Issuu on Google+

‫الأحد ‪ 13‬حمرم ‪ 1432‬هـ ‪ 19 -‬كانون الأول ‪ 2010‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 28‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1445‬فل�س‬

‫‪12‬‬

‫م�������������س������ل�������������س������ل ب������ائ�������������س ‪ ..‬زك � ��ي ب� �ن ��ي ار� �ش �ي��د‬

‫‪12‬‬

‫هلنتقدم‪�..‬أمنوا�صل�إهدارالفر�ص؟! ‪ ..‬ع���اط���ف اجل�� ��والين‬

‫‪20‬‬

‫ث����رث����رة امل��ث��ق��ف�ين يف ال���وث���ائ���ق ‪ ..‬ف � �ه � �م� ��ي ه � ��وي � ��دي‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫احلكومة تعر�ض مباين ح�صينة‬ ‫لال�ستثمار يف منطقة دابوق التنموية‬ ‫«العمل الإ�سالمي» يطالب‬ ‫بتعديل قانون انتخابات البلدية‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫�أبو حمور‪ :‬يتوجب على ال�شركات العامة‬ ‫ت�سـديد الر�سـوم الإ�ضافيـة للجامعـــات‬

‫�صورة جوية من موقع «جوجل �إيرث» تبني منطقة دابوق التنموية‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 13‬ــة‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫دحالن ي�ستنجد مب�صر حلل خالفه مع عبا�س‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫ذك��رت م�صادر يف (فتح) �أن مدير املخابرات امل�صري عمر‬ ‫�سليمان �أبلغ ع�ضو اللجنة املركزية باحلركة حممد دحالن خالل‬ ‫لقائهما يف القاهرة بداية ال�شهر اجل��اري �أن عليه �أن يكف عن‬ ‫ت�صرفاته التي ت�ضعف �سلطة رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود‬ ‫عبا�س‪ .‬وقالت امل�صادر ملوقع (اجل��زي��رة ن��ت) �إن دح�لان طلب‬ ‫مرارا من �سليمان وم�س�ؤولني م�صريني �أن ي�ستمعوا له يف خالفه مع‬ ‫عبا�س‪ ،‬و�أن يتو�سطوا للحل‪ ،‬وبعد رف�ض ثالث مرات‪ ،‬وافق �سليمان‬ ‫�أن ي�ستمع لدحالن‪.‬‬ ‫و�أ�شارت امل�صادر التي ا�شرتطت عدم ك�شف هويتها �إىل �أن‬ ‫�سليمان �أبلغ دحالن �أن ت�صرفاته اخلاطئة تعطي الفر�صة لأعداء‬ ‫فتح ب�أن ي�ستفيدوا من اخلالفات داخل حركتهم‪ ،‬و�أن تدخالته‬ ‫يف احلكومة والأمن بال�ضفة غري مقبولة؛ حتى ال تتكرر "م�أ�ساة‬ ‫غزة"‪ .‬و�أ�ضافت �أن �سليمان وعد دحالن ب�أن يبلغ عبا�س رغبته‬ ‫يف االعتذار عما بدر منه‪" ،‬ومل يكن مق�صودا به �إهانة عبا�س‬ ‫وعائلته"‪ ،‬م�ؤكد ًا له �أن عبا�س �أبلغ قبل ذلك امل�س�ؤولني مب�صر‬ ‫بخالفه مع دحالن‪ ،‬وطلب منهم عدم ا�ستقباله‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�صادر �أن دحالن عر�ض تقدمي اعتذار لعبا�س‪،‬‬ ‫لكن �سليمان رد عليه بقوله �إن االعتذار غري كاف‪ ،‬و�أنه �سيبحث‬ ‫مع عبا�س كيف ميكن جتاوز هذه الأزمة التي ت�ستفيد منها حركة‬ ‫املقاومة الإ�سالمية (حما�س)‪.‬‬

‫ي�شارك فيها �أربعمئة طالب ميثلون ‪ 60‬مدر�سة حكومية وخا�صة‬

‫انطالق مناف�سات م�سابقة الروبوت الوطنية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫مندوبا عن الأمري حمزة بن احل�سني‪،‬‬ ‫رعى مدير �صندوق امللك عبداهلل الثاين‬ ‫للتنمية ط���ارق ع��و���ض �أم�����س ال�سبت‬ ‫امل�سابقة الوطنية ال�ساد�سة للروبوت‬ ‫(فري�ست ليغو ليغ) التي نظمها مركز‬ ‫اليوبيل للتميز الرتبوي‪ /‬م�ؤ�س�سة امللك‬ ‫احل�سني‪.‬‬ ‫وي�شارك يف امل�سابقة �سبعون فريقا‬ ‫ي�ضمون نحو �أربعمئة طالب ميثلون ‪60‬‬ ‫مدر�سة حكومية وخا�صة ومدار�س وكالة‬ ‫الغوث‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عدد من املراكز‬ ‫الثقافية‪.‬‬ ‫و�أعلنت �أم�س الفرق الفائزة التي‬ ‫�ست�شارك يف ذات البطولة على امل�ستوى‬ ‫ال��ع��رب��ي يف ‪� 6‬آذار امل��ق��ب��ل‪ ،‬و�ستعقد يف‬ ‫اململكة‪ ،‬فيما �ستعقد هذه املناف�سة على‬

‫امل�ستوى الدويل يف �شهر ني�سان املقبل‪.‬‬ ‫و�أث��ن��ى مدير املناف�سة مدير مركز‬ ‫اليوبيل للتميز الرتبوي �إ�سماعيل يا�سني‬ ‫على ا�ستعدادات الطلبة للم�شاركة يف‬ ‫املناف�سة‪ ،‬م�شريا �إىل الفائدة الكبرية‬ ‫للمناف�سة التي تطال عدة حقول علمية‪،‬‬ ‫وهذا العام عنوانها (ا�ستك�شاف الهند�سة‬ ‫الطبية احليوية املتطورة لإيجاد طرق‬ ‫�إب��داع��ي��ة مل��ع��اجل��ة اجل����روح ومقاومة‬ ‫الأم���را����ض والإع���اق���ات وب��ن��اء �أج�سام‬ ‫�صحية وقوية)‪.‬‬ ‫وقال يا�سني �إن املركز حر�ص على‬ ‫�إ�شراك �أكرب عدد ممكن من الطلبة على‬ ‫م�ستوى اململكة يف املناف�سة لالطالع على‬ ‫�إبداعاتهم يف �صناعة روبوتات قادرة‬ ‫على تنفيذ م��ه��ام ت��ع��ود بالنفع على‬ ‫تطوير مهاراتهم من جانب‪ ،‬وتقدمي‬ ‫�أب��ح��اث مفيدة للمجتمع والب�شرية‬

‫جمعاء من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫وت�ستمر املناف�سة لتفرز ‪ 40‬فريقا من‬ ‫بني ‪ ،70‬فيما �سيتم تكرمي الفرق ال�سبعة‬ ‫الأوىل ال��ف��ائ��زة يف امل�سابقة بجوائز‬ ‫تقديرية‪ ،‬وي�ضم كل فريق �سبعة طالب‬ ‫يف حد �أق�صى ترتاوح �أعمارهم بني ‪-12‬‬ ‫‪ 16‬عاما‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن م��رك��ز ال��ي��وب��ي��ل للتميز‬ ‫الرتبوي‪ ،‬وهو اجلهة الر�سمية امل�شرفة‬ ‫على عقد امل�سابقة‪ ،‬حيث �أدخ��ل منهاج‬ ‫الروبوت على املدار�س يف اململكة يف العام‬ ‫‪ ،2005‬وق��ام بتجهيز وتدريب طلبة يف‬ ‫‪ 150‬مدر�سة حكومية وخا�صة ومدار�س‬ ‫وك��ال��ة ال��غ��وث‪ ،‬و���ش��ارك يف ال��ف�ترة من‬ ‫العام ‪ 2005‬وحتى العام احلايل بتدريب‬ ‫طلبة ومعلمني يف كل من ال�سودان وقطر‬ ‫وفل�سطني ول��ب��ن��ان واب��وظ��ب��ي و�سوريا‬ ‫والكويت واليمن‪.‬‬

‫�أزمة نق�ص غاز الطهي‬ ‫تعـود �إىل غـزة جمــددا‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 7‬ــة‬

‫الثلوج ت�سبب ا�ضطرابات يف حركة النقل يف �أوروبا‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أدى ت�ساقط الثلوج بغزارة غري‬ ‫اعتيادية �أم�����س ال�سبت �إىل وقف‬ ‫احل��رك��ة يف ال��ع��دي��د م��ن م��ط��ارات‬ ‫�أوروب��ا‪ ،‬بينما علق مئات من �سائقي‬ ‫ال�سيارات على الطرق يف بريطانيا‬ ‫و�إيطاليا وفرن�سا‪ ،‬يف ف�ترة ت�شهد‬ ‫عادة حركة كبرية مبنا�سبة �إجازة‬ ‫عيد امليالد‪.‬‬ ‫ف��ف��ي م��ط��ار ف��ران��ك��ف��ورت ال��ذي‬ ‫يعد املعرب الرئي�سي حلركة املالحة‬ ‫اجلوية الأوروب��ي��ة‪� ،‬ألغيت حوايل‬ ‫‪ 170‬رح��ل��ة ���ص��ب��اح �أم�����س ال�سبت؛‬ ‫ب�سبب م��وج��ة ال�ب�رد ال��ت��ي ت�سببت‬ ‫بفو�ضى يف ك��ل ال��رح�لات اجلوية‬ ‫الأوروبية‪ ،‬ح�سب ما ذكر ناطق با�سم‬ ‫املطار‪.‬‬ ‫وقد �أم�ضى حوايل ‪ 2500‬م�سافر‬ ‫ليل اجلمعة ال�سبت يف املطار‪.‬‬ ‫ون�صحت �شركة لوفتهانزا الأملانية‬ ‫ال�سبت الركاب الذين ميلكون تذاكر‬ ‫لل�سفر على منت خطوطها اجلوية‪� ،‬إىل‬ ‫ا�ستخدام ه��ذه التذاكر لل�سفر عرب‬ ‫خطوط �سكك احلديد‪.‬‬ ‫و�أغ��ل��ق امل���ط���اران الربيطانيان‬ ‫الرئي�سيان هيرثو وغيتويك القريبان‬ ‫من لندن �أمام احلركة اجلوية‪ ،‬بينما‬ ‫ك��ان من املفرت�ض �أن ي�ستقبال خالل‬ ‫يومي ال�سبت والأح��د نحو ‪� 840‬ألف‬ ‫راكب‪ .‬وت�سببت موجة ال�صقيع �أي�ضا‬

‫يف ح�صول ا�ضطراب يف حركة املطارات‬ ‫الربيطانية الأخرى‪.‬‬ ‫وت��ف��ي��د �أج��ه��زة ال��ر���ص��د اجل��وي‬ ‫الربيطانية �أن �شهر ك��ان��ون الأول‬ ‫احلايل يتجه �إىل �أن يكون �أبرد كانون‬ ‫الأول منذ عام ‪ .1910‬وو�صلت درجة‬ ‫احل����رارة �إىل م��ا دون ‪ 13‬درج���ة يف‬ ‫باكينغهام �شاير‪.‬‬

‫الثلوج تت�سبب يف �إغالق مطار هيرثو بلندن‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫و�شهدت �إيطاليا �أي�ضا ت�ساقط‬ ‫ث��ل��وج كثيفة يف تو�سكاين (و�سط)‬ ‫وكذلك بع�ض الثلوج يف روما ونابويل‬ ‫وكابري (جنوب)‪.‬‬ ‫يف �شمال �إيطاليا �ألغيت الرحالت‬ ‫اجل��وي��ة يف فلورن�سا حتى ال�ساعة‬ ‫‪ 16,00‬تغ على الأقل‪ ،‬وحتى ال�ساعة‬ ‫‪ 15,00‬تغ يف بيزا‪.‬‬

‫يف بروك�سل مل تقلع الطائرات‬ ‫التي كان يفرت�ض �أن تتوجه �إىل لندن‬ ‫وميونيخ و�أم�سرتدام‪ ،‬كما ت�أخر �إقالع‬ ‫الطائرات املتوجهة �إىل روما‪.‬‬ ‫يف هولندا �أم�ضى نحو ‪ 3000‬راكب‬ ‫ليلة اجلمعة ال�سبت يف مطار �أم�سرتدام‬ ‫�شيبول؛ حيث �ألغيت ع�شرات الرحالت‬ ‫ب�سبب ت�ساقط الثلوج‪.‬‬

‫كما �أدى ت�ساقط الثلوج وجتلد‬ ‫ال��ط��رق��ات �إىل فو�ضى يف الطرقات‬ ‫الربية يف كل من �إيطاليا وبريطانيا‬ ‫وفرن�سا‪.‬‬ ‫و�أم�������ض���ى امل���ئ���ات م���ن �سائقي‬ ‫ال�سيارات ليلتهم داخل �سياراتهم يف‬ ‫�شمال وغرب �إنكلرتا‪ ،‬و�شمال �إيطاليا‪،‬‬ ‫وو�صلت �سماكة الثلوج �أحــــيانا �إىل‬ ‫‪� 40‬سم‪.‬‬ ‫وت ��أث��رت �أي�����ض��ا ح��رك��ة ال�سكك‬ ‫احل��دي��د‪ ،‬و�سجل ت��أخ�ير يف مواعيد‬ ‫رحالت قطارات اليورو�ستار بني لندن‬ ‫وباري�س‪ ،‬كما �أجربت �شركات ال�سكك‬ ‫احلديد يف جنوب �شرق �إنكلرتا على‬ ‫خف�ض عدد رحالتها‪.‬‬ ‫ويف حمطة فلورن�سا �سانتا ماريا‬ ‫نوفيال الأ�سا�سية ل�سكك احلديد بني‬ ‫ميالنو وروما‪ ،‬توقفت احلركة‪ ،‬و�سعت‬ ‫ال�سلطات �إىل �إيجاد مكان ملبيت نحو‬ ‫خم�سة �آالف راكب‪.‬‬ ‫وا���س��ت ��ؤن��ف��ت احل���رك���ة يف ه��ذه‬ ‫امل��ح��ط��ة ���ص��ب��اح ال�سبت ن��ح��و ‪8,30‬‬ ‫تغ‪ ،‬ولكن مع ت�سجيل ت�أخري كبري يف‬ ‫مواعيد الرحالت‪.‬‬ ‫ون�����ص��ب��ت �أم����ام حم��ط��ة ب��ي��زا يف‬ ‫�إيطاليا خيمتان مد َّف�أتان ال�ستقبال‬ ‫امل�سافرين العالقني‪.‬‬ ‫ويف ف��رن�����س��ا ت��ع��رق��ل��ت ح��رك��ة‬ ‫ال�سيارات ب�شكل وا�سع‪ ،‬خ�صو�صا ب�سبب‬ ‫وقوع الكثري من احلوادث الناجتة عن‬ ‫اجلليد على الطرقات‪.‬‬

‫عدد قتلى االحتالل الأطل�سي يف �أفغان�ستان‬ ‫يبلـــــغ ‪ 700‬قبـل نهايــة «العــام الأ�ســود»‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 9‬ــة‬

‫‪344‬‬

‫اجلائزة مقدمة من‬

‫�شركة ب�شرى‬

‫لل�سياحة وال�سفر واحلج والعمرة‬

‫ا�سم الفائز‪:‬‬

‫عبدالكرمي عوده‬ ‫اجلائزة‪ :‬رحلة عمرة‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫الأمرية �سناء عا�صم تفتتح بازارا‬ ‫خرييا لدعم �سيدات الريف‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫رع��ت الأم�ي�رة �سناء عا�صم �أم����س ال�سبت اف�ت�ت��اح ب ��ازار خريي‬ ‫نظمته جمعية تنمية وت�أهيل املر�أة الريفية لدعم �سيدات الريف يف‬ ‫حمافظات اململكة ومتكينهن اقت�صاديا‪.‬‬ ‫وجتولت �سموها يف �أرج��اء ال�ب��ازار ال��ذي ي�شتمل على مطرزات‬ ‫و�أ�شغال يدوية ولوحات فنية و�إك�س�سوارات وم�أكوالت �أنتجتها ال�سيدات‬ ‫بهدف بيعها مبا�شرة للمواطنني ب�أ�سعار يف متناول اجلميع‪.‬‬ ‫ويفتح البازار الذي ي�ستمر يومني وتقام فعالياته يف فندق رامادا‬ ‫ال�شمي�ساين بعمان �أبوابه للجمهور من احلادية ع�شرة �صباحا ولغاية‬ ‫الثامنة م�ساء‪.‬‬

‫وزير اخلارجية ي�ستقبل مدير عمليات‬ ‫الأونروا مبنا�سبة انتهاء عمله يف الأردن‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل وزي��ر اخلارجية نا�صر ج��ودة يف مكتبه ب��ال��وزارة �أم�س‬ ‫ال�سبت مدير عمليات وكالة غوث وت�شغيل الالجئني الفل�سطينيني‬ ‫(الأونروا) ريت�شارد كوك مبنا�سبة انتهاء مهام عمله يف الأردن‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ق��رر �أن ي�ت��وىل ك��وك من�صب م��دي��ر مكتب الأون� ��روا يف‬ ‫نيويورك خلفا لأندرو ويديل الذي انتهت خدماته عقب ت�صريحاته‬ ‫الأخ �ي��رة امل�ت�ع�ل�ق��ة ب�ح��ق ال�لاج �ئ�ين الفل�سطينيني يف ال �ع��ودة �إىل‬ ‫ديارهم‪.‬‬ ‫و�أعرب جودة خالل اللقاء الذي ح�ضره مدير عام دائرة ال�ش�ؤون‬ ‫الفل�سطينية املهند�س وجيه عزايزة عن تقديره للجهود التي بذلها‬ ‫كوك خالل فرتة عمله خلدمة الالجئني الفل�سطينيني‪ ،‬خا�صة فيما‬ ‫يتعلق باحلر�ص للحفاظ على م�ستوى اخل��دم��ات املقدمة لهم يف‬ ‫جماالت ال�صحة والتعليم والإغاثة االجتماعية‪.‬‬ ‫و�أع ��رب ع��ن الأم ��ل يف تتمكن ك��وك م��ن نقل م�ع��ان��اة الالجئني‬ ‫وهمومهم يف املحافل الدولية باال�ستفادة من جتربته يف العمل مع‬ ‫الالجئني يف الدول امل�ضيفة‪.‬‬ ‫ومن جهته‪� ،‬أع��رب كوك عن تقديره جلهود التعاون والتن�سيق‬ ‫م��ع جميع اجل�ه��ات الأردن �ي��ة ذات العالقة بالالجئني‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫مكنه من �أداء مهام عمله على الوجه الأكمل‪ ،‬م�ؤكدا �أن فرتة عمله يف‬ ‫الأردن وفرت له فر�صة مالئمة ملتابعة ف�ضايا الالجئني ومطالبهم‬ ‫عن كثب‪ ،‬و�سي�ستفيد من ه��ذه التجربة للتعامل مع املانحني من‬ ‫خالل موقعه اجلديد يف نيويورك يف �سبيل تعزيز دعمهم للأونروا‪.‬‬

‫الهيئة العامة لل�صيادلة تفو�ض‬ ‫جمل�س النقابة بعدد من القرارات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قررت الهيئة العامة لنقابة ال�صيادلة تفوي�ض جمل�س النقابة‬ ‫ب��ات�خ��اذ ال �ق��رارات املنا�سبة بخ�صو�ص ال�ع��دي��د م��ن الق�ضايا التي‬ ‫ناق�شتها خ�لال اجتماعها اال�ستثنائي ال��ذي عقدته �أول �أم����س يف‬ ‫جممع النقابات املهنية‪.‬‬ ‫ورغم �أن االجتماع خ�ص�ص ملناق�شة العالقة مع �شركات الت�أمني‬ ‫ال���ص�ح��ي‪ ،‬ون �ظ��ام اال��س�ت�ث�م��ار‪ ،‬ون �ظ��ام ال�ت��أم�ين ال���ص�ح��ي‪ ،‬و�صندوق‬ ‫التقاعد‪ ،‬وال�ضمان االجتماعي‪� ،‬إال �أن الهيئة العامة تطرقت �أي�ضا‬ ‫�إىل العديد من الق�ضايا النقابية‪.‬‬ ‫و�أ�شار نقيب ال�صيادلة حممد عبابنة �إىل �أن الهيئة العامة ناق�شت‬ ‫العالقة مع �شركات الت�أمني‪ ،‬و�آلية التعامل معها‪ ،‬و�أك��دت �ضرورة‬ ‫توثيق العقود املربمة بني �صاحب ال�صيدلية و�شركات الت�أمني عن‬ ‫طريق النقابة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن جمل�س النقابة لن ي�سمح ب��أي جت��اوزات لالتفاقية‬ ‫املوقعة مع �شركات الت�أمني من قبل ال�صيادلة‪ ،‬و�أن��ه �سيتعامل مع‬ ‫ال�صيادلة �ضمن القانون والنظام‪ ،‬و�أن النقابة حري�صة على م�صلحة‬ ‫ال�صيدالين بقدر حر�صها على م�صلحة املواطن و�شركات الت�أمني‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن��ه �سبق �أن مت التوقيع م��ع هيئة ال�ت��أم�ين على �أن‬ ‫تطبق التعليمات اعتبارا من مطلع العام القادم‪ ،‬ح�سب ما ن�صت عليه‬ ‫التعليمات التي ن�شرت يف اجلريدة الر�سمية يف ‪ 3/31‬العام احلايل‪،‬‬ ‫و�أعطيت ال�شركات مهلة لتطبيقها حتى مطلع العام القادم‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب�صناديق الت�أمني ال�صحي قال عبابنة �إن الهيئة‬ ‫ال�ع��ام��ة وجمل�س النقابة �أه��اب�ت��ا بكافة �صناديق ال�ت��أم�ين ال�صحي‬ ‫توقيع اتفاقيات مع النقابة قبل بداية العام املقبل‪ ،‬وذل��ك لتنظيم‬ ‫�صرف الأدوي ��ة لهذه ال�صناديق‪ ،‬بحيث يتم منع كافة التجاوزات‬ ‫ال�ت��ي حت��دث م��ن قبل ال�صناديق وال���ص�ي��ادل��ة‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق‬ ‫باخل�صومات‪ ،‬م�ؤكدا �أنه �سيتم التعميم على ال�صيدليات بعدم �صرف‬ ‫�أدوية لل�صناديق التي ال توقع اتفاقيات مع النقابة‪ ،‬مبا فيها بع�ض‬ ‫ال�صناديق التابعة للنقابات املهنية‪.‬‬ ‫وب�ش�أن �آلية تقدمي الإقرار ال�ضريبي قال عبابنة �إن الهيئة العامة‬ ‫�أثنت على جت��اوب احلكومة و�ضريبة الدخل واملبيعات مع مطالب‬ ‫نقابة ال�صيادلة بهذا اخل�صو�ص‪ ،‬وكذلك فيما يتعلق بقرار �إعفاء‬ ‫ال�صيادلة الراغبني بالت�سجيل ممن و�صلوا حد �سقف الت�سجبيل من‬ ‫الغرامات‪ ،‬ونا�شد عبابنة وزير املالية الإ�سراع بالتوقيع على االتفاقية‬ ‫بناء على توجيهات احلكومة‪.‬‬

‫�شركات «بالك ووتر» و«مايكرو�سوفت» و«جوجل» �أبرز املتقدمني بعرو�ض‬

‫احلكومة تعر�ض مباين ح�صينة لال�ستثمار يف منطقة دابوق التنموية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ما زالت احلكومة يف انتظار ا�ستقطاب عرو�ض‬ ‫من �شركات عاملية عرب م�ؤ�س�سة ت�شجيع اال�ستثمار؛‬ ‫ال�ستئجار وا�ستثمار جممع امللك احل�سني للأعمال‬ ‫"�أرا�ضي دابوق" ال��ذي ي�ضم جممعات �أعمال‪،‬‬ ‫وم � � ��أوى حم �� َّ��ص��ن حت��ت الأر�� � ��ض ��ش�ي��د "كقاعدة‬ ‫ع�سكرية"‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب م ��ؤ� �س �� �س��ة امل �ن��اط��ق ال �ت �ن �م��وي��ة ف� ��إن‬ ‫اال� �س �ت �ث �م��ار ب �ه��ذا امل �ج �م��ع "فر�صة ال ت�ضاهى‬ ‫لأعمالك‪ ،‬حيث يتمتع املوظفون مبزايا العمل يف‬ ‫موقع من الدرجة الأوىل"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف العر�ض �أن جممع الأع �م��ال‪ ،‬يجاور‬ ‫مدينة احل�سني الطبية‪ ،‬يف موقع "يح�سد عليه"‪،‬‬ ‫يف �أكرث مناطق عمان �إقبا ًال‪.‬‬ ‫وم��ن ال�ع��رو���ض ال�ت��ي م��ن املحتمل �أن تقدم‪،‬‬ ‫ع��ر�� ٌ�ض م��ن �شركة الأم ��ن اخل��ا��ص��ة "الأمريكية"‬ ‫التي كان ا�سمها �سابقا "بالكووتر" ح�سب وكالة‬ ‫رويرتز للأنباء‪.‬‬ ‫وم� ��ن ال� �ع ��رو� ��ض ال �ت��ي ق��دم��ت لال�ستثمار‬ ‫ب �ه��ذا امل ��وق ��ع �أي �� �ض��ا‪ ،‬ع��ر���ض م ��ن � �ش��رك��ة جوجل‬ ‫ومايكرو�سوفت العامليتني‪ ،‬و��ش��رك��ة �آب ��ار ‪-‬ال ��ذراع‬ ‫اال�ستثمارية التابعة حلكومة �أب��و ظ�ب��ي‪ -‬ب�شراء‬ ‫ح�صة يف امل�شروع الذي تبلغ م�ساحته جلميع املباين‬ ‫املقامة‪ ،‬وكل املباين املقامة فوقها‪ ،‬حوايل ‪112650‬‬ ‫م�ترا مربعا‪ ،‬حتتل م�ساحة �إجمالية م��ن الأر�ض‬ ‫قدرها ‪ 365000‬مرت مربع (مبا فيها ‪ 80000‬مرت‬ ‫م��رب��ع م��ن ق�ط��ع الأرا� �ض ��ي اخل��ال�ي��ة ل�ل�ت��و��س��ع‪ ،‬مع‬ ‫مرافق جديدة متاماً جاهزة للأعمال‪.‬‬ ‫وي �ح �ت��وي امل ��وق ��ع ح �� �س��ب م ��ؤ� �س �� �س��ة ت�شجيع‬ ‫اال�ستثمار على (‪ )32‬مبنى‪ ،‬منها (‪ )14‬مبنى جاهز‬ ‫لال�ستخدام كمكاتِب‪.‬‬ ‫وترتاوح م�ساحة البناء من حوايل ‪ 2800‬مرت‬ ‫مربع �إىل ‪ 5000‬مرت مربع تقريباً‪ ،‬وتبلغ م�ساحة‬

‫�صورة جوية من موقع «جوجل �إيرث» تبني منطقة دابوق التنموية‬

‫مبنى املقر الرئي�سي ‪ 8700‬مرت مربع مع ت�شطيبات‬ ‫وتركيبات ممتازة‪.‬‬ ‫وف�صل الطرح احلكومي عرب املوقع الإلكرتوين‬ ‫ملا هو معرو�ض للبيع من مبانٍ ‪ ،‬وفق ما يلي‪:‬‬ ‫م�أوى ح�صني‬ ‫�ش ِّيد امل� ��أوى مبدئياً ك�ق��اع��دة ع�سكرية حتت‬ ‫الأر���ض مب�ساحة ي�صل جمموعها �إىل ‪� 4310‬أمتار‬ ‫مربعة‪ .‬وق��د �ش ِّيد امل� ��أوى ب�شكل فريد با�ستعمال‬ ‫�صلب خا�ص م�صنوع خ�صي�صاً عيار ‪ .100‬وو�ضع‬ ‫فوقه طبقة �سمكها ‪� 140‬سم م��ن ال�ف��والذ امل�سلح‪،‬‬ ‫ث��م طبقة �سمكها ‪� 200‬سم م��ن ال�ترب��ة املدكوكة‪،‬‬ ‫وم��ن ب�ع��ده��ا طبقة �سمكها ‪�� 140‬س��م م��ن الفوالذ‬ ‫امل�سلح‪ .‬ويتمتع هذا امل��أوى بخ�صائ�ص خا�صة‪ ،‬من‬ ‫حيث �إن��ه‪�( :‬أ) مقاوم للنب�ض الكهرومغناطي�سي؛‬

‫(ب) على درج��ة عالية م��ن احلماية م��ن الزالزل‬ ‫واحلرائق واحلروب‪� ،‬إلخ‪ ...‬والواقع �أن هذا امل�أوى‬ ‫هو الوحيد املوجود على طول �شمال �إفريقيا وحتى‬ ‫الهند‪ .‬وقد مت ت�أهيل هذا امل�أوى ليكون‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل �أم��ور �أخ��رى‪ ،‬مركزاً لإدارة الكوارث لأغرا�ض‬ ‫املعطيات امل�شرتكة والوطنية والإقليمية‪ ،‬وخمزناً‬ ‫للحكومة الإلكرتونية والأعمال امل�صرفية والت�أمني‬ ‫و�صناعات اخل�ط��وط اجل��وي��ة‪ .‬وع�ل�اوة على ذلك‪،‬‬ ‫املح�صن يقع على مقربة م��ن حمطة‬ ‫ف ��إن امل ��أوى‬ ‫َّ‬ ‫ات���ص��االت ه��ا��ش��م ‪ 500( 1‬م�تر ف �ق��ط)‪ ،‬م��ع نقطة‬ ‫التقاء (‪ )FLAG‬و�شبكات متاحة‪ ،‬وتطرق العر�ض‬ ‫�إىل �أن هناك مكاتب عادية (‪ 13‬مبنى) مب�ساحة تبلغ‬ ‫نحو ‪ 51500‬مرت مربع‪ ،‬جميعها بت�صاميم مرنة‪،‬‬ ‫و�أر�ضيات مرتفعة‪ ،‬وكل ما يلزم من البنية التحتية‬

‫ل�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا امل �ع �ل��وم��ات واالت �� �ص ��االت‪ ،‬واملهاجع‬ ‫واملناطق االجتماعية امل�شرتكة؛ فهناك مهجعان‬ ‫مب�ساحة تقرب من ‪ 9700‬مرت مربع‪ ،‬و‪ 15100‬مرت‬ ‫مربع‪ ،‬وتتيح ت�صاميمهما ال�ستخدامات متعددة‪،‬‬ ‫مبا يف ذلك �إع��ادة ت�شكيلها لال�ستخدام كم�ساحات‬ ‫مكاتب‪ .‬و�إ�ضافة �إىل ذلك‪ ،‬ف�إن املنطقة االجتماعية‬ ‫امل���ش�ترك��ة ت�شمل م�ط�ب�خ�اً ��ص�ن��اع�ي�اً م��ن الدرجة‬ ‫الأوىل‪ ،‬بطاقة ا�ستيعابية ت�صل �إىل ‪ 1000-800‬من‬ ‫متناويل الطعام يف نف�س الوقت‪ .‬ومن املمكن �أي�ضاً‬ ‫�إع��ادة ت�شكيل ه��ذا املرفق �إىل �سل�سلة خمتلفة من‬ ‫املطاعم والكافترييات‪.‬‬ ‫وه �ن��اك امل�ج�م��ع ال��ري��ا� �ض��ي‪ :‬حت �ت��وي امل�ساحة‬ ‫املخ�ص�صة للمجمع الريا�ضي‪ ،‬البالغة ‪ 4340‬مرتاً‬ ‫مربعاً‪ ،‬ملعب كرة �سلة من الدرجة الأوىل‪ ،‬وبركة‬ ‫��س�ب��اح��ة داخ �ل �ي��ة‪ ،‬وم�ل�ع�ب�ين ل�لا��س�ك��وا���ش‪ ،‬و�صالة‬ ‫ري��ا� �ض �ي��ة ب�ح�ج��م م �ع �ق��ول‪ ،‬م ��ع م���س��اح��ة ف�سيحة‬ ‫للتو�سع؛ ح�ي��ث ق�ط��ع الأرا� �ض��ي اخل��ال�ي��ة متوفرة‬ ‫داخل املواقع للتو�سع امل�ستقبلي‪ ،‬مب�ساحة تقرب من‬ ‫‪ 80000‬م‪.‬‬ ‫وت���ض��م م�ن�ط�ق��ة الإ� �س �ن��اد ع� ��دداً م��ن املباين‪:‬‬ ‫مربدات‪ ،‬ومولدات‪ ،‬ومرافق معاجلة املياه‪ ،‬وغرف‬ ‫ت�خ��زي��ن‪ ،‬وحم�ط����ة وق ��ود‪ ،‬وم��رك��ز ل�ل��دف��اع املدين‪،‬‬ ‫ومركزا خلدمة املوقع كام ً‬ ‫ال‪ .‬ويبلغ جمموع م�ساحة‬ ‫ه��ذه امل�ن�ط�ق��ة ح ��وايل ‪ 8000‬م�تر م��رب��ع‪ ،‬وموقف‬ ‫�سيارات ف��وق �سطح الأر���ض بطاقة ت�ستوعب ‪500‬‬ ‫�سيارة‪ .‬بالإ�ضافة �إىل ذل��ك‪ ،‬توجد �أماكن �صغرية‬ ‫متعددة على �سطح الأر�ض لل�سيارات بقرب املباين‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الأر� ��ض‪ ،‬التي تت�ضمن م�شروع‬ ‫جممع امللك ح�سني للأعمال (داب ��وق)‪� ،‬أ�صبحت‬ ‫منطقة تنموية مبوجب قانون املناطق التنموية‬ ‫رقم (‪ )2‬ل�سنة ‪.200‬‬ ‫وان�ضمت منطقة دابوق التنموية اجلديدة �إىل‬ ‫�ست مناطق تنموية‪ ،‬هي بالإ�ضافة �إىل دابوق‪ :‬معان‪،‬‬ ‫و�إربد‪ ،‬واملفرق‪ ،‬وجبل عجلون‪ ،‬والبحر امليت‪.‬‬

‫«العمل الإ�سالمي» يطالب بتعديل قانون انتخابات البلدية و�إلغاء �صالحية الوزير بحل املجل�س‬ ‫ال�سبيل – عبد اهلل ال�شوبكي‬ ‫طالب حزب جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫�أم�س بتعديل قانون انتخابات البلدية‪،‬‬ ‫و�إل �غ��اء �صالحيات وزي��ر البلديات حل‬ ‫املجال�س البلدية‪.‬‬ ‫و�أك ��د احل ��زب ع�ق��ب ان�ت�ه��اء ملتقى‬ ‫املجال�س البلدية‪� ،‬شارك فيه عدد ممن‬ ‫��ش�غ��ل م��واق��ع م�ن�ت�خ�ب��ة‪� ،‬أو وظ�ي�ف�ي��ة يف‬ ‫املجال�س املحلية‪� ،‬ضرورة �إعادة الإ�شراف‬ ‫ع�ل��ى حم��اف�ظ��ة ال�ع�ق�ب��ة‪ ،‬ول ��واء البرتاء‬ ‫مل�ج�ل����س ب �ل ��دي‪ ،‬و�إل� �غ ��اء ��س�ل�ط��ة �إقليم‬ ‫ال �ع �ق �ب��ة‪ .‬ك �م��ا ط��ال �ب��وا ب�ت�ع��دي��ل قانون‬ ‫االنتخابات‪ .‬كما �أو�صوا املكتب التنفيذي‬ ‫ب�سرعة ات�خ��اذ م��وق��ف م��ن االنتخابات‬ ‫البلدية قبل نهاية �شهر �شباط القادم‪.‬‬ ‫وت �� �ض �م��ن امل �ل �ت �ق��ى ورق� ��ة بعنوان‪:‬‬ ‫(ق��راءة يف قانون االنتخابات البلدية)‪،‬‬ ‫وعر�ض لنماذج من م�شاركة احل��زب يف‬ ‫العمل البلدي‪� ،‬إ�ضافة �إىل كلمة للأمني‬ ‫العام للحزب حمزة من�صور‪ ،‬و�أ�شرف على‬ ‫جمريات امللتقى ع�ضو املكتب التنفيذي‪،‬‬ ‫ورئي�س جلنة املجال�س املحلية يف احلزب‬ ‫د‪� .‬صالح الغزاوي‪.‬‬ ‫وق��ال الأم�ي�ن ال�ع��ام للحزب حمزة‬ ‫م�ن���ص��ور يف ك�ل�م��ة االف �ت �ت��اح �إن امللتقى‬ ‫يهدف "�إىل �إيجاد ر�ؤية لقانون املجال�س‬ ‫املحلية مبا ي�سهم يف االرتقاء باملجال�س‬ ‫ل�ت�ح�ق�ي��ق م���ص��ال��ح ال���ش�ع��ب الأردين"‪.‬‬ ‫وو��ض��ع "ت�صور �شامل للعمل البلدي‪،‬‬ ‫يجمع بني اخلدمة املتطورة‪ ،‬والربامج‬ ‫التنموية"‪.‬‬ ‫وحت��دث من�صور ع��ن موقع العمل‬ ‫ال �ب �ل��دي يف �أدب� �ي ��ات احل� ��زب‪ ،‬ف�ق��د ن�ص‬ ‫ال �ن �ظ��ام الأ� �س��ا� �س��ي يف امل� ��ادة ‪ 5/1/1‬يف‬ ‫م�ع��ر���ض احل��دي��ث ع��ن �أه � ��داف احلزب‬

‫حمزة من�صور يلقي كلمة االفتتاح يف امللتقى‬

‫على "االهتمام بق�ضايا النا�س احلياتية‪،‬‬ ‫وخ��دم��ة اجلماهري‪ ،‬وااله�ت�م��ام ب�ش�ؤون‬ ‫ال�شعب‪ ،‬والتنمية ال�شاملة للمجتمع من‬ ‫منظور �إ�سالمنا"‪.‬‬ ‫وتنطلق ر�ؤي ��ة احل��زب يف امل�شاركة‬ ‫باملجال�س املحلية‪ ،‬من وثيقة ال�سيا�سات‬ ‫العامة‪ ،‬التي �أقرها امل�ؤمتر العام الأول‬ ‫للحزب يف ‪ ،2001/12/28‬يف الفقرة (‪)4‬‬ ‫من املحور الوطني التي تن�ص على �أن‬ ‫"امل�شاركة يف احلياة العامة ال�سيا�سية‬ ‫واالج�ت�م��اع�ي��ة وال�ن�ق��اب�ي��ة وغ�يره��ا من‬ ‫املجاالت العامة نهج ثابت لدى احلزب‪،‬‬ ‫لتحقيق امل���ص��ال��ح ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬وترجمة‬ ‫�أه ��داف احل��زب �إىل م�شاريع عملية"‪،‬‬ ‫وفقا ملن�صور‪.‬‬ ‫وال ي �ب �ح��ث امل �ل �ت �ق��ى امل ��وق ��ف من‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات ال�ب�ل��دي��ة‪� � ،‬س��واء بامل�شاركة‬ ‫�أو املقاطعة‪ ،‬و�إمن��ا "ت�سجيال لتجربة‬ ‫امل �� �ش��ارك��ة يف امل�ج��ال����س امل�ح�ل�ي��ة‪ ،‬ت�سهم‬ ‫يف ت��ر��ش�ي��د م��واق��ف امل �ك �ت��ب التنفيذي‬

‫النواب يبد�ؤون �أ�سبوع «ماراثون خطابات»‬ ‫الثقة اليوم‪ ..‬وتوقعات بثقة تتجاوز ‪ 105‬نواب‬

‫ال�سبيل – �أمين ف�ضيالت‬

‫يطلق النواب �صباح اليوم �شرارة‬ ‫انطالق "ماراثون" خطابات مناق�شة‬ ‫ب�ي��ان احل�ك��وم��ة ال ��ذي ق��دم للمجل�س‬ ‫الأرب� �ع ��اء امل��ا� �ض��ي‪ ،‬وي��رج��ح ن� ��واب �أن‬ ‫ي�ستمر املاراثون حتى الأربعاء القادم‪،‬‬ ‫ليتم بعد املناق�شات الت�صويت على منح‬ ‫�أو حجب الثقة عن احلكومة‪.‬‬ ‫ورجح نواب يف حديث لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن حتظى احلكومة بثقة نيابية عالية‬ ‫ت �ت �ج��اوز ‪ 105‬ن � ��واب‪ ،‬ل�ت���س�ج��ل بذلك‬ ‫�أعلى رقم "ثقة نيابية" حت�صل عليها‬ ‫ح�ك��وم��ة يف ع�ه��د احل �ك��وم��ات امل�شكلة‬ ‫بتاريخ اململكة الأردنية الها�شمية‪.‬‬ ‫وي �� �ض �ي��ف ال� �ن ��واب �أن احلكومة‬ ‫قدمت للنواب ع��دة خطوات �إيجابية‬ ‫م ��ن � �ش ��أن �ه��ا ال �ت �م �ه �ي��د ل ��رف ��ع الثقة‬ ‫باحلكومة‪� ،‬أبرزها لقاء وت�شاور رئي�س‬ ‫ال � ��وزراء �سمري ال��رف��اع��ي م��ع النواب‬ ‫�أث �ن��اء ت�شكيل احل�ك��وم��ة �إب ��ان تكليف‬ ‫امللك عبد اهلل الثاين الرفاعي بت�شكيل‬ ‫حكومته الثانية‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��د الأ�� �س� �ب ��وع امل��ا� �ض��ي لقاء‬ ‫رئي�س ال��وزراء ب�أع�ضاء الكتل النيابية‬ ‫ك��ل على ح��دة‪ ،‬وح ��اورت الكتل رئي�س‬ ‫ال��وزراء‪ ،‬وا�ستمع �إىل مطالبهم‪ ،‬ووعد‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫بتنفيذها‪ ،‬مما ميهد �إىل ثقة نيابية‬ ‫مريحة‪.‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل �أن ح ��زب املعار�ضة‬ ‫التقليدي "جماعة الإخوان امل�سلمني"‬ ‫ال��دائ��م احل���ض��ور يف جمال�س النواب‬ ‫ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬وال��دائ��م ح�ج��ب ال�ث�ق��ة عن‬ ‫احل � �ك� ��وم� ��ات‪ ،‬غ �ي�ر م� ��وج� ��ود يف ه��ذا‬ ‫املجل�س‪ ،‬مما ي�ؤ�شر على ثقة عالية‪.‬‬ ‫جل�سات جمل�س النواب ال�صباحية‬ ‫وامل�سائية التي يرت�أ�سها رئي�س املجل�س‬ ‫في�صل الفايز تناق�ش بيان احلكومة‪،‬‬ ‫و�ستظهر اخلطابات النيابية توجهات‬ ‫كل نائب خالل مدة الـ‪ 15‬دقيقة التي‬ ‫ق ��رر امل�ج�ل����س منحها ل�ل�ن��ائ��ب‪ ،‬ومدة‬ ‫ن�صف �ساعة لكلمة الكتلة‪.‬‬

‫رئ�ي����س ال � ��وزراء �سمري الرفاعي‬ ‫عر�ض الأرب �ع��اء املا�ضي �أم ��ام جمل�س‬ ‫النواب برنامج عمل وخطة احلكومة‬ ‫ل�ت�ن�ف�ي��ذ م ��ا ورد يف خ �ط��اب العر�ش‬ ‫ال�سامي ال��ذي افتتح به امللك عبداهلل‬ ‫الثاين �أعمال الدورة الربملانية الأوىل‬ ‫ملجل�س الأمة‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س ال � ��وزراء حينها �إن‬ ‫م�سرية الوطن الإ�صالحية التحديثية‬ ‫ال�شاملة التي حددها جاللته يف خطاب‬ ‫العر�ش ال�سامي �ستكون �سبيال ال حياد‬ ‫عنه لبناء �أردن امل�ستقبل‪ ،‬م�ؤكدا حر�ص‬ ‫احل �ك��وم��ة ع�ل��ى ال �ت �ع��اون م��ع جمل�س‬ ‫ال� �ن ��واب وف� ��ق ال��د� �س �ت��ور ون�صو�صه‬ ‫ال��وا� �ض �ح��ة؛ ل�ل��و��ص��ول �إىل النموذج‬

‫الأمثل لتحقيق العالقة املتكاملة بني‬ ‫ال�سلطتني الت�شريعية والتنفيذية‪.‬‬ ‫و�أكد �أن احلكومة �ستلتزم بالربامج‬ ‫واخل� �ط ��ط امل� �ق ��رة ل�ت�ح�ق�ي��ق �أه � ��داف‬ ‫وا��ض�ح��ة يف م��واق�ي��ت زم�ن�ي��ة حمددة‪،‬‬ ‫ل�ي�ك��ون م��دى ال�ت�ق��دم يف تنفيذها يف‬ ‫�إط��ار حماور العمل ال�سبعة هو املعيار‬ ‫الوا�ضح لتقييم �أداء احلكومة والفريق‬ ‫الوزاري‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن احلكومة �أر�سلت قانون‬ ‫االن �ت �خ��اب امل� ��ؤق ��ت‪ ،‬م �ق�ترح � ًة منح ُه‬ ‫�صفة اال��س�ت�ع�ج��ال؛ ل�ي��أخ��ذ ح� ّق��ه من‬ ‫احلوار والنقا�ش والدرا�سة‪ ،‬و�إدخال ما‬ ‫يلزم من تعديالت تن�سجم مع م�صالح‬ ‫الوطن وطبيعة املرحلة؛ ما ي�شكل دفعة‬ ‫نوع ّية مل�سريتنا الدميقراط ّية‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ستقر قانونا دائ�م��ا‪ ،‬ي�سهم يف تنمية‬ ‫احلياة ال�سيا�س ّية يف بلدنا الغايل‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د ال ��رف ��اع ��ي �أن احلكومة‬ ‫ملتزمة مبدونة ال�سلوك الإعالمي‪،‬‬ ‫وب �ت �ط��وي��ر احل �ي��اة احل��زب �ي��ة لتعزيز‬ ‫امل�سرية الدميقراطية‪ ،‬وو�ضعت على‬ ‫ر�أ���س �أولوياتها تعزيز ودع��م امل�شاركة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة يف ال�ع�م�ل�ي��ة ال�ت�ن�م��وي��ة من‬ ‫خالل م�شروعي الالمركزية وقانون‬ ‫املجال�س املحلية الذي �سيناق�ش �ضمن‬ ‫حوار وطني‪.‬‬

‫للحزب‪� ،‬إزاء مف�صل من مفا�صل احلياة‬ ‫الأردن�ي��ة‪ ،‬التي ن�ستهدفها بالإ�صالح"‪،‬‬ ‫بح�سب من�صور‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه� �ت ��ه ق� � ��ال ع� ��� �ض ��و املكتب‬ ‫التنفيذي ورئي�س جلنة املجال�س املحلية‬ ‫يف احلزب د‪� .‬صالح الغزاوي لـ"ال�سبيل"‬ ‫�إن اللقاء بحث يف قانون انتخاب املجال�س‬ ‫املحلية‪ ،‬وعر�ض جتارب للعاملني يف هذا‬ ‫املجال‪.‬‬ ‫وت �ط��رق م�ن���ص��ور يف خ�ط��اب��ه �إىل‬ ‫�آخ��ر امل�ستجدات‪ ،‬وق��ال‪" :‬ويف الوقت‬ ‫ال � ��ذي ك �ن��ا ن �ن �ت �ظ��ر ن �ت��ائ��ج التحقيق‬ ‫ب��االن�ت�خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة خ��رج��ت علينا‬ ‫احل�ك��وم��ة بحملة ��ش�ع��واء‪ ،‬ج�ن��دت لها‬ ‫ك��ل �أج�ه��زة ال��دول��ة‪ ،‬حكومة وجمل�ساً‬ ‫ن �ي��اب �ي �اً وم �ف �ت�ين وم �� �س��اج��د و�أج� �ه ��زة‬ ‫�إع�لام ومتقاعدين ع�سكريني‪ ،‬ب�سبب‬ ‫ف �ت��وى � �ش��رع �ي��ة � �ص��درت ع��ن اللجنة‬ ‫املركزية لعلماء ال�شريعة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫ج ��رى ح�ج�ب�ه��ا ع ��ن و� �س��ائ��ل الإع�ل��ام‬

‫بتوجيهات ر�سمية‪ ،‬مع االدعاء بحرية‬ ‫الإع� �ل ��ام‪ ،‬واحل � ��ق يف احل �� �ص��ول على‬ ‫املعلومة‪ ،‬وراح��ت تكيل التهم جزافاً‪،‬‬ ‫وحت ��ر� ��ض ع �ل��ى ح� ��زب ج �ب �ه��ة العمل‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬يف حماولة لإظهار احلزب‬ ‫ك�أنه ينتق�ص من قدر قواتنا امل�سلحة‪،‬‬ ‫وهي تعلم علم اليقني �أن حزبنا �أكد يف‬ ‫كل منا�سبة اعتزازه بقواتنا امل�سلحة‪،‬‬ ‫وط��ال��ب ب�ت�ق��دمي ال��دع��م ال �ك��ام��ل لها‬ ‫لتظل على �أعلى م�ستويات اجلاهزية‪،‬‬ ‫على الرغم من و�ضوح الفتوى ودقة‬ ‫ع�ب��ارت�ه����ا ف�ه��ي مل ت�ت�ط��رق �إىل الدور‬ ‫الإغ� ��اث� ��ي والإن� ��� �س ��اين ال � ��ذي نقدره‬ ‫ونعتز به‪ ،‬و�إمنا عن القتال �إىل جانب‬ ‫ق��وات التحالف التي تبط�ش بال�شعب‬ ‫الأفغاين امل�سلم"‪ .‬وتابع‪" :‬مل تتوقف‬ ‫احلكومة عن حملتها حتى بعد �صدور‬ ‫ب �ي��ان ت��و� �ض �ي �ح��ي ي �ن��اق ����ش الت�صريح‬ ‫الر�سمي‪ ،‬وي�سمي الأ�شياء ب�أ�سمائها‪،‬‬ ‫ما ي�ؤكد �أن وراء الأكمة ما وراءها"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪�" :‬إننا على يقني �أن هذه‬ ‫احل �م �ل��ة ال �� �ش �ع��واء ال��وا� �س �ع��ة النطاق‬ ‫ج��اءت للتعبري عن �أزم��ة ح��ادة تعي�شها‬ ‫احل�ك��وم��ة‪ ،‬ج��راء م��ا راف��ق االنتخابات‬ ‫ال�ن�ي��اب�ي��ة‪ ،‬وم ��ا ت�ل�اه��ا‪ ،‬وح��ال��ة العنف‬ ‫امل�ج�ت�م�ع��ي ال �ت��ي ت �ع�بر ع��ن اختالالت‬ ‫ع�م�ي�ق��ة يف ال �ق �ي��م امل�ج�ت�م�ع�ي��ة‪ ،‬وعجز‬ ‫احلكومة عن مواجهتها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫الأو�ضاع االقت�صادية اخلانقة‪ ،‬القائمة‬ ‫واملتوقعة‪ ،‬فحاولت �إلهاء املواطنني عن‬ ‫ه��ذه الأزم ��ة‪ ،‬و��ص��رف �أن�ظ��اره��م عنها‪،‬‬ ‫من خالل حملة ظاملة على حزب جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن "هذه احلملة الظاملة‬ ‫�سيكون م�صريها م�صري �سابقاتها‪ ،‬يوم‬ ‫ادع ��ت احل �ك��وم��ة �أن ن��ائ�ب�ين م��ن نواب‬

‫حزب جبهة العمل الإ�سالمي �أهانا العلم‬ ‫الأردين‪ ،‬ويوم عملت على جترمي �أربعة‬ ‫نواب يف �أعقاب تعزية قاموا بها لأ�سباب‬ ‫اجتماعية‪ ،‬وي��وم �أن اف�ترت على طالب‬ ‫ب�إهانة العلم الأردين‪ ،‬ف�بر�أت��ه املحكمة‬ ‫بعد معاناة بغري وجه حق"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪�" :‬إن ه ��ذه امل� �ح ��اوالت‬ ‫�أ��ص�ب�ح��ت مك�شوفة ل��دى مواطنينا‪،‬‬ ‫فلن تنطلي عليهم‪ ،‬ولن تهتز ثقتهم‬ ‫ب �ح ��زب �أث �ب �ت��ت ك ��ل ال ��وق ��ائ ��ع ر�شده‬ ‫وان� �ت� �م ��اءه‪ ،‬وح��ر� �ص��ه ع �ل��ى امل�صالح‬ ‫العليا للوطن‪ ،‬وعلى تقديره لقواتنا‬ ‫امل�سلحة وثقته بها‪ ،‬وانتظاره دورها‬ ‫امل��أم��ول يف معركة التحرير ال�شامل‬ ‫�إن � �ش��اء اهلل (ف� ��أم ��ا ال��زب��د فيذهب‬ ‫جفاء و�أما ما ينفع النا�س فيمكث يف‬ ‫الأر�ض)"‪.‬‬ ‫ويف �سياق �آخر قرر املكتب التنفيذي‬ ‫للحزب ال�شروع ب�إجراء انتخابات فروع‬ ‫احل��زب ال � �ـ(‪ )24‬املنت�شرة يف ال �ب�لاد‪ ،‬يف‬ ‫الن�صف الأول من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وم � ��ن امل� ��رج� ��ح �أن ي �ع �م��م املكتب‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل �ل �ح��زب ت �ع �ل �ي �م��ات �إج � ��راء‬ ‫االن �ت �خ ��اب ��ات الأ�� �س� �ب ��وع اجل � � ��اري‪ ،‬كما‬ ‫�سيتم حتديد اليوم لإج��راء االنتخابات‬ ‫ل �ك��ل ف ��رع ع �ل��ى ح� ��دة‪ ،‬ع �ل��ى �أن تنتهي‬ ‫االنتخابات يف الن�صف الأول من ال�شهر‬ ‫املقبل‪ ،‬و�سيقوم املكتب التنفيذي بتعيني‬ ‫م �ن��دوب م��ن الأم��ان��ة ال�ع��ام��ة ل�ك��ل فرع‬ ‫للإ�شراف على �إج��راء االنتخابات وفق‬ ‫التعليمات‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن االن� �ت� �خ ��اب ��ات تعد‬ ‫ا�ستحقاقا داخليا ح��ان موعده يف �شهر‬ ‫متوز املا�ضي‪� ،‬إال �أنه مت ت�أجيلها لأ�سباب‬ ‫داخلية �إىل منت�صف ال�شهر اجلاري‪ ،‬ثم‬ ‫�إىل منت�صف ال�شهر املقبل‪.‬‬

‫مدير االمتحانات يف «الرتبية» يك�شف �إجراءات‬ ‫جديدة لتطوير امتحان الثانوية العامة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ك �� �ش��ف م ��دي ��ر �إدارة االمتحانات‬ ‫واالخ�ت�ب��ارات يف وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور ف ��اي ��ز ال �� �س �ع��ودي ع ��ن جملة‬ ‫�إجراءات جديدة اتخذتها الوزارة لتطوير‬ ‫امتحان الثانوية العامة يف �شقيه الفني‬ ‫التقني والإداري ليبد�أ تطبيقها يف الدورة‬ ‫االم�ت�ح��ان�ي��ة املقبلة «ال � ��دورة ال�شتوية»‬ ‫امل��زم��ع �إج ��را�ؤه ��ا يف احل� ��ادي ع���ش��ر من‬ ‫ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وق ��ال ال���س�ع��ودي يف ح��دي��ث لوكالة‬ ‫الأنباء (برتا) �أم�س ال�سبت �إن الإجراءات‬ ‫تت�ضمن تزويد قاعات االمتحان ب�أجهزة‬ ‫متنع و��ص��ول �إ� �ش��ارات الهواتف اخللوية‬ ‫�إىل داخ� ��ل ق ��اع ��ات االم �ت �ح��ان «�أج �ه ��زة‬ ‫ت�شوي�ش» و�أي �أج�ه��زة �أخ��رى �إىل جانب‬ ‫�إجراءات احرتازية �أخرى �سيتم اتخاذها‬ ‫بالتعاون مع اجلهات املعنية بالإ�شراف‬ ‫على االمتحان ملنع دخ��ول �أي��ة ممنوعات‬ ‫�إىل داخل قاعات االمتحان‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل وج ��ود خ�ط��ة تطويرية‬ ‫لتح�سني �أداء القائمني على االمتحان من‬ ‫خالل املعلومات املتعلقة بعقد االمتحان‬ ‫و�إجراءات ت�صحيحه وا�ستخراج املعلومات‪،‬‬ ‫بحيث يتمكن املواطن من معرفة جميع‬ ‫امل �ع �ل��وم��ات واخل � �ط� ��وات ال �ت��ي ي �ت��م من‬

‫خ�لال �ه��ا ا� �س �ت �خ��راج ع�ل�ام ��ات الطالب‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن هذه املعلومات �ستكون متاحة‬ ‫على موقع ال ��وزارة الإل �ك�تروين واخلط‬ ‫ال���س��اخ��ن ال ��ذي ا��س�ت�ح��دث��ه الإدارة على‬ ‫الرقم ‪.4651319‬‬ ‫و�أو�ضح �أن��ه مت و�ضع معايري دقيقة‬ ‫لوا�ضعي الأ�سئلة‪ ،‬بهدف معاجلة بع�ض‬ ‫ال �ث �غ��رات ال �ت��ي ك��ان��ت ت�ظ�ه��ر �أح �ي��ان��ا يف‬ ‫ال � ��دورات االم�ت�ح��ان�ي��ة ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬ومنها‬ ‫وقت االمتحان وعدد الأ�سئلة و�صعوبتها‬ ‫و�ضبابية بع�ضها وعدم دقته‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن ه��ذه امل�ع��اي�ير مت اع�ت�م��اده��ا م��ن قبل‬ ‫وا� �ض �ع��ي الأ��س�ئ�ل��ة و� �ص��وال �إىل امتحان‬ ‫يت�صف بالدقة واملو�ضوعية ويتنا�سب مع‬ ‫جميع م�ستويات الطلبة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالإجابات النموذجية‬ ‫لالمتحان ق��ال ال�سعودي �إن�ه��ا �ستعتمد‬ ‫على مفاتيح الإجابة وعدم التقيد بالن�ص‬ ‫احل��ريف املوجود يف الكتاب‪ ،‬بحيث ترتك‬ ‫الكلمات الرابطة الأخرى للطالب ليعرب‬ ‫عنها ح�سب مفرداته وفهمه للمادة مبا‬ ‫ين�سجم مع الإجابة ال�صحيحة‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫هذا الأ�سلوب �سيعطي الطالب املزيد من‬ ‫املرونة للتعبري عن الإج��اب��ة و�سي�شجعه‬ ‫ع�ل��ى ف�ه��م امل� ��ادة وام �ت�ل�اك م �ه��ارات ذات‬ ‫عالقة باملباحث املختلفة‪.‬‬ ‫وبهدف الو�صول �إىل الطالب‪� ،‬أكد‬

‫ال�سعودي وجود خطة ترمي �إىل تزويده‬ ‫ب��امل �ع �ل��وم��ات ال�ل�ازم ��ة ع ��ن ك�ي�ف�ي��ة �سري‬ ‫�إجراءات االمتحان وكيفية عقده والإجابة‬ ‫على �أ�سئلته من �أجل حت�سني قدراته على‬ ‫الإج��اب��ة على �أ�سئلة االمتحان‪� ،‬إذ �أعدت‬ ‫الإدارة وثيقة بعنوان «جواز �سفر امتحان‬ ‫الثانوية العامة» يت�ضمن جمموعة من‬ ‫االر�شادات والتوجيهات لتوعية الطالب‬ ‫بكيفية ق��راءة �أ�سئلة امل�ت�ح��ان‪ ،‬والإجابة‬ ‫عليها‪ ،‬وكيفية تنظيم وقته‪ ،‬وقراءة املادة‪،‬‬ ‫والت�أكد من عدد �أوراق الإجابة يف دفرت‬ ‫االمتحان بطريقة متكنه من احل�صول‬ ‫ع�ل��ى ال �ع�لام��ة احل�ق�ي�ق�ي��ة ال �ت��ي تنا�سب‬ ‫قدراته‪.‬‬ ‫وب�ين يف ه��ذا الإط ��ار �أن ج��واز �سفر‬ ‫االمتحان �سيكون جاهزا خالل الأ�سبوع‬ ‫احلايل‪ ،‬و�سيتم و�ضعه على موقع الوزارة‬ ‫الإكرتوين ليتمكن جميع الطلبة و�أولياء‬ ‫�أم��وره��م م��ن االط�ل�اع عليه واال�ستفادة‬ ‫من املعلومات املوجودة فيه‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن الإدارة بد�أت با�ستثمار‬ ‫الر�سائل الق�صرية «ا�س ام ا�س» لإي�صال‬ ‫�إر�شادات للطلبة حول االمتحان على �أرقام‬ ‫ه��وات�ف�ه��م اخل�ل��وي��ة ال�ت��ي ح�صلت عليها‬ ‫الإدارة من مديريات الرتبية والتعليم‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �إج��راءات �أخرى ل�ضمان عدم‬ ‫ت�سرب �أي ورقة امتحان‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫النخفا�ض تخزين ال�سدود �إىل حوايل (‪ )74‬مليون مرت مكعب من �أ�صل (‪ )215‬مليوناً‬

‫«املياه» تدر�س �إيقاف ري مزارع‬ ‫احلم�ضيات يف مناطق وادي الأردن‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك ��دت م���ص��ادر وزارة امل �ي��اه والري‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أنه �سي�صار قريبا �إىل وقف‬ ‫�إ��س��ال��ة نحو (‪� )70‬أل��ف م�تر مكعب من‬ ‫مياه قناة امللك عبد اهلل و�سدود ال�شمال‬ ‫ل ��ري ب� �ي ��ارات احل�م���ض�ي��ات يف خمتلف‬ ‫مناطق الأغوار ال�شمالية‪.‬‬ ‫وي�أتي وقف �إ�سالة املياه بعد �صدور‬ ‫ق ��رار �إي �ق��اف ري احل�م���ض�ي��ات؛ نظرا‬ ‫لبدء �سلطة وادي الأردن تقنني �ساعات‬ ‫الري لأ�شجار احلم�ضيات يف الأ�سابيع‬ ‫امل��ا� �ض �ي��ة‪�� ،‬ض�م��ن �إج� � ��راءات احرتازية‬ ‫تتخذها ال�سلطة‪ ،‬بعد �أن و�صل خمزون‬ ‫ال�سدود �إىل ح��وايل (‪ )74‬مليون مرت‬ ‫م��ن �إج �م��ايل ت�خ��زي��ن ال �� �س��دود‪ ،‬البالغ‬ ‫‪ 215‬مليون م‪ ،3‬ما ميثل و�ضعا حرجا‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫وو� �ص��ل ال�ت�خ��زي��ن يف ��س��د الوحدة‬ ‫على �سبيل املثال �إىل م�ستوى التخزين‬ ‫"امليت"؛ �إذ مل يتبق يف ال�سد �إال كميات‬ ‫قليلة م��ن امل�ي��اه ال ميكن �إ�سالتها حتى‬ ‫لو فتحت جميع بوابات ال�سد وخمارجه‬ ‫املائية‪.‬‬ ‫وذك� ��رت م �� �ص��ادر ال � ��وزارة �أن وقف‬ ‫ري احلم�ضيات ج��اء ب�سبب كونها من‬ ‫�أ�سباب تراجع املخزون املائي املت�سارع يف‬ ‫ال�سدود‪.‬‬ ‫وع � ��ادة م��ا ي �ت��م وق ��ف ��س�ق��اي��ة هذه‬ ‫الأ�شجار خالل العروة الت�شرينية التي‬ ‫مت�ت��د ح�ت��ى ��ش�ه��ر �أي� ��ار م��ن ك��ل ع ��ام يف‬

‫املوا�سم املطرية العادية‪ ،‬لكن مع ت�أخر‬ ‫هطول الأمطار هذا العام‪ ،‬ف�إن الو�ضع‬ ‫املائي بات حرجاً‪.‬‬ ‫وت ��أم��ل وزارة امل �ي��اه ت �ك��رار هطول‬ ‫ال�غ�ي��ث ال ��ذي �ست�سفيد م�ن��ه الزراعات‬ ‫املك�شوفة من �أ�شجار وخ�ضراوات‪.‬‬ ‫وت���س�ت�م��ر ��س�ل�ط��ة امل �ي ��اه يف تزويد‬ ‫املزارعني مبياه الري‪ ،‬علما ب�أن التزويد‬ ‫خ�لال ه��ذه الفرتة يتوقف يف الظروف‬ ‫ال�ع��ادي��ة عندما ت�ك��ون امل��وا��س��م املطرية‬

‫ط�ب�ي�ع�ي��ة‪ ،‬الأم � ��ر ال� ��ذي دف ��ع ال�سلطة‬ ‫�إىل ات� �خ ��اذ ��س�ل���س�ل��ة م ��ن الإج� � � ��راءات‬ ‫االحرتازية‪.‬‬ ‫وت �ب �ل��غ ك �م �ي��ات م� �ي ��اه ال � ��ري التي‬ ‫ت���س�ت�ه�ل�ك�ه��ا ك��اف��ة الأمن� � ��اط الزراعية‬ ‫م��ن �شمال البحر امل�ي��ت وح�ت��ى منطقة‬ ‫ال�يرم��وك ح��وايل ‪� 430‬أل��ف مرت مكعب‬ ‫يوميا‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته‪ ،‬من املتوقع �أن يثري‬ ‫قرار �إيقاف ري احلم�ضيات احتجاجات‬

‫املزارعني‪ ،‬خا�صة �أن مئات العائالت يف‬ ‫وادي الأردن تعتا�ش على مهنة الزراعة‪،‬‬ ‫خ�صو�صا زراعة احلم�ضيات‪ ،‬التي ت�شكل‬ ‫زراعتها يف اللواء ن�سبة كبرية‪.‬‬ ‫واحتج عدد من املزارعني على الآلية‬ ‫اجلديدة ل�سلطة وادي الأردن‪ ،‬القا�ضية‬ ‫بتحويل جدول ري املزروعات من ثالثة‬ ‫�أيام يف الأ�سبوع �إىل يومني فقط‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬و�ضعت وزارة املياه‬ ‫خطة ط��وارئ للتعامل مع امل�ستجدات‪،‬‬

‫ومنها االنحبا�س امل�ط��ري‪ ،‬والتح�ضري‬ ‫ملواجهة تلك امل�ستجدات حت�سباً لتدين‬ ‫كميات امل�ي��اه يف ال�ع��ام املقبل عما كانت‬ ‫عليه ه��ذا ال �ع��ام‪ .‬ومي�ك��ن ت��أم�ين ع�شرة‬ ‫م�لاي�ين م�تر مكعب م��ن امل�ي��اه لتزويد‬ ‫عمان بها‪ ،‬واال�ستعجال باخلط الناقل‬ ‫م��ن ��س��د امل��وج��ب �إىل حم�ط��ة ال ��زارة –‬ ‫م��اع�ي�ن؛ ل�ن�ق��ل ‪� 4‬إىل ‪ 5‬م�ل�اي�ي�ن مرت‬ ‫مكعب‪� ،‬إ�ضافة �إىل خطط لت�أمني املياه‬ ‫�إىل حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫وت �ع �م��ل ال � � ��وزارة وك� ��وادره� ��ا على‬ ‫ت��زوي��د حم��اف�ظ��ات ال���ش�م��ال م��ن خالل‬ ‫ت�شغيل الآب��ار اجلديدة‪ ،‬والأخ��رى التي‬ ‫جرت �صيانتها يف املنطقة‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�بر ��س��د امل �ل��ك ط�ل�ال �شريان‬ ‫الري الرئي�سي ملناطق الأغوار الو�سطى‪،‬‬ ‫وتقدر كمية املخزون املائي فيه ‪18.88‬‬ ‫مليون مرت مكعب‪ ،‬يف الوقت الذي تبلغ‬ ‫طاقته اال�ستيعابية ما يقارب ‪ 75‬مليون‬ ‫مرت مكعب‪.‬‬ ‫ومتتد امل�ساحة الزراعية يف مناطق‬ ‫وادي الأردن ع �ل��ى ‪� 330‬أل � ��ف دومن‪،‬‬ ‫م�ستغال م�ن�ه��ا فعليا ‪� 270‬أل ��ف دومن‪،‬‬ ‫م��وزع��ة ع �ل��ى‪ :‬ال���ش��ون��ة اجل�ن��وب�ي��ة ‪110‬‬ ‫�آالف دومن قابل للزراعة‪ ،‬ي�ستغل منها‬ ‫فعليا ‪� 83‬أل��ف دومن‪ ،‬مبا فيها امل�ساحة‬ ‫امل�ستغلة لزراعة املوز‪ ،‬ودير عال ‪� 85‬ألف‬ ‫دومن‪ ،‬زرع منها ‪� 83‬ألف دومن‪ ،‬وال�شونة‬ ‫ال�شمالية ‪� 135‬ألف دومن‪ ،‬م�ستغل منها‬ ‫‪� 100‬ألف دومن‪.‬‬

‫‪ 300‬مهند�س ومهند�سة ي�ؤدون الق�سم القانوين �أمام وزير الزراعة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شدد وزير الزراعة تي�سري ال�صمادي‬ ‫على �أهمية القطاع الزراعي االقت�صادية‬ ‫واالج �ت �م��اع �ي��ة والإ� �س�ترات �ي �ج �ي��ة‪ ،‬هذه‬ ‫الأهمية التي ت�شكل الدعامة الرئي�سية‬ ‫لتعزيز الأم ��ن ال �غ��ذائ��ي‪ ،‬وخ�ل��ق فر�ص‬ ‫ال�ع�م��ل‪ ،‬و�إدرار ال��دخ��ل‪ ،‬وحت���س�ين �أداء‬ ‫ميزان املدفوعات من خالل ال�صادرات‬ ‫الزراعية‪� ،‬إىل جانب امل�ساهمة املبا�شرة‬ ‫بالناجت املحلي الإجمايل‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف ال���ص�م��ادي �أث �ن��اء رعايته‬ ‫حفل �أداء الق�سم القانوين لـ‪ 300‬مهند�س‬ ‫وم �ه �ن��د� �س��ة زراع � �ي �ي�ن‪ ،‬ب �ح �� �ض��ور �أم�ي�ن‬ ‫ع��ام ال� ��وزارة را��ض��ي ال �ط��راون��ة‪ ،‬ونقيب‬ ‫امل �ه �ن��د� �س�ين ال ��زراع� �ي�ي�ن ع �ب��د الهادي‬ ‫ال �ف�لاح��ات‪ ،‬و�أع �� �ض��اء جمل�س النقابة‪،‬‬ ‫ب �ق��اع��ة ال��ر� �ش �ي��د يف جم �م��ع النقابات‬ ‫املهنية‪�" :‬إننا ن��درك عظم التحديات‬ ‫التي تواجه القطاع الزراعي‪ ،‬يف ظل �شح‬ ‫املياه‪ ،‬وانح�سار الرقعة الزراعية‪ ،‬وارتفاع‬ ‫تكاليف الإنتاج‪ ،‬وظاهرة التغري املناخي‪،‬‬ ‫و�إن م��واج �ه��ة ه ��ذه ال �ت �ح��دي��ات حتتم‬ ‫علينا العمل جميعا يدا بيد‪ ،‬واال�ستفادة‬ ‫م��ن التقنيات احلديثة ال�ت��ي ت��زي��د من‬ ‫كفاءة ا�ستخدام املياه‪ ،‬ورف��ع الإنتاجية‪،‬‬ ‫وخف�ض الكلفة‪ ،‬وحت�سني نوعية املنتج‬ ‫الزراعي"‪.‬‬ ‫و�أ�شاد ال�صمادي بالدور املهني الذي‬ ‫تلعبه النقابة‪ ،‬وتقديرا من الوزارة لهذا‬ ‫الدور مت �إف�ساح املجال للنقابة للم�شاركة‬ ‫يف العديد من املجال�س واللجان العلمية‬ ‫والفنية‪ ،‬مثل املجل�س الزراعي الأعلى‪،‬‬ ‫وجمل�س ال�شراكة مع القطاع اخلا�ص‪،‬‬ ‫وغريها من اللجان بالوزارة‪.‬‬

‫ورحب نقيب املهند�سني الزراعيني‬ ‫ع� �ب ��د ال� � �ه � ��ادي ال � �ف �ل�اح� ��ات ب ��ال ��وزي ��ر‬ ‫وامل �ه �ن��د� �س�ين ال ��زراع� �ي�ي�ن‪ ،‬م �ب��ارك��ا له‬ ‫بالثقة امللكية ال�سامية بتعيينه وزيرا‬ ‫للزراعة‪ ،‬وا�ضعا �إمكانيات النقابة كافة‬ ‫حت��ت ت���ص��رف ال � ��وزارة‪" :‬لأننا جميعا‬ ‫على نف�س القارب يف �سبيل خدمة هذا‬ ‫الوطن‪ ،‬والنهو�ض بالقطاع الزراعي"‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ض� � ��اف ال � �ف �ل�اح� ��ات خماطبا‬ ‫املهند�سني اجل ��دد‪�" :‬أنتم املهند�سون‬ ‫الزراعيون الأق��رب �إىل �ضمري الوطن‪،‬‬ ‫من خ�لال قربكم من الأر���ض املباركة‪،‬‬ ‫ال� �ت ��ي ت �� �ش �ك��ل ع �ن �� �ص��را م� ��ن عنا�صر‬ ‫االنتماء �إىل ت��راب ه��ذا الوطن الغايل‪.‬‬ ‫و�إن ال��زراع��ة تعني االن�ت�م��اء والأر� ��ض‪،‬‬ ‫واحل��ا��ض��ر وامل��ا��ض��ي وامل�ستقبل‪ ،‬ودماء‬ ‫الآباء التي �سالت عليها منذ القدم"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار �إىل �أن ع� ��دد املهند�سني‬ ‫الزراعيني زاد بانت�سابكم للنقابة اليوم‪،‬‬ ‫لي�صبح ‪� 17,500‬ألف مهند�س ومهند�سة‬ ‫زراع�ي��ة‪ ،‬ي�شكلون حالة فريدة ومميزة‪،‬‬ ‫وي �ت �ب��و�أون م �ك��ان ال �� �ص��دارة يف الوطن‬ ‫ال �ع��رب��ي؛ �إذ ي��وج��د ه�ن��اك �أك�ث�ر م��ن ‪4‬‬ ‫�آالف مهند�س زراع��ي يف �أقطار اخلليج‬ ‫واملغرب العربي‪.‬‬ ‫ونوه الفالحات �إىل �أن النقابة معنية‬ ‫بالتوا�صل م��ع املهند�سني الزراعيني؛‬ ‫لال�ستفادة من برنامج تدريب الزمالء‬ ‫حديثي التخرج‪ ،‬بالتعاون م��ع القطاع‬ ‫اخلا�ص‪ ،‬ومعهد الت�شغيل التابع لوزارة‬ ‫ال �ع �م��ل‪ ،‬وال � � ��دورات ال �ت��ي ي�ت��م طرحها‬ ‫م��ن ق�ب��ل امل��رك��ز يف ك��اف��ة التخ�ص�صات‬ ‫وامل ��واد العلمية ال�ت��ي تقدمها النقابة‪،‬‬ ‫و�صوال �إىل رفع كفاءة املهند�س الزراعي‬ ‫وتوا�صله مع كافة اجلوانب العلمية‪.‬‬

‫�إدارة مركز �شباب عجلون‬ ‫تناق�ش خطتها ال�سنوية‬ ‫عجلون ‪ -‬برتا‬ ‫ناق�شت الهيئة الإداري��ة اجلديدة ملركز �شباب عجلون‬ ‫خ�ط��ة امل��رك��ز ل�ل�ع��ام ال �ق��ادم‪ ،‬وت��وق�ف��ت ع�ن��د م��دى ان�سجام‬ ‫حم��اوره��ا واال�سرتاتيجية الوطنية لل�شباب يف مرحلتها‬ ‫الثانية‪ ،‬وكذلك ان�سجام الأن�شطة مع رغبات وطموحات‬ ‫�أع�ضاء املركز واملجتمع املحلي‪.‬‬ ‫وقال رئي�س املركز حممد ال�صمادي �إن اخلطة ا�شتملت‬ ‫على �أن�شطة وبرامج توعية �صحية وثقافية وبيئية وك�شفية‪،‬‬ ‫ف�ضال عن ن�شاطات ت�شاركية مع املراكز الأخرى ومبادرات‬ ‫تلبي احتياجات الأع�ضاء‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن اخل �ط��ة ال �ت��ي ��س�ع��ت �إىل ت �ع��زي��ز ال ��والء‬ ‫واالنتماء للوطن وال�ق�ي��ادة‪ ،‬ت�شتمل على نحو ‪ 60‬ن�شاطا‬ ‫ومبادرات و�أن�شطة ت�شاركية لتعزيز التوا�صل مع م�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع املدين والر�سمي‪.‬‬

‫و�أ�� �ش ��ار ال �ف�لاح��ات �إىل االتفاقية‬ ‫التي مت توقيعها مع م�ؤ�س�سة الإقرا�ض‬ ‫ال��زراع��ي لتمويل م���ش��اري��ع املهند�سني‬ ‫الزراعيني اجل��دد‪ ،‬و�إىل مركز التدريب‬ ‫امل�ستمر بالنقابة‪ ،‬الذي مت اعتماده من‬ ‫قبل املنظمة العربية للتنمية الزراعية‬ ‫ومنظمة الفاو التابعة ل�ل�أمم املتحدة؛‬ ‫لتدريب املهند�سني الزراعيني العرب من‬ ‫كافة الأق�ط��ار ال�شقيقة‪ ،‬وال يكاد يخلو‬ ‫�شهر من دون ا�ست�ضافة الإخ��وة العرب‬ ‫م��ن ليبيا و�سوريا وفل�سطني واليمن؛‬ ‫لعقد الدورات التخ�ص�صية الالزمة‪.‬‬ ‫وط � ��رح ال �ف�ل�اح��ات جم �م��وع��ة من‬ ‫املطالب املتعلقة بالنقابة ومنت�سبيها‬ ‫من املهند�سني الزراعيني‪ ،‬تركزت على‬ ‫رف ��ع ال �ع�ل�اوة الإ� �ض��اف �ي��ة للمهند�سني‬ ‫الزراعيني �إىل ‪� ،%150‬أ�سوة بغريها من‬ ‫النقابات الأخرى‪،‬‬ ‫واملطالبة ب��إي�ج��اد ا�ستقالل �إداري‬ ‫وم � ��ايل ل �ل �ع��ام �ل�ين يف امل ��رك ��ز الوطني‬ ‫ل �ل �ب �ح��وث ال ��زراع� �ي ��ة‪ ،‬و�إع � �ط� ��اء �صفة‬

‫اال�ستعجال �إىل جمموعة من القوانني‬ ‫يف دي��وان الت�شريع‪ ،‬على ر�أ��س�ه��ا قانون‬ ‫اخلرباء الزراعيني‪.‬‬ ‫كما طالب ال��وزارة بدرا�سة ق�ضية‬ ‫��ش��رك��ات اجل �ن��وب مب��ا ي��راع��ي امل�صلحة‬ ‫الوطنية العامة‪.‬‬ ‫و�أ�شار الفالحات �إىل �ضرورة تبني‬ ‫وزي� ��ر ال ��زراع ��ة ع �ق��د ل �ق��اء ي�ج�م��ع بني‬ ‫��ش��رك��ة ال�ف��و��س�ف��ات وال �ع��ام �ل�ين يف هذا‬ ‫القطاع؛ للبحث يف توفري املواد الأولية‬ ‫لهذه ال�صناعة الواعدة‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪� ،‬أب��دى ال�صمادي تبنيه‬ ‫م�ط��ال��ب ال�ن�ق��اب��ة‪ ،‬واع� ��دا ب��ال�ع�م��ل على‬ ‫تلبية ما �أمكن منها‪ ،‬داعيا �إىل املزيد من‬ ‫هذه اللقاءات التي من �ش�أنها فتح �آفاق‬ ‫�أو� �س��ع للمزيد م��ن ال�ت�ع��اون ال ��ذي من‬ ‫�ش�أنه االنعكا�س على القطاع الزراعي‬ ‫وال�ع��ام�ل�ين ف �ي��ه‪ ،‬وح��ل امل���ش�ك�لات التي‬ ‫تواجههم‪.‬‬ ‫ويف ن �ه��اي��ة ال �ل �ق ��اء � �س �ل��م نقيب‬ ‫امل� �ه� �ن ��د�� �س�ي�ن ال � ��زراع� � �ي �ي��ن ال� ��وزي� ��ر‬

‫متديد دوام مراكز الأمانة املالية مع ا�ستمرار اخل�صم الت�شجيعي للتحققات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ررت �أم��ان��ة ع�م��ان ال�ك�برى مت��دي��د �أوقات‬ ‫الدوام الر�سمي يف املركز الرئي�سي بر�أ�س العني‪،‬‬ ‫ومراكز املالية التابعة لها‪ ،‬لغاية ال�ساعة ال�ساد�سة‬ ‫م�ساءً‪ ،‬اعتبارا من ال�سبت وحتى الثالثني من‬ ‫ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي ال �ق��رار ن �ظ��راً ل�ق��رب ان�ت�ه��اء ال�سنة‬ ‫املالية ‪ ،2010‬وللت�سهيل على املواطنني ت�سديد‬ ‫املبالغ ا��ل�ستحقة عليهم‪ ،‬وجتنيبهم دفع غرامات‬ ‫الت�أخري املختلفة على �ضريبة الأبنية والأرا�ضي‬ ‫البالغة ‪ .%10‬علما �أنه لن يكون هناك �إعفاء من‬ ‫غرامات امل�سقفات‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �إتاحة الفر�صة �أمام املواطنني‬

‫لال�ستفادة م��ن اخل�صم الت�شجيعي‪ ،‬ومقداره‬ ‫(‪ )%5‬مل��ن ي �ب��ادر ب�ت���س��دي��د ال�ت�ح�ق�ق��ات (تعبيد‬ ‫وت��زف �ي��ت‪ ،‬و�أر� �ص �ف��ة و�أ�� �س ��وار و�أدراج وج� ��دران‬ ‫ا�ستنادية وبدلها‪ ،‬وعبارات �صندوقية) قبل نهاية‬ ‫العام‪.‬‬ ‫و�أعلنت الأمانة كذلك �أن يوم ال�سبت املقبل‬ ‫‪ 25‬ك��ان��ون �أول ��س�ي�ك��ون ي ��وم دوام ر��س�م��ي من‬ ‫العا�شرة �صباحا وحتى الثالثة م�سا ًء يف مراكز‬ ‫املالية ال�سبعة التابعة لها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ق�سم‬ ‫التح�صيل باملبنى الرئي�سي يف ر�أ�س العني؛ حيث‬ ‫�ستقوم الأم��ان��ة با�ستقبال املواطنني الراغبني‬ ‫مبراجعتها لت�سوية �أو�ضاعهم بدفع ما يرتتب‬ ‫عليهم من �ضريبة الأبنية والأرا��ض��ي احلالية‪،‬‬ ‫�أو ت���س��وي��ة �أو� �ض��اع �ه��م ف�ي�م��ا يتعلق بال�سنوات‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬

‫ودع� ��ت الأم ��ان ��ة امل��واط �ن�ي�ن �إىل امل� �ب ��ادرة‬ ‫مبراجعة املراكز املالية التالية‪ :‬مركز مالية‬ ‫و� �س��ط ع �م ��ان‪ ،‬وم ��رك ��ز م��ال �ي��ة � �ش �م��ال عمان‪،‬‬ ‫ومركز مالية غرب عمان‪ ،‬ومركز مالية جنوب‬ ‫ع �م��ان‪ ،‬وم��رك��ز م��ال�ي��ة م ��رج احل �م��ام‪ ،‬ومالية‬ ‫ن��اع��ور‪ ،‬وم��رك��ز مالية اجل�ي��زة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫ق�سم التح�صيل بر�أ�س العني‪ ،‬واال�ستف�سار من‬ ‫خ�لال زي��ارة املوقع الإل�ك�تروين لأم��ان��ة عمان‬ ‫‪.www.amman.jo‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن م��وازن��ة الأم��ان��ة ل�ع��ام ‪ 2011‬التي‬ ‫�أق��ره��ا جم�ل����س �أم��ان��ة ع �م��ان م ��ؤخ��را ب�ل��غ ‪406‬‬ ‫ماليني‪ ،‬و‪� 556‬ألف دينار‪ ،‬فيما تبلغ قيمة املبالغ‬ ‫املالية امل�ستحقة على املواطنني ل�صالح الأمانة‬ ‫حوايل ‪ 244‬مليون دينار‪.‬‬

‫مركز �أيتام �إربد يعد خطة لتو�سيع خدماته‬

‫طق�س بارد اليوم ومعتدل غدا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ي�ك��ون الطق�س ال�ي��وم الأح ��د ب ��اردا ن�سبيا يف املناطق‬ ‫اجلبلية‪ ،‬ولطيفا يف باقي املناطق‪ ،‬مع ظهور كميات من‬ ‫الغيوم املنخف�ضة‏يف �شمال وو�سط اململكة‪ ،‬والرياح �شرقية‬ ‫�إىل جنوبية �شرقية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫ويطر�أ ارتفاع قليل على درجات احلرارة غدا االثنني‪،‬‬ ‫�إن �شاء اهلل تعاىل‪ ،‬ويكون الطق�س معتدال نهارا وباردا ليال‬ ‫مع ظهور بع�ض ال�سحب ‏العالية‪ ،‬والرياح جنوبية �شرقية‬ ‫معتدلة ال�سرعة‪.‬‏‬ ‫وت�ت�راوح درج��ات احل ��رارة يف ع�م��ان ال�ي��وم ب�ين ‪ 5‬و‪16‬‬ ‫درجة مئوية‪ ،‬ويوم االثنني بني ‪ 6‬و‪ 18‬درجة‪.‬‬

‫من حفل �أداء الق�سم‬

‫ال�صمادي درع النقابة‪.‬‬ ‫ث��م ق��ام ال��وزي��ر ال���ص�م��ادي بافتتاح‬ ‫قاعة احلا�سوب اخلا�صة بالنقابة التي‬ ‫حملت ا�سم نقيب املهند�سني الزراعيني‬ ‫ال�سابق املرحوم غ�سان قمحاوي‪ ،‬بح�ضور‬ ‫�أع�ضاء املجال�س النقابية الذين عا�صروا‬ ‫القمحاوي‪ ،‬وعائلته و�أ�صدقائه‪ ،‬والنقباء‬ ‫ال�سابقني‪.‬‬ ‫و�ألقى نقيب املهند�سني الزراعيني‬ ‫كلمة �أ�شاد فيها بالدور الذي لعبه الزميل‬ ‫النقيب ال��راح��ل ق�م�ح��اوي‪ ،‬و�إخال�صه‬ ‫للنقابة وللقطاع الزراعي‪ ،‬والإجنازات‬ ‫التي متت على عهده‪ ،‬ودف��اع��ه امل�ستمر‬ ‫عن النقابات املهنية‪.‬‬ ‫كما �أل�ق��ى ال��وزي��ر ال���ص�م��ادي كلمة‬ ‫�شكر فيها عائلة قمحاوي‪ ،‬و�أ��ش��اد فيها‬ ‫باللفتة الكرمية للنقابة بتكرمي الرواد‬ ‫والرعيل الأول من املهند�سني الزراعيني‬ ‫ال ��ذي ��ن ال زال � ��ت �أ� � �ص� ��داء �إجن ��ازات� �ه ��م‬ ‫وجناحاتهم ت�تردد �إىل يومنا ه��ذا على‬ ‫الرغم من رحيل �أغلبهم‪.‬‬ ‫وق��دم ال��وزي��ر ال�صمادي درع نقابة‬ ‫املهند�سني الزراعيني �إىل جنله الأ�ستاذ‬ ‫�أ�سامة قمحاوي‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا االحتفال �ضمن �سيا�سة‬ ‫ثابتة ملجل�س النقابة يف تكرمي النقباء‬ ‫ال�سابقني اعرتافا بف�ضلهم ومبا قدموه‬ ‫من جهد كبري خدمة للنقابة‪.‬‬ ‫يذكر �أن امل��رح��وم املهند�س غ�سان‬ ‫ق� �م� �ح ��اوي ك � ��ان ن �ق �ي �ب��ا للمهند�سني‬ ‫الزراعيني ملدة ‪ 3‬دورات (‪.)1978-1968‬‬ ‫ومن ثم التقى وزير الزراعة نقيب‬ ‫و�أع�ضاء جمل�س النقابة بح�ضور النائب‬ ‫�صالح �صربة‪ ،‬وجرى التباحث يف املزيد‬ ‫من التعاون بني النقابة والوزارة‪.‬‬

‫�إربد ‪ -‬برتا‬ ‫�أع��دت جمعية املركز الإ�سالمي اخلريية‪/‬‬ ‫مركز �أيتام �إربد خطة لن�شاطاتها املقبلة‪ ،‬بهدف‬ ‫التو�سع بخدماتها لت�شمل فئات جديدة من �أ�سر‬ ‫الأيتام واملعوزين‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر م��رك��ز �أي �ت��ام �إرب ��د عبدالقادر‬ ‫ملكاوي �إن خطة املركز للعام املقبل ترمي �إىل‬ ‫�شمول �أكرب عدد من املحتاجني الأيتام والفقراء‬ ‫ب�خ��دم��ات�ه��ا ع�ب�ر ت �ق��دمي ال��دع��م غ�ي�ر امل�سرتد‬

‫لإق��ام��ة امل �� �ش��روع��ات اخل��ا� �ص��ة‪ ،‬وت�ن�ظ�ي��م الأي ��ام‬ ‫الطبية امل�ج��ان�ي��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل تنفيذ ع��دد من‬ ‫الربامج التثقيفية يف جماالت التوعية ال�صحية‬ ‫والرعاية الوالدية ورعاية اليافعني واليافعات‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف لوكالة الأن�ب��اء (ب�ت�را) �أن اخلطة‬ ‫اجلديدة للمركز تتطلع �إىل زي��ادة عدد الأيتام‬ ‫املكفولني والأ� �س��ر الفقرية والطلبة املعوزين‪،‬‬ ‫وم��ن ه��م بحاجة لقرو�ض جامعية تخفف عن‬ ‫�أ�سرهم ع��بء النفقات املطلوبة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫املركز يقدم حاليا الكفاالت لـ‪ 900‬يتيم و‪� 42‬أ�سرة‬ ‫معوزة و‪ 8‬طالب جامعيني‪.‬‬

