Issuu on Google+

‫االربعاء ‪� 5‬صفر ‪ 1434‬هـ ‪ 19‬كانون الأول ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪2‬‬

‫الشعب يريد زيادة املصروف‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫‪3‬‬

‫العدد ‪2159‬‬

‫‪15‬‬

‫خالد أبو الخري والحكومة‬

‫امللك‪ :‬التحدي الرئيس هو إيجاد‬ ‫فرص عمل مستدامة لألردنيني‬

‫امللك يتحدث �أثناء االجتماع‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أكد امللك عبداهلل الثاين �أم�س الثالثاء‬ ‫�أن التحدي الرئي�س يف املرحلة املقبلة هو‬ ‫�إي��ج��اد ف��ر���ص عمل م�ستدامة ل�ل�أردن��ي�ين‪،‬‬ ‫خ�صو�صا فئة ال�شباب‪� ،‬إ�ضافة �إىل متكني‬ ‫املر�أة و�إعطائها دورا �أكرب يف عملية التنمية‬ ‫ال�شاملة‪.‬‬ ‫و���ش��دد امل��ل��ك‪ ،‬خ�ل�ال زي��ارت��ه للمجل�س‬

‫االق��ت�����ص��ادي واالج��ت��م��اع��ي ول��ق��ائ��ه رئي�سه‬ ‫و�أع�ضاءه‪ ،‬على �أهمية دور املجل�س كم�ؤ�س�سة‬ ‫حم��اي��دة وب��ي��ت خ�ب�رة يف ت��زوي��د احل��ك��وم��ة‬ ‫وم���ؤ���س�����س��ات امل��ج��ت��م��ع امل�����دين‪ ،‬مب��ق�ترح��ات‬ ‫وح�����ل�����ول م���و����ض���وع���ي���ة ح�������ول ال���ق�������ض���اي���ا‬ ‫والتحديات االقت�صادية واالجتماعية التي‬ ‫ي��واج��ه��ه��ا الأردن‪ .‬وق���ال امل��ل��ك‪" :‬يجب �أن‬ ‫ي��ك��ون للمجل�س دور ف��اع��ل يف دع��م ق��درات‬ ‫احل��ك��وم��ة يف ب��ن��اء ال�سيا�سات االقت�صادية‬

‫العقرباوي‪ :‬نرفض تدريس‬ ‫«الهولوكوست» يف مدارس الوكالة‬

‫واالجتماعية وتنفيذها‪ ،‬مبا ي�ضمن متكني‬ ‫دور املواطن يف �صنع القرار"‪.‬‬ ‫و�أع����������رب امل����ل����ك خ���ل��ال ال����ل����ق����اء‪ ،‬ع��ن‬ ‫ت��ف��ا�ؤل��ه بامل�ستقبل ب��ال��رغ��م م��ن التحديات‬ ‫االق��ت�����ص��ادي��ة ال��ت��ي تواجهها اململكة خالل‬ ‫ه��ذه امل��رح��ل��ة‪ ،‬الفتا �إىل �أن "�أمامنا عمال‬ ‫ك���ث�ي�را‪ ،‬وه���ن���اك ���ص��ع��وب��ات‪ ،‬ل��ك��ن ب��ال��ت��ع��اون‬ ‫والتن�سيق �سيكون العام املقبل ‪2013‬‬ ‫‪8‬‬ ‫عاما �أف�ضل"‪.‬‬

‫الرئيس العراقي يف‬ ‫العناية املركزة بعد‬ ‫إصابته بجلطة دماغية‬

‫حممد حم�سني‬

‫بغداد ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫�أك��د امل��دي��ر ال��ع��ام ل��دائ��رة ال�����ش���ؤون الفل�سطينية املهند�س‬ ‫حم��م��ود ال��ع��ق��رب��اوي �أن ث��م��ة م��وق��ف��ا ���ص��ري��ح��ا �أب��دت��ه جامعة‬ ‫ال��دول العربية مع ر�ؤ���س��اء وكالة الغوث‪ ،‬يدعو لعدم اعتماد‬ ‫امل���ادة "الهولوكو�ست" لتدري�سها يف م��دار���س وك��ال��ة الغوث‬ ‫ويحظر التطرق لها‪ ،‬م�ؤكدا الرف�ض لهذا التوجه على جميع‬ ‫ال�صعد‪.‬‬ ‫و�أك�����د خ��ل�ال ال���ل���ق���اء ن��ظ��م��ت��ه جل��ن��ة ف��ل�����س��ط�ين يف ن��ق��اب��ة‬ ‫ال�صحفيني �أم�س الأول بح�ضور عدد من ممثلي املخيمات �أن‬ ‫الأردن �أتاح لالجئني الفل�سطينيني فر�ص االندماج الكامل يف‬ ‫ن�سيج املجتمع الأردين من خالل منحهم اجلن�سية الأردنية‪،‬‬ ‫دون االنتقا�ص من حقهم يف العودة والتعوي�ض‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن ال��د���س��ت��ور الأردين تعامل م��ع جميع امل��واط��ن�ين على قدم‬ ‫امل�ساواة‪ ،‬و�أتاح لهم الفر�ص دون االلتفات �إىل كونهم الجئني‬ ‫�أو نازحني‪.‬‬ ‫واع��ت�بر �أن ال��وق��ت ب��ات منا�سبا لتن�صف الوكالة منطقة‬ ‫عملياتها يف الأردن‪ ،‬ال �سيما �أنها حتت�ضن العدد الأك�بر من‬ ‫الالجئني الفل�سطينيني‪ ،‬معربا عن �أمله يف رفع ح�صة الأردن‬ ‫من موازنة الوكالة من ‪� 20‬إىل ‪ 40‬يف املئة‪.‬‬ ‫وق��ال �إن نحو ‪ 80‬يف املئة من موازنة وكالة الغوث والتي‬ ‫تقدر بنحو ‪ 600‬مليون‪ ،‬ت�أتي من �أمريكا و�أوروب���ا‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�أن تراجع امل�ساعدات جاء نتيجة الظروف االقت�صادية للدول‬ ‫املانحة االقت�صادية‪ ،‬ولي�س لأ�سباب �سيا�سية با�ستثناء كندا‬ ‫نظرا ملوقف احلكومة اليمينية هناك‪.‬‬ ‫وح��ول �آلية عمل الدائرة قال العقرباوي �إن الدائرة تعمل يف‬ ‫�إط���ار ثالثة ملفات ت�شمل‪ :‬املخيمات والالجئني ووك��ال��ة الغوث‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل ت�أكيدات الأردن ب�ضرورة تقدمي الدعم املايل‬ ‫للوكالة من قبل الدول املانحة لتتمكن من ت�أدية مهامها‪.‬‬

‫�أعلن م�س�ؤولون عراقيون‬ ‫�أم�س �أن حالة الرئي�س جالل‬ ‫ط��ال��ب��اين ب��ات��ت م�ستقرة بعد‬ ‫�إ�صابته بجلطة دماغية �أدخل‬ ‫على �أث��ره��ا �إىل م�ست�شفى يف‬ ‫ب���غ���داد‪ ،‬ح��ي��ث ي��خ�����ض��ع ح��ال��ي��ا‬ ‫لعناية طبية مركزة‪.‬‬ ‫وق������ال وزي������ر اخل���ارج���ي���ة‬ ‫ال��ع��راق��ي هو�شيار زي��ب��اري يف‬ ‫ت�صريح لوكالة فران�س بر�س‬ ‫�إن حالة طالباين (‪ 79‬عاما)‬ ‫"م�ستقرة وه���و يف ال��ع��ن��اي��ة‬ ‫املركزة"‪ .‬ك���م���ا �أك�����د رئ��ي�����س‬ ‫ديوان الرئا�سة ن�صري العاين‬ ‫يف م���داخ���ل���ة ع���ل���ى ت��ل��ف��زي��ون‬ ‫"العراقية" احل��ك��وم��ي �أن‬ ‫"و�ضع ال���رئ���ي�������س م�����س��ت��ق��ر‬ ‫(‪ ،)...‬وه�����و ق���اب���ل ل��ل��ت��ق��دم‬ ‫وال��ت��ح�����س��ن‪� ،‬إال �أن����ه �سيبقى‬ ‫ف�ترة �أط���ول يف ه��ذه العناية‬ ‫(امل����رك����زة) ك���ي ن��ط��م��ئ��ن على‬ ‫�صحته"‪.‬‬ ‫وع��������ن �إم�����ك�����ان�����ي�����ة ���س��ف��ر‬ ‫ط��ال��ب��اين �إىل اخل����ارج لتلقي‬ ‫ال��ع�لاج ‪ ،‬ق��ال العاين‬ ‫�إن "هذا الأمر يقرره‬ ‫الأطباء"‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪12‬‬

‫نشرة تونسية‬ ‫ألخبار مصر‬

‫املعايطة‪ :‬سقوط‬ ‫بشار ال يعنينا‬ ‫عمان ‪�( -‬أ‪.‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أو�ضح وزير الدولة ل�ش�ؤون‬ ‫الإعالم واالت�صال وزير الثقافة‬ ‫�سميح املعايطة‪� ،‬أم�س �أن الأردن‬ ‫لي�س معنيا مبا يقال عن قرب‬ ‫�سقوط نظام الرئي�س ال�سوري‬ ‫ب�شار الأ���س��د‪ ،‬ق��ائ�ل ً‬ ‫ا‪�" :‬إن هذا‬ ‫الأمر ال يعنينا مطلقاً"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ما يعني الدولة‬ ‫الأردن��ي��ة ه��و حماية م�صاحلها‬ ‫و�أمنها واقت�صادها‪ ،‬والتداعيات‬ ‫ال��ت��ي م���ن امل��م��ك��ن �أن ت��ن��ت��ج مع‬ ‫ك��ل ت��ط��ور يف الأزم����ة ال�سورية‪،‬‬ ‫م���������ش��ي�راً �إىل "�أننا ن��خ�����ش��ى‬ ‫التداعيات ال�سيا�سية والأمنية‬ ‫واالق��ت�����ص��ادي��ة امل���راف���ق���ة مل�سار‬ ‫الأزم������ة ال�����س��وري��ة ���ش���أن��ن��ا ���ش���أن‬ ‫الدول املحيطة ب�سورية"‪.‬‬ ‫وقال �إن موقف الأردن من‬ ‫الأزمة ال�سورية مل يكن جمانياً‪،‬‬ ‫بل كان له ثمن يدفعه‪ ،‬الفتاً �إىل‬ ‫�أن بع�ض ال��دول كانت ترغب يف‬ ‫�أن ترى الأردن يف مع�سكر نّ‬ ‫معي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املعايطة �أن �أطرافاً‪،‬‬ ‫مل ي���ح���دّده���ا‪ ،‬ك���ان���ت ت���رغ���ب يف‬ ‫�أن ت��رى الأردن يف ه��ذا املع�سكر‬ ‫�أو ذاك‪ .‬و�أ���ض��اف‪�" :‬إذا مل يكن‬ ‫ه���ن���اك ح����ل ���س��ي��ا���س��ي ل�ل��أزم���ة‬ ‫ال�سورية رمبا املراحل املقبلة يف‬ ‫ه��ذا البلد �ستكون �أ�صعب‪ ،‬و�إال‬ ‫ف���إن كل االحتماالت واخليارات‬ ‫ال�سلبية واردة"‪ .‬و�أك���د �أن "�أي‬ ‫نريان ت�صل من الطرف ال�سوري‬ ‫�إىل �أرا���ض��ي��ن��ا ومت�����س ح��دودن��ا‬ ‫ومواطنيناوممتلكاتنا‪�،‬سنتعامل‬ ‫معها بكل جدية و�سرند‬ ‫عليها فورا"‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫‪23‬‬

‫النسور‪ :‬تنفيذ القانون بشكل صارم‬ ‫ضد كل من يعكر صفو امتحان التوجيهي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫����ش���دد رئ���ي�������س ال��������وزراء ال���دك���ت���ور ع���ب���داهلل‬ ‫الن�سور على �أن احلكومة �ستعمل وب�شكل حازم‬ ‫على �إع���ادة الهيبة وال�سمعة الطيبة المتحان‬ ‫الثانوية العامة‪ ،‬و�ستنفذ القانون ب�شكل �صارم‬ ‫�ضد كل من يتطاول على القانون ويعكر �صفو‬ ‫االمتحان‪.‬‬ ‫و�أك����د رئ��ي�����س ال������وزراء �أن احل��ك��وم��ة �ستعمل‬ ‫على توفري الأج���واء الإيجابية الكفيلة ب�سالمة‬ ‫االم���ت���ح���ان داخ����ل ال��ق��اع��ة وخ���ارج���ه���ا ويف جميع‬ ‫�إج�����راءات االم��ت��ح��ان‪ ،‬و�أن احل��ك��وم��ة ل��ن تت�سامح‬ ‫مطلقا جتاه �أي �إقالق مل�سرية االمتحان‪ ،‬و�ستفعل‬ ‫ما ي�سمح به القانون لينفذ هذا الأمر‪.‬‬ ‫ج���اء ح��دي��ث رئ��ي�����س ال�����وزراء خ�ل�ال ل��ق��ائ��ه يف‬

‫�أف��رج��ت حمكمة �أم���ن ال��دول��ة �أم�����س ع��ن ‪15‬‬ ‫م��ع��ت��ق�لا م���ن م��ع��ت��ق��ل��ي االح���ت���ج���اج���ات ع��ل��ى رف��ع‬ ‫اال���س��ع��ار امل��وق��وف�ين على تهمة "التحري�ض على‬ ‫تقوي�ض النظام" بكفالة مالية قيمتها ‪ 1000‬دينار‪.‬‬ ‫وامل��ك��ف��ل��ون ه���م‪ :‬ه��ي ب��ا���س��م ال���رواب���دة وع��م��اد‬ ‫اب��و حطب وحممد البلوي‪ ،‬وع��دن��ان �أب��و عرقوب‬ ‫وبالل فائق وحممد الكلوب‪ ،‬وحممود �أبو حممود‬ ‫وع��اط��ف �إب��راه��ي��م و�سهل م�ساملة‪ ،‬و�أن�����س �إبراهيم‬ ‫وح�سني ال�شومر ورجا داودي��ة‪ ،‬وعاطف �إ�سماعيل‬ ‫ونزيه ا�ستيتية ورائد بني �شعبان‪.‬‬ ‫وبلغ عدد املعتقلني املفرج عنهم هو ‪ 87‬معتقال‬ ‫من �أ�صل ‪ 108‬معتقلني‪ ،‬بح�سب ع�ضو هيئة الدفاع‬ ‫عن املعتقلني عبد القادر اخلطيب‪.‬‬

‫�أعلنت حركة ال�سالم الآن الإ�سرائيلية املناه�ضة‬ ‫لال�ستيطان �أم�س �أن هناك م�شاريع بناء ا�ستيطانية‬ ‫�ضخمة يف الأحياء اال�ستيطانية يف القد�س املحتلة‬ ‫على و�شك �أن حت�صل على املوافقة الالزمة لتدخل‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالبت جلنة التن�سيق العليا لأحزاب املعار�ضة‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة الأردن����ي����ة ب����الإف����راج ال���ف���وري ع���ن ك��اف��ة‬ ‫معتقلي احل��راك ال�شعبي‪ ،‬وع��دم حتويل املدنيني‬ ‫�إىل حمكمة �أم���ن ال��دول��ة‪ ،‬م�شرية �إىل � ّأن تباط�ؤ‬ ‫عملية الإف���راج عنهم ي���ؤك��د ع��دم جدية احلكومة‬ ‫بوقف االعتقال ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وح ّذرت احلكومة من الإقدام على رفع �أ�سعار‬ ‫الكهرباء وامل���اء يف بيان لها ال��ث�لاث��اء‪ ،‬مل��ا �سيرتكه‬ ‫ه����ذا الأم�����ر م���ن ان��ع��ك��ا���س ع��ل��ى ال��و���ض��ع املعي�شي‬ ‫للمواطنني‪ ،‬داعية احلكومة �إىل البحث عن بدائل‪،‬‬

‫�إىل ذل��ك‪ ،‬ق��ال اخلطيب �إن دائ���رة املخابرات‬ ‫ال��ع��ام��ة رف�����ض��ت دخ���ول���ه امل��ب��ن��ى مل��ق��اب��ل��ة معتقلي‬ ‫حراك العقبة‪ ،‬بكر الك�سا�سبة وم�صطفى اجلاين‪،‬‬ ‫الذين مت اعتقالهما قبل يومني من املطار‪ ،‬وذلك‬ ‫حل�ضور جمريات التحقيق معهما‪.‬‬ ‫من جهة �أخ���رى‪ ،‬نفذ الع�شرات من "حراك‬ ‫ذيبان" وقفة ت�ضامنية مع معتقلي ما بات يعرف‬ ‫بـ"هبة ت�شرين" �صباح �أم�س �أمام �سجن اجلويدة‬ ‫حتت �شعار "عني احلرية"‪ .‬وج��اءت هذه الوقفة‬ ‫ح�����س��ب ال���داع�ي�ن ل��ه��ا ردا ع��ل��ى ال��ظ��ل��م ال����ذي وق��ع‬ ‫على �شباب احل���راك الإ���ص�لاح��ي ال���ذي ���ش��ارك يف‬ ‫االحتجاجات الأخ�ي�رة‪ ،‬وخا�صة املعتقل "عدنان‬ ‫الهواو�شة"‪ ،‬الفتني �إىل �أن املعتقلني تعر�ضوا �إىل‬ ‫قمع و�إيذاء واقتالع للعيون واعتقال وتلفيق للتهم‬ ‫وحماولة تكميم الأفواه‪.‬‬

‫ح��ي��ز ال��ت��ن��ف��ي��ذ‪ .‬وق��ال��ت ه��اغ��ي��ت اوف������ران‪ ،‬م�س�ؤولة‬ ‫م��ل��ف اال���س��ت��ي��ط��ان يف ح��رك��ة ال�����س�لام الآن لوكالة‬ ‫فران�س بر�س‪�" :‬ستنظر جلنة التخطيط يف منطقة‬ ‫القد�س اليوم يف م�شروعني لبناء ‪ 549‬وحدة �سكنية‬ ‫ا�ستيطانية و‪ 813‬وح��دة �سكنية ا�ستيطانية يف حي‬ ‫جيفعات هامتو�س" اال�ستيطاين‪.‬‬

‫النسور يضيف «سبعينية» رابعة إىل قائمة أرقامه املفضلة‬ ‫نبيل حمران‬ ‫�أ���ض��اف رئ��ي�����س ال����وزراء ع��ب��داهلل‬ ‫الن�سور "�سبعينية" رابعة �إىل قائمة‬ ‫�سبعينيات د�أب على ت��ردي��ده��ا على‬ ‫الأ�سماع منذ دخوله الدوار الرابع‪.‬‬ ‫الن�سور �أك��د خ�لال لقائه م�ساء‬ ‫الأحد رئي�س جمعية رجال الأعمال‬ ‫حمدي الطباع و�أع�ضاء اجلمعية �أن‬ ‫نحو ‪ 70‬يف املئة من ال�سلع الأ�سا�سية‬ ‫�أ�سعارها م�ستقرة"‪.‬‬ ‫"�سبعينية" ت�ضاف �إىل "�أن ‪70‬‬ ‫يف امل��ئ��ة م��ن امل��واط��ن�ين ل��ن يتحملوا‬ ‫ف���ل�������س���ا واح����������دا م������ن الإج��������������راءات‬ ‫وال������ق������رارات احل���ك���وم���ي���ة ‪ ،...‬ول���ن‬ ‫يخ�سروا �شيئا"‪.‬‬ ‫ع�����دم حت���م���ل امل����واط����ن��ي�ن ف��ل�����س��ا‬ ‫�إ���ض��اف��ي��ا ب��ع��د رف���ع �أ���س��ع��ار امل�شتقات ‪ 800‬دينار �شهري‪.‬‬ ‫وبعد هاتني ال�سبعينيتني �أ�ضاف‬ ‫النفطية ه��و نتيجة دف��ع احلكومة‬ ‫‪ 70‬دي��ن��ارا �سنويا على ث�لاث دفعات الن�سور"�سبعينية" ث��ال��ث��ة عندما‬ ‫ل��ك��ل م��واط��ن ي��ق��ل دخ��ل �أ���س��رت��ه عن ك�شف يف ال��ث��اين م��ن ال�شهر احل��ايل‬

‫خالل حما�ضرة �ألقاها يف جامعة �آل‬ ‫البيت بعنوان "�أردن �آمن يف حميط‬ ‫غري م�ستقر"‪ ،‬عن توجه احلكومة‬ ‫نحو رف��ع �أ���س��ع��ار ال��ك��ه��رب��اء على كل‬

‫من تزيد فاتورته ال�شهرية على ‪70‬‬ ‫دينارا‪.‬‬ ‫ب��ي��د �أن "�سبعينية" ال��ن�����س��ور‬ ‫اجلديدة متتاز �أن الرئي�س ال�سبعيني‬ ‫جل����أ �إىل ال��ت��ق��ري��ب ال��ري��ا���ض��ي حتى‬ ‫ي�ستطيع �إ�ضافتها �إىل قائمة رقمه‬ ‫املحبب‪.‬‬ ‫فوزير ال�صناعة والتجارة وزير‬ ‫االت�����ص��االت وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫ح��امت احللواين �أ�شار يف الثالث من‬ ‫ال�شهر احل��ايل خالل جل�سة ملجل�س‬ ‫ال������وزراء ت���ر أ�����س ج��ان��ب��ا م��ن��ه��ا امل��ل��ك‬ ‫عبداهلل الثاين �إىل "�أن درا�سات �شبه‬ ‫يومية جتريها وزارة ال�صناعة على‬ ‫�أ���س��ع��ار ال�سلع الأ���س��ا���س��ي��ة تو�ضح �أن‬ ‫نحو ‪ 65‬يف املئة من ال�سلع مل تختلف‬ ‫�أ�سعارها"‪.‬‬ ‫ل���ذل���ك ا���س��ت��ع��ان ال��ن�����س��ور ال���ذي‬ ‫���ص��ادف �أم�����س م����رور ‪ 70‬ي��وم��ا على‬ ‫تكليفه بت�شكيل احلكومة بالتقريب‬ ‫ل��ي���ؤك��د ا���س��ت��ق��رار �أ���س��ع��ار ن��ح��و ‪ 70‬يف‬

‫‪8‬‬

‫«تنسيقية املعارضة» تحذر‬ ‫من رفع أسعار الكهرباء واملاء‬

‫«إسرائيل» ستعلن عن مشاريع‬ ‫استيطانية ضخمة يف القدس املحتلة‬ ‫القد�س املحتلة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫مركز امللكة رانيا العبداهلل لتكنولوجيا املعلومات‬ ‫م�ساء �أم�س الثالثاء مع مدراء الرتبية والتعليم‬ ‫يف اململكة وبع�ض ر�ؤ�ساء قاعات امتحان الثانوية‬ ‫ال��ع��ام��ة ب��ح�����ض��ور وزي����ر ال�ترب��ي��ة وال��ت��ع��ل��ي��م وزي��ر‬ ‫التعليم ال��ع��ايل والبحث العلمي ال��دك��ت��ور وجيه‬ ‫عوي�س‪.‬‬ ‫وق��ال الن�سور‪�" :‬أتوجه �إىل الأه���ايل الذين‬ ‫ي�����س��م��ح��ون ألن��ف�����س��ه��م ب����االق��ت�راب م���ن ���س��اح��ات‬ ‫وقاعات االمتحان متطاولني على هيبة الدولة‬ ‫وقد�سية االمتحان �أن هذا الأمر ال ميكن الت�سامح‬ ‫معه �أو قبوله‪ ،‬و�سينفذ القانون ب�أق�صى درج��ات‬ ‫ال�����ص��رام��ة م��ع ال��ذي��ن ي��ت��ط��اول��ون ع��ل��ى ال��ق��ان��ون‬ ‫ويجتاحون ال��ق��اع��ات بال�صفري والعويل‬ ‫وال ي��رح��م��ون ال��ط��ل��ب��ة اجل��ال�����س�ين على‬ ‫مقاعد االمتحان"‪.‬‬

‫الكونفدرالية قبل الدولة الفل�سطينية م�ؤامرة على الق�ضية‬

‫تكفيل ‪ 15‬معتق ً‬ ‫ال على خلفية‬ ‫االحتجاجات ومنع زيارة معتقلي العقبة‬ ‫رائد رمان ورائد �صبحي‬

‫سوريا‪ ..‬اقرتبت النهاية‬

‫املئة من ال�سلع الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫�أمر ر�أى الن�سور من ال�ضروري‬ ‫ا���س��ت��خ��دام��ه يف "�سبعينية" دع��م‬ ‫امل����ح����روق����ات‪ ،‬ف�����أدخ����ل �إل���ي���ه���ا ك��ل��م��ة‬ ‫ت��ق��ري��ب��ا ع���ن���دم���ا �أك�����د يف اج��ت��م��اع��ه‬ ‫م���ع رج����ال الأع���م���ال �أن ‪ 70‬يف امل��ئ��ة‬ ‫م���ن امل���واط���ن�ي�ن ت��ق��ري��ب��ا ك��م��ا ق���درت‬ ‫احل���ك���وم���ة م���ن���ذ ال����ب����داي����ة ���ش��م��ل��ه��م‬ ‫التعوي�ض النقدي‪.‬‬ ‫ت������ت������اب������ع ������ش�����غ�����ف ال�����رئ�����ي�����������س‬ ‫بـ"ال�سبعينيات" �أم����ر م�����س��ل‪ ،‬لكن‬ ‫ذل��ك ال مي��ن��ع ال��ن�����س��ور م��ن التعريج‬ ‫على الن�سبة الباقية‪ ،‬لذلك حر�ص‬ ‫على الت�أكيد �أن ثالثني يف املئة من‬ ‫ال�سلع انخف�ضت �أ�سعارها‪.‬‬ ‫ي���ب���دو �أن ال���رئ���ي�������س مل ي��ذه��ب‬ ‫�إىل ال���������س����وق ق����ب����ل ل����ق����ائ����ه رج�����ال‬ ‫الأع��م��ال ليعرف �أن �أ���س��ع��ار البي�ض‬ ‫واللنب وال�سندوي�شات وم��واد البناء‬ ‫وغريها ارتفعت �أ�سعارها ب�أكرث من‬ ‫"�سبعينية"‪.‬‬

‫بدل اال�ستقواء على جيوب املواطنني وب�شكل خا�ص‬ ‫�أ�صحاب الدخل املحدود والفقراء‪.‬‬ ‫و أ����ش��ارت �إىل أ� ّنها تنظر بقلق لتنامي ظاهرة‬ ‫ال��ع��ن��ف اجل���ام���ع���ي وات�������س���اع���ه���ا‪ ،‬وت��ع��ت�بر ال��ل��ج��ن��ة‬ ‫�أنّ تغييب ال��ن��ه��ج ال��دمي��ق��راط��ي‪ ،‬و�إغ��ل�اق �أب���واب‬ ‫اجلامعات �أم��ام العمل ال�سيا�سي‪ ،‬هو ال��ذي يقود‬ ‫�إىل حالة العنف املتنقلة التي ت�شهدها اجلامعات‬ ‫الأردن��ي��ة‪ .‬ودع��ت اللجنة جمل�س نقابة املهند�سني‬ ‫�إع���ادة النظر ب�إنهاء عقود ‪ 13‬موظفا‪ ،‬و�إعادتهم‬ ‫�إىل ع��م��ل��ه��م‪ ،‬ح��ف��اظ��اً ع��ل��ى ح��ق��وق��ه��م‪ ،‬وت����أك���ي���داً‬ ‫ل��دور النقابة بالدفاع عن حقوق العمال‬ ‫والعاملني‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫علي �سعادة‬

‫تنفيذ أوامر امللك على املحك‬ ‫مت��ار���س ح��ك��وم��ة ع��ب��داهلل ال��ن�����س��ور ل��ع��ب��ة الأرق����ام‬ ‫وال�ضغط على الأع�صاب بطريقة م�ستهجنة ومثرية‬ ‫للده�شة‪ ،‬وال��ت�����س��ا�ؤل ح��ول م��دى جدية احلكومة يف‬ ‫الإ�صالح ويف تخفيف االحتقانات يف ال�شارع الأردين‪.‬‬ ‫فمنذ �أك�ث�ر م��ن �أ���س��ب��وع�ين �أ���ص��در امل��ل��ك عبداهلل‬ ‫الثاين �أوام��ره ب�إطالق �سراح جميع املعتقلني الذين‬ ‫اع��ت��ق��ل��وا ع��ل��ى خ��ل��ف��ي��ة االح��ت��ج��اج��ات ال��ت��ي �شهدتها‬ ‫اململكة بعد ق��رار رفع �أ�سعار املحروقات‪ ،‬وحتى الآن‬ ‫متاطل احلكومة يف �إغ�لاق هذا امللف ال��ذي يبدو �أن‬ ‫ثمة جهات تريد ترك الباب مواربا بخ�صو�صه‪.‬‬ ‫وال�����ش��واه��د على ق��ي��ام بع�ض اجل��ه��ات با�ستغالل‬ ‫هذه الق�ضية بطريقة خمالفة للقانون وعلى عك�س‬ ‫رغبة امللك كثرية‪� ،‬إن ثمة قوائم ت�ضم مطلوبني من‬ ‫�شباب احلراك ال زالت مفعلة لدى الأجهزة الأمنية‪،‬‬ ‫ك��م��ا �إن �إط��ل�اق ����س���راح امل��ع��ت��ق��ل�ين ع��ل��ى دف���ع���ات يثري‬ ‫الريبة وال�شك‪ ،‬خ�صو�صا �أن التهم التي وجهت �إىل‬ ‫معتقلني �أفرج عنهم هي نف�س التهم املوجهة ملعتقلني‬ ‫ال تزال احلكومة متاطل يف �إطالقهم‪.‬‬ ‫ويتوقع املحامي حكمت ال��روا���ش��دة �أن ثمة لعبا‬ ‫ب�أع�صاب �أه��ايل املعتقلني وتخويفا و�إت��ع��اب��ا و�إنهاكا‬ ‫لهم‪ ،‬وحماولة لإلهاء احلركات ال�شبابية واملعار�ضة‬ ‫ب��ه��ذا امل��ل��ف ع��ن ط��ري��ق �إط�ل�اق ���س��راح املعتقلني على‬ ‫دفعات و"بالقطارة"‪ ،‬خ�صو�صا مع وجود توجيهات‬ ‫ملكية وا�ضحة ب�إطالق �سراح املعتقلني‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫م��ا تعهد ب��ه رئ��ي�����س ال����وزراء ووزي���ر ال��دول��ة ل�����ش���ؤون‬ ‫الإع��ل�ام واالت�����ص��ال �سميح امل��ع��اي��ط��ة ب���إط�لاق ���س��راح‬ ‫‪ ،116‬وا�ستثناء نحو ‪ 13‬معتقال من الإف��راج‪ ،‬فلماذا‬ ‫املماطلة و�شد الأع�صاب و�إبقاء الأجواء ملبدة بغيوم‬ ‫ال�شك والريبة والتخويف!‬ ‫�إن احل��ك��وم��ة م��ط��ال��ب��ة مب�����ص��ارح��ة ال�����ش��ارع بهذا‬ ‫ال�������ش����أن وك�����ش��ف ا����س���م اجل���ه���ة ال���ت���ي ت��رف�����ض تنفيذ‬ ‫توجيهات امللك‪ ،‬وعلى احلكومة �أن تقول للإعالم‪:‬‬ ‫"�أين ه���ي ال���ع���ق���دة‪ ،‬و�أي������ن ه���و احل����ل ب��خ�����ص��و���ص‬ ‫املعتقلني"‪.‬‬ ‫ما يحدث على �أر�ض الواقع بهذا ال�ش�أن ي�ؤكد ما‬ ‫ذهبت �إليه منظمة العفو الدولية ب�أن قرار الإف��راج‬ ‫عن املعتقلني "لي�س �أكرث من ممار�سة من العالقات‬ ‫العامة"‪.‬‬ ‫�إن �إج����راء حتقيق ���ش��ام��ل وم�ستقل‪ ،‬ع��ن م��زاع��م‬ ‫ح���ول ت��ع��ر���ض ب��ع�����ض امل��ع��ت��ق��ل�ين ل��ل�����ض��رب واحل��رم��ان‬ ‫من تلقي العالج امل�لائ��م‪ ،‬و�إي���ذاء ج�سدي كما حدث‬ ‫مع املعتقل عدنان الهواو�شة‪ ،‬ومنعهم من االت�صال‬ ‫ب��امل��ح��ام�ين و أ�ف�������راد �أ����س���ره���م‪ ،‬ك��م��ا �إن ال��ت��وق��ف عن‬ ‫م�لاح��ق��ة امل��واط��ن�ين م��ن ق��ب��ل حم��ك��م��ة �أم���ن ال��دول��ة‬ ‫ووق����ف م���ذك���رات االع��ت��ق��ال ل��ب��ع�����ض امل��ط��ل��وب�ين على‬ ‫خلفية االح��ت��ج��اج��ات الأخ��ي��رة‪� ،‬سيعطي احل��ك��وم��ة‬ ‫م�صداقية �أم���ام امل��واط��ن ال���ذي ب��ات ي�شك يف ك��ل ما‬ ‫ي�����ص��در ع��ن ه���ذه احل��ك��وم��ة م��ن ت�����ص��ري��ح��ات ووع���ود‬ ‫و�أرقام وتطمينات باتت ال تطمئن‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االربعاء (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2159‬‬

‫يحدث في بلدي‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫الشعب يريد‬ ‫زيادة املصروف‬ ‫وق�ف��وا ط��اب��ورا و��ص��اح��وا‪ :‬ال�شعب يريد زي��ادة امل�صروف‪،‬‬ ‫كرروها �أكرث من مرة‪.‬‬ ‫�صرخات الأطفال ت�سربت عرب فتحات الباب املغلق ب�إحكام‬ ‫ملنع الهواء ال�ساخن ال�صادر عن �أنفا�س الأب والأم من الت�سلل‬ ‫خارجا؛ فهو م�صدر التدفئة الوحيد يف الغرفة بعد �أن �أ�ضحى‬ ‫�إ��ش�ع��ال م��دف ��أة غ��از �أو ك��از خ�ط�يرا ج��دا‪ ،‬لي�س على ال�صحة‬ ‫فح�سب‪ ،‬بل على املوازنة العامة للبيت‪.‬‬ ‫ومبنا�سبة املوازنة العامة للبيت‪ ،‬فهي تعاين عجزا يفوق‬ ‫عجز املوازنة العامة للبلد‪ ،‬مع اختالف الأ�سباب بالطبع‪.‬‬ ‫حاولت الأم تهدئة الأب الذي بدت مالمح الغ�ضب على‬ ‫حم�ي��اه‪ ،‬وق��ال��ت‪ :‬إ�ن�ه��م ي�ح��اول��ون �إ��ض�ف��اء روح امل��رح يف البيت‪،‬‬ ‫ذلك املرح الذي غادرنا مع ارتفاع عجز املوازنة‪ ،‬ال �أعتقد �أنهم‬ ‫جادون يف مطالبهم‪.‬‬ ‫ه��د أ� الأب قليال‪ ،‬ثم فتح ب��اب الغرفة‪ ،‬ف�ب��ادره الأط�ف��ال‪:‬‬ ‫ال�شعب يريد زيادة امل�صروف‪.‬‬ ‫ملاذا يا �أوالد؟‬ ‫كل �شيء ارتفع �سعره‪ ،‬وم�صروفنا ثابت منذ العام املا�ضي‪،‬‬ ‫مل يعد امل�صروف يكفي‪.‬‬ ‫رد الأب بغ�ضب‪ :‬ك��ل ��ش��يء ارت �ف��ع ��س�ع��ره‪ ،‬ورات �ب��ي ثابت‬ ‫منذ ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬ال �أتلقى م�ساعدات خ��ارج�ي��ة‪ ،‬كيف �أزي��د‬ ‫م�صروفكم؟‬ ‫رد الأطفال‪ :‬نريد ال�سبعني دينارا‪.‬‬ ‫�أي �سبعني؟‬ ‫ال�سبعني التي �أعطتك �إياها احلكومة عن كل واحد منا‪،‬‬ ‫�إنها من حقنا‪.‬‬ ‫يا �أ�شقياء‪ ،‬من علمكم هذا؟‬ ‫ح�سنا �س�أعطيكم ال�سبعني دينارا‪ ،‬ب�شرط‪.‬‬ ‫ما هو؟‬ ‫�أن ت�غ�ط��وا ك��ل االرت �ف��اع��ات ع�ل��ى الأ� �س �ع��ار ال�ت��ي ح�صلت‬ ‫و�ستح�صل‪ ،‬مبعنى أ�ن��ه بالن�سبة يل �سيكون �سعر ا�سطوانة‬ ‫الغاز �ستة دنانري ون�صف‪ ،‬و�صفيحة البنزين اثني ع�شر دينارا‪،‬‬ ‫وقيمة امل��وا��ص�لات مل تتغري‪ ،‬و�سعر �ساندوي�شة الفالفل مل‬ ‫يتغري‪ ،‬وال عالقة يل ب�أي ارتفاع للأ�سعار على �أي مادة‪� ،‬أنتم‬ ‫�ستغطونها من ال�سبعني دينارا‪.‬‬ ‫حت��ول��ق الأط �ف��ال‪ ،‬و�أل �ق��وا �أذرع �ه��م ع�ل��ى �أك �ت��اف بع�ضهم‬ ‫بع�ضا والتقت ر�ؤو�سهم وبد�ؤوا يتمتمون‪ ،‬ثم قالوا‪ :‬نريد وقتا‬ ‫للتفكري‪.‬‬ ‫بعد تفكري عميق‪ ،‬نطق كبريهم قائال‪� :‬أنت ت�ضحك علينا‬ ‫يا بابا‪.‬‬ ‫�ضحك االب وقال‪ :‬احلكومة �ضحكت علينا‪ ،‬و�أنا �أ�ضحك‬ ‫عليكم‪ ،‬فتحملونا كما حتملناها‪.‬‬

‫غذاء‬

‫بعد تعليق م�صر وال�سعودية اال�سترياد‬

‫«الزراعة» تدرس منع استرياد األبقار من الربازيل‬ ‫بعد حالة جنون البقر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ط��ال�ب��ت وزارة ال ��زراع ��ة من‬ ‫منظمة ال�صحة العاملية تزويد‬ ‫االردن بت�صنيف ال�برازي��ل عامليا‬ ‫بخ�صو�ص م��ر���ض ج�ن��ون البقر‬ ‫بعد اكت�شاف حالة هناك‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د �أم �ي��ن ع� ��ام ال ��زراع ��ة‬ ‫را�ضي الطراونة انه يف حال ثبوت‬ ‫ذل ��ك‪�� ،‬س�ي�ت��م �إي �ق��اف اال� �س �ت�يراد‬ ‫نهائيا من الربازيل‪ ،‬كون الوزارة‬ ‫حري�صة م��ن خ�ل�ال الإج� ��راءات‬ ‫وال �� �ض��واب��ط امل �ع �م��ول ب �ه��ا على‬ ‫�صحة املواطن الأردين وحمايته‪.‬‬

‫عودة جنون البقر‬

‫وذكر �أن املنتجات التي ت�ستورد من‬ ‫الربازيل تقت�صر على اللحوم املجمدة‪،‬‬ ‫وتعامل وفق �آليات ال حتمل �أية �أخطار‬ ‫ع�ل��ى �صحة امل�ستهلكني‪ ،‬وت�ع��د كميات‬ ‫قليلة جدا‪ ،‬ال تتجاوزالـ(‪ )4.5‬طن من‬ ‫حلوم الأبقار و( ‪ ) 23‬طنا من الدجاج‪.‬‬ ‫الف �ت��ا �إىل �أن ه �ن��اك م ��ذك ��رة ت�ف��اه��م‬ ‫ال�سترياد الأبقار وقعت منذ عام ‪.2008‬‬ ‫وب�ين �أن ال�برازي��ل بح�سب منظمة‬

‫«الزراعة» تمنع إدخال «‪ »25‬طن ًا‬ ‫من الزنجبيل القادم من الصني‬ ‫رف�ضت وزارة الزراعة ال�سماح ب�إدخال( ‪ ) 25‬طناً‬ ‫من الزجنبيل القادم من ال�صني عرب دبي‪.‬‬ ‫وعللت اللجان الفنية رف�ض ال�شحنة بوجود ‪%30‬‬ ‫رطوبة وطراوة فيها‪.‬‬ ‫وت�شرتط القاعدة الفنية للمنتجات الزراعية اال‬ ‫تزيد الرطوبة عن ‪.% 10‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى رف�ضت جل��ان وزارة ال��زراع��ة‬ ‫�إدخال ‪ 59‬طنا من البطاطا امل�ستوردة من �سوريا عرب‬ ‫نقطة حدود جابر‪ ،‬ب�سبب ا�صابتها بالعفن بن�سبة ‪30‬‬ ‫ب��امل�ئ��ة‪ ،‬م��ا يعد خمالفا ال��ش�تراط��ات ال ��وزارة يف هذا‬

‫امل�ضمار‪ .‬وطلبت اللجان الفنية اع��ادة ال�شحنة اىل‬ ‫م�صدرها‪.‬‬ ‫ك �م��ا رف �� �ض��ت ال �ل �ج��ان ادخ� � � � ��ال(‪ )28‬ط �ن��ا م��ن‬ ‫الربتقال ذات املن� أش� ال�سوري و(‪ )25‬طنا م��ن امل��وز‪،‬‬ ‫لإ�صابة ال�شحنتني بالعفن ال��ذي و�صلت ن�سبته اىل‬ ‫‪ 25‬باملئة‪.‬‬ ‫واكدت م�صادر وزارة الزراعة انها حري�صة على‬ ‫ع��دم ادخ ��ال اي م���س�ت��وردات م��ن اخل���ض��ار وال�ف��واك��ه‬ ‫م��ن اي��ة جهة ك��ان��ت‪ ،‬اال بعد ال�ت��أك��د م��ن مطابقتها‬ ‫ل�لا��ش�تراط��ات ال�صحية و�صالحيتها لال�ستهالك‬ ‫ال �ب �� �ش��ري‪ ،‬ب �ه��دف ح �� �ص��ول امل ��واط ��ن االردين على‬ ‫حاجياته من اخل�ضار والفواكه بجودة عالية و�سليمة‪.‬‬

‫«الزراعة» تشكل لجنة لدراسة أوضاع‬ ‫سوق الخضار يف الطفيلة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال م���س��اع��د الأم �ي�ن ال �ع��ام ل� ��وزارة ال��زراع��ة‬ ‫للت�سويق واملعلومات �صالح الطراونة‪� :‬إنه وعلى‬ ‫� �ض��وء م��ا ت�ن��اق�ل�ت��ه ب�ع����ض و� �س��ائ��ل االع�ل��ام ح��ول‬ ‫الأو��ض��اع يف �سوق اخل�ضار يف حمافظة الطفيلة‪،‬‬ ‫والر�سوم امل��زدوج��ة التي يدفعها التجار لل�سوق‪،‬‬ ‫ق��ام��ت ال � � ��وزارة وب��ال�ت�ن���س�ي��ق م ��ع رئ �ي ����س ب�ل��دي��ة‬ ‫الطفيلة م��ن خ�ل�ال ت�شكيل جلنـة م��ن مديرية‬ ‫الت�سويق الزراعي يف ال��وزارة‪ ،‬للوقوف على جميع‬

‫ال�صحة العاملية م�صنفة �ضمن ال��دول‬ ‫الأق��ل خ�ط��ورة‪ ،‬م��ؤك��دا �أن حالة جنون‬ ‫البقر امل�سجلة يف الربازيل حالة فردية‬ ‫كانت يف عام (‪� ،)2010‬إال �أنه �أعلن عنها‬ ‫منت�صف العام اجلاري‪.‬‬ ‫يذكر ان وزارة اخلارجية الربازيلية‬ ‫�أع �ل �ن��ت �أن م���ص��ر وال �� �س �ع��ودي��ة علقتا‬ ‫ا�سترياد حلم الأبقار من الربازيل بعد‬ ‫ظهور حالة مر�ض جنون البقر‪ ،‬وقبلها‬

‫اليابان وال�صني وجنوب افريقيا‪ ،‬التي‬ ‫علقت م�ؤقتا ا�سترياد حلم الأبقار من‬ ‫الربازيل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ح�ك��وم��ة ال�برازي�ل�ي��ة �أك��دت‬ ‫�أن «ه � ��ذه احل ��ال ��ة ال مت �ث��ل اي خطر‬ ‫ع�ل��ى ال�صحة ال�ع��ام��ة او ع�ل��ى ال�صحة‬ ‫احل�ي��وان�ي��ة؛ ن�ظ��را اىل �إن احل �ي��وان مل‬ ‫ميت ب�سبب �إ�صابته باملر�ض» م�ؤكدا انه‬ ‫«ال توجد �أي��ة حالة من ه��ذا املر�ض يف‬

‫الربازيل»‪.‬‬ ‫وب �ي �ن��ت ال �ف �ح��و� �ص��ات ر� �ص��د عينة‬ ‫�إيجابية من بقرة عمرها ‪ 13‬عاما نفقت‬ ‫ع��ام ‪ 2010‬يف والي��ة ب��اران��ا الربازيلية‪،‬‬ ‫للربوتني املرتبط بن�شوء مر�ض اعتالل‬ ‫الدماغ الأ�سفنجي املعروف با�سم جنون‬ ‫البقر‪.‬‬ ‫ي���ش��ار ان ح��ال��ة الإ� �ص��اب��ة مب��ر���ض‬ ‫جنون البقر ت��ؤدي اىل نفوق احليوان‪،‬‬

‫كما ت�ؤدي �إ�صابة الإن�سان بذات املر�ض‬ ‫وم ��ن ث��م ال ��وف ��اة‪ ،‬وي� � ��ؤدي امل��ر���ض اىل‬ ‫ح� � ��دوث �أع � ��را� � ��ض ت� �ب ��د أ� ب� �ت� �غ�ي�رات يف‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬ث��م اخ �ت�لال يف ال��وظ��ائ��ف‬ ‫و�أخريا املوت‪.‬‬ ‫وم��ع �أن اللحوم امل�صابة ال ينظر‬ ‫�إليها كم�صدر للمر�ض‪ ،‬اال ان �أمكانية‬ ‫الإ�� �ص ��اب ��ة م ��ن خ�ل��ال ن �ق��ل ال � ��دم م��ن‬ ‫�شخ�ص اىل �شخ�ص ت�شكل م�صدر قلق‪.‬‬

‫يف احتفاالتها العاملية‪ ..‬اللغة العربية تقاوم‬ ‫«العربلشية» الشبابية‬

‫ورف�ض �شحنات بطاطا وموز وبرتقال قادمة من �سوريا‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫االح �ت �ي��اج��ات وم �ط��ال��ب امل��زارع �ي�ي�ن وال �ت �ج��ار يف‬ ‫ال�سوق‪ ،‬والتباحث م��ع بلدية الطفيلة لإمكانية‬ ‫ت��وفي��ر االر� � ��ض امل�ن��ا��س�ب��ة لإق ��ام ��ة � �س��وق ج��دي��د‪،‬‬ ‫وخم��اط �ب��ة وزارة ال�ت�خ�ط�ي��ط ل �ت��وف�ير ال�ت�م��وي��ل‬ ‫الالزم لإن�شاء �سوق للخ�ضار‪.‬‬ ‫أ�ب��دى رئي�س بلدية الطفيلة املهند�س خالد‬ ‫احلنيفات‪ ،‬ا�ستعداد البلدية للتعاون مع اجلهود‬ ‫التي بذلتها وزارة ال��زراع��ة؛ لدرا�سة ه��ذا املطلب‬ ‫امللح من قبل املزارعيني والتجار يف املحافظة‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫انتقدت جمعية حقوقية ما �أطلقت عليه «العربل�شية»‬ ‫يف و�صفها لطريقة كتابة اللغة العربية ب�أحرف �إجنليزية‬ ‫و�أرق��ام‪ ،‬ال�شائعة بني الفئات ال�شبابية‪ ،‬خا�صة مع انت�شار‬ ‫و�سائل التكنولوجيا احلديثة من هواتف نقالة و�إنرتنت‪.‬‬ ‫واعتربت جمعية معهد ت�ضامن الن�ساء «العربل�شية»‬ ‫لغة م�سيطرة على موقع التوا�صل االجتماعي ومواقع‬ ‫ال��درد��ش��ة االل�ك�ترون�ي��ة‪ ،‬على نحو ي�ضر باللغة العربية‬ ‫وي�ضعف ا�ستخدامها من قبل ال�شباب‪.‬‬ ‫ي��وم اللغة العربية ج��رى اعتماده �أمميا خ�لال �شهر‬ ‫ت�شرين الأول من العام اجل��اري للمرة الأوىل؛ �إذ جرى‬ ‫تعيني الثامن ع�شر من ال�شهر اجل��اري يوما عامليا للغة‬

‫العربية‪ ،‬يف حني حتتفل الأمم املتحدة بيوم اللغة العربية‬ ‫بنف�س ال�ت��اري��خ ال��ذي ميثل ت��اري��خ ��ص��دور ق��رار اجلمعية‬ ‫العامة للأمم املتحدة‪ ،‬ب�إدخال اللغة العربية �ضمن اللغات‬ ‫الر�سمية ولغات العمل يف الأمم املتحدة وجلانها الرئي�سية‪.‬‬ ‫اللغة العربية ال�ت��ي يتحدثها ‪ 422‬مليون ن�سمة يف‬ ‫ال��وط��ن ال�ع��رب��ي ويف امل�ن��اط��ق امل �ج��اورة كرتكيا وال�سنغال‬ ‫وت�شاد و�إرت�يري��ا وم��ايل‪ ،‬تعد لغة مقد�سة متتلك �أهمية‬ ‫كبرية لدى امل�سلمني‪ ،‬ولها دور كبري وم�ساهمات ال ميكن‬ ‫ح�صرها يف حفظ ون�شر ثقافة الإن�سان وح�ضارته‪.‬‬ ‫وت�شري «ت�ضامن» �أي�ضاً اىل متيز اللغة العربية عن‬ ‫غريها من اللغات‪ ،‬فتاء الت�أنيث التي ت�سهل التفرقة يف نوع‬ ‫اجلن�س �شهدت عناية من الباحثني و�أفردوا لها كتباً‪.‬‬ ‫«ت�ضامن» لفتت �إىل �أن النمطية والهيمنة الذكورية‬

‫على اللغات ب�شكل عام �أدت اىل عدم �إن�صاف للن�ساء‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫ال ��دور ال �ه��ام ال ��ذي مي�ك��ن �أن ت �ق��وم ب��ه ال�ن���س��اء يف تغيري‬ ‫النمطية الذكورية بقواعد النحو‪ ،‬باالندماج يف مبادرات‬ ‫الإ��ص�لاح والتجديد لنظام اللغة العربية وقواعد النحو‬ ‫ب�شكل خا�ص‪ ،‬التي انطلقت منذ ع�شرينيات القرن املا�ضي‪،‬‬ ‫لتتمكن الن�ساء من التحدث ب�أ�صواتهن‪.‬‬ ‫وت�شري «ت�ضامن» اىل �أن الن�ساء ما زل��ن حما�صرات‬ ‫ب ��أ� �ص��ال��ة ال �ت��ذك�ير ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ال �ت �ق��دم احل �� �ض��اري‪،‬‬ ‫وان��دم��اج الن�ساء يف خمتلف امل �ج��االت‪ ،‬كالطب والتعليم‬ ‫ودخ��ول�ه��ن ��س��وق ال�ع�م��ل‪ ،‬فقد أ�ج ��از أ�ع���ض��اء جممع اللغة‬ ‫العربية يف القاهرة بدورته الرابعة والأربعني «�أن يو�صف‬ ‫امل�ؤنث بالتذكري» فهي ع�ضو �أو مدير �أو رئي�س جل�سة �أو‬ ‫حما�ضر �أو�أ�ستاذ م�ساعد �أو نائب‪.‬‬

‫إتالف سبعة أطنان ونصف من الدواجن‬ ‫غري الصالحة لالستهالك‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫ات�ل�ف��ت ��ش��رط��ة ال�ب�ي�ئ��ة يف ال��زرق��اء أ�م ����س ال�ث�لاث��اء‬ ‫�سبعة أ�ط �ن��ان ون�صف ال�ط��ن م��ن ال��دج��اج غ�ير �صاحلة‬ ‫لال�ستهالك الب�شري يف �أحد م�سالخ الدواجن يف منطقة‬ ‫الطافح مبحافظة الزرقاء‪.‬‬

‫وق��ال مدير �شرطة ال��زرق��اء العميد حممد ح�سن‬ ‫ظاهر �إن ق�سم �شرطة البيئة يف الزرقاء تلقى معلومة‬ ‫ع��ن وج ��ود دج ��اج غ�ي�ر ��ص��ال��ح ل�لا��س�ت�ه�لاك ال�ب���ش��ري‪،‬‬ ‫فا�ستدعى كادرا من م�ؤ�س�سة الغذاء والدواء يف الزرقاء‪،‬‬ ‫ومتت مداهمة امل�سلخ و�ضبط واتالف كميات من الدجاج‬ ‫الفا�سد للحيلولة دون بيعها للمواطنني‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ظ��اه��ر �أن ��ش��رط��ة ال�ب�ي�ئ��ة �ضبطت خ�لال‬

‫اال�سبوع املا�ضي ‪ 21‬طنا من منتجات الأل�ب��ان الفا�سدة‬ ‫يف أ�ح ��د م���ص��ان��ع الأل� �ب ��ان‪ ،‬و‪ 600‬ك�ي�ل��و �أرز غ�ير �صالح‬ ‫لال�ستهالك الب�شري‪ ،‬وكميات من ال�سم�سم يف موالت‬ ‫وم���س�ت��ودع��ات ��ش�ه�يرة يف ال ��زرق ��اء‪ ،‬و أ�ت �ل �ف��ت ه��ذه امل��واد‬ ‫بالتعاون مع عنا�صر الغذاء والدواء وحتويل املتورطني‬ ‫�إىل الق�ضاء‪.‬‬

‫إجراء ‪ 104‬عمليات زراعة كلى يف مستشفى حمزة منذ إطالق الربنامج‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫تخطى ع��دد عمليات زراع ��ة ال�ك�ل��ى التي‬ ‫�أج��ري��ت يف م�ست�شفى الأم�ي�ر حمزة حاجز الـ‬ ‫‪ 100‬عملية منذ �إط�لاق برنامج زراع��ة الكلى‬ ‫�أواخر العام ‪ 2009‬وحتى تاريخه‪.‬‬ ‫وب �ل��غ جم �م��وع ع�م�ل�ي��ات زراع � ��ة ال �ك �ل��ى يف‬ ‫هذا امل�ست�شفى نحو ‪ 104‬عمليات‪ ،‬كانت ن�سبة‬ ‫�إجرائها بني الذكور ‪ 60‬يف املئة‪ ،‬مقابل ‪ 40‬يف‬ ‫املئة للإناث‪ ،‬وفق �أرقام وزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫وبح�سب نف�س الأرقام ف�إن ن�سبة الأردنيني‬ ‫بني زارعي الكلى �ضمن ‪ 100‬عملية بلغت ‪ 97‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬و‪ 3‬يف املئة كانت لغري الأردنيني‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر ال�صحة عبداللطيف وريكات‬ ‫خ�لال احتفال م�ست�شفى الأم�ي�ر حمزة �أم�س‬ ‫ب�إجراء ‪ 100‬عملية زراعة كلى‪� ،‬إن الأردن حقق‬ ‫اجنازات هامة على �صعيد الت�شخي�ص والعالج‬ ‫لأمرا�ض الكلى ونقلها يف ال�سنوات املا�ضية‪.‬‬ ‫وقبل خم�سة �أعوام تقريبا �أطلقت الوزارة‬ ‫يف م�ست�شفى الأم�ي�ر حمزة برناجما طموحا‬ ‫لنقل الكلى وزراعتها‪ ،‬اذ مت �إجراء ‪ 100‬عملية‬ ‫زراعة كلى حتى هذا الوقت الذي هو مو�ضوع‬

‫احتفالنا‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل تو�سع ال�صحة يف برنامج نقل‬ ‫ال �ك �ل��ى وزراع �ت �ه��ا ال� ��ذي �أط �ل��ق يف م�ست�شفى‬ ‫الأم�ي�ر ح�م��زة‪ ،‬م��ن خ�لال ال�شروع يف برنامج‬ ‫زراع��ة الكلى والأع�ضاء يف م�ست�شفى الب�شري‪،‬‬ ‫ب�ع��د ا��س�ت�ك�م��ال جميع الإج� � ��راءات التدريبية‬ ‫والفنية واللوج�ستية‪ ،‬الف�ت��ا �إىل اج ��راء �أول‬ ‫عملية لزراعة الكلى يف الب�شري خالل ت�شرين‬ ‫�أول املا�ضي‪.‬‬ ‫ون� ��وه وري� �ك ��ات �إىل ا� �س �ت �ح��داث م��دي��ري��ة‬ ‫زراع ��ة الأع���ض��اء يف وزارة ال�صحة؛ انطالقا‬ ‫م��ن ال�ت��زام�ه��ا بتح�سني اخل��دم��ات العالجية‬ ‫املقدمة للمواطنني‪ ،‬والتي بدورها تعمل على‬ ‫�إن�شاء �سجل وبرنامج وطني للت�شجيع بالتربع‬ ‫بالأع�ضاء‪.‬‬ ‫وقال �إن عملية زراعة الكلى توفر ‪� 100‬ألف‬ ‫دي�ن��ار مقارنة بغ�سيل الكلى ال�صناعي خالل‬ ‫ع�شر �سنوات‪ ،‬وه��و معدل العمر االفرتا�ضي‬ ‫للكلية امل��زروع��ة‪ ،‬م�ضيفا �أن الكلفة ال�سنوية‬ ‫ل�ع�م�ل�ي��ات غ���س��ل ال�ك�ل��ى ت���ص��ل �إىل ‪ 35‬مليون‬ ‫دينار �سنويا‪ ،‬فيما ترتاوح كلفة الغ�سيل ملر�ضى‬ ‫الف�شل الكلوي �سنويا من ‪� 10‬إىل ‪� 15‬ألف دينار‪،‬‬ ‫بينما تبلغ عملية زراعة الكلية ‪� 15‬ألف دينار‪.‬‬

‫وب� نّ�ّي� وري �ك��ات �أن وزارة ال���ص�ح��ة ق��ام��ت‬ ‫بتنفيذ خطة لتدريب �أطباء الرعاية ال�صحية‬ ‫على الدالئل الإر�شادية‪ ،‬وبرتوكوالت ت�شخي�ص‬ ‫�أمرا�ض الكلى املزمنة وعالجها‪ ،‬وغريها من‬ ‫الأم ��را� ��ض امل��زم�ن��ة و إ�ع � ��داد ال�ن���ش��رات وامل ��واد‬ ‫التوعوية للمر�ضى‪.‬‬ ‫ب��دوره �أ�شار املدير العام مل�ست�شفى الأمري‬ ‫حمزة علي حيا�صات �إىل ما حتقق من اجنازات‬ ‫خالل عام ون�صف‪ ،‬الفتا �إىل �إج��راء �أك�ثر من‬ ‫‪� 7‬آالف ع�م�ل�ي��ة ق���س�ط��رة ق�ل�ب�ي��ة ت�شخي�صية‬ ‫وع�لاج �ي��ة‪ ،‬وم ��ا ي �ق��ارب ‪ 240‬ع�م�ل�ي��ة ج��راح��ة‬ ‫ق �ل��ب و‪ 159‬ع�م�ل�ي��ة زراع � ��ة ق��رن �ي��ة‪ ،‬وال�ك�ث�ير‬ ‫م��ن العمليات اجلراحية ال�ك�برى واملميزة يف‬ ‫م�ست�شفى الأمري حمزة‪.‬‬ ‫ون��وه احل�ي��ا��ص��ات �إىل ح�صول امل�ست�شفى‬ ‫على االعتمادية من جمل�س اعتماد امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�صحية‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه من �أوائل م�ست�شفيات‬ ‫وزارة ال�صحة يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �أول عملية زراع��ة كلية يف الأردن‬ ‫أ�ج ��ري ��ت يف اخل ��دم ��ات ال �ط �ب �ي��ة امل �ل �ك �ي��ة ع��ام‬ ‫‪ ،1972‬بينما �أجريت �أول عملية زراع��ة كلى يف‬ ‫م�ست�شفيات وزارة ال�صحة يف م�ست�شفى الأمري‬ ‫حمزة عام ‪.2007‬‬

‫جانب من احل�ضور لالحتفال بعمليات زراعة الكلى يف م�ست�شفىالأمري حمزة‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االربعاء (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2159‬‬

‫حراك‬

‫على المأل‬

‫«تنسيقية املعارضة» تحذر من رفع أسعار‬ ‫الكهرباء واملاء‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح ّذرت جلنة التن�سيق العليا لأحزاب‬ ‫املعار�ضة الوطنية الأردنية‪ ،‬من الإقدام‬ ‫على رف��ع �أ�سعار الكهرباء وامل��اء‪ ،‬داعية‬ ‫احل�ك��وم��ة �إىل البحث ع��ن ب��دائ��ل‪ ،‬بدل‬ ‫اال�ستقواء على جيوب املواطنني وب�شكل‬ ‫خا�ص �أ�صحاب الدخل املحدود والفقراء‪.‬‬ ‫ور�أت ال �ل �ج �ن��ة يف ب �ي��ان �صـحـفي‬ ‫�أم�س الثالثاء �أ ّن تباط�ؤ عملية الإفراج‬

‫عن «معتقلي احل��راك ي�ؤكد عدم جدية‬ ‫احلكومة بوقف االعتقال ال�سيا�سي وعدم‬ ‫حتويل املدنيني �إىل حمكمة �أمن الدولة‪،‬‬ ‫وتطالب اللجنة بالإفراج الفوري عن كل‬ ‫املعتقلني»‪.‬‬ ‫وح� � � � ّذرت امل �ع��ار� �ض��ة م ��ن احل��دي��ث‬ ‫عن «الكونفدرالية قبل حتقيق الدولة‬ ‫الفل�سطينية واقعاً ي�ش ّكل م��ؤام��رة على‬ ‫ال�شعب ال�ع��رب��ي الفل�سطيني وق�ضيته‬ ‫الوطنية»‪.‬‬

‫وتنظر جلنة التن�سيق بقلق لتنامي‬ ‫ظ ��اه ��رة ال �ع �ن��ف اجل��ام �ع��ي وات �� �س��اع �ه��ا‪،‬‬ ‫وت �ع �ت�ب�ر ال �ل �ج �ن��ة �أ ّن ت �غ �ي �ي��ب ال �ن �ه��ج‬ ‫الدميقراطي‪ ،‬و إ�غ�لاق �أب��واب اجلامعات‬ ‫أ�م ��ام العمل ال�سيا�سي‪ ،‬ه��و ال��ذي يقود‬ ‫�إىل حالة العنف املتنقلة التي ت�شهدها‬ ‫اجلامعات الأردنية‪.‬‬ ‫وت��وق �ف��ت ال�ل�ج�ن��ة أ�م� ��ام االع�ت���ص��ام‬ ‫الذي يقيمه عدد من املهند�سني‪ ،‬وحر�صاً‬ ‫على النق��بة وعلى العاملني فيها‪ ،‬ف��إ ّن‬

‫«أمن الدولة» تفرج عن ‪ 15‬معتق ً‬ ‫ال‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫�أفرجت حمكمة �أم��ن الدولة �صباح �أم�س عن ‪15‬‬ ‫معتقال م��ن معتقلي "هبة ت�شرين" املوقوفني على‬ ‫تهمة "التحري�ض على تقوي�ض النظام"‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو هيئة الدفاع عن املعتقلني عبد القادر‬ ‫اخلطيب لـ"ال�سبيل"‪� :‬إن حمكمة �أمن الدولة وافقت‬ ‫ام�س الثالثاء على تكفيل ‪ 9‬من املعتقلني بكفالة مالية‬ ‫قيمتها ‪ 1000‬دينار‪.‬‬ ‫وبني �أن اال�سماء التي مت املوافقة على تكفيلها‪:‬‬ ‫هي با�سم الروابدة وعماد ابو حطب وحممد البلوي‪،‬‬ ‫وع��دن��ان �أب ��و ع��رق��وب وب�ل�ال ف��ائ��ق وحم�م��د ال�ك�ل��وب‪،‬‬

‫وحممود �أبو حممود وعاطف �إبراهيم و�سهل م�ساملة‪،‬‬ ‫و�أن�س �إبراهيم وح�سني ال�شومر ورجا داودية‪ ،‬وعاطف‬ ‫�إ�سماعيل ونزيه ا�ستيتية ورائد بني �شعبان‪ ،‬فيما �أكد �أن‬ ‫عدد املعتقلني املفرج عنهم هو ‪ 87‬معتقال من �أ�صل ‪108‬‬ ‫معتقلني‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وق � ��ال اخل �ط �ي��ب �إن � ��ه ق� ��ام �أم� �� ��س ب ��زي ��ارة دائ� ��رة‬ ‫املخابرات العامة ملقابلة معتقلي احلراك يف العقبة‪ ،‬بكر‬ ‫الك�سا�سبة وم�صطفى اجلاين الذين مت اعتقالهما قبل‬ ‫يومني من املطار‪ ،‬وذل��ك حل�ضور جمريات التحقيق‬ ‫معهما‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الدائرة رف�ضت دخوله للمبنى‬ ‫ملقابلة املعتقلني بالرغم م��ن �أن��ه موكلهما الر�سمي‪،‬‬ ‫ح�سب تعبريه‪.‬‬

‫مؤتمر حول األمن اإلنساني‬ ‫بـ «مؤتة» بمشاركة ‪ 26‬دولة‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫ت �� �ش��ارك ‪ 26‬دول ��ة ع��رب�ي��ة واج�ن�ب�ي��ة يف امل ��ؤمت��ر‬ ‫الدويل الذي �سيقام يف جامعة م�ؤتة يوم غد اخلمي�س»‬ ‫بعنوان االمن االن�ساين واحلراك املجتمعي»‪.‬‬ ‫وي�ح���ض��ر ه ��ذا امل ��ؤمت ��ر ال� ��ذي ��س�ت�ط��رح خ�لال��ه‬ ‫‪ 60‬ورق��ة عمل وي�ستمر لثالثة اي��ام‪� 205 ،‬أ�شخا�ص‬ ‫م��ن املخت�صني واالك��ادمي�ي�ين م��ن م�ؤ�س�سات عربية‬ ‫واجنبية‪.‬‬ ‫وبح�سب رئي�س امل�ؤمتر ذي��اب البداينة ف��ان من‬ ‫ابرز املو�ضوعات التي تت�ضمنها اوراق العمل( احلرية‬ ‫وقيا�سها واجل�ه��ود الوطنية يف اال��ص�لاح‪ ،‬ومكافحة‬

‫جل �ن��ة ال�ت�ن���س�ي��ق ت��دع��و جم �ل ����س ن�ق��اب��ة‬ ‫املهند�سني �إع��ادة النظر ب�إنهاء عقود ‪13‬‬ ‫م��وظ��ف‪ ،‬و�إع��ادت�ه��م �إىل عملهم‪ ،‬حفاظاً‬ ‫ع�ل��ى ح�ق��وق�ه��م‪ ،‬وت ��أك �ي��داً ل ��دور النقابة‬ ‫بالدفاع عن حقوق العمال والعاملني‪.‬‬ ‫�أ ّم��ا يف ال�ش�أن الفل�سطيني فذكرت‬ ‫اللجنة يف بيانها �أ ّن �ه��ا توقفت �أم ��ام ما‬ ‫تناقلته و�سائل الإع�لام عن ت�صريحات‬ ‫ح��ول الكونفدرالية وحت � ّذر اللجنة من‬ ‫أ� ّن �أيّ ح��دي��ث ع��ن ال�ك��ون�ف��درال�ي��ة قبل‬

‫خالد أبو الخري‬ ‫والحكومة‬

‫حتقيق الدولة الفل�سطينية واقعاً ي�ش ّكل‬ ‫م�ؤامرة على ال�شعب العربي الفل�سطيني‬ ‫وق�ضيته الوطنية‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر أ� ّن ال �ل �ج �ن��ة ت �� �ض��م �أح � ��زاب‬ ‫ال�ب�ع��ث اال� �ش�ت�راك��ي‪ ،‬ال�ب�ع��ث ال�ت�ق��دم��ي‪،‬‬ ‫ج �ب �ه��ة ال �ع �م ��ل الإ� � �س�ل��ام� ��ي‪ ،‬احل ��رك ��ة‬ ‫القومية للدميقراطية املبا�شرة‪ ،‬ال�شعب‬ ‫الدميقراطي «ح�شد»‪ ،‬ال�شيوعي الأردين‪،‬‬ ‫الوحدة ال�شعبية الدميقراطي «وحدة»‪.‬‬

‫افتقد �صديقي العزيز خالد ابو اخلري يف مقاله يوم‬ ‫�أم�س رئي�س ال��وزراء عبداهلل الن�سور مت�سائال عن غيابه‬ ‫ع��ن و�سائل االع�ل�ام‪ ،‬بعد ان ا�ستغلها كلها لتمرير ق��رار‬ ‫رف��ع اال� �س �ع��ار‪ ،‬وك �ي��ف حت��ول اىل جن��م ع�ل��ى الف�ضائيات‪،‬‬ ‫ح�ت��ى ا� �س �ت �ع��داده ل�ل�ظ�ه��ور ع�ل��ى ك��رام�ي����ش وط �ي��ور اجل�ن��ة‪،‬‬ ‫وفيما اذا كان غيابه جراء ن�صائح امل�ست�شارين او انه لقلة‬ ‫احليلة‪ ،‬او ا�ستعدادا ل�ق��رارات رف��ع جديدة‪ .‬ويف املجمل يا‬ ‫�صديقي ابا اخلري اقول لك انه ايا كان ال�سبب فان االمر‬ ‫�سيان‪« ،‬وع�ساك م��ا تفقد غ��ايل»‪ ،‬وليته يظل غائبا‪ ،‬فهو‬ ‫ملا يعود �ستجد نف�سك متهكما‪ ،‬ول�سان قلمك يكتب «غاب‬ ‫وجاب»‪ .‬ثم انه طل باالم�س وقال‪ :‬ان الدعم و�صل اىل كل‬ ‫امل�ستحقني‪ ،‬وهذا غري �صحيح ابدا‪ ،‬اذ انني واحد منهم ومل‬ ‫ي�صلني �شيء‪.‬‬ ‫�صديقي خالد‪ ،‬تعلم جيدا ق�صة « ما بتعرف خريه اال‬ ‫ملا جترب غريه «وتخيل معي هنا انها تنطبق على حكومة‬ ‫فايز الطراونة‪ ،‬التي اعتربت كثريا انها اال�سو�أ‪ ،‬وه��ذا ما‬ ‫يكفيه فخرا ليقول ان��ه جت��ر أ� يف ق��ان��ون ال�صوت ال��واح��د‪،‬‬ ‫وام�ت�ن��ع ع��ن م����س ج�ي��وب ال�ن��ا���س امل�ن�ه�ك��ة‪ ،‬يف ح�ين وج��دن��ا‬ ‫عبداهلل الن�سور قد «ك�سر ع�صاه من اول غ��زوات��ه» ففعل‬ ‫ما مل يفعله غريه يف اطار حملته االعالمية؛ ليقنعنا انه‬ ‫البطل الذي ي�أخذ القرار ال�صعب‪ ،‬علما ان احلقيقة املرة‬ ‫انه «بطل علينا وامام البنك الدويل نعامة»‪.‬‬ ‫واقول لك يا خالد‪« ،‬ما بعد ال�صرب اال الفرج فا�صرب‪،‬‬ ‫وانها ما دامت البي زيد»‪ ،‬وانت تعلم ان نهاية عمر احلكومة‬ ‫احلالية حمدد باال�سبوع االول من �شهر �شباط املقبل‪ ،‬وانه‬ ‫بحكم التحدي بني فريقي امل�شاركة واملقاطعة لالنتخابات‬ ‫النيابية فان احلكومة املنتظرة‪ ،‬ال بد وان تكون اف�ضل من‬ ‫احلالية‪ ،‬ولو من باب املجاملة للنا�س او حتى من اجل اثبات‬ ‫�صحة التوجه الر�سمي‪ .‬وعليه ينبغي ان يكون غياب الن�سور‬ ‫عن االعالم حممودا وطويال اي�ضا‪ ،‬اذ تدرك قول اجلدات‬ ‫عن الغراب كيف انه ينعق باخلراب كلما طل‪ ،‬واي�ضا املثل‬ ‫ال�شعبي امل�صري»ياما جاب الغراب المه»‪.‬‬ ‫وان��ا مت�أكد يا خالد ان��ك ل�ست م�شتاقا لطلة الن�سور‬ ‫�أبدا‪ ،‬وان �س�ؤالك عنه جلهة اخلوف منه او ما قد يح�ضره‬ ‫ل�ن��ا‪ ،‬ف�ي��أت��ي على م��ا تبقى م��ن ق��درة على م��واج�ه��ة �ضنك‬ ‫الدنيا‪ ،‬وانك تتمنى له ان ي�صمت واال يتخذ اي قرار‪ ،‬وال ان‬ ‫يحرك �ساكنا‪ ،‬وان يذهب يف اجازة وان يختفي ويظل غائبا‬ ‫عنا حتى ت�أتي حكومة جديدة‪ ،‬وهذه امر مفعول فانتظرها‬ ‫ومتنى لها الغياب املبكر هي الأخرى‪ ،‬والدعاء عليها ولي�س‬ ‫من اجلها اي�ضا‪« ،‬فاخلل �أخو اخلردل» الي�س كذلك؟!‪.‬‬

‫«املهندسني» تستهجن اعتقال عضو مجلس نقابة وموظف فيها‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستهجنت نقابة املهند�سني اعتقال الأجهزة الأمنية‬ ‫ع�ضو نقابة املهند�سني الأردن�ي�ين بكر يحيى الك�سا�سبة‬ ‫وموظف نقابة املهند�سني م�صطفى وليد اجلهني �أثناء‬ ‫عودتهما من تركيا عرب مطار امللكة علياء الدويل‪ ،‬دون‬ ‫توجيه �أيّ اتهام لهما‪ ،‬ودون تبيان �سبب االعتقال‪ ،‬ودون‬ ‫الإبالغ عن مكان احتجازهما‪.‬‬ ‫وقالت النقابة يف بيان لها �أم�س �أنّ ه��ذا الت�صرف‬ ‫يعيد �إىل الأذه ��ان ف�ترة الأح �ك��ام العرفية ال�ت��ي نا�ضل‬ ‫ال�شعب الأردين للخال�ص منها‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬يف خ�ضم احلراك ال�سيا�سي والإ�صالحي‬

‫واملجتمعي ال��ذي ي�شهده الأردن منذ �أك�ثر من عامني‪،‬‬ ‫ويف ظل التوجيهات امللكية ال�سامية ب��الإف��راج عن كافة‬ ‫املعتقلني على خلفية احلراك ال�شعبي املطالب بالإ�صالح‪،‬‬ ‫ت�ص ُّر الأجهزة الأمنية ب��أن متار�س ما اعتادت عليه من‬ ‫جت��اوزات وتغول على حريات املواطنني وب�أ�سلوب يبتعد‬ ‫كل البعد عن �أ�ساليب الدول الدميقراطية املتح�ضرة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ب�ي��ان النقابة لي�س ب�ع�ي��داً ع��ن ه��ذه احل��ادث��ة‬ ‫ما قامت به الأج�ه��زة الأمنية قبل �شهر باعتقال ع�ضو‬ ‫النقابة الزميل حممد �إبراهيم �أبو الرو�س واحتجازه يف‬ ‫�سجن �أم اللولو دون توجيه �أيّ اتهام له ودون عر�ضه على‬ ‫�أيّ حمكمة خمت�صة‪ ،‬ع�لاو ًة على تعر�ضه لل�ضرب �أثناء‬ ‫اعتقاله‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال املفو�ض ال�ع��ام حلقوق االن�سان يف االردن الدكتور‬ ‫مو�سى ب��ري��زات ان ر��س��ال��ة امل��رك��ز يف حماية ح�ق��وق الإن���س��ان‬ ‫ت�ت���ض�م��ن م��راق �ب��ة وت �ق��دمي امل �� �ش��ورة وامل �� �س��اع��دة ال�ق��ان��ون�ي��ة‬ ‫ملحتاجيها‪ ،‬و�إن من يتقدم من ذوي املعتقلني ب�شكوى للمركز‬ ‫يتم متابعتها‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ب��ري��زات يف ت���ص��ري��ح ل��وك��ال��ة االن �ب��اء االردن �ي��ة‬ ‫(برتا) �أم�س الثالثاء‪ ،‬ان ر�سالة املركز كذلك تت�ضمن اتخاذ‬ ‫الإج� ��راءات الإداري ��ة والقانونية ال�لازم��ة ملعاجلة ال�شكاوى‬ ‫املتعلقة باالنتهاكات والتجاوزات على حقوق الإن�سان للحد‬ ‫منها ووق�ف�ه��ا و�إزال ��ة �آث��اره��ا‪ ،‬مبينا ان امل��رك��ز يتابع او��ض��اع‬ ‫املعتقلني على خلفية االحتجاجات االخ�يرة على ق��رار رفع‬

‫ا�سعار امل�شتقات النفطية الذين �أوقفتهم حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن امل��رك��ز مبوجب قانونه‪ ،‬يعمل على التحقق‬ ‫من مراعاة حقوق االن�سان يف اململكة‪ ،‬ومعاجلة اي جتاوزات‬ ‫او انتهاكات بهذا ال�ش�أن‪ ،‬ومتابعة اتخاذ الإج��راءات الالزمة‬ ‫لهذه الغاية‪ ،‬مبا يف ذل��ك ت�سويتها �أو �إحالتها �إىل ال�سلطة‬ ‫التنفيذية �أو الت�شريعية او املرجع الق�ضائي املخت�ص لإيقافها‬ ‫و�إزالة �آثارها‪.‬‬ ‫وك��ان املركز أ���ص��در بيانا ب�ش�أن اعتقال ن�شطاء احل��راك‬ ‫ال�شبابي أ�ك��د فيه قلقه من ا�ستمرار حجز حرية ه��ؤالء دون‬ ‫حماكمة‪ ،‬حيث �شدد على �أهمية اح�ترام ال�سلطات امل�س�ؤولة‬ ‫للحق يف التظاهر والتجمع ال�سلميني والتعبري عن ال��ر�أي‬ ‫بحرية تامة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنه يف حال االدعاء �ضد �أي من ه�ؤالء مبخالفة‬

‫خالل ندوة نظمتها جلنة فل�سطني يف نقابة ال�صحافيني‬

‫العقرباوي‪ :‬نرفض تدريس الهولوكوست واندماج الالجئني‬ ‫ال يعني التخلي عن العودة‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫�أك� � ��د امل� ��دي� ��ر ال � �ع� ��ام ل� ��دائ� ��رة ال� ��� �ش� ��ؤون‬ ‫الفل�سطينية امل�ه�ن��د���س حم �م��ود ال�ع�ق��رب��اوي‬ ‫�أن ثمة موقفا �صريحا �أب��دت��ه جامعة ال��دول‬ ‫العربية مع ر�ؤ�ساء وكالة الغوث‪ ،‬يدعو لعدم‬ ‫اع�ت�م��اد امل ��ادة "الهولوكو�ست" لت��ري�سها يف‬ ‫م��دار���س وك��ال��ة ال�غ��وث ويحظر التطرق لها‪،‬‬ ‫م� ��ؤك ��دا ال��رف ����ض ل �ه��ذا ال �ت��وج��ه ع �ل��ى جميع‬ ‫ال�صعد‪.‬‬ ‫و�أك� ��د خ�ل�ال ال �ل �ق��اءال��ذي ن�ظ�م�ت��ه جلنة‬ ‫فل�سطني يف نقابة ال�صحفيني �أم����س الأول‪،‬‬ ‫بح�ضور ع��دد من ممثلي املخيمات ان االردن‬ ‫ات��اح لالجئني الفل�سطينيني فر�ص االندماج‬ ‫الكامل يف ن�سيج املجتمع االردين؛ من خالل‬ ‫منحهم اجلن�سية االردنية‪ ،‬دون االنتقا�ص من‬ ‫حقهم يف ال�ع��ودة والتعوي�ض‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫الد�ستور االردين تعامل مع جميع املواطنني‬ ‫ع�ل��ى ق��دم امل �� �س��اواة‪ ،‬وات ��اح ل�ه��م ال�ف��ر���ص دون‬ ‫االلتفات اىل كونهم الجئني اونازحني‪.‬‬ ‫واع�ت�بر ان ال��وق��ت ب��ات منا�سبا لتن�صف‬ ‫الوكالة منطقة عملياتها يف االردن‪ ،‬ال�سيما‬ ‫وان �ه��ا حتت�ضن ال �ع��دد االك�ب�ر م��ن الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬معربا ع��ن ام�ل��ه ب��رف��ع ح�صة‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫وختمت النقابة بيانها بالقول‪�" :‬إنّ نقابة املهند�سني‬ ‫�إذ ت�ستهجن ه��ذه الإج � ��راءات ب�ح��ق منت�سبيها‪ ،‬وبحق‬ ‫الأردنيني ب�شكل عام وتدين اعتقال الأردنيني دون �سبب‬ ‫ل�ت��ؤك��د �أنّ ح��ري��ة التنقل وال�سفر والتعبري ع��ن ال��ر�أي‬ ‫مكفولة يف الد�ستور وم�صونة يف كل املواثيق وال�شرائع‬ ‫ال��دول �ي��ة‪ ،‬وال ي �ج��وز ب �ح��ال م��ن الأح � ��وال االع� �ت ��داء �أو‬ ‫الت�ضييق عليها‪ ،‬كما تطالب النقابة ب��الإف��راج الفوري‬ ‫عن ال��زم�لاء املعتقلني �أو عر�ضهم على حماكم مدنية‬ ‫خمت�صة يف ح��ال توجيه �أيّ تهم لهم حتى يتمكنوا من‬ ‫ال��دف��اع ع��ن أ�ن�ف���س�ه��م‪ ،‬وح�ت��ى ذل��ك احل�ي�ن ف� ��إنّ النقابة‬ ‫حتتفظ بحقها يف ال��دف��اع عن منت�سبيها بالطرق التي‬ ‫تراها منا�سبة و�ضمن �إطار القانون"‪.‬‬

‫بريزات‪ :‬شكاوى ذوي املعتقلني تتابع من املركز الوطني لحقوق اإلنسان‬

‫ال�ف���س��اد واحل� ��راك ال���ش�ع�ب��ي‪ ،‬وامل �� �س��ارات امل�ستقبلية‬ ‫ل�لام��ن‪ ،‬وم ��درك ��ات ال �ع��دال��ة االج�ت�م��اع�ي��ة وال��رب�ي��ع‬ ‫ال�ع��رب��ي‪ ،‬ودور البحث العلمي يف مكافحة الف�ساد‪،‬‬ ‫واالم � ��ن ال �ب �� �ش��ري وم� �ه ��ددات ��ه‪ ،‬وال �ع �ن��ف اجل�م��اع��ي‬ ‫وال �ع �� �ش��ائ��ري‪ ،‬واجل ��ام� �ع ��ات وال �ت �ح��ر���ش اجل�ن���س��ي‪،‬‬ ‫واجتاهات املواطنني نحو الأم��ن وال�ضغوط العامة‬ ‫والتطرف)‪ ،‬وذلك من خالل ر�صد حمركات الربيع‬ ‫العربي ونتائجه امل�ستقبلية على ال��دول امل�ستهدفة‪،‬‬ ‫وعالقته باالمن الوطني‪ ،‬ا�ضافة اىل ت�سليط ال�ضوء‬ ‫على مناخات احل��ري��ة والتنمية ومكافحة الف�ساد‪،‬‬ ‫واجل��رمي��ة والإره� � ��اب ال �ت��ي ت�شكل ت�ه��دي��دا لالمن‬ ‫االن�ساين‪.‬‬

‫االردن من موازنة الوكالة من ‪ 20‬اىل ‪ 40‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫وبني ان ق�ضية الالجئني الفل�سطينيني‬ ‫اكت�سبت �أهمية ك�برى يف ال�سيا�سة االردن�ي��ة‪،‬‬ ‫باعتبارها ركنا ا�سا�سيا من مكونات ال�صراع‬ ‫الفل�سطيني الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان ال�سيا�سة االردن �ي��ة انطلقت‬ ‫جت� ��اه ق �� �ض �ي��ة ال�ل�اج �ئ�ي�ن م ��ن واق � ��ع رواب� ��ط‬ ‫التاريخية والقومية مع الفل�سطينيني واتفاق‬ ‫ال��وح��دة ب�ين �ضفتي النهر‪ ،‬اىل جانب ال��دور‬ ‫الوطني واالن�ساين الذي لعبه االردن يف ايواء‬ ‫الالجئني وتوفري امللج�أ الآمن لهم‪.‬‬ ‫وقال ان نحو ‪ 80‬يف املئة من موازنة وكالة‬ ‫الغوث والتي تقدر بنحو ‪ 600‬مليون‪ ،‬ت�أتي من‬ ‫امريكا واوروبا‪ ،‬الفتا اىل ان تراجع امل�ساعدات‬ ‫ج ��اء ن�ت�ي�ج��ة ال� �ظ ��روف االق �ت �� �ص��ادي��ة ل �ل��دول‬ ‫املانحة االقت�صادية‪ ،‬ولي�س ال�سباب �سيا�سية‬ ‫با�ستثناء كندا نظرا ملوقف احلكومة اليمينية‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫وحول �آلية عمل الدائرة قال العقرباوي‬ ‫ان الدائرة تعمل يف اطار ثالثة ملفات ت�شمل‪:‬‬ ‫املخيمات والالجئني ووك��ال��ة ال�غ��وث‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ت��أك�ي��دات الأردن ب���ض��رورة تقدمي الدعم‬ ‫املايل للوكالة من قبل الدول املانحة لتتمكن‬

