Issuu on Google+

‫‪16‬‬

‫‪15‬‬

‫الهدف من االنتخابات‬

‫مدير الشؤون‬ ‫الفلسطينية‪ ..‬ال تعبث‬

‫‪15‬‬

‫مضر بدران أراح واسرتاح‬

‫الجيش األمريكي يعلن وفاة أحد معتقلي غوانتانامو‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن اجلي�ش االمريكي �أم�س ان احد معتقلي �سجن غوانتانامو االمريكي يف كوبا تويف يف‬ ‫ال�سجن ال�سبت‪ .‬وقالت القيادة االمريكية اجلنوبية ان احلرا�س عرثوا ال�سبت خالل عملية تفقد‬ ‫روتينية على املعتقل "فاقد الوعي وال ي�ستجيب" للحرا�س‪ .‬ومل يتم الك�شف عن هويته اىل حني‬ ‫ابالغ حكومته واقاربه‪.‬‬ ‫وق��ال��ت القيادة يف بيان ان "احد االط�ب��اء اعلن وف��اة املعتقل بعد حم��اوالت مكثفة النقاذ‬ ‫حياته"‪ .‬ومل تك�شف القيادة عن ظروف وفاة املعتقل‪.‬‬ ‫الثالثاء ‪� 24‬شوال ‪1433‬هـ ‪� 11‬أيلول ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪ 2064‬‬

‫إضراب يشل الحياة يف الضفة‬ ‫الغربية احتجاجاً على الغالء‬

‫الخصاونة‪ :‬من املعيب أن يكون‬ ‫الهدف األعلى للدولة هو إقصاء اإلسالميني‬ ‫حممد حمي�سن‬ ‫قال رئي�س الوزراء ال�سابق القا�ضي‬ ‫عون اخل�صاونة‪� ،‬إنه خا�ض خالل تر�ؤ�سه‬ ‫ل�ل�ح�ك��وم��ة � �ص��راع��ا م��ن �أج� ��ل ا�ستعادة‬ ‫ال��والي��ة ال �ع��ام��ة‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن حماوالته‬ ‫ال�ستعادة ه��ذه ال��والي��ة مل تكتمل‪ ،‬ومل‬ ‫تر النجاح لأ�سباب كثرية؛ �أهمها وجود‬

‫املئات يعتصمون على "الداخلية"‬ ‫لإلفراج عن ناشطي الحراك‬

‫حمتجون يف ال�ضفة ير�شقون �صورة لفيا�ض بالأحذية‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫��ش��ل �إ� �ض��راب ق�ط��اع ال�ن�ق��ل واملوا�صالت‬ ‫احل��رك��ة يف مناطق ال�ضفة الغربية املحتلة‬ ‫كافة‪ ،‬يف �أو�سع �إ�ضراب ي�شهده الفل�سطينيون‬ ‫م�ن��ذ ��س�ن��وات ط��وي�ل��ة‪ ،‬يف �إط ��ار االحتجاجات‬

‫ال�شعبية العارمة �ضد �سيا�سات الغالء ورفع‬ ‫�أ�سعار الوقود‪ ،‬يف حني �شهدت مدينة اخلليل‬ ‫اعت�صاما حا�شدا للمطالبة ب�إ�سقاط احلكومة‬ ‫يف رام اهلل‪ ،‬وامل�ط��ال�ب��ة ب�ع��دة مطالب تخ�ص‬ ‫الو�ضع االقت�صادي وال�سيا�سة االقت�صادية‬ ‫التي يتبعها رئي�سها �سالم فيا�ض‪.‬‬

‫واشنطن ال تفرض مهلة نهائية‬ ‫بشأن برنامج إيران النووي‬

‫ففي مدينة رام اهلل و�سط ال�ضفة الغربية‪،‬‬ ‫كان امل�شهد خمتل ًفا عن كل �صباح‪ ،‬حيث ت�شهد‬ ‫املدينة ازدحامات يومية طويلة يف �أثناء توجه‬ ‫املوظفني والطلبة �إىل �أ�شغالهم‪،‬‬ ‫بينما �سادت �شوارعها �أم�س حالة‬ ‫‪10‬‬ ‫من الهدوء التام‪.‬‬

‫دعوات للتحقيق يف‬ ‫"جرائم حرب" يف سوريا‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قالت وزي��رة اخلارجية الأمريكية ه�ي�لاري كلينتون �إن‬ ‫الواليات املتحدة ال تفر�ض مهلة نهائية على �إي��ران يف �إطار‬ ‫م�ساعيها لإق �ن��اع اجل�م�ه��وري��ة الإ��س�لام�ي��ة ل��وق��ف برناجمها‬ ‫النووي امل�شتبه به‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحات ن�شرت �أم�س‪ ،‬قالت كلينتون لإذاعة بلومربغ‬ ‫يف نهاية زيارتها �إىل �آ�سيا الأح��د‪�" :‬أعتقد �أننا حافظنا على‬ ‫م�سرية ثابتة ل�سيا�ستنا ذات احلدين"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت‪" :‬لقد قلنا دائ �م��ا �إن ك��ل اخل �ي��ارات مطروحة‬ ‫على الطاولة‪ ،‬ولكننا ن�ؤمن بالتفاو�ض وباجلهد الدبلوما�سي‬ ‫م��ن خ�لال جمموعة اخلم�سة زائ��د واح��د‪ ،‬ول�ك��ن ك��ذل��ك ن�ؤمن‬ ‫بال�ضغط"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت كلينتون �إن املجموعة �ستلتقي يف نيويورك خالل‬ ‫الأ��س��اب�ي��ع املقبلة على هام�ش اجتماع اجلمعية العامة للأمم‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫وتتهم الدول الغربية و"�إ�سرائيل" �إيران بال�سعي المتالك‬ ‫�أ�سلحة ن��ووي��ة حت��ت غ�ط��اء برناجمها ال �ن��ووي‪ .‬وه��و م��ا تنفيه‬ ‫طهران‪.‬‬ ‫وقالت كلينتون �إن العقوبات ال�شديدة املفرو�ضة على �إيران‬ ‫بد�أت ت�ؤتي مفعولها‪ ،‬و�إن جمموعة الدول التي تقود املفاو�ضات‬ ‫والتي تعرف با�سم جمموعة اخلم�سة زائد واحد‪� ،‬ستوا�صل العمل‬ ‫على امللف حتى مع توقف املفاو�ضات مع طهران‪.‬‬ ‫وت���ض��م جم�م��وع��ة اخل�م���س��ة زائ ��د واح ��د �أمل��ان �ي��ا والأع�ضاء‬ ‫اخلم�س ال��دائ�م�ين يف جمل�س الأم ��ن‪ ،‬وه��م بريطانيا وال�صني‬ ‫وفرن�سا ورو�سيا والواليات املتحدة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت كلينتون يف مقابلة يف فالديفو�ستوك حيث كانت‬ ‫ت�شارك يف اجتماعات منتدى دول �آ�سيا واملحيط الهادئ (�آبيك)‪:‬‬ ‫"نحن ال نحدد مهال نهائية‪ .‬نحن نراقب عن كثب ما يفعلونه‪،‬‬ ‫لأن �أفعالهم ولي�س �أقوالهم هي املهمة"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت‪�« :‬إن دف �ع �ه��م ل�ل�ت�ح��رك ب�ط��ري�ق��ة ت�ن���س�ج��م مع‬ ‫التزاماتهم الدولية هو �أمر ي�شكل حتديا كبريا‪ ،‬ولكننا نعتقد �أن‬ ‫ذلك هو �أف�ضل و�سيلة نتبعها حاليا»‪.‬‬

‫�أدان ��ت املفو�ضة العليا حلقوق‬ ‫الإن�سان يف الأمم املتحدة نايف بيالي‬ ‫"جرائم احل ��رب واجل ��رائ ��م �ضد‬ ‫الإن�سانية" يف �سوريا وطلبت �إجراء‬ ‫"حتقيق فوري" يف جم��زرة داريا‪،‬‬ ‫حيث عرث على �أك�ثر من ‪ 500‬جثة‬ ‫قرب العا�صمة ال�سورية‪.‬‬ ‫وقالت بيالي‪�" :‬أ�شعر ب�صدمة‬ ‫عميقة م��ن التقارير ح��ول جمزرة‬ ‫داريا‪ ،‬و�أطلب حتقيقا فوريا ومعمقا‬ ‫يف هذا احلادث‪ ،‬و�أطلب من احلكومة‬ ‫ت � ��أم �ي�ن و� � �ص ��ول جل �ن��ة التحقيق‬ ‫امل�ستقلة (التابعة ل�ل�أمم املتحدة)‬ ‫ب�شكل كامل وبدون عراقيل"‪.‬‬ ‫وكان معار�ضون �أعلنوا يف ‪� 26‬آب‬ ‫اكت�شاف �أكرث من ‪ 300‬جثة يف داريا‪.‬‬ ‫وع�ث�ر ع�ل��ى ج�ث��ث �أخ ��رى يف الأي ��ام‬ ‫التالية‪ ،‬ما رفع عدد القتلى �إىل ‪500‬‬ ‫يف البلدة التي ي�شكل ال�سنة �أغلب‬ ‫�سكانها‪ ،‬كما �أدانت بيالي انعكا�سات‬ ‫ال �ن��زاع ع�ل��ى امل��دن�ي�ين و"ا�ستخدام‬ ‫�أ��س�ل�ح��ة ثقيلة م��ن ق�ب��ل احلكومة‬ ‫وق�صف مناطق م�أهولة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت‪�" :‬أخ�شى �أن يكون‬ ‫ذلك يعد جرائم حرب وجرائم �ضد‬ ‫االن�سانية"‪ ،‬معربة يف م��وازاة ذلك‬ ‫ع��ن "القلق م��ن االن�ت�ه��اك��ات التي‬ ‫ترتكبها ال�ق��وات املعادية للحكومة‬ ‫مبا يف ذلك االغتياالت والإعدامات‬ ‫خ � ��ارج �إط� � ��ار ال �ق �� �ض��اء والتعذيب‬ ‫وا�ستخدامالعبواتالنا�سفة‬ ‫اليدوية ل�صنع"‪.‬‬ ‫‪11‬‬

‫خليل قنديل‬ ‫�شارك املئات من النا�شطني يف االعت�صام‬ ‫ال��ذي دع��ت ل��ه �ستة ح��راك��ات م�ساء �أم�س‬ ‫عند دوار ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬للمطالبة بالإفراج‬ ‫عن معتقلي حي الطفايلة والطفيلة‪ ،‬يف‬ ‫م�سرية حملت �شعار "احلرية"‪.‬‬ ‫وت��واج��د يف امل�ك��ان م��درع��ات و�سيارات‬ ‫م�صفحة‪ ،‬و�أخرى لر�ش املاء‪ ،‬و�أعداد كبرية‬ ‫من قوات الدرك والقوات اخلا�صة‪.‬‬ ‫وجت �م��ع م �ئ��ات ال�ن��ا��ش�ط�ين ع�ن��د دوار‬ ‫الداخلية‪ ،‬وهتفوا‪" :‬حرية من اهلل‪،"...‬‬ ‫"يعي�ش ال�شعب الأردين احلر"‪" ،‬عار وذل‬ ‫وذل وع��ار‪ ..‬هاللي �أ��ص��در ال�ق��رار‪ ..‬واللي‬ ‫بحب�س الأحرار‪ ..‬وتارك كل فا�سد بالدار"‪،‬‬ ‫"يا حرية هلي هلي‪ ..‬وخلي عدو ال�شعب‬ ‫يويل"‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل هتافات �أخ��رى ُو�صفت‬ ‫ب�أنها "مرتفعة ال�سقف " كما رفعو الفتات‬ ‫كتب على ع��دد منها‪" :‬احلرية تنتزع وال‬ ‫ت�ستجدى" ‪" ،‬االعتقال للفا�سد وال�سم�سار‬ ‫ولي�س لالحرار"‪ ،‬كما رفعت �صورا‬ ‫للمعتقلني من نا�شطي احلراك‪4 .‬‬

‫قوى متنع هذا التوجه‪.‬‬ ‫وع� ��اب اخل �� �ص��اون��ة ع �ل��ى ال ��دول ��ة �أن‬ ‫يكون هدفها �إق�صاء الإ�سالميني‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف اخل �� �ص��اون��ة خ�ل�ال لقاء‬ ‫ح ��واري نظمه ملتقى اخل��ط ال�ساخن‬ ‫�أم ����س‪� :‬إن �إج� ��راء االن�ت�خ��اب��ات يف هذه‬ ‫الظروف الراهنة؛ قد ي�ؤدي �إىل املزيد‬ ‫م��ن االح �ت �ق��ان؛ وب��ال �ت��ايل ت�ف��اق��م حدة‬

‫الأزمة داخل املجتمع‪.‬‬ ‫وحذر خ�صاونة يف اجلل�سة احلوارية‬ ‫ال �ت��ي ح���ض��ره��ا �إع�ل�ام �ي��ون و�سيا�سيون‬ ‫ون �ق ��اب �ي ��ون و� �ش �خ �� �ص �ي��ات وط �ن �ي��ة "من‬ ‫غ �ي��اب الإ� �س�لام �ي�ين والأح� � ��زاب والقوى‬ ‫ال�سيا�سية"‪ ،‬ق��ائ�لا‪�" :‬إنه م��ن العيب �أن‬ ‫يكون الهدف للأعلى للدولة هو �إق�صاء‬ ‫الإ�سالميني"‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫«راصد» يكشف عمليات نقل‬ ‫ناخبني جماعية من الرمثا إىل جرش‬ ‫جناة �شناعة‬ ‫ق � � ��ال ال � �ت � �ح ��ال ��ف امل � � � ��دين مل ��راق� �ب ��ة‬ ‫االنتخابات النيابية (را�صد)‪� ،‬إن��ه �أوقف‬ ‫عملية نقل جماعية غري قانونية لأ�سماء‬ ‫ناخبني من لواء الرمثا يف حمافظة �إربد‬ ‫�إىل حمافظة جر�ش‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح "را�صد" يف ب �ي ��ان تلقت‬ ‫ال�سبيل ن�سخة م�ن��ه �أم ����س‪� ،‬أن را�صدي‬ ‫التحالف تتبعوا �شخ�صا‪ ،‬يحمل ك�شوفات‬ ‫لناخبني يطلب نقلهم‪ ،‬بنا ًء على ات�صال‬ ‫هاتفي م��ع �أح��د موظفي م��رك��ز ت�سجيل‬ ‫ال ��رم � �ث ��ا‪ ،‬وف � ��ق م� ��ا ك � ��ان م ��رو� � �س � �اً على‬ ‫الك�شوفات‪.‬‬ ‫وتابع البيان �أن العملية مت �إيقافها‬ ‫ب �ع ��د ت �ب �ل �ي��غ رئ �ي �� ��س ال �ه �ي �ئ��ة امل�ستقلة‬ ‫لالنتخاب‪ ،‬الدكتور عبد الإل��ه اخلطيب‬ ‫باملخالفة التي تبني وقوعها‪ ،‬لدى الت�أكد‬ ‫م��ن �أن الأ� �س �م��اء امل��رف �ق��ة يف الك�شوفات‬ ‫مقيمة يف الرمثا‪.‬‬

‫ويرى التحالف �أن العملية املذكورة‬ ‫ت �� �ش �ك��ل خم��ال �ف��ة � �ص��ري �ح��ة ل �ن ����ص امل� ��ادة‬ ‫الرابعة يف قانون االنتخاب رقم ‪ 25‬ل�سنة‬ ‫‪ ،2012‬التي تن�ص على �أن (تطلب الهيئة‬ ‫من الدائرة �إعداد بطاقة انتخاب لكل من‬ ‫يحق له االنتخاب‪ ،‬وحا�صل على بطاقة‬ ‫�شخ�صية مثبتاً عليها ال��رق��م الوطني‪،‬‬ ‫ب�ن��ا ًء على م�ك��ان �إق��ام��ة ال�ن��اخ��ب يف قيود‬ ‫الدائرة‪ ،‬وذلك ح�سب الدوائر االنتخابية‬ ‫امل�ح�ل�ي��ة امل �ح��ددة‪ ،‬مبقت�ضى �أح �ك��ام هذا‬ ‫القانون والنظام ال�صادر مبقت�ضاه)‪.‬‬ ‫وط��ال��ب التحالف هيئة االنتخابات‬ ‫بت�شكيل جلنة حتقق باملخالفة‪ ،‬وك�شف‬ ‫امل� �ت ��ورط�ي�ن ب� �ه ��ا‪ ،‬وامل �ت �� �س��اه �ل�ي�ن لأج� ��ل‬ ‫متريرها‪ ،‬و�إيجاد فريق للرقابة الداخلية‬ ‫على مراكز الت�سجيل‪ ،‬لر�صد املخالفات‬ ‫التي ميكن حدوثها‪ ،‬كون التحالف املدين‬ ‫للرقابة على االنتخابات‪ ،‬ال ميكنه وحده‬ ‫ت�غ�ط�ي��ة ع�م�ل�ي��ات ت���س�ج�ي��ل ال �ن��اخ �ب�ين يف‬ ‫مناطق اململكة كافة‪.‬‬

‫شلل شبه تام يف ميناء العقبة‬ ‫وضغوط نيابية وعشائرية لفك اإلضراب‬ ‫رائد �صبحي‬ ‫وا�صل موظفو م�ؤ�س�سة املوانئ �إ�ضرابهم‬ ‫ع��ن ال �ع �م��ل ل �ل �ي��وم اخل��ام ����س ع �ل��ى التوايل؛‬ ‫للمطالبة بتح�سني ظ ��روف ع�م�ل�ه��م‪ ،‬و�سط‬ ‫�ضغوط مور�ست على العديد من العاملني‪،‬‬ ‫من قبل �شخ�صيات ع�شائرية ونيابية‪ ،‬لثنيهم‬ ‫عن موا�صلة الإ�ضراب‪ ،‬فيما مل ي�سفر اللقاء‬ ‫ال ��ذي ��ض��م جمل�س �إدارة امل��ؤ��س���س��ة واللجنة‬ ‫النقابية يوم �أم�س عن �أية نتائج تذكر‪.‬‬ ‫و� �ش��ل الإ�� �ض ��راب ج�م�ي��ع م��راف��ق امليناء‪،‬‬ ‫وت ��وق� �ف ��ت ح ��رك ��ة امل� �ن ��اول ��ة وال �� �ش �ح��ن على‬ ‫الأر�صفة وامل�ستودعات وال�ساحات وعمليات‬ ‫املناولة والتفريغ يف املوانئ‪ ،‬بح�سب ما �أفاد به‬ ‫الناطق الإعالمي للعاملني عماد الك�سا�سبة‪.‬‬ ‫وا�� �س� �ت� �غ ��رب ال �ك �� �س��ا� �س �ب��ة ع � ��دم جت� ��اوب‬ ‫امل �� �س ��ؤول�ين م��ع م�ط��ال��ب ال �ع �م��ال امل�شروعة‪،‬‬ ‫حم �م�لا امل �� �س ��ؤول�ي�ن اخل �� �س��ائ��ر ال �ت��ي تلحق‬ ‫باالقت�صاد ال��وط�ن��ي‪ ،‬نتيجة ع��دم اكرتاثهم‬

‫بالإ�ضراب الذي دخل يومه اخلام�س‪.‬‬ ‫يف �سياق مت�صل‪ ،‬حذرت �أو�ساط اقت�صادية‪،‬‬ ‫من خ�سائر اقت�صادية فادحة يف حال ا�ستمر‬ ‫الإ� �ض��راب؛ ب�سبب ت��وق��ف عمليات التحميل‬ ‫وال�ت�ف��ري��غ‪ ،‬و ُق ��درت تلك الأو� �س��اط اخل�سائر‬ ‫بنحو ‪ 6‬ماليني دينار يوميا‪.‬‬ ‫وان� �ت� �ق ��د اق� �ت� ��� �ص ��ادي ��ون غ� �ي ��اب اخلطط‬ ‫اال�سرتتيجية يف حل امل�شاكل املتعلقة مب�ؤ�س�سة‬ ‫امل��وان��ئ‪ ،‬و�سلطة منطقة العقبة االقت�صادية‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬حمذرين من ت�أثري ذلك على �سمعة‬ ‫العقبة ال�سياحية وال�ت�ج��اري��ة؛ كونها منفذ‬ ‫الدولة الوحيد على البحر الأحمر‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �ل �ج �ن��ة ال �ن �ق��اب �ي��ة ل�ل�ع��ام�ل�ين يف‬ ‫م��ؤ��س���س��ة امل ��وان ��ئ‪� ،‬أع �ل �ن��ت ع��ن ب ��دء �إ�ضراب‬ ‫� �ش��ام��ل ي ��وم اخل �م �ي ����س امل��ا� �ض��ي يف امل�ؤ�س�سة‬ ‫ل�ل�م�ط��ال��ب ب �� �ص��رف ت �ع��وي ����ض ‪� 18.500‬أل ��ف‬ ‫دينار‪ ،‬بدل �سكن‪ ،‬بالإ�ضافة تنفيذ البند رقم‬ ‫‪ 10‬املتعلق بتحديد �سقف التعوي�ض للعاملني‬ ‫بالفو�سفات‪.‬‬

‫‪ 100‬مليون دينار خسارة «األراضي»‬ ‫جراء إضراب املوظفني‬

‫‪18‬‬

‫أعضاء من مجلس «املعلمني»‬ ‫مهددون بالفصل من الرتبية‬ ‫للعمل ال�ن�ق��اب��ي‪ ،‬وف��ق معلمومات ح�صلت عليها‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫"ال�سبيل" من م�صدر مقرب من النقابة‪.‬‬ ‫وتعر�ض عدد منهم للخ�صم من رواتبهم‪� ،‬إىل‬ ‫بات عدد من �أع�ضاء املجل�س النقابي للمعلمني‬ ‫مهددين بالف�صل من وظائفهم يف وزارة الرتبية ج��ان��ب ا�ستجوابهم لتغيبهم ع��ن الدوام‬ ‫والتعليم؛ لعدم اتخاذ احلكومة ق��رارا بتفريغهم املدر�سي‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫الرئيس العراقي يأسف لحكم إعدام نائبه‬ ‫الهاشمي واألخري يعتربه «مسيساً»‬

‫‪12‬‬

‫العساف يكذب «األحوال املدنية» ويتحداها‬ ‫رائد رمان‬

‫منر الع�ساف‬

‫ك� ��ذب ن��ائ��ب الأم �ي��ن ال� �ع ��ام جل �ب �ه��ة العمل‬ ‫الإ�سالمي منر الع�ساف ما �أكدته دائرة الأحوال‬ ‫املدنية واجل ��وازات ب��وج��ود طلب �إ��ص��دار بطاقة‬ ‫انتخابية له مقدم لديها من قبل �شقيقه عمران‪،‬‬ ‫كما ادعت‪.‬‬ ‫وق��ال الع�ساف لـ"ال�سبيل" �إن ما قيل على‬ ‫ل���س��ان م���ص��در م� ��أذون يف ال��دائ��رة ب��أن�ن��ي قدمت‬ ‫ط �ل �ب��ا لإ� � �ص� ��دار ب �ط��اق��ة ان �ت �خ��اب �ي��ة ع ��ن طريق‬ ‫�شقيقي عمران �إمنا هو حم�ض "افرتاء وكذب"‪،‬‬ ‫داعيا دائ��رة ا ألح��وال املدنية واجل��وازات الك�شف‬ ‫وتبيان طلب تقدمي احل�صول على البطاقة �إن‬ ‫كانت �صادقة‪ ،‬وا�صفا هذا الفعل بـ"تزوير �إرادة‬ ‫املواطنني"‪ ،‬ح�سب قوله‪.‬‬

‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ن �ف��ى ع �م ��ران ال �ع �� �س��اف �شقيق‬ ‫نائب الأمني العام جلبهة العمل الإ�سالمي منر‬ ‫الع�ساف تقدميه طلب �إ��ص��دار بطاقة انتخابية‬ ‫له �أو ل�شقيقه منر‪ ،‬م�شددا على عدم و�صوله �إىل‬ ‫دائرة الأحوال املدنية لتقدمي الطلب‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫البطاقة و�صلته عن طريق بع�ض الأق��ارب‪ ،‬وفق‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الع�ساف ق��ال يف وق��ت �سابق‬ ‫�إنه فوجئ با�ستالمه بطاقات انتخابية با�سمه‬ ‫وا� �س��م �أ� �س��رت��ه دون ع�ل�م��ه ودون ت �ق��دمي طلب‬ ‫احل�صول على هذه البطاقات‪ ،‬مبينا �أنه لدى‬ ‫ال �� �س ��ؤال ع��ن كيفية ا��س�ت���ص��داره��ا‪ ،‬ق�ي��ل ل��ه �إن‬ ‫�أح ��د �أق��ارب��ه ا��س�ت���ص��در ال �ب �ط��اق��ات‪ ،‬م ��ؤك��دا يف‬ ‫الوقت نف�سه �أن دفرت العائلة اخلا�ص به لدى‬ ‫ال���ض�م��ان االج �ت �م��اع��ي‪ ،‬ومل ي�ت��م ت�سليمه �إىل‬

‫دائرة الأحوال املدنية‪.‬‬ ‫يذكر �أن دائ��رة الأح��وال املدنية واجلوازات‬ ‫�أكدت وجود طلب �إ�صدار بطاقة انتخابية لنائب‬ ‫�أم�ي�ن ع ��ام ح ��زب ج�ب�ه��ة ال�ع�م��ل الإ� �س�لام��ي منر‬ ‫الع�ساف مقدم لديها من �شقيقه عمران على حد‬ ‫قولها‪ ،‬نافية �أن يكون قد مت �إ��ص��دار بطاقة له‬ ‫دون تقدمي طلب‪.‬‬ ‫ون�ف��ت ال��دائ��رة ع�ل��ى ل���س��ان م���ص��در م ��أذون‬ ‫فيها �أن تكون ال��دائ��رة ق��د �أ� �ص��درت �أي بطاقة‬ ‫انتخابية دون �أن يكون �صاحب ال�ش�أن �أو �أحد‬ ‫�أقاربه من الدرجة الأوىل قد طلب �إ�صدارها‪،‬‬ ‫وه ��ذا م��ا ح��دث م��ع من��ر ال�ع���س��اف ال ��ذي تقدم‬ ‫بطلبه �شقيقه‪ ،‬الف�ت��ة �إىل �أن�ه��ا �ستن�شر اليوم‬ ‫ر�سميا ه��ذا الطلب املوقع من �شقيق الع�ساف‪،‬‬ ‫على حد قولها‪.‬‬

‫منتخب الكرة يتهيأ الفرتاس‬ ‫«الكنغر» األسرتالي‬

‫‪24‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2064‬‬

‫قضية‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫احلتاملة طالب رئي�س احلكومة ب�إقالة الوزير‬

‫احتدام الخالف بني وزارة الصحة ونقابة املمرضني ينذر‬ ‫بتصعيد األزمة‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫فندت وزارة ال�صحة اتهامات نقيب املمر�ضني حممد احلتاملة‪،‬‬ ‫بـ«التنكيل» مبهنة التمري�ض واملمر�ضني‪ ،‬العاملني يف م�ست�شفيات الوزارة‬ ‫ومراكزها ال�صحية‪.‬‬ ‫و�أكد مدير ال�ش�ؤون الإدارية يف الوزارة الدكتور عبدالرحمن املعاين‬ ‫�أم�س‪� ،‬أن ما ورد على ل�سان نقيب املمر�ضني عار عن ال�صحة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل حت�سن و�ضع املمر�ضني ورفع عالواتهم بزيادة ملحوظة‪،‬‬ ‫كان لوزير ال�صحة الدور الأكرب يف حت�صيل هذه االمتيازات ملنت�سبي‬ ‫مهنة التمري�ض‪.‬‬ ‫وحت� � ��دث ع ��ن زي � � ��ادة ال � �ع�ل��اوة الفنية‬ ‫للتمري�ض بن�سبة جمزية‪ ،‬ف�ضال عن �صرف‬ ‫ع �ل�اوة ال �ع �م��ل اال�� �ض ��ايف ل�ل�م�م��ر��ض�ين‪ ،‬عند‬ ‫مبا�شرتهم العمل يف م�ست�شفيات الوزارة دون‬ ‫وا�سطة �أو حم�سوبية‪.‬‬ ‫وك ��ان ن�ق�ي��ب امل�م��ر��ض�ين خ��اط��ب رئي�س‬ ‫احلكومة فايز الطراونة‪ ،‬م�ستنكرا على وزير‬ ‫ال�صحة عبداللطيف وري�ك��ات‪ ،‬عقد م�ؤمتر‬ ‫�صحفي و�صفه باملليء بـ"الت�ضليل والتحريف‬ ‫ولعبة الأرقام الوهمية وتغيري الزمان"‪ ،‬و�أن‬ ‫ممر�ضني وممر�ضات تلقوا �إجابات الرف�ض‬ ‫على طلبات الإج ��ازة ب��دون رات��ب‪ ،‬يف الوقت‬ ‫ال ��ذي �أك ��د ف�ي��ه وزي ��ر ال���ص�ح��ة يف م�ؤمتره‬ ‫ال�صحفي �أم�س الأول‪� ،‬أنه مل مينع �أي �إجازة‬ ‫بدون راتب‪.‬‬ ‫وان� �ت� �ق ��د م� ��ا �أ�� �س� �م ��اه ��ا بـ"البهرجة‬ ‫الإعالمية" ال �ت��ي �أ��ص�ب�ح��ت �سيا�سة وزارة‬ ‫ال�صحة اخلدماتية‪ ،‬م�ؤكدا �أن على احلكومة‬ ‫العلم بهذه التحريفات ولعبة الأرق��ام‪ ،‬التي‬ ‫لن تلغي الواقع ال�سيئ الذي يعاي�شه النا�س‪.‬‬ ‫امل �ع��اين اع �ت�بر ات �ه��ام ن�ق�ي��ب املمر�ضني‬

‫لوزارة ال�صحة بالبهرجة الإعالمية‪ ،‬مردود‬ ‫ع�ل�ي��ه وع ��ار ع��ن ال���ص�ح��ة‪ ،‬وال ي�ب�ت�غ��ي منها‬ ‫ت�شويه اجنازاتها‪ ،‬الفتا قيام الوزير بزيارة‬ ‫امل��راك��ز ال���ص�ح�ي��ة؛ ل�لاط�لاع ع�ل��ى م�ستوى‬ ‫اخل��دم��ات امل�ق��دم��ة ل�ل�م��واط�ن�ين‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫زي� ��ارة امل�ست�شفيات وم��دي��ري��ات ال���ص�ح��ة يف‬ ‫جميع �أنحاء اململكة‪.‬‬ ‫ويف رده ع�ل��ى امل ��ؤمت��ر ال�صحفي لوزير‬ ‫ال �� �ص �ح��ة‪ ،‬ط��ال��ب ن�ق�ي��ب امل �م��ر� �ض�ين رئي�س‬ ‫احل�ك��وم��ة ب��و��ض��ع ح��د‪ ،‬لإج � ��راءات ا�ستفزاز‬ ‫وزارة ال�صحة للممر�ضني‪ ،‬و�إقالة الوزير من‬ ‫من�صبه‪� ،‬إىل ج��ان��ب م��دراء الإدارات الذين‬ ‫اعتربهم "مت�سببني يف قطع �أرزاق النا�س‪،‬‬ ‫وقطع فر�ص العمل للنا�س"‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن مهنة التمري�ض واملمر�ضني‬ ‫مل ينلهم م��ن وزارة ال�صحة ��س��وى الظلم‪،‬‬ ‫وانتقا�ص احلقوق وتعطيل التوظيف‪ ،‬و�إن‬ ‫�أي كالم عن تعيينات بدل جماز مل تتم وهو‬ ‫كالم ت�ضليل‪.‬‬ ‫وت �� �س��اءل احل�ت��ام�ل��ة �إن ك��ان��ت احلكومة‬ ‫ت���ض��ع يف وزارة ال���ص�ح��ة وزي� ��را وم � ��دراء يف‬

‫غذاء‬

‫خدمة ال�شعب‪� ،‬أم لتعطيل م�صالح ال�شعب؟‪،‬‬ ‫م�ستنكرا على ال��وزارة احلديث عن معادالت‬ ‫انتخابية‪ ،‬وق��د انتهت االنتخابات للتو‪ ،‬وما‬ ‫زالت �سنوات لالنتخابات القادمة‪.‬‬ ‫وع� ��اب ع �ل��ى وزارة ال �� �ص �ح��ة ان�شغالها‬ ‫ب��امل ��ؤمت��رات ال�صحفية‪ ،‬وت��رك واج�ب��ات�ه��ا يف‬ ‫خ��دم��ة ق�ط��اع وا��س��ع م��ن ال�شعب‪ ،‬وحتويلها‬ ‫حقائق م��ري��رة ملواطنني يعانون م��ن الفقر‬ ‫والبطالة‪� ،‬إىل جمرد �أرقام كاذبة تتغنى بها‪،‬‬ ‫على ح ّد تعبري احلتاملة‪.‬‬ ‫بيد ���أن مدير ال�ش�ؤون الإداري��ة يف وزارة‬ ‫ال�صحة‪� ،‬أ�شار �إىل تعيني مئات الكوادر الطبية‬

‫والفنية والتمري�ضية‪ ،‬فيما االج��ازات بدون‬ ‫رات��ب منحت جلميع املمر�ضني املتقدمني‪،‬‬ ‫لكن �شريطة مطابقة نظام دي��وان اخلدمة‬ ‫امل��دن�ي��ة‪ ،‬و�سيا�سة ال ��وزارة وع��دم ت��أث�ير ذلك‬ ‫على �سري العمل‪ ،‬وم�ستوى اخلدمة‪.‬‬ ‫وبينّ املعاين �أن عدد املمر�ضني يف املراكز‬ ‫وامل�ست�شفيات ال��ذي��ن ح�صلوا ع�ل��ى �إج ��ازات‬ ‫بدون راتب خالل عامي ‪ 2012 /2011‬بلغ ‪577‬‬ ‫ممر�ضا‪ ،‬من �أ�صل ‪ 1282‬ممر�ضا‪� ،‬أي بن�سبة‬ ‫‪ 44‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وب��اق��ي الفئات الوظيفية كانت‬ ‫ن�سبتهم ‪ 56‬يف املئة‪� ،‬أي ما يقارب ‪ 725‬موظفا‪،‬‬ ‫باال�ضافة �إىل منح ‪ 80‬ممر�ضا قانونيا على‬

‫ك ��ادر م�ست�شفى الأم�ي�ر ح�م��زه اج ��ازة بدون‬ ‫راتب‪.‬‬ ‫كما مت تعيني ‪ 1350‬ممر�ض من جميع‬ ‫الفئات التمري�ضية‪ ،‬وفق املعاين الذي قال‪:‬‬ ‫�إن وزارة ال�صحة ت��ويل املمر�ضني �أك�ثر من‬ ‫غ�يره��م م��ن ال �ك��وارد الطبية االه�ت�م��ام‪ ،‬من‬ ‫خالل ابتعاثهم للم�شاركة يف دورات تدريبية‬ ‫وتوفري بعثات درا�سية داخل وخارج اململكة‪.‬‬ ‫وحت � ��دث ع ��ن وج � ��ود ق��ائ �م��ة تعيينات‬ ‫متري�ض قانوين بعدد ‪ 137‬ممر�ضا قانونيا‪،‬‬ ‫ف�ضال ع��ن ‪ 400‬مم��ر���ض مل��دة �سنه واح ��دة؛‬ ‫لتخفيف البطالة بني فئات التمري�ض‪.‬‬

‫ك �م��ا �أ�� �ش ��ار �إىل �� �ش ��روع وزارة ال�صحة‬ ‫لأول مرة ب�إن�شاء مدينة طبية يف م�ست�شفى‬ ‫ال�ب���ش�ير‪ ،‬ت�ضم ك��اف��ة التخ�ص�صات الطبية‬ ‫الرئي�سية والفرعية‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل تو�سعة م�ست�شفيات الكرك‬ ‫وم�ع��ان وال��زرق��اء‪ ،‬وج��ر���ش وامل �ف��رق‪ ،‬و�إن�شاء‬ ‫م�ست�شفى ال �ب��ادي��ة ال���ش�م��ال�ي��ة وم�ست�شفى‬ ‫الزرقاء احلكومي‪ ،‬ب�سعة ‪� 500‬سرير‪ ،‬وان�شاء‬ ‫م��رك��ز ال �ط��ب ال �� �ش��رع��ي الق �ل �ي��م اجلنوب‪،‬‬ ‫ناهيك ع��ن التو�سعة ال�ك�برى يف م�ست�شفى‬ ‫الب�شري‪ ،‬حيث بلغت كلفة هذه امل�شاريع مئات‬ ‫املاليني‪.‬‬

‫مع ارتفاع �أ�سعار الذرة عاملياً‬

‫مربو الدواجن يحذرون من أن أسعار طبق البيض قد تصل إىل خمسة دنانري‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ح��ذر بع�ض مربي ال��دواج��ن م��ن موا�صلة �أ�سعار‬ ‫البي�ض ال�صعود‪ ،‬وقد ت�صل خالل الفرتة املقبلة اىل‬ ‫خم�سة دنانري‪ ،‬يف ظل ارتفاع ا�سعار الذرة‪ ،‬و�أ�صبح يباع‬ ‫يف الوقت احل��ايل ب�سبب �أزم��ات ال�غ��ذاء‪ ،‬يف دول املن�ش�أ‬ ‫كالأرجنتني والربازيل و�أوروبا‪ ،‬بنحو ‪ 315‬دينارا للطن‬ ‫الواحد‪ .‬و�أكد املربون يف لقاء عا�صف مع وزير الزراعة‪،‬‬ ‫احمد ال خطاب وكبار امل�س�ؤولني يف الوزارة‪ ،‬تعر�ضهم‬ ‫اىل خ�سائر كبرية‪ ،‬منها ارتفاع �أ�سعار الأعالف وتكلفة‬ ‫توفري الطاقة للمزارع‪.‬‬ ‫يف املقابل قال رئي�س االحتاد النوعي عبد ال�شكور‬ ‫ج�م�ج��وم‪� :‬إن �أ��س�ع��ار طبق البي�ض وا��ص��ل يف خمتلف‬ ‫امل�ن��اط��ق �إىل حم�ل�ات ال�ت�ج��زئ��ة دي�ن��اري��ن ون���ص��ف من‬ ‫احل�ج��م ال�ك�ب�ير‪ ،‬بينما ب�ي��ع البي�ض ال�صغري بدينار‬ ‫ون�صف‪.‬‬ ‫ون��وه �إىل �أن احلكومة تتقا�ضى �ضريبة مبيعات‬ ‫‪ 4‬يف املئة على كراتني البي�ض‪ ،‬بواقع ‪ 10‬قرو�ش‪ ،‬مما‬ ‫ينعك�س بال�ضرورة �سلباً على �سعر هذا املنتج ال�شعبي‪.‬‬ ‫وطالب جمجوم بالرتاجع عن قرار ا�سترياد بي�ض‬ ‫من اجتماع املربني مع وزير الزراعة املائدة‪ ،‬والتزام وزارة الزراعة بالت�شاور مع االحتاد‪ ،‬عن‬

‫ا�سترياد بي�ض املائدة وحلوم الدواجن و�إلغاء �ضريبة‬ ‫املبيعات‪ ،‬على بي�ض املائدة والدجاج احلي‪ ،‬ومدخالت‬ ‫�إنتاج املواد العلفية �أ�سوة بالدجاج الطازج‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ج �م �ج��وم �أن خ���س��ائ��ر م��رب��ي الدواجن‬ ‫ت�ضاعفت منذ ال�ع��ام املا�ضي‪� ،‬إذ و�صلت اخل�سارة �إىل‬ ‫‪ 3‬دنانري عن كل دجاجة واح��دة‪� ،‬أي �أن كل من يربي‬ ‫‪� 10‬آالف دجاجة يف مزرعته‪ ،‬خ�سر نحو ‪� 30‬ألف دينار؛‬ ‫نتيجة تدين �أ�سعار الدواجن وبي�ض املائدة يف ال�سوق‬ ‫املحلية‪ ،‬وارتفاع تكاليف الإنتاج وخا�صة الأعالف‪.‬‬ ‫يف املقابل اكد ال خطاب انه �سيتم رفع الطلبات‪،‬‬ ‫من االحت��اد النوعي ملربي ال��دواج��ن‪ ،‬ل�ل��وزارات املعنية‬ ‫ذات ال�ع�لاق��ة‪ ،‬اىل رئ��ا��س��ة ال ��وزراء وتتمثل مطالبهم‬ ‫با�ستخدام ا�سطوانات الغاز يف املزارع‪ ،‬و�أي�ضا منع دخول‬ ‫الدجاج امل�ستورد واملجمد‪ ،‬وتعديل ر�سومه والتن�سيق‬ ‫مع االحت��اد؛ لغايات ا�سترياد البي�ض‪ ،‬وكذلك �ضريبة‬ ‫املبيعات وتنظيم العمالة والأعالف وغريها‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬اكد االمني العام لوزارة الزراعة را�ضي‬ ‫ال �ط��راون��ة‪ ،‬ان طلبات ا��س�ت�يراد البي�ض قدمها كبار‬ ‫العاملني يف قطاع الدواجن‪ ،‬ومت ايقاف طلب ت�صدير‬ ‫كميات من االعالف‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف �إن ا� �س �ت�يراد البي�ض م��ن خمتلف دول‬

‫العامل الدول املجاورة‪ ،‬بهدف زيادة الكمية املطروحة‬ ‫يف الأ�سواق‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ه��ذه اخل �ط��وة ت�ه��دف �إىل ت��وف�ير بي�ض‬ ‫امل��ائ��دة يف ال���س��وق على م��وائ��د امل��واط�ن�ين‪ ،‬ع�بر �إعادة‬ ‫التوازن �إىل العر�ض والطلب‪ ،‬نتيجة انخفا�ض الإنتاج‪.‬‬ ‫وان �أ�سعار بي�ض املائدة ت�شهد ارتفاعات مت�صاعدة‬ ‫حتى و�صلت �إىل( ‪3.5‬ــــ ‪ 4‬دنانري)‪ ،‬وهذه الأ�سعار تفوق‬ ‫ق��درات املواطنني ال�شرائية يف ظل الظروف املعي�شية‬ ‫ال�صعبة‪.‬‬ ‫ي�شار ان درا�سة تف�صيلية حول واقع �سوق الدواجن‬ ‫والبي�ض ال�لاح��م يف وزارة ال��زراع��ة‪� ،‬أ��ش��ارت �إن قطاع‬ ‫الدواجن �شهد يف الفرتة من منت�صف عام ‪ 2011‬وحتى‬ ‫الآن ارتفاعا ت�صاعديا يف �أ�سعار اللحوم والدواجن‬ ‫والبي�ض‪ ،‬وتذبذبا يف �إعداد املزارعني‪.‬‬ ‫وهناك انخفا�ض ملحوظ يف �إنتاج يف البي�ض ‪952‬‬ ‫مليون بي�ضة ‪� 2008‬إىل ‪ 880‬عام ‪.2011‬‬ ‫و�أدى ارتفاع �أ�سعار البي�ض املائدة‪ ،‬مع الأخ��ذ يف‬ ‫االعتبار التزايد الطبيعي لل�سكان‪ ،‬والزيادة يف �إعداد‬ ‫املقيمني‪ ،‬وقد ترافق ذلك مع تراجع ا�ستهالك الفرد‬ ‫من البي�ض املائدة من ‪ 165‬بي�ضة عام ‪ 2008‬اىل ‪125‬‬ ‫بي�ضة �سنويا‪.‬‬

‫نقيب الزراعيني يحذر من أزمة يف تنظيم العمالة الوافدة يف القطاع الزراعي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال نقيب املهند�سني الزراعيني حممود �أبو‬ ‫غنيمة يف مذكرة وجهها �أم�س �إىل دول��ة رئي�س‬ ‫ال� ��وزراء‪� ،‬إن ال�ق�ط��اع ال��زراع��ي ي�ع��اين م��ن �أزمة‬ ‫�شديدة يف تنظيم العمالة ال��واف��دة؛ مما يلحق‬ ‫به خ�سائر كبرية تنذر بهدم هذا القطاع خالل‬

‫وقت ق�صري جدا‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت امل ��ذك ��رة �أن ح �ج��م ال �ت �ح��دي��ات التي‬ ‫يواجهها القطاع ال��زراع��ي‪ ،‬وه��و ال��ذي ك��ان وم��ا زال‬ ‫ج��زءاً م��ن احل�ل��م‪ ،‬لأول�ئ��ك ال��ذي��ن عا�شوا ف��وق ثراه‬ ‫وواج �ه��وا ��س�ن��وات اجل �ف��اف واخل���ص��ب‪ ،‬ف�ه��و العمود‬ ‫الفقري القت�صادهم وم�صدر رزق�ه��م‪ ،‬وفيما كانت‬ ‫م�ؤ�س�سات ال��وط��ن ت�ك�بر‪ ،‬واج�ه��ت ال�ق�ط��اع الزراعي‬

‫�سل�سلة من التحديات والعقبات‪ ،‬التي تعد م�شكلة‬ ‫العاملة الوافدة من �أكرثها ت�أثريا‪ ،‬مما افقد هذا‬ ‫القطاع مكانته احلقيقية بني القطاعات االقت�صادية‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫و�شددت املذكرة على الرغم من الوعود املتكررة‬ ‫التي �أبدتها احلكومات املتعاقبة يف جمال حل هذه‬ ‫الإ�شكاليات‪ ،‬التي من �أهمها م�شكلة توفر الأيدي‬

‫العاملة يف القطاع الزراعي‪ ،‬وتعاظم احلاجة ل�ضبط‬ ‫وتنظيم العمالة ال��واف��دة العاملة يف ه��ذا القطاع‪،‬‬ ‫وال�ع�م��ل ع�ل��ى و��ض��ع الأن�ظ�م��ة والآل �ي ��ات‪ ،‬ال�ت��ي حتد‬ ‫م��ن ت�سرب العمالة ال��واف��دة م��ن القطاع الزراعي‪،‬‬ ‫وه�ن��ال��ك امل�ع��ان��اة ب�ك��ل تفا�صيلها‪ ،‬م�سببة خ�سارات‬ ‫كبرية لهذا القطاع‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��ت امل��ذك��رة ل�ق��اء ع��اج��ل م��ع دول ��ة رئي�س‬

‫ال��وزراء‪ ،‬ووزراء ال��زراع��ة والعمل واحت��اد املزارعني‪،‬‬ ‫واجل �ه��ات ذات ال �ع�لاق��ة‪ ،‬ل��درا� �س��ة ال�ت�ع�ل�ي�م��ات التي‬ ‫تهدف �إىل ت�سهيل �إج��راءات احل�صول على العمال‪،‬‬ ‫م��ن ق �ب��ل �أ� �ص �ح��اب ال �ع �م��ل ��ض�م��ن ت�ع�ل�ي�م��ات وزارة‬ ‫الزراعة‪ ،‬التي حتدد �أعداد العمال الالزمة مل�ساحات‬ ‫ال ��زراع ��ات امل�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬وك��ذل��ك ف�ت��ح ب��اب اال�ستقدام‬ ‫للعمالة الوافدة‪ ،‬وعدم ح�صرها يف دول معينة‪.‬‬

