Page 1

‫«�إ�سرائيل» تتهم حما�س ب�إطالق «قذائف‬ ‫ف�سفورية» وتقدم �شكوى ملجل�س الأمن‬ ‫النا�صرة‬

‫الأحد ‪ 15‬ذي احلجة ‪ 1431‬هـ ‪ 21 -‬ت�شرين الثاين ‪ 2010‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫«عز الدين‬ ‫الق�سام»‪ ..‬املقاومة‬ ‫الفل�سطينية خلدت‬ ‫ذكراه باتخاذ ا�سمه‬ ‫‪7‬‬ ‫وتبني منهجه‬

‫‪� 28‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1417‬فل�س‬

‫‪15‬‬

‫وا�شنطن م�ستعدة لتقدمي �ضمانات �أمنية‬ ‫كتابية لـ«�إ�سرائيل» مقابل جتميد اال�ستيطان‬ ‫عمان‬ ‫قالت وزارة اخلارجية الأمريكية اجلمعة �إن‬ ‫الواليات املتحدة م�ستعدة لعر�ض �ضمانات �أمنية‬ ‫كتابية على "�إ�سرائيل" �إذا كان هذا �سي�ساعد‬ ‫على ا�ستئناف حمادثات ال�سالم املتعرثة بال�شرق‬ ‫الأو�سط‪.‬‬ ‫ك��م��ا �أك����د ذل���ك امل��ت��ح��دث ب��ا���س��م وزارة‬ ‫اخلارجية الأمريكية ب��ي‪ .‬جيخ‪ .‬ك��راويل يف‬ ‫ت�صريح �صحفي �أن الواليات املتحدة م�ستعدة‬ ‫لتقدمي تفاهمات حمددة مكتوبة لـ"�إ�سرائيل"‬ ‫�إن كان هناك حاجة لذلك‪.‬‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫حان الوقت‬ ‫لتجديد‬ ‫التحالف‬ ‫بني �أمريكا‬ ‫واليابان ‪16‬‬

‫�أيــــــن‬ ‫اخــــتـــفــــت‬ ‫مـــ�صــــــر؟‬

‫و�أ���ش��ار �إىل �أن ال��والي��ات املتحدة توا�صل‬ ‫مناق�شاتها بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وك���ان م�����س��ؤول �سيا�سي �إ���س��رائ��ي��ل��ي ك�شف‬ ‫الثالثاء �أن "�إ�سرائيل" طلبت م��ن الواليات‬ ‫املتحدة تقدمي �ضمانات �أمنية مكتوبة قبل �أن‬ ‫تطرح للت�صويت خطة لتجميد اال�ستيطان يف‬ ‫ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف امل�����س ��ؤول �أن م��ع��ار���ض��ة ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية لبع�ض التعهدات التي قدمتها‬ ‫وا�شنطن �شفهيا "لإ�سرائيل" ت�ؤخر �إحراز تقدم‬ ‫باجتاه ا�ستكمال املقرتحات الأمريكية من �أجل‬ ‫ا�ستئناف حمادثات الت�سوية املتوقفة يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 8‬ــة‬

‫التوجه �إىل جمل�س الأمن الدويل ب�شكوى‬ ‫�أعلنت وزارة اخلارجية الإ�سرائيلية‪ ،‬عن نيتها‬ ‫ّ‬ ‫�ضد حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‪ ،‬تتهمها فيها ب�إطالق قذائف �صاروخية حتتوي‬ ‫على مواد ف�سفورية "حم ّرمة دولي ًا"‪ ،‬باجتاه الأرا�ضي الفل�سطينية املحت ّلة عام ‪ ،1948‬على‬ ‫حد زعمها‪ .‬فقد �أوعز وزير اخلارجية‪� ،‬أفيغدور ليربمان‪� ،‬إىل املندوب الإ�سرائيلي لدى الأمم‬ ‫التوجه �إىل كل من �أمني عام املنظمة‪ ،‬بان كي مون ورئي�س جمل�س الأمن‬ ‫املتحدة‪ ،‬مريون ر�ؤوفني‪ّ ،‬‬ ‫الدويل‪ ،‬ب�شكوى ر�سمية ت ّتهم حركة "حما�س" ب�إطالق قذائف "هاون" حتتوي على مادة‬ ‫الفو�سفور "املح ّرم ا�ستخدامها دولي ًا" من داخل �أرا�ضي قطاع غزة باجتاه �أهداف �إ�سرائيلية‬ ‫داخل الأرا�ضي املحتلة �سنة ‪� ،1948‬أم�س الأول اجلمعة‪ ،‬وفق االدعاء الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 8‬ــة‬

‫‪ 12‬ح���ك���وم���ة ت��ت��ل��ه��ى و����ش���ع���ب يتلظى ‪ ..‬م‪ .‬ع� �ل ��ي �أب� � ��و ال �� �س �ك��ر‬

‫‪12‬‬

‫�أزم������ة ح��ك��وم��ة �أم �أزم������ة وط���ن؟ ‪ ..‬زك� � � ��ي ب � �ن� ��ي ار�� �ش� �ي���د‬

‫‪ 12‬ال��������������راع��������������ي وال��������ق��������ري��������ة ‪ ..‬م‪ .‬وائ � � � � ��ل ال� ��� �س� �ق ��ا‬

‫بعد ت�أخر هطول الأمطار‬

‫كمية املياه يف ال�سدود تنخف�ض �إىل م�ستويات خطرة‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك����د �أم��ي�ن ع���ام �سلطة‬ ‫وادي الأردن �سعد �أبو حمور‬ ‫�أن ت�أخر هطول الأم��ط��ار يف‬ ‫مو�سم ال�شتاء احل��ايل حتى‬ ‫الآن‪ ،‬ق��د و���ض��ع ال�����س��دود يف‬ ‫اململكة يف و�ضع ح��رج جدا‪،‬‬ ‫ي�صل �إىل مرحلة اخلطورة‪،‬‬ ‫مبينا �أن املخاوف ترتكز على‬ ‫�أن ا�ستمرار مرحلة اجلفاف‬ ‫يف ال��ف�ترة امل��ق��ب��ل��ة �سيزيد‬ ‫الأمور �صعوبة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أمني عام �سلطة‬ ‫وادي الأردن لـ"ال�سبيل" �أن‬ ‫ن�سبة التخزين يف ال�سدود‬ ‫و���ص��ل��ت �إىل ‪ 34‬ب��امل��ائ��ة‪،‬‬ ‫وت���راج���ع خم���زون ال�سدود‬ ‫امل��ائ��ي��ة يف م��ن��ط��ق��ة وادي‬ ‫الأردن اىل ‪ 74‬مليون مرت‬ ‫مكعب‪ ،‬فيما و���ص��ل من�سوب‬ ‫املياه يف �سدود ال�شمال �إىل‬ ‫و�ضع "حرج جدا"‪ ،‬خا�صة‬ ‫�سد الوحدة الذي و�صل فيه‬ ‫م�ستوى التخزين �إىل حدوده‬ ‫الدنيا‪.‬‬

‫عطوة �أمنية ت�ضع حدا للتوتر والعنف يف مدينة ال�سلط‬ ‫تخ�صها ال �سيما من فئات املطلوبني واملحكومني من‬ ‫ماجد �سمري‬ ‫�أرباب ال�سوابق الذين وجدوا تعاطفا متوقعا من‬ ‫متخ�ض االجتماع الذي عقد يف م�ضافة ع�شرية قبل بع�ض الف�ضائيات املخت�صة بالت�ضليل والتهويل‬ ‫اخلري�سات مبدينة ال�سلط م�ساء �أم�س عن الإعالن و�إيجاد الفنت وزعزعة الأمن واال�ستقرار"‪.‬‬ ‫وت�ضاربت الأنباء حول م�صري ال�شاب �سليمان‬ ‫عن عطوة �أمنية قام ب�إبرامها نائب رئي�س الوزراء‬ ‫وزي��ر الداخلية نايف القا�ضي مل��دة ثالثة �أيام اخلري�سات‪� ،‬إذ �أك��دت م�صادر مقربة من ال�شاب‬ ‫�أن��ه تويف منذ اللحظة الأوىل‪ ،‬وهو ما زال حتت‬ ‫وثلث‪ ،‬كما هو متداول يف مثل هذه احلاالت‪ .‬وطالب الأجهزة ومل يقم الأمن العام ب�إعالن الوفاة خوفا‬ ‫وجهاء الع�شائر يف املدينة وزير الداخلية ب�إخراج من الإ�شكاليات التي قد حتدث‪ ،‬بينما حتدث الأمن‬ ‫املعتقلني من ال�سجون‪ ،‬وهو ما مت بالفعل‬ ‫العام وعلى ل�سان الناطق با�سم املديرية حممد‬ ‫ووجهاء‬ ‫��واب‬ ‫وح�ضر االج��ت��م��اع ع��دد م��ن ن�‬ ‫اخلطيب �أن ال�شاب م�صاب وما زال يرقد على �سرير‬ ‫القا�ضي‪:‬‬ ‫قال‬ ‫املدينة‪ .‬وخالل زيارته للمحافظة‬ ‫ال�شفاء قي املدينة الطبية‪.‬‬ ‫أ�سباب‬ ‫ل‬ ‫احلادث‬ ‫"�إن بع�ض اجلهات قامت با�ستغالل‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫باك�ستان ترف�ض تو�سيع نطاق‬ ‫الهجمات الأمريكية على �أرا�ضيها‬ ‫�إ�سالم �آباد‬ ‫�أعلنت وزارة اخلارجية الباك�ستانية ال�سبت رف�ضها ال�شديد‬ ‫لفكرة تو�سيع الهجمات التي ت�شنها الطائرات الأمريكية على‬ ‫الأرا�ضي الباك�ستانية‪ .‬ونقلت �صحيفة (داون) الباك�ستانية عن‬ ‫الناطق با�سم ال���وزارة حممد عبد البا�سط قوله �إن الواليات‬ ‫املتحدة �أبلِغت بو�ضوح �أن الإجراءات �ضد امل�سلحني على الأرا�ضي‬ ‫الباك�ستانية �ستنفذها باك�ستان نف�سها التي ترف�ض ب�شدة فكرة‬ ‫تو�سيع هجمات الطائرات من دون طيار الأمريكية على الأرا�ضي‬ ‫الباك�ستانية‪ .‬و�أ�ضاف عبد البا�سط‪ :‬نحن حلفاء للواليات املتحدة‬ ‫يف احلرب �ضد الإرهاب‪ ،‬لكن باك�ستان لن ت�ساوم على �سيادتها‪ ،‬الفت ًا‬ ‫�إىل �أن وا�شنطن تعلم جيد ًا تداعيات تو�سيع هذه العمليات �إىل‬ ‫مناطق �أخرى داخل الأرا�ضي الباك�ستانية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �ضرورة زيادة التعاون اال�ستخباري بني �إ�سالم‬ ‫�آباد ووا�شنطن‪ ،‬م�شدد ًا على �أنه ال ميكن ب�أي حال من الأحوال‬ ‫تو�سيع هجمات الطائرات الأمريكية لت�شمل مدينة كويتا‬ ‫ب�شمال غرب البالد‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 10‬ــة‬

‫منظر عام ل�سد املوجب العام املا�ضي وهو ممتلئ باملياه‬

‫الإعالن عن م�شروعاته بداية ال�شهر املقبل‬

‫�ستة مليارات دينار كلفة الربنامج التنموي‬ ‫التنـفيـــذي للأعـــوام ‪2013 -2011‬‬

‫عمان‬

‫�أكد وزير التخطيط والتعاون الدويل جعفر‬ ‫ح�سان �أن الربنامج التنموي التنفيذي للأعوام‬ ‫‪ 2013-2011‬مت �إعداده من قبل جميع الوزارات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات املعنية ب�شكل ت�شاركي‪ ،‬وميثل خطة‬ ‫عمل لتنفيذ الأولويات التنموية االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية الواردة يف كتاب التكليف ال�سامي‪،‬‬ ‫وتو�صيات الأجندة الوطنية‪ ،‬واال�سرتاتيجيات‬ ‫القطاعية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح وزير التخطيط �أن كلفة الربنامج‬ ‫حوايل ‪ 6‬مليارات دينار‪ ،‬لل�سنوات الثالث القادمة‪،‬‬ ‫ت�شمل حوايل ‪ 3.1‬مليار دينار من املوازنة العامة‬

‫للدولة‪ ،‬و‪ 800‬مليون دينار من موازنة الوحدات‬ ‫احلكومية امل�ستقلة‪ ،‬و‪ 1.3‬مليار دينار م�ساعدات‬ ‫خمتلفة مت االلتزام بها‪ ،‬وح��وايل ‪ 800‬مليون‬ ‫دينار يتم متويلها ذاتي ًا خ��ارج املوازنة العامة‬ ‫ودون احت�ساب �أي م�ساعدات �إ�ضافية‪.‬‬ ‫و�أك��د الوزير ح�سان �أهمية الربنامج لعمل‬ ‫احلكومة على امل��دى املتو�سط؛ حيث �أُعِ ���دَّ من‬ ‫قبل �أك�ث�ر م��ن ‪ 100‬ج��ه��ة‪ ،‬ون��وقِ �����ش لأ�سابيع‬ ‫خالل جل�سات اللجان الوزارية قبل �إق��راره يف‬ ‫جمل�س ال���وزراء‪ ،‬وبالتايل ف ��إن الربنامج ميثل‬ ‫خطة عمل كافة ال��وزارات وامل�ؤ�س�سات املعنية‬ ‫بالعملية التنموية؛ لتحقيق �أه��داف��ه��ا �ضمن‬ ‫حمددات و�أولويات الإنفاق الر�أ�سمايل للحكومة‬ ‫و�سيا�ساتها املالية‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 14‬ــة‬

‫�أطفال �أردنيون ي�ؤدون منا�سك احلج خالل دقائق معدودة‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫يرتدون مالب�س االحرام‪،‬‬ ‫ويطوفون ب�إج�سادهم ال�صغرية‬ ‫حول الكعبة‪ ،‬يرددون التلبيات‬ ‫ب�أ�صواتهم الربيئة‪ ،‬ويقفون‬ ‫بـ"عرفة" ت�����ارة‪ ،‬وي���رم���ون‬ ‫"اجلمرات" ت��ارة‪ ،‬ويذبحون‬ ‫"ال َهدي" تارة‪َ ،‬عرب فرتة زمنية‬ ‫ُت��ع��د الأق�����ص��ر يف ت��اري��خ �أداء‬ ‫منا�سك احل���ج‪� ،‬إذ ال تتجاوز‬ ‫الن�صف �ساعة يف مدار�سهم‪!..‬‬ ‫وبات الفتا حر�ص العديد‬ ‫من ريا�ض الأطفال واملدار�س‬ ‫االب���ت���دائ���ي���ة يف ال��ق��ط��اع�ين‬ ‫احلكومي واخلا�ص م�ؤخرا على‬ ‫�إقامة معار�ض تعليمية يتم من‬ ‫خاللها ت��دري��ب ال��ط�لاب على‬ ‫�أداء منا�سك احلج يف م�ؤ�س�ساتهم‬ ‫التعليمية‪ ،‬وجت��ري��ع��ه��م حب‬ ‫الديار املقد�سة‪ ،‬وفق تربويني‪.‬‬ ‫ح��ي��ن��م��ا ان���ت���ه���ى ال��ط��ف��ل‬ ‫"�أ�شرف" من �أداء منا�سك احلج‬ ‫يف الرو�ضة التي يدر�س فيها‬ ‫عاد حمدثا والدته عن "ال�صفا‬ ‫وامل��روة "‪ ،‬و"الكعبة"‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫ل��ه��ا �أن���ه ���ش��رب م��ن م���اء زم��زم‬ ‫���س��اردا لها حكاية تدفق املاء‬ ‫بعدما قطعت ال�سيدة "هاجر"‬ ‫الأ�شواط ال�سبع بحثا عن ماء‬ ‫ت��روي م��ن خالله ظم�أ طفلها‬ ‫"ا�سماعيل" �أنذاك‪.‬‬ ‫وت��ع��ج��ب��ت وال����دة �أ���ش��رف‬ ‫من الطريقة التي ك��ان ي�سرد‬ ‫فيها �صغريها رحلته مع احلج‬

‫بالرو�ضة‪ ،‬قائلة‪" :‬فاج�أين‬ ‫�أ���ش��رف بحديثه عن تفا�صيل‬ ‫دقيقة ا�ستطاع بف�ضل جت�سيد‬ ‫املنا�سك �أال ين�سى �شيئا منها‪،‬‬ ‫وك ��أن��ه ي�سرد ق�صة م��ن كتاب‬ ‫مفتوح بلهجته الطفولية‪."..‬‬ ‫وتابعت لـ"ال�سبيل"‪� :‬إن‬ ‫بع�ض املعلومات التي �أو�ضحها‬ ‫"�أ�شرف" مل تكن ملمة فيها‪،‬‬ ‫م����ؤك���دة �أن����ه �أث�����رى اجل��ان��ب‬ ‫الثقايف يف بع�ض تفا�صيل هامة‪،‬‬ ‫فيما يتعلق ب��احل��ج‪ ،‬ك��ث�يرا ما‬

‫ت�ساءلت لتجد �إج��اب��ات عنها‬ ‫وافاها بها طفلها ال�صغري‪ ،‬جراء‬ ‫�أدائه منا�سك احلج يف املعر�ض‬ ‫التعليمي‪.‬‬ ‫وي��رى تربويون �أن �أف�ضل‬ ‫و�سيلة لغر�س املفاهيم العقدية‬ ‫يف ذه���ن ال��ط��ال��ب‪ ،‬وتعريفه‬ ‫باملنا�سك والت�سل�سل الزمني‬ ‫اخلا�ص بت�شريعها هو التمثيل‬ ‫والتج�سيد‪� ،‬إذ يعترب ذلك من‬ ‫�أك�ثر الو�سائل ت�أثريا و�إث��راء‬ ‫ملعلومات الطالب التي من املمكن‬

‫�أن حتتفظ بها ذاكرته ل�سنني‬ ‫طويلة ق��د ال ين�ساها �أب���دا‪،‬‬ ‫م�شريين �إىل �أن التدريب على‬ ‫�أداء منا�سك احلج بات يحظى‬ ‫باهتمام كبري من قبل القائمني‬ ‫على امل�ؤ�س�سات التعليمية يف‬ ‫الأردن كخطوة تعترب رائ��دة‬ ‫على م�ستوى الوطن العربي‪.‬‬ ‫وم����ن ج��ان��ب��ه��ا �أو���ض��ح��ت‬ ‫م�س�ؤولة ق�سم الأن�شطة ملدرا�س‬ ‫احل�����ص��اد �آم���ن���ة ال��ع��م��ري �أن‬ ‫"املدر�سة حتر�ص يف كل عام‬

‫ع��ل��ى �إق��ام��ة م��ع��ر���ض تعليمي‬ ‫ل��ل��ط�لاب لتعريفهم مبنا�سك‬ ‫احلج من خالل الطواف حول‬ ‫الكعبة وال�����س��ع��ي ب�ين ال�صفا‬ ‫واملروة"‪ ،‬م�شرية �إىل �أن "ذلك‬ ‫ك��ث�يرا م��ا ك���ان يبعث م�شاعر‬ ‫ال��ف��رح وال�����س��ع��ادة يف الأثناء‬ ‫التي يتعلم فيها الطالب"‪.‬‬ ‫وقالت لــ"ال�سبيل"‪� :‬إن‬ ‫"�إقامة تلك املعار�ض باتت‬ ‫و���س��ي��ل��ة ه���ام���ة م���ن و���س��ائ��ل‬ ‫ال��ت��ع��ل��ي��م ال��ن�����ش��ط للطالب‬ ‫لأح��د �أرك��ان الإ�سالم الهامة‬ ‫وهي �أداء احلج"‪ ،‬الفتة �إىل‬ ‫"�أن امل��در���س��ة يف ه��ذا العام‬ ‫خ�����ص�����ص��ت م��ي��زان��ي��ة كبرية‬ ‫لذلك‪ ،‬وابتاعت ناقة لذبحها‬ ‫ك�أ�ضحية يف عيد الأ�ضحى‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أنه مت توزيع حلم‬ ‫الإب���ل على ع��دد م��ن الأ�سر‬ ‫املحتاجة يف املنطقة"‪.‬‬ ‫وت���ف�������س���ح ال����ع����دي����د م��ن‬ ‫ال��ري��ا���ض وامل��دار���س للأمهات‬ ‫والآباء املجال مل�شاركة �أبنائهم‬ ‫�أداء منا�سك احلج وغريها من‬ ‫املنا�سبات‪ ،‬بهدف توثيق �أوا�صر‬ ‫التوا�صل االجتماعي والتثقيفي‬ ‫م��ع املجتمع املحلي م��ن خالل‬ ‫دعوة ذوي الطلبة للم�شاركة يف‬ ‫الفعاليات الدينية والوطنية‬ ‫ال��ت��ي تقيمها تلك امل�ؤ�س�سات‬ ‫التعليمية املختلفة‪ ،‬بح�سب‬ ‫مديري ومديرات مدار�س‪.‬‬

‫�ألوف ي�شاركون يف مظاهرة‬ ‫مناه�ضة للأطل�سي يف ل�شبونة‬ ‫ل�شبونة‬ ‫�شارك �آالف املتظاهرين‬ ‫امل��ن��اه�����ض�ين حل���ل���ف ���ش��م��ال‬ ‫الأط��ل�����س��ي يف جت��م��ع �سلمي‬ ‫حا�شد مناه�ض لقمة زعماء‬ ‫احل���ل���ف يف و����س���ط ل�شبونة‬ ‫�أم�س‪.‬‬ ‫وق�����ال�����ت واح���������دة م��ن‬ ‫امل��ت��ظ��اه��ري��ن وت��دع��ى ماريا‬ ‫فيتور لرويرتز‪" :‬حلف �شمال‬ ‫الأطل�سي منظمة ع�سكرية ال‬ ‫ترغب يف الأم��ن �أو ال�سالم‪.‬‬ ‫هذا ما يقولونه لنا‪ ..‬لكن ما‬ ‫يحاولون �أن يفعلوه هو زيادة‬ ‫قدرتهم على �إث��ارة احلروب‬ ‫ونحن �ضد ذلك"‪.‬‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 3‬ــة‬

‫ال�شرطة امل�صرية تعتقل وت�صيب‬ ‫املئات من �أن�صار الإخوان امل�سلمني‬ ‫القاهرة‬ ‫قالت م�صادر بال�شرطة وجماعة الإخوان امل�سلمني يف م�صر �إن‬ ‫قوات الأمن امل�صرية �ألقت القب�ض على �أكرث من ‪ 100‬من �أن�صار‬ ‫جماعة الإخوان امل�سلمني يف مدن خمتلفة اجلمعة‪.‬‬ ‫وج��اءت ه��ذه احلملة قبل �أق��ل من �أ�سبوع من االنتخابات‬ ‫الربملانية التي جتري يف م�صر يف ‪ 28‬ت�شرين الثاين‪ ،‬كما �أنها‬ ‫�أعقبت �سل�سلة من االعتقاالت منذ ت�شرين الأول‪ ،‬بعد �أن �أعلنت‬ ‫جماعة الإخوان امل�سلمني ‪-‬وهي �أكرب جماعة معار�ضة يف م�صر‪-‬‬ ‫�أنها �ست�شارك يف االنتخابات‪.‬‬ ‫وقال حمدي ح�سن املتحدث با�سم كتلة الإخ��وان يف جمل�س‬ ‫ال�شعب (الربملان) �إن �أكرث من ‪ 100‬من �أن�صار الإخ��وان اعتقلوا‬ ‫بالت�أكيد اليوم (اجلمعة) من مدن خمتلفة‪ .‬و�أ�ضاف‪« :‬ما ح�صل‬ ‫اليوم مل يكن اعتداء و�إمن��ا كانت حربا‪ ،‬ال�شرطة �أطلقت النار‬ ‫على النا�س‪ ،‬وهناك �إ���ص��اب��ات»‪ .‬وق��ال �إن��ه �شهد ا�شتباكات يف‬ ‫الإ�سكندرية‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 9‬ــة‬

‫رو�سيا توافق على التعاون مع م�شروع الدرع امل�ضادة لل�صواريخ‬

‫الأطل�سي يعلن انتهاء «عملياته‬ ‫القتاليـة» ب�أفغــان�سـتـان عـام ‪2014‬‬

‫ل�شبونة‬ ‫ق��ال �أن��در���س ف��و را�سمو�سن الأم�ي�ن العام‬ ‫حللف �شمال الأطل�سي �أم�س ال�سبت‪� :‬إنه من غري‬ ‫املتوقع �أن تقوم قوات االحتالل بدور قتايل يف‬ ‫�أفغان�ستان بعد عام ‪.2014‬‬ ‫وت��اب��ع‪� :‬إن ال��ه��دف ه��و ت�سليم امل�س�ؤولية‬ ‫الأمنية للقوات الأفغانية تدريجيا بني عامي‬ ‫‪ 2011‬و‪ ،2014‬و�أن تتوقف القوات املحتلة �ضمن‬ ‫(�إي�ساف) يف �أفغان�ستان عن القيام بدور قتايل‪.‬‬ ‫ومن جهة ثانية �أعلن را�سمو�سن �أن رو�سيا‬

‫وافقت على التعاون مع م�شروع الأطل�سي للدرع‬ ‫امل�����ض��ادة لل�صواريخ وع��ل��ى تعزيز م�ساعدتها‬ ‫لالحتالل يف �أفغان�ستان‪.‬‬ ‫وقال را�سمو�سن �إثر قمة احللف الأطل�سي‬ ‫ورو�سيا وهي الأوىل منذ �أكرث من عامني "�أوال‬ ‫وخ�صو�صا‪� ،‬سنبذل معا مزيدا من اجلهد مل�ساعدة‬ ‫�أفغان�ستان"‪.‬‬ ‫و�أكد را�سمو�سن �أن احللف الأطل�سي ورو�سيا‬ ‫ال ي�شكل "كل منهما تهديدا للآخر"‪ ،‬معتربا �أن ما‬ ‫ح�صل هو "منعطف" يف العالقات بني اخل�صمني‬ ‫ال�سابقني �إبان احلرب الباردة‪.‬‬

‫مت�س بنوكا ومدراء �صناديق حتوط‬

‫الـواليـات املتحــدة تك�شـف‬ ‫عن خمالفات م�صرفية يف البور�صة‬ ‫نيويورك‬ ‫قالت �صحيفة وول �سرتيت جورنال نقال‬ ‫عن م�صادر مطلعة �إن امل�س�ؤولني الأمريكيني‬ ‫يجهزون لتوجيه تهم ت���داول على �أ�سا�س‬ ‫معلومات غري متاحة للغري‪ ،‬بحق جمموعة من‬ ‫املتعاملني املاليني من بينهم م�صرفيون ببنوك‬ ‫ا�ستثمار‪ ،‬ومديرو �صناديق حتوط‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة يف عدد �أم�س �إن التهم‬ ‫قد تتجاوز �أي حتقيقات �سابقة ب�ش�أن وول‬

‫�سرتيت‪ ،‬و�ستبحث ما �إذا كان متعاملون قد‬ ‫جمعوا ع�شرات املاليني من الدوالرات �أرباحا‬ ‫غري قانونية‪.‬‬ ‫وق���ال���ت ال�����ص��ح��ي��ف��ة ن��ق�لا ع���ن �سلطات‬ ‫احت���ادي���ة �إن امل��ح��ق��ق�ين ق��د ي��ك�����ش��ف��ون عن‬ ‫"ثقافة لتف�شي التداول على �أ�سا�س معلومات‬ ‫غري معلنة يف �أ���س��واق امل��ال الأمريكية" وال‬ ‫�ســـــيما يف طرق نقل املعلومات اخلا�صة �إىل‬ ‫املتعــــاملني عن طريق مطلعني عاملني ببواطن‬ ‫الأمور‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 13‬ــة‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫منع مواطن �أردين من ال�سفر‬ ‫�إىل �سوريا بدون �إبداء الأ�سباب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وائل البتريي‬ ‫منعت �شرطة حدود جابر م�ساء �أم�س املواطن جمدي �أبو جنم‬ ‫من ال�سفر �إىل �سوريا‪ ،‬وطلبت منه مراجعة اجلهات الأمنية بعدما‬ ‫قامت بحجز جواز �سفره‪.‬‬ ‫وقال �أبو جنم لـ"ال�سبيل" �إنه �أثناء توجهه �إىل �سوريا لإح�ضار‬ ‫"قوالب جب�صني" يتاجر بها‪ ،‬قامت اجلهات الأمنية مبنعه من‬ ‫ال�سفر‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬حجزوا جواز �سفري‪ ،‬وطلبوا مني املغادرة من دون‬ ‫�إبداء الأ�سباب‪ ،‬وحينما طلبت منهم ت�أمني عودتي ب�إحدى ال�سيارات‬ ‫قالوا يل ر ِّوح م�شي"‪.‬‬

‫وزير ال�ش�ؤون البلدية يزور بلدية الزرقاء‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫زار وزي��ر ال�ش�ؤون البلدية املهند�س علي الغزاوي �أم�س ال�سبت‬ ‫بلدية الزرقاء‪ ،‬واطلع على م�شروعاتها احلالية وامل�ستقبلية‪.‬‬ ‫وقدم رئي�س جلنة بلدية الزرقاء املهند�س فالح العمو�ش �شرحا‬ ‫ع��ن واق ��ع اخل��دم��ات ال �ت��ي ت�ق��دم�ه��ا ال�ب�ل��دي��ة ل�ل�م��واط�ن�ين وواقعها‬ ‫الإداري واملايل و�أبرز امل�شروعات التي تقوم البلدية حاليا بتنفيذها‬ ‫وم�شروعاتها امل�ستقبلية‪.‬‬ ‫وتفقد الغزاوي عددا من مناطق البلدية ومدينة خادم احلرمني‬ ‫ال�شريفني‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫مندوبا عن امللك وزير اخلارجية ي�شارك يف قمة الأطل�سي‬ ‫الربتغال ‪ -‬برتا‬ ‫م �ن��دوب��ا ع ��ن امل �ل��ك ع �ب ��داهلل ال� �ث ��اين‪� ،‬شارك‬ ‫وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة ن��ا��ص��ر ج ��ودة يف ق�م��ة دول حلف‬ ‫�شمال الأطل�سي وال��دول امل�ساهمة يف الإي�ساف يف‬ ‫�أفغان�ستان‪ ،‬والتي عقدت يف العا�صمة الربتغالية‬ ‫ل�شبونة �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫ون�ق��ل وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة حت�ي��ات امل�ل��ك عبداهلل‬ ‫ال �ث��اين �إىل ر�ؤ� �س��اء ال ��دول واحل �ك��وم��ات والوفود‬ ‫امل���ش��ارك��ة يف ال�ق�م��ة‪ ،‬ومت�ن�ي��ات��ه �أن تتكلل �أعمالها‬ ‫بالنجاح‪.‬‬

‫و�أك ��د وزي��ر اخل��ارج�ي��ة يف كلمته ال�ت��ي �ألقاها‬ ‫يف القمة على �أن الأردن ي�سهم بفاعلية يف اجلهد‬ ‫الدويل للت�صدي للإرهاب‪ ،‬وبتعزيز الأمن وال�سلم‬ ‫واال�ستقرار الدويل انطالقا من التزامه مبحاربة‬ ‫الإره � � ��اب وال �ع �ن��ف وال� �ت� �ط ��رف‪ ،‬وواج� �ب ��ه حماية‬ ‫م�صاحله و�أمان مواطنيه‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ج ��ودة �أن م���س��اه�م��ة الأردن يف هذا‬ ‫اجلهد ال��دويل ب�أفغان�ستان‪ ،‬خ�صو�صا يف جماالت‬ ‫التدريب الع�سكري وال�شرطي‪ ،‬وكذلك يف جمال‬ ‫الإر�شاد الديني‪ ،‬يرتكز على ا�سرتاتيجية وا�ضحة‬ ‫ملحاربة الإره��اب والتطرف ج�سدتها ر�سالة عمان‬

‫ال�ت��ي ت�ه��دف �إىل �إب ��راز ال���ص��ورة احلقيقية للدين‬ ‫الإ�سالمي احلنيف‪ ،‬ال��ذي يعلي من �ش�أن الإن�سان‬ ‫وي�ؤكد على حماية كرامته و�سالمته‪ ،‬ويجل قيم‬ ‫الت�سامح واالعتدال‪ ،‬ويرف�ض العنف والعدوان‪.‬‬ ‫و�أكد وزير اخلارجية �أن الأردن م�ستمر بتقدمي‬ ‫م�ساهمته ه��ذه يف �أفغان�ستان يف �إط��ار ه��ذا امل�سعى‬ ‫الدويل اجلماعي الذي يهدف �إىل و�ضع �أفغان�ستان‬ ‫على م�سار م�ستقر و�آمن‪ ،‬وهو الأمر الذي من �شانه‬ ‫�أن يعزز الأمن واال�ستقرار الإقليمي �أي�ضا‪.‬‬ ‫و�أ�شار جودة �إىل امل�ست�شفى امليداين الع�سكري‬ ‫الأردين يف �أفغان�ستان‪ ،‬والذي يعمل هناك منذ عام‬

‫‪ ،2003‬والذي قدم خدمات طبية وجراحية ا�ستفاد‬ ‫منها �أك�ث�ر م��ن مليون م��واط��ن م��ن �أب �ن��اء ال�شعب‬ ‫الأفغاين‪.‬‬ ‫كما �أعاد جودة الت�أكيد على �أن الأردن ي�شاطر‬ ‫املجتمع الدويل التزامه بال�شراكة بعيدة املدى مع‬ ‫�أفغان�ستان وحكومتها‪.‬‬ ‫و�شارك يف القمة ر�ؤ�ساء دول وحكومات‪ ،‬ووزراء‬ ‫خارجية الدول الأع�ضاء يف حلف �شمال الأطل�سي‪،‬‬ ‫والدول امل�ساهمة يف الإي�ساف يف �أفغان�ستان‪.‬‬ ‫وال�ت�ق��ى وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة م��ع ع��دد م��ن ر�ؤ�ساء‬ ‫الوفود ووزراء اخلارجية على هام�ش �أعمال القمة‪.‬‬

‫الأمن يعرتف بالت�سبب ب�إ�صابة �سليمان اخلري�سات‬

‫عطوة �أمنية ت�ضع حدا للتوتر والعنف يف مدينة ال�سلط‬

‫م�ست�شفى الأمرية راية يعالج‬ ‫‪ 1578‬حالة خالل عطلة العيد‬ ‫دير �أبي �سعيد ‪ -‬برتا‬ ‫قام م�ست�شفى الأمرية راية مبعاجلة ‪ 1578‬حالة مر�ضية خالل‬ ‫عطلة العيد منها ‪ 73‬متت معاجلتها يف الأق�سام الداخلية للم�ست�شفى‪،‬‬ ‫كما مت �إجراء �سبع عمليات كربى وثالث �صغرى‪ ،‬فيما بلغ عدد حاالت‬ ‫الوالدة التي متت يف ق�سم التوليد ‪ 34‬حالة‪ ،‬بح�سب مدير امل�ست�شفى‬ ‫بالإنابة الدكتور عي�سى هليل‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح الدكتور هليل �أن م��ن ب�ين تلك احل��االت ث�لاث حاالت‬ ‫بلدغة العقرب‪ ،‬ومثلها كانت تعاين من �أعرا�ض ت�سمم كيميائي‪ ،‬حيث‬ ‫متت معاجلتها �إىل جانب ح��االت �إ�سعافية لإ�صابات خفيفة و�صلت‬ ‫�إىل امل�ست�شفى من حادث �سري‪ ،‬وغادرت امل�ست�شفى بعد تلقي العالج‪.‬‬

‫م�ست�شفى ال�صايف يف الكرك‬ ‫بال ت�صوير طبقي منذ عام‬ ‫الكرك– حممد اخلوالدة‬ ‫لفت مواطنون من مناطق �أغ��وار الكرك �إىل �أن م�ست�شفى غور‬ ‫ال���ص��ايف احل�ك��وم��ي وه��و امل�ست�شفى ال��وح�ي��د يف منطقتهم ويخدم‬ ‫ع�شرات الآالف من املواطنني بال جهاز للت�صوير الطبقي بعد �أن‬ ‫تعطل اجل�ه��از احل��ايل منذ زه��اء ع��ام‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ي�ضر باملر�ضى‬ ‫الذين عليهم ال��ذه��اب �إىل م�ست�شفى الكرك احلكومي‪ ،‬وه��و �أقرب‬ ‫م�ست�شفى لهم لإجراء تلك ال�صور التي تعترب مهمة جدا يف العديد‬ ‫من احلاالت املر�ضية‪ ،‬وقال املواطنون �إن هذا ي�سبب معاناة املري�ض‬ ‫ومرافقيه‪ ،‬ونا�شدوا وزارة ال�صحة العمل على معاجلة امل�شكلة ب�أ�سرع‬ ‫ما ميكن‪.‬‬ ‫مدير امل�ست�شفى د‪ -‬ر�ضوان ال�شمايلة �أقر بتعطل اجلهاز وقال �إن‬ ‫املطالبة بتزويد امل�ست�شفى بجهاز جديد للت�صوير الطبقي م�ستمرة‬ ‫بعدما ت�أكد عدم اجلدوى من �إجراء الإ�صالح الالزم للجهاز احلايل‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�شمايلة �أن ال��وزارة قامت م�ؤخرا بت�شكيل جلنة من �أجل‬ ‫التح�ضري وطرح العطاءات الالزمة ل�شراء جهاز جديد بكلفة زهاء‬ ‫ن�صف مليون دينار‪ ،‬وتوقع �أن يتم تزويد امل�ست�شفى باجلهاز املطلوب‬ ‫يف غ�ضون وقت قريب‪ ،‬م�ؤكدا يف هذا ال�صدد �أن احلاجة ما�سة للجهاز‬ ‫�إي��اه يف عمل امل�ست�شفى الذي يتعامل ب�شكل م�ستمر مع العديد من‬ ‫ح��االت ح��وادث ال�سري اجلماعية التي يحتاج بع�ضها �إىل ا�ستخدام‬ ‫جهاز الت�صوير الطبقي‪.‬‬

‫مر�ضى «اال�سراء» يثمنون مبادرة‬ ‫«ابت�سامتك هي العيد لدينا»‬

‫م�ست�شفى الإ�سراء‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ثمن ال�ن��زالء على �سرير ال�شفاء يف م�ست�شفى اال��س��راء املبادرة‬ ‫الطيبة التي �صدرت عن مدير امل�ست�شفى الدكتور نائل امل�صاحلة‬ ‫بتوجيه تعليماته اىل الكادر االداري والطبي بزيارة املر�ضى وتقدمي‬ ‫الزهور لهم مع االمنيات بال�شفاء العاجل‪.‬‬ ‫وج��اءت مبادرة مدير امل�ست�شفى‪ ،‬رغم كونه على �سرير ال�شفاء‪،‬‬ ‫حتت �شعار «ابت�سامتك هي العيد لدينا وبها يكتمل الأجر» باذن اهلل‬ ‫تعاىل‪.‬والتي تزامنت مع حلول عيد اال�ضحى املبارك‪.‬‬ ‫ومتت هذه املبادرة برعاية من دائرة العالقات العامة واالعالم‪،‬‬ ‫وبالتن�سيق مع االدارة الطبية‪.‬‬

‫�إحالة عطاء م�ست�شفى ال�سلط‬ ‫احلكومي واملبا�شرة خالل �أ�سبوعني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أح��ال��ت دائ ��رة ال �ع �ط��اءات احل�ك��وم�ي��ة ع�ط��اء م�ست�شفى ال�سلط‬ ‫احلكومي بقيمة ح��وايل �أربعني مليون دينار على ال�شركة العربية‬ ‫الدولية للإن�شاءات وامل�ق��اوالت ومقاولني فرعيني لأعمال الغازات‬ ‫والتعقيم واملطابخ والغ�سيل والكوي‪.‬‬ ‫وبني وزير الأ�شغال العامة والإ�سكان الدكتور حممد عبيدات‪� ،‬أنه‬ ‫�ستتم املبا�شرة ب�أعمال التنفيذ يف بداية �شهر كانون الأول املقبل بعد‬ ‫ا�ستالم كفالة ح�سن التنفيذ من املقاول وتوقيع العقد معه‪ ،‬وت�سليمه‬ ‫موقع امل�شروع‪.‬‬ ‫وبني الدكتور عبيدات يف ت�صريحات �صحافية �أم�س ال�سبت �أن‬ ‫�إحالة العطاء ومدة تنفيذه ثالث �سنوات متت بعد �أن ت�س ّلمت الوزارة‬ ‫امل�ستند املايل اخلا�ص بامل�شروع من وزارة املالية بقيمة العطاء كامال‪.‬‬ ‫ويعترب هذا امل�شروع احليوي واملهم من امل�شروعات اال�سرتاتيجية التي‬ ‫تنفذها احلكومة دعماً للقطاع ال�صحي والذي ي�شكل �أولوية ق�صوى‬ ‫لدى احلكومة تنفيذا للتوجيهات امللكية للحكومة خلدمة مواطني‬ ‫حمافظة البلقاء خا�صة وجميع مواطنني اململكة بوجه عام‪ .‬وتبلغ‬ ‫�سعة امل�ست�شفى ‪� 350‬سريرا قابل للتو�سعة �إىل ‪� 450‬سريرا‪ ،‬ويتكون من‬ ‫مبنى رئي�سي من �سبعة ت�سويات وثالثة طوابق و"رووف"‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل طابق خدمات مب�ساحة �إجمالية قدرها ‪ 73564‬مرتاً مربعاً‪.‬‬ ‫ويت�ضمن العمل �إن�شاء مبان فرعية وخدمية ومب�ساحة �إجمالية‬ ‫تقريبية ‪ 1978‬مرتاً مربعاً‪� ،‬إ�ضافة �إىل خمتلف �أعمال البنية التحتية‬ ‫ملباين امل�ست�شفى وللأعمال اخلارجية والأعمال الكهروميكانيكية‪.‬‬

‫قوات الأمن انت�شرت يف ال�سلط حت�سبا لأي تطورات‬

‫ال�سلط‪ -‬ماجد �سمري‬ ‫مت�خ����ض االج �ت �م��اع ال ��ذي ع�ق��د يف م�ضافة‬ ‫ع�شرية اخلري�سات مبدينة ال�سلط م�ساء �أم�س‬ ‫عن الإعالن عن عطوة �أمنية قام ب�إبرامها نائب‬ ‫رئي�س الوزراء وزير الداخلية نايف القا�ضي ملدة‬ ‫ثالثة أ�ي��ام وثلث‪ ،‬كما هو متداول يف مثل هذه‬ ‫احلاالت‪.‬‬ ‫وط��ال��ب وج �ه��اء ال�ع���ش��ائ��ر يف امل��دي �ن��ة وزير‬ ‫الداخلية ب�إخراج املعتقلني من ال�سجون‪ .‬وعلمت‬ ‫"ال�سبيل" يف وقت الحق انه مت فعال االفراج عن‬ ‫املعتقلني وعددهم ‪ 30‬معتقال وبكفالة �شخ�صية‬ ‫من النائب حممود اخلراب�شة‪.‬‬ ‫وح���ض��ر االج�ت�م��اع ع��دد م��ن ن ��واب ووجهاء‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال زي��ارت��ه للمحافظة ق��ال القا�ضي‪:‬‬ ‫"�إن بع�ض اجل�ه��ات ق��ام��ت با�ستغالل احلادث‬ ‫لأ��س�ب��اب تخ�صها ال �سيما م��ن ف�ئ��ات املطلوبني‬ ‫واملحكومني م��ن �أرب��اب ال�سوابق ال��ذي��ن وجدوا‬ ‫ت�ع��اط�ف��ا م�ت��وق�ع��ا م��ن ق �ب��ل ب�ع����ض الف�ضائيات‬ ‫املخت�صة بالت�ضليل وال�ت�ه��وي��ل و�إي �ج��اد الفنت‬ ‫وزعزعة الأمن واال�ستقرار"‪.‬‬ ‫وت �� �ض��ارب��ت الأن � �ب� ��اء ح� ��ول م �� �ص�ير ال�شاب‬ ‫�سليمان اخلري�سات‪� ،‬إذ �أكدت م�صادر مقربة من‬ ‫ال���ش��اب �أن��ه ت��ويف منذ اللحظة الأوىل‪ ،‬وه��و ما‬ ‫زال حتت الأجهزة ومل يقم الأمن العام ب�إعالن‬ ‫ال��وف��اة خ��وف��ا م��ن الإ�شكاليات ال�ت��ي ق��د حتدث‪،‬‬ ‫بينما حت��دث الأم��ن ال�ع��ام وعلى ل�سان الناطق‬ ‫با�سم املديرية حممد اخلطيب �أن ال�شاب م�صاب‬ ‫وم��ا زال ي��رق��د ع�ل��ى ��س��ري��ر ال���ش�ف��اء ق��ي املدينة‬ ‫الطبية‪.‬‬

‫الدفاع املدين قام بواجبه يف �إطفاء احلرائق‬

‫وم��ع ح �ل��ول � �س��اع��ات امل �� �س��اء الأوىل �أغلقت‬ ‫املحالت التجارية و�سط املدينة �أبوابها خ�شية‬ ‫جت ��دد �أع� �م ��ال ال �ع �ن��ف‪ ،‬ول ��وح ��ظ ت ��واج ��د كبري‬ ‫لقوات الدرك والأمن العام يف ال�شوارع الرئي�سة‬ ‫وعلى مداخل وخارج ال�سلط‪ ،‬كما انت�شرت �أمام‬ ‫امل�ؤ�س�سات الر�سمية بكثافة خوفا من �أي �أعمال‬ ‫تخريب ق��د تطالها‪ ،‬و��ش��وه��دت ع��رب��ات الدرك‬ ‫يف امل �ن��اط��ق ال �ت��ي ح��دث��ت ف�ي�ه��ا امل��واج �ه��ات ليلة‬ ‫ال�سبت‪.‬‬ ‫و�أغلقت جامعة البلقاء التطبيقية �أبوابها‬ ‫�أمام الطالب �أم�س‪� ،‬إذ كان مقررا �أن يكون دوام‬ ‫ال�سبت تعوي�ضا ليوم الأح��د ال��ذي �سبق عطلة‬ ‫عيد الأ�ضحى املبارك‪.‬‬ ‫وم��ع ب��زوغ فجر ي��وم �أم����س ال�سبت انت�شرت‬ ‫كوادر الأ�شغال العامة وكوادر البلدية واملواطنني‬ ‫يف الأماكن التي طالها اخلراب والتك�سري لإزالة‬ ‫م��ا خ�ل��ف م��ن �آث� ��ار ح��رائ��ق وت�ه���ش�ي��م وتك�سري‪،‬‬ ‫و�شوهدت �إطفائيات الدفاع امل��دين وه��ي تخمد‬ ‫بع�ض احلرائق التي ا�ستمرت حتى ال�صباح‪� ،‬إذ‬ ‫مل تتمكن من دخول املدينة خالل �أعمال العنف‬ ‫التي �شهدتها املدينة‪.‬‬ ‫و�أك��د ع��دد م��ن �سكان مناطق و�سط املدينة‬ ‫وواد الأك� ��راد واخل �ن��دق وغ�يره��ا "م�شاهدتهم‬ ‫ل�سيارات قوات البادية امللكية وهي جتوب �شوارع‬ ‫املدينة ليلة ال�سبت‪ ،‬نظرا لعدم ا�ستطاعة قوات‬ ‫ال ��درك والأم ��ن ب�سط �سيطرته على الأح ��داث‬ ‫ل���ص�ع��وب��ة ت���ض��اري����س امل��دي�ن��ة وك�ث�رة امل�شاركني‬ ‫يف �أع �م��ال ال���ش�غ��ب وم�ع��رف�ت�ه��م اجل �ي��دة بزقاق‬ ‫املدينة"‪.‬‬ ‫م ��واط� �ن ��ون م ��ن خم �ت �ل��ف ع �� �ش��ائ��ر ال�سلط‬ ‫�أو�� �ض� �ح ��وا يف �أح ��ادي ��ث لــ"ال�سبيل" �أن هذه‬

‫املواجهات مل حتمل هذا الطابع العنيف ملا حدث‬ ‫من �إطالق نار على ال�شاب فقط‪ ،‬و�إمنا هي حالة‬ ‫اب‬ ‫م��ن االح �ت �ق��ان ال�شعبي امل�ستمر ع�ل��ى م��ا َ�ش َ‬ ‫االنتخابات مما قالوا �أن��ه تزوير قد ح�صل من‬ ‫قبل اجلهات الر�سمية لنتائجها‪.‬‬ ‫احل��رائ��ق التي ا�شتعلت يف الأ�شجار املعمرة‬ ‫ال�ت��ي ي�ع��ود ت��اري��خ بع�ضها مل�ئ��ات ال�سنني حملت‬ ‫الأ�سى يف قلوب "ال�سلطيني" الذين ا�ستهجنوا‬ ‫م�ث��ل ه��ذه الأع �م��ال‪ ،‬و�أو� �ض �ح��وا �أن ب�ع����ض هذه‬ ‫احلرائق ا�شتعلت جراء �إلقاء قوات الدرك لقنابل‬ ‫الغاز على �سفوح جبال املدينة اخلالية من النا�س‬ ‫واملليئة بالأ�شجار واحل�شائ�ش اجلافة؛ مما �أدى‬ ‫اىل ا�شتعال النريان فيها‪.‬‬ ‫"اهلل يثبت علينا ال�ع�ق��ل والدين" بهذه‬ ‫ال� �ع� �ب ��ارة خل �� �ص��ت ال �� �س �ب �ع �ي �ن �ي��ة "�أم حممود"‬ ‫احل � � ��ال‪ ،‬وه � ��ي ت � ��رى �أ�� �ش� �ج ��ار م �ع �م��رة حترتق‬ ‫ي �ع ��ود ت ��اري ��خ ب�ع���ض�ه��ا مل �ئ ��ات ال �� �س �ن�ي�ن‪ ،‬و�أب � ��دت‬ ‫امتعا�ضها ال�شديد من ه��ذه الأع�م��ال‪ ،‬وطالبت‬ ‫اجلميع عرب"ال�سبيل" ب�ضبط النف�س والتحلي‬ ‫بالأخالق ال�سلطية الأ�صيلة‪.‬‬ ‫�إىل ذل� ��ك ق ��ال ��ت م��دي��ري��ة الأم� � ��ن العام‬ ‫ظهر �أم����س ال�سبت �إن هيئة التحقيق املكلفة‬ ‫مب�ت��اب�ع��ة ال�ت�ح��ري��ات ل�ل��وق��وف ع�ل��ى مالب�سات‬ ‫تعر�ض املواطن �سليمان اخلري�سات للإ�صابة‬ ‫ب�ع�ي��ار ن ��اري يف م��دي�ن��ة ال���س�ل��ط ي ��وم الأربعاء‬ ‫املا�ضي �أنهت �أعمالها‪ ،‬و�أح��ال��ت ملف الق�ضية‬ ‫والأطراف بالكامل للق�ضاء ال�ستكمال �إجراءات‬ ‫التحقيق‪.‬‬ ‫الناطق الإعالمي با�سم الأمن العام املقدم‬ ‫حممد اخلطيب ق��ال �إن التحقيقات الأولية‬ ‫ت�شري �إىل �أن �سبب �إ��ص��اب��ة خري�سات م�صدره‬

‫مزارعون يتخوفون من ظهور‬ ‫�شبح اجلفاف املو�سم احلايل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أدى ع ��دم ن ��زول الأم� �ط ��ار ح�ت��ى الآن‬ ‫�إىل ب ��روز خم ��اوف م���ش��روع��ة ل��دى قطاع‬ ‫امل ��زارع�ي�ن م��ن �أن ي���ش�ه��د امل��و� �س��م احلايل‬ ‫حالة جفاف‪ ،‬خا�صة �أن كمية الأمطار التي‬ ‫�سقطت ال تذكر‪ ،‬وغري موزعة على بع�ض‬ ‫املناطق‪ ،‬وخا�صة يف بع�ض املناطق ال�شرقية‬ ‫واجلنوبية‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أن ت ��أث�ي�رات ق�ل��ة الأم �ط��ار على‬ ‫ال�ثروة احليوانية ب��د�أت بالظهور‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن الأغ� �ن ��ام ��س�ت�ع��اين م��ن ان �خ �ف��ا���ض منو‬ ‫الأع �� �ش��اب م��ا يتطلب �إم��داده��ا بالأعالف‬ ‫م��رت�ف�ع��ة الأ� �س �ع��ار‪ .‬واع �ت�بر م��دي��ر الرثوة‬ ‫النباتية يف وزارة ال��زراع��ة منري هل�سة �أن‬ ‫ت�أخر املو�سم الزراعي لهذا العام مل ي�ؤثر‬ ‫حتى الآن على املحا�صيل ال��زراع�ي��ة‪ ،‬كون‬ ‫اخلط الأحمر بت�أخر هطول الأمطار يبد�أ‬ ‫بعد اخلام�س ع�شر من ال�شهر املقبل‪ .‬و�أ�شار‬ ‫�إىل �أن املو�سم املطري ال��ذي ي�أتي مت�أخرا‬ ‫وي�ستمر هطول الأم�ط��ار فيه‪� ،‬أف�ضل من‬ ‫�أن ي��أت��ي متقدما ومتقطعا‪ ،‬الفتا �إىل �أن‬ ‫جناح هذا املو�سم يتطلب هطوال م�ستمرا‬ ‫للأمطار �إن �شاء اهلل‪ ،‬ما ميكن �أن ينع�ش‬ ‫زراعة احلبوب والبقوليات‪.‬‬ ‫وتوقع �أن هطول الأم�ط��ار يف املناطق‬ ‫اجل�ن��وب�ي��ة وال���ش��رق�ي��ة م��ن اململكة �سيزيد‬ ‫من منو نباتات املراعي والأ�شجار املثمرة‪،‬‬ ‫و��س�ي�ك��ون ل��ه �آث ��ار �إي�ج��اب�ي��ة ع�ل��ى احلبوب‪،‬‬ ‫خا�صة يف املناطق ال�شمالية‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫� �س �ي �ك��ون ك��اف �ي��ا ب � � ��إذن اهلل لإجن� � ��اح كافة‬ ‫املحا�صيل على م�ستوى اململكة‪.‬‬ ‫وبني �أن حما�صيل الزيتون ت�أثر ب�شح‬

‫الأمطار واجلفاف العام املا�ضي‪� ،‬إذ �شهدت‬ ‫الأ�شجار ذبوال وانكما�شا وتلوينا خا�صة يف‬ ‫املناطق البعلية‪ ،‬الأمر الذي قد ي�ؤثر على‬ ‫حمل ال�سنة املقبلة ومن��و الأ��ش�ج��ار العام‬ ‫املقبل‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الأ�شجار املروية مل‬ ‫تت�أثر باجلفاف و�شح املو�سم املطري‪.‬‬ ‫وت �ب �ل��غ امل���س��اح��ة امل ��زروع ��ة بالأ�شجار‬ ‫ال�ب�ع�ل�ي��ة م �ل �ي��ون و‪� 300‬أل� ��ف دومن‪ ،‬فيما‬ ‫ت �ب �ل��غ ن���س�ب��ة امل �� �س��اح��ة امل ��زروع ��ة ب�أ�شجار‬ ‫الزيتون ‪ %75‬من جمموع امل�ساحة املزروعة‬ ‫باململكة‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه ق� ��ال م ��دي ��ر ع� ��ام املركز‬ ‫الوطني للبحث والإر�شاد الزراعي في�صل‬ ‫العواودة لـ"ال�سبيل" �إن املو�سم الزراعي مل‬ ‫يبد�أ بعد‪ ،‬ومل تت�أثر الزراعات احلقلية �أو‬ ‫الأ�شجار املثمرة باجلفاف �أو �شح الأمطار‬ ‫ب�ع��د‪ ،‬م�شريا اىل �أن مرحلة اخل�ط��ر تبد�أ‬ ‫بعد اخلام�س ع�شر من ال�شهر املقبل على‬ ‫الأ��ش�ج��ار امل�ث�م��رة البعلية وع�ل��ى احلبوب‪،‬‬ ‫ب�ع��د الأول م��ن ك��ان��ون ث��اين امل�ق�ب��ل �إذا مل‬ ‫ي�ستمر هطول الأمطار‪ .‬وبني العواودة �أن‬ ‫على املزارعني �أن يبا�شروا حني تبد�أ زراعة‬ ‫احلبوب‪ ،‬البذر عن طريق البذارات‪ ،‬ولي�س‬ ‫البذار الع�شوائي‪ ،‬لي�ضمنوا و�صول احلبوب‬ ‫اىل عمق ‪� 8‬سم‪ ،‬ما ينفع الزرع يف حال �شح‬ ‫الأمطار‪ .‬وبني �أن ال خطورة على احلبوب‬ ‫والبقوليات حتى الآن با�ستثناء ت�أثر �أ�شجار‬ ‫الزيتون يف بع�ض املناطق البعلية بارتفاع‬ ‫درجات احلرارة و�شح املياه‪.‬‬ ‫م� ��ن ج ��ان ��ب �آخ� � ��ر دع � ��ا م ��دي ��ر احت� ��اد‬ ‫امل��زارع�ين حم�م��ود ال �ع��وران احل�ك��وم��ة اىل‬ ‫دع �م �ه��م وم �� �س��اع��دت �ه��م وال �ت �خ �ف �ي��ف من‬ ‫معاناتهم التي ت�سبب بها مو�سم اجلفاف‪.‬‬

‫وطالب ب�إيقاف االعتداء على الأرا�ضي‬ ‫ال��زراع �ي��ة خ��ا��ص��ة ال���ص��ال��ح م�ن�ه��ا لزراعة‬ ‫البقوليات واحلبوب والأ�شجار املثمرة‪.‬‬ ‫وقال العوران‪� :‬إن هطول الأمطار قد‬ ‫ي�ساهم يف �إن �ق��اذ امل��و��س��م ال��زراع��ي‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن االع �ت �م��اد ع �ل��ى م �ي��اه الأم� �ط ��ار وعدم‬ ‫ال�سماح للمزارعني بالتو�سع يف حفر الآبار‬ ‫االرتوازية ميكن �أن يهدد املو�سم الزراعي‬ ‫لهذا العام‪.‬‬ ‫م ��ن ج�ه�ت��ه ق ��ال امل� � ��زارع � �س��امل عبد‬ ‫االكرمي حممد �إنه يزرع �أر�ضه باحلبوب يف‬ ‫مناطق ال�شمال مبختلف �أ�شكالها ب�صورة‬ ‫مبكرة قيا�سا مع املزارعني الآخرين الذين‬ ‫ينتظرون حتى تهطل الأمطار‪ ،‬مما يعيق‬ ‫زراع ��ة الأر�� ��ض‪ ،‬لأن ��ه ي�ك��ون ق��د ت ��أخ��ر عن‬ ‫موعد ال�ب��ذر‪ ،‬ك��ون امل�ن��اخ ال�ع��ام لل��أردن مل‬ ‫يعد كما ك��ان �سابقا‪ ،‬م�شريا اىل �أن �إنتاج‬ ‫الأردن م ��ن ال �ق �م��ح وال �ع ��د� ��س وال�شعري‬ ‫ان�خ�ف����ض ب���ش�ك��ل ك �ب�ير‪ .‬و�أع � ��رب عطااهلل‬ ‫عن خوفه من املو�سم الزراعي لهذا العام‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن املوا�سم املطرية يف �أوقات م�ضت‬ ‫كانت تكفي امل��زروع��ات‪ ،‬حينما كان الإنتاج‬ ‫يكفي املزارع حاجته‪ .‬وطالب وزارة الزراعة‬ ‫ب �ت �ق��دمي ال� �ع ��ون وامل �� �س ��اع ��دة الإر�� �ش ��ادي ��ة‬ ‫للمزارعني ووقف االعتداء العمراين على‬ ‫ح�ساب الأرا�ضي الزراعية اخل�صبة‪ ،‬وعدم‬ ‫م �ن��ح رخ ����ص ال �ب �ن��اء يف الأرا� � �ض� ��ي امل�ي�ري‬ ‫وال�سماح بحفر الآبار االرتوازية‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ب��د ال�ك��رمي �إن ع�ل��ى املزارعني‬ ‫�أن يقوموا بحراثة الأر�ض وزراعتها ب�شكل‬ ‫م�ب�ك��ر‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن امل��و��س��م ل �ه��ذا ال �ع��ام قد‬ ‫ي�صبح �أف�ضل �إذا ما بد�أ �سقوط الأمطار �إن‬ ‫�شاء اهلل‪.‬‬

‫الدورية الأمنية بعد تعر�ض طاقمها لالعتداء‬ ‫وال��ر� �ش��ق ب��احل �ج��ارة م ��ن ق �ب��ل ذوي و�أق � ��ارب‬ ‫�أ�شخا�ص كانوا ي�ستقلون مركبة الذت بالفرار‪،‬‬ ‫ومل تكن حتمل لوحة �أرق��ام وزجاجها حمطم‬ ‫ب�شكل يثري الريبة وال�شك‪.‬‬ ‫و�أك ��د اخلطيب �أن ذوي امل���ص��اب وعائلته‬ ‫ل�ي���س��ت ل �ه��م ع�ل�اق��ة ال م ��ن ق��ري��ب �أو بعيد‬ ‫ب�أعمال ال�شغب التي وقعت‪ ،‬و�أن اال�ستمرار يف‬ ‫�أي �سلوك غري قانوين من قبل فئة معينة مل‬ ‫يعد مقبو ًال ويندرج يف �إط��ار العبث واخلروج‬ ‫عن القانون‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع اخل �ط �ي��ب �أن الأج � �ه� ��زة الأمنية‬ ‫املخت�صة �ألقت القب�ض على (‪� )34‬شخ�صاً لي�س‬ ‫م��ن �ضمنهم �أح��د م��ن �أق ��ارب امل���ص��اب �شاركوا‬ ‫يف �أعمال التخريب وتدمري املمتلكات العامة‬ ‫واخلا�صة‪ ،‬و�سيتم �إحالتهم اىل الق�ضاء والعمل‬ ‫جار للقب�ض على من تثبت عليه م�شاركته يف‬ ‫�أعمال ال�شغب‪.‬‬ ‫وذك� ��ر اخل �ط �ي��ب �أن �أع� �م ��ال ال �� �ش �غ��ب نتج‬ ‫عنها �إحلاق �أ�ضرار مادية مبمتلكات م�ست�شفى‬ ‫احل�سني يف ال�سلط‪ ،‬و�إ�ضرام النار يف الأ�شجار‬ ‫وحت�ط�ي��م وح ��رق ع��دد م��ن امل��رك �ب��ات اخلا�صة‬ ‫وال��ر��س�م�ي��ة‪ ،‬و�إح � ��راق �أك �� �ش��اك و�أك � ��واخ �أمنية‪،‬‬ ‫واالع� �ت ��داء ع�ل��ى ق���س��م ال���س�ير ال�ت��اب��ع ملديرية‬ ‫� �ش��رط��ة ال �ب �ل �ق��اء‪ ،‬وحت �ط �ي��م ع ��دد م ��ن املحال‬ ‫التجارية‪ ،‬و�إح��راق عدد من ال�صرافات الآلية‬ ‫ل�ع��دد م��ن ال�ب�ن��وك‪ ،‬وحت�ط�ي��م ع��دد م��ن �أعمدة‬ ‫الإن� ��ارة يف امل��دي�ن��ة‪ ،‬و�إ� �ص��اب��ة ع��دد م��ن �ضباط‬ ‫و�أف � � ��راد ال �� �ش��رط��ة وال� � ��درك ب �ك �� �س��ور وج� ��روح‬ ‫م �ت��و� �س �ط��ة وه� ��م ي ��رق ��دون الآن ع �ل��ى �سرير‬ ‫ال�شفاء‪.‬‬

‫النقابات املهنية تن�شئ‬ ‫�شركة للت�أمينات ال�صحية‬

‫من افتتاح ال�شركة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫افتتحت النقابات املهنية �شركة النقابات املهنية لإدارة الت�أمينات‬ ‫الطبية (مهني ميد) التي تهدف اىل رفع م�ستوى اخلدمات الت�أمينية‬ ‫ملنت�سبي النقابات‪.‬‬ ‫ومتتلك ال�ن�ق��اب��ات املهنية الأط �ب��اء‪ ،‬وال���ص�ي��ادل��ة‪ ،‬واملهند�سني‪،‬‬ ‫و�أط�ب��اء الأ�سنان‪ ،‬واملحامني‪ ،‬واملهند�سني الزراعيني‪ .‬ه��ذه ال�شركة‬ ‫التي �سيكون لها الدور اال�ست�شاري يف جمال الت�أمينات الطبية و�إدارة‬ ‫�صناديق الت�أمني ال�صحي للنقابات املهنية وم�ؤ�س�سات �أخرى‪.‬‬ ‫وتهدف ال�شركة كما خططت لها النقابات املهنية اىل رفع م�ستوى‬ ‫اخل��دم��ات الت�أمينية الطبية ملنت�سبي ال�ن�ق��اب��ات املهنية و�صناديق‬ ‫الت�أمني ال�صحي للم�ؤ�س�سات اخلا�صة والعامة‪.‬‬ ‫وميتلك كادر ال�شركة اخلربات الطبية والت�أمينية على م�ستوى‬ ‫ع ��الٍ ‪ ،‬ومتتلك ال�شركة التجهيزات ال�برجم�ي��ة و�أج �ه��زة احلا�سوب‬ ‫املتطورة التي تعترب من �أكف�أ ال�برجم�ي��ات والأج�ه��زة‪ ،‬و�سيكون‬ ‫لل�شركة الدور الريادي يف هذا املجال ملا متتلكه من قدرات و�إمكانيات‬ ‫ت�ؤهلها للعب هذا الدور‪.‬‬ ‫ويقع مقر ال�شركة يف مبنى االحت��اد املهني‪ /‬العبديل ‪/‬مقابل‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة‪.‬‬ ‫وكان نقيب �أطباء الأ�سنان رئي�س جمل�س النقباء بركات اجلعربي‬ ‫افتتح �شركة النقابات املهنية لإدارة الت�أمينات الطبية (مهني ميد)‬ ‫بح�ضور �أع�ضاء جمل�س النقباء و�أع�ضاء جمل�س الإدارة ومدراء‬ ‫ال�شركة وجمع من املدعوين من النقابات املهنية واملوظفني‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫ب�سبب عدم �سقوط الأمطار‬

‫ال�سدود ت�شهد �أو�ضاعا خطرة بعد انخفا�ض م�ستوى التخزين فيها‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫�أك��د �أم�ين ع��ام �سلطة وادي الأردن‬ ‫�سعد �أبو حمور �أن ت�أخر هطول الأمطار‬ ‫يف مو�سم ال�شتاء احلايل حتى الآن‪ ،‬قد‬ ‫و�ضع ال�سدود يف اململكة يف و�ضع حرج‬ ‫جدا‪ ،‬ي�صل �إىل مرحلة اخلطورة‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن امل �خ��اوف ت�ترك��ز ع�ل��ى �أن ا�ستمرار‬ ‫مرحلة اجلفاف يف الفرتة املقبلة �سيزيد‬ ‫الأمور �صعوبة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أم�ي��ن ع ��ام ��س�ل�ط��ة وادي‬ ‫الأردن لـ"ال�سبيل" �أن ن�سبة التخزين يف‬ ‫ال�سدود و�صلت �إىل ‪ 34‬باملائة‪ ،‬وتراجع‬ ‫خمزون ال�سدود املائية يف منطقة وادي‬ ‫الأردن اىل ‪ 74‬مليون مرت مكعب‪ ،‬فيما‬ ‫و�صل من�سوب املياه يف �سدود ال�شمال �إىل‬ ‫و�ضع "حرج جدا"‪ ،‬خا�صة �سد الوحدة‬ ‫ال��ذي و�صل فيه م�ستوى التخزين �إىل‬ ‫حدوده الدنيا ب�سبب ا�ستغالل خمزونه‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج��ي يف ال���ش��رب وال� ��ري‪ ،‬وال‬ ‫ي �ت �ج��اوز خم ��زون ��ه احل � ��ايل ‪ 5‬ماليني‬ ‫مرت مكعب‪ ،‬فيما ك��ان خمزونه حوايل‬ ‫‪ 15‬مليونا حتى نهاية املو�سم ال�شتوي‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ولفت �أبو حمور �إىل �أنه مع ازدياد‬ ‫� �ص �ع��وب��ة و� �ض��ع ال �ت �خ��زي��ن يف ال�سدود‬ ‫وم��ع ت��وايل ت��أخ��ر الأم �ط��ار حتى بداية‬ ‫ال�شهر املقبل‪ ،‬تقوم ال�سلطة بري �أ�شجار‬ ‫"احلم�ضيات" يف الفرتة احلالية من‬

‫�سد املوجب‬

‫م �ي��اه ال �� �س��دود وه ��ي ت���س�ت�ه�ل��ك يوميا‬ ‫ح ��وايل ‪� 70‬أل ��ف م�تر م�ك�ع��ب م��ن مياه‬ ‫الري حاليا‪.‬‬ ‫علما �أن هذه الأ�شجار كانت تروى‬ ‫من ت�ساقط الأمطار يف الأعوام ال�سابقة‬ ‫خالل "العروة الت�شرينية" التي متتد‬ ‫حتى �شهر �أي��ار م��ن ك��ل ع��ام يف املوا�سم‬ ‫امل�ط��ري��ة‪ ،‬م���ش�يرا اىل �أن ري�ه��ا ي�ت��م مع‬ ‫اجل �ف��اف ال ��ذي ت�ع��اين م�ن��ه اململكة من‬

‫خم��زون ال�سدود‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أدى �إىل‬ ‫ا�ستنزاف غ�ير ع��ادي ملياه ال��ري نتيجة‬ ‫ارتفاع معدالت الطلب على املياه ب�شكل‬ ‫م�ل�ح��وظ ج ��راء ت ��أخ��ر ه�ط��ول الأمطار‬ ‫وارتفاع درجات احلرارة‪.‬‬ ‫ون ��ا�� �ش ��د �أب� � ��و ح� �م ��ور يف ظ ��ل هذه‬ ‫الأو� � �ض� ��اع ال���ص�ع�ب��ة اجل �م �ي��ع التعاون‬ ‫خا�صة �أن ك��وادر ال�سلطة تتابع ب�شكل‬ ‫ح �ث �ي��ث ع �م �ل �ي��ة � �ض �ب��ط � �س��اع��ات ال ��ري‬

‫ووق � ��ف االع� � �ت � ��داءات ع �ل��ى ق �ن ��اة امللك‬ ‫عبداهلل‪ ،‬وق��ال‪" :‬هنا نتمنى وجمعيات‬ ‫م�ستخدمي امل �ي��اه ت �ع��اون امل��زارع�ي�ن يف‬ ‫�أخذ حاجتهم من الري حتى نتمكن من‬ ‫اال��س�ت�م��رار يف ت��زوي��د امل��واط�ن�ين مبياه‬ ‫ال ��ري وال �� �ش��رب‪ .‬ون�ح��ن نعمل يف نف�س‬ ‫ال��وق��ت ع�ل��ى رف��ع ك �ف��اءة ��ش�ب�ك��ات الري‬ ‫داخ��ل ال��وح��دات ال��زراع�ي��ة‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫م�ك�ن�ن��ا ح�ت��ى الآن م��ن ال���س�ي�ط��رة على‬

‫الو�ضع احلرج مائيا يف وادي االردن من‬ ‫امل�صادر املائية املخ�ص�صة وف��ق املوازنة‬ ‫املائية للعام احلايل"‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح‪ :‬ال �إم �ك��ان �ي��ة لتخفي�ض‬ ‫كميات املياه املخ�ص�صة لأغرا�ض ال�شرب‬ ‫م��ن ق�ن��اة امل�ل��ك ع �ب��داهلل وحم�ط��ة مياه‬ ‫الزارة ماعني‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان��ب �آخ� ��ر ك���ش�ف��ت م�صادر‬ ‫يف وزارة امل �ي��اه ب��الأرق��ام لـ"ال�سبيل"‬ ‫ع��ن ان�خ�ف��ا���ض خم��زون ال���س��دود املائي‬ ‫خ�ل�ال امل��و��س��م ال���ش�ت��وي احل ��ايل بنحو‬ ‫‪ %13‬م�ق��ارن��ة مب��ا ك��ان عليه يف املو�سم‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫فقد كانت ن�سبة التخزين املائي‬ ‫يف ال���س��دود ح�ت��ى ت��اري�خ��ه ‪ %62‬خالل‬ ‫امل��و��س��م ال�شتوي امل��ا��ض��ي‪ ،‬بينما بلغت‬ ‫ح�ت��ى الآن ‪ %49‬م��ن ح�ج��م التخزين‬ ‫الإج �م��ايل ال�ب��ال��غ ‪ 217.9‬مليون مرت‬ ‫مكعب فقط‪.‬‬ ‫يذكر �أن �سلطة املياه ووادي الأردن‬ ‫حت� ��اوالن يف ك��ل م��و��س��م جت ��اوز العجز‬ ‫املائي ال�سنوي ال��ذي ي�صل ح��وايل ‪500‬‬ ‫مليون مرت مكعب �سنويا‪،‬‬ ‫وتبلغ �سعة ��س��دود اململكة يف وادي‬ ‫الأردن ن�ح��و ‪ 317‬م�ل�ي��ون م�ت�ر مكعب‬ ‫خ��زن��ت خ�ل�ال ال �ع��ام اجل ��اري ن�ح��و ‪106‬‬ ‫ماليني مرت مكعب ما �أ�سهم يف ال�سماح‬ ‫ب��ال��زراع��ات ال�صيفية و�إب�ع��اد �شبح �أزمة‬ ‫مياه عن حمافظات اململكة‪.‬‬

‫«الدوائر الوهمية» تخذل الأحزاب امل�شاركة بح�ضور برملاين دون املتوقع‬ ‫ال�سبيل– �أحمد برقاوي‬ ‫مل ت�سعف ال��دوائ��ر الوهمية التي‬ ‫ت�ضمنها قانون االنتخاب امل�ؤقت الأحزاب‬ ‫ال�سيا�سية امل�شاركة يف العملية االنتخابية‬ ‫من �إي�صال ممثليها �إىل جمل�س النواب‬ ‫ال�ساد�س ع�شر بال�شكل املتوقع واملرغوب‪،‬‬ ‫حتى �أن بع�ض ال�ق��وائ��م احل��زب�ي��ة ف�شل‬ ‫كافة مر�شحيها من التواجد حتت قبة‬ ‫الربملان‪.‬‬ ‫وي �ع��زو حم �ل �ل��ون ف���ش��ل �أح� � ��زاب يف‬ ‫التواجد حتت القبة �إىل �إبقاء احلكومة‬ ‫العمل ب�ق��ان��ون ال���ص��وت ال��واح��د لإدارة‬ ‫م�ل��ف االن�ت�خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة‪ ،‬و�إن كانت‬ ‫�أ�ضافت له مبد�أ الدوائر الوهمية‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن ف� ��وز ‪ 12‬نائبا‬

‫خا�ضوا االنتخابات على �أ�سا�س حزبي‬ ‫�ضمن قوائم توزعت بني �أحزاب معار�ضة‬ ‫م�شاركة و�أخرى و�سطية‪ ،‬بدا الفتا ف�شل‬ ‫بع�ض الأح��زاب الو�سطية يف ظفر �أحد‬ ‫م��ر��ش�ح�ي�ه��ا مب�ق�ع��د ن�ي��اب��ي (الر�سالة‪،‬‬ ‫واجل�ب�ه��ة الأردن �ي��ة امل��وح��دة‪ ،‬والوطني‬ ‫الد�ستوري‪ ،‬والرفاه‪ ،‬والعدالة والتنمية‪،‬‬ ‫ودعاء)‪.‬‬ ‫ب��امل �ق��اب��ل‪ ،‬ا��س�ت�ط��اع م��ر��ش�ح��ان من‬ ‫"جبهة ال�ع�م��ل الإ� �س�ل�ام��ي والوحدة‬ ‫ال�شعبية" املقاطعني لالنتخابات‪ ،‬وهما‬ ‫الإ�سالمي �أحمد الق�ضاة من عجلون‪،‬‬ ‫والي�ساري ح��ازم ال�ع��وران م��ن الطفيلة‬ ‫اللذان خالفا قرار املقاطعة‪ ،‬حجز مقعد‬ ‫نيابي دون �أي دعم حزبي‪.‬‬ ‫واقع اخلارطة احلزبية التي ر�سمتها‬

‫مركز (رباط �أهل القر�آن) يخرج دفعة‬ ‫من امل�شاركني يف حمالت ت�صحيح التالوة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫احتفل مركز رباط �أهل القر�آن التابع جلمعية املحافظة على‬ ‫القر�آن الكرمي – فرع عمان الثاين‪ ،‬بتخريج دفعة من امل�شاركني يف‬ ‫حملة ت�صحيح تالوة وفهم �سورة الإخال�ص‪ ،‬وذلك �ضمن حمالت‬ ‫ت�صحيح التالوة التي يقيمها املركز من خالل مراكز اجلمعية يف‬ ‫اململكة كلها‪.‬‬ ‫و�أقيم حفل التخريج يوم اجلمعة املا�ضي ‪2010/11/19‬م بعد‬ ‫�صالة الع�شاء مبا�شرة‪ ،‬يف ال�ساحة املجاورة للمركز‪ ،‬مب�شاركة �أكرث‬ ‫من �ألف ومائة م�شارك يف احلملة‪.‬‬ ‫وا�شتمل احلفل على كلمة ملدير ف��رع عمان ال�ث��اين الأ�ستاذ‬ ‫�أحمد ال�سالق نّ‬ ‫بي فيها �أهداف احلملة‪ ،‬و�أنها حملة �شعبية قر�آنية‬ ‫تهدف اىل توثيق عالقة امل�سلم بكتاب اهلل تعاىل من خالل ال�سور‬ ‫ال�سهلة‪ ،‬و�صوال اىل ختم كتاب اهلل تعاىل بالإجازة التامة امل�سندة‬ ‫اىل ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫وتخلل احلفل �أنا�شيد هادفة من �أداء فرقة الرباء اال�سالمية‪،‬‬ ‫وكلمة للداعية الأ�ستاذ �سعيد الدبا�س عرب فيها عن �أهمية احلملة‪،‬‬ ‫وب نَّ‬ ‫�َّي� عظيم دور الإخ�ل�ا���ص و� �س��ورة الإخ�ل�ا���ص يف ج�ل��ب الن�صر‬ ‫والعزة للأمة‪ ،‬وق��د ختم احلفل بتوزيع الهدايا وال�شهادات على‬ ‫جميع امل�شاركني يف احلملة الذين بلغ �أكربهم �سنا �ستة وثمانني‬ ‫عاما و�أ�صغرهم �أربع �سنوات‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ح�م�ل��ة ت�صحيح ت�ل�اوة � �س��ورة الإخ�ل�ا���ص م��ا تزال‬ ‫م���س�ت�م��رة يف ج�م�ي��ع م��راك��ز ال�ت�ح�ف�ي��ظ يف امل�م�ل�ك��ة‪� ،‬سبقها حملة‬ ‫(ال�ف��احت��ة �أوال)‪ ،‬ال�ت��ي م��ا ي��زال ال�ع�م��ل فيها ج��اري��ا‪ ،‬وك��ان مركز‬ ‫ت�صح‬ ‫رباط �أهل القر�آن وعد ب�صرف ال�شهادات الفاخرة لكل من ُّ‬ ‫تالوته لهذه ال�سور الكرمية من خالل املراكز القر�آنية املنت�شرة‬ ‫يف اململكة‪.‬‬ ‫وبلغ عدد امل�شاركني يف هذه احلمالت حتى حلظة �إعداد هذا‬ ‫التقرير خم�سة ع�شر �ألف م�شارك وم�شاركة‪ ،‬و ُينتظر الإعالن عن‬ ‫حمالت جديدة لت�صحيح تالوة �سور �أخرى من خالل مركز رباط‬ ‫�أهل القر�آن‪.‬‬

‫االنتخابات الأخرية تظهر مدى توا�ضع‬ ‫ال �ت �م �ث �ي��ل احل ��زب ��ي حت ��ت ال �ق �ب��ة‪ ،‬رغم‬ ‫التحول ال��ذي �شهدته عالقة احلكومة‬ ‫ب��الأح��زاب ال�سيا�سية قبل �شهر ونيف‬ ‫م��ن م��وع��د االق �ت��راع امل �ح��دد بالتا�سع‬ ‫من ال�شهر احلايل الذي متثل ب�سل�سلة‬ ‫اللقاءات املبا�شرة التي عقدها الرئي�س‬ ‫��س�م�ير ال��رف��اع��ي م��ع الأم �ن ��اء العامني‬ ‫للأحزاب ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ل �ك��ن م� ��ا ي �خ �ف��ف م� ��ن "خذالن"‬ ‫ال ��دوائ ��ر ال��وه�م�ي��ة مل��ر��ش�ح��ي الأح� ��زاب‬ ‫امل�شاركة يف االنتخابات النيابية �أن عددا‬ ‫ال ب�أ�س به من النواب الفائزين �أكانوا‬ ‫حزبيني �سابقني �أو ممن يحملون �أفكارا‬ ‫�سيا�سية م�ؤدجلة �سواء ي�سارية �أو قومية‬ ‫�أو �إ�سالمية‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يعزز الطابع‬

‫ال���س�ي��ا��س��ي ل �ل�برمل��ان ال���س��اد���س ع���ش��ر يف‬ ‫ظل غياب احلركة الإ�سالمية وذراعها‬ ‫ال�سيا�سي حزب جبهة العمل الإ�سالمي‪.‬‬ ‫بيد �أن مراقبني للحراك احلزبي‬ ‫م ��ع ظ �ه ��ور � �ض �ع��ف ال �ت �م �ث �ي��ل النيابي‬ ‫للأحزاب ال�سيا�سية‪ ،‬يتوقعون حماولة‬ ‫البع�ض منها ا�ستقطاب نواب م�ستقلني‬ ‫يف �سياق كتل برملانية ت�سعى الأح ��زاب‬ ‫امل�شاركة لت�شكيلها‪ ،‬بهدف التقليل من‬ ‫ع�ظ��م اخل �� �س��ارة ال�ت��ي حل�ق��ت بقوائمها‬ ‫االن�ت�خ��اب�ي��ة ه ��ذا م��ن ج �ه��ة‪ ،‬والإي �ح ��اء‬ ‫بقدرتها على تعوي�ض غياب الإ�سالميني‬ ‫حتت قبة الربملان من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫ويالحظ مراقبون �أن �أحزابا بد�أت‬ ‫تتحرك يف هذا االجتاه منذ الإعالن عن‬ ‫�أ�سماء الفائزين بع�ضوية جمل�س النواب‪،‬‬

‫وك��ذل��ك ��ش��روع�ه��ا بفتح ق �ن��وات ات�صال‬ ‫وح��وار م��ع بع�ض الفائزين لالن�ضمام‬ ‫�إىل الكتل الربملانية التي تنوي ت�شكيلها‬ ‫وفق �أ�س�س وبرامج مل تف�صح عنها حتى‬ ‫ال�ساعة‪.‬‬ ‫وم ��ن امل ��ؤك��د �أن ب�ع����ض الأح� ��زاب‬ ‫امل� ��� �ش ��ارك ��ة ل� ��ن ت �ك �ت �ف��ي مب� ��ا حققته‬ ‫ق��وائ �م �ه��ا امل�ع�ل�ن��ة خ�ل�ال االنتخابات‬ ‫النيابية بل �ستعمل على بلورة تكتالت‬ ‫نيابية تقودها �إىل ممار�سة دورها حتت‬ ‫القبة بقوة �ضاغطة‪ ،‬يف مقابل حكومة‬ ‫وع��دت وم��ا ت��زال ت�ؤكد نيتها مناق�شة‬ ‫ق��ان��ون االن �ت �خ��اب امل ��ؤق��ت يف الربملان‬ ‫�إىل جانب جملة من القوانني امل�ؤقتة‬ ‫امل�ستعجلة‪.‬‬

‫«املمر�ضني» تنفذ حملة �صحية �شاملة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن �ف��ذت ن�ق��اب��ة امل�م��ر��ض�ين ب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫مديرية �صحة البلقاء والكوادر التمري�ضية‬ ‫يف املحافظة حملة �صحية متري�ضية �شاملة‬ ‫حت ��ت � �ش �ع��ار ع �ط��اء وان �ت �م ��اء يف حمافظة‬ ‫ال�ب�ل�ق��اء‪ ،‬ج��رى خ�لال�ه��ا �إج� ��راء م���س��ح على‬ ‫�أك�ثر من �أل��ف حالة موزعة على �ست قرى‬ ‫يف املحافظة‪.‬‬ ‫وقال مدير �صحة البلقاء خالد احلياري‬ ‫مندوبا عن وزير ال�صحة نايف الفايز يف حفل‬ ‫افتتاح احلملة ال��ذي �أقيم مبجمع النقابات‬ ‫امل�ه�ن�ي��ة يف ال���س�ل��ط �إن امل��دي��ري��ة ت�ع�م��ل على‬ ‫زيادة الأيام الطبية املجانية التي يتم خاللها‬ ‫الك�شف ع��ن الأ��ش�خ��ا���ص ال��ذي��ن ي�ع��ان��ون من‬ ‫�أمرا�ض مزمنة وبالأخ�ص ال�ضغط وال�سكري‬ ‫وال�سمنة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن �إح���ص��ائ�ي��ات وزارة ال�صحة‬ ‫ت�شري اىل �أن ‪ %70‬من املواطنني يعانون من‬ ‫ال�سمنة و‪ %40‬من مر�ض ال�سكري و‪ %36‬من‬ ‫ال�ضغط‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن م�ضاعفات تلك الأمرا�ض‬ ‫اخل �ط�يرة ع�ل��ى ال�ق�ل��ب والأوع� �ي ��ة الدموية‬ ‫جعلت منها ال�سبب الأول للوفاة يف اململكة‪.‬‬ ‫وق��ال نقيب املمر�ضني خالد اب��و عزيزة‬ ‫�إن احلملة ا�شتملت على �إج��راء م�سح لعدد‬ ‫م��ن الأم��را���ض يف �ست ق��رى ه��ي جري�ش يف‬ ‫ال�صبيحي و�سومية واجل��وا��س��رة يف ال�شونة‬ ‫اجلنوبية وام عيا�ش وفنو�ش يف لواء ديرعال‪.‬‬ ‫وت��رك��ز امل�سح ال�صحي على �إج ��راء عدة‬ ‫فحو�صات منها فح�ص ال�سمع وفح�ص الغدة‬

‫الدرقية للأطفال حديثي ال��والدة‪ ،‬وفح�ص‬ ‫ال�سكري وفح�ص �ضغط الدم والك�شف املبكر‬ ‫عن �سرطان الثدي‪.‬‬ ‫و�شاركت �ست فرق ميدانية من الكوادر‬ ‫التمري�ضية امل�ؤهلة واملدربة على تنفيذ امل�سح‬ ‫ال�صحي‪� ،‬إ�ضافة اىل تقدمي التوعية الالزمة‬ ‫للمجتمع املحلي‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �م��رت احل�م�ل��ة ال �ت��ي �أق �ي �م��ت حتت‬ ‫رعاية وزي��ر ال�صحة ثالثة �أي��ام حتركت من‬ ‫خاللها فرق عمل للمواقع امل�ستهدفة جمهزة‬ ‫بكافة الأجهزة وامل�ستلزمات التي ت�ساعد على‬ ‫حتقيق الأهداف املرجوة من احلملة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م��دي��رة التمري�ض يف حمافظة‬ ‫البلقاء ختام رحاحلة �إن��ه مت خ�لال احلملة‬ ‫غ�ج��راء فح�ص الك�شف ع��ن �سرطان الثدي‬ ‫لــ‪ 133‬حالة‪ ،‬وحتويل ‪ 22‬حالة لعمل �صورة‬ ‫�شعاعية للت�أكد من �سالمة الثدي‪ ،‬كما �أجري‬ ‫فح�ص ال�سكري على ‪ 293‬ح��ال��ة‪ ،‬وب�ل��غ عدد‬ ‫م��ر��ض��ى ال���س�ك��ري غ�ير امل�سيطر عليهم ‪60‬‬ ‫حالة‪.‬‬ ‫و�أج� ��ري ف�ح����ص ��ض�غ��ط ال ��دم ع�ل��ى ‪347‬‬ ‫حالة‪ ،‬وبلغ ع��دد املر�ضى غري امل�سيطر على‬ ‫�ضغط الدم لديهم ‪ 49‬حالة‪.‬‬ ‫وبلغ عدد الأطفال املفحو�صني لل�سمع ‪33‬‬ ‫طفال مت حتويل ‪ 7‬منهم لعمل الفحو�صات‬ ‫املتقدمة لل�سمع‪.‬‬ ‫فيما ب�ل��غ ع��دد االط �ف��ال ال��ذي��ن �أجري‬ ‫لهم فح�ص الغدة الدرقية حلديثي الوالدة ‪4‬‬ ‫�أطفال ومت �إر�سال العينات للفح�ص و�إجراء‬ ‫الالزم‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ف��اد ‪ 262‬م��واط �ن��ا م ��ن التثقيف‬