‫‪3‬‬

‫من ت�أدية مهامها‪.‬‬ ‫ويف معر�ض رده على ال�ع��وائ��ق امل��ادي��ة يف‬ ‫الر�سوم املطلوبة م��ن اب�ن��اء املخيمات لغايات‬ ‫البناء‪ ،‬قال‪� :‬إن ثمة اتفاقا مع نقابة املهند�سني‬ ‫يق�ضي بدفع مبلغ ‪ 75‬قر�شا على امل�تر املربع‬ ‫الواحد‪ ،‬م�شريا ان الدائرة ت�سعى دائما الزالة‬ ‫اية معيقات تواجه �سكان املخيمات‪.‬‬ ‫ويف رده على �س�ؤال حول دعم املحروقات‬ ‫ل�لاج�ئ�ين الفل�سطينيني �أو� �ض��ح ال�ع�ق��رب��اوي‬ ‫�أن كل من يحمل اجلن�سية االردنية او الرقم‬ ‫الوطني فهو م�ستحق للدعم‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫ال��دائ��رة خاطبت احلكومة ب�ش�أن اب�ن��اء قطاع‬ ‫غ��زة ال��ذي��ن يحملون ج��واز �سفر مل��دة عامني‪،‬‬ ‫التخاذ اجراءاتها جتاه املو�ضوع‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان موظفي وكالة الغوث الذين‬ ‫ت �ق��ل روات �ب �ه��م ع��ن ‪ 800‬دي �ن��ار ح���ص�ل��وا على‬ ‫ال��دع��م‪ ،‬لكن ن�ظ��راءه��م م��ن اب�ن��اء ق�ط��اع غزة‬ ‫العاملني يف الوكالة مل يح�صلوا على الدعم‪،‬‬ ‫م���ش�يرا اىل ان ال ��دائ ��رة ب�ح�ث��ت م��ع ال��وك��ال��ة‬ ‫امكانية تقدمي الدعم له�ؤالء املوظفني‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬ا��ش��اد ممثلو املخيمات باملكارم‬ ‫امل�ل�ك�ي��ة ل�لاج�ئ�ي�نن‪ ،‬م ��ؤك��دي��ن مت�سكهم بحق‬ ‫ال�ع��ودة‪ ،‬معتربين �أن �أم��ن االردن خط احمر‪،‬‬ ‫ي�ستوجب احلفاظ عليه وتعزيزه‪.‬‬

‫العقرباوي متحدث ًا خالل الندوة‬

‫واك� ��د ال �ع �ق��رب��اوي ان اب �ن��اء ق �ط��اع غ��زة‬ ‫املقيمني يف االردن يعاملون معاملة االردنيني‬ ‫القادرين غري املنتفعني للعالج يف امل�ست�شفيات‬ ‫واملراكز احلكومية‪ ،‬ومعاجلة ابنائهم دون �سن‬ ‫ال�ساد�سة باملجان ا�سوة باالطفال االردنيني؛‬ ‫ب�إعفاء كلي او جزئي ملر�ضى ال�سرطان والف�شل‬ ‫الكلوي وال�ق�ل��ب‪ ،‬وف�ق��ا ل��درا��س��ة حاالتهم من‬ ‫قبل وزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫ومتخ�ض اللقاء عن جملة من املالحظات‬ ‫وامل �ط��ال��ب اورده � ��ا احل �� �ض��ور‪ ،‬مت�ث�ل��ت ب��زي��ادة‬ ‫امل�ق��اع��د اجل��ام�ع�ي��ة لطلبة امل�خ�ي��م‪ ،‬وحت�سني‬ ‫اخل��دم��ات امل�ق��دم��ة‪ ،‬وح��ل م�شكلة االك�ت�ظ��اظ‬

‫مبخيم الن�صر‪ ،‬واالهتمام بفئة العاطلني عن‬ ‫العمل وح��ل م�شكلة املراكز وحتديد تبعيتها‪،‬‬ ‫وت���س�ل�ي��ط ال �� �ض��وء ع �ل��ى امل �خ �ي �م��ات اع�لام �ي��ا‪،‬‬ ‫م �ق��دري��ن اال� �س �ب��اب ال �ت��ي ادت ل�ن�ق����ص بع�ض‬ ‫اخلدمات ج��راء العجز احلا�صل لدى موازنة‬ ‫الوكالة‪.‬‬ ‫وق��ال ال��زم�ي��ل امل��وم�ن��ي ان املخيمات هي‬ ‫مكون ا�سا�سي م��ن مكونات املجتمع االردين‪،‬‬ ‫مثمنا ال��دور ال��ذي ت�ضطلع به دائ��رة ال�ش�ؤون‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬يف ال ��وق ��وف ع�ل��ى اح�ت�ي��اج��ات‬ ‫امل�خ�ي�م��ات‪ ،‬وح��ر��ص�ه��ا ع�ل��ى حت���س�ين م�ستوى‬ ‫اخلدمة املقدمة البنائها‪.‬‬

‫معايري حرية التعبري و�أ�س�سها امل�ضمونة مبوجب الد�ستور‬ ‫االردين وال�صكوك الدولية حلقوق االن�سان التي التزم بها‬ ‫االردن وال �سيما االع�ل�ان ال�ع��امل��ي حل�ق��وق االن���س��ان والعهد‬ ‫ال ��دويل اخل��ا���ص ب��احل�ق��وق امل��دن�ي��ة وال�سيا�سية‪ ،‬ف�لا ب��د من‬ ‫توفري �ضمانات املحاكمة العادلة‪ ،‬ب��دءاً من حماكمة ه��ؤالء‬ ‫الن�شطاء ام��ام امل�ح��اك��م النظامية‪ ،‬واح�ت�رام م �ب��د�أي قرينة‬ ‫الرباءة‪ ،‬لأن الأ�صل هو احلرية واال�ستثناء حجزه‪.‬‬ ‫و�أكد املفو�ض العام حلقوق الإن�سان يف الأردن �أنه ي�شاطر‬ ‫ال ��ر�أي ال�ع��ام موقفه يف �أن اال��س�ت�م��رار بحجز ح��ري��ة ه ��ؤالء‬ ‫املواطنني ال يتما�شى مع عملية اال�صالح واالنفتاح والرغبة‬ ‫يف امل�شاركة العامة ال�شعبية الوا�سعة يف االنتخابات العامة‬ ‫املقررة‪ ،‬داعيا اجلهات املخت�صة ب�سرعة االفراج عنهم‪.‬‬

‫موظفو «نافذ» يواصلون‬ ‫إضرابهم وإدارة الشركة‬ ‫تهددهم بالفصل‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬

‫ي��وا� �ص��ل م��وظ�ف��و ��ش��رك��ة ن��اف��ذ ل�ل�خ��دم��ات اللوج�ستية‬ ‫توقفهم عن العمل لليوم العا�شر على التوايل‪ ،‬دون وجود �أي‬ ‫بادرة حلل الأزمة العالقة بني املوظفني والإدارة‪.‬‬ ‫و�أكد الناطق الإعالمي با�سم موظفي �شركة نافذ تامر‬ ‫�أبو عبداهلل �أن �إدارة ال�شركة تقوم بتهديدهم بف�صل العاملني‬ ‫على م��راح��ل‪ ،‬حيث �ستبد أ� املرحلة الأوىل بف�صل ‪ 30‬موظفا‬ ‫وتعيني غريهم بح�سبه‪.‬‬ ‫وانتقد اب��و عبداهلل ع��دم قيام �أي من اجلهات املخت�صة‬ ‫بحل ق�ضيتهم او التدخل رغم مرور ت�سعة ايام على ا�ضرابهم‪.‬‬ ‫وقال امل�ضربون �إن ال�شركة املعنية بتنظيم دخول وخروج‬ ‫ال�شاحنات يف العقبة مل تلتزم بتلك االتفاقية‪ ،‬وقامت بدال‬ ‫م��ن ذل ��ك مب�لاح�ق��ة امل��وظ �ف�ين ق���ض��ائ�ي��ا وال�ت���ض�ي�ي��ق عليهم‬ ‫وحماربتهم يف رزقهم‪ ،‬واتبعت طرقا من �ش�أنها ف�صل املوظفني‬ ‫و�إيقاف البع�ض منهم‪ ،‬وقامت �أي�ضا ب�إ�صدار �إنذارات جمحفة‬ ‫بحق �أغلب موظفي ال�شركة‪.‬‬ ‫وطالب امل�ضربون برحيل �شركة نافذ و إ�ع��ادة م�س�ؤولية‬ ‫تنظيم دخ��ول وخ��روج ال�شاحنات �إىل �سلطة منطقة العقبة‬ ‫االقت�صادية اخلا�صة‪.‬‬ ‫ومتثلت مطالب املوظفني امل�ضربني ب��إرج��اع املوظفني‬ ‫املوقوفني عن العمل وعددهم �سبعة‪ ،‬و�شطب جميع الإنذارات‬ ‫املجحفة م��ا بعد االت�ف��اق اجل�م��اع��ي‪ ،‬وال �ت��زام وتعهد ال�شركة‬ ‫باالتفاقية ال�سابقة‪ ،‬وال�ع�م��ل على حتقيق ك��ل م��ا ورد فيها‪،‬‬ ‫وتعديل النظام الداخلي لل�شركة الذي يحتوي على عقوبات‬ ‫حتت ‪ 94‬بندا‪.‬‬ ‫من جهتها �أكدت مديرة �شركة نافذ نورا مهيار �أن ال�شركة‬ ‫ا�ستجابت لكافة مطالب املوظفني‪ ،‬و�أن الإن��ذارات واملخالفات‬ ‫هي أ�م��ور �إداري��ة‪ ،‬م�ؤكدة يف الوقت ذات��ه �أن ال�شركة تفتح باب‬ ‫احلوار ملناق�شة �أي ق�ضية �أو مطلب من قبل املوظفني‪ ،‬وذلك‬ ‫من خالل ممثليهم و�إدارة ال�شركة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االربعاء (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2159‬‬

‫خالد �أبو اخلري‬

‫‪2012/12/21‬‬

‫نب�ؤة نهاية العامل يف ‪ 21‬دي�سمرب املقبل امل�ستمدة من تقومي‬ ‫و�ضعته ح�ضارة "املايا"‪ ،‬ولي�س طائفة "املايا" كما �أخط�أت و�سائل‬ ‫�إعالم يف تو�صيفها‪ ،‬وهي احل�ضارة التي �سادت يف �أمريكا الو�سطى‬ ‫و�أجزاء من �أمريكا ال�شمالية حتى جاء الأوروبيون وق�ضوا عليها‪،‬‬ ‫ال ميكن �أن تكون �صحيحة‪ ،‬لأن علم ال�ساعة من اخت�صا�ص العلي‬ ‫القدير وحده‪.‬‬ ‫بيد ان املت�أمل يف أ�ح��وال الكون يكت�شف �أن كل �شيء �آيل �إىل‬ ‫زوال " ويبقى وجه ربك ذو اجلالل والإكرام"‪.‬‬ ‫علميا‪ ..‬التهديدات التي حتيق بالأر�ض وتهددها بالفناء اكرب‬ ‫من ان تعد‪ ،‬واملعروف منها على �سبيل املثال الكويكبات واملذنبات‬ ‫التي قد ت�ضربها يف يوم من الأيام‪ ،‬كما حدث من قبل‪ .‬وال ميكن‬ ‫تخيل حجم الدمار ال��ذي ميكن ان ترتكه‪ ،‬وال متلك حتى الآن‬ ‫�أعتى الدول القدرة على جتنيبنا اياها‪ ،‬وحتى لو ا�ستطاعت ذلك‪،‬‬ ‫فهناك ما هو اخطر‪.‬‬ ‫من الأخ�ط��ار الأخ��رى العوا�صف ال�شم�سية التي قد حترق‬ ‫الأر� � ��ض وم ��ن ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن حتمية حت ��ول ال���ش�م����س بعد‬ ‫ا�ستهالكها خمزونها من الهيدروجني اىل عمالق احمر‪ .‬عندها‬ ‫�سي�صل حجم ال�شم�س �إىل �أ�ضعاف حجمها احلقيقي‪ ،‬ويتمدد‬ ‫قطرها لي�صل �إىل كوكب عطارد‪ .‬وه��ي �صريورة حتمية‪ ،‬كونها‬ ‫م�سرية تطور �أي جنم يف ال�سماء‪ ،‬متاما كما يولد الرجل طفال‬ ‫ثم يكرب وي�صري ولدا ففتى ف�شابا ثم كه ً‬ ‫ال و�شيخاً‪ ..‬ليلقى وجه‬ ‫ربه بعد ذاك‪.‬‬ ‫يف هذه احلالة �ستفنى احلياة على الأر�ض ب�سبب عدم قدرتها‬ ‫على حتمل اال�شعاعات ال�شم�سية واحل ��رارة الالهبة االتية من‬ ‫جنمنا‪ ،‬الذي اعتدنا على �شروقه كل �صباح‪ ،‬بل و�سيتناثر كوكبنا‬ ‫قطعاً يف الف�ضاء الف�سيح‪.‬‬ ‫عدا ذلك هناك الثقوب ال�سوداء والنجوم النيرتونية‪ ،‬التي‬ ‫تنتج بعيد حتول النجم اىل عمالق احمر ينفجر بعدها وي�صري‬ ‫إ�م��ا ثقبا ا��س��ود يبتلع ك��ل ��ش��يء‪ ،‬جنوما وك��واك��ب‪ ،‬او جنما قزما‬ ‫نيرتونيا‪ ،‬يعرب الف�ضاء ب�سرعات هائلة ويدمر ومي�سح كل ما يف‬ ‫طريقه‪.‬‬ ‫الغريب ان هذه الثقوب ال�سوداء والنجوم النيرتونية موجودة‬ ‫يف جمرتنا "درب التبانة" كما ا�سماها العرب‪ ،‬ودرب اللبانة‪ ،‬كما‬ ‫ا�سماها الإغريق‪ ،‬لكن أ�ح��دا ال يعرف عددها و�أماكنها على وجه‬ ‫التحديد‪.‬‬ ‫اذا �أطللنا ب��ر�ؤو��س�ن��ا قليال م��ن ك��وك��ب الأر�� ��ض‪ ،‬اىل الكون‬ ‫الف�سيح‪ ،‬جند ما هو اغرب‪ ،‬فهذا الكون‪ ،‬وفق علماء‪� ،‬آخذ بالتمدد‪،‬‬ ‫وه��و مت��دد م�ت���س��ارع‪ ،‬تبتعد امل �ج��رات وال�ن�ج��وم فيه ع��ن بع�ضها‬ ‫البع�ض‪ ،‬بل �إن اقرب و�صف له هو "البالون"‪ ،‬فهو ا�شبه بالبالون‬ ‫الذي نر�سم عليه جنوما وجم��رات ثم ن�أخذ بالنفخ فيه‪ ،‬فتبتعد‬ ‫تلك النجوم واملجرات عن بع�ضها بع�ضاً‪ ،‬لكننا �إذا زدنا النفخ عن‬ ‫حد معني‪� ،‬سينفجر البالون‪ .‬وهو بال�ضبط ما �سيحدث للكون وفق‬ ‫ما يقول العلم‪ .‬نعم الكون �سينفجر يف يوم من الأيام‪ ،‬وينطفئ كل‬ ‫�ضوء فيه‪ ،‬وال يبقى �إال الظالم‪ ،‬حتى ي�أذن اهلل بنوره الكرمي‪.‬‬ ‫املت�أمل يف هذه احلقائق‪ ،‬يوقن �إن كل �شيء‪" ،‬الإن�سان والكون‬ ‫واملادة" �إىل فناء‪ .‬لأن كل �شيء �صنعه اهلل ملوعد حمتوم‪ .‬ف�سبحان‬ ‫اهلل عما ي�صفون‪.‬‬

‫انتخابات‬

‫«املستقلة لالنتخاب» تعرض طلبات الرتشح‬ ‫على موقعها اإللكرتوني‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫ن �� �ش��رت ال �ه �ي �ئ��ة امل �� �س �ت �ق �ل��ة ل�ل�ان �ت �خ��اب ط �ل �ب��ات ال�تر� �ش��ح‬ ‫لالنتخابات النيابية املقبلة على موقعها االل�ك�تروين ام�س‪،‬‬ ‫داع �ي��ة ال��راغ �ب�ين ب��ال�تر��ش��ح ل�ت�ع�ب�ئ��ة ال �ن �م��اذج � �س��واء اخل��ا��ص��ة‬ ‫بالدائرة املحلية او الدائرة العامة «القائمة الوطنية»‪.‬‬ ‫وتعترب ه��ذه امل��رة الأوىل بتاريخ االنتخابات التي يح�صل‬ ‫فيها املر�شح على طلب الرت�شح قبل وقت الرت�شح بفرتة زمنية‪.‬‬ ‫وتوفر الهيئة طلبات الرت�شح على‬ ‫م��وق �ع �ه��ا االل � �ك�ت��روين‪ ،‬وم �ق��ر ال�ه�ي�ئ��ة‬ ‫امل�ستقلة لالنتخاب ب�شكل مبا�شر‪ ،‬ومن‬ ‫خ �ل�ال ‪ 45‬م��وق �ع��ا م ��و َّزع ��ة ع �ل��ى جل��ان‬ ‫االنتخاب يف حمافظات اململكة كافة‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك أ���ص�ب��ح ب � إ�م �ك��ان امل��ر��ش��ح او‬ ‫مفو�ضي ال�ق��وائ��م احل���ص��ول ع�ل��ى ن�سخ‬ ‫من الطلبات‪ ،‬وتعبئتها ح�سب الأ�صول‪،‬‬ ‫اىل حني حلول وقت التقدم ر�سميا بهذه‬ ‫الطلبات ال�سبت املقبل الثاين والع�شرين‬ ‫من ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وا� �ش�ت�رط ق��ان��ون االن �ت �خ��اب فيمن‬ ‫يحق ل��ه الرت�شح لالنتخابات ان يكون‬ ‫�أردنيا منذ ع�شر �سنوات على الأقل‪ ،‬واال‬ ‫يحمل جن�سية دولة اخرى‪ ،‬وان يكون قد‬ ‫امت ث�لاث�ين �سنة �شم�سية م��ن ع�م��ره يف‬ ‫ي��وم االق�ت�راع‪ ،‬واال يكون حمكوما عليه‬ ‫بالإفال�س ومل ي�ستعد اعتباره قانونيا‪،‬‬ ‫واال ي �ك��ون حم �ج��ورا ع�ل�ي��ه ومل ي��رف��ع‬ ‫احلجر عنه‪.‬‬ ‫وح� ��دد ال �ق��ان��ون اال ي �ك��ون امل��ر��ش��ح‬ ‫حمكوما عليه بال�سجن م��دة تزيد على‬ ‫��س�ن��ة واح � ��دة ب �ج��رمي��ة غ�ي�ر ��س�ي��ا��س�ي��ة‪،‬‬ ‫ومل ي�ع��ف ع �ن��ه‪ ،‬واال ي �ك��ون جم�ن��ون��ا او‬ ‫معتوها‪ ،‬وان ال ي�ك��ون م��ن اق ��ارب امللك‬ ‫يف ال��درج��ة ال�ت��ي ت�ع�ين ب�ق��ان��ون خ��ا���ص‪،‬‬ ‫واال ي �ك��ون م �ت �ع��اق��دا م ��ع احل �ك��وم��ة او‬ ‫امل�ؤ�س�سات الر�سمية العامة او ال�شركات‬ ‫التي متلكها او ت�سيطر عليها احلكومة‪،‬‬ ‫او اي م�ؤ�س�سة ر�سمية عامة‪� ،‬سواء كان‬ ‫ه��ذا التعاقد بطريقة مبا�شرة او غري‬ ‫م�ب��ا��ش��رة‪ ،‬ب��ا��س�ت�ث�ن��اء م��ا ك ��ان م��ن عقود‬

‫ا�ستئجار االرا�ضي واالم�لاك‪ ،‬ومن كان‬ ‫م�ساهما يف �شركة اع���ض��ا�ؤه��ا اك�ثر من‬ ‫ع�شرة ا�شخا�ص‪.‬‬ ‫وح � ��دد ال �ق ��ان ��ون ّان ع �ل��ى ك ��ل من‬ ‫يرغب يف تر�شيح نف�سه لع�ضوية جمل�س‬ ‫النواب ان يكون م�سجال يف �أحد اجلداول‬ ‫ال�ن�ه��ائ�ي��ة ل�ل�ن��اخ�ب�ين‪ ،‬و�أن ي��دف��ع مبلغ‬ ‫خم�سمئة دي �ن��ار غ�ير ق��اب��ل ل�لا��س�ترداد‬ ‫يقيد ايرادا للخزينة‪.‬‬ ‫وح�ظ��رت امل ��ادة ‪ 13‬م��ن ال�ق��ان��ون �أي‬ ‫�شخ�ص ان ير�شح نف�سه لع�ضوية جمل�س‬ ‫النواب اال يف دائرة انتخابية واحدة‪.‬‬ ‫وي�ستمر الرت�شح لع�ضوية جمل�س‬ ‫ال �ن ��واب مل ��دة ث�لاث��ة اي� ��ام خ�ل�ال اوق ��ات‬ ‫الدوام الر�سمي‪ ،‬وال يقبل اي طلب تر�شح‬ ‫يقدم بعد انتهاء هذه املدة‪.‬‬ ‫وي�ق��دم طلب ال�تر��ش��ح يف �أي دائ��رة‬ ‫ان�ت�خ��اب�ي��ة حم�ل�ي��ة م��ن ط��ال��ب ال�تر��ش��ح‬ ‫��ش�خ���ص�ي��ا ع �ل��ى ن���س�خ�ت�ين اىل رئ�ي����س‬ ‫االنتخاب يف الدائرة التي ينوي الرت�شح‬ ‫فيها‪ ،‬على النموذج الذي يعتمده املجل�س‪،‬‬ ‫م��رف �ق��ا ب ��ه ال��وث��ائ��ق ال�ث�ب��وت�ي��ة و��س��ائ��ر‬ ‫البيانات املطلوبة مبقت�ضى احكام هذا‬ ‫القانون واالنظمة والتعليمات التنفيذية‬ ‫ال�صادرة مبقت�ضاه‪ ،‬ويعطى مقدم الطلب‬ ‫ا�شعارا بت�سلم طلبه‪.‬‬ ‫وعلى رئي�س االنتخاب �إحالة طلبات‬ ‫الرت�شح والوثائق والبيانات املرفقة بها‬ ‫�إىل املجل�س يوما ب�ي��وم‪ ،‬بالو�سيلة التي‬ ‫حتددها التعليمات التنفيذية‪ ،‬وي�صدر‬ ‫املجل�س ق��راره بقبول الطلب �أو رف�ضه‬ ‫خالل �سبعة ايام من اليوم التايل لتاريخ‬

‫ت�سلمه الطلب‪.‬‬ ‫ام ��ا اذا ق ��رر امل�ج�ل����س رف ����ض طلب‬ ‫الرت�شح فعليه بيان ا�سباب الرف�ض‪ ،‬فعلى‬ ‫رئي�س االن�ت�خ��اب تبليغ ط��ال��ب الرت�شح‬ ‫ق��رار الرف�ض بالطريقة التي حتددها‬ ‫التعليماتالتنفيذية‪.‬‬ ‫ول �ط��ال��ب ال�ت�ر� �ش��ح ان ي �ط �ع��ن يف‬ ‫ال �ق��رار ل��دى حمكمة اال��س�ت�ئ�ن��اف التي‬ ‫تقع ال��دائ��رة االنتخابية املحلية �ضمن‬ ‫اخت�صا�صها خالل ثالثة ايام من تاريخ‬ ‫تبلغه القرار‪ ،‬معززا طعنه ببينات وا�ضحة‬ ‫وحم��ددة‪ ،‬وعلى املحكمة الف�صل يف هذا‬ ‫الطعن خالل ثالثة ايام من اليوم التايل‬ ‫ل�ت��اري��خ ت �ق��دمي ال�ط�ع��ن ل��دي�ه��ا‪ ،‬وي�ك��ون‬ ‫قرارها ب�ش�أن الطعن قطعيا وغري قابل‬ ‫للطعن لدى اي مرجع �آخر‪ ،‬ويتم تبليغه‬ ‫اىل الرئي�س فور �صدوره‪.‬‬ ‫وي �ق��دم ط�ل��ب ال�تر� �ش��ح يف ال��دائ��رة‬ ‫االنتخابية العامة �إىل املجل�س بو�ساطة‬ ‫م�ف��و���ض ال�ق��ائ�م��ة ع�ل��ى ال �ن �م��وذج ال��ذي‬ ‫ي�ع�ت�م��ده امل �ج �ل ����س‪ ،‬م��رف �ق��ا ب��ه ال�ق��ائ�م��ة‬ ‫وال��وث��ائ��ق ال�ث�ب��وت�ي��ة و� �س��ائ��ر ال�ب�ي��ان��ات‬ ‫املطلوبة مبقت�ضى أ�ح�ك��ام ه��ذا القانون‬

‫األحزاب القومية واليسارية تلمح إىل شروط للمشاركة يف االنتخابات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ط� ��ال � �ب� ��ت االح� � � � � � ��زاب ال� �ق ��وم� �ي ��ة‬ ‫وال �ي �� �س ��اري ��ة ب ��ال�ت�راج ��ع ع ��ن ق��ان��ون‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات وت�ع��دي�ل��ه‪ ،‬ب��اع�ت�م��اد م�ب��د�أ‬ ‫التمثيل الن�سبي وت�أجيل االنتخابات‬ ‫ال�ن�ي��اب�ي��ة؛ م��ن اج��ل ف�ت��ح ح��وار وطني‬ ‫وا�سع؛ يف�ضي اىل حالة توافق وطني‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت اح� ��زاب ال �ب �ع��ث ال�ع��رب��ي‬ ‫اال�شرتاكي ‪ -‬البعث العربي التقدمي‪-‬‬ ‫احل� ��رك� ��ة ال� �ق ��وم� �ي ��ة ل �ل��دمي �ق��راط �ي��ة‬ ‫امل �ب��ا� �ش��رة ‪ -‬ال �� �ش �ع��ب ال��دمي �ق��راط��ي‬ ‫الأردين "ح�شد"‪ ،‬يف بيان �أمل�ح��ت فيه‬ ‫اىل �شروطها لوقف تعليقها امل�شاركة‬ ‫يف االنتخابات‪ :‬الرتاجع عن رفع �أ�سعار‬ ‫امل ���ح��روق��ات وع �ق��د م ��ؤمت��ر اق�ت���ص��ادي‬ ‫وط� �ن ��ي‪ ،‬ت �� �ش��ارك ف �ي��ه ج �م �ي��ع ال �ق��وى‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية‪ ،‬وو�ضع خطة‬ ‫للخروج م��ن امل ��أزق االقت�صادي احل��ا ّد‬ ‫الذي تعي�شه البالد‪ ،‬والإفراج الفوري‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫عن املعتقلني ال�سيا�سيني الذين جرى‬ ‫توقيفهم �أثناء االحتجاجات الأخرية‪.‬‬ ‫وع ��دم رف ��ع �أ� �س �ع��ار ف��وات�ي�ر ال�ك�ه��رب��اء‬ ‫وامل��اء‪ .‬وفتح ملفات الف�ساد ومراجعة‬ ‫اتفاقات اخل�صخ�صة‪.‬‬ ‫وك� � ��ان� � ��ت الأح� � � � � � � ��زاب ال� �ق ��وم� �ي ��ة‬ ‫وال �ي �� �س ��اري ��ة اع �ل �ن��ت يف وق � ��ت � �س��اب��ق‬ ‫م ��وق� �ف� �ه ��ا‪ ،‬ب �ت �ع �ل �ي��ق م� ��� �ش ��ارك� �ت� �ه ��ا يف‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة‪ ،‬اح�ت�ج��اج�اً على‬ ‫الإج��راءات االقت�صادية الأخ�يرة التي‬ ‫م�ست م�صالح فئات وا�سعة من املجتمع‬ ‫ّ‬ ‫الأردين‪ .‬وا�ستمرت هذه الأحزاب ب�أداء‬ ‫دوره ��ا ال��وط�ن��ي امل�ن�خ��رط يف احل��راك‬ ‫ال�شعبي م��ن ج�ه��ة‪ ،‬وال�ضغط املبا�شر‬ ‫ع� �ل ��ى اجل � �ه� ��ات ال��ر� �س �م �ي��ة م� ��ن اج ��ل‬ ‫الرتاجع عن الأ�سباب الرئي�سية التي‬ ‫�أدت اىل الأزمات املتتالية التي تعي�شها‬ ‫البالد‪ .‬وقالت تلك االحزاب يف البيان‬ ‫�إن ا�ستجابة احل�ك��وم��ة الفعلية كانت‬ ‫حم ��دودة ج��داً ح�ي��ث اك�ت�ف��ت بال�شروع‬

‫ب ��الإف ��راج ال �ت��دري �ج��ي ع��ن امل�ع�ت�ق�ل�ين‪،‬‬ ‫ووع ��دت ب �ع��دم رف��ع ف��ات��ورة ال�ك�ه��رب��اء‬ ‫خ�لال الأ�شهر الثالثة التالية‪ ،‬وفتح‬ ‫ع��دد م��ن م�ل�ف��ات ال�ف���س��اد‪ ،‬ك�م��ا وع��دت‬ ‫ب �ب��ذل ج �ه��ود م��ن اج��ل ال�ت�خ�ف�ي��ف من‬ ‫م �ع��ان��اة امل��واط �ن�ين ب�ت�خ�ف�ي����ض �أ� �س �ع��ار‬ ‫امل �ح��روق��ات ت�ب�ع�اً ل�ل�م���س��اع��دات وامل�ن��ح‬ ‫ال �ت��ي مي �ك��ن ت��وف��ره��ا يف ف�ت�رة زم�ن�ي��ة‬ ‫ق��ري �ب��ة‪ .‬واك � ��دت ان �ه��ا ت� ��درك �أ� �س �ب��اب‬ ‫الأزم� ��ات ال�ت��ي تعي�شها ال �ب�لاد وال�ت��ي‬ ‫ال مي�ك��ن ح�ل�ه��ا اال ب��ال���ش��روع ال �ف��وري‬ ‫يف إ�ق ��رار وتنفيذ متطلبات الإ��ص�لاح‬ ‫ال�سيا�سي واالق �ت �� �ص��ادي‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك‬ ‫ت �غ �ي�ير ال �� �س �ي��ا� �س��ات وال� �ق ��وان�ي�ن ال�ت��ي‬ ‫تنظم ال�ع�لاق��ة ب�ين احل�ك��م وال�شعب؛‬ ‫فانها ومن موقع م�س�ؤوليتها الوطنية‬ ‫ور�ؤيتها للتطورات ال�سيا�سية املتحركة‬ ‫داخ ��ل ال��وط��ن ويف امل�ن�ط�ق��ة ال�ع��رب�ي��ة‪،‬‬ ‫تعلن ق��راره��ا امل�شاركة يف االنتخابات‬ ‫ال �ن �ي��اب �ي��ة ال �ق��ادم��ة‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي‬

‫ت �ت �م �� �س��ك ف �ي��ه مب �ط��ال �ب �ه��ا امل �� �ش��روع��ة‬ ‫وال� ��دمي � �ق� ��راط � �ي� ��ة أ�ع � �ل� ��اه امل �ت �ع �ل �ق��ة‬ ‫ب��اجل��ان�ب�ين ال���س�ي��ا��س��ي واالق �ت �� �ص��ادي‪،‬‬ ‫و�ست�ستمر يف ن�ضالها من اجل حتقيق‬ ‫هذه املطالب جنبا اىل جنب مع جميع‬ ‫القوى الوطنية والدميقراطية‪.‬‬ ‫ودع� � � ��ت احل � �ك� ��وم� ��ة اىل ال� ��وف� ��اء‬ ‫ب��وع��وده��ا وحت��دي��داً املتعلقة ب��الإف��راج‬ ‫الفوري عن كافة املعتقلني ال�سيا�سيني‪،‬‬ ‫وت � � ��وف �ي ��ر الأج � � � � � � � ��واء ال� ��� �س� �ي ��ا�� �س� �ي ��ة‬ ‫واالج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة الآم � �ن� ��ة ل �ل �م �� �ش��ارك��ة‬ ‫ال �� �ش �ع �ب �ي��ة ال��وا� �س �ع��ة يف االن �ت �خ��اب��ات‬ ‫النيابية‪.‬‬ ‫و�أكدت حر�صها البالغ على العمل‬ ‫الوحدوي يف احلركة الوطنية الأردنية‬ ‫ب �ك��اف��ة أ�ط � ��ره � ��ا‪ ،‬وحت � ��دي � ��داً ائ �ت�ل�اف‬ ‫الأح� ��زاب ال�ي���س��اري��ة وال�ق��وم�ي��ة وعلى‬ ‫قاعدة اجل��وام��ع ال�سيا�سية والوطنية‬ ‫امل�شرتكة‪ ،‬يف ال�ظ��روف الدقيقة التي‬ ‫تعي�شها البالد‪.‬‬

‫والتعليماتالتنفيذيةال�صادرةمبقت�ضاه‪،‬‬ ‫ويعطى مفو�ض القائمة �إ�شعارا بت�سلم‬ ‫طلبه‪.‬‬ ‫وي��رف �ـ��ق ب�ط�ل�ـ��ب ال�تر� �ش �ـ �ـ��ح ق��ائ�م��ة‬ ‫ب�أ�سماء ما ال تزيد عن �سبعة وع�شرين‬ ‫مر�شحاً‪ ،‬ويتم ترتيبهم يف القائمة ح�سب‬ ‫ت�سل�سل االولوية‪ ،‬الذي يختاره مفو�ض‬ ‫القائمة‪ ،‬وتكون هذه القائمة موقعة من‬ ‫كل من املر�شحني وفق الأحكام وال�شروط‬ ‫التي حتددها التعليمات التنفيذية‪.‬‬ ‫وت� �ت ��م الإ� � � �ش� � ��ارة خ �ل��ال ال�ع�م�ل�ي��ة‬ ‫االنتخابية �إىل القائمة املرفقة بطلب‬ ‫ال�تر��ش��ح امل�ق��دم وف��ق �أح �ك��ام ه��ذه امل ��ادة‪،‬‬ ‫با�ستعمال ا�سم القائمة ح�سب مقت�ضى‬ ‫احلال‪.‬‬ ‫وي�صدر املجل�س قراره بقبول الطلب‬ ‫�أو رف�ضه كامال‪ ،‬او قبول او رف�ض ا�سم او‬ ‫اكرث من املر�شحني املذكورين يف القائمة‬ ‫املرفقة ب��ه‪ ،‬وذل��ك خ�لال �سبعة �أي��ام من‬ ‫اليوم التايل لتاريخ ت�سلمه الطلب‪ ،‬و�إذا‬ ‫ق��رر املجل�س رف����ض طلب الرت�شح الي‬ ‫�سبب‪ ،‬فعليه بيان �أ�سباب الرف�ض وعلى‬ ‫الرئي�س او م��ن يفو�ضه تبليغ مفو�ض‬

‫القائمة ق��رار الرف�ض بالطريقة التي‬ ‫حتددها التعليمات التنفيذية‪.‬‬ ‫وملفو�ض القائمة ولكل من املر�شحني‬ ‫امل��ذك��وري��ن يف ال�ق��ائ�م��ة امل��رف �ق��ة بطلب‬ ‫الرت�شح الطعن يف ق��رار الرف�ض لدى‬ ‫حمكمة ا�ستئناف عمان‪ ،‬خالل ثالثة �أيام‬ ‫من تاريخ تبليغ مفو�ض القائمة معززا‬ ‫الطعن ببينات وا�ضحة وحم��ددة‪ ،‬وعلى‬ ‫املحكمة الف�صل يف ه��ذا الطعن خالل‬ ‫ثالثة �أيام من اليوم التايل لتاريخ تقدمي‬ ‫الطعن لديها‪ ،‬ويكون قرارها ب�ش�أن هذا‬ ‫الطعن قطعيا وغري قابل للطعن لدى‬ ‫�أي مرجع �آخر‪ ،‬ويتم تبليغه اىل الرئي�س‬ ‫فور �صدوره‪.‬‬ ‫و�إذا ت� �ق ��رر ن �ت �ي �ج��ة ل �ل ��إج � ��راءات‬ ‫والطعون امل�شار �إليها يف هذه املادة رف�ض‬ ‫ا�سم واحد �أو �أك�ثر‪� ،‬أو �شطبه من �أ�سماء‬ ‫املر�شحني املذكورين يف القائمة املرفقة‬ ‫بطلب ال�تر��ش��ح‪ ،‬فيتم اال�ستعا�ضة عنه‬ ‫با�سم او اك�ثر يقدمه مفو�ض القائمة‬ ‫مم��ن ت�ن�ط�ب��ق ع�ل�ي��ه او ع�ل�ي�ه��م ��ش��روط‬ ‫ال�ت�ر� �ش �ي��ح‪ ،‬ب��ال �ط��ري �ق��ة ال �ت��ي حت��دده��ا‬ ‫التعليماتالتنفيذية‪.‬‬

‫املعايطة‪ :‬نخشى التداعيات السياسية‬ ‫واألمنية واالقتصادية ملسار األزمة السورية‬ ‫عمان ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قال وزير الدولة ل�ش�ؤون الإعالم واالت�صال وزير‬ ‫الثقافة �سميح املعايطة �إ ّن الأردن لي�س معنياً مبا يقال‬ ‫عن قرب �سقوط نظام الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‪،‬‬ ‫مو�ضحا‪ " :‬إ� ّن هذا الأمر ال يعنينا مطلقاً"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أ ّن ما يعني الدولة الأردن�ي��ة هو حماية‬ ‫م�صاحلها و�أمنها واقت�صادها‪ ،‬والتداعيات التي من‬ ‫امل�م�ك��ن �أن تنتج م��ع ك��ل ت�ط��ور يف الأزم� ��ة ال���س��وري��ة‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل "�أ ّننا نخ�شى التداعيات ال�سيا�سية والأمنية‬ ‫والإقت�صادية املرافقة مل�سار الأزمة ال�سورية �ش�أننا �ش�أن‬ ‫الدول املحيطة ب�سوريا"‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ع��اي�ط��ة �إ ّن م��وق��ف الأردن م��ن الأزم ��ة‬ ‫ال�سورية مل يكن جمانياً‪ ،‬بل كان له ثمن يدفعه‪ ،‬الفتاً‬ ‫�إىل �أ ّن بع�ض الدول كانت ترغب يف �أن ترى الأردن يف‬ ‫مع�سكر معينّ ‪ .‬و�أ�شار �إىل �أ ّن كل االحتماالت واخليارات‬ ‫ال�سلبية واردة �إن لن يتم التو�صل �إىل حل �سيا�سي بني‬ ‫جميع الأطراف يف �سوريا‪.‬‬

‫و�أ��ض��اف املعايطة �أ ّن �أط��راف�اً‪ ،‬مل يحدّدها‪ ،‬كانت‬ ‫ترغب يف �أن ترى الأردن يف هذا املع�سكر �أو ذاك‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح‪" :‬ملا ت�ك��ون ه�ن��اك �أزم ��ة بحجم الأزم ��ة‬ ‫ال���س��وري��ة وت�ث�ب��ت (�أن� ��ت) ع�ل��ى م��وق��ف �سيا�سي معينّ‬ ‫بالت�أكيد مل يكن مر�ضياً لبع�ض الأطراف"‪ ،‬وا�صفاً‬ ‫املوقف الر�سمي من الأح��داث يف �سوريا ب أ� ّنه "موقف‬ ‫مبني على قناعات وثوابت ودليل وجود ر�ؤية وا�ضحة‬ ‫وحكمة لدى القيادة يف التعامل مع هذه الأزمة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إذا مل يكن هناك حل �سيا�سي للأزمة‬ ‫ال�سورية رمب��ا امل��راح��ل املقبلة يف ه��ذا البلد �ستكون‬ ‫�أ�صعب‪ ،‬و�إ ّال ف� إ� ّن كل االحتماالت واخل�ي��ارات ال�سلبية‬ ‫واردة"‪ .‬وقال‪�" :‬إ ّن �أيّ تطور يح�صل يف �سوريا نتم ّنى‬ ‫�أن يحافظ على وح��دة ه��ذا البلد وال��ذه��اب ب��ه نحو‬ ‫اال�ستقرار ولي�س �إىل اجت��اه �آخر"‪ ،‬واعترب �أ ّن احلل‬ ‫ال�سيا�سي هو احلل احلقيقي للأزمة يف �سوريا ولي�س‬ ‫بال�سالح‪ .‬و�أ ّكد �أ ّن "�أيّ نريان ت�صل من الطرف ال�سوري‬ ‫ومت�س حدودنا ومواطنينا وممتلكاتنا‪،‬‬ ‫�إىل �أرا�ضينا‬ ‫ّ‬ ‫�سنتعامل معها بكل جدية و�سرن ّد عليها فورا"‪.‬‬

‫تحقيق‬

‫جفت الزيتون وسيلة تدفئة وطاقة ملواطنني يف القرى واألرياف‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بات (تفل) الزيتون �أو ما يعرف بـ (اجلفت)‬ ‫�سلعة جت��اري��ة �أ��س��ا��س�ي��ة يف جم ��ال ال�ت��دف�ئ��ة يف‬ ‫املنازل كبديل للوقود البرتويل لت�شغيل االالت‬ ‫يف معا�صر الزيتون ‪.‬‬ ‫وي �ت��راوح ��س�ع��ر ال �ط��ن ال ��واح ��د م��ن م��ادة‬ ‫اجل�ف��ت (امل�ع��ال��ج يف ق��وال��ب خ��ا��ص��ة) ب�ين �ستني‬ ‫ومئة دينار ‪.‬‬ ‫ت�ستذكر احل��اج��ة ام رحمة �سنوات عديدة‬ ‫اعتادت خاللها وعائلتها على ا�ستخدام اجلفت‬ ‫لأغ��را���ض التدفئة والطهي وت�ق��ول �إن�ه��ا كانت‬ ‫وجاراتها يذهنب اىل معا�صر الزيتون بعد انتهاء‬ ‫مو�سم القطاف جلمع ه��ذه امل��ادة الناجتة عن‬ ‫املح�صول لال�ستفادة منها طيلة العام ‪.‬‬ ‫وت�شري لوكالة الأنباء الأردنية (برتا) �إىل‬ ‫ان اف��راد العائلة كانوا يتحلقون ح��ول �صوبات‬ ‫احل�ط��ب يف ج��و م�ل��يء باحلميمية ا��ض��اف��ة اىل‬ ‫رائحة الك�ستناء والبطاطا املنبعثة جراء �شوائها‪.‬‬ ‫وت �ق��ول �إن ن���س��اء ال �ي��وم يف�ضلن التدفئة‬ ‫ب��ا� �س �ت �خ��دام � �ص��وب��ات ال �ك��از او ال �غ��از ل�سهولة‬ ‫التعامل معها ونظافتها م�شرية اىل ان هناك‬ ‫من ي�ستخدم اجلفت ه��ذه االي��ام لرخ�ص ثمنه‬ ‫وحرارته املرتفعة قيا�سا ب�صوبات الكاز والديزل‪.‬‬ ‫وتدعو اىل التوجه نحو ا�ستخدام �صوبات‬ ‫احل�ط��ب ال�ت��ي ي�ستفاد منها يف عملية الطبخ‬ ‫وت�سخني امل�ي��اه بق�صد ال�ت��وف�ير يف ظ��ل ارت�ف��اع‬

‫ا��س�ع��ار امل �ح��روق��ات‪ .‬ي�ق��ول ��ص��اح��ب اح��د حم��ال‬ ‫بيع �صوبات (احلطب) عبد الرحمن �سمارة �إن‬ ‫املو�سم احل��ايل �شهد �إق�ب��اال كبريا على �شرائها‬ ‫ح�ي��ث ارت�ف�ع��ت مبيعاتها ع��ن امل��وا��س��م ال�سابقة‬ ‫ب�ث�لاث��ة �أ��ض�ع��اف تقريبا مف�سرا ذل��ك ب��ارت�ف��اع‬ ‫�أ�سعار املحروقات حيث ب��د�أ مواطنون يعزفون‬ ‫ع��ن ا��س�ت�خ��دام ��ص��وب��ات ال�غ��از وال �ك��از خا�صة يف‬ ‫القرى واالرياف‪.‬‬ ‫وع��ن خطوات ت�صنيع اجلفت يقول نقيب‬ ‫ا�صحاب املعا�صر ومنتجي الزيتون ال�شيخ عناد‬ ‫ال �ف��اي��ز ان ��ه وب �ع��د جت�م�ي��ع خم�ل�ف��ات ال��زي �ت��ون ‪،‬‬ ‫يخ�ضع اجلفت للكب�س ‪ ،‬بعدها للتجفيف حتت‬ ‫�أ��ش�ع��ة ال�شم�س بطريقة غ�ير م�ب��ا��ش��رة وت�ك��ون‬ ‫ن�سبة رط��وب�ت��ه ت �ت�راوح ب�ين اث �ن�ين اىل ع�شرة‬ ‫ب��امل �ئ��ة‪ ،‬ب�ع��ده��ا ي�ت��م ج�م�ع��ه وو� �ض �ع��ه داخ ��ل �آل��ة‬ ‫ال�ضغط (املكب�س) بهدف ت�شكيله ومن ثم و�ضعه‬ ‫ب�صناديق للبيع‪.‬‬ ‫وي���ش�ير اىل ان ع��دد م�ع��ا��ص��ر ال��زي �ت��ون يف‬ ‫اململكة يبلغ ‪ 125‬وم�ساحة االرا� �ض��ي امل��زروع��ة‬ ‫با�شجار الزيتون تبلغ مليونا و‪� 800‬أل��ف دومن‬ ‫مبعدل ي�صل اىل ‪ 25‬مليون �شجرة يف حني تبلغ‬ ‫كميات الزيتون وفقا للفايز ‪� 270‬أل��ف طن يتم‬ ‫منها تخليل ( ر�صيع ) ‪� 37‬أل��ف طن وم��ا تبقى‬ ‫(ع�صري زيت ) مبينا ان كمية اجلفت امل�ستخرجة‬ ‫تعتمد على نظام الع�صر امل�ستخدم يف املع�صرة‪.‬‬ ‫مدير مديرية الزيتون يف وزارة ال��زراع��ة‬ ‫املهند�س جمال البط�ش ي�ع� ّرف جفت الزيتون‬

‫ب��ان��ه م��ا تبقى م��ن ث�م��ار ال��زي�ت��ون بعد ع�صرها‬ ‫يحوي مكونات الزيتون ناق�صا منها كمية الزيت‬ ‫امل�ستخل�صة‪.‬‬ ‫وي� �ق ��ول �إن امل �� �س��اح��ة امل� ��زروع� ��ة ب��امل�م�ل�ك��ة‬ ‫باال�شجار املثمرة تبلغ ‪ 72‬باملئة منها ‪ 34‬باملئة‬ ‫م��زروع��ة ب��ال��زي�ت��ون‪ ,‬الف�ت��ا �إىل �أن �أ��س�ع��ار ع�صر‬ ‫الزيتون مل تت�أثر بارتفاع �أ�سعار املحروقات الن‬ ‫معظم معا�صر ال��زي�ت��ون ب��ات ي�ستخدم اجلفت‬ ‫كمولد للطاقة لت�شغيل الآالت‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫االثار البيئية الناجتة عنه �أقل من تلك الناجتة‬ ‫عن امل�شتقات النفطية‪.‬‬ ‫وي�ضيف البط�ش �أن كمية اجل�ف��ت بلغت‬ ‫خ�لال ال�سنوات ال�ست الأخ�ي�رة ح��وايل �أربعني‬ ‫�أل� ��ف ط ��ن ن��اجت��ة ع ��ن ‪� 180‬أل� ��ف ط ��ن زي �ت��ون‪،‬‬ ‫م��و��ض�ح��ا �أن ال �ط��اق��ة احل ��راري ��ة ال �ن��اجت��ة عن‬ ‫احرتاق اجلفت تفوق تلك الناجتة عن احرتاق‬ ‫امل�صادر االخرى ناهيك عن دراية جميع طبقات‬ ‫املجتمع بطريقة ا�ستعماله‪.‬‬ ‫"مادة اجل �ف��ت ت�ع�ت�بر م��ن ح��ق املع�صرة‬ ‫ك��ون�ه��ا ج ��زءا م��ن �أج ��ر ع�صر الزيتون"‪ ،‬وفقا‬ ‫مل��دي��ر االن� �ت ��اج يف ال �� �ش��رك��ة امل�ت�ك��ام�ل��ة ملنتجات‬ ‫الزيتون يف حمافظة عجلون حممد ال�صمادي‪.‬‬ ‫وي �� �ض �ي��ف �أن � �س �ع��ر ال� �ط ��ن م� ��ن اجل �ف��ت‬ ‫(ال� �ف ��رط) ي�ت��راوح ب�ي�ن ‪ 15‬و‪ 20‬دي� �ن ��اراً‪ ،‬فيما‬ ‫ي�تراوح بني �ستني اىل مئة دينار عند ت�شكيلها‬ ‫يف قوالب ‪.‬‬ ‫مدير الزراعة يف حمافظة عجلون الدكتور‬

‫�سامي العدوان يقول �إن ملادة اجلفت ا�ستخدامات‬ ‫كثرية م�شددا على اهمية ا�ستغاللها للتدفئة‬ ‫والأعالف وحت�سني خ�صائ�ص الرتبة‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أنه يتوفر يف املحافظة ‪ 15‬مع�صرة‬ ‫زيتون تقدر كميات اجلفت الناجتة عن ع�صر‬ ‫الزيتون �سنويا بحوايل �سبعة �آالف طن‪.‬‬ ‫وي �ب�ين �أن ه �ن��اك جل ��ان م�ت��اب�ع��ة وم��راق�ب��ة‬ ‫للمعا�صر يف املديرية للت�أاكد من مدى تنفيذها‬ ‫ل �� �ش��روط ال�ترخ�ي����ص ك��وج��ود � �س��اح��ات معبدة‬ ‫ل��رم��ي اجل�ف��ت وخ��زان��ات مثبتة مل�ي��اه ال��زي�ت��ون‬ ‫(الزيبار) التي حتوي عنا�صر ثقيلة كالبوردن‬ ‫واملوليديوم‪.‬‬ ‫وي�ل�ف��ت �إىل �أن أ�ه� ��ايل امل�ن�ط�ق��ة ي���ش�ترون‬ ‫اجل �ف��ت ل �غ��اي��ات ال �ت��دف �ئ��ة يف ف �� �ص��ل ال �� �ش �ت��اء‪,‬‬ ‫وا��س�ت�خ��دام��ه أ���س�ه��م �إىل ح��د ك�ب�ير يف احل�ف��اظ‬ ‫على الرثوة احلرجية‪ ،‬من خالل تخفيف جلوء‬ ‫احلطابني �إىل املناطق احلرجية التي حلقت بها‬ ‫خ�سائر فادحة خالل ال�سنوات املا�ضية‪.‬‬ ‫أ�م �ي�ن ع ��ام وزارة ال�ب�ي�ئ��ة امل�ه�ن��د���س �أح�م��د‬ ‫القطارنة يقول �إن الوزارة تعترب اجلهة املخت�صة‬ ‫بحماية البيئة يف اململكة وف�ق��ا ل�ل�م��ادة (‪�-3‬أ)‬ ‫م��ن ق��ان��ون حماية البيئة رق��م ‪ 52‬ل�سنة ‪،2006‬‬ ‫ويرتتب على اجلهات الر�سمية واالهلية تنفيذ‬ ‫التعليمات والقرارات التي ت�صدر مبوجب �أحكام‬ ‫هذا القانون واالنظمة ال�صادرة مبقت�ضاه‪ ،‬وذلك‬ ‫حت��ت ط��ائ�ل��ة امل���س��ؤول�ي��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة املن�صو�ص‬ ‫عليها فيه ويف �أي ت�شريع �آخر‪.‬‬

‫وي �� �ش�ي�ر �إىل �أن ال� �ق ��ان ��ون م �ن��ح ال� � ��وزارة‬ ‫م���س��ؤول�ي��ة ال��رق��اب��ة والتن�سيق‪ ,‬وح���ص��ر مهمة‬ ‫التنفيذ يف جهات �أخرى‪ ،‬وعليه تقوم الوزارة مع‬ ‫ب��داي��ة ك��ل مو�سم قطف وع�صر لثمار الزيتون‬ ‫بالتن�سيق م��ع اجل�ه��ات ذات العالقة م��ن خالل‬ ‫دعوتها الجتماع يعقد يف مبناها لهذه الغاية‪.‬‬ ‫وي �ق��ول �إن م��دي��ري��ة ال�ت�ف�ت�ي����ش وال��رق��اب��ة‬ ‫البيئية يف ال ��وزارة وم��دي��ري��ات ومكاتب حماية‬ ‫البيئة املنت�شرة يف خمتلف حمافظات و أ�ل��وي��ة‬ ‫اململكة نفذت حمالت تفتي�ش ميدانية على هذه‬ ‫امل�ع��ا��ص��ر وات �خ��ذت االج � ��راءات ال�ق��ان��ون�ي��ة بحق‬ ‫امل�خ��ال�ف�ين‪ ،‬حيث وج�ه��ت ‪ 17‬ان ��ذارا خ�لال هذا‬ ‫املو�سم مقرونة مبهل زمنية ينبغي على املعا�صر‬ ‫االل�ت��زام بها لت�صويب �أو�ضاعها‪ ،‬وخ�لاف ذلك‬ ‫�ست�ضطر الوزارة اىل حتويل غري امللتزمني من‬ ‫املخالفني اىل املحاكم املخت�صة‪.‬‬ ‫وح��ول آ�ث��ار حرق م��ادة اجلفت يقول مدير‬ ‫مديرية التفتي�ش وال��رق��اب��ة البيئية املهند�س‬ ‫ع��دن��ان ال��زواه��رة ان اجل��زء ال�صلب ال�ن��اجت عن‬ ‫عملية ع�صر حبات الزيتون وه��ي م��ادة اجلفت‬ ‫ت�ع��د م ��ادة طبيعية و آ�ث� ��ار ح��رق�ه��ا ت�شبه ح��رق‬ ‫احلطب‪ ,‬وي�صاحب عملية احلرق انبعاث روائح‬ ‫يتح�س�س منها البع�ض وتكون غري م�ست�ساغة‬ ‫من قبلهم‪.‬‬ ‫وي �ب�ين أ�ن ��ه مي�ك��ن حت��وي��ل ج�ف��ت ال��زي�ت��ون‬ ‫�إىل ف �ح��م ب �ح��رق��ه يف ظ ��ل ظ� ��روف ت�خ�ل��و من‬ ‫الأوك �� �س �ج�ين‪ ،‬وب �ع��د ذل ��ك ��ض�غ�ط��ه ف��ى ق��وال��ب‬

‫خا�صة لي�صبح فحما ميكن ا�ستعماله يف ال�شواء‬ ‫والأرجيلة بكل جودة مثله مثل الفحم العادي‪.‬‬ ‫وح � ��ول الآث � � ��ار ال���س�ل�ب�ي��ة ال �ت��ي ت �ن �ت��ج عن‬ ‫ا�ستخدام اجلفت يف أ�غ��را���ض التدفئة والطهي‬ ‫يقول رئي�س جمعية حفظ الطاقة وا�ستدامة‬ ‫البيئة الدكتور ايوب ابو دية ان وجود اجلفت يف‬ ‫العراء وت�ساقط االمطار عليه ي�ؤدي اىل ارتفاع‬ ‫حم�ضية املياه الذي ي�ؤذي النباتات ويلوث املياه‬ ‫اجلوفية‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أنه ينتج عن حرقه اكا�سيد‬ ‫الكربيت والكربون التي ت�سبب تلوثا للبيئة ‪.‬‬ ‫وينوه �إىل �أنه ويف حال ا�ستخدامه يف املنزل‬ ‫لغايات التدفئة يجب توفري التهوية الالزمة‬ ‫والكافية خوفا من ا�ستن�شاق الدخان الناجت عنه‪.‬‬ ‫ا�ست�شاري االم��را���ض الباطنية وال�صدرية‬ ‫ام�ي�ن ع ��ام امل�ج�ل����س ال���ص�ح��ي ال �ع��ايل ال��دك�ت��ور‬ ‫يو�سف نعيمات يقول انه مل يثبت علميا وجود‬ ‫اي��ة �آث ��ار �صحية يف ح��ال ا�ستخدام ( اجل�ف��ت )‬ ‫للتدفئة والطهي ‪.‬‬ ‫ويبني انه ميكن ا�صابة اال�شخا�ص الذين‬ ‫يعانون من الربو الع�صبي التح�س�سي بح�سا�سية‬ ‫جراء الروائح املنبعثة منه ال�ستن�شاقهم الدخان‪.‬‬ ‫يذكر ان اح��دى الدرا�سات التي اجريت يف‬ ‫االردن م�ؤخرا وتتعلق با�ستخدام جفت الزيتون‬ ‫يف خلطات ت�سمني اخلراف ب�إ�ضافة ‪ 10‬باملئة منه‬ ‫بديال عن ال�شعري كانت مفيدة من حيث زيادة‬ ‫معدل النمو اليومي للخراف وانخفا�ض كلفة‬ ‫التعليف ‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االربعاء (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2159‬‬

‫تحقيق‬

‫البعد الثالث‬

‫وزير الصحة يتعهد بصرف حوافز األطباء‬ ‫دون اإلشارة ملوعد محدد‬

‫«البوش»‬ ‫توفري ًا للوقود‬

‫افتتاح م�ست�شفيي الزرقاء‬ ‫والبادية ال�شمالية العام املقبل‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫مل ي�ح��دد وزي��ر ال�صحة ال��دك�ت��ور عبداللطيف وري�ك��ات‬ ‫موعدا ل�صرف احلوافز املالية للأطباء التي طالب جمل�س‬ ‫نقابة الأطباء �أخريا مبنحها مل�ستحقيها من الكوادر الطبية‬ ‫العاملة يف وزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫وزير ال�صحة خالل امل�ؤمتر ال�صحفي‬

‫ويف الوقت الذي �أكد فيه وريكات التزام وزارة‬ ‫ال���ص�ح��ة ب���ص��رف ب ��دل ال�ع�م��ل ا إل� �ض ��ايف وال�ت�ف��رغ‬ ‫ل�ك��وادره��ا‪ ،‬ق��ال وزي��ر ال�صحة‪ ،‬يف رده على �س�ؤال‬ ‫ل�ـ»ال���س�ب�ي��ل» ع�م��ا �إذا ح��دد م��وع��دا ل���ص��رف دفعة‬ ‫�أوىل منها‪� :‬إن احلوافز املالية للأطباء لن مت�س‪،‬‬ ‫متعهدا ب�صرفها يف الوقت املنا�سب دون �أن يعلن‬ ‫عن �أي موعد‪.‬‬ ‫وك�شف وريكات عن لقاء يجمعه اليوم مبثلني‬ ‫ع��ن م�ن�ظ�م��ة ال���ص�ح��ة ال�ع��امل�ي��ة وجل �ن��ة الأوب �ئ ��ة؛‬ ‫ل �ل��وق��وف ع �ل��ى آ�خ� ��ر امل �� �س �ت �ج��دات ح ��ول ف�يرو���س��� ‫«كورونا اجلديد» الذي كان �سببا بوفاة املمر�ضة يف‬ ‫م�ست�شفى الزرقاء احلكومي عواطف البلوي و�شاب‬ ‫جامعي يف ني�سان املا�ضي‪.‬‬ ‫ج � ��اء ذل � ��ك خ �ل��ال م � � ؤ�مت ��ر � �ص �ح �ف��ي ع �ق��ده‬ ‫�أم�س الوزير وريكات‪ ،‬بح�ضور عدد من م�س�ؤويل‬ ‫وزارة ال�صحة؛ لإط�ل�اع و��س��ائ��ل الإع�ل�ام املحلية‬ ‫ع�ل��ى اجن��ازات �ه��ا خ�ل�ال ال �ع��ام احل ��ايل‪ ،‬وخططها‬ ‫امل�ستقبلية لعام ‪.2013‬‬ ‫و�أكد �أن احلوافز املالية لن توقف عن الأطباء‪،‬‬ ‫م���ض�ي�ف��ا‪ »:‬ل��ن �أق �ب��ل ع�ل��ى ن�ف���س��ي �إال إ�ع �ط��اءه��م‬ ‫حقوقهم املالية التي لن مت�سها وزارة ال�صحة»‪.‬‬ ‫ويعقد جمل�س نقابة الأط�ب��اء ال�سبت املقبل‬ ‫اج�ت�م��اع��ا ط��ارئ��ا للهيئة ال�ع��ام��ة لأط �ب��اء القطاع‬ ‫العام؛ لبحث ما و�صفه بـ»�ضبابية» وزارة ال�صحة‬ ‫بخ�صو�ص احل��واف��ز املالية وع��دم �صرفها ال�شهر‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وقال نقيب الأطباء الدكتور �أحمد العرموطي‬ ‫يف ت�صريح �صحفي �أم�س‪� :‬إن جمل�س النقابة قرر‬ ‫يف جل�سة االث�ن�ين دع��وة اللجنة املو�سعة ألط�ب��اء‬ ‫وزارة ال�صحة لالجتماع ال�سبت املقبل؛ ملناق�شة‬ ‫ا إلج � ��راءات بخ�صو�ص م��و��ض��وع ح��واف��ز ا ألط �ب��اء‬ ‫العاملني يف وزارة ال�صحة‪ ،‬والتي كان يجب �صرفها‬ ‫يف كانون �أول احل��ايل‪ ،‬مما ول��د حالة من التوتر‬

‫والقلق لدى الأطباء العاملني يف وزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫وت�شكل هذه احلوافز �أكرث من ‪ 30‬يف املئة من‬ ‫دخل الأطباء ال�شهري‪ ،‬بح�سب العرموطي الذي‬ ‫�أ��ش��ار �إىل وع��د وزي��ر ال�صحة ب ��أن تكون احلوافز‬ ‫جمزية؛ لتعوي�ض النق�ص الذي ح�صل يف الدفعة‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫وح ��ول احل�م�ل��ة ال��رق��اب�ي��ة للم�ؤ�س�سة العامة‬ ‫للغذاء وال��دواء‪ ،‬ك�شف وريكات عن �إغ�لاق فرقها‬ ‫الرقابية أ�خ�يرا �أربعة م��والت ك�برى يف العا�صمة‬ ‫ع� ّم��ان وحتويلهم �إىل الق�ضاء؛ الت�خ��اذ الإج ��راء‬ ‫القانوين بحقهم‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن كوادر الرقابة يف م�ؤ�س�سة الغذاء‬ ‫وال��دواء نفذت ‪ 202087‬زي��ارة مل�صانع وم�ؤ�س�سات‬ ‫غذائية يف ك��اف��ة حمافظات اململكة‪ ،‬خ�لال العام‬ ‫احل��ايل‪ ،‬الفتا �إىل اتخاد ‪� 29‬أل��ف إ�ج��راء تراوحت‬ ‫بني الإ�شعار بوجود �سلبيات‪ ،‬واملخالفة والإغ�لاق‬ ‫والإيقاف عن العمل‪.‬‬ ‫و�أغلقت ف��رق الرقابة ‪ 320‬م�ؤ�س�سة غذائية‪،‬‬ ‫ف�ضال ع��ن اي�ق��اف ‪ 789‬م�ؤ�س�سة أ�خ ��رى‪ ،‬وحترير‬ ‫‪ 1109‬خمالفات كذلك؛ من خ�لال تنفيذها نحو‬ ‫‪ 6000‬زيارة مل�ؤ�س�سات غذائية يف خمتلف حمافظات‬ ‫اململكة‪ ،‬منذ انطالق احلملة مطلع �شهر رم�ضان‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وفق وزير ال�صحة‪.‬‬ ‫وبينّ وريكات قيام فرق الرقابة بـ ‪ 1746‬زيارة‬ ‫تفتي�شية ل�صيدليات وم�ستودعات �أدوية وم�ؤ�س�سات‬ ‫غري �صيدالنية وم�صانع �أدوي��ة‪ ،‬وم�صانع جتميل‬ ‫وم�ستلزمات‪ ،‬الفتا �إىل توجيه تنبيهني و‪� 18‬إنذار‬ ‫و�إغالقني وحتويلني للنائب العام‪ ،‬و‪ 16‬وقف �إنتاج‬ ‫جمعيها مل�صانع �أدوية‪ ،‬ف�ضال عن �ضبط خمالفات‬ ‫يف ‪ 75‬م�ؤ�س�سة �صيدالنية‪ ،‬وحتويل ‪ 19‬للنائب العام‬ ‫وحتويل ‪ 58‬م�ؤ�س�سة غري �صيدالنية للنائب العام‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالأدوية‪� ،‬أو�ضح �أن وزارة ال�صحة‬ ‫وف��رت ال ��دواء يف جميع م�ست�شفياتها ومراكزها‬

‫حممد عالونة‬

‫السري على‬

‫وقف التعيينات على كادر الوزارة‬ ‫حلني انتهاء االنتخابات‬

‫ال�صحية‪ ،‬وق��ال‪ »:‬لأول م��رة منذ ع��دة �سنوات مل‬ ‫تربز اىل حيز الوجود ظاهرة نق�ص الدواء �أو عدم‬ ‫توافره»‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ �أن وزارة ال�صحة ح ��ددت احتياجاتها‬ ‫ل�م��را���ض املختلفة‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أن‬ ‫م��ن الأدوي� ��ة ل� أ‬ ‫ق�ي�م��ة ع� �ط ��اءات م��دي��ري��ة امل �� �ش�تري��ات وال �ت��زوي��د‬ ‫للأدوية واملحاليل وامل�ستهلكات الطبية والكوا�شف‬ ‫املخربية‪ ،‬وعطاءات املواد اخلا�صة بالأ�سنان‪ ،‬بلغت‬ ‫‪ 70‬مليونا و‪� 250‬ألف دينار‪ ،‬منها ‪ 57‬مليون دينار‬ ‫للأدوية واملحاليل الطبية‪.‬‬ ‫وبح�سب وري�ك��ات‪� ،‬أنفقت وزارة ال�صحة نحو‬ ‫‪ 19‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار ع�ل��ى ع�ل�اج ا ألم ��را� ��ض امل��زم�ن��ة‪،‬‬ ‫ك��ال �� �س �ك��ري وال �� �ض �غ��ط وال �� �س ��رط ��ان وال�ت���ص�ل��ب‬ ‫اللويحي‪ ،‬ومر�ض التال�سيميا خالل العام احلايل‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بوقف التعينات يف وزارة ال�صحة‪،‬‬ ‫�أك��د �أن ق��رارا اتخذ بوقف التعينات حتى انتهاء‬ ‫ف�ترة االنتخابات النيابية املزمع إ�ج��را�ؤه��ا يف ‪23‬‬ ‫ال�شهر املقبل‪ ،‬مع �إ�شارته حلاجة الوزارة �إىل �شغر‬ ‫‪ 2652‬وظيفة خالل العام املقبل‪.‬‬ ‫لكنه �أو� �ض��ح أ�ن ��ه مت تعيني ‪ 1843‬م��وظ�ف��ا يف‬ ‫وزارة ال�صحة يف خمتلف التخ�ص�صات الطبية‬ ‫والتمري�ضية والإداري ��ة قبل ق��رار وق��ف التعينات‬ ‫م�ؤقتا‪.‬‬ ‫وحت��دث وزي��ر ال�صحة ع��ن �سيا�سات ال��وزارة‬ ‫الرامية لتحديث وتطوير م�ست�شفياتها‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل ط ��رح ع �ط��اءات ل�ت��و��س�ع��ة وحت��دي��ث و��ص�ي��ان��ة‬ ‫م�ست�شفياتها ومراكزها ال�صحية‪ ،‬بقيمة ‪ 8‬ماليني‬ ‫دينار خالل العام احلايل‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل طرح وزارة ال�صحة عطاءات ل�شراء‬ ‫أ�ج �ه��زة وم �ع��دات ط�ب�ي��ة بقيمة ‪ 47‬م�ل�ي��ون دي�ن��ار‬ ‫ه��ذا ال�ع��ام؛ لتحديثها يف م�ست�شفياتها م��ن أ�ج��ل‬ ‫مواكبة امل�ستجدات يف جمال ت�شخي�ص الأمرا�ض‬ ‫وعالجها‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫وت��وق��ع االنتهاء م��ن تو�سعة �أق�سام اال�سعاف‬ ‫وال �ط��وارئ والن�سائية وا ألط �ف��ال يف م�ست�شفيات‬ ‫ال �ك��رك وال���ش��ون��ة اجل�ن��وب�ي��ة وج��ر���ش وم�ست�شفى‬ ‫الأم�ي��رة امي ��ان يف م �ع��دى‪ ،‬بتكلفة ت��زي��د ع��ن ‪11‬‬ ‫مليون دينار منت�صف العام املقبل‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د وري �ك��ات اف�ت�ت��اح امل�ست�شفى اجل��دي��د يف‬ ‫م��دي�ن��ة ال��زرق��اء بكلفة ‪ 70‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار يف �آذار‬ ‫املقبل‪ ،‬وكذلك م�ست�شفى البادية ال�شمالية بكلفة‬ ‫‪ 25‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار منت�صف ال �ع��ام امل�ق�ب��ل‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل إ�ع ��داد ال��درا��س��ات ال�لازم��ة لإن�شاء م�ست�شفى‬ ‫الطفيلة‪ ،‬وتو�سعة م�ست�شفى االميان يف عجلون‪.‬‬ ‫وح��ول املطالبات املالية مل�ست�شفيات اجلامعة‬ ‫الأردنية وامللك امل�ؤ�س�س ومركز احل�سني لل�سرطان‪،‬‬ ‫واخل� ��دم� ��ات ال �ط �ب �ي��ة امل �ل �ك �ي��ة وا ألم � �ي ��ر ح �م��زة‪،‬‬ ‫وم�ست�شفيات القطاع اخلا�ص على وزارة ال�صحة‬ ‫خالل العام احل��ايل‪ ،‬أ�ك��د وزي��ر ال�صحة �أنها بلغت‬ ‫‪ 91‬مليونا و‪ 298‬أ�ل��ف دي �ن��ار‪�� ،‬س��دد منها نحو ‪49‬‬ ‫مليون دينار لغاية الآن‪ ،‬م�شريا �إىل �أن مطالبات‬ ‫هذه امل�ست�شفيات لنف�س العام عن معاجلة املر�ضى‬ ‫على ح�ساب النفقات ال�ع��ام��ة‪ ،‬بلغت ‪ 146‬مليونا‬ ‫و‪ 796‬أ�ل��ف دي�ن��ار‪� ،‬سدد منها اك�ثر م��ن ‪ 14‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أ�شار مدير �إدارة امل�ست�شفيات يف وزارة‬ ‫ال�صحة الدكتور �أحمد قطيطات �إىل �إ�ضافة �ألف‬ ‫�سرير جديد يف م�ست�شفيات ال�صحة العام املقبل‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل زيادة ن�سبة الإ�شغال يف م�ست�شفياتها ال‬ ‫�سيما �أن بع�ضها جتاوز الن�سب العاملية‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ �أن وزارة ال�صحة تنفذ م�شروعني يف‬ ‫م�ست�شفياتها الأول يتعلق باالعتمادية‪ ،‬والآخ��ر‬ ‫ح��ول حو�سبة كافة م�ست�شفيات ال�صحة كما هو‬ ‫ح��ال م�ست�شفى الأم�ي�ر ح�م��زة‪ ،‬ف�ضال ع��ن توجه‬ ‫الوزارة حلو�سبة القطاع العالجي؛ ل�ضبط الهدر‬ ‫يف الأدوية‪.‬‬

‫« َب � ِّو���ش َب� ِّو���ش ي��ا َزمل��ة بتوفر �شوية ب�ن��زي��ن»‪ ،‬تلك العبارة‬ ‫�أ�صبح تداولها ب�شكل �ساخر هذه االيام‪ ،‬يف �إ�شارة ملخارج يلج�أ‬ ‫اليها �أهل البلد ملواجهة موجة غالء طالت كل �شيء‪.‬‬ ‫ذل��ك �صديق ك��ان ي�صرخ يف وج��ه ال�سائق عند منحدر يف‬ ‫طريق عام طالبا منه و�ضع ناقل احلركة �إىل و�ضع «البو�ش»‪،‬‬ ‫يف ال�سيارات ال�ع��ادي��ة‪ ،‬وبالطبع �سيكون على «ال�ن�ي��وت��رن» يف‬ ‫املركبات االوتوماتيك‪ ،‬ليرتك املركبة ت�سري دون ال�ضغط على‬ ‫دوا�سة الوقود‪.‬‬ ‫وم��ن ال�ط��رائ��ف ال�ت��ي �سمعتها م��ن أ���ص��دق��اء �أن �شريحة‬ ‫ك�برى م��ن النا�س ت�صطف مبركباتها قبل حمطات الوقود‬ ‫�أو بعدها ب�أمتار‪ ،‬وحتمل عبوات بال�ستيكية لتعبئها‪ ،‬بحجة‬ ‫�أن املركبة نفذ منها الوقود‪ ،‬خجال من الدخول �إىل املحطة‬ ‫وتعبئة ما مقدراه ديناران‪ ،‬ثم يقوم ال�سائق وبخل�سة بتزويد‬ ‫مركبته‪ ،‬على الأقل �أمام املارة �سيكون نفذ منه الوقود ب�سبب‬ ‫ن�سيان وال يحمل عليه ب�أنه ال ميلك �أكرث من ذلك املبلغ‪.‬‬ ‫ط��رائ��ف ع��دي��دة ب ��د�أت تتك�شف يف ظ��ل م�ع��ان��اة حقيقية‬ ‫يواجهها امل�ستهلك‪ ،‬و�سط توقعات مبوجة غالء قادمة‪� ،‬ستكون‬ ‫انعكا�سا ل �ق��رارات احل�ك��وم��ة الأخ�ي�رة ب��رف��ع ا��س�ع��ار امل�شتقات‬ ‫النفطية‪ ،‬وقريبا املياه والكهرباء‪.‬‬ ‫ما ورد �إىل م�سامعي كذلك قيام البع�ض بتعليق عدادات‬ ‫الكهرباء بعد احل�صول على �أختام ر�صا�ص مببالغ زهيدة‪ ،‬من‬ ‫خالل معارف �أو �شرا�ؤها خل�سة‪ ،‬وما على امل�ستهلك �سوى �أن‬ ‫يرخي برغيا مرتبطا بـ»�شنكل» فتتوقف ال�ساعة عن العمل‪،‬‬ ‫وكما هو معروف فعند موعد الفاتورة يتم ت�شغيلها ثانية‪ ،‬لكن‬ ‫الطريف ان �أحدهم تالعب بالأ�سالك وبطريق اخلط�أ تفاج�أ‬ ‫ب�أن ال�ساعة بد�أت بالعد �إىل الوراء‪ ،‬وكانت �صدمة له وملح�ضر‬ ‫الفواتري!‪.‬‬ ‫ت�ل��ك مم��ار��س��ات خ��اط�ئ��ة مي�ك��ن �أن ت ��ودي ب�ح�ي��اة الب�شر‪،‬‬ ‫فاالعتماد على «البو�ش» كما �أ�سلفنا �سيكلف ال�سائق تغيري‬ ‫الكوابح يف فرتات ق�صرية‪ ،‬كونه �سيعتمد كثريا عليها بدال من‬ ‫ناقل احلركة‪ ،‬غري �أن يف االم��ر خماطرة ب��أن تنطلق املركبة‬ ‫ب�سرعة عالية‪.‬‬ ‫�أم��ا تعبئة ال��وق��ود والعبث بالعدادات لن تكون نتيجتها‬ ‫�سوى �صعقة بلحظات‪� ،‬أو الت�سبب بحريق من خالل تلك املادة‬ ‫اخلطرية «البنزين»‪ ،‬ولي�س ببعيد �أن يغفل �أحدهم وي�شعل‬ ‫�سيجارة �أثناء التعبئة‪ ،‬ب�سبب ذهنه امل�شغول بتوفري احتياجات‬ ‫اليوم من غذاء وتدفئة‪.‬‬ ‫ال���ش�ت��اء يف �أول� ��ه و��س�ن���س�م��ع ع��ن ح ��االت اخ �ت �ن��اق ب�سبب‬ ‫ا�ستخدام احلطب امل�سروق من الغابات �أو املجمع من ال�شوارع‪،‬‬ ‫ع�لاوة على االمرا�ض التي �سي�صاب بها الأطفال من نزالت‬ ‫برد وغريه‪ ،‬كون الدفء مل يعد متاحا مثل ذي قبل‪ ،‬وفاتورته‬ ‫�أ�صبحت فوق العادة النا�س كرث‪.‬‬ ‫عام ‪ 2013‬يحمل يف طياته كثريا من امل�شاكل‪ ،‬فالأهايل‬ ‫ي�ستعدون لنقل �أبنائهم من مدار�س خا�صة �إىل أ�خ��رى �أقل‬ ‫كلفة‪ ،‬و�آخرون �سيذهبون بهم �إىل احلكومية‪ ،‬ما يخلق ارباكا‬ ‫لدى الطالب وي�ضع نف�سياتهم يف احل�ضي�ض‪ ،‬غري الدعاوى‬ ‫التي �ستقام على �أهالٍ مل ي�ستطيعوا االلتزام مبوعد االق�ساط‪.‬‬ ‫وب�صورة �أو�سع هنالك ق�ضايا �أكرث �أهمية‪ ،‬فمعظم البنوك‬ ‫همت برفع ا�سعار الفوائد على القرو�ض‪ ،‬بعد �أن قرر البنك‬ ‫املركزي رفعها على الودائع‪ ،‬فكم �سن�شهد حاالت افال�س وتعرث‬ ‫م�شاريع‪ ،‬وعدم القدرة على ال�سداد؟‪.‬‬ ‫تلك احلكومة و�سابقاتها مل تعي �أو جتاهلت تداعيات‬ ‫قرارات اتخذتها بجرة قلم‪ ،‬يف الأوىل ب�سبب غياب العقل املدبر‬ ‫�أو املطبخ ال��ذي ي��در���س التبعات قبل االق ��دام على التالعب‬ ‫بقوت الب�شر‪ ،‬ويف الثانية هنالك تعمد لإذالل النا�س لكي ال‬ ‫يطالبوا ب�إ�صالحات‪ ،‬احلال �سينفجر ذات يوم و�سيجد نف�سه‬ ‫رئي�س الوزراء جمربا على ال�سري على «البو�ش»!‪.‬‬

‫الإرادة ال�سيا�سية تتجه نحو �إجراء انتخابات مبكرة تتويج ًا للإ�صالحات‬

‫حدادين‪ :‬األردن مقبل على مرحلة انفتاح سياسي كبري‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ك��د وزي��ر التنمية ال�سيا�سية ووزي��ر ال���ش��ؤون الربملانية ب�سام‬ ‫حدادين ان االردن مقبل على مرحلة انفتاح �سيا�سي كبري‪ ،‬تتغيرّ فيه‬ ‫قواعد اللعبة ال�سيا�سية والربملانية و�آلية ت�شكيل احلكومات‪ ،‬واعادة‬ ‫متو�ضع ال�سلطات الد�ستورية ان�سجاماً مع روح ون�ص الد�ستور‪.‬‬ ‫واك��د خ�لال لقائه �أم����س ال�ث�لاث��اء ر�ؤ� �س��اء وممثلي االحت ��ادات‬ ‫الطالبية يف اجلامعات الر�سمية واخلا�صة‪ ،‬بح�ضور الأم�ين العام‬ ‫للوزارة رامي وريكات ان االردن ي�سري باجتاه بناء برملان جديد عرب‬ ‫االقنية الد�ستورية‪ ،‬له مهمات جديدة يف ظروف متغرية؛ تتطلب ان‬ ‫يكون للربملان دور او�سع و�سلطة �أفعل ليقوم بدوره الد�ستوري‪.‬‬ ‫وق��ال ان التعديالت الد�ستورية �ساهمت يف تقوية دور جمل�س‬ ‫النواب وتعزيز ا�ستقالله‪ ،‬وجتريد ال�سلطة التنفيذية من االوراق‬ ‫والآليات التي ت�أخذها من املجل�س‪ ،‬وابرزها �إ�صدار القوانني امل�ؤقته‬ ‫والتو�صية بحل املجل�س‪ ،‬النها �ستقدم ا�ستقالتها خالل ا�سبوع من‬ ‫ح ّله‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان االرادة ال�سيا�سية تتجه نحو اجراء انتخابات مبكرةن‪،‬‬ ‫تتويجاً ال�صالحات بد�أت بهذه التعديالت؛ والتي تو ّلد عنها حمكمة‬ ‫د�ستورية تق ّيد دور احلكومة يف الت�شريع؛ وهيئة م�ستقلة لالنتخاب‬ ‫ت�شرف على االنتخابات النيابية وجتريها‪.‬‬ ‫وا�شار حدادين اىل ان ال�ساحة االردنية �شهدت ت�شنجات �سيا�سية‬ ‫حالت دون الو�صول اىل توافقات على قانون االنتخاب‪.‬‬ ‫كما ا��ش��ار �إىل �أن علينا ال�سعي نحو التغيري يف �شتى الظروف‬ ‫واملعطيات‪ ،‬حتى لو ا�ضطررنا اىل احلفر (بر�أ�س الدبو�س)‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫ان على ال�سيا�سي ان يكون واقعياً يف التعامل مع الظروف‪ ،‬وعليه ان‬ ‫يقوم بتغيري هذا الواقع من خالل احلوار وال�سجال وال�صراع حتت‬ ‫مظلة الربملان‪ ،‬الذي يُعترب ميدان الت�شريع ور�سم ال�سيا�سات‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى ان اخل �ط��اب امل�ل�ك��ي ع�ّب�رّ ع��ن االل �ت��زام مبخرجات‬ ‫العملية الد�ستورية‪ ،‬واح�ترام ر�أي االغلبية والت�شاور مع الربملان‬ ‫والكتل الربملانية يف ت�شكيل احلكومات الربملانية‪.‬‬ ‫واعترب حدادين احلكومات الربملانية هدفا نبيال ن�سعى �إليه‪،‬‬ ‫حيث اننا و�ضعنا �أرجلنا على الطريق ال�صحيح للو�صول اىل ال�شكل‬ ‫االم�ث��ل منها؛ وال�ت��ي يعززها جمل�س ن��واب منتخب ب�ن��زاه��ة؛ ومن‬ ‫خالل كتل برملانية براجمية‪.‬‬ ‫وقال ان من اختار عدم امل�شاركة يف االنتخابات النيابية وال ُعزلة‬ ‫�سيخ�سر؛ النه فقد القدرة على الت�أثري ج ّراء ذلك؛ م�ؤكداً على �أن‬ ‫الربملان ال�سيئ يفرزه الأ�شخا�ص القابعون يف املنازل‪.‬‬ ‫وط��ال��ب اجل�ه��ات ال�ت��ي قاطعت االن�ت�خ��اب��ات �أن ت� أ�خ��ذ دوره ��ا يف‬ ‫العملية ال�سيا�سية واال�صالحية من خالل جمل�س النواب‪ ،‬وهذا لن‬ ‫يفقدها حقها يف اللجوء لل�شارع اذا ارادت‪.‬‬

‫ودعا حدادين طلبة اجلامعات باعتبارهم جزءا رئي�سيا من قطاع‬ ‫ال�شباب‪ ،‬اىل امل�شاركة يف االنتخابات النيابية؛ لأنهم عنوان اال�صالح‬ ‫وهدفه كونهم قادة امل�ستقبل‪ ،‬وهذا �س ُي�سهم يف بناء االردن اجلديد‬ ‫ب�سواعد اردنية تعتمد على الربامج واخلطط اال�صالحية الواقعية‪،‬‬ ‫التي تنطلق من م�صالح الدولة‪.‬‬ ‫كما دعا ال�شباب اىل ان ينظروا اىل كل ما يجري يف االقاليم من‬ ‫تطورات و�ضغوط وانقا�سامات حادة‪.‬‬ ‫واع��رب عن امله بان ت�سري العملية ال�سيا�سية يف اج��واء نظيفة‬ ‫وبيئة حترتم الر�أي والر�أي الآخر وفق الد�ستور والقانون‪ ،‬واحرتام‬ ‫قواعد اخلالف‪.‬‬ ‫ومت خالل اللقاء حوار �شهد �سجا ًال حول ق�ضايا خمتلفة‪� ،‬أبرزها‬

‫قانون ال�صوت الواحد؛ ومقاطعة االنتخابات النيابية؛ وعدم ال�سماح‬ ‫لطلبة اجل��ام�ع��ات بالعمل ال�سيا�سي؛ وا��ض�ط��راره��م للتوقيع على‬ ‫تعهدات بعدم االن�ضمام للأحزاب‪.‬‬ ‫و أ�ع� ��اد ال��وزي��ر ح��دادي��ن ال�ت� أ�ك�ي��د ب� ��أن ه��ذه ال�ت�ع�ه��دات خمالفة‬

‫للد�ستور والقانون؛ م�شدداً على �أهمية �أن ينخرط الطلبة بالعمل‬ ‫ال�سيا�سي واحلزبي خارج اجلامعة؛ حتى ال تكون اجلامعات ميداناً‬ ‫لل�صراع ال�سيا�سي ب�ين ا ألح ��زاب وال�ت�ي��ارات ال�سيا�سية؛ باعتبارها‬ ‫(اجلامعات) �صروحا للعلم‪.‬‬

‫نعي فاضل‬

‫ينعى آل سلواد يف األردن واملهجر‬ ‫وفاة املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫احلاج عبداللطيف عبدالغني م�شعل‬ ‫«أبو خالد»‬

‫والد كل من الدكتور خالد والدكتور نادر‬ ‫ومشعل وبالل ومحمد‬

‫والذي انتقل اىل رحمة اهلل تعاىل�صباح يوم الأثنني املوافق‪2012/12/17‬‬ ‫وقد �شيع جثمانه الطاهر اىل مثواه الأخري يوم االثنني اىل مقربة �سحاب‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل ان يتغمده بوا�سع رحمته و�أن يدخله ف�سيح جناته و�أن‬ ‫يلهم �أهله وذويه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬

‫إنا هلل وإنا إليه راجعون‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االربعاء (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2159‬‬