‫بيئة‬ ‫جهة أكاديمية يف «التكنولوجيا» تروج خالل لقائها أعضاء جمعية أهلية لسفر مجاني إىل فرنسا‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫ال �ت �ق��ى �أع� ��� �ض ��اء اجل �م �ع �ي��ة ال �ع��رب �ي��ة للفكر‬ ‫والثقافة م�ساء الأح��د‪ ،‬جهة �أكادميية يف جامعة‬ ‫العلوم والتكنولوجيا لبحث قبول عر�ض ال�سفر‬ ‫�إىل ف��رن���س��ا‪ ،‬ل�لاط�لاع ع�ل��ى م�ف��اع�لات ومن�ش�آت‬ ‫ن ��ووي ��ة‪ ،‬ب �ه��دف و�أد احل � ��راك امل �ن��اه ����ض لإقامة‬ ‫امل �ف��اع��ل ال �ن��ووي داخ ��ل ح ��رم اجل��ام �ع��ة‪ ،‬وف ��ق ما‬ ‫ذكرت م�صادر يف حراك الرمثا ال�شعبي‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت امل �� �ص ��ادر �أن اجل �ه��ة الأك ��ادمي �ي ��ة‬ ‫�أعلنت خالل اللقاء عدم ارتباطها بهيئة الطاقة‬ ‫النووية الأردنية‪ ،‬لكنها تقوم بدور الو�سيط بني‬ ‫الطرفني؛ لت�أمني �سفر �أع�ضاء اجلمعية املجاين‬ ‫�إىل فرن�سا ع�ل��ى نفقة ال�ه�ي�ئ��ة‪ ،‬بحجة الإط�ل�اع‬

‫على من�ش�آت نووية هناك وفق ذات امل�صادر‪ ،‬التي‬ ‫�أك��دت �أن �صفة "الإغراء" مل تغادر احل��وار بني‬ ‫الطرفني على مغريات وامتيازات �إ�ضافية‪ ،‬بعد‬ ‫احل�صول على موافقة �أهلية على ت�شغيل املفاعل‬ ‫النووي‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�صادر �أن �أجواء احلوار كانت تغلفه‬ ‫احلما�س لل�سفر؛ من �أجل املعرفة والإطالع التي‬ ‫ت�صب يف امل�صلحة العامة وم�صلحة �أبناء ال�شعب‬ ‫كا��ة‪ ،‬م�ؤكدة �أن ما كانت ت�سره اجلل�سة هو قبول‬ ‫ر�شوة علني على م�صري الأمة‪.‬‬ ‫وكانت اجلمعية العربية للفكر والثقافة يف‬ ‫الرمثا‪ ،‬قد تدار�ست يف بيان لها منذ �أي��ام‪ ،‬قبول‬ ‫عر�ض ال�سفر �إىل فرن�سا من �أج��ل الإط�لاع على‬ ‫م�ف��اع�لات ن��ووي��ة وم�ن���ش��آت �ضخمة ه �ن��اك‪ ،‬بعد‬

‫تلقيهم عر�ضا م�سبقا من جهات لها عالقة ب�إدارة‬ ‫مفاعل نووي‪ ،‬جامعة العلوم والتكنولوجيا‪.‬‬ ‫وقالت اجلمعية يف البيان �أنه البد �أن جنوب‬ ‫الدنيا و نزور مفاعالت م�شابهة‪ ،‬من �أجل م�ستقبل‬ ‫�أبنائنا طاملا �أن الظروف مهي�أة والإمكانات �سانحة‬ ‫للبحث عن احلقيقية‪.‬‬ ‫وب��د�أت اجلمعية بيانها ب��أن مو�ضوع املفاعل‬ ‫ال�ن��ووي م��ن امل��و��ض��وع��ات احل�سا�سة‪ ،‬ال�ت��ي حتتاج‬ ‫�إىل وقفات طويلة‪ ،‬ودرا��س��ات حثيثة‪ ،‬وم�ساءالت‬ ‫وا�ستف�سارات وتو�ضيحات من �أهل الر�أي وامل�شورة‬ ‫من �أهل االخت�صا�ص‪ ،‬حيث وجهت دعوة لأ�شخا�ص‬ ‫لهم �صفات علمية ت�ؤثر يف اتخاذ القرار‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن �أ�شخا�ص من املجتمع املحلي ليطمئِنوا على‬ ‫م�صريهم وم�ستقبل �أبنائهم‪ ،‬م�شرية �إىل �أن قبول‬

‫العر�ض بال�سفر‪ ،‬ال يعني املوافقة امل�سبقة على‬ ‫�إق��ام��ة املفاعل على �أر���ض اجلامعة �إىل �أن يثبت‬ ‫العك�س بح�سب البيان‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه اع �ت�بر م���ص��در يف ح ��راك الرمثا‬ ‫ال�شعبي بيان اجلمعية بقبول مبد�أ "الر�شوة"‪،‬‬ ‫م���ض�ي�ف��ا �أن ع��ر���ض ال���س�ف��ر ‪.‬ه ��و ر� �ش��وة مبدئية‬ ‫يتبعها ر�شا �أك�بر‪ ،‬بعد الرجوع بتد�شني املوافقة‬ ‫الأهلية على �إقامة املفاعل النووي‪.‬‬ ‫وكان حراك الرمثا ال�شعبي قد ذكر قبل �أيام‪،‬‬ ‫ب�أن �سما�سرة الوطن عر�ضوا ر�شوة على نا�شطني‬ ‫يف احلراك‪ ،‬تتمثل بالذهاب �إىل فرن�سا لالطالع‬ ‫على املفاعالت النووية هناك‪.‬‬ ‫و�أكدوا يف بيانهم �أن الغاية من الدعوة لل�سفر‬ ‫�إىل ف��رن���س��ا‪ ،‬ه��ي �إغ � ��راق احل� ��راك بالتفا�صيل‪،‬‬

‫و�إظ� � �ه � ��ار امل �ج �ت �م��ع امل �ح �ل��ي يف ال ��رم� �ث ��ا موقف‬ ‫"الرخي�ص"‪ ،‬ويتنازل ع��ن ك��ل مطالبه بزيارة‬ ‫ق�صرية �إىل �أوروبا‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ب�ي��ان ب ��أن احل ��راك ل��ن ي �ت��وا َن عن‬ ‫تعرية من �سيقبل هذا الزيارة �أمام املجتمع‪ ،‬بعد‬ ‫ان يكون قد ب��اع ما تبقى له من ك��رام��ة‪ ،‬حمذرا‬ ‫من مغبة الوقوع يف هذا الفخ‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ه��ل ال �ب �ي��ان ب��ال�ت��ذك�ير ب� ��أن �أب �ن��اء حراك‬ ‫ال��رم �ث��ا مت ��ت م�لاح �ق �ت �ه��م �أم �ن �ي��ا‪ ،‬ب �ع��د اتهامهم‬ ‫ب��ال�ت�خ��ري��ب ل�ل�م�م�ت�ل�ك��ات ال �ع��ام��ة‪ ،‬وال�ت�ع�م�ي��م على‬ ‫�أ�سمائهم كمطلوبني للعدالة‪ ،‬لكنه �أردف �أن كل‬ ‫حم��اوالت "مافيات" امل�شاريع الوهمية و�سما�سرة‬ ‫الوطن ف�شلت يف قمع حراكهم‪ ،‬املناه�ض للمفاعل‬ ‫النووي امل�شرتك بني الأردن والكيان ال�صهيوين‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫رصد‬

‫‪3‬‬

‫الثالثاء (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2064‬‬

‫عاب على الدولة �إق�صاء الإ�سالميني‬

‫الخصاونة‪ :‬خضت صراعاً مع قوى الستعادة الوالية العامة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫قال رئي�س ال��وزراء ال�سابق القا�ضي عون اخل�صاونة‪� ،‬إنه خا�ض خالل تر�ؤ�سه للحكومة �صراعا من اجل ا�ستعادة‬ ‫الوالية العامة‪ ،‬م�ؤكدا �أن حماوالته ال�ستعادة هذه الوالية مل تكتمل‪ ،‬ومل تر النجاح لأ�سباب كثرية؛ �أهمها وجود قوى‬ ‫متنع هذا التوجه‪.‬‬ ‫وعاب اخل�صاونة على الدولة �أن يكون هدفها �إق�صاء الإ�سالميني‪.‬‬ ‫ورف�ض اخل�صاونة الإجابة على ت�سا�ؤل من يحكم البلد قائال‪�« :‬أ َد ُع الإجابة لتخيالتكم»‪ ،‬م�ستعيدا جتارب ر�ؤ�ساء‬ ‫وزارء �سابقني‪ ،‬كان لهم دور هام يف ت�أ�سي�س والية عامة‪ ،‬حاربت الف�ساد وبنت م�ؤ�س�سات حمت الأردن‪ ،‬يف ظل ظروف �صعبة‬ ‫وقاهرة‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف اخل�صاونة خ�لال لقاء حواري‬ ‫ن��ظ��م��ه م��ل��ت��ق��ى اخل����ط ال�����س��اخ��ن �أم�������س‪� :‬إن‬ ‫�إجراء االنتخابات يف هذا الظروف الراهنة؛‬ ‫قد ت�ؤدي اىل املزيد من االحتقان؛ وبالتايل‬ ‫تفاقم من حدة االزمة داخل املجتمع‪.‬‬ ‫وا����ش���ار "ان �إج�����راء االن��ت��خ��اب��ات يف ظل‬ ‫قانون ال�صوت الواحد‪ ،‬لن تكون يف م�صلحة‬ ‫البلد‪ ،‬م�شريا �إىل ان �أجواء االنتخابات ب�شكل‬ ‫عام‪ ،‬تكون انتهازية لذا فانه من غري امل�ستبعد‬ ‫ان تتفاقم حجم امل�شاكل بني مكونات املجتمع‬ ‫فيما بينها‪.‬‬ ‫وق���ال ان��ه ل��و ق��در للقانون ال���ذي تقدم‬ ‫ب��ه ح��ك��وم��ت��ه‪ ،‬وه���و ق��ان��ون ���ص��وت�ين للدائرة‬ ‫الفردية و�صوت للقائمة الوطنية‪ ،‬ملا و�صلت‬ ‫حدة امل�شاكل اىل ما نحن عليه االن‪.‬‬ ‫وقال اخل�صاونه "خمطئ من يعتقد ان‬

‫خدمات‬

‫االنتخابات النيابية‪ ،‬وحتى القانون االنتخابي‬ ‫�ستكون البل�سم ال�شايف لكل اجل���راح‪ ،‬او انها‬ ‫�ستحل م�شاكل البلد‪ ،‬قائال ان املتعارف علية‬ ‫ب��ان القانون االنتخابي ه��و ق��ان��ون توافقي‪،‬‬ ‫وبالتايل فان ن�سبة راف�ضيه قد تتجاوز ن�سبة‬ ‫املتوافقني عليه‪.‬‬ ‫وق��ال اخل�صاونة ب��ان حكومته حاولت‬ ‫حم��ارب��ة ال��ف�����س��اد ب��ق��در االم���ك���ان‪ ،‬ول��ك��ن ال‬ ‫مي��ك��ن الي دول����ة ان حت����ارب ال��ف�����س��اد دفعة‬ ‫واح������دة ‪ ..‬م�����ش�يرا اىل ت�����ص��ري��ح��ات وزي���ر‬ ‫االع�لام يف ذل��ك ال��وق��ت‪ ،‬عن ق��رب حماكمة‬ ‫�شخ�صية هامة‪ ،‬مل يكن املق�صود بها با�سم‬ ‫ع���و����ض اهلل‪ ،‬ح��ي��ث ن��ق��ل��ت و���س��ائ��ل االع��ل�ام‬ ‫ال�صورة م�ضخمة‪ ،‬كما ان الوزير اخط�أ يف‬ ‫نقل ال�صورة اىل الإعالم‪.‬‬ ‫وحذر خ�صاونة يف اجلل�سة احلوارية التي‬

‫ح�ضرها اع�لام��ي��ون و�سيا�سيون ونقابيون‬ ‫و�شخ�صيات وطنية‪" ،‬من غياب اال�سالمني‬ ‫واالح���زاب وال��ق��وى ال�سيا�سية"‪ ،‬قائال "انه‬ ‫من العيب ان يكون الهدف للأعلى للدولة‬ ‫هو اق�صاء اال�سالميني"‪.‬‬ ‫و�أ�شار انه ال يفهم قيام كتاب م�أجورين‬ ‫مبهاجمة اال�سالميني‪ ،‬رغم انهم طيف مهم‬ ‫من املجتمع‪.‬‬ ‫ور�أى اخل�����ص��اون��ة ان ال���دول���ة �ستكون‬ ‫اخلا�سرة من �إق�صاء اال�سالميني‪ ،‬وتابع ان‬ ‫�أف�ضل �ضمانة ان يكون اال�سالميون جزءا‬ ‫من احلكم‪.‬‬ ‫و�أك���د اخل�صاونة �أن اج���راء االنتخابات‬ ‫قد تزيد االحتقان‪ ،‬م�ؤكدا ان �صوت الغ�ضب‬ ‫واالحتقان اخطر من �صوت اال�سالميني‪.‬‬ ‫وتابع اخل�صاونة اىل ان �شعار "االردن‬

‫جانب من اللقاء احلواري للخ�صاونة‬

‫�أو ًال" كلمة حق ي��راد بها باطل‪ ،‬وان ر�ؤ�ساء‬ ‫ال��وزراء حتول دورهم اىل رئي�س قلم‪ ،‬نتيجة‬ ‫فقدانهم لدورهم امل�س�ؤول ‪.‬‬ ‫وحذر اخل�صاونة مما ا�سماه غياب قانون‬ ‫حقيقي ل�لاع�لام‪ ،‬ينمي احل��ري��ة امل�س�ؤولة‬ ‫وي�سهم يف االرتقاء بدوره الرقابي والفاعل‪.‬‬

‫وانتقد اخل�صاونة بع�ض االقالم التي مت‬ ‫جتريها للكتابة �ضد اجنازت حكومته‪ ،‬وا�صفا‬ ‫بع�ض تلك االقالم بامل�أجورة ‪.‬‬ ‫ورف�������ض اخل�������ص���اون���ة االت���ه���ام���ات التي‬ ‫وج��ه��ت حل��ك��وم��ت��ه ب��ال��ت��ع��ي��ن��ات‪ ،‬م�ستعر�ضا‬ ‫العديد من اال�سماء التي كان اغلبها قد مت‬

‫تعينه يف اوقات �سابقة ‪.‬‬ ‫وحول ر�ؤيته حلل االزمات التي يعي�شها‬ ‫املجتمع قال خ�صاونة‪ ،‬بان االمر يحتاج اىل‬ ‫جمهودات �ضخمة يف القوانني والت�شريعات‪،‬‬ ‫و�أه�����م م���ن ه���ذا وذاك وج����ود ارادة �صادقة‬ ‫للتغري وحماربة الف�ساد‪.‬‬

‫تتلقى ‪ 73‬طلباً لإي�صال كهرباء من خالل «فل�س الريف»‬

‫«التنمية» تكشف على ‪ 49‬أسرة مستفيدة من «مساكن الفقراء» األسبوع املقبل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ت��ب��د�أ وزارة التنمية االجتماعية مطلع‬ ‫الأ����س���ب���وع امل���ق���ب���ل‪ ،‬ال��ك�����ش��ف ع��ل��ى ‪� 49‬أ�سرة‬ ‫م�ستفيدة من م�شروع بناء و�صيانة م�ساكن‬ ‫الأ�سر الفقرية‪.‬‬ ‫مدير الأبنية وامل�ساكن يف وزارة التنمية‬ ‫ع�صام ال�����ش��ري��دة‪ ،‬ت��وق��ع �أنّ ت��ب��د�أ ال����وزارة يف‬ ‫ال�شهر املقبل �إن�شاء ‪ 23‬منزل لأ�سرة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�شريدة لـ"ال�سبيل" �أنه يجري‬ ‫حاليا البحث عن ‪ 18‬منزال؛ ل�شرائها لأ�سر‬

‫م�ستفيدة م��ن امل�����ش��روع‪� ،‬إىل ج��ان��ب �إج���راء‬ ‫عمليات �صيانة ملنازل ثماين �أ�سر فقرية‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة قد عملت �أواخر ال�شهر‬ ‫املا�ضي على �إع���ادة امللف من وزارة الأ�شغال‬ ‫والإ�سكان �إىل وزارة التنمية‪ ،‬كما كان الأمر‬ ‫عليه يف ال�سابق‪ ،‬مع �إبقاء م�س�ؤولية الإ�شراف‬ ‫على تنفيذ امل�ساكن لوزارة الأ�شغال‪.‬‬ ‫و�أهّ لت وزارة التنمية االجتماعية العام‬ ‫احل��ايل ‪� 431‬أ���س��رة َّ‬ ‫مر�شحة لال�ستفادة من‬ ‫امل�����ش��روع‪ ،‬بينما �أنفقت ال��ع��ام املا�ضي حوايل‬ ‫‪ 1.2‬مليون دينار؛ لإن�شاء ‪ 56‬م�سكنا و�شراء‬

‫‪ 14‬م�سكنا‪� ،‬إىل جانب �صيانة ‪ 28‬م�سكنا‪.‬‬ ‫و ُي���ع��� ّد م�����ش��روع م�����س��اك��ن ال���ف���ق���راء من‬ ‫�أجنح م�شاريع وزارة التنمية؛�إذ ا�ستفاد منه‬ ‫ما يقرب من ‪� 3500‬أ�سرة‪ ،‬من �أ�صل ‪� 11‬ألف‬ ‫�أ���س��رة‪ ،‬وك�شف م�سح �أج��رت��ه وزارة التنمية‬ ‫عام ‪ 2002‬حاجتها �إىل بناء و�صيانة م�ساكن‬ ‫لها‪.‬‬ ‫وت�������ش�ت�رط ت��ع��ل��ي��م��ات اال����س���ت���ف���ادة من‬ ‫امل�شروع‪� ،‬أ ّال يتجاوز دخل رب الأ�سرة عن احلد‬ ‫الأعلى لراتب ال�ضمان �أو املعونة ال�شهرية‪،‬‬ ‫و�أ ّال تكون لدى الأ�سرة �أيّ �أمالك كالعقارات‪،‬‬

‫�أو م�سكن �آخر‪� ،‬إىل جانب �أن تكون الأ�سرة هي‬ ‫امل�ستفيدة من امل�ساكن؛ �إذ ال يجوز تخ�صي�ص‬ ‫م�سكن لفرد واحد‪.‬‬ ‫�إىل ذل����ك ت��ل��ق��ت وزارة ال��ت��ن��م��ي��ة منذ‬ ‫منت�صف �أيار املا�ضي ‪ 73‬طلبا لإي�ص��ل التيار‬ ‫الكهربائي‪ ،‬من خالل م�شروع فل�س الريف‪،‬‬ ‫ملنازل مواطنني من ذوي الدخل املحدود‪.‬‬ ‫مدير الأبنية وامل�ساكن يف وزارة التنمية‬ ‫ع�صام ال�شريدة قال لـ"ال�سبيل" ‪:‬ان ‪ 30‬طلبا‬ ‫انطبقت عليها ال�شروط ومت �إي�صال اخلدمة‬ ‫لها‪.‬‬

‫وكانت وزارة التنمية وقعت يف ‪ 16‬متوز‬ ‫امل��ا���ض��ي‪ ،‬م��ذك��رة ت��ف��اه��م م��ع وزارة الطاقة‬ ‫وال�ثروة املعدنية‪ ،‬حول �أ�س�س �إي�صال التيار‬ ‫الكهربائي على ح�ساب م�شروع كهرباء الريف‬ ‫لذوي الدخل املحدود‪.‬‬ ‫وا�شرتطت مذكرة التفاهم على املنتفعني‬ ‫م��ن �إي�����ص��ال ال��ت��ي��ار ال��ك��ه��رب��ائ��ي‪� ،‬أن ال يزيد‬ ‫�إجمايل دخل الأ�سرة عن خط الفقر الر�سمي‬ ‫البالغ ‪ 58‬دينار �شهريا للفرد‪ ،‬وان يكون رب‬ ‫الأ�سرة �أردين اجلن�سية‪ ،‬ومالكا للم�سكن �أو �أن‬ ‫يكون له ح�صة فيه‪ ،‬مع توفري جميع الوثائق‬

‫امل��ط��ل��وب��ة‪ ،‬م���ن خم��ط��ط ت��ن��ظ��ي��م��ي ورخ�صة‬ ‫�إن�شاءات و�إذن �أ�شغال‪.‬‬ ‫وتتيح مذكرة التفاهم ل���وزارة التنمية‪،‬‬ ‫�إجراء درا�سة اجتماعية للمتقدم لال�ستفادة‬ ‫م��ن م�شروع فل�س ال��ري��ف‪ ،‬ويف ح��ال انطباق‬ ‫ال�شروط علية‪ ،‬تر�سل وزارة التنمية �إىل وزارة‬ ‫الطاقة كتابا ر�سميا لإي�صال التيار الكهربائي‬ ‫على ح�ساب فل�س الريف‪� ،‬إىل منزل املتقدم ما‬ ‫مل يكن هنالك معيقات فنية‪ ،‬على �أال يزيد‬ ‫معدل كلفة �إي�صال التيار الكهربائي للمنزل‬ ‫الواحد عن �ستة �آالف دينار‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫أعضاء من مجلس «املعلمني» مهددون بالفصل من الرتبية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫ب���ات ع���دد م��ن اع�����ض��اء املجل�س‬ ‫النقابي للمعلمني مهددين بالف�صل‬ ‫م���ن وظ��ائ��ف��ه��م يف وزارة الرتبية‬ ‫وال��ت��ع��ل��ي��م؛ ل��ع��دم ات��خ��اذ احلكومة‬ ‫ق����رارا بتفريغهم للعمل النقابي‪،‬‬ ‫وف�����ق م��ع��ل��م��وم��ات ح�����ص��ل��ت عليها‬ ‫"ال�سبيل" من م�صدر مقرب من‬ ‫النقابة‪.‬‬ ‫وتعر�ض عدد منهم للخ�صم من‬ ‫روات��ب��ه��م ال�شهور املا�ضية مل��دة �ستة‬ ‫ايام‪ ،‬واربعة ايام‪ ،‬اىل جانب تلقيهم‬ ‫ت��ن��ك��ي�لات م��ن ق��ب��ل م����دراء املدار�س‬

‫ال��ت��ي يعملون فيها ‪ ،‬وا�ستجوابهم‬ ‫لتغيبهم عن الدوام املدر�سي‪.‬‬ ‫وكان رئي�س الوزراء الدكتور فايز‬ ‫الطراونة‪ ،‬طلب يف لقائه االخري مع‬ ‫اع�ضاء املجل�س النقابي‪ ،‬م��ن وزير‬ ‫ال�ترب��ي��ة ال��دك��ت��ور ف��اي��ز ال�سعودي‬ ‫ت��ف��ري��غ��ه��م ال���ت���ام مل��م��ار���س��ة مهامهم‬ ‫االدارية والرقابية وامليدانية‪ ،‬قائال‬ ‫له‪" :‬عندك ‪ 100‬الف معلم موقادر‬ ‫ت�لايف ب��دائ��ل الهم حتى يتفرغوا"‪،‬‬ ‫وفق ماقال امل�صدر‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة ال�ترب��ي��ة �أر�سلت‬ ‫للمديريات يف املحافظات قبل نحو‬ ‫ثالثة �شهور‪ ،‬كتبا ر�سمية لت�سهيل‬

‫م��ه��م��ات اع�����ض��اء امل��ج��ل�����س‪ ،‬غ�ي�ر ان‬ ‫ب��ع�����ض م���دار����س ت��ل��ك امل���دي���ري���ات مل‬ ‫ت�ستجب‪ ،‬ب��ل و���ش��ددت ع��ل��ى ح�ضور‬ ‫وغ���ي���اب اع�����ض��اء امل��ج��ل�����س النقابي‪،‬‬ ‫بح�سب امل�صدر‪.‬‬ ‫وع�������اد امل���ج���ل�������س ال���ن���ق���اب���ي اىل‬ ‫مناق�شة م��و���ض��وع ت��ف��ري��غ االع�ضاء‬ ‫للعمل ال��ن��ق��اب��ي‪ ،‬م��ع رئي�س اللجنة‬ ‫الت�أ�سي�سية لنقابة املعلمني ال�سابق‪،‬‬ ‫ال��دك��ت��ور ه���اين اجل�����راح يف لقائهم‬ ‫االخ�ير معه يوم ام�س االح��د‪ ،‬الذي‬ ‫عقد ل��وداع��ه قبل مغادرته البالد‪،‬‬ ‫ال���س��ت�لام��ه م��ه��ام امل��ل��ح��ق ال��ث��ق��ايف يف‬ ‫ال�سفارة االردن��ي��ة ب��االم��ارات‪ ،‬واعدا‬

‫مبتابعة املو�ضوع مع الوزارة ‪.‬‬ ‫وطالب اع�ضاء املجل�س النقابي‬ ‫للمعلمني‪ ،‬رئ��ا���س��ة ال�����وزراء الوفاء‬ ‫بوعدها لالع�ضاء بتفريغهم‪،‬قبل ان‬ ‫ت�صدر يف حقهم اي اجراءات عقابية‪،‬‬ ‫الفتني اىل انهم بذلك يطالبون باقل‬ ‫احلقوق املتلعقة بالعمل النقابي‪.‬‬ ‫وي���������ش����ار اىل ان ال�������س���ع���ودي‬ ‫اك���د يف ت�����ص��ري��ح��ات �صحفية قبل‬ ‫قرابة ال�شهر‪ ،‬ان �إج���راءات تفريغ‬ ‫�أع�ضاء جمل�س نقابة املعلمني من‬ ‫العمل قيد التنفيذ‪ ،‬م���ؤك��دا دعم‬ ‫ال�����وزارة ال��ك��ام��ل ل��ن��ق��اب��ة املعلمني‬ ‫و�أع�ضائها‪.‬‬

‫برنامج تعليمي لطالب املدارس يف متحف السيارات امللكي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫���ض��م��ن ن��ه��ج م��ت��ح��ف ال�سيارات‬ ‫امل��ل��ك��ي ال���ذي ي�سعى ل��زي��ادة الوعي‬ ‫امل�����ع�����ريف ل�������دى ط���ل���ب���ة امل������دار�������س‪،‬‬ ‫وامل��ت��م��ث��ل يف ت��ع��ري��ف��ه��م ع��ل��ى تاريخ‬ ‫اململكة وال�سرية الها�شمية‪ ،‬و�أبرز‬ ‫امل���راح���ل والأح�������داث ال��ت��ي �شهدها‬ ‫الأردن؛ ي���ق���دم امل��ت��ح��ف برناجمه‬ ‫ال��ت��ع��ل��ي��م��ي ل��ل�����س��ن��ة ال��ث��ان��ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫مينح هذا الربنامج الطالب فر�صة‬ ‫ا�ستك�شاف تاريخ �صناعة ال�سيارات‪،‬‬

‫وكيفية عملها مما يحفزهم للعمل‬ ‫ع��ل��ى تنمية م��ه��ارات��ه��م ومواهبهم‬ ‫العلمية واملهنية‪.‬‬ ‫كما يركز الربنامج على تعريف‬ ‫ال����ط��ل�اب ب����أه���م���ي���ة امل���ت���ح���ف؛ كونه‬ ‫م�ؤ�س�سة تعليمية ب�صورة �أ�سا�سية‪،‬‬ ‫وترفيهية ب�صورة ثانوية‪.‬‬ ‫وي��ويل متحف ال�سيارات امللكي‬ ‫�أهمية؛ لتوعية الطالب يف موا�ضيع‬ ‫عامة ومهمة‪ ،‬مثل ال�سالمة املرورية‬ ‫وامل����ح����اف����ظ����ة ع���ل���ى ال���ب���ي���ئ���ة وذل�����ك‬ ‫ب�أ�ساليب مبتكرة‪.‬‬

‫وت��ع��ق��ي��ب��اً ع��ل��ى م���ا ���س��ب��ق‪ ،‬قال‬ ‫مدير متحف ال�سيارات امللكي رجا‬ ‫غ��رغ��ور يف ت�صريح �صحفي‪� ":‬إننا‬ ‫ن�شجع جميع مدار�س اململكة بكافة‬ ‫امل��ح��اف��ظ��ات؛ ل��ت��ك��ون ج����زءاً م��ن هذا‬ ‫ال�برن��ام��ج ال���ه���ادف‪ ،‬للم�ساهمة يف‬ ‫تعزيز مفهوم الدمج بني الن�شاطات‬ ‫املنهجية وال�لام��ن��ه��ج��ي��ة‪ ،‬اذ تعترب‬ ‫ه���ذه ال�����ش��ري��ح��ة م���ن امل��ج��ت��م��ع نواة‬ ‫مل��خ��رج��ات ب��ن��اة امل�ستقبل وقياداته‬ ‫ال�شابة الواعدة‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف �أن الفئة ال��ك�برى من‬

‫زوار املتحف هي من الطالب؛ اذ بلغ‬ ‫عددهم خالل العام املا�ضي ما يقارب‬ ‫‪ 40,000‬طالب وطالبة‪.‬‬ ‫وقال "�إننا نعمل يف املحتف على‬ ‫منح هذه الفئة الواعدة من املجتمع‬ ‫اهتماماً خا�صا‪ ،‬يعود عليهم وعلى‬ ‫املجتمع بفوائد جمة‪ ،‬وي�سعى هذا‬ ‫الربنامج �إىل التقدم والو�صول �إىل‬ ‫�أك�ب�ر ف��ئ��ة م��ن امل��ج��ت��م��ع‪ ،‬م��ن خالل‬ ‫ت��ق��دمي ب��رام��ج خا�صة ل��ط�لاب ذوي‬ ‫االحتياجات اخلا�صة‪ ،‬وجمعيات دور‬ ‫الأيتام يف ال�سنوات القادمة"‪.‬‬

‫وزير األوقاف يدين القرار اإلسرائيلي بمنع مدير‬ ‫املسجد األقصى من دخوله‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫دان وزي����ر الأوق������اف وال�ش�ؤون‬ ‫وامل���ق���د����س���ات الإ����س�ل�ام���ي���ة الدكتور‬ ‫عبدال�سالم ال��ع��ب��ادي ق���رار �سلطات‬ ‫االح��ت�لال الإ���س��رائ��ي��ل��ي مبنع مدير‬ ‫امل�����س��ج��د الأق�������ص���ى يف ال���ق���د����س من‬ ‫دخ������ول امل�����س��ج��د مل�����دة ���س��ت��ة �أ�شهر‪،‬‬ ‫راف�ضاً هذه الإج��راءات والت�صرفات‬ ‫التي تعترب تدخال �سافراً يف �ش�ؤون‬ ‫امل�����س��ج��د الأق�����ص��ى امل���ب���ارك و�إعاقة‬ ‫م��رف��و���ض��ة لأع���م���ال �إدارة الأوق����اف‬ ‫و�ش�ؤون امل�سجد الأق�صى يف القد�س‬ ‫ال�����ش��ري��ف ال��ت��اب��ع��ة ل�����وزارة الأوق����اف‬ ‫وال�ش�ؤون واملقد�سات الإ�سالمية يف‬ ‫الأردن‪.‬‬

‫وا���س��ت��ن��ك��ر ال��ع��ب��ادي يف ت�صريح‬ ‫لوكالة الأنباء الأردنية (برتا) �أم�س‬ ‫االثنني �إ�ستمرار �أع��م��ال احلفريات‬ ‫الإ����س���رائ���ي���ل���ي���ة يف ال���ق���د����س وح����ول‬ ‫امل�سجد الأق�صى املبارك ويف طريق‬ ‫ب����اب امل���غ���ارب���ة وب���ي���ان ه����ذا التعدي‬ ‫املبا�شر الذي يعترب خالفا للقوانني‬ ‫وال�شرعية الدولية‪ ,‬وميثل غطر�سة‬ ‫وا�ضحة و�إث���ارة مل�شاعر امل�سلمني يف‬ ‫ال��ع��امل �أج��م��ع‪ ،‬كما ا�ستنكر �إعاقات‬ ‫�سلطات االح��ت�لال املتكررة لأعمال‬ ‫احل��ف��اظ وال�ترم��ي��م ال��ت��ي ت��ق��وم بها‬ ‫جلنة اعمار امل�سجد الأق�صى املبارك‬ ‫وق��ب��ة ال�����ص��خ��رة امل�����ش��رف��ة والتدخل‬ ‫ال��ذي تقوم ب��ه دائ���رة الآث���ار التابعة‬ ‫ل�����س��ل��ط��ة االح����ت��ل�ال مل���ن���ع موظفي‬

‫ال��ل��ج��ن��ة م����ن اال����س���ت���م���رار يف �أداء‬ ‫واج��ب��ه��م امل��ق��د���س يف احل���ف���اظ على‬ ‫قبة ال�صخرة وقبة ال�سل�سلة ومرافق‬ ‫امل�سجد الأق�صى الأخرى واملقد�سات‬ ‫الإ�سالمية ورعايتها‪.‬‬ ‫كما ا�ستنكر احلفالت املاجنة التي‬ ‫نظمتها �سلطات االحتالل يف موقع‬ ‫ق�صور الإم��ارة الأموية الواقعة على‬ ‫ال�سور اجلنوبي للم�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك م�ساء اليوم الأثنني‪ ،‬مما يعد‬ ‫ت�صرفا غري م�س�ؤول وم�سا�سا مب�شاعر‬ ‫كل امل�سلمني‪ ،‬كما وا�ستهجن الت�صرف‬ ‫ال��ذي قامت به ال�سلطات املحلية يف‬ ‫ب��ئ��ر ال�����س��ب��ع ع��ن��دم��ا ح��ول��ت امل�سجد‬ ‫الأثري الكبري �إىل متحف و�أقامت يف‬ ‫�ساحاته مهرجانات احت�ساء اخلمور‪،‬‬

‫بلطجية يعتدون على املركز اإلسالمي باملفرق‬

‫مم��ا يعترب حت��دي��اً مل�شاعر امل�سلمني‬ ‫واع��ت��داء على بيوت اهلل تعاىل ودور‬ ‫العبادة التي بنيت لل�صالة والتقر��‬ ‫هلل �سبحانه وتعاىل‪.‬‬ ‫ودع��ا الدكتور العبادي الأمتني‬ ‫العربية والإ�سالمية وجامعة الدول‬ ‫العربية ومنظمة التعاون الإ�سالمي‬ ‫اىل حتمل م�س�ؤولياتها جت��اه ذلك‪،‬‬ ‫وطالب املجتمع ال���دويل ومنظماته‬ ‫ال�شرعية والإن�سانية وبخا�صة هيئة‬ ‫الأمم املتحدة ال�ضغط على ال�سلطات‬ ‫الإ�سرائيلية املحتلة لوقف االعتداءات‬ ‫على املقد�سات الإ�سالمية يف القد�س‬ ‫ال�شريف وغريها و�سرعة العمل على‬ ‫�إقامة الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة‬ ‫وعا�صمتها القد�س ال�شريف‪.‬‬

‫من حرق بع�ض املقتنيات‬

‫املفرق ‪ -‬ابراهيم اخلوالدة‬ ‫اقتحم جمموعة م��ن البلطجية‬ ‫م��ق��ر ج��م��ع��ي��ة امل���رك���ز الإ����س�ل�ام���ي يف‬ ‫حم��اف��ظ��ة امل��ف��رق‪ ،‬ح��ي��ث اق��دم��وا على‬ ‫خلع اب���واب اجلمعية‪ ،‬وات�ل�اف بع�ض‬ ‫املحتويات‪ ،‬وا�شعال النريان امام مقر‬ ‫اجلمعية‪ ،‬يف خ��ط��وة ه��ي الثانية من‬ ‫نوعها يف اق��ل م��ن ا���س��ب��وع‪ ،‬بعد حرق‬ ‫مقر حزب جبهة العمل اال�سالمي يف‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫وق���������ال م�����دي�����ر ج���م���ع���ي���ة امل����رك����ز‬ ‫اال����س�ل�ام���ي ب���امل���ف���رق م��ف��ي��د حافظ‪:‬‬ ‫فوجئنا يف ال�ساعة الثانية ع�شر ليال‬ ‫بوجود ‪� 100‬شخ�ص‪ ،‬يحا�صرون مبني‬

‫اجل��م��ع��ي��ة ح��ي��ث ق���ام���وا ب��خ��ل��ع اب����واب‬ ‫املخازن‪ ،‬و�إحراق احلاويات والإطارات‬ ‫ام����ام م��ب��ن��ى اجل��م��ع��ي��ة‪ ،‬و�أم�����ام م���ر�أى‬ ‫الأجهزة االمنية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ ،‬توجهوا بعدها اىل مقر‬ ‫امل��ح��اف��ظ��ة؛ ح��ي��ث �أك����د امل��ح��اف��ظ لهم‬ ‫ب���أن��ه ���س��ي��ح��ول ال�لاج��ئ�ين ال�سوريني‬ ‫اىل خميم ال��زع�تري‪ ،‬لأن��ه يعتقد ان‬ ‫ت��ق��دمي اخل��دم��ة ل�لاج��ئ�ين ال�سورين‬ ‫يف امل��ح��اف��ظ��ة خ����ارج امل��خ��ي��م ه��و �سبب‬ ‫امل�شكلة‪.‬‬ ‫وبني حافظ �أن اجلمعية تا�س�ست‬ ‫‪ 1982‬وتقدم اخلدمة للمجتمع املحلي‬ ‫يف حمافظة املفرق التي تعد من �أ�شد‬ ‫املحافظات فقرا يف اململكة‪ ،‬وقد قامت‬

‫اجل��م��ع��ي��ة ب���ال���ت���ع���اون م���ع اجلمعيات‬ ‫اخلريية والكني�سة يف املحافظة ب�سد‬ ‫بع�ض احتياجات الالجئني‪ ،‬وقد قامت‬ ‫اجل��م��ع��ي��ة ب��ت��ف��ه��م م��وق��ف االردن من‬ ‫عدم االع�تراف بالالجئني ال�سوريني‬ ‫باملحافظة كالجئني وذل���ك لطبيعة‬ ‫ح�سا�سية املوقف االردين‪.‬‬ ‫ون���������وه اىل ان�������ه ل�������وال ت�صدي‬ ‫اجل���م���ع���ي���ات ب���امل���ف���رق ل�����س��د حاجات‬ ‫ال�سوريني حل��دث م�شاكل اجتماعية‬ ‫كبرية جدا‪.‬‬ ‫يذكر ان جمموعة من البلطجية‬ ‫قد قاموا باقتحام حزب جبهة العمل‬ ‫اال�سالمي‪ ،‬يف غ�ضون اقل من ا�سبوع‬ ‫من االعتداء على مقر اجلمعية‪.‬‬

‫مطار العقبة يستقبل استثمارات تفوق ‪ 100‬مليون دينار‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫�أكد رئي�س جمل�س مفو�ضني �سلطة‬ ‫منطقة العقبة االق��ت�����ص��ادي��ة اخلا�صة‬ ‫كامل حمادين‪� ،‬أهمية الدور الذي ي�ؤديه‬ ‫مطار امللك احل�سني الدويل‪ ،‬وجمموعة‬ ‫اال�ستثمارات املتنوعة‪ ،‬يف جمال �صناعة‬ ‫النقل اجلوي املقامة على �أر�ضه‪ ،‬بحجم‬ ‫ا���س��ت��ث��م��ار ي��ف��وق ‪ 100‬م��ل��ي��ون دي���ن���ار‪ ،‬يف‬ ‫تعزيز مناخ اال�ستثمار يف العقبة؛ لت�صبح‬ ‫منطقة خدمات لوج�ستية مناف�سة على‬ ‫م�ستوى املنطقة‪.‬‬ ‫وا���س��ت��م��ع حم���ادي���ن خ��ل�ال زيارته‬ ‫ملقر �شركة العقبة ل��ل��م��ط��ارات‪ ،‬ومطار‬ ‫امللك احل�سني ال���دويل‪ ،‬وقيامة بجولة‬ ‫ميدانية على م��رف��ق ال�شحن اجلوي‪،‬‬ ‫وم�����ش��روع ال���ب���داد ل�����ص��ي��ان��ة الطائرات‬ ‫الرو�سية �أم�س‪ ،‬اىل �شرح مف�صل‪ ،‬قدمه‬

‫امل��دي��ر ال��ع��ام ل�شركة العقبة للمطارات‬ ‫منري ا�سعد‪ ،‬ا�شتمل على حماور اخلطة‬ ‫اال�سرتاتيجية ال��ت��ي ي��ج��ري تنفيذها‪،‬‬ ‫���ض��م��ن ج����دول زم��ن��ي حم����دد‪ ،‬لتطوير‬ ‫من�شئات ومرافق املطار لغاية عام ‪2030‬‬ ‫‪،‬وت�صل كلفتها االجمالية اىل ‪ 60‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬ممولة من �شركة تطوير العقبة‬ ‫املالكة ال�صول املطار‪.‬‬ ‫واكد حمادين حر�ص �سلطة املنطقة‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬واهتماما برفع كفاءة الت�شغيل‬ ‫للمطار‪ ،‬وفق اف�ضل املمار�سات الدولية‪،‬‬ ‫وتوفري كافة االمكانات له ليكون قادرا‬ ‫على مواكبة التقدم العاملي يف �صناعة‬ ‫النقل اجلوي‪ ،‬التي تتطلع اليها املمكلة‪،‬‬ ‫ترجمة ل��ر�ؤي��ة امل��ل��ك عبد اهلل الثاين‪،‬‬ ‫وا���س��ت��ج��اب��ة مل���ع���دالت ال��ت��ط��ور املت�سارع‬ ‫يف م�شروع العقبة اخلا�صة‪ ،‬وامل�شاريع‬ ‫اال�ستثمارية املتعددة فيها‪ ،‬ال �سيما يف‬

‫ق��ط��اع ال�����س��ي��اح��ة‪ ،‬وزي�����ادة ع���دد الغرف‬ ‫الفندقية املتوقع خالل ال�سنوات الثالث‬ ‫القادمة‪ ،‬حيث �سيتم افتتاح جمموعة‬ ‫من فنادق اخلم�س جن��وم؛ بحيث يكون‬ ‫م��ط��ار امل��ل��ك احل�����س�ين ال�����دويل جاهزا‬ ‫ل��ل��ت��ع��ام��ل م���ع رح��ل��ات ج���وي���ة‪ ،‬واع�����داد‬ ‫م�سافرين بارقام غري م�سبوقة‪.‬‬ ‫وتفقد املحادين امل�شاريع التي قامت‬ ‫ال�����ش��رك��ة بتنفيذها‪ ،‬وم�����ش��روع املرحلة‬ ‫االوىل من تو�سعة مباين امل�سافرين (‬ ‫ق��ادم�ين وم��غ��ادري��ن)‪ ،‬بكلفة ‪ 8‬ماليني‬ ‫دي��ن��ار‪ ،‬التي يجري العمل فيها حاليا‪،‬‬ ‫مبديا بع�ض املالحظات على املخططات‬ ‫الهند�سية‪ ،‬التي من �ش�أنها تعزيز مكونات‬ ‫امل�شروع يف جمال الت�سهيالت‪ ،‬و�ضمان‬ ‫م�ستوى متقدم من االمن وال�سالمة يف‬ ‫عمليات املطارات‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2064‬‬

‫حراك‬

‫املئات يعتصمون على دوار الداخلية تحت عنوان «حرية»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�شارك املئات من النا�شطني يف االعت�صام ال��ذي دع��ت له �ستة‬ ‫ح��راك��ات م���س��اء ام ����س ع�ن��د دوار ال��داخ �ل �ي��ة‪ ،‬للمطالبة باالفراج‬ ‫ع��ن معتقلي ح��ي ال�ط�ف��اي�ل��ة وال�ط�ف�ي�ل��ة‪ ،‬يف م���س�يرة حملت �شعار‬ ‫"احلرية"‪.‬‬ ‫وتواجد يف املكان مدرعات و�سيارات م�صفحة‪ ،‬و�أخرى لر�ش املاء‪،‬‬ ‫وثالثة لالعتقال‪ ،‬و�أعداد هائلة من قوات الدرك والقوات اخلا�صة‪.‬‬ ‫وجتمع مئات النا�شطني عند دوار الداخلية‪ ،‬وهتفوا‪" :‬حرية‬ ‫من اهلل‪" ،"...‬يعي�ش ال�شعب الأردين احلر"‪" ،‬عار وذل وذل وعار‪..‬‬ ‫هاللي �أ��ص��در ال �ق��رار‪ ..‬وال�ل��ي بحب�س الأح ��رار‪ ..‬وت��ارك ك��ل فا�سد‬ ‫بالدار"‪" ،‬يا حرية هلي هلي‪ ..‬وخلي عدو ال�شعب يويل"‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل هتافات �أخرى ُو�صفت ب�أنها "مرتفعة ال�سقف "‬ ‫كما رفعو الفتات كتب على عدد منها " احلرية تنتزع وال ت�ستجدى"‬ ‫‪" ،‬االعتقال للفا�سد وال�سم�سار ولي�س لالحرار"‪ ،‬كما رفعت �صور‬ ‫للمعتقلني من نا�شطي احلراك‪.‬‬ ‫وط��ال��ب املتظاهرون ب��الإف��راج ال�ف��وري ع��ن معتقلي الطفيلة‬ ‫الذين مت اعتقالهم م��ؤخ��راً‪ ،‬هاتفني ب�أ�سماء املعتقلني واح��داً تلو‬ ‫الآخ��ر‪ ،‬وقالوا‪" :‬يا حممد وينك وينك‪ ..‬ويا معني وينك وينك‪..‬‬ ‫ويا �سعود وينك وينك‪� ..‬أمن الدولة بيني وبينك"‪.‬‬ ‫و�أل �ق ��ى ال�ن��ا��ش��ط م �ن��ذر احل��را��س�ي����س ك�ل�م��ة ب��ا��س��م احلراكات‬ ‫امل�شاركة يف االعت�صام‪� ،‬أكد فيها �أن امل�شاركني يف االعت�صام يدينون‬ ‫ب�شدة ا�ستمرار م�سل�سل االعتقاالت "الهمجية" بحق النا�شطني‬ ‫ال�سيا�سيني من قبل الأجهزة الأمنية‪ ،‬فيما قال �إنها "حماولة بائ�سة‬ ‫لإرهاب الأحرار والتغطية على ف�شل النهج ال�سيا�سي واالقت�صادي‬ ‫يف �إدارة �ش�ؤون البالد"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "اعتقال الأحرار وحماولة تكميم الأفواه؛ �إمنا يعرب‬ ‫من اعت�صام دوار الداخلية‬ ‫عن عجز وا�ضح يف التعامل مع املطالب امل�شروعة لل�شعب الأردين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الطامح للح�صول على احلقوق ال�سيا�سية والد�ستورية وكرامته وجتنيب الوطن الفو�ضى وجر البالد �إىل ما ال حتمد عقباه‪ ،‬من وال��ذه��اب نحو الت�صعيد‪ ،‬داع �ي �ا �إىل الإف� ��راج ال �ف��وري ع��ن جميع من ال�شعب لن يطول �صربنا طويال"‪.‬‬ ‫الإن�سانية وحقه يف �إدارة �ش�ؤون حياته‪ ،‬وا��س�ترداد وطنه وحقوقه مواجهة بني قوى الف�ساد التي ت�سيطر على مفا�صل الدولة وبني املعتقلني‪.‬‬ ‫وعقب االعت�صام؛ حاولت الأجهزة الأمنية اعتقال النا�شطني‬ ‫وثرواته من قوى الف�ساد واال�ستبداد"‪.‬‬ ‫ال�شارع"‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬لن ن�سمح بعد الآن باعتقال �أي �شخ�ص حتت ذريعة يف ح��راك ح��ي الطفايلة منذر احلرا�سي�س وب��راء ال�سعود‪� ،‬إال �أن‬ ‫احلقة‪،‬‬ ‫ملطالبنا‬ ‫لال�ستجابة‬ ‫الكايف‬ ‫وتابع‪" :‬لقد مت �إعطاء الوقت‬ ‫وح ��ذر م��ن اال��س�ت�م��رار يف جت��اه��ل م�ط��ال��ب ال�شعب امل�شروعة �إطالة الل�سان‪� ،‬أو قذف مقامات عليا فال توجد لدينا مقامات �أعلى املعت�صمني �أحاطوا بهما‪ ،‬و�أبعدوهما عن قب�ضة رجال الأمن‪.‬‬

‫إربد ترفع سقف هتافها‬ ‫وتطالب بإطالق سراح‬ ‫املعتقلني‬

‫الصحفيون ينددون بقرار لجنة‬ ‫التوجيه الوطني النيابية حول‬ ‫قانون املطبوعات والنشر‬