‫وبخ�صو�ص خدمات املركز الأخرى املقدمة‬ ‫للمجتمع امل�ح�ل��ي‪ ،‬ق��ال م�ل�ك��اوي �إن�ه��ا تتمثل يف‬ ‫تدري�س ‪ 1500‬طالب وطالبة من ال�صف الأول‬ ‫�إىل ال�صف العا�شر‪� ،‬إ�ضافة �إىل عقد الدورات‬ ‫الت�أهيلية والتدريبية للن�ساء من �أجل �إك�سابهن‬ ‫مهارات �إقامة امل�شروعات ال�صغرية املدرة للدخل‪،‬‬ ‫وتفعيل دورهن يف �أ�سرهن وجمتمعهن‪.‬‬ ‫وبني �أن املركز قدم خدماته خالل الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي ل �ـ‪ 170‬حالة مر�ضية م��ن خ�لال تنظيم‬ ‫يوم طبي جماين لأهايل املخيبة التحتا و�إجراء‬ ‫الفحو�صات وتقدمي الأدوية جمانا‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫"العليا للدفاع عن حق العودة"‬ ‫ترف�ض ت�صريحات نائب هولندي حول‬ ‫جعل الأردن دولة فل�سطينية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫رف�ضت اللجنة العليا للدفاع عن حق العودة لالجئني الفل�سطينيني‬ ‫يف الأردن‪ ،‬ت�صريحات �أطلقها النائب الهولندي "جريت فيلدرز" اقرتح‬ ‫من خاللها �إقامة الفل�سطينيني ب�شكل "طوعي" يف الأردن‪ ،‬بزعم �أنها‬ ‫الدولة الفل�سطينية احلقيقية‪.‬‬ ‫واع�ت�برت اللجنة �أن ت�صريحاته ت�شكل اع�ت��داء على �سيادة الأردن‬ ‫و�شعبه‪ ،‬كونها تتناغم من حيث املبد�أ مع اخلطة ال�صهيونية القدمية‬ ‫واملتجددة لنفي ال��دول��ة الوطنية القائمة يف الأردن‪ ،‬وتلك امل�أمولة يف‬ ‫فل�سطني‪ .‬وكان م�ؤمتر بعنوان‪" :‬الأردن هي فل�سطني" عقد يف تل �أبيب‬ ‫م�ؤخرا‪ ،‬دعا �إىل اعتبار الأردن "وطنا بديال " للفل�سطينيني‪� ،‬شددت فيه‬ ‫ال��دع��وات للحكومة الأردن�ي��ة با�ستقبال جميع الالجئني الفل�سطينيني‬ ‫ال��ذي��ن ي��ري��دون الإق��ام��ة فيه‪ ،‬و�إل�غ��اء االع�ت�راف ب ��الأردن‪ ،‬و�إط�ل�اق ا�سم‬ ‫فل�سطني؛ لإن�ه��اء �أزم��ة ال�سالم يف ال�شرق الأو��س��ط ب�إيجاد وط��ن بديل‬ ‫للفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا الإط��ار �أك��دت اللجنة ��ض��رورة �أن تكون ال��وح��دة الوطنية‬ ‫منهجاً يف ال��رد على العدوان ال�صهيوين‪ ،‬وتفويت الفر�ص التي تهدف‬ ‫لنقل ال�صراع والأزمة �إىل الداخل العربي والفل�سطيني‪.‬‬ ‫ودعت اللجنة يف بيانها �أم�س القوى ال�سيا�سية العربية وم�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع املدين واالحت��ادات واملنظمات ال�شعبية التي حتمل م�س�ؤولياتها‬ ‫يف ال��دف��اع ع��ن ح��ق ال �ع��ودة و��س��ائ��ر احل �ق��وق ال��وط�ن�ي��ة لل�شعب العربي‬ ‫الفل�سطيني الأخ��رى‪ .‬و�شددت اللجنة على اح�ترام حق ال�شعب العربي‬ ‫الفل�سطيني يف مقاومة االحتالل ال�صهيوين‪ ،‬ودعمها‪ ،‬و�إحكام املقاطعة‬ ‫العربية والإ�سالمية االقت�صادية وال�سيا�سية والثقافية للعدو ال�صهيوين‬ ‫الغا�صب والداعمني لها‪.‬‬

‫زيارة مفاجئة لوزير ال�صحة‬ ‫مل�ست�شفى الكرك احلكومي‬ ‫الكرك – حممد اخلوالدة‬ ‫زار وزي��ر ال�صحة د‪ .‬حممود ال�شياب وب�شكل مفاجىء م�ساء �أم�س‬ ‫م�ست�شفى الكرك احلكومي ‪ ،‬وذل��ك يف �أع�ق��اب �شكاوى كثرية ملر�ضى يف‬ ‫امل�ست�شفى من تعطل جهاز التدفئة املركزية ‪ ،‬وانتقد الوزير عدم ت�شغيل‬ ‫اجلهاز االحتياطي املوجود يف امل�ست�شفى ريثما يتم ا�صالح اجلهاز املتعطل‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق تفقد الوزير مرافق امل�ست�شفى واق�سامه املختلفة اذ تبني عدم‬ ‫�صالحية �أجهزة قيا�س �ضغط ال��دم و�أج�ه��زة الأوك�سجني‪� ،‬إ�ضافة لعدم‬ ‫توفر بع�ض �أنواع الأدوية يف �صيدلية امل�ست�شفى ‪ ،‬كما انتقد اكتظاظ ق�سم‬ ‫العناية احلثيثة يف امل�ست�شفى بالزوار‪.‬‬

‫ال�سلطات البحرية تخفق‬ ‫يف جر الباخرة «بنغاز» �إىل املَر�سى‬ ‫العقبة – رائد �صبحي‬ ‫مل تفلح جهود ال�سلطات البحرية يف ميناء العقبة ب�سحب الباخرة‬ ‫«بنغاز» �إىل املر�سى‪ ،‬بعد �أن جنحت �إىل ال�شاطئ الأ�سبوع املا�ضي؛ ب�سبب‬ ‫الرياح ال�شديدة والأم��واج العاتية‪ ،‬ما �أدى �إىل ر�سوها على �أحد �شواطئ‬ ‫العقبة يف مياه �ضحلة وفوق الرمال‪.‬‬ ‫وع��زت م�صادر مالحية يف �إدارة امل��وان��ئ ف�شل �سحب الباخرة التي‬ ‫جنحت �إىل ال�شاطئ ال�شمايل «تغريز الباخرة يف الرمال‪ ،‬مما ي�ستدعي‬ ‫ا�ستخدام �آليات وحفارات متخ�ص�صة يف �سحب الرمال من حتت ال�سفينة‪،‬‬ ‫حتى ي�سهل �سحبها من قبل القاطرات البحرية‪ ،‬وهو الذي مل يتوفر حتى‬ ‫الآن»‪.‬‬ ‫ويف الأث�ن��اء ب��د�أت ال�سلطات البحرية يف ميناء العقبة باال�ستعانة‬ ‫بعدد من ال�شركات اخلا�صة لت�سهيل عملية ال�سحب ي�� �أ�سرع وقت‪ ،‬و�أقل‬ ‫خ�سائر‪.‬‬ ‫وينبه مراقبون �إىل �أن الباخرة «بنغاز» قد ت�سبب بذلك م�شكلة بيئية‬ ‫يف خليج و�شواطئ العقبة يف حال ا�ستمرارها بالو�ضع احلايل‪.‬‬ ‫وك��ان مدير عام ال�سلطة البحرية معت�صم ال�ساكت قد نفى خالل‬ ‫ت�صريحات �صحفية حدوث �أي كارثة بيئية �أو خطورة تذكر جراء مكوث‬ ‫الباخرة «بنغاز» يف خليج العقبة‪ ،‬م�شريا يف ت�صريحات �سابقة لـ»ال�سبيل»‬ ‫�أ ّن ال�سفينة را�سية يف خليج العقبة‪ ،‬منذ ما يقارب �أرب��ع �سنوات‪ ،‬عندما‬ ‫تعر�ضت حلريق �أدى �إىل ا�ست�شهاد �أربعة �أفراد من القوة البحرية �آنذاك‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن��ه مت �إف��راغ كامل حمولتها يف ذلك الوقت‪ ،‬وهي ما زالت‬ ‫تنتظر �أمرا ق�ضائيا لت�سوية م�شكلتها بني عدة �أطراف‪.‬‬ ‫و�أك��د �أ ّن عملية جر الباخرة م��ازال��ت م�ستمرة حتى ه��ذه اللحظة‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أ ّن الرياح القوية والأم��واج العاتية التي دفعتها �إىل ال�شاطئ‬ ‫بلغت (‪ 54‬عقدة) �أي ‪ 100‬كم يف ال�ساعة‪.‬‬ ‫يذكر �أ ّن الباخرة «بنغاز» كانت ت�ستخدم م�ستودعا للغاز امل�سال‪� ،‬إىل‬ ‫�أن تعر�ضت حلادثة اح�تراق عام ‪ 2006‬بعد انفجار �أح��د الأنابيب فيها‪،‬‬ ‫وا�ست�شهاد �أربعة من القوات البحرية الأردنية كانوا موجودين يف قارب‬ ‫بالقرب منها‪ ،‬فتم �إفراغ حمولتها و�إيقافها يف عر�ض البحر‪.‬‬

‫افتتاح مبنى جديد لرعاية الأطفال‬ ‫ذوي االحتياجات اخلا�صة يف �إربد‬ ‫�إربد ‪ -‬برتا‬ ‫م ّكن م�شروع جمعية رعاية الطفل املعاق اخلريية‪ ،‬الذي �أن�شئ مبناها‬ ‫اجلديد يف منطقة البارحة مبحافظة �إربد بتوجيهات ملكية وا�ستجابة‬ ‫الحتياجات املجتمع املحلي‪ ،‬من رفع نوعية اخلدمات التعليمية وال�صحية‬ ‫لأطفال املنطقة من ذوي االحتياجات اخلا�صة‪.‬‬ ‫ويوفر املبنى ال��ذي �أن�شئ يف �إط��ار احلر�ص على دع��م ورع��اي��ة هذه‬ ‫الفئة ومتكينها من االندماج والتقدم يف املجتمع‪ ،‬غرفا �صفية جمهزة‬ ‫باحتياجات امل�ستفيدين من ذوي االحتياجات اخلا�صة‪ ،‬وق��اع��ات عالج‬ ‫طبيعي ومائي‪ ،‬ومركزا للحا�سوب وقاعة متعددة الأغرا�ض‪ ،‬ومكتبة‪.‬‬ ‫وي�ستفيد من مبنى اجلمعية اجلديد‪ ،‬الذي افتتحه �أم�س امل�ست�شار يف‬ ‫الديوان امللكي الها�شمي‪ ،‬رئي�س جلنة متابعة تنفيذ املبادرات امللكية يو�سف‬ ‫العي�سوي‪ ،‬بح�ضور وزير التنمية االجتماعية و�ش�ؤون املر�أة هالة لطوف‪60 ،‬‬ ‫طفال يتلقون الرعاية جمانا يف اجلمعية‪ ،‬حيث يعمل العديد من امل�شرفني‬ ‫على �أ�س�س تطوعية خلدمة هذه الفئة ودجمها يف املجتمع املحلي‪ .‬وتتوىل‬ ‫اجلمعية التي ت�أ�س�ست عام ‪ 2004‬تقدمي اخلدمات التعليمية وال�صحية‬ ‫لأطفال املنطقة امللتحقني ب�صفوفها‪ ،‬كما تنظم اجلمعية زيارات ميدانية‬ ‫ملنازل �أ�سر الأطفال ذوي االحتياجات اخلا�صة للوقوف على احتياجاتهم‬ ‫واال�ستجابة ل�ه��ا‪ .‬وح�سب م��دي��ر امل��رك��ز التعليمي يف اجلمعية‪ ،‬حممد‬ ‫البطاينة‪ ،‬ف�إن اجلمعية ت�ستقبل الأطفال من كال اجلن�سني �ضمن الفئة‬ ‫العمرية من ‪ 16-6‬عاما‪ ،‬وتقدم لهم الرعاية ال�صحية والتعليم وفق �أ�س�س‬ ‫علمية وحت��ت �إ��ش��راف متخ�ص�صني متطوعني للعمل ب�شكل يومي من‬ ‫ال�ساعة الثامنة �صباحا وحتى الرابعة ع�صرا‪.‬‬ ‫وعرب البطاينة عن �شكره للفتة امللكية ب�إن�شاء مبنى اجلمعية اجلديد‬ ‫الذي �شكل نقلة نوعية يف عملها‪ ،‬حيث توجه خدماتها لفئة عمرية مهمة‬ ‫اخلا�صة من خالل اتباع �أحدث الأ�ساليب العلمية‬ ‫من ذوي االحتياجات‬ ‫ّ‬ ‫والرتبوية‪.‬‬ ‫فاطمة ال���س�ع��ود‪� ،‬إح ��دى امل�ت�ط��وع��ات وم��دي��رة ال�ترب�ي��ة اخل��ا��ص��ة يف‬ ‫اجلمعية‪ ،‬ب ّينت �أن اجلمعية تعمل وفق خطط مدرو�سة خلدمة ورعاية‬ ‫فئة الأطفال من ذوي االحتياجات وم�ساعدتهم على التعامل مع حاالتهم‬ ‫بطريقة �إيجابية‪ .‬وعرب �أطفال اجلمعية عن �سعادتهم بغرفهم ال�صفية‬ ‫اجلديدة‪ ،‬التي مكنتهم من ممار�سة هواياتهم وق�ضاء �أوقاتهم بني غرف‬ ‫التعليم والألعاب والر�سومات‪ ،‬والتي تزينت بلوحات ت�ضفي �أج��واء من‬ ‫املرح والبهجة‪ .‬ويقول و�سام (‪� 8‬سنوات) �أحد الأطفال امل�ستفيدين‪�« :‬أنا‬ ‫فرحان جدا بالقراءة والألعاب»‪ .‬كما عربت �شفاء (‪� 7‬سنوات) عن فرحتها‬ ‫باملكان اجلديد‪ ،‬الذي وفر لها اجلو املنا�سب ملمار�سة هواياتها وتعلم �أ�شياء‬ ‫جديدة ذات فائدة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫مراد‪ :‬الوزارة لن تق�صر يف اتخاذ �أ�شد الإجراءات القانونية بحق العمالة الأجنبية املخالفة‬

‫«العمل» تعد ا�سرتاتيجية وطنية للت�شغيل مع نهاية الربع الأول لعام ‪2011‬‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تعد وزارة العمل ا�سرتاتيجية وطنية‬ ‫للت�شغيل ب��ال�ت�ع��اون م��ع ال���ش��رك��اء املحليني‬ ‫ومنظمة العمل ال��دول�ي��ة‪ ،‬ويتوقع االنتهاء‬ ‫منها مع نهاية الربع الأول من العام املقبل‪،‬‬ ‫بح�سب وزير العمل �سمري مراد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف مراد يف حوار �صحفي مع �أ�سرة‬ ‫وكالة الأنباء (برتا) �أداره مدير عام الوكالة‬ ‫الزميل رم�ضان الروا�شدة بح�ضور �أمني عام‬ ‫الوزارة مازن عودة‪� ،‬أن اال�سرتاتيجية تهدف‬ ‫�إىل و�ضع ر�ؤية لطرق معاجلة الت�شوهات التي‬ ‫ي�ع��اين منها ��س��وق العمل م��ن خ�لال الربط‬ ‫بني العر�ض والطلب‪ ،‬ومعاجلة الت�شوهات يف‬ ‫�سوق العمل ي�شرف عليها مدير عام م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ضمان االجتماعي ال�سابق الدكتور عمر‬ ‫الرزاز‪.‬‬ ‫وقال �إن الوزارة تعكف على اتخاذ العديد‬ ‫من الإج��راءات التي من �ش�أنها تنظيم �سوق‬ ‫العمل‪ ،‬واحلد من جتاوزات العمالة املخالفة‪،‬‬ ‫وتوفري املزيد من فر�ص العمل للأردنيني‪.‬‬ ‫و�أكد يف هذا ال�صدد �أن الوزارة لن تتهاون‬ ‫يف ات �خ��اذ �أ� �ش��د الإج� � ��راءات ال�ق��ان��ون�ي��ة بحق‬ ‫العمالة الأجنبية املخالفة ل�شروط الإقامة‬ ‫وت�صاريح العمل التي ن�ص عليها القانون‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أنه لن يكون هناك مدة لت�صويب‬ ‫�أو�ضاعها‪ ،‬و�أن فرق التفتي�ش تعمل على مدار‬ ‫ال�ساعة ل�ضبط املخالفني‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح م� ��راد �أن ال �ع �م��ال��ة الأجنبية‬ ‫امل�خ��ال�ف��ة متتهن ال�ع��دي��د م��ن امل�ه��ن املغلقة‬ ‫مثل (حار�س عمارة)‪ ،‬م�شريا �إىل �أن "خدمة‬ ‫غ�سيل ال�سيارات يف ال�شارع الواحد" يباع من‬ ‫قبل العمالة الوافدة مببالغ كبرية ت�صل �إىل‬ ‫ثالثة �آالف دينار‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �إعادة هيكلة م�ؤ�س�سة التدريب‬ ‫املهني‪ ،‬و�إيجاد مديرية للتوظيف يف امل�ؤ�س�سة‬ ‫والعمل على �إ�صدار �شهادة لها اعتمادية عاملية‬ ‫متكن حاملها من احل�صول على فر�صة عمل‬ ‫يف اخلارج‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ��ه مت �إحل� ��اق �إح� ��دى مديريات‬ ‫الت�شغيل بامل�ؤ�س�سة‪ ،‬و�إنه �سيتم تدريب الكوادر‬ ‫للعمل كمر�شدين عماليني مهمتهم التوا�صل‬ ‫م��ع القطاع اخل��ا���ص لتحديد ح��اج��ات �سوق‬ ‫ال�ع�م��ل م��ن امل �ه��ن‪ ،‬وب��ال �ت��ايل ت��وج�ي��ه برامج‬

‫وزير العمل خالل لقائه �أ�سرة وكالة الأنباء الأردنية‬

‫الوزير‪ :‬رفع احلد الأدنى للأجور مرتبط باللجنة الثالثية‬ ‫امل�ؤ�س�سة التدريبية باجتاه حاجات ال�سوق من‬ ‫املهن‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن ال� � ��وزارة ت�ع�م��ل م��ن خالل‬ ‫ب��راجم�ه��ا وخططها على ت��وف�ير امل��زي��د من‬ ‫فر�ص العمل للأردنيني‪ ،‬وبخا�صة يف املهن‬ ‫ال�ت��ي ال زال الأردن �ي��ون ي�ع��زف��ون ع��ن العمل‬ ‫ف�ي�ه��ا‪ ،‬ك��امل��دن ال���ص�ن��اع�ي��ة وق �ط��اع ال�سياحة‬ ‫والفنادق وغريها من القطاعات‪.‬‬ ‫و�أك��د م��راد �أن �سوق العمل بحاجة �إىل‬ ‫الكثري من العمالة املحلية التي تعزف عن‬ ‫ال�ع�م��ل يف ال�ك�ث�ير م��ن امل �ه��ن‪ ،‬ح�ي��ث ت�ضطر‬ ‫ال��وزارة �إىل منح العمالة الأجنبية ت�صاريح‬ ‫ع �م��ل ل �� �س��د ح ��اج ��ة ال� ��� �س ��وق م ��ن العمالة‬ ‫الأجنبية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل انه يتم درا�سة �أ�سباب عزوف‬ ‫الأردن � �ي�ي��ن ع ��ن ال �ع �م��ل يف ق �ط��اع الفنادق‬ ‫وال���س�ي��اح��ة ويف امل ��دن ال���ص�ن��اع�ي��ة و�شركات‬

‫النظافة‪.‬‬ ‫وب���ش��أن ق�ط��اع ال���س�ي��اح��ة‪ ،‬ق��ال م ��راد �إن‬ ‫القطاع واعد ومتطور‪ ،‬و�إن ال�سياحة ت�شكل ما‬ ‫ن�سبته ‪ 16‬يف املئة من الناجت املحلي‪ ،‬موجها‬ ‫ال�شباب �إىل الإقبال على املهن التي يوفرها‬ ‫هذا القطاع‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن الوزارة ت�ضع �شروطا على �أي‬ ‫م�ستثمر يتقدم بطلبات ت�صاريح عمل‪ ،‬منها‬ ‫توظيف ن�سبة من العمالة املحلية‪ ،‬وتدريب‬ ‫الكوادر الأردنية‪ ،‬والعمل على �إحاللها مكان‬ ‫العمالة الأجنبية‪.‬‬ ‫و�أك ��د م��راد �أن �أي اقت�صاد ع��امل��ي ناجح‬ ‫يعتمد على التعليم التقني واملهني‪ ،‬و�أن جناح‬ ‫الأردن �سيكون م��ن خ�ل�ال تعظيم الطبقة‬ ‫الو�سطى ومتكينها‪.‬‬ ‫وعن احلد الأدن��ى للأجور‪ ،‬قال الوزير‬ ‫�إن رفع احلد الأدنى للأجور مرتبط باللجنة‬

‫وزيرة ال�ش�ؤون البلدية ت�ؤكد �أهمية‬ ‫تنفيذ برنامج املخططات ال�شمولية‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫�أك��دت وزي��رة ال�ش�ؤون البلدية رابحة الدبا�س‬ ‫�أه �م �ي��ة ت�ن�ف�ي��ذ ب��رن��ام��ج امل �خ �ط �ط��ات ال�شمولية‬ ‫التنموية على �أ�س�س �شمولية للحد من الع�شوائية‬ ‫يف ا�ستخدام الأرا�ضي‪.‬‬ ‫وقالت وزي��رة ال�ش�ؤون البلدية خ�لال م�ؤمتر‬ ‫�صحفي عقد �أم�س ال�سبت بح�ضور �أمني عام الوزارة‬ ‫املهند�س �أحمد الغزو‪ ،‬ومدير عام بنك تنمية املدن‬ ‫وال�ق��رى عبدالإله احلنيطي �إن م�شروع اخلطط‬ ‫التنموية يهدف �إىل حت�سني البنية التحتية وتعزيز‬ ‫البيئة اال�ستثمارية يف البلديات‪ ،‬حيث ت�ضمن �إعداد‬ ‫(‪ )36‬خطة �شمولية حتى نهاية العام‪ ،‬ومت �إجناز ما‬ ‫ن�سبته ‪ 90‬يف املئة من هذا امل�شروع‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت �أه �م �ي��ة ت �ب��ادل ال �ب �ي��ان��ات واملعلومات‬ ‫امل�ح��دث��ة وال���ض��روري��ة لإع ��داد اخل�ط��ط ولدرا�سة‬ ‫كافة النواحي على �أ�س�س وبيانات مقرتحة لتعريف‬ ‫موحد للمخطط ب�صورة �شاملة ليكون متوافقا مع‬ ‫خمرجات م�شروع الالمركزية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الدبا�س �إىل ���أن ال��وزارة تتبنى �سيا�سة‬ ‫دع ��م ال �ب �ل��دي��ات م ��ن خ�ل�ال رب �ط �ه��ا ب�ح���س��ن �أداء‬

‫اخلدمات‪ ،‬م�شرية �إىل �أنه �سيتم العمل والتن�سيق‬ ‫م��ع ب �ل��دي��ات امل�م�ل�ك��ة ك��اف��ة ب �� �ص��ورة حثيثة لتقوم‬ ‫بدورها على �أكمل وجه‪ ،‬حيث �سيتم متابعة عملها‬ ‫و�إجن��ازات �ه��ا على �أر� ��ض ال��واق��ع‪ ،‬وتفعيل الرقابة‬ ‫واملتابعة لبنود موازنة البلديات من خالل التقارير‬ ‫الربعية والن�صفية‪.‬‬ ‫ونوهت ب�أنه يجري العمل حاليا حول درا�سة‬ ‫م�شروع دمج البلديات ملعاجلة كافة �سلبيات امل�شروع‬ ‫لإيجاد احللول‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أنه و�ضعت بع�ض التعديالت حول‬ ‫ق��ان��ون ال�ب�ل��دي��ات ليتم ع��ر��ض��ه و�إق � ��راره م��ن قبل‬ ‫جمل�س الأمة قبل حل املجال�س البلدية نهاية �شهر‬ ‫ني�سان املقبل‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب �ه��ا‪ ،‬ق ��دم م��دي��ر ع ��ام ت�ن�م�ي��ة امل ��دن‬ ‫والقرى عبدالإله احلنيطي خطة عمل البنك يف‬ ‫دع��م ال�ب�ل��دي��ات م��ن خ�ل�ال تنفيذ حم ��اور اخلطة‬ ‫اال�سرتاتيجية وال�ت��ي ت�ضمنت رف��ع ن�سبة متويل‬ ‫ور� �ص��د ال �ق��رو���ض وامل �ن��ح مببلغ ‪ 14‬م�ل�ي��ون دينار‬ ‫لإق��ام��ة امل�شروعات اال�ستثمارية والت�شاركية ذات‬ ‫اجل��دوى االقت�صادية يف البلديات بالت�شارك مع‬ ‫القطاع اخلا�ص العام املقبل‪.‬‬

‫ندوة حول ال�صحة الإجنابية يف م�ؤاب‬ ‫الكرك – حممد اخلوالدة‬ ‫�أق�ي�م��ت يف ق���ض��اء م� ��ؤاب يف حم��اف�ظ��ة الكرك‬ ‫�أم�س ندوة حول ال�صحة الإجنابية‪ ،‬بالتن�سيق بني‬ ‫املجل�س الأعلى لل�شباب و�صندوق الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫وحت��دث يف ال �ن��دوة ع��دد م��ن املهتمني الذين‬ ‫�أكدوا �أهمية الوعي الإجنابي‪ ،‬مبا ي�ساعد يف �إيجاد‬ ‫�أجيال �سليمة‪ ،‬قادرة على النهو�ض بواجباتها جتاه‬ ‫وط�ن�ه��ا وجم�ت�م�ع��ات�ه��ا امل�ح�ل�ي��ة‪ ،‬وذل ��ك م��ن خالل‬ ‫االلتزام بتنظيم الأ�سرة‪ ،‬ورعاية الأمهات احلوامل‬

‫وامل��وال�ي��د‪ ،‬وتعهدهم بالرعاية واملتابعة ال�صحية‬ ‫خ�ل�ال ف�ت�رة احل �م��ل وم��ا ب�ع��ده��ا‪ .‬م���ش��ددي��ن على‬ ‫�أه�م�ي��ة ا��س�ت�م��رار عقد ن ��دوات مماثلة خللق وعي‬ ‫جمتمعي كامل باجتاه جوانب ال�صحة الإجنابية‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫وا�شتملت �أعمال الندوة التي ح�ضرها جمع من‬ ‫�سيدات منطقة م ��ؤاب على جمموعة حما�ضرات‬ ‫متخ�ص�صة يف م��وا��ض�ي��ع ال�ت�ب��اع��د ب�ين الأحمال‪،‬‬ ‫واال�ستخدام الأم�ث��ل لو�سائل تنظيم احل�م��ل‪ ،‬مبا‬ ‫يحقق الأمان ال�صحي للأم واملولود‪.‬‬

‫الثالثية التي ت�ضم يف ع�ضويتها ممثلني عن‬ ‫وزارة العمل واحتاد نقابات العمال والقطاع‬ ‫اخلا�ص‪.‬‬ ‫وقال مراد �إن الوزارة تتجه لفتح �أ�سواق‬ ‫ج��دي��دة ال�ستقدام عمالة واف��دة يف قطاعي‬ ‫ال��زراع��ة والعاملني يف امل�ن��ازل وفتح مكاتب‬ ‫ج��دي��دة ال��س�ت�ق��دام ع��ام�لات امل �ن��ازل بهدف‬ ‫زيادة تناف�سية ال�سوق‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن جلنة خا�صة ت�ضم وزارات‬ ‫ال �ع �م��ل وال��داخ �ل �ي��ة واخل ��ارج �ي ��ة وال�صحة‬ ‫تدر�س عدة �أ�سواق جديدة الختيار الأف�ضل‬ ‫والأن�سب للأردن من هذه الأ�سواق‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫فتح �أ�سواق جديدة من �ش�أنه ك�سر االحتكار‬ ‫وتخفي�ض كلف اال�ستقدام على املواطنني‪.‬‬ ‫وب �� �ش ��أن ال �ع��ام�لات ب��امل �ن��ازل‪� ،‬أك ��د وزير‬ ‫ال�ع�م��ل �أن احل ��دود الأردن �ي��ة مفتوحة �أمام‬ ‫العمالة الأجنبية من الأ�سواق املعتمدة‪ ،‬وهي‬

‫�إندوني�سيا و�سرييالنكا والفلبني‪ ،‬دون وجود‬ ‫قيود للأردن على هذه الأ�سواق‪.‬‬ ‫وب�ش�أن م�شاكل العمالة الوافدة يف قطاع‬ ‫الزراعة‪� ،‬أكد وزير العمل �أن الوزارة تت�شدد يف‬ ‫ق�ضايا هروب العمالة وتقوم بو�ضع �أي عامل‬ ‫هارب على قائمة الفارين من �صاحب العمل‪،‬‬ ‫وال ي�سمح له بالعمل لدى �أي �صاحب عمل‬ ‫�آخر‪.‬‬ ‫و�أ�شار وزير العمل �إىل �أن �أ�صحاب العمل‬ ‫يف ال�ق�ط��اع ال��زراع��ي ي �ل �ج ��أون �إىل العمالة‬ ‫الأجنبية لعدم وجود �آليات وبرامج لت�شغيل‬ ‫الأردنيني يف هذا القطاع‪.‬‬ ‫و�أك��د مراد �أن ال��وزارة ت�سعى �إىل �إغالق‬ ‫امل ��زي ��د م ��ن ال �ق �ط��اع��ات م ��ن خ �ل�ال توقيع‬ ‫اتفاقيات مع باقي القطاعات‪ ،‬مثل الزراعة‬ ‫واخلدمات واملحيكات‪.‬‬ ‫وب �� �ش ��أن ال �ف��روع الإن �ت��اج �ي��ة‪ ،‬ق ��ال وزير‬

‫العمل �إنها �أقيمت ا�ستجابة لرغبة الفتيات يف‬ ‫املناطق النائية‪ ،‬و�إن هذه الفروع توفر فر�ص‬ ‫ع�م��ل ت��زي��د ع�ل��ى ث�لاث��ة �آالف ف��ر��ص��ة عمل‬ ‫يعمل فيها فقط ‪ 1200‬عامل‪.‬‬ ‫وك�شف م��راد عن قائمة ذهبية و�سوداء‬ ‫لل�شركات �سيتم الإف���ص��اح عنها بعد درا�سة‬ ‫واق��ع ال�شركات من حيث التزامها ب�شروط‬ ‫وا�شرتاطات العمل‪ ،‬وخ�صو�صا تلك املتعلقة‬ ‫بالعمالة‪ ،‬الفتا �إىل �أن القائمة �ست�ضم كذلك‬ ‫مكاتب اال�ستقدام امللتزمة وغري امللتزمة‪.‬‬ ‫وع��ن عمالة الن�ساء‪ ،‬ق��ال �إن العامالت‬ ‫ي���ش�ك�ل��ن م ��ا ن���س�ب�ت��ه ‪ 13‬يف امل �ئ��ة م ��ن حجم‬ ‫العمالة‪ ،‬و�إن ال��وزارة من خالل الت�شريعات‬ ‫املعنية ق��ام��ت بتح�سني ظ ��روف ع�م��ل امل ��ر�أة‬ ‫لزيادة م�شاركتها يف �سوق العمل‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص جلنة حل م�شاكل العامالت‪،‬‬ ‫قال م��راد �إن��ه �صدر �أخ�يراً ق��رار ب�إعفاء عدد‬ ‫من العامالت االندوني�سيات من الغرامات‪،‬‬ ‫وت �� �س��وي��ة ح �ق��وق ‪ 60‬ع��ام �ل��ة ف�ل�ب�ي�ن�ي��ة من‬ ‫امل �ت��واج��دات يف ال �� �س �ف��ارة‪ ،‬وحت���ص�ي��ل حقوق‬ ‫العامالت يف املنازل تقدر بنحو ‪� 25‬ألف دوالر‪،‬‬ ‫وحت�صيل حقوق لأ�صحاب املنازل تقدر بنحو‬ ‫‪� 20‬ألف دوالر‪� ،‬إ�ضافة �إىل التن�سيب للجهات‬ ‫امل�ع�ن�ي��ة ب ��إع �ف��اء ‪ 61‬ع��ام �ل��ة م ��ن الغرامات‬ ‫امل�ت�رت �ب��ة ع �ل �ي �ه��ن‪ ،‬ودرا� � �س� ��ة ‪ 40‬ح ��ال ��ة من‬ ‫العامالت ال�سرييالنكيات املتواجدات لدى‬ ‫ال�سفارة متهيدا ًلرفع تو�صية من قبل اللجنة‬ ‫ب�إعفائهن من الغرامات وت�سوية حقوقهن‪.‬‬ ‫وم�ن�ح��ت ال� � ��وزارة ‪ 15‬ت��رخ�ي���ص��ا ملكاتب‬ ‫ا�ستقدام جديدة وفقا للآلية اجلديدة التي‬ ‫مت و�ضعها بهذا اخل�صو�ص لغاية الآن‪.‬‬ ‫وب �� �ش ��أن �إع � ��ادة ر� �س��وم ت���ص��ري��ح العمل‪،‬‬ ‫ب�ين ال��وزي��ر �أن ��ه ي�ت��م �إرج� ��اع م�ب�ل��غ الر�سوم‬ ‫لأ��ص�ح��اب�ه��ا يف ح ��ال م�ن��ع دخ��ول �ه��ا م��ن قبل‬ ‫اجلهات الر�سمية‪ ،‬ويتم �إعطاء مهلة �شهرين‬ ‫�إ�ضافيني لل�سماح بدخول العمالة �إىل اململكة‬ ‫وبنف�س الر�سوم ال�سابقة يف حالة عدم متكن‬ ‫العاملة م��ن ال��دخ��ول �ضمن ال��وق��ت املحدد‪،‬‬ ‫وه ��و � �ش �ه��ران‪ ،‬و�إذا ك ��ان ��س�ب��ب ع ��دم دخول‬ ‫العاملة البالد ناجتا عن �صاحب العمل �أو‬ ‫العاملة فال يتم �إرج��اع الر�سوم كون الوزارة‬ ‫قامت بتقدمي اخلدمة‪.‬‬

‫وقف التعيينات يف �سلطة منطقة العقبة‬ ‫االقتـ�صادية اخلا�صـة خــالل عــام ‪2011‬‬

‫العقبة – رائد �صبحي‬

‫�أكدت �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‬ ‫عدم ا�ستحداث �أي �شاغر وظيفي �أو تعيني موظفني‬ ‫جدد خالل العام القادم‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س جمل�س املفو�ضني حممد �صقر يف‬ ‫بيان �صحفي جلميع و�سائل الإعالم يف العقبة اليوم‬ ‫ال�سبت �أن ج ��دول ت�شكيالت ال�سلطة ل�ل�ع��ام القادم‬ ‫‪ 2011‬ي�خ�ل��و م��ن ا��س�ت�ح��داث �أي وظ�ي�ف��ة ج��دي��دة‪ ،‬و‬ ‫كادر ال�سلطة احلايل قادر على �إدارة �أعمالها بكفاءة‬ ‫وفاعلية‪.‬‬

‫وذك��ر �صقر �أن ال�سلطة ان�سجاما م��ع توجيهات‬ ‫احل �ك��وم��ة ب���ض�ب��ط الإن � �ف� ��اق‪�� ،‬س�ت�ح��د م ��ن النفقات‬ ‫اجلارية خالل العام القادم قدر الإمكان‪ ،‬و�ستقنن يف‬ ‫امل�صروفات؛ لإي�ج��اد م��وازن��ة ر�شيقة تفي مبتطلبات‬ ‫�إجناح �أعمال ال�سلطة‪ ،‬وحتافظ على كادرها الوظيفي‪،‬‬ ‫م��و��ض�ح��ا �أن امل��وازن��ة �ستخ�ضع ل�ل�ح��د م��ن النفقات‬ ‫بن�سبة ‪ 20‬باملائة يف كافة بنودها‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن انتقال ال�سلطة �إىل مبناها اجلديد‬ ‫ال��واق��ع على طريق امل�ط��ار‪ ،‬ال��ذي مت �إن���ش��ا�ؤه لغايات‬ ‫جمع كافة موظفيها ومديرياتها يف مكان واحد‪ ،‬وفر‬ ‫ما قيمته حوايل مليون ون�صف املليون دينار �سنويا‪،‬‬

‫ب��دل �إي �ج��ارات ك��ان��ت تدفعها ال�سلطة �سابقا ملباين‬ ‫م�ست�أجرة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن م�شروع النافذة ال��واح��دة ال��ذي بد�أته‬ ‫ال�سلطة يف وقت �سابق يحظى بعناية ومتابعة خا�صة‬ ‫من قبل كافة �أجهزة ال�سلطة لتقدمي اخلدمات املنا�سبة‬ ‫للم�ستثمرين واملراجعني‪ ،‬عرب اخت�صار كافة املعامالت‬ ‫يف مكان واح��د‪ ،‬وتوفري عناء االنتقال على املراجعني‬ ‫الذي كان ي�ستنزف يف ال�سابق جهدهم ووقتهم‪ ،‬معتربا‬ ‫تقدمي اخلدمة من خ�لال النافذة ال��واح��دة بطريقة‬ ‫�إل�ك�ترون�ي��ة �إج ��راء يق�ضي ع�ل��ى ال��روت�ي�ن‪ ،‬وي�ح��د من‬ ‫التدخالت الب�شرية ل�صالح مراجع دون �آخر‪.‬‬

‫«املحامني» تكرم وزير ال�ش�ؤون الربملانية �أحمد طبي�شات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫كرمت نقابة املحامني وزير‬ ‫ال�ش�ؤون الربملانية نقيب املحامني‬ ‫ال�سابق �أحمد طبي�شات‪ ،‬يف حفل‬ ‫تكرميي �أقيم �أم�س‪.‬‬ ‫و�سلم نائب النقيب املحامي‬ ‫��س�م�ير خ ��رف ��ان‪ ،‬ط�ب�ي���ش��ات‪ ،‬درع‬ ‫النقابة‪ ،‬بح�ضور �أع�ضاء جمل�س‬ ‫النقابة‪ ،‬وعدد من �أع�ضاء الهيئة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫وقال وزير ال�ش�ؤون الربملانية‬ ‫ط�ب�ي���ش��ات �إن ال �ن �ق��اب��ة �ستكون‬ ‫حا�ضرة معه يف �أي موقع �أو مكان‬ ‫يذهب �إليه‪ ،‬م�ؤكدا �أنه لن يتوانى‬ ‫عن ت�سهيل مهمة جمل�س النقابة‬ ‫خالل تواجده يف احلكومة‪.‬‬

‫ج �ن��دي��ا خم �ل �� �ص��ا ل �ه��ا وخلدمة‬ ‫مهنة املحاماة‪.‬‬ ‫وق��ال طبي�شات �إن احلكومة‬ ‫لن تق�صر يف ت�سهيل �أي ت�شريع‬ ‫من �ش�أنه ت�سهيل مهمة الزمالء‬ ‫املحامني‪ ،‬والرفع من �ش�أن املهنة‬ ‫واالرت� �ق ��اء ب �ه��ا‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن‬ ‫التعاون كان م�ستمرا‪� ،‬إال �أن �ضيق‬ ‫ال��وق��ت ح ��ال دون �إمت � ��ام بع�ض‬ ‫م���ش��اري��ع ال �ق��وان�ين ال �ت��ي رفعها‬ ‫املجل�س يف وقت �سابق �إىل جمل�س‬ ‫الوزراء‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ط�ب�ي���ش��ات جمل�س‬ ‫النقابة مبوا�صلة م�شروع معهد‬ ‫من حفل التكرمي‬ ‫ال �ت��دري��ب‪ ،‬م ��ؤك ��دا �أن� ��ه �سيعمل‬ ‫و�أك ��د خ�ل�ال ح�ف��ل التكرمي اجل �ه��ود ال �ت��ي مي�ت�ل�ك�ه��ا خلدمة مع جمل�س ال ��وزراء على �إ�صدار‬ ‫�أن ��ه �سيعمل ع�ل��ى ت��وظ�ي��ف كافة النقابة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه �سيظل الت�صاريح الالزمة لذلك‪.‬‬

‫م��ن جانبه �أك��د نائب نقيب‬ ‫املحامني �سمري خرفان �أن جمل�س‬ ‫النقابة ينظر بفخر واعتزاز �إىل‬ ‫و� �ص��ول �أح ��د �أب �ن��اء ال�ن�ق��اب��ة �إىل‬ ‫من�صب حكومي رفيع‪.‬‬ ‫وق��ال �إن طبي�شات ك��ان وما‬ ‫زال ن �ق �ي �ب��ا‪ ،‬رغ� ��م اب� �ت� �ع ��اده عن‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة‪ ،‬م�شيدا ب��اجل�ه��ود التي‬ ‫ب��ذل�ه��ا خ�ل�ال ت��واج��ده يف موقع‬ ‫النقيب‪.‬‬ ‫وط� �ل ��ب خ ��رف ��ان م ��ن وزي ��ر‬ ‫ال�ش�ؤون الربملانية موا�صلة �سعيه‬ ‫مع احلكومة للت�سريع يف �إجناز‬ ‫الت�شريعات التي يقدمها جمل�س‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة‪ ،‬وب��ال�ع�م��ل ع�ل��ى تو�سيع‬ ‫هام�ش احلريات العامة‪.‬‬

‫اختتام �أعمال م�ؤمتر الواقع الديني يف الأردن الذي نظمه منتدى الو�سطية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ث� ِّم��ن م��ؤمت��ر ال��واق��ع الديني يف االردن ال��ذي نظمه‬ ‫منتدى الو�سطية بالتعاون مع كلية ال�شريعة باجلامعة‬ ‫االردنية الرعاية الها�شمية لأتباع الديانات ال�سماوية والتي‬ ‫ال تفرق بني �أحد‪ ،‬والتي �أر�ست الوئام الإ�سالمي امل�سيحي‪،‬‬ ‫وامل�ساواة يف احلقوق والواجبات‪.‬‬ ‫و�أ�شار امل�ؤمترون يف نهاية �أعمالهم �أم�س ال�سبت اىل �أن‬ ‫�إطالق ر�سالة ع َّمان ي�شهد للها�شميني حمايتهم للمقد�سات‬ ‫امل�سيحية واحلفاظ على الوجود امل�سيحي الأ�صيل يف هذا‬ ‫الوطن ال��ذي نفخر بقيادته و�إن�سانه و�إجن��ازات��ه‪ ،‬و�صون‬ ‫كرامة جميع �أبنائه وحريتهم الدينية دون حتيز �أو متييز‪،‬‬ ‫و�إن اختلفوا يف العرق �أو اللغة �أو الدين‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل ��ؤمت��ر ع�ل��ى تعميق ح��ال��ة ال��وئ��ام والتعاي�ش‬ ‫امل�شرتك بني �أتباع الديانات يف احلالة الأردنية‪ ،‬والدعوة‬ ‫�إىل التعامل مع اجلميع على �أ�سا�س حق املواطنة بعيداً عن‬ ‫منطق الأقلية والأك�ثري��ة‪ ،‬و�إزال��ة مظاهر الت�شوي�ش على‬ ‫حالة التعاي�ش املتميزة يف الأردن‪.‬‬ ‫ودعا �إىل تعزيز موقع املرجعية الإ�سالمية يف حتديد‬ ‫ال�ه��وي��ة ال��ذات�ي��ة الأردن� �ي ��ة‪ ،‬م��ع االن�ف�ت��اح ع�ل��ى املكت�سبات‬

‫احل�ضاريةاحلديثة‪،‬ك�أداةا�ستباقيةملكافحةظواهرالتطرف‬ ‫والغلو والإرهاب املرتكز على م�سوغات دينية غري �صحيحة‪،‬‬ ‫مثلما دع��ا �إىل ال�ت��وج��ه �إىل ال�ع�ل�م��اء ب���ض��رورة ا�ستيعاب‬ ‫"واقع احلياة املعا�صرة"‪ ،‬وحت�صني ال�شباب "من فقدان‬ ‫املرجعيات وا�ستغالل الدخالء واملتطرفني"‪ ،‬وا�ستنها�ض‬ ‫دورهم االجتماعي ملعاجلة بروز حتديات التطرف والغلو‬ ‫والعنف حلفظ مظاهر الأم��ن الروحي والديني للأردن‪.‬‬ ‫و�أو�صى امل�ؤمتر ب�ضرورة توفري الأم��ن الروحي للحفاظ‬ ‫على الهوية الدينية الإ�سالمية الأردنية املتميزة ب�إبراز دور‬ ‫الدين يف تعزيز الو�سطية واالعتدال والت�سامح واالنفتاح‬ ‫وال��دع��وة �إىل �سبيل اهلل باحلكمة واملوعظة احل�سنة‪ ،‬وما‬ ‫يرتبط بها من مبادئ الإ�سالم ال�سمحة‪ ،‬داعيا �إىل ت�أطري‬ ‫التعاون واالنتظام والتن�سيق بني م�ؤ�س�سات العمل الديني‬ ‫الر�سمية وغ�ير الر�سمية لر�سم ا�سرتاتيجية م�ستقبلية‬ ‫ت�ضبط ال�سيا�سات الدينية يف الأردن وحتمي احلياة الدينية‬ ‫الأردنية من دخ�لاء الدين‪ ،‬وتفعيل دور الدين يف �صيانة‬ ‫ال��وح��دة ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬ومت�ت�ين ��س�م��ات وخ�صائ�ص ومظاهر‬ ‫التدين يف احلياة الدينية الأردنية‪.‬‬ ‫ودعا امل�ؤمتر اجلهات وامل�ؤ�س�سات احلكومية خ�صو�صاً‬ ‫وزارة ال�ترب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م واجل��ام �ع��ات ووزارة الأوق� ��اف‬

‫ب�ضرورة الت�أكيد على الرتبية والتوجيه الديني وغر�س‬ ‫القيم واملفاهيم ملكافحة ظواهر العنف املجتمعي املهددة‬ ‫للأمن االجتماعي الأردين وتفعيل دور م�ؤ�س�سة امل�سجد‬ ‫وتنمية م�ساهمتها يف �إر�ساء القيم واملفاهيم الدينية و�صورة‬ ‫االعتدال للحالة الدينية الأردنية‪.‬‬ ‫كما دع��ا امل ��ؤمت��ر ك��ذل��ك �إىل ت�أ�سي�س معهد تدريب‬ ‫الأئمة والواعظات واعتماده كربنامج للت�أهيل معتمد من‬ ‫وزارة التعليم العايل‪ ،‬ب�إ�شراف وتوجيه وتعاون بني وزارة‬ ‫الأوقاف وال�ش�ؤون واملقد�سات الإ�سالمية وكليات ال�شريعة‬ ‫يف اجلامعات الأردن�ي��ة ودرا�سة واق��ع احلركات الإ�سالمية‬ ‫ودرجة فعاليتها الدعوية واالجتماعية وال�سيا�سية‪ ،‬و�أثرها‬ ‫يف ر�سم خريطة العالقات بني التيارات الإ�سالمية والواقع‬ ‫الديني يف الأردن‪.‬‬ ‫و�أكد �ضرورة �إن�شاء ف�ضائيات دينية �أردنية تعك�س �صورة‬ ‫اخل�ط��اب الديني الأردين املعتدل‪ ،‬تلبي مطالب التدين‬ ‫وال��دع��وة وت�ع��ال��ج �إ�شكالياته وم�شكالته‪ .‬و�أ� �ش��ار امل�ؤمتر‬ ‫املوجه‬ ‫�إىل � �ض��رورة معاجلة �إع�لام�ي��ة للخطاب ال��دي�ن��ي ّ‬ ‫يف و�سائل الإع�لام الأردن�ي��ة‪ ،‬لتو�صيل م�ضامني اخلطاب‬ ‫ال��دي�ن��ي للجماهري ب���ص��ورة �صحيحة‪ ،‬والتوعية ب�أحكام‬ ‫ال��دي��ن الإ� �س�لام��ي وتثقيف امل��واط��ن الأردين باجلوانب‬

‫احلياتية‪ ،‬وامل�ساهمة يف �إ�صالح الفكر الإ�سالمي كم�شروع‬ ‫ح�ضاري تنويري �إ�سالمي معا�صر‪ ،‬داعيا �إىل ن�شر الفتاوى‬ ‫واالج�ت�ه��ادات الفقهية ال���ص��ادرة ع��ن دور الفتيا املعتمدة‬ ‫حملياً لرفع درج��ة الوعي اجلماهريي ب�أحكام ال�شريعة‬ ‫حول الق�ضايا امل�ستجدة‪ ،‬وحماية لهم من موجة الدخالء‬ ‫على الفتيا‪.‬‬ ‫وطالب امل�ؤمتر ب�ضرورة مد ج�سور التعاون وتوثيق‬ ‫ال�صلة ب�ين �إدارات حت��ري��ر ال�برام��ج الدينية يف الإعالم‬ ‫املرئي وامل�سموع وبني اجلهات امل�سو�ؤلة يف وزارة الأوقاف‬ ‫ودائ��رة الإف�ت��اء العام يف الأردن‪� ،‬ضماناً للتوا�صل ووحدة‬ ‫اخل �ط��اب بينهما‪ ،‬وزي � ��ادة م���س��اح��ة ال�ب�رام��ج ال��دي�ن�ي��ة يف‬ ‫ال�صحافة والإذاع � ��ة وال�ت�ل�ف��زي��ون لتعزيز ح��ال��ة التدين‬ ‫الر�شيد يف املجتمع الأردين‪ ،‬و�أن تظهر احل��ال��ة الدينية‬ ‫يف ال�برام��ج التلفزيونية م��ن م�سل�سالت و�أف�ل�ام وبرامج‬ ‫الأطفال وغريها وعدم ح�صر احلالة الدينية يف الربامج‬ ‫الدينية فقط‪.‬‬ ‫و�أو�� �ص ��ى امل ��ؤمت ��ر ب �� �ض��رورة ر� �ص��د احل��ال��ة الدينية‬ ‫الأردن� �ي ��ة‪ ،‬واالع �ت �م��اد يف ذل��ك ع�ل��ى ال��درا� �س��ات والوقائع‬ ‫والبيانات والإح�صائيات الأ�سا�سية يف بناء معرفة باحلالة‬ ‫الدينية الأردنية من خالل درا�سات م�شرتكة بني املخت�صني‬

‫يف اجلانب ال�شرعي واملخت�صني يف العلوم الأخ��رى‪ ،‬كعلم‬ ‫االجتماع والنف�س والتاريخ وغريها لإفادة منها يف تعميق‬ ‫احلالة الدينية الأردنية وتطويرها وت�أ�صيلها‪.‬‬ ‫وك ��ذل ��ك ر� �ص��د ال �ت �ح��دي��ات الأخ�ل�اق �ي ��ة والأ�سرية‬ ‫والتعليمية والثقافية واللغوية‪ ،‬و�أثرها على احلالة الدينية‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫وطالب باالهتمام بتطوير مناهج الرتبية الإ�سالمية‪،‬‬ ‫والتعليم ال���ش��رع��ي وامل��درا���س ال�شرعية لتعك�س احلالة‬ ‫الدينية الأردنية املتميزة باعتدالها و�سماحتها‪ ،‬وتعزز �صور‬ ‫التعاي�ش الت�سامح الديني واالعتدال الفكري يف ال�سلوك‪،‬‬ ‫ودرا��س��ة املناهج الدرا�سية املعتمدة يف كليات ال�شريعة يف‬ ‫اجل��ام�ع��ات الأردن �ي��ة‪ ،‬مب��ا يكفل تخريج جيل م��ن الدعاة‬ ‫الواعي ب�أحوال وطنه و�أمته‪ ،‬قادر على ن�شر �صورة الإ�سالم‬ ‫ال�سمحة‪ ،‬وتعزيز وتطوير احلالة الدينية الأردنية‪.‬‬ ‫كما ثمن امل��ؤمت��ر �أدوار امل�ؤ�س�سات الدينية الأردنية‬ ‫الر�سمية (وزارة الأوق��اف ودائ��رة قا�ضي الق�ضاة‪ ،‬ودائرة‬ ‫الإفتاء العام والع�سكري) يف تطوير وتعزيز احلالة الدينية‬ ‫الأردنية‪ .‬وكان م�ؤمتر الواقع الديني يف الأردن الذي انطلق‬ ‫ال�سبت املا�ضي ا�ست�أنف جل�ساته �صباح �أم�س بعد ت�أجيله‬ ‫ب�سبب الأحوال اجلوية‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫ال�صفحة الثقافية‬ ‫‪ ..‬بالتعاون مع‬

‫م�ؤ�س�سة فل�سطني للثقافة‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫يف لقاء مع الأمني العام ال�سابق الحتاد الكتّاب والأدباء العرب واملفكر العربي ال�سوري د‪ .‬علي عقلة عر�سان‬

‫الثقافة هي احل�صن الأخري‬ ‫للدفاع عن الثوابت وا�ستنها�ض الأمة‬ ‫الكتاب والأدباء‬ ‫واملفكرون ينبغي‬ ‫يتم�سكوا‬ ‫�أن‬ ‫ّ‬ ‫باحلقوق العربية‬ ‫والإ�سالمية‬

‫�أجرى اللقاء‪ :‬وحيد تاجا‬ ‫الدكتور علي عقلة عر�سان مفكر و�أديب معروف‪،‬‬ ‫كتب الق�صة والرواية وامل�سرحية وال�شعر والبحث‪..‬‬ ‫و�أغنى املكتبة العربية بالعديد من م�ؤلفاته‪ ،‬متت‬ ‫ترجمة بع�ضها �إىل لغات عاملية‪.‬‬ ‫«م�ؤ�س�سة فل�سطني للثقافة» �أج��رت لقاء معه‬ ‫حتدث فيه عن مفهوم الثقافة يف الألفية الثالثة‬ ‫ومقومات ال�شخ�صية الثقافية والهوية لكل �أمة‬ ‫واخلطاب الثقايف العربي‪ ،‬والتحديات الكبرية التي‬ ‫تواجه املثقف العربي يف زمن العوملة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��دك �ت��ور ع��ر� �س��ان‪� :‬إن امل�ث�ق��ف ه��و من‬ ‫ال �ع �ن��ا� �ص��ر ال �ب �� �ش��ري��ة يف امل �ج �ت �م��ع امل ��ؤمت �ن��ة على‬ ‫منظومات قيم وث��واب��ت وحقوق وح��ري��ات‪ ،‬و�إذا مل‬ ‫يربط املثقف موقفه بهذه املنظومات فك�أمنا هو‬ ‫ي�ستقيل وال يقوم بدوره‪..‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪� :‬إن ه�ن��اك ح��ال��ة م��ن التبعية حتكم‬ ‫الثقافة العربية‪ ،‬وهي تبعية من �شقني‪:‬‬ ‫ت �ب �ع �ي��ة مل ��رك ��زي ��ات ث �ق����اف �ي��ة �أخ � � ��رى‪ ،‬وتبعية‬ ‫للقطريات والطائفيات واملذهبيات‪ ..‬وب�سبب هذا‬ ‫تغيب ال��ر�ؤي��ة امل�ستقلة ل�ل��أداء الثقايف العربي يف‬ ‫�إط ��ار احل �� �ض��ارة ال�ع��رب�ي��ة‪ -‬الإ��س�لام�ي��ة ال�شاملة‪،‬‬

‫وي�صبح املثقف تابعاً �أو طالب وثيقة ح�سن �سلوك‪،‬‬ ‫�أو �صاحب خيمة ُتن�صب على �أب ��واب ال�سلطة‪ ،‬يف‬ ‫انتظار �أن يُقبل يف احلا�شية ويفوز بر�ضا ال�سلطان‬ ‫الذي يريده �إما ز ّماراً �أو ط ّبا ًال يف ركابه‪...‬‬ ‫ والدكتور علي عقلة عر�سان و�ضع مع زمالئه‬‫يف رئ��ا��س��ة احت��اد ال�ك�ت��اب والأدب� ��اء ال�ع��رب يف فرتة‬ ‫�سابقة ميثاقاً للمثقفني ال �ع��رب‪ ،‬وب��رن��ام��ج عمل‬ ‫للجبهة الثقافية التي ترف�ض التطبيع‪ ،‬وه��و ما‬ ‫ينبغي التم�سك به بقوة‪-‬‬ ‫ن�ص احلوار تن�شره م�ؤ�س�سة فل�سطني للثقافة‬ ‫على موقعها على الإن�ترن��ت بعد ي��وم م��ن �صدور‬ ‫ال�صفحة الثقافية نهار الأحد‪ ،‬ونكتفي بن�شر بع�ضه‬ ‫يف جريدة ال�سبيل‪ ،‬وال�سبب يعود �إىل �أن امل�ساحة‬ ‫املتاحة –�صفحة واحدة‪ -‬ال تكفي لتلبية طموحنا‬ ‫يف ت �ق��دمي �صفحة ن�ح��ر���ص ع�ل��ى ت�ن��وي��ع وجتويد‬ ‫موادها على غ��رار �صفحات ال�سبيل الأخ��رى‪ .‬لقد‬ ‫اخرتنا اجلزء الذي يتحدث فيه الدكتور علي عقلة‬ ‫عر�سان عن (التطبيع الثقايف مع العدو ال�صهيوين)‬ ‫وما هو دور املثقف العربي‪..‬‬ ‫ي �ق��ول الأم �ي�ن ال �ع��ام ال���س��اب��ق الحت ��اد الك ّتاب‬ ‫العرب‪:‬‬ ‫**‪� :‬أنطلق من حقيقة �أن التطبيع هو نتيجة‬

‫م��ن ن�ت��ائ��ج االع�ت��راف ب��ال�ع��دو ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬وهذا‬ ‫االع�ت�راف هو �سحب ل�لاع�تراف التاريخي‪ ,‬الذي‬ ‫يجب �أن ي�ستمر وال يخد�ش حق ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫يف وطنه‪ .‬وملا كانت ال�سيا�سة العربية الآن‪ ،‬ونتيجة‬ ‫متغريات عربية ودولية وتاريخ من الأداء ال�سيئ‬ ‫يف بع�ض املراحل‪ ،‬هي �أقرب ما تكون �إىل االعرتاف‬ ‫بالعدو و�إىل تطبيع العالقات معه‪ ،‬ويتم ه��ذا يف‬ ‫ظل اختالل وا�ضح ملوازين القوى‪ ،‬و�أي�ضا يف ظل‬ ‫غياب �أو تغييب لإرادة ال�شعب ولإمكانيات املجتمع‬ ‫العربي التي ميكن �أن تغري امل��وازي��ن والتوجهات‬ ‫وق��واع��د امل��واج �ه��ة فيما �إذا روع �ي��ت وا�ستخدمت‬ ‫وف��ق ا�سرتاتيجية حت��ري��ر‪ ..‬ونتيجة حل��دوث هذا‬ ‫يف ظل نوع من الإحباط ما زال م�ستمراً وم�ؤثراً‪،‬‬ ‫ف�إنني �أعتقد �أن الثقافة ب�شكل عام والكتاب والأدباء‬ ‫واملفكرين ال�ع��رب ه��م ال��ذي��ن ينبغي �أن يتم�سكوا‬ ‫مت�سكاً ثابتا ومطلقاً ومو�ضوعياً بالثوابت واحلقوق‬ ‫العربية والإ�سالمية‪ ،‬وبقيم هذه الأم��ة‪ ،‬وب�أر�ضها‬ ‫وكرامتها‪.‬‬ ‫وع �ن��دم��ا ت�ن�ه��ار ق�ل�اع وح �� �ص��ون‪ ،‬ف� ��إن الوعي‬ ‫ال �ع��رب��ي ي��رت��ب م���س��ؤول�ي��ة ع�ل��ى �أه �ل��ه ويدعوهم‬ ‫�إىل القيام با�ستنها�ض الهمم وال��دف��اع عن القيم‬ ‫واحلقوق وعن العدل وعن الإن�سان‪ ,‬ونحن ال ننطلق‬ ‫يف هذا من كوننا عرباً حمتلة �أرا�ضيهم ومعتدى‬ ‫عليهم ويدافعون عن ق�ضية عادلة بالن�سبة لهم‪ ،‬بل‬ ‫و�أي�ضاً من كون ق�ضية فل�سطني ق�ضية عادلة تهم‬ ‫الب�شرية جمعاء والعدالة ب�صورة جوهرية‪.‬‬ ‫ونحن عندما نقف مع احلق والعدل ومع �أي‬ ‫�شعب يعتدى عليه وته�ضم حقوقه م��ن منطلق‬ ‫�إن �� �س��اين‪ ،‬فعلينا ع�ل��ى الأق ��ل �أن نتم�سك مبوقف‬ ‫م�شرف وم �ب��د�أي وع�ق�لاين م��ن ق�ضايا ه��ي �أقرب‬ ‫�إلينا ونعرف وقائعها وتفا�صيلها‪.‬‬ ‫ون�ح��ن ن��رى �أن الثقافة ه��ي احل�صن الأخري‬ ‫ل�ل��دف��اع ع��ن ال�ث��واب��ت وال�ستنها�ض الأم ��ة وجلعل‬ ‫الباب مفتوحا �أمام الأجيال املقبلة لكي حت�سم هذه‬ ‫الق�ضية وحت�سم هذا ال�صراع‪ ،‬لأن ق�ضية فل�سطني‬ ‫هي ق�ضية قومية ذات بعد قومي ع��ام‪ ،‬ومقد�سات‬ ‫فل�سطني هي ذات بعد �إ�سالمي فال يجوز �إطالقا‬ ‫الإخ�لال بهذا البعد �أو تغييبه‪ ،‬و�أي�ضا ال يجوز �أن‬ ‫نف�سح املجال �أمام �أهداف التطبيع واملطبعني لكي‬ ‫يعيدوا النظر يف الرتبية والتعليم واملناهج والتاريخ‬ ‫ب�شكل ميحو كل ما يف الذاكرة وال��وج��دان العربي‬

‫من حقائق ال�صراع وتطلعاته و�أهدافه املو�ضوعية‪،‬‬ ‫وعلينا �أن ن�ؤكد على تربية ت�أخذ باالعتبار احلقائق‬ ‫والعدالة يف املا�ضي واحلا�ضر وامل�ستقبل �أي�ضاً‪.‬‬ ‫وهذا ي�ستدعي ب� اّأل ن�سمح ب�أي �شكل من الأ�شكال‬ ‫للأنظمة العربية ب�شكل ع��ام‪ ،‬وللعدو ال�صهيوين‬ ‫وللواليات املتحدة الأمريكية ب�شكل خا�ص‪ ،‬التي‬ ‫تدفع ل�شراء اال�ست�سالم �أو ما ي�سمونه (ال�سالم)‬ ‫ب�أن تفعل ذلك ل�صالح الكيان ال�صهيوين‪ ،‬علينا �أال‬ ‫ن�سمح ب�أن تكون الثقافة حا�ضنة التفاقيات الإذعان‬ ‫�أو للتطبيع �أو لال�ست�سالم‪ .‬لأن العدو ال�صهيوين‬ ‫وحليفته �أم��ري�ك��ا �أدرك ��ا م��ن جت��رب��ة ك��ام��ب ديفيد‬ ‫�أن��ه من دون احت�ضان الثقافة مبفهومها ال�شامل‬ ‫(�أي ال�ترب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م وال �ك �ت��اب��ة وال �ف �ن ��ون‪)...‬‬ ‫جلوهر االتفاقيات ف�سوف تبقى اتفاقيات ر�سمية‬ ‫جامدة‪ ،‬ويبقى ال�سالم ب��ارداً وباهتاً ال ينتقل �إىل‬ ‫الأه��داف احلقيقية التي يرمون �إليها‪ ،‬وهي جعل‬ ‫الكيان ال�صهيوين ج��زءاً م��ن الن�سيج االجتماعي‬ ‫واالقت�صادي والتاريخي والأدبي والأمني للمنطقة‪،‬‬ ‫وعرفوا �أنهم لن ي�صلوا �إىل هذه النتيجة �إال عرب‬ ‫توظيف الثقافة على امل��دى البعيد‪ ،‬ف�إنهم �سوف‬ ‫ي�شعرون دائ�م��ا ب ��أن ه��ذه االت�ف��اق�ي��ات ال تعرب عن‬ ‫موقف الأمة العربية و�أن م�صريها �أن تكن�س ب�أ�شكال‬ ‫خمتلفة يف ال��زم��ن ال �ق��ادم‪ .‬ول��ذل��ك ه��م يريدون‬ ‫اجتثاث كل ما يتعلق بال�صراع العربي ـ ال�صهيوين‬ ‫م��ن ال��ذاك��رة وال ��وج ��دان‪ ،‬وت��رب�ي��ة �أج �ي��ال ت��رى يف‬ ‫العدو ال�صهيوين �صاحب حق تاريخي‪ ،‬وت�ساعده‬ ‫على �إع��ادة تكوين املنطقة جيو�سيا�سيا مبا يجعله‬ ‫�شريكاً يف هذا الت�أ�سي�س‪ ،‬ومهيمناً عليه‪ ،‬وق��ادراً يف‬ ‫امل�ستقبل على التحكم يف الكثري من معطياته‪.‬‬ ‫لذلك فنحن نعتمد على تفعيل الوعي املعريف‬ ‫وامل ��وق ��ف ال �ث �ق��ايف وامل ��وق ��ف ال ��وج ��داين ملواجهة‬ ‫االخ �ت�لال يف م��وازي��ن ال �ق��وى ويف م��واج�ه��ة نظام‬ ‫عربي �أو�صلنا ب�أ�شكال خمتلفة ولأ�سباب خمتلفة‬ ‫�إىل م��ا و�صلنا �إل �ي��ه‪ ،‬معتمدين على �أن ا�ستقراء‬ ‫التاريخ وا�ستقراء املواجهات التي ح�صلت وا�ستقراء‬ ‫الفرتة ال�صليبية التي ا�ستمرت ‪ 200‬عام وكيف مت‬ ‫حترير القد�س من نوع من اال�ستعمار اال�ستيطاين‬ ‫ال�شبيه �إىل حد كبري بالعدو ال�صهيوين وممار�ساته‬ ‫حاليا‪ ..‬وا�ستقراء كل هذا جلعل الإمكانية قائمة‬ ‫لتحرير �أر�ضنا يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫ول��ذل��ك ال ب��د �أن نعمل على رف����ض التطبيع‬ ‫ورف�ض االع�ت�راف‪ ،‬وق��د و�ضعنا ميثاقاً للمثقفني‬ ‫ال�ع��رب وب��رن��ام��ج عمل ينبغي الأخ��ذ بهما‪ ،‬وال بد‬ ‫م��ن ت �ك��وي��ن ه ��ذه اجل �ب �ه��ة ال�ث�ق��اف�ي��ة وانطالقها‬ ‫لكي ترف�ض االع�ت�راف والتطبيع‪ ،‬وتعيد البناء‬ ‫االجتماعي وال�سيا�سي على �أر�ضية احرتام الإن�سان‬ ‫واحرتام حقوقه وحرياته‪ ..‬وعلينا �أن نعلن ب�صوت‬ ‫عال عندما يوقع �أي �سيا�سي عربي على �أي اتفاق‬ ‫ي �ع�ترف ب��ال �ع��دو ال���ص�ه�ي��وين �أو مي�ه��د لإمكانية‬ ‫تطبيع العالقات معه‪ ..‬علينا �أن نعلن ب�أعلى �صوت‬ ‫معربين عن وجدان �شعبنا ب�أننا نرف�ض هذا و�سوف‬ ‫نقاومه ون�ترك الباب مفتوحا �أم��ام الأج�ي��ال‪ ،‬لأن‬ ‫هذه ق�ضية �أمة وق�ضية �أجيال ولي�ست على الإطالق‬ ‫ق�ضية حاكم �أو ق�ضية جمموعة من النا�س‪.‬‬

‫الفنان الت�شكيلي الفل�سطيني عبد قا�سم عابدي‬ ‫ه��و م��ن م��وال�ي��د م��دي�ن��ة حيفا ع��ام ‪ 1942‬ي�ت�ح��در م��ن عائالت‬ ‫عريقة‪� :‬آل (خمرة) و(ح��اج) و(عابدي)‪ ،‬خال �أمه هو املرحوم عبد‬ ‫الرحمن احل��اج –رئي�س بلدية حيفا يف فرتة االنتداب الإنكليزي‪-‬‬ ‫داهمته النكبة عام ‪ 1948‬وعمره مل يتعد ال�ساد�سة‪ ،‬و�أم�ضى ‪� 3‬سنوات‬ ‫يف خميمات اللجوء مع بع�ض ذويه بعيداً عن �أبيه (قا�سم عابدي)‬ ‫ال��ذي ت�شبث مبدينته راف�ضاً الرحيل وا�ستطاع ال��وال��د املكافح �أن‬ ‫–يعيد املهجرين بعد ثالث �سنوات‪ -‬يف �إطار برنامج (مل ال�شمل)‪،‬‬ ‫وعاد ال�صبي عبد عابدي ليعيد اكت�شاف مدينته –حيفا‪ -‬من جديد‪،‬‬ ‫وي�صاب بالفجيعة لأن العرب �أ�صبحوا �أقلية فيها –حوايل ‪2500‬‬ ‫فل�سطيني!!‪ -‬و�أن (حيفا التحتا ووادي الن�سنا�س وباقي الأحياء‬ ‫احليفاوية �أ�صبحت كلها بيئة عربية حما�صرة يف جيتو؟!)‬ ‫وق�صته م��ع ال�ف��ن الت�شكيلي ب ��د�أت يف وق��ت مبكر‪ ،‬وه��و يقول‬ ‫عنها‪:‬‬ ‫(م��و��ض��وع الإب ��داع الفني يف الر�سم ه��و تعبري ع��ن الأ�سئلة يف‬ ‫�صورة مرئية‪ ،‬بعك�س الكتابة الإبداعية‪ ..‬و�أن��ا تعاملت مع ال�صورة‬ ‫الإب��داع �ي��ة‪ .‬يف ع��ام ‪ 1956‬قتل ج�ن��ود �إ�سرائيليون جمموعة �شبان‬ ‫من حيفا يف جنوب البالد بحجة اجتياز احل��دود �إىل م�صر‪ ،‬وكان‬ ‫من �ضمن ه��ؤالء ال�شبان �صديقي واب��ن �صفي (ج��ورج �شاما)‪ ،‬وقد‬ ‫خ�ص�صت �إحدى ر�سوماتي الأوىل لهذه احلادثة‪)..‬‬ ‫وقد افتقر الفنان عبد عابدي يف طفولته ملن يعينه وينمي قدراته‬ ‫الفنية‪ ،‬ثم �أتيحت له فر�صة ال�سفر �إىل �أملانيا (الدميقراطية) عام‬ ‫‪ ،1964‬وبذل جمهوداً يف �أثناء درا�سته بكلية الفنون يف (دري�سدن)‪،‬‬ ‫وت�خ��رج ع��ام ‪ ،1971‬وق��دم �أط��روح��ة حت��ت ع�ن��وان (كيفية التعامل‬ ‫بالعمل الإبداعي يف و�سط بيئي يفتقر �إىل متحف) وهو بذلك ي�شري‬ ‫�إىل بالده املحتلة (فل�سطني)‪.‬‬ ‫ثم عاد �إىل فل�سطني املحتلة ليد ّر�س الفن يف (الكلية العربية‬ ‫للرتبية) معترباً نف�سه م�شاركاً ولي�س مدر�ساً‪ ،‬حتى تقاعده بعد‬ ‫ن�صف قرن من العطاء‪.‬‬ ‫ح�صل على لقب (عزيز حيفا) بقرار من جمل�س بلدي حيفا‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ن��ه ��س�م�ي��ح ال �ق��ا� �س��م‪� :‬إن ف�ن��ه �أدخ �ل��ه يف دائ� ��رة الفنان‬ ‫الظاهرة‪.‬‬ ‫وكتب عنه الناقد الت�شكيلي عبد اهلل �أبو را�شد‪:‬‬ ‫«لوحاته يف جمملها ومبتكراته‪ ،‬م�شبعة بتاريخ ال�شعب العربي‬ ‫الفل�سطيني الن�ضايل‪ ،‬توثق م�سريته الكفاحية منذ عدة عقود من‬ ‫الزمن‪ ،‬فيها مقاربة و�صفية لتجليات احلا�ضر اليومي املو�صوف‪،‬‬ ‫ت�ضم يف طياتها ال�شكلية وحمتواها املو�ضوعي جميع جتليات ال�شعب‬ ‫العربي الفل�سطيني‪ ،‬املحمل بالأمل والإرادة ال�صلبة وروح املقاومة‪،‬‬ ‫واملقدرة على املواجهة‪ ،‬ومقارعة الكيان ال�صهيوين املغت�صب للأر�ض‬ ‫والإن�سان‪ .‬فالثورات ال�شعبية واالنتفا�ضات الفل�سطينية امل�ستمرة‬ ‫جتد لها يف لوحاته مت�سعاً مكانياً‪ ،‬وف�سحة لقول ن�ضايل متاح»‪.‬‬

‫من �أ�سبوع �إىل �أ�سبوع‪..‬‬ ‫حممد �أبو عزة‬

‫واحلديث قيا�س‬

‫عندما اعتلى (امللك ف�ؤاد) عر�ش م�صر‪ ،‬كانت م�صر ما تزال‬ ‫حتت ت�أثري ثورة ‪ ،1919‬وكان االلتفاف ال�شعبي على �أ�شده حول‬ ‫(�سعد زغلول)‪� ..‬ضد اال�ستعمار الربيطاين والق�صر امللكي‪..‬‬ ‫ومل يكن ر�صا�ص اجلنود الإنكليز �أو بولي�س امللك ف�ؤاد‪ ..‬يكفي‬ ‫ملواجهة ال�شعب الثائر‪..‬‬ ‫وت �ف �ت��ق ذه ��ن الإن �ك �ل �ي��ز ع��ن ف �ك��رة ج�ه�ن�م�ي��ة ت�ت�ل�خ����ص يف‬ ‫خلق غطاء �سيا�سي (وط�ن��ي) ي�برر جرائم االح�ت�لال وخيانة‬ ‫الق�صر‪..‬‬ ‫وكان هذا الغطاء ما �أُطلق عليه (حزب االحتاد)‪ ،‬وقوامه‬ ‫من عُرفوا يف م�صر زمناً با�سم (�أ�صحاب امل�صالح احلقيقية)‪،‬‬ ‫وهذا التعبري يرتبط ب�سفاح دون�شواي (اللورد كرومر) الذي‬ ‫�أراد �أن يقيم يف م�صر جمل�ساً لـ (ال�ل��وردات امل�صريني) يت�ألف‬ ‫من (كبار الإقطاعيني) و(ال ُعمد الريفيني) و(�شيوخ الع�شائر‬ ‫البدوية)‪� ..‬أي من الذين ميتلكون �آالف الفدادين‪ ..‬وه�ؤالء هم‬ ‫–يف ر�أي كرومر‪�( -‬أ�صحاب امل�صالح احلقيقة يف م�صر)؟! �أما‬ ‫ماليني الفالحني والعمال امل�صريني‪ ..‬فلي�س لهم يف م�صر �أي‬ ‫م�صلحة!!‬ ‫ويُذكر �أن واحداً من ه�ؤالء (اللوردات) كان عمدة �إقطاعياً‬ ‫ال حدود ل�شرا�سته وفظاظته‪� ،‬س�أل املحيطني به قبل �أن ير�سل‬ ‫ابنه �إىل انكلرتا للدرا�سة عن العمل الذي ميكن �أن ي�شغله ابنه‬ ‫بعد عودته‪ ،‬فقالوا له �إنه ميكن �أن ي�صبح وزيراً‪..‬‬ ‫ورد عليهم العمدة بلهجته ال�صعيدية‪« :‬وزي��ر؟ ده الزم‬ ‫ي�شتغل ملك!!»‪.‬‬ ‫واب��ن العمدة وا�سمه (زك��ي عبد املتعال) اكتفى مبن�صب‬ ‫وزير بعد عودته‪ ..‬وعلى �أي حال‪ ،‬ف�إن (لوردات كرومر) لعنهم‬ ‫ال�شعب امل�صري‪ ،‬و�سيظل يلعنهم على مدى الأجيال‪،‬‬ ‫فهل �أتاكم نب�أ (لوردات دايتون)‪..‬؟‬ ‫وهل �أتاهم نب�أ اللعنة التي �ستالحقهم �إىل يوم يبعثون؟!‬ ‫ق�صة ق�صرية‬

‫دم �صعب املنال‪..‬‬ ‫بقلم‪ :‬عادل �أبو �شنب‬ ‫قال الطبيب املعالج‪� :‬إن حالة اجلريح ت�ستوجب نقل عدة‬ ‫ليرتات من الدم �إليه‪ ،‬لقد نزف الكثري من الدم لأنه مل يت�سن‬ ‫له من ي�سعفه فور �إ�صابته‪.‬‬ ‫كان دم اجلريح من زمرة نادرة ال ي�شرتك عامة النا�س فيها‪،‬‬ ‫وكان بع�ض �أ�صحاب هذه الزمرة قد تربعوا يف وقت �سابق بكميات‬ ‫حتى نفذت الكمية من دمائهم قامت �إدارة امل�شفى بحفظها يف‬ ‫الثالجات‪ ،‬ومت �إ�سعاف اجلريح بالدم املحفوظ‪.‬‬ ‫وا�سرتد اجلريح بع�ض �صحته يف يومني‪ ،‬وعاد ي�سمع ويرى‬ ‫وي�شم‪ ..‬لكنه ظل واه�ن�اً غري ق��ادر على القيام‪ ،‬وك��ان �أن �سمع‬ ‫حديثاً بني الطبيب واملمر�ضة امل�شرفني على املهجع اخلا�ص‬ ‫باجلرحى‪.‬‬ ‫قال الطبيب‪� :‬إن اجلريح بحاجة ما�سة �إىل الدم من زمرة‬ ‫كذا‪..‬‬ ‫وبعد �أن م�شى الطبيب‪ ،‬نادى اجلريح املمر�ضة وقال لها‪:‬‬ ‫ �إذا كان اجلريح بحاجة �إىل دم من هذه الزمرة ف�إن احلظ‬‫حليفه‪� ،‬إنها زمرة دمي �أي�ضاً‪ ،‬خذوا من دمي و�أعطوه‪..‬‬ ‫امتلأت عينا املمر�ضة بالدموع‪ ،‬ومل تقل �شيئاً‪ ،‬فقد كان‬ ‫اجلريح املعني باحلديث‪ ..‬هو نف�سه!!‬

‫�إىل غ ّزة‬ ‫ال�شاعر خمي�س لطفي‬ ‫جت � � � � � ��ري دم � � � � � � � � � � � َ‬ ‫�اك‪ ،‬ف� �ن� ��رق� � � ��ب امل � � �ج � � ��رى‬ ‫ومت � � � � � � � ُ‬ ‫�وت �أن � � � � � � ��ت‪ ،‬ف � �ن � �ك � �ت� ��ب ال� � ��� � �ش� � �ع � ��را؟!‬ ‫ون� � � � � � � � �ق � � � � � � � � ُ‬ ‫�ول‪ :‬ي � � � � � ��ا اهلل ك � � � � � ��ن َم � � � � � َع � � � � � ُه‬ ‫واج� � � � � �ع � � � � ��ل ل � � � � ��ه م � � � � ��ن �أم � � � � � � � � � ��ره ُي � � �� � � �س� � ��را‬ ‫�� � � � � �س � � � � ��دد خ� � � � � � �ط � � � � � ��ا ُه ورم� � � � � � �ي � � � � � ��ه ف � �ل � �ق� ��د‬ ‫�أ� � � � �ض � � � �ح� � � ��ى لأم � � � � � � � ��ة «�أح� � � � � � �م � � � � � ��د» ف� � �خ � ��را‬ ‫ي � � � � � ��ا �أي� � � � � � �ه � � � � � ��ا ال� � � � � � � �غ� � � � � � � � ّزي ي � � � � � ��ا ب � � �ط �ل � ً�ا‬ ‫ج � � �ع� � ��ل (ال� � � � �ق� � � � �ط � � � ��اع) خل� � ��� � �ص� � �م � ��ه ق �ب ��را‬ ‫م� � � � � � � � � � � � � ��اذا ب � � � � � ��أي� � � � � ��دي � � � � � �ن� � � � � ��ا ل � � �ن � � �ف � � �ع � � �ل � ��ه‬ ‫�وب‪ ،‬وك � � �ل � � �ن� � ��ا �أ� � � � �س � � ��رى‬ ‫ن � � �ح� � ��ن ال � � � �� � � � �ش � � � �ع � � � َ‬ ‫(� � � َ� ��ش � � � � ّ�ط � � � ��ب) ع � � �ل � � �ي � � �ن� � ��ا‪ ..‬ك� � �ل� � �ن � ��ا م� ��ر�� ��ض‬ ‫ه � � � �ي � � � �ه� � � ��ات م� � � � � ��ن �أم� � � � ��را� � � � � �ض � � � � �ن� � � � ��ا ن � �ب ��را‬ ‫ه � ��ذا � � �ص� ��راع �إرادة ول��دي �ك �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ َ �إرادة ال ت �ق �ب��ل الك�سرا‬ ‫اع � � �ُب � � ��رُ ع � � �ل� � ��ى �أ� � � � � �ش � �ل � ��اء م � � � ��ن �� � �ص� � �ع � ��دوا‬ ‫ن� � �ح � ��و ال� � ��� � �س� � �م � ��اء‪ ،‬و�أ� � � �ص � � �ب � � �ح� � ��وا ج� ��� �س ��را‬ ‫وارف � � � � � � � � ��ع ع � � �ل� � ��ى ُم � � � � � � ��دن ال� � � �ق� � � �ط � � ��اع ويف‬ ‫�� � � � �س � � � ��اح � � � ��ا ِت � � � ��ه راي � � � � � � ��ا ِت � � � � � � ��ك اخل � � �� � � �ض� � ��را‬ ‫خمي�س لطفي �شاعر ومهند�س فل�سطيني‪ ،‬ول��د يف دير‬ ‫البلح يف قطاع غ��زة يف ب��داي��ة اخلم�سينيات‪� ،‬صدر ل��ه‪ :‬ديوان‬ ‫(وطني معي)‪ ،‬ودي��وان (عد غ��داً �أيها امل�لاك)‪ ،‬توقف قلبه يف‬ ‫�شهر �سبتمرب(�أيلول) ليلة عيد الفطر امل��ا��ض��ي‪ ،‬ورح��ل عن‬ ‫دنيانا الفانية‪ ،‬ن�س�أل اهلل له الرحمة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫اعالنــــــــــــات‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫العالناتكم يف ال�سبيل‬

‫نعــــــي فا�ضـــــل‬

‫نعــــــي حــــــاج فا�ضـــــل‬

‫«يا �أيتها النف�س املطمئنة ارجعي �إىل ربك را�ضية مر�ضية فادخلي يف عبادي وادخلي جنتي»‬

‫«يا �أيتها النف�س املطمئنة ارجعي �إىل ربك را�ضية مر�ضية فادخلي يف عبادي وادخلي جنتي»‬

‫االت�صال على‬

‫�آل عقيالن يف الأردن واخلارج‬ ‫و�أبناء الدكتور حممد مو�سى عقيالن وعائالتهم‬

‫ينعـــــــى‬

‫هواتف‪5692853 5692852 :‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/4547 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/12/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ح�سن حممد مطلق املعاين‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫رقم االعالم ‪2009/26858 :‬‬ ‫تاريخه‪2009/12/9 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪� :‬صلح جزاء عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 527 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واالتعاب والفوائد‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬دائرة‬ ‫التمويل ال�صغري وكالة الغوث املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار تنفيذي‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ دير عال‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية ‪2010/1848‬‬

‫التاريخ ‪2010/12/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫طارق ملربوك ال�صادق خمي�س‬ ‫ليبي اجلن�سية‬

‫عنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫قيمة املبلغ املحكوم به‪ 2000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫ي��ج��ب ع��ل��ي��ك �أن ت������ؤدي خ�ل�ال ���س��ب��ع��ة �أي�����ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل ماهر عز الدين‬ ‫عبدالرحمن العمد وكيله املحامي فرا�س �أبو جمل‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ حمكمة دير عال‬ ‫حممود مو�سى الربي‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2010/2014 :‬‬ ‫التاريخ ‪2010/12/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عبداهلل �صالح عليان احل�سان‬

‫وعنوانه‪ :‬ال��دوار ال�سابع ‪ -‬عمارة �أبو �شيخة �شارع‬ ‫�صالح التجاري مقابل �شارع احل�سني‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2010/8/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪� 650 :‬ستمائة وخم�سون‬ ‫دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬نعيم‬ ‫احمد �أ�سعد �أبو �شيخة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫مذكرة تبليغ بالن�شر وفق �أحكام املادة‬ ‫‪ 12‬من قانون ا�صول املحاكمات املدنية‬ ‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة بداية حقوق غرب عمان‬ ‫�إدارة الدعوى املدنية‬

‫التاريخ ‪2010/11/25‬‬ ‫رقم الدعوى‪2010/355 :‬‬ ‫رقم ملف ادارة الدعوى‪2010/180 :‬‬ ‫قا�ضي �إدارة الدعوى‪ :‬القا�ضي �ضرار عواد‬ ‫طالب التبليغ (املدعون)‪:‬‬ ‫اكرم ا�سكندر خليل ال�صواحلة‬ ‫وكيله املحامي ن�ضال م�صلح‬ ‫املطلوب تبليغه (املدعى عليه)‪:‬‬ ‫‪ -1‬ف��اط�م��ة حم�م����د ف�ل�اح امل�ن��ا��ص�ير ب�صفتها ال�شخ�صية‬ ‫وب�صفتها وري �ث��ة امل��رح��وم راك ��ان ح �م��دان ع�ب�ي��د املعاليه‬ ‫وباال�ضافة لرتكة مورثها‬ ‫‪ -2‬اح�ل�ام ج�م�ي��ل م��رع��ي امل�ن��ا��ص�ير ب�صفتها ال�شخ�صية‬ ‫وب�صفتها وري �ث��ة امل��رح��وم راك ��ان ح �م��دان ع�ب�ي��د املعاليه‬ ‫ب��اال��ض��اف��ة اىل ت��رك��ة مورثهاوب�صفتها ال��و��ص��ي ال�شرعي‬ ‫على ابناءها القا�صرين كل من منال راكان حمدان املعاليه‬ ‫واحمد راك��ان حمدان املعاليه وهنا راك��ان حمدان املعاليه‬ ‫جمهول مكان االقامة‬ ‫الأوراق املطلوب تبليغها‪ :‬الئحة دعوى ‪ +‬حافظة م�ستندات‬ ‫مالحظة‪ :‬عليكم مراجعة قلم �إدارة الدعوى املدنية لت�سلم‬ ‫امل�ستندات املتعلقة بالدعوى وذلك خالل ثالثني يوما من‬ ‫اليوم التايل من التبليغ‪.‬‬

‫مبزيد من احلزن والأ�سى املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫احلاج �صالح را�شد الزيود‬

‫الدكتــور حممــــد مو�ســى عقيــالن‬

‫والد كل من‪� :‬سامر وب�شار ورا�شد وحممدو�سمر ومنار‬

‫الذي انتقل اىل رحمته تعاىل �صباح يوم اجلمعة ‪2010/12/17‬‬ ‫عن عمر يناهز ‪ 67‬عاماً تقبل التعازي يف منزل الفقيد يف �صويلح ‪ /‬احلي ال�شرقي‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يدخله اجلنة مع الأنبياء وال�صديقني‬ ‫وال�شهداء وال�صاحلني وح�سن �أولئك رفيقاً‬

‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمده بوا�سع رحمته‬ ‫وي�سكنه ف�سيح جنانه‪ ،‬ويلهم �أهله ال�صرب وال�سلوان‬

‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫الذي انتقل �إىل رحمته تعاىل �أثناء �صالة اجلمعة‬ ‫يف م�سجد �سحاب الكبري يوم ‪ 11‬حمرم ‪1432‬هـ املوافق ‪2010/12/17‬م‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة �صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪2010- 9467‬‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬لبنى كري�شان‬ ‫ا�سم امل�شتكى‪ :‬عثمان م�صطفى �أمني حماد‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/3804 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/7/6 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪0248 :‬‬ ‫تاريخه‪2006/6/20 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 350 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خالل �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممود حممد عبدالرحيم اخلليلي وكيله املحامي‬ ‫مو�سى الك�سجي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫يقت�ضي ح���ض��ورك ملحكمة �صلح ج��زاء �شمال‬ ‫عمان املوقرة يوم االربعاء الواقع ‪2010/12/22‬‬ ‫يف مت ��ام ال���س��اع��ة ال�ت��ا��س�ع��ة ��ص�ب��اح��اً ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى ذات الرقم �أع�لاه والتي �أقامها عليك‬ ‫ع�ث�م��ان م�صطفى �أم�ي�ن ح�م��اد وك�ي�ل��ه املحامي‬ ‫حمزة الدي�سي والتي مو�ضوعها ا�صدار �شيك‬ ‫ال يقابله ر�صيد مع االدع��اء باحلق ال�شخ�صي‬ ‫بقيمة ال�شيك البالغ ‪ 1400‬دينار اردين والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واتعاب املحاماة والفائدة القانونية‬ ‫من تاريخ اال�ستحقاق وحتى ال�سداد التام ف�إذا‬ ‫مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك االحكام‬ ‫املن�ص�صو عليها يف ق��ان��ون ا� �ص��ول املحاكمات‬ ‫اجلزائية وقانون حماكم ال�صلح‪.‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫رقم االعالم ‪� :‬شيك عدد (‪)1‬‬ ‫تاريخه‪2004/9/18 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 400 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خالل �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫برنامج القرو�ض الت�شغيلية ‪ /‬وكالة الغوث املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء الزرقاء‬

‫تنفيذ حمكمة بداية �شرق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010- 11697 ( / 3-10‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ب�شري عبدال�سالم �سامل القراله‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫عبداهلل حممد عبده اليماين‬

‫فريال جمال كامل ال�شي�شاين‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫الأ�ستاذ الدكتور حممود �صالح جابر �أبو زيد‬ ‫و�إخوانه و�أوالده‬

‫مبزيد من احلزن والأ�سى املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل الأ�ستاذ واملربي الفا�ضل‬

‫العنوان‪ :‬الزرقاء ‪ /‬و�سط البلد ‪ -‬حي التجاري �شارع‬ ‫باب الواد قرب مدر�سة �صالح الدين للبنني‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم الثالثاء املوافق ‪2010/12/21‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أقامها عليك احل��ق العام وم�شتكي �شركة ال�صناعات‬ ‫ال��دول�ي��ة م�ف��و��ض��اً ع�ن�ه��ا ع�ل�اء ال��دي��ن �أح �م��د حممود‬ ‫عبدالفتاح‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية غرب عمان‬

‫ينعـــــــى‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/2903 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/12/14 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ح�سني احمد ح�سني طالفحة‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/5891 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/12/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫بهاء الدين يو�سف م�صطفى اخلندق‬

‫ربحي فرح عبدالكرمي فرح‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫رقم االعالم ‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2006/5/1 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬خم�سني دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خالل �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممد ابراهيم حممد حداد وكيله م‪ .‬مو�سى الك�سجي‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/5721 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/12/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬ح�سان يا�سرعبد ربه عمرو‬ ‫‪ -2‬بالل �شعبان نعمان �صالح‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫رقم االعالم ‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2007/8/10 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 150 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممود حممد عبدالرحيم اخلليلي وكيله املحامي‬ ‫مو�سى الك�سجي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة �صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪2010- 6620‬‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عاطف اخلاليلة‬ ‫ا�سم امل�شتكية‪� :‬شركة حممد ح�سني عطية و�شركاه‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫احمد حممود ذياب �أعمر‬