‫قضايا وحوادث‬

‫حملة يف العقبة على أماكن‬ ‫بيع البنزين املهرب‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ب��ا� �ش��رت الأج� �ه ��زة ال��ر��س�م�ي��ة يف �سلطة‬ ‫م �ن �ط �ق��ة ال �ع �ق �ب��ة االق� �ت� ��� �ص ��ادي ��ة اخل��ا� �ص��ة‬ ‫و�أجهزة اجلمارك‪ ،‬ترافقهم قوات من الأمن‬ ‫والــــــــدرك يف حمافظة العقبة‪ ،‬بتنفيذ حملة‬ ‫لإغ �ل�اق أ�م��اك��ن ب�ي��ع ال�ب�ن��زي��ن ال�ســــــعودي‬ ‫امل � �ه� ��رب‪ ،‬وال� �ت ��ي مت �ث��ل ق �ن �ب �ل��ة م ��وق ��وت ��ة يف‬ ‫الأحياء ال�سكنية‪.‬‬

‫اىل ذلك‪ ،‬علمت "ال�سبيل" �أن عددا من‬ ‫�أ� �ص �ح��اب حم�ط��ات امل �ح��روق��ات‪ ،‬ق��د تقدموا‬ ‫ب�شكاوى على �أماكن بيع البنزين ال�سعودي‬ ‫امل �ه��رب؛ مل��ا مي�ث�ل��ه م��ن إ�� �ض��رار مب�صاحلهم‬ ‫فيما رفع عدد من املهربني �سعر التنكة اىل‬ ‫‪ 15‬دينارا‪.‬‬ ‫وكانت "ال�سبيل" قد �أ�شارات يف تقارير‬ ‫�سابقة اىل ظاهرة البنزين ال�سعودي املهرب‪،‬‬ ‫وك �ي��ف أ�ن �ه��ا ت���ش�ك��ل خ �ط��را ع�ل��ى ال���س�ك��ان يف‬

‫وفاة ثالثينية بحادث سري يف الزرقاء‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫توفيت �سيدة تبلغ م��ن العمر‬ ‫‪ 35‬عاما �إث��ر ح��ادث تدهور مركبة‬ ‫يف م �ن �ط �ق��ة ب �ي�ري� ��ن مب �ح��اف �ظ��ة‬ ‫ال��زرق��اء‪ ،‬بح�سب ب�ي��ان � �ص��ادر عن‬

‫الدفاع املدين‪.‬‬ ‫و أ�� � � �ض� � ��اف ال � �ب � �ي� ��ان �أن ف ��رق‬ ‫الإن � �ق� ��اذ والإ�� �س� �ع ��اف يف م��دي��ري��ة‬ ‫دف ��اع م��دين ال��زرق��اء ت�ع��ام�ل��ت مع‬ ‫احلادث‪ ،‬وقامت ب�إخالء الوفاة �إىل‬ ‫م�ست�شفى الزرقاء احلكومي‪.‬‬

‫املدينة‪ ،‬وخ�صو�صا �أم��اك��ن البيع يف املناطق‬ ‫ال�سكنية‪.‬‬ ‫اجلدير ذكره‪� ،‬أن مدينة العقبة حتتوي‬ ‫�أكرث من ‪ 55‬مكانا لبيع البنزين املهرب من‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬حيث تن�شط الأج�ه��زة الر�سمية‬ ‫يف املحافظة بحمالت على تلك الأماكن بني‬ ‫احلني والآخر‪ ،‬ويلج أ� عدد من املواطنني اىل‬ ‫�شرائه نظرا لرخ�ص ثمنه‪ ،‬مقارنة بالبنزين‬ ‫املحلي‪.‬‬

‫من احلملة‬

‫السجن ‪ 20‬عام ًا لشاب واقع فتاة قاصر ًا‬ ‫بالأ�شغال ال�شاقة امل�ؤقتة ‪ 13‬عاماً واربعة �أ�شهر‪،‬‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫بعد �إدانته بجرم التدخل مبواقعة �أنثى قا�صرة‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ق� ��رار احل �ك��م ال� ��ذي مل ي � أ�خ��ذ‬ ‫ق�ضت حمكمة اجل�ن��اي��ات ال�ك�برى �أخ�يرا‬ ‫بو�ضع متهم واقع فتاة قا�صر بالأ�شغال ال�شاقة ب��الأ� �س �ب��اب امل�خ�ف�ف��ة ال�ت�ق��دي��ري��ة‪ ،‬ف� ��إن املتهم‬ ‫امل�ؤقتة ‪ 20‬ع��ام�اً‪ ،‬بينما ق��ررت و�ضع �صديقه الأول‪ 19-‬عاماً‪ -‬وهو �صديق للثاين‪ ،‬يرتبط‬

‫لقائهما ب��الأم��اك��ن ال�ع��ام��ة ع��دة م ��رات‪ ،‬وفق‬ ‫القرار‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل�ج�ن��ي عليها ق � ّدم��ت ال���ش�ك��وى‪،‬‬ ‫وج ��رت امل�لاح �ق��ة‪ ،‬م��ن ق�ب��ل الأج �ه��زة املعنية‬ ‫واعرتف املتهم الأول بفعلته‪.‬‬

‫بعالقة ح��ب م��ع املجني عليها‪ ،‬التي مل تكن‬ ‫�أمتت ‪ 15‬عاماً من عمرها عند وقوع اجلرمية‪.‬‬ ‫وكان املتهم الأول يلتقي ع�شيقته القا�صر‬ ‫يف م�ن��زل املتهم ال �ث��اين‪ ،‬ال��ذي ك��ان على علم‬ ‫بعدم وجود عالقة �ش��عية بينهما‪� ،‬إىل جانب‬

‫محامي يطلب استئناف اإلفراج عن املعتدين على بائع البسطة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫تقدم زياد �صالح حمامي بائع الب�سطة املعتدى‬ ‫عليه حممود ال�سقا �صباح �أم�س الثالثاء با�ستدعاء‬ ‫للنائب العام؛ ال�ستئناف قرار املدعي العام ب�إخالء‬ ‫�سبيل املتهمني‪ ،‬وطلب �إعادتهم للتوقيف ملخالفة‬ ‫قرار املدعي العام للقانون‪ ،‬قائ ًال‪�":‬إن الإفراج لي�س‬ ‫ق��ان��ون�ي�اً ولي�س ل��ه �أي م�برر ق�ضائي ل�ع��دم وج��ود‬ ‫م�صاحلة بني الطرفني‪� ،‬أو حتى �إ�سقاط للدعوى‪،‬‬ ‫وم��ن هنا ف��الإج��راء املتخذ م��ن قبل النائب العام‬ ‫بالإفراج عنهم ق��رار خاطئ‪ ،‬ويظهر وج��ود حماباة‬

‫جت��اه م��وظ�ف��ي الأم ��ان ��ة‪ ،‬وت�ه��اون��ا يف حت�صيل حق‬ ‫امل�شتكي وال��دف��اع عنه‪ ،‬كونه مواطنا ب�سيطا‪ ،‬وهو‬ ‫ما ي�ؤكد تهديدات املتهمني للم�شتكي ب��أن الق�ضاء‬ ‫ل��ن ي�ع�ط�ي��ه ح �ق��ه‪ ،‬وه ��و م��ا ع�ل��ى ق���ض��ائ�ن��ا ال�ن��زي��ه‬ ‫ن�ف�ي��ه؛ ب� إ�ن���ص��اف امل��واط �ن�ين ال�ب���س�ط��اء واالن�ت���ص��ار‬ ‫للمظلومني"‪.‬‬ ‫ويف ذات ال���س�ي��اق ت�ق��دم امل�ع�ت��دى عليه ال�سقا‬ ‫ب���ش�ك��وى ل�ل�م��رك��ز ال��وط�ن��ي حل �ق��وق الإن �� �س��ان �ضد‬ ‫�أمانة عمان ورئي�س جلنتها عبد احلليم الكيالين‪،‬‬ ‫ي�ت�ه�م�ه��م ف�ي�ه��ا بت�ضليل ال �ع��دال��ة وال�ت���س�تر على‬ ‫املعتدين عليه‪ ،‬ب�إخفاء ‪� 8‬أ�سماء من قائمة اخلم�سة‬

‫ع�شر موظفاً الذين يتهمهم باالعتداء عليه‪ ،‬كما‬ ‫يعتزم رف��ع دع��وى مماثلة �أم��ام اجلهات الق�ضائية‬ ‫املخت�صة‪ .‬ح�سبما �أكد ل"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن قا�ضي حمكمة �صلح ع�م��ان غ�سان‬ ‫ال�ع�م��ري يف اجلل�سة ال�ت��ي ع�ق��ده��ا �أول م��ن �أم����س‬ ‫الأح��د ‪� ،2012-12-16‬أجل النظر بق�ضية االعتداء‬ ‫على �صاحب الب�سطة حممود ال�سقا حتى ال�ساد�س‬ ‫م��ن ال���ش�ه��ر امل�ق�ب��ل‪ ،‬ال��س�ت�ك�م��ال اال��س�ت�م��اع ل�شهود‬ ‫الإث �ب��ات يف ال�ق���ض�ي��ة‪ ،‬وان �ت �ه��اء الطبيب ال�شرعي‬ ‫مب�ست�شفى الب�شري من الك�شف على ال�سقا‪ ،‬و�إ�صدار‬ ‫قرار طبي باحلالة ال�صحية له‪ .‬ح�سبما �أفاد ال�سقا‬

‫ل"ال�سبيل"‪ .‬ي��ذك��ر �أن أ�ح��د �شهود الإث �ب��ات �أدىل‬ ‫ب�شهادته �أم�س الثالثاء �أمام مدعي عام عمان �أحمد‬ ‫الرواحنة‪ ،‬لي�صار لإ�ضافتها مللف الق�ضية وا�ستكمال‬ ‫�إجراءات التحقيق‪.‬‬ ‫يذكر �أن مدعي عام عمان �أحال يف وقت �سابق‬ ‫ق�ضية االع�ت��داء على ال�سقا ملحكمة ال�صلح‪ ،‬التي‬ ‫�أ��ص��درت ق ��رارات بتوقيف اثنني م��ن املتهمني ملدة‬ ‫�أ�سبوع على ذمة التحقيق‪ ،‬وت�أجيل جل�سة املحكمة‬ ‫بنا ًء على طلب املدعي ال�ستدعاء �شهود الإثبات‪.‬‬ ‫وكان �صاحب الب�سطة حممود ال�سقا واملتهمون‬ ‫ب��الإع �ت��داء ع�ل�ي��ه‪ ،‬م�ث�ل��وا أ�م� ��ام رئ�ي����س م��رك��ز �أم��ن‬

‫لفظي وحم��اول��ة اع�ت��داء من قبل أ�ح��د الأ�شخا�ص‬ ‫املتهمني باالعتداء عليه‪� ،‬أثناء تواجده أ�م��ام مركز‬ ‫�أمن القوي�سمة‪ ،‬ملنعه من تقدمي �شكوى بحقهم يف‬ ‫املركز الأمني‪ .‬بح�سب قوله‪.‬‬ ‫واتهم ال�سقا ع��ددا من موظفي دائ��رة البيئة‬ ‫ب�أمانة عمان الكربى باالعتداء عليه بال�ضرب املربح‪،‬‬ ‫الذي �أف�ضى ل�سقوطه مغ�شياً عليه يف الطريق العام‬ ‫بعد �ضربه وم�صادرة الب�ضاعة التي بحوزته؛ لعدم‬ ‫دفعه خ��اوة لهم بقيمة ‪ 10‬دن��ان�ير ك��ل ي��وم �أرب�ع��اء‪،‬‬ ‫نظري ال�سماح له بالتب�سيط وبيع اخل�ضار‪ .‬بح�سب‬ ‫ما �أفاد به لـ"ال�سبيل" يف وقت �سابق‪.‬‬

‫القوي�سمة املقدم نا�صر الدعجة؛ لت�شخي�ص حادثة‬ ‫االعتداء‪ ،‬بعد �أن مت الإف��راج عن املتهمني بالكفالة‬ ‫ظهر الأرب �ع��اء‪ ،‬ولي�صار بعدها لتحويل الطرفني‬ ‫للمدعي ال�ع��ام ال�ستكمال الإج � ��راءات القانونية‪.‬‬ ‫وي�ت�ه��م ال���س�ق��ا م��ن ي�ت��ول��ون ال���ش�ك��اوى والتحقيق‬ ‫الإداري يف الأمانة مبحاولة ال�ضغط عليه؛ لإ�ضعاف‬ ‫موقفه ومنعه من املطالبة بحقوقه بتقدمي كامل‬ ‫املعتدين عليه للتحقيق الإداري والقانوين‪ ،‬ب�إ�سقاط‬ ‫�سبعة �أ��س�م��اء م��ن قائمة اخلم�سة ع�شر املتهمني‬ ‫باالعتداء عليه‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�سقا ت�ع��ر���ض يف وق��ت ��س��اب��ق لتهديد‬

‫من هنا وهناك‬ ‫«املهندسني» تكرم املدير التنفيذي السابق‬ ‫لصندوق التقاعد‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬

‫ك��رم��ت نقابة املهند�سني امل��دي��ر التنفيذي‬ ‫ال�سابق ل�صندوق التقاعد املهند�س حممد نوفل‪.‬‬ ‫وق��دم نقيب املهند�سني املهند�س عبد اهلل‬ ‫عبيدات درع �اً تذكارياً للمهند�س نوفل‪ ،‬م�شيداً‬ ‫بجهوده الكبرية التي بذلها يف �صندوق التقاعد‬ ‫خ�لال العقدين امل��ا��ض�ي�ين؛ مم��ا �ساهم وب�شكل‬ ‫ك �ب�ي�ر يف حت �ق �ي��ق الإجن � � � ��ازات ال �ع �ظ �ي �م��ة ال �ت��ي‬ ‫�شهدها ال�صندوق‪ ،‬والتي عززت موجوداته ب�شكل‬ ‫ملحوظ لت�صل �إىل حوايل ‪ 300‬مليون دينار‪.‬‬ ‫و�شكر املهند�س نوفل جمل�س النقابة نقيباً‬ ‫و�أع�ضاء والأم�ين العام للنقابة على هذه اللفتة‬ ‫الطيبة؛ بتكرميه �أم��ام �أع�ضاء الهيئة املركزية‪،‬‬ ‫التي �شكرها بدوره على جهودهم يف �سبيل �إعالء‬

‫ال���ص��رح ال�ك�ب�ير‪ ،‬خ�لال الع�شرين �سنة املا�ضية‬ ‫التي ق�ضاها يف عمله يف �صندوق التقاعد‪ ،‬حيث‬ ‫ق��دم��ت النقابة من��وذج �اً اق�ت���ص��ادي�اً واجتماعياً‬ ‫ومهنيا يحتذى بف�ضل م��ن اهلل ع��ز وج��ل �أو ًال‪،‬‬ ‫ومن ثم بف�ضل جهود املخل�صني من �أبنائها‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر ب ��أن املهند�س حممد ن��وف��ل ق��د ب��د�أ‬ ‫عمله يف النقابة يف ع��ام ‪ 1993‬كموظف يف ق�سم‬ ‫اال� �س �ت �ث �م��ار ل�ي���ص�ب��ح ب �ع��ده��ا م ��دي ��راً ل���ص�ن��دوق‬ ‫ال�ت�ق��اع��د يف ع��ام ‪ ،2000‬و�أن �ه��ى ح�ي��ات��ه العملية‬ ‫يف ال �ن �ق��اب��ة ك �م��دي��ر ت�ن�ف�ي��ذي لإدارة ال�ت�ق��اع��د‬ ‫وال �ت � أ�م �ي �ن��ات االج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬وج � ��اءت ا��س�ت�ق��ال�ت��ه‬ ‫املهند�س نوفل بعد ح�صوله على ع��ر���ض بالعمل م��دي��راً عاماً‬ ‫لل�شركة املهنية لال�ستثمارات العقارية والإ�سكان‪،‬‬ ‫�ش�أن النقابة‪ ،‬م�ضيفاً ب�أنه يفتخر ويفاخر دائما ال�ت��ي ت�أ�س�ست يف ع��ام ‪ 2007‬مب �ب��ادرة م��ن نقابة‬ ‫بدوره يف امل�ساهمة بتقدمي ر�سالة مباركة يف هذا املهند�سني‪.‬‬

‫نقابة الصحفيني تجدد عقد التأمني الصحي مع "املتحدة للتأمني"‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قرر جمل�س نقابة ال�صحفيني جتديد عقد‬ ‫الت�أمني ال�صحي مع ال�شركة املتحدة للت�أمني‪،‬‬ ‫ووق��ع نقيب ال�صحفيني الزميل ط��ارق املومني‬ ‫وم��دي��ر ع��ام ال���ش��رك��ة ع�م��اد احل �ج��ة‪ ،‬االتفاقية‬ ‫ب��االم �ت �ي��ازات ذات �ه��ا‪ ،‬م��ع رف��ع قيمة اال� �ش�تراك‬

‫‪ 5‬يف امل �ئ��ة ف �ق��ط‪ .‬واط �ل ��ع امل�ج�ل����س يف جل�سته‬ ‫اال�سبوعية التي عقدها �أم�س الثالثاء برئا�سة‬ ‫نقيب ال�صحفيني على تفا�صيل مباحثات جلنة‬ ‫اال�ستثمار مع �صندوق توفري الربيد‪ ،‬حول �سبل‬ ‫ا�ستثمار ممتلكات النقابة من االرا�ضي‪ ،‬و�إمكانية‬ ‫��ش��راء �أرا� ��ض ج��دي��دة ل�ف��ائ��دة ال��زم�لاء �أع�ضاء‬ ‫النقابة‪ .‬وبحث املجل�س م�شروع مر�صد احلريات‬

‫ال��ذي ق��رر ان���ش��اءه‪ ،‬واط�ل��ع على تو�صيات جلنة‬ ‫احل��ري��ات ب�ش�أنه‪ ،‬ا�ضافة اىل من��وذج اال�ستمارة‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ب��ر� �ص��د االن �ت �ه��اك��ات ال �ت��ي ت �ق��ع على‬ ‫ال�صحفيني‪.‬‬ ‫وقرر املجل�س ت�سمية الزميل حكمت املومني‬ ‫ع�ضو املجل�س لع�ضوية اللجنة االع�لام�ي��ة يف‬ ‫الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات‪.‬‬

‫‪ 69‬يف املئة من املصريني يف األردن قالوا نعم لـ"الدستور"‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫�أظهرت نتائج فرز اال�ستفناء على الد�ستور‬ ‫امل�صري يف االردن ان نحو ‪ 69‬يف املئة قالوا نعم‪،‬‬ ‫و‪ 30‬يف املئة قالوا ال‪ ،‬وف��ق ما ذك��ر لـ"ال�سبيل‬ ‫"امل�ست�شار االعالمي للقن�صلية امل�صرية يف‬

‫العا�صمة عمان ا�شرف كيالين‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن ‪ 593‬م ��ن امل �� �ص��وت�ين أ�ي� ��دوا‬ ‫ال��د��س�ت��ور امل���ص��ري‪ ،‬يف ح�ين رف�ضه نحو ‪261‬‬ ‫مقرتعا‪ ،‬خالل عملية فرز اال�صوات التي متت‬ ‫م�ساء �أم�س الأول‪.‬‬ ‫وبلغ اجمايل عدد امل�صوتني ‪ 858‬م�صريا‬

‫من ا�صل ‪ 3469‬ممن يحق لهم االق�تراع‪ ،‬ومت‬ ‫ر�صد ‪ 4‬ا�صوات باطلة اثناء الفرز‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬ت�شري االرق��ام الر�سمية اىل ان‬ ‫عدد امل�صريني املقيمني يف االردن يبلغ ن�صف‬ ‫مليون‪ ،‬بينما ت�ؤكد اح�صائيات غري ر�سمية ان‬ ‫عددهم يفوق املليون وافد‪.‬‬

‫لقاء تشاوري ألعضاء اللجنة التحضريية لنقابة‬ ‫املحاسبني يف العقبة‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ن �ظ �م��ت ال �ل �ج �ن��ة ال �ت �ح �� �ض�ي�ري��ة ل �ن �ق��اب��ة‬ ‫املحا�سبني الأردن �ي�ي�ن يف العقبة ل�ق��اء ت�شاوريا‬ ‫مب�شاركة اع�ضاء اللجنة وع��دد من املهتمني يف‬ ‫جممع النقابات املهنية يف العقبة‪ ،‬ب��دع��وة من‬ ‫اللجنة املركزية للمحافظة‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س الدوري للنقابة خالد مر�سي‬ ‫ان م �� �ش��روع ن�ق��اب��ة امل�ح��ا��س�ب�ين الأردن� �ي�ي�ن ج��اء‬ ‫متا�شيا مع التعديالت الد�ستورية الأخرية والتي‬ ‫ن�صت من خالل املادة رقم ‪ 16‬على حق الأردنيني‬ ‫يف �إن�شاء النقابات‪ ،‬ففي ظل غياب اجلهة املنظمة‬ ‫لأعمال مهنة املحا�سبة يف الأردن‪ ،‬ونظرا لتزايد‬ ‫�أعداد املحا�سبني �أ�صبح من الواجب �إيجاد �إطار‬ ‫تنظيمي ينظم أ�ع�م��ال ه��ذه الفئة م��ن املجتمع‬ ‫الأردين‪ ،‬ويراعي م�صاحلهم وي�ساهم يف تطوير‬

‫املهنة واالرت �ق��اء مبنت�سبيها مب��ا ي�ع��ود بالنفع‬ ‫عليهم وعلى الوطن واالقت�صاد الوطني ب�شكل‬ ‫ع ��ام‪ .‬وا� �ش��ار م��ر��س��ي �إىل أ�ه �م �ي��ة إ�ي �ج��اد نقابة‬ ‫للمحا�سبني الأردنيني والتي �ستعمل على ت�سويق‬ ‫املحا�سب الأردين يف دول ا��لنطقة‪ ،‬ملا يعود بالنفع‬ ‫على املحا�سبني ب�شكل خا�ص وعلى خزينة الدولة‬ ‫من خالل رفدها بالعملة ال�صعبة ب�شكل عام‪.‬‬ ‫وا�ضاف مر�سي ان هذا االجتماع ي�أتي يف اطار‬ ‫اطالع املحا�سبني على م�سودة القانون ومناق�شته‪،‬‬ ‫حيث مت ا�ستعرا�ض م�سودة القانون ومناق�شتها‪،‬‬ ‫وطلب بع�ض التعديالت واالقرتاحات عليها من‬ ‫قبل امل�شاركني‪ ،‬لتقوم اللجنة املركزية للمحافظة‬ ‫بنقل الطلبات وامل�ق�ترح��ات ال�ت��ي اق��رت يف اول‬ ‫اجتماع للمكتب التنفيذي‪ ،‬والذي �سيعقد ملناق�شة‬ ‫م���س��ودة ال�ق��ان��ون ق�ب��ل اق ��رار رف��ع ال�ق��ان��ون اىل‬ ‫م�ؤمتر العقبة القادم بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬

‫وق� ��دم م��ر��س��ي اي �ج ��ازا ع��ن م���س�يرة نقابة‬ ‫امل �ح��ا� �س �ب�ين االردن � �ي �ي�ن حت ��ت ال�ت��ا��س�ي����س منذ‬ ‫ان�ظ�لاق�ت�ه��ا م��ع ب��داي��ة ال �ع��ام احل� ��ايل‪ ،‬وجميع‬ ‫املراحل التي م��رت بها‪ ،‬وعمل اللجان املختلفة‬ ‫للنقابة وال �ت��ي ك��ان آ�خ��ره��ا خم��رج��ات اللجنة‬ ‫القانونية التي انتهت من اع��داد م�سودة قانون‬ ‫النقابة‪ ،‬والتي مت ت�سليمها للمكتب التنفيذي‬ ‫للنقابة لي�صار اىل عر�ضها ومناق�شتها على‬ ‫اللجان الفرعية للمحافظات‪.‬‬ ‫وي ��ذك ��ر ب� � ��أن ال��رئ��ا� �س��ة ال� ��دوري� ��ة ل�ن�ق��اب��ة‬ ‫املحا�سبني االردنيني حتت الت�أ�سي�س انتقلت اىل‬ ‫حمافظة العقبة نهاية ال�شهر املا�ضي‪ ،‬حيث �سيتم‬ ‫ا�شهار م�سوده قانون نقابة املحا�سبني من خالل‬ ‫م�ؤمتر للمحا�سبني‪� ،‬سيعقد يف منطقة العقبة‬ ‫االقت�صادية اخل��ا��ص��ة‪ ،‬مب�شاركة ك��اف��ة اع�ضاء‬ ‫النقابة واجلهات املعنية‪.‬‬

‫«املهندسني» تبدأ باستقبال‬ ‫طلبات يف ملتقى اإلبداع‬ ‫الخامس للشباب‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫ب� ��د�أت جل�ن��ة امل�ه�ن��د��س�ين ال�شباب‬ ‫يف نقابة املهند�سني با�ستقبال طلبات‬ ‫املهند�سني للم�شاركة يف ملتقى الإبداع‬ ‫اخل��ام����س‪ ،‬وال ��ذي �سيقام حت��ت رع��اي��ة‬ ‫وزي � ��ر ال��ري��ا� �ض��ة وال �� �ش �ب��اب ال �� �س��اب��ق‬ ‫ال��دك �ت��ور حم�م��د ن ��وح ال�ق���ض��اة‪ ،‬يف ‪12‬‬ ‫ال�شهر املقبل يف مركز احل�سني الثقايف‪.‬‬ ‫واعلنت اللجنة ان املجال متاح لتقدمي‬ ‫ط�ل�ب��ات امل���ش��ارك��ة يف امللتقى ل�غ��اي��ة ‪28‬‬ ‫ال�شهر احل ��ايل‪ ،‬حيث �سيتم بعد ذلك‬ ‫تقييم جميع امل�شاركات من قبل جلنة‬ ‫خمت�صة‪ ،‬واع�ت�م��اد ال�ط�ل�ب��ات املقبولة‬ ‫�ضمن تعليمات و�شروط امل�شاركة‪ ،‬والتي‬ ‫تن�ص على �أن ي�ك��ون امل���ش��ارك منت�سباً‬ ‫للنقابة‪ ،‬وعمره �أقل من ثالثني عاماً‪،‬‬ ‫و�أال ي�ك��ون العمل امل�ق��دم ق��د ح��از على‬ ‫تكرمي م�سبق من النقابة‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ت��م خ �ل��ال امل �ل �ت �ق��ى ت �ك��رمي‬ ‫امل �� �ش��ارك�ي�ن م ��ن امل �ه �ن��د� �س�ين ال���ش�ب��اب‬ ‫�أ�صحاب الإبداعات يف جماالت خمتلفة‬ ‫وه ��ي‪ ،‬امل �ج��ال ال�ع�ل�م��ي‪ ،‬ح�ي��ث ي�شرتط‬ ‫ال�ت�ق��دم ل��ه ب ��ان ي �ك��ون ال�ع�م��ل حا�صال‬ ‫على براءة اخرتاع او م�شاركا يف م�ؤمتر‬ ‫دويل‪ ،‬او ن�شر يف جملة عاملية حم ّكمة‪،‬‬ ‫او ح�صل مقدّمه على �شهادة دك�ت��وراة‬ ‫هند�سية‪ ،‬او ان يكون حا�صال على جائزة‬ ‫يف م�سابقة دولية‪.‬‬ ‫اما يف املجال الثقايف في�شرتط ان‬ ‫يكون املتقدم م� َ‬ ‫ؤلف كتاب او ديوان �شعر‪،‬‬ ‫وال�ك�ت��اب مطبوع ومن�شور‪ ،‬او حا�صال‬ ‫ع�ل��ى ج��ائ��زة دول �ي��ة او ع��رب�ي��ة يف اح��د‬ ‫املجاالت الفنية‪ .‬اما يف املجال الريا�ضي‬ ‫ف�ي���ش�ترط ان ي �ك��ون امل �ت �ق��دم حا�صال‬ ‫على جائزة دولية او عربية يف حمفل‬ ‫ريا�ضي عربي او عاملي‪ ،‬او م ّثل االردن يف‬ ‫املحافل الريا�ضية الدولية او العربية يف‬ ‫الريا�ضات اجلماعية او الفردية خالل‬ ‫ع��ام��ي ‪ .2012-2011‬وخ�ص�ص امللتقى‬ ‫م�سابقة للم�شاريع الهند�سية‪ ،‬ي�شارك‬ ‫فيها املهند�سون ال�شباب م��ن �أ�صحاب‬ ‫الأف �ك��ار الهند�سية‪ ،‬م��ن خ�لال تقدمي‬ ‫أ�ف�ك��ار م�شاريع هند�سية‪ ،‬يتم تقييمها‬ ‫واخ �ت �ي��ار الأف �� �ض��ل م�ن�ه��ا ل�ي���ص��ار اىل‬ ‫تكرميهم خالل امللتقى‪.‬‬

‫وزير العمل يزور املدن الصناعية يف إربد‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ام وزي��ر العمل د‪.‬ن�ضال القطامني بزيارة‬ ‫ميدانية �إىل حمافظة �إرب��د‪ ،‬حيث ا�سته ّل زيارته‬ ‫بتفقد مديريتي عمل وت�شغيل �إرب ��د‪ ،‬حيث زار‬ ‫م��دي��ري��ة ع�م��ل �إرب� ��د وال �ت �ق��ى مب��دي��ر وم��وظ�ف��ي‬ ‫املديرية ّ‬ ‫واطلع على �إيجاز عن مهام ودور املديرية‬ ‫قدمه مدير املديرية ح�سني القرعان ّ‬ ‫واطلع على‬ ‫�سري العمل و�آل �ي��ات تقدمي اخل��دم��ة �إىل متلقي‬ ‫اخل��دم��ة م��ن امل��واط�ن�ين وامل��ؤ��س���س��ات وال���ش��رك��ات‬ ‫وامل�ستثمرين يف حمافظة �إربد‪.‬‬ ‫وزار الوزير مديرية ت�شغيل �إربد‪ ،‬حيث قدّم‬ ‫م��دي��ر امل��دي��ري��ة نبيه امل��وم�ن��ي �إي �ج��ازاً ع��ن املهام‬ ‫وال � ��دور ال ��ذي ت���ض�ط�ل��ع ب��ه امل��دي��ري��ة يف ت��وف�ير‬ ‫فر�ص العمل والت�شغيل للباحثني الأردنيني عن‬ ‫العمل‪ ،‬و�أ ّك ��د القطامني على ��ض��رورة االهتمام‬ ‫ب��أ��ص�ح��اب ال�ع�م��ل وامل�ستثمرين وال�ب��اح�ث�ين عن‬ ‫العمل على حد �سواء‪ ،‬و�أ ّك��د على �أهمية الو�صول‬ ‫�إىل الباحثني عن العمل يف كافة قرى والبلدات‬ ‫والأحياء يف املدن والقرى والتجمعات ال�سكانية‬ ‫يف املحافظة‪ ،‬حل�صر �أع��داد الباحثني الأردن�ي�ين‬ ‫وال�ع�م��ل ع�ل��ى توجيههم وت��دري�ب�ه��م وت��زوي��ده��م‬ ‫باملهارات واخل�ب�رات املنا�سبة متهيداً لإحاللهم‬ ‫م�ك��ان ال�ع�م��ال��ة ال��واف��دة يف معظم التخ�ص�صات‬ ‫الفنية والتقنية‪ ،‬وال�ت�ق��ى القطامني ع��ددا من‬ ‫الباحثني الأردن�ي�ين من فئة ال�شباب اللذين مت‬ ‫ت�أمينهم بفر�ص عمل برواتب وامتيازات حمفزة‬

‫وم�شجعة للقبول بفر�ص العمل املتاحة‪.‬‬ ‫بعد ذلك قام وزير العمل بزيارة �إىل مدينة‬ ‫احل�سن ال�صناعية يف حمافظة �إرب ��د‪ ،‬حيث زار‬ ‫م�صانع �شركة معجزة الع�صر ل�صناعة الألب�سة‬ ‫التي ت�ستخدم ع��دداً كبرياً من الأردن�ي�ين‪ ،‬حيث‬ ‫ّ‬ ‫اط �ل��ع ع�ل��ى ظ ��روف و� �ش��روط ال�ع�م��ل يف ال�شركة‬ ‫وحت� � �دّث م ��ع ع ��دد م ��ن ال �ع �م��ال الأردن � �ي �ي�ن عن‬ ‫ظ��روف �ه��م وم���س�ت��وي��ات الأج � ��ور وال ��روات ��ب التي‬ ‫ي�ت�ق��ا��ض��ون�ه��ا‪ ،‬و أ� ّك� ��د ع�ل��ى � �ض��رورة غ��ر���س ثقافة‬ ‫العمل والإنتاج لدى كافة الأردنيني‪ ،‬وخا�صة فئة‬ ‫ال�شباب ملا لها من دور �أ�سا�سي يف حماربة �آفتي‬ ‫الفقر والبطالة‪ ،‬كما تفقّد القطامني �أحد �أماكن‬ ‫�إق��ام��ة ال�ع�م��ال ال��واف��دي��ن ّ‬ ‫واط �ل��ع ع�ل��ى م�ستوى‬ ‫اخل��دم��ات التي ت�ق�دّم للعمال وم��دى مطابقتها‬ ‫للمعايري املعتمدة حملياً ودولياً‪.‬‬ ‫توجه القطامني �إىل �إدارة �شركة‬ ‫بعد ذل��ك ّ‬ ‫امل� ��دن ال���ص�ن��اع�ي��ة الأردن � �ي ��ة يف م��دي �ن��ة احل���س��ن‬ ‫ال���ص�ن��اع�ي��ة وال �ت �ق��ى مبح�سن ك �ل��وب م��دي��ر ف��رع‬ ‫ال�شركة يف مدينة احل�سن ال�صناعية وبح�ضور‬ ‫ع��دد ك�ب�ير م��ن م�ستثمري امل��دي�ن��ة م��ن خمتلف‬ ‫اجل�ن���س�ي��ات‪ ،‬وا��س�ت�م��ع �إىل ع��ر���ض ت�ق��دمي��ي عن‬ ‫مدينة احل�سن ال�صناعية ق �دّم د‪.‬ال�ك�ل��وب‪ ،‬وبعد‬ ‫ذل��ك دار ح ��وار � �ش��ارك ب��ه ع��دد م��ن امل�ستثمرين‬ ‫اللذين عر�ضوا امل�شكالت والهموم والعقبات التي‬ ‫تواجههم ووع��د القطامني بالعمل على تذليل‬ ‫كافة العقبات التي تعيق تعزيز جهود اال�ستثمار‬ ‫يف املدينة‪.‬‬

‫"األمانة" تصرف ‪ 441‬تصريح ًا ملقاولني خالل الشهر املاضي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ق��ال مدير دائ��رة التن�سيق واملتابعة يف �أمانة‬ ‫عمان م‪.‬عزمي عبد الوهاب �أنّ املديرية �أ�صدرت‬ ‫‪ 441‬ت���ص��ري�ح��ا مل �ق��اول�ين ي�ع�م�ل��ون م��ع م��ؤ��س���س��ات‬ ‫اخل ��دم ��ات امل�خ�ت�ل�ف��ة خ�ل�ال ��ش�ه��ر ت���ش��ري��ن ث��اين‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وت��و ّزع��ت ال�ت���ص��اري��ح امل�م�ن��وح��ة بح�سب عبد‬ ‫ال��وه��اب ب�ين خطوط �صرف �صحي وع��دده��ا ‪125‬‬ ‫وبطول ‪ 4885‬مرت طويل‪ ،‬وت�صاريح خطوط مياه‬ ‫وع��دده��ا ‪ 148‬بطول ‪ 5749‬م�تر ط��ويل‪ ،‬ونحو ‪86‬‬ ‫ت�صريح بـطول ‪ 6713‬مرت طويل لكـوابل الكـهرباء‪،‬‬ ‫و‪ 82‬ت���ص��ري��ح ب �ط��ول ‪ 5981‬م�ت�ر ط ��ويل ل�ك��واب��ل‬ ‫االت�صاالت‪.‬‬ ‫ول�ف��ت ع�ب��د ال��وه��اب �إىل �أنّ ه��ذه الت�صاريح‬

‫ت �� �ص��در ي��وم �ي��ا م ��ن ق �ب��ل أ�م ��ان ��ة ع �م��ان ال �ك�برى‬ ‫بالتن�سيق مع م�ؤ�س�سات اخلدمات املختلفة بهدف‬ ‫�إي�صال اخلدمات التي يحتاجها املواطنون‪ ،‬ف�ضال‬ ‫ع��ن متابعة الأم��ان��ة لأع �م��ال ت�صويب الأو� �ض��اع‬ ‫و�إع � � ��ادة ت�ع�ب�ي��د احل �ف ��ري ��ات م ��ن ق �ب��ل امل �ق��اول�ين‬ ‫احلا�صلني على الت�صاريح‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار عبد ال��وه��اب �إىل �أنّ جم�م��وع أ�ط��وال‬ ‫احل�ف��ري��ات الكلي بلغ خ�لال ال�ف�ترة امل�شار �إليها‬ ‫‪ 27238‬م�ت�ر ط� ��ويل ت ��وزع ��ت ب�ي�ن ح �ف ��ري ��ات يف‬ ‫الأ�سفلت‪ ،‬والأر�صفة‪ ،‬وحفريات ترابية‪.‬‬ ‫وع�م�ل��ت ال ��دائ ��رة بالتن�سيق م��ع امل� ؤ���س���س��ات‬ ‫اخل��دم�ي��ة ع�ل��ى �إزاح� ��ة أ�ع �م��دة م�ع�تر��ض��ة م�ن�ه��ا ‪6‬‬ ‫�أعمدة كهرباء‪ ،‬ونحو ‪� 9‬أعمدة ات�صاالت‪ ،‬وعامودي‬ ‫��ض�غ��ط ع� ��ايل‪� ،‬إ� �ض��اف��ة ل �ت �ع��دي��ل م �ن �� �س��وب منهل‬ ‫ات�صاالت يف �شارع امللكة رانيا‪.‬‬

‫نقيب الزراعيني يطالب وزيري التعليم العالي‬ ‫والرتبية بعالوة صعوبة العمل‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫ط ��ال ��ب ن �ق �ي��ب امل �ه �ن��د� �س�ي�ن ال ��زراع� �ي�ي�ن��� ‫حم �م��ود �أب ��و غ�ن�ي�م��ة رئ�ي����س جم�ل����س ال�ن�ق�ب��اء‬ ‫املهند�س الزراعي وزير الرتبية والتعليم وزير‬ ‫التعليم العايل والبحث العلمي‪ ،‬وزير الرتبية‬ ‫والتعليم وج�ي��ه ع��وي����س ب���ض��رورة ا�ستحداث‬ ‫ع�لاوة �صعوبة العمل للمهند�سني الزراعيني‬ ‫العاملني يف قطاع التعليم املهني يف الوزارة‪.‬‬ ‫وث �م��ن اب ��و غ�ن�ي�م��ة يف ك �ت��اب ر� �س �م��ي اىل‬ ‫ال��وزي��ر عوي�س دور ال ��وزارة يف تطوير عملية‬

‫التعلم وال�ت�ع�ل�ي��م‪ ،‬وال��و� �ص��ول ب�ه��ا اىل االف��اق‬ ‫امل �ن �� �ش��ودة واع � ��ادة االل ��ق ل�ه��ا وف ��ق م��رج�ع�ي��ات‬ ‫تطوير التعليم املعتمدة‪ .‬وا�شار ابو غنيمة اىل‬ ‫ان القطاع ال��زراع��ي يعد اح��د اه��م القطاعات‬ ‫احليوية للمجتمع الأردين يف جماالت الإنتاج‬ ‫امل�خ�ت�ل�ف��ة ف �ي��ه‪ ،‬وح��ا��ض�ن��ة �أ��س��ا��س�ي��ة للعمالة‪،‬‬ ‫وت��زداد �أهميته مع ازدي��اد الطلب االجتماعي‬ ‫ملخرجات هذا القطاع‪ .‬و�شدد ابو غنيمة على‬ ‫� �ض��رورة االرت �ق��اء ب�ه��ذا ال�ق�ط��اع احل �ي��وي من‬ ‫خ�لال رف��ع �سوية املهنة ال��زراع�ي��ة والعاملني‬ ‫عليه وهم املهند�سون الزراعيون‪.‬‬

‫ون� ��وه اب ��و غ�ن�ي�م��ة اىل ان ه ��ذه ال �ع�لاوة‬ ‫م�ع�م��ول ب�ه��ا يف ك�ث�ير م��ن م� ؤ���س���س��ات ال��دول��ة‬ ‫املختلفة‪ ،‬كون العمل يتميز يف اغلبه يف احلقل‬ ‫اىل جانب العملية التدري�سية‪ ،‬باال�ضافة �إىل‬ ‫تعر�ض املعلمني اىل خماطر كثرية؛ لتعاملهم‬ ‫مع حيوانات املزرعة واملبيدات‪ ،‬و�أي�ضا يقومون‬ ‫بالإ�شراف على امل�ستودعات الزراعية املختلفة‪.‬‬ ‫وا�شاد ابو غنيمة بحر�ص الوزير عوي�س‬ ‫على حتقيق مقايي�س العدالة وال�شفافية يف‬ ‫م�ؤ�س�ساتنا الوطنية‪ ،‬واال�ستجابة اىل مطالب‬ ‫النقابة ومنت�سبيها العادلة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫تحقيق‬

‫االربعاء (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2159‬‬

‫‪7‬‬

‫املزارعون يطالبون ب�إعادة ت�شغيله ووزير الزراعة خاطب الرئا�سة بهذا ال�ش�أن‬

‫قصة مكب «خردة» ‪ ..‬كان مصنع البندورة يف األغوار‬

‫حتى الالفتة �سقطت‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫طالب الع�شرات من م��زارع��ي الأغ��وار اجلنوبية‬ ‫ب � إ�ع��ادة فتح م�صنع رب ال�ب�ن��دورة يف املنطقة‪ ،‬ال��ذي‬ ‫�أ��ص�ب��ح ع�ب��ارة ع��ن خ��ردة وم�ه�ج��ور وم��رت��ع لأ�صحاب‬ ‫ال�سوابق‪ .‬فيما اكد وزير الزراعة احمد ال خطاب لـ»‬ ‫ال�سبيل» رفعه مطالبة اىل رئا�سة احلكومة لإع��ادة‬ ‫ت�شغيل امل�صنع‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��زارع��ون �إن احل�ك��وم��ة أ�خ�ف�ق��ت ب�ق��راره��ا‬ ‫بيع امل�صنع الذي كلف ماليني الدنانري ب�سعر بخ�س‬ ‫جدا‪ ،‬دون النظر �إىل حال املزارعني وخ�سائرهم التي‬ ‫يتعر�ضون لها بعد عملية اخل�صخ�صة عاماً وراء اخر‪.‬‬ ‫وج��ال��ت «ال���س�ب�ي��ل» ع�ل��ى امل���ص�ن��ع امل�ه�ج��ور ال��ذي‬ ‫تعر�ض لل�سرقة والنهب بعد بيعه ب�سعر بخ�س اىل‬ ‫م�ستثمر ع��راق��ي قبل ��س�ن��وات‪ ،‬مل ي�شغله‪ ،‬فانهارت‬ ‫الأبنية وعال ال�صد�أ الآالت واملاكينات بفعل الإهمال‪.‬‬ ‫وق ��ال امل ��زارع ��ون �إن امل���ص�ن��ع ك ��ان ي�ستقبل بني‬ ‫‪ 15 - 10‬طنا يف ال�ساعة‪ ،‬وي�صدر �إنتاجه �إىل ال��دول‬ ‫الأوروبية مثل ايطاليا وبلجيكا والدول العربية مثل‬

‫احدى الآالت املعطلة‬

‫ال�ع��راق وم�صر‪ ،‬وي�شغل زه��اء ‪ 100‬مواطن من �أبناء‬ ‫غور ال�صايف‪.‬‬ ‫وح ّمل املزارعون �أحمد اخلنازرة‪ ،‬و�صايل و�سامل‬ ‫اخل �ط �ب��ة‪ ،‬وع �ب��د امل �ح �� �س��ن‪ ،‬وامل �ح��اف �ظ��ة واحل �ك��وم��ة‬ ‫م�س�ؤولية بيع امل�صنع‪ ،‬داعني �إىل ت�شكيل جلنة حتقيق‬ ‫للوقوف على تفا�صيل ال�صفقة‪.‬‬ ‫وبينوا �أن اعادة ت�شغيل امل�صنع �سي�ضمن ا�ستقبال‬ ‫الفائ�ض م��ن م��ادة ال �ب �ن��دورة‪� ،‬إ��ض��اف��ة اىل ا�ستقبال‬ ‫الكميات الكبرية مكتملة الن�ضج التي ي�صعب نقلها‬ ‫اىل م�سافات بعيدة‪ ،‬وكذلك توفري أ�ج��ور النقل على‬ ‫املزارعني‪.‬‬ ‫وحثوا اجلهات امل�س�ؤولة على �إعادة ت�شغيل امل�صنع‬ ‫ومركز الت�سويق‪ ،‬الذي �أن�شئ بجانبه لت�سويق املنتجات‬ ‫الزراعية‪ ،‬الفتني اىل �أن �إن�شاء م�صنع لرب البندورة‬ ‫يف الأغ��وار اجلنوبية �سي�سهم بالت�أكيد بحل م�شاكل‬ ‫مزارعيها‪ ،‬بالإ�ضافة ملا �سيوفره امل�صنع لل�سوق املحلي‬ ‫من هذه املادة التي ي�ستورد االردن كميات كبرية منها‪،‬‬ ‫وت�صدير الفائ�ض اىل اخل��ارج‪ ،‬خا�صة وان حم�صول‬ ‫ال�ب�ن��دورة ي�شكل ح��وايل ‪ %80‬م��ن املنتجات الزراعية‬

‫مزارع يحاول ت�شغيل ماكينات معطلة‬

‫يف الأغ��وار اجلنوبية‪ ،‬بالإ�ضافة لكونه �سيوفر فر�ص‬ ‫عمل‪ ،‬ويحد من البطالة يف غ��ور ال�صايف وحمافظة‬ ‫الكرك‪.‬‬ ‫واع �ت�بر امل ��زارع ��ان داوود ال�ع���ش�ي�ب��ات و إ�ب��راه �ي��م‬ ‫الع�شو�ش �أن بيع احلكومة للم�صنع ومركز الت�سويق‬ ‫ب�سعر بخ�س‪ ،‬يعترب خط أ� كبريا‪.‬‬ ‫وق��ال امل��زارع ا�شتوي اجل�ع��ارات �إن خطوط �إنتاج‬ ‫ومعدات امل�صنع توقفت منذ �سنوات طويلة‪.‬‬ ‫وذك��ر ان إ�ن�ت��اج الأغ ��وار اجلنوبية م��ن البندورة‬ ‫ي�صل �إىل ‪ 1200‬ط��ن‪ ،‬وال تتجاوز احتياجات ال�سوق‬ ‫امل�ح�ل��ي ‪ 500‬ط��ن‪ ،‬مبيناً �أن امل�صنع ك��ان ي �ت��زود من‬ ‫املزارعني يومياً مبا يعادل الأل��ف طن من البندورة‪،‬‬ ‫الأم � ��ر ال � ��ذي ك� ��ان ي��وف��ر ل �ل �م��زارع�ي�ن م �ن �ف��ذا �آم �ن��ا‬ ‫ملح�صولهم الفائ�ض‪ ،‬وك��ان امل�صنع ي�شرتي البندورة‬ ‫من امل��زارع�ين ب�أ�سعار تف�ضيلية ت�صل �إىل ‪ 70‬دينارا‬ ‫للطن الواحد‪.‬‬ ‫ب ��دوره ق��ال م��دي��ر ع��ام احت��اد امل��زارع�ين حممود‬ ‫ال �ع��وران �إن م��ن ال���ض��روري إ�ن���ش��اء مثل ه��ذا امل�صنع‬ ‫ليلعب دوراً يف دعم املزارعني‪ ،‬عرب و�ضعه حتت ملكية‬

‫مزارعون يلقون انتاجهم يف االر�ض النخفا�ض ال�سعر‬

‫و�إ�شراف احتاد املزارعني يف الأغوار اجلنوبية‪ ،‬والعمل‬ ‫على متويل امل�شروع من خالل امل�ساعدات التي حت�صل‬ ‫عليها وزارة التخطيط‪ ،‬كم�شروع وطني منتج ي�سهم‬ ‫يف رف��د االق�ت���ص��اد ال��وط�ن��ي‪ ،‬وي�ن�ه��ي ب���ص��ورة ج��ذري��ة‬ ‫االختناقات الت�سويقية املتوا�صلة التي تعاين منها‬ ‫البندورة با�ستمرار‪.‬‬ ‫م��ن جانبه �أك��د وزي��ر ال��زراع��ة �أح�م��د آ�ل �ـ خطاب‬ ‫لـ» ل�سبيل» انه قد رفع مطالبة اىل رئا�سة احلكومة؛‬ ‫لإعادة ت�شغيل م�صنع رب البندورة يف الأغوار اجلنوبية‬ ‫ليكون رديفاً حقيقيا جلهود ت�سويق انتاج املزارعني يف‬ ‫الأغوار‪.‬‬ ‫وذك��ر ان متويل امل�صنع �سيتعتمد على من منح‬ ‫وزارة التخطيط التى تقوم بتوزيع ماليني الدنانري‬ ‫على خمتلف اجلمعيات واجل�ه��ات يف خمتلف �أنحاء‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن م�ساحة الأرا� �ض��ي ال��زراع �ي��ة امل�ستغلة‬ ‫يف الأغ ��وار اجلنوبية ت�ق��ارب ال �ـ‪� 35‬أل��ف دومن‪ ،‬ت�شكل‬ ‫م�ساحة حم�صول البندورة منها ‪ 90‬يف املئة‪ ،‬والباقي‬ ‫خ�ضار خمتلفة‪ ،‬و�أ�شجار موز وحم�ضيات‪.‬‬

‫األهالي‪ :‬الحكومة‬ ‫باعت املصنع الذي كلف‬ ‫ماليني الدنانري بسعر‬ ‫بخس‬ ‫«الزراعة» تطلب من‬ ‫التخطيط إعادة شرائه‬ ‫من املنح الخارجية‬

‫�أكد �أن �شركات الت�أمني هي امل�ستفيد الوحيد منه‬

‫العرموطي‪ :‬تعديالت طفيفة على قانون النقابة‬ ‫تغني عن «املساءلة الطبية»‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أكد نقيب الأطباء الدكتور‬ ‫أ�ح�م��د العرموطي ان تعديالت‬ ‫طفيفة على قانون النقابة تكفي‬ ‫لال�ستغناء ع��ن ق��ان��ون امل�ساءلة‬ ‫الطبية‪ ،‬م�ؤكدا ان لدى النقابة‬ ‫ت���ش��ري�ع��ات ت���س�ت�ط�ي��ع حم��ا��س�ب��ة‬ ‫الطبيب‪.‬‬ ‫وح � � � � ��ذر ال� � �ع � ��رم � ��وط � ��ي يف‬ ‫ت �� �ص��ري �ح��ات ل �ـ»ال �� �س �ب �ي��ل» م��ن‬ ‫خطورة إ�ق��رار قانون للم�ساءلة‬ ‫الطبية املوجود حاليا يف دي��وان‬ ‫الت�شريع‪ ،‬دون �إكمال الإجراءات‬ ‫الفنية ال�ت��ي ت�ع��زز ال �ه��دف منه‬ ‫بدقة ومهنية عالية‪.‬‬ ‫و�أكد العرموطي ان �شركات‬ ‫الت�أمني هي الوحيدة امل�ستفيدة‬ ‫م��ن ه �ك��ذا ق ��ان ��ون‪ ،‬م�ل�م�ح��ا اىل‬ ‫أ�ن�ه��ا تدفع ب��اجت��اه تطبيقه ب��أي‬ ‫�صورة كانت‪ ،‬نظرا اىل ال�ضطرار‬ ‫�آالف الأطباء للدخول يف �شبكات‬

‫ال� �ت ��ام�ي�ن ال� �ت ��ي ت ��دي ��ره ��ا ه��ذه‬ ‫ال�شركات‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ع��رم��وط��ي ان ه��ذه‬ ‫ال���ش��رك��ات تتعامل م��ع املو�ضوع‬ ‫ب �ح �� �س��اب��ات رق �م �ي ��ة‪ ،‬ح �ي��ث م��ن‬ ‫امل�ت��وق��ع ان ي��دخ��ل اك�ث�ر م��ن ‪15‬‬ ‫ال��ف طبيب يف ال �ت � أ�م�ين‪ ،‬االم��ر‬ ‫ال ��ذي ي�ح�ق��ق ال���ش��رك��ات �أرب��اح��ا‬ ‫طائلة وباملاليني‪.‬‬ ‫و أ��� � �ض � ��اف ال� �ع ��رم ��وط ��ي ان‬ ‫الأم� � � ��ر ي� �ت ��اج اح� � � ��داث ت �ع��دي��ل‬ ‫يف ق� ��ان� ��ون ال �ن �ق ��اب ��ة و إ�ح � � ��داث‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع��ات ال�ل�ازم��ة م��ن أ�ج��ل‬ ‫�سرعة �إجناز العمل يف ال�شكاوى‬ ‫واللجان الفنية‪ ،‬التي يجب �أن‬ ‫ت�ش َّكل من �أطباء من اجلامعات‬ ‫واخل � ��دم � ��ات ال �ط �ب �ي��ة ووزارة‬ ‫ال�صحة والقطاع اخل��ا���ص‪ ،‬و�أن‬ ‫يتم االت�ف��اق عليها م��ع ال�سلطة‬ ‫ال �ق �� �ض��ائ �ي��ة م ��ن أ�ج � ��ل تب�سيط‬ ‫�إجراءات التقا�ضي و�سرعة اتخاذ‬ ‫القرار املنا�سب ق�ضائياً‪ ،‬وبذلك‬

‫ال ت �� �ص �ب��ح ه� �ن ��اك � � �ض � ��رورة مل��ا‬ ‫ي�سمى بقانون امل�س�ؤولية الطبية‬ ‫امل�ستقل يف هذه احلالة‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن ق��ان��ون امل���س��اءل��ة‬ ‫الطبية بحاجة ل��وج��ود الدليل‬ ‫�ج � ��راءات ال�ط�ب�ي��ة‪،‬‬ ‫ال �ط �ب��ي ل �ل � إ‬ ‫والذي يحدد الإجراءات الطبية‬ ‫ل �ك ��ل ح ��ال ��ة م ��ر� �ض �ي ��ة‪ ،‬ل �ت �ك��ون‬ ‫م��رج �ع��ا ع �ن��د ح� ��دوث �أي خ�ط� أ�‬ ‫طبي‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هذا الدليل‬ ‫موجود يف كثري من دول العامل‬ ‫�إال انه غري موجود يف الأردن‪.‬‬ ‫و أ�� � � �ض� � ��اف ان ع� � ��دم ت��وف��ر‬ ‫الدليل الطبي يف الأردن �سي�ضع‬ ‫تطبيق ق��ان��ون امل�ساءلة الطبية‬ ‫م�ستقبال م�س�ألة �شكلية‪.‬‬ ‫وانتقد العرموطي م�سودة‬ ‫م �� �ش��روع ال �ق��ان��ون امل ��وج ��ودة يف‬ ‫ديوان الت�شريع‪ ،‬والذي �ستناق�ش‬ ‫خ �ل�ال الأي� � ��ام امل �ق �ب �ل��ة‪ ،‬م � ؤ�ك��دا‬ ‫ان ل��دى ال�ن�ق��اب��ة ال�ع���ش��رات من‬ ‫املالحظات حوله‪.‬‬

‫القانون‪ ،‬بح�سب العرموطي‬ ‫مل ي� �ح ��دد � �س �ق �ف��ا ل �ل �ت �ع��وي ����ض‬ ‫للحاالت التي يثبت فيها �أخطاء‬ ‫طبية‪ ،‬حمذرا من وجود تعار�ض‬ ‫ب�ين ه��ذه امل�سودة وب�ين القانون‬ ‫املدين واجلزائي‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ال �ع��رم��وط��ي �إىل �أن‬ ‫مقرتحاً الن�شاء �صندوق تكافل‬ ‫يف ال �ن �ق��اب��ة مل �� �س��اع��دة االط �ب ��اء‬ ‫ع �ن��د وق � ��وع االخ � �ط ��اء ال�ط�ب�ي��ة‬ ‫بن�سبة من التكاليف‪ ،‬م�ضيفا �أن‬ ‫امل�سودة تت�ضمن مقرتحاً لت�أمني‬ ‫االط �ب��اء العاملني يف اخل��دم��ات‬ ‫ال �ط �ب �ي��ة امل� �ل� �ك� �ي ��ة‪ ،‬ويف وزارة‬ ‫ال�صحة ويف امل�ست�شفيات من قبل‬ ‫امل�ؤ�س�سات التي يعملون بها �ضد‬ ‫الأخطاء الطبية‪.‬‬ ‫و� � �ش� ��دد ال� �ع ��رم ��وط ��ي ع�ل��ى‬ ‫أ�ه�م�ي��ة حت���س�ين ب�ي�ئ��ة ال�ع�م��ل يف‬ ‫امل�ست�شفيات م��ن ن��اح�ي��ة توفري‬ ‫امل �ع��دات وامل���س�ت�ل��زم��ات الطبية‪،‬‬ ‫قبل حتميل اطباء �أي م�س�ؤولية‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫اعالن‬ ‫فقدان جواز �سفر‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2012/9915:‬‬ ‫اىل املحكوم ‪ /‬امل��دي��ن ‪ :‬عبد ال��ر�ؤوف �شكيب‬ ‫عبد اللطيف املطلق‬ ‫ع�ن��وان��ه ‪ :‬قميم ‪ /‬الو�سيطة ب�ج��ان��ب امل��رك��ز‬ ‫ال�صحي مبا�شرة ‪.‬‬ ‫رقم االعالم ‪ :‬ال�سند التنفيذي ‪ :‬بال‬ ‫تاريخه ‪2012/9/1 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬اربد‬ ‫املبلغ املحكوم به ‪ /‬الدين ‪ :‬اربعون الف دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة اي��ام تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ�ط��ار اىل املحكوم له‬ ‫ال��دائ��ن ‪ :‬ع��ز ال��دي��ن لطفي وك�ي�ل��ه املحامي‬ ‫حم�م��د اح�م��د ال��رو� �س��ان امل�ب�ل��غ امل�ب�ين اع�لاه‬ ‫واذا ان �ق �� �ض��ت ه ��ذه امل� ��ده ومل ت � ��ؤد ال��دي��ن‬ ‫املذكور او تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية‬ ‫الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ اربد‬

‫لالخطاء‪ ،‬م��ؤك��داً �أن ج��زءاً من‬ ‫ه ��ذه االخ� �ط ��اء ي��رت �ك��ب نتيجة‬ ‫وج� � ��ود ن �ق ����ص يف امل �� �س �ت �ل��زم��ات‬ ‫الطبية‪ ،‬الفتا �إىل �أن االمكانيات‬ ‫الطبية واالج �ه��زة تختلف من‬ ‫مكان �إىل �أخر‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب�ت� أ���س�ي����س ب��رن��ام��ج‬ ‫التعليم امل�ستمر للإطباء لتطوير‬ ‫وتدريب م�ستمر للأطباء ا�سوة‬ ‫ب��اخل��دم��ات ال�ط�ب�ي��ة‪ ،‬م�ب�ي�ن��ا �أن‬ ‫هذا الربنامج مي ّكن من حت�سني‬ ‫ق��درات الأطباء و�إطالعهم على‬ ‫اجل��دي��د يف مهنة ال �ط��ب‪ .‬ي�ب��د�أ‬ ‫ديوان الت�شريع يف رئا�سة الوزراء‬ ‫غ��دا مناق�شة ق��ان��ون امل�س�ؤولية‬ ‫ال�ط�ب�ي��ة م��ع �أط � ��راف ال�ع�لاق��ة‪.‬‬ ‫ووج ��ه ال��دي��وان ال��دع��وة ل ��وزارة‬ ‫ال�صحة ونقابة االطباء و�أطراف‬ ‫العالقة؛ ملناق�شة امل�شروع الذي‬ ‫ق ��ام ��ت وزارة ال �� �ص �ح��ة ب��رف�ع��ه‬ ‫للديوان قبل عدة �أ�شهر‪.‬‬ ‫وكانت نقابة االطباء طلبت‬

‫م ��ن دي� � ��وان ال �ت �� �ش��ري��ع ت � أ�ج �ي��ل‬ ‫جل�سته ال�ت��ي ك��ان��ت م�ق��ررة قبل‬

‫نحو �أ�سبوعني‪ ،‬ملناق�شة امل�شروع‬ ‫اىل ح�ي�ن ال �ت��و� �ص��ل اىل ت��واف��ق‬

‫م��ع وزارة ال���ص�ح��ة وال �ن �ق��اب��ات‬ ‫ال�صحية حوله‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬ ‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2012/9603:‬‬ ‫اىل امل �ح �ك��وم ‪ /‬امل��دي��ن ‪ :‬ن ��ادر اح �م��د خ��ال��د‬ ‫ال�شوايل‬ ‫ع�ن��وان��ه ‪ :‬ارب ��د – الطيبة – خ�ل��ف حمكمة‬ ‫الطيبة ال�شرعية مبا�شرة ‪.‬‬ ‫رقم االعالم ‪56622 :‬‬ ‫تاريخه ‪2008/3/20 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬اربد‬ ‫املبلغ املحكوم به ‪ /‬الدين ‪ :‬ال��ف وثالثمائة‬ ‫دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة اي��ام تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ�ط��ار اىل املحكوم له‬ ‫الدائن ‪ :‬حممد احمد �سالمة الرو�سان املبلغ‬ ‫املبني اع�لاه واذا انق�ضت ه��ذه امل��ده ومل ت�ؤد‬ ‫الدين املذكور او تعر�ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائ ��رة التنفيذ مب�ب��ا��ش��رة امل�ع��ام�لات‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ اربد‬

‫�أع��ل��ن �أن����ا حم��م��د علي‬ ‫ح�����س�ين ���ش��ط��ارة ‪ /‬عن‬ ‫ف���ق���دان ج����واز �سفري‬ ‫وال������ذي �أج���ه���ل رق��م��ه‬ ‫فعلى من يجده ت�سليمه‬ ‫�إىل �أق��رب مركز �أمني‬ ‫�أو االت���������ص����ال ع��ل��ى‬ ‫‪0795685942‬‬

‫ول��ه‬

‫جزيل ال�شكر‪.‬‬ ‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عجلون‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪) 2012/ 2362 ( :‬‬ ‫التاريخ ‪2012/12/10 :‬‬ ‫ا��س��م امل�ح�ك��وم عليه ‪ /‬امل��دي��ن ‪ :‬حممد احمد‬ ‫حممد ر�ضوان‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪/‬ال�سند التنفيذي ‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫تاريخه ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬ثالثة �آالف وثمامنائة‬ ‫دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬ع�ب��د احل�م�ي��د حم�م��د اح�م��د اب��و‬ ‫�صيني وكيله املحامي ه��ارون غرايبة املبلغ‬ ‫املبني اعاله ‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة التنفيذ‬ ‫دائـ ــرة تنفيذ عم ــان‬ ‫رق��م ال��دع��وى ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‪16196 ( 11-5 :‬‬ ‫‪� ) 2012/‬سجل عام ‪ -‬ع‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪ :‬وفاء عبد العزيز‬ ‫يو�سف خليفة‬ ‫وع�ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ج�ب��ل احل���س�ين دوار ف��را���س‬ ‫جممع عثمان بن عفان التجاري ط ‪1‬‬ ‫رقم االعالم ‪/‬ال�سند التنفيذي ‪1 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫تاريخه ‪2012/11/27 :‬‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 1200 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل �� �ص ��اري ��ف وات� �ع ��اب امل �ح ��ام ��اة ان وج ��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪:‬عواد ح�سني فالح العطيات املبلغ‬ ‫املبني اعاله ‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة التنفيذ‬ ‫دائـ ــرة تنفيذ عم ــان‬ ‫رق��م ال��دع��وى ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‪16194 ( 11-5 :‬‬ ‫‪� ) 2012/‬سجل عام ‪ -‬ع‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن ‪� :‬سعد ابراهيم‬ ‫علي القويدر‬ ‫وعنوانه‪ :‬ال�شونة اجلنوبية ‪ -‬الكفرين‬ ‫رقم االعالم ‪/‬ال�سند التنفيذي ‪1 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫تاريخه ‪2012/11/27 :‬‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 1500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل �� �ص ��اري ��ف وات� �ع ��اب امل �ح ��ام ��اة ان وج ��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪:‬عواد ح�سني فالح العطيات املبلغ‬ ‫املبني اعاله ‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر عن دائرة التنفيذ اربد‬ ‫بالق�ضية التنفيذية رقم ‪2012/3815‬‬ ‫املتكونة بني املحكوم لها ‪ :‬رحاب مطيع حممد يا�سني واخرين ‪.‬‬ ‫املحكوم عليهم ‪ :‬ورثة املرحوم مطيع حممد يا�سني واخرين ‪.‬‬ ‫يعلن للعموم انه مطروح للبيع باملزاد العلني قطعتي االر���ض ذوات االرق��ام‬ ‫(‪38‬و‪ )39‬حو�ض (‪�/10‬سري�س اخلم�س) لوحة (‪ )47‬من ارا�ضي بيت را�س‬ ‫القطعة رقم (‪ )38‬وهي من نوع امللك �ضمن تنظيم �سكن (ج‪ /‬خا�ص) تقع يف‬ ‫اجلهة اجلنوبية من بيت را�س وتبعد عن و�سط البلدة (‪1.3‬كم ) واىل الغرب‬ ‫من ا�سكان التطوير احل�ضري وتبعد عنه (‪150‬مرت) والقطعة �شبه م�ستطيلة‬ ‫تتطاول من ال�شرق اىل الغرب تربتها حمراء �صاحلة للزراعة والبناء تتوفر لها‬ ‫كامل اخلدمات وخمدومة ب�شارع على واجهة القطعة اجلنوبي معبد وهي �سليخ‬ ‫ويحيط بها �سور من ثالثة جهات من الدكة بارتفاع (‪ 1.75‬مرت) مق�صور من‬ ‫الداخل ق�صارة خ�شنة بطول (‪ 63‬مرت) طويل‬ ‫القطعة رقم (‪ )39‬وهي من نوع امللك �ضمن تنظيم �سكن (ج‪/‬خا�ص) تقع يف‬ ‫اجلهة اجلنوبية من بيت را�س وتبعد عن و�سط البلدة (‪1.3‬كم) واىل الغرب‬ ‫من ا�سكان التطوير احل�ضري وتبعد عنه (‪150‬م�تر) ومال�صقة للقطعة رقم‬ ‫(‪ )38‬ذات الرقم اعاله والقطعة م�ستطيلة ال�شكل تقريبا تتطاول من اجلنوب‬ ‫اىل ال�شمال تربتها حمراء �صاحلة للزراعة والبناء تتوفر لها كامل اخلدمات‬ ‫وخمدومة ب�شارع على واجهة القطعة ال�شمايل بعر�ض (‪ 20‬مرت) غري معبد‬ ‫ومقام عليها بناء طابق ار�ضي �سكني مب�ساحة (‪ 391.95‬مرت مربع) مع‬ ‫بروز يف ال�سقف من جميع اجلهات بعر�ض (‪�50‬سم) والبناء مكون من اربعة‬ ‫�شقق وه��و من اخلر�سانة امل�سلحة والبلوك مق�صورة من ��ل��داخ��ل واخل��ارج‬ ‫ومدهونة والت�شطيبات عادية وبالط االر�ضيات بلدي وال�شبابيك من االملنيوم‬ ‫مع �شبك حماية ويحيد بها �سور من ثالثة جهات من الدكة بارتفاع (‪1.75‬‬ ‫مرت) مق�صور من الداخل ق�صارة خ�شنة بطول ‪ 98.15‬مرت ) طويل والقطعة‬ ‫مغرو�سة با�شجار متنوعة ‪.‬‬ ‫وقد قدر اخلبري قيمة االر�ض والبناء وال�سور واال�شجار مبلغ ‪ 62355.290‬دينار‬ ‫فعلى من يرغب بال�شراء احل�ضور اىل مكان املزايدة اربد خالل ثالثون يوما‬ ‫من تاريخ ن�شر االعالن يف ال�صحف املحلية م�صطحبا معه الت�أمينات القانونية‬ ‫بواقع ‪ %10‬من القيمة املقدرة علما بان اجور الن�شر والداللة والطوابع واجلامعة‬ ‫على املزاود االخري ‪.‬‬ ‫مامور تنفيذ حمكمة بداية اربد‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االربعاء (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2159‬‬

‫امللك‪ :‬التحدي الرئيس يف املرحلة املقبلة هو إيجاد فرص عمل‬ ‫مستدامة لألردنيني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أكد امللك عبداهلل الثاين �أم�س الثالثاء �أن التحدي الرئي�س يف املرحلة املقبلة هو �إيجاد‬ ‫فر�ص عمل م�ستدامة للأردنيني‪ ،‬خ�صو�صا فئة ال�شباب‪� ،‬إ�ضافة �إىل متكني املر�أة و�إعطائها دورا‬ ‫�أكرب يف عملية التنمية ال�شاملة‪.‬‬ ‫و�شدد امللك‪ ،‬خ�لال زيارته للمجل�س االقت�صادي واالجتماعي ولقائه رئي�سه و�أع�ضائه‪،‬‬ ‫على �أهمية دور املجل�س كم�ؤ�س�سة حمايدة وبيت خربة يف تزويد احلكومة وم�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫املدين‪ ،‬مبقرتحات وحلول مو�ضوعية حول الق�ضايا والتحديات االقت�صادية واالجتماعية التي‬ ‫يواجهها الأردن‪.‬‬ ‫وقال امللك‪" ،‬يجب �أن يكون للمجل�س دور فاعل‬ ‫يف دعم قدرات احلكومة يف بناء ال�سيا�سات االقت�صادية‬ ‫واالج��ت��م��اع��ي��ة وت��ن��ف��ي��ذه��ا‪ ،‬مب��ا ي�ضمن مت��ك�ين دور‬ ‫املواطن يف �صنع القرار"‪.‬‬ ‫و�أعرب امللك خالل اللقاء‪ ،‬عن تفا�ؤله بامل�ستقبل‬ ‫بالرغم م��ن التحديات االقت�صادية ال��ت��ي تواجهها‬ ‫اململكة خ�لال ه��ذه امل��رح��ل��ة‪ ،‬الف��ت��ا �إىل �أن "�أمامنا‬ ‫عمل كثري‪ ،‬وهناك �صعوبات‪ ،‬لكن بالتعاون والتن�سيق‬ ‫�سيكون العام املقبل ‪ 2013‬عاما �أف�ضل"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن امل���ل���ك‪ ،‬يف الإط������ار ذات�����ه‪���� ،‬ض���رورة ع��دم‬ ‫اقت�صار جهود املجل�س على املرحلة احلالية فقط‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أهمية التفكري والتخطيط مل�ستقبل الأردن‬ ‫خ�لال ف�ترة ال�سنوات الع�شر املقبلة‪ ،‬م��ن خالل‬ ‫امل�����س��اه��م��ة يف اق��ت�راح اال���س�ترات��ي��ج��ي��ات واخل��ط��ط‬ ‫ال��ت��ي ت��ع��ال��ج م�شكالت ال��ف��ق��ر وال��ب��ط��ال��ة وت��وف�ير‬ ‫ف��ر���ص ال��ع��م��ل وت��رك��ي��ز اجل���ه���ود ال��ت��ن��م��وي��ة على‬ ‫املحافظات‪.‬‬ ‫وقال امللك "هنا ي�أتي دورك��م لتقييم ال�سيا�سات‬ ‫والت�شريعات احل��ال��ي��ة املتعلقة ب���إي��ج��اد ف��ر���ص عمل‬ ‫وت��ق��دمي احل��ل��ول امل�����س��ت��دام��ة وامل��ق�ترح��ات املنا�سبة‬ ‫للحكومة"‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�سياق‪ ،‬لفت امللك �إىل �أهمية تطوير‬ ‫ن��ه��ج و���س��ي��ا���س��ات ع��م��ل امل��ج��ل�����س مب��ا ي��ل��ب��ي متطلبات‬ ‫املرحلة ال�سيا�سية املقبلة‪ ،‬والتي �سيت�شكل فيها برملان‬

‫وحكومة برملانية ج��دي��دان‪ ،‬م���ؤك��دا جاللته �ضرورة‬ ‫ت��ر���س��ي��خ ال��ت��ع��اون ل��ي�����س ف��ق��ط م���ع امل��ج��ل�����س ال��ن��ي��اب��ي‬ ‫وجل���ان���ه‪ ،‬ب���ل م���ع ال��ك��ت��ل والأح�������زاب الأخ������رى خ���ارج‬ ‫املجل�س التي متثل الي�سار واليمني والو�سط مبا يف‬ ‫ذلك املعار�ضة البناءة‪.‬‬ ‫و�أك����د �أن امل�����س��اري��ن الإ���ص�لاح��ي�ين‪ ،‬االق��ت�����ص��ادي‬ ‫وال�سيا�سي متالزمان‪ ،‬داعيا �إىل �ضرورة م�أ�س�سة نهج‬ ‫احل��وار املو�سع وتبني املجل�س لهذا النهج يف تقييم‬ ‫ال�سيا�سات والت�شريعات بال�شراكة مع القطاع اخلا�ص‪،‬‬ ‫وتقييم الأث��ر االجتماعي للقرارات احلكومية بناء‬ ‫على احلوار مع اجلميع‪.‬‬ ‫ودعا امللك‪ ،‬رئي�س و�أع�ضاء املجل�س �إىل التوا�صل‬ ‫م��ي��دان��ي��ا م���ع امل��واط��ن�ين وزي�����ارة ج��م��ي��ع امل��ح��اف��ظ��ات‬ ‫ل�لاط�لاع على تفا�صيل ال��واق��ع واال���س��ت��ن��اد �إليها يف‬ ‫بناء التو�صيات‪ ،‬وتقدمي احللول ملختلف التحديات‬ ‫االقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫وقال رئي�س ال��وزراء الدكتور عبداهلل الن�سور �إن‬ ‫املجل�س ميثل من�صة لل�سيا�سات املتوازنة‪ ،‬االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬وامل��ك��ان امل��ت��وازن ال��ذي يجمع عنا�صر‬ ‫الإنتاج‪ ،‬احلكومة والقطاع اخلا�ص والعمال واملجتمع‬ ‫املدين‪.‬‬ ‫و�أكد الن�سور �أن احلكومة ت�ؤيد مطالب املجل�س‬ ‫وال��درا���س��ات التي يقرتحها وتنظر فيها‪ ،‬و�أن هناك‬ ‫توا�صال دائما مع املجل�س وجلانه ملناق�شة املو�ضوعات‬

‫مصدر مسؤول‪ :‬الجانب اإلسرائيلي سيقوم‬ ‫بإزالة وتفجري حقول الغام صباح اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�صرح م�صدر م�����س���ؤول يف القيادة‬ ‫ال��ع��ام��ة ل��ل��ق��وات امل�����س��ل��ح��ة ان اجل��ان��ب‬ ‫اال���س��رائ��ي��ل��ي ���س��ي��ق��وم ب����إزال���ة وتفجري‬ ‫حقول الغام �ضد الدبابات �ضمن ن�شاط‬ ‫اعتيادي يف املنطقة احلدودية يف اجلهة‬ ‫امل��ق��اب��ل��ة مل��ن��ط��ق��ة دي����ر ع�ل�ا وع���ل���ى بعد‬ ‫(‪ )500‬مرت عن احلد الدويل‪.‬‬ ‫وق�����ال ان ع��م��ل��ي��ة ازال������ة وت��ف��ج�ير‬

‫االل����غ����ام ���س��ت��ت��م ع��ل��ى م��رح��ل��ت�ين ت��ب��د�أ‬ ‫عند ال�ساعة الثامنة م��ن �صباح اليوم‬ ‫االرب��ع��اء وتنتهي عند ال�ساعة الثالثة‬ ‫ع�صرا‪.‬‬ ‫و�أو������ض�����ح ب�����أن����ه مت ال���ت����أك���ي���د ع��ل��ى‬ ‫اجلانب اال�سرائيلي م��راع��اة ا�ستخدام‬ ‫ك���م���ي���ة م����ت����ف����ج����رات م���ن���ا����س���ب���ة ل���ه���ذا‬ ‫ال��غ��اي��ة ح��ف��اظ��ا ع��ل��ى ال�����س�لام��ة العامة‬ ‫ل��ل��م��واط��ن�ين وال��ت��ج��م��ع��ات ال�����س��ك��ان��ي��ة‬ ‫القريبة من موقع الإزالة‪.‬‬

‫بحث التعاون بني جامعة الشرق‬ ‫األوسط والجامعات الرومانية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بحث رئي�س جمل�س �أمناء جامعة‬ ‫ال�����ش��رق الأو���س��ط يعقوب نا�صرالدين‬ ‫وال�سفري ال��روم��اين املعتمد يف االردن‬ ‫ب��وج��دان فيليب �آف���اق ال��ت��ع��اون العلمي‬ ‫والبحثي مع اجلامعات الرومانية‪.‬‬ ‫وعر�ض رئي�س اجلامعة الدكتور‬ ‫م���اه���ر ���س��ل��ي��م خ��ل��ال ال���ل���ق���اء مل�����س�يرة‬ ‫اجل��ام��ع��ة وال��ت��ط��ورات ال��ت��ي �شهدتها‬ ‫م����ن����ذ ن���������ش�����أت����ه����ا‪ ،‬واجن�����ازات�����ه�����ا ع��ل��ى‬ ‫خم��ت��ل��ف الأ�����ص����ع����دة‪ ،‬وت��خ�����ص�����ص��ات��ه��ا‬ ‫وال��ب�رام����ج ال���ت���ي ت��ط��رح��ه��ا ل��ت أ���ه��ي��ل‬ ‫خ���ري���ج�ي�ن م��ت��خ�����ص�����ص�ين م���ت���ع���ددي‬ ‫ال��ل��غ��ات وال��ث��ق��اف��ات ميتلكون امل��ه��ارات‬

‫ال���ب���ح���ث���ي���ة واالج���ت���م���اع���ي���ة ال��ل�ازم����ة‬ ‫ل���ت����أم�ي�ن اح���ت���ي���اج���ات ����س���وق ال��ع��م��ل‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أن اجلامعة مهتمة بفتح‬ ‫�آف���اق ال��ت��ع��اون م��ع اجل��ام��ع��ات العاملية‬ ‫يف امل����ج����االت ك����اف����ة‪ .‬وج������ال ال�����س��ف�ير‬ ‫ي��راف��ق��ه رئ��ي�����س اجل��ام��ع��ة يف م��راف��ق‬ ‫اجلامعة‪ ،‬معربا عن �إعجابه بامل�ستوى‬ ‫االكادميي املتقدم والربامج الدرا�سية‬ ‫ال��ت��ي ت��ط��رح��ه��ا اجل��ام��ع��ة واه��ت��م��ام��ه��ا‬ ‫ورعايتها للطلبة‪ .‬كما �أب��دى ال�سفري‬ ‫اع��ج��اب��ه ب�����الأداء امل��ت��م��ي��ز لطلبة كلية‬ ‫االعالم يف ا�ستديو االعالم باجلامعة‪،‬‬ ‫حيث ق��دم��ت جمموعة منهم ن�شرات‬ ‫اخ��ب��اري��ة وت��ق��اري��ر �صحفية باللغتني‬ ‫العربية واالجنليزية‪.‬‬

‫تربية عمان األوىل تكرم الفائزين‬ ‫بجائزة امللكة رانيا للمعلم املتميز‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ك��رم م��دي��ري��ة ال�ترب��ي��ة والتعليم‬ ‫مل��ن��ط��ق��ة ع���م���ان االوىل ع��ب��د ال��ك��رمي‬ ‫ال���ي���م���اين �أم�������س ال���ث�ل�اث���اء‪ ،‬امل��ع��ل��م�ين‬ ‫وامل���ع���ل���م���ات امل�������ش���ارك�ي�ن وال���ف���ائ���زي���ن‬ ‫بجائزة امللكة رانيا العبد اهلل للمعلم‬ ‫املتميز ‪.‬‬ ‫وقال اليماين خالل احتفال بهذه‬ ‫امل��ن��ا���س��ب��ة ان اجل��ائ��زة ا���س��ه��م��ت ب�شكل‬ ‫ك��ب�ير يف حت��ف��ي��ز امل��ع��ل��م�ين وامل��ع��ل��م��ات‬ ‫ن��ح��و م��زي��د م���ن االب���ت���ك���ار واالب������داع‪،‬‬ ‫وتنويع ا�ساليب التدري�س‪ ،‬لتحقيق‬ ‫مبد�أ التناف�سية ومبا يرثي العملية‬ ‫ال��ت��ع��ل��ي��م��ي��ة ب����ال����ك����وادر ال��ت��دري�����س��ي��ة‬ ‫املتميزة وال��ق��ادرة على التعاطي مع‬ ‫التطورات العاملية املت�سارعة يف جمال‬ ‫التعليم ‪.‬‬ ‫وعرب اليماين عن اعتزاز اال�سرة‬ ‫ال�ترب��وي��ة يف امل��دي��ري��ة ب��ه��ذه النخبة‬ ‫من الكوادر التدري�سية نظرا للجهود‬ ‫التي بذلوها للفوز باجلائزة‪ ،‬والتي‬ ‫�أدت مب��ج��م��ل��ه��ا اىل حت�����س�ين ج����ودة‬ ‫ال��ع��م��ل��ي��ة ال��ت��ع��ل��ي��م��ي��ة وال�ت�رب���وي���ة يف‬ ‫املديرية‪.‬‬ ‫وه����ن�����أ ال����ف����ائ����زي����ن وامل�������ش���ارك�ي�ن‬ ‫ب���اجل���ائ���زة‪ ،‬داع�����ي���ا اي���اه���م اىل تعميم‬ ‫ال��درو���س التي ا�ستفادوا منها خالل‬

‫عملية التح�ضري للجائزة على معلمي‬ ‫ومعلمات املديرية للإفادة منها عند‬ ‫التعامل مع الطلبة واملناهج وجميع‬ ‫مكونات العملية التعليمية‪.‬‬ ‫وق��ال الفائز بجائزة امللكة رانيا‬ ‫ال���ع���ب���داهلل ل��ل��م��دي��ر امل��ت��م��ي��ز دروي�������ش‬ ‫غ��ن��ي��م‪" :‬نحن مل ن��ق��ف ع��ن��د �صناعة‬ ‫ال��ت��م��ي��ز ب��ل ن��ع��م��ل ع��ل��ى ن�����ش��ر ثقافته‬ ‫ب��ج��م��ي��ع ال���ط���رق وال���و����س���ائ���ل امل��ت��اح��ة‬ ‫باعتبارنا �سفراء للجائزة"‪.‬و�أ�شارت‬ ‫الفائزة باملركز الأول يف اجلائزة عن‬ ‫الفئة الرابعة املعلمة خولة االط��رم‪،‬‬ ‫اىل ان امل��ع��ل��م امل��ت��م��ي��ز ي��ع��د م��ر���ش��دا‬ ‫وم��ي�����س��را وم�����س��ه�لا لعملية التعليم‪،‬‬ ‫ولي�س ناقال للمعرفة‪ ،‬داعية املعلمني‬ ‫وامل���ع���ل���م���ات اىل امل�������ش���ارك���ة ب��اجل��ائ��زة‬ ‫وعدم اليا�س من عدم جتاوز التجربة‬ ‫االوىل فيها نظرا للفوائد العظيمة‬ ‫ال��ت��ي يكت�سبها امل�����ش��ارك��ون ب��اجل��ائ��زة‬ ‫وال���ت���ي ���س��ت��ن��ع��ك�����س ب���ال�������ض���رورة ع��ل��ى‬ ‫م�ستوى وقدرات الطلبة‪.‬‬ ‫وت�ضمن احلفل عر�ضا تقدمييا‬ ‫جل���ائ���زة امل��ل��ك��ة ران���ي���ا ���ش��م��ل ر�ؤي��ت��ه��ا‬ ‫ور���س��ال��ت��ه��ا واه����داف����ه����ا‪ ،‬ا����ض���اف���ة اىل‬ ‫م�����ش��ه��د مت��ث��ي��ل��ي ي��ج�����س��د دور امل��ع��ل��م‬ ‫املتميز قدمته طالبات املدر�سة ‪ .‬ويف‬ ‫نهاية احل��ف��ل �سلم ال��دك��ت��ور اليماين‬ ‫اجلوائز والهدايا على م�ستحقيها ‪.‬‬

‫امللك يف االجتماع‬

‫االقت�صادية واالجتماعية التي تعني الوطن واملواطن‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أنها تدر�س باهتمام مالحظات املجل�س‪،‬‬ ‫وت�أخذ منها �أفكارا وتعمل على تطوير القرارات التي‬ ‫تتخذها‪ ،‬بناء على هذه املالحظات‪.‬‬ ‫م��ن ج��ه��ت��ه‪ ،‬ع��ر���ض رئ��ي�����س املجل�س االق��ت�����ص��ادي‬ ‫واالجتماعي الدكتور جواد العناين‪ ،‬خالل االجتماع‬ ‫الذي ح�ضره رئي�س الديوان امللكي الها�شمي ريا�ض‬ ‫�أبو كركي‪ ،‬ومدير مكتب جاللة امللك عماد فاخوري‪،‬‬ ‫الإجن���ازات التي حققها املجل�س يف االع���وام الثالثة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬والتي متثلت يف �إع���داد تقرير �شامل حول‬ ‫ق�����ض��اي��ا الأردن الأ���س��ا���س��ي��ة بتحليل ف��ك��ري وعملي‬ ‫و�إح�صائي وتقدمي احللول املقرتحة ملختلف الق�ضايا‬ ‫التي تواجهها اململكة‪.‬‬ ‫ولفت العناين �إىل دور املجل�س يف الو�صول �إىل‬ ‫ق�����رارات ت��واف��ق��ي��ة ج��م��ع��ي��ة ب�ي�ن احل��ك��وم��ة وال��ق��ط��اع‬ ‫اخلا�ص واملجتمع املدين والعمال‪ ،‬عرب جلان املجل�س‬