‫اربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫طالب مئات املواطنني يف مدينة اربد ب�إطالق‬ ‫��س��راح ع��دد م��ن املعتقلني النا�شطني م��ن مدينة‬ ‫الطفيلة خالل وقفة احتجاجية م�ساء ام�س امام‬ ‫م�سجد ال�شيخ "نوح الق�ضاة" م�سجد جامعة‬ ‫الريموك �سابقا‪.‬‬ ‫وج��اءت الوقفة بتنظيم من تن�سيقية حراك‬ ‫ال�شمال ‪ ،‬متيزت بارتفاع �سقف هتافها ‪.‬‬ ‫باطالق‬ ‫طالبت‬ ‫وه�ت��ف امل���ش��ارك��ون ب�ع�ب��ارات‬ ‫من الوقفة االحتجاجية يف �إربد‬ ‫� �س��راح امل�ع�ت�ق�ل�ين م��ن اه ��ايل ال�ط�ف�ي�ل��ة وتطالب‬ ‫ب�ح��ري��ة ال���ش�ع��وب ورف ��ع القب�ضة االم�ن�ي��ة ومنها‬ ‫"حرية للطفيلة االبية" ‪" ،‬لي�ش بت�سجن باالحرار لي�ش القب�ضة االمنية" ‪" ،‬ما بنخاف البلطجية زعران وهمجية" ‪" ،‬طفيلة ام‬ ‫ال�شجعان رح نك�سر الق�ضبان" ‪" ،‬ثورة �شعبية حتى انال احلرية"‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�ن��دي��دا ب �ق��رار جل�ن��ة ال�ت��وج�ي��ه ال��وط�ن��ي ال�ن�ي��اب�ي��ة‪ ،‬ال ��ذي اقر‬ ‫ال�ت�ع��دي�لات على ق��ان��ون امل�ط�ب��وع��ات وال�ن���ش��ر‪ ،‬خ��رج ام����س ع�شرات‬ ‫ال�صحفيني يف م�سرية يف ��ش��ارع امللكة ران �ي��ا‪ ،‬منطلقني م��ن امام‬ ‫مبنى �صحيفة الد�ستور‪ ،‬وانتهاء امام مبنى �صحيفة العرب اليوم‪،‬‬ ‫رافعني �شعارات تندد بالقرار‪ ،‬ومنتقدين موقف احلكومة من هذا‬ ‫القانون‪ ،‬وموقف وزي��ر الدولة ل�ش�ؤون االع�لام واالت�صال‪ ،‬داعني‬ ‫اىل منح ال�صحافة احلرية املطلوبة‪ ،‬واىل رف�ض ما �أ�سموه ارهاب‬ ‫ال�صحفيني‪.‬‬ ‫وكانت تن�سيقية امل��واق��ع االلكرتونية دع��ت اىل ه��ذه امل�سرية‪،‬‬ ‫التي �شارك فيها نقيب ال�صحفيني‪ ،‬و�صحفيون وا�صحاب مواقع‬ ‫اخبارية‪.‬‬

‫من م�سرية ال�صحفيني (عرب فوتوز)‬

‫صحة‬ ‫«الصحة» تطلب دعم الجهات‬ ‫املانحة لـ ‪ 200‬ألف الجئ سوري‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد وزير ال�صحة الدكتور عبداللطيف وريكات حاجة الأردن‬ ‫�إىل دعم اجلهات املانحة؛ لتوفري الرعاية ال�صحية لأكرث من ‪200‬‬ ‫�أل��ف الج��ئ �سوري وف��دوا �إىل اململكة؛ ك��ون املخ�ص�صات املر�صودة‬ ‫لهذه الغاية و�ضعت خلدمة املواطنني‪.‬‬ ‫جاء ذلك لدى لقاء وزير ال�صحة �أم�س ال�سفرية الفرن�سية يف‬ ‫ع ّمان كورين بروزيه‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد وري� �ك ��ات ع �ل��ى ع �م��ق ال �ع�ل�اق��ة ال �ت��ي ت��رب��ط البلدين‬ ‫ال�صديقني‪ ،‬وخ�صو�صا يف املجال ال�صحي‪.‬‬ ‫و�شرح لل�سفرية الفرن�سية الو�ضع ال�صحي يف خميم الزعرتي‪،‬‬ ‫ف�ضال عن الأعباء التي تتحملها اململكة؛ نتيجة لوجود �أكرث من‬ ‫‪� 200‬أل��ف الجئ �سوري يف الأردن‪ ،‬ناهيك عن الإج��راءات ال�صحية‬ ‫التي تقوم بها وزارة ال�صحة‪ ،‬وخا�صة يف جمال الرعاية ال�صحية‬ ‫الأولية واملطاعيم‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ذات��ه‪ ،‬ق��ال وري�ك��ات �إن وزارة ال�صحة ت�ق��دم ك��ل ما‬ ‫ت�ستطيع من جهد‪ ،‬لرعاية الأ�شقاء ال�سوريني الذين جل ��ؤوا �إىل‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫يف ح�ين �أك ��دت ال�سفرية تقديرها جل�ه��ود احلكومة الأردنية‬ ‫وخ��ا��ص��ة وزارة ال���ص�ح��ة‪ ،‬مبينة �أن احل�ك��وم��ة الفرن�سية �ستدعم‬ ‫جهودها يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وكانت وزارة ال�صحة قد ب��د�أت حملة تطعيم �شاملة يف خميم‬ ‫الزعرتي‪ ،‬لالجئني ال�سوريني �ضمن برنامج و�ضع لهذه الغاية‪.‬‬ ‫وح�ضر لقاء وزير ال�صحة بال�سفري الفرن�سية‪ ،‬كل من الأمني‬ ‫العام لوزارة ال�صحة بالوكالة الدكتور �أحمد قطيطات‪ ،‬وم�ست�شاري‬ ‫وزي��ر ال�صحة الدكتور ع��ادل البلبي�سي والدكتور با�سم الك�سواين‪،‬‬ ‫ومدير �إدارة ال�ش�ؤون الإدارية الدكتور عبد الرحمن املعاين‪.‬‬

‫زراعة‬

‫«املستشفيات الخاصة» تطلب ‪ 30‬مليون دينار‬ ‫ديوناً على السلطة الفلسطينية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ط �ل �ب��ت ج�م�ع�ي��ة امل���س�ت���ش�ف�ي��ات اخل��ا� �ص��ة من‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية يف رام اهلل‪� ،‬سداد م�ستحقات‬ ‫م��ال �ي��ة ت���ص��ل ق�ي�م�ت�ه��ا �إىل �أك�ث��ر م��ن ‪ 30‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬نظري خدمات وت�سهيالت قدمت للمر�ضى‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي�ين‪،‬امل �ح��ول�ين م ��ن وزارة ال�صحة‬ ‫الفل�سطينية؛ لتلقي العالج يف م�ست�شفيات خا�صة‬ ‫�أردنية‪.‬‬ ‫وع��ر���ض احل �م��وري خ�ل�ال ل�ق��ائ��ه �أم ����س وزير‬ ‫ال���ص�ح��ة الفل�سطيني يف ح�ك��وم��ة رام اهلل هاين‬ ‫عابدين والوفد املرافق له‪ ،‬م�شكلة الديون املرتتبة‬ ‫للم�ست�شفيات اخل��ا� �ص��ة الأردن� �ي ��ة ع�ل��ى ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وال�ضغوط التي ت�شكلها تلك الديون‬ ‫ع�ل��ى ه��ذه امل�ست�شفيات‪ ،‬مبينا �أن قيمة الديون‬ ‫جتاوزت ‪ 30‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وطالب احلموري وزي��ر ال�صحة الفل�سطيني‬ ‫ببذل جهوده لت�سديد هذه الديون‪.‬‬ ‫ون��اق����ش اجل��ان�ب��ان �إم�ك��ان�ي��ات ت�ع��زي��ز وتطوير‬ ‫التعاون بينهما يف املجال ال�صحي‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض احل�م��وري يف م�ستهل اللقاء ما‬ ‫وفرته امل�ست�شفيات اخلا�صة الأع�ضاء يف اجلمعية‪،‬‬

‫من خدمات وت�سهيالت للمر�ضى الفل�سطينيني‬ ‫املحولني‪ ،‬من وزارة ال�صحة الفل�سطينية لتلقي‬ ‫العالج فيها‪ ،‬وما بذلته من مبادرات وم�ساعدات‬ ‫ل��دع��م ��ص�م��ود ال�شعب الفل�سطيني والتخفيف‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل م�ساهمة امل�ست�شفيات اخلا�صة‪ ،‬التي‬ ‫تعمل كمراكز تعليمية م�ؤهلة‪ ،‬يف تدريب وتخريج‬ ‫�أط � �ب ��اء اخ �ت �� �ص��ا���ص ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين م ��ن خريجي‬ ‫اجلامعات الفل�سطينية؛ لتعزيز القطاع ال�صحي‬ ‫الفل�سطيني بكوادر طبية متخ�ص�صة وكف�ؤة‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د احل� �م ��وري ح��ر���ص ال �ق �ط��اع ال�صحي‬ ‫اخل��ا���ص يف الأردن‪ ،‬ع �ل��ى دع ��م ج �ه��ود وم�ساعي‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية لتطوير اخلدمات ال�صحية‬ ‫يف فل�سطني‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬وع��د وزي��ر ال�صحة الفل�سطيني‬ ‫بالعمل ج��اه��دا حل��ل م�شكلة ال��دي��ون ب��أق��رب وقت‬ ‫ممكن‪ ،‬معربا عن رغبته يف تطوير م�ستوى التعاون‬ ‫ب�ي�ن اجل��ان �ب�ي�ن م���س�ت�ق�ب�لا‪ ،‬مب ��ا ي�ح�ق��ق م�صلحة‬ ‫الطرفني‪.‬‬ ‫م�شريا �إىل ما يواجهه القطاع ال�صحي الفل�سطيني‬ ‫و�أبدى تقديره ملا تبذله امل�ست�شفيات الأع�ضاء من �ضغوطات مالية‪� ،‬إىل جانب نق�ص حاد يف بع�ض‬ ‫يف ج �م �ع �ي��ة امل �� �س �ت �� �ش �ف �ي��ات اخل ��ا�� �ص ��ة‪ ،‬م ��ن جهود االخت�صا�صات الطبية املهمة‪.‬‬ ‫وم�ساهمات للنهو�ض بالنظام ال�صحي الفل�سطيني‪،‬‬ ‫وطالب عابدين ببحث �إمكانية �إر�سال �أطباء‬

‫لقاء جمعية امل�ست�شفيات اخلا�صة بوزير ال�صحة‬

‫�أردنيني للعمل يف امل�ست�شفيات الفل�سطينية؛ ل�ســد‬ ‫العجز يف هذه االخت�صا�صات‪ ،‬فيما �أكد احلموري‬ ‫�إمكانية التعاون يف هذا املجال‪ ،‬بالتن�سيق مع نقابة‬ ‫الأطباء الأردنيني‪.‬‬

‫احلكومة تقدم دعماً مبليونني ون�صف املليون دينار للمزارعني‬

‫«الزراعة»‪ :‬كميات الحبوب املستلمة ‪ 23‬ألف طن يف املوسم الحالي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك � ��د الأم �ي ��ن ال� �ع ��ام ل � � ��وزارة ال ��زراع ��ة‬ ‫را� �ض��ي ال �ط��راون��ة �أن ال � ��وزارة �أغ�ل�ق��ت قبل‬ ‫فرتة ق�صرية باب ا�ستقبال منتجات القمح‬ ‫وال�شعري للمزارعني للمو�سم احلايل والتي‬ ‫ب��د�أت من الع�شرين من �شهر �أي��ار‪ ،‬وانتهت‬ ‫يف التا�سع من �شهر �آب املا�ضي‪ ،‬وقد �أظهرت‬ ‫الإح�صاءات النهائية من جلان اال�ستالم يف‬ ‫خمتلف املناطق �إن كميات اال�ستالم قد بلغت‬ ‫‪ 22185.900‬ط��ن‪ ،‬وه ��ذه ال�ك�م�ي��ات جتاوزت‬ ‫�إنتاج العام املا�ضي الذي بلغ ‪� 13‬ألف طن‪.‬‬ ‫ويف الن�شرة النهائية لكميات اال�ستالم‬ ‫ك��ان��ت ك�م�ي��ات ال�ق�م��ح امل ��واين يف حمافظات‬

‫ال �� �ش �م��ال ‪ ،7878.620‬وال �� �ش �ع�ي�ر العلفي‬ ‫‪ 7424.610‬طن‪ ،‬وقمح البذار ‪ 420.710‬طن‪،‬‬ ‫و�شعري البذار ‪ 445.150‬طن‪.‬‬ ‫وت�شري ق��وائ��م الأ��س�ع��ار التي رفعت �إىل‬ ‫رئا�سة الوزراء �إىل �أن �سعر طن القمح البذار‬ ‫حدد بــ‪ 375‬دينارا‪ ،‬و‪ 350‬دينارا لطن القمح‬ ‫مواين‪ ،‬و‪ 290‬دينارا لطن القمح‪ ،‬و‪ 290‬دينارا‬ ‫لطن ال�شعري املواين‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الكميات يف حم��اف�ظ��ات الو�سط‬ ‫"العا�صمة و�ضواحيها" ق �م��ح م ��واين‬ ‫‪ 1684.640‬ط��ن‪ ،‬ال�شعري العلفي ‪2385.160‬‬ ‫ط��ن‪ ،‬وقمح ال�ب��ذار ‪ 825.70‬ط��ن‪ ،‬وال�شعري‬ ‫ب � ��ذار ‪ 344.40‬ط� ��ن‪ ،‬ب �ي �ن �م��ا ك ��ان ��ت كميات‬ ‫حم��اف�ظ��ات اجل�ن��وب ال�ك��رك م�ع��ان الطفيلة‬

‫ال�شوبك البادية هي الأق��ل‪ ،‬وقد بلغت قمح‬ ‫م��واين ‪ 587.680‬وال�شعري العلفي ‪152.980‬‬ ‫ط��ن‪ ،‬وقمح ال�ب��ذار ‪ 10490‬وال�شعري البذار‬ ‫‪ 25.760‬طن‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬بلغت قيمة الدعم الذي‬ ‫ق��دم �إىل امل��زارع�ين مليونني ون�صف املليون‬ ‫دي�ن��ار‪ ،‬وف��ق ق��وائ��م الأ��س�ع��ار ال�ت��ي رف�ع��ت �إىل‬ ‫رئا�سة ال��وزراء واعتمدت‪ ،‬حيث �إن �سعر طن‬ ‫القمح البذار حدد بــ‪ 400‬دينارا‪ ،‬و‪ 350‬دينارا‬ ‫ل�ط��ن ال�ق�م��ح م ��واين و‪ 290‬دي �ن��ارا وال�شعري‬ ‫العلفي و�شعري ب��ذار ‪ ،340‬ولغايات الت�سهيل‬ ‫ع �ل��ى امل ��زارع�ي�ن يف م��راك��ز اال� �س �ت�ل�ام تقرر‬ ‫ت�شكيل جلان لل�شراء وجل��ان �سحب العينات‬ ‫وفح�ص العينات وجلنة التدقيق واملخال�صة‪.‬‬

‫اىل ذل ��ك‪� ،‬أك ��د خمت�صون �أ َّن الهطول‬ ‫امل�ط��ري وع��دم ت��وزي�ع��ه جغرافيا على كافة‬ ‫املناطق يف اململكة‪ ،‬وانعدامه يف �شهر ني�سان‬ ‫�ساهم يف انخفا�ض كميات الإنتاج وانعدامها‬ ‫يف حم��اف�ظ��ات اجل �ن��وب‪ ،‬خا�صة واملحا�صيل‬ ‫احلقلية م��ن ح�ب��وب القمح وال�شعري التي‬ ‫تعدُّ م��ن املحا�صيل الأ�سا�سية يف الزراعات‬ ‫احلقلية فيها‪ ،‬وق��د �شهدت خ�لال الأع ��وام‬ ‫الأرب �ع��ة املا�ضية ت��راج�ع�اً ك�ب�يراً يف معدالت‬ ‫الإنتاج‪ ،‬ب�سبب انخفا�ض معدالت الت�ساقط‬ ‫املطري لأق��ل من الن�صف يف بع�ض املوا�سم‬ ‫املطرية‪.‬‬ ‫وبينما ويحتاج الأردن لزراعة مليوين‬ ‫دومن من القمح‪ ،‬ومليوين دومن من ال�شعري‪،‬‬

‫يف حني ال تتجاوز م�ساحة الأرا�ضي ال�صاحلة‬ ‫لزراعة القمح وال�شعري زراع��ة بعلية مليون‬ ‫دومن‪.‬‬ ‫رئي�س املركز الوطني للبحث والإر�شاد‬ ‫ال��زراع��ي ال�سابق ال��دك�ت��ور في�صل العواودة‬ ‫بني لـ"ال�سبيل" �أن االكتفاء الذاتي من منتج‬ ‫القمح بالأردن غري متاح نهائيا يف ظل املوارد‬ ‫املائية امل�ح��دودة واخ�ت�لاف النمط الزراعي‬ ‫واالعتداءات اجلائرة على الأرا�ضي الزراعية‬ ‫ل�صالح االمتداد العمراين‪.‬‬ ‫وقال �إن الأردن بد�أ يخ�سر ‪� 5‬آالف دومن‬ ‫مزروعة القمح وال�شعري �سنويا �إىل �أن و�صلت‬ ‫يف ع��ام ‪� 2000‬إىل ‪� 182‬أل ��ف دومن مزروعة‬ ‫بالقمح و‪� 133‬أل��ف دومن مزروعة بال�شعري‪،‬‬

‫وب��ال�ت��ايل ف ��إن امل�ع��ادل��ة انعك�ست و�أ�صبحت‬ ‫تهدد بخلل ما‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال� �ع ��واودة �أن الأرا�� �ض ��ي املزروعة‬ ‫مب�ح��ا��ص�ي��ل ب�ع�ل�ي��ة ك��ان��ت م�ل�ي��وين دومن يف‬ ‫بداية عقد الثمانينيات‪ ،‬منها مليون و‪800‬‬ ‫�ألف دومن للقمح وال�شعري �إىل ن�صف مليون‬ ‫دومن مزروعة يف عام ‪ ،2000‬منها ‪� 300‬ألف‬ ‫دومن للقمح وال�شعري‪� ،‬أي �أن اخل�سارة لكافة‬ ‫املحا�صيل البعلية وعددها ‪ 21‬نوعاً بلغت ما‬ ‫جمموعه ‪� 69‬ألف دومن �سنويا‪ ،‬منها ‪� 50‬ألف‬ ‫دومن كانت تزرع قمحا و‪� 16‬ألف دومن �شعريا‬ ‫وب��اق��ي امل�ح��ا��ص�ي��ل ‪� 3‬آالف دومن‪ ،‬ويحتاج‬ ‫الأردن ل��زراع��ة م�ل�ي��وين دومن م��ن القمح‪،‬‬ ‫ومليوين دومن من ال�شعري‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2064‬‬

‫‪5‬‬

‫برلمان‬

‫نواب يدفعون بشراسة إلقرار تعديالت‬ ‫قانون املطبوعات والنشر اليوم‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫يبحث جمل�س النواب �صباح اليوم م�شروع‬ ‫ال�ق��ان��ون امل�ع��دل ل�ق��ان��ون امل�ط�ب��وع��ات والن�شر‪،‬‬ ‫بعدما واف�ق��ت عليه جلنة التوجيه الوطني‬ ‫النيابية‪ ،‬كما جاء من احلكومة بتعديل طفيف‬ ‫على امل�شروع‪.‬‬ ‫ورج��ح ن��واب ان يتم �إق ��رار القانون حتت‬ ‫القبة كما جاء من اللجنة واحلكومة‪ ،‬خا�صة‬ ‫ان ثمانية من �أع�ضاء جلنة التوجيه الوطني‪،‬‬ ‫وقفوا اىل جانب القانون ودافعوا عنه ب�شرا�سة‬ ‫حتى يتم �إقراره‪.‬‬ ‫وي�ب�ح��ث ال �ن��واب ال �ق��ان��ون يف ظ��ل رف�ض‬ ‫ن�ق��اب��ة ال�صحفيني‪ ،‬وه�ي�ئ��ة تن�سيقية املواقع‬ ‫الإل�ك�ترون�ي��ة‪ ،‬ومم�ث�ل��ون ع��ن م��واق��ع �إخبارية‬ ‫�صيغة التعديالت‪ ،‬معتربين �أن ال�صيغة التي‬

‫�أقرتها اللجنة تخالف التوافقات‪ ،‬وامل�شاورات‬ ‫ال�ت��ي �أج��رت�ه��ا اللجنة م��ع اجل�سم الإعالمي‬ ‫والنقابة‪.‬‬ ‫ويبدوا ان املزاج النيابي ي�سري باجتاه �إقرار‬ ‫القانون اليوم لي�ستكمل مراحله الت�شريعية‪.‬‬ ‫ويف ذات ال���س�ي��اق ال �ن �ي��اب��ي‪� ،‬أق� ��رت جلنة‬ ‫ال�ت��وج�ي��ه ال��وط �ن��ي ال�ن�ي��اب�ي��ة م �� �ش��روع قانون‬ ‫املطبوعات والن�شر املعدل ل�سنة ‪ ،2012‬كما جاء‬ ‫من احلكومة مع تعديل مادة واح��دة‪ ،‬متعلقة‬ ‫بحجب امل��واق��ع‪ ،‬حيث �أق��رت اللجنة �أن يكون‬ ‫قرار احلجب ب�أمر ق�ضائي‪.‬‬ ‫و�أب �ق��ت ال�ل�ج�ن��ة يف ل�ق��ائ�ه��ا ال ��ذي عقدته‬ ‫ام ����س ب��رئ��ا� �س��ة رئ �ي ����س جم�ل����س ال� �ن ��واب عبد‬ ‫ال �ك��رمي ال��دغ �م��ي‪ ،‬وح �� �ض��ور رئ �ي ����س اللجنة‬ ‫النائب حمد احلجايا‪ ،‬ووزيري الإعالم �سميح‬ ‫املعايطة والتنمية ال�سيا�سية الدكتور نوفان‬

‫العجارمة‪ ،‬ونقيب ال�صحفيني طارق املومني‪،‬‬ ‫ومديري املطبوعات والن�شر واملرئي وامل�سموع‪،‬‬ ‫ومم�ث�ل��ي م��راك��ز ح �ق��وق الإن �� �س��ان واحلريات‬ ‫ال�صحفية‪ ،‬وعدد من اخلرباء وممثلي املواقع‬ ‫االل�ك�ترون�ي��ة‪ ،‬على حجب امل��وق��ع دون العودة‬ ‫للق�ضاء‪� ،‬إذا مل يكن م�سجال ومرخ�صاً‪ ،‬كما‬ ‫وافقت اللجنة على اعتبار التعليقات جزءًا من‬ ‫املادة ال�صحفية‪.‬‬ ‫و�ألزم القانون جميع املواقع االلكرتونية‬ ‫ب��ال�ترخ�ي����ص وال �ت �� �س �ج �ي��ل‪ ،‬و�إال ف � ��إن املوقع‬ ‫�سيحجب دون ذل ��ك‪ .‬ك�م��ا ا��ش�ترط��ت اللجنة‬ ‫�أن يكون رئي�س التحرير للموقع االلكرتوين‬ ‫ع�ضوا يف نقابة ال�صحفيني‪ ،‬م��واف�ق��ة بذلك‬ ‫على ق��رار احلكومة‪ ،‬وكانت اللجنة اجتمعت‬ ‫مع تن�سيقية املواقع االلكرتونية‪ ،‬التي طالبت‬ ‫بان يكون تنظيم عمل املواقع ذاتيا‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س النواب عبد الكرمي الدغمي‬ ‫�أكد �أن الهدف الأ�سمى الذي ن�سعى �إليه هو‪،‬‬ ‫اخلروج بقانون ع�صري حمكم‪ ،‬ينظم خالله‬ ‫ال�صحافة االل�ك�ترون�ي��ة‪ .‬م�شريا خ�لال لقاء‬ ‫اللجنة اول ام�س‪� ،‬إىل ق��رار حمكمة التمييز‬ ‫ال���ص��ادر بهذا ال���ش��أن‪ ،‬ال��ذي �أك��د على �أن تقع‬ ‫ال�صحافة االلكرتونية حتت �إط��ار املطبوعات‬ ‫والن�شر‪ .‬و�أو�ضح رئي�س جلنة التوجيه الوطني‬ ‫النائب حمد احلجايا‪� ،‬أن اللجنة راع��ت قبل‬ ‫مبا�شرتها مبناق�شة و�إق ��رار القانون املعدل‪،‬‬ ‫الأخذ بكافة الآراء ووجهات النظر حول مواد‬ ‫القانون‪ ،‬باعتباره من القوانني اجلدلية‪.‬‬ ‫م�ب�ي�ن��ا �أن ال �ل �ج �ن��ة و� �ض �ع��ت باعتبارها‬ ‫اخلروج قدر الإمكان بقانون توافقي مرن‪ ،‬ال‬ ‫يخدم الفرتة احلالية فح�سب بل وامل�ستقبلية‬ ‫كذلك‪.‬‬

‫من جل�سات النواب «�أر�شيفية»‬

‫كتلة التغيري والعدالة النيابية تطالب بالتعامل مع تدفق الالجئني السوريني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالبت كتلة التغيري وال�ع��دال��ة النيابية‬ ‫احلكومة‪ ،‬ب�ضرورة التعامل الفاعل مع حتدي‬ ‫ت��دف��ق ال�لاج�ئ�ين؛ مب��ا ي�ضمن و��ض��ع املجتمع‬ ‫ال � ��دويل �أم � ��ام م �� �س ��ؤول �ي��ات��ه يف دع ��م الأردن‬ ‫اقت�صادياً؛ بهدف متكينه من ا�ست�ضافة الأعداد‬ ‫الالحقة من الالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫و�أو� �ص��ت ال�ل�ج�ن��ة ع�ل��ى �إث ��ر ال��زي��ارة التي‬

‫قامت بها اىل خميم الزعرتي اخريا‪ ،‬برئا�سة‬ ‫ال�ن��ائ��ب رمي ب� ��دران‪ ،‬وم �ق��رر ال�ل�ج�ن��ة النائب‬ ‫ال��دك �ت��ور ب���س��ام ال �ع �م��ري‪ ،‬وال �ن��واب ع�م��اد بني‬ ‫يون�س وعلي امللكاوي وعاكف املقبل‪ ،‬بال�سعي‬ ‫بكل ال�سبل املتوافرة لديها؛ ل�ضمان ت�سجيل‬ ‫كامل الالجئني‪ ،‬تبعاً لعدد الالجئني امل�سجلني‬ ‫لدى املفو�ضية العليا ل�ش�ؤون الالجئني‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الكتلة يف بيان لها �أم�س االثنني‪،‬‬ ‫�إىل "�أن العدد احلقيقي لالجئني يتجاوز‪180‬‬

‫�أل � ��ف الج � ��ئ‪ ،‬يف ح�ي�ن �أن ال� �ع ��دد امل �� �س �ج��ل يف‬ ‫ال�سجالت هو‪� 50‬ألفا فقط‪ ،‬ما يعني �أن هناك‬ ‫�أكرث من‪� 130‬ألف الجئ بدون ت�سجيل ر�سمي‪،‬‬ ‫وه��ذا ي�شكل ب��دوره �ضغطاً هائ ً‬ ‫ال على البنية‬ ‫التحتية وامل��وارد االقت�صادية‪ ،‬و�سوق العمل ال‬ ‫�سيما يف �شمال اململكة"‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��ت الكتلة بال�ضغط ع�ل��ى املجتمع‬ ‫ال��دويل‪ ،‬من خالل حتديد �إمكانات اململكة يف‬ ‫ا�ستقبال عدد معني من الالجئني‪ ،‬كما فعلت‬

‫تركيا الأق��وى اقت�صادياً مقارنة مع �إمكانات‬ ‫الأردن املتوا�ضعة‪ ،‬م��ن خ�لال خمتلف قنوات‬ ‫االت�صال التي متلكها وزارة اخلارجية‪.‬‬ ‫واكدت انه يقع على عاتق وزارة اخلارجية‪،‬‬ ‫م�س�ألة �شرح الأزمة التي يعي�شها الأردن؛ ب�سبب‬ ‫الأع��داد املتزايدة من الالجئني‪ ،‬عرب ت�سويق‬ ‫ق�ضيتهم ع�بر العالقات الطيبة وامل�صداقية‬ ‫ال�ت��ي يتمتع بها الأردن‪ ،‬م�شرية اىل ان على‬ ‫احلكومة �أن تتعامل بجدية م��ع ال��واق��ع‪ ،‬من‬

‫خالل و�ضع خطة طوارئ ملواجهة ما هو �أ�سو�أ‪،‬‬ ‫يف حال نزوح �أعداد كبرية لالجئني ال�سوريني‬ ‫م�ستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وا�شارت اىل "�أن هناك تغييباً وقلة ح�ضور‬ ‫ل�ل��إع�ل�ام ال��ر� �س �م��ي م �ن��ذ ب ��دء الأزم� � ��ة‪ ،‬حيث‬ ‫طالبت الكتلة الإعالم الر�سمي بلعب دور اكرث‬ ‫اي�ج��اب�ي��ة‪ ،‬م��ن خ�ل�ال ��ش��رح م�ع��ان��اة الالجئني‬ ‫واجلهود الكبرية التي تبذلها احلكومة بهذا‬ ‫ال�ش�أن‪ ،‬ممثلة بهيئاتها انطالقاً من تقدمي ما‬

‫�أمكن من خدمات �إن�سانية لالخوة الالجئني‬ ‫ال�سوريني"‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مبو�ضوع التكفيل ال��ذي هو‬ ‫من �صالحية وزارة الداخلية‪ ،‬ارت�أت الكتلة �أن‬ ‫على اللجنة املخت�صة بدرا�سة طلبات التكفيل‬ ‫و��س��رع��ة ال �ب��ت ب ��أم��ره��ا‪� ،‬أن ت��راع��ي احل ��االت‬ ‫الإن�سانية‪ ،‬من مر�ضى وكبار ال�سن والعديد‬ ‫من احلاالت الإن�سانية الأخرى‪ ،‬التي يجب �أن‬ ‫تُ�ؤخذ بعني االعتبار‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫عمدة مدينة ماتالي السريالنكية يشيد بجمالية وتنظيم مدينة عمان‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب�ح��ث رئ�ي����س جل�ن��ة ام��ان��ة ع�م��ان املهند�س‬ ‫عبداحلليم ال�ك�ي�لاين‪ ،‬خ�لال لقائه �أم����س مع‬ ‫�أمني املجل�س البلدي ملدينة ماتايل ال�سريالنكية‬ ‫حلمي حممد‪� ،‬سبل تعزيز التعاون البلدي بني‬ ‫املدينتني‪.‬‬

‫وقدم الكيالين لل�ضيف الذي يقوم بزيارة‬ ‫للمملكة �إيجازا عن جمل�س امانة عمان الكربى‬ ‫و�آلية ت�شكيله‪ ،‬وعن امل�شاريع احلالية وامل�ستقبلية‬ ‫لالمانة‪ ،‬يف منظومة النقل العام وقطاع خدمات‬ ‫البنى التحتية‪.‬‬ ‫واع��رب عمدة ماتايل عن اعجابه بنظافة‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة ع �م��ان‪ ،‬ومب�ن�ظ��وم��ة ال�ن�ق��ل و�شبكات‬ ‫الطرق داخلها‪ ،‬التي تربط املناطق ببع�ضها‪ ،‬ويف‬

‫�شبكات ال�شوارع الرئي�سية اخلارجية التي تربط‬ ‫املحافظات وامل��واق��ع ال�سياحية‪ ،‬التي تزخر بها‬ ‫اململكة‪ ،‬وقام بزيارتها كالبرتاء وجر�ش واملدرج‬ ‫الروماين والبحر امليت‪.‬‬ ‫ويف ختام اللقاء ال��ذي ح�ضره نائب رئي�س‬ ‫جل�ن��ة االم��ان��ة امل�ه�ن��د���س حم�م��د م�ظ�ه��ر عناب‬ ‫ومدير مدينة عمان املهند�س فوزي م�سعد‪� ،‬سلم‬ ‫املهند�س الكيالين درع امانة عمان لل�ضيف‪.‬‬

‫اإلعالن عن مكرمة ألبناء املعلمني يف الجامعة األملانية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫�أع� �ل� �ن ��ت وزارة ال�ت�رب� �ي ��ة وال �ت �ع �ل �ي��م عن‬ ‫ت�خ���ص�ي����ص م�ق�ع��د واح � ��د‪ ،‬ل �ك��ل حم��اف �ظ��ة من‬ ‫حمافظات اململكة كافة‪ ،‬لال�ستفادة من املكرمة‬ ‫امللكية ال�سامية املخ�ص�صة‪ ،‬لأب�ن��اء املعلمني يف‬ ‫اجلامعة الأملانية الأردنية‪.‬‬ ‫وقال امل�ست�شار الإعالمي الناطق الر�سمي‬ ‫با�سم الوزارة �أمين الربكات‪� ،‬إن الوزارة ت�شرتط‬ ‫ل��ذل��ك ح �� �ص��ول ال �ط��ال��ب ع �ل��ى م�ق�ع��د مكرمة‬ ‫�أبناء املعلمني‪ ،‬من �إح��دى اجلامعات الر�سمية‬

‫يف تخ�ص�ص م�ع�ين‪ ،‬وف��ق ق��وائ��م وح��دة تن�سيق‬ ‫القبول املوحد للعام اح��ايل ‪ ،2013 / 2012‬ثم‬ ‫ت�أمينه لقبول من اجلامعة الأملانية الأردنية‬ ‫يف التخ�ص�ص نف�سه‪� ،‬أو �أي تخ�ص�ص �آخ��ر وفق‬ ‫�أ�س�س القبول يف اجلامعة‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�برك��ات �أن ال ��وزارة تلتزم بتغطية‬ ‫ن�ف�ق��ات ال��درا� �س��ة ل�ل�ط��ال��ب امل �ب �ع��وث (مكرمة‬ ‫�أبناء معلمني)‪ ،‬اىل اجلامعة االملانية االردنية‬ ‫وف��ق ن�ظ��ام البعثات ال��درا��س�ي��ة‪ ،‬لأب �ن��اء معلمي‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم يف اجلامعات االردنية‬ ‫الر�سمية املعمول به‪ ،‬والتعليمات املنبثقة عنه‪،‬‬

‫على �أن تكون نفقات �سنة التدريب اخلارجي‬ ‫للطالب يف �أملانيا على نفقته اخلا�صة‪.‬‬ ‫ودعا الربكات الطلبة الراغبني باال�ستفادة‬ ‫من هذه املقاعد �إىل مراجعة ق�سم بعثات الطلبة‬ ‫يف الوزارة‪ ،‬م�صطحبني معهم‪� :‬صورة عن ك�شف‬ ‫ع�لام��ات الثانوية ال�ع��ام��ة‪ ،‬وثيقة تثبت قبول‬ ‫الطالب يف اجلامعة الأملانية‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن تقدمي الطلبات ي�ب��د�أ اعتباراً‬ ‫من �صباح اليوم الثالثاء‪ ،‬وي�ستمر لغاية يوم‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬م�ؤكداً �أن كل من يتخلف عن املوعد‬ ‫املحدد لن ينظر يف طلبه‪.‬‬

‫وفاتان وإصابتان يف حادثني‬ ‫يف ناعور وطريق جابر‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تويف �شخ�ص و�أ�صيب �آخر بجروح ور�ضو�ض‬ ‫خمتلفة‪ ،‬نتيجة حادث ت�صادم وقع بني �شاحنة‬ ‫(تريال)‪ ،‬و�سيارة ركوب �صغرية يف ناعور‪.‬‬ ‫وذك ��رت م���ص��ادر �إدارة الإع�ل�ام والتثقيف‬ ‫الوقائي يف املديرية العامة للدفاع امل��دين‪� ،‬أن‬ ‫فرق الإنقاذ والإ�سعاف يف مديرية دفاع مدين‬ ‫غرب عمان‪ ،‬قامت بتقدمي الإ�سعافات الأولية‬ ‫الالزمة للم�صاب‪ ،‬ومن ثم نقله اىل م�ست�شفى‬ ‫امل��دي�ن��ة ال�ط�ب�ي��ة‪ ،‬بينما مت �إخ�ل�اء ال��وف��اة اىل‬ ‫م�ست�شفى ال �ن��دمي احل�ك��وم��ي‪ ،‬وح��ال��ة امل�صاب‬ ‫العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬تويف �شخ�ص و�أ�صيب �آخر‬ ‫ب�ج��روح ور��ض��و���ض خمتلفة يف اجل�سم نتيجة‬ ‫ح��ادث تدهور تعر�ضت له مركبة على طريق‬ ‫جابر بعد ظهر �أم�س‪.‬‬ ‫و�أك ��دت م�صادر �إدارة الإع�ل�ام والتثقيف‬ ‫الوقائي يف املديرية العامة للدفاع امل��دين �أن‬ ‫فرق الإنقاذ والإ�سعاف يف مديرية دفاع مدين‬ ‫املفرق تعاملت مع احلادث وقدمت الإ�سعافات‬ ‫الأول �ي��ة ال�لازم��ة للم�صاب‪ ،‬ث��م نقلته واخلت‬ ‫املتوفى اىل م�ست�شفى الرمثا احلكومي‪ ،‬وحالة‬ ‫امل�صاب العامة متو�سطة‪.‬‬

‫افتتاح مدرستني حكوميتني يف البرتاء‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اف�ت�ت��ح وزي ��ر ال�ترب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م الدكتور‬ ‫فايز ال�سعودي �أم�س يف لواء البرتاء‪ ،‬مدر�ستي‬ ‫البي�ضاء الأ�سا�سية املختلطة‪ ،‬ورابعة العدوية‬ ‫الأ� �س��ا� �س �ي��ة امل�خ�ت�ل�ط��ة‪ ،‬ال�ل�ت�ين ب�ن�ي�ت��ا مبكرمة‬ ‫ملكية �سامية‪ ،‬وا�شتملتاعلى خمتربات علمية‬ ‫وحا�سوبية‪ ،‬وري��ا���ض �أط�ف��ال ومكتبات ومرافق‬ ‫خمتلفة‪.‬‬ ‫ون �ق��ل ال ��دك �ت ��ور ال �� �س �ع��ودي خ �ل�ال كلمة‬ ‫�أل �ق��اه��ا يف احل�ف��ل ال ��ذي �أق �ي��م ب�ه��ذه املنا�سبة‪،‬‬ ‫مبدر�سة رابعة العدوية الأ�سا�سية املختلطة يف‬ ‫ال��راج��ف‪ ،‬وبح�ضور نائب حمافظ معان وعدد‬ ‫من امل�س�ؤولني الرتبويني‪ ،‬والفعاليات ال�شعبية‬ ‫والر�سمية والأه� ��ايل يف ل��واء ال �ب�تراء‪ ،‬حتيات‬ ‫امللك لأب�ن��اء ال�ب�تراء والأ� �س��رة الرتبوية فيها‪.‬‬

‫�إىل ذل��ك‪� ،‬ألقى مدير الرتبية والتعليم للواء‬ ‫البرتاء‪ ،‬الدكتور �شاكر الفقري كلمة‪� ،‬أكد فيها‬ ‫حر�ص امللك عبداهلل الثاين على تطوير التعليم‪،‬‬ ‫واالرت�ق��اء مب�ستواه‪ ،‬وجتديد خمرجاته‪ ،‬ورفع‬ ‫�سوية التعليم‪ ،‬وحت�سني ظروف املعلمني املعي�شية‬ ‫مبكارمه ال�سامية املتعددة‪ .‬وكان ال�سعودي ا�ستهل‬ ‫زيارته للواء البرتاء بجولة تفقدية‪ ،‬وم�شاركة‬ ‫طلبة مدر�سة عني وادي مو�سى الأ�سا�سية للبنني‬ ‫فعاليات طابور ال�صباح‪.‬‬ ‫وقام ال�سعودي بزيارة �سلطة �إقليم البرتاء‪،‬‬ ‫وال �ت �ق��ى رئ�ي����س م�ف��و��ض�ي��ة ال���س�ل�ط��ة‪ ،‬املهند�س‬ ‫حممد �أب��و الغنم‪ ،‬حيث بحث اجلانبان العديد‬ ‫من الق�ضايا‪ ،‬التي تتعلق برفع م�ستوى التعاون‬ ‫ال �ق��ائ��م بينهما‪ ،‬وخ��ا��ص��ة يف ال �� �ش ��أن الرتبوي‬ ‫والتعليمي‪.‬‬

‫الكايد يشارك يف اجتماع لالتحاد العاملي للجمعيات الطبية اإلسالمية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي �� �ش��ارك ال ��دك �ت ��ور � �س �م�ير ال �ك��اي��د مدير‬ ‫ع��ام امل�ست�شفى اال��س�لام��ي‪ ،‬يف امل��ؤمت��ر ال�سنوي‬ ‫لالحتاد العاملي للجمعيات الطبية اال�سالمية‪،‬‬ ‫امل�ن�ع�ق��د يف ال�ع��ا��ص�م��ة امل��ال �ي��زي��ة ك��واالمل �ب��ور يف‬ ‫الفرتة من ‪ 2012/9/15_2012/9/11‬وت�أتي‬

‫م�شاركة ال�ك��اي��د �ضمن حم��وري��ن؛ م�شاركة يف‬ ‫اج �ت �م��اع��ات م� ��دراء امل���س�ت���ش�ف�ي��ات اال�سالمية‪،‬‬ ‫وكذلك يف فعاليات امل�ؤمتر‪ ،‬واملخ�ص�ص ملناق�شة‬ ‫العمل االغاثي والعناية ال�صحية على م�ستوى‬ ‫العامل اال�سالمي‪ ،‬ويعد امل�ست�شفى اال�سالمي‬ ‫من ابرز امل�ست�شفيات املنخرطة يف االحتاد العاملي‬ ‫للجمعيات الطبية اال�سالمية‪.‬‬

‫يف حما�ضرة له يف كلية الدفاع الوطني امللكية الأردنية‬

‫الطوالبة‪ :‬مديرية الدرك تسعى لتعزيز ثقة املواطنني بها من خالل إدارة األزمات والعمليات األمنية بحزم وكفاءة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال املدير العام لقوات الدرك الفريق الركن‬ ‫توفيق حامد الطوالبه‪� :‬إن �إ�سرتاتيجية قوات‬ ‫ال��درك ت�ضع امل�صلحة الوطنية فوق كل اعتبار‪،‬‬ ‫من اجل حتقيق مفهوم الأم��ن الوطني ال�شامل‬ ‫والتنمية امل�ستدامة‪ ،‬التي يرعى م�سريتها امللك‬ ‫عبداهلل الثاين ‪.‬‬

‫و�أ� �ض ��اف ال �ف��ري��ق ال��رك��ن ال�ط��وال�ب��ه �أم�س‬ ‫االثنني يف حما�ضرة بعنوان (ا�سرتاتيجية قوات‬ ‫ال��درك وموقعها يف الأم��ن الوطني)‪� ،‬ألقاها يف‬ ‫كلية ال��دف��اع الوطني امللكية الأردن �ي��ة‪ ،‬لدورتي‬ ‫الدفاع الوطني واحل��رب‪� ،‬ضمن م�ساق �سيا�سات‬ ‫الأم��ن الداخلي‪� ،‬أن الإ�سرتاتيجية الأمنية تعد‬ ‫من الركائز لأي دولة‪ ،‬باعتبارها العن�صر الرئي�سي‬ ‫ال� ��ذي ي�ك�ف��ل وي ��دع ��م ج�م�ي��ع اال�سرتاتيجيات‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة الأخ � ��رى‪ ،‬مبيناً م��وق��ع ا�سرتاتيجية‬

‫املديرية العامة لقوات الدرك يف االمن الوطني‬ ‫االردين‪ ،‬والهدف الرئي�سي منها وتقييم فعالية‬ ‫االداء يف �سيا�سات االمن الداخلي ‪.‬‬ ‫وحول الواجبات املناطة بقوات الدرك �أو�ضح‬ ‫الطوالبه �أن �أب��رز واجباتها ت�صب يف املحافظة‬ ‫على الأمن والنظام‪ ،‬وفر�ض القانون وال�سيطرة‬ ‫على �أع�م��ال ال�شغب‪ ،‬وت��أم�ين احلماية الالزمة‬ ‫جلميع الهيئات الدبلوما�سية‪ ،‬وتقدمي الإ�سناد‬ ‫�إىل الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة عند ال �� �ض��رورة‪ ،‬والقيام‬

‫ب��أي واج�ب��ات ت�سند اليها يف �سبيل حفظ الأمن‬ ‫وال �ن �ظ��ام‪ ،‬و�أك� ��د ال�ف��ري��ق ال��رك��ن ال �ط��وال �ب��ة‪� ،‬أن‬ ‫ان�ضمام قوات الدرك للمنظمة االورو‪-‬متو�سطية‬ ‫ل�ق��وات الأم��ن وال ��درك ذات ال�صبغة الع�سكرية‬ ‫(‪ ،)FIEP‬يعود بالعديد من الفوائد على قوات‬ ‫ال� ��درك؛ م��ن خ�ل�ال ب �ن��اء ال �ق ��درات التنظيمية‬ ‫والهيكلية والإدارية بني الدول الأع�ضاء‪ ،‬وتبادل‬ ‫اخلربات والتدريبات الأمنية فيما بينها ‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار ال�ط��وال�ب��ة اىل �أن امل��دي��ري��ة ت�سعى‬

‫لتعزيز ثقة املواطنني بها‪ ،‬من خالل �إدارة الأزمات‬ ‫وال�ع�م�ل�ي��ات الأم�ن�ي��ة ب�ح��زم وك �ف��اءة‪ ،‬م��ع �ضمان‬ ‫اح�ت�رام ح�ق��وق االن���س��ان وال �ن��زاه��ة واحليادية‪،‬‬ ‫وحت�سني وت�ع��زي��ز امل�ستوى الأم �ن��ي‪ ،‬م��ن خالل‬ ‫الإج � ��راءات ال��وق��ائ�ي��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل االحرتافية‬ ‫واجل��ودة يف الأداء املقدم خلدمة امل��واط��ن‪ ،‬واىل‬ ‫تطوير كفاءة وح��دات ق��وات ال��درك‪ ،‬مما ي�ساهم‬ ‫وب�شكل فاعل يف م�سرية التنمية والبناء‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �إن ال�ت�ع��اون والتن�سيق م��ع ال�ق��وات امل�سلحة‬

‫والأجهزة الأمنية‪ ،‬وعلى �أعلى امل�ستويات‪� ،‬أثمر عن‬ ‫حتقيق م�ستوى متميز من الأمن واال�ستقرار‪.‬‬ ‫ويف نهاية املحا�ضرة التي ح�ضرها رئي�س‬ ‫�أك��ادمي�ي��ة امل�ل��ك عبد اهلل ال�ث��اين اب��ن احل�سني‬ ‫ل �ل��درا� �س��ات ال��دف��اع �ي��ة‪ ،‬و�آم� � ��ر ك �ل �ي��ة الدفاع‬ ‫الوطني امللكية‪ ،‬و�أع�ضاء هيئة التوجيه فيها‪،‬‬ ‫�أج ��اب ال�ف��ري��ق ال��رك��ن ال�ط��وال�ب��ة‪ ،‬ع�ل��ى �أ�سئلة‬ ‫وا� �س �ت �ف �� �س��ارات امل �� �ش��ارك�ين يف دورت � ��ي احل ��رب‬ ‫والدفاع الوطني‪.‬‬