‫يقت�ضي ح�ضورك ملحكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬ ‫املوقرة يوم االثنني الواقع ‪ 2010/12/20‬يف متام‬ ‫ال���س��اع��ة ال�ت��ا��س�ع��ة ��ص�ب��اح��اً للنظر يف الدعوى‬ ‫ذات ال��رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أقامتها عليك �شركة‬ ‫حممد ح�سني عطية و�شركاه وكيلها املحامي‬ ‫حمزة الدي�سي وال�ت��ي مو�ضوعها ا��س��اءة �أمانة‬ ‫مع االدعاء باحلق ال�شخ�صي بقيمة ‪6623.070‬‬ ‫دينار اردين والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة‬ ‫والفائدة القانونية من تاريخ اال�ستحقاق وحتى‬ ‫ال�سداد ال�ت��ام ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د املحدد‬ ‫تطبق عليك االحكام املن�ص�صو عليها يف قانون‬ ‫ا� �ص��ول امل�ح��اك�م��ات اجل��زائ �ي��ة وق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح‪.‬‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2010- 2630 ( / 1-4‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬مرام خلف قا�سم حما�سنة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬رمي علي عايد م�صطفى‬ ‫‪� -2‬سهري عبدالقادر احمد اليو�سف‬

‫عمان‪ /‬الدوار ال�سابع ‪� -‬شارع م�سعود بن �سعد‬ ‫ حي الرونق ‪ -‬مقابل املدار�س الأمريكية ‪-‬‬‫بجانب م�سجد �أبو عي�شة ‪ -‬عمارة رقم ‪- 15‬‬ ‫الطابق الأر�ضي‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2010/12/28‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬اميان‬ ‫عبداملهدي عبداهلل العقرباوي و�آخرون‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/5723 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/12/15 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�سناء حممد حممود عبداهلل‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫تاريخه‪2007/1/1 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬عمان‬ ‫رقم االعالم‪ :‬كمبيالة‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 110 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممود حممد عبدالرحيم اخلليلي وكيله م‪ .‬مو�سى‬ ‫الك�سجي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2010- 3114 ( / 2-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عبداهلل برج�س حممد ابو الغنم‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممود علي ح�سن الزيود‬

‫ع �م��ان‪ /‬ب �ي��ادر وادي ال���س�ير م��ا ق�ب��ل ا�سواق‬ ‫ال�سالم �شارع ال�شعب‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2010/12/21‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪� :‬شركة‬ ‫القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات م‪.‬خ‪.‬م‬ ‫وكيلها املحامي �سعد الدهنة‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية �شرق عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/ 3041 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/12/14 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫خالد �سامي عاي�ش �صالح‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2006/6/18 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 140 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت��ؤدي خالل �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪/‬‬ ‫الدائن‪ :‬حممد ابراهيم حممد حداد وكيله‬ ‫م‪ .‬مو�سى الك�سجي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا ان�ق���ض��ت ه��ذه امل ��دة ومل ت� ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو ت�ع��ر���ض ال�ت���س��وي��ة القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم جزائي‬ ‫�صادر عن حمكمة جزاء عمان‬ ‫‪� /‬إدعاء باحلق ال�شخ�صي‬ ‫التاريخ ‪2010/12/14‬‬ ‫رق��م الق�ضية احل�ق��وق�ي��ة وت��اري��خ �صدور‬ ‫القرار ‪ 2010/7176‬والف�صل ‪2010/4/25‬‬ ‫امل�شتكي املدعي باحلق ال�شخ�صي‪:‬‬

‫دائرة التمويل ال�صغري ‪ /‬وكالة الغوث‬ ‫ا��س��م امل�شتكى ع�ل�ي��ه امل��دع��ى ع�ل�ي��ه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي‬

‫�سمر حممد �أحمد عو�ض‬ ‫عنوان املطلوب تبليغه‪ :‬جمهول‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م وم �ن��درج��ات��ه‪ :‬الزامها‬ ‫مببلغ ‪ 3946‬دي�ن��ار وال��ر��س��وم وامل�صاريف‬ ‫واالتعاب والفائدة‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �سحاب‬ ‫رقم الدعوى ‪)2010- 622 ( / 1-7‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد عبدالرحيم القوا�سمه‬

‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬حنني حممد عودة الدبايبة‬ ‫‪ -2‬طه خلف علي حم�سن‬

‫جمهول مكان االقامة‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2010/12/28‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حممد احمد علي الردايده‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫العالناتكم يف‬ ‫‪5692853 / 5692852‬‬ ‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫� ارا�ضي‬ ‫أرا�ضـــــــي‬ ‫�أر�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف رج ��م اخل��راب �� �ش��ة يف‬ ‫اجلبيهة خلف فندق القد�س م�ساحة‬ ‫‪1036‬م على ��ش��ارع ‪6‬م ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكاين ‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار�� � � ��ض �� �س� �ك ��ن ج امل� ��� �س ��اح ��ة‬ ‫‪950‬م‪ 2‬ج�ب��ل ع�م��ان ‪/‬ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا� �س �ك��ان ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية م��ن ارا�ضي‬ ‫امل � �ف� ��رق ‪ /‬م� ��زرع� ��ة احل �� �ص �ي �ل �ي��ات ‪/‬‬ ‫ح��و���ض ‪ 5‬امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض � �ص �ن��اع��ات خفيفة‬ ‫ح � � ��وايل ‪ 12‬دومن م� ��ارك� ��ا حنو‬ ‫الك�سار ت�صلح م�صنع كبري ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫للبيع ار� ��ض ‪527‬م �سكن ج ‪527‬م‬ ‫‪ /‬الزهور ‪� /‬ضاحية احل��اج ح�سن‬ ‫‪ /‬امل ��وق ��ع مم �ي��ز ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية ‪ /‬زم�ل��ة العليا‬ ‫‪ /‬م��ن �أرا� �ض��ي ج�ن��وب ع�م��ان‪ /‬امل�ساحة ‪4‬‬ ‫دومنات ون�صف ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫واجهة على �شارع ال‪ 100‬املا�ضونة‬ ‫ح��و���ض ‪ 12‬ال��دب �ي��ة امل �� �س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫للبيع ار���ض جت��اري ال�شمي�ساين‬ ‫امل�ساحة ‪900‬م‪ 2‬خلف االمب�سادور‪/‬‬ ‫ق��رب فندق ال�شام ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ع� ��دة ق �ط��ع � �س �ك��ن ب من‬ ‫ارا�� �ض ��ي ال��ر� �ص �ي �ف��ة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫ح ��و� ��ض ‪ 9‬ق��رق ����ش ‪ /‬امل�ساحات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال�سعار منا�سبة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫للبيع ار���ض �صناعات خفيفة ماركا‬ ‫ال� ��ون� ��ان� ��ات ‪ /‬ق � ��رب م �� �ص �ن��ع روم � ��وا‬ ‫‪1000‬م‪ / 2‬ك �ه��رب��اء ‪ 3‬ف ��از ‪ /‬ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ��س�ك��ن ج اليا�سمني‬ ‫اجل�ح��رة ال�شمايل امل�ساحة ‪659‬م‬ ‫واج � �ه� ��ة ع� �ل ��ى � � �ش� ��ارع ع � �ب� ��دون ‪/‬‬ ‫اليا�سمني ‪45‬م على �شارعني ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫املفرق ‪ -‬اخلالدة‪ :‬قطعة ار�ض م�ساحة‬ ‫‪ 12‬دومن على اخلط ال��دويل عمان ‪-‬‬ ‫بغداد بالقرب من م�صنع �ألبان الديار‬

‫بجانب املنطقة ال�صناعية اجلديدة‬ ‫يف اخل��ال��دي��ة وم��رخ����ص ب�ه��ا حمطة‬ ‫حمروقات واجهة على ال�شارع الدويل‬ ‫‪152‬م و�شارع جانبي وجميع اخلدمات‬ ‫وا�صلة وت�صلح لأي م�شروع ا�ستثماري‬ ‫�أو لإن�شاء م�صنع ومن املالك مبا�شرة‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫امل� �ف ��رق ‪ -‬اخل ��ال ��دي ��ة‪ :‬ق�ط�ع��ة �أر� ��ض‬ ‫م�ساحة ‪285‬م‪ 14/‬دومن يف اخلالدية‬ ‫مقابل م�صنع ال�صناعات املتعددة بعد‬ ‫ج�سر ال�ضليل مبا�شرة على �شارعني‬ ‫وجميع اخلدمات وا�صلة �شرق اخلط‬ ‫الرئي�سي بحوايل ‪300‬م تقريباً ومن‬ ‫املالك مبا�شرة وعدة قطع مب�ساحات‬ ‫خمتلفة يف اخلالدية ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫� � �ش � �ف� ��ا ب� � � � � � � ��دران‪ :‬ق � �ط � �ع� ��ة �أر� � � � ��ض‬ ‫م �� �س��اح��ة‪827‬م يف ��ش�ف��ا ب � ��دران بعد‬ ‫امل��ؤ��س���س��ة اال��س�ت�ه�لاك�ي��ة الع�سكرية‬ ‫وع ��دة ق�ط��ع مب���س��اح��ات خمتلفة يف‬ ‫�شفا بدران و�أبو ن�صري ‪0795491491‬‬ ‫‪0775491491 -‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫ال���س�ل��ط ‪ -‬جلعد ‪ 27‬دومن م�شرتك‬ ‫ميكن بيع ق�سم منها مطلة ‪ -‬ومرتفعة‬ ‫ع �ل��ى ع ��دة �� �ش ��وارع ج�م�ي��ع اخلدمات‬ ‫م �ت��وف��رة ب �ج��ان��ب ن� ��ادي الفرو�سية‬ ‫للجادين فقط ‪0796237893‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫قطعة ار� ��ض للبيع م�ساحتها ‪642‬م‬ ‫‪ -‬ال��زرق��اء ‪ -‬حي ال�ب�تراوي اجلنوبي‬

‫�سعـــــــر الإعــــــــالن‬ ‫‪--------------------------------‬‬

‫م ��ن ارا� � �ض� ��ي امل� �ف ��رق ق ��ري ��ة عني‬ ‫وامل��ع��م��ري��ة ح ��و� ��ض ت �ل �ع��ة قا�سم‬ ‫ا� �س �ك��ان ع �م��ون م���س��اح�ت�ه��ا ‪623‬م‬ ‫ب�سعر منا�سب جداً ومغري وب�سبب‬ ‫ال�سفر هاتف ‪0795196002‬‬

‫ منطقة ب�ي��وت م�ستقلة ‪� /‬سكن ج‬‫الأر�ض مرتفعة ‪0796720728‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫متفرقات‬ ‫متفرقـــــــات‬

‫قطعة ار�ض للبيع يف �صاحلية العابد‬ ‫ م �� �س��اح��ة ‪ 249‬م�ت�ر م��رب��ع املالك‬‫‪0796422466‬‬ ‫قطعة �أر�ض ‪ 11‬دومن يف القطرانة‬ ‫بقرب الدفاع املدين ب�سعر مغري‬ ‫‪0779163154‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫قطعة �أر� ��ض جت��اري ‪992‬م‪ 2‬على‬ ‫ال�شارع الرئي�سي‪ -‬طرببور ب�سعر‬ ‫مغري ‪0796957000‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫ق �ط��ع ا��س�ت�ث�م��اري�ـ�ـ�ـ�ـ��ة يف املا�ضونة‬ ‫حو�ض الغباوي بالقرب من �شارع‬ ‫الأربعني ‪0796957000‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫قطعة �أر���ض يف تالع العلي مطلة‬ ‫على اجلامعة الأردنية ‪845‬م‪� 2‬سكن‬ ‫(ب) ب�سعر جيد ‪0795215123‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫عبدون ‪775‬م‪ 2‬على �شارع الأمرية‬ ‫ب�سمة ب�سعر ‪ 500‬دينار للمرت �سكن‬ ‫(ب) خا�ص ‪0796957000‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫ق �ط �ع��ة �أر� � � ��ض جت � � ��اري ‪ 1‬دومن‬ ‫ط� �ل ��وع ع �ي�ن غ� � ��زال – ط�ب�رب ��ور‬ ‫‪0795215123‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫حم ��ل ل�لاي �ج��ار ب��ال���ص��وي�ف�ي��ة ‪/‬‬ ‫� �ش��ارع ال ��وك ��االت م���س��اح��ة املحل‬ ‫‪35‬م‪� + 2‬سدة ‪35‬م‪ 2‬تقريباً ‪ +‬ديكور‬ ‫ك��ام��ل ‪ /‬ي�صلح جلميع االعمال‬ ‫التجارية ‪ /‬باجرة �سنوية خلو‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫فلل‬ ‫فــــــــلل‬

‫فيال للبيع يف خلدا حو�ض تالع‬ ‫ق �� �ص��ر خ� �ل���دا م�����س��اح��ة االر��� ��ض‬ ‫‪1020‬م والبناء ‪650‬م ب�سعر مغري‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬

‫�شقق‬ ‫�شـــــــــــــــقق‬

‫يتوفر لدينا �شقق يف حي نزال ‪ -‬جبل‬ ‫الأخ�ضر ‪ -‬ال��ذراع الغربي ‪� -‬ضاحية‬ ‫اليا�سمني ‪ -‬م��رج احل �م��ام واملناطق‬ ‫امل�ح�ي�ط��ة ب�ه��ا ‪ -‬مب���س��اح��ات خمتلفة‬ ‫و�أ��س�ع��ار معقولة اب �ت��دا ًء م��ن ‪ 18‬الف‬ ‫نقداً وبالأق�ساط للمراجعة ‪4399967‬‬ ‫ ‪0796649666‬‬‫‪-------------------------‬‬

‫(‬

‫‪2‬‬

‫) دينــــــار‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫للبيع جبل الزهور‪� :‬شقة م�ساحة ‪124‬م‬ ‫ ط‪ 3( 2‬ن��وم ‪ -‬حمامني ‪ -‬ما�سرت ‪-‬‬‫�صالة ‪� -‬صالون ‪ -‬مطبخ راكب ‪ -‬برندة‬ ‫مطلة ‪ -‬عمر البناء �سنتني ‪ -‬ممكن‬ ‫دفعة ‪� 20‬ألف وكل �شهر ‪ 500‬دينار عن‬ ‫ط��ري��ق امل��ال��ك مبا�شرة ب��دون و�ساطة‬ ‫بنوك ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع � �ض��اح �ي��ة ال �ي��ا� �س �م�ي�ن‪� :‬شقة‬ ‫م�ساحة ‪190‬م ‪-‬ط‪ 3( 1‬نوم ‪ -‬ما�سرت‬ ‫ ‪ 3‬حمامات ‪� -‬صالة ‪� -‬صالون ‪3 -‬‬‫ب��رن��دات ‪ -‬ج��دي��دة مل ت�سكن معفى‬ ‫من الر�سوم ‪ -‬ت�شطيب فاخر ب�سعر‬ ‫معقول ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع �شقة جت��اري ت�سوية ثانية ‪76‬م‪2‬‬ ‫ت�صلح م�شغل ‪ /‬او م�ستودع ‪ /‬امل�صدار‬ ‫�شارع االخنف بن قي�س ‪ /‬خلف م�ست�شفى‬ ‫االيطايل ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع منزل م�ستقل طابقني م�ساحة‬ ‫االر�� ��ض ‪800‬م‪ 2‬ال �ب �ن��اء ع �ب��ارة عن‬ ‫ت�سوية ‪164‬م‪ 2‬وطابق ار�ضي ‪264‬م‪2‬‬ ‫ارب��ع واج�ه��ات حجر موقع مميز ‪/‬‬ ‫حجر ‪ /‬تدفئة ‪ /‬املوقع طارق ‪ /‬ابو‬ ‫عليا ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫للبيع‪ -‬ام ال���س�م��اق‪� :‬شقة ار�ضية‬ ‫ف��اخ��رة ‪237‬م ج��دي��دة م��ع حديقة‬ ‫ك �ب�يرة ‪ 4‬ن ��وم ‪ 4 ،‬ح �م��ام‪� ،‬صالون‪،‬‬ ‫م �ع �ي �� �ش��ة‪ ،‬غ ��رف ��ة خ� ��ادم� ��ة‪ ،‬بالط‬ ‫ارخ� ��ام اب ��اج ��ورات ت��دف�ئ��ة ‪ +‬كراج‬ ‫‪0797262255‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ‪ -‬ب�ي��ت م �ك��ون م��ن طابقني‬ ‫م�ساحة كل طابق ‪172‬م يف الغويرية‬ ‫ م��ن امل��ال��ك مبا�شرة لال�ستف�سار‬‫‪0788547571‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫�شقق �سوبر ديلوك�س للبيع ‪ -‬بناء‬ ‫حديث ‪ -‬طريق اجلامعة الأردنية ‪-‬‬ ‫ومرج احلمام ‪� -‬شارع الأمري حممد‬ ‫ �ضمن م�شروع ن�سائم اخل�ير ت‪:‬‬‫‪/ 0795029741 / 0788634747‬‬ ‫‪0785300125‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫�شقق للبيع ‪� -‬سوبر ديلوك�س ‪ -‬بناء‬ ‫حديث ‪ -‬طريق اجلامعة الأردنية‬ ‫ �ضمن م���ش��روع ن���س��ائ��م اخل�ي�ر ‪-‬‬‫خ�ل��ف م�ف��رو��ش��ات ل�ب�ن��ى م�ساحتها‬ ‫‪185‬م‪ 2‬من املالك ت‪0788634747 :‬‬ ‫‪0795029741 -‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫�شقق للبيع ‪� -‬سوبر ديلوك�س ‪ -‬بناء‬ ‫ح��دي��ث م ��رج احل �م��ام ‪ -‬ق ��رب دوار‬ ‫الدلة ‪� -‬ضمن م�شروع ن�سائم اخلري‬ ‫ خلف مفرو�شات لبنى م�ساحتها‬‫‪160‬م‪ 2‬من املالك ت‪0788634747 :‬‬ ‫‪0795029741 -‬‬

‫�شقة للبيع مفرو�شة يف الرابية ط‪- 3‬‬ ‫‪ 3‬ن� ��وم ‪ 3 -‬ح �م��ام ‪ 1 -‬م��ا� �س�تر ‪-‬‬ ‫م�صعد ‪ -‬ك��راج ‪ -‬تكييف ‪ -‬تدفئة‬ ‫ فر�ش فاخر ‪ -‬ال�سعر بعد املعاينة‬‫م��ن امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة وع ��دم تدخل‬ ‫الو�سطاء ‪0796473958‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫�شقتني ار�ضية للبيع يف الطفيلة‬ ‫‪ /‬العي�ص‪ /‬حي احلاووز‪ /‬م�ساحتها‬ ‫‪ 260‬م ‪ /‬ع�ل��ى ق�ط�ع��ة �أر�� ��ض دومن‬ ‫ون�صف ‪ /‬م�شجرة‪ /‬واجهة ‪ 60‬م ‪/‬‬ ‫ب�سعر منا�سب ‪ /‬من امللك مبا�شرة‬ ‫‪0795718561 /0776456557‬‬

‫مطلــــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلوب فيال لل�شراء يف اجلبيهة‬ ‫ال تقل امل�ساحة عن ‪220‬م من املالك‬ ‫مبا�شرة للمراجعة ‪0785555650‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫م �ط �ل��وب م �ن��ازل و� �ش �ق��ق وعمارات‬ ‫� �س �ك �ن �ي��ة �أو جت � ��اري � ��ة لل�صيانة‬ ‫ال� �ك� �ه ��رب ��ائ� �ي ��ة ‪- 0777788650‬‬ ‫‪0799801802‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫م� �ط� �ل ��وب �� �ش� �ق ��ة �أر� � �ض � �ي� ��ة �سوبر‬ ‫دي�ل��وك����س يف ع �م��ان ال�غ��رب�ي��ة �أكرث‬ ‫من ‪200‬م مع حديقة ب�سعر منا�سب‬ ‫‪0777475114‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫مطلوب لل�شراء ب�ي��وت م�ستقلة ‪/‬‬ ‫�شقق �سكنية ‪� /‬ضمن جبل عمان‬ ‫‪ /‬احل���س�ين ‪ /‬ال�ل��وي�ب��دة ‪ /‬الزهور‬ ‫‪ /‬ال�ي��ا��س�م�ين ‪ /‬ال� ��ذراع م��ن املالك‬ ‫مبا�شرة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0785380657 / 0777876902‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫مطلوب ارا��ض��ي ا�ستثمارية ت�صلح‬ ‫ل�ل�ا� �س �ت �ث �م��ار ال� �ن ��اج ��ح ‪ /‬يف�ضل‬ ‫م ��ن امل ��ال ��ك م �ب��ا� �ش��رة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫بعد �إغالق حمطات تعبئة الأ�سطوانات ب�سبب تقلي�ص االحتالل الكميات املوردة‬

‫م�ستوطنون ي�ؤدون �شعائر تلمودية‬ ‫ويقتلعون �أ�شجارا مثمرة قرب نابل�س‬

‫�أزمة نق�ص غاز الطهي تعود اىل غزة جمددا‬ ‫غزة‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك ��د رئ�ي����س جل�ن��ة ال �غ��از يف جمعية‬ ‫البرتول والغاز �سمري حمادة وجود �أزمة‬ ‫ريا �إىل‬ ‫غ��از للطهي يف قطاع غ��زة‪ ،‬م�ش ً‬ ‫�إغالق معظم حمطات تعبئة �أ�سطوانات‬ ‫ال �غ��از يف ال�ق�ط��اع ب�سبب ن�ف��اد املخزون‬ ‫لديها‪.‬‬ ‫وق ��ال ح �م��ادة يف ت���ص��ري��ح �صحفي‬ ‫�أم����س ال�سبت �إن معظم حم�ط��ات الغاز‬ ‫مو�ضحا �أن االحتالل‬ ‫توقفت عن العمل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قل�ص منذ بداية ت�شرين الأول املا�ضي‬ ‫كمية الغاز املوردة لغزة‪ ،‬مبي ًنا �أن الأزمة‬ ‫ظ �ه��رت ح��ال � ًي��ا ل�ن�ف��اد ال �غ��از يف خمازن‬ ‫املحطات‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن ما يتم �إدخاله منذ بداية‬ ‫ك��ان��ون �أول اجل��اري ه��و ث�لاث �إىل �أربع‬ ‫قاطرات يوميا مبعدل ‪� 60‬إىل ‪ 80‬ط ًنا‪،‬‬ ‫ريا �إىل �أن قطاع غزة يحتاج يوم ًيا‬ ‫م�ش ً‬ ‫�إىل ما يزيد عن ‪ 10‬قاطرات مبعدل ‪200‬‬ ‫طن يو ًما لتغطية احتياجات القطاع من‬ ‫الغاز‪.‬‬ ‫ولفت حمادة �إىل �أن الأزم��ة ظهرت‬ ‫ب�ع��د ن �ف��اد خم ��ازن امل �ح �ط��ات م��ن الغاز‬ ‫ال ��ذي ك ��ان ب�ه��ا ع�ن��دم��ا ك ��ان االحتالل‬ ‫يدخل قبل ت�شرين االول املا�ضي مبعدل‬

‫‪ 180‬طنا يوم ًيا‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن حمطات الغاز بد�أت‬ ‫تتعامل م��ع الأزم ��ة منذ ت�شرين االول‬ ‫امل��ا� �ض��ي‪ ،‬م��و��ض� ً�ح��ا �أن امل �ح �ط��ات تعمل‬ ‫حال ًيا مبا ي�صل �إليها من ح�صة غاز وفق‬ ‫دورها‪.‬‬ ‫وح ��ول �أ� �س �ب��اب تقلي�ص االحتالل‬ ‫لكميات الغاز ال��واردة لغزة‪ ،‬قال حمادة‬ ‫�إن االحتالل يتحجج بوجود �أعطال يف‬ ‫املحطة لديه‪ ،‬م�ؤكدًا �أن هذا كالم كاذب‪،‬‬ ‫لأن ��ه ال مي�ك��ن ل��دول��ة �أن ي �ك��ون لديها‬ ‫حمطة واحدة تعتمد عليها‪.‬‬ ‫و�أك��د حمادة �أن قطاع غ��زة بحاجة‬ ‫حال ًيا لتجاوز هذه الأزمة �إىل ما يزيد عن‬ ‫‪ 250‬ط ًنا ب�شكل يومي لتغطية احتياجات‬ ‫القطاع‪ ،‬ولإيجاد كمية احتياطية خا�صة‬ ‫�أن معرب كرم �أبو �سامل يفتح خم�سة �أيام‬ ‫يف الأ�سبوع فقط‪ ،‬ويغلق يومي اجلمعة‬ ‫وال�سبت وبالأعياد اليهودية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬نحن مقبلون على ف�صل‬ ‫ال�شتاء وفيه يزداد اال�ستهالك على غاز‬ ‫الطهي للتدفئة"‪.‬‬ ‫وبني �أن هناك وعودات �أن يتم زيادة‬ ‫ع ��دد ال �ق��اط��رات ال �ت��ي ت��دخ��ل �إىل غزة‬ ‫مبعدل ‪ 10‬قاطرات يوم ًيا‪ ،‬م�ؤكدًا �أنه مل‬ ‫يتم الإيفاء بهذه الوعود‪.‬‬

‫مواطنون فل�سطينيون بانتظار تعبئة الغاز‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اقتحم ع�شرات امل�ستوطنني �أم�س قرية عورتا جنوب مدينة نابل�س‬ ‫�شمال ال�ضفة املحتلة حتت حرا�سة م�شددة من جي�ش االحتالل‪.‬‬ ‫و�أف��ادت م�صادر حملية لـ"ال�سبيل" �أن ما يقارب ‪ 70‬م�ستوطنا‬ ‫اقتحموا القرية فجراً بحرا�سة قوات كبرية من جي�ش االحتالل‪ ،‬ثم‬ ‫متركزوا قرب جمموعة من املقامات الأثرية زاعمني �أنها تابعة لهم‪،‬‬ ‫وقاموا ب�أداء طقو�س تلمودية و�شعائر دينية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن امل���س�ت��وط�ن�ين يف ال���ض�ف��ة ي �ح��اول��ون ت���ش��وي��ه املعامل‬ ‫الإ�سالمية والأث��ري��ة يف القرى وامل��دن الفل�سطينية‪ ،‬ويدعون �أنها‬ ‫معامل �أثرية دينية لليهود‪ ،‬على الرغم من �أن تلك الأماكن معروفة‬ ‫بعروبتها و�إ�سالميتها‪.‬‬ ‫واقتلع م�ستوطنون �أم�س ع�شرات الأ�شجار املثمرة يف قرية تل‬ ‫جنوب مدينة نابل�س �شمال ال�ضفة املحتلة‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جمل�س قروي تل لـ"ال�سبيل" �إن ع�شرات امل�ستوطنني‬ ‫القادمني من الب�ؤرة اال�ستيطانية "حفات جلعاد" املقامة على �أرا�ضي‬ ‫قرب القرية ج��ا�ؤوا حتت جنح الظالم ودم��روا م�ساحات وا�سعة من‬ ‫الأرا�ضي الزراعية بالبلدة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن امل�ستوطنني دم��روا �أ�شجار اللوز والعنب والتني‪،‬‬ ‫خملفني وراءهم خ�سائر فادحة بحق �أ�صحاب تلك الأرا�ضي‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن ه��ذه االع �ت��داءات يقوم بها امل�ستوطنون ب�شكل ممنهج ومتكرر‪،‬‬ ‫وحتت حرا�سة من جي�ش االحتالل‪ ،‬بهدف ترحيل الفل�سطينيني من‬ ‫�أرا�ضيهم‪.‬‬

‫(ار�شيفية)‬

‫بعد تعر�ضها لالعتقال والتعذيب على �أيدي الأجهزة الأمنية يف ال�ضفة الغربية‬

‫احلركة الن�سائية لــ«ال�سبيل»‪ :‬اعتقال متام‬ ‫�أبو ال�سعود ر�سالة ت�ؤكد �أنه ال توجد خطوط حمر‬ ‫ال�سبيل– حبيب �أبو حمفوظ‬ ‫و�صفت ه��دى نعيم ع�ضو املجل�س الت�شريعي‬ ‫الفل�سطيني ع��ن ق��ائ�م��ة "التغيري والإ�صالح"‬ ‫م��ا ت �ق��وم ب��ه ال���س�ل�ط��ة الفل�سطينية م��ن اعتقال‬ ‫للمقاومني يف ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬وخ��ا��ص��ة اعتقال‬ ‫الداعية مت��ام �أب��و ال�سعود بـ"الوظيفة الأمنية"‪،‬‬ ‫ت�صريح خ��ا���ص لــ"ال�سبيل" �أم�س‬ ‫م�ستهجن ًة يف‬ ‫ٍ‬ ‫ال�سبت‪�" ،‬سلوك ال�سلطة الفل�سطينية يف رام اهلل‬ ‫الذي يتم يف �إطار هذه الوظيفة"‪.‬‬ ‫و�أك��دت ع�ضو املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني‬ ‫عن حركة حما�س يف قطاع غزة‪� ،‬أن ما يتم يف ال�ضفة‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة ي�ق��ع ��ض�م��ن �إط ��اري ��ن خ�ط�يري��ن الأول‪:‬‬ ‫"هو ا�ستهداف حالة التدين ل��دى �أبناء ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬من خالل اعتقال الرموز التي تعمل‬ ‫على ن�شر الفكر الإ�سالمي و�سط النا�س واملجتمع‬ ‫املحلي"‪ ،‬واعتقال الداعية �أب��و ال�سعود ما هو ���إال‬ ‫"ر�سالة للمقاومة والإ�سالميني �أنه ال توجد لدى‬ ‫ه� ��ؤالء (الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة) خ�ط��وط ح�م��ر‪ ،‬وذلك‬ ‫لبث اخل��وف يف نفو�س الن�ساء والأخ��وات وعملهن‬ ‫الدعوي جتاه ق�ضاياهن الإ�سالمية والوطنية"‪.‬‬ ‫والأم� ��ر ال �ث��اين‪� :‬أن "اختطاف ال��داع �ي��ة �أبو‬ ‫ال�سعود ي�أتي يف �إط��ار تفريغ املجتمع الفل�سطيني‬ ‫يف ال�ضفة الغربية من القيادات التي ت�شكل غطا ًء‬ ‫وم�ل�اذاً لكل الأج �ي��ال ال�ق��ادم��ة‪ ،‬م��ن خ�لال تفريغ‬ ‫الفل�سطيني من عنا�صر قوته‪ ،‬ليبقى �شغله ال�شاغل‬ ‫ال��رات��ب‪ ،‬وك�ي�ف�ي��ة حت�صيل ل�ق�م��ة ع�ي���ش��ه‪ ،‬دون �أن‬

‫قيادات احلركة الن�سائية‬

‫ي�ك�ترث بتحرير الأر� ��ض وامل�ق��د��س��ات‪ ،‬و�أك�ب�ر دليل‬ ‫على ذلك قيام الأجهزة الأمنية يف ال�ضفة الغربية‬ ‫ب�إغالق الإذاعة الوحيدة التي تبث القر�آن الكرمي‬ ‫يف حمافظة نابل�س"‪.‬‬ ‫ورداً ع�ل��ى � �س ��ؤال لـ"ال�سبيل" ح��ول موقفها‬ ‫م��ن احل��دي��ث ع��ن امل�صاحلة الفل�سطينية �إزاء ما‬ ‫يتعر�ض له �أبناء "حما�س" يف ال�سجون على �أيدي‬ ‫الأج�ه��زة الأمنية يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬قالت نعيم‪:‬‬ ‫"�إذا كان الأم��ر مرتبط بالتوقيع على امل�صاحلة‬ ‫ب�ين "فتح وحما�س" ف�ه��ذا مم�ك��ن �أن يح�صل يف‬ ‫�أي وق��ت‪ ،‬لكن الق�ضية الأ�سا�سية تكمن يف وجود‬

‫�سلطات االحتالل هدمت ‪ 47‬مبنى‬ ‫يف ال�ضفة الغربية خالل �أ�سبوع‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شف تقرير ملكتب الأمم املتحدة لتن�سيق الإن�سانية يف الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة "�أوت�شا" النقاب عن �أن �سلطات االحتالل‬ ‫اال�سرائيلي هدمت ‪ 47‬مبنى‪ ،‬ميتلكها الفل�سطينيون يف املنطقة‬ ‫امل�صنفة "ج" (اخلا�ضعة ل�سيطرة �أمنية ومدنية ا�سرائيلية)‪،‬‬ ‫خالل �أ�سبوع‪ ،‬بحجة عدم ح�صولها على تراخي�ص للبناء‪.‬‬ ‫و�أف��اد التقرير ال��ذي وزع��ه املركز الإع�لام��ي ل�ل�أمم املتحدة‬ ‫يف القاهرة �أم�س ال�سبت �أن "من بني املباين التي جرى هدمها‪،‬‬ ‫‪ 43‬مبنى بني يف جممعات �سكنية تقع يف مناطق �أعلن عنها �أنها‬ ‫ع�سكرية مغلقة‪ ،‬حيث ير�صد التقرير عمليات الهدم خالل الفرتة‬ ‫من الثامن حتى الرابع ع�شر من كانون �أول اجلاري‪.‬‬ ‫وق��ال التقرير‪�" :‬إن "�إ�سرائيل" نفذت �أو�سع عملية هدم يف‬ ‫قرية خربة طانا بنابل�س‪ ،‬حيث هدمت فيها ‪ 29‬مبنى‪ ،‬منها ‪11‬‬ ‫مبنى �سكن ًّياً‪ ،‬و‪ 17‬حظرية ما�شية‪ ،‬ومدر�سة ابتدائية‪ ،‬مما نتج عنه‬ ‫�شخ�صا‪ ،‬من بينهم ‪ 13‬طف ً‬ ‫تهجري ‪61‬‬ ‫ال‪ ،‬وت�ضرر ما يزيد عن ‪100‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ريا‬ ‫م�ش‬ ‫املدر�سة"‪،‬‬ ‫يف‬ ‫يدر�سون‬ ‫ال‬ ‫طف‬ ‫‪22‬‬ ‫بينهم‬ ‫من‬ ‫آخرين‪،‬‬ ‫�شخ�ص �‬ ‫ً‬ ‫�إىل �أن "هذه هي املرة الثالثة منذ عام ‪ 2005‬تتعر�ض هذه القرية‬ ‫�إىل عمليات هدم مكثفة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف التقرير الأممي �أن املباين الأخرى‪ ،‬تت�ضمن ‪ 14‬بئر‬ ‫ماء يف كل من املجمع البدوي �أم ال��درج وخ�شم ال��درج يف منطقة‬ ‫�شخ�صا‪ ،‬ونحو �أربعة �آالف ر�أ�س‬ ‫اخلليل‪ ،‬ما �أدى �إىل ت�ضرر ‪960‬‬ ‫ً‬ ‫ما�شية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل هدم �أربعة �أك�شاك لبيع اخل�ضار والفواكه‬ ‫على ط��ري��ق رق��م ‪ ،90‬يف غ��ور الأردن‪ ،‬مم��ا �أدى �إىل ت�ضرر �أربع‬ ‫ع��ائ�لات‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن اقتالع ثمانية �أ�شجار خ�لال عملية الهدم‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن القوات اال�سرائيلية �أ�صدرت �أوامر بوقف بناء �ضد‬ ‫�ستة مبان ميتلكها الفل�سطينيون‪ ،‬من بينها مبنى قيد الإن�شاء يف‬ ‫قرية حار�س مبحافظة �سلفيت وبوابة كهربائية يف قرية الديرات‬ ‫و�أربعة مبان يف قرية دير �أبو م�شعل برام اهلل‪.‬‬ ‫وذكر التقرير �أن �سلطات االحتالل �أ�صدرت �أوامر طرد �ضد‬ ‫�أربع عائالت تتكون من �ستة و�أربعني فر ًداً‪ ،‬من بينهم ‪ 30‬طف ً‬ ‫ال‪،‬‬ ‫تعي�ش يف جممع ب��دوي ب�ج��وار ق��ري��ة امل�غ�ير مبحافظة رام اهلل‪،‬‬ ‫بحجة �أن املجمع يقع يف "منطقة ع�سكرية مغلقة"‪ ،‬م�ضي ًفاً �أن‬ ‫ال�سلطات اال�سرائيلية هدمت منزلني قيد الإن�شاء يف ر�أ�س العمود‬ ‫و�صور باهر بالقد�س ال�شرقية‪ ،‬نتج عنه ت�ضرر عائلتني مكونتني‬ ‫من ‪� 14‬شخ�صًا‪.‬‬

‫م�صاحلة فعلية على الأر�ض"‪ ،‬م�ستدرك ًة بالقول‪:‬‬ ‫"طاملا "فتح" يف ال�ضفة الغربية متبنية ملنهجها‬ ‫ال�ت�ف��او��ض��ي اال��س�ت���س�لام��ي‪ ،‬وح��دي�ث�ه��ا امل�ت�ك��رر عن‬ ‫امل�شروع االقت�صادي يف ظل ال�سالم‪ ،‬ف�إنه ال جمال‬ ‫للم�صاحلة‪ ،‬قد تكون هناك احتفاالت عند التوقيع‪،‬‬ ‫لكن لن تتم امل�صاحلة احلقيقية �إال �إذا عادت قيادة‬ ‫حركة فتح �إىل ر�شدها و�شعبها"‪.‬‬ ‫وكانت الأجهزة الأمنية الفل�سطينية يف ال�ضفة‬ ‫الغربية قد اعتقلت الداعية متام �أبو ال�سعود (‪41‬‬ ‫عاماً) من منزلها يف نابل�س قبل ‪ 35‬يوماً‪ ،‬لتتعر�ض‬ ‫لل�شبح والتعذيب ال�شديدين‪ ،‬ليتم نقلها بعد ذلك‬

‫‪7‬‬

‫�إىل امل�ست�شفى يف حالة �صحية حرجة‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا اعتربت منى من�صور‪ ،‬ع�ضو املجل�س‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع��ي ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ع ��ن ق��ائ �م��ة "التغيري‬ ‫والإ�صالح" يف ال�ضفة الغربية‪� ،‬أن "اعتقال متام �أبو‬ ‫ال�سعود هو جتاوز لكل احلدود والأعراف والتقاليد‬ ‫واملبادئ الفل�سطينية‪ ،‬ولكل �شيء �إن�ساين"‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ضت من�صور جانباً من حياة الداعية‬ ‫�أب ��و ال���س�ع��ود ب��ال�ق��ول‪" :‬متام �أب ��و ال���س�ع��ود �أرملة‪،‬‬ ‫ولديها �أوالد معتقلون‪ ،‬وه��م م��وزع��ون يف �سجون‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬ويف �سجون العدو اال�سرائيلي‪،‬‬ ‫ولديها ابن ف ّر من االعتقال �إىل خارج فل�سطني يف‬ ‫ك�ن��دا‪ ،‬ولأب��و ال�سعود ابنتان فقط‪ ،‬وه��ي م��ن يعيل‬ ‫�أ�سرتها"‪.‬‬ ‫وت�ساءلت ع�ضو املجل�س الت�شريعي عن حركة‬ ‫ح�م��ا���س ب��ال �ق��ول‪" :‬كيف تعتقل ام � ��ر�أة؟ وه ��ي يف‬ ‫جمتمعنا الفل�سطيني وال�ع��رب��ي والإ� �س�لام��ي لها‬ ‫قيمتها! نحن �أ�صبحنا يف ظ��رف تعتقل فيه املر�أة‬ ‫وت��و��ض��ع يف ال���س�ج��ون وامل�ع�ت�ق�لات! م��ا ه��و املربر؟‬ ‫م�شدد ًة على �أن "الأمر و�صل �إىل درج ٍة عالية من‬ ‫اخلطورة"‪.‬‬ ‫و�أك��دت من�صور �أن امل�صاحلة �إن متت ف�ستكون‬ ‫ح�براً على ورق‪" ،‬فهي بحاجة �إىل تهيئة الأجواء‬ ‫امل�ن��ا��س�ب��ة ع�ل��ى الأر� � ��ض‪ ،‬م��ن خ�ل�ال �إط �ل�اق �سراح‬ ‫املعتقلني على خلفية حزبية وخا�صة �أبناء االجتاه‬ ‫الإ� �س�لام��ي‪ ،‬و�إىل ت��وق��ف االع �ت ��داءات ال�ي��وم�ي��ة يف‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ ،‬و�إعالن حرية التعبري عن الر�أي"‪،‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت ت �ق��ول‪" :‬عن �أي م���ص��احل��ة يتحدثون‬ ‫واال�ستدعاءات املتكررة للن�ساء يف كل يوم"‪.‬‬

‫�أ�سري فل�سطيني يدخل‬ ‫عامه الـ"‪ "25‬يف �سجون االحتالل‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دخل الأ�سري عبد الرحمن ف�ضل عبد الرحمن القيق (‪ 48‬عاماً)‪،‬‬ ‫من �سكان حي تل ال�سلطان مبدينة رفح جنوب قطاع غزة اخلام�س‬ ‫والع�شرين ب�شكل متوا�صل يف �سجون االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وقالت اللجنة الوطنية العليا لن�صرة الأ�سرى يف غزة يف بيان‬ ‫و�صلنا ت�سخة ع�ن��ه‪�" :‬إن الأ� �س�ير "القيق" معتقل منذ ‪-12-18‬‬ ‫‪ ،1986‬ومي�ضى حكماً بال�سجن امل�ؤبد‪ ،‬التهامه بقتل عدد من جنود‬ ‫االح�ت�لال‪ ،‬وينتمي القيق �إىل حركة حما�س‪ ،‬ويعد �أق��دم �أ��س�ير يف‬ ‫مدينة رفح‪ ،‬وخام�س �أق��دم �أ�سري يف قطاع غزة‪ ،‬و�أح��د قادة احلركة‬ ‫الوطنية الأ�سرية يف �سجون االحتالل"‪.‬‬ ‫وطاف الأ�سري القيق كل �سجون االحتالل نظراً لطول املدة التي‬ ‫�أم�ضاها خلف الق�ضبان‪ ،‬وتعر�ض خالل �سنوات اعتقاله �إىل فرتات‬ ‫عزل طويلة‪ ،‬وهو الآن حمروم من زيارة ذويه منذ ‪� 4‬سنوات كاملة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اللجنة �إىل �أن عائلة الأ�سري القيق ورغم تلك ال�سنوات‬ ‫الطويلة ت�أمل يف �أن يتم �إطالق �سراحه ابنها �ضمن �صفقة التبادل‬ ‫مع اجلندي �شاليط‪ ،‬حيث �ستكون الأولوية للأ�سرى القدامى‪.‬‬ ‫ونا�شدت اللجنة العليا للأ�سرى الف�صائل الفل�سطينية الآ�سرة‬ ‫ل�شاليط ب� ��أال ت�ت�ن��ازل ع��ن ��ش��رط الإف � ��راج ع��ن الأ� �س��رى القدامى‬ ‫و�أ�صحاب املحكوميات العالية مقابل �إمتام ال�صفقة‪.‬‬

‫م�سجد بني يف عهد عمر بن اخلطاب مهدد‬ ‫باالنهيار ب�سبب منع االحتالل ترميمه‬ ‫اخلليل‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ح ّمل الأمني العام للجان ال�شعبية الفل�سطينية عزمي ال�شيوخي‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي‪ ‬امل�س�ؤولية الكاملة عن انهيار امل�سجد العمري‬ ‫ب�خ��رب��ة زن��وت��ا‪ ،‬امل �ه��ددة ب��ال�ه��دم ج�ن��وب ��ش��رق م��دي�ن��ة ال�ظ��اه��ري��ة يف‬ ‫حمافظة اخلليل‪.‬‬ ‫وك�شف ال�شيوخي النقاب عن �أن امل�سجد العمري‪ ،‬يف و�سط خربة‬ ‫زنوتا‪� ،‬أ�صبح معر�ضاً لل�سقوط ب�سبب منع �سلطات االحتالل �أهايل‬ ‫خربة زنوتا من ترميمه و�إعماره‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن‪� ‬أجزاء من اجلهة‬ ‫ال�شمالية للم�سجد قد انهارت بفعل الأحوال اجلوية والأمطار التي‬ ‫�سادت املنطقة قبل �أيام‪ ،‬مو�ضحاً يف الوقت ذاته‪� ‬أن امل�سجد يعود بنا�ؤه‬ ‫لزمن اخلليفة عمر بن اخلطاب‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال�شيوخي يف ب�ي��ان م�ك�ت��وب �أن االح �ت�لال يعمل على‬ ‫"طم�س كل املعامل الأثرية والتاريخية والدينية‪ ،‬التي تثبت �أن خربة‬ ‫زنوتا هي لأ�صحابها الفل�سطينيني ال�ع��رب‪ ،‬الذين ت��وارث��وا ملكية‬ ‫�أرا�ضيهم يف هذه املنطقة املهددة بامل�صادرة �أباً عن جد"‪.‬‬

‫ا�صطحبت طلبة القطاع املتفوقني يف مادة «حقوق الإن�سان»‬

‫طـلبة غـزة يزورون «الهولوك�ست»‪ ...‬و«حما�س» تتهم «الأونروا»‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دان��ت ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" وب�شـدة ق�ي��ام وك��ال��ة غوث‬ ‫وت�شغيل الالجئني "الأونروا" بغزة‬ ‫ب �ت �ن �ظ �ي �ـ��م رح� �ـ�ل�ات ل �ط �ـ �ل �ب��ة القطاع‬ ‫امل �ت �ف��وق�ين يف م� ��ادة ح �ق �ـ��وق الإن�سان‬ ‫�إىل �أمريكا و�أوروب ��ا وجنوب �إفريقيا‪،‬‬ ‫وا��ص�ط�ح��اب�ه��م �إىل متحف "املحرقة‬ ‫اليهودية" (الهولوك�سوت)‪.‬‬ ‫و����ال��ت "حما�س" يف ب�ي��انِ و�صـل‬ ‫"ال�سبيل" ن���س�خ� ًة ع�ن��ه �إن احلركـة‬ ‫�أ��ص�ي�ب��ت بال�صدمة ال�ق��وي��ة وانتابتها‬ ‫الق�شعريرة عندما‪" :‬قر�أنا خرب جريدة‬ ‫الغارديان الربيطانية‪ ،‬و�شاهدنا الفيلم‬ ‫ال��ذي �أعدّته حول رحلة ‪ 16‬طالباً من‬ ‫ال�صف التا�سع �إىل نيويورك التي ّ‬ ‫مت‬ ‫خ�لال�ه��ا اط�لاع �ه��م ع�ل��ى م��ا ح ��دث يف‬ ‫موقع �أحداث ‪� 11‬سبتمرب‪ ،‬وا�صطحابهم‬ ‫�إىل متحف للهولوكو�ست اليهودي"‪.‬‬ ‫ون��وه��ت احل��رك��ة �إىل �أن الأ�ساتذة‬ ‫الذين رافقوا الطلبة من العاملني يف‬ ‫"الأونروا" قاموا بتقدمي �شرح عن‬ ‫الهولوكو�ست‪ ،‬والتعبري ع��ن عطفهم‬ ‫�إزاء م �ع��ان��اة ال �ي �ه��ود‪ ،‬واالط �ل��اع على‬ ‫م�ع��ان��اة ال���ش�ع��ب ال �ي �ه��ودي ع�ل��ى �أي ��دي‬ ‫القوات النازية‪.‬‬ ‫و� �ش �دّدت احل��رك��ة ع�ل��ى �أن وكالة‬ ‫ال �غ ��وث "لي�ست م�ط�ل�ق��ة ال �ي��دي��ن يف‬ ‫ت��دري����س امل�ن��اه��ج ال�ت��ي ت��راه��ا‪ ،‬ب��ل �إنها‬ ‫ال�ت��زم��ت بتدري�س امل�ن��اه��ج املعتمدة يف‬ ‫م �ن��اط��ق ع�م�ل�ي��ات�ه��ا اخل �م ����س‪ ،‬وعليها‬ ‫االلتزام بذلك يف قطاع غزة ال��ذي هو‬ ‫�أحد هذه املناطق"‪.‬‬ ‫وماذا عن العراق؟‬ ‫وقالت احلركة �إنه‪" :‬عندما تقوم‬

‫طالبات احدى مدار�س االونروا‬

‫م ��ؤ� �س �� �س��ة دول �ي ��ة خ��ا� �ص��ة بالالجئني‬ ‫الفل�سطينيني بتدري�س حقوق الإن�سان‬ ‫ي���س�ت��وج��ب ذل ��ك ب��ال �� �ض��رورة الرتكيز‬ ‫على ح�ق��وق ال�لاج�ئ�ين الفل�سطينيني‬ ‫دون احل ��اج ��ة ل �ل �ت �ط��رق �إىل حقوق‬ ‫امل�ضطهدين من �سائر مناطق العامل‪،‬‬ ‫لأن ذاك� ��رة ه � ��ؤالء الأط �ف ��ال ال تت�سع‬ ‫ملعاناة كل امل�ضطهدين عرب العامل‪ ،‬كما‬ ‫�أن يف معاناة الفل�سطينيني واال�ضطهاد‬ ‫الذي عانوه على �أيدي املحتلني اليهود‬ ‫ما يكفي ل�ضرب الأمثلة"‪.‬‬ ‫وت�ساءلت احلركة يف بيانها‪" :‬ما‬ ‫عالقة �أمريكا بحقوق الإن���س��ان‪ ،‬وهي‬ ‫ال تتق َّيد بها‪ ،‬وتنتهكها �صباح م�ساء يف‬ ‫كل �أنحاء العامل؛ بل يف داخ��ل �أمريكا‬ ‫ذاتها"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت احل��رك��ة‪" :‬كان الأ ْوىل‬

‫– �إن ك��ان ال ب��د م��ن رح�ل��ة – زيارة‬ ‫ف�ي�ت�ن��ام ل�ل�اط�ل�اع ع�ل��ى ح�ج��م معاناة‬ ‫الفيتناميني ج ��راء ال �غ��زو الأمريكي‬ ‫ال��ذي قتل منهم م��ا يزيد على ثالثة‬ ‫ماليني �إن�سان‪� ،‬أو زيارة مناطق �سرقة‬ ‫ال�ب���ش��ر يف �إف��ري�ق�ي��ا الت �خ��اذه��م عبيداً‬ ‫ل�ل�أوروب �ي�ين والأم��ري �ك��ان يف القرون‬ ‫املا�ضية‪� ،‬أو زي��ارة �سجن غوانتانامو �أو‬ ‫�سجن �أب ��و غ��ري��ب يف ال �ع��راق للتعرف‬ ‫ع�ل��ى ��س��ادي��ة �أم��ري �ك��ا‪� ،‬أو زي ��ارة موقع‬ ‫قرية دير يا�سني للتعرف على النازية‬ ‫اليهودية يف فل�سطني"‪.‬‬ ‫وو�� �ص� �ف ��ت احل ��رك ��ة ه � ��ذا العمل‬ ‫بـ(امل�شبوه)‪� ،‬آملة "�أن يرتدع م�س�ؤولو‬ ‫التعليم يف الأون ��روا يف قطاع غ��زة عن‬ ‫تكراره‪ ،‬مت�أمل ًة يف ذات الوقت �أن يكون‬ ‫لل�سلطة الفل�سطينية م��وق��ف وطني‬

‫ل��وق��ف م��ا �أ��س�م�ت��ه ب��الإف �� �س��اد الفكري‬ ‫لفتيان فل�سطني ال ُنجباء"‪.‬‬ ‫غزو فكري وثقايف‬ ‫وم��ن جانبـها دع��ت وزارة الثقافة‬ ‫ب�غ�ـ��زة امل��ؤ��س���س��ات ال��دول�ي��ة ال�ع��ام�ل��ة يف‬ ‫فل�سطني ل�ضرورة مراعاة عذابات و�آالم‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني الذي يتعر�ض منذ‬ ‫العام ‪ 1948‬حتى يومنا هذا لأب�شع �أنواع‬ ‫ال�ب�ط����ش وال �ق �ت��ل وال �ت��دم�ير م��ن قبل‬ ‫االحتالل الذي ميار�س �أفظع اجلرائم‬ ‫واملحرمات التي تنتهك القانون الدويل‬ ‫والآدمية الإن�سانية‪.‬‬ ‫ونددت ال��وزارة يف بيانٍ لها وو�صل‬ ‫"ال�سبيل" ن�سخ ًة ع�ن��ه مب��ا �أقدمت‬ ‫عليه "الأونروا" من القيام برحالت‬ ‫ت��رف �ي �ه �ي��ة ل �ط�لاب �ن��ا الفل�سطينيني‬ ‫امل �ت �ف��وق�ي�ن �إيل ن� �ي ��وي ��ورك و�أوروب� � � ��ا‬

‫وزي ��ارة "الهولوكو�ست" ال�ي�ه��ودي يف‬ ‫حم��اول��ة الك�ت���س��اب ت�ع��اط��ف الطالب‬ ‫الفل�سطينيني و�إطالعهم على معاناة‬ ‫ال�شعب اليهودي �إب��ان احلكم النازي‪,‬‬ ‫معترب ًة �أن مثل ه��ذه ال��زي��ارات م��ا هو‬ ‫�إال ت��زي�ي��ف ل �ل��واق��ع وحم ��اول ��ة لغ�سل‬ ‫�أدمغة وعقول الطالب الفل�سطينيني‬ ‫امل �ت �ف ��وق�ي�ن‪ ،‬وت � ��أت� ��ي يف �إط � � ��ار الغزو‬ ‫ال �ف �ك��ري وال �ث �ق��ايف ال ��ذي ي�ت�ع��ر���ض له‬ ‫املجتمع الفل�سطيني وثقافته الوطنية‬ ‫الأ�صيلة‪.‬‬ ‫و�� �ش ��ددت "الثقافة" يف بيانها‬ ‫ع�ل��ى � �ض��رورة ال�ترك�ي��ز ع�ل��ي التهجري‬ ‫الق�صري ال��ذي تعر�ض ل��ه الالجئون‬ ‫الفل�سطينيون‪ ،‬وحقهم يف العودة �إيل‬ ‫م��دن�ه��م وق ��راه ��م ال �ت��ي ه � ّ�ج ��روا منها‬ ‫ب�سبب �إرهاب االحتالل‪" :‬الذي ما زال‬ ‫متوا�ص ً‬ ‫ال بحق �أهلنا املقد�سيني ب�صورة‬ ‫خ��ا��ص��ة و�شعبنا الفل�سطيني ب�صورة‬ ‫عامة"‪.‬‬ ‫وت�ستوعب "الأونروا" يف مدار�سها‬ ‫ب��ال �ق �ط��اع (‪ 220‬م��در� �س��ة) �أك�ث��ر من‬ ‫‪� 200‬أل��ف طالب ي��در���س طلبة املرحلة‬ ‫الإعدادية مادة "حقوق الإن�سان" التي‬ ‫�أ�ضافتها "الأونروا" العام املا�ضي �إىل‬ ‫املقررات املدر�سية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت "الأونروا" ق��د اعتزمت‬ ‫على �إدخ��ال مو�ضوع املحرقة اليهودية‬ ‫(الهولوكو�ست) يف مقرر م��ادة حقوق‬ ‫الإن�سان غري �أن انتقادات حادة من قبل‬ ‫م�ؤ�س�سات وجل��ان وف�صائل فل�سطينية‬ ‫وقفت يف وجه تنفيذ هذه اخلطوة‪.‬‬ ‫وتقول "الأونروا" �إن مادة حقوق‬ ‫الإن�سـان مادة غري حمت�سبة يف املنهج‪،‬‬ ‫وهي لي�ست مادة ر�سوب‪ ،‬وو�ضعت فقط‬ ‫للمعرفة وتثقيف الطلبة‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫بغداد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫رئي�س الوزراء العراقي يعلن ت�شكيلة حكومته‬ ‫غدا و�إعفاء ثالثة نواب من اجثتاث البعث‬

‫ي�ق��دم رئ�ي����س ال � ��وزراء ال �ع��راق��ي امل�ك�ل��ف نوري‬ ‫املالكي ت�شكيلته الوزارية ملجل�س النواب‪ ،‬قبل خم�سة‬ ‫�أي��ام من انتهاء امل��دة الد�ستورية يف ‪ 25‬من ال�شهر‬ ‫اجلاري‪ ،‬على ما �أفاد م�صدر حكومي‪.‬‬ ‫و�ست�ضم حكومة ال�شراكة الوطنية وزراء من‬ ‫�أرب��ع كتل رئي�سة متثل ال�شيعة وال�سنة والأك ��راد‪،‬‬ ‫وت��أت��ي قبل ع��ام من الإع�ل�ان عن االن�سحاب التام‬ ‫لقوات االحتالل االمريكية من العراق‪.‬‬ ‫وج��اء الإع�ل�ان ع��ن ت�شكيل احلكومة االثنني‬ ‫بنف�س اليوم ال��ذي �صوت فيه الربملان على �إعفاء‬ ‫ثالثة من القيادات القائمة من �إج��راءات اجثتاث‬ ‫البعث ال�سبت‪.‬‬ ‫وق� ��ال � �ص �ف��اء ال ��دي ��ن ال �� �ص��ايف وزي� ��ر الدولة‬ ‫ل�ش�ؤون جمل�س ال�ن��واب‪" :‬قدمت طلبا من رئي�س‬ ‫ال ��وزراء (ن��وري املالكي) اىل هيئة رئا�سة جمل�س‬ ‫النواب لعقد جل�سة يوم االثنني لعر�ض الت�شكيلة‬ ‫الوزارية"‪.‬‬ ‫وت�سري تكهنات �أن الت�شكيلة الوزارية لن تكون‬ ‫كاملة ب�سبب عدم التو�صل اىل مر�شحني منا�سبني‬ ‫لبع�ض الوزارات‪.‬‬ ‫وقال الوزير يف هذا ال�صدد‪�" :‬إن رئي�س الوزراء‬ ‫نوري املالكي �سيتوىل م�س�ؤولية بع�ض الوزارات‪� ،‬إذا‬ ‫ما اعترب املر�شحون الذين قدمتهم الكتل ال�سيا�سة‬ ‫غري منا�سبني"‪.‬‬ ‫وح�صل امل��ال�ك��ي زع�ي��م ائ�ت�لاف دول��ة القانون‬ ‫على ‪ 89‬مقعدا يف االنتخابات الربملانية التي جرت‬ ‫يف ال���س��اب��ع م��ن �آذار امل��ا��ض��ي‪� ،‬أي ب ��أق��ل مبقعدين‬ ‫من الكتلة العراقية التي يتزعمها رئي�س الوزراء‬

‫القائمة العراقية ما زالت تعاين من قانون (اجتثاث البعث)‬

‫الأ�سبق �إياد عالوي‪.‬‬ ‫وك���ش��ف ال �� �ص��ايف �أن "وزارة ال ��دف ��اع �ستعهد‬ ‫ملر�شح تقدمه القائمة العراقية‪ ،‬فيما �ست�سند وزارة‬ ‫الداخلية ملر�شح من االئتالف الوطني"‪.‬‬ ‫وكانت القائمة العراقية علقت م�شاركتها يف‬ ‫احلكومة على �شرط رف��ع االجتثاث عن ع��دد من‬ ‫قياداتها‪.‬‬ ‫وا�ستجابة لهذه املطلب �صوت ال�برمل��ان �أم�س‬ ‫على �إعفاء ثالثة قياديني للكتلة العراقية من قرار‬

‫اجتثاث البعث‪.‬‬ ‫وق� ��د � �ص��وت ال�ب�رمل ��ان ال �ع ��راق ��ي ع �ل��ى "رفع‬ ‫االج �ت �ث��اث ع��ن ��ص��ال��ح امل�ط�ل��ك وج �م��ال الكربويل‬ ‫وظافر العاين"‪ ،‬ح�سبما ذكر مرا�سل وكالة فران�س‬ ‫بر�س يف الربملان‪.‬‬ ‫وقد �صوت ‪ 109‬نواب ل�صالح القرار من �أ�صل‬ ‫‪ 170‬نائبا كانوا حا�ضرين‪.‬‬ ‫ومل ي�شمل القرار را�سم ال�ع��وادي ب�سبب عدم‬ ‫و�صول كتاب �إعفائه من قرار االجتثاث من هيئة‬

‫لبنان يتقدم ب�شكوى ملجل�س الأمن �ضد‬ ‫اخلروقات الإ�سرائيلية للقرار ‪1701‬‬

‫امل�ساءلة والعدالة‪.‬‬ ‫وتعهد القياديون الثالثة يف بيان ق��ر�أوه �أمام‬ ‫الربملان "�إدانة حزب البعث وممار�ساته وث��ورة ‪17‬‬ ‫متوز وجميع �أ�ساليب القتل والتعذيب بحق ال�شعب‬ ‫العراقي"‪.‬‬ ‫كما تعهدوا �إدان��ة "جميع رم��وز ق��ادة النظام‬ ‫ال�سابق الذين قاموا بالقتل اجلماعي‪ ،‬وترب�ؤهم من‬ ‫جميع �أعماله وعدم الرتويج للبعث ال�صدامي"‪.‬‬ ‫و�أك��د القياديون الثالثة "�إميانهم بالعملية‬ ‫ال�سيا�سية والتداول ال�سلمي لل�سلطة"‪.‬‬ ‫وكانت هيئة امل�ساءلة والعدالة منعت القياديني‬ ‫الذين ان�ضموا اىل القائمة العراقية التي ح�صلت‬ ‫على ‪ 91‬مقعدا من امل�شاركة يف االنتخابات الربملانية‬ ‫لأنهم م�شمولون بقرار اجتثاث البعث‪.‬‬ ‫ومت خالل جل�سة جمل�س النواب �أم�س كذلك‬ ‫ت�لاوة القراءة الأوىل لقانون امليزانية لعام ‪2011‬‬ ‫لكن الأكراد اعرت�ضوا على ذلك واعتربوها خمالفة‬ ‫د�ستورية وان�سحبوا على �إثرها من القاعة‪.‬‬ ‫و�أك��دوا يف بيان �أن "القراءة الأوىل للموازنة‬ ‫فيها خمالفة لأحكام املادة ‪ 128‬من النظام الداخلي‬ ‫التي تن�ص على �أن يحيل رئي�س املجل�س م�شروعات‬ ‫القوانني املقدمة من ال�سلطة التنفيذية اىل اللجنة‬ ‫املخت�صة لدرا�ستها و�إبداء الر�أي فيها قبل عر�ضها‬ ‫على املجل�س ملناق�شتها"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "اللجنة املالية املخت�صة مل جتتمع‬ ‫ومل تنظر بامل�شروع‪ ،‬ومل تقدم ر�أيها فيه‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫�أدرجت على جدول �أعمال اجلل�سة"‪.‬‬ ‫وك��ان م��ن امل�ف�تر���ض مناق�شة م���ش��روع قانون‬ ‫املجل�س الوطني لل�سيا�سات اال�سرتاجتية لكنه �أجل‬ ‫ب�سبب عدم اكتماله‪.‬‬

‫بيونغ يانغ ّ‬ ‫حتذر من «انفجار الو�ضع» �إذا‬ ‫�أجرت �سي�ؤول مناوراتها بالذخرية احلية‬ ‫جزيرة يونبيونغ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكدت كوريا ال�شمالية ام�س ال�سبت �أن "الو�ضع‬ ‫يف �شبه اجلزيرة الكورية �سينفجر" �إذا ما �أجرت‬ ‫�سي�ؤول التدريبات املدفعية بالذخرية احلية التي‬ ‫تعتزم القيام بها يف جزيرة يونبيونغ التي يتنازع‬ ‫البلدان ال�سيادة عليها‪ ،‬متهمة وا�شنطن بالوقوف‬ ‫وراء هذه املناورات‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت وك ��ال ��ة االن� �ب ��اء ال �ك ��وري ��ة اجلنوبية‬ ‫"يونهاب" ع��ن ب�ي��ان ل ��وزارة اخل��ارج�ي��ة الكورية‬ ‫ال�شمالية قولها‪�" :‬إذا جتر�أت كوريا اجلنوبية على‬ ‫تنفيذ مناوراتها بالذخرية احلية ف��إن الو�ضع يف‬ ‫�شبه اجلزيرة الكورية �سينفجر‪ ،‬وعندها لن يكون‬ ‫بالإمكان جتنب امل�صري الكارثي"‪.‬‬ ‫كما اتهمت كوريا ال�شمالية الواليات املتحدة‬ ‫ب�أنها ت��زود جارتها اجلنوبية بــ"درع ب�شرية" يف‬ ‫املناورات املدفعية التي تعتزم �سي�ؤول تنفيذها‪.‬‬ ‫وقالت اخلارجية الكورية ال�شمالية يف البيان‬ ‫ال��ذي ن�شرته وكالة االن�ب��اء الكورية ال�شمالية �إن‬ ‫امل�ساعدة التقنية التي �ستقدمها الواليات املتحدة‬ ‫للمناورات التي تعتزم كوريا اجلنوبية تنفيذها يف‬ ‫جزيرة يونبيونغ مبثابة "درع ب�شرية"‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن يقدم حوايل ‪ 20‬جنديا امريكيا‬ ‫م�ساعدة فنية للبحرية الكورية اجلنوبية خالل‬ ‫ه��ذه ال�ت��دري�ب��ات امل��دف�ع�ي��ة ب��ال��ذخ�يرة احل�ي��ة التي‬ ‫ت�ع�ت��زم � �س �ي ��ؤول تنفيذها ب�ين ‪ 18‬و‪ 21‬اجل ��اري يف‬ ‫جزيرة يونبيونغ‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان اخلارجية الكورية ال�شمالية �أن‬ ‫"وزارة اخلارجية االمريكية �أر�سلت ر�سالة تهديد‬ ‫اىل اجلمهورية الدميوقراطية ال�شعبية الكورية‪،‬‬ ‫ذك � ��رت ف �ي �ه��ا ب� ��إحل ��اح ب� � ��أن م��واط �ن�ي�ن امريكيني‬ ‫و��ص�ح��اف�ي�ين �أج��ان��ب م��وج��ودون يف اجل��زي��رة‪� .‬أن‬ ‫الواليات املتحدة تقدم بذلك درعا ب�شرية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف ال �ب �ي��ان‪�" :‬إن ه ��ذا االم ��ر ي�ظ�ه��ر �أن‬ ‫امريكا لن ت�تردد يف �إغ��راق بلد ه��ادئ وم�ستقر يف‬

‫الفو�ضى"‪.‬‬ ‫و�ستجري هذه التدريبات املدفعية يف جزيرة‬ ‫ي��ون �ب �ي��ون��غ ال ��واق� �ع ��ة ق� ��رب اخل� ��ط ال �ف��ا� �ص��ل بني‬ ‫ال �ك��وري �ت�ين يف ال�ب�ح��ر اال� �ص �ف��ر‪ .‬وت �ط��ال��ب كوريا‬ ‫ال�شمالية بهذه اجلزيرة على غرار جزر �أخرى تقع‬ ‫على اخلط الفا�صل بني البلدين الذي مت تر�سيمه‬ ‫�إثر احلرب (‪.)1953-1950‬‬ ‫وكانت كوريا ال�شمالية ق�صفت هذه اجلزيرة يف‬ ‫‪ 3‬ت�شرين الثاين‪ ،‬ما �أ�سفر عن مقتل �أربعة �أ�شخا�ص‬ ‫هم مدنيان وع�سكريان‪ ،‬وقد هددت اجلمعة بق�صفها‬ ‫جمددا �إذا ما نفذت �سي�ؤول مناوراتها‪.‬‬ ‫وجددت اخلارجية الكورية ال�شمالية تهديدها‬ ‫ال���س�ب��ت‪ ،‬وق��ال��ت‪" :‬لقد �سبق ل�ن��ا و�أن ح��ذرن��ا من‬ ‫�أن �ن��ا ��س�ن�ع��اق��ب ب�ل�ا رح �م��ة وب�ل�ا ت ��ردد امل�ستفزين‬ ‫ال��ذي��ن �سينتهكون �سيادة �أرا��ض�ي�ن��ا‪� .‬إن جنودنا ال‬ ‫ميزحون"‪.‬‬ ‫كما اتهمت بيونغ يانغ وا�شنطن بت�صعيد التوتر‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬م�ؤكدة على ل�سان وزارة اخلارجية �أن‬ ‫املناورات الع�سكرية الكورية اجلنوبية تقررت بعد‬ ‫ال��زي��ارة التي ق��ام بها اال�سبوع الفائت اىل �سي�ؤول‬ ‫االمريال االمريكي مايكل مولن رئي�س هيئة اركان‬ ‫اجليو�ش االمريكية امل�شرتكة‪.‬‬ ‫وقالت الوزارة �إن‪" :‬اجلمهورية الدميوقراطية‬ ‫ال�شعبية الكورية �ستجعل ال��والي��ات املتحدة تدفع‬ ‫ثمنا باهظا لكل االو�ضاع احل�سا�سة يف �شبه اجلزيرة‬ ‫وتبعاتها"‪.‬‬ ‫وعلى خط التهدئة وا�صل ال�سفري االمريكي‬ ‫ال�سابق حاكم والية نيومك�سيكو بيل ريت�شارد�سون‬ ‫زيارته اىل كوريا ال�شمالية والرامية اىل نزع فتيل‬ ‫االنفجار‪.‬‬ ‫و�أوردت �شبكة "�سي ان ان" �أن ريت�شارد�سون‬ ‫�سلم �سل�سلة مقرتحات اىل كوريا ال�شمالية خالل‬ ‫ال�ل�ق��اء ال��ذي جمعه ال�سبت يف بيونغ ي��ان��غ بكبري‬ ‫املفاو�ضني يف امللف النووي الكوري ال�شمايل‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال���ش�ب�ك��ة االخ� �ب ��اري ��ة االم��ري �ك �ي��ة �إن‬

‫بريوت‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت �ق��دم ل�ب�ن��ان ب���ش�ك��وى مل�ج�ل����س الأم� ��ن ال� ��دويل ��ض��د االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي "على خلفية قيامها بخرق ال�ق��رار ‪ ،1701‬عرب زرعها‬ ‫منظومتي جت�س�س يف منطقتي �صنني وال�ب��اروك‪ ،‬ك�شفهما اجلي�ش‬ ‫اللبناين يف وقت �سابق ال�شهر احلايل"‪.‬‬ ‫وقال بيان ر�سمي ن�شر �أم�س ال�سبت �إن وزارة اخلارجية واملغرتبني‬ ‫اللبنانية تقدمت عرب بعثة لبنان الدائمة يف نيويورك ب�شكوى �إىل‬ ‫جمل�س الأمن الدويل �ضد "�إ�سرائيل" على خلفية قيام هذه الأخرية‬ ‫بزرع منظومتي جت�س�س يف منطقتي الباروك و�صنني‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف ال�ب�ي��ان �إن ه��ات�ين امل�ن�ظ��وم�ت�ين زرع �ت��ا الل�ت�ق��اط وبث‬ ‫االت���ص��االت‪ ،‬ولت�أمني الو�صل ب�ين نقاط جت�س�س ا�سرائيلية داخل‬ ‫االرا�ضي اللبنانية وموقع روي�سات العلم‪ ،‬باال�ضافة �إىل زرع كامريات‬ ‫تعمل على التقاط ال�صور وحتديد االحداثيات‪.‬‬ ‫و�أك��دت ال�شكوى �أن قيام "�إ�سرائيل" ب��زرع هاتني املنظومتني‬ ‫يف عمق الأرا�ضي اللبنانية ي�شكل انتهاكا �صارخا لل�سيادة اللبنانية‬ ‫وللقوانني واالع ��راف ال��دول�ي��ة ول�ق��رار جمل�س االم��ن ال��دويل رقم‬ ‫‪ 1701‬وهو يهدد ال�سلم والأمن الدوليني‪ ،‬كما �أنه ميثل عمال عدوانيا‬ ‫�ضد االرا��ض��ي اللبنانية‪ ،‬وي��ؤك��د جم��ددا على ا�ستهتار "ا�سرائيل"‬ ‫بقرارات االمم املتحدة‪.‬‬ ‫وكان اجلي�ش اللبناين ك�شف يف اخلام�س ع�شر من ال�شهر اجلاري‬ ‫منظومتي جت�س�س زرعتهما "�إ�سرائيل" يف منطقتي �صنني والباروك‬ ‫نتيجة معلومات ح�صلت عليها مديرية املخابرات يف اجلي�ش اللبناين‬ ‫من م�صادر املقاومة‪.‬‬

‫اعتقال ع�شرات الفتيان‬ ‫من اليمني املتطرف يف مو�سكو‬ ‫مو�سكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعتقلت ق��وات الأم��ن الرو�سية ع�شرات الفتيان املتعاطفني مع‬ ‫اليمني املتطرف خالل تظاهرة حمظورة يف مو�سكو‪ ،‬وذلك بعد �أ�سبوع‬ ‫من املواجهات العنيفة بني قوات ال�شرطة وقوميني �أمام الكرملني‪،‬‬ ‫كما �أفادت الوكالة الفرن�سية‪.‬‬ ‫وتظاهر حوايل ‪� 500‬شاب‪ ،‬غالبيتهم يف �سن املراهقة‪ ،‬يف حديقة‬ ‫قرب مبنى التلفزيون الرو�سي يف �شمال العا�صمة‪ ،‬مرددين هتافات‬ ‫قومية من مثل‪« :‬رو�سيا للرو�س» و»مو�سكو للمو�سكوفيني»‪.‬‬ ‫وتدخل املئات من عنا�صر �شرطة مكافحة ال�شغب وعمدوا �إىل‬ ‫توقيف ع�شرات املتظاهرين‪ ،‬كما �أفاد امل�صور الذي �أكد عدم وقوع �أي‬ ‫مواجهة �أو �شجار خالل التظاهرة‪.‬‬ ‫من جهتها �أوردت وكالة �إنرتفاك�س نقال عن م�صدر �أمني �أن‬ ‫قوات الأمن اعتقلت ‪� 250‬شخ�صا يف �سائر �أنحاء مو�سكو‪.‬‬ ‫وقال فيكتور برييوكوف املتحدث با�سم ال�شرطة لإذاع��ة �صدى‬ ‫مو�سكو �إنه «يف الإجمال الو�ضع هادئ‪ .‬لي�ست هناك �أي م�شكلة على‬ ‫الإطالق»‪.‬‬ ‫ومنذ �أي��ام ت�سري دع��وات �إىل التجمع يف ه��ذا امل�ك��ان بعد ظهر‬ ‫ال�سبت‪ ،‬يوجهها قوميون على الإنرتنت‪ .‬وحذرت ال�سلطات الرو�سية‬ ‫من �أنها �ستمنع �أي تظاهرة و�أي جتمع غري مرخ�ص‪.‬‬ ‫ويف دعوتهم �إىل التظاهر‪ ،‬ندد القوميون بتغطية و�سائل الإعالم‬ ‫مل��واج�ه��ات احل ��ادي ع�شر م��ن �أي �ل��ول �أم ��ام ال�ك��رم�ل�ين‪ ،‬عندما وقعت‬ ‫مواجهات بني الآالف من م�شجعي كرة القدم ونا�شطني من اليمني‬ ‫املتطرف من جهة‪ ،‬وال�شرطة من جهة �أخرى‪.‬‬

‫جمل�س ال�شيوخ يرف�ض قانونا ب�ش�أن‬ ‫ا�ستيعاب املهاجرين ال�شبان‬ ‫قوات كوريا اجلنوبية ترفقع جاهزيتها القتالية‬

‫ريت�شارد�سون ال��ذي ك��ان �سفريا ل�ب�لاده يف االمم‬ ‫املتحدة واملوجود يف كوريا ال�شمالية منذ اخلمي�س‬ ‫يف حم��اول��ة لتخفيف ال�ت��وت��رات يف �شبه اجلزيرة‬ ‫الكورية‪ ،‬التقى كبري املفاو�ضني النوويني الكوريني‬ ‫ال�شماليني كيم كيي‪-‬غوان على م��دى ‪ 90‬دقيقة‪،‬‬ ‫م�ؤكدة �أن احلاكم االمريكي �سلم حمدثه �سل�سلة‬ ‫مقرتحات‪ ،‬من دون �أن تك�شف عن ماهيتها‪.‬‬ ‫وك ��ان ري�ت���ش��ارد��س��ون دع��ا اجل�م�ع��ة امل�س�ؤولني‬ ‫ال�ك��وري�ين ال�شمالية اىل "�أق�صى درج ��ات �ضبط‬ ‫النف�س" يف �ش�أن التوتر القائم مع كوريا اجلنوبية‬ ‫وال�سماح ل�سي�ؤول ب��إج��راء التدريبات املدفعية يف‬ ‫جزيرة يونبيونغ‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن يبقى الدبلوما�سي االمريكي يف‬

‫كوريا ال�شمالية حتى االثنني‪ ،‬وقد �سبق له و�أن �أكد‬ ‫اجلمعة �أنه "جنح يف �إحراز تقدم �صغري"‪ ،‬وانه كان‬ ‫"�صارما جدا جدا مع امل�س�ؤولني يف وزارة اخلارجية‬ ‫الكورية ال�شمالية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ريت�شارد�سون اىل �أن��ه �سيلتقي االحد‬ ‫م�س�ؤوال ع�سكريا كبريا‪ ،‬م�شريا اىل �أن هذا اللقاء‬ ‫�سي�ساعده على اجراء تقييم اف�ضل للو�ضع يف هذا‬ ‫البلد ال�شيوعي‪.‬‬ ‫وقبل لقائه املفاو�ض ال�ن��ووي يف بيونغ يانغ‪،‬‬ ‫اق�ت�رح ريت�شارد�سون اج ��راء ل �ق��اءات ب�ين ال�شمال‬ ‫واجل� �ن ��وب‪ ،‬او ال�ع�م��ل ع�ل��ى ا��س�ت�ئ�ن��اف املفاو�ضات‬ ‫ال�سدا�سية ح��ول امللف ال�ن��ووي ال�ك��وري ال�شمايل‪،‬‬ ‫وهي مفاو�ضات جممدة حاليا‪.‬‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫رف�ض جمل�س ال�شيوخ الأمريكي �أم�س ال�سبت م�شروع قانون‬ ‫يهدف �إىل ت�سهيل ا�ستيعاب املهاجرين ال�شبان الذين دخلوا الواليات‬ ‫املتحدة ب�صورة غري قانونية مع �آبائهم‪ ،‬والذين يوافقون على �إجراء‬ ‫درا�سات عليا �أو دخول اجلي�ش‪.‬‬ ‫ومل حت�صل الأغلبية الدميقراطية على الأ�صوات ال�ستني من‬ ‫�����ص��ل م��ائ��ة‪ ،‬ال�لازم��ة لإن�ه��اء املناق�شات ب�ش�أن ه��ذا املو�ضوع متهيدا‬ ‫لإق ��راره‪ .‬وبعد ح�صوله على ‪� 55‬صوتا فقط‪ ،‬مقابل ‪� 41‬صوتا‪ ،‬مت‬ ‫رف�ض امل�شروع‪.‬‬ ‫وكان جمل�س النواب قد �أقر الن�ص يف التا�سع من كانون الأول‬ ‫احل��ايل ب�أغلبية ‪� 216‬صوتا‪ ،‬مقابل ‪ ،198‬بينهم نحو ‪ 40‬دميقراطيا‬ ‫�صوتوا �ضد هذا امل�شروع املثري للجدل حتى داخل الأغلبية‪.‬‬ ‫ويف جمل�س ال�شيوخ اليوم �صوت �ضده خم�سة دميقراطيني‪.‬‬ ‫وي �ق �� �ض��ي م �� �ش��روع ال �ق��ان��ون ال� ��ذي �أط �ل ��ق ع�ل�ي��ه «درمي �آك ��ت»‬ ‫(ديفلومبانت‪ ،‬ريليف �آند �إديوكي�شن فور �أليان ماينورز) �أي تنمية‬ ‫وم�ساندة وتعليم الأج��ان��ب الق�صر‪ ،‬على ت�سهيل ا�ستيعاب الأجانب‬ ‫ال�شبان الذين يقيم �آبا�ؤهم ب�صورة غري قانونية يف الواليات املتحدة‪.‬‬

‫�ش�ؤون احلكم والنا�س معلقة يف لبنان‬ ‫بانتظار القرار الظني يف اغتيال احلريري‬ ‫بريوت‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ينتظر ل�ب�ن��ان ال �ق��رار ال�ظ�ن��ي يف اغتيال‬ ‫رئي�س احل�ك��وم��ة ال�سابق رف�ي��ق احل��ري��ري‪ ،‬يف‬ ‫ظل تعطيل للعمل احلكومي وقلق �شعبي يدفع‬ ‫النا�س اىل تعليق م�شاريعهم الكربى خوفا من‬ ‫تداعيات حمتملة لقرار قد يتهم قوة �سيا�سية‬ ‫رئي�سة يف البالد باجلرمية‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف الأ� �س �ت��اذ يف اجل��ام �ع��ة اللبنانية‬ ‫�سامي �سلهب االخت�صا�صي يف القانون الدويل‬ ‫ال��و��ض��ع ب ��أن��ه "مرحلة �شلل ت��ام ع�ل��ى �صعيد‬ ‫امل�ؤ�س�سات الد�ستورية وعجز حكومي عن اتخاذ‬ ‫�أب�سط القرارات"‪.‬‬ ‫ور�أى �أنه "من غري املقبول �أن يتوقف بلد‬ ‫من �أجل حمكمة مهما كانت �أهميتها"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن "احلكومة ال ميكنها �أن تتخذ‬ ‫ق � � ��رارا ح �ت��ى ب �ت �ع �ي�ين م ��وظ ��ف (‪ )...‬وعلى‬ ‫ال�سيا�سيني �أن ي��درك��وا �أن��ه ال ميكن لق�ضية‬ ‫املحكمة �أن تتقدم على �ش�ؤون النا�س وت�سيري‬ ‫املرافق العامة"‪.‬‬ ‫ومل حتدد املحكمة اخلا�صة بلبنان املكلفة‬ ‫بالنظر يف اغ�ت�ي��ال احل��ري��ري م��وع��دا لت�سليم‬ ‫مدعي املحكمة القا�ضي دان�ي��ال بلمار قا�ضي‬ ‫الإج��راءات التمهيدية دانيال فران�سني م�سودة‬ ‫القرار الظني‪ ،‬با�ستثناء الإعالن قبل �أكرث من‬ ‫ا�سبوعني �أن ذلك بات "قريبا جدا"‪.‬‬ ‫ويف ه��ذه االث �ن��اء‪ ،‬حتمل و��س��ائ��ل االعالم‬

‫وت�صريحات ال�سيا�سيني يوميا توقعات وتواريخ‬ ‫ت��رف��ع ن���س�ب��ة ال �ق �ل��ق يف االو� � �س� ��اط ال�شعبية‬ ‫وال�سيا�سية نتيجة التخوف من تداعيات امنية‬ ‫يف حال ت�ضمني القرار املنتظر اتهاما اىل حزب‬ ‫اهلل‪ ،‬املدجج بال�سالح‪.‬‬ ‫وع�ق��د جمل�س ال � ��وزراء االرب �ع��اء جل�سته‬ ‫االوىل منذ �شهر من دون �أن يتمكن من اخلروج‬ ‫من ح��ال امل��راوح��ة وال�شلل التي ب��د�أت ترت�سم‬ ‫م �ن��ذ ب ��دء االزم � ��ة ح ��ول امل�ح�ك�م��ة يف ال�صيف‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫واق �ت �� �ص��ر ال �ب �ح��ث ع �ل��ى م �ل��ف "ال�شهود‬ ‫الزور" املرتبط بق�ضية اغتيال احلريري‪ ،‬بينما‬ ‫ترتاكم اال�ستحقاقات التي يفرت�ض بحكومة‬ ‫الوحدة الوطنية اتخاذ قرارات يف �ش�أنها‪.‬‬ ‫وقالت وزي��رة الدولة منى عفي�ش لوكالة‬ ‫فران�س ب��ر���س‪" :‬يجب �أن ن�ضع ن�صب �أعيننا‬ ‫�أولويات النا�س الذين �شبعوا كالما عن املحكمة‬ ‫ال��دول�ي��ة وع��ن �شهود ال ��زور‪ ،‬وي��ري��دون منا �أن‬ ‫نبحث يف غالء الأ�سعار واالمور احلياتية"‪.‬‬ ‫على‬ ‫وينظر حزب اهلل اىل املحكمة الدولية‬ ‫مدينة طرابل�س‬ ‫�أنها "�أداة امريكية وا�سرائيلية" ال�ستهدافه‪،‬‬ ‫لبنان ريا�ض �سالمة ال��ذي تنتهي واليته بعد‬ ‫معتربا �أن التحقيق ال��دويل بني على �إفادات تهدد �أمن الدولة‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬يعترب ف��ري��ق رئي�س احلكومة ب�ضعة �أ�شهر‪.‬‬ ‫"�شهود زور"‪.‬‬ ‫وبني البنود اي�ضا تعيني مدير عام للأمن‬ ‫وه ��و ي��رف����ض م��ع ح�ل�ف��ائ��ه ال�ب�ح��ث يف �أي �سعد احلريري �أن ال وج��ود مللف "�شهود زور"‬ ‫العام الذي �أحيل على التقاعد قبل �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫مو�ضوع داخل جمل�س الوزراء قبل البت مبلف قبل �صدور القرار الظني لتبني الوقائع‪.‬‬ ‫وجت� ��اوز ج ��دول �أع �م��ال جم�ل����س ال� ��وزراء وق �� �ض��ت الآل� �ي ��ة ال �ق��ان��ون �ي��ة ب � ��أن ي �ح��ل حمله‬ ‫"ال�شهود الزور" ع�بر �إح��ال�ت��ه اىل املجل�س‬ ‫العديل‪ ،‬وهو حمكمة تنظر يف ق�ضايا ا�ستثنائية الــــ‪ 300‬بند‪ ،‬بينها تعيني خلف حلاكم م�صرف ال�ضابط الأك�بر �سنا‪ ،‬فا�ستلمت العميد �سهام‬

‫حركة املديرية العامة لع�شرة �أيام فقط قبل �أن‬ ‫حتال بدورها على التقاعد‪ ،‬وي�ستلم ال�ضابط‬ ‫االكرب �سنا من بعدها‪.‬‬ ‫وت�شري عفي�ش اىل �أن على جمل�س الوزراء‬ ‫كذلك �أن يتخذ ق��رارات يف "م�س�ألة ا�ستئجار‬ ‫ب��واخ��ر لإن�ت��اج الكهرباء كحل موقت النقطاع‬ ‫ال �ت �ي��ار ال �ك �ه��رب��ائ��ي‪ ،‬وجت��دي��د ع �ق��ود منتهية‬ ‫وملحة" م�ث��ل ع�ق��د ��ش��رك��ة "�سوكلني" التي‬ ‫تتوىل النظافة يف كل مدينة بريوت‪.‬‬ ‫وت �� �ض �ي��ف‪" :‬على ال ��دول ��ة �أن ت�ب�ح��ث يف‬ ‫م���ش��اك��ل امل�ت���ض��رري��ن م��ن ال�ع��ا��ص�ف��ة الأخ�ي�رة‬ ‫واحلرائق التي �سبقتها‪ .‬فهناك منازل جرفتها‬ ‫امل�ي��اه (‪ ،)...‬و��ص�ي��ادون خ�سروا مراكبهم‪� ،‬أي‬ ‫م�صدر رزقهم‪ ،‬وقد ميوتون جوعا"‪.‬‬ ‫بالن�سبة اىل الوزيرة املح�سوبة على رئي�س‬ ‫اجلمهورية التوافقي التي تقف يف الو�سط بني‬ ‫فريقني يتبادالن االتهامات بالتعطيل "يجب‬ ‫�أن ن�ستمع اىل ��ص��رخ��ة ال���ش�ع��ب‪ .‬ف�ه��و �ضائع‬ ‫وخ��ائ��ف ال ي �ع��رف م ��اذا ي �ق��رر وك �ي��ف يخطط‬ ‫حلياته"‪.‬‬ ‫وينعك�س اجلمود والقلق تعليقا للأعمال‬ ‫حتى امل�شاريع اخلا�صة‪ ،‬بينما يعي�ش اللبنانيون‬ ‫ال��ذي��ن ي�ح�ف��ل ت��اري�خ�ه��م احل��دي��ث ب ��الأزم ��ات‬ ‫ال�سيا�سية واحلروب‪ ،‬وكان �آخرها �صدامات �أيار‬ ‫‪ ،2008‬يف هاج�س انفجار جديد‪.‬‬ ‫وي �ق��ول روب�ي�ر ف�ي�ط��روين (‪ 55‬ع��ام��ا) �إن‬ ‫ابنته ال�شابة وزوج�ه��ا املوجودين يف دب��ي "لن‬

‫ي��زوران��ا يف عيد امل �ي�لاد‪ .‬لديهما طفل �صغري‬ ‫ويخ�شيان توتر االو�ضاع و�إقفال طريق املطار‪.‬‬ ‫و�أنا هكذا مطمئن اكرث"‪.‬‬ ‫وت�ؤكد نوال �سركي�س التي متلك م�ؤ�س�سة‬ ‫لتجارة اجلملة يف �سلع ن�سائية واك�س�سوارات‬ ‫�أن ع��ددا من زبائنها "�ألغوا طلبياتهم ملو�سم‬ ‫ال���ص�ي��ف ال �ق��ادم ب�ع��دم��ا مل ي�ت�م�ك�ن��وا م��ن بيع‬ ‫ب�ضاعتهم ملو�سم ال�شتاء"‪.‬‬ ‫ويقول جان خ�شان‪� ،‬صاحب م�ؤ�س�سة للمواد‬ ‫الغذائية �إن "كل �شيء يت�أثر باجلمود احلا�صل‬ ‫لأن القدرة ال�شرائية تت�أثر"‪.‬‬ ‫وي�ضيف بغ�ضب "مل يعد لدي �أمل ببناء‬ ‫وطن ودولة‪ .‬م�شروعي املقبل ان �أ�ؤمن لأوالدي‬ ‫الثالثة و�أكربهم يف الرابعة والع�شرين‪ ،‬فر�صة‬ ‫ال�سفر اىل اخلارج‪ .‬هذا البلد انتهى"‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د متعهدون يف ب�يروت التي حتولت‬ ‫خالل ال�سنوات االخ�يرة اىل ور�شة بناء كبرية‬ ‫�أن العمل بطيء وا�صحاب امل�شاريع يرتيثون‬ ‫بالدفع‪.‬‬ ‫وتقول ن��وال �سركي�س �إن "انتظار القرار‬ ‫الظني يكاد يكون �أق�سى مبفاعليه االقت�صادية‬ ‫من احلرب"‪.‬‬ ‫وت�ضيف‪" :‬لي�صدر ه��ذا ال�ق��رار وحت�صل‬ ‫م�ف��اع�ي�ل��ه م�ه�م��ا ك��ان��ت‪ ،‬ح��رب��ا �أم غ�ي�ر حرب‪،‬‬ ‫وتنتهي‪ .‬اللبناين يعرف كيف يعود ليبد�أ من‬ ‫جديد‪� .‬أما هذان اجلمود واحلرية ف�أمر قاتل‪.‬‬ ‫لقد كفر النا�س"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫مريكل تلتقي كرزاي وبرتايو�س‬

‫كابول‪ -‬رويرتز‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬

‫عدد قتلى االحتالل الأطل�سي يف �أفغان�ستان‬ ‫يبلغ ‪ 700‬قبل نهاية «العام الأ�سود»‬