‫الأربعة االقت�صادية واالجتماعية وجلنة ال�سيا�سات‬ ‫وال��ت��ع��ل��ي��م‪ ،‬و�إج�����راء ال��درا���س��ات العلمية ال��ت��ي تدعم‬ ‫القرار العام يف جمال ال�سيا�سات والت�شريعات‪.‬‬ ‫ون�����وه �إىل "لقاء االثنني" ال�����ذي ي�ست�ضيف‬ ‫ف��ي��ه امل��ج��ل�����س �شخ�صيات ر���س��م��ي��ة ملناق�شة الق�ضايا‬ ‫الأ�سا�سية‪ ،‬منها ق��وان�ين �ضريبة ال��دخ��ل‪ ،‬وت�شجيع‬ ‫اال�ستثمار‪ ،‬وحماية امل�ستهلك‪ ،‬وتوجيه ال��دع��م �إىل‬ ‫م�ستحقيه‪ ،‬وال��ن��زاه��ة‪ ،‬وحت��ري��ك ���س��وق ر�أ�����س امل���ال‪،‬‬ ‫والعنف اجلامعي‪ ،‬وم�شكالت منطقة القطرانة‪ ،‬و�إىل‬ ‫�أن احلكومة �أخذت بكثري من التو�صيات التي رفعها‬ ‫املجل�س حيال هذه الق�ضايا‪.‬‬ ‫وق������ال ال���ع���ن���اين �إن امل��ج��ل�����س م���ا����ض يف ت��ن��ف��ي��ذ‬ ‫الدرا�سات التي �أمر بها امللك‪ ،‬منها درا�سة الع�شوائيات‬ ‫يف مدينة العقبة ومو�ضوع �إحجام العمال عن العمل‬ ‫يف قطاع الزراعة يف منطقة املفرق‪.‬‬ ‫وبني �أن املجل�س يعمل على بناء جمال�س اقت�صادية‬

‫واجتماعية على غ��رار املجال�س االورومتو�سطية يف‬ ‫جميع الدول العربية‪ ،‬ويف مقدمتها فل�سطني واليمن‬ ‫و�سلطنة ع��م��ان‪ ،‬وال��ت��ع��اون م��ع املجل�س االقت�صادي‬ ‫واالجتماعي يف �إ�سبانيا؛ لتنفيذ درا�سة م�شرتكة حول‬ ‫ال�سلوك ال�ضريبي القومي وح��ول الهدر يف الإنفاق‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وت����ط����رق �إىل ت���وج���ه امل���ج���ل�������س ل��ع��ق��د م ؤ����مت���ر‬ ‫ا�ستثماري للأردنيني داخ��ل الأردن وخارجة ولكبار‬ ‫امل�ستثمرين العرب‪ ،‬خ�صو�صا من دول اخلليج العربي‬ ‫لبحث فر�صة حت�سني البيئة اال�ستثمارية‪ ،‬وزي��ادة‬ ‫م�ساهمة اال�ستثمار يف التنمية االقت�صادية‪.‬‬ ‫بدورهم ثمن ر�ؤ�ساء اللجان يف املجل�س دور امللك‬ ‫الفاعل يف احلوار مع �شرائح املجتمع كافة‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫�أهمية دور املجل�س يف ت�شخي�ص امل�شكالت والتحديات‬ ‫التي ت��واج��ه اململكة وال��ت��ق��دم للحكومة مبقرتحات‬ ‫وحلول لها‪.‬‬

‫النسور‪ :‬تنفيذ القانون بشكل صارم ضد كل‬ ‫من يعكر صفو امتحان التوجيهي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�شدد رئي�س ال���وزراء الدكتور عبداهلل الن�سور على �أن احلكومة‬ ‫�ستعمل وب�شكل ح��ازم على اع���ادة الهيبة وال�سمعة الطيبة المتحان‬ ‫الثانوية العامة و�ستنفذ القانون ب�شكل �صارم �ضد كل من يتطاول على‬ ‫القانون ويعكر �صفو االمتحان‪.‬‬ ‫و�أك����د رئ��ي�����س ال�����وزراء ان احل��ك��وم��ة �ستعمل ع��ل��ى ت��وف�ير االج���واء‬ ‫االيجابية الكفيلة ب�سالمة االمتحان داخل القاعة وخارجها ويف جميع‬ ‫اج��راءات االمتحان وان احلكومة لن تت�سامح مطلقا باقالق م�سرية‬ ‫االمتحان و�ستفعل ما ي�سمح به القانون لينفذ هذا االمر‪.‬‬ ‫جاء حديث رئي�س ال��وزراء هذا‬ ‫خ�ل�ال ل��ق��ائ��ه يف م��رك��ز امل��ل��ك��ة ران��ي��ا‬ ‫ال��ع��ب��داهلل ل��ت��ك��ن��ول��وج��ي��ا امل��ع��ل��وم��ات‬ ‫م�����س��اء �أم�������س ال���ث�ل�اث���اء م���ع م����دراء‬ ‫الرتبية والتعليم يف اململكة وبع�ض‬ ‫ر�ؤ�����س����اء ق���اع���ات ام��ت��ح��ان ال��ث��ان��وي��ة‬ ‫ال���ع���ام���ة ب��ح�����ض��ور وزي������ر ال�ترب��ي��ة‬ ‫وال��ت��ع��ل��ي��م وزي������ر ال��ت��ع��ل��ي��م ال���ع���ايل‬ ‫وال��ب��ح��ث ال��ع��ل��م��ي ال���دك���ت���ور وج��ي��ه‬ ‫عوي�س‪.‬‬ ‫وق����ال ال��ن�����س��ور‪" :‬اتوجه اىل‬ ‫االهايل الذين ي�سمحون النف�سهم‬ ‫ب����االق��ت�راب م���ن ����س���اح���ات وق���اع���ات‬ ‫االم��ت��ح��ان م��ت��ط��اول�ين ع��ل��ى هيبة‬ ‫الدولة وقد�سية االمتحان ان هذا‬ ‫االم������ر ال مي���ك���ن ال��ت�����س��ام��ح ب����ه او‬ ‫ق��ب��ول��ه و���س��ي��ن��ف��ذ ال��ق��ان��ون باق�صى‬ ‫درج���������ات ال���������ص����رام����ة م�����ع ال����ذي����ن‬ ‫يتطاولون على القانون ويجتاحوا‬ ‫ال���ق���اع���ات ب��ال�����ص��ف�ير وال���ع���وي���ل وال‬ ‫ي��رح��م��ون ال��ط��ل��ب��ة اجل��ال�����س�ين على‬ ‫مقاعد االمتحان"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬أتوجه له�ؤالء االهايل‬ ‫وه��م قلة قليلة ج��دا ان يكفوا عن‬ ‫ال����ذي ك���ان���وا ي��ف��ع��ل��ون��ه ك��م��ا ات��وج��ه‬ ‫لالهايل الذين يت�ضرر ابنا�ؤهم من‬ ‫هذه الت�صرفات ان ي�شدوا على ايدينا‬ ‫واط���ل���ب م���ن ال��ع��ام��ل�ين يف ال�ترب��ي��ة‬ ‫وال��ت��ع��ل��ي��م ان ي��ن��ه�����ض��وا ب��واج��ب��ات��ه��م‬ ‫ب�شكل كامل لي�س يف خ��ارج القاعات‬ ‫فقط بل يف داخ��ل القاعة اي�ضا الن‬ ‫ما يجري يف القاعات احيانا ال ميكن‬ ‫قبوله‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س ال��وزراء ان امتحان‬ ‫الثانوية العامة ح��دث تربوي فني‬ ‫�صرف له اهداف حمددة وهو م�صدر‬ ‫فخر واع��ت��زاز لنا يف االردن ويف كل‬

‫االق��ط��ار العربية وم��ع�ترف ب��ه من‬ ‫ك��ل اق��ط��ار ال��ع��امل ويجب املحافظة‬ ‫على هذا ال�سمعة‪ ،‬م�شددا �أن �سالمة‬ ‫االمتحان من هيبة الدولة‪.‬‬ ‫ول��ف��ت رئ��ي�����س ال�����وزراء �إىل ا�أن‬ ‫ن��ح��و ‪� 186‬أل���ف ط��ال��ب �سيتوجهون‬ ‫ل�لام��ت��ح��ان وي���ج���ب �أن ن���وف���ر لهم‬ ‫�أج��واء من الهدوء لت�أدية االمتحان‬ ‫ب أ�����م����ان و�����س��ل�ام وح�������ض���ارة وان ال‬ ‫ن�سمح لنفر غري م�س�ؤول ان ميتهن‬ ‫االمتحان ويفقده م�صداقيته عرب‬ ‫ال���ت���ط���اول ع��ل��ى ق��د���س��ي��ة االم��ت��ح��ان‬ ‫ب�شكل ي�����ؤذي �سمعة ال��ب��ل��د وي�����ؤذي‬ ‫اي�ضا نحو ربع مليون طالب‪.‬‬ ‫وزاد رئي�س ال���وزراء‪" :‬ال ميكن‬ ‫ال�����س��ك��وت ع��ل��ى م���ا ك����ان ي���ج���ري يف‬ ‫ال�سنوات املا�ضية ولن ن�سمح بذلك‬ ‫مطلقا وم���ن واج���ب وح���ق الطالب‬ ‫علينا ان نوفر ل��ه االج���واء لتقدمي‬ ‫امتحان نظيف"‪.‬‬ ‫وق���ال‪�" :‬إن م��ا ك��ان يح�صل يف‬ ‫املا�ضي من ت�صرفات غري م�س�ؤولة‬ ‫من قبل البع�ض قطع على الطلبة‬ ‫امل�����س��ت��ع��دي��ن مت��ام��ا ل�لام��ت��ح��ان ل��ذة‬ ‫االم��ت��ح��ان وف��وت��وا عليهم فرحتهم‬ ‫و�ضيعوا التناف�س واختطفوا مقاعد‬ ‫اجل��ام��ع��ات م���ن اي����دي م�ستحقيها‬ ‫وي���ج���ب ان ال ن�����س��م��ح ل��ه��م ب��ت��ك��رار‬ ‫ذلك"‪.‬‬ ‫وق���ال‪�" :‬أتوجه ب��االع��ت��ذار لكل‬ ‫طالب م��ر على امتحان التوجيهي‬ ‫يف ال�سنوات والف�صول املا�ضية ومل‬ ‫ي�ستطع ان يكون حمظوظا ب�ساعتني‬ ‫من الهدوء لتقدمي االمتحان"‪.‬‬ ‫ونا�شد رئي�س ال��وزراء امل�شرفني‬ ‫على االم��ت��ح��ان بواجبهم الر�سمي‬ ‫واالخ��ل�اق����ي ان ي���ق���وم���وا ب��ح��م��اي��ة‬

‫الن�سور يتحدث ���أثناء اللقاء‬

‫امتحان الثانوية العامة‪ ،‬الفتا اىل‬ ‫ان���ه وج���ه وزي����ر ال�ترب��ي��ة والتعليم‬ ‫الن����ف����اذ ال����ق����ان����ون ب���ك���ل ح�����زم ع��ل��ى‬ ‫منت�سبي ال�����وزارة ال��ذي��ن ال ي����ؤدون‬ ‫واجبهم وال يلتزمون به‪.‬‬ ‫وط����ل����ب ال���ن�������س���ور م����ن م�����دراء‬ ‫ال��ت�رب����ي����ة وم����������دراء االم���ت���ح���ان���ات‬ ‫ور�ؤ���س��اء القاعات ان ي���ؤدوا واجبهم‬ ‫احل��ا���س��م يف ه���ذا امل��و���ض��وع دون ان‬ ‫ي��ع��ن��ي ذل����ك خ��ل��ق ج���و م���ن ال��ت��وت��ر‬ ‫وال���ق���ل���ق وامن�����ا ال��ع��م��ل ع��ل��ى ان��ف��اذ‬ ‫ال���ق���ان���ون ب�����ش��ك��ل م��ت��ع��ق��ل وح��ا���س��م‬ ‫م�ضيفا ان��ه �سي�شرتك يف اال�شراف‬ ‫على االم��ت��ح��ان نحو ‪ 19‬ال��ف معلم‬ ‫ومعلمة واالف من الكوادر امل�ساندة‬ ‫وات��وج��ه ل��ه��م جميعا ان ي��ع��وا ه��ذه‬ ‫التعليمات ويلتزموا بها ‪.‬‬ ‫وق������ال رئ���ي�������س ال����������وزراء‪�" :‬أنا‬ ‫�أدرك �أن جميع العاملني يف الرتبية‬ ‫وااله����ايل م��ت���أمل��ون ل��ك��رام��ة امتحان‬ ‫التوجيهي ولدقته ولنطوي �صفحة‬ ‫���س��ق��وط ه��ي��ب��ة ام���ت���ح���ان ال��ث��ان��وي��ة‬ ‫وج���م���ل���ة اخ������رى م����ن ه��ي��ب��ة ام���اك���ن‬ ‫اخرى غري االمتحان"‪.‬‬ ‫و�أ�شار بهذا ال�صدد �إىل �أن هيبة‬ ‫ال���دول���ة ام��ت��ه��ن��ت و���ض��ع��ف��ت ب�سبب‬ ‫قوى ال�ضغط العمياء التي خلخلت‬ ‫هيبة اجهزة الدولة‪ ،‬بحيث مل يعد‬ ‫امل�س�ؤول يقوم بواجبه الذي يفرت�ض‬ ‫ان ي��ق��وم ب���ه وال مي���ار����س ق��ن��اع��ات��ه‪،‬‬ ‫م���ؤك��دا �أن واح��دة من �أك�بر امل�شاكل‬

‫ال���ت���ي ن���واج���ه���ه���ا ه����ي ���ض��ع��ف ه��ي��ب��ة‬ ‫الدولة واجهزتها ‪.‬‬ ‫ول��ف��ت رئ��ي�����س ال�������وزراء اىل ان‬ ‫ال���ع���امل ال��ع��رب��ي مي���ر ب����أزم���ة هائلة‬ ‫م�����ض��ي��ف��ا‪" :‬ان ال���ب�ل�اد واالوط������ان‬ ‫ال ت��ب��ق��ى اال ب��رج��االت��ه��ا ون�����س��ائ��ه��ا‬ ‫ف��ل��ن��ح��ف��ظ ب���ل���دن���ا ون����ت����ج����اوز ع��ل��ى‬ ‫خالفاتنا"‪.‬‬ ‫وق���ال نحن ال نختلف اال على‬ ‫الكيفية التي نخدم فيها وطننا وزاد‬ ‫"لنرتك خالفاتنا جانبا ولنعرب يف‬ ‫بلدنا االردن هذه املرحلة والعا�صفة‬ ‫ال���ت���ي اق��ت��ل��ع��ت ال��ك��ث�ير م���ن ال����دول‬ ‫ونح�سن ون�صوب يف امل�سرية ولكن‬ ‫ح���ذاري ان ن�سهو فيختطف وطننا‬ ‫من بني ايدينا"‪.‬‬ ‫و�أك���د رئي�س ال����وزراء اح�ترام��ه‬ ‫ل��ل��و���س��ط ال��ت�رب����وي وا����ص���ف���ا اي��اه��م‬ ‫ب��ان��ه��م ق���ادة ال��ف��ك��ر وال����راي وال��ب��ن��اة‬ ‫وامل���ن�������ش����ؤون وامل����رب����ون م��ع��رب��ا عن‬ ‫اع����ت����زازه ب����ال����وزارة ك��ون��ه��ا امل�����ص��ن��ع‬ ‫احلقيقي والبوتقة التي ان�صهر بها‬ ‫كل �أبناء ال�شعب الأردين ومنها بد�أت‬ ‫الوحدة الوطنية‪.‬‬ ‫وب�������ش����أن االن��ت��خ��اب��ات ال��ن��ي��اب��ي��ة‬ ‫ا�شار رئي�س الوزراء �إىل �أننا مقبلون‬ ‫على االنتخابات النيابية وندرك بان‬ ‫العاملني يف الرتبية لي�سوا على ر�أي‬ ‫واح��د جت��اه قانون االنتخاب‪ ،‬ولكن‬ ‫ال��دمي��ق��راط��ي��ة ت��ع��ن��ي ب�����أن ال��ق��ان��ون‬ ‫ع��ل��ى اجل��م��ي��ع ب��ع��د �أن �أ���ص��ب��ح ر�أي‬

‫الأمة‪.‬‬ ‫وق������ال م����ن ل����ه حت���ف���ظ���ات ع��ل��ى‬ ‫ال��ق��ان��ون عليه �أن ي��ح�ترم ال��ق��ان��ون‬ ‫وين�ضوي حتته‪ ،‬ويعمل على تغيريه‬ ‫من حتت القبة‪ ،‬م�ضيفا �أن التغيري‬ ‫من خارج القبة هو عمل دميقراطي‬ ‫اي�ضا ولكنه توعوي فقط ‪.‬‬ ‫وق����ال �أن����ا اخ��اط��ب��ك��م كناخبني‬ ‫ال ك��ج��ه��از ت��رب��ي��ة ان ت��ع��م��ل��وا على‬ ‫اي�������ص���ال االك����ف�����أ اىل ق��ب��ة ال�ب�رمل���ان‬ ‫الحداث التغيري من الداخل ب�صورة‬ ‫دمي���ق���راط���ي���ة م�����ض��ي��ف��ا ق����د ي��ك��ون‬ ‫التغيري بطيئا ولكنه ات و�سياتي ‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن االمم املتح�ضرة التي‬ ‫تريد القوننة وال��د���س�ترة واحلرية‬ ‫والدميقراطية تعمل على ذلك من‬ ‫خالل اجل�سم الت�شريعي ‪.‬‬ ‫و�أ���������ض��������اف‪ " :‬ف���ل���ن���ق���ب���ل ع��ل��ى‬ ‫االنتخابات ونعد القطار على ال�سكة‬ ‫وان ال نعطي العامل انطباعا خاطئا‬ ‫باننا منق�سمون ونحن‬ ‫ل�����س��ن��ا م��ن��ق�����س��م�ين ال احل�����راك‬ ‫وال غ�يره ونحن جميعا م��ع االردن‬ ‫ومع تطوره وحت�سنه والق�ضاء على‬ ‫الف�ساد واملح�سوبية" ‪.‬‬ ‫و�أك�����د �أن �إي�������ص���ال اال���ش��خ��ا���ص‬ ‫غ�ي�ر االك���ف���اء اىل جم��ل�����س ال���ن���واب‬ ‫�سي�شكل عبئا على الدولة يف العديد‬ ‫م��ن الق�ضايا ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬داع��ي��ا �إىل‬ ‫االختيار وفق القناعات بعيدا عن �أي‬ ‫معايري �أخرى‪.‬‬

‫إطالق مشروع التغذية املدرسية غد ًا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫تطلق وزارة الرتبية والتعليم‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫برنامج الأغذية العاملي يف الأردن‪ ،‬حملة �إعالمية‬ ‫مل�شروع التغذية املدر�سية‪ ،‬يف العا�شرة من �صباح‬ ‫غد اخلمي�س املوافق ‪ 2012/12/20‬يف فندق الند‬ ‫مارك – عمان‪ .‬وقال امل�ست�شار الإعالمي الناطق‬ ‫ال��ر���س��م��ي ب��ا���س��م وزارة ال�ترب��ي��ة وال��ت��ع��ل��ي��م �أمي��ن‬ ‫ال�برك��ات‪� :‬إن ه��ذا ال�برن��ام��ج يهدف �إىل حت�سني‬ ‫ال��و���ض��ع ال��ت��غ��ذوي وال�����ص��ح��ي لأط���ف���ال امل���دار����س‬ ‫احلكومية يف املناطق الأقل حظا‪ ،‬وتنمية وتثبيت‬ ‫اجت��اه��ات وع����ادات غ��ذائ��ي��ة �سليمة ل���دى الطلبة‬

‫ت�ستمر مدى احلياة‪ ،‬و�ضمان جودة عملية التعليم‬ ‫والتعلم و�إذكاء تفاعالتها‪.‬‬ ‫كما يهدف الرنامج �إىل التخفيف من ظاهرة‬ ‫الت�سرب بني طلبة التعليم الأ�سا�سي يف املدار�س‬ ‫احلكومية‪ ،‬وتوثيق التعاون بني الأ�سرة واملدر�سة‬ ‫وم�ؤ�س�سات املجتمع امل��دين‪ ،‬والعمل على حتقيق‬ ‫�شعار "�شركاء يف الرتبية"‪ ،‬وفق الربكات‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن مكونات الوجبة الواحدة تت�ضمن‬ ‫عبوة ب�سكويت من ّكه ع��ايل ال�بروت�ين وزن (‪)50‬‬ ‫غ��رام��ا‪ ،‬مدعم بالفيتامينات والأم��ل�اح املعدنية‬ ‫بالإ�ضافة �إىل حبة فاكهة (م��وز‪ ،‬تفاح‪ ،‬برتقال)‪،‬‬ ‫ت���وزع ع��ل��ى الطلبة داخ���ل ال��غ��رف��ة ال�صفية قبل‬

‫نهاية احل�صة الثالثة بـ‪ 15‬دقيقة‪ .‬وكانت ال��وزارة‬ ‫ت��ب��ن��ت م���ع وزارة ال��ت��خ��ط��ي��ط وال���ت���ع���اون ال���دويل‬ ‫الق��ل حظا ع��ام ‪ ،1999‬ومتت‬ ‫امل�شروع يف املناطق أ‬ ‫تو�سعته تدريجيا ب�إ�ضافة مناطق جديدة م�شابهة‬ ‫يف ظروفها االجتماعية واالقت�صادية للمناطق‬ ‫امل�شمولة‪.‬‬ ‫وق��ال الربكات �إن ه��ذا امل�شروع يُنفذ يف دول‬ ‫نامية ومتقدمة‪ ،‬للحد من اجلوع ق�صري املدى يف‬ ‫اليوم الدرا�سي‪ ،‬وحت�سني النواحي ال�صحية واحلد‬ ‫من �سوء التغذية‪ ،‬ونق�ص العنا�صر الغذائية املهمة‬ ‫واىل حد ما من الت�سرب املدر�سي‪.‬‬ ‫وب�ين �أن���ه ي�شارك يف تنفيذه ب��الإ���ض��اف��ة �إىل‬

‫وزارة الرتبية والتعليم‪ ،‬القوات امل�سلحة الأردنية‬ ‫‪ /‬جمموعة املخابز الع�سكرية‪ ،‬مديرية امل�شرتيات‬ ‫الدفاعية‪ ،‬وزارة ال�صحة‪ ،‬امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء‬ ‫والدواء‪.‬‬ ‫و�أ�شار الربكات �إىل �أن القوات امل�سلحة الأردنية‬ ‫تتوىل ت�أمني وتوريد مكونات الوجبة الغذائية‪،‬‬ ‫بينما تقوم وزارة ال�صحة وامل�ؤ�س�سة العامة للغذاء‬ ‫وال���دواء بالإ�شراف على مكونات الوجبة �صحيا‪،‬‬ ‫و�إج������راء ال��ف��ح��و���ص��ات امل��خ�بري��ة ال���دوري���ة لهذه‬ ‫املكونات‪ ،‬يف حني تتوىل وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫ا�ستالم وت��وزي��ع مكونات الوجبة الغذائية على‬ ‫الطلبة‪ ،‬والإ�شراف على تنفيذ امل�شروع‪.‬‬


‫معر�ض �صيني يطرح �سبائك من الذهب‪.‬‬ ‫وذكر املجل�س العاملي للذهب �أن الطلب على املعدن النفي�س‬ ‫تراجع بن�سبة ‪ 11‬يف املئة يف الربع الثالث‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫االربعاء (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2159‬‬

‫خالل افتتاح معر�ض الرتابطات ال�صناعية‬

‫«الجمارك» تحبط إدخال‬ ‫طيور ونمر يف الرمثا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ح �ب��ط م��وظ �ف��و اجل� �م ��ارك وب��ال �ت �ع��اون مع‬ ‫الأجهزة الأمنية العاملة يف مركز جمرك الرمثا‬ ‫حماولة �إدخ��ال طيور برية خمتلفة يبلغ عددها‬ ‫‪ 900‬طائر تقريباً‪.‬‬ ‫كما مت ّكن موظفو املركز من �إحباط حماولة‬ ‫ت �ه��ري��ب من ��ر م� ��درج ��ض�م��ن ال �ف �� �ص��ائ��ل ال �ن ��ادرة‬ ‫داخ��ل �إح��دى ال�سيارات القادمة من دول��ة عربية‬ ‫جماورة‪.‬‬ ‫وت� أ�ت��ي ه��ذه اجل�ه��ود الكبرية يف ظ��ل حر�ص‬ ‫�أجهزة اجلمارك يف جميع مواقعها على مكافحة‬ ‫التهريب ب�شتى أ�ن��واع��ه‪ ،‬وم��ا يتمتع ب��ه موظفو‬ ‫اجل�م��ارك الأردن �ي��ة م��ن وع��ي ويقظة وحر�صهم‬ ‫ال� � ��د�ؤوب ع �ل��ى ال �ق �ي��ام ب��واج �ب �ه��م وم���س��اه�م�ت�ه��م‬ ‫ال�ف�ع��ال��ة يف امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى الأم� ��ن االق�ت���ص��ادي‬ ‫واالجتماعي يف اململكة‪.‬‬ ‫وت �ق��وم دائ ��رة اجل �م��ارك الأردن �ي��ة بالتعاون‬ ‫ب�شكل وثيق مع اجلمعية امللكية حلماية الطبيعة‪،‬‬ ‫من خالل الرقابة الفاعلة يف املراكز احلدودية‬ ‫وم �ت��اب �ع��ة ال �ت �� �ص��اري��ح اخل ��ا�� �ص ��ة ب��اال� �س �ت�ي�راد‬ ‫وال �ت �� �ص��دي��ر لل��أح �ي��اء ال�ب�ري ��ة‪ ،‬وع �ل��ى الأخ ����ص‬ ‫الأن��واع املدرجة على القائمة الأوىل لالتفاقية‬ ‫الدولية لالجتار بالأحياء الربية وبالتايل مينع‬ ‫�صيدها �أو االجت ��ار ب�ه��ا �أو ت��داول�ه��ا ب�ت��ات�اً حتت‬ ‫طائلة امل�س�ؤولية القانونية لأيّ �أغرا�ض ربحية �أو‬ ‫جتارية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عقد الور�شات التدريبية‬ ‫واملتعلقة بالإجتار غري امل�شروع باحلياة الربية‪،‬‬ ‫وتطبيق بنود اتفاقية "�سايت�س"‪.‬‬

‫نقابة البناء تصعد‬ ‫ضد شركة الفارج‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أعلنت النقابة العامة للعاملني يف البناء‬ ‫ع ��ن إ�ج� � � ��راءات ت���ص�ع�ي��دي��ة ل�ت�ح�ق�ي��ق م�ط��ال��ب‬ ‫العاملني يف �شركة �أ�سمنت الفارج‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س النقابة حممود احل�ي��اري �أنّ‬ ‫ّ‬ ‫�ستنظم وقفة احتجاجية �ضد ال�شركة‬ ‫النقابة‬ ‫�أمام ال�سفارة الفرن�سية يوم االثنني املقبل ملدة‬ ‫�ساعة وتوجيه ك�ت��اب �إىل ال�سفرية الفرن�سية‬ ‫يت�ضمن الهموم وامل�ط��ال��ب العمالية وتوجيه‬ ‫ك �ت��اب آ�خ� ��ر �إىل ك��ل م��ن ال��رئ �ي ����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي‬ ‫مل�ج�م��وع��ه الف � ��ارج ال�ف��رن���س�ي��ة ب��رون��و الف��ون��ت‬ ‫والأم�ين العام لالحتاد ال��دويل لنقابات عمال‬ ‫البناء والأخ���ش��اب يف ال�ع��امل‪ /‬جنيف �سوي�سرا‬ ‫ورئ �ي ����س م�ن�ظ�م��ة ال�ع�م��ل ال��دول �ي��ة ي�ف�ي��د ع��دم‬ ‫اح�ت�رام ال���ش��رك��ة ل�لات�ف��اق�ي��ات امل��وق�ع��ة م��ا بني‬ ‫االحتاد الدويل و�شركه الفارج ونقابه العاملني‬ ‫يف البناء بالأردن‪.‬‬ ‫وف � ّو���ض ر�ؤ� �س��اء ال�ل�ج��ان ال�ن�ق��اب�ي��ة‪ ،‬رئي�س‬ ‫النقابة العامة للعاملني يف البناء اتخاذ كافة‬ ‫الإجراءات القانونية للمبا�شرة بالت�صعيد‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫«الصناعة» تدرس إعداد سياسة صناعية‬ ‫لدعم اإلنتاج الوطني‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪39.86‬‬ ‫‪34.89‬‬ ‫‪29.9‬‬ ‫‪22.2‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬ ‫قال وزير ال�صناعة والتجارة د‪.‬ح��امت احللواين � ّأن ال��وزارة‬ ‫ت�ع�م��ل ع �ل��ى م�ت��اب�ع��ة ال�ب�رن��ام��ج ال�ت�ن�ف�ي��ذي لإع� �ف ��اء م��دخ�لات‬ ‫وم�ستلزمات الإن�ت��اج ال�صناعي و�إع��داد �سيا�سة �صناعية لدعم‬ ‫ال�صناعة الوطنية وح ّل امل�شاكل واملعيقات التي تواجهها بهدف‬ ‫زيادة تناف�سيتها وم�ساهمتها يف االقت�صاد الوطني وزيادة حجم‬ ‫التبادل التجاري وفتح �أ�سواق جديدة لل�صادرات الأردنية‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف احل�ل��واين خ�لال افتتاحه �أم�س الثالثاء املعر�ض‬ ‫واملنتدى الأول للرتابطات ال�صناعية مندوبا عن رئي�س الوزراء‪:‬‬ ‫"� ّإن الوزارة عملت كذلك على ا�ست�صدار موافقات من رئا�سة‬ ‫ال��وزراء ال�سترياد م��واد الوقود الثقيل لزيادة تناف�سية القطاع‬ ‫ال�صناعي"‪.‬‬ ‫و�أ ّكد احللواين �ضرورة �إر�ساء امتيازات لل�شركات ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة يف الأردن لإلزام جميع الوزارات والدوائر وامل�ؤ�س�سات‬ ‫الر�سمية وامل�شاريع اال�ستثمارية الكربى مبنح �أف�ضلية ملنتجات‬ ‫ال�شركات ال�صغرية واملتو�سطة طاملا �أ ّنها مطابقة للموا�صفات‬ ‫واملقايي�س وتتمتع باجلودة والنوعية املطلوبة‪.‬‬ ‫من جهته قال املدير التنفيذي للم�ؤ�س�سة الأردنية لتطوير‬ ‫امل�شاريع االقت�صادية م‪.‬يعرب الق�ضاة � ّأن تنظيم املعر�ض ي�أتي‬ ‫بهدف م�ساعدة ال�شركات ال�صناعية املحلية على زي��ادة التبادل‬ ‫وال�ت�راب ��ط ب�ي�ن ال �ق �ط��اع�ين ال���ص�ن��اع��ي وخم �ت �ل��ف ال�ق�ط��اع��ات‬ ‫االقت�صادية وت��زوي��د امل�صانع املحلية ب��امل��واد الأول �ي��ة الالزمة‬ ‫ملنتجاتها وقطع الغيار خلطوط �إنتاجها م��ن م�صانع حملية‬ ‫ب�شكل ي�سهم يف زيادة القيمة امل�ضافة لل�صناعة الوطنية‪.‬‬ ‫وبينّ � ّأن املعر�ض وهو الأول من نوعه يف اململكة ي�ؤكد حقيقة‬ ‫� ّأن القطاع ال�صناعي ه��و ال��رك�ي��زة الأ�سا�سية لدعم االقت�صاد‬ ‫ال��وط�ن��ي‪ ،‬خ�صو�صا يف ظ��ل الأو� �ض��اع ال�ت��ي نعي�شها‪ ،‬مب ّينا � ّأن‬ ‫ال�صادرات الوطنية خالل العام احلايل �شهدت منوا ملحوظا‪.‬‬ ‫ولفت الق�ضاة �إىل � ّأن القطاع ال�صناعي قادر على معاجلة‬ ‫ال �ع �ج��ز ال �ت �ج��اري م��ن خ�ل�ال ت�ع�ظ�ي��م ال �� �ص ��ادرات واحل � � ّد من‬ ‫امل�ستوردات من خالل بناء قاعدة �إنتاجية متينة ومتنوعة‪.‬‬ ‫و�شدد الق�ضاة على �ضرورة الرتويج لل�صناعة املحلية و�أن‬ ‫ت�ك��ون ه�ن��اك توعية حقيقية حولها عند امل��واط��ن وغر�سها يف‬ ‫وجدانه‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل � ّأن الرتابطات ال�صناعية معنية بربط ال�شركات‬ ‫ال�صناعية واخلدمية الكربى املحلية التي ت�شرتي مدخالت‬ ‫�إنتاجها من اخلارج مع ال�شركات املحلية امل�صنعة لهذه املدخالت‬ ‫ب�ه��دف حتقيق تناف�سية عالية لل�شركات ال�صناعية الكربى‬ ‫حمليا وعامليا‪.‬‬ ‫من جهته �أعرب النائب الثاين لرئي�س غرفة �صناعة الأردن‬ ‫رائ��د �سمارة عن �أمله بتعزيز التعاون بني القطاعني التجاري‬ ‫وال���ص�ن��اع��ي مل�ع��اجل��ة الأ� �س �ب��اب ال�ت��ي تكمن وراء ع ��زوف بع�ض‬ ‫امل�ستوردين عن التزود مبدخالت �إنتاجهم من امل�صانع املحلية‪.‬‬ ‫و�أ ّك � ��د � �ض ��رورة ت �ط��وي��ر ال �ع�ل�اق��ات ب�ي�ن ال �ق �ط��اع�ين ال �ع��ام‬ ‫واخلا�ص ور�سم �إ�سرتاتيجية لدعم ال�صناعات املغذية ملدخالت‬ ‫الإن�ت��اج وحتقيق التكامل ال�صناعي ب�ين ال�صناعات ال�صغرية‬ ‫والكبرية وتقدمي ومنح احلوافز املالية وكافة الت�سهيالت لهذه‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫‪39.84‬‬ ‫‪34.88‬‬ ‫‪29.88‬‬ ‫‪23.3‬‬

‫‪111.10‬‬ ‫‪1750.10‬‬ ‫‪ 34.19‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.914 :‬‬

‫االسترليني‪1.130 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.493 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫جنيه مصري‪0.114 :‬‬

‫تويوتا تدفع‬ ‫غرامة بقيمة‬ ‫‪ 17.35‬مليون‬ ‫دوالر يف أمريكا‬

‫رئا�سة الوزراء توافق على ا�سترياد الوقود الثقيل لزيادة‬ ‫تناف�سية القطاع ال�صناعي‬ ‫ال�صناعات‪ ،‬م�شددا على ��ض��رورة بناء قاعدة بيانات لل�شركات‬ ‫ال�صناعية مبختلف �أحجامها للتعريف باملنتجات واخلدمات‬ ‫ال�ت��ي تقدمها ك��ل �شركة ب�ه��دف ت�ب��ادل اخل��دم��ات ب�ين املن�ش�آت‬ ‫ال�صناعية ال�صغرية واملتو�سطة‪.‬‬ ‫وبينّ � ّأن الغرفة �أ�س�ست دائرة للدرا�سات والأبحاث �ضمنها‬ ‫وحدة للم�ؤ�س�سات ال�صغرية واملتو�سطة لتقدمي كل �أ�شكال الدعم‬ ‫لها‪.‬‬ ‫وقال رئي�س غرفة �صناعة عمان زياد احلم�صي � ّأن القطاع‬ ‫ال�صناعي مل يتوان عن ت�أدية دوره الوطني يف دع��م االقت�صاد‬ ‫وت�شغيل الأي��دي العاملة املحلية رغ��م ال�ضغوط التي يعانيها‬ ‫من حيث تخفي�ض الر�سوم اجلمركية وفتح الأبواب لال�سترياد‬ ‫وزيادة كلف الطاقة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف � ّأن القطاع ال�صناعي حمرك �أ�سا�س لقطاع التجارة‬ ‫ا�ستريادا وت�صديرا‪ ،‬وحمرك للن�شاط امل�صريف وم�ساهم يف قطاع‬ ‫الت�شييد و�ضريبتي الدخل واملبيعات‪ ،‬مب ّينا � ّأن التنمية الناجحة‬ ‫تتط ّلب موازنة بني خمتلف القطاعات االقت�صادية‪.‬‬ ‫و�أ�شار احلم�صي �إىل الربامج والأن�شطة والدورات التدريبية‬ ‫التي �أطلقتها الغرفة بهدف تطوير وتنمية ال�صناعة الوطنية‬ ‫ورفع تناف�سيتها ومنها برامج تر�شيد ا�ستهالك الطاقة‪ ،‬ودكتور‬ ‫لكل م�صنع وربط م�شاريع تخرج الطلبة من اجلامعات الأردنية‬ ‫مع ال�صناعة الوطنية‪.‬‬

‫ارتفاع التداول يف بورصة عمان بنسبة‬ ‫‪ 0.18‬يف املئة‬

‫مصر تعلق‬ ‫جزئي ًا واردات‬ ‫لحوم األبقار‬ ‫الربازيلية‬

‫طوكيو ‪ -‬وكاالت‬

‫و أ� ّكد النائب الأول لرئي�س غرفة جتارة الأردن عي�سى حيدر‬ ‫مراد � ّأن املعر�ض فر�صة مل�شاهدة امل�ستوى الرفيع الذي و�صلته‬ ‫ال�صناعة املحلية التي نعتز ونفتخر بها‪ ،‬والتي و�صلت �إىل �أ�سواق‬ ‫عاملية كبرية بالرغم من التحديات واملناف�سة ال�شديدة التي‬ ‫تواجهها‪.‬‬ ‫وجدد مراد الت�أكيد على � ّأن القطاع التجاري �سيبقى على‬ ‫ال ��دوام ال��داع��م الأول للقطاع ال�صناعي م��ن خ�لال ال�تروي��ج‬ ‫ملنتجاته وطرحها يف ال�سوق املحلية �أو ت�صديرها والرتويج لها‬ ‫يف اخلارج‪.‬‬ ‫وبينّ � ّأن الرتويج للب�ضائع وال�سلع الأردنية ق�ضية وطنية‬ ‫يحملها القطاع التجاري مبختلف م�ؤ�س�ساته على عاتقه يف كل‬ ‫املنتديات وامل�ؤمترات التي ينظمها مع �شركائه العرب والأجانب‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل � ّأن القطاع ال�صناعي من �أهم القطاعات االقت�صادية‬ ‫باململكة وي�ساهم بحوايل ‪ 25‬يف املئة من الناجت املحلي الإجمايل‬ ‫وي�ستحوذ على ‪ 90‬يف املئة من �صادرات الأردن الكلية‪ ،‬كما ي�سهم‬ ‫يف ت�شغيل ‪ 20‬يف املئة من القوى العاملة املحلية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫دوره يف دفع عجلة النمو ومعاجلة م�شكلتي الفقر والبطالة‪.‬‬ ‫وي�شارك يف املعر�ض الذي تنظمه امل�ؤ�س�سة الأردنية لتطوير‬ ‫امل�شاريع االقت�صادية بالتعاون مع غرفتي �صناعة الأردن وعمان‬ ‫على معر�ض ع�م��ان ال ��دويل لل�سيارات ومل��دة خم�سة أ�ي ��ام ‪135‬‬ ‫�شركة‪.‬‬

‫ق� ��ال� ��ت وزارة ال �ن �ق��ل‬ ‫الأم ��ري� �ك� �ي ��ة �أ ّن � �ه � ��ا �أم � ��رت‬ ‫ت��وي��وت��ا م ��وت ��ور ال �ي��اب��ان �ي��ة‬ ‫ل���ص�ن��اع��ة ال �� �س �ي��ارات ب��دف��ع‬ ‫غ� ��رام� ��ة ق �ي��ا� �س �ي��ة ق ��دره ��ا‬ ‫‪ 17.35‬مليون دوالر لأنها‬ ‫مل ت�ق��دم ت�ق��ري��را ع��ن عيب‬ ‫يتعلق بال�سالمة للحكومة‬ ‫الأم � ��ري� � �ك� � �ي � ��ة يف ال� ��وق� ��ت‬ ‫املنا�سب‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال � � ��وزارة أ�م ����س‬ ‫ال�ث�لاث��اء �إنّ ت�ل��ك ال�غ��رام��ة‬ ‫ه ��ي �أع� �ل ��ى غ ��رام ��ة م��دن�ي��ة‬ ‫ت��دف �ع �ه��ا � �ش��رك��ة ل���ص�ن��اع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �ي ��ارات مب �ف��رده��ا �إىل‬ ‫الإدارة ال��وط�ن�ي��ة ل�سالمة‬ ‫املرور على الطرق ال�سريعة‬ ‫التابعة ل �ل��وزارة النتهاكات‬ ‫متعلقة با�ستدعاء �سيارات‪.‬‬

‫السوريون والسعوديون أكرب مؤسسي‬ ‫الشركات بمصر يف ‪2012‬‬

‫�ساو باولو ‪ -‬وكاالت‬

‫وا�شنطن‪ -‬وكاالت‬ ‫بلغ حجم التداول الإجمايل يف بور�صة‬ ‫عمان �أم�س الثالثاء حوايل ‪ 7.4‬مليون دينار‬ ‫وع��دد الأ��س�ه��م امل�ت��داول��ة ‪ 9.2‬مليون �سهم‪،‬‬ ‫نفذت من خالل ‪ 4306‬عقداً‪.‬‬ ‫وع��ن م���س�ت��وي��ات الأ� �س �ع��ار‪ ،‬ف�ق��د ارت�ف��ع‬ ‫الرقم القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم لإغالق‬ ‫أ�م����س �إىل ‪ 1930.53‬نقطة‪ ،‬بارتفاع ن�سبته‬ ‫‪ 0.18‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب �ق��ارن��ة �أ� �س �ع��ار الإغ �ل��اق لل�شركات‬ ‫امل �ت��داول��ة ل�ه��ذا ال �ي��وم وال�ب��ال��غ ع��دده��ا ‪139‬‬ ‫�شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد �أظهرت‬ ‫‪� 38‬شركة ارت�ف��اع�اً يف �أ��س�ع��ار �أ�سهمها‪ ،‬و‪51‬‬ ‫�شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أ ّما على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫الرقم القيا�سي قطاع اخلدمات بن�سبة ‪0.51‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ ،‬وانخف�ض ال��رق��م القيا�سي قطاع‬ ‫ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.25‬يف املئة‪ ،‬وارتفع الرقم‬

‫القيا�سي القطاع املايل بن�سبة ‪ 0.15‬يف املئة‪.‬‬ ‫� ّأم��ا بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد‬ ‫ارتفع الرقم القيا�سي لقطاع النقل‪ ،‬الطاقة‬ ‫واملنافع‪ ،‬الت�أمني‪ ،‬البنوك‪ ،‬التبغ وال�سجائر‪،‬‬ ‫العقارات ‪ 1.87‬يف املئة‪ 1.17 ،‬يف املئة‪0.33 ،‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ 0.22 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.18 ،‬يف امل�ئ��ة‪0.06 ،‬‬ ‫يف امل �ئ��ة ع �ل��ى ال� �ت ��وايل‪ .‬يف ح�ي�ن ان�خ�ف����ض‬ ‫الرقم القيا�سي لقطاع الطباعة والتغليف‪،‬‬ ‫�� �ص� �ن ��اع ��ات ال� � � ��ورق وال � �ك� ��رت� ��ون‪ ،‬الأدوي� � � ��ة‬ ‫وال�صناعات الطبية‪ ،‬ال�صناعات الهند�سية‬ ‫والإن�شائية‪ ،‬اخلدمات ال�صحية‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫الكيماوية‪ ،‬ال�صناعات الكهربائية‪ ،‬اخلدمات‬ ‫امل ��ال �ي ��ة امل �ت �ن��وع��ة‪ ،‬اخل� ��دم� ��ات ال �ت �ج��اري��ة‪،‬‬ ‫اخل ��دم ��ات ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة‪� � ،‬ص �ن��اع��ات امل�لاب����س‬ ‫واجللود والن�سيج‪ ،‬ال�صناعات اال�ستخراجية‬ ‫والتعدينية‪ ،‬الفنادق وال�سياحة ‪ 3.80‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 3.44‬يف امل�ئ��ة‪ 1.92 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.98 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.77‬يف امل�ئ��ة‪ 0.76 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.71 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.53‬يف امل�ئ��ة‪ 0.36 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.13 ،‬يف املئة‪،‬‬

‫‪ 0.09‬يف املئة‪ 0.08 ،‬يف املئة‪ 0.07 ،‬يف املئة على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل���ش��رك��ات اخل�م����س الأك�ث�ر‬ ‫ارت �ف��اع �اً يف �أ� �س �ع��ار �أ��س�ه�م�ه��ا‪ ،‬ف�ه��ي ال���س�لام‬ ‫الدولية للنقل والتجارة بن�سبة ‪ 6.56‬يف املئة‪،‬‬ ‫التجمعات اال�ستثمارية املتخ�ص�صة بن�سبة‬ ‫‪ 6.06‬يف املئة‪ ،‬املهنية لال�ستثمارات العقارية‬ ‫والإ� �س �ك��ان بن�سبة ‪ 5.13‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬الوطنية‬ ‫لإن �ت ��اج ال�ن�ف��ط وال �ط��اق��ة ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة من‬ ‫ال�صخر الزيتي بن�سبة ‪ 5.00‬يف املئة‪ ،‬وتطوير‬ ‫العقارات بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أ ّما ال�شركات اخلم�س الأكرث انخفا�ضاً‬ ‫يف �أ��س�ع��ار �أ��س�ه�م�ه��ا‪ ،‬ف�ه��ي دروي ����ش اخلليلي‬ ‫و�أوالده ب�ن���س�ب��ة ‪ 9.09‬يف امل �ئ ��ة‪ ،‬الأردن� �ي ��ة‬ ‫لل�صناعات اخل�شبية‪ /‬جوايكو بن�سبة ‪5.66‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬االحت��اد لل�صناعات املتطورة بن�سبة‬ ‫‪ 5.00‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬ال �ت � أ�م�ين ال�ع��رب�ي��ة‪ -‬الأردن‬ ‫بن�سبة ‪ 4.76‬يف املئة‪ ،‬وال�صناعات الكيماوية‬ ‫الأردنية بن�سبة ‪ 4.67‬يف املئة‪.‬‬

‫قالت �صحيفة يوم االثنني‬ ‫�أنّ م �� �ص��ر‪ ،‬وه � ��ي ث ��ال ��ث �أك �ب�ر‬ ‫م�ستورد للحوم م��ن ال�برازي��ل‪،‬‬ ‫فر�ضت حظرا على واردات حلوم‬ ‫الأب �ق��ار م��ن والي ��ة ب��اران��ا التي‬ ‫�سجلت يف وقت �سابق هذا ال�شهر‬ ‫ح��ال��ة إ�� �ص��اب��ة ��ش�ب�ي�ه��ة مب��ر���ض‬ ‫جنون البقر‪.‬‬ ‫�إ ّال �أنّ � �ص �ح �ي �ف��ة ف ��ال ��ور‬ ‫اي �ك��ون��وم �ي �ك��و ق��ال��ت �أنّ م�صر‬ ‫م�ستمرة يف ا�سترياد اللحوم من‬ ‫بقية مناطق ال�برازي��ل دون �أيّ‬ ‫مما يربز عدم‬ ‫قيود على ما يبدو ّ‬ ‫حدوث �آثار ملحوظة حتى الآن‬ ‫الكت�شاف احلالة على �صادرات‬ ‫الربازيل من حلوم الأبقار التي‬ ‫تتغ ّذى على احل�شائ�ش‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت وزارة ال� ��زراع� ��ة‬ ‫ال�برازي �ل �ي��ة �أ ّن �ه��ا مل ت�ت�ل��ق بعد‬ ‫�أيّ �إخطار ر�سمي ب�ش�أن احلظر‬ ‫اجل ��زئ ��ي ع �ل��ى � �ص ��ادرات �ه ��ا م��ن‬ ‫اللحوم مل�صر‪ .‬وقالت ال�صحيفة‬ ‫�أنّ ال���س�ل�ط��ات امل���ص��ري��ة اكتفت‬ ‫ب�إخطار �شفهي ل�سفارة الربازيل‬ ‫يف القاهرة‪.‬‬ ‫وحتى الآن مل توقف �سوى‬ ‫اليابان وال�صني وجنوب �أفريقيا‬ ‫وارداتها من اللحوم الربازيلية‬ ‫م �ن��ذ �أن أ�ع �ل �ن��ت ال�ب��رازي� ��ل يف‬ ‫ال�سابع م��ن �شهر ك��ان��ون الأول‬ ‫اجل��اري �أنّ الفحو�ص �أو�ضحت‬ ‫ر��ص��د عينة إ�ي�ج��اب�ي��ة م��ن بقرة‬ ‫ع �م��ره��ا ‪ 13‬ع ��ام ��ا ن �ف �ق��ت ع��ام‬ ‫‪ 2010‬يف والي��ة ب��اران��ا للربوتني‬ ‫املرتبط بن�شوء م��ر���ض �إع�ت�لال‬ ‫ال ��دم ��اغ اال��س�ف�ن�ج��ي امل �ع��روف‬

‫با�سم جنون البقر‪.‬‬

‫القاهرة‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫جاء ال�سوريون يف مقدمة م�ؤ�س�سي ال�شركات‬ ‫اال��س�ت�ث�م��اري��ة يف م���ص��ر‪ ،‬خ�ل�ال الأ� �ش �ه��ر الع�شر‬ ‫املا�ضية‪ ،‬فربغم الأحداث ال�سيا�سية امل�ؤ�سفة التي‬ ‫ت�شهدها �سوريا‏‪,‬‏ ف�إن امل�ستثمرين ال�سوريني احتلوا‬ ‫�أك�ب�ر ع��دد م��ن ال���ش��رك��ات اال��س�ت�ث�م��اري��ة ال �ت��ي مت‬ ‫ت�أ�سي�سها يف م�صر منذ بداية العام احل��ايل ‪2012‬‬ ‫ح�ت��ى ن�ه��اي��ة �شهر أ�ك�ت��وب��ر امل��ا��ض��ي‪ ،‬ح�ي��ث �أ�س�سوا‬ ‫‏‪� 365‬شركة ا�ستثمارية من �إجمايل ‏‪939‬‏ �شركة مت‬ ‫ت�أ�سي�سها خالل هذه الفرت ‏ة‪.‬‏‬ ‫جاء ذلك يف بيانات للهيئة العامة لال�ستثمار‬ ‫واملناطق احل��رة ن�شرتها �صحيفة الأه��رام‪ ،‬والتي‬ ‫�أكدت �أي�ضا �أنه يلي �سوريا يف عدد ال�شركات التي‬

‫مت ت�أ�سي�سها اململكة العربية ال�سعودية ‪� 130‬شركة‬ ‫وليبيا ‪� 122‬شركة والأردن ‪� 65‬شركة‪.‬‬ ‫وب�ل��غ ع��دد ال���ش��رك��ات ال�ت��ي ا�س�سها لبنانيون‬ ‫‪� 62‬شركة وال�ي�م��ن ‪� 32‬شركة وال �ع��راق ‪� 30‬شركة‬ ‫والكويت ‪� 39‬شركة ودولة االمارات العربية املتحدة‬ ‫‪� 29‬شركة وال���س��ودان ‪� 25‬شركة وق�ط��ر ‪� 16‬شركة‬ ‫وفل�سطني ‪� 11‬شركة‪ ,‬واملغرب ‪� 7‬شركات والبحرين‬ ‫‪� 6‬شركات وتون�س ‪� 6‬شركات واجل��زائ��ر ‪� 3‬شركات‬ ‫وعمان �شركة ا�ستثمارية واحدة‪.‬‬ ‫ج��دي��ر بالذكر �أن ر أ����س امل��ال ال���س��وري خالل‬ ‫الأ� �ش �ه��ر ال�ع���ش��رة الأويل م��ن ال �ع��ام احل ��ايل بلغ‬ ‫‪ 651‬مليون جنيه‪ ,‬و�أن التو�سعات يف امل�شروعات‬ ‫اال�ستثمارية القائمة يف م�صر بلغت ‪ 479.1‬مليون‬ ‫جنيه‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫م����������ال و�أع��������م��������ال‬

‫االربعاء (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2159‬‬

‫زيادة الضرائب على األمريكيني الذين يزيد‬ ‫دخلهم عن ‪ 400‬ألف دوالر سنوي ًا‬

‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ق �دّم الرئي�س الأم�يرك��ي ب ��اراك �أوب��ام��ا‬ ‫عر�ضا جديدا �إىل الرئي�س اجلمهوري ملجل�س‬ ‫ال �ن��واب ج��ون ب��اي�نر االث�ن�ين ب�ه��دف اخل��روج‬ ‫من امل ��أزق ح��ول العجز يف امليزانية‪ ،‬يف ب��ادرة‬ ‫�إي�ج��اب�ي��ة قبل �أي ��ام قليلة م��ن ا�ستحقاق ‪31‬‬ ‫ك��ان��ون الأول ال ��ذي تنتقل ف�ي��ه ال �ب�لاد �إىل‬ ‫"الهاوية املالية" يف حال عدم التو�صل �إىل‬ ‫ت�سوية‪.‬‬ ‫وق� ��ال م �� �ص��در ق��ري��ب م ��ن امل �ف��او� �ض��ات‬ ‫اجل��اري��ة �أنّ �أوب��ام��ا عر�ض على بايرن خالل‬ ‫اج�ت�م��اع االث �ن�ين يف ال�ب�ي��ت االب�ي����ض دام ‪45‬‬ ‫دقيقة زي ��ادة ال���ض��رائ��ب فقط على �شريحة‬ ‫ال��ذي��ن ي��زي��د دخلهم ع��ن ‪� 400‬أل��ف دوالر يف‬ ‫ال���س�ن��ة‪ ،‬ب�ع��دم��ا ك��ان ي�ط��ال��ب ب�ت�ح��دي��د عتبة‬ ‫الدخل ب‪� 250‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫وج ��اء ه��ذا ال�ت�ن��ازل يف م��وق��ف الرئي�س‬ ‫ا�ستجابة لتنازل قدّمه بايرن يف الأيام املا�ضية‪،‬‬ ‫�إذ اقرتح زيادة ال�ضرائب على الذين يجنون‬ ‫�أك�ثر م��ن مليون دوالر‪ ،‬بعدما ك��ان يرف�ض‬ ‫علنا حتى ذلك الوقت �أيّ زيادة يف ال�ضرائب‪.‬‬ ‫وهذا التطور يف املفاو�ضات يبعث �أمال يف‬ ‫اخلروج من الأزمة قبل انتهاء ال�سنة ودخول‬ ‫خطة تلقائية م��ن االق�ت�ط��اع��ات يف النفقات‬ ‫وال��زي��ادات ال�ضريبية حيز التنفيذ ما يهدد‬ ‫ب��ال �ت ��أث�ير ع�ل��ى من��و ال ي ��زال بطيئا و�إع� ��ادة‬ ‫البالد �إىل االنكما�ش‪.‬‬ ‫وق��ال مايكل �ستيل املتحدث با�سم جون‬

‫بايرن م�ساء االثنني‪" :‬كلما ابتعد الرئي�س عن‬ ‫العرو�ض غري الواقعية التي قدّمها �سابقا‪،‬‬ ‫تكون هذه خطوة يف االجتاه ال�صحيح"‪.‬‬

‫وتابع‪" :‬ن�أمل يف موا�صلة املناق�شات مع‬ ‫الرئي�س بحيث يتم التو�صل �إىل اتفاق يكون‬ ‫متوازنا فعال ويبد�أ مبعاجلة م�شكلة النفقات‬ ‫العامة"‪.‬‬ ‫وتنتهي مفاعيل التخفي�ضات ال�ضريبية‬ ‫ال�ت��ي �أق� � ّرت يف عهد الرئي�س ال�سابق ج��ورج‬ ‫ب��و���ش ت�ل�ق��ائ�ي��ا يف الأول م��ن ك��ان��ون ال�ث��اين‬ ‫ما �سي�ؤدي �إىل زي��ادة ال�ضرائب على جميع‬ ‫الأ�سر‪ ،‬مبوازاة تخفي�ض كل النفقات العامة‬ ‫مب��ا يف ذل��ك نفقات ال��دف��اع وال�صحة‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ع�م�لا ب�خ�ط��ة ت��دخ��ل ت�ل�ق��ائ�ي��ا ح�ي��ز التنفيذ‬ ‫مبوجب قانون �أق ّر عام ‪.2011‬‬ ‫وي �� �س �ع��ى ال� �ط ��رف ��ان ل �ت �م��دي��د ال �ع �م��ل‬ ‫ب��ال �ت �خ �ف �ي �� �ض��ات ال �� �ض��ري �ب �ي��ة ل �غ��ال �ب �ي��ة م��ن‬ ‫الأم�يرك�ي�ين واالت�ف��اق على �إ��ص�لاح �ضريبي‬ ‫يقود �إىل احل � ّد م��ن العجز يف امليزانية على‬ ‫الأجل البعيد‪.‬‬ ‫ويف حال التو�صل �إىل اتفاق بني �أوباما‬ ‫وب��اي�نر ت��رف��ع اخل�ط��ة �إىل جمل�سي ال�شيوخ‬ ‫وال�ن��واب يف الكونغر�س لإق��راره��ا قبل نهاية‬ ‫ال�سنة‪ .‬وح � ّذر زعيم الغالبية الدميقراطية‬ ‫يف جمل�س ال�شيوخ هاري ريد الدميقراطيني‬ ‫االثنني من �أ ّنه "يبدو �أننا �سنعود غداة عيد‬ ‫امليالد لإجناز العمل على الهاوية املالية"‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك ا� �س �ت �ب��ق ق � ��ادة اجل �م �ه��وري�ي�ن يف‬ ‫�أوباما‬ ‫جمل�س النواب الأم��ور وح � ّذروا نوابهم منذ‬ ‫لكن املتحدث و�صف كذلك عر�ض البيت الأ��س�ب��وع املا�ضي ب� أ�ن��ه �سيرت ّتب عليهم على‬ ‫االبي�ض ب��أ ّن��ه غ�ير م�ت��وازن لأن��ه ال يت�ض ّمن الأرج��ح احل�ضور م��ا ب�ين عيد امل�ي�لاد ور�أ���س‬ ‫ال�سنة‪.‬‬ ‫اقتطاعات كافية يف النفقات‪.‬‬

‫أزمة مواصالت يف الخرطوم ومخاوف من انهيار االقتصاد‬ ‫اخلرطوم ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�خ�ل��و حم �ط��ات امل ��وا� �ص�ل�ات ال��رئ�ي���س�ي��ة يف ال�ع��ا��ص�م��ة‬ ‫ال�سودانية يف �أول �ساعات امل�ساء من احلافالت والبا�صات تاركة‬ ‫املئات يف انتظار و�سيلة نقل للعودة �إىل منازلهم بعد يوم عمل‬ ‫طويل‪.‬‬ ‫ويعزو م�شغلو البا�صات الأزم��ة �إىل تراجع قيمة العملة‬ ‫مم��ا �س ّبب ارت �ف��اع �أ��س�ع��ار قطع غيار‬ ‫ال���س��ودان�ي��ة والت�ضخم ّ‬ ‫ال�سيارات‪.‬‬ ‫و�أزم � ��ة امل��وا� �صل��ات ت�ع�ت�بر �أح� ��دث م ��ؤ� �ش��ر ع�ل��ى ت��راج��ع‬ ‫االقت�صاد ال�سوداين ال��ذي تقول جمموعة الأزم��ات الدولية‬ ‫�أ ّنه "على حافة االنهيار" بعدما فقد عائدات �إنتاج نفط دولة‬ ‫جنوب ال�سودان العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وقالت حنان جادين املوظفة التي تعمل يف �شركة بو�سط‬ ‫اخلرطوم �أنّ "املجيء بالبا�ص �إىل و�سط اخلرطوم منذ �آب‬ ‫املا�ضي �أ�صبح ي�شبه الن�ضال"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أنّ الرحلة بني منزلها ومكان عملها ت�ستغرق‬ ‫عادة ن�صف �ساعة والآن عليها "االنتظار يف حمطة املوا�صالت‬ ‫ما بني �ساعة ون�صف ال�ساعة �إىل �ساعتني حتى �أج��د و�سيلة‬ ‫تق ّلني‪ .‬و�إجماال �أحتاج حلواىل �أربع �ساعات حتى �أذهب ملكان‬ ‫علي رعايتها"‪.‬‬ ‫عملي و�أعود منه مع العلم �أ ّنه لدي �أ�سرة ّ‬ ‫�أمّ ا �أمرية �أحمد الطالبة يف �إحدى اجلامعات ال�سودانية‬ ‫فقالت‪" :‬الأو�ضاع زادت �سوءا خالل الأ�شهر القليلة املا�ضية‬ ‫مما جعلني ال �أ�ستطيع ا�ستذكار درو�سي بعد العودة للمنزل"‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫و�أ�ضافت �أمرية‪�" :‬أق�ضي وقتا طويال يف حمطة املوا�صالت"‪.‬‬ ‫وق��ال م��وظ��ف �آخ��ر ي�ستخدم امل��وا��ص�لات ال�ع��ام��ة ا�سمه‬ ‫ح�سن عمر‪" :‬املوا�صالت تزداد �سوءا يوما بعد يوم"‪.‬‬

‫وي�ع��زو �سائقو امل��رك�ب��ات الأزم ��ة �إىل ارت�ف��اع �أ��س�ع��ار قطع‬ ‫الغيار التي زادت م��ن ج��راء �ضعف قيمة اجلنيه ال�سوداين‬ ‫مقابل الدوالر الأمريكي‪.‬‬ ‫وق� ��ال ع �ب��د احل �ل �ي��م حم �م��د � �س��ائ��ق �إح � ��دى احل��اف�ل�ات‪:‬‬ ‫"عندما تذهب ال�سيارة لل�صيانة ف�إ ّنها ال تعود للخدمة مرة‬ ‫�أخرى لأن �صاحبها ال ي�ستطيع دفع قيمة قطع الغيار"‪.‬‬ ‫من جهته يقول عبد الواحد عمر �سائق �إحدى احلافالت‬ ‫�أنّ "البا�صات قدمية وحتتاج ل�صيانة با�ستمرار‪ ،‬ولكن �أ�سعار‬ ‫قطع الغيار تزداد يوما بعد يوم ويقول التجار �أنّ ذلك ب�سبب‬ ‫ارت�ف��اع قيمة ال ��دوالر‪ ،‬كما �أنّ قطع الغيار امل��وج��ودة الآن يف‬ ‫ال�سوق لي�ست �أ�صلية"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت نقابة مالكي احل��اف�لات وال�ب��ا��ص��ات ال�ت��ي مت ّثل‬ ‫القطاع اخل��ا���ص �أنّ ع��ددا م��ن مالكي احل��اف�لات اخ�ت��اروا �أن‬ ‫يوقفوها عن العمل بدال من �أن يدفعوا قيمة قطع الغيار التي‬ ‫ت�ضاعف بن�سبة ‪ 100‬يف املئة مقارنة بالعام املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��د زادت �أ�سعار قطع ال�سيارات وال�سلع الأخ��رى التي‬ ‫ي�ستوردها ال�سودان منذ �أن فقدت البالد �أكرب م�صدر للعمالت‬ ‫الأجنبية بانف�صال جنوب ال�سودان عنه يف متوز ‪ 2011‬وذهاب‬ ‫‪ 75‬يف املئة من �إنتاج النفط مع دولة جنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫ووفقا لتقارير حكومية ف��إنّ معدل الت�ضخم بلغ خالل‬ ‫ت�شرين الثاين ‪ 46‬يف املئة وتراجعت قيمة اجلنيه ال�سوداين‬ ‫لتبلغ ‪ 6.75‬ل�ل��دوالر ال��واح��د مقارنة ب�ح��وايل �أرب��ع جنيهات‬ ‫للدوالر قبل عام‪.‬‬ ‫ويف ح��زي��ران امل��ا��ض��ي خف�ضت احل�ك��وم��ة قيمة اجلنيه‬ ‫ال���س��وداين �ضمن �إج ��راءات مواجهة ف�ق��دان ع��ائ��دات النفط‬ ‫وزادت �أ� �س �ع��ار م�ن�ت�ج��ات ال�ن�ف��ط ب �ح��واىل ‪ 50‬ب��امل�ئ��ة ب�ع��د �أن‬ ‫خف�ضت من دعمها وزادت ال�ضرائب كما �أ�ضافت لل�صرف على‬

‫اخلدمات االجتماعية‪.‬‬ ‫و�شهدت خمتلف مناطق ال�سودان تظاهرات �ضد ارتفاع‬ ‫الأ��س�ع��ار يف مت��وز املا�ضي م�شابهة مل��ا ح��دث يف دول "الربيع‬ ‫العربي" ك�م��ا ط��ال��ب امل�ت�ظ��اه��رون ب��إ��س�ق��اط ن�ظ��ام الرئي�س‬ ‫ال�سوداين عمر الب�شري الذي مي�سك مبقاليد ال�سلطة منذ ‪23‬‬ ‫عاما ولكن الأمن ال�سوداين �أخمد هذه التظاهرات‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف � �ص �ن��دوق ال�ن�ق��د ال� ��دويل �إ� �ص�ل�اح��ات ح��زي��ران‬ ‫ب أ� ّنها خطوة مه ّمة خللق اال�ستقرار لالقت�صاد وحتريره من‬ ‫االعتماد على النفط‪ ،‬لكن حملال اقت�صاديا دول�ي��ا ق��ال �أنّ‬ ‫تطبيق رزمة الإ�صالحات �أعطى نتائج متفاوتة‪.‬‬ ‫وق��ال طالبا ع��دم الك�شف عن ا�سمه‪� ،‬أ ّن��ه مل يتم احتواء‬ ‫الإنفاق كما كان متوقعا‪" :‬كما �أنّ العائدات مل ترق للتطلعات‬ ‫مم��ا زاد العجز �إىل ع�شرة مليار جنيه ��س��وداين‪ 1.48 ،‬مليار‬ ‫ّ‬ ‫دوالر وفق لقيمة اجلنيه مقابل الدوالر يف ال�سوق ال�سوداء"‪.‬‬ ‫مما دفع الت�ضخم �إىل‬ ‫وقامت احلكومة بطباعة النقود ّ‬ ‫�أعلى م�ستوى له خالل خم�سة ع�شر عاما‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املحلل �أ ّنه �إذا ا�ستم ّر الت�ضخم يف االرتفاع �أكرث‬ ‫ف��إنّ اجلنيه ال�سوداين �سيبقى حتت ال�ضغط ما يهدد بدوره‬ ‫"االحتياطي القليل جدا" من العمالت ال�صعبة يف البالد‪.‬‬ ‫وك��ان��ت جمموعة الأزم ��ات ال��دول�ي��ة التي يوجد مقرها‬ ‫يف بروك�سل ح ّذرت يف تقرير ن�شرته يف ت�شرين الثاين من �أنّ‬ ‫"االقت�صاد على حافة االنهيار"‪.‬‬ ‫ورف�ضت احلكومة مطالب احت��اد العمال ال�سودانيني‬ ‫لزيادة احلد الأدنى للأجور �إىل ‪ 450‬جنيه �شهريا‪.‬‬ ‫وارتفعت �أ�سعار اللحوم مب��ا ي�ع��ادل ال�ضعف منذ العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬فبلغ �سعر كيلو اللحم ‪ 40‬جنيه �سوداين مقارنة مع‬ ‫‪ 22‬جنيه العام املا�ضي‪.‬‬

‫ارتفاع فاتورة الوقود املصرية يعكس أزمة يف الطاقة‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫تعتمد م�صر ب�شكل متزايد على واردات ال��وق��ود �إذ �أ ّنها‬ ‫ت�ستخدم نفطها اخل��ام ل�سداد دي��ون ب��دال م��ن تكريره داخ��ل‬ ‫البالد وهو اجتاه يزيد ال�ضغط على مواردها املالية املتدهورة‪.‬‬ ‫وب���س�ب��ب ا� �ض �ط��راب��ات �سيا�سية واج�ت�م��اع�ي��ة ي� ��زداد قلق‬ ‫مما ي�ضط ّرها‬ ‫املوردين والدائنني من تقدمي التمويل مل�صر ّ‬ ‫لالعتماد على مبيعات اخلام لتغطية واردات منتجات �أخرى‬ ‫و�سداد ديون‪.‬‬ ‫ويقول جتار وحمللون � ّأن هذا ال يرتك �سوى كميات قليلة‬ ‫للم�صايف امل�صرية لتكريرها �إىل منتجات برتولية مثل الديزل‬ ‫وي�ضطر �شركة النفط احلكومية لالعتماد على الأ� �س��واق‬ ‫العاملية للح�صول على كميات متزايدة من الوقود‪.‬‬ ‫وي�ق��ول حكيم درب��و���ش زم�ي��ل معهد �أك���س�ف��ورد لدرا�سات‬ ‫الطاقة � ّأن ه��ذه ال ��واردات املتنامية تزيد م��ن دي��ون ال�شركة‬ ‫وخماوف الدائنني‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف معلقا ع�ل��ى �أح ��دث مناق�صة م���ص��ري��ة ل�شراء‬ ‫ال��دي��زل‪" :‬ال�س�ؤال الآخ��ر ه��و كيف �ست�سدد الهيئة امل�صرية‬ ‫العامة للبرتول؟‬ ‫ف�ه��ي م�ت� أ�خ��رة بالفعل يف دف��ع ث�م��ن �شحنات �سابقة مت‬ ‫ت�سليمها وجت��د �صعوبة م�ت��زاي��دة يف ج�م��ع ال�ت�م��وي��ل ب�سبب‬ ‫مديونيتها والو�ضع الداخلي يف م�صر‪".‬‬ ‫ومل تقدم وزارة البرتول امل�صرية تعقيبا فوريا‪.‬‬ ‫ويقول جتار للمنتجات البرتولية وحمللون � ّأن امل�صايف‬ ‫امل�صرية كانت دائما تعمل ب�أقل من طاقتها الإنتاجية الكاملة‬ ‫لكنهم يرجحون � ّأن ت�شغيل تلك امل�صايف تراجع ب�شدة يف الفرتة‬ ‫الأخرية‪ .‬وقدروا امل�ستويات احلالية بنحو ‪ 50‬يف املئة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ك��اث��ري��ن ه�ن�تر حم�ل�ل��ة � �ش ��ؤون ��ش�م��ال �أف��ري�ق�ي��ا‬ ‫لدى �آي‪�.‬إت����ش‪�.‬إ���س �إنرجي � ّأن م�صر دخلت حلقة مفرغة من‬ ‫مما يزيد من م�شكالت ال�سداد‪.‬‬ ‫اال�ستدانة ّ‬ ‫وبالن�سبة للحلول املتاحة لأزمة الطاقة تلك قالت هنرت‪:‬‬ ‫"�أحد اخل�ي��ارات �أن يتدخل �أح��د مبنحة نفطية �أو الأك�ثر‬ ‫ترجيحا �أن يبيع مل�صر ب�سعر �أقل من التكلفة‪ .‬كان هناك عدد‬ ‫مم��ا ي�شري �إىل احتمال �أن‬ ‫م��ن القرو�ض املالية م��ن اخلليج ّ‬ ‫تتبعها �إمدادات وقود‪".‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬دفعات �صندوق النقد الدويل كانت �ست�ساعد‬ ‫كثريا‪ .‬ك ّنا ن�أمل يف ا�ستكمال االتفاق يف �أواخر كانون الأول �أو‬ ‫�أوائل كانون الثاين‪ ،‬لكن الأمر �أرجئ الآن �إىل �شباط على �أقل‬ ‫تقدير لذا لي�ست هناك راحة يف الأمد القريب"‪.‬‬ ‫وق��ال ��ص�ن��دوق النقد الأ��س�ب��وع امل��ا��ض��ي � ّأن م�صر طلبت‬ ‫�إرجاء حمادثات قر�ض بقيمة ‪ 4.8‬مليار دوالر من ال�صندوق‬ ‫ب�سبب ما ت�شهده من ا�ضطرابات �سيا�سية‪.‬‬ ‫وخف�ضت وك��ال��ة فيت�ش للت�صنيف االئ�ت�م��اين ت�صنيف‬ ‫م�صر يف حزيران �إىل ‬‪ ،‭‭B+‬وهو م�ستوى �أدن��ى يف الت�صنيفات‬ ‫عالية املخاطر من ‬‪.‭‭BB‬-‬‬ ‫وقالت فيت�ش يف الآونة الأخرية‪" :‬الإ�صالح الناجح لدعم‬

‫بنك األردن دبي اإلسالمي يفتتح فرعه‬ ‫الثالث عشر يف مدينة سحاب‬

‫جانب من حفل االفتتاح‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حتت رعاية الرئي�س التنفيذي لبنك الأردن‬ ‫دب��ي الإ��س�لام��ي �سامي الأف �غ��اين‪ ،‬وح�ضور ع�ضو‬ ‫ج��ل�س الإدارة ومدير عام م�ؤ�س�سة املدن ال�صناعية‬ ‫د‪.‬ل�ؤي �سحويل ود‪�.‬أحمد ملحم ع�ضو هيئة الرقابة‬ ‫ال�شرعية وبح�ضور عدد من �أع�ضاء جمل�س الإدارة‬ ‫والإدارة التنفيذية قام بنك الأردن دبي الإ�سالمي‬ ‫ب��اف�ت�ت��اح ف��رع��ه اجل��دي��د يف ��س�ح��اب‪ ،‬م��دي�ن��ة امللك‬ ‫عبد اهلل الثاين ابن احل�سني ال�صناعية‪ ،‬وذلك يف‬ ‫الثامن ع�شر من كانون �أول ‪ ،2012‬لي�صبح عدد‬

‫فروع البنك ثالثة ع�شر فرعاً‪ ،‬وذلك �ضمن خطة‬ ‫البنك للتو�سع واالنت�شار‪.‬‬ ‫تعليقا على االف�ت�ت��اح‪ ،‬ق��ال �سامي الأف�غ��اين‪:‬‬ ‫"قمنا بافتتاح فرعنا الثالث ع�شر يف مدينة �سحاب‬ ‫ال�صناعية تلبية الحتياجات املتعاملني من الأفراد‬ ‫و�أ� �ص �ح��اب ال�ع�م��ل ل�ن�ق��دم ل�ه��م خ��دم��ات م�صرفية‬ ‫�إ��س�لام�ي��ة م�ب�ت�ك��رة وم �ت �ط��ورة ت �خ��دم م�صاحلهم‬ ‫وت�سهل معامالتهم امل�صرفية‪ ،‬وذل��ك ا�ستجابة‬ ‫للطلب امل�ت��زاي��د على خ��دم��ات ومنتجات البنك‪،‬‬ ‫علما ب أ� ّنه قريبا �سيتم افتتاح فرعنا الرابع ع�شر يف‬ ‫منطقة الها�شمي ال�شمايل"‪.‬‬

‫أبو خضر للسيارات ترعى‬ ‫«رحلة البحث عن الكنز»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ام��ت "�أبو خ�ضر" ب��دع��م م�سابقة "رحلة‬ ‫البحث عن الكنز" التي انطلقت من مقر ال�شركة‬ ‫مب���ش��ارك��ة ��ش�ب��اب�ي��ة ج�م�ع��ت ب�ي�ن خم�ت�ل��ف ال�ف�ئ��ات‬ ‫العمرية‪ ،‬حيث �أثبت هذا الن�شاط خالل م�شواره‬ ‫يف �سنواته اخلم�س �أ ّنه من �أكرث الأن�شط ال�شبابية‬ ‫�إثارة ومرح يف اململكة‪.‬‬ ‫م��ن خ�لال دعمها للم�سابقة �أ��ض��اف��ت بع�ض‬ ‫التحديات اجلديدة‪ ،‬التي حت��دوا امل�شاركني فيها‬ ‫مبحاولة التعرف على م�ي��زات ال�سيارات يف مدة‬ ‫زمنية حم ��ددة‪� ،‬سعت ع��ن طريقها �إىل ت�شجيع‬ ‫امل���ش��ارك�ين ل�ل�ت�ف��اع��ل م��ع جم�م��وع��ة م��ن ��س�ي��ارات‬ ‫الـ ‪ ،BMW‬وليتعرفوا ب�شكل �أقرب على موا�صفاتها‬ ‫ومميزاتها‪.‬‬

‫وبتواجد مميز من طرازات بي �إم دبيلو التي‬ ‫�ض ّمت الفئة الثالثة‪ ،‬الفئة اخلام�سة‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫��س�ي��ارة ب��ي �إم دب�ل�ي��و ‪ X3‬اجل��دي��دة‪ ،‬ح�ي��ث �أ�ضفت‬ ‫جمموعة ال�سيارات �أجوا ًء من املرح والتناف�س بني‬ ‫امل�شاركني‪� ،‬إىل جانب اكت�سابهم معلومات ومهارات‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫�أ ّك��د زيد العبدالالت املدير العام لأب��و خ�ضر‬ ‫لل�سيارات‪� ،‬شركة جت��ارة امل��رك�ب��ات وك�لاء ‪BMW‬‬ ‫"�أنّ دعمها لهذا الن�شاط �أتى من �سعيها لتطبيق‬ ‫ر�ؤيتها ال�شبابية يف دعم مواهبهم وتعزيز ثقافتهم‬ ‫املحلية م��ن خ�ل�ال دع��م و�إق��ام��ة الأن���ش�ط��ة التي‬ ‫تبثّ روح امل��رح بني ال�شباب‪ ،‬و�إبقائهم �أق��رب من‬ ‫ال�ت�ط��ورات والتقنيات احل��دي�ث��ة ال�ت��ي ت�ط��ر�أ على‬ ‫قطاع ال�سيارات وخا�صة �سيارات ‪."BMW‬‬

‫‪ 2.0 Reach‬تشارك يف ورشة عمل‬ ‫تدريبية يف مركز تطوير األعمال‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شاركت (‪ ،)2.0 Reach‬ال�شركة املتخ�ص�صة‬ ‫يف تقدمي خدمات الت�سويق الإلكرتوين والتوا�صل‬ ‫االج�ت�م��اع��ي ع�بر �أه ��م امل��واق��ع االج�ت�م��اع�ي��ة على‬ ‫ال�شبكة العنكبوتية‪ ،‬يف ور�شة عمل تدريبية ّ‬ ‫نظمها‬ ‫م��رك��ز تطوير الأع �م��ال ح��ول الإع�ل�ام املجتمعي‬ ‫وقنوات التوا�صل االجتماعي‪.‬‬ ‫ولقد قام مدير عام �شركة (‪)2.0 Reach‬‬ ‫ع�ل��ي ده�م����ش ب�ت�ق��دمي ور� �ش��ة ال�ع�م��ل ال�ت��ي عقدت‬ ‫يف ‪ 14‬ت�شرين ال�ث��اين ‪ ،2012‬يف مقر امل��رك��ز لعدد‬ ‫من رج��ال الأع�م��ال الذين ت��راوح عددهم حوايل‬ ‫‪ 70‬م�شاركا‪ .‬وت�ض ّمنت الور�شة التي تتزامن مع‬

‫الأ�سبوع العاملي لرجال الأعمال على �أهم املعلومات‬ ‫ال�ضرورية حول في�سبوك وتويرت ون�صائح لكيفية‬ ‫ا�ستخدامهما واال�ستفادة منهما بال�شكل ال�صحيح‬ ‫واملطلوب‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫من جانبه‪ ،‬علق علي دهم�ش على هذه الور�شة‪،‬‬ ‫م���ش�يرا �إىل �أه�م�ي��ة ع�ق��د م�ث��ل ه��ذه امل�ح��ا��ض��رات‬ ‫ل��رج��ال الأع �م��ال وال �ط�لاب واخل��ري�ج�ين اجل��دد‪،‬‬ ‫ح�ي��ث �أ��ص�ب�ح��ت ه��ذه ال�صناعة ه��ام��ة و��ض��روري��ة‬ ‫لكافة الأع �م��ال‪ ،‬وال ب��د م��ن فهمها وا�ستخدامها‬ ‫ب�شكل �سليم و�صحيح‪ .‬وع�ّبدرّ دهم�ش عن �سعادته‬ ‫مف�صل‬ ‫بتقدمي ال��دورة التدريبية وتقدمي �شرح َّ‬ ‫ح��ول و��س��ائ��ل ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬وع�ل��ى وجه‬ ‫اخل�صو�ص تويرت وفي�سبوك‪.‬‬

‫صندوق النقد يصرف دفعة جديدة‬ ‫من املساعدة إىل إيرلندا‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الوقود هو �أكرب �إ�صالح ت�ستطيع احلكومة حتقيقه لتح�سني‬ ‫م��وق��ف م�صر امل��ايل �أو ت��وف�ير �إي� ��رادات لإنفاقها يف جم��االت‬ ‫�أخرى"‪ .‬و�أ�ضافت الوكالة � ّأن قرار �إرجاء املحادثات مع �صندوق‬ ‫النقد ال��دويل يظهر حتديات يف تنفيذ ال��زي��ادات ال�ضريبية‬ ‫وخف�ض الدعم‪.‬‬ ‫وقال جتار �أ ّنه �إىل حني التو�صل �إىل ح ّل �ستكون الأطراف‬ ‫الأك�ثر ا�ستعدادا لإم��داد م�صر هي تلك ال�شركات التجارية‬ ‫ال�ت��ي لديها ح��ري��ة �أك�ب�ر يف امل�خ��اط��رة �أو ال�شركات النفطية‬ ‫الكربى التي تنتج اخلام يف م�صر مثل �شل‪.‬‬ ‫وم�صر هي �أك�بر منتج للنفط يف �أفريقيا خ��ارج منظمة‬ ‫�أوب��ك‪ ،‬لكن �إنتاجها بلغ �أق�صى ما ميكن يف ت�سعينيات القرن‬ ‫املا�ضي عند نحو ‪� 930‬ألف برميل من املكافئ النفطي يوميا‬ ‫وتراجع منذ ذلك احلني بواقع �أربعة �إىل خم�سة يف املئة �سنويا‪.‬‬ ‫ويبلغ �إنتاج البالد من النفط حاليا نحو ‪� 700‬ألف برميل‬ ‫يوميا وهو نف�س ما ت�ستهلكه تقريبا‪.‬‬ ‫ويذهب بع�ض هذا النفط �إىل ال�شركات املنتجة يف �إطار‬ ‫مما يعني � ّأن م�صر‬ ‫اتفاقيات م�شاركة يف الإنتاج طويلة الأجل ّ‬ ‫وح�ت��ى ب��دون ال�ضغوط امل��ال�ي��ة احل��ال�ي��ة م�ضطرة لأن تكون‬ ‫م�ستوردا �صافيا للنفط اخلام واملنتجات املكررة‪.‬‬ ‫وت���ش� ّك��ل واردات اخل ��ام م��زي��دا م��ن اال��س�ت�ن��زاف للمالية‬ ‫العامة يف م�صر لأنه يباع ب�أقل من التكلفة ل�شركات التكرير‬ ‫املحلية‪.‬‬ ‫وحت��اول احلكومة ح� ّل م�شكلة دع��م الوقود ال��ذي ي�شكلّ‬ ‫نحو خم�س الناجت املحلي الإجمايل للبالد‪ ،‬لكن اال�ضطرابات‬ ‫تعوق حماوالت تقلي�ص الفاتورة املرتفعة‪.‬‬ ‫و�أغ�ضب النق�ص املتكرر للوقود �سائقي ال�سيارات و�سبب‬

‫م�شكالت يف ال�صناعة وال��زراع��ة‪ .‬و�أظهرت بيانات من البنك‬ ‫امل��رك��زي � ّأن م�صر �أنفقت نحو ‪ 9.7‬مليار دوالر على واردات‬ ‫املنتجات النفطية يف العام امل��ايل حتى نهاية ح��زي��ران ‪2012‬‬ ‫بزيادة حوايل ‪ 2.8‬مليار دوالر عن العام الذي �سبقه‪.‬‬ ‫وعلى جانب الإي ��رادات �أظهرت البيانات زي��ادة �صادرات‬ ‫النفط اخل��ام مب�ق��دار ‪ 1.5‬مليار دوالر �إىل ‪ 7.1‬مليار دوالر‬ ‫مما خ ّف�ض الإمدادات املتجهة �إىل امل�صايف‪ .‬وتراجعت �صادرات‬ ‫ّ‬ ‫املنتجات النفطية ‪ 500‬مليون دوالر �إىل �ستة مليارات دوالر‪.‬‬ ‫وبينما زادت ال�صادرات تراجعت واردات اخل��ام للم�صايف‬ ‫مما �أدى �إىل مزيد من الهبوط يف معدالت ت�شغيل امل�صايف‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وتظهر البيانات � ّأن واردات اخلام يف ذلك العام تراجعت نحو‬ ‫‪ 300‬مليون دوالر �إىل ملياري دوالر‪.‬‬ ‫وت�شري اخل�ط��ط ال�ت��ي �أعلنتها الهيئة العامة للبرتول‬ ‫املتعلقة بواردات املنتجات النفطية للعام القادم �إىل � ّأن الفاتورة‬ ‫�ستوا�صل االرتفاع‪.‬‬ ‫ويف �أح��دث مناق�صاتها التي مل تتم تر�سيتها بعد طلبت‬ ‫الهيئة عرو�ضا ل�شراء ‪ 1.1‬مليون طن من زي��ت الغاز للربع‬ ‫الأول من ‪ ،2013‬وهذا ي�ساوي تقريبا ما طلبت م�صر �شراءه يف‬ ‫ال�ستة �أ�شهر الأوىل من ‪.2012‬‬ ‫وي�ق��ول جت��ار � ّأن ال�ت��أخ��ر يف ال���س��داد ب��ات م�س�ألة معتادة‬ ‫وتطلب ال�شركات من م�صر عالوات خماطر مرتفعة لتعوي�ض‬ ‫التكلفة املتزايدة للتعامل معها‪.‬‬ ‫لكن عدد املوردين الذين ي�ستطيعون حتمل ت�أخري ال�سداد‬ ‫مم��ا ي��دع م�صر يف موقف تفاو�ضي‬ ‫وزي ��ادة املخاطر يتقل�ص ّ‬ ‫�ضعيف م��ع ال���ش��رك��ات ال �ت��ي ال ت ��زال ت �� �ش��ارك يف مناق�صات‬ ‫التوريد‪.‬‬