‫«الرتبية» تعلن تعيني ‪ 57‬معلم ًا من مختلف التخصصات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫اعلن وزير الرتبية والتعليم د‪.‬فايز ال�سعودي ا�سماء دفعة من التعيينات للعام الدرا�سي ‪ 2013/2012‬يف وزارة الرتبية والتعليم وت�شتمل على (‪ )57‬معلما من خمتلف التخ�ص�صات ح�سب ا�س�س انتقاء وتعيني املوظفني املعتمدة‪.‬‬ ‫وطلبت وزارة الرتبية والتعليم من التالية ا�سما�ؤهم مراجعة مديريات الرتبية والتعليم م�صطحبني معهم الوثائق الثبوتية الالزمة وهم‪:‬‬

‫اال������������������س�����������������م‬

‫م������رك������ز ال���ع���م���ل‬

‫اال������������������س�����������������م‬

‫م������رك������ز ال���ع���م���ل‬

‫اال������������������س�����������������م‬

‫م������رك������ز ال���ع���م���ل‬

‫ا� � � �س� � ��ام� � ��ه ج � �م � �ع� ��ه ح � �� � �س� ��ن احل� � �م� � �ي � ��دات‬ ‫ع� � � � �م � � � ��ار ف� � � �ل � � ��اح غ � � � ��اف � � � ��ل امل� � � �ط � � ��ارن � � ��ه‬ ‫ق � �ت � �ي � �ب � ��ه ي� � ��و� � � �س� � ��ف حم � � �م� � ��د � � �ش � �م � �ب� ��ور‬ ‫م� � �ع� � �ت � ����ز ع � � ��اط � � ��ف حم � � �م� � ��د امل � �� � �ص� ��احل� ��ه‬ ‫ر� � � � �ض� � � ��وان ق� ��ا� � �س� ��م ر� � � � �ض� � � ��وان ال� ��� �ش� �ب ��ول‬ ‫اح� � � � � �م � � � � ��د خ � � � � ��ال � � � � ��د اح� � � � � �م � � � � ��د ك � �ح � �ي� ��ل‬ ‫م � � � � � � ��ازن خ� � ��� � �ض � ��ر حم� � � �م � � ��ود اجل � � � � � � ��زازى‬ ‫وه� � � � �ب � � � ��ه حم� � � �م � � ��د ن � � � ��اج � � � ��ي اخل� � �ط� � �ي � ��ب‬ ‫زي � � � � � � � ��د ح� � � ��� � � �س� �ي ��ن ع� � � � ��رب� � � � ��ي خ �ل��اي � � �ل � ��ه‬ ‫حم � � �م� � ��د ي� � �ح� � �ي � ��ى حم � � � �م� � � ��ود ال � ��زع� � �ب � ��ي‬ ‫حم � � �م� � ��د م� � ��و� � � �س� � ��ى ح� � ��� � �س �ي��ن ح � � �م� � ��وده‬ ‫حم� � � �م � � ��د خ � � �ل � � �ي � ��ل اب � � � ��راه� � � � �ي � � � ��م ع� � � � ��وده‬ ‫ج� � � �ع� � � �ف � � ��ر حم � � � �م� � � ��د خ � � � �ل� � � ��ف ع � � � � � � � ��ودات‬ ‫اح� � � �م � � ��د ه� � ��ا� � � �ش� � ��م ال� � ��� � �س� � �ي � ��د ال� � ��� � �س �ل��ال‬ ‫زي � � � � ��اد ع � �ب� ��د ال� � ��� � �س �ل��ام حم � �م� ��د ال � �ق � �ي ��ام‬ ‫رع� � � � � � ��د حم� � � �م � � ��د ن � � ��ا�� � � �ص � � ��ر ال� � ��� � �ش� � �ب � ��ول‬ ‫اح �م��د حم�م��د ج �م��ال اب��راه �ي��م ا� �ش��رق لنب‬ ‫خ �ل �ي��ل ال ��رح� �م ��ن ن ��ا�� �ص ��ر خ �ل �ي��ل االع � ��رج‬ ‫عبد احلميد حممد عبد احلميد ال�ضمور‬

‫لواء وادي ال�سري‪/‬حمافظة العا�صمة‬ ‫لواء وادي ال�سري‪/‬حمافظة العا�صمة‬ ‫اجليزة‬ ‫اجليزة‬ ‫اجليزة‬ ‫اجليزة‬ ‫اجليزة‬ ‫اجليزة‬ ‫اجليزة‬ ‫اجليزة‬ ‫اجليزة‬ ‫املوقر‬ ‫املوقر‬ ‫املوقر‬ ‫املوقر‬ ‫املوقر‬ ‫املوقر‬ ‫مادبا‬ ‫الزرقاء الثانية‪/‬باديه و�سطى‬

‫اي � � ��وب ا� �س �م��اع �ي��ل ج �م �ي �ع��ان اب � ��و غليون‬ ‫حم � � � �م� � � ��د ق � � � � �ب � �ل � ��ان ع � � � �ل� � � ��ي احل � � � �م� � � ��اد‬ ‫ع � ��اه � ��د اح � � �م � ��د ح � �ل � �م� ��ي ك � ��ام � ��ل �� �ص� �ب ��اح‬ ‫ع � � � ��ادل ع � � �ب� � ��داهلل ط� ��وي � �ح �ي�ن ال � �ن� ��وي� ��ران‬ ‫ك� � � �ن� � � �ع � � ��ان ج� � � � �م � � � ��ال حم� � � �م � � ��د ك� � �ن� � �ع � ��ان‬ ‫م� � �ه� � �ن � ��د اح� � � �م � � ��د � � �س � �ل � �ي� ��م اخل � � � ��وال � � � ��دة‬ ‫اب ��راه� �ي ��م � �س �م �ع��ان اب ��راه� �ي ��م ال�صمادي‬ ‫حم �م��د حم �م��ود ع �ب��د امل �ه ��دي القطيطات‬ ‫ع� � � �ل � � ��ي حم� � � �م � � ��د اح� � � � �م � � � ��د ال� � � � � �ع � � � � ��دوان‬ ‫ع �ب��د ال ��رح� �ي ��م �� �ص�ل�اح ع� �ب ��ده ال�سليمان‬ ‫ي� � �ع� � �ق � ��وب اح� � � �م � � ��د ي� � �ع� � �ق � ��وب ال � � ��زغ � � ��ول‬ ‫خ � � � � � ��ال � � � � � ��د ع � � � � � �م � � � � � ��اد رف � � � � � �ي � � � � � ��ق ت � � ��اي � � ��ه‬ ‫م� � �ع � ��اذ حم � �م� ��د ج� � �ه � ��اد ح� ��� �س ��ن �� �س�ل�ام ��ه‬ ‫حممد عبد الرحمن عبد اللطيف هزاميه‬ ‫حم � �م� ��د م� ��و� � �س� ��ى حم � �م� ��د ب � �ن� ��ي م ��و�� �س ��ى‬ ‫اح � � � �م� � � ��د ع � � �ل� � ��ي ف� � ��ا� � � �ض� � ��ي احل� � ��� � �س� � �ب � ��ان‬ ‫حم � � �م� � ��ود حم� � �م � ��د حم � � �م� � ��ود امل� ��� �ش ��اق� �ب ��ه‬ ‫ه� � � � ��اي� � � � ��ل ع � � � � � �ي� � � � � ��ادة ن � � � � �ه� � � � ��ار احل � � � �م� � � ��ود‬ ‫اب � ��راه� � �ي � ��م �� �ض� �ي ��ف اهلل ع� �ق� �ل ��ه ال� � �ع � ��زام‬

‫الزرقاء الثانية‪/‬باديه و�سطى‬ ‫الزرقاء الثانية‪/‬باديه و�سطى‬ ‫الزرقاء الثانية‪/‬باديه و�سطى‬ ‫الزرقاء الثانية‪/‬باديه و�سطى‬ ‫الزرقاء الثانية‪/‬باديه و�سطى‬ ‫الزرقاء الثانية‪/‬باديه و�سطى‬ ‫الزرقاء الثانية‪/‬باديه و�سطى‬ ‫البلقاء‪/‬ال�شونه اجلنوبيه‬ ‫البلقاء‪/‬ال�شونه اجلنوبيه‬ ‫عجلون‪/‬ق�صبه عجلون‬ ‫عجلون‪/‬ق�صبه عجلون‬ ‫الباديه ال�شماليه ال�شرقية‬ ‫الباديه ال�شماليه ال�شرقية‬ ‫الباديه ال�شماليه ال�شرقية‬ ‫الباديه ال�شماليه ال�شرقية‬ ‫الباديه ال�شماليه ال�شرقية‬ ‫الباديه ال�شماليه ال�شرقية‬ ‫البادية ال�شمالية ال�شرقية‬ ‫الق�صر‬

‫حم� � �م � ��د ج � �م � �ي � ��ل اب � � ��راه� � � �ي � � ��م االع� � �م � ��ر‬ ‫ج � ��ا� � �س � ��م م� ��� �س� �ل ��م ي � ��و� � �س � ��ف ال� � �ب � ��دي � ��رات‬ ‫رج � � � ��ائ � � � ��ي ف � � � � � � � � ��ؤاد حم� � �م � ��دال� � �ه � ��زامي � ��ه‬ ‫ق �ي ����س حم ��ي ال ��دي ��ن � �ص��ال��ح ب �ن��ي عي�سى‬ ‫ع� � �ل� � ��اء حم � � �م� � ��د �� � �س� � �ل� � �ي� � �م � ��ان م � �ق� ��اب � �ل� ��ه‬ ‫ع � � �م � � ��ران �� � �ص �ل��اح حم� � �م � ��ود ال� ��زي� ��دي�ي��ن‬ ‫اي� � ��اد حم� �م ��ود ع� � ��واد ال� �ع ��ري� �ن ��ات العمرو‬ ‫م � ��و�� � �س � ��ى ع� � � � � ��وده حم� � �م � ��د ال � ��روا�� � �ض� � �ي � ��ه‬ ‫ك �م ��ال � �س �ل �ي �م��ان ع �ب��د ال �� �س�ل�ام اخل�شمان‬ ‫حم � �م � ��د م � �ط � �ل� ��ق م� �ن� ��� �س ��ي ال� �ع� �م�ي�ري�ي�ن‬ ‫ع � � ��وده ع ��و� ��ض ع � � ��وده ال �ع �ل �ي�ي�ن ال� �ق ��رال ��ه‬ ‫ح� � � �م � � ��زه راج � � � � � � ��ي ن � � ��اف � � ��ع ال � � � �� � � � �ش� � � ��واوره‬ ‫ع � �ب� ��د اهلل م� ��� �ص� �ل ��ح � � �ص� ��ال� ��ح ال � �ه ��ومي ��ل‬ ‫اجم� � � � � ��د حم � � �م� � ��د � � �س � �ع � �ي � ��د خ � �� � �ص � ��اون � ��ه‬ ‫� � �س � �ل � �ي � �م� ��ان ك� � � � ��رمي ط� � ��ري� � ��ف ال� �ق� �ي� ��� �س ��ي‬ ‫ع �م ��ر م ��و� �س ��ى ع �ب ��د ال ��رح� �ي ��م احل� ��وام� ��ده‬ ‫حم� � � �م � � ��د ح � � �� � � �س� � ��ن اح� � � � �م � � � ��د رب� � ��اب � � �ع� � ��ه‬ ‫رام � � � � � � � � � ��ي زه � � � �ي� � � ��ر حم � � � �م� � � ��د ال � � � � �ع� � � � ��زام‬ ‫ح � �� � �س �ي�ن ف� �ي� ��� �ص ��ل ح � �� � �س �ي�ن ب � �ن� ��ي ملحم‬

‫الق�صر‬ ‫الق�صر‪/‬فقوع‬ ‫الق�صر‪/‬فقوع‬ ‫الق�صر‪/‬فقوع‬ ‫املزار اجلنوبي‬ ‫ال�شوبك‬ ‫ال�شوبك‬ ‫ال�شوبك‬ ‫ال�شوبك‬ ‫ال�شوبك‬ ‫ال�شوبك‬ ‫ال�شوبك‬ ‫ال�شوبك‬ ‫ال�شوبك‬ ‫العقبه‪/‬ق�صبه العقبه‬ ‫العقبه‪/‬ق�صبه العقبه‬ ‫العقبه‪/‬ق�صبه العقبه‬ ‫العقبه‪/‬ق�صبه العقبه‬ ‫العقبه‪/‬ق�صبه العقبه‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2064‬‬

‫إطالق الشبكة العربية لرتويج السياحة البينية يف األردن‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫من فعاليات امل�ؤمتر‬

‫مهلة استالم تصاريح الحج ملواليد‬ ‫‪ 1945‬تنتهي مساء اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تنتهي م�ساء اليوم الثالثاء املهلة التي حددتها‬ ‫وزارة االوق ��اف وال���ش��ؤون واملقد�سات اال�سالمية‬ ‫ال�ستالم ت�صاريح احلج ملن هم من مواليد ‪1945‬‬ ‫فما دون و�سجلوا الت�سجيل االويل للحج لدى‬ ‫املراكز التي حددتها الوزارة لهذه الغاية‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر االوق� ��اف وال �� �ش ��ؤون واملقد�سات‬ ‫اال�سالمية الدكتور عبدال�سالم العبادي لوكالة‬ ‫االن �ب��اء االردن �ي��ة (ب�ت�را) م�ساء ام����س االث�ن�ين ان‬ ‫ال ��وزارة �أع�ط��ت مهلة ثالثة �أي��ام لكل م��ن ا�ستلم‬ ‫ت�صريح احلج للت�سجيل �إحدى ال�شركات املعتمدة‬

‫للحج م ��ؤك��دا ان��ه ل��ن ي�ت��م مت��دي��د ف�ت�رة ا�ستالم‬ ‫الت�صاريح ب�أي حال من االحوال‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال �ع �ب��ادي م��ع ان امل ��ؤ� �ش��رات االولية‬ ‫تبني ان اع��داد امل�ستنكفني حم��دودة ج��دا اال انه‬ ‫�سيتم النظر بعد انتهاء املهلة بدعوة مواليد عام‬ ‫‪ ،1946‬داعيا اال�شخا�ص املعنيني لال�سراع با�ستالم‬ ‫ت�صاريح احل��ج قبل ال�ساعة ال�سابعة م��ن م�ساء‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق باحلاالت املر�ضية بني العبادي ان‬ ‫اللجنة الطبية �ستدر�س هذه احلاالت خالل ثالثة‬ ‫�أيام و�سيتم تبليغ هذه احلاالت هاتفيا باملوافقة �أو‬ ‫الرف�ض مع بداية اال�سبوع املقبل‪.‬‬

‫سفري اململكة الجديد لدى لبنان قدم‬ ‫أوراق اعتماده إىل الرئيس اللبناني‬ ‫بريوت ‪ -‬برتا‬ ‫قدم �سفري اململكة االردنية الها�شمية اجلديد‬ ‫يف لبنان زيد الزريقات اوراق اعتماده ر�سميا �أم�س‬ ‫اىل ال��رئ�ي����س ال�ل�ب�ن��اين مي�شال �سليمان ب�صفته‬ ‫�سفريا ومفو�ضا فوق العادة للمملكة‪.‬‬ ‫وقال ال�سفري يف بيان تلقى مرا�سل "برتا" يف‬ ‫ب�يروت ن�سخة عنه‪ "،‬نقلت متنيات امللك عبداهلل‬

‫الثاين بن احل�سني للبنان‪ ،‬قيادة وحكومة و�شعبا‪،‬‬ ‫مبزيد من التقدم واالزدهار"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ��ه ب�ح��ث م��ع ال��رئ�ي����س اللبناين‬ ‫يف ��س�ب��ل دع ��م ال �ع�لاق��ات ال�ث�ن��ائ�ي��ة ب�ي�ن البلدين‬ ‫ال�شقيقني وتعزيزها يف جميع املجاالت‪.‬‬ ‫ونقل "عن الرئي�س اللبناين ت�أكيده اهمية‬ ‫ال ��دور االردين يف ت�ع��زي��ز اال��س�ت�ق��رار يف املنطقة‬ ‫وا�شادته بتميز العالقات االردنية – اللبنانية" ‪.‬‬

‫اعتصام ألهالي سيل الحسا الفتقار‬ ‫مدرستي الذكور واإلناث فيها للغرف الصفية‬ ‫الطفيلة ‪ -‬برتا‬ ‫اع �ت �� �ص��م �أول � �ي� ��اء الأم � � ��ور يف م �ن �ط �ق��ة �سيل‬ ‫احل�سا يف حمافظة الطفيلة �أم����س االث�ن�ين �أمام‬ ‫مدر�سة ال��ذك��ور ومنعوا الطلبة م��ن االنتظام يف‬ ‫ال��دوام املدر�سي‪ ،‬احتجاجا على افتقار مدر�ستي‬ ‫ال��ذك��ور والإن��اث يف املنطقة للغرف ال�صفية وفق‬ ‫املحتجني‪.‬‬ ‫و�أك��دوا خالل االعت�صام �أن مديرية الرتبية‬ ‫والتعليم لق�صبة الطفيلة وعدتهم بتوفري مقاعد‬ ‫البنائهم يف امل��دار���س القريبة ف�ضال ع��ن توفري‬ ‫با�صات لنقلهم اال ان الرتبية مل تفي بتلك الوعود‬ ‫وبقي طلبتهم دون �صفوف ي�ج��دون فيها البيئة‬

‫التعليمية املنا�سبة‪ ،‬م��ؤك��دي��ن يف ذات ال��وق��ت ان‬ ‫حجة الرتبية هي نق�ص املخ�ص�صات املالية لنقل‬ ‫طلبتهم‪.‬‬ ‫وا�شاروا اىل انهم قاموا بن�صب خيمة يف �ساحة‬ ‫امل��در��س��ة لتدري�س ح��وايل ‪ 17‬طالبا وط��ال�ب��ة من‬ ‫�صفوف التا�سع والعا�شر الفتقار مدر�ستي الذكور‬ ‫واالن��اث لغرف �صفية مع رف�ض املدار�س القريبة‬ ‫ق�ب��ول طلبة �سيل احل���س��ا بحجة ف��ائ����ض الطلبة‬ ‫لديها‪ ،‬حيث تبعد ه��ذه امل��دار���س ح��وايل ‪ 18‬كيلو‬ ‫م�ت�را‪ ،‬م��ؤك��دي��ن � �ض��رورة اي�ج��اد احل�ل��ول املنا�سبة‬ ‫مل�شكلة اكتظاظ ال�صوف ونق�ص الغرف ال�صفية يف‬ ‫منطقة �سيل احل�سا‪.‬‬

‫تحويل السري القادم من مجمع رغدان‬ ‫باتجاه شارع عمر املختار‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أعلنت مديرية الأمن العام �أنه �سيتم حتويل‬ ‫ال�سري القادم من جممع رغدان ال�سياحي باجتاه‬ ‫�شارع عمر املختار وحتويل ال�سري القادم من نزول‬ ‫اجل��وف��ة ب��اجت��اه � �ش��ارع االم ��ام �أب ��و ح�ن�ي�ف��ة‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ستمر العمل يف املنطقة ملدة �أ�سبوعني وذلك لقيام‬

‫اجلهات املخت�صة ب�إعمال حفريات لتمديد خطوط‬ ‫ال�صرف ال�صحي يف حمافظة العا�صمة‪ /‬منطقة‬ ‫و�سط البلد – �شارع اجلزائر ‪.‬‬ ‫ودعت املديرية املواطنني م�ستخدمي الطريق‬ ‫اخذ احليطة واحلذر حفاظا على �سالمتهم واتباع‬ ‫الإ��ش��ارات الإر�شادية لرجال ال�سري املوجودين يف‬ ‫منطقة الإغالق‪.‬‬

‫طالبات يمتنعن عن الدراسة بسبب‬ ‫نقلهن إىل مدرسة مكتظة يف الكرك‬ ‫الكرك ‪ -‬برتا‬ ‫امتنعت ‪ 18‬طالبة من مدر�سة راكني الثانوية‬ ‫ال�شاملة للبنات التابعة ملنطقة الكرك التعليمية‬ ‫ال� �ي ��وم االث� �ن�ي�ن م ��ن االل �ت �ح ��اق ب��ال��درا� �س��ة بعد‬ ‫نقلهن �إىل مدر�سة املن�شية املكتظة‪ ،‬اذ يبلغ عدد‬ ‫طالبات ال�شعبة الواحدة ‪ 48‬طالبة يف فرع الإدارة‬ ‫املعلوماتية‪.‬‬ ‫وق ��ال �أول �ي��اء �أم ��ور ال�ط��ال�ب��ات ل�ـ�ـ (ب �ت�را) ان‬ ‫مدر�سة راك�ين فيها فرع علمي‪ ،‬و�آخ��ر ادب��ي ويبلغ‬ ‫ع��دد الطالبات فيه خم�س فقط ولديهن الرغبة‬ ‫يف ال�ت�ح��وي��ل �إىل الإدارة امل�ع�ل��وم��ات�ي��ة‪ ،‬مطالبني‬ ‫ب�إلغاء الفرع الأدبي وجمع الطالبات املنقوالت مع‬ ‫املوجودات يف املدر�سة وفتح �شعبة �إدارة معلوماتية‬ ‫ت �� �س �ه �ي�لا ع �ل��ى ال� �ط ��ال� �ب ��ات م� ��ن ح �ي��ث امل�سافة‬

‫واالكتظاظ ‪.‬‬ ‫وق��ال مدير الرتبية والتعليم ملنطقة الكرك‬ ‫الدكتور حممد الك�سا�سبة‪" :‬نحن حري�صون على‬ ‫م�صلحة الطلبة و�ضمان �سري العملية الرتبوية‬ ‫حتت �أي ظرف"‪ ،‬م�ضيفا �أنه مت توزيع الطالبات‬ ‫على فرع الإدارة املعلوماتية بناء على طلبهن وهن‬ ‫يعلمن بعدم وجود هذا الفرع يف مدر�ستهن لذلك‬ ‫نقلن �إىل �أقرب مدر�سة وهي املن�شية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �أن ت�ل�ب�ي��ة ط �ل��ب �أول� �ي ��اء االم ��ور‬ ‫يحتاج غرفا �صفية وك��ادرا تدري�سيا و�أن حتويل‬ ‫الفرع الأدبي �إىل �إدارة معلوماتية يحتاج موافقة‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫ودع � ��ا ال �ك �� �س��ا� �س �ب��ة ال �ط ��ال �ب ��ات �إىل تغليب‬ ‫م�صلحتهن التعليمية وااللتزام بالدرا�سة �إىل حني‬ ‫حل الإ�شكالية من خالل خماطبة الوزارة‪.‬‬

‫ق��ال رئي�س اللجنة التنظيمية للم�ؤمتر الدويل‬ ‫لتطوير ال�سياحة والفندقة يف الوطن العربي الدكتور‬ ‫�إب��راه�ي��م بظاظو �إن �إط�ل�اق ال�شبكة العربية لرتويج‬ ‫ال�سياحة البينية يعد �إجن��ازا مهما وركيزة النطالقة‬ ‫ال�سياحة مبفهومها الرائد يف املنطقة العربية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بظاظو يف ت�صريح لوكالة الأنباء االردنية‬ ‫(ب�ت�را) �أم����س االث�ن�ين �إن �أم��ان��ة �سر امل ��ؤمت��ر الدويل‬ ‫لل�سياحة الذي عقد يف جامعة ال�شرق االو�سط م�ؤخرا‬ ‫قررت و�ضع الت�صورات العامة لإن�شاء ال�شبكة العربية‬ ‫لرتويج ال�سياحة البينية والتي �سيكون مقرها يف الأردن‬ ‫بهدف تطوير ال�سياحة البينية بني ال��دول العربية‪،‬‬ ‫مبينا �أن ال�شراكة بني القطاعني العام واخلا�ص هي‬ ‫ا�سا�س تطوير ال�سياحة يف الوطن العربي‪.‬‬ ‫وب�ين ال��دك�ت��ور بظاظو �أن امل ��ؤمت��ر �أو� �ص��ى كذلك‬ ‫ب�إن�شاء جمل�س للرتويج ال�سياحي العربي ومب�شاركة‬ ‫فاعلة بني القطاعات احلكومية واخلا�صة يف �أقطار‬ ‫الوطن العربي‪ ،‬وو�ضع كافة الت�سهيالت ال�ضرورية‬ ‫خل��دم��ة ال�تروي��ج ال�سياحي ال�ع��رب��ي‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن‬ ‫امل�شاركني يف امل�ؤمتر �أكدوا �أهمية �إعداد برامج �سياحية‬ ‫�شاملة وم�شرتكة بني ال��دول العربية‪ ،‬و�إن�شاء موقع‬

‫ال �ك�تروين ع��رب��ي م��وح��د لل�سياحة ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬وعر�ض‬ ‫الربامج ال�سياحية امل�شرتكة بني الدول العربية‪.‬‬ ‫كما �أكد امل�شاركون �أهمية تنمية وتطوير الكفاءات‬ ‫العربية يف جم��ال الإع�ل�ام ال�سياحي م��ن خ�لال عقد‬ ‫ال � � ��دورات‪ ،‬وت���ش�ج�ي��ع ��س�ي��اح��ة امل � ��ؤمت� ��رات واملعار�ض‬ ‫واحلوافز وتكثيف العمل من اال�ستفادة من اخلربات ما‬ ‫بني الدول العربية يف جمال ت�سويق املنتج ال�سياحي‪.‬‬ ‫وقال الدكتور بظاظو �إن تنمية �صناعة ال�سياحة‬ ‫يف الدول العربية ت�أتي من خالل زيادة الدخل القومي‬ ‫وت��وف�ير ف��ر���ص ال�ع�م��ل امل �ت ��أت��ي م��ن تفعيل ال�سياحة‬ ‫العربية البينية‪ ،‬مبينا �أن تعزيز التعاون والتحالفات‬ ‫اال�سرتاتيجية بني �أقطار الوطن العربي يهدف �إىل‬ ‫ج��ذب مزيد من حركة ال�سياحة العاملية �إىل املنطقة‬ ‫العربية وفتح �أ�سواق جديدة والعمل على زيادة القدرة‬ ‫التناف�سية للمنتجات ال�سياحية العربية ورفع م�ستوى‬ ‫اجلودة بهما‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أهمية تعزيز اال�ستثمار العربي امل�شرتك‬ ‫وامل �� �ش��روع��ات ال���س�ي��اح�ي��ة امل���ش�ترك��ة وت��وح�ي��د معايري‬ ‫الت�صنيف ال�سياحي العربي امل�شرتك‪ ،‬وتطبيق م�ؤ�شرات‬ ‫اجلودة املوحدة يف من�ش�آت القطاع ال�سياحي‪.‬‬ ‫من جهتهم‪� ،‬شدد امل�شاركون يف امل�ؤمتر على اهمية‬ ‫تبادل �إن�شاء ممثليات �سياحية يف الدول العربية‪ ،‬وتبادل‬

‫منح ت�سهيالت الت�أ�شريات فيما بينها وم�ساواة ال�سائح‬ ‫العربي مع املواطن يف �أ�سعار الإقامة واالنتقال‪.‬‬ ‫واك��دوا اهمية التعاون يف تنمية �إم�ك��ان��ات الدول‬ ‫العربية الأقل منواً يف ال�شبكة العربية لتحقيق معدالت‬ ‫منو �سياحي متقاربة بني ال��دول العربية ا�ضافة اىل‬ ‫ان�شاء نظام املعلومات اجلغرايف ال�سياحي (تي– جي‬ ‫�أي ا�س)‪.‬‬ ‫و�أو� �ص ��وا ب��االل �ت��زام ب��امل �ب��ادئ الأ��س��ا��س�ي��ة للتنمية‬ ‫ال�سياحية امل�ستدامة واملحافظة على املقومات البيئية‪،‬‬ ‫والرتاث الطبيعي واحل�ضاري‪ ،‬وتر�سيخ قيم التوا�صل‬ ‫والتعارف بني الدول وال�شعوب‪ ،‬واملحافظة على احلرف‬ ‫اليدوية املوجودة‪ ،‬ودعم وتن�شيط امل�ؤ�س�سات ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة لتنمية تلك احلرف‪.‬‬ ‫و�أكد امل�شاركون �أهمية �إعداد الدرا�سات والأبحاث‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة واالق �ت �� �ص��ادي��ة ل �ل �ح �ف��اظ ع �ل��ى ثقافة‬ ‫املجتمعات املحلية ور�صد الأث��ر االقت�صادي والبيئي‬ ‫لتنمية ال���س�ي��اح��ة‪ ،‬وب �ن��اء �آل �ي��ة ال�ت�ع��اون ب�ين الهيئات‬ ‫واملنظمات احلكومية وال�غ��رف التجارية واجلمعيات‬ ‫املهنية لدعم �صناعة ال�سياحة مب��ا ي�ضمن م�شاركة‬ ‫�أ�صحاب الأعمال يف تخطيط وتنمية ال�سياحة ب�شكل‬ ‫فاعل ويذلل ما قد ين�ش�أ من عقبات يواجهها القطاع‬ ‫اخلا�ص ال�سياحي‪.‬‬

‫«امللكية األردنية» تدعو مسافريها للوصول للمطار قبل اإلقالع بثالث ساعات‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫دعت �شركة اخلطوط اجلوية امللكية‬ ‫الأردن �ي��ة م�سافريها امل�غ��ادري��ن �إىل �شتى‬ ‫�أن� �ح ��اء ال �ع��امل ع�ب�ر م �ط��ار امل �ل �ك��ة علياء‬ ‫ال��دويل اىل ��ض��رورة احل�ضور �إىل املطار‬ ‫قبل مواعيد رحالتهم بثالث �ساعات على‬ ‫الأق ��ل وذل��ك يف ��ض��وء االزدح ��ام ال�شديد‬ ‫ال��ذي ت�شهد ُه ��ص��االت مطار امللكة علياء‬ ‫ال��دويل يف مو�سم ال�صيف احل��ايل وبطء‬ ‫حركة �سري املركبات على الطريق امل�ؤدية‬

‫�إىل امل �ط��ار ن�ت�ي�ج��ة الإن �� �ش ��اءات اجلارية‬ ‫على الطريق باال�ضافة اىل �أع�م��ال بناء‬ ‫وحت��دي��ث م�ب��اين امل �ط��ار وم��ا ت�سببه من‬ ‫اغالق لبوابات ال�صعود وا�ضطرار امللكية‬ ‫الأردن � �ي� ��ة ل�ن�ق��ل م���س��اف��ري�ه��ا و�أمتعتهم‬ ‫بوا�سطة احلافالت اىل �أماكن ا�صطفاف‬ ‫الطائرات على املر�سى‪.‬‬ ‫و�أكدت ال�شركة يف بيان �صحايف �أم�س‬ ‫االث �ن�ين �أن �ه��ا وم��ن �أج ��ل ت�ل�ايف الت�أخري‬ ‫يف م��واع �ي��د الإق �ل��اع ف��إن �ه��ا ��س�ت�ل�ت��زم مبا‬ ‫كانت �أعلنت عن ُه �سابقاً من حيث �إغالق‬

‫ك��اون�ترات قبول امل�سافرين (الت�شييك)‬ ‫ق�ب��ل ��س��اع��ة واح� ��دة م��ن م��واع �ي��د جميع‬ ‫ال ��رح�ل�ات ع �ل��ى ال �� �ش �ب �ك��ة‪ ،‬الأم � ��ر ال ��ذي‬ ‫يتطلب م��ن ج�م�ي��ع امل���س��اف��ري��ن �ضرورة‬ ‫ال��دخ��ول �إىل � �ص��االت امل �ط��ار ق�ب��ل ثالث‬ ‫�ساعات م��ن مواعيد رحالتهم ليتمكنوا‬ ‫من الو�صول �إىل ك��اون�ترات الت�شييك يف‬ ‫ال��وق��ت امل�ط�ل��وب ومتكينهم م��ن متابعة‬ ‫رحالتهم على �شركات الطريان الأخرى‬ ‫اىل مقا�صدهم النهائية‪.‬‬ ‫و�أع��رب��ت امللكية الأردن �ي��ة ع��ن �أ�سفها‬

‫ل �ل �م �� �س��اف��ري��ن ال ��ذي ��ن ل ��ن ي �ت��م قبولهم‬ ‫على ال��رح�لات يف ح��ال ع��دم متكنهم من‬ ‫الو�صول �إىل كاونرتات (الت�شييك) قبل‬ ‫�ساعة واح ��دة ب�سبب ع��دم و�صولهم �إىل‬ ‫�صاالت املطار قبل ثالث �ساعات‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل �أن جت �ه �ي��ز ال �ط ��ائ ��رة وامل�سافرين‬ ‫والأم� �ت� �ع ��ة ل �ل �م �غ��ادرة يف امل ��وع ��د املحدد‬ ‫وخدمة امل�سافرين ب�شكل ���أف�ضل يتطلب‬ ‫�اف من‬ ‫�إغ�ل�اق ال �ك��اون�ترات ق�ب��ل وق ��تٍ ك � ٍ‬ ‫الإقالع‪.‬‬

‫إعالن نتائج استطالع عن اتجاهات الرأي العام نحو األزمة السورية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أظهرت نتائج ا�ستطالع للر�أي العام‬ ‫نفذه مركز الدرا�سات اال�سرتاتيجية يف‬ ‫اجلامعة الأردن�ي��ة يف الفرتة ‪� 31 - 27‬آب‬ ‫املا�ضي ح��ول اجت��اه��ات ال��ر�أي ال�ع��ام نحو‬ ‫االزمة ال�سورية ان‪ 30‬باملئة من م�ستجيبي‬ ‫العينة ال��وط�ن�ي��ة م��ع ا��س�ت�م��رار ا�ستقبال‬ ‫الالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال م� ��دي� ��ر م� ��رك� ��ز ال� ��درا� � �س� ��ات‬ ‫اال�سرتاتيجية الدكتور م�صطفى ال�شتيوي‬ ‫يف م�ؤمتر �صحايف �أم�س االثنني للإعالن‬ ‫عن نتائج اال�ستطالع الذي �أج��راه املركز‬ ‫�أن ‪ 65‬باملئة من عينة اال�ستطالع �أفادوا‬ ‫ب�أنهم �ضد ا�ستمرار ا�ستقبال الالجئني‬ ‫ال�سوريني‪ ،‬فيما �أف��اد ‪ 58‬باملئة من عينة‬ ‫ق��ادة ال ��ر�أي �أن�ه��م م��ع ا�ستمرار ا�ستقبال‬ ‫الالجئني ال�سوريني و‪ 39‬باملئة لي�سوا مع‬ ‫ا�ستمرار ا�ستقبالهم‪.‬‬ ‫و��ش�م�ل��ت ع�ي�ن��ة اال� �س �ت �ط�لاع العينة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة وح �ج �م �ه��ا‪�� 1800‬ش�خ����ص ممن‬ ‫�أعمارهم ‪� 18‬سنة ف�أكرث وبن�سبة ‪ 50‬باملئة‬ ‫ذكور و‪ 50‬باملئة اناث‪ ،‬ومت اختيارهم ب�شكل‬ ‫ع�شوائي من ‪ 180‬موقعا تغطي كل مناطق‬

‫اململكة‪ ،‬فيما كان حجم عينة قادة الر�أي‬ ‫‪� 700‬شخ�ص م��ن �سبع ف�ئ��ات ب��واق��ع ‪100‬‬ ‫�شخ�ص م��ن ك��ل ف�ئ��ة وب�ن���س�ب��ة ا�ستجابة‬ ‫‪1‬ر‪ 93‬باملئة‪.‬‬ ‫و�أظ � �ه� ��رت ال �ن �ت��ائ��ج �أن م�ستجيبي‬ ‫�إق�ل�ي�م��ي ال���ش�م��ال واجل �ن��وب ك��ان��وا الأقل‬ ‫ت ��أي �ي��داً ال�ستقبال ال�لاج�ئ�ين ال�سوريني‬ ‫(‪ 24‬ب��امل �ئ��ة)‪ ،‬وج � ��اءت حم��اف �ظ��ة املفرق‬ ‫الأق ��ل ت ��أي �ي��داً ل��ذل��ك بن�سبة (‪12‬باملئة)‬ ‫تلتها حم��اف�ظ��ة م�ع��ان (‪ 13‬ب��امل�ئ��ة) ومن‬ ‫ثم حمافظة العقبة (‪ 16‬باملئة)‪ ،‬وجاءت‬ ‫حمافظة البلقاء الأكرث ت�أييداً ال�ستمرار‬ ‫ا�ستقبال ال�لاج�ئ�ين بن�سبة (‪ 41‬باملئة)‬ ‫تلتها حمافظة العا�صمة (‪ 34‬باملئة)‪.‬‬ ‫وب��ال �ن �ظ��ر ل �ل �ن �ت��ائ��ج ح �� �س��ب احلالة‬ ‫العملية وال��دخ��ل وق�ط��اع العمل اظهرت‬ ‫النتائج �أن من ال يعملون هم �أقل ت�أييداً‬ ‫ال�ستمرار ا�ستقبال الالجئني ال�سوريني‪،‬‬ ‫حيث �أفاد ‪ 28‬يف املئة من الذين ال يعملون‬ ‫�أن�ه��م م��ع ا��س�ت�م��رار ا�ستقبال الالجئني‪،‬‬ ‫فيما �أف��اد ‪ 35‬يف املئة من الذين يعملون‬ ‫�أن �ه��م م��ع ا��س�ت�م��رار ا��س�ت�ق�ب��ال الالجئني‬ ‫ال �� �س ��وري�ي�ن‪ ،‬ك �م��ا �أظ � �ه ��رت ال �ن �ت��ائ��ج �أن‬ ‫العاملني بالقطاع ال�ع��ام ه��م �أق��ل ت�أييداً‬

‫إتالف ‪ 13‬عج ً‬ ‫ال نافق ًا‬ ‫وطنني من اللحوم‬ ‫منتهية الصالحية‬ ‫باملفرق‬

‫ال�ستمرار ا�ستقبال الالجئني ال�سوريني‬ ‫(‪28‬باملئة) مقارنة مع العاملني يف القطاع‬ ‫اخلا�ص (‪38‬باملئة)‪.‬‬ ‫و�أظهرت النتائج �أي�ضا �أن امل�ستجيبني‬ ‫من ذوي الدخل املرتفع هم الأكرث ت�أييدا‬ ‫ال�ستمرار ا�ستقبال الالجئني ال�سوريني‬ ‫(‪44‬ب ��امل� �ئ ��ة)‪ ،‬ف�ي�م��ا �أف� ��اد ‪ 33‬يف امل �ئ��ة من‬ ‫متو�سطي الدخل بذلك‪ ،‬و�أفاد ‪ 27‬يف املئة‬ ‫من ذوي الدخل املتدين �أنهم مع ا�ستمرار‬ ‫ا�ستقبال الالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي �ت �ع �ل��ق ب ��وج ��ود الالجئني‬ ‫ال���س��وري�ين مب�خ�ي�م��ات منف�صلة ب�ه��م �أم‬ ‫ال �� �س �م��اح ل �ه��م ب��ال�ع�ي����ش خ� ��ارج املخيمات‬ ‫�أظ � �ه� ��رت ال �ن �ت��ائ��ج �أن ‪ 80‬يف امل� �ئ ��ة من‬ ‫م�ستجيبي ال�ع�ي�ن��ة ال��وط�ن�ي��ة و‪ 86‬باملئة‬ ‫م��ن م�ستجيبي عينة ق��ادة ال ��ر�أي �أن من‬ ‫الأف�ضل �أن يكون الالجئون ال�سوريون‬ ‫موجودين يف خميمات خا�صة بهم‪ ،‬فيما‬ ‫ي�ع�ت�ق��د‪14‬ب��امل�ئ��ة ف�ق��ط م��ن �أف� ��راد العينة‬ ‫الوطنية و‪12‬ب��امل�ئ��ة م��ن �أف��راد عينة قادة‬ ‫الر�أي �أن من الأف�ضل �إعطا�ؤهم اخليار يف‬ ‫ال�سكن ح�سبما �شاءوا‪.‬‬ ‫وع �ن��د م �ق��ارن��ة ن �ت��ائ��ج املحافظات‬ ‫والأقاليم فيما يتعلق ب�إبقاء الالجئني‬

‫مب �خ �ي��م م �ن �ف �� �ص��ل �أظ � �ه� ��رت النتائج‬ ‫�أن‪92‬باملئة من م�ستجيبي �إقليم ال�شمال‬ ‫م��ع �إب �ق��اء ال�لاج�ئ�ين مبخيم منف�صل‬ ‫ثم ج��اء �إقليم اجلنوب بن�سبة‪84‬باملئة‬ ‫و�إقليم الو�سط‪75‬باملئة‪ ،‬ويعتقد‪95‬باملئة‬ ‫م� ��ن م �� �س �ت �ج �ي �ب��ي حم��اف �ظ �ت��ي جر�ش‬ ‫وع� �ج� �ل ��ون �أن م� ��ن االف� ��� �ض ��ل وج� ��ود‬ ‫ال�ل�اج� �ئ�ي�ن مب �خ �ي��م م �ن �ف �� �ص��ل‪ ،‬فيما‬ ‫يعتقد‪66‬باملئة من م�ستجيبي حمافظة‬ ‫الزرقاء بذلك‪.‬‬ ‫وحول �أثر الالجئني ال�سوريني على‬ ‫الأم��ن واخل��دم��ات اظ�ه��رت النتائج ان‬ ‫ثالثة �أرباع م�ستجيبي العينة الوطنية‬ ‫تقريباً ‪74‬باملئة وثلثا م�ستجيبي عينة‬ ‫ق ��ادة ال� ��ر�أي (‪67‬ب��امل �ئ��ة) ي�ع�ت�ق��دون �أن‬ ‫وج � ��ود ال�ل�اج� �ئ�ي�ن ال� ��� �س ��وري�ي�ن خ ��ارج‬ ‫املخيم املقرر لهم يهدد �أمن وا�ستقرار‬ ‫الأردن وب � ��درج � ��ات م� �ت� �ف ��اوت ��ة‪ ،‬فيما‬ ‫يعتقد‪11‬باملئة م��ن م�ستجيبي العينة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة و‪14‬ب ��امل� �ئ ��ة م ��ن م�ستجيبي‬ ‫عينة ق��ادة ال��ر�أي ب��أن وج��ود الالجئني‬ ‫خ��ارج املخيم امل�ق��رر لهم ال ي�ه��دد �أمن‬ ‫وا�ستقرار الأردن على االطالق‪.‬‬

‫قافلة تزويد للمستشفى امليداني األردني‬ ‫غزة ‪ 20‬تصل غزة‬

‫املفرق ‪ -‬برتا‬ ‫اتلفت ال�ك��وادر ال�صحية يف بلدية املفرق‬ ‫الكربى بالتعاون مع االدارة امللكية حلماية‬ ‫ال �ب �ي �ئ��ة � �ص �ب��اح ال � �ي� ��وم االث � �ن �ي�ن ‪ 13‬عجال‬ ‫ن��اف �ق��ا وط �ني��ن م��ن ال �ل �ح��وم غ�ي�ر ال�صاحلة‬ ‫لال�ستهالك‪.‬‬ ‫وقال مدير الدائرة ال�صحية يف البلدية‬ ‫ف ��اي ��ز احل �� �س �ب��ان ان � ��ه مت خ �ل��ال احلمالت‬ ‫التفتي�شية املنتظمة التي تقوم بها البلدية‬ ‫واالدارة امللكية حلماية البيئة �ضبط حوايل‬ ‫طنني م��ن حل��وم العجل منتهية ال�صالحية‬ ‫يف ع��دد م��ن امل�ح��ال بعدما تبني وج��ود تغري‬ ‫يف لونها وان�ب�ع��اث روائ ��ح منها‪ ،‬م��ا �أدى اىل‬ ‫التحفظ عليها واتالفها‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان��ه مت اي���ض��ا ��ض�ب��ط ‪ 13‬عجال‬ ‫نافقا يف امل��دي�ن��ة‪ ،‬االم��ر ال��ذي �أدى �إىل قيام‬ ‫بع�ض �ضعاف النفو�س ب��االجت��ار بها وبيعها‬ ‫للمواطنني ك�ل�ح��وم �سليمة وط��ازج��ة‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أنه مت �إتالف الكمية امل�ضبوطة والبالغة‬ ‫‪� 8‬أط�ن��ان يف مكب احل�صينات �شرقي مدينة‬ ‫املفرق‪.‬‬ ‫ول� �ف ��ت �إىل ان ك � � ��وادر امل ��دي ��ري ��ة ومن‬ ‫خالل جوالتها امليدانية التفتي�شية اليومية‬ ‫ال�صباحية وامل�سائية متكنت من �ضبط هذه‬ ‫الكمية ومت توجيه خمالفات ادارية وقانونية‬ ‫للمخالفني‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ��ه ويف ح��ال مت �ضبط �أي حمال‬ ‫خمالفة لأك�ث�ر م��ن م��رة ف��ان االج ��راء املتبع‬ ‫ي�ت�م�ث��ل يف حت��وي��ل ال �ت��اج��ر ل �ل �م��دع��ي العام‬ ‫الت�خ��اذ االج ��راءات القانونية واج�ب��ة االتباع‬ ‫حياله للحيلولة دون قيامه بالتالعب بغذاء‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫واكد احل�سبان ان مراقبة اال�سواق والت�أكد‬ ‫م��ن ��س�لام��ة و��ص�ح��ة امل ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة بجميع‬ ‫انواعها تعد من اولويات الدائرة ال�صحية يف‬ ‫بلدية املفرق الكربى‪ ،‬داعيا املواطنني للت�أكد‬ ‫من �سالمة هذه االغذية قبيل ابتياعها حفاظا‬ ‫على �سالمتهم و�سالمة ذويهم وا�سرهم ‪.‬‬

‫القافلة ت�صل غزة‬

‫غزة ‪ -‬برتا‬ ‫و� �ص �ل��ت �إىل ق �ط��اع غ ��زة �أم�س‬ ‫االث� �ن�ي�ن ع�ب�ر م �ع�ب�ر ب �ي��ت حانون‬ ‫��ش�م��ايل ق�ط��اع غ��زة ق��اف�ل��ة التزويد‬ ‫اخل ��ا�� �ص ��ة ب��امل �� �س �ت �� �ش �ف��ى امل � �ي ��داين‬ ‫الع�سكري الأردين غزة ‪.20‬‬ ‫وق��ال ق��ائ��د امل�ست�شفى امليداين‬ ‫الأردين غ ��زة ‪ ،20‬ع �م��ر حيا�صات‬ ‫يف ت���ص��ري��ح مل��را� �س��ل وك��ال��ة الأنباء‬ ‫الأردن� � �ي � ��ة (ب �ت ��را) يف غ � ��زة‪�" :‬إنه‬ ‫و�صلت �ضمن قافلة ال�ت��زوي��د �سبع‬ ‫��ش��اح�ن��ات حت�م��ل ع�ل��ى متنها �أدوي ��ة‬ ‫وم �� �س �ت �ل��زم��ات ط �ب �ي��ة‪ ،‬وع� � ��ددا من‬

‫الأجهزة الطبية واحتياجات خا�صة‬ ‫ب�إدامة عمل امل�ست�شفى"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪�« :‬إن و� �ص��ول القافلة‬ ‫� �س �ي �� �س �ه��م يف ت �ع ��زي ��ز دور ط ��واق ��م‬ ‫امل�ست�شفى لتقدمي اخلدمات الطبية‬ ‫وال �ع�لاج �ي��ة لل��أه��ل يف ق �ط��اع غزة‬ ‫بكل كفاءة ومتيز تنفيذا لتوجيهات‬ ‫امللك عبد اهلل الثاين بتقدمي خدمة‬ ‫طبية متميزة للأهل بقطاع غزة»‪.‬‬ ‫وق��ال مدير امل�ست�شفى الدكتور‬ ‫ح� ��� �س�ي�ن ال� ��� �ش ��واق� �ف ��ة �إن ط ��واق ��م‬ ‫امل�ست�شفى امليداين االردين غزة ‪20‬‬ ‫تعاملت منذ و�صولها اىل غزة منذ‬ ‫ما يزيد على ال�شهر مع اكرث من ‪22‬‬