‫ال���ص�ح��ي ال �� �ض��روري حل��االت �ه��م م��ن خالل‬ ‫املحا�ضرات التي قدمت عرب ‪ 30‬جل�سة تعزيز‬ ‫�صحة‪.‬‬ ‫ووزع � � ��ت احل � � ��االت امل �ف �ح��و� �ص��ة ح�سب‬ ‫املناطق على لواء ال�شونة املتمثل يف ال�سومية‬ ‫واجل��وا��س��رة حيث �أج��ري��ت الفحو�صات على‬ ‫(‪ )408‬حاالت مت حتويل (‪ )39‬حالة للجهات‬ ‫املخت�صة‪ ،‬ويف لواء ديرعال املتمثل يف �أم عيا�ش‬ ‫وفنو�ش �أجريت الفحو�صات على (‪ )300‬حالة‬ ‫مت حتويل (‪ )36‬حالة للجهات املخت�صة‪ ،‬ويف‬ ‫ل��واء ال�ع��ار��ض��ة املتمثل يف ق�صيب وجري�ش‬ ‫�أج��ري��ت ال�ف�ح��و��ص��ات ع�ل��ى (‪ )350‬ح��ال��ة مت‬ ‫حتويل (‪ )63‬منها للجهات املخت�صة‪.‬‬ ‫وبينت رحاحلة �أنه بناء على ما مت �إجنازه‬ ‫م��ن خ�ل�ال احل�م�ل��ة ��س�ت�ق��وم جل�ن��ة خمت�صة‬ ‫لدرا�سة البيانات وحتليلها وت�ق��دمي درا�سة‬ ‫مف�صلة ت�ضمن اخل��روج بتو�صيات لتح�سني‬ ‫اخلدمات ال�صحية املقدمة للمر�ضى والرقي‬ ‫بها للم�ستوى املطلوب‪.‬‬ ‫وك � ��ان ن ��ائ ��ب ن �ق �ي��ب امل �م��ر� �ض�ي�ن كامل‬ ‫ال�ع�ج�ل��وين �أ� �ش��ار خ�ل�ال اف�ت�ت��اح احل�م�ل��ة اىل‬ ‫الدور الذي تقوم به النقابة يف رفع م�ستوى‬ ‫ال �ك ��وادر التمري�ضية يف امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬وحت�سني‬ ‫الو�ضع املعي�شي لأع�ضائها الذين باتوا خري‬ ‫��س�ف��راء ل�ب�ل��ده��م يف خمتلف �أن �ح��اء العامل‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن احلملة ا�شتملت على ت��وزي��ع ‪518‬‬ ‫طردا خرييا على عدد من العائالت الفقرية‬ ‫قدمتها نقابة املمر�ضني بالتعاون مع مديرية‬ ‫�صحة حمافظة البلقاء وعدة �شركات وهيئة‬ ‫�شباب كلنا الأردن‪.‬‬

‫وفق تقرير حول �إ�شكاليات التمويل يف املنطقة الأورو‪-‬متو�سطية‬

‫اجلمعيات يف الأردن ت�ضطر �إىل ت�سليم �إثباتات و�شهادات ي�صعب فيها �إر�ضاء ال�سلطات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ال ت� �ت ��وق ��ف الإ� � �ش � �ك ��ال � �ي ��ات التي‬ ‫ت��واج��ه م�ن�ظ�م��ات امل�ج�ت�م��ع امل ��دين عند‬ ‫"م�س�ألة التمويل"‪ ،‬ب��ل تتعداها �إىل‬ ‫الأم��ور املتعلقة باملحا�سبة وال�شفافية‪،‬‬ ‫بح�سب درا�سات �أ�شارت �إىل ف�شل بع�ض‬ ‫املنظمات يف تقدمي تقارير �أو �سجالت‬ ‫�صحيحة حول متويلها‪ ،‬كنتيجة لقلة‬ ‫اخل�برة املحا�سبية‪ ،‬وللف�ساد يف �أحيان‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫وت�ك���ش��ف ت �ق��اري��ر ح�ق��وق�ي��ة ع��ن �أن‬ ‫�إ� �ش �ك��ال �ي��ات احل �� �ص��ول ع �ل��ى التمويل‬ ‫وموافقة ال�سلطات انعك�ست على نحو‬ ‫جتنب اجلمعيات و�إعرا�ضها عن التقدم‬ ‫بطلب للح�صول على التمويل الأجنبي‬ ‫ب�سبب امل�صاعب املرتبطة به‪ ،‬رغم �أهمية‬

‫التمويل للمنظمات غري احلكومية يف‬ ‫الن�ضال من �أجل ممار�سة حرية التجمع‬ ‫والتنظيم‪.‬‬ ‫تقرير ال�شبكة الأورو‪ -‬متو�سطية‬ ‫حل �ق��وق الإن� ��� �س ��ان‪ ،‬ل �ف��ت ف�ي�م��ا يتعلق‬ ‫ب �ت �م��وي��ل اجل �م �ع �ي��ات‪� ،‬إىل �أن القيود‬ ‫امل �ف��رو� �ض��ة ع �ل��ى ال �ت �م��وي��ل الأجنبي‬ ‫ال ت �� �ض �ع��ف ت �ل��ك امل �ن �ظ �م��ات ب ��ل تقلل‬ ‫اخلدمات التي تقدمها املنظمات غري‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة‪ ،‬حتى يف جم��ال امل�ساعدات‬ ‫الإن�سانية‪.‬‬ ‫وملا كانت الأحكام القانونية النافذة‬ ‫يف منطقة ال�شرق الأو��س��ط متداخلة؛‬ ‫�إذ ت�سمح للبلد �أن يندرج لدى ح�صوله‬ ‫على التمويل الأجنبي حتت �أك�ثر من‬ ‫فئة‪ ،‬بع�ضها متعلق باملوافقة احلكومية‬ ‫للح�صول على التمويل‪ ،‬وبع�ضها يكون‬

‫لل�سلطات احلكومية �صفة الو�صي على‬ ‫اجلمعية‪ ،‬ويف دول �أخرى يتطلب الأمر‬ ‫الإ�شعار فقط للح�صول على التمويل‪،‬‬ ‫ودول �أخرى ال حتتاج لذلك‪.‬‬ ‫يف الأردن ي��و��ض��ح ت�ق��ري��ر ال�شبكة‬ ‫"جمتمع م��دين حت��ت التهديد"‪� ،‬إىل‬ ‫�أنها تتمتع بحيز �أكرب للمناورة مقارنة‬ ‫باجلمعيات العاملة يف دول �أخرى‪ ،‬رغم‬ ‫�أن التمويل الأجنبي فيها ما يزال مقيدا‬ ‫ح �ت��ى ب �ع��د ال �ت �ع��دي�لات ال �ت��ي �أدخلتها‬ ‫احلكومة الأردنية على قانون اجلمعيات‬ ‫‪.2009‬‬ ‫وي�شري التقرير �إىل �أن احلكومة‬ ‫اق�ت�رح ��ت ت �ع��دي�ل�ات ك� ��ان م ��ن �ش�أنها‬ ‫تي�سري عملية تقدمي الطلبات للح�صول‬ ‫على التربعات الأجنبية‪ ،‬بيد �أن جمل�س‬ ‫ال � � ��وزراء رف �� �ض �ه��ا وم ��ا ي � ��زال ي�شرتط‬

‫م��واف �ق �ت��ه ع �ل��ى ك ��ل ط �ل��ب‪ ،‬ف���ض�لا عن‬ ‫القدرة على مراقبة ميزانيات املنظمات‬ ‫غ�ير احلكومية‪ ،‬و�أن�شطتها‪ ،‬والتمويل‬ ‫الأج�ن�ب��ي ال ��ذي حت�صل عليه م��ن قبل‬ ‫ال�سلطات‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب م��ا ي ��ورده ال�ت�ق��ري��ر‪ ،‬ف�إن‬ ‫اجلمعيات يف الأردن ت�ضطر �إىل ت�سليم‬ ‫�إثباتات و�شهادات �أكرث مما هو من�صو�ص‬ ‫عليه ق��ان��ون��ا؛ �إذ ي�ك��ون م��ن ال�صعب يف‬ ‫�أح �ي��ان م��ا ت�ق��دمي ال�سجالت والوثائق‬ ‫بطرق تر�ضي ال�سلطات‪ ،‬ف�ضال عن �أن‬ ‫الأط��ر الزمنية الالزمة للح�صول على‬ ‫املوافقة‪ ،‬تتجاوز املهلة القانونية املحددة‬ ‫مبدة ثالثني يوما‪.‬‬ ‫ووف � ��ق ال �ت �ق��ري��ر ف � � ��إن ال�سلطات‬ ‫ت�ستغرق م��دة ت���ص��ل �إىل �أرب �ع��ة �أ�شهر‬ ‫لإعالن موافقتها‪ ،‬ما ينبني عليه انتهاء‬

‫املواعيد النهائية القائمة التي ي�ضعها‬ ‫املانحون املحتملون‪ ،‬وي�ستحيل تقدمي‬ ‫مقرتحات التمويل‪.‬‬ ‫وت��واج��ه املنظمات غ�ير احلكومية‬ ‫م���ش�ك�ل��ة ت�ت�م�ث��ل ب �ع��دم ح���ص��ول�ه��ا على‬ ‫�إي �� �ص��االت ت�ث�ب��ت ت�ق��دم�ه��ا ب�ط�ل��ب لدى‬ ‫ال�سلطات من �أجل الت�سجيل �أو احل�صول‬ ‫ع �ل��ى ت���ص��ري��ح ب��ا� �س �ت�لام ال �ت �م��وي��ل‪ ،‬ما‬ ‫ي�صعب على اجلمعيات �إث�ب��ات انق�ضاء‬ ‫امل �ه �ل��ة ال��زم �ن �ي��ة امل �ن �� �ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫وبح�سب القانون الأردين ف�إن طلب‬ ‫املوافقة للح�صول على التمويل ي�صبح‬ ‫بحكم املوافق عليه قانونا‪ ،‬ما مل ت�صدر‬ ‫ال �� �س �ل �ط��ات ق� ��راراه� ��ا ب �خ�ل�اف ذل� ��ك يف‬ ‫غ�ضون ثالثني يوما‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫ذبح ‪� 7‬آالف ر�أ�س �ض�أن‬ ‫يف م�سلخ عمان خالل العيد‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شهدت دائرة امل�سالخ التابعة لأمانة عمان الكربى حركة‬ ‫ذبح كثيفة �شملت حلوم ال�ض�أن خالل اليومني الأول والثاين‬ ‫من �أيام العيد‪.‬‬ ‫مدير الدائرة مهدي العقرباوي بني �أنه مت ذبح ‪ 7024‬ر�أ�س‬ ‫�ض�أن يف هذين اليومني‪ ،‬فيما مت ذبح ‪ 55641‬طري دج��اج قبل‬ ‫يوم العيد‪ ،‬وبني العقرباوي �أن كوادر دائرة امل�سالخ تعاملت مع‬ ‫‪ 62683‬حالة ذبحية خالل عطلة عيد اال�ضحى املبارك‪� ،‬شملت‬ ‫�أعمال التقطيع والتغليف‪ ،‬الفتا اىل �أن ذلك يعد �أعلى ذبحية‬ ‫يف دائرة امل�سالخ منذ �إن�شائها‪.‬‬ ‫و�أ�شاد العقرباوي بجهود العاملني يف الدائرة خالل عطلة‬ ‫عيد الأ��ض�ح��ى وحر�صهم على ت��أدي��ة العمل على �أك�م��ل وجه‬ ‫خلدمة املواطنني‪.‬‬

‫الأمانة ت�أمل �أن تخف�ض «االت�صاالت‬ ‫املوحدة» نفقات �سفر موظفيها ‪ 45‬يف املئة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�أمل �أم��ان��ة عمان �أن يخف�ض م�شروع خدمات االت�صاالت‬ ‫املوحدة نفقات �سفر كبار موظفيها بن�سبة ‪ 45‬يف املئة‪ ،‬وتخفي�ض‬ ‫نفقات االت�صاالت الهاتفية بن�سبة ‪ 35‬يف املئة‪.‬‬ ‫ويتيح امل�شروع ملوظفي الأمانة القدرة على التوا�صل داخليا‬ ‫بفعالية عالية على �صعيد الر�سائل الن�صية الفورية واالت�صال‬ ‫ب�شكليه ال���ص��وت��ي وامل��رئ��ي‪� ،‬إىل ج��ان��ب االت���ص��ال ع�بر الفيديو‬ ‫واالنرتنت‪ ،‬ومن خالل هواتفهم النقالة التي ميكن �أن ت�ستقبل‬ ‫االت�صاالت تلقائياً‪.‬‬ ‫وامل���ش��روع املنفذ للمرة الأوىل يف اململكة �أطلقته �أمانة‬ ‫عمان و�شركة مايكرو�سوفت الأردن بح�ضور �أمني عمان عمر‬ ‫امل �ع��اين ومم�ث��ل ��ش��رك��ة م��اي�ك��رو��س��وف��ت �سيد ح�شي�ش لتوفري‬ ‫خدمات االت�صاالت املوحدة لـ‪ 35‬م�ستخدماً يف الأمانة بح�سب‬ ‫امل��دي��ر التنفيذي مل��دي��ري��ة تكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات يف الأمانة‬ ‫�صخر اخلري�شا‪.‬‬ ‫�أم��ا رئي�س ق�سم املتابعة والتطوير الفني حممد القطارنة‬ ‫ف�أ�شار اىل �أن عملية تنفيذ و�إدارة خدمات االت�صاالت املوحدة‬ ‫مت م��ن قبل ف��ري��ق م��ن دائ��رة تكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات و�شركة‬ ‫(‪ )PAIS‬وهي �شريك ذهبي ملايكرو�سوفت الأردن ومتخ�ص�صة يف‬ ‫االت�صاالت ال�صوتية املوحدة‪.‬‬ ‫م��ن جهته حت��دث م��دي��ر م���ش��روع ت�ط��وي��ر ال�ق�ط��اع ال�ع��ام يف‬ ‫مايكرو�سوفت الأردن عثمان بني احمد قائال‪« :‬نظراً لتداعيات‬ ‫الأزم ��ة االقت�صادية العاملية على النفقات ال�ع��ام��ة‪ ،‬ف ��إن �أمانة‬ ‫عمان �سعت لإيجاد حل خلف�ض تكاليف ال�سفر ملوظفيها وتزايد‬ ‫تكاليف االت�صاالت ب�شكل كبري»‪ ،‬وتابع‪� :‬إن خدمات االت�صاالت‬ ‫املوحدة ميكنها تقلي�ص هذه النفقات ب�شكل ملمو�س‪� ،‬إذ حتقق‬ ‫تخفي�ضا يف نفقات ال�سفر واالت�صاالت الهاتفية وتقليل احلاجة‬ ‫لطباعة الأوراق‪� ،‬إىل جانب تعزيز االت�صاالت الداخلية ما يعني‬ ‫بالتايل توفر م�ساحات �أكرب للتعاون والتن�سيق يف العمل داخل‬ ‫امل�ؤ�س�سات العامة»‪.‬‬

‫« الوطنية للأ�سرى» تزور عائالت‬ ‫الأ�سرى خالل عيد الأ�ضحى‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ام وف��د اللجنة الوطنية للأ�سرى واملفقودين الأردنيني‬ ‫يف املعتقالت ال�صهيونية ب��زي��اره لعائالت اال��س��رى الأردنيني‪،‬‬ ‫وقدم �أع�ضاء الوفد التهنئة والتربيك مبنا�سبة عيد الأ�ضحى‬ ‫املبارك لذوي الأ�سرى‪ ،‬واطمانوا على �أحوالهم وقدموا العيدية‬ ‫الرمزية لأبنائهم‪.‬‬ ‫وعرب املهند�س مي�سرة مل�ص مقرر اللجنة الوطنية عن‬ ‫��ش�ك��ره جلميع م��ن ��س��اه��م م��ن ال�شخ�صيات ال��وط�ن�ي��ة بر�سم‬ ‫الب�سمة ع�ل��ى وج��وه �أط �ف��ال الأ� �س��رى‪ ،‬وخ����ص ب��ال��ذك��ر نقابة‬ ‫املهند�سني الزراعني التي �شارك �أع�ضاء من جلنتها الوطنية‬ ‫ب��زي��ارة بع�ض ع��ائ�لات الأ��س��رى وت�ق��دمي التهاين والعيديات‬ ‫لأبنائهم‪.‬‬

‫�إ�صابة �شخ�صني‬ ‫يف م�شاجرة جماعية يف الكرك‬ ‫الكرك‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫�أ�صيب �شخ�صان يف م�شاجرة جماعية وقعت ظهر �أم�س‬ ‫ب�ين جمموعتني م��ن ع�شرية واح��دة يف �إح��دى ق��رى جنوب‬ ‫��ش��رق مدينة ال�ك��رك‪ ،‬وفيما و�صفت �إ��ص��اب��ة �أح��ده�م��ا ب�أنها‬ ‫خطرة نتيجة طعنة ب ��أداة ح��ادة‪ ،‬حيث �أدخ��ل غرفة العناية‬ ‫احلثيثة يف م�ست�شفى الكرك احلكومي‪ ،‬فقد �أ�صيب الآخر‬ ‫بعيار ناري يف منطقة ال�ساق‪.‬‬ ‫ه ��ذا وق ��د �أح �ك �م��ت ق� ��وات م ��ن الأم � ��ن ال� �ع ��ام وال� ��درك‬ ‫�سيطرتها على الو�ضع ملنع �أي تداعيات‪ ،‬فيما با�شر مدعي‬ ‫عام املزار اجلنوبي القا�ضي �إبراهيم الطراونة التحقيق مع‬ ‫الأ�شخا�ص الذين �ألقي القب�ض عليهم ملعرفة دوافع امل�شاجرة‬ ‫وم�سبباتها‪ ،‬واتخذت الإجراءات القانونية حيال ذلك‪.‬‬

‫طق�س لطيف نهارا‬ ‫وبارد ن�سبيا ليال حتى الثالثاء‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يطر�أ انخفا�ض قليل على درج��ات احل��رارة اليوم الأحد‬ ‫لي�صبح الطق�س لطيفاً ن�ه��اراً وب ��ارداً ن�سبياً لي ً‬ ‫ال م��ع ظهور‬ ‫بع�ض الغيوم املنخف�ضة‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية غربية معتدلة‬ ‫ال�سرعة تن�شط �أحيانا‪.‬‬ ‫ووف��ق دائ��رة الأر��ص��اد اجلوية‪ ،‬يطر�أ انخفا�ض قليل �آخر‬ ‫على درجات احلرارة غدا االثنني‪ ،‬ويكون الطق�س لطيفا مع‬ ‫ظهور الغيوم املنخف�ضة‪ ،‬ويحتمل �سقوط زخ��ات خفيفة من‬ ‫املطر يف �شمال اململكة والرياح �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة‬ ‫تن�شط �أحيانا‪.‬‬ ‫وت��رت �ف��ع درج� ��ات احل� ��رارة ق�ل�ي�لا ي ��وم ال �ث�لاث��اء لي�صبح‬ ‫الطق�س معتدال ن �ه��اراً وب ��ارداً ن�سبياً ل�ي� ً‬ ‫لا م��ع ظ�ه��ور بع�ض‬ ‫ال�سحب املتو�سطة والعالية‪ ،‬وت�ك��ون ال��ري��اح جنوبية �شرقية‬ ‫معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫وت �ت�راوح ال�ع�ظ�م��ى يف ع�م��ان ل�ه��ذه الأي ��ام ب�ين ‪ 22‬و‪،25‬‬ ‫وال�صغرى بني ‪ 10‬و‪ 12‬درجة مئوية‪ ،‬فيما تتــــراوح العظـــــمى‬ ‫يف ال�ع�ق�ب��ة ب�ين ‪ 26‬و‪ 29‬درج� ��ة‪ ،‬وال���ص�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�غ��رى ب�ين ‪ 15‬و‪16‬‬ ‫در جـــة‪.‬‬ ‫كما تتـــــــــراوح العظــــــــــمى يف املناطــــــــق اجلنوبيــــــة‬ ‫بني ‪ 22‬و‪ ،25‬واملناطق ال�شمــــــــالية بني ‪ 23‬و‪ ،26‬واملناطــــــــق‬ ‫ال�شرقية بني ‪ 23‬و‪ ،25‬ومناطق الأغ��وار بني ‪ 26‬و‪ 29‬درجة‬ ‫مــــــئوية‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫�أ�سرة «الأردنية» تتبادل التهاين بعيد الأ�ضحى املبارك‬ ‫عمان‬ ‫�شارك رئي�س اجلامعة الدكتور‬ ‫ع ��ادل ال�ط��وي���س��ي �أ� �س��رة اجلامعة‬ ‫ال� �ي ��وم ال �� �س �ب��ت االح� �ت� �ف ��اء بعيد‬ ‫الأ�ضحى املبارك‪.‬‬ ‫وت �ب��ادل ال��دك �ت��ور الطوي�سي‬ ‫التهاين والتربيكات مع عدد كبري‬ ‫م��ن �أع���ض��اء الهيئتني التدري�سية‬ ‫والإداري ��ة ورئي�س و�أع���ض��اء احتاد‬ ‫ط�ل�ب��ة اجل��ام �ع��ة وع ��دد م��ن طلبة‬ ‫املدر�سة النموذجية‪.‬‬ ‫وت �ق �ب��ل ال �ت �ه��اين اىل جانب‬ ‫رئ �ي �� ��س اجل ��ام� �ع ��ة ن� � ��واب رئي�س‬ ‫اجلامعة وعمداء الكليات واملعاهد‬ ‫العلمية ومدراء الوحدات والدوائر‬ ‫الإدارية‪.‬‬

‫الطوي�سي يتلقى التهاين‬

‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫و ّزع م��رك��ز رع��اي��ة �أي �ت��ام �إربد‬ ‫التابع جلمعية امل��رك��ز الإ�سالمي‬ ‫اخلريية خالل �أيام عيد اال�ضحى‬ ‫املبارك حل��وم الأ�ضاحي على �أ�سر‬ ‫الأي �ت��ام والأ� �س��ر الفقرية املكفولة‬ ‫ل��دى امل��رك��ز البالغ ع��دده��ا (‪)700‬‬ ‫�أ�سرة‪ .‬وبلغ عدد الأ�ضاحي املتربع‬ ‫ب�ه��ا ‪� 190‬أ��ض�ح�ي��ة وع �ج�لا واح��دا‬ ‫بقيمة ‪� 25‬أل��ف دينار‪ ،‬حيث وزعت‬ ‫ال �ل �ح��وم ع�ل��ى الأ� �س ��ر امل�ك�ف��ول��ة يف‬ ‫املركز ث��اين �أي��ام العيد‪ .‬ي�شار اىل‬ ‫�أن املركز يطلق م�شروع اال�ضاحي‬ ‫لإطعام الأ�سر املكفولة من الأيتام‬ ‫والفقرية يف كل عام‪.‬‬

‫«�أيتام �إربد» ينظّم حفال ملعايدة �أيتام املركز‬ ‫اربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ن� � ّ�ظ� ��م م� ��رك� ��ز �أي � � �ت� � ��ام �إرب � � ��د‬ ‫ال�ت��اب��ع جلمعية امل��رك��ز اال�سالمي‬ ‫اخل�يري��ة �أول �أي ��ام ع�ي��د اال�ضحى‬ ‫امل�ب��ارك حفل معايدة على الأيتام‬ ‫برعاية املتربعني �سائد وقي�س �أبو‬ ‫الهيجاء‪.‬‬ ‫ب ��د�أ احل�ف��ل ب �ت�لاوة �آي ��ات من‬ ‫ال� �ق ��ر�آن ال� �ك ��رمي‪ ،‬ث ��م ت�ل�اه كلمة‬ ‫من حفل �أيتام اربد‬ ‫ل�ل��دك�ت��ور �أح �م��د ال�ك��وف�ح��ي الذي‬ ‫حتدث عن ف�ضل يوم العيد‪ ،‬وف�ضل يتيم بقيمة �أل��ف دينار‪ .‬كما قامت يف املركز بالتربع وتوزيع العيديات‪،‬‬ ‫التربع فيه‪ ،‬وف�ضل امل�سح على ر�أ�س حم�سنات مبعايدة طالبات املركز ح �ي��ث ب �ل��غ ع ��دد امل���س�ت�ف�ي��دات ‪200‬‬ ‫اليتيم‪ .‬ووزعت العيديات على ‪ 200‬اليتيمات مب�شاركة اللجنة الن�سائية يتيمة بقيمة ت�صل اىل �ألف دينار‪.‬‬

‫وزير الأ�شغال يتفقد �سري العمل‬ ‫مب�شروعي مدخل جر�ش اجلنوبي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ت �ف �ق��د وزي� ��ر الأ� �ش �غ ��ال ال �ع��ام��ة والإ�سكان‬ ‫الدكتور حممد عبيدات �أم�س ال�سبت �سري العمل‬ ‫مب�شروعي حت�سني مدخل مدينة جر�ش وتقاطع‬ ‫الكتة مبحافظة جر�ش اللذين يتم العمل بهما‬ ‫تنفيذا لتوجيهات امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين خالل‬ ‫زيارته ملحافظة جر�ش يف �آذار املا�ضي‪.‬‬ ‫وك��ان امل�ل��ك �أوع��ز بتجميل م��داخ��ل املدينة‪،‬‬ ‫وتخ�صي�ص مواقف لل�سيارات و�أر�صفة مع �إعادة‬ ‫�إن �� �ش��اء وت��و��س�ع��ة ل�ل�ج��زي��رة ال��و��س�ط�ي��ة للطريق‬ ‫ال��رئ �ي ����س ب �ط��ول ح� ��وايل ‪ 700‬م�ت�ر‪ ،‬وللطريق‬ ‫امل� � ��ؤدي �إىل ع �ج �ل��ون ب �ط��ول ح ��وايل ‪ 200‬مرت‪،‬‬ ‫و�إع� ��ادة �إن �� �ش��اء اجل ��زر امل�ث�ل�ث�ي��ة ل�ت�ق��اط��ع مدخل‬ ‫جر�ش‪ ،‬وتو�سعة الطريق امل�ؤدي �إىل مركز الزوار‬ ‫ب �ط��ول ح� ��وايل ‪ 150‬م�ت�را م��ع م��ا ي���ش�م�ل��ه هذا‬ ‫العمل من ب�لاط للأر�صفة وامل��واق��ف والدهان‬ ‫وال� �ع�ل�ام ��ات الأر�� �ض� �ي ��ة والإ�� � �ش � ��ارات امل ��روري ��ة‪،‬‬ ‫وجتميل و�إع��ادة ت�أهيل الأبنية يف تلك املنطقة‬ ‫ب�ك�ل�ف��ة ح ��وايل م�ل�ي��ون ون���ص��ف دي �ن��ار‪ ،‬ومتابعة‬ ‫لزيارة رئي�س ال��وزراء للمحافظة يف �شهر متوز‬ ‫امل��ا� �ض��ي وال �ت��ي �أوع � ��ز خ�لال �ه��ا ب�ت�ن�ف�ي��ذ �أعمال‬ ‫التو�سعة والتح�سني لتقاطع الكتة على طريق‬ ‫ج��ر���ش‪-‬ع �ج �ل��ون ل�ت�ح���س�ين م���س�ت��وى ال�سالمة‬ ‫املرورية على التقاطع‪.‬‬ ‫وبني عبيدات يف ت�صريحات �صحافية �أم�س‬ ‫ال�سبت �أن حت�سني م��دخ��ل مدينة ج��ر���ش ينفذ‬ ‫بالتعاون بني الديوان امللكي الها�شمي ووزارات‬ ‫الأ�شغال العامة والإ�سكان وال�سياحة وال�ش�ؤون‬ ‫البلدية لغايات جتميل مدخل املدينة وحت�سينه‬ ‫م��ن اجل �ه��ة اجل �ن��وب�ي��ة‪ ،‬وي���ش�م��ل �أر� �ص �ف��ة ودوار‬ ‫وط��ري��ق ج��دي��د مل��رك��ز ال � ��زوار وت��و� �س �ع��ة اجلزر‬ ‫الو�سطية القائمة و�أعمال الفر�شيات واخللطات‬ ‫الأ� �س �ف �ل �ت �ي��ة و�إع� � ��ادة ت ��أه �ي��ل واج� �ه ��ات املحالت‬ ‫التجارية يف مدخل مدينة جر�ش و�إزالة اللوحات‬ ‫الإعالنية وتوحيدها و�إزال��ة الأ��س��وار القدمية‬ ‫و�إن�شاء �أ�سوار حجرية وا�ستنادية وحديقة عامة‬ ‫مع زراع��ة الأ�شجار وعمل ممرات و�إن�شاء خزان‬ ‫ماء وحمامات والأعمال امليكانيكية والكهربائية‬ ‫بكلفة ت�ق��ري�ب�ي��ة ت�ق��در مب�ل�ي��ون ون���ص��ف املليون‬ ‫دينار �أردين‪.‬‬ ‫وط �ل��ب وزي ��ر الأ� �ش �غ��ال ال �ع��ام��ة والإ�سكان‬ ‫م��ن ال���ش��رك��ة امل�ن�ف��ذة واجل �ه��از امل���ش��رف �ضرورة‬ ‫ال�ت�ن���س�ي��ق م ��ع � �ش��رك��ة ك �ه��رب��اء حم��اف �ظ��ة �إرب ��د‬ ‫و� �س �ل �ط��ة امل� �ي ��اة ل �غ��اي��ات �إزاح� � ��ة خ �ط��وط املياة‬ ‫وال�ك�ه��رب��اء م��ن منطقة ال�ع�م��ل‪ ،‬و� �ض��رورة عمل‬ ‫ب��رن��ام��ج زم �ن��ي لإن �ه��اء ال �ع �م��ل يف م�ط�ل��ع العام‬ ‫امل �ق �ب��ل‪ ،‬وف ��ق ال �� �ش��روط ال �ت �ع��اق��دي��ة بالإ�ضافة‬ ‫لإزالة كل العوائق املطلوبة‪.‬‬ ‫من جهتهم‪� ،‬أك��د امل�شرفون واملنفذون على‬ ‫امل �� �ش��روع �أن � �س�ير ال �ع �م��ل ي �� �س�ير وف ��ق اخلطة‬ ‫امل��و��ض��وع��ة ل��ذل��ك وب �ج��ودة م�ت�ن��اه�ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث مت‬ ‫االن�ت�ه��اء م��ن تنظيف واج �ه��ات احل�ج��ر وامللعب‬ ‫وال �ب �ن �ي��ة ال �ت �ح �ت �ي��ة ل �ل �ح��دي �ق��ة وال� �ع ��دي ��د من‬

‫‪� 65‬ألف زائر ي�أمون العقبة خالل عطلة العيد‬ ‫العقبة– رائد �صبحي‬

‫«�أيتام �إربد» يوزع حلوم الأ�ضاحي على الأيتام والفقراء‬

‫الأ�ضاحي بعد الذبح‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الفعاليات الأخرى‪.‬‬ ‫وقال عبيدات �إن �أعمال عطاء تقاطع الكتة‬ ‫يت�ضمن تو�سعة الطريق احلايل لأربعة م�سارب‬ ‫مبنطقة التقاطع ب�ط��ول ‪ 400‬م�تر ب��واق��ع ‪200‬‬ ‫مرت �شمايل وجنوبي التقاطع‪ ،‬وكذلك تو�سعة‬ ‫ال �ط��ري��ق امل � ��ؤدي �إىل ال�ك�ت��ة مل���س��اف��ة ‪ 150‬مرتا‬ ‫طوليا‪ ،‬حيث �سيكون الطريق الرئي�س بعر�ض‬ ‫�إج � �م� ��ايل ق � ��دره ‪ 24‬م�ت��را مب �ن �ط �ق��ة التقاطع‬ ‫ال�ستيعاب �أرب �ع��ة م���س��ارب م��ع اجل��زر الو�سطية‬ ‫الالزمة لف�صل حركات ال�سري‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن كلفة تنفيذ التقاطع تقدر مببلغ‬ ‫‪� 160‬ألف دينار‪� ،‬إ�ضافة �إىل تركيب �إ�شارة �ضوئية‬ ‫ع�ل��ى ال�ت�ق��اط��ع لتنظيم ح��رك��ة ال���س�ير‪ ،‬متوقعا‬ ‫االن �ت �ه��اء م��ن �أع �م��ال ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب�ن�ت���ص��ف �شهر‬ ‫ك��ان��ون الأول م��ن ال�ع��ام احل��ايل‪ ،‬حيث مت و�ضع‬ ‫الفر�شيات للتو�سعة وطبقة الأ�سا�س‪ ،‬ومل يتبقّ‬ ‫�إال اخللطة الأ�سفلتية والإ�شارة ال�ضوئية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ع �ب �ي��دات �أن وزارة الأ� �ش �غ��ال العامة‬ ‫والإ��س�ك��ان قامت ب��درا��س��ة التح�سينات الالزمة‬ ‫ع �ل��ى ط��ري��ق ج��ر���ش‪-‬ع �ج �ل��ون ب���ش�ك��ل متكامل‪،‬‬ ‫حيث مت درا�سة خمتلف املواقع التي تكرث عليها‬ ‫احل��وادث امل��روري��ة‪ ،‬كما مت جتهيز وثائق عطاء‬ ‫ل �ط��رح �أع �م��ال ال�ت��و��س�ع��ة وال�ت�ح���س�ين مل��ا طوله‬ ‫ح ��وايل ‪ 4‬ك �ي �ل��وم�ترات م��ن ال �ط��ري��ق م��ن جهة‬ ‫جر�ش والتي كانت تقدر كلفتها بحوايل مليوين‬ ‫دي�ن��ار‪ ،‬ون�ظ��راً لعدم توفر املخ�ص�صات الالزمة‬ ‫لتنفيذ كامل العطاء مت �إعطاء �صفة اال�ستعجال‬ ‫لتنفيذ تقاطع الكتة‪ ،‬حيث متت املبا�شرة ب�أعمال‬ ‫التح�سني مبنت�صف �شهر �آب من العام احلايل‪.‬‬ ‫و�أوعز خالل تفقده املوقع للمقاول العامل‬ ‫بالطريق وجهاز الإ�شراف ب�ضرورة �إجناز العمل‬ ‫ح�سب املخططات وح�سب برنامج العمل‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫� �ض��رورة �إج� ��راء ال�ف�ح��و��ص��ات ال�ل�ازم��ة للمواد‪،‬‬ ‫وال�ت��أك��د م��ن مطابقتها للموا�صفات املطلوبة‬ ‫و�� �ض ��رورة �إن �ه��اء ال �ع �م��ل ق �ب��ل م�ن�ت���ص��ف ال�شهر‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ومب ��ا ي�خ����ص م �� �ش��روع��ات حم��اف �ظ��ة جر�ش‬ ‫بني عبيدات �أن وزارة الأ�شغال العامة والإ�سكان‬ ‫انتهت بتاريخ الأ�سبوع املا�ضي من تنفيذ تو�سعة‬ ‫طريق ال�سيل‪-‬املجدل مل�سافة ‪ 3.5‬كيلومرت من‬ ‫منطقة تقاطع �سيل الزرقاء مع طريق عمان‪-‬‬ ‫جر�ش‪�-‬إربد ومل�سافة ‪ 3.5‬كيلومرت حتى املنطقة‬ ‫التي مت تو�سعتها �سابقاً‪.‬‬ ‫وبني عبيدات �أن العمل �شمل تنفيذ �أعمال‬ ‫التو�سعة للطريق لت�صبح بعر�ض ‪� 9‬أمتار وو�ضع‬ ‫ال�ف��ر��ش�ي��ات وال��وج��ه اخل �ت��ام��ي‪ ،‬م ��ؤك��دا �أهمية‬ ‫ال�ط��ري��ق م��ن ال�ن��اح�ي��ة ال�سياحية‪ ،‬ح�ي��ث تعترب‬ ‫م��دخ��ل �إ��ض��ايف ملحافظة عجلون ومنطقة دبني‬ ‫ال�سياحية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن وزارة الأ� �ش �غ��ال ال �ع��ام��ة با�شرت‬ ‫ب�أعمال العطاء بداية العام احلايل الذي �شمل‬ ‫�أع �م��ال ت��و��س�ع��ة ال �ط��ري��ق‪ ،‬وك��ان��ت ك�ل�ف��ة �أعمال‬ ‫التو�سعة والفر�شيات والوجه اخلتامي ‪� 250‬ألف‬ ‫دينار‪.‬‬

‫ا�سقبلت مدينة العقبة �أكرث‬ ‫م��ن ‪� 65‬أل ��ف زائ ��ر خ�ل�ال عطلة‬ ‫العيد‪ ،‬وبلغت ن�سبة احلجوزات‬ ‫يف ف�ن��ادق العقبة ‪ %100‬بح�سب‬ ‫م�صادر �سياحية يف �سلطة منطقة‬ ‫العقبة االقت�صادية اخلا�صة‪.‬‬ ‫ومتتع العديد من املواطنني‬ ‫بالطق�س الدافئ و�أج��واء البحر‬ ‫الهادئة يف مدينة العقبة‪ ،‬بينما‬ ‫ف �� �ض��ل ال �ع��دي��د م ��ن املواطنني‬ ‫ال �ت �خ �ي �ي��م ع �ل��ى � �ش��اط��ئ البحر‬ ‫لال�ستمتاع ب��أج��واء العيد‪ ،‬فيما‬ ‫�أفاد العديد من التجار و�أ�صحاب‬ ‫ال �� �ش �ق��ق ع� ��ن حت �� �س��ن احل ��رك ��ة‬ ‫التجارية خالل عطلة العيد‪.‬‬ ‫وت��راوح��ت م�ت��و��س��ط �أ�سعار‬ ‫امل �ب �ي��ت ل�ل�ي�ل��ة واح � ��دة يف فندق‬ ‫‪ 4‬جن��وم يف ال�ع�ق�ب��ة ب�ين ‪� 75‬إىل‬ ‫‪ 85‬دي �ن��ارا‪ ،‬خ�لال عطلة العيد‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا ب �ل��غ م �ت��و� �س��ط امل �ب �ي��ت يف‬ ‫ال�شقق املفرو�شة ‪ 50‬دينارا لليلة‬ ‫الواحدة‪.‬‬ ‫ويف ه � � ��ذه الأث� � � �ن � � ��اء عمد‬ ‫العديد من جتار مدينة العقبة‬ ‫ع �ل��ى ع ��ر� ��ض ب �� �ض��ائ �ع �ه��م �أم � ��ام‬ ‫امل� �ح�ل�ات ال �ت �ج��اري��ة لتعوي�ض‬

‫مدينة العقبة‬

‫ف�ترة ال��رك��ود ال�ت��ي ك��ان��ت خالل‬ ‫الأيام املا�ضية‪ ،‬فيما قامت بع�ض‬ ‫امل��والت التجارية الكبرية بعمل‬ ‫تخفي�ضات على الأ�سعار لت�شجيع‬ ‫املواطنني على ال�شراء وتن�شيط‬ ‫احلركة التجارية‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق قال مدير‬ ‫ج �م��رك ال�ع�ق�ب��ة م �ن��ذر الع�ساف‬ ‫خ � �ل ��ال ت� ��� �ص ��ري� �ح ��ات خ ��ا� �ص ��ة‬ ‫لــ"ال�سبيل" �إن اجلمارك العامة‬

‫كانت على �أمت اال�ستعداد خالل‬ ‫فرتة العيد للتعامل مع �ضيوف‬ ‫وزوار امل��دي�ن��ة م��ن خ�لال حزمة‬ ‫م ��ن الإج � � � � ��راءات والرتتيبات‬ ‫م��ن �أب��رزه��ا زي��ادة ع��دد امل�سارب‪،‬‬ ‫وال �� �س �م��اح ل �ل �م��واط �ن�ين ب�شراء‬ ‫ب���ض��ائ��ع بقيمة ‪ 200‬دي �ن��ار عدا‬ ‫الأدوات الكهربائية وزي��ادة عدد‬ ‫املوظفني خالل عطلة العيد‪.‬‬ ‫و�أك � � � ��د ال� �ع� ��� �س ��اف م ��رون ��ة‬

‫و��ش�ف��اف�ي��ة الإج � ��راءات ال �سيما‬ ‫يف ع �م �ل �ي��ات ال �ت �ف �ت �ي ����ش �أث� �ن ��اء‬ ‫امل � �غ � ��ادرة م ��ن ال �ع �ق �ب��ة باجتاه‬ ‫امل �ح��اف �ظ��ات االخ � � ��رى‪ ،‬منوهاً‬ ‫اىل �أن ك��وادر اجل�م��ارك العامة‬ ‫ت� �ه ��دف ب ��ال ��درج ��ة االوىل اىل‬ ‫خدمة املواطن وت�سهيل خروجه‬ ‫وم�غ��ادرت��ه؛ تنفيدا ً ل��ر�ؤى امللك‬ ‫يف ت� �ق ��دمي �أف� ��� �ض ��ل اخل ��دم ��ات‬ ‫للمواطنني والزائرين‪.‬‬

‫وق � � ��ال رئ� �ي� �� ��س ال�سلطة‬ ‫امل� � �ه� � �ن � ��د� � ��س حم� � �م � ��د �� �ص� �ق ��ر‬ ‫لــ"ال�ســـــــــــبيل" �إن ال�سلطــــــــــــة‬ ‫�أع ��دت ب��رن��اجم��ا ح��اف�لا طيلة‬ ‫�أي��ام العطلة لي�ستطيع الزائر‬ ‫مت���ض�ي��ة وق ��ت ال �ع �ط �ل��ة امل ��وزع‬ ‫ما بني البحر والأ��س��واق‪ ،‬ومن‬ ‫�أب � ��رز ال�ب�رام ��ج ال �ت��ي �أعدتها‬ ‫مديرية تنمية املجتمع املحلي‬ ‫�� �س ��اح ��ة �أل� � �ع � ��اب الأط� � �ف � ��ال يف‬ ‫منطقة امل �ح��دود امل ��زودة بعدد‬ ‫م��ن ل�ع��ب االط �ف��ال‪ ،‬ك�م��ا تقدم‬ ‫فرقة العقبة للفنون ال�شعبية‬ ‫ث �ل��اث �أم� ��� �س� �ي ��ات ف �ن �ي��ة على‬ ‫�ساحات م��درج ال�ث��ورة العربية‬ ‫الكربى‪.‬‬ ‫و�أك��د �صقر لــ"ال�سبيل" �أن‬ ‫ك ��وادر وف��رق ال�سلطة وزع��ت يف‬ ‫كافة املناطق التي ي�ؤمها الزوار‬ ‫ل �ت �ق��دمي اخل ��دم ��ة لطالبيها‪،‬‬ ‫م �� �ش��ددا ع �ل��ى �أن ه �ن��اك رقابة‬ ‫� �ص��ارم��ة � �س �ت �ك��ون ع �ل��ى ظاهرة‬ ‫املبيت يف ال�ساحات العامة‪ ،‬و�أن‬ ‫فرقا خا�صة من ال�سلطة �ستقوم‬ ‫بالرقابة على تلك ال�ساحات ملنع‬ ‫هذه الظاهرة التي ال تليق بوجه‬ ‫العقبة ال�سياحي‪.‬‬

‫وزير الأ�شغال العامة‪ :‬تعليمات جديدة لت�أهيل اال�ست�شاريني يف وزارة الأ�شغال‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أ� � �ص� ��درت وزارة الأ�� �ش� �غ ��ال العامة‬ ‫والإ� � �س � �ك� ��ان ت �ع �ل �ي �م��ات ج ��دي ��دة لت�أهيل‬ ‫اال��س�ت���ش��اري�ين م�ستندة ل�ن�ظ��ام الأ�شغال‬ ‫احلكومية مبوجب تن�سيبات جل��ان فنية‬ ‫متخ�ص�صة ل�ه��ذة ال�غ��اي��ة‪ ،‬وب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫ال�شركاء يف قطاع الإن�شاءات‪.‬‬ ‫وي�ضم ه� ��ؤالء ال���ش��رك��اء ممثلني من‬ ‫نقابة املهند�سني وهيئة املكاتب اال�ست�شارية‬ ‫وجل��ان تنظيم ال�ق�ط��اع الهند�سي وجلنة‬ ‫ال� �ت� ��أم�ي�ن امل �ه �ن��ي وات� �ف ��اق� �ي ��ة اخل ��دم ��ات‬ ‫الهند�سية وم�ن�ت��دى الأع �م��ال الهند�سي‪،‬‬ ‫ب ��الإ� �ض ��اف ��ة �إىل ال �� �ش��رك��اء احلكوميني‬ ‫وبرنامج �سابق ودائرة العطاءات احلكومية‬ ‫ودائ��رة الأبنية احلكومية ووزارة الأ�شغال‬ ‫العامة والإ�سكان وجمموعة من ال�شركات‬ ‫اال�ست�شارية يف القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫وبني وزير الأ�شغال العامة والإ�سكان‬

‫ال��دك �ت��ور حم�م��د ع�ب�ي��دات يف ت�صريحات‬ ‫��ص�ح��اف�ي��ة �أم ����س ال���س�ب��ت‪ ،‬ان التعليمات‬ ‫اجل ��دي ��دة ت�ع�ت�م��د ن �ظ��ام االخت�صا�صات‬ ‫وتنظيمها �ضمن فئات‪ ،‬بحيث يتم تطبيق‬ ‫�شروط متطلبات التخ�ص�ص لكل فئة على‬ ‫خمتلف املجاالت‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه مت تطوير‬ ‫ب�ن��د االئ �ت�ل�اف بحيث ي�سمح باالئتالف‬ ‫لغري غايات االندماج‪ ،‬ومت ا�ستحداث بند‬ ‫خ��ا���ص ب��ال�ت�ح��ال��ف مل��واءم��ة ال�ت��أه�ي��ل على‬ ‫م�ستوى االخت�صا�ص‪.‬‬ ‫كما بني �أنه مت ا�ستحداث تخ�ص�صات‬ ‫هند�سة املرور وهند�سة اجل�سور وف�صلهما‬ ‫عن تخ�ص�ص الطرق‪ ،‬ومت ا�ستحداث جمال‬ ‫اخلدمات الهند�سية امل�ساندة‪ ،‬وما ي�شملها‬ ‫من اخت�صا�صات جديدة كامل�ساحة وتن�سيق‬ ‫املواقع املعمارية‪� ،‬إ�ضافة �إىل اعتماد طريقة‬ ‫النقاط لتقييم عنا�صر املعايري واملتطلبات‬ ‫املختلفة والتي مت بها تغليب الوزن النوعي‬ ‫ع �ل��ى ال �ك �م��ي يف �آل �ي ��ة اح �ت �� �س��اب النقاط‬

‫واع�ت�م��اد م�ع��اي�ير ومتطلبات اخت�صا�ص‬ ‫�إدارة امل�شروعات كوحدة تنظيمية الزمة‬ ‫لإدارة امل�شروعات عند اال�ست�شاريني متييزا‬ ‫لها عن �إدارة االن�شاءات‪.‬‬ ‫وقال �إنه مت تعديل وتب�سيط املعايري‬ ‫وامل�ت�ط�ل�ب��ات يف اخ�ت���ص��ا���ص ف�ح����ص امل ��واد‬ ‫وا�ستطالع املوقع وتوحيد املتطلبات ملكاتب‬ ‫امل�ساحة الهند�سية امل�ؤهلة ومكاتب امل�ساحة‬ ‫املجازة‪.‬‬ ‫و�أكد عبيدات �أنه �سيتم العمل بهذه‬ ‫التعليمات اعتبارا من مطلع عام ‪،2012‬‬ ‫بحيث يتم �إعطاء ف�ترة ع��ام لغايات �أن‬ ‫ترتب املكاتب اال�ست�شارية �أو�ضاعها وفق‬ ‫التعليمات اجلديدة والتي فيها مرونة‬ ‫عملية تراعي طبيعة عمل اال�ست�شاريني‬ ‫العاملني يف ال�سوق الأردين ومتطلبات‬ ‫�صاحب العمل و�سهولة توافق التعليمات‬ ‫مع قواعد القيد والت�صنيف للمكاتب‬ ‫وال�شركات اال�ست�شارية العربية للعمل‬

‫عرب القطـــــــري‪.‬‬ ‫وبني �أنها حتوي هيكال مرنا للت�أهيل‬ ‫قادر على ا�ستيعاب تخ�ص�صات م�ستقبلية‬ ‫ج��دي��دة ك��الأب�ن�ي��ة اخل���ض��راء والتخطيط‬ ‫احل �� �ض��ري و�إدارة الإن� ��� �ش ��اءات وت�أهيل‬ ‫التكتالت مل��واءم��ة التاهيل على م�ستوى‬ ‫االخت�صا�ص و�إج ��راء تغيري ج��ذري على‬ ‫التعليمات وحتديثها‪ ،‬ال �سيما يف جمال‬ ‫ال � �ط ��رق‪� ،‬إ�� �ض ��اف ��ة �إىل ت �ن �ظ �ي��م املعايري‬ ‫واملتطلبات ب�أ�سلوب �أكرث حداثة واخراجها‬ ‫على �صورة جداول واعتماد طريقة النقاط‬ ‫لتقييم املعايري واملتطلبات املختلفة‪.‬‬ ‫و�شدد وزير اال�شغال العامة واال�سكان‬ ‫ع�ل��ى �أن ه ��دف حت��دي��ث ه ��ذه التعليمات‬ ‫ي�صب يف ب��وت�ق��ة تنظيم ��س��وق اخلدمات‬ ‫الهند�سية الأردين ليكون واع ��دا وقادرا‬ ‫على تلبية االحتياجات ومواكبة التطورات‬ ‫والتغريات الطارئة على امل�ستويات املحلية‬ ‫واالقليمية والدولية‪.‬‬

‫�شكاوى من ارتفاع الأ�سعار ومطالبات‬ ‫بزيادة عـدد الغـرف الفـندقية يف العقــبة‬

‫العقبة– رائد �صبحي‬

‫�شكا العديد م��ن ال�سياح والزائرين‬ ‫�إىل م��دي �ن��ة ال�ع�ق�ب��ة م��ن ت�ع��ر��ض�ه��م اىل‬ ‫اال�ستغالل خالل فرتة العيد‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح املواطنون �أن �أ�سعار ال�شقق‬ ‫و�صلت اىل مبالغ خيالية لدرجة �أن ال�شقة‬ ‫التي ال تتجاوز م�ساحتها الـ‪ 60‬مرتا بلغت‬ ‫‪ 50‬دي �ن��ارا ل�ل�ي�ل��ة ال ��واح ��دة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة اىل‬ ‫تعر�ضهم اىل ا�ستغالل العديد من التجار‪،‬‬ ‫من ناحية رفع �أ�سعار العديد من ال�سلع‬ ‫كاملالب�س والألعاب والأجهزة الكهربائية‬ ‫وبطريقة غري مربرة‪.‬‬ ‫وي�ط��ال��ب امل��واط �ن��ون ال ��زائ ��رون اىل‬ ‫مدينة العقبة ب���ض��رورة تطوير البنية‬ ‫ال �ت �ح �ت �ي��ة ل �ل �م��دي �ن��ة‪ ،‬و�إي � �ج� ��اد مواقف‬ ‫لل�سيارات و�سط املدينة حتى ت�ستوعب‬ ‫ال �ع��دد امل�ت��زاي��د م��ن ال���س�ي��اح مب��ا يتالئم‬ ‫م ��ع وج �ه �ه��ا ال �� �س �ي��اح��ي وخ �� �ص��و� �ص��ا مع‬ ‫تر�شيحها كعا�صمة لل�سياحة العربية‬ ‫مطلع عام ‪.2011‬‬

‫وطالب ذات املواطنني ب�إيجاد برامج‬ ‫ترفيهية ب�شكل اكرب‪ ،‬بالإ�ضافة اىل زيادة‬ ‫عدد الغرف الفندقية‪ ،‬وا�سترياد الب�ضاعة‬ ‫ذات اجلودة العالية‪.‬‬ ‫وع�ل��ى اجل�ه��ة املقابلة ي�ع��زو العديد‬ ‫من ا�صحاب ال�شقق املفرو�شة ارتفاع �إيجار‬ ‫ال�شقق اىل ال��رك��ود ال��ذي �أ��ص��اب احلركة‬ ‫ال���س�ي��اح�ي��ة خ�ل�ال ال �ف�ت�رة امل��ا� �ض �ي��ة مما‬ ‫دفع �أ�صحاب ال�شقق اىل رفعها لتعوي�ض‬ ‫خ�سائرهم‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة اىل زي ��ادة الكلفة‬ ‫الت�شغيلية عليهم‪.‬‬ ‫وي �ق ��ول ال ��زائ ��ر ��س�ع�ي��د ال �� �ص��اب��ر �إن‬ ‫هناك ا�ستغالال وا�ضحا من قبل التجار‬ ‫يف العقبة برفعهم للأ�سعار بطريقة غري‬ ‫مربرة‪.‬‬ ‫ويطالب ال�صابر مفو�ضية العقبة‬ ‫ب��إي�ج��اد م��واق��ف لل�سيارات و��س��ط املدينة‬ ‫ب�شكل �أكرب لتخفيف �أزمة ال�سري اخلانقة‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�سائح فرا�س �سلهب فينتقد نوعية‬ ‫الب�ضاعة املعرو�ضة يف الأ�سواق‪ ،‬داعيا جتار‬ ‫العقبة اىل ا�سترياد النوعيات اجليدة‪.‬‬ ‫ويطالب �سلهب ب��زي��ادة ع��دد الغرف‬

‫الفندقية يف املدينة و�إيجاد برامج ترفيهية‬ ‫اكرث مالئمة للعائالت‪ ،‬ومبا ين�سجم مع‬ ‫وجه املدينة ال�سياحي والثقايف‪.‬‬ ‫وعلى اجلهة املقابلة يعزو �أبو �أ�شرف‬ ‫ال��ذي ميتلك ع��دة �شقق مفرو�شة ارتفاع‬ ‫�إيجار ال�شقق اىل زيادة الكلفة الت�شغيلية‬ ‫لل�شقق‪� ،‬إ��ض��اف��ة اىل ح��ال��ة ال��رك��ود التي‬ ‫�شهدتها العقبة خ�ل�ال الأي� ��ام املا�ضية‪.‬‬ ‫�أم��ا التاجر م�ؤيد الربديني فيعزو وجود‬ ‫الب�ضائع ذات اجلودة املنخف�ضة يف العقبة‬ ‫اىل ع��زوف املواطنني عن �شراء الب�ضائع‬ ‫ذات املوا�صفات العالية وغالية الثمن‪ ،‬مما‬ ‫ي�ضطر التجار اىل ا�سترياد الب�ضائع ذات‬ ‫النوعيات الأقل جودة‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س �سلطة العقبة املهند�س‬ ‫حممد �صقر �أكد لـ"ال�سبيل" �أن ال�سلطة‬ ‫�أع��دت برناجما حافال طيلة �أي��ام العطلة‬ ‫لي�ستطيع ال��زائ��ر مت�ضية وق��ت العطلة‬ ‫املوزع ما بني البحر والأ�سواق‪.‬‬ ‫وم ��ن �أب� ��رز ال�ب�رام ��ج ال �ت��ي �أعدتها‬ ‫مديرية تنمية املجتمع املحلي �ساحة �ألعاب‬ ‫الأطفال يف منطقة املحدود امل��زودة بعدد‬

‫من لعب االطفال‪ ،‬كما تقدم فرقة العقبة‬ ‫للفنون ال�شعبية ثالث �أم�سيات فنية على‬ ‫�ساحات مدرج الثورة العربية الكربى‪.‬‬ ‫و�أكد �صقر "�أن كوادر وفرق ال�سلطة‬ ‫وزعت يف كافة املناطق التي ي�ؤمها الزوار‬ ‫لتقدمي اخلدمة لطالبيها‪ ،‬م�شددا على‬ ‫�أن هناك رقابة �صارمة على ظاهرة املبيت‬ ‫يف ال���س��اح��ات ال �ع��ام��ة‪ ،‬و�أن ف��رق��ا خا�صة‬ ‫م��ن ال�سلطة �ستقوم بالرقابة على تلك‬ ‫ال�ساحات ملنع هذه الظاهرة التي ال تليق‬ ‫بوجه العقبة ال�سياحي"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ه�ن��اك ب��دائ��ل ع��دة �أمام‬ ‫املواطنني من ذوي الدخل املحدود‪� ،‬إذ �إن‬ ‫ال�شاطئ اجلنوبي يحتوي على مئات من‬ ‫اخليم التي ت�ؤجر ب�أ�سعار زهيدة للمبيت‪،‬‬ ‫ك�م��ا �أن ه�ن��اك م���س��اح��ات خ�ص�صت ملبيت‬ ‫امل��واط �ن�ين لإق��ام��ة اخل �ي��م اخل��ا��ص��ة بهم‬ ‫على مقربة من البحر‪ ،‬كما توفر منطقة‬ ‫الرابية املجهزة بكافة امل�ستلزمات مكانا‬ ‫منا�سبا ملبيت املواطنني مقابل مبلغ مايل‬ ‫�ضئيل‪.‬‬

‫طلبـة االجتــاه الإ�سـالمي يف «البوليتكنيك»‬ ‫ينفذون م�شروعا لتوزيع حلوم الأ�ضاحي خالل العيد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬خليل قنديل‬ ‫ن � � � ّ�ظ � � ��م ط � �ل � �ب � ��ة االجت � � � � ��اه‬ ‫الإ�� �س�ل�ام ��ي يف ك�ل�ي��ة الهند�سة‬ ‫التكنولوجية "البوليتكنيك"‬ ‫م�شروع ت��وزي��ع حل��وم الأ�ضاحي‬ ‫خ �ل�ال ع �ي��د الأ� �ض �ح��ى املبارك‬ ‫الذي حمل عنوان "و�أح�سنوا �إن‬ ‫اهلل يحب املح�سنني"‪.‬‬ ‫وان � �ط � �ل� ��ق ه � � ��ذا امل � �� � �ش� ��روع‬ ‫ق�ب�ي��ل ال �ع �ي��د ب ��أ� �س �ب��وع�ين حتت‬ ‫� �ش �ع��ار "�أ�ضحية م ��ن ثماركم‬ ‫ي ��ا مهند�سني"‪ ،‬وج � ��رى جمع‬ ‫ال � �ت �ب��رع � ��ات م � ��ن ق� �ب ��ل ط�ل�اب‬ ‫وط��ال �ب��ات ال�ك�ل�ي��ة ل �� �ش��راء (‪)18‬‬ ‫�أ� �ض �ح �ي��ة مت ت� �ق ��دمي حلومها‬ ‫للفقراء واملحتاجني‪.‬‬ ‫وذك � ��ر ال �ن��اط��ق الإع�ل�ام ��ي‬ ‫با�سم االجتاه الإ�سالمي يف كلية‬ ‫ال�ب��ول�ي�ت�ك�ن�ي��ك "زياد اجلعبة" من باب احلر�ص على العالقات‬ ‫�أن ه ��ذه امل �� �ش��روع ال ��رائ ��د على االج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬وال �ت ��وا� �ص ��ل مع‬ ‫م�ستوى اجلامعات الأردنية ي�أتي املجتمع املحلي‪ .‬مبينا �أن توزيع‬

‫من م�شروع الأ�ضاحي يف البوليتكنيك‬

‫حل ��وم الأ� �ض��اح��ي مت للعائالت‬ ‫امل� �ج ��اورة مل�ب�ن��ى ك�ل�ي��ة الهند�سة‬ ‫ال� �ت� �ك� �ن ��ول ��وج� �ي ��ة م� � ��ن �أه � � ��ايل‬

‫"ما زال جربيل يو�صيني باجلار‬ ‫حتى ظننت �أنه �سيورثه"‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف اجل� �ع� �ب ��ة‪�" :‬إن‬ ‫االجتاه الإ�سالمي يحر�ص على‬ ‫مثل ه��ذه الأن�شطة ال�ت��ي تعمل‬ ‫ع �ل��ى جت���س�ي��د م �ع �ن��ى الوطنية‬ ‫احلقيقية لدى الطالب‪ ،‬وتزرع‬ ‫يف داخلهم ح��ب ال��وط��ن وخدمة‬ ‫امل ��واط ��ن‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل �أن مثل‬ ‫ه � ��ذه الأن� ��� �ش� �ط ��ة االجتماعية‬ ‫اجلماهريية تعمل على توجيه‬ ‫الطالب وتفريغ طاقاته بال�شكل‬ ‫ال �� �ص �ح �ي��ح‪ ،‬مم ��ا ي�ق�ل��ل م ��ن �أث ��ر‬ ‫العنف اجلامعي ال��ذي الحظناه‬ ‫ب �ق��وة يف ج��ام�ع��ات�ن��ا الأردن� �ي ��ة يف‬ ‫الآونة الأخرية"‪ ،‬معربا عن �شكر‬ ‫طلبة االجت��اه الإ��س�لام��ي "لكل‬ ‫الأي �ت��ام م��ن الإ��س�ك��ان والتطوير من �ساهم من �إخواننا الطالب‬ ‫احل�ضري‪ ،‬انطالقا م��ن حديث و�أخواتنا الطالبات يف �إجناح هذا‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‪ :‬امل�شروع اخلريي"‪.‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام امل��ادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (مدر�سة احباب اهلل) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية‬ ‫بالرقم (‪ )514‬با�سم (�صبحي خمي�س احمد «يو�سف �سالمة») قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (�شركة‬ ‫�صبحي يو�سف �سالمة وناهل ح�سن) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫العالناتكم يف‬ ‫‪5692853/5692852‬‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح حقوق الزرقاء‬ ‫مذكرة تبليغ مدعى عليه‬

‫رقم الدعوى ‪� 2010-3729‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عثمان العمايرة‬ ‫ا�سم املدعى عليه‪ :‬ع��ادل حممود‬ ‫ا�سعد ال�سعدي‬ ‫العنوان‪ :‬الزرقاء ‪� -‬شارع بغداد ‪-‬‬ ‫بوتيك ري�سنج‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االث� �ن�ي�ن‬ ‫املوافق ‪ 2010/11/29‬ال�ساعة التا�سعة‬ ‫للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أقامها عليك املدعي‪ :‬جهاد ا�سماعيل‬ ‫ع�ب��دال��رح�م��ن ت �ل��ويل وك�ي�ل��ه املحامي‬ ‫ن�ضال عبدالفتاح نوفل‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف الوقت املحدد تطبق‬ ‫ع�ل�ي��ك الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف‬ ‫قانون حماكم ال�صلح وق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق اجليزة‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2009-221(/1-9‬سجل عام‬ ‫التاريخ ‪2010/3/30 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪ :‬ي�سري حممود عو�ض‬ ‫ارفيق‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬ضاحية اليا�سمني ‪ -‬بجانب‬ ‫م�سجد الهادي‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬عماد عبدالكرمي عبيد ال�سبايلة‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪ -1 :‬رزق��ة حممد‬ ‫علي الفار ‪ -2‬متام حممد علي الفار ‪ -3‬نورا‬ ‫حممد علي الفار ‪ -4‬فاطمة حممد علي الفار‬ ‫‪ -5‬جمال ابراهيم حممد الفار ‪ -6‬حممد‬ ‫ابراهيم حممد الفار ‪ -7‬حمودة ابراهيم‬ ‫حممد الفار ‪ -8‬علي ابراهيم حممد الفار‬ ‫‪ -9‬يا�سمني ابراهيم حممد الفار ‪ -10‬زهرة‬ ‫ابراهيم حممد الفار‬ ‫عمان ‪ /‬و�سط البلد ‪� -‬سقف ال�سيل ‪ -‬مقابل‬ ‫البنك العربي ‪ -‬حمل فرج الفار لاللعاب‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وبتطبيق القانون وحيث‬ ‫ثبت �أن ح�ص�ص جميع ال�شركاء يف قطعة‬ ‫االر�ض مو�ضوع الدعوى رقم ‪ 195‬حو�ض رقم‬ ‫‪ 1‬ارينبة الغربية من ارا�ضي جنوب عمان‬ ‫غري قابلة للق�سمة لهذا تقرر املحكمة عمال‬ ‫باملادة الثانية من قانون تق�سيم االموال الغري‬ ‫املنقولة امل�شرتكة وبداللة املادة ‪ 10‬من قانون‬ ‫حماكم ال�صلح ازال��ة ال�شيوع بقطعة االر�ض‬ ‫مو�ضوع ال��دع��وى ع��ن ط��ري��ق بيعها باملزاد‬ ‫العلني مبعرفة دائرة التنفيذ املخت�صة على‬ ‫�أن ال يقل ال�سعر عن ال�سعر املقرر يف تقرير‬ ‫اخلربة البالغ ع�شر االف دينار للدومن الواحد‬ ‫وتوزيع الثمن بني ال�شركاء كل ح�سب ح�صته‬ ‫يف قطعة االر���ض مو�ضوع الدعوى وت�ضمني‬ ‫املدعني وامل��دع��ى عليه الر�سوم وامل�صاريف‬ ‫كل ح�سب ح�صته يف قطعة االر���ض مو�ضوع‬ ‫ال��دع��وى و�سند الت�سجيل وت�ضمني املدعى‬ ‫عليه مبلغ ‪ 500‬دينار اتعاب حماماة‪.‬‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (مياه عني احلنيه) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية بالرقم‬ ‫(‪ )154342‬با�سم (مهدي احمد اني�س عكاوي) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (فرا�س احمد م�صطفى‬ ‫اخلاليلة) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح حقوق الزرقاء‬ ‫مذكرة تبليغ مدعى عليه‬

‫رقم الدعوى ‪� 2010-3728‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬خالد القريات‬ ‫ا�سم املدعى عليهما‪:‬‬ ‫‪� -1‬شـــاهر خالد مو�سى مطر‬ ‫‪ -2‬حممد خالد مو�سى مطر‬ ‫العنوان‪ :‬الزرقاء ‪ -‬الدقم التجاري‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك �م��ا ي ��وم اخلمي�س‬ ‫املوافق ‪ 2010/11/25‬ال�ساعة التا�سعة‬ ‫للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أقامها عليك املدعي‪ :‬جهاد ا�سماعيل‬ ‫ع�ب��دال��رح�م��ن ت �ل��ويل وك�ي�ل��ه املحامي‬ ‫ن�ضال عبدالفتاح نوفل‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف الوقت املحدد تطبق‬ ‫ع�ل�ي��ك الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف‬ ‫قانون حماكم ال�صلح وق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-6266( / 3-4‬سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪�� :‬س�ك�ي�ن��ه م��و� �س��ى �سليمان‬ ‫احل�ساميه‬ ‫ا� �س��م امل �� �ش �ت �ك��ى ع �ل �ي��ه زي� ��اد مم� ��دوح حمزه‬ ‫الغزاوي‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪��� /‬ش‪ .‬املدينة امل�ن��ورة �شارع‬ ‫راب��غ بجانب جمعية خليل الرحمن بجانب‬ ‫ا�سكان طالل �سدر‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2010/11/24‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�لاه والتي �أقامها عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي ال�شركة املتقدمة لتجارة االجهزة‬ ‫اخللوية وكيلهما املحاميان اجمد اجلنديل‬ ‫وفرا�س املعاين‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫أرا�ضـــــــي‬ ‫� ارا�ضي‬

‫للبيع جبل الأخ�ضر‪� :‬شقة م�ساحة ‪134‬م ‪-‬‬ ‫ط‪ - 3‬بدون م�صعد ‪ 3‬نوم ‪ -‬حمامني ‪� -‬صالة‬ ‫ �صالون ‪ -‬مطبخ راكب ‪ -‬برندة عمر البناء‬‫‪� 3‬سنوات قرب م�سجد زيد بن حارثة ب�سعر‬ ‫مغري ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫للبيع ح��ي ن ��زال ‪ -‬ال� ��ذراع‪ :‬م�ن��زل م�ستقل‬ ‫م�ساحة االر���ض ‪250‬م م�ساحة البناء ‪140‬م‬ ‫كل طابق ‪ -‬بناء عادي ‪ -‬قرب م�سجد الهالل‬ ‫ب�سعر معقول ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ح��ي ن ��زال ‪ -‬ال� ��ذراع‪�� :‬ش�ق��ة م�ساحة‬ ‫‪ 90‬م ‪ -‬ط‪ 2( 1‬ن ��وم ‪�� -‬ص��ال��ة ‪�� -‬ص��ال��ون ‪-‬‬ ‫حمامني ‪ -‬مطبخ راك��ب ‪ -‬ب��رن��دة ‪ -‬واجهة‬ ‫حجر قرب تقاطع م�سجد زينب) ‪4399967‬‬ ‫ ‪0796649666‬‬‫‪--------------------------------‬‬‫�أر�ض للبيع يف ظهري �أعلى قمة م�ساحة‬ ‫‪870‬م م ��وق ��ع مم �ي��ز ب �� �س �ع��ر ‪ 450‬د‪/‬م‬ ‫م��رب��ع �سكن ب خ��ا���ص ‪/ 0797720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫�أر�ض يف �أبو ن�صري �أ�صهى الفقري م�ساحة‬ ‫‪210‬م ب�سعر كامل القطعة ‪ 40‬ال��ف �سكن‬ ‫عادي ‪5355365 / 0797720567 870‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫امل �ف��رق ‪ -‬اخل��ال��دي��ة ‪ :‬ق�ط�ع��ة ار���ض‬ ‫م�ساحة ‪ 12‬دومن على اخل��ط الدويل‬ ‫ع �م��ان ‪ -‬ب �غ��داد ب��ال �ق��رب م��ن م�صنع‬ ‫�ألبان الديار بجانب املنطقة ال�صناعية‬

‫‪5‬‬

‫اجل ��دي ��دة يف اخل ��ال ��دي ��ة ومرخ�ص‬ ‫ب�ه��ا حم�ط��ة حم��روق��ات واج �ه��ة على‬ ‫ال���ش��ارع ال��دويل ‪152‬م و��ش��ارع جانبي‬ ‫وجميع اخلدمات وا�صلة وت�صلح لأي‬ ‫م�شروع ا�ستثماري �أو لإن�شاء م�صنع‬ ‫وم��ن املالك مبا�شرة ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫املفرق ‪ -‬اخلالدية‪ :‬قطعة �أر�ض م�ساحة‬ ‫‪285‬م‪ 14/‬دومن يف اخلالدية مقابل م�صنع‬ ‫ال�صناعات امل�ت�ع��ددة بعد ج�سر ال�ضليل‬ ‫مبا�شرة على �شارعني وجميع اخلدمات‬ ‫وا��ص�ل��ة ��ش��رق اخل��ط الرئي�سي بحوايل‬ ‫‪300‬م تقريباً وم��ن املالك مبا�شرة وعدة‬ ‫ق�ط��ع مب���س��اح��ات خمتلفة يف اخلالدية‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫�شفا بدران‪ :‬قطعة �أر�ض م�ساحة‪827‬م يف �شفا‬ ‫بدران بعد امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية الع�سكرية‬ ‫وعدة قطع مب�ساحات خمتلفة يف �شفا بدران‬ ‫و�أبو ن�صري ‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ‪527‬م‪� 2‬سكن ج ‪ /‬الزهور‬ ‫املوقع مميز ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض � �س �ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م‪ 2‬جبل عمان‪ /‬ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكان ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع �أر�ض �سكن �أ ‪ /‬تالع العلي ‪772 /‬م‪2‬‬

‫على �شارع ال‪20‬م و��ش��ارع جانبي ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫واج �ه��ة ع�ل��ى � �ش��ارع ال‪100‬م املا�ضونة‬ ‫ح��و���ض ‪ 12‬ال��دب �ي��ة امل���س��اح��ة ‪ 22‬دومن‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع ع��دة ق�ط��ع �سكن ب م��ن �أرا�ضي‬ ‫ال��ر� �ص �ي �ف��ة ‪ /‬ال �ق ��اد� �س �ي ��ة ح ��و� ��ض ‪9‬‬ ‫ق��رق����ش ‪ /‬امل �� �س��اح��ات ‪500‬م‪ 2‬اال�سعار‬ ‫م�ن��ا��س�ب��ة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫ال�سلط ‪ -‬جلعد ‪ 27‬دومن م�شرتك ميكن‬ ‫بيع ق�سم منها مطلة ‪ -‬ومرتفعة على‬ ‫ع��دة � �ش��وارع ج�م�ي��ع اخل��دم��ات متوفرة‬ ‫بجانب ن��ادي الفرو�سية للجادين فقط‬ ‫‪0796237893‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع م���س��اح�ت�ه��ا ‪642‬م‬ ‫ ال��زرق��اء ‪ -‬ح��ي ال �ب�تراوي اجلنوبي ‪-‬‬‫منطقة بيوت م�ستقلة ‪� /‬سكن ج الأر�ض‬ ‫مرتفعة ‪0796720728‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫قطعة ار���ض للبيع يف �صاحلية العابد‬ ‫ م �� �س��اح��ة ‪ 249‬م ت��ر م ��رب ��ع امل ��ال ��ك‬‫‪0796422466‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة �أر�� ��ض ‪ 11‬دومن يف القطرانة‬ ‫ب �ق��رب ال ��دف ��اع امل� ��دين ب���س�ع��ر مغري‬

‫�شكــــر علـــى تعــــاز‬

‫اعالن طالق‬

‫ع�شائر الفناط�سة عامة‬ ‫و�آل �أبو �صالح خا�صة‬

‫اىل امل ��دع ��وة الكوي�شاديناي‬ ‫م��و��س�ب��ي اع�ل�م��ك ب� ��أن زوجك‬ ‫ال��داخ��ل ب��ك بالعقد ال�شرعي‬ ‫رق� � � ��م ‪ 551728‬ب� �ت� ��اري� ��خ‬ ‫‪1425/1/16‬ه� � � � � � � � �ـ امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪2004/3/8‬م ق ��ام بتطليقك‬ ‫بتاريخ ‪2010/11/14‬م‬

‫وعنهم �أبناء املرحوم يحيى علي �أبو �صالح‬ ‫ي�شكرون كل من وا�ساهم بوفاة فقيدهم الغايل املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫ماجد يحيى علي �أبو �صالح‬ ‫�سواء باحل�ضور �شخ�صي ًا �أو بار�سال الربقيات �أو باالت�صال هاتفي ًا‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمده بوا�سع رحمته و�أن يدخله ف�سيح جنانه‬ ‫اخوانه‪ :‬حممد‪ ،‬وعبداحلميد‪ ،‬وحممود �أبو �صالح‬

‫ريا�ض �سالمة ابراهيم ابو الزينات‬

‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫إعــــــــــالن‬ ‫أعلن إلى السادة المدرجة أسماؤهم بأدناه بأنه باالستناد لنظام الشوارع والطرق (‪)101‬‬ ‫لسنة ‪ ،2009‬الصادر بمقتضى المادة رقم (‪ )40‬من قانون البلديات رقم (‪ )14‬لسنة ‪ 2007‬ولألسس‬ ‫والمعايير الواردة بقرار لجنة االستمالك واألمالك رقم (‪ )265‬تاريخ ‪ 1992/9/14‬قد تحقق عليهم‬ ‫بدل نفقات انشاء أدراج عن عقاراتهم المبينة أرقامها إزاء اسم كل منهم بأدناه وذلك نتيجة لقيام‬ ‫األمانة بإنجاز أشغال إنشاء األدراج الواقعة أمام هذه القطع‪.‬‬ ‫وعليه فإني أرجو من المالكين المذكورة أسماؤهم تالي ًا دفع النفقات المطلوبة منهم الى‬ ‫صندوق األمانة كما هو موضح تفصيله إزاء كل اسم منهم بأدناه‪.‬‬ ‫أمين عمان‬ ‫المهندس عمر المعاني‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة جمال اجليالين وطارق �شقو وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم‬ ‫(‪ )94736‬بتاريخ ‪ 2009/5/26‬تقدمت بطلب الجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬جمال اجليالين وطارق �شقو‬ ‫اىل �شركة‪� :‬سعيد ابو �شلبك و�شريكه‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬

‫اخطار خا�ص بتجديد التنفيذ‬ ‫�صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة بداية‬ ‫غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية ‪� 2004/266‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/11/11‬‬ ‫ا� �س��م امل �ح �ك��وم ع�ل�ي��ه ‪ /‬ل��ه ��س�ع��د احمد‬ ‫عبدالرحيم الرحامنة‬ ‫ع �ن��وان��ه‪ :‬ب �ي��ادر وادي ال���س�ير ‪ -‬ال�شارع‬ ‫الرئي�سي ‪ -‬قرب اال�شارة ال�ضوئية عمارة‬ ‫غالية‪.‬‬ ‫�أخربك ب�أنه مت جتديد الدعوى التنفيذية‬ ‫رقم اعاله من قبل املحكوم له ‪ /‬عليه حممد‬ ‫�صبحي احمد ا�ستانبويل وطلب املثابرة على‬ ‫التنفيذ من املرحلة التي و�صلت اليها‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه‪/‬بالن�شر‬ ‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-14835( / 1-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬لبنى علي بركات االبراهيم‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪ :‬حممدعبدالرحيم‬ ‫علي ال�شيخ‬ ‫ع�م��ان‪� /‬ضاحية اليا�سمني ‪ /‬خلف مدار�س‬ ‫الأماين عمارة رائد دب�ش‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث� �ن�ي�ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2010/11/29‬ال���س��اع��ة ال�ت��ا��س�ع��ة ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫املدعي‪ :‬رائد طه حممد دب�ش‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف الوقت املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2009/1365 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/11/11 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪� :‬سامر نور احمد‬ ‫اال�سمر واحمد ابراهيم زاهر ح�سني‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬جممع جرب التجاري ‪� -‬شارع مكة ‪-‬‬ ‫مدخل (‪ )3‬الطابق الثاين‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪528450 :‬‬ ‫تاريخه‪2009/10/1 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪� :‬ستمائة دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة ابناء �صغري التجارية وكيالهما املحاميان‬ ‫اجمد اجلنديل وفرا�س املعاين املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ غرب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2010/1176 :‬‬ ‫التاريخ ‪2010/10/27 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬ن�صري توفيق‬ ‫ابراهيم الزنانريي‬ ‫وع�ن��وان��ه‪ :‬ح��ي ال��رواب��ي بعد م�سجد اح��د مقابل‬ ‫�صيدلية ع�صمت بجانب ملحمة ن�صر اهلل‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2009/2447 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/3/8 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة غرب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 6098.7 :‬دي �ن��ار‬ ‫وامل�صاريف والر�سوم واتعاب املحاماة والفائدة‬ ‫القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عبداملهدي خالد عبدالرزاق وكيله جودت ر�شاد املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ غرب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/2616 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/10/27 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬فادي نهار عارف‬ ‫زيدان‬ ‫وعنوانه‪ :‬الدوار ال�سابع حي الروابي بعد م�سجد احد‬ ‫مقابل �صيدلية ع�صمت بجانب ملحمة ن�صر اهلل‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪03790 :‬‬ ‫تاريخه‪2007/2/20 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 4600 :‬دينار اربعة االف‬ ‫و�ستمائة دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬ر�شاد‬ ‫حممد ر�شاد �صدر املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ غرب عمان‬

‫حمكمة بداية غرب عمان‬

‫�سعـــــــر الإعــــــــالن‬ ‫‪0779163154‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫قطعة �أر���ض جتاري ‪992‬م‪ 2‬على ال�شارع‬ ‫ال��رئ �ي �� �س��ي‪ -‬ط �ب�رب ��ور ب �� �س �ع��ر مغري‬ ‫‪0796957000‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫قطع ا�ستثماريــــة يف امل��ا��ض��ون��ة حو�ض‬ ‫ال �غ �ب��اوي ب��ال�ق��رب م��ن � �ش��ارع الأربعني‬ ‫‪0796957000‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫قطعة �أر���ض يف ت�لاع العلي مطلة على‬ ‫اجل��ام �ع��ة الأردن� �ي ��ة ‪845‬م‪�� 2‬س�ك��ن (ب)‬ ‫ب�سعر جيد ‪0795215123‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫عبدون ‪775‬م‪ 2‬على �شارع الأمرية ب�سمة‬ ‫ب�سعر ‪ 500‬دينار للمرت �سكن (ب) خا�ص‬ ‫‪0796957000‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫قطعة �أر���ض جت��اري ‪ 1‬دومن طلوع عني‬ ‫غزال – طرببور ‪0795215123‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫من ارا�ضي املفرق قرية عني واملعمرية‬ ‫حو�ض تلعة قا�سم ا�سكان عمون م�ساحتها‬ ‫‪623‬م ب�سعر منا�سب جداً ومغري وب�سبب‬ ‫ال�سفر هاتف ‪0795196002‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة ‪ /‬زراع �ي��ة قع‬ ‫خ�ن��ا م��ن ارا� �ض��ي ال��زرق��اء امل���س��اح��ة ‪11‬‬ ‫دومن و‪500‬م‪ 2‬ع �ل��ى � �ش��ارع�ين امامي‬ ‫وخ �ل �ف��ي ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية املا�ضونة حو�ض‬ ‫‪ 3‬امل���ش�ق��ل ل��وح��ة ‪ 4‬امل���س��اح��ة ‪ 9‬دومن ��ات‬ ‫و‪360‬م‪ 2‬ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫متفرقـــــــات‬ ‫متفرقـــــــــات‬

‫ي��وح��د لدينا �شبك زراع��ي ��س�ع��ودي ن�سبة‬ ‫ال�ت�ظ�ل�ي��ل ‪ ٪80‬م��ع م��ول��د ك�ه��رب��اء ماتور‬ ‫مر�سيد�س يولد ‪150kv 0795208866‬‬ ‫�شـــــــــــــــقق‬ ‫�شقق‬

‫‪�� 4‬ش�ق��ق � �س��وب��ر دي �ل��وك ����س ‪150‬م خلف‬ ‫اال�ستقالل م��ول �سعر ال�شقة ي�ب��د�أ من‬ ‫‪ 36.000‬وينتهي باالر�ضية ‪ 44.000‬الف‬ ‫‪ 3‬نوم ‪ 3 ،‬حمام ‪ ،‬ما�سرت‪� ،‬صالة‪� ،‬صالون‪،‬‬ ‫م�ط�ب��خ‪ ،‬ت��ر���س‪ ،‬ب�ئ��ر م ��اء‪ ،‬ك� ��راج‪ ،‬و�سط‬ ‫اخلدمات ‪0785150089‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫�شقة �سوبر ديلوك�س ‪200‬م موقع راقي‬ ‫وه��ادئ دي�ك��ورات حديثة ب�لاط ا�سباين‬ ‫‪ 3‬ن��وم‪ ،‬ما�سرت‪� ،‬صالة‪� ،‬صالون‪ ،‬بلوكنة‬ ‫‪ ،‬تدفئة ‪ ،‬ومكيفات‪ ،‬باالثاث الفاخر �أو‬ ‫ب ��دون ال���س�ع��ر ‪ 85.000‬ال��ف للمراجعة‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫��ش�ق��ة ‪130‬م � �س��وب��ر دي �ل��وك ����س جديدة‬ ‫اجل ��اردن ��ز م �ق��اب��ل ال �� �س�ي�رك ‪ 3‬ن� ��وم‪2 ،‬‬ ‫ح�م��ام‪ ،‬ما�سرت‪� ،‬صالة‪ ،‬مطبخ‪ ،‬بلكونة‪،‬‬

‫حمكمة بداية غرب عمان‬

‫(‬

‫‪2‬‬

‫ب�لاط ارخ ��ام‪ ،‬تدفئة‪ ،‬م�صعد‪ ،‬كراجات‬ ‫ال�سعر النهائي ‪ 46.000‬الف للمراجعة‬ ‫‪0777475114‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع منزل م�ستقل على �أر���ض ‪800‬م‪2‬‬ ‫ع �ب ��دون ال �� �ش �م��ايل ‪ /‬ال �� �ش��رق��ي قريبة‬ ‫م ��ن م���ش��روع الأب � ��راج ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع ‪ -‬بيت مكون من طابقني م�ساحة‬ ‫كل طابق ‪172‬م يف الغويرية ‪ -‬من املالك‬ ‫مبا�شرة لال�ستف�سار ‪0788547571‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع �شقة جت��اري ت�سوية ثانية ‪76‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬ت�صلح م�شغل وم���س�ت��ودع ‪ /‬امل�صدار‬ ‫�شارع االحنف بن قي�س ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫�شقق �سوبر ديلوك�س للبيع ‪ -‬بناء حديث‬ ‫ ط��ري��ق اجل��ام �ع��ة الأردن� �ي ��ة ‪ -‬وم��رج‬‫احلمام ‪� -‬شارع الأم�ير حممد ‪� -‬ضمن‬ ‫م�شروع ن�سائم اخلري ت‪/ 0788634747 :‬‬ ‫‪0785300125 / 0795029741‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع ع �م��ارة ع�ل��ى ار� ��ض ‪500‬م‪ 2‬مقام‬ ‫عليها بناء ثالث �أدوار ‪ /‬وروف م�ساحة‬ ‫كل طابق ‪220‬م‪ 2‬م�ساحة ال��روف ‪120‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬املوقع وادي �صقرة قريبة من ال�شارع‬ ‫ال��رئ�ي���س��ي ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫�شقة للبيع املوقع �ضاحية الر�شيد قريبة‬ ‫من �سكن �أميمة امل�ساحة (‪127‬م) ت�شمل‬

‫حمكمة بداية غرب عمان‬

‫) دينــــــار‬

‫(‪ )3‬نوم �صالة كبرية مطبخ راكب بلكون‬ ‫ م�صعد ‪ -‬كراج ‪ /‬مطلة‪ ،‬ال�شقة بحالة‬‫مم �ت��ازة ال���س�ع��ر (‪� )48‬أل ��ف للمراجعة‬ ‫‪0796643296 - 0788567623‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫��ش�ق��ق ل�ل�ب�ي��ع ‪�� -‬س��وب��ر دي�ل��وك����س ‪ -‬بناء‬ ‫ح��دي��ث ‪ -‬ط��ري��ق اجل��ام�ع��ة الأردن �ي ��ة ‪-‬‬ ‫��ض�م��ن م �� �ش��روع ن���س��ائ��م اخل�ي�ر ‪ -‬خلف‬ ‫م�ف��رو��ش��ات لبنى م�ساحتها ‪185‬م‪ 2‬من‬ ‫املالك ت‪0795029741 - 0788634747 :‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫��ش�ق��ق ل�ل�ب�ي��ع ‪�� -‬س��وب��ر دي�ل��وك����س ‪ -‬بناء‬ ‫حديث م��رج احل�م��ام ‪ -‬ق��رب دوار الدلة‬ ‫ �ضمن م�شروع ن�سائم اخل�ير ‪ -‬خلف‬‫م�ف��رو��ش��ات لبنى م�ساحتها ‪160‬م‪ 2‬من‬ ‫املالك ت‪0795029741 - 0788634747 :‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع �شقة ار�ضية ‪190‬م‪ 2‬طابق �أر�ضي‬ ‫�سوبر ديلوك�س تدفئة ‪ /‬تربيد ‪ /‬لويج�س‬ ‫خلف م�شاغل الأمن العام قرب م�ست�شفى‬ ‫امللكة علياء ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫�شقة للبيع مفرو�شة يف ال��راب�ي��ة ط‪- 3‬‬ ‫‪ 3‬ن��وم ‪ 3 -‬ح�م��ام ‪ 1 -‬ما�سرت ‪ -‬م�صعد‬ ‫ كراج ‪ -‬تكييف ‪ -‬تدفئة ‪ -‬فر�ش فاخر‬‫ ال�سعر بعد املعاينة من املالك مبا�شرة‬‫وعدم تدخل الو�سطاء ‪0796473958‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫��ش�ق�ت�ين ار��ض�ي��ة للبيع يف الطفيلة ‪/‬‬ ‫العي�ص‪ /‬ح��ي احل ��اووز‪ /‬م�ساحتها ‪260‬‬ ‫م ‪ /‬ع�ل��ى قطعة �أر� ��ض دومن ون���ص��ف ‪/‬‬ ‫م�شجرة‪ /‬واجهة ‪ 60‬م ‪ /‬ب�سعر منا�سب‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪ /‬م��ن امل �ل��ك م�ب��ا��ش��رة ‪/0776456557‬‬ ‫‪0795718561‬‬ ‫مطلــــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة ‪� /‬شقق‬ ‫�سكنية ‪� /‬ضمن جبل عمان ‪ /‬احل�سني‪/‬‬ ‫ال�ل��وي�ب��دة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫مطلوب فيال لل�شراء يف اجلبيهة ال تقل‬ ‫امل�ساحة ع��ن ‪220‬م م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫للمراجعة ‪0785555650‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫م �ط �ل��وب �أرا�� �ض ��ي ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ت�صلح‬ ‫لال�ستثمار الناجح‪ /‬يف�ضل من املالك‬ ‫م �ب��ا� �ش��رة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫م �ط �ل ��وب م � �ن� ��ازل و� �ش �ق ��ق وع � �م� ��ارات‬ ‫�سكنية �أو جتارية لل�صيانة الكهربائية‬ ‫‪0799801802 - 0777788650‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫مطلوب �شقة �أر�ضية �سوبر ديلوك�س يف‬ ‫عمان الغربية �أكرث من ‪200‬م مع حديقة‬ ‫ب�سعر منا�سب ‪0777475114‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء اجلاد �شقة بدفعة �أوىل‬ ‫والباقي �أق�ساط عن طريق املالك مبا�شرة‬ ‫يف حي نزال ‪ -‬ال��ذراع ‪ -‬جبل الأخ�ضر ‪-‬‬ ‫�ضاحية ال�ي��ا��س�م�ين ال ي�ه��م امل���س��اح��ة �أو‬ ‫عمر البناء م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬


‫‪6‬‬

‫ال�صفحة الثقافية‬ ‫‪ ..‬بالتعاون مع‬

‫م�ؤ�س�سة فل�سطني للثقافة‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫يف حوار خا�ص مع الباحث العراقي الدكتور فا�ضل الربيعي حول كتابه (فل�سطني املتخيلة‪� ..‬أر�ض التوراة يف اليمن القدمي)‬