‫ب�ع��د اع�ت��راف ح�ل��ف ��ش�م��ال الأط �ل �� �س��ي املحتل‬ ‫مب�ق�ت��ل ج�ن��دي�ين �أم ����س ال���س�ب��ت اق�ت�رب ع��دد قتلى‬ ‫قواته املحتلة يف �أفغان�ستان هذا العام من ‪ 700‬ح�سب‬ ‫اع�تراف الناتو‪ ،‬بينما تتحدث حركة طالبان عن‬ ‫�أ��ض�ع��اف ه��ذا ال�ع��دد‪ ،‬وال�ع��ام اجل ��اري �أك�ث�ر الأع ��وام‬ ‫دموية يف احلرب الأفغانية التي م�ضى عليها ع�شر‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫وقالت قوات االحتالل الدولية (�إي�ساف) التي‬ ‫يقودها حلف �شمال الأطل�سي �إن �أحد جنودها قتل‬ ‫يف انفجار قنبلة كانت م��زروع��ة على جانب طريق‬ ‫يف جنوب �أفغان�ستان ‪-‬معقل طالبان‪ -‬و�إن اجلندي‬ ‫الآخ��ر لقى حتفه يف هجوم �شنه م�سلحون يف �شرق‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫ويف هذه الأثناء و�صفت امل�ست�شارة الأملانية انغيال‬ ‫مريكل التي و�صلت �صباح �أم�س اىل �أفغان�ستان للقاء‬ ‫اجلنود الأملان ع�شية يوم امليالد املعارك التي تدور يف‬ ‫هذا البلد بـــ"احلرب" وذلك للمرة الأوىل‪.‬‬ ‫ومل يعلن م�سبقا ع��ن زي ��ارة م�يرك��ل لأ�سباب‬ ‫�أمنية‪.‬‬ ‫وبعد زي��ارة للقوات الأملانية يف قندز‪ ،‬توجهت‬ ‫مريكل اىل م��زار ال�شريف‪ ،‬يف �شمال البالد اي�ضا‪،‬‬ ‫ل�ل�ق��اء ال��رئ�ي����س الأف �غ ��اين ح�م�ي��د ك� ��رزاي والقائد‬ ‫االمريكي لقوات االحتالل الدولية اجلرنال ديفيد‬ ‫برتايو�س‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل�ست�شارة الأمل��ان�ي��ة يف كلمة للجنود يف‬ ‫ق �ن��دز "ما ل��دي�ن��ا ه�ن��ا ل�ي����س مت��ام��ا و��ض�ع��ا مماثال‬ ‫للحرب‪ ،‬لكنكم ت�شاركون يف معارك كما يحدث يف‬ ‫احلرب"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت "�إنها جتربة جديدة متاما"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت‪" :‬لقد �سبق �أن �سمعنا ع��ن مثل هذه‬ ‫الأ�شياء من �أبائنا عند حديثهم عن احلرب العاملية‬

‫ق ��ال م �� �س ��ؤول��ون �أم��ري �ك �ي��ون �أم ����س اجلمعة‬ ‫�إن امل�خ��اب��رات امل��رك��زي��ة الأم��ري�ك�ي��ة �سحبت كبري‬ ‫�ضباطها املتمركزين يف باك�ستان بعد �أن علمت‬ ‫ب�ش�أن تهديد حمدد حلياته‪.‬‬ ‫وق� ��ال م �� �س ��ؤول ب��امل �خ��اب��رات الأم��ري �ك �ي��ة �إن‬ ‫ال�ضابط ب�صدد العودة ���إىل الواليات املتحدة "بعد‬ ‫�أن مت اتخاذ قرار ب�أن التهديدات الإرهابية �ضده‬ ‫يف باك�ستان ذات طبيعة خطرية لدرجة �أنه �سيكون‬ ‫من احلماقة عدم الت�صرف"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�س�ؤول الذي طلب عدم الك�شف عن‬ ‫ا�سمه "مهمة امل�خ��اب��رات امل��رك��زي��ة الأم��ري�ك�ي��ة يف‬ ‫باك�ستان مبا فيها احلرب التي ال هوادة فيها �ضد‬ ‫املت�شددين �ست�ستمر بال انقطاع"‪.‬‬ ‫ومل ت���ص��در امل �خ��اب��رات امل��رك��زي��ة الأمريكية‬ ‫بيانا ر�سميا بهذا ال�ش�أن‪ .‬وقال م�س�ؤولون حاليون‬ ‫و�سابقون يف الأم��ن القومي الأمريكي �إن هناك‬ ‫�شكوكا قوية ل��دى وا�شنطن يف �أن ا�سم م�س�ؤول‬ ‫املخابرات املركزية الأمريكية قد ت�سرب عمدا �إىل‬

‫ق� � � � ّررت ال �� �س �ل �ط��ات اال� �س��رائ �ي �ل �ي��ة تعزيز‬ ‫احل��را��س��ة الأم�ن�ي��ة وت�شديدها على ث�لاث��ة من‬ ‫كبار ال�شخ�صيات "الأ�سا�سية" الأمنية يف الكيان‬ ‫اال�سرائيلي؛ خ�شية ا�ستهدافهم من قبل �إيران‬ ‫التي تتّهم "املو�ساد" باغتيال عدد من علمائها‬ ‫النوويني‪.‬‬ ‫و�أف � � ��ادت ��ص�ح�ي�ف��ة (ي��دي �ع��وت �أح ��رون ��وت)‬ ‫العربية‪ ،‬يف عددها الأخ�ير �أن الأجهزة الأمنية‬ ‫اال� �س��رائ �ي �ل �ي��ة �أج � ��رت يف الآون � ��ة الأخ �ي��رة عدة‬ ‫تقييمات لو�ضع حرا�سة امل�س�ؤولني ال�صهاينة‪،‬‬ ‫وتو�صلت يف النهاية �إىل ق��رار ت�شديد احلرا�سة‬ ‫ّ‬ ‫الأم�ن�ي��ة على ك��ل م��ن م��دي��ر ع��ام وزارة احلرب‬

‫الثانية‪ ،‬لكن الأم��ر ك��ان يتعلق بو�ضع �آخ��ر عندما‬ ‫كانت �أملانيا هي املعتدي"‪.‬‬ ‫وهي ثالث زي��ارة تقوم بها مريكل لأفغان�ستان‬ ‫منذ توليها امل�ست�شارية عام ‪.2005‬‬ ‫وق ��ال ��ت م�ي�رك��ل �إن "التدخل ال �ع �� �س �ك��ري يف‬ ‫الهندوكو�ش يخدم �أي�ضا �أمن �أملانيا‪ .‬فلوال ذلك ملا‬ ‫كنا ن�ستطيع العي�ش بهذه الطم�أنينة‪ ،‬وهذا يجب �أن‬

‫و�سائل الإعالم الباك�ستانية �أو ملحامني من خالل‬ ‫عنا�صر باملخابرات الداخلية الباك�ستانية‪.‬‬ ‫وق��ال م�ساعد رف�ي��ع يف ال�ك��وجن��ر���س عمل يف‬ ‫ق�ضايا تتعلق بباك�ستان "من امل�ستبعد �إىل حد‬ ‫كبري �أن ي�ك��ون ق��د مت ال�ت�ع��رف على ا��س��م رئي�س‬ ‫امل �ك �ت��ب دون م��واف �ق��ة ��ض�م�ن�ي��ة ع �ل��ى الأق � ��ل من‬ ‫املخابرات الداخلية الباك�ستانية‪.‬‬ ‫"يجب �أن يف�سر ذل��ك على �أن��ه ر�سالة من‬ ‫امل�خ��اب��رات الباك�ستانية ب�أنها م��ا زال��ت م�سيطرة‬ ‫على جمع املعلومات يف بالدها"‪.‬‬ ‫وي �ع �ت�ب�ر امل� ��� �س� ��ؤول ��ون الأم ��ري� �ك� �ي ��ون جهاز‬ ‫امل�خ��اب��رات الداخلية الباك�ستاين ‪ -‬امل���س��ؤول عن‬ ‫مكافحة الإرهاب هناك ‪ -‬العبا �أ�سا�سيا يف العمليات‬ ‫��ض��د ال�ق��اع��دة وغ�يره��ا م��ن اجل�م��اع��ات املت�شددة‬ ‫التي ت�ستخدم باك�ستان كملج�أ وم�سرح للإعداد‬ ‫للهجمات يف �أفغان�ستان املجاورة ويف دول �أخرى‪.‬‬ ‫ل�ك��ن م �� �س ��ؤول�ين �أم��ري �ك �ي�ين ي�ع�ت�ق��دون منذ‬ ‫زم��ن طويل �أن عنا�صر م��ن امل�خ��اب��رات الداخلية‬ ‫الباك�ستانية تتعاطف م��ع ف�صائل م�ت���ش��ددة �أو‬ ‫تتعاون معها‪.‬‬

‫�أودي �شني‪ ،‬ورئ�ي����س الق�سم ال�سيا�سي الأمني‬ ‫عامو�س جلعاد‪ ،‬ومدير عام جلنة الطاقة الذرية‬ ‫يف الكيان �شا�ؤول حورب‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت ال �� �ص �ح �ي �ف��ة‪ ،‬ع ��ن م �� �ص��ادر �أمنية‬ ‫�إ�سرائيلية حتذيرها م��ن عمليات "انتقامية"‬ ‫ت�ستهدف حمافل دبلوما�سية ا�سرائيلية‪ ،‬وتقوم‬ ‫بها ط�ه��ران ال�ت��ي تتّهم احل�ك��وم��ة اال�سرائيلية‬ ‫بالوقوف وراء �سل�سلة من عمليات االغتياالت‬ ‫بحق علمائها النوويني‪.‬‬ ‫ول�ف�ت��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة ال�ن�ظ��ر �إىل �أن �أنظمة‬ ‫احل��را��س��ة الأم�ن�ي��ة داخ ��ل ال�ك�ي��ان وخ��ارج�ه��ا قد‬ ‫�شهدت ت�غ�ي�يراً ملحوظاً‪ ،‬على ��ض��وء تهديدات‬ ‫"حزب اهلل" ال �ل �ب �ن��اين ب �� �ض��رب �شخ�صيات‬ ‫�إ�سرائيلية كبرية‪ ،‬ر ّداً على اغتيال القيادي الكبري‬ ‫يف احلزب‪ ،‬عماد مغنية‪ ،‬عام ‪.2008‬‬

‫الإمارات ت ّرحب بقرار جمل�س الأمن‬ ‫�إلغاء العقوبات بحق العراق‬ ‫�أبوظبي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫رحبت دول��ة االم��ارات العربية املتحدة ام�س‬ ‫ال�سبت بقرار جمل�س الأمن الدويل ب�إنهاء العمل‬ ‫بالعقوبات امل�ف��رو��ض��ة على ال �ع��راق‪ ،‬ودع��ا بغداد‬ ‫للوفاء بالتزاماتها جتاه الكويت‪.‬‬ ‫ونقلت وك��ال��ة �أن �ب��اء الإم� ��ارات الر�سمية عن‬ ‫طارق الهيدان م�ساعد وزير اخلارجية الإماراتي‬ ‫لل�ش�ؤون ال�سيا�سية تعبريه عن "االرتياح الكبري‬ ‫لدولة الإمارات جتاه هذه اخلطوة الإيجابية من‬ ‫قبل جمل�س االم��ن ال��دويل التي جت�سد اعرتاف‬ ‫املجتمع ال��دويل باجلهود التي بذلها العراق من‬ ‫�أجل طي �صفحة املا�ضي وحل م�شاكله الراهنة"‪.‬‬

‫(ار�شيفية)‬

‫جنود امريكان يحملون نع�ش زميل لهم قتل يف افغان�ستان‬

‫تل �أبيب تعزز احلرا�سة على كبار‬ ‫�شخ�صياتها الأمنية خ�شية ا�ستهدافهم‬ ‫النا�صرة‪ -‬قد�س بر�س‬

‫‪ - 1935‬اكت�شاف كميات �ضخمة م��ن الأ�سلحة يف ميناء يافا‬ ‫(فل�سطني) هربتها جماعات �إرهابية يهودية من بلجيكا �إىل‬ ‫فل�سطني بهدف ا�ستخدامها يف عمليات لقتل مواطنني عرباً‪.‬‬ ‫مي زيادة (ولدت عام ‪.)1886‬‬ ‫‪ - 1941‬وفاة الأديبة اللبنانية ّ‬ ‫‪ - 1954‬التوقيع على معاهدة بني لندن والقاهرة تن�ص على‬ ‫جالء القوات الربيطانية عن �أرا�ضي م�صر بعد جناح امل�صريني‬ ‫يف تقوي�ض احلكم امللكي‪.‬‬ ‫‪ -1955‬ا�ستقالة احلكومة الأردنية وحل الربملان بعد تظاهرات‬ ‫احتجاج على االن�ضمام اىل حلف بغداد‪.‬‬ ‫‪ -1960‬اجلمعية العامة ل�ل�أمم املتحدة تتبنى ق��رارا يعرتف‬ ‫بحق ال�شعب اجلزائري يف تقرير امل�صري واال�ستقالل‪.‬‬ ‫‪ -1961‬الواليات املتحدة تعرتف بالنظام اجلمهوري يف اليمن‬ ‫الذي �أطاح بالإمام بدر يف‪� 27‬أيلول‪.‬‬ ‫‪ -1984‬الباك�ستانيون ي��واف�ق��ون بن�سبة ‪ %97,7‬ع�ل��ى تطبيق‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية يف البالد‪.‬‬ ‫‪ - 1984‬مقتل �أرب �ع��ة م��ن عنا�صر وك��ال��ة امل �خ��اب��رات املركزية‬ ‫الأمريكية "�سي �آي �إيه" يف حادث حتطم طائرة يف ال�سلفادور‬ ‫(�أمريكا الالتينية)‪.‬‬ ‫‪ - 1985‬انفجار يدّمر �شركة النقل اجل��وي وال�شركة البحرية‬ ‫للناقالت يف باري�س‪.‬‬ ‫‪ - 1988‬مقتل �سبعة ع�سكريني من جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫وج��رح �ستة �آخرين يف انفجار �سيارة ملغومة يف اجل��زء املحتل‬ ‫من جنوب لبنان‪.‬‬ ‫‪ -2000‬الأمم امل �ت �ح��دة ت�ف��ر���ض ع �ق��وب��ات ع�ل��ى ن �ظ��ام طالبان‬ ‫الأ��ص��ويل يف �أفغان�ستان لإج�ب��اره على ت�سليم �أ�سامة بن الدن‬ ‫و�إغالق مع�سكرات تدريب الإ�سالميني‪.‬‬

‫�أن�صار وتارا يف باري�س يطلبون‬ ‫من فرن�سا "طرد غباغبو"‬

‫املخابرات املركزية الأمريكية ت�سحب كبري‬ ‫�ضباطها من باك�ستان لوجود تهديد بقتله‬ ‫وا�شنطن‪ -‬رويرتز‬

‫‪9‬‬

‫وبعد �أن �أع��رب امل�س�ؤول الإماراتي عن الأمل‬ ‫يف �أن ينجز العراق "امل�صاحلة الوطنية ال�شاملة‬ ‫التي ت�شكل ال�ضمان احلقيقي ال�ستقراره ومنائه"‬ ‫�أ�ضاف �أن "دولة الإم��ارات تتطلع اىل �أن يوا�صل‬ ‫العراق ال�شقيق م�سريته اجلديدة‪ ،‬و�أن ي�ستكمل‬ ‫ب���ص��ورة عاجلة وف ��اءه لكافة ال�ت��زام��ات��ه االخرى‬ ‫املتبقية جتاه دولة الكويت ال�شقيقة (‪ )..‬ل�ضمان‬ ‫ال�ت���س��وي��ة ال�ن�ه��ائ�ي��ة وال���ش��ام�ل��ة ل�ك��اف��ة الق�ضايا‬ ‫العالقة"‪.‬‬ ‫وك��ان جمل�س الأم ��ن ال ��دويل تبنى االربعاء‬ ‫ث�لاث��ة ق� ��رارات تنهي ال�ع�ق��وب��ات امل�ف��رو��ض��ة على‬ ‫العراق ب�سبب اال�شتباه بحيازته �أ�سلحة دمار �شامل‬ ‫واي�ضا برنامج النفط يف مقابل الغذاء‪.‬‬

‫يقال للنا�س"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت م �ت��وج �ه��ة ل�ل�ع���س�ك��ري�ين‪" :‬النا�س‬ ‫ينظرون �أحيانا لهذه العملية بت�شكك لكن رغم كل‬ ‫�شيء ف�إنهم فخورون بكم"‪.‬‬ ‫وي��راف��ق مريكل يف رحلتها وزي��ر ال��دف��اع كارل‬ ‫تيودور ت�سو غوتنربغ الذي �سبق �أن زار �أفغان�ستان‬ ‫مع زوجته اال�سبوع املا�ضي‪ ،‬وكذلك قائد الأركان‬

‫فولكر فيكر‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪� ،‬أعلن ناطق با�سم اجلي�ش الأملاين‬ ‫ام�س ال�سبت وفاة جندي �أملاين يف احلادية والع�شرين‬ ‫من العمر بجروح �أ�صيب بها يف �أفغان�ستان‪ .‬ولزمت‬ ‫مريكل والع�سكريون دقيقة �صمت يف ذكرى اجلنود‬ ‫الأملان الــــ‪ 45‬الذين قتلوا يف �أفغان�ستان منذ بدء هذه‬ ‫املهمة التي ال تلقى �أي �شعبية‪.‬‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تظاهر املئات من رعايا �ساحل العاج امل�ؤيدين للح�سن وتارا‬ ‫ام�س ال�سبت يف باري�س للطلب من املجتمع الدويل وفرن�سا "طرد‬ ‫لوران غباغبو"‪ ،‬احد الرئي�سني اللذين يتنازعان الرئا�سة يف �ساحل‬ ‫العاج‪.‬‬ ‫وهتف املتظاهرون وعددهم نحو ‪ 300‬بح�سب ال�شرطة ونحو‬ ‫ال��ف بح�سب املنظمني "�سنطرد غباغبو‪� ،‬سنن�صب ادو (احل�سن‬ ‫وتارا)"‪ ،‬وعملت قوات االمن على ابقائهم بعيدا عن �سفارة �ساحل‬ ‫العاج‪.‬‬

‫تعزيزات ع�سكرية �إىل جنوب اليمن و�سط خماوف من مواجهات جديدة‬ ‫عدن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أر� �س �ل��ت احل �ك��وم��ة اليمنية‬ ‫ت �ع��زي��زات ع���س�ك��ري��ة �إىل جنوب‬ ‫ال�ب�لاد بعد م��واج�ه��ات دام�ي��ة مع‬ ‫ن��ا� �ش �ط�ي�ن ج �ن ��وب �ي�ي�ن‪ ،‬م� ��ا يثري‬ ‫امل� �خ ��اوف م ��ن جت ��دد املواجهات‬ ‫امل�سلحة‪ ،‬كما �أفادت م�صادر قبلية‬ ‫و�أمنية ال�سبت‪.‬‬ ‫وق� �ت ��ل اخل �م �ي ����س النا�شط‬ ‫اجل�ن��وب��ي عبا�س طنباج وخم�سة‬ ‫ع���س�ك��ري�ين يف م��واج �ه��ات دامية‬ ‫ب�ي�ن اجل �ي ����ش و�أن� ��� �ص ��ار احل� ��راك‬ ‫اجلنوبي يف حبيلني يف حمافظة‬ ‫حلج بح�سب ح�صيلة جديدة من‬ ‫م�صدر �أمني‪.‬‬ ‫ووقعت اال�شتباكات يف املدينة‬ ‫ب�ي�ن ق � ��وات اجل �ي ����ش وم�سلحني‬ ‫ي�ن�ت�م��ون �إىل احل � ��راك اجلنوبي‬ ‫خ�لال حم��اول��ة الع�ت�ق��ال طنباج‪،‬‬ ‫بح�سب وزارة ال��دف��اع‪ .‬وتظاهر‬

‫مئات من �أن�صار احلراك اجلنوبي‬ ‫يف حبيلني ال�سبت للتنديد مبقتل‬ ‫ط �ن �ب��اج‪ .‬ومت �إر� � �س� ��ال تعزيزات‬ ‫�ضخمة ت���ض��م ع���ش��رات العربات‬ ‫ل�ن�ق��ل اجل �ن ��ود وامل �� �ص �ف �ح��ات من‬ ‫حمافظة تعز �إىل مثلث العند يف‬ ‫حمافظة حل��ج وه��ي تتقدم نحو‬ ‫حبيلني‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت م �� �ص��ادر حم�ل�ي��ة �إن‬ ‫ع�شرات امل�سلحني ت��واف��دوا م�ساء‬ ‫�أم�س من مدينة ال�ضالع وجبال‬ ‫يافع (حلج) القريبتني �إىل مدينة‬ ‫احلبيلني للم�شاركة والت�صدي‬ ‫ل� � �ق � ��وات اجل � �ي � ��� ��ش‪ .‬و�أ� � �ض� ��اف� ��ت‬ ‫م �� �ص��ادر حم �ل �ي��ة �أن م�س�ؤولني‬ ‫حمليني ووجهاء ع�شائر منطقة‬ ‫احلبيلني يتفاو�ضون مع القيادات‬ ‫متظاهرون جنوبيون مع االنف�صال‬ ‫(ار�شيفية)‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة مل�ن��ع اق�ت�ح��ام اجلي�ش‬ ‫بانف�صال اجلنوب الذي كان دولة‬ ‫امل��دي�ن��ة ملالحقة امل�سلحني‪ .‬لكن والع�سكرية على و�ضع حد للفلتان من مواجهة م�سلحة مقبلة‪.‬‬ ‫وينظم احلراك اجلنوبي كل م�ستقلة قبل ‪ ،1990‬ويتهم ال�شمال‬ ‫م�صدرا �أمنيا �أكد لوكالة فران�س الأمني يف مديريات ردفان الأربع‬ ‫بر�س ت�صميم ال�سلطات الأمنية وبينها احلبيلني‪ ،‬ما يثري املخاوف ي��وم خمي�س تظاهرات للمطالبة بتهمي�ش هذا ال�شطر من اليمن‪.‬‬

‫دعوات �أمريكية �إىل �شطب «جماهدي ال�شعب» الإيرانية من الئحة الإرهاب‬

‫وزير اخلارجية الإيراين اجلديد‪:‬‬ ‫الأولوية الكربى للعالقات مع ال�سعودية وتركيا‬ ‫طهران‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك � � ��د رئ� �ي� �� ��س ال �ب�رن ��ام ��ج ال� �ن ��ووي‬ ‫الإي��راين علي �أكرب �صاحلي بعيد توليه‬ ‫�أم����س ال�سبت ر�سميا مهامه على ر�أ�س‬ ‫وزارة اخل��ارج �ي��ة‪� ،‬أن �أول��وي �ت��ه الكربى‬ ‫تكمن يف تعزيز العالقات مع ال�سعودية‬ ‫وتركيا‪.‬‬ ‫وع�ي�ن � �ص��احل��ي وزي � ��را للخارجية‬ ‫بالوكالة خلفا ملنو�شهر متكي الذي اقاله‬ ‫ال��رئ�ي����س حم �م��ود اح �م��دي جن ��اد يف ‪13‬‬ ‫كانون االول‪.‬‬ ‫و�صرح �صاحلي الذي يدير برنامج‬ ‫�إي��ران املثري للجدل بعيد توليه من�صبه‬ ‫�أن "كربى �أول��وي��ات �إي ��ران دبلوما�سيا‬ ‫ي �ن �ب �غ��ي �أن ت� �ك ��ون اجل� �ي ��ران وال� �ع ��امل‬ ‫اال� �س�لام��ي‪ .‬يف ه��ذا الإط� ��ار لل�سعودية‬ ‫وتركيا مكانة خا�صة"‪.‬‬ ‫وتابع �صاحلي الذي يتكلم االنكليزية‬ ‫والعربية بطالقة �أن "ال�سعودية ت�ستحق‬ ‫�إقامة عالقات �سيا�سية مميزة مع ايران‪.‬‬ ‫�إي � ��ران وال���س�ع��ودي��ة ميكنهما كدولتني‬ ‫فاعلتني يف العامل الإ�سالمي حل الكثري‬ ‫من امل�شاكل معا"‪.‬‬ ‫وت��رت��دي ت�صريحات �صاحلي حول‬ ‫ال�سعودية �أهمية خا�صة بعد ك�شف موقع‬ ‫وي�ك�ي�ل�ي�ك����س ع��ن م ��ذك ��رات دبلوما�سية‬ ‫�أم ��ري� �ك� �ي ��ة ت �ظ �ه��ر ه ��اج� �� ��س ال ��ري ��ا� ��ض‬ ‫بتهديدات طهران‪.‬‬ ‫ونقلت امل��ذك��رات �أن امللك ال�سعودي‬ ‫عبداهلل بن عبد العزيز حث م�س�ؤولني‬ ‫�أم��ري�ك�ي�ين رف�ي�ع�ين ع�ل��ى ال�ق���ض��اء على‬ ‫ال�ب�رن��ام��ج ال� �ن ��ووي االي� � ��راين‪ ،‬نا�صحا‬ ‫�إياهم "بقطع ر�أ�س الأفعى"‪.‬‬ ‫وق��ال �صاحلي (‪ 61‬عاما) �إن �إيران‬ ‫واالحت ��اد االوروب ��ي "�سي�ستفيدان" �إذا‬

‫�صاحلي (االول من الي�سار) يبد�أ عمله يف وزارة اخلارجية االيرانية هذا اال�سبوع‬

‫غ�ي�ر االحت � ��اد االوروب� � ��ي م��وق �ف��ه حيال‬ ‫ط�ه��ران "من امل��واج�ه��ة اىل التفاعل يف‬ ‫�أ�سرع وقت"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف "بالرغم م ��ن ع� ��دد من‬ ‫ال�ت�ح��رك��ات غ�ير ال �ع��ادل��ة ال �ت��ي �أجراها‬ ‫االحت ��اد االوروب� ��ي‪ ،‬ف��إن��ه ي��ري��د عالقات‬ ‫ي�سودها االح�ت�رام م��ع �إي ��ران ل�ع��دد من‬ ‫اال�سباب من بينها الطاقة"‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن �آخر حث عدد من امل�س�ؤولني‬ ‫يف والية الرئي�س االمريكي ال�سابق جورج‬ ‫ب��و���ش �إدارة ال��رئ�ي����س االم��ري �ك��ي باراك‬ ‫اوب��ام��ا ع�ل��ى ��ش�ط��ب م�ن�ظ�م��ة جماهدي‬ ‫ال�شعب الإي��ران�ي��ة املعار�ضة م��ن الئحة‬

‫االرهاب‪ ،‬ودعم تغيري النظام يف �إيران‪.‬‬ ‫و�أع � � � ��رب امل� ��� �س� ��ؤول ��ون ال�سابقون‬ ‫ت��وم ري ��دج وج ��ون ب��ول�ت��ون وفران�سي�س‬ ‫تاون�سند ومايكل موكي�سي الذين عملوا‬ ‫يف �إدارة ب ��و� ��ش ع ��ن ت ��أي �ي��ده��م �شطب‬ ‫منظمة جماهدي ال�شعب الإيرانية من‬ ‫الالئحة‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �� �س ��ؤول��ون �إن ه��ذه املقاربة‬ ‫��ض��روري��ة لأن �سيا�سة �أوب��ام��ا القا�ضية‬ ‫بالعمل مع ايران �ستف�شل يف منع طهران‬ ‫من احل�صول على �أ�سلحة نووية‪.‬‬ ‫وق ��ال م��وك�ي���س��ي ال ��ذي ك ��ان مدعيا‬ ‫عاما يف فرتة بو�ش مل�شاركني يف ندوة يف‬

‫�أح��د ف�ن��ادق وا�شنطن‪" :‬علينا �أن نزيل‬ ‫من الئحة املنظمات الإرهابية املجموعة‬ ‫الوحيدة ال�ساعية اىل �إعادة احلرية اىل‬ ‫�إيران"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت اخل ��ارج� �ي ��ة االمريكية‬ ‫جم��اه��دي ال�شعب اىل الئ�ح��ة الإره ��اب‬ ‫يف ت�شرين االول ‪ 1997‬يف �أث �ن��اء والية‬ ‫الرئي�س االمريكي اال�سبق بيل كلينتون‪.‬‬ ‫وقال بولتون‪" :‬ال �شك يف �أن ال�ضربة‬ ‫اال�ستباقية لن تكون حال نهائيا"‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫وج� ��ود ع ��دد م��ن امل ��واق ��ع ال���س��ري��ة �أكرب‬ ‫بكثري مما ميكن العثور عليه وتدمريه‬ ‫ع�سكريا‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫حمللون‪ :‬الطريق غري �سهل ملحاكمة �أ�ساجن �أمام الق�ضاء الأمريكي‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ك�شف‬ ‫امل�ستور‬

‫‪Wikileaks‬‬

‫�إذا كان لدى احلكومة الأمريكية �أي �أمل‬ ‫يف حماكمة م�ؤ�س�س موقع ويكيليك�س جوليان‬ ‫�أ��س��اجن‪ ،‬عليها �أوال �أن تتخطى عقبة �أ�سا�سية‬ ‫ك�ب�رى؛ وه��ي ق��ان��ون ال�ع�ق��وب��ات ال �ق��دمي الذي‬ ‫تطبقه‪.‬‬ ‫و�أح � ��د �أك �ب�ر ال �ع��وائ��ق �أم � ��ام وا� �ش �ن �ط��ن يف‬ ‫حال حماكمتها الأ�سرتايل �أ�ساجن هو القانون‬ ‫الأمريكي املتعلق بالتج�س�س‪ ،‬ويعود �إىل قرن‬ ‫م�ضى‪ ،‬ويقول اخل�براء �إن��ه ن��ادرا ما و�ضع قيد‬ ‫التنفيذ‪ ،‬وعفا عليه الزمن‪.‬‬ ‫وقال خرباء �أدلوا ب�شهادتهم �أمام جلنة من‬ ‫الكونغر�س اخلمي�س �إن قانون التج�س�س العائد‬ ‫ل�ع��ام ‪ 1917‬ومي�ك��ن �أن ي�شكل �أ��س��ا��س��ا ملحاكمة‬ ‫�أ�ساجن‪ ،‬ت�شوبه عيوب كبرية‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �ح��ام��ي �آب ��ي ل��وي��ل يف ��ش�ه��ادت��ه �إن‬ ‫ه �ن��اك "عيوبا يف اللغة" وال �ق��ان��ون القدمي‬ ‫"يعنى بكلمات لي�س لها معنى" يف امل�صطلحات‬ ‫القانونية احلالية‪.‬‬ ‫وبعد ت�سعة �أي��ام ق�ضاها يف ال�سجن‪� ،‬أفرج‬ ‫قا�ض بريطاين اخلمي�س عن �أ�ساجن‪ .‬وق��ال يف‬ ‫قراره �إن م�ؤ�س�س املوقع املثري للجدل ميكن �أن‬ ‫يعرت�ض خ��ارج ال�سجن على �إمكانية ترحيله‬ ‫ل�ل���س��وي��د‪ ،‬ح�ي��ت ي��واج��ه ات �ه��ام��ات باعتداءات‬ ‫جن�سية‪.‬‬ ‫وال�ت�ه��م امل��رف��وع��ة �ضد �أ� �س��اجن يف ال�سويد‬ ‫غ�ير متعلقة بن�شر م��وق��ع ويكيليك�س وثائق‬ ‫يريد امل�س�ؤولون الأمريكيون وقفها‪ ،‬قائلني �إنها‬ ‫�أ�ضرت بالأمن الوطني الأمريكي‪.‬‬ ‫و�أ� �س��اجن نف�سه �أع ��رب ع��ن "قلق" م��ن �أن‬ ‫ال�سلطات الأمريكية تالحقه‪ ،‬وق��ال �إن��ه �سمع‬

‫الغارديان‪ :‬حماوالت عربية لإ�سكات «ويكيليك�س»‬ ‫لندن‪ -‬وكاالت‬ ‫تناولت �صحيفة بريطانية ردود احلكومات العربية التي �أ�صابتها‬ ‫�سهام "ويكيليك�س"‪ ،‬وك�شفت امل�ستور م��ن �أح��ادي��ث م�س�ؤوليها مع‬ ‫الدبلوما�سيني الأمريكيني‪.‬‬ ‫وقالت غارديان �إن �شهية القراء لالطالع على هذه الأ�سرار �أدت‬ ‫ملنع �صحف �أو قر�صنة مواقع �إلكرتونية يف عموم ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫كما دفعت احلكومات العربية التباع التكتيكات القدمية للتقليل من‬ ‫حجم الأ�ضرار‪.‬‬ ‫و�أوردت مثاال على ذلك ال�سعودية وتون�س واملغرب‪ ،‬فهذه الدول‬ ‫وف��ق ال�صحيفة‪ -‬حت��اول منع تدفق م��ا يك�شفه موقع ويكيليك�س‬‫�سواء �أكان متعلقا بالف�ساد �أو الدكتاتورية �أو الإحراج الناجت عن لقاء‬ ‫م�س�ؤولني �أمريكيني ملناق�شة ق�ضايا خا�صة تتعلق باملجتمع‪.‬‬ ‫و�أردف��ت غارديان �أن ق�ص�صا تتعلق بال�سيطرة االقت�صادية مللك‬ ‫املغرب حممد ال�ساد�س �أو �سيطرة الأقارب يف حكم الرئي�س التون�سي‬ ‫"غري ال�شعبي" زين العابدين بن علي قد ال جتد اهتماما كبريا‬ ‫يف ال�صحيفة الربيطانية لكنها بالت�أكيد لها ق��را�ؤه��ا يف �صحيفة‬ ‫لوموند الفرن�سية‪ ،‬وهو ما جعل ال�سلطات حتظر ن�سختها املطبوعة‬ ‫يف املغرب‪.‬‬ ‫ولقيت امل�صري نف�سه �صحيفتا �إلباي�س والقد�س العربي حيث‬ ‫منعتا من التوزيع يف املغرب‪.‬‬ ‫�أم��ا امل��واق��ع الإلكرتونية فقد تعر�ضت لقر�صنة عندما �أوردت‬ ‫خربا عن دعوات امللك ال�سعودي عبداهلل بن عبد العزيز ل�ضرب �إيران‬ ‫وبرناجمها النووي‪.‬‬ ‫وتعر�ض ل�ل�أم��ر ذات��ه موقع �صحيفة الأخ�ب��ار اللبنانية‪ ،‬حيث‬ ‫ن�شر نحو ‪ 250‬برقية تتحدث عن ثماين دول عربية قبل �أن يتعر�ض‬ ‫للقر�صنة عقب ن�شر برقيات عن الرئي�س التون�سي –الذي حتظى‬ ‫دولته ب�أ�سو�أ �سمعة يف عالقتها مع املواقع ال�صحفية الإلكرتونية‪.‬‬ ‫وت�شري ال�صحيفة �إىل خلو الربقيات امل�سربة حتى الآن من ذكر‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ ،‬قائلة �إن يف ال�شرق الأو�سط من ي�ؤمن بنظريات امل�ؤامرة‪،‬‬ ‫ويعتقد �أن اتفاقا �أبرم بني م�ؤ�س�س موقع ويكيليك�س جوليان �أ�ساجن‬ ‫ورئي�س الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو‪.‬‬ ‫بيد �أن ال�صحيفة تتطرق ‪-‬با�ستغراب‪� -‬إىل حجم اجلهد املبذول‬ ‫�أمريكيا يف ال�سعي الح�ت��واء �إي��ران مقابل ال��ود العميق يف الروابط‬ ‫الإ�سرائيلية الأمريكية‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت�ظ�ه��ر ال�ت�ن��اق����ض ب�ي�ن م ��دى م �ع �ل��وم��ات الدبلوما�سيني‬ ‫الأمريكيني عن واقع ال�شرق الأو�سط و�ض�آلة اجلهد الأمريكي لن�شر‬ ‫مبادئ الدميقراطية وحقوق الإن�سان‪.‬‬

‫�شائعات ب��أن اتهامات رفعت بالفعل �ضده �سرا‬ ‫يف �أمريكا‪.‬‬ ‫وق ��ال لل�صحافيني بعيد �إط�ل�اق �سراحه‬ ‫امل�شروط‪�" :‬سرت �شائعة ال�ي��وم‪� ،‬أبلغني �إياها‬ ‫حم ��ا ٍم يف ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة‪ ،‬وه ��ي ��ش��ائ�ع��ة مل‬ ‫تت�أكد �صحتها‪ ،‬مفادها �أنه مت توجيه اتهام يل‬ ‫يف الواليات املتحدة"‪.‬‬ ‫ول��ن يتمكن امل���س��ؤول��ون الأم��ري�ك�ي��ون من‬ ‫ا�ستخدام "قانون التج�س�س" لتوقيف �أ�ساجن‬ ‫(‪ 39‬عاما)‪� ،‬أو ا�ستخدام ذلك القانون ملنع ن�شر‬ ‫مثل تلك الوثائق امل�ضرة يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار اخل �ب�راء يف جل�سة اخل�م�ي����س �إىل‬ ‫�أن ال�غ��اي��ة م��ن ال �ق��ان��ون م�ن��ع �أع �م��ال جت�س�س‬ ‫"كال�سيكية" ي�ستخدم فيها اجلوا�سي�س �أ�ساليب‬ ‫اخلل�سة واملكر جلمع �أ�سرار خا�صة باحلكومات‬ ‫�أو �شركات الأعمال‪.‬‬ ‫غ�ير �أن ال �ق��ان��ون ال ي�صلح مل�ح��ارب��ة ن�شر‬ ‫ت�سريبات يف "ع�صر رقمي" كالربقيات التي‬ ‫ن�شرها ويكيليك�س‪ ،‬وق��ال �إن��ه �سين�شر ما ي�صل‬ ‫�إىل ‪� 250‬ألف وثيقة �سرية يف الأ�سابيع املقبلة‪.‬‬ ‫وي� �ق ��ول اخل� �ب ��راء �إن ال� �ق ��ان ��ون بحاجة‬ ‫لتعديالت �أو حتى �إ��ص�لاح كبري قبل اعتباره‬ ‫�أداة مفيدة حلفظ الأ�سرار الأمريكية‪.‬‬ ‫وق��ال��وا �أي�ضا �إن ال��وق��ت رمب��ا ح��ان لإعادة‬ ‫ال�ن�ظ��ر يف م���س��أل��ة ت�صنيف ال��وث��ائ��ق يف خانة‬ ‫ال�سرية التي ت�ستخدم ب�شكل مبالغ فيه‪.‬‬ ‫وقال املحامي كينيث واين�شتاين �إن هناك‬ ‫خماطر يف مبا�شرة املحاكمة مبوجب القانون‬ ‫احلايل الذي و�ضع قيد التنفيذ للمرة الأخرية‬ ‫يف احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن "املخاطر ب��ال�ن���س�ب��ة للحكومة‬ ‫ك�ب�يرة جدا" ن�ظ��را للحر�ص ال��د��س�ت��وري على‬ ‫حق حرية التعبري وهو مبد�أ بغاية الأهمية يف‬

‫ويف ت�ل��ك الأث �ن��اء ذك ��رت ن �ي��وي��ورك تاميز‬ ‫اخلمي�س �أن مدعني يف وزارة العدل الأمريكية‬ ‫ي�ح��اول��ون ب�ن��اء دع ��وى ت�ستند ع�ل��ى �أن �أ�ساجن‬ ‫لعب دورا يف ت�شجيع املجند ب ��راديل مانينغ‪،‬‬ ‫اجلندي امل�س�ؤول املفرت�ض عن تزويد ويكليك�س‬ ‫بالوثائق‪ ،‬ل�سرقة البيانات من كمبيوتر حكومي‬ ‫كان ي�ستطيع الدخول �إليه‪.‬‬

‫وذكرت ال�صحيفة �أن "الأ�شخا�ص املطلعني‬ ‫على الق�ضية قالوا �إن��ه يبدو �أن ال��وزارة متيل‬ ‫�إىل اح�ت�م��ال مقا�ضاة �أ� �س��اجن ك�شريك مت�آمر‬ ‫يف الت�سريبات؛ لأنها تتعر�ض ل�ضغوط كبرية‬ ‫جلعله مثال للح�ؤول دون مزيد من الت�سريبات‬ ‫ال �ك �ب�يرة ل �ل��وث��ائ��ق الإل �ك�ت�رون �ي��ة ع �ل��ى �شبكة‬ ‫الإنرتنت"‪.‬‬

‫ال�صليـب الأحمـر �أطلـع وا�شنطـن علـى حـاالت‬ ‫«تعذيـب» فـي ك�شميـر علـى يـد القـوات الهنديـة‬ ‫نيودلهي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق ��دم ��ت ال �ل �ج �ن��ة الدولية‬ ‫ل�ل���ص�ل�ي��ب الأح � �م� ��ر ع� ��ام ‪2005‬‬ ‫�إث� � �ب � ��ات � ��ات اىل دبلوما�سيني‬ ‫�أم��ري�ك�ي�ين ل�ل�ج��وء ق ��وى الأم ��ن‬ ‫ال�ه�ن��دي��ة تلقائيا اىل التعذيب‬ ‫يف ك �� �ش �م�ير‪ ،‬ب �ح �� �س��ب م ��ذك ��رات‬ ‫دب� �ل ��وم ��ا�� �س� �ي ��ة ك �� �ش �ف �ه��ا موقع‬ ‫ويكيليك�س‪.‬‬ ‫و�أف � � � � ��ادت امل� � ��ذك� � ��رات التي‬ ‫ك���ش��ف ع�ن�ه��ا امل��وق��ع �أن اللجنة‬ ‫الدولية لل�صليب االحمر ك�شفت‬ ‫لدبلوما�سيني يف اجتماع �سري‬ ‫عقد بعد �إجرائها ‪ 177‬زيارة اىل‬ ‫م��راك��ز اع�ت�ق��ال يف ك�شمري �أنها‬ ‫الح �ظ��ت وج ��ود "ميول ثابتة"‬ ‫ملمار�سة العنف على ال�سجناء‪.‬‬ ‫وذك � � ��ر ال �� �ص �ل �ي��ب الأح� �م ��ر‬ ‫�أن ال �ت �ق �ن �ي��ات امل �� �س �ت �خ��دم��ة يف‬ ‫التعذيب ت�ت�راوح م��ن ال�شحنات‬ ‫الكهربائية اىل العنف اجلن�سي‬ ‫�أو با�ستخدام امل�ي��اه‪� ،‬إ�ضافة اىل‬ ‫‪ 300‬حالة ا�ستخدمت فيها تقنية‬ ‫"الأ�سطوانة" ح �ي��ث يو�ضع‬ ‫غر�ض معدين دائري على ركبتي‬ ‫ال�سجني ثم يجل�س عليه احلار�س‬ ‫ل�سحق الع�ضالت‪.‬‬

‫‪ 14‬دولة عربية وافقت على مقاطعة خمرج بنك �أوف �أمريكا‬ ‫يوقف تعامالته‬ ‫�أمريكي ب�سبب تربعه لـ"�إ�سرائيل"‬ ‫مع ويكيليك�س‬ ‫لندن‪ -‬وكاالت‬

‫�أفادت ت�سريبات موقع ويكيليك�س �أن مكتب مقاطعة "�إ�سرائيل"‬ ‫التابع للجامعة العربية �أدرج املخرج الأمريكي �ستيفن �سبيلربغ على‬ ‫الالئحة ال�سوداء‪ ،‬و�أن ‪ 14‬دولة عربية وافقت على حظر �أفالمه بعد‬ ‫تربعه مببلغ مليون دوالر �إىل "�إ�سرائيل" خالل حربها على لبنان‬ ‫عام ‪.2006‬‬ ‫وذك��رت �صحيفة (الغارديان) الربيطانية �أن وثيقة �صادرة عن‬ ‫ال�سفارة الأمريكية يف دم�شق ك�شفت عن �أن دبلوما�سيني من ‪ 14‬دولة‬ ‫عربية اجتمعوا يف ني�سان عام ‪ 2007‬و�صوتوا على حظر ك ّل الأفالم‬ ‫وغ�يره��ا م��ن املنتجات املتعلقة ب�سبيلربغ وجمعيته (رايت�شوي�س‬ ‫بري�سون)‪.‬‬ ‫وتفيد الوثيقة �أن الرئي�س الإقليمي ملكتب مقاطعة "�إ�سرائيل"‬ ‫يف �سوريا حممد العجمي قال �إن اجلزائر والعراق ولبنان والكويت‬ ‫وليبيا واملغرب وال�سلطة الفل�سطينية وقطر وال�سعودية وال�سودان‬ ‫و��س��وري��ا وت��ون����س والإم � ��ارات وال�ي�م��ن واف�ق��ت على حظر ك��ل �أعمال‬ ‫�سبيلربغ‪.‬‬ ‫كما �شاركت ماليزيا و�إي��ران وباك�ستان واندوني�سيا يف االجتماع‬ ‫و�أي��دت ق��رار املقاطعة‪ ،‬و�أ�شارت الوثيقة �إىل �أن تلك ال��دول وغريها‬ ‫��س�ت�ف��ر���ض ح �ظ��راً خ��ا� �ص �اً ب�ه��ا م�ث��ل احل �ظ��ر ال ��ذي ف��ر��ض�ت��ه ال ��دول‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫ومت �إدراج �شركة م�ستح�ضرات التجميل (�إي�ستي ل��ودر) على‬ ‫ال�لائ�ح��ة يف االج�ت�م��اع ع�ي�ن��ه‪ ،‬ك�م��ا و��ض�ع��ت ��ش��رك��ة (م�يري��ل لين�ش)‬ ‫للخدمات املالية على الئحة الرقابة‪.‬‬ ‫وتغيب عن االجتماع ك ّل من م�صر والأردن وموريتانيا‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل جيبوتي وال�صومال‪ .‬غري �أن املتحدث با�سم �سبيلربغ‪ ،‬مارفني‬ ‫ليفي ق��ال �إن �أف�لام املخرج والأق��را���ص املدجمة بيعت ح��ول العامل‬ ‫ب�شكل طبيعي‪.‬‬ ‫وم��ن جهته‪ ،‬ق��ال كري�س دوي��ل م��ن منتدى التفاهم العربي‪-‬‬ ‫الربيطاين �إن ق��رار املقاطعة رد مفهوم على ال�ت�برع ال��ذي ق��ام به‬ ‫�سبيلربغ‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن �سبيلربغ �أ�س�س جمعية (رايت�شوي�س بري�سون) عام‬ ‫‪ 1994‬بهدف �إن�شاء جمتمع يهودي قوي يف الواليات املتحدة‪.‬‬

‫الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وقال واين�شتاين‪" :‬من ال�صعب التكهن مبا‬ ‫قد تطلبه املحكمة ك�أدلة على النوايا وال�ضرر‬ ‫ع �ل��ى الأم � ��ن ال��وط �ن��ي ق �ب��ل الإذن مببا�شرة‬ ‫املحاكمة؛ �إذ �إن �أي م�ؤ�س�سة �إعالمية مل متثل‬ ‫�أم��ام املحكمة بتهم الت�سريبات مما يجعل هذا‬ ‫املجال غري معروف"‪.‬‬

‫م�ؤ�س�س موقع ويكيليك�س بعد االفراج عنه يف لندن‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وا�شنطن‪ -‬رويرتز‬ ‫نقل عن (بنك �أوف �أمريكا)‬ ‫�إع�لان��ه �أن ��ه �سين�ضم مل�ؤ�س�سات‬ ‫م��ال �ي��ة �أخ � ��رى ت��رف ����ض حتويل‬ ‫�أي مدفوعات ملوقع ويكيليك�س‬ ‫ال� � � � ��ذي �أغ � �� � �ض � ��ب ال� ��� �س� �ل� �ط ��ات‬ ‫الأمريكية بن�شره �أع��دادا كبرية‬ ‫م ��ن ال�ب�رق �ي ��ات الدبلوما�سية‬ ‫الأمريكية‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت � �ص �ح��ف م�ؤ�س�سة‬ ‫مكالت�شي عن بيان البنك ال�صادر‬ ‫اجلمعة قوله‪" :‬ين�ضم بنك �أوف‬ ‫�أمريكا لتحرك �أعلنت عنه �سابقا‬ ‫م��ا� �س�تر ك� ��ارد وب� ��اي ب ��ال وفيزا‬ ‫اوروب ��ا وغ�يره��ا م��ن امل�ؤ�س�سات‪.‬‬ ‫ول ��ن ي �ق��وم ب � ��أي م �ع��ام�لات من‬ ‫�أي ن��وع يعتقد لأي �سبب �أنها‬ ‫ت�ستهدف ويكيليك�س"‪.‬‬ ‫وك��ان موقع ويكيليك�س قد‬ ‫�أعلن انه �سين�شر يف اوائ��ل العام‬ ‫املقبل وث��ائ��ق ت�شري "ملمار�سات‬ ‫غري �أخالقية" يف بنك امريكي‬ ‫كبري يعتقد على نطاق وا�سع �أنه‬ ‫بنك اوف امريكا‪.‬‬ ‫و�أنهت ع��دة �شركات تقدمي‬ ‫خدمات ملوقع ويكيليك�س بعدما‬ ‫تعاون مع �صحف كربى يف ن�شر‬ ‫�آالف من الربقيات الدبلوما�سية‬ ‫االمريكية ال�سرية التي �أثارت‬ ‫ت ��وت ��را ب�ي�ن وا� �ش �ن �ط��ن وبع�ض‬ ‫حلفائها‪.‬‬

‫و�أ�ضافت املذكرات �أن املنظمة‬ ‫ال��دول�ي��ة "ا�ضطرت �أن ت�ستنتج‬ ‫�أن (احل �ك��وم��ة ال�ه�ن��دي��ة) جتيز‬ ‫التعذيب"‪.‬‬ ‫و� �س �ب��ق �أن ات �ه ��م ع� ��دد من‬ ‫منظمات حقوق االن�سان تكرارا‬ ‫ب��ان �ت �ه��اك ح� �ق ��وق االن� ��� �س ��ان يف‬ ‫ك �� �ش �م�ير‪ ،‬ح �ي��ث الأك�ث��ري� ��ة من‬ ‫امل �� �س �ل �م�ي�ن ال � �ت ��ي ت �� �ش �ه��د منذ‬ ‫‪ 1989‬ن�ضاال من �أج��ل ا�ستقالل‬ ‫الإقليم‪.‬‬ ‫و� � � �ش� � ��ددت ال� �ل� �ج� �ن ��ة ال� �ت ��ي‬ ‫زارت ح � � ��وايل ‪ 1500‬معتقل‬ ‫ع �ل��ى �أن ال �ق �ل �ي��ل م �ن �ه��م كانوا‬ ‫ف�ع�لا "متمردين"‪ ،‬م ��ؤك��دة �أن‬ ‫�أغلبيتهم مدنيون "على عالقة‬ ‫ب��ال�ت�م��رد �أو ي�ف�تر���ض �أن يكون‬ ‫لديهم معلومات حول احلركة"‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أ�� �ش ��ارت اىل �أن جميع‬ ‫ف �ئ��ات ال �ق��وى الأم �ن �ي��ة ت�ستعني‬ ‫بتقنيات تعذيب ودائ�م��ا بوجود‬ ‫�ضابط‪.‬‬ ‫واختتمت امل��ذك��رات �أن هذه‬ ‫االثباتات على التعذيب "مقلقة‬ ‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫الك�شمرييون يتعر�ضون لقمع القوات الهندية و�سط �سكوت ا�سالمي‬ ‫جدا"‪.‬‬ ‫مقتل طالب يف الـــ‪ 17‬من العمر الهندية‪ .‬وقتل �إثرها ما ال يقل‬ ‫وت��راج��ع ال�ع�ن��ف يف ك�شمري ع��ام ‪ .2004‬وكانت ك�شمري �سبب منذ ا�ستقاللهما عام ‪.1947‬‬ ‫ل � �ك� ��ن م � ��وج � ��ة الأح� � � � � ��داث يف ‪ 11‬ح ��زي ��ران ب �� �س �ب��ب قنبلة ع�ل��ى ‪ 110‬م��دن�ي�ين �أغ�ل�ب�ه��م من‬ ‫ال �ه �ن��دي��ة ب �ع��د ان� �ط�ل�اق عملية حربني م��ن �أ��ص��ل ثالثة حروب‬ ‫ال �� �س�لام ب�ي�ن ال �ه �ن��د وباك�ستان اندلعت بني البلدين اخل�صمني تفاقمت يف ال�صيف الفائت بعد م�سيلة للدموع �أطلقتها القوات املتظاهرين ال�شبان‪.‬‬

‫ا�ستخبارات بنغالد���ش دعمت اجلناح ال�سيا�سي للإ�سالميني‬ ‫دكار‪ -‬رويرتز‬ ‫ك�شفت وثائق ن�شرها موقع ويكيليك�س‬ ‫ع��ن �أن ج�ه��ازا ا�ستخباراتيا بنغالدي�شيا‬ ‫دع� � ��م ف � �ك ��رة ق � �ي ��ام ج� �م ��اع ��ة �إ� �س�ل�ام �ي��ة‬ ‫(م�سلحة) بت�شكيل حزب �سيا�سي لها‪ ،‬يف‬ ‫الوقت ال��ذي كانت فيه الدولة الآ�سيوية‬ ‫تخ�ضع حلكم �إدارة م�ؤقتة مدعومة من‬ ‫اجل �ي ����ش ق �ب��ل ع��ام�ي�ن‪ .‬وذك � ��رت الوثائق‬

‫التي ن�شرها موقع (بي دي نيوز ‪ 24‬دوت‬ ‫ك��وم) الإل �ك�تروين الإخ �ب��اري اخل��ا���ص يف‬ ‫بنغالدي�ش �أن الإدارة العامة ال�ستخبارات‬ ‫القوات امل�سلحة البنغالدي�شية دعمت فكرة‬ ‫ت�شكيل ج�ن��اح �سيا�سي جل�م��اع��ة (حركة‬ ‫اجلهاد الإ�سالمي) املحظورة‪ ،‬بينما كانت‬ ‫احلكومة امل�ؤقتة تتوىل ال�سلطة يف البالد‬ ‫يف الفرتة بني عامي ‪ 2007‬و‪.2008‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت ب��رق�ي��ة �أر��س�ل�ت�ه��ا ال�سفارة‬

‫الأمريكية �إىل حم��اول��ة لت�شكيل احلزب‬ ‫الإ�سالمي الدميقراطي قبل االنتخابات‬ ‫العامة التي جرت يف عام ‪.2008‬‬ ‫ورغم ذلك‪ ،‬رف�ضت جلنة االنتخابات‬ ‫امل��رك��زي��ة يف ب�ن�غ�لادي����ش ط�ل�ب��ا بت�سجيل‬ ‫احلزب على خلفية انتقادات وا�سعة يف ذاك‬ ‫الوقت‪.‬‬ ‫وعار�ضت ال�سفارة الأمريكية ب�شدة‬ ‫ت�شكيل اجل �ن��اح ال���س�ي��ا��س��ي‪� ،‬إمي��ان��ا منها‬

‫ب�أنه قد ي�ستخدم العنف �ضد البعثات �أو‬ ‫امل�صالح الأمريكية‪ ،‬ورمبا يزيد من قدرة‬ ‫اجلماعة على دعم الأن�شطة وتنفيذها‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض � �ح� ��ت ال ��وث� �ي� �ق ��ة �أن ج� �ه ��ازا‬ ‫ا� �س �ت �خ �ب��ارات �ي��ا ب�ن�غ�لادي���ش�ي��ا �آخ � ��ر‪ ،‬وهو‬ ‫ج�ه��از اال��س�ت�خ�ب��ارات الأم �ن �ي��ة الوطنية‪،‬‬ ‫�أع ��رب �أي���ض��ا ع��ن خم��اوف��ه م��ن �أن يف�سح‬ ‫ه��ذا احل��زب املجال �أم��ام للقيام ب�أن�شطة‬ ‫م�سلحة حتت غطاء‪.‬‬

‫الواليات املتحدة عملت على عرقلة حماوالت‬ ‫�سوريا احل�صول على مكونات الأ�سلحة الكيماوية‬ ‫لندن‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك��رت وث��ائ��ق دبلوما�سية �أمريكية‬ ‫� �س��ري��ة ن���ش��ره��ا م��وق��ع وي�ك�ي�ل�ي�ك����س �أن‬ ‫ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة ع�م�ل��ت ع�ل��ى عرقلة‬ ‫حماوالت �سورية للح�صول على مكونات‬ ‫الأ�سلحة الكيماوية‪ ،‬بعد ح�صولها على‬ ‫م �ع �ل��وم��ات ت���ش�ير �إىل �أن م��ؤ��س���س��ة يف‬ ‫��س��وري��ا حت��اول احل���ص��ول على مكونات‬ ‫هذه الأ�سلحة من �شركتني هنديتني‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت ��ص�ح�ي�ف��ة ال� �غ ��اردي ��ان عن‬ ‫الوثائق �أن ال�شركتني الهنديتني اللتني‬ ‫حجبت هويتيهما ُيعتقد �أن�ه�م��ا تلقتا‬ ‫زيارات من امل�ؤ�س�سة ال�سورية يف الأ�شهر‬ ‫الثالثة املا�ضية ورمب��ا كانتا قريبتني‬

‫من عقد �صفقات معها‪.‬‬ ‫وذك� ��رت ال��وث��ائ��ق "نود �أن نحيط‬ ‫احل �ك��وم��ة ال �ه �ن��دي��ة ب �ه��ذه املعلومات‬ ‫انطالقاً من التزاماتها العامة بو�صفها‬ ‫دول � � ��ة ط � ��رف يف ات� �ف ��اق� �ي ��ة اال�سلحة‬ ‫ال �ك �م �ي��اوي��ة وال �ت ��ي مت �ل��ي ع �ل��ى ال ��دول‬ ‫املوقعة عدم تقدمي م�ساعدة لأي دولة‬ ‫لتطوير �أ�سلحة كيماوية حتت �أي ظرف‬ ‫من الظروف‪ ،‬كما �أن الواليات املتحدة‬ ‫�أعربت عن اعتقادها �أن الهند ُتعد �شريكاً‬ ‫قوياً يف ق�ضايا منع االنت�شار النووي‪،‬‬ ‫ول��ذل��ك ف ��إن �ن��ا ن�سعى �إىل م�ساعدتها‬ ‫يف ال�ت�ح�ق�ي��ق يف ه ��ذا ال�ن���ش��اط واتخاذ‬ ‫جميع اخلطوات الالزمة ملنع ال�شركات‬ ‫ال�ه�ن��دي��ة م��ن ت��وف�ير م �ع��دات الأ�سلحة‬ ‫الكيماوية واجلرثومية �إىل �سوريا"‪.‬‬

‫وق ��ال ��ت ال ��وث ��ائ ��ق الدبلوما�سية‬ ‫الأمريكية‪" :‬نود �أي�ضاً تذكري احلكومة‬ ‫ال�ه�ن��دي��ة �أن ق��ان��ون احل ��د م��ن انت�شار‬ ‫�أ�سلحة ال��دم��ار ال�شامل املتعلق ب�إيران‬ ‫وكوريا ال�شمالية و�سوريا‪ ،‬ميلي علينا‬ ‫�إب�ل��اغ ال�ك��ون�غ��ر���س ب ��امل ��واد واخلدمات‬ ‫وال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا امل���ص�ن�ف��ة ع �ل��ى قوائم‬ ‫املراقبة املتعددة الأطراف مثل جمموعة‬ ‫ا�سرتاليا‪ ،‬التي يجري نقلها �إىل �سوريا‪،‬‬ ‫وق��د يتم ف��ر���ض ع�ق��وب��ات �ضد الأف ��راد‬ ‫والكيانات املذكورة يف هذه التقارير"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت‪ :‬ل��دي �ن��ا م �ع �ل��وم��ات �أن‬ ‫(ح�ج��ب ا�سمها) قد‬ ‫ال�شركة الهندية ُ‬ ‫ت�ك��ون تخطط لبيع م�ك��ون��ات ومعدات‬ ‫جتهيز امل��واد الكيماوية ذات ال�صلة �إىل‬ ‫م�ستخدم نهائي يف �سوريا‪ ،‬و�أن ال�شركة‬

‫(حجب‬ ‫اتفقت مع �شركة هندية �أخرى ُ‬ ‫ا�سمها) على ا�ست�ضافة زيارة �إىل الهند‬ ‫ملمثلني ع��ن جمل�س الأب �ح��اث ال�سوري‬ ‫املرتبط بربنامج الأ�سلحة الكيماوية‬ ‫واجلرثومية م��ن �أج��ل و�ضع اللم�سات‬ ‫الأخ �ي��رة ع�ل��ى ال �ع �ق��ود اخل��ا� �ص��ة بهذه‬ ‫املعدات‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت‪" :‬نطلب م ��ن احلكومة‬ ‫الهندية اتخاذ جميع اخلطوات الالزمة‬ ‫للتحقيق يف ه��ذه امل�س�ألة‪ ،‬ومنع �سوريا‬ ‫من احل�صول على �سلع ذات اال�ستخدام‬ ‫امل� � � � ��زدوج‪ ،‬م� �ث ��ل امل� � �ب � ��ادالت احل� ��راري� ��ة‬ ‫وامل�ضخات‪ ،‬التي ميكن ا�ستخدامها يف‬ ‫ب��رام��ج الأ��س�ل�ح��ة ال�ك�ي�م��اوي��ة‪ ،‬وتقا�سم‬ ‫نتائج التحقيق يف هذه امل�س�ألة معنا"‪.‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫قراءات‬

‫«احلكومة‬ ‫والفتوى»‬ ‫تفا�صيل‬ ‫ت�ستحق الت�أمل‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫مل يكن حزب جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫م�ضطرا �إىل تقدمي ر�ؤي��ة ا�ستدراكية‬ ‫على الفتوى ال��ت��ي ���ص��درت ع��ن علمائه‬ ‫ح��ول القتال م��ع االم��ري��ك��ان‪ ،‬ل��وال ذلك‬ ‫الإ�سفاف والت�شهري الذي قامت به جهات‬ ‫ر�سمية �س ّي�ست ال��ف��ت��وى وحرفتها عن‬ ‫م�ضامينها وح ّملتها حمولة تف�صيلية ال‬ ‫�ش�أن للفتوى بها‪.‬‬ ‫حاولت مرات ومرات قراءة الفتوى‬ ‫لأجد فيها ما يزعم الر�سمي من مرامي‬ ‫كيدية‪� ،‬إال �أنني مل �أعاين �إال فتوى عامة‬ ‫ال يختلف على ما ج��اءت به اثنان من‬ ‫العوام ال من العلماء‪.‬‬ ‫�صحيح �أن كل فتوى يف الدنيا لها وجه‬ ‫�سيا�سي �أو قل ت�أثري �سيا�سي معني‪ ،‬لكن‬ ‫ما ال يحتمله الأم��ر �أن يكون ال��رد على‬ ‫الفتوى خمالفا ملا ي��راد منها وممجوجا‬ ‫ب��ل��غ��ة ال����ردح وال��ل��ع��ب ع��ل��ى ال��ع��واط��ف‬ ‫الرمزية‪.‬‬ ‫بناء عليه‪« ،‬فتوى علماء اجلبهة»‬ ‫بتجردها �أو بحمولتها ال�سيا�سية‪ ،‬ال‬ ‫ت�����س��ت��دع��ي ك��ل ه���ذا التجيي�ش وا���ض��ح‬ ‫ال�برجم��ة �إال �إذا ك��ان وراء الأك��م��ة ما‬ ‫وراءها‪.‬‬ ‫املتبدي �أن احلكومة �أرادت من وراء‬ ‫ال�سجال القا�سي ال��ذي افتعلته حتقيق‬ ‫�أه����داف وغ��اي��ات ت��ؤ���ش��ر على م�ستقبل‬ ‫غام�ض ورمب��ا غري �صحي للعالقة بينها‬ ‫وبني احلركة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫احلكومة اليوم ال يعجبها اندفاعة‬ ‫الإ�سالميني نحو «�إ�سرتاتيجية الإ�صالح»‬ ‫التي اتخذوها عنوانا لن�شاطهم ال�سيا�سي‬ ‫يف املرحلة املقبلة‪ ،‬كما ال يعجبهم انفتاح‬

‫الإ�سالميني على كافة القوى وال�شخ�صيات‬ ‫امل�ؤثرة يف هذه املرحلة بالذات‪.‬‬ ‫مبعنى �أن «الر�سمي» يخ�شى اليوم يف‬ ‫ظل تراكم �أزم��ات��ه‪ ،‬وق��رارات��ه ال�صعبة‬ ‫ال��ت��ي حت��م��ل��ه��ا ق����ادم الأي�����ام‪� ،‬أن يجد‬ ‫الإ���س�لام��ي��ون طريقة اق�ت�راب منا�سبة‬ ‫ل�شرعية الر�ضا ال�شعبي‪ ،‬وبالتايل تنجح‬ ‫امل�ساعي �إىل �إع���ادة النظر يف تركيبة‬ ‫الأداء العامة للدولة‪.‬‬ ‫هذه املخاوف ال�سيا�سية البحتة التي‬ ‫�أ���ص��اب��ت احل��ك��وم��ة‪ ،‬م�ضافا �إليها رغبة‬ ‫�أع�ضائها يف ه��ذا التوقيت ب��ال��ذات يف‬ ‫�إلهاء الأنظار عن ملفات �شخ�صية وعامة‬ ‫ل��ل��ح��ك��وم��ة‪ ،‬ق��د تف�سر ه���ذه الفرقعة‬ ‫الإعالمية التي د�شنها و�صنعها الناطق‬ ‫الر�سمي با�سم احلكومة‪.‬‬ ‫خمطط فرملة اندفاعة الإ�سالميني‬ ‫الإ�صالحية وتنبيههم وه��م يف مرحلة‬ ‫ال��ع�����ص��ف و���ص��ي��اغ��ة م�����ش��روع «م���ا بعد‬ ‫املقاطعة»‪ ،‬يجب �أن يكون حمط اهتمام‬ ‫من قيادات احلركة‪ ،‬ال �سيما �أن احلكومة‬ ‫ا�ستخدمت جمل�س النواب يف امل�شاكلة‪،‬‬ ‫فالأمر ال بد خمطط له‪.‬‬ ‫اجلي�ش الأردين‪ ،‬كان و�سيبقى حمل‬ ‫احرتام واهتمام من احلركة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫وي�����ش��ه��د ع��ل��ى ذل����ك ب���رام���ج احل��رك��ة‬ ‫االنتخابية وكلماتها يف الربملانات‪ ،‬وزجه‬ ‫يف �إ�سفاف كهذا مل يكن من�صفا‪.‬‬ ‫ويبقى �أن نقول �إن القرار ال�سيا�سي‬ ‫يف ا�ستخدام اجلي�ش يف �أي مهمة يف �أي‬ ‫مكان‪ ،‬هو عر�ضة وحق للنقا�ش الوطني‪،‬‬ ‫ذل��ك م��ن ب��اب مناق�شة �أ�صحاب القرار‬ ‫ال�سيا�سي الذي كفله الد�ستور‪.‬‬

‫ت�صريحات‬ ‫الناطق‬ ‫الر�سمي‬ ‫املنتظرة‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫�أك�ثر امل��واق��ف والآراء ال�صادرة‬ ‫ع��ن ال��ن��خ��ب ال�سيا�سية واحلزبية‬ ‫والإع��ل�ام����ي����ة امل���دن���ي���ة ال�شعبية‬ ‫والر�سمية خالل الفرتة الأخرية‪ ،‬دعت‬ ‫�إىل وح��دة ال�صف‪ ،‬و�صيانة الوحدة‬ ‫الوطنية‪ ،‬وترتيب البيت الداخلي‪،‬‬ ‫و�أهمية امل�شاركة ال�شعبية وتو�سيع‬ ‫دائرتها‪ ،‬وم��ا �إىل ذل��ك من الدعوات‬ ‫التي ت�صب يف ذات الإطار‪.‬‬ ‫وه�����ذه ك��ل��ه��ا ك���ان���ت ان��ع��ك��ا���س��ات‬ ‫وت��ع��ب�يرات ع���ن خم����اوف م���ن وج���ود‬ ‫م�ؤمرات حتاك �ضد الدولة والنظام‬ ‫فيها‪ ،‬وت�ستهدف خلق وق��ائ��ع بديلة‬ ‫عنهما‪ ،‬ولي�س من فراغ �أبداً‪.‬‬ ‫وق��د ك��ان جليا �أك�ثر ما يكون من‬ ‫�أمر امل�ؤامرة واال�ستهداف‪ ،‬املمار�سات‬ ‫الإ�سرائيلية العلنية واملتكررة التي‬ ‫تدعو للخيار الأردين كحل للق�ضية‬ ‫الفل�سطينية و�إنهاء م�شكلة الالجئني‬ ‫فيه �إىل الأبد‪ ،‬وتركه بالتايل ك�ساحة‬ ‫خلفية ل��ل��م��رور منها �إىل املنطقة‪،‬‬ ‫وب�سط ال�سيطرة عليها والنفوذ فيها‪.‬‬ ‫ت�ستعد �أح��زاب �إ�سرائيلية لعقد‬ ‫م�ؤمتر ا�ستهدايف جديد خالل الأيام‬ ‫القليلة القادمة عنوانه «الأردن هو‬ ‫فل�سطني»‪ ،‬وه��ذا الأم��ر ال��ذي تكرره‬ ‫جهات ر�سمية �إ�سرائيلية مير غالب ًا‬ ‫دون م��واج��ه��ة �أو حت��رك��ات �أردن��ي��ة‬ ‫�ضده‪.‬‬ ‫مل حترتم احلكومات الإ�سرائيلية‬ ‫يف �أي وقت من الأوقات معاهدة وادي‬ ‫عربة‪ ،‬وهي تخرتقها مرار ًا وتكراراً‪،‬‬ ‫وغالب ًا ما ت�ضع احلكومات الأردنية‬

‫يف كل يوم من �أي��ام ال�سنوات الأربع‬ ‫املمتدة من ‪1948 -1945‬م ‪-‬با�ستثناءات‬ ‫قليلة‪ -‬كان لل�شيخ ح�سن البنا يف الق�ضية‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬ويف ق�ضية فل�سطني �إم���ا‪:‬‬ ‫حديث يف منتدى‪� ،‬أو مقال يف �صحيفة‪� ،‬أو‬ ‫مذكرة �أو ر�سالة �أو عري�ضة �إىل م�س�ؤول‪،‬‬ ‫�أو برقية �إىل هيئة الأمم املتحدة‪� ،‬أو‬ ‫اجلامعة العربية‪� ،‬أو خطبة يف م�سجد‬ ‫�أو يف مظاهرة‪� ،‬أو بيان للنا�س‪� ،‬أو م�ؤمتر‬ ‫�صحفي‪� ،‬أو حديث �إذاع���ي (ل��ه ثالثة‬ ‫�أحاديث بالإذاعة امل�صرية)‪� ،‬أو لقاء مع‬ ‫م�س�ؤول من امل�س�ؤولني‪.‬‬ ‫و�إذا �أ�ضفنا �إىل م��ا �سبق‪ ،‬م��ا كان‬ ‫يطرحه ال�شيخ من �أفكار ور�ؤى حول الفهم‬ ‫ال�شامل للإ�سالم‪ ،‬وم��ا ت�أكد من امتالك‬ ‫جماعته للقدرة على التو�سع االجتماعي‬ ‫وان���خ���راط �أع����داد ك��ب�يرة م��ن الطبقة‬ ‫الو�سطى ومن �شباب اجلامعة يف ع�ضويتها‬ ‫على ما �سبق �أن �أو�ضحنا‪ -‬و�إذا نظرنا �إىل‬‫كل ذلك يف �ضوء الفراغ الفكري والإفال�س‬ ‫ال�سيا�سي الذي كانت تعاين منه الأحزاب‬ ‫والتيارات ال�سيا�سية الأخرى على ال�ساحة‬ ‫امل�صرية‪ ،‬ف�إن النتيجة املنطقية هي �أن‬ ‫�أربع �سنوات (‪ )1948 -1945‬من البيان‬ ‫النظري‪ ،‬واملمار�سات التطبيقية‪ ،‬و�إرفاق‬ ‫العمل ب��ال��ق��ول‪ ،‬ك��ان��ت كافية مل��ن يهمه‬ ‫الأمر للتعرف على الأفق العام للجماعة‬ ‫ومر�شدها‪ ،‬و�أنها �إذا ا�ستمرت بهذا املعدل‬ ‫م��ن النمو وال��ت��و���س��ع االج��ت��م��اع��ي؛ ف ��إن‬ ‫مقاليد ال�سلطة �آيلة �إليها ال حمالة‪.‬‬ ‫لكل ما �سبق‪ ،‬نحن ل�سنا مع الر�ؤية‬ ‫ال�سطحية مل�شهد اغتيال ال�شيخ ح�سن‬ ‫البنا‪ ،‬ول�سنا مع الر�أي القائل ب�أن ال�شيخ‬ ‫نف�سه ك���ان ف��ق��ط «ف��ري�����س��ة و�ضحية»‬ ‫م�ؤامرة �إجرامية للتخل�ص منه‪ .‬ال‪ ،‬لي�س‬ ‫هذا �صحيح ًا‪ .‬وال�صحيح �أنه �شارك دون‬ ‫�أن يدري ‪�-‬أو �أن يق�صد طبع ًا‪ -‬يف كتابة‬ ‫احليثيات التي جعلت �أعداءه يقررون حل‬ ‫جماعته‪ ،‬ويقررون اغتياله �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫وه��ن��ا ���س��أذك��ر من���اذج فقط م��ن تلك‬ ‫احليثيات التي د�أب ال�شيخ على كتابتها‪،‬‬ ‫والأعمال التي واظب عليها يف �أكرث من‬ ‫جبهة خالل ال�سنوات الأربع من (‪-1945‬‬ ‫‪ ،)1948‬وكان ين�شرها يف ال�صحف‪ ،‬ويجهر‬ ‫بها يف امل�ؤمترات اجلماهريية‪ ،‬وتر�صدها‬ ‫كل اجلهات التي يهما الأم��ر يف الداخل‬ ‫واخلارج‪:‬‬ ‫الق�ضية الوطنية امل�صرية‬ ‫جاءت �أول مبادرة لل�شيخ وجماعته‬ ‫يف الق�ضية الوطنية امل�صرية‪ ،‬بعد �أيام‬ ‫قالئل من انتهاء احلرب العاملية الثانية‪،‬‬ ‫وذلك عندما اجتمعت اجلمعية العمومية‬

‫للإخوان يف ‪�2‬شوال ‪1364‬هـ‪� 18 /‬سبتمرب‬ ‫‪1945‬م‪ ،‬وح�ضرها ‪ 2500‬م��ن ر�ؤ���س��اء‬ ‫املناطق ومراكز اجلهاد و�شعب اجلماعة‬ ‫«للنظر يف موقف الإخ���وان من احلقوق‬ ‫الوطنية»‪ .‬ومل مي�ض وق��ت طويل حتى‬ ‫عقدت اجلماعة �أول م�ؤمتر �شعبي ح�ضره‬ ‫ع�شرات الآالف يف القاهرة يوم ‪� 4‬أكتوبر‬ ‫‪ ،1945‬و�ألقى فيه البنا خطا ًبا مطو ًال‬ ‫حول املطالب الوطنية‪ ،‬والو�سائل التي‬ ‫�سي�ستخدمها الإخوان يف �سبيل احل�صول‬ ‫عليها‪ .‬ويف ال��وق��ت نف�سه قدمت جلنة‬ ‫التدريب الع�سكري باجلماعة يف دي�سمرب‬ ‫برناجم ًا مف� ً‬ ‫صال بخ�صو�ص �إ�صالح اجلي�ش‬ ‫امل�صري ورفع كفاءته القتالية‪ ،‬ون�شروه‬ ‫علنا يف جريدتهم ن�صف ال�شهرية (العدد‬ ‫‪ ،7‬ال�سنة الثالثة‪� 14 ،‬شوال ‪1364‬هـ‪20 /‬‬ ‫�سبتمرب ‪1945‬م)‪.‬‬ ‫�إذن‪ ،‬ف��ق��د ق����ررت اجل��م��اع��ة علنا‬ ‫االن��خ��راط ب�شكل مبا�شر يف املطالبة‬ ‫باحلقوق الوطنية‪ ،‬وب���د�أت يف تنظيم‬ ‫حتركات �شعبية لل�ضغط على احلكومة‬ ‫امل�صرية‪ .‬وخالل �شهرين فقط بعد انتهاء‬ ‫احل��رب العاملية ورف��ع الأحكام العرفية‬ ‫والرقابة على ال�صحف‪ ،‬نظمت اجلماعة‬ ‫���س��ب��ع م����ؤمت���رات �شعبية يف ال��ق��اه��رة‬ ‫وع��وا���ص��م امل��دي��ري��ات ل�����ش��رح املطالب‬ ‫الوطنية للجمهور‪ ،‬ودع��ت كل الأحزاب‬ ‫وال��ق��وى ل��ل��وح��دة‪ ،‬واال���س��ت��ع��داد للجهاد‬ ‫املرير من �أجل نيل اال�ستقالل والتحرر من‬ ‫االحتالل الربيطاين‪ .‬وقامت اجلماعة‬ ‫بتنظيم مظاهرات �أخ��رى خالل فرباير‬ ‫ومار�س ‪ ،1946‬عرفت بـ‪ :‬يوم النداء ‪9‬‬ ‫ف�براي��ر‪ ،‬وي��وم اجل�لاء ‪ 21‬ف�براي��ر‪ ،‬ومي‬ ‫الفداء ‪ 4‬مار�س ‪1946‬م‪.‬‬ ‫ويف مطلع يونيه ‪ ،1946‬انعقد م�ؤمتر‬ ‫ر�ؤ���س��اء مناطق وم��راك��ز اجل��ه��اد و�شعب‬ ‫الإخ�����وان يف �أن��ح��اء اململكة امل�صرية‬ ‫جلمعية عمومية غري ع��ادي��ة‪ ،‬و�صدرت‬ ‫عنه ق��رارات خا�صة بالق�ضية الوطنية‬ ‫تتلخ�ص يف �أن تقطع حكومة �صدقي‬ ‫املفاو�ضات مع الإجنليز‪ ،‬و�إلغاء معاهدة‬ ‫‪ ،1936‬وج�لاء القوات الربيطانية عن‬ ‫البالد‪ ،‬واال�ستعداد للجهاد‪ .‬والأه��م من‬ ‫ذلك هو ما ورد يف البند ال�سابع من تلك‬ ‫القرارات وهو‪« :‬يقرر املجتمعون اعتبار‬ ‫�أي��ة حكومة ال تعمل مع الأم��ة لتحقيق‬ ‫�أه��داف البالد الوطنية وتنظيم و�سائل‬ ‫اجلهاد يف �سبيلها �أداة ا�ستعمارية‪ ،‬ال متثل‬ ‫البالد‪ ،‬وت�سقط طاعتها عن املحكومني»‬ ‫(وث��ي��ق��ة ق����رارات امل���ؤمت��ر‪ ،‬من�شورة يف‬ ‫ج��ري��دة الإخ���وان اليومية‪ ،‬ال��ع��دد ‪،26‬‬ ‫ال�سنة الأوىل‪ 3 ،‬رجب ‪1365‬هـ‪ 3 /‬يونيه‬

‫‪1946‬م)‪.‬‬ ‫وعلى هذا النمط من التحدي ال�صريح‬ ‫لقوة االح��ت�لال‪ ،‬واحلكومة والعر�ش يف‬ ‫م�صر يف �آن واحد‪� ،‬سار ال�شيخ باجلماعة من‬ ‫�سنة ‪� 1945‬إىل حلظة اغتياله يف فرباير‬ ‫‪ .1949‬وت�شري وثائق تلك املرحلة �أن‬ ‫كل يوم من �سنوات (‪ )1949 -1945‬كان‬ ‫ي�شهد حترك ًا جديد ًا لل�شيخ وجماعته يف‬ ‫الق�ضية الوطنية‪ .‬و�أنهم جهروا مبوقفهم‬ ‫املعار�ض للمفاو�ضات امل�صرية الربيطانية‬ ‫�أو ًال ب���أول �أي��ام حكومة �صدقي‪ ،‬و�أي��ام‬ ‫حكومة النقرا�شي‪.‬‬ ‫ويف ‪� 19‬أكتوبر ‪1946‬م‪ ،‬دعا ال�شيخ‬ ‫البنا الزعماء ال�سيا�سيني امل�صريني جميع ًا‬ ‫�إىل اجتماع وطني �شامل للإ�صالح الداخلي‬ ‫واجلهاد الوطني‪ ،‬ووجه دعوة علنية على‬ ‫�صفحات اجل��ري��دة اليومية للجماعة‬ ‫�إىل ك��ل ال��ب��ا���ش��اوات‪��� :‬ش��ري��ف �صربي‪،‬‬ ‫وم�صطفى النحا�س‪ ،‬وح�سني �سري‪ ،‬وعبد‬ ‫الفتاح يحيى‪ ،‬وعلى ماهر‪ ،‬وحممود فهمي‬ ‫النقرا�شي‪ ،‬وحممد ح�سني هيكل‪ ،‬ومكرم‬ ‫عبيد‪ ،‬و�إبراهيم عبد ال��ه��ادي‪ ،‬و�أحمد‬ ‫لطفي ال�سيد‪ ،‬وعلي ال�شم�سي‪ ،‬وحافظ‬ ‫عفيفي‪ ،‬وحافظ رم�ضان‪ ،‬وال�سيد �إ�سماعيل‬ ‫الأزهري رئي�س الوفد ال�سوداين‪ .‬وحملت‬ ‫ر�سالته �إىل ه ��ؤالء م��رارة عرب عنها يف‬ ‫قوله‪« :‬قد �أبيتم علينا �سواء �أكنتم يف‬ ‫احلكم �أم خارجه‪� ،‬أن نظهر ب�أية �صورة‬ ‫على امل�سرح ال�سيا�سي‪ ،‬و�أال ننفذ من �أي‬ ‫طريق مهما كان �صحيح ًا �سليم ًا قانوني ًا‪...‬‬ ‫فر�ضينا ���ص��اب��ري��ن‪ ،‬وعملنا كوطنيني‬ ‫جماهدين‪ ،‬و�سنقف يف �صف هذا ال�شعب‬ ‫ونحن �أعرف مبكانتنا منه»‪ ،‬ثم �أنذرهم‪:‬‬ ‫�إم���ا �أن ي�ستجيبوا ملطالب ال�شعب‪� ،‬أو‬ ‫�سيقوم الإخوان بقيادته للجهاد يف �سبيل‬ ‫اهلل والوطن م�ست�شهدين‪ ...‬وندعكم مع‬ ‫القاعدين من املخلفني‪ ،‬ف�إما �إىل الن�صر‪،‬‬ ‫و�إم��ا �إىل القرب‪ ،‬وكالهما خري»(وثيقة‬ ‫لل�شيخ البنا عبارة عن «خطاب مفتوح �إىل‬ ‫زعماء الوادي و�سا�سته»‪ ،‬من�شورة بجريدة‬ ‫الإخ���وان اليومية ـ العدد ‪142‬ـ ال�سنة‬ ‫الأوىل ـ ‪ 24‬من ذي القعدة ‪1365‬ه‪19 /‬‬ ‫�أكتوبر ‪1946‬م)‪.‬‬ ‫ويف كتابنا «الفكر ال�سيا�سي للإمام‬ ‫ح�سن البنا»‪ ،‬عر�ضنا بالتف�صيل (�ص ‪-403‬‬ ‫����ص‪ )471‬ما ق��ام به ال�شيخ يف الق�ضية‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬وحللنا حت��رك��ات جماعته‬ ‫وم�شاركاتها‪ ،‬وا�ستندنا �إىل وثائق املرحلة‬ ‫(‪ .)1949 -1939‬و�أو�ضحنا كيف تعقدت‬ ‫ع�لاق��ة ال�شيخ وجماعته باحلكومات‬ ‫امل�صرية املتعاقبة‪ ،‬وبالعر�ش‪ ،‬وب�سلطات‬ ‫االحتالل‪ .‬وبينا كيف �أنه عمد با�ستمرار‬

‫�إىل معار�ضة احلكومة (�أي حكومة) قبل‬ ‫دخولها يف التفاو�ض مع �سلطات االحتالل‪،‬‬ ‫وكيف �أن��ه �ساند احلكومة نف�سها �أثناء‬ ‫�إجراء املفاو�ضات‪.‬‬ ‫وق��د انتظم ال�شيخ البنا يف �سلوكه‬ ‫هذا جتاه حكومتي �صدقي والنقرا�شي‪:‬‬ ‫يعار�ضها ويحثها على رف�ض الدخول يف‬ ‫مفاو�ضات من حيث املبد�أ‪ ،‬ف�إذا ما دخلتها‬ ‫فع ًال‪ ،‬وب��ات اجلميع �أم��ام الأم��ر الواقع؛‬ ‫عمد �إىل م�ساندتها حتى تنتهي جوالت‬ ‫التفاو�ض وتعود بخفي حنني‪ ،‬فيعود هو‬ ‫بجماعته �إىل معار�ضة احلكومة داعي ًا‬ ‫�إياها لرف�ض الدخول يف جولة جديدة‪،‬‬ ‫ونا�صح ًا لها بدال من ذلك بالذهاب ملجل�س‬ ‫الأمن‪.‬‬ ‫وك��ان منطق ال�شيخ يف �سلوكه هذا‬ ‫هو املثل امل�صري ال�شائع «�أنا واخويا على‬ ‫ابن عمي‪ ،‬وانا وابن عمي على الغريب»‪،‬‬ ‫وكانت ترجمته لهذا املثل ه��ي‪� :‬أن��ه ال‬ ‫يجوز �إ�ضعاف موقف املفاو�ض امل�صري‬ ‫�أث��ن��اء التفاو�ض بحجة �أن «حكومته‬ ‫غري دميقراطية‪ ،‬وال متثل الأم��ة»‪ ،‬وهي‬ ‫احلجة التي ك��ان ي��ردده��ا ال��وف��د طول‬ ‫الوقت‪ :‬قبل التفاو�ض‪ ،‬و�أثناءه‪ ،‬وبعده؛‬ ‫دون متييز بني موقف وموقف‪� .‬أما عندما‬ ‫كانت عجلة التفاو�ض تتوقف‪� ،‬أو يعود‬ ‫ال��وف��د امل�صري �إىل ال��ب�لاد‪ ،‬ف ��إن ال�شيخ‬ ‫البنا ك��ان ي�ست�أنف معار�ضته ال�شديدة‬ ‫للمفاو�ضات لعدم جدواها يف ا�سرتجاع‬ ‫احلقوق الوطنية‪ .‬ولهذا ال�سبب ن�شبت‬ ‫خ�ل�اف���ات ك��ث�يرة ب�ي�ن ال���وف���د بزعامة‬ ‫النحا�س‪ ،‬والإخ��وان بزعامة البنا فيما‬ ‫يتعلق باملفاو�ضات وكيفية �إدارة ال�صراع‬ ‫امل�صري الإجنليزي‪.‬‬ ‫ويف الوقت ال��ذي انتقد فيه ال�شبخ‬ ‫البنا م��وق��ف ال��وف��د وزع��ي��م��ه النحا�س‬ ‫ملعار�ضته حكومة النقرا�شي يف الذهاب‬ ‫ملجل�س الأم����ن‪ ،‬وال��ط��ع��ن ب��أن��ه��ا حكومة‬ ‫«دكتاتورية»‪ ،‬ف�إن ال�شيخ مل يكن ممالئ ًا‬ ‫حلكومة النقرا�شي‪ ،‬بل قال بعد �أن �أنهى‬ ‫نقده لت�صريحات النحا�س وموقف الوفد‬ ‫منها «نكتب هذا الكالم مع �إن بيننا ‪-‬نحن‬ ‫الإخوان امل�سلمني‪ -‬وبني رئي�س احلكومة‬ ‫ح�ساب ًا طوي ًال يف كثري من املواقف وال�ش�ؤون‬ ‫الداخلية‪ ،‬ولكننا ن�ستطيع �أن نفرق بني ما‬ ‫نتحا�سب عليه اليوم وما ن�ؤجله �إىل الغد‬ ‫القريب»‪ ( .‬البنا‪ ،‬مب ي�سمى هذا املوقف‬ ‫ومن الذي ي�ستفيد منه؟‪ ،‬جريدة الإخوان‬ ‫اليومية ـ العدد ‪ ،374‬ال�سنة الثانية‪ 3 ،‬من‬ ‫رم�ضان ‪1366‬هـ‪ 21 /‬يوليه ‪1947‬م)‪.‬‬ ‫(يتبع)‬ ‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫اطمئنوا ‪� ..‬سلطتنا باقية بقاء �أبي الهول !! ( ‪)2 - 2‬‬ ‫�إذن‪ ..‬لقد قالها �أبو مازن‪« :‬كرامتي ال‬ ‫ت�سمح يل بالبقاء رئي�سا ل�سلطة موجودة‬ ‫وال م���وج���ودة»‪ ..‬وان��ط��ل��ق امل��ح��ل��ل��ون مبلء‬ ‫حريتهم يتحدثون ع��ن اخل��ي��ارات املتاحة‬ ‫�أمام الرئي�س‪ ،‬لكنهم جميعا ما عدا الذين ال‬ ‫يتقا�ضون روات��ب �آخ��ر ال�شهر ب��دوا متهيبني‬ ‫يف قول املطلوب‪ ،‬وبرزت يف معظم حتليالتهم‬ ‫نربة اخلوف من الفو�ضى التي �ستعم الأرا�ضي‬ ‫املحتلة بالإ�ضافة �إىل القلق على الأو�ضاع‬ ‫ال�سيئة التي �سيعاين منها املوظفون الذين‬ ‫�سيفقدون رواتبهم‪ ،‬وبقية ال�سكان الذين‬ ‫�سيت�أثرون �سلبا نتيجة لذلك‪ ،‬ومل يتحدث‬ ‫�صراحة عن احلل واخليار الأمثل �إال القليل‪.‬‬ ‫قالها عبد الباري عطوان كما قالها �أبو‬ ‫مرزوق الأمني العام امل�ساعد حلركة حما�س �إن‬ ‫احلل الذي يريده �شعبنا يجب �أن يقوم على‬ ‫�أ�سا�سني‪ :‬الأول هو قطع التن�سيق الأمني مع‬ ‫العدو‪ ،‬والثاين هو توحيد ال�صف الفل�سطيني‬ ‫على قاعدة الإميان باملقاومة كحق �شرعي �ضد‬ ‫ال�صهاينة وبكل الو�سائل املتاحة وامل�شروعة‪.‬‬ ‫ولقد فاج�أت نظرة حركة حما�س الكثريين‬ ‫خا�صة قادة فتح‪ ،‬حيث كانوا يتوقعون مهم‬