‫الف مراجع مت تقدمي كل اخلدمات‬ ‫ال �ت �� �ش �خ �ي �� �ص �ي��ة وال� �ع�ل�اج� �ي ��ة لهم‬ ‫لريتفع عدد اجمايل عدد املراجعني‬ ‫م �ن��ذ اق ��ام ��ة امل �� �س �ت �� �ش �ف��ى امل� �ي ��داين‬ ‫االردين يف ق�ط��اع غ��زة يف ال�ساد�س‬ ‫والع�شرين من كانون ثان من العام‬ ‫‪ 2009‬وحتى اليوم اىل اكرث من ‪885‬‬ ‫الف مراجع‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن امل�ست�شفى امليداين‬ ‫الع�سكري االردين يتمتع بعالقات‬ ‫ت� �ن� ��� �س� �ي ��ق وت� � � �ع � � ��اون م� � ��ع خمتلف‬ ‫امل�ست�شفيات وامل��ؤ��س���س��ات ال�صحية‬ ‫بقطاع غزة مبا ينعك�س على تقدمي‬ ‫اف�ضل اخلدمات للمر�ضى‪.‬‬


‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2064‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء‬ ‫جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 2744( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عبداحلميد ال�سحيمات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪ -1‬نا�صر كامل عبدالرحمن عياد‬ ‫‪ -2‬حممد عبدالر�ؤوف بدر دروي�ش‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪� /‬ضاحية احلاج ح�سن عمارة‬ ‫اخ�لا���ص نا�صر بالقرب م��ن �سوبر ماركت‬ ‫ال�ضاحية‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/9/27‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬طارق ابراهيم حممد الهندي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫‪7‬‬


‫‪8‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2064‬‬

‫مطلوب �سيارة ديانا لل�شراء‬

‫مطلوب �سيارة ديانا لل�شراء مل�ؤ�س�سة‬ ‫غري حكومية موديل ‪ 2004‬فما فوق‬ ‫جممركة بحالة جيدة جد ًا‬ ‫حمولة ‪ 3‬طن لون �أبي�ض مع �صندوق‬

‫ملزيد من املعلومات يرجى االت�صال مع‬ ‫ال�سيد معن علــــــى‪:‬‬ ‫هاتف رقـم ‪5 6 9 9 8 4 4 :‬‬ ‫�أو موبايـــل ‪0 7 9 8 7 8 6 3 3 9 :‬‬

‫تبليغ عن فقدان دفرت‬ ‫�سند قب�ض «عيني»‬

‫تعلــــــن جمعية املحافظة‬ ‫ع��ل��ى ال���ق���ر�آن ال��ك��رمي ف��رع‬ ‫من�شية بني ح�سن عن فقدان‬ ‫دف�ت�ر �سند قب�ض (عيني)‬ ‫والذي يحمل الرقم (‪�123‬أ)‬ ‫والذي يبد�أ من الرقم ‪6101‬‬ ‫وينتهي بالرقم ‪.6150‬‬ ‫راج���ي��ن مم����ن ي���ع�ث�ر عليه‬ ‫ت�سليمه �إىل �أق����رب مركز‬ ‫�أمني �أو االت�صال علىهاتف‬ ‫(‪. )02/6210694‬‬ ‫وله جزيل ال�شكر‬ ‫جمعية املحافظة على القر�آن الكرمي‬ ‫فرع من�شية بني ح�سن‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬

‫للبيع ال�ب�ن�ي��ات قطعة �أر�ض‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 700‬م ع �ل��ى �شارع‬ ‫ودخ�ل��ة تنظيم �سكن ج �سهلة‬ ‫م �� �س �ت��وي��ة � �ص �خ��ري��ة بعيدة‬ ‫ع��ن ا��س�لاك ال�ضغط العايل‬ ‫ج �م �ي��ع اخل� ��دم� ��ات متوفرة‬ ‫�شرق مدار�س احل�صاد حو�ض‬ ‫‪ 6‬ع � ��راق احل� �م ��ام م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫– ‪0796649666‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا�ستثمارية‬ ‫امل � ��ا� � �ض � ��ون � ��ة ح � ��و� � ��ض ‪12‬‬ ‫ال� ��دب� �ي� ��ة ث� � ��اين من� � ��رة من‬ ‫�� �ش ��ارع ال� � �ـ‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن ��ا� �س ��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ع��دة قطع �سكن ب من‬ ‫ارا�ضي الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫حو�ض ‪ 9‬قرق�ش ‪ /‬امل�ساحات‬

‫‪500‬م‪ 2‬اال�� �س� �ع ��ار منا�سبة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض ا�ستثمارية‬ ‫‪ /‬زراع � �ي � ��ة ق � ��اع خ� �ن ��ا من‬ ‫ارا�� �ض ��ي ال� ��زرق� ��اء امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن و‪500‬م‪ 2‬على‬ ‫�� �ش ��ارع�ي�ن ام� ��ام� ��ي وخلفي‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي ��ع ار� � � ��ض �� �س� �ك ��ن د ‪/‬‬ ‫ال � � ��ذراع ال� �غ ��رب ��ي امل�ساحة‬ ‫‪426‬م‪ 2‬ال �� �س �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال� ��� �س� �ي ��اح ��ي ‪ /‬ع� �ج� �ل ��ون ‪/‬‬ ‫ق��ري�ب��ة م��ن ق�ل�ع��ة ال��رب����ض ‪/‬‬ ‫امل���س��اح��ة ‪ 4‬دومن ��ات و‪283‬م‪2‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬

‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات خفيفة‬ ‫ح ��وايل ‪ 12‬دومن م��ارك��ا حنو‬ ‫الك�سار على �شارعني امامي‬ ‫‪16‬م وخ �ل �ف ��ي ‪ 16‬م ت�صلح‬ ‫مل�صنع ك�ب�ير ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج ‪ /‬الزهور‬ ‫‪� � /‬ض��اح �ي��ة احل� ��اج ح �� �س��ن ‪/‬‬ ‫امل��وق��ع مميز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار�� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة ل�ل�ب�ي��ع يف‬ ‫اجل�ب�ي�ه��ة � �ش��ارع ي��اج��وز على‬ ‫��ش��ارع�ين فيها م�ن���س��وب على‬ ‫� �ش��ارع ‪ 12‬و� �ش ��ارع الرئي�سي‬ ‫�سكن م�ساحة ‪ 800‬مرت ب�سعر‬ ‫منا�سب مكتب جوهرة ال�شمال‬ ‫ال �ع �ق ��اري ‪- 0797720567‬‬ ‫‪0777720567 - 065355365‬‬ ‫‪----------------------‬‬

‫انذار عديل موجه بوا�سطة كاتب‬ ‫عدل حمكمة بداية عمان‬ ‫رقم االنذار‪2012/8024 :‬‬

‫املنذر‪ :‬املحامي جميل املرايات ‪ /‬ال�شمي�ساين خلف ال�سيفوي‬ ‫‪ /‬مركز رامز التجاري‬ ‫املنذر اليهم‪� -1 :‬شركة خالد رزق و�شريكه‪ -2 ،‬خالد احمد‬ ‫عبداهلل رزق ‪ -3‬حممد عبداللطيف احمد عبداللطيف‬ ‫ب�صفتهم ال�شخ�صية وب�صفتهم مفو�ضني عن �شركة خالد‬ ‫رزق ‪ /‬عمان ‪ /‬طريق احلزام ‪ /‬جممع الكرامة ال�صناعي‬ ‫اوال‪ :‬يعلم املنذر اليهم ب�أنهم قاموا بتوكيل املنذر وب�صفته‬ ‫حم��ام��ي وك�ي�لا ع��ام�اً ل�شركة خ��ال��د رزق و��ش��رك��اه منذ عام‬ ‫‪2005‬‬ ‫ث��ان�ي��ا‪ :‬ك�م��ا ي�ع�ل��م امل �ن��ذر ال�ي�ه��م ان ه �ن��اك ق���ض��اي��ا حقوقية‬ ‫وجزائية اقيمت عليهم من الغري ونتيجة للبند االول كان‬ ‫املنذر هو من ك��ان يتابع ويرتافع يف ه��ذه الق�ضايا ب�صفته‬ ‫حماميا عن املنذر اليهم حتى انتهى بع�ضها واخرى ما زالت‬ ‫قائمة �سواء يف حماكم ال��درج��ة االوىل �أو حماكم الدرجة‬ ‫الثانية والثالثة‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬ويعلم املنذر اليهم �أن هذه الق�ضايا بحاجة اىل �أوراق‬ ‫وم�ستندات ومبالغ مالية م��ن اج��ل امل�ضي فيها حتى �آخر‬ ‫درج��ة من درج��ات التقا�ضي وحيث �أنكم قد غ��ادرمت البالد‬ ‫منذ فرتة غري ب�سيطة و�أن كافة الظروف ت�ؤكد عدم عودتكم‬ ‫خالل فرتة وجيزة كما انكم مل تبلغوين بهذه الواقعة ولي�س‬ ‫ه�ن��اك جهة ات���ص��ال كبديل لكم و‪�/‬أو عنكم يف الأردن من‬ ‫املمكن العودة �إليها من �أجل ا�ستكمال هذه الق�ضايا‪.‬‬ ‫وعليه ف ��إن امل�ن��ذر ينذركم وخ�لال م��دة ا�سبوع م��ن تبلغكم‬ ‫ه��ذا االن ��ذار مبراجعتي و‪�/‬أو �إر� �س��ال م��ن ي�ن��وب عنكم من‬ ‫اج��ل متابعة وا�ستكمال ه��ذه الق�ضايا وخ�لاف ذل��ك ف�إنني‬ ‫ابلغكم مبا يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬اع�لان ان�سحابي م��ن كافة الق�ضايا املرفوعة منكم و‪/‬‬ ‫�أو عليكم �سواء كانت جزائية �أو حقوقية وبغ�ض النظر عن‬ ‫املراحل التي و�صلت اليها هذه الق�ضايا‪.‬‬ ‫‪ -2‬ان �ه��اء ال��وك��ال��ة ال �ع��ام��ة ال �� �ص��ادرة يل م�ن�ك��م ب�صفتكم‬ ‫ال���ش�خ���ص�ي��ة وب���ص�ف�ت�ك��م م�ف��و��ض�ين ع��ن � �ش��رك��ة خ��ال��د رزق‬ ‫و�شركاه‪.‬‬ ‫‪ -3‬احتفاظي بكافة حقوقي واتعابي التي ترتبت على هذه‬ ‫الق�ضايا والوكالة حتى تاريخه‪.‬‬ ‫وقد �أعذر من انذر‬ ‫املنذر ‪ :‬املحامي جميل املرايات‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬ ‫ق � ��رب �� �ش� ��ارع امل� �ط� ��ار ار�� ��ض‬ ‫للبيع م���س��اح��ة ‪� 865‬سكن ب‬ ‫ب �ع��د امل ��دار� ��س ال �ع �امل �ي��ة ‪400‬‬ ‫م�تر قريبة م��ن ��ش��ارع املطار‬ ‫‪- 065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف ام رم��ان��ة بعد‬ ‫ب� ��دران م�ب��ا��ش��ر م��وق��ع مميز‬ ‫ت���ص�ل��ح ل�لا��س�ت�ث�م��ار منظمة‬ ‫� �س �ك ��ن م �� �س ��اح ��ة ‪ 750‬مرت‬ ‫‪- 065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ف��ر��ص��ة ا��س�ت�ث�م��اري��ة ار� ��ض يف‬ ‫ال���ش�م�ي���س��اين ع �ل��ى �شارعني‬ ‫ق � � ��رب ح� ��دي � �ق� ��ة ال� �ط� �ي ��ور‬ ‫��س�ك��ن �أ م���س��اح��ة ‪ 1189‬مرت‬ ‫ت���ص�ل��ح مل �� �ش��روع ا�ستثماري‬ ‫‪- 065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار� ��ض ل�ل�ب�ي��ع �أم زي�ت�ي�ن��ة بني‬ ‫ف �ل��ل م ��وق ��ع مم �ي��ز م�ساحة‬

‫‪ 752‬م�ت��ر � �س �ك��ن ب ب�سعر‬ ‫‪ 220‬دي �ن��ار ح��و���ض ام حجري‬ ‫‪- 065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫متفرقــــــــــــــــات‬

‫متفرقات‬

‫با�ص هونداي ‪ H100‬موديل‬ ‫‪ 2001‬م�شرتك ليمتد على‬ ‫ال �ف �ح ����ص ال �ك ��ام ��ل وك��ام��ل‬ ‫اال� � �ض� ��اف� ��ات ح� � ��رة ج ��دي ��د‬ ‫حم� � ��رك ح� ��دي� ��ث � �ص ��دي ��ق‬ ‫البيئة ‪ D.4B.B‬ل��ون �سلفر‬ ‫م �ي �ت �ل��ك ق ��اط ��ع ‪ 191‬الف‬ ‫ك ��م ف �ق��ط م��رخ ����ص لغاية‬ ‫‪- 0797262255 2013/8‬‬ ‫‪0785150089‬‬ ‫�شـــــــقق‬

‫�شـــــــــــقق‬

‫ل �ل �ب �ي��ع يف ن� ��اع� ��ور ال� �ع� ��ال‪،‬‬ ‫وال � ��رو�� � �ض � ��ة ف� �ل� ��ل ع� � ��دد ‪2‬‬ ‫متال�سقات م�ساحة كل فيال‬ ‫‪250‬م ارب� ��ع واج� �ه ��ات حجر‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫كا�شفات ومطالت ومرتفعات‬ ‫نظام امريكي دوبلك�س م�ساحة‬ ‫االر� � ��ض ‪800‬م ع �م��ر البناء‬ ‫ارب ��ع ��س�ن��وات ت�شطيب فاخر‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ح� ��ي ن� � ��زال ال� � ��ذراع‬ ‫�شقة ط��اب��ق ‪ 2‬م�ساحة ‪100‬م‬ ‫م �ك��ون��ة م ��ن ‪ 2‬ن� ��وم و�صالة‬ ‫وا��س�ع��ة مطبخ راك ��ب وحمام‬ ‫و�أب��اج��ورات ودي�ك��ورات مقابل‬ ‫مدر�سة �شجرة ال��در ويتوفر‬ ‫لدينا م�ساحات وا�سعة مبواقع‬ ‫خم �ت �ل �ف��ة وا� �س �ع ��ار معقولة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع� �م ��ارة جت� ��اري على‬ ‫ار� ��ض ‪518‬م‪ 2‬ال�ب�ن��اء ‪966‬م‪2‬‬ ‫عبارة عن ‪ 5‬حم�لات جتارية‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ش��ارع ال��رئ �ي �� �س��ي و‪6‬‬ ‫�شقق �سكنية جبل عمان �شارع‬ ‫االمري حممد ال�سعر منا�سب‬

‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫مطلوب‬

‫مطلــــوب عقـــــارات‬

‫م �ط �ل �ـ ��وب � �ش �ق �ـ��ق فارغــة‬ ‫�أو م �ف��رو� �ش �ـ �ـ �ـ��ة لاليجــار‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط �ـ �ـ �ـ��ق عمـــان‬ ‫م � ��ن امل ��ال� �ـ � ـ� �ـ ��ك م� �ب ��ا�� �ش ��رة‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫م �ط �ل ��وب ارا� � �ض� ��ي �سكنية‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط��ق ع �م ��ان من‬ ‫امل��ال��ك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال � ��زه � ��ور ‪ /‬ال� � � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫امل �ق��اب �ل�ين � �ش ��ارع احل ��ري ��ة ‪/‬‬ ‫� �ش �ف��ا ب � ��دران ‪ /‬اب� ��و ن�صري‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة‬ ‫‪� /‬شقق �سكنية ‪� /‬ضمن جبل‬ ‫عمان ‪ /‬احل�سني ‪ /‬اللويبدة‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫‪ /‬ال ��زه ��ور ‪ /‬ال �ي��ا� �س �م�ي�ن ‪/‬‬ ‫ال� ��ذراع م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء ع �م��ارات‬ ‫ا�� �س� �ت� �ث� �م ��اري ��ة وجم� �م� �ع ��ات‬ ‫جت ��اري ��ة وم� �ن ��ازل م�ستقلة‬ ‫و� �ش �ق��ق وارا� � �ض� ��ي مبناطق‬ ‫ح��ي ن��زال البنيات املقابلني‬ ‫م ��رج احل �م��ام ط��ري��ق املطار‬ ‫وامل �ن��اط��ق امل�ح�ي�ط��ة ال يهم‬ ‫العمر �أو امل�ساحة من املالك‬ ‫مبا�شرة م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق ��اري ��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪------------------‬‬‫م � �ط � �ل � ��وب ف � � �ي �ل ��ا‪ ،‬م � �ن ��زل‬ ‫م�ستقل‪� ،‬أو قطعة �أر���ض‪ ،‬يف‬ ‫مكان راق��ي �ضمن العا�صمة‬ ‫ع� �م ��ان‪� � ،‬ش ��رط م ��ن املالك‬ ‫م � �ب� ��ا� � �ش� ��رة ب � � � ��دون ت ��دخ ��ل‬ ‫ال��و� �س �ط��اء ‪- 0797262255‬‬ ‫‪0785150089‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء‬ ‫جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 4884( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪� � :‬س �ع��ود � �س��امل را�ضي‬ ‫اجلبور‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫جربان نزار �سليمان احمرو‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬املقابلني �شارع احلرية بعد‬ ‫اال��ش��ارة ال�ضوئية �شركة ال��رق��ب لالجهزة‬ ‫الكهربائية‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االرب� � �ع � ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/9/26‬ال�ساعة ‪ 8.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬فهد عبداحلميد �شكري ال�سيوري‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/1198‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/7/26 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عماد حممد يو�سف ابو عليقة‬

‫وعنوانه‪ :‬الرمثا ‪ -‬بعد الدوار ‪ -‬الدخلة‬ ‫الثانية‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د التنفيذي‪:‬‬ ‫كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2008/5/29 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان ابو علندا‬ ‫امل� �ح� �ك ��وم ب � ��ه ‪ /‬ال� ��دي� ��ن‪ 350 :‬دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬عبداحلفيظ‬ ‫جبارة الفاخوري املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫�صلح �سحاب‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/553‬ع‬ ‫التاريخ ‪2012/9/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫هاين طارق حممد الثوابية‬

‫وعنوانه‪ :‬املهاجرين ‪ -‬خلف مركز امن‬ ‫املهاجرين مبا�شرة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪2011/10/3 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 4200 :‬دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬طالب من�صور ابو‬ ‫جودة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمةبدايةحقوقجنوبعمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 326 ( / 2-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬جواهر ح�سن �سلمان‬ ‫اجلبور‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫نايف خلف طراد اخلري�شا‬

‫عمان ‪ /‬عمان ابو علندا ا�سكان الكهرباء‬ ‫بجانب بقالة اال�سكان‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2012/9/20‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬ح�سام حممد �صالح ابو حماد‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫الثالثاء (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2064‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2012- 531 ( / 1-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ايهاب جمعه ربيع ال�سيوف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪� -1‬سامل اذفيل �سامل القطارنة ‪ -2‬ح�سني �سامل فهد العقيلي ‪ -3‬ابراهيم �سامل فهد العقيلي ‪� -4‬سلمان �سامل عي�سى‬ ‫القطارنة ‪� -5‬سعود مفلح �سامل القطارنة ‪ -6‬حمود مفلح �سامل القطارنة ‪ -7‬علي �سامل فهد العقيلي ‪ -8‬نايف‬ ‫مفلح �سامل القطارنة ‪ -9‬عبد الكرمي امني �صالح مرعي ‪ -10‬لطفي ا�سماعيل احمد عبيد اهلل ‪� -11‬صامد مفلح‬ ‫�سامل القطارنة ‪ -12‬حممود مفلح �سامل القطارنة ‪ -13‬حممد مفلح �سامل القطارنة ‪ -14‬علي مفلح �سامل القطارنة‬ ‫‪ -15‬عائ�شه ح�سن حم�سن اخلوالدة ‪ -16‬زاهر عيد مفلح القطارنة ‪ -17‬رامز عيد مفلح القطارنة ‪ -18‬حممد حمدان‬ ‫مغيط ابو �صعيليك ‪ -19‬علي �سعود ال�سامل القطارنة ‪ -20‬احمد عبد املجيد ح�سن ‪ -21‬نورة �سامل عي�سى القطارنة‬ ‫‪ -22‬حممد �سامل عي�سى القطارنة ‪ -23‬م�سلم اذفيل �سامل القطارنة ‪ -24‬ا�شرف عيد مفلح القطارنة ‪ -25‬فار�س عيد‬ ‫مفلح القطارنة ‪ -26‬احمد مفلح �سامل القطارنة ‪ -27‬عبد احلافظ �سامل فهد العقيلي ‪ -28‬ح�سن �سامل فهد العقيلي‬ ‫‪ -29‬خديجه �سامل فهد العقيلي ‪ -30‬نوفه مفلح �سامل القطارنة ‪� -31‬صيته مفلح �سامل القطارنة ‪ -32‬كامل عبد‬ ‫الرحمن علي ابو �سعد ‪� -33‬سامي مو�سى عطية الزوايدة ‪ -34‬ترفة �سامل عي�سى القطارنة ‪ -35‬ثلجي �سامل عي�سى‬ ‫القطارنة ‪ -36‬خمتاره مفلح �سامل القطارنة ‪� -37‬سعد مفلح �سامل القطارنة ‪ -38‬حفيظة مفلح �سامل القطارنة‬ ‫‪ -39‬حفيظه �سامل فهد العقيلي ‪ -40‬فهد �سامل فهد العقيلي ‪ -41‬حممد �سامل فهد العقيلي ‪� -42‬صبيحة نا�صر عواد‬ ‫الزوايدة ‪ -43‬فاطمة ابراهيم م�سلم ال�سعود ‪ -44‬يزن جمعه كامل ال�شوابكة ‪ -45‬دينا نهار �شاهر احلديد‬ ‫ع�م��ان ‪ /‬اجل��وي��دة خ�ل��ف �سجن اجل��وي��دة م�ق��اب��ل م�سجد اذف �ي��ل ال�ق�ط��ارن��ة م�ن��زل رق��م ‪��� 58‬ش‪ .‬اذفيل‬ ‫القطارنة‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االحد املوافق ‪ 2012/9/23‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها‬ ‫عليك املدعي‪ :‬عبدالرحمن حممد �سلمان ابو زايد‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 2444 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬حم�م��د عبدالفتاح‬ ‫فيا�ض اخلوالده‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬اح�م�ـ�ـ�ـ�ـ��د عبدالرحمـــن‬ ‫فـــالح العفي�شات‬ ‫‪ -2‬زك��ري��ا ع �ب��داهلل عـــــــودة‬ ‫الدبوبـــــــي‬

‫ع� � �م � ��ان‪ /‬امل� �ق ��اب� �ل�ي�ن ب� �ج ��ان ��ب م�صنع‬ ‫ال�ساحوري من�شار احلجر‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2012/9/20‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬عبداحلفيظ جبارة عبدالعزيز‬ ‫الفاخوري‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪2012/1346‬‬ ‫التاريخ ‪2012/4/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫حممد عماد مراد يون�س‬ ‫وعنوانه‪� :‬ضاحية احلاج ح�سن‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 719 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفوائد‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪�� :‬ش��رك��ة دروي�ش‬ ‫اخوان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعي باحلق ال�شخ�صي ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء الزرقاء‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 6663( / 3-10‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬خالد �شتيوي دخيل اهلل‬ ‫القريات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫خ�ضراء طالب عبداللطيف �أبو ���شنب‬

‫الزرقاء ‪ /‬ال�ضليل ال�شارع الرئي�سي‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 2891 ( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ف�ه��د م �ن��ور ف�ضيل‬ ‫النهار‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫عمان ‪� /‬صويلح ‪ /‬دوار الكمالية ‪� /‬شارع‬ ‫�سراج الدين ‪ /‬عمارة رق��م ‪/ 23‬الطابق‬ ‫االر�ضي‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين املوافق‬ ‫‪ 2012/9/24‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬فرا�س احمد علي الظواهري‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪� -1‬أ�سواق �صالح ال�صيفي التجارية املفو�ض‬ ‫بالتوقيع �صالح عبداملجيد عبد الرحمن‬ ‫‪� -2‬صالح عبداملجيد عبدالرحمن �صيفي‬

‫الزرقاء ‪ -‬ال�ضليل مثلث اال�سمنت �صاحب‬ ‫حمالت ال�صيفي التجارية‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي � ��وم ال� �ث�ل�اث ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/9/25‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وم �� �ش �ت �ك��ي‪ :‬ال �� �ش��رك��ة االردن � �ي � ��ة ال�صناعية‬ ‫البرتوكيماوية ذ‪.‬م‪.‬م املفو�ض بالتوقيع عنها‬ ‫حبيب جنيب فار�س‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� 2012/2090‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/9/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رمي �سامي �سليم عبداهلل‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬القوي�سمة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫امل� �ح� �ك ��وم ب � ��ه ‪ /‬ال� ��دي� ��ن‪ 424 :‬دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬ف��را���س جمعة‬ ‫فار�س ح�سن املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 2435 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬د‪ .‬جمال عبدالكرمي‬ ‫م�صابر الع�ساف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬اكرم عبداملجيد حممد العجوري‬

‫عمان ‪ -‬املقابلني بجانب مطعم �أبو زغلة‬

‫‪ -2‬طارق حممد ابراهيم خليفة‬

‫ع �م��ان ‪ -‬ال�ق��وي���س�م��ة ال �ن �ه��اري��ة بجانب‬ ‫املدر�سة احلرفية‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د املوافق‬ ‫‪ 2012/9/23‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حمزه مو�سى حممد الربطه‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 2433 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬وفاء قزق‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫�صالح «حممود �سعد»قدورة ال�سقا‬ ‫عمان ‪ /‬املقابلني بجانب مطعم �أبو زغلة‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2012/9/25‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حممد مزيد علي ح�سني‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الثالثاء (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2064‬‬

‫تعطل املدار�س واجلامعات و�شلل يف حركة املرور‬

‫إضراب وسائل النقل يشل الحياة يف مدن الضفة الغربية احتجاجاً على الغالء‬

‫متظاهرون يف اخلليل ير�شقون �صور فيا�ض بالأحذية‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شل �إ�ضراب قطاع النقل واملوا�صالت احلركة يف مناطق ال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة كافة‪ ،‬يف �أو��س��ع �إ��ض��راب ي�شهده الفل�سطينيون منذ‬ ‫�سنوات طويلة‪ ،‬يف �إطار االحتجاجات ال�شعبية العارمة �ضد �سيا�سات‬ ‫الغالء ورف��ع �أ�سعار ال��وق��ود‪ ،‬يف حني �شهدت مدينة اخلليل اعت�صام‬ ‫حا�شد للمطالبة ب�إ�سقاط احلكومة يف رام اهلل‪ ،‬واملطالبة بعدة مطالب‬ ‫تخ�ص الو�ضع االقت�صادي وال�سيا�سة االقت�صادية التي يتبعها رئي�سها‬ ‫�سالم فيا�ض‪.‬‬ ‫ففي مدينة رام اهلل و�سط ال�ضفة الغربية‪ ،‬كان امل�شهد خمتل ًفا عن‬ ‫كل �صباح حيث ت�شهد املدينة ازدحامات يومية طويلة يف �أثناء توجه‬ ‫املوظفني والطلبة �إىل �أ�شغالهم‪ ،‬بينما �سادت �شوارعها �أم�س حالة من‬ ‫الهدوء التام‪.‬‬ ‫ورغم حماولة البع�ض الو�صول �إىل عمله وجامعته ونقل �أطفاله‬ ‫�إىل مدار�سهم‪� ،‬شرع جمموعة م��ن ال�شبان ق��راب��ة ال�ساعة الثامنة‬ ‫ب�إغالق الطرق ال�شمالية امل�ؤدية اىل رام اهلل من جهة بلدة بريزيت‪.‬‬ ‫و�أ�شعل حمتجون االطارات الفارغة و�سط ال�شوارع يف بلدة �أبو ق�ش‬ ‫التي يجتازها القادمون من �شمال ال�ضفة �إىل و�سطها‪ ،‬فيما �أغلقوا‬

‫"تل أبيب" ترفض طلب‬ ‫السلطة تعديل اتفاقية باريس‬ ‫االقتصادية‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال نائب وزير اخلارجية الإ�سرائيلي داين �أيالون �إن حكومته‬ ‫�سرتف�ض طلب رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬فيما يتعلق ب�إعادة فتح‬ ‫اتفاقية باري�س االقت�صادية التي حت��دد العالقة االقت�صادية بني‬ ‫اجلانبني بهدف تعديلها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫حتفظه على هذا املطلب‪ ،‬معترباً �أن االتفاقات‬ ‫و�أب��دى �أيالون‬ ‫االقت�صادية م��ع اجل��ان��ب الفل�سطيني مرتبطة ارت�ب��اط�اً ع�ضوياً‬ ‫باالتفاقات ال�سيا�سية التي كانت �ستو ّقع بني "تل �أبيب" ورام اهلل‪،‬‬ ‫�إال �أنها مل تتم ب�سبب مواقف الأخرية ‪-‬على حد قوله‪.-‬‬ ‫و�أ�ضاف يف ت�صريحات للإذاعة العربية �أم�س االثنني‪" :‬ال جمال‬ ‫لتعديل اتفاق باري�س ما دام��ت العملية ال�سيا�سية ت��راوح مكانها‪،‬‬ ‫يف الوقت ال��ذي ترتاكم فيه الديون امل�ستحقة على الفل�سطينيني‬ ‫مما يح�صلون عليه من �إ�سرائيل‪،‬‬ ‫مقابل الكهرباء والوقود وغريها ّ‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال عن ا�ستمرار الن�شاط الفل�سطيني امل�ضاد لإ�سرائيل يف املحافل‬ ‫الدولية"‪.‬‬ ‫وكان وزير ال�ش�ؤون املدنية يف ال�سلطة الفل�سطينية ح�سن ال�شيخ‬ ‫قد �أك��د �أن رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س طلب منه تقدمي ر�سالة‬ ‫ر�سمية للجانب الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬يطلب خاللها �إع ��ادة فتح اتفاقية‬ ‫باري�س االقت�صادية؛ لإعادة النظر يف بع�ض بنودها‪ ،‬و�إج��راء بع�ض‬ ‫التعديالت عليها‪.‬‬ ‫واتفاقية باري�س االقت�صادية التي وقعت عام ‪ 1994‬كانت االطار‬ ‫الذي و�ضع �شروط العالقات االقت�صادية بني "�إ�سرائيل" وال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية التي �أن�شئت كجزء من اتفاقيات �أو�سلو‪.‬‬ ‫وت�شهد ال�ضفة الغربية حركة احتجاج وا�سعة لليوم ال�سابع على‬ ‫التوايل يف ظل الغالء وارتفاع �أ�سعار امل��واد الأ�سا�سية واملحروقات‪،‬‬ ‫راف�ق�ه��ا يف بع�ض الأح �ي��ان �إ��ش�ع��ال لل��إط��ارات املطاطية وحاويات‬ ‫القمامة و�إغالق بع�ض الطرق باملتاري�س احلجرية‪ ،‬ومطالب ب�إقالة‬ ‫ورحيل رئي�س الوزراء الفل�سطيني يف ال�ضفة �سالم فيا�ض‪.‬‬

‫جيش االحتالل يشن سلسلة‬ ‫غارات جوية على قطاع غزة‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع�ل�ن��ت م���ص��ادر طبية فل�سطينية �إ��ص��اب��ة �أرب �ع��ة فل�سطينيني‬ ‫بجراح‪ ،‬و�صفت ما بني طفيفة �إىل متو�سطة؛ جراء �شظايا �صواريخ‬ ‫�أطلقتها طائرات االحتالل الإ�سرائيلي فجر �أم�س االثنني على عدة‬ ‫�أهداف يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان �إن الطفل حممد �أيوب جرادات (‪� 10‬سنوات)‬ ‫�أ�صيب بجراح طفيفة يف �ساقه خالل غارة على نفق حدودي �شرق‬ ‫معرب رف��ح احل ��دودي ج�ن��وب ق�ط��اع غ��زة‪ ،‬فيما �أ��ص�ي��ب طفل �آخر‬ ‫ووال��ده و�أمه بعد �سقوط �شظايا �صاروخ على منزلهم القريب من‬ ‫�أر���ض فارغة تعر�ضت للق�صف ب�صاروخني غرب خميم الن�صريات‬ ‫و�سط القطاع‪.‬‬ ‫و�أ�شار الناطق با�سم وزارة ال�صحة يف غزة �أ�شرف القدرة �إىل‬ ‫�أن الطواقم الطبية نقلت الطفل ووالديه �إىل م�ست�شفى "�شهداء‬ ‫الأق�صى"‪ ،‬للعالج من جراح متو�سطة‪.‬‬ ‫و�أغ� ��ارت ط��ائ��رات االح �ت�لال على �أر� ��ض خالية ق��رب املدر�سة‬ ‫الأمريكية غرب بلدة بيت الهيا �شمال القطاع‪ ،‬كما تعر�ض موقع‬ ‫"رعد" التابع لكتائب الق�سام يف حي التفاح �شرق مدينة غزة‬ ‫�إىل ق�صف‪ ،‬نتج عنه حريق كبري يف املكان دون �أن يبلغ عن وقوع‬ ‫�إ�صابات‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن امل�ت�ح��دث بل�سان جي�ش االح �ت�لال يف ت�صريح ن�شرته‬ ‫�صحيفة "يديعوت �أحرنوت" العربية على موقعها االلكرتوين‪� ،‬أن‬ ‫�سالح اجلو الإ�سرائيلي ق�صف الليلة �أربعة �أه��داف يف قطاع غزة‪،‬‬ ‫زاعما �أنها مواقع لت�صنيع الأ�سلحة‪ ،‬و�أنفاق "للإرهابيني" ‪-‬على‬ ‫حد تعبريه‪.-‬‬

‫الطرقات باحلاويات‪ ،‬وكذلك بالقرب من جامعة بريزيت‪.‬‬ ‫فيما جتمهر ال�شباب و�أغلقوا ال�شوارع وحرقوا الإطارات بالقرب‬ ‫من خميم اجللزون �شمال رام اهلل‪.‬‬ ‫وفيما �أعلنت جامعتا النجاح يف نابل�س وب�يرزي��ت ق��رب رام اهلل‬ ‫�أن �سيكون ال ��دوام فيها مب��ن ح�ضر م��ن الأ��س��ات��ذة وال�ط�لاب الذين‬ ‫�سيتمكنون من احل�ضور‪ ،‬جل�أت وزارة الرتبية والتعليم �أي�ضا �إىل دعوة‬ ‫املدار�س للعمل مبن ح�ضر من طلبتها ومعلميها‪.‬‬ ‫ويف العديد من مدار�س مدينة رام اهلل ا�ضطر الطالب �إىل العودة‬ ‫من مدار�سهم بعد نقلهم يف �سيارات خا�صة‪ ،‬بعدما مل يتمكن املعلمون‬ ‫من الو�صول؛ ب�سبب تعطل حركة النقل العام‪.‬‬ ‫وقال وكيل وزارة الرتبية حممد ابو زيد يف ت�صريح �صحفي �إن‬ ‫الرتبية مل ت�صدر تعميما بالعطلة اليوم‪ ،‬ولن بع�ض املدار�س الكبرية‬ ‫مل يتمكن املعلمون �أو اعداد كبرية من الطلبة من الو�صول �إليها‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ال � ��وزارة �أ� �ص��درت توجيها ب��ال��دوام مل��ن يتمكن من‬ ‫املعلمني من الو�صول �إىل مدر�سته‪ .‬وعليه اعتربناه يوم دوام طبيعياً‬ ‫ملن ا�ستطاع احل�ضور‪.‬‬ ‫وامتدت حركات �إغ�لاق ال�شوارع �إىل مناطق خمتلفة يف ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬حيث �أغلق �شبان حمتجون مفرتق ر�أ���س اجل��ورة يف املدخل‬ ‫ال�شمايل ملدينة اخلليل بالإطارات امل�شتعلة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إغالق مفرتق‬

‫ت�شكيل كلمة �إ�ضراب بالتكا�سي يف ابل�س‬

‫التحرير يف امل��دخ��ل اجلنوبي للمدينة‪ ،‬ومفرتقي خميمي العروب‬ ‫والفوار �شمال وجنوب املحافظة‪.‬‬ ‫كما ر�شق حمتجون غا�ضبون على ارتفاع الأ�سعار والغالء مقر‬ ‫بلدية اخلليل جنوب ال�ضفة الغربية؛ ما �أدى �إىل وقوع �أ�ضرار مادية‬ ‫يف واجهة املبنى‪� ،‬إ�ضافة �إىل العديد من �سيارات �إطفاء الدفاع املدين‪.‬‬ ‫وو�صلت قوات خا�صة من �أمن ال�سلطة �إىل املقر وقامت بتفريق‬ ‫املتظاهرين م�ستخدمة الع�صي والهراوات‪.‬‬ ‫واحت�شد مئات املواطنني الغا�ضبني يف منطقة دوار ابن ر�شد و�سط‬ ‫مدينة اخلليل‪� ،‬ضد ما و�صفوه عدم التجاوب مع مطالبهم من جانب‬ ‫احلكومة ورئا�سة ال�سلطة‪ ،‬املتمثلة يف �إق�صاء حكومة فيا�ض وت�شكيل‬ ‫حكومة �إنقاذ وطني و�صندوق لذوي الدخل املحدود وحت�سني احلياة‬ ‫االقت�صادية ودعم ال�سلع الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫وتعالت يف املنطقة الهتافات الغا�ضبة �ضد فيا�ض‪ ،‬واملطالبة‬ ‫ب�ضرورة التعجيل باال�ستجابة مبطالبهم‪ ،‬واحلد من �سيا�سة الغالء‬ ‫وحت�سني الو�ضع االقت�صادي ب�شكل عام يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وث ّبت �سائقون الفتات كتب عليها �شعارات خمتلفة على مقدمة‬ ‫مركباتهم‪ ،‬مطالبني ب�ضرورة التدخل لتخفي�ض الأ�سعار وتوفري‬ ‫احلياة الكرمية للمواطنني‪ ،‬ورحيل رئي�س ال��وزراء بال�ضفة الغربية‬ ‫�سالم فيا�ض‪.‬‬

‫ويف مدينة نابل�س �شمال ال�ضفة الغربية‪ ،‬ب��دت ��ش��وارع املدينة‬ ‫فارغة من املركبات با�ستثناء بع�ض املركبات اخلا�صة‪ ،‬حيث مل ي�ستطع‬ ‫عدد كبري من الطلبة واملوظفني الو�صول �إىل مدار�سهم‪ ،‬وبدت قاعات‬ ‫و�ساحات جامعة النجاح الوطنية فارغة‪.‬‬ ‫وجتمهر عدد من ال�سائقني و�سط املدينة يتدار�سون �أحوالهم‪،‬‬ ‫معربين عن �سخطهم من ارتفاع �أ�سعار املحروقات‪ ،‬وارت�ف��اع �أ�سعار‬ ‫ال�سلع الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫ويف م��دي�ن��ة ط��ول�ك��رم ��ش�م��ال ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة‪� ،‬أغ �ل��ق حمتجون‬ ‫�أي�ضا عدة �شوارع رئي�سية م�ؤدية �إىل املدينة‪ ،‬و�شوارع تربطها باملدن‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫و�أعلنت نقابة النقل العام يف ال�ضفة الغربية �أن االثنني هو �إ�ضراب‬ ‫�شامل لو�سائل النقل العام كافة يف املحافظات بال�ضفة كافة‪ ،‬فيما قالت‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم يف ال�ضفة �إنه يوم دوام درا�سي عادي‪ ،‬و�أنه مل‬ ‫ي�صدر عنها �أي �شيء عك�س ذلك‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن وترية الت�صعيد �ضد حكومة فيا�ض ت�أخذ طريقها يف‬ ‫الت�صاعد مبختلف �أنحاء ال�ضفة الغربية‪ ،‬بينما جتد املطالب يف كل‬ ‫�سقفاً �أعلى من الأيام التي ت�سبقها‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل ازدياد املطالب التي‬ ‫يرجوها املواطنون من حراكهم بال�ضفة الغربية‪.‬‬

‫خمس إصابات بمواجهات مع االحتالل يف الخليل‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صيب خم�سة فل�سطينيني ب�ح��االت اختناق‬ ‫ع�صر �أم�س االثنني‪ ،‬خالل مواجهات متوا�صلة بني‬ ‫ع�شرات ال�شبان الفل�سطينيني وجنود االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي يف منطقة باب الزاوية‪ ،‬و�سط مدينة‬ ‫اخلليل جنوب ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وق� � ��ال � �ش �ه ��ود ع� �ي ��ان �إن ج� �ن ��ود االح� �ت�ل�ال‬ ‫�أطلقوا القنابل الغازية وال�صوتية جت��اه ال�شبان‬ ‫الفل�سطينيني؛ ما �أدى �إىل �إ�صابة خم�سة مواطنني‬ ‫نقلوا �إىل امل�ست�شفيات القريبة لتلقي العالج‪.‬‬ ‫واعتقلت قوات االحتالل فجر االثنني �أربعة‬ ‫مواطنني‪ ،‬بينهم �شابٌ بعد �إ�صابته بالر�صا�ص يف‬ ‫منطقة باب الزاوية و�سط املحافظة‪.‬‬ ‫و�أطلقت قوات االحتالل املتواجدة يف منطقة‬ ‫باب الزاوية الر�صا�ص على ال�شاب كمال البط�ش‪،‬‬ ‫و�أ�صابته ب�ج��روح وتركته ينزف م �دّة م��ن الوقت‬ ‫دون ال�سماح لطواقم الهالل الأحمر الفل�سطيني‬ ‫بتقدمي امل���س��اع��دة ل��ه‪ .‬واعتقلت ق��وات االحتالل‬ ‫املواطن امل�صاب ونقلته �إىل جهة جمهولة‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق ذات ��ه‪ ،‬اع�ت�ق�ل��ت ق ��وات االحتالل‬ ‫فج ًرا ال�شاب عمر �أبو عجمية بعد مداهمة منزله‬ ‫يف خميم الفوار لالجئني‪ ،‬وج��رى نقله �إىل جهة‬ ‫جمهولة‪.‬‬ ‫ويف ��س��اع��ات ال�ف�ج��ر‪ ،‬اعتقل ج�ن��ود االحتالل‬ ‫�إب��راه �ي��م حم�م��د ح���س�ين ع ��ادي (‪ 19‬ع ��ا ًم��ا) كما‬ ‫اقتحمت منزل �شقيقيه �أحمد وعماد و�أجرت فيها‬

‫قوات االحتالل يف ال�ضفة‬

‫عمليات تفتي�ش وا�سعة داخ��ل املنزلني وخارجهما‬ ‫وفوق �سطحيهما با�ستخدام الكالب البولي�سية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الناطق با�سم اللجنة ال�شعبية ملقاومة‬ ‫اجلدار واال�ستيطان حممد عو�ض لوكالة "�صفا"‪،‬‬ ‫�أن ق��وات االح�ت�لال اعتقلت �أي�ضا ال�شاب حممد‬ ‫�أمين عبد احلميد اخليل (‪ 18‬عا ًما)‪.‬‬ ‫كما اندلعت �صباح االثنني مواجهات طفيفة‬ ‫بني جنود االحتالل وامل�شاركني مب�سرية راف�ضة‬ ‫للغالء و�صلت لل�شارع الرئي�س القريب من مدخل‬

‫بلدة بيت �أمر �شمال حمافظة اخلليل‪.‬‬ ‫و�أف��ادت م�صادر حملية من البلدة ب��أن جنود‬ ‫االحتالل بادروا �إىل قمع امل�سرية التي و�صلت قرب‬ ‫ال�ب�رج الع�سكري الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬امل�ق��ام عند مدخل‬ ‫ال �ب �ل��دة‪ ،‬وت�ع�م��د ج �ن��ود االح �ت�ل�ال �إل �ق��اء القنابل‬ ‫الغازية وال�صوتية �صوب امل�شاركني‪.‬‬ ‫و�أغلق االحتالل �شارع واد ال�شاجنة جنوب دورا‬ ‫الرابط بال�شارع االلتفايف امل�سمى خط (‪� ،)60‬إ�ضافة‬ ‫�إىل اقتحام منطقة الربكة مبدينة يطا‪ ،‬و�إطالق‬

‫القنابل الغازية وال�صوتية �صوب املواطنني‪.‬‬ ‫ويف � �س��اع��ات ال �ف �ج��ر‪ ،‬ك � ّث��ف ج�ي����ش االحتالل‬ ‫من مداهماته ودوري��ات��ه الع�سكرية ب�شكل ملفت‬ ‫يف خمتلف الأح�ي��اء وال�ضواحي ال�سكنية مبدينة‬ ‫اخلليل‪ .‬و�أقامت دورية ع�سكرية جلي�ش االحتالل‬ ‫حاج ًزا ع�سكر ًيا على مدخل قرية الطبقة جنوب‬ ‫دورا‪ ،‬تعمدت التنكيل باملواطنني‪.‬‬ ‫كما �شهدت قرية "النبي �صالح" الواقعة �شمال‬ ‫رام اهلل و�سط ال�ضفة الغربية �أم�س مواجهات بني‬ ‫ق��وات االحتالل و�شبان من القرية‪ ،‬وخا�صة على‬ ‫املدخل الرئي�سي للقرية‪.‬‬ ‫و�أفاد املكتب الإعالمي للمقاومة ال�شعبية يف‬ ‫القرية ‪-‬يف بيان �صحفي‪ -‬ب�أن عدداً من الدوريات‬ ‫الإ�سرائيلية متركزت على املدخل الرئي�سي للقرية‪،‬‬ ‫حيث �أغلقته ب�شكل مفاجئ؛ ما �أدى �إىل حدوث‬ ‫�أزمة مرورية كبرية‪.‬‬ ‫وخ�ل��ال ت��واج��ده��ا يف امل �ك ��ان �أط �ل �ق��ت ق ��وات‬ ‫االح �ت�ل�ال ع �ي��ارات ن��اري��ة ح�ي��ة وم�ع��دن�ي��ة مغلفة‬ ‫باملطاط ب�شكل مبا�شر باجتاه املتظاهرين املهددين‬ ‫بتنظيم مظاهرة نحو احل��اج��ز يف ك��ل م��رة يقدم‬ ‫االحتالل على �إغالق مدخل القرية‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك‪� ،‬أط �ل��ق ج�ن��ود االح �ت�لال ق�ن��اب��ل الغاز‬ ‫امل�سيل ل�ل��دم��وع يف ح�ين انت�شر ال�ع���ش��رات منهم‬ ‫يف ال �� �ش��وارع امل� ��ؤدي ��ة �إىل ال �ق��ري��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا انتقلت‬ ‫املواجهات �إىل �أرا��ض��ي القرية امل�ه��ددة بامل�صادرة‪،‬‬ ‫املقابلة مل�ستوطنة "حلمي�ش" املقامة على �أرا�ضي‬ ‫املواطنني يف النبي �صالح‪.‬‬