‫وافق �صندوق النقد الدويل �أم�س على �صرف‬ ‫دفعة ج��دي��دة م��ن امل�ساعدة لإي��رل�ن��دا بقيمة ‪890‬‬ ‫مليون يورو يف �إطار خطة الإنقاذ التي تقررت يف‬ ‫نهاية ‪ 2010‬والبالغة ‪ 23.5‬مليار ي��ورو لتجنيب‬ ‫البلد خطر الإفال�س‪.‬‬ ‫أنّ‬ ‫و�أعلن �صندوق النقد يف بيان � �صرف هذه‬ ‫الدفعة من امل�ساعدة‪ ،‬وه��ي التا�سعة منذ اطالق‬ ‫ال�ب�رن��ام��ج‪ ،‬ت��رف��ع �إىل ‪ 19,4‬م �ل �ي��ار ي� ��ورو امل�ب�ل��غ‬ ‫الإج �م��ايل م��ن ال�ق��رو���ض ال�ت��ي منحها ال�صندوق‬ ‫لإيرلندا‪.‬‬ ‫وكانت �إيرلندا قد دعت �شركاءها الأوروبيني‬ ‫والبنك ال��دويل مل�ساعدتها نهاية ‪ 2010‬وح�صلت‬ ‫على خطة �إنقاذ بقيمة ‪ 85‬مليار يورو ترافقت مع‬

‫�شروط قا�سية جدا‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ب �ي��ان � �ص �ن��دوق ال �ن �ق��د ال � ��دويل �أنّ‬ ‫"تطبيق الإ�صالحات يف �إيرلندا ا�ستمر بالرغم‬ ‫م��ن ت�ب��اط��ؤ النمو ع��ام ‪ ،"2012‬متوقعا �أن ي��زداد‬ ‫الناجت الإجمايل الداخلي مبعدل ‪ 1.1‬يف املئة عام‬ ‫‪ 2013‬و‪ 2.2‬يف املئة عام ‪.2014‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار ال �� �ص �ن��دوق �إىل "خماطر كبرية"‬ ‫ب��ال�ن���س�ب��ة لإي��رل �ن��دا م��رت�ب�ط��ة ب"�ضعف قدرة"‬ ‫ق��رو���ض امل �� �ص��ارف وت � أ�ث�ي�ر خ�ط��ط التق�شف على‬ ‫الطلب الداخلي‪.‬‬ ‫وج ��اء يف ال�ب�ي��ان �أي �� �ض��ا‪�" :‬إذا ا��س�ت�م� ّر النمو‬ ‫�ضعيفا يف ال�سنوات املقبلة ف ��إنّ ال��دي��ن ال�ع��ام قد‬ ‫يزداد" مع ازدياد معدل البطالة يف البالد لي�صل‬ ‫�إىل حواىل ‪ 15‬يف املئة‪.‬‬

‫قاضية أمريكية ترفض طلب أبل‬ ‫فرض حظر على مبيعات سامسونج‬ ‫وا�شنطن‪ -‬وكاالت‬ ‫رف���ض��ت قا�ضية ام��ري�ك�ي��ة ي��وم االث �ن�ين طلبا‬ ‫م��ن �شركة �أب��ل لفر�ض حظر دائ��م على مبيعات‬ ‫�سام�سوجن من الهواتف الذكية‪.‬‬ ‫وكانت هيئة حملف��ي امريكية قد منحت �أبل‬ ‫تعوي�ضات قدرها ‪ 1.05‬مليار دوالر يف اغ�سط�س‬ ‫اب املا�ضي بعد ان وجدت ان �سام�سوجن ا�ستن�سخت‬ ‫خ�صائ�ص ا�سا�سية م��ن ه��وات��ف (�آي ف��ون) و(�آي‬ ‫باد)‪.‬‬ ‫وب�ع��د احل�ك��م ال��ذي ا��ص��درت��ه هيئة املحلفني‬

‫طلبت �أبل من قا�ضية املحكمة اجلزئية االمريكية‬ ‫لو�سي كوه يف �سان خو�سيه بوالية كاليفورنيا فر�ض‬ ‫حظر دائم على مبيعات ‪ 26‬من هواتف �سام�سوجن‪.‬‬ ‫ويف احل �ك��م ال ��ذي ا� �ص��درت��ه يف وق ��ت م�ت��أخ��ر‬ ‫يوم االثنني قالت كوه ان �أبل مل تقدم ادلة كافية‬ ‫الظهار ان اخل�صائ�ص التي متلك براءاتها قادت‬ ‫طلب امل�ستهلكني على هواتف (�آي فون)‪.‬‬ ‫وكتبت ك��وه يف احلكم "الهواتف امل��ذك��ورة يف‬ ‫ه��ذه الق�ضية حت�ت��وي على جمموعة ك�ب�يرة من‬ ‫اخل�صائ�ص ن�سبة �صغرية منها فقط م�شمولة‬ ‫برباءات �أبل"‪.‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫االربعاء (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2159‬‬

‫‪11‬‬

‫�أ�صر على �إ�ضرابه املتوا�صل منذ ‪ 142‬يوم ًا و�أو�صى بال�صالة على جثمانه يف الأق�صى‬

‫االحتالل يعتدي على األسري العيساوي ويؤجل محاكمته‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أجلت ما ت�سمى حمكمة ال�صلح الإ�سرائيلية �أم�س الثالثاء جل�سة‬ ‫ال��رد على الئحة االتهام بحق الأ�سري امل�ضرب عن الطعام منذ ‪142‬‬ ‫يوماً �سامر العي�ساوي �إىل ال�سابع والع�شرين من كانون الأول اجلاري‪.‬‬ ‫وق��ال مدير ال��وح��دة القانونية يف ن��ادي الأ��س�ير املحامي ج��واد‬ ‫بول�س يف بيان �صحفي ‪� :‬إن " ما جرى الثالثاء يف حمكمة ال�صلح يف‬ ‫القد�س بحق الأ�سري �سامر العي�ساوي امل�ضرب عن الطعام منذ ‪،142‬‬ ‫هو اعتداء �صارخ وعمل انتقامي ور�سالة �إىل كافة الأ�سرى امل�ضربني"‪.‬‬ ‫وبني بول�س عقب مغادرته من قاعة املحكمة يف القد�س �أن الأ�سري‬ ‫العي�ساوي �أُح�ضر �إىل القاعة من �أجل �سماع رده على الئحة االتهام‬ ‫التي احتوت على بنود تتهمه النيابة فيها بعدم امتثاله لأمر قانوين‬ ‫وحماولة الت�أثري على �شهود‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن الأ�سري كان مكبل اليدين والقدمني وعندما اقرتب‬ ‫من قاعة املحكمة حيث كانت العائلة هناك تنتظره ح��اول �أن يلقي‬ ‫التحية‪� ،‬إال أ�ن��ه وف�ج��أة انق�ض عليه رج��ال من حر�س املحاكم ومن‬ ‫قوات "النح�شون" واعتدوا عليه وعلى �أفراد عائلته بال�ضرب‪ ،‬وقاموا‬ ‫ب�إدخاله �إىل قاعة املحكمة يف حالة �صعبة للغاية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ب��ول����س أ�ن ��ه ت�ق��دم بطلب �إىل ال�ق��ا��ض��ي ليتم ن�ق��ل الأ��س�ير‬ ‫العي�ساوي لإج��راء فحو�صات عاجلة ل��ه‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن الأ�سري بد أ�‬ ‫يعاين من �آالم يف �صدره‪ ،‬وكذلك ك�شف عن جروح ودماء على رقبته ‪،‬‬ ‫�إال �أن القا�ضي مل يوقف الإجراءات القانونية وا�ستمر يف اجلل�سة ملدة‬ ‫ن�صف �ساعة فقط‪� ،‬إىل �أن مت ت�أجيلها ليوم ‪.2012/12/27‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن القا�ضي اكتفى بلفت انتباه احلر�س ب�ضرورة عر�ض‬ ‫�سامر على �أطباء بعد �أن فهم �أنه �أح�ضر من "عيادة �سجن الرملة و�أن‬ ‫و�ضعه ال�صحي �صعب"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بول�س " �أن احلر�س وق��وات االحتالل مل تكتف ب�ضربه‬ ‫ملرة واحدة بل قامت ب�ضربة مرة ثانية عندما حاول �سامر �أن يتحدث‬ ‫لو�سائل الإعالم و�أوقعته على الأر���ض‪ ،‬ومت �سحبه من يديه ورجليه‬ ‫�إىل غرفة املعتقل يف املحكمة "‪.‬‬ ‫ويف هذا الإطار‪ ،‬قال رئي�س نادي الأ�سري قدورة فار�س �إن املحاكم‬ ‫�أعدت يف واقع الأمر للتقا�ضي ولي�س �ساحات لالعتداء على الكرامات‬

‫حكومة الضفة تطالب بقمة‬ ‫عربية طارئة إلنقاذ السلطة‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�شددت احلكومة الفل�سطينية يف رام اهلل برئا�سة �سالم فيا�ض على �ضرورة‬ ‫تنفيذ قرارات القمة العربية بتوفري �شبكة �أمان لل�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬وزيادة‬ ‫الدعم املقرر لها‪ ،‬ودعت لقمة عربية طارئة ملواجهات تداعيات الأزم��ة املالية‬ ‫التي تواجهها‪.‬‬ ‫و�أك��دت احلكومة يف بيان لها عقب اجتماعها اال�سبوعي يف رام اهلل �أم�س‬ ‫ال�ث�لاث��اء على ��ض��رورة تنفيذ ق ��رارات القمة العربية بتوفري �شبكة الأم��ان‪،‬‬ ‫وحتويل الأموال الالزمة لتمكني ال�سلطة من الوفاء باحتياجات الفل�سطينيني‬ ‫وقدرتهم على ال�صمود‪.‬‬ ‫و أ�ك��دت احلكومة �أنها �ستظل يف حالة انعقاد دائ��م لبلورة ال�سبل الكفيلة‬ ‫مب��واج�ه��ة ال �ع��دوان الإ��س��رائ�ي�ل��ي ب��اح�ت�ج��از ال �ع��ائ��دات ال�ضريبية وت��داع�ي��ات��ه‬ ‫اخل�ط�يرة التي فاقمت ب�صورة غ�ير م�سبوقة م��ن الأزم��ة املالية التي تواجه‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬ ‫و�شدد البيان على �ضرورة عقد قمة عربية طارئة وفورية ملواجهة تداعيات‬ ‫العدوان الإ�سرائيلي على مقدراتها‪ ،‬وحماوالت تقوي�ض دور ال�سلطة ومكانتها‬ ‫وزعزعة م�شروعها الوطني‪ ،‬وما يتطلبه ذلك من �ضرورة اتخاذ �إجراءات عاجلة‬ ‫من �أجل انقاد ال�سلطة من الأزمة املالية اخلانقة واحليلولة دون انهيارها‪.‬‬ ‫وع�برت احلكومة عن �أملها بتو�سيع ه��ذه ال�شبكة �إىل ‪ 240‬مليون دوالر‬ ‫�شهرياً‪ ،‬طاملا ا�ستمرت "�إ�سرائيل" يف القر�صنة على الأموال الفل�سطينية‪ ،‬وطاملا‬ ‫ت�أخر حتويل امل�ساعدات امللتزم بها من الدول املانحة‪.‬‬

‫رئيس أركان الجيش اإلسرائيلي‬ ‫يشيد بالتنسيق األمني مع السلطة‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫�أك��د رئي�س هيئة الأرك ��ان العامة يف اجلي�ش الإ�سرائيلي بيني غانت�س‬ ‫موا�صلة عالقات التن�سيق والتعاون الأمني بني اجلانب الإ�سرائيلي وال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية يف ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫وقال غانت�س يف ت�صريحات ن�شرتها و�سائل �إعالم عربية‪� ،‬أم�س�س الثالثاء‪،‬‬ ‫�إن اجل�ن��ود الإ�سرائيليني وق��ادت�ه��م �سيوا�صلون العمل الع�سكري يف ال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة "ب�شكل متوازن وم�س�ؤول"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "الفل�سطينيون يفهمون مدى �صعوبة وتعقيد مهمة التن�سيق‬ ‫الأمني‪ ،‬ف�أجهزة ال�سلطة هي من تقود اجلي�ش الإ�سرائيلي للواقع الأمني يف‬ ‫كافة مناطق ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬ومن خالل هذه املبادئ �سنوا�صل العمل‬ ‫�ضد الإرهاب"‪.‬‬

‫رئيس الكنيست‪ :‬االستيطان‬ ‫بالقدس ليس قاب ً‬ ‫ال للتفاوض‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫قال رئي�س الكني�ست ر�ؤوف�ين ريفلني �أم�س الثالثاء �إن البناء يف القد�س‬ ‫املحتلة لي�س م�س�ألة قابلة للتفاو�ض‪ ,‬م�شدداً على �أن "�إ�سرائيل" لن تتنازل على‬ ‫ال�سيطرة يف املناطق امل�صنفة "�إيه ‪ "1‬يف �أية ت�سوية �سيا�سية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ريفلني يف ر�سالة تهنئة بعث بها �إىل نظرائه يف العامل مبنا�سبة‬ ‫ال�سنة امليالدية اجلديدة‪� ،‬أن "�إ�سرائيل" لن ت�سلم بواقع "تعد فيه جهات قرارها‬ ‫باالحتفاظ مبنطقة ا�سرتاتيجية يف حميط القد�س والبناء يف عا�صمتها‪� ,‬أكرب‬ ‫عقبة �أمام ال�سالم‪ ,‬خا�صة بعد مرور �أ�سابيع معدودة فقط على �إطالق �صواريخ‬ ‫من قطاع غزة على القد�س وتل �آبيب"‪.‬‬ ‫وذكر �أنه يبدو �أن دو ًال يف �أوروبا تنهمك يف خمطط �إقامة دولة فل�سطينية‬ ‫�أكرث من �ضمان وجود الدولة اليهودية‪ ،‬على حد تعبريه‪ ،‬قائ ًال �إن الأوروبيني‬ ‫"يخطئون يف اعتبارهم �أن قيام (�إ�سرائيل) �أمر م�ضمون ووا�ضح"‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك يف مواجهة ردود الفعل الدولية‪ ،‬وخا�صة الأوروبية منها‪ ،‬احتجاجاً‬ ‫على البناء اال�ستيطاين يف القد�س املحتلة‪ ،‬وه��و أ�م��ر مل تتوقعه "�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫ي�ضاف �إليه املواقف الأوروبية التي ر�أتها "�صادمة" خالل الت�صويت على منح‬ ‫فل�سطني ع�ضوية "مراقب" يف الأمم املتحدة‪ ،‬و�سط دعم عدد كبري من الدول‬ ‫الأوروبية وامتناع �أخرى‪ ،‬ومعار�ضة دولة واحدة وهي الت�شيك‪.‬‬

‫مناورات للطريان اإلسرائيلي فوق‬ ‫الضفة تحسبا النتفاضة ثالثة‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ويف ��ش��أن مت�صل‪ ،‬وق��ال �شهود ع�ي��ان و ورا� �ص��دون ميدانيون يف ال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة‪� ،‬إنهم الحظوا خالل الأي��ام املا�ضية تدريبات وطلعات مكثفة‬ ‫للطائرات املروحية الإ�سرائيلية فوق املدن الفل�سطينية‪ ،‬يف جمموعات مكونة‬ ‫من طائرتني �أو ثالث‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن التدريبات ت�ستمر يف �ساعات الليل‪ ،‬بدون �أ�ضواء وعلى ارتفاعات‬ ‫منخف�ضة‪ ،‬بينما يف النهار تكون على ارتفاعات عالية‪ ،‬وتكون �أحيانا يف حالة‬ ‫وقوف تام يف اجلو‪.‬‬ ‫وكانت هذه الطائرات قد �شاركت بفعالية يف عمليات الق�صف واالغتيال‬ ‫التي ا�ستهدفت رجال املقاومة الفل�سطينية خالل انتفا�ضة الأق�صى (االنتفا�ضة‬ ‫الثانية)‪.‬‬ ‫كما �أ�شار ه�ؤالء �إىل تدريبات مكثفة للطريان احلربي الإ�سرائيلي منذ عدة‬ ‫�أيام‪ ،‬خالل النهار والليل‪ ،‬الفتني �إىل �أن �أربع طائرات حربية �إ�سرائيلية نفذت‬ ‫�صباح الثالثاء تدريبا يف �أجواء مدينة طولكرم �شمال ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬

‫وي�ح��اك��م العي�ساوي امل���ض��رب ع��ن ال�ط�ع��ام منذ ‪ 142‬ي��وم��ا وعن‬ ‫امل��اء منذ ‪� ٩‬أي��ام‪ ،‬على نف�س التهمة التي وجهت له يف حمكمة عوفر‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬والتي مل حت��دد �أي موعد للبت يف الق�ضية‪ ،‬وه��ي تهمة‬ ‫الإخالل ببنود �صفقة تبادل الأ�سرى‪.‬‬ ‫وكانت النيابة الإ�سرائيلية تقدمت بطلب ملحكمة عور لتثبيت‬ ‫احلكم القدمي ال�صادر بحق الأ�سري العي�ساوي والبالغ ‪ 30‬عاما بحجة‬ ‫خمالفة بنود �صفقة التبادل‪.‬‬ ‫وكان الأ�سري العي�ساوي قد �أو�صى يف ر�سالة �سربت �إىل �أهله‪ ،‬ب�أن‬ ‫يُ�ص ّلى على جثمانه يف امل�سجد الأق�صى و�أن يدفن بجانب �شقيقه‬ ‫ال�شهيد ف��ادي‪ ،‬وذل��ك يف الوقت ال��ذي ي�صر فيه على ا إل��ض��راب عن‬ ‫الطعام واملاء يف حني يرف�ض االحتالل الإفراج عنه‪.‬‬ ‫وق ��ال الأ� �س�ير ال�ع�ي���س��اوي يف ر��س��ال�ت��ه‪� :‬إن الأوج� ��اع ب ��د�أت تزيد‬ ‫بالع�ضالت‪ ،‬بعد �أن بد�أ ج�سمه ح�سب ما قال له الأطباء يتغذى على‬ ‫�شبكة الأع�صاب التي بد�أت تت�أذى‪ .‬و�أ�ضاف �أنه ي�شعر ب�آالم يف البطن‬ ‫والكليتني وخا�صة اليمنى‪ ،‬ومن �آالم م�ستمرة يف الر�أ�س وحرقة يف‬ ‫ال�ب��ول و�إ��س�ه��ال‪ ،‬و أ�ن��ه ب��د أ� منذ اجلمعة بتناول امل�ي��اه‪ ،‬والفيتامينات‬ ‫وحماليل مياه‪ ،‬و إ�ب��ر فيتامينات للمحافظة على �شبكة الأع�صاب‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل تراجع يف النظر وت�ساقط ال�شعر‪ ،‬ورجة يف اليدين‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف ر�سالته �إنه يتواجد يف غرفة بابها من زجاج‪ ،‬بحيث ال‬ ‫ي�سمعه �أحد من الأطباء حني ينادي عليهم‪ ،‬وال يوجد بها �أي تدفئة‬ ‫وال يوجد بها ماء �ساخن‪.‬‬ ‫ووجه حتياته للمت�ضامنني معه‪ ،‬م�ؤكدًا ا�ستمراره يف الإ�ضراب‬ ‫عن الطعام "حتى النهاية وحتى االنت�صار‪ ،‬و�أن من يعلن وقوفه عن‬ ‫�إ�ضرابه �أو ا�ستمراره هي �شقيقته املحامية �شريين العي�ساوي"‪.‬‬ ‫وقال �إنه يخو�ض هذه املعركة "على قدر من امل�س�ؤولية ودفاعا‬ ‫عن كرامة ال�شعب الفل�سطيني ودفاعا عن ال�شهداء واجلرحى ومعاناة‬ ‫مليون ون�صف مليون يف قطاع غزة الذين قدموا الت�ضحيات لإجناز‬ ‫�صفقة وفاء الأحرار‪ ،‬حيث يحاول االحتالل و�ضعه كج�سر لاللتفاف‬ ‫الأ�سري �سامر العي�ساوي على ال�صفقة‪ ،‬لكنه اختار ال�شخ�ص غري املنا�سب‪ ،‬لأن �أبناء القد�س‬ ‫وكان من املقرر �أن يرد الأ�سري العي�ساوي على الئحة اتهامه يف عامة والعي�سوية خا�صة ا�صلب من ال�صوان‪ ،‬ويرف�ضون �أي عملية‬ ‫واحلريات‪ ،‬وتوجه بدعوة اجلميع بالتحرك احلقيقي لوقف معاناة‬ ‫الأ�سرى امل�ضربني وعلى ر�أ�سهم الأ�سريين �سامر العي�ساوي و�أمين جل�سة تعقد فيما ي�سمى مبحكمة ال�صلح الإ�سرائيلية مبدينة القد�س تخاذل مع االحتالل‪ ،‬وان يكونوا ج�سرا يتمكن االحتالل من العبور‬ ‫من خالله"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫املحتلة اليوم‪.‬‬ ‫ال�شراونة‬

‫مواجهات واعتقاالت واقتحامات يف الضفة والقدس‬

‫استطالع يظهر ارتفاع شعبية «حماس»‬ ‫يف الضفة والقطاع بشكل حاد‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫اندلعت �أم����س الثالثاء مواجهات بني‬ ‫عدد من طلبة املدار�س يف بلدة �سلواد �شمال‬ ‫�شرق رام اهلل و�سط ال�ضفة الغربية وجنود‬ ‫االحتالل على املدخل اجلنوبي للبلدة‪.‬‬ ‫وق��ال �شهود عيان �إن مواجهات عنيفة‬ ‫دارت لليوم اخلام�س على التوايل بني طلبة‬ ‫امل��دار���س وق ��وات االح �ت�لال امل�ت�م��رك��زة على‬ ‫"ج�سر يربود" الفا�صل بني بلدتي �سلواد‬ ‫ويربود‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�شهود �أ َّن �أكرث من ‪ 20‬جنديا‬ ‫�إ��س��رائ�ي�ل�ي��ا ي�ن�ت���ش��رون يف امل �ك��ان ويطلقون‬ ‫قنابل ال�صوت والغاز امل�سيل للدموع‪ ،‬يف حني‬ ‫مل تقع �أية �إ�صابة بني �صفوف الطلبة‪.‬‬ ‫ك �م��ا اق �ت �ح �م��ت ق� � ��وات م� ��ن ال �� �ش��رط��ة‬ ‫واجل �ي ����ش الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬م �ع��ززة ب���س�ي��ارات‬ ‫ع�سكرية‪� ،‬أم�س‪ ،‬بلدة العي�ساوية �إىل ال�شمال‬ ‫من مدينة القد�س املحتلة‪ ،‬وانت�شرت على‬ ‫م��داخ��ل ال�ب�ل��دة‪ ،‬قبل �أن تقتحم ع ��دداً من‬ ‫املنازل وتفت�شها‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر �إن اجلي�ش الإ�سرائيلي‬ ‫اع�ت�ق��ل ب�ع��د ع�م�ل�ي��ات االق �ت �ح��ام ع� ��ددًا من‬ ‫ال�شبان الفل�سطينيني من �سكان العي�ساوية‪،‬‬ ‫ومت ن�ق�ل�ه��م �إىل م��رك��ز ت��وق �ي��ف وحت�ق�ي��ق‬ ‫"امل�سكوبية"‪.‬‬ ‫وعُرف من بني املعتقلني‪ :‬حممد ح�سن‬ ‫حمي�سن‪ ،‬و��س�ف�ي��ان ن��ا��ص��ر حم �م��ود‪ ،‬وع��دي‬ ‫� �ص��ال��ح م���ص�ط�ف��ى‪ ،‬و�إ�� �س�ل�ام خ��ال��د ع�ب�ي��د‪،‬‬ ‫وي��و��س��ف ف � ��ؤاد م�صطفى‪ ،‬وحم�م��د مو�سى‬ ‫ح�سني م�صطفى‪.‬‬ ‫كما اعتقلت قوات االحتالل الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫فجر الثالثاء �ستة ع�شر مواطنًا فل�سطين ًيا‪،‬‬ ‫خالل حملة اقتحامات واعتقاالت نفذت يف‬

‫�أظهر ا�ستطالع للر�أي العام‪� ،‬أجراه املركز الفل�سطيني للبحوث‬ ‫ال�سيا�سية وامل�سحية يف رام اهلل‪� ،‬أن الناخب يف ال�ضفة الغربية وقطاع‬ ‫غ��زة مييل �أك�ثر من �أي وق��ت م�ضى �إىل الت�صويت ل�صالح حركة‬ ‫املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‪ ،‬لو ج��رت �أي انتخابات حال ًيا‪ ،‬ال‬ ‫�سيما يف �أعقاب ما حققته املقاومة يف قطاع غزة يف احلرب الأخرية‪.‬‬ ‫وقال املركز‪�" :‬إن نتائج الربع الأخري من عام ‪ 2012‬تظهر �أن‬ ‫تطورات الأ�سابيع املا�ضية قد �أحدثت تغيرياً ملمو�ساً ل�صالح حركة‬ ‫مو�ضحا �أن �شعبية رئي�س‬ ‫حما�س يف مواقف اجلمهور الفل�سطيني"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫احلكومة يف غزة �إ�سماعيل هنية ارتفعت ب�شكل حاد مي ّكنه من الفوز‬ ‫على رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س يف انتخابات رئا�سية جديدة‪،‬‬ ‫كذلك ترتفع ن�سبة الت�صويت حلركة حما�س يف انتخابات برملانية‬ ‫ج��دي��دة‪ ،‬ب��ل �إن النتائج ت�شري �إىل ارت �ف��اع ح��اد يف ن�سبة التقييم‬ ‫الإيجابي لأو�ضاع قطاع غزة وال�ستمرار الفجوة يف هذا التقييم‬ ‫ل�صالح القطاع غزة مقارنة ب�أو�ضاع ال�ضفة الغربية‪ ،‬وكانت هذه‬ ‫الفجوة قد انقلبت ل�صالح القطاع لأول مرة يف ا�ستطالعنا ال�سابق‬ ‫قبل ثالثة �أ�شهر"‪.‬‬ ‫وقال اال�ستطالع‪ ،‬الذي �أ�شرف عليه الدكتور خليل ال�شقاقي‪:‬‬ ‫"لي�س هناك �شك �أن �سبب االنقالب احلايل هو نتيجة احلرب‬ ‫الأخ�ي��رة ب�ين ح�م��ا���س و�إ�سرائيل"‪ .‬و�أ�� �ض ��اف‪� ،‬أن ال�ن�ت��ائ��ج �أي���ض�اً‬ ‫جلوانب �إيجابية ل�صالح عبا�س وال�سلطة يعود �سببها على الأرجح‬ ‫لنتائج احلرب الدبلوما�سية بني ال�سلطة الفل�سطينية و�إ�سرائيل‬ ‫يف الأمم املتحدة ولتوقف املظاهرات وامل��واج�ه��ات الداخلية التي‬ ‫ح�صلت يف ال�ضفة الغربية قبل �أكرث من ثالثة �أ�شهر على خلفية‬ ‫ارتفاع الأ�سعار وتردي الأو�ضاع االقت�صادية‪ ،‬فمث ً‬ ‫ال‪ ،‬ترتفع يف هذا‬ ‫اال�ستطالع ن�سبة التقييم الإيجابي لأو��ض��اع ال�ضفة مقارنة مبا‬ ‫كانت عليه قبل ثالثة �أ�شهر‪ ،‬كما ترتفع ن�سبة التقييم الإيجابي‬ ‫لأداء الرئي�س حم�م��ود عبا�س خ�لال نف�س ال�ف�ترة رغ��م توقعات‬ ‫اال�ستطالع الراهنة بخ�سارته �أم��ام �إ�سماعيل هنية يف انتخابات‬ ‫رئا�سية جديدة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت النتائج �إىل ارت �ف��اع ح��اد يف ن�سبة ال�ت�ف��ا�ؤل بفر�ص‬ ‫امل�صاحلة وتوحيد ال�ضفة والقطاع مقارنة مبا كان عليه احلال منذ‬ ‫االنف�صال يف حزيران (يونيو) ‪.2007‬‬

‫مواجهات �سابقة مع قوات االحتالل‬

‫مناطق خمتلفة من ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م �� �ص��ادر فل�سطينية �إن ق��وات‬ ‫االح� �ت�ل�ال ن �ف��ذت ع �م �ل �ي��ات ل�ي�ل�ي��ة يف ع��دة‬ ‫مناطق يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬مت خاللها دهم‬ ‫ع���ش��رات امل �ن��ازل‪ ،‬وال �ت��ي أ�ج�ب�ر �سكانها من‬ ‫رج��ال ون���س��اء و�أط �ف��ال على اخل ��روج منها‪،‬‬ ‫وال��وق��وف يف ال �ع��راء يف رغ��م �أج ��واء ال�برد‬ ‫ال�شديد التي ت�شهدها فل�سطني هذه الأيام‪.‬‬ ‫و�أك � � � � ��د ج� �ي� �� ��ش االح � � �ت �ل ��ال اع� �ت� �ق ��ال‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬يف �إط� ��ار عملية م�شرتكة‬ ‫بني جنوده وقوات من حر�س احلدود "ملنع‬ ‫الأن �� �ش �ط��ة الإرهابية" ع�ل��ى ح��د ت�ع�ب�يره‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن��ه جرى حتويل املعتقلني �إىل‬ ‫جهاز اال�ستخبارات للتحقيق معهم‪.‬‬ ‫ويف � � �ش � ��أن م �ت �� �ص��ل‪� � ،‬س �ل �م��ت ��س�ل�ط��ات‬ ‫االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة �أرب �ع��ة �إخ �ط��ارات‬ ‫بالهدم ملنازل فل�سطينية يف قرية طارو�سه‬

‫ال��واق�ع��ة يف ج�ن��وب غ��رب��ي اخل�ل�ي��ل (ج�ن��وب‬ ‫ال �� �ض �ف��ة ال �غ��رب �ي��ة)‪ ،‬ب �ح �ج��ة ال �ب �ن��اء ب ��دون‬ ‫احل�صول على ترخي�ص من قبل ال�سلطات‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أف� � � � ��ادت م� ��� �ص ��ادر حم �ل �ي��ة �أن ق� ��وات‬ ‫االح�ت�لال �سلمت �إخ�ط��ارات الهدم لكل من‬ ‫املواطن علي حممود امل�ساملة‪ ،‬ولديه منزل‬ ‫م�شيد منذ ‪ 14‬عا ًما‪ ،‬وح�سني مو�سى احلروب‬ ‫ولديه منزل يف طور البناء ومنزلني �آخرين‬ ‫للمواطن �سالمة اب��و زنيد هما � ً‬ ‫أي�ضا قيد‬ ‫البناء‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �سلطات االح�ت�لال ك ّثفت‬ ‫يف الآون � ��ة الأخ �ي��رة ع�م�ل�ي��ات ال �ه��دم مل�ن��ازل‬ ‫امل��واط �ن�ين‪ ،‬ال �سيما ت�ل��ك ال�ت��ي ت�ق��ع �ضمن‬ ‫املنطقة امل�صنفة "�سي" اخلا�ضعة ل�سيطرة‬ ‫�أم�ن�ي��ة وم��دن�ي��ة �إ�سرائيلية م��ؤق�ت��ة بح�سب‬ ‫اتفاق "�أو�سلو"‪.‬‬

‫يدفعها نحو حافة االنهيار ب�سبب برامج الإ�ضراب التي �أعلنها املوظفون‬

‫تأخر الرواتب يقوّض عمل السلطة ومستقبلها‬ ‫اخلليل‪� -‬صفا‬ ‫يجمع خمت�صون اقت�صاديون و�سيا�سيون على �أن‬ ‫عجز ال�سلطة الفل�سطينية على دفع روات��ب موظفيها‬ ‫يدفعها نحو حافة االن�ه�ي��ار‪ ،‬وت�سهم يف تقوي�ض حاد‬ ‫لعملها ب�سبب برامج الإ��ض��راب التي �أعلنها املوظفون‬ ‫ونقاباتهم‪ ،‬احتجاجا على ا�ستمرار الأزمة‪.‬‬ ‫وت�سود حتذيرات من ا�ستمرار �إحجام ال�سلطة عن‬ ‫و�ضع خطة اقت�صادية للتعامل مع الأزم��ة وموا�صلة‬ ‫العرب عدم الوفاء بالتزاماتهم للق�ضية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫خ��ا��ص��ة ب�ع��د ح�ج��ب االح �ت�لال لأم� ��وال ال�سلطة عقب‬ ‫ح�صولها على ع�ضوية "مراقب" بالأمم املتحدة‪.‬‬ ‫�أخطار اقت�صادية‬ ‫من جانبه‪ ،‬ي�شري �أ�ستاذ االقت�صاد بجامعة بريزيت‬ ‫ن�صر عبد الكرمي �إىل الأخطار االقت�صادية التي حتدق‬ ‫بالواقع الفل�سطيني املنظور‪ ،‬الفتا �إىل انعكا�سات ذلك‬ ‫على عدد من القطاعات االقت�صادية من �أبزرها القطاع‬ ‫امل �� �ص��ريف‪ ،‬لأن ��ه �أق ��ر� ��ض امل��وظ �ف�ين واحل �ك��وم��ة وح�ت��ى‬ ‫ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص ع�ل��ى اف�ترا���ض ح�صوله ع�ل��ى دخ��ول‬ ‫منتظمة ل�سداد هذه الديون‪.‬‬ ‫وي �ت��اب��ع "الآن وب �ع��د ت ��أخ��ر دف ��ع ال ��روات ��ب وه��ي‬ ‫تكاد تكون امل�صدر الوحيد لدخل العديد م��ن الأ�سر‬ ‫الفل�سطينية يت�سبب يف عدم القدرة على �سداد القرو�ض‬ ‫للبنوك التي بد�أت ت�شعر بهذه الأزمة"‪.‬‬ ‫وح�سب عبد الكرمي‪ ،‬ف�إن هذه االنعكا�سات ت�شمل‬ ‫�أي���ض��ا احل��رك��ة ال �ت �ج��اري��ة‪ ،‬ل �ع��دم ق ��درة م��ا ي �ق��رب من‬ ‫‪� 200‬أل��ف �أ�سرة فل�سطينية بال�ضفة الغربية على دفع‬ ‫م�ستلزماتها بانتظام‪ ،‬وانعكا�سات ذل��ك على احلركة‬ ‫التجارية التي ت�أخذ طريقها �إىل التباط�ؤ الكبري‪.‬‬ ‫كما ي�شمل الرتاجع �أي�ضا �شركات اخلدمات من‬ ‫ماء وكهرباء وهاتف وغريها من احلاجات اال�ستهالكية‬ ‫للمواطن‪ ،‬من خالل عجزه عن دفع الفواتري امل�ستحقة‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪" :‬هذا ي�ن�ع�ك����س م �ب��ا� �ش��رة ع �ل��ى ان�خ�ف��ا���ض‬

‫االحتجاجات ال�شعبية يف ال�ضفة الغربية (ار�شيفية)‬

‫م�ستوى ال�سيولة يف االق�ت���ص��اد‪ ،‬إ���ض��اف��ة �إىل أ�� �ض��رار‬ ‫الرتاجع االقت�صادي على الن�سيج االجتماعي واحتمال‬ ‫حدوث عادات اجتماعية غري مقبولة يف حال ا�ستمرار‬ ‫الأزمة"‪.‬‬ ‫انهيار ال�سلطة‬ ‫من جانبه‪ ،‬يعتقد املحلل ال�سيا�سي �أ�سعد العويوي‬ ‫�أن ا��س�ت�م��رار ع��دم ق��درة ال�سلطة على م��واج�ه��ة حالة‬ ‫الرتاجع االقت�صادية امل�ستمرة‪ ،‬وعدم قدرتها على دفع‬ ‫رواتب موظفيها يهددها باالنهيار‪.‬‬ ‫ويبني يف حديثه �أنه من الواجب على احلكومة �أن‬ ‫تعد خطة ا�سرتاتيجية لتمكني النا�س من العي�ش حياة‬

‫كرمية‪ ،‬الفتا �إىل �أن العرب ملزمون بتغطية احتياجات‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية وحتمل م�س�ؤولياتهم جت��اه ما‬ ‫ترتب على توجه الرئي�س للأم املتحدة‪.‬‬ ‫و��ش��دد على احل��اج��ة امللحة لو�ضع خطة عربية‪،‬‬ ‫للتغلب على الأزمة االقت�صادية التي تعي�شها ال�سلطة‪،‬‬ ‫معلال ب��أنّ العرب ملزمون بدعم �صمود لفل�سطينيني‬ ‫يف كل مكان وبالتحديد يف ال�ضفة الغربية وقطاع غزة‪.‬‬ ‫توفري الدواء‬ ‫من جانبه‪ ،‬ال يتمكن املوظف يف مديرية الأوقاف‬ ‫ج�ن��وب اخلليل أ�م�ي�ن عبد ال �ق��ادر م��ن ت��وف�ير الأدوي ��ة‬ ‫باهظة الثمن لطفليه امل�صابني مبر�ض نادر‪.‬‬

‫وي�شري عبد القادر �أنه موظف يف مديرية الأوقاف‪،‬‬ ‫بينما زوجته تعمل يف �سلك الرتبية والتعليم‪ ،‬ويعجزان‬ ‫عن توفري عدد من الأدوية مرتفعة الأثمان لطفليهما‬ ‫اللذ‪i‬ن ي �ع��ان �ي��ان م��ر� �ض��ا ن � ��ادرا ب��رف ����ض ج�سميهما‬ ‫للربوتينات النباتية واحليوانية‪.‬‬ ‫ويلفت �إىل أ�ن��ه خ�لال ال�شهر احل��ايل ق��د دف��ع ما‬ ‫ي�ق��رب م��ن ‪� 3‬آالف �شيقل يف ع�ل�اج ط�ف��ل �صغري ول��د‬ ‫م�ؤخرا بعد اكت�شاف معاناته من ذلك املر�ض‪.‬‬ ‫وي�شري �إىل حالة ال�ضيق وع�سر احلال التي يت�سبب‬ ‫بها ت�أخر الرواتب وع��دم حتديد موعد لدفعها‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن عملية الت�أخري تغلق �أبواب الدخل لعائلته التي‬ ‫تعتمد على الرواتب احلكومية كم�صدر وحيد لدخلها‬ ‫ورزقها وتوفري م�سلتزمات حياتها‪.‬‬ ‫التخلي عن الوظيفة‬ ‫ويبني �أنه من ال�صعب عليه التخلي عن وظيفته‬ ‫احلكومية واختيار �سبيل �آخ��ر‪ ،‬ل�صعوبة ق��درت��ه على‬ ‫العمل ب�سبب معاناته م��ن مر�ض ال�سكري وع��دد من‬ ‫الأمرا�ض‪.‬‬ ‫وي�ؤكد عبد القادر �أن ت�أخر الرواتب هو م�س�ؤولية‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن امل��وظ��ف �أم�سى‬ ‫�ضحية لعقاب االح�ت�لال وا�ستهدافه وت�ضييقه على‬ ‫ح�ي��اة الفل�سطينيني‪ ،‬مطالبا ال�سلطة بن�شاط أ�ك�بر‬ ‫على خمتلف املحاور واالجتاهات‪ ،‬لوقف حالة الرتدي‬ ‫االقت�صادي ومطالبة اجلميع بالوقوف عند التزاماته‬ ‫يف ق�ضية الرواتب للموظفني‪.‬‬ ‫وي�شري �إىل �أن ه��ذا ال�شهر ال يعد الوحيد ال��ذي‬ ‫عانى من �ضيق مايل فيه‪ ،‬ب�سبب �أزمة الرواتب‪ ،‬ويلفت‬ ‫�إىل �أن تكرار ت�أخر مواعيد �صرف الرواتب يحدث يف‬ ‫كل �شهر‪ ،‬لكنه مل ي�صل �إىل هذه املرحلة‪.‬‬ ‫ويعتقد ب ��أن احل��ال االق�ت���ص��ادي��ة وال�ضيق ال��ذي‬ ‫و� �ص��ل �إل �ي��ه امل��وظ��ف ي �ن��ذر بتعقيد ك�ب�ير يف حياتهم‪،‬‬ ‫والت�أثري ب�شكل كبري على �سري عمل ال�سلطة وخدماتها‪،‬‬ ‫من خالل تعليق موظفيها املتكرر للعمل‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االربعاء (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2159‬‬

‫الجيش الحر يسيطر على مخيم الريموك ويتقدم بحماة‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال املجل�س الع�سكري يف دم�شق وريفها �إن اجلي�ش احلر �سيطر‬ ‫ب��ال��ك��ام��ل ع��ل��ى خم��ي��م ال�يرم��وك ل�لاج��ئ�ين الفل�سطينيني جنوب‬ ‫العا�صمة‪ .‬وتزامن ذلك مع ح�شد قوات النظام دباباتها على تخوم‬ ‫املخيم‪ .‬يف غ�ضون ذل��ك �سيطر اجلي�ش احل��ر على مدينة حلفايا‬ ‫بريف حماة وتقدم بحلب ب�إحكام �سيطرته على مواقع جديدة‪،‬‬ ‫وج���اءت ه��ذه ال��ت��ط��ورات يف ي��وم دام جديد خلف ‪ 151‬قتيال‪ ،‬وفق‬ ‫الهيئة العامة للثورة ال�سورية‪.‬‬ ‫ويف �أحدث التطورات حتدث احتاد تن�سيقيات الثورة ال�سورية‬ ‫عن �سيطرة كتائب اجلي�ش احلر على مدينة حلفايا بريف حماة‬ ‫بالكامل بعد ال�سيطرة على حاجز امل�شفى الوطني ومت�شيط امل�شفى‬ ‫بالكامل‪ .‬وق��ال الهيئة العامة للثورة ال�سورية �إن اجلي�ش احلر‬ ‫�سيطر على حاجز امل�شفى يف حلفايا بعد ا�شتباكات عنيفة وتكبيد‬ ‫قوات النظام خ�سائر باجلنود والعتاد بينها تدمري دبابتني‪.‬‬ ‫وك��ان اجلي�ش احل��ر �أعلن يف وق��ت �سابق �أم�س ال�سيطرة على‬ ‫مقر اجلبهة ال�شعبية لتحرير فل�سطني‪-‬القيادة العامة يف خميم‬ ‫الريموك‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل املدينة الريا�ضية واملركز الثقايف‪.‬‬ ‫يف ال�سياق �أفاد نا�شطون ب�أن قوات النظام حت�شد دباباتها على‬ ‫حدود املخيم‪ ،‬بينما وا�صلت ق�صفها املباين ال�سكنية داخله‪ ،‬ما �أدى‬ ‫ل�سقوط قتلى وجرحى ونزوح مئات العائالت‪.‬‬ ‫وق���ال ن�شطاء �إن ق���وات ال��ن��ظ��ام احت�شدت �أم���ام املخيم ال��ذي‬ ‫�شهد ا�شتباكات متقطعة دارت يف حي التقدم فيه بني مقاتلني من‬ ‫اللجان ال�شعبية التابعة للجبهة ال�شعبية‪-‬القيادة العامة ومقاتلني‬ ‫من عدة كتائب من الثوار‪.‬‬ ‫وقد تعر�ض املخيم الذي يعد الأكرب يف �سوريا وي�ضم نحو ‪150‬‬ ‫�ألف الجئ الأحد لغارة جوية هي الأوىل من طريان حربي �سوري‪،‬‬ ‫�أدت �إىل �سقوط ع�شرات القتلى واجلرحى‪.‬‬ ‫الو�ضع يف حلب‬ ‫يف غ�ضون ذلك‪� ,‬أعلن اجلي�ش احلر �سيطرته على كتيبة الدفاع‬ ‫اجلوي يف قرية العدنانية بجانب معامل الدفاع يف منطقة احل�ص‬ ‫بريف حلب‪ ،‬وهي الكتيبة اجلوية الثالثة التي ت�سقط بيد اجلي�ش‬ ‫احلر بعد كتيبة �إ�شعالة التي �سقطت الأحد وكتيبة حندرات التي‬ ‫�سقطت االثنني‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر يف اجلي�ش احلر �إن ا�شتباكات عنيفة تدور حول‬ ‫ال�سجن املركزي يف امل�سلمية يف حماولة لك�سر احل�صار املفرو�ض‬ ‫ع��ل��ى ال�سجن م��ن قبلهم‪ .‬و�أ���ض��اف��ت امل�����ص��ادر �أن دب��اب��ات للنظام‬ ‫تتحرك قرب ال�سجن املركزي يف حماولة على ما يبدو للو�صول‬ ‫�إىل م�ست�شفى الكندي ومن ثم �إىل دوار اجلندول الواقعني حتت‬ ‫�سيطرة جي�ش النظام‪.‬‬ ‫ويف حلب �أي�ضا �أفاد نا�شطون ب�أن ا�شتباكات تدور بني اجلي�ش‬ ‫احلر وقوات النظام يف حميط كلية املدفعية (ب)‪.‬‬ ‫ي���أت��ي ذل��ك بينما ي��وا���ص��ل مقاتلو اجلي�ش احل��ر تقدمهم يف‬ ‫امل��واج��ه��ات ال��دائ��رة منذ �أي���ام م��ع ج��ن��ود ال��ن��ظ��ام يف كلية ال�����ش���ؤون‬ ‫الإدارية غرب حلب‪ ،‬حيث متكن مقاتلو اجلي�ش احلر من ال�سيطرة‬ ‫على اجلزء الأكرب من الكلية‪.‬‬ ‫يف امل��ق��اب��ل‪ ,‬حت��دث التلفزيون احل��ك��وم��ي ال�����س��وري ع��ن زي��ارة‬ ‫نادرة لرئي�س الوزراء وائل احللقي ملدينة حلب االثنني تعهد فيها‬ ‫بتقدمي م�ساعدات قيمتها �أربعة ماليني دوالر‪.‬‬ ‫ومل يبث التلفزيون �صورا �أو �شريط فيديو للزيارة التي تعد‬ ‫الأوىل م��ن نوعها منذ �شهور مل�����س���ؤول رف��ي��ع يف حكومة الرئي�س‬ ‫ال�سوري ب�شار الأ�سد‪ .‬كما مل يتطرق التلفزيون �إىل ذكر املناطق‬ ‫التي زارها احللقي يف حلب وت�سيطر كتائب الثوار التابعة للجي�ش‬ ‫احلر على م�ساحات وا�سعة منها‪.‬‬ ‫ونقل التلفزيون ال�سوري عن احللقي قوله �إنه عر�ض تقدمي‬

‫روسيا ترسل سفن ًا حربية الحتمال‬ ‫إجالء مواطنيها من سوريا‬ ‫مو�سكو ‪ -‬رويرتز‬ ‫نقلت وكالة �إنرتفاك�س للأنباء عن م�صدر بحري قوله الثالثاء‬ ‫�إن رو�سيا �أر���س��ل��ت �سفنا حربية للبحر املتو�سط حت�سبا الحتمال‬ ‫ا�ضطرارها لإجالء رعاياها من �سوريا‪.‬‬ ‫وق����ال امل�����ص��در ال����ذي مل ت��ذك��ر ال��وك��ال��ة ا���س��م��ه �إن �سفينتني‬ ‫هجوميتني و�سفينة �صهريج و�سفينة مرافقة غادرت ميناء يف بحر‬ ‫البلطيق االثنني‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪�" :‬إنها تتجه �إىل ال�ساحل ال�سوري للم�ساعدة يف �أي‬ ‫عملية �إجالء للمواطنني الرو�س‪ ...‬جرت ا�ستعدادات ن�شرها ب�شكل‬ ‫عاجل وبالغ ال�سرية"‪.‬‬ ‫ومل يت�سن على الفور الت�أكد من �صحة التقرير من م�صدر‬ ‫م�ستقل‪.‬‬

‫مسؤول يف املخابرات اليمنية‬ ‫ينجو من محاولة اغتيال جديدة‬ ‫عدن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫جنا رئي�س املخابرات الع�سكرية يف منطقة الوادي وال�صحراء‬ ‫يف حمافظة ح�ضرموت بجنوب �شرق اليمن‪ ،‬من حماولة اغتيال‬ ‫ا�ستهدفته الثالثاء‪ ،‬وذلك غداة مقتل �ضابط يف اال�ستخبارات يف‬ ‫املحافظة نف�سها بر�صا�ص جمهولني‪ ،‬بح�سبما �أفاد موقع وزارة‬ ‫الدفاع‪.‬‬ ‫وذكر املوقع �أن "رئي�س �شعبة اال�ستخبارات الع�سكرية بالوادي‬ ‫وال�صحراء مبحافظة ح�ضرموت العقيد الركن حممد حاجب‬ ‫جنا من حماولة اغتيال تعر�ض لها يف منطقة القرن ب�سيئون‬ ‫بعبوة نا�سفة و�ضعت يف �سيارته اثناء خروجة من بيته متجها اىل‬ ‫مقر عمله"‪.‬‬ ‫وبح�سب املوقع‪� ،‬أدى االعتداء �إىل "حدوث حفرتني بالأ�سفلت‬ ‫من �شدة االنفجار"‪ ،‬كما نقل املوقع عن ال�ضابط نف�سه قوله �إن‬ ‫العبوة و�ضعت "حتت كر�سي ال�سائق من اخل��ارج ومت تفجريها‬ ‫عرب التلفون" اجلوال‪.‬‬ ‫وكان �ضابط يف املخابرات الع�سكرية اليمنية قتل ليل الأحد‬ ‫االثنني بر�صا�ص م�سلحني جمهولني غرب مدينة املكال عا�صمة‬ ‫حمافظة ح�ضرموت‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك ق��ت��ل ���ض��اب��ط يف امل���خ���اب���رات ه���و ن��ائ��ب م��دي��ر االم���ن‬ ‫ال�سيا�سي يف املكال (جنوب �شرق) العقيد �أحمد ال��رم��ادة يف ‪11‬‬ ‫ك��ان��ون االول يف ه��ج��وم مل ي�ستبعد م�����س���ؤول ان ي��ك��ون تنظيم‬ ‫القاعدة وراءه‪.‬‬ ‫وت�ضاعفت الهجمات امل�سلحة يف الأ�شهر الأخرية �ضد �ضباط‬ ‫اجلي�ش وال�شرطة‪ ،‬وال �سيما يف جنوب اليمن وجنوب �شرقه‪ ،‬حيث‬ ‫ين�شط تنظيم القاعدة‪.‬‬

‫�سوريون يفرون من حلفايا يف ريف حماة هربا من ق�صف القوات الن��امية‬

‫‪ 200‬مليون لرية �سورية (‪ 2.6‬مليون دوالر) يف �صورة م�ساعدات‬ ‫�إن�سانية و‪ 100‬مليون ل�يرة �أخ���رى (‪ 1.3‬مليون دوالر) م��ن �أج��ل‬ ‫االحتياجات ال�ضرورية‪ ،‬وذكر التلفزيون نقال عن احللقي قوله �إن‬ ‫هناك فائ�ضا يف �إمدادات الغذاء‪ ,‬و�إن �إمدادات الوقود جاهزة �أي�ضا‬ ‫لنقلها �إىل حلب‪ ،‬لكن امل�شكلة تتمثل يف تو�صيلها لل�سكان ب�سبب‬ ‫«تخريب» اجلماعات الإره��اب��ي��ة امل�سلحة التي دم��رت الكثري من‬ ‫املخابز والطرق يف ريف حلب»‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫يف ال�سياق �أي�ضا نفت قيادة اجلي�ش ال�سوري االثنني ا�ستيالء‬ ‫جمموعات م�سلحة على ع��دد من النقاط الع�سكرية يف مدينتي‬ ‫حلب ودرع��ا‪ .‬و أ�ك��دت قيادة اجلي�ش يف بيان �أن «القنوات الف�ضائية‬ ‫ال�شريكة يف �سفك الدم ال�سوري بثت اليوم جمموعة من الأخبار‬ ‫امل�ضللة عن اقتحام كتيبة للدفاع اجل��وي وم�ستودعات للذخرية‬ ‫وال�سيطرة على اللواء ‪.»34‬‬ ‫معارك متفرقة‬ ‫وع��ل��ى ج��ب��ه��ات ال��ق��ت��ال الأخ�����رى‪ ،‬و���ص��ل ع���دد قتلى الق�صف‬

‫وامل��واج��ه��ات املتفرقة �إىل ‪ 151‬يف ال��ـ ‪� 24‬ساعة امل��ا���ض��ي��ة‪� ،‬سقط‬ ‫معظمهم يف دم�شق وريفها ودرع���ا‪ ،‬وف��ق الهيئة العامة للثورة‬ ‫ال�سورية التي �أ���ش��ارت �إىل �أن ب�ين القتلى ع�شرة �أط��ف��ال و�سبع‬ ‫�سيدات‪.‬‬ ‫و�أفاد نا�شطون ب�أن قذيفة هاون �سقطت يف منطقة ال�شورى‬ ‫يف ح��ي املهاجرين ويف العا�صمة دم�شق �أول �أم�����س‪ ،‬التي ت�ضم‬ ‫الق�صر الرئا�سي‪ .‬و�أ�ضافوا �أن عنا�صر احلر�س اجلمهوري �أطلقوا‬ ‫النار يف الهواء‪ ،‬كما �أغلقوا الطريق امل�ؤدية �إىل حي املهاجرين من‬ ‫جهة اجل�سر الأبي�ض والعفيف‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪� ،‬أعلن اجلي�ش احلر �أنه �سيطر على اللواء ‪34‬‬ ‫يف منطقة اللجاة بريف درعا‪ .‬وقد ق�صف طريان النظام االثنني‬ ‫م��دن��ا وق���رى يف ري��ف دم�شق �إ���ض��اف��ة �إىل الأح��ي��اء اجلنوبية يف‬ ‫العا�صمة‪ ،‬كما ق�صف �أحياء عدة يف مدينة دير الزور‪.‬‬ ‫وقال نا�شطون �إن قوات النظام قتلت ثالث عائالت حرقا بعد‬ ‫�أن اقتحمت خميم الالجئني والنازحني يف درعا‪ ،‬ونفذت �إعدامات‬

‫ميدانية بحق �آخرين‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف النا�شطون �أن جرحى �سقطوا �أول �أم�س يف ق�صف‬ ‫بالطائرات على بلدات امل�سيفرة وعتمان وطف�س بريف درعا‪.‬‬ ‫ويف مدينة ال�سويداء جنوب �سوريا اعت�صم مئات الطالب‬ ‫�أمام مديرية الرتبية‪ .‬ورفع الطالب �شعارات �ضد احلكومة‪.‬‬ ‫وقد تطور االعت�صام بعد �أن دهمته قوات الأمن وال�شبيحة‬ ‫�إىل مظاهرة تنادي باحلرية وتطالب ب�إ�سقاط النظام‪.‬‬ ‫على �صعيد آ�خ��ر‪� ،‬أعلنت كتائب أ�ح���رار ال�شام يف �سوريا عن‬ ‫حترير خم�سة من الرهائن الغربيني كانوا خمتطفني منذ عدة‬ ‫�أيام من قبل جماعة جمهولة‪.‬‬ ‫و�أعلنت الكتائب عن ا�ستعدادها لت�سليم ال�صحفيني للهالل‬ ‫الأح��م��ر ال�ترك��ي‪ .‬وال�صحفيون ه��م اث��ن��ان يحملون اجلن�سية‬ ‫الأمريكية وبريطاين و�أملاين وتركي‪.‬‬ ‫من جانبها �أعلنت وزارة اخلارجية الإيطالية اختطاف ثالثة‬ ‫عمال �أجانب يف �سوريا �أحدهم يحمل اجلن�سية الإيطالية‪.‬‬

‫حالة الرئيس العراقي مستقرة بعد إصابته بجلطة دماغية‬ ‫بغداد ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلنت الرئا�سة العراقية ال��ث�لاث��اء �أن حالة‬ ‫الرئي�س جالل طالباين باتت م�ستقرة بعد �إ�صابته‬ ‫بجلطة دماغية �أدخ��ل على �أث��ره��ا �إىل امل�ست�شفى‪،‬‬ ‫حيث يخ�ضع حاليا لعناية طبية مركزة‪.‬‬ ‫و�أو����ض���ح ب��ي��ان ن�����ش��ر ع��ل��ى م��وق��ع ال��رئ��ا���س��ة �أن‬ ‫"احلالة ال�صحية لفخامة الرئي�س م�ستقرة وهو‬ ‫يخ�ضع لعناية طبية م��رك��زة حت��ت �إ���ش��راف فريق‬ ‫طبي عراقي تخ�ص�صي متكامل"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬كما‬ ‫بينت ال��ف��ح��و���ص وال��ت��ح��ال��ي��ل �أن وظ��ائ��ف اجل�سم‬ ‫اعتيادية"‪.‬‬ ‫و�أدخل الرئي�س العراقي �إىل م�ست�شفى مدينة‬ ‫الطب يف بغداد م�ساء االثنني �إثر "طارئ �صحي"‬ ‫و�أج����ري����ت ل���ه ���س��ل�����س��ل��ة م���ن ال��ف��ح��و���ص امل��خ��ت�بري��ة‬ ‫وال�����ش��ع��اع��ي��ة ال��ت��ي �أظ���ه���رت �أن ال��و���ض��ع ال�صحي‬ ‫ال��ط��ارئ ناجم ع��ن "ت�صلب يف ال�شرايني"‪ ،‬وفقا‬ ‫للبيان الرئا�سي‪.‬‬ ‫وكانت قناة "العراقية" احلكومية �أعلنت يف‬ ‫خرب عاجل يف وقت �سابق اليوم �أن "الفريق الطبي‬ ‫ي��وا���ص��ل م�����س��اع��ي��ه لتحقيق ا���س��ت��ق��رار يف ال��و���ض��ع‬ ‫ال�����ص��ح��ي للرئي�س ج�ل�ال ط��ال��ب��اين ب��ع��د تعر�ضه‬ ‫جللطة دماغية"‪.‬‬ ‫وذك����رت �أن رئ��ي�����س ال�����وزراء ن���وري امل��ال��ك��ي زار‬

‫الرئي�س العراقي جالل الطالباين‬

‫امل�ست�شفى لالطمئنان عليه‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س دي��وان الرئا�سة ن�صري العاين يف‬ ‫مداخلة على "العراقية" �أن "و�ضع الرئي�س م�ستقر‬ ‫(‪ ،)...‬وهو يف العناية املركزة وو�ضعه م�ستقر وقابل‬ ‫اىل التقدم والتح�سن‪� ،‬إال �أنه �سيبقى فرتة �أطول يف‬ ‫هذه العناية كي نطمئن على �صحته"‪.‬‬

‫وعن �إمكانية �سفر طالباين �إىل اخلارج لتلقي‬ ‫العالج‪ ،‬قال العاين �إن "هذا الأمر يقرره الأطباء"‪.‬‬ ‫ب���������دوره‪ ،‬ق�����ال م���دي���ر �إع����ل���ام م��ك��ت��ب رئ��ي�����س‬ ‫اجل��م��ه��وري��ة ب������رزان ���ش��ي��خ ع��ث��م��ان يف ان "و�ضع‬ ‫الرئي�س م�ستقر ويتح�سن"‪.‬‬ ‫وج����اء يف ب��ي��ان ���س��اب��ق ل��ل��رئ��ا���س��ة ال��ع��راق��ي��ة �إن‬

‫طالباين "بذل خالل الآونة الأخرية جهودا مكثفة‬ ‫بهدف حتقيق الوفاق واال�ستقرار يف البالد"‪ ،‬و�أن‬ ‫العار�ض ال�صحي احلايل �سببه التعب والإرهاق‪.‬‬ ‫ويعاين طالباين (‪ 79‬عاما) منذ �سنوات من‬ ‫م�شاكل �صحية‪ ،‬حيث أ�ج��ري��ت له عملية جراحية‬ ‫ل��ل��ق��ل��ب يف ال����والي����ات امل��ت��ح��دة يف �آب ‪ ،2008‬قبل‬ ‫�أن ينقل بعد ع��ام �إىل الأردن لتلقي ال��ع�لاج من‬ ‫االرهاق والتعب‪ .‬كما توجه خالل العام احلايل �إىل‬ ‫الواليات املتحدة و�أوروبا عدة مرات لأ�سباب طبية‪.‬‬ ‫وجالل طالباين هو �أول رئي�س كردي يف تاريخ‬ ‫العراق احلديث‪.‬‬ ‫وان��ت��خ��ب ط��ال��ب��اين رئ��ي�����س��ا مل��رح��ل��ة ان��ت��ق��ال��ي��ة‬ ‫يف ني�سان ‪ ،2005‬و أ�ع��ي��د انتخابه يف ني�سان ‪2010‬‬ ‫لوالية ثانية لأرب��ع �سنوات بعدما توافقت الكتل‬ ‫الكردية الفائزة باالنتخابات الت�شريعية �آنذاك على‬ ‫تر�شيحه‪.‬‬ ‫وعمل طالباين خالل واليته الثانية على �إبقاء‬ ‫احل���وار مفتوحا ب�ين ال��ف��رق��اء ال�سيا�سيني يف ظل‬ ‫�صراع م�ستمر على ال�سلطة‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أن ال��د���س��ت��ور ال��ع��راق��ي ين�ص ع��ل��ى �أن‬ ‫"يحل ن��ائ��ب رئ��ي�����س اجل��م��ه��وري��ة حم���ل رئ��ي�����س‬ ‫اجلمهورية عند خلو من�صبه لأي �سببٍ كان‪ ،‬وعلى‬ ‫جمل�س النواب انتخاب رئي�س جديد‪ ،‬خالل مدة ال‬ ‫تتجاوز ثالثني يوما من تاريخ اخللو"‪.‬‬

‫كابول تضع «خارطة طريق» إلشراك طالبان يف السلطة‬ ‫كابول ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫و���ض��ع��ت احل��ك��وم��ة الأف��غ��ان��ي��ة خ��ط��ة طموحة‬ ‫م�ؤلفة من خم�س نقاط قد ت�سمح با�شراك حركة‬ ‫طالبان اال�سالمية يف احلكومة‪ ،‬وذلك مع ت�سارع‬ ‫ج��ه��ود التو�صل اىل ���س�لام قبل ان�سحاب ال��ق��وات‬ ‫الغربية من البلد امل�ضطرب‪.‬‬ ‫وكان التحالف الغربي بقيادة الواليات املتحدة‬ ‫احتل �أفغان�ستان واط���اح بنظام طالبان يف �أواخ��ر‬ ‫‪ ،2001‬وت��ن��ت�����ش��ر خم����اوف م���ن �أن اح��ت��م��ال ع���ودة‬ ‫احلركة اىل ال�سلطة‪.‬‬ ‫و�شهدت التحركات الدبلوما�سية احلثيثة التي‬ ‫جرت م�ؤخرا اجتماعات بني احلكومتني االفغانية‬ ‫والباك�ستانية يف ا�سالم اب��اد وتركيا‪ ،‬فيما ت�شارك‬ ‫طالبان يف م���ؤمت��ر يعقد يف فرن�سا ه��ذا اال�سبوع‬ ‫م��ع م�����س���ؤول�ين حكوميني وغ�ي�ره م��ن اجل��م��اع��ات‬ ‫املعار�ضة‪.‬‬ ‫وحت���دد "خارطة ال��ط��ري��ق لعملية ال�سالم"‬ ‫ر�ؤية "تتخلى مبوجبها طالبان واحلزب اال�سالمي‬ ‫وغ�ي�ره���م���ا م����ن اجل���م���اع���ات امل�����س��ل��ح��ة امل��ع��ار���ض��ة‬ ‫امل�سلحة" بحلول العام ‪.2015‬‬ ‫وتقول الوثيقة انه بحلول ذلك الوقت تكون‬ ‫تلك اجلماعات "قد حتولت من كيانات ع�سكرية‬

‫�إىل ج��م��اع��ات ���س��ي��ا���س��ي��ة ت�����ش��ارك ب�����ش��ك��ل ن�����ش��ط يف‬ ‫العملية ال�سيا�سية والد�ستورية يف البالد مبا يف‬ ‫ذلك االنتخابات العامة"‪.‬‬ ‫وي��ق��ول حم��ل��ل��ون �إن خ��ارط��ة ال��ط��ري��ق تر�سم‬ ‫�سيناريو بتحقيق تقدم ثابت باجتاه ال�سالم بحلول‬ ‫العام ‪ 2015‬وهو �أمر غري مرجح‪.‬‬ ‫ويرى عبد الوحيد وافا املدير التنفيذي ملركز‬ ‫افغان�ستان يف جامعة كابول �أن "خارطة الطريق‬ ‫ه��ذه مثالية ب�شكل مفرط‪ .‬نحن ال ن��زال يف اوىل‬ ‫خطوات عملية ال�سالم"‪.‬‬ ‫وي�����ض��ي��ف‪" :‬بب�ساطة ط���ال���ب���ان ال ي���ري���دون‬ ‫التحدث مع احلكومة‪ ،‬لأنهم يعتقدون �أنها لي�ست‬ ‫يف و���ض��ع يتيح لها �أن تعطيهم م��ا ي��ري��دون‪ .‬لقد‬ ‫طالبوا على الدوام مبحادثات مبا�شرة مع �أطراف‬ ‫�أخرى مثل الواليات املتحدة"‪.‬‬ ‫�إال �أن ه��ن��اك م���ؤ���ش��رات ع��ل��ى بع�ض التحرك‬ ‫بخ�صو�ص اخلطوات التي حددتها الوثيقة امل�ؤلفة‬ ‫م���ن �أرب�����ع ���ص��ف��ح��ات وو���ض��ع��ت يف ت�����ش��ري��ن ال��ث��اين‬ ‫با�سم "املجل�س الأعلى لل�سالم" التابع للحكومة‬ ‫االفغانية‪.‬‬ ‫وت�شتمل هذه اخلطوات على االفراج عن عدد‬ ‫من معتقلي طالبان من ال�سجون الباك�ستانية على‬ ‫�أمل �أن ي�ساعد ذلك يف �إقناعها بالتفاو�ض‪.‬‬

‫ويف م�ؤ�شر على �أن الدول املجاورة لأفغان�ستان‬ ‫ميكن ان ت��ب��د أ� بالعمل معها ب�شكل وث��ي��ق‪ ،‬قامت‬ ‫باك�ستان باالفراج عن ت�سعة �سجناء ال�شهر املا�ضي‪،‬‬ ‫رغ���م ان���ه مل ي��ك��ن م��ن بينهم �شخ�صيات ب����ارزة يف‬ ‫طالبان طالبت كابول باالفراج عنهم‪.‬‬ ‫�إال �أن حركة طالبان رف�ضت حتى االن اجراء‬ ‫اي��ة حم��ادث��ات مبا�شرة م��ع حكومة حميد ك��رزاي‬ ‫التي ت�صفها ب�أنها دمية يف يد الأمريكيني‪.‬‬ ‫وقد بد�أت الواليات املتحدة ات�صاالت �أولية مع‬ ‫طالبان يف قطر ه��ذا العام‪� ،‬إال �أن طالبان �أوقفت‬ ‫هذه االت�صاالت بعد �أ�شهر قليلة‪.‬‬ ‫وتدعو اخلطوة الثانية �إىل القيام بخطوات‬ ‫�أولية باجتاه �إجراء مفاو�ضات ر�سمية مبا�شرة مع‬ ‫طالبان يف ال�سعودية يف الن�صف الأول م��ن العام‬ ‫املقبل بدعم من الواليات املتحدة وباك�ستان‪.‬‬ ‫ولت�سهيل ذلك‪ ،‬تدعو اخلطوة الواليات املتحدة‬ ‫واالمم املتحدة اىل �شطب العقوبات املفرو�ضة على‬ ‫زع��م��اء طالبان وغ�يره��ا م��ن اجل��م��اع��ات املعار�ضة‬ ‫امل�سلحة‪.‬‬ ‫واالثنني جدد جمل�س الأمن الدويل عقوباته‬ ‫�ضد حركة طالبان الأفغانية‪� ،‬إال �أن��ه �أدخ��ل عليها‬ ‫تعديالت مل�ساعدة املدرجني على القائمة ال�سوداء‬ ‫من ال�سفر �إىل خارج �أفغان�ستان لإجراء حمادثات‬

‫�سالم‪.‬‬ ‫وتدعو اخلطوة الثالثة من خارطة الطريق‬ ‫التي من املفرت�ض �أن تبد�أ يف الن�صف الثاين من‬ ‫‪� ،2013‬إىل التو�صل �إىل اتفاقات لوقف �إطالق النار‬ ‫وحت��وي��ل ح��رك��ة ط��ال��ب��ان وغ�يره��ا م��ن اجل��م��اع��ات‬ ‫امل�سلحة �إىل �أح��زاب �سيا�سية ميكنها �أن ت�شارك يف‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫كما ميكن لزعماء طالبان امل�شاركة يف "هيكل‬ ‫ال�سلطة يف ال��دول��ة على �أن ي�شتمل ذل��ك منا�صب‬ ‫غ�ير منتخبة على خمتلف امل�ستويات"‪ ،‬بح�سب‬ ‫اخلطة‪.‬‬ ‫وميكن �أن يتيح ذل��ك لعنا�صر طالبان دخول‬ ‫احلكومة وتويل منا�صب �إقليمية كحكام للواليات‬ ‫خا�صة يف معاقلهم يف جنوب و�شرق البالد‪.‬‬ ‫وق���د ي��ل��ق��ى ذل���ك م��ع��ار���ض��ة ق��وي��ة ل��ي�����س فقط‬ ‫من اجلماعات احلقوقية‪ ،‬بل كذلك من التحالف‬ ‫ال�شمايل ال���ذي ���ش��ارك يف الإط��اح��ة بطالبان من‬ ‫ال�سلطة يف ‪.2001‬‬ ‫وت�ستمد طالبان معظم دعمها من البا�شتون‬ ‫ال���ذي���ن ي�����ش��ك��ل��ون اغ��ل��ب��ي��ة ال�����س��ك��ان يف اف��غ��ان�����س��ت��ان‬ ‫ويرتكزون يف جنوب البالد‪ ،‬بينما ت�ستمد جماعات‬ ‫ال��ط��اج��ي��ك وغ�ي�ره���ا م���ن االق���ل���ي���ات دع��م��ه��ا من‬ ‫الواليات ال�شمالية والغربية‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االربعاء (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2159‬‬

‫‪13‬‬

‫املصريون يف الخارج ينتصرون ملسودة الدستور‬ ‫القاهرة ‪� -‬آالء حمزة‬ ‫�أعلنت �أم�س الثالثاء بع�ض ال�سفارات والقن�صليات امل�صرية‬ ‫نتائج ف��رز أ�� �ص��وات امل�صريني ب��اخل��ارج يف اال�ستفتاء على م�شروع‬ ‫الد�ستور‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر دبلوما�سي م�سئول �إن ع��دد املواطنني امل�صريني‬ ‫باخلارج‪ ,‬الذين �أدلوا ب�أ�صواتهم يف اال�ستفتاء بلغ مع انتهاء الوقت‬ ‫املحدد للت�صويت ‪� 512‬ألفا و‪ 878‬مواطنا‪.‬‬ ‫وج��اءت نتائج ت�صويت امل�صريني بقن�صلية ج��دة متفوقة على‬ ‫جميع الدول من حيث امل�شاركة ودعم الد�ستور‪ ،‬حيث جاءت املوافقة‬ ‫علي الد�ستور بن�سبة ‪55‬ر‪ %81‬والرف�ض بن�سبة ‪45‬ر‪ .%18‬تلتها نتائج‬ ‫ت�صويت امل�صريني اليمن‪ ،‬حيث قال ‪� 159‬صوتا نعم للد�ستور اجلديد‬ ‫بن�سبة بلغت ‪6‬ر‪ % 74‬يف حني قال ال للد�ستور عدد ‪� 54‬صوتا بن�سبة‬ ‫‪.% 26‬‬ ‫ووف�ق��ا مل��ا �أعلنه ال�سفري امل�صري ل��دى الأردن "خالد ثروت"‬ ‫توافق على الد�ستور امل�صري ‪4‬ر‪ ،% 69‬م�صري مقيم بالأردن مقابل‬ ‫رف�ض ‪6‬ر‪ ،%30‬من �إجمايل عدد الأ��ص��وات ال�صحيحة البالغة ‪854‬‬ ‫�صوتا‪ ،‬بينما قال �سفري م�صر باخلرطوم ‪ ،‬عبد الغفار الديب يف بيان‬ ‫�صحفي �إن غالبية من �شاركوا يف اال�ستفتاء من امل�صريني املقيمني‬ ‫بال�سودان قالوا (نعم) مل�شروع الد�ستور‪ ،‬حيث بلغ عدد املوافقني ‪243‬‬ ‫بن�سبة ‪7‬ر‪ % 57‬مقابل ‪� 178‬صوتا عدد غري املوافقني بن�سبة ‪3‬ر‪.% 42‬‬ ‫وارتفعت ن�سبة الت�صويت وفقا ملا ذكرته وزارة اخلارجية مع‬ ‫موعد غلق اللجان تزامنا مع و�صول �أ�صوات امل�صريني الذين �أدلوا‬ ‫ب�أ�صواتهم ع�بر ال�بري��د عقب انتهاء الأج ��ازة الأ�سبوعية يف هذه‬ ‫الدول خالل اليومني املا�ضيني‪ ،‬خا�صة يف اململكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫وم��ن امل �ق��رر �أن ت��ر��س��ل ك��ل جل�ن��ة ف��رع�ي��ة ب��ال���س�ف��ارات امل�صرية‬ ‫باخلارج البالغ عددها ‪� 128‬سفارة و‪ 11‬قن�صلية م�صرية ف�ضال عن‬ ‫متثيل غري مقيم يف ‪ 25‬دولة �أخرى‪ ،‬النتيجة للجنة العامة امل�شكلة‬ ‫مبقر وزارة اخلارجية عقب االنتهاء من الفرز الذي ال زال م�ستمرا‬ ‫يف بع�ض الدول‪ ،‬متهيدا لتجميعها �إبالغها للجنة العليا لالنتخابات‬ ‫لإعالنها مع النتائج النهائية لال�ستفتاء يف لداخل‪.‬‬ ‫ووفقا لقاعدة بيانات الناخبني‪ ،‬يبلغ عدد من لهم حق الت�صويت‬ ‫واال�ستفتاء على الد�ستور يف اخلارج ‪� ٥٦٨‬ألفا و‪ ٨٠٤‬م�صري يف �أكرث‬ ‫م��ن ‪ ٤٨‬دول��ة ح��ول ال�ع��امل‪ ،‬منهم ‪� ٢٦١‬أل�ف��ا و‪ ٩٢٤‬م�صري باململكة‬ ‫العربية ال�سعودية تليها الكويت بـ ‪� ١١٩‬ألفا و‪ ، ٢٣٤‬ويف دولة الإمارات‬ ‫يبلغ عددهم ‪� ٦١‬ألفا و‪ ،٤٢٧‬ويف دولة قطر ‪� ٣٢‬ألف �شخ�ص‪.‬‬ ‫�أم ��ا امل���ص��ري�ين يف �أوروب � ��ا و أ�م��ري �ك��ا‪ ،‬فيبلغ ع��دد م��ن ل�ه��م حق‬ ‫الت�صويت يف الواليات املتحدة الأمريكية ‪� ٢٧‬ألفا و‪ ، ٣١٨‬ويبلغ عدد‬ ‫من لهم حق الت�صويت على الد�ستور يف كندا و�إيطاليا وبريطانيا‬ ‫وفرن�سا وا�سرتاليا وعدد من الدول الأخرى ‪� ٦٩‬ألفا و‪ ٨٣٣‬ناخبا‪.‬‬ ‫حوار علني‬ ‫ومن جانبها‪ ،‬وجهت هيئة مكتب اجلمعية الت�أ�سي�سية للد�ستور‬ ‫دعوة لأربعة من �أع�ضاء جبهة الإنقاذ الوطني يف م�صر لإجراء حوار‬ ‫علني �شفاف حول ما لديهم من اعرتا�ضات ب�ش�أن م�شروع الد�ستور‬ ‫اجلديد‪ ،‬وذلك يوم اجلمعة القادم مبقر جمل�س ال�شورى‪.‬‬ ‫و�أر�سلت هيئة املكتب الدعوة لكل من الدكتور حممد الربادعي‬ ‫وعمرو مو�سى وحمدين �صباحي والدكتور ال�سيد البدوي‪ ،‬مو�ضحة‬ ‫�أن ه��ذا احل ��وار ي� أ�ت��ي يف وق��ت مي��ر فيه ال�شعب امل�صري مبنعطف‬ ‫ت��اري�خ��ي ي�ق��رر ف�ي��ه م�ستقبله وي��ر��س��م م�لام��ح ال�ن�ظ��ام ال�سيا�سي‬ ‫نربا�سا للأمة يحدد‬ ‫واالجتماعي لعقود ق��ادم��ة‪ ،‬وميثل الد�ستور‬ ‫ً‬

‫�شارك امل�صريون بكثافة يف الت�صويت على م�سودة الد�ستور (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫لها هذه املالمح ويف وقت يتخذ فيه ال�شعب امل�صري قراره بقبول �أو‬ ‫رف�ض م�شروع الد�ستور الذي �أعدته اجلمعية الت�أ�سي�سية‪.‬‬ ‫وقالت �إن ه��ذا احل��وار ي�أتي من منطلق حر�ص اجلمعية على‬ ‫ع��ر���ض ك��ل الآراء وخم�ت�ل��ف وج �ه��ات ال�ن�ظ��ر ب�شفافية ك��ام�ل��ة على‬ ‫جموع ال�شعب امل�صري ليقرر ما يراه يف �صالح الوطن‪ ،‬ولكي يبدي‬ ‫تكتل امل�ع��ار��ض��ة ال��ذي��ن لديهم اع�ترا��ض��ات على م���ش��روع الد�ستور‬ ‫اعرتا�ضاتهم يف جل�سة حوار علني وعر�ض كل وجهات النظر ب�صورة‬ ‫راقية وح�ضارية وبدون �أي ت�شوي�ش‪ ،‬حتى ي�ستطيع املواطن امل�صري‬ ‫اتخاذ قراره بنف�سه بعد اال�ستماع لكل وجهات النظر‪ ،‬كما يهدف �إىل‬ ‫الإجابة عن اال�ستف�سارات ب�صورة عالنية و�شفافة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت هيئة املكتب يف دعواتها �أن��ه ت��أك�ي�دًا جلدية احل��وار‪،‬‬ ‫ف��إن اجلمعية �ستقوم بتعيني من�سق للحوار يتم التوافق عليه من‬ ‫احل���ض��ور‪ ،‬م��ع ��ض�م��ان ال�ف��ر���ص امل�ت���س��اوي��ة للجميع ل�ط��رح وج�ه��ات‬ ‫نظرهم دون قيود‪ ،‬وكذلك الإجابة دون حرج على �أي ت�سا�ؤل خا�ص‬ ‫مبواد م�شروع الد�ستور‪ ،‬م�شرية �إىل �أنها حر�صت على توجيه الدعوة‬

‫لقادة جبهة الإنقاذ ب�أ�شخا�صهم حتى يت�سنى للمواطن امل�صري �سماع‬ ‫حتفظاتهم يف هدوء‪.‬‬ ‫فح�ص ال�شكاوى‬ ‫وم��ن جانبه‪� ،‬صرح امل�ست�شار زغلول البل�شي أ�م�ين ع��ام اللجنة‬ ‫العليا لالنتخابات‪� ،‬إن النتيجة النهائية لعملية اال�ستفتاء على‬ ‫م�شروع الد�ستور اجلديد‪� ،‬سيتم �إعالنها يف نهاية املرحلة الثانية‬ ‫لال�ستفتاء‪ ،‬حيث �سيتم احت�ساب نتيجة املرحلة الأوىل التي جرت‬ ‫اليوم يف ‪ 10‬حمافظات م�ضافا �إليها نتيجة املرحلة الثانية املزمع‬ ‫�إجرا�ؤها يوم ال�سبت القادم يف الـ ‪ 17‬حمافظة متبقية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬إن اللجنة العليا �ستحقق يف كافة ال�شكاوى التي وردت‬ ‫�إليها و�ستتخذ الإج ��راءات القانونية ب�ش�أنها وم��دى ت�أثريها على‬ ‫عملية اال�ستفتاء‪ ،‬خا�صة ال�شكاوى املقدمة من عدد من الناخبني‬ ‫وادع ��وا فيها وج��ود �شخ�صيات غ�ير ق�ضائية باللجان االنتخابية‬ ‫تتوىل الإ�شراف على اال�ستفتاء»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬معظم ال�شكاوى التي وردت �إىل اللجنة ه��ي �شكاوى‬

‫أي مستقبل ينتظر «الجماعة» يف املغرب بعد رحيل مرشدها؟‬

‫�شفوية ومت ح�ل�ه��ا‪ ..‬وب��اق��ي ال���ش�ك��اوى يتم فح�صها منها �شكاوى‬ ‫مقدمة من جبهة الإنقاذ الوطني‪ ،‬مو�ضحا �أنه �سيتم البت يف هذه‬ ‫ال�شكاوي قبل �صدور نتائج اال�ستفتاء»‪.‬‬ ‫وطالب "البل�شي" الناخبني الذين حرروا حما�ضر بتجاوزات‬ ‫يف عملية اال��س�ت�ف�ت��اء �أن ي�ق��دم��وا � �ص��ورا منها �إىل اللجنة العليا‬ ‫لالنتخابات للتحقيق فيها‪.‬‬ ‫وكلف الدكتور ه�شام قنديل رئي�س جمل�س ال ��وزراء الأج�ه��زة‬ ‫والهيئات التابعة للحكومة ب�إحالة أ�ي��ة �شكاوى �أو مالحظات ترد‬ ‫�إليها ب�ش�أن املرحلة الأوىل من اال�ستفتاء على م�شروع الد�ستور �إىل‬ ‫اللجنة العليا امل�شرفة على اال�ستفتاء‪ ،‬باعتبارها اجلهة الوحيدة‬ ‫املنوط بها التعامل مع كافة الوقائع التي تخ�ص اال�ستفتاء‪.‬‬ ‫ومن ناحية �أخرى‪ ،‬بد�أت وحدات القوات امل�سلحة املكلفة بت�أمني‬ ‫اللجان واملراكز االنتخابية‪ ،‬العودة �إىل مناطق متركزها بعد تنفيذ‬ ‫املهمة املحددة املكلفة بها‪ ،‬ملعاونة ال�شرطة املدنية يف ت�أمني املواطنني‬ ‫خالل اجلولة الأوىل ��عملية اال�ستفتاء على م�شروع الد�ستور‪.‬‬

‫العريان‪ :‬النائب العام كتب‬ ‫استقالته تحت التهديد‬ ‫�صحيفة امل�صريون‬

‫خلف عبد ال�سالم يا�سني وراءه قناعة بعدم �شرعية النظام امللكي يف املغرب‬

‫دوت�شفيللة‬ ‫أ�ع ��ادت وف��اة عبد ال���س�لام ي��ا��س�ين‪ ،‬م�ؤ�س�س وم��ر��ش��د جماعة‬ ‫العدل والإح�سان الإ�سالمية املحظورة‪ ،‬الأ�سبوع املا�ضي النقا�ش‬ ‫حول م�ستقبل اخلط ال�سيا�سي للجماعة التي ال تعرتف ب�شرعية‬ ‫النظام امللكي‪ ،‬وت�سعى لإقامة دولة اخلالفة‪.‬‬ ‫ط��ارد ال���س��ؤال ع��ن امل�ستقبل جماعة ال�ع��دل والإح���س��ان منذ‬ ‫نهاية ال�سنة املا�ضية حني �أعلنت ان�سحابها من حركة ‪ 20‬فرباير‬ ‫االح�ت�ج��اج�ي��ة دون �أن ت��دخ��ل غ�م��ار ال�ع�م��ل ال�سيا�سي م��ن داخ��ل‬ ‫امل�ؤ�س�سات‪ .‬اليوم يعود ه��ذا ال�س�ؤال ل�صفحات اجلرائد املغربية‬ ‫�إثر رحيل عبد ال�سالم يا�سني م�ؤ�س�س اجلماعة ومر�شدها �صباح‬ ‫اخلمي�س ‪ 13‬كانون الأول اجلاري‪.‬‬ ‫يف ال�ي��وم ال�ت��ايل �شيع الآالف املر�شد �إىل العا�صمة الرباط‬ ‫ملثواه الأخ�ير‪ .‬و�شاء اهلل تعاىل �أن تقام �صالة اجلنازة يف م�سجد‬ ‫ال�سنة القريب من الق�صر امللكي‪ ،‬بينما خلف ال�شيخ وراءه قناعة‬ ‫بعدم �شرعية النظام امللكي يف املغرب‪.‬‬ ‫مقربة ال�شهداء حيث ووري الرثى غري بعيدة هي الأخرى‬ ‫عن الف�ضاء ال��رم��زي للق�صر‪ ،‬ففيها يدفن خ��دام ال��دول��ة وكبار‬ ‫ال�شخ�صيات ال�سيا�سية املعار�ضة منها واملوالية‪.‬‬ ‫لكن �أيا من م�ست�شاري امللك �أو �أع�ضاء احلكومة مل يح�ضر‬ ‫ج �ن��ازة ع�ب��د ال���س�لام ي��ا��س�ين‪ ،‬با�ستثناء وزي ��ر واح ��د‪� .‬أم ��ا رئي�س‬ ‫احلكومة عبد الإله بنكريان فقد اكتفى من جهته بتقدمي التعازي‬ ‫يف بيت عائلة يا�سني‪.‬‬ ‫من يخلف املر�شد؟‬ ‫قبل � �س ��ؤال ع��ن م�ستقبل اجل�م��اع��ة ت���س��اءل ال�ك�ث�يرون عمن‬ ‫يخلف عبد ال�سالم يا�سني‪.‬‬ ‫مدير مكتب الناطق الر�سمي با�سم اجلماعة ح�سن بناجح‬ ‫يك�شف �أن خليفة يا�سني "�سيتم انتخابه من بني �أع�ضاء اجلماعة‪،‬‬ ‫فامل�س�ؤوليات عندنا ت�سند باالنتخاب يف جميع أ�ج�ه��زة اجلماعة‬ ‫ومنها م�ؤ�س�سة املر�شد العام"‪.‬‬ ‫وحول املر�شحني لهذا املن�صب ي�ضيف بناجح بالقول‪" :‬لي�س‬ ‫عندنا من ير�شح نف�سه للم�س�ؤوليات‪ ،‬بل الإخوان يف اجلماعة هم‬ ‫من ير�شحون وينتخبون من يرونه الأ�صلح"‪.‬‬ ‫�أما عن توقيت انتخاب خليفة املر�شد فيكتفي بناجح بالقول‪:‬‬