‫�أن ي�سارعوا �إىل املطالبة ب��ح��لّ ال�سلطة‬ ‫لو�ضع «�إ�سرائيل» و�أمريكا �أمام الأمر الواقع‬ ‫يف الأرا�ضي املحتلة‪ ،‬ف�إذا بهم ي�ستمعون �إىل‬ ‫وجهة نظر متعقلة ت�ضع يف ح�سبانها ظروف‬ ‫�شعبنا يف الأرا�ضي املحتلة‪.‬‬ ‫وب�صراحة ف ��إن قادتنا يف حركة فتح‬ ‫متقلبون يف �أف��ك��اره��م‪ ،‬فامل�ؤ�س�سون منهم‬ ‫وق���د ب��ق��ي ع��ل��ى ق��ي��د احل��ي��اة منهم ك��ل من‬ ‫ف��اروق القدومي و�سليم الزعنون وحممود‬ ‫عبا�س وحممد غنيم انطلقوا ب��ال��ث��ورة يف‬ ‫‪1965/1/1‬م معتمدين على النف�س‪ ،‬وكانوا‬ ‫ال ي��ري��دون �أن تتدخل يف �ش�ؤونهم ال��دول‬ ‫العربية ال�شقيقة �إال بالن�صح والعون املادي‬ ‫متاما كما ح��دث م��ع اجل��زائ��ر‪ ،‬كما تعهدوا‬ ‫بعدم التدخل يف ���ش ��ؤون ال���دول العربية‪.‬‬ ‫و�سرعان ما �سقطت هذه النظرية بعد كارثة‬ ‫‪1967‬م حيث �سارعت حركة فتح �إىل ح�ضن‬ ‫الرئي�س جمال عبد النا�صر‪ ،‬وتلقت منه‬ ‫الدعم املعنوي واللوج�ستي‪ ،‬وا�صطدمت خالل‬ ‫�سنوات مع كل من الأردن ثم م�صر ثم �سوريا‬ ‫ولبنان ثم ليبيا؛ ذلك لأن ثورة فتح مل تلتزم‬ ‫ب�أفكارها التزاما دقيقا‪ ،‬و�إمنا ميعت نظرتها‬

‫ومن ثم �أ�سلوبها ف�إذا هي غري ثابتة على مبد�أ‬ ‫�إال بقدر ما يخدم ذلك الأ�سلوب‪..‬‬ ‫و�أم�س �سمعت من الأ�ستاذ هيكل عبارة‬ ‫ق��ال��ه��ا ل�ل��أخ حم��م��د ك��ري�����ش��ان يف ف�ضائية‬ ‫اجل��زي��رة على ل�سان القائد ال�شهيد يا�سر‬ ‫عرفات يوم وقع �أو�سلو ودخل غزة يف �شهر‬ ‫مايو ‪�/‬أيار ‪1994‬م حيث قال رحمه اهلل‪ ،‬وقد‬ ‫ظن �أنه قد عاد �إىل دولته امل�ستقلة‪�« :‬شكرا‬ ‫للدول العربية لقد حملوا ق�ضيتنا �إىل �آفاق‬ ‫بعيدة و�آن لنا �أن ن�ستقل بدولتنا»‪.‬‬ ‫وها هو الرئي�س عبا�س يطلب كل �شهر �أو‬ ‫�شهرين عقد اجتماع للجنة املتابعة العربية‬ ‫وهو مهند�س �أو�سلو‪ ،‬وي�صر على �أن يح�صل‬ ‫على �شيء ما يقدمه ل�شعبه‪ ،‬لكن «�إ�سرائيل»‬ ‫وال��راع��ي الأوح���د �أمريكا ي�صران على �أال‬ ‫يقدما له � ّأي �شيء‪ ..‬فماذا يفعل؟ ال يجد‬ ‫�أمامه �إال م�صر وال�سعودية والأردن وبقية‬ ‫ال��دول العربية ويقبل ب �� ّأي حل يقرتحونه‬ ‫عليه‪ ،‬حتى لو كان متناق�ضا مع رغباته فع�ساه‬ ‫ولو بن�سبة (‪ )%1‬واحد يف املئة يح�صل على‬ ‫�شيء ميكن جتميع ك�سوره‪ ،‬ليكون منه كيانا‬ ‫مهما كان �صغريا لي�سميه دولة �أو امرباطورية‬

‫تكون وراثية يف‬ ‫حركة فتح‪..‬‬ ‫كان اهلل يف‬ ‫ع���ون الرئي�س‬ ‫حممود عبا�س‪.‬‬ ‫يعرف�أنهيحمل‬ ‫لقب رئي�س دولة‪،‬‬ ‫وه��و يعرف �أي�ضا �أن‬ ‫دولة يا�سر عرفات يف ال�سبعينيات كانت �أقوى‬ ‫و�أعظم من هذه الدولة‪ ..‬فتلك كانت مهيبة‬ ‫اجلانب لها مكانتها بني دول العامل‪ ،‬بينما‬ ‫دولة �أو�سلو مل يعد يحرتمها �أحد‪ ،‬اللهم �إال‬ ‫دول و�شعوب كثرية يف هذا العامل حترتم �شعب‬ ‫فل�سطني ولي�س الكيان امل�سخ ال��ذي تريده‬ ‫لنا «�إ�سرائيل»‪ .‬وامل�ضحك �أن القادة اجلدد‬ ‫ل��دول��ة �أو���س��ل��و م��ن ال��ك�ثرة بحيث �أ�صبحوا‬ ‫يجل�سون يف املقاهي دون خ��وف م��ن العدو‬ ‫اجلاثم على �أر�ضنا‪ ،‬يتمتعون برثوات هائلة‬ ‫ولديهم حر�س �شخ�صي للوجاهة فليطمئن‬ ‫�شعبنا‪ ..‬فل�سطيننا باقية‪ ..‬باقية لن حتل‬ ‫ول��ن ت�صالح �شعبها‪� ..‬إنها باقية بقاء �أبي‬ ‫الهول ب�أنفه الأفط�س!!‬

‫�أمام احراجات حملية وعربية‪ ،‬وهي‬ ‫تتعمد الإ�ساءة تلو الأخرى‪ ،‬و�آخرها‬ ‫االع��ت��داء �إىل جانب املقد�سات على‬ ‫رم��وز تاريخية مثل فندق الأعمدة‬ ‫ال�سبعة يف القد�س‪.‬‬ ‫�أم��ام الواقع املرير مع ال�صهاينة‪،‬‬ ‫ومم��ار���س��ات الإج����رام اليهودية �ضد‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬واال�ستهداف املربمج‬ ‫�ضد القد�س وتهويدها‪ ،‬ينبغي التقدم‬ ‫خ��ط��وة عملية ل�ل�أم��ام‪ ،‬لأن��ه مل يعد‬ ‫كافي ًا القول �إن العالقة مع تل �أبيب يف‬ ‫�أ�سو�أ حاالتها‪.‬‬ ‫هناك ا�ستعدادات حكومية دائمة‬ ‫للتفاعل مع احلكومة ال�صهيونية يف‬ ‫حماور الزراعة والتجارة‪ ،‬وبات ملح ًا‬ ‫�إع���ادة النظر يف ه��ذا الأم���ر‪ ،‬و�أك�ثر‬ ‫منه‪� ،‬إع�لان��ات ر�سمية تواجه عملي ًا‬ ‫اال�ستهدافات اليهودية وامل ��ؤمت��رات‬ ‫املتكررة التي تتم فيها‪ ،‬و�إتاحة املجال‬ ‫للقوى ال�شعبية‪ ،‬ويف مقدمتها جلنة‬ ‫مقاومة التطبيع للعمل امل�ضاد‪ ،‬ودعمه‬ ‫بكافة الو�سائل‪.‬‬ ‫ب��ات الأج���در �أن ن�سمع م��ن نائب‬ ‫رئي�س احل��ك��وم��ة‪ ،‬ال��ن��اط��ق الر�سمي‬ ‫وزي��ر ال��دول��ة ل�����ش��ؤون الإع�ل�ام �أمين‬ ‫ال�����ص��ف��دي‪ ،‬ردود ًا ح��ك��وم��ي��ة على‬ ‫املمار�سات وامل�ؤمترات ال�صهيونية �ضد‬ ‫الأردن‪ ،‬ولي�س تركها على راحتها‬ ‫كما يجري حتى الآن‪ ،‬و�إط�لاق بدل‬ ‫منها ت�صريحات نارية �ضد احلركة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬ك��ان من املمكن التفاهم‬ ‫حولها حر�ص ًا على الوحدة الوطنية‬ ‫التي يتحدث عنها اجلميع‪.‬‬ ‫د‪ .‬عيدة املطلق قناة‬

‫د‪�.‬إبراهيم البيومي غامن‬

‫«اجلماعة» وب�ؤ�س الدراما ‪( ....12‬ما وراء اغتيال ح�سن البنا)‬

‫‪11‬‬

‫فقر وغالء‪� ..‬صندوق دويل وبالء‬ ‫تعد ظاهرتا الفقر والبطالة �أكرث‬ ‫التحديات التي تواجه دول العامل؛ �إذ‬ ‫ت�ؤكد التقارير الأممية �أن هناك (‪1,75‬‬ ‫م��ل��ي��ار ن�سمة) يف �أك�ث�ر م��ن ‪ 100‬دول��ة‬ ‫يعي�شون يف الفقر املدقع‪ ،‬و�أن ‪ 53‬يف املئة‬ ‫من �سكان البلدان الأق��ل من��و ًا يف العامل‬ ‫يعي�شون يف فقر م��دق��ع‪ .‬ويف ال�سنوات‬ ‫االربعني املا�ضية ت�ضاعف عدد البلدان‬ ‫�شديدة الفقر والبلدان االقل منوا من ‪25‬‬ ‫دولة يف عام ‪� 1971‬إىل ‪ 49‬دولة يف عام‬ ‫‪.2010‬‬ ‫ويف الأردن ت�����ش��ك��ل �آف���ت���ا الفقر‬ ‫والبطالة �أب��رز التحديات التي تواجه‬ ‫املجتمع الأردين‪ .‬وخلطورتها وتداعياتها‬ ‫على الأم���ن وال�سلم االج��ت��م��اع��ي؛ فقد‬ ‫ا�ست�أثرت �أي�ض ًا باالهتمام على خمتلف‬ ‫امل�ستويات الر�سمية وال�شعبية‪ .‬لقد متت‬ ‫�صياغة «اال�سرتاتيجية الوطنية ملجابهة‬ ‫الفقر»‪ ،‬ومت �إن�شاء العديد من الهيئات‬ ‫منها «الفريق الأه��ل��ي الأردين ملواجهة‬ ‫�آفة الفقر» الذي يهدف �إىل تر�سيخ مفهوم‬ ‫التكافل االجتماعي يف املجتمع الأردين‪،‬‬ ‫و»هيئة تن�سيق الت�ضامن االجتماعي»‬ ‫بهدف التن�سيق بني برامج احلد من الفقر‬ ‫يف الأردن‪ .‬ويف متوز ‪ 2009‬مت ا�ستحداث‬ ‫ق�سم الفقر يف «دائرة الإح�صاءات العامة»‬ ‫للتخ�ص�ص يف درا�سات ور�صد الفقر!!‪.‬‬ ‫ومن م�ؤ�شرات االهتمام بهذه الظاهرة‬ ‫���ص��دور ع�����ش��رات ال��ت��ق��اري��ر وال��درا���س��ات‬ ‫ال��دول��ي��ة‪ ،‬منها درا���س��ة البنك ال��دويل‬ ‫حول «تقييم الفقر يف الأردن عام ‪1998‬‬ ‫« التي �أك��دت العالقة القوية بني الفقر‬ ‫وتدين م�ستوى الأجور»‪ ..‬ودرا�سة برنامج‬ ‫الأغذية العاملي ال�صادرة (‪)2006/11/5‬‬ ‫فقد ك�شفت ع��ن تفاقم حالة الفقر يف‬ ‫الأردن؛ �إذ �شكل الفقراء امل�صنفون حتت‬ ‫«الفقر امل��زم��ن» ‪ 39‬يف املئة م��ن جمموع‬ ‫الفقراء (وه�ؤالء ال يتوقع خروجهم من‬ ‫دائ��رة الفقر) كما بلغ ع��دد اجلوعى يف‬ ‫الأردن حينذاك ربع مليون ن�سمة (�أو ‪60‬‬ ‫�ألف �أ�سرة)‪.‬‬ ‫كما توالت الدرا�سات الوطنية‪ ،‬لعل‬ ‫من �أهمها الدرا�سات وامل�سوحات الدورية‬ ‫التي جتريها دائ��رة الإح�صاءات العامة‬ ‫كل �سنتني لدرا�سة تطورات �آف��ة الفقر‬ ‫ومركباتها‪.‬‬ ‫�إن الأرقام التي وفرتها درا�سات الفقر‬ ‫والبطالة وم�ستوى املعي�شة كانت مبثابة‬ ‫جر�س �إنذار بخطر كبري يحيق باملجتمع‬ ‫الأردين‪.‬‬ ‫لقد ك�شفت هذه الدرا�سات عن جملة‬ ‫من احلقائق ال�صادمة لعل من �أبرزها‪:‬‬ ‫‪ .1‬ف�شل برامج و�سيا�سات و�إجراءات‬ ‫معاجلة الفقر والتنمية الريفية‪ ..‬فخط‬ ‫الفقر الأردين يوا�صل ارتفاعه �إذ ارتفع‬ ‫من ‪ 556‬دينار للفرد �سنويا يف العام ‪2006‬‬ ‫�إىل ‪ 680‬دينارا �سنوي ًا يف عام ‪..2010‬‬ ‫‪ .2‬كما ارتفع عدد جيوب الفقر من‬ ‫‪ 22‬جيب ًا يف عام ‪� 2006‬إىل ‪ 32‬جيبا يف‬ ‫ع��ام ‪ ،2008‬ودخ��ل �أرب��ع��ة ع�شر ق�ضاء‬ ‫�إداري ًا جديد ًا يف جيوب الفقر‪.‬‬ ‫‪ .3‬وبلغ عدد الفقراء يف الأردن عام‬ ‫‪� 2010‬إىل (‪ )781403‬ن�سمة ي�شكلون ما‬ ‫ن�سبته (‪ 13.3‬يف املئة) من ال�سكان‪.‬‬ ‫‪ .4‬ان م�ستوى الفقر يف الأردن ال زال‬ ‫م�صدر قلق‪ ،‬حيث يعي�ش ‪ 10‬باملئة من‬ ‫ال�سكان يف الأردن ب�أقل من دينار واحد يف‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫‪ .5‬و�أما ن�سبة البطالة فقد بلغت يف‬ ‫الربع الثاين من ع��ام ‪ 12.3 ( 2010‬يف‬ ‫املئة )‪ ..‬على �أن هناك توقعات حكومية‬ ‫مرعبة ت�شري �إىل احتمال ارت��ف��اع هذه‬ ‫الن�سبة �إىل ‪ 20‬يف امل��ئ��ة خ�لال الع�شر‬

‫ال�سنوات القادمة‬ ‫‪� .6‬إن ع�شوائيات الفقر تهدد �أكرث‬ ‫حمافظات اململكة كثافة بال�سكان‪ ،‬ونحن‬ ‫�أمام املزيد من تكد�س جيوب الفقر يف هذه‬ ‫املحافظات‪.‬‬ ‫‪� .7‬إن الو�ضع االقت�صادي امل�تردي‬ ‫وزي���ادة معدالت الفقر �أدت بالأردنيني‬ ‫�إىل الزج ب�أطفالهم يف �سوق العمل‪ ،‬فن�ش�أت‬ ‫ظ��اه��رة عمالة الأط��ف��ال بكل �أحمالها‬ ‫النف�سية والأخالقية والأمنية!!‬ ‫�إن قراءة مت�أنية لهذه احلقائق ت�شري‬ ‫�إىل نتائج �أ���ش��د �صعوبة‪ ..‬ففي ق��راءة‬ ‫حتليلية خلط الفقر املعلن �أجمع عدد‬ ‫من اخل�براء االقت�صاديني على �أن املبلغ‬ ‫الذي حددته دائرة الإح�صاءات العامة‬ ‫كخط للفقر يف الأردن والبالغ ‪ 56.7‬دينار‬ ‫غري مقنع‪ ،‬وال يلبي احلاجات الأ�سا�سية‬ ‫للمواطنني مثل الطعام وال�شراب و�أجور‬ ‫النقل ال��ع��ام يف ظ��ل ارت��ف��اع �أ�سعار هذه‬ ‫اخلدمات حمليا‪ ..‬كما ال ي�ضع باالعتبار‬ ‫�أجور امل�ساكن‪ ،‬ال �سيما �أن ‪ 30‬يف املئة من‬ ‫الأردن��ي�ين ي�سكنون ب��الإي��ج��ار‪( .‬حممد‬ ‫عاكف خري�سات‪� :‬صحيفة الغد الأردنية‪،‬‬ ‫‪)2010 /8 /9‬‬ ‫وتتفاقم ظاهرة الفقر حني تقرتن مع‬ ‫ظواهر م�صاحبة �أخرى كالبطالة وتدين‬ ‫الأج���ور وال��روات��ب وارت��ف��اع الأ�سعار‪..‬‬ ‫وتزداد �صعوبة معاجلتها يف ظل ما يعانيه‬ ‫الأردن من ارتفاع املديونية وعجز املوازنة‬ ‫العامة‪ ..‬ففي �أي��ار ‪� 2010‬أعلنت وزارة‬ ‫املالية الأردنية ب�أن املديونية قفزت يف‬ ‫نهاية عام ‪� 2009‬إىل ‪ 15.2‬مليار دوالر‬ ‫بن�سبة تتجاوز ‪ 60‬يف املئة م��ن الناجت‬ ‫املحلي الإج��م��ايل‪ ..‬كما قفز العجز يف‬ ‫املوازنة العامة عام ‪� 2010‬إىل ‪ 1.5‬مليار‬ ‫دوالر‪ ..‬لي�صبح العجز الأك�بر يف تاريخ‬ ‫اململكة‪..‬‬ ‫يف ظل ه��ذه ال��وق��ائ��ع‪ ..‬وم��ع تراجع‬ ‫امل�ساعدات واملنح اخلارجية‪ ..‬ول�سد العجز‬ ‫يف امل��وازن��ة‪ ..‬ب��د�أت احلكومة منذ اليوم‬ ‫الأول لت�شكيلها بفر�ض املزيد من ال�ضرائب‬ ‫على املواطنني حتى تكاد تفر�ض �ضريبة‬ ‫على الهواء ال��ذي يتنف�سه الأردن��ي��ون‪..‬‬ ‫�أما ارتفاعات الأ�سعار فقد طالت خمتلف‬ ‫اخلدمات وال�سلع الأ�سا�سية حتى و�صل‬ ‫�إىل �أ�سا�سيات القوت اليومي لعامة النا�س‬ ‫(كال�سكر والأرز واخل�ضار‪� ..‬أم��ا اللحوم‬ ‫فتلك ترف و�إ�سراف ال ي�ستحقه الفقراء)‬ ‫ناهيك عن االرتفاعات املتتالية لأ�سعار‬ ‫امل�شتقات النفطية‪ ..‬معدالت الغالء بلغت‬ ‫م�ستويات قيا�سية و�أ�صبحت خارج قدرة‬ ‫جيوب الأردنيني املثقوبة!!‬ ‫�أم��ا ما يرفع حالة التوتر املجتمعي‬ ‫فيت�أتى من تلك الت�سريبات التي �صدرت‬ ‫عن ف��رق «�صندوق النقد ال���دويل» التي‬ ‫ت��ط��ال��ب احل��ك��وم��ة ب��ف��ر���ض امل���زي���د من‬ ‫ال�����ض��رائ��ب اجل���دي���دة ع��ل��ى امل��واط��ن�ين؛‬ ‫فو�صفات ال�صندوق تتحدث ب��ق��وة عن‬ ‫حت��ري��ر ق��ط��اع��ات �أ���س��ا���س��ي��ة م��ث��ل املياه‬ ‫والطاقة بزعم زيادة ايرادات املوازنة‪..‬‬ ‫هذه الو�صفات ك�سابقاتها ال تراعي ما‬ ‫ي�ستتبعها من �أعباء اقت�صادية واجتماعية‬ ‫على ال�صعيد املجتمعي والأمني‪..‬‬ ‫املطلوب معاجلة ج��ذري��ة ت��ب��د�أ من‬ ‫اجتثاث الف�ساد‪ ،‬و�إط�لاق حركة �إ�صالح‬ ‫�شاملة‪ ،‬قاعدتها الت�صالح م��ع املجتمع‬ ‫وبناء ق��درات��ه‪ ،‬و���ص��و ً‬ ‫ال �إىل بناء حالة‬ ‫من الثقة بقدرات الأردنيني و�إبداعاتهم‬ ‫وعطاءهم‪� .‬أما التغريد يف �سرب �شياطني‬ ‫البنك ال��دويل و�صندوق النقد ال��دويل‬ ‫فم�آله املزيد من الأزم���ات!! فـ»ال�شيطان‬ ‫يعدكم الفقر»‪.‬‬ ‫‪eidehqanah@yahoo/com‬‬


‫‪12‬‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫زكي بني ار�شيد‬

‫هل نتقدم‪� ..‬أم‬ ‫نوا�صل �إهدار‬ ‫الفر�ص؟!‬

‫م�سل�سل بائ�س‬ ‫امل�ستقبل كلمة ثقيلة على م�سامع البع�ض‪ ,‬وامل�ستقبل‬ ‫م�ضمر يف الإدارة‪ ,‬ومتال�ش يف ال�سيا�سة‪ ,‬وغائب عند معاجلة‬ ‫الأزمات‪ ,‬فالبوح بت�صوراته مدعاة للحرج واخلجل ولل�سخرية‬ ‫�أي�ضا‪.‬‬ ‫من ي��زرع ال�شوك ال يح�صد العنب‪ ,‬هذا يف الزراعة كما‬ ‫يف ال�سيا�سة‪ ,‬وم��ن �أراد رك��وب امل��وج ال ميتطي ج�م�لا‪ ,‬ومن‬ ‫يرد الإ�صالح ال ي�سلك �سبيل املف�سدين‪ ,‬ومن ي�سعى ل�صنع‬ ‫النه�ضة ال يبقى �أ�سري املا�ضي‪ ,‬والعاجز من �أتبع نف�سه هواها‬ ‫ومتنى �أجمل الأماين‪.‬‬ ‫يف حماولة للتعوي�ض عن ب�ؤ�س احلا�ضر وتغييب امل�ستقبل‪،‬‬ ‫تن�شغل ال�ن�خ��ب ال���س�ل�ط��وي��ة يف الإي �غ��ال ب��امل��ا��ض��ي‪ ,‬والتغني‬ ‫بالأجماد‪ ,‬وتغرق يف تفا�صيل الإدارة امل�أزومة‪ ,‬املثقلة مبخ ّلفات‬ ‫الف�شل املركب‪ ,‬ويغيب الوعي املعني بر�سم امل�سارات امل�ستقبلية‬ ‫وم��واج�ه��ة ال�ت�ح��دي��ات اخل �ط��رة‪ ,‬وع�ن��د غ�ي��اب ال�ن�ج��اح يبحث‬ ‫الفا�شلون عن �أع��داء و�أ�شباح ومعارك وهمية غري متكافئة‪,‬‬ ‫للبحث عن �إجنازات‪ ,‬تربر بقاءهم فوق ظهر ال�شعب‪.‬‬ ‫هذا الف�ضاء الرحب‪ ,‬لي�س فيه مكان لل�ضعفاء‪� ,‬أو الذين‬ ‫يجهلون نوامي�س الكون املتحكمة بر�سم امل�ستقبل‪ ,‬واحل�ضور‬ ‫على مائدة احل�ضارات‪� ,‬أ�صحاب امل�شاريع الكبرية‪ ,‬هم الذين‬ ‫قدموا لأمتهم ول�شعوبهم ولأوط��ان�ه��م ر�ؤيتهم للم�ستقبل‪,‬‬ ‫ونظريتهم للنهو�ض‪ ,‬احتكاما �إىل قواعد ال�صعود‪ ,‬التي تقرر‬ ‫من ينه�ض وت�سمح للأمم والكيانات �أن تعرب �إىل امل�ستقبل‪.‬‬ ‫هذا تيودور هريت�سل‪ ,‬امل�ؤ�س�س الأبرز للحركة ال�صهيونية‬ ‫كتب عن «الدولة اليهودية» قبل مئة �سنة‪ ,‬وذاك مناحيم بيغن‬ ‫كتب عن «الثورة» يف مرحلة حرب الع�صابات التي �أ�س�ست لقيام‬ ‫الكيان ال�صهيوين‪ ,‬و�شيمون بري�س قدم ت�صوره لدور كيانه‬ ‫يف ال�سالم وبعد �أن و�ضعت احل��رب �أوزاره ��ا‪ ،‬فكتب «ال�شرق‬ ‫الأو�سط اجلديد»‪ ,‬ونتنياهو قدم ت�صوره للجغرافيا ال�سيا�سية‬ ‫فكا وتركيبا بعنوان «مكان حتت ال�شم�س»‪ ,‬واملفكرون الذين‬ ‫كتبوا عن م�ستقبل الإمربطورية الأمريكية‪ ,‬من فران�سي�س‬ ‫بويل عام ‪ 1987‬يف كتابه «م�ستقبل القانون الدويل وال�سيا�سة‬ ‫اخلارجية الأم�يرك�ي��ة»‪ ،‬والفيل�سوف توما�س هوبز يف كتابه‬ ‫«لويا ثان» �إىل فوكوياما وكتاب «نهاية التاريخ»‪ ,‬و�صموئيل‬ ‫هنتجتون و»�صراع احل�ضارات»‪ ,‬ونيك�سون يف كتابة «الفر�صة‬ ‫ال�سانحة»‪ ،‬وكذا فعل اخلميني يف كتابه «احلكومة الإ�سالمية»‪,‬‬ ‫ومهند�س ال�سيا�سة الرتكية وزي��ر اخلارجية �أح�م��د اوغلو‪,‬‬ ‫فمن الذي قدم نظريته ال�سيا�سية مل�ستقبل بالدة حتى على‬ ‫امل�ستوى القطري؟‬ ‫خالل �أ�سبوع واحد مرت بنا يف الأردن �أزمتان جديدتان‪,‬‬ ‫الأوىل على خلفية ريا�ضية‪ ,‬واملعاجلة درك ّية بامتياز‪ ,‬خلفت‬ ‫مئات امل�صابني‪ ,‬وجرحا عميقا يف الن�سيج املجتمعي والوحدة‬ ‫الوطنية‪ ,‬ف�شلت الر�سمية الأردنية يف حما�صرة الأزمة عندما‬ ‫نقلتها من خالف رمبا ريا�ضي بني فريقني �إىل خالف بني‬ ‫جماهري الفريقني‪ ,‬وبدال من حما�سبة من جتاوز على حقوق‬ ‫امل��واط�ن�ين‪� ,‬أعلنت احلكومة �إدان�ت�ه��ا و�أ� �ص��درت ق��راره��ا قبل‬ ‫انتهاء التحقيق‪ ,‬وذهبت تبحث عن فزّاعات لتربير الف�شل‪,‬‬ ‫نحو بع�ض و�سائل الإعالم تارة‪ ,‬ونحو الإدارة الريا�ضية لأحد‬ ‫النوادي مرة �أخرى‪ ,‬و�ضد جمهور النادي املناف�س الذي كان‬ ‫بعيدا عن م�سرح الأحداث مرة ثالثة‪.‬‬ ‫�أما احلدث الثاين الذي افتعلته الر�سمية الأردنية‪ ,‬ومتثل‬ ‫بدرجة االنفعال يف التعليق والرد على احلكم ال�شرعي ال�صادر‬ ‫عن جلنة العلماء يف حزب جبهة العمل الإ�سالمي‪ ,‬علما �أن‬ ‫احلكم ال�شرعي لي�س له عالقة بال�سيا�سة‪ ,‬ومل يخ�ص�ص بلدا‬ ‫معينا ومل يرد فيه ا�سم الأردن �أو القوات امل�سلحة الأردنية‪,‬‬ ‫وج��اء على خلفية الإج��اب��ة على ��س��ؤال ع��ن حكم م��ن يقاتل‬ ‫�أو ير�سل ق��وات��ه للقتال م��ع اجلي�ش الأم��ري�ك��ي �ضد ال�شعب‬ ‫الأفغاين يف �أفغان�ستان‪ ,‬ما يدعو �إىل الت�سا�ؤل عن �سر هذا‬ ‫االنفعال‪ ,‬واال�ستنزاف وال�شحن امل�ستمر باالجتاه اخلاطئ؟‬ ‫�إن ال �ق��راءة ال�سيا�سية مل�ستقبل الأردن‪ ,‬ال�ق��ائ�م��ة على‬ ‫القرائن املتوفرة‪ ,‬ال تب�شر باخلري‪ ,‬ونتائجها غري م�شجعة‪,‬‬ ‫فمتى نتوقف عن متابعة م�سل�سالت الف�شل؟ ونتفرغ ملواجهة‬ ‫ع��دو غ��ادر‪� ،‬أبطاله م��ن عتاة التطرف يف ال��والي��ات املتحدة‪,‬‬ ‫ويف الكيان ال�صهيوين‪ ,‬وي�ضع م�شروعية ال��دول��ة الأردنية‪,‬‬ ‫على جدول �أعماله‪ ,‬وقد بد�أ مبناق�شة م�شروع قانون الوطن‬ ‫البديل يف الكني�ست؟ على الرغم من معاهدة وادي عربة التي‬ ‫ف�شلت يف حماية الأردن‪ ,‬ومت اخرتاقها من الكيان ال�صهيوين‬ ‫ع�شرات امل��رات‪ ,‬فهل ه��ذه �أول��وي��ة لديكم؟ �أم �أنكم من�شغلون‬ ‫بغريها؟ �أجيبونا يرحمكم اهلل‪ ,‬قبل �أن تنتهي حلقات الب�ؤ�س‬ ‫يف م�سل�سل الف�شل‪ ,‬وال�سالم على من اتبع الهدى‪.‬‬

‫القب�ض على املالكم‬ ‫مايويذر بتهمة االعتداء‬ ‫على حار�س �أمن‬

‫ م�شاركة ال�سفري امل�صري يف لبنان �أح��د‬‫ال�ب��دي��وي يف اج�ت�م��اع��ات ال���س�ف��راء ال�سعودي‬ ‫وال�سوري والإيراين تعني �أن م�صر ترغب يف‬ ‫�أ ّال تكون بعيدة عما يح�صل يف لبنان‪ ،‬حتى‬ ‫و�إن مل يكن لها م�شاركة مبا�شرة يف �إطار (�س‬ ‫ـ �س) فهي على تن�سيق مع الريا�ض‪.‬‬ ‫ قدمت الواليات املتحدة الأمريكية �إىل‬‫ال�سلطة الفل�سطينية ورق��ة غري ر�سمية من‬ ‫�ست نقاط ب�ش�أن املفاو�ضات املقبلة‪ ،‬و�صفها‬ ‫م�س�ؤولون فل�سطينيون وفقا لتفا�صيلها ب�أنها‬ ‫�أ�سو�أ من اتفاق �أو�سلو‪.‬‬ ‫ حرا�س �أمن رئي�س وزراء يف دولة عربية‬‫ي�ستخدمون جهازا مطورا �إ�سرائيلي ال�صنع‬ ‫يف �إج � ��راءات احل�م��اي��ة امل�ت�خ��ذة‪ .‬وي�ع�م��ل هذا‬ ‫اجل�ه��از على ت�شخي�ص عنا�صر م�ع��ادي��ة من‬ ‫م�سافة ب�ضعة ك�ي�ل��وم�ترات‪ ،‬وذل��ك بوا�سطة‬ ‫ا�ستخدام تكنولوجيا �أمواج الأثري‪.‬‬ ‫ �أع �ل �ن ��ت ح �م �ل��ة "ال ل �ن �ك �� �س��ة الغاز"‬‫امل�صرية ع��ن اعتزامها رف��ع دع��وى ق�ضائية‬ ‫� �ض��د امل� ��� �س� ��ؤول ال � ��ذي ق� ��ام ب��امل��واف �ق��ة على‬ ‫ات�ف��اق جديد ب�ين �شركة غ��از �شرق املتو�سط‬ ‫و�شركة كيماويات �إ�سرائيلية لإنتاج الأ�سمدة‬

‫بني ال�سطور‬

‫ل�شراء الغاز الطبيعي‪.‬‬ ‫ رف �� �ض��ت حم�ك�م��ة ف��رن���س�ي��ة خمالف ًة‬‫م��روري � ًة تلقتها ام ��ر�أة م�سلمة منقبة بينما‬ ‫كانت تقود �سيارتها من �شرطي م��رور بزعم‬ ‫�أن النقاب "يتنا َفى مع ال�سالمة املرورية"‪.‬‬ ‫وق���ض��ت امل�ح�ك�م��ة �أن ال�ن�ق��اب ال ي �ع��وق ر�ؤي ��ة‬ ‫ال�سائق‪.‬‬ ‫ و� � �ص ��ل �إج� � �م � ��ايل ع� � ��دد امل �ه ��اج ��ري ��ن‬‫واملغرتبني العرب يف مهاجر العامل املختلفة‬ ‫�إىل ‪ 35‬مليون �شخ�ص‪ ،‬من بينهم نحو �سبعة‬ ‫ون�صف مليون مواطن م�صري‪ ،‬وذلك ح�سب‬ ‫�إح�صائية ر�سمية �أج��ري��ت حتى نهاية �شهر‬ ‫ت�شرين الأول ‪.2010‬‬ ‫ ت �ع �م��ل وزارة ا� �س �ت �ي �ع��اب املهاجرين‬‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ع �ل��ى و� �ض ��ع خ �ط��ة لتهجري‬ ‫الإي ��ران �ي�ي�ن ال �ي �ه��ود ال �ب��ال��غ ع��دده��م قرابة‬

‫‪� 20‬أل �ف �اً �إىل "�إ�سرائيل"‪ ،‬يف وق ��ت قررت‬ ‫احلكومة الإ�سرائيلية ا�ستيعاب ‪� 8‬آالف من‬ ‫ي�ه��ود ال�ف�لا��ش��ا‪� ،‬أي ال�ي�ه��ود الأث�ي��وب�ي�ين �إىل‬ ‫"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ م���س��ؤول��ون ك�ب��ار ورف�ي�ع��و امل���س�ت��وى يف‬‫حكومة �إقليم كرد�ستان العراق يقفون وراء‬ ‫�إن�شاء �أكرث من ‪ 80‬م�صفاة نفطية غري قانونية‬ ‫تعمل ب�لا ترخي�ص يف مناطق خمتلفة من‬ ‫حمافظات الإقليم الثالثة‪ ،‬وال يعرف كمية‬ ‫�إنتاجها من النفط؟ وكيف يتم ت�صريف هذا‬ ‫الإنتاج يف ال�سوق وملن تعود وارداته؟‬ ‫ ال� ��دوائ� ��ر الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ال�سيا�سية‬‫والأمنية وعلى �أعلى امل�ستويات بد�أت الإعداد‬ ‫خل �ط��ة حت� ��رك ت� �ه ��دف �إىل ال �� �ض �غ��ط على‬ ‫الفل�سطينيني للقبول باالقرتاحات واحللول‬ ‫وال�صيغ الإ�سرائيلية‪ ،‬ولكن بعيدا عن تدخل‬ ‫م��ن جانب الإدارة الأم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬بعدما قررت‬ ‫"�إ�سرائيل" يف املرحلة القادمة على �أمريكا‬ ‫لل�ضغط على الفل�سطينيني‪ ،‬وهي تبحث الآن‬ ‫عن نقاط وم�صالح م�شرتكة مع دول �إقليمية‬ ‫وعربية والتو�صل معها �إىل لغة م�شرتكة �ضد‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬

‫القب�ض على �شابني يف ال�سعودية حاوال‬ ‫ت�سميم خيول ملنعها من امل�شاركة يف �سباق‬

‫الريا�ض‪ -‬قد�س بر�س‬

‫متكن مربي خيول يف ال�سعودية من ك�شف حماولة‬ ‫لت�سميم خ�ي��ول��ه ال �ت��ي ت���س�ت�ع��د ل�ل�م���ش��ارك��ة يف �سباق‬ ‫للخيول يف منطقة الإح���س��اء ��ش��رق ال �ب�لاد‪ ،‬وبح�سب‬ ‫م��ا �أورده م��وق��ع �صحيفة "الريا�ض" الإلكرتوين‪،‬‬ ‫ال�سبت (‪ )12/18‬ف�ق��د ورد ب�ل�اغ م��ن ق�ب��ل مواطنني‬ ‫ع��ن ت���س�ل��ل م��واط �ن�ين �آخ��ري��ن يف ال�ع�ق��د ال �ث��ال��ث من‬ ‫العمر �إىل مزرعتهما بغر�ض ت�سميم اخليول اخلا�صة‬ ‫بهما وامل�ت��واج��دة با�سطبل اخليل يف امل��زرع��ة‪ .‬و�أكدت‬

‫التقرير �أن��ه مت القب�ض على املتهمني و�ضبط املادة‬ ‫التي بحوزتهما‪ ،‬كما مت ت�سليم املتهمني ملركز �شرطة‬ ‫(اجل�ف��ر) ال�ستكمال التحقيق معهما حيال الق�ضية‪،‬‬ ‫التي و�صلت ب�أنها الأغرب من نوعها‪ .‬ونقلت ال�صحيفة‬ ‫عن الناطق الإعالمي ل�شرطة املنطقة ال�شرقية‪ ،‬قوله‬ ‫�إن املتهمني اعرتافها ب�إقادامها على حماولة ت�سميم‬ ‫اخليول لأعاقتها عن اال�شرتاك يف �أحد �سباقات اخليل‬ ‫املقرر قيامها قريبا "مما ي�شري �إىل افتقارهما للروح‬ ‫الريا�ضية والرحمة باحليوان وما زال التحقيق جاريا‬ ‫يف الق�ضية" بح�سب الناطق الأمني‪ .‬‬

‫�أ�شباح احلرب الباردة تخيم‬ ‫على فندق ب�شرق �أملانيا‬ ‫فرانكفورت ‪ -‬رويرتز‬ ‫انهار �سور برلني قبل عقدين من الزمان‪ ،‬ولكن ما‬ ‫زال بو�سعك �أن تنعم برتف العطلة الريفية الذي �سبق‬ ‫�أن حظي به الرجل الذي انهار حكمه احلديدي لأملانيا‬ ‫ال�شرقية مع تداعي النظام ال�شيوعي‪.‬‬ ‫ويجد الزائرون يف عمق غابات �شرق �أملانيا بعد رحلة‬ ‫بال�سيارة ت�ستغرق �ساعة �شمايل برلني مزيجا فريدا من‬ ‫مظاهر احلياة �إبان احلكم ال�شيوعي والنظام الإقطاعي‬ ‫يف م�ن�ت�ج��ع ل�ل�ع�ط�لات ك ��ان خم���ص���ص��ا م��ن ق�ب��ل الريك‬ ‫هونيكر رئي�س جمهورية �أملانيا الدميقراطية‪.‬‬ ‫وب�ن��ي ف�ن��دق ياجد�شلو�س اوب��رت��و��ش�ت��وك قبل ‪160‬‬ ‫عاما‪ ،‬وك��ان يف ال�سابق حممية ل�صيد ال�غ��زالن لأباطرة‬ ‫�أملانيا يف القرن التا�سع ع�شر‪ ،‬وفيما بعد متلكته احلكومة‬

‫حتقيق الإ��ص�لاح يحتاج �إىل فعل وب��رام��ج عملية �أك�ثر من‬ ‫حاجته لل�شعارات والأقوال و�إطالق الدعوات‪.‬‬ ‫لي�س مهما االختالف على العناوين‪ :‬هل هو �إ�صالح‪� ،‬أم ت�سريع‬ ‫للإ�صالح‪� ،‬أم تقدّم يف م�سرية الإ��ص�لاح‪� ،‬أم تنمية �سيا�سية‪...‬؟‬ ‫املهم التقدم خطوات عملية وملمو�سة‪ ،‬تو ّفر القناعة ب�أن م�سرية‬ ‫الإ�صالح "�أقلعت"‪ ،‬وانطلقت وتقدمت فعليا �إىل الأمام‪.‬‬ ‫لن يتحقق ذلك �إال �إذا توفرت لدى �أ�صحاب القرار �إرادة جادة‬ ‫نابعة من قناعة ذاتية را�سخة‪ ،‬ب ��أن الإ��ص�لاح م�صلحة حقيقية‬ ‫للجميع‪ ،‬ل�ل��دول��ة ب�ك��اف��ة م�ك��ون��ات�ه��ا‪ ،‬ول�ي����س ل�ف��ري��ق ع�ل��ى ح�ساب‬ ‫�آخر‪ ،‬والقناعة كذلك ب�أن الإ�صالح هو مفتاح الأردن للم�ستقبل‪،‬‬ ‫والطريق لتحقيق البناء والنماء والتطور ومعاجلة الت�شوهات‬ ‫واالخ� �ت�ل�االت ال �ت��ي �أ� �ص��اب��ت احل �ي��اة ال���س�ي��ا��س�ي��ة واالجتماعية‬ ‫واالقت�صادية وبد�أنا نلم�س �آثارها وانعكا�ساتها اخلطرية بو�ضوح‬ ‫�أكرب يف الآونة الأخرية‪.‬‬ ‫ث�م��ة م��ن ��س�ع��ى ط�ي�ل��ة ��س�ن��وات لإق �ن��اع �أ� �ص �ح��اب ال �ق��رار ب�أن‬ ‫الإ��ص�لاح اجل��ا ّد يهدد الأم ��ن‪ ،‬وي�ضعف ال�سيطرة على مفا�صل‬ ‫احل�ي��اة ال�سيا�سية‪ ،‬وي�خ��دم �أه ��داف املعار�ضني وم�صالح القوى‬ ‫ال�سيا�سية املخالفة‪ ،‬وي�شرع الطريق �أم��ام الأج�ن��دات اخلارجية‬ ‫لفر�ض ت�صوراتها وم�شاريعها ال�سيا�سية يف الأردن‪.‬‬ ‫ور ّوج ��وا كذلك �أن امل�صلحة الوطنية وم�صلحة امل�س�ؤولني‬ ‫ت�ستدعي ا��س�ت�م��رار الأو� �ض��اع ال�ق��ائ�م��ة‪ ،‬ب��ل ال�تراج��ع خ�ط��وات يف‬ ‫م�سار احل��ري��ات واالن�ف�ت��اح والت�شريعات القانونية ذات العالقة‬ ‫مب�ساحات العمل ال�سيا�سي وهوام�شه املتاحة �أمام القوى ال�سيا�سية‬ ‫وال�شعبية‪.‬‬ ‫وجن�ح��ت بالفعل ق��وى ال���ش� ّد العك�سي يف و��ض��ع الع�صي يف‬ ‫دواليب م�سرية الإ�صالح‪ ،‬فكان احل�صاد م ّرا يلم�سه اجلميع‪ ،‬ومت‬ ‫تفويت الفر�ص‪ ،‬وتع ّمقت االختالالت‪ ،‬وت�ضاعفت التحديات التي‬ ‫تواجه الأردن �سيا�سيا واجتماعيا واقت�صاديا وب�صورة متزامنة‪.‬‬ ‫لكن جم��ال اال��س�ت��دراك ما ي��زال متاحا‪ ،‬وفر�صة االنطالق‬ ‫�صوب امل�ستقبل ما تزال قائمة‪ ،‬وتقدمي منوذج �إ�صالحي متميز‬ ‫بعد ف�شل م�شاريع الإ��ص�لاح ال�سيا�سي يف ك��ل املنطقة العربية‪،‬‬ ‫�أمر �سيكون لها انعكا�ساته الإيجابية داخليا وخارجيا على حا�ضر‬ ‫الأردن وم�ستقبله‪.‬‬ ‫فهل يقتن�ص �أ��ص�ح��اب ال �ق��رار الفر�صة‪ ،‬ويح�سمون الأمر‬ ‫ويتقدمون �إىل الأمام نحو الإ�صالح واالنفتاح وامل�ستقبل‪� ،‬أم نراوح‬ ‫مكاننا‪ ،‬لنتحدث بعد عام �أو �أع��وام‪ ،‬عن �إه��دار الفر�ص‪ ،‬و�إ�ضاعة‬ ‫مزيد من الوقت؟!‬

‫النازية يف عهد الرايخ الثالث‪.‬‬ ‫ويتمتع ال�ضيوف اليوم برفاهية املكان يف �أجواء من‬ ‫العزلة حتيط بهم ديكورات ال�ستينيات‪ ،‬حيث كان هونيكر‬ ‫ي�ست�ضيف الزعيم ال�سوفيتي ليونيد بريجنيف وتفاو�ض‬ ‫مع نظرائه من �أملانيا الغربية‪.‬‬ ‫وتقول مونيكا هيلبيج (‪ 52‬عاما) من �سكان املنطقة‪،‬‬ ‫وتعمل يف الفندق "يف ه��ذه الأي��ام مل يكن هناك �سبيل‬ ‫حتى ل�لاق�تراب م��ن املبنى‪ ،‬وب�صفة خا�صة ح�ين يكون‬ ‫اري ��ك (ه��ون�ي�ك��ر) موجودا"‪ ،‬م�ضيفة ان اجل�ي����ش كان‬ ‫يحر�س املنطقة‪ .‬وتزين ر�ؤو���س الغزالن املبني الرئي�سى‬ ‫من اخل��ارج‪ ،‬وحتيط به �أ�شجار مورقة‪ ،‬مما يعطي ملحة‬ ‫ع��ن ثقافة ال�صيد ل��دى ب��ارون��ات �أمل��ان�ي��ا‪ ،‬بينما يعطيك‬ ‫املبنى من الداخل انطباعا خمتلفا متاما يرجع حلقبة‬ ‫ال�ستينيات‪.‬‬

‫لندن ‪ -‬رويرتز‬

‫حكم ق�ضائي مينح ال�سجناء‬ ‫حق الت�صويت يف بريطانيا‬

‫قالت احلكومة الربيطانية �أم�س اجلمعة �إن‬ ‫جميع ال�سجناء ع��دا امل��دان�ين يف ج��رائ��م خطرية‬ ‫�سي�سمح لهم بالت�صويت يف االنتخابات‪ ،‬وذلك و�سط‬ ‫خم��اوف م��ن �أن ح��رم��ان ال�سجناء م��ن ه��ذا احلق‬ ‫�سي�ؤدي اىل دع��اوى تعوي�ض بع�شرات املاليني من‬ ‫اجلنيهات اال�سرتلينية‪.‬‬ ‫ومت�ث��ل ه��ذه اخل �ط��وة ن�ه��اي��ة م�ع��رك��ة قانونية‬ ‫�ساخنة ا�ستمرت خم�س �سنوات ب�ش�أن منع ال�سجناء‬ ‫من الإدالء ب�أ�صواتهم يف االنتخابات برغم قرار‬ ‫املحكمة االوروب�ي��ة حلقوق الإن�سان ب ��أن ه��ذا غري‬ ‫قانوين‪.‬‬ ‫ومبوجب املقرتحات املقدمة‪� ،‬سيمنع ال�سجناء‬ ‫املحكوم عليهم بعقوبات مدتها �أربع �سنوات ف�أكرث‬ ‫من الت�سجيل تلقائيا يف ك�شوف الناخبني‪ ،‬ولكن‬ ‫املحكوم عليهم بعقوبات �أقل �سيحتفظون بهذا احلق‬ ‫ما مل يقل القا�ضي الذي ي�صدر احلكم غري ذلك‪.‬‬

‫وق��ال م��ارك ه��ارب��ر وزي��ر الإ� �ص�لاح ال�سيا�سي‬ ‫وال��د��س�ت��وري‪« :‬ق��دم��ت احل�ك��وم��ة ه��ذه املقرتحات‬ ‫نتيجة حلكم ق�ضائي ملزمة بتطبيقه‪ .‬هذا لي�س‬ ‫خيارا ‪� ..‬إنه التزام قانوين»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن احل �ك��وم��ة ��س�ت�ك��ون ق��د انتهكت‬ ‫التزاماتها الدولية �إذا ت�صرفت عك�س هذا احلكم‪،‬‬ ‫ف�ضال عن املخاطرة ب�أموال دافعي ال�ضرائب‪.‬‬ ‫و�أعلن رئي�س الوزراء ديفيد كامريون �صراحة‬ ‫معار�ضته لرفع احلظر املفرو�ض منذ ‪.1870‬‬ ‫لكن جولييت ل�ي��ون م��دي��رة منظمة �صندوق‬ ‫�إ�صالح ال�سجون‪ ،‬وه��ي منظمة خريية بريطانية‬ ‫قالت �إن الإ�صالحات لي�ست كافية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت‪« :‬م �ن��ح ال���س�ج�ن��اء ال��ذي��ن يق�ضون‬ ‫عقوبات تقل عن �أربع �سنوات حق االق�تراع خطوة‬ ‫هامة يف االجت��اه ال�صحيح‪ ،‬ولكنه ال يلبي على ما‬ ‫ي�ب��دو متطلبات ق ��رارات املحكمة الأوروب �ي��ة التي‬ ‫تن�ص على �أنه يجب �أن تكون الغالبية العظمى من‬ ‫ال�سجناء قادرة على الإدالء ب�أ�صواتها»‪.‬‬

‫ال�س فيجا�س ‪ -‬رويرتز‬

‫قالت ال�سلطات �أم�س اجلمعة �إن املالكم‬ ‫فلويد مايويذر اعتقل بتهمة االعتداء بال�ضرب‬ ‫على حار�س �أمن يف جممع �سكني يقيم به‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ب��ارب��ره م��ورج��ان امل�ت�ح��دث��ة با�سم‬ ‫ال�شرطة �إنه مت القب�ض على مايويذر البالغ من‬ ‫العمر ‪ 33‬عاما يف ملهى ليلي قبل منت�صف ليل‬ ‫�أم�س اخلمي�س بقليل‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ك��اث��ي ب��ان�ت��و امل���س��اع��دة التنفيذية‬ ‫مل���س��اع��د ال �ن��ائ��ب ال �ع ��ام يف ك� ل��ارك ك��اون �ت��ي �إن‬ ‫م��اي��وي��ذر ق���ض��ى ال�ل�ي�ل��ة يف احل �ج��ز‪ ،‬ل�ك��ن �أطلق‬ ‫�سراحه اجلمعة‪.‬‬

‫ومن املقرر �أن ميثل مايويذر الذي‬ ‫ح�صد ت�سعة �ألقاب عامل يف خم�سة �أوزان‬ ‫خمتلفة امام حمكمة يوم الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫وقالت املتحدثة �إن مذكرة القب�ض‬ ‫على مايويذر �صدرت التهامه باالعتداء‬ ‫على حار�س �أمن يف املجمع ال�سكني الذي‬ ‫يقطنه‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫�شعار �شركة هوندا يف معر�ض ال�سيارات يف لو�س اجنلي�س‪ .‬و�أعلنت ال�شركة‬ ‫ا�ستدعاء ما يقرب من ‪� 36‬ألف �سيارة يف الواليات املتحدة لإ�صالح عيوب‬ ‫يف تو�صيالت الأ�سالك يف امل�صابيح الأمامية‪( .‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫البعد الثالث‬

‫عالونة‬ ‫حممدعالونة‬ ‫حممد‬

‫�أبقوا على دعم‬ ‫�أ�سطوانة الغاز‬

‫�أبو حمور‪ :‬يتوجب على ال�شركات العامة ت�سديد الر�سوم‬ ‫الإ�ضافية للجامعات امل�ستحقة ببياناتها املالية لعام ‪2010‬‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫ع��ي��ار ‪24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪21‬‬ ‫ع��ي��ار ‪18‬‬ ‫ع��ي��ار ‪14‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫لن يكون �أهل البلد م�سرورين بقرار حكومي مفاجئ‬ ‫يتعلق برفع �سعر �أ�سطوانة الغاز مع بدء رفع الدعم‬ ‫عنها‪ ،‬يف ظل ت�ضخم م�ستمر‪ ،‬وثبات يف الدخول‪ ،‬وموجة‬ ‫ارتفاعات م�ستمرة ملعظم ال�سلع الأخرى‪.‬‬ ‫وزير املالية حممد �أبو حمور كان قد تعهد �أنه لن يتم‬ ‫تغيري �سعر �أ�سطوانة الغاز عندما فر�ضت احلكومة‬ ‫�ضريبة خا�صة على البنزين خالل العام احلايل‪ ،‬و�إال‬ ‫ف�إن ت�صريحاته �ستكون مبثابة خمدر م�ؤقت ملن اعرت�ض‬ ‫على ال�ضريبة اجلديدة‪.‬‬ ‫حترير �سوق امل�شتقات النفطية يف البالد يواجه عرثات‬ ‫متكررة منذ �إقرار ا�سرتاتيجية �شاملة لقطاع الطاقة‬ ‫العام ‪ ،2004‬و�آخر القرارات يف هذا املجال �إعادة العمل‬ ‫يف برنامج هيكلة القطاع النفطي‪.‬‬ ‫لكن ذلك �سيحتاج ملدة ترتاوح بني ‪ 3‬و‪� 5‬سنوات لكي‬ ‫حتتكم �أ�سعار امل�شتقات النفطية �إىل قوى العر�ض‬ ‫والطلب يف ال�سوق مع ا�ستمرار الرقابة من قبل هيئة‬ ‫تنظيم للقطاع تنوي احلكومة �إن�شاءها‪ ،‬ومبو�ضع �س�ؤال‬ ‫ملاذا اال�ستعجال على امل�سا�س ب�سعر الغاز؟‬ ‫احلكومة ترتك مل�صفاة البرتول خيار �إجراءات م�شروع‬ ‫التو�سعة الرابع‪ ،‬ويف املقابل تعطيها ح�صرية لفرتة‬ ‫لي�ست بق�صرية بتزويد �أربع �شركات توزيع تنوي‬ ‫احلكومة منحها ترخي�صا‪ ،‬ومن بينها م�صفاة البرتول‪،‬‬ ‫وتعمل بح�ص�ص ت�سويقية مت�ساوية لفرتة انتقالية يتم‬ ‫حترير ال�سوق بالكامل والرتخي�ص ل�شركة لوج�ستية‬ ‫معنية بالتخزين والنقل‪ ،‬وللم�صفاة احلق يف امل�ساهمة‬ ‫بـ‪ 20‬يف املئة من ر�أ�سمالها‪� ،‬أال يتناق�ض ذلك وحترير‬ ‫�سعر �أ�سطوانة الغاز؟‬ ‫تدعي احلكومة ب�أنها تدعم الأ�سطوانة بنحو ‪ 70‬مليون‬ ‫دينار �سنويا‪ ،‬ومبقدار تقديري ‪ 2.5‬دينار للأ�سطوانة‬ ‫الواحدة‪� ،‬أال تكفي ال�ضرائب املفرو�ضة على امل�شتقات‬ ‫النفطية بكافة �أنواعها �إ�ضافة �إىل الأرباح من بيعها‬ ‫بدال لذلك الدعم؟‬ ‫يعتقد كثري من امل�س�ؤولني �أن �سعر الأ�سطوانة احلايل‬ ‫والبالغ ‪ 6.5‬دينار �أمر ي�سري‪ ،‬وال يعرفون �أن �شريحة‬ ‫كربى من الأ�سر جتد نف�سها متعرثة يف توفري هذه املادة‪،‬‬ ‫�سواء كانت لغايات التدفئة �أو الطهي‪ ،‬وكيف �ستتعامل‬ ‫الطبقة املتو�سطة التي تنوي احلكومة دعمها مع الأ�سعار‬ ‫اجلديدة‪ ،‬وكيف �ستزيد من �أعبائها املوجودة �أ�صال؟‬ ‫ال �أحد يعار�ض �آلية ال�سوق املفتوحة وحترير ال�سلع‪،‬‬ ‫خدمات كانت �أو ا�ستهالكا‪ ،‬على العك�س فهو مطلوب‪،‬‬ ‫وحتديدا لبلد يفتقر للموارد الطبيعية‪ ،‬وميكن على‬ ‫الأقل �أن يقلل من وط�أة ال�ضرائب املفرو�ضة‪ ،‬يف املقابل‬ ‫ال بد �أن يكون التحرير �شموليا ولي�س جمتز�أ وانتقائيا‬ ‫كما حدث يف �سوق امل�شتقات النفطية‪.‬‬ ‫و�إن كانت احلكومة جتد �ضرورة ق�صوى يف امل�سا�س‬ ‫ب�سعر الغاز‪ ،‬فلتكف يدها عن ال�سوق ككل‪ ،‬وتعلن حترير‬ ‫ال�سوق بالكامل‪ ،‬ويبقى دورها فقط رقابيا على الأداء‬ ‫واجلودة‪ ،‬وليواجه �أهل البلد �أ�سعار ما �سينفقونه‪� ،‬سواء‬ ‫كان بالزيادة �أم بالنق�صان‪.‬‬

‫�أبو ظبي ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫قال وزير املالية حممد �أبو حمور‬ ‫�إن �أحكام املادة (‪ )3‬من قانون الر�سوم‬ ‫الإ�ضافية للجامعات الأردنية رقم (‪)4‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1985‬ن�صت على �أن ي�ستوفى ‪1‬‬ ‫يف امل�ئ��ة �سنويا م��ن الأرب� ��اح ال�صافية‬ ‫ل�شركات امل�ساهمة العامة وال�شركات‬ ‫اجلنبية امل�سجلة يف اململكة والعاملة‬ ‫فيها‪ ،‬ويدفع هذا الر�سم خالل ثالثني‬ ‫يوما من تاريخ موافقة الهيئة العامة‬ ‫ع�ل��ى امل �ي��زان �ي��ة ال���س�ن��وي��ة ل�ل���ش��رك��ة �أو‬ ‫الإع� �ل ��ان ع �ن �ه��ا ب��ال�ن���س�ب��ة لل�شركات‬ ‫امل�ساهمة الأجنبية امل�سجلة يف اململكة‬ ‫والعاملة فيها‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن �صايف �أرب��اح ال�شركات‬ ‫امل�ساهمة العامة وال�شركات الأجنبية‬ ‫امل���س�ج�ل��ة يف امل �م �ل �ك��ة وال �ع��ام �ل��ة فيها‬ ‫ع��ن ع��ام ‪ 2010‬وم��ا قبلها التي ت�صدر‬ ‫ع� ��ام ‪ 2011‬ي���س�ت�ح��ق ع�ل�ي�ه��ا الر�سوم‬ ‫الإ� �ض��اف �ي��ة ل�ل�ج��ام�ع��ات وال�ب��ال�غ��ة ‪ 1‬يف‬ ‫املئة من الأرب��اح ال�صافية‪ ،‬م�ؤكدا �أنه‬ ‫يتوجب على ال�شركات ت�سديد الر�سوم‬ ‫الإ�ضافية للجامعات الأردنية خالل ‪30‬‬ ‫ي��وم من تاريخ موافقة الهيئة العامة‬ ‫عن البيانات املالية اخلتامية لل�شركة‬ ‫جت�ن�ب��ا ل�ل�غ��رام��ات ال�ق��ان��ون�ي��ة املحددة‬ ‫يف �أح� �ك ��ام امل � ��ادة (‪ )12‬م ��ن القانون‬ ‫وال �ت��ي تن�ص ع�ل��ى �أن ي�ع��اق��ب ك��ل من‬ ‫يخالف �أحكام هذا القانون والأنظمة‬ ‫وال �ت �ع �ل �ي �م��ات ال � �� � �ص� ��ادرة مبقت�ضاه‬ ‫ب �غ��رام��ة م �ق��داره��ا ع �� �ش��رة دن��ان�ي�ر �أو‬ ‫‪ 2‬يف امل �ئ��ة م��ن ق�ي�م��ة ال��ر� �س��وم ع��ن كل‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪91.790 :‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪1376.200 :‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪28.970 :‬‬

‫�أب ��رم ��ت ال �� �ص�ين وباك�ستان‬ ‫�أم�س ال�سبت عقودا جديدة بقيمة‬ ‫�إجمالية ت�ق��ارب ‪ 15‬مليار دوالر‬ ‫بعد توقيع اتفاقات اجلمعة بقيمة‬ ‫ع���ش��ري��ن م�ل�ي��ار دوالر مبنا�سبة‬ ‫زيارة رئي�س الوزراء ال�صيني وين‬ ‫جياباو �إىل ا�سالم اباد‪.‬‬ ‫وق ��ال ��س�ل�ط��ان �أح �م��د �شوال‬ ‫رئي�س غرفة التجارة وال�صناعة‬ ‫الباك�ستانية‪" :‬لقد وقعنا على‬ ‫‪ 18‬ات �ف��اق��ا ال �ي��وم ب�ق�ي�م��ة تقارب‬ ‫‪ 15‬مليار دوالر"‪ .‬وت�ضاف هذه‬ ‫االت�ف��اق��ات �إىل تلك ال�ت��ي وقعت‬ ‫اجلمعة بقيمة ‪ 20‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وبح�سب الئ�ح��ة ق��دم��ت �إىل‬ ‫ال�صحافة‪ ،‬ف ��إن �أه��م عقد موقع‬ ‫�أم� �� ��س ال �� �س �ب��ت ي�ت�ع�ل��ق بتطوير‬

‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫الدوالر‪0.703 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.937 :‬‬

‫االسترليني‪1.103 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.483 :‬‬

‫درهم اماراتي‪ 0.191 :‬جنيه مصري‪0.120 :‬‬

‫"املحا�سبني القانونيني"‬ ‫تعقد يوما علميا وحما�سبيا‬

‫القانون اجلديد �ألغى ال�ضريبة املفرو�ضة على ال�شركات ل�صالح اجلامعات اعتبارا من عام ‪2011‬‬

‫�شهر ت��أخ�ير �أو ج��زء منه �أيهما �أعلى‬ ‫�إذا كانت املخالفة تتعلق بعدم تقدمي‬ ‫البيانات �أو ت�أخري توريد الر�سوم عن‬ ‫م��واع �ي��ده��ا امل �ح ��ددة ل�ه��ا وب �غ��رام��ة ال‬ ‫ت�ق��ل ع��ن م�ث��ل ال��ر� �س��وم ال �ت��ي ترتتب‬ ‫�أو املرتتبة مبقت�ضى ه��ذا القانون �إذا‬ ‫ك��ان��ت املخالفة تتعلق بتقدمي بيانات‬ ‫غ�ير �صحيحة �أو ا�ستعمال م�ستندات‬ ‫غ�ير �أ��ص��ول�ي��ة وخم��ال�ف��ة لأح �ك��ام هذا‬ ‫القانون والتعليمات ال�صادرة مبوجبه‬ ‫ب �ق �� �ص��د ال� �ت� �ه ��رب م ��ن دف � ��ع الر�سوم‬ ‫الإ�ضافية للجامعات الأردن �ي��ة‪ ،‬وذلك‬ ‫دون الإخ �ل�ال ب ��أي ع�ق��وب��ة من�صو�ص‬

‫عليها يف قانون العقوبات املعمول به‪.‬‬ ‫و��ص��رح ال��وزي��ر �أن��ه �ضمن �إ�صالح‬ ‫ال�ن�ظ��ام ال�ضريبي للمملكة ال ��ذي مت‬ ‫اعتماده يف قانون �ضريبة الدخل رقم‬ ‫(‪ )28‬ل�سنة ‪ ،2009‬وذلك ب�إلغاء ت�شتت‬ ‫وتعدد ال�ضرائب املفرو�ضة على الدخل‬ ‫يف ت���ش��ري�ع��ات ب ��أح �ك��ام خ��ا��ص��ة وح�صر‬ ‫ال���ض��رائ��ب امل�ف��رو��ض��ة ع�ل��ى ال��دخ��ل يف‬ ‫�أح �ك��ام ق��ان��ون ��ض��ري�ب��ة ال��دخ��ل الذي‬ ‫ن�صت �أحكام املادة (‪ )1‬منه على العمل‬ ‫به اعتباراً من ‪� 2010/1/1‬إال �أن �إلغاء‬ ‫ال�ضرائب املفرو�ضة على الدخل كانت‬ ‫ب�أحكام خا�صة بالإلغاء وح��ددت تاريخ‬

‫الإل� �غ ��اء‪ ،‬ح�ي��ث ن���ص��ت �أح �ك ��ام الفقرة‬ ‫(ج) من امل��ادة (‪ )69‬من القانون‪ ،‬على‬ ‫�أن ي�ل�غ��ى ق��ان��ون ال��ر� �س��وم الإ�ضافية‬ ‫للجامعات الر�سمية الأردن�ي��ة اعتبارا‬ ‫من ‪.2011/1/1‬‬ ‫و�أ�شاد �أبو حمور بتعاون وا�ستجابة‬ ‫ال�شركات يف ت�سديد ال�ضرائب والر�سوم‬ ‫امل�ستحقة عليها خالل املهلة القانونية‪،‬‬ ‫وطلب من ال�شركات العمل على ت�سديد‬ ‫الر�سوم الإ�ضافية للجامعات الأردنية‬ ‫والتي حت�صل حل�ساب �أمانات اجلامعات‬ ‫الأردن�ي��ة الر�سمية عن بياناتها املالية‬ ‫لعام ‪ 2010‬والتي �ست�صدر يف ‪.2011‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ت �ع �ق��د ج �م �ع �ي��ة امل �ح��ا� �س �ب�ين القانونيني‬ ‫االردنيني الأربعاء القادم يوما علميا وحما�سبيا‬ ‫برعاية وزير ال�صناعة والتجارة ورئي�س الهيئة‬ ‫العليا ملهنة املحا�سبة القانونية املهند�س عامر‬ ‫احل��دي��دي‪ ،‬وذل��ك يف قاعة ق�صر امل ��ؤمت��رات يف‬ ‫فندق املريديان بعمان يوم ‪ 22‬كانون االول ‪2010‬‬ ‫يتخلله حما�ضرات وابحاث حما�سبية وتدقيقية‬ ‫م�ت�ن��وع��ة‪ ،‬وي���ش��ارك ف�ي��ه حم��ا��س�ب��ون قانونيون‬ ‫وم��دراء ماليون من ال�شركاتو وحما�سبون يف‬

‫كل من القطاعني اخلا�ص والعام‪.‬‬

‫املوازرة‪ :‬قبول ‪ 62.5‬يف املئة من �إقرارات املكلفني ل�ضريبة الدخل العام احلايل‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أع� �ل ��ن م��دي��ر ع� ��ام دائ� � ��رة �ضريبة‬ ‫الدخل واملبيعات مو�سى املوازرة عن قبول‬ ‫الدائرة ‪� 57265‬إقرار تقدير ذاتي ح�سب‬ ‫�أ�س�س العينات من �أ�صل ‪� 91675‬إقرارا مت‬ ‫تقدميها خالل العام احلايل ‪.2010‬‬ ‫و�أو�ضح امل��وازرة �أن قبول ما ن�سبته‬ ‫‪ 62.5‬يف امل �ئ��ة م��ن الإق � � ��رارات املقدمة‬ ‫خ�لال ع��ام ‪ 2010‬ي�شري �إىل ت��زاي��د ثقة‬ ‫وم �� �ص��داق �ي��ة امل�ك�ل�ف�ين يف ال �ت �ع��ام��ل مع‬ ‫الدائرة بالإعالن عن دخولهم احلقيقية‬ ‫والواقعية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ق �ب��ول ه ��ذه ال�ن���س�ب��ة من‬ ‫الك�شوف يعني عدم قيام مدققي الدائرة‬ ‫ب��درا� �س��ة وم��راج �ع��ة ه��ذه الإق� � ��رارات �أو‬ ‫ت��دق�ي�ق�ه��ا‪ ،‬و�إمن ��ا ي�ت��م ق�ب��ول�ه��ا بالأرقام‬ ‫وامل�ع�ل��وم��ات ال�ت��ي مت �إي��راده��ا فيها كما‬

‫جاءت من املكلف‪.‬‬ ‫ودع��ا امل ��وازرة املكلفني �إىل �ضرورة‬ ‫امل� �ب ��ادرة �إىل ت�ع�ب�ئ��ة اق� � ��رارات التقدير‬ ‫ال��ذات��ي اخلا�صة بعام ‪ 2010‬التي �سيتم‬ ‫املبا�شرة بتقدميها مطلع ال�ع��ام املقبل‬ ‫‪ 2011‬بالأرقام الواقعية واحلقيقية التي‬ ‫ت�ع�بر ع��ن دخ��ول�ه��م ال�صحيحة‪ ،‬فكلما‬ ‫ازدادت ال��دق��ة وامل �� �ص��داق �ي��ة يف تعبئة‬ ‫الإقرارات بالأرقام احلقيقية زادت ن�سبة‬ ‫احتمالية ق�ب��ول ه��ذه الإق� ��رارات �ضمن‬ ‫العينة املقبولة كما جاءت من املكلف‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪�" :‬إن ال ��دائ ��رة ت�ت�ط�ل��ع �إىل‬ ‫اليوم الذي يقوم فيه كل مكلف بتقدير‬ ‫دخله احلقيقي من تلقاء نف�سه دون �أي‬ ‫تدخل من الدائرة يف عملية التقدير �أو‬ ‫التدقيق"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن ال��دائ��رة �ستقوم اعتبارا‬ ‫م��ن ��ص�ب��اح ال �ي��وم الأح ��د ب��و��ض��ع قائمة‬

‫ب�أ�سماء املكلفني الذين مت قبول �إقرارات‬ ‫التقدير الذاتي اخلا�صة بهم على موقع‬ ‫الدائرة على �شبكة الإنرتنت كما ب�إمكان‬ ‫املكلفني ا��س�ت�خ��راج ��ش�ه��ادة تثبت قبول‬ ‫الإق � ��رارات اخل��ا���ص ب�ه��م لل�سنة املالية‬ ‫‪ 2009‬م��ن خ�لال ال��دخ��ول على �أيقونة‬ ‫اخل ��دم ��ات ع �ل��ى ال �� �ص �ف �ح��ة الرئي�سية‬ ‫ملوقع الدائرة‪ ،‬ثم اختيار عنوان املكلفني‬ ‫املقبولة ك�شوفهم‪ ،‬ثم يتم �إدخ��ال الرقم‬ ‫ال�ضريبي يف اخل��ان��ة املخ�ص�صة لذلك‪،‬‬ ‫ويتم ال�ضغط على كلمة ا�سرتجاع‪ ،‬بحيث‬ ‫يتم بعدها ظهور نتيجة قبول الإقرار‬ ‫�ضمن العينة �أو حتويله للتدقيق‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت م���ص��ادر ال��دائ��رة �إىل انه‬ ‫ب� ��إم� �ك ��ان املكلفني‬ ‫اال�� �س� �ت� �ف� ��� �س ��ار عن‬ ‫ذل � � ��ك م � ��ن خ �ل�ال‬ ‫مركز االت�صال على‬

‫ال �ث��اين‪� ،‬سيتمكن ال�ع��ام��ل الأج �ن �ب��ي الذي‬ ‫ينتهي مفعول �إجازة عمله‪� ،‬أن يغري �صاحب‬ ‫عمله دون انتظار املهلة القانونية من �ستة‬ ‫�أ�شهر املطبقة حتى الآن و»من دون موافقة‬ ‫كفيله»‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ه� ��ذا الإج � � � ��راء ال ي �ط �ب��ق �سوى‬ ‫ب�شرط‪ ،‬وهو �أن يعمل الطرفان املتعاقدان‬ ‫على ف�سخ العقد بينهما «ودي ��ا»‪ ،‬و�أن يكون‬ ‫ال�ع��ام��ل ق��د ع�م��ل ل��دى ��ص��اح��ب عمله مدة‬ ‫�سنتني على الأقل‪ ،‬وهي الفرتة التي تتطابق‬ ‫مع مدة �إجازة العمل اجلديدة التي �ستدخل‬

‫حيز التنفيذ يف بداية كانون الثاين‪ ،‬بح�سب‬ ‫ما نقلت وكالة �أنباء الإمارات عن الوزارة‪.‬‬ ‫ويف غياب ف�سخ العقد ودي��ا‪� ،‬سيح�صل‬ ‫العامل الأجنبي على �إجازة عمل جديدة �إذا‬ ‫تخلف �صاحب العمل عن واجباته التعاقدية‬ ‫وال�ق��ان��ون�ي��ة �أو �إذا ث�ب��ت �أن ال �ع��ام��ل لي�س‬ ‫م�س�ؤوال عن ف�سخ العقد‪.‬‬ ‫وي ��واج ��ه ن �ظ��ام «ال �ك �ف �ي��ل» امل �ط �ب��ق يف‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن دول اخل�ل�ي��ج ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫يعمل م�لاي�ين ال��رع��اي��ا االج��ان��ب خ�صو�صا‬ ‫من الآ�سيويني‪ ،‬انتقادات جمة من منظمات‬

‫ال��دف��اع ع��ن ح �ق��وق االن �� �س��ان ال �ت��ي ت�شبهه‬ ‫بالعبودية‪.‬‬ ‫وه��ذا النظام ال��ذي يعترب م�س�ؤوال عن‬ ‫كل حاالت اال�ستغالل‪ ،‬يفر�ض على �أي عامل‬ ‫�أج�ن�ب��ي �أن ي�ك��ون ل��ه «ك�ف�ي��ل» حملي ميكنه‬ ‫خ�صو�صا من �سحب جواز �سفره طيلة فرتة‬ ‫�إقامته‪ ،‬ويرف�ض حق تغيري عمله‪.‬‬ ‫وقد �ألغت البحرين العمل بهذا النظام‬ ‫يف �آب ع��ام ‪ ،2009‬وت�ستعد الكويت لتحذو‬ ‫حذوها يف �شباط‪.‬‬

‫عقود جديدة بقيمة ‪ 15‬مليار دوالر بني ال�صني وباك�ستان‬ ‫ا�سالم اباد ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫الإمارات تخفف القيود على نظام «الكفيل»‬

‫�أع �ل �ن ��ت ح �ك��وم��ة االم � � � ��ارات العربية‬ ‫امل �ت �ح��دة �أم �� ��س ال �� �س �ب��ت �أن� ��ه ب ��ات مبقدور‬ ‫العامل الأج�ن�ب��ي �أن يغري ��ش��روط �صاحب‬ ‫عمله‪ ،‬خمففة بذلك نظام الكفيل املطبق يف‬ ‫العديد من دول اخلليج النفطية الذي يثري‬ ‫الكثري م��ن ان�ت�ق��ادات منظمات ال��دف��اع عن‬ ‫حقوق االن�سان‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب �إج ��راء جديد ل ��وزارة العمل‬ ‫��س�ي��دخ��ل ح�ي��ز ال�ت�ط�ب�ي��ق يف م�ط�ل��ع كانون‬

‫احلايل‬ ‫‪31.52‬‬ ‫‪27.52‬‬ ‫‪23.58‬‬ ‫‪18.33‬‬

‫ال�سابق‬ ‫‪31.35‬‬ ‫‪27.60‬‬ ‫‪23.70‬‬ ‫‪18.42‬‬

‫التغري‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬

‫من الكهرباء بحلول العام ‪2025‬‬ ‫للتخل�ص م��ن ال�شح يف الطاقة‪،‬‬ ‫وهو ما تعاين منه البالد التي ال‬ ‫تغطي حاليا �سوى ‪ 80‬يف املئة من‬ ‫حاجاتها‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت ت �ن �م �ي��ة ال� �ت� �ج ��ارة‬ ‫الثنائية واال�ستثمارات ال�صينية‬ ‫يف ��ص�ل��ب �أول زي� ��ارة يف غ�ضون‬ ‫خم�سة �أعوام لرئي�س وزراء �صيني‬ ‫�إىل باك�ستان‪ ،‬حليفة ال�صني منذ‬ ‫وقت طويل‪.‬‬ ‫و�أعلن رئي�س الوزراء ال�صيني‬ ‫مب�ن��ا��س�ب��ة م� ��أدب ��ة غ� ��داء �أقيمت‬ ‫ع�ل��ى ��ش��رف��ه "�أن ال ��رواب ��ط بني‬ ‫ال�صني وباك�ستان جتاوزت جتارب‬ ‫ال�سنني والتغيريات الدولية‪ .‬لن‬ ‫ال �ط��اق��ة ال���ش�م���س�ي��ة والهوائية‬ ‫وح �ت��ى م ��ع ع ��دم الت�صريح ببناء حمطة نووية بقوة جيغاوات نتخلى ع��ن ال�ت��زام�ن��ا مبوا�صلة‬ ‫وت�صل قيمته �إىل ‪ 6.5‬مليارات ع� �ن� �ه ��ا‪ ،‬ف � � � ��إن حم� � ��ادث� � ��ات وراء واح � ��د يف �إط � ��ار ب��رن��ام��ج يرمي هذه ال�شراكة مقابل �أي �شيء يف‬ ‫الكوالي�س �ستتناول قيام ال�صني �إىل �إن�ت��اج ثمانية �آالف ميغاوات العامل"‪.‬‬ ‫دوالر‪.‬‬

‫هاتف ‪.4624577‬‬ ‫ي ��ذك ��ر �أن امل� � � ��ادة ‪ 17‬م� ��ن ق ��ان ��ون‬ ‫��ض��ري�ب��ة ال��دخ��ل امل ��ؤق��ت رق��م ‪ 28‬ل�سنة‬ ‫‪ 2009‬ق��د ن�صت على م��ا ي�ل��ي‪� :‬أ‪ -‬يلتزم‬ ‫امل �ك �ل��ف ب �ت �ق��دمي الإق � � � ��رار ال�ضريبي‬ ‫وف��ق النموذج املعتمد م��ن ال��دائ��رة قبل‬ ‫ن �ه��اي��ة ال���ش�ه��ر ال ��راب ��ع ال �ت��ايل النتهاء‬ ‫الفرتة ال�ضريبية يت�ضمن التف�صيالت‬ ‫املتعلقة بدخله وم�صاريفه و�إعفاءاته‬ ‫وال�ضريبة امل�ستحقة‪‌ .‬ب‪ -‬يلتزم الورثة‬ ‫�أو م��ن ميثلهم بتقدمي �إق ��رار �ضريبي‬ ‫عن املتوفى خالل �ستني يوما من تاريخ‬ ‫الوفاة‪‌ .‬ج‪ -‬يلتزم الويل والو�صي والقيم‬ ‫بتقدمي الإق��رار ال�ضريبي عمن ميثله‪.‬‬

‫‌د‪ -‬ي�ج��وز ل�ل��زوج�ين املكلفني �أن يقدما‬ ‫�إقرارا �ضريبياً م�شرتكا‪.‬‬ ‫ون�صت امل ��ادة ‪ 26‬م��ن ال�ق��ان��ون على‬ ‫ما يلي‪� :‬أ‪ -‬يقدم الإق��رار ال�ضريبي �إىل‬ ‫الدائرة من قبل املكلف �شخ�صيا �أو من‬ ‫ينوب عنه �أو ب��إح��دى الو�سائل التالية‬ ‫التي توافق الدائرة على اعتمادها وفق‬ ‫ال �� �ش��روط والإج� � � ��راءات ال �ت��ي حتددها‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي �م��ات ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة م �ن �ه��ا الربيد‬ ‫امل�سجل وال�ب�ن��وك و�أي �شركة مرخ�صة‬ ‫ل �ل �ق �ي��ام مب �ه ��ام م �� �ش �غ��ل ال�ب�ري ��د العام‬ ‫او م���ش�غ��ل ال�ب�ري ��د اخل ��ا� ��ص يعتمدها‬ ‫جمل�س الوزراء بناء على تن�سيب الوزير‬ ‫والو�سائل االلكرتونية‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫مــــــــــــــــال و�أعمـــــــال‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫�شركات و�أعمال‬ ‫وتعقد ندوة بعنوان " �آفاق اال�ستثمار يف كو�سوفا "‬

‫انتخاب �أبو غزالة رئي�سا‬ ‫م�شاركا ملنتدى التحديات العاملية‬

‫«الرخاء» ت�شارك يف م�ؤمتر‬ ‫اجل�سر الرتكي ال�شرق �أو�سطي للتجارة‬

‫جانب من زيارة وفد جمعية الرخاء لرجال الأعمال‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شارك وفد من �أع�ضاء جمعية الرخاء لرجال الأعمال‬ ‫�ضم ‪ 25‬ع�ضوا من رجال الأعمال �أع�ضاء اجلمعية حل�ضور‬ ‫م�ؤمتر "اجل�سر الرتكي ال�شرق �أو�سطي للتجارة الثالث"‬ ‫والذي عقد يف �إ�سطنبول يف الفرتة ما بني ‪ 12-10‬كانون‬ ‫�أول احلايل بتنظيم من احتاد رجال الأعمال وال�صناعيني‬ ‫(تو�سكون)‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك يف امل ��ؤمت��ر ن�ح��و ‪ 350‬م��ن رج ��ال الأعمال‬ ‫وال���ص�ن��اع�ي�ين الأت� ��راك وال���ش��رق �أو��س�ط�ي�ين م��ن الأردن‬ ‫ولبنان و�سوريا‪ ،‬بهدف تعزيز �أوا�صر التعاون والتن�سيق‬ ‫يف املجاالت االقت�صادية املختلفة وتبادل اخلربات وعر�ض‬ ‫الفر�ص وامل���ش��اري��ع اال�ستثمارية امل�شرتكة‪ ،‬كما ت�ضمن‬ ‫امل�ؤمتر العديد من جل�سات العمل واللقاءات الثنائية بني‬

‫احل�ضور م��ن خمتلف البلدان امل�شاركة‪ ،‬بهدف ت�شجيع‬ ‫احلوار فيما بينهم واالطالع على الفر�ص اال�ستثمارية يف‬ ‫املجاالت خمتلفة‪.‬‬ ‫واج �ت �م��ع ال ��وف ��د ب��رئ �ي ����س احت � ��اد رج � ��ال الأع� �م ��ال‬ ‫وال�صناعيني الأت ��راك "ر�ضا ن��ور مريال"‪ ،‬وب�ح��ث معه‬ ‫ف��ر���ص ال �ت �ع��اون وت�ع��زي��ز ال �ع�لاق��ات امل���ش�ترك��ة وامل�صالح‬ ‫امل �ت �ب��ادل��ة‪ ،‬وف �ت��ح �أ� �س��واق ج��دي��دة لل�سلع امل�ن�ت�ج��ة يف كال‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫يذكر �أن احتاد (تو�سكون) الذي يرت�أ�سه ال�سيد "ر�ضا‬ ‫نور مريال" ي�ضم ‪ 15‬جمعية واحتادا جتاريا و�صناعيا من‬ ‫خمتلف املدن الرتكية‪.‬‬ ‫وزار ع�ضوا اجلمعية خالد حبنكة وهاين عا�شور على‬ ‫هام�ش م�ؤمتر تو�سكون‪ ،‬امل�ؤمتر املخ�ص�ص للمواد الغذائية‬ ‫الذي عقد يف الفرتة من ‪ 12-9‬كانون �أول احلايل‪.‬‬

‫االحتاد الأردين ل�شركات‬ ‫الت�أمني ينظم دورة تدريبية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ينظم االحتاد الأردين ل�شركات الت�أمني وبالتعاون مع املركز ال�سعودي‬ ‫للت�أمني والأع�م��ال للتدريب دورة تدريبية بعنوان «مبادئ الت�أمني �ضد‬ ‫امل�س�ؤوليات واملمتلكات ‪.»INS21‬‬ ‫و��ص��رح مدير االحت��اد الأردين ل�شركات الت�أمني ماهر احل�سني �أن‬ ‫الإحتاد و�ضمن �سعيه لتطوير القطاع الت�أميني وتدريب الكوادر العاملة‬ ‫يف ال���ش��رك��ات �سيقوم بعقد دورة تدريبية ب�ع�ن��وان «م �ب��ادئ ال�ت��أم�ين �ضد‬ ‫امل�س�ؤوليات واملمتلكات»‪.‬‬ ‫و�ستعقد ه��ذه ال��دورة التي تبد�أ �أعمالها الأح��د القادم وت�ستمر ملدة‬ ‫ثالثة �أيام يف مقر االحتاد وبتعـاون م�شتـرك بيـن االحتـاد الأردنـي ل�شركات‬ ‫الت�أمني واملركز ال�سعودي للت�أمني والأعمال للتدريب‪.‬‬ ‫وي���ش��ارك يف ال ��دورة ع��دد م��ن العاملني يف ك��ل م��ن ��ش��رك��ات الت�أمني‬ ‫املحلية واالحت ��اد ال�سوري ل�شركات ال�ت��أم�ين‪ ،‬بالإ�ضافة اىل العملني يف‬ ‫البنوك الأردنية‪.‬‬ ‫و�سيتم خ�لال ال��دورة التدريبية التي �ستعقد على م��دار ثالثة �أيام‬ ‫وب��واق��ع ‪�� 5‬س��اع��ات تدريبية ي��وم�ي�اً تعريف امل���ش��ارك�ين مبفهوم الت�أمني‪،‬‬ ‫�إدارة املخاطر‪ ،‬كيفية تنظيم الت�أمني‪ ،‬ت�سويق الت�أمني‪ ،‬قيا�س الأداء املايل‬ ‫ل�شركات الت�أمني‪ ،‬االكتتاب واملطالبات‪ ،‬عقود الت�أمني‪ ،‬التعر�ض خل�سارة‬ ‫املمتلكات والأحكام والتعر�ض خل�سارة امل�س�ؤوليات والأحكام‪.‬‬

‫تراجع عائدات �صفقات االكتتاب الإقليمية‬ ‫‪ 80‬يف املئة يف الربع الثالث من العام احلايل‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أ ّكد تقرير �إرن�ست ويونغ ل�صفقات االكتتاب الإقليمية للربع الثالث‬ ‫من العام ‪� ،2010‬أن �أ��س��واق االكتتاب يف منطقة ال�شرق الأو��س��ط و�شمال‬ ‫�إفريقية �سجلت ‪ 177‬مليون دوالر فقط خ�لال ال��رب��ع الثالث م��ن العام‬ ‫اجلاري‪ ،‬ما ي�شكل تراجعاً بن�سبة ‪ 79.7‬يف املئة مقارنة مع الفرتة ذاتها من‬ ‫العام املا�ضي‪ ،‬عندما بلغت قيمة �صفقات االكتتاب ‪ 871.8‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫كما ي�شري هذا الأداء �إىل انخفا�ض بن�سبة ‪ 70‬يف املئة مقارن ًة مع �أداء الربع‬ ‫الثاين من هذا العام؛ حيث بلغت قيمة �صفقات االكتتاب ‪ 590.6‬مليون‬ ‫دوالر‪ ،‬لتبلغ بذلك ع��ائ��دات �صفقات االكتتاب التي ّ‬ ‫مت��ت منذ بداية عام‬ ‫‪ 2010‬وحتى تاريخه باملجمل ‪ 1.2‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق‪ ،‬قال رئي�س خدمات ا�ست�شارات ال�صفقات يف �إرن�ست‬ ‫وي��ون��غ ال�شرق الأو� �س��ط و�شمال �إفريقيا ف��ل غ��ان��دي��ر‪« :‬م��ن امل�ستبعد �أن‬ ‫تتح�سن الأ�سواق خالل الفرتة املتبقية من العام اجلاري‪ ،‬كما �أنه من املرجح‬ ‫�أن تكون متويالت البنوك التقليدية‪ ،‬وال�سندات وال�صكوك هي الو�سيلة‬ ‫املف�ضلة التي تعتمد عليها ال�شركات الإقليمية لتحقيق الأرباح‪ ،‬وذلك حتى‬ ‫يطر�أ حت�سن على ربحية ال�شركات امل�صدرة ومعنويات امل�ستثمرين‪ .‬وعادة‬ ‫ما تنتع�ش �أ�سواق االكتتاب بعد انتعا�ش الأ�سواق الثانوية‪ ،‬وقد بد�أنا بالفعل‬ ‫ن�شهد انتعا�شاً تدريجيا يف �أ�سواق الأ�سهم يف جميع �أنحاء املنطقة»‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بن�شاط االكتتاب فهو م�ستمر يف اململكة العربية ال�سعودية‬ ‫و�سوريا؛ حيث اقت�صرت �صفقات االكتتاب الإقليمية خالل الربع الثالث من‬ ‫‪ 2010‬على اكتتابني اثنني فقط‪� ،‬أحدهما ل�شركة �أ�سمنت اجلوف ال�سعودية‬ ‫بقيمة ‪ 173.3‬مليون دوالر‪ ،‬والآخ��ر لل�شركة ال�سورية «بيكو لل�صرافة»‬ ‫بقيمة ‪ 3.7‬مليون دوالر �أمريكي‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف غ��ان��دي��ر‪« :‬ل�ط��امل��ا �أظ �ه��رت ال���ش��رك��ات ال���س��وري��ة وال�سعودية‬ ‫ا�ستعدادها للدخول يف �صفقات اكتتاب؛ حيث حتظى بحماية ن�سبية من‬ ‫الآثار ال�سلبية البتعاد امل�ستثمرين عن االكتتاب يف بلدان �أخرى يف املنطقة‪،‬‬ ‫وبالإ�ضافة �إىل الت�شريعات اخلا�صة ب�إدراج الأ�سهم‪ ،‬فقد ا�ستفادت ال�شركات‬ ‫من انخفا�ض تكلفة ر�أ���س امل��ال امل�ضمون يف م�سار ال�سوق‪ ،‬يف حني ت�شعر‬ ‫ال�شركات يف الدول الأخرى بالقلق حيال م�ستوى الت�سعري والطلب من قبل‬ ‫امل�ستثمرين �إذا ما اتخذت قراراً ب�إدراج �أ�سهمها‪ .‬ويعود هذا �إىل مزيج من‬ ‫العوامل �أهمها الأرب��اح املنخف�ضة لل�شركات امل�صدرة‪ ،‬وابتعاد امل�ستثمرين‬ ‫عن االكتتاب وانخفا�ض �أحجام التداول التي ن�شهدها على �أ�سا�س يومي»‪.‬‬ ‫وفيما يظهر هيمنة ال�صني على ن�شاطات االكتتاب العاملية خالل‬ ‫الربع الثالث‪� ،‬أظهر التقرير ب�أنه على الرغم من تقلبات ال�سوق وتراجع‬ ‫عدد ال�صفقات امل�سجلة‪� ،‬إال �أن قيمة �صفقات االكتتاب العاملية كانت مرتفعة‬ ‫خالل الربع الثالث من ‪ .2010‬و�أ�سهم النمو الكبري الذي �شهدته القارة‬ ‫الآ�سيوية يف تعزيز �أ�سواق االكتتاب العاملية‪ .‬وكانت �صفقة االكتتاب على‬ ‫البنك الزراعي ال�صيني كربى ال�صفقات التي مت ت�سجيلها على الإطالق‪،‬‬ ‫حيث بلغت قيمتها ‪ 22.1‬مليار دوالر �أي ح��وايل ن�صف �إج�م��ايل عائدات‬ ‫االكتتاب امل�سجلة خالل هذا الربع على امل�ستوى العاملي ‪ 42‬يف املئة‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫وقام وفد من جمعية الرخاء لرجال الأعمال ي�ضم‬ ‫كال من‪ :‬املهند�س هاين عا�شور‪ ،‬ووليد قناة‪ ،‬وخطاب البنا‬ ‫بزيارة جمعية توم�سياد لرجال الأعمال الأتراك يف مدينة‬ ‫�إ�سطنبول‪ ،‬والتقى رئي�س اجلمعية الدكتور "ح�سن �سرت"‪،‬‬ ‫حيث مت بحث �أوا�صر التعاون بني جمعية الرخاء لرجال‬ ‫الأعمال‪/‬الأردن‪ ،‬واحتاد توم�سياد‪ /‬تركيا من �أجل تبادل‬ ‫اخلربات والوفود التجارية والعمل االقت�صادي امل�شرتك‬ ‫و�إقامة املعار�ض امل�شرتكة ملا فيه م�صلحة الطرفني‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬نظمت اللجنة االقت�صادية يف جمعية‬ ‫الرخاء لرجال الأعمال االثنني املا�ضي يف مقر اجلمعية‬ ‫لقاء اقت�صادي بعنوان "�آفاق اال�ستثمار يف كو�سوفا عقاري‪،‬‬ ‫�صناعي‪ ،‬زراعي"‪.‬‬ ‫وحت ��دث يف ال�ل�ق��اء الأ� �س �ت��اذ اجل��ام�ع��ي وامل�ستثمر يف‬ ‫كو�سوفا الدكتور م�صطفى ح��اف��ويل‪ ،‬ع��ن �آف��اق وحوافز‬ ‫اال�ستثمار يف كو�سوفا بعد ح�صولها على اال�ستقالل‪،‬‬ ‫وحت ��دث ح��اف��ويل يف ب��داي��ة ل�ق��ائ��ه ح��ول ت��اري��خ كو�سوفا‬ ‫وحدودها اجلغرافية وموقعها اال�سرتاتيجي يف البلقان‪،‬‬ ‫كما حتدث عن العوامل الدميغرافية لكو�سوفا‪ ..‬وحوافز‬ ‫اال�ستثمار يف املجاالت العقارية والزراعية وال�صناعية‪..‬‬ ‫الخ‪.‬‬ ‫وحث حافويل �أع�ضاء جمعية الرخاء على ا�ستغالل‬ ‫الوقت الراهن لال�ستثمار يف كو�سوفا‪ ،‬و�أكد �أن الإ�سراع يف‬ ‫اال�ستثمار حاليا له فوائد جمة على امل�ستثمرين من عدة‬ ‫نواح‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف �أن م�ستثمرين ع ��دة م��ن ب �ل��دان خمتلفة‬ ‫وخا�صة �أوروب��ا وتركيا ب��د�ؤوا فعليا باال�ستثمار يف �شتى‬ ‫املجالت العقارية ال�صناعية والزراعية‪.‬‬ ‫كما دار ح��وار بني �أع�ضاء اجلمعية وح��اف��ويل �أجاب‬ ‫فيه عن ا�ستف�سارات وت�سا�ؤالت ال�سادة الأع�ضاء عن كيفية‬ ‫ال��و��ص��ول �إىل كو�سوفا‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل تو�ضيح بع�ض بنود‬ ‫حوافز اال�ستثمار‪ ...‬الخ‪.‬‬ ‫ويف نهاية اللقاء‪� ،‬شكر خمي�س عا�شور رئي�س اللجنة‬ ‫االقت�صادية ال�ضيف على تف�ضله بتلبية دع��وة جمعية‬ ‫الرخاء ووعد بلقاءات �أخرى يف هذا املجال‪.‬‬