‫ال عالقة بني فل�سطني والتوراة‪..‬‬ ‫واخليال اال�ست�شراقي روى تاريخنا ب�صوته‬

‫�أجرى احلوار‪ :‬وحيد تاجا‬ ‫يفتح كتاب الباحث العراقي د‪.‬فا�ضل الربيعي املو�سوم (فل�سطني‬ ‫املتخيلة‪� ..‬أر���ض التوراة يف اليمن القدمي) باب اجلدل حول اخليال‬ ‫اال�ست�شراقي‪ ،‬و��ض��رورة فك االرت�ب��اط بني روايتنا التاريخية وبني‬ ‫رواية الآخر لتاريخنا‪ ،‬مطالباً ب�أن نعيد رواية تاريخنا ال ب�صوت الآخر‬ ‫اال�ست�شراقي الذي قر�أ تاريخنا وقام ب�إعادة بنائه طبقاً لت�صوراته‪،‬‬ ‫و�إمنا ب�صوتنا نحن‪.‬‬ ‫ي�ق��ول ال��دك�ت��ور الربيعي‪� :‬إن فل�سطني ال�ت��ي زع�م��وا �أن التوراة‬ ‫ذكرتها هي من اخرتاع امل�ست�شرقني و ُك َّتاب التاريخ يف �أوروبا و�أمريكا‪،‬‬ ‫لأن التوراة مل تذكر فل�سطني‪.‬‬ ‫والفل�سطينيون ب��دوره��م جماعة متخيلة‪ ،‬وال�سبي البابلي مل‬ ‫يحدث يف فل�سطني‪ ،‬كما �أن امل�صريني والآ�شوريني مل ي�شتبكوا فوق‬ ‫�أر��ض�ه��ا‪ ،‬و�سفن �سليمان مل متخر عباب املتو�سط‪ ،‬ومل ت��ر��سُ يف �أي‬ ‫وقت من الأوقات يف موانئ �صُ ْور اللبنانية‪ ،‬كما �أن الهيكل مل ُي َ‬ ‫نب يف‬ ‫القد�س‪.‬‬ ‫�إن القبائل اليهودية اليمنية العائدة من الأ�سر البابلي هي التي‬ ‫�أع��ادت بناء الهيكل يف (ال�سراة اليمنية) ولي�س يف فل�سطني‪ ،‬و�أ�سوار‬ ‫�أور�شليم التي �أ��ش��رف (نحميا) على �إع ��ادة بنائها‪ ،‬ال وج��ود لها يف‬ ‫فل�سطني �أ�ص ً‬ ‫ال‪ ،‬كما �أن هيكل �سليمان ال يوجد حتت قبة ال�صخرة‪.‬‬ ‫�إن الهياكل يف (ال�سراة اليمنية)‪ ،‬وبالتايل ف�إن كل ما ذكر يف هذا‬ ‫الإطار هو من خيال امل�ست�شرقني‪ ،‬لأن (�صور اليمن) هي التي ق�صدها‬ ‫التوراة‪ ،‬و�سليمان عند اليمنيني ويف �أن�سابهم ملك اليمن ومل يحكم‬ ‫فل�سطني قط‪ ،‬وداود والده كان ملكاً يف اليمن ومل يكن يف فل�سطني‪.‬‬

‫خاطرة مهداة �إىل املقاومة‬ ‫يف ال�ضفة الغربية‬

‫�أ�شرت يف الكتاب �إىل اعتمادك على بع�ض البديهيات‪.‬‬ ‫ ك��ان ال ب��د م��ن ال�ع��ودة �إىل بع�ض البديهيات والت�أكيد عليها‪،‬‬‫و�أوىل هذه البديهيات‪� :‬أن اليهودية دين عربي قدمي‪ ،‬و�سليمان مل‬ ‫يكن ملكاً �سويدياً‪ ،‬وال كان داود من نبالء بلجيكا‪ ،‬و�أبطال الق�صة‬ ‫التوراتية ينت�سبون �إىل دين عربي قدمي هو اليهودية التي ظهرت يف‬ ‫�أر�ض العرب �أر�ض الر�ساالت ال�سماوية الثالث الكربى‪.‬‬ ‫والبديهية الثانية‪� :‬أن الن�ص ال�ق��ر�آين ميز متييزاً دقيقاً بني‬ ‫(بني �إ�سرائيل) كقبيلة وبني (اليهودية) كدين‪ ،‬فلي�س كل يهودي هو‬ ‫بال�ضرورة من بني �إ�سرائيل‪ ،‬ولي�س كل بني �إ�سرائيل هم يهود‪ ،‬متاماً‬ ‫كما نقول‪ :‬لي�س كل م�سلم قر�شي‪.‬‬ ‫واليهود الغربيون �أو ال�شرقيون لي�سوا من �ساللة (بني �إ�سرائيل)‪،‬‬ ‫بل هم �أنا�س اعتنقوا ديناً عربياً قدمياً هو اليهودية‪.‬‬ ‫والبديهية الثالثة‪� :‬أن التوراة كن�ص ديني يتحدث عن جتربة بني‬ ‫�إ�سرائيل‪ ،‬وه�ؤالء قبيلة عربية قدمية‪ ،‬وال�شعر العربي يف الع�صرين‬ ‫الأموي والعبا�سي يذكر بني �إ�سرائيل كقبيلة مينية‪ ،‬وال �سيما ق�صيدة‬ ‫الكميت الأ�سدي ودعبل اخلزاعي‪.‬‬ ‫وي�ضيف ال��دك�ت��ور ال��رب�ي�ع��ي‪ :‬ل�ق��د ق�م��ت ب ��إع��ادة ت��رج�م��ة الن�ص‬ ‫التوراتي العربي املليء مبئات الكلمات التي مل يجد لها املحققون‬ ‫�أو املرتجمون مرادفاً‪ ،‬وقاموا برتجمتها بطريقة اعتباطية‪ ،‬وهذه‬ ‫الكلمات هي يف احلقيقة �أ�سماء �أماكن ومواقع مل يعرف املرتجمون‬ ‫واملحققون عنها �شيئاً‪.‬‬ ‫كما قمت ب��إع��ادة اكت�شاف كتاب (احل�سن ب��ن �أح�م��د ب��ن يعقوب‬ ‫الهمداين) املو�سوم (الإكليل و�صفة جزيرة العرب)‪ ،‬وهو كتاب حققه‬

‫العالمة اليماين حممد بن علي الأكوع‪ .‬يف هذا الكتاب يقدم امل�ؤلف‬ ‫و�صفاً تف�صيلياً لكل املواقع اجلغرافية الكبرية وال�صغرية يف جزيرة‬ ‫العرب‪ ،‬والع�شائر التي كانت ت�سكنها‪ ،‬ومواقع املياه واجلبال والأودية‬ ‫القريبة منها‪ ،‬وقدّم و�صفاً لأر�ض اليمن يتطابق حرفياً مع كل ما ورد‬ ‫يف التوراة ويف كل الأ�سفار والن�صو�ص‪� ،‬أي �أن التوراة ت�صف �أر�ضاً يف‬ ‫اليمن و�صفها الهمداين‪.‬‬ ‫يرى بع�ض املفكرين �أن كتابك هو حماولة للمطابقة‬ ‫بني �أ�سماء �أماكن يف اليمن والتوراة‪ ..‬ما قولك؟‬ ‫ الأم ��ر ال يتعلق باملطابقة و�إمن ��ا يتعلق ب ��إع��ادة ف�ه��م للن�ص‬‫التوراتي‪ ،‬والذي هو ن�ص �أنتجته خميلة عربية يهودية يف مكان حمدد‬ ‫�سجلت جتربة ه�ؤالء يف بيئتهم‪.‬‬ ‫هو اليمن‪ ،‬مبعنى �أن التوراة ّ‬ ‫ثم �إن اللغة العربية هي لهجة قدمية من لهجات �أه��ل اليمن‪،‬‬ ‫مثل ال�سبئية وال�صفوية واملعينية‪.‬‬ ‫�إذن م��ن ه��و ال���ذي لفق واخ�ت�رع ���ص��ورة فل�سطني يف‬ ‫التوراة؟‬ ‫ هذا هو جوهر ما يثريه الكتاب الذي �أقول فيه‪:‬‬‫دعونا نعد بناء الرواية التاريخية عن فل�سطني‪ ،‬لأن فل�سطني‬ ‫ال عالقة لها بالتوراة‪ ،‬وال�ت��وراة ال عالقة لها بفل�سطني‪ ،‬و�إمن��ا هي‬ ‫جمرد عالقة متخيلة‪ ،‬ركبها اخليال اال�ست�شراقي لتربير اغت�صاب‬ ‫فل�سطني‪ ،‬ولإعطاء هذا امل�شروع اال�ستعماري القدمي م�صداقية عن‬ ‫طريق �إيجاد �أر�ضية مقد�سة تقوم على رواية التوراة‪.‬‬

‫من �شعر الراحل خمي�س لطفي‬

‫يقولون‪« :‬ماتوا‪..‬‬ ‫ومن مل ميوتوا فقد كربوا‪،‬‬ ‫وعلى قاب قو�س و�أدنى‪،‬‬ ‫من املوت‪ ،‬باتوا‬ ‫و�أما ال�صغا ُر‪ :‬فلي�ستْ لديهم هنا ذكرياتُ‬ ‫�سين�س ْو َن ما قاله امليتو َن‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ويح َي ْو َن حيث ه ُم‪ ،‬و�ستم�ضي احليا ُة»‪.‬‬ ‫(‪)...‬‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫وللمرة الألفِ ‪ ،‬ت�سقط مائدة من �سماء الكال ِم‪،‬‬ ‫عليها ُف ُ‬ ‫تات !‬ ‫كعادتهِ‪ ،‬منذ �ستني عاماً‬ ‫ري‬ ‫ري �إىل اخللفِ ‪ ،‬حني ي�س ُ‬ ‫ي�س ُ‬ ‫وي�سخر منهُ‪ ،‬ومن راكبي ِه امل�شاةُ‬ ‫ُ‬ ‫ال�شتات‪:‬‬ ‫وي�صرخ فيه‬ ‫ري‬ ‫�أتن�سى البحا ُر �شواطئها‪ ،‬والع�صاف ُ‬ ‫�أع�شا�شها ؟‬ ‫ُ‬ ‫وبال جذره هل يعي�ش النبات ؟‬ ‫�أين�سى املحبون �أ َّول حبٍ لهم يا غزاة؟‬ ‫هنا الرمل ُة‪ ،‬اللدُ‪ ،‬يافا‪ ،‬اجللي ُل‪،‬‬ ‫القباب‪ ،‬هنا زكريِّا‬ ‫ُ‬ ‫هنا الالجئون‪َ،‬‬ ‫ُ‬ ‫الالجئات!‬ ‫هنا‬

‫وزارة الثقافة يف غزة‬ ‫تختتم دورة يف الق�صة الق�صرية‬

‫ميكن قراءة ن�ص احلوار كام ًال على موقع م�ؤ�س�سة‬ ‫فل�سطني للثقافة‬

‫ترجمة من املطبوعات البلغارية‬

‫�شجرة تني‬

‫غزة‬ ‫اختتمت وزارة الثقافة يف غزة الأحد ‪ 11-14‬دورة تدريبية يف‬ ‫فن كتابة الق�صة الق�صرية بالتعاون مع بلدية غزة‪ ،‬ومب�شاركة ‪30‬‬ ‫كاتب وكاتبة من املهتمني بال�ش�أن الثقايف والق�ص�صي‪.‬‬ ‫و�أك��د م�ست�شار وزي��ر الثقافة م�صطفى ال�صواف على �أهمية‬ ‫ال ��دورة ب��اع�ت�ب��اره��ا خ �ط � ًوة �أ��س��ا��س�ي��ة ع�ل��ى ط��ري��ق ب�ن��اء ج�ي��ل ثقايف‬ ‫يرا �إىل �أن�ه��ا ت�خ��دم امل���ش��ارك�ين يف م��واج�ه��ة احلرب‬ ‫نه�ضوي‪ ،‬م���ش� ً‬ ‫الثقافية على غزة‪.‬‬ ‫و�أعرب عن �أمله يف �أن تفوز �إبداعات امل�شاركني الأدبية بجوائز‬ ‫خا�صة‪.‬‬ ‫عربية‪ ،‬مُتثل فل�سطني عا ًمة و�أهل غزة ً‬ ‫ب��دوره‪� ،‬أثنى مدير ع��ام امل��راك��ز الثقافية يف بلدية غ��زة عماد‬ ‫�صيام على دور البلدية الفاعل يف خدمة امل�شهد الثقايف الفل�سطيني‬ ‫ون�شر الوعي‪ ،‬عرب احت�ضان الدورات ال�شبيهة‪.‬‬ ‫ويف خ �ت ��ام ال � � ��دورة مت ت ��وزي ��ع ال �� �ش �ه ��ادات ع �ل��ى امل�شاركني‬ ‫وامل�شاركات‪.‬‬

‫من �أ�سبوع �إىل �أ�سبوع‪..‬‬ ‫حممد �أبو عزّ ة‬

‫عبد الرحمن �أبو عمر‬ ‫كنت �أمر عليها كل يوم‪� ،‬أنا وكل طاعم يطعمها‪ ..‬كبرية كانت‪..‬‬ ‫�شاخمة ثابتة معطاءة ج��ذوره��ا را�سخة ت�ضرب يف �أع�م��اق التاريخ‬ ‫وفرعها يف �أعايل ال�سماء ما كان مير يوم �إال وتبعث بكرمها على كل‬ ‫من مير عليها تلقي ب�أطيب الثمر على كل من عرفها‪.‬‬ ‫لكنها بد�أت بالغياب وب��د�أت �شم�سها بالأُفول‪ ،‬وها �أنا �أمر عليها‬ ‫اليوم كما كنت �أفعل دائما‪ ،‬لكني مل �أجدها كما عهدتها‪� ،‬إنها مت�ضي‬ ‫وترحتل تهاجر كما يف كل ع��ام‪ ،‬ولكن ال بد من ع��ودة ولقاء قريب‬ ‫فال�شم�س �ست�شرق ال حمالة‪.‬‬ ‫�إنها �شجرة التني‪ ..‬مررت عليها يوم �أم�س‪ ،‬ف�إذا ب�أوراقها ت�سافر‬ ‫مع الريح‪ ،‬ت�سافر يف عامل اخلريف‪ ،‬ولكن ال بد لها من عودة‪ ،‬حتى‬ ‫لو ت�ساقطت �أوراقها وتك�سرت �أغ�صانها فهي عائدة حتما لتثمر كما‬ ‫ك��ان��ت‪ ،‬ف�ج��ذوره��ا ت�ضرب يف �أع�م��اق الأر� ��ض ي�صعب اجتثاثها‪ ،‬لكن‬ ‫�ست�شرق ال�شم�س من جديد‪ ،‬ولن نقول وداعا يا �شجرة التني‪ ،‬و�إمنا‬ ‫�إىل لقاء قريب‪..‬‬

‫�إدارة برق الدولة العلية العثمانية‪ 15‬متوز �سنة ‪28 ( 1332‬‬ ‫يوليو ‪)1916‬‬ ‫برقية‬ ‫ج��اء يف ع��دد ‪ 25‬مت��وز (يوليو) م��ن �صحيفة ب��ره ب��ورج التي‬ ‫ت�صدر يف �صوفيا‪:‬‬ ‫ت�ق��ري��ر م��ن جنيف �إىل ال���ص�ح��ف الأمل��ان �ي��ة ح��ول جمهورية‬ ‫فل�سطني اليهودية يقول‪ :‬ح�سب ما ا�ستخربت به �صحيفة «غازيت‬ ‫دو ل��وزان» من باري�س‪ ،‬ف�إن دول التحالف ال ي�شعرون بالقلق من‬ ‫م�ق��درات فل�سطني امل�ستقبلية‪ ،‬و�أن �أم��ري�ك��ا ت�ن��وي عقد معاهدة‬ ‫مع تركيا لت�أ�سي�س جمهورية يهودية يف فل�سطني‪ ،‬و�أن وا�شنطن‬ ‫تريد �أن جترب امل�س�ألة مرة �أخرى‪ ،‬و�أن جمهورية ليبرييا تريد �أن‬

‫جتعل هذه اجلمهورية اجلديدة حتت حمايتها‪ ،‬و�أنها وعدت تركيا‬ ‫بتقدمي بع�ض امل�ساعدات‪ ،‬و�أن تعيني كبري احلاخامني يف تركيا‬ ‫�سفريا يف وا�شنطن قيد البحث‪ ،‬و�أن الدول املتحالفة التي بادرت‬ ‫ب�إجراء املفاو�ضات فيما بينها لتعيني مقدرات تركيا يركزون على‬ ‫م�س�ألة فل�سطني �أكرث من �أي �شيء �آخر‪ ،‬واملفاو�ضات يف هذا ال�ش�أن‬ ‫مل تنته بعد‪.‬‬ ‫وعندما ت�شرف احل��رب على النهاية ف��إن حكومة �أمريكا �إذا‬ ‫قدمت مطالبها يف فل�سطني على غرار دول التحالف‪ ،‬ف�إن امل�س�ألة‬ ‫�ست�أخذ منحى �آخر‪ ،‬وتكون �أكرث تعقيدا‪.‬‬ ‫وقيام تركيا بعقد اتفاق مع �أمريكا �سيكون له �أكرب الأثر بني‬ ‫دول التحالف‪.‬‬

‫يف مثل هذه الأي��ام من هذا ال�شهر عام ‪� 1993‬أقر الربملان‬ ‫الأوروب��ي (�شرعية املقاطعة العربية املبا�شرة)‪ .‬واعتربها من‬ ‫�سيادة الدول‪ ،‬و�شدّد على �أنها م�س�ألة تخ�ص طرفني‪.‬‬ ‫الربملان الأوروبي و�ضع بذلك ‪�-‬آنذاك‪ -‬حدا للجدل الذي‬ ‫قام يف �أوروبا حول تلك امل�س�ألة‪.‬‬ ‫كان اللوبي ال�صهيوين يف �أمريكا و�أوروبا قد خطط لإدانة‬ ‫املقاطعة العربية لـ»�إ�سرائيل»‪ ،‬وجنح يف دفع الإدارة الأمريكية‬ ‫�إىل الإع�ل�ان –مع ب��داي��ة عهد الرئي�س كلينتون ‪ -1993‬ب�أن‬ ‫�أمريكا ترى يف املقاطعة العربية (تناق�ضات كثرية ت�ؤثر على‬ ‫�أطراف �أخرى ال �صلة لها باملو�ضوع)‪.‬‬ ‫وم�ن��ذ ذل��ك احل�ي�ن والإدارة الأم��ري�ك�ي��ة ت�ق��وم بات�صاالت‬ ‫(هادئة) لإقناع الدول العربية لإنهاء املقاطعة‪.‬‬ ‫وكانت ال�سبعينيات املا�ضية قد �شهدت ما ي�سمى (تعديل‬ ‫ريبيكوف) ال��ذي يلزم ال�شركات العاملة يف ال��والي��ات املتحدة‬ ‫وفروعها‪ ،‬بـ (عدم اخل�ضوع لأية حماوالت �أو �ضغوط لإرغامها‬ ‫على امل�شاركة يف املقاطعة)‪ ،‬وكذلك القوانني اخلم�سة ال�شهرية‬ ‫ال �ت��ي � �ص��درت ع ��ام ‪ ،1979‬وال �ت��ي وردت يف ق��ان��ون ال�ضرائب‬ ‫وال���ص��ادرات وامليزانية العامة وميزانية العمليات اخلارجية‬ ‫وميزانية وزارة اخلارجية‪.‬‬ ‫ومن حقنا �أن ن�س�أل الآن‪� :‬أي��ن �أ�صبحت املقاطعة العربية‬ ‫لـ»�إ�سرائيل»؟‬ ‫ومن هي الدول العربية التي تلتزم بقرارات مكتب املقاطعة‬ ‫با�ستثناء دولة �أو دولتني عربيتني؟‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫‪7‬‬

‫�أبو عبيدة‪ :‬ا�سم الكتائب يلقي الرعب يف نفو�س الإ�سرائيليني‬

‫«عز الدين الق�سام»‪ ..‬املقاومة الفل�سطينية‬ ‫خلدت ذكراه باتخاذ ا�سمه وتبني منهجه‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫مل ي�ك��ن ال�شيخ ال �� �س��وري‪ ،‬ال ��ذي ق�صد فل�سطني‬ ‫يف الثلث الأول م��ن ال�ق��رن املا�ضي ملقاومة االحتالل‬ ‫الربيطاين‪ ،‬بعد ف��راره من حكم الإع��دام ال��ذي �صدر‬ ‫بحقه من قبل االحتالل الفرن�سي؛ يعلم ب�أن املقاومة‬ ‫الفل�سطينية �ستخلد ا�سمه‪ ،‬من خالل �أ�سماء �أذرعها‬ ‫الع�سكرية‪ ‬وو�سائلها القتالية‪ ،‬التي باتت حتمل ا�سمه‪.‬‬ ‫"عز الدين الق�سام"‪ ،‬ا�سم لطاملا �أرعب االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬منذ �أكرث من عقدين من الزمن‪ ،‬وذلك‬ ‫على الرغم من �أنه كان قد ا�ست�شهد على �أي��دي قوات‬ ‫االح�ت�لال الربيطاين يف الع�شرين من ت�شرين ثاين‬ ‫من عام ‪1935‬م يف �أحرا�ش يعبد بجنني (�شمال ال�ضفة‬ ‫الغربية)‪.‬‬ ‫وقد حتول هذا اال�سم (عز الدين الق�سام) اليوم‪،‬‬ ‫�إىل رمز من رموز املقاومة يف فل�سطني‪ ،‬ويحمل ا�سمه‬ ‫�أك�بر ذراع ع�سكري م�ق��اوم يف الأرا� �ض��ي الفل�سطينية‪،‬‬ ‫(كتائب ال�شهيد عز الدين الق�سام ‪ -‬الذراع الع�سكري‬ ‫حل��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة "حما�س")‪ ،‬و�أح ��د �أهم‬ ‫و�سائله القتالية (�صاروخ الق�سام)‪.‬‬ ‫يقول "�أبو �أن�س" �أحد قادة كتائب الق�سام‪" :‬يعود‬ ‫ت�أ�سي�س الذراع الع�سكري حلركة "حما�س" لثمانينيات‬ ‫القرن املا�ضي على يد ال�شيخ �أحمد يا�سني‪ ،‬م�ؤ�س�س‬ ‫احل��رك��ة وع ��دد م��ن رف��اق��ه‪ ،‬وق��د مت جت��دي��د ت�أ�سي�سه‬ ‫مرتني‪ :‬املرة الأوىل على يد ال�شيخ �صالح �شحادة عام‬ ‫‪1987‬م قبل اندالع االنتفا�ضة الأوىل بقليل‪ ،‬وقد نفذ‬ ‫هذا اجلهاز ال��ذي حمل ا�سم "جماهدو فل�سطني" �أو‬ ‫"حما�س املجاهدين"‪ ،‬عددا من العمليات الفدائية‪،‬‬ ‫ك��ان �أب��رزه��ا �أ��س��ر وق�ت��ل اجل�ن��دي�ين الإ�سرائيليني �آيف‬ ‫�س�سباورت�س‪ ،‬و�إيالن �سعدون‪ ،‬على يد ال�شهيد حممود‬ ‫املبحوح ورفاقه يف نف�س العام‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪�" :‬إن امل��رة الثانية التي مت فيها جتديد‬ ‫�إعادة ت�أ�سي�س الذراع الع�سكري حلركة "حما�س" كان‬ ‫عام ‪1990‬م على �أيدي جمموعة من قادته‪ ،‬ومعظمهم‬ ‫ا�ست�شهدوا �أو اعتقلوا‪ ،‬الذي حمل ا�سم "كتائب ال�شهيد‬ ‫عز الدين الق�سام"‪ ،‬وذل��ك تيمنا بهذا ال�شيخ القائد‬ ‫(عز الدين الق�سام) ال��ذي قدم من �سورية‪ ،‬وا�ستطاع‬ ‫بدرو�سه يف �شمال م�ساجد فل�سطني �أن يحيي فري�ضة‬ ‫اجلهاد"‪.‬‬ ‫وق ��ال‪�" :‬إن ال�شيخ الق�سام ق��اد بنف�سه انتفا�ضة‬ ‫ا�ست�شهادية يف فل�سطني ح�ت��ى ا�ست�شهد يف معركته‬ ‫ال�شهرية و��س��ط �أح��را���ش يعبد يف جنني ع��ام ‪1935‬م‪،‬‬ ‫فجدد يف الأج�ي��ال معاين الت�ضحية وال�ف��داء‪ ،‬وعرف‬ ‫عنه ال�شعار اخلالد "�إنه جلهاد‪ ..‬ن�صر �أو ا�ست�شهاد"‪،‬‬ ‫وهو نف�س ال�شعار الذي حتمله كتائب الق�سام"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬هكذا نه�ض امل �ج��اه��دون م��ن كتائب‬

‫الق�سام ليكملوا م�سرية اجلهاد‪ ،‬فحملوا راي��ة ال�شيخ الإ�سرائيليني"‪.‬‬ ‫الق�سام‪ ،‬وم�ضوا ي �ط��اردون عمالء االح �ت�لال‪ ،‬فكانت‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬كنا ن��درك �أن ا��س��م "الق�سام" �سيبث‬ ‫ان�ط�لاق��ة ك�ت��ائ��ب ال�ق���س��ام‪ ،‬وه��و اال� �س��م ال ��ذي مل يكن‬ ‫معروفاً ب�أنه ال��ذراع الع�سكري حلركة "حما�س"‪ ،‬بل الرعب يف نفو�س الإ�سرائيليني‪ ،‬قبل انفجار ال�صاروخ‬ ‫الذي يحمل هذا اال�سم‪ ،‬ولذلك كانت �صواريخنا التي‬ ‫كان كل ف�صيل يظن �أنه تابع له"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن هذا اجلهاز "عمل بقوة‪ ،‬وا�ستطاع يف نطلقها تلبي ما كنا نطمح له من دب الرعب يف نفو�س‬ ‫بدايات عمله �أن ي�صفي عدداً من عمالء االحتالل على الإ�سرائيليني‪ ،‬ولتكون ه��ذه ال�صواريخ حا�ضرة بهذا‬ ‫م�ستوى قطاع غ��زة‪ ،‬ودب ال��رع��ب يف قلوب االحتالل اال�سم "�صاروخ الق�سام"‪ ،‬حتى و�إن �أطلقتها ف�صائل‬ ‫و�أع��وان��ه‪ ،‬حتى ك��ان ال�ب�ي��ان الأول لكتائب الق�سام يف �أخرى‪ ،‬ف�صواريخ الق�سام �أ�صبحت عالمة م�سجلة لكل‬ ‫الأول م��ن ك��ان��ون ث��اين ‪1992‬م‪ ،‬ال��ذي عمم على �إثر قذيفة ت�سقط داخل الأرا�ضي املحتلة عام ‪."1948‬‬ ‫ومن جهته؛ قال "�أبو عبيدة"‪ ،‬الناطق الإعالمي‬ ‫العملية الفدائية التي نفذتها خلية الن�صريات بقتلها‬ ‫حلاخام م�ستوطنة كفار داروم "دورون �شو�شان"‪ ،‬التي لكتائب ال�ق���س��ام‪" :‬نحن ن�ت���ش� ّرف ب��أن�ن��ا ننت�سب �إىل‬ ‫كانت مقامة على �أرا�ضي مدينة دير البلح و�سط قطاع ال�شيخ ال�شهيد عز الدين الق�سام؛ لأن ه��ؤالء الرجال‬ ‫غزة‪ ،‬ليك�شف هذا البيان �أن كتائب الق�سام هي الذراع والأبطال هم الذين تنت�سب � ّأمتنا �إليهم‪ ،‬وهم القادة‬ ‫احلقيقيون الذين يعبرّ ون عن تاريخ وح�ضارة و�ضمري‬ ‫الع�سكري حلركة حما�س"‪.‬‬ ‫‪� ‬صواريخ الق�سام‬ ‫الأمة الإ�سالمية والعربية"‪.‬‬ ‫وارت � �ب� ��ط ا� �س ��م "عز ال ��دي ��ن الق�سام"‪ ،‬كذلك‬ ‫ويف الذكرى ال�سنوية اخلام�سة وال�سبعني ال�ست�شهاد‬ ‫ب��ال �� �ص��واري��خ ال �ت��ي ت�ط�ل�ق�ه��ا امل �ق��اوم��ة الفل�سطينية‪ ،‬الق�سام؛ �أ�ضاف "�أبو عبيدة"‪�" :‬إننا على العهد ما�ضون‬ ‫وت�سقط داخل الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة عام ‪ ،1948‬على درب �شيخنا قائد الق�ساميني ال�شهيد عز الدين‬ ‫وحتمل"�صواريخ الق�سام"‪ ،‬ن�سبة لكتائب الق�سام‪ ،‬الق�سام‪ ،‬ونتذكر يف يوم ا�ست�شهاده �إ�سالمية الق�ض ّية؛‬ ‫ال�ت��ي ك��ان لها ال�سبق يف �إي���ص��ال تلك ال���ص��واري��خ �إىل ف�ه��ذا �شيخنا ي��أت��ي م��ن ب�ل�اده �سورية �إىل فل�سطني؛‬ ‫داخ��ل الدولة العربية‪ ،‬على الرغم من متكن ف�صائل ل �ي ��ؤ ّك��د �أن ف�ل���س�ط�ين ه ��ي درة الأم� � ��ة‪ ،‬وه ��ي جوهر‬ ‫فل�سطينية �أخ ��رى م��ن �إط�ل�اق ��ص��واري��خ �شبيهة بها‪ ،‬ا�ستقرارها و�أمنها‪ ،‬ونقول للمف ّرطني واملنبطحني يف‬ ‫حتمل �أ�سماء �أخرى‪.‬‬ ‫هذه الذكرى‪� :‬إن دماء الق�سام �ستلعن كل خائن يبيع‬ ‫ود�أبت �سلطات االحتالل الإ�سرائيلية على ا�ستخدام �شرباً من فل�سطني‪ ،‬ونحن يف كتائب الق�سام نعاهد اهلل‬ ‫م�صطلح "�صواريخ الق�سام" على كل قذيفة �صاروخية تعاىل على �أن نظل الأوفياء لدماء �شيخنا الق�سام التي‬ ‫ت�سقط داخ��ل الأرا�ضي املحتلة عام ‪ ،1948‬على الرغم �سالت على �أر���ض يعبد‪ ،‬و�سنبقى نحمل م�شعله نحو‬ ‫من عدم تبني كتائب الق�سام لإطالق هذه ال�صواريخ‪ ،‬الن�صر املن�شود ب�إذن اهلل تعاىل‪ ،‬و�سرنفع �شعاره اخلالد‬ ‫لت�صبح ه��ذه ال�صواريخ بالن�سبة ل�سلطات االحتالل "�إنه جلهاد ن�ص ٌر �أو ا�ست�شهاد"‪.‬‬ ‫‪ ‬الق�سام و�إ�سالمية الق�ضية‬ ‫عالمة م�سجلة با�سم "الق�سام"‪.‬‬ ‫وع� ��ن � �س �ب��ب اخ �ت �ي ��ار ا�� �س ��م ع ��ز ال ��دي ��ن الق�سام‬ ‫ومل تكتف كتائب الق�سام بذلك؛ بل ن�سبت لهذا‬ ‫ال�شيخ معظم و�سائلها القتالية التي كانت ت�صنعها ليحمله ال��ذراع الع�سكري حلما�س‪ ،‬قال الناطق با�سم‬ ‫حملياً مثل القنابل اليدوية‪ ،‬وهي ذات قيمة تفجريية "الق�سام"‪" :‬نحن نعلم �أن هناك الع�شرات من القادة‬ ‫عالية و�أكرث من القنابل املعروفة بثالث مرات‪ ،‬وحتمل العظام وال�شهداء يف تاريخ �شعبنا و�أمتنا‪ ،‬ومن الأوائل‬ ‫ا�سم "قنبلة الق�سام"‪ ،‬وعلى �شكلها اخلارجي مكتوب كمحمد جمجوم‪ ،‬وعطا الزيز‪ ،‬وف ��ؤاد حجازي‪ ،‬وعبد‬ ‫الق�سام‪ ،‬وكذلك بندقية ق�صرية �صنعتها كتائب الق�سام القادر احل�سيني‪ ،‬وغريهم الكثري ي�ستحقون �أن نحمل‬ ‫ا�سمهم (‪ )..‬لكننا اخرتنا ا�سم ال�شيخ ال�شهيد عز الدين‬ ‫�أطلق عليها "عوزي الق�سام"‪.‬‬ ‫وبهذا ال�ش�أن يقول "�أبو ان�س"‪�" :‬إنه منذ �إطالق الق�سام؛ لن�ؤكد �أن ق�ضية فل�سطني هي ق�ضية �إ�سالمية‬ ‫�أول � �ص��اروخ �ضد �أه ��داف �صهيونية داخ��ل الأرا�ضي ال تقت�صر على �أه��ل فل�سطني‪ ،‬وال ميكن تقزميها يف‬ ‫امل�ح�ت�ل��ة ع ��ام ‪ ،1948‬ب �ع��د ع ��ام م��ن ان � ��دالع انتفا�ضة حدود �ض ّيقة مبعزل عن الأمة‪ ،‬وكذلك الوفاء لنداءات‬ ‫الأق�صى تقريباً‪� ،‬أ�صرت قيادة الكتائب �أن يحمل هذا ال�شيخ (الق�سام) قبل عقود‪ ،‬حينما انتدب �أهل فل�سطني‬ ‫ال�صاروخ ا�سم "الق�سام"‪ ،‬وذلك لربط هذه ال�صواريخ للجهاد و�صرخ فيهم بكلماته العظيمة "�إنه جلهاد‪..‬‬ ‫ب��ا��س��م ال���ش�ي��خ ال�ق���س��ام‪ ،‬وال�ك�ت��ائ��ب ال �ت��ي �أ��س���س��ت على ن�صر �أو ا�ست�شهاد"‪ ،‬و�سنظل نحمل هذا ال�شعار اخلالد‬ ‫نهجه‪ ،‬وق��د مت تطويره ع��ده م��رات‪ ،‬حيث و�صل �إىل حتى ي ��أذن اهلل لنا بالن�صر �أو ال���ش�ه��ادة‪ ،‬ولت�أكيد �أن‬ ‫م��دى بعيد يف ع�سقالن و"نتيفوت" يف النقب‪ ،‬وقد التفريط ب�شرب من �أر�ض فل�سطني هو تفريط بالتاريخ‬ ‫�أ�سفرت ه��ذه ال�صواريخ عن قتل وج��رح الع�شرات من واحل�ضارة للأمة الإ�سالمية ولقادتها العظام"‪.‬‬ ‫ا�سم يرعب املحتل‬

‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬يف ه ��ذه ال ��ذك ��رى‪ ،‬ن �ق��ول ملقاومتنا‬ ‫الفل�سطينية البا�سلة‪ :‬معاً نحمل الأم��ان��ة‪ ،‬ونتقدم‬ ‫ب��ال��راي��ة ن �ح��و حت�ق�ي��ق ال�ن���ص��ر وال �ت �م �ك�ين ل�شعبنا‬ ‫و�أمتنا‪ ،‬وف��ا ًء لدماء قادتنا و�شهدائنا‪ ،‬لنتعاىل على‬ ‫اجل� ��راح‪ ،‬ول�نرف����ض ك��ل ال�ع��اب�ث�ين ب��دم��اء ال�شهداء‪،‬‬ ‫واخل��ائ �ن�ين ل��دي�ن�ه��م وت��اري�خ�ه��م و�أم �ت �ه��م‪ ،‬ولنرتك‬ ‫جانباً كل املنهزمني الذين ال يقوون على مواجهة‬ ‫�أنف�سهم بحقيقة االحتالل و�ضريبة مقاومته‪� ،‬أولئك‬ ‫ال��واه�م��ون ال��ذي��ن يحلمون بال�سالم م��ع االحتالل‪،‬‬

‫ومي � ّن��ون �أن�ف���س�ه��م بتحقيق اال��س�ت�ق�لال ع��ن طريق‬ ‫ا��س�ت�ج��داء الأمم ال�ظ��امل��ة‪ ،‬جنيبهم بكلمات �شيخنا‬ ‫الق�سام الذي هتف من على منرب م�سجد اال�ستقالل‬ ‫بحيفا باجلهاد وال�شهادة والتحدي للمغت�صب‪ ،‬فقد‬ ‫عرف �شيخنا ال�شهيد مب ّكرا �أ�سلوب التعامل مع بذور‬ ‫ال�سرطان ال�صهيوين يف فل�سطني‪ ،‬وتبعه املخل�صون‬ ‫م ��ن ب �ع ��ده ب �ح��رك��ة "الق�ساميني" ال �ت ��ي �أرع �ب ��ت‬ ‫املغت�صبني م��ن الإجن�ل�ي��ز وال�صهاينة‪ ،‬وك��ان��ت املثل‬ ‫الأعلى يف الثورة واجلهاد واملقاومة"‪.‬‬

‫الب�سو�س ‪ :‬ال�شيخ الق�سام عنوان املقاومة و«حما�س» قلبها الناب�ض بفل�سطني‬ ‫فل�سطني من االنتداب الربيطاين وقطعان‬ ‫امل�غ�ت���ص�ب�ين ال���ص�ه��اي�ن��ة؛ ح �ي��ث ب ��ذل ك��ل ما‬ ‫بو�سعه من �أجل جتنيد �أكرب عدد ممكن من‬ ‫ال�شعب لتحقيق ذلك الهدف‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪ :‬ال�شهيد عز الدين الق�سام علم‬ ‫خالل وجوده يف فل�سطني �أن اليهود ي�سعون‬ ‫لإق��ام��ة وط ��ن ل�ه��م يف فل�سطني مب�ساعدة‬ ‫بريطانية"‪ ،‬ل ��ذا ق ��ام خ�ل�ال ع���ش��ر �سنوات‬ ‫ب ��إع��داد ال�شباب دين ًّيا وروح � ًّي��ا وت��رب��و ًّي��ا من‬ ‫�أج ��ل ت�شكيل وجت�ه�ي��ز جم �م��وع��ات جهادية‬ ‫م�سلحة من �أجل املقاومة وحماربة االنتداب‬ ‫واليهود"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪ :‬حاول" الق�سام" خ�ل�ال تلك‬ ‫ال�ف�ترة احل�صول على دع��م للمجاهدين يف‬ ‫ف�ل���س�ط�ين‪ ،‬ف�ق��د ط�ل��ب م��ن ع ��دد م��ن القادة‬ ‫العرب ال��دع��م‪ ،‬لكنه ح�صل على القليل من‬ ‫ال��دع��م ب��ال�ك��اد يكفي لإع ��داد جي�ش مدرب؛‬ ‫ب�سبب �إمي ��ان �أول �ئ��ك احل �ك��ام ب� ��أن الت�سوية‬ ‫ه ��ي احل ��ل ال��وح �ي��د ال� �س �ت �ق�لال فل�سطني‪،‬‬ ‫م�ستطرداً‪" :‬الق�سام" و�ضع اللبنة الأ�سا�سية‬ ‫لإقامة قوات فل�سطينية مقاومة‪ ،‬وما ن�شهده‬ ‫حالياَ من كتائب ال�شهيد الق�سام هو امتداد‬ ‫حقيقي لل�شيخ امل�ؤ�س�س"‪.‬‬ ‫�أعاد للق�ضية �أ�صالتها‬

‫ادخلت الكتائب ا�سم الق�سام على جممل �صناعاتها الع�سكرية‬

‫معارك مع االنتداب الربيطاين والع�صابات‬ ‫غزة ‪ -‬املركز الفل�سطيني للإعالم‬ ‫ال���ص�ه�ي��ون�ي��ة م��ن �أج ��ل فل�سطني احلبيبة‪،‬‬ ‫يف مثل ه��ذا ال�ي��وم (�أم ����س) م��ن ك��ل عام ولإع�لاء كلمة "ال �إل��ه �إال اهلل حممد ر�سول‬ ‫ت���ص��ادف ذك ��رى ا�ست�شهاد �شيخ املجاهدين اهلل"‪ ،‬عالية خفاقة يف ربوع فل�سطني‪ ،‬فهل ما‬ ‫امل �ج��اه��د ع��ز ال��دي��ن ال �ق �� �س��ام‪ ،‬ال ��ذي خا�ض زالت حما�س وذراعها الع�سكري متم�سك بنهج‬

‫(�صفا)‬

‫�أهداف نبيلة‬ ‫�شيخ امل�ج��اه��دي��ن؟! وم��ا ه��ي �أب ��رز املحطات‬ ‫ويف ه��ذا ال�صدد ي�ؤكد املحلل ال�سيا�سي‬ ‫التاريخية يف ح�ي��اة "الق�سام"؟ وه��ل �شكل‬ ‫ال�شهيد ع��ز ال��دي��ن حمطة نوعية يف تاريخ د‪.‬هاين الب�سو�س �أن املهمة الأ�سا�سية لل�شيخ‬ ‫احل��رك��ة امل�ق��اوم��ة؟ ك��ل ه��ذه الأ�سئلة جنيب املجاهد كانت ب��ث روح اجل�ه��اد وامل�ق��اوم��ة يف‬ ‫املجتمع الفل�سطيني‪ ،‬وحثهم على الدفاع عن‬ ‫عليها من خالل التقرير التايل‪.‬‬

‫وحول كيف �شكل الق�سام حمطة نوعية‬ ‫يف تاريخ احلركة املقاومة‪ ،‬يقول الب�سو�س‪:‬‬ ‫"الق�سام �أعاد و�أحيا النهج الديني من جديد‬ ‫ل��دى املجتمع الفل�سطيني‪ ،‬و�أع ��اد للق�ضية‬ ‫الفل�سطينية م�سارها ال�سيا�سي من جديد‪،‬‬ ‫بعد �أن كانت فل�سطني ق�ضية مهم�شة عاملياً‪،‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب �أن� ��ه �أع �ط��ى ل�لاح �ت�لال ر�سالة‬ ‫م�ف��اده��ا �أن ه�ن��اك ق ��وات وق ��وى فل�سطينية‬ ‫�إ��س�لام�ي��ة جم��اه��دة م��ن ��ش��أن�ه��ا ك���س��ر �إرادة‬ ‫العدو ال�صهيوين ال��ذي يدعي �أن��ه ال يقهر‪،‬‬ ‫وه��ذا م��ا حققته خ�لال امل��واج�ه��ات ال�سابقة‪،‬‬ ‫حيث ك�سرت �شوكته"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬الق�سام �شكل اللبنية الأ�سا�سية‬ ‫لأي جي�ش فل�سطيني �إذا ما �أقيمت دولتنا"؛‬ ‫حيث �إن تلك القوات ت�شكل خط الدفاع الأول‬ ‫عن فل�سطني وحقوق �شعبنا"‪.‬‬ ‫حما�س على الدرب‬

‫ويف ��س�ي��اق م�ت���ص��ل‪ ،‬ن �ف��ي ال�ب���س��و���س �أن‬ ‫يكون دخ��ول حما�س للمعرتك ال�سيا�سي قد‬ ‫�أث��ر و�سبب تراجعاً يف نهج ال�شيخ عز الدين‬ ‫ال�ق���س��ام امل �ق��اوم��ة‪ ،‬ق��ائ�ل ً‬ ‫ا‪ :‬ح�م��ا���س ت ��وازن يف‬ ‫العمل ال�سيا�سي م��ع اجل �ه��ادي‪ ،‬فال�سيا�سة‬

‫ت�صب يف نف�س اخلانة اجلهادية؛ لأن العمل‬ ‫الع�سكري ف��ن‪ ،‬فالر�سول حممد �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم انتهج نف�س النهج يف ن�شر الدعوة‬ ‫ون�سج العالقات على ك��ل امل�ستويات‪ ،‬لذلك‬ ‫ما تقوم به حما�س من ال�ت��وازن واالعتدال‪،‬‬ ‫على النهج الو�سطي الذي يحاول اجلمع بني‬ ‫الدبلوما�سية والعمل الع�سكري املجاهد‪ ،‬قد‬ ‫يحقق �إجنازات �أكرث من االعتماد على جانب‬ ‫واحد من العمل‪.‬‬ ‫عهد حما�س لل�شهيد املجاهد‬

‫ب ��دوره‪ ،‬ي�ق��ول م�شري امل���ص��ري القيادي‬ ‫ال � �ب � ��ارز يف ح ��رك ��ة امل� �ق ��اوم ��ة الإ� �س�ل�ام �ي ��ة‬ ‫"حما�س"‪� ،‬إن ال�شيخ الق�سام �شكل منوذجاً‬ ‫ج�ه��ادي�اً ف��ردي�اً على �أر���ض فل�سطني‪ ،‬و�شكل‬ ‫كذلك رابطا وعمقا للق�ضية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫حيث ج��اء م��ن �سوريا ليجاهد هنا‪ ،‬ويقارع‬ ‫االحتالل الربيطاين وقطعان اليهود‪ ،‬وي�ؤكد‬ ‫مركزية الق�ضية‪.‬‬ ‫وي� ��� �ض� �ي ��ف‪ :‬ح� �م ��ا� ��س �أ�� �س� �م ��ت ذراع � �ه ��ا‬ ‫الع�سكري با�سم ال�شيخ الكبري عرفاناً منها‬ ‫بدوره اجلاهدي الكبري يف فل�سطني‪ ،‬وكذلك‬ ‫لتكون الكتائب ام�ت��داد مل�سريته اجلهادية‪،‬‬ ‫و�صو ًال لتحرير فل�سطني والأق�صى من دن�س‬ ‫االحتالل كما متنى‪ ،‬حيث دف��ع حياته ثمناً‬ ‫من �أجل حتقيق ذلك احللم عندما ا�ست�شهد‬ ‫هو ورفاقه يف �أحرا�ش يعبد"‪.‬‬ ‫ويتابع‪ :‬اليوم يف ذكرى ا�ست�شهاد الق�سام‬ ‫ن�ؤكد �أن م�سرية كتائب الق�سام امتداد للثورة‬ ‫الق�سامية وخل�ي��ار امل�ق��اوم��ة‪� ،‬إذ �شكلت نقلة‬ ‫نوعية يف معادلة الرعب‪ ،‬و�أجربت العدو على‬ ‫تغيري �إ�سرتاتيجيته املتمثلة يف �إقامة دولته‬ ‫املزعومة من النيل �إىل الفرات بعدما دحرته‬ ‫من غزة‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن حما�س على �أعتاب ن�صر‬ ‫وحترير فل�سطني ب��إذن اهلل‪ ،‬بعد �أن فر�ضت‬ ‫"الق�سام" على ال�ع��دو االن��دح��ار م��ن غزة‬ ‫بخيار اجلهاد"‪ ،‬م�ستطرداً‪" :‬عهد حما�س‬ ‫يف هذا اليوم �أن تبقي درب عز الدين الق�سام‬ ‫واملقاومة مفتوحا حتى نرى فل�سطني حتررت‬ ‫من ال�صهاينة ب�إذن اهلل"‪.‬‬ ‫ويجمع املحللون ال�سيا�سيون املخت�صون‬ ‫يف ال�ش�أن الفل�سطيني �أن حما�س باقية على‬ ‫نهج �شيخ املجاهدين عز الدين الق�سام‪ ،‬ولن‬ ‫تفرط يف عهدها لها‪ ،‬و�ستبقى �شوكة يف حلق‬ ‫املحتل و�أع��وان��ه؛ حتى حت��رر فل�سطني من‬ ‫دن�س العدو‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫م�ستوطنو ال�ضفة "الأكرث �إقباال" على‬ ‫التجند للوحدات القتالية يف اجلي�ش‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫توجه‬ ‫�أفاد تقرير ن�شرته �صحيفة (معاريف) العربية‪� ،‬أن معدّل ّ‬ ‫الإ�سرائيليني لأداء اخلدمة الع�سكرية املفرو�ضة عليهم ي�شهد "ترجعاً‬ ‫م�ستمراً ب�شكل عام"‪ ،‬يف حني ي�ش ّكل امل�ستوطنون يف ال�ضفة الغربية‬ ‫املحت ّلة �أعلى ن�سبة بني �صفوف املج ّندين يف الوحدات القتالية التابعة‬ ‫جلي�ش االحتالل‪.‬‬ ‫وبح�سب معطيات التقرير‪ ،‬التي ا�ستندت �إىل م�صادر ع�سكرية‬ ‫يف اجلي�ش الإ�سرائيلي‪ ،‬ف�إن �أعلى معدّل جت ّند للوحدات القتالية مت‬ ‫ت�سجيله يف �صفوف �س ّكان امل�ستوطنات املقامة على �أرا��ض��ي ال�ضفة‬ ‫الغربية املحت ّلة‪ ،‬حيث و�صلت ن�سبتهم �إىل ‪ 45.8‬يف املائة‪ ،‬يف حني مل‬ ‫يتجاوز معدّلهم يف بع�ض مناطق الدولة العربية ن�سبة ‪ 33.9‬يف املائة‪،‬‬ ‫وفق ال�صحيفة‪.‬‬ ‫وذكر التقرير‪ ،‬الذي ن�شرته الن�سخة الإلكرتونية لل�صحيفة‪� ‬أم�س‪،‬‬ ‫�أن ن�سبة املتجندين م��ن ك��ل م��ن م�ستوطنة "موديعني‪ ،‬ومكابيم‪،‬‬ ‫ورعوت" ت�صل �إىل ‪ 94‬يف امل��ائ��ة‪ ،‬يتجه ح��وايل ‪ 52.4‬يف املائة‪ ‬منهم‬ ‫�إىل التج ّند �ضمن الوحدات القتالية للجي�ش‪ ،‬يف حني يتولىّ البقية‬ ‫الأعمال الإدارية خالل فرتة جتنيدهم‪.‬‬ ‫ه��ذا وحت ّتل مدينة "بني براك" القريبة من تل �أبيب املرتبة‬ ‫ال�ساد�سة وال�ستني والأخ�يرة يف القائمة املعروفة بـ"خارطة التج ّند‬ ‫للجي�ش الإ�سرائيلي"‪ ،‬بن�سبة جتند ت�صل �إىل ‪ 11.5‬يف املائة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال �ت �ق��ري��ر �إىل ت��راج��ع وان �خ �ف��ا���ض م �ل �ح��وظ يف ن�سبة‬ ‫الإ�سرائيليني املتوجهني للتج ّند يف �صفوف اجلي�ش يف كا ّفة الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ال �س ّيما يف امل��دن الكربى كحيفا التي احت ّلت املرتبة‬ ‫الثامنة والأربعني يف القائمة املذكورة‪ ،‬وتل �أبيب يف املرتبة اخلام�سة‬ ‫واخلم�سني‪ ،‬والقد�س يف املرتبة الثالثة وال�ستني‪.‬‬

‫حما�س‪ :‬احلكم ب�سجن الرحمي حماولة‬ ‫�إ�سرائيلية يائ�سة لتغييب القيادات الفل�سطينية‬ ‫دم�شق ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫قالت حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‪� ،‬إن احلكم الإ�سرائيلي‬ ‫ال���ص��ادر بحق �أم�ي�ن �سر املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني‪ ،‬حممود‬ ‫الرحمي‪ ،‬القا�ضي بحب�سه �إداري�اً ملدّة �ستة �أ�شهر‪ ،‬يع ّد "حكماً جائراً‬ ‫يهدف �إىل تغييب قيادات ورموز ال�شعب الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت احلركة يف بيان �صحفي‪�" :‬إننا ندين ونرف�ض قرار‬ ‫االحتالل ال�صهيوين بحق النائب الرحمي‪ ،‬ونعدّه حماولة يائ�سة‬ ‫تهدف �إىل تغييب �أحد قيادات ورموز ال�شعب الفل�سطيني عن ممار�سة‬ ‫دوره يف الدفاع عن ال�شعب والأر�ض واحلقوق الوطنية التي تتعر�ض‬ ‫للت�صفية عرب ما ي�سمى مب�سرية الت�سوية ال�سيا�سية"‪ ،‬كما قالت‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��ت ح��رك��ة "حما�س" ب��الإف��راج ال �ف��وري ع��ن ال�ن��ائ��ب من‬ ‫كتلة "التغيري والإ�صالح" ال�برمل��ان�ي��ة‪ ،‬م�ن��ا��ش��د ًة احت��اد الربملانات‬ ‫العربية والإ��س�لام�ي��ة وال�برمل��ان الأوروب� ��ي "ال�ضغط على �سلطات‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي للإفراج عن الرحمي‪ ،‬ووقف كافة الإجراءات‬ ‫والأحكام التع�سفية ال�صادرة بحق �أبناء ال�شعب الفل�سطيني ورموزه‬ ‫وممثليه"‪.‬‬ ‫وق��د �أ��ص��درت حمكمة "عوفر" الع�سكرية الإ�سرائيلية‪ ،‬م�ساء‬ ‫اجلمعة حكماً يق�ضي ب�سجن النائب ال��رحم��ي "�إدارياً" مل �دّة �ستة‬ ‫�أ�شهر‪ ،‬يف �أعقاب اعتقاله من مدينة البرية قبل نحو ع�شرة �أيام‪.‬‬

‫وفاة والد �أ�سري من نابل�س‬ ‫قبل �أ�شهر من الإفراج عن ابنه‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫تويف ثاين �أيام عيد الأ�ضحى الأ�ستاذ زهري جا�سر �أ�سعد من قرية‬ ‫بيتا جنوب نابل�س وال��د الأ��س�ير عمار‪� ،‬إث��ر �إ�صابته بجلطة ت�سببت‬ ‫بنزيف حاد يف الدماغ تويف على �إثرها‪.‬‬ ‫و�أف ��اد �أح�م��د البيتاوي الباحث يف م�ؤ�س�سة الت�ضامن الدويل‬ ‫حلقوق الإن�سان يف بيان و�صل "ال�سبيل" ن�سخة عنه‪� ،‬أن الأ�سري عمار‬ ‫�أ�سعد (يق�ضي حكما بال�سجن ملدة ‪� 8‬سنوات ون�صف) مل يتمكن من‬ ‫ر�ؤية والده قبل �أن توافيه املنية‪ ،‬مع العلم �أنه مل يتبق �سوى ب�ضعة‬ ‫�أ�شهر للإفراج عنه‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار البيتاوي �إىل �أن الأ�سري عمار مل يُخرب رفاقه الأ�سرى‬ ‫بوفاة والده �إال بعد يومني‪ ،‬وذلك حفاظا على �أجواء الفرحة داخل‬ ‫معتقل النقب‪ ،‬حيث كان الأ�سرى يحتفلون بفرحتي عيد الأ�ضحى‬ ‫وحفل وداع للأ�سري عادل خليل حامد من غزة قبل يوم من الإفراج‬ ‫عنه‪ ،‬حيث �أم�ضى ‪ 17‬عاما يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫ولفت البيتاوي �إىل �أن الأ�ستاذ زهري �أ�سعد �شغل قبل وفاته عددا‬ ‫من املنا�صب االجتماعية واخلريية‪ ،‬حيث عمل ع�ضوا يف بلدية بيتا‪،‬‬ ‫و�أمينا ل�صندوقها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ع�ضويته يف جلنة زك��اة القرية‪،‬‬ ‫وجلنة الإ�صالح وبناء امل�ساجد يف قرى جنوب نابل�س‪ ،‬هذا عدا عن‬ ‫عمله الر�سمي كموجه للرتبية الإ�سالمية يف وزارة الرتبية التعليم‪.‬‬ ‫وتعترب ح��وادث وفاة �أق��ارب الأ�سرى من �أ�صعب اللحظات التي‬ ‫مير بها الأ�سرى �أثناء اعتقالهم‪ ،‬فكثري من املعتقلني تويف ذووهم‬ ‫قبل �أن يتمكنوا من �إلقاء نظرة الوداع عليهم‪..‬‬

‫نتنياهو يدعو حزبه و«الكني�ست» لقبولها‬

‫وا�شنطن م�ستعدة لتقدمي �ضمانات �أمنية‬ ‫كتابية لـ«�إ�سرائيل» مقابل «جتميد اال�ستيطان»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال��ت وزارة اخل��ارج�ي��ة الأمريكية‬ ‫اجلمعة �إن ال��والي��ات املتحدة م�ستعدة‬ ‫ل�ع��ر���ض ��ض�م��ان��ات �أم �ن �ي��ة ك�ت��اب�ي��ة على‬ ‫"�إ�سرائيل" �إذا كان هذا �سي�ساعد على‬ ‫ا��س�ت�ئ�ن��اف حم��ادث��ات ال �� �س�لام املتعرثة‬ ‫بال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫كما �أك��د ذلك املتحدث با�سم وزارة‬ ‫اخلارجية الأمريكية بي‪ .‬جيخ‪ .‬كراويل‬ ‫يف ت�صريح �صحفي �أن الواليات املتحدة‬ ‫م���س�ت�ع��دة ل �ت �ق��دمي ت �ف��اه �م��ات حم ��دده‬ ‫مكتوبة لـ"�إ�سرائيل" �إن هناك حاجة‬ ‫لذلك‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �أن ال ��والي ��ات املتحدة‬ ‫توا�صل مناق�شاتها بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وك��ان م���س��ؤول �سيا�سي �إ�سرائيلي‬ ‫ك�شف ال�ث�لاث��اء �أن "�إ�سرائيل" طلبت‬ ‫م��ن ال��والي��ات املتحدة تقدمي �ضمانات‬ ‫�أمنية مكتوبة قبل �أن تطرح للت�صويت‬ ‫خطة لتجميد اال�ستيطان يف ال�ضفة‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف امل� ��� �س� ��ؤول �أن معار�ضة‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية لبع�ض التعهدات‬ ‫ال � �ت� ��ي ق ��دم� �ت� �ه ��ا وا�� �ش� �ن� �ط ��ن �شفهيا‬ ‫"لإ�سرائيل" ت�ؤخر �إحراز تقدم باجتاه‬ ‫ا�ستكمال املقرتحات الأمريكية من �أجل‬ ‫ا�ستئناف حمادثات الت�سوية املتوقفة يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال��والي��ات امل�ت�ح��دة تعهدت‬ ‫لـ"�إ�سرائيل" ب�ضمان �أمنها يف اتفاق‬ ‫�سالم قادم مع الفل�سطينيني‪ ،‬وبتقدمي‬ ‫رزم ��ة ح��واف��ز �إن واف �ق��ت ع�ل��ى جتميد‬ ‫اال�ستيطان ب�شكل م��ؤق��ت مل��دة ‪� 3‬أ�شهر‬

‫نتنياهو واوباما خالل لقاء �سابق يف البيت االبي�ض‬

‫غري قابلة لتجديد وم��ن بني احلوافز‬ ‫‪ 20‬ط��ائ��رة م��ن ط ��راز �أف‪ 35-‬قيمتها‬ ‫ثالثة مليارات دوالر‪.‬‬ ‫ودع��ا رئي�س احلكومة الإ�سرائيلية‬ ‫ب�ن�ي��ام�ين ن�ت�ن�ي��اه��و ن � � ّواب "الكني�ست"‬ ‫ووزراء ح��زب��ه (ال�ل�ي�ك��ود) �إىل امل�شاركة‬ ‫يف االجتماع الذي يعقده اليوم الأحد؛‬ ‫للبحث يف م�س�ألة "جتميد اال�ستيطان"‪،‬‬ ‫والقبول بحزمة ال�ضمانات الأمريكية‬ ‫الأمنية املقدّمة لتل �أبيب‪.‬‬ ‫و�أفادت الإذاعة العربية‪� ،‬أن نتنياهو‬ ‫ي�سعى لإق�ن��اع حكومته بعدم معار�ضة‬ ‫م�ب��د�أ وق��ف �أع�م��ال البناء اال�ستيطاين‬ ‫"ب�شكل ج��زئ��ي وحمدود" يف ال�ضفة‬

‫الغربية املحت ّلة‪ ،‬مقابل جملة امل�ساعدات‬ ‫ال� �ت ��ي ت� �ع� � ّه ��دت وا� �ش �ن �ط��ن بتقدميها‬ ‫ل �ت��ل �أب �ي ��ب ع �ل��ى ال���ص�ع�ي��دي��ن الأمني‬ ‫وال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته �أعلنت جماعات من‬ ‫امل�ستوطنني اليهود يف ال�ضفة عن نيتهم‬ ‫والتوجه �إىل‬ ‫تعليق دوام العمل ليوم غد‬ ‫ّ‬ ‫ال�ق��د���س املحت ّلة للتظاهر �أم ��ام ديوان‬ ‫رئا�سة ال��وزراء احتجاجا على ّ‬ ‫خمطط‬ ‫جتميد �أعمال البناء يف م�ستوطناتهم‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان�ب��ه ق��ال نبيل �أب ��و ردينة‬ ‫امل�ت�ح��دث با�سم الرئا�سة الفل�سطينية‬ ‫�أم����س ال�سبت‪" :‬من حيث امل �ب��د�أ نحن‬ ‫ن��رف ����ض ال ��رب ��ط ب�ي�ن ع �م �ل �ي��ة جتميد‬

‫اال��س�ت�ي�ط��ان وت �ق��دمي ��ض�م��ان��ات �أمنية‬ ‫�أم��ري �ك �ي��ة لـ"�إ�سرائيل"‪ ...‬العالقة‬ ‫اال� �س�ترات �ي �ج �ي��ة الأم �ن �ي��ة الأمريكية‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ال ع�لاق��ة ل �ن��ا ب �ه��ا على‬ ‫الإطالق‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬اجلانب الفل�سطيني هو‬ ‫من بحاجة �إىل �ضمانات �أمنية‪ ،‬ولي�س‬ ‫"�إ�سرائيل" التي لديها كل هذا التفوق‬ ‫الأمني يف املنطقة‪".‬‬ ‫ويف � �س �ي��اق م�ت���ص��ل ب �ح��ث الأم �ي�ن‬ ‫ال �ع��ام جل��ام�ع��ة ال� ��دول ال�ع��رب�ي��ة عمرو‬ ‫مو�سى ورئي�س ال�سلطة حممود عبا�س‬ ‫يف ال�ق��اه��رة ال�سبت ت �ط��ورات الق�ضية‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ة‪ ،‬وت �ف��ا� �ص �ي��ل العر�ض‬

‫ا�ستمرار اعتداءات امل�ستوطنني بال�ضفة الغربية‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫��ش�ه��د الأ� �س �ب��وع امل �ن �� �ص��رم ��س�ل���س�ل��ة من‬ ‫االع � � �ت � ��داءات ال� �ت ��ي ا� �س �ت �ه��دف��ت ممتلكات‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي�ين يف �أرج� � � ��اء خم �ت �ل �ف��ة من‬ ‫حم��اف�ظ��ات ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث �أ�ضرم‬ ‫م�ستوطنون النار يف حقول زيتون قرب قرية‬ ‫�سامل �شرقي مدينة نابل�س بال�ضفة الغربية‪،‬‬ ‫ومنع جي�ش االحتالل �سيارات الإطفاء من‬ ‫الو�صول �إىل املنطقة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��رم م�ستوطنون ال �ن��ار يف ع�شرات‬ ‫الدومنات املزروعة ب�أ�شجار الزيتون ب�أرا�ضي‬ ‫قريتي جني �صافوط وجيت �شرقي قلقيلية‬ ‫بال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح تقرير اال�ستيطان الأ�سبوعي‬ ‫ل �ل �م �ك �ت��ب ال ��وط� �ن ��ي ل� �ل ��دف ��اع ع ��ن الأر�� � ��ض‬ ‫وم �ق��اوم��ة اال� �س �ت �ي �ط��ان‪ ،‬و� �ص��ل "ال�سبيل"‬ ‫ن�سخة م�ن��ه‪� ،‬أن ح��ري��ق ك�ب�ير ال�ت�ه��م �أرا� ��ض‬ ‫مزروعة بالأ�شجار بجوار م�ستوطنة "بيت‬ ‫عني" � �ش �م��ال حم��اف �ظ��ة اخل �ل �ي��ل جنوب‬ ‫ال�ضفة الغربية تقدر م�ساحتها بحوايل ‪15‬‬ ‫دو ً‬ ‫من ��ا‪ ،‬و�أح ��رق م�ستوطنون م��ن ب� ��ؤرة بيت‬ ‫عني اال�ستيطانية‪ ،‬ع�شرات الأ�شجار التابعة‬ ‫خلربة �صافا ببلدة بيت �أم��ر �شمال اخلليل‬ ‫بال�ضفة الغربية املحتلة‪ .‬حيث منع جي�ش‬ ‫االحتالل عمال الإطفاء من �إخماد احلريق‬ ‫يف الأرا�� �ض ��ي امل���ش�ت�ع�ل��ة‪ .‬وق ��ال ال�ت�ق��ري��ر �إن‬ ‫ع���ش��رات امل�ستوطنني‪ ،‬م��ن منظمة يهودية‬ ‫تدعى "ال�شبيبة من �أج��ل �أر���ض �إ�سرائيل"‬ ‫وهي التي ت�شرف على حتركات امل�ستوطنني‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬اقتحموا مدينة �أريحا يف حماولة‬

‫قوات االحتالل ت�ساعد امل�ستوطنني يف اعتداءاتهم على املواطنني‬

‫لل�سيطرة على ما يدعون �أنه كني�س يهودي‪،‬‬ ‫وت�سللوا �إىل م��وق��ع كني�س ن �ع��ران الأث ��ري‬ ‫ال��واق��ع يف منطقة ال��دي��وك ال�ف��وق��ا �شمال‬ ‫غرب �أريحا بحجة �أداء ال�صالة فيه‪.‬‬ ‫و�أ�شار التقرير �إىل �أن امل�ست�شار الق�ضائي‬ ‫ل�ل�ح�ك��وم��ة الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة �أوع � ��ز حلكومته‬ ‫وبلدية االح�ت�لال يف القد�س ب��إغ�لاق جزء‬ ‫م��ن ال �ب ��ؤرة اال�ستيطانية "بيت يوناتان"‬ ‫بحي بطن الهوى ‪-‬احلارة الو�سطى‪ -‬ببلدة‬ ‫�سلوان جنوب امل�سجد الأق�صى لفرتة وجيزة‪،‬‬ ‫متهيدا لهدم مئات امل�ن��ازل الفل�سطينية يف‬ ‫املدينة املقد�سة‪ ،‬يف �إط��ار ما �أ�سماه 'املعاملة‬ ‫باملثل'‪ ،‬وحت��دي��دا ه��دم م�ن��ازل ح��ي الب�ستان‬ ‫و�إزال �ت��ه بالكامل ل�صالح م�شاريع تلمودية‬ ‫تخدم �أ�سطورة وخرافة الهيكل املزعوم‪ ،‬حيث‬

‫تهدد "�إ�سرائيل" بهدم ‪ 88‬منزال يف احلي‪،‬‬ ‫وت���ش��ري��د ‪ 1500‬م��واط��ن م�ق��د��س��ي‪ ،‬لإقامة‬ ‫حديقة توراتية جديدة حتت م�سمى 'حديقة‬ ‫امللك' يف �إ�شارة اىل امللك داوود‪.‬‬ ‫وك �� �ش �ف��ت م ��ؤ� �س �� �س��ة الأق� ��� �ص ��ى للوقف‬ ‫والرتاث عن وقوع انهيار يف امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك كما ذكر التقرير‪ ،‬الأمر الذي ك�شف‬ ‫ع ��ن ح �ف��رة جم �ه��ول��ة الأع � �م� ��اق‪ ،‬وذل � ��ك يف‬ ‫املنطقة الرتابية بجانب م�صطبة �أب��و بكر‬ ‫ال���ص��دي��ق‪ ،‬ال��واق�ع��ة قبالة ب��اب امل�غ��ارب��ة من‬ ‫الداخل يف اجلهة الغربية من امل�سجد‪ ،‬وعلى‬ ‫بعد �أمتار قليلة من ال�شجرة التي �سقطت‬ ‫الأ��س�ب��وع امل��ا��ض��ي‪ .‬وك��ل الإ� �ش��ارات ت� ّ‬ ‫�دل على‬ ‫وجود حفريات ينفذها االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫�أ�سفل ويف حميط امل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬

‫الأمريكي لـ"�إ�سرائيل" من �أجل جتميد‬ ‫اال�ستيطان ال�ستئناف املفاو�ضات‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر م�س�ؤول يف اجلامعة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ل��وك��ال��ة الأن �ب��اء الأمل��ان �ي��ة‪� :‬إن‬ ‫"البحث خ �ل�ال ال �ل �ق��اء ت��رك��ز حول‬ ‫ت �ف��ا� �ص �ي��ل ال� �ع ��ر� ��ض الأم ��ري � �ك ��ي على‬ ‫"�إ�سرائيل" املتعلق ب��دف��ع مفاو�ضات‬ ‫ال�سالم يف �إطار املحادثات التي �أجراها‬ ‫ال��رئ �ي ����س ع �ب��ا���س م ��ع م �� �س��اع��د وزي ��ر‬ ‫اخلارجية الأمريكي ديفيد هيل يف رام‬ ‫اهلل �أخريا"‪.‬‬ ‫و�أ�شار امل�صدر �إىل �أن املناق�شات بني‬ ‫م��و��س��ى وع�ب��ا���س ت�ن��اول��ت �أي �� ً��ض��ا املوعد‬ ‫امل�لائ��م النعقاد جلنة املتابعة العربية‬ ‫على م�ستوى وزراء اخلارجية العرب‪،‬‬ ‫ال��ذي عقد �آخ��ر اجتماع ل��ه يف ت�شرين‬ ‫الأول املا�ضي يف مدينة ��س��رت الليبية‬ ‫على هام�ش �أعمال القمة العربية‪.‬‬ ‫وي�ع�ق��د ع�ب��ا���س ال �ي��وم الأح� ��د لقاء‬ ‫قمة مع الرئي�س امل�صري حممد ح�سني‬ ‫مبارك يف العا�صمة امل�صرية القاهرة‪.‬‬ ‫و�ستتناول مباحثات عبا�س مبارك امللف‬ ‫ال�سيا�سي وامل �ف��او� �ض��ات‪ ،‬واال�ستيطان‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬والأف� �ك ��ار ال �ت��ي طرحت‬ ‫خالل اللقاء الذي جمع عبا�س وهيل‪.‬‬ ‫وت �ن �ت �ظ��ر ال���س�ل�ط��ة الفل�سطيتية‬ ‫م��ا �ست�سفر عنه امل�ح��ادث��ات الأمريكية‬ ‫الإ�سرائيلية للتو�صل �إىل �صيغة نهائية‬ ‫لتجميد اال�ستيطان ثالثة �أ�شهر‪ .‬وقال‬ ‫م�س�ؤولون فل�سطينيون �إنهم �سيدر�سون‬ ‫ه��ذا االت �ف��اق ب�ع��د ت�سلمه م��ن اجلانب‬ ‫الأمريكي؛ من �أجل عر�ضه على القيادة‬ ‫الفل�سطينية وجلنة املتابعة العربية؛‬ ‫التخاذ موقف ب�ش�أنه‪.‬‬

‫"�إ�سرائيل" تتهم حما�س ب�إطالق "قذائف‬ ‫ف�سفورية" وتقدم �شكوى ملجل�س الأمن‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫التوجه �إىل‬ ‫نيتها‬ ‫عن‬ ‫إ�سرائيلية‪،‬‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫اخلارجية‬ ‫�أعلنت وزارة‬ ‫ّ‬ ‫جمل�س الأم��ن ال��دويل ب�شكوى �ضد حركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س"‪ ،‬تتهمها فيها ب�إطالق قذائف �صاروخية حتتوي على‬ ‫مواد ف�سفورية "حم ّرمة دولياً"‪ ،‬باجتاه الأرا�ضي الفل�سطينية‬ ‫املحت ّلة عام ‪ ،1948‬على حد زعمها‪.‬‬ ‫فقد �أوع��ز وزي��ر اخلارجية‪� ،‬أفيغدور ليربمان‪� ،‬إىل املندوب‬ ‫التوجه �إىل كل‬ ‫الإ�سرائيلي لدى الأمم املتحدة‪ ،‬مريون ر�ؤوفني‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫من �أمني عام املنظمة‪ ،‬بان كي مون ورئي�س جمل�س الأمن الدويل‪،‬‬ ‫ب�شكوى ر�سمية تتّهم حركة "حما�س" ب�إطالق قذائف "هاون"‬ ‫حتتوي على مادة الفو�سفور "املح ّرم ا�ستخدامها دولياً" من داخل‬ ‫�أرا�ضي قطاع غزة باجتاه �أهداف �إ�سرائيلية داخل الأرا�ضي املحتلة‬ ‫�سنة ‪� ،1948‬أم�س الأول اجلمعة‪ ،‬وفق االدعاء الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وقال ليربمان‪�" :‬إن هذا يذ ّكر املجتمع ال��دويل مرة �أخرى‪،‬‬ ‫ب�أن �سكان جنوب البالد ي�ضطرون �إىل العي�ش يف خوف م�ستمر من‬ ‫�إره��اب منفلت من عقاله ين�شط يف غزة برعاية حركة حما�س"‪،‬‬ ‫وفق ت�صريحاته‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬رف�ضت حركة "حما�س" يف م ّرات �سابقة االتهام‬ ‫املوجه �إليها‪ ،‬معترب ًة �أن ما �أعلنته �سلطات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي ّ‬ ‫ع��ن �سقوط ق��ذائ��ف ف�سفورية يف ال�ن�ق��ب‪ ،‬ه��و "جمرد ادع ��اءات‬ ‫و�أك��اذي��ب ال �أ�سا�س لها من ال�صحة‪ ،‬تهدف �إ�سرائيل من ورائها‬ ‫�إىل تهيئة الأج��واء ملزيد من الت�صعيد و�شن ح��رب جديدة على‬ ‫القطاع"‪.‬‬ ‫وكانت ق��وات االح�ت�لال الإ�سرائيلي قد ا�ستخدمت القنابل‬ ‫ال�ف���س�ف��وري��ة ب�شكل وا� �س��ع ��ض��د امل��دن�ي�ين الفل�سطينيني خالل‬ ‫مما ت�س ّبب يف‬ ‫عدوانها الأخ�ير على قطاع غزة �أواخ��ر عام ‪ّ ،2008‬‬ ‫وقوع ع�شرات القتلى والإ�صابات واحلروق‪ ،‬وهو ما �أكدته منظمات‬ ‫حقوق الإن�سان الدولية‪ ،‬ور�صدته القنوات التلفزيونية العاملية‪.‬‬

‫قالوا �إنّ نية العدوان موجودة وتنتظر التنفيذ‬

‫خبـراء‪« :‬قـاعدة غزة» ذريعة �إ�سرائيلية لـ«�ضرب حما�س»‬ ‫غزة ‪ -‬عال عطااهلل‬ ‫"�صـاروخ م��ن ط��راز ج��راد �سقـط يف النقب الغربي‬ ‫�أط�ل�ق��ه فل�سطينيون م��ن غ�ـ��زة لأول م�ـ��رة م�ن��ذ عامني"‪،‬‬ ‫"غارات جوية �إ�سرائيلية على القطاع"‪" ،‬بعد اغتيال‬ ‫النمنم ويا�سني‪ :‬االح�ت�لال يتعـهد بتكثيف عملياته �ضد‬ ‫جي�ش الإ�سـالم"‪.‬‬ ‫هذه العنـاوين التي احتلت امل�ساحات الأوىل يف ن�شرات‬ ‫الأخ�ب��ار ال ��واردة م��ن قطـاع غـزة خ�لال ال�ساعات القليلة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬ر�أى خ�براء وحمـللون فل�سطينيون �أن�ه��ا حتمل‬ ‫يف طياتها رائحـة ع��دوان جديد ق��ادم‪ ،‬وق��ال��وا يف �أحاديث‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن "�إ�سرائيل" ج �ه � ّزت ك��اف��ة ا�ستعداداتها‬ ‫لتوجيه �ضربة لغـزة‪ ،‬وحت��دي��داً حلركة حما�س امل�سيطرة‬ ‫عليها‪ ،‬غري �أنها حت��اول تربير ال��ذرائ��ع حلربها القادمة‪،‬‬ ‫املتمثـلة بـ"جي�ش الإ�سالم"‪.‬‬ ‫وكانت الطائرات احلربية الإ�سرائيلية قد اغتالت �أحد‬ ‫قادة جي�ش الإ�سالم "�إ�سالم يا�سني" و�شقيقه حممد ثاين‬ ‫�أي��ام عيـد الأ�ضحى‪ ،‬فيما نف ّذت طائرات االحتالل عملية‬ ‫�سابقة مطلع ال�شهر اجلاري ا�ستهدفت القيادي يف التنظيم‬ ‫"حممد النمنم"‪.‬‬ ‫ال تبحث عن ذرائع ولـكن‬

‫ومل تعـد حدود غـزة ك�سابق عهدها يف الأ�سابيع القليلة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬ف�صورة ال�ه��دوء الن�سبي وع��دم �إط�لاق الف�صائل‬ ‫الفل�سطينية لل�صواريخ على امل�ستوطنات والبلدات املحاذية‬ ‫للقطاع غ��اب��ت‪ ،‬لتحل حمـلها �أ� �ص��وات ال�ق��ذائ��ف و�إطالق‬ ‫النريان‪.‬‬ ‫هذا التوتر ي�صفه املحلل ال�سيا�سي والكاتب الفل�سطيني‬ ‫"طالل عوكل" بـ"املدرو�س"‪ ،‬ومي�ضى يف حديثه قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬

‫"االعتداءات الإ�سرائيلية مل تتوقف‪ ..‬كانت م�ستمرة من‬ ‫توغل يومي �إىل ق�صف هنا �أو هناك‪ ،‬لكن طيلة ما م�ضى‬ ‫م��ن وق��ت مل يكن ه�ن��اك �أي رد فل�سطيني‪ ،‬وال �ت��زام بعدم‬ ‫�إط�لاق �صواريخ حل�سابات �سيا�سية‪ ،‬منها معرفة و�إدراك‬ ‫ف�صائل املقاومة ويف مقدمتها حركة "حما�س" ب�ضرورة‬ ‫ع��دم �إعطاء "�إ�سرائيل" ال��ذرائ��ع ل�شن هجوم عنيف على‬ ‫غزة وا�ستدراج الفل�سطينيني"‪.‬‬ ‫وكانت حركة حما�س قد �أعلنت يف �أك�ثر من منا�سبة‬ ‫�أنها توافقت مع باقي الف�صائل حول عدم �إطالق ال�صواريخ‬ ‫�إال يف �إطار الت�صدي لأي هجوم وتوغل �إ�سرائيلي‪.‬‬ ‫غري �أن ا�ستهداف "�إ�سرائيل" لقيادات يف تنظيم جي�ش‬ ‫الإ�سالم‪ ،‬وهو تنظيم بال ح�سابات �سيا�سية �أو مكون هيكلي‬ ‫وا��ض��ح‪ ،‬بت�أكيد املحلل ع��وك��ل‪ ،‬خـلط الأوراق‪�" :‬إ�سرائيل‬ ‫بطبيعة احل��ال ال تبحث ع��ن ذرائ��ع ل�ضرب حما�س و�شن‬ ‫ع��دوان وا�سع على غزة‪ ،‬ولكن هي الآن تريد �أم��ام املجتمع‬ ‫الدويل والر�أي العام الذي ينتف�ض يومياً يف وجه جرائمها‬ ‫ال�ب�ح��ث ع��ن ذري �ع��ة م�ن��ا��س�ب��ة‪ ..‬وه ��ذه ال��ذري �ع��ة تتمثل يف‬ ‫ا�ستهداف قادة التنظيمات ال�صغرية بغزة‪ ،‬التي ال تربطها‬ ‫بحركة حما�س ع�لاق��ة طيبة وق��وي��ة لت�أمرها ب�ع��دم الرد‬ ‫و�إط�لاق ال�صواريخ التي لن ترى "�إ�سرائيل" �أم��ام رميها‬ ‫متهماً �سوى "حما�س""‪.‬‬ ‫احلرب على الإرهاب‬

‫ويف �سيـاق ما ي�صفه مراقبون بـ"التهويل الإ�سرائيلي"‬ ‫وخداع ماكينتهم الإعالمية‪ ،‬قالت م�صادر عربية �إن قيادات‬ ‫تنظيم جي�ش الإ�سالم الذين مت اغتيالهم م�ؤخراً خططوا‬ ‫لعمليات كربى من �أبرزها خطف �إ�سرائيليني يف �سيناء‪.‬‬ ‫كما ك�شفت �إذاع ��ة جي�ش االح�ت�لال الإ�سرائيلي �أول‬ ‫�أم ����س ع��ن خم �ط��ط �إ� �س��رائ �ي �ل��ي م �� �ص��ري ل�ت�ن�ف�ي��ذ عملية‬ ‫م�شرتكة جتري من وراء الكوالي�س للق�ضاء على قيادات‬ ‫جماعة تنظيم "جي�ش الإ�سالم" يف غزة‪.‬‬ ‫وذكرت الإذاع��ة �أن دولة االحتالل �أبلغت قبل �أ�سابيع‬ ‫املخابرات امل�صرية بخروج اثنني من عنا�صر جي�ش الإ�سالم‬ ‫من القطاع �إىل �سيناء للإعداد لالعتداء املذكور‪ ،‬مما حدا‬ ‫بقوى الأمن امل�صرية �إىل �إطالق حملة للقب�ض عليهما‪ ،‬مت‬ ‫خاللها اعتقال ع�شرات الفل�سطينيني املقيمني يف �شمال‬ ‫�سيناء‪ ،‬خا�صة يف رفح امل�صرية والعري�ش‪.‬‬ ‫غري �أن م�صدرا �أمنيا م�صريا نفى ما و�صفه بـ"املزاعم‬ ‫الإ�سرائيلية"‪ ،‬ونقلت وكالة الأنباء الأملانية عن هذا امل�صدر‬ ‫الذي و�صفته "برفيع امل�ستوى" قوله‪" :‬ال توجد تنظيمات‬ ‫�إرهابية يف �سيناء‪ ،‬وال توجد ن�شاطات لأي جماعات �سواء‬ ‫فل�سطينية �أو حتى م�صرية‪ ،‬ف�سيناء م�ؤمنة متامًا وم�سيطر‬ ‫عليها‪ ،‬وال توجد عمليات م�شرتكة مع "�إ�سرائيل" �سواء‬ ‫�أمام الكوالي�س �أو حتى خلف الكوالي�س"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف امل�صدر ال��ذي رف�ض ذك��ر ا�سمه‪" :‬ال توجد‬ ‫حمالت اعتقال يف �سيناء �سواء مل�صريني �أو فل�سطينيني‪،‬‬ ‫وه��ذه الت�صريحات للتغطية على احلمالت الإ�سرائيلية‬ ‫�ضد قطاع غزة‪ ،‬و�إ�ضفاء ال�شرعية عليها"‪.‬‬

‫ور�أى ع��وك��ل �أن "�إ�سرائيل" �ستعمد خ�ل�ال الأي ��ام‬ ‫القادمة �إىل ت�ضخيم الهالة ح��ول جي�ش الإ��س�لام‪ ،‬الذي‬ ‫ت�صفه ب�إحدى �أقطاب تنظيم القاعدة‪" :‬ال وجود للقاعدة‬ ‫يف غزة‪ ،‬لكن االحتالل �سي�ضخم القاعدة التي بال قاعدة‪،‬‬ ‫من �أجل الهدف‬ ‫و�إقناع العامل ب�أن احلرب القادمة على غزة جزء من احلرب‬ ‫وبـالرغم من ت�شديده على �أن "�إ�سرائيل" ال تبحث‬ ‫العاملية على الإرهاب"‪.‬‬ ‫عن ذرائع �أو مربرات‪� ،‬إال �أن �أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية بجامعة‬

‫النجاح الوطنية بنابل�س بال�ضفة الغربية الدكتور "عبد‬ ‫ال�ستار قا�سم" مل ي�ستبعد �أن يقوم االحتالل با�ستخدام‬ ‫عنا�صر "جي�ش الإ�سالم" كطعم جلر بقية الف�صائل للرد‬ ‫بقوة �ضد عمليات االغتيال‪ ،‬ومن ثم توجيه �ضربة ع�سكرية‬ ‫م�ؤملة للقطاع‪.‬‬ ‫وق��ال قا�سم �إن على جميع الف�صائل‪ ،‬ويف مقدمتها‬ ‫حركة حما�س‪� ،‬أن تكون ج��اه��زة حت�سباً لأي ع ��دوان‪ ،‬و�أن‬ ‫تزيد من التن�سيق بينها وب�ين الف�صائل من خ�لال غرف‬ ‫العمليات امل�شرتكة‪.‬‬ ‫ور�أى قا�سم �أن املقاومة مل تهد�أ يوماً يف غـزة‪ ،‬و�إمنا‬ ‫ك��ان��ت بحاجة �إىل ترتيب �أوراق �ه��ا‪ ،‬وتعوي�ض م��ا خ�سرته‬ ‫يف احل��رب الإ�سرائيلية الأخ�يرة على القطاع قبل عامني‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬والآن �إ�سرائيل تريد �أن تكت�شف ما لدى املقاومة‪،‬‬ ‫وال تريد حلالة الهدوء �أن ت�ستمر‪ ،‬فت�ستفز ف�صائل يف طور‬ ‫التكوين وتقول للعامل الذي بد�أ يف التحرك �ضدها‪�" :‬إن‬ ‫هناك قاعدة يف غزة‪ ..‬هذه القاعدة غري املوجودة �ستكون‬ ‫املربر للعدوان اجلديد‪."...‬‬ ‫و�أ�صدرت جماعة تزعم ارتباطها بتنظيم القاعدة يوم‬ ‫اخلمي�س املا�ضي تهديدا بالعربية توعدت فيه بالث�أر من‬ ‫قتل "�إ�سرائيل" اثنني من نا�شطي "جي�ش الإ�سالم" يف‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫ويف ت�سجيل مدته ن�صف دقيقة بث على موقع على‬ ‫الإن�ترن��ت ت�ستخدمه جماعات تابعة للقاعدة ق��ال �صوت‬ ‫رجل �أج�ش �إن "اليهود املعتدين" لن ي�أمنوا من ال�صواريخ‬ ‫والهجمات الأخرى �إىل �أن "يرحلوا عن �أر�ض فل�سطني"‪،‬‬ ‫وعرف املتحدث نف�سه ب�أنه ع�ضو جماعة �أن�صار ال�سنة التي‬ ‫لها �أع�ضاء يف غزة‪.‬‬ ‫تنظيمات جديدة‬

‫وخ �ل ��ال الأع� � � � ��وام الأخ � �ي� ��رة ب� � ��رزت ع �ل��ى ال�ساحة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ال �سيما يف ق�ط��اع غ��زة‪ ،‬بع�ض التنظيمات‬ ‫اجل��دي��دة‪ ،‬وي�ع��د جي�ش الإ� �س�ل�ام يف غ��زة �أح ��د �أب ��رز هذه‬ ‫التنظيمات‪.‬‬ ‫وبح�سب خ�براء ف��إن التعريف الأك�ثر �شهرة وذيوعًا‬ ‫جلي�ش الإ� �س�ل�ام يف ال���ش��ارع الفل�سطيني ه��و �أن ��ه تنظيم‬ ‫فل�سطيني �سلفي‪ ،‬ي��وايل تنظيم القاعدة‪ ،‬و ُتع ّرف جماعة‬ ‫جي�ش الإ� �س�لام نف�سها ب��أن�ه��ا "جمموعة م��ن املجاهدين‬ ‫الذين تربّوا على الإ��س�لام‪ ،‬وات�خ��ذوا من كتاب اهلل و�سنة‬ ‫نبيه نهجا لهم‪ ،‬ون��و ًرا لطريقهم وجهادهم املقت�صر على‬ ‫ال��داخ��ل الفل�سطيني‪ ،‬م��ن �أج��ل تطهري ال�ب�لاد م��ن بع�ض‬ ‫جتار الدم والأخالق والرذيلة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اجل�ي����ش يف ب �ي��ان ت�ع��ري�ف��ي ل��ه‪� ،‬إىل �أن قادته‬ ‫"هم من �أبناء �أر�ض الرباط يف الداخل‪ ،‬وال عالقة لهم‬ ‫ي�صب يف م�صلحة الإ� �س�لام‪ ،‬و�أن‬ ‫ب��اخل��ارج‪� ،‬أو �أي ق��رار ال ّ‬ ‫�أف��راده��ا امل�ج��اه��دي��ن ال يتبعون �أي تنظيم على ال�ساحة‬ ‫الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫وكان ممتاز دغم�ش‪ ،‬الذي عمل �سابقا يف جهاز الأمن‬ ‫الوقائي‪ ،‬التابع لل�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬قد � ّأ�س�س "جي�ش‬ ‫الإ�سالم" قبل �أكرث من عامني‪ ،‬وبرز جنم التنظيم‪ ،‬الذي‬ ‫يت�شكل غالبية �أف��راده من عائلة دغم�ش‪ ،‬خالل م�شاركته‬ ‫ح��رك��ة "حما�س" وامل�ق��اوم��ة ال�شعبية يف عملية "الوهم‬ ‫املتبدّد"‪ ،‬و�أ� �س��ر اجل �ن��دي "جلعاد �شاليط" يف حزيران‬ ‫‪.2006‬‬ ‫وت�سود عالقة ت�أزم بني حما�س وتنظيم جي�ش الإ�سالم؛‬ ‫�إذ يتهم الأخري احلركة امل�سيطرة على القطاع ب�أنها تقوم‬ ‫بحمالت تطهري ومالحقة لعنا�صر اجلي�ش‪ ،‬وال ت�سمح لهم‬ ‫بالعمل بحرية كباقي التنظيمات‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫ال�شرطة امل�صرية تعتقل وت�صيب املئات من �أن�صار الإخوان امل�سلمني‬ ‫القاهرة ‪ -‬رويرتز‬ ‫ق��ال��ت م �� �ص��ادر ب��ال���ش��رط��ة وج �م��اع��ة الإخ� ��وان‬ ‫امل�سلمني يف م�صر �إن ق��وات الأم��ن امل�صرية �ألقت‬ ‫ال�ق�ب����ض ع�ل��ى �أك�ث�ر م��ن ‪ 100‬م��ن �أن �� �ص��ار جماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني يف مدن خمتلفة اجلمعة‪.‬‬ ‫وج��اءت ه��ذه احلملة قبل �أق��ل من �أ�سبوع من‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ال�برمل��ان �ي��ة ال �ت��ي جت ��ري يف م���ص��ر يف‬ ‫‪ 28‬ت�شرين ال �ث��اين‪ ،‬كما �أن�ه��ا �أع�ق�ب��ت �سل�سلة من‬ ‫االعتقاالت منذ ت�شرين الأول‪ ،‬بعد �أن �أعلنت جماعة‬ ‫الإخ��وان امل�سلمني ‪-‬وهي �أكرب جماعة معار�ضة يف‬ ‫م�صر‪� -‬أنها �ست�شارك يف االنتخابات‪.‬‬ ‫وقال حمدي ح�سن املتحدث با�سم كتلة الإخوان‬ ‫يف جمل�س ال�شعب (الربملان) �إن �أكرث من ‪ 100‬من‬ ‫�أن�صار الإخ��وان اعتقلوا بالت�أكيد اليوم (اجلمعة)‬ ‫من مدن خمتلفة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ما ح�صل اليوم مل يكن اعتداء و�إمنا‬ ‫ك��ان��ت ح��رب��ا‪ ،‬ال�شرطة �أط�ل�ق��ت ال�ن��ار على النا�س‪،‬‬ ‫وهناك �إ�صابات"‪.‬‬ ‫وقال �إنه �شهد ا�شتباكات يف الإ�سكندرية‪.‬‬ ‫وذكرت م�صادر بال�شرطة �أن نحو ‪� 200‬شخ�ص‬ ‫اعتقلوا يف مدن بدلتا النيل و�أماكن قرب القاهرة‪،‬‬ ‫يف ح�ين اعتقل ‪� 24‬آخ ��رون يف مدينة الإ�سكندرية‬ ‫ال�ساحلية‪.‬‬ ‫وقالت وكالة �أنباء ال�شرق الأو��س��ط الر�سمية‬ ‫امل�صرية �إن��ه مت �إل�ق��اء القب�ض نحو ‪� 30‬شخ�صا يف‬ ‫الإ�سكندرية‪.‬‬ ‫وت���س�ي�ط��ر اجل �م��اع��ة ع�ل��ى خ�م����س امل �ق��اع��د يف‬ ‫جم�ل����س ال���ش�ع��ب‪ ،‬وق��ال��ت �إن �ه��ا ت�ت��وق��ع �أن متنعها‬ ‫ال�سلطات امل�صرية من احل�صول على عدد م�ساو يف‬ ‫انتخابات هذا العام‪ ،‬بينما مل حت�صل باقي الأحزاب‬ ‫املعار�ضة ال�ستة �سوى على ‪ 11‬مقعدا‪.‬‬ ‫وق��ال��ت اجلماعة وحمللون �سيا�سيون �إن من‬ ‫املتوقع �أن يح�صل مر�شحو احلزب الوطني احلاكم‬