‫"�سنخربكم يف حينه"‪.‬‬ ‫من جانبه �سعيد لكحل‪� ،‬أ�ستاذ باحث متتبع ل�ش�ؤون جماعات‬ ‫ا إل��س�لام ال�سيا�سي‪ ،‬ي��رى �أن حممد عبادي‪ ،‬ع�ضو جمل�س �إر�شاد‬ ‫اجلماعة‪ ،‬املر�شح الأول خلالفة عبد ال�سالم يا�سني‪.‬‬ ‫ر�أي ي�ب�رره ل�ك�ح��ل ق��ائ�ل ً�ا‪" :‬جوهر اجل �م��اع��ة ه��و اجل��ان��ب‬ ‫الروحي الرتبوي‪ ،‬واجلانب ال�سيا�سي ثانوي مقارنة به‪ .‬مر�شد‬ ‫اجلماعة هو �شيخ يهدي الأتباع �إىل الطريق امل�ستقيم لذلك يجب‬ ‫�أن تتوفر فيه �شروط امل�شيخة‪� .‬أما التدبري التنظيمي اليومي فهو‬ ‫مرتوك للدائرة ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫� �ش��روط "امل�شيخة" ال �ت��ي ي��راه��ا ��س�ع�ي��د ل�ك�ح��ل يف حممد‬ ‫عبادي تتمثل يف �أنه "�إن�سان حنون لني يتعامل بلطف مع �أع�ضاء‬ ‫اجلماعة‪� ،‬صبور ولي�س انفعالياً‪ .‬كما �أنه رافق عبد ال�سالم يا�سني‬ ‫طيلة أ�ك�ثر من ثالثة عقود وعا�ش معه جميع مراحل ت�أ�سي�س‬ ‫ومن��و اجل�م��اع��ة‪ ،‬وك��ذل��ك حمنها وحم��ن يا�سني ون��ال ه��و الآخ��ر‬ ‫ن�صيباً من املحن وم�ضايقات الدولة‪.‬‬ ‫ي��و��س��ف ب�ل�ال‪� ،‬أ��س�ت��اذ زائ ��ر بجامعة كولومبيا يف ال��والي��ات‬ ‫املتحدة‪ ،‬تتبع م�سار عبد ال�سالم يا�سني وجماعته يف كتابه "ال�شيخ‬ ‫واخلليفة"‪ .‬وينبه �إىل �أن "اجلماعة ت�سري بطريقة جماعية‬ ‫منذ �سنوات بعدما �ساءت ا ألح��وال ال�صحية ملر�شدها العام‪ ،‬وهذا‬ ‫التحول نحو قيادة جماعية �سيفر�ض على املر�شد العام اجلديد‬ ‫مهما كان اال�ستمرار يف �إطاره"‪.‬‬ ‫ال حزب يف الأفق‬ ‫بعد ان�سحابها من حركة ‪ 20‬فرباير قبل �سنة توقع البع�ض‬ ‫تطوراً يف مواقف اجلماعة نحو االعرتاف بامللكية وال�سعي لت�أ�سي�س‬ ‫حزب �سيا�سي‪ ،‬لكن �شيئاً من ذلك مل يقع‪ .‬فهل حتفز وفاة امل�ؤ�س�س‬ ‫جيل ال�شباب يف اجلماعة إلح��داث هذه الثورة يف م�سريتها؟ عن‬ ‫هذا الت�سا�ؤل يرد بناجح قائ ً‬ ‫ال‪" :‬ت�أ�سي�س حزب �سيا�سي هو ق�ضية‬ ‫ً‬ ‫الدولة ولي�س ق�ضيتنا‪ .‬لي�س حقا د�ستوريا و�إجراءات �إدارية فقط‪،‬‬ ‫بل منحة د�أب النظام على منحها ملن ي�شاء ووفق �شروط حمددة‪،‬‬ ‫وقد تابع اجلميع كيف حرم حزباً البديل احل�ضاري وا ألم��ة من‬ ‫الرتخي�ص القانوين‪ ،‬وهذا يزيدنا اقتناعاً ب�صواب منطقنا"‪.‬‬ ‫لكن اجلماعة و�صلت �إىل الباب امل�سدود‪ ،‬فال هي جنحت يف‬ ‫قيادة ال�شارع لإ�سقاط النظام قبل �سنة وال هي ا�ستفادت انتخابياً‬ ‫ك�م��ا ا��س�ت�ف��اد ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية ق��ائ��د احل�ك��وم��ة احل��ال�ي��ة‪.‬‬

‫"النظام هو ال��ذي يعي�ش م�أزقاً ولي�س نحن �أو باقي التيارات‬ ‫املنادية ب�إ�سقاط اال�ستبداد والف�ساد"‪ .‬ويعلق بناجح م��ؤك��داً �أن‬ ‫"العدل والإح�سان مل تن�سحب يوماً من ال�شارع بل فقط من‬ ‫حركة ‪ 20‬فرباير‪ .‬كنا وما نزال يف قلب العديد من االحتجاجات‬ ‫ال�سيا�سية واالجتماعية و�سن�ستمر يف هذا النهج"‪.‬‬ ‫أ�م��ا يو�سف ب�ل�ال‪ ،‬ف�يرى �أن "جتربة ال�ع��دال��ة والتنمية يف‬ ‫احلكومة احلالية تدفع العدل والإح�سان �إىل اال�ستمرار يف نف�س‬ ‫خطها ال�سيا�سي‪ .‬يف حتليل اجل�م��اع��ة مل ول��ن يحقق �إ�سالميو‬ ‫العدالة والتنمية‪ ،‬من داخل امل�ؤ�س�سات‪� ،‬شيئاً من الربنامج الذي‬ ‫و�ضعه عبد ال�سالم يا�سني‪� ،‬أي ممار�سة ال�سلطة الكاملة من قبل‬ ‫ممثلي ال�شعب وف�صل ال�سلطة عن امل��ال‪ .‬لذلك ال توجد حاجة‬ ‫لتغيري اخل��ط ال�سيا�سي"‪ .‬على العك�س م��ن ذل��ك‪ ،‬ي�ضيف ب��ال‪،‬‬ ‫تعترب اجلماعة �أن الربيع العربي وحركة ‪ 20‬فرباير �شكالن من‬ ‫�أ�شكال القومية التي وعد بها يا�سني‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬يذكر �سعيد لكحل ب��أن املر�شد و�أع�ضاء الدائرة‬ ‫ال�سيا�سية ل�ل�ج�م��اع��ة ��س�ب��ق ل�ه��م �أن "ا�شرتطوا ان�ت�خ��اب جلنة‬ ‫ت�أ�سي�سية ت�ضع د�ستوراً ومتنحها �صالحية تغيري نظام احلكم يف‬ ‫املغرب"‪.‬‬ ‫دولة اخلالفة ما تزال هدف ًا‬ ‫ج��وه��ر الأزم ��ة �إذن ب�ين ال�سلطات املغربية وجماعة العدل‬ ‫وا إلح���س��ان يكمن يف رف����ض ا ألخ�ي�رة االع�ت�راف بالنظام امللكي‪،‬‬ ‫ورف�ض ال�سلطة الرتخي�ص للجماعة ما دامت على هذه القناعة‪،‬‬ ‫فهل تغري وفاة يا�سني �شيئاً يف هذه املعادلة؟ ح�سن بناجح يو�ضح‬ ‫بالقول �إن "اخلط ال�سيا�سي هو للجماعة كاملة ولي�س ما ي�شاع‬ ‫م��ن أ�ن ��ه م��رت�ب��ط ف�ق��ط ب��ال���ش�ي��خ‪ .‬م��واق�ف�ن��ا أ�ن�ت�ج�ت�ه��ا م���س�يرة ما‬ ‫يقرب من ‪� 40‬سنة من ال�شورى بقيادة املر�شد العام‪ .‬اليوم نحن‬ ‫م�ستمرون يف نف�س النهج ومقتنعون بكل ثوابتنا‪ ،‬وكلما مر الوقت‬ ‫ازددنا قناعة بها"‪.‬‬ ‫�سعيد لكحل ي��ذك��ر ب ��أن ع�ب��د ال���س�لام ي��ا��س�ين و��ض��ع �أدب �ي��ات‬ ‫وعقائد اجلماعة وح��دد �أفقها يف بناء دول��ة اخلالفة �أو "�إقامة‬ ‫دولة القر�آن و�إزال��ة دولة ال�سلطان"‪ ،‬كما ي�سميها‪ .‬و�أك��د على �أن‬ ‫"ال ت�صالح مع نظام الع�ض واجلرب"‪ ،‬لأن �أي م�صاحلة مع النظام‬ ‫"متديد لأجله وترميم ل�صدره"‪ .‬وي�ضيف لكحل بالقول �إن‬ ‫"املر�شد العام اجلديد لن يخرج عن �إطار هذه العقائد"‪.‬‬

‫ق��ال ال��دك �ت��ور ع���ص��ام ال �ع��ري��ان ‪-‬‬ ‫نائب رئي�س حزب احلرية والعدالة ‪-‬‬ ‫�أن ما فعله بع�ض �أع�ضاء النيابة �أول‬ ‫�أم�س مع النائب العام �أ��س��اء للأ�سرة‬ ‫الق�ضائية كلها‪.‬‬ ‫و أ�� � �ض � ��اف ال� �ع ��ري ��ان يف ت��دوي �ن��ة‬ ‫علي الفي�س ب��وك‪« :‬م��ا ح��دث يف دار‬ ‫ال �ق �� �ض��اء ال �ع��ايل وم �ه��اج �م��ة ال�ن��ائ��ب‬ ‫ال �ع��ام يف م�ك�ت�ب��ه م��ن ب�ع����ض �أع �� �ض��اء‬ ‫النيابة العامة و�إج �ب��اره على تقدمي‬ ‫ورق��ة تفيد ا�ستقالته ب��ا�ﻹ ك��راه‪� ،‬شيء‬ ‫م�ؤ�سف وي��وم حزين يف تاريخ النيابة‬ ‫العامة والق�ضاء‪ ،‬خا�صة ما يرتدد عن‬ ‫�إ�شهار البع�ض �ﻷ �سلحتهم‪ .‬و�إن �صح‬ ‫ذلك فالورقة باطلة وﻻ ت�ساوي احلرب‬ ‫املكتوبة به»‪.‬‬ ‫و�أردف‪« :‬املجل�س ا�ﻷ على للق�ضاء‬ ‫ع �ل �ي��ه م �� �س ��ؤول �ي��ة ك� �ب�ي�رة يف ح�ف��ظ‬ ‫ال �ت �ق��ال �ي��د ال�ق���ض��ائ�ي��ة و� �ض �ب��ط �أداء‬ ‫الق�ضاة و�أع�ضاء النيابة حتى ي�سرتد‬ ‫امل�صريون ثقتهم يف الق�ضاة»‪.‬‬ ‫و�أك �م��ل‪« :‬ق�ل��ة مت��ار���س ال�سيا�سة‬ ‫وت�ت��ر�� ��س ب �ح �� �ص��ان �ت �ه��ا ال �ق �� �ض��ائ �ي��ة‬ ‫وت �ت �� �ص��رف ب � ��دون م ��راع ��اة ل�ت�ق��ال�ي��د‬ ‫عريقة‪ ،‬رغم �أن بع�ضهم ينت�سب �ﻷ �سر‬ ‫ق�ضائية �أ�ساءت �إىل اجلموع الغفرية‬ ‫من الق�ضاة ال�شرفاء‪ ،‬وﻻ ي�صح �أن مير‬ ‫احل��ادث دون حما�سبة �أم��ام التفتي�ش‬ ‫الق�ضائي كي ت�ستقيم ا�ﻷ مور»‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق‪ ،‬و�صفت جماعة‬ ‫ا إلخ��وان امل�سلمني �إك��راه النائب العام‬ ‫امل�ست�شار طلعت �إبراهيم على تقدمي‬ ‫ا�ستقالته حتت وط ��أة التهديد‪ ،‬ب�أنها‬ ‫��س��اب�ق��ة مل حت ��دث يف ت��اري��خ ال��دول��ة‬ ‫امل�صرية‪.‬‬ ‫وقالت اجلماعة يف بيان لها �أم�س‬ ‫ال�ث�لاث��اء �إن ه� ��ؤالء ال��ذي��ن ح��ا��ص��روا‬ ‫م�ق��ر ال �ن��ائ��ب ال �ع��ام ق��ام��وا ب�ت�ه��دي��ده‬ ‫بالأ�سلحة‪ ،‬وهو الأمر الذي ي�ستوجب‬ ‫م ��ن ال �ق �� �ض��اة ج�م�ي�ع��ا وم ��ن امل�ج�ل����س‬ ‫ا ألع � �ل� ��ى ل �ل �ق �� �ض��اء ال �ت �� �ص��دي ل�ت�ل��ك‬ ‫املجموعات و�إ� �ص��دار بيان ي�ستنكرها‬ ‫وي��رف ����ض ق �ب��ول اال��س�ت�ق��ال��ة امل�ق��دم��ة‬ ‫حتت التهديد ف��ورا‪ ،‬وانتداب الق�ضاة‬ ‫ال���ش��رف��اء للتحقيق يف ت�ل��ك ال��واق�ع��ة‬ ‫وتوقيع العقوبة على مرتكبيها‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف ال �ب �ي��ان �أن ��ه ي�ج��ب على‬ ‫وزارة ال��داخ�ل�ي��ة حماية الق�ضاة من‬ ‫ال �ع��دوان عليهم وتعر�ضهم للخطر‬ ‫�أو التهديد‪ ،‬قائال‪" :‬نحن ال نت�صور‬ ‫�أن يكون يف �أو��س��اط الق�ضاة �أو رجال‬ ‫النيابة العامة التي تنوب عن ال�شعب‬ ‫يف الت�صدي للجرائم‪ ،‬مَن ميار�س مثل‬ ‫ه��ذه اجل��رمي��ة‪ ،‬ال�ت��ي ال تختلف عما‬ ‫ميار�سه البلطجية الآن يف ال�شوارع‪،‬‬ ‫ولو مت ال�سكوت عليها لأ�صبحت و�سيلة‬

‫ل�ك��ل جم�م��وع��ة ت��ري��د إ�ق��ال��ة رئي�سها‬ ‫�أن مت��ار���س عليه الإره ��اب والتهديد‪،‬‬ ‫حتى جتربه على اال�ستقالة‪ ،‬وعندئذ‬ ‫تتحول ال�ب�لاد �إىل فو�ضى ويحكمها‬ ‫قانون الغاب‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن م�صري �آخر‪ ،‬نظم �أن�صار‬ ‫ال �ت �ي��ار امل� ��دين وم �ع��ار� �ض��ي ال��رئ�ي����س‬ ‫حم�م��د م��ر��س��ى ع��دة م���س�يرات م�ساء‬ ‫�أم����س "الثالثاء"‪ ،‬وذل��ك للم�شاركة‬ ‫يف املليونية ال�ت��ي أ�ط�ل�ق��وا عليها "ال‬ ‫للتزوير" مب�ح�ي��ط ق���ص��ر ال��رئ��ا��س��ة‬ ‫وميدان التحرير‪.‬‬ ‫وخ� ��رج� ��ت امل � �� � �س �ي�رات م� ��ن ع ��دة‬ ‫مناطق بالقاهرة‪ ،‬حيث �شارك التيار‬ ‫ال �� �ش �ع �ب��ي يف م� ��� �س�ي�رة م� ��ن م���س�ج��د‬ ‫م�صطفى حممود �إىل ميدان التحرير‪،‬‬ ‫راف �ع�ي�ن الف �ت��ات م �ن��ددة ب��اال��س�ت�ف�ت��اء‬ ‫على الد�ستور‪ ،‬منها "باطل باطل"‪،‬‬ ‫و"ال للتزوير"‪ ،‬كما نظم الع�شرات‬ ‫م��ن �أع �� �ض��اء ح��زب ال��د��س�ت��ور م�سرية‬ ‫انطلقت من دوران �شربا �إىل ميدان‬ ‫التحرير‪ ،‬ردد امل�شاركون فيها هتافات‬ ‫مناه�ضة للد�ستور اجلديد‪.‬‬ ‫وخ ��رج ��ت م �� �س�ي�رت��ان م ��ن أ�م� ��ام‬ ‫م���س�ج��د ال �ن��ور ب��ال�ع�ب��ا��س�ي��ة وم�سجد‬ ‫راب �ع ��ة ال �ع��دوي��ة مب��دي �ن��ة ن���ص��ر �إىل‬ ‫ق�صر االحتادية للم�شاركة يف فعاليات‬ ‫مليونية "ال للتزوير"‪.‬‬ ‫و�أكد امل�شاركون يف امل�سريات على‬ ‫رف�ضهم الكامل لعمليات التزوير يف‬ ‫عملية اال�ستفتاء و�أعربوا عن غ�ضبهم‬ ‫ال�شديد من عدم الإ�شراف الق�ضائي‬ ‫ال �ك��ام��ل ع �ل��ى اال� �س �ت �ف �ت��اء ع �ل��ى ح��د‬ ‫قولهم‪.‬‬ ‫وق ��ال حم �م��ود عفيفي امل�ت�ح��دث‬ ‫الر�سمي حلركة ‪ 6‬إ�ب��ري��ل �إن احلركة‬ ‫ت ��رف �� ��ض ال � �ت � �ج� ��اوزات ال� �ت ��ي حل�ق��ت‬ ‫ب��اال��س�ت�ف�ت��اء ا ألخ �ي�ر ع�ل��ى ال��د��س�ت��ور‪،‬‬ ‫قائال �إن�ن��ا نرف�ض �أي تالعب ب ��إرادة‬ ‫ال�شعب امل�صري يف ظل االختالف على‬ ‫وج��ود د��س�ت��ور ق��وي يحمل ال�شرعية‬ ‫احلقيقية ويعرب عن طموحات ال�شارع‬ ‫امل�صري‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ق��ال حم�م��د ع�ط�ي��ة من�سق‬ ‫ح��رك��ة ث��وار م�صر �إن الدميقراطية‬ ‫ال تعني باملرة تزوير �إرادة الناخبني‬ ‫وامل� ��واط � �ن �ي�ن‪ ،‬م� � � ؤ�ك� � �دًا �أن ق�ب��ول�ه��م‬ ‫ب��امل���ش��ارك��ة يف اال��س�ت�ف�ت��اء ح�ت��ى نعيد‬ ‫ال� �ق ��وى ال���س�ي��ا��س�ي��ة و أ�ب � �ن� ��اء ال��وط��ن‬ ‫ال ��واح ��د �إىل ال� �ت ��واف ��ق م ��ن ج��دي��د‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن ال�ق��وى ال�ث��وري��ة تختلف‬ ‫كثريا مع حتركات جبهة الإنقاذ‪ ،‬لأنها‬ ‫ريا يف توجهاتها وحتركاتها‬ ‫تتخبط كث ً‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة‪ ،‬خ ��ا� �ص ��ة ف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق‬ ‫ب��امل���ش��ارك��ة يف اال��س�ت�ف�ت��اء �أو التحرك‬ ‫ن �ح��و ال �ل �ج �ن��ة ال �ع �ل �ي��ا ل�لان �ت �خ��اب��ات‬ ‫وتو�صيل ر�سالة بعدم قبول التزوير يف‬ ‫اال�ستفتاء‪.‬‬


‫‪14‬‬ ‫الأربعاء (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2159‬‬

‫االخوة القراء ن�ستقبل مقاالتكم و�آرائكم وم�شاركاتكم‬ ‫يومياً على العنوان االلكرتوين التايل‪:‬‬ ‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫م�ساحة حــرة‬

‫�إعداد وحترير‪ :‬ر�أفت مرعي‬

‫القراء الأعزاء ‪ ..‬املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل ‪ www.assabeel.net‬يف زاوية (�أقالم القراء)‬ ‫�سميح را�ضي‬

‫شغب الجامعات‪ ..‬تحليل ورؤية قد ال تعجب البعض‬ ‫لقد فجعت الأ�سرة الأردنية مبا حدث يف جامعة م�ؤتة قبل‬ ‫�أي��ام من مقتل �أح��د طالبها على يد �أح��د زمالئه وكيف اندلعت‬ ‫بعدها عدة م�شاجرات داخ��ل حرم اجلامعة ما لبثت �أن انت�شرت‬ ‫خ��ارج اجلامعة وكيف تدخلت ق��وات ال��درك ّ‬ ‫لف�ض اال�شتباكات‪،‬‬ ‫والتي ا�ستم ّرت حتى �ساعات امل�ساء‪.‬‬ ‫�إنّ ظ��اه��رة عنف اجل��ام�ع��ات ه��ذه ق��د تناولها حمللني كرث‬ ‫بالتمحي�ص والتحليل ولكن دون ج��دوى‪ ،‬و�إ ّنني �أرى من وجهة‬ ‫نظر خا�صة قد تزعج الكثريين‪.‬‬ ‫لكننا ك��أردن�ي�ين �شركاء يف امل�صري يجب �أن نتحمل بع�ضنا‬ ‫البع�ض و�أن يكون نقا�شنا منطقيا و�شموليا‪ ،‬فعدى عن �ضعف‬ ‫الوازع الديني لدى الكثري من طالبنا و�ضعف الرتبية الأ�سرية‬ ‫وندرة الإر�شاد النف�سي لدى طالبنا‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �ضبابية الر�ؤية‬ ‫وع��دم و�ضوح الهدف‪ ،‬ف ��إنّ كثري من امل�ؤ�س�سات الوطنية تتحمل‬ ‫م�س�ؤولية هذا العنف اجلامعي‪ ،‬وعلى ر�أ�س هذه امل�ؤ�س�سات الديوان‬ ‫امللكي‪.‬‬ ‫�إ ّنني �أظنّ �أنّ الديوان امللكي يتحمل قدرا كبريا من امل�س�ؤولية‬ ‫فيما يحدث يف جامعاتنا الأردن�ي��ة‪ ،‬حيث �أنّ املكرمة امللكية التي‬ ‫تعطى لأ�صحاب امل�ع��دالت ال�ضئيلة واملتدنية والتي ت�أخذ قدرا‬ ‫ك�ب�يرا م��ن ع��دد امل�ق��اع��د اجل��ام�ع�ي��ة‪ ،‬وذل��ك على ح�ساب الطالب‬ ‫�أ�صحاب املعدالت العالية‪ ،‬حتدث �شرخا وهوة كبرية بني طبقات‬ ‫�إ�سماعيل عا�صي‬

‫املجتمع الأردين الواحد‪.‬‬ ‫�إنّ املدخالت التعليمية عندما تكون خاطئة �سوف ي�صدر عنها‬ ‫خمرجات خاطئة‪ ،‬و�إنّ هذا الطالب عندما ينجح مبعدل ‪ 55‬باملئة‬ ‫�أو ‪ 60‬باملئة‪ ،‬وذلك عن طريق ّ‬ ‫الغ�ش وامل�سجات الهاتفية والرو�شتات‬ ‫املكتوبة م�سبقا وخم�ب��أة يف �أم��اك��ن ال تخطر على ب��ال �أح��د‪ ،‬ثم‬ ‫يعطى مقعدا جامعيا وه��و ال ي�ستحق ه��ذا املقعد ومل يتعب يف‬ ‫احل�صول عليه‪ ،‬ثم يتفاج أ� بواقع درا�سي جديد مل يعهده فيبد�أ‬ ‫بحمل املواد وتبد�أ �سل�سلة الرتاجع يف التح�صيل الأكادميي‪ ،‬عندها‬ ‫تبد�أ هذه الفئة بافتعال امل�شاكل وامل�شاجرات الطالبية للتغطية‬ ‫على تق�صريها وحت�صيلها العلمي‪.‬‬ ‫من هنا ف�إنني �أطالب الديوان امللكي برفع اليد عن اجلامعات‬ ‫الأردنية وعدم التدخل يف �ش�ؤون هذه اجلامعات و�إلغاء ما ي�سمى‬ ‫باملكرمة امللكية‪ ،‬لأنها ال تتم على �أ�س�س وقواعد �سليمة‪ � ،‬مّإنا هي‬ ‫وا�سطات ومنح ُتعطى بغري حق ملن ال ي�ستحقها‪ ،‬حيث �أنّ هناك‬ ‫ممن ال ي�ستطيعوا‬ ‫املئات من الطالب �أ�صحاب املعدالت العالية ّ‬ ‫دفع الر�سوم اجلامعية قد باتوا � ّإما يف البيوت ال ي�ألون على �شيء‪،‬‬ ‫و� ّإم ��ا ب��ات��وا ع� ّم��اال يف امل�صانع الأردن �ي��ة ب��دال م��ن �أن يكونوا على‬ ‫مقاعد الدرا�سة‪.‬‬ ‫�إنّ ال�سيا�سة التعليمية يف بلدي يجب �أن تتغيرّ ‪ ،‬و�إنّ القب�ضة‬ ‫الأمنية والتدخالت واالت�صاالت امل�شبوهة مع ر�ؤ�ساء اجلامعات‬

‫م��ن �أج��ل التو�سط لفالن وع�لان يجب �أن تتوقف‪ ،‬و�إنّ مثريي‬ ‫ال�شغب يف جامعاتنا الأردن�ي��ة يجب �أن ي�ضربوا بيد من حديد‪،‬‬ ‫وواج ��ب ع�ل��ى �أ� �ص �ح��اب ال �ق��رار و��ض��ع ال �ق��وان�ين والأن �ظ �م��ة التي‬ ‫تكفل ا�ستقالل جامعاتنا‪ ،‬بحيث ت�سرتجع هذه امل�ؤ�س�سات بريقها‬ ‫ال�سابق و�سمعتها الطيبة بني دول العامل‪ ،‬والتي و�صلت حاليا �إىل‬ ‫احل�ضي�ض‪.‬‬ ‫�إنّ املكرمة امللكية �إذا م��ا �أري��د لها البقاء فيجب �أن تتغيرّ‬ ‫ال�سيا�سات جميعها بحيث تكون املكرمة يف مو�ضوع دفع الر�سوم‬ ‫فقط و�أن ال يتدخل الديوان يف مو�ضوع املعدالت والقبول‪ ،‬و�أن‬ ‫ال يتم قبول �أيّ طالب يق ّل معدله عن ‪ 70‬باملئة‪ ،‬و�أي�ضا �أن يكون‬ ‫هناك توازنا وعقالنية يف مو�ضوع التخ�ص�صات التي يتم مبوجبها‬ ‫قبول �أ�صحاب املكرمة امللكية‪ ،‬بحيث ال ن��رى طالب معدله ‪60‬‬ ‫باملئة ثم نراه وقد قبل يف كلية الهند�سة �أو ال�صيدلة �أو التمري�ض‪،‬‬ ‫مما يعمل على �إيجاد احلقد والكراهية بني �أفراد املجتمع‪ ،‬ويعمل‬ ‫ّ‬ ‫على ال�شعور بالظلم واالنحياز لفئة من املواطنني على ح�ساب فئة‬ ‫�أخرى‪ ،‬ثم �إنّ هذا املال هو مال ال�شعب و�إنّ ميزانية الديوان امللكي‬ ‫تدفع من جيوب ه��ذا ال�شعب ال�ك��ادح‪ ،‬وبالتايل ال بد من توزيع‬ ‫هذا املال بالطريقة العادلة بني جميع فئات ال�شعب بحيث ي�شعر‬ ‫النا�س �أ ّنهم جميعا ودون متييز مت�ساوون يف احلقوق والواجبات‪.‬‬

‫فنلندا‪ ..‬مبادئ التعليم أو ً‬ ‫ال‬

‫الطرش‬ ‫عندما يتفاج أ� ال�سوري بخرب �سيء �أو ح��ادث �سيء يندب‬ ‫حظه ق��ائ�ل ً‬ ‫ا «ال�ع�م��ى»‪ ،‬و�إذا الأم ��ر �أ� �س��وء ف ��إ ّن��ه يهتف «العمى‬ ‫ب�ألبه»‪ ،‬نق�صد هنا قلبه طبعا ولي�س للأمر عالقة بجبال الألب‬ ‫ال�شهرية‪ .‬املهم �أ ّنني فكرت باملو�ضوع مليا‪ ،‬ملاذا يقول �أهل ال�شام‬ ‫فتو�صلت لنتيجة حلوة‪� ،‬أنّ الهدف هو تف�سري ما‬ ‫هذه العبارة؟‬ ‫ّ‬ ‫حدث ولي�س الدعاء‪� ،‬أيّ �أ ّنهم يعللون ما حدث ب�سبب العمى‪،‬‬ ‫يعني لو «بي�شوف» الذي ارتكب ذلك اخلط أ� «كان ما عمله»‪.‬‬ ‫هنا عندنا يف الأردن �صدمتنا احل�ك��وم��ات املتعاقبة منذ‬ ‫�ست حكومات بقرارات «زي العمى» غاية يف «ال�سوووء» جعلت‬ ‫بع�ضنا يحرق نف�سه منتحرا وجعلت بع�ضنا «يحكي مع حاله»‪،‬‬ ‫والبقية ت�صرخ ��س��را وعالنية ب�سوء �أح��وال�ه��ا وبع�ضنا ال��ذي‬ ‫ميلك �إح�سا�سا عميقا بال�شجاعة ان�ض ّم �إىل �صفوف احلراكيني‬ ‫مطالبا بالإ�صالح و�إيقاف هدر املال العام ونهبه‪.‬‬ ‫�أقرتح �أن نبد�أ نحن الأردنيون با�ستعمال كلمة «الطر�ش»‬ ‫لتف�سري م��ا ي�ج��ري يف ب�ل��دن��ا ب��دل كلمة «ال �ع �م��ى» باعتبارها‬ ‫ملكية فكرية «لل�شوام»‪�..‬أو ًال‪� ،‬أ ّما ثانياً فم�شكلتنا احلقيقية مع‬ ‫حكوماتن�� �أ ّنها ال ت�سمع ل�صراخ ا�ستغاثاتنا‪ ،‬ال ت�أبه �إن ك ّنا نعي�ش‬ ‫على الكفاف �أو حتته �أو فوقه‪� ،‬إذا �سمعتَ �أنّ احلكومة قررت‬ ‫رفع �أ�سعار البنزين فقل‪« :‬الطر�ش»؛ �أكيد �أنّ احلكومة ال ت�سمع‬ ‫عن عدد الفقراء وع��دد الواقفني على خط الفقر‪� ،‬إذا �سمعت‬ ‫�أنّ احلكومة ق��ررت رفع �أ�سعار الكهرباء فا�صرخ‪« :‬الطر�ش»؛‬ ‫فهي مل ت�سمع �أنّ فاتورة الكهرباء «هدّت حيلنا» ومل ت�سمع �أ ّننا‬ ‫نحتفظ بعدد منها يف جيوبنا لأننا غري قادرين على ت�سديدها‪،‬‬ ‫�إذا �سمعت �أنّ احلكومة تنوي �إجراء االنتخابات النيابية فاهتف‪:‬‬ ‫«ال�ط��ر���ش»؛ ال �أح��د م ّنا يهت ّم بوجود جمل�س نيابي ي�ؤيد كل‬ ‫قرارات احلكومة ونحن يف واد وهو واحلكومة يف واد‪.‬‬ ‫ع��دم ال�سمع ولي�س ع��دم ال��ر ؤ�ي��ة هو م�شكلة امل�س�ؤولني يف‬ ‫بالدنا‪ ،‬الر�ؤية معدومة فهم يركبون �سيارات نوافذها مظللة‬ ‫وحتيط بها احلرا�سة من كل االجتاهات وت�سري ببنزين تدفع‬ ‫الدولة ثمنه ويح�صل ه��ؤالء امل�س�ؤولون على روات��ب ومكاف�آت‬ ‫تعمي الب�صر وال�ق�ل��ب وال�ع�ق��ل‪ ،‬رغ��م ذل��ك ي�ع�ّبررّ ال�ن��ا���س عن‬ ‫�أح��وال�ه��م وم�آ�سيهم يف م�ظ��اه��رات �سلمية ي�صرخون خاللها‬ ‫�أ ّنهم ما عادوا يتحملون‪ ،‬لكن احلكومة ت�ص ّم �أذنها «وت�ضربها‬ ‫طنا�ش» معتربة الو�ضع ع��ادي‪ ،‬ب��ل �إ ّن�ه��ا تتهي أ� لرفع الأ�سعار‬ ‫جمددا‪« ،‬الطر�ش»‪ ،‬واهلل ما عدنا نتح ّمل‪ ،‬عند االنفجار تت�أذى‬ ‫طبلة الأذن ويفقد النا�س �سمعهم وت�ضيع «الطا�سة»‪ ،‬عندها‬ ‫نحتاج جراحة بدل امل�سكنات‪.‬‬

‫التعليم يف فنلندا ي�ق��وم على منح ال�ط�لاب امل �ب��ادئ‪ ،‬مبادئ‬ ‫التعلم‪.‬‬ ‫هذا التوجه يخفف منذ البدء �أعباء ال�ضغوطات الدرا�سية‬ ‫ويخ ّل�ص ال�ط�لاب م��ن موقعهم امل�ع��روف يف ب�لادن��ا‪ ،‬وه��و ماكنة‬ ‫حلفظ املعلومات‪ ،‬اعتباراً لأن املعلومات ال نهائية وال ميكن لنا‬ ‫ح�صرها‪ ،‬ع��دا عن �أنّ تلقني الطالب م��واداً من املحتمل ج��داً يف‬ ‫عاملنا �سريع التغري �أن تغدو «غري �صاحلة» بعد خم�س �سنوات �أو‬ ‫ع�شر �سنوات عند تخرج الطالب �أو ع�شرين �سنة عند اندماجهم‬ ‫يف �سوق العمل‪ ،‬من ذاك الذي لديه القدرة على التنب ؤ� بالوظائف‬ ‫املطلوبة يف عام ‪.2030‬‬ ‫ب�إمكان املدر�سة �أي�ضاً �أن تتحول �إىل طاحونة‪ ،‬ال يتوقف بها‬ ‫الطالب عن الدرا�سة والتعليم لتح�صيل �أكرب املمكنات‪ ،‬لكن هذا‬ ‫خمت�ص فقط ب»الفئة القليلة» من التالميذ الذين لديهم‬ ‫�أمر‬ ‫ّ‬ ‫ا�ستعداد لذلك‪ ،‬ولكن التعليم يف فنلندا ي�سعى �إىل �إنتاج منوذج‬ ‫تعليم ينا�سب اجلميع ويعرتف بكافة القدرات ويحاول تطويرها‪،‬‬ ‫ولي�س االعتماد على «الفئة القليلة» وجتاوز البقية‪.‬‬ ‫م��ا ه��ي م �ب��ادئ ال�ت�ع�ل��م �إذاً؟ تنمية ال �ق��درة ع�ل��ى التفكري‪،‬‬ ‫الإبداع‪ ،‬والف�ضول‪ .‬هي ثالثة �أحجار �أ�سا�سية تقف عليها املدار�س‬ ‫الفنلندية‪ ،‬وه��ي يف احلقيقة ما �إن ملكتها ك�أنك ملكت مفاتيح‬ ‫كل �شيء‪ .‬ي�ؤمن وا�ضعو املناهج التدري�سية يف فنلندا �أنّ الإن�سان‬ ‫بطبعه وفطرته ف�ضويل ويبحث عن املعرفة‪ ،‬وكل ما يريدونه هو‬ ‫�أن حتاذي املدر�سة هذا الطبع �أو ت�سري خلفه وت�صقله‪ ،‬بد ًال من‬ ‫�أن تقف �سداً منيعاً يف وجهه �أو تعمل على ا�ستئ�صاله‪ ،‬كما يحدث‬ ‫يف التعليم الر�سمي لدى معظم دول العامل‪ ،‬وقد عقب �آين�شتاين‬ ‫عليه بجملته ال���ش�ه�يرة‪�« :‬إ ّن �ه��ا معجزة �أن ينجو الف�ضول من‬ ‫التعليم الر�سمي»‪.‬‬ ‫ولهذا ف�إ ّنهم ي�سعون ب�صورة دائبة لتحويل املدر�سة �إىل �أ�شبه‬ ‫بالعامل الواقعي‪� ،‬أو ًال‪ ،‬يتوقف املدر�س عن ارتداء قناع خمتلف عن‬ ‫�شخ�صيته الطبيعية‪ ،‬ويهت ّم ب�أ ّال تكون العالقة بينه وبني تالمذته‬ ‫ر�سمية‪ ،‬فهو يالعبهم ويعمل على �إدخال ال�سرور �إىل قلوبهم‪.‬‬ ‫ثانياً‪ ،‬ولإ�ضفاء الهدوء والراحة يف املدر�سة بعيداً عن ال�شحناء‬

‫مشكلة التعليم يف مصر‬ ‫لو �س�ألت �أيّ �شخ�ص يف م�صر ما هي �أ�سباب م�شكلة التعليم يف‬ ‫م�صر؟ �ستجد مئات الردود‪ :‬امل�شكلة يف الوزارة‪ ،‬الف�صل‪ ،‬املدر�س‪،‬‬ ‫الطالب‪ ،‬الكتاب‪� ،‬أو حتى ال يوجد م�شكلة من الأ�سا�س! يف ر�أيي‬ ‫�أنّ ال�سبب الرئي�سي حلالة التعليم يف م�صر هي ر�ؤيتنا للتعليم‬ ‫و�أهداف التعليم من وجهة نظر كل �شخ�ص فينا‪.‬‬ ‫كلنا م�شرتكون يف هذه امل�شكلة الطالب‪ ،‬املعلم‪ ،‬ويل الأم��ر‪،‬‬ ‫ال��وزارة‪ ،‬كل �شخ�ص له عالقة بالتعليم؛ فر�ؤيتنا للتعليم تدور‬ ‫ع�ل��ى روت�ي�ن م�ع�ين م��ن �أج ��ل احل���ص��ول ع�ل��ى ��ش�ه��ادة وب�ع��د ذل��ك‬ ‫احل�صول على وظيفة و�أن يكون نظام التعليم م�شابه للأنظمة‬ ‫باخلارج وك�أن نظام التعليم هناك ناجح ‪ 100‬باملئة يف العامل وهذا‬ ‫م�ستحيل!‬ ‫ال ميكن �أن تقت�صر ر�ؤية الطالب للتعليم على �أنّه �شر ال بد‬ ‫منه و�أنّ �أه��داف��ه من التعليم تنح�صر يف �شهادة ودرج��ات تثبت‬ ‫تفوقه وه��دف��ه الرئي�سي ه��و الوظيفة واملكانة االجتماعية‪ ،‬ال‬ ‫ميكن �أن يكون ر�ؤي��ة ويل الأم��ر للتعليم على �أ ّن��ه جمموعة من‬

‫املعلومات �سيت ّم ح�شرها يف ر�أ�س ابنه �أو بنته ويتمنى �أن يرى ابنه‬ ‫يحفظ تلك املعلومات جيداً وينال ال�شهادة بتفوق كبري‪ ،‬ال ميكن‬ ‫�أن يتلخ�ص نظام التعليم من وجهة نظر ال��وزارة يف كتاب يتم‬ ‫حفظه ونظام امتحانات للت�أكد من قدرة احلفظ‪.‬‬ ‫ال ميكن �أن يتلخ�ص تطوير عملية التعليم يف جتديد �شكل‬ ‫الكتاب �أو حم��اول��ة تقليد امل��دار���س الأجنبية‪ ،‬كبداية يجب �أن‬ ‫نعرتف �أنّنا جميعا �شركاء يف اجلرمية؛ جرمية التعليم يف م�صر!‬ ‫بالرغم من �أنّ ح�صة املدر�سة ال تقدم �شيئا يف معظم الأوق��ات‪،‬‬ ‫لكن لو دخ��ل الطالب وه��و يريد �أن يتعلم ويعرف م��دى �أهمية‬ ‫احل�صة �سي�ستفيد مهما كانت �شكل احل�صة‪.‬‬ ‫امل�شكلة يف م�صر هو �أنّنا فقدنا نظام التعليم تقريبا؛ امل�شكلة‬ ‫هي �أنّه تقريبا ال ميكن ا�ستعادة ثقة �أيّ �شخ�ص يف نظام التعليم‬ ‫يف م�صر! م�شكلة التعليم يف م�صر هي يف البداية م�شكلة ثقافة‪،‬‬ ‫والكارثة هنا �أنّ م�صدر الثقافة الأول هو التعليم! نحن نحتاج‬ ‫�إىل تغيري كثري من الأفكار التي عندنا‪ ،‬نحن نحتاج �إىل جتديد‬

‫يا�سر ح ّماد‬

‫مي�ساء �أحمد ‪ -‬فل�سطني‬

‫وال�ضغط‪ ،‬ف��إنّ التالميذ يق�ضون كل يوم �ساعتني على الأق��ل يف‬ ‫فناء املدر�سة‪� ،‬أيّ خارج غرفة ال�صف‪ ،‬وذلك انطالقاً من اعتبارهم‬ ‫�أنّ العامل اخلارجي �أكرث جذباً و�إث��ارة للف�ضول منه يف الروتني‬ ‫ال�صفي ال�صارم‪.‬‬ ‫ث��ال�ث�اً‪� ،‬أن ي�ك��ون امل��در���س ب��اح�ث�اً يف جم��ال ال�ترب�ي��ة والتعليم‬ ‫ومهتماً به‪ ،‬وذلك ل�سبب ب�سيط‪� ،‬أنّ امل��واد الدرا�سية لي�ست قالباً‬ ‫واح��داً ي��و ّزع عليهم‪ ،‬والتالميذ متغريون‪ ،‬لهذا عليه �أن ميتلك‬ ‫ال�ق��درة على �أن يوجد لنف�سه �أ�سلوبه اخل��ا���ص يف تدري�س امل��واد‬ ‫و�إي�صالها �إىل طلبته‪ ،‬من خالل البيئة التي يتعامل معها يف كل‬ ‫مرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫من املثري لل�ضحك يف احلقيقة هو �أ ّن��ك �إذا ق��ررت يوما ما‬ ‫�ست�شك متاماً‬ ‫ّ‬ ‫الدخول �إىل �أحد ال�صفوف يف هذه املدار�س‪ ،‬ف�إ ّنك‬ ‫�أ ّنك يف العنوان املراد‪ ،‬قد ترجع �أدراجك وت�س�أل جمدداً �إن كنت يف‬ ‫مدر�سة! من املحتمل جداً �أن تدخل �إىل ح�صة حا�سوب فال جتد‬ ‫هناك �أ�ستاذاً‪� ،‬أين الأ�ستاذ؟ ح�صة بدون �أ�ستاذ؟‬ ‫وذلك عندما ترى كل تلميذ ي�شرح لزميله مادة يعرفها هو‬ ‫على احلا�سوب‪ ،‬ويبادله الآخ��ر مبا يعرف‪ ،‬وبهذا يتم �أي�ضاً خلق‬ ‫�إن�سان فاعل يفيد من حوله وي�ستفيد‪.‬‬ ‫ح�صة التكنولوجيا تدخلها لتعتقد �أ ّن ��ك يف غ��رف��ة �أل�ع��اب‬ ‫وت�سلية‪� ،‬إ ّال �أنّ التلميذ يف احلقيقة يقوم ببناء من��وذج متحرك‬ ‫بنف�سه وي�سعى �إىل جتربته وحت�سينه من خالل مهام �ألقاها عليه‬ ‫املدر�س‪ ،‬وبذلك ميكن �أي�ضاً تطوير قدرته على التفكري و�إخراج‬ ‫القانون املتعلم من �سياقه وو�ضعه يف �سياقات جديدة بعيداً عن‬ ‫الت�صلب‪ ،‬قريباً من املرونة‪ ،‬بعيداً عن النظرية‪ ،‬قريباً من الواقع‪.‬‬ ‫وهكذا ف�إنّ املدر�سة يف واقع الأمر تقوم على عملية تخريجك‬ ‫للحياة والتعامل معها‪ ،‬ولي�س تخريجك �صفر اليدين مع ورقة‬ ‫ت�ؤهلك لدخول اجلامعة فقط‪� .‬أنت تتعلم كيف تكون ق��ادراً على‬ ‫التعلم ط��وال �سني عمرك‪ ،‬بعيداً عن اخل��رف املبكر ومتاهياً مع‬ ‫م�شكالت احلياة وعناوينها املتغرية واملتجددة‪.‬‬ ‫عبد الرحمن الدالل ‪ -‬م�صر‬ ‫ثقافتنا‪ ،‬نحن بحاجة �إىل نظام تعليم حقيقي‪.‬‬ ‫التعليم لي�س معلومات يتم ح�شرها يف الر�أ�س‪ ،‬التعليم هو‬ ‫فقط يعطي الأدوات ويعطي الأ�سا�سيات وعلى الطالب �أن ي�صنع‬ ‫الطريق‪.‬‬ ‫لي�س املطلوب م��ن نظام التعليم �أن ي�صنع العلماء‪ ،‬ولكن‬ ‫املطلوب هو �أن يعطي الطالب القدرة على �أن يحلم بذلك‪� ،‬أن‬ ‫يعطيه الأدوات ال�ت��ي جتعله يحقق م��ا ي��ري��د‪ ،‬ون �ظ��ام التعليم‬ ‫يف م�صر ال يعطي الطالب الأدوات وال حتى املجال كي يحلم‪،‬‬ ‫فمجرد فكرة احللم ال تتما�شى مع نظام التعليم يف م�صر‪ .‬نحن‬ ‫فقط نعرتف بالدرجات وال�شهادات‪ ،‬الأح�ل�ام هنا فقط خالل‬ ‫نومك‪ ،‬نحن نريد نظام تعليم يجعلك حتلم �أ ّن��ك تغيرّ العامل‬ ‫ويفتح �أم��ام��ك الطريق لكن لن ي�صنع �أح��د الطريق �أب��داً غري‬ ‫الطالب نف�سه‪.‬‬ ‫الطريق طويل من �أجل تغيري التعليم يف م�صر‪ ،‬ودائماً هناك‬ ‫�أمل يف التغيري‪.‬‬

‫املناظرة السياسية‬ ‫عنوان املناظرة «هذا اجلمهور يعتقد �أنّ الأردن على حافة‬ ‫ا�ضطرابات �سيا�سية وقالقل»‬ ‫التاريخ‪2012/12/11 :‬‬ ‫يف ه��ذه امل�ن��اظ��رة ال�سيا�سية‪ ،‬ال�ت��ي ا ّت�خ��ذت الإ� �ص�لاح من‬ ‫عنوانها وكما جاء �صريحاً «الأردن على حافة �إ�ضرابات �سيا�سية‬ ‫ج��د ّي��ة وق�لاق��ل» ك��ان املناظر الي�ساري ال��وزي��ر ب�سام حدادين‬ ‫يدافع با�ستمالة عن احلكومة الأردنية‪ ،‬واالنتخابات القادمة‪،‬‬ ‫و�أنّ هناك بالفعل �إ�صالح وا�ضح يف البلد اقت�صاديا واجتماعيا‬ ‫و�سيا�سيا‪ ،‬و�أنّ النظام يقوم بكل الإ�صالحات امللتزم بها �أم��ام‬ ‫ال�شعب‪ ،‬و�أنّ ال ن ّية لرفع للأ�سعار حالياً وخ�صو�صاً �أ�سعار‬ ‫فاتورة الكهرباء �إ ّال بعد االنتخابات القادمة‪� ،‬أيّ �أنّ االرتفاعات‬ ‫اجلديدة �ستكون يف بداية ال�سنة اجلديدة ‪ !2013‬وقال �أي�ضاً‬ ‫�سوف يكون هناك فتح مللفات ف�ساد جديدة‪ ،‬واالنتهاء من كل‬ ‫ملفات الفا�سدين ح�سب ك�لام��ه وت��وق�ع��ات��ه خ�لال �شهر من‬ ‫الآن‪ .‬ناهيك عن ز ّج نف�سه ب� أ� ّن��ه �أح��د ورم��وز �ضحايا النظام‪،‬‬ ‫�أيّ قبل املجل�س االنتخابي الأول (‪ ،)1989‬ودخ��ول��ه ال�سجن‬ ‫ال ذل��ك �أنّ ال��ذي ك��ان م��ع النظام �سابقاً‬ ‫لأك�ثر م��ن م��رة‪ ،‬معل ً‬ ‫ه��م جماعة الأخ� ��وان امل�سلمني �ضد ك��ل الأح� ��زاب ال�ت��ي كانت‬ ‫ب�صفتها املعار�ضة‪ .‬وقال �أي�ضاً �أ ّن��ه مت تعذيبه كثريا‪ ،‬رغم �أ ّنه‬ ‫نفى �أن يكون �أيّ �أحد من معتقلي احلراكات ال�شعبية وال�شبابية‬ ‫واحلزبية قد تع ّر�ض للتعذيب �أو الإهانة النف�سية واجل�سدية‪.‬‬ ‫ال �أدري ما هي �أنواع و�أ�ساليب التعذيب التي تع ّر�ض لها ال�سيد‬ ‫ال��وزي��ر‪ ،‬بعد �أنّ عرفنا الأ��س��ال�ي��ب ال�ت��ي ت�ع� ّر���ض لها معتقلي‬ ‫احلراكات ال�شبابية وال�شعبية واحلزبية! وعلينا �أن ال نن�سى‬ ‫�أنّ ال�سيد الوزير حتدّث عن نظام قد ع ّذبه �سابقاً عندما كان‬ ‫حزبياً ومعار�ضاً حراً‪ ،‬وهذا النظام ما زال موجوداً ومل يتغري‪،‬‬ ‫بل هو نف�سه الذي اعتقل وما زال يعتقل املعار�ضني والأح��رار‬ ‫من احلراكات ال�شبابية وال�شعبية واحلزبية!‬ ‫وبالطبع كان هناك املهند�س علي �أبو ال�سكر رئي�س جمل�س‬ ‫�شورى ح��زب جبهة العمل الإ�سالمي يحاول �أن يطرح �أفكار‬ ‫الإ�صالح واحلراك ال�شعبي وال�شبابي‪ ،‬ورف�ضه لل�صوت الواحد‬ ‫االنتخابي‪ ،‬الذي ال يُ�صلح ما �أف�سده الدهر‪ ،‬لكن وكالعادة هذا‬ ‫امل���ش��روع يقابله وج��ه �آخ��ر ينتمي ب��والئ��ه للحكومة والنظام‪،‬‬ ‫بت�صفيق حار عند �أيّ كلمة وحرف من الوزير ب�سام حدادين‪.‬‬ ‫ومع العلم �أنّ فكرة الإ�صالح يجب �أن تكون �ضمن �أفكار و�أجندة‬ ‫كل �أفراد املجتمع وال�شعب الواحد الإ�صالحية يف تطوير وتقدم‬ ‫وازدهار الوطن اجلميل‪.‬‬ ‫ول�ل�أ��س��ف ال�شديد ك��ان احل���ض��ور متبايناً ب�شكل وا��ض��ح‪،‬‬ ‫ال�سحيجة وال��والء واالنتماء‪ ،‬لتظهر‬ ‫ومن�سق له من جماعة ّ‬ ‫َّ‬ ‫ال�صورة �أنّ �أحد وجوه املعار�ضة املتمثلة بجبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫وجماعة الإخوان امل�سلمني‪ ،‬ما هم �إ ّال جماعة م�ض ّرة وخم ّربة‪،‬‬ ‫ولها �أجندات خارجية �ضد م�صلحة هذا الوطن اجلميل!‬ ‫يف النهاية‪ ،‬حاول الوزير ب�سام حدادين �أنّ يُقنع احل�ضور‬ ‫�أنّ احلكومات الأردن�ي��ة ال�سابقة والالحقة واحلالية‪ ،‬ما هي‬ ‫�إ ّال حكومات قد هبطت من رحم ال�سماء املالك‪ ،‬و�أنّ ال�شيطان‬ ‫الأك�ب�ر والفا�سد ه��و ذل��ك ال�شعب الأردين امل�ع��ار���ض للف�ساد‪،‬‬ ‫و�صاحب الأج�ن��دات اخلارجية واحل��راك��ات ال�سلمية ال�شعبية‬ ‫وال�شبابية واحلزبية!‬ ‫م�لاح�ظ��ة‪ :‬ك��ان ه�ن��اك ح�شد كبري م��ن هيئة �شباب كلنا‬ ‫الأردن الذين ح�ضروا ب»البا�صات»‪ ،‬وعدد حمدود من ن�شطاء‬ ‫احلراك ال�شعبي وال�شبابي الإ�سالمي!‬ ‫ال���س��ؤال ال��ذي �أحببت �أنّ �أط��رح��ه باملناظرة ومل �أ�ستطع‬ ‫وه� ��و‪ :‬مب��ا �أنّ ال��وط��ن ال ي �ك��ون ل��ه وج� ��ود ب� ��دون «ال���ش�ع��ب»‪،‬‬ ‫وبالتايل ال وج��ود للنظام ب��دون نف�س «ال�شعب»‪� ،‬إذن من هو‬ ‫�صاحب ال�سلطة احلقيقية يف هذا الوطن؟ وملاذا تغيرّ احلال‪،‬‬ ‫و�أ�صبح ال�شعب هو ال�ضحية‪ ،‬وهو ال��ذي يجب عليه دائماً �أن‬ ‫يدفع ويتحمل جميع ديون النظام واحلكومات املرتاكمة؟ مع‬ ‫العلم �أنّ اجلاين احلقيقي ما زل طليقاً يف كل �شوارع ومباين‬ ‫وم�ؤ�س�سات احلكومة بال رقيب وح�سيب!‬ ‫فرح العلي‬

‫شعوب ال تقرأ‬ ‫دائما تراودين الت�سا�ؤالت ملاذا يحجم العرب عن القراءة؟‬ ‫ف��ال�ك�ت��اب ي�ط�ه��ر‪ ،‬وي�ث�ري‪ ،‬وي�ج�ع��ل امل ��رء يف ح ��وار داخ�ل��ي‬ ‫خ�لاق مع ذات��ه‪ ،‬وال �أع��رف ما ال��ذي كنت �س�أفعله �إن مل �أكن‬ ‫قارئة‪ ،‬وال �أت�صور كيف يعي�ش النا�س دون ق��راءة‪ ،‬بل �أوغل يف‬ ‫الت�سا�ؤل و�أق��ول‪ :‬كيف يعي�ش كتاب و�شعراء دون ق��راءة‪ ،‬ومن‬ ‫املفرو�ض �أن يكونوا �شموعاً توقد للآخرين‪.‬‬ ‫للإجابة عن هذا ال�س�ؤال علينا �أن ن�أخذ باالعتبار عوامل‬ ‫ع��دة منها �أوال دواف ��ع وع��وام��ل انت�شار ال�ك�ت��اب وت��زاي��د عدد‬ ‫القارئني له‪.‬‬ ‫نحن العرب ك�أننا نعي�ش يف كوكب �آخر فحريتنا حمدودة‬ ‫حيث ال منلك �أن نكتب ع��ن ك��ل م��ا يجول بخواطرنا وال �أن‬ ‫نكتب يف كل املجاالت‪.‬‬ ‫ف ��أيّ �شخ�ص ميتهن الكتابة يجب �أن يكون مب�ن��أى عن‬ ‫ال�ضغوط التي جتعله خمل�صا للأهداف واملبادئ التي ي�ؤمن‬ ‫بها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أنّ مهنة الكتابة يجب �أن حتقق ملهنتها حياة‬ ‫كرمية‪ ،‬هذا �إذا مل تنقله �إىل عامل ال�شهرة واملجد كمبدع حقا‪.‬‬ ‫وي � أ�ت��ي دور احل��واف��ز وم�ك��ان��ة ال �ك��ات��ب‪� � ،‬س��واء ك��ان كاتبا‬ ‫�صحفيا �أو �أدي �ب��ا‪ ،‬حيث يجب �أن ي�ك��ون الكتاب م��دع��اة فخر‬ ‫واحرتام وتقدير من الإعالم واجلماهري على حد �سواء‪.‬‬ ‫ثم �أحد �أهم العوامل �إ ّال وهو دور الن�شر والإعالم والدور‬ ‫الكبري الذي تلعبه يف ن�شر واحت�ضان الثقافة و�إبداع الكتاب‪.‬‬ ‫ث��م ي��أت��ي دور التوجيه م��ن قبل الأج�ه��زة التعليمية من‬ ‫حيث فر�ض �شراء الكتاب ومناق�شته كمادة �أ�سا�سية يف التعليم‬ ‫مبعدل ‪ 6‬كتب على الأقل يف ال�سنة الدرا�سية‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أ ّنه‬ ‫�سيفتح �آفاق الطلبة على مطالعة الكتاب وي�سهل بيعه‪.‬‬ ‫ث�م��ن ال�ك�ت��اب يلعب دورا ك �ب�يرا‪ ،‬ف ��ذوي ال��دخ��ل امل�ح��دود‬ ‫يفكرون كثريا قبل اقتناء الكتاب‪.‬‬ ‫وي�أتي دور الأهل واملجتمع‪ ،‬فالأهل يجب �أن يكونوا مثاال‬ ‫يحتذى به‪ ،‬حيث تكون املكتبة والكتاب اول لبنة حب تربط‬ ‫الطفل بالكتاب‪� ،‬أ�ضف لذلك وجود �أبوين قارئني‪.‬‬ ‫و�أخريا ولي�س �آخرا �أقول‪..‬‬ ‫ال �ق��راءة تع�صمنا م��ن ال�ع��زل��ة‪ ،‬وحتفظنا م��ن ال�ه��ذي��ان‪،‬‬ ‫وتقينا من الوحدة املوح�شة‪ ،‬وج� ّل ما �أمت ّناه هو �أن �أج��د من‬ ‫مي�سك الكتاب بفخر ويقر�أه يف الأماكن العامة دون �أن يواجه‬ ‫بنظرات ا�ستغراب وا�ستنكار!‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االربعاء (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2159‬‬

‫‪15‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫نشرة‬ ‫تونسية‬ ‫ألخبار مصر‬

‫أفق جديد‬

‫التقارير التي تخرج من تون�س هذه الأيام تكاد تكون‬ ‫ا�ستن�ساخا لن�شرة �أخبار م�صر‪ .‬فقد ن�شرت �صحف �أم�س‬ ‫تقريرا ع��ن وق��ائ��ع م��ا ج��رى �أث��ن��اء االح��ت��ف��ال ال���ذي �أقيم‬ ‫مبنا�سبة ال��ذك��رى الثانية للثورة‪ .‬وحت��دث فيه الدكتور‬ ‫من�صف امل��رزوق��ي رئي�س ال��دول��ة‪ .‬والدكتور م�صطفى بن‬ ‫جعفر رئي�س ال�برمل��ان (اجلمعية الت�أ�سي�سية)‪ ،‬يف حني‬ ‫غاب عنه رئي�س احلكومة ال�سيد حمادي اجلبايل لأ�سباب‬ ‫و�صفت ب�أنها �صحية‪ .‬يف االحتفال ال��ذي �أقيم مبحافظة‬ ‫�سيدي بوزيد ــ التي انطلقت منها �شرارة الثورة ــ‪.‬‬ ‫قوبلت كلمات امل��رزوق��ي وب��ن جعفر مبقاطعات من‬ ‫جانب البع�ض‪ ،‬وبهتافات طالبتهما بالرحيل‪ ،‬وقام �آخرون‬ ‫بر�شقهما باحلجارة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ا�ضطر �سلطات الأم��ن‬ ‫�إىل التدخل حلمايتهما‪ .‬ومما قاله الدكتور املرزوقي �أنه‬ ‫يتفهم غ�ضب اجل��م��اه�ير يف �سيدي ب��وزي��د‪ ،‬ن��ظ��را لبطء‬ ‫تنفيذ امل�شروعات التنموية وب�سبب الف�ساد امل�ست�شري الذي‬ ‫اعتربه العائق الأ�سا�سي �أمام التنمية لي�س يف �سيدى بوزيد‬ ‫وحدها‪ ،‬ولكن يف بقية املحافظات �أي�ضا‪� .‬أ�ضاف املرزوقي‬ ‫�أن البالد متر بظروف �صعبة حتول دون متكني احلكومة‬ ‫من الإ�سراع يف حتقيق �أهداف الثورة و�إنهاء �إرث خم�سني‬ ‫عاما م��ن الديكتاتورية‪ .‬وق��ال �إن��ه خ�لال الأ�شهر ال�ستة‬ ‫املا�ضية ا�ستطاعت احلكومة حتديد الداء وخالل الأ�شهر‬ ‫ال�ستة املقبلة �ست�شكل حكومته ن�صف الدواء ل�شفاء البالد‬

‫مما تعاين منه‪ .‬ورغ��م هتافات اال�ستهجان ق��ال الدكتور‬ ‫امل��رزوق��ي �إن اجلميع ينبغي �أن ي��درك��وا �أن��ه لأول م��رة يف‬ ‫تون�س ت�شكلت حكومة ال ت�سرق �أموال ال�شعب‪.‬‬ ‫�إىل جانب هتافات الغا�ضبني والنداءات التي طالبت‬ ‫املتحدثني بالرحيل وجلوء البع�ض �إىل الر�شق باحلجارة‪،‬‬ ‫ف����إن حت��ال��ف ال��ي�����س��ار ال���ذي ان�����ض��وى حت��ت ا���س��م «اجلبهة‬ ‫ال�شعبية» ك���ان ق��د دع���ا �إىل مقاطعة االح��ت��ف��ال ب��ذك��رى‬ ‫اندالع الثورة‪ ،‬ودعا �أن�صاره �إىل تنظيم وقفات احتجاجية‬ ‫يف �أنحاء تون�س‪ .‬يف الوقت ذاته ظهرت ب�شكل مكثف �أعالم‬ ‫حزب التحرير (الإ�سالمي) الذي كان حمظورا من قبل‪.‬‬ ‫وق��ادت عنا�صر الي�سار عملية الر�شق باحلجارة‪ .‬كما‬ ‫ذكرت الأنباء �أن �أع�ضاء اجلبهة ال�شعبية كانوا قد وزعوا‬ ‫من�شورات دعت فيها �إىل حتويل االحتفال �إىل «يوم �أ�سود»‪،‬‬ ‫الأم��ر ال��ذي �أعلن عن نية مبيتة لإف�ساد االحتفال‪ .‬غري‬ ‫�أن متحدثا با�سم جمموعة الي�سار قال �إنهم دع��وا �أ�صال‬ ‫�إىل مظاهرة احتجاجية موازية‪� ،‬إال �أن غ�ضب اجلماهري‬ ‫وال��ي���أ���س ال���ذي ي��ع��اين منه �أب��ن��اء امل��ن��اط��ق امل��ح��روم��ة‪ ،‬هما‬ ‫اللذان دفعا �شهود االحتفال �إىل ا�ستهجان خطاب رئي�س‬ ‫اجل��م��ه��وري��ة ور���ش��ق��ه ب��احل��ج��ارة‪ .‬ج��دي��ر ب��ال��ذك��ر يف ه��ذا‬ ‫ال�سياق �أن بع�ض الغا�ضبني يف �سيدى بوزيد كانوا يف وقت‬ ‫�سابق قد هاجموا مقر حزب النه�ضة و�أحرقوه‪.‬‬ ‫امللحوظة املهمة يف هذا ال�سياق �أن اللذين تلقيا ر�سالة‬

‫الغ�ضب هما الرئي�س امل��رزوق��ي ال���ذي ينتمي �إىل حزب‬ ‫امل�ؤمتر‪ ،‬والدكتور م�صطفى بن جعفر الذي يرت�أ�س حزب‬ ‫التكتل‪ ،‬وهما ي�شكالن �ضلعا «ترويكا» احلكم التي ت�ضم‬ ‫معهما القيادي يف حزب النه�ضة ورئي�س احلكومة ال�سيد‬ ‫حمادى اجلبايل‪ .‬وهو ما يعني �أن الغ�ضب كان موجها �ضد‬ ‫�إدارة الدولة ب�شكل عام ولي�س �ضد حزب النه�ضة بالدرجة‬ ‫الأوىل‪ .‬و�أهمية هذه املالحظة تكمن يف �إننا ظللنا ن�شيد‬ ‫منذ حلت تبا�شري «الربيع» بالوفاق الذي �أحدثته تون�س‪،‬‬ ‫ومكنها من �أن تقيم نظام ما بعد الثورة على �أكتاف �أبرز‬ ‫ثالثة �أح��زاب يف ال�ساحة‪� ،‬أحدها �إ�سالمي والآخ���ران من‬ ‫الأحزاب العلمانية التي تتباين يف درجة االعتدال‪.‬‬ ‫وت��ل��ك �صيغة �إي��ج��اب��ي��ة ال ري���ب‪ ،‬متنينا �أن حتتذيها‬ ‫التجربة امل�صرية لكي ال ت�صل �إىل م��ا و�صلنا �إل��ي��ه من‬ ‫ا�ستقطاب حاد‪ .‬لكن من الوا�ضح �أن �صيغة «الرتويكا»‪ ،‬مل‬ ‫حتل دون ا�ستهجان �أطراف �أخرى لكالم رئي�س اجلمهورية‬ ‫ورئ��ي�����س املجل�س الت�شريعي‪ ،‬كما مل حت��ل دون ر�شقهما‬ ‫باحلجارة ومطالبتهما بالرحيل‪.‬‬ ‫الأمر الذي قد يعني �أن التوافق قد يهدئ �أو ير�ضى‬ ‫بع�ض عنا�صر النخبة ال�سيا�سية‪� ،‬إال �أنه ال ي�ؤدي بال�ضرورة‬ ‫�إىل ط��م���أن��ة اجل��م��اه�ير وام��ت�����ص��ا���ص غ�����ض��ب��ه��ا‪ .‬فالنخب‬ ‫يعنيها احل�ضور يف امل�شهد وامل�شاركة يف القرار ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫�إال �أن اجلماهري تعنيها �أمور �أخرى ال عالقة لها ب�شواغل‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫غشوا فغششنا‬ ‫ونغش فيغشون‬ ‫بعد �أن �أم��ات ط�لاب اجلامعة كل �أقاربهم �أك�ثر من مرة‬ ‫ومل يعد يف عائالتهم �أح���د ليموت ليتهربوا م��ن ال��واج��ب��ات‬ ‫واالمتحانات والدوام انتقلوا يف الن�سخة اجلديدة من الأعذار‬ ‫اىل تلبي�س املر�ض لأنف�سهم‪ ،‬ففي �أيام االمتحانات �صيفا و�شتاء‬ ‫على الأ�ستاذ الفطن �أن يتوقع م�سبقا �أن البلد �ست�صاب بوباء‬ ‫االنلفونزا وااللتهابات املعوية‪ ،‬و�أن احل��رارة ال�شديدة �ستقعد‬ ‫الطالب يف الفرا�ش‪ ،‬و�أنهم ب�سبب الإ�سهال لن يغادروا احلمام‪،‬‬ ‫وه��ذه الأع���ذار اخلفيفة تهون مقابل الإ�صابة بال�سرطان �أو‬ ‫�إج��راء عملية لأطفال الأنابيب‪ ،‬وه��ذه الأع��ذار جتعل الأ�ستاذ‬ ‫يتعاطف �أمي��ا تعاطف م��ع ال��ط�لاب ليكت�شف بعد �أي���ام غباءه‬ ‫و�سذاجته عندما يتكرر الأم���ر وال��ع��ذر نف�سه م��ع زم�لائ��ه يف‬ ‫�أق�سام �أخرى!‬ ‫ولكرثة ما ر�أى و�سمع الأ�ساتذة من الطالب �أ�صبح ال�شك‬ ‫وال��ت��خ��وي��ن ه��وال��ق��اع��دة يف ال��ت��ع��ام��ل معهم واف�ت�را����ض ح�سن‬ ‫النية من النوادر ويف احلاالت القليلة التي يكون فيها الطالب‬ ‫معروفا بخلقه وتفوقه و�سجله الأك��ادمي��ي ف ُيقبل منه العذر‬ ‫دون احلاجة اىل الإثبات‪.‬‬ ‫يفقد اال�ستاذ اجلامعي جزءا من �إن�سانيته وهو يطلب من‬ ‫طالب تويف والده �شهادة الوفاة �أو نعي اجلريدة لإثبات �سبب‬ ‫غيابه‪ ،‬وبدل ان ي�سانده ي�صبح اال�ستاذ جزءا من اكتمال امل�صيبة‬ ‫وي�صبح الطالب متهما اىل �أن تثبت براءته‪ ،‬ولكن انت�شار ثقافة‬ ‫الغ�ش والت�ضليل بني الطالب مل تدع للمدر�سني جماال �سوى‬ ‫توقع الأ���س��و�أ منهم على ال��دوام‪ ،‬ويا لها من انتكا�سة للتعليم‬ ‫عندما يغيب جز�ؤه الأهم يف الرتبية التكاملية التي تعنى بروح‬ ‫وعقل الطالب على حد �سواء!‬ ‫نلوم الطالب �أم نلوم املجتمع وامل�س�ؤولني الذين �أو�صلوا‬ ‫ال��ط�لاب اىل ه��ذه امل��رح��ل��ة م��ن االع��ت��ق��اد �أن الغ�ش والفهلوة‬ ‫واحلظ هي �أهم و�سائل النجاح؟!‬ ‫�أنلوم طالبا غاب عن امتحان ف�أح�ضر تقريرا طبيا مزيفا‬ ‫�أم نلوم الطبيب الذي �أق�سم ميينا مقد�سا على احرتام مهنته‬ ‫ثم باع ق�سمه وتنكر له بخم�سة دنانري �أو �أقل هي ثمن التقرير‬ ‫الطبي اجلاهز بالعذر املر�ضي ح�سب الطلب واملوعد؟! �أنلوم‬ ‫الطالب �أم نلوم الطبيب الذي مل يفهم �أن اجل�سد �إذا مر�ض‬ ‫ميكن عالجه �أم��ا القلب وال��روح امل�سكونة بالت�ضليل والغ�ش‬ ‫واخلداع كارثة كربى قد ال ينفع عالجها �إال ب�شق الأنف�س؟!‬ ‫�أنلوم الطبيب �أم نلوم من �أحوج الطبيب �إىل الرك�ض وراء‬ ‫خم�سة دنانري �أو �أقل يبيع لأجلها ذمته مقابل �أن يطعم �أوالده؟!‬ ‫�أنلوم الطالب �أم نلوم املجتمع وامل�س�ؤولني الذين �أو�صلوهم �إىل‬ ‫االعتقاد اجلازم �أن ال�شهادة جمرد ورقة ثبوتية يجب حت�صيلها‬ ‫ك�شهادة امليالد والهوية املدنية �أم��ا يف واق��ع احلياة فلي�س من‬ ‫الأكيد �أن لها قيمة‪ ،‬و�أن للتفوق قيمة‪ ،‬ويف كثري من الأحيان‬ ‫ي���رون م��ن ك��ان زم��ي�لا لهم ال ي��ع��رف الأل���ف م��ن ال��ي��اء وي���أخ��ذ‬ ‫ال�سنة ب�سنني يف وظيفة مرموقة بناء على �شهادة غري مرئية‬ ‫وتفوق غري منظور يف �شكل الوا�سطة! فلم التعب ومل الدرا�سة‬ ‫من الأ�صل؟! وهكذا يتعلم الطالب الغ�ش ويتعزز فيهم عندما‬ ‫يرون الغ�شا�شني قادة املجتمع وي�صبح الغ�ش ثقافة ومدار�س‬ ‫واخ�تراع��ات تعجز املدر�سني‪ ،‬بل ي�صبح اكت�شاف الغ�ش جتارة‬ ‫وبرامح حا�سوبية ميكن بيعها بعائد مربح‪ ،‬ويف هذا داللة على‬ ‫�أن الغ�ش ما عاد ظاهرة حم�صورة عر�ضية �أو م�ؤقتة‪ ،‬بل �أ�صبح‬ ‫�أمرا واقعا ومر�ضا منت�شرا يحتاج �إىل عالج جذري‪.‬‬ ‫يف حما�ضرة ع��ن الغ�ش وال�سرقة الأدب��ي��ة‪ ،‬ح��اول��ت ح�شد‬ ‫كل الأ�سباب التي قد متنع الطالب من الغ�ش‪ ،‬فخاطبت من‬ ‫قد يخافون اهلل بالبعد الديني‪ ،‬و�أن الغ�ش ُيخرج الغ�شا�ش من‬ ‫دائ��رة االنتماء للم�سلمني ا�ستنادا حلديث الر�سول �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪ :‬من غ�شنا فلي�س منا‪ ،‬وخاطبت الطالب بالأبعاد‬ ‫النف�سية واحرتام النف�س والذات‪ ،‬و�أن الإن�سان مهما و�صل من‬ ‫مراتب بالغ�ش‪ ،‬ف�سيظل �أم��ام نف�سه غ�شا�شا‪ ،‬ولي�س �أ�سو�أ من‬ ‫�أن تفقد احرتامك لنف�سك حتى لو احرتمك النا�س ظاهريا‪،‬‬ ‫حاولت تخويفهم بالعقوبات‪ ،‬و�أن حبل الغ�ش والكذب ق�صري‬ ‫و�أن الغ�شا�ش �إن جنا مرة فقد يقع مرات‪ ،‬حاولت مناق�شتهم عن‬ ‫امل�ستقبل �أن الغ�ش لن ميكنهم من القيام بوظائفهم والتفوق‬ ‫فيها‪� ،‬أخربتهم عن �إيجابيات الأم��ان��ة والنزاهة على النف�س‬ ‫والوظيفة وامل�ستقبل‪ ،‬ويف كل م��رة ك��ان لديهم حجة م�ضادة‪،‬‬ ‫ف�لان غ�ش وجن��ح وت��خ��رج وا�شتغل‪ ،‬ف�لان يغ�ش وال يكت�شفه‬ ‫�أحد‪ ،‬الواجب الذي حللته بنف�سي مل �أح�صل عليه عالمة جيدة‬ ‫وكنت الأول يف الواجب الذي غ�ش�شت فيه‪ ،‬وختم �آخر مبت�سما‬ ‫بحديث ف�ض املجال�س‪ :‬يا دكتورة ادعيلنا اهلل يهدينا‪...‬‬ ‫ن���ع���م �أع�����ج�����زين ال����ط��ل�اب يف م���و����ض���وع ال���غ�������ش‪ .‬وف��ت�رة‬ ‫االمتحانات فرتة ع�صيبة لأين �أرى فيها �إ�شكاال من انحطاط‬ ‫القيم الإن�سانية التي ير�سخها فينا الف�ساد الذي يبد�أ من ر�أ�س‬ ‫املجتمع لينت�شر املر�ض اىل كل الأطراف والأع�ضاء‪.‬‬ ‫امل�س�ؤولية ال�شخ�صية كبرية وكل �إن�سان م�س�ؤول عن نف�سه‬ ‫و�سجله يف الدنيا والآخرة‪ ،‬ولكن امل�س�ؤولية العامة لها دور كبري‬ ‫يف توجيه وتربية و�إلزام النا�س مب�س�ؤولياتهم ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫لقد غ�ش الكبار فا�ست�سهل ال�صغار الغ�ش وبرعوا فيه وهذا‬ ‫م��ا �سيورثونه ل�ل�أج��ي��ال ال��ق��ادم��ة م��ا مل ت�صبح الأم��ان��ة خلقا‬ ‫تربويا �أوال‪ ،‬ثم قانونا يعاقب منتهكوه العقوبة الرادعة لي�س‬ ‫على مقاعد الدرا�سة فح�سب‪ ،‬بل على مقاعد الرئا�سة �أوال‪.‬‬ ‫لقد قالوا من قبل ف�صدقوا‪ :‬لقد عففت فعفوا ولو رتعت‬ ‫لرتعوا‪.‬‬ ‫�أما نحن فقد غ�شوا فغ�ش�شنا ونغ�ش فيغ�شون‪ ،‬وما �أ�سو�أ ما‬ ‫نُو ّرث ويرثون‪.‬‬

‫د‪ .‬علي العتوم‬

‫محنة املسلمني يف مانيمار‬ ‫ك�� ّن��ا ن��در���س يف ق�سم اللغة العربية يف ال�سنة‬ ‫الأوىل بجامعة دم�شق �سنة ‪1962‬م‪ ,‬ماد ًة يف التاريخ‬ ‫ع��ن ال��ع��رب قبل الإ���س�لام‪ ,‬ك��ان م��ن �ضمنها ق�صة‬ ‫�أ�صحاب الأخ���دود الذين يُذكر �أ ّن��ه��م كانوا �آن��ذاك‬ ‫ع��ل��ى دي���ن ال��ن�����ص��ران��ي��ة‪ ,‬وق���د ان��ت��ق��م منهم اليهود‬ ‫حينئذٍ لثباتهم على دينهم ال���ذي ينكره ه����ؤالء‪,‬‬ ‫فقتلوهم ب�إحراقهم يف الأخدود ‪ .‬وكان مدر�س املادة‬ ‫�آنئذٍ الدكتور نبيه عاقل الذي كان ي�صوّر – ح�سب‬ ‫املنهج امل���ادي ال��ذي ي���ؤم��ن ب��ه – امل�س�أل َة على �أ ّنها‬ ‫�صرا ٌع اقت�صادي بني فئتني ‪ .‬و�أذكر �أ ّنني يوم َ‬ ‫َذاك‬ ‫ويف ق��اع��ة ال���در����س‪ ,‬وق��ف��تُ وق��ل��تُ ل��ه ‪� :‬إ ّن ال�سبب‬ ‫احلقيق َّي يف النزاع بني ه�ؤالء وه�ؤالء � مّإنا هو �صرا ٌع‬ ‫ديني‪ ,‬فاهلل ج َّل يف عاله يقول ‪( :‬وما َن َقمُوا مِ ْن ُه ْم‪,‬‬ ‫هلل ال َعزِي ِز ا َ‬ ‫حلمِيدِ ) ‪ .‬فك�أ ّن الدكتور‬ ‫�إال � ْأن ُي ْ ؤ�مِ ُنوا ِبا ِ‬ ‫ا�ستكرث � ْأن يقف طالب يف ال�سنة الأوىل اجلامعية‪,‬‬ ‫ويبدي ر�أياً مخُ الفاً له‪ ،‬فقال يف جفاءٍ‪ :‬ال‪ ,‬لي�س هذا‬ ‫�صحيحاً‪ ,‬و� مّإنا هو �أم ٌر اقت�صادي بحت ‪.‬‬ ‫أقد ُم بهذه املقدمة و�أنا �أحتدث الآن عن و�ضع‬ ‫� ِّ‬ ‫امل�سلمني يف (ب��ورم��ا) املُ�س ّماة اليوم ب��ـ ِ (جمهورية‬ ‫احت�����اد م���ان���ي���م���ار)‪ ,‬ويف امل��ن��ط��ق��ة امل�����س��م��اة م��ن��ه��ا ب��ـ ِ‬ ‫(�أراك����ان) ‪� ،‬أول��ئ��ك امل�سلمني ال��ذي��ن يُطلق عليهم‬ ‫ه��ن��اك (ال��روه��ي��ن��ق��ا) وال��ذي��ن ي�ش ِّكلون م��ن �سكان‬ ‫ب��ورم��ا ال��ب��ال��غ ع��دده��م خم�سني م��ل��ي��و َن ن�سمةٍ‪ ,‬ما‬ ‫ن�سبته (‪� ,)%15‬أي مبعدل (‪ )8 - 5‬ماليني ن�سمة‪,‬‬ ‫وال��ذي��ن يجري اليوم بينهم وب�ين مواطنيهم من‬ ‫عرقي‬ ‫البوذيني (الراخني) يف ذلك القطر �صرا ٌع‬ ‫ّ‬ ‫وديني �شديد‪ ,‬و�صل بينهما منذ �سبعني �سنة �إىل‬ ‫ّ‬ ‫ح ِّ���د ال��ق��ت��ل وال��ت��ع��ذي��ب واالغ��ت�����ص��اب وال���ط���رد من‬ ‫ال��ب�لاد‪ ,‬وع��دم االع�ت�راف باجلن�سية‪ ,‬ب��ل وب�أب�سط‬ ‫احلقوق الإن�سانية من التن ّقل وال�سفر وممار�سة‬ ‫�شعائر العبادة والزواج ‪.‬‬ ‫لقد بد�أ هذا ال�صراع منذ �سنة ‪1942‬م‪ ,‬وذلك‬ ‫زم����ان اال���س��ت��ع��م��ار ال�ب�ري���ط���اين ل��ب��ورم��ا �إ ْذ ن�شب‬ ‫ب�ين ال��ط��رف�ين (ال��روه��ي��ن��ق��ا امل�سلمني‪ ,‬وال��راخ�ين‬ ‫ال��ب��وذي�ين)‪ ,‬وك���ان ي�����ؤ ِرّث ن���اره ه����ؤالء امل�ستعمرون‬ ‫الإنكليز‪� ,‬إ ْذ ُقتِل نتيج َة ه��ذا ال��ن��زاع من امل�سلمني‬ ‫�آن��ذاك‪� ,‬أك�ث ُ‬ ‫ر من مئة �أل��ف ن�سمة ‪ .‬ث�� َّم ج��اءت �سنة‬ ‫‪1982‬م �إذ �صدر قانون اجلن�سية‪ ,‬ف��حَ �� َر َم امل�سلمني‬ ‫الروهينقا منها وم��ن ح ِّ��ق املواطنة‪ ,‬وم��ن ث�� َّم عُ�� َّد‬ ‫ه������ؤالء امل�����س��ل��م��ون غ�ي�ر م��واط��ن�ين‪ ,‬ب���ل �إره��اب��ي�ين‬ ‫وخون ًة يريدون � ْأن يد ِّن�سوا �أر�ض الآباء والأج��داد‪,‬‬ ‫وي َُ�ش ُّقوا َّ‬ ‫�صف املواطنني الأُ�صالء ‪ .‬ولذا‪ ,‬فلي�س من‬ ‫ٍّ‬ ‫حل مل�شكلتهم �إ ّال بتجميعهم يف خميمات خا�صة‪� ,‬أو‬ ‫بطردهم من البالد ‪ .‬وهو ما ورد على ل�سان رئي�س‬ ‫ح��زب��ه��م ال��ق��وم��ي احل��اك��م (���ش�ين ���س�ين) ‪ .‬ومعلوم‬ ‫�أ ّن (‪ )%70‬م��ن ه����ؤالء امل�سلمني يقيمون يف �إقليم‬ ‫راخني‪.‬‬

‫وم��ن ع�لائ��م ا�ضطهاد ال��ب��وذي�ين للم�سلمني‬ ‫ا���ض��ط��ه��اداً تدعمهم ف��ي��ه احل��ك��وم��ة دع��م��اً ر�سمياً‬ ‫وا���ض��ح��اً‪� ,‬أ ّن ه�����ؤالء ال���راخ�ي�ن‪ ,‬يف منطقة �أراك����ان‬ ‫ي�سكنون يف م�ساكن ب��ن��اه��ا امل�����س��ل��م��ون الروهينقا‬ ‫بال�سخرة‪ ,‬وم��ع ذل��ك ف���إ ّن الرئا�سة على امل�سلمني‬ ‫ُّ‬ ‫فيها ويف �أيّة منطقة هي للبوذيني �أ ّياً كان عددهم‬ ‫‪� ،‬إ�ضافة �إىل من ِع امل�سلمني من موا�صلة تعليمهم‪,‬‬ ‫وحرمانِهم من الوظائف احلكومية ‪ .‬و�أه ُّم ت�ضييقٍ‬ ‫ميار�سه البوذيّون على امل�سلمني يف هذا ال�ش�أن �إىل‬ ‫درجة االمتهان ‪ ،‬م�س�أل ُة الزواج‪� ,‬إذ يق ِّيدونه بقيود‬ ‫ف�سر �إ ّال �أ ّن��ه��ا �أ�سلوب ق��ذر‪ ,‬يُق�صد منه‬ ‫�آ���س��رةٍ‪ ,‬ال ُت َّ‬ ‫ُّ‬ ‫واحلط من كرامتهم ‪.‬‬ ‫تقلي ُل عددهم ‪،‬‬ ‫وم�����ن ����ص���ور ه�����ذا االم���ت���ه���ان �أن������ه ال ي�����س��م��ح‬ ‫ل��ل��م�����س��ل��م�ين مب��م��ار���س��ة ح���ق ال�������زواج �إال ب��ت��ق��دمي‬ ‫ط��ل��ب��ات م�����س��ب��ق��ة ل��ل��ح��ك��وم��ة ب���ه���ذا اخل�����ص��و���ص ‪،‬‬ ‫و�أ ّن���ه ال ي���ؤذن للفتاة ب��ال��زواج �إ ّال بعد ِّ‬ ‫تخطي ّ‬ ‫�سن‬ ‫اخل��ام�����س��ة وال��ع�����ش��ري��ن م��ن ع��م��ره��ا‪ ,‬وال��ف��ت��ى بعد‬ ‫جتاوز الثالثني‪ .‬و�إذا ح�صلت املوافقة‪ ,‬فال ب َّد من‬ ‫ا�ستدعاء الطرفني للتح ُّقق من ذلك‪ ,‬ف�إذا ما حملت‬ ‫املر�أة وبدا حملها‪ ,‬فال منا�ص من ح�ضورها لأحد‬ ‫مراكز الأم��ن ‪ ،‬وت�صوير بطنها عارياً للت�أكد من‬ ‫احل ْمل‪ ,‬ا ّدع��ا ًء منهم للحفاظ على �صحة اجلنني‪,‬‬ ‫وم���ن ث��� َّم �إذا مل ُي��ل��ت��زم ب��ال�����ش��روط ال��ت��ي تفر�ضها‬ ‫احلكومة على هذا ال��زواج‪ ,‬ف�سرعان ما تعمل على‬ ‫ف ِّ���ك العقد ب�ين ال��زوج�ين‪ ,‬واعتقالهما مل��دة �ستة‬ ‫�أ�شهر‪ ,‬ومن ث َّم فر�ض غرامة باهظة عليهما ‪ .‬ومن‬ ‫ذلك �أ ّنه ال يُ�سمح �سنو ّياً بالزواج للقرية التي فيها‬ ‫(‪� )2000‬أ���س��رة‪� ,‬إ ّال لع�شرين منها ‪� ،‬إىل م��ا يُنقل‬ ‫عنهم �أ ّنهم يحدّدون ن�سل امل�سلمني بولدين فقط‬ ‫للأ�سرة الواحدة !!‬ ‫لقد ب���د�أت اال�شتباكات ب�ين الفئتني امل�سلمة‬ ‫وال��ب��وذي��ة بتلك ال��ب�لاد يف �شهر ح��زي��ران املن�صرم‬ ‫من هذا العام‪ ,‬ث ّم جتددت بتاريخ (‪2012/10/21‬م)‪,‬‬ ‫�أ�سفرت عن ثمانني قتي ً‬ ‫ال من امل�سلمني‪ ,‬و�إ�صابة‬ ‫ت�سع ٍة وع�شرين منهم‪ ,‬وفرار الآالف‪� ,‬إىل هدم عد ٍد‬ ‫من منازلهم يربو على خم�سة �أالف منزل يف مدنٍ‬ ‫خمتلفة من مدنهم التي تعر�ضت لأعمال التخريب‬ ‫والقتل والت�شريد ‪ .‬وقد كان من نتائج هذه احلرب‬ ‫ّ‬ ‫ال�شائنة ‪ -‬التي �سلك فيها البوذيّون تجُ اه امل�سلمني‪,‬‬ ‫�سيا�س ًة ممنهج ًة يف التطهري العرقي والتع�صب‬ ‫الديني كما � ُ‬ ‫أ�شرت ‪ -‬جلو ُء الأع��داد الغفرية منهم‬ ‫�إىل ب��ن��غ�لاد���ش خ��ا���ص�� ًة ‪ .‬وامل أ������س��اة يف ح���ال ه����ؤالء‬ ‫امل�شردين يف هذا البلد امل�سلم‪ْ � ,‬أن �ضاق بهم ذرعاً‪,‬‬ ‫وي�سعى للتخل�ص منهم ‪.‬‬ ‫وق��د ك��ان��ت ال�����ش��رار َة ال��ت��ي �أ�شعلت فتي َل هذا‬ ‫ال�صراع بني الطرفني‪ ,‬ا ّتها ُم الراخني للم�سلمني‬ ‫باغت�صاب �إح��دى ن�سائهم وقتلها‪ ,‬كان من ج ّرائه‬