‫«إسرائيل» تستهدف سلوان لحسم معركة األقصى‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫تعترب بلدة �سلوان اخلا�صرة اجلنوبية لأ�سوار‬ ‫امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وت�شكل جبهة الن�ضال الوحيدة‬ ‫ب��ال �ق��د���س امل�ح�ت�ل��ة ال �ت��ي مل ت �ن��ل م�ن�ه��ا �سلطات‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي؛ باعتبارها املنطقة العازلة‬ ‫ذات ال���س�ي��ادة وال�سيطرة الفل�سطينية‪ .‬وي�سعى‬ ‫االحتالل حل�سم معركة القد�س وامل�سجد الأق�صى؛‬ ‫من خالل ا�ستهدافها لبلدة �سلوان بالذات‪.‬‬ ‫وعمقت �سلطات االحتالل من حفرياتها على‬ ‫ام �ت��داد الأ� �س��وار اجلنوبية ال�ت��ي ط��ال��ت الق�صور‬ ‫الأم��وي��ة والآث ��ار العربية والإ�سالمية يف م�سعى‬ ‫منها لطم�س الآثار وتزييفها‪.‬‬ ‫ك�م��ا ��ص�ع��دت م��ن ا��س�ت�ه��داف الب�شر ب�سلوان‬ ‫ب��إ��ص��دار �أوام ��ر �إخ�ل�اء للمنازل‪ ،‬والتلويح بهدم‬ ‫ع �� �ش��رات امل� �ن ��ازل؛ ب��ذري �ع��ة ان �ع��دام الرتاخي�ص‪.‬‬ ‫و�أ�صدرت �أوام��ر مب�صادرة م�سطح �أرا�ضي مقربة‬ ‫ال��رح�م��ة ب��اجل�ه��ة اجل�ن��وب�ي��ة ال���ش��رق�ي��ة للم�سجد‬ ‫الأق�صى‪.‬‬ ‫و�أط �ل��ق م��رك��ز م�ع�ل��وم��ات وادي ح �ل��وة حملة‬ ‫للتن�سيق م��ع خم�ت�ل��ف احل ��رك ��ات الفل�سطينية‬ ‫لتفعيلها وجت�ن�ي��ده��ا مب�ع��رك��ة � �س �ل��وان‪ ،‬يف حني‬ ‫ت��وا� �ص��ل م��ؤ��س���س��ة الأق �� �ص��ى ت��وث�ي�ق�ه��ا اعتداءات‬ ‫االح� �ت�ل�ال ع �ل��ى امل �ق��د� �س��ات والآث� � ��ار واحل�ضارة‬ ‫العربية والإ�سالمية‪.‬‬ ‫وم��ن جهته‪ ،‬يعقد االئ�ت�لاف الأه�ل��ي للدفاع‬ ‫ع ��ن ح �ق ��وق ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين ب��ال �ق��د���س وامل ��رك ��ز‬ ‫احل �ق��وق��ي "عدالة" الأرب� �ع ��اء ال� �ق ��ادم‪ ،‬م�ؤمترا‬ ‫�صحفيا حول رف�ض جلان التنظيم الإ�سرائيلية‬ ‫ق�ب��ول اع�ترا� �ض��ات الفل�سطينيني ب��امل��دي�ن��ة على‬

‫اخلريطة الهيكلية القطرية التي ت�ستثني الوجود‬ ‫الفل�سطيني باملدينة وخمطط االحتالل ملا ي�سمى‬ ‫"القد�س الكربى"‪.‬‬ ‫تطهري عرقي‬ ‫و�أبدى مدير مركز معلومات وادي حلوة جواد‬ ‫�صيام خم��اوف��ه م��ن مغبة خ�سارة الفل�سطينيني��� ‫املعركة الدائرة ب�سلوان‪ ،‬وعلى الأ�سوار اجلنوبية‬ ‫للم�سجد الأق�صى؛ "ملا متثله �سلوان من درع واق‬ ‫هو الأخري املتبقي للمقد�سيني حول �أ�سوار البلدة‬ ‫القدمية"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �صيام �أن القد�س املحتلة مبقد�ساتها‬ ‫و�آث ��اره ��ا و��س�ك��ان�ه��ا ب�ح��اج��ة يف ه ��ذه امل��رح�ل��ة �إىل‬ ‫وق �ف��ة ج ��دي ��ة‪ ،‬و�أف � �ع� ��ال م ��ن ال� �ع ��رب وامل�سلمني‬ ‫والفل�سطينيني ك��ذل��ك‪" ،‬بعيدا ع��ن ال�شعارات‬ ‫والت�صريحات وال�شجب واال�ستنكار"‪.‬‬ ‫وقال �إن �سلوان تتعر�ض لعملية تطهري عرقي‬ ‫بالهدم والطرد والإبعاد وال�سجن وامل�ساومة من‬ ‫قبل �أج �ه��زة الأم ��ن الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي ت�ستعني‬ ‫بالعمالء لتفتيت وحدة ال�صف والنيل من احلراك‬ ‫ال�شعبي املتوا�صل ‪-‬ح�سب قوله‪.-‬‬ ‫ولفت �صيام �إىل �أن �سلطات االحتالل تخو�ض‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن امل �ع��ارك م��ع �أه ��ايل ال�ق��د���س خا�صة‪،‬‬ ‫وال�شعب الفل�سطيني عامة‪ ،‬و�أنها جنحت يف توزيع‬ ‫ال�صراع لإ�ضعاف ن�ضال ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬يف‬ ‫�سعيها حل�سم معركة القد�س ل�صاحلها‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬ال ب��د م��ن �إع ��ادة ترتيب الأوراق‬ ‫والبيت الفل�سطيني؛ من خالل التن�سيق‪ ،‬وتركيز‬ ‫اجلهود لإغاثة �أهايل �سلوان"‪.‬‬ ‫الأق�صى والهيكل‬ ‫وحترك �سلطة الآثار الإ�سرائيلية يف الوقت‬

‫ذات��ه م�شاريع تنقيب وحفر ل�شبكات الأنفاق‬ ‫على امتداد الأ�سوار اجلنوبية للأق�صى وبلدة‬ ‫�سلوان و�أحياء وادي حلوة والب�ستان‪.‬‬ ‫وزع �م��ت ��س�ل�ط��ات االح� �ت�ل�ال �أن �ه��ا عرثت‬ ‫ع �ل��ى م��واق��ع �أث ��ري ��ة ت �ع��ود �إىل ع �ه��د الهيكل‬ ‫الأول وال�ث��اين؛ وه��و ما دف��ع بع�ض اجلمعيات‬ ‫اال�ستيطانية والتيارات اليهودية �إىل املطالبة‬ ‫ببناء الهيكل املزعوم يف ذلك املكان‪.‬‬ ‫و�أك� ��د م��دي��ر م��ؤ��س���س��ة الأق �� �ص��ى املهند�س‬ ‫زكي اغبارية �أن �سلطات االحتالل �صعدت من‬ ‫ا�ستهدافها للآثار العربية والإ�سالمية حول‬ ‫�أ�سوار الأق�صى والبلدة القدمية؛ عرب تدمري‬

‫وطم�س الآثار من العهدين الأموي والعبا�سي‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن �أعمال احلفريات والتنقيب مبنطقة‬ ‫الق�صور الأموية تعترب الأ�شر�س والأخطر‪.‬‬ ‫ودع��ا اغبارية العامل العربي والإ�سالمي‬ ‫�إىل اخل� ��روج ع��ن �صمته وم��واج �ه��ة امل�شروع‬ ‫ال �� �ص �ه �ي��وين ب ��ال �ق ��د� ��س امل �ح �ت �ل ��ة؛ لإف �� �ش ��ال‬ ‫خم �ط �ط��ات االح� �ت�ل�ال ال� �ه ��ادف ��ة �إىل فر�ض‬ ‫الأم��ر الواقع‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة اعتماد م�شاريع‬ ‫تعبوية وج�م��اه�يري��ة ب��ال�ع��امل ال�ع��رب��ي ن�صرة‬ ‫للقد�س والأق�صى؛ "لإيقاف م�سل�سل التدني�س‬ ‫واالنتهاك الإ�سرائيلي للأق�صى وللمقد�سات‬ ‫الإ�سالمية والعربية"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2064‬‬

‫اجتماع رباعي يف القاهرة حول �سوريا‬

‫قصف جوي على حلب ودعوات للتحقيق‬ ‫يف «جرائم حرب» يف سوريا‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫ا�ستمر ��س�لاح اجل��و ال���س��وري‪ ،‬ام����س االثنني‪،‬‬ ‫بق�صف �أحياء منتف�ضة يف حلب كربى مدن ال�شمال‬ ‫وفقا ملا ذكر املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان‪ ،‬بينما‬ ‫�سقط ‪ 120‬قتيال يف مدن �سورية خمتلفة ح�سب ما‬ ‫ذك��ر نا�شطون‪.‬و�سط دع��وات للتحقيق يف "جرائم‬ ‫حرب" قد تكون ارتبكت يف هذا البلد‪.‬‬ ‫وق��ال املر�صد �إن خم�سة مدنيني على الأقل‬ ‫بينهم ‪ 5‬ن�ساء‪ ،‬وطفل ونا�شط قتلوا يف هذه الغارات‬ ‫اجل��وي��ة ال�ت��ي ا�ستهدفت خ�صو�صا �أح �ي��اء املرجة‬ ‫وال�صاخور وهنانو وطريق الباب‪.‬‬ ‫و�أك ��د م��دي��ر امل��ر��ص��د رام ��ي ع�ب��د ال��رح�م��ن �أن‬ ‫"عددا من املباين انهارت والكتائب املقاتلة الثائرة‬ ‫ت�ستخدم بطاريات م�ضادة للطريان" ملحاولة �صد‬ ‫الغارات‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬قال املر�صد �إن ح�صيلة قتلى‬ ‫التفجري يف حلب يف ح��ي امللعب ال�ب�ل��دي ارتفعت‬ ‫�إىل‪� 27‬شخ�صا‪.‬‬ ‫و�أوردت وك��ال��ة الأن� �ب ��اء ال �� �س��وري��ة الر�سمية‬ ‫"�سانا" ح�صيلة القتلى نف�سها لكنها حتدثت عن‬ ‫�إ�صابة ‪� 64‬شخ�صا بجروح‪.‬‬ ‫وقال عبد الرحمن‪" :‬يبدو �أن عددا كبريا من‬ ‫الع�سكريني قتلوا‪ ،‬وهناك ع�شرات اجلرحى يف حالة‬ ‫خطرية"‪.‬‬ ‫ويف ري��ف دم�شق‪ ،‬قتل خم�سة مدنيني وجرح‬ ‫ع�شرات �آخرون يف ق�صف ملنطقة ال�سيدة زينب‪.‬‬ ‫وقتلت ال�ق��وات النظامية معار�ضا م�سلحا يف‬ ‫حم��اف�ظ��ة درع ��ا بينما ق�ت��ل ط�ف��ل يف ق�صف لبلدة‬ ‫النعيمة يف املحافظة نف�سها‪.‬‬ ‫ويف ح �م��اة‪ ،‬ق�ت��ل م �ع��ار���ض م�سلح يف معارك‪،‬‬ ‫بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫بدورها‪� ،‬أدانت املفو�ضة العليا حلقوق الإن�سان‬ ‫يف الأمم امل �ت �ح��دة ن ��ايف ب �ي�لاي "جرائم احلرب‬ ‫واجلرائم �ضد االن�سانية" يف �سوريا وطلبت اجراء‬ ‫"حتقيق فوري" يف جمزرة داريا حيث عرث على‬ ‫اكرث من ‪ 500‬جثة قرب العا�صمة ال�سورية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ب�ي�لاي‪�" :‬أ�شعر ب�صدمة عميقة من‬ ‫التقارير حول جمزرة داريا‪ ،‬و�أطلب حتقيقا فوريا‬ ‫وم�ع�م�ق��ا يف ه ��ذا احل� ��ادث‪ ،‬و�أط �ل��ب م��ن احلكومة‬

‫ت��أم�ين و��ص��ول جلنة التحقيق امل�ستقلة (التابعة‬ ‫لالمم املتحدة) ب�شكل كامل وبدون عراقيل"‪.‬‬ ‫وكان معار�ضون �أعلنوا يف ‪� 26‬آب اكت�شاف �أكرث‬ ‫من ‪ 300‬جثة يف داري��ا‪ .‬وع�ثر على جثث �أخ��رى يف‬ ‫الأيام التالية ما رفع عدد القتلى �إىل ‪ 500‬يف البلدة‬ ‫التي ي�شكل ال�سنة �أغلب �سكانها‪.‬‬ ‫كما �أدانت بيالي انعكا�سات النزاع على املدنيني‬ ‫و"ا�ستخدام ا�سلحة ثقيلة من قبل احلكومة وق�صف‬ ‫مناطق م�أهولة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪�" :‬أخ�شى �أن يكون ذلك يعد جرائم‬

‫ح��رب وج��رائ��م �ضد االن�سانية"‪ ،‬معربة يف موازاة‬ ‫ذل��ك ع��ن "القلق م��ن االن�ت�ه��اك��ات ال�ت��ي ترتكبها‬ ‫القوات املعادية للحكومة مبا يف ذل��ك االغتياالت‬ ‫واالع � ��دام � ��ات خ � ��ارج اط � ��ار ال �ق �� �ض��اء والتعذيب‬ ‫وا�ستخدام العبوات النا�سفة اليدوية ل�صنع"‪.‬‬ ‫ودبلوما�سيا‪ ،‬عقد يف القاهرة اجتماعا رباعيا‬ ‫على م�ستوى كبار م�س�ؤويل م�صر و�إي��ران وتركيا‬ ‫وال�سعودية لبحث الأزمة ال�سورية‪.‬‬ ‫و�أك� � ��دت �إي� � ��ران م �� �ش��ارك �ت �ه��ا يف �أول اجتماع‬ ‫"جمموعة االت�صال" ال��رب��اع �ي��ة ح ��ول �سوريا‬

‫التي اقرتحت م�صر �إن�شاءها‪ .‬وقالت قناة العامل‬ ‫االي��ران�ي��ة الناطقة بالعربية نقال ع��ن م�س�ؤولني‬ ‫ايرانيني �إن "نائب وزي��ر اخلارجية ح�سني امري‬ ‫ع�ب��د ال�ل�ه�ي��ان ت��وج��ه �إىل ال �ق��اه��رة ل�ل�م���ش��ارك��ة يف‬ ‫االجتماع"‪.‬‬ ‫و�أ��س�ف��رت �أع�م��ال العنف يف �سوريا الأح��د عن‬ ‫�سقوط ‪ 160‬قتيال هم ‪ 108‬مدنيني و‪ 22‬معار�ضا‬ ‫م�سلحا وث�لاث�ين ج�ن��دي��ا‪ ،‬بح�سب امل��ر��ص��د الذي‬ ‫يتخذ من بريطانيا مقرا ل��ه‪ ،‬ويعتمد على �شبكة‬ ‫من النا�شطني وال�شهود العيان‪.‬‬

‫يرغب مبقابلة الأ�سد وقال �إنه ال �سيد له �إال ال�شعب‬

‫اإلعالن يف الدوحة عن‬ ‫تأسيس «رابطة علماء‬ ‫الشام»‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن �أم�س االثنني من الدوحة عن ت�أ�سي�س "رابطة‬ ‫علماء ال�شام" كمرجعية دينية مل�ساندة الثورة ال�سورية‪.‬‬ ‫وت�ل�ا ال���ش�ي��خ ك ��رمي راج� ��ح رئ �ي ����س ال��راب �ط��ة البيان‬ ‫التا�سي�سي ال��ذي ج��اء فيه باخل�صو�ص ان اح��د اهدافها‬ ‫هو "دعم الثورة ال�سورية املباركة والقيام بواجب جهاد‬ ‫الكلمة"‪.‬‬ ‫وي�ه��دف ه��ذا الهيكل اجل��دي��د اىل "ت�شكيل مرجعية‬ ‫�شرعية ت�ضبط املمار�سات على االر���ض وت�سو�س النا�س‬ ‫ب��أح�ك��ام ال�شرع احلنيف" كما ج��اء يف البيان ال��ذي متت‬ ‫تالوته خالل م�ؤمتر �صحايف انعقد االثنني يف العا�صمة‬ ‫القطرية‪.‬‬ ‫وج��اء يف البيان الت�أ�سي�سي �أي�ضا �أن الرابطة "ت�ضم‬ ‫نخبة من علماء �سوريا وت�سعى �إىل �أن ت�ضم علماء بالد‬ ‫ال�شام"‪.‬‬ ‫وبالإ�ضافة �إىل ذلك‪ ،‬نوه ال�شيخ كرمي راجح �إىل �أن من‬ ‫مهام الرابطة "احلفاظ على االعتدال يف التدين وتر�شيد‬ ‫االفكار ع�صمة لها من الغلو والتطرف"‪.‬‬ ‫و�شدد البيان الت�أ�سي�سي على "ت�ساوي جميع ال�سوريني‬ ‫�أمام القانون ونبذ الطائفية (‪ )...‬وحماكمة املت�سببني يف‬ ‫اراقة الدماء (‪ )...‬و ك�شف زيف علماء ال�سوء"‪.‬‬ ‫كما نوه رئي�س الرابطة اىل ا�ستقالليتها عن ال�شرق‬ ‫و الغرب‪ ،‬وقال‪" :‬لي�س لنا ارتباط ال بالدول الغربية وال‬ ‫ال�شرقية وال حتى حيث نوجد الآن"‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أن �إن���ش��اء راب�ط��ة علماء ال�شام ه��و يف الواقع‬ ‫"اعادة ت�أ�سي�س لها من جديد"‪ ،‬حيث مت ان�شا�ؤها يف �سنة‬ ‫‪ 1947‬لتنتهي يف بداية ال�سبعينات مع ظهور نظام الرئي�س‬ ‫ال�سوري ال�سابق حافظ الأ�سد‪.‬‬

‫اإلبراهيمي‪ :‬ال نستطيع فرض حظر جوي‬ ‫على سوريا‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬

‫ق��ال الأخ�ضر الإبراهيمي‪ ،‬املبعوث الأمم��ي �إىل �سوريا‪� ،‬إن الأمم‬ ‫املتحدة ال ت�ستطيع فر�ض حظر جوي دويل على النظام ال�سوري لأن‬ ‫"الدول القادرة على ذلك ترف�ض هذا احلظر"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف خم��اط� ًب��ا ع���ش��رات م��ن املعت�صمني ال���س��وري�ين‪ ،‬و�أغلبهم‬ ‫من الن�ساء‪� ،‬أمام مقر اجلامعة العربية حيث التقى �أمينها العام نبيل‬ ‫ال�ع��رب��ي‪" :‬نحاول ق��در الإم �ك��ان لكن ال ن�ستطيع عمل �شيء" يف هذا‬ ‫اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وخ��رج الإبراهيمي �إث��ر امل��ؤمت��ر من مقر اجلامعة العربية للقاء‬ ‫ه�ؤالء املعت�صمني الذين بادروا بالقول �إنهم معت�صمون وم�ضربون عن‬ ‫الطعام لأن ال�شعب ال�سوري حما�صر‪ ،‬وال يجد ق��وت يومه‪ ،‬وطالبوه‬ ‫بفر�ض حظر جوي على جي�ش النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬جئت �إىل هنا من �أجلكم ومن �أج��ل ال�شعب ال�سوري"‬ ‫قبل �أن يطالبهم بف�ض االعت�صام والإ�ضراب عن الطعام‪.‬‬ ‫وخاطبهم‪�" :‬س�أعمل على تنفيذ مطالبكم قدر امل�ستطاع"‪ ،‬فيما��� ‫�أخربه �أحد املعت�صمني يف ختام اللقاء‪" :‬نريد �أق ً‬ ‫واال ال �أفعا ًال"‪.‬‬ ‫وب�ع��د ان�ت�ه��اء ال �ل �ق��اء‪ ،‬ج��اء م �ن��دوب م��ن امل�ب�ع��وث الأمم ��ي ليخرب‬ ‫املعت�صمني �أن الإبراهيمي يرغب يف لقائهم جمددًا يف مقر �إقامته ب�أحد‬ ‫فنادق القاهرة خالل زيارته احلالية‪.‬‬ ‫فيما �أكد الإبراهيمي �أنه "ال يوجد �سيد له يف مهمته �إال ال�شعب‬ ‫ال�سوري"‪ ،‬معربا عن �أمله يف �أن يلتقى الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‬ ‫خالل زيارته املقبلة لدم�شق‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الإبراهيمي يف م�ؤمتر �صحفي م�شرتك مع الأم�ين العام‬ ‫للجامعة العربية عقب مباحثاتهما ‪� ،‬أنه �سيتوجه اىل �سوريا يف غ�ضون‬ ‫الأيام القليلة القادمة للقاء امل�سئوليني ال�سوريني وممثلني عن املجتمع‬

‫املدين من �أجل �إيجاد خمرج حلل الأزم��ة ال�سورية مبا يحقق مطالب‬ ‫وطموحات ال�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪�" :‬س�أبذل ق�صارى جهدي ملعاجلة االزم��ة ال�سورية مبا‬ ‫يحقق م�صالح ال�شعب ال�سوري‪ ،‬وخالل قيامي بهذه املهمة ف�أنا يف خدمة‬ ‫ال�شعب ال�سوري وحده و ال �سيد يل �إال ال�شعب ال�سوري ‪ ،‬والأمم املتحدة‬ ‫واجلامعة العربية ال م�صلحة لهما �إال م�صلحة ال�شعب ال�سوري"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح الإبراهيمي �أن��ه �سيذهب �إىل دم�شق ليلتقي بامل�سئولني‬ ‫ه�ن��اك ون�شطاء م��ن املجتمع امل ��دين‪ ،‬ومثقفني وغ�يره��م يف العا�صمة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬وقال ردا على �س�ؤال �إّن كان �سيقابل الأ�سد‪" :‬ال �أعرف ولكن‬ ‫�أمتنى ذلك"‪.‬‬ ‫وق��ال املمثل ال�ع��رب��ي الأمم ��ي امل���ش�ترك �إن مكتب الأمم املتحدة‬ ‫ال�سابق يف �سوريا �سيكون مكتبنا‪ ،‬و�سيكون م�سئوال عنه الدبلوما�سي‬ ‫املغربي خمتار ملاين‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬وجه نبيل العربي ال�شكر للإبراهيمي على قبوله املهمة‬ ‫التي و�صفها ب�أنها "لي�ست �سهلة بل �شبه م�ستحيلة"‪ ،‬نظرا لـ"تدهور‬ ‫الو�ضع يف �سوريا"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف العربي �أن "ال�سيد الإبراهيمي ل��ه ر�ؤي��ة ج��دي��دة يف حل‬ ‫الأزمة ال�سورية و�أفكار متكاملة للتعامل مع الأزمة‪ ،‬ولن يف�صح عنها‪،‬‬ ‫لكنه ي�ه��دف لإي �ج��اد منحى ج��دي��د ي� ��ؤدى �إىل حتقيق الأه� ��داف التي‬ ‫يبتغيها"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬هدفنا الأ��س��ا���س الآن حقن ال��دم��اء ووق��ف ال�ق�ت��ال فورا‬ ‫ونتمنى له التوفيق رغم علمنا ب�صعوبة مهمته"‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال حول ما �إذا كان مهمة الإبراهيمي ت�ستند اىل قرارات‬ ‫اجلامعة العربية التي تطالب الرئي�س الأ�سد بالتنحي‪� ،‬أج��اب العربي‬ ‫نيابة عن الإبراهيمي‪" ،‬اجلامعة العربية طلبت بدء املرحلة االنتقالية‪،‬‬ ‫وقدمنا نداء اىل الرئي�س اال�سد حلقن الدماء"‪.‬‬

‫طالبان تهدد بقتل األمري هاري «الطيار» واالحتالل‬ ‫األمريكي يسلم سجن باغرام‬ ‫قندهار ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكدت حركة طالبان يف �أفغان�ستان االثنني‬ ‫�أنها م�صممة على قتل الأمري هاري الذي يقود‬ ‫مروحيات مقاتلة يف اجلي�ش الربيطاين املحتل‬ ‫بعد عودته �إىل افغان�ستان ليخدم جمددا‪.‬‬ ‫و��ص��رح املتحدث با�سم طالبان ذب�ي��ح اهلل‬ ‫جماهد‪�" :‬سنبذل ما يف و�سعنا لقتل االمري‬ ‫هاري وغريه من عنا�صر القوة الربيطانية يف‬ ‫هلمند" الوالية اجلنوبية التي تعترب معقال‬ ‫لتمرد طالبان‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف يف ح��دي��ث ه��ات �ف��ي‪" :‬ال نريد‬ ‫خطفه‪ ،‬بل قتله"‪ ،‬مو�ضحا �أن طالبان و�ضعت‬ ‫"خطة بالغة يف الأهمية" ملهاجمته‪.‬‬ ‫وو�� �ص ��ل الأم �ي��ر ه� ��اري ال �ب��ال��غ ‪ 27‬عاما‬ ‫وامللقب "كابنت ويلز" يف الأ�سبوع الفائت اىل‬ ‫قاعدة "كامب با�ستيون" يف والي��ة هلمند يف‬ ‫مهمة من �أربعة �أ�شهر كقائد مروحية ابات�شي‬ ‫بح�سب اجلي�ش الربيطاين‪.‬‬ ‫وهذه املهمة هي الثانية له يف البالد‪ ،‬لكنها‬ ‫االوىل التي تعلن عنها ال�سلطات الربيطانية‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ ��ر‪� ،‬أع �ل��ن م �� �س ��ؤول ك�ب�ير يف‬ ‫ال�شرطة الأفغانية �أم�س االثنني �أن الواليات‬

‫الأمري هاري �شارك يف قوات االحتالل الربيطاين يف �أفغان�ستان‬

‫امل�ت�ح��دة �سلمت �أك�ث�ر م��ن ‪ 3100‬معتقل �إىل‬ ‫ال�سلطات الأف�غ��ان�ي��ة يف �سجن ب��اغ��رام الذي‬

‫�أن�ش�أته القوات الأمريكية املحتلة قبل عقد‪.‬‬ ‫وق� ��ال ��ص�ف��ي اهلل � �ص��ايف ق��ائ��د ال�شرطة‬

‫الع�سكرية يف اجلي�ش الأفغاين خالل احتفال‬ ‫ر�سمي يف �سجن باغرام‪" :‬اليوم مت نقل ‪3182‬‬ ‫معتقال �إىل ال�شرطة الع�سكرية"‪.‬‬ ‫�أن���ش��ئ املعتقل ق��رب ال�ق��اع��دة الأمريكية‬ ‫ال�ضخمة يف ب��اغ��رام على بعد ح��وايل ‪ 60‬كلم‬ ‫�شمال كابول ويحوي افرادا ي�شتبه يف انتمائهم‬ ‫�إىل حركة طالبان �أو تنظيم ال�ق��اع��دة‪ ،‬وبات‬ ‫منذ ع�شر �سنوات رمزا لالحتالل االمريكي يف‬ ‫نظر الكثري من الأفغان‪.‬‬ ‫كما �أنه بات منذ �أ�شهر نقطة جتاذبات بني‬ ‫الواليات املتحدة واحلكومة االفغانية‪.‬‬ ‫ف �ف��ي م �ط �ل��ع ك� ��ان� ��ون ال � �ث� ��اين ع �ن��د بدء‬ ‫مفاو�ضات ب�ين طالبان واالمريكيني �شعرت‬ ‫كابول با�ستبعادها‪ ،‬منها �أمر الرئي�س الأفغاين‬ ‫ح�م�ي��د ك� ��رزاي ب�ن�ق��ل م���س��ؤول�ي��ة ال���س�ج��ن �إىل‬ ‫�إدارته بالكامل يف غ�ضون �شهر‪.‬‬ ‫و�أعلن عن اتفاق بهذا اخل�صو�ص يف ‪� 9‬آذار‬ ‫ين�ص على نقل م�س�ؤولية معتقلي باغرام اىل‬ ‫احلكومة االفغانية مع حلول ‪� 10‬أيلول‪.‬‬ ‫يف هذه الفرتة باتت ال�سيطرة على باغرام‬ ‫اح��دى �شروط كابول لتوقيع اتفاقية �شراكة‬ ‫ا�سرتاتيجية على املدى الطويل مع الواليات‬ ‫املتحدة‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫ ت�سعى "�إ�سرائيل" �إىل التو�صل �إىل تفاهمات مع �أملانيا‬‫�شبيهة بتلك التي بني "�إ�سرائيل" والواليات املتحدة الأمريكية‪،‬‬ ‫الهدف منها ت�شكيل هيئة ا�ست�شارية تكون مهمتها التيقن من‬ ‫�أن �صفقات الأ�سلحة بني �أملانيا والدول العربية ال مت�س بتفوق‬ ‫جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ ع�م�ل�ي��ة االن �ت �ق��اد ال�ع�ل�ن�ي��ة ال �ت��ي جل � ��أت �إل �ي �ه��ا القيادة‬‫الفل�سطينية �ضد بع�ض الدول العربية الوازنة واملانحة‪ ،‬بد�أت‬ ‫م��ع ق�ي��ام ه��ذه ال ��دول بتحويل دعمها امل��ايل ل�صالح م�شاريع‬ ‫تتم برعايتها وب�إ�شراف �شخ�صيات فل�سطينية مناوئة للرئي�س‬ ‫حممود عبا�س‪ ،‬بد ًال من حتويلها ب�شكل مبا�شر خلزينة ال�سلطة‪،‬‬ ‫وفق تعهداتها يف القمم العربية‪.‬‬ ‫ مقربون من رئي�س وزراء ال�سلطة �سالم فيا�ض �أكدوا ب�أن‬‫الأخري لن يقدم على تقدمي ا�ستقالته ما دامت هناك "مظلة‬ ‫حماية" له (�أمريكا وبع�ض ال��دول الغربية)‪ ،‬و�أن��ه �أي فيا�ض‬ ‫لن يهرب يف ه��ذه املرحلة‪ ،‬لأن �أي ه��روب �سيعتربه الكثريون‬ ‫"انهزاما" كما �أنه يخ�شى عدم قدرته على العودة مرة �أخرى‬ ‫�إىل العمل ال�سيا�سي الفل�سطيني يف ح��ال��ة م�ب��ادرت��ه بتقدمي‬ ‫ا�ستقالته‪.‬‬ ‫ حتدث تقرير �أمني غربي عن و�ضع قمر �صناعي غربي‬‫ج��دي��د ف��وق دول ��ة ع��رب�ي��ة ��ص�غ�يرة يف الآون� ��ة الأخ �ي��رة‪ ،‬وملدة‬ ‫حمددة‪.‬‬ ‫ احلكومة اللبنانية خرجت عن �سيا�سة ال�ن��أي بالنف�س‬‫التي انتهجتها منذ ب��دء الأزم��ة ال�سورية عندما وافقت على‬ ‫تعليق ع�ضوية �سوريا يف املنظمة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ املناورة الع�سكرية التي حتمل ا�سم "التحدي الوارد ‪،"12‬‬‫والتي جتري مب�شاركة اجلي�ش الإ�سرائيلي والأمريكي‪ ،‬يف نهاية‬ ‫�شهر �أكتوبر احلايل‪� ،‬ستحاكي تعر�ض "�إ�سرائيل" لعدد كبري‬ ‫من ال�صورايخ دفعة واحدة‪ ،‬وكيفية و�صول الطائرات الأمريكية‬ ‫مبختلف �أنواعها �إىل "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ ي�ستكمل ميخائيل بوغدانوف‪ ،‬املمثل اخلا�ص للرئي�س‬‫الرو�سي ل�ش�ؤون ال�شرق الأو�سط‪ ،‬لقاءاته يف العا�صمة الفرن�سية‬ ‫التي بد�أها ‪� ،‬أم�س مع امل�سئولني الفرن�سيني وممثلني �أطياف‬ ‫املعار�ضة ال�سورية‪ .‬بوغداندوف التقى‪ ،‬نائب الرئي�س ال�سوري‬ ‫املن�شق عبد احلليم خدام والعميد املن�شق مناف طال�س ورئي�س‬ ‫املجل�س الوطني ال�سوري عبد البا�سط �سيدا ووف��د من هيئة‬ ‫التن�سيق‪ ،‬و�آخرين‪.‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ -1944‬احلرب العاملية الثانية‪ :‬اجلي�ش الأمريكي ي�صل �إىل‬ ‫مدينة �آخن االملانية‪.‬‬ ‫‪ -1948‬وف��اة علي جناح م�ؤ�س�س دول��ة باك�ستان واول رئي�س‬ ‫لها‪.‬‬ ‫‪ -1952‬ا�ستقالة الرئي�س اللبناين ب�شارة اخلوري‪.‬‬ ‫‪ -1964‬القمة العربية يف اال�سكندرية ت�ق��رر ان�شاء جي�ش‬ ‫التحرير الفل�سطيني‪.‬‬ ‫‪ -1965‬دي �غ��ول ي�ع�ل��ن ان���س�ح��اب ف��رن���س��ا م��ن ح�ل��ف �شمال‬ ‫االطل�سي يف ‪.1969‬‬ ‫‪ -1973‬مقتل الرئي�س الت�شيلي �سلفادور اليندي‪.‬‬ ‫‪ -1991‬م�ي�خ��ائ�ي��ل غ��ورب��ات �� �ش �ي��وف ي�ع�ل��ن ��س�ح��ب القوات‬ ‫ال�سوفياتية من كوبا‪.‬‬ ‫‪ -2001‬هجمات ت�ستهدف مركز التجارة العاملي ووزارة الدفاع‬ ‫الأمريكية يف وا�شنطن وت�سفر عن �سقوط حوايل ‪� 3‬آالف قتيل‪.‬‬ ‫‪ -2003‬وفاة وزيرة اخلارجية ال�سويدية انا ليند التي طعنها‬ ‫جمهول يف متجر يف �ستوكهومل‪.‬‬ ‫‪ -2003‬احل �ك��وم��ة اال� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ت �ت �خ��ذ ق� � ��رارا مبدئيا‬ ‫بـ "التخل�ص" من يا�سر عرفات‪.‬‬ ‫‪ -2005‬فوز احلزب الليربايل الدميوقراطي الذي يرت�أ�سه‬ ‫رئ�ي����س احل �ك��وم��ة ج��ون�ي���ش�يرو ك��وي��زوم��ي ب��أغ�ل�ب�ي��ة ��س��اح�ق��ة يف‬ ‫االنتخابات الت�شريعية‪.‬‬

‫العربي‪ :‬لم يطلب أحد منع‬ ‫السالح املوجه لدمشق عرب‬ ‫السويس‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال الأمني العام للجامعة العربية نبيل العربي �إنه مل تتقدم‬ ‫دولة عربية حتى الآن بطلب للجامعة العربية من �أجل ا�ست�صدار‬ ‫قرار عربي مبنع ال�سفن املحملة بال�سالح �إىل النظام ال�سوري من‬ ‫عبور قناة ال�سوي�س‪.‬‬ ‫جاء ذلك ردًا على �س�ؤال وكالة الأنا�ضول للأنباء ب�ش�أن مطالب‬ ‫ع�شرات املعت�صمني ال�سوريني �أمام مقر اجلامعة العربية ب�أن متنع‬ ‫اجلامعة العربية مرور هذه ال�سفن‪.‬‬ ‫وقال العربي‪" :‬ما دامت الدول التي تتبعها هذه ال�سفن لي�ست‬ ‫يف حالة حرب مع م�صر فال ت�ستطيع م�صر منعها وف ًقا التفاقية‬ ‫الق���سطنطينية الدولية"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف عقب امل��ؤمت��ر ال�صحفي امل�شرتك مع مبعوث الأمم‬ ‫املتحدة �إىل �سوريا الأخ�ضر الإبراهيمي‪" :‬كما �أن هذا الأم��ر مل‬ ‫يُطرح من قبل �أي دولة عربية حتى الآن كي ن�ستطيع �أن نخرج به‬ ‫كتو�صية"‪.‬‬

‫اليابان ستشرتي جزر ًا متنازع ًا‬

‫عليها مع الصني‬ ‫طوكيو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت احلكومة اليابانية �أم�س االثنني �أنها �ست�شرتي ثالث‬ ‫جزر ت�شكل حمور نزاع على الأرا�ضي مع ال�صني‪ ،‬كما �أكد متحدث‬ ‫با�سمها بعد اجتماع ملجل�س الوزراء‪.‬‬ ‫وقال �أمني �سر جمل�س الوزراء �أو�سامو فوجيمورا لل�صحافيني‪:‬‬ ‫"اتفقنا �أثناء اجتماع جمل�س ال��وزراء اليوم على احل�صول على‬ ‫ملكية ج��زر �سينكاكو ال�ث�لاث يف �أ��س��رع وق��ت ممكن"‪ ،‬م�ستخدما‬ ‫اال�سم الياباين للجزر التي ت�سميها بكني دياويو‪.‬‬ ‫و�أو�ضح فوجيمورا �أن احلكومة تو�صلت اجلمعة �إىل اتفاق مع‬ ‫مالكي اجلزر وهم عائلة يابانية‪ ،‬لكنه رف�ض ك�شف املبلغ الذي مت‬ ‫االتفاق حوله‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحف �إن قيمة ال�صفقة تبلغ حوايل ‪ 2.05‬مليار ين‬ ‫(‪ 20,4‬مليون يورو)‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املتحدث �أن قرار �شراء هذه اجلزر التي �ست�صبح ر�سميا‬ ‫ملكا خلفر ال�سواحل الياباين‪ ،‬يهدف �إىل �ضمان "الإبقاء عليها‬ ‫هادئة وم�ستقرة"‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2064‬‬

‫الرئيس العراقي يأسف لحكم إعدام نائبه الهاشمي‬ ‫واألخري يعتربه «مسيس»‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع��رب الرئي�س العراقي ج�لال طالباين عن‬ ‫�أ�سفه ل�صدور حكم �إعدام بحق نائبه طارق الها�شمي‬ ‫ال��ذي م��ا زال ي�شغل من�صبه ر�سميا‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫احتمال �أن احلكم يعقد اجلهود الرامية �إىل حتقيق‬ ‫امل�صاحلة الوطنية ال�شاملة يف البالد‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ب �ي��ان ل��رئ�ي����س اجل�م�ه��وري��ة �أن الف�صل‬ ‫بني ال�سلطات الت�شريعية والتنفيذية والق�ضائية‬ ‫ميثل واح��دة من الركائز الأ�سا�سية لبناء الدولة‬ ‫الدميقراطية‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪" :‬لذا ك ��ان يف �� �ص ��دارة امل� �ب ��ادئ التي‬ ‫ت�ضمنها د�ستور جمهورية ال�ع��راق‪ ،‬و�أداء لواجب‬ ‫�صون القانون الأ�سا�سي للدولة فقد حر�صت دوما‬ ‫على ا�ستقالل الق�ضاء واحرتام قراراته "‪.‬‬ ‫ويرى طالباين "�أن امل�صاحلة الوطنية تقت�ضي‬ ‫البحث عن ال�سبل الكفيلة ب�إ�شاعة �أجواء الت�سامح‬ ‫و�إب � ��داء امل��رون��ة‪ ،‬مب��ا مي�ه��د لإج� ��راء الإ�صالحات‬ ‫وتعزيز ال�شراكة الوطنية"‪.‬‬ ‫وجدد الرئي�س العراقي ت�أكيده على �أن �إبداء‬ ‫ال� ��ر�أي ال ي�ع�ن��ي ب� ��أي ح��ال م��ن الأح � ��وال ط�ع�ن��ا يف‬ ‫الق�ضاء �أو تدخال يف �ش�ؤونه وقراراته‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال طارق الها�شمي نائب الرئي�س‬ ‫العراقي �إن احلكم الذي �أ�صدره الق�ضاء العراقي‬ ‫ب�إعدامه غيابيا "ظامل وم�سي�س وال �شرعية له"‪،‬‬

‫و�شدد على �أنه لن يعرتف به‪ ،‬وقال‪�" :‬إن م�ستقبل‬ ‫العراق يف خطر بعد �أن ح ّوله رئي�س الوزراء نوري‬ ‫املالكي �إىل دولة ا�ستبداد"‪.‬‬ ‫وو�صف طارق الها�شمي خالل م�ؤمتر �صحفي‬ ‫عقده يف �أنقرة املحاكمة التي �أ�صدرت قرار �إعدامه‬ ‫بال�صورية وب�أنها �سيا�سية ولي�ست جنائية‪ ،‬وقال �إنها‬ ‫حرمته من حقوقه القانونية يف الدفاع واحل�صانة‬ ‫ويف نقل حماكمته من العا�صمة بغداد �إىل كركوك‪.‬‬ ‫و�أكد نائب الرئي�س العراقي �أن احلكم ب�إعدامه لن‬ ‫مينعه من موا�صلة عمله كنائب الرئي�س وخدمة‬ ‫بلده و�شعبه‪ ،‬وقال �إنه مل ي�صل �إىل من�صبه بف�ضل‬ ‫نوري املالكي و�إمنا ب�أ�صوات العراقيني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الها�شمي‪�" :‬أ�ضع قرار �إعدامي و�ساما‬ ‫على �صدري مفتخرا لأن نوري املالكي ولي�س غريه‬ ‫هو من ا�ستهدفني"‪.‬‬ ‫ومن جهة �أخ��رى‪� ،‬شن الها�شمي هجوما قويا‬ ‫على رئي�س ال��وزراء ن��وري املالكي‪ ،‬وق��ال �إن��ه ح ّول‬ ‫العراق من البناء الدميقراطي �إىل دولة ا�ستبداد‪،‬‬ ‫كما اتهمه ب ��إث��ارة ال�ت��وت��رات الطائفية وبتعذيب‬ ‫العراقيني‪.‬‬ ‫وقال يف هذا ال�صدد‪�" :‬إن �سجون نوري املالكي‬ ‫ال�سرية والعلنية ت�ضم ع�شرات الأل��وف من �أبناء‬ ‫العراق الأبرياء"‪ ،‬ودع��ا الأمم املتحدة ومنظمات‬ ‫ح�ق��وق الإن���س��ان �إىل ال�ت��دخ��ل ليوقفوا م��ا �سماها‬ ‫املجزرة وحمالت الإعدام غري امل�سبوق‪.‬‬

‫طارق الها�شمي‬

‫نواكشوط تتهم جيش مالي بارتكاب «مذبحة» بحق دعاة إسالميني‬

‫نواك�شوط ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫دان��ت احلكومة املوريتانية مقتل ‪ 16‬داع�ي��ة �إ�سالمية يف و�سط‬ ‫م��ايل الأح ��د‪ ،‬م��ؤك��دة �أن غالبيتهم موريتانيون م��ن ال��دع��اة العزل‬ ‫قتلهم اجل�ي����ش امل ��ايل يف "مذبحة ب�شعة"‪ ،‬وط��ال�ب��ت ب��ام��اك��و بفتح‬ ‫حتقيق "م�ستقل وفوري" وا�شراكها فيه‪ ،‬يف حني �أوفدت باماكو وزير‬ ‫خارجيتها اىل نواك�شوط لتهدئة جارتها‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول موريتاين �إن وزير اخلارجية املايل تييمان كوليبايل‬ ‫"منتظر على �أحر من اجلمر" يف نواك�شوط‪.‬‬ ‫ويف بيان �أ�صدرته م�ساء الأحد‪ ،‬قالت احلكومة املالية �إن "ثمانية‬ ‫ماليني وثمانية موريتانيني قتلوا بالر�صا�ص"‪ ،‬م�ؤكدة �أنها "امرت‬ ‫بفتح حتقيق عاجل ف��ورا �ستنقل نتائجه اىل ال��ر�أي ال�ع��ام الوطني‬ ‫والدويل واىل احلكومة وال�شعب املوريتاين ال�شقيق"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن "احلكومة ت�أ�سف ب�شدة لهذا احلادث امل�ؤمل"‬ ‫وقررت �إيفاد وزير اخلارجية املايل تيامان كوليبايل �إىل نواك�شوط‪.‬‬ ‫غري �أن وكالة الأنباء املوريتانية قالت م�ساء الأحد �إن بني القتلى‬

‫‪ 12‬موريتانيا ينتمون �إىل جماعة "الدعوة والتبليغ"‪.‬‬ ‫و�أكدت باماكو يف بيانها �أنها �أمرت ب�إجراء حتقيق يف احلادث‪.‬‬ ‫وبح�سب م�صادر ع�سكرية عدة وعنا�صر يف ال��درك وم�س�ؤول يف‬ ‫وزارة الأم��ن املالية �أن اجلي�ش مل يتكبد �أي خ�سائر يف �صفوفه وقد‬ ‫�أطلق النار على حافلة تقل ه ��ؤالء اال�سالميني املفرت�ضني بعدما‬ ‫رف�ضت التوقف يف بلدة ديابايل (حواىل ‪ 175‬كلم �شمال �سيغو)‪.‬‬ ‫وتبعد �سيغو ‪ 235‬كلم �شمال �شرق باماكو‪ ،‬وتقع يف حماذاة املناطق‬ ‫ال�شمالية التي ت�سيطر عليها منذ خم�سة ا�شهر حركات ا�سالمية‬ ‫م�سلحة بينها جماعة ان�صار الدين وحركة التوحيد واجلهاد يف غرب‬ ‫افريقيا املتحالفتان مع تنظيم القاعدة يف بالد املغرب اال�سالمي‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر ع�سكرية و�أمنية ور�سمية لفران�س بر�س ان اجلي�ش‬ ‫امل��ايل ا�ضطر اىل التعامل م��ع الإ�سالميني املفرت�ضني "كاعداء"‬ ‫بعدما رف�ضوا التوقف‪.‬‬ ‫واالثنني �أ�صدرت نواك�شوط بيانا و�صفت فيه ما جرى بـ "املذبحة‬ ‫اجلماعية" مطالبة باماكو ب�إ�شراكها بالتحقيق فيه‪.‬‬ ‫وقالت احلكومة املوريتانية يف بيان �إنها "علمت ببالغ احلزن‬

‫واال�ستنكار باجلرمية الب�شعة التي ارتكبتها (‪ )...‬وحدة من اجلي�ش‬ ‫امل ��ايل ��ض��د ‪ 16‬م��ن ال��دع��اة امل���س�ل�م�ين امل���س��امل�ين اغ�ل�ب�ه��م مواطنون‬ ‫موريتانيون كانوا يف طريقهم اىل باماكو"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان الذي ن�شرته وكالة الأنباء املوريتانية الر�سمية‬ ‫�أن نواك�شوط "تعرب عن ا�ستيائها ال�شديد من هذه اجلرمية النكراء‬ ‫التي ارتكبت بدم بارد دون �سابق �إنذار �أو ا�ستجواب �أو توقيف يف حق‬ ‫دعاة ال ميلكون من �سالح �سوى �إميانهم‪ ،‬جا�ؤوا يحملون ر�سالة �سالم‬ ‫و�أخوة وت�سامح �إىل بلد يف �أم�س احلاجة �إليها"‪ ،‬مطالبة باال�شرتاك‬ ‫يف التحقيق فيها‪.‬‬ ‫وتابعت احلكومة املوريتانية �أنها "تطالب ب�إحلاح ب�إجراء حتقيق‬ ‫م�ستقل فوري للوقوف على مالب�سات هذه اجلرمية الب�شعة وحتديد‬ ‫مرتكبيها بغية تقدميهم �إىل حماكمة نزيهة‪ ،‬وتعرب عن رغبتها يف‬ ‫امل�شاركة يف ه��ذا التحقيق ال��ذي يجب �أن يتم ب�أق�صى �أن��واع املهنية‬ ‫والنزاهة وال�صرامة"‪.‬‬

‫مقتل نائب زعيم القاعدة يف اليمن بهجوم للجيش‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ُقتل القيادي يف تنظيم القاعدة يف "جزيرة العرب" ال�سعودي‬ ‫�سعيد ال�شهري �إىل جانب ‪ 6‬م��ن عنا�صر التنظيم يف غ��ارة ق��ام بها‬ ‫اجلي�ش اليمني على التنظيم �شرقي اليمن‪.‬‬ ‫وقالت وزراة الدفاع اليمنية �إن الرجل الثاين يف تنظيم القاعدة‬ ‫قتل يف عملية نوعية للجي�ش اليمني يف ح�ضرموت‪.‬‬ ‫وك��ان ال�شهري قد طالب القبائل اليمنية‪ ،‬يف كلمة �صوتية له‬ ‫�أواخ��ر كانون ثاين املا�ضي‪ ،‬بـ"ن�صرة" التنظيم و"اجلهاد يف �سبيل‬ ‫اهلل" �ضد امل�سلحني احلوثيني‪ ،‬الذين و�صفهم بـ"الرواف�ض" و�أنهم‬ ‫ميثلون "املد القادم من �إيران"‪ ،‬بح�سب قوله‪.‬‬