‫من املواجهات بني االمن امل�صري وان�صار االخوان يف االنتخابات املا�ضية عام ‪2005‬‬

‫وك �ث�ي�را م��ا ي�ع�ت�ق��ل �أع �� �ض��اء و�أن �� �ص��ار جماعة‬ ‫على �أغلبية من جديد‪.‬‬ ‫و��س�ت�ت��م م�ت��اب�ع��ة ه ��ذه االن �ت �خ��اب��ات ع��ن كثب؛ الإخ� ��وان امل�سلمني‪ ،‬وغ��ال�ب��ا ل�ف�ترات ط��وي�ل��ة‪ ،‬دون‬ ‫ملعرفة حجم امل�ساحة ال�ت��ي �ست�سمح بها حكومة توجيه اتهامات لهم‪ .‬ودعت منظمة العفو الدولية‬ ‫الرئي�س ح�سني م�ب��ارك (‪ 82‬ع��ام��ا) ال��ذي يتوىل م���ص��ر ال���ش�ه��ر امل��ا� �ض��ي �إىل الإف� � ��راج ع��ن �أع�ضاء‬ ‫اجلماعة الذين اعتقلوا يف الآونة الأخرية �أو توجيه‬ ‫ال�سلطة منذ عام ‪ 1981‬للمعار�ضة‪.‬‬

‫(ار�شيفية)‬

‫اتهامات لهم‪.‬‬ ‫وقالت الواليات املتحدة يوم الإثنني �إنه يتعني‬ ‫على م�صر �أن ت�سمح بالتجمعات ال�سيا�سية ال�سلمية‪،‬‬ ‫والتغطية الإع�لام�ي��ة احل��رة‪ ،‬ومبراقبني دوليني‬ ‫لالنتخابات الربملانية‪.‬‬

‫القاهرة ترف�ض تقرير وزارة اخلارجية الأمريكية عن احلريات الدينية‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق��ال املتحدث الر�سمي با�سم وزارة اخلارجية‬ ‫امل�صرية �أم�س ال�سبت �إن التقرير ال�سنوي لوزارة‬ ‫اخلارجية الأمريكية حول و�ضع احلريات الدينية‬ ‫يف العامل "مرفو�ض من حيث املبد�أ؛ لأن��ه ي�صدر‬ ‫عن جهة ال حق لها يف �إجراء مثل هذا التقييم"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل�ت�ح��دث يف ب�ي��ان �أن ال�ت�ق��اري��ر التي‬ ‫ت�صدرها اخل��ارج�ي��ة الأم��ري�ك�ي��ة "تقدم م��ن حيث‬ ‫امل�ضمون �صورة غري متوازنة عن �أو�ضاع احلريات‬ ‫الدينية يف م�صر ات�ساقا مع ميلها لالعتماد �إما‬ ‫على تقارير �إعالمية‪� ،‬أو على م�صادر غري حكومية‬

‫ت�ع��وزه��ا امل���ص��داق�ي��ة‪ ،‬دون �أن ت�سعى لإب ��راز وجهة‬ ‫النظر الأخرى"‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬نرف�ض ق�ي��ام دول��ة بتن�صيب نف�سها‬ ‫و��ص�ي��ا ع�ل��ى �أداء دول م�ستقلة ذات � �س �ي��ادة‪ ،‬دون‬ ‫مرجعية �أو �سند" م�شددا على �أن "م�صر معنية‬ ‫ف �ق��ط مب ��ا ي �� �ص��در ع ��ن اجل� �ه ��ات ال �ت��اب �ع��ة ل�ل��أمم‬ ‫املتحدة"‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��د ت�ق��ري��ر اخل��ارج �ي��ة الأم��ري �ك �ي��ة حول‬ ‫احلريات الدينية يف م�صر ال�صادر الأربعاء املا�ضي‬ ‫ب�شكل خا�ص "التمييز" �ضد الأقباط والبهائيني يف‬ ‫م�صر‪ .‬وقال �إن "امل�سيحيني والبهائيني يواجهون‬ ‫متييزا على امل�ستوى الفردي واجلماعي‪ ،‬خ�صو�صا‬

‫يف احل�صول على وظائف حكومية"‪.‬‬ ‫و�أك��د التقرير �أن الإخ��وان امل�سلمني يف م�صر‬ ‫يتعر�ضون لـ"اعتقاالت تع�سفية و�ضغوط من قبل‬ ‫ال�سلطة"‪.‬‬ ‫وكانت اخلارجية امل�صرية قد رف�ضت يف بيان‬ ‫��ش��دي��د اللهجة اخلمي�س امل��ا��ض��ي دع ��وة الواليات‬ ‫املتحدة �إىل مراقبة دولية لالنتخابات الت�شريعية‬ ‫امل���ص��ري��ة امل �ق��رر �إج ��را�ؤه ��ا يف ‪ 28‬ت���ش��ري��ن الثاين‬ ‫اجل � ��اري‪ .‬وق��ال��ت وزارة اخل��ارج �ي��ة امل �� �ص��ري��ة �إن‬ ‫"املواقف الأخ �ي�رة ل�ل ��إدارة (الأم��ري �ك �ي��ة) جتاه‬ ‫ال�ش�ؤون الداخلية امل�صرية هي �أمر مرفو�ض ب�شكل‬ ‫قاطع من جانب م�صر"‪.‬‬

‫و�أ��ض��اف البيان �أن م�صر "تعتز ك��ل االعتزاز‬ ‫ب�سيادتها وا�ستقالل �إرادتها الوطنية‪ ،‬ولن ت�سمح‬ ‫لأي ط ��رف ك ��ان مب ��ا يف ذل ��ك ال ��والي ��ات املتحدة‬ ‫بالتدخل يف �ش�أنها الداخلي حتت �أي ذريعة"‪.‬‬ ‫وكانت دعوة الرئي�س الأمريكي ال�سابق جورج‬ ‫بو�ش �إىل �إج��راء �إ�صالحات دميقراطية يف م�صر‪،‬‬ ‫خ�صو�صا خالل االنتخابات الرئا�سية والت�شريعية‬ ‫التي جرت العام ‪ ،2005‬قد �أدت �إىل توتر �شديد يف‬ ‫العالقة بني البلدين‪.‬‬ ‫�إال �أن الأج� � ��واء حت���س�ن��ت م��ع و� �ص��ول ب ��اراك‬ ‫�أوباما �إىل البيت الأبي�ض‪ ،‬حيث خففت �إدارته من‬ ‫انتقاداتها مل�صر يف جمال الدميقراطية‪.‬‬

‫�أوباما ي�سمح بت�صدير �أجهزة كمبيوتر لل�سودان لت�سهيل �سري اال�ستفتاء‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سمح الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما اجلمعة‬ ‫بت�صدير �أجهزة كمبيوتر �إىل ال�سودان قبل �أقل‬ ‫من �شهرين من موعد ا�ستفتاء �سيحدد م�صري‬ ‫جنوب البالد‪.‬‬ ‫وق ��ال �أوب��ام��ا يف م��ذك��رة رئ��ا��س�ي��ة �إن ��ه �ألغى‬ ‫م ��ادة يف "قانون �إ� �ص�ل�اح ال�ع�ق��وب��ات التجارية‬ ‫والت�صدير" ال��ذي مينع �إب ��رام �صفقات مالية‬ ‫م��ع ال �� �س��ودان‪ ،‬تن�ص على �أن العقوبات فر�ضت‬ ‫"مل�صلحة الأمن القومي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن هذا اال�ستثناء "يفرت�ض �أن ي�سمح‬ ‫بت�صدير �أجهزة كمبيوتر‪ ،‬ويتيح للأمم املتحدة‬ ‫ت�سهيل �سري اال�ستفتاء يف جنوب ال�سودان"‪.‬‬ ‫وب ��د�أ ت�سجيل ال�ن��اخ�ب�ين لال�ستفتاء يف ‪15‬‬ ‫ت�شرين الثاين و�سط خماوف من ان��دالع النزاع‬ ‫بني ال�شمال واجل�ن��وب جم��ددا‪� ،‬إث��ر ارت�ف��اع حدة‬ ‫التوتر بينهما مع اقرتاب موعد اال�ستفتاء الذي‬ ‫ت�شري �أغلب التوقعات �إىل �أنه �سيق�سم �أكرب بلد‬ ‫�إفريقي‪.‬‬ ‫وك ��ان ال��رئ�ي����س الأم��ري �ك��ي ق��د ق ��رر مطلع‬ ‫ت�شرين الثاين متديد العقوبات املفرو�ضة على‬ ‫ال�سودان منذ ‪ 1997‬لعام �إ�ضايف‪.‬‬ ‫لكن ه��ذه العقوبات ت�ستثني �إنتاج ال�سودان‬

‫م��ن ال�صمغ ال�ع��رب��ي ال ��ذي ي�ع��د ال �� �س��ودان �أكرب‬ ‫منتجيه يف العامل‪.‬‬ ‫وت �ق �ل��ل احل� �ك ��وم ��ة ال �� �س ��ودان �ي ��ة م ��ن �ش�أن‬ ‫العقوبات‪.‬‬ ‫وق��ال��ت اخل��ارج�ي��ة ال���س��ودان�ي��ة ع�ن��د جتديد‬ ‫�أوباما للعقوبات مطلع هذا ال�شهر �إن "ال�سودان‬ ‫ج��رب �أن يعي�ش دون ال��والي��ات امل�ت�ح��دة‪ ،‬ولديه‬ ‫ا�ستعداد للقيام بذلك ل�سنوات"‪.‬‬ ‫و� �ص��رح��ت وزي� � ��رة اخل ��ارج� �ي ��ة الأمريكية‬ ‫هيالري كلينتون �إن بالدها تعر�ض على احلكومة‬ ‫ال�سودانية عالقة جيدة �إن التزمت بتنفيذ كامل‬ ‫التفاق ال�سالم ال�شامل ‪ ،2005‬و�أقامت ا�ستفتاء‬ ‫تقرير م�صري جنوب ال�سودان يف موعده‪ ،‬و�ضمنت‬ ‫م�ستقبال م�ستقرا ملنطقة �أبيي الغنية بالنفط‪.‬‬ ‫و�أدرج � ��ت ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ال �� �س��ودان على‬ ‫قائمة الدول املتهمة بدعم الإرهاب يف ‪. 1993‬‬ ‫و�سلم رئي�س جلنة ال�ع�لاق��ات اخل��ارج�ي��ة يف‬ ‫الكونغر�س الأمريكي جون كريي اخلرطوم مطلع‬ ‫ت�شرين ال �ث��اين احل�ك��وم��ة ال���س��ودان�ي��ة مقرتحا‬ ‫�شخ�صيا من الرئي�س ب��اراك �أوباما حلل م�شكلة‬ ‫�أبيي املتنازع عليها بني ال�شمال واجلنوب‪.‬‬ ‫وي �ف�تر���ض �أن ت���ش�ه��د ا��س�ت�ف�ت��اء يف التا�سع‬ ‫من كانون الثاين ح��ول ان�ضمامهم للجنوب �أو‬ ‫ال�شمال‪.‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ - 1818‬بعثة بريطانية تقدم عري�ضة �إىل قي�صر رو�سيا مطالبة‬ ‫�إياه بالعمل على ما �سمته "�إعادة اال�ستقالل اليهودي" فوق �أر�ض‬ ‫فل�سطني‪.‬‬ ‫‪� - 1933‬أول �سفري للواليات املتحدة لدى االحتاد ال�سوفياتي يبد�أ‬ ‫عمله يف مو�سكو‪.‬‬ ‫‪ -1949‬الأمم املتحدة متنح كل امل�ستعمرات الإيطالية ال�سابقة‬ ‫ا�ستقاللها‪.‬‬ ‫‪ -1955‬انعقاد �أول م�ؤمتر حللف بغداد يف العا�صمة العراقية‪.‬‬ ‫‪ -1959‬الأمم املتحدة حتظر التجارب النووية‪.‬‬ ‫‪ - 1965‬الدولة العربية تفتح ميناء مدينة ا�سدود يف فل�سطني ‪48‬‬ ‫للمالحة التجارية‪.‬‬ ‫‪ -1967‬جمل�س الأم��ن ال��دويل يتبنى بالإجماع القرار ‪ 242‬الذي‬ ‫يدعو االحتالل الإ�سرائيلي �إىل االن�سحاب من الأرا�ضي العربية‬ ‫املحتلة‪ ،‬وين�ص على اعرتاف بكل دول املنطقة‪.‬‬ ‫‪� - 1977‬أول رحلة لطائرة الكونكورد الأ�سرع من ال�صوت‪�ُ ،‬صنعت‬ ‫بتعاون بني بريطانيا وفرن�سا‪ ،‬وكانت رحلتها الأوىل بني لندن‬ ‫ونيويورك‪.‬‬ ‫‪ - 1979‬بداية القرن اخلام�س ع�شر للهجرة النبوية ال�شريفة‪.‬‬ ‫‪ - 1983‬وقوع معارك جوية وبحرية �ضارية بني القوات العراقية‬ ‫والإيرانية �شمال اخلليج العربي‪.‬‬ ‫‪ -1990‬احتفال رمزي يف باري�س بح�ضور ر�ؤ�ساء دول وحكومات ‪35‬‬ ‫بلدا لدفن احلرب الباردة التي ا�ستمرت ‪ 45‬عاما‪.‬‬ ‫‪ - 1990‬مقتل �ستة وثالثني �شخ�صاً يف حادث حتطم طائرة ركاب‬ ‫تايلندية‪.‬‬ ‫‪ -1991‬امل�صري بطر�س غ��ايل �أول �إف��ري�ق��ي‪ ،‬و�أول عربي يتوىل‬ ‫من�صب الأمني العام للأمم املتحدة‪.‬‬ ‫‪ - 1995‬ف��رن���س��ا جت ��ري جت��رب�ت�ه��ا ال �ن��ووي��ة ال��راب �ع��ة يف املحيط‬ ‫الهادئ‪.‬‬ ‫‪� -2002‬أك�ث�ر م��ن ‪ 1100‬قتيل يف �أرب �ع��ة �أي ��ام م��ن امل��واج�ه��ات بني‬ ‫م�سلمني وم�سيحيني يف كادونا يف نيجرييا‪ ،‬بعد مقال عن حفل‬ ‫انتخاب ملكة جمال العامل اعترب م�سيئا للإ�سالم‪.‬‬ ‫‪ -2006‬اغتيال وزير ال�صناعة اللبناين بيار اجلميل يف بريوت (‪34‬‬ ‫عاما)‪.‬‬ ‫‪ -2006‬وفاة الرئي�س اجليبوتي ال�سابق ح�سن غوليد �أبتيدون (‪90‬‬ ‫عاما)‪.‬‬

‫ارتفاع ح�صيلة �ضحايا الربكان‬ ‫مريابي يف �إندوني�سيا �إىل ‪ 283‬قتيال‬ ‫جاكرتا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ارتفعت ح�صيلة �ضحايا ث��وران الربكان مريابي يف �إندوني�سيا‬ ‫�إىل ‪ 283‬قتيال‪ ،‬بينما ما زال ‪� 270‬ألف �شخ�ص يقيمون يف خميمات‪،‬‬ ‫ح�سبما �أعلنت �أم�س ال�سبت م�س�ؤولة �إندوني�سية‪.‬‬ ‫وقالت امل�س�ؤولة يف �إدارة الأزمة راتنا�ساري �إن "ح�صيلة �ضحايا‬ ‫ثوران مريابي بلغت ‪ 283‬قتيال‪ ،‬وما زال ‪� 270‬ألف �شخ�ص يقيمون يف‬ ‫مالجئ موقتة"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �آخ��ر ح�صيلة ر�سمية ل�ضحايا ال�برك��ان ق��د بلغت ‪275‬‬ ‫قتيال‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن "بع�ض الذين يعاجلون توفوا‪ ،‬وعرث على جثث حول‬ ‫الربكان"‪.‬‬ ‫وقل�صت احلكومة منطقة احلظر اجلمعة للمرة الثانية منذ‬ ‫نهاية الأ�سبوع املا�ضي مع تراجع الربكان‪.‬‬ ‫ويقع مريابي ال��ذي يبلغ ارتفاعه ‪ 2914‬مرتا يف و�سط منطقة‬ ‫مكتظة بال�سكان‪.‬‬ ‫ويعود الثوران الأخري للربكان �إىل حزيران ‪ ،2006‬و�أ�سفر عن‬ ‫م�صرع �شخ�صني‪.‬‬ ‫وب��د�أ هذا الثوران بعد ب�ضعة �أي��ام من هزة �أر�ضية وقعت يف ‪27‬‬ ‫�أيار ‪ ،2006‬وبلغت قوتها ‪ 6,3‬درجات على مقيا�س ريخرت‪ .‬وقد �ضربت‬ ‫مدينة يوجياكرتا و�ضواحيها‪ ،‬و�أ�سفرت عن م�صرع ‪� 5800‬شخ�ص‬ ‫تقريبا‪.‬‬ ‫ويعد مريابي �أعنف الرباكني يف �إندوني�سيا التي ين�شط فيها ‪69‬‬ ‫بركانا‪.‬‬

‫كوريا ال�شمالية ترف�ض قرار جمل�س‬ ‫حقوق الإن�سان وت�صفه بامل�ؤامرة‬

‫وا�شنطن تدفع اجلنوبيني باجتاه االنف�صال‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الرئي�س املايل ي�ؤكد �أن تنظيم القاعدة وزع الرهائن الفرن�سيني على جمموعات‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫زعيم تنظيم القاعدة يف بالد املغرب الإ�سالمي عبد امللك درودكال‬

‫‪9‬‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�صرح الرئي�س املايل �أمادو توماين توري يف مقابلة �أم�س ال�سبت �أنه "مت�أكد"‬ ‫من �أن تنظيم القاعدة يف بالد املغرب الإ�سالمي قام بتوزيع الرهائن ال�سبعة‪،‬‬ ‫وبينهم خم�سة فرن�سيني "يف عدة جمموعات"‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س املايل يف مقابلة مع �صحيفة لوباريزيان‪" :‬مل نتمكن يوما من‬ ‫معرفة مكان احتجاز الرهائن بدقة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "الظروف مل جتتمع" للقيام بتحرك ع�سكري من �أجل �إطالق‬ ‫�سراح الرهائن‪.‬‬ ‫وك��ان زعيم تنظيم القاعدة يف ب�لاد املغرب الإ�سالمي عبد امللك درودكال‬ ‫املكنى بـ"�أبو م�صعب عبد الودود" قد دعا يف ر�سالة �صوتية فرن�سا �إىل التفاو�ض‬ ‫مبا�شرة مع زعيم القاعدة �أ�سامة بن الدن ب�ش�أن الرهائن‪.‬‬ ‫كما دعا فرن�سا �إىل �سحب قواتها من �أفغان�ستان ومناطق �أخرى من العامل‪.‬‬ ‫ور�أى ت��وم��اين ت��وري �أن تنظيم ال�ق��اع��دة يف ب�لاد امل�غ��رب الإ��س�لام��ي ي�شكل‬ ‫"خطرا متزايدا"‪ ،‬على الرغم من "املبالغة يف احلديث عن التنظيم على ال�صعيد‬ ‫الع�سكري"‪.‬‬ ‫�إال �أنه �أ�ضاف‪" :‬لكن عدوا غري مرئي‪ ،‬ويتمتع بقدرة كبرية على احلركة‪،‬‬ ‫ويعرب احلدود‪ ،‬وي�ستفيد من تواط�ؤ �أ�شخا�ص‪ ،‬قد يكون �أخطر مما نعتقد"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬لكن التهديد لي�س ع�سكريا فقط‪ ،‬بل عقائدي �أي�ضا‪ ،‬وهنا ال ميكن‬ ‫لأح��د �أن يعرف حدود" الق�ضية‪ .‬وخطف الفرن�سيون اخلم�سة يف النيجر ليل‬ ‫‪� 15‬إىل ‪� 16‬أي�ل��ول م��ع ت��وغ��ويل وملغا�شي‪ .‬ويعمل معظمهم يف جمموعة �أريفا‬ ‫النووية‪ ،‬و�شركة متعاقدة معها يف �شمال النيجر‪ .‬وقالت م�صادر مالية وفرن�سية‬ ‫�إن الرهائن حمتجزون يف تالل تيمرتين ال�صحراوية �شمال �شرق مايل املحاذية‬ ‫للجزائر‪ .‬وردا على ت�سجيل القاعدة‪� ،‬أكدت فرن�سا اجلمعة �أن �سيا�ستها ال ميكن‬ ‫�أن متلى عليها "من اخلارج"‪.‬‬ ‫وقالت وزيرة اخلارجية الفرن�سية اجلديدة مي�شيل �إليو ماري اجلمعة‪�" :‬إن‬ ‫فرن�سا تقوم بكل ما بو�سعها من �أجل �أن يتم الإف��راج عن الرهائن حيثما كانوا‬ ‫�ساملني"‪ .‬لكنها �أكدت �أن "فرن�سا ال ميكن �أن تقبل ب�أن متلى عليها �سيا�ستها من‬ ‫اخلارج من �أي كان"‪.‬‬

‫�سيول ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫رف�ضت كوريا ال�شمالية ال�سبت قرار الأمم املتحدة الذي يدين‬ ‫و�ضع حقوق الإن�سان فيها‪ ،‬معتربة �أنه م�ؤامرة �أمريكية لقلب النظام‬ ‫ال�شيوعي‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم وزارة اخلارجية الكورية ال�شمالية �إن "القرار‬ ‫�أنتجته القوى املعادية بقيادة الواليات املتحدة التي جتدد م�ؤامرتها‬ ‫�سنويا لإ�سقاط النظام الكوري‪ ،‬ب�إطالق دعاويها حول انتهاك حقوق‬ ‫الإن�سان"‪ ،‬ح�سبما نقلت وكالة الأنباء الكورية اجلنوبية الر�سمية‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف �أن "البالد �ستظل م�ستقرة ومتطورة"‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن‬ ‫"الأنظمة االجتماعية الكورية حتمي حقوق الإن�سان"‪.‬‬ ‫وتابع �أن "الغرب مدان من املجتمع الدويل بالتفرقة العن�صرية‪،‬‬ ‫و�سوء معاملة املهاجرين‪ ،‬والعنف �ضد الن�ساء‪ ،‬ومعاملة ال�سجناء‬ ‫املر�ضى‪ ،‬وكل �أنواع انتهاكات حقوق الإن�سان"‪.‬‬ ‫وكانت جلنة حقوق الإن�سان يف الأمم املتحدة قد وافقت على‬ ‫قرار يدين كوريا ال�شمالية بالتعذيب واالنتهاكات الأخرى‪ ،‬مبا فيها‬ ‫الو�ضع غري الإن�ساين للمعتقالت‪ ،‬واالحتجاز دون قرار ق�ضائي يف‬ ‫كوريا ال�شمالية‪.‬‬ ‫و��ص��وت��ت مئة دول��ة م��ع ال �ق��رار ال��ذي ق��دم��ه االحت ��اد الأوروب ��ي‬ ‫والواليات املتحدة الأمريكية ودول غربية �أخرى‪ ،‬بينما �صوت �ضده‬ ‫‪ 18‬دولة‪ ،‬مبا فيها ال�صني ودول �آ�سيوية �أخرى‪.‬‬ ‫وق��ال االحت��اد الأوروب��ي ال��ذي يقدم م�شروع القرار �سنويا منذ‬ ‫‪� 2003‬إن ك��وري��ا ال�شمالية مل ت�ب��ذل ج�ه��ودا م�ستقرة لتهدئة قلق‬ ‫املجتمع الدويل‪.‬‬

‫الآالف يتظاهرون يف لندن‬ ‫رف�ضـا الحتـالل �أفغان�ستـان‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تظاهر �آالف اال�شخا�ص ام�س ال�سبت يف هايد ب��ارك يف �ساحة‬ ‫الطرف االغر بلندن احتجاجا على احتالل افغان�ستان‪ ،‬فيما توافق‬ ‫قادة احللف االطل�سي يف ل�شبونة على ا�سرتاتيجيا ان�سحاب من هذا‬ ‫البلد بحلول نهاية ‪.2014‬‬ ‫و�سار املتظاهرون الذين قدر ائتالف "�ستوب ذي وور" (اوقفوا‬ ‫احلرب) عددهم بع�شرة االف بهدوء ‪.‬‬ ‫وطلب احد منظمي التحرك جون هيالري ان "يتم ا�ستخدام‬ ‫ال‪ 11‬مليار دوالر ال�ت��ي تنفقها (بريطانيا) يف افغان�ستان يف هذا‬ ‫البلد"‪ ،‬اي يف بريطانيا‪.‬‬ ‫وا�ضاف "لن ن�صدق ان لي�س هناك اموال للخدمات العامة"‪ ،‬يف‬ ‫ا�شارة اىل �سيا�سة التق�شف التي تعتمدها احلكومة‪.‬‬ ‫وبعد مقتل جندي اجلمعة‪ ،‬ارتفعت ح�صيلة ال�ضحايا يف �صفوف‬ ‫قوة اي�ساف الدولية التابعة للحلف االطل�سي يف افغان�ستان هذا العام‬ ‫اىل ‪ 654‬قتيال‪ ،‬وهو عدد قيا�سي‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫دو فيلبان يتحدث عن ف�ساد والإليزيه ينفي‬ ‫تورط �ساركوزي يف ق�ضية هجوم كرات�شي‬

‫قدراتها توازي �صوراريخ «�إ�س ‪ »300‬الرو�سية‬

‫�إيران تطلق بنجاح �صواريخ «�إ�س ‪»200‬‬ ‫طهران ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن قائد مقر (خ��امت الأنبياء) للدفاع‬ ‫اجلوي العميد �أحمد ميقاين �أنه مت يف اليوم‬ ‫الأخري من مناورات (حماة �سماء الوالية ‪)3‬‬ ‫�إطالق �صواريخ (�إ�س ‪ )200‬الإيرانية ال�صنع‪،‬‬ ‫و�إ�صابتها للهدف وتدمريه على بعد ‪ 100‬كيلو‬ ‫مرت‪.‬‬ ‫وميتلك �صاروخ �إ�س ‪ 200‬القدرات نف�سها‬ ‫التي ميتلكها ال�صاروخ الرو�سي �إ�س ‪ ،300‬الذي‬ ‫رف�ضت رو�سيا ت�سليمه �إىل �إي��ران بعد فر�ض‬ ‫العقوبات الدولية عليها‪.‬‬ ‫ون�سبت وكالة مهر للأنباء �شبه الر�سمية‬ ‫�إىل العميد ميقاين قوله �أم�س ال�سبت يف ختام‬ ‫مناورات الدفاع اجلوي �إن منظومة �صواريخ‬ ‫�أر�ض ‪ -‬جو ذات املدى البعيد (�إ�س ‪ )200‬التي‬ ‫مت ت �ط��وي��ره��ا ع �ل��ى �أي� ��دي ف�ن�ي��ي م �ق��ر خامت‬ ‫الأنبياء للدفاع اجلوي �أ�صابت بنجاح �أهدافها‬ ‫املحددة من قبل‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف �أن� ��ه يف امل��رح �ل��ة الأخ �ي ��رة من‬ ‫امل �ن ��اورات مت تنفيذ خ�ط��ة مفرت�ضة تتمثل‬ ‫يف تغلغل ط��ائ��رات م�ع��ادي��ة على ارت �ف��اع عال‬ ‫مل�ه��اج�م��ة م�ن��اط��ق ذات ك�ث��اف��ة �سكانية عالية‬ ‫ح�سا�سة و�أخ ��رى �صناعية وم��واق��ع ن��ووي��ة يف‬ ‫�إيران‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنه �إثر ذلك �أ�صدرت قيادة الدفاع‬ ‫اجل ��وي �أوام��ره��ا يف ه��ذه امل��رح�ل��ة ملنظومات‬ ‫ال���ص��واري��خ �أر� ��ض ‪ -‬ج��و (�إ� ��س ‪ )200‬البعيدة‬ ‫امل��دى للت�صدي ل�ط��ائ��رات ال�ع��دو املفرت�ضة‪،‬‬ ‫حيث �أطلقت �صواريخها على تلك الطائرات‬ ‫وه ��ي ع�ل��ى ارت �ف ��اع ع ��ال ع��ن ��س�ط��ح الأر�� ��ض‪،‬‬ ‫و�أ�صابتها ودمرتها على بعد ‪ 100‬كيلو مرت‪.‬‬

‫�صواريخ «�إ�س‪� » 200‬إيرانية ال�صنع خالل عملية اطالقها يف املناورات االخرية‬

‫تلزم الواليات املتحدة ورو�سيا بخف�ض الأ�سلحة النووية �إىل ‪ 30‬يف املئة خالل �سبعة �أعوام‬

‫�أوباما واجلمهوريون يتجهون‬ ‫نحو مواجهة ب�ش�أن «معاهدة �ستارت»‬ ‫ل�شبونة ‪ -‬رويرتز‬ ‫اق �ت�رب ال��رئ �ي ����س الأم��ري �ك��ي ب � ��اراك �أوباما‬ ‫اجلمعة من الدخول يف مواجهة مع اجلمهوريني‬ ‫يف الكوجنر�س‪ ،‬الذين رف�ضوا دعواته كي ي�صدق‬ ‫جم�ل����س ال �� �ش �ي��وخ ع �ل��ى م �ع��اه��دة ج ��دي ��دة ب�ش�أن‬ ‫الأ�سلحة النووية مع رو�سيا بحلول نهاية العام‪.‬‬ ‫وح ��ذر �أوب ��ام ��ا م��ن �أن ع ��دم ال�ت���ص��دي��ق على‬ ‫معاهدة �ستارت �سيعر�ض للخطر العالقات التي‬ ‫ت�شهد حت�سنا م��ع رو�سيا التي �ساعدت يف فر�ض‬ ‫ع �ق��وب��ات �أك�ث��ر � �ص��رام��ة ع �ل��ى �إي� � ��ران‪ ،‬و�سمحت‬ ‫ملعدات متجهة �إىل قوات حلف �شمال الأطل�سي يف‬ ‫�أفغان�ستان بعبور �أرا�ضيها‪.‬‬ ‫ومل ي�ب��د �أوب��ام��ا‪ ،‬ال ��ذي ك��ان ي�ت�ح��دث خالل‬ ‫اجتماع قمة لدول حلف �شمال الأطل�سي‪ ،‬عالمة‬ ‫على تراجعه عن طلبه ب�أن يتحرك جمل�س ال�شيوخ‬ ‫ب�سرعة للموافقة على املعاهدة‪ ،‬على الرغم من‬ ‫قول اجلمهوريني �إنهم ال يعتقدون �أنه يوجد وقت‬ ‫كاف هذا العام حلل اخلالفات العالقة‪.‬‬ ‫وو�ضع �أوباما معاهدة �ستارت على قمة جدول‬ ‫�أعماله يف ال�سيا�سة اخلارجية‪ ،‬قائال �إنها مهمة‬

‫جلهوده "لإعادة �ضبط" العالقات الأمريكية مع‬ ‫رو�سيا‪ ،‬و�ضمان وجود مراقبة مالئمة للرت�سانة‬ ‫ال�ن��ووي��ة ل�ع��دو ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ال���س��اب��ق خالل‬ ‫فرتة احلرب الباردة‪.‬‬ ‫وق��ال �أوب��ام��ا �إن "هذه �إح��دى الأم��ور امللحة‬ ‫ب��ال�ن���س�ب��ة ل ل��أم ��ن ال �ق��وم��ي ل �ل��والي��ات املتحدة‪،‬‬ ‫نعرف �أن الف�شل يف الت�صديق وامل�ضي قدما يف‬ ‫معاهدة �ستارت جديدة �سيعر�ض للخطر العملية‬ ‫اجلوهرية التي مت حتقيقها يف تعزيز �أمننا النووي‬ ‫و�شراكتنا مع رو�سيا با�سم الأمن النووي"‪.‬‬ ‫ويبدو �أن ت�صريح �أوباما يهدف �إىل موا�صلة‬ ‫ال �� �ض �غ��ط ع �ل��ى اجل �م �ه ��وري�ي�ن ال ��ذي ��ن رف�ضوا‬ ‫الت�صديق على املعاهدة‪.‬‬ ‫وت �ل��زم ات�ف��اق�ي��ة � �س �ت��ارت اجل��دي��دة الواليات‬ ‫املتحدة ورو�سيا بخف�ض الأ�سلحة النووية املن�شورة‬ ‫نحو ‪ 30‬يف املئة �إىل عدد ال يزيد عن ‪ 1550‬ر�أ�سا‬ ‫ح��رب�ي��ة خ�ل�ال �سبعة �أع� ��وام‪ .‬وتت�ضمن املعاهدة‬ ‫�أي�ضا �إجراءات للتحقق‪.‬‬ ‫وك�سب �أوب��ام��ا دع��م �أن��در���س ف��وغ را�سمو�سن‬ ‫الأمني العام حللف �شمال الأطل�سي الذي قال �إنه‬ ‫�سي�أ�سف لأي ت�أخري يف الت�صديق على املعاهدة‪،‬‬ ‫وهو ما �سيكون �أمرا "�ضارا بالأمن يف �أوروبا"‪.‬‬

‫رئي�س وزراء الهند يدافع عن نف�سه يف‬ ‫مواجهة ف�ضيحة ف�ساد بقيمة ‪ 40‬مليار دوالر‬ ‫نيودلهي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫داف��ع رئي�س ال��وزراء الهندي منموهان �سينغ‬ ‫�أم�س ال�سبت عن نف�سه �إزاء اتهامات بعدم اتخاذ‬ ‫�أي �إجراء يف ف�ضيحة ات�صاالت قاربت الـ‪ 40‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬وتعهد مبعاقبة ك��ل م��ن يثبت ت��ورط��ه يف‬ ‫الق�ضية‪.‬‬ ‫ويتهم رئي�س الوزراء الذي ير�أ�س حزب امل�ؤمتر‬ ‫الوطني احلاكم بعدم التحرك �إزاء اتهامات �ضد‬ ‫وزير االت�صاالت ب�إ�ساءة الت�صرف‪.‬‬ ‫وقال �سينغ لل�صحافيني يف �أول ت�صريح �صحايف‬ ‫له منذ اندالع الف�ضيحة‪" :‬يجب �أال ي�شك �أحد يف‬ ‫�أن �أي �شخ�ص ارتكب خط�أ �سيحا�سب عليه"‪.‬‬ ‫وب��د�أت الق�ضية عندما �أعلنت هيئة مراجعة‬ ‫احل���س��اب��ات ال�ع��ام��ة يف ال�ه�ن��د ق�ب��ل �أ��س�ب��وع �أن بيع‬ ‫رخ�ص االت�صاالت ل�شبكة "‪ 2‬جي" يف العام ‪2008‬‬ ‫ب�سعر �أرخ ����ص بكثري م��ن قيمتها الفعلية كلف‬ ‫البالد ‪ 40‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫و�إزاء هذه االتهامات رفع مكتب �سينغ �شهادة‬ ‫ق�سم �أمام املحكمة العليا يف البالد �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وط�ل�ب��ت امل�ح�ك�م��ة ال�ع�ل�ي��ا م��ن رئ�ي����س ال ��وزراء‬

‫"تو�ضيح كل التحذيرات التي تلقاها‪ ،‬والإجراءات‬ ‫التي مت اتخاذها" �إزاء العري�ضة التي رفعت له‪،‬‬ ‫وتطالب ب��إح��ال��ة وزي��ر االت���ص��االت ا‪ .‬راج��ا الذي‬ ‫تنحى من من�صبه الأ�سبوع املا�ضي �أمام الق�ضاء‪.‬‬ ‫و�شددت املحكمة على �أنها تريد من �سينغ ردا‬ ‫على االتهامات ب�أنه "ظل �صامتا ومل يتخذ �أي‬ ‫�إجراء طيلة ‪� 16‬شهرا"‪.‬‬ ‫و�أوردت �شهادة الق�سم التي رفعها مكتب �سينغ‬ ‫�شرحا لكيفية مت التعامل م��ع ك��ل ر�سالة وجهها‬ ‫املحامي �سوبرامانيام �سوامي امل�ع��ار���ض‪ ،‬وطالب‬ ‫فيها باتخاذ �إجراء قانوين �ضد راجا‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال���ش�ه��ادة �إن ر��س��ائ��ل ��س��وام��ي �أحيلت‬ ‫�أم��ام وزارة ال�ع��دل‪ ،‬التي ق��ررت �أن��ه مب��ا �أن مركز‬ ‫التحقيقات ال �ف��درايل ينظر يف الق�ضية ف ��إن �أي‬ ‫�إجراء �ضد راجا �سابق لأوانه‪.‬‬ ‫ويف �إ� �ش��ارة �إىل ت��زاي��د ال�ضغوط عليه‪� ،‬شبه‬ ‫رئي�س ال��وزراء العجوز البالغ من العمر ‪ 78‬عاما‪،‬‬ ‫و�ضعه بـ"تلميذ يواجه اختبارا تلو الآخر"‪.‬‬ ‫وتوجه �سينغ �إىل املعار�ضة التي �شلت �أعمال‬ ‫الربملان طيلة الأ�سبوع‪ ،‬قائال‪" :‬نحن م�ستعدون‬ ‫ملناق�شة ك��ل امل�سائل داخ��ل ال�برمل��ان‪ ،‬ل�سنا نخ�شى‬ ‫املناق�شة"‪.‬‬

‫اتهام ع�ضو يف جمل�س ال�شيوخ الإيطايل‬ ‫بالتو�سط بني برل�سكوين واملافيا‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اتهم مارت�شيلو ديل �أوت��ري الع�ضو يف جمل�س‬ ‫ال�شيوخ الإيطايل والقريب من �سيلفيو برلو�سكوين‬ ‫ب��أن��ه ك��ان «�صلة ال��و��ص��ل» ب�ين برل�سكوين ومافيا‬ ‫�صقلية‪ .‬وكانت حمكمة اال�ستئناف قد �أ�صدرت يف‬ ‫‪ 29‬حزيران حكما بال�سجن �سبع �سنوات على ديل‬ ‫�أوت��ري بتهمة التواط�ؤ مع املافيا‪ .‬وورد االتهام يف‬ ‫ن�ص احلكم الذي ن�شرته و�سائل الإعالم الإيطالية‬

‫اجلمعة‪ .‬ويبدو �أن زعماء املافيا �ضمنوا يف املقابل‬ ‫«حماية» برل�سكوين واملحيطني به‪ ،‬ح�سب احلكم‬ ‫ال�صادر عن حمكمة بالريمو‪.‬‬ ‫وي�ق��ول ن�ص احلكم �إن «املحكمة ر�أت �أن��ه من‬ ‫الثابت �أن ديل �أوتري و(رجل املافيا) غايتانو �سينا‬ ‫ق��ام��ا ب��و��س��اط��ة ك�صلة و��ص��ل ب�ين ال �ك��وزا نو�سرتا‬ ‫(مافيا �صقلية) ممثلة ب�شخ�ص (للزعيم) �ستيفانو‬ ‫ب��ون�ت��ات��ي وامل�ت�ع�ه��د امل�ت�ح��در م��ن م�ي�لان��و �سيلفيو‬ ‫برل�سكوين»‪.‬‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�شار رئي�س الوزراء الفرن�سي الأ�سبق دومينيك دو فيلبان ‪-‬املهدد‬ ‫مع الرئي�س ال�سابق جاك �شرياك ب�شكوى قررت �أ�سر �ضحايا اعتداء‬ ‫كرات�شي �سنة ‪ 2002‬رفعها‪� -‬إىل �شبهات بح�صول ف�ساد على هام�ش‬ ‫�صفقة غوا�صات فرن�سية لباك�ستان يف ‪ ،1994‬لكن الرئا�سة الفرن�سية‬ ‫نفت تورط نيكوال �ساركوزي فيها‪.‬‬ ‫وبعيد مداخلة لدو فيلبان اجلمعة على قناة تي يف ‪ 1‬الفرن�سية‬ ‫ندد الأمني العام للرئا�سة الفرن�سية كلود غيان بـ»النهج الذي �سلكه‬ ‫�أولئك الذين ال هم لهم �سوى توريط رئي�س الدولة‪ ،‬عرب تلميحات‬ ‫متتالية‪ ،‬يف ق�ضية ال �صلة له بها �إطالقا»‪.‬‬ ‫وبح�سب غيان ف�إن القول �إن العقد املوقع بني فرن�سا وباك�ستان‬ ‫قد يكون «�أدى �إىل امل�ساهمة ب�شكل غري �شرعي يف متويل احلملة‬ ‫االنتخابية» لإدوار ب�ل�ادور يف ‪ 1995‬يف وق��ت ك��ان ��س��ارك��وزي ناطقا‬ ‫با�سمه‪� ،‬إمن��ا هو «�إ�شاعة مغر�ضة تهدف �إىل النيل من م�صداقية‬ ‫احلياة ال�سيا�سية يف بالدنا»‪.‬‬ ‫وتريد �أ�سر �ضحايا اعتداء كرات�شي يف ‪� 8‬أي��ار ‪ 2002‬رفع دعوى‬ ‫على دو فيلبان و�شرياك بتهمة «تعري�ض حياة الغري للخطر»؛ لأنها‬ ‫ت�شتبه يف �أن القرار الذي اتخذه الرئي�س ال�سابق �شرياك بوقف دفع‬ ‫عموالت يف �إطار �صفقة غوا�صات لباك�ستان يف ‪ ،1994‬هو الذي �أدى‬ ‫�إىل تنفيذ االعتداء كعمل انتقامي‪.‬‬ ‫وقتل يف االعتداء ‪� 15‬شخ�صا‪ ،‬بينهم ‪ 11‬فرن�سيا من �إدارة املن�ش�آت‬ ‫البحرية‪.‬‬ ‫وبعد �أن رك��ز التحقيق على م�س�ؤولية القاعدة ع��ن االعتداء‪،‬‬ ‫حت��ول يف ‪� 2009‬إىل �سيناريو عمل انتقامي باك�ستاين‪ ،‬ب�سبب قرار‬ ‫�شرياك بعد انتخابه رئي�سا يف ‪ 1995‬وقف دفع عموالت على �صفقة‬ ‫غوا�صات �أغو�ستا‪ ،‬وهي عموالت كانت تدفعها حكومة بالدور (‪-1993‬‬ ‫‪ .)1995‬و�أو�ضح دو فيلبان الذي �أكد �أنه يريد الإدالء ب�إفادته لقا�ضي‬ ‫ال�ش�ؤون املالية رينو فان روميبيك «بداية من الأ�سبوع القادم»‪� ،‬أن‬ ‫�شرياك اتخذ ذلك القرار ب�سبب «�شبهات قوة جدا بوجود ر�شاوى‬ ‫مرجتعة» يتقا�ضاها م�س�ؤولون فرن�سيون‪ ،‬ما يعني وجود ف�ساد‪.‬‬ ‫وقررت عائالت ال�ضحايا رفع الدعوى على �إثر ما ك�شفه رئي�س‬ ‫�سابق ملجل�س �إدارة �شركة «�سوفري�سا» لت�سويق ال�ع�ت��اد الع�سكري‬ ‫اخلمي�س �أمام القا�ضي الفرن�سي املكلف باجلانب املايل يف الق�ضية‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن �أحد م�س�ؤويل �إدارة املن�ش�آت البحرية حذره من «خماطر‬ ‫حمدقة باملوظفني» يف حال وقف دفع العموالت‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح رئي�س جمل�س �إدارة �سوفري�سا مي�شال مازين�س لدى‬ ‫مثوله �أم��ام القا�ضي �أن��ه مت تكليفه يف ‪ 1995‬بوقف دف��ع العموالت‬ ‫اخلا�صة بعقد ثان يتعلق ببيع فرقاطات للمملكة ال�سعودية‪.‬‬

‫باك�ستان ترف�ض تو�سيع نطاق الهجمات الأمريكية على �أرا�ضيها‬ ‫�إ�سالم �آباد ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت وزارة اخلارجية الباك�ستانية‬ ‫ال�سبت رف�ضها ال�شديد لفكرة تو�سيع‬ ‫ال �ه �ج �م��ات ال� �ت ��ي ت �� �ش �ن �ه��ا ال� �ط ��ائ ��رات‬ ‫الأمريكية على الأرا�ضي الباك�ستانية‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة (داون) الباك�ستانية‬ ‫ع��ن الناطق با�سم ال ��وزارة حممد عبد‬ ‫البا�سط قوله �إن الواليات املتحدة �أبلِغت‬ ‫ب��و��ض��وح �أن الإج� ��راءات �ضد امل�سلحني‬ ‫على الأرا� �ض��ي الباك�ستانية �ستنفذها‬ ‫باك�ستان نف�سها التي ترف�ض ب�شدة فكرة‬ ‫تو�سيع هجمات الطائرات من دون طيار‬ ‫الأمريكية على الأرا�ضي الباك�ستانية‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف ع� �ب ��د ال� �ب ��ا�� �س ��ط‪ :‬نحن‬ ‫حلفاء للواليات املتحدة يف احلرب �ضد‬ ‫الإره��اب‪ ،‬لكن باك�ستان لن ت�ساوم على‬ ‫�سيادتها‪ ،‬الف�ت�اً �إىل �أن وا�شنطن تعلم‬ ‫ج�ي��داً ت��داع�ي��ات تو�سيع ه��ذه العمليات‬ ‫�ي‬ ‫�إىل م �ن��اط��ق �أخ � ��رى داخ� ��ل الأرا�� �ض �‬ ‫م�سلحوا طالبان كثفوا الهجمات على �إمدادات الناتو‬ ‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫الباك�ستانية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل � �ض��رورة زي ��ادة التعاون الأمريكية لت�شمل مدينة كويتا ب�شمال م�س�ؤولني �أمريكيني �أن وا�شنطن ت�سعى‬ ‫اال�ستخباري بني �إ�سالم �آباد ووا�شنطن‪ ،‬غرب البالد‪.‬‬ ‫�إىل مم��ار� �س��ة � �ض �غ��وط ع �ل��ى باك�ستان‬ ‫وكانت �صحيفة (وا�شنطن بو�ست) لتو�سيع املنطقة اجلغرافية التي ت�شن‬ ‫م�شدداً على �أن��ه ال ميكن ب��أي حال من‬ ‫الأح� � ��وال ت��و��س�ي��ع ه�ج�م��ات الطائرات الأم ��ري� �ك� �ي ��ة ق� ��د ن �ق �ل��ت ال �� �س �ب��ت عن فيها طائرات ا�ستطالع بال طيار تابعة‬

‫البنتاغون يطلب ت�سلم ‪ 31‬مقاتلة «�إف‪»35-‬‬

‫طائرات مقاتلة �أمريكية‬

‫نيويورك ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل�ن��ت جمموعة ال��دف��اع الأم��ري�ك�ي��ة لوكهيد‬ ‫م��ارت��ن م���س��اء اجل�م�ع��ة �أن �ه��ا ت�سلمت ط�ل�ب�ي��ة من‬ ‫البنتاغون بقيمة ‪ 3,5‬مليارات دوالر؛ لت�سلم ‪31‬‬ ‫مقاتلة من طراز "�إف ‪."35‬‬ ‫وي�ن����ص ال�ع�ق��د ع�ل��ى ت�سليم ث�لاث�ين مقاتلة‬ ‫ل �ل �ق��وات اجل ��وي ��ة الأم��ري �ك �ي��ة وم �� �ش��اة البحرية‬ ‫(املارينز) والقوات البحرية الأمريكية‪.‬‬ ‫كما ي�شمل ت�سليم مقاتلة واحدة �ستعيد وزارة‬ ‫الدفاع الأمريكية بيعها �إىل بريطانيا‪� ،‬إىل جانب‬ ‫خيار بيع طائرة �أخرى �إىل هولندا‪.‬‬ ‫وتبلغ القيمة الإجمالية للطلبية ‪ 3,9‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬مبا يف ذلك الأم��وال التي مت دفعها م�سبقا‬ ‫لهذا الربنامج‪.‬‬ ‫وم �� �ش��روع م �ق��ات�لات "�إف ‪�( "35‬أو جوينت‬ ‫� �س�تراي��ك ف��اي�تر ‪ -‬ج��ي �أ� ��س �أف) ال ��ذي �أطلقته‬ ‫جم�م��وع��ة لوكهيد م��ارت��ن ال��دف��اع�ي��ة الأمريكية‪،‬‬ ‫ب��ال�ت�ع��اون م��ع جم�م��وع��ة "بي �إي ��ه �آي �سي�ستمز"‬ ‫الربيطانية‪.‬‬ ‫وت���ش�ترك يف ه��ذا امل���ش��روع ال��والي��ات املتحدة‬ ‫وبريطانيا و�أ�سرتاليا وكندا وال��دمن��ارك والرنوج‬ ‫وهولندا وتركيا و�إيطاليا‪.‬‬ ‫وت�ن��وي ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ال �ت��زود بنحو �ألفي‬

‫(ار�شيفية)‬

‫مقاتلة من ط��راز "�إف ‪ ،"35‬بينها �أك�ثر من ‪300‬‬ ‫مقاتلة مل�شاة البحرية (املارينز) ت�شكل بديال عن‬ ‫�أ�سطول طائرات "�إف ‪ "16‬و"�إف ‪."18‬‬ ‫ووق �ع��ت "�إ�سرائيل" ب ��دوره ��ا ع �ق��دا لت�سلم‬ ‫ع�شرين مقاتلة‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��دي��ر ال �ع��ام ل�برن��ام��ج "�إف ‪ "35‬لدى‬ ‫لوكهيد مارتن الري لو�سون كما نقل عنه بيان‪:‬‬ ‫"نعمل لت�سليم مقاتلة اجليل اخلام�س للطيارين‬ ‫الأمريكيني واحللفاء يف �أ�سرع وقت‪ ،‬وب�أقل كلفة"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ه��ذه الطلبية ت�ضاف �إىل طلبية‬ ‫�أخ ��رى لت�سلم ‪ 31‬م�ق��ات�ل��ة‪ ،‬بينها ث�ل�اث �أجنزتها‬ ‫م�صانع لوكهيد مارتن‪.‬‬ ‫وتنتج جمموعة ال��دف��اع الأم��ري�ك�ي��ة لوكهيد‬ ‫م��ارت��ن و� �ش��رك��ا�ؤه��ا‪ ،‬وب�ي�ن�ه��م ن��ورث��ورب غرومان‪،‬‬ ‫مقاتلة "�إف ‪ "35‬التي تو�صف ب�أنها "مقاتلة من‬ ‫اجليل اخلام�س"‪ ،‬قادرة على التغلب على املقاتالت‬ ‫الأخرى يف املعارك اجلوية‪ ،‬مع توفري دعم للقوات‬ ‫الربية‪ .‬وت�شكل الطلبية التي �أعلن عنها اجلمعة‬ ‫عددا من �أنواع من الطائرة؛ �إذ �سيت�سلم �سالح اجلو‬ ‫الأمريكي ع�شر طائرات "�إف ‪� 35‬إيه" تقليدية يف‬ ‫الإق�ل�اع وال�ه�ب��وط‪ ،‬وامل��اري�ن��ز ‪ 16‬ط��ائ��رة "�إف ‪35‬‬ ‫بي" ب ��إق�لاع ق�صري وه�ب��وط ع �م��ودي‪ ،‬والبحرية‬ ‫الأمريكية �أربع طائرات "�إف ‪� 35‬سي" وهو منوذج‬ ‫مت تكييفه حلامالت الطائرات‪.‬‬

‫لوكالة اال�ستخبارات املركزية الأمريكية‬ ‫غارات جوية ت�ستهدف مت�شددين‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت ال�صحيفة ع��ن امل�س�ؤولني‬ ‫الأمريكيني �أن الطلب الأمريكي يركز‬ ‫ع�ل��ى امل�ن��اط��ق امل�ح�ي�ط��ة مب��دي�ن��ة كويتا‬ ‫التي يعتقد �أن قياديي حركة طالبان‬ ‫الأفغانية يتمركزون فيها‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل تو�سيع احلدود اجلغرافية امل�سموح‬ ‫ب�شن ال �غ��ارات اجل��وي��ة ب�ه��ا يف املناطق‬ ‫القبلية يف �شمال غ��رب باك�ستان قرب‬ ‫احل ��دود م��ع �أف�غ��ان���س�ت��ان‪ ،‬ال�ت��ي �شهدت‬ ‫منذ بداية العام احل��ايل �أك�ثر من مئة‬ ‫غارة‪.‬‬ ‫غري �أن امل�س�ؤولني قالوا �إن باك�ستان‬ ‫رف�ضت الطلب الأم��ري�ك��ي‪ ،‬وواف�ق��ت يف‬ ‫املقابل على �إجراءات �أكرث توا�ضعاً‪ ،‬مثل‬ ‫تو�سيع وجود عمالء وكالة اال�ستخبارات‬ ‫الأمريكية (�سي �آي �إيه) يف كويتا‪ ،‬حيث‬ ‫�أن �� �ش ��ؤوا ب��ال �ت �ع��اون م��ع اال�ستخبارات‬ ‫ال�ب��اك���س�ت��ان�ي��ة ف��رق �اً ت���س�ع��ى �إىل �إلقاء‬ ‫القب�ض على قياديي حركة طالبان‪.‬‬ ‫وكان عدد الغارات التي ت�شنها وكالة‬ ‫اال��س�ت�خ�ب��ارات امل��رك��زي��ة الأم��ري�ك�ي��ة قد‬ ‫ت�صاعد ب�شكل كبري يف الأ�شهر الأخرية‪،‬‬ ‫ومت ت�سجيل ‪ 47‬غارة منذ �شهر �أيلول‪.‬‬

‫م�سلحون ي�ضرمون النار يف ‪ 10‬ناقالت‬ ‫نفط تابعة حللف الأطل�سي بباك�ستان‬ ‫�إ�سالم �أبا ­د ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قالت ال�شرطة الباك�ستانية �أم�س ال�سبت �إن م�سلحني ي�شتبه‬ ‫يف �أن �ه��م م��ن ع�ن��ا��ص��ر ح��رك��ة ط��ال�ب��ان �أح��رق��وا يف ��ش�م��ال غرب‬ ‫باك�ستان ‪� 10‬شاحنات حتمل �إمدادات النفط لقوات حلف �شمال‬ ‫الأطل�سي (ناتو) املحتل يف �أفغان�ستان‪.‬‬ ‫ووق ��ع ال�ه�ج��وم يف منطقة ال�ط��ري��ق ال��دائ��ري يف بي�شاور‪،‬‬ ‫عا�صمة �إقليم خيرب باختونخوا امل�ضطرب‪.‬‬ ‫وقال �إعجاز خان‪ ،‬امل�س�ؤول الكبري بال�شرطة‪" :‬اقتحم عدد‬ ‫غري معروف من امل�سلحني ور�شة‪ ،‬حيث كانت �أكرث من ‪ 12‬ناقلة‬ ‫متوقفة‪ .‬وب�ع��د التغلب على ح��را���س الأم ��ن �أ��ض��رم��وا ال�ن��ار يف‬ ‫ال�شاحنات‪ .‬ودمرت ‪ 10‬منها متاما"‪.‬‬ ‫ويعد هذا �أحدث هجوم يف احلملة املكثفة التي ت�شنها طالبان‬ ‫�ضد خطوط �إمدادات حلف �شمال الأطل�سي‪.‬‬ ‫وق��د مت �إح��راق �أك�ثر من ‪� 170‬شاحنة �إم��دادات منذ مطلع‬ ‫ت�شرين �أول‪ ،‬وقتل �ستة �أ�شخا�ص‪ ،‬معظمهم من ال�سائقني‪.‬‬ ‫ووفقا للأرقام الر�سمية‪ ،‬يتم نقل ‪ %80‬من �إم��دادات الناتو‬ ‫�إىل دولة �أفغان�ستان احلبي�سة عرب باك�ستان‪.‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬

‫هل ت�آكلت‬ ‫الدولة �أم �أنها‬ ‫ت�سيء الإدارة‬

‫بصراحة‬

‫على المأل‬

‫�أح��داث عنف يف كل مكان تقريبا‪،‬‬ ‫�آخرها ما جرى يف ال�سلط �أثناء عطلة‬ ‫العيد ب�سبب �إ�صابة �شاب بعيار ناري يف‬ ‫ر�أ�سه من قبل رجال الأمن‪ ،‬وقد و�صفت‬ ‫هذه الأحداث بغري امل�سبوقة والعنيفة‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫املفارقة هنا �أن االحتجاج العنيف‬ ‫للمواطنني يف �أغلب �أرجاء الوطن جاء‬ ‫عقب االنتخابات النيابية التي يفرت�ض‬ ‫بها �أن تكون عامل تهدئة وامت�صا�ص‬ ‫للتوترات الوطنية مبختلف �أ�شكالها‪.‬‬ ‫ف��امل��ع��روف �أن ال����رد ع��ل��ى العنف‬ ‫االج��ت��م��اع��ي ب��ب��ع��ده ال�سيا�سي يكون‬ ‫دائما مبنح اجلمهور مزيدا من احلريات‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬بحيث تتاح لهم فر�ص اكرب‬ ‫للم�شاركة ال�سيا�سية‪ ،‬ولي�س �أدل على‬ ‫ذل��ك م��ن �أح���داث ني�سان ‪ 1989‬التي‬ ‫�أعقبتها االن��ف��راج��ة الدميقراطية‬ ‫املعروفة لدى اجلميع‪.‬‬ ‫�إذن امل���ع���ادل���ة م��ق��ل��وب��ة ع��ن��دن��ا‪،‬‬ ‫فاالحتجاجات والعنف تفجر بقوة دفع‬ ‫�أكرب بعد االنتخابات ولي�س طلبا لها‪،‬‬ ‫و�أمر كهذا ال يحتمل املالم�سة العابرة‪،‬‬ ‫بل يحتاج �إىل ق��راءة وطنية �صادقة‬ ‫تبحث عن اخللل وت�صفه كما هو‪ ،‬ومن‬ ‫ثم جتد له احللول قبل فوات الأوان‪.‬‬ ‫ال���ع���ن���ف ال������ذي ����ش���اه���دن���اه بعد‬ ‫االنتخابات‪� ،‬أ�شعرنا بر�سائل خمتلفة‬ ‫وخطرية‪ ،‬فمن ناحية بد�أنا نرى ت�آكال‬ ‫يف هيبة الدولة غري معهود‪ ،‬فال خوف‬ ‫وال اح�ترام لأج��ه��زة ال��دول��ة الأمنية‬

‫وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وع��ل��ى م��ا ي��ب��دو ف���إن ال�سيا�سات‬ ‫امل��ت��ب��ع��ة م��ن احل��ك��وم��ات املتعاقبة‬ ‫اق��ت�����ص��ادي��ا و�سيا�سيا واجتماعيا‬ ‫حت��دي��دا بعد اخل�صخ�صة‪ ،-‬كان‬‫لها ال��دور الأك�بر يف فر�ض �ضرائب‬ ‫وطنية نالت من ح�صة الت�أييد العام‬ ‫ملفهوم الدولة وم�ؤ�س�ساتها املختلفة‪.‬‬ ‫فحني ان�سحبت الدولة من حياة‬ ‫النا�س‪ ،‬وتركتهم �إىل م�صائرهم دون‬ ‫حماية ودون مرحلة انتقالية مقنعة‬ ‫للتكيف‪ ،‬مل يجد النا�س �إال العائلة‬ ‫م�لاذا وب��دي�لا ع��ن وظ��ائ��ف الدولة‪،‬‬ ‫وت��ب��ع��ا ل��ذل��ك �أ���ص��ب��ح��ت ال�سلطة‬ ‫الت�شريعية ت��ع��ب�يرا ع��ن امتيازات‬ ‫ت�شبه �إىل حد ما مفاهيم الكلأ واملاء‬ ‫يف البداوة اخللدونية الأوىل‪.‬‬ ‫الأن���ك���ى م��ن ذل����ك‪� ،‬أن ال��دول��ة‬ ‫مل تكتف ب�سحب دوره���ا الرعائي‬ ‫دون تخطيط‪ ،‬بل قامت بجراحات‬ ‫ت�شريعية ت�شويهية من جن�س قانون‬ ‫االن��ت��خ��اب وغ��ي�ره‪ ،‬ل��ت�����ص��ب ب�سوء‬ ‫�إدارت��ه��ا لبع�ض امللفات الزيت على‬ ‫النار‪.‬‬ ‫العنف م�س�ؤولية تقع على عاتق‬ ‫الدولة وب�سببها‪ ،‬و�شعورنا بالتمزق‬ ‫االجتماعي ال�شديد لن يعفيها عن‬ ‫حتمل امل�س�ؤولية‪ ،‬فالغ�ضب ي�سري يف‬ ‫جنبات الوطن دون توقف‪ ،‬واحلل‬ ‫ي���ب���د�أ وي��ن��ت��ه��ي ع��ن��د دور ال��دول��ة‬ ‫وا�ستعادتها ل�شرعيتها الوظيفية‪.‬‬

‫كفانا عنف ًا‬ ‫وا�ضطرابات‬ ‫نف�سية‬

‫قطاع غزة بني‬ ‫�شقي الرّحى‬ ‫كرث احلديث يف هذه الأيام عن غزة باعتبارها قطبا‬ ‫رئي�سيا يف حتقيق امل�صاحلة الوطنية الفل�سطينية‪ ،‬حيث‬ ‫يعي�ش يف �أح�ضانها �أكرث من �أربعني يف املئة من جممل �سكان‬ ‫فل�سطني الذين �شملهم اتفاق �أو�سلو لإقامة دولة فل�سطينية‬ ‫م�ستقلة‪ ،‬بعيدا عن �أبنائها اخلا�ضعني لدولة فل�سطني منذ‬ ‫عام ‪1948‬م و�أبنائها املبعرثين على �أر�صفة املنايف يف كلّ‬ ‫بقاع الأر�ض‪ ،‬ف�آخر الإح�صائيات تتحدث عن ثمانية ماليني‬ ‫ن�سمة جممل عدد ال�شعب الفل�سطيني موزعني على النحو‬ ‫التايل‪:‬‬ ‫يف ال�ضفة والقد�س مليونان ورب��ع املليون ن�سمة‪ ،‬ويف‬ ‫قطاع غزة ‪ 1,6‬مليون ن�سمة وما وراء حدود ‪1967‬م مليونا‬ ‫ن�سمة‪ ،‬ويف بقية �أنحاء العامل قرابة مليونني ون�صف املليون‪.‬‬ ‫كما �أن غزة تدار من قبل حكومة �شرعية ح�صلت على ن�سبة‬ ‫‪ 65‬يف املئة من جممل �سكان ال�ضفة والقطاع‪.‬‬ ‫وال ميكن �أن تقام دولة فل�سطينية م�ستقلة دون قطاع‬ ‫غ��زة‪ ،‬ث��م �إن غ��زة وملحقاتها اجلغرافية ت�شكل الرئة‬ ‫البحرية الوحيدة لهذه ال��دول��ة املزمع �إقامتها‪ ،‬وهذه‬ ‫الرئة تعدّ �شريانا حيويا م�ستقال لهذا الكيان‪ ،‬ولذا جند‬ ‫العد ّو الإ�سرائيلي ي�سخر كل �إمكاناته ال�سيا�سية واملادية‬ ‫والع�سكرية ملنع التوا�صل ب�أي �شكل كان مع اجلزء الأكرب‬ ‫املمثل يف ال�ضفة الغربية مبا فيها القد�س ال�شريف العا�صمة‬ ‫التاريخية والأبدية لدولة فل�سطني‪ .‬لهذا كان احل�صار‬ ‫واخلنق من �أجل �إ�ضعاف قطاع غزة‪ ،‬وللأ�سف ال�شديد ي�شارك‬ ‫معظم العامل املتح�ضر يف تنفيذ ال�سيا�سة الإ�سرائيلية‬ ‫حتت ذرائع خمتلفة باعتبار حكومة غزة تنتهج �سيا�سة‬ ‫عقائدية �إ�سالمية يدعي كل �أطراف التحالف املنحاز �إىل‬ ‫"�إ�سرائيل" ب�أنها تعادي ال�سالم وتنا�صر الإرهاب‪ ،‬وكان اهلل‬ ‫يف عون �سكان غزة الطيبني الذين يدفعون ثمن �إميانهم‬ ‫باهلل وبعودة حقوقهم ال�سليبة التي تعامى العامل كله عنها‬ ‫وعن مغت�صبيها!!‪.‬‬ ‫وعندما �أراد مهند�سو �أو�سلو (حممود عبا�س و�أحمد‬ ‫قريع وفريقهما) �إقناع �شعب فل�سطني بقبول �أو�سلو ب�شروه‬ ‫مب�ستقبل باهر واع��د‪ ،‬حيث ال�سمن واللنب والع�سل واملن‬ ‫وال�سلوى والرخاء منقطع النظري‪ ،‬وبهوية فل�سطينية حتقق‬ ‫لأبناء فل�سطني العزة والكرامة وعراقة االنتماء‪ .‬وقالوا‬ ‫�إن الدولة الأو�سلوية �ستكون مثل هوجن كوجن ال�صينية‬ ‫ومثل �سنغافورة منطقة الرتانزيت (العبور) ولن تكون‬ ‫هناك بطالة ولن يكون هناك ركود اقت�صادي‪.‬‬ ‫وها نحن بعد �سبعة ع�شر عاما من توقيع اتفاق �أو�سلو‬ ‫(‪1993/ 9 /13‬م) نح�صد القتل والدمار والإرهاب الدامي‬ ‫واخل�سران وجمموعة من اخلونة والعمالء وع�صابات من‬ ‫الل�صو�ص املحرتفني‪ .‬وبطبيعة احلال ال تريد "�إ�سرائيل" �أن‬ ‫تكون غزة مناف�سة ملوانئها (يافا وحيفا وتل �أبيب و�أ�سدود)‬ ‫وهذا يف�سر الف�شل الذريع الذي جنيناه من وراء �أو�سلو!‪.‬‬ ‫وزي��ادة على كل ذلك ف��إن غزة حتتفظ للعام الرابع‬ ‫بالأ�سري الإ�سرائيلي (جلعاد �شاليط) رغم كل حماوالت‬ ‫"�إ�سرائيل" ا�ستعادته من �آ�سريه؛ ما ّ‬ ‫يحط من قدر جي�شها‬ ‫وجربوتها‪ ،‬وما قوات دايتون وخليفته مولر الالمنتمية‪ ،‬وما‬ ‫عملية و�ضع العراقيل �أمام امل�صاحلة الوطنية‪ ،‬وما عمليات‬ ‫الق�صف املتكررة لقطاع غزة‪ ،‬وما �سيا�سة الإغالق والتجويع‬ ‫التي ميار�سها ال�صهاينة وحلفا�ؤهم‪ .‬ما كل هذه الأ�شياء‬ ‫�إال و�سائل لرتكيع غزة و�شعبها وحكومتها‪ ،‬ولتطويع �إرادة‬ ‫املقاومة لدى ه�ؤالء جميعا‪.‬‬ ‫وك��ل ه��ذا يهدف �إىل ت�شويه �أن�صار خيار املقاومة‬ ‫وال�صمود‪ ،‬من خالل طوفان من الإ�شاعات والأكاذيب التي‬ ‫ين�شرها املرتدون والعمالء �ضد ه�ؤالء العماليق من �أبناء‬ ‫فل�سطني ال�سائرين على درب عز الدين الق�سام وخليل الوزير‬ ‫و�أب��و يو�سف النجار وكمال ع��دوان و�صالح خلف و�أحمد‬ ‫يا�سني ويا�سر عرفات و�صالح �شحادة و�إبراهيم املقادمة‬ ‫وعبد العزيز الرنتي�سي ويحيى عيا�ش و�سعيد �صيام‪.‬‬ ‫وال منلك �إال �أن نحيي هذا الفريق من حركة "فتح"‬ ‫ومعه الفريق القيادي يف حركة حما�س‪ ،‬حيث يعملون �سويا‬ ‫وبنوايا �صادقة وخمل�صة وعزائم قوية من �أجل حتقيق‬ ‫امل�صاحلة الوطنية رغم كل عوامل الإحباط والعرقلة‬ ‫والإف�شال التي ي�ضعها املرتزقة وال�صهاينة واملرتدون‬ ‫واملت�سلقون �أمام قطار الوحدة الوطنية الذي �سيدو�س على‬ ‫كل حماوالت ت�صفية الق�ضية الفل�سطينية بثمن بخ�س‪.‬‬ ‫ورح���م اهلل �شهداء ال��ث��ورة الفل�سطينية ومبادئها‬ ‫و�أهدافها واملجد جلرحاها و�أ�سراها‪� .‬أال بئ�س ما يفكر فيه‬ ‫املتخاذلون !!‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫ينبغي البحث عن تو�صيف جديد للحوادث و�أعمال‬ ‫العنف‪ ،‬ب��دل القول �إنها فردية ومعزولة‪ ،‬كما يطيب‬ ‫للجهات الر�سمية ت��ك��رار ذل��ك يف ك��ل منا�سبة حلادث‬ ‫�أليم بات يتكرر بوترية �أ�سرع مما كان عليه احلال قبل‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫وميكن القول �إن احلوادث و�أعمال ال�شغب واملواجهة‬ ‫بني جماميع من ال�سكان وق��وات الأم��ن قد امتدت خالل‬ ‫الأ�شهر القليلة املا�ضية لتغطي كل مناطق الوطن‪ ،‬و�إنه‬ ‫مل يعد هناك منطقة واحدة مل ت�شهد حوادث‪� ،‬سقط يف‬ ‫�أغلبها �ضحايا‪ .‬والأمر على ات�ساعه مل يعد ممكن ًا و�صفه‬ ‫ب�أنه ف��ردي ومعزول‪ ،‬بل هو جماعي ويحظى باحلر�ص‬ ‫والعناية‪ ،‬كما �أن اال�ستعدادات العامة ملمار�سة احلادث‬ ‫باتت اعتبادية‪ ،‬ومن ال�سهولة التي توفر احلركة العنيفة‪،‬‬ ‫وب�أ�شكال متعددة‪ ،‬ا�ضافة لوجود ابداعات بالأمر‪ ،‬من‬ ‫حيث الو�سائل امل�ستخدمة التي ات�سعت دائرتها من حرق‬ ‫الإطارات �إىل حرق الأك�شاك الأمنية وا�ستخدام حاويات‬ ‫القمامة يف املواجهات‪.‬‬ ‫احلوادث مل تعد بني النا�س فيما بينهم كما كان احلال‬ ‫�سابق ًا‪ ،‬و�إمنا تطورت لتكون بني النا�س واجلهات الأمنية‪،‬‬ ‫وهي تتمثل هذه الأي��ام بقوات ال��درك التي بات العبء‬ ‫عليها وك�أنها امل�س�ؤولة دون غريها‪ ،‬و�أن عليها املعاجلة‬ ‫و�إنهاء احلوادث وا�ستعادة الهدوء و�إلقاء القب�ض‪ ،‬وتفريق‬ ‫النا�س و�إعادتهم �إىل بيوتهم �أو حجزهم‪ ،‬وما �إىل ذلك من‬ ‫مهمات وواجبات ترهق كاهلهم وحتملهم �أكرث من طاقتهم‪،‬‬ ‫وتخرجهم عن الواجبات الوظيفية الرئي�سية التي �أعدوا‬ ‫وتدربوا من �أجلها‪.‬‬ ‫ال ينبغي الركون �إىل ق�صة الفردية واملعزولة‪ ،‬ذلك‬ ‫�أن كل الأمور تربهن �أن ما يجري من حوادث بات ظاهرة‬ ‫متف�شية حتظى بالرعاية غ�ير املعهودة م��ن الوجهاء‬ ‫والر�ؤو�س الكبرية‪ ،‬حيث لي�س من ه�ؤالء من هو م�ستعد‬ ‫لغري اخلروج والتحري�ض عليه لإظهار القوة وا�ستعرا�ض‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫د‪ .‬في�صل القا�سم‬

‫�أقوال للت�أمل يف زمن ال�سرعة‬ ‫ه��ذا الأ���س��ب��وع ل��ن �أق���دم �شيئ ًا م��ن ع��ن��دي‪ ،‬بل‬ ‫�أري��د �أن �أ�شارك القراء الأع��زاء بقراءة �أف�ضل ما‬ ‫و�صلني من ر�سائل �إلكرتونية غري �سيا�سية‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن رائحة العيد الكبري ما زال��ت تفوح عطرة من‬ ‫حولنا‪ .‬الر�سالة مليئة باحلكم‪ ،‬لهذا �أرجو من كل من‬ ‫يقر�أ الن�ص التايل �أن يتمعن يف كلماته‪ ،‬و�أن مينحه‬ ‫بع�ض الوقت كي يه�ضم معناه متام ًا لعله يغري �شيئ ًا‬ ‫يف �أ�سلوب حياته وتعامله مع النا�س من حوله‪ ،‬فما‬ ‫�أحوجنا �إىل الت�أمل والتمعن لبع�ض الوقت يف هذا‬ ‫الزمن ال��ذي حرمنا من نعمة الت�أمل والتفكر‪ ،‬وجعلنا‬ ‫�أ�شبه ب�آالت ت�ؤدي عملها بطريقة ميكانيكية مقيتة كما �صورها‬ ‫ذات يوم الفنان العاملي الكبري ت�شاريل ت�شابلن يف فيلمه ال�صامت‬ ‫اجلميل "الأزمنة احلديثة"‪ .‬هاكم الن�ص‪:‬‬ ‫توجهت �إىل حكيم لأ�س�أله عن �شيء يحريين؛ ف�سمعته يقول‪:‬‬ ‫"عم تريد �أن ت�س�أل؟" قلت‪" :‬ما هو �أكرث �شيء مده�ش يف الب�شر؟"‬ ‫ف�أجابني‪" :‬الب�شر ميلّون من الطفولة‪ ،‬ي�سارعون ليكربوا‪ ،‬ثم‬ ‫ً‬ ‫ثانية‪ .‬ي�ض ّيعون �صحتهم ليجمعوا‬ ‫يتوقون �إىل �أن يعودوا �أطفا ًال‬ ‫املال‪ ،‬ثم ي�صرفونه لي�ستعيدوا ال�صحة‪ .‬يفكرون بامل�ستقبل بقلق‪،‬‬ ‫وين�سون احلا�ضر‪ ،‬فال يعي�شون احلا�ضر وال امل�ستقبل‪ ،‬يعي�شون كما‬ ‫َ‬ ‫لو �أنهم لن ميوتوا �أبداً‪ ،‬وميوتون كما لو �أنهم مل يعي�شوا �أبداً"‪.‬‬ ‫يا اهلل كم �أنت م�صيب �أيها احلكيم‪ ،‬كم من النا�س ي�صل الليل‬ ‫بالنهار كي يكد�س الأم��وال الطائلة‪ ،‬ويجمع ال�ثروات دون �أدنى‬ ‫اهتمام ب�صحته‪ ،‬في�سقط بني ليلة و�ضحاها فري�سة لع�شرات‬ ‫الأمرا�ض التي ال تنفع كل �أمواله يف معاجلتها‪.‬‬ ‫يا اهلل كم نفكر بامل�ستقبل ونقلق ب�ش�أنه‪ ،‬فنن�سى حا�ضرنا‪.‬‬ ‫يا اهلل كم ق�ضى الكثريون نحبهم يف بالد الغربية على �أمل‬ ‫جتميع امل��ال كي ي�ستمتعوا به بعد ال��ع��ودة �إىل �أوطانهم‪ ،‬فلم‬ ‫ي�ستمتعوا ب�سنوات الغرتاب ومل يعودا �إىل م�سقط الر�أ�س!‬ ‫مرت حلظات �صمت‪ ،‬ثم �س�ألت‪" :‬ما هي درو�س احلياة التي على‬ ‫ّ‬ ‫الب�شر �أن يتعلّموها؟"‪.‬‬ ‫أحد‬ ‫ف�أجابني احلكيم‪ :‬ليتعلموا �أنهم ال ي�ستطيعون َجعل � ٍ‬ ‫يحبهم‪ ،‬كل ما ي�ستطيعون فعله هو َجعل �أنف�سهم حمبوبني‪.‬‬ ‫ليتعلموا �أ ّال يقارنوا �أنف�سهم ب�آخرين‪.‬‬ ‫ويجربوا الغفران‪.‬‬ ‫ليتعلموا الت�سامح‬ ‫ّ‬ ‫ليتعلموا �أن الإن�سان الأغنى لي�س من ميلك الأكرث‪ ،‬بل هو من‬ ‫يحتاج الأقل‪.‬‬ ‫ليتعلموا �أن هناك �أ�شخا�ص ًا يحبونهم جد ًا ولكنهم مل يتعلموا‬ ‫كيف يظهرون �أو يعربون عن حبهم‪.‬‬ ‫ليتعلموا �أن �شخ�صني ميكن �أن ينظرا �إىل نف�س ال�شيء و َي َر َيانِه‬ ‫ب�شكلٍ خمتلف‪.‬‬ ‫ليتعلموا �أنه ال يكفي �أن ي�سامح �أحدهم الآخر‪ ،‬لكن عليهم �أن‬ ‫ي�ساحموا �أنف�سهم �أي�ض ًا‪.‬‬

‫ليتعلموا �أن ال يحكموا على �شخ�ص من مظهره �أو‬ ‫مما �سمعوا عنه بل عندما يعرفونه حق املعرفة‪.‬‬ ‫ال�صمت �إجابة بارعة ال يتقنها الكثريون‪.‬‬ ‫الألفاظ هي الثياب التي ترتديها �أفكارنا‪ ،‬فيجب‬ ‫�أال تظهر �أفكارنا يف ثياب رثة بالية‪.‬‬ ‫االن��ت�����ص��ارات ال��وح��ي��دة ال��ت��ي ت���دوم وال ترتك‬ ‫وراءها �أ�سى هي انت�صاراتنا على �أنف�سنا‪.‬‬ ‫افعل ما ت�شعر يف �أعماق قلبك ب�أنه �صحيح لأنك‬ ‫لن ت�سلم من االنتقاد ب�أي حال‪.‬‬ ‫ال�ضربات القوية ته�شم ال��زج��اج لكنها ت�صقل‬

‫احلديد‪.‬‬ ‫الق�ضاء على العدو لي�س ب�إعدامه و�إمنا ب�إبطال مبادئه‪.‬‬ ‫لي�س الفخر ب�أال ن�سقط و�إمنا ب�أن ننه�ض كلما �سقطنا‪.‬‬ ‫لي�س �شقا�ؤك يف �أن تكون �أعمى بل �شقا�ؤك يف �أن تعجز عن‬ ‫احتمال العمى‪.‬‬ ‫يهب اهلل كل طائر رزقه ولكنه ال يلقيه له يف الع�ش‪.‬‬ ‫نعيم ال ُيطاق‪.‬‬ ‫احلب‬ ‫جحيم ُيطاق واحلياة بدون حب ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫لي�س �شرط ًا �أن تكون دموعنا �أمام من نحب لكن من ال�ضروري‬ ‫�أن تكون من �أجل من نحب‪.‬‬ ‫وردة واحدة لإن�سان على قيد احلياة �أف�ضل من باقة كاملة‬ ‫على قربه‪.‬‬ ‫املتفائل �إن�سان يرى �ضوء ًا غري موجود واملت�شائم �أحمق يرى‬ ‫�ضوء ًا وال ي�صدق‪.‬‬ ‫ما �أجمل �أن يــكـون لديك �إن�سان ي�س�أل عنك �إن غبت‪ ،‬يقرتب‬ ‫منك �إذا بعدت‪.‬‬ ‫ما �أجمل �أن يكون لديك يف الدنيا �إن�سان يخاف عليك‪ ،‬يرعاك‪،‬‬ ‫ي�شاركك الفرح وال�سعادة والأمل‪.‬‬ ‫ما �أجمل �أن تندمج �أرواحكم مع ًا‪ ،‬فت�صبحوا قلب ًا وعق ًال واحد ًا‬ ‫تفرحون مع ًا‪ ،‬حتزنون مع ًا‪ ،‬وتت�أملون معــــ ًا‪.‬‬ ‫ما �أجمل �أن يكون لديك �إن�سان يح�سن الظن بك‪ ،‬ويغفر لك �إن‬ ‫�أخط�أت‪ ،‬ويلتم�س لك العذر �إن له �أ�س�أت‪.‬‬ ‫ما �أجمل �أن يكون لديك �إن�سان يحفظ غيبتك‪ ،‬ويدافع عنك‪،‬‬ ‫ويقطع ل�سان من يتكلم عليك‪.‬‬ ‫ما �أجمل �أن يكون لديك �إن�سان ي�شدد من �أزرك �إن �ضعفت‪،‬‬ ‫وي�شجعك �إن جبنت‪ ،‬ين�صحك �إن �أخط�أت‪.‬‬ ‫ما �أجمل �أن يكون لديك �إن�سان كامت ًا لل�سر‪ ،‬حافظ ًا للعهد‪ ،‬وفي ًا‬ ‫للوعد‪� ،‬صادق الل�سان والقلب‪ ،‬ف�إذا كنت متلك هذا ال�شخ�ص‪ ،‬فهنيئ ًا‬ ‫لك به‪ ،‬فقد ربحت‪ ،‬فحافظ عليه كعينيك‪ ،‬واحمد اهلل على نعمته‬ ‫عليك‪� ،‬إن�سان كهذا يف هذا الزمان الذي نعي�شه كنز مفقود �إذا‬ ‫هباء‪.‬‬ ‫وجدته ال جتعله ي�ضيع منك ً‬ ‫وما �أجمل �أن يكون هناك �إن�سان يف الدنيا‪.‬‬ ‫‪fk4fk@yahoo.com‬‬

‫�أيوب الغنيمات‬

‫ابت�سامه العيد‬ ‫�أعياد امل�سلمني لي�ست من �صنع الب�شر‬ ‫وان كانت لهم‪ ،‬فهي تختلف عن كل �أعياد‬ ‫احلجر والب�شر فال ت�أتي �إال بعد طاعة‪،‬‬ ‫فعيد الفطر بعد �صيام �شهر القر�آن‪ ،‬وعيد‬ ‫الأ�ضحى بعد احل��ج‪ ،،‬فالفرح هو معنى‬ ‫العيد‪ ،‬فالعيد والفرح �صنوان ووجهان‬ ‫لعملة واحدة ((اللَّ ُه َّم َر َّبنَا �أَن� ِ�زلْ َع َل ْينَا‬ ‫ال�س َماء َت ُكونُ َلنَا عِ يد ًا لأ َّو ِلنَا‬ ‫َم�آئِدَ ًة ِّمنَ َّ‬ ‫َو�آخِ ِرنَا َو�آ َي ًة ِّم َ‬ ‫نك)) (املائدة‪ .)114 :‬قال‬ ‫تعاىل‪" :‬قل بف�ضل اهلل وبرحمته فبذلك‬ ‫فليفرحوا هو خري مما يجمعون" العيد يف‬ ‫معناه الديني كلمة �شكر على متام العبادة‬ ‫من �صيام وحج؛ ال يقولها امل�ؤمن بل�سانه‪،‬‬ ‫ولكنها تعتلج يف �سرائره و�سلوكه‪.‬‬ ‫عيد الأ�ضحى على الأبواب وهو يوم‬ ‫من الأي��ام‪ ،‬لكنه لي�س ك�سائر الأي��ام فهو‬ ‫يوم للفرح وال�سرور واحلبور‪ ،‬فحتى ي�أتي‬ ‫العيد ويحل بيننا‪ ،‬فيجب �أن تختلف‬ ‫قلوبنا و�أن تختلف �سجايانا فنعود اىل‬ ‫فطرتنا الأوىل‪ ،‬وتربز عواطفنا وعاداتنا‬ ‫على حقيقتها م��ن م�شاعر الإخ���اء اىل‬ ‫التعاون والرتاحم‪ ،‬فالعيد فرح وبهجة‬ ‫بطاعة اهلل‪ ،‬في�شعر النا�س ببع�ضهم وتوزع‬ ‫الأ�ضاحي‪ ،‬فتزداد الروابط والتكافل بني‬ ‫ن�سيج امل�سلمني ولأن اجلفاء ال تليق بالعيد‬ ‫و�أهله‪ ،‬رغم �أن البع�ض ال يجيد �سوى فن‬ ‫ال�شكوى والنق �صائحا �أن العيد ي�سبب له‬ ‫�صدمة اقت�صادية ومادية ب�سبب م�صاريف‬ ‫املالب�س واحللوى‪ ،‬املوا�صالت‪ ،‬العيديات‪،‬‬ ‫لوازم البيت‪ ،‬لوازم ال�ضيافة حتى جترد‬

‫العيد م��ن مالب�سه احلقيقية وحرقها‬ ‫باحثا عمن يقدره ويفرح لفرحه‪.‬‬ ‫ح��ت��ى ال ي��رح��ل ال��ع��ي��د ب��ع��ي��دا عنا‬ ‫ويرتكنا على مقاعد املن�سيني‪ ،‬وحتى‬ ‫يخلف لنا العيد وراءه ذكريات تر�سخ يف‬ ‫خلجات نفو�سنا‪ ،‬فال من �أن نهيئ �أنف�سنا‬ ‫لل�سعادة وال�����س��رور رغ��م (ان���ف املتنبي‬ ‫�صاحب لطمية عيدٌ ب�أية حال ُع� َ‬ ‫�دت يا‬ ‫عيدُ ) فيطل علينا العيد بوجهه ال�ضاحك‬ ‫ال�سعيد فينعك�س ذلك الوجه النوراين‬ ‫على وجوهنا‪ ،‬في�سقط �سعادة ومرحا‬ ‫على وجوه كل من حولنا‪ ،‬فالعيد �سعادة‬ ‫وبتالت ورود ننرثها على كل من حولنا‪،‬‬ ‫فبذلك يبقى العيد �سعيدا �أو كما يجب �أن‬ ‫يكون‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬العيد (نكاية باملتنبي) يوم لي�س‬ ‫به (جتديد) فهو يوم روتيني‪ ،‬فال�شمل‬ ‫ال يلتئم �إال يف العيد حيث يجتمع الأهل‬ ‫والأ�صحاب يت�صافحون ويتعانقون فرحا‬ ‫في�شرتك اجلميع يف فرح واحد ويجتمعون‬ ‫بعد اف�تراق‪ ،‬نعم العيد ي��وم يطيب فيه‬ ‫(ال��روت�ين) م��ن املالب�س الزاهية حتى‬ ‫رائحة القهوة و�أ�صوات �أوالد احلي وتبادل‬ ‫التهاين (كل �سنة و�أنت �سامل) التي تقال‬ ‫ع�شرات مئات املرات بابت�سامه مبهجة‪ ،‬بل‬ ‫�إننا جنتهد �أن تكون طقو�سنا فيه مكررة‬ ‫فيغدو ذلك اليوم يوما روتينيا لكنه يعود‬ ‫بنف�س الفرح ا�ستثنائيا‪ ،‬في�صبح يوما كله‬ ‫(جتديد) لذلك ُ�س ِّم َي العيد عيد ًا لأنه‬ ‫بفرح جمدد‪.‬‬ ‫يعود كل �سنة‬ ‫ٍ‬

‫‪11‬‬

‫كلنا نت�شابه يف العيد فرمبا يكون‬ ‫للعيد عند الكبار معاين كثرية منها الفرح‪،‬‬ ‫الطاعة‪ ،‬الت�ضحية‪ ،‬ومعنى التكافل‪ ،‬غري‬ ‫�أن الأطفال هم دون غريهم من يفهمون‬ ‫معنى العيد على انه يوم للفرح يختزل كل‬ ‫املعاين ال�سابقة‪ ،‬ف�إذا �أردت �أن تقابل العيد‬ ‫(�شخ�صيا) فانظر اىل عيون الأطفال التي‬ ‫ما نامت من �أيام وهي حت�صى للعيد �ساعة‬ ‫ح�ضوره‪ ،‬ف ��إذا و�صل العيد (بال�سالمة)‬ ‫�شاهدته مرت�سما بفرح ال يقدر بثمن على‬ ‫وجوه الأطفال الربيئة التي تلعب وتلهو‬ ‫�ساعات و�ساعات دون معنى للوقت فت�شعر‬ ‫�أن الكون ي�شاركك عيدك‪.‬‬ ‫نعم يجب �أن جنعل من يوم العيد يوما‬ ‫ا�ستثنائيا ير�سخ يف الذاكرة والوجدان‪،‬‬ ‫ف��ظ��روف احل��ي��اة ع��ل��ى اجل��م��ي��ع قا�سية‬ ‫ومتعبة ت�سرقنا من �أطفالنا ومن �أهلنا‬ ‫وم��ن �أنف�سنا‪ ،‬ف����إن حرمتنا احل��ي��اة من‬ ‫بع�ض الأم��ور فاالبت�سامة بال ثمن‪ ،‬وفك‬ ‫عقدة اجلبني بال ثمن‪ ،‬و�ضحكه الطفل‬ ‫ب�ضحكتك‪ ،‬وعيدية ابن �أخيك بعيدية‬ ‫ابنك‪ ،‬وكل على قدر طاقته‪ ،‬الكثري من‬ ‫النا�س يف هذا الزمان فقراء واملهمومني‬ ‫ل�سبب �أو لآخر‪ ..‬لكنه العيد‪ ،‬لذلك اتركوا‬ ‫عنكم الغم والهم حتى يوم �آخر‪ ..‬وعي�شوا‬ ‫اليوم �سعداء وال حترمونا من ابت�سامة‬ ‫العيد املحفورة بعمق يف وجدنكم ولي�س‬ ‫مظهرا مر�سوما على وجوهكم‪ ،‬حتى ن�شعر‬ ‫�أن العيد عاد بجديد؟‪ ،‬وتقبـــــــــــــــل اهلل‬ ‫منــــا ومنــــــــــــــــــــكم‪.‬‬