‫�أعلن يف جنيف عن �إطالق‬ ‫م � �ب� ��ادرة م �ن �ت��دى التحديات‬ ‫العاملية كمنظمة متميزة ت�ضم‬ ‫م�ؤ�س�سات الفكر والر�أي ومراكز‬ ‫البحوث وامل�ؤ�س�سات الأكادميية‪،‬‬ ‫وذلك بهدف امل�ساهمة يف تلبية‬ ‫احلاجة املا�سة حللول للتحديات‬ ‫العاملية احلالية وامل�ستقبلية‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ت��م ت �ن �ظ �ي��م منتدى‬ ‫ال� �ت� �ح ��دي ��ات ال �ع��امل �ي��ة ليكون‬ ‫مبثابة جتمع منتديات يعمل‬ ‫على اال��س�ت�ف��ادة م��ن ال�ت�ن��وع يف‬ ‫ع���ض��وي�ت��ه وم ��ن ��ش�ب�ك��ة عاملية‬ ‫الق � �ت ��راح ح� �ل ��ول للتحديات‬ ‫العاملية‪ ،‬مثل الأمن االقت�صادي‬ ‫واملحافظة على البيئية ورفاه‬ ‫الإن�سان‪.‬‬ ‫و�شهد حفل �إطالق املنتدى‬ ‫م�شاركة وا�سعة من ممثلني عن‬ ‫م��راك��ز ال �ف �ك��ر اال�سرتاتيجي‬ ‫والأو�ساط الأكادميية واملجتمع‬ ‫امل ��دين وامل �ن �ظ �م��ات احلكومية‬ ‫الدولية وقطاع الأعمال‪ ،‬وذلك‬ ‫�إدراكاً من هذه اجلهات مل�ستوى‬ ‫ت�ع�ق�ي��د ال �ت �ح��دي��ات واملخاطر‬ ‫املاثلة والآث��ار املحتملة مل�شاكل‬ ‫ال� �ق ��رن احل� � ��ادي والع�شرين‪،‬‬ ‫واحل��اج��ة �إىل تطوير �أ�ساليب‬ ‫�أكرث تكام ً‬ ‫ال و�شمولية‪ ،‬وتعالج‬ ‫امل� ��� �س ��ائ ��ل م� ��ن ال � �ق� ��اع� ��دة �إىل‬ ‫القمة‪.‬‬ ‫و�سيكون مقر هذه املنظمة‬ ‫يف جنيف‪ ،‬حيث وافقت جامعة‬ ‫جنيف على ا�ست�ضافة االجتماع‬ ‫ال �� �س �ن��وي مل �ن �ت��دى التحديات‬ ‫العاملية‪.‬‬

‫الأردن ي�ست�ضيف اجتماع‬ ‫املعهد العربي للبحوث الإح�صائية‬

‫ب � ��د�أت يف ع �م��ان �أم ����س ال���س�ب��ت اجتماعات‬ ‫جمل�س �أمناء املعهد العربي للتدريب والبحوث‬ ‫االح���ص��ائ�ي��ة مب���ش��ارك��ة ع��دد م��ن ر�ؤ� �س��اء اجهزة‬ ‫االح�صاء يف الدول العربية وت�ستمر ثالثة ايام‪.‬‬ ‫و�أكد ر�ؤ�ساء اجهزة ‪ 18‬دولة عربية م�شاركة‬ ‫يف االجتماع اخلام�س والثالثني اهمية منظومة‬ ‫االح�صاء وتطوره وا�ستخدام الرقم االح�صائي‬ ‫مل��واك�ب��ة ال �ت �ط��ورات االق�ت���ص��ادي��ة ال�ت��ي ي�شهدها‬ ‫ال �ع��امل‪ ،‬داع�ي�ن �إىل تعزيز الثقافة االح�صائية‬ ‫وت��وف�ي�ر االرق � ��ام وال �ب �ي��ان��ات االح���ص��ائ�ي��ة كافة‬ ‫للمهتمني واملخت�صني‪.‬‏‬ ‫ويبحث امل�شاركون مو�ضوعات تعدي انظمة‬ ‫املعهد وت�ق��رار ح��ول احت��اد االح�صائيني العرب‬ ‫وا�سرتاتيجية املعهد والت�صنيف العربي املعياري‬ ‫للمهن ا�ضافة اىل التقارير املالية والتنفيذية‬ ‫والفنية للمعهد‪.‬‬ ‫و�أك� ��د وزي ��ر ال�ت�خ�ط�ي��ط وال �ت �ع��اون ال ��دويل‬ ‫جعفر ح�سان يف كلمة �أعلن فيها بدء االجتماعات‬ ‫�أن االح���ص��اءات تعتربا ج��زءا م��ن ث��روة الدولة‪،‬‬ ‫وال تقل �أهمية عن البنى التحتية التي متتلكها‬ ‫وامل�صادر الطبيعية التي تقع �ضمن �سيادتها‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن احل�ك��وم��ات تعتمد ع�ل��ى البيانات‬ ‫واالرق��ام االح�صائية لدورها الكبري يف التقييم‬ ‫وال�ت�خ�ط�ي��ط‪ ،‬م ��ؤك��دا � �ض��رورة �أن ي�ت��وف��ر لدى‬ ‫الدولة احلجم الكبري من البيانات االح�صائية‬ ‫لتحديد واقعها وم�ستوى تقدمها‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ان ح�ج��م الإح �� �ص��اءات مرتبط‬ ‫اي�ضا مب��دى �شموليتها ملختلف مناحي احلياة‬ ‫االقت�صادية واالجتماعية وال�سكانية والبيئية‪،‬‬ ‫مو�ضحا انه كلما كانت ال�شمولية �أو�سع متكنت‬ ‫ال� ��دول� ��ة م ��ن ت ��وف�ي�ر ق ��واع ��د ب� �ي ��ان ��ات �شاملة‬ ‫ال��س�ت�خ��دام�ه��ا يف التخطيط وات �خ��اذ القرارات‬ ‫ور�سم ال�سيا�سات‪.‬‬ ‫وقال ح�سان �إن اخلطط املبنية على بيانات‬ ‫�إح�صائية دقيقة وحديثة يف املجاالت االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية والزراعية وغريها تكون خمرجاتها‬ ‫دق�ي�ق��ة‪ ،‬ك�م��ا تعترب الإح �� �ص��اءات الر�سمية �أداة‬ ‫لتقييم ومراقبة الأداء‪� ،‬سواء على امل�ستوى الكلي‬ ‫�أو اجلزئي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الإح�صاءات الر�سمية ت�ستخدم‬

‫جانب من اجتماعات املعهد‬

‫�أي�ضا لأغرا�ض املقارنات الدولية‪ ،‬حيث ت�شتمل‬ ‫املقارنات على العديد من امل�ؤ�شرات االجتماعية‬ ‫واالق �ت �� �ص��ادي��ة وال��دمي��وغ��راف �ي��ة وغ�ي�ره ��ا من‬ ‫امل�ؤ�شرات‪ ،‬مما ي�ساعد يف التعرف على املكانة التي‬ ‫حتتلها دول�ن��ا مقارنة ب��دول ال�ع��امل يف املجاالت‬ ‫احلياتية كافة‪.‬‬ ‫وبني �أن �أهمية الإح�صاءات الر�سمية تربز‬ ‫�أي���ض��ا يف �أن �ه��ا ت�ستخدم ك�ن�ظ��ام مبكر للإنذار‬ ‫ي�ساعد يف ق ��راءة امل�ستجدات وال�ت�ح��دي��ات التي‬ ‫ت�ستدعي اتخاذ �إجراءات حمددة وفورية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن االح�صاءات ت�ساعد على �إمكانية‬ ‫التنب�ؤ امل�ستقبلي يف اجتاهات الظواهر‪ ،‬وحتديد‬ ‫االحتياجات امل�ستقبلية لل�سكان من موارد وبنية‬ ‫حتتية كامل�ست�شفيات واملدار�س وغريها‪.‬‬ ‫وقال ح�سان ان الإح�صاءات الر�سمية ت�شكل‬ ‫داعما رئي�سيا جلذب اال�ستثمارات اخلارجية �إىل‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬فتوافرها ب�شكل �شامل ودق�ي��ق ي�ساعد‬ ‫يف اكت�ساب ثقة امل�ستثمرين‪ ،‬ويعمل على جذب‬ ‫ا�ستثمارات يف ك��اف��ة امل�ج��االت االق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬كما‬ ‫ومتكن الإح�صاءات الر�سمية املوثوقة والدقيقة‬ ‫واحلديثة امل�ستثمر من تقييم الو�ضع االقت�صادي‬ ‫واالجتماعي للدولة التي يرغب اال�ستثمار فيها‬ ‫ا�ستناداً ملا يتوافر لديه من بيانات �إح�صائية‪.‬‬ ‫وبدوره‪ ،‬قال رئي�س جمل�س امناء املعهد �شفيق‬ ‫عرب�ش ان اجهزة االح�صاء العربية ت�سعى اىل رفع‬ ‫�سوية العمل االح�صائي العربي يف املجاالت كافة‪،‬‬

‫خ�صو�صا يف ظل التوجه نحو العوملة‪.‬‬ ‫وبني عرب�ش الذي يتوىل من�صب مدير عام‬ ‫املكتب امل��رك��زي للإح�صاء يف �سورية ان تطوير‬ ‫املخرجات االح�صائية يجب ان يلبي طموحات‬ ‫ال ��دول واالل �ت��زام��ات ال��دول �ي��ة‪ ،‬م ��ؤك��دا �ضرورة‬ ‫ان تتبع االح �� �ص��اءات الر�سمية امل �ب��ادئ الع�شرة‬ ‫ل�ل�اح �� �ص��اءات ال��ر� �س �م �ي��ة ال� ��� �ص ��ادرة ع ��ن االمم‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أ�شار املدير العام للمعهد فتحي‬ ‫الن�سور �إىل �أن �أجهزة الإح�صاءات العربية �أجنزت‬ ‫ال�ك�ث�ير لتلبية اح�ت�ي��اج��ات وا��ض�ع��ي ال�سيا�سات‬ ‫و�صانعي القرارات من اح�صاءات ر�سمية‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�� �ض ��رورة ب ��ذل اجل �ه��ود ل�ت�ط��وي��ر �آل� �ي ��ات العمل‬ ‫لت�ستطيع الدول ا�ست�شراف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫وب�ين �أهمية تطوير برامج التدريب لرفع‬ ‫كفاءة العاملني يف الأجهزة االح�صائية العربية‪،‬‬ ‫وت��وف�ير م��درب�ين �أك �ف��اء يف ال�ع�م��ل االح�صائي‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا �أه�م�ي��ة ج��ودة ال�ب�ي��ان��ات الإح���ص��ائ�ي��ة من‬ ‫خالل ا�ستخدام التكنولوجيا املتقدمة يف عملية‬ ‫جمع البيانات �أو يف معاجلتها‪.‬‬ ‫وع��ر���ض ال �ن �� �س��ور �أم � ��ام امل �� �ش��ارك�ين خطط‬

‫املعهد ودوره يف تعزيز ال�ق��درات الإح�صائية‬ ‫العربية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن املعهد عقد عدة دورات‬ ‫متخ�ص�صة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل قيام املعهد بر�صد‬ ‫االح�ت�ي��اج��ات ال���ض��روري��ة لأج �ه��زة الإح�صاء‬ ‫العربية‪.‬‬

‫طالل �أبو غزالة‬

‫و�سيتم �إن�شاء رابطة دولية‬ ‫غ�ي�ر رب �ح �ي��ة م ��ن ق �ب��ل جلنة‬ ‫م��ؤ��س���س�ين وي �ت��م ت�سجيلها يف‬ ‫�سوي�سرا‪.‬‬ ‫وق� ��د واف � ��ق ال �ع�ي�ن طالل‬ ‫�أب� ��و غ ��زال ��ة‪ ،‬م ��ؤ� �س ����س ورئي�س‬ ‫جم �م��وع��ة ط�ل�ال �أب� ��و غزالة‪،‬‬

‫رئي�س املجل�س اال�ست�شاري لكلية‬ ‫ط�ل�ال �أب� ��و غ��زال��ة للدرا�سات‬ ‫ال �ع �ل �ي��ا يف �إدارة الأع� � �م � ��ال‪،‬‬ ‫والدكتور ليونارد فرياري‪� ،‬آمر‬ ‫كلية الدرا�سات العليا البحرية‬ ‫الأمريكية على تويل الرئا�سة‬ ‫امل�شرتكة للمنتدى‪.‬‬

‫حجاج "احلياة الطيبة"‬ ‫يلتقون يف نادي الريموك‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫على عك�س ما درجت عليه العادة من �أن احلجاج بعد عودتهم يبد�أون‬ ‫بالتعبري ع��ن �سخطهم وت��ذم��ره��م ومعاناتهم يف مو�سم احل��ج‪� ،‬إال �أنهم‬ ‫ه��ذه امل��رة وب��دع��وة م��ن �شركة احل�ي��اة الطيبة لل�سياحة وال�سفر واحلج‬ ‫والعمرة التقى احلجاج يف قاعة ن��ادي الريموك وتبادلوا التهاين باحلج‬ ‫والعيد والعودة �ساملني‪ ،‬كما ناق�ش احلجاج الإيجابيات وال�سلبيات للمو�سم‬ ‫واقرتحوا حلوال لبع�ض امل�شاكل التي تالقي احل��اج‪ ،‬ومل يخل اللقاء من‬ ‫بع�ض املواقف الطريفة التي عا�شها احلجاج وقد عرب احلجاج عن �شكرهم‬ ‫وامتنانهم ل�شركة احلياة الطيبة وكادرها على اخلدمات التي قدموها لهم‬ ‫�أثناء �أداء املنا�سك‪.‬‬ ‫ويف النهاية‪ ،‬تناول احلجاج طعام الغداء واحللويات‪ ،‬وقدم مو�سى �أبو‬ ‫مراد املدير التنفيذي ل�شركة احلياة الطيبة كلمة م�ؤثرة ذكر فيها احلجاج‬ ‫باملعاين القيمة للحج ومتنى القبول للجميع‪.‬‬

‫"�أمنية" توقع اتفاقية‬ ‫تعاون مع "جو�سيكيور"‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أعلنت �شركة "�أمنية"‪ ،‬م��زود خدمات االت�صاالت املتكامل والأ�سرع‬ ‫منواً يف اململكة‪ ،‬عن توقيع اتفاقية مع ال�شركة الأردنية الدولية للحماية‬ ‫"جو�سيكيور‪� ،‬إح ��دى ��ش��رك��ات م��رك��ز امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين للت�صميم‬ ‫والتطوير (كادبي)‪ ،‬وذلك يف �سياق �سعيها �إىل االرتقاء مب�ستوى اخلدمات‬ ‫التي تقدمها ملختلف القطاعات‪ ،‬وتعزيزا خلدمات حلول الأعمال املتكاملة‬ ‫التي ت��فرها لعمالئها يف جميع القطاعات‪ ،‬وتهدف �إىل تعزيز التعاون‬ ‫فيما بينهما يف جم��االت االت�صاالت‪ ،‬وخدمات تتبع املركبات‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫خدمات الأمن واحلماية‪.‬‬ ‫ووقع االتفاقية عن �شركة �أمنية‪ ،‬الرئي�س التنفيذي لل�شركة �إيهاب‬ ‫ح �ن��اوي‪ ،‬وال �ل��واء ال�ط�ي��ار املتقاعد م��دي��ر ع��ام ال�شركة الأردن �ي��ة الدولية‬ ‫للحماية "جو�سيكيور" ن��وران املعايطة‪ ،‬وذل��ك يف املقر الرئي�سي ل�شركة‬ ‫�أمنية‪.‬‬ ‫ومن خالل هذه االتفاقية‪� ،‬سوف يتم ت�أ�سي�س تعاون متبادل فيما بني‬ ‫الطرفني؛ حيث �ستقدم �أمنية ل�شركة "جو�سيكيور" العديد من خدماتها‬ ‫يف جمال اخللوي‪ ،‬وحلول الأعمال املتكاملة‪ ،‬بينما �ستقدم "جو�سيكيور"‬ ‫لأمنية كافة اخلدمات واملنتجات التي قد تفيد ال�شركة‪.‬‬ ‫وحول هذه االتفاقية‪ ،‬قال حناوي‪" :‬نعتز بهذه ال�شراكة التي جتمعنا‬ ‫م��ع "جو�سيكيور"‪ ،‬ال�ت��ي تعترب واح��دة م��ن ال�شركات ال��رائ��دة يف جمال‬ ‫تقدمي خدمات الأم��ن واحلماية من معدات و�أنظمة والتي تتمتع ب�أعلى‬ ‫املوا�صفات واملقايي�س العاملية‪ ،‬هادفني من خالل هذا التعاون امل�شرتك �إىل‬ ‫فتح قنوات التوا�صل فيما بيننا لت�أ�سي�س عالقة عمل ا�سرتاتيجية‪ ،‬تعزز‬ ‫م��ن �سعينا املتوا�صل لتوفري الأف�ضل والأح ��دث لكافة عمالئنا‪ ،‬لنبقى‬ ‫خيارهم الأمثل كمزود خلدمات االت�صاالت يف اململكة من ناحية البنية‬ ‫التحتية لالت�صاالت‪.‬‬

‫تركيز على فتح �أ�سواق جديدة وت�شجيع جتارة اخلدمات‬

‫احلديدي‪ :‬منو ال�صادرات ‪ 16‬يف املئة م�ؤ�شر على تطور االقت�صاد‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال وزير ال�صناعة والتجارة عامر احلديدي‬ ‫�إن االرتفاع الذي حققته ال�صادرات الوطنية خالل‬ ‫ال�شهور الع�شرة الأوىل من العام احل��ايل وبن�سبة‬ ‫‪ 16‬يف املئة مقارنة ب��ذات الفرتة من العام املا�ضي‬ ‫يعود �إىل اجل�ه��ود الكبرية التي بذلت على كافة‬ ‫امل�ستويات لبناء اقت�صاد ق��وي ق��ادر على مواجهة‬ ‫خمتلف التحديات‪ ،‬وينعك�س ب�شكل �إيجابي على‬ ‫م�ستويات املعي�شة واخلدمات املقدمة للمواطنني‬ ‫و�إحداث نقلة نوعية يف �أداء جميع القطاعات‪.‬‬

‫و�أ�� �ض ��اف احل ��دي ��دي يف ب �ي��ان ��ص�ح�ف��ي �أم�س‬ ‫ال�سبت �أن الأردن جنح خالل ال�سنوات املا�ضية يف‬ ‫حتقيق �إجنازات مهمة �ساهمت يف زيادة ال�صادرات‪،‬‬ ‫ويف مقدمتها اتفاقيات التجارة احلرة التي وقعها‬ ‫الأردن ب�شكل ثنائي �أو متعدد الأطراف مع الدول‬ ‫العربية واالجنبية كاالن�ضمام ملنظمة التجارة‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة وال���ش��راك��ة الأوروب �ي ��ة ومنطقة التجارة‬ ‫احلرة العربية الكربى واتفاقية التجارة احلرة مع‬ ‫الواليات املتحدة التي دخلت حيز التطبيق الكامل‬ ‫منذ ب��داي��ة ال�ع��ام ‪ ،2010‬حيث �أ�صبحت �صادرات‬ ‫اململكة �إىل ال��والي��ات املتحدة معفاة بالكامل من‬

‫الر�سوم وال�ضرائب وبدون قيود كمية‪ ،‬كما �ستدخل‬ ‫ات�ف��اق�ي��ة ال �ت �ج��ارة احل ��رة م��ع ك�ن��دا ح�ي��ز التنفيذ‬ ‫اعتبارا من بداية العام ‪� ،2011‬إ�ضافة �إىل عدد �آخر‬ ‫من االتفاقيات وم��ذك��رات التفاهم وبروتوكوالت‬ ‫التعاون التي �أط��رت عمليات التعاون االقت�صادي‬ ‫بني اململكة والبلدان الأخرى‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د �أن احل �ك��وم��ة وم� ��ن خ�ل��ال ال�ب�رام ��ج‬ ‫وال �� �س �ي��ا� �س��ات ال �ت��ي ت �ق��وم ع �ل��ى ت�ن�ف �ي��ذه��ا تعمل‬ ‫ب��ا��س�ت�م��رار ع�ل��ى تهيئة ال �ظ��روف امل�ن��ا��س�ب��ة لرفع‬ ‫معدالت الت�صدير �إىل جميع الأ�سواق‪ ،‬ما ي�ساهم‬ ‫يف حتريك عجلة االقت�صاد‪ ،‬وتخفي�ض عجز امليزان‬

‫التجاري‪ ،‬وتعزيز احتياطيات اململكة من العمالت‬ ‫الأج�ن�ب�ي��ة واحل ��د م��ن م�شكلتي ال�ف�ق��ر والبطالة‬ ‫وتن�شيط بيئة االعمال‪.‬‬ ‫وقال احلديدي �إن �إحدى الأهداف التي ترتكز‬ ‫عليها خطط وا�سرتاتيجيات احلكومة تتمثل يف‬ ‫زيادة ال�صادرات الوطنية التي بلغت ‪ 3450.9‬مليون‬ ‫دي �ن��ار خ�ل�ال ال���ش�ه��ور ال�ع���ش��رة الأوىل م��ن العام‬ ‫احلايل‪ ،‬وهي بذلك ت�ؤكد متانة االقت�صاد الوطني‬ ‫وق��درت��ه على مقاومة العوامل الطارئة كالأزمة‬ ‫املالية وتداعياتها‪ ،‬و�أخذ االقت�صاد الأردين بالتعايف‬ ‫منها كما هو حال االقت�صاد العاملي‪.‬‬


‫درا�ســـــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫‪15‬‬

‫جمرد �إجراءٍ لإدارة منطقة اليورو‬ ‫ال�صندوق الأوروبي لال�ستقرار املايل لي�س ّ‬

‫«توافـق برليـن» يفر�ض نف�سه على �أوروبا‬ ‫ال تت�ض ّمن معاهدة ل�شبونة �سوى �سبع موادّ‪ ،‬تتناول يف الواقع‬ ‫ت�ع��دي��ل م�ع��اه��دة ما�سرتيخت (‪ )1992‬وم�ع��اه��دة روم ��ا (‪.)1957‬‬ ‫ولذلك ف�إنّ البنية اجلديدة للمعاهدات الأوروب ّية تبدو على ال�شكل‬ ‫التايل‪ :‬فمن جهة هناك معاهدة حّ‬ ‫االت��اد الأوروب��ي املتف ّرعة عن‬ ‫معاهدة ما�سرتيخت املت�ضمنة ‪ 55‬بنداً؛ وم��ن جه ٍة �أخ��رى هناك‬ ‫معاهدة ت�سيري حّ‬ ‫االتاد الأوروب��ي املتف ّرعة عن معاهدة روما وهي‬ ‫تت�ض ّمن ‪ 358‬بنداً‪ ،‬تتع ّلق خ�صو�صاً بال�سيا�سات التي ي ّتبعها حّ‬ ‫االتاد‬ ‫برنار كا�سن*‬ ‫هل جرت مراجعة متك ّتمة ملعاهدة ل�شبونة؟‬ ‫بعد �أن ه�دّده��ا �شركا�ؤها ك��ي تطلب “م�ساعدة” ال�صندوق‬ ‫الأوروب��ي لال�ستقرار املايل‪ ،‬ر�ضخت �إيرلندا وقدّمت طلبها يف ‪21‬‬ ‫ت�شرين الثاين‪ /‬نوفمرب‪ .‬هكذا تقوم املفو�ض ّية وامل�صرف املركزي‬ ‫الأوروبيان مع �صندوق النقد الدويل بو�ضع ّ‬ ‫خطة �إنقاذ للم�صارف‪،‬‬ ‫�سيدفع الإيرلند ّيون فاتورتها‪ .‬هذه هي الآل ّية التي تريد �أملانيا‬ ‫تر�سيخها‪ ،‬يف �صيغ ٍة ح ّتى �أكرث ق�ساو ًة‪ ،‬من خالل تعديل معاهدة‬ ‫ل�شبونة‪.‬‬ ‫حّ‬ ‫أوروبي مبق ّرات‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫اد‬ ‫االت‬ ‫يف‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫احلقيق‬ ‫القرار‬ ‫مراكز‬ ‫تنح�صر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫امل �ف � ّو� �ض �ي��ة وامل �ج �ل ����س وال�ب�رمل ��ان وحم �ك �م��ة ال �ع��دل الأوروب � � ّي� ��ة يف‬ ‫بروك�سيل �أو �سرتا�سبورغ �أو اللوك�سمبورغ‪ ،‬بل يجب �أن ت�ضاف �إليها‬ ‫ثالث مدنٍ �أملان ّية‪ :‬هي فرانكفورت حيث ا�ستق ّر امل�صرف املركزي‬ ‫الأوروبي(‪ )BCE‬؛ وبرلني حيث ت�صدر مواقف امل�ست�شارة الأملانية‬ ‫ال�سيدة �أجنيال مريكل؛ وكارل�سروه (مقاطعة “باد‪-‬ورتنربغ”)‬ ‫حيث تقوم املحكمة الد�ستور ّية الفدرال ّية‪.‬‬ ‫ففي م ّرات عدّة‪ ،‬عرقلت حمكمة كارل�سوه بع�ض ال�شيء تنفيذ‬ ‫املعاهدات الأوروب� ّي��ة‪ ،‬مغيظ ًة بذلك بروك�سيل‪ .‬فقد تط ّلب الأمر‬ ‫مث ً‬ ‫ال انتظار �شهر ت�شرين الثاين‪/‬نوفمرب ‪ ،1993‬كي تدخل معاهدة‬ ‫ما�سرتيخت ح ّيز التنفيذ‪ :‬ففي حني �أُق ّرت يف عام ‪ 1992‬يف ك ّل مكانٍ‬ ‫ما عدا �أملانيا‪ّ ،‬‬ ‫مت تعليق العمل بها من ج ّراء طعنٍ �أمام هذه املحكمة‪،‬‬ ‫مل ير َفع قبل ‪ 12‬ت�شرين الأ ّول‪�/‬أك�ت��وب��ر من ع��ام ‪ .1993‬وم�ؤخّ راً‬ ‫ع�م��د ق���ض��اة ك��ال��ر��س��روه يف ‪ 30‬ح��زي��ران‪/‬ي��ون�ي��و �إىل اال�ستخفاف‬ ‫مبعاهدة ل�شبونة‪ ،‬عرب ربط مالءمتها للقانون الأمل��اين الأ�سا�سي‬ ‫بت�صديق قانونٍ يرافقها يف جمل�س النواب (البوند�ستداغ) وجمل�س‬ ‫الواليات (البوند�سرات)‪ .‬ومن حيث ّيات قرارها‪ ،‬التنديد “بالعجز‬ ‫الدميوقراطي البنيويّ ” يف حّ‬ ‫االتاد‪ ،‬والتذكري “مبركز ّية الربملان‬ ‫الوطني”‪ ،‬على �أ�سا�س �أنّ “الربملان الأوروب��ي لي�س هيئ ًة متثيلية‬ ‫ّ‬ ‫أوروبي مي ّثله ن ّو ٌاب عنه”‪ :‬وهذا ما و ّلد حالة من الإحباط‬ ‫ل�شعبٍ � ّ‬ ‫يف �أو�ساط احلركات حّ‬ ‫االتادية الأوروب ّية و�أحزابها(‪)1‬‬ ‫�شراكة �أملانية‪�-‬أملانية‬ ‫�ش ّكلت ه��ذه الوثيقة يف نظر امل���س��ؤول�ين ال�سيا�سيني الأملان‬ ‫حتذيراً د�ستور ّياً‪ .‬ومن هنا احلذر ال�شديد لدى ال�سيدة مريكل‪،‬‬ ‫التي ال ميكنها �أن تتق ّبل تلقّيها �صفع ًة من ق�ضاة املحكمة العليا‬ ‫يف كالر�سروه يف ٍّ‬ ‫ملف على ه��ذا ال�ق��در م��ن احل�سا�س ّية‪� ،‬أي ملف‬ ‫ال�صندوق الأوروبي لال�ستقرار املا ّ‬ ‫يل‪ .‬فهذا ال�صندوق‪ ،‬الذي �أن�شئ‬ ‫على جناح ال�سرعة يف �أيار‪/‬مايو من عام ‪ 2010‬من �أج��ل مواجهة‬ ‫احتمال عجز اليونان عن ت�سديد ديونها ال�سيادية‪ُ ،‬ح�دِّدت مدّته‬ ‫بثالث �سنوات‪� ،‬أي حتى نهاية العام ‪.2012‬‬ ‫وكان هذا ال�صندوق‪ ،‬الذي � ّأمنت له قدرة على التدخّ ل بقيمة‬ ‫‪ 440‬مليار يورو ‪-‬ي�ضاف �إليها ‪ 310‬مليار يورو �أبدى �صندوق النقد‬ ‫الدويل ا�ستعداداً لتقدميها‪ -‬قد ت� ّأ�س�س يف �أيار‪/‬مايو املا�ضي مبوجب‬ ‫اتفاقٍ بني احلكومات‪ ،‬وبالتايل من خارج املعاهدة‪ ،‬وب�ضمانة من‬ ‫ال��دول ال�ستّ ع�شرة يف منطقة اليورو‪ .‬ومنذ ذلك التاريخ‪ ،‬وبعد‬ ‫ت�سجلت تلقائ ّيا بفعل احلكومات �أو الأ�سواق املالية‪ٌ ،‬‬ ‫دول‬ ‫اليونان‪ّ ،‬‬ ‫املوحدة‪ ،‬على الئحة االنتظار‬ ‫العملة‬ ‫اعتمدت‬ ‫التي‬ ‫تلك‬ ‫�أخرى من‬ ‫ّ‬ ‫على �أ�سا�س “حقّها” يف اال�ستفادة من هذا التدبري للـ”م�ساعدة‬ ‫الطارئة”‪ :‬ومنها �إيرلندا والربتغال على ر�أ���س الالئحة‪ ،‬وت�أتي‬ ‫بعدها فوراً �إ�سبانيا و�إيطاليا‪.‬‬ ‫م��ن ب��اب احل��ذر‪ ،‬فر�ضت ال�س ّيدة م�يرك��ل يف اجتماع املجل�س‬ ‫الأوروب ��ي يف ‪ 28‬ت�شرين الأ ّول‪�/‬أك �ت��وب��ر املا�ضي‪ ،‬على �شركائها ما‬ ‫بدا مبالغاً فيه يف نظر العديد منهم‪ :‬وهو �إعادة النظر يف معاهدة‬ ‫ل�شبونة التي دخلت ح ّيز التنفيذ يف ٍ‬ ‫مل قبل �أق ّل من �سنة‬ ‫ظرف م�ؤ ٍ‬ ‫واح��دة (يف الأ ّول من كانون الأ ّول‪/‬دي�سمرب ع��ام ‪ )2009‬يف نهاية‬ ‫م�سا ٍر امت ّد �سبع �سنوات‪ .‬وما كان هدف امل�ست�شارة الأملان ّية؟ تر�سيخ‬ ‫دميومة هذا ال�صندوق “وحت�صينه” قانونياً‪ ،‬ما بعد عام ‪2012‬‬ ‫عرب دجمه باملعاهدة الأوروب ّية‪.‬‬ ‫لكن خماوفها لي�ست فقط من النوع الق�ضائي؛ فهي تنوي �أن‬ ‫ٍ‬ ‫�شروط مت�شدّدة يف حال اللجوء �إىل �آل ّية‪ ،‬ال تهدف‬ ‫تفر�ض اعتماد‬ ‫�إىل �إنقاذ ال��دول مبقدار ما تهدف �إىل �إنقاذ مم ّوليها‪ .‬فاملطلوب‬ ‫بالن�سبة �إليها هو احلفاظ على امل�صالح ال�صناع ّية واملال ّية لأملانيا���،‬‬ ‫التي من �ش�أن تفكك منطقة اليورو �أن ي�ضعفها‪ .‬والفكرة ب�سيطة‬ ‫بح�سب ما �أو�ضحه عامل االقت�صاد فريديريك ل��وردون قائ ً‬ ‫ال‪� :‬إن‬ ‫املق�صود هو “التلويح يف وجه املم ّولني الدوليني مب�شرو ٍع يفر�ض‬ ‫عليهم امل�شاركة يف �إعادة هيكلة الديون ال�سياد ّية‪ ،‬يف وقتٍ هم فيه‬

‫بالذات (‪ )...‬ما يزالون ميلكون ك� ّل الإمكانات البنيو ّية الكفيلة‬ ‫ب ��أن تطلق عا�صفة م���ض��ارب��ة ج��دي��دة وت��زي��د ق�ل�ي� ً‬ ‫لا م��ن �إخ�ضاع‬ ‫احلكومات”(‪)2‬‬ ‫�إذن ه ّبت كالر�سروه �إىل جن��دة برلني يف الزمن املنا�سب‪ ،‬يف‬ ‫�إطار �شراك ٍة “�أملان ّية‪� -‬أملان ّية”‪ .‬فـ”توافق برلني” هذا لي�س فيه‬ ‫ما ينق�ص عن توافق وا�شنطن‪ ،‬الذي عا�شت جتربته امل ّرة ٌ‬ ‫دول من‬ ‫�أمريكا الالتين ّية و�إفريقيا‪ ،‬بني غريها‪ .‬ويف هذا املجال لي�س من‬ ‫باب ال�صدفة �أن ين�ض ّم �صندوق النقد الدويل ب�شكلٍ وثيقٍ �إىل هذه‬ ‫العملية‪.‬‬ ‫وح ّتى �إن مل يكن من املتو ّقع �أن يبد�أ العمل بامل�شروع قبل عام‬ ‫‪ ،2013‬ف�إنّ ك ّل احلكومات متوافقة على و�ضعه ب�أ�سرع ما ميكن‪ ،‬على‬ ‫�أ�سا�س �أنّ �أدن��ى ت��ر ّد ٍد �سي�ؤ ّثر ف��وراً على ت�ص ّرف الالعبني املاليني‬ ‫ال��ذي مي�ل��ون �شروطهم على ال ��دول‪ .‬ولي�س ه��ذا دون � �ص��واب‪� ،‬إذ‬ ‫رجعي‪ ،‬التدابري التي لن يبد�أ العمل بها‬ ‫�سي�ستبق ه�ؤالء‪ ،‬مبفعولٍ‬ ‫ّ‬ ‫ر�سم ّياً �إال بعد �سنتني‪ .‬ولذلك حدّد املجل�س الأوروب��ي الذي انعقد‬ ‫يف ‪ 28‬ت�شرين الأول‪�/‬أك�ت��وب��ر تاريخ ‪ 10‬كانون الأ ّول‪/‬دي�سمرب من‬ ‫مطلوب منه حتديد موقفه‬ ‫عام ‪ 2010‬موعداً لتقدمي تقريرين‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫منهما‪ :‬التقرير الأ ّول يتع ّلق مب�ضمون تعديل املعاهدة‪� ،‬أوكل �ش�أنها‬ ‫�إىل املف ّو�ضية الأوروب ّية؛ والثاين حول الإج��راءات الالزمة للقيام‬ ‫بهذا التعديل‪ ،‬وقد ك ّلف بها رئي�س املجل�س الأوروبي ال�س ّيد هرمان‬ ‫فان رومبويي‪ .‬و�سيتع ّلق التحليل الآتي �أ�سا�ساً بهذه الإجراءات‪.‬‬ ‫كانت حكومات االحت��اد تف�ضل التم ّل�ص من املطلب الأملاين‬ ‫بالعمل على تعديل معاهدة ل�شبونة‪ .‬فما من ّ‬ ‫�شك �أ ّنه �إذا ما �أبدت‬ ‫ٌ‬ ‫دول من حجم مالطا �أو التفيا اعرتا�ضاتها امل� ّؤ�س�سات ّية لأ�سباب‬ ‫�سيا�سية داخل ّية‪ ،‬ف ��إنّ ال��دول الكبرية �ستتك ّفل ب��إع��ادة و�ضعها يف‬ ‫الطريق امل�ستقيم‪� .‬إذ تذ ّكر حالة �إيرلندا �أيّ من�شقني ب��أن “ال”‬ ‫تقال يف ا�ستفتاء ‪ -‬حول معاهدة ني�س يف العام ‪� 2001‬أو حول معاهدة‬ ‫ل�شبونة يف العام ‪ - 2008‬قد تعترب ت�ص ّرفاً خاطئاً‪ .‬ويف دولٍ �أخرى‬ ‫(مثل فرن�سا �أو هولندا)‪� ،‬سيح ّل الربملان مكان ال�شعب‪ .‬ولكن الأمر‬ ‫غري ذلك يف برلني؛ �إذ ال ميكن التالعب ال مع حمكمة كارل�سروه‪،‬‬ ‫وال مع النموذج االقت�صادي الأملاين‪.‬‬ ‫وهذه امل ّرة‪ ،‬لي�س من امل�سموح الوقوع يف اخلط�أ‪� ،‬إذا كان املطلوب‬ ‫ه��و تعديل امل�ع��اه��دة م��ن دون ع��راق�ي��ل‪ ،‬وم��ن دون الت�س ّبب ب�أزم ٍة‬ ‫مالية تهدّد اليورو‪ .‬وهذا ما تقوم عليه مهمة ال�س ّيد فان رومبويي‬ ‫الدقيقة‪ .‬فقد و�صلته التعليمة الأوىل عن اخل� ّ�ط ال��ذي عليه �أن‬ ‫ي�سلكه من ال�س ّيد نيكوال ��س��ارك��وزي‪ ،‬ال��ذي يعتمد على “القدرة‬ ‫على االبتكار القانوين” لدى ّ‬ ‫املوظفني الأوروب � ّي�ين(‪ )3‬وفحوى‬ ‫الكالم‪ :‬تفادي �أيّ �شكلٍ من تدابري الإقرار التي ميكن تف�ضي �إىل‬ ‫�إجراء ا�ستفتاء‪ ،‬ح ّتى يف دول ٍة واحدة‪ .‬وال�شكل املثايل هو �أن ت�س ّوى‬ ‫الق�ض ّية على م�ستوى احلكومات وح�سب‪ ،‬بعيداً عن ت�أثري الناخبني‬ ‫والربملانات‪� .‬إ ّال �أن خم ّيلة رجال القانون ال ميكن �أن تتج ّلى �إ ّال من‬ ‫�ضمن �إج��راءات التعديل املن�صو�ص عليها يف املادة ‪ 48‬من معاهدة‬ ‫حّ‬ ‫االتاد الأوروبي التي ت�ش ّكل‪ ،‬مع معاهدة ت�سيري االحتاد الأوروبي‪،‬‬ ‫ن�صت هذه امل��ادة على عدّة �إجراءات‬ ‫وقد‬ ‫ل�شبونة‪.‬‬ ‫معاهدة‬ ‫جممل‬ ‫ّ‬ ‫“مب�سطة”‪.‬‬ ‫للتعديل‪ :‬بع�ضها عادية و�أخرى‬ ‫ّ‬ ‫القبول ال يعني امل�صادقة‬ ‫الإجراءات العاد ّية‪ ،‬التي تهدف �إىل تعديالت جوهر ّية �أو التي‬ ‫تتناول �إع��ادة توزيع ال�سلطات داخل حّ‬ ‫االت��اد‪ ،‬هي تلك التي ا ّتبعت‬ ‫بالن�سبة �إىل املعاهدة الد�ستور ّية الأوروب ّية التي رحمها اهلل‪ ،‬والتي‬ ‫�أع�ي��دت �صياغتها على �صورة معاهدة ل�شبونة املعقودة يف كانون‬ ‫الأ ّول‪/‬دي�سمرب عام ‪ .2007‬وهي تفر�ض امل�سار التايل‪ :‬الدعوة �إىل‬ ‫و�ضع جمع ّية عموم ّية وعقدها‪ ،‬كم�ؤمترٍ م�شرتك لكا ّفة احلكومات‪،‬‬ ‫وعلى �أ��س��ا���س نتائج ه��ذه اجلمع ّية يت ّم التوقيع وامل�صادقة (عن‬ ‫طريق الربملان �أو باال�ستفتاء)‪ .‬وميكن �أن نتخ ّيل �أنّ هذا ال�سيناريو‬ ‫الثقيل والبطيء واخلطر خ�صو�صاً‪ -‬ال يحظى كثرياً بر�ضا ال�س ّيد‬‫فان رومبويي‪.‬‬ ‫“مب�سطة”‪ .‬لكنّ ه��ذه االجراءات‪،‬‬ ‫امل�سماة‬ ‫�راءات‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫تبقى الإ‬ ‫ّ‬ ‫وعددها اثنان فقط‪ ،‬فيها قا�س ٌم م�شرتك هو عجزها عن تعديل‬ ‫�سوى جممل‪� ،‬أو جزء‪ ،‬من معاهدة ت�سيري االحتاد الأوروب��ي‪ ،‬دون‬ ‫امل�سا�س مبعاهدة حّ‬ ‫االت ��اد الأوروب� ��ي‪� .‬أح��د الإج��راءي��ن‪ ،‬وه��و ذاك‬ ‫امل�س ّمى “بنود العبور”‪ ،‬ي�ستعاد فقط للذكرى هنا‪� ،‬إذ ميكن �صرف‬ ‫قا�س يف قرار حمكمة‬ ‫النظر عنه متاماً‪ ،‬لأ ّن��ه كان مو�ضوع انتقا ٍد ٍ‬ ‫كارل�سروه ال�صادر يف ‪ 30‬حزيران‪/‬يونيو ع��ام ‪ .2009‬ويف املقابل‬ ‫يبدو الإج ��راء الآخ��ر �أك�ثر مالئم ًة للهدف املطلوب‪ ،‬وه��و يتع ّلق‬ ‫املخ�ص�ص ل�سيا�سات حّ‬ ‫االتاد ون�شاطاته‬ ‫بالف�صل الثالث من املعاهدة ّ‬ ‫الداخل ّية‪.‬‬ ‫فبح�سب م��ا ه��و وارد يف امل� ��ادة ‪ 6-48‬م��ن م �ع��اه��دة حّ‬ ‫االت ��اد‬ ‫الأوروبي‪ ،‬ميكن تعديل �أحكام هذا الق�سم الثالث مبا�شر ًة من قبل‬ ‫املجل�س الأوروب� ّ�ي م�شرتطاً عرب ت�صويتٍ بالإجماع‪ ،‬من دون دعوة‬ ‫حكومي م�شرتك‪ .‬نعم لقد قر�أنا‬ ‫�إىل جمع ّية عموم ّية �أو �إىل م�ؤمترٍ‬ ‫ّ‬ ‫بو�ضوح‪ :‬التعديل مبا�شر ًة‪ ،‬وم��ن دون م�صادقة! فبح�سب ال�س ّيد‬ ‫�إت�ي��ان دو بون�سان‪ ،‬الدبلوما�سي ال��ذي ت��ؤ ّث��ر �أعماله على امل�سائل‬ ‫امل�ؤ�س�سات ّية الأوروبية‪� ،‬إن “التعديالت املقرتحة بهذا ال�شكل يجب‬

‫�أن تت ّم “املوافقة” عليها (ولي�س “امل�صادقة” عليها) من جانب‬ ‫جممل الدول الأع�ضاء‪ ،‬بح�سب القوانني الد�ستورية امل ّتبعة يف ٍّ‬ ‫كل‬ ‫ٍ‬ ‫كخيط‬ ‫منها‪ .‬ويف احلقيقة‪ ،‬يبدو الفرق بني املوافقة وامل�صادقة‬ ‫رفيع‪ ،‬وميكنه يف بع�ض احلاالت‪� ،‬أ ّال ي�ستدعي �إجراء ت�صويتٍ ر�سمي‬ ‫الوطني على قانونٍ ما‪ ،‬لكن فقط �أن مينح هذا الربملان‬ ‫يف الربملان‬ ‫ّ‬ ‫احلكومة �إذنه”(‪ )4‬فال حاجة �إذن لل�س ّيد فان رومبويي‪ ،‬لأنّ يج ّند‬ ‫بكلف ٍة كبرية كتائب القانونيني يف بروك�سيل‪ .‬فمج ّرد قراءة معاهدة‬ ‫ل�شبونة (�أو ق��راءة لوموند ديبلوماتيك بثمنٍ زهيد) �سوف ي�أتيه‬ ‫باجلواب الذي يريده‪� .‬أق ّله كنظرة �أوىل‪...‬‬ ‫ذاك �أنّ الربهان القانوين وال�شرعية الدميوقراط ّية هما �أمران‬ ‫خمتلفان‪ .‬وبنو ٍع خا�ص بالن�سبة �إىل مواطني فرن�سا‪ ،‬الذين قالوا‬ ‫بغالبي ٍة كبرية “ال” للمعاهدة الد�ستور ّية الأوروب ّية يف عام ‪.2005‬‬ ‫ويف �شباط‪/‬فرباير من عام ‪ 2008‬ومببادر ٍة من ال�س ّيد �ساركوزي‪ ،‬مل‬ ‫يتو ّرع الربملان عن خرق هذا القرار عرب �إق��راره معاهدة ل�شبونة‪.‬‬ ‫وعليه ف�إنّ معاهدة تق ّر عرب الدو�س على ال�سيادة ال�شعبية قد تغتني‬ ‫بالبنود التي من �ش�أنها �أن حت ّولها �أك�ثر ف�أكرث �إىل مهزلة‪ .‬ويف‬ ‫الواقع‪ ،‬لن ميكن �إقناع �أيٍّ كان ب�أنّ ال�صندوق الأوروبي لال�ستقرار‬ ‫املايل املنوي �إن�شا�ؤه‪� ،‬سي�ش ّكل جم ّرد �إج��را ٍء لإدارة منطقة اليورو‪،‬‬ ‫مب�سط للتعديل‪.‬‬ ‫وبالتايل ميكنه �أن يت� ّأ�س�س فقط بنا ًء على �إجرا ٍء ّ‬ ‫والدليل ماثل �أم��ام �أعيننا ل��دى احلكومة الإي��رل�ن��د ّي��ة التي‬ ‫خا�ضت يف �شهر ت�شرين الثاين‪/‬نوفمرب‪ ،‬وهي على �شفري الإفال�س‪،‬‬ ‫معرك ًة يائ�سة من �أجل جت ّنب الدعوة �إىل اعتماد تدابري الطوارئ‬ ‫التي �أق ّرت يف �أيار‪/‬مايو عام ‪ ،2010‬وهي ت�ش ّكل فقط ت�صوراً م�سبقاً‬ ‫�أقل �إلزاماً‪ -‬ع ّما �سيكون عليه ال�صندوق العتيد‪ :‬فهي ترى فيها‬‫وعن حقّ �إلغا ًء ل�سيادتها‪ ،‬من �ش�أنه �أن ي�ضعها حتت و�صاية املف ّو�ضية‬ ‫وامل�صرف امل��رك��زي الأوروب �ي�ين و�صندوق النقد ال��دويل‪ .‬ويف هذا‬ ‫ال�ش�أن‪� ،‬ص ّرح ال�سيد بات �أوكيفي‪ ،‬وزير امل�شاريع والتجارة واالبتكار‬ ‫الإيرلندي قائ ً‬ ‫ال‪“ :‬لقد حتقّقت �سيادة هذا البلد ب�صعوب ٍة بالغة‪،‬‬ ‫ولن تتخ ّلى عنها هذه احلكومة لأيٍّ كان”(‪ )5‬فقد �أدرك متاماً �أنّ‬ ‫ال�سلطة داخل االحتاد هي يف طريقها �إىل دفع احلكومات امل�س�ؤولة‬ ‫عن �أعمالها �أم��ام �شعوبها �صوب “�أيٍّ كان” ‪�-‬أي الثالثي املذكور‬ ‫�أعاله‪ -‬وميزته امل�شرتكة تكمن يف عدم ا�ضطراره �إىل تقدمي ح�سابٍ‬ ‫�إىل �أيٍّ كان‪ ،‬الله ّم �سوى الأ�سواق املال ّية‪ِ � .‬أ�ضف �أنّ �أحد �أطراف هذا‬ ‫الثالثي لي�س ح ّتى م� ّؤ�س�س ًة �أوروب ّية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫�ضمن ه��ذه ال �ظ��روف‪ ،‬لي�س م��ا ي�ث��ار ه��و م��و��ض��وع الطريقة‬ ‫املب�سطة لإجراء التعديالت على املعاهدة‪ ،‬بل وبك ّل ب�ساطة الإجراء‬ ‫ّ‬ ‫ال�ع��ادي ‪-‬م��ع ك � ّل ملزماته‪ -‬كونه يتع ّلق بتوزيع ال�سلطات داخل‬ ‫االتاد‪ ،‬بح�سب ما هي واردة يف معاهدة حّ‬ ‫حّ‬ ‫أوروبي‪ .‬واملعركة‬ ‫االتاد ال ّ‬ ‫التي تلوح يف الآف��اق يف مو�ضوع التعديل التي طالبت به ال�س ّيدة‬ ‫مريكل �ستكون �سيا�س ّية بامتياز‪� .‬إ ّال �أنّ احلكومات �سوف تبذل ك ّل‬

‫معركة تعديل معاهدة ل�شبونة‬ ‫ال�سيدة مريكل‬ ‫الذي طالبت به‬ ‫ّ‬ ‫�سيا�سية بامتياز‬ ‫�ستكون‬ ‫ّ‬

‫�أملانيا تنوي �أن تفر�ض اعتماد‬

‫ٍ‬ ‫مت�شددة ال تهدف �إىل‬ ‫�رشوط‬ ‫ّ‬

‫�إنقاذ الدول مبقدار ما تهدف �إىل‬ ‫مموليها‬ ‫�إنقاذ‬ ‫ّ‬ ‫�أيرلندا ترى يف تدابري الطو��رئ‬ ‫إلغاء ل�سيادتها ب�شكل ي�ضعها‬ ‫�‬ ‫ً‬

‫املفو�ضية وامل�رصف‬ ‫حتت و�صاية‬ ‫ّ‬ ‫املركزي الأوروبيني و�صندوق‬ ‫النقد الدويل‬ ‫جهدٍ من �أجل �إلغاء النقا�ش �أو ح�صره يف م�سائلٍ تقن ّية مال ّية يف‬ ‫خدمة “امل�ساعدة”‪ ،‬من النوع الإن�سا ّ‬ ‫ين تقريباً‪ ،‬بالن�سبة �إىل دول‬ ‫الأط ��راف يف حّ‬ ‫االت ��اد‪ .‬و�سي�سهل عليها ال�ق�ي��ام ب��ذل��ك مب�ق��دار ما‬ ‫تظنّ هي �أنه لي�س عليها �أن تخ�ضع ل�شروط ال�صندوق القا�سية‪.‬‬ ‫هذا بطبيعة احلال هو �شعور ال�س ّيد �ساركوزي‪ ،‬الذي �أ ّيد بك ّل حز ٍم‬ ‫مطالب امل�ست�شارة الأملان ّية‪ .‬لكن من ميكنه اجلزم ب��أنّ فرن�سا لن‬ ‫ترِد يوماً ما على الئحة الدول املطلوب “�إنقاذها”؟‪.‬‬ ‫و�إذا كان ما زال هناك معنى حلملة انتخابية‪ ،‬ف�إ ّنه يحقّ لنا �أن‬ ‫نتو ّقع من الأحزاب ال�سيا�س ّية ومن ّ‬ ‫املر�شحني لالنتخابات الرئا�سية‬ ‫عام ‪� 2012‬أن يعبرّ وا عن موقفهم من دون �أي التبا�س حول مو�ضوع‬ ‫تعديل معاهدة ل�شبونة و�أحكامها‪ .‬ذاك �أ ّنه �أكرث من �أيّ وقتٍ م�ضى‪،‬‬ ‫تطغى “امل�س�ألة الأوروب ّية” على ك ّل امل�سائل الأخرى‪.‬‬ ‫*�أ� �س �ت��اذ يف ج��ام�ع��ة ب��اري����س ال�ث��ام�ن��ة و� �ص �ح��ا ّيف‪ ،‬م��ن م�ؤلفاته‬ ‫امل�شرتكة مع لوي�س فيرب‪,européennes Elections‬‬ ‫‪Mémoire-Croquant Le ,emploi’d mode‬‬ ‫�‪.2009 ,Bauges-en-Bellecombe ,luttes des‬‬ ‫(‪ )1‬اق ��ر�أ‪� :‬آن‪�-‬سي�سيل روب�ي�ر‪“ :‬احلديث جم� �دّداً ع��ن الق�صور‬ ‫الدميوقراطي يف �أوروبا”‪ ،‬لوموند ديبلوماتيك الن�شرة العربية‪،‬‬ ‫�أيلول‪�/‬سبتمرب ‪.mondiploar.www//:http ،2009‬‬ ‫‪ ...article32/com‬و‪Le « ,Cassen Bernard‬‬ ‫‪,2009/9/2 ,» Karlsruhe de semonce de coup‬‬ ‫‪./org.medelu.www//:http‬‬ ‫(‪deuxième ,européenne Crise «)2‬‬ ‫‪phynance à pompe La ,» )1 partie( servie‬‬ ‫(‪.2010/11/8 ,)Diplo du blogs Les‬‬ ‫(‪� )3‬صحيفة “لومانيتيه ‪ ،”Humanité’L‬باري�س‪،‬‬ ‫‪.2010/10/30‬‬ ‫(‪de Traité Le ,Poncins de Etienne)4‬‬ ‫‪de Lignes Editions ,clés 27 en Lisbonne‬‬ ‫‪.2008 ,Paris ,repères‬‬ ‫(‪ )5‬وردت يف �صحيفة “فاينان�شل ت��امي��ز ‪Financial‬‬ ‫‪ “ Times‬يف ‪2010/11/17‬‬ ‫من روما �إىل ل�شبونة‬ ‫جملة الع�صر‬ ‫‪http://www.alasr.ws/index.‬‬ ‫‪cfm?method=home.con&ContentId=11648‬‬


‫‪16‬‬

‫ترجمــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫قمنا بتفريغ حقائب الأطفال ومتزيق �ألعابهم‪ ..‬كانوا مذعورين و�أخذوا ي�صرخون‬

‫مـن �أهــدافنا �أن يبــكــي الآبــاء �أمــام �أبنائــهــم‬ ‫كتاب «الأرا���ض��ي املحتلة» ال��ذي �أع��دت��ه منظمة «ك�سر ال�صمت» فيه ‪� 700‬شهادة ل��ـ‪ 30‬من اجلنود واملجندات «الإ�سرائيليني»‬ ‫دونالد ماكنتري‬ ‫ترجمة‪ :‬الإ�سالم اليوم‬ ‫ل�ل�م��رة الأوىل خ��رج اجل �ن��ود الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ون ع��ن �صمتهم‪،‬‬ ‫و�أف���ص�ح��وا ع��ن �أ��س�م��ائ�ه��م‪ ،‬و��ص��دع��وا مب��ا مل ي�ع��د ب��إم�ك��ان �أحد‬ ‫جتاهله‪ ،‬على �صورة اعرتافات و�شهادات تتعلق بانتهاكات جي�ش‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي ح�صل عليها «دون��ال��د ماكنتري»‪ ،‬مرا�سل‬ ‫�صحيفة «ذي اندبندنت» الربيطانية‪.‬‬ ‫يروي �أحد اجلنود الإ�سرائيليني ال�سابقني عن مدى ا�ستمتاع‬ ‫زم�لائ��ه ك��ل م�ساء وه��م يق�صون بع�ض �أح ��داث عمليات اليوم‬ ‫ال�سابق داخ��ل قطاع غ��زة خ�لال ع��ام ‪ ،2008‬فيقول‪« :‬كنا نطرق‬ ‫باب البيت الفل�سطيني‪ ،‬ثم نزرع قنبلة «فوك�س»‪ ،‬التي ُت�ستخدم‬ ‫الخ�ت�راق الأب� ��واب واجل � ��دران‪ ،‬خ ��ارج ال �ب��اب الأم��ام��ي‪ ،‬ويف تلك‬ ‫اللحظة بالذات‪ ،‬حينما تهم املر�أة يف الداخل بفتح الباب تنفجر‬ ‫القنبلة فتتناثر �أ�شال�ؤها على احلائط‪ ..‬بعد ذلك ي�أتي �أوالدها‬ ‫ويرون �أ�شالء والدتهم‪ .‬وبعد االنتهاء من �سرد احلكاية املفزعة‪،‬‬ ‫ينهمر زمالئي يف نوبة �ضحك متوا�صل من منظر ر�ؤية الأوالد‬ ‫لأ�شالء �أمهم على احلائط»! ‪.‬‬ ‫لقد �أث��ارت هذه الق�صة لدي ذكرى مقتل الأم الفل�سطينية‬ ‫م َدّر�سة تابعة للأمم املتحدة يف �شرق خان‬‫وفري �شاكر الدغمة ُ‬ ‫يون�س‪ -‬التي ا�ست�شهدت عندما فجرت قوات االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫منزلها �أث �ن��اء ت��وغ��ل يف م��اي��و ‪ ،2008‬ومل يكن زوج�ه��ا موجودًا‬ ‫�آن��ذاك‪ .‬وعندما و�صلنا �إىل منزلها بعد خم�سة �أي��ام من الغارة‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬توافق ذلك مع عملية توغل �أخرى و�صف خاللها‬ ‫زوجها جمدي الدغمة مقتل زوجته يف �سن الـ‪ ،34‬قائلاً ‪« :‬عندما‬ ‫�أدركت زوجتي �أن قوات الغدر الإ�سرائيلية قريبة‪� ،‬أمرت �أطفالها‬ ‫الثالثة‪� ،‬سمرية (‪ 13‬عا ًما) و ُربى (�أربع �سنوات)‪ ،‬و ُق�صي (عامان)‬ ‫بالذهاب �إىل غرفة النوم‪ ،‬ثم و�ضعت احلجاب على ر�أ�سها وذهبت‬ ‫لفتح الباب‪ ،‬ثم �سمعت ابنتها �سمرية دوي انفجار ور�أت الكثري‬ ‫من الدخان ثم بحثت عن �أمها‪ ..‬لكنها مل ترها»‪.‬‬ ‫من امل�ؤكد �أن احل��ادث مت بالطريقة ذاتها‪ ،‬وقبل �أن يرحل‬ ‫جنود االحتالل‪ ،‬قاموا بتغطية �أ�شالء الأم بال�سجادة‪ ،‬وعندما‬ ‫��س��أل��ت �سمرية �أح��ده��م «�أي ��ن �أم ��ي؟» �أج��اب�ه��ا �أح��ده��م بالعربية‬ ‫لذا مل تفهم �شي ًئا‪ .‬تكمل الفتاة احلكاية فتقول‪« :‬ك��ان ال يزال‬ ‫هناك دبابات خارج منزلنا‪ ،‬حاولتُ االت�صال بوالدي عرب الهاتف‬ ‫املحمول اخلا�ص بوالدتي‪ ،‬ولكني مل �أمتكن من ذل��ك‪ ،‬ثم قمت‬ ‫ب��رف��ع ال���س�ج��ادة ف��ر�أي��ت ً‬ ‫بع�ضا م��ن م�لاب����س وال��دت��ي‪ ،‬لكنها ال‬ ‫تتحرك‪ ..‬ومل �أجد ر�أ�سها»!‪.‬‬ ‫مل يكن املق�صود من �سرد هذه الق�صة �أنها �أمر مثري لل�صدمة‬ ‫فح�سب‪ ،‬بل لأنها تبدو موثقة وتف�ضح �صورة االحتالل طوال‬ ‫�أربعني عا ًما‪ ،‬كما �أنها مل تكن ال�شهادة الوحيدة على �إجرام وبغي‬

‫االح�ت�لال الإ�سرائيلي‪ ،‬خا�صة �أن��ه هناك غريها من ال�شهادات‬ ‫واالعرتافات الكثرية التي ذكرت يف كتاب «الأرا�ضي املحتلة» وقد‬ ‫�أع��دت��ه منظمة «ك�سر ال�صمت»‪ ،‬وك��ان فيها ح��وايل ‪� 700‬شهادة‬ ‫من ح��وايل ‪ 30‬من اجلنود واملجندات الإ�سرائيليني �أثناء ت�أدية‬ ‫خدمتهم الع�سكرية يف ال�ضفة الغربية وقطاع غزة خالل العقد‬ ‫املا�ضي بعد االنتفا�ضة الفل�سطينية الثانية‪.‬‬ ‫وق��د اح�ت��وت مقدمة الكتاب‪ ،‬ال��ذي �س ُين�شر يف ‪ 21‬دي�سمرب‬ ‫القادم‪ ،‬على «املبادئ والنتائج املرتتبة على ال�سيا�سة الإ�سرائيلية يف‬ ‫الأرا�ضي الفل�سطينية»‪ ،‬ما ي�ؤكد �أن الغارات الإ�سرائيلية‪ ،‬ال �سيما‬ ‫يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬تتجاوز الأغرا�ض الدفاعية‪ ،‬وب�شكل منظم‬ ‫ي��ؤدي الأم��ر «ل�ضم الأرا�ضي الفل�سطينية بحكم الأم��ر الواقع»‬ ‫�إىل الأرا�ضي املحتلة من خالل جتريد ال�سكان الفل�سطينيني من‬ ‫ممتلكاتهم‪.‬‬ ‫وداخل كتاب «الأرا�ضي املحتلة» توجد �أربعة م�صطلحات تقنية‬ ‫ي�ستخدمها جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي يف التعامل مع ال�سكان‬

‫الفل�سطينيني؛ �أولها م�صطلح «الإج��راء الوقائي»‪ ،‬وه��و ي�سمح‬ ‫بالقيام ب��أي �شكل من �أ�شكال العمل الع�سكري‪� ،‬سواء الهجومي‬ ‫�أو الدفاعي‪ ،‬حتت ذريعة الوقاية من الن�شاط الإره��اب��ي‪ ،‬وهذا‬ ‫ما يعني القيام مبا ي�سمى «عمليات الرتهيب والعقاب الع�شوائي‬ ‫لل�سكان الفل�سطينيني»‪.‬‬ ‫وقد �أو�ضحت �شهادات اجلنود ال�سابقني كيف كان االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي ي�ستخدم ه��ذا امل�صطلح‪ ،‬ومنها م��ا يحكيه �أحدهم‬ ‫حول �إر�سال �شاحنة ع�سكرية يف قرية طوبا�س يف ال�ساعة الثالثة‬ ‫فج ًرا‪ ،‬عام ‪« 2003‬و�إلقاء قنابل ال�صوت يف ال�شارع‪ ،‬ال ل�شيء‪� ،‬سوى‬ ‫�إيقاظ �سكان املنطقة ليخربوهم �أن اجلي�ش الإ�سرائيلي موجود‪،‬‬ ‫وكذلك �إطالق النار على رجل �أعزل يف نابل�س يف عام ‪( 2002‬وقال‬ ‫اجلندي يف �شهادته‪�« :‬أمر قائد ال�سرية ب�إطالق النار عليه‪ ،‬برغم‬ ‫علمه �أنه ال مُيثل �أدن��ى تهديد‪ ،‬لكنه �أعطى الأم��ر بقتله»)؛ كما‬ ‫ا�ستخدم جي�ش االحتالل رج� ً‬ ‫لا فل�سطين ًّيا در ًع��ا ب�شر ًيا بربطه‬ ‫�أمام املركبة تفاد ًيا لر�شق احلجارة (هذه امل�شاهد متكررة)‪.‬‬

‫رو�سيا وال�صني يف مواجهة اليابان و�أمريكا‬ ‫فيودور لوكيانوف *‬ ‫حلظة هد�أت العا�صفة بني رو�سيا واليابان‪ ،‬جراء‬ ‫زي ��ارة دمي�ت�ري ميدفيديف الرئي�س ال��رو��س��ي جزر‬ ‫الكوريل‪ ،‬برزت م�شكلة جديدة �إثر اخرتاق طائرتني‬ ‫حربيتني رو�سيتني‪�« ،‬إيل – ‪ ،»38‬الأجواء فوق ا�ضخم‬ ‫مناورات ع�سكرية بحرية �أمريكية– يابانية‪ .‬وبعثت‬ ‫احلادثة هذه القلق والت�سا�ؤل يف وا�شنطن وطوكيو‪.‬‬ ‫وه ��ذا ي���ش�ير �إىل ان ال��و� �ض��ع يف �آ� �س �ي��ا م�ب�ه��م وغري‬ ‫م�ستقر‪.‬‬ ‫فنظام كوريا ال�شمالية ينازع من �أجل البقاء‪ .‬وال‬ ‫تقت�صر �آثار منازعته على الداخل الكوري ال�شمايل‪،‬‬ ‫بل يبلغ �أثرها دول اجلوار‪ .‬وترمي مناورات «ال�سيف‬ ‫احلاد» الدورية �إىل حمل طوكيو و�سيول على توطيد‬ ‫ال�ت�ع��اون م��ع �أم��ري �ك��ا‪ .‬وتخ�شى وا��ش�ن�ط��ن حماوالت‬ ‫اليابان اغالق القواعد الأمريكية‪ ،‬يف جزيرة اوكيناوا‪،‬‬ ‫على وجه التحديد‪.‬‬ ‫وت�سعى اليابان يف تنويع �سيا�ستها اخلارجية‪.‬‬ ‫ول��ذا‪� ،‬شعرت ب�أنها حما�صرة من اجلهات املختلفة‪.‬‬ ‫وتفاقم النزاع حول اجل��زر‪ ،‬يف اخلريف املا�ضي‪ ،‬مع‬ ‫ال�صني ورو�سيا جراء اخلالف على جزر الكوريل هما‬ ‫حلقتان من �سل�سلة واحدة‪ .‬ويبدو �أن مو�سكو وبكني‬ ‫متواطئتان على «ا�سقاط» طوكيو‪.‬‬ ‫والتواط�ؤ هذا هو من ثمار نهج القيادة اليابانية‬ ‫احلالية املتقلب وغري املحرتف‪ .‬وترتب عليه توتر‬ ‫العالقات مع رو�سيا وال�صني‪ .‬وتعقّد الو�ضع عندما‬ ‫جل ��أت بكني �إىل حظر ت�صدير امل �ع��ادن ال �ن��ادرة �إىل‬ ‫اليابان‪ .‬فاحلظر هذا فاج�أ اليابان والواليات املتحدة‪،‬‬

‫و�أ�صابهما بال�صدمة‪ .‬فلم ي�سبق �أن جل�أت بكني �إىل‬ ‫�أدوات اقت�صادية من اجل االنتقام ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وال�صني بدورها متوترة جداً من الو�ضع القائم‬ ‫بني الكوريتني‪ .‬فهي عاجزة عن ادارة اخلالف بينهما‬ ‫ادارة جمدية وفعالة‪ ،‬على رغم انها اقنعت االطراف‬ ‫كلها با�ستحالة حل م�شكلة كوريا ال�شمالية‪ .‬وت�ضغط‬ ‫وا�شنطن على بكني حل��ل بيونغ يانغ على حت�سني‬ ‫�سلوكها‪ .‬وع�ل��ى رغ��م ان�ه��ا �أب��رز حماته‪ ،‬ال ت�ستطيع‬ ‫ب�ك�ين ارغ ��ام ال�ن�ظ��ام ال �ك��وري ال���ش�م��ايل ع�ل��ى تغيري‬ ‫�سيا�سته‪ .‬وهي ترف�ض ال�ضغط عليه من طريق حظر‬ ‫ال�صادرات �إىل كوريا ال�شمالية؛ خ�شية ان ي�ؤدي ذلك‬ ‫�إىل زعزعة اال�ستقرار يف املنطقة واالنزالق �إىل نتائج‬ ‫غري وا�ضحة‪ .‬وهذا اكرث ما تخ�شاه ال�صني‪ ،‬على رغم‬ ‫�أنها تدرك ان احلفاظ على اال�ستقرار يف عهد نظام‬ ‫بيونغ يانغ احلايل ي�صبح اكرث �صعوبة‪.‬‬ ‫والتوتر املتنامي بني الواليات املتحدة وال�صني‬ ‫هو‪ ،‬اليوم‪ ،‬من �أبرز العوامل يف ال�سيا�سة االقليمية‪.‬‬ ‫وترف�ض بكني ميل وا�شنطن �إىل حل نزاعات املنطقة‬ ‫ع�ل��ى اجل ��زر وامل �ي��اه واالرا� �ض ��ي م��ن ط��ري��ق التو�سل‬ ‫ب ��أول �ي��ات ال��دي�ب�ل��وم��ا��س�ي��ة ال��دول �ي��ة غ�ي�ر الأح ��ادي ��ة‬ ‫وامل�ت�ع��ددة االط ��راف‪ .‬وت��رى ان ح��و���ض بحر ال�صني‬ ‫اجل �ن��وب��ي ي�ت�ب��ع ��س�ي��ادت�ه��ا‪ .‬وي �ع��ود ق�ل��ق �أم��ري �ك��ا �إىل‬ ‫«ح�سا�سيتها» وان�ف�ع��ال�ه��ا‪ ،‬وه��ي �أ��ض�خ��م ق��وة عظمى‬ ‫بحرية‪ ،‬امام حماوالت تقييد املالحة البحرية‪.‬‬ ‫وت ��رى ال���ص�ين وك��وري��ا ال�شمالية ان املناورات‬ ‫امل���ش�ترك��ة ب�ين ال��والي��ات امل�ت�ح��دة وك��ل م��ن اليابان‬ ‫وك��وري��ا اجلنوبية تتهدد م�صاحلهما‪ ،‬و�أن�ه��ا اعالن‬ ‫للحرب على بيونغ ي��ان��غ م��ن �أج��ل زرع ن�ظ��ام موالٍ‬

‫للأمريكيني يف ك��وري��ا ال�شمالية‪ .‬وامل�سعى ه��ذا هو‬ ‫جزء من اال�سرتاتيجيا اجلديدة ال�ساعية يف احلفاظ‬ ‫على النفوذ الأمريكي يف املنطقة‪ ،‬ويف «تقييد التهديد‬ ‫ال�صيني املتعاظم»‪ .‬وحجم القوة امل�شرتكة يف املناورات‬ ‫يوحي ب�أن وا�شنطن ت�أخذ يف احل�سبان احتمال التدخل‬ ‫ال�صيني‪ ،‬اذا وقعت احلرب‪.‬‬ ‫ومل ي�ستوعب �أحد‪� ،‬إىل الآن‪ ،‬مغزى حتليق رو�سيا‬ ‫بطائراتها يف اجواء مناورات الآخرين‪ ،‬وعزمها على‬ ‫اع��ادة بعث ا�سطول البحر ال�ه��ادئ ق��و ًة م�ستقلة يف‬ ‫�آ�سيا– املحيط الهادئ‪ .‬وتتـ�ضامن مو�سكو مع بكني‬ ‫يف امل�سائل االقليمية‪ .‬ولذا‪ ،‬يرحب بع�ض املـ�س�ؤولـني‬ ‫ال�صـينيني بـ�أداء مـو�سـكو دوراً فـاعـ ً‬ ‫ال يف مـلف كوريا‬ ‫ال�شمالية‪.‬‬ ‫وال ي ��ؤدي ا�سهام رو�سيا الديبلوما�سي ا�سهاماً‬ ‫راجحاً يف منطقة �آ�سيا– املحيط الهادئ �إىل تعاظم‬ ‫نفوذها‪ .‬فهي‪ ،‬وعلى خالف اوروب��ا‪ ،‬ال ت�سعى يف بلوغ‬ ‫م��آرب خفية يف املنطقة ه��ذه‪ ،‬بل يف تعزيز العالقات‬ ‫االقت�صادية الثنائية‪ .‬وه��ذا مفيد يف االح��وال كلها‪.‬‬ ‫ولكن انتخاب مو�سكو دوراً ثانوياً يف منطقة يرجح‬ ‫�أن ت��رت�ق��ي �أب ��رز ��س��اح��ة �سيا�سية يف ال �ق��رن الواحد‬ ‫والع�شرين‪ ،‬ال يب�شر مبكا�سب �سيا�سية او اقت�صادية‪.‬‬ ‫* حم�ل��ل �سيا�سي‪ ،‬ع��ن «غ��ازي�ت��ا رو» الرو�سية‪،‬‬ ‫‪� ،2010/12/9‬إعداد علي ماجد‬

‫«الف�صل �أو ال�ع��زل» ه��و امل�صطلح ال�ث��اين ال��ذي ي�ستخدمه‬ ‫جي�ش االحتالل‪ ،‬وهو ال يعني فقط الف�صل بني الفل�سطينيني‬ ‫والإ�سرائيليني‪ ،‬بل عزل الفل�سطينيني عن مواطنيهم و�أرا�ضيهم‬ ‫با�ستخدام نقاط التفتي�ش واحل��واج��ز الفا�صلة‪ ،‬وتوفري طرق‬ ‫خا�صة بامل�ستوطنني فح�سب يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬كما �أن فر�ض‬ ‫نظام الت�صاريح ال�صارم �أدى �إىل «عزلة» الكثري من املجتمعات‪،‬‬ ‫وقد كانت نابل�س �أحد مناذج هذه ال�سيا�سة الفجة‪ ،‬حيث عُزلت يف‬ ‫عام ‪ 2003‬عن العامل وحتى عن القرى املحيطة بها‪« :‬حيث عزل‬ ‫�ألف �شخ�ص ت�تراوح �أعمارهم بني ‪ 16‬و‪ 35‬يعي�شون يف نابل�س ال‬ ‫ميكنهم مغادرتها يف ال�سنوات الأرب��ع املا�ضية‪ ،‬حتى للذهاب �إىل‬ ‫القرى املجاورة»‪.‬‬ ‫وم ��ن ب�ي�ن الأم �ث �ل��ة ال �ت��ي ت ��دل ع �ل��ى م��ا ت��دع �ي��ه ال�سيا�سة‬ ‫الإ�سرائيلية مبا ي�سمى»ن�سيج احلياة»‪ ،‬وهو ما يعني –على حد‬ ‫زعمهم‪� -‬أن اجلي�ش الإ�سرائيلي يبذل ق�صارى جهده ل�ضمان‬ ‫حياة طبيعية ممكنة للفل�سطينيني وه��و ما يتناق�ض مع ق�صة‬ ‫�سائق �شاحنة فل�سطيني كان يحاول جلب حاويات احلليب من‬ ‫بلدة يطا �إىل مدينة اخلليل يف عام ‪ ،2002‬ح�سب �شهادة اجلندي‬ ‫الإ�سرائيلي‪« :‬ق��ام اجلي�ش الإ�سرائيلي باعتقاله‪ ،‬مكبل اليدين‬ ‫ومع�صوب العينني‪ ،‬ك��ان ل��دي��ه ح��وايل �أل�ف��ي ل�تر م��ن احلليب‪،‬‬ ‫وق��د ف���س��دت جميعها (ب���س�ب��ب االع �ت �ق��ال)»‪ ،‬م���ض�ي� ًف��ا‪« :‬عندما‬ ‫�أتذكر احلادث (الآن) �أ�شعر باحلرج‪ ...‬هل ميثل احلليب تهديدًا‬ ‫لـ»�إ�سرائيل»؟ ال بالطبع»‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر جندي �آخ��ر م�ث��ا ًال �آخ��ر على ه��ذه ال�سيا�سة‪ ،‬عندما‬ ‫التقوا بع�ض الفل�سطينيني املتوجهني �إىل وادي عارة يف ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬فيقول‪« :‬قمنا بتفريغ حقائب الأطفال ومتزيق �ألعابهم‪،‬‬ ‫كانوا مذعورين و�أخ��ذوا ي�صرخون‪ ،‬هل بكى الكبار � ً‬ ‫أي�ضا؟ نعم‪،‬‬ ‫لقد كانت �إحدى �أهدافنا دو ًما �أن يبكي الآباء �أمام �أبنائهم»‪.‬‬ ‫كما ي�ستخدم االحتالل الإ�سرائيلي م�صطلح «�إنفاذ القانون»‪،‬‬ ‫ويظهر فيه نظام القانون املزدوج يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬حيث يخ�ضع‬ ‫الفل�سطينيون للحكم ال�ع���س�ك��ري‪ ،‬بينما ي�ح��اك��م امل�ستوطنون‬ ‫الإ�سرائيليون �أمام املحاكم املدنية‪ ،‬ونخل�ص من هذه ال�شهادات �إىل‬ ‫حقيقة �صارخة تتعار�ض مع الر�أي القائل ب�أن «�إ�سرائيل تن�سحب‬ ‫من الأرا�ضي الفل�سطينية ببطء وبحذر مالئم وتدريجي»‪ ،‬حيث‬ ‫�إن ��ش�ه��ادات ه� ��ؤالء اجل�ن��ود ال�سابقني ت��ؤك��د مب��ا ال ي��دع جما ًال‬ ‫لل�شك �أن جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي يحاول بكل طاقاته ت�شديد‬ ‫قب�ضته على الأرا�ضي الفل�سطينية و�سكانها‪.‬‬

‫الإ�سالم اليوم ‪http://islamtoday.net/‬‬ ‫‪143254.htm-albasheer/artshow-15‬‬

‫تعليم «�إ�سرائيل» يف حالة انهيار‬ ‫على ر�أ�س �أ�سباب االنهيار �سلم الأولويات ال�سيا�سي‬ ‫امل�شوه وت�ضخيم جهاز التعليم الأ�صويل وخ�ضوع‬ ‫جهاز التعليم ل�ضغوط املو�ضة للتالميذ و�أهاليهم‬

‫احلياة اللندنية ‪http://‬‬ ‫‪international.daralhayat.com/‬‬ ‫‪internationalarticle/212702‬‬

‫“ه�آرت�س”‬

‫حظر ال�صني ت�صدير املعادن النادرة �إىل اليابان فاج�أ اليابان والواليات املتحدة‬

‫ال� �ت� �ح ��ذي ��ر ال� �ع� �ل� �ن ��ي ل ��رئ� �ي� �� ��س ال �ت �خ �ن �ي ��ون‪،‬‬ ‫الربوفي�سور بريت�س ل�ف��ي‪ ،‬يف �أن تعليم ال�ع�ل��وم يف‬ ‫“�إ�سرائيل” «يوجد يف حالة انهيار»‪ ،‬ينبغي �أن تهز‬ ‫كل �إ�سرائيلي يخاف على م�ستقبل الدولة‪ .‬فالنمو‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي‪ ،‬وال�ت�ن�م�ي��ة وال ��رف ��اه يف “�إ�سرائيل”‬ ‫تعتمد كلها على م�ؤ�س�سات البحث العلمي وعلى‬ ‫ال�صناعات التي تتغذى من انتاج البحوث‪ .‬يف غياب‬ ‫طالب على م�ستوى منا�سب يف العلوم‪ ،‬لن يكون يف‬ ‫امل�ستقبل علماء‪ ،‬ومهند�سون وب��اح�ث��ون جديرون‪.‬‬ ‫ق��ال ل�ف��ي يف امل�ق��اب�ل��ة ل �ـ ل�ي�ئ��ور ك�شتي («ه�آرت�س»‪،‬‬ ‫ام ����س االول)‪� ،‬إن � ��ه يف ال �� �س �ن��وات االخ �ي��رة يظهر‬ ‫هبوط حاد يف م�ستوى علم املقبولني يف التخنيون‪،‬‬ ‫و�أ� �س��ا� �س��ا يف امل��وا� �ض �ي��ع اال� �س��ا� �س �ي��ة‪ :‬الريا�ضيات‪،‬‬ ‫وال� �ف� �ي ��زي ��اء وال �ك �ي �م �ي ��اء‪ .‬وح �� �س��ب اق � ��وال � ��ه‪ ،‬فان‬ ‫ال�ط�لاب اجل��دد غ�ير ج��اه��زي��ن للتعليم اجلامعي‪.‬‬ ‫لالنهيار ا�سباب عديدة وعلى ر�أ�سها �سلم اولويات‬ ‫�سيا�سي م�شوه‪ ،‬ي ��ؤدي �إىل ت�ضخيم ج�ه��از التعليم‬ ‫اال��ص��ويل‪ ،‬ال��ذي ال يتعلمون فيه العلوم؛ وخ�ضوع‬ ‫جهاز التعليم ل�ضغوط املو�ضة للتالميذ و�أهاليهم‬ ‫مم��ن «ي �ف��رون» ع�ل��ى ح��د ق��ول ل�ف��ي‪ ،‬م��ن املوا�ضيع‬ ‫اال�سا�سية العلمية �إىل املوا�ضيع اال�سهل؛ وتنمية‬

‫االح���س��ا���س ال�ق��وم��ي امل�ت�ط��رف املنغلق وامل�ح��اف��ظ يف‬ ‫جهاز التعليم‪ ،‬وال��ذي يناق�ض ال��روح احل��رة للعلم‪.‬‬ ‫وال�ن�ت�ي�ج��ة وا� �ض �ح��ة يف ان �خ �ف��ا���ض ع ��دد امل�سجلني‬ ‫لكليات العلوم يف االكادميية ويف امل�ق��درات الكربى‬ ‫املوجهة فيها �إىل اغالق فوارق العلم بني الطالب‪.‬‬ ‫امل�ؤ�س�سات العلمية والبحثية هي ذخر وطني ال بديل‬ ‫له‪ ،‬اذا ما تقل�ص و�ضاع فان “�إ�سرائيل” �ستتدهور‬ ‫�إىل م�ستوى العامل الثالث‪ .‬على احلكومة ان تطرح‬ ‫ترميم جهاز التعليم على ر�أ���س اه��داف�ه��ا‪ .‬ال تكفي‬ ‫خطة العادة العلماء من خارج البالد‪ ،‬والتي يتباهى‬ ‫بها رئي�س ال ��وزراء‪ .‬فال قيمة للم�ؤ�س�سات العلمية‬ ‫بدون جيل �شاب‪ .‬اذا مل تنتج املدار�س جيال جديدا من‬ ‫الباحثني واملهند�سني‪ ،‬فلن تكون هنا �صناعة متطورة‪.‬‬ ‫ولكن رئي�س ال ��وزراء يف�ضل قبل ك��ل �شيء الراحة‬ ‫ال�سيا�سية يف ال���ش��راك��ة م��ع “�شا�س” و”�إ�سرائيل‬ ‫بيتنا”‪ ،‬ولهذا فان حكومته متتنع عن فر�ض تعليم‬ ‫املوا�ضيع اال�سا�سية على اال�صوليني وتوا�صل الظلم‬ ‫وااله �م��ال للتالميذ ال �ع��رب‪ .‬ال�ضحالة اخلطرية‬ ‫للتعليم الر�سمي‪ ،‬مبا يف ذل��ك تعليم العلوم‪ ،‬يهدد‬ ‫م�ستقبل “�إ�سرائيل”‪.‬‬ ‫الن�شرة ‪http://www.elnashra.com/‬‬ ‫‪html.24806-articles-1‬‬


‫�إ�سالميــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫المسلم المرابط‬

‫الكلفة النف�سية للرباط‬ ‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫حولها ندندن‬

‫‪17‬‬ ‫(‪)2/1‬‬

‫املرابطون واملجاهدون جتدهم يحتاطون ويحذرون وينتبهون حتى �إذا جاء �أمر اهلل بالبالء �صربوا وكان منهم الثبات‬

‫وائل علي البتريي‬

‫ر�سالة �إىل‬ ‫كل ف ّنان ف ّتان‬ ‫الإف �� �س��اد يف الأر� � ��ض‪ ،‬وال �� �ص � ّد ع��ن �سبيل اهلل‪ ،‬وتعري�ض‬ ‫امل�سلمني للفتنة يف دينهم؛ من �أعظم اجلرائم التي يقرتفها‬ ‫الإن�سان يف حق �أبناء جن�سه‪ ،‬فال غرابة �أن ي�ستحق املف�سدون‬ ‫لعنة اهلل والتحريق يف النار‪.‬‬ ‫ه��ذا الأم ��ر يغيب ع��ن �أذه ��ان املمثلني وامل�م�ث�لات واملغنني‬ ‫واملغنيات وامل�شاركني يف كتابة و�إخراج و�إنتاج الأعمال (الفنية!)‬ ‫ال �ت��ي حت �ت��وي ع�ل��ى م��ا ي�غ���ض��ب اهلل ت �ع��اىل م��ن ت�ب�رج و�سفور‬ ‫واخ �ت�ل�اط وت�ق�ب�ي��ل ب�ين اجل �ن �� �س�ين‪� ...‬إىل �آخ ��ر ت�ل��ك املظاهر‬ ‫وامل�شاهد التي تر ّوج لكل فتنة‪ ،‬وتهدم كل ف�ضيلة‪.‬‬ ‫يغيب عن �أذهان �أهل الفن (بل الفنت) �أن املوت �أقرب �إىل‬ ‫�أح��ده��م من �شراك نعله‪ ،‬و�أن��ه ال را ّد لق�ضاء اهلل �إذا ن��زل‪ ،‬وال‬ ‫م�ؤخر �أو مقدّم ل�ساعة الأجل‪ .‬وك�أنّ املوت �أم ٌر ُقدِّر لغريهم‪� ،‬أما‬ ‫هم فهم اخلالدون فيها �أبداً‪ ،‬ولي�س للموت �إليهم من �سبيل‪.‬‬ ‫بي َد �أن اهلل تعاىل رحيم‪ ،‬ومن رحمته �أن ير�سل �إلينا الر�سل‬ ‫باحلجج‪ ،‬ويذ ّكرنا بالعبرَ لع ّلنا نعترب‪ ،‬ويجعل لنا من احلياة‬ ‫ف�سحة حتى نخلع ثوب التمادي يف الف�ساد والإف�ساد‪.‬‬ ‫ومن هذه العبرَ التي ينعم اهلل تعاىل بها على امل�سرفني على‬ ‫�أنف�سهم من عباده؛ ما تناقلته و�سائل الإعالم �أول �أم�س‪ ،‬من نب�أ‬ ‫وفاة املخرج اللبناين ال�شهري يحيى �سعادة �أثناء ت�صويره لكليب‬ ‫جديد‪� ،‬إثر تعر�ضه ل�صعقة كهربائية �أودت بحياته على الفور ‪.‬‬ ‫بح�سب موقع حميط؛ ف�إن املخرج اللبناين ال�شاب كان قد‬ ‫�سافر منذ �أيام قليلة �إىل تركيا ب�صحبة املطربة اللبنانية مايا‬ ‫دي��اب لت�صوير �أح��دث (كليباتها) هناك‪ ،‬لكنه �أ�صيب ب�صدمة‬ ‫كهربائية نقل على �إثرها �إىل امل�ست�شفى‪ ،‬لكنه �سرعان ما فارق‬ ‫احلياة‪.‬‬ ‫املطربة (مايا!) �ص ّرحت ل�صحيفة ال��ر�أي العام الكويتية‬ ‫ب ��أن �سعادة ك��ان ق��د "ا�شت ّم رائ�ح��ة اخلطر"‪ ،‬عندما �أوع��ز �إىل‬ ‫معاونيه وفريق العمل ب�ضرورة االنتباه ل�سلك كهرباء ظاهر‪،‬‬ ‫وهو ال�سلك نف�سه الذي مل يلبث �أن "قتله"‪( ..‬وال يغني حذ ٌر‬ ‫من قدر‪ ..‬فيا �سبحان اهلل!)‪.‬‬ ‫(�سعادة) امل�شهور بـ(كليباته) املليئة بالإيحاءات اجلن�سية‬ ‫وامل�شاهد التي ت�شتمل على تربيرات �أفعال املثليني جن�سياً‪� ،‬صرح‬ ‫يف �أكرث من لقاء ب�أنه ال ميانع من ت�صوير عار�ضات �أزياء عارية‪،‬‬ ‫وال يرف�ض وجود �أندية للعراة‪ ،‬ويقول باحلرف الواحد‪" :‬ل�ست‬ ‫�ضد ال�سحاق طاملا كان ذلك برغبة الن�ساء"‪.‬‬ ‫رمبا يعرت�ض القارئ الكرمي ب�أنّ نقل مثل هذه الأقوال هنا‬ ‫�سي�شعره بالتقزز والغثيان‪ ،‬ويلقى منه اال�ستنكار ال�شديد‪ .‬وهذا‬ ‫هو املطلوب‪� ..‬أق�صد �أن يعرف النا�س ه�ؤالء الذين يريدون �أن‬ ‫يخطفوا منهم �إميانهم وحياءهم على حقيقتهم‪ ،‬حتى ولو �أدت‬ ‫تلك املعرفة �إىل ما ذكرنا من التقزز والغثيان! ونحن جنزم �أن‬ ‫هذه الأق��وال لي�ست للمدعو �سعادة وح��ده‪ ،‬و�إمن��ا ي�شاركه فيها‬ ‫�أكرث �أرباب (الفن) اخلليع‪.‬‬ ‫يف ظل القوانني الو�ضعية التي حتكم بها ال��دول العربية‪،‬‬ ‫لن يجد ه�ؤالء املف�سدون عقوبة على �إف�سادهم‪ ،‬بل �إنهم يحظون‬ ‫بالتكرمي والتبجيل عند امل�س�ؤولني‪ .‬ف�إن كانوا ف ّروا من العقوبة‬ ‫يف الدنيا؛ فهل لهم م��ن عقوبة الآخ��رة م��ن ف��رار؟ بالطبع ال‪.‬‬ ‫قريب جدُّ قريب‪ ،‬و�ساعة‬ ‫وانتقالهم من دار الفناء �إىل دار البقاء ٌ‬ ‫ال�صفر قادمة ال حمالة‪ ،‬فهلاّ يرعوون عن �إغراء �شبابنا و�شاباتنا‬ ‫بطريق االن �ح��راف وال�غ��واي��ة‪ ،‬وي�ك��ون لهم ع�برة ب��امل��وت قبل �أن‬ ‫يتخطفهم! وهلاّ كان للم�ص ّفقني واملط ّبلني لهم عربة باملوت قبل‬ ‫�أن يفج�أهم؛ فينتقلوا �إىل دار احل�ساب ليجدوا �أمامهم عقوبة‬ ‫ال�شراكة يف الإثم والتعاون على ن�شر الف�ساد يف الأر�ض!!‬ ‫وح ْ�سن اخلتام‪.‬‬ ‫ن�س�ألك الله ّم الهداية ُ‬