‫� ْأن ت��ر َّب���ُ��ص��وا بع�شرة م��ن امل�سلمني‪ ,‬دخ��ل��وا �إح��دى‬ ‫قراهم فا�ست�أ�صلوهم عن بكرة �أبيهم‪ ,‬وم ّثلوا بجثث‬ ‫بع�ضهم متثي ً‬ ‫ال فظيعاً ‪ .‬ه��ذا �إىل �إح��راق بع�ضهم‬ ‫ب�إلقائهم يف ال��ن�يران امل�شتعلة تلتهم �أج�����س��اده��م‪,‬‬ ‫�أو � ِّ‬ ‫��ص��ف بع�ضهم يف �ساحات امل�ساجد‪ ,‬و�إع��دام��ه��م‬ ‫ال���واح���د ت��ل��و الآخ������ر‪ ,‬وم����ا ت��ب��ع ذل����ك م���ن �إغ��ل�اق‬ ‫م�ساجد امل�سلمني ونهب متاجرهم ‪ .‬و�أ�شنع من ِّ‬ ‫كل‬ ‫ذل��ك اغت�صابُ ن�سائهم ب�شكلٍ تنفر منه الطبيعة‬ ‫الإن�سانية الكرمية‪ ,‬وتهت ُّز لهوله امل�شاعر الب�شرية‬ ‫ال�سَ مْحَ ة‪.‬‬ ‫�إ ّن����ه احل��ق��د ال��وث��ن��ي ع��ل��ى امل�سلمني كاحلقد‬ ‫ال�صليبي �أو ال�صهيوين الذي م ّرت يف التاريخ �أمثل ٌة‬ ‫منه ب�شع ٌة‪ ,‬ممّ��ا تع ّر�ض ل��ه امل�سلمون يف الهند يف‬ ‫حادثة ممر خيرب خا�صة �إ ْذ ُذ ِبح الآالف من امل�سلمني‬ ‫ذبحاً‪ ,‬ويف رو�سيا بنفي الآالف منهم �إىل �سيبرييا‬ ‫الطبيعي ‪� ،‬إىل حماكم التفتي�ش‬ ‫ليموتوا بالتجمد‬ ‫ّ‬ ‫يف �إ�سبانيا �أي���ام ط��رد امل�سلمني م��ن الأن��دل�����س �إىل‬ ‫املذابح التي ارتكبها جوليو�س نرييري مع امل�سلمني‬ ‫يف تنزانيا‪� ,‬أو امل�ستعمرون الفرن�سيون يف اجلزائر ‪.‬‬ ‫�إ ّن��ه ح ّقاً حقد امل�شركني واطئي الأخ�لاق الذين ال‬ ‫ي�سرتيحون بتاتاً � ْأن ي��روا �إىل جوارهم يف الوطن‬ ‫الواحد غريَهم من امل�سلمني الأطهار ‪.‬‬ ‫ري ل��ق��ول��ة ال��ك��اف��ري��ن م��ن ق��وم‬ ‫�أج���ل �إ ّن����ه تف�س ٌ‬ ‫ل��وط عليه ال�صالة وال�سالم‪ ,‬عن امل�ؤمنني منهم‬ ‫نا�س َي َت َط َّه ُرو َن)‬ ‫‪�( :‬أَ ْخرِجُ و ُه ْم مِ ْن َق ْر َي ِت ُك ْم‪� ,‬إ َّن ُه ْم ُ�أ ٌ‬ ‫ري احلقيقي ال��ذي قالته �آي��ة �سورة‬ ‫‪ .‬و�إ ّن���ه لل ّتف�س ُ‬ ‫هلل‬ ‫ال�بروج ‪( :‬وم��ا َن َقمُوا مِ ْنهُم‪� ,‬إ ّال �أَ ْن ُي ْ���ؤمِ �� ُن��وا ِب��ا ِ‬ ‫ال َعزِي ِز ا َ‬ ‫حلمِيدِ) والذي �أ ّك ُ‬ ‫دت عليه بت�أكيد اهلل ج َّل‬ ‫وعال‪ ,‬و�صحّ حتُ به خط�أ تف�سري الدكتور عاقل يف‬ ‫جامعة دم�شق ‪ ،‬ولك ّنها املحاولة اليائ�سة من اجلهلة‬ ‫�أو الأع���داء و�أتباعهم الذين ي��ري��دون � ْأن يخدعوا‬ ‫النا�س عن حقيقة ال�صراع بني امل�ؤمنني والكافرين‬ ‫‪ .‬وه��ا هو ع��داء البوذيني املانيمار يف جنوب �شرق‬ ‫�آ�سيا للم�سلمني الذين ال ي�سرتيحون لوجود ه�ؤالء‬ ‫املتطهرين بجوارهم‪� ,‬أو � ْأن ي�سمعوا منهم ذكر اهلل‬ ‫وتوحيده ‪ ،‬فريتكبوا بح ّقهم �أ�شنع اجلرائم التي‬ ‫مل يقع على فئة يف العامل �أ�شنع منها ‪ .‬و�صدق اهلل‬ ‫العظيم ‪( :‬و ِ�إذا ُذ ِك َر ُ‬ ‫اهلل و َْح َد ُه ْا�ش َم�أَ َّز ْت ُق ُلوبُ ا َّلذ َ‬ ‫ِين‬ ‫ال ُي ؤْ�مِ ُنو َن ِبالآخِ رةِ‪ ,‬و�إِذا ُذ ِك َر ا َّلذ َ‬ ‫ِين مِ ْن دُو ِن��هِ‪� ,‬إذا‬ ‫هُ�� ْم يَ�س َتبْ�شِ ُرو َن) ‪ْ ،‬‬ ‫ولكن �أي��ن هي ال��دول العربية‬ ‫والإ�سالمية ‪ ،‬و�أي���ن ح ّكامها م��ن ن�صرة �إخوانهم‬ ‫ال��ذي��ن ي��ق�� ِّت��ل��ه��م ال��ك��ف��ار يف م��ان��ي��م��ار وغ�يره��ا ‪� ،‬أم‬ ‫�أنهم م�شغولون مبفا�سدهم ‪ ،‬غارقون يف مال ِّذهم‪،‬‬ ‫واخل�ضو ِع لأوليائهم من �أع���داء الإ���س�لام ؟! �إ ّنها‬ ‫احلقيقة ‪ ،‬وم��ا �أق�ساها و�أم�� َّره��ا ‪ ،‬ول��ك َّ��ن اهلل ال ب َّد‬ ‫نا�ص ٌر جندَه ‪ ،‬وهو (غالِبٌ على �أمْ �� ِر ِه ‪ ،‬ولك َِّن �أكثرَ َ‬ ‫ا�س ال َي ْعلَمُو َن)‪...‬‬ ‫ال ّن ِ‬

‫ماجد �أبو دياك‬

‫بصراحة‬

‫فلسطينيو سوريا يتشاركون املعاناة مع إخوانهم السوريني‬ ‫هل قدر على ال�شعب الفل�سطيني �أن يالحق‬ ‫يف بالد ت�شرده وجلوئه من �أنظمة ال��ذل والعار‬ ‫التي تاجرت بدمائه ردحا من الزمن؟!‬ ‫ه��ل يحتاج ه��ذا ال�شعب امل��ن��ك��وب مل��زي��د من‬ ‫امل�آ�سي واملظامل واملعاناة فوق ما يكابده �أ�صال يف‬ ‫جلوئه وغربته عن وطنه وم��ا يتعر�ض له �أهله‬ ‫على يد املحتل من �إرهاب وقتل وت�شريد؟!‬ ‫ما يتعر�ض له هذا ال�شعب من مذابح على‬ ‫ي��د ال��ن��ظ��ام ال�����س��وري وع��م�لائ��ه ���ش��يء ي��ن��دى له‬ ‫اجلبني ويجلل بالعار �أنظمة ظلت تتغنى بالكفاح‬ ‫والن�ضال والدفاع عن ال�شعب الفل�سطيني وتزايد‬ ‫على قياداته ب�صمودها وت�صديها للعدو‪.‬‬ ‫من قبل انك�شفت �أقنعة عن �أنظمة عربية‬ ‫واليوم ينك�شف املزيد منها‪ ،‬فحينما ت�شعر هذه‬ ‫الأنظمة بتهديد حلكمها‪ ،‬ف�إنها ال متيز بني �أبناء‬ ‫�شعبها والفل�سطينيني‪ ،‬بل تبد�أ يف اعتبار ه�ؤالء‬ ‫�أع��داءه��ا �إذا حاولوا الن�أي ب�أنف�سهم عما يجري‬ ‫يف البالد‪.‬‬ ‫ت��ق��ول �إح�صائيات �إن نحو ‪ 750‬فل�سطينيا‬ ‫ا�ست�شهدوا على يد النظام منذ انطالق الثورة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬وت�ؤكد الأخبار الأخرية �أن نظام الأ�سد‬

‫ا���س��ت��خ��دم ال���ط���ائ���رات احل��رب��ي��ة ل��ق�����ص��ف خميم‬ ‫ال�ي�رم���وك ج��ن��وب ال��ع��ا���ص��م��ة دم�����ش��ق‪ ،‬ب���ل تعمد‬ ‫ق�صف �أح��د امل�ساجد التي جل���أت �إليها العائالت‬ ‫هروبا من الق�صف‪ ،‬حيث ر�أينا �صورا م�أ�ساوية‬ ‫ل��ل�����ش��ه��داء وم��ن��اظ��ر م���روع���ة ل��ل��ج��رح��ى ال��ذي��ن‬ ‫�سقطوا بيد هذا النظام املمانع!‬ ‫ل��ق��د ن������أى ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ون ب أ���ن��ف�����س��ه��م عن‬ ‫ال�����ص��راع م��ا ا�ستطاعوا �إىل ذل��ك �سبيال‪ ،‬وحني‬ ‫�أع��ت حما�س احليلة يف ن�صح النظام املجرم يف‬ ‫�سوريا ب��داي��ات ال��ث��ورة ق��ررت اخل���روج ب�لا جلبة‬ ‫ح��ف��اظ��ا ع��ل��ى �أرواح الفل�سطينيني‪ ،‬ول��ك��ن ذل��ك‬ ‫مل ي�شفع للفل�سطينيني حتى م��ع ال��ت��زام قيادة‬ ‫املنظمة ال�صمت ع��م��ا ي��ج��ري يف ���س��وري��ا لنف�س‬ ‫ال�سبب الذي دفع حما�س للخروج ب�صمت‪.‬‬ ‫�إال �أن نظام الع�صابات البعثية �أب��ى �إال �أن‬ ‫يطبق مقولة من لي�س معنا فهو �ضدنا وعمد �إىل‬ ‫دعم تنظيم القيادة العامة للعمل �ضد كل �شخ�ص‬ ‫يتحرك �ضد النظام ال�سوري من بني ال�سوريني‬ ‫ال��ذي��ن يعي�شون يف املخيم ف�ضال ع��ن مالحقة‬ ‫وم���ط���اردة الفل�سطينيني وحم���اول���ة جتنيدهم‬ ‫ل�صالح النظام‪.‬‬

‫و�إذا كان عنا�صر اجلي�ش احلر قرروا الدخول‬ ‫لبع�ض �أحياء املخيم �ضمن معركتهم مع النظام‬ ‫ف���إن ه��ذا ال ي�برر ق�صف املدنيني وه��دم البيوت‬ ‫وامل�ساجد‪ .‬ولكن املنهج الذي تعامل به النظام مع‬ ‫املدنيني ال�سوريني ظل هو املنهج الهمجي الذي‬ ‫يتعامل به مع املدنيني الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وه���ك���ذا ي��دف��ع ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ون يف ال�����ش��ت��ات‬ ‫الثمن مرتني‪ ،‬م��رة على يد العدو وم��رة �أخ��رى‬ ‫ع��ل��ى ي���د الأن���ظ���م���ة ع��ل��ى اخ���ت�ل�اف م�����س��م��ي��ات��ه��ا‪.‬‬ ‫ولكن دماء الفل�سطينيني لي�ست �أغلى من دماء‬ ‫ال�����س��وري�ين ال��ت��ي �سالت �أن��ه��ارا وب��ح��ورا على يد‬ ‫النظام املجرم‪ ،‬فها هو يت�شارك الأمل واملعاناة مع‬ ‫�إخوانه ال�سوريني و�سيقطف انت�صار الثورة معهم‬ ‫ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫ولعل هذا ما يخفف الأمل ويداوي اجلراح‪،‬‬ ‫يف ���ص��راع ب�ين �أن��ظ��م��ة �شمولية �أو دميقراطية‬ ‫مزيفة وبني ال�شعوب العربية التي ال زالت تتوق‬ ‫للحرية‪ .‬و�سي�أتي اليوم الذي �سيعم خري ثورات‬ ‫العرب على فل�سطني ويدفع بال�صراع مع العدو‬ ‫الأك�ب�ر �إىل الأم����ام و���ص��وال �إىل حت��ري��ر الأر����ض‬ ‫وال�شعب‪.‬‬

‫بالل العقايلة‬

‫«نائب راسب»‪ ...‬يتزاحمون لنيل هذا اللقب !‬

‫�أف�����ض��ل م��ا يف ال��ق��ائ��م��ة ال��وط��ن��ي��ة ل�لان��ت��خ��اب��ات‬ ‫‪� ...‬أن��ك ت�ستطيع �أن توا�سي وتعزي �أع�ضاءها �سلفا‪،‬‬ ‫لأن معظمهم ي�سوقون �أنف�سهم �إىل الر�سوب �سوقا‪،‬‬ ‫ف��ب��ذل��ك يخففون عليك ع��ن��اء ال��ع��زاء ي���وم النتائج‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �إن كانوا �أ�صدقاء ومقربني ‪....‬‬ ‫ال���غ���ري���ب‪� ...‬أن ث��م��ة م��ر���ش��ح�ين ان�����ض��م��وا �إىل‬ ‫قوائمهم وهم يعرفون �سلفا �أنهم را�سبون‪ ،‬لأنه وفقا‬ ‫للم�ؤ�شرات الأولية للكتل املعلنة‪ ...‬ف�إن فر�صة النجاح‬ ‫تتال�شى مت��ام��ا بعد ال��رق��م ‪ 5‬لرتتيب الأع�����ض��اء يف‬ ‫الكتلة‪.‬‬ ‫لأن احت�ساب اال���ص��وات للقائمة املغلقة يكون‬ ‫وفقا لرتتيبهم امل�سبق واملتفق عليه فيما بينهم �أو كما‬ ‫يقرره احل��زب‪ ،‬فلو ف��ازت قائمة م��ا‪ ،‬بعدد معني من‬ ‫املقاعد يف االنتخابات‪ ،‬ف���إن هذه املقاعد تذهب وفق‬

‫ترتيب املر�شحني يف القائمة‪ ،‬فمث ًال �إذا ح�صلت قائمة‬ ‫ت�ضم ‪ 15‬مر�شحا على ‪ 5‬مقاعد‪ ،‬ف����إن ه��ذه املقاعد‬ ‫تذهب للأ�سماء اخلم�سة ا�ﻷ وىل ح�سب الرتتيب‪.‬‬ ‫ووفقا لعدد القوائم التي تنوي الرت�شيح‪ ،‬ف�إن‬ ‫امل�ؤ�شرات الأولية تفيد ب�أن بع�ض القوائم قد ال تفرز‬ ‫�شخ�صا واحدا‪.‬‬ ‫وع��ودا على ب��دء‪ ،‬ف���إن هناك مقاربة كبرية بني‬ ‫مر�شح ال��ي��وم وم��ر���ش��ح املجال�س ال�سابقة امل����زورة‪...‬‬ ‫ه���ي �أن م��ر���ش��ح االن���ت���خ���اب���ات ال�����س��اب��ق��ة ك����ان ي��ع��رف‬ ‫نتيجته �سلفا‪ ،‬لأن من ميلك (التنجيح والت�سقيط)‬ ‫�أخ�ب�ره بنتيجته م�سبقا لكي ال يرهق نف�سه ب�شراء‬ ‫الأ�����ص����وات‪ ...‬مثلما �أن معطيات ال��ق��وائ��م ت��ب�ين �أن‬ ‫الرقم ال�ساد�س وما يليه يف ترتيب القائمة ب�إمكانه‬ ‫عدم �إره��اق نف�سه وجيبه ب�شراء مزيد من الأ�صوات‬

‫لأن ر�سوبه بات حمققا‪...‬‬ ‫وعليه‪ ،‬فال �ألوم ذلك املر�شح الذي قاطع كلمة‬ ‫ق��ي��ادي ح��زب��ه‪ ،‬م��ه��ددا باالن�سحاب م��ن الكتلة ب�سبب‬ ‫ترتيبه ال�����س��اب��ع‪ ....‬لأن ال��رج��ل ال يرغب �أن مي�شي‬ ‫بقدميه االثنتني نحو طريق الف�شل‪ ،‬لي�صبح جمرد‬ ‫�أداة لأنا�س يعتقدون �أنهم (مفتحني بني عميان)‪.‬‬ ‫لكن الالفت وامل�ؤ�سف يف �آن معا‪� ...‬أن الكثري من‬ ‫املر�شحني اجلدد يتناف�سون ب�ضراوة على لقب (نائب‬ ‫را�سب) متاما مثلما يتقدم البع�ض المتحان الثانوية‬ ‫العامة ليح�صل على (توجيهي را�سب) قد تفيده يف‬ ‫التقدم لبع�ض املهن‪.‬‬ ‫ن�صيحتي مل��ن �أع��ن��ي !!!‪ ....‬ال ت�صبحوا �أدوات‬ ‫ب�أيد تعودت على ك�سر (الأداة) بعد ا�ستهالكها‪.‬‬ ‫واهلل من وراء الق�صد‬

‫النخب‪ ،‬وهي تتعلق �أ�سا�سا باحتياجاتها املعي�شية ومورد‬ ‫رزق��ه��ا واخل��دم��ات التي تقدم �إل��ي��ه��ا‪ .‬وتلك ر�سالة مهمة‬ ‫ينبغي �أن يعيها اجلميع‪.‬‬ ‫يف تون�س �أو يف م�صر �أو يف �أي دولة �أخرى تقع يف ذلك‬ ‫املحظور‪ ،‬ال��ذي تن�شغل فيه النخب مبعاركها وح�ساباتها‬ ‫اخل��ا���ص��ة‪ ،‬مب��ا ي�صرفها ع��ن امل��ع��رك��ة احلقيقية ال��ت��ي من‬ ‫�أجلها قامت ال��ث��ورة‪ .‬ولعلى ال �أب��ال��غ �إذا قلت �إن تلك �أم‬ ‫امل�شاكل يف م�صر بعد الثورة‪ ،‬التي ب��د�أت بال�شعارات التي‬ ‫ع�برت عن حلم اجلماهري يف احلرية والكرامة واحلياة‬ ‫نحت تلك ال�شعارات جانبا‪ ،‬واعترب‬ ‫الأف�ضل‪� ،‬إال �أن النخب َّ‬ ‫جانب كبري منها �أن معركتها �ضد الإخ��وان ولي�ست �ضد‬ ‫الفقر والتخلف وخملفات النظام ال�سابق‪.‬‬ ‫وم��ن امل��ح��زن �أن بع�ض عنا�صر النخبة ذه��ب��وا بعيدا‬ ‫يف غلوهم �إىل حد دفعهم �إىل اال�ستعداد لقبول التحالف‬ ‫م��ع ف��ل��ول ال��ن��ظ��ام ال�����س��اب��ق‪ ،‬ال��ذي��ن ن��ا���ص��ب��وا ح��ل��م ال�شعب‬ ‫العداء طيلة ثالثني عاما‪ ،‬لال�ستقواء به يف معركتهم �ضد‬ ‫الإخوان‪.‬‬ ‫ال �أع����رف ك��ي��ف ا�ستقبلت ق��ي��ادة ت��ون�����س ب��ع��د ال��ث��ورة‬ ‫ر�سالة ما جرى‪ ،‬لكنني �أزعم �أنها واجبة القراءة يف م�صر‬ ‫لأن لدينا غ�ضبا حقيقيا يع�ش�ش يف �أرجاء م�صر وي�ضغط‬ ‫بق�سوة على �أهلها‪ ،‬وهو ما ال ينبغي غ�ض الطرف عنه �أو‬ ‫التقليل من �ش�أنه‪.‬‬

‫عليان عليان‬

‫حول التحديات واملهام‬ ‫الفلسطينية الراهنة‬ ‫بعد االنت�صار التكتيكي الكبري‪ ،‬الذي حققته املقاومة الفل�سطينية‬ ‫يف مواجهة العدوان الأخري على قطاع غزة‪ ،‬وبعد االجناز الذي حتقق‬ ‫يف اجلمعية العامة للأمم املتحدة‪ ،‬بقبول فل�سطني «دولة غري ع�ضو»‬ ‫بال�ضد من الإرادت�ي�ن الإ�سرائيلية والأمريكية‪ ،‬ينبغي املراكمة‪ ،‬على‬ ‫هذين املتغريين وتثمريهما �إن على �صعيد ا�ستعادة الوحدة الوطنية‪،‬‬ ‫�أو على ال�صعيد ال�سيا�سي والدبلوما�سي‪.‬‬ ‫وك��ان الف��ت��اً عقد اجتماع مو�سع للقيادة الفل�سطينية‪ ،‬بح�ضور‬ ‫مم��ث��ل�ين ع���ن ك���ل م���ن ح��رك��ت��ي ح��م��ا���س واجل���ه���اد الإ����س�ل�ام���ي‪ ،‬لبحث‬ ‫التوجهات املطلوبة يف مواجهة الغطر�سة اال�ستيطانية‪ ،‬التي متثلت يف‬ ‫م�صادقة رئي�س وزراء العدو على م�شروع بناء (‪ ) 3000‬وحدة ا�ستيطانية‬ ‫يف منطقة (‪ )E1‬الفا�صلة بني م�ستعمرة «معاليه �أدوميم» وبني القد�س‬ ‫ال�����ش��رق��ي��ة‪ ،‬وب��ح��ج��ز �أم����وال ال�����ض��رائ��ب الفل�سطينية‪ ،‬ك���رد ع��ل��ى قبول‬ ‫فل�سطني دولة «غري ع�ضو» يف الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫وك���ان الف��ت��اً م�شاركة وف��د م��ن ح��رك��ة فتح يف اح��ت��ف��ال حما�س يف‬ ‫ال��ذك��رى اخلام�سة والع�شرين النطالقتها‪ ،‬لكن التطور الأب���رز‪ ،‬هو‬ ‫���س��م��اح ال�سلطة الفل�سطينية يف رام اهلل و�أج��ه��زت��ه��ا الأم��ن��ي��ة حلركة‬ ‫حما�س‪ ،‬ب�إحياء ذكرى انطالقتها لأول مرة منذ عام ‪ 2007‬يف خمتلف‬ ‫مدن ال�ضفة الغربية‪ ،‬وكذلك �سماح احلكومة يف غزة حلركة فتح ب�إحياء‬ ‫ذكرى انطالقتها يف الأول من يناير ‪ /‬كانون ثاين القادم‪.‬‬ ‫وترافق ذلك كله مع ت�صريحات �إيجابية‪� ،‬صادرة عن م�س�ؤولني يف‬ ‫احلركتني‪ ،‬ب�أن الأجواء باتت مالئمة‪ ،‬لطي �صفحة اخلالف واالنق�سام‬ ‫ولرتتيب البيت الوطني الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وم���ا ت��ق��دم �شكل م���ؤ���ش��رات �إي��ج��اب��ي��ة‪ ،‬ب��اجت��اه االت��ف��اق ع��ل��ى امل��ه��ام‬ ‫ال�سيا�سية املطلوبة يف هذه املرحلة‪ ،‬والتي يفرت�ض �أن تكون حمل �إجماع‬ ‫من خمتلف الف�صائل و�أبرزها‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬العمل على �إجناز‪ ،‬برنامج القوا�سم الوطنية امل�شرتكة امل�ستند‬ ‫�إىل الثوابت الوطنية‪ ،‬وعلى ر�أ�سها حق العودة‪ ،‬وفق اعتماد ا�سرتاتيجية‬ ‫املقاومة بكافة �أ�شكالها‪ ،‬والكف عن ح�صر املقاومة‪ ،‬باملقاومة ال�شعبية‬ ‫على �أهميتها‪ ،‬وذلك بعد �أن برهنت املقاومة امل�سلحة‪ ،‬على قدرتها على‬ ‫�إحلاق الهزمية بالعدو ال�صهيوين‪ ،‬يف احلرب الأخرية‪.‬‬ ‫ثانياَ‪ :‬متابعة تقدمي الطلب ملجل�س الأمن‪ ،‬من �أجل �إ�س�صدار قرار‬ ‫ملزم بوقف البناء اال�ستيطاين اجلديد‪ ،‬والت�أكيد على قرارات ال�سابقة‬ ‫وهي ( ‪ ،) 466 ،446 ،425‬التي تعترب اال�ستيطان يف القد�س ال�شرقية ويف‬ ‫عموم الأرا�ضي املحتلة‪ ،‬غري �شرعي ويجب �إزالته‪.‬‬ ‫�إن �أي ت�أخري يف ا�ستثمار اللحظة ال�سيا�سية الراهنة‪ ،‬يفقد الق�ضية‬ ‫�أهميتها �إذا ما �أخذنا بعني االعتبار‪ ،‬ردة فعل الدول الأوروبية القوية‬ ‫– لأول مرة – على قرار العدو اال�ستيطاين اجلديد‪ ،‬والذي متثل‬ ‫با�ستدعاء ثماين دول �أوروب��ي��ة‪ ،‬وكذلك ا�سرتاليا‪ ،‬ل�سفراء �إ�سرائيل‪،‬‬ ‫لإبالغهم باحتجاجها على اخلطوة اال�ستيطانية‪ ،‬وت�سريب �أنباء ب�ش�أن‬ ‫التهديد بتحجيم عالقاتها االقت�صادية معها‪.‬‬ ‫و�إذا ما �أخذنا بعني االعتبار‪ ،‬املوقف الأمريكي املنافق‪ ،‬الذي رفع‬ ‫من وترية ان��قاده للقرار الإ�سرائيلي‪ ،‬لدرجة و�صف فيها كبري موظفي‬ ‫البيت الأبي�ض ال�سابق‪ ،‬ورئي�س بلدية �شيكاغو حالياً رام عمانوئيل‪ ،‬ب�أن‬ ‫«نتنياهو خان �أوباما» يف ق�ضية اال�ستيطان‪.‬‬ ‫ثالثاَ‪ :‬املبا�شرة يف حت�ضري الأوراق القانونية الالزمة‪ ،‬لالن�ضمام‬ ‫التفاقية روم��ا وملحكمة اجلنايات ال��دول��ي��ة‪ ،‬بغية العمل على تقدمي‬ ‫جمرمي احلرب الإ�سرائيليني ملحكمة اجلنايات الدولية‪.‬‬ ‫راب��ع��اً‪ :‬اتخاذ الإج����راءات ال�لازم��ة‪ ،‬للتوقيع على اتفاقات جنيف‬ ‫لتثمري الو�ضع النا�شئ‪ ،‬وهو �أن فل�سطني دولة خا�ضعة‪ ،‬الحتالل دولة‬ ‫�أخ���رى م��ا ينبغي توفري احلماية ال��دول��ي��ة ل�شعبها‪ ،‬وت��وف�ير املعاملة‬ ‫القانونية للمعتقلني الفل�سطينيني‪ ،‬بو�صفهم �أ�سرى حرب ومنا�ضلني‪،‬‬ ‫من �أجل احلرية يجب �إطالق �سراحهم‪.‬‬ ‫خام�ساَ‪ :‬مطالبة الأمم املتحدة ‪-‬يف �ضوء الو�ضع القانوين اجلديد‬ ‫لفل�سطني‪ -‬بتطبيق كافة القرارات‪ ،‬التي ت�ؤكد على حق تقرير امل�صري‬ ‫والعودة واالن�سحاب من الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪ ،‬وكذلك العمل‬ ‫على تفعيل قرار حمكمة العدل الدولية‪ ،‬الذي ق�ضى ب�إزالة جدار ال�ضم‬ ‫والتهجري العن�صري‪ ،‬وتعوي�ض الفل�سطينيني عما حلق بهم من �أ�ضرار‬ ‫جراء بنائه‪.‬‬ ‫�ساد�ساً‪ :‬ت�شكيل وفد فل�سطيني من كافة الف�صائل‪ ،‬لزيارة الدول‬ ‫الأوروبية لتفعيل موقفها حيال ق�ضية اال�ستيطان‪ ،‬وبغية �إحكام العزلة‬ ‫على الكيان ال�صهيوين‪ ،‬وك��ذل��ك التوا�صل م��ع كافة ال���دول‪ ،‬التي مل‬ ‫تر�ضخ ل�ل�إم�لاءات الأمريكية‪ ،‬ب�ش�أن عدم الت�صويت‪ ،‬ل�صالح م�شروع‬ ‫قرار قبول فل�سطني «دولة غري ع�ضو»‪ ،‬يف اجلمعية العامة للأم املتحدة‪.‬‬ ‫�إن �إجناز املهام �سالفة الذكر يقت�ضي �أي�ضا وبال�ضرورة �إجناز املهام‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬تثمري القرار الأمم��ي اخلا�ص «بقبول فل�سطني دول��ة غري‬ ‫ع�ضو» عرب التوجه للجمعية العامة ل�ل�أمم املتحدة‪ ،‬كخطوة باجتاه‬ ‫�إعادة ملف الق�ضية الفل�سطينية �إىل الأمم املتحدة‪ ،‬على قاعدة مغادرة‬ ‫اتفاقات �أو�سلو وم�سار املفاو�ضات العبثي‪ ،‬والتم�سك بخيار املقاومة‪� ،‬ضد‬ ‫العدو ال�صهيوين بكل �أ�شكالها‪ ،‬بو�صفها الإ�سرتاتيجية الكفيلة‪ ،‬بتثمري‬ ‫العمل ال�سيا�سي والدبلوما�سي لدحر االحتالل‪.‬‬ ‫ثانياً‪� :‬ضرورة و�شرط �إجن��از امل�صاحلة الوطنية‪ ،‬كونها الرافعة‬ ‫احلقيقية لإجن���از امل��ه��ام �سالفة ال��ذك��ر‪ ،‬خا�ص ًة بعد �أن توحد ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني يف امليدان خلف املقاومة‪ ،‬وبعد �أن توحد ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫والف�صائل يف دعم خطوة الذهاب للجمعية العامة للأمم املتحدة‪ ،‬ما‬ ‫يقت�ضي تطبيق اتفاق القاهرة يف مايو ‪� /‬أيار ‪ ،2011‬اخلا�ص بامل�صاحلة‬ ‫ويف كافة امللفات و�إعطاء الأولوية للملفات‪ ،‬التي توفر املناخ ال�صحي‬ ‫واملالئم لإجراء االنتحابات اخلا�صة‪ ،‬باملجل�سني الت�شريعي والوطني‪،‬‬ ‫وعلى ر�أ�سها ملفي احلريات وامل�صاحلة املجتمعية‪.‬‬ ‫ثالثاً‪� :‬إلغاء التن�سيق الأمني مع دوائر االحتالل ال�صهيوين‪.‬‬ ‫راب��ع��اً‪ :‬التوقف عن ط��رح «ح��ل الدولتني» املجاين والرتكيز على‬ ‫الدولة الفل�سطينية‪ ،‬وعا�صمتها القد�س‪ ،‬يف ال�سياق املرحلي املرتبط‬ ‫با�سرتاتيجية التحرير ال�شامل لكامل الوطن الفل�سطيني‪.‬‬ ‫‪elayyan_e@yahoo.com‬‬


‫‪16‬‬

‫االربعاء (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2159‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫�صبـــــــاح جديــــــــــد‬

‫االربعاء (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2159‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االربعاء (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2159‬‬

‫نعـــــــي فا�ضــــــلة‬

‫طـــــارق املومنـــــي نقيب ال�صحفيني‬ ‫و�أع�ضاء جمل�س النقابـة ومديرهــا‬

‫ينعون مبزيد الأ�سى واحلزن املرحومة ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫جميلة م�صطفى القم�ش‬

‫«والدة الزميل زكريا العطيات ‪ /‬ع�ضو النقابة»‬ ‫ويتقدمون من الزميل العزيز ومن �آل الفقيدة وذويها جميع ًا‬ ‫ب�أ�صدق م�شاعر املوا�ساة وح�سن العزاء‬ ‫تغمد اهلل الفقيدة بوا�سع رحمته ور�ضوانه وا�سكنها ف�سيح جنانه‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬

‫ارا�ضيارا�ضــــــــــي‬

‫�شفا ب ��دران م��رج االج��رب‬ ‫م �� �س��اح��ة دومن � �س �ك��ن ب‬ ‫م ��رت� �ف� �ع ��ة ي � ��وج � ��د ف �ي �ه��ا‬ ‫م � �ن � �� � �س� ��وب �� � � �ش � � ��ارع ‪12‬م‬ ‫ت �� �ص �ل��ح ل �ف �ي�لا او ع �م��ارة‬ ‫ا� �س �ك��ان �ي��ة ب���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫وادي ال � �� � �س�ي��ر ح ��و� ��ض‬ ‫ال��دم�ي�ن��ة م���س��اح��ة ‪1000‬م‬ ‫�سكن ب خا�ص على �شارع‬ ‫‪12‬م م�ن�ط�ق��ة ف�ل��ل � �ش��وارع‬ ‫م� �ع� �ب ��دة م �ن �ط �ق��ة ه ��ادئ ��ة‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫�أر� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف اجلبيهة‬ ‫ح � � ��و� � � ��ض �أب � � � � � ��و ال� � �ع � ��وف‬ ‫�أ م � �� � �س� ��اح� ��ة ‪ 499‬م�ت�ر‬ ‫� �س �ك��ن ج ت �� �ص �ل��ح مل �� �ش��روع‬ ‫ا�ستثماري ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬

‫ا����س���ت���ن���اد ًا لأح�����ك�����ام امل�������ادة (‪/264‬ب) م����ن ق����ان����ون ال�������ش���رك���ات‬ ‫رق������م (‪ )22‬ل�������س���ن���ة ‪ 1997‬وت����ع����دي��ل�ات����ه ارج�������و م�����ن دائ���ن���ي‬ ‫ال�شركة �شركة دار املكاتب لالثاث املكتبي �ضرورة تقدمي مطالباتهم املالية‬ ‫جت��اه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال وذل��ك خ�لال �شهرين من‬ ‫تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني خارج اململكة وذلك‬ ‫على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬خالد عبد عايد الزيود‬ ‫عنوانه‪ :‬عمان ‪� -‬شارع وادي �صقرة ‪ -‬بناية رقم ‪14‬‬ ‫�ص‪.‬ب (‪� - )175‬سحاب (‪ )11512‬االردن ‪ -‬تلفون‪.0796135135 :‬‬ ‫م�صفي ال�شركة‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع املقابلني �أم ق�صري‬ ‫قطعة ار���ض ‪ 570‬تنظيم‬ ‫�سكن ج جميع اخلدمات‬ ‫م��رب�ع��ة ال���ش�ك��ل منطقة‬ ‫ح ��دي� �ث ��ة ال � �ب � �ن� ��اء ق ��رب‬ ‫مكتبة املقابلني ويتوفر‬ ‫ل��دي�ن��ا م���س��اح��ات �أخ ��رى‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��رم��وط��ي‬ ‫ال �ع �ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫امل� ��ا� � �ض� ��ون� ��ة ح � ��و� � ��ض ‪12‬‬ ‫ال ��دب� �ي ��ة ث � ��اين من � ��رة م��ن‬ ‫� �ش��ارع ال � �ـ‪ 100‬امل���س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ع � ��دة ق� �ط ��ع ��س�ك��ن‬ ‫ب م��ن ارا�� �ض ��ي ال��ر��ص�ي�ف��ة‬ ‫‪ /‬ال� �ق ��اد�� �س� �ي ��ة ح� ��و�� ��ض ‪9‬‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬

‫ق � ��رق� � �� � ��ش ‪ /‬امل � �� � �س� ��اح� ��ات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� �س �ع��ار م�ن��ا��س�ب��ة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫‪ /‬زراع � �ي� ��ة ق � ��اع خ �ن��ا م��ن‬ ‫ارا� �ض��ي ال ��زرق ��اء امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن و‪500‬م‪ 2‬ع�ل��ى‬ ‫� �ش��ارع�ي�ن ام ��ام ��ي وخ�ل�ف��ي‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار� � � � � ��ض ت �� �ص �ل��ح‬ ‫ل�ل�ا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي‬ ‫‪ /‬ع �ج �ل��ون ‪ /‬ق��ري �ب��ة م��ن‬ ‫ق�ل�ع��ة ال��رب ����ض ‪ /‬امل���س��اح��ة‬ ‫‪ 4‬دومن� � � � � � � ��ات و‪283‬م‪2‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض � �ص �ن��اع��ات‬

‫علم وخرب تبليغ ‪ /‬بالن�شر‬ ‫�صادر عن حمكمة بداية حقوق اربد‬ ‫�إدارة الدعوى املدنية‬ ‫رقم الدعوى ‪2012/1444‬‬ ‫رقم ادارة الدعوى ‪2012/705‬‬ ‫قا�ضي ادارة ال��دع��وى ‪ :‬ال�سيد حممود‬ ‫اليو�سف‬ ‫ط��ال��ب التبليغ ( امل��دع��ي ) ‪ :‬نبيل علي‬ ‫من�صور البطة‬ ‫وكيله املحامي ‪ :‬م‪ .‬عماد جراروة ‪.‬‬ ‫املطلوب تبليغه ( املدعى عليه ) ‪� :‬شركة‬ ‫خليفات و�شركاه‬ ‫امل�سجلة حتت رقم ‪77898‬‬ ‫عنوانها ‪ :‬جمهول حمل االقامة ‪.‬‬ ‫ن � ��وع االوراق امل �ب �ل �غ��ة ‪ :‬الئ� �ح ��ة دع ��وة‬ ‫وحافظة م�ستندات ‪.‬‬ ‫م�لاح�ظ��ة ‪ :‬عليكم م��راج�ع��ة ق�ل��م ادارة‬ ‫الدعوى املدنية لت�سلم امل�ستندات املتعلقة‬ ‫بالدعوى ‪.‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫خ�ف�ي�ف��ة ح� ��وايل ‪ 12‬دومن‬ ‫م��ارك��ا ح �ن��و ال �ك �� �س��ار على‬ ‫� � �ش� ��ارع�ي��ن ام � ��ام � ��ي ‪16‬م‬ ‫وخلفي ‪ 16‬م ت�صلح مل�صنع‬ ‫ك� �ب�ي�ر ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار�� � � � ��ض �� �س� �ك ��ن ج‬ ‫‪527‬م‪ /2‬الزهور ‪� /‬ضاحية‬ ‫احل � � ��اج ح �� �س ��ن ‪ /‬امل ��وق ��ع‬ ‫مم� �ي ��ز ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫�شـــــــقق �شــــــــــقق‬

‫�شقة للبيع يف حنوطيا قرب‬ ‫ال �ك ��ارف ��ور م �� �س��اح��ة ‪180‬م‬ ‫ت���ش�ط�ي�ب��ات ف�خ�م��ة تدفئة‬ ‫راكبة مطبخ راكب منطقة‬ ‫هادئة مدخلني عمر البناء‬ ‫‪� 3‬سنوات ‪0795470458‬‬

‫‪-------------------‬‬‫� � �ش � �ق ��ة ل� �ل� �ب� �ي ��ع ت� ��� �س ��وي ��ة‬ ‫م � �ك � �� � �ش ��وف ��ة يف ال�ب��رك� ��ة‬ ‫حو�ض ‪ 4‬ق��رب م�سجد �أبو‬ ‫غ��وي�ل��ة م���س��اح��ة ‪ 171‬مرت‬ ‫ح��دي�ق��ة ‪ 100‬م�تر ج��دي��دة‬ ‫مل ت�سكن ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م �ن��زل م���س�ت�ق��ل على‬ ‫ار� ��ض ‪433‬م‪�� 2‬س�ك��ن د م�ق��ام‬ ‫عليها بناء ‪192‬م‪ 4 2‬واجهات‬ ‫حجر ممكن بناء ‪ 4‬ادوار على‬ ‫�شارعني امامي وخلفي املوقع‬ ‫ال�ي��ا��س�م�ين ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ع�م��ارة جت��اري على‬ ‫ار�ض ‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪2‬‬ ‫ع � � �ب� � ��ارة ع� � ��ن ‪ 5‬حم�ل��ات‬ ‫جت � ��اري � ��ة ع � �ل ��ى ال � �� � �ش ��ارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية‬

‫( ‪2‬‬

‫ج�ب��ل ع �م��ان � �ش��ارع االم�ير‬ ‫حم �م��د ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ال � � �ي� � ��ادودة م �ن��زل‬ ‫م�ستقل م���س��اح��ة الأر� ��ض‬ ‫‪ 700‬م�تر م���س��اح��ة ال�ب�ن��اء‬ ‫‪ 200‬م �ت��ر ب� � �ن � ��اء ع � ��ادي‬ ‫ت�شطيب عادي عمر البناء‬ ‫‪� � 3‬س �ن��وات م �ق��اب��ل حمطة‬ ‫ال �� �ش��اط��ر ح �� �س��ن وي �ت��وف��ر‬ ‫ل��دي �ن��ا م� �ن ��ازل ب��امل�ق��اب�ل�ين‬ ‫وال �ي ��ا� �س �م�ي�ن مب �� �س��اح��ات‬ ‫خم� � �ت� � �ل� � �ف � ��ة م � ��ؤ� � �س � �� � �س� ��ة‬ ‫ال � �ع ��رم ��وط ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع حي نزال الذراع �شقة‬ ‫م�ساحة ‪ 100‬مرت طابق ‪2‬‬ ‫م�ك��ون��ة م��ن ‪ 2‬ن��وم وح�م��ام‬ ‫ومطبخ راكب وا�سع �صالة‬ ‫وا�سعة اباجورات ديكورات‬

‫) دينـــــــــــار‬ ‫واج �ه��ة ح�ج��ر ع�م��ر البناء‬ ‫‪�� 10‬س�ن��وات وي�ت��وف��ر لدينا‬ ‫م���س��اح��ات خمتلفة ب�سعر‬ ‫م�غ��ري للجادين م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع ��رم ��وط ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫مطلوب مطلــــوب‬

‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء اجل ��اد‬ ‫��ش�ق��ق وم� �ن ��ازل ‪ -‬ع �م��ارات‬ ‫�سكنية وجممعات جتارية‬ ‫ارا�� �ض ��ي ��س�ك�ن�ي��ة وجت��اري��ة‬ ‫و��ص�ن��اع�ي��ة ال ي�ه��م العمر‬ ‫او امل� ��� �س ��اح ��ة ب �� �ض��اح �ي��ة‬ ‫اليا�سمني ال�ب�ن�ي��ات وم��رج‬ ‫احل � �م� ��ام امل �ق��اب �ل�ي�ن ن� ��زال‬ ‫ال��ذراع من املالك مبا�شرة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م �ط �ل �ـ��وب � �ش �ق �ـ��ق ف��ارغ �ـ �ـ��ة‬ ‫�أو م�ف��رو��ش�ـ�ـ�ـ��ة ل�لاي�ج�ـ�ـ��ار‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط �ـ �ـ �ـ��ق ع�م�ـ�ـ�ـ��ان‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫م � ��ن امل ��ال� �ـ� �ـ� �ـ ��ك م �ب ��ا� �ش ��رة‬ ‫‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ارا�� �ض ��ي �سكنية‬ ‫��ض�م��ن م�ن��اط��ق ع �م��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال � ��زه � ��ور ‪ /‬ال� � � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫امل�ق��اب�ل�ين � �ش��ارع احل��ري��ة ‪/‬‬ ‫��ش�ف��ا ب� ��دران ‪ /‬اب ��و ن�صري‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء ب �ي��وت‬ ‫م���س�ت�ق�ل��ة ‪�� /‬ش�ق��ق �سكنية‬ ‫‪� � /‬ض �م��ن ج� �ب ��ل ع� �م ��ان ‪/‬‬ ‫احل �� �س�ي�ن ‪ /‬ال� �ل ��وي� �ب ��دة ‪/‬‬ ‫ال� ��زه� ��ور ‪ /‬ال �ي��ا� �س �م�ي�ن ‪/‬‬ ‫ال��ذراع من املالك مبا�شرة‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬


‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫لإعالناتكم يف‬ ‫هاتف‪5692853 / 5692852 :‬‬

‫االربعاء (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2159‬‬

‫‪19‬‬


‫إعالن تشكيلة اإلمارات لكأس الخليج‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫االربعاء (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2159‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫اعلن م��درب منتخب االم��ارات لكرة القدم مهدي علي ت�شكيلة من ‪ 23‬العبا من اجل خو�ض‬ ‫مع�سكر خارجي يف قطر ا�ستعدادا للم�شاركة يف دورة ك�أ�س اخلليج احلادية والعر�شني «خليجي ‪»21‬‬ ‫التي حتت�ضنها البحرين من ‪ 5‬اىل ‪ 18‬كانون الثاين‪ .‬وت�ستعد االمارات للدورة مبع�سكر يف العا�صمة‬ ‫القطرية الدوحة يبد�أ يف ‪ 22‬كانون االول يتخلله اقامة مباراتني وديتني مع اليمن وطاجيك�ستان يف‬ ‫‪ 25‬و‪ 29‬منه‪ .‬يذكر ان االمارات �ستلعب يف املجموعة االوىل التي ت�ضم اي�ضا البحرين وعمان وقطر‪.‬‬ ‫ومل حتمل القائمة اجلديدة التي اعلنها مهدي علي اي مفاجات با�ستثناء ا�ستدعاء ماجد ح�سن‬ ‫بعد ت�ألقه الالفت مع فريقه االهلي يف الدوري‪.‬‬ ‫والالعبون ال �ـ‪ 23‬ه��م‪ :‬عبد العزيز هيكل وعبد العزيز �صنقور وا�سماعيل احل�م��ادي واحمد‬ ‫خليل وماجد ح�سن (االه�ل��ي) وحممد ف��وزي وعامر عبد الرحمن وحبو�ش �صالح (بني يا�س)‬ ‫وعلي خ�صيف وخالد عي�سى وعلي العامري وعبداهلل مو�سى وخمي�س ا�سماعيل وعلي مبخوت‬ ‫(اجلزيرة) ووليد عبا�س (ال�شباب) وحممد احمد وداوود �سليمان ومهند العنزي وعمر عبد‬ ‫الرحمن (العني) وحبيب الفردان (الن�صر) وحمدان الكمايل و�سعيد الكثريي وا�سماعيل‬ ‫مطر (الوحدة)‪.‬‬

‫األردن يختار مجال ترخيص األندية لالستفادة‬ ‫من برنامج التطوير لالتحاد اآلسيوي‬

‫بن همام يستقيل من مناصبه‬ ‫والفيفا يشطبه من جديد مدى الحياة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اختار احتاد كرة القدم جمال تراخي�ص الأندية لال�ستفادة من‬ ‫برنامج التطوير اجلديد الذي �أطلقه االحتاد الآ�سيوي حتت عنوان‬ ‫«ركلة البداية»‪.‬‬ ‫�أعلن ذلك خليل ال�سامل �أمني ال�سر العام‪ ،‬و�أ�ضاف �أ ّن احتاد كرة‬ ‫القدم خاطب االحت��اد الآ�سيوي ر�سميا‪ ،‬و�أ ّن وف��د االحت��اد الآ�سيوي‬ ‫�سوف ي��زور الأردن يومي ‪ 26‬و‪� 27‬شباط القادم لتطبيق الربنامج‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أ ّن ال��وف��د ي�ضم ك��ل م��ن رئي�س ق�سم التطوير باالحتاد‬ ‫الآ�سيوي واملدير التنفيذي ل�شعبة امل�سابقات باالحتاد الآ�سيوي‪ .‬و�أ ّكد‬ ‫ال�سامل أ� ّن االحت��اد وبتوجيهات من الأم�ير علي بن احل�سني ي�سعى‬ ‫للم�ضي قدما بتطوير �آلية العمل لكافة �أرك��ان اللعبة ويف مقدمتها‬ ‫الأندية التي ت�ش ّكل الركيزة الأ�سا�سية لكرة القدم الأردنية وم�س�ألة‬ ‫الرتخي�ص تتط ّلب مزيدا من العمل امل�شرتك بني االحتاد والأندية‬ ‫من �أجل امل�ضي به لي�شمل كافة الأندية املنت�سبة الحتاد كرة القدم‪.‬‬ ‫وكانت جلنة الر�ؤية الآ�سيوية يف االحت��اد الآ�سيوي لكرة القدم‬ ‫قررت ت�سمية برنامج التطوير اجلديد يف االحتاد با�سم «ركلة البداية»‬ ‫و�صادقت على تطبيقه يف ‪ 11‬دولة من الدول الأع�ضاء يف االحتاد وهي‬ ‫�إىل جانب الأردن كل من‪ :‬بنغالد�ش‪� ،‬إيران‪ ،‬ماليزيا‪ ،‬ميامنار‪ ،‬عمان‪،‬‬ ‫باك�ستان‪ ،‬الفلبني‪� ،‬سريالنكا‪ ،‬الإمارات واليمن‪.‬‬ ‫وي��رك��ز ال�برن��ام��ج اجل��دي��د ع�ل��ى امل �� �س��اع��دة يف ج��وان��ب الإدارة‬ ‫وال�ت���س��وي��ق يف ب�ط��والت ال ��دوري امل�ح�ل��ي والأن��دي��ة امل���ش��ارك��ة يف ه��ذه‬ ‫البطوالت‪ ،‬و�سيقوم االحتادان الدويل والأوروبي لكرة القدم بتقدمي‬ ‫امل�ساعدة يف تطبيق الربنامج من خالل �إر�سال خرباء يف هذه املجاالت‪.‬‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ�خ� � � ��ذت ع �م �ل �ي��ة يل ال � � � ��ذراع ب�ين‬ ‫ال �ق �ط��ري حم �م��د ب ��ن ه �م��ام واالحت� ��اد‬ ‫ال � ��دويل ل �ك��رة ال� �ق ��دم (ف �ي �ف��ا) منحى‬ ‫جديدا ومفاجئا‪ :‬ا�ستقال القطري من‬ ‫من�صبه كرئي�س لالحتاد اال�سيوي ومن‬ ‫ع�ضوية اللجنة التنفيذية يف االحت��اد‬ ‫ال � ��دويل‪ ،‬ل�ك��ن ال�ف�ي�ف��ا ق ��رر م��ن جديد‬ ‫�شطبه مدى احلياة‪.‬‬ ‫وه ��ي امل� ��رة ال �ث��ان �ي��ة ال �ت��ي ي�شطب‬ ‫فيها بن همام (‪ 63‬عاما) الذي كان احد‬ ‫االقوياء يف عامل كرة القدم‪.‬‬ ‫وتخت�صر امل��راح��ل ال���س��اب�ق��ة لهذا‬ ‫ال���ص��راع ب�ين الطرفني يف ان ب��ن همام‬ ‫اتهم يف ايار ‪ 2011‬ب�شراء بع�ض اال�صوات‬ ‫قبل االنتخابات ملن�صب رئي�س الفيفا‪،‬‬ ‫ث��م ان���س�ح��ب م��ن ال���س�ب��اق ق�ب��ل ان يتم‬ ‫�شطبه‪.‬‬ ‫ورفعت حمكمة التحكيم الريا�ضي‬ ‫الحقا عقوبة ال�شطب ا�ستنادا اىل «عدم‬ ‫وج��ود ادل��ة مبا�شرة»‪ ،‬م�شرية يف الوقت‬ ‫ع�ي�ن��ه اىل ان �ه��ا ال ت�ستطيع ان حتكم‬ ‫ب�براءة بن همام وتركت الباب مفتوحا‬ ‫امام الفيفا «ملوا�صلة حتقيقاته» يف حال‬ ‫ال�ت��و��ص��ل اىل ادل ��ة ج��دي��دة بخ�صو�ص‬ ‫هذه الق�ضية‪.‬‬ ‫واجتمعت جلنة االخالق بعد ان مت‬ ‫ا�صالحها وف�صلها اىل غرفتني‪ :‬غرفة‬ ‫البداية وغرفة احلكم‪ ،‬للبت يف ق�ضية‬ ‫بن همام من جديد‪.‬‬ ‫وكان القطري حتى االثنني يخ�ضع‬ ‫الي� �ق ��اف م��وق��ت مت ��د مت ��دي ��ده مطلع‬ ‫ك��ان��ون االول احل� ��ايل م��ن ق �ب��ل جلنة‬ ‫االخالق‪.‬‬ ‫وف��اج � أ� ب��ن ه�م��ام ال ��ذي دف��ع دائ�م��ا‬ ‫ب�براءت��ه و�ست�ست�ضيف ب�لاده مونديال‬ ‫‪ ،2022‬اجلميع باعالنه ا�ستقالته من‬ ‫من�صبه كرئي�س لالحتاد اال�سيوي ومن‬ ‫ع�ضوية الفيفا‪.‬‬ ‫وال ي�ع�ت�بر ذل ��ك اع�ت�راف ��ا م��ن بن‬ ‫همام مبا وجه اليه من اتهامات‪ ،‬بل على‬ ‫العك�س قال يف بيان «بالن�سبة ايل‪ ،‬قرار‬ ‫حمكمة «تا�س»‪ ،‬وهي اعلى �سلطة حتكيم‬

‫ابو عريضة يرعى ختام دوري‬ ‫الدرجة االوىل وتتويج فريق الحسني‬

‫القطري حممد بن همام‬

‫ريا�ضي‪ ،‬بان عقوبة الفيفا جتاهي كانت‬ ‫غ�ير م�ب�ررة‪ ،‬ه��و ك��اف يل‪ .‬ه��ذا ال�ق��رار‬ ‫اك��دت��ه هيئة التحقيق للجنة االخ�لاق‬ ‫اجل��دي��دة ال�ت��اب�ع��ة للفيفا ال�ت��ي ف�شلت‬ ‫يف تقدمي ادل��ة جديدة على الرغم من‬ ‫تبذير ع�شرات املاليني من ال��دوالرات‬ ‫من اجل هذه التحقيقات»‪.‬‬ ‫وا�ضاف «ال اريد مت�ضية حياتي وانا‬ ‫اكافح مزاعم ال ا�سا�س لها من ال�صحة‬ ‫واريد الرتكيز على عائلتي واعمايل‪.‬‬ ‫ع�ل��ى اي ح ��ال‪ ،‬يف ح ��ال ظ �ه��ور اي‬ ‫ات �ه��ام��ات اخ� ��رى � �ض��دي‪� � ،‬س��اداف��ع عن‬

‫نف�سي بالطريقة ذاتها التي قمت بها يف‬ ‫ال�سابق»‪.‬‬ ‫وكان رجل االعمال القطري يتوقع‬ ‫دون �شك اخماد هذا االج��راء كما كانت‬ ‫احلال عليه عندما ا�ستقال نائب رئي�س‬ ‫ال�ف�ي�ف��ا ج��اك وارن ��ر يف ح��زي����ران ‪2011‬‬ ‫حيث مت اغالق جميع االج��راءات �ضده‬ ‫من قبل جلنة االخالق مع بقاء قرينة‬ ‫الرباءة قائمة‪.‬‬ ‫لكن االم��ر يبدو خمتلفا بالن�سبة‬ ‫اىل ب��ن ه �م��ام‪ ،‬ف�ق��د اخ��ذ ال�ف�ي�ف��ا علما‬ ‫باال�ستقالة وق��رر �شطبه م��دى احلياة‬

‫«ط��امل��ا ان جل�ن��ة االخ�ل�اق ه��ي �صاحبة‬ ‫ال���ص�لاح�ي��ة يف ا� �ص��دار ق ��رار ب�ح��ق اي‬ ‫�شخ�ص حتى يف حال ا�ستقالته»‪.‬‬ ‫وا��ض��اف يف بيان بعيد ا�ستقالة بن‬ ‫ه�م��ام ان ال���ش�ط��ب «ن ��اجت ع��ن التقرير‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي مل��اي�ك��ل غ��ار��س�ي��ا رئ�ي���س��ة جلنة‬ ‫االخ� �ل ��اق ال � ��ذي � �س �ل��ط ال �� �ض ��وء ع�ل��ى‬ ‫االن�ت�ه��اك��ات امل�ت�ك��ررة (� �ص��راع امل�صالح)‬ ‫ال�ت��ي ارتكبها ب��ن ه�م��ام خ�لال والي��ات��ه‬ ‫يف رئا�سة االحت��اد اال�سيوي وكع�ضو يف‬ ‫اللجنة التنفيذية للفيفا من ‪ 2008‬اىل‬ ‫‪ ،2011‬وه��ذه االن�ت�ه��اك��ات ت�برر ايقافه‬

‫م��دى احل�ي��اة ع��ن اي ن�شاط ل��ه عالقة‬ ‫بكرة القدم»‪.‬‬ ‫واال�سئلة التي ميكن طرحها على‬ ‫� �ض��وء ب �ي��ان ال�ف�ي�ف��ا ع��دي��دة‪ :‬م ��اذا ج��اء‬ ‫يف ت�ق��ري��ر غ��ار��س�ي��ا؟ ه��ل يتعلق االم��ر‬ ‫ب�شراء اال�صوات؟ هلى متت اال�شارة اىل‬ ‫ال�صفقات امل�شبوهة يف اروق ��ة االحت��اد‬ ‫اال�سيوي التي مت احلديث عنها يوما؟‬ ‫ه��ل �سيطلب ب��ن ه�م��ام ان�ع�ق��اد حمكمة‬ ‫التحكيم الريا�ضي وال�ب��ت يف الق�ضية‬ ‫من جديد؟ هل �ستنتهي ه��ذه احلكاية‬ ‫يوما؟‪.‬‬

‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫االن) والذي كان م�سجال با�سم االملاين‬ ‫غ�ي��رد م ��ول ��ر (‪ 85‬ه ��دف ��ا ح �ق �ق��ه ع��ام‬ ‫‪ ،)1972‬مرتبطا مع النادي الكاتالوين‬ ‫بعقد مي�ت��د ح�ت��ى ‪ 2016‬ل�ك��ن ي�ب��دو ان‬ ‫«بالوغرانا» يريد ان ي�ضمن ا�ستمرار‬ ‫النجم االرجنتيني‪ ،‬املر�شح الن ي�صبح‬ ‫اول م��ن ي �ت��وج ب �ج��ائ��زة اف �� �ض��ل الع��ب‬ ‫يف ال�ع��امل للمرة ال��راب�ع��ة يف م�سريته‪،‬‬ ‫يف ال��دف��اع ع��ن ال��وان��ه ح�ت��ى ي�صبح يف‬ ‫احلادية والثالثني من عمره (‪ 25‬عاما‬ ‫حاليا)‪.‬‬ ‫ام��ا بالن�سبة لت�شايف (‪ 32‬ع��ام��ا)‪،‬‬ ‫فينتهي ع�ق��ده احل��ايل يف ‪ 30‬ح��زي��ران‬ ‫‪ 2014‬مع بند ي�سمح لفريقه بتمديده‬ ‫ح� �ت ��ى ‪ ،2016‬وق� � ��د م� ��ار�� ��س ال � �ن ��ادي‬

‫الكاتالوين هذا احلق ما يعني ان العب‬ ‫ال��و��س��ط ال ��دويل �سينهي م�سريته مع‬ ‫ال�ف��ري��ق ال ��ذي ب ��د أ� م���ش��واره يف ال�ف��رق‬ ‫ال �ع �م��ري��ة ع ��ام ‪ 1991‬ق �ب��ل ان ي�سجل‬ ‫بدايته يف الفريق االول عام ‪.1998‬‬ ‫ك �م��ا ا� �ص �ب��ح م��ن امل� � ؤ�ك ��د ان ينهي‬ ‫بويول (‪ 34‬عاما) م�شواره مع الفريق‬ ‫ال��ذي ب��د أ� م���ش��واره معه منذ ‪ ،1995‬اذ‬ ‫انهى �سيمدد العقد الذي ينتهي يف ‪30‬‬ ‫حزيران املقبل حتى حزيران ‪ ،2016‬اي‬ ‫�سيكون حينها يف الثامنة والثالثني‬ ‫م��ن ع �م��ره‪ .‬وذك ��ر ب��ر��ش�ل��ون��ة ال �ي��وم ان‬ ‫ال�ل�اع �ب�ي�ن ال �ث�ل�اث��ة � �س �ي��وق �ع��ون على‬ ‫عقودهم اجلديد يف اال�سابيع القليلة‬ ‫املقبلة وكل على حدة‪.‬‬

‫ميسي باق يف برشلونة حتى ‪ 2018‬وتشايف وبويول‬ ‫مستمران مع «بالوغرانا» حتى نهاية مشوارهما‬ ‫اق �ف��ل ب��ر��ش�ل��ون��ة اال� �س �ب��اين ال�ب��اب‬ ‫امام االندية التي حتلم باحل�صول على‬ ‫خ��دم��ات ال�ن�ج��م االرج�ن�ت�ي�ن��ي ليونيل‬ ‫مي�سي‪ ،‬بعد ان اعلن �أم�س الثالثاء ان‬ ‫االخري �سيمدد عقده معه حتى ‪.2018‬‬ ‫ك �م��ا ذك � ��ر ب��ر� �ش �ل��ون��ة يف م��وق �ع��ه‬ ‫ال��ر� �س �م��ي ان الع� ��ب ال ��و� �س ��ط ت���ش��ايف‬ ‫ه��رن��ان��دي��ز وال �ق��ائ��د امل��داف��ع ك��ارل�ي����س‬ ‫بويول �سيمددان عقديهما حتى ‪.2016‬‬ ‫وك��ان مي�سي ال��ذي متكن منذ ايام‬ ‫م�ع��دودة م��ن ان ي�صبح �صاحب الرقم‬ ‫ال �ق �ي��ا� �س��ي م ��ن ح �ي��ث ع� ��دد االه � ��داف‬ ‫امل�سجلة يف ع��ام واح��د (‪ 90‬هدفا حتى‬

‫الجزيرة يبدأ حملة الدفاع عن‬ ‫لقب كأس اإلمارات أمام عجمان‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يبد أ� اجلزيرة حملة الدفاع عن لقبه‬ ‫ب �ط� ً‬ ‫لا ل �ك ��أ���س رئ�ي����س دول ��ة الإم� � ��ارات يف‬ ‫ك��رة ال�ق��دم باختبار �صعب عندما يلتقي‬ ‫عجمان غدا اخلمي�س يف دور ال�ستة ع�شر‪.‬‬ ‫ي�ف�ت�ت��ح ه ��ذا ال � ��دور ال� �ي ��وم االرب� �ع ��اء‬ ‫مب�ب��ارات��ي الأه �ل��ي م��ع ال�ظ�ف��رة وال�شعب‬ ‫م��ع ال ��وح ��دة‪ ،‬وي���س�ت�ك�م��ل غ ��دا اخلمي�س‬ ‫مب �ب��اري��ات ال �ع�ين م��ع ال �ف �ج�يرة (درج ��ة‬ ‫ث��ان �ي��ة)‪ ،‬ودب ��ي م��ع ب�ن��ي ي��ا���س‪ ،‬وال��و��ص��ل‬ ‫م��ع دب��ا ال�ف�ج�يرة‪ ،‬وال���ش�ب��اب م��ع الن�صر‪،‬‬ ‫ويختتم اجلمعة بلقاء ال�شارقة (درج��ة‬ ‫ثانية) مع االحتاد كلباء‪.‬‬ ‫وت �ق��ام م�ن��اف���س��ات ك ��أ���س رئ�ي����س دول��ة‬ ‫االم� ��ارات على م�لاع��ب حم��اي��دة وبنظام‬ ‫خروج املغلوب من مباراة واحدة‪.‬‬ ‫يطمح اجلزيرة ال�ستثمار فوزه الكبري‬ ‫يف «الدربي» على الوحدة ‪�-3‬صفر و�صعوده‬

‫للمركز الثاين يف الدوري الإماراتي للمرة‬ ‫الأوىل ه��ذا املو�سم لعبور مطب عجمان‬ ‫ال�صعب مع ّو ًال على �شه ّية العبه الدويل‬ ‫علي مبخوت املفتوحة بعدما �سجل �ستة‬ ‫�أه � ��داف يف امل �ب��اري��ات اخل�م����س الأخ�ي��رة‪،‬‬ ‫لي�شكل م��ع امل�ه��اج��م ال�برازي �ل��ي ري �ك��اردو‬ ‫اوليفريا ثنائيا هجوميا خطرياً‪.‬‬ ‫وي �ع �ت �م��د ع �ج �م��ان ك� �ث�ي�راً ع �ل��ى خط‬ ‫ه �ج��وم��ه ال� �ق ��وي ال� ��ذي ي���ض��م ال �ث �ن��ائ��ي‪،‬‬ ‫ال�ع��اج��ي ب��وري����س ك��اب��ي �صاحب ‪ 11‬هدفاً‬ ‫ه��ذا املو�سم وال�سنغايل فونكيه �سي‪ ،‬و�إن‬ ‫كان �سيفتقد خدمات العراقي كرار جا�سم‬ ‫للإيقاف‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ك��ون م� �ب ��اراة ال �� �ش �ب��اب وال�ن���ص��ر‬ ‫الأب� � ��رز يف ه� ��ذا ال � ��دور و�أك �ث�ره� ��ا ج��ذب �اً‬ ‫ل�ل�أ� �ض��واء‪ ،‬بالنظر �إىل ت �ق��ارب م�ستوى‬ ‫الفريقني‪.‬‬ ‫ول� ��ن ت �ك ��ون م �ه �م��ة ال �ع�ي�ن م�ت���ص��در‬ ‫ال � � � ��دوري � �ص �ع �ب��ة يف ت �خ �ط��ي م �ن��اف �� �س��ه‬

‫الفجرية �أحد فريقني من الدرجة الثانية‬ ‫م��ع ال���ش��ارق��ة وال� ��ذي ي�ل�ع��ب م��ع االحت ��اد‬ ‫ي�شاركان يف هذا الدور‪.‬‬ ‫ويلعب الأه�ل��ي م��ع الظفرة يف اع��ادة‬ ‫ملباراتهما ال�سبت املا�ضي يف الدوري والتي‬ ‫ان�ت�ه��ت ‪ ،1-1‬و�إن ك ��ان الأخ �ي�ر �سيفتقد‬ ‫اث�ن�ين م��ن �أه ��م الع�ب�ي��ه ب�سبب الإي �ق��اف‬ ‫وهما ال�سنغايل ماكيتي دي��وب والعاجي‬ ‫امارا ديانيه‪.‬‬ ‫وي���ص�ط��دم ب�ن��ي ي��ا���س راب ��ع ال ��دوري‬ ‫بعقبة دبي احل�صان الأ�سود هذا املو�سم‪ ،‬يف‬ ‫حني �ستكون مهمة الو�صل �أ�سهل عندما‬ ‫ي�لاق��ي دب ��ا ال�ف�ج�يرة ��ص��اح��ب ال�ع��رو���ض‬ ‫املتوا�ضعة ومتذيل الرتتيب‪.‬‬ ‫وي� �ح ��اول ال ��وح ��دة ان ي���س�ت�ع�ي��د لغة‬ ‫االنت�صارات بعد خ�سارتني متتاليتني يف‬ ‫الدوري وذلك على ح�ساب ال�شعب اجلريح‬ ‫والذي ا�صبح مهددا بالعودة �إىل الدرجة‬ ‫الثانية‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تختتم اليوم االربعاء بطولة دوري اندية الدرجة االوىل ملو�سم‬ ‫‪ 2013-2012‬ح�ي��ث ت�ق��ام اخ��ر م �ب��اراة ب��ال��دوري وجت�م��ع ب�ين فريق‬ ‫احل�سني ال��ذي �ضمن الفوز باللقب وفريق كفر�سوم وتقام ال�ساعه‬ ‫الثانية والن�صف من بعد الظهر على �ستاد االم�ير ها�شم يف الرمثا‬ ‫‪ .‬وتقام املباراة برعاية د‪ .‬فايز ابو عري�ضة ع�ضو الهيئة التنفيذية‬ ‫الحتاد كرة القدم والذي �سوف يتوج فريق احل�سني بطال فيما �سيتم‬ ‫اي�ضا ت�سليم جنوم الفريق امليداليات الذهبية اىل جانب امليداليات‬ ‫الف�ضية للفريق الو�صيف‪.‬‬ ‫وك��ان د اب��و عري�ضة ع��اد �أم�س الثالثاء من العا�صمة اليابانية‬ ‫بعدما لبى الدعوة اليابانية حل�ضور املباراة النهائية لكا�س العامل‬ ‫لالندية والتي اقيمت االحد املا�ضي‪.‬‬

‫الشيخ تميم بن حمد يحتفظ‬ ‫برئاسة اللجنة االوملبية‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫احتفظ ال�شيخ متيم بن حمد ال ثاين‪ ،‬ويل عهد قطر‪ ،‬مبن�صبه‬ ‫رئي�سا للجنة االوملبية القطرية بالتزكية خالل االجتماع الذي عقد‬ ‫�أول من �أم�س االثنني‪.‬‬ ‫واحتفظ ال�شيخ �سعود بن علي �آل ثاين مبن�صبه كنائب لرئي�س‬ ‫اللجنة‪ ،‬وال�شيخ �سعود بن عبدالرحمن �آل ثاين مبن�صبه كامني عام‬ ‫للجنة بالتزكية اي�ضا‪ .‬وذك��رت وكالة االنباء القطرية على موقعها‬ ‫ال��ر��س�م��ي ان ال���ش�ي��خ مت�ي��م ب��ن ح�م��د ال ث��اين اث�ن��ى يف كلمة خ�لال‬ ‫االجتماع على اجلهود التي بذلها اع�ضاء اجلمعية العمومية ور�ؤ�ساء‬ ‫االحتادات الريا�ضية وحثهم على االهتمام بالقاعدة ورعاية املوهوبني‬ ‫من �أجل موا�صلة حتقيق النجاح واحلفاظ على االجنازات الريا�ضية‬ ‫يف الدولة وقام ال�شيخ متيم بتكرمي معتز عي�سى بر�شم ونا�صر �صالح‬ ‫العطية حل�صولهما على ميداليتني برونزيتني لقطر يف اوملبياد لندن‬ ‫‪,2012‬‬

‫بوقرة ويبدة وجبور خارج تشكيلة‬ ‫منتخب الجزائر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫أ�ع �ل��ن البو�سني وح�ي��د خليلودزيت�ش امل��دي��ر ال�ف�ن��ي للمنتخب‬ ‫اجلزائري �أم�س الثالثاء قائمة ت�ضم ‪ 24‬العباً للم�شاركة يف نهائيات‬ ‫ك�أ�س الأمم الإفريقية التي ت�ست�ضيفها جنوب �أفريقيا من ‪19‬كانون‬ ‫الثاين �إىل ‪�10‬شباط املقبلني‪ .‬و�ضمت القائمة ثمانية العبني من‬ ‫ال��دوري اجلزائري بينما ا�ستبعد خليلودزيت�ش جميد بوقرة مدافع‬ ‫خلويا القطري وح�سن يبدة الع��ب خ��ط و�سط غرناطة الإ�سباين‬ ‫للإ�صابة �إىل جانب رفيق جبورهداف �أوملبياكو�س اليوناين‪ ،‬فيما‬ ‫أ�ب�ق��ى على زميله ب�أوملبياكو�س جمال ع�ب��دون رغ��م تعر�ضه لإ�صابة‬ ‫�ستبعده عن املالعب ثالثة �أ�سابيع‪.‬‬

‫نعـــــــي فـا�ضلــــــة‬

‫اللجنة االجتماعية يف �صحيفة ال�سبيل‬ ‫تتقدم ب�أحر التعازي واملوا�ساة من الأخوين العزيزين‬

‫«حممد قدري» ح�سن �سليمان «�أبو جمال»‬ ‫وجواد ح�سن �سليمان « �أبو فار�س»‬ ‫بوفـــــــاة «والدتــهما»‬

‫�سائلــــني املولــــــى عــــز وجــــل �أن يتغمــــدها بوا�ســــع رحمتــــــه‬ ‫و�أن يدخلها ف�سيح جنانه و�أن يلهم �أهلها وذويها ال�صرب وال�سلوان‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االربعاء (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2159‬‬

‫فصول «مشاغبة» بالوتيلي تتواصل‬ ‫بمقاضاته مانشسرت سيتي‬

‫صافرة البداية‬

‫يعي�ش «ع�ن��دل�ي��ب» ال��وح��دات أ�ح �م��د ع�ب��د احل�ل�ي��م �أي��ام��ا‬ ‫�صعبة وقا�سية‪� ،‬إذ �أ ّنه بعدما و�صل �إىل درجة النجومية يف كرة‬ ‫القدم والقى �إعجاب اجلماهري «اخل�ضراء» و أ�خ��رى غريها‪،‬‬ ‫ف�إ ّنه الآن بات يف و�ضع ال يح�سد عليه‪ ،‬ال�سبب �أنّ تقرير املدير‬ ‫ن�سب ب�ضرورة و�ضعه على قائمة الإعارة‪،‬‬ ‫الفني حممد عمر ّ‬ ‫�أيّ �أنّ م��دى اال�ستفادة منه خ�لال مرحلة ا إلي��اب من دوري‬ ‫املحرتفني ودور الثمانية لبطولة ك�أ�س الأردن �صعب للغاية‪.‬‬ ‫�أم��ر حم��زن وخمجل ما يح�صل لالعب خ��دم الوحدات‬ ‫واملنتخب الوطني �سنوات عديدة‪ ،‬والآن إ�ث��ر �إ�صابة «لعينة»‬ ‫أحب‬ ‫ا�سمها الرباط ال�صليبي �أ�صبح بقاءه مع النادي الذي � ّ‬ ‫وع�شق م�ستحيل لعدم قناعة فنية مب�ستواه‪.‬‬ ‫ال �أظن �أنّ �إدارة نادي الوحدات �ستتخ ّلى عن هذه املوهبة‬ ‫ب�سهولة‪� ،‬أو �أ ّنها �ستفتح الطريق �أمام الأندية الأخرى لتقدمي‬ ‫طلبات احل�صول على العبها «اخللوق»‪� ،‬ستحاول قدر �إمكانها‬ ‫�إي�ج��اد �صيغة منا�سبة م��ع امل��درب أ�م�لا يف ال�ع��ودة ع��ن ق��راره‬ ‫ال�سابق‪ ،‬حيث يعلم اجلميع �أنّ هذه الإ�صابة ال يعود �صاحبها‬ ‫�إىل أ�ف���ض��ل ح��االت��ه ال�ب��دن�ي��ة ب���س��رع��ة‪ ،‬وي�ب�ق��ى ع��ام��ل ال��وق��ت‬ ‫كفيل بذلك‪ ،‬لذا ال بد من ال�صرب على عبد احلليم بدال من‬ ‫التفريط به والندم بعد ذلك على اتخاذ قرار مت�سرع‪.‬‬ ‫«العندليب» الذي ميتاز بالت�سديدات ال�صاروخية القوية‪،‬‬ ‫ويع ّد واحدا من البارعني يف ذلك‪ ،‬قدّم الكثري للوحدات خالل‬ ‫الفرتة ال�سابقة‪ ،‬ولي�س ذنبه أ� ّنه �أ�صيب حتى يتم جتاهله بهذه‬ ‫الطريقة‪ ،‬ومل �أ�سمع يوما عن ناديا عربيا �أو عامليا ميتلك‬ ‫العبا مهما يف �صفوفه يتخ ّلى عنه بتلك الطريقة‪� ،‬أو لأنه‬ ‫�أ�صيب يف �إحدى املباريات �أو التدريبات‪.‬‬

‫ريال بيتيس خامس‬ ‫يف الدوري اإلسباني‬ ‫املهاجم الدويل االيطايل ماريو بالوتيلي قرر مقا�ضاة فريقه �ستي‬

‫م��اري��و م��ا زال م��ن الالعبني‬ ‫ال ��ذي ��ن ي �ع �ت �م��د ع �ل �ي �ه��م ه��ذا‬ ‫امل ��و�� �س ��م‪ ،‬م���ض�ي�ف��ا «م� ��ن اج��ل‬ ‫ع� ��ودت� ��ه اىل ال� �ف ��ري ��ق ع�ل�ي��ه‬ ‫ان ي�ع�م��ل وي� �ت ��درب‪ ،‬وع�ن��دم��ا‬ ‫يلعب يجب ان يلعب بطريقة‬ ‫جيدة»‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت و� �س��ائ��ل االع �ل�ام‬ ‫االيطالية ا�شارت م�ؤخرا اىل‬ ‫ان ع��ودة بالوتيلي اىل ب�لاده‬ ‫ا�صبحت مرجحة اكرث من اي‬ ‫وقت بعد والدة طفلته بيا‪.‬‬ ‫ويخو�ض بالوتيلي ا�صال‬ ‫مو�سما �صعبا م��ع مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي ما دفع بو�سائل االعالم‬ ‫االيطالية اىل ال�ت�ح��دث منذ‬ ‫فرتة عن احتمال انتقاله اىل‬ ‫ميالن‪ ،‬الفريق الذي ي�شجعه‬ ‫منذ ال�صغر‪ ،‬وذل��ك رغ��م نفي‬ ‫النادي اللومباردي هذا االمر‪.‬‬

‫ل�ك��ن ف��ر��ض�ي��ة رح�ي�ل��ه عن‬ ‫��س�ي�ت��ي وال� �ع ��ودة اىل ال ��دوري‬ ‫االي� � �ط � ��ايل ت � �ع� ��ززت ب�ح���س��ب‬ ‫و�سائل االع�لام بعد ان ولدت‬ ‫ط �ف�ل�ت��ه ب �ي��ا يف اي �ط��ال �ي��ا من‬ ‫عار�ضة االزياء رافاييال فيكو‪.‬‬ ‫وا�� � �ش � ��ارت اي �� �ض��ا اىل ان‬ ‫م �ي�لان ��س�ي��دخ��ل يف مناف�سة‬ ‫مع جاره انرت ويوفنتو�س الن‬ ‫االخريين يرغبان باحل�صول‬ ‫على خدمات الالعب‪.‬‬ ‫ون�شرت �صحيفة «غازيتا‬ ‫ديلو �سبورت» �صورة لبالوتيلي‬ ‫يرتدي قمي�صا ب��ال��وان اندية‬ ‫م� �ي�ل�ان وان �ت ��ر وي��وف �ن �ت��و���س‬ ‫ك �ت �ب��ت حت �ت �ه��ا‪« :‬م� �ي�ل�ان ك��ان‬ ‫ال �ف��ري��ق االول ال � ��ذي اظ�ه��ر‬ ‫اهتمامه لكن انرت يتذكر بانه‬ ‫�صاحب احل��ق االول (يف عقد‬ ‫الالعب) ويوفنتو�س‪.»...‬‬

‫وذك � ��رت ب�ع����ض ال�ت�ق��اري��ر‬ ‫ان ان�تر يتمتع ب�أف�ضلية على‬ ‫ج ��اره وي��وف�ن�ت��و���س الن العقد‬ ‫ال� � ��ذي وق� �ع ��ه ب��ال��وت �ي �ل��ي م��ع‬ ‫��س�ي�ت��ي ل�لان�ت�ق��ال ال �ي��ه يف اب‬ ‫‪ ،2010‬يت�ضمن ب �ن��دا يعطي‬ ‫«ن �ي��رات � ��زوري» ح ��ق ا� �س �ت �ع��ادة‬ ‫ال�ل�اع��ب يف ح ��ال ق ��رر �سيتي‬ ‫التخلي عنه‪.‬‬ ‫واعرب مدرب انرت اندريا‬ ‫��س�ترام��ات���ش�ي��وين ع��ن رغبته‬ ‫ب��ال �ت �ع��اق��د م� ��ع م �ه��اج��م م��ن‬ ‫ال �ط��راز ال��رف�ي��ع خ�ل�ال ف�ترة‬ ‫االنتقاالت ال�شتوية‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫«نريد ر�أ���س حربة‪ ،‬وه��و �شيء‬ ‫نعلم جميعنا اننا كنا نفتقده‬ ‫م�ن��ذ ب��داي��ة امل��و� �س��م‪ .‬ه ��ذا هو‬ ‫النوع الوحيد (من الالعبني)‬ ‫الذي نفتقده‪ ،‬وكما قلت �سابقا‬ ‫اما ان نح�صل على العب من‬

‫ه��ذا ال�ن��وع او �سرنكز على ان‬ ‫ي�ستعيد جميع العبينا كامل‬ ‫لياقتهم»‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه��ة اخ � ��رى‪ ،‬اع�ت�بر‬ ‫مدير اعمال بالوتيلي‪ ،‬مينو‬ ‫راي��وال‪ ،‬انه ال يوجد اي فريق‬ ‫اي � �ط� ��ايل ق � � ��ادر ع� �ل ��ى حت�م��ل‬ ‫نفقات التعاقد م��ع بالوتيلي‬ ‫الن االخ � �ي ��ر ي �� �ش �ب��ه ل��وح��ة‬ ‫م��ون��ال�ي��زا‪ ،‬اي ال ميكن و�ضع‬ ‫ثمن له‪.‬‬ ‫وي � � أ�ت� ��ي ه � ��ذا ال �ت �� �ص��ري��ح‬ ‫ب �ع��د ال �ت �ق��اري��ر ال �ت��ي ا� �ش��ارت‬ ‫اىل ان رئي�س ميالن �سيلفيو‬ ‫ب�يرل��و� �س �ك��وين ال � ��ذي يعترب‬ ‫من ا�شد املعجبني ببالوتيلي‪،‬‬ ‫ي �ب �ح��ث ع ��ن ت �ك��وي��ن � �ش��راك��ة‬ ‫مم �ي��زة ب�ي�ن االخ�ي��ر وزم �ي �ل��ه‬ ‫يف املنتخب االيطايل �ستيفان‬ ‫ال�شعراوي‪.‬‬

‫وكان مان�شيني الذي يقف‬ ‫خ �ل��ف ب � ��روز «� �س��وب��ر م��اري��و»‬ ‫اىل ال�ساحة مع ان�تر ميالن‪،‬‬ ‫حذر الالعب م�ؤخرا وطالبه‬ ‫بتغيري ت�صرفاته واال �سيواجه‬ ‫العواقب‪.‬‬ ‫وب�ق��ي مان�شيني متم�سكا‬ ‫ببالوتيلي رغ��م امل�شاكل التي‬ ‫ت �� �س �ب��ب ب� �ه ��ا االخ� �ي ��ر خ�ل�ال‬ ‫ع� ��ام �ي�ن ون� ��� �ص ��ف ال � �ع� ��ام م��ع‬ ‫�سيتي حتى االن‪ ،‬لكن امل��درب‬ ‫االي �ط��ايل نف�سه غ�ير �ضامن‬ ‫مل�ستقبله م��ع ��س�ي�ت��ي ب �ع��د ان‬ ‫خرج االخ�ير من ال��دور االول‬ ‫مل�سابقة دوري اب �ط��ال اوروب ��ا‬ ‫وف�شل حتى مبوا�صلة امل�شوار‬ ‫ال�ق��اري يف «ي��وروب��ا ل�ي��غ»‪ ،‬كما‬ ‫ان��ه يتخلف بفارق �ست نقاط‬ ‫ع��ن ج��اره مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫يف الدوري املحلي‪.‬‬