‫احل�ضور العام �أمام النا�س والدولة‪.‬‬ ‫املعاجلات التي جتري للأمور ناق�صة‪ ،‬وثبت ف�شلها‬ ‫بداللة تكرار احلوادث وات�ساع دائرتها وطبيعة نوعيتها‪.‬‬ ‫كما �أن الوجهاء وال�شيوخ الذين يتدخلون بالعطوات‬ ‫واجلاهات هم �أنف�سهم الذين يكونون يف ح��وادث �أخرى‬ ‫حمل اال�ستقبال كمنقو�صني‪� ،‬أو منكوبني �أو مطلوبني‬ ‫كمت�سببني �أو حمر�ضني‪ .‬حيث تبدل الأدوار م��ع كل‬ ‫حادثة‪ ،‬من م�شارك باجلاهة اىل م�ستقبل‪� ،‬أو من فاعل‬ ‫�إىل مفعول به‪.‬‬ ‫كفى الوطن ما يجري فيه من م�شاكل �أكرب مما لديه‬ ‫من �إمكانيات‪ ،‬وكفاه ظلم ًا على يد �أهله وذويه من املواطنني‬ ‫والر�سميني‪ .‬وعلى اجلميع اجلنوح �إىل و�سائل احلق يف‬ ‫العي�ش الكرمي وحتقيق العدالة و�سيادة القانون‪.‬‬ ‫كفانا غبن ًا وانتقا�ص ًا وعنجهية ف��ارغ��ة‪ .‬وكفانا‬ ‫انحراف ًا نحو البئ�س والعنف‪ .‬وعلينا �أن نرتك الزعامة‬ ‫الفارغة من امل�ضامني الإن�سانية‪ ،‬والتي مل يعد فيها �سوى‬ ‫ا�ستعرا�ض الع�ضالت وا�ستخدام الفتوات مب�سميات �شباب‬ ‫الع�شرية وغري ذلك‪.‬‬ ‫كفانا هدر ًا لأنف�سنا‪ ،‬وانبطاح ًا �أمام التملق والتزلف‪،‬‬ ‫واالكتفاء من فنجان القهوة االحت�ساء �صباح ًا و�صفوة‬ ‫للكيف‪ ،‬ولي�س ثمن ًا بخ�س ًا للدم‪.‬‬ ‫امل��ح��اوالت التي ج��رت للوقوف على ظاهرة العنف‬ ‫بغية معاجلتها مل ت�سفر عن �شيء حقيقي‪ ،‬ما يعني �أن‬ ‫العمل بالأمر فا�شل‪ ،‬وينبغي بعد حادثة ال�سلط اتخاذ‬ ‫القرارات اجلريئة التي تغيب يف كل مرة‪� ،‬أو �أنها مغيبة‬ ‫ق�صداً‪.‬‬ ‫يجب و�ضع حد للفو�ضى الوطنية والعودة بالنا�س‬ ‫�إىل �صواب املواطنة‪ ،‬وبالدولة اىل حقائق امل�ؤ�س�سية‬ ‫وال�شرعية الد�ستورية التي ال تفرق بني النا�س‪ ،‬وال‬ ‫تتحدث عن �سيادة رجل الأمن ب�أي حال من الأحوال‪� ،‬إال‬ ‫من حيث كونه موظفا فا�ضال‪.‬‬

‫من هنا نبدأ‬

‫د‪ .‬عيدة املطلق قناة‬

‫بو�ش يتذكر‪..‬‬ ‫ومذكراته‬ ‫وثيقة �إدانة‬ ‫بعد �أن توارى عن الأ�ضواء يف الع�شرين من يناير ‪.2009‬‬ ‫ها هو "بو�ش ال�صغري" يعود اليوم للظهور على حمفة كتابه‬ ‫املو�سوم بـ"نقاط قرار"‪ .‬عاد جم��دد ًا ملزاعمه وحماقاته‬ ‫و�سريته املمتدة بني �إدمان كحويل و�إدمان دموي‪ ،‬ويبدو من‬ ‫املذكرات �أن الإدمان البو�شي �شمل �أي�ض ًا الغباء‪ .‬فالتفا�صيل‬ ‫املقززة التي �أورده���ا ت�ؤكد ه��ذا الإدم���ان الأخ�ير؛ فنجدة‬ ‫وهو يفاخر با�ستخدام و�سائل وتقنيات للتعذيب "حمرمة‬ ‫وجمرمة دولي ًا"‪.‬‬ ‫�إن القارئ للمذكرات ال يحتاج وقتا طويال حتى يكت�شف‬ ‫ب�أنها تعرب تعبري ًا �صادق ًا عن �شخ�صية كاتبها‪ ،‬وت�صدق‬ ‫الكثري من ال�صفات التي �أطلقت عليه ومنها �أنه "�أ�سو�أ رئي�س‬ ‫يف العامل"‪ ،‬والأق��ل �شعبية يف تاريخ الر�ؤ�ساء الأمريكيني‪.‬‬ ‫كما ت�ؤكد هذه املذكرات ما قيل عنه ب�أنه "�شخ�ص مهوو�س‬ ‫وم�شو�ش وكذاب و�أخرق وجمرم حرب تالحقه لعنات املاليني‬ ‫من ال�ضحايا واملعذبني‪ .‬ومع ذلك ما زال يدافع بكل عجرفة‬ ‫عن قراراته"‪.‬‬ ‫ولذلك فلي�س غريب ًا �أن ي�أتي كتابه حاف ًال باملتناق�ضات‪،‬‬ ‫فعلى �سبيل املثال حني يتحدث عن دوره يف حل ال�صراع‬ ‫العربي ال�صهيوين‪ ،‬جنده يعرب عن خيبة �أمله لف�شل م�ساعيه‬ ‫وخططه واقرتاحاته حلل ال�صراع‪ ،‬ورغم ذلك جنده يعرب‬ ‫عن �سعادته "بالتقدّ م الذي مت �إحرازه"‪.‬‬ ‫ويف امل�س�ألة العراقية فهو �إذ يعرب عن "�إحباطه وغ�ضبه‬ ‫ال�شديد لعدم العثور على �أ�سلحة دمار �شامل يف العراق"‪� ،‬إال‬ ‫�أنه ي�صر على �صوابية ق��راره بغزو العراق‪ .‬وعلى الرغم‬ ‫مما �آلت �إليه �أو�ضاع العراق من فو�ضى عارمة وانفالت �أمني‬ ‫وخراب �شامل غطى كافة جماالت احلياة‪ ،‬حتى باتت �أو�ضاع‬ ‫العراق تهدد ال�سلم واال�ستقرار العامليني‪� ،‬إال �أن بو�ش يرى يف‬ ‫هذا العراق منوذج ًا للحرية والأمن والدميقراطية!!‬ ‫�أما دفاعه عن جرائم التعذيب التي ارتكبت �ضد املعتقلني‬ ‫امل�سلمني يف جوانتنامو؛ ف�إنه ي�ضيف �إ�ساءة جديدة �إىل �سفر‬ ‫�سيئاته‪ ،‬ويك�شف عن حماقة �شديدة ال ت�شرف �أي �شخ�ص‬ ‫عادي ناهيك عن رئي�س دولة كربى لدورتني رئا�سيتني‪.‬‬ ‫لقد تعامل "كاتب املذكرات" مع �أحداث هامة يف تاريخ‬ ‫املنطقة العربية ب�سذاجة و�سطحية‪ ،‬وغيب �أدوار حلفائه‬ ‫يف املنطقة؛ جاع ًال من نف�سه �صانع هذه الأحداث الوحيد؛‬ ‫فجاءت حافلة باملبالغات "املعهودة عن بو�ش"‪ ،‬فرناه تارة‬ ‫يزعم ب�أنه كان "املحرك" لكل م�شاريع الدمقرطة يف املنطقة‬ ‫العربية‪ ،‬وتارة �أخرى يدعي دعمه لتمكني املر�أة العربية‪.‬‬ ‫ك�أين باملر�أة العربية قابعة يف الظلمة بانتظار "البو�ش"‬ ‫منقذ ًا لها من الغياب والعتمة (ول��و عرب ماليني الأرام��ل‬ ‫والأ�سريات واملغت�صبات)‪.‬‬ ‫لقد �أجمعت �آراء الباحثني واملحللني على اختالف‬ ‫جن�سياتهم وتوجهاتهم الفكرية وال�سيا�سية على �أن‬ ‫"مذكرات بو�ش" جاءت و�سيلة لت�صحيح ال�صورة البو�شية‬ ‫القبيحة‪ ،‬و�أداة لت�شويه الذاكرة‪ .‬ور�أى بع�ضهم فيها "الئحة‬ ‫دفاعية" ولكنها الئحة ركيكة كتبها "حمام فا�شل"‪� ،‬إذ جاءت‬ ‫خالية من الأ�سانيد القانونية‪ ..‬مفتقرة للعمق والتحليل‪.‬‬ ‫وعليه لقد ا�ستحقت هذه املذكرات ب��أن تو�صف ب�أنها‬ ‫"مذكرات رئا�سية للكذب والتجمل �أي�ض ًا" بح�سب (د‪.‬خالد‬ ‫الأزع���ر)‪ ،‬بل رمبا ا�ستحقت ما قاله فيها معلق �آخ��ر ب�أنها‬ ‫"�أ�سخف مذكرات �سيا�سية"‪� .‬أما الن�شطاء الأمريكيون ف�إنهم‬ ‫يرون ب�أن مكانها ينبغي �أن يكون يف �أق�سام "كتب اجلرمية"‬ ‫يف املكتبات!!‪.‬‬ ‫ورغم ذلك كله ف�إن الزفة الإعالمية يف الرتويج لهذه‬ ‫امل��ذك��رات تبدو الف��ت��ة؛ فعلى ال��رغ��م مم��ا ا�شتملت عليه‬ ‫من "�أكاذيب ومزاعم و�سرقات فكرية "‪ ،‬ولكن ي��روج لها‬ ‫باعتبارها "معلومات وتفا�صيل مل تكن معروفة من قبل"‪.‬‬ ‫وبلغت الأم��ور �أن ُو�صف ما ج��ادت به قريحة "بو�ش" وما‬ ‫�أورده من "تخاريف" بـ"�صراحة غري معتادة بالن�سبة‬ ‫للر�ؤ�ساء وال�سا�سة الذين يكتبون مذكراتهم"‪.‬‬ ‫�إن ه��ذا "التجميل" الإع�لام��ي للعهد البو�شي الكريه‬ ‫(ال��ذي و�صف ‪-‬من قبل العديد من امل�ؤرخني الأمريكيني‪-‬‬ ‫بـ"الأ�سو�أ يف تاريخ �أمريكا") �إمنا يقع يف خانة ا�ستهبال النا�س‬ ‫وتزييف وعيهم وت�شويه املعاين‪ ،‬كما يعرب عن نهج عفى عليه‬ ‫الزمن قائم على "احتقار الذاكرة اجلمعية لل�شعوب"‪.‬‬ ‫�أما نحن �شعوب هذه املنطقة املنكوبة ببو�ش وحلفائه‬ ‫ورهطه؛ ف�إننا ننظر لهذه "املذكرات " باعتبارها اعرتافات‬ ‫بجرائم �ضد الإن�سانية وبجرائم خملة بال�شرف‪ .‬وكل‬ ‫جرمية منها تكفي لتقدمي بو�ش ملحاكمة دولية؛ فمن فمه‬ ‫وبقلمه وكتابه ندينه‪.‬‬ ‫‪eidehqanah@yahoo.com‬‬


‫‪12‬‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫م‪ .‬علي ابو ال�سكر‬

‫زكي بني ار�شيد‬

‫حكومة تتلهى‬ ‫و�شعب يتلظى‬

‫�أزمة حكومة‬ ‫�أم �أزمة وطن؟‬ ‫مثل حكايات الأفعى امل�ستقاة من الذاكرة الرتاثية التي لها‬ ‫نقطة بداية حمددة‪ ،‬ونهايتها مفتوحة‪ ,‬ح�ضرت االنتخابات النيابية‬ ‫الأخرية‪ ،‬وت�سيدت املوقف بال منازع‪ ،‬و�سيطرت على �أحاديث النا�س‬ ‫يف العيد‪ ،‬فكل يروي م�شاهداته وانطباعاته وخال�صته و�أحكامه‪.‬‬ ‫ومهما اختلفت زاوية النظر‪ ،‬ف�إن االنطباع ال�سائد بني النا�س‬ ‫"�أن ال جديد يرجتى من الو�ضع النا�شئ عن هذه االنتخابات"‪ ,‬ومع‬ ‫تردد ال�س�ؤال مرات كثرية وب�صيغ متعددة عن �إمكانية الت�صويب ملا‬ ‫اعوج من الأحوال؟‬ ‫وعلى اف�ترا���ض �أن املجل�س ال�ق��ادم هو عطار ال��زم��ان وحامل‬ ‫امل�سك‪ ،‬فهل ي�صمد �أم��ام نافخ الكري‪ ،‬وم��زام�ير ال�شيطان وف�ساد‬ ‫احلكومات وال�سيا�سات؟ وهل ا�ستطاعت احلكومة �أن تقدم يف هذه‬ ‫االنتخابات منوذجا ي�ساعد على تغيري القناعة ب�أن مرحلة جديدة‬ ‫ت�سمح بالأمل والتفا�ؤل قد بد�أت؟‬ ‫روايات كثرية وحكايات متوالية �أو متتالية‪ ،‬تناقلها املواطنون‬ ‫وهم يتبادلون بطاقات التهنئة بالعيد وب�صرف النظر عن �صحة‬ ‫ال��رواي��ات ودق��ة امل�شاهدات‪ ،‬لكن النتيجة التي يتفقون عليها‪� :‬أن‬ ‫االنتخابات مل تكن عر�سا دميقراطيا كما روج لها البع�ض �أو �أرادها‬ ‫ومتناها الكثريون‪.‬‬ ‫مهما عبثا حاول البع�ض �أن ينفخ يف بع�ض الإجراءات‪ ،‬للتدليل‬ ‫على النزاهة‪ ,‬ف�إن النفخ �أثار �سحبا من الرماد‪ ،‬وتال�شى ال�صوت يف‬ ‫جنبات الواد‪ ،‬مل يفلح هذه املرة من يحمل املباخر يف �أن ين�سج من‬ ‫الرمال حباال‪ ،‬وف�شل يف �إقناع النا�س �أن احلبة التي بني �أيديهم‬ ‫�إمنا قي قبة مليئة بالأقمار والأفالك والكواكب‪ ،‬لأن الذي حترك‬ ‫�أمامهم مل يكن �إال ع�صيا‪ ،‬وحباال‪ ،‬وكيد �ساحر‪ ،‬وال يفلح ال�ساحر‬ ‫حيث �أتى‪.‬‬ ‫يف الأردن �أزم ��ات م�ت�ع��ددة ومتنوعة ومت�شعبة ال مي��اري يف‬ ‫ذلك �أحد‪ ،‬ول�سنا بحاجة �إىل عبقريات متفوقة الكت�شاف �أن من�ش�أ‬ ‫تلك الأزمات املركبة يف الأ�صل والأ�سا�س‪� ،‬سيا�سية بامتياز مم�سكة‬ ‫بتالبيب البلد ومولودة من رحم القرارات وخيارات النخب التي‬ ‫��س��ادت وحكمت وت�ب��ؤت م��واق��ع ال�ق��رار وامل�س�ؤولية �أع��وام��ا عديدة‬ ‫و�أزم �ن��ة م��دي��دة نفثت فيها �أن��واع��ا م��ن الف�ساد والإف���س��اد وباعت‬ ‫ال�ضمائر والأوطان‪.‬‬ ‫�إذا كان من ال�ضروري والإن�صاف ا�ستح�ضار جناحات لأولئك‬ ‫النفر‪ ،‬فيمكن احلديث عن حتويل الدولة الأردنية من دولة راعية‬ ‫حلاجات النا�س و�ضرورياتهم �إىل �سلطة جباية‪ ،‬ت�سارع �إىل فر�ض‬ ‫املزيد من ال�ضرائب‪ ،‬والر�سوم وت�ستنزف اجليوب وت�صادر لقمة‬ ‫العي�ش‪ ،‬وت�ضع ال�شعب بني نارين (الإذعان �أو الع�صيان)‪.‬‬ ‫متلك احلكومة �أي��ة حكومة �سلطة كافية لإذع��ان املواطنني‬ ‫وقهر �إرادتهم و�إخ�ضاع رقابهم وحتويلهم �إىل م�ستودعات للقهر‬ ‫والكبت واالحتقان‪ ,‬فلدينا �أجهزة مدربة و�أدوات متطورة‪ ,‬و�أ�سلحة‬ ‫م�سيلة للدموع والدماء‪ ،‬لكن هذا ال يجدي مع جمتمع الأحرار‪،‬‬ ‫وه��ذه املقاربات فا�شلة ومرهقة‪ ،‬وتفقد الدولة قيمتها وهيبتها‪,‬‬ ‫وحتيلها �إىل دول��ة ح��ار��س��ة تت�ضخم فيها �صالحيات ال�ضابطة‬ ‫العدلية‪ ،‬وحماكم �أمن الدولة الع�سكرية‪ ،‬وترتاجع فيها امل�ؤ�س�سات‬ ‫املدنية والأهلية‪.‬‬ ‫هل �سبق ل�ل�أردن مثل هذا العنف املتفجر ال��ذي �سبق ورافق‬ ‫وتبع االنتخابات‪ ،‬العنف املعرب عن عمق الأزم��ات وامل�شكالت التي‬ ‫ت�ه��دد الأم ��ن املجتمعي وال�سلم الأه �ل��ي‪ ،‬فقد ع��م ال�ب�لاد وغ�شي‬ ‫ال�ع�ب��اد‪ ،‬و�أ��ص�ب��ح القتل ع��ادة يومية وحم ��اوالت االن�ت�ح��ار املتكررة‬ ‫�شملت ال�صغار وال�ك�ب��ار و�أ��ص�ح��اب ال�سوابق ت�سللوا �إىل خمتلف‬ ‫املناطق‪ ،‬وحتولت ال�سرقة �إىل �سطو م�سلح و�ضح النهار‪ ,‬والف�صل‬ ‫يف اخلالفات غدا بقوة ال�ساعد وال�سالح‪ ،‬واحتكم النا�س �إىل اجللوة‬ ‫للف�صل يف النزاعات والتخفيف من نزف الدماء‪ ،‬ويف املقابل معاناة‬ ‫اجتماعية قا�سية‪ ،‬و�أم��ا امل�شاجرات الفردية‪ ،‬ف�أ�صبحت جماعية‬ ‫وع�شائرية ما لبثت �أن اجتاحت اجلامعات‪ ،‬وانخرط فيها طالب‬ ‫العلم وره��ان امل�ستقبل يف بناء وطن يخلو من التخلف واالنتماء‬ ‫لهويات �ضيقة و�صغرية‪ ،‬تتقدم على الهويات الوطنية الوا�سعة‬ ‫والقومية الكبرية والإ�سالمية اجلامعة‪.‬‬ ‫يف الناجت الطبيعي للمرحلة الفراغية التي تلفنا‪ ،‬ت�سعى بع�ض‬ ‫ال��وح��دات املجتمعية للحفاظ على مكا�سب وم��واق��ع يف املجتمع‬ ‫وال��دول��ة‪ ،‬وان�ت��زاع مقاعد يف جمل�س ال�ن��واب‪� ،‬أو التعبري العنيف‬ ‫املرافق للغ�ضب‪ ،‬من �أجل احل�صول على مقاعد يف جمل�س الأعيان‪،‬‬ ‫�أو وظ��ائ��ف عليا يف ال��دول��ة وامل��ؤ��س���س��ات‪ ،‬ف�ه��ل �أ��ص�ب�ح��ت ع�ضوية‬ ‫الأعيان جوائز تر�ضية هدفها تخميد الغ�ضب النا�شئ عن خ�سارة‬ ‫االنتخابات؟‬ ‫�أي عبث هذا الذي ي�ضربنا يف ال�صميم؟ و�أي تيه ذلك الذي‬ ‫ت�ق��ودن��ا �إل �ي��ه ه��ذه امل �ق��ارب��ات ال�ف��ا��ش�ل��ة؟ ه��ل بتنا خم�ت�برا وحقال‬ ‫للتجارب يف زمن تقدم فيه ال��دول الناجحة منوذجا تن�صهر فيه‬ ‫الأع ��راق والأل ��وان واجلن�سيات والأ� �ص��ول املتعددة لتنتج جمتمع‬ ‫املواطنة والبناء‪ ,‬وما زلنا ن�س�أل عن الأ�صول واملنابت ومكان الوالدة‬ ‫للأب واجلد �أي حتايل هذا و�أي ثقافة هذه وعن �أي وحدة وطنية‬ ‫تتحدثون؟ �ألي�ست هذه النتائج الكارثية لربكات ال�صوت الواحد؟‬ ‫تلك البقرة املقد�سة التي ال يجوز االق�تراب من حمرابها �إال يف‬ ‫منتهى اخل�شوع واخل�ضوع‪.‬‬ ‫قانون ال�صوت ال��واح��د لي�س مقد�سا‪ ،‬وق��د ا�ستنفد �أغرا�ضه‬ ‫و�أهدافه يف تفتيت الوطن‪ ،‬وتدمري املجتمع‪ ،‬ونحن اليوم يف مرحلة‬ ‫ح�ضانة لأج���س��ام ومفاهيم غريبة مل تظهر نتائجها ب�ع��د‪ ،‬ومل‬ ‫تت�ضح معاملها حتى الآن‪ ،‬الفريو�سات التي غزت املجتمع يف مرحلة‬ ‫التجريب يف كمون وح�ضانة وتوالد وتكاثر‪ ,‬لي�س هذا من قبيل‬ ‫التهويل �أو ت�سويد اللوحة الأردنية الزاهية‪.‬‬ ‫ه ��ذه ��ص��رخ��ة ت ��درك وت �ت �خ��وف م��ن ق ��ادم ره �ي��ب ي���ض��رب يف‬ ‫الأ�سا�سات ويزلزل الأرك��ان‪ ،‬ويف ج�سم خم��در �أعطبت فيه �أجهزة‬ ‫املناعة الوطنية‪ ،‬وتيب�س فيه الع�صب‪ ،‬وتعطلت �أجهزة الإح�سا�س‬ ‫بالأمل‪.‬‬ ‫ال يحتاج الأم��ر �إىل ج��دال وم��راء‪ ،‬فالبلد بحاجة �إىل طريق‬ ‫�آخر بعد �أن ابتعدنا عن �سواء ال�سبيل‪.‬‬ ‫حاجتنا اليوم قبل ف��وات الأوان‪ ،‬وقبل �أن يت�سع الفتق على‬ ‫الراتق‪ ،‬الكف عن الرتقيع وامل�شاغلة وت�ضييع الوقت يف ثرثرة مملة‬ ‫عن الإ�صالح والربامج والأجندات ت�سمعنا جعجعة وال تنتج حفنة‬ ‫طحني واحدة‪ ،‬مما ال بد منه البدء املبا�شر ال�سريع �إىل ا�سرتاتيجية‬ ‫وطنية معنية بالإ�صالح احلقيقي‪ ،‬ال تنتظر القبول �أو املوافقة �أو‬ ‫املباركة من خارج الوطن‪ ،‬بعد �أن ثبت ف�شل كل الو�صفات امل�ستوردة‪،‬‬ ‫من ف�ضاءات ملوثة ال ت�صلح لبلدنا وال ت�ستنبت يف بيئتنا‪ ،‬وخلفت‬ ‫لنا كوارث اجتماعية‪ ،‬وت�شوهات �سيا�سية‪ ،‬وم�صائب اقت�صادية‪.‬‬ ‫يف ال�ع��امل املتح�ضر‪ ،‬ه�ن��اك م��ن ي�سبق ال��زم��ان‪ ،‬وي��ذه��ب �إىل‬ ‫الأمام وي�ست�شرف امل�ستقبل‪ ،‬ويطل على الغد‪ ,‬وحكم يجيد الإ�صغاء‬ ‫وي�سعد بالن�صيحة‪ ،‬وي�صغي �إىل ما تقوله املعار�ضة‪ ،‬و�أ�صحاب العقل‬ ‫الإبداعي اخلالق‪ ،‬هم �أولو الألباب‪� ،‬أما املهرجون فهم الغرباء‪ ،‬وال‬ ‫عيد لهم بيننا‪ ،‬وكل عيد ووطني بخري‪.‬‬

‫ ك��ان الف�ت��ا للمتابعني ال �ت��زام م�صر‬‫ال���ص�م��ت ال �ت��ام ح �ي��ال ات �ه��ام��ات الرئي�س‬ ‫الأمريكي ال�سابق جورج بو�ش يف مذكراته‬ ‫التي �صدرت الأ�سبوع املا�ضي‪ .‬وق��ال فيها‬ ‫�إن ال�ق��اه��رة �أم��دت��ه مب�ع�ل��وم��ات ه��ام��ة عن‬ ‫�أ�سلحة الدمار ال�شامل العراقية املزعومة‪،‬‬ ‫والتي على �أ�سا�سها �شنت الواليات املتحدة‬ ‫وح �ل �ف��ا�ؤه��ا احل� ��رب ل�ت��دم�ير ال �ع ��راق عام‬ ‫‪.2003‬‬ ‫ غ� ��ادر م �� �س ��ؤول��ون �إي ��ران� �ي ��ون حفل‬‫اف �ت �ت��اح الأل� �ع ��اب الآ� �س �ي��وي��ة ال �ت��ي ت �ق��ام يف‬ ‫مدينة غوانغجو ال�صينية؛ وذلك احتجاجا‬ ‫ع�ل��ى ا��س�ت�خ��دام ع �ب��ارة "اخلليج العربي"‬ ‫خالل فعاليات االفتتاح بدال من "اخلليج‬ ‫الفار�سي"‪.‬‬ ‫ ن�شر ق�سم القوى الب�شرية يف اجلي�ش‬‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي م�ع�ط�ي��ات "مقلقة للغاية"‬ ‫حلكام "�إ�سرائيل" ح��ول ن�سبة املجندين‬ ‫للجي�ش الإ�سرائيلي‪ ،‬فقد و�صلت ن�سبتهم‬ ‫�إىل ‪ 25.8‬يف املئة يف العام املن�صرم‪ ،‬يف حني‬ ‫�أنّ ن�سبتهم كانت يف العام ‪ 1991‬بلغت ‪ 18.3‬يف‬

‫بني ال�سطور‬

‫املئة فقط‪ ،‬على الرغم من اجلهود احلثيثة‬ ‫التي تقوم بها "�إ�سرائيل" لت�شجيع ال�شباب‬ ‫م��ن اجل�ن���س�ين ع�ل��ى ال�ت�ج�ن�ي��د يف �صفوف‬ ‫جي�ش االحتالل‪.‬‬ ‫ معلومات �أف ��ادت �أن م���س��ؤوال �أمنياً‬‫�� �س ��وري� �اً رف� �ي ��ع امل �� �س �ت��وى زار العا�صمة‬ ‫الفرن�سية ب��اري����س خ�لال الأي ��ام املا�ضية‪،‬‬ ‫والتقى ع��دداً م��ن امل�سئولني الفرن�سيني‪،‬‬ ‫وحذرهم من خطورة الأو�ضاع يف لبنان يف‬ ‫ح��ال �صدر ال�ق��رار االتهامي بحق عنا�صر‬ ‫من حزب اهلل‪.‬‬ ‫ الواليات املتحدة تعرف �أن العقوبات‬‫ع�ل��ى �إي� ��ران ل��ن ت� ��ؤدي �إىل ر� �ض��وخ النظام‬ ‫الإيراين‪ ،‬لكنها ت�أمل �أن ت�سهم العقوبات يف‬ ‫تراجع �شعبية النظام وت�ضعف موقعه داخل‬

‫�إي� ��ران‪ ،‬مم��ا �سي�ساعد على من��و املعار�ضة‬ ‫وازدياد قوتها‪.‬‬ ‫ ب�خ�لاف م��ا �أع�ل�ن��ه رئي�س احلكومة‬‫اللبنانية �سعد احل��ري��ري ب� ��أنّ معلوماته‬ ‫تفيد بت�أجيل القرار االتهامي بحق املتهمني‬ ‫باغتيال ال��راح��ل رفيق احل��ري��ري �إىل �آذار‬ ‫من العام املقبل‪ ،‬ت�ؤكد مرا�سالت �سرية بني‬ ‫املحكمة الدولية ووزارة العدل ال�سويدية‬ ‫و�سفارة ال�سويد يف الهاي‪� ،‬أنّ �صدور القرار‬ ‫االتهامي بات و�شيكاً و�سي�صدر قبل نهاية‬ ‫العام اجلاري‪.‬‬ ‫ «�آالف» �شركة �إيرانية متار�س ن�شاطا‬‫جت��اري �اً يف الإم � ��ارات‪ ،‬وح�ج��م ال�ت�ب��ادل بني‬ ‫البلدين يرتاوح بني ‪ 7‬و‪ 13‬مليار دوالر يف‬ ‫ال�سنوات الأخ�ي�رة‪ ،‬حتى يف ظل العقوبات‬ ‫ال��دول �ي��ة‪ ،‬وك �ث�ي�رون ه��م اخل�ب��راء الذين‬ ‫ي� ��ردون ف���ش��ل ه ��ذه ال �ع �ق��وب��ات يف دوراتها‬ ‫الثالث ال�سابقة (والف�شل املتوقع يف الدورة‬ ‫ال��راب�ع��ة) �إىل و��س�ط��اء ال�ت�ج��ارة الدوليني‬ ‫النا�شطني يف الدول املجاورة ويف مقدمتها‬ ‫الإمارات‪.‬‬

‫قمة عاملية‬ ‫لإنقاذ النمور‬ ‫مو�سكو ‪ -‬رويرتز‬ ‫ت �� �س �ت �� �ض �ي��ف رو�� �س� �ي ��ا ه ��ذا‬ ‫الأ�سبوع اجتماع قمة مل ي�سبق‬ ‫ل ��ه م �ث �ي��ل يف حم ��اول ��ة لإن� �ق ��اذ‬ ‫النمور من االنقرا�ض‪ ،‬حت�ضره‬ ‫‪ 13‬دول � ��ة مي �ث��ل ال �ع��دي��د منها‬ ‫ر�ؤ�ساء وزاراتها‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ق��ر رئ �ي �� ��س ال� � � ��وزراء‬ ‫ال� ��رو� � �س� ��ي ف �ل��ادمي �ي��ر بوتني‬ ‫ون �ظ�يره ال�صيني وي��ن جياباو‬ ‫وزع�م��اء عامليون �آخ��رون ومنهم‬ ‫رئي�سا وزراء الو�س وبنغالدي�ش‪،‬‬ ‫م � �ب � ��ادرة م� ��ن ال �ب �ن ��ك ال � ��دويل‬ ‫و�صندوق احلياة الربية تهدف‬ ‫�إىل زيادة عدد النمور �إىل املثلني‬ ‫بحلول عام ‪.2022‬‬ ‫وال يوجد الآن �سوى ‪3200‬‬ ‫من��ر تعي�ش ح ��رة ب��امل�ق��ارن��ة مع‬ ‫مائة �ألف منر قبل قرن‪ ،‬كما �أن‬ ‫هذا العدد املتبقي يواجه معركة‬ ‫خا�سرة �أم��ام ال�صيادين الذين‬ ‫يزودون التجار يف الهند وال�صني‬ ‫ب� ��أج ��زاء م��ن ال �ن �م��ور م��ن �أجل‬ ‫الطب التقليدي و"من�شطات"‬ ‫مزعومة‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س البنك الدويل‬ ‫روب � � ��رت زول � �ي� ��ك لل�صحفيني‬ ‫خالل م�ؤمتر عرب الهاتف قبل‬ ‫االجتماع الذي �سيعقد يف مدينة‬ ‫�سان بطر�سبورغ �إن "القمة رمبا‬ ‫تكون �آخر فر�صة للنمر"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف‪" :‬النمور ب ��د�أت‬ ‫ت�خ�ت�ف��ي‪ ،‬ون �ح��ن ن��ري��د �أن نرى‬ ‫ال�صيادين وراء الق�ضبان ولي�س‬ ‫النمور"‪ .‬وي�شارك يف قمة النمور‬ ‫كذلك بوتان وميامنار (بورما)‬ ‫وكمبوديا و�إندوني�سيا وماليزيا‬ ‫والنيبال وتايلند وفيتنام‪ ،‬كما‬ ‫وج� �ه ��ت ال� ��دع� ��وة �إىل ك ��ل من‬ ‫بريطانيا والواليات املتحدة‪.‬‬

‫م‪ .‬وائل ال�سقا‬

‫الراعي والقرية‬ ‫قبل �أربعني عاماً تعلمنا يف كتب القراءة االبتدائية «�أن‬ ‫ال�صدق منجاة» و«�أن الرائد ال يكذب �أهله»‪.‬‬ ‫وت ��ذك ��رت م��ن ت �ل��ك الأي � ��ام ق���ص��ة ال ��راع ��ي ال� ��ذي �صرخ‬ ‫م�ستنجداً ب�سكان قريته عندما ادّعى �أن ذئباً قد هاجم خرافه‬ ‫امل�سكينة‪ ،‬فه ّبوا جميعاً لنجدته‪ ،‬وملّا و�صلوا �إليه �ضحك عليهم‬ ‫و�أخربهم �أنه ميزح‪ ،‬وملّا �أن هجم الذئب يف مرة تالية ‪-‬فع ً‬ ‫ال‪-‬‬ ‫على غنمه �صرخ م�ستنجداً (للمرة الثانية) فلم ينجده �أحد‪.‬‬ ‫فقلت يف نف�سي كم مر ٍة علينا �أن ن�صدّق احلكومة يف ادّعائها‬ ‫نهب م�سرعني لل�صناديق النتخاب‬ ‫بنزاهة االنتخابات حتى ّ‬ ‫ممثلي الأمة‪ ،‬وقد �أعلنت احلكومة مراراً و َتكراراً (قبل �إعالن‬ ‫النتائج) ب�أن االنتخابات النيابية �ستكون (هذه امل� ّرة !) ح ّرة‬ ‫ونزيهة‪ ،‬و�أ��ص��در الناطق الر�سمي با�سم االنتخابات البيان‬ ‫تلو البيان والت�صريح تلو الآخر مفتخراً ب�سالمة الإجراءات‬ ‫وارتياح املر�شحني والناخبني ل�شفافية هذه الإج��راءات‪ ،‬و�أن‬ ‫احلكومة (يف حت��دٍ وا��ض��ح) �ستفاجئ املقاطعني لالنتخابات‬ ‫بهذه النزاهة‪.‬‬ ‫ول��ن �أح�ت��اج للتدليل على عك�س م��ا ا ّدع��ت احلكومة ب�أن‬ ‫�أ�سرد الدالئل وامل�شاهدات على �صور التزوير وحجمه‪ ،‬ويكفي‬ ‫�أن ي�ستمع املواطن وامل�س�ؤول (املن�صف) يف االجتماعات العا ّمة‬ ‫يف منا�سبات الأع��را���س وجمال�س العزاء وزي��ارات الأعياد من‬ ‫املر�شحني والناخبني وغ�ير الناخبني على �صحة م��ا �أقول‪،‬‬ ‫وتذكرت وث ّمنت عالياً موقف احلركة الإ�سالمية و�شركائها‬ ‫يف املعار�ضة و�أك�ث�ر م��ن ن�صف املواطنني يف ال�ق��رار ال�صائب‬ ‫مبقاطعة االن�ت�خ��اب��ات وع��دم امل�شاركة فيها‪ ،‬وت��ذك��رت ق�صة‬ ‫الراعي وقلت يف نف�سي‪ :‬متى �سي�صحو الراعي في�صدق �أهل‬ ‫قريته حتى يه ّبوا جميعاً لأداء الواجب‪ ،‬وا�ستذكرت احلديث‬ ‫ال�شريف‪« :‬ال يلدغ امل�ؤمن من جرح واحد مرتني»‪.‬‬

‫انخفا�ض امل�شرتكني بخدمات الكيبل‬

‫لندن ‪ -‬اجلزيرة نت‬

‫�أ�شارت �صحيفة فاينن�شال تاميز الربيطانية‬ ‫�إىل ما و�صفته بت�ضا�ؤل �أعداد امل�شرتكني باملحطات‬ ‫التلفزيونية ع�بر الكيبل وع��زوف�ه��م امل�ت��زاي��د عن‬ ‫اال� �ش�ت�راك ب��ال�ق�ن��وات التلفزيونية وت��وج�ه�ه��م يف‬ ‫امل �ق��اب��ل �إىل اخل��دم��ات ال�ت�ل�ف��زي��ون�ي��ة ع�ل��ى �شبكة‬ ‫الإنرتنت‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض� �ح ��ت ف��اي �ن �ن �� �ش��ال ت ��امي ��ز �أن خدمات‬ ‫الكيبل التلفزيونية الأمريكية ب��د�أت تعاين جراء‬ ‫االنخفا�ض املتزايدة لأع��داد امل�شرتكني فيها منذ‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫حكوماتنا االردن�ي��ة بحكم الطريقة التي تولد وتت�شكل‬ ‫بها‪ ،‬دون ان يدري احد ملاذا جاء فالن وملاذا ذهب عالن؟ كيف‬ ‫ا�صبح ه��ؤالء يتحكمون يف رقاب ال�شعب؟ وكيف انفك القيد‬ ‫ونزل عالن عن ظهر ال�شعب املقهور؟ بحكم هذا الواقع من‬ ‫والدة احلكومات وت�شكيلها‪ ،‬فانها ‪�-‬أي احلكومات‪ -‬تعي�ش يف‬ ‫واد وال�شعب االردين املغلوب واملبتلى يف واد �آخر‪.‬‬ ‫وح �ك��وم �ت �ن��ا احل��ال �ي��ة ل�ي���س��ت ب��دع��ا ع ��ن غ�ي�ره ��ا‪ ،‬فهي‬ ‫ك�سابقاتها‪ ،‬جاءت بنف�س اال�سلوب‪ ،‬و�ستغادر بنف�س الطريقة‬ ‫املحفوظة ع��ن ظهر قلب‪ ،‬مت�ضي ايامها تتلهى‪ ،‬بعمر هذا‬ ‫ال�شعب ومقدرات الوطن دون ان تكون معنية بر�ضاه �أو ثقته‪،‬‬ ‫طاملا انه لي�س �صاحب ف�ضل يف ح�ضورها �أو �صاحب قرار يف‬ ‫ذهابها‪ ،‬كيف ال واحلكومات ق��ادرة على ا�ستكمال كل امل�شاهد‬ ‫ال�شكلية لربوتوكول الثقة التي تلزمها من جمل�س النواب‪،‬‬ ‫فالثقة م�ضمونة من قبل جمل�س ن��واب ي�أتي بهذا اال�سلوب‬ ‫ويف�صل على قدر املقا�س‪.‬‬ ‫طبعا ال يغيب ع��ن ال��ذه��ن ان اي��ة حكومة ه��ي �صاحبة‬ ‫الوالية وال�صالحيات التنفيذية دون رقيب حقيقي �أو منازع‬ ‫ل�ه��ذا احل��ق �أو تلك ال�صالحية‪ ،‬فهل ه��ذا مينحها ان تبقى‬ ‫قاب�ضة على ارادة ال�شعب؟‪.‬‬ ‫م��ن ح�ق�ن��ا ن�ح��ن امل��واط �ن�ين ال�غ�لاب��ى ان ن�ن�ع��م ب�إ�صالح‬ ‫�سيا�سي يعيد لنا دورنا احل�ضاري يف �صناعة م�ستقبلنا واختيار‬ ‫من ميثلنا‪ ،‬ولي�س من حق احلكومة ان تتلهى بارادتنا‪.‬‬ ‫�سنوات عديدة م�ضت‪ ،‬وحكومات مديدة ق�ضت وهي تنظر‬ ‫اىل ال�شعب االردين على انه قا�صر مل ي�صل �سن الر�شد حتى‬ ‫ميار�س حقوقه ال�سيا�سية‪ ،‬مربرة ذلك تارة بالظرف ال�سيا�سي‬ ‫االقليمي واخرى باملتغري الدويل وثالثة بادعائها اننا ننعم يف‬ ‫واحة دميقراطية‪ ،‬و�سط �صحراء اال�ستبداد الذي يلف املنطقة‪،‬‬ ‫وتارة بدعوى ان اال�صالح يحتاج اىل تدرج يبد�أ بخطوة ولن‬ ‫ينتهي حتى بعد الف خطوة‪ ،‬متجاهلة ان الت�صدي ومواجهة‬ ‫املخاطر الداهمة لن يكون اال من خالل دور �شعبي ي�أتي من‬ ‫التفاف وطني م�شارك بالقرار‪ ،‬و�أن من حقنا نحن االردنيني‬ ‫ان نتوقف ع��ن االن�ت�ظ��ار وم���ش��اه��دة االخ��ري��ن بالتقدم نحو‬ ‫الدميقراطية ونحن نتلظى بكتابة الو�صايا البنائنا بال�صرب‬ ‫والتحمل الف عام قادمة‪.‬‬ ‫نعم �إن من حق االردن�ي�ين ان ال يتلظوا بنار احلكومات‬ ‫و�أن يكون لهم برملان حقيقي ميثلهم �سيا�سيا حق التمثيل‪،‬‬ ‫ويعرب عن طموحاتهم وينطق بارادتهم ويلتاع الملهم وي�سعى‬ ‫لتحقيق �آمالهم‪.‬‬ ‫من حق الوطن �أن ينعم بربملان ال ترعبه احلكومة‪ ،‬وال‬ ‫يخ�ضع لتغولها وال ي�ستجدي �أع�ضا�ؤه على ابواب الوزراء‪.‬‬ ‫من حق االردنيني ان يكون لهم برملان قادر على ان يقول‬ ‫للحكومات ال مب��لء ال �ف��م‪ ،‬ب��رمل��ان ي��ر��ص��د ال�ف���س��اد ويرف�ض‬ ‫االف���س��اد‪ ،‬ب��رمل��ان ي�ضم ب�ين ثناياه عمالقة ميثلون االم��ة كل‬ ‫االم��ة‪ ،‬لديهم االرادة ان يرفعوا ر�ؤو�سهم ولديهم اال�ستعداد‬ ‫لدفع الثمن‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫‪ 30‬عاما‪ ،‬ويف ظل عزوف ال�شباب عن تلك اخلدمات‬ ‫عرب الكيبل وتوجههم �إىل اخلدمات التلفزيونية‬ ‫على الإنرتنت يف �شبكة املعلومات‪.‬‬ ‫وت�ن��اق����ص ع��دد امل���ش�ترك�ين ب�خ��دم��ات الكيبل‬ ‫التلفزيونية يف ال��رب��ع ال�ث��ال��ث مب�ق��دار ‪� 119‬ألف‬ ‫م���ش�ترك‪ ،‬م�ق��ارن��ة م��ع ‪� 346‬أل ��ف م���ش�ترك كانوا‬ ‫ان�ضموا للخدمة يف الربع الثالث من العام ‪.2009‬‬ ‫وبينما ت��زاي��د �أع��داد امل�شرتكني يف اخلدمات‬ ‫التلفزيونية ال�ت��ي ت�ق��دم ع�بر ال �ق��وات الف�ضائية‬ ‫يف ف�ترة الثالثني عاما املا�ضية‪ ،‬تناق�ص عددهم‬ ‫ب�شكل ملحوظ حيث زاد حتولهم �إىل اخلدمات‬ ‫التلفزيونية التي تقدمها �شبكة الإنرتنت‪.‬‬ ‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫�شعار �شركة فيات الرو�سية وفورد االمريكية يف مومباي‪ ،‬وحتولت‬ ‫الهند �إىل م�شارك رئي�سي يف �صناعة ال�سيارات العاملية مثل فورد‬ ‫ورينو ني�سان وجرنال موتورز وفولك�س واجن‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫�أرباح �شركات الت�أمني‬ ‫ترتفع بن�سبة ‪ 33‬يف املئة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حققت �شركات الت�أمني امل�ساهمة العامة �أرب��اح��ا للربع الثالث‬ ‫من العام احلايل مب�ستوى قريب من �أرباحها للفرتة ذاتها من العام‬ ‫املا�ضي‪ .‬وبلغت �أرباح ‪� 12‬شركة قبل ال�ضريبة‪ ،‬كانت قد �أف�صحت عن‬ ‫بياناتها للربع الثالث من العام احلايل ‪ 6.593‬مليون دينار‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 6.575‬مليون دينار للفرتة ذاتها من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وبلغت �أرباح هذه ال�شركات ال�صافية بعد خم�ص�ص ال�ضريبة ‪6.1‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬مقابل ‪ 4.6‬مليون دينار‪ ،‬بارتفاع ن�سبته ‪ 32.6‬يف املئة‪.‬‬ ‫وحققت �شركة االحت��اد العربي ال��دويل للتامني �أرباحا �صافية‬ ‫بلغت ‪ 3.3‬مليون دينار‪ ،‬وال�شرق العربي للت�أمني ‪ 2.3‬مليون‪ ،‬والن�سر‬ ‫العربي للت�أمني ‪ 1.1‬مليون‪ ،‬وال�شرق الأو�سط للتامني ‪� 602‬ألف دينار‪،‬‬ ‫والأوىل للت�أمني ‪� 403‬آالف دينار‪ ،‬والت�أمني العامة العربية ‪� 255‬ألفا‪،‬‬ ‫والريموك للت�أمني ‪� 118‬ألفا‪ ،‬والأردن الدولية للت�أمني ‪� 65‬ألف دينار‪.‬‬ ‫باملقابل‪ ،‬بلغت خ�سائر ال�شركة العربية الأملانية للت�أمني ‪� 777‬ألف‬ ‫دينار‪ ،‬واملتو�سط واخلليج للت�أمني‪ -‬الأردن ‪� 613‬ألفا‪ ،‬واملنارة للت�أمني‬ ‫‪� 472‬ألفا‪ ،‬والأرا�ضي املقد�سة للت�أمني ‪� 307‬آالف دينار‪.‬‬

‫وزارة اخلزانة الأمريكية‬ ‫تدافع عن االحتياطي الفدرايل‬ ‫وا�شنطن‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دافع وزير اخلزانة الأمريكي تيموثي غايترن اجلمعة عن‬ ‫االحتياطي الفدرايل حيال االنتقادات املتكررة التي يتعر�ض لها من‬ ‫اجلمهوريني‪.‬‬ ‫وقال غايترن لتلفزيون بلومربغ‪" :‬لي�س جيدا" �صدور هذا النوع‬ ‫من االنتقادات للبنك املركزي‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪" :‬من املهم ج��دا ع��زل ال�سيا�سة النقدية عن الأجواء‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬كما �أق��ر ذلك الكونغر�س لدى �إن�شائه البنك املركزي"‪،‬‬ ‫ملمحا ب��ذل��ك �إىل ال��ق��وان�ين ال��ت��ي ت�ضمن ا�ستقاللية االحتياطي‬ ‫الفدرايل عن ال�سلطتني التنفيذية والت�شريعية‪.‬‬ ‫ومنذ ا�ستعادوا جمل�س النواب من الدميقراطيني يف االنتخابات‬ ‫الت�شريعية التي �أجريت يف الثاين من ت�شرين ثاين‪ ،‬زاد اجلمهوريون‬ ‫من انتقاداتهم املوجهة �إىل البنك املركزي‪.‬‬ ‫وقد كتب القادة الأربعة الكبار يف الكونغر�س هذا الأ�سبوع �إىل‬ ‫رئي�س البنك املركزي بن برنانكي؛ لإبالغه بـ"هواج�سهم العميقة"‬ ‫حيال �سيا�سته النقدية‪.‬‬ ‫وقالوا �إن القرار الذي اتخذه االحتياطي الفدرايل بداية ت�شرين‬ ‫ثاين ب�ضخ ‪ 600‬مليار دوالر �إ�ضايف يف النظام امل�صريف قبل حزيران‪،‬‬ ‫يبدو ك�سيف م�صلت على قوة الدوالر‪ ،‬وميكن �أن "ي�ؤدي �إىل ت�ضخم‬ ‫ت�صعب ال�سيطرة عليه"‪.‬‬ ‫وي�ؤكد البنك املركزي �أن �ضخ الأم��وال ميكن �أن يتيح التحفيز‪،‬‬ ‫وبالتايل دعم الدوالر يف النهاية‪.‬‬ ‫ويقول �أي�ضا �إن لديه الو�سائل ل�سحب الأم��وال التي �ضخها يف‬ ‫النظام امل�صريف يف الوقت املالئم حتى ال ت���ؤدي �إىل ت�ضخم ي�صعب‬ ‫التحكم فيه‪.‬‬

‫الإكوادور توقع عقودا‬ ‫جديدة مع �شركات النفط‬ ‫كيتو‪ -‬رويرتز‬ ‫تو�شك الإك���وادور على توقيع عقود جديدة مع معظم �شركات‬ ‫النفط اخلا�صة العاملة يف البالد‪ ،‬مع حماولة الدولة زيادة �إيراداتها‬ ‫من القطاع‪ ،‬لكن م�س�ؤوال كبريا حذر من �أن البع�ض قد يرف�ض‪.‬‬ ‫ويوم الثالثاء هو املوعد النهائي لكي يوقع م�س�ؤولو ال�شركات‬ ‫عقودا جديدة بنظام ر�سوم اخلدمة بدال من اتفاقات تقا�سم الإنتاج‬ ‫املطبقة حاليا‪ .‬وتعرت�ض على ال�شروط اجلديدة عدة �شركات من‬ ‫بينها بتوبرا�س الربازيلية‪ ،‬و�شركتان ت�سيطر عليهما �سي‪�.‬أن‪.‬بي‪�.‬سي‬ ‫�أكرب �شركة نفط وغاز �صينية‪.‬‬ ‫وق��ال ويل�سون با�ستور وزي��ر �سيا�سة النفط الإك����وادوري خالل‬ ‫مقابلة �أجرتها معه روي�ترز يف �ساعة مت�أخرة �أم�س اجلمعة‪« :‬من‬ ‫بني ال�شركات ال�سبع التي نتفاو�ض معها وافق معظمها على العقد‪...‬‬ ‫نقوم بتنقيح الوثائق»‪.‬‬ ‫وق���ال �إن مهلة ال��ث�لاث��اء مل تتغري‪ ،‬وق���ال‪« :‬م��ن مل ي��وق��ع يوم‬ ‫الثالثاء فلن يوقع �أبدا‪ ..‬هذا نهائي»‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف الوزير ال��ذي ك��ان يتحدث بعد جل�سة تفاو�ض مطولة‬ ‫يوم اجلمعة �أن الإكوادور تي‪�.‬أل‪�.‬سي وهي وحدة لبرتوبرا�س ما زالت‬ ‫متانع‪ ،‬لكن على العك�س من بع�ض تقارير و�سائل الإعالم ف�إن ال�شركة‬ ‫مل تقرر رف�ض ال�صفقة‪.‬‬

‫فولك�س فاجن ت�ستثمر‬ ‫‪ 51.6‬مليار يورو بحلول ‪2015‬‬

‫فرانكفورت‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أع��ل��ن��ت �أك��ب�ر ���ش��رك��ات ���ص��ن��اع��ة ال�����س��ي��ارات الأوروب����ي����ة الأملانية‬ ‫فولك�سفاغن �أنها تنوي ا�ستثمار ‪ 51.6‬مليار ي��ورو من الآن وحتى‬ ‫‪ 2015‬لدعم طموحها يف التفوق على �أكرب �شركات �صناعة ال�سيارات‬ ‫يف العامل اليابانية تويوتا‪.‬‬ ‫و�سي�ضاف يف ال��ف�ترة ذات��ه��ا �إىل ه��ذا املبلغ ‪ 10.6‬مليارات يورو‬ ‫�ست�ستثمرها ���ش��رك��ات تعمل ب��اال���ش�تراك م��ع املجموعة الأمل��ان��ي��ة يف‬ ‫ال�صني‪ ،‬ومتولها ال�سيولة اخلا�صة بتلك ال�شركات‪.‬‬ ‫وتنوي ال�شركة الأملانية من خ�لال ه��ذه اال�ستثمارات "تو�سيع‬ ‫منتجاتها من كافة امل��ارك��ات التي تنتجها وحتديثها" بح�سب بيان‬ ‫لل�شركة‪ .‬ومتلك فولك�س فاجن ت�سعة ماركات من �سيات �إىل ملربغيني‬ ‫مرورا ب�سكودا و�أودي‪ ،‬وهي ب�صدد اال�ستحواذ على �شركة عا�شرة تنتج‬ ‫�سيارة بور�ش‪.‬‬ ‫وت��ع��ت��زم ال�����ش��رك��ة الأمل��ان��ي��ة ال�ترك��ي��ز ع��ل��ى ال�����س��ي��ارات الهجينة‬ ‫والكهربائية التي ت�شهد ت�أخرا فيها‪ ،‬خ�صو�صا مقارنة بتويوتا التي‬ ‫تطمح �إىل احتالل املركز الأول يف جمال �صناعة ال�سيارات عامليا منها‬ ‫بحلول ‪.2018‬‬ ‫وكانت ال�شركة قد �أعلنت العام املا�ضي عن ا�ستثمارات بقيمة ‪25,8‬‬ ‫مليار يورو بني ‪ 2010‬و‪.2012‬‬ ‫وال�شركة الأمل��ان��ي��ة التي م��رت ب��الأزم��ة املالية م��ن دون م�شاكل‬ ‫تقريبا‪ ،‬متكنت من �إب��رام �صفقات جيدة منذ نهاية ‪ 2009‬مدفوعة‬ ‫بنمو �سوق ال�سيارات ال�صيني‪ .‬ويف نهاية �أيلول كانت متلك ‪ 19,6‬مليار‬ ‫يورو من ال�سيولة‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى بد�أت فولك�سفاغن �سيا�سة ا�ستيالء طموحة على‬ ‫�أ�سهم‪ .‬و�سيطرت على ‪ 20‬باملئة من �أ�سهم �شركة �سوزوكي اليابانية‪،‬‬ ‫وهي ب�صدد �شراء بور�ش‪ ،‬وتنوي تد�شني فرع لل�شاحنات الثقيلة عرب‬ ‫�شراكة مع �سكانيا "مان" التي متلك �أ�سهما فيها‪ ،‬كما �أن ال�شركة‬ ‫الأملانية تخطط ل�شراء �أ�سهم يف �ألفا روميو "جمموعة فيات"‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫بلغت ‪ 26‬مليون دوالر‬

‫«ع����م����ارات ِم���ن���ى» حت��ق��ق �أرب���اح���ا‬ ‫ل��ل��م��رة الأول����ـ����ى م��ن��ذ �إن�����ش��ائ��ه��ا‬ ‫مكة املكرمة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫حققت "العمارات ال�ست" املُقامة‬ ‫يف م�شعر م��ن��ى‪ ،‬خ�ل�ال م��و���س��م احلج‬ ‫احل��ايل‪� ،‬أرب��اح��اً مادية للمرة الأوىل‬ ‫منذ �إن�شائها قبل عامني‪ ،‬فاقت �أكرث‬ ‫م��ن م��ائ��ة م��ل��ي��ون ري���ال ���س��ع��ودي؛ �أي‬ ‫"نحو‪ 26 ‬مليون دوالر"‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جلنة احلج والعمرة‬ ‫يف الغرفة التجارية ال�صناعية يف مكة‬ ‫املكرمة �سعد جميل القر�شي‪� :‬إن �أرباح‬ ‫"العمارات ال�ست" يف منى فاقت مائة‬ ‫مليون ريال هذا العام؛ حيث �إن ا�شغال‬ ‫ال���ع���م���ارات ك��ان��ت م���ن ح��ج��اج اململكة‬ ‫ودول اخلليج‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنها عو�ضت‬ ‫م�ستثمريها خ�سائر العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وت���ع���ر����ض���ت ال���ع���م���ائ���ر لتجربة‬ ‫متعرثة يف العامني املا�ضيني ب�سبب‬ ‫ت�أخر ا�ستالم امل�شغلني لها‪� ،‬أو ب�سبب‬ ‫م��ر���ض "�إنفلونزا اخلنازير" الذي‬ ‫غيب �أعداداً كبرية من احلجاج‪ ،‬ويقام‬ ‫م�����ش��روع "عمارات منى" على �أر�ض‬ ‫ت��ب��ل��غ م�����س��اح��ت��ه��ا ن��ح��و ‪� 25‬أل����ف مرت‬ ‫م��رب��ع‪ ،‬بكلفة نحو ‪ 342‬مليون ريال‬ ‫"نحو ‪ 100‬مليون دوالر"‪ ،‬ويتكون‬ ‫امل�شروع من �ست عمارات �سكنية‪ ،‬يزيد‬ ‫ارتفاع كل واحدة منها على ‪ 61‬مرتا؛‬ ‫حيث �أكد امل�س�ؤولون �أن امل�شروع قابل‬ ‫لالت�ساع يف حال جناحه‪.‬‬ ‫ي�������ش���ار �إىل �أن م�������ش���روع �إن�شاء‬ ‫العمارات على �سفوح اجلبال منى كان‬ ‫مثار جدل بني العلماء‪ ،‬وقد مت �إجازته‬ ‫م���ن ه��ي��ئ��ة ك��ب��ار ال��ع��ل��م��اء يف اململكة‬ ‫ال�سعودية ب��الأك�ثري��ة‪ ،‬حيث عار�ضه‬ ‫علماء �آخرون‪ ،‬مع الت�شديد على �إبقاء‬ ‫اخل��ي��ام البي�ضاء يف مكانها‪ ،‬حفاظا‬ ‫على خ�صو�صية املكان املقد�س‪.‬‬

‫دينار‬

‫ع��ي��ار ‪24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪21‬‬ ‫ع��ي��ار ‪18‬‬ ‫ع��ي��ار ‪14‬‬

‫احلايل‬ ‫‪30.59‬‬ ‫‪26.78‬‬ ‫‪22.95‬‬ ‫‪17.84‬‬

‫ال�سابق‬ ‫‪30.69‬‬ ‫‪26.87‬‬ ‫‪23.20‬‬ ‫‪17.90‬‬

‫التغري‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫ب������رن������ت‪84.340 :‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪1352.300 :‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪27.179 :‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.703 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.963 :‬‬

‫االسترليني‪1.126 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.489 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.191 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.121 :‬‬

‫ال�سويد م�ستعدة‬ ‫لبحث �إقرا�ض �أيرلندا‬

‫�صورة جوية تظهر منطقة رمي اجلمرات يف منى‬

‫م��ن جهة �أخ����رى؛ ق��ال��ت النقابة‬ ‫العامة لل�سيارات يف ال�سعودية �إنها‬ ‫نقلت ما جمموعه مليون و‪� 645‬ألف‬ ‫ح��اج حتى نهاية املرحلة الأوىل من‬ ‫احلج‪.‬‬ ‫وب��ي��ن رئ���ي�������س ال���ن���ق���اب���ة العامة‬ ‫لل�سيارات حممد زك��ري��ا جوهرجي‪،‬‬ ‫يف ت�صريح له ُن�شر �أم�س يف �صحيفة‬ ‫"عكاظ" ال�����س��ع��ودي��ة �أن "النقابة‬ ‫ا�ستطاعت نقل م��ا جمموعه مليون‬ ‫و‪� 645‬أل���ف ح��اج حتى نهاية املرحلة‬ ‫الأوىل من احلج‪ ،‬من خالل توفري ‪19‬‬ ‫�ألف حافلة تابعة ل�شركات نقل احلجاج‬ ‫بعدد رحالت بلغ ‪� 85‬ألف رحلة ما بني‬

‫املدن وامل�شاعر املقد�سة"‪.‬‬ ‫وحول احتمال ت�أثر قطاع النقل‬ ‫ب��ت�����ش��غ��ي��ل ق���ط���ار امل�������ش���اع���ر بطاقته‬ ‫الكاملة العام املقبل‪ ،‬ق��ال جوهرجي‬ ‫�إن "القطاع لن يت�أثر؛ لأن ال�شركات‬ ‫ال��ع��ام��ل��ة حت���ت م��ظ��ل��ة ال��ن��ق��اب��ة منذ‬ ‫ت�أ�سي�سها معنية بتنظيم وترتيب نقل‬ ‫ح��ج��اج اجل��و وال��ب��ح��ر �إىل امل�شاعر"‪،‬‬ ‫م���ؤك��داً "�أن عملية نقل احلجاج من‬ ‫م���ق���ار ���س��ك��ن��ه��م يف م��ك��ة امل��ك��رم��ة �إىل‬ ‫امل�����ش��اع��ر امل��ق��د���س��ة ���س��ت��ظ��ل م���ن مهام‬ ‫النقابة العامة لل�سيارات‪ ،‬و�أن اخليار‬ ‫�سيكون متاحا �أمام احلاج الختيار ما‬ ‫ينا�سبه وفق �إمكاناته"‪ ،‬م�ضيفا "�أن‬

‫�شركات العمرة ما زالت تتعاقد ب�شكل‬ ‫مبا�شر مع �شركات النقل"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح رئي�س النقابة �أن حجم‬ ‫ا���س��ت��ث��م��ارات ���ش��رك��ات نقل احل��ج��اج يف‬ ‫امل��م��ل��ك��ة ال��ع��رب��ي��ة ال�����س��ع��ودي��ة يتجاوز‬ ‫ال����ـ‪ 16‬م��ل��ي��ار ري����ال‪ ،‬مب��ا ف��ي��ه��ا البنية‬ ‫التحتية؛ حيث يبلغ ع��دد احلافالت‬ ‫مل��ج��م��ل ال�������ش���رك���ات ال��ع��ام��ل��ة يف نقل‬ ‫احلجيج ‪ 19.200‬حافلة‪ ،‬ب�سعة ‪900‬‬ ‫�ألف مقعد‪ ،‬وتراوح دخل �شركات نقل‬ ‫احلجاج العاملة حتت مظلة النقابة‬ ‫م��ا ب�ين ‪� 600‬إىل ‪ 650‬م��ل��ي��ون ري���ال‪،‬‬ ‫مع توفري ‪� 27‬أل��ف وظيفة عمل هذا‬ ‫العام‪.‬‬

‫دبلن‪ -‬رويرتز‬ ‫قال رئي�س الوزراء ال�سويدي فريدريك‬ ‫راينفيلد يف ت�صريحات ن�شرت �أم�س ال�سبت‬ ‫�إن ال�سويد قد تدر�س تقدمي قر�ض ثنائي‬ ‫�إىل �أيرلندا �إذا طلب ذلك‪.‬‬ ‫و�أب������ل������غ راي���ن���ف���ي���ل���د ه���ي���ئ���ة الإذاع���������ة‬ ‫والتلفزيون الأيرلندية "قد تكون هناك‬ ‫بع�ض امل�����س��اع��دة الثنائية‪ .‬ننتظر ل�سماع‬ ‫امل��زي��د م��ن احل��ك��وم��ة الأي��رل��ن��دي��ة‪ .‬ن�شعر‬ ‫�أن���ن���ا ق��ري��ب��ون ج����دا م���ن �أي���رل���ن���دا ونحن‬ ‫م�ستعدون دوم���ا لال�صغاء وامل�����س��اع��دة �إذا‬ ‫كانت مبقدورنا"‪.‬‬ ‫وق����ال����ت ه��ي��ئ��ة الإذاع���������ة يف موقعها‬ ‫على االن�ترن��ت �إن راينفيلد �أ���ش��ار �إىل �أن‬ ‫ال�سويد قدمت قرو�ضا ثنائية �إىل �أي�سلندا‬ ‫والتفيا‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال ب�ش�أن �ضريبة ال�شركات‬ ‫املنخف�ضة يف �أي��رل��ن��دا وه��ي نقطة �شائكة‬ ‫حمتملة يف �أي اتفاق على تقدمي م�ساعدة‬ ‫دول��ي��ة ق��ال راينفيلد "�إنه ق��رار يعود �إىل‬ ‫ال�شعب الأيرلندي وحكومته"‪.‬‬

‫الرئي�س الفرن�سي يتوقع ارتفاع ال�ضرائب يف دبلن‬

‫خطة مدتها �أربع �سنوات خلف�ض عجز �أيرلندا تن�شر الثالثاء‬ ‫دبلن‪ -‬رويرتز‬ ‫�أف��ادت �صحيفة �أير�ش تاميز �أم�س ال�سبت �أن خطة مدتها �أربع‬ ‫�سنوات خلف�ض عجز ميزانية �أيرلندا �ستن�شر غدا الثالثاء‪ ،‬وذلك‬ ‫قبيل �أي حزمة م�ساعدة مالية دولية‪.‬‬ ‫ويزور م�س�ؤولون من �صندوق النقد الدويل واملفو�ضية الأوروبية‬ ‫دبلن لبحث م�ساعدة �أيرلندا على مواجهة م�شاكل بنوكها‪.‬‬ ‫كانت احلكومة الأيرلندية �ضاعفت ال�شهر املا�ضي �إىل ‪ 15‬مليار‬ ‫يورو حجم التمويل الذي تراه �ضروريا لل�سيطرة على العجز بحلول‬ ‫عام ‪ 2014‬يف خطوة قال وزير املالية �إنها ل�ضمان عدم ا�ضطرار البالد‬ ‫�إىل طلب امل�ساعدة‪ ،‬لكن هذا مل يبدد قلق الأ�سواق‪.‬‬ ‫وت�سببت املخاوف من ت�ضخم التزامات البنوك ومبادرة تقودها‬ ‫�أمل��ان��ي��ا لو�ضع ن��ظ��ام لإع����ادة هيكلة دي���ون دول منطقة ال��ي��ورو التي‬ ‫�ضربتها الأزم���ة يف ارت��ف��اع ح��اد لتكاليف االق�ترا���ض على دبلن‪ ،‬مما‬

‫�أجرب احلكومة على الدخول يف حمادثات �إنقاذ مع م�س�ؤويل االحتاد‬ ‫الأوروبي و�صندوق النقد‪.‬‬ ‫وقال وزير �أيرلندي �أول �أم�س اجلمعة �إن خطة حكومية مدتها‬ ‫�أربع �سنوات �ستن�شر �أوائل الأ�سبوع احلايل‪ ،‬لكنه مل يحدد موعدا‪.‬‬ ‫لكن �أير�ش تاميز قالت �إن اخلطة �ستن�شر يوم الثالثاء‪ ،‬وذلك نقال‬ ‫عن م�س�ؤولني كبار باحلكومة الأيرلندية مل تك�شف عن هوياتهم‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة‪" :‬جمل�س الوزراء �سيجتمع غدا لإقرار الوثيقة‬ ‫امل���ؤل��ف��ة م��ن ‪� 160‬صفحة‪ ،‬ال��ت��ي �سرت�سم ال��ط��ري��ق خلف�ض الإنفاق‬ ‫احلكومي"‪ ،‬م�ضيفة �أنه جرى تقدمي موعد ن�شر اخلطة لكي ينظر‬ ‫�إليها كخطة حكومية‪ ،‬ال كطرح لأوروبا �أو ال�صندوق‪.‬‬ ‫وقالت �أير�ش تاميز �إن من املتوقع �أي�ضا و�ضع اللم�سات الأخرية‬ ‫على خطة منف�صلة لإع���ادة هيكلة القطاع امل�صريف �أوائ���ل الأ�سبوع‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫كانت م�صادر حتدثت عن احتياج �أيرلندا م�ساعدة يف نطاق ‪45‬‬

‫�إىل ‪ 90‬مليار ي��ورو بناء على ما �إذا كانت �ستحتاج امل�ساعدة لبنوكها‬ ‫فح�سب �أم للدين العام �أي�ضا‪.‬‬ ‫�إىل ذلك قال الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي �أم�س ال�سبت �إنه‬ ‫يت�صور �أن �أيرلندا �سرتفع �ضريبة ال�شركات‪ ،‬و�إن مل يكن هذا �شرطا‬ ‫لتفعيل �آلية الإنقاذ التابعة لالحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫و�أبلغ �ساركوزي م�ؤمترا �صحفيا على هام�ش قمة حللف �شمال‬ ‫الأطل�سي يف ل�شبونة‪�" :‬شروط تفعيل الآلية ال تت�ضمن متطلبات‬ ‫مالية‪ ..‬من الوا�ضح �أنه يف مواجهة و�ضع كهذا توجد رافعتان ميكن‬ ‫ا�ستخدامهما‪ ..‬الإنفاق والإيرادات"‪.‬‬ ‫وتتحول �ضريبة ال�شركات �شديدة االنخفا�ض ‪-‬تبلغ ‪ 12.5‬يف املئة‪-‬‬ ‫يف �أيرلندا �إىل مو�ضع خالف‪ ،‬و�سط حمادثات ب�ش�أن نوع امل�ساعدة التي‬ ‫قد حتتاجها الدولة‪.‬‬ ‫وت�ضغط بع�ض دول منطقة اليورو لرفع ال�ضريبة‪ ،‬لكن دبلن‬ ‫تقاوم قائلة �إنها مهمة لال�ستثمار الأجنبي‪.‬‬

‫مت�س بنوكا ومديري �صناديق حتوط‬

‫الواليات املتحدة تك�شف عن خمالفات م�صرفية يف البور�صة‬ ‫نيويورك‪ -‬رويرتز‬ ‫ق��ال��ت �صحيفة وول ���س�تري��ت ج��ورن��ال ن��ق�لا عن‬ ‫م�صادر مطلعة �إن امل�س�ؤولني الأمريكيني يجهزون‬ ‫لتوجيه تهم تداول على �أ�سا�س معلومات غري متاحة‬ ‫للغري‪ ،‬بحق جمموعة من املتعاملني املاليني من بينهم‬ ‫م�صرفيون ببنوك ا�ستثمار‪ ،‬ومديرو �صناديق حتوط‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة يف ع��دد �أم�س ال�سبت �إن التهم‬ ‫قد تتجاوز �أي حتقيقات �سابقة ب�ش�أن وول �سرتيت‪،‬‬ ‫و�ستبحث م��ا �إذا ك��ان متعاملون ق��د جمعوا ع�شرات‬ ‫املاليني من الدوالرات �أرباحا غري قانونية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�صحيفة نقال ع��ن �سلطات احت��ادي��ة �إن‬ ‫املحققني قد يك�شفون عن "ثقافة لتف�شي التداول على‬ ‫�أ�سا�س معلومات غري معلنة يف �أ�سواق املال الأمريكية"‬ ‫وال �سيما يف طرق نقل املعلومات اخلا�صة �إىل املتعاملني‬ ‫عن طريق مطلعني عاملني ببواطن الأمور‪.‬‬ ‫وتنت�شر التكهنات يف وول �سرتيت منذ �أ�سابيع ب�أن‬ ‫ال�سلطات االحتادية قد تكون ب�صدد رفع دعوى كبرية‬ ‫�أخرى ب�ش�أن تداول على �أ�سا�س معلومات غري متاحة‬ ‫رمبا تكون بحجم ق�ضية جاليون العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال حماميان حتدثا �إىل روي�ت�رز ب�شرط عدم‬ ‫ال��ك�����ش��ف ع���ن ه��وي��ت��ه��م��ا؛ لأن��ه��م��ا ق���د مي��ث�لان عمالء‬ ‫حمتملني‪� ،‬إن �ضباطا من مكتب التحقيقات االحتادي‬ ‫حت��دث��وا �إىل م��ت��ع��ام��ل��ي ���ص��ن��ادي��ق حت���وط ع��ل��ى مدى‬ ‫الأ�سبوعني الأخريين‪ ،‬و�إن عددا من املتعاملني ات�صلوا‬

‫مبحامني‪.‬‬ ‫ومل يت�ضح حجم التحقيق‪ ،‬لكن يرتدد �أنه �سريكز‬ ‫على ا�ستغالل ما ي�سمى ب�شركات �شبكات اخلرباء‪ ،‬وهي‬ ‫�شركات تتقا�ضى ر�سوما باهظة من �صناديق التحوط‬ ‫ل��ت��ك��ون حلقة و���ص��ل بينها وب�ي�ن خ�ب�راء يف �صناعات‬ ‫معينة‪ .‬وثمة قلق منذ �سنوات من �أن بع�ض اخلرباء‬ ‫رمبا ي�سربون ملتعاملني معلومات �سرية ب�ش�أن �شركات‬ ‫متداولة‪.‬‬ ‫وم��ن��ذ ع��ام ‪-‬ب��ع��د ف�ترة وج��ي��زة م��ن تفجر ق�ضية‬ ‫جاليون‪ -‬بعث مكتب فيالدلفيا للجنة الأوراق املالية‬ ‫والبور�صات الأمريكية نحو ‪ 20‬مذكرة ا�ستدعاء �إىل‬ ‫���ص��ن��ادي��ق حت���وط وم��ت��ع��ام��ل�ين �آخ��ري��ن ل�����س���ؤال��ه��م عن‬ ‫تداوالتهم يف عدد من �صفقات ال�شراء بقطاع الرعاية‬ ‫ال�����ص��ح��ي��ة‪ .‬وم��ك��ت��ب ف��ي�لادل��ف��ي��ا ه��و ق��اع��دة العمليات‬ ‫لفريق اللجنة اجلديد الذي ي�شن �أحدث حمالته على‬ ‫خمالفات التداول يف وول �سرتيت‪.‬‬ ‫وي�أتي تقرير وول �سرتيت جورنال عن التحقيق‬ ‫الذي �شارف على االنتهاء بعد �أ�سبايع قليلة من اتهام‬ ‫ال�سلطات االحتادية طبيبا فرن�سيا بت�سريب معلومات‬ ‫�سرية �إىل مدير حمفظة يف فرونت بوينت بارترنز‪،‬‬ ‫وهو �صندوق حتوط يف قطاع الرعاية ال�صحية‪.‬‬ ‫ومل يوجه اتهام �إىل فرونت بوينت‪.‬‬ ‫وب��ح�����س��ب ال�صحيفة حت��ق��ق ال�����س��ل��ط��ات �أي�����ض��ا يف‬ ‫ا�ستحواذ مريك �آند كو على �شريجن‪-‬بلو‪ ،‬ويف ا�ستحواذ‬ ‫ا�سرتازينيكا على ميدمليون‪.‬‬

‫م�ضارب يف بور�صة نيويورك يراقب �إغالق الأ�سواق‬


‫‪14‬‬

‫مــــــــــــــــال و�أعمـــــــال‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫بلغ احلد الأدنى اجلديد للأجور نحو ‪ 400‬جنيه تعادل ‪ 69‬دوالراً �شهريا‬

‫معركة مفتوحة يف م�صر حول احلد الأدنى للأجور‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب � �ع� ��د م � �ع� ��رك� ��ة ق� ��� �ض ��ائ� �ي ��ة ط ��وي �ل ��ة‬ ‫واحتجاجات متعددة‪ ،‬و�ضع املجل�س القومي‬ ‫ل�ل�أج��ور يف م�صر ح��دا �أدن ��ى ل�ل�أج��ور يف‬ ‫القطاع اخلا�ص‪ ،‬يكاد يتخطى حد الفقر‪،‬‬ ‫ما دع��ا ممثلي العمال ومنظمات املجتمع‬ ‫املدين �إىل اللجوء للق�ضاء جمددا لإلزام‬ ‫ال�سلطات مبراجعة قرارها‪.‬‬ ‫يف نهاية ت�شرين �أول املا�ضي‪� ،‬أمرت‬ ‫املحكمة الإداري��ة العليا احلكومة امل�صرية‬ ‫بو�ضع حد �أدنى جديد للأجورح �إذ �إن �آخر‬ ‫قرار ر�سمي بهذا ال�ش�أن �صدر عام ‪1984‬؛‬ ‫�أي قبل �أكرث من ربع قرن‪ ،‬وحدد �أقل �أجر‬ ‫للعامل بنحو ‪ 35‬جنيها �شهريا‪ ،‬نحو ‪5.4‬‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وق ��رر امل�ج�ل����س الأع �ل��ى لل��أج��ور بعد‬ ‫ب�ضعة �أيام و�ضع حد �أدنى جديد للأجور‬ ‫هو ‪ 400‬جنيه؛ �أي ‪ 69.1‬دوالر �شهريا‪ ،‬وهو‬ ‫ما يعادل ‪ 2.3‬دوالر يوميا‪ ،‬يف حني يعترب‬ ‫البنك ال��دويل �أن ح��د الفقر ه��و دوالران‬ ‫للفرد يوميا‪.‬‬ ‫وامل�ج�ل����س الأع �ل��ى لل��أج��ور �أن���ش��ئ يف‬ ‫‪ 2003‬م��ن �أج��ل و��ض��ع ح��د �أدن ��ى للأجور‪،‬‬ ‫ومراجعتها ب�صفة دورية كل ثالث �سنوات‪،‬‬ ‫ولكنه مل يقم باملهمة املوكلة �إليه �إال بعد‬ ‫حكم املحكمة الإدارية العليا‪.‬‬ ‫ورف�ضت احلكومة مطالب منظمات‬ ‫املجتمع امل��دين برفع هذا احلد �إىل ‪1200‬‬ ‫جنيه �شهريا‪ ،‬مربرة ذلك برغبتها يف جلم‬ ‫ال�ت���ض�خ��م ال ��ذي ب�ل��غ م�ع��دل��ه ال���س�ن��وي يف‬ ‫ت�شرين �أول املا�ضي ‪ 11.02‬يف املئة‪ ،‬بح�سب‬ ‫بيانات اجلهاز املركزي للتعبئة والإح�صاء‪.‬‬ ‫وقال رئي�س ال��وزراء �أحمد نظيف �إنه‬ ‫ال ميكن زي��ادة احل��د الأدن ��ى ل�ل�أج��ور عن‬ ‫هذا الرقم؛ لأن ذلك "�سي�ؤدي �إىل ارتفاع‬ ‫ن�سبة الت�ضخم"‪.‬‬

‫القاهرة‬

‫و�أو� �ض ��ح م �� �س ��ؤول��ون ح�ك��وم�ي��ون هذا‬ ‫امل��وق��ف‪ ،‬م�شريين �إىل �أن ارت �ف��اع الأجور‬ ‫يعني زي ��ادة ال�سيولة يف ال���س��وق‪ ،‬يف حني‬ ‫يبقى معدل الإن�ت��اج بال تغيري‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ترتفع الأ�سعار‪ ،‬ومعها ن�سبة الت�ضخم‪.‬‬ ‫�إال �أن عددا من اخلرباء االقت�صاديني‬ ‫اعرت�ضوا على هذه احلجة‪ ،‬وقال م�ست�شار‬ ‫معهد التخطيط القومي (هيئة ا�ست�شارية‬ ‫ت��اب �ع��ة ل � � ��وزارة ال �ت �ن �م �ي��ة االقت�صادية)‬ ‫�إبراهيم العي�سوي يف ن��دوة نظمتها نقابة‬ ‫ال�صحافيني امل�صرية الأ�سبوع املا�ضي �إنه‬ ‫"�إذا مت متويل زي��ادة الأج��ور من موارد‬ ‫حقيقية فلن ي�ؤدي ذلك �إىل ت�ضخم"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن "هذه امل ��وارد احلقيقية‬ ‫مي �ك ��ن �أن ت � ��أت� ��ي م� ��ن ف ��ر� ��ض �ضرائب‬ ‫ت���ص��اع��دي��ة ب ��دال م��ن ال���ض��ري�ب��ة املوحدة‬ ‫التي ت�ساوى بني املوظف ورجل الأعمال‪،‬‬ ‫وتفر�ض على كل منهما �أن يدفع ‪ 20‬يف املئة‬ ‫من دخله‪ ،‬رغم الفوارق ال�ضخمة يف حجم‬

‫دخليهما"‪.‬‬ ‫و�أ َّيد الأ�ستاذ يف كلية االقت�صاد والعلوم‬ ‫ال�سيا�سية ج��ودة عبد اخلالق ه��ذا الر�أي‪،‬‬ ‫وقال ل�صحف م�صرية �إن "الت�ضخم يزيد‬ ‫يف كل الأحوال من دون زيادة احلد الأدنى‬ ‫للأجور"‪.‬‬ ‫و�أكد املحامي خالد علي مدير املركز‬ ‫امل�صري للحقوق االقت�صادية واالجتماعية‬ ‫امل �ن �ظ �م��ة غ�ي�ر احل �ك��وم �ي��ة ال �ت��ي �أقامت‬‫ال��دع��وى �أم��ام الق�ضاء للمطالبة بو�ضع‬ ‫حد �أدنى للأجور‪" :-‬يف الواليات املتحدة‬ ‫يك�سب العامل ما بني ثمانية دوالرات و ‪14‬‬ ‫دوالرا يف ال�ساعة‪� ،‬أما يف م�صر ف�إن العامل‬ ‫ي�ك��اف��ح م��ن �أج ��ل احل �� �ص��ول ع�ل��ى ثمانية‬ ‫دوالرات يف اليوم"‪.‬‬ ‫وال تزال معركة احلد الأدنى للأجور‬ ‫مفتوحة‪.‬‬ ‫فقد �أع�ل��ن ممثل ال�ع�م��ال يف املجل�س‬ ‫الأع � �ل� ��ى ل�ل ��أج� ��ور ع �ب��د ال ��رح� �م ��ن خري‬

‫اع�ترا� �ض��ه ع�ل��ى ق ��رار امل�ج�ل����س ب� ��أن يكون‬ ‫احل��د الأدن��ى ل�ل�أج��ور ‪ 400‬جنيه‪ ،‬وطالب‬ ‫ب ��أن يكون ‪ 500‬جنيه للعامل غ�ير املاهر‪،‬‬ ‫و‪ 750‬جنيها للعامل ن�صف امل��اه��ر‪ ،‬و�ألف‬ ‫جنيه للعامل املاهر‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحف امل�صرية عن خري �أنه‬ ‫�أق��ام دع��وى �أم��ام الق�ضاء الإداري لإلزام‬ ‫املجل�س الأعلى للأجور مبراجعة قراره‪،‬‬ ‫واعتماد مطلب ممثلي العمال‪.‬‬ ‫وي�ؤكد مدير املركز امل�صري للحقوق‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة واالج�ت�م��اع�ي��ة �أن ��ه �أق ��ام هو‬ ‫الآخ � ��ر "دعوى ج ��دي ��دة �أم � ��ام الق�ضاء‬ ‫الإدراي يطالب فيها بتحديد املعايري التي‬ ‫يتم على �أ�سا�سها احت�ساب احل��د الأدنى‬ ‫للأجور"‪.‬‬ ‫و�شهدت م�صر تظاهرات عديدة هذا‬ ‫العام احتجاجا على تدين الأجور‪ ،‬وارتفاع‬ ‫تكاليف املعي�شة‪.‬‬ ‫وافرت�ش مئات من العمال واملوظفني‬ ‫ملدة �شهرين يف ربيع العام اجلاري الر�صيف‬ ‫امل �ق��اب��ل مل�ب�ن��ى جم�ل����س ال���ش�ع��ب امل�صري؛‬ ‫ل �ل �م �ط��ال �ب��ة ب ��رف ��ع م��رت �ب��ات �ه��م وحت�سني‬ ‫�شروط عملهم‪.‬‬ ‫و�أق��ر الرئي�س امل�صري ح�سني مبارك‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي بال�ضغوط الواقعة على‬ ‫الفقراء‪.‬‬ ‫وقال يف خطاب مبنا�سبة �إعالن قائمة‬ ‫مر�شحي احل��زب ال��وط�ن��ي ال��ذي يرت�أ�سه‬ ‫يف االنتخابات الت�شريعية املقرر �إجرا�ؤها‬ ‫يف ‪ 28‬ت�شرين ث��اين اجل ��اري �إن "هناك‪ ‬‬ ‫من‪ ‬الفقراء‪ ‬والب�سطاء‪ ‬من‪ ‬يعانون‪ ‬عنا‬ ‫ء احلياة‪ ،‬ومن‪ ‬الفئات‪ ‬حمدودة‪ ‬الدخل م‬ ‫ن‪ ‬يعانون‪ ‬ارتفاع‪ ‬الأ�سعار‪ ‬ونفقات‪ ‬املعي�ش‬ ‫ة"‪ .‬وت��اب��ع‪�" :‬إننا‪ ‬نخو�ض‪ ‬االنتخابات‪ ‬ال‬ ‫قادمة‪ ‬و �أعيننا‪ ‬على‪ ‬ه�ؤالء‪ ،‬ونطرح‪ ‬برنا‬ ‫مج‪ ‬احلزب‪ ‬لل�سنوات اخلم�س‪ ‬املقبلة‪ ‬من‬ ‫�أجل‪ ‬ه�ؤالء"‪.‬‬

‫كندا ت�ؤكد �أن قرار رف�ض منح طائرات‬ ‫الإمارات حق التوقف �أنقذ �آالف الوظائف‬

‫طريان الإمارات‬

‫مونرتيال‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫داف �ع��ت احل �ك��وم��ة ال �ف��درال �ي��ة ال�ك�ن��دي��ة عن‬ ‫قرارها رف�ض منح �شركات نقل جوية �إماراتية‬ ‫ح��ق ال�ه�ب��وط يف م�ط��ارات�ه��ا ال��ذي كلفها �إغالق‬ ‫قاعدة ع�سكرية يف الإمارات‪ ،‬م�ؤكدة �أن "ع�شرات‬ ‫�آالف فر�ص العمل" كانت مهددة‪.‬‬ ‫و�أك� ��د مم �ث��ل احل �ك��وم��ة يف جم�ل����س العموم‬ ‫ووزير النقل جون بريد الذي ا�ستجوبته املعار�ضة‬ ‫�أن "العر�ض الذي كان مطروحا على الطاولة ال‬ ‫يخدم امل�صالح الكندية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬كان �سيكلف كندا ع�شرات �آالف‬ ‫فر�ص العمل (‪ )...‬لذلك قلنا ال"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الإم� ��ارات العربية امل�ت�ح��دة ق��د ردت‬ ‫ال�شهر املا�ضي بحمل �أوت��اوا على �إغ�لاق قاعدة‬ ‫ك��ام��ب م�ي�راج الع�سكرية ال �ت��ي ت�ستخدم لنقل‬ ‫القوات بني �أفغان�ستان وكندا‪.‬‬

‫وي�ق��ول النائب ال�ل�ي�برايل ب��وب راي �إن هذا‬ ‫القرار يفرت�ض �أن يكلف كندا ‪ 300‬مليون دوالر‬ ‫نفقات نقل �إ�ضافية‪ ،‬وميكن �أن تزداد الكلفة �أي�ضا‬ ‫منذ الإعالن عن بقاء بعثة كندية كبرية للتدريب‬ ‫الع�سكري يف �أفغان�ستان حتى ‪.2014‬‬ ‫وو�� �ص ��ف ب�ي��رد ه� ��ذه ال �ت �� �ص��ري �ح��ات ب�أنها‬ ‫"ادعاءات مت�سرعة"‪ ،‬مو�ضحا �أن ق��رار رف�ض‬ ‫م�ن��ح ح��ق ال �ه �ب��وط ت� ��ؤي ��ده ال �ن �ق��اب��ات الوطنية‬ ‫الكندية‪.‬‬ ‫وت� �ت� �خ ��وف ال� ��� �ش ��رك ��ات اجل� ��وي� ��ة الكندية‬ ‫والأوروب �ي ��ة م��ن مناف�سة ال���ش��رك��ات اخلليجية‪،‬‬ ‫وت�ؤكد �أن هذه ال�شركات ت�ستفيد من دعم دولها‬ ‫التي تتيح لها تطبيق �سيا�سة الأ�سعار التناف�سية‪.‬‬ ‫و�أع ��رب وزي��ر ال��دف��اع ال�ك�ن��دي بيرت ماكاي‬ ‫الأربعاء املا�ضي عن �أ�سفه خل�سارة قاعدة كامب‬ ‫مرياج‪ ،‬م�ؤكدا �أن �أوتاوا "�ستقوم ببع�ض اخلطوات‬ ‫لإعادة العالقات مع الإمارات العربية املتحدة"‪.‬‬