‫وكانت �أنباء ترددت عن مقتل �سعيد ال�شهري و�إ�صابة ‪� 5‬آخرين‬ ‫من التنظيم �أثـناء حت�ضري بع�ض املتفجرات نهاية الأ�سبوع املن�صرم‬ ‫يف �أبني اليـمنية‪.‬‬ ‫ونقل موقع وزارة الدفاع "‪� 26‬سبتمرب نت" عن امل�صدر الرفيع‬ ‫ق��ول��ه ان "مقتل ال�شهري ميثل �ضربة موجعة مل��ا تبقى م��ن فلول‬ ‫العنا�صر االرهابية"‪.‬‬ ‫ومل ي��دل امل��وق��ع مب��زي��د م��ن التفا�صيل‪ ،‬ك�م��ا مل ي ��ؤك��د تنظيم‬ ‫القاعدة حتى الآن مقتل ال�شهري الذي يلقب بابي �سفيان االزدي‪.‬‬ ‫وال�شهري هو نائب زعيم التنظيم نا�صر الوحي�شي على ر�أ�س‬ ‫"تنظيم قاعدة اجلهاد يف جزيرة العرب" الذي الذي نتج عن دمج‬ ‫الفرعني اليمني وال���س�ع��ودي للقاعدة مطلع ‪ ،2009‬واملتح�صن يف‬

‫اليمن‪.‬‬ ‫وكان ال�شهري اعتقل يف مع�سكر غوانتانامو واعيد اىل ال�سعودية‬ ‫يف ‪ 2007‬حيث تابع برنامج املنا�صحة اخلا�ص باملتطرفني‪� ،‬إال �أنه عاد‬ ‫والتحق بالقاعدة يف اليمن‪.‬‬ ‫ومقتل ال�شهري ي�شكل �ضربة موجعة جديدة لتنظيم القاعدة‬ ‫بعد جناح اجلي�ش اليمني يف طرده من حمافظة ابني اجلنوبية التي‬ ‫وقعت حتت �سيطرة املتطرفني يف ‪.2011‬‬ ‫كما ت�أتي هذه ال�ضربة بعد �سل�سلة الغارات التي نفذتها طائرات‬ ‫من دون طيار هي امريكية على الأرجح على التنظيم‪ ،‬ما �أ�سفر عن‬ ‫مقتل عدد من قيادييه‪ ،‬و�آخرهم كان خالد باتي�س الذي يعد العقل‬ ‫املدبر للهجوم على ناقلة النفط الفرن�سية ليمبورغ يف ‪.2001‬‬

‫ليبيا تنفي اقرتاب محاكمة‬ ‫سيف اإلسالم القذايف‬ ‫الهاي ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قالت املحكمة اجلنائ��ة الدولية من مقرها يف الهاي �أم�س‬ ‫االث �ن�ين �إن ليبيا ن�ف��ت اق�ت�راب حم��اك�م��ة �سيف الإ� �س�ل�ام جنل‬ ‫الزعيم الليبي الراحل معمر القذايف بتهم ارتكاب جرائم �ضد‬ ‫الإن�سانية‪.‬‬ ‫ويتهم �سيف الإ��س�لام بارتكاب تلك اجل��رائ��م عندما حاول‬ ‫�إخماد الثورة التي �أدت �إىل الإطاحة بوالده العام املا�ضي بعد �أكرث‬ ‫من ‪ 40‬عاما من احلكم‪� ،‬إال �أن املحكمة الدولية تريد حماكمته‬ ‫يف هولندا‪.‬‬ ‫ويف ت�ق��ري��ر �أويل �أ� �ص��درت��ه امل�ح�ك�م��ة ح ��ول ال �ت �ق��دم ب�ش�أن‬ ‫املحاكمة‪ ،‬نفت ال�سلطات الليبية ما �صرحت به النيابة الليبية‬ ‫وهيئة الدفاع ب�أن �سيف الإ�سالم �سيحاكم هذا ال�شهر يف مدينة‬ ‫الزنتان‪.‬‬ ‫ونقل التقرير عن رئي�س امل�ؤمتر الوطني الليبي العام حممد‬ ‫يو�سف املقريف قوله ان هذه املعلومات ال �أ�سا�س له "و�شائعات‬ ‫و�أكاذيب زائفة"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�سلطات الليبية �إن�ه��ا حت�ت��اج �إىل ت�شكيل حكومة‬ ‫وتعيني نائب عام قبل ان حتدد الطريقة التي �ستتعامل بها مع‬ ‫املحكمة‪.‬‬ ‫وي ��دور خ�لاف ب�ين ال�سلطات الليبية اجل��دي��دة واملحكمة‬ ‫الدولية ب�ش�أن مكان حماكمة �سيف الإ�سالم‪ ،‬حيث يقول حماميه‬ ‫من املحكمة اجلنائية الدولية انه لن يحظى مبحاكمة عادلة يف‬ ‫ليبيا‪.‬‬ ‫وقد �أ�صدرت املحكمة اجلنائية الدولية مذكرة توقيف بحق‬ ‫�سيف اال��س�لام ال�ق��ذايف (‪ 40‬ع��ام��ا) بتهمة ارت�ك��اب ج��رائ��م �ضد‬ ‫االن�سانية خ�لال االنتفا�ضة التي ت�سببت ب�سقوط نظام معمر‬ ‫القذايف ثم مقتله يف ‪.2011‬‬

‫تونسي يفارق الحياة إثر تعرضه‬ ‫إىل «التعذيب»‬ ‫تون�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫نددت املحامية را�ضية الن�صراوي رئي�سة اجلمعية التون�سية‬ ‫ملناه�ضة التعذيب (غري حكومية) االثنني بوفاة مواطن تون�سي‬ ‫فارق احلياة مب�ست�شفى يف العا�صمة التون�سية �إثر تعر�ضه �إىل‬ ‫"التعذيب" يف �أحد خمافر ال�شرطة‪.‬‬ ‫وقالت الن�صراوي �إن عبد الر�ؤوف اخلما�سي (‪ 40‬عاما) فارق‬ ‫احلياة م�ساء ال�سبت الفائت يف م�ست�شفى "�شارل نيكول" �إثر‬ ‫تعر�ضه �إىل "التعذيب" يف مقر فرقة ال�شرطة العدلية مبنطقة‬ ‫"�سيدي ح�سني" (و�سط العا�صمة) التي اعتقلته للتحقيق معه‬ ‫يف ق�ضية �سرقة‪.‬‬ ‫و�أعلنت وزارة الداخلية �أن اخلما�سي "مت �إيقافه يوم ‪� 28‬آب‬ ‫‪ 2012‬مبقر فرقة ال�شرطة العدلية مبنطقة �سيدي ح�سني على‬ ‫خلفية تتبع عديل يف ق�ضية جنائية" مل تو�ضح طبيعتها‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الوزارة �أن اخلما�سي �أ�صيب ال�سبت املا�ضي بـ"حالة‬ ‫�إغماء �شديدة فتم نقله �إىل ق�سم اال�ستعجايل مب�ست�شفى �شارل‬ ‫نيكول‪ ،‬حيث تبني �أنه تعر�ض الرجتاج يف املخ‪ ،‬مما ا�ستلزم �إبقاءه‬ ‫حتت املراقبة الطبية بق�سم الإنعا�ش بامل�ست�شفى ذاته" �إىل �أن‬ ‫فارق احلياة م�ساء اليوم نف�سه‪.‬‬ ‫وتابعت‪�" :‬إثر وف��اة امل��واط��ن امل��ذك��ور م�ساء ال�سبت املا�ضي‬ ‫�أذن قا�ضي التحقيق باالحتفاظ ب�أربعة �أع��وان من الفرقة التي‬ ‫ب��ا��ش��رت ال�ب�ح��ث م��ع امل�ت��وف��ى ع�ل��ى ذم��ة الأب �ح��اث ال�ت��ي ال تزال‬ ‫متوا�صلة للك�شف عن مالب�سات هذه الوفاة"‪.‬‬ ‫وبح�سب را�ضية الن�صراوي‪ ،‬ف��إن ال�شرطة اعتقلت الهالك‬ ‫وه��و �أ�صيل منطقة اجلري�صة (�شمال غ��رب) عندما ك��ان يزور‬ ‫زوجته املقيمة مب�ست�شفى للأمرا�ض ال�سرطانية‪ ،‬وبعد �أن تلقت‬ ‫�شكوى من جارة له اتهمته بال�سرقة‪.‬‬ ‫وقالت‪" :‬هذه امل�أ�ساة تقيم الدليل على �أن ممار�سة التعذيب‬ ‫يف تون�س م�ستمرة حتى بعد �سقوط نظام (الرئي�س املخلوع زين‬ ‫العابدين) بن علي"‪.‬‬

‫م�شكلة الفيلم القبطي امل�سيء للر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم تتفاعل‬

‫مصر‪ :‬أزمة عقب قرار حق لجوء املسيحيني املصريني لهولندا‬

‫القاهرة ‪� -‬آالء حمــزة‬ ‫ن�ف��ت � �س �ف��ارة ه��ول �ن��دا ب��ال�ق��اه��رة � �ص��دور ق ��رار ع��ن الربملان‬ ‫الهولندي مينح امل�سيحيني امل�صريني حق اللجوء‪ ،‬و�أك��دت �أم�س‬ ‫االثنني �أن هناك قرارا حكوميا مت اتخاذه يق�ضي بتغيري �إجراءات‬ ‫اللجوء‪ ،‬ا�ستثنت منه امل�سيحيني امل�صريني املوجودين بالفعل على‬ ‫الأرا�ضى الهولندية‪.‬‬ ‫ونقلت ال�سفارة عن وزارة ال�شئون الداخلية الهولندية �أنه‬ ‫ميكن للم�صريني امل�سيحيني امل��وج��ودي��ن بالفعل على �أرا�ضيها‬ ‫ال �ت �ق��دم ب�ط�ل��ب ال �ل �ج��وء؛ ب���ش��رط ت �ق��دمي دل �ي��ل ع�ل��ى تعر�ضهم‬ ‫لال�ضطهاد‪ ،‬يثبت ب�شكل فردي حاجة املتقدم �إىل حماية دولية‪،‬‬ ‫و�سيتم تقييم طلبات اللجوء كل على حدة‪ ،‬وفقًا حليثيات احلالة‪،‬‬ ‫كما هو احلال بالن�سبة لأي طلب جلوء يف هولندا‪.‬‬ ‫و�أثار القرار جدال وا�سعا يف م�صر‪ ،‬ومن ثم �أو�ضحت ال�سفارة‬ ‫�أن��ه يف ح��ال ت�ق��دم م��واط��ن م�صري م�سيحي بطلب جل��وء ف�إنه‬ ‫�سيكون قابال للدرا�سة‪ ،‬ولن يقبل على الفور �إال �إذا كان مدعوما‬ ‫بال�شروط التي و�ضعتها امل��ادة الثالثة من االتفاقية الأوروبية‬ ‫حلقوق الإن�سان واحل��ري��ات الأ�سا�سية‪ ،‬ومب��ا ي�ؤكد �أن��ه م�ضطهد‬ ‫بالفعل كما هو مو�ضح يف اتفاقية الأمم املتحدة لالجئني للعام‬ ‫‪.1951‬‬ ‫و�أكدت الهيئة القبطية الهولندية �أن القرار الر�سمي ال�صادر‬ ‫بحق ت�سهيل اللجوء للم�سيحيني هو قرار يخ�ص الأقباط ممن‬ ‫لديهم م�شكلة فعلية ور�سمية داخل م�صر‪ .‬و�أو�ضح رئي�س الهيئة‪،‬‬ ‫بهاء رمزي‪� ،‬أن القرار ال�صادر هو ت�سهيل حق اللجوء للم�سيحيني‬ ‫امل�ضطهدين داخل اململكة الهولندية طبقاً للقرار ال�صادر‪ ،‬والذي‬ ‫�أق ّره الربملان بنا ًء على مطلب من وزارة الهجرة الهولندية‪.‬‬ ‫وزعم �سفري هولندا بالقاهرة‪ ،‬جريارد �ستيخن‪� ،‬أنهم ر�صدوا‬ ‫�أكرث من حالة ا�ضطهاد لأقباط م�صر دون وجود حماية منا�سبة‬ ‫من احلكومة امل�صرية لهم‪ ،‬وذلك وفقاً لتقارير دولية عديدة مما‬ ‫دفعهم لتغيري �شروط حق اللجوء ال�سيا�سي للأقباط من م�صر‬ ‫�إىل هولندا‪.‬‬ ‫وق��ال "�ستيخن" �إن التغيري ال��ذي ط��ر�أ على حقوق اللجوء‬ ‫ال�سيا�سي م��ن م�صر لهولندا ال يرتبط ب��و��ص��ول الإ�سالميني‬ ‫للحكم‪ ،‬زاع �م��ا �أن �سببه ه��و ت��أك�ي��د ال�ت�ق��اري��ر ال��دول�ي��ة ع�ل��ى �أن‬ ‫ا�ضطهاد الأقباط يف م�صر مت يف حاالت عديدة دون موقف حا�سم‬ ‫من احلكومة‪.‬‬ ‫واعترب النا�شط واملفكر القبطي‪ ،‬جمال �أ�سعد يف ت�صريحات‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن ق��رار اللجوء لهولندا يخدم م�صالح املتاجرين‬

‫لقطة من الفيلم امل�سيء‬ ‫بق�ضية اال�ضطهاد الديني من �أقباط املهجر والداخل‪ .‬و�أو�ضح‬ ‫�أن هناك م�شاكل فعلية يعاين منها الأقباط داخل م�صر‪� ،‬إال �أن‬ ‫غالبية هذه امل�شاكل والأزمات يعانيها امل�سلمون �أي�ضاً‪ ،‬و�أن احلل‬ ‫يكون من خالل د�ستور وطني يكفل للجميع احلقوق واحلريات‪.‬‬ ‫ولفت "�أ�سعد" �إىل �أن ق�ضية اال�ضطهاد الديني للأقباط‬ ‫هي الثغرة التي يحاول الغرب النفاذ منها لتق�سيم م�صر منذ‬ ‫�أم��د التاريخ‪ ،‬وه��ذا هو هدف فر�ض احلماية الدولية للأقباط‪،‬‬ ‫والتدخل يف م�صر ع�سكرياً‪ ،‬داعيا �إىل �ضرورة االحتياط من كل‬ ‫املخططات‪ ،‬وعدم ال�سماح بج ّر م�صر �إىل هذا امل�ستنقع‪.‬‬ ‫وب��ال �ت��زام��ن م��ع ال �ق��رار ال �ه��ول �ن��دي ي�ن�ظ��م ائ �ت�لاف «�صوت‬ ‫احلكمة» وقفة احتجاجية اليوم الثالثاء‪� ،‬أمام ال�سفارة الأمريكية‬ ‫بالقاهرة‪ ،‬اعرتا�ضا على �إعداد �أقباط املهجر فيلما م�سيئا للر�سول‬

‫�صلي اهلل عليه و�سلم‪ .‬وطالب و�سام عبد الوارث‪ ،‬م�ؤ�س�س ائتالف‬ ‫�صوت احلكمة الدكتور حممد مر�سي‪ ،‬عرب ح�سابه على «تويرت»‪،‬‬ ‫ب�سحب اجلن�سية امل�صرية عن "كفرة �أقباط املهجر وم�ؤيديهم‬ ‫يف داخل وخارج م�صر لإعدادهم فيلم ي�سيء للنبي حممد �صلى‬ ‫اهلل عليهم و�سلم"‪ .‬وي�ضم "ائتالف �صوت احلكمة" ع��ددا من‬ ‫ال�شخ�صيات الإ�سالمية‪ ،‬والقبطية ويهدف لـ"مالحقة كل من‬ ‫يتطاول على الإ�سالم ورموزه حمليا و�إقليميا ودوليا"‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه‪ ،‬ق��ال ال��دك�ت��ور علي جمعة‪ ،‬مفتي اجلمهورية‪،‬‬ ‫�إن��ه يرف�ض ب�شدة م��ا ق��ام ب��ه م��ن و�صفهم بـ"بع�ض املتطرفني‬ ‫من �أقباط املهجر"‪ ،‬لإعدادهم "فيل ًما م�سي ًئا" للر�سول حممد‪،‬‬ ‫م�ؤكدًا �أن «هذه الإ�ساءة مت�س م�شاعر ماليني امل�سلمني يف العامل‪،‬‬ ‫لكونها حتاول النيل من �أقد�س رمز ب�شري لديهم‪ ،‬وهو نبيهم‪-‬‬

‫حممد �صلى اهلل عليه و�سلم»‪.‬‬ ‫ودعا املفتي �أن�صار حقوق الإن�سان و�أهل احلكمة من العقالء‬ ‫واملفكرين‪� ،‬إىل الت�صدي لـ"انتهاك املقد�سات لأي دين من الأديان‪،‬‬ ‫حتى ي�سود العامل املحبة والإخاء"‪ .‬و�أكد جمعة‪ ،‬يف بيان له‪� ،‬أنه‬ ‫"يرف�ض التحجج بحرية الر�أي والتعبري لتربير وتغطية هذه‬ ‫الإ�ساءة"‪ ،‬م�ؤكدًا �أن "االعتداء على املقد�سات الدينية ال يندرج‬ ‫حتت ه��ذه احل��ري��ة‪ ،‬بل هو وج��ه من وج��وه االع�ت��داء على حقوق‬ ‫الإن�سان باالعتداء على مقدّ�ساته"‪.‬‬ ‫و�أدانت الكنائ�س امل�صرية الثالثة الأرثوذك�سية والكاثوليكية‬ ‫والإجنيلية ما قام به بع�ض �أقباط املهجر من �إنتاج فيلم ي�سيء‬ ‫ب�شكل مبا�شر للر�سول "حممد"‪ ،‬وا�صفة ه��ذا العمل بالتجاوز‬ ‫غري املقبول‪.‬‬


‫�أوراق ثقافية‬

‫بانوراما محلية‬

‫الثالثاء (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2064‬‬

‫األدب العربي ومأزق الرتجمة‬

‫توقيع كتاب لنريان السامرائي‬ ‫يف معرض عمان الدولي‬ ‫للكتاب‬

‫بقلم‪� :‬أمري تاج ال�سر‪ /‬روائي وكاتب‬ ‫�سوداين (نق ً‬ ‫ال عن اجلزيرة نت)‬ ‫يف ر�� �س ��ال ��ة ت �ق �ل �ي �ت �ه��ا م� ��ن الكاتبة‬ ‫ال�بري�ط��ان�ي��ة ف�ي��ون��ا �أوب ��ري ��ن ال �ت��ي قامت‬ ‫بتحرير الن�ص الإجنليزي لروايتي «�صائد‬ ‫الريقات» بتكليف من النا�شر الربيطاين‪،‬‬ ‫قالت �إنها ق��ر�أت رواي��ة عربية لأول مرة‪،‬‬ ‫وتعرفت من خاللها على جزء ب�سيط من‬ ‫الوطن العربي و�آداب��ه‪ ،‬و�سعدت بالدخول‬

‫وقعت الكاتبة نريان ماهر ال�سامرائي و�ضمن فعاليات‬ ‫معر�ض عمان ال��دويل ال��راب��ع ع�شر للكتاب‪ ،‬كتابها املعنون‬ ‫"�شهدت اختطاف وطن" ال���ص��ادر ع��ن امل�ؤ�س�سة العربية‬ ‫للدرا�سات والن�شر‪.‬‬ ‫وقالت امل�ؤلفة �إن الكتاب يهدف اىل تثبيت حقائق دامغة‪،‬‬ ‫و�أحداث ج�سام مرت على العراق وعا�شتها امل�ؤلفة خالل فرتة‬ ‫ال �ع��دوان على ال �ع��راق‪ ،‬كما حتدثت ع��ن �شهادتها الواقعية‬ ‫للأحداث التي عا�شتها يف بغداد خالل الفرتة بني ‪- 2004‬‬ ‫‪.2007‬‬ ‫ول�ف�ت��ت اىل ان �ه��ا مل ت�ف�ك��ر ي��وم��ا بن�شر م��ا ت�ك�ت��ب على‬ ‫االطالق‪ ،‬لكن تطور االحداث من ناحية‪ ،‬وت�شجيع اال�صدقاء‬ ‫من ناحية اخرى �شجعها على و�ضع النقاط على احلروف يف‬ ‫كلمات ب�سيطة علها تعك�س هموم الوطن‪.‬‬

‫العربي‪ ،‬خا�صة ال�شعر‪� ،‬أدب عريق والعرب‬ ‫مبتكرون يف جم��ال اللغة‪ ،‬منذ بداياتهم‬ ‫الأوىل‪ ،‬وق��دم��وا �آداب � ��ا ف�ي�ه��ا ال�ك�ث�ير من‬ ‫اخليال والطقو�س واحلكم‪ ،‬وتعرف جيدا‬ ‫كتبا مثل �أل��ف ليلة وليلة‪ ،‬ال��ذي اهتمت‬ ‫اللغات الأخرى بتبنيه مبكرا‪ ،‬وكان م�صدر‬ ‫�إل �ه��ام ك�ب�ير ل�ع��دد ال ب ��أ���س ب��ه م��ن الكتاب‬ ‫الغربيني ال��ذي��ن ا�ستفادوا م��ن �أ�ساطريه‬ ‫وخياله الكثيف‪.‬‬ ‫ويف حوار يل مع امل�ست�شرق الأمريكي‬

‫ندوة أدبية حول ديوان نور على‬ ‫املاء للشاعرة مناهل العساف‬ ‫نظمت دائ ��رة املكتبة ال��وط�ن�ي��ة و��ض�م��ن ف�ع��ال�ي��ات كتاب‬ ‫اال�سبوع التي تقيمها م�ساء كل احد ندوة حول دي��وان (نور‬ ‫على نور) لل�شاعرة واالعالمية مناهل الع�ساف‪.‬‬ ‫وقال الناقد حممد امل�شايخ �إن احلركة ال�شعرية املحلية‬ ‫اجنبت يف ال�سنوات االخرية كوكبة من ال�شعراء الذين خا�ضوا‬ ‫غ�م��ار احل��داث��ة‪ ،‬واب��دع��وا يف موجتها ع ��ددا م��ن الدواوين‬ ‫والق�صائد التي مثلت االردن يف عدد من الفعاليات العربية‬ ‫والعاملية‪ ،‬وك��ان معظم ه ��ؤالء ال�شعراء م��ن ال�شباب الذين‬ ‫رفدوا حركتنا ال�شعرية بدماء جديدة‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان ال���ش��اع��رة ال�ع���س��اف ا�شتغلت ع�ل��ى ع��دد من‬ ‫االلفاظ ذات الدالالت واملعاين احل�سية واملجردة بكلمات قد‬ ‫تبدو �صغرية‪ ،‬قليلة االح��رف‪� ،‬ضعيفة الت�أثري‪ ،‬غري انها يف‬ ‫موازين ال�شعر الفتة بليغة اال�شارات والدالالت‪.‬‬ ‫ور�أى ال�شاعر ع��ارف الهالل يف ال��دي��وان �سهولة امل�أخذ‬ ‫و�صعوبة امل�سلك وق��وة املعنى ورق��ة اللفظ وان��ه �شعر �أخاذ‬ ‫و�شاعرة �آ�سرة غري متكلفة حتمل يف طيات ق�صائدها ثقل‬ ‫فكر يتلبد بني حنايا ال�ضمري ويف�صح عن مكنون دفني يف‬ ‫الوجدان‪.‬‬ ‫ث��م ق ��ر�أت ال���ش��اع��رة يف االم���س�ي��ة ال�ت��ي ادارت �ه��ا الكاتبة‬ ‫جمدولني ابو ال��رب ع��ددا من ق�صائد الديوان التي حتاكي‬ ‫بهاء الروح ونب�ض االحرف ودنيا االحالم‪.‬‬

‫�إىل ثقافة خمتلفة‪ ،‬وعا�شت مع �شخو�ص‬ ‫مل ت�ك��ن ت�ع��رف�ه��م م��ن ق �ب��ل‪ ،‬مم��ا حفزها‬ ‫للبحث عن الأدب العربي املرتجم لتعرف‬ ‫�أكرث‪.‬‬ ‫وت���س�ت�غ��رب �أوب ��ري ��ن ب���ش��دة م��ن عدم‬ ‫ان�ت���ش��ار الأدب ال�ع��رب��ي يف �أوروب� ��ا ب�صورة‬ ‫جادة‪� ،‬أ�سوة ب�آداب �شعوب �أخرى مثل �شعب‬ ‫�أمريكا الالتينية والقارة الأفريقية والأدب‬ ‫الآ�سيوي الذي حقق به كتاب مثل الياباين‬ ‫هاروكي موراكامو مكا�سب كبرية يف الغرب‬ ‫وزاحموا بها الغربيني �أنف�سهم‪.‬‬ ‫والكاتبة الربيطانية تعرف �أن الأدب‬

‫عرض مسرحية بعنوان "حجرة‬ ‫الخزين" يف إربد‬ ‫عر�ضت �ضمن فعاليات مهرجان م�سرح الطفل الأردين‬ ‫التا�سع على خ�شبة م�سرح مدر�سة خديجة �أم امل�ؤمنني ب�إربد‬ ‫�أم�س م�سرحية بعنوان "حجرة اخلزين"‪ ،‬ت�أليف الدكتورة‬ ‫عفاف طبالة‪� ،‬إعداد و�إخراج �سماح الق�سو�س‪.‬‬ ‫وت��دور �أح��داث امل�سرحية ح��ول عالقة الطفل مع عامله‬ ‫اخل��ا���ص ال ��ذي ي �ح��اول ب �ن��اءه م��ن خ�ل�ال االب �ت �ك��ار وحتويل‬ ‫الأح�ل�ام �إىل حقائق لت�صبح �إجن� ��ازات يفتخر بها الطفل‬ ‫م�ستقبال‪ ،‬م��ن خ�لال �شخ�صيتني ا�سا�سيتني يف امل�سرحية‬ ‫وهما املمثل ح�سن دروي�ش (اجل��د)‪ ،‬واملمثلة م��اري مدانات‬ ‫(احلفيدة)‪ ،‬التي لها حياتها اخلا�صة املليئة بالأحالم‪.‬‬ ‫وتختلف ع��ن حياة الآخ��ري��ن‪ ،‬خا�صة يف ظ��ل التغريات‬ ‫احل��دي �ث��ة‪ ،‬ح�ي��ث ت�ب�ن��ي بيتها اخل��ا���ص ب�ه��ا ال ��ذي ي�ع�بر عن‬ ‫مكنوناتها الداخلية والقريبة �إىل عامل الأط�ف��ال‪ ،‬فيحاول‬ ‫اجل ��د ال��دخ��ول اىل ب�ي�ت�ه��ا اخل��ا���ص �أو م��ا ي���س�م��ى "حجرة‬ ‫اخلزين" يف داخ ��ل ح�ف�ي��دت��ه فتن�ش�أ بينهما ع�لاق��ة قوية‬ ‫ي�ستطيع اجل��د م��ن خاللها معرفة م��ا ي��دور يف نف�سها من‬ ‫�أف�ك��ار و�أم��ور ال ي�ستطيع �أح��د معرفتها �إال من �أق�ترب من‬ ‫نف�سية الطفل و�أكت�شف ال�سر يف داخلها‪.‬‬ ‫امل�سرحية من متثيل‪ :‬ح�سن دروي�ش ومعت�صم ال�سمريات‬ ‫ويزن �أبو �سليم ولور مدانات وجيد مدانات‪ ،‬والديكور لع�صام‬ ‫�شاهني‪ ،‬و�صمم الإ�ضاءة يف امل�سرح خالد اخلاليلة وال�صوت‬ ‫ناورز يحيى‪ ،‬وم�ساعد املخرج حممد ال�سمريات‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن مهرجان م�سرح الطفل الأردين يهدف اىل‬ ‫دعم الثقافة الوطنية ب�شكل عام والثقافة امل�سرحية للأطفال‬ ‫ب�شكل خا�ص‪ ،‬و�إبراز مواهب الأطفال وطاقاتهم الإبداعية‪.‬‬

‫صدور ديوان رسائل إىل القمر‬ ‫للشاعرة سحر حمزة‬ ‫�صدر عن دار �سندباد للن�شر والتوزيع بالقاهرة الديوان‬ ‫ال�شعري االول للكاتبة وال�شاعرة �سحر حمزة بعنوان "ر�سائل‬ ‫�إىل القمر"‪.‬‬ ‫يحتوي ال��دي��وان ال��ذي ج��اء يف ‪� 64‬صفحة م��ن القطع‬ ‫املتو�سط على العديد من الق�صائد ال�شعرية التي ن�شرتها‬ ‫ال�شاعرة �إلكرتونياً بعنوان �صباح اخلري يا غزة ثم ق�صائد‬ ‫ر�سائل �إىل القمر‪.‬‬ ‫ت�ستعيد ال�شاعرة ذكريات حميمية ملن عربوا يف حياتها‬ ‫منذ طفولتها �إىل �أن �أ�صبحت �سيدة مربية و�أم �أوالد و�سيدة‬ ‫�أع�م��ال وكاتبة و�صحفية حتملت امل�س�ؤولية �إىل �أن عا�شت‬ ‫جتربة كتابة ال�شعر لتعر�ض دي��وان�ه��ا الأول ال��ذي يتو�شح‬ ‫ب�ل��وح��ة غ�ل�اف اخ�ت��ارت�ه��ا ال���ش��اع��رة للقمر حل�ظ��ات الغ�سق‬ ‫ومنت�صف الليل‪.‬‬ ‫د�أبت حمزة على نظم ال�شعر وكتابة الن�صو�ص واملقاالت‬ ‫�إثر بع�ض املواقف واحلوادث وامل�شاعر التي تفي�ض بها نف�س‬ ‫ال�شاعرة يف حياتها اليومية‪.‬‬ ‫ي�ضم اال�صدار ع�شر ق�صائد منها‪ :‬اللبالب والقمر‪ ،‬ال‬ ‫تغيب‪ ،‬القمر والعيد‪ ،‬قلبي هناك‪ ،‬ر�سالتي الأخرية للقمر‪.‬‬ ‫ي�شار اىل انه �صدر للكاتبة جملة م�ؤلفات متنوعة منها‪:‬‬ ‫ن�صائح ماما �سحر �سل�سلة ق�ص�صية ل�ل�أط�ف��ال‪ ،‬وال�شجرة‬ ‫احلزينة جمموعة ق�ص�صية‪ ،‬ورواية حكايات امر�أة‪ ،‬وال�سنابل‬ ‫الذهبية ق�ص�ص ع��ن دار زعبيل للن�شر ب��الإم��ارات ‪،2010‬‬ ‫و�سيدة الليلك جمموعة ق�ص�صية ع��ن دار �سندباد للن�شر‬ ‫بالقاهرة ‪.2012‬‬

‫‪13‬‬

‫ول�ي��ام هت�شنز‪ ،‬ال��ذي تعلم اللغة العربية‬ ‫�أث�ن��اء درا�سته لعلم الأدي��ان واهتم بالأدب‬ ‫العربي منذ �شبابه‪ ،‬ونقل �أع�م��اال عديدة‬ ‫ل�ك�ت��اب ن�ع�ت��ز ب�ه��م م�ث��ل جن�ي��ب حمفوظ‪،‬‬ ‫الذي ترجم له ثالثيته ال�شهرية و�إبراهيم‬ ‫ال �ك��وين‪ ،‬ال��ذي ت��رج��م ل��ه ع��دة �أع �م��ال �إىل‬ ‫الإجنليزية‪ ،‬قال �إنه �أنفق �أربعني عاما من‬ ‫عمره يعمل دون دعم يف الرتجمة ال�شاقة‪،‬‬ ‫وحماوال �إقناع النا�شرين يف �أوروبا و�أمريكا‬ ‫بن�شر �أعمال ترجمها مبحبة �شديدة‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر ال �ن ��ا� �ش ��رون ت �ل��ك الأع� �م ��ال‬ ‫مغمورة وقادمة من مناطق مغمورة‪ ،‬ولن‬

‫ت�شكل �أي �إ�ضافة �أو مكا�سب �إذا ما ن�شرت‬ ‫ل��دي�ه��م‪ ،‬و�أ� �ض��اف ب��روف�ي���س��ور هت�شنز �أنه‬ ‫جنح يف �إقناع البع�ض‪ ،‬وكانوا يف معظمهم‬ ‫نا�شرين �صغارا‪ ،‬هم �أي�ضا بحاجة �إىل دعم‪.‬‬ ‫لكنه مل يي�أ�س وال يزال م�ستمرا يف عمله‪،‬‬ ‫و�أي�ضا بنف�س املحبة‪.‬‬ ‫�أي���ض��ا �أخ�ب�رين امل�ست�شرق الإ�سباين‬ ‫املحب للأدب العربي رفاييل �أورتيغا‪ ،‬الذي‬ ‫عا�ش �سنوات يف م�صر وال���س��ودان �أن��ه يود‬ ‫ل��و �ساهم يف ترجمة �أك�بر ق��در م��ن الأدب‬ ‫العربي �إىل لغته‪ ،‬لكن نا�شري بالده ‪�-‬أ�سوة‬ ‫بالنا�شرين الأوروب �ي�ي�ن‪ -‬ي��ؤم�ن��ون بنف�س‬ ‫الفكرة التي تقول ب��أن الأدب العربي �أدب‬ ‫مغمور ول��ن يجذب ق��راء �أو يحقق ربحا‪.‬‬ ‫وم��ا ا�ستطاع فعله بعد جهد ه��و ت�أ�سي�س‬ ‫�سل�سلة لذلك الأدب‪ ،‬بالتعاون مع دار ن�شر‬ ‫��ص�غ�يرة يف غ��رن��اط��ة‪ ،‬ع�سى �أن ت�ك�بر ذات‬ ‫يوم وتت�سع ال�سل�سلة‪� ،‬أو تلتفت دور �أخرى‬ ‫�أعظم �ش�أنا �إىل ذلك الإنتاج وتتبناه‪.‬‬ ‫ما قالته فيونا �أوبرين وما قاله وليام‬ ‫هت�شنز و�أورت �ي �غ��ا وغ�يره��م م��ن املهتمني‬ ‫ب��الآداب العربية‪ ،‬وم��ا نقوله با�ستمرار يف‬ ‫كل حمفل يتطرق �إىل �أزمة الأدب العربي‬ ‫يف مواجهة الآداب الأخرى هو �أننا مهتمون‬ ‫ب���ش�ك��ل ك �ب�ير‪ ،‬ب�ن�ق��ل الآخ � ��ر �إىل ثقافتنا‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ن��ا��س�ين دائ �م��ا �أن ننقل ثقافتنا‬ ‫�إىل الآخر ب�شكل جاد‪ ،‬بعيدا عن املحاوالت‬ ‫الفردية املفتقرة للدعم امل�ؤ�س�سي‪.‬‬ ‫ما ينتجه الآخ��ر البعيد مقدر ب�شكل‬ ‫م��زع��ج لدينا وم�ف��رو���ض على م�ؤ�س�ساتنا‬ ‫املقتدرة‪ ،‬التي ت�سعى �إىل ترجمته ب�صورة‬ ‫كبرية‪ ،‬ون�شره بطريقة حمرتمة‪ ،‬وت�سخري‬ ‫كل و�سائل الإع�لام مل ��ؤازرة انت�شاره‪ ،‬بينما‬ ‫م��ا نكتبه حتى بلغتنا العربية ال يحظى‬ ‫ب �ه��ذا االه �ت �م ��ام امل �ب��ال��غ ف �ي��ه‪ ،‬و�إمن� � ��ا هو‬ ‫اهتمام ب�سيط معظمه نابع من ال�صداقات‬ ‫والعالقات العامة التي ميلكها البع�ض وال‬ ‫ميلكها البع�ض الآخر‪ ،‬وميكن بب�ساطة �أن‬ ‫متيت موهبة يف مهدها وال يظهر كاتبها يف‬ ‫الوجود الثقايف �أبدا‪ ،‬وحتيي ما �أ�سميها ال‬ ‫موهبة لدى �آخر‪ ،‬وذلك بر ّيها كذبا‪.‬‬ ‫ه��ذه امل��ؤ��س���س��ات امل�ق�ت��درة ال�ت��ي تعمل‬ ‫على ترجمة ون�شر �أعمال لكتاب غربيني‪،‬‬ ‫بع�ضها �سبق ل��ه �أن ت��رج��م ون���ش��ر‪ ،‬مل��اذا ال‬ ‫تعك�س ن�شاطها‪� ،‬أو على الأقل ت�سخر جزءا‬ ‫م��ن ه��ذا ال�ن���ش��اط‪ ،‬يف دع��م ال�ترج�م��ة من‬ ‫العربية �إىل لغات �أخرى‪ ،‬وتقوم بالدعاية‬ ‫خارجيا بنف�س احلما�س ونف�س القوة‪.‬‬ ‫ذل��ك كفيل ب� ��أن يلغي ف �ك��رة الطمر‬ ‫عن الأدب العربي‪ ،‬ويجعله يحتل مكانته‬ ‫و�سط �آداب ال�شعوب الأخ��رى‪ ،‬وم�ستقبال‬ ‫لن يدعي نا�شر �أنه يغامر �إذا ما قام بن�شر‬ ‫كتاب مرتجم لكاتب عربي‪ ،‬و�أي�ضا يحفز‬

‫امل�ست�شرقني امل�ه�ت�م�ين‪ ،‬ل�ترج�م��ة �أجيال‬ ‫�أخ��رى من الكتاب العرب‪ ،‬غري تلك التي‬ ‫اهتموا برتجمتها �سابقا‪.‬‬ ‫ملاذا ال نحاول حقيقة منازلة الآخر؟‬ ‫�أن نن�شئ دورا م �ت �ع��ددة‪ ،‬مهمتها الن�شر‬ ‫باللغات الأخ��رى ون��رى �إن ك��ان �سيبت�سم‬ ‫الآخ��ر يف وجوهنا �أم يعب�س؟ �إن كان بيته‬ ‫مفتوحا ال�ستقبال ثقافتنا �أم مغلقا يف وجه‬ ‫تلك الثقافة؟ وق��د �سعدنا ب ��أن م�ؤ�س�سة‬ ‫قطر للرتبية والثقافة والعلوم �أوجدت‬ ‫منذ ع��دة ��س�ن��وات ف��رع��ا ل��دار بلومزبري‬ ‫الربيطانية الكبرية‪ ،‬لالهتمام برتجمة‬ ‫الأدب ال�ع��رب��ي �إىل الإجن �ل �ي��زي��ة‪ ،‬وقامت‬ ‫ال��دار بالفعل برتجمة ع��دد م��ن الكتاب‪،‬‬ ‫ون�شرهم يف الغرب‪ ،‬بطريقة الئقة‪.‬‬ ‫لكن مهمة تلك الدار ما زالت �صعبة‪،‬‬ ‫وال ت�ستطيع مبفردها حتمل ترجمة الأدب‬ ‫ال�ع��رب��ي ك �ل��ه‪ ،‬ل�ك��ن ق�ط�ع��ا ي���س��اه��م عملها‬ ‫مع جملة بانيبال الف�صلية‪ ،‬التي ت�صدر‬‫بجهود حمدودة يف لندن‪ ،‬وترتجم مقاطع‬ ‫تعريفية من الأدب العربي منذ �سنوات‪ -‬يف‬ ‫خلق وجود ما خارجي‪ ،‬رمبا يلفت النظر‪.‬‬ ‫�أي�ضا يف العام املا�ضي‪ ،‬طرح معر�ض‬ ‫ال�شارقة املهم للكتاب‪ ،‬م�ب��ادرة الرتجمة‬ ‫املدعومة مببالغ حمددة‪ ،‬وذلك برت�شيحه‬ ‫ل �ع��دد م��ن الأع� �م ��ال ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬وحماولة‬ ‫تعريف النا�شرين الأجانب بها‪ ،‬لكن ذلك‬ ‫مل يحقق نتائج ك�ب�يرة‪ ،‬و�أع�ت�ق��د �أن ذلك‬ ‫�أي���ض��ا ب�سبب ج�ه��ل ال�ن��ا��ش��ري��ن الأجانب‬ ‫لل��أدب ال�ع��رب��ي‪ ،‬ال��ذي ل��ن ميحى يف تلك‬ ‫الأيام املعدودة من زمن معر�ض الكتاب‪.‬‬ ‫ل�ق��د ق� ��ر�أت ع ��ددا ك �ب�يرا م��ن الكتب‬ ‫امل�ترج �م��ة‪ ،‬ومل �أح���س�ه��ا �أك�ث�ر ت�ف��وق��ا من‬ ‫الكتب العربية‪� ،‬أو مثال يحتذى به‪ ،‬وقر�أت‬ ‫بع�ض الكتاب بالإجنليزية‪ ،‬وم�ؤخرا قر�أت‬ ‫ف�صوال من رواي��ة للأملانية هريتا ميلر‪،‬‬ ‫التي ح�صلت على ج��ائ��زة نوبل منذ عدة‬ ‫��س�ن��وات‪ ،‬ومل �أع�ثر على كتابة معجزة �أو‬ ‫كتابة ال ي�ستطيع كاتب عربي �أن يكتبها‪،‬‬ ‫ورمبا بالتنوع الثقايف الذي منلكه‪ ،‬تكون‬ ‫كتابتنا ذات طعم خمتلف وخا�ص‪.‬‬ ‫اخللل �إذن يف التلقي العربي �أو التبعية‬ ‫الثقافية التي فر�ضناها على �أنف�سنا ومل‬ ‫تفر�ض علينا‪ ،‬ما ي�سخر الكرم العربي كله‬ ‫من �أجل ال�ضيف القادم من بعيد‪ ،‬وال �أدنى‬ ‫اهتمام ب�صراخ �أهل البيت وهم يت�ضورون‬ ‫جوعا‪.‬‬ ‫اخللل الكبري يف ابت�سامة التغا�ضي‬ ‫التي تت�سع يف وج��ه الغريب‪ ،‬وتك�ش حتى‬ ‫ت�صبح عبو�سا يف وجه �ساكن البيت‪ .‬ولكي‬ ‫يخرج الأدب العربي من عزلته ال بد من‬ ‫خ�ط��وات ج ��ادة‪ ،‬ال �أع�ت�ق��د �أن�ه��ا �صعبة‪� ،‬أو‬ ‫جتاور امل�ستحيل‪.‬‬

‫العالقة بني التاريخ والشعر‬ ‫بقلم‪ :‬حممود حممد �أ�سد‪ /‬عن "بيت فل�سطني‬ ‫لل�شعر"‬ ‫ال�شعر ذاكرة وبوح وانفعال وموقف وجت�سيد‪ .‬ولغة‬ ‫خا�صة‪ .‬وخيال يحمل التم ّرد على الواقع لي�سبح باملراد‬ ‫واملتم ّنى‪ .‬ينحو نحو اجلمال‪ ،‬وي�سعى لدغدغة امل�شاعر‬ ‫و�إثارتها‪.‬‬ ‫وال �ت��اري��خ �أرق� ��ام وو� �ص��ف‪ ،‬وان�ت�ق��ال وع ��دد و�أق ��وال‬ ‫وخطب وبعث للم�أمول �أي�ضا‪.‬‬ ‫مم��ا ج ��رى‪ ،‬وم��وق��ف م��ن احلياة‬ ‫ك�لاه�م��ا م��وق��ف ّ‬ ‫والأ�شخا�ص‪ ،‬لهما �أدواتهما وو�سائلهما‪ ،‬كالهما ي�سعى‬ ‫لن�سج احلدث ولكن ك ّل بطريقته‪.‬‬ ‫ال�شعر ي�صحبك ب�ع�ي��دا ع��ن ج��و امل�ع��رك��ة ويجعل‬ ‫ميدانها النف�س والكلمة وامل���ش��اع��ر‪ ،‬يثري فيك �شهوة‬ ‫الكلمة‪ ،‬لكن التاريخ ي��أخ��ذك بيدك �إىل امل�ي��دان‪ ،‬يعيد‬ ‫تر�سيم املعركة‪ ،‬ويحدّد خطوطها عن بعد وق��رب‪ ،‬من‬ ‫قبل احلدوث وبعد احلدوث‪ ،‬وال�شعر ت�ستدعيه النتائج‪،‬‬ ‫وتعيد تكوينه‪ ،‬فتبعث اللغة من جديد‪ُ .‬‬ ‫بع�ضهم يرى‬ ‫ال�شعر خ��ارج نطاق التاريخ والتحديد‪ ،‬وذل��ك بانتهاء‬ ‫احل ��دث وم ��وت ال �� �ش��اع��ر‪ ،‬ل�ك��ن ال���ش��اع��ر مب��وت��ه يحيي‬ ‫املنا�سبة واحلدث‪ "،‬موقعة ع�م��وري��ة وم�ع��رك��ة حطني‬ ‫واحل� ��دث وب ��ور �سعيد" �أ ّم� ��ا ال �ت��اري��خ ي��ري��ك الأ�سباب‬ ‫وامل�س ّببات‪ ،‬يرى بع�ضهم � ّأن ال�شعراء لي�س من �ش�أنهم‬ ‫اال�ستناد على ح��وادث ع�صرهم‪ ،‬وال يرهقون �أنف�سهم‬

‫وذاك��رت�ه��م بالت�سجيل واملحاكمة وال��رواي��ة وا�ستجداء‬ ‫و�صب معني اخلربة واحلكمة‬ ‫املوقف‪ ،‬ح�سبهم اجلمال ّ‬ ‫‪.‬‬ ‫ربمّ ��ا هناك �آراء مت��زج بني ال��ر�أي نْ�ْين‪ ،‬وه��ذا ممكن‪.‬‬ ‫فال�شاعرلي�س م�ؤ ّرخا حاذقا ودقيقا ملا يجري �أو جرى‪،‬‬ ‫ولي�س مطا َلبا بالتت ّبع وال ّر�صد‪ ،‬و�إنهاك �شاعر ّيته على‬ ‫ح�ساب الواقع واحلدث فح�سب‪ .‬وباملقابل لي�س ال�شاعر‬ ‫مبعزل عن حميطه الذي يالزمه‪ ،‬ويعاي�شه يف �أحزانه‬ ‫وم�س ّراته‪ ،‬ويف �إجن��ازات��ه ونكباته‪� .‬شاء �أم �أب��ى؟ وذلك‬ ‫�ضمن �إطار العالقة املتوا�شجة‪ .‬و من هنا يجد ال�شاعر‬ ‫نف�سه يف حالة ��ص��راع داخ�ل� ّ�ي ب�ين كونه �شاعرا يحلم‪،‬‬ ‫ويتم ّنى‪ ،‬ويرغب الكثري‪ ،‬وبني كونه �إن�سانا يرى ويتابع‬ ‫م��ا ي�ج��ري‪ .‬فمن ي��أخ��ذ الآخ ��ر؟ ه��ل ي��أخ��ذه ّ‬ ‫ال�شعر�إىل‬ ‫ع��وامل��ه ال�ب�ع�ي��دة احل��امل��ة �أم ي�ن���س��اق وراء احل ��دث وقد‬ ‫ج � ّرده من الأوىل؟ وق��د يقول قائل‪ :‬و َ‬ ‫مل ال يوافق‪� ،‬أو‬ ‫يعا�ضد بني احلالتني؟ هنا تكمن احلقيقة التي حتتاج‬ ‫لرباعة ودراية وتقنية وخيال خ�صب دون �إلغاء احلدث‬ ‫ب�أهم ّيته‪.‬‬ ‫وقد قال ُ‬ ‫بع�ضهم‪ :‬لي�س ال�شاع ُر مل َزما على �إكراه‬ ‫نف�سه لت�أريخ ما يجري والدّخول يف حيث ّيات الأحداث‪.‬‬ ‫وباملقابل يقول �أحدُهم هل ّ‬ ‫ال�شاعر ّ‬ ‫حمق بتنحية ذاته‬ ‫ون�ف����سِ ��ه ع��ن الأح � ��داث‪ ،‬ف�ي�ت�ج� ّرد م��ن ال��زم��ن واملحيط‬ ‫اللذين يعي�ش فيهما‪ .‬ويبقى على احلياد كمن اليعرف‪،‬‬ ‫والي��رى‪ ،‬والي�سمع‪.‬ويا لها من م�أ�ساة ؛ ويالها من داء‬