‫بطولة العامل ل�سباقات الفورموال واحد‬

‫كوباياتشي لن يشارك املوسم املقبل‬ ‫طوكيو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع �ل��ن ال �� �س��ائ��ق ال �ي ��اب ��اين ك��ام��وي‬ ‫ك��وب��اي��ات �� �ش��ي �أم� �� ��س ال �ث�ل�اث��اء ان ��ه لن‬ ‫ي�شارك يف بطولة املو�سم املقبل ل�سباقات‬ ‫ف��ورم��وال واح� ��د‪ ،‬ب�ع��د ف���ش�ل��ه يف اي�ج��اد‬ ‫فريق يقود له‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال �� �س��ائ��ق ال� �ي ��اب ��اين ال �ب��ال��غ‬

‫م��ن ال�ع�م��ر ‪ 26‬ع��ام��ا ي��داف��ع ع��ن ال��وان‬ ‫� � �س� ��اوب� ��ر‪-‬ف�ي��راري م �ن ��ذ ‪ ،2010‬ل�ك��ن‬ ‫الفريق ال�سوي�سري تخلى عن خدماته‬ ‫للمو�سم امل�ق�ب��ل وا��س�ت�ب��دل��ه باملك�سيكي‬ ‫ا�ستيبان غوتيريي�س ال��ذي �سيقود اىل‬ ‫جانب االمل��اين نيكو هولكنبورغ القادم‬ ‫م ��ن ف ��ور� ��س ان��دي��ا‪-‬م��ر� �س �ي��د���س خلفا‬ ‫للمك�سيكي االخر �سريخيو برييز الذي‬

‫انتقل اىل ماكالرين‪-‬مر�سيد�س‪.‬‬ ‫وق ��ال ك��وب��اي��ات���ش��ي يف م��وق�ع��ه على‬ ‫�شبكة االنرتنت انه كان يف و�ضع ي�سمح‬ ‫له بت�أمني مبلغ ‪ 8‬ماليني يورو للفريق‬ ‫الذي �سيتعاقد معه‪ ،‬لكن ايا من الفرق‬ ‫ال�ق��ادرة على املناف�سة مل ي�سع للتعاقد‬ ‫معه‪.‬‬ ‫وجمع كوبايات�شي ‪ 8‬ماليني يورو‬

‫م��ن ال��رع��اة وم�شجعيه اي�ضا م��ن اجل‬ ‫اغراء احد الفرق ب�ضمه للمو�سم املقبل‬ ‫لكنه مل يح�صل على مبتغاه‪.‬‬ ‫وا��ش��ار كوبايات�شي ال��ذي ا�صبح يف‬ ‫ت�شرين االول املا�ضي يف ج��ائ��زة ب�لاده‬ ‫ث��ال��ث �سائق ي��اب��اين ي�صعد اىل من�صة‬ ‫التتويج باحتالله امل��رك��ز ال�ث��ال��ث‪ ،‬اىل‬ ‫ان��ه �سيوقف ح��ال�ي��ا حملة «ال�ت�برع��ات»‬

‫و�سريكز على ان ي�ضمن له مكانا على‬ ‫خط االنطالق يف مو�سم ‪ ،2014‬م�ضيفا‬ ‫«لي�س لدي اي رغبة بخو�ض فئة اخرى‬ ‫من ال�سباقات»‪.‬‬ ‫وال ت �ت �م �ت��ع �� �س� �ب ��اق ��ات ف ��ورم ��وال‬ ‫واح��د ب�شعبية كبرية يف اليابان‪ ،‬وحتى‬ ‫ان ��ش�ب�ك��ات ال�ت�ل�ف��زة امل�ح�ل�ي��ة ل��ن تنقل‬ ‫البطولة مبا�شرة على الهواء‪.‬‬

‫بالتيني ومورينيو وكابيلو وفالكاو‬ ‫أبرز املشاركني يف منتدى دبي الرياضي‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع� �ل� �ن ��ت ال �ل �ج �ن��ة امل �ن �ظ �م��ة‬ ‫مل ��ؤمت��ر دب ��ي ال��ري��ا��ض��ي ال ��دويل‬ ‫ال�سابع عن م�شاركة الربتغايل‬ ‫ج��وزي��ه م��وري�ن�ي��و امل��دي��ر الفني‬ ‫ل� ��ري� ��ال م� ��دري� ��د اال�� �س� �ب ��اين يف‬ ‫جل�سات امل ��ؤمت��ر ي��وم��ي ‪ 28‬و‪29‬‬ ‫ك��ان��ون االول ‪ 2012‬حت��ت �شعار‬ ‫«ق �ي��م االح�ت��راف ‪ ..‬ب�ين الفكر‬ ‫والتطبيق»‪.‬‬ ‫واو�� � �ض� � �ح � ��ت ال� �ل� �ج� �ن ��ة ان‬ ‫م��وري�ن�ي��و �سين�ضم �إىل كوكبة‬ ‫من القيادات واال�سماء الكروية‬ ‫ال � ��رائ � ��دة ع ��امل� �ي ��ا امل� ��� �ش ��ارك ��ة يف‬ ‫احلدث‪ ،‬ويف مقدمتها الفرن�سي‬ ‫مي�شال بالتيني رئي�س االحت��اد‬ ���الأوروب��ي لكرة القدم‪ ،‬االيطايل‬ ‫فابيو كابيلو املدير الفني ملنتخب‬ ‫رو�� �س� �ي ��ا وال� �ن� �ج ��م ال �ك��ول��وم �ب��ي‬ ‫رادام �ي��ل فالكاو ه��داف اتلتيكو‬ ‫مدريد اال�سباين‪.‬‬ ‫وق� � � � ��ال حم � �م� ��د ال � �ك � �م ��ايل‬ ‫رئي�س اللجنة املنظمة للم�ؤمتر‬ ‫«�سيكون م��ؤمت��ر دب��ي الريا�ضي‬

‫ثائر م�صطفى‬

‫«العندليب»‬ ‫حزين‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت � � ��وا�� � � �ص� � � �ل � � ��ت ف � �� � �ص� ��ول‬ ‫«م �� �ش��اغ �ب��ة» امل �ه��اج��م ال ��دويل‬ ‫االيطايل ماريو بالوتيلي بعد‬ ‫ان ق��رر االحتكام اىل حمكمة‬ ‫االحتاد االنكليزي املمتاز لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬من اجل احل�صول على‬ ‫ق��رار ب�سحب ال�غ��رام��ة املالية‬ ‫ال �ت��ي ف��ر� �ض �ه��ا ع �ل �ي��ه ف��ري�ق��ه‬ ‫م��ان �� �ش �� �س�ت�ر � �س �ي �ت��ي امل��و� �س��م‬ ‫املا�ضي ب�سبب ت�صرفاته‪.‬‬ ‫وا�� � �ض� � �ط � ��ر م��ان �� �ش �� �س�ت�ر‬ ‫� �س �ي �ت��ي امل ��و�� �س ��م امل ��ا�� �ض ��ي اىل‬ ‫خ��و���ض ال�ك�ث�ير م��ن امل�ب��اري��ات‬ ‫دون ب��ال��وت �ي �ل��ي (‪ 22‬ع��ام��ا)‬ ‫ب�سبب ايقافه حل�صوله على‬ ‫ب �ط��اق��ات ك �ث�يرة م��ن ال�ل��ون�ين‬ ‫االح �م��ر واال� �ص �ف��ر‪ ،‬م��ا دف�ع��ه‬ ‫اىل تغرمي العب انرت ميالن‬ ‫ال�سابق مببلغ ‪ 350‬الف جنيه‬ ‫ا�سرتليني‪.‬‬ ‫وا��س�ت��أن��ف بالوتيلي ه��ذه‬ ‫ال� �ع� �ق ��وب ��ة ام� � ��ام ادارة ب�ط��ل‬ ‫ال� � � � ��دوري امل� �م� �ت ��از ل �ل �م��و� �س��م‬ ‫امل��ا��ض��ي لكنها رف���ض��ت طلبه‪،‬‬ ‫م� ��ا ا�� �ض� �ط ��ره اىل االح �ت �ك��ام‬ ‫ل�لاحت��اد االنكليزي م��ن اجل‬ ‫حم��اول��ة ال�غ��اء ه��ذه العقوبة‪،‬‬ ‫م ��ا ��س�ي�ع�ق��د ع�لاق �ت��ه ب �ن��ادي��ه‬ ‫ويعزز ال�شائعات حول احتمال‬ ‫عودته اىل ايطاليا للدفاع عن‬ ‫الوان ميالن او فريقه ال�سابق‬ ‫انرت او حتى يوفنتو�س حامل‬ ‫اللقب واملت�صدر احلايل‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ب�ع��د �سيتي املهاجم‬ ‫االي�ط��ايل عن الت�شكيلة التي‬ ‫واج� �ه ��ت ن �ي��وك��ا� �س��ل ي��ون��اي�ت��د‬ ‫ال �� �س �ب��ت امل ��ا�� �ض ��ي (‪ )1-3‬يف‬ ‫ال ��دوري‪ ،‬فبقي يف مان�ش�سرت‬ ‫م��ن اج ��ل ان ي �ت��درب وح �ي��دا‪،‬‬ ‫ع �ل �م��ا ب ��ان ��ه ك� ��ان ا� �س��ا� �س �ي��ا يف‬ ‫موقعة الدربي �ضد مان�ش�سرت‬ ‫ي��ون��اي�ت��د يف امل��رح�ل��ة ال�سابقة‬ ‫وال �ت��ي خ���س��ره��ا ف��ري �ق��ه على‬ ‫ار�� � �ض � ��ه ‪ 3-2‬ل � �ك ��ن م ��درب ��ه‬ ‫وم��واط �ن��ه روب��رت��و مان�شيني‬ ‫ا��س�ت�ب��دل��ه م��ع ب��داي��ة ال���ش��وط‬ ‫الثاين ب�سبب ادائه املتوا�ضع‪.‬‬ ‫ورغ� � ��م ال �� �ش��ائ �ع��ات ال �ت��ي‬ ‫تتحدث ع��ن رح�ي��ل بالوتيلي‬ ‫عن �سيتي‪ ،‬اكد مان�شيني الذي‬ ‫ك ��ان خ�ل��ف ان���ض�م��ام م��واط�ن��ه‬ ‫من انرت عام ‪ 2010‬مقابل ‪24‬‬ ‫مليون جنيه ا�سرتليني‪ ،‬بان‬

‫‪21‬‬

‫ال� ��دويل ه��ذا ال �ع��ام م�ت�م�ي��زا مع‬ ‫م �� �ش��ارك��ة ال�ب�رت� �غ ��ايل ج��وزي��ه‬ ‫م ��وري� �ن� �ي ��و امل � � � ��درب امل� �م� �ي ��ز �أو‬ ‫«� �س �ب �ي �� �ش��ال وان» ك� �م ��ا ي�ط�ل��ق‬ ‫عليه‪ ،‬وه��و م��درب كبري �صاحب‬ ‫�إجن � � ��ازات رائ � ��دة ع��امل �ي��ا ب�ع��دم��ا‬ ‫ح�صد ‪ 20‬لقبا حمليا و�أوروب�ي��ا‬ ‫مع خمتلف الفرق التي دربها»‪.‬‬ ‫و أ�� � � � �ض� � � ��اف «رغ� � � � ��م ج� � ��دول‬ ‫املناف�سات املزدحم لريال مدريد‬ ‫�إال �إن م��وري �ن �ي��و ح��ر���ص على‬ ‫امل�شاركة يف امل�ؤمتر نظرا للمكانة‬ ‫الكبرية التي بات ميتلكها احلدث‬ ‫على ال�صعيد الدويل‪ ،‬حيث جنح‬ ‫خ �ل�ال ال �� �س �ن��وات امل��ا� �ض �ي��ة من‬ ‫ا�ستقطاب �أبرز الأ�سماء يف عامل‬ ‫ك ��رة ال �ق��دم ال��ذي��ن ا�ستعر�ضوا‬ ‫خال�صة خرباتهم املرتاكمة يف‬ ‫جم��ال ه��ذه اللعبة التي تعا�صر‬ ‫م� ��رح � �ل� ��ة االح � � �ت� � ��راف حم �ل �ي��ا‬ ‫وم ��ا ي��راف��ق ه ��ذه ال�ع�م�ل�ي��ة من‬ ‫متغريات ومتطلبات»‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ت �ح��دث م ��وري� �ن� �ي ��و يف‬ ‫اجلل�سة اخلتامية لليوم الأول‬ ‫للم�ؤمتر‪.‬‬

‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�صعد ريال بيتي�س اىل املركز اخلام�س اثر فوزه على م�ضيفه‬ ‫�سلتا فيغو ‪�-1‬صفر �أول من �أم�س االثنني يف ختام املرحلة ال�ساد�سة‬ ‫ع�شرة م��ن ال ��دوري اال��س�ب��اين ل�ك��رة ال �ق��دم‪ .‬و�سجل االرجنتيني‬ ‫خورخي مولينا الهدف يف الدقيقة ‪ 85‬فرفع ريال بيتي�س ر�صده‬ ‫اىل ‪ 28‬نقطة وب��ات يتخلف بفارق االه��داف عن ملقة‪ ،‬فيما وقف‬ ‫ر�صيد �سلتا فيغو عند ‪ 15‬نقطة يف املركز اخلام�س ع�شر‪.‬‬ ‫وتعادل ديبورتيفو ال كورونيا �صاحب املركز االخري مع �ضيفه‬ ‫بلد الوليد �صفر‪�-‬صفر‪ .‬و�صار ر�صيد ديبورتيفو ‪ 12‬نقطة مقابل ‪22‬‬ ‫لبلد الوليد الذي �صعد مرتبة على �سلم الرتتيب اىل املركز الثامن‪.‬‬

‫كارلوس بيانكي يعود لإلشراف‬ ‫على بوكا جونيورز‬ ‫بوينو�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن رئي�س نادي بوكا جونيورز االرجنتيني لكرة القدم دانيال‬ ‫انخليت�شي �أول م��ن أ�م����س االث�ن�ين ع��ودة امل��درب ك��ارل��و���س بيانكي‬ ‫لال�شراف على فريقه‪.‬‬ ‫وق��ال انخليت�شي يف ر�سالة على موقع التوا�صل االجتماعي‬ ‫تويرت «كارلو�س بيانكي قبل عر�ض النادي و�سيكون مرة جديدة‬ ‫مدربا لبوكا جونيورز»‪.‬‬ ‫وك��ان بيانكي (‪ 63‬ع��ام��ا) ت��وىل مهمة ت��دري��ب بوكا جونيورز‬ ‫م��رت�ين (‪ 2001-1998‬و‪ )2004-2003‬وق ��اده اىل ع��دد ك�ب�ير من‬ ‫االلقاب (‪ 9‬القاب ‪ 5‬منها دولية)‪.‬‬ ‫وب� ��د أ� ال� ��دويل ال���س��اب��ق ب�ي��ان�ك��ي م���س�يرت��ه ك�لاع��ب م��ع فيليز‬ ‫�سار�سفيلد ولعب عدة موا�سم يف الدوري الفرن�سي حيث توج هدافا‬ ‫‪ 5‬موا�سم مع رمي�س وباري�س �سان جرمان و�سرتا�سبورغ‪.‬‬ ‫وكانت بداية بيانكي كمدرب مع رمي�س ثم مع مواطنه ني�س‬ ‫قبل ان ينتقل اىل فيليز وروما االيطايل وبوكا جونيورز‪ ،‬وهو مل‬ ‫ي�شغل اي من�صب منذ اقالته من تدريب اتلتيكو مدريد اال�سباين‬ ‫عام ‪.2006‬‬

‫البوركينابي تراوريه يغيب‬ ‫عن لوريان ‪ 3‬أسابيع على األقل‬ ‫لوريان ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ستو�ضع قدم الدويل البوركينابي االن تراوريه مهاجم لوريان‬ ‫يف اجلب�س ملدة ‪ 3‬ا�سابيع على االقل ب�سبب ا�صابته بالتواء حاد يف‬ ‫كاحله االي�سر يف املباراة �ضد م�ضيفه �سانت اتيان (‪�-2‬صفر) االحد‬ ‫املا�ضي يف الدوري الفرن�سي لكرة القدم‪ .‬وخرج تراوريه يف الدقيقة‬ ‫‪ ،51‬لكن اال�صابة ال ت�شي بوجود �ضرر يف عظمة القدم التي �ستو�ضع‬ ‫يف اجلب�س ملدة ‪ 3‬ا�سابيع قبل ان يبد�أ برنامج اعادة الت�أهيل‪.‬‬ ‫وق��د حت��رم ه��ذه اال��ص��اب��ة ت��راوري��ه م��ن امل�شاركة م��ع منتخب‬ ‫بالده يف ك�أ�س االمم االفريقية التا�سعة والع�شرين التي ت�ست�ضيفها‬ ‫جنوب افريقيا من ‪ 19‬كانون الثاين اىل ‪� 10‬شباط‪.‬‬

‫إيقاف البلجيكي فاليني‬ ‫‪ 3‬مباريات‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق��رر االحت ��اد االن�ك�ل�ي��زي ل�ك��رة ال�ق��دم �أول م��ن أ�م����س االثنني‬ ‫ايقاف العب و�سط ايفرتون الدويل البلجيكي مروالن فاليني ‪3‬‬ ‫مباريات ل�سلوكه العنيف بعد ان وجه �ضربة بالر�أ�س ملدافع �سنتوك‬ ‫�سيتي راي��ن �شوكرو�س ال�سبت يف مباراة الفريقني �ضمن ال��دوري‬ ‫امل �ح �ل��ي(‪ .)1-1‬ومل ي�ع��اق��ب ح�ك��م ال�ل�ق��اء م ��ارك هال�سي ال�لاع��ب‬ ‫البلجيكي يف حينه النه مل ير احلادث‪ ،‬لكن االحتاد عاد اىل �شريط‬ ‫املباراة وقرر ايقافه ‪ 3‬مباريات‪.‬‬ ‫و�سيغيب فاليني (‪ 25‬عاما) الذي �سجل ‪ 8‬اهداف هذا املو�سم‬ ‫عن مباريات ايفرتون �صاحب املركز اخلام�س �ضد و�ست هام وويغان‬ ‫وت�شل�سي يف ‪ 22‬و‪ 26‬و‪ 30‬كانون االول احلايل‪.‬‬

‫الجوية يهزم كركوك بثالثية‬ ‫يف الدوري العراقي‬

‫جوزيه مورينيو مدرب ريال مدريد الإ�سباين‬

‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ع��اد اجلوية بثالث نقاط ثمينة من ملعب م�ضيفه كركوك‬ ‫بفوزه عليه ‪�-3‬صفر االثنني يف ختام املرحلة الثامنة من بطولة‬ ‫ال�ع��راق لكرة ال�ق��دم‪ .‬وال�ف��وز ه��و الثالث لفريق «ال�صقور» ال��ذي‬ ‫ميلك مباراتني م�ؤحلتني‪.‬‬ ‫وح�سم اجلوية ف��وزه يف ال�شوط الثاين وج��اءت االه��داف عن‬ ‫طريق مكاردي (‪ )55‬وهيثم كاظم (‪ )75‬وهمام طارق (‪ )85‬رافعا‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 10‬نقاط يف املركز الثامن متقدما على كركوك بفارق‬ ‫نقطتني و‪ 3‬مراتب‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االربعاء (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2159‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫أوكالهوما يحسم موقعته مع سان انتونيو‬ ‫ونيويورك يسقط يف معقله‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اك� ��د اوك�ل�اه ��وم ��ا � �س �ي �ت��ي ث��ان��در‬ ‫جم� ��ددا ان ��ه ��س�ي�ك��ون ال��رق��م ال�صعب‬ ‫هذا املو�سم اي�ضا بعد ان فاج�أ اجلميع‬ ‫بو�صوله اىل النهائي املو�سم املا�ضي‪،‬‬ ‫وذلك بتفوقه على �سان انتونيو �سبريز‬ ‫‪ ،93-107‬فيما �سقط نيويورك نيك�س‬ ‫يف معقله ل�ل�م��رة االوىل ه��ذا امل��و��س��م‬ ‫بخ�سارته ام��ام هيو�سنت روكت�س ‪-96‬‬ ‫‪� 109‬أول من �أم�س االثنني يف دوري كرة‬ ‫ال�سلة االمريكي للمحرتفني‪:‬‬ ‫ع�ل��ى م�ل�ع��ب «��ش�ي��زاب�ي��ك اي�نرج��ي‬ ‫ارينا» وام��ام ‪ 18203‬متفرجني‪ ،‬وا�صل‬ ‫اوكالهوما م�سل�سل انت�صاراته وحقق‬ ‫ف � ��وزه احل � � ��ادي ع �� �ش��ر ع �ل��ى ال� �ت ��وايل‬ ‫وال�ع���ش��ري��ن يف ‪ 24‬م �ب��اراة ح�ت��ى االن‪،‬‬ ‫وج��اء على �ضيفه ��س��ان انتونيو‪ ،‬احد‬ ‫اب ��رز مناف�سيه ع�ل��ى زع��ام��ة املنطقة‬ ‫الغربية‪ ،‬يف اول مواجهة بني الطرفني‬ ‫على ه��ذا امللعب منذ ان تخلف ثاندر‬ ‫� �ص �ف��ر‪ 2-‬ام � ��ام ف��ري��ق امل� � ��درب غ��ري��غ‬ ‫بوبوفيت�ش يف نهائي املنطقة الغربية‬ ‫قبل ان يعود من بعيد بفوزه باملباريات‬ ‫االربع التالية‪.‬‬ ‫وث � ��أر ث��ان��در ��ل���س��ارت��ه يف اف�ت�ت��اح‬ ‫املو�سم ام��ام �سان انتونيو ب�سلة قاتلة‬ ‫�سجلها �صانع االلعاب الفرن�سي توين‬ ‫باركر يف الثانية االخ�يرة من اللقاء‪،‬‬ ‫وذلك بف�ضل اجلهد الكبري الذي قام‬ ‫ب��ه اال��س�ب��اين ��س�يرج اي�ب��اك��ا بت�سجيله‬ ‫‪ 25‬ن�ق�ط��ة م��ع ‪ 17‬م�ت��اب�ع��ة يف م �ب��اراة‬ ‫كانت متقاربة وت�ب��ادل فيها الطرفان‬ ‫التقدم حتى الدقائق اخلم�س االخرية‬ ‫من الربع الثالث حني �سجل �صاحب‬ ‫االر� � ��ض ‪ 11‬ن�ق�ط��ة م�ت�ت��ال�ي��ة ل�ي�ت�ق��دم‬ ‫‪ ،56-71‬ث��م ح��اف��ظ على تقدمه حتى‬ ‫النهاية رغم حماوالت ال�ضيوف الذين‬ ‫قل�صوا الفارق ‪ 9‬نقاط ‪ 93-84‬قبل ‪-84‬‬ ‫‪ 93‬يف اخر ‪29‬ر‪ 5‬دقائق‪.‬‬ ‫ول�ع��ب ال�ث�لاث��ي را��س��ل و�ستربوك‬ ‫وكيفن دوران ��ت وكيفن م��ارت��ن اي�ضا‬ ‫دورا يف احلاق الهزمية ال�سابعة ب�سان‬ ‫انتونيو يف ‪ 26‬مباراة واالبتعاد بفريقه‬ ‫يف ال�صدارة بفارق مباراتني عن فريق‬ ‫بوبوفيت�ش ول��و���س اجنلي�س كليربز‪،‬‬ ‫وذل��ك بعد ان �سجل االول ‪ 22‬نقطة‬ ‫م��ع ‪ 9‬مت��ري��رات حا�سمة و‪ 6‬متابعات‬ ‫وال �ث��اين ‪ 19‬نقطة م��ع ‪ 6‬متابعات و‪4‬‬ ‫مت��ري��رات حا�سمة وال�ث��ال��ث ‪ 20‬نقطة‬ ‫يف ل� �ق ��اء ه ��و االول ب �ي�ن ال �ف��ري �ق�ين‬ ‫منذ التهديدات التي ا�صدرها العب‬ ‫�سبريز «امل�شاغب» �ستيفن جاك�سون يف‬ ‫مدونته على موقع «تويرت» للتوا�صل‬ ‫االجتماعي بحق ايباكا‪ ،‬ما دفع رابطة‬ ‫الدوري اىل تغرمي االول مبلغ ‪ 25‬الف‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال�ت�رق ��ب � �س �ي��د امل ��وق ��ف يف‬ ‫م� �ب ��اراة االم �� ��س مل �ع��رف��ة اذا ��س�ي��دخ��ل‬

‫لو�ساكا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيطلق ا�سم البطل الزامبي غودفري �شيتالو على ملعب لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬بعدما قرر فريقه ال�سابق كابوي ووري��رز تكرمي الالعب‬ ‫الذي يدعي البع�ض انه �سجل ‪ 107‬اه��داف يف عام ميالدي واحد‬ ‫متخطيا الرقم القيا�سي الذي حققه االرجنتيني ليونيل مي�سي‬ ‫منذ ايام قليلة‪.‬‬ ‫وقال رئي�س النادي اندرو كامانغا لوكالة «الأنباء الفرن�سية»‬ ‫عرب الهاتف من املدينة التي تبعد ‪ 150‬كلم عن العا�صمة لو�ساكا‪:‬‬ ‫«قررنا اعادة ت�سمية ملعب كابوي ريلويز �إىل ملعب غودفري �أوكار‬ ‫�شيتالو‪ .‬نريد اعادة ت�سميته تكرميا لالجنازات التي حققها اوكار‬ ‫لبالدنا»‪.‬‬ ‫وي�ق��ول باحثون زامبيون ان �شيتالو �سجل ‪ 107‬اه��داف بني‬ ‫‪ 23‬كانون الثاين و‪ 10‬كانون االول ‪ 49( 1972‬هدفا يف الدوري مع‬ ‫كابوي ووريورز و‪ 58‬يف الك�أ�س واملباريات الدولية)‪.‬‬ ‫ويتخطى هذا الرقم ما حققه مي�سي حتى االن يف عام ‪2012‬‬ ‫بت�سجيله ‪ 90‬هدفا مع بر�شلونة اال�سباين ومنتخب االرجنتني‪.‬‬ ‫و��س�ي���ض��ع ال �ن��ادي مت �ث��اال ل�لاع��ب ال ��ذي مت�ي��ز ب �ق��درت��ه على‬ ‫االحتمال وال��ذي لقب ب»�أوك��ار» ن�سبة اىل ماركة بطاريات تدوم‬ ‫لفرتة طويلة‪.‬‬ ‫وبعد انتهاء م�سريته‪ ،‬درب �شيتالو فريقه ووريرز ثم املنتخب‬ ‫الوطني امللقب ب»ت�شيبولوبولو» (الر�صا�ص النحا�سي)‪.‬‬ ‫وت��ويف �شيتالو يف كارثة حتطم طائرة على �سواحل الغابون‬ ‫ع��ام ‪ 1993‬خ�لال العودة من مباراة يف ت�صفيات ك�أ�س العامل من‬ ‫ال�سنغال‪.‬‬

‫بي بي سي تمنح الزامبي كاتونغو‬ ‫جائزة أفضل العب إفريقي لعام ‪2012‬‬

‫الالعبان يف معركة على ار�ضية امللعب‪،‬‬ ‫وامل �ف��ارق��ة ان ج��اك �� �س��ون ك ��ان ي�سجل‬ ‫ع ��ودت ��ه اىل امل�ل�اع ��ب ل �ل �م��رة االوىل‬ ‫بعد غيابه ل‪ 14‬مباراة ب�سبب ك�سر يف‬ ‫ا�صبعه‪ ،‬وك��اد ان يح�صل هذا االم��ر يف‬ ‫ال�شوط االول عندما ح��اول اال�سباين‬ ‫ان ي�سجل �سلة ا�ستعرا�ضية فوق العب‬ ‫ان��دي��ان��ا ب�ي���س��رز ال���س��اب��ق ل�ك��ن االخ�ير‬ ‫اع�تر� �ض��ه ب�خ�ط��أ ف���س�ق��ط االول على‬ ‫ار� �ض �ي��ة امل �ل �ع��ب‪ ،‬اال ان الع ��ب �سبريز‬ ‫تدارك املوقف ب�سرعة رفع يده للحكام‬ ‫اعرتافا بخط�أه فمرت احلادثة ب�سالم‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ملعب «م��ادي���س��ون �سكوير‬ ‫غ � � ��اردن»‪ ،‬ح �ق��ق ج�ي�رمي��ي ل�ي�ن ع ��ودة‬ ‫م��وف �ق��ة اىل م �ع �ق��ل ف��ري �ق��ه ال���س��اب��ق‬ ‫ن �ي��وي��ورك و� �س��اه��م ب���ش�ك��ل ا��س��ا��س��ي يف‬ ‫ا�سقاطه بني جماهريه للمرة االوىل‬ ‫هذا املو�سم بعد ‪ 10‬انت�صارات متتالية‪،‬‬ ‫وذل��ك بقيادة فريقه احل��ايل هيو�سنت‬ ‫للفوز ‪ 96-109‬بت�سجيله ‪ 22‬نقطة مع‬ ‫‪ 8‬متابعات و‪ 4‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫وك��ان ل�ين (‪ 24‬ع��ام��ا)‪ ،‬ال�ت��اي��واين‬ ‫اال�صل‪ ،‬برز اىل ال�ساحة املو�سم املا�ضي‬ ‫م��ع ن �ي��وي��ورك وق ��دم م �ب��اري��ات رائ�ع��ة‪،‬‬

‫ابرزها امام لو�س اجنلي�س ليكرز حني‬ ‫�سجل ‪ 38‬نقطة‪ ،‬لكنه ق��رر ان يرتك‬ ‫فريق مدينة «بيغ اب��ل» واالنتقال اىل‬ ‫ه�ي��و��س�تن ب�ع�ق��د مي�ت��د ل�ث�لاث��ة اع ��وام‬ ‫مقابل ‪ 25‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ومل يكن جمهور نيويورك را�ضيا‬ ‫ع �ل��ى االط� �ل��اق م ��ن ل�ي�ن اذ وج� ��ه له‬ ‫�صافرات اال�ستهجان طيلة املباراة اال‬ ‫ان ذل��ك مل ي��ؤث��ر على خ��ري��ج جامعة‬ ‫هارفرد الذي ترك امللعب يف اخر ‪25‬ر‪2‬‬ ‫دقيقة وف��ري�ق��ه يف امل�ق��دم��ة ب�ف��ارق ‪16‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وي �ب��دو ان ه�ي��و��س�تن ال ��ذي ت� أ�ل��ق‬ ‫يف ��ص�ف��وف��ه اي���ض��ا الع ��ب اوك�لاه��وم��ا‬ ‫ال�سابق جيم�س ه ��اردن بت�سجيله ‪28‬‬ ‫نقطة م��ع ‪ 10‬م�ت��اب�ع��ات‪ ،‬ا�صبح عقدة‬ ‫نيويورك اذ تغلب عليه للمرة الثانية‬ ‫هذا املو�سم بعد ان اكت�سحه ‪103-131‬‬ ‫يف ‪ 23‬ال�شهر املا�ضي على ملعب «تويوتا‬ ‫�سنرت»‪ ،‬وال�سابعة على التوايل وذلك‬ ‫رغم جهود كري�س كابالند الذي ت�ألق‬ ‫يف ظل غياب كارميلو انتوين (التواء‬ ‫يف كاحله) بت�سجيله ‪ 29‬نقطة وا�ضاف‬ ‫ج ��اي ار ��س�م�ي��ث ‪ 17‬ن�ق�ط��ة وك ��ل من‬

‫رامي��ون��د فيلتون واالرج�ن�ت�ي�ن��ي بابلو‬ ‫بريجيوين ‪ 14‬نقطة‪ ،‬اال ان ذل��ك مل‬ ‫يكن كافيا لتجنيب فريقهم هزميته‬ ‫ال���س��اد��س��ة يف ‪ 24‬م �ب��اراة لكنه ب�ق��ي يف‬ ‫�صدارة املنطقة ال�شرقية بفارق مباراة‬ ‫ون�صف عن ميامي هيت حامل اللقب‪.‬‬ ‫وع �ل ��ى م �ل �ع��ب «ذي ب ��اال� ��س اوف‬ ‫اوب ��رن ه�ي�ل��ز»‪ ،‬وا� �ص��ل ل��و���س اجنلي�س‬ ‫كليربز ت�ألقه ومطاردته الوكالهوما‬ ‫و�سان انتونيو وحقق فوزه العا�شر على‬ ‫ال�ت��وايل وال�ث��ام��ن ع�شر يف ‪ 24‬م�ب��اراة‪،‬‬ ‫وج ��اء ع�ل��ى ح���س��اب م�ضيفه اجل��ري��ح‬ ‫دي�ت�روي ��ت ب�ي���س�ت��ون��ز ‪ ،76-88‬بف�ضل‬ ‫جهود الثالثي جمال ك��راوف��ورد (‪15‬‬ ‫نقطة) وب�لاي��ك غريفني (‪ 15‬نقطة‬ ‫اي�ضا) وكري�س بول (‪ 14‬نقطة)‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ملعب «فيديك�س ف ��وروم»‪،‬‬ ‫بقي ممفي�س غريزليز اي�ضا يف دائرة‬ ‫ال�صراع على �صدارة املنطقة الغربية‬ ‫بعد ان حقق ف��وزه ال���س��اد���س ع�شر يف‬ ‫‪ 22‬م �ب��اراة وج ��اء ع�ل��ى ح���س��اب �ضيفه‬ ‫�شيكاغو بولز ‪.71-80‬‬ ‫وب � � � � ��رز يف � � �ص � �ف � ��وف مم �ف �ي ����س‬ ‫ال ��ذي يتخلف ب �ف��ارق ‪ 3‬م�ب��اري��ات عن‬

‫اوك�ل�اه��وم��ا م��اي��ك ك��ون�ل��ي بت�سجيله‬ ‫‪ 17‬ن �ق �ط��ة‪ ،‬وا�� �ض ��اف رودي غ� ��اي ‪12‬‬ ‫نقطة وزاك ران��دول��ف ‪ 10‬ن�ق��اط مع‬ ‫‪ 15‬م�ت��اب�ع��ة‪ ،‬فيما ك��ان ك��ارل��و���س ب��وزر‬ ‫وااليطايل ماركو بيلينيلي االف�ضل يف‬ ‫�صفوف �شيكاغو بعد ان �سجل االول ‪16‬‬ ‫نقطة مع ‪ 13‬متابعة والثاين ‪ 13‬نقطة‬ ‫دون ان يتمكنا م��ن جتنيب فريقهما‬ ‫ال� ��ذي م ��ا زال ي�ف�ت�ق��د جن �م��ه امل�ط�ل��ق‬ ‫دي��ري��ك روز ب�سبب اال��ص��اب��ة‪ ،‬هزميته‬ ‫العا�شرة يف ‪ 23‬مباراة‪.‬‬ ‫ويف م� �ب ��ارات�ي�ن اخ� ��ري�ي��ن‪ ،‬ح�ق��ق‬ ‫فينيك�س �صنز فوزه الثالث على التوايل‬ ‫والعا�شر هذا املو�سم على ح�ساب �ضيفه‬ ‫اجل��ري��ح ��س��اك��رام�ن�ت��و كينغو ‪90-101‬‬ ‫ب�ف���ض��ل � �ش��ان��ون ب � ��راون (‪ 22‬ن�ق�ط��ة)‬ ‫وج��اري��د داديل (‪ 20‬نقطة)‪ ،‬فيما قاد‬ ‫ال �ث �ن��ائ��ي غ �ل�ين دي�ف�ي����س وج� ��اي ج��اي‬ ‫ري��دي��ك ف��ري�ق�ه�م��ا اورالن � ��دو ماجيك‬ ‫ل�ف��وزه الثالث على ال�ت��وايل واحل��ادي‬ ‫ع�شر ه��ذا امل��و��س��م وج ��اء ع�ل��ى ح�ساب‬ ‫ميني�سوتا متربوولفز ‪ ،93-102‬وذلك‬ ‫بعد ان �سجل االول ‪ 28‬نقطة والثاين‬ ‫‪ 18‬نقطة مع ‪ 7‬متريرات حا�سمة‪.‬‬

‫الدوري الإنكليزي‬

‫آرسنال إىل املركز الخامس‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫��ص�ع��د ار� �س �ن��ال اىل امل��رك��ز‬ ‫اخل� ��ام � ��� ��س اث � � ��ر ف � � � ��وزه ع �ل��ى‬ ‫م�ضيفه ري��دي�ن��غ ‪� 2-5‬أول من‬ ‫�أم����س االث�ن�ين يف ختام املرحلة‬ ‫ال���س��اب�ع��ة ع �� �ش��رة م��ن ال� ��دوري‬ ‫االنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ع �ل��ى م �ل �ع��ب م��ادي�ج���س�ك��ي‬ ‫وام � � � � ��ام اك� �ث ��ر م � ��ن ‪ 24‬ال� ��ف‬ ‫متفرج‪ ،‬ت�ق��دم ار��س�ن��ال يف وقت‬ ‫مبكر بعد عر�ضية م��ن ك�يران‬ ‫غيب�س تابعها االمل��اين لوكا�س‬ ‫ب��ودول���س�ك��ي ب�ي���س��راه يف امل��رم��ى‬ ‫(‪.)14‬‬ ‫وك ��اد ار��س�ن��ال ي��رف��ع الغلة‬ ‫اك �ث�ر م ��ن م� ��رة ق �ب��ل ان ي �ب��د�أ‬ ‫ري��دي �ن��غ ب��ال�ت�ح��رك وال�ت�ه��دي��د‬ ‫ل � �ك� ��ن خ� �ب ��رة رج � � � ��ال امل � � ��درب‬ ‫الفرن�سي ار�سني فينغر رجحت‬ ‫كفتهم بعدما هرب بودول�سكي‬ ‫وعك�س ك��رة عند نقطة اجل��زاء‬ ‫ط � ��ار ل �ه ��ا اال�� �س� �ب ��اين � �س��ان �ت��ي‬ ‫ك��ازورال وتابعها بر�أ�سه �سابحا‬ ‫يف ال��زاوي��ة اليمنى هدفا ثانيا‬ ‫(‪.)32‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ار� �س �ن��ال ال �ه��دف‬ ‫ال �ث��ال��ث وح �� �س��م ب �� �ش �ك��ل ك�ب�ير‬ ‫ال�ن�ت�ي�ج��ة ب�ع��د ك ��رة رف�ع�ه��ا ثيو‬ ‫والكوت من اجلهة اليمنى اىل‬ ‫ر�أ�� ��س ب��ودول���س�ك��ي يف الي�سرى‬ ‫ا�سقطها االخ�ي�ر ام��ام ك��ازورال‬ ‫ف��رو� �ض �ه��ا ب �ي �� �س��راه واط �ل �ق �ه��ا‬ ‫بالقدم ذاتها يف ال�شباك (‪.)34‬‬ ‫ويف ال �� �ش��وط ال� �ث ��اين‪ ،‬ق��ام‬ ‫ار�سنال بعدة حم��اوالت لزيادة‬ ‫ح �� �ص��اده ل �ك��ن ع� ��دم ال �ت �ف��اه��م‬ ‫ع�ن��د ال�ل�م���س��ة االخ�ي��رة اح�ب��ط‬

‫ملعب يف زامبيا‬ ‫على اسم الهداف شيتالو‬

‫جوهان�سبورغ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أحرز الزامبي كري�ستوفر كاتونغو جائزة اف�ضل العب يف قارة‬ ‫افريقيا لعام ‪ ،2012‬التي متنحها هيئة االذاعة الربيطانية «بي بي‬ ‫�سي»‪ ،‬بعد قيادته منتخب بالده اىل لقب ك�أ�س �أمم �أفريقيا لكرة‬ ‫القدم يف الغابون وغينيا اال�ستوائية‪.‬‬ ‫وخلف كاتونغو الغانيني اندريه ايوو (‪ )2011‬وا�سامواه جيان‬ ‫(‪ ،)2010‬وتفوق يف ت�صويت عاملي ملتابعي �شبكة «بي بي �سي» على‬ ‫الثنائي العاجي ديدييه دروغ�ب��ا ويحيى ت��وري��ه واملغربي يون�س‬ ‫بلهندة وال�سنغايل دميبا با‪.‬‬ ‫وق��اد كاتونغو (‪ 30‬عاما) منتخب «ت�شيبولوبولو» اىل الفوز‬ ‫على ال�سنغال وغينيا اال�ستوائية وال���س��ودان وغ��ان��ا قبل تخطي‬ ‫�ساحل العاج بركالت الرتجيح يف النهائي‪.‬‬ ‫وقال كاتونغو‪« :‬انها حلظة رائعة بالن�سبة يل‪ .‬ا�شكر كل من‬ ‫�صوت يل‪ .‬لن ان�سى ذلك يف م�سريتي»‪ .‬وغاب كاتونغو عن الئحة‬ ‫الع�شرة الف�ضل العب يف القارة التي مينحها االحت��اد االفريقي‪،‬‬ ‫علما بان الفائز �سيعلن عنه يف اكرا غدا اخلمي�س من بني العاجيني‬ ‫دروغبا وتوريه والكامريوين الك�سندر �سونغ‪.‬‬

‫فينغر يريد والكوت‬ ‫يف قلب حلمه االنكليزي‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أبلغ الفرن�سي ار�سني فينغر مدرب ار�سنال االنكليزي العبه‬ ‫ثيو والكوت انه ينوي بناء ت�شكيلة من الالعبني املحليني يكون‬ ‫يف نواتها‪ ،‬وذل��ك بعد ت�سجيل الالعب هدفا خ�لال ف��وز الفريق‬ ‫اللندين على ريدينغ ‪� 2-5‬أول من �أم�س االثنني يف ختام املرحلة‬ ‫ال�سابعة ع�شرة من الدوري االنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫واملح فينغر اىل قدرة النادي اخريا على دفع رواتب الالعبني‬ ‫النجوم بعد رحيلهم يف ال�سنوات املا�ضية اىل االندية الغنية‪.‬‬ ‫و�سيكون وال�ك��وت ق��ادرا يف ال�صيف املقبل على ت��رك ار�سنال‬ ‫بعقد حر واللحاق بالهولندي روب��ن فان بر�سي وقبله اال�سباين‬ ‫�سي�سك فابريغا�س والفرن�سي �سمري ن�صري‪.‬‬ ‫الع� ��ب ال��و� �س��ط ال� � ��دويل ج� ��اك وي �ل �� �ش�ير (‪ 20‬ع ��ام ��ا) وع��د‬ ‫«املدفعجية» بتمديد عقده خم�سة اعوام ا�ضافية‪ ،‬لكن والكوت (‪23‬‬ ‫عاما) ال يزال مرتددا بالبقاء يف ملعب االمارات‪.‬‬ ‫فينغر قال بعد مباراة ريدينغ‪« :‬ا�صبح والكوت العبا رئي�سا‬ ‫مع ار�سنال وامل عندما يقرر م�ستقبله ان ي�أخذ بعني االعتبار بان‬ ‫ار�سنال هو املكان االمثل له وانه �سيوقع معنا»‪.‬‬ ‫وتابع امل��درب اخلبري‪« :‬ال اري��د ال��دخ��ول يف التفا�صيل‪ ،‬لكن‬ ‫اق ��ول ان رغ�ب�ت�ن��ا وا��ض�ح��ة وه ��و ي ��درك ذل ��ك‪ .‬اع�ت�ق��د ان �ن��ا منلك‬ ‫ن��واة جيدة من الالعبني االنكليز ال�شبان‪ .‬مل نكن قادرين على‬ ‫املحافظة على نواة الالعبني االجانب لكن امل ان نتمكن من بناء‬ ‫فريق حول الالعبني االنكليز وحتقيق اجناز معهم»‪.‬‬ ‫واعترب فينغر ان تقلي�ص ميزانية الفريق يف ال�سنوات املا�ضية‬ ‫يعود اىل االنتقال مللعب االمارات اجلديد الذي حمل الفريق بعد‬ ‫امللعب التاريخي «هايربي»‪« :‬تخطينا تلك املرحلة وامل ان نكون‬ ‫مقنعني اكرث االن (باملحافطة على جنومنا)»‪.‬‬

‫سمبدوريا يقيل مدربه تشريو‬ ‫فريارا وسيينا يقيل كوزمي‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اق��ال ن��ادي �سمبدوريا االي�ط��ايل لكرة ال�ق��دم �أول م��ن �أم�س‬ ‫االثنني مدربه ال��دويل ال�سابق ت�شريو ف�يرارا من من�صبه غداة‬ ‫الهزمية على ار�ضه امام كاتانيا ‪ 3-1‬يف الدوري املحلي‪.‬‬ ‫وك��ان ف�يرارا �صحح يف وق��ت �سابق م�سار �سمبدوريا ففاز يف‬ ‫مباراتني احداهما يف الدربي �ضد جنوى بعد ‪ 7‬هزائم متتالية‪،‬‬ ‫لكن فريقه مل يح�صل اال على نقطة واحدة يف مبارياته الثالث‬ ‫االخرية وال يبتعد اال بفارق ‪ 3‬نقاط عن اول فريق مهدد بالهبوط‪.‬‬ ‫وعينت ادارة �سمبدوريا ديليو رو��س��ي (‪ 52‬ع��ام��ا) ب��دال من‬ ‫ف �ي�رارا‪ ،‬وا� �ش��رف امل ��درب اجل��دي��د خ�صو�صا ع�ل��ى ان��دي��ة الت�سيو‬ ‫وبالريمو وفيورنتينا ال��ذي اقاله املو�سم املا�ضي بعد ان اعتدى‬ ‫بال�ضرب على الالعب �آدم الياييت�ش بعد ا�ستبداله‪.‬‬ ‫واقال �سيينا �صاحب املركز االخري اليوم اي�ضا مدربه �سري�سي‬ ‫ك��وزم��ي فارتفع اىل ‪ 7‬ع��دد امل��درب�ين املقالني منذ ب��داي��ة املو�سم‬ ‫احلايل‪ ،‬فيما �سجل املو�سم املا�ضي رقما قيا�سيا حيث و�صل العدد‬ ‫اىل ‪ 19‬مدربا‪ ،‬علما بان ‪ 20‬ناديا ت�شارك يف الدوري‪.‬‬

‫إيقاف البلجيكي‬ ‫فاليني ‪ 3‬مباريات‬

‫�أر�سنال �صعد �إىل املركز اخلام�س بعد فوزه على م�ضيفه ريدينغ ‪2-5‬‬

‫اجلهد اجلماعي لالعبني‪ ،‬ثم‬ ‫جنح يف ت�سجيل الهدف الرابع‬ ‫بعد مت��ري��رات رائ�ع��ة ب�ين جاك‬ ‫وي �ل �� �ش�ير وب��ودول �� �س �ك��ي ال ��ذي‬ ‫ع�ك����س ال �ك��رة ب��اجت��اه ك� ��ازورال‬ ‫ت��اب �ع �ه��ا ب �ح��رف �ن��ة يف ال���ش�ب��اك‬ ‫مكمال الهاتريك (‪.)60‬‬

‫وقل�ص ريدينغ الفارق اثر‬ ‫مت��ري��رة م��ن ج��اي ت��اب يف عمق‬ ‫منطقة ار� �س �ن��ال وم�ت��اب�ع��ة من‬ ‫�آدم لوفوندر يف ا�سفل الزاوية‬ ‫اليمنى (‪.)66‬‬ ‫وارتفعت معنويات ريدينغ‪،‬‬ ‫وا�ضاف الهدف الثاين بعد عدة‬

‫مت ��ري ��رة ق �� �ص�يرة ع �ن��د ح ��دود‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة �آخ��ره��ا م��ن ال��وي�ل��زي‬ ‫ه��ال روب���س��ون‪-‬ك��ان��و اىل امل��ايل‬ ‫جيمي كيبي الذي ا�ستغل تباعد‬ ‫املدافعني وك�سر الت�سلل وتابعها‬ ‫ب�سهولة يف ال�شباك (‪.)71‬‬ ‫واث� ��رت ال���ص��دم��ة ال�ث��ان�ي��ة‬

‫ع�ل��ى الع �ب��ي ار� �س �ن��ال واح���س��وا‬ ‫باخلطر وعملوا على ا�ستعادة‬ ‫ال�سيطرة وال�ق�ي��ام مب�ح��اوالت‬ ‫ه �ج��وم �ي��ة م� �ت� �ك ��ررة ج � ��اء م��ن‬ ‫اح��داه��ا ال �ه��دف اخل��ام����س اث��ر‬ ‫متريرة من كازورال اىل والكوت‬ ‫ال��ذي تابعها ار�ضية زاح�ف��ة يف‬

‫قلب املرمى (‪.)80‬‬ ‫ورف � � ��ع ار�� �س� �ن ��ال ر� �ص �ي��ده‬ ‫اىل ‪ 27‬ن �ق �ط��ة وت� �ق ��دم ب �ف��ارق‬ ‫االه��داف على ايفرتون وو�ست‬ ‫ب��روم�ي�ت����ش ال �ب �ي��ون‪ ،‬م�ق��اب��ل ‪9‬‬ ‫نقاط لريدينغ �صاحب املركز‬ ‫الع�شرين االخري‪.‬‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق��رر االحت ��اد االنكليزي ل�ك��رة ال�ق��دم �أول م��ن أ�م����س االثنني‬ ‫ايقاف العب و�سط ايفرتون الدويل البلجيكي مروالن فاليني ‪3‬‬ ‫مباريات ل�سلوكه العنيف بعد ان وجه �ضربة بالر�أ�س ملدافع �سنتوك‬ ‫�سيتي راين �شوكرو�س ال�سبت يف مباراة الفريقني �ضمن الدوري‬ ‫املحلي (‪.)1-1‬‬ ‫ومل يعاقب حكم اللقاء م��ارك هال�سي الالعب البلجيكي يف‬ ‫حينه النه مل ير احلادث‪ ،‬لكن االحتاد عاد اىل �شريط املباراة وقرر‬ ‫ايقافه ‪ 3‬مباريات‪.‬‬ ‫و�سيغيب فاليني (‪ 25‬عاما) الذي �سجل ‪ 8‬اهداف هذا املو�سم‬ ‫ع��ن م�ب��اري��ات اي�ف��رت��ون �صاحب امل��رك��ز اخل��ام����س �ضد و��س��ت هام‬ ‫وويغان وت�شل�سي يف ‪ 22‬و‪ 26‬و‪ 30‬كانون االول احلايل‪.‬‬


‫االربعاء (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2159‬‬

‫�أحمد فودة‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬

‫مفاجأة املرحلة األوىل‬ ‫لالستفتاء على الدستور‬

‫سوريا‪...‬‬ ‫اقرتبت النهاية‬ ‫امل �ت ��أم��ل يف ح��دي��ث ن��ائ��ب ال��رئ�ي����س ال �� �س��وري ف� ��اروق ال���ش��رع‬ ‫ل�صحيفة «الأخبار اللبنانية» ي�شعر بحجم امل�أزق الذي بلغه النظام‬ ‫وبقرب نهايته احلتمية‪.‬‬ ‫وبعيدا عن العواطف التي يحلل بها هذا الفريق �أو ذاك ما‬ ‫قاله ف��اروق ال�شرع‪ ،‬نلحظ �أن النظام مل يعد ق��ادرا على تقدمي‬ ‫خطاب العربدة الذي �ألفناه �سابقا‪ ،‬ال بل مل يعد قادرا على الهم�س‬ ‫حتى‪.‬‬ ‫ميدانيا النظام يتهاوى‪ ،‬ونتذكر �أننا يف منت�صف الأزم��ة كنا‬ ‫ن�ق��ول إ�ن��ه ل��و دخ�ل��ت «دم���ش��ق وح�ل��ب» �إىل قائمة امل��دن املعرت�ضة‬ ‫ف�ستكون النهاية و�شيكة‪.‬‬ ‫ال�ي��وم حلب م��ع ال �ث��وار ودم���ش��ق تخو�ض امل�ع��رك��ة‪� ،‬إذا اجت��اه‬ ‫املعركة لي�س يف �صالح الأ�سد‪ ،‬فما ن��راه �أن الثورة ت�سرع اخلطى‪،‬‬ ‫وحتمية الأ�شياء ت�ؤكد �أننا �أمام نهاية وانت�صار لل�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫�أما �أن يقال �إن فاروق ال�شرع ميلك خارطة طريق‪ ،‬فهذا كالم‬ ‫ال يقبله عقل وال تر�ضاه دماء ال�شهداء التي نزفت و�ستنزف‪.‬‬ ‫ونحن ال ن�صدق �أن النظام ال�سوري ميلك قوة احل�سم وهذا ما‬ ‫تقره الوقائع‪ ،‬لكننا ن�صدق �أن الثورة متلك احل�سم وقد تفاجئ كل‬ ‫الأطراف بنهايات غري متوقعة‪.‬‬ ‫مل يعد ه�ن��اك خم��رج �سيا�سي ي�ك��ون ال�ن�ظ��ام فيه �شريكا �أو‬ ‫مفاو�ضا �أو بع�ض �شريك �أو بع�ض مفاو�ض‪ ،‬مل يتبق �إال ال�سقوط‬ ‫والهزمية ملن �أو�صل �سوريا حلالة الدمار هذه‪.‬‬ ‫الت�شطيبات على امل�شهد ال�سوري و�شيكة وقريبة‪ ،‬واملتعهد‬ ‫الذي �أخذ العطاء هو ال�شعب وهم الثوار وال�شهداء واجلرحى‪.‬‬ ‫�أما بقايا النظام ومن�شقوه امل�شبوهون‪ ،‬فلن يتاح لهم الرق�ص‬ ‫على جثث ال�سوريني ال��ذي ق�ضوا لأج��ل احلرية وال��دول��ة املدنية‬ ‫الدميقراطية‪.‬‬ ‫أ�ق� ��ول ل�ل���ش��رع وحل �ج��اب ول �ط�لا���س االب ��ن «ا� �س �ن��د ب��اردوت��ك‬ ‫وا� �س�ت�رح»‪ ،‬ال�شعب ال���س��وري ل��ن ي�ع��ود للهمبكات وللبهلوانيات‪،‬‬ ‫ال�شعب ال�سوري انت�صر وينتظر الفرح والبناء‪.‬‬ ‫أ�ن � ��ا أ�ع� �ل ��م �أن امل ��و�� �ض ��وع ال� ��� �س ��وري م �ع �ق��د يف ت�ف���ص�ي�لات��ه‬ ‫وا�سرتاتيجياته على ال�سواء‪ ،‬و�أن الداخل والإقليم والدويل موجود‬ ‫فيه ب�شدة وبفعالية‪.‬‬ ‫لكن ه��ذا ال يعني القبول بت�سوية �سيا�سية ال ترقى مل�ستوى‬ ‫الإرادة ال�شعبية احلا�ضنة للثورة‪ ،‬نعم هناك مفاعيل متعددة‪ ،‬لكن‬ ‫الأقوى هم من بذلوا الدماء و�سطروا البطوالت‪.‬‬ ‫���وريا مت تدمريها‪ ،‬وه��ذا حم��زن‪ ،‬لكن ال��دم��ار مت ومل تعد‬ ‫البكائيات تنفع جتاهه‪ ،‬وهنا نقول احل��ل يف امل�ي��دان ويف الإجهاز‬ ‫النهائي على �أنفا�س اال�سد وال�شرع على ال�سواء‪.‬‬

‫بورتريه‬

‫خفايا‬ ‫على ال��رغ��م م��ن تعميم ال ��وزارات وامل� ؤ���س���س��ات مبنع ال�ت��دخ�ين يف‬ ‫الأماكن العامة‪� ،‬إال �أن املوظفني يف بع�ض امل�ؤ�س�سات ي�صرون على خمالفة‬ ‫التعليمات والتدخني يف مكاتبهم �أمام املراجعني‪.‬‬ ‫ال ت��زال ع��دة إ�� �ش��ارات �ضوئية يف منطقة الر�صيفة معطلة منذ‬ ‫�أكرث من �شهرين‪ ،‬الأمر الذي يت�سبب مب�شاكل مرورية على الطريق �إىل‬ ‫منطقة عرجان‪.‬‬ ‫قال رئي�س اجلامعة الأردنية الدكتور اخليف الطراونة �إن الكليات‬ ‫الإن�سانية‪ ،‬التي ت�ضم بني جنباتها ‪� 14‬ألف طالب من خمتلف اخللفيات‪،‬‬ ‫مرتع حل��دوث الإ�شكاليات التي ت�سبب مناو�شات بني الطلبة‪ .‬ون��وه ب�أن‬ ‫ن�سبة الطلبة املقبولني على ق��وائ��م امل�ك��رم��ات ت�صل �إىل ‪ 70‬يف املئة من‬ ‫املقاعد اجلامعية‪ ،‬بينما ‪ 30‬يف املئة من املقاعد للقبول املوحد واملوازي‪.‬‬ ‫حرمت �إدارة كلية بنات �إربد التابعة جلامعة البلقاء التطبيقية‬ ‫الطالبة رح�م��ة ع��ام��ر القا�ضي م��ن فر�صتها بتقدمي ام�ت�ح��ان ال�شامل‬ ‫ال�ستكمال �إج ��راءات تخرجها م��ن تخ�ص�ص املحا�سبة يف الكلية‪ .‬رحمة‬ ‫تقدمت بطلب نظامي لالمتحان ال�شامل مت امل��واف�ق��ة عليه م��ن �إدارة‬ ‫الكلية بتاريخ ‪ 2012- 10 -22‬بعد دفعها لر�سوم االمتحان‪.‬‬ ‫نفذ طلبة كلية الهند�سة يف جامعة �آل البيت مبحافظة املفرق‬ ‫وق�ف��ة اح�ت�ج��اج�ي��ة �أم ��ام رئ��ا��س��ة اجل��ام�ع��ة للمطالبة بتح�سن اخل��دم��ات‬ ‫الطالبية املقدمة‪ ،‬م�ؤكدين على �أنه لن يتم ف�ض اعت�صامهم حتى يتعهد‬ ‫رئي�س اجلامعة بتحقيق مطالبهم على الفور‪.‬‬ ‫ح��ذرت الهيئة امل�ستقلة ل�لان�ت�خ��اب ك��ل امل��ر��ش�ح�ين لالنتخابات‬

‫النيابية املقبلة من قبول التربعات املالية الأجنبية‪.‬‬ ‫وزير ال�ش�ؤون الربملانية ب�سام حدادين حتول �إىل قارئ للم�ستقبل‬ ‫ف�ه��و ي��رى �أن ال�ب�رمل��ان ال �ق��ادم و��ض�م��ن ال �ق��ان��ون احل ��ايل ��س�ي�ك��ون �أدا�ؤه‬ ‫ال�سيا�سي والت�شريعي وال��رق��اب��ي متقدماً‪ ،‬مو�ضحا �أن عملية الإ��ص�لاح‬ ‫ال�سيا�سي حتتاج �إىل برملان ق��وي ومُ�سَ ّي�س ق��ادر على التغيري ويعرب عن‬ ‫�أم��اين وتطلعات الأردن�ي�ين‪� .‬إعالميون يت�س�ألون‪ :‬كيف �سيكون م�سي�سا‬ ‫ومتقدما �إذا كانت نف�س الوجوه املر�شحة ومن الآن بد�أت تخاطب ال�صوت‬ ‫الع�شائري؟‬ ‫ق��ررت حمكمة العدل العليا �إع��ادة الدكتور خالد أ�ب��و هديب �إىل‬ ‫موقعه ال�سابق كمدير الت�أمني ال�صحي بعد �أن رفع ق�ضية على ال��وزارة‬ ‫يطعن فيها بنقله من هذا املن�صب �إىل موقع �إداري �آخر‪.‬‬ ‫رف��ع رئي�س هيئة الأرك��ان ال�سابق خالد جميل ال�صرايرة ق�ضية‬ ‫لدى املحكمة على م�ست�شار وزير الزراعة املهند�س رائد العدوان بعد �أن‬ ‫تناول ملف االعتداءات على الأرا�ضي‪.‬‬ ‫وفد �شعبي من القطاع الزراعي من املنتظر �أن يتوجه �إىل العراق‬ ‫بعد �أن وافقت احلكومة العراقية ا�ستقباله لفتح مو�ضوع الت�صدير �إليها‪.‬‬ ‫م��ازح وزي��ر ال�صحة الدكتور عبداللطيف وري�ك��ات رئي�س فريق‬ ‫زراع��ة الكلى مب�ست�شفى الأم�ي�ر ح�م��زة ال��دك�ت��ور حممد ال�ل��وزي قائال‪:‬‬ ‫«عتبي عليك زرعت لكل الأردنيني �إال الطفايلة»‪ ،‬وكان اللوزي �أ�شار خالل‬ ‫احتفال �أق��ام��ه امل�ست�شفى �أم����س �إىل �أع��داد عمليات زراع��ة الكلى ملر�ضى‬ ‫ح�سب املحافظات‪.‬‬

‫سليمان الحافظ يربح املعركة‬ ‫مع املواطن ويخسرها مع الحكومة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عواد‬ ‫ت�صدّى ملعركة رف��ع ال��دع��م ع��ن ال�سلع بكل‬ ‫تف�صيالتها‪ ،‬ولتنفيذ جميع البنود املتفق عليها‬ ‫م��ع � �ص �ن��دوق ال �ن �ق��د و أ�ه �م �ه��ا حت��ري��ر الأ� �س �ع��ار‬ ‫وتوجيه الدعم نقدا للم�ستحقني يف حني ته ّرب‬ ‫منها من �سبقه‪.‬‬ ‫ي �ت��وارى خ�ل��ف ال��رئ�ي����س وال ي�ح� ّ�ب الظهور‬ ‫الإعل��ام��ي‪ ،‬ل��ه م��ن ا�سمه ن�صيب فهو ليربايل‬ ‫حم��اف��ظ‪ ،‬و��ص�ف��ه أ�ح ��د ال�ع��ارف�ين ب ��أ ّن��ه تقليدي‬ ‫وينتمي �إىل القطاع العام‪.‬‬ ‫ولد وزي��ر املالية �سليمان احلافظ يف عمان‬ ‫عام ‪ ،1941‬وتد ّرج يف املنا�صب احلكومية وعمل يف‬ ‫خمتلف املجاالت يف القطاعني العام واخلا�ص‪.‬‬ ‫أ�ن�ه��ى درا�سته الثانوية يف كلية احل�سني يف‬ ‫عمان‪ ،‬وح�صل على بكالوريو�س من كلية التجارة‬ ‫من جامعة اال�سكندرية فرع بريوت عام ‪.1968‬‬ ‫لطاملا انتقد طريقة زم�لائ��ه ال�سابقني يف‬ ‫�إع��داد املوازنات العامة للدولة‪ ،‬كما انتقد ب�شدة‬ ‫ع��دم ت�ضمني موازنة امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة �ضمن‬ ‫ح�سابات املوازنة العامة للحكومة‪ ،‬وكان يطالب‬ ‫دائما بعدم �إخفاء العبء ال�صحيح للم�ؤ�س�سات‬ ‫امل�ستقلة التي بات عجزها يتجاوز عجز املوازنة‬ ‫العامة‪� ،‬أو موازنة احلكومة املركزية‪.‬‬ ‫ينتقد كثريا لكن يف ال�صالونات املغلقة‪ ،‬ومل‬ ‫يعهد عليه توجيه النقد الالذع لأيّ من زمالئه‬ ‫ال�سابقني يف الأماكن العامة‪.‬‬ ‫�أ ّك��د خ�لال ل�ق��اء الرئي�س عبد اهلل الن�سور‬ ‫بر�ؤ�ساء حترير ال�صحف اليومية �أ ّن��ه �سيك�شف‬ ‫عن تفا�صيل برنامج الت�صحيح االقت�صادي بعد‬ ‫يومني من اللقاء‪ ،‬وه��و الأم��ر ال��ذي مل يحدث‬ ‫لغاية الآن‪ ،‬مل يف�صح ع��ن ال�برن��ام��ج‪ ،‬بينما ال‬ ‫ت�خ�ل��و ج�م�ي��ع ت���ص��ري�ح��ات��ه م��ن � �ض��رورة اع�ت�م��اد‬ ‫ال�شفافية كمبد أ� يف احلديث للمواطنني‪.‬‬ ‫ول �ي ����س غ��ري �ب��ا �أن ي �ن � ّف��ذ ال ��وزي ��ر �سليمان‬ ‫ب��رن��ام��ج الت�صحيح اجل��دي��د‪ ،‬ح�ي��ث ع�م��ل أ�م�ي�ن�اً‬ ‫عاما لوزارة املالية عندما بد�أت احلكومة تطبيق‬ ‫برنامج الت�صحيح االقت�صادي عام ‪ ،1990‬وخالل‬ ‫ال�ف�ترات ‪ 1999-1998 ،1998-1997‬ك��ان وزي��راً‬ ‫للمالية ووزيراً للربيد واالت�صاالت على التوايل‪.‬‬ ‫احل��اف��ظ م�ق�ت�ن��ع مت��ام��ا مب�ق��ول��ة �أنّ وزي��ر‬ ‫امل��ال�ي��ة يف �أيّ ح�ك��وم��ة ي�ج��ب عليه التقليل من‬ ‫ال�ت���ص��ري�ح��ات‪ ،‬وق ��ال يف ر ّده ع�ل��ى � �س ��ؤال لأح��د‬ ‫ال�صحفيني ال��ذي��ن ه � ّن ��ؤوه يف جت��دي��د الثقة به‬ ‫يف حكومة الن�سور حول ق ّلة ظهوره الإعالمي‪:‬‬ ‫"وزير املالية يجب عليه التقليل من الكالم‬ ‫ل�صالح الكثري من الفعل"‪ ،‬لكنه ا�ستدرك قائال‬ ‫�أنّه يجب عليه الرد على �أ�سئلة ال�صحفيني‪.‬‬ ‫ويرى مراقبون �أنّ الوزير احلافظ بارع على‬ ‫امل�ستوى املايل والفني‪ ،‬لكن تنق�صه الكثري على‬ ‫م�ستوى ر�سم ال�سيا�سات االقت�صادية‪.‬‬ ‫الوزير �سليمان ت�صدّى ملعركة رفع الأ�سعار‬

‫‪23‬‬

‫ب�ك��ل ث �ق��ة‪ ،‬بينما ان���س�ح��ب م�ن�ه��ا ال �ك �ث�يرون من‬ ‫وزراء املالية‪ ،‬وخ�صو�صا من لدن حكومة �سمري‬ ‫الرفاعي التي �شغل فيها من�صب وزي��ر الطاقة‬ ‫والرثوة املعدنية‪.‬‬ ‫خرج الوزير من معركة رفع الأ�سعار ب�أقل‬ ‫اخل���س��ائ��ر‪ ،‬ف�ه��و �أم ��ام حت��دٍ �آخ ��ر يتم ّثل ب � إ�ع��داد‬ ‫موزانة عامة للدولة حتافظ على الدين العام‬ ‫من االنفالت �أكرث وتقلل عجز املوازنة‪ ،‬وتتجنب‬ ‫�إ�صدار ملحق موزانة‪.‬‬ ‫ق �ب��ل ت�ع�ي�ي�ن��ه وزي� � ��را ل �ل �م��ال �ي��ة يف ح�ك��وم��ة‬ ‫الطراونة‪ ،‬أ�ع � ّد مع زمالئه االقت�صاديني ورقة‬ ‫عمل ح��ول إ�ع��داد امل��وزان��ات وتت�ضمن جمموعة‬ ‫من الن�صائح التي يجب على وزير املالية �آنذاك‬ ‫أ�م�ي��ة ط��وق��ان الأخ ��ذ بها لتجنُّب ان�ف�لات عقال‬ ‫الدين العام‪ ،‬ولتجنُّب �إ�صدار ملحق موازنة‪.‬‬ ‫ون�صح احلافظ �آنذاك ب�ضرورة بناء املوازنة‬ ‫على توقعات منطقية �شفافة‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق‬ ‫ب�أ�سعار النفط املتوقعة للعام ال�ق��ادم وتوقعات‬ ‫النمو االقت�صادي والت�ضخم وامل�ساعدات حتى ال‬ ‫تخرج توقعات املوازنة عن امل�أمول منذ ال�شهور‬ ‫الأوىل ل�ل�ع��ام ال� �ق ��ادم‪ .‬و�أ ّك � ��د ع�ل��ى أ�ه �م �ي��ة ع��دم‬ ‫تقدير �أرقام غري واقعية للنفقات‪ ،‬عرب تخفي�ض‬ ‫م�ستوى منوها والإي �ه��ام ب ��أنّ هناك تر�شيدا يف‬ ‫ال�ن�ف�ق��ات‪ ،‬وك��ذل��ك البعد ع��ن زي ��ادة ال�ت�ف��ا�ؤل يف‬ ‫الإي��رادات بتوقع منوها ب�أكرث من �أ�ضعاف منو‬ ‫الناجت املحلي الإجمايل‪.‬‬ ‫ال�صدفة الغريبة �أنّ احلافظ هو من نفّذ‬ ‫موازنة ‪ 2012‬التي �أعدّها �سلفه �أمية طوقان‪.‬‬ ‫بيد �أنّ مراقبني وحمللني يرون �أنّ الوزير‬ ‫احلافظ مل ي�أخذ بالن�صائح التي �أ�سداها ل�سلفه‪،‬‬ ‫و�أنّه ال ي�سري باالجتاه ال�صحيح‪.‬‬ ‫وق��ال��وا �إنّ ال��وزي��ر مل يت�شدد م��ع زم�لائ��ه‬ ‫ال� ��وزراء م��ن ح�ي��ث تخفي�ض ن�ف�ق��ات وزارات �ه��م‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ب ��د�أ بتطبيق أ���س�ه��ل احل �ل��ول وه��و «جيب‬ ‫املواطن»‪� ،‬إذ كان عليه �أن يق ّل�ص النفقات العامة‬ ‫وي�ضبط نفقات امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة‪ ،‬ويح ّد من‬ ‫التهرب ال�ضريبي الذي يقدّر بنحو ‪ 800‬مليون‬ ‫دينار �سنويا‪.‬‬ ‫وقال �أحدهم يف نربة ال تخلو من ال�سخرية‪:‬‬ ‫"الوزير ربح املعركة مع املواطن بينما خ�سرها‬ ‫م��ع ال � ��وزراء يف احل �ك��وم��ة‪ ،‬وم � ��دراء امل� ؤ���س���س��ات‬ ‫امل�ستقلة"‪.‬‬ ‫ويتابع بنف�س اللهجة‪" :‬ما ي��زال التحدي‬ ‫ق��ائ�م��ا‪� ،‬إذ ي�ج��ب ع�ل��ى ال��وزي��ر �سليمان �أن يع ّد‬ ‫موزانة ال ي�ضط ّر حينها الوزير القادم �أن ي�صدر‬ ‫ملحق موازنة ‪."2013‬‬ ‫يقول مقربون �إنّ الوزير احلافظ هو الطباخ‬ ‫الوحيد يف حكومة الن�سور‪ ،‬وه��و من أ�ع � ّد �أرق��ام‬ ‫دع��م امل �ح��روق��ات‪ ،‬حيث طبخها على ن��ار هادئة‬ ‫و�أعمل تفكريه فيها كثريا يف حكومة الطراونة‪.‬‬ ‫� �ش �غ��ل � �س �ل �ي �م��ان احل ��اف ��ظ م �ن �� �ص��ب رئ�ي����س‬ ‫جم �ل ����س امل �ف ��و� �ض�ي�ن يف ه �ي �ئ��ة ت �ن �ظ �ي��م ق �ط��اع‬ ‫ال�ك�ه��رب��اء‪ ،‬كما ���شغل ع��دة منا�صب منها رئي�س‬

‫حققت نتائج املرحلة الأوىل لال�ستفتاء على م�شروع الد�ستور‬ ‫اجلديد‪ ،‬مفاج�أة كبرية يف ظل ما ميكن ت�سميته م�ؤامرة �شاركت‬ ‫فيها قوى املعار�ضة والق�ضاة‪� ،‬سواء الذين �أ�شرفوا على اال�ستفتاء‬ ‫�أم رف�ضوا الإ� �ش��راف‪ ،‬ف�ضال ع��ن و�سائل الإع�ل�ام‪ ،‬وال��ذي��ن �سعوا‬ ‫�إىل �أن تخرج نتيجة هذه املرحلة برف�ض كبري مل�شروع الد�ستور‪،‬‬ ‫للت�أثري على الناخبني يف املرحلة الثانية‪ ،‬وكذلك ال�ستخدامها‬ ‫�إعالميا و�سيا�سيا من �أجل الت�أكيد على �أن ال�شعب امل�صري يقف‬ ‫�إىل جوار املعار�ضة‪ ،‬ممثلة يف جبهة الإنقاذ‪ ،‬التي رف�ضت الد�ستور‬ ‫منذ البداية‪.‬‬ ‫لقد تابعنا جميعا احلملة ال�سيا�سية ال�شر�سة التي �شنتها قوى‬ ‫املعار�ضة �ضد م�شروع الد�ستور خ�لال الأ�سابيع املا�ضية‪ ،‬والتي‬ ‫و�صلت �إىل درج��ة ح�شد املتظاهرين وارت�ك��اب أ�ع�م��ال العنف من‬ ‫�أجل ت�أجيل عملية اال�ستفتاء على الد�ستور‪ ،‬وذلك يف ظل م�ساندة‬ ‫�إع�لام�ي��ة حت ��اول �شيطنة رئ�ي����س اجل�م�ه��وري��ة وج�م��اع��ة الإخ ��وان‬ ‫امل�سلمني الذين يرف�ضون اال�ستماع لتلك احل�شود التي تعرب عن‬ ‫الر�أي العام امل�صري‪ ،‬كما يدعون‪.‬‬ ‫وتزامن مع ذلك رف�ض اجل��زء الأك�بر من الق�ضاة الإ�شراف‬ ‫على اال�ستفتاء م��ن �أج��ل ال�ضغط على الرئي�س ل�ل�تراج��ع عنه‪،‬‬ ‫على اعتبار �أن الإع�لان الد�ستوري يفر�ض على احلكومة �ضرورة‬ ‫الإ�شراف الق�ضائي الكامل على �أية عملية انتخابية‪ .‬وحتى الق�ضاة‬ ‫الذين وافقوا على عملية الإ�شراف‪ ،‬فقد �سعى بع�ضهم �إىل الت�أثري‬ ‫على النتيجة من خالل عدة خطوات �أبرزها‪ :‬قيام اللجنة العليا‬ ‫لالنتخابات باختيار املحافظات التي تتمتع بثقل من امل�سيحيني‬ ‫وال�ف�ل��ول ال��ذي��ن يرف�ضون م�شروع ال��د��س�ت��ور‪ ،‬يف املرحلة الأوىل‬ ‫لال�ستفتاء‪ ،‬لت�أتي النتيجة برف�ض هذا الد�ستور‪ .‬وكذلك العمل‬ ‫على تغيري �شكل ورقة اال�ستفتاء �سواء من حيث الألوان �أو الدوائر‬ ‫املخ�ص�صة للتعبري عن القبول �أو الرف�ض‪� .‬إ�ضافة �إىل قيام بع�ض‬ ‫الق�ضاة بتعمد فتح باب اللجان يف توقيت مت�أخر عن الوقت املحدد‪،‬‬ ‫وغلقها ب�شكل مبكر‪ ،‬رغ��م إ�ع�لان اللجنة العليا لالنتخابات مد‬ ‫�أجل الت�صويت حتى ال�ساعة احلادية ع�شرة م�ساءً‪ .‬كما �سعى بع�ض‬ ‫الق�ضاة �إىل توجيه الناخبني للت�صويت برف�ض الد�ستور وفقا‬ ‫للمحا�ضر التي مت حتريرها �ضدهم‪.‬‬ ‫مل يتوقف الأم��ر عند هذا احلد‪ ،‬فقد �سعت القوى املعار�ضة‬ ‫بالتن�سيق مع و�سائل الإعالم‪ ،‬على بث بيانات كاذبة للت�شوي�ش على‬ ‫عملية اال�ستفتاء‪ ،‬منها االدع��اء �أن هناك عددا كبريا من الق�ضاة‬ ‫الذين وافقوا على الإ��ش��راف‪ ،‬قد ان�سحبوا يف اللحظات الأخ�يرة‪،‬‬ ‫و�أن اللجنة العليا لالنتخابات �أوف ��دت ب��دال منهم أ���س��ات��ذة من‬ ‫اجلامعات وحتديدا من جامعة �أ�سيوط‪ .‬وكذلك بث �إ�شاعات عن‬ ‫عمليات تزوير ممنهجة تقوم بها جماعة الإخوان امل�سلمني بعد �أن‬ ‫الحظت توجه اجلزء الأكرب للناخبني للت�صويت برف�ض الد�ستور‪.‬‬ ‫لكن رغ��م كل ذل��ك‪ ،‬وقعت املفاج�أة وج��اءت نتيجة الت�صويت‬ ‫بقبول الد�ستور بن�سبة ‪ ،%57‬وذلك لعدة �أ�سباب ي�أتي يف مقدمتها‬ ‫تغري توجهات الت�صويت يف بع�ض املحافظات التي كانت ت�صوت‬ ‫�ضد خيارات التيار الإ�سالمي ب�شكل عام‪ ،‬مثل حمافظة ال�شرقية‬ ‫التي �صوتت بن�سبة ‪ %65‬ل�صالح املوافقة على الد�ستور‪ ،‬وكذلك‬ ‫حمافظتا الدقهلية والإ�سكندرية حيث جاءت املوافقة بن�سبة ‪.%55‬‬ ‫يف ظل نتائج املرحلة الأوىل‪ ،‬من املتوقع �أن تكون النتيجة‬ ‫النهائية هي املوافقة على الد�ستور بن�سبة قد ت�صل �إىل ‪ ،80%‬على‬ ‫اعتبار �أن حمافظات املرحلة الثانية لال�ستفتاء هي التي �صوتت‬ ‫ل�صالح الرئي�س مر�سي يف االنتخابات الرئا�سية بن�سب عالية‪ ،‬مثل‬ ‫حمافظات بني �سويف واملنيا والفيوم والأق�صر وقنا واجليزة وكفر‬ ‫ال�شيخ ودمياط والإ�سماعيلية وال�سوي�س ومر�سى مطروح‪.‬‬ ‫**كاتب م�صري ‪ -‬مدير مركز النخبة للدرا�سات بالقاهرة‬

‫«روبوت» يطري مثل النحل‬ ‫يعكف حالياً ف��ري��ق م��ن العلماء يف جامعة «�شيفيلد» على‬ ‫درا�سة ر أ����س النحل وجهاز الإب�صار وال�شم لديه‪ ،‬من �أج��ل �إنتاج‬ ‫من��وذج حم��اك لنظم اال�ست�شعار لديها وا�ستخدامه م��ع روب��وت‬ ‫طائر‪ ،‬مل�ساعدتها على اتخاذ قرارات الطريان ب�أمان‪.‬‬ ‫وي�أمل الفريق البحثي‪� ،‬أن ت�ساعد الدرا�سة التي جترى على‬ ‫ر�أ�س النحل‪ ،‬على ت�صنيع روبوتات ميكنها اتخاذ قرارات‪ ،‬ب�ش�أن ما‬ ‫حت�س به‪ ،‬ولي�س جمرد تنفيذ مهمات متت برجمتها عليها‪ ،‬طبقاً‬ ‫ملا ورد بوكالة «�أنباء ال�شرق الأو�سط»‪.‬‬

‫أموال قذرة تتدفق خارج‬ ‫الدول النامية‬ ‫قالت منظمة للرقابة املالية يف تقرير جديد �إن الدول النامية‬ ‫ويف مقدمتها ال�صني‪ -‬خ�سرت ح��وايل ‪ 6‬تريليونات دوالر على‬‫مدى الأع��وام الع�شرة املا�ضية ب�سبب اجلرمية والف�ساد والتهرب‬ ‫ال�ضريبي وان تدفقات الأموال غري امل�شروعة تنمو ب�شكل م�ستمر‪.‬‬ ‫و�شكلت ال�صني حوايل ن�صف الأموال «القذرة» البالغة ‪858.8‬‬ ‫مليار دوالر التي تدفقت �إىل مالذات �ضريبية وبنوك غربية يف عام‬ ‫‪ 2010‬وه��و رق��م يزيد �أك�ثر من ثماين م��رات مقارنة مع الأم��وال‬ ‫التي تدفقت من البلدين التاليني لها يف القائمة وهما ماليزيا‬ ‫واملك�سيك‪ .‬وق��ال��ت منظمة ال�ن��زاه��ة امل��ال�ي��ة العاملية ال�ت��ي مقرها‬ ‫وا�شنطن يف �أحدث تقرير لها االثنني ان �إجمايل تدفقات الأموال‬ ‫غري امل�شروعة زاد بن�سبة ‪ 11‬يف املئة عن العام ال�سابق‪.‬‬ ‫وقال رميوند بيكر مدير املنظمة‪« :‬مبالغ فلكية من الأموال‬ ‫القذرة ما زالت تتدفق من العامل النامي �إىل مالذات �ضريبية يف‬ ‫اخلارج وبنوك يف الدول املتقدمة»‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف ق��ائ�لا‪« :‬ال� ��دول ال�ن��ام�ي��ة ت �ن��زف امل��زي��د وامل��زي��د من‬ ‫الأم ��وال يف وق��ت تكافح فيه ال��دول الغنية وال��دول الفقرية على‬ ‫ال�سواء لتحفيز النمو االقت�صادي‪ .‬ه��ذا التقرير ينبغي �أن يدق‬ ‫ناقو�سا لتنبيه زعماء العامل �إىل �أن��ه يتعني عمل املزيد للت�صدي‬ ‫لهذه التدفقات ال�ضارة»‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار التقرير �إىل �أن ال�صني خ�سرت ‪ 420.4‬مليار دوالر يف‬ ‫‪ ،2010‬و�أن إ�ج�م��ايل الأم ��وال ال�ت��ي خ�سرتها على م��دى ال�سنوات‬ ‫الع�شر املا�ضية بلغ ‪ 2.74‬تريليون دوالر‪ .‬وخ�سائر ال�صني يف زيادة‬ ‫مطردة‪.‬‬ ‫ويف تقرير لها يف ت�شرين الأول قالت املنظمة �إن ‪ 602‬مليار‬ ‫دوالر أ�خ��رى يف ��ص��ورة أ�م��وال غ�ير م�شروعة خرجت م��ن ال�صني‬ ‫يف ‪ 2011‬لي�صل الإجمايل يف الفرتة من ‪� 2000‬إىل ‪� 2011‬إىل ‪3.79‬‬ ‫تريليون دوالر‪.‬‬

‫كبسولة لعالج الورم السرطاني‬ ‫يف املخ‬ ‫جم�ل����س �إدارة ل �ع��دة � �ش��رك��ات م�ن�ه��ا االت �� �ص��االت‬ ‫الأردن �ي��ة‪ ،‬والبوتا�س العربية‪ ،‬وكيمابكو لإنتاج‬ ‫الأ��س�م��دة‪ ،‬وب��روم�ين الأردن‪ ،‬وم�ؤ�س�سة املناطق‬ ‫احل ��رة‪ ،‬وامل� ؤ���س���س��ة الأردن �ي��ة لال�ستثمار‪ ،‬وك��ان‬ ‫ع �� �ض��واً يف ع� ��دة جم��ال ����س �إدارة م �ن �ه��ا امل�ل�ك�ي��ة‬ ‫الأردن�ي��ة‪ ،‬و�سلطة الكهرباء الأردن�ي��ة‪ ،‬وم�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ضمان االجتماعي‪ ،‬وم�ؤ�س�سة �أم��وال الأي�ت��ام‪،‬‬ ‫وم�ؤ�س�سة الإقرا�ض الزراعي‪ ،‬وال�شركة العربية‬ ‫لل�صناعات الهند�سية‪ ،‬و�سلطة الطريان املدين‪،‬‬

‫و�شركة الأ�سمنت الأردن �ي��ة‪ ،‬و�شركة الفو�سفات‬ ‫الأردن�ي��ة‪ ،‬وامل�صرف العربي الإفريقي‪ ،‬والهيئة‬ ‫العربية للتنمية ال��زراع�ي��ة‪ ،‬وحم��اف��ظ �صندوق‬ ‫النقد ال��دويل‪ ،‬ونائباً ملحافظ البنك الإ�سالمي‬ ‫يف جدة‪ ،‬ونائب حمافظ �صندوق النقد العربي‪،‬‬ ‫ورئي�س الوفد الأردين يف ن��ادي باري�س‪ ،‬وع�ضو‬ ‫جلنة التخا�صية الوزارية‪ ،‬وع�ضو جلنة التنمية‬ ‫ال� ��وزاري� ��ة‪ ،‬وع �� �ض��و ال�ل�ج�ن��ة امل�ل�ك�ي��ة للتحديث‬ ‫والتطوير‪.‬‬

‫تو�صل فريق من الباحثني الأمريكيني �إىل ا�ستخدام تقنية‬ ‫حديثة تعتمد على زرع كب�سولة يف منطقة امل��خ وال�ت��ي ي�صعب‬ ‫�إزالتها مبا�شرة عن طريق اجلراحة �أطلق عليها ا�سم «جلياديل»‪.‬‬ ‫وال �ك �ب �� �س��ول��ة اجل ��دي ��دة حت �ت ��وي ع �ل��ى ع �ق ��ار ي �ع ��رف ب��ا��س��م‬ ‫«كارمو�ستني» ي��ذوب ببطء لعالج �أخ�ط��ر �أن��واع ال�سرطان ال��ذي‬ ‫ي�صيب الع�صب يف املخ والذي الميكن برته ويتوقف عالجه على‬ ‫الإ�شعاع الكيميائي‪ ،‬وهذه التقنية احلديثة لها فوائد عديدة‪ ،‬فهي‬ ‫تطيل من عمر املري�ض‪ ،‬وهي تتعر�ض للمادة ال�سرطانية مبا�شرة‬ ‫كما ت�ستخدم يف و�ضع خاليا املري�ض نف�سه لتن�شيط رد فعل اجلهاز‬ ‫املناعي �ضد الورم‪.‬‬ ‫يذكر �أن هذه التقنية ت�ستخدم حالياً يف ‪ 15‬دولة منها فرن�سا‬ ‫وقد بلغت تدخالتها ‪� 20‬ألف عملية زرع على م�ستوى العامل‪.‬‬


‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الاربعاء 19 كانون الاول 2012