‫الإعالن عن م�شروعات الربنامج التنفيذي بداية ال�شهر املقبل‬

‫«التخطيط» تو�ضح �أهمية الربنامج‬ ‫التنفيذي التنموي لعمل احلكومة للمرحلة القادمة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد وزير التخطيط والتعاون الدويل جعفر‬ ‫ح�سان �أن الربنامج التنموي التنفيذي للأعوام‬ ‫‪ 2013-2011‬مت �إعداده من قبل جميع الوزارات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات املعنية ب�شكل ت�شاركي‪ ،‬وميثل خطة‬ ‫عمل لتنفيذ الأول��وي��ات التنموية االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية الواردة يف كتاب التكليف ال�سامي‪،‬‬ ‫وتو�صيات الأجندة الوطنية‪ ،‬واال�سرتاتيجيات‬ ‫القطاعية‪.‬‬ ‫و�أك��د الوزير ح�سان �أهمية الربنامج لعمل‬ ‫احل�ك��وم��ة على امل��دى املتو�سط؛ حيث �أُعِ � � َّد من‬ ‫ق �ب��ل �أك �ث�ر م��ن ‪ 100‬ج �ه��ة‪ ،‬ون��و ِق ����ش لأ�سابيع‬ ‫خ�لال جل�سات اللجان ال��وزاري��ة قبل �إق��راره يف‬ ‫جمل�س ال ��وزراء‪ ،‬وبالتايل ف ��إن الربنامج ميثل‬ ‫خ�ط��ة ع�م��ل ك��اف��ة ال� ��وزارات وامل��ؤ��س���س��ات املعنية‬ ‫بالعملية ال�ت�ن�م��وي��ة؛ لتحقيق �أه��داف �ه��ا �ضمن‬ ‫حمددات و�أولويات الإنفاق الر�أ�سمايل للحكومة‬ ‫و�سيا�ساتها املالية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح وزير التخطيط �أن كلفة الربنامج‬ ‫ح� ��وايل ‪ 6‬م �ل �ي��ارات دي� �ن ��ار‪ ،‬ل �ل �� �س �ن��وات الثالث‬ ‫ال �ق��ادم��ة‪ ،‬ت�شمل ح ��وايل ‪ 3.1‬م�ل�ي��ار دي �ن��ار من‬ ‫املوازنة العامة للدولة‪ ،‬و‪ 800‬مليون دينار من‬ ‫موازنة الوحدات احلكومية امل�ستقلة‪ ،‬و‪ 1.3‬مليار‬ ‫دينار م�ساعدات خمتلفة مت االلتزام بها‪ ،‬وحوايل‬ ‫‪ 800‬مليون دينار يتم متويلها ذاتياً خارج املوازنة‬ ‫العامة ودون احت�ساب �أي م�ساعدات �إ�ضافية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار ح �� �س��ان �إىل �أن �أغ� �ل ��ب امل�شاريع‬ ‫امل ��وج ��ودة يف ال�برن��ام��ج م���ش��اري��ع م���س�ت�م��رة‪� ،‬أو‬ ‫��س�ي�ت��م االن �ت �ه��اء م�ن�ه��ا خ�ل�ال ف�ت�رة الربنامج‪،‬‬ ‫حيث �إن امل�شاريع اجلديدة ن�سبتها �أق��ل من ‪30‬‬ ‫يف امل�ئ��ة م��ن كلفة ال�برن��ام��ج؛ مل�ح��دودي��ة املجال‬ ‫امل��ايل امل�ت��اح يف امل��وازن��ة‪ .‬كما �أن ال ��وزارات كانت‬ ‫ق��د ق��ام��ت مب��راج�ع��ة م�شاريعها خ�لال مراحل‬ ‫�إعداد الربنامج ويف اللجان الوزارية‪ ،‬من خالل‬ ‫الرتكيز على الأول��وي��ات القطاعية الأ�سا�سية‪،‬‬ ‫مما �ساهم يف تخفي�ض قيمة الربامج بن�سبة ‪30‬‬ ‫يف املئة من جممل قيمته يف امل�سودة الأوىل‪.‬‬ ‫وي��رت �ب��ط ال�ب�رن��ام��ج ال �ت �ن �ف �ي��ذي التنموي‬ ‫ب��الإط��ار امل��ايل املتو�سط امل ��دى‪ ،‬ويتطابق لعام‬ ‫‪ 2011‬مع الإنفاق الر�أ�سمايل ال��وارد يف املوازنة‪،‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة ل�ل�أع��وام ‪ 2012‬و‪ 2013‬ف ��إن املبالغ‬ ‫ال � � ��واردة ‪-‬وه� ��ي ت ��أ� �ش�ي�ري��ة‪�� -‬س�ي�ت��م حتديدها‬ ‫ب�شكلها النهائي ح�ين �إع ��داد م��وازن��ات الأعوام‬ ‫املقبلة؛ ل�ضمان حتقيق �أهداف ال�سيا�سة املالية‬ ‫واالقت�صادية والأه ��داف التنموية التي ي�شكل‬ ‫الإن �ف��اق ال��ر�أ� �س �م��ايل �أ��س��ا��س��ا يف حت�ق�ي��ق اجلزء‬ ‫الأك�ب�ر م�ن�ه��ا‪ ،‬وي�ع�ت�بر م��ن �أه ��م �أوج ��ه الإنفاق‬ ‫احل �ك��وم��ي‪ ،‬ح�ي��ث ي�ت��م ت��وج�ي�ه��ه ن�ح��و امل�شاريع‬ ‫ذات القيمة امل�ضافة؛ لتعزيز النمو االقت�صادي‬ ‫والتنمية الب�شرية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ح �� �س��ان �أن الب��رن��ام��ج التنفيذي‬ ‫التنموي ا�شتمل على م�شاريع تنموية ر�أ�سمالية‪،‬‬ ‫ب ��الإ�� �ض ��اف ��ة �إىل ج �م �ل��ة م ��ن م �� �ش��اري��ع تتعلق‬ ‫بالإ�صالحات الإداري ��ة وتطوير القطاع العام‪،‬‬ ‫رك��زت على بناء ال�ق��درات امل�ؤ�س�سية والنهو�ض‬ ‫ب �ه��ا‪ ،‬وب��ال �ت��ايل ان�ع�ك��ا���س ذل ��ك ع�ل��ى الإنتاجية‬ ‫ونوعية اخلدمات املقدمة للمواطنني‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ج��زءا م��ن م�شاريع الربامج‬ ‫�سيتم متويلها بال�شراكة مع القطاع اخلا�ص يف‬ ‫قطاعات املياه والطاقة والنقل والبيئة والأ�شغال‬

‫كلفة الربنامج ‪6‬‬ ‫مليارات دينار لل�سنوات‬ ‫الثالث القادمة‬ ‫‪ 30‬يف املئة ن�سبة‬ ‫امل�شاريع اجلديدة من‬ ‫كلفة الربنامج‬

‫والعامة‪ ،‬م�ؤكدا �أهمية امل�ضي يف امل�شاريع الكربى‬ ‫بالتعاون م��ع القطاع اخل��ا���ص؛ لتمكني الأردن‬ ‫من جتاوز حمدداته التنموية يف جمال الطاقة‬ ‫وامل �ي��اه‪ ،‬وت�ع��زي��ز م��وق�ع��ه اجل�ي��واق�ت���ص��ادي‪ ،‬من‬ ‫خالل الربط ال�سككي الإقليمي لنقل الب�ضائع‪.‬‬ ‫وي �ع �ت�ب�ر ال�ب�رن ��ام ��ج م��رج �ع �ي��ة �أ�سا�سية‬ ‫للح�صول ع�ل��ى ال�ت�م��وي��ل اخل��ارج��ي؛ ح�ي��ث �إنه‬ ‫من الأهمية بالن�سبة للجهات املانحة �أن ترى‬ ‫خطة ملمو�سة‪ ،‬وبرنامج عمل وا�ضحا وحمدد‬ ‫الأه � � ��داف والأول � ��وي � ��ات ال �ت �ن �م��وي��ة وامل�شاريع‬ ‫املرتبطة بها‪� ،‬إىل جانب م��ا يتم �إق��راره كذلك‬ ‫من �أهداف تتعلق بال�سيا�سة املالية للحكومة‪.‬‬ ‫و�أ�ستطرد ال��وزي��ر‪ ،‬قائال‪�" :‬إنه ملن املفهوم‬ ‫�أن ي��وج��ه ال�ن�ق��د �أح �ي��ان��ا؛ ل�غ�ي��اب خ�ط��ة حمددة‬ ‫لتحقيق الأهداف التنموية �أو و�ضع �أهداف غري‬ ‫وا�ضحة �أو �أهداف ال ميكن �إجنازها‪ ،‬ولذلك ف�إن‬ ‫الربنامج التنفيذي التنموي جاء لي�ضمن و�ضع‬ ‫�أولويات واقعية من حيث امل�شاريع الر�أ�سمالية‪،‬‬ ‫وب��رام��ج بناء ال�ق��درات وتعزيز الإنتاجية‪ ،‬التي‬ ‫ت�شمل ‪ 24‬قطاعا للمدى املتو�سط‪ ،‬م��ن خالل‬ ‫خ ��ارط ��ة ط��ري��ق حم � ��ددة‪ ،‬وم� ��ؤ�� �ش ��رات تقييم‪،‬‬ ‫وبكلف تتنا�سب مع املجال املايل املتاح‪ ،‬ويف �إطار‬ ‫تن�سيقي كامل ب�ين وزارة التخطيط والتعاون‬ ‫ال� � ��دويل (اجل� �ه ��ة امل �ن �ظ �م��ة ل� �ه ��ذا ال�ب�رن ��ام ��ج)‬ ‫ووزارة املالية ودائ��رة امل��وازن��ة العامة وخمتلف‬ ‫ال��وزارات واجلهات املعنية التي �شاركت يف و�ضع‬ ‫الربنامج وبلورته‪ ،‬ومن خالل منهجية جديدة‬

‫مت العمل بها لأول م��رة ه��ذا ال�ع��ام بتوجيهات‬ ‫دولة رئي�س الوزراء؛ ل�ضمان التن�سيق بني كافة‬ ‫اجل�ه��ات‪ ،‬وو�ضع برنامج يعك�س �أه��م الأولويات‬ ‫�ضمن الإمكانيات املتاحة‪ ،‬وب�شكل واقعي يعزز‬ ‫م�صداقية الربنامج التنموي للحكومة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الربنامج ركز ‪-‬على �سبيل املثال‬ ‫ال احل���ص��ر‪ -‬ع�ل��ى رف��ع ج ��ودة خ��دم��ات الرعاية‬ ‫ال�صحية‪ ،‬من خالل �إن�شاء م�ست�شفيات جديدة‪،‬‬ ‫وتو�سعة م�ست�شفيات قائمة حمددة وذات �أولوية‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أنه ال بد من �أن تكون مثل هذه امل�شاريع‬ ‫مدرجة �ضمن �أولويات القطاع لل�سنوات الثالث‬ ‫القادمة‪� ،‬سواء كان ذلك بالن�سبة مل�شاريع التعليم‬ ‫والنقل واملياه التي ال ميكن التخطيط لها على‬ ‫املدى الق�صري فقط‪ ،‬وال بد من �إدراجها �ضمن‬ ‫برنامج للمدى املتو�سط؛ لأن ه��ذه امل�شاريع ال‬ ‫تبد�أ وال تنتهي يف عام واحد‪ ،‬كما �أن جزءا كبريا‬ ‫م��ن امل���ش��اري��ع اجل��دي��دة وال �ك�برى ال�ت��ي يجري‬ ‫ال�ت�ح���ض�ير ال �ي��وم ل �ه��ا ��س�ي�ت��م �إط�ل�اق �ه��ا خالل‬ ‫ال�سنوات الثالث القادمة‪ ،‬وال بد من �إدراجها‬ ‫�ضمن خطط احلكومة للمدى املتو�سط‪.‬‬ ‫و�أكد وزير التخطيط �أنه �سيتم الإعالن عن‬ ‫الربنامج التنفيذي التنموي بكامل م�شاريعه‬ ‫التي تتجاوز الأل�ف��ا ومائة م�شروع‪ ،‬وم�ؤ�شرات‬ ‫التقييم املرتبطة به‪ ،‬التي تتجاوز ‪ 600‬م�ؤ�شر‪،‬‬ ‫ب��ال�ك�ل��ف وم �� �ص��ادر ال �ت �م��وي��ل‪ ،‬مب��ا يف ذل ��ك قيم‬ ‫‪ ،2012‬و‪ 2013‬الت�أ�شريية خ�لال الن�صف الأول‬ ‫من ال�شهر ال�ق��ادم‪ ،‬كما �سيتم عر�ض الربنامج‬

‫على كافة اجلهات املانحة؛ لبحث �إمكانية توجيه‬ ‫م�ساعدات �إ�ضافية خالل ال�سنوات القادمة نحو‬ ‫بع�ض ه��ذه امل�شاريع؛ لتخفي�ض كلفة امل�شاريع‬ ‫ال��ر�أ��س�م��ال�ي��ة يف ال�برن��ام��ج‪ ،‬وت�خ�ف�ي����ض العبء‬ ‫امل��ايل للموازنة‪ ،‬وتوجيه امل�ساعدات امللتزم بها‬ ‫نحو الأولويات الواردة يف الربنامج‪ .‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال ��وزي ��ر �إىل �أن وزارة التخطيط‬ ‫وال� �ت� �ع ��اون ال� � ��دويل ت �ع �م��ل م ��ع م �ع �ظ��م ال� ��دول‬ ‫واجل �ه��ات امل��ان �ح��ة يف و� �ض��ع ب��رام��ج امل�ساعدات‬ ‫�ضمن �إطار زمني يرتاوح بني ‪� 5-3‬سنوات‪ ،‬وذلك‬ ‫لتمكيننا من التخطيط ب�شكل �أف�ضل على املدى‬ ‫املتو�سط‪ ،‬وو�ضع التوقعات الدقيقة للم�ساعدات‪،‬‬ ‫وم� �ث ��ال ذل� ��ك ب ��رن ��ام ��ج ال� �ت� �ع ��اون م ��ع االحت� ��اد‬ ‫الأوروب��ي للأعوام ‪ ،2013 -2011‬و�إ�سرتاتيجية‬ ‫ال�شراكة القطرية مع البنك ال��دويل للأعوام‬ ‫الأرب�ع��ة القادمة‪ ،‬وم��ذك��رة التفاهم الت�أ�شريية‬ ‫م��ع ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة ل ل��أع ��وام ‪،2014-2010‬‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل م��ا ي�ت��م ب�ح�ث��ه الآن م��ن برامج‬ ‫م�شابهة للمدى املتو�سط مع دول وجهات مانحة‬ ‫�أخ� ��رى حت���س��ن م��ن ق ��درة احل �ك��وم��ة يف توجيه‬ ‫امل �� �س��اع��دات اخل��ارج �ي��ة ال�ق�ط��اع�ي��ة ع �ل��ى املدى‬ ‫امل�ت��و��س��ط ن�ح��و م���ش��اري��ع ال�برن��ام��ج التنفيذي‬ ‫التنموي‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ال�برن��ام��ج التنفيذي التنموي‬ ‫يوفر �أ�سا�سا هاما يف �إعداد خطة عمل احلكومة‬ ‫لعام ‪ ،2011‬بالإ�ضافة �إىل توفري �أ�س�س لتقييم‬ ‫الأداء للجهات املختلفة من قبل رئا�سة الوزراء‪.‬‬

‫جزء من امل�شاريع‬ ‫�سيتم متويله‬ ‫بال�رشاكة مع القطاع‬ ‫اخلا�ص يف قطاعات‬ ‫املياه والطاقة والنقل‬ ‫والبيئة والأ�شغال‬ ‫والعامة‬


‫درا�ســـــــــــــــــــات‬

‫‪15‬‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫تعر�ض موقع القاهرة يف ال�ساح َتني الدولية والإقليمية النتكا�سة ترافقت مع �صعود جنم تركيا و�إيران‬ ‫ّ‬

‫�أيــــــن اخــــتـــفــــت مـــ�صــــــر؟‬

‫�صويف بومييه‬ ‫�ستجري االنتخابات الت�شريعية امل�صرية يف خريف‬ ‫‪ 2010‬و�ستتم ّيز كالعادة مب�شارك ٍة �ضئيلة وتزويرٍ وا�سع‬ ‫ال�ن�ط��اق ي �� ّؤم��ن ل�ل�ح��زب ال��وط�ن��ي ال��دمي�ق��راط��ي املوايل‬ ‫تر�سخ‬ ‫للرئي�س ح�سني مبارك �أكرث ّية مريحة‪ ،‬لك ّنها لن ّ‬ ‫�شرع ّية النظام‪ .‬لكنّ ال�س ّيد مبارك يريد ا�ستمداد هذه‬ ‫ال�شرع ّية قبل ك ّل �شيء من خالل حماولة وقف التقهقر‬ ‫ال��دب�ل��وم��ا��س��ي ل �ب�لاده وحت���س�ين م��وق�ع�ه��ا ع�ل��ى ال�ساحة‬ ‫الإقليمية‪.‬‬ ‫�أي�ل��ول‪��/‬س�ب�ت�م�بر ‪ .2010‬غ ��داة ق � ّم��ة � �ش��رم ال�شيخ‪،‬‬ ‫امل��رح�ل��ة الثانية م��ن امل�ح��ادث��ات املبا�شرة امل�ست�أنفة بني‬ ‫الإ�سرائيليني والفل�سطينيني‪ ،‬ن�شرت �صحيفة "الأهرام"‬ ‫اليوم ّية املق ّربة من ال�سلطة �صورة‪ :‬يظهر فيها الرئي�س‬ ‫ح�سني مبارك وهو يتقدّم الرئي�س باراك �أوباما‪ ،‬ويلحق‬ ‫بهما الرئي�س الفل�سطيني حممود عبا�س ورئي�س الوزراء‬ ‫الإ�سرائيلي بنيامني نتانياهو وامل�ل��ك الأردين عبداهلل‬ ‫الثاين‪ .‬وبعد �ساعات‪ ،‬انتبه م�ستخدمو االنرتنت ب�أ ّنه قد‬ ‫جرى تالعب يف هذه ال�صورة‪ ،‬ون�شروا اللقطة الأ�صلية‬ ‫التي يظهر فيها الرئي�س امل�صري يف و�ضع ّية �أكرث توا�ضعاً‬ ‫�إىل اجل��ان��ب مثل ن�ظ�يره الأردين‪ ،‬خلف ط��ريف احلوار‬ ‫الإ�سرائيلي‪-‬الفل�سطيني‪ ،‬اللذين كان يتقدّمهما الرئي�س‬ ‫الأمريكي‪.‬‬ ‫قد تثري هذه احلادثة االبت�سامات؛ لك ّنها حتمل ما‬ ‫يكفي من املعاين‪ .‬فهي تربز حر�ص القاهرة على الظهور‬ ‫أ�سا�سي يف ال�ساحة الإقليمية بغية تعزيز �شرع ّية‬ ‫كالعبٍ � ّ‬ ‫ال�ن�ظ��ام‪ .‬ف� ��إذا ك��ان ت ��راث ال��رئ�ي����س ج�م��ال ع�ب��د النا�صر‬ ‫(‪ )1970-1952‬عر�ض ًة لالنتقادات يف �أك�ثر م��ن جمال‬ ‫وخ�صو�صاً لناحية ال�سيا�سات االقت�صادية‪ ،‬بعد �أن ّ‬‫مت‬ ‫التخ ّلي عن اال�شرتاكية العربية يف ال�سبعينات ل�صالح‬ ‫توجه ل�ي�برايل‪ -‬ف ��إنّ �إح��دى ثوابته‪� ،‬أي مركز ّية م�صر‬ ‫ّ‬ ‫الدبلوما�سية‪ ،‬ما تزال را�سخة‪.‬‬ ‫فالدبلوما�سية امل�صرية املحرتفة وامل�شهود لها‪ ،‬ما‬ ‫تزال ت�ؤ ّكد ح�ضورها من خالل بع�ض الأ�سماء الكبرية‪،‬‬ ‫ال �سيما يف املنظمات ال��دول�ي��ة‪ .‬فم�صر �أع�ط��ت ّ‬ ‫منظمة‬ ‫�ام�ين‪ ،‬ال�سيد بطر�س‬ ‫الأمم امل�ت�ح��دة �أح ��د �أم�ن��ائ�ه��ا ال �ع� ّ‬ ‫بطر�س غ��ايل (‪ ،)1996-1992‬ال��ذي ت��ر�أ���س م��ن بعدها‬ ‫ّ‬ ‫املنظمة الفرانكوفونية الدولية (‪)2002-1998‬؛ وكذلك‬ ‫ني عا ٍّم جلامعة الدول العربية‬ ‫عمر مو�سى الذي ثبت ك�أم ٍ‬ ‫م�ن��ذ ‪2001‬؛ وال��وزي��ر ال���س��اب��ق ل�لا��س�ت�ث�م��ارات‪ ،‬حممود‬ ‫حم��ي ال��دي��ن‪ ،‬ال ��ذي ُع�ّي�نّ م ��ؤخ��راً يف م��رك � ٍز رئ�ي���س� ّ�ي يف‬ ‫البنك ال��دويل‪� .‬إ ّال �أ ّن��ه‪ ،‬ودون العودة �إىل ف�شل ّ‬ ‫مر�شحها‬ ‫العامة لليون�سكو يف �أيلول‪�/‬سبتمرب‪ ،2009‬ف�إنّ‬ ‫للمدير ّية ّ‬ ‫موقع القاهرة على ال�ساح َتني الدولية والإقليمية قد‬ ‫تع ّر�ض لعدّة انتكا�سات يف ال�سنوات الأخرية‪.‬‬ ‫فم�صر لعبت دور م�سهّل لعملية ال�سالم العربية‪-‬‬ ‫اال�سرائيلية‪ ،‬ب�صفتها البلد الأ ّول الذي و ّقع اتفاقية �سال ٍم‬ ‫مع الدولة العربية (‪ )1979‬وباعتبارها منار ًة للقومية‬ ‫العربية(‪ )1‬وبالتايل ال ميكن اتهامها مبدئياً بالتفريط‬ ‫بحقوق الفل�سطينيني‪ .‬م�صر هذه ا�ستقبلت فوق �أرا�ضيها‬ ‫ع� �دّة ج ��والتٍ م��ن امل�ف��او��ض��ات وك��ذل��ك ت��وق�ي��ع ج ��ز ٍء من‬ ‫االتفاقيات املعروفة با�سم �أو�سلو‪ .‬لكنّ تعثرّ املحادثات‬ ‫وت �ط � ّور الأو� �ض��اع ع�ل��ى الأر�� ��ض ق��د ح � ّد م��ن ح�ج��م هذا‬ ‫الدور امل�صري‪ .‬و�إذ انخف�ضت حدّة ال�صراع الفل�سطيني‪-‬‬ ‫إ�سرائيلي منذ تو ّقف العمليات داخل "ا�سرائيل"‪ ،‬مل‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫تعد الواليات املتحدة وحلفا�ؤها يوليانه اهتماماً كبرياً‪،‬‬ ‫يوجهون معظم جهودهم �أك�ثر باجتاه ال�شرق‬ ‫يف حني ّ‬ ‫ال �ع��راق و�إي� ��ران و�أف�غ��ان���س�ت��ان و�أي���ض�اً باك�ستان‪ -‬حيث‬‫�شبكات وقدرات التدخّ ل امل�صر ّية �أكرث حمدودية‪.‬‬ ‫يف فل�سطني‪ ،‬ت�ت��أ ّث��ر ال��و��س��اط��ة امل�صرية باملواجهة‬ ‫ال��داخ�ل� ّي��ة‪ ،‬خ�صو�صاً �أنّ ال�ق��اه��رة ان �ح��ازت ب��و��ض��وح �إىل‬ ‫جانب ال�سلطة الفل�سطينية �ضد حركة حما�س‪ ،‬اجلناح‬ ‫الفل�سطيني حلركة "الإخوان امل�سلمني"‪ ،‬الق ّوة املعار�ضة‬ ‫الأوىل يف وج��ه ن�ظ��ام ال��رئ�ي����س م �ب��ارك(‪ّ � )2‬أم ��ا الإدارة‬ ‫الدقيقة للحدود مع غزة ف�إ ّنها تربك ال�سلطات امل�صرية‪:‬‬ ‫فهي م�ضط ّرة �أن تربهن عن ت�ضامنها مع الفل�سطينيني‬ ‫و�أن تلتزم مع املتط ّلبات الإ�سرائيلية‪� ،‬إ�ضاف ًة �إىل ت�أمني‬ ‫�سالمة الأرا��ض��ي امل�صرية‪ .‬وك ّلها ��ض��رورات ال يتفهّمها‬ ‫ال ��ر�أي ال�ع��ام امل�صريّ ال��ذي يرف�ض �أن يكون �شريكاً يف‬ ‫ح�صار قطاع غزة(‪)3‬‬ ‫ذل ��ك �أن امل �ط �ل��وب ل�ي����س ف�ق��ط �إق �ن��اع الأمريكيني‬

‫بفعال ّية ال �ق��اه��رة‪ ،‬ب��ل �إق �ن��اع امل�صريني �أنف�سهم �أي�ضاً‬ ‫بالأمر‪ .‬وحتماً لي�س �صوت �صناديق االق�تراع م�سموعاً‪،‬‬ ‫ف��االن�ت�خ��اب��ات ال�ت��ي ال يعريها ال���س� ّك��ان اه�ت�م��ام�اً والتي‬ ‫ت�شوبها ال �ت �ج��اوزات ت�ستخدم ف�ق��ط لتحديد موازين‬ ‫القوى �ضمن الدوائر العليا‪ .‬مع ذل��ك‪ ،‬ف��إنّ ال�سلطة يف‬ ‫بلدٍ به حواىل ثمانني مليون ن�سمة‪ ،‬بحاجة �إىل ح ٍّد �أدنى‬ ‫م��ن الت�ضامن ال�شعبي‪ .‬فمع �ضمور احل��ري��ات العامة‬ ‫الوطني‬ ‫واحل ّيز ال�سيا�سي ( (‪ ،4‬يُ�ستعمل �شعور التفاخر‬ ‫ّ‬ ‫لر�ص ال�صفوف حول ال�سلطة؛ يف حني جتعل اخلالفات‬ ‫ّ‬ ‫بني النخب وال�شعب من هذا "التوا�صل" �أكرث �صعوب ًة‪.‬‬ ‫ففي احلكومة‪ ،‬ح ّل رجال الأعمال حم ّل ال�ض ّباط‪،‬‬ ‫الذين انتقلوا ب��دوره��م �إىل الأع�م��ال املربحة‪ .‬ومديرو‬ ‫ال�شركات ه ��ؤالء ال ي�ت�ردّدون يف التوا�صل مع نظرائهم‬ ‫الإ�سرائيليني وح�سب‪ ،‬بل يعتربون لدرج ٍة ما �أنّ الدولة‬ ‫العربية من��وذج احل��داث��ة‪ّ � .‬أم��ا ال��ر�أي العام الباحث من‬ ‫ج�ه�ت��ه ع��ن ب �ط��لٍ ج��دي��دٍ ل�ل�ق���ض� ّي��ة ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬ف�ق��د دعم‬ ‫ح��زب اهلل خ�لال ح��رب لبنان يف �صيف ‪ 2006‬يف لبنان(‬ ‫(‪ ،5‬بل قد مييل ‪-‬يا لل�سخرية‪� -‬إىل اعتبار �شخ�ص ّي َتني‬ ‫غري عرب ّي َتني‪ ،‬الرئي�س الإي��راين حممود �أحمدي جناد‪،‬‬ ‫ورئي�س ال��وزراء الرتكي‪ ،‬رجب ط ّيب �أردوغ��ان‪ ،‬ك�أف�ضل‬ ‫حاملي لواء الق�ضية الفل�سطينية ومقاومة الغرب املعترب‬ ‫م�ن�ح��ازاً لـ"�إ�سرائيل"‪ .‬على ه��ذه اخللفية‪ ،‬ميكن فهم‬ ‫ح�دّة اخلطاب املعادي لل�شيعة لدى ال�سلطات امل�صرية‪.‬‬ ‫فمنذ ني�سان‪�/‬إبريل ‪ ،2006‬كان الرئي�س مبارك قد �أعلن‬ ‫ّ‬ ‫املحطة التلفزيونية‬ ‫من على �شا�شات قناة "العربية"‪،‬‬ ‫املم ّولة من العرب ّية ال�سعودية‪ ،‬ب��أنّ اجلماعات ال�شيع ّية‬ ‫يف البلدان العربية املختلفة تنا�صر الوالء لطهران التي‬ ‫ت�ستخدمهم مل�صاحلها‪.‬‬ ‫تك�سرت �أ�سطورة الوحدة العربية ال��ذي كانت‬ ‫لقد ّ‬ ‫ال�ق��اه��رة ترفعها يف امل��ا��ض��ي‪ .‬ف�ع�لاق��ات�ه��ا لي�ست ج ّيدة‬ ‫مع دم�شق‪ ،‬احلليف ال�صلب لإي��ران منذ ثالثني عاماً؛‬ ‫� ّأم��ا مع الريا�ض فهي �أك�ثر ح��رار ًة بقليل‪ ،‬كون القاهرة‬ ‫تغتاظ خ�صو�صاً من رغبة العاهل ال�سعودي يف امل�شاركة‬ ‫ب��امل�ف��او��ض��ات ح��ول الق�ضية الفل�سطينية‪ :‬ف�ف��ي �آذار‪/‬‬ ‫مار�س ‪ ،2002‬تقدّم خادم احلرمني ال�شريفني‪ ،‬خالل ق ّمة‬ ‫بريوت‪ ،‬مببادرة ٍّ‬ ‫إ�سرائيلي‪،‬‬ ‫حل �شامل لل�صراع العربي‪-‬ال‬ ‫ّ‬ ‫ليعود بعد خم�سة �أعوام ويدخل و�سيطاً بني فتح وحما�س‬ ‫(اتفاقية م ّكة)‪ .‬كما تنزعج القاهرة �أي�ضاً من ا�ضطرارها‬ ‫للتعامل مع دور �إمارة قطر ال�صغرية التي تزايد نفوذها‬ ‫ّ‬ ‫حمطة "اجلزيرة" التلفاز ّية يف �أرا�ضيها‪،‬‬ ‫منذ افتتاح‬ ‫عام ‪ ،1996‬والتي تبذل م�ساعي الو�ساطة يف ك ّل مكان‪ ،‬من‬ ‫اليمن �إىل ال�سودان‪ ،‬مروراً بلبنان‪ .‬فبعد �أن كانت م�صر‬ ‫التوجهات العربية مع �إذاع��ة "�صوت‬ ‫هي نقطة انطالق‬ ‫ّ‬ ‫العرب" يف زم��ن عبد النا�صر‪ ،‬مل ت ُعد اليوم متلك �أ ّية‬ ‫و�سيلة �إع�لام�ي��ة مماثلة ذات انت�شا ٍر ع��رب� ّ�ي‪ :‬فرغبتها‬ ‫ب��ال�ب�ق��اء يف �صلب ال�سيا�سة الإق�ل�ي�م�ي��ة جت�ع��ل �إنتاجها‬ ‫الإعالمي "غري قابلٍ للبيع" يف اخلارج‪.‬‬ ‫كذلك بعد �أن كانت ل��رد ٍح طويل من الزمن قطباً‬ ‫ف�ك��ر ّي�اً ودي�ن� ّي�اً‪ ،‬ت��راج��ع ت��أث�ير جامعة "الأزهر" ب�سبب‬ ‫اق�ت�راب مفتيها الأك�ب�ر م��ن ال�سلطة‪ .‬فال�شيخ حممد‬ ‫الطنطاوي‪ ،‬الذي توفيّ يف ‪� 10‬آذار‪/‬م��ار���س ‪ ،2010‬والذي‬ ‫ع ّينه رئي�س اجلمهورية مبا�شر ًة‪ ،‬تب ّنى م��راراً املواقف‬ ‫ال��ر��س�م�ي��ة‪ ،‬داع �ي �اً �إىل االق �ت�راع يف االن�ت�خ��اب��ات العامة‬ ‫�أو م�ب ّ�رراً ب�ن��اء ح��اج� ٍز ف ��والذيّ حت��ت الأر� ��ض على طول‬ ‫احل ��دود م��ع ق�ط��اع غ� � ّزة‪ .‬ه�ك��ذا ح � ّد ال�ب�ع��د امل�ح�ل� ّ�ي ج ّداً‬ ‫لهذا املن�صب من الهالة الروحية للمرجع الكبري الذي‬ ‫يلقى مناف�س ًة �شديدة من ّ‬ ‫مب�شرين ي�ستخدمون تقانات‬ ‫الإعالم احلديثة‪ .‬ومن �أجل اللحاق باحلركة‪ ،‬وخ�صو�صاً‬ ‫للوقوف يف وجه التيار ال�سلفي الراديكايل الذي ميلك‬ ‫ع� �دّة حم� ّ�ط��ات ت�ل�ف��زة يف م���ص��ر‪ ،‬اف�ت�ت��ح الأزه� ��ر ّ‬ ‫حمطة‬ ‫خ��ا��ص� ًة ب��ه ع��ام ‪ ،2009‬ال ت�ب��ثّ ف�ق��ط ب��ال�ل�غ��ات الأ�صل ّية‬ ‫للجماعات الإ�سالمية يف ال�شرق الأو�سط و�آ�سيا ‪-‬العرب ّية‬ ‫والأوردو �أو الب�شتون‪ -‬بل �أي�ضاً بالإنكليزية والفرن�سية‪.‬‬ ‫ي�ش ّكل التب�شري الذي تب ّثه هذه القناة �صور ًة مت�ساحم ًة‬ ‫التوجه ولطموح‬ ‫ومنفتح ًة عن الإ�سالم‪ .‬وخري رم ٍز لهذا ّ‬ ‫م���ص��ر حت��وي��ل ن�ف���س�ه��ا �إىل ح���ص��نٍ ل�ل�إ� �س�لام املعتدل‪،‬‬ ‫ه��و الإم ��ام اجل��دي��د �أح�م��د ال�ط� ّي��ب‪ ،‬امل�شهود ل��ه بثقافته‬ ‫الفقه ّية املتينة‪ ،‬املتخ ّرج من جامعة ال�سوربون‪ ،‬املتقن‬ ‫للغة الفرن�سية‪ ،‬واملتح ّم�س للحوار بني الأديان‪ .‬كما مي ّر‬ ‫تثبيت النفوذ ه��ذا �أي���ض�اً ع�بر ت��دري��ب �أئ�م� ٍة �أج��ان��ب‪ ،‬يف‬ ‫الأزهر نف�سه داخل اجلامعة‪� ،‬أو من خالل �إر�سال �شيو ٍخ‬

‫اجلهود الدبلوما�سية التي‬

‫تبذلها القاهرة ال تهدف فقط‬ ‫بفعالية‬ ‫�إىل �إقناع الأمريكيني‬ ‫ّ‬ ‫القاهرة بل �إقناع امل�رصيني‬

‫�أي�ض ًا‬

‫االنتخابات التي ال يعريها‬

‫ّ‬ ‫ال�سكان اهتمام ًا وت�شوبها‬

‫التجاوزات ت�ستخدم فقط‬

‫لتحديد موازين القوى �ضمن‬ ‫الدوائر العليا‬

‫يف احلكومة ّ‬ ‫حل رجال الأعمال‬ ‫ّ‬ ‫ال�ضباط يف حني يبحث‬ ‫حمل‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫بطل‬ ‫الر�أي العام امل�رصي عن‬ ‫ٍ‬ ‫جديد للق�ض ّية العربية وجده‬ ‫يف حزب اللـه‬

‫�أزهريني �إىل �أكرث من ثمانني بلداً‪ .‬فالدول الغربية التي‬ ‫ت�ض ّم عدداً كبرياً من امل�سلمني‪ ،‬مثل فرن�سا‪ ،‬واحلري�صة‬ ‫على اح�ت��واء موجة الإ� �س�لام امل�ت�ط� ّرف‪ ،‬تطالب به�ؤالء‬ ‫الأئمة وت�سعى �إىل تنمية العالقات مع امل�ؤ�س�سة الدينية‬ ‫امل�صرية ال��ذائ�ع��ة ال�صيت‪ .‬لكن يبقى على الأزه� ��ر‪ ،‬يف‬ ‫�سبيل حت�سني نفوذه‪� ،‬أن يك ّيف متو�ضعه املتمحور كثرياً‬ ‫حول م�صر‪ ،‬و�أن ين ّمي قدراته ‪-‬اللغوية منها خ�صو�صاً‪-‬‬ ‫وجهازه الب�شري للدخول �إىل احلداثة الإعالمية التي ال‬ ‫يتقن �أ�ساليبها جيداً‪.‬‬ ‫تراجع يف احلديقة اخللف ّية الإفريق ّية‬ ‫يف زم��ن العوملة‪ ،‬تعيد م�صر حتديد موقعها‪ .‬فمن‬ ‫حيث امل �ب��د�أ ولتعزيز ح�ضورها‪ ،‬ت�ضاعف ال�ق��اه��رة من‬ ‫م�شاركتها يف امل�شاريع ال��دول�ي��ة‪ .‬ه�ك��ذا ان��دف��ع الرئي�س‬ ‫م �ب��ارك‪ ،‬م��ن الأ� �س��ا���س‪ ،‬يف م���ش��روع "االحتاد م��ن �أجل‬ ‫املتو�سط" ال� ��ذي �أط �ل �ق��ه ال��رئ �ي ����س ال�ف��رن���س��ي نيكوال‬ ‫ّ‬ ‫��س��ارك��وزي يف مت��وز‪/‬ي��ول�ي��و ‪2007‬؛ ل�ك��نّ النتائج لي�ست‬ ‫وا�ضحة ح ّتى الآن‪ .‬و�إذا كانت ال�شركات امل�صرية‪ ،‬با�ستثناء‬ ‫قطاعَي البناء وال�ه��ات��ف‪� ،‬ضعيفة احل�ضور يف اخلارج‪،‬‬ ‫ف�إنّ القاهرة قد جنحت يف ال�سنوات الأخرية يف اجتذاب‬ ‫ري من الر�ساميل الأجنبية (�إذ يقدّر خمزونها‬ ‫حجم كب ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ب �ـ‪ 59.9‬مليار دوالر ع��ام ‪ ،)2008‬القادمة خ�صو�صاً من‬ ‫م�شجعة ال يفرت�ض �أن تت�أثر‬ ‫اخلليج؛ وتلك هي نتائج ّ‬ ‫�سلباً كثرياً ب��الأزم��ة املالية‪ .‬كما ت�ط� ّورت �سيا�سة تنويع‬ ‫ال�شركاء باالرتكاز على حر�ص بلدانٍ مثل ال�صني والهند‬ ‫�أو رو�سيا تعزيز مواقعها يف ال�شرق الأو�سط‪ .‬كما تواترت‬ ‫االت�صاالت مع مناطقٍ كانت مهملة ح ّتى الآن يف �أوروبا‬ ‫*‬

‫م � � � � ��دي � � � � ��رة‬

‫م � � �ك � � �ت� � ��ب‬

‫م� � �ي � ��روي � � � � ��ه‬

‫ال�شرقية و�آ�سيا و�أمريكا الالتينية‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬ت�تراج��ع ال�ق��اه��رة يف حديقتها اخللفية‬ ‫الإف��ري�ق�ي��ة‪ .‬فبعد �أن عملت لرت�سيخ وح��دة ال�سودان‪،‬‬ ‫بات عليها �أن ت�ستعد‪ ،‬مع اال�ستفتاء حول تقرير امل�صري‬ ‫املتو ّقع يف كانون الثاين‪/‬يناير ‪ ،2011‬لربوز العبٍ جديدٍ‬ ‫هو جنوب ال�سودان‪ .‬علماً ب�أن تقا�سم موارد النيل املائية‬ ‫ي�س ّمم عالقتها بالبلدان التي مي ّر فيها هذا النهر‪ .‬ففي‬ ‫وجهت ك ّل من احلب�شة ورواندا وتنزانيا‬ ‫�أيار‪/‬مايو ‪ّ ،2010‬‬ ‫و�أوغندا �صفع ًة للقاهرة من خالل توقيع اتفاقٍ منف�صلٍ‬ ‫يعيد النظر بتقا�سم املياه امل�برم ع��ام ‪ ،1959‬وال��ذي كان‬ ‫ح�صة الأ�سد‪.‬‬ ‫يعطي م�صر كما ال�سودان ّ‬ ‫وت�ب�ق��ى ال �ق��اه��رة ح�ل�ي�ف��ا رئ�ي���س� ّي��ا ل��وا��ش�ن�ط��ن على‬ ‫امل�ستوى الإقليمي؛ فهي ثاين م�ستفيد‪ ،‬بعد "ا�سرائيل"‪،‬‬ ‫من املعونات الأمريكية‪ ،‬التي تتو ّزع بني ‪ 1.3‬مليار دوالر‬ ‫للم�ساعدات الع�سكرية و‪ 250‬مليوناً من املعونات املدنية‬ ‫�سنوياً‪ .‬ه�ك��ذا ي�برز ال�سيد عمر �سليمان‪ ،‬رئي�س جهاز‬ ‫املخابرات امل�صري‪ ،‬حماوراً منتظماً يف املل ّفات الرئي�سية‬ ‫مثل فل�سطني �أو ال�ع��راق‪ .‬وبعد مرحلة ت��و ّت��ر يف حقبة‬ ‫رئا�سة جورج والكر بو�ش‪ ،‬كانت معاناة القاهرة خاللها‬ ‫مزدوجة ب�سبب ال�سيا�سة العدائية لوا�شنطن يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬و�أي�ضاً بفعل ال�ضغوط التي مور�ست من �أجل‬ ‫الدميوقراطية‪ ،‬متيل املرحلة الراهنة �إىل االنفراج(‪)6‬‬ ‫فقد �ساعد يف ه��ذا االجت��اه املوقف الت�صاحلي للرئي�س‬ ‫�أوب ��ام ��ا جت ��اه ال �ب �ل��دان اال� �س�لام �ي��ة‪ ،‬ال ��ذي ع ّب�ررّ ع�ن��ه يف‬ ‫خطاب ‪ 4‬حزيران‪/‬يونيو ‪ 2009‬يف القاهرة‪ ،‬وكذلك رغبة‬ ‫الإدارة اجلديدة بعدم �إ�ضعاف النظام امل�صري مبطالب‬ ‫ل� �ل� ��ا� � � � �س � � � �ت � � � �� � � � �ش� � � ��ارات‪،‬‬

‫م � � � � ��ؤ ّل � � � � �ف� � � � ��ة‬

‫‪2008‬‬

‫‪Paris,‬‬

‫"احلوكمة ال�صاحلة" والدميوقراطية‪� .‬إذ �إنّ االخرتاق‬ ‫ال��ذي حقّقه "الإخوان امل�سلمون" يف ان�ت�خ��اب��ات ‪2005‬‬ ‫الت�شريعية‪ ،‬وف��وز حما�س يف االن�ت�خ��اب��ات الفل�سطينية‬ ‫يف ك��ان��ون ال�ث��اين‪/‬ي�ن��اي��ر ‪ ،2006‬ق��د دف�ع��ا وا�شنطن �إىل‬ ‫الرت ّيث‪ ...‬ويف مواجهة غمو�ض مرحلة ما بعد مبارك‪،‬‬ ‫مت��ار���س ال��والي��ات املتحدة احل ��ذر‪ ،‬بحيث ال تتب ّنى ولو‬ ‫�ضمنياً تكري�س ال�سيد جمال مبارك ك��وري��ثٍ مفرت�ض‬ ‫للحكم‪ .‬يف حني يجهد هذا الأخري يف ت�أمني ح�ضو ٍر دو ّ‬ ‫يل‬ ‫ل��ه؛ فقد ��ش��ارك يف ال��وف��د امل��راف��ق ل��وال��ده �إىل وا�شنطن‬ ‫مبنا�سبة ا��س�ت�ئ�ن��اف م�ب��اح�ث��ات ال���س�لام الفل�سطينية‪-‬‬ ‫الإ�سرائيلية مطلع �شهر �أيلول‪�/‬سبتمرب‪ .‬لكن يف بداية‬ ‫العقد املنق�ضي‪ ،‬كان تكاثر رحالته �إىل اخل��ارج منا�سب ًة‬ ‫ل�سيلٍ من االنتقادات من قبل معار�ضي توريث ال�سلطة‪.‬‬ ‫بيد �أن هذه الن�شاط الفائ�ض الديبلوما�سي يبقى‬ ‫حم��ور ت ��أم�ين �شرعية ال �ن �ظ��ام‪ .‬وخ�ي�ر دل �ي��لٍ ع�ل��ى ذلك‬ ‫يخ�ص�صه الرئي�س م�ب��ارك للزيارات‬ ‫ه��و ال��وق��ت ال��ذي ّ‬ ‫وامل �ب��ادالت الدبلوما�سية‪ ،‬املتعبة بالطبع ل��رج��لٍ جتاوز‬ ‫الثمانني م��ن العمر‪ .‬و�ستكون ق��درة وري�ث��ه على ح�سن‬ ‫ممار�سة هذا اجلانب من وظيفته‪ ،‬ال بل على جعل م�صر‬ ‫ت�ستعيد دوره��ا الإقليمي‪ ،‬عن�صراً هاماً يف ت�أمني جناح‬ ‫املرحلة االنتقالية املقبلة‪.‬‬ ‫اال�سالم اليوم‬ ‫‪http://islamtoday.net/albasheer/‬‬ ‫‪htm.141841-artshow-15‬‬ ‫‪Découverte,‬‬

‫‪La‬‬

‫‪décor,‬‬

‫‪du‬‬

‫‪l’envers‬‬

‫(‪ )1‬اقر�أ‪� :‬سمري العيطة‪" :‬حديث مع �شا ّبة م�صر ّية"‪ ،‬افتتاح ّية لوموند ديبلوماتيك الن�شرة العربية‪ ،‬كانون الثاين‪/‬يناير ‪...http://www.mondiploar.com/article.p ،2010‬‬

‫‪.Egypte,‬‬

‫(‪ )2‬اقر�أ‪ :‬ح�سام متام‪" :‬حتوّالت م�ؤملة يف �صفوف الإخوان امل�سلمني"‪ ،‬لوموند ديبلوماتيك الن�شرة العربية‪� ،‬أيلول‪�/‬سبتمرب ‪...http://www.mondiploar.com/article24 ،2005‬‬ ‫(‪ )3‬اقر�أ‪� :‬سمري العيطة‪" :‬غ ّزة وم�صر‪ ...‬الإرادة وامل�صري"‪ ،‬افتتاحية لوموند ديبلوماتيك الن�شرة العربية‪� ،‬شباط‪/‬فرباير ‪...http://www.mondiploar.com/article.p ،2009‬‬ ‫(‪ )4‬اقر�أ‪ :‬معاذ حممود‪" :‬املد ّونات‪ ...‬ال�سلطة اخلام�سة يف م�صر"‪ ،‬لوموند ديبلوماتيك الن�شرة العربية‪� ،‬شباط‪/‬فرباير ‪...http://www.mondiploar.com/article.p ،2009‬‬

‫ال�سني وحزب اهلل"‪ ،‬لوموند ديبلوماتيك الن�شرة العربية‪ ،‬كانون الثاين‪/‬يناير ‪...http://www.mondiploar.com/article78 ،2007‬‬ ‫(‪ )5‬اقر�أ‪ :‬برنار روجييه‪" :‬هل من مواجهة بني الإ�سالم‬ ‫ّ‬

‫(‪)6‬‬

‫اقر�أ‪� :‬سمري العيطة‪" :‬م�صر وال�سعودية‪ ...‬بانتظار الإدارة الأمريك ّية اجلديدة"‪ ،‬افتتاح ّية لوموند ديبلوماتيك الن�شرة العربية‪� ،‬آب‪�/‬أغ�سط�س ‪http://www.mondiploar.com/ ،2008‬‬

‫‪...article.p‬‬

‫الليموند دبلوماتيك‬

‫‪http://www.mondiploar.com/article3242.html?PHPSESSID=99a5938bbb8a6be2bad06f85446c588e‬‬

‫����ض���ح���ى ت����رك����ي����ا‪ ..‬ج�������س���ر اخل��ي��رات‬

‫جيهان ينلميز‬ ‫ترجمة‪ /‬ح�سن �شعيب‬ ‫قبل عيد الأ��ض�ح��ى امل �ب��ارك ب�أيام‪،‬‬ ‫ي �� �س �ت �ع � ّد الآالف م ��ن �أه � ��ل اخل�ي��ر يف‬ ‫ت��رك�ي��ا ل�ل�م���س��اع��دة يف ت�خ�ف�ي��ف معاناة‬ ‫امل�ح�ت��اج�ين ح��ول ال �ع��امل‪ ،‬وت�ع��زي��ز روح‬ ‫الإخاء واملح َّبة داخل الدولة العثمان َّية؛‬ ‫وذل��ك بزيارة املناطق الفقرية يف �شرق‬ ‫تركيا و�أفغان�ستان وباك�ستان وال�سودان‪،‬‬ ‫وغ�يره��ا‪ ،‬مب�ب��ادرة من َّ‬ ‫منظمة الإغاثة‬ ‫"كيم�س ي � ��وك مو" وال � �ت� ��ي تعني‬ ‫بالعربية‪� :‬أي �شخ�ص هناك‪.‬‬ ‫وي��و��ض��ح "حممد �أوزكار"‪ ،‬مدير‬ ‫املنظمة‪� ،‬أنهم يجوبون العامل ب�أ�سره؛‬ ‫ل �ق �� �ض��اء ع �ي��د الأ� �ض �ح��ى م ��ع الفقراء‬ ‫وامل�ح�ت��اج�ين‪ ،‬ول ��دى ت��ذك��ر زي��ارت��ه �إىل‬ ‫املنطقة ال�شرقية م��ن دي ��ار ب�ك��ر العام‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ ،‬ق��ال ال�ن��ا��ش��ط �أح �م��د ينلميز‪:‬‬ ‫"العيد الذي �أم�ضي ُته هناك كان �أجمل‬ ‫�أعياد حياتي"‪ .‬م�ضي ًفا‪" :‬ق�ضاء العيد‬ ‫يف ديار بكر كان جتربة ال ُتن�سى بالن�سبة‬ ‫يل �شخ�ص ًّيا‪ ،‬ح�ي��ث ك��ان اجل��و ال�سائد‬ ‫ملي ًئا بالإخال�ص وال�صدق والروحان َّية‪،‬‬ ‫مما يعد �شي ًئا ممي ًزا ال يُتاح لكثري من‬ ‫النا�س"‪.‬‬ ‫و�أردف ي �ن �ل �م �ي��ز‪" :‬ذهبتُ العام‬ ‫املا�ضي �إىل ديار بكر مع عائلتي‪ ،‬وهناك‬ ‫عرفنا املعنى احلقيقي للعيد‪ ،‬فقد �أتاح‬

‫لنا فر�ص ًة للتفكري يف �أ�شياء كثرية‪ ،‬كما‬ ‫ر�أي��ت كيف �أن القتال ب�ين الأخ ��وة �أمر‬ ‫مقرتحا‬ ‫غري عقالين وخم� ٍز لأمتنا"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫على الآخرين � ً‬ ‫أي�ضا �ضرورة زي��ارة ديار‬ ‫بكر من �أجل اال�ستمتاع بتجربة فريدة‬ ‫من نوعها يف العيد‪ ،‬لكي ي�شهدوا �صدق‬ ‫وكرم ال�شعب هناك‪.‬‬ ‫ويف نف�س ال�سياق يتحدث طبيب‬ ‫الأ�سنان حكمت مودري�س �أوغلو‪ ،‬الذي‬ ‫�شعر بتغيري داخلي بعد رحلته يف العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬عن �أهم َّية مثل ه��ذه املبادرات‬ ‫ال �ت��ي مي �ك��ن �أن ت���س��اع��د يف و� �ض��ع حد‬ ‫ل �ل��إره� ��اب‪ ،‬ح �ي��ث �أن� ��ه زار م ��دن �شرق‬ ‫الأن��ا��ض��ول من بيتلي�س وت��ات��وان خالل‬ ‫ع�ي��د الأ� �ض �ح��ى يف ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي‪ ،‬كما‬ ‫عب عن كيفية م�شاركة ٍّ‬ ‫كل من احلزن‬ ‫رَّ‬ ‫وال�سعادة م ًعا لأول م َّرة‪ .‬ويقول طبيب‬ ‫الأ��س�ن��ان‪" :‬لقد �شكرت اهلل على حايل‬ ‫بعد ر�ؤيتي للو�ضع الذي يعي�شه ال�شعب‬ ‫هناك"‪.‬‬ ‫�أما رجل الأعمال علي كمال تارالك‬ ‫من �إ�سطنبول فقد اختار ال��ذه��اب �إىل‬ ‫�أفغان�ستان خالل عيد الأ�ضحى يف العام‬ ‫ُ‬ ‫"ترددت‬ ‫امل��ا��ض��ي وي�ق��ول ع��ن جت��رب�ت��ه‪:‬‬ ‫ع�ل��ى �أف�غ��ان���س�ت��ان ط ��وال خم�س �سنوات‬ ‫حتى الآن‪ ،‬وال ميكنني �أن �أن�سى نظرات‬ ‫التو�سل التي تبدو يف �أعني النا�س هناك‪،‬‬ ‫ُّ‬ ‫وك �ي��ف �أن �ه��م ي �ع��ان��ون وال ي�ستمتعون‬ ‫بق�ضاء العيد"‪.‬‬

‫منظمة «كيم�س يوك‬ ‫مو» الرتكية قدمت‬ ‫العون لـ‪ 38‬دولة‬

‫حول العامل منها‬

‫باك�ستان وال�سودان‬

‫و�أفغان�ستان ونيجرييا‬ ‫وي �ق��ول امل �ح��ا� �س��ب �إل� �ه ��ان كركوز‪،‬‬ ‫الذي زار اجلزائر يف عيد الأ�ضحى العام‬ ‫امل��ا� �ض��ي‪" :‬ذهبنا �إىل ه �ن��اك لتحقيق‬ ‫امل�شاركة القلب َّية مع امل�سلمني هناك"‪،‬‬ ‫م�شيدًا باال�ستقبال احلافل الذي قابلوه‬ ‫ه�ن��اك‪ ،‬وال�ترح��اب وال�ع�ن��اق احل��ار فور‬ ‫و�صولهم‪.‬‬ ‫ويف ال �ع ��ام امل��ا� �ض��ي زارت منظمة‬ ‫"كيم�س يوك مو" ‪ 39‬مقاطعة يف تركيا‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ‪ 38‬دول ��ة ح��ول العامل‪،‬‬ ‫ومنها باك�ستان وال�سودان و�أفغان�ستان‬ ‫ون�ي�ج�يري��ا‪ ،‬وذل ��ك مل � ّد ي��د ال �ع��ون وبناء‬ ‫ج �� �س��ر م ��ن ق �ل ��وب اخل�ي��ر خ�ل��ال عيد‬ ‫الأ� �ض �ح��ى‪ ،‬وق ��د و ّزع � ��ت امل�ن�ظ�م��ة على‬ ‫‪� 93‬أل��ف �أ� �س��رة ال�ل�ح��وم‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫الهدايا وغريها من العطايا خالل عيد‬ ‫الأ�ضحى يف العام املا�ضي‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ترجمــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫النزاع البحري بني اليابان وال�صني حول جزر «�سنكاكو�س» نقل التحالف بني �أمريكا واليابان من مرحلة الكالم �إىل مرحلة الفعل‬

‫حان الوقت لتجديد التحالف بني �أمريكا واليابان‬ ‫باتريك �إم كرونني ودانيال كليمان‬ ‫«كري�ستيان �ساين�س مونيتور«‬ ‫يف �آخر مرة التقى فيها �أوباما بنظريه الياباين ‪-‬منذ عام تقريباً‪ -‬مل‬ ‫يكن للوعد الذي تباداله بالعمل على �إحياء التحالف بينهما �صدى يذكر‪.‬‬ ‫�أم��ا الآن‪ ،‬وعلى الرغم من �أن القمة االقت�صادية للدول الع�شرين‪ ،‬التي‬ ‫انعقدت الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬قد غطت على هذا املو�ضوع‪ ،‬ف�إن الرجلني يبدوان‬ ‫م�ستعد ْين لتحقيق تقدم ب�ش�أنه يف لقائهما الذي �سيتم نهاية هذا الأ�سبوع‪.‬‬ ‫فالتحالف الأمريكي‪ -‬الياباين الذي مر بفرتة من االنحراف عن امل�سار‪،‬‬ ‫بات جاهزاً للتجديد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وهناك حدثان كانا �سببا يف �إن�ه��اء ه��ذه ال�ف�ترة‪ .‬احل��دث الأول‪ :‬هو‬ ‫�أن احل��زب «الدميقراطي الياباين» دخل يف مرحلة جديدة من الن�ضوج‬ ‫ال�سيا�سي‪ .‬فعلى الرغم من �أن احل��زب ال ي��زال �أمامه طريق طويل حتى‬ ‫يتحول من حزب معار�ضة �إىل حزب حاكم فاعل‪� ،‬إال �أن االنتخابات التي‬ ‫جرت داخله منذ �شهرين مثلت منعطفاً حا�سماً حيث متكن من خاللها‬ ‫«ناوتوكان» رئي�س الوزراء‪ ،‬من تر�سيخ �سلطته بعد �أن متكن من حتقيق فوز‬ ‫مُقنِع على «�إيت�شريو �أوزاوا» (م�ؤ�س�س احلزب)‪ .‬و�أ�سفرت تلك االنتخابات‬ ‫�أي�ضاً عن �صعود جيل جديد من ال�سيا�سيني منهم على �سبيل املثال ال‬ ‫احل�صر وزير اخلارجية «�سيجي مايهارا»‪ ،‬الذي يتبنى موقفاً براجماتياً‬ ‫ب�ش�أن املو�ضوعات الأمنية‪ ،‬ويدعم التحالف مع �أمريكا بقوة‪ ،‬ولديه توجه‬ ‫قوي نحو تعزيز م�شاركة بالده يف ال�ش�ؤون العاملية‪.‬‬ ‫باخت�صار ميكن ال�ق��ول �إن تلك االن�ت�خ��اب��ات ق��د ب��ددت الكثري من‬ ‫�سحب ع��دم اليقني ال�سيا�سي م��ن �سماء طوكيو‪ ،‬و�إع ��ادة ت�شكيل احلزب‬ ‫«الدميقراطي الياباين» يف قالب جديد يجعل منه �شريكاً �أك�ثر فعالية‬ ‫للواليات املتحدة‪� .‬أم��ا احل��دث الثاين‪ ،‬فهو املواجهة البحرية التي متت‬ ‫ب�ين ال�ي��اب��ان وال�صني عندما ارت�ط��م زورق �صيد �صيني ب�سفينتي خفر‬ ‫�سواحل يابانيتني بالقرب من جزيرة «�سنكاكو�س» املتنازع عليها ما حدا‬ ‫بال�سلطات اليابانية �إىل اعتقال ربان ال�سفينة‪ ،‬وهو ما ردت عليه ال�صني‬ ‫ب�إيقاف ت�صدير عنا�صر معدنية نادرة حتتاج �إليها اليابان ب�صورة ما�سة‬ ‫ال�ستخدامها يف �صناعاتها الدقيقة فائقة التقنية‪.‬‬ ‫و�أب��رزت ه��ذه املواجهة بني اليابان وال�صني‪ ،‬م��دى �أهمية التحالف‬ ‫م��ع ال��والي��ات امل �ت �ح��دة‪� � ،‬س��واء بالن�سبة ل�ل�ح��زب ال��دمي�ق��راط��ي احلاكم‪،‬‬ ‫وال�شعب الياباين على حد �سواء‪ .‬وبخالف ما كان عليه احلال منذ عام‪،‬‬ ‫يبدو التحالف بني البلدين الآن جاهزا لالنتقال من مرحلة الكالم �إىل‬ ‫مرحلة الفعل‪ .‬يف البداية‪ ،‬يجب �أن تركز اجلهود الرامية لإع��ادة �إحياء‬ ‫هذا التحالف واملنتظر �أن تبد�أ عقب انتهاء قمة الع�شرين على مو�ضوعني‬ ‫يعتربان الأك�ث�ر �إحل��اح�اً بالن�سبة للدولتني وه�م��ا‪ :‬ال�صني واالقت�صاد‪.‬‬ ‫فمع الثقة املتنامية بالنف�س التي ت�شعر بها ال�صني كنتيجة ل�صعودها‬ ‫االقت�صادي امل�ستمر‪ ،‬ف ��إن وا�شنطن وطوكيو يجب �أن تبذال امل��زي��د من‬

‫على وا�شنطن وطوكيو بذل‬ ‫مزيد من اجلهد لال�ستعداد‬ ‫ملواجهة احتماالت انتهاج ال�صني‬ ‫�سيا�سات غري �سلمية‬ ‫اجلهد لال�ستعداد ملواجهة �أي احتماالت النتهاج ال�صني ل�سيا�سات غري‬ ‫�سلمية يف �سياق �صعودها االقت�صادي‪ .‬ويعني هذا �ضرورة العمل من �أجل‬ ‫تعزيز التكامل العملياتي بني القوات امل�سلحة الأمريكية و»قوات الدفاع‬ ‫الذاتي اليابانية»‪.‬‬ ‫وملواجهة �إقدام �أي طرف معا ٍد على ن�شر �صواريخ بال�ستية قادرة على‬ ‫ا�ستهداف ال�سفن الأجنبية والقواعد الع�سكرية يف منطقة غربي املحيط‬ ‫الهادي‪ ،‬يتطلب الأمر من �أمريكا العمل على تعزيز من�ش�آتها وقواعدها‬ ‫الع�سكرية ومنظوماتها للدفاع ال�صاروخي ع��ن ال�ي��اب��ان‪ ،‬م��ع القيام يف‬ ‫الوقت نف�سه با�ستك�شاف املزيد من اخليارات املتعلقة ب�إن�شاء قواعد جديدة‬ ‫عند ال�ضرورة؛ كما يتطلب الأم��ر كذلك قيام اليابان بتحديث قدراتها‬ ‫الع�سكرية يف املجالني اجلوي والبحري‪.‬‬ ‫ويف �إطار اال�ستعداد ملواجهة �أي احتماالت للت�صعيد من جانب ال�صني‬ ‫يجب على ال��والي��ات املتحدة وال�ي��اب��ان التخطيط م��ن �أج��ل زي��ادة وترية‬ ‫ونطاق التعاون الع�سكري مع الدول الأخرى املعنية يف املنطقة‪ ،‬وخ�صو�صاً‬ ‫الدول الدميقراطية وذات التوجهات الدميقراطية‪ .‬واملو�ضوع الذي ميثل‬ ‫�أهمية ق�صوى بالن�سبة للرئي�سني يف الوقت الراهن هو تطوير العالقات‬ ‫االقت�صادية بينهما‪ ،‬الذي توارى طويلاً خلف الأولويات الأمنية‪ .‬وهناك‬ ‫العديد من املجاالت التي ميكن للواليات املتحدة واليابان تعزيز التعاون‬ ‫بينهما فيها‪ ،‬منها على �سبيل املثال‪ :‬الطاقة النظيفة‪ :‬فمن املعروف �أن‬ ‫ال��دول�ت�ين لديهما ب��رن��ام��ج للتعاون حت��ت م�سمى» التحالف الأخ�ضر»‬ ‫وم �ب��ادرة حت��ت م�سمى «ال�شبكة ال��ذك�ي��ة»‪ ،‬وه�م��ا ب��رن��ام��ج وم �ب��ادرة ميكن‬ ‫تطويرهما وتو�سيع نطاقهما‪ ،‬كما ميكن تد�شني من��اذج �أخ��رى جديدة‬ ‫مماثلة لهما مثل مبادرة للتعاون من �أج��ل ا�ستنباط طرائق �أك�ثر �أمناً‬ ‫للتعامل مع املخزون العاملي املتزايد من النفايات امل�شعة‪.‬‬ ‫ويف جمال الرعاية ال�صحية تتميز الواليات املتحدة واليابان مبزايا‬ ‫فريدة‪ ،‬فهما ال متتلكان تقنية متطورة يف هذا املجال فح�سب‪ ،‬بل لديهما‬ ‫�أي�ضاً �أعداد متزايدة من كبار ال�سن الذين تتوافر لهم املوارد املالية التي‬ ‫متكنهم من احل�صول على �أف�ضل رعاية �صحية ممكنه‪ .‬و�إذا ما تعاونت‬

‫التجارة الدولية‪ ...‬تواجه نذر‬ ‫قيود احلمائية وحرب العمالت‬ ‫وال تتفق «وال���ش» م��ع ��ش��روط ومتطلبات «منظمة‬ ‫ديفيد �آر‪ .‬فران�سي�س‬ ‫التجارة العاملية» للتحرير املايل‪ ،‬الذي تقول �إنه �أدى‬ ‫كري�ستيان �ساين�س مونيتور‬ ‫�إىل الأزم��ة املالية‪ ،‬مثلما ال تتفق مع نظام براءات‬ ‫ك��ان ل �ـ»ال��رك��ود ال�ك�ب�ير» �ضحايا ك �ث�يرون مثل االخ�تراع «االح�ت�ك��اري»‪ ،‬ال��ذي يدفع �أ�سعار الأدوية‬ ‫�سوق الأ�سهم وقطاع ال�سكن و�سوق العمل؛ غري �أن �إىل االرتفاع‪.‬‬ ‫وال��واق��ع �أن ح�ت��ى م��راق�ب��ي «م�ن�ظ�م��ة التجارة‬ ‫هناك �أي�ضاً �ضحية �أقل �شهرة‪ ،‬ولكنها مهمة بالن�سبة‬ ‫ل�لان�ب�ع��اث االق �ت �� �ص��ادي الأم��ري �ك��ي‪� :‬إن �ه��ا التجارة العاملية» املتعاطفني ي�ست�شرفون متاعب يف الأفق؛‬ ‫ذل��ك �أن الأزم ��ة ال�ت��ي ن���ش��أت ع��ن «ال��رك��ود الكبري»‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫يف ‪ 2008‬و‪� 2009‬أ�صيبت التجارة العاملية ب�أ�سو�أ �أن�ت�ج��ت ف�ت�رة م��ن «ال�ق��وم�ي��ة االق�ت���ص��ادي��ة» ونزعة‬ ‫�أزمة منذ «الركود الكبري»؛ ولكن «منظمة التجارة �إقليمية وت�شرذماً‪ ،‬كما يقول «م��امل��اج��رن» املذكور‪،‬‬ ‫العاملية» يف جنيف تتوقع من ّواً للتجارة يقدر بـ‪ 10‬يف ال��ذي �ساعد ال��والي��ات املتحدة على التفاو�ض حول‬ ‫املئة ه��ذا العام‪ .‬غري �أن حجم التجارة مل يعد بعد جولة كنيدي ملفاو�ضات التجارة العاملية (‪- 1964‬‬ ‫بالكامل �إىل م�ستوياته املرتفعة ال�سابقة‪ ،‬مثلما ‪ )1967‬وجولة طوكيو (‪.(1979 – 1973‬‬ ‫وغني ع��ن البيان �أن ال�ب�ل��دان تبحث ع��ادة عن‬ ‫يقول امل�ست�شار التجاري املخ�ضرم «هرالد ماملاجرن»‪.‬‬ ‫وقد �شكل هذا االنتعا�ش غري الكايف م�شكلة بالن�سبة م�صاحلها اخلا�صة؛ حيث بد�أت عمليات خف�ض قيمة‬ ‫ل� ��وزراء م��ال�ي��ة ب �ل��دان جم�م��وع��ة ال�ع���ش��ري��ن عندما العمالت الوطنية تزداد منذ فرتة‪ .‬كما �أن من غري‬ ‫التقوا يف ك��وري��ا اجلنوبية ال�شهر املا�ضي وحاولوا امل�ستبعد �أن تقوم بع�ض الدول الآ�سيوية‪ ،‬حتت قيادة‬ ‫ثني البلدان ع��ن موجة م��ن عمليات خف�ض قيمة ال�صني‪ ،‬بت�شكيل �أن��دي��ة جت��ارة ح��رة �إقليمية‪ ،‬حيث‬ ‫ال يرى «ماملاجرن» احتما ًال كبرياً للتو�صل التفاق‬ ‫العمالت‪.‬‬ ‫يف امل��ا��ض��ي‪ ،‬ك��ان��ت ال�ت�ج��ارة ال�ع��امل�ي��ة تنمو عادة يف جولة ال��دوح��ة من مفاو�ضات «منظمة التجارة‬ ‫العاملية» متعددة الأط��راف‪ ،‬التي امتدت حتى الآن‬ ‫ب �� �ض �ع��ف وت� �ي ��رة من� ��و ال� �ن ��اجت‬ ‫ت�سع �سنوات‪.‬‬ ‫الداخلي العاملي اخلام‪ .‬ولذلك‬ ‫وي �ل �ف��ت �إىل �أن «منظمة‬ ‫وج �ه��ت �أك�ث��ر م��ن ‪ 100‬دول �‬ ‫ال�صني�ة‪� ،‬إذا مل تتح�سن‬ ‫ال� �ت� �ج ��ارة ال �ع��امل �ي��ة» �أ�صبحت‬ ‫وب�خ��ا��ص��ة ب �ل��دان م�ث��ل‬ ‫�إدار ُتها �أكرث �صعوبة وا�ستع�صاء‪.‬‬ ‫وف� �ي� �ت� �ن ��ام‪ ،‬ا�سرتاتيجياتها‬ ‫االق� �ت� ��� �ص ��ادي ��ة ن �ح ��و ت�شجيع التجارة العاملية فقبل ع�شرين �أو ثالثني عاماً‪،‬‬ ‫ك��ان مي�ك��ن �أن تتو�صل الدول‬ ‫ال �� �ص��ادرات‪ ،‬ح�ي��ث ك��ان��ت ت�أمل‬ ‫ال���ص�ن��اع�ي��ة املهيمنة املختلفة‬ ‫يف ج �ل��ب ال� ��رخ� ��اء واالزده� � � ��ار‬ ‫ف�إن بع�ض‬ ‫�إىل ات �ف��اق ع�بر الإج �م��اع‪� .‬أما‬ ‫ع�ل��ى ن�ح��و �أ� �س��رع مم��ا ل��و �أنها‬ ‫ال �ي��وم‪ ،‬ويف ظ��ل وج ��ود الكثري‬ ‫كانت تعتمد ب�شكل رئي�سي على‬ ‫م ��ن الع �ب��ي ال �ت �ج��ارة العاملية‬ ‫الأ�� �س ��واق ال��داخ �ل �ي��ة م��ن �أجل‬ ‫الدول قد متيل ‪-‬ال �� �ص�ي�ن‪ ،‬ال �ب�رازي� ��ل‪ ،‬الهند‪،‬‬ ‫النمو‪.‬‬ ‫�إل��خ‪ -‬ف ��إن التو�صل �إىل �إجماع‬ ‫وبالتايل‪ ،‬ف��إذا مل تتح�سن‬ ‫ب��ات �أك�ث�ر �صعوبة عندما بات‬ ‫التجارة العاملية ب�شكل جوهري �إىل الدفاع عن‬ ‫الكثري من امل�صالح االقت�صادية‬ ‫ق��ري �ب �اً‪ ،‬ف� ��إن بع�ض ال ��دول قد‬ ‫الداخلية املختلفة يف خطر‪.‬‬ ‫متيل �إىل ال��دف��اع عن‬ ‫جتارتها جتارتها ومنوهـا‬ ‫وح�سب «لوران�س �سامرز»‪،‬‬ ‫ومنوهـا من خالل �سل�سلة من‬ ‫م��دي��ر «امل �ج �ل ����س االقت�صادي‬ ‫عمليات خف�ض قيمة العمالت‪،‬‬ ‫ال� �ق ��وم ��ي» يف �إدارة الرئي�س‬ ‫غري �أن مثل هذه الأعمال ميكن‬ ‫�أن ت�ضر ب��ال�ق��واع��د التجارية من خالل خف�ض �أوب � ��ام � ��ا‪ ،‬ف �م��ن امل� �ف�ت�ر� ��ض �أن‬ ‫ت�صبح رو��س�ي��ا‪ ،‬خ�لال الأ�شهر‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي �� ُ�س�ن��ت �أول مرة‬ ‫االث �ن��ي ع���ش��ر امل�ق�ب�ل��ة‪ ،‬الع�ض َو‬ ‫�ضمن «االتفاقية العامة حول قيمة العمالت‬ ‫ال ��راب ��ع واخل �م �� �س�ين ب �ع��د املئة‬ ‫التعرفات اجلمركية والتجارة»‬ ‫ل�ـ»م�ن�ظ�م��ة ال�ت�ج��ارة العاملية»‪.‬‬ ‫(املعروفة اخت�صاراً بالـ»جات»)‬ ‫عام ‪ ،1947‬وعُززت و ُقويت يف عهد خليفتها «منظمة و�إذا ك��ان الأم��ر ك��ذل��ك‪ ،‬ف ��إن رو�سيا �س ُتمثل �إ�ضاف ًة‬ ‫ال�ت�ج��ارة ال�ع��امل�ي��ة»‪ .‬وق��د ق��ام��ت ال �ـ»ج��ات» و»منظمة مهمة ملنظمة دولية تهدف �إىل تقلي�ص التعرفات‬ ‫التجارة العاملية» بالكثري يف �سبيل حترير وعوملة اجلمركية‪ ،‬واحل�ص�ص امل �ح��ددة «ال�ك��وت��ا»‪ ،‬وعوائق‬ ‫االقت�صاد العاملي؛ غري �أن املنتقدين يقولون �إن ذلك �أخرى �أمام التجارة العاملية‪.‬‬ ‫وي �ق��ول بري�ستوفيت�ش �إن ع���ض��وي��ة «منظمة‬ ‫النظام يحتاج �إىل التغيري‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا الإط ��ار‪ ،‬ي�ق��ول ك�لاي��د بري�ستوفيت�ش‪ ،‬ال�ت�ج��ارة العاملية» �ست�ضع ح ��دوداً حلرية رو�سيا يف‬ ‫رئ�ي����س «م�ع�ه��د اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة االق�ت���ص��ادي��ة»‪ ،‬وهو حتقيق تطلعاتها والدفع مب�صاحلها؛ غري �أن هدف‬ ‫مركز بحوث يف وا�شنطن‪�« :‬إن النظام االقت�صادي «منظمة ال�ت�ج��ارة ال�ع��امل�ي��ة» ه��و �إظ �ه��ار �أن تدجني‬ ‫ال لال�ستدامة ال�سيا�سات التجارية احلمائية �إمنا ي�صب يف م�صلحة‬ ‫العاملي اليوم بد�أ ينهار وهو لي�س قاب ً‬ ‫على ك��ل ح ��ال»‪ .‬ه��ذا يف ح�ين ت�ق��ول منتقدة �أخرى الدول ب�صفة عامة‪.‬‬ ‫*حملل اقت�صادي �أمريكي‬ ‫ه��ي ل��وري وال���ش‪ ،‬م��دي��رة «ب��اب� ِل��ك �سيتزنز جلوبال‬ ‫تريد ووت����ش»‪ ،‬وه��ي منظمة يف وا�شنطن تدعو �إىل‬ ‫العدالة االقت�صادية‪�« :‬إن منظمة التجارة العاملية‬ ‫االحتاد ‪http://www.alittihad.ae/details.‬‬ ‫‪php?id=78038&y=2010‬‬ ‫خمتلة وال تن�سجم م��ع ح�ق��ائ��ق الأزم� ��ة العاملية»‪.‬‬

‫الرئي�س الأمريكي ورئي�س الوزراء الياباين‬

‫الع�شرين باالن�ضمام �إليهما يف هذا املجهود‪.‬‬ ‫على الرغم من الغياب املحتمل لإع�لان �أمني م�شرتك‪( ،‬وهو �شيء‬ ‫كان مطلوباً للغاية يف الذكرى اخلم�سني للتحالف)‪ ،‬ف�إن االجتماع الذي‬ ‫عقد نهاية الأ�سبوع املا�ضي بني «�أوباما» و»كان» ي�ستحق املتابعة‪ ،‬لأنه ميثل‬ ‫نقطة فارقة بني فرتة االنحراف عن امل�سار للتحالف بينهما‪ ،‬وبني فرتة‬ ‫جديدة ت�شهد �إحيا ًء وتن�شيطاً لهذا التحالف‪.‬‬

‫الدولتان‪ ،‬ف�إنهما ت�ستطيعان دعم �أ�سواق الرعاية ال�صحية لديهما من �أجل‬ ‫تطوير املنتجات الطبية القابلة للت�صدير للدول الأخرى التي تعاين من‬ ‫�شيخوخة ال�سكان‪.‬‬ ‫ال�ت�ج��ارة ال ت��زال متثل م���س��اراً رئي�سيا لتحقيق النمو االقت�صادي‬ ‫امل�ستمر‪ ،‬ومن ثم يجب على الواليات املتحدة واليابان التعاون من �أجل‬ ‫تو�سيع الفر�ص الت�صديرية يف الأ�سواق ال�صاعدة‪ ،‬كما يجب عليهما �أي�ضا‬ ‫التعاون م��ن �أج��ل ت�صعيد ال�ضغط على ال�صني ك��ي تقوم ب��إع��ادة تقييم‬ ‫عملتها‪ .‬وميكن لهما يف هذا ال�سياق �أن يقنعا دو ًال �أخرى من دول جمموعة الن�شرة ‪-http://www.elnashra.com/articles-1‬‬

‫خا�صة بني نيودلهي وطهران‬ ‫�صداقة ّ‬

‫�إيزابيل �سان‪-‬ميزار –الليموند دبلوماتيك‬ ‫يجعل اجل��وار م��ن �إي��ران �شريكاً مه ّماً للهند‪:‬‬ ‫�إذ ت ��ؤ ّم��ن ل�ه��ا ط �ه��ران ط��رق��ات ع �ب��و ٍر مم � ّي��زة نحو‬ ‫�أفغان�ستان و�آ�سيا الو�سطى‪ ،‬وت�سمح لها يف الواقع‬ ‫بتفادي احلاجز الباك�ستاين‪ِ � .‬أ�ضفْ �أنّ البلدين كانا‬ ‫ي�ب��ادالن النظام الطالباين (‪ )2001-1996‬العداء‬ ‫�شجعت نيودلهي‬ ‫نف�سه‪ .‬وبعد انهيار ه��ذا الأخ�ي�ر‪ّ ،‬‬ ‫ك��اب��ل على االن�ف�ت��اح على �إي� ��ران‪ ،‬للح ّد م��ن ارتهان‬ ‫�أفغان�ستان لباك�ستان‪ .‬فبنت الهند و�إيران �سو ّي ًة‪ ،‬يف‬ ‫اجلنوب الأفغاين‪ ،‬طريقاً ت�صل �إىل احلدود الإيرانية‬ ‫(بني زاراجن ودي�لارام)‪ ،‬مع التحديث‪ ،‬جلهة �إيران‪،‬‬ ‫مبوقع مثا ّ‬ ‫يل على بحر‬ ‫ملرف�أ �شاباهار ال��ذي يتم ّيز‬ ‫ٍ‬ ‫ُع�م��ان‪ ،‬وم��ع م�شروع ترميم ال�س ّكة احلديدية التي‬ ‫ت�صل هذا املرف�أ ب�شبكة الطرقات الأفغانية‪� .‬أخرياً‪،‬‬ ‫ولت�أمني حاجاتها املُتزايدة للطاقة‪ ،‬تراهن الهند‬ ‫على نتائج تعاونها مع �إيران(‪)1‬‬ ‫ع�ل��ى �أ� �س��ا���س ت�ل��ك امل���ص��ال��ح امل ُ�ت��داخ �ل��ة‪� ،‬أُر�سيت‬ ‫�شراكة ا�سرتاتيج ّية طموحة بني عامي ‪ 2000‬و‪،2005‬‬ ‫ال تتع ّلق فقط بقطاع الطاقة وامللفّ الأف�غ��اين‪ ،‬بل‬ ‫�أي�ضاً بالتبادل الع�سكريّ ومبيعات الأ�سلحة‪.‬‬ ‫غ�ير �أنّ ه��ذه ال���ش��راك��ة ق��د ا�صطدمت بالنزاع‬ ‫النووي وال�شكوك حول الن�شاطات ال�س ّرية للربنامج‬ ‫الإي � � ��راين‪ ،‬يف ح�ي�ن ك��ان��ت ن �ي��ودل �ه��ي ت �ت �ف��او���ض مع‬ ‫الواليات املتحدة حول معاهدة «على القيا�س» �ضمن‬ ‫�إطار نظام حظر االنت�شار‪ ،‬ب�صفتها دولة مز ّودة بفعل‬ ‫الأم ��ر ال��واق��ع بال�سالح ال �ن��ووي(‪ )2‬ت �ع � ّززت الهند‬ ‫باتفاقية وا�شنطن(‪ ،)3‬التي �ص ّنفتها دولة م�س�ؤولة‬ ‫يف جمال حظر انت�شار ال�سالح النووي‪ ،‬هي ال�ساعية‬ ‫دوماً �إىل من�صب ع�ض ٍو دائم يف جمل�س الأمن التابع‬ ‫ل�ل�أمم امل�ت�ح��دة‪ ،‬ح ّتى �شاركت يف امل �ب��ادرات املتعدّدة‬ ‫الأطراف �ض ّد اجلمهورية الإ�سالمية‪ .‬هكذا �ص ّوتت‬ ‫ثالث م ّرات �ض ّد هذا البلد (يف الأعوام ‪ 2005‬و‪2006‬‬ ‫و‪ )2009‬يف جمل�س ح� ّك��ام الوكالة الدولية للطاقة‬ ‫الذ ّرية‪ ،‬والتزمت منذ ‪ 2006‬بتطبيق العقوبات التي‬ ‫يق ّررها جمل�س الأم ��ن‪ .‬وال ري��ب �أن يكون ه��ذا قد‬ ‫�ساهم يف �إ�ضعاف �شراكتها مع �إيران‪.‬‬ ‫�إ ّال �أنّ الهند ال تخفي حت ّفظاتها �إزاء الإجراءات‬ ‫القمع ّية �ضد �إيران‪ ،‬وتنا�ضل من �أجل ٍّ‬ ‫حل دبلوما�سي‪.‬‬ ‫خا�صة‪ ،‬من العقوبات الإ�ضافية‬ ‫وهي ت�شمئ ّز‪ ،‬ب�صور ٍة ّ‬

‫عدم �إف�ساح املجال‬ ‫لل�صني يف �إيران‬ ‫واحليلولة دون زعزعة‬ ‫اال�ستقرار هو ال�رس وراء‬ ‫اهتمام الهند ب�إيران‬ ‫التي اعتمدتها الواليات املتحدة واالحتاد الأوروبي‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً كونها تطال ن�شاطات ال�شركات الهندية(‪)4‬‬ ‫فقد عبرّ وزيرها لل�ش�ؤون اخلارجية نريوباما راو عن‬ ‫�أ�سفه �إزاء «الت�أثري املبا�شر وال�سلبي (لهذه العقوبات)‬ ‫على ال�شركات الهندية‪ ،‬والأخ �ط��ر م��ن ذل��ك‪ ،‬على‬ ‫�أم��ن (الهند) يف جمال الطاقة وحماوالتها لتلبية‬ ‫احل��اج��ات التنمو ّية ل�شعبها(‪ )5‬ل�ك��ن‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫حماية م�صاحلها االقت�صادية‪ ،‬يرت ّكز اهتمام الهند‬ ‫على م�س�أل َتني‪ :‬عدم �إف�ساح املجال لل�صني يف �إيران؛‬ ‫واحل�ؤول دون �أن يت�س ّبب تفاقم الأزمة الإيرانية يف‬ ‫زع��زع� ٍة �أك�بر جل��زء ٍ م��ن ال�ع��امل �أ�صبح ّ‬ ‫ه�شاً للغاية‪،‬‬ ‫ب�سبب احلرب يف �أفغان�ستان وتداعي الو�ضع الداخلي‬ ‫يف باك�ستان‪.‬‬ ‫ل��ذا ت��واج��ه ن�ي��ودل�ه��ي م�شكل ًة م��ع ال�ضغوطات‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬حلملها ع�ل��ى اع�ت�م��اد �سيا�س ٍة �صارم ٍة‬ ‫�إزاء �إي� ��ران‪ .‬فقد ذ ّك��رت�ه��ا وا�شنطن �أ ّن �ه��ا‪ ،‬ب�صفتها‬ ‫�شريكة ا�سرتاتيجية‪ ،‬لي�ست مُلزمة فقط باختيار‬ ‫�صداقاتها‪ ،‬ب��ل ب ��إب��داء امل��زي��د م��ن االن��دف��اع لفر�ض‬ ‫ال�تراج��ع على اجلمهورية الإ�سالمية‪� .‬إ ّال �أنّ هذا‬ ‫امللفّ قد حت� ّول �أي�ضاً �إىل و�سيلة للهند كي تربهن‬ ‫ب�أ ّنها لي�ست مُ�صط ّفة دون �شروط جلهة الواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة‪ ،‬ولتوجيه ر��س��ائ��لٍ عندما تعترب ب� ��أنّ هذه‬ ‫بحجة حماربة‬ ‫الأخرية تتنازل عن الكثري لباك�ستان‪ّ ،‬‬ ‫الإره ��اب‪ .‬ل��ذا ت�سهر احلكومة على املحافظة على‬

‫عالقات عالية امل�ستوى مع طهران‪ ،‬كما ت�شهد عليه‬ ‫زيارات الرئي�س حممود �أحمدي جناد �إىل �أرا�ضيها يف‬ ‫�أيار‪/‬مايو ‪ ،2008‬ووزير ال�ش�ؤون اخلارجية منو�شهر‬ ‫م ّتكي يف ت�شرين الثاين‪/‬نوفمرب ‪.2009‬‬ ‫متخ�ص�صة يف ق�ضايا الأم��ن يف جنوب‬ ‫*باحثة‬ ‫ّ‬ ‫�آ�سيا‪� ،‬أ�ستاذة يف «معهد الدرا�سات ال�سيا�سية» يف باري�س‬ ‫ويف «املعهد الوطني للغات واحل���ض��ارات ال�شرقية»‬ ‫(‪� (Inalco‬أ�صدرت حديثاً‪l’Inde et les «:‬‬ ‫‪régionalismes en Asie », dans‬‬ ‫‪Jean-Luc Racine, L’Inde et‬‬ ‫‪.2009 ,l’Asie, CNRS Edition, Paris‬‬ ‫�شاركت يف كتابة معجم‪Dictionnaire de :‬‬ ‫‪l’Inde contemporaine, sous la‬‬ ‫‪direction de Frédéric Landy,‬‬ ‫�‪.2010 Armand Collin octobre‬‬ ‫(‪ )1‬ت�ستورد الهند اليوم من �إي��ران ‪ 12‬يف املئة من‬ ‫نفطها اخلام‪.‬‬ ‫(‪ )2‬اق��ر�أ‪ :‬كري�ستوف جافرلو‪« :‬ره��ان �أمريكي‬ ‫ل�ل�ه�ن��د»‪ ،‬ل��وم��ون��د دي�ب�ل��وم��ات�ي��ك ال�ن���ش��رة العربية‪،‬‬ ‫�أي �ل��ول‪� �/‬س �ب �ت �م�ب�ر ‪http://www. ،2006‬‬ ‫‪...mondiploar.com/article65‬‬ ‫(‪ّ )3‬‬ ‫مت الت�صريح عنها يف �إعالنٍ م�شرتك يف ‪18‬‬ ‫متوز‪/‬يوليو ‪ ،2005‬و ّ‬ ‫مت التوقيع عليها يف ‪ 10‬ت�شرين‬ ‫الأول‪�/‬أكتوبر ‪.2008‬‬ ‫(‪ )4‬م �ن��ذ رب �ي��ع ‪ ،2010‬ه �ن��اك خ�م����س �شركات‬ ‫ه�ن��د ّي��ة يف �صلب اه�ت�م��ام الإدارة الأم��ري�ك� ّي��ة لأ ّنها‬ ‫منخرطة ب�ق� ّوة يف ق�ط��اع النفط وال �غ��از يف �إي ��ران‪.‬‬ ‫‪Joel Brinkley, « India leads list‬‬ ‫‪in ignoring Iran sanctions »,‬‬ ‫‪International Herald Tribune,‬‬ ‫‪.2010/8/22-21 ,Paris‬‬ ‫(‪Cité par Jeremy Kahn, ( )5‬‬ ‫‪« India’s nuclear diplomacy »,‬‬ ‫‪2010/8/9 ,Newsweek, New York‬‬ ‫الليموند دبلوماتيك‬ ‫‪http://www.mondiploar.com/‬‬ ‫‪article3247.html‬‬


‫�إ�سالميــــــــــــــــــــــــات‬

‫هذا خلق اهلل‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫‪17‬‬

‫تتوق �إليها الأرواح وتهيم يف حبها الأفئدة‬

‫عبـــــــادة الحـــــج‬ ‫املوحدين‪ ،‬ويجل�س املح ّبون على �شا�شات‬ ‫احلج عبادة رائعة مليئة بالعرب والفوائد‪ ،‬ويف هذا العام ‪ 2010‬يجتمع �أكرث من �أربعة ماليني م�سلم يف �صعيد واحد‪ ،‬يف م�شهد‬ ‫هذا الركن العظيم من �أركان الإ�سالم تتوق �إليه الأرواح امل�ؤمنة‪ ،‬وتهيم يف حبه �أفئدة ّ‬ ‫مهيب يدل على عظمة هذا الدين و�سرعة انت�شاره ومنوه‪ ،‬حيث ي�ؤكد الباحثون �أن الإ�سالم هو �أ�سرع الأديان انت�شاراً على م�ستوى التلفاز التي تنقل م�شاعر احلج يف بث حي ومبا�شر‪ ،‬يرقبون امل�شاهد وقلوبهم تتفطر �شوقاً �إىل تلك الديار العامرة بالعبادة‬ ‫والذكر‪ ،‬ويلهجون �إىل اهلل بالدعاء والرجاء �أن مينّ عليهم بحجة يف احلياة قبل املمات‪.‬‬ ‫العامل‪.‬‬

‫جتمع احلجاج يف عبادة احلج‪ ،‬والذي ميثل �أكرب جتمع على وجه الأر���ض‪ ..‬ماليني احلجاج يجتمعون يف نف�س املكان ونف�س‬ ‫الزمان ويقومون بنف�س العبادات وميار�سون نف�س ال�شعائر‪� ...‬أال ي�شهد هذا التجمع املنظم على �صدق ر�سالة الإ�سالم؟‬

‫�صورة للطواف حول الكعبة بالت�صوير البطيء‪ ،‬حيث يطوف امل�سلمون حول الكعبة امل�شرفة بنظام �شديد الدقة ي�شبه النظام‬ ‫الذي تدور به النجوم حول مركز املجرة‪ ،‬هذا التماثل ي�ؤكد �أن امل�ؤمن ين�سجم يف عبادته مع نظام الكون‪.‬‬

‫امل�ؤمن الذي يطوف حول الكعبة ميار�س ريا�ضة امل�شي‪ ،‬وريا�ضة الت�أمل واخل�شوع‪ ،‬وقد �أثبت العلماء الفوائد الطبية والنف�سية‬ ‫لهذه الريا�ضة‪ .‬كذلك ف�إن احلالة النف�سية للم�ؤمن �أثناء الطواف تكون هادئة ويكون مطمئناً وهذا طريق �سهل لعالج االكتئاب‪.‬‬

‫منظر الوقوف بعرفة من املناظر الرائعة‪ ...‬هذه الوقفة للم�ؤمنني للت�أمل واخل�شوع والدعاء ومراجعة النف�س و�أخطاء املا�ضي‬ ‫وطلب املغفرة من اهلل تعاىل‪� ..‬إنها حلظات تفريغ ال�شحنات ال�سلبية التي تراكمت خالل �سنوات طويلة!‬