‫افتتاح �أكرب‬ ‫م�ساجد �أوروبا مبدينة روتردام‬

‫حممد �سعيد بكر‬ ‫لع ّل من ال ُكلف التي ميكن �أن يدفعها امل�سلم يف مرحلة الرباط‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫ املال ب�صورته النقدية �أو العينية‪.‬‬‫ الوقت بالدقائق وال�ساعات‪ ،‬والأيام وال�سنوات‪.‬‬‫ ماء الوجه �أحياناً‪.‬‬‫ اجلهد والتعب وال�سهر‪.‬‬‫ اللوم والعتاب من الأهل والأ�صحاب‪.‬‬‫ق��د يفقد امل�سلم امل��راب��ط ع���ض��واً م��ن �أع���ض��ائ��ه �أو ج ��زءاً من‬ ‫وظيفته �أو �شيئاً من مكانته الدنيوية‪ ،‬ولكن هذا كله يهون ملا يناله‬ ‫من عو�ض عند اهلل يف الدنيا والآخ��رة‪ ،‬ولقد دفع الر�سول �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم ثمن تنظيمه للم�سلمني يف حلف الإ�سالم الأول‬ ‫والدعوة يف مهدها كثرياً من الأمور �سالفة الذكر‪ ،‬حتى منّ اهلل‬ ‫تعاىل عليه بالفتح والفرج القريب فجاءه العو�ض من جن�س ما‬ ‫فقد‪.‬‬ ‫ولي�س يهون على امل�سلم ما يبذله يف طريقه ل�صناعة املع�سكر‬ ‫ال�صابر الرا�سخ بقدر ما ي��رى من �أح��وال �أه��ل الكفر والطغيان‬ ‫وما يبذلون‪ ،‬ومن ذلك قوله تعاىل‪�} :‬إِ َّن ا َّلذ َ‬ ‫ِين َك َف ُروا ُي ْن ِف ُقو َن‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫�أَمْ �وَا َل� ُه� ْم ِل َي ُ�صدُّ وا َع��نْ َ�س ِبيلِ اللهَّ ِ َف َ�س ُي ْن ِف ُقو َنهَا ث� َّم تكو ُن َعل ْي ِه ْم‬ ‫َح ْ�س َر ًة ُث َّم ُي ْغلَ ُبو َن َوا َّلذ َ‬ ‫ِين َك َف ُروا �إىل َج َه َّن َم ي ُْح َ�ش ُرو َن{ (الأنفال‪:‬‬ ‫‪ ،)36‬وكذلك م�شهد فرعون وهو مي ّد حِ لفه من ال�سحرة بكل ثمن‬ ‫يطلبونه لقاء تخلي�صهم ل��ه م��ن مو�سى عليه ال���س�لام‪َ } ،‬و َج ��ا َء‬ ‫ال�س َح َر ُة ِف ْر َع ْو َن َقا ُلوا �إِ َّن َل َنا َ ألَ ْجراً �إِ ْن ُك َّنا َن ْح ُن ا ْل َغا ِل ِب َ‬ ‫ني‪َ ،‬قا َل َن َع ْم‬ ‫َّ‬ ‫َو�إِ َّن ُك ْم لمَ َِن المْ ُ َق َّر ِب َ‬ ‫ني{ (الأعراف‪.)114 :‬‬ ‫وقد ال تكلف الدعوة �أو التجنيد يف حِ ْلف الإميان �سوى ابت�سامة‬ ‫�صادقة نطلقها رغ��م جراحنا و�آالم�ن��ا فن�صنع بها م��ن الليمون‬ ‫احلام�ض �شراباً حلواً‪ ،‬ون�ستخرج بها الأمل والهمة والن�شاط نحو‬ ‫م�شروع الرباط من مواطن الي�أ�س والتخلف والإحباط‪ ،‬وتلك هي‬ ‫الرجولة الكاملة؛ و�إال فال‪ ،‬كما يقول الرافعي ‪ -‬رحمه اهلل ‪.-‬‬ ‫�إن ط��ري��ق اجل�ه��اد وال��رب��اط ط��ري��ق ط��وي��ل يحتاج �إىل �صرب‬ ‫وم�صابرة واحت�ساب ل�ل�أج��ر عند اهلل ت�ع��اىل‪ ،‬وال ميكن مل�شروع‬ ‫ج�ه��ادي �أن يقوم ويظهر دون ب��ذل وت�ضحية بالغايل والنفي�س‪،‬‬ ‫كما �أن��ه ال يوجد يف القامو�س ما ي�سمى باجلهاد الناعم‪ ،‬ي�صدق‬ ‫ذلك قول اهلل تعاىل‪َ } :‬و َل َن ْب ُل َو َّن ُك ْم َح َّتى َن ْعلَ َم المْ ُ َجاهِ دِ َ‬ ‫ين مِ ْن ُك ْم‬ ‫ال�صا ِبر َ‬ ‫ِين َو َن ْب ُل َو �أَ ْخ َبا َر ُكم{ (�سورة حممد‪)31 :‬‬ ‫َو َّ‬ ‫ولأن� ��ه ال ب��د م��ن م��واج�ه��ة ب�ين احل��ق وال �ب��اط��ل‪ ،‬ولأن هذه‬ ‫املواجهة البد �أن تكلفنا �أنف�ساً و�أموا ًال و�أعماراً كان البد �أن يوطن‬ ‫املرابط نف�سه على ال�صرب والر�سوخ والثبات‪ ،‬و� ّإن جتربة اجلهاد‬ ‫يف فل�سطني وم��ا ح��ازت عليه ه��ذه التجربة من �إعجاب القا�صي‬ ‫وال��داين من �أبناء الأم��ة بل وم��ن كل �صاحب فكر م�ستنري خري‬

‫�أم�سرتدام ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اف ُتتِح يف مدينة روتردام الهولندية �أكرب م�سجد يف �أوروبا الغربية‬ ‫ي�ض ّم مئذنتني بطول ‪ 50‬مرتاً وميكنه ا�ستقبال ثالثة �آالف �شخ�ص‪،‬‬ ‫رغم معار�ضة �شديدة من الأحزاب املناه�ضة للإ�سالم‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س جمل�س �إدارة امل�سجد يف بيان‪" :‬ن�أمل ونتطلع �إىل‬ ‫ال�ص ْرح مركزاً للأعمال اخلريية والرحمة والفهم‬ ‫�أن يتحول هذا َّ‬ ‫املتبادل‪ ،‬و�أن يكون متاحاً للجميع"‪.‬‬ ‫وق��� ّ�ص رئي�س بلدية روت ��ردام �أح�م��د �أب��و ط��ال��ب �شريط افتتاح‬ ‫امل�سجد يف ثاين مدينة هولندية‪ ،‬حيث خ�ص�ص الطابق الأول يف املبنى‬ ‫ال��ذي تفوق م�ساحته �ألفي مرت مربع وتعلوه قبة بارتفاع ‪ 25‬مرتاً‬ ‫ل�صالة الرجال‪.‬‬ ‫وميكن للن�ساء اال�ستماع �إىل الإمام وم�شاهدته من الطابق الثانيِ‬ ‫عرب فتحة يف الأر�ضية‪ ،‬بح�سب ما �أو�ضح املتحدث با�سم امل�ؤ�س�سة التي‬ ‫أر�ضي والثالث مركزاً‬ ‫تدير امل�سجد جول ديبيج‪ .‬وي�ضم الطابقان ال ِ‬ ‫للدعم املدر�سي للأطفال ومكتبة‪.‬‬ ‫وقال ديبيج‪� :‬إنّ امل�سجد الذي �شرع ببنائِه يف ‪ 2003‬وكان مقرراً �أن‬ ‫أخ�ص‬ ‫ينتهي بعد عامني ا�ستغرق بنا�ؤه �سبعة �أعوام يف النهاية على ال ّ‬ ‫ب�سبب معار�ضة احلزب ال�شعبوي املناه�ض للم�سلمني‪.‬‬

‫ق� ��ال �أح� �م ��د ب ��ن حنبل‬ ‫رح �م��ه اهلل حل ��امت الأ�صم‪:‬‬ ‫�أخ � �ب� ��رين ي� ��ا ح � � ��امت؛ في َم‬ ‫�أتخ ّل�ص من النا�س؟‬ ‫ق��ال‪ :‬يا �أب��ا ع�ب��داهلل‪ ،‬يف‬ ‫ثالثة خ�صال‪.‬‬ ‫قال‪ :‬وما هي؟‬ ‫قال‪� :‬أن تعطيهم مالك‪،‬‬ ‫وال ت�أخذ من مالهم‪.‬‬ ‫وتق�ضي حقوقهم‪ ،‬وال‬ ‫ت�ستق�ضي منهم حقاً‪.‬‬ ‫وحت � �م� ��ل م� �ك ��روه� �ه ��م‪،‬‬ ‫وال ُت� ْك��ره واح��داً منهم على‬ ‫�شيء‪.‬‬ ‫ق � ��ال‪ :‬ف � ��أط� ��رق �أحمد‬ ‫ينكت ب�أ�صبعه الأر�� � َ�ض‪ ،‬ثم‬ ‫رف��ع ر�أ��س��ه وق��ال‪ :‬ي��ا حامت؛‬ ‫�إنها ل�شديدة!‬ ‫فقال له حامت‪:‬‬ ‫وليتك َت ْ�سلَم‪..‬‬ ‫وليتك ت�سلم‪..‬‬ ‫وليتك ت�سلم‪.‬‬

‫باإليمان نحيا‬

‫ال�سالمة‬ ‫من النا�س‬

‫�شاهد على م��ا ن�ق��ول‪ ،‬فلم يكن ليت ّم ه��ذا االجن��از وم��ا بعده من‬ ‫�إعجاب �إال بعد عناء وبذل طويل‪ ،‬والذي كان من �صوره االعتقال‬ ‫والتعذيب فيه‪ ،‬والإبعاد والنفي وما فيه من تفريق بني الأحبة‪،‬‬ ‫واالغتياالت والت�صفيات اجل�سدية الكاملة �أو الت�صفيات الن�صفية‬ ‫من جراحات و�إعاقات وعاهات م�ستدمية وما تبع ذلك من بالء‬ ‫و�صفه القر�آن الكرمي خري و�صف بقوله تعاىل‪َ } :‬و َل َن ْب ُل َو َّن ُك ْم ب َِ�ش ْي ٍء‬ ‫الَ ْن ُف ِ�س َوال َّث َم َراتِ َوب َِّ�ش ِر‬ ‫الَمْ وَالِ َو ْ أ‬ ‫مِ َن الخْ َ ْو ِف َوالجْ ُ و ِع َو َن ْق ٍ�ص مِ َن ْ أ‬ ‫ال�صا ِبر َ‬ ‫ِين{ (البقرة‪ ،)155 :‬فاخلوف باملطاردة واملالحقة‪ ،‬واجلوع‬ ‫َّ‬ ‫باحل�صار اخلانق‪ ،‬ونق�ص الأموال ب�ضعف املوارد املالية التي تلزم‬ ‫يف جتهيز ال �غ��زاة يف �سبيل اهلل ت�ع��اىل حت��دي��دا‪ ،‬ونق�ص الأنف�س‬ ‫باغتيالها �أو اعتقالها‪ ،‬ونق�ص الثمار بقلع الأ�شجار وتخريبها‪ ،‬ف�أي‬ ‫بالء بعد هذا البالء؟‬ ‫نعم‪ ،‬يوجد ب�لاء عظيم بعد ه��ذا ال�ب�لاء‪� ،���إن��ه ب�لاء م��ن نوع‬ ‫نف�سي معنوي‪� ،‬إن��ه ما يعرف ببالء اللوم والعتاب وامل��زاودة على‬ ‫ال���ش�ه��داء واجل��رح��ى والأ� �س��رى وامل �ط��اردي��ن‪ ،‬وال ي�سري جماهد‬ ‫ومرابط يف هذا الدرب الوعر �إال ويجد اللوم حتى من �أقرب النا�س‬ ‫�إليه‪ ،‬ف�أقرب النا�س بداعي حبهم لك �أو �شفقتهم عليك يرجون‬ ‫ال�سالمة لك كما يرجونها لأنف�سهم‪ ،‬وه��م مل يفقهوا �سنة اهلل‬ ‫تعاىل يف التغيري‪ ،‬و�أنه البد له من ثمن ال�سيما �إن كان هذا التغيري‬ ‫جذرياً ال ترقيعياً‪ ،‬عرب البندقية وال�سنان بعد احلجة والربهان‪،‬‬ ‫فيكرث الالئمون وتتعدد نواياهم يف ال�ل��وم‪ ،‬وه��ي ظاهرة لي�ست‬ ‫باجلديدة‪ ،‬ومن ذلك بيان القر�آن الكرمي حلال ع�صابة املنافقني‬ ‫الذين يعتبون على امل�ؤمنني جهادهم يف الزمن الأول‪ ،‬قال تعاىل‪:‬‬ ‫ِين �آ َم ُنوا ال َت ُكو ُنوا َكا َّلذ َ‬ ‫}يَا �أَ ُّيهَا ا َّلذ َ‬ ‫ِين َك َف ُروا َو َقا ُلوا لإِ ْخوَا ِن ِه ْم �إِ َذا‬ ‫الَ ْر ِ�ض �أَ ْو َكا ُنوا ُغ ّزىً َل ْو َكا ُنوا عِ ْن َد َنا مَا مَا ُتوا َومَا ُق ِتلواُ‬ ‫َ�ض َربُوا فيِ ْ أ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫للهَّ‬ ‫للهَّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِل َي ْج َع َل اللهَّ ُ ذ ِل��ك َح ْ�س َر ًة فيِ قلو ِب ِه ْم َوا ي ُْحيِي وَيمُ ِ يتُ َوا مِبَا‬ ‫ري{ (�آل عمران‪ )156 :‬وقال تعاىل يف ال�سياق ذاته‪} :‬‬ ‫َت ْع َم ُلو َن ب َِ�ص ٌ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ا َّلذ َ‬ ‫ِين َقا ُلوا لإِ ْخوَا ِن ِه ْم َوق َعدُوا ل ْو �أطاعُو َنا مَا ق ِتلوا ق ْل فا ْد َر�أوا َعنْ‬ ‫�أَ ْن ُف�سِ ُك ُم المْ َ ْو َت �إِ ْن ُك ْن ُت ْم �صَ ا ِد ِق َ‬ ‫ني{ (�آل عمران‪.)168 :‬‬ ‫ومما يُحزن النف�س ويدمي القلب �أنك �إن �س�ألت امل�سلمني عن‬ ‫رغبتهم يف الإ�صالح والتغيري وقلع الباطل من جذوره جتد �أنهم‬ ‫كلهم يرغبون بذلك ويتمنونه ؛ لكن َم��نْ مِ ��نْ �أ�صحاب الأماين‬ ‫ه�ؤالء على �أ ّ‬ ‫مت اال�ستعداد لأن يقدم �شيئاً من الفداء‪� ،‬إنهم القلة‬ ‫القليلة التي تعي خطورة �أن يظل الكفر معربداً‪ ،‬ف�إذا عزم الأمر‬ ‫جتدهم يف مقدمة ال�صفوف ليتحول �سائر اخللق من حولهم �إىل‬ ‫جمموعة ال ُع َّتاب والالئمني ب�شدة على هذه الفئة ال�صابرة‪ ،‬فمن‬ ‫قائل عنها ب�أنها فئة املراهقني املتعجلني لأم��ر اهلل تعاىل‪ ،‬ومن‬ ‫قائل ب�أنها تلقي ب�أيديها وب��أي��دي من حولها �إىل التهلكة‪ ،‬ومن‬ ‫قائل عنها ب�أنها فئة اخلوارج‪ ،‬ومن قائل قول ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪( :‬ال تتمنوا لقاء ال�ع��دو)‪ ،‬ك��أن �أه��ل الرباط واجلهاد‬ ‫يق�صدون متني لقاء العدو ق�صداً وال يعون ما يف لقاء العدو من‬

‫البحث عن ال�سعادة بني ك�سبني‬ ‫�أحمد را�ضي‬

‫دائ �م �اً ي��ري��د اهلل ع��ز وج ��ل لنا‬ ‫اخلري وال�سعادة‪..‬‬ ‫احل �م��د هلل ال� ��ذي ه��دان��ا لهذا‬ ‫الدين العظيم القابل للتطبيق‪ ،‬ال�صالح يف كل‬ ‫زم��ان ومكان‪ ،‬ي�أخذ بيد من ا�ستم�سك به‪ ،‬يعلو‬ ‫به‪ ،‬ي�سعده دنيا و�أخرى‪.‬‬ ‫علي‪� ..‬أعرف‬ ‫�أذكر كم هو كرم اهلل عز وجل ّ‬ ‫كم بدا الفرق بني ما كنت عليه �سابقاً من طي�ش‬ ‫احل�ي��اة وا��س�ت�ه�ت��اره��ا‪ ،‬وك�ي��ف ��ص��رت الآن متزناً‬ ‫راجح العقل والفكر‪.‬‬ ‫�أذك��ر كيف كنت �أرى املك�سب يف �أن يخطئ‬ ‫ربر‪،‬‬ ‫�إن�سان �أمامي بع ّد نقوده ف�آخذ حقه دون م ِّ‬ ‫وكنت �أرى ه��ذا مك�سباً و�أعترب نف�سي "فهلوياً‬ ‫حذقاً" �أنني ا�ستقويت عليه �أمام مر�آه!‬ ‫الآن‪ ،‬وبعد �أن ف�ضلني ربي عز وجل فعرفت‬ ‫م��ا يل وم��ا ع�ل� ّ�ي و�أي��ن م�صلحتي وك�سبي حقاً‪،‬‬ ‫��ص��رت �أرى امل�ك���س��ب يف �أن يخطئ َم��ن �أمامي‬ ‫ف�أذ ّكره و�أن ّبهه بنية تزكية نف�سي ومايل و�إدخال‬ ‫�سرور �إىل قلبه‪..‬‬ ‫هو مثال ب�سيط‪ ،‬لكنني � ْأ�صدُقكم كيف �أنني‬ ‫الحظت الفرق بني ال�سعادة يف ك�سب مادي حرام‪،‬‬

‫وب�ين ال�سعادة يف ك�سب معنوي ر�ضي اهلل عنه‬ ‫وكاف�أين لأجله‪ ،‬فله احلمد يف الأوىل والآخرة‪.‬‬ ‫�أ��ص�ب�ح��ت �أرى نف�سي �إن���س��ان�اً م�ن�ج��زاً ولو‬ ‫يف القليل فاكت�سبت ح��ب غ�ي�ري وال��ر��ض��ا عن‬ ‫نف�سي‪..‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ح�ق�ا و� �ص��دق �ا‪ ..‬ل�ق��د ب ��د�أت ح�ي��ات��ي‪ ،‬وذقت‬ ‫ال���س�ع��ادة ع�ن��دم��ا ع�شت ب ��إمي��اين‪ ،‬فلله احلمد‬ ‫واملنة‪.‬‬

‫فتنة‪ ،‬ويبد�أ الالئمون مرحلة متقدمة يف العتاب ت�سمى مرحلة‬ ‫ال�شماتة على اعتبار �أن ه��ذه الفئة مل تكن ت�صغي لنداء العقل‬ ‫النا�صح وا�ستعجلت اخل�ط��ى فتعرثت ال�سيما �إن ب��دا ��ش��يء من‬ ‫الف�شل الظاهر يف مبتد�أ الطريق‪ ،‬وهاهي اليوم جتنى نتيجة هذه‬ ‫ا ُ‬ ‫حلرقة احلارقة لأ�صحابها دون جدوى مع هذا الباطل املنتف�ش‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ولو �أن النا�س يفقهون معنى قوله تعاىل يف الآي��ة } َي��ا �أ ُّيهَا‬ ‫ا َّلذ َ‬ ‫ِين �آ َم ُنوا َمنْ َي ْر َت َّد مِ ْن ُك ْم َعنْ دِي ِن ِه َف َ�س ْو َف َي�أْتِي اللهَّ ُ ِب َق ْو ٍم يُحِ ُّب ُه ْم‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ين �أعِ � َّز ٍة َعلى ال َكا ِفر َ‬ ‫َويُحِ ُّبو َن ُه �أ ِذل � ٍة َعلى المْ ُ��ؤْمِ �نِ� َ‬ ‫ِين ي َُجاهِ دُو َن فيِ‬ ‫َ�س ِبيلِ اللهَّ ِ َوال ي ََخا ُفو َن َل ْو َم َة الئ ٍِم َذل َِك َف ْ�ض ُل اللهَّ ِ ُي�ؤْتِي ِه َمنْ ي ََ�شا ُء‬ ‫َواللهَّ ُ وَا�سِ ٌع َعلِي ٌم{ (املائدة‪ ،)54 :‬لأدركوا �أن البقاء �إمنا هو لتلك‬ ‫الفئة التي يلومونها و�أن �س ّنة التبديل لن تذر قاعدا متقاع�سا عن‬ ‫اجلهاد وال��رب��اط بداعي اخل��وف والرهبة �أو فل�سف ٍة من ت�سويل‬ ‫ال�شيطان جتعله يرجئ �أم��ر الإع��داد للجهاد �إىل حني الإذن من‬ ‫الويل �أو جميء عي�سى عليه ال�سالم واملهدي‪ ،‬ولو �أن الدماء التي‬ ‫�سالت والأع��را���ض التي انتهكت واملقد�سات التي اغت�صبت كلها‬ ‫مم��ا يخ�صه ويعنيه على احلقيقة لتغري احل ��ال‪ ،‬ولكنه التبلد‬ ‫العام الذي �ساد البالد وجعل العباد ي�ستمر�ؤون ر�ؤية العدو ي�سرح‬ ‫ومي��رح يف اجل��وار وع�بر الديار ويتوقفون عن الوقوف يف وجهه‬ ‫خ�شية التجربة �أو املغامرة‪ ،‬وكل ذلك م�ؤذن بزوال القاعدين حتى‬ ‫و�إن تعذروا باملعاذير املعروفة‪ ،‬ليبقى من يحبهم اهلل ويحبونه‬ ‫يجاهدون يف �سبيل ربهم دون �أدنى خوف من عتاب �أو مالمة‪.‬‬ ‫وه ��ؤالء ال��ذي��ن ج��اه��دوا وراب�ط��وا وب��ذل��وا الأرواح �أو م��ا دون‬ ‫الأرواح م��ن ��ص��ور ال�ب��ذل �سالفة ال��ذك��ر‪ ،‬ه ��ؤالء امل�ج��اه��دون عرب‬ ‫الع�صور والأزم �ن��ة �ألي�سوا �أرواح � �اً مثلناً؟ �ألي�سوا م��ن دم وحلم‬ ‫و�أع�صاب وم�شاعر؟ �ألي�س لهم يف الدنيا ما ي�شدهم �إليها؟ �ألي�س‬ ‫لهم �آب��اء و�أم�ه��ات ي�شفقون عليهم؟ �أو لي�س لهم زوج��ات و�أوالد‬ ‫يت�أملون مل�صابهم وي�شتاقون �إليهم؟ ومل��اذا ننظر �إىل هذه النماذج‬ ‫امل�شرقة على �أنها بعد �صربها وثباتها �صارت جنوماً نعجب بها‬ ‫غري �أننا ال منلك �أدنى ا�ستعداد لتمثل حالها؟ وملاذا نلوم كل قريب‬ ‫منا � ْإن ف ّكر بنف�س طريقة ه�ؤالء املجاهدين ومتثل منهاجهم رغم‬ ‫ال�صعاب وال�شدائد والبالءات؟‬ ‫�ألي�س من العجائب واملفارقات واالنف�صام يف القيم وال�سلوكيات‬ ‫�أن نطلب املجد دون �أن نلعق ال�صرب؟ وهل يحب �إن�سان يف الدنيا �أن‬ ‫يُبتلى ومي�سه العذاب؟ فاملرابطون واملجاهدون جتدهم يحتاطون‬ ‫ويحذرون وينتبهون حتى �إذا جاء �أم��ر اهلل بالبالء �صربوا وكان‬ ‫منهم الثبات‪ ،‬ف ��أوىل بالنا�س �أن يدعوا لل�صابرين الثابتني و�أن‬ ‫يدعموا �صمودهم ورب��اط�ه��م‪ ،‬و�أن ي�شجعوا مبادراتهم بالفكرة‬ ‫والن�صيحة واملال‪� ،‬أو �أن يرتكوهم و�ش�أنهم ليالقوا �أمر اهلل دومنا‬ ‫لوم وال عتاب‪ ،‬ال �سيما �أن قدر اهلل تعاىل قد حكم وح ّل؛ فال فائدة‬ ‫من اللوم والعتاب مطلقاً‪.‬‬

‫مفتي رو�سيا‪:‬‬ ‫نتعر�ض ال�ضطهاد غري م�سبوق‬ ‫رو�سيا ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شف ال�شيخ راوي عني الدين‪ ،‬رئي�س الإدارة الدينية مل�سلمي‬ ‫رو�سيا ورئي�س جمل�س املفتني‪ ،‬عن �أنّ ال�سلطات الرو�سية تمُ ار�س‬ ‫ال�ضغط على امل�سلمني‪ ،‬وه��و م��ا ق��ال �إ ّن��ه "مل ي�سبق ل��ه مثيل منذ‬ ‫انهيار االحتاد ال�سوفييتي ال�سابق"‪.‬‬ ‫وقال ال�شيخ عني الدين �إن "الكرملني يقف وراء �إن�شاء �إدارات‬ ‫�إ��س�لام�ي��ة ج��دي��دة‪ ،‬يف ال��وق��ت ال ��ذي ي �ح��اول ف�ي��ه امل�سلمون توحيد‬ ‫�إداراتهم الدينية الثالث"‪ ،‬مو�ضحاً �أن الإدارات اجلديدة " ُت ْ�سهِم يف‬ ‫�إ�ضعاف مواقع الإ�سالم واحلد من تطوره وتنميته"‪ ،‬بح�سب �صحيفة‬ ‫«ال�شرق الأو�سط»‪.‬‬ ‫وك�شف عن �أنه تقدّم بالكثري من الر�سائل �إىل الرئي�س دميرتي‬ ‫ميدفيديف ورئي�س احلكومة ف�لادمي�ير ب��وت�ين يطلب تخ�صي�ص‬ ‫الأرا�ضي الالزمة لبناء امل�ساجد من دون �أن يتلقى رداً حتى اليوم‪،‬‬ ‫"رغم �أن الق�ضية مطلب ُم ِل ّح لكل م�سلمي رو�سيا‪ ،‬وكانت يف الأم�س‬ ‫القريب مو�ضوع نزاع بني م�سلمي مو�سكو وجريانهم ممن اعرت�ضوا‬ ‫ع�ل��ى �إق��ام��ة م�سجد تيك�ستيل�شكي وك ��اد يف�ضي �إىل م��واج�ه��ة بني‬ ‫الطرفني"‪.‬‬ ‫وقال ال�شيخ راوي �إ ّنه "من غري الطبيعي �أن يكون عدد امل�ساجد‬ ‫يف رو�سيا القي�صرية قبل ث��ورة �أكتوبر ‪ 1917‬م��ا يقرب م��ن ‪14300‬‬ ‫م�سجد‪ ،‬بينما ال يوجد الآن �سوى ‪ 7500‬م�سجد"‪.‬‬ ‫ويعي�ش يف رو�سيا نحو ‪ 20‬مليون م�سلم من �إجماليِ عدد ال�سكان‬ ‫البالغ ‪ 140‬مليون ن�سمة‪� ،‬أي �أنهم ي�شكلون ‪ 15‬باملئة‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫ال�صفحة االجتماعية‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫ن�صائح عند احلديث‬ ‫مع الآخرين (‪)2‬‬

‫مهارات حياتية‬

‫الإفراط يف االعتذار‪:‬‬ ‫الإفراط يف االعتذار‪:‬‬ ‫ال بد �أن تتجنب ب��دء احل��وار �أو احلديث مع الآخ��ري��ن بجمل‬ ‫االعتذار ك�أن تقول‪:‬‬ ‫• �آ�سف لأنني‪...‬‬ ‫• �آ�سف لأين غري‪...‬‬ ‫• �آ�سف لإ�ضاعتي وقتكم‪...‬‬ ‫فهذه الطريقة جتعل امل�ستمع ي�شعر بال�س�أم‪ ،‬وعجز املتحدث عن‬ ‫�إجراء حوار ثري وم�س ّل‪.‬‬

‫�إعداد‪ :‬د‪ .‬ابراهيم املن�سي‬

‫من �صناعة الأحذية �إىل �صناعة املليارات‬

‫ق�صة ذكية‬ ‫�شركة نوكيا هي �شركة فنلندية ت�أ�س�ست �سنة ‪ 1865‬وقام‬ ‫بت�أ�سي�سها املهند�س (ف��ري��دري����ك �أب��دي���س�ت��ام)‪ .‬وفنلندة دولة‬ ‫�صغرية تقع يف �شمال �أوروب��ا‪ ،‬بني ال��دول اال�سكندنافية وهي‬ ‫(ال�سويد وال��دامن��رك وال�نروي��ج وفنلندة و�أي�سلندة) قلنا �أن‬ ‫فنلندة دولة �صغرية‪ ،‬يبلغ عدد �سكانها ‪ 5‬ماليني ن�سمة‪.‬‬ ‫ت� ��رى‪ ،‬ه��ل ك ��ان يف ذل ��ك ال��وق��ت ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا املعلومات‬ ‫واالت �� �ص��االت؟ ت��رى م ��اذا ك��ان��ت ت�صنع ��ش��رك��ة ن��وك�ي��ا يف ذلك‬ ‫الوقت؟ كانت ال�شركة ت�صنع �أحذية وجاكيتات؟ نعم‪� ،‬أحذية‬ ‫وجاكيتات جلدية‪ ،‬وبعد ذل��ك �أ�ضافت ال�شركة ق�سما جديدا‬ ‫لقطع الأخ�شاب‪ ،‬من الغابات املنت�شرة يف تلك البالد‪ ،‬ثم �صناعة‬ ‫اخل�شب مبختلف �أنواعه‪ ،‬لكن كيف حتولت ال�شركة من �صناعة‬ ‫الأحذية اىل املحمول؟ اجلواب متثل يف ذكاء م�ؤ�س�س ال�شركة‪،‬‬ ‫ون�ظ��رت��ه اىل امل�ستقبل‪ ،‬فبعد احل��رب العاملية الثانية �شاهد‬ ‫م�ؤ�س�س ال�شركة حاجة اجليو�ش اىل االت�صاالت وااللكرتونيات‪،‬‬ ‫كما ر�أى تطورا هائال يف التكنولوجيا عندما �شاهد الدبابات‬ ‫احلديثة وال�ط��ائ��رات اث�ن��اء احل��رب‪ ،‬ف�ب��د�أ تفكريه يبتعد عن‬ ‫�صناعة الأحذية وعن �صناعة اخل�شب؟ ور�أى امل�ستقبل القادم‬

‫يف العلوم‪ ،‬واالخ�تراع��ات احلديثة‪ ،‬فحول �شركته اىل جمال‬ ‫االل�ك�ترون�ي��ات واالت �� �ص��االت‪ ،‬وتخ�ص�صت ال�شركة يف الكيبل‬ ‫والتيلجراف و�شبكات الهاتف‪ ،‬وكان هذا بداية لتطور ال�شركة‬ ‫يف نفق العلوم والأبحاث‪ ،‬ولكن ال يعرف اىل ماذا �سوف ي�صل؟‬ ‫فبحر ال�ع�ل��وم ال نهاية ل��ه؟ ويف ع��ام ‪� 1967‬أ�صبحت ال�شركة‬ ‫بحاجة اىل زيادة ر�أ�سمالها؟ حتى ت�ساير النهج اجلديد‪ ،‬فدخل‬ ‫�شركاء ج��دد‪ ،‬على ر�أ�سهم املهند�س (جو�ستاف فروجلهورم)‬ ‫ال��ذي يعترب امل�ؤ�س�س ال�ث��اين لل�شركة‪ ،‬وبعد دخ��ول ال�شركاء‬ ‫اجلدد بد�أت ال�شركة تدفع مبالغ هائلة يف جمال البحث العلمي‬ ‫والتطوير‪ ،‬فا�ستطاعت يف �أوائ��ل ال�سبعينيات �أن تخرتع �ساعة‬ ‫ديجيتال‪ ،‬وا�ستمرت يف �أبحاثها‪ ،‬ويف �سنة ‪� 1981‬صنعت �أول‬ ‫جهاز حممول يف العامل‪ ،‬لكن بالطبع لي�س مثل �أجهزة اليوم‪،‬‬ ‫فاملوا�صفات كانت حمدودة جدا‪ ،‬واالت�صال مل يكن عرب القمر‬ ‫ال�صناعي‪ ،‬وكان هذا يب�شر بنجاح يف بداية النفق؟ ويف منت�صف‬ ‫الثمانينيات اخرتعت �شيئا �أح��دث ث��ورة يف عامل االت�صاالت؟‬ ‫وه��و ما ي�سمى ‪ GSM‬وه��ذا االخ�تراع هو ال�سائد ه��ذه الأيام‪،‬‬ ‫ك��ان��ت ا�سرتاتيجيتها �أن تغطي ال��دول اال�سكندنافية فقط‪،‬‬

‫�أي دول املنطقة لكنها وا�صلت تطورها‪ ،‬وانهالت على فنلندة‬ ‫مليارات الدوالرات يف كل يوم‪.‬‬ ‫وال�شيء املهم الذي يجب علينا �أن نتوقف عنده ونت�أمله‬ ‫كثريا �أن ذلك البلد ال�صغري اخ�ترع �أب�ن��ا�ؤه تيلفونا حمموال‪،‬‬ ‫ال يحتاج اىل الكثري م��ن امل�ع��ادن وال يكلف اال القليل‪ ،‬بينما‬ ‫يباع يف اال�سواق مبئات �أ�ضعاف تكلفته؛ مما جعل دولة فنلندة‬ ‫ال ت�أخذ م�ساعدات من �أح��د‪ ،‬ولي�ست مدينة لأح��د‪ ،‬بل لديها‬ ‫فائ�ض يف ميزانيتها؟ ف�ب��د�أت تعطي ال��دول الفقرية يف �آ�سيا‬ ‫وافريقيا م�ساعدات وهبات‪ ،‬وهكذا انتقلت �شركة من �صناعة‬ ‫الأحذية اىل �صناعة جلبت املليارات من ال��دوالرات‪ ،‬وحتولت‬ ‫دولة فنلندة من دولة �صغرية تعي�ش على �صيد ال�سمك وقطع‬ ‫الأخ�شاب �إىل دولة تنعم بالرثاء والرفاهية‪.‬‬ ‫يُذكر �أن فنلندة �سجلت �أكرث من ‪ 8000‬براءة اخرتاع يف عام‬ ‫‪ 2009‬علما �أن عدد �سكانها ال يتجاوز ‪ 5‬ماليني ن�سمة‪ ،‬بينما‬ ‫�سجل الوطن العربي ‪ 750‬براءة اخرتاع يف نف�س العام‪ ،‬علما �أن‬ ‫عدد �سكان الوطن العربي يتجاوز ‪ 350‬مليونا‪.‬‬

‫فريدريك �أبدي�ستام‬

‫مهارة ذكية‬

‫خري �أم �شر؟!‬

‫حرك خمك‬

‫ل��و ن �ظ��رت اىل الأح� ��رف ال �� �س��وداء م��ن ه��ذه ال�ك�ل�م��ة لوجدتها‬ ‫‪� GOOD‬أي اخلري‪ ،‬ولكن انظر اىل الأحرف البي�ضاء املوجودة داخل‬ ‫الأح ��رف ال���س��وداء‪� ،‬ستالحظ �أن�ه��ا كلمة ‪� Evil‬أي ال�شر‪ ،‬وه��ذه هي‬ ‫فل�سفة احلياة‪ ،‬حيث ال يوجد خري دون �شر!‪.‬‬ ‫ل�ل�م��خ ‪ 30‬ع���ض�ل��ة فكما‬ ‫ميكن تنمية ع�ضالت اليد‬ ‫وال�ق��دم واجل�سم بالريا�ضة‬ ‫احلركية كذلك ميكن تنمية‬ ‫ع �� �ض�ل�ات امل � ��خ بالريا�ضة‬ ‫الذهنية‪.‬‬

‫الردود املفحمة‪..‬‬ ‫�إن �آالفا منا يوم�ض الرد املفحم يف وجدانهم قبل النوم بقليل �أو بعد �أن يختفي اخل�صم‪ .‬فكيف‬ ‫نتمكن من حتري�ض �سرعة البديهة وحتفيز اخلاطرة يف الوقت املنا�سب؟ فذلك الرجل الذي كان‬ ‫يكيل املديح لأحدهم فقيل له‪ :‬جميل منك �أن تقول مثل هذه الأ�شياء عن فالن يف حني �أنه يقول‬ ‫عنك دائما �أ�شياء �سيئة‪ ،‬رد �صاحبنا يف رقة‪ :‬لعل كالنا خمطئ‪.‬‬ ‫وكان رجل يكره الرثثرة جال�سا يف حانوت احلالقة‪ ،‬واحلالق ي�سرد �أخبار املجتمع وال�سيا�سة‪،‬‬ ‫وعندما جاء دوره �س�أله احلالق كيف تريد �أن يُحلق �شعرك؟ رد عليه‪ :‬يف �صمت‪.‬‬ ‫يقوم الرد املفحم اجليد على عدة ميزات �أ�سا�سية �أهمها‪:‬‬ ‫�أن يكون مرحا‪.‬‬ ‫�أن يكون مفاجئا‪.‬‬ ‫�أال يكون معتادا‪.‬‬ ‫�أن يكون مفهوما‪.‬‬ ‫�إن الرد يفقد قيمته �إذا كان مت�شابكا‪ ،‬وكان التعبري عنه رديئا‪ .‬فلو فكرت يف هذه العنا�صر‪،‬‬ ‫و�أمعنت ذاكرتك يف ح�صيلتك من املفردات‪ ،‬و�أ�صررت على �إيجاد الرد املرح واملفاجئ عندها تكون قد‬ ‫و�صلت ملبتغاك‪.‬‬ ‫�إن عبارات مثل ماذا؟ �آه‪ ،‬هل هذا �صحيح؟ �إنك لن تخدعني‪ ،‬يا �سالم!‪ ،‬ماذا تقول؟ هي جمموعة‬ ‫عتيقة ا�ستنفذت �أغرا�ضها يف طالوة احلديث‪ ،‬وال�صمت �أبلغ منها و�أقوي �أثرا‪ .‬وقد قيل‪ :‬ال تبع هيبة‬ ‫ال�صمت بالرخي�ص من الكالم‪.‬‬

‫حكمة �إدارية‬

‫كيف ت�صبح‬ ‫قائدا خادما؟‬ ‫جليم�س �سي هانرت‬ ‫يربط كثري من النا�س‬ ‫القيادة بال�سلطة والإدارة‪،‬‬ ‫وي �ع �ت �ق��دون �أن ��ه ال ب��د من‬ ‫ت��وف��ر ال���س�ل�ط��ة واملن�صب‬ ‫ل� �ك ��ي مي� ��ار�� ��س ال�شخ�ص‬ ‫القيادة‪ ،‬ولكن احلقيقة هي‬ ‫�أن معنى القيادة �أ�شمل من‬ ‫ذلك بكثري‪.‬‬ ‫ي�ع��رف امل ��ؤل��ف جيم�س‬ ‫��س��ي ه��ان�تر ال �ق �ي��ادة ب�أنها‬ ‫ال� � �ت� � ��أث �ي��ر ع � �ل� ��ى ال� �ن ��ا� ��س‬ ‫لدفعهم �إىل العمل بحما�س‬ ‫معا؛ لتحقيق ه��دف يخدم‬ ‫م�صلحتهم امل�شرتكة؛ مما‬ ‫يجعل دور القيادة موجودا‬ ‫يف حياتنا ب�شكل �أو ب�آخر‪.‬‬ ‫يف الكتاب رب��ط امل�ؤلف‬ ‫ب�ين ال�ق�ي��ادة وال�شخ�صية‪،‬‬ ‫وت� �ن ��اول �أ� �س��ال �ي��ب تطوير‬

‫ال� � � �ق� � � �ي � � ��ادة م � � ��ن ن ��اح� �ي ��ة‬ ‫ال�شخ�صية عن طريق �سرد‬ ‫قائمة طويلة لل�صفات التي‬ ‫يجب �أن ت�ك��ون متوفرة يف‬ ‫ال �ق��ائ��د‪ ،‬وي �ن��اق ����ش الكتاب‬ ‫طرق التحلي بهذه ال�صفات‬ ‫وك �ي �ف �ي��ة ت �غ �ي�ي�ر و�ضعنا‬ ‫احلايل �إىل و�ضع �أف�ضل‪.‬‬ ‫يختم ال�ك��ات��ب الكتاب‬ ‫ببيان �أن تغيري ال�شخ�صية‬ ‫وال�ت�ح�ل��ي ب��ال���ص�ف��ات لي�س‬ ‫بالأمر ال�سهل‪ ،‬ولكن عندما‬ ‫ن�ست�شعر �أن�ن��ا ب�ه��ذا العمل‬ ‫ن �� �س��اه��م يف ت �غ �ي�ير العامل‬ ‫(ب��داي��ة ب�أنف�سنا) وعندما‬ ‫نتبع جميع الطرق امل�ؤدية‬ ‫�إىل التغيري ف��إن��ه ‪-‬وب� ��إذن‬ ‫اهلل– �سنتمكن من التغيري‬ ‫والتطور نحو الأف�ضل‪.‬‬

‫م ��ن ال �ع �ظ �م��اء م ��ن ي�شعر‬ ‫امل� � ��رء ب �ح �� �ض��رت��ه �أن� � ��ه �صغري‪,‬‬ ‫ول� �ك ��ن ال �ع �ظ �ي��م ب �ح��ق ه ��و من‬ ‫يُ�شعر اجلميع يف ح�ضرته ب�أنهم‬ ‫عظماء‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫�صفحة القد�س‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫‪172‬‬ ‫اليـــــوم‬

‫االحتالل ي�صادر �أرا�ضي �شمال القد�س‬ ‫ويوقـف العمـل فـي فنـدق «الأقـوا�س ال�سبعـة»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت �سلطات االحتالل ال�صهيوين تراجعها‬ ‫عن خطة تو�سيع فندق "الأقوا�س ال�سبعة" الذي‬ ‫ترجع ملكيته �إىل العائلة احلاكمة يف الأردن‪،‬‬ ‫و�أك��دت م�صادر �سيا�سية رفيعة امل�ستوى يف دولة‬ ‫االحتالل عدم وجود نية للم�صادقة على خطة‬ ‫لتو�سيع الفندق الواقع يف جبل الزيتون‪.‬‬ ‫ج ��اء ت��راج��ع ��س�ل�ط��ات االح �ت�ل�ال ع��ن قرار‬ ‫تو�سيع الفندق وحميطه بنحو ‪ 7000‬مرت مربع‪،‬‬ ‫بعد احتجاج ر�سمي قدمه الأردن ل�سفري الكيان‬ ‫يف اململكة‪ ،‬وف� ًق��ا مل��ا �أك ��ده ال�ن��اط��ق بل�سان وزارة‬ ‫اخلارجية يف دولة االحتالل‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل �� �س ��ؤول الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‪�" :‬إن �أحد‬ ‫مكاتب الهند�سة املعمارية قدم للجنة اللوائية‬ ‫للتنظيم والبناء خطة بهذا املعنى‪ ،‬و�أن حار�س‬ ‫�أم�لاك الغائبني يف وزارة املالية مل يبلغ وزارة‬ ‫اخلارجية بها‪ ،‬كما �أن خطة التطوير مل تطرح‬ ‫على ب�ساط البحث يف �أي جلنة‪ ،‬وبالتايل لي�ست‬ ‫هناك �أي نية للم�صادقة عليها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �صحيفة "ه�آرت�س" ال �ع�بري��ة‪ ،‬قد‬ ‫ذكرت يف وقت �سابق �أنها ح�صلت على وثائق تفيد‬ ‫�أن "حار�س �أم�لاك الغائبني" �صادق على دفع‬

‫فندق «الأقوا�س ال�سبعة‬

‫خمطط مف�صل لتو�سيع ملنطقة الفندق من ‪12‬‬ ‫�ألف مرت مربع �إىل ‪� 20‬ألف مرت مربع‪ ،‬وقالت‪:‬‬ ‫�إن مكتب املهند�سني ميلو�سلف�سكي‪ -‬كاوفن هو‬ ‫الذي ي�شرف على هذه اخلطة‪.‬‬

‫وي �� �ش �م��ل امل �خ �ط��ط ‪ 45‬غ ��رف ��ة يف اجلناح‬ ‫ال�شمايل‪ ،‬و‪ 30‬غرفة يف اجلناح اجلنوبي‪ ،‬وقاعة‬ ‫م��ؤمت��رات‪ ،‬وبركة �سباحة يف الفندق ال��ذي كان‬ ‫يعترب يف ��س�ن��وات ال�ستينيات م��ن �أف�خ��م فنادق‬

‫فهمي هويدي‬

‫ال �ق��د���س‪ ،‬و��ص�م�م��ه امل�ه�ن��د���س الأم��ري �ك��ي ويليام‬ ‫تابلر‪ ،‬وذل��ك وف� ًق��ا لر�سالة وجهها بيني دا�سا‪،‬‬ ‫امل���س��ؤول ع��ن الفندق يف مكتب «ح��ار���س �أمالك‬ ‫الغائبني»‪� ،‬إىل دائ��رة التخطيط والبناء التابعة‬ ‫لبلدية القد�س‪.‬‬ ‫من ناحية �أخرى‪� ،‬صادرت �سلطات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي ‪ 50‬دومنًا من �أرا�ضي قرية بيت �أك�سا‬ ‫�شمال القد�س املحتلة‪ ،‬بزعم تنفيذ مد ال�سكة‬ ‫احلديدية التي �سرتبط القد�س مع تل الربيع‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر عربية �صهيونية �أن رئي�س‬ ‫الإدارة امل��دن �ي��ة ل ��دول ��ة االح� �ت�ل�ال يف ال�ضفة‬ ‫الغربية ي�ؤاف مردخاير قد وقع �أم ًرا يف الثالث‬ ‫من ت�شرين الثاين قبل �أي��ام من انتهاء واليته‪،‬‬ ‫يق�ضي مب�صادرة ‪ 50‬دو ً‬ ‫من��ا من الأر���ض ل�صالح‬ ‫م�شروع ال�سكة احلديد‪.‬‬ ‫وج��اء يف ن�ص �أم��ر امل�صادرة‪" :‬اقتنع رئي�س‬ ‫الإدارة املدنية ب ��أن م�صادرة الأرا� �ض��ي املذكورة‬ ‫ت�صب يف ال�صالح العام‪ ،‬وتهدف �إىل مد ال�سكة‬ ‫احلديدية‪ ،‬و�شق ط��رق ت�صل �إىل موقع البناء‪،‬‬ ‫خ��ا��ص��ة �أن منفذ امل���ش��روع ميتلك ال �ق��درة على‬ ‫تعوي�ض �أ��ص�ح��اب الأرا� �ض��ي‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل توافر‬ ‫الأ� �س �ب��اب امل��وج �ب��ة ل �ن��زع ملكية ه ��ذه الأرا�ضي‬ ‫فورًا"‪.‬‬

‫املجل�س التنفيذي لـــ«اللك�سو» يدعو لدعم القد�س‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫دع ��ا امل�ج�ل����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي للمنظمة العربية‬ ‫للرتبية والثقافة والعلوم (االلك�سو) املدير العام‬ ‫للمنظمة �إىل موا�صلة العمل للحفاظ على الرتاث‬ ‫ال�ث�ق��ايف يف ال�ق��د���س و��س��ائ��ر الأر� ��ض الفل�سطينية‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫و�أو� �ص��ى املجل�س التنفيذي يف بيان ل��ه �أم�س‬ ‫ال�سبت بتن�سيق امل��واق��ف العربية لإ�سقاط موقع‬ ‫القد�س من القائمة التمهيدية الإ�سرائيلية‪ ،‬ومنع‬ ‫"�إ�سرائيل" من ت�سجيل املواقع الأثرية والثقافية‬ ‫يف الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة على �أنها مواقع‬ ‫�إ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ودعا �إىل توجيه ر�سالة عاجلة لليون�سكو‪ ،‬بناء‬

‫على ق��رار ال��وزراء العرب امل�س�ؤولني عن ال�ش�ؤون‬ ‫الثقافية باجتماعهم ال�سابق يف ت�شرين �أول املا�ضي؛‬ ‫ب�ش�أن دعوة اليون�سكو لتنفيذ االتفاقيات الدولية‬ ‫املعنية باحلفاظ على ال�تراث الثقايف يف الأرا�ضي‬ ‫امل�ح�ت�ل��ة‪ ،‬ح�ف��اظ��ا ع�ل��ى ال�ت�راث ال�ث�ق��ايف الإن�ساين‬ ‫الإ��س�لام��ي وامل�سيحي يف مدينة القد�س املحتلة‪،‬‬ ‫ودعوتها لتنفيذ قرارات املجل�س التنفيذي الأخري‬ ‫ال�صادر عن اليون�سكو اخلا�ص بالقد�س والأرا�ضي‬ ‫املحتلة‪ ،‬وتعيني خ�براء دائمني يف القد�س ب�أ�سرع‬ ‫وقت ممكن‪.‬‬ ‫و�أ�شارت القرارات ال�صادرة عن الدورة الثانية‬ ‫والت�سعني للمجل�س التنفيذي للمنظمة العربية‬ ‫للرتبية وال�ث�ق��اف��ة وال�ع�ل��وم (االل�ك���س��و) يف ختام‬ ‫اجتماعاتها التي انتهت يف تون�س‪ ،‬م�ساء اجلمعة‪،‬‬

‫مواجهات بني �شبان مقد�سيني‬ ‫وقوات االحتالل يف حي �سلوان‬

‫للمدار�س احلكومية بالقد�س (مدار�س الأوقاف)‪،‬‬ ‫والإ��س�ه��ام يف �صيانتها وترميمها وتو�سيعها من‬ ‫خ�ل�ال ا�ستئجار و� �ش��راء ال �ع �ق��ارات ب��ال�ق��د���س‪ ،‬مع‬ ‫تقدمي الدعم للمكتبات املدر�سية وتوفري �أجهزة‬ ‫تربوية �إلكرتونية �ضرورية لتلك املدار�س‪.‬‬ ‫وث�م��ن املجل�س ق��رار ال ��دورة ال�سابقة مل�ؤمتر‬ ‫وزراء ال�ث�ق��اف��ة ب��اع�ت�م��اد ال�ق��د���س ع��ا��ص�م��ة دائمة‬ ‫للثقافة ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬وت��و�أم �ت �ه��ا م��ع امل ��دن العربية‬ ‫املحتفى بها خالل الأعوام املقبلة‪ ،‬داعيا الدول �إىل‬ ‫تفعيل هذا القرار وو�ضعه مو�ضع التنفيذ‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل دع��م الربنامج التعليمي وال�ترب��وي والثقايف‬ ‫يف اجل��والن ال�سوري املحتل وتقدمي الدعم املايل‬ ‫لأب �ن��اء اجل ��والن وتخ�صي�ص منح م��ادي��ة لطلبته‬ ‫لدعم �صمودهم‪.‬‬

‫�أبو طري‪ :‬املقد�سيون متمردون على االحتالل‬

‫مفتي القد�س يهنئ ال�شيخ رائد �صالح‬ ‫وي�ؤكد �أنّ القد�س والأق�صى للم�سلمني‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد مفتي القد�س ال�شيخ حممد ح�سني �أن بيت املقد�س والقد�س‬ ‫وامل�سجد الأق�صى للم�سلمني وحدهم وهذا بقرار ووعد رب��اين‪ ،‬كما‬ ‫�أكد �أن �أهل القد�س و�أهل الداخل ي�صرون على �إكمال م�سريتهم يف‬ ‫الدفاع عن امل�سجد الأق�صى وعن القد�س‪ ،‬والوقوف يف وجه االحتالل‬ ‫الذي ي�سعى �إىل تهويد كامل ملدينة القد�س‪.‬‬ ‫ج��اءت �أق ��وال ال�شيخ ح�سني ل��دى ح���ض��وره ووف��د م��ن القد�س‬ ‫ل�ت�ق��دمي ال�ت�ه�ن�ئ��ة ب �خ��روج رئ�ي����س احل��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة يف الداخل‬ ‫الفل�سطيني ال�شيخ رائد �صالح من ال�سجن‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪ ،‬يتوا�صل ح�ضور الوفود املهنئة بخروج ال�شيخ‬ ‫من ال�سجن‪ ،‬من جميع قرى ومدن الداخل الفل�سطيني‪ ،‬من املثلث‬ ‫واجل�ل�ي��ل وال�ن�ق��ب وامل ��دن ال�ساحلية‪ ،‬وم��ن مدينة ال�ق��د���س وقراها‬ ‫و�أحيائها املختلفة‪.‬‬ ‫وقدم وفد من جمعية امل�سعفني العرب التهنئة ودرع��ا تقديريا‬ ‫لل�شيخ �صالح‪.‬‬

‫�إىل موا�صلة التعريف بق�ضية القد�س واحلقوق‬ ‫الوطنية الفل�سطينية و�إ�صدار الكتب واملن�شورات‬ ‫بهذا ال�صدد‪ ،‬مع ا�ستكمال م�شروع املعر�ض املتنقل‬ ‫ل���ص��ور الآث� ��ار ال�ع��رب�ي��ة والإ� �س�لام �ي��ة يف القد�س‪،‬‬ ‫واالت �� �ص��ال مب�ت��اح��ف وق��اع��ات ال�ع��رو���ض اخلا�صة‬ ‫ب�ع��ر���ض ال �ف �ن��ون يف امل ��دن ال �غ��رب �ي��ة؛ ال�ست�ضافة‬ ‫ال�صور الفل�سطينية التي تف�ضح �سرقة االحتالل‬ ‫للآثار العربية‪ ،‬مع �ضرورة تقدمي الدعم العربي‬ ‫لذلك امل�شروع‪.‬‬ ‫و��ش��دد ال�ب�ي��ان على � �ض��رورة دع��م امل�شروعات‬ ‫الرتبوية والثقافية والعلمية يف فل�سطني‪ ،‬وتقدمي‬ ‫ال��دع��م امل��ايل العربي للبنية التحتية يف القد�س‬ ‫التي �أُقِرت يف م�ؤمتر الوزراء امل�س�ؤولني عن الثقافة‬ ‫يف ال��وط��ن ال�ع��رب��ي‪ ،‬وك��ذل��ك دع��م ال ��دول العربية‬

‫رام اهلل‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د النائب املقد�سي املبعد �إىل رام اهلل‬ ‫حممد �أبو طري �أنه �سيبقى "خادما لق�ضية‬ ‫القد�س ب�شكل خا�ص وللق�ضية الفل�سطينية‬ ‫ب�شكل عام‪ ،‬م�شددًا على �أن الإبعاد لن يجعله‬ ‫ين�سى هم القد�س و�أهلها‪.‬‬ ‫وق ��ال �أب ��و ط�ير يف ت�صريحات متلفزة‬ ‫�صباح ال�سبت‪" :‬نحن �أه��ل القد�س و�أهلنا‬ ‫يف الأرا��ض��ي املحتلة ع��ام ‪ 48‬متمردون على‬ ‫الإ�سرائيليني �أك�ثر من غرينا‪ ،‬ولدينا قوة‬ ‫نف�سية كبرية‪ ،‬بفعل احتكاكنا بهم ومعرفتنا‬ ‫خلبثهم ومكرهم"‪.‬‬ ‫وك��ان االح�ت�لال الإ�سرائيلي نفذ قرار‬ ‫حم�ك�م��ة ال���ص�ل��ح يف ال �ق��د���س امل�ح�ت�ل��ة التي‬

‫ق�ضت قبل �أ�سبوعني ب�إبعاد النائب املقد�سي‬ ‫�أبو طري �إىل رام اهلل‪ ،‬وهددته باحلب�س �أربعة‬ ‫�أ�شهر حال تواجده يف القد�س املحتلة خالل‬ ‫ال�سنوات الثالثة القادمة‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد �أب � ��و ط�ي�ر ع �ل��ى �أن االح �ت�ل�ال‬ ‫الإ�سرائيلي يحاول من خالل اعتقال نواب‬ ‫القد�س و�إبعادهم تغيري ال�شرعية‪ ،‬فاالحتالل‬ ‫يعرف ح�ضورنا يف ال�ق��د���س‪ ،‬وعند جناحنا‬ ‫يف االنتخابات �ضاق االحتالل ذرع��ا وتفاج�أ‬ ‫بالنتيجة"‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬هم ال يريدون رمزية‬ ‫للقد�س‪ ،‬وال قيادة للقد�س‪ ،‬وال ت�ضامنا مع‬ ‫القد�س‪ ،‬يريدونها فارغة لهم"‪.‬‬ ‫وت � ��اب � ��ع‪" :‬القد�س ب �ف �ع��ل �سيا�سات‬ ‫االح �ت�لال العن�صرية ال �ي��وم ت�ع��اين معاناة‬ ‫م�ؤملة وموجعة‪ ،‬ونحن كذلك فالإبعاد م�ؤمل‬ ‫وم��وج��ع‪ ،‬ف�ه��و تقتل ال��ذك��ري��ات ب�ين الأهل‬

‫والأح�ب��ة‪ ،‬وك��ل الأر���ض ال تغني عن م�سقط‬ ‫ال ��ر�أ� ��س �أب � ��دا‪ ،‬ل�ك�ن�ن��ي ��س��أب�ق��ى �أح �م��ل الهم‬ ‫املقد�سي ولن �أ�ضيق ذرعا دقيقة واحدة"‪.‬‬ ‫ون��ادى �أب��و طري مدينته املقد�سة بالتي‬ ‫�أبعد منها بالقول‪�" :‬أخاطبك كما خاطب‬ ‫النبي حممد �صلى اهلل عليه و�سلم مكة حني‬ ‫�أخ ��رج منها‪ ،‬وواهلل �إن��ك لأح��ب ال�ب�لاد �إىل‬ ‫قلبي وعقلي وجوارحي‪ ،‬ولوال �أن املغت�صبني‬ ‫ال�صهاينة �أخرجوين منك ما خرجت"‪.‬‬ ‫و�أ�شاد بت�ضامن املقد�سيني معه يف حمطة‬ ‫الإب �ع ��اد‪ ،‬ووج ��ه حتيته ل�ل�ن��واب املعت�صمني‬ ‫يف مقر ال�صليب الأح�م��ر بالقد�س املحتلة‪،‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬لقد �شكل ه� ��ؤالء الأب �ط��ال واجهة‬ ‫حت��د لالحتالل و�أو��ص�ل��وا كلمتنا للعامل"‪،‬‬ ‫داعيا العامل للت�ضامن مع ق�ضيتهم وق�ضية‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ان��دل �ع��ت م��واج �ه��ات ب�ي�ن ��ش�ب��ان م�ق��د��س�ي�ين وق� ��وات االحتالل‬ ‫ال�صهيوين يف القد�س املحتلة بالقرب من خيمة االعت�صام يف حي‬ ‫الب�ستان ببلدة �سلوان جنوب امل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫وكانت املواجهات اندلعت بعد �أداء الفل�سطينيني �صالة اجلمعة‪،‬‬ ‫حيث �أ�شاد رئي�س ق�سم املخطوطات يف امل�سجد الأق�صى ناجح بكريات‬ ‫يف خطبة اجلمعة باخليمة‪ ،‬وب�صمود املواطنني يف حي الب�ستان و�سائر‬ ‫�أحياء �سلوان والقد�س املحتلة‪ ،‬م�ؤكدًا �أن مواقف االحتالل �شيطانية‬ ‫مقابل �صمود املواطنني الإمياين‪.‬‬

‫ثرثرة املثقفني‬ ‫يف الوثائق‬ ‫املثري يف وثائق موقع ويكيليك�س لي�س فقط م�ضمونها الذي‬ ‫ف�ضح بع�ض �أوجه ال�سيا�سة وال�سيا�سيني يف العامل‪ ،‬ولكن �أي�ضا‬ ‫كيفية تعامل الإعالم العربي معها‪.‬‬ ‫�صحيح �أنها ك�شفت عن عمق وات�ساع الفجوة بني الأنظمة‬ ‫وال �� �ش �ع��وب يف امل �ن �ط �ق��ة‪ ،‬و�أ� �س �ه �م��ت يف ت �ع��ري��ة م ��واق ��ف بع�ض‬ ‫ال�سيا�سيني الذين يقولون يف الغرف املغلقة كالما ويقولون‬ ‫للنا�س كالما �آخر‪� ،‬إال �أن الإعالم يف كل دولة �أخذ راحته ب�صورة‬ ‫ن�سبية يف الكالم عن الدول الأخرى‪.‬‬ ‫�أم��ا يف داخ��ل ال��دول��ة ذات�ه��ا‪ ،‬ف ��إن الإع�ل�ام �سكت ع��ن بع�ض‬ ‫الوثائق‪ ،‬ورح��ب بن�شر وثائق �أخ��رى‪ ،‬بعد اللعب يف �صياغتها‪،‬‬ ‫بحيث ت�ضم �إىل م��واك��ب التهليل وخ �ط��اب متجيد الأو�ضاع‬ ‫القائمة‪.‬‬ ‫�أدري �أن الوثائق امل�سربة ال تر�سم كل ال�صورة املودعة يف‬ ‫اخلزائن الأمريكية‪ ،‬لأن ال�سرية يف الأر�شيف الأمريكى درجات‪،‬‬ ‫ثالث يف الأ��لب‪ ،‬وما ظهر �إىل العلن حتى الآن يخ�ص وثائق‬ ‫من الدرجة الثالثة‪ ،‬الأمر الذي يعني �أن هناك ما هو "�أعظم"‬ ‫منها‪ ،‬ما يندرج �ضمن الدرجتني الثانية والأوىل‪� ،‬إال �أن ما وقع‬ ‫بني �أيدينا ال ميكن التقليل من �أهميته الكا�شفة‪.‬‬ ‫�صحيح �أن ما خ�ص "�إ�سرائيل" منها ال يزال م�سكوتا عليه‪،‬‬ ‫�أو �سرب منه النزر الي�سري‪� ،‬إال �أن ما ن�شر عن العامل العربي‬ ‫وم�صر بوجه �أخ�ص ي�ستحق �أن يقر�أ بعناية‪ ،‬مل تتوافر حتى‬ ‫الوقت الراهن على الأقل‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مب�صر قيل يل �إن فريقا من النا�شطني يعملون‬ ‫على جمع �أ�شتاتها وترجمتها‪ ،‬و�أرجو �أن ال ننتظر طويال حتى‬ ‫نرى ثمرة ذلك اجلهد‪ ،‬الذي �أت�صور ‪-‬و�أرجو‪� -‬أال متتد �إليه يد‬ ‫الرقابة وتعليمات احلظر‪.‬‬ ‫لقد ذك��رت �صحيفة "اجلارديان الربيطانية" �أن ن�صيب‬ ‫م�صر م��ن تلك ال��وث��ائ��ق ‪ 2.700‬وثيقة‪ .‬ورغ��م �أن بع�ضا منها‬ ‫حتدثت عنه �صحفنا امل�صرية‪ ،‬واعتربته يف بع�ض الأحيان �شهادة‬ ‫ب��راءة لل�سيا�سة امل�صرية‪ ،‬و�شهادة تفوق يف �أح�ي��ان �أخ��رى‪ ،‬ف�إن‬ ‫معلوماتي �أن ثمة توجيها يحظر ن�شر عدد غري قليل مما مت‬ ‫ت�سريبه ون�شره يف اخلارج‪ ،‬خ�صو�صا تلك التي تعلقت مب�ستقبل‬ ‫احلكم وخلفيات وتفاعالت ق�ضية التوريث‪( ،‬وه��ي باملنا�سبة‬ ‫ت�ؤيد ما نعرفه وما يتهام�س به كثريون يف جمال�سهم اخلا�صة)‪،‬‬ ‫�أو تلك التي تت�صل بامل�سائل الع�سكرية والأمنية‪.‬‬ ‫�إزاء ذلك‪ ،‬ف�إن املرء ال ميلك �إال �أن يتوخى قدرا كبريا من‬ ‫احلذر يف احلديث عما ين�شر هناك من وثائق وما يحجب عندنا‪،‬‬ ‫للأ�سباب التي ال تخفى على فطنتك‪ .‬وهذا احلذر دفعني �إىل‬ ‫غ�ض ال �ط��رف ع��ن بع�ض ال��وث��ائ��ق‪ ،‬ومل مينعني م��ن التوقف‬ ‫عند وثيقة وجدتها يف منزلة بني املنزلتني‪ .‬فهي تتحدث عن‬ ‫املثقفني امل�صريني ولي�س عن ُ�ص َّناع القرار وبيت احلكم‪ ،‬وتلك‬ ‫منطقة �آمنة �إال �أنها تخو�ض يف حمظور الأمور الأمنية‪.‬‬ ‫الأمر الذي يدعونا �إىل االقرتاب من املو�ضوع دون الإ�شارة‬ ‫�إىل التفا�صيل التي وردت بخ�صو�صه‪ ،‬وهو ما �أرجو �أن يجنبني‬ ‫ال��وق��وع يف امل�ح�ظ��ور‪ ،‬وي�شفع يل عند النائب ال�ع��ام وع�ن��د �أهل‬ ‫الر�صد واملراقبة‪.‬‬ ‫الوثيقة لي�ست خطرية‪ ،‬ولكن مو�ضوعها فقط هو احل�سا�س‬ ‫يف م�صر على الأقل‪� ،‬إذ هي جماع انطباعات وا�ستنتاجات تعلقت‬ ‫بامل�ؤ�س�سات الأمنية‪ ،‬وقد ا�ستوقفني فيها �أمران‪� ،‬أولهما حر�ص‬ ‫ال�سفارة الأمريكية على التعرف على م�ستقبل احلكم يف م�صر‪.‬‬ ‫وثانيهما امل�صادر التي جل�أ �إليها دبلوما�سيو ال�سفارة يف حترى‬ ‫هذه الأمور‪ ،‬ومل تخرج عن جمموعتني من املثقفني هما �أ�ساتذة‬ ‫العلوم ال�سيا�سية يف اجلامعة الأمريكية واجلامعات الأخرى‪،‬‬ ‫وخ�براء مركز الدرا�سات ال�سيا�سية واال�سرتاتيجية مب�ؤ�س�سة‬ ‫الأهرام‪ ،‬ومن الوا�ضح يف الربقية �أن االنطباعات التي ت�ضمنتها‬ ‫ت�شكلت م��ن خ�ل�ال م�ن��اق���ش��ات م��ع ه � ��ؤالء الأ� �ش �خ��ا���ص حر�ص‬ ‫دبلوما�سيو ال�سفارة على �أن يطرحوا خاللها �أ�سئلتهم‪ ،‬التي‬ ‫منها ما يلي على �سبيل املثال‪ :‬ما هو م�ستوى كفاءة الأجهزة‬ ‫الأمنية يف مرحلة م��ا ي�سمى بال�سالم التي ب��د�أت بعد توقيع‬ ‫اتفاقيات كامب ديفيد يف عام ‪1979‬؟ وما موقفهم من ق�ضية‬ ‫ال�ت��وري��ث؟ وه��ل ميكن �أن ي�ك��ون تنامي دور رج��ال الأع �م��ال يف‬ ‫احلياة ال�سيا�سية امل�صرية ق�صد به معادلة للنفوذ الذي متار�سه‬ ‫الأجهزة الأمنية؟‬ ‫االه�ت�م��ام الأم��ري�ك��ي ب�ه��ذه الأم ��ور يفتح ال�ب��اب لت�سا�ؤالت‬ ‫تتعلق بدوافعه ومقا�صده‪ ،‬رغم �صدوره عن �أط��راف يفرت�ض‬ ‫�أنها "�صديقة"‪ ،‬بع�ض تلك الت�سا�ؤالت تن�صب على ما �إذا كانت‬ ‫تلك التقارير تدخل يف �ضمن االهتمام الأمريكي فح�سب‪� ،‬أم‬ ‫�أنها ت�صل �إىل "�إ�سرائيل" �أي�ضا؟ �أيا كان الأمر‪ ،‬ف�إن تطوع بع�ض‬ ‫املثقفني امل�صريني بتقدمي حتليالت �أو تخمينات تتعلق بامل�سائل‬ ‫احل�سا�سة يف م�صر يغدو منزلقا ينبغي االنتباه �إليه‪ ،‬واحلذر من‬ ‫الوقوع فيه‪.‬‬

‫االحتالل يرف�ض �إقامة م�ست�شفى‬ ‫فل�سطيني للوالدة بالقد�س‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رف���ض��ت ب�ل��دي��ة االح �ت�لال يف ال�ق��د���س املحتلة اجل�م�ع��ة �إقامة‬ ‫م�ست�شفى فل�سطيني ل�ل��والدة يف منطقة جبل الزيتون بحجة �أن‬ ‫الأر�ض التي �سيقام عليها امل�ست�شفى م�صادرة منذ عام ‪.1968‬‬ ‫وقالت �صحيفة يرو�شاليم ال�صهيونية الأ�سبوعية �إن امل�ست�شفى‬ ‫يتبع جلمعية الهالل الأحمر الفل�سطيني‪ ،‬وه��و بناء جديد على‬ ‫�أنقا�ض امل�ست�شفى القدمي التابع للجمعية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت ال�صحيفة �أن اجلمعية اح�ت�ج��ت ل��دى القن�صلية‬ ‫الأمريكية بالقد�س‪ ،‬وطالبتهم بالتدخل لت�سريع امل�صادقة على بناء‬ ‫م�ست�شفى والدة يف �شرق القد�س‪.‬‬ ‫و�أكدت �أن املخطط عر�ض للتداول يف اللجنة اللوائية الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وتقرر عدم امل�صادقة عليه الآن حتت ذريعة ادع��اء "دائرة‬ ‫الأرا�ضي" ب�أن احلديث يدور عن �أر�ض متت م�صادرتها العام ‪.1968‬‬ ‫و�أكد ممثلو جمعية الهالل الأحمر لل�صحيفة �أنهم قدموا وثائق‬ ‫�إىل اللجنة تثبت ملكيتهم للأر�ض‪ ،‬وا�ستو�ضح املمثلون ووجدوا‬ ‫ب�أنه ال يوجد �أي ت�سجيل ي�شري �إىل م�صادرة الأر�ض‪.‬‬

‫احلكم باحلب�س املنزيل على قا�صر من �سلوان‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ� �ص��درت حمكمة ال�صلح يف ال�ق��د���س اخلمي�س‪� ،‬أم ��را باحلب�س‬ ‫املنزيل على فتى يبلغ من العمر ‪ 13‬عاما من �سكان قرية �سلوان يف‬ ‫القد�س‪ ،‬حتى موعد املحكمة اليوم الأحد‪.‬‬ ‫وكانت قد اعتقلت قوات االحتالل الفتى القا�صر اخلمي�س خالل‬ ‫عودته من مدر�سته �إىل منزله يف بئر �أيوب ب�سلوان‪ ،‬وقامت بتوقيفه‬ ‫يف خمفر �شرطة �صالح الدين ثم نقلته �إىل خمفر امل�سكوبية‪.‬‬ ‫و�أفاد �شهود عيان �أن الفتى مت �إعتقاله خالل مواجهات اندلعت يف‬ ‫بئر �أيوب �أثناء عودته من املدر�سة‪ ،‬ومن �شدة خوفه و�سماعه ل�صوت‬ ‫القنابل ح��اول االخ�ت�ب��اء يف حم��ل بقالة‪ ،‬وعندما �شاهدته القوات‬ ‫يختبئ قامت باعتقاله بدعوى ر�شقهم باحلجارة‪.‬‬ ‫وخ�لال توقيف الفتى يف امل�سكوبية مت التحقيق معه بح�ضور‬ ‫والدته‪ ،‬ولكنه نفى التهم املوجه له‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫العتصام النواب المقدسيين‬ ‫في مقر الصليب األحمر في القدس‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫املنتخب الوطني يكثف تدريباته‬ ‫وحمد متفائل مبع�سكر دبي‬

‫(�صفحـ ‪28‬ـة)‬

‫يف تطور هادئ ومعرب بعد اجتماع‬ ‫حا�شد يف نادي الوحدات‬

‫ن���واب ور�ؤ���س��اء‬ ‫�أنديـة يطـالبون‬ ‫بك�شـف حـقيقــة‬ ‫�أح���������������داث‬ ‫ال��ق��وي�����س��م��ة‬ ‫التفا�صيل �صفـــحـ ‪ 24‬ــة‬

‫�صامويل �إتو وزمالءه‬ ‫يحتفلون باللقب‬ ‫�أم�س (وكاالت)‬

‫حلظة وقوع اجلماهري وعدد من قوات‬ ‫الدرك من على ال�شيك الفا�صل عقب‬ ‫تدافع بعد قمة الوحدات والفي�صلي‬ ‫اجلمعة قبل املا�ضي (ال�سبيل)‬

‫�إن�ت�رم���ي�ل�ان‬ ‫يتــــوج بلقــب‬ ‫بطولــة العـامل‬ ‫ل��ل��أن����دي����ة‬ ‫ويحرز خما�سية‬ ‫ت���اري���خ���ي���ة‬ ‫التفا�صيل �صفـــحـ ‪ 24‬ــة‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫املحرتف امل�صري �سمري ين�ضم‬ ‫لفريق احل�سني لكرة القدم‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ان�ضم املحرتف امل�صري �صربي �سمري ر�سميا اىل �صفوف فريق احل�سني‬ ‫اربد‪ ،‬لي�شاركه مناف�سات مرحلة االياب من دوري املنا�صري للمحرتفني‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق با�سم ال�ن��ادي رات��ب ال�ضامن ل�ـ (ب�ت�را) ان ال�لاع��ب وقع‬ ‫ر�سميا على ك�شوفات ال�ن��ادي بعد خ�ضوعه لفرتة اختبارات خ�لال الفرتة‬ ‫املا�ضية قبل ان يطلب املدرب العراقي جبار حميد �ضمه ر�سميا بعد ان قدم‬ ‫م�ستوى جيدا‪.‬‬ ‫ورف�ض ال�ضامن التحدث عن قيمة ال�صفقة‪ ،‬لكنه ا�شار اىل ان الالعب‬ ‫�سيح�صل على راتب جيد‪ .‬وك�شف الناطق االعالمي عن موافقة نادي الكرمل‬ ‫على انتقال العبه يزن �شاتي اىل �صفوف احل�سني اربد بعد مفاو�ضات جرت‬ ‫بني اجلانبني اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬

‫نادي احل�سني يزرع ‪500‬‬ ‫�شجرة يف غابة و�صفي التل‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫با�شر نادي احل�سني اربد �صباح اليوم ال�سبت بزراعة ‪� 500‬شجرة يف غابة‬ ‫ال�شهيد و�صفي التل يف اطار ان�شطة النادي الحياء ذكرى ا�ست�شهاد التل‪.‬‬ ‫وقال الناطق االعالمي للنادي راتب ال�ضامن لـ(برتا) ان رئي�س النادي‬ ‫خلدون حتاملة واع�ضاء االدارة وجمهور ال�ن��ادي وع��ددا كبريا من حمبي‬ ‫و�صفي التل با�شروا ب��زراع��ة اال�شجار يف الغابة‪ ،‬يف خطوة تعك�س التقدير‬ ‫واالح�ت��رام ال ��ذي يتمتع ب��ه ال�شهيد ال �ت��ل‪ ،‬ا��ض��اف��ة اىل �سيا�سة ال �ن��ادي يف‬ ‫االنتقال اىل االن�شطة الوطنية واالجتماعة والثقافية اىل جانب االن�شطة‬ ‫الريا�ضية‪.‬‬

‫فادي اجلزازي يعلن‬ ‫اعتزاله حتكيم كرة الطائرة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعلن احلكم الدويل فادي اجل��زازي اعتزاله حتكيم الكرة الطائرة بعد‬ ‫م�سرية حافلة بالعطاء قاد خاللها العديد من املباريات املحلية والدولية‬ ‫كان �أهمها حتكيم الت�صفيات امل�ؤهلة اىل نهائيات ك�أ�س العام والتي اقيمت يف‬ ‫العا�صمة ال�صينية بكني عام (‪ )2005‬وقيادته لنهائيات ثالث بطوالت عربية‬ ‫يف الكرة الطائرة ال�شاطئية‪ .‬وح�سب اجلزازي فانه �سي�سلم احتاد الكرة كتاب‬ ‫اعتزاله من التحكيم خالل اليومني املقبلني‬ ‫ي��ذك��ر ان ف ��ادي اجل ��زازي ب ��د�أ م�سريته التحكيمية ع��ام (‪ )1993‬قبل‬ ‫ان ي�صبح حكما دوليا منذ ع��ام (‪ )2001‬وي�شغل حاليا من�صب رئي�س ق�سم‬ ‫الريا�ضة املدر�سية يف وزارة الرتبية والتعليم و�أم�ي�ن ال�سر ال�ع��ام الحتاد‬ ‫الريا�ضة املدر�سية‪.‬‬

‫الإيقاف يحرم االفريقي من ثالثة‬ ‫العببني �أمام قف�صة يف دوري تون�س‬ ‫تون�س ‪ -‬رويرتز‬ ‫�سيكون ال �ن��ادي االف��ري�ق��ي حم��روم��ا م��ن ج�ه��ود ث�لاث��ة الع�ب�ين مهمني‬ ‫عندما يحل �ضيفا على ق��واف��ل قف�صة يف املرحلة الثانية ع�شرة بالدوري‬ ‫التون�سي املمتاز لكرة القدم اليوم الأحد‪.‬‬ ‫و�سيغيب عن ت�شكيلة االفريقي قلب الدفاع خالد ال�سوي�سي ب�سبب �إيقافه‬ ‫مباراة واحدة لطرده يف مباراة �ضد امللعب التون�سي يوم الأربعاء املا�ضي‪.‬‬ ‫ك�م��ا �سيفقد االف��ري�ق��ي ج�ه��ود امل��داف��ع االي���س��ر ال���ص��اع��د �سيف الدين‬ ‫العكرمي والعب الو�سط الهاجم خالد املليتي ب�سبب االيقاف ملباراة بعد �أن‬ ‫جمع كل منهما ثالثة انذارات‪.‬‬ ‫وينتظر ان يدفع مراد حمجوب مدرب االفريقي بالعبه خالد الزعريي‬ ‫بدال من ال�سوي�سي ليلعب يف و�سط الدفاع اىل جانب عبد القادر خ�شا�ش على‬ ‫�أن ي�ستعيد مهدي رياح موقعه كظهري �أي�سر‪.‬‬ ‫ويف املقابل �سي�ستعيد الع��ب الو�سط الكامريوين االك�سي�س موندومو‬ ‫مكانه �ضمن الت�شكيلة اال�سا�سية بعد عودته من االيقاف‪.‬‬ ‫وي�أمل االفريقي يف حتقيق الفوز وانتزاع النقاط الثالث من م�ضيفه‬ ‫�صعب امل��را���س على �أر��ض��ه ملوا�صلة زحفه ل�لاق�تراب م��ن ال�ترج��ي مت�صدر‬ ‫الرتتيب بر�صيد ‪ 26‬نقطة‪.‬‬ ‫ويتقا�سم االفريقي املركز الثالث مع ال�صفاق�سي وامللعب التون�سي وحمام‬ ‫الأن��ف بر�صيد ‪ 16‬نقطة لكل فريق‪ .‬وميلك االفريقي مباراة م�ؤجلة �ضد‬ ‫ال�صفاق�سي �ستقام يف الثاين من يناير كانون الثاين املقبل‪.‬‬

‫يف اطار التن�سيق امل�شرتك بني احتاد الريا�ضة املدر�سية واحتاد كرة القدم‬

‫رئي�س جمل�س �إدارة احتاد الريا�ضة‬ ‫املدر�سية يلتقي �أع�ضاء من احتاد الكرة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يلتقي �أم�ي�ن ع��ام وزارة الرتبية‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م رئ�ي����س جمل�س اداة احتاد‬ ‫ال��ري��ا��ض��ة امل��در��س�ي��ة ال��دك �ت��ور احمد‬ ‫ع�ي��ا��ص��ره ع�ن��د ال���س��اع��ة ال�ث��ال�ث��ة من‬ ‫بعد ظهر اليوم مب�ست�شار الأمري علي‬ ‫ب��ن احل�سني رئي�س احت��اد ك��رة القدم‬ ‫ال�ك��اب�تن حم�م��ود اجل��وه��ري وب�أمني‬ ‫ال�سر العام الحتاد الكرة خليل ال�سامل‬ ‫وع�ضو الهيئة التنفيذية د‪ .‬فايز ابو‬ ‫ع��ري���ض��ة ب�ح���ض��ور م��دي��ر املنتخبات‬ ‫الوطنية احمد قطي�شات‪.‬‬ ‫اللقاء الذي �سيتم يف مقر احتاد‬ ‫الكرة‪ ،‬ي�أتي يف اطار التن�سيق امل�شرتك‬ ‫الذي يجمع احتاد الريا�ضة املدر�سية‬ ‫ب��احت��اد ك��رة ال�ق��دم حيث �سيتم بحث‬ ‫� �س �ب��ل ال �ت �ع ��اون ل�ت�ح���ض�ير املنتخب‬ ‫املدر�سي لكرة القدم لغايات امل�شاركة يف‬ ‫د‪ .‬عيا�صرة‬ ‫البطولة العربية املدر�سية لكرة القدم‬ ‫و�أك��د ال��دك�ت��ور عيا�صره على ان كافة الألعاب اجلماعية منها والفردية‬ ‫والعاب القوى املقرر اقامتها ب�ضيافة‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية ا�ضافة اىل االحت� ��اد امل��در� �س��ي ي�سعى اىل تعزيز م�شريا اىل اهمية التن�سيق مع احتاد‬ ‫ب �ح��ث ��س�ب��ل ت �ط��وي��ر وت �ع��زي��ز مراكز التعاون مع كافة االحتادات الريا�ضية كرة القدم خا�صة وان احتاد الريا�ضة‬ ‫واكادمييات الأمري علي للموهوين‪ .‬بهدف تطوير الريا�ضة املدر�سية يف امل��در��س�ي��ة يتطلع اىل اال��س�ت�ف��ادة من‬

‫خربات املدربني يف جمال كرة القدم‬ ‫مثلما ي�سعة اىل حتقيق نتائج جيدة‬ ‫يف البطوالت العربية املدر�سية‪.‬‬ ‫وق� ��ال ع �ي��ا� �ص��ره‪ :‬ب�ت��وج�ي��ه من‬ ‫الأم�ي�ر في�صل ب��ن احل���س�ين رئي�س‬ ‫اللجنة الأوملبية نعمل على تو�سيع‬ ‫قاعدة امل�شاركة يف خمتلف الألعاب‬ ‫الريا�ضية ولهذا جاءت دورة الأمري‬ ‫ف�ي���ص��ل الأومل �ب �ي��ة ل�ل�ن��ا��ش�ئ�ين التي‬ ‫ت�ن�ظ�م�ه��ا وزارة ال�ترب �ي��ة والتعليم‬ ‫واحت� � ��اد ال��ري��ا� �ض��ة امل��در� �س �ي��ة من‬ ‫جهة ب��ال��راك��ة م��ع اللجنة الأوملبية‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬وتدخل ه��ذا العام‬ ‫دورت� �ه ��ا اخل��ام �� �س��ة ب �ه��دف الك�شف‬ ‫امل� �ب� �ك ��ر ع� ��ن امل � ��واه � ��ب الريا�ضية‬ ‫للطلبة متهيدا ل�ضمها اىل �صفوف‬ ‫امل �ن �ت �خ �ب��ات امل��در� �س �ي��ة واملنتخبات‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ل�ل�ف�ئ��ات ال �ع �م��ري��ة وفرق‬ ‫الأندية الأردنية خا�صة وان الأمري‬ ‫في�صل بن احل�سني قد اكد اكرث من‬ ‫م��رة على ��ض��رورة تطوير الريا�ضة‬ ‫املدر�سية ال�ت��ي و�صفها بانها متثل‬ ‫امل �خ��زون اال��س�ترات�ي�ج��ي للريا�ضة‬ ‫الأردنية‪.‬‬

‫�صراع �صدارة الدوري العراقي‬ ‫يحتدم بني ال�صناعة ودهوك‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي �� �ش �ت��د �� �ص ��راع ال� ��� �ص ��دارة على‬ ‫املجموعة االوىل بني ال�صناعة االول‬ ‫ومالحقه دهوك‪ ،‬عندما يلتقي االول‬ ‫ال �ك��رخ وي�لاع��ب ال �ث��اين ال�ن�ف��ط على‬ ‫ملعب االخ�ير اليوم االح��د‪ ،‬يف نطاق‬ ‫اجل��ول��ة ال��راب�ع��ة م��ن بطولة العراق‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫يف امل � �ب ��اراة االوىل ع �ل��ى ملعب‬ ‫م�ضيه ي�سعى ال�صناعة (‪ )7‬اىل فوز‬ ‫ثالث ملوا�صلة �صدارة الرتتيب على‬ ‫ح���س��اب م�ن��اف���س��ه ال �ك��رخ (‪ ،)5‬الذي‬ ‫ي�ب�ح��ث ه��و االخ� ��ر ع��ن ف ��وز منتظر‬ ‫ملغادرة املركز الرابع ودخول املناف�سة‬ ‫على مراكز املقدمة‪.‬‬ ‫ويف اللقاء الثاين‪ ،‬ينتظر �صاحب‬ ‫املركز الثاين ده��وك (‪ )6‬ف��وزا مهما‬ ‫على ح�ساب النفط من جهة‪ ،‬وخدمة‬ ‫ك�ب�يرة ق��د ي�سديها ل��ه ال �ك��رخ اذا ما‬ ‫اوقف تطلعات املت�صدر ال�صناعة من‬ ‫ج�ه��ة ث��ان�ي��ة ليجد نف�سه يف مقدمة‬ ‫الرتتيب‪.‬‬ ‫وتقام اليوم اي�ضا اربعة لقاءات‬ ‫متكافئة ب�ين اجل�ي����ش والبي�شمركة‬ ‫والكهرباء و�سامراء واملو�صل وزاخو‬ ‫وال� ��رم� ��ادي ودي� � ��اىل‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ت�أجلت‬ ‫م�ب��اراة ال�شرطة وارب�ي��ل لتفرغ عدد‬ ‫كبري من العبي االخ�ير مع املنتخب‬ ‫العراقي‪.‬‬ ‫ويبحث النجف (‪ )7‬ثاين ترتيب‬

‫دهوك‬

‫املجموعة الثانية‪ ،‬عن فوز ثمني على‬ ‫ملعب م�ضيفه نفط اجلنوب (‪ )6‬غدا‬ ‫االثنني يف واح��دة من اب��رز مباريات‬ ‫اجل��ول��ة‪ ،‬ي��أم��ل فيها �صاحب االر�ض‬ ‫حتقيق الهدف ذاته وحت�سني مركزه‬ ‫اخلام�س على الئحة الرتتيب‪.‬‬ ‫ويخو�ض الطلبة مهمة �سهلة على‬ ‫ملعبه وب�ين ج�م�ه��وره عندما يقابل‬ ‫نفط مي�سان يف مباراة يتوقع ان تكون‬ ‫يف م�ت�ن��اول��ه خل�ط��ف ‪ 3‬ن�ق��اط ثمينة‬

‫يرتقي بها ل�صدارة الرتتيب‪ ،‬بينما‬ ‫ي�خ��و���ض ال � ��زوراء م��واج�ه��ة غام�ضة‬ ‫امام م�ضيفه النا�صرية املتطلع لفوز‬ ‫يدخل به اجواء امل�سابقة‪.‬‬ ‫وي�ب�ح��ث امل �� �ص��ايف ع��ن ف ��وز رابع‬ ‫على ال�ت��وايل لال�ستمرار يف �صدارة‬ ‫ترتيتب املجموعة عندما يقابل رابع‬ ‫ال�ترت �ي��ب احل���س�ن�ين (‪ )6‬يف مباراة‬ ‫متكافئة بينهما‪.‬‬ ‫وت � �ب� ��دوم � �ه � �م� ��ة اجل � ��وي � ��ة (‪)4‬‬

‫�سهلة يف ه��ذه اجل��ول��ة با�ست�ضافته‬ ‫الديوانية �صاحب املركز االخ�ير‪ ،‬يف‬ ‫مواجهة ميتلك فيها �صاحب االر�ض‬ ‫واجلمهور اف�ضلية وا�ضحة للخروج‬ ‫بفوز متوقع لتعديل م�شواره ومغادرة‬ ‫املركز الثامن‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي م �ب��اري��ات املجموعة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬يتقابل الهندية م��ه امليناء‬ ‫ع �ل��ى م�ل�ع��ب االخ �ي�ر وي �ق��اب��ل بغداد‬ ‫�ضيفه كربالء‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫جامي�س يت�ألق ويقود ميامي هيت لفوز‬ ‫جديد يف الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫فوز �سوريا على العراق وديا‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ف��از املنتخب ال�سوري لكرة القدم على نظريه العراقي ‪�-1‬صفر �أم�س‬ ‫ال�سبت يف مدينة ال�سليمانية (�شمال العراق) يف مباراة ودي��ة تندرج �ضمن‬ ‫حت�ضرياتهما للم�شاركة يف نهائيات كا�س�س االمم اال�سيوية بالدوحة من ‪7‬‬ ‫اىل ‪ 29‬املقبل‪.‬‬ ‫�سجل �صلة ذي��اب هدف املباراة الوحيد للمنتخب ال�سوري يف الدقيقة‬ ‫(‪.)85‬‬ ‫مل يقدم املنتخبان اي م�ستوى يذكر طيلة وق��ت امل�ب��اراة واكتفيا باداء‬ ‫متوا�ضع خالل �شوطي املباراة با�ستثناء دقائقها الع�شر االخرية التي �شهدت‬ ‫ت�صاعدا يف الهجمات املتبادلة ا�سفرت عن تقدم املنتخب ال�سوري قبل انتهاء‬ ‫اللقاء ب‪ 5‬دقائق‪.‬‬ ‫واه��در حممد �سينو الع��ب املنتخب ال�سوري ركلة ج��زاء عند الدقيقة‬ ‫(‪.)42‬‬ ‫ويلتقي املنتخبان جمددا وديا يف ‪ 22‬اجلاري يف العا�صمة دم�شق‪.‬‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وق��ع "امللك" ليربون جامي�س‬ ‫ث�ل�اث �ي �ت��ه امل � ��زدوج � ��ة رق � ��م ‪ 30‬يف‬ ‫م���س�يرت��ه‪ ،‬وق ��اد م�ي��ام��ي ه�ي��ت �إىل‬ ‫الفوز على نيويورك نيك�س ‪91-113‬‬ ‫�ضمن دوري ك��رة ال�سلة الأمريكي‬ ‫للمحرتفني �أول من �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وت � ��أل� ��ق ج ��امي �� ��س ال� � ��ذي ك ��ان‬ ‫مر�شحاً لالن�ضمام �إىل نيك�س من‬ ‫كليفالند ك��اف��ال�يرز مطلع املو�سم‬ ‫احلايل‪ ،‬ف�سجل ‪ 32‬نقطة‪ 11 ،‬متابعة‬ ‫و‪ 10‬متريرات حا�سمة‪ ،‬و�ساعده يف‬ ‫احل�سم النجمان دواي��ن واي��د (‪26‬‬ ‫نقطة و‪ 8‬متابعات) وكري�س بو�ش‬ ‫(‪ 26‬نقطة و‪ 7‬متابعات)‪.‬‬ ‫و�صنع ميامي‪ ،‬و�صيف املنطقة‬ ‫ال�شرقية‪ ،‬ال�����ارق يف الربع الثالث‬ ‫بعدما قلب ت��أخ��ره �إىل تقدم كبري‬ ‫بلغ ‪ 18‬نقطة‪ ،‬يف ف�ترة �سجل فيها‬ ‫ليربون ‪ 14‬نقطة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬لقي نيك�س خ�سارة‬ ‫ث��ان�ي��ة �أم� ��ام ف��ري��ق م��ر��ش��ح لإح ��راز‬ ‫اللقب بعد �سقوطه �أم��ام بو�سطن‬ ‫�سلتيك�س ال��ذي جاء �أث��ر حتقيقه ‪8‬‬ ‫انت�صارات متتالية‪.‬‬ ‫ولدى اخلا�سر الذي لعب �أمام‬ ‫ج�م��اه�يره على ملعب "مادي�سون‬ ‫�سكوير غاردن" يف ن�ي��وي��ورك �أمام‬ ‫‪ 19.763‬م �ت �ف��رج �اً ق ��ام معظمهم‬ ‫ب��ال���ص�ف�ير ل �ل �ي�برون ج��امي ����س‪ ،‬مل‬ ‫ي�ت�م�ك��ن ال �ن �ج��م ال �ع �م�ل�اق �أم � ��اري‬ ‫�ستودمياير (‪ 24‬نقطة و‪ 14‬متابعة)‬ ‫من ت�سجيل ‪ 30‬نقطة �أو �أكرث للمرة‬ ‫الأوىل منذ ‪ 10‬مباريات‪.‬‬ ‫وكان الإيطايل دانيلو غاليناري‬ ‫�أف�ضل م�سجل ل��دى نيك�س م��ع ‪25‬‬ ‫ن�ق�ط��ة ب�ي�ن�ه��ا ‪ 4‬ث�لاث �ي��ات و�أ�ضاف‬ ‫ول �� �س��ون ت���ش��ان��دل��ر ‪ 17‬ن�ق�ط��ة و‪10‬‬ ‫متابعات‪.‬‬ ‫وح �ق��ق ل��و���س �أجن �ل��و���س ليكرز‬ ‫حامل اللقب يف املو�سمني الأخريين‬ ‫فوزه الع�شرين على ح�ساب م�ضيفه‬ ‫فيالدلفيا �سفنتي �سيك�سرز ‪81-93‬‬

‫�صراع رباعي على لقب بطل‬ ‫الذهاب يف الدوري اللبناين‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫جامي�س يت�ألق وقود ميامي �إىل فوز جديد‬

‫على ملعب "ول�س ف��ارغ��و �سنرت"‬ ‫�أمام ‪ 20.366‬متفرجاً‪.‬‬ ‫وتخلى كوبي براينت (‪ 9‬نقاط)‬ ‫عن جنوميته مل�صلحة زميله المار‬ ‫�أودوم ال� ��ذي ��س�ج��ل ‪ 28‬ن�ق�ط��ة و‪8‬‬ ‫متابعات‪ ،‬و�أ�ضاف العمالق الإ�سباين‬ ‫ب��او غا�سول ‪ 19‬نقطة و‪ 13‬متابعة‬ ‫والبديل م��ات بارنز ‪ 15‬نقطة و‪10‬‬ ‫متابعات‪.‬‬ ‫وتقدم فيالدلفيا عند انطالقة‬ ‫ال��رب��ع الأخ�ي�ر ‪ ،58-62‬لكن العبي‬ ‫امل � ��درب ف �ي��ل ج��اك �� �س��ون � �ض��رب��وا يف‬ ‫ال ��رب ��ع الأخ� �ي��ر ‪ 19-35‬وخرجوا‬ ‫فائزين من اللقاء الذي �أقيم على‬ ‫�أر�ض فيالدلفيا‪.‬‬ ‫ول� ��دى اخل��ا� �س��ر‪�� ،‬س�ج��ل العب‬ ‫االرت �ك��از �سبن�سر ه ��اوز ‪ 18‬نقطة‪،‬‬

‫‪ 13‬متابعة و‪ 5‬مت��ري��رات حا�سمة‪،‬‬ ‫و�أندري ايغووداال ‪ 18‬نقطة‪.‬‬ ‫وبعد عودته من الإ�صابة‪ ،‬قاد‬ ‫ج��و جون�سون �أت�لان�ت��ا هوك�س �إىل‬ ‫الفوز على �ضيفه ت�شارلوت بوبكات�س‬ ‫‪ 85-90‬على ملعب "فيليب�س �أرينا"‬ ‫يف �أتالنتا �أمام ‪ 15.006‬متفرجني‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل ج��ون �� �س��ون ‪ 16‬نقطة‬ ‫و‪ 8‬مت��ري��رات حا�سمة بعد غيابه ‪9‬‬ ‫مباريات �إث��ر خ�ضوعه جل��راح��ة يف‬ ‫كوعه الأمي��ن‪ ،‬بينها ‪ 3‬رميات حرة‬ ‫قبل ‪ 24‬ثانية على نهاية اللقاء‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف الع� ��ب االرت � �ك� ��از �أل‬ ‫ه ��ارف ��ورد ‪ 16‬ن�ق�ط��ة و‪ 9‬متابعات‪،‬‬ ‫‪,‬م ��ارف ��ن ول �ي��ام ����س ‪ 16‬ن �ق �ط��ة و‪8‬‬ ‫متابعات وج��و���ش �سميث ‪ 12‬نقطة‬ ‫و‪ 11‬متابعة للفائز‪ ،‬يف حني �سجل‬

‫ك ��ل م ��ن ال �ف��رن �� �س��ي ب��وري ����س دي ��او‬ ‫ودي ج ��اي �أوغ��و� �س �ت�ي�ن ‪ 22‬نقطة‬ ‫لت�شارلوت‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬فاز �أنديانا‬ ‫بي�سرز ع�ل��ى كليفالند كافاليريز‬ ‫‪ ،99-108‬وت��ورون �ت��و راب �ت��ورز على‬ ‫ن�ي��وج�ير��س��ي نت�س ‪ ،92-98‬ولو�س‬ ‫�أجن �ل��و���س ك �ل �ي�برز ع �ل��ى ديرتويت‬ ‫بي�ستونز ‪ ،88-109‬ون�ي��و اورليانز‬ ‫هورنت�س على ي��وت��ا ج��از ‪،71-100‬‬ ‫و�أوكالهوما �سيتي على �ساكرامنتو‬ ‫كينغز ‪ ،87-102‬وهيو�سنت روكت�س‬ ‫ع�ل��ى ممفي�س غ��ري��زل�ي��ز ‪،87-103‬‬ ‫وداال� ��س مافريك�س على فينيك�س‬ ‫�صنز ‪ ،91-106‬وب��ورت�لان��د ترايل‬ ‫باليزرز على ميني�سوتا متربوولفز‬ ‫‪.102-107‬‬

‫ويغيب ياو (‪ 2, 26‬م) عن مالعب‬ ‫دوري امل �ح�ترف�ين م�ن��ذ ‪ 10‬ت�شرين‬ ‫ال �ث��اين امل��ا� �ض��ي‪ ،‬اث��ر اع�ل�ان فريقه‬ ‫ع��ن ك��دم��ة يف ك��اح�ل��ه االي �� �س��ر‪ ،‬لكن‬ ‫الفحو�ص اال�ضافية �أظهرت تعر�ضه‬ ‫لك�سر يف كاحله ب�سبب االجهاد‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ل� � ��وي‪" :‬عندما تنظر‬ ‫اىل م�سرية ي��او‪ ،‬ف��ان ك�سور االجهاد‬ ‫�أ�صبحت جزءا من قدمه‪ .‬لذا فالقول‬ ‫ان ق��دم��ه لي�ست م�ع��ر��ض��ة للك�سور‬ ‫هو �ضرب من اجل�ن��ون‪ .‬هو معر�ض‬ ‫خلطر الك�سر با�ستمرار"‪.‬‬ ‫وب� � �ح � ��ال ق� � ��رر ي� � ��او اخل� ��� �ض ��وع‬ ‫جلراحة‪� ،‬سيبتعد عن املالعب ملدة ‪10‬‬

‫�أ�شهر‪ ،‬وهو ال يزال يتابع ا�ست�شارات‬ ‫طبية قبل اتخاذ القرار املنا�سب‪.‬‬ ‫وع� �ب��ر م � � ��درب ال� �ف ��ري ��ق ري ��ك‬ ‫�أدمل ��ان ع��ن "حزنه" ال�صابة النجم‬ ‫ال���ص�ي�ن��ي‪" :‬انا ح��زي��ن‪ ،‬وي �ج��ب �أن‬ ‫نتعاطف م�ع��ه ن�ظ��را للعمل الكبري‬ ‫الذي قام به للعودة اىل املالعب"‪.‬‬ ‫وكان مينغ (‪ 30‬عاما) خا�ض يف‬ ‫ت�شرين االول املا�ضي مباراته االوىل‬ ‫منذ ا�صابته بك�سر يف �ساقه الي�سرى‬ ‫يف مت��وز م��ن ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي‪ ،‬عندما‬ ‫�شارك ملدة ‪ 12‬دقيقة يف مباراة ودية‬ ‫يف كرة ال�سة خ�سرها فريقه هيو�سنت‬ ‫روكت�س �أم��ام �أورالن��دو ماجيك ‪-88‬‬

‫‪.97‬‬ ‫وغاب ياو الذي �شارك يف مباراة‬ ‫ك ��ل ال� �ن� �ج ��وم "اول �ستارز" يف ‪7‬‬ ‫منا�سبات طوال املو�سم املا�ضي ب�سبب‬ ‫اال�صابة‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ي � ��او ت �ع ��ر� ��ض ل �ك �� �س��ر يف‬ ‫� �س��اق��ه ال �ي �� �س��رى م�ط�ل��ع اي� ��ار ‪2009‬‬ ‫خ�ل�ال امل� �ب ��اراة ال �ث��ال �ث��ة ل�ف��ري�ق��ه يف‬ ‫ن���ص��ف ن �ه��ائ��ي ب�ل�اي اوف املنطقة‬ ‫الغربية ام��ام لو�س اجنلي�س ليكرز‬ ‫ال��ذي ت��وج الحقا باللقب‪ ،‬علما بانه‬ ‫�سبق للعمالق ال�صيني ان غ��اب عن‬ ‫ال �ب�ل�اي اوف ع��ام��ي ‪ 2006‬و‪2008‬‬ ‫ب�سبب اال�صابة يف �ساقيه اي�ضا‪.‬‬

‫الإ�صابة تبعد ال�صيني ياو مينغ طوال املو�سم‬

‫هيو�سنت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيغيب عمالق هيو�سنت روكت�س‬ ‫ال�صيني ي��او مينغ عن مالعب كرة‬ ‫ال�سلة االمريكية حتى نهاية املو�سم‬ ‫احل��ايل‪ ،‬بعد اكت�شاف تعر�ضه لك�سر‬ ‫يف ك��اح�ل��ه االي �� �س��ر ب�ح���س��ب م��ا ذكر‬ ‫فريقه �أول من �أم�س جلمعة‪.‬‬ ‫وج ��اء االع �ل�ان ب�ع��د ي��وم واحد‬ ‫على اكت�شاف ا�صابة ي��او اجلديدة‪،‬‬ ‫واعترب طبيب روكت�س والرت لوي ان‬ ‫عالج هذه اال�صابة يكون باخل�ضوع‬ ‫جلراحة‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يطمح كل من الأن�صار والرا�سينغ بريوت وال�صفاء اىل خطف ال�صدارة‬ ‫من العهد وبالتايل نيل لقب بطل الذهاب ال�شريف يف املرحلة احلادية ع�شرة‬ ‫من بطولة لبنان لكرة القدم التي تنطلق اليوم االحد ب�أربع مباريات‪.‬‬ ‫و�سيكون العهد املت�صدر (‪ 23‬نقطة) �أمام امتحان �سهل ن�سبيا عندما يحل‬ ‫�ضيفا على �شباب ال�ساحل ال�سابع (‪ 10‬نقاط) واملتخم باجلراح على ملعب‬ ‫بلدية برج حمود اليوم الأحد‪ .‬ويطمح حامل اللقب الذي ميتلك �أف�ضل خط‬ ‫هجوم (‪ 24‬هدفا) اىل حتقيق فوزه اخلام�س على التوايل‪ ،‬معتمدا على جنمه‬ ‫الأول ح�سن معتوق مت�صدر ترتيب الهدافني بت�سعة �أه ��داف‪� ،‬إ�ضافة اىل‬ ‫م�صطفى حالق وعبا�س علي عطوي وحممود العلي‪.‬‬ ‫ويحل النجمة اخلام�س (‪ 17‬نقطة) �ضيفا على ال�شباب الغازية قبل‬ ‫الأخ�ي�ر (‪ 8‬ن�ق��اط) يف م �ب��اراة �شبه �سهلة غ��دا على ملعب �صيدا البلدي‪.‬‬ ‫ويخو�ض الفريق النبيذي املباراة منت�شيا بفوزه على ال�صفاء الثالثاء املا�ضي‬ ‫مما �أفقد الأخري ال�صدارة‪� .‬أما الفريق اجلنوبي‪ ،‬فيمر يف فرتة انتقالية بعد‬ ‫ا�ستالم دفته املدرب امل�صري حممد ح�سن‪.‬‬ ‫وتفتتح املرحلة ال�ي��وم االح��د بلقاء االخ��اء الأه�ل��ي عاليه الثامن (‪10‬‬ ‫نقاط) و�ضيفه الت�ضامن �صور العا�شر (‪ 8‬نقاط) حيث �ستكون النقاط مطلبا‬ ‫�أمامهما خ�صو�صا ل�سفري اجلنوب الذي مني ب�أربع هزائم متتالية قبل تعادله‬ ‫مع ال�شباب الغازية جعلته يرتاجع كثريا يف الرتتيب بعد بداية جيدة‪.‬‬ ‫ويلتقي االثنني اال�صالح ال�برج ال�شمايل متذيل الرتتيب (نقطتان)‬ ‫و�ضيفه ال�سالم �صور التا�سع (‪ 9‬نقاط) يف مباراة «درب��ي» على ملعب �صيدا‬ ‫البلدي‪ .‬وي�سعى اال�صالح اىل النقاط التي ال بديل عنها يف معركته لتفادي‬ ‫الهبوط‪ ،‬بينما يبحث ال�صوري عن فوزه الرابع على التوايل‪.‬‬

‫خ�سارة االهلي امل�صري والعربي القطري‬ ‫يف بطولة العامل لالندية بكرة الطائرة‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ودع االهلي امل�صري الدور االول لبطولة العامل لالندية بكرة الطائرة‬ ‫املقامة حاليا يف الدوحة بخ�سارته الثانية علي التوايل �أول من �أم�س اجلمعة‬ ‫ام��ام بيكان الإي ��راين �صفر‪( 3-‬اال� �ش��واط ‪ 20-25‬و‪ 19-25‬و‪� 19-25‬ضمن‬ ‫املجموعة االوىل‪ .‬ويف املجموعة ذاتها لقي العربي القطري خ�سارته االويل‬ ‫امام بل�شاتو البولندي �صفر‪( 3-‬اال�شواط ‪ 22-25‬و‪ 22-25‬و‪.)15-25‬‬ ‫ويحتاج العربي للفوز اليوم علي بيكان االيراين للو�صول ايل دور ن�صف‬ ‫النهائي‪ .‬ومن املتوقع ان تخرج مباراتهما قوية ل�صراعهما معا علي التاهل‬ ‫بجانب بل�شاتو البولندي الذي �ضمن التاهل‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الثانية �ضمن تورينتو االي�ط��ايل حامل اللقب التاهل‬ ‫لن�صف النهائي بفوزه على بوليفار االرجنتيني ‪ 16-25( 1-3‬و‪ 15-25‬و‪-23‬‬ ‫‪ 25‬و‪.22-25‬‬ ‫وت�صدر تورينتو جمموعته بر�صيد ‪ 4‬نقاط وخلفه بوليفار بر�صيد‬ ‫‪ 3‬ن�ق��اط‪ ،‬يف ح�ين حقق دي�ن��ام��و مو�سكو ال��رو��س��ي ال�ف��وز على ��س��ان ميت�شل‬ ‫االمريكي ‪�-3‬صفر (‪ 16-25‬و‪ 14-25‬و‪ .)23-25‬ورفع دينامو مو�سكو ر�صيده‬ ‫ايل ‪ 3‬نقاط يف املركز الثالث باملجموعة الثانية وحافظ علي ام��ال التاهل‬ ‫لن�صف النهائي‪.‬‬ ‫ويختتم الدور االول للبطولة اليوم االحد باربعة لقاءات جتمع العربي‬ ‫مع بيكان وبل�شاتو مع االهلي‪ ،‬ودينامو مو�سكو مع بوليفار وتورينتو مع �سان‬ ‫ميت�شل‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫نواب ور�ؤ�ساء �أندية يطالبون بك�شف حقيقة �أحداث القوي�سمة‬

‫ال�سبيل – ثائر م�صطفى‬

‫�أب ��دى (‪ )20‬ن��ادي��ا ت�ضامنهم م��ع نادي‬ ‫ال ��وح ��دات ع�ق��ب االع� �ت ��داء االخ�ي�ر م��ن قبل‬ ‫ب�ع����ض ع�ن��ا��ص��ر ق ��وات ال� ��درك ع�ل��ى جماهري‬ ‫النادي‪ ،‬بعد انتهاء مباراة الفريق مع �شقيقهم‬ ‫الفي�صلي‪ ،‬يف ختام مرحلة الذهاب من الدوري‬ ‫املمتاز ‪-‬على حد تعبريهم‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��وا ب ��إظ �ه��ار احل�ق�ي�ق��ة‪ ،‬و�إن�صاف‬ ‫الوحدات وجماهريه من قبل جلنة التحقيق‬ ‫التي �شكلتها وزارة الداخلية يف �أعقاب حادثة‬ ‫(ال�ق��وي���س�م��ة) ال�ت��ي ذاع �صيتها ب�شكل كبري‬ ‫خالل الفرتة املا�ضية‪.‬‬ ‫وك� ��ان ر�ؤ�� �س ��اء (‪ )20‬ن��ادي��ا م��ن خمتلف‬ ‫الأن��دي��ة الأردن�ي��ة ولكافة ال��درج��ات‪ ،‬ح�ضروا‬ ‫�إىل ن��ادي ال��وح��دات �أم����س؛ الع�لان موقفهم‬ ‫الت�ضامني‪ ،‬بح�ضور ال�ن��واب يحيي ال�سعود‬ ‫وغازي عليان وب�سام حدادين‪.‬‬ ‫ورح � ��ب رئ �ي ����س ال � �ن� ��ادي ط � ��ارق خ ��وري‬ ‫باحل�ضور‪ ،‬واع�ت�بر ال��زي��ارة ب ��ادرة طيبة من‬ ‫كافة الأندية خالل الوقوف اىل جانب نادي‬ ‫الوحدات وجماهريه‪ ،‬متحدثا �إىل �أن ما جرى‬ ‫يف ملعب القوي�سمة هو اعتداء من قبل عنا�صر‬ ‫قوات الدرك على جماهري �أردنية –جماهري‬ ‫ن��ادي ال��وح��دات‪ ،-‬وال�ت��ي ك��ان��ت حتتفل بفوز‬ ‫فريقها بطريقة م�شروعة‪ ،‬م�ؤكدا ان جماهري‬ ‫الفي�صلي ال عالقة لها مبا ح�صل يف امل�شكلة‪.‬‬ ‫وت� �ط ��رق خ� � ��وري ل �ل �ب �ي��ان��ات الر�سمية‬ ‫ل�ل�ح�ك��وم��ة ووق� � ��وات ال � ��درك ال �ت��ي �صدرت‪،‬‬ ‫وح��اول��ت ان حت�صر امل�شكلة ب�ح��ادث��ة �شغب‪،‬‬ ‫وزج ج�م��اه�ير الفي�صلي يف ذل ��ك‪ ،‬واحلديث‬ ‫ع��ن ق �ي��ام ج �م��اه�ير ال �ن��ادي�ي�ن ب �ت �ب��ادل قذف‬ ‫احل�ج��ارة وال��زج��اج‪ ،‬م��ؤك��دا ان االع �ت��داء كان‬ ‫م��ن ق�ب��ل ق ��وات ال ��درك ع�ل��ى اجل�م��اه�ير‪ ،‬من‬ ‫خالل عر�ض م�صور لالحداث‪ ،‬اكد فيها عدم‬ ‫�صدق بيان ق��وات ال��درك التي حاولت �إدخال‬ ‫اجل�م�ه��وري��ن بامل�شكلة‪ ،‬وال ��ذي م��ن ��ش��أن��ه ان‬ ‫ي�ؤثر ب�شكل �سلبي على االندية وم�سرية احتاد‬ ‫اللعبة برئا�سة االمري علي بن احل�سني‪.‬‬ ‫وحمل العر�ض اي�ضا يافطة ت�أييد من‬ ‫قبل ن��ادي الوحدات وجماهريه لالمري علي‬

‫حلظة �سقوط اجلماهري عن ال�سياج احلديدي عقب قمة الوحدات والفي�صلي اجلمعة قبل املا�ضية‬

‫لرت�شحه ملن�صب نائب رئي�س االحتاد الدويل‬ ‫ل �ك��رة ال� �ق ��دم‪ ،‬وال �ت��ي م�ن�ع�ت�ه��ا ق� ��وات ال ��درك‬ ‫و�أزالتها من امللعب ح�سب تعبريه‪ ،‬اىل جانب‬ ‫ع��ر��ض��ه ل���ص��ور ت��و��ض��ح اع �ت��داء ق ��وات الدرك‬ ‫على بع�ض اع�ضاء جمل�س االدارة‪ ،‬والطريقة‬ ‫القا�سية التي مت فيها �ضرب اجلماهري على‬ ‫حد زعمه حتى بعد انهيار ال�سياج‪.‬‬ ‫ون�شر �صورا تظهر جلو�س ما يقارب (‪)30‬‬ ‫عن�صرا منهم يف املن�صة الرئي�سة عقب ارتكاب‬ ‫اعتدائهم‪ ،‬مو�ضحا قيام احد عنا�صر الدرك‬ ‫باالنطالق من ا�سفل املن�صة‪ ،‬والتهجم على‬

‫م�شجع وابنه ومنعهم دخول �سيارات اال�سعاف‬ ‫لوال تدخل مدير مركز امن القوي�سمة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف خوري �أن هناك كتابا من جمل�س‬ ‫االدارة ي�سبق املباراة بـ(‪ )40‬يوما‪ ،‬يطالب فيه‬ ‫االلتقاء بامل�س�ؤولني يف قوات ال��درك لتباحث‬ ‫بع�ض االمور التي تهم اجلماهري قبل موعد‬ ‫امل�ب��اراة‪ ،‬اال ان ال��رد ج��اء قبل امل�ب��اراة بيومني‬ ‫القامة اللقاء بعد املباراة بـ(‪ )3‬ايام ومل جتر‬ ‫املقابلة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه ق��ال ال�ن��ائ��ب يحيى ال�سعود‬ ‫�أن هناك خط�أ وق��ع من بع�ض عنا�صر قوات‬

‫الدرك‪ ،‬يجب ان يتم االعرتاف به‪ ،‬وحما�سبة‬ ‫امل�س�ؤولني ب�صورة ع��ادل��ة‪ ،‬م�شريا اىل طلبه‬ ‫ب���ص�ف��ة �شخ�صية اىل ج��ان��ب ال �ن��ائ��ب غازي‬ ‫عليان من رئي�س الوزراء بت�شكيل جلنة نيابية‬ ‫للتحقيق مب��ا ج ��رى‪ ،‬وط �ل��ب ارج��ائ �ه��ا حتى‬ ‫انتهاء جلنة التحقيق يف وزراة الداخلية من‬ ‫ع�م�ل�ه��ا‪ ،‬م ��ؤك��دا � �ض��رورة ان �� �ص��اف الوحدات‬ ‫وجماهريه وحما�سبة امل�س�ؤولني‪.‬‬ ‫و�سجل ال�سعود حتفظه على زي��ارة وزير‬ ‫الداخلية اىل مقر قوات الدرك التي تزيد من‬ ‫تبعيات امل�شكلة على حد تعبريه‪ ،‬م�شريا اىل �أن‬

‫وزير الداخلية قد �سحب ت�صريحاته االخرية‬ ‫واتهم فيها م�س�ؤولية الناديني وجماهريهم‬ ‫ع��ن احل��ادث��ة‪ ،‬م��ؤك��دا �أن��ه ه��و وال�ن��ائ��ب غازي‬ ‫عليان لن مينحا الثقة للحكومة اذا مل تخرج‬ ‫ن�ت��ائ��ج جل�ن��ة ال�ت�ح�ق�ي��ق ب���ش�ك��ل ع� ��ادل لنادي‬ ‫ال��وح��دات وج�م��اه�يره ال��ذي نعتز ب��دوره��ا يف‬ ‫اثراء منجزات الريا�ضة االردنية عامة والكرة‬ ‫االردنية خا�صة‪ ،‬م�شريا اىل توقيع (‪ )28‬نائبا‬ ‫على وثيقة تطالب بتحقيق حم��اي��د للجنة‬ ‫وت���ض��م يف ط�ي��ات�ه��ا جم�م��وع��ة م��ن م�ؤ�س�سات‬ ‫امل�ج�ت�م��ع امل �ح �ل��ي ل�ت�ح�ق�ي��ق ال �ع��دال��ة‪ ،‬مبديا‬ ‫اع �ت��زازه ب��االج �ه��زة االم�ن�ي��ة مب��ا فيها قوات‬ ‫الدرك اال ان املخطئ يجب ان يحا�سب‪.‬‬ ‫اىل ذل��ك رف�ض النائب د‪.‬ب�سام حمادين‬ ‫ت�سيي�س امل�شكلة‪ ،‬م ��ؤك��دا � �ض��رورة ان تظهر‬ ‫احل �ك ��وم ��ة احل �ق �ي �ق��ة ك �م��ا ه� ��ي‪ ،‬وحما�سبة‬ ‫امل �� �س ��ؤول�ين م �ب��دي��ا ت���ض��ام�ن��ه م��ع الوحدات‬ ‫وجماهريه لتحقيق العدالة وان�صاف اجلمهور‬ ‫الذي اعتدي عليه بطريقة غري مربرة‪.‬‬ ‫و�أجمع ر�ؤ�ساء االندية على حتميل قوات‬ ‫الدرك م�س�ؤولية ما حدث‪ ،‬راف�ضني ت�سيي�س‬ ‫احل��ادث��ة‪ ،‬و�إع��ادت �ه��ا اىل ن�صابها الريا�ضي‪،‬‬ ‫م�ط��ال�ب�ين ب �� �ض��رورة ت�ث�ق�ي��ف ع�ن��ا��ص��ر قوات‬ ‫الدرك التي من م�س�ؤولياتها اعادة اجلماهري‬ ‫واحلفاظ على امنهم‪ ،‬يف الوقت الذي حتدث‬ ‫ف�ي��ه ع�ضو الهيئة ال�ع��ام��ة ل�ل��وح��دات �سامي‬ ‫ال�سيد؛ م��ؤك��دا ��ض��رورة تثقيف ق��وات الدرك‬ ‫و��ص�ي��اغ��ة عقلية ام�ن�ي��ة ق ��ادرة ع�ل��ى التعامل‬ ‫مع م�س�ؤولياتها نحو املواطنني واجلماهري‬ ‫الريا�ضية‪.‬‬ ‫واختتم رئي�س النادي طارق خوري اجلل�سة‬ ‫الت�ضامنية ب�شكره وتقديره للح�ضور جميعا‬ ‫من ن��واب ور�ؤ��س��اء �أن��دي��ة‪ ،‬والوقفة ال�صادقة‬ ‫م �ن �ه��م جت� ��اه ن � ��ادي ال� ��وح� ��دات وجماهريه‪،‬‬ ‫وم�شريا �أن الهدف من اجلل�سة اي�ضا يتلخ�ص‬ ‫يف كيفية حما�سبة امل�س�ؤولني و�إي�ج��اد حلول‬ ‫م�ستقبلية ت�ضمن �سالمة جماهيري الكرة‬ ‫االردنية‪ ،‬ومطالبا ان تكون املالعب االردنية‬ ‫مطابقة للموا�صفات العاملية من حيث عدم‬ ‫وج��ود ق��وات درك ب�ين اجل�م��اه�ير‪ ،‬و�أن تكون‬ ‫م�س�ؤولياتها �أمنية بحتة‪.‬‬

‫�إنرتميالن يتوج بلقب بطولة العامل لالندية ويحرز خما�سية تاريخية‬ ‫ابو ظبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫احرز انرت ميالن االيطايل بطل اوروبا لقب بطولة‬ ‫ك�أ�س العامل لالندية لكرة القدم للمرة االوىل يف تاريخه‬ ‫بعد فوزه على مازميبي ‪�-3‬صفر يف املباراة النهائية �أم�س‬ ‫ال�سبت يف ا�ستاد مدينة زاي��د الريا�ضية يف ابوظبي امام‬ ‫نحو ‪ 48‬الف متفرج‪.‬‬ ‫و�سجل املقدوين غوران بانديف ( ‪ )13‬والكامريوين‬ ‫�صامويل ايتو (‪ )17‬والفرن�سي جوناثان بيابياين (‪)85‬‬ ‫اهداف املباراة‪.‬‬ ‫وجن��ح ان�تر ميالن يف اح��راز خما�سية تاريخية عام‬ ‫‪ 2010‬ب�ع��دم��ا ��س�ب��ق ل��ه ال �ف��وز ب��ال �ق��اب ال � ��دوري والك�أ�س‬ ‫وال�سوبر االيطالية ودوري ابطال اوروب��ا‪ ،‬لكنه ف�شل يف‬ ‫تكرار اجناز بر�شلونة اال�سباين الذي احرز �سدا�سية عام‬ ‫‪ ،2009‬بعدما خ�سر يف ك�أ�س ال�سوبر االوروبية امام اتلتيكو‬ ‫مدريد اال�سباين �صفر‪.2-‬‬ ‫ابقى انرت ميالن اللقب يف القارة االوروبية للن�سخة‬ ‫ال��راب �ع��ة ع �ل��ى ال� �ت ��وايل ب �ع��دم��ا ��س�ب��ق مل �ي�ل�ان االيطايل‬ ‫ومان�ش�سرت يونايتد االنكليزي وبر�شلونة اال�سباين الفوز‬

‫يف اعوام ‪ 2007‬و‪ 2008‬و‪ ، 2009‬كما اعطى التفوق لالندية‬ ‫االوروبية بر�صيد اربعة القاب على نظريتها الربازيلية‬ ‫التي ف��ازت بالقاب ‪ 2000‬و‪ 2005‬و‪ 2006‬عرب كورينثيانز‬ ‫و�ساوباولو وانرتنا�سيونال على التوايل ‪.‬‬ ‫م��ن جهته ‪ ،‬ف�شل مازميبي يف اه��داء افريقيا لقبها‬ ‫االول يف البطولة لكنه جنح يف ك�سر االحتكار االوروبي‬ ‫ال�لات�ي�ن��ي ل�ل�م�ب��اراة ال�ن�ه��ائ�ي��ة‪ ،‬ليكتفي ب�ط��ل اف��ري�ق�ي��ا يف‬ ‫الن�سختني االخريتني باملركز الثاين الذي يعد اجنازا غري‬ ‫م�سبوق للقارة ال�سمراء ‪.‬‬ ‫و�سيعطي اللقب دفعة معنوية كبرية الن�تر ميالن‬ ‫بطل ايطاليا يف ال�سنوات اخلم�سة االخ�يرة بعدما حقق‬ ‫نتائج خميبة يف االونة االخرية حيث يحتل املركز ال�سابع‬ ‫يف الدوري املحلي بر�صيد ‪ 23‬نقطة وبفارق ‪ 13‬نقطة عن‬ ‫ميالن املت�صدر ‪.‬‬ ‫وظهرت رغبة انرت ميالن الذي غاب عنه الهولندي‬ ‫وي�سلي �شنايدر لال�صابة يف الفوز مبكرا‪ ،‬وافتتح الت�سجيل‬ ‫بعد م��رور ‪ 13‬دقيقة عندما مرر ايتو كرة خلف مدافعي‬ ‫م��ازمي�ب��ي ف�شل ك��ازمي��ي ميهايو يف ت�شتيتها لت�صل اىل‬ ‫بانديف ال��ذي �سددها ار�ضية زاح�ف��ة يف مرمى احلار�س‬

‫مويتبا كيديابا الذي كان يتلقى الهدف االول يف البطولة‬ ‫بعدما حافظ على نظافة �شباكه ام��ام بات�شوكا املك�سيكي‬ ‫(‪�-1‬صفر) وانرتنا�سيونال الربازيلي (‪�-2‬صفر)‪.‬‬ ‫وت��رج��م ان�ت�ر م �ي�لان اف���ض�ل�ي�ت��ه امل�ط�ل�ق��ة بت�سجيل‬ ‫ه��دف��ه ال�ث��اين بعد �سل�سلة م��ن ال�ت�م��ري��رات ال��رائ�ع��ة بني‬ ‫االرجنتينيني ا�ستبيان كامبيا�سو وخافيري زانتيتي ومن‬ ‫االخري اىل بانديف الذي تركها اليتو القادم من اخللف‬ ‫�سددها مبا�شرة يف ال�شباك الكونغولية (‪.)17‬‬ ‫وظهرت الفوارق الفنية بني الفريقني وا�ضحة ل�صالح‬ ‫بطل اوروبا الذي كان قريبا من ا�ضافة الهدف الثالث بعد‬ ‫كرة طويلة من الربازيلي مايكون و�صلت اىل االرجنتيني‬ ‫دييغو ميليتو الذي ك�سر م�صيدة الت�سلل وانفرد ب�شكل تام‬ ‫و�سدد كرة برعونة ا�صابت قدم احلار�س كيديابا ومن ثم‬ ‫ابعدها املدافع جويل كيمواكي اىل ركنية ( ‪. ) 24‬‬ ‫وف�شل ميليتو م��رة اخ��رى يف زي��ادة غلة فريقه اثر‬ ‫مت��ري��رة م��ن ب��ان��دي��ف خلف ال��دف��اع ال�ك��ون�غ��ويل املرتبك‪،‬‬ ‫لكن املهاجم االرجنتيني �سدد كرة �ضعيفة مب�ضايقة من‬ ‫كيلت�شو كا�سو�سوال �صدها حار�س مازميبي بقدمه برباعة‬ ‫(‪.)43‬‬

‫و� �ش��ارك م��وك��وك ك��ان��دا ب��دي�لا لنغاندو كا�سونغو يف‬ ‫�صفوف مازميبي يف بداية ال�شوط الثاين‪ ،‬ورد مدرب انرت‬ ‫ميالن اال�سباين راف��اي��ل بينتيز بالدفع بال�صربي ديان‬ ‫�ستانكوفيت�ش مكان الروماين كري�ستيان �شيفو (‪.)53‬‬ ‫وق��ام مايكون مبجهود ف��ردي رائ��ع ان�ف��رد على اثره‬ ‫و�سدد كرة قوية �صدها احلار�س كيديابا وا�صابت القائم‬ ‫وخرجت اىل ركنية (‪ ،)60‬ومن فر�صة نادرة ملازميبي �سدد‬ ‫كازميبي ميهايو ك��رة بعيدة ام�سكها حار�س ان�تر ميالن‬ ‫الربازيلي جوليو �سيزار على دفعتني (‪. )62‬‬ ‫واج��رى انرت ميالن تبديله الثاين بنزول الفرن�سي‬ ‫ج��ون��اث��ان ب�ي��اب�ي��اين م �ك��ان ميليتو (‪ ،)70‬وحت���س��ن اداء‬ ‫مازميبي كثريا من الناحية الهجومية وك��ان قريبا من‬ ‫تقلي�ص الفارق بعد عر�ضية من مولوتا كابانغو و�صلت‬ ‫اىل دي��وك��و كالوييتوكا ��س��دده��ا مبا�شرة وت��ال��ق احلار�س‬ ‫الربازيلي �سيزار يف ابعادها (‪.)80‬‬ ‫وجن��ح ال�ب��دي��ل ب�ي��اب�ي��اين يف ا��ض��اف��ة ال �ه��دف الثالث‬ ‫الن�تر ميالن بعدما تلقى ك��رة طويلة من البديل االخر‬ ‫�ستانكوفيت�ش لينفرد وي��راوغ حار�س مازميبي وي�سدد يف‬ ‫مرماه (‪.)85‬‬

‫ا‬ ‫لدو‬ ‫الأمل ري‬ ‫اين‬

‫يف تطور هادئ بعد اجتماع حا�شد يف نادي الوحدات‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫اخل�سارة الثانية لدورمتوند هذا املو�سم‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫م� �ن ��ي ب� ��ورو� � �س � �ي� ��ا دورمت � ��ون � ��د‬ ‫بخ�سارته الثانية هذا املو�سم ب�سقوطه‬ ‫امام م�ضيفه اينرتاخت فرانكفورت‬ ‫�صفر‪ 1-‬يف املرحلة ال�سابعة ع�شرة‬ ‫(االخرية يف دور الذهاب) قدم �أم�س‬ ‫ال�سبت‪.‬‬ ‫وف �� �ش��ل دورمت ��ون ��د ب��ال �ت��ايل يف‬ ‫معادلة رقم بايرن ميونيخ القيا�سي‬ ‫من حيث عدد النقاط بعد انتهاء دور‬ ‫الذهاب اذ اكتفى ب�ـ‪ 43‬نقطة مقابل‬ ‫‪ 44‬للفريق البافاري مو�سم ‪-2005‬‬ ‫‪.2006‬‬ ‫وك � ��ان دورمت� ��ون� ��د ال � ��ذي يغرد‬ ‫خ��ارج ال���س��رب ه��ذا امل��و��س��م �سقط يف‬ ‫املرحلة االوىل على ار�ضه امام باير‬ ‫ل�ي�ف��رك��وزن ق�ب��ل ان يحقق ‪ 14‬فوزا‬ ‫وتعادال واحدا‪.‬‬ ‫وانهى دورمت��ون��د الفريق الذي‬ ‫ي �ق��ع يف م�ن�ط�ق��ة ال � ��رور ال�صناعية‬ ‫ا�سبوعا ا��س��ود كونه خ��رج اي�ضا من‬ ‫م���س��اب�ق��ة ي ��وروب ��ا ل �ي��غ ب �ت �ع��ادل��ه مع‬ ‫ا�شبيلية اال�سباين ‪ 2-2‬وحلوله ثالثا‬ ‫يف جمموعته‪.‬‬ ‫ومي �ل��ك دورمت� ��ون� ��د ‪ 43‬نقطة‬ ‫متقدما بفارق ‪ 11‬نقطة حاليا عن‬ ‫باير ليفركوزن الذي يلعب اليوم مع‬ ‫فرايبورغ‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ب �ط ��ل امل� � �ب � ��اراة مهاجم‬ ‫ف��ران �ك �ف��ورت ال �ي��ون��اين ثيوفينا�س‬ ‫جيكا�س ال ��ذي �سجل ه��دف املباراة‬ ‫ال��وح�ي��د ق�ب��ل ن�ه��اي��ة امل �ب��اراة بثالث‬ ‫دق ��ائ ��ق ل �ي �ن �ف��رد ب� ��� �ص ��دارة ترتيب‬ ‫الهدافني بر�صيد ‪ 14‬هدفا متقدما‬ ‫ب � �ف ��ارق ه � ��دف واح� � ��د ع ��ن مهاجم‬ ‫فرايبورغ ال�سنغايل بابي�س �سي�سه‪.‬‬ ‫وك� � ��اد امل� �ه ��اج ��م ال� �ب ��ارغ ��وي ��اين‬ ‫ل��وك��ا���س ب��اري��و���س ي � ��درك التعادل‬ ‫لدورمتوند يف الثواين االخرية لكن‬

‫�آر�سنال ي�ضم املهاجم الياباين ميايت�شي‬ ‫لندن ‪ -‬رويرتز‬ ‫�سين�ضم املهاجم الياباين ال�شاب ريو ميايت�شي �إىل �صفوف �آر�سنال يف‬ ‫كانون الثاين املقبل‪ ،‬بعد �أن �أكمل فرتة اختبار ناجحة يف النادي الذي يناف�س‬ ‫يف دوري �إنكلرتا املمتاز لكرة القدم‪.‬‬ ‫ومن املنتظر �أن ي�شارك ميايت�شي (‪ 18‬عاماً) يف بطولة للمدار�س العليا‬ ‫يف اليابان حيث ميثل مدر�سة ت�شوكيوداي ت�شويكو العليا‪ ،‬قبل �أن ينتقل �إىل‬ ‫لندن يف العام اجلديد‪.‬‬ ‫ونقل موقع �آر�سنال على الإنرتنت عن �أر�سني فينغر مدرب الفريق قوله‪:‬‬ ‫«�أن��ا �سعيد لأن ري��و �سين�ضم �إلينا يف العام اجل��دي��د‪ ،‬لقد خ�ضع الختبار يف‬ ‫النادي خالل ال�صيف ويتمتع بقدرات جذبت انتباه الكثري من الأندية حول‬ ‫العامل»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬أتطلع �إىل م�ساعدته على �إثبات جدارته هنا يف �آر�سنال»‪.‬‬

‫�أهلي �سداب يوقف تقدم‬ ‫الطليعة يف الدوري العماين‬

‫دورمتوند ف�شل يف معادلة رقم بايرن ميونيخ القيا�سي من حيث عدد النقاط بعد انتهاء دور الذهاب‬

‫العار�ضة ت�صدت لكرته‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان دورمت ��ون ��د ك ��ان فاز‬ ‫ب �ج �م �ي��ع م �ب��اري��ات��ه ال �ث �م��اين التي‬ ‫خا�ضها خ��ارج ملعبه حتى االن هذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫وقاد املهاجم املخ�ضرم اال�سباين‬ ‫راوول غونزاليز فريقه �شالكه اىل‬ ‫ف ��وز ع��ري ����ض ع �ل��ى ك��ول��ن ‪�-3‬صفر‬ ‫ب �ت �� �س �ج �ي �ل��ه االه� � � ��داف ال� �ث�ل�اث ��ة يف‬ ‫الدقائق ‪ 30‬و‪ 50‬و‪.88‬‬ ‫وقلب فولف�سبورغ بطل الدوري‬ ‫ع��ام ‪ 2009‬تخلفه ع�ل��ى ار� �ض��ه امام‬ ‫ه��وف �ن �ه��امي ب �ه��دف�ين ن�ظ�ي�ف�ين اىل‬ ‫تعادل ‪� .2-2‬سجل ل�لاول الربازيلي‬ ‫دييغو (‪ )75‬والبو�سني ادي��ن دزيكو‬ ‫(‪ ،)90‬ب �ع��د ان ت� �ق ��دم هوفنهامي‬ ‫ب��وا� �س �ط��ة غ��و� �س �ت��اغ��و ل ��وي ��ز (‪)34‬‬ ‫و�سيغورد�سون (‪.)40‬‬ ‫وت��اب��ع ف�ي�ردر ب��رمي��ن عرو�ضه‬ ‫امل �خ �ي �ب��ة ف���س�ق��ط ع �ل��ى ار� �ض ��ه ام ��ام‬ ‫ك��اي��زر��س�ل��وت��رن ‪� .2-1‬سجل للفائز‬

‫الكيت�ش (‪ 1‬و‪ ،)52‬وللخا�سر هانت‬ ‫(‪ 34‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫وت�غ�ل��ب ن��ورم�برغ ع�ل��ى هانوفر‬ ‫‪� .1-3‬سجل للفائز �شريوندولو (‪28‬‬ ‫خط�أ يف مرمى فريقه) وول��ف (‪)31‬‬ ‫و�شيرب (‪ ،)82‬وللخا�سر بينتو (‪75‬‬ ‫من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫وع� �م ��ق ه ��ام � �ب ��ورغ م� ��ن ج� ��راح‬ ‫ب��ورو� �س �ي��ا م��ون���ش�ن�غ�لادب��اخ �صاحب‬ ‫امل��رك��ز االخ�ي�ر ب �ف��وزه عليه ‪ 1-2‬يف‬ ‫عقر دار االخري يف افتتاح املرحلة �أول‬ ‫من �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫ورف� � ��ع ه ��ام� �ب ��ورغ ر�� �ص� �ي ��ده ‪24‬‬ ‫نقطة‪ ،‬يف حني بقي مون�شنغالدباخ‬ ‫يف ذيل الرتتيب وله ‪ 10‬نقاط فقط‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان م��ون �� �ش �ن �غ�لادب��اخ مل‬ ‫يفز يف اي من مبارياته الت�سع التي‬ ‫خ��ا��ض�ه��ا ع�ل��ى ار� �ض �ه��ا ه ��ذا املو�سم‪،‬‬ ‫ح�ي��ث خ���س��ر ��س��ت م ��رات وت �ع��ادل يف‬ ‫ثالث مباريات‬ ‫ك��ان ا��ص�ح��اب االر� ��ض االف�ضل‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫يف ال���ش��وط االول لكنهم ف�شلوا يف‬ ‫ايجاد الطريق نحو مرمى احلار�س‬ ‫املخ�ضرم فرانك را�ست‪.‬‬ ‫ويف م �ط �ل��ع ال� ��� �ش ��وط ال� �ث ��اين‬ ‫افتتح اجلناح الهولندي اليريو ايليا‬ ‫الن�سجيل لل�ضيوف ب�ع��د ان توغل‬ ‫داخ ��ل املنطقة واط �ل��ق ال �ك��رة داخل‬ ‫ال�شباك (‪ .)46‬لكن فريقه مل ينعم‬ ‫كثريا بتقدمه الن مون�شنغالدباخ رد‬ ‫مبا�شرة بكرة را�سية لكامارغو (‪.)48‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ك�ل�م��ة االخ �ي�رة لهامبورغ‬ ‫ع �ن��دم��ا � �س��دد � �ص��ان��ع ال �ع��اب��ه بيوتر‬ ‫ترو�شوف�سكي ركلة ح��رة من اجلهة‬ ‫ال �ي �� �س��رى ف �� �س��دده��ا داخ� ��ل املنطقة‬ ‫لتتابع طريفها نحو ال�شباك دون ان‬ ‫يلم�سها احد (‪.)72‬‬ ‫ويلتقي اليوم اي�ضا �شتوتغارت‬ ‫مع بايرن ميونيخ‪.‬‬ ‫ويتوقف الدوري االملاين حوايل‬ ‫ال�شهر ي �ع��اود ن�شاطه يف ‪ 15‬كانون‬ ‫الثاين املقبل‪.‬‬

‫ت�أجيل لقاء القمة بني ت�شل�سي ومان�ش�سرت يونايتد املقرر اليوم‬

‫�سندرالند ي�صعد �إىل املركز ال�ساد�س يف الدوري الإنكليزي‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫فرحة العبي �سندرالند بالفوز‬

‫‪25‬‬

‫�صعد �سندرالند اىل املركز ال�ساد�س‬ ‫م�ؤقتا يف الدوري االنكليزي املمتاز لكرة‬ ‫ال�ق��دم اث��ر ف��وزه على بولتون ‪�-1‬صفر‬ ‫يف امل� �ب ��اراة ال �ت��ي اق�ي�م��ت بينهما �أم�س‬ ‫ال�سبت‪.‬‬ ‫و�سجل املهاجم داين ويلبيك املعار‬ ‫م��ن مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د ه��دف املباراة‬ ‫الوحيد يف الدقيقة ‪.32‬‬ ‫ويف مباراة ثانية‪ ،‬تعادل بالكبرين‬ ‫م� ��ع و�� �س ��ت ه � ��ام ‪� � .1-1‬س �ج��ل ل �ل�اول‬ ‫النيوزيلندي راين ني�سلن (‪ )51‬وللثاين‬ ‫(ا‪.‬ف‪.‬ب) جونيور �ستان�سال�س (‪.)78‬‬

‫وادى ت���س��اق��ط ال�ث�ل��وج ب �غ��زارة اىل‬ ‫ت�أجيل مباراة القمة بني ت�شل�سي الرابع‬ ‫ومان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د امل�ت���ص��در املقررة‬ ‫اليوم االحد على ملعب �ستانفورد بريدج‬ ‫يف لندن‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت ��أج �ل��ت ل�ل���س�ب��ب ع �ي �ن��ه ارب ��ع‬ ‫م �ب��اري��ات م �ق��ررة �أم ����س وه ��ي‪ :‬ار�سنال‬ ‫��س�ت��وك ��س�ي�ت��ي‪ ،‬وي �غ��ان‪-‬ا� �س �ت��ون فيال‪،‬‬‫ليفربول‪-‬فولهام‪ ،‬برمنغهام‪-‬نيوكا�سل‪.‬‬ ‫وي�ستطيع مان�ش�سرت �سيتي ا�ستغالل‬ ‫ت��أج�ي��ل م �ب��ارات��ي مان�ش�سرت يونايتد‪،‬‬ ‫وار�سنال لي�ست�أثر بال�صدارة ولو م�ؤقتا‬ ‫�شرط ان يفوز على �ضيفه ايفرتون يف‬ ‫ختام املرحلة غدا االثنني‪.‬‬

‫م�سقط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اوق��ف اهلي �سداب تقدم الطليعة نحو القمة وتغلب عليه ‪ 1-2‬يف عقر‬ ‫دراه يف م�ستهل املرحلة اخلام�سة للدوري العماين لكرة القدم �أول من �أم�س‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وهو الفوز االول الهلي �سداب يف الدوري لريفع من ر�صيده ايل ‪ 4‬نقاط‬ ‫وبقي الطليعة عند ‪ 6‬نقاط‪.‬‬ ‫احرز للفائز الربازيلي فيليب (‪ )4‬وحممد نا�صر (‪ ،)74‬وللخا�سر �سعيد‬ ‫الرزيقي (‪.)64‬‬ ‫وتعادل النه�ضة مع �صحم �سلبيا يف مباراة عقيمة مل ترتق اىل امل�ستوى‬ ‫املطلوب لريفع النه�ضة ر�صيده ايل ‪ 5‬نقاط و�صحم ايل ‪ 4‬نقاط‪.‬‬ ‫وخطف ال�شباب نقطة ثمينة خارج قواعده بتعادله ال�سلبي مع الن�صر‬ ‫لريفع من ر�صيده ايل ‪ 4‬نقاط والن�صر اىل ‪ 5‬نقاط‪.‬‬ ‫وت�ستكمل مباريات اال�سبوع غدا ال�سبت بثالث مباريات يلعب عمان مع‬ ‫ظفار وال�سويق املت�صدر مع العروبة وم�سقط يحل �ضيف على �صاللة‪.‬‬

‫�إ�صابة �سكولز تبعده حتى مطلع العام املقبل‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيغيب العب و�سط مان�ش�سرت يونايتد املخ�ضرم بول �سكولز عن املالعب‬ ‫حتى مطلع العام املقبل ال�صابة يف املحالب كما اعلن ناديه �أول من �أم�س‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وا�صيب �سكولز (‪ 36‬عاما) يف مباراة فريقه �ضد رينجرز يف ‪ 24‬ت�شرين‬ ‫الثاين املا�ضي �ضمن م�سابقة دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫و�سيغيب �سكولز بالتايل عن مباراة القمة �ضد ت�شل�سي‪ ،‬وعن الربنامج‬ ‫املزدحم لفريقه يف فرتة عيدي امليالد ور�أ�س ال�سنة‪ .‬‬

‫فالت�شوين يرتك بانفيلد ليدرب بوكا جونيورز‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫بعد مفاو�ضات مكثفة‪ ،‬تو�صل خوليو �سيزار فالت�شوين �إىل اتفاق للرحيل‬ ‫عن من�صبه كمدير فني لبانفيلد‪ ،‬ممهداً الطريق �أمام انتقاله ل�شغل املن�صب‬ ‫يف بوكا جونيورز خالل مرحلة الإي��اب من ال��دوري الأرجنتيني لكرة القدم‬ ‫«كالو�سورا ‪.»2010‬‬ ‫و�أكد فالت�شوين رحيله عن تدريب بانفيلد يف ت�صريحات ن�شرتها اليوم‬ ‫�صحيفة «كالرين» املحلية‪« :‬كان �أمراً �صعباً‪ ،‬لكنه انتهى ب�صورة جيدة‪ .‬يبقى‬ ‫توقيع الأوراق»‪.‬‬ ‫وكان املدرب قد تو�صل �إىل اتفاق حول بنود عقده اجلديد مع بوكا‪ ،‬قبل‬ ‫�أن يتوقف كل �شيء �أمام �إ�صرار بانفيلد على عدم ال�سماح له بالرحيل قبل حل‬ ‫بع�ض اخلالفات املالية‪ ،‬حيث كان العقد ال�ساري للمدرب ميتد حتى حزيران‪/‬‬ ‫يونيو ‪.2012‬‬ ‫وميثل رحيل فالت�شوين �ضربة قوية لبانفيلد‪ ،‬ال��ذي ف��از معه باللقب‬ ‫ال��وح�ي��د ل��ه ع�بر ت��اري�خ��ه م��ع ال ��دوري الأرج�ن�ت�ي�ن��ي خ�لال مرحلة الذهاب‬ ‫«�أبرتورا ‪.»2009‬‬ ‫وتتكهن ال�صحافة املحلية ب ��أن يخلفه �سبا�ستيان مينديز يف تدريب‬ ‫الفريق‪ .‬وقد يقوم بوكا جونيورز بتقدمي مدربه اجلديد الثالثاء �أو الأربعاء‬ ‫املقبلني‪.‬‬ ‫و�سيتوىل فالت�شوين تدريب ناد مير ب�أزمة بعيدة املدى‪ ،‬كان �آخر �آثارها‬ ‫�إقالة املدير الفني ال�سابق كالوديو بورغي عقب الهزمية �أمام ريفر باليت يف‬ ‫مواجهة «ال�سوبر كال�سيكو»‪ .‬ومنذ ذلك احلني‪ ،‬توىل روبرتو بومبي املن�صب‬ ‫ب�شكل م�ؤقت حتى ختام مرحلة الدوري املنتهية‪.‬‬


‫‪26‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫�إعادة انتخاب بورغا رئي�سا‬ ‫الحتاد الكرة البريويف‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعيد انتخاب مانويل بورغا رئي�ساً لالحتاد ال��ب�يرويف لكرة القدم‬ ‫لفرتة جديدة مدتها �أربع �سنوات‪ ،‬رغم �أنه حتول منذ و�صوله �إىل املن�صب‬ ‫�إىل �أحد �أكرث الأ�شخا�ص يف البالد تعر�ضاً لالنتقادات‪.‬‬ ‫ح�صل بورغا على ‪� 25‬صوتاً‪ ،‬مقابل ع�شرة �أ���ص��وات للحكم الدويل‬ ‫ال�سابق �ألربتو تيخادا‪ ،‬الذي كان ميثل الرغبة يف التغيري‪ ،‬يف االنتخابات‬ ‫التي جرت �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وعقب االنتخابات‪ ،‬قال رئي�س االحتاد البالغ من العمر ‪ 53‬عاماً الذي‬ ‫يعمل حمامياً ويتوىل هذا املن�صب منذ عام ‪" 2002‬البد �أن تولد الوحدة‬ ‫بني �أع�ضاء االحتاد‪ ،‬ولو �أخط�أت يف �شيء ف�أنني �أعتذر عنه"‪.‬‬ ‫كان املحللون يعتربون فوز بورغا بوالية جديدة �أمراً حم�سوماً نظراً‬ ‫للأ�سلوب ال��ذي ك��ان يدير به االحت���اد‪ ،‬عرب حماباته مل�س�ؤويل الأندية‬ ‫والدوريات‪ ،‬كي يردوا له اجلميل الحقاً‪.‬‬ ‫ونتيجة ل��ه��ذا امل��وق��ف‪ ،‬ي��واج��ه ب��ورغ��اً رف�����ض��اً م��ن ج��ان��ب احلكومة‪،‬‬ ‫ويعار�ضه اجلانب الأكرب من ال�صحافة املتخ�ص�صة‪.‬‬ ‫وح��اول��ت احلكومة �إب��ع��اد ال��رج��ل ع��ن الرئا�سة‪ ،‬متعللة مبخالفات‬ ‫مفرت�ضة‪ ،‬لكن االحتاد الدويل للعبة (فيفا) �ساند بورغا الذي ينظر �إليه‬ ‫على �أنه حليف وثيق له‪ ،‬بل و�أوقف احتاد الكرة يف بريو لعدة �أ�شهر ب�سبب‬ ‫ما اعتربه تدخ ً‬ ‫ال من جانب ال�سلطات‪.‬‬ ‫ت�سببت �إعادة انتخاب رئي�س االحتاد يف حالة �سخط فورية يف جميع‬ ‫املواقع الإلكرتونية ويف برامج الإذاع��ة والتليفزيون‪ ،‬التي كانت تنتقد‬ ‫بقاء بورغا يف والية جديدة‪.‬‬

‫انتخاب دو�شو�سوا‬ ‫رئي�سا لالحتاد الفرن�سي‬

‫كاكا يتعافى ويعاود التدريب مع ريال مدريد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت��درب ال�برازي��ل��ي كاكا �أم�����س ال�سبت م��ع ن��ادي��ه ريال‬ ‫م��دري��د الإ���س��ب��اين‪ ،‬للمرة الأوىل منذ خ�ضوعه لعملية‬ ‫جراحية يف الركبة يف اخلام�س من �آب املا�ضي‪.‬‬ ‫مل يكن هناك �آمل يف عودة كاكا �إىل التدريبات حتى‬ ‫ال��ع��ام اجل��دي��د‪ ،‬لكن ح��ال��ة ال�لاع��ب ال�برازي��ل��ي حت�سنت‬ ‫ب�شكل كبري خ�لال املرحلة الأخ�يرة من العالج‪ ،‬ومتكن‬ ‫�أخرياً من العودة‪.‬‬ ‫كما ع��اد الأرجنتيني فرناندو غاغو �إىل التدريبات‬ ‫اجلماعية لريال مدريد بعد جتاوزه �إ�صابة يف الركبة‪.‬‬ ‫ورغ����م ال��ت��ح�����س��ن امل��ل��ح��وظ يف ح��ال��ت��ي ك��اك��ا وغاغو‪،‬‬ ‫�سيتعني على الالعبني االنتظار حتى العام املقبل قبل‬ ‫الظهور يف املباريات حلني ا�ستعادة عافيتهما ب�شكل كامل‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ع��اد الظهري ال��دويل الإ�سباين �سريخيو‬ ‫رام��و���س �إىل قائمة الفريق ال���ذي ي��واج��ه �إ�شبيليه غداً‬ ‫الأح��د يف �آخ��ر ج��والت ال��دوري الإ�سباين التي تقام هذا‬ ‫العام‪.‬‬ ‫ك���ان ال�ل�اع���ب امل���داف���ع ي��ع��اين م���ن مت���زق يف �أربطة‬ ‫الركبة‪.‬‬

‫كاكا عاود التدريبات بعد عملية جراحية يف الركبة �أبعدته عن املالعب منذ �آب املا�ضي‬

‫نابويل يتعاقد مع الأرجنتيني فيديريكو فرناندي�س‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتخبت اجلمعية العمومية لالحتاد الفرن�سي لكرة القدم فرنان‬ ‫دو�شو�سوا رئي�سا ل�لاحت��اد ب�أكرثية ‪ 79، 4‬يف امل��ائ��ة م��ن الأ���ص��وات �أم�س‬ ‫ال�سبت‪.‬‬ ‫وي�شغل دو�شو�شوا من�صب الرئي�س بالوكالة منذ ‪ 23‬متوز املا�ضي خلفا‬ ‫للرئي�س امل�ستقيل من من�صبه جان بيار ا�سكاليت بعد ف�ضيحة املنتخب‬ ‫الفرن�سي يف مونديال ‪.2010‬‬ ‫وقال دو�شو�سوا (‪ 67‬عاما) باقت�ضاب ‪�« :‬أ�شكركم على ثقتكم»‪.‬‬ ‫وت�ستمر ال��والي��ة اجل��دي��دة لدو�شو�سوا حتى ح��زي��ران املقبل موعد‬ ‫اجلمعية العمومية االنتخابية‪.‬‬ ‫وك���ان ا�سكاليت ا�ستقال م��ن من�صبه يف ‪ 28‬ح��زي��ران بعد االخفاق‬ ‫التاريخي للمنتخب الفرن�سي يف جنوب افريقيا حيث خ��رج من الدور‬ ‫االول دون حتقيق اي انت�صار‪ ،‬وكذلك حادثة ا�ستبعاد مهاجم ت�شل�سي‬ ‫االنكليزي نيكوال انيلكا عن بعثة املنتخب بعد تلفظه بكلمات نابية جتاه‬ ‫املدرب‪ ،‬وامتناع الالعبني عن اجراء التدريب قبل مباراتهم الأخرية �أمام‬ ‫جنوب �أفريقيا احتجاجا على طرد زميلهم‪.‬‬

‫جيان العب العام يف �أفريقيا‬ ‫بح�سب الـ «بي بي �سي»‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اخ��ت�ير الع���ب و���س��ط م��ن��ت��خ��ب غ��ان��ا ون�����ادي ���س��ن��درالن��د االنكليزي‬ ‫ا�ساموا جيان العب العام يف افريقيا بح�سب ا�ستفتاء اذاعة «بي بي �سي»‬ ‫الربيطانية كما اعلنت �أول من �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وتقدم جيان الذي انتقل اىل الفريق االنكليزي مطلع هذا ال�صيف‬ ‫قادما من رين الفرن�سي على مواطنه اندري ايو (مر�سيليا) والعاجيني‬ ‫ديدييه دروغبا (ت�شل�سي) ويايا توريه (مان�ش�سرت �سيتي) باال�ضافة اىل‬ ‫الكامريوين �صامويل ايتو (انرتميالن)‪.‬‬ ‫وكان جيان �سجل اربعة اهداف يف بطولة كا�س االمم االفريقية التي‬ ‫ا�ست�ضافتها انغوال مطلع العام احل��ايل وق��اد منتخب ب�لاده اىل املباراة‬ ‫النهائية قبل ان يخ�سر امام م�صر �صفر‪ .1-‬كما ت�ألق يف نهائيات كا�س‬ ‫العامل يف جنوب افريقيا حيث �ساهم يف قيادة منتخب بالده اىل الدور‬ ‫ربع النهائي قبل خ�سارته بركالت الرتجيح امام نظريه االوروغوياين‪.‬‬ ‫ويناف�س جيان اي�ضا على لقب اف�ضل العب افريقي ال��ذي مينحه‬ ‫االحت���اد ال��ق��اري للعبة وال���ذي م��ن املنتظر ان ي���وزع االث��ن�ين املقبل يف‬ ‫القاهرة‪.‬‬

‫املدافع االرجنتيني ال�شاب فيديريكو فرناندي�س‬

‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعاقد نادي نابويل االيطايل مع‬ ‫املدافع االرجنتيني ال�شاب فيديريكو‬ ‫فرناندي�س و�سين�ضم اىل �صفوفه‬ ‫يف حزيران املقبل‪ ،‬بح�سب ما ذكرت‬ ‫ال�صحف االيطالية ال�����ص��ادرة �أم�س‬ ‫ال�سبت‪.‬‬ ‫و�أح����رز ف��رن��ان��دي�����س (‪ 21‬عاما‪،‬‬ ‫و‪ 1، 89‬م) لقب ال���دوري االفتتاحي‬

‫م��ع �أ�ستوديانت�س ال بالتا منذ ايام‬ ‫قليلة‪ ،‬وذلك بعد تتويجه بلقب ك�أ�س‬ ‫ليربتادوري�س عام ‪.2009‬‬ ‫ون���ق���ل���ت ���ص��ح��ي��ف��ة "ال غازيتا‬ ‫دي��ل��ل��و �سبورت" ال��وا���س��ع��ة االنت�شار‬ ‫ع��ن ف��رن��ان��دي�����س‪�" :‬أنا �سعيد جدا‪.‬‬ ‫بد�أت م�سريتي مع فريق كبري وبني‬ ‫الأكرث �شعبية يف االرجنتني‪ .‬االن انا‬ ‫متحم�س للعب يف �أوروبا"‪.‬‬ ‫وت������اب������ع ف����رن����ان����دي���������س امللقب‬

‫"فالكو"‪" :‬نحن االرجنتينيون‬ ‫نربط ا�سم نابويل مع الطفل الذهبي‬ ‫ال�سابق دييغو مارادونا‪ .‬بالن�سبة يل‬ ‫جمرد ارتداء القمي�ص االزرق الذي‬ ‫ل��ب�����س��ه دي��ي��غ��و م��ن��ذ وق���ت ط��وي��ل هو‬ ‫�شرف كبري"‪.‬‬ ‫وذك��������رت ���ص��ح��ي��ف��ة "ليكيب"‬ ‫الفرن�سية ال�صادرة �أم�س ال�سبت ان‬ ‫ن��اب��ويل دف��ع ‪ 2، 3‬مليوين ي��ورو ملدة‬ ‫خم�سة �أع���وام ثمنا لالعب ال�صاعد‬

‫الذي ح�ضر اىل روما �أول من �أم�س‬ ‫اجلمعة‪ ،‬حيث �سيتابع مباراة نابويل‬ ‫ول��ي��ت�����ش��ي يف ال�����دوري امل���ق���ررة اليوم‬ ‫االحد قبل عودته اىل االرجنتني‪.‬‬ ‫وا���س��ت��دع��ي ف��رن��ان��دي�����س م�ؤخرا‬ ‫اىل مع�سكر للمنتخب االول لكنه مل‬ ‫ي�شارك يف اي مباراة دولية‪ ،‬بيد انه‬ ‫مثل بالده يف كوبا �أمريكا للنا�شئني‬ ‫عام ‪.2009‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫انرتنا�سيونال ثالثا يف بطو��ة العامل للأندية‬ ‫ابو ظبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫احرز انرتنا�سيونال الربازيلي‬ ‫بطل امريكا اجلنوبية املركز الثالث‬ ‫يف ب �ط��ول��ة ك ��أ���س ال �ع��امل لالندية‬ ‫لكرة القدم بعد فوزه على �سيونغنام‬ ‫ايلهوا الكوري اجلنوبي بطل ا�سيا‬ ‫‪� 2-4‬أم�س ال�سبت على ا�ستاد مدينة‬ ‫زايد الريا�ضية يف ابوظبي‪.‬‬ ‫و�سجل تينغا (‪ )15‬والك�سندرو‬ ‫ب��ارب��و��س��ا (‪ 27‬و‪ )71‬واالرجنتيني‬ ‫اندريا�س دالي�ساندرو (‪ )52‬اهداف‬ ‫ان�ت�رن ��ا�� �س� �ي ��ون ��ال‪ ،‬وال �ك ��ول ��وم �ب ��ي‬ ‫م��اور��س�ي��و مولينا (‪ 84‬و‪ )90‬هديف‬ ‫�سيونغنام‪.‬‬ ‫واكمل �سيونغنام املباراة بع�شرة‬ ‫العبني بعد طرد العبه جانغ �سوك‬ ‫وون يف الدقيقة ‪. 37‬‬ ‫وكان انرتنا�سيونال خ�سر امام‬ ‫م��ازمي�ب��ي ��ص�ف��ر‪ 2-‬يف ال ��دور ن�صف‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي ‪ ،‬بينما ��س�ق��ط �سيونغنام‬ ‫ام��ام انرت ميالن �صفر‪ 3-‬يف الدور‬ ‫نف�سه‪.‬‬

‫احلار�س الأمريكي كيلر‬ ‫يحدد موعد اعتزاله‬ ‫انرتنا�سيونال الربازيلي‬

‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حطم ال�سباح االمريكي راين لوكتي الرقم القيا�سي‬ ‫العاملي يف �سباق ‪ 200‬م متنوعة بت�سجيله ‪08‬ر‪50‬ر‪ 1‬دقيقة‬ ‫يف اليوم الثالث من بطولة العامل العا�شرة لل�سباحة اليوم‬ ‫اجلمعة يف دبي‪.‬‬ ‫يذكر ان الرقم القيا�سي ال�سابق ومقداره ‪10‬ر‪54‬ر‪3‬‬ ‫دقائق كان يف حوزة لوكتي و�سجله يف ‪ 30‬متوز عام ‪ 2009‬يف‬ ‫بطولة العامل يف روما‪.‬‬ ‫وك��ان لوكتي حطم ام�س اخلمي�س ال��رق��م القيا�سي‬ ‫العاملي يف �سباق ‪ 400‬م متنوعة اي�ضا بت�سجيله ‪55‬ر‪50‬ر‪3‬‬ ‫دقائق‪.‬‬ ‫وح���ص��د ال���س�ب��اح ال�ت��ون���س��ي ال���ش�ه�ير ا� �س��ام��ة امللويل‬ ‫ميداليته الثالثة يف البطولة احلالية حيث اكتفى باملعدن‬ ‫الربونزي يف �سباق ‪ 400‬م حرة م�سجال ‪17‬ر‪38‬ر‪ 3‬دقيقة‪.‬‬ ‫وك��ان امللويل توج بف�ضية �سباق ‪ 400‬م متنوعة ام�س‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬وبرونزية �سباق ‪ 200‬م حرة االربعاء املا�ضي‪.‬‬

‫بايرن يعلن نفاد تذاكر مواجهته مع �إنرت ميالن‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫بعد �ساعات فقط من �سحب قرعة بطولة دوري‬ ‫�أب�ط��ال �أوروب ��ا ل�ك��رة ال�ق��دم �أول م��ن �أم����س اجلمعة‬ ‫مبقر االحت��اد الأوروب ��ي ل ّلعبة (ي��وي�ف��ا) يف مدينة‬ ‫نيون ال�سوي�سرية ‪ ،‬جرى بيع جميع تذاكر مباراة‬ ‫ب��اي��رن ميونيخ الأمل� ��اين �أم ��ام �ضيفه �إن�ت�ر ميالن‬ ‫الإيطايل والتي تعد مبثابة �إعادة للمباراة النهائية‬ ‫لبطولة املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن ن��ادي ب��اي��رن ميونيخ �أم����س ال�سبت �أن‬ ‫جميع تذاكر مباراة الفريقني يف دور ال�ستة ع�شر‬ ‫للبطولة‪ ،‬وال�ب��ال��غ ع��دده��ا ‪� 66‬أل��ف ت��ذك��رة‪ ،‬نفدت‬ ‫خالل �ساعات قليلة‪ ،‬وجرى فقط حجز ‪ 300‬تذكرة‬ ‫لأع�ضاء النادي‪.‬‬ ‫كانت تذاكر اثنتني من املباريات الثالث التي‬ ‫خا�ضها بايرن ميونيخ على ملعبه يف دور املجموعات‪،‬‬ ‫بيعت بالكامل �أي�ضاً‪ ،‬و�شهدت فقط املباراة �أمام كلوج‬ ‫الروماين �ألفي مقعد خالية يف ا�ستاد �أليانز �أرينا‪.‬‬

‫براغا يكت�سح �أكادمييكا بخما�سية‬ ‫يف الدوري الربتغايل‬ ‫ل�شبونة ‪ -‬رويرتز‬ ‫اكت�سح فريق براغا �ضيفه �أكادمييكا بخم�سة �أهداف مقابل ال �شيء يف‬ ‫املباراة التي جمعت بينهما يف اجلولة الرابعة ع�شرة من الدوري الربتغايل‬ ‫لكرة القدم اول من �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫تقدم باولو �سيزار لرباغا يف الدقيقة الرابعة قبل �أن ي�ضيف باوالو‬ ‫الهدف الثاين يف الدقيقة ‪ ،25‬و�سجل كيتا الهدف الثالث لرباغا يف الدقيقة‬ ‫‪.35‬‬ ‫و�أ�ضاف ميونغ الهدف الرابع يف الدقيقة ‪ ،72‬قبل �أن يختتم هوغو فيانا‬ ‫اخلما�سية يف الدقيقة الثالثة من الوقت املحت�سب بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫ورف��ع ب��راغ��ا ر��ص�ي��ده �إىل ‪ 20‬نقطة واح�ت��ل امل��رك��ز ال���س��اد���س متقدماً‬ ‫بنقطتني عن اكادمييكا الذي بات يف املركز الثامن‪.‬‬ ‫و�سيحل بورتو املت�صدر بر�صيد ‪ 35‬نقطة �ضيفاً على باكو�س فرييرا‬ ‫�صاحب املركز الثاين ع�شر بر�صيد ‪ 15‬نقطة اليوم الأحد‪.‬‬

‫رقم قيا�سي عاملي للأمريكي لوكتي يف بطولة العامل لل�سباحة‬

‫راين لوكتي حطم الرقم القيا�سي العاملي يف �سباق ‪ 200‬م متنوعة‬

‫‪27‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن حار�س املرمى ال�سابق للمنتخب الأمريكي لكرة القدم كي�سي كيلر‬ ‫�أنه �سيعتزل اللعب نهاية مو�سم ‪ 2011‬املقبل‪.‬‬ ‫كان كيلر البالغ من العمر ‪ 41‬عاماً مدد �أم�س اجلمعة عقده مع فريقه‬ ‫الأمريكي �سياتل �ساوندرز ملدة مو�سم واحد‪ ،‬ولكنه �أكد �أنه �سينهي م�شواره‬ ‫الذي امتد �إىل ‪ 20‬عاماً يف املالعب مبجرد انتهاء ذلك العام‪.‬‬ ‫وقال كيلر الذي �أم�ضى معظم م�شواره الريا�ضي يف �أوروبا‪« :‬لطاملا قلت‬ ‫�إنني �س�أظل راغباً يف اللعب مادمت قادراً على املناف�سة‪ .‬والآن ال يوجد لدي‬ ‫�سبب مينعني من موا�صلة اللعب لعام �آخر»‪.‬‬ ‫ومن الأندية التي لعب لها كيلر خالل م�شواره الريا�ضي الطويل‪ ،‬رايو‬ ‫فاليكانو وبورو�سيا مون�شينغالدباخ الأملاين وتوتنهام وفولهام الإنكليزيني‪.‬‬ ‫كان كيلر حار�س املرمى الأ�سا�سي للمنتخب الأمريكي خالل بطولتي‬ ‫ك�أ�س العامل ‪ 1998‬و‪ ،2006‬كما كان حار�ساً مبنتخب البالد خالل مونديال‬ ‫‪ . 2002‬ولعب احل��ار���س املخ�ضرم �إج�م��ايل ‪ 102‬م�ب��اراة دول�ي��ة م��ع منتخب‬ ‫بالده‪.‬‬ ‫انتقل كيلر للعب يف الدوري الأمريكي عام ‪ 2009‬و�سجل زمناً قيا�سياً يف‬ ‫املحافظة على نظافة �شباكه ملدة ‪ 457‬دقيقة‪.‬‬

‫ت�أجيل مباراة �سلتيك مع هاميلتون يف‬ ‫الدوري الأ�سكتلندي‬ ‫غال�سغو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�أجلت مباراة �سلتيك مع هاميلتون التي كانت مقررة �أم�س ال�سبت‬ ‫�ضمن الدوري اال�سكتلندي لكرة القدم ب�سبب تراكم اجلليد على ملعب نيو‬ ‫دوغال�س بارك‪.‬‬ ‫وت�سبب انفجار يف املياه بجانب ال�ضوابط االلكرتونية لنظام التدفئة‬ ‫حتت الرتبة يف تعطيل النظام م�ساء اجلمعة‪.‬‬ ‫وهي املباراة الرابعة يف الدوري اال�سكتلندي التي تقع �ضحية الطق�س‬ ‫ال�سيء يف اجلزيرة الربيطانية‪.‬‬ ‫وكانت مباراة رينجرز و�أبردين على ملعب «�أيربوك�س» ت�أجلت �أول من‬ ‫�أم�س اخلمي�س نتيجة ذوب��ان اجلليد‪ ،‬باال�ضافة اىل مباراتي �أب��ردي��ن مع‬ ‫مذرويل و�سانت جون�ستون مع دندي يونايتد �سابقا‪.‬‬

‫براندون روي يغيب ثالث‬ ‫مباريات ب�سبب اال�صابة‬

‫املباراة �إعادة لنهائي دوري �أبطال �أوروبا املو�سم املا�ضي‬

‫بورتالند ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيغيب براندون روي جنم بورتالند ترايل باليزرز ثالث مباريات عن‬ ‫فريقه �ضمن دوري كرة ال�سلة االمريكي للمحرتفني‪ ،‬بعد تعر�ضه ال�صابة‬ ‫يف ركبته الي�سرى بح�سب ما ق��ال مدربه نايت ماكميالن �أول من �أم�س‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫ويبلغ معدل روي ‪ 16، 9‬نقطة‪ 3 ،‬متابعات و‪ 3، 3‬متريرات حا�سمة يف‬ ‫املباراة الواحدة‪ ،‬و�شارك ‪ 3‬مرات يف مباراة «كل النجوم»‪.‬‬ ‫وكان روي قد غاب عن ‪ 3‬مباريات مطلع املو�سم احلايل �أي�ضا مل�شاكل يف‬ ‫ركبته‪ ،‬وترك �شعلة الت�سجيل مل�صلحة الماركو�س �أولدريدج‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )19‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1445‬‬

‫وا�صل تدريباته اليومية على ا�ستاد البرتاء‬

‫املنتخب الوطني يكثف ا�ستعداداته‪..‬‬ ‫وحمد متفائل مبع�سكر دبي‬ ‫ال����ل���اع��������ب��������ون امل��������ح����ت���رف��������ون ي�����������ص�����ل�����ون ي�������وم�������ي الأرب�������������ع�������������اء واخل�����م�����ي�����������س‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫وا�� �ص ��ل م �ن �ت �خ��ب ك� ��رة القدم‬ ‫ت ��دري� �ب ��ات ��ه ل �ل �ي��وم ال� �ث ��ام ��ن على‬ ‫التوايل بقيادة املدير الفني عدنان‬ ‫حمد و‪ 20‬العبا �أم����س على ا�ستاد‬ ‫البرتاء يف مدينة احل�سني لل�شباب‪،‬‬ ‫وت �غ �ي��ب ع ��ن ال� �ت ��دري� �ب ��ات �أرب� �ع ��ة‬ ‫العبني حمرتفني هم حامت عقل‪،‬‬ ‫�أن����س بني يا�سني‪ ,‬ع��دي ال�صيفي‪،‬‬ ‫� �ش��ادي �أب��وه���ش�ه����ش‪ .‬وم��ن املنتظر‬ ‫ان ينخرطوا يف تدريبات املنتخب‬ ‫ي��وم��ي الأرب � �ع� ��اء واخل �م �ي ����س على‬ ‫التوايل قبل ال�سفر �إىل دبي القامة‬ ‫مع�سكر تدريبي هناك ميتد ع�شرة‬ ‫�أي ��ام يتخلله م�ب��ارت��ان ودي �ت��ان مع‬ ‫منتخب البحرين يوم ‪ 28‬اجلاري‬ ‫ثم �أوزبك�ستان يوم ‪ 2‬كانون الآخر‬ ‫املقبل‪ ،‬قبل التوجه ي��وم ‪ 5‬كانون‬ ‫الآخ � ��ر �إىل ال �ع��ا� �ص �م��ة القطرية‬ ‫الدوحة‪.‬‬ ‫وا��ش�ت�م�ل��ت ت��دري �ب��ات املنتخب‬ ‫على رف��ع م�ع��دالت اللياقة والقوة‬ ‫البدنية‪ ،‬من خالل تدريبات القوة‬ ‫يف مركز اللياقة التابع لالحتاد‪،‬‬ ‫ومت��اري��ن اجل��ري وف��ك الع�ضالت‬ ‫على ا�ستاد البرتاء‪.‬‬ ‫ت��دري �ب��ات امل �ن �ت �خ��ب اليومية‬ ‫عززت الود والتالحم الأ�سري بني‬ ‫الالعبني‪ ،‬يف ظل كثافة الربنامج‬ ‫التدريبي‪.‬‬ ‫من جانبه �أكد مدير املنتخب‬ ‫الوطني ا�سامة طالل �أن التدريبات‬ ‫تخا�ض ب�شكل منتظم ويومي مرة‬ ‫واح� ��دة‪ ،‬با�ستثناء ي��وم��ي االثنني‬ ‫والأرب � � �ع� � ��اء‪ ،‬ف �ي �خ��و���ض املنتخب‬ ‫ح �� �ص �ت�ين ت��دري �ب �ي �ت�ي�ن �صباحية‬ ‫وم���س��ائ�ي��ة‪ .‬و�أك ��د ط�ل�ال �أن احتاد‬ ‫ال�ك��رة �سينهي ك��اف��ة التح�ضريات‬ ‫مل�ع���س�ك��ر دب ��ي وت��رت �ي �ب��ات الإقامة‬ ‫وم��واع �ي��د ال �ت��دري �ب��ات‪ ،‬م���ش�يرا يف‬ ‫الوقت ذاته �أنه مت الت�أكيد على �أن‬ ‫امل �ب��اراة ال��ودي��ة �أم ��ام �سنغافورة يف‬ ‫موعدها بعد �أن و�صل الرد الر�سمي‬ ‫من هناك ي�ؤكد موعد اللقاء‪.‬‬ ‫و�أكد طالل �أن قوانني االحتاد‬ ‫الآ��س�ي��وي ت�سمح بت�شكيلة العبني‬ ‫م�ك��ون��ة م��ن ‪ 23‬الع �ب��ا م��ن بينهم‬ ‫‪ 3‬ح ��را� ��س م ��رم ��ى‪ ،‬الأم� � ��ر ال ��ذي‬ ‫��س�ي���ض�ط��ر ال� �ك ��ادر ال �ت��دري �ب��ي �إىل‬ ‫اال�ستغناء عن العب من الت�شكيلة‪،‬‬ ‫راف �� �ض��ا ذك� ��ر ا� �س��م الع� ��ب مر�شح‬ ‫لال�ستبعاد ع��ن الت�شكيلة‪ ،‬تاركا‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫جانب من تدريبات املنتخب الوطني �أم�س‬

‫ال� �ق ��رار ال �ن �ه��ائ��ي ل�ل�م��دي��ر الفني‬ ‫ع� ��دن� ��ان ح� �م ��د‪ .‬ون� � ��وه ط �ل��ال ان‬ ‫تعليمات االحت ��اد اال��س�ي��وي جترب‬ ‫املنتخبات امل�شاركة �إع�لان القائمة‬ ‫النهائية يف ‪ 28‬من ال�شهر احلايل‪،‬‬ ‫م ��ع م ��راع ��اة ا� �س �ت �ب��دال �أي العب‬ ‫م �� �ص��اب ق �ب��ل خ��و���ض �أول مباراة‬ ‫للمنتخب يف البطولة بـ ‪� 6‬ساعات‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ق��ال امل��دي��ر الفني‬ ‫للمنتخب الوطني عدنان حمد‪� :‬إن‬ ‫ا�ستعدادات املنتخب الوطني جارية‬ ‫على قدم و�ساق‪ ،‬وكما هو خمطط‬ ‫لها م�شريا يف الوقت ذاته �إىل فارق‬ ‫االمكانات بني املنتخبات املناف�سة‪،‬‬ ‫خ �� �ص��و� �ص��ا م �ن �ت �خ �ب��ي ال�سعودية‬ ‫وال�ي��اب��ان ال�ل��ذي��ن ميلكان مالعب‬ ‫تدريبية ودوري ��ا ق��وي��ا وجتهيزات‬ ‫عالية امل�ستوي‪ .‬م�شريا يف الوقت‬ ‫ذاته ان منتخبنا فريق كبري وجيد‬ ‫وي�ستطيع املناف�سة بوجود االرادة‬ ‫واال�� � �ص � ��رار‪ ،‬و�أك � ��د �أن الربنامج‬

‫اال� �س �ت �ع��داي ل�ل�م�ن�ت�خ��ب الوطني‬ ‫و��ض��ع ب�شكل دق�ي��ق وال ي��وج��د �أي‬ ‫نق�ص يف املباريات ال��ودي��ة‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن ا�ستمرارية الدوري حتى ال�سبت‬ ‫املا�ضي ابقى الالعبني على م�ستوى‬ ‫عال وجاهزية بدنية كبرية‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ال �غ��اء م �ب��اراة م�صر‬ ‫ال��ودي��ة �سببت نوعا من االنزعاج‪،‬‬ ‫و�أك � ��د �أن �ه��ا ك��ان��ت مب �ث��اب��ة حمطة‬ ‫اع ��داد ج�ي��دة للمنتخب‪ ،‬لكنها مل‬ ‫ت ��ؤث��ر ع �ل��ى ال�ب�رن��ام��ج االع � ��دادي‬ ‫للمنتخب‪ .‬منوها يف ال��وق��ت ذاته‬ ‫�أن امل�ن�ت�خ�ب��ات ال �ك�ب�رى يف القارة‬ ‫اال�سيوية �ستلعب مباراة واحدة �أو‬ ‫اثنتني قبل خو�ض غمار البطولة‪.‬‬ ‫ولدى �س�ؤاله عن ودية العراق‬ ‫و��س��وري��ا التي ج��رت �أم����س وانتهت‬ ‫بفوز املنتخب ال�سوري بهدف وحيد‪،‬‬ ‫�أك ��د ح�م��د ب�ع��د م�ت��اب�ع�ت��ه الح ��داث‬ ‫ال�شوط الأول �أن املنتخب ال�سوري‬ ‫والعراقي خا�ضا اللقاء بالت�شكيلة‬

‫االحتياطية‪ ،‬ومثل ه��ذه املباريات‬ ‫الميكن احلكم على قوة املنتخبات‬ ‫والوقوف على نقاط �ضعفها‪ ،‬و�أكد‬ ‫ان املنتخب يتابع املنتخبات الثالث‬ ‫يف املجموعة وقال ان لهم مباريات‬ ‫ا�ستعدادية يف دبي و�سيتم مراقبة‬ ‫املنتخبات عن قرب‪.‬‬ ‫وع��ن ت�شكيلة املنتخب �أك��د ان‬ ‫الت�شكيلة احل��ال�ي��ة ه��ي الت�شكيلة‬ ‫الأ� �س��ا� �س �ي��ة ل�ل�م�ن�ت�خ��ب‪ ،‬ومل يتم‬ ‫ت �ع ��دي ��ل ع �ل ��ى ال �ت �� �ش �ك �ي �ل��ة خ�ل�ال‬ ‫الفرتة القادمة‪ .‬و�أكد �أن الربنامج‬ ‫االع� � ��دادي يف دب ��ي ه��و الربنامج‬ ‫الرئي�سي للمنتخب؛ الن الربنامج‬ ‫داخل االردن يعتمد على رفع لياقة‬ ‫ال�لاع�ب�ين وجت�ه�ي��زه��م ب��دن�ي��ا قبل‬ ‫ال�سفر �إىل دب��ي ال��ذي م��ن خالله‬ ‫�سيتم جتهيز الالعبني تكتيكيا‪.‬‬ ‫و�أكد �صعوبة اجراء ‪ 3‬مباريات‬ ‫يف ع���ش��رة �أي� ��ام‪ ،‬و�أن مع�سكر دبي‬ ‫�سيجمع الع�ب��ي امل�ن�ت�خ��ب جميعا‪،‬‬

‫و�أك� � ��د �أن ال�ل�اع �ب�ي�ن املحرتفني‬ ‫يف ال� � ��دوري ال �� �س �ع��ودي ع �ل��ى قدر‬ ‫امل�س�ؤولية وجلو�سهم على مقاعد‬ ‫البدالء يف بداية الدوري ال�سعودي‬ ‫ال ي�ع�ن��ي ��ض�ع��ف ال�لاع�ب�ين بدليل‬ ‫�أن ال�لاع�ب�ين ع ��ادوا �أ��س��ا��س�ي�ين يف‬ ‫فرقهم خالل البطولة ال�سعودية‪.‬‬ ‫و�أك� ��د �أن ��ه ت��اب��ع ح��امت ع�ق��ل خالل‬ ‫ال � ��دوري ال �� �س �ع��ودي ق �ب��ل يومني‪،‬‬ ‫م�ب��دي��ا ارت �ي��اح��ه م��ن االداء الذي‬ ‫حققه الالعب خالل املباراة‪.‬‬ ‫وق��ال حمد �إن ت�ف��اوت اللياقة‬ ‫ال� �ب ��دن� �ي ��ة ل�ل�اع� �ب�ي�ن � �س �ب �ب��ه قلة‬ ‫االمكانيات يف االندية االردنية وعدم‬ ‫وجود مالعب تدريب لكن الفرتة‬ ‫ال�ط��وي�ل��ة يف ا� �س �ت �ع��دادات املنتخب‬ ‫ك ��ان ��ت ت ��رك ��ز ع �ل��ى رف� ��ع م�ستوى‬ ‫ال�لاع �ب�ين ب��دن �ي��ا وف �ن �ي��ا وت� ��دارك‬ ‫ال� �ف ��وارق ال�ف�ن�ي��ة ب�ي�ن الالعبني‪،‬‬ ‫و�أكد حمد ان طموح املنتخب كبري‪،‬‬ ‫و�أن��ه ميتلك فريقا جيدا وبالروح‬

‫العالية وال�ت�ع��اون واال� �ص��رار على‬ ‫ال �ظ �ه��ور مب �� �س �ت��وى ع� ��ال �سيقود‬ ‫املنتخب �إىل تقدمي م�ستوى جيد‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ان ت�شكيلة املنتخب �ستكون‬ ‫ثابته على امل�ستوى البعيد‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن املنتخب ال�ي��اب��اين يتخوف من‬ ‫منتخبنا بدليل ت�صوير التدريبات‬ ‫للمنتخب مدة �أربعة �أيام متوالية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �أنه ا�ستف�سر عن عدم ت�صوير‬ ‫ت ��دري� �ب ��ات امل �ن �ت �خ �ب��ات املناف�سة‬ ‫االخ��رى فاجيب ب��ان اهتماماتهم‬ ‫ت�ن���ص��ب ع �ل��ى م�ن�ت�خ�ب�ن��ا الوطني‪،‬‬ ‫م���ش�يرا �أن امل �ب��اري��ات االفتتاحية‬ ‫لها ظ��روف خا�صة وح�سا�سية من‬ ‫الناحية التكتيكية غ�ير موجودة‬ ‫يف املباريات التالية‪ ،‬لكن �أ��ش��ار ان‬ ‫املنتخب اال�سباين خ�سر يف مباراته‬ ‫االفتتاحية لكنه توج بطال للعامل‪،‬‬ ‫و�أكد �أن اخلط الأمامي للمنتخب‬ ‫الوطني جيد‪ ،‬و�أن منتخبنا خالل‬ ‫‪ 4‬مباريات �سجل ‪� 9‬أهداف‪.‬‬


عدد الاحد 19 كانون اول 2010