‫البد �أثناء رحلة احلج من بذل بع�ض اجلهد‪ ،‬ومن املعروف �أن ريا�ضة الت�سلق مفيدة لع�ضلة القلب وتزيح الهموم وت�شعر‬ ‫الإن�سان بالراحة والطم�أنينة وت�شعره بالقوة �أي�ضاً‪ ،‬وهذا ما نحتاجه على الأقل مرة بالعمر!‬

‫ال�سعي بني ال�صفا واملروة من �أركان احلج ومن العبادات الرائعة حيث يتذكر امل�ؤمن �سعي النبي الكرمي عليه ال�صالة وال�سالم‬ ‫و�أ�صحابه‪ ،‬وميار�س ريا�ضة �ضرورية جداً لعالج �أمرا�ض القلب وت�صلب ال�شرايني وال�سكري‪� ...‬إنها ريا�ضة امل�شي‪.‬‬

‫ال�صالة مريحة للنف�س ومفيدة لعالج �آالم العمود الفقري والتهاب الأع�صاب‪ ،‬وي�ؤكد الباحثون �أن املحافظة على ال�صلوات‬ ‫اخلم�س تقي من ال�شيخوخة املبكرة‪ ،‬وت�ساعد على بقاء اجل�سم يف حالة ن�شاط‪ ،‬وعبادة احلج مليئة بالذكر والدعاء وال�صالة‪.‬‬

‫االقرتاب من الكعبة امل�شرفة يُ�شعر امل�ؤمن براحة نف�سية ال ميكن و�صفها �أو التعبري عنها‪ ،‬فهي القِبلة و�إليها تهفو القلوب‪،‬‬ ‫وامل�ؤمن يحنّ �إىل هذه الكعبة وك�أنها وطنه الأم‪ ،‬وهذا الإح�سا�س يعالج كثرياً من اال�ضطرابات النف�سية‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫ال�صفحة االجتماعية‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫م‬ ‫ه‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫�إعدا‬

‫د‪:‬‬ ‫د‪ .‬اب‬

‫راهي‬

‫درب النجاح‬

‫ح‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫تي‬

‫م امل‬ ‫ن�سي‬

‫ت�سويق‬ ‫الذات‪..‬‬

‫ة‬

‫ق�صةذكية‬ ‫ق�صة‬ ‫ذكية‬

‫من هو الأعظم؟‬

‫اجت��ه ال�صبي الأم��ري�ك��ي الأ��س�م��ر ذو اجل�سم النحيل �إىل‬ ‫مكان دراجته‪ ،‬فوجدها قد �سرقت‪ ،‬فذهب غا�ضبا �إىل ال�شرطي‪،‬‬ ‫وق��ال ل��ه‪ :‬ل��و ر�أي��ت الل�ص ف�س�أ�سحقه ب�ي��دي‪ ،‬فنظر ال�شرطي‬ ‫�إىل ج�سمه النحيل ال��ذي مل يكن يتجاوز ‪ 40‬كجم‪ ،‬ومالب�سه‬ ‫الفقرية‪ ،‬وابت�سم يف �سخرية‪ ،‬وقال له‪( :‬من الأف�ضل �أن تتعلم‬ ‫املالكمة �أوال قبل �أن تتوعد �أح��دا)‪ ،‬التقط الفتى هذه العبارة‬ ‫م��ن ال���ش��رط��ي‪ ،‬وب�ع��د �أ� �س �ب��وع ك��ان ال�ف�ت��ى الأ� �س �م��ر منتظما يف‬ ‫التدريب‪ ،‬وكان حلمه �أن ي�صبح مالكما من الوزن الثقيل‪ .‬وكان‬ ‫حلما بعيد املنال‪� ،‬إال �أن ال�شاب كر�س كل وقته للتدريب العنيف‪،‬‬

‫وظل كذلك �إىل �أن ح�صل على �أوملبياد روما ‪� ..1960‬إنه حممد‬ ‫على كالي �أف�ضل املالكمني على الإطالق‪� .‬إن حممد علي رمز‬ ‫عظيم للإ�صرار والثبات على املبد�أ فى �أحلك ال�ظ��روف‪ ،‬فقد‬ ‫ت�صادم مع املجتمع الأمريكي مرات عديدة‪ ،‬وكان دائما ما يخرج‬ ‫منت�صرا‪ ،‬فقد ولد حممد علي يف وقت كان التمييز العن�صري‬ ‫يف �أ�شد �أوق��ات��ه‪ .‬ثم ك��ان اعتناقه الإ��س�لام يف ع��ام ‪ 1964‬مبثابة‬ ‫ال�صدمة للمجتمع الأمريكي‪ ،‬و�شنت و�سائل الإعالم والأو�ساط‬ ‫املتطرفة حربا غري رحيمة على حممد علي‪ ،‬حماولة الق�ضاء‬ ‫على م�ستقبله الريا�ضي‪ ،‬وزاد حب النا�س له بعدما حتالفت كل‬

‫م�شاركة حرة‬

‫ّ‬ ‫فا�ستخف قومه ف�أطاعوه‪..‬‬

‫كم هي �شاقة وخطرية مهمة القادة وامل�صلحني الذين يحملون ه ّم التغيري‪ .‬فهم يعملون على رف�ض‬ ‫الواقع امل�ؤمل �أوال‪ ،‬ثم ي�سعون �إىل �إ�صالحه وتغيريه‪ ،‬وهذا هو ما يوجهنا القر�آن الكرمي نحوه من العمل‬ ‫على تغيري النفو�س؛ لأنها �إن تغريت هان عليها تغيري (الأ�شياء) التي يقوم عليها الواقع‪ ،‬فعندما يعمل‬ ‫امل�صلح على �إزالة الطغيان وا�ستعباد النا�س ف�إن �أول ما ينبغي يفكر فيه هو حتري�ض النا�س على رف�ض‬ ‫العبودية لغري اهلل‪ .‬ويف ق�صة فرعون وقومه در�س بليغ للم�صلحني‪.‬‬ ‫يقول تعاىل‪( :‬فا�ستخف قومه ف�أطاعوه �إنهم كانوا قوماً فا�سقني) (ال��زخ��رف‪ ،)56-‬تتحدث الآية‬ ‫الكرمية عن العالقة بني طغيان فرعون وبني قابلية قومه للعبودية له‪..‬‬ ‫نرى يف الآي��ة نقلة وا�سعة بني الفعل وبني اال�ستجابة لهذا الفعل‪ ..‬مل تذكر الآي��ة الكرمية �إال �أن‬ ‫فرعون اخترب قومه‪ .‬وال تبني لنا نتيجة االختبار‪ ،‬ثم تخربنا �أنهم �أطاعوه‪ ،‬دون �أن تو�ضح لنا ما الأمر‬ ‫الذي �أطاعوه فيه‪ .‬فما الرابط بني الأمرين البعيدين عن بع�ضهما؛ االختبار والطاعة؟‬ ‫يتحدث القرطبي عن احللقة الو�سطى التي تربط بني و�سيلة الدكتاتور ملعرفة مدى قدرته على‬ ‫الطغيان وبني �إذعان قومه وخ�ضوعهم‪ ،‬فيو�ضح �أن فرعون ا�ستخف قومه‪ ،‬فوجدهم خفيفني ال مقاومة‬ ‫لديهم‪ ،‬ف�أمرهم بالغواية ف�أطاعوه‪ ،‬ثم ت�أتي خامتة الآية لت�ؤكد �أنهم هم الذين يتحملون م�س�ؤولية ما‬ ‫فعله فرعون بهم (�إنهم كانوا قوماً فا�سقني)‪.‬‬ ‫هنا يف هذه الآي��ة جند �أمامنا ت�صويراً بالغ الداللة عن عامل الزم من عوامل التح ّكم بالآخرين‪.‬‬ ‫فاملحكوم هنا هو �شعب ميتلك قوة العقل التي منحها اهلل �إياه‪ ،‬التي بها مييز ما يحق له �أن يطيع فيه عما‬ ‫يجب عليه رف�ضه‪ .‬وميتلك مع قوة العقل قوة احلرية ‪-‬التي كان ينبغي �أن تثمر الرف�ض واملمانعة‪ -‬ولكنه‬ ‫يتخلى –ب�إرادته– عن قوة عقله وقوة حريته‪ ،‬ويذعن‪ ،‬فيتيح للدكتاتور �أن يطغى عليه وي�ستعبده‪.‬‬ ‫و�إذاً‪ ،‬فالطغيان ال يالم عليه الطاغية وحده‪ ،‬ولكن يتحمل وزره –قبله الطاغية‪ -‬من يقبل طغيان‬ ‫غريه عليه‪ ،‬بغ�ض النظر عن و�سائل الطاغية‪ ،‬فهي جمرد و�سائل‪ ،‬والواجب على الطرف الآخر �أن يبحث‬ ‫عن الو�سائل املقابلة‪ ..‬ولكن امل�شكلة تكمن يف اال�ستعداد النف�سي للخ�ضوع‪ .‬ف�أي نف�سية تلك التي يحملها‬ ‫ذلك الذليل املهني؟ وهل ثمة عالج يجعل �صاحبها ب�شراً �سويا؟‬ ‫يبني لنا القر�آن الكرمي يف الكثري من �آياته �أن معاناة مو�سى عليه ال�سالم مع ه�ؤالء ال�ضحايا الذين‬ ‫�أنقذهم من فرعون كانت �أ�شد من معاناته مع فرعون نف�سه‪� ..‬ألي�سوا �إذاً قوما فا�سقني؟‬ ‫كم هي �صعبة وقا�سية معاناة من يعمل على حترير من الت�صقت نف�سه مبعاين العبودية؟ وكم هو‬ ‫طويل و�شاق درب ه�ؤالء املحررين؟‬ ‫املهند�س‪ :‬عبد ال�سالم عي�سى‬

‫�شغل‬ ‫خمك!‬

‫د‪.‬ابراهيم من�سي‬

‫و�سائل الإعالم �ضده‪ ،‬واملعركة الثانية عندما رف�ض �أن يحارب‬ ‫يف فيتنام‪ ،‬ف�سحبوا اللقب منه ع��ام ‪ ،1967‬وا�ستعاد لقبه عام‬ ‫‪� ..1970‬إن هذا الرجل العنيد الآن يحارب مر�ض �شلل الرعا�ش‬ ‫ب�صرب جميل‪ ،‬ويقول‪( :‬لقد كنت دوما �أق��ول �إنني عظيم‪ ،‬لكن‬ ‫اهلل ابتالين باملر�ض ليقول يل �إنه الأعظم)‪.‬‬ ‫�أ�صدقائي و�أع��زائ��ي‪� ..‬أال تعتقدون معي �أن �إ�صرارنا على‬ ‫ُح ُلمنا‪ ،‬و�إمياننا باهلل‪ ،‬وعملنا اجلاد امل�ستمر على حتقيقه‪ ،‬هو‬ ‫طريقنا للنجاح‪ ،‬وحتما �سيوفقنا اهلل؛ لأننا تعبنا‪ ،‬وال ي�ضيع اهلل‬ ‫الأجر �أبدا‪.‬‬

‫حكمة �إدارية‬ ‫كان لديك تفاحة ولدي تفاحة مثلها ق�سمناها فيما بيننا بقي لدى كل منا تفاحة واحدة‬ ‫لكن لو �أن لديك فكرة ولدي فكرة وتبادلنا هذه الأفكار فعندها كل منا �سيكون لديه فكرتني‪.‬‬

‫ثالثة باملئة من النا�س فقط ي�ستطيعون التعبري‬ ‫عن �أنف�سهم و�أفكارهم بدقة‪ ،‬وواح��د باملئة فقط‬ ‫ي�ستطيعون التعبري عن �أنف�سهم و�أف��ك��اره��م بدقة‬ ‫و�إب���داع‪ ،‬وي��ؤث��رون فيمن حولهم‪ ،‬ناهيك عن تبني‬ ‫الآخرين لأفكارهم ومبادئهم‪ .‬يالها من ن�سبة �ضئيلة‬ ‫تدفع �إىل �إحباط الذين ال يجدون لأنف�سهم حوال‬ ‫وال حيلة‪ ،‬لكنها باملقابل تدفع للتفا�ؤل لأُولئك الذين‬ ‫ي�سعون دوما �إىل تطوير �أنف�سهم‪ ،‬واكت�ساب مهارات‬ ‫جتعلهم يف ال�صدارة‪ ،‬في�شعرون بالفخر؛ لأنهم من‬ ‫القلة القليلة التي تتقن فن احلياة الذكية‪.‬‬ ‫ت�سويق ال���ذات تعني ق���درة امل���رء على �إقناع‬ ‫الآخرين والتبني الكامل ملواقفه من قبلهم‪ ،‬من خالل‬ ‫�أ�ساليب ذكية يف طرح الأفكار و�إي�صال الر�سائل‪ ،‬فهي‬ ‫مهارة يحتاجها املعلمون واملربون والدعاة والآباء‬ ‫والأمهات والأبناء والبائعون واملفاو�ضون‪ ،‬باخت�صار‪..‬‬ ‫هي مهارة الزمة للقادة امل�ؤثرين‪.‬‬ ‫عندما جاء الطفيل بن عمرو الدو�سي حاجا �إىل‬ ‫مكة قال له قادة قري�ش �إن حممدا �ساحر فال تقرتب‬ ‫منه‪ ،‬فو�ضع الطفيل القطن يف �أذنيه وبد�أ يطوف يف‬ ‫البيت‪ ،‬ثم وجد نف�سه قد اقرتب من الر�سول �صلى‬ ‫ٌ‬ ‫اهلل عليه و�سلم عند الكعبة‪ ،‬وقال �أنا ٌ‬ ‫عاقل‪،‬‬ ‫رجل‬ ‫�ساحر بكالمه‪ ،‬ف��أزال القطن‬ ‫فال ميكن �أن ي�سحرين‬ ‫ٌ‬ ‫من �أذنيه‪ ،‬ثم قال‪ :‬يا حممد‪ ..‬حدثني‪ ،‬فقال عليه‬ ‫ال�صالة وال�سالم‪« :‬قل هو اهلل �أحد‪ ،‬اهلل ال�صمد‪ ،‬مل‬ ‫يلد ومل يولد‪ ،‬ومل يكن له كفوا �أحد»‪ ،‬فقال الطفيل‪:‬‬ ‫نب كاملٍ للمبد�أ‬ ‫مد يدك لأبايعك يار�سول اهلل‪� .‬إنه ت ٍ‬ ‫والفكرة من غري جهد وال بذل‪ ،‬فقط من خالل اختيار‬ ‫الأ�سلوب الأمثل والكلمة الأمثل‪ ،‬وقبل ذلك الإميان‬ ‫املطلق بالفكرة املراد �إي�صالها للآخرين‪.‬‬ ‫ثالثة مفاتيح الزم��ة للنجاح يف حتقيق مهارة‬ ‫ت�سويق الذات بعد توفيق اهلل تعاىل‪� ،‬أولها ارتباط‬ ‫الأفكار املراد اي�صالها للآخرين بر�سالة ذات قيمة‬ ‫يف احلياة ي�ؤمن بها �صاحبها‪ ،‬وذل��ك ما نطلق عليه‬ ‫بالر�سالية‪ ،‬ور�سالة احلياة هي فل ٌ‬ ‫رت للقول احل�سن‬ ‫وال�سلوك احل�سن‪ ،‬ووجود تلك الر�سالية يف احلياة‬ ‫�ضابط للإن�سان يف �أقواله و�أفعاله‪ .‬ثانيها �صفات‬ ‫�إن�سانية رائعة تعك�س الأقوال وال�سلوكيات الرائعة‬ ‫كح�سن الإن�صات‪ ،‬والقدرة على التحدث‪ ،‬واملرونة‪،‬‬ ‫وال��ل��ب��اق��ة‪ ،‬وال��ه��دوء‪ ،‬وال��غ��زارة يف ط��رح الأف��ك��ار‪،‬‬ ‫والتفكري الإيجابي‪ ،‬وا�ستيعاب الآخ��ري��ن‪ ،‬وغريها‬ ‫الكثري من ال�صفات احل�سنة‪� .‬أما املفتاح الثالث فهو‬ ‫امتالك املهارات‪ ،‬وهذه املهارات تت�ضمن القدرة على‬ ‫العر�ض والتقدمي والإلقاء‪ ،‬ورواية الق�ص�ص امل�ؤثرة‪،‬‬ ‫والقدرة على ك�سر امللل‪.‬‬ ‫الإن�سان الذكي هو من يطلب احلكمة دائم ًا‪ ،‬ويظن‬ ‫يف نف�سه �أن��ه مفتقدها؛ فالعاقل يجاهد يف طلبها‪،‬‬ ‫واجلاهل يظن �أنه وجدها‪ ،‬وعني احلكمة �أن يحفظ‬ ‫الإن�سان نف�سه‪ ،‬وال�سنة الربانية تتطلب حتقيق‬ ‫القبول عند اهلل �أوال‪ ،‬ثم يتحقق عند الب�شر ثانيا‪،‬‬ ‫فمن �أحبه اهلل �أحبه النا�س‪ ،‬و�صدق ال�شاعر حني‬ ‫قال‪:‬‬ ‫َف�س َواِحمِلها َعلى ما يز ِينُها َتعِ�ش �سالمِ ًا‬ ‫ُ�ص ِن الن َ‬ ‫َول َ‬ ‫فيك َج ُ‬ ‫َوالق ُ‬ ‫ميل‬ ‫‪imansi@assabeel.net‬‬

‫�شاركونا النجاح‪..‬‬

‫وجه من بني حبات النب‬ ‫من بني حبات النب التي �أمامك توجد �صورة وجه �إن�سان ينظر �إليك‪ ..‬ابحث‬ ‫وجد هذه ال�صورة‪ ..‬بحيث كلما كنا �أ�سرع يف �إيجاد ال�صورة دل ذلك على حيوية‬ ‫ع�ضلة ت�سمى ع�ضلة التمييز يف املخ‪.‬‬

‫�أ� �ص��دق��اءن��ا‪ ،‬ن��رح��ب بن�شر �أخ �ب��ار ال�ن��اج�ح�ين و�صورهم‪،‬‬ ‫وغريها من ق�ص�ص النجاح مهما �صغرت م�ساحتها‪ ،‬علنا ن�صل‬ ‫عرب هذه امل�ساحة ال�صغرية يف يوم من الأيام �إىل �أن نخرج منها‬ ‫مبو�سوعة ق�ص�صية مفيدة لكل من يقر�أها‪.‬‬ ‫� � �ش� ��ارك� ��ون� ��ا م� �ت� �ع ��ة ال � �ن � �ج� ��اح ب �ق �� �ص �� �ص �ك��م ال� �ن ��اج� �ح ��ة‬ ‫وق �� �ص ����ص م ��ن ح��ول �ك��م‪ ،‬ن�ن�ت�ظ��ر م �� �ش��ارك��ات �ك��م ع �ل��ى الإمييل‬

‫‪.ibrahimmansi@yahoo.com‬‬

‫�أو عرب فاك�س جريدة ال�سبيل رقم‪� ،06-5692853 :‬صفحة‬ ‫مهارات حياتية‪.‬‬ ‫النجاح هو �أجمل �شعور يف احلياة‪ ،‬وال يختلف حوله ال�صغري‬ ‫�أو ال�ك�ب�ير‪ ،‬فالكل يح�س طعم ال�ن�ج��اح بنف�س امل ��ذاق ال�سعيد‬ ‫ال��ذي يجعله يكاد يطري وهو مغم�ض العينني �أو مفتوحهما‪،‬‬ ‫والنجاح قد ال يكون كبريا يف حجمه‪ ،‬ولكنه قد يكون اجتياز‬ ‫�أول خطوة يف م�شوار الأل��ف ميل �أو املليون‪ ،‬وقد يكون جمرد‬ ‫حركة نحو ا�ستمرار م�سرية طويلة‪ ،‬وق��د يكون �أول حلقة يف‬

‫�سل�سلة احللقات التي �ستو�صل �إىل النجاح‪ .‬واملق�صود �أننا يجب‬ ‫�أال ن�ست�سلم لدعاوى الإحباط �أو الرتاجع �أو اال�ست�سالم الذي‬ ‫ي ��ؤدي �إىل ه��دم العزائم والهمم‪ ،‬وال�سقوط م��ن على �صهوة‬ ‫ال�سباق نحو النجاح‪ .‬علينا �أن ن�سعد بكل مظاهر النجاح حولنا‪،‬‬ ‫فابننا ال�صغري الذي جنح يف �سنة �أوىل هي ق�صة جناح‪ ،‬وبنتنا‬ ‫التي ر�سمت بقلمها الر�صا�ص «�شخبطة» يف �أول لوحة ر�سم‬ ‫لها هي ق�صة جن��اح‪ ،‬و�صديقي ال��ذي ف��از يف بطولة مدر�سية‬ ‫��ص�غ�يرة ه��ي ق�صة جن ��اح‪ ،‬وزوج �ت��ي ال�ت��ي جن�ح��ت يف �إ�سعادي‬ ‫وتكوين �أ�سرتي الناجحة هي ق�صة جناح‪ ،‬والزوج الذي ح�صل‬ ‫على وظيفة �أف�ضل هي ق�صة جن��اح‪ ،‬واالب��ن �أو االبنة الباران‬ ‫بالوالدين هي ق�صة جن��اح‪ ،‬وامل��در���س ال��ذي ا�ستطاع �أن يقدم‬ ‫تالميذ ناجحني علميا هي ق�صة جناح‪ ،‬والتاجر الذي اجتاز‬ ‫م�شروعه ال�صغري عنق الزجاجة وحقق ربحا هي ق�صة جناح‪،‬‬ ‫والداعية الذي اهتدى على يديه �إن�سان �ضال هي ق�صة جناح‬ ‫عظيمة‪ ،‬وغريها الكثري والكثري‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫�صفحة القد�س‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫‪144‬‬ ‫اليـــــوم‬

‫العتصام النواب المقدسيين‬ ‫في مقر الصليب األحمر في القدس‬

‫الر�شق‪ :‬قرار هدم منازل حي الب�ستان �أحد جتليات واقع املفاو�ضات‬

‫فهمي هويدي‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح � � � � َّذر ع �� �ض ��و امل� �ك� �ت ��ب ال �� �س �ي ��ا� �س ��ي حلركة‬ ‫املقاومة الإ�سالمية "حما�س" ع��زت الر�شق‪ ،‬من‬ ‫خمطط ع ��دواين ت�ه��وي��دي ج��دي��د يفتح الطريق‬ ‫�أم� ��ام االح �ت�ل�ال ال���ص�ه�ي��وين ل �ه��دم �آالف املنازل‬ ‫الفل�سطينية يف القد�س املحتلة وت�شريد �سكانها‬ ‫خارج مدينتهم‪.‬‬ ‫وقال الر�شق يف ت�صريح �صحفي �أم�س ال�سبت‪:‬‬ ‫"�إن قرار امل�ست�شار الق�ضائي ال�صهيوين بهدم مئات‬ ‫املنازل الفل�سطينية يف القد�س املحتلة‪ ،‬خا�صة يف‬ ‫منطقة ��س�ل��وان‪ ،‬و�إزال ��ة م�ن��ازل املقد�سيني يف حي‬ ‫الب�ستان‪ ،‬ي��أت��ي بالتزامن م��ع م��ا �أع�ل��ن ع��ن خطة‬ ‫�أمريكية تق�ضي بتجميد اال�ستيطان ال�صهيوين يف‬ ‫الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة ملدة ثالثة �شهور‪ ،‬مع‬ ‫ا�ستثناء القد�س‪ ،‬مقابل ا�ستئناف املفاو�ضات بني‬ ‫ال�سلطة يف رام اهلل واحلكومة ال�صهيونية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الر�شق‪�" :‬إن حيثيات ق��رار امل�ست�شار‬ ‫الق�ضائي ال�صهيوين ت�شرع الأبواب �أمام االحتالل‬ ‫لهدم �أك�ثر من ع�شرين �أل��ف منزل فل�سطيني يف‬ ‫القد�س كانت قد �صدرت بحقها قرارات �صهيونية‬ ‫جائرة‪� ،‬إما بذريعة املخالفة �أو مبزاعم البناء غري‬ ‫املرخ�ص‪ ،‬ما يعني �أن ع�شرات الآالف من املقد�سيني‬ ‫ب��ات��وا مهددين بالطرد خ��ارج مدينتهم‪ ،‬ك��ل ذلك‬ ‫ي�ج��ري يف ال��وق��ت ال ��ذي ي�ستعر ف�ي��ه اال�ستيطان‬ ‫ال�صهيوين يف القد�س املحتلة"‪.‬‬ ‫وم�ضى ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س‬ ‫�إىل القول‪�" :‬إن على ال�سلطة يف رام اهلل التوقف‬ ‫ع��ن اجل ��ري وراء م�ف��او��ض��ات م�ع��دوم��ة املرجعية‬ ‫وجم�ه��ول��ة امل �ع��امل والأه� � ��داف بالن�سبة للطرف‬ ‫الفل�سطيني"‪ ،‬و�أكد �أن "القرار ال�صهيوين املذكور‪،‬‬ ‫هو �أحد جتليات واقع وم�آالت العملية التفاو�ضية‬ ‫ال �ت��ي ت �ت��م مب �ب��ارك��ة �أم��ري �ك �ي��ة ب��دع��م م��ن بع�ض‬ ‫الأطراف العربية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الر�شق موجهًا الكالم لـ"ال�سلطة" يف‬

‫معامل سية‬ ‫قد�‬ ‫م‬

‫�سوء حظ �أم �سوء‬ ‫تقدير؟‬

‫منظر عام حلي الب�ستان‬

‫رام اهلل‪�" :‬إن ما تتعر�ض له القد�س من خماطر‬ ‫حمدقة يجب �أن يدفع �سلطة �أو�سلو وال�سيد �أبو‬ ‫مازن �إىل التوقف عن �أوهام الت�سوية وخداع �شعبنا‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وم�ن��ح م��زي �دًا م��ن ال��وق��ت لنتنياهو‬ ‫وحكومته املتغطر�سة وخمططاته العدوانية‪� ،‬إن‬ ‫املطلوب ه��و كلمة �صدق م��ع ال��ذات وم��ع ال�شعب‪،‬‬ ‫واالع�تراف ب��أن خيار الت�سوية ف�شل ف�ش ً‬ ‫ال ذري ًعا‪،‬‬

‫و�أن ال�ب��دي��ل ه��و ال �ع��ودة �إىل خ�ي��ار �شعبنا املتمثل‬ ‫بال�صمود واملقاومة والتم�سك باحلقوق والثوابت‬ ‫الوطنية وال��وح��دة الوطنية الرا�سخة على هذه‬ ‫الأ�س�س‪ ،‬والتوقف عن برنامج التن�سيق الأمني مع‬ ‫العدو‪ ،‬والتوقف عن برنامج مالحقة املجاهدين‬ ‫واملقاومني الذين يدافعون عن القد�س والأق�صى‬ ‫واملقد�سات"‪.‬‬

‫وت��وج��ه الر�شق ل�ق��ادة ح��رك��ة "فتح" بقوله‪:‬‬ ‫"تعالوا لنلتقي وجميع الف�صائل والقوى الوطنية‬ ‫ون�ت��وح��د يف ب��رن��ام��ج وط �ن��ي ل�ل��دف��اع ع��ن القد�س‬ ‫و�أهلها وحماية ثوابتنا ومقد�ساتنا‪ ،‬و�إننا ك�شعب‬ ‫و�أم��ة منلك الكثري م��ن �أ�سباب ال�ق��وة التي �إن مت‬ ‫توظيفها ب�شكل �صحيح �سنحمي القد�س ونحا�صر‬ ‫امل�شروع ال�صهيوين التهويدي فيها"‪.‬‬

‫اِ�شْـــوَع‪ ..‬من قرى القد�س‬

‫بقايا بع�ض منازل القرية (�سنة ‪)1986‬‬

‫�إعداد‪ :‬هديل �شقري‬ ‫تقع �إىل ال�غ��رب م��ن مدينة ال�ق��د���س‪ ،‬وتبعد‬ ‫عنها ‪ 27‬ك��م‪ ،‬وترتفع ح��وايل ‪ 30‬م�ترا ع��ن �سطح‬ ‫البحر‪ .‬وتقوم القرية على موقع مدينة (ا�شتا�ؤول)‬ ‫الكنعانية‪ ،‬وتعني ال�س�ؤال‪ ،‬حني كانت تدخل �ضمن‬ ‫ق�ضاء �إيلوثريولولي�س الإداري (بيت جربين)‪.‬‬ ‫بلغت م�ساحة �أرا�ضيها امل�سلوبة حوايل ‪5500‬‬ ‫دومن‪ ،‬وحت�ي��ط ب�ه��ا �أرا� �ض��ي ق��رى ع�سلني‪ ،‬وبيت‬ ‫حم�سري‪ ،‬وك�سال‪ ،‬و�صرعة‪.‬‬ ‫ت�ع��د ال�ق��ري��ة ذات م��وق��ع �أث ��ري ي�ح�ت��وي على‬ ‫�أ�سا�سات‪ ،‬كما حتيط بها خرب �أثرية‪ ،‬وبقايا بناء‬ ‫قدمي‪ ،‬ومع�صرة‪.‬‬ ‫بلغ عدد �سكانها عام ‪ 1922‬حوايل ‪ 279‬ن�سمة‪،‬‬ ‫ارتفع �إىل ‪ 468‬ن�سمة عام ‪1931‬م و�إىل ‪ 620‬ن�سمة‬ ‫عام ‪1945‬م‪.‬‬ ‫ق��ام��ت امل�ن�ظ�م��ات ال�صهيونية امل�سلحة بهدم‬ ‫القرية وت�شريد �أهلها البالغ ع��دده��م ع��ام ‪1948‬‬ ‫حوايل (‪ )719‬ن�سمة‪ ،‬وعلى �أنقا�ضها �أقام ال�صهاينة‬ ‫م�ستوطنتي (هارتون)‪ ،‬و(ا�شتا�ؤول) عام ‪.1949‬‬ ‫ْ‬ ‫يبلغ عدد الالجئني من القرية يف عام ‪1998‬‬ ‫ح��وايل (‪ )5522‬ن�سمة‪ .‬وي��وج��د يف ط��رف القرية‬ ‫اجلنوبي ٌ‬ ‫كهف فيه طاحونة قمح ال تزال باقية �إىل‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫ا�شوع قبل اغت�صابها‬ ‫كانت القرية تعتلي تال عري�ضا قليل االرتفاع‬ ‫على ال�سفح اجلنوبي ال�شرقي لأحد اجلبال‪ ،‬ويحيط‬ ‫بها واديان يف جانبيها ال�شرقي واجلنوبي‪ .‬وكانت‬

‫تقع على الطريق العام ال��ذي ي�صل بيت جربين‬ ‫(من كربيات قرى ق�ضاء اخلليل) بالطريق العام‬ ‫املمتد ب�ين ال�ق��د���س وي��اف��ا‪ ،‬وك��ان��ت طريقا فرعية‬ ‫تربطهما مبجموع من القرى املجاورة‪.‬‬ ‫يف ال�ق��رن ال���س��اد���س ع�شر‪ ،‬ت��زح��زح��ت القرية‬ ‫م�سافة ‪ 500‬مرت يف اجت��اه ال�شمال الغربي‪ ،‬نحو‬ ‫م��وق��ع ق��ري��ة ع�سلني‪ .‬ث��م يف ال�ق��رن ال�ث��ام��ن ع�شر‬ ‫وال�سابع ع�شر‪ ،‬وح�ين هجرت قرية ع�سلني �أهلت‬ ‫ا�شوع ثانية‪ ،‬يف �أرج��ح الظن‪ ،‬بال�سكان‪ ،‬وبلغ عدد‬ ‫�سكانها ‪ 450‬ن�سمة يف �سنة ‪.1875‬‬ ‫يف �أواخر القرن التا�سع ع�شر‪ ،‬كانت ا�شوع قائمة‬ ‫بالقرب من �سفح تل‪ ،‬وكانت الأرا�ضي الواقعة يف‬ ‫الأ�سفل من القرية مزروعة ب�أ�شجار الزيتون‪.‬‬ ‫ات �خ��ذت ا� �ش��وع �شكل جن�م��ة‪ ،‬وك��ان��ت منازلها‬ ‫ومعظمها ح�ج��ري��ة تتخذ �شكال م��وازي��ا للطرق‬ ‫امل�ؤدية �إىل القرى الأخ��رى‪ ،‬بينما امتدت الأبنية‬ ‫الأح��دث عهدا �صوب اجلنوب وال�شمال الغربي يف‬ ‫اجتاه ع�سلني‪.‬‬ ‫ك��ان ��س�ك��ان ا� �ش��وع م��ن امل���س�ل�م�ين‪ ،‬ول�ه��م فيها‬ ‫م�سجد �أطلق عليه ا�سم ا�شوع تيمنا بالنبي ي�شوع‪،‬‬ ‫وكان يف قريتهم ب�ضعة دكاكني ومدر�سة ابتدائية‪،‬‬ ‫وكانت عني ا�شوع التي تقع �شمايل القرية‪ ،‬متد‬ ‫�سكانها مب�ي��اه ال���ش��رب ف�ضال ع��ن بع�ض العيون‬ ‫والآب� ��ار الأخ ��رى الأق ��ل �أه�م�ي��ة وك��ان��ت املزروعات‬ ‫بعلية وق��د زرع ال�سكان �أرا�ضيهم حبوبا و�أ�شجار‬ ‫زيتون وكرمة و�أ�شجار مثمرة‪.‬‬ ‫يف ‪ 1945/1944‬كان ما جمموعه ‪ 1911‬دومنا‬ ‫خم�ص�صا للحبوب‪ ،‬و‪ 473‬دومنا مرويا �أو م�ستخدما‬

‫للب�ساتني‪ .‬وكان يقع يف جوار القرية �إىل اجلنوب‬ ‫ال�شرقي خربتان‪ :‬خربة ال�شيخ �إب��راه�ي��م وخربة‬ ‫ح �م��ادة‪ .‬و ت���ض��م �إح��داه �م��ا ب�ق��اي��ا ح�ي�ط��ان ورك��ام‬ ‫ح�ج��ارة م��ن �أب�ن�ي��ة م�ن�ه��ارة وك�ه��وف��ا ك��ان��ت �آه�ل��ة يف‬ ‫املا�ضي بينما ت�ضم الأخرى كهوفا مماثلة وخزانات‬ ‫حمفورة يف ال�صخر ومع�صرة زيتون‪.‬‬ ‫احتالل القرية‬ ‫ي��ذك��ر �أن الكتيبة ال��راب�ع��ة م��ن ل ��واء هرئيل‬ ‫رحلت القرية يف ‪ 16‬مت��وز ‪ ،1948‬ومعنى ذل��ك �أن‬ ‫ّ‬ ‫ك��ل م��ن تخلف فيها م��ن �سكانها بعد واب��ل قنابل‬ ‫ال�ه��اون‪� ،‬أج�برت��ه ال�ق��وات املحتلة على الرحيل يف‬ ‫نهاية املطاف‪ ،‬وهذا امل�صري لقيته �أي�ضا جمموعة‬ ‫من قرى املنطقة‪.‬‬ ‫وي �ق��ول امل � ��ؤرخ الإ��س��رائ�ي�ل��ي ب�ن��ي م��وري����س �إن‬ ‫العملية "هدفت �إىل تو�سيع مم��ر القد�س الذي‬ ‫ي�سيطر اليهود عليه" وقد جاءت الهجمات �ضمن‬ ‫�إطار عملية داين‪.‬‬ ‫��ش�ه��دت ا� �ش��وع م �ع��ارك ق�ب��ل ذل��ك ال �ت��اري��خ‪ ،‬يف‬ ‫�أثناء القتال الذي ب�ش�أن املمر امل�ؤدي �إىل القد�س‪.‬‬ ‫ففي ‪� 18‬آذار‪ ،‬ج��رت مناو�شة عند تخوم القرية‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر يهودية الح�ق��ا‪ ،‬ل�صحيفة نيورك‬ ‫تاميز‪� ،‬أن �سيارة م�صفحة تابعة للهاغاناه علقت‬ ‫يف الوحول خارج القرية‪ ،‬فهجم عليها ‪ 250‬رجال‬ ‫من املجاهدين العرب وقتلوا طاقمها امل�ؤلف من‬ ‫‪� 8‬أ�شخا�ص‪.‬‬ ‫ويف الأ�سبوع الالحق‪� ،‬شنت ق��وات املجاهدين‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬بقيادة عبد القادر احل�سيني‪ ،‬هجوما‬ ‫على م�ستعمرة هرطوف اليهودية املجاورة‪.‬‬

‫ويف ‪� 22‬آذار ت��دخ �ل��ت ال� �ق ��وات الربيطانية‬ ‫وو��ض�ع��ت ح��دا لإط�ل�اق ال �ن��ار‪ ،‬وذل��ك ب�ق��ذف �أربع‬ ‫قنابل �شديدة االنفجار (وزن كل منها ‪ 25‬باوندا)‪،‬‬ ‫و�ست ع�شرة قنبلة دخانية على قرية ا�شوع‪.‬‬ ‫وك �ت��ب م��را� �س��ل ن �ي��وي��ورك ت��امي��ز ي �ق��ول �إن‬ ‫�سكان القرية �أجلوا عنها‪ ،‬ومعهم القوات العربية‬ ‫املتمركزة فيها‪ .‬ويف اليوم التايل اجتاح القرية نحو‬ ‫‪ 600‬جندي بريطاين‪ ،‬كما اجتاحوا قريتي عرتوف‬ ‫وبيت حم�سري املجاورتني‪ .‬وجاء يف برقية ل�صحيفة‬ ‫نيورك تاميز �أن ال�سكان �أخلوا يف معظمهم القرية‬ ‫قبل الهجوم الربيطاين‪ .‬ومل يذكر ما حدث بعد‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬وال ه��ل ع��اد ال���س�ك��ان فيما ب�ع��د �أم ال‪ ،‬على‬ ‫الرغم من �أن التقرير الذي و�ضعته الهاغاناه عن‬ ‫احتالل ا�شوع يف ‪ 16‬متوز ي�شري �إىل عودتهم ولو‬ ‫لفرتة وجيزة‪.‬‬ ‫ا�شوع اليوم‬ ‫مل ي�ب��ق يف امل��وق��ع � �س��وى ب���ض�ع��ة م �ن��ازل من‬ ‫القرية مبعرثة بني منازل امل�ستعمرة‪ .‬وي�ستخدم‬ ‫بع�ضها م�ساكن وم�ستودعات‪ .‬وقد جرفت مقربة‬ ‫القرية الواقعة يف جوار املبنى الإداري للم�ستعمرة‬ ‫و�سويت بالأر�ض وزرع��ت الأع�شاب فيها‪ .‬و يقع يف‬ ‫ط��رف امل�ق�برة اجل�ن��وب��ي كهف يحتوي على رحى‬ ‫طاحونة ق�م��ح‪ .‬وبنيت يف امل��وق��ع �أ��ش�ج��ار الزيتون‬ ‫واخل��روب‪� ،‬إىل جانب �أ�شجار �أخرى غر�سها �سكان‬ ‫امل�ستعمرة الحقا‪.‬‬ ‫و ق��د �أن���ش��ئ يف ال �ط��رف ال�غ��رب��ي م��ن القرية‬ ‫ملعب لكرة القدم تظهر يف �أح��د جوانبه حيطان‬ ‫املنازل املدمرة و�سقوفها املتداعية‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫الأ�سو�أ من اجلفاء بني القاهرة ودم�شق‪ ،‬الأع��ذار التي ت�ساق‬ ‫لتف�سريه‪� .‬إذ رمبا يذكر البع�ض �أنني تطرقت �إىل هذا املو�ضوع من‬ ‫قبل‪ ،‬وت�ساءلت عن �أ�سباب ا�ستع�صاء م�شكالت عالقات البلدين‬ ‫على احلل‪.‬‬ ‫وك��ان الرئي�س ب�شار الأ� �س��د ق��د ذك��ر ف��ى ح��دي��ث ل��ه ن�شرته‬ ‫�صحيفة احلياة �أنه ال م�شكلة ل�سوريا مع م�صر‪ ،‬و�أن امل�شكلة قد‬ ‫تكون لدى الطرف الآخر‪.‬‬ ‫الأ�ستاذ جهاد اخل��ازن دخ��ل على اخل��ط يف تعليق له ن�شرته‬ ‫�صحيفة احلياة يوم اجلمعة املا�ضي (‪ ،)11/19‬وح��اول �أن يجيب‬ ‫على الت�سا�ؤالت التي طرحتها بعد �أن ذكر �أنه يعرف تفا�صيل ما‬ ‫ج��رى‪ ،‬ح�ين ا�ستمع �إىل وجهتي نظر الطرفني بحكم عالقاته‬ ‫الوثيقة معهما‪.‬‬ ‫و�إذ ق��ال �إن��ه ال ي�ستطيع �أن ين�شر كل ما يعرف‪� ،‬إال �أن ثمة‬ ‫ح��دودا م�سموحا بها خل�صها يف �أن "�سوء احلظ" �أو�صل الأمور‬ ‫�إىل ما و�صلت �إليه‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار فى ه��ذا ال�صدد �إىل �أن اجلفاء بني القاهرة ودم�شق‬ ‫عمره �سبع �سنوات ولي�س خم�سا‪ ،‬منوها ب�أنه بعد الغزو الأمريكي‬ ‫للعراق وتهديد وا�شنطن ب�إ�سقاط النظام يف �سوريا‪ ،‬ف ��إن وزير‬ ‫اخلارجية الأمريكي �آنذاك كولن باول زار دم�شق لفر�ض �شروط‬ ‫«املنت�صر» التي رف�ضها الرئي�س ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وق��د اعتربت �سوريا �أن م�صر مل ت�ساندها �آن��ذاك‪ ،‬وتركتها‬ ‫وحيدة �أمام عا�صفة �سيا�سة املحافظني اجلدد‪ ،‬لكن م�صر ذكرت‬ ‫�أن�ه��ا �ساندت �سوريا ووق�ف��ت �إىل ج��واره��ا �آن ��ذاك‪ .‬وه��و م��ا �أحدث‬ ‫فجوة فى عالقات البلدين‪.‬‬ ‫حتدث الأ�ستاذ اخلازن �أي�ضا عن قمة «�سرت» التي عقدت يف‬ ‫ليبيا‪ ،‬وقال �إن الأ�سد �أراد �أن يكون �أول رئي�س عربي يهنئ الرئي�س‬ ‫مبارك ب�سالمة العودة بعد اجلراحة التي �أجريت له يف �أملانيا‪،‬‬ ‫ولكن حتديد موعد الزيارة �صادفته عدة عرثات �أدت �إىل �إلغائها‪،‬‬ ‫مما دفعه �إىل القول ب�أن �سوء احلظ ظل واقفا باملر�صاد‪ ،‬بحيث مل‬ ‫تنجح حم��اوالت ر�أب ال�صدع بني البلدين طوال ال�سنوات ال�سبع‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫ل�ست �أ��ش��ك يف �أن م��ا يعرفه الأ��س�ت��اذ جهاد اخل��ازن �أ�ضعاف‬ ‫م��ا ذك��ره‪ ،‬كما �أن�ن��ي ال �أ��ش��ك يف ذك��اء ال��رج��ل ال��ذي ح�ين روى ما‬ ‫رواه‪ ،‬ف��إن��ه �أراد التلميح �إىل �أن ثمة خ�لاف��ا ب�ين البلدين حول‬ ‫املوقف من ال�سيا�سة الأمريكية‪ ،‬كما �أن ثمة ح�سا�سية خا�صة بني‬ ‫الرئي�سني مبارك والأ�سد‪ ،‬ومن جانبي �أزعم �أن دور احل�سا�سيات‬ ‫ال�شخ�صية يف اجلفاء احلا�صل بني القاهرة ودم�شق ال يقل �أهمية‬ ‫عن دور اخلالف ال�سيا�سي بني البلدين‪ .‬وذاكرتنا ال تزال تعي �أن‬ ‫احل�سا�سية ال�شخ�صية و«الكيمياء» حني مل تتفاعل ب�شكل �إيجابي‬ ‫بني الرئي�سني �أنور ال�سادات ومعمر القذايف‪ ،‬ف�إن ذلك �سبب قطيعة‬ ‫بني البلدين لع�شر �سنوات تقريبا‪.‬‬ ‫ي ��ؤي��د م��ا �أدع �ي��ه ذل��ك اجل �ف��اء احل��ا��ص��ل الآن ب�ين القاهرة‬ ‫وال��دوح��ة‪ ،‬ح�ي��ث ال �أظ ��ن �أن ث�م��ة خ�لاف��ا �سيا�سيا ج��وه��ري��ا بني‬ ‫البلدين ��س��واء ح��ول م��ا يخ�ص ال�ع�لاق��ات م��ع ال��والي��ات املتحدة‬ ‫�أو حتى "�إ�سرائيل"‪ ،‬حتى موقف قناة «اجل��زي��رة» �إزاء م�صر ال‬ ‫�أظنه ميكن �أن يكون �سببا للجفاء‪ ،‬خ�صو�صا �أن ما تبثه عن م�صر‬ ‫�أحيانا ال يكاد يقارن مبا تن�شره ال�صحف امل�صرية ذاتها من نقد‬ ‫�أو حتفظات‪.‬‬ ‫ولذلك ف�إنني �أميل �إىل �أن تكون امل�س�ألة يف حدود احل�سا�سيات‬ ‫ال�شخ�صية التي فتحت ال�ب��اب لإ� �س��اءة ال�ظ��ن و�أدت �إىل اجلفاء‬ ‫ال��راه��ن‪ .‬وك ��ان ذل��ك وا��ض�ح��ا يف م��واق��ف ك�ث�يرة �أح��دث�ه��ا امتناع‬ ‫وزير الثقافة امل�صري عن ح�ضور اجتماع وزراء الثقافة العرب يف‬ ‫الدوحة قبل �أ�سبوعني‪ ،‬وتعلله يف ذلك بارتباط له يف القاهرة‪.‬‬ ‫وح�ي�ن ع��ر���ض ع�ل�ي��ه ت��أج�ي��ل �إح ��دى اجل�ل���س��ات ليتمكن من‬ ‫احل�ضور يف اليوم التايل لالفتتاح‪ ،‬ف�إنه اعتذر �أي�ضا‪ .‬وظل مقعد‬ ‫م�صر خاليا يف امل�ؤمتر الذي ح�ضره ‪ 17‬من وزراء الثقافة العرب‪.‬‬ ‫ال �أعتقد �أن م�صطلح «�سوء احل��ظ» ميكن �أن يكون تف�سريا‬ ‫مقنعا للجفاء احل��ا��ص��ل ب�ين ال�ق��اه��رة ودم���ش��ق‪ ،‬وال �أت���ص��ور �أن‬ ‫احل�سا�سيات ال�شخ�صية بني الزعماء العرب ميكن �أن تقبل كتف�سري‬ ‫لتوتر العالقات بني القاهرة وبني �أى دولة عربية‪.‬‬ ‫و�أخ ����ص ال�ق��اه��رة ب��ال��ذك��ر‪ ،‬لأن «ال�شقيقة ال �ك�برى» ينبغي‬ ‫�أن تقيم موقفها مبعيار خا�ص يختلف ع��ن �أي دول��ة �أخ��رى يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫ناهيك عن �أنه لي�س مفهوما وال مقبوال ب�أى معيار �أن تنجح‬ ‫�إىل حد كبري جهود التغلب على التناق�ض احلا�صل بني م�صر‬ ‫و«�إ�سرائيل» العدو اال�سرتاتيجي والتاريخي‪ .‬يف حني تف�شل تلك‬ ‫اجلهود يف حل التناق�ض بني م�صر و�سوريا �أو قطر‪� ،‬أو بني م�صر‬ ‫و�إي��ران‪ .‬وعندما يحدث ذلك‪ ،‬ف�إنه يعني �أن ثمة خلال يف الر�ؤية‬ ‫اال�سرتاتيجية ينبغي �أن نتحرى م�صادره‪ ،‬و�أن ن�سارع �إىل عالجه‪،‬‬ ‫لأن ا�ستمرار ذلك اخللل ال يخدم امل�صالح العليا مل�صر‪ ،‬حتى و�إن‬ ‫كان مريحا ومن�سجما مع م�صالح �أي دول �أخرى خارجية‪.‬‬ ‫وال �أت ��ردد يف ال�ق��ول ب ��أن امل�ستفيد الأك�ب�ر م��ن ذل��ك اجلفاء‬ ‫هي ال��والي��ات املتحدة و«�إ��س��رائ�ي��ل»‪ .‬لقد ك��ان من بني الإجنازات‬ ‫املهمة التي حققتها حكومة حزب العدالة والتنمية يف تركيا �أنها‬ ‫عملت منذ اللحظة الأوىل لتوليها ال�سلطة على حل م�شاكلها‬ ‫مع كل جريانها فيما عرف ب�سيا�سة (زي��رو م�شاكل)‪ ،‬وال �أعرف‬ ‫كيف ميكن �أن تظل م�صر عاجزة عن حل م�شكالتها مع حميطها‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج��ي‪ ،‬و�أن ت�ترك تلك امل���ش��اك��ل‪ ،‬لكي ت�تراك��م وتتعقد‬ ‫وتتحول مب�ضي الوقت �إىل عقد وعاهات!‬

‫مقد�سيات ي�صنعن‬ ‫كعك العيد مل�ؤ�س�سات القد�س‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أجنزت ن�ساء مقد�سيات من مركز القد�س للرعاية الأ�سرية‬ ‫"ال�سراج لل ُم�سنات" �إعداد �ألف كيلو (طن) من كعك العيد‪ ،‬ومت‬ ‫توزيعها على امل�ؤ�س�سات املقد�سية‪ ،‬وذلك مبنا�سبة عيد الأ�ضحى‬ ‫املبارك بدعم من هيئة الأعمال اخلريية الإماراتية‪.‬‬ ‫وعربت رئي�سة اجلمعية املحامية فاطمة رزق اهلل عن �سعادتها‬ ‫ل�ه��ذا الإجن� ��از‪ ،‬ومت�ن��ت �أن تعم البهجة وال���س��رور ك��اف��ة البيوت‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫نادين داوين ت�ضيف برونزية‬ ‫�أردنية يف دورة الألعاب الآ�سيوية (�صفحـ ‪ 25 -24‬ـة)‬

‫افتتاحية اجلولة الثامنة لدوري املحرتفني يف كرة القدم‬

‫الوحدات �ضيفا على الرمثا‪ ..‬والفي�صلي ي�ست�ضيف‬ ‫كفر�سوم‪ ..‬واجلزيرة مع احل�سني يف لقاء اجلريحني‬ ‫الرمثا والوحدات‬ ‫ملعب الأمري ها�شم (الرمثا)‬

‫الفي�صلي وكفر�سوم‬ ‫ا�ستاد الأمري حممد (الزرقاء)‬

‫اجلزيرة واحل�سني‬ ‫ا�ستاد البرتاء (عمان)‬

‫التفا�صيل �صفحــــ‪28‬ـــة‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫كرة القدم اخلليجية تعفي العراق‬ ‫من ر�سوم اال�شرتاك يف خليجي ‪20‬‬ ‫بغداد ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ررت االحت ��ادات اخلليجية اع�ف��اء ال�ع��راق م��ن ر��س��وم اال�شرتاك‬ ‫يف بطولة اخلليج العربي لكرة القدم املزمع انعقادها غدا االثنني يف‬ ‫�صنعاء‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م�صادر يف االحت��اد امل��رك��زي العراقي لكرة ال�ق��دم لوكالة‬ ‫االنباء االردنية(برتا) ببغداد ان ر�ؤ�ساء االحتادات اخلليجية قرروا يف‬ ‫اجتماعهم احلايل ب�صنعاء �إعفاء العراق من ر�سوم اال�شرتاك يف بطولة‬ ‫اخلليج العربي الكروية بن�سختها الع�شرين والتي �ستقام هذا اال�سبوع‬ ‫ب�صنعاء‪.‬‬ ‫وا�ضافت امل�صادر ان قرار االعفاء املايل للعراق والبالغ ‪ 250‬الف‬ ‫دوالر جاء لدعم م�شروعات تطوير الكرة العراقية وتعزيز دور الكرة‬ ‫العراقية يف تالقها الدويل‪.‬‬ ‫و�ستنطلق ال�ب�ط��ول��ة ي��وم االث �ن�ين وت�ستمر ل�غ��اي��ة ‪ 5‬م��ن ال�شهر‬ ‫املقبل مب�شاركة ‪ 8‬منتخبات ق�سمت ملجموعتني �ضمت االوىل اليمن‬ ‫وال�سعودية والكويت وق�ط��ر‪ ،‬فيما �ضمت الثانية ال�ع��راق والبحرين‬ ‫واالمارات و�سلطنة عمان ‪.‬‬

‫ناغويا يتوج بطال للدوري الياباين‬ ‫طوكيو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫توج ناغويا بطال للدوري الياباين لكرة القدم للمرة االوىل بفوزه‬ ‫على م�ضيفه �شونان بلمار ‪�-1‬صفر يف املرحلة احلادية والثالثني �أم�س‬ ‫ال�سبت‪.‬‬ ‫ورف��ع ناغويا ر�صيده اىل ‪ 66‬نقطة بفارق ‪ 10‬نقاط عن كا�شيما‬ ‫انتلرز الثاين وحامل اللقب يف االعوام الثالثة ال�سابقة‪ ،‬الذي تعادل‬ ‫ب��دون �أه ��داف م��ع م�ضيفه في�سيل ك��وب��ي‪ ،‬ف��اح��رز اللقب قبل ثالث‬ ‫مراحل على ختام الدوري‪.‬‬ ‫و�سجل هدف ناغويا الوحيد املهاجم الدويل كيجي تامادا بر�أ�سه‬ ‫بعد عر�ضية من كيتي �سوغيموتو (‪.)66‬‬ ‫وق��ال امل��درب ال�صربي دراغ��ان �ستويكوفوتي�ش ال��ذي حمل الوان‬ ‫الفريق بني عامي ‪ 1994‬و‪« :2001‬نحن �أبطال للمرة االوىل‪ .‬انها حلظة‬ ‫عاطفية ومميزة بالن�سبة يل‪ .‬ان حترز اللقب يولد �شعورا مميزا»‪.‬‬ ‫وك��ان امل��رك��ز االف�ضل لناغويا يف ال ��دوري ع��ام ‪ 1996‬عندما حل‬ ‫و�صيفا وك��ان �ستويكوفيت�ش �أف�ضل ه��داف يف �صفوفه ان��ذاك م��ع ‪11‬‬ ‫هدفا‪.‬‬

‫بالتيني يقرتح تو�سيع طريقة منح ا�ست�ضافة ك�أ�س العامل‬ ‫جنيف ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اقرتح الفرن�سي مي�شال بالتيني‬ ‫رئي�س االحت��اد االوروب��ي لكرة القدم‬ ‫تو�سيع طريقة منح ا�ست�ضافة ك�أ�س‬ ‫ال� �ع ��امل ل �ك��رة ال� �ق ��دم اث� ��ر ف�ضائح‬ ‫ال��ر� �ش��وة املتعلقة مب��ون��دي��ايل ‪2018‬‬ ‫و‪ 2022‬معتربا ان "�ضغوطا" متار�س‬ ‫على امل�س�ؤولني الريا�ضيني‪.‬‬ ‫وقال بالتيني وهو �أحد الأع�ضاء‬ ‫ال �ـ‪ 24‬يف اللجنة التنفيذية لالحتاد‬ ‫ال ��دويل ال�ت��ي �ست�صوت يف ‪ 2‬كانون‬ ‫االول املقبل مل�ضيفي ن�سختي ‪2018‬‬ ‫و‪ ،2022‬يف م �ق��اب �ل��ة م ��ع �صحيفة‬ ‫"تاغي�س �أنت�سايغر" ال�سوي�سرية‪:‬‬ ‫"ميكننا تغيري الطريقة التي متنح‬ ‫فيها اال�ست�ضافة"‪ ،‬واعترب ان بع�ض‬ ‫اال� �ص�لاح��ات مي�ك��ن �أن ت ��ؤخ��ذ بعني‬ ‫االع �ت �ب ��ار ب �ع��د "الفرتة ال�سيئة"‬ ‫احلالية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ب�لات �ي �ن��ي‪" :‬ميكنكم‬ ‫�أن تت�صوروا ال�ضغط ال��ذي ميار�سه‬ ‫املر�شح على الناخبني‪ .‬يف ك�أ�س العامل‬ ‫ي �ت�راوح احل �ج��م امل ��ايل ب�ين ‪ 10‬و‪20‬‬ ‫مليار فرنك �سوي�سري (‪ 10‬و‪ 20‬مليار‬ ‫دوالر �أمريكي) لكل دولة"‪.‬‬ ‫ور�أى ب�لات �ي �ن��ي ان الت�صويت‬ ‫يجب �أن ي�شمل �أك�ث�ر م��ن االع�ضاء‬ ‫الـ‪ 24‬يف اللجنة التنفيذية‪ ،‬ويجب �أن‬ ‫ي�شمل ‪� 208‬أع���ض��اء من�ضوين حتت‬ ‫م�ظ�ل��ة ال�ف�ي�ف��ا‪�" :‬أحد االحتماالت‬

‫مي�شال بالتيني‬

‫يت�ضمن ت�صويت اجلمعية العمومية‬ ‫ب�أكملها‪ .‬هكذا يخفف ال�ضغط عن‬ ‫كاهل الأع�ضاء الأفراد"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أف�ضل الع��ب يف اوروب ��ا ‪3‬‬ ‫م��رات �سابقا‪" :‬لكن الأم��ور معقدة‪.‬‬ ‫االحت ��اد ال ��دويل ي�ضم ‪� 208‬أع�ضاء‪،‬‬ ‫�أوروبا متلك ‪� ،53‬أفريقيا ‪ ،53‬و�أمريكا‬ ‫اجل�ن��وب�ي��ة ‪� 10‬أع �� �ض��اء ل��ذا ل��ن ينال‬ ‫الأخري �شرف اال�ست�ضافة �أبدا"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت جل�ن��ة االخ �ل�اق التابعة‬ ‫ل�ل�احت ��اد ال � ��دويل اوق� �ف ��ت اول من‬ ‫ام�س اخلمي�س ‪ 6‬اع�ضاء يف االحتاد‬

‫مارادونا‪ :‬مورينيو �سيقود ريال مدريد �إىل لقب �أوروبي‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اجلي�ش ينفرد ب�صدارة الدوري ال�سوري‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انفرد اجلي�ش حامل اللقب بال�صدارة بتغلبه على م�ضيفه امية‬ ‫‪�-2‬صفر �أول من �أم�س اجلمعة يف ادلب‪ ،‬وتعادل �شريكه ال�سابق الوحدة‬ ‫الدم�شقي مع �ضيفه االحتاد احللبي ‪ 1-1‬يف الدربي اجلماهريي امام‬ ‫اك�ثر من ‪ 40‬ال��ف متفرج يف املرحلة الثالثة من بطولة �سوريا لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫ورف��ع اجلي�ش ر�صيده اىل ‪ 7‬نقاط بفارق نقطتني ام��ام الوحدة‬ ‫الذي تراجع اىل املركز الثالث وبفارق نقطة واحدة امام الفتوة الذي‬ ‫ارتقى اىل املركز الثاين بفوزه على �ضيفه ال�شرطة بهدف لعبد الكايف‬ ‫خ��اووج يف الدقيقة ‪ 18‬يف دي��ر ال��زور‪ .‬ام��ا االحت��اد فارتقى اىل املركز‬ ‫الرابع بر�صيد ‪ 4‬نقاط من مباراتني حيث ميلك مباراة م�ؤجلة امام‬ ‫الوثبة اخلام�س (‪ 4‬نقاط)‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل‪� ،‬سجل االردين احمد هايل (‪ )10‬وعبداهلل حبار‬ ‫(‪ )60‬الهدفني‪.‬‬ ‫ويف الثانية على ا�ستاد العبا�سيني يف دم�شق‪ ،‬خطف االحتاد احللبي‬ ‫بطل كا�س االحتاد اال�سيوي نقطة ثمينة بتعادله مع م�ضيفه الوحدة‬ ‫بعد مباراة و�صفت بانها االف�ضل املو�سم احلايل‪.‬‬ ‫ويف الثالثة يف دي��ر ال ��زور‪� ،‬سجل الفتوة ف��وزا ثمينا على �ضيفه‬ ‫ال�شرطة ‪�-1‬صفر �سجله عبد الكايف خاووج يف الدقيقة ‪ 18‬بكرة را�سية‬ ‫بعد مباراة مثرية اخفق فيها ال�شرطة من ا�ستغالل الفر�ص الكثرية‬ ‫التي اتيحت ملهاجميه‪.‬‬ ‫ويف دم�شق‪ ،‬تقدم املجد اوال على �ضيفه اجلزيرة عرب مهند ا�سعد‬ ‫(‪ )15‬قبل ان ينجح احمد ابو علم يف ادراك التعادل للجزيرة (‪.)29‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين ن�شط اجلزيرة وتقدم عرب املخ�ضرم جومرد‬ ‫مو�سى (‪ )56‬وبقي متقدما حتى الدقيقة اخلام�سة من الوقت بدل‬ ‫ال�ضائع عندما اخ�ط��أ مدافعه ع�ب��داهلل جلبي يف قطع ك��رة عر�ضية‬ ‫فا�سكنها يف مرماه باخلط�أ مهديا التعادل للمجد‪.‬‬

‫ال ��دويل بينهما ع���ض��وان يف اللجنة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ه �م��ا ال�ت��اه�ي�ت��ي رينالد‬ ‫ت�ي�م��اري وال�ن�ي�ج�يري ام��و���س ادام ��و‬ ‫ح�ي��ث اع �ت�برت بانهما خ��رق��ا قانون‬ ‫اخالق الهيئة الدولية بتورطهما يف‬ ‫ف�ضيحة ال��ر��ش��وة الخ�ت�ي��ار البلدين‬ ‫امل���ض�ي�ف�ين مل��ون��دي��ايل ‪ 2018‬و‪2022‬‬ ‫والتي ك�شفتها و�سائل االعالم‪.‬‬ ‫واوقفت اللجنة ادامو�س ‪ 3‬اعوام‬ ‫وتيماري ملدة عام واح��د‪ ،‬م�شرية اىل‬ ‫ان ه��ذي��ن ال�ع���ض��وي��ن ال �ل��ذي��ن قررا‬ ‫ا��س�ت�ئ�ن��اف ال �ع �ق��وب��ة‪ ،‬مم �ن��وع��ان من‬

‫مم��ار� �س��ة اي ن �� �ش��اط م��رت �ب��ط بكرة‬ ‫ال �ق��دم � �س��واء ك��ان اداري� ��ا او ريا�ضيا‬ ‫او اي ن���ش��اط اخ��ر وع�ل��ى امل�ستويني‬ ‫املحلي والدويل‪.‬‬ ‫وت �ت �ن��اف ����س ان� �ك� �ل�ت�را ورو�� �س� �ي ��ا‬ ‫وا�سبانيا‪-‬الربتغال (ملف م�شرتك)‬ ‫وهولندا‪-‬بلجيكا (م�ل��ف م�شرتك)‬ ‫ع �ل��ى ا� �س �ت �� �ض��اف��ة م ��ون ��دي ��ال ‪،2018‬‬ ‫يف ح�ي�ن ت�ت�ن��اف����س ق �ط��ر وا�سرتاليا‬ ‫وال��والي��ات املتحدة وال�ي��اب��ان وكوريا‬ ‫اجل �ن��وب �ي��ة ال� �س �ت �� �ض��اف��ة مونديال‬ ‫‪.2022‬‬

‫مارادونا‬

‫اعترب ا�سطورة كرة القدم االرجنتينية دييغو ارماندو‬ ‫م��ارادون��ا ب��ان امل��درب الربتغايل جوزيه مورينيو �سيقود‬ ‫ري��ال مدريد اىل "الفوز باللقبني االوروب��ي واملحلي اذا‬ ‫منحه النادي امللكي الوقت ال�ضروري"‪.‬‬ ‫وقال مارادونا يف ت�صريح على موقع ريال مدريد يف‬ ‫�شبكة االنرتنت بعد ح�ضوره تدريبات النادي امللكي �أول‬ ‫من �أم�س اجلمعة "يجب منح الوقت اىل مورينيو حتى‬ ‫يفهم الالعبون ما يرغب فيه"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف م ��ارادون ��ا ال ��ذي اق�ي��ل م��ن من�صبه مدربا‬ ‫ملنتخب بالده عقب اخلروج املذل من الدور ربع النهائي‬ ‫مل��ون��دي��ال ‪ 2010‬يف ج�ن��وب افريقيا‪" :‬انظروا‪ ،‬لقد جاء‬ ‫اىل ان�ت�ر م �ي�لان وق� ��اده ال �ف��وز ب�ك��أ���س اوروب �ي��ة (دوري‬ ‫ابطال اوروبا) بعد �صيام دام نحو ‪ 50‬عاما‪ .‬اذا منح الثقة‬ ‫الالزمة‪ ،‬فانا مقتنع بانه �سيقود ريال مدريد اىل ح�صد‬ ‫االلقاب يف فرتة ق�صرية"‪.‬‬ ‫وتابع مارادونا الذي قاد االرجنتني اىل اللقب العاملي‬ ‫عام ‪ 1986‬يف املك�سيك‪" :‬لقد �شاهدت ا�سرتخاء ورغبة يف‬ ‫اللعب يف التدريبات‪ ،‬وبالتايل ف��ان ذل��ك �سينعك�س على‬ ‫املباريات‪ .‬انها مناف�سة �صحية (بني الالعبني) فر�ضها‬ ‫مورينيو وريال مدريد ي�ستفيد منها متاما"‪.‬‬ ‫وتطرق مارادونا اي�ضا اىل "الكال�سيكو" بني ريال‬ ‫مدريد وبر�شلونة املقرر يف ‪ 29‬ت�شرين الثاين احلايل‪،‬‬ ‫وقال "مل ي�سبق ان كان الكال�سيكو متوازنا مثلما �سيكون‬ ‫االم��ر ه��ذه امل��رة‪ .‬بر�شلونة يلعب جيدا وفريق مورينيو‬ ‫ق��وي ج��دا‪ .‬الفائز يف ه��ذا اللقاء �سيك�سب دفعة معنوية‬ ‫كبرية جدا"‪.‬‬ ‫ويحتل ري��ال م��دري��د ��ص��دارة ال ��دوري ب�ف��ارق نقطة‬ ‫واحدة امام بر�شلونة حامل اللقب بعد ‪ 11‬مرحلة‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫بارنز يت�ألق ويقود ليكرز لفوزه‬ ‫احلادي ع�شر يف الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫‪23‬‬

‫�أن�شيلوتي ال ي�ستبعد التعاقد مع العبني‬ ‫جدد يف فرتة االنتقاالت ال�شتوية‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اكد االيطايل كارلو ان�شيلوتي مدرب ت�شل�سي مت�صدر وحامل لقب‬ ‫ال��دوري االنكليزي لكرة القدم �أول من �أم�س اجلمعة ان الفريق قد‬ ‫ي�ضطر اىل التعاقد مع العبني جدد يف فرتة االنتقاالت ال�شتوية بالنظر‬ ‫اىل احل��ال��ة ال�صحية لقطبي دف��اع��ه ال�ق��ائ��د ج��ون ت�يري والربازيلي‬ ‫اليك�س‪.‬‬ ‫وقال ان�شيلوتي «ذلك يتوقف على احلالة ال�صحية الليك�س وتريي‬ ‫يف االي��ام املقبلة‪ .‬بالت�أكيد اذا ك��ان الالعبان �سيغيبان لفرتة طويلة‪،‬‬ ‫�سنفكر يف امكانية التعاقد مع العبني جدد‪ .‬لن يكون ذلك اال يف هذه‬ ‫احلالة (الغياب لفرتة طويلة)»‪.‬‬ ‫ويغيب تريي منذ اال�سبوع املا�ضي ب�سبب عدم قدرته على حتمل االم‬ ‫من ا�صابة قدمية يف فخذه‪ .‬اما اليك�س فيغيب منذ نحو ‪ 3‬ا�سابيع بيد‬ ‫انه �سيكون جاهزا خلو�ض مباراة يوم غد امام برمنغهام‪.‬‬ ‫ويعاين اليك�س من ا�صابة يف ركبته وهو �سيخ�ضع �آجال ام عاجال‬ ‫اىل عملية جراحية‪.‬‬ ‫وقال ان�شيلوتي «اليك�س جاهز‪ ،‬وهو خرب جيد بالن�سبة لنا‪ .‬بامكاننا‬ ‫ت�أجيل اجراء العملية اجلراحية‪ ،‬لن يخاطر اذا لعب االن‪ ،‬لكن ركبته‬ ‫بحاجة اىل تنظيف»‪.‬‬ ‫وكان ت�شل�سي اعلن الثالثاء املا�ضي بان اليك�س �سيخ�ضع اىل عملية‬ ‫جراحية �ستبعده عن املالعب بني ‪ 6‬و‪ 8‬ا�سابيع‪.‬‬

‫بايرن ميونيخ يرغب يف �ضم كري�شيتو‬

‫مات بارنز لعب دور ًا �أ�سا�سي ًا يف قيادة لو�س �أجنلو�س ليكرز �إىل الفوز على ميني�سوتا تيمربوولفز‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫لعب البديل مات بارنز دوراً �أ�سا�سياً يف قيادة‬ ‫لو�س �أجنلو�س ليكرز �إىل حتقيق ف��وزه احلادي‬ ‫ع�شر هذا املو�سم �ضمن دوري كرة ال�سلة الأمريكي‬ ‫للمحرتفني بعد فوزه على ميني�سوتا تيمربوولفز‬ ‫(‪ )95-112‬م�ساء �أول من �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وحقق بارنز ن�سبة كاملة بالت�سجيل بلغت ‪5‬‬ ‫من ‪ 5‬من خ��ارج القو�س وت�سديدتني من داخله‬ ‫ليحقق ‪ 24‬نقطة‪ 7 ،‬متابعات و‪ 6‬متريرات حا�سمة‬ ‫يف ‪ 23‬دقيقة على �أر���ض ملعب «تارغت �سنرت» يف‬ ‫مينيابولي�س �أمام ‪ 19.356‬متفرج‪.‬‬ ‫وكان بارنز ان�ضم يف متوز املا�ضي �إىل �صفوف‬ ‫حامل اللقب يف املو�سمني الأخريين مقابل ‪3.6‬‬ ‫ماليني دوالر �أمريكي‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف كوبي براينت ‪ 23‬نقطة لليكرز (‪8‬‬ ‫حماوالت من �أ�صل ‪ )27‬والإ�سباين باو غا�سول ‪16‬‬ ‫نقطة و‪ 14‬متابعة‪.‬‬ ‫واكتفى كيفن لوف مت�صدر ترتيب الدوري‬ ‫يف امل�ت��اب�ع��ات ب��ال�ت�ق��اط ‪ 7‬ك ��رات م��رت��دة‪ ،‬ك�م��ا �أنه‬ ‫مل ي�سجل �أي نقطة يف امل�ب��اراة‪ ،‬علماً ب�أنه �سجل‬ ‫‪ 23‬نقطة و‪ 24‬متابعة يف املواجهة الأخ�ي�رة بني‬ ‫الطرفني يف ‪ 9‬ت�شرين الثاين اجلاري على ملعب‬ ‫«�ستايبلز �سنرت»‪.‬‬ ‫وك � � ��ان الع � ��ب االرت� � �ك � ��از ال� ��� �ص ��رب ��ي دارك � ��و‬ ‫ميليت�شيت�ش الأف�ضل لدى اخلا�سر مع ‪ 23‬نقطة‪،‬‬ ‫‪ 16‬متابعة و‪� 6‬صدات‪ ،‬و�أ��ض��اف مايكل بيزيل ‪25‬‬ ‫نقطة و‪ 10‬متابعات مليني�سوتا الذي فاز يف ‪ 3‬من‬ ‫مبارياته اخلم�س الأخرية‪.‬‬ ‫�أوكالهوما �سيتي ثاندر يفاجئ م�ضيفه‬ ‫�سلتيك�س‬ ‫وعلى رغم غياب النجم كيفن دوران��ت بطل‬ ‫العامل مع منتخب ال��والي��ات املتحدة لإ�صابة يف‬ ‫كاحله‪� ،‬أحل��ق �أوكالهوما �سيتي خ�سارة مفاجئة‬ ‫مب�ضيفه بو�سطن �سلتيك�س و�صيف املو�سم املا�ضي‬

‫‪ 84-89‬على ملعب «تي دي غ��اردن» �أم��ام ‪18.624‬‬ ‫متفرج‪.‬‬ ‫وحمل را�سل و�ستربوك عبء غياب دورانت‬ ‫وجيف غرين امل�صاب �أي�ضاً يف كاحله‪ ،‬ف�سجل ‪31‬‬ ‫نقطة لأوكالهوما ال��ذي ك��ادت تفلت الأم��ور من‬ ‫ب�ين ي��دي��ه يف ال��رب��ع الأخ�ي�ر ل��وال �إه� ��دار العبي‬ ‫بو�سطن عدة ت�سديدات‪.‬‬ ‫وق ��ال ال���س��وي���س��ري ث��اب��و �سيفولو�شا العب‬ ‫�أوكالهوما‪« :‬ل�سنا معتادين على �إنهاء املباريات‬ ‫بدون دورانت‪ .‬را�سل كان عليه �صنع الفارق‪ ،‬لكن‬ ‫الفريق قدم لعباً جماعياً ما منح ثقة كبرية لكل‬ ‫الالعبني»‪.‬‬ ‫وق ��ال م ��درب �أوك�ل�اه��وم��ا ��س�ك��وت بروك�س‪:‬‬ ‫«توقعت قبل املباراة �أننا �سنقدم �أداء ب�شعاً للغاية‪.‬‬ ‫لكن �شباننا قدموا جمهوداً رائعاً حتى بدون كيفن‬ ‫دورانت وجيف غرين»‪.‬‬ ‫ول��دى �سلتيك�س ال��ذي لقي خ�سارته الثالثة‬ ‫هذا املو�سم‪� ،‬سجل كيفن غارنيت ‪ 16‬نقطة‪ ،‬وكل‬ ‫م��ن ب��ول ب�ير���س وراج ��ون رون ��دو ‪ 14‬نقطة‪ ،‬كما‬ ‫اكتفى الأخري بتمرير ‪ 7‬كرات حا�سمة‪.‬‬ ‫ميامي هيت يجتاز ت�شارلوت بوبكات�س‬ ‫وق��اد «امل�ل��ك» ل�ي�برون جامي�س ميامي هيت‬ ‫�إىل الفوز على �ضيفه ت�شارلوت بوبكات�س (‪-95‬‬ ‫‪ )87‬على ملعب «�أمرييكان �آيرالنيز �أري�ن��ا» �أمام‬ ‫‪19.600‬متفرج‪.‬‬ ‫و�سجل جامي�س ‪ 32‬نقطة‪ ،‬و�أ� �ض��اف كري�س‬ ‫ب��و���ش ال��ذي ب��د�أ بالت�ألق يف ال�ف�ترة الأخ�ي�رة ‪22‬‬ ‫ن�ق�ط��ة و‪ 14‬م �ت��اب �ع��ة‪ ،‬ل �ك��ن دواي � ��ن واي� ��د اكتفى‬ ‫بت�سجيل ‪11‬نقطة‪ ،‬علماً ب�أنه خا�ض املباراة وهو‬ ‫مري�ض‪.‬‬ ‫و�صنع هيت فارقاً كبرياً بلغ ‪ 22‬نقطة يف الربع‬ ‫الثاين‪ ،‬لكن رميات �ستيفن جاك�سون (‪ 30‬نقطة‬ ‫بينها ‪ 4‬ثالثيات) قل�صت ال�ف��ارق �إىل (‪)82-80‬‬ ‫قبل ‪ 4.56‬دقائق على نهاية الوقت‪� ،‬إال �أن بو�ش‬ ‫وجامي�س �سجال ‪ 11‬نقطة متتالية وقادا هيت �إىل‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫فوزه الثامن هذا املو�سم مقابل ‪ 4‬خ�سارات‪.‬‬ ‫وحقق نيو �أورل�ي��ان��ز هورنت�س ف��وزه العا�شر‬ ‫م�ق��اب��ل خ �� �س��ارة واح� ��دة ع�ل��ى ح���س��اب كليفالند‬ ‫كافاليريز (‪ )101-108‬على ملعب «نيو �أورليانز‬ ‫�آرينا» �أمام ‪14.755‬متفرج‪.‬‬ ‫وق ��دم دي�ف�ي��د و� �س��ت �أف �� �ض��ل م �ب��اراة ل��ه هذا‬ ‫املو�سم م�سج ً‬ ‫ال ‪ 34‬نقطة لهورنت�س ال��ذي قدم‬ ‫لعباً دفاعياً مميزاً و�أج�بر �ضيفه على الت�سجيل‬ ‫مبعدل منخف�ض بلغ ‪.% 35‬‬ ‫و�أ�ضاف اجلناح الإيطايل ماركو بيلينيللي ‪20‬‬ ‫نقطة واملوزع كري�س بول ‪ 15‬نقطة‪ 10 ،‬متريرات‬ ‫حا�سمة و‪� 6‬سرقات‪ ،‬يف حني ك��ان البديل �أنطون‬ ‫جامي�سون الأف�ضل لدى كليفالند مع ‪ 20‬نقطة‬ ‫و‪ 11‬متابعة‪.‬‬ ‫وح�ق��ق ��س��ان �أن�ط��ون�ي��و �سبريز ف��وزه التا�سع‬ ‫على التوايل على ح�ساب م�ضيفه يوتاه جاز (‪-94‬‬ ‫‪ )82‬على ملعب «�إيرنجي �سولو�شونز �آرينا» �أمام‬ ‫‪ 19.332‬متفرج‪.‬‬ ‫و�سجل ال�ع�م�لاق تيم دن�ك��ان ‪ 19‬نقطة و‪14‬‬ ‫م�ت��اب�ع��ة‪ ،‬وت�خ�ط��ى الأ� �س �ط��ورة دي�ف�ي��د روبن�سون‬ ‫لي�صبح �أف���ض��ل م�سجل يف ت��اري��خ ال �ن��ادي‪ ،‬وكان‬ ‫دن �ك��ان ب�ح��اج��ة �إىل ‪ 13‬ن�ق�ط��ة ليتخطى ر�صيد‬ ‫روبن�سون البالغ ‪ 20.790‬نقطة يف ‪ 14‬مو�سماً‪.‬‬ ‫وق��دم الفرن�سي طوين باركر مباراة مميزة‪،‬‬ ‫�إذ �سجل ‪ 24‬نقطة و‪ 7‬متريرات حا�سمة‪ ،‬يف حني‬ ‫كان املوزع ديرون وليام�س الأف�ضل لدى يوتاه مع‬ ‫‪ 23‬نقطة‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل �ب��اري��ات‪ ،‬ف��از فيالدلفيا �سفنتي‬ ‫��س�ي�ك���س��رز ع �ل��ى م �ي �ل��وواك��ي ب��اك ����س (‪،)79-90‬‬ ‫ووا�شنطن وي��زاردز على ممفي�س غريزليز (‪-89‬‬ ‫‪ ،)86‬وت��ورون�ت��و راب �ت��ورز على هيو�سنت روكت�س‬ ‫(‪ ،)96-106‬و�شيكاغو بولز على داال�س مافريك�س‬ ‫(‪ ،)83-88‬و�ساكرامنتو كينغز على نيوجري�سي‬ ‫نت�س (‪ ،)81-86‬ون�ي��وي��ورك نيك�س على غولدن‬ ‫�ستايت ووريرز (‪.)119-125‬‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شفت �صحيفة «بيلد» االملانية الوا�سعة االنت�شار بان بايرن ميونيخ‬ ‫يرغب يف التعاقد مع مدافع جنوى الدويل دومينيكو كري�شيتو يف فرتة‬ ‫االنتقاالت ال�شتوية يف كانون الثاين املقبل‪.‬‬ ‫واو�ضحت ال�صحيفة ب��ان م�س�ؤولني ع��ن ال�ن��ادي ال�ب��اف��اري راقبوا‬ ‫كري�شيتو عن كثب يف اال�شهر االخرية ودخلوا يف مفاو�ضات مع النادي‬ ‫االيطايل‪.‬‬ ‫وكان الظهري االي�سر الذي لعب �سابقا يف يوفنتو�س وقع عقدا مع‬ ‫جنوى ال�صيف املا�ضي حتى عام ‪.2014‬‬ ‫وعانى الظهري االي�سر احل��ايل االيطايل دييغو كونتنتو يف فر�ض‬ ‫نف�سه ا�سا�سيا يف �صفوف الفرقي ال�ب��اف��اري ه��ذا امل��و��س��م‪ ،‬كما تعر�ض‬ ‫ال�صابات متكررة منذ ايلول املا�ضي‪.‬‬

‫�شركة هندية تكمل �صفقة‬ ‫�شراء نادي بالكبرين‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن نادي بالكبرين الإنكليزي لكرة القدم �أول من �أم�س اجلمعة‬ ‫�أن عائلة راو الهندية املالكة ل�شركة فينكيز العمالقة يف قطاع الدواجن‪،‬‬ ‫�أكملت �صفقة �شراء النادي املناف�س يف الدوري الإنكليزي املمتاز‪.‬‬ ‫و�أ�صبح بالكبرين �أول نادي بالدوري املمتاز‪ ،‬متلكه جهة من الهند‪.‬‬ ‫وذكر بيان �أ�صدره النادي �أن املالك ال�سابق جاك ووكر باع ح�صته‬ ‫التي تبلغ ‪ 99.9‬باملئة يف بالكبرين لل�شركة الهندية يف �صفقة قيمتها ‪23‬‬ ‫مليون جنيه �إ�سرتليني‪.‬‬ ‫و�ستطرح ال�شركة عر�ضاً غري م�شروط لبيع ح�صة ال�ـ ‪ 0.1‬باملئة‬ ‫املتبقية‪.‬‬ ‫و�صرحت �أنورادها دي�ساي رئي�سة �شركة فينكيز ملوقع النادي على‬ ‫الإنرتنت ب�أن املدير الفني �سام �أالردي�س وفريقه �سيلقيان الدعم الكامل‬ ‫من ال�شركة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت‪�« :‬إن�ن��ا ن�شعر بال�سرور والفخر ونتطلع �إىل ال�تراب��ط مع‬ ‫بالكبرين‪ ،‬الفريق الذي نتقا�سم معه الكثري من القيم والطموحات»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت‪« :‬نعتزم امل�ضي ق��دم�اً وال�ترك�ي��ز على الت�سويق لبالكبرين‬ ‫كعالمة جتارية دولية»‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت‪�« :‬سنحرتم مت��ام�اً تركة ج��اك وال�ك��ر و�سنن�شط يف دعم‬ ‫املنظمة ك��ي ن�ضمن بقاء بالكبرين �ضمن �أف�ضل الأن��دي��ة يف الدوري‬ ‫املمتاز»‪.‬‬ ‫ويقول املُالك اجلدد �إن خربتهم يف الهند الواقعة بالقارة الآ�سيوية‬ ‫تعني قدرتهم على فتح �أ�سواق �ضخمة جديدة لبالكبرين‪.‬‬ ‫رحب �أالردي�س بال�صفقة‬ ‫ويف حديثه قبل الإعالم عن �إبرام ال�صفقة‪ّ ،‬‬ ‫و�أب��دى �أمله يف �أن ت�ساعد على متويل عمليات �شراء العبني ج��دد كي‬ ‫ينجح النادي يف م�سعاه لتفادي الهبوط من الدوري املمتاز‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫�آ�سياد‬ ‫‪2010‬‬

‫ندين دواين حترز امليدالية‬ ‫الربونزية يف التايكواندو‪ ..‬وال�سلة على موعد للت�أهل‬

‫غواجنو‪ -‬مفيد ح�سونة وعاطف‬ ‫ع�ساف موفدا احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫ا�ستكملت ريا�ضة التايكوندو االردنية‬ ‫ال �ل��ون االخ�ي�ر م��ن اغ �ل��ى امل� �ع ��ادن‪ ،‬حينما‬ ‫ا�ضافت ندين دواين امليدالية الربونزية؛‬ ‫ل �ت �ك��ون االوىل ل�ل�ب�ع�ث��ة االردن � �ي� ��ة ب� ��دورة‬ ‫االل �ع��اب الآ��س�ي��وي��ة ال�ساد�سة ع�شرة التي‬ ‫تتوا�صل مبدينة غواجنو ال�صينية‪ ،‬ولتكون‬ ‫ختام امل�شاركة االردنية مب�سابقة التايكوندو‬ ‫م�سكا بعدما فاح عبريها لي�صل الوطن‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اد �سمري من�صور رئ�ي����س البعثة‬ ‫االردن �ي��ة امل���ش��ارك��ة ب��الآ��س�ي��اد ال ��ذي يتابع‬ ‫م�ي��دان�ي��ا ك��اف��ة م���ش��ارك��ات امل�ن�ت�خ�ب��ات‪ ،‬مبا‬ ‫حققته البعثة حتى االن ممثلة بالذهبية‬ ‫والف�ضية والربونزية التي حققها منتخبا‬ ‫ال�ت��اي�ك��ون��دو ل�ل��رج��ال وال�ن���س��اء‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن‬ ‫قادم االيام �سوف يحمل املزيد من النتائج‬ ‫االي�ج��اب�ي��ة‪ ،‬وخ��ا��ص��ة مب�سابقتي الكراتية‬ ‫حيث امل�شاركة �ستكون رجاال ون�ساء وكذلك‬ ‫امل�صارعة‪ ،‬ومتمنيا ان يحقق رديف املنتخب‬ ‫الوطني لكرة ال�سلهما ينظر اليه اجلميع‬ ‫بتفا�ؤل‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف م�ن���ص��ور ال ��ذي ك��ان يتحدث‬ ‫للبعثة االع�لام�ي��ة �أن ادارة البعثة تتابع‬ ‫ب �ك��ل ج �ه��د امل �ت �ط �ل �ب��ات االداري � � ��ة والفنية‬ ‫وت��وف�ي�ر ك��ل االح �ت �ي��اج��ات ال �ت��ي تتطلبها‬ ‫ت��دري�ب��ات وم�شاركات املنتخبات الوطنية‪،‬‬ ‫وك��ل ذل��ك بهدف توا�صل االجن ��ازات حتى‬ ‫اليوماخلتامي للدورة‪.‬‬ ‫من جهة ثانية يخو�ض رديف املنتخب‬ ‫ال��وط �ن��ي ل �ك��رة ال �� �س �ل��ة م �ب��ارات��ه الرابعة‬ ‫يف ال �ب �ط��ول��ة‪ ،‬ح �ي��ث ي�ت�ق��اب��ل م��ع منتخب‬ ‫اوزب�ك���س�ت��ان يف الثالثة والن�صف م��ن بعد‬ ‫ظهر اليوم ‪-‬بتوقيت عمان‪ -‬حيث يحتاج‬ ‫املنتخب لتحقيق ال �ف��وز ل�ضمان التاهل‬ ‫ر�سميا واح �ت�لال امل��رك��ز ال�ث��ال��ث ع�ل��ى اقل‬ ‫تقدير‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة ث��ان�ي��ة جت ��ري ال �ي��وم قرعة‬ ‫م�سابقة امل�صارعة ال�ت��ي ت�ب��د�أ مناف�ساتها‬ ‫ي��وم غ��د‪ ،‬فيما و�صلت الليلة املا�ضية بعثة‬ ‫منتخب الكراتيه‪ ،‬فيما غادرت بعثة املنتخب‬ ‫الن�سوي لكرة القدم‪ ،‬وتغادر غدا منتخبات‬ ‫اال�سكوا�ش واملبارزة والتايكوندو‪.‬‬ ‫دواين ت�ضيف برونزية‬ ‫�أ�ضافت الالعبة ندين دواين ميدالية‬ ‫برونزية لر�صيد لعبة التايكواندو يف وزن‬ ‫(‪ )73+‬كغم بعد خ�سارتها �أمام العبة كوريا‬ ‫اجلنوبية جنجا اهو بنتيجة ‪ ، 8-1‬يف مباراة‬ ‫مل تقدم دواين م�ستواها املعهود لتفقدها‬ ‫ه��ذه احل���س��ارة ف��ر��ص��ة ال�ظ�ه��ور يف امل�شهد‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي وب��ال �ت��ايل امل�ن��اف���س��ة ع�ل��ى الذهب‬ ‫وال �ف �� �ض��ة‪ ،‬وك ��ان ��ت ن��دي��ن دواين و�صلت‬ ‫للعب على ال�برون��ز بعد ت�أهلها يف االدوار‬ ‫التمهيدية وفق نظام اال�ستبقاء‪.‬‬ ‫ويف ال ��وق ��ت ال �ت��ي ت �ع��زز ف �ي��ه ر�صيد‬ ‫التايكواندو بربونزية دواين التي �سبقها‬ ‫ذهبية لنبيل ط�لال وف�ضية لدانا حيدر‪،‬‬ ‫كانت املفاجاة باخلروج املبكر اثر اخل�سارة‬ ‫غ�ير امل�ت��وق�ع��ة ال �ت��ي ت�ع��ر���ض ل�ه��ا الالعب‬ ‫(الذهبي) حممد العبادي يف املباراة االوىل‬ ‫على يد الفيتنامي نهان جنيوين بنتيجة‬

‫مندوب احتاد الإعالم الريا�ضي يتحدث �إىل عدد من املدربني الوطنيني‬

‫‪ ،6-5‬وه ��ذا ك��ان خ ��ارج ح���س��اب��ات االجهزة‬ ‫الفنية التي �أبدت ر�أيها يف هذا املو�ضوع‪.‬‬ ‫وبامليدالية الربونزية التي كانت من‬ ‫ن�صيب دواين تكون ال�ستارة قد ا�سدلت يوم‬ ‫�أم�س عن فعاليات التايكواندو التي �شهدت‬ ‫مناف�سة �شر�سة وم�ستويات متقدمة‪ ،‬فيما‬ ‫ك��ان��ت احل���ص�ي�ل��ة االردن� �ي ��ة ذه �ب �ي��ة لنبيل‬ ‫طالل وف�ضية لدانا حيدر واخريا برونزية‬ ‫لندين دواين‪ ،‬بيد �أن الكثري من الالعبني‬ ‫والالعبات مل يوفقوا برفع الغلة االردنية‪.‬‬ ‫جهاز التايكواندو يبدي ر�ضاه‬ ‫�إىل ذلك �أبدى اجلهاز الفني ملنتخبات‬ ‫التايكواندو ال��ذي يقوده ت�شن ه��وا ر�ضاه‬ ‫التام عن االجن ��ازات التي حتققت يف هذه‬ ‫امل���ش��ارك��ة‪ ،‬وق ��ال ت�شن ال ��ذي ك��ان يتحدث‬ ‫للبعثة االع�لام�ي��ة ع�ق��ب خ�ت��ام مناف�سات‬ ‫اليوم االخري انه �سعيد بهذه النتائج التي‬ ‫ج��اءت بف�ضل الدعم ال��ذي يقدمه االمري‬ ‫في�صل بن احل�سني رئي�س اللجنة االوملبية‪،‬‬ ‫وكذلك املتابعة الدائمة لالمري احل�سن بن‬ ‫طالل رئي�س املجل�س االعلي اللعاب الدفاع‬ ‫عن النف�س الذي �أر�سى القواعد اال�سا�سية‬ ‫لهذه اللعبة منذ نحو (‪ )30‬عاما‪ ،‬كما ا�شاد‬ ‫بجهود رئي�س احتاد اللعبة االمري را�شد بن‬ ‫احل�سن ال��ذي يتابع جتهيز املنتخبات اوال‬ ‫ب�أول‪ ،‬و�أ�ضاف ت�شن انه كان يطمح ب�إ�ضافة‬ ‫م�ي��دال�ي��ات �أخ ��رى م��ن غ�ير ال�ت��ي حتققت‪،‬‬ ‫لكن علينا ان ال نن�سى قوة الدول امل�شاركة‬ ‫يف هذه التظاهرة الكبرية‪� ،‬أ�ضف �إىل ذلك‬ ‫ب�أنها بطولة اوزان‪ ،‬ومع ذلك يحتل االردن‬ ‫مكانة مرموقة يف ه��ذه اللعبة �سواء على‬ ‫النطاق العربي او الآ�سيوي ويقع الت�صنيف‬ ‫االردين على النطاق الآ��س�ي��وي ب�ين ‪،5-3‬‬ ‫رغم م�شاركة ‪ 38‬دولة يف الآ�سياد‪.‬‬ ‫وح��ول احل�صيلة املتوقعة ملتابعي هذه‬ ‫ال�ل�ع�ب��ة ق�ب�ي��ل امل���ش��ارك��ة يف ه ��ذه البطولة‬ ‫بالفوز ب �ـ(‪ )6‬ميداليات خمتلفة الأل ��وان‪،‬‬ ‫�أك��د ب��ان ه��ذا م��ا كنا نتوقعه نحن اي�ضا‪،‬‬

‫ولكن رمبا احلظ تدخل يف بع�ض امل�شاهد‪،‬‬ ‫ن��اه�ي��ك ع��ن اخل �ط ��أ ال ��ذي ارت �ك �ب��ه احلكم‬ ‫الكويتي بحق الالعب حممد �أمين وحرمه‬ ‫من ميدالية قد تكون من الذهب‪ ،‬وهذا ما‬ ‫اعرتفت به جلنة الطعون التي وافقت على‬ ‫االع�ت�را���ض واوق �ف��ت احل �ك��م‪ ،‬وبخ�صو�ص‬ ‫اخل ��روج امل�ف��اج��ئ ل�لاع��ب حممد العبادي‬ ‫قال بان احلظ العاثر الزمه يف مباراته مع‬ ‫الالعب الفيتنامي نهان جنيوين‪ ،‬كذلك‬ ‫ي�ج��ب ان ال نن�سى ان ه �ن��اك (‪� )4‬سنوات‬ ‫بني الدوحة التي حقق فيها �أول ذهبية يف‬ ‫ت��اري��خ امل���ش��ارك��ات االردن �ي��ة وب�ين البطولة‬ ‫امل�ق��ام��ة ح��ال�ي��ا يف ال���ص�ين‪ ،‬فنحن ن�ستعد‬ ‫وال��دول االخ��رى اي�ضا ت�ستعد‪ ،‬وم��ع ذلك‬ ‫ف��ان العبادي ب��ذل جهودا طيبة وعلينا ان‬ ‫ال نقلل من �ش�أن الالعب الفيتنامي الذي‬ ‫يتمتع بقدرات كبرية اي�ضا‪ ،‬و�أ�شاد ت�شن مبا‬ ‫حققه نبيل طالل بح�صوله على امليدالية‬ ‫الذهبية فهو مبثابة الالعب امللتزم الذي‬ ‫ي�ت�م�ت��ع ب ��اخ�ل�اق ط�ي�ب��ة و� �س �ل��وك ريا�ضي‬ ‫متميز‪ ،‬وقد حتمل يف االيام املا�ضية معاناته‬ ‫من تعر�ضه ل�شد ع�ضلي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اد �أي���ض��ا ت�شن بالالعبني الذين‬ ‫مل يحالفهم احل��ظ‪ ،‬م�شريا �أن امل�ستقبل‬ ‫ب��ان �ت �ظ��اره��م‪ .‬وق � ��ال �إن � �ش �ه��د الطرمان‬ ‫��ص�غ�يرة ال�ع�م��ر ل�ك��ن ال�ث�ق��ة ال ��زائ ��دة بعد‬ ‫فوزها يف امل�ب��اراة االوىل �ساهم بخ�سارتها‬ ‫يف املواجهة الثانية‪ .‬وثمن االجن��از الذي‬ ‫حققته دان ��ا ح�ي��در ب�ع��د ف��وزه��ا بامليدالية‬ ‫الف�ضية رغ��م ال�صعوبات ال��درا��س�ي��ة التي‬ ‫تواجهها يف امتحان الثانوية العامة‪ ،‬وقال‬ ‫بانها تدرجت من النا�شئني ا�صال كما هو‬ ‫ح��ال ال�ب�ق�ي��ة ح�ي��ث اه�ت�م��ام االحت� ��اد بهذه‬ ‫الفئة ي�ساهم بتو�سيع ال�ق��اع��دة‪ ،‬وه��ذا ما‬ ‫او�صله �إىل الهدف الذي ي�سعى له‪ ،‬ومتنى‬ ‫م��ن االحت� ��اد امل �� �س��اع��دة يف ت�ن�ف�ي��ذ اخلطة‬ ‫الفنية املعدة‪.‬‬ ‫فهد وخليفة يقدران االجناز‬

‫وق ��در م ��درب منتخب ال��رج��ال عمار‬ ‫ف �ه��د‪ ،‬وك��ذل��ك م� ��درب امل�ن�ت�خ��ب الن�سوي‬ ‫خ���ض��ر خ�ل�ي�ف��ة االجن� � ��ازات ال �ت��ي حتققت‪،‬‬ ‫وو��ص��ف فهد ب��ان ه��ذا ثمار تنفيذ احلطة‬ ‫املو�ضوعة واالن���س�ج��ام الكبري ب�ين الكادر‬ ‫التدريبي‪ ،‬وا�شاد مبا حققه الالعب نبيل‬ ‫ط�لال ال��ذي جنحنا ب��زي��ادة وزن��ه لي�شارك‬ ‫بالوزن اجلديد‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يتعلق ب��ال�لاع��ب �أمي ��ن حممد‬ ‫وال�ظ�ل��م التحكيمي ال��ذي تعر�ض ل��ه �أكد‬ ‫فهد بانه �شح�صيا انخرط يف جم��ال هذه‬ ‫اللعبة من حوايل (‪ )35‬ومل ي�شاهد �سابقا‬ ‫حالة م�شابهة �أفقدنا فيها احلكم ميدالية‬ ‫رمبا تكون ذهبية‪ ،‬بعد ان تفوق امين وكانت‬ ‫مهمته ا�سهل يف املرحلة الالحقة ومع ذلك‬ ‫نحرتم القرار‪.‬‬ ‫و�أب� � � ��دى امل � � ��درب خ �ل �ي �ف��ة ر� � �ض ��اه عن‬ ‫اجنازات املنتخب الن�سوي‪ ،‬و�إن كان الطموح‬ ‫ين�صب على حتقيق اك�ثر م��ن ذل ��ك‪ ،‬لكن‬ ‫�صغر اع�م��ار ال�لاع�ب��ات ي��ؤك��د ان م�ستقبل‬ ‫ال�ل�ع�ب��ة ب �خ�ير‪ ،‬وا� �ش��اد ب ��إجن��از دان ��ا حيدر‬ ‫بعد فوزها بامليدالية الف�ضية‪ ،‬م�شريا انها‬ ‫تغلبت على ظروف الدرا�سة كذلك قدمت‬ ‫�شهد الطرمان ابنة ال �ـ(‪ )16‬عاما عرو�ضا‬ ‫قوية كما هو ح��ال بقية الالعبات‪ ،‬وفيما‬ ‫يتعلق بامليديالية الربونزية التي حققتها‬ ‫الالعبة ندين دواين �أك��د بانها مل تكن يف‬ ‫يومها ولو كانت خالف ذلك القرتبت من‬ ‫الذهب‪.‬‬ ‫الالعبون يتحدثون‬ ‫وع �ق��ب خ �� �س��ارت��ه غ�ي�ر امل �ت��وق �ع��ة قال‬ ‫الالعب حممد العبادي ب�أن هذا اليوم مل‬ ‫يكن ي��وم��ه‪ ،‬وق��د ت��أث��رت ب�ظ��روف الدرا�سة‬ ‫اجلامعية‪ ،‬االم��ر ال��ذي ح��ال دون التزامي‬ ‫يف جميع املع�سكرات وباالخ�ص اخلارجية‪.‬‬ ‫ونفى ان يكون ما حدث معه ي�أتي من باب‬ ‫ال�ث�ق��ة ال��زائ��دة‪ ،‬وق��د ت�ك��ون ح�م��ى البداية‬ ‫وه � ��ذا م ��ا ف��وج �ئ��ت ب ��ه ‪-‬ي� �ق ��ول العبادي‪،‬‬

‫ت�صوير‪� :‬سامي اخل�شمان و�أجمد الطويل‬

‫بالرغم من انني كنت اطمح للفوز باحدى‬ ‫امليداليات‪ .‬م�شريا �إىل �أنه �سبق له �أن حقق‬ ‫الفوز على الالعب الفيتنامي جنيوين يف‬ ‫�آ�سياد الدوحة بنتيجة ‪.1-5‬‬ ‫ب ��دوره ق��دم ال�ب�ط��ل ال��ذه�ب��ي اجلديد‬ ‫نبيل طالل ال�شكر والتقدير جلميع الذين‬ ‫ات�صلوا به من االردن لتقدمي التهنئة على‬ ‫ه��ذا االجن ��از ال��ذي حتقق بف�ضل ت�ضافر‬ ‫ج�م�ي��ع اجل �ه��ود مب��ا يف ذل ��ك امل��در� �س�ين يف‬ ‫اجلامعة الها�شمية‪ ،‬وخ�ص بالذكر الدكتور‬ ‫ع��اك��ف ط�ي�ف��ور‪ ،‬ووع ��د ط�ل�ال ب��امل��زي��د من‬ ‫االجنازات‪.‬‬ ‫وقالت �شهد الطرمان يف حديثها اي�ضا‬ ‫للبعثة االعالمية ب�أنها ا�ستفادت كثريا من‬ ‫ه��ذه امل���ش��ارك��ة‪ ،‬وه��ي الأوىل لها على هذا‬ ‫امل�ستوى‪ ،‬وه��ذا يك�سبها املزيد من اخلربة‬ ‫ووعدت هي االخرى بتحقيق نتائج �أف�ضل‬ ‫يف امل�شاركات القادمة‪.‬‬ ‫و�أبدى الالعب حممد ابو لبدة حامل‬ ‫برونزية بطولة الفجر بايران‪ ،‬وبرونزية‬ ‫�آ��س�ي��ا ب��ال���ص�ين‪ ،‬وذه�ب�ي��ة ال �ع��رب يف م�صر‪،‬‬ ‫وذهبية بطولة احل�سن وامل�صنف باملرتبة‬ ‫ال�ساد�سة على ال�ع��امل يف وزن ��ه‪ ،‬ا�ستغرابه‬ ‫مب ��ا ح � ��دث م �ع��ه وخ� ��روج� ��ه م ��ن امل� �ب ��اراة‬ ‫االوىل وك�شف بانه فوجئ مب�ستواه ولي�س‬ ‫مب���س�ت��وى خ���ص�م��ه‪ ،‬م ��ؤك��دا ب��ان��ه مل يقدم‬ ‫م�ستواه املعهود‪.‬‬ ‫ال�سلة وموعد مع التاهل‬ ‫رغم حالة عدم اال�ستقرار التي رافقت‬ ‫ردي� ��ف امل�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي ل �ك��رة ال���س�ل��ة يف‬ ‫مبارياته الثالثة التي خا�ضها حتى االن‬ ‫ب��الآ��س�ي��اد‪ ،‬اال ان املنتخب ي�ج��در �أن يكون‬ ‫على موعد مع الت�أهل �إىل ال��دور الثاين‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ي�ق���ض��ي ن �ظ��ام امل �� �س��اب �ق��ة �إىل تاهل‬ ‫املنتخبات التي حتتل املراكز االربعة االوىل‬ ‫يف املجموعتني‪.‬‬ ‫ن�ح��ن ن�ع��اين م��ن اجل��اه��زي��ة البدنية‪،‬‬ ‫وهذا وا�ضح للعيان وال يحتاج لكبري عناء‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫امل�شاركة الأردنية تنتظر دخول امل�صارعة والكراتيه �أجواء املناف�سة‬

‫الك �ت �� �ش��اف��ه‪ .‬ه �ك ��ذا ع �ل��ق الكابنت‬ ‫يو�سف ابو بكر املدير الفني لرديف‬ ‫املنتخب وه��و يتحدث �إىل البعثة‬ ‫االع�لام�ي��ة ع�شية م �ب��اراة احل�سم‪،‬‬ ‫وي���ض�ي��ف‪ :‬امل �ه��م ل��دي�ن��ا ان �ن��ا بد�أنا‬ ‫م���ش��وارا ط��وي�لا لبناء ردي��ف قوي‬ ‫ي �ك��ون ج��اه��زا ل �ل��دخ��ول يف عملية‬ ‫االح�لال والتبديل التي ينتظرها‬ ‫اجل �م �ي��ع‪ .‬وي �� �ض �ي��ف‪�� :‬ص�ح�ي��ح انه‬ ‫يف ك� ��رة ال �� �س �ل��ة ال ت ��وج ��د م �ب ��اراة‬ ‫م���ض�م��ون��ة‪ ،‬وع �ل��ى ذل ��ك ف�ن�ح��ن ال‬ ‫نعتمد على العبني بعينهم فخالل‬ ‫امل �ب ��اري ��ات ال �ث�لاث��ة � �ش��ارك��ت كافة‬ ‫ال�لاع �ب�ين ل�ت�ح�ق�ي��ق ه ��دف توفري‬ ‫فر�ص االحتكاك للجميع‪.‬‬ ‫و�إذا كان ف�ضل النجار وعبد اهلل‬ ‫ابو قورة ون�ضال ال�شريف وخلدون‬ ‫�أب��و رق�ي��ة ه��م االك�ث�ر خ�برة وقدرة‬ ‫فنية‪ ،‬ف��ان حممد عابدين ورفاقه‬ ‫حم�م��ود ح��درب وع�ل��ي زغ��ب وعلي‬ ‫ال��زع�ب��ي واح �م��د ح�م��ار��ش��ة ومالك‬ ‫جاهزون للدخول �إىل �أجواء املباراة‬ ‫وامل�ساهمة مع جمموعة الالعبني‬ ‫لتحقيق الفوز واالعالن عن التاهل‬ ‫ر�سميا �إىل الدور الثاين‪.‬‬ ‫ابو ع�ساف ودع بفوائد عديدة‬ ‫ودع جن ��م امل � �ب� ��ارزة االردن� �ي ��ة‬ ‫فهد ابو ع�ساف م�شاركته بالآ�سياد‬ ‫ب�ف��وائ��د ك �ب�يرة‪ ،‬ل�ع��ل يف مقدمتها‬ ‫ان��ه خ��رج ام ��ام ال�صيني �شينج يل‬ ‫حامل ذهبية اوملبياد بكني االخري‬ ‫وامل���ص�ن��ف اول ع��امل�ي��ا ال ��ذي خ�سر‬ ‫نهائي بطولة العامل‪.‬‬ ‫«الن �ن��ي ك�ن��ت ا��س�ع��ى لت�سجيل‬ ‫نتيجة طيبة وه��و م��ا حققته فقد‬ ‫خ�سرت ‪ 15/6‬وهي نتيجة �أعتز بها»‪.‬‬ ‫ه�ك��ذا علق اب��و ع�ساف ال��ذي يلعب‬ ‫�ضمن فئة الرجال التي ارتقى اليها‬ ‫ل�ل�ت��و ب�ع��دم��ا ظ�ف��ر ب��ال �ق��اب العرب‬ ‫للفئات العمرية وكان و�صيفا لبطل‬ ‫�آ�سيا لل�شباب حيث حت��دث للبعثة‬ ‫االع �ل�ام � �ي� ��ة ع� �ق ��ب خ� ��روج� ��ه من‬ ‫م�سابقة ال�ف�ل��وري��ة وه��ي م�سابقته‬ ‫اال�سا�سيه‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أنا و�صلت �إىل الآ�سياد‬ ‫ب� �ع ��دم ��ا خ� ��� �س ��رت ن� �ه ��ائ ��ي بطولة‬ ‫اجل ��ام� �ع ��ات ال �ع��رب �ي��ة ام� � ��ام بطل‬ ‫م���ص��ر‪ ،‬والآن ��س��ا ك��ون ج��اه��زا مع‬ ‫رفاقي للم�شاركة ببطولة العرب يف‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه ع�ب�ر و��س�ي��م حماد‬ ‫امل��دي��ر ال�ف�ن��ي للمنتخب الوطني‬ ‫ل �ل �م �ب��ارزة ع��ن ر� �ض��اه وف �خ��ره مبا‬ ‫قدمه ابو ع�ساف يف الآ�سياد‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل ان هذه امل�شاركة �سوف تنعك�س‬ ‫ب �� �ص ��ورة اي �ج��اب �ي��ة ع �ل��ى الالعب‬ ‫�شخ�صيا وعلى ريا�ضة املبارزة على‬ ‫وجه اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪ :‬اب ��و ع �� �س��اف خا�ض‬ ‫ام�س االول لقاءات م�سابقة الأبيه‬ ‫ك �ن��وع م��ن ال �ت��دري��ب الن �ه��ا لي�ست‬ ‫م�سابقته‪ ،‬وهو ام�س خا�ض بالدور‬ ‫االول �ستة لقاءات ففاز بن�صفها على‬ ‫اب�ط��ال ك��ل م��ن ال�سعودية وتايلند‬ ‫والهند‪ ،‬وخ�سرامام �أبطال كل من‬ ‫ال�صني واليابان والكويت ليبلغ دور‬ ‫ال �ـ‪ ،32‬حيث حقق الفوز على بطل‬

‫اندوني�سيا �سناترو ريهاجو ‪14-15‬‬ ‫ليبلغ دور الـ‪ 16‬حيث قابل ال�صيني‬ ‫يل اول الت�صنيف ال�ع��امل��ي وحامل‬ ‫ذهبية بكني‪.‬‬ ‫وي�ؤكد حماد �أن ريا�ضة املبارزة‬ ‫قادمة بقوة نحو ال�ق��ارة الآ�سيوية‬

‫وك��ذل��ك ال �ب �ط��والت ال�ع��رب�ي��ة؛ الن‬ ‫هدفنا امل�شاركة م��ن اج��ل املناف�سة‬ ‫ول� �ك ��ن ب ��الآ�� �س� �ي ��اد االم� � ��ور �صعبة‬ ‫يف وج� ��ود اب �ط��ال ال �� �ص�ين وكوريا‬ ‫واليابان وهوجن جوجن‪.‬‬ ‫قرعة امل�صارعة اليوم‬

‫جت ��ري ال �ي��وم ق��رع��ة م�سابقة‬ ‫امل�صارعة التي ي�شارك فيها االردن‬ ‫مب���ص��ارع�ين ه�م��ا ي�ح��ي اب ��و طبيخ‬ ‫الذي �سيبد�أ م�شواره اوال يوم غد‪،‬‬ ‫وع��اين امل��رايف ال��ذي �سيبد�أ امل�شوار‬ ‫بعد غد‪.‬‬

‫وي ��ؤك��د دمي�ت�ري كور�شونوف‬ ‫امل��دي��ر الفني ملنتخب امل�صارعة �أن‬ ‫م �� �ص��ارع �ي �ن��ا ج ��اه ��زون للمقارعة‬ ‫واملناف�سة‪ ،‬وعلينا ان ننتظر القرعة‬ ‫كغرينا م��ن ب��اق��ي املنتخبات النها‬ ‫تعطينا امل�ؤ�شر الفعلي‪.‬‬

‫‪25‬‬

‫�آ�سياد‬ ‫‪2010‬‬

‫�أول برونزية لقطر و�سيطرة كورية على الغولف‬ ‫غوانغجو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا� �ض��اف االردن ب��رون��زي��ة ج��دي��دة اىل ر��ص�ي��ده دائ �م��ا يف‬ ‫التايكواندو‪ ،‬وح�صدت قطر اول الغيث بربونزية يف البولينغ‬ ‫�أم�س ال�سبت يف اليوم الثامن من مناف�سات ال��دورة اال�سيوية‬ ‫ال�ساد�سة ع�شرة املقامة يف غوانغجو ال�صينية حتى ‪ 27‬ت�شرين‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫وب��رون��زي��ة دواين ه��ي امل�ي��دال�ي��ة الثالثة ل�ل�اردن يف هذه‬ ‫ال ��دورة ب�ع��د ذه�ب�ي��ة نبيل ط�ل�ال وف�ضية دان ��ا ت ��وران حيدر‪،‬‬ ‫فيما ارتفع العدد امليداليات العربية اىل ‪ 12‬بعد فوز املنتخب‬ ‫القطري يف ثالثي البولينغ‪.‬‬ ‫م�سابقة التايكوندو‬ ‫وح�صلت االردنية نادين دواين على برونزية وزن فوق ‪73‬‬ ‫كلغ بعد ان خ�سرت يف ن�صف النهائي امام الكورية اجلنوبية اوه‬ ‫جون غاه ‪ ،8-1‬فيما كانت الربونزية الثانية لالوزبك�ستانية‬ ‫يفغينيا ك��رمي��وف��ا ب�خ���س��ارت�ه��ا ‪ 4-2‬يف ن���ص��ف ال�ن�ه��ائ��ي امام‬ ‫ال�صينية روي ليو التي تغلبت يف املباراة النهائية على جون‬ ‫غاه ‪ 3-4‬ونالت الذهبية‪.‬‬ ‫وزاول ��ت دواين (‪ 22‬ع��ام��ا) ه��ذه ال��ري��ا��ض��ة م�ن��ذ ال�صغر‬ ‫واح��رزت ذهبية �آ�سيا للنا�شئات عام ‪ 2001‬يف بانكوك وهي يف‬ ‫الثالثة ع�شرة من عمرها يف اول م�شاركة خارجية لها‪ ،‬علما‬ ‫ب��أن�ه��ا ��ش��ارك��ت با�ستثناء م��ن االحت ��اد ال ��دويل بعد ان رف�ض‬ ‫املنظمون �صعودها اىل امليزان ل�صغر �سنها الن البطولة كانت‬ ‫خم�ص�صة للفتيات من ‪ 14‬اىل ‪ 17‬عاما‪.‬‬ ‫ويف وزن دون ‪ 73‬كلغ‪ ،‬احرزت ال�صينية امليدالية الذهبية‬ ‫بفوزها يف املباراة النهائية على الكازخ�ستانية فريوزا يرغي�شوفا‬ ‫‪ ،4-5‬وعادت الربونزية لكل من الفيليبينية كري�ستي ايليني‬ ‫الورا‪ ،‬والتايالندية باباتكورن برا�سوب�سوك‪.‬‬ ‫ويف مناف�سات ال��رج��ال‪ ،‬خطف التايالندي ت�شوت�شاوال‬ ‫كوالوور ذهبية وزن حتت ‪ 54‬كلغ بفوزه على الكوري اجلنوبي‬ ‫كيم �سيونغ هو ‪ 6-8‬يف النهائي‪ ،‬ونال كل من التايواين ت�شيا‬ ‫لني ه�سو والفيليبيني جون بول ليزاردو ميدالية برونزية‪.‬‬ ‫ويف وزن حت��ت ‪ 58‬كلغ‪ ،‬ح�صل ال�ت��اي��واين ت�شن يانغ ويي‬ ‫على الذهبية بالتفوق على ال�ت��اي�لان��دي ب��ن اي��ك كراكيت‪،‬‬ ‫تقا�سم الفيليبيني ب��ول روم�ي�رو وال�صيني ي��ون��غ ج�ن��غ �شو‬ ‫الربونزيتني‪.‬‬ ‫و��ش��ارك يف مناف�سات ال��رج��ال ع��دد من الالعبني العرب‬ ‫ه��م ال�سعودي خالد املالكي والبحريني احمد عبد الرحيم‬ ‫واللبناين مارك اراكيلو والكويتي عجمان العجمان واالردين‬ ‫حممد العبادي واليمني متيم الكتبي يف وزن حتت ‪ 54‬كلغ‪،‬‬ ‫وال�سعودية حامد املولد واليمني يا�سر بامطرف والكويتي‬ ‫�سعد العبيدة واالماراتي هزاع الكلباين والبحريني احمد عبد‬ ‫احلميد يف حتت ‪ 58‬كلغ‪.‬‬ ‫ومل ينجح اي من ه�ؤالء يف تخطي الدور ربع النهائي‪.‬‬ ‫وت��وزع��ت ال��ذه�ب�ي��ات ال� �ـ‪ 16‬يف ه��ذه امل���س��اب�ق��ة ع�ل��ى كوريا‬ ‫اجل�ن��وب�ي��ة (‪ )4‬وال���ص�ين (‪ )4‬واي� ��ران (‪ )3‬وك��ل م��ن تايوان‬ ‫وتايالند (‪ )2‬واالردن (‪.)1‬‬ ‫وحل الثالثي القطري فهد العمادي (‪ 28‬عاما) ومن�صور‬ ‫الهاجري (‪ )33‬ومبارك املريخي (‪ )37‬يف املركز الثالث خلف‬ ‫منتخبني من كوريا اجلنوبية‪.‬‬ ‫و�شارك الثالثي الكويتي حممد الزيدان وراكان العامري‬ ‫وخ��ال��د ال��دب�ي��ان‪ ،‬والثالثي االم��ارات��ي �صخر احل�سن ونايف‬ ‫عقاب جابر وحممد القبي�سي‪ ،‬لكنهم مل يوقفوا يف حتقيق‬ ‫النتيجة املطلوبة‪.‬‬ ‫م�سابقة الغولف‬ ‫و�سيطرت كوريا اجلنوبية على م�سابقة الغولف واحرزت‬

‫ثالثي قطر للبولينغ �أحرز امليدالية الربونزية‬

‫الذهبيات االربع املخ�ص�صة لهذه امل�سابقة ‪ ،‬فنال كيم مني وهي‬ ‫ذهبية الفردي‪ ،‬وجاء امام الفيليبيني ميغل تابوينا والكوري‬ ‫االخر ت�شني ياو هونغ‪.‬‬ ‫واح��رز املنتخب الكوري ذهبية الفرق وتقدم على الهند‬ ‫(ف�ضية) وتايوان (برونزية)‪.‬‬ ‫ويف مناف�سات ال�سيدات‪ ،‬كانت الذهبية من ن�صيب الكورية‬ ‫اجلنوبية كيم ه�ي��ون ��س��وو على ح�ساب ال�صينية جينغ يان‬ ‫(ف�ضية) والكورية االخرى كيم جي هي (برونزية)‪.‬‬ ‫واحرز املنتخب الكوري ذهبية الفرق وجاء امام ال�صني‪،‬‬ ‫فيما ذهبت الربونزية اىل تايوان‪.‬‬ ‫وا��ض��اف��ت ك��وري��ا اجلنوبية اىل ر�صيدها ذهيبتي �سباق‬ ‫�ضد ال�ساعة يف م�سابقة الدراجات فاحرز ت�شوي هيونغ مني‬ ‫ذهبية ف��ردي الرجال بزمن ‪� 1, 08, 16, 12‬ساعة‪ ،‬وح��ل امام‬ ‫القريغيز�ستاين يوجني ويكر (‪� 1, 08, 26, 90‬س) وااليراين‬ ‫ح�سني ع�سكر (‪� 1, 08, 48, 49‬س)‪.‬‬ ‫واح��رزت مواطنته يل م�ين ه��اي ذهبية ف��ردي ال�سيدات‬ ‫بزمن ‪35‬ر‪38‬ر‪ 49‬دقيقة متقدمة على ال�صينية ف��ان جيانغ‬ ‫(‪62‬ر‪04‬ر‪ 50‬د) والتايالندية ت�شانبغ نونتا�سني (‪11‬ر‪37‬ر‪51‬‬ ‫د)‪.‬‬ ‫م�سابقة قفز احلواجز‬ ‫من جانبها‪ ،‬ا�ستولت اليابان على ذهبيتي قفز احلواجز‬ ‫للفردي والفرق يف م�سابقة الفرو�سية‪.‬‬ ‫وف��از كينكي �ساتو يف امل��رك��ز االول لرتتيب ال�ف��ردي بعد‬ ‫ارت�ك��اب��ه اق��ل ع��دد م��ن االخ�ط��اء (‪30‬ر‪ 42‬خ�ط��أ)‪ ،‬وت�ق��دم على‬ ‫الكوري اجلنوبي ت�شيون جاي �سيك (‪10‬ر‪ )47‬والياباين االخر‬ ‫يو�شياكي اويوا (‪80‬ر‪.)47‬‬ ‫ويف الفرق‪ ،‬جاءت اليابان يف املرتبة االوىل (‪40‬ر‪ 133‬خطا)‬ ‫امام تايالند (‪60‬ر‪ )159‬وال�صني (‪90‬ر‪.)164‬‬ ‫و��ش��ارك الفار�سان القطريان علي امل��ري وع�ب��داهلل املري‬ ‫فحل االول يف املركز الثاين ع�شر (‪00‬ر‪ 71‬خط�أ)‪ ،‬والثاين يف‬ ‫املركز الرابع ع�شر االخري (‪40‬ر‪.)122‬‬ ‫وج��اء املنتخب ال�ق�ط��ري ال��ذي �ضم اي�ضا في�صل املري‬ ‫واحمد البادي‪ ،‬يف املركز ال�سابع االخري (‪40‬ر‪ 1173‬خط�أ)‪.‬‬ ‫م�سابقة دراغون بوت‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وتقا�سمت ال�صني واندون�سيا الذهبيتني االخ�يرت�ين يف‬ ‫م�سابقة دراغ��ون بوت فاحرزت االوىل ذهبية ‪ 250‬م لل�سيدات‬ ‫ام ��ام اندوني�سيا ب��ال��ذات وت��اي�لان��د‪ ،‬وال�ث��ان�ي��ة ذه�ب�ي��ة ‪ 250‬م‬ ‫للرجال امام ميامنار‪ ،‬وجاءت ال�صني ثالثة‪.,‬‬ ‫وتقا�سمت ال���ص�ين وان��دون�ي���س�ي��ا ذه�ب�ي��ات ه��ذه امل�سابقة‬ ‫(‪ 3‬لكل منهما)‪ ،‬االوىل يف مناف�سات ال�سيدات‪ ،‬والثانية يف‬ ‫مناف�سات الرجال‪.‬‬ ‫م�سابقة االلواح ال�شراعية‬ ‫وتقا�سمت ‪ 6‬دول ‪ 14‬ميدالية ذهبية خم�ص�صة لريا�ضة‬ ‫االلواح ال�شراعية اقيمت نهائياتها جميعها �أم�س بعد ان كان‬ ‫مقررا ان توزع على يومني (‪.)8+6‬‬ ‫وي���ش�ير ه��ذا ال�ت��وزي��ع اىل ع��دم �سيطرة دول ��ة او اثنتني‬ ‫على هذه الريا�ضة املائية‪ ،‬لكن او�ضحت النتائج ان لكل منها‬ ‫اخت�صا�صها يف �سباقات حمددة‪ ،‬وجاءت ال�صني يف املقدمة بعد‬ ‫ان احرزت ‪ 4‬ذهبيات يف �سباقي التفا�ؤل و�آر �إ�س �إك�س (رجال)‬ ‫و�سباقي مي�سرتال و�آر �إ�س �إك�س (�سيدات)‪.‬‬ ‫وحلت تايالند واليابان يف املركز الثاين (‪ 3‬ذهبيات لكل‬ ‫منهما)‪ ،‬وجنحت االوىل يف �سباقات ليزر راديال املفتوح وهويف‬ ‫املفتوح‪( 16-‬رجال) والتفا�ؤل (�سيدات)‪ ،‬فيما تفوقت الثانية‬ ‫يف الزوجي ‪( 470‬رجال و�سيدات) واملباراة املفتوحة (رجال)‪.‬‬ ‫وح�صلت �سنغافورة على ذهبيتي ال��زوج��ي ‪( 420‬رجال‬ ‫و�سيدات)‪ ،‬وهونغ كونغ على ذهبية مي�سرتال (رجال)‪ ،‬وكوريا‬ ‫اجلنوبية على ذهبية ليزر (رجال)‪.‬‬ ‫و�شارك ابطال البحرين واالمارات يف بع�ض ال�سباقات فلم‬ ‫يحققوا النتائج التي تخولهم املناف�سة على امليداليات وخرجوا‬ ‫من االدوار االوىل‪.‬‬ ‫م�سابقة �سيباك تاكرو‬ ‫ونالت تايالند الذهبيتني االول�ي�ين يف م�سابقة �سيباك‬ ‫تاكرو‪ ،‬وتابعت ال�صني احتكارها املطلق ملناف�سات كرة الطاولة‬ ‫وح�صدت ذهبيتي فردي الرجال وال�سيدات ا�ضافة اىل ذهبية‬ ‫ف��ردي ال�سيدات يف البادمنتون وذهبية ال�سباحة االيقاعية‬ ‫احلرة للفرق فرفعت ر�صيدها اىل ‪ 139‬ذهبية و‪ 65‬ف�ضية و‪67‬‬ ‫برونزية (املجموع ‪ )270‬مقابل ‪ 152‬لكوريا اجلنوبية (‪ 52‬و‪43‬‬ ‫و‪ )57‬و‪ 136‬لليابان (‪ 29‬و‪ 52‬و‪.)55‬‬


‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫الد‬ ‫الآمل وري‬ ‫اين‬

‫‪26‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الد‬ ‫الأنكلي وري‬ ‫زي‬

‫قلب بورو�سيا دورمتوند تخلفه‬ ‫ام��ام م�ضيفه فرايبورغ �صفر‪ 1-‬اىل‬ ‫فوز ‪ 1-2‬يف ربع ال�ساعة االخري �أم�س‬ ‫ال�سبت لي�ؤكد طموحه ب��اح��راز لقب‬ ‫بطل الدوري االملاين لكرة القدم‪.‬‬ ‫ومل ي �خ �� �س��ر دورمت � ��ون � ��د منذ‬ ‫اجل��ول��ة االوىل و�سقوطه ام��ام باير‬ ‫ل �ي �ف��رك��وزن‪ ،‬ث ��م ف� ��از يف ‪ 11‬مباراة‬ ‫وتعادل يف واحدة فقط‪.‬‬ ‫وال � � �ف� � ��وز ه � ��و ال� ��� �س ��اب ��ع اي�ضا‬ ‫لدورمتوند خارج ملعبه هذا املو�سم‪،‬‬ ‫فبقي نتقدما ب�ف��ارق ‪ 7‬نقاط م�ؤقتا‬ ‫عن مناف�سه املبا�شر ماينت�س‪ ،‬يف حني‬ ‫يلعب باير ليفركوزن الثالث الحقا‬ ‫�ضد بايرن ميونيخ يف لقاء قمة‪.‬‬

‫دورمتوند يقلب تخلفه بهدف �إىل فوز بهدفني‬

‫ت�ق��دم ف��راي �ب��ورغ ��ص��اح��ب املركز‬ ‫الرابع واحدى مفاج�آت املو�سم بهدف‬ ‫عرب مدافع دورمت��ون��د مات�س هاملز‬ ‫(‪ .)27‬وب�ق��ي دورمت��ون��د ع��اج��زا عن‬ ‫تعديل النتيجة وانتظر حتى الدقيقة‬ ‫‪ 76‬ل �ك��ي ي � ��درك ال �ت �ع ��ادل بوا�سطة‬ ‫البولندي روبرت ليفاندوف�سكي بعد‬ ‫حل�ظ��ات م��ن ن��زول��ه اح�ت�ي��اط�ي��ا بكرة‬ ‫ر�أ�سية‪.‬‬ ‫ومل يكد فرايبورغ ي�ستفيق من‬ ‫ال���ص��دم��ة ح�ت��ى وج��د نف�سه متخلفا‬ ‫ع �ن��دم��ا ح � ��ول م ��داف� �ع ��ه ال� �ك ��روات ��ي‬ ‫من�صور م��وج��دزا ك��رة عر�ضية داخل‬ ‫�شباكه مانحا الفريق املناف�س ثالث‬ ‫نقاط ثمينة (‪.)78‬‬ ‫وو�� �ض ��ع م��اي �ن �ت ����س ح� ��دا لثالث‬ ‫هزائم متتالية وتغلب على بورو�سيا‬ ‫م��ون���ش�ن�غ�لادب��اخ ‪� .2-3‬سجل للفائز‬ ‫اندريه �شورله (‪ ،)34‬والتون�سي �سامي‬ ‫العالقي (‪ 76‬و‪ ،)88‬وللخا�سر ماركو‬ ‫رو�س (‪ 53‬و‪.)70‬‬ ‫وتابع هامبورغ عرو�ضه املخيبة‬ ‫ف�سقط ام��ام م�ضيفه ه��ان��وف��ر ‪.3-2‬‬

‫�سجل للفائز الر� ��س �ستيندل (‪)31‬‬ ‫وك��ري���س�ت�ي��ان ��ش��ول�ت����س (‪ )59‬مايك‬ ‫ه��ان�ك��ه (‪ ،)1+ 90‬وللخا�سر الكوري‬ ‫اجلنوبي �سون هونغ مني (‪ 40‬و‪.)54‬‬ ‫وقاد املهاجم اال�سباين املخ�ضرم‬ ‫راوول غ ��ون ��ازل �ي ��ز ف��ري �ق��ه �شالكه‬ ‫اىل ف��وز ��س��اح��ق ع�ل��ى ف�ي�ردر برمين‬ ‫بت�سجيله ثالثية يف الدقائق ‪ 45‬و‪56‬‬ ‫و‪ ،)71‬وا�ضاف زميله ال�سابق يف ريال‬ ‫مدريد كري�ستوف ميت�سلدر (‪.)22‬‬ ‫وح�ق��ق هوفنهامي ف��وزا عري�ضا‬ ‫على اينرتاخت فرانكفورت برباعية‬ ‫نظيفة تناوب على ت�سجيلها بوري�س‬ ‫فوك�سيفيت�ش (‪ )31‬ال�ب��و��س�ن��ي وداد‬ ‫ايبي�سيفيت�ش (‪ 69‬و‪ )70‬والتوغويل‬ ‫بينيل مالبا (‪.)90‬‬ ‫وخ � � �� � � �س� � ��ر ن� � � � ��ورم � �ب � ��رغ ام � � � ��ام‬ ‫ك��اي��رز��س�ل��وت��رن ‪�� .3-1‬س�ج��ل للفائز‬ ‫ريفيت�ش (‪ )4‬وايلي�سيفيت�ش (‪)12‬‬ ‫والكيت�ش (‪ ،)33‬وللخا�سر ماك (‪.)67‬‬ ‫وت�خ�ت�ت��م امل��رح�ل��ة ال �ي��وم االح��د‪،‬‬ ‫فيلعب �شتوتغارت مع كولن‪ ،‬و�سانت‬ ‫باويل مع فولف�سبورغ‪.‬‬

‫فرحة العبي دورمتوند بالفوز ال�صعب‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫مان�ش�سرت يونايتد الفائز الأكرب بعد خ�سارة ت�شل�سي و�آر�سنال‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خ��رج مان�ش�سرت يونايتد الفائز االكرب‬ ‫بعد املرحلة الرابعة ع�شرة من بطولة انكلرتا‬ ‫ل �ك��رة ال �ق��دم ب �ف��وزه ع �ل��ى وي �غ��ان ‪�-2‬صفر‪،‬‬ ‫وخ�سارة ت�شل�سي املت�صدر ومناف�سه املبا�شر‬ ‫ار��س�ن��ال ام ��ام برمنغهام وت��وت�ن�ه��ام �صفر‪1-‬‬ ‫و‪ 3-2‬على التوايل �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وت���س��اوى ت�شل�سي ومان�ش�سرت يونايتد‬ ‫ن �ق��اط��ا يف ال� ��� �ص ��دارة ب� �ف ��ارق ن �ق �ط �ت�ين عن‬ ‫ار�سنال‪.‬‬ ‫على ملعب االمارات‪ ،‬احلق توتنهام بجاره‬ ‫اللدود ار�سنال خ�سارة تاريخية عندما تغلب‬ ‫عليه ‪ 2-3‬للمرة االوىل يف عقر دار االخري‪.‬‬ ‫وهي املرة االوىل التي يفوز توتنهام خارج‬ ‫ملعبه على اح��د االرب �ع��ة ال�ك�ب��ار على مدى‬ ‫‪ 68‬م�ب��اراة جمعته ب�ه��ذه ال�ف��رق يف ال�سنوات‬ ‫االخ�يرة‪ ،‬وامل��رة االوىل التي يهزم فيها جاره‬ ‫يف م �ب��اراة ال��درب��ي يف ‪ 17‬م �ب��اراة يف عقر دار‬ ‫االخري‪.‬‬ ‫و�ضرب توتنهام اكرث من ع�صفور بحجر‬ ‫واح��د‪ ،‬الن��ه منع غرميه التقليدي يف �شمال‬ ‫لندن من االنفراد بال�صدارة‪ ،‬كما انه احلق به‬ ‫اخل�سارة الرابعة هذا املو�سم منها ثالثة على‬ ‫ار�ضه ما ير�سم عالمة ا�ستفهام كبرية حول‬ ‫قدرة املدفعجية يف احراز اللقب‪.‬‬ ‫وقدم ار�سنال عر�ضا هجوميا ممتعا توجه‬ ‫بهدفني رائعني االول حمل توقيع الفرن�سي‬ ‫ال��دويل �سمري ن�صري بعد مرور ت�سع دقائق‬ ‫بعد ان راوغ احلار�س الربازيلي غومي�ش ثم‬ ‫وجد نف�سه يف زاوية �ضيقة وعلى الرغم من‬ ‫م�ضايقة املدافع الكامريوين اي�سوكو له جنح‬ ‫يف غمز الكرة داخل ال�شباك‪.‬‬ ‫وكانت حتركات توتنهام من دون عنوان‬

‫الأهداف لوال ت�سرع العبيه‪.‬‬ ‫وتغريت احل��ال متاما يف ال�شوط الثاين‬ ‫بعد ان ت��دارك مدرب توتنهام هاري ريدناب‬ ‫املوقف وا�شرك املهاجم جرماين ديفو العائد‬ ‫م ��ن ا� �ص��اب��ة اب �ع��دت��ه ��ش�ه��ري��ن ع ��ن املالعب‬ ‫اىل جانب املهاجم الوحيد الرو�سي رومان‬ ‫بافليوت�شنكو‪.‬‬ ‫وجن ��ح ت��وت �ن �ه��ام يف ت�ق�ل�ي����ص ال �ف ��ارق يف‬ ‫مطلع ال�شوط الثاين عندما تلقى الهولندي‬ ‫راف ��اي ��ل ف ��ان در ف� ��ارت ال �ك��رة و� �س��ط ثالثة‬ ‫مدافعني ف�سيطر عليها قبل ان ميرر امامية‬ ‫باجتاه غاريث بيل الذي توغل داخل املنطقة‬ ‫وغمزها بعيدا عن متناول احلار�س البولندي‬ ‫لوكا�ش فابيان�سكي (‪.)49‬‬ ‫ث��م احت�سب احل�ك��م رك�ل��ة ج��زاء مل�صاحة‬ ‫توتنهام اثر مل�سة يد لقائد ار�سنال اال�سباين‬ ‫القدير �سي�سك فابريغا�س فرتجمها برباعة‬ ‫فان در فارت اىل هدف التعادل (‪ ،)76‬وكانت‬ ‫الكلمة االخرية للمدافع قابول اغلذي حول‬ ‫ك ��رة ح ��رة ان �ب�رى ل�ه��ا ف ��ان در ف ��ارت اي�ض‪،‬‬ ‫بر�أ�سه خادعة داخل ال�شباك ليقود فريقه اىل‬ ‫فوز تاريخي‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م �ل �ع��ب "�سانت ان� � � ��دروز‪ ،‬احلق‬ ‫ب��رم�ن�غ�ه��ام اخل �� �س��ارة ال�ث��ان�ي��ة ع�ل��ى التوايل‬ ‫بت�شل�سي وال��راب�ع��ة ه��ذا املو�سم ب�ف��وزه عليه‬ ‫بهدف يتيم �سجله ال��دويل ال�سابق يل بوير‬ ‫(‪.)17‬‬ ‫وك��ان ت�شل�سي �سقط �سقوطا كبريا على‬ ‫ار�ضه امام �سندرالند االحد املا�ضي بثالثية‬ ‫نظيفة‪ ،‬فلم يعد يتقدم على مان�ش�سرت �سوى‬ ‫بفارق االهداف‪.‬‬ ‫ول�ل�م��رة الثانية ت��أث��ر ت�شل�سي يف غياب‬ ‫ق��ائ��ده امل ��ؤث��ر ج��ون ت�ي�ري ب��داع��ي اال�صابة‪،‬‬ ‫كما انه افتقد خلدمات العب و�سطه الغاين‬ ‫باتري�س ايفرا مدافع مان�ش�سرت يونايتد يحتفل بعد ت�سجيله الهدف الأول لفريقه (ا‪.‬ف‪.‬ب) م��اي �ك��ل اي �� �س �ي��ان امل ��وق ��وف ث�ل�اث مباريات‪،‬‬ ‫والعب و�سطه االخر فرانك المبارد‪.‬‬ ‫وا��س�ت�م��رت احل ��ال ع�ل��ى ه��ذا امل �ن��وال ق�ب��ل ان ان ��دري ��ه ار� �ش��اف�ي�ن ف�ح��ول�ه��ا ب�ح��رف�ن��ة داخل‬ ‫وع � �ل ��ى م �ل �ع��ب اول� � ��دت� � ��راف� � ��ورد‪ ،‬حقق‬ ‫ي�ضيف املغربي الدويل مراون ال�شماخ الهدف ال�شباك رغم مراقبة يون�س قابول (‪.)27‬‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد ف��وزا ه��زي�لا على جاره‬ ‫الثاين بتمريرة عر�ضية متقنة من الرو�سي‬ ‫وكان بو�سع ار�سنال ان ي�ضاعف غلته من ويغان بهدفني نظيفني علما بانه لعب ن�صف‬

‫ال���س��اع��ة االخ�ي�ر يف م��واج�ه��ة ت�سعة العبني‬ ‫بعد طرد قائد االخري البارغوياين انطونيو‬ ‫الكاراز (‪ )59‬حل�صوله على البطاقة الثانية‪،‬‬ ‫ث��م امل�ه��اج��م ال�ك��ول��وم�ب��ي ه��وغ��و رودال �ي �غ��ا يف‬ ‫الدقيقة ‪.61‬‬ ‫ولعب وي�غ��ان بطريقة دفاعية حمكمة‪،‬‬ ‫فوجد مان�ش�سرت يونايتد الذي بد�أ بت�شكيلة‬ ‫ردي �ف��ة تقريبا ق��وام�ه��ا ث�ن��ائ��ي خ��ط الهجوم‬ ‫ال �ف��رن �� �س��ي غ ��اب ��ري ��ل اوب� ��رت� ��ان واالي� �ط ��ايل‬ ‫فيديريكو ماكيدا‪.‬‬ ‫وان �ت �ظ��ر م��ان���ش���س�تر ي��ون��اي�ت��د الدقيقة‬ ‫االخرية من ال�شوط االول ليفتتح الت�سجيل‬ ‫بوا�سطة املدافع الفرن�سي باتري�س ايفر الذي‬ ‫ا�ستغل كرة عر�ضية من الربازيلي رافايل دا‬ ‫�سيلفا‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��د ال �� �ش��وط ال� �ث ��اين ع � ��ودة الولد‬ ‫ال��ذه�ب��ي ملان�ش�سرت يونايتد الول م��رة منذ‬ ‫جتديد عقده و�سط اج��واء م�شحونة فدخل‬ ‫يف ال �� �ش��وط ال �ث��اين اىل ج��ان��ب ب ��ول �سكولز‬ ‫واملك�سيكي خ��اف�ي�ير ه��رن��ان��دي��ز ال ��ذي �سجل‬ ‫ال �ه��دف ال �ث��اين م��ن ك ��رة ر�أ� �س �ي��ة ��س��اب�ح��ا يف‬ ‫ال�ه��واء على ي�سار احل��ار���س العماين الدويل‬ ‫علي احلب�سي (‪.)77‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن اخل �� �س��ارة‪ ،‬ف�ق��د ت�ألق‬ ‫احل�ب���س��ي يف ال�ت���ص��دي ل�ل�ع��دي��د م��ن الكرات‬ ‫ابرزها لروين وناين واوبرتان‪.‬‬ ‫واحل��ق بولتون اح��دى م�ف��اج��آت املو�سم‬ ‫خ�سارة قا�سية بنيوكا�سل بنتيجة ‪� .1-5‬سجل‬ ‫للفائز كيفن ديفي�س (‪ 18‬و‪ 90‬م��ن ركلتي‬ ‫ج��زاء) والكوري يل (‪ )39‬وال�سويدي يوهان‬ ‫املاندر (‪ 50‬و‪ ،)72‬وللخا�سر املهاجم الدويل‬ ‫اندي كارول (‪.)53‬‬ ‫وتغلب �ستوك �سيتي على م�ضيفه و�ست‬ ‫بروميت�ش البيون بثالثية نظيفة تناوب على‬ ‫ت�سجيلها م��اي��ك ايثريينغتون (‪ )55‬وجون‬ ‫والرتز (‪ 85‬من ركلة جزاء و‪.)90‬‬ ‫وف��از بالكبول على ولفرهامبتون ‪.1-2‬‬ ‫�سجل للفائز لوك فارين (‪ )3‬ومارلون هاروود‬ ‫(‪ ،)44‬وللخا�سر كيفن دويل (‪.)86‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫خلي‬ ‫‪ 20‬جي‬

‫حلم اللقب االول يراود البحرينيني يف اليمن‬

‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ما ي��زال حلم حتقيق اللقب اخلليجي‬ ‫ي ��راود البحرينيني م��ع ق��رب انطالقة اي‬ ‫ن�سخة م��ن مناف�سات دورات ك��أ���س اخلليج‬ ‫ل �ك��رة ال �ق ��دم‪ ،‬وه� ��ذه امل� ��رة ت�ت�ج��دد الآم� ��ال‬ ‫وال� �ط� �م ��وح ��ات ل �ت �ح �ق �ي��ق ل �ق��ب الن�سخة‬ ‫الع�شرين يف اليمن م��ن ‪ 22‬اجل ��اري حتى‬ ‫اخلام�س من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫�أربعة عقود م�ضت على انطالقة دورة‬ ‫اخلليج وحتديدا من �أر�ض البحرين يف عام‬ ‫‪ ،1970‬وم�ن��ذ ذل��ك احل�ين مل ينل منتخب‬ ‫البحرين فر�صته يف احت�ضان الك�أ�س‪ ،‬مع‬ ‫انه اقرتب من مالم�ستها �أربع مرات اكتفى‬ ‫فيها مبركز الو�صافة‪.‬‬ ‫ي��دخ��ل املنتخب البحريني مناف�سات‬ ‫«خليجي ‪ »20‬يف اليمن بهوية �شبه جديدة‬ ‫�أب��رزه��ا ع ��ودة ال �ق �ي��ادة ال�ف�ن�ي��ة �إىل املدرب‬ ‫البحريني من خالل �سلمان �شريدة الذي‬ ‫ت�سلم مهمته مطلع ال�شهر اجل��اري خلفا‬ ‫للمدرب امل�ستقيل النم�سوي جوزيف هيكر‬ ‫�سبريغر (عاد لتدريب الوحدة االماراتي)‪.‬‬ ‫و�شريدة هو �أول م��درب بحريني يقود‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب م �ن��ذ ف� � ��ؤاد ب��و��ش�ق��ر يف «خليجي‬ ‫‪ »13‬مب�سقط ع��ام ‪ ،1996‬م��ع ف�ترة م�ؤقتة‬ ‫وق�صرية لريا�ض الذوادي‪.‬‬ ‫يخو�ض املنتخب البحريني مناف�سات‬ ‫دورة اخلليج �ضمن املجموعة الثانية �إىل‬ ‫جانب منتخبات عمان حامل اللقب والعراق‬ ‫واالم � � ��ارات‪ ،‬وه ��و ال��وح �ي��د ف�ي�ه��ا ال ��ذي مل‬ ‫ينل �شرف ال�ف��وز باللقب‪ ،‬بعد ان ح�صدت‬ ‫االمارات وعمان الك�أ�س على ار�ضهما عامي‬ ‫‪ 2007‬و‪ 2009‬على التوايل للمرة االوىل‪.‬‬

‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫‪27‬‬

‫منتخب البحرين‬

‫ي�ت��وق��ع �أن ت�شهد امل�ج�م��وع��ة مناف�سة‬ ‫ق��وي��ة الن �ت��زاع بطاقتي ال�ت��أه��ل اىل ن�صف‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬و�ستكون م��واج�ه��ة ح��ام��ل اللقب‬ ‫االوىل ملنتخب البحرين‪ ،‬تليها مباراته مع‬ ‫ال�ع��راق يف اجل��ول��ة الثانية ث��م االم ��ارات يف‬ ‫الثالثة من الدور االول‪.‬‬ ‫حظوظ املنتخب البحريني ل��ن تكون‬ ‫قوية هذه املرة يف ظل التغيريات التي طالت‬ ‫الت�شكيلة وغ �ي��اب اب ��رز ال�ن�ج��وم الدوليني‬ ‫ال �ك �ب��ار‪ ،‬خ��ا��ص��ة جن ��وم اجل �ي��ل ال��ذه �ب��ي يف‬ ‫االعوام الع�شرة الأخرية الذين اقرتبوا من‬ ‫نهاية م�شوارهم الكروي‪.‬‬ ‫الت�شكيلة البحرينية احلالية �شهدت‬ ‫دخ��ول وج��وه �شابة جنحت يف حجز مكانها‬ ‫ب �ي�ن ال� �ن� �ج ��وم ال� �ك� �ب ��ار امل� �ح�ت�رف�ي�ن خ� ��ارج‬ ‫البحرين‪ ،‬خا�صة الالعبني را�شد احلوطي‬

‫وحمد راك��ع العنزي وعبدالرحمن مبارك‬ ‫واحل ��ار� ��س ع�ب��ا���س �أح �م��د وف �ه��د احل� ��ردان‬ ‫وحممود العجيمي‪.‬‬ ‫وي���س�ع��ى امل � ��درب ��س�ل�م��ان � �ش��ري��دة اىل‬ ‫ا�ستغالل قدرات العبيه وحتقيق احللم الذي‬ ‫طال انتظاره‪ ،‬فالبحرين متعط�شة الجناز‬ ‫كروي‪ ،‬فمنذ ت�أ�سي�س احتاد الكرة ر�سميا عام‬ ‫‪ 1957‬وان�ضمامه لالحتاد ال��دويل (فيفا)‬ ‫عام ‪ 1966‬مل حتقق البحرين اي اجناز على‬ ‫ال�صعيد ال��دويل‪ ،‬واكتفت باملركز الرابع يف‬ ‫مناف�سات ك�أ�س �آ�سيا ع��ام ‪ 2004‬يف ال�صني‪،‬‬ ‫ثم اقرتابها من الت�أهل �إىل نهائيات ك�أ�س‬ ‫العامل مرتني متتاليتني‪.‬‬ ‫املرة االوىل كانت عام ‪ 2005‬يف ت�صفيات‬ ‫نهائيات ك��أ���س ال�ع��امل ‪ 2006‬يف �أملانيا حني‬ ‫ت�أهلت �إىل املرحلة الأخ�يرة من الت�صفيات‬

‫وخ��ا� �ض��ت امل �ل �ح��ق ال �ف��ا� �ص��ل م ��ع منتخب‬ ‫ترينداد وتوباغو‪ ،‬فخ�سرت يف لقاء الإياب يف‬ ‫املنامة �صفر‪ 1-‬رغم انها خرج بتعادل ثمني‬ ‫والثانية‬ ‫‪ 1-1‬ذه��اب��ا يف ب��ورت �أوف �سبني‪(،‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ام��ام منتخب نيوزيلندا يف امللحق الفا�صل‬ ‫مل��ون��دي��ال ج�ن��وب افريقيا ‪ ،2010‬فتعادلت‬ ‫البحرين �سلبا يف لقاء الذهاب على ار�ضها‪،‬‬ ‫قبل ان تخ�سر ايابا بهدف دون رد‪.‬‬ ‫ي �ع ��ول � �ش��ري��دة ع �ل��ى جن� ��وم املنتخب‬ ‫البحريني املحرتفني يف املالعب اخلليجية‬ ‫و�أب��رزه��م ح�سني بابا (ال��وح��دة ال�سعودي)‬ ‫وحممد ال�سيد ع��دن��ان (اخل��ور القطري)‬ ‫و� �س �ل �م ��ان ع �ي �� �س��ى (ال� �ع ��رب ��ي ال �ق �ط ��ري)‬ ‫وع �ب��داهلل ف�ت��اي (احت ��اد ك�ل�ب��اء االماراتي)‬ ‫وحم �م��د ح �� �س�ين (ام � �ص�ل�ال القطريي)‬ ‫وعبداهلل املرزوقي وفوزي عاي�ش (ال�سيلية‬

‫ال �ق �ط��ري)‪ ،‬وال�ل�اع �ب�ي�ن امل�ح�ل�ي�ين بقيادة‬ ‫ح���س�ين ��س�ل�م��ان وحم �م��د ح�ب�ي��ل وحممود‬ ‫العجيمي وا�سماعيل عبداللطيف و�إبراهيم‬ ‫امل�شخ�ص وعبداهلل الدخيل وحممود عبا�س‬ ‫وع�ل��ي ال���س�ي��د عي�سى وع�ل��ي ن�ي�روز وحمد‬ ‫راكع العنزي وفهد احلردان وعبدالرحمن‬ ‫مبارك وح�سني عياد وداوود �سعد وعبا�س‬ ‫ع �ي��اد ورا�� �ش ��د احل ��وط ��ي وع �ي �� �س��ى مو�سى‬ ‫واحل ��را� ��س حم�م��د ال���س�ي��د ج�ع�ف��ر وعبا�س‬ ‫�أحمد وحممود من�صور‪.‬‬ ‫و�أك ��د ن��ائ��ب رئي�س االحت ��اد البحريني‬ ‫لكرة القدم ال�شيخ علي بن خليفة �آل خليفة‬ ‫�أن��ه «ح��ان الوقت لتحقيق اللقب اخلليجي‬ ‫للمرة الأوىل»‪.‬‬ ‫وا� �ض ��اف يف ت���ص��ري��ح ل��وك��ال��ة فران�س‬ ‫بر�س «املنتخب البحريني قادر على حتقيق‬ ‫اللقب واملناف�سة يف هذه الن�سخة‪ ،‬فهو ي�ضم‬ ‫جمموعة من الالعبني ال�شباب �إىل جانب‬ ‫عنا�صر اخلربة بقيادة املدرب املحلي �سلمان‬ ‫�شريدة ال��ذي يعد من خ�يرة املدربني على‬ ‫م�ستوى الكرة البحرينية واخلليجية»‪.‬‬ ‫وتابع «ندرك �أن املناف�سة يف جمموعتنا‬ ‫ق��وي��ة اىل ج��ان��ب م�ن�ت�خ�ب��ات ل�ه��ا �سمعتها‬ ‫الكروية واجنازاتها‪ ،‬ولكن هذا لن مينعنا‬ ‫من حقنا امل�شروع يف املناف�سة والت�أهل اىل‬ ‫الدور الثاين ومن ثم املناف�سة على اللقب»‪.‬‬ ‫وا�ستدرك قائال «املهمة لن تكون �سهلة‪،‬‬ ‫فالفرق اخلليجية لديها حظوظها القوية‬ ‫يف الت�أهل واملناف�سة اي�ضا‪ ،‬فعمان حاملة‬ ‫اللقب‪ ،‬والعراق فريق قوي بنجومه الكبار‪،‬‬ ‫واالم��ارات منتخب �شاب ومتطور ونتائجه‬ ‫االخرية خري دليل على قوته»‪.‬‬ ‫وختم بالقول «�إعداد الفريق هذه املرة‬ ‫اق�ت���ص��ر ع�ل��ى اجل��ان��ب امل�ح�ل��ي‪ ،‬ف���ض�لا عن‬ ‫الظروف التي مر فيها مع ا�ستقالة املدرب‬ ‫جوزيف هيكر �سبريغر ومن ثم اال�ستعانة‬ ‫ب�شريدة‪ ،‬فالفرتة التي قاد فيها الفريق مل‬ ‫تتعد ث�لاث��ة ا�سابيع وه��ي غ�ير كافية الي‬ ‫مدرب للو�صول اىل اجلاهزية املطلوبة»‪.‬‬

‫ظروف �صعبة ملنتخب الإمارات بغياب ع�شرة �أ�سا�سيني‬

‫ي��واج��ه منتخب االم � ��ارات ظ��روف��ا �صعبة ب�سبب‬ ‫غياب عدد كبري من العبيه اال�سا�سيني عندما ي�شارك‬ ‫يف دورة ك�أ�س اخلليج الع�شرين لكرة القدم التي تقام‬ ‫يف اليمن من ‪ 22‬ت�شرين الثاين احلايل حتى ‪ 5‬كانون‬ ‫االول املقبل‪.‬‬ ‫تلعب االمارات يف البطولة �ضمن املجموعة الثانية‬ ‫اىل ج��ان��ب م�ن�ت�خ�ب��ات ع �م��ان ح��ام��ل ال�ل�ق��ب والعراق‬ ‫والبحرين‪.‬‬ ‫و�ستكون مهمة االم��ارات �صعبة لتكرار اجناز عام‬ ‫‪ 2007‬يف ابوظبي عندما احرزت اللقب الوحيد يف تاريخ‬ ‫م�شاركاتها يف البطولة بعد فوزها على عمان ‪�-1‬صفر‬ ‫يف املباراة النهائية‪ ،‬اذ ان ت�شكيلتها احلالية ت�ضم عددا‬ ‫كبريا م��ن ال��وج��وه اجل��دي��دة والع�ب�ين مل ي�شاركوا يف‬ ‫الفرتة املا�ضية ب�صفة ا�سا�سية‪.‬‬ ‫تفتقد االمارات جهود ‪ 10‬العبني �شكلوا يف الفرتة‬ ‫املا�ضية عماد الت�شكيلة اال�سا�سية التي اعتمد عليها‬ ‫مدربها ال�سلوفيني �سرتي�شكو كاتانيت�ش خالل املباريات‬ ‫الودية والت�صفيات امل�ؤهلة لك�أ�س ا�سيا ‪ 2011‬يف قطر‪.‬‬ ‫ي�غ�ي��ب ع��ن «االب �ي ����ض» ا��س�م��اع�ي��ل م�ط��ر وحممد‬ ‫ال�شحي وح �م��دان ال�ك�م��ايل وحم�م��ود خمي�س و�سعيد‬ ‫ال �ك �ث�يري واح �م��د خ�ل�ي��ل وذي� ��اب ع��وان��ة وع��ام��ر عبد‬ ‫ال��رح �م��ن وع �ب ��داهلل م��و��س��ى وع �ل��ي خ���ص�ي��ف لظروف‬

‫امل�شاركة يف دورة االل�ع��اب اال�سيوية املقامة حاليا يف‬ ‫غوانغجو‪ ،‬حيث جنح املنتخب االماراتي يف الت�أهل اىل‬ ‫ن�صف النهائي على ح�ساب نظريه ال�ك��وري ال�شمايل‬ ‫بركالت الرتجيح ام�س اجلمعة‪ ،‬ف�ضال عن ا�ستعداد‬ ‫نادي الوحدة ملونديال االندية الذي حتت�ضنه ابوظبي‬ ‫من ‪ 8‬اىل ‪ 18‬كانون االول‪/‬دي�سمرب املقبل‪.‬‬ ‫�ضمت الت�شكيلة التي اعلنها كاتاينت�ش ‪ 24‬العبا هم‪:‬‬ ‫ماجد نا�صر وماهر جا�سم و�سعيد الكا�س ورا�شد عي�سى‬ ‫(الو�صل) وعبيد الطويلة واحمد خمي�س وا�سماعيل‬ ‫احلمادي (االهلي) وحممود املا�س (ال�شارقة) وفوزي‬ ‫فايز و�سيف حممد وفار�س جمعة وم�سلم فايز وعلي‬ ‫ال��وه�ي�ب��ي وحم�م��د ع�ب��د ال��رح�م��ن وع�ب��د ال�ع��زي��ز فايز‬ ‫(العني) ويو�سف جابر وفهد فري�ش و�سلطان الغافري‬ ‫(ب�ن��ي ي��ا���س) وول�ي��د عبا�س (ال���ش�ب��اب) وع��ام��ر مبارك‬ ‫(الن�صر) وخالد �سبيل و�سبيت خاطر و�سلطان برغ�ش‬ ‫واحمد جمعة (اجلزيرة)‪.‬‬ ‫وت��واج��ه كاتانيت�ش حت��دي��ات ك�ث�يرة منها تقدمي‬ ‫�صورة طيبة والو�صول اىل مرحلة متقدمة يف البطولة‪،‬‬ ‫واالهم ت�أمني التفاهم املطلوب بني الالعبني الذين مل‬ ‫يلعبوا معا �سوى يف مباراة ودية واحدة كانت امام الهند‬ ‫اخلمي�س املا�ضي وحقق فيها االماراتيون نتيجة جيدة‬ ‫بخم�سة اهداف نظيفة‪.‬‬ ‫ح��اول كاتاينت�ش جت��اوز النق�ص احل��اد يف �صفوف‬ ‫«االب�ي����ض» ع�بر اختيار اف�ضل توليفة ممكنة �ضمت‬

‫�سبعة العبني يدخلون القائمة الدولية للمرة االوىل‬ ‫و� �س �ت��ة اخ ��ري ��ن ي� �ع ��ودون ب �ع��د غ �ي��اب ط ��وي ��ل‪ ،‬ومنهم‬ ‫ا�سماعيل احلمادي ال��ذي ال ي�شارك ا�سا�سيا يف فريقه‬ ‫االهلي بعد عودته م�ؤخرا من اال�صابة‪ ،‬واحمد خمي�س‬ ‫و�سلطان الغافري و�سلطان برغ�ش‪.‬‬ ‫و�ستكون م�شكلة االم��ارات يف خط هجومها الذي‬ ‫ال ي�ضم �سوى ر�أ���س حربة وحيد هو املخ�ضرم �سعيد‬ ‫الكا�س (‪ 34‬عاما)‪ ،‬يف حني ال ميلك زميله يف الو�صل‬ ‫ماهر جا�سم ال��ذي يلعب دوليا للمرة االوىل اخلربة‬ ‫الكافية‪ ،‬كما هي حال �سلطان برغ�ش العب اجلزيرة‬ ‫و�صاحب هدف الفوز على اوزبك�ستان يف ط�شقند �ضمن‬ ‫ت�صفيات ك�أ�س ا�سيا ‪ 2011‬قبل ان يتم ا�ستبعاده الحقا‪.‬‬ ‫تعر�ض كاتانيت�ش اىل انتقادات عدة بعد ا�ستبعاده‬ ‫في�صل خليل ال��ذي يعد يف ال�سنوات االخ�يرة املهاجم‬ ‫االول يف الدوري االماراتي‪ ،‬مع العلم ب�أن العب االهلي‬ ‫الدويل منذ عام ‪ 2001‬كان �ضمن الت�شكيلة التي خا�ضت‬ ‫املباراتني الوديتني امام ت�شيلي وانغوال‪.‬‬ ‫ورغ��م ك��ل ه��ذه امل�صاعب وال�غ�ي��اب��ات امل ��ؤث��رة‪ ،‬فان‬ ‫ك��ات��ان�ي�ت����ش ي �ب��دي ت� �ف ��ا�ؤال ك �ب�ي�را يف ق� ��درة املنتخب‬ ‫االماراتي على الت�ألق يف «خليجي ‪.»20‬‬ ‫املدرب ال�سلوفيني حقق نقلة نوعية مع «االبي�ض»‬ ‫منذ ا�ستالم مهام تدريبه يف ت�شرين االول‪/‬اكتوبر عام‬ ‫‪ 2009‬بديال للفرن�سي دومينيك باتنيه حيث قاده اىل‬ ‫الت�أهل لنهائيات ك�أ�س ا�سيا ‪ 2011‬بعد ت�صدرة املجموعة‬

‫الثالثة من الت�صفيات بفارق االهداف عن اوزبك�ستان‪.‬‬ ‫واك ��د كاتانيت�ش «الت�شكيلة احل��ال�ي��ة ق ��ادرة على‬ ‫حت��دي ال �ظ��روف ال�صعبة ال�ت��ي مي��ر ب�ه��ا املنتخب يف‬ ‫ظل غياب عدد كبري من العنا�صر اال�سا�سية»‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫«رغم معاناتنا من نق�ص حاد يف �صفوفنا‪ ،‬فاننا �سرنفع‬ ‫��ش�ع��ار ال�ت�ح��دي يف ال�ي�م��ن ول��ن ن��ذه��ب اىل ه�ن��اك من‬ ‫اج��ل ال�سياحة ب��ل للمناف�سة‪ ،‬ال �سيما ان الالعبني‬ ‫املختارين هم عنا�صر ا�سا�سية يف فرق كبرية يف الدوري‬ ‫االماراتي»‪.‬‬ ‫وتابع «�شعار املنتخب �سيكون الفوز يف كل املباريات‬ ‫التي يلعبها حيث ال نريد ان نخ�سر‪ ،‬فنحن ذاهبون‬ ‫للعب كرة قدم جيدة والفوز باملباريات‪ ،‬واذا لعبنا ب�شكل‬ ‫جيد �ستكون النتائج ايجابية ومر�ضية»‪.‬‬ ‫واعرتف كاتانيت�ش بان «جمموعة منتخب االمارات‬ ‫�صعبة حيث �سيواجه عمان حاملة اللقب والعراق بطل‬ ‫الن�سخة االخ�يرة لك�أ�س ا�سيا ‪ 2007‬والبحرين الغنية‬ ‫عن التعريف والتي كانت قريبة من الت�أهل اىل نهائيات‬ ‫مونديال ‪ 2010‬يف جنوب افريقيا لوال خ�سارتها امام‬ ‫نيوزيلندا يف امللحق الفا�صل»‪.‬‬ ‫وح��ول ا�ستدعاء ا�سماعيل احل�م��ادي رغ��م ان��ه مل‬ ‫يلعب ��س��وى دق��ائ��ق م �ع��دودة م��ع ف��ري�ق��ه االه �ل��ي قال‬ ‫كاتانيت�ش «اعرف ماذا اريد من احلمادي‪ ،‬فهو �سيفيد‬ ‫املنتخب بالت�أكيد يف الدقائق التي �سي�شارك فيها الننا‬ ‫نحتاج للمهارات الفردية يف بع�ض املباريات»‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1417‬‬

‫مواجهات مهمة يف افتتاح اجلولة الثامنة من دوري املحرتفني لكرة القدم‬

‫الوحدات والرمثا منطق الفوز‬ ‫اجلزيرة واحل�سني �إربد نظرة �إيجابية‪ ..‬الفي�صلي وكفر�سوم هدف واحد‬ ‫ال�سبيل– ثائر م�صطفى‬ ‫تكثف فرق دوري املحرتفني من‬ ‫طموحاتها جتاه حتقيق الفوز‪ ،‬عند‬ ‫ان�ط�لاق اجل��ول��ة الثامنة م��ن دوري‬ ‫املحرتفني التي �ستفتتح اليوم بثالث‬ ‫لقاءات‪ ،‬لعل �أبرزها ذلك الذي يجمع‬ ‫الوحدات املت�صدر بر�صيد «‪ »19‬نقطة‬ ‫وم�ست�ضيفه ال��رم�ث��ا «‪ »10‬ن�ق��اط يف‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة ع���ص��را ع�ل��ى م�ل�ع��ب الأم�ي�ر‬ ‫ها�شم‪ .‬وت�أتي ح�سا�سية املباراة من �أن‬ ‫لقاءات الفريقني تت�سم دوما بالإثارة‬ ‫والندية؛ لذلك �سيكون الفوز املنطق‬ ‫الذي �سيتكئ عليه الوحدات والرمثا‪.‬‬ ‫وب � � ��ذات ال �ت��وق �ي��ت ع �ل��ى ا�ستاد‬ ‫ال�ب�تراء �سيكون اجل��زي��رة «‪ »8‬نقاط‬ ‫على موعد مع احل�سني �إربد ‪ »6‬نقاط‪،‬‬ ‫حيث �ستكون النظرات �إيجابية نحو‬ ‫حتقيق الفوز دون �سواه؛ لأن التعادل‬ ‫�أو اخل �� �س��ارة ل��ن ي�ك��ون��ا يف امل�صلحة‬ ‫العامة لهما‪.‬‬ ‫املباراة الأخرية هذا امل�ساء جتمع‬ ‫الفي�صلي «‪ »16‬نقطة وكفر�سوم «‪»7‬‬ ‫ن �ق��اط ع �ل��ى ا� �س �ت��اد الأم� �ي��ر حممد‬ ‫ب��ال��زرق��اء‪ ،‬حيث �إن ه��دف الفي�صلي‬ ‫واحد وهو اخل��روج فائزا‪ ،‬فيما تبدو‬ ‫�أم � ��اين ك �ف��ر� �س��وم ب ��إع��اق��ة مناف�سه‬ ‫واحل �� �ص��ول ع �ل��ى ن�ق�ط��ة واح � ��دة �إن‬ ‫�أمكن‪.‬‬ ‫املرحلة الثامنة تنهي مبارياتها‬ ‫غ��دا بثالث مواجهات‪ ،‬حيث البقعة‬ ‫و�شباب الأردن‪ ،‬والعربي مع املن�شية‪،‬‬ ‫والأهلي مع الريموك‪.‬‬ ‫الرمثا * الوحدات ملعب الأمري‬ ‫ها�شم‬ ‫ال � �ش ��ك �أن ال �ت �ك �ه��ن بنتيجة‬ ‫امل �ج��ري��ات �أم ��ر ��ص�ع��ب ل�ل�غ��اي��ة‪ ،‬لكن‬ ‫ال�ت��وق��ع ب�سري امل�ج��ري��ات رمب��ا يكون‬ ‫�أقل �صعوبة‪ ،‬وحتديده �سيتم من قبل‬ ‫الالعبني الذين �سيخ�ضعون لأوامر‬ ‫الأجهزة التدريبية هنا وهناك‪.‬‬ ‫ودون م �ق��دم��ات ف� ��إن الوحدات‬ ‫يعترب الفريق «الأك �م��ل» حمليا من‬ ‫ج�م�ي��ع ال �ن��واح��ي ت��دري�ب�ي��ا وف�ن�ي��ا بل‬ ‫و�إداري��ا‪ ،‬من حيث اال�ستقرار والثبات‬ ‫وهذا ما تعاين منه الأندية الأخرى‪،‬‬ ‫وه ��ذا م��ا ي�شكل ع��ام�لا م���س��اع��دا يف‬ ‫ط��ري��ق ال��و� �ص��ول �إىل ال� �ف ��وز‪ ،‬وهو‬ ‫املطلب الأول والأخري دوما‪.‬‬ ‫ومب� � � ��ا �أن ه� � �ن � ��اك �أف� ��� �ض� �ل� �ي ��ة‬ ‫لـ»الأخ�ضر» من النواحي التي ذكرت‬ ‫�سابقا‪ ،‬ف��إن ما مييز الرمثا ويعطيه‬ ‫تفوقا يف �أم ��ور �أخ ��رى يبقى عاملي‬ ‫الأر� � ��ض واجل �م �ه��ور‪ ،‬والأم � ��ر الآخ ��ر‬ ‫روح ال�شباب التي جتتاح فريقه‪ ،‬وهي‬ ‫نقطة �إ�ضافية �سيكون الوحدات حذرا‬ ‫منها‪.‬‬ ‫ت �ط �ب �ي��ق �أ�� �س� �ل ��وب ال �ل �ع��ب على‬ ‫�أر� ��ض امل �ي��دان يختلف ن��وع��ا م��ا بني‬ ‫ال�ف��ري�ق�ين‪ ،‬حيث �إن ال��وح��دات عادة‬

‫ح��ار���س ال�ف��ري��ق و� �س��وء احل��ظ الذي‬ ‫الزم الع�ب��ي الفريق املناف�س �أنقذت‬ ‫املوقف حتى �إن نقاط املباراة مل تكن‬ ‫م�ضمونة بعد �أن بقي التعادل قائما‬ ‫ح �ت��ى م ��ا ق �ب��ل ال �ن �ه��اي��ة بدقيقتني‪،‬‬ ‫لكن «ه��دي��ة وخ�ط��أ» م��ن �أح��د العبي‬ ‫اجلزيرة جعلت الكفة متيل مل�صلحة‬ ‫الفي�صلي‪.‬‬ ‫ي�برز م��ن الفي�صلي �أن����س حجي‬ ‫وم � ��ؤي� ��د �أب� � ��و ك �� �ش��ك وع �ب ��دال �ه ��ادي‬

‫املحارمة وو�سيم ال�ب��زور وعبد الإله‬ ‫احلناحنة‪ ،‬ومن كفر�سوم املحرتفون‬ ‫�إمي��ان��وي��ل وج��وزي��ه وعمر الدرديري‬ ‫م��ع العبي الفريق ع�صام الرياحنة‬ ‫وليث عبيدات وخريي الرفاعي‪.‬‬ ‫اجلزيرة * احل�سني �إربد ا�ستاد‬ ‫البرتاء‬ ‫ت��ذوق الفريقان م��ذاق اخل�سارة‬ ‫يف امل��رح �ل��ة ال �� �س��اب �ق��ة‪ ،‬وك� ��ان طعمه‬ ‫كـ»العلقم» خ�صو�صا للجزيرة الذي‬ ‫ك��ان ي�ستطيع �أن يخرج بنقطة على‬ ‫�أق��ل تقدير‪ ،‬بعد �أن �سيطر التعادل‬ ‫على مبارياته مع الفي�صلي حتى ما‬ ‫قبل النهاية ب��دق��ائ��ق م �ع��دودة‪ ،‬لكن‬ ‫ك��رة ال �ق��دم ال ت�ع��رف ��س��وى �صافرة‬ ‫النهاية فقط‪.‬‬ ‫ومبا �أن اللقاء يقام ويح�سب على‬ ‫�أر�ضية اجلزيرة‪ ،‬ف�إن �أي �شيء �سوى‬ ‫ال �ف��وز ��س�ي�ع���ص��ف ب ��آم��ال��ه ويعر�ضه‬ ‫ل�ل�خ�ط��ر ح��ال��ه ح ��ال احل �� �س�ين �إرب ��د‬ ‫ال��ذي �سيقطع �أك�ثر من «‪ »100‬كيلو‬ ‫ب �ح �ث��ا ع ��ن االن �ت �� �ص��ار وال � �ع� ��ودة �إىل‬ ‫ع ��رو� ��س ال �� �ش �م��ال غ��امن��ا بالنقاط‪،‬‬ ‫يف ع�ه��د ت��دري�ب��ي ج��دي��د حت��ت قيادة‬ ‫ال �ع��راق��ي ج �ب��ار ح�م�ي��د ال ��ذي ميلك‬ ‫فكرة جيدة عن االندية االردنية بعد‬ ‫�إ�شرافه على العديد منها يف الفرتة‬ ‫ال���س��اب�ق��ة؛ م��ا ي��ؤه�ل��ه ل �ق��راءة اوراق‬ ‫اجل��زي��رة ج�ي��دا وال�ب�ح��ث ع��ن نقاط‬ ‫ال�ضعف ال�ستغاللها بال�شكل املطلوب‪،‬‬ ‫فيما لن يدع اجلزيرة «املياه» متر من‬ ‫حتت �أقدامه‪ ،‬و�سيعمل هو الآخر على‬ ‫ت�ق��دمي ك��رة ق��دم حقيقية‪ ،‬مكت�سبا‬ ‫ذلك من الأداء اجليد الذي قدمه يف‬ ‫املباراة ال�سابقة‪.‬‬ ‫ي �ع �ت �م��د اجل � ��زي � ��رة ع� �ل ��ى رائ� ��د‬ ‫ال� �ن ��واط�ي�ر ول� � � ��ؤي ع� �م ��ران و�سامل‬ ‫العجالني وحممد م�صطفى و�صالح‬ ‫اجلوهري وه�شام حممد‪ ،‬واحل�سني‬ ‫�إربد على فادي القط ومنت�صر هياجنة‬ ‫وحممد عالونة وعمر عثامنة وعلي‬

‫فاز‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬

‫جدول الرتتيب قبل اجلولة الثامنة‬ ‫خ�سر‬ ‫تعادل‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫الوحدات يحل �ضيفا على الرمثا يف قمة اجلولة الثامنة‬

‫م��ا يعطي احل��ري��ة ل�لاع�ب��ي الو�سط‬ ‫التحرك للأمام والبقاء على متا�س‬ ‫دائ��م م��ع املهاجمني‪ ،‬لكن ذل��ك رمبا‬ ‫ي�ؤدي �إىل «تفريغ» منطقة العمليات‬ ‫مل �� �ص �ل �ح��ة الع� �ب ��ي ال ��رم� �ث ��ا للقيام‬ ‫ب��ال �ه �ج��وم امل ��رت ��د يف ح ��ال ��ة فقدان‬ ‫الكرة عند منطقة جزائهم من قبل‬ ‫الع�ب��ي ال��وح��دات‪ ،‬وه ��ذا م��ا ظ�ه��ر يف‬ ‫مباراة الفريق ال�سابقة �أمام العربي‪،‬‬ ‫م��ن هنا ف ��إن �إي�ع��از دراغ ��ان لالعبيه‬ ‫�سيكون ب�ضرورة التوازن بني ال�شقني‬ ‫ال��دف��اع��ي والهجومي وع��دم ترجيح‬ ‫كفة على �أخ ��رى؛ لأن ذل��ك �سيكلفه‬ ‫غاليا يف نهاية الأمر‪.‬‬ ‫ال ��رم �ث ��ا وم� ��دي� ��ره ال �ف �ن��ي عبد‬ ‫املجيد �سمارة يدرك القوة الهجومية‬ ‫للوحدات وق��درة العبيه على �إيجاد‬ ‫�أكرث من طريقة لعب يف اللقاء‪ ،‬وهذا‬ ‫�سيجعله يفكر مليا يف �إيقاف االندفاع‬ ‫امل�ت��وق��ع ملناف�سه قبل ال���ش��روع ببناء‬ ‫الهجمات �صوب مرمى عامر �شفيع‪.‬‬ ‫ميتلك ال�ف��ري�ق��ان م��ن الأ�سماء‬ ‫املميزة الكثري‪ ،‬لكن احل�سم يف النهاية‬ ‫�سيكون للفريق الأك�ث�ر ت��رك�ي��زا من‬ ‫الناحية الذهنية والنف�سية والقادر‬ ‫على ترجمة الفر�صة املتاحة له �أمام‬ ‫بوابة املرمى‪.‬‬ ‫يعتمد الوحدات على ر�أفت علي‬ ‫وح�سن عبدالفتاح وعامر ذيب و�أحمد‬

‫عبداحلليم وحممود �شلباية‪ ،‬والرمثا‬ ‫على م�صعب اللحام ورك��ان اخلالدي‬ ‫وح�م��زة ال ��دردور و�سليمان ال�سلمان‬ ‫و�شادي ذيابات‪.‬‬ ‫الفي�صلي * كفر�سوم ا�ستاد‬ ‫الأمري حممد‬ ‫ي �ف��وز ال�ف�ي���ص�ل��ي يف مبارياته‬ ‫الأخري لكنه ال يقدم م�ستواه املعهود‪،‬‬ ‫فهل ي�ستطيع حتقيق االنت�صار مع‬ ‫ت�سطري �أداء «مم �ت��ع»؟ ه��ذا ال�س�ؤال‬ ‫ي��دور على �أل�سنة جماهري «الأزرق»‬ ‫دوم� � � ��ا‪ ،‬م� ��ع ت� ��أك� �ي ��ده ��م ع �ل ��ى ق� ��درة‬ ‫فريقهم العودة كما كان قويا بف�ضل‬ ‫وج��ود �أف�ضل الالعبني الأردنيني يف‬ ‫�صفوفه‪.‬‬ ‫ل ��ن ت �ك��ون الأم � � ��ور ��س�ه�ل��ة على‬ ‫الفي�صلي وه��و يالقي كفر�سوم هذا‬ ‫اليوم‪ ،‬لأن الأخري فك «العقدة» وبدت‬ ‫�أحالمه تكرب مع مرور الوقت‪ ،‬خا�صة‬ ‫بعدما �سجل الأه ��داف وحقق الفوز‬ ‫�أم��ام البقعة وظهر ب�صورة «ح�سنة»‪،‬‬ ‫ه��ذا الأم ��ر يقلق الفي�صلي ويجعل‬ ‫احل�سابات تدور والبحث جار عن حل‬ ‫واق لإنهاء الأمور متاما وو�ضع نقاط‬ ‫املباراة كاملة يف «اجليب»‪.‬‬ ‫مل يكن الفي�صلي متما�سكا �أمام‬ ‫اجلزيرة يف اللقاء ال�سابق‪ ،‬وا�ستطاع‬ ‫اجل ��زي ��رة �أن ي �ه��دد م ��رم ��اه ب�شكل‬ ‫متوا�صل لكن ب��راع��ة ل ��ؤي العمايرة‬

‫الفريق‬ ‫الوحدات‬ ‫الفي�صلي‬ ‫�شباب الأردن‬ ‫البقعة‬ ‫الرمثا‬ ‫العربي‬ ‫اجلزيرة‬ ‫املن�شية‬ ‫كفر�سوم‬ ‫احل�سني‬ ‫الريموك‬ ‫الأهلي‬

‫(�أر�شيفية)‬

‫لعب‬ ‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬

‫عقاب وحممد �شطناوي‪.‬‬ ‫�إعالن �أ�سماء حكام املباريات‬ ‫من جانبها �أعلنت دائ��رة احلكام‬ ‫يف احت��اد ال�ك��رة �أم����س ال�سبت �أ�سماء‬ ‫طواقم احلكام التي �ستدير مباريات‬ ‫الأ�سبوع الثامن‪.‬‬ ‫وتاليا �أ�سماء احلكام‪:‬‬ ‫اليوم االحد‬ ‫اجل��زي��رة واحل���س�ين ع�ل��ى ملعب‬ ‫ال �ب�تراء‪ ،‬ال�ساعة (‪ ،)3‬احل�ك��م مراد‬ ‫زواه � � ��رة وي �� �س��اع��ده ف � ��واز نعيمات‬ ‫و��س�م�ير غ �ن��ام وع �ب��دال��رزاق اللوزي‬ ‫رابعا واملراقب يو�سف ال�سواركة‪.‬‬ ‫ الرمثا وال��وح��دات على ملعب‬‫الأم�ي�ر ه��ا��ش��م‪ ،‬ال�ساعة (‪ ،)3‬احلكم‬ ‫حم �م��د �أب� ��ول� ��وم وي �� �س��اع��ده في�صل‬ ‫� �ش��وي �ع��ر وع �ي �� �س��ى ع� �م ��اوي وحممد‬ ‫العبادي رابعا واملراقب عبداللطيف‬ ‫املجيد‪.‬‬ ‫ الفي�صلي وكفر�سوم على �ستاد‬‫الأم�ي�ر حممد‪ ،‬ال�ساعة (‪ ،)5‬احلكم‬ ‫نا�صر دروي�ش وي�ساعده يو�سف �إدري�س‬ ‫و�إبراهيم عمو�ش وطارق دردور رابعا‬ ‫واملراقب �إ�سماعيل احلايف‪.‬‬ ‫مباريات غدا االثنني‬ ‫البقعة و�شباب الأردن على ملعب‬ ‫البرتاء‪ ،‬ال�ساعة (‪ ،)3‬احلكم �سليمان‬ ‫دلقم وي�ساعده حممد ع��ادل و�أحمد‬ ‫م�ؤن�س و�أحمد في�صل رابعا واملراقب‬ ‫�أحمد ابوخديجة‪.‬‬ ‫ الأه�ل��ي وال�يرم��وك على �ستاد‬‫امل�ل��ك ع �ب��داهلل‪ ،‬ال�ساعة (‪ ،)5‬احلكم‬ ‫مهند عقيالن وي�ساعده عرفات ظاهر‬ ‫وحم�م��د ال��راوب��دة و�أ� �ش��رف خاليلة‬ ‫رابعا واملراقب �أ�سامة جربان‪.‬‬ ‫ ال �ع��رب��ي وم�ن���ش�ي��ة ب�ن��ي ح�سن‬‫ع�ل��ى ملعب الأم�ي�ر ه��ا��ش��م‪ ،‬ال�ساعة‬ ‫(‪ ،)3‬احل�ك��م ع�م��ر امل �ع��اين وي�ساعده‬ ‫وليد �أبوح�شي�ش وحممد بكار وخالد‬ ‫ال �� �ش��رف��ات راب� �ع ��ا وامل� ��راق� ��ب ح�سن‬ ‫مر�شود‪.‬‬ ‫له‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬

‫عليه‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪8‬‬

‫النقاط‬ ‫‪19‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬

عدد الاحد 21 تشرين ثان 2010  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you