‫�أظهر م�سح �أن نحو ‪ 250‬مكتبة مهددة بالإغالق‬

‫خمجل؛‪.‬‬ ‫العربي ال�ق��دمي‪ ،‬ولعهد قريب مل يكن‬ ‫ال�شعر‬ ‫� ّإن‬ ‫ّ‬ ‫مب �ع��زلٍ ع��ن ت ��أري��خ الأح � ��داث وامل��وق��ف م�ن�ه��ا‪ ،‬و�إع� ��ادة‬ ‫جلي‬ ‫�صياغتها‪ ،‬وه��ذا م�لاح� ٌ�ظ ل��دى ال���ش�ع��راء ب�شكل ّ‬ ‫ك��ال�ب��ارودي و�أح�م��د �شوقي وحافظ ابراهيم وال ّزركلي‬ ‫وغريهم من ال�شعراء‪ ..‬والغالب ّية العظمى من ال�شعراء‬ ‫وع��ن طريق �أ�شعارهم عرفنا م��ا ج��رى‪ ،‬وتع ّرفنا على‬ ‫ال�شخ�ص ّيات ال�سيا�س ّية واملنا�ضلة من �شهداء و�أحرار‬ ‫وعلماء" �سعد زغ�ل��ول وع�م��ر املختار واب��راه�ي��م هنانو‬ ‫والق�سام والثورات‬ ‫وعبد القادر اجل��زائ��ري واحل�سيني‬ ‫ّ‬ ‫التي انطلقت يف القرن الع�شرين‪ ،‬ومل تهد�أ‪ ،‬بل قدّمت‬ ‫قوافل ّ‬ ‫ال�شهداء والأحرار "‬ ‫و�أمام امل�ستجدّات من املفاهيم وامل�صطلحات الوافدة‬ ‫وذل��ك يف جم��ال النقد والبحث والتحليل‪ ،‬وم��ع �شيوع‬ ‫�أث��ر الثقافة الغربية التي ح�دّدت بع�ض مالمح ال�شعر‬ ‫احل��دي��ث وم�ساراته‪ ،‬وم��ا تركته م��ن �أث��ر‪ ،‬وم��ا فيه من‬ ‫م�ؤ ّثرات دفعت ّ‬ ‫ال�شعراء للتعبري عن الق�ضايا امل�صريية‬ ‫ب�أ�شكال خمتلفة‪ ،‬هذا �إذا الم�سوها وعبرّ وا عنها‪ .‬فافتقد‬ ‫ال�شعر جانبا هاما من جوانبه التوثيقية‪ ،‬وافتقد لروح‬ ‫ّ‬ ‫واحل�ض‪ .‬وخ�سر ريادته ودوره‪ ،‬وتخ ّلت‬ ‫احلما�س والإثارة‬ ‫اجلماهري عن �شعرائه الذين تنح ّوا جانبا‪ ،‬وا�ستقالوا‬ ‫من هذا الدور املنوط بهم‪ .‬وما عادت الق�ضايا الكربى‬ ‫وامل�ستجدّات الراهنة ت�شغل ال�شاع َر ومبتغاه‪ ،‬فالتفت‬ ‫�إىل ذات��ه املغلقة‪ .‬فخ�سرنا من ال�شعر الكثري‪ .‬خ�س ْرنا‬

‫التوثيق ال�ه��ام‪ ،‬واحل�م��ا���س وال��� ّ�ش�ه��ادة احل� ّي��ة‪ .‬وخ�سرنا‬ ‫اجل ��ان ��ب ال ��وج ��داين ال� �ق ��ادر ع �ل��ى دغ ��دغ ��ة امل �� �ش��اع��ر ‪،‬‬ ‫وحت��ري��ك النفو�س‪ .‬ال��واق�ع��ة التاريخية ال�ك�برى التي‬ ‫طرحها‬ ‫كانت توقد النفو�س‪ ،‬وت�شحذ الهم َم‪� ،‬أ�ضحى ُ‬ ‫ومتابع ُتها لي�س من اخت�صا�ص ال�شعر وال�شعراء يف نظر‬ ‫النقد والن ّقاد املحدثني‪ .‬فافتقد ال�شعر مق ّوما �أ�سا�س ّيا‬ ‫م��ن م�ق� ّوم��ات��ه‪ ،‬ف�ب��دا ال�ت�خ� ُ‬ ‫�اذل وال �ه��روبُ م��ن مالم�سة‬ ‫املحب احلزين‬ ‫الواقع الذي ينظر �إلينا بعتب ّ‬ ‫ّ‬ ‫ح � ّل اجل�ف��ا ُء ب�ين ال�شاعر وامل�ت�ل�ق��ي‪ ،‬وب�ين ال�شاعر‬ ‫مما �أدّى �إىل االبتعا ِد عن كثري من الهموم التي‬ ‫ّ‬ ‫ون�صه‪ّ ،‬‬ ‫ت�ش ّك ُل واقعا م�أ�ساويا‪ ،‬تعاين منه الأمم ّ‬ ‫وال�شعوب‪ ،‬ولك ّنه‬ ‫ُح ِر َم من مل�سة احلنان والدفء ال�شاعري‪.‬‬ ‫يبقى التاريخ �سوا ٌء �أكان جامدا �أم متح ّوال جماال‬ ‫ل�ل��ر�ؤي��ة وال�ن�ق��ا���ش واخل�ل�اف وامل��واج�ه��ة وال�شعر يقوم‬ ‫ب�شي ٍء من هذا القبيل‪ .‬بل يح ّرك ما جمد من احلدث‪،‬‬ ‫فيبعثه من رقاده و�سكونه‪.‬‬ ‫ال�ت��اري��خ ال�ساخن واحل ��ا ّر بحاجة لوجبة �شعرية‬ ‫م�لازم��ة‪ ،‬لك ّنها وج�ب��ة خا�ضعة للتحديث والتطوير‬ ‫والإ�ضافات‪ ،‬و�إال افتقد ال�شعر �أه ّم عن�صر يتم ّثل بعن�صر‬ ‫الت�شويق واحلدث‪ .‬هل �س�أل �أحدنا عن م�شهد ّية الواقع‬ ‫ال�شعريّ ‪ ،‬وعن كنه عالقاته ‪ ،‬يف وقت ما‪ ،‬ولزمن ميور‬ ‫باملتغيرّ ات‪ ،‬وي��رن��و �إىل امل�ستقبل‪ ،‬ذاك امل�ستقبل الذي‬ ‫�سينحي��� ‫بدا يل ّوح بالقدوم والإط�لال��ة‪� ،‬إ ّن��ه م�شهد �أراه‬ ‫ّ‬ ‫ال�شعراء ويحيلهم �إىل التقاعد املبكر‪.‬‬

‫كاتبة تنتقد وزارة الثقافة الربيطانية لخفضها اإلنفاق على املكتبات‬

‫لندن ‪ -‬بي بي �سي‬ ‫ن�شرت �صحيفة الإندبندنت الربيطانية‬ ‫ال���ص��ادرة ي��وم االح��د كتابا مفتوحا للكاتبة‬ ‫جوليا دونالد�سون‪ ،‬احلائزة جائزة بريطانية‬ ‫يف �أدب االط �ف��ال‪ ،‬م��وج�ه��ا ل��وزي��رة الثقافة‬ ‫الربيطانية اجلديدة ماريا ميلر تدين من‬ ‫خ�لال��ه اغ �ل�اق م�ك�ت�ب��ة ع�ل��ى خ�ل�ف�ي��ة خف�ض‬ ‫االنفاق‪.‬‬ ‫ودع ��ت ال �ك��ات �ب��ة‪ ،‬م ��ؤل �ف��ة رواي� ��ة "طفل‬ ‫الغرافالو"‪ ،‬وزي��رة الثقافة الربيطانية اىل‬ ‫حت�سني �سجل اعمال �سلفها جريميي هانت‬ ‫بوزارة الثقافة‪.‬‬ ‫و�أدان � ��ت دون��ال��د� �س��ون م��ا و��ص�ف�ت��ه بانه‬ ‫"رف�ض للحكومة بالتدخل" �أو تزعمها‬ ‫ل�ق���ض�ي��ة خ �ف ����ض االن � �ف ��اق ع �ل��ى اخل ��دم ��ات‬ ‫املكتبية‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت وزارة ال� �ث� �ق ��اف ��ة واالع� �ل� ��ام‬ ‫والريا�ضة الربيطانية انه �سيكون من دواعي‬ ‫� �س��رور وزي� ��رة ال�ث�ق��اف��ة اجل��دي��دة ان تلتقي‬ ‫بدونالد�سون ملناق�شة االمر‪.‬‬ ‫وا�ست�شهد الكتاب الذي ن�شرته ال�صحيفة‬ ‫الربيطانية مب�سح اخري �أجراه موقع "اخبار‬ ‫املكتبات العامة" االل �ك�تروين ال��ذي �أظهر‬

‫ان ن�ح��و ‪ 250‬مكتبة ت��واج��ه ح��ال�ي��ا تهديدا‬ ‫باالغالق او مكتبات اغلقت بالفعل او تخ�ضع‬ ‫لرقابة ال�سلطة املحلية منذ ابريل‪ /‬ني�سان‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وح��ذرت دونالد�سون من مغبة ا�ستمرار‬ ‫خ�ف����ض االن� �ف ��اق وم ��ا ي���س�ف��ر ع �ن��ه م��ن دفع‬ ‫ال �ب�لاد اىل ح��ال��ة م��ن الأم �ي��ة ال�ت��ي بدورها‬ ‫تذكي م�شكالت اجتماعية عديدة كا�ست�شراء‬ ‫اجلرمية وتراجع التناف�سية الربيطانية‪.‬‬ ‫"جتاهل الق�ضية"‬ ‫ودع��ت الكاتبة وزي��رة الثقافة اجلديدة‬ ‫اىل التفكري يف ان�شاء جمل�س رق��اب��ي يناط‬ ‫ب��ه م��راق �ب��ة االن �ف��اق ع�ل��ى خ��دم��ات مكتبات‬ ‫االط�ف��ال او اال�ستعانة ببع�ض االم ��وال من‬ ‫ميزانية التعليم لتوفري امل�ساعدة‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت م ��اري ��ا م �ي �ل��ر ق ��د ت ��ول ��ت مهام‬ ‫من�صبها خلفا لوزير الثقافة ال�سابق جريمي‬ ‫هونت ال��ذي اتهمته دونالد�سون من خالل‬ ‫كتابها امل�ف�ت��وح بتجاهله امل�ستمر للق�ضية‬ ‫ورف�ضه اال�ستجابة لطلبات اع�ضاء حمالت‬ ‫مناه�ضة خف�ض االنفاق‪.‬‬ ‫وكتبت دونالد�سون قائلة‪" :‬لدي اهتمام‬ ‫�شديد ب�أثر خف�ض االنفاق واغ�لاق املكتبات‬ ‫ع�ل��ى (ع� ��ادة) ال �ق ��راءة ل ��دى االط �ف ��ال‪ .‬لقد‬

‫حرمت اليوم مدن عديدة من املكتبات‪ .‬وان‬ ‫مل ت�ت��واف��ر م�ك�ت�ب��ات‪ ،‬ل��ن ي�ج��د االط �ف��ال ما‬ ‫يقر�أونه"‪ .‬و�أ�ضافت وا�صفة املنازل التي تخلو‬ ‫من وجود كتب قائلة‪" :‬انها مفاجاة ان نقر�أ‬ ‫دوما اح�صاءات مفزعة عن عدد املنازل التي‬ ‫تخلو من وجود (مكتبات)"‪.‬‬ ‫وق � ��ال م �ت �ح��دث ب��ا� �س��م وزارة الثقافة‬ ‫واالع�ل�ام والريا�ضة الربيطانية ان وزيرة‬ ‫الثقافة "�ستكون �سعيدة جدا اذا التقت مع‬ ‫ج��ول�ي��ا دون��ال��د��س��ون ملناق�شة ن����ص (اج ��راء)‬ ‫امل�ك�ت�ب��ات يف بريطانيا"‪ .‬و�أ� �ض��اف املتحدث‬ ‫ب�ش�أن متويل املكتبات قائال‪" :‬ان ال�سلطات‬ ‫املحلية ه��ي املنوطة دائ�م��ا بتمويل املكتبات‬ ‫وادارت �ه��ا‪ ،‬فهي ال تخ�ضع لتمويل احلكومة‬ ‫امل��رك��زي��ة وم ��ن ث��م م��ن ال �� �ص��واب ان تت�سم‬ ‫ال�سلطات املحلية ب��امل��رون��ة ال��رام�ي��ة التخاذ‬ ‫ق��رار يق�ضي باتاحة اف�ضل فر�ص اخلدمات‬ ‫املكتبية للمجتمع املدين"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬نحن دوما وا�ضحون فيما يتعلق‬ ‫با�ستخدام �سلطاتنا مبوجب قانون املكتبات‬ ‫لعام ‪ ،1964‬الذي يق�ضي بالتدخل اينما برز‬ ‫انتهاك للقانون من جانب ال�سلطة املحلية‬ ‫املعنية بتوفري خدمة مكتبية �شاملة تت�سم‬ ‫بالفاعلية"‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫الثالثاء (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2064‬‬

‫�إعداد‪� :‬شيماء �شامية‬

‫إن�شاد‬ ‫�‬ ‫وفن‬

‫ن���ش���رة األخ���ب���ار‬ ‫�إعداد‪ :‬متارا الفاخوري ومازن طحان‬ ‫�شبكة �إن���ش��اد ن�ي��وز الإع�لام �ي��ة تن�ضم ب�شكل ر��س�م��ي �إىل ��ش��رك��ة ال�ف��ن جروب‬ ‫«‪� ،»Alfan Group‬إح��دى ال�شركات العاملية الرائدة يف جمال �إدارة و�سائل الإعالم‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫فريــق �إن�شـاد نيـوز يهنـئ املن�شـد عبد الكرمي مبارك مبنا�سبة اخلطوبة التي كانت‬ ‫يوم �أم�س‪� ،‬سائلني اهلل �أن يبارك لهمـا و�أن يبارك عليهما ويجمع بينهما بخري‪.‬‬ ‫�أن�شــودة ح�صـرية ل�شبكـة �إن�شــاد نيـوز بعنـوان «�صابر» للمن�شد �أبو حذيفة ومن‬ ‫�إخ��راج نور�س �أب��و �صالح‪ .‬تتحدث هذه الأن�شـودة عن فئة امل�صابني بالإعاقة وتو�صل‬ ‫ر�سالة نيابة عنهم للمجتمع ب�أن ال فرق بينهم وبني الآخرين‪ ،‬وتو�ضح �أنّ لهم �أدوار يف‬ ‫هذه احليـاة مثلهم مثل غريهم‪.‬‬ ‫املن�شد مو�سى م�صطفى يقوم بت�سجيل عمل جديد يف ا�ستوديوهات نغم ميديا‪,‬‬ ‫�سيعر�ض بعد انتهائه على قناة كرامي�ش الف�ضائية‪.‬‬ ‫�شارك فريق الوعد الإ�سالمي مب�ؤمتر �شبيبة العدالة والتنمية يف املغرب العربي‪،‬‬ ‫و�أقاموا مهرجانا �إن�شاديا كان لأول مرة يف مدينة طنجة واملغرب‪ ،‬و�سط ح�ضور وتفاعل‬ ‫كبريين من جماهري الفن امللتزم‪.‬‬ ‫جتاوز عدد احل�ضور يف حفل طيور اجلنة الذي �أقيم يف �أربيل العراق الأربعني‬ ‫�ألفا‪ ،‬وكان بتاريخ ‪ ،2012/9/4‬حيث �أنّ هذه الزيارة هي الأوىل لفرقة طيـور اجلنة �إىل‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫خ�لال زي��ارة فريق طيور اجلنة مل�صر تع ّر�ض الفريق حل��ادث �سري م��روري �أثناء‬ ‫تواجده يف مدينة اال�سكندرية حيث ا�صطدمت �سيارة �صغرية يف حافلة الفريق‪ ،‬ومل‬ ‫ي�صب �أيّ من النجوم ب�أذى‪.‬‬ ‫جنمـات قناة حمبوبة ت�ستعد لت�صوير كليب جديد خالل اليومني القادمني‪.‬‬ ‫يقوم فريق بل�سم بعمل جديد للثورة ال�سورية‪.‬‬ ‫«حياتنا غري» هو عنوان الأن�شودة اجلديدة للفنان حمود اخل�ضر‪.‬‬ ‫املن�شد جماهد ه�شام يقوم بالتجهيز الفتتاح �شركة �إنتاج فني جديدة و�سيعلن‬ ‫عن ا�سمها قريبا‪.‬‬ ‫املن�شد �أحمد الكردي �سيعود �إىل مقاعد الدرا�سة اجلامعية من جديد لدرا�سة‬ ‫بكالوريو�س مو�سيقى فرع ت�أليف مو�سيقي‪.‬‬ ‫املن�شد و�سام غمراوي يتجه من طرابل�س م�سقط ر�أ�سه �إىل العا�صمة بريوت‬ ‫ال�ستئناف الدرا�سة هناك‪.‬‬ ‫قام املن�شد عبد الفتاح عوينات برفقة املن�شدين �أمين رم�ضان و�أحمد الكردي‬ ‫بامل�شاركة بت�صوير الفيلم الوثائقي عن حياة املن�شـد �أبو مازن مبنطقة وادي رم جنوب‬ ‫الأردن‪ ،‬ه��ذا ويبث الفيلم على قناة اجلزيرة الوثائقية و�سيكون من تنفيذ م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�صوت اجلديد‪.‬‬ ‫ق��ام ال�شيخ م�شاري العفا�سي بطرح �أل�ب��وم جديد يف ال�سوق الإن���ش��ادي بعنوان‬ ‫«تراحمي يا قلوب»‪.‬‬ ‫يقوم الفنان مو�سى م�صطفى بت�صوير فيديو كليب من �ألبومه اجلديد الذي‬ ‫مل يطرح بعد‪.‬‬ ‫بد�أ البث التجريبي لقناة تغـاريـد الإن�شادية للأطفال‪ ،‬وتتميز هذه القناة ب�أ ّنها‬ ‫ال حتتوي على املو�سيقى وال الإيقاع‪.‬‬ ‫مت �إطالق الن�سخة الثانية من م�شروع �إن�شاد نيوز وهو «�إن�شاد نيوز| �إجنليزي»‪،‬‬ ‫وهو نف�س فكرة �إن�شاد نيوز ولكن باللغة الإجنليزية‪.‬‬ ‫قنـاة كناري الف�ضائيـ ‪ ،‬قناة �إن�شاديـة جديـدة �ستبد�أ بثهـا التجريبي قريبا ومن‬ ‫�أبرز جنومهـا املن�شد م�صطفى العزاوي‪ ،‬يحيى حوا‪� ،‬أ�شرف يو�سف‪.‬‬ ‫الفنان امللتزم ف�ضل �شاكر‪« :‬حلظة انت�صار الثورة ال�شعبية‪� ،‬أن��ا ن��ذرت ن��ذراً �أن‬ ‫�أذبح ‪ 100‬خروف‪ ،‬ثم �أقوم ب�شواء حلمها و�أقدّمها للثوار ولل�شعب ال�سوري‪ ،‬ثم �س�أعلن‬ ‫اعتزايل الفني‪ ،‬و�أق�دّم حينها اعتزايل هدية م ّني للثورة ال�شريفة البطلة‪ .‬و�س� ّ‬ ‫أوظف‬ ‫�صوتي حينها للأنا�شيد الدينية‪ .‬واحلفالت التي �أُقيمها حالياً لي�ست �إ ّال بهدف اقتطاع‬ ‫ق�سم منها يف �سبيل دعم النازحني ال�سوريني‪».‬‬ ‫�أن�شودة جديدة تتحدث عن الثورة ال�سورية بعنوان «�شفتها حزينة» للمن�شد‬ ‫�صالح الدويك‪.‬‬ ‫انتهى املن�شد ح�م��ود اخل�ضر قبل ي��وم�ين م��ن ت�سجيل �أن���ش��ودت��ه اجل��دي��دة يف‬ ‫ا�ستوديوهات �إمريك يف ا�سطنبول وهي للآن جمهولة العنوان‪.‬‬ ‫فرقة الريموك الفنية تفاجئ جمهورها ب�ألبوم جديد �أ�صدرته حتت عنوان‬ ‫«زغاريد احلرية» ويتوفر حاليا يف الأ�سواق‪.‬‬ ‫فرقة رواب��ي القد�س فرقة �إن�شادية �ستنطلق قريبا يف ج��دة ‪ -‬اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫�شارك كل من املن�شد يحيى حوا واملن�شد عامر حمامي وفريق بل�سم باملهرجان‬ ‫الفني الذي �أقيم من �أجل �أطفال الالجئني ال�سوريني يف عمان‪.‬‬ ‫�ضمن جولة �سامي يو�سف «جولة �سالم» حول العامل �أقام حفال فنيا كبريا يف‬ ‫بريوت – لبنان يف ‪ 8/25‬و�سط ح�ضور كبري جداً‪.‬‬ ‫و�سيم عواد مدير قناة كرامي�ش‪« :‬قريبا ان�ضمام طفلة جديدة لعائلة كرامي�ش‪،‬‬ ‫علما ب�أننا قمنا بتوقيع العقد اليوم»‪.‬‬ ‫قريبـا يف الأردن مبنطقة حي نزال «مهرجان لبيك يا �أق�صى» مب�شاركة فريق‬ ‫الوعد من لبنان وفرقتي الروابي واحلنني من الأردن بني ‪ 13‬و ‪ 14‬من �شهر ‪.9‬‬ ‫�أن�شودة جديدة بعنوان «دامت �أعيادك يا جزائر» للمن�شد اجلزائري كمال رزوق‪،‬‬ ‫تتحدث عن الذكرى اخلم�سني ال�ستقالل اجلزائر‪.‬‬ ‫خ��ا���ص لإن���ش��اد ن�ي��وز‪ ،‬ع�بر مقابلة م���ص��ورة م��ع م��دي��ر ق�ن��اة �صبا عبد الكرمي‬ ‫�شعراين‪ ،‬قال ملرا�سلنا يف لبنان مازن املغربل‪« :‬قنـاة �صبا توقفت ب�سبب ظروف املنطقة‪،‬‬ ‫واحلمد هلل كان قرارنا هذا �صارماً ومنا�سبا يف ظل ظروف املنطقة‪ ،‬ولكن هذا ال يعني‬ ‫توقفنا‪ ،‬بل العك�س لأننا الآن نعمل على �أكرث من خط‪ ،‬مثل احلفالت‪� ،‬أو بثنا املبا�شر‬ ‫على اليوتيوب‪ .‬و�إن �شاء اهلل بعد �شهر �سنن�شر خرب عن موعد عودة قناة �صبا للبث من‬ ‫جديد على تردد جديد‪».‬‬ ‫�أحيا فريق الوعد الإ�سالمي مهرجانا لأول مرة يف املغرب العربي��� ،‬حيث و�صلوا‬ ‫�إىل الدار البي�ضاء يوم اجلمعة ومن بعدها انطلقوا �إىل مدينة طنجة لإقامة املهرجان‬ ‫وامل�شاركة مب�ؤمتر �شبيبة العدالة والتنمية يف اليوم التايل‪.‬‬ ‫�أغنية ملتزمة جديدة بعنـوان «ناديت» للفنان يزن ن�سيبة وبرفقة الفنانة مي�س‬ ‫�شل�ش تتحدث عن الثورة ال�سورية و�أمة املليار‪.‬‬ ‫فرقة �صبا الفنية تقيم عدداً من احلفالت يف لبنان‪ ،‬وقد �شهدت تلك احلفالت‬ ‫عدداً �ضخما من اجلمهور بالن�سبة لفرقة �إن�شادية‪ ،‬وقد كانت �سابقاً «قناة ف�ضائية»‪،‬‬ ‫وق��د �أطلقت من خ�لال حفالتها العديد من الأنا�شيد اجل��دي��دة مثل �أن�شودة «مايل‬ ‫فيها�ش» و�أن�شودة «نعمة ربي»‪.‬‬ ‫�أط�ل��ق الفنان حمود اخل�ضر الن�سخة الكاملة م��ن �أن���ش��ودة «ف �ك��رة»‪ ،‬وال�ت��ي مت‬ ‫ا�ستخدامها يف �أح��د �إع�لان��ات �شبكة االت���ص��االت زي��ن‪ ،‬وق��د ح�صدت كما ه��ائ� ً‬ ‫لا من‬ ‫امل�شاهدات‪.‬‬ ‫�أن�شـودة جديدة للفنان رامي الهندي‪ ،‬تتحدث عن الغربة ونوم �أمة املليار عن‬ ‫فل�سطني وبالد امل�سلمني‪ .‬الأن�شودة بلون �شعبي وبعنـوان «طولنا»‪.‬‬ ‫�أن�شـودة جديدة بعنوان «طرابل�سي ال�شام بدمي» وفا ًء لأهلنا يف ال�شام لفرقة �صبا‬ ‫الفنية‪.‬‬ ‫�أق��ام فريق ب�سمـة احلياة التطوعي وبالتعاون مع مدار�س الر�ضوان وبرعاية‬ ‫�إلكرتونية من �إن�شاد نيوز حفال خرييا كبريا «م ّنا وفينا» يف ع ّمان �شارك فيه عدد كبري‬ ‫من الأيتام وجمموعة من �أطفال الالجئني ال�سوريني‪ ،‬وقد �شارك يف احلفل جمموعة‬ ‫من جنوم الإن�شاد‪ :‬يحيى حوا‪� ،‬أحمد الكردي‪ ،‬رامي الهندي‪ ،‬والقارئ �صالح الكردي‪،‬‬ ‫وت�ض ّمن احلفل عدة فقرات منها فقرة للدكتور �أجمد قور�شة‪ ،‬وفقرات �إن�شادية‬ ‫وترفيهية للأطفال‪.‬‬ ‫�أقيمت عدة مهرجانات �إن�شادية يف خمتلف الدول العربية مبنا�سبة عيد الفطر‬ ‫ال�سعيد منها حفلني فنيني يف لبنان لفرقة �صبا الفنية وللفنان �سامي يو�سف وحفل‬ ‫لنجوم قناة كرامي�ش يف الإمارات العربية املتحدة‪.‬‬ ‫الكليبات والأنا�شيد اجلديدة‬ ‫كليب «حب حياتك» للمن�شد عالء احلايك‪.‬‬ ‫�أن�شودة «طولنا» للمن�شد رامي الهندي‪.‬‬ ‫�ألبوم «نور العيون» للمجموعة‪.‬‬ ‫�أن�شودة «مايل فيها�ش» لفرقة �صبا الفنية‪.‬‬ ‫كليب «هيا نلهو» لأطفال قناة تغاريد‪.‬‬ ‫�أن�شودة «ا�سمع ا�سمع» لفرقة البيارق‪.‬‬ ‫كليب «تراحمي يا قلوب» للمن�شد والقارئ م�شاري العفا�سي‪.‬‬

‫للتوا�صل معنا‬ ‫‪fnislami_2012@hotmail.com‬‬

‫موقع رابطة الفن الإ�سالمي‬

‫‪www.fnislam.net‬‬

‫�إن�شاد وفن �صفحة فنية تهتم ب�أخبار الفن الإ�سالمي و�أخبار املن�شدين والفرق الإن�شادية من كافة �أقطار العامل‪ ،‬تعد بالتعاون مع رابطة الفن الإ�سالمي العاملية لت�ضعكم يف �آخر‬ ‫م�ستجدات �أخبار جنوم الفن الإ�سالمي وتفاعالتهم مع ما يحدث من تطورات على ال�ساحة العربية والدولية‪ ،‬كما نلقي ال�ضوء ب�شكل عام والن�شيد الإ�سالمي ب�شكل خا�ص ودورهما‬ ‫يف مواكبة الأحداث‪ ،‬كما ت�ساهم يف الت�أ�صيل ال�شرعي والفكري لهذا الفن امللتزم �إىل جانب تعريفها الهم الأنتاجات الفنية والفرق الإن�شادية واملن�شدين الرواد واملن�شدين ال�صاعدين‬ ‫والنجوم الواعدة يف هذا املجال‪ .‬تن�شر بالتزامن مع جريدة النب�أ البحرينية وال�شروق اجلزائرية‪.‬‬

‫ح���������ول ال����ن����ش����ي����د اإلس���ل��ام������ي‬ ‫مروان قدري مكان�سي‬ ‫كرثت الكتابات حول الن�شيد الإ�سالمي وتنوعت‪ ،‬ومعظم‬ ‫هذه الكتابات ت�شكو من وهن و�ضعف‪ ،‬ذلك لأن معظم كاتبيها‬ ‫يتحدثون من جانب ويغفلون كثريا من اجل��وان��ب‪ .‬وترددت‬ ‫كثرياً قبل الكتابة يف هذا املو�ضوع‪ ،‬بيد �أنّ لفيفا من الأ�صحاب‬ ‫والأح �ب��اب �أ� �ش��اروا ع�ل� َّ�ي ب ��أن �أك�ت��ب و�أحل ��وا و�أ� �ص��روا فاقتنعت‬ ‫وامتثلت‪� ،‬إذ االمتثال �أدب تعلمناه من م�شايخنا و�أهلينا‪ ،‬وقررت‬ ‫�أن �أخ��و���ض يف ه��ذا امل�ضمار معرتفا ً بقلة ب�ضاعتي وتوا�ضع‬ ‫همتي ف�أقول متوك ً‬ ‫ال على اهلل‪:‬‬ ‫بداية‪ ،‬ال يجوز لأح��د مل يدر�س الفن و�أ�صوله �أن يتكلم‬ ‫عن الن�شيد الإ�سالمي‪ ،‬و�إ ّال فمثله كمن يتكلم عن ناطحات‬ ‫ال�سحاب وي�صفها وهو مل يغادر خيمته يف م�ضارب البدو‪.‬‬ ‫كاتب ه��ذه الكلمات م��ن حلب ال�شهباء ول��د وت��رب��ى فيها‬ ‫بالعب من �أكابر فنانيها وعلى ر�أ�سهم بكري كردي‪،‬‬ ‫وا�ستمتع‬ ‫ِّ‬ ‫رحمه اهلل‪ ،‬م ��روراً بعبد ال�ق��ادر احل�ج��ار‪ ،‬رحمه اهلل‪ ،‬وانتها ًء‬ ‫بالأ�ستاذ الكبري �صربي مدلل‪ ،‬حفظه اهلل‪ ،‬وال �أقول ذلك من‬ ‫باب االدعاء �أو املفاخرة‪ ،‬و� مّإنا من بابني متالزمني‪ ،‬الأول‪ :‬من‬ ‫ممن يقول ما ال‬ ‫باب التحدث بنعمة اهلل‪ ،‬والثاين‪ :‬حتى ال �أكون ّ‬ ‫يفعل‪ .‬وقد �ش ّرفني اهلل ب�أن قدّمت لل�ساحة الفنية‪ ،‬يف منت�صف‬ ‫ال�سبعينيات‪� ،‬أول �شريطني للأطفال يف العامل الإ�سالمي هما‬ ‫الرباعم امل�سلمة‪ ،‬وقد ق َّي�ض اهلل لهما انت�شاراً وا�سعاً بف�ضله‬ ‫وك��رم��ه‪� ،‬أ ّم ��ا خ�برت��ي يف جم��ال ال�ف��ن الإ��س�لام��ي ف�ترب��و على‬ ‫الثالثني عاما‪.‬‬ ‫الن�شيد مثلث تت�ساوى فيه �أ��ض�لاع��ه ال�ث�لاث��ة‪ :‬الكلمة‬ ‫واللحن وال�صوت‪ ،‬وال يجوز لأيّ �ضلع �أن يتم َّيز عن مثيليه‪،‬‬ ‫وبعبارة �أخرى‪ ،‬كل الأ�ضالع تتكئ بع�ضها على بع�ض وال يو�صف‬ ‫ن�شيد ب�أ ّنه مثايل ما مل تتواكب فيه هذه العنا�صر جمتمعة‪.‬‬ ‫واملعلوم لدى اجلميع �أنّ املثلث املت�ساوي الأ�ضالع ال ميكن �أن‬ ‫تعرف قاعدته من �ضلعيه على وجه الثبات‪� ،‬إذ كل �ضلع ي�صلح‬ ‫لأن يكون هو القاعدة‪.‬‬ ‫و� ُ‬ ‫أردت ب�ه��ذا التمثيل �أن �أ��ص��ل ب��ال�ق��ارئ ال�ك��رمي �إىل �أنّ‬ ‫الن�شيد الإ��س�لام��ي الناجح ال ت��دري �أيّ �أرك��ان��ه �أك�ثر جناحا‬ ‫وازدهارا‪ ،‬كلماته �أم حلنه �أم �أدا�ؤه؟ لأنه متكامل متنا�سق هادف‬ ‫ممتع مريح‪ ،‬وهات من املرتادفات ما �شئت‪ .‬وال�س�ؤال املطروح‬ ‫هنا‪ :‬كيف ي�ب��د�أ امللحن عمله؟ ه��ل اللحن ي�سبق الكلمة؟ �أم‬ ‫الكلمة ت�سبق اللحن؟‬ ‫ال ت�ستغرب عزيزي القارئ من هذا ال�س�ؤال‪ ،‬فلقد عاي�شت‬

‫ممن ي�س ّمون �أنف�سهم ملحنني‪ ،‬ي�سريون‬ ‫الكثري من امللحنني‪� ،‬أو ّ‬ ‫بخالف الأ�صول‪ ،‬فما هي الأ�صول؟‬ ‫ي��أخ��ذ امللحن الكلمة �أو ًال وي�ق��ر�أه��ا ك�ث�يراً ك�ث�يراً ويفهم‬ ‫معانيها ومراميها‪ ،‬وال ي�صنع حلنا ثم يبحث عن كلمات يركبها‬ ‫عليه‪ ،‬ث��م يختار امل�ق��ام ال��ذي ي�صلح لهذه الكلمات وينا�سبها‬ ‫ويرتمن فيه‪ ،‬ومينع نف�سه عن غريه‪ ،‬ف�إذا اختار مقام البيات‪،‬‬ ‫مث ً‬ ‫ال‪� ،‬أ�سر نف�سه فيه وحجب نف�سه عن �سواه حتى يدخل املقام‬ ‫روح��ه وعقله ومي�ل�أ عليه فراغه وحياته‪ ،‬وقد يعي�ش �ساعات‬ ‫من املخا�ض �أو الوالدة امل�ستع�صية‪ ،‬فال ييئ�س وال يت�س ّرع فم�آل‬ ‫الليل �أن ينجلي و�أذان الفجر �أن يرفع‪ ،‬و�ساعتها يولد اللحن‬ ‫قويا متما�سكا‪.‬‬ ‫قلت‪ :‬يبحث امللحن عن املقام الذي ي�صلح للكلمات‪ ،‬وقد‬ ‫�س�ألني مذيع قناة «اقر�أ» يف املقابلة التي �أجريت معي يف �صيف‬ ‫‪ 2002‬ه��ذا ال���س��ؤال ف�أجبته‪ :‬ك��ل ن��وع م��ن الكلمات ي�صلح له‬ ‫مقام من املقامات‪ ،‬ف�إذا كان امللحن يعدُّ حلناً لكلمات «ابتهال»‬ ‫مث ً‬ ‫ال‪ ،‬فحريٌّ به �أن ينك�سر �إىل اهلل بلحن يوافق الكلمة فيلج�أ‬ ‫يلحن ن�شيداً وطنياً �أو‬ ‫�إىل مقام ال�صبا �أو احلجاز‪ّ � ،‬أما �إذا كان ّ‬ ‫ع�سكرياً فلي�س له �إ ّال مقام العجم �أو مقام النهاوند‪� .‬إذاً لكل‬ ‫نوع من الكالم مقام خا�ص ينا�سبه‪ ،‬بل �أكرث من ذلك‪ ،‬و�س�أذكر‬ ‫حادثة قد يظن القارئ �أ ّنها غريبة‪.‬‬ ‫يف مدينة حلب م�ساجد كبرية ال ي ��ؤذن فيها �إ ّال جهابذة‬ ‫الفن والطرب‪ ،‬وال يتم تر�شيح امل�ؤذن �إ ّال بعد مقابلة واختبار‪،‬‬ ‫هذا يف ال�ستينيات � ّأما الآن فالأمور تغيرّ ت‪ ،‬و�أراد �أحد املطربني‬ ‫امل�شهورين وقتها �أن ي�ؤذن يف واحد منها‪ ،‬فذهب �إىل الأوقاف‬ ‫ل�ي�ق�دّم �أوراق� ��ه ويت�س ّلم العمل مبا�شرة وق��د �أغ��رت��ه �شهرته‬ ‫وا�ستقبال النا�س ل��ه برتحيب زائ ��د‪� ،‬أجن��ز �صاحبنا املطرب‬ ‫امل�شهور كل �أوراقه بلمح الب�صر ومل يبق له �سوى مقابلة اللجنة‬ ‫التي تختربه‪ ،‬فغ�ضب وزجمر وقال �أنا فالن و�أحتاج �إىل مثل‬ ‫هذه املقابلة؟ اعتذر املوظف منه بلطف وقال‪ :‬يا �سيدي‪ ،‬مدير‬ ‫الديوان ال يعتمد كل هذه الأوراق ما مل تكن موقعة من جلنة‬ ‫اال�ستماع‪.‬‬ ‫دخ��ل �صاحبنا �إىل اللجنة‪ ،‬وق��د بلغهم غ�ضبه وهيجانه‪،‬‬ ‫ومتالك نف�سه وا�صطنع الأدب وقدّم �أوراقه قائ ً‬ ‫ال‪ :‬هذه الأوراق‬ ‫حتتاج �إىل توقيعاتكم‪ ،‬نظر �إل�ي��ه �أح��ده��م م��ن حت��ت النظارة‬ ‫وقال‪ :‬لي�س قبل �أن نختربك‪ .‬قال‪ :‬فيم تختربونني؟ �أجاب‪:‬‬ ‫يف الأذان طبعاً‪ .‬ق��ال‪� :‬أال تعرفون من �أن��ا؟ مل ي��ر ّد عليه �إمنا‬ ‫قال‪ :‬ارفع لنا �أذان الظهر‪ .‬الظهر؟ وهل يختلف �أذان الظهر‬ ‫عن غريه؟ قالها يف نف�سه‪ ،‬لكن �صاحبنا املطرب متالك نف�سه‪،‬‬

‫فرق فنية إسالمية‬

‫�أ��س���س��ت ف��رق��ة ال ��راي ��ات للثقافة‬ ‫وال�ف�ن��ون يف �شهر ك��ان��ون ال �ث��اين من‬ ‫ع� ��ام ‪ 2000‬يف الأردن‪ ،‬وه� ��ي فرقة‬ ‫ت �ع �م��ل لإح� � �ي � ��اء ال � �ف ��ن امل� �ل� �ت ��زم من‬ ‫خل��ال احل�ف�لات و�إح �ي��اء املهرجانات‬ ‫وال�ك�ل�ي�ب��ات وامل�ن��ا��س�ب��ات االجتماعية‬ ‫املختلفة‪ ،‬وتطوير الفن عرب الو�سائل‬ ‫الإع�لام�ي��ة املختلفة‪ ،‬وت�ضم الفرقة‬ ‫ن �ح ��و ث�ل�اث ��ة ع �� �ش��ر م� ��ن �أع�ضائها‬ ‫مب�خ�ت�ل��ف ت�خ���ص���ص��ات�ه��م م��ن من�شد‬ ‫و�ضابط �إي�ق��اع‪ ،‬وتن�شط يف ع��دة مدن‬ ‫منها عمان والزرقاء‪.‬‬

‫الفنان محمد الحداد‬ ‫ولد عام ‪ 1973‬من اململكة العربية ال�سعودية‪ ،‬فنان ي�سعى لتقدمي فن ملتزم بعيد كل‬ ‫البعد عن الإ�سفاف املوجود على ال�ساحة الفنية يف الوقت احلايل‪ .‬ولد حممد بجدة‪ ،‬من‬ ‫عائلة نبيلة ومتدينة يعود ن�سبها �إىل النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫منذ �سن مبكر �أظهر �صوته العذب يف تالوة القر�آن الكرمي يف البيت واملدر�سة‪ .‬يف‬ ‫مما دفعه لدرا�سة املو�سيقى بعد �أن �أنهى‬ ‫�شبابه‪ ،‬وجد نف�سه مهتما بالغناء واملو�سيقى ّ‬ ‫درا�سته الثانوية‪ .‬در�س ال�صولفيج والعود على يد املو�سيقي ال�شهري �أ‪.‬غازي علي و�شارك يف‬ ‫م�شاريع مو�سيقية خمتلفة �إىل �أن هداه اهلل ال�ستخدام موهبته يف طريقة مفيدة وب ّناءة‪،‬‬ ‫وبالتايل ان�ضم �إىل �أويكيننج ريكوردز لتقدمي فنه �إىل الوطن العربي لإي�صال �صوته �إىل‬ ‫جميع �أنحاء العامل‪.‬‬ ‫�أ�صدر الفنان حممد احلداد �أغنية «مالك غري اهلل» ك�أغنية منف�صلة‪ ،‬ومت ت�صويرها‬ ‫بطريقة الفيديو كليب ب�إخراج املخرج املعروف ق�سورة اخلطيب‪ .‬وقد عر�ض هذا الفيديو‬ ‫كليب على العديد من القنوات العربية وما زال يعر�ض على قناة «ام بي �سي» الف�ضائية‬ ‫وقناة «ونا�سة»‪ ،‬حيث القى الكليب قبوال كبريا خا�صة من ال�شباب ملا يحوي من معاين‬ ‫م�ؤثرة‪ .‬وقد �شاهده قرابة املليون �شخ�ص على موقع اليوتيوب‪.‬‬

‫وكتم غيظه‪ ،‬و�أخذ نف�ساً طوي ً‬ ‫ال ملأ به رئته ثم رفع عقريته‬ ‫بـ»اهلل �أكرب اهلل �أكرب» ولكن على مقام (احلجاز) �أوقفه ع�ضو‬ ‫اللجنة قائ ً‬ ‫ال‪ :‬ن�أ�سف لعدم قبولك‪� ،‬أنت را�سب‪ ،‬اذهب وتعلم ما‬ ‫ينا�سب كل وقت ثم عد �إلينا‪.‬‬ ‫بعدما عرفنا �أنّ لكل نوع من الكلمات نوعاً من املقامات‬ ‫ي�صلح له ويوافقه و�صلنا �إىل نقطة هامة وهي �أداء هذا اللحن‬ ‫الذي َّ‬ ‫مت �إعداده‪ ،‬وهذه نقطة ت�سمى نقطة املنعطف اخلطري‪،‬‬ ‫ف��إذا كان اللحن متكام ً‬ ‫ال والأداء �ضعيفاً ف�سد الن�شيد و�ضاع‬ ‫هباءً‪ ،‬و�إذا كانت �إمكانات الت�سجيل متوا�ضعة على الرغم من‬ ‫كمال الأرك ��ان الثالثة ج��اءت النتيجة نف�سها و�إذاً يجب �أن‬ ‫يتوفر يف الن�شيد الإ�سالمي كل متطلبات النجاح حتى يربز يف‬ ‫�صورة الئقة وال ي�ستغني عنه �سامعه من �أول مرة ي�سمعه فيها‬ ‫�أو ي�ضرب به عر�ض احلائط ملجرد فراغه من �سماعه‪.‬‬ ‫ثم ماذا عن قلب الأغاين؟‬ ‫�شاعت يف الآون��ة الأخ�يرة ظاهرة قلب الأغ��اين امل�شهورة‬ ‫و�إل�صاق كلمات دينية بلحنها لت�صبح بعد ذلك ن�شيداً �إ�سالمياً‪،‬‬ ‫وال يُقدِ م على هذه اخلطوة �إ ّال من�شد مفل�س �أو �ضعيف اخلربة‬ ‫�أو متقاع�س ال يقوى على حت�دّي نف�سه فا�ست�سهل الطريق‪،‬‬ ‫وه��ي‪ّ ،‬‬ ‫بغ�ض النظر عن كونها �ضعفاً يف املن�شد‪ ،‬تبدو وك�أنها‬ ‫�ضرب من �ضروب امل�سخ والت�شويه‪ ،‬بل تظهر ك�صعلوك دميم‬ ‫يرتدي حلة ف�ضفا�ضة‪ ،‬وقد عزا بع�ض النا�س �سبب ذلك �إىل‬ ‫�أ ّنه ا�ستثمار للحن طيب لكن كلماته منافية للدين‪ .‬هذا تربير‬ ‫قد يعجب من ال خربة له‪� ،‬أقول ل�صاحب هذا الر�أي‪ :‬احلجة‬ ‫واهية‪ ،‬فالأغنية تبقى �أغنية وهذا العمل يخ ّلد تلك الأغنية‪،‬‬ ‫ف ��إذا م��ا �أن�شدت �أن���ش��ودة م��ن ه��ذا ال�ن��وع ت�ب��ادر لذهن ال�سامع‬ ‫�أ�صلها وكلماتها الأوىل ون�سي ما هو فيه‪ ،‬وبعبارة �أخرى يجب‬ ‫�أن يكون للن�شيد الإ�سالمي هويته اخلا�صة به وال ينبغي �أن‬ ‫يكون مهله ً‬ ‫ال مرقعاً‪.‬‬ ‫بقيت نقطة �أخرية �أحب �أن �أقدّمها للمن�شدين امللحنني‪،‬‬ ‫وق��د وق��ع الكثريون فيها‪ ،‬وه��ي‪ :‬ال تفرحوا بكرثة الأ�شرطة‬ ‫التي تقذفون بها �إىل ال�سوق‪ ،‬فالعربة بالكيف ال بالكم‪ ،‬فكثري‬ ‫من الأ�شرطة ن�سمعها تكون �أنا�شيدها مت�شابهة ولي�س ثمة‬ ‫تغيري بني الأن�شودة و�أختها �إ ّال تغيري يف «القفلة»هنا‪ ،‬وحركة‬ ‫يف «املذهب» هناك‪.‬‬ ‫ول�ي�ح��اول ك��ل من�شد �أو ملحن �أن ي�ب��ذل ق�صارى جهده‬ ‫يف تقدمي اجلديد واهلل معكم ولن يرتكم �أعمالكم‪ ،‬وال�سالم‬ ‫عليكم‪.‬‬ ‫امل�صدر‪ :‬رابطة �أدباء ال�شام‬

‫فرقة الرايات‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2064‬‬

‫قراءات‬

‫مدير الشؤون‬ ‫الفلسطينية‪..‬‬ ‫ال تعبث‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫تخيلوا معي لو �أن حزب جبهة العمل الإ�سالمي فيه اللقاء‪ ،‬واعتربوه حماولة لو�ضع املخيم يف جيب‬ ‫هو من قام بعقد لقاء يف مقره للجان خدمات املخيمات‪ ،‬ج�ه��ة حم ��ددة؛ مم��ا يفقدهم �أدواره � ��م ال�ت��ي يريدون‬ ‫وللجان اال�ست�شارية‪ ،‬ودعاهم �إىل مقاطعة االنتخابات‪ .‬اللعب عليها‪.‬‬ ‫حينها �ستقوم الدنيا وال تقعد‪ ،‬و�ستحرك الدولة‬ ‫م�شكلة ه�ؤالء جميعا (رئي�س ال�ش�ؤون الفل�سطينية‬ ‫�أدواتها الإعالمية وال�شعبية من اجل ا�ستنكار الأمر‪ ،‬ور�ؤ�� �س ��اء و�أع �� �ض��اء جل ��ان خ��دم��ات امل �خ �ي��م‪ ،‬واللجان‬ ‫وال��زع��م �أن�ه��ا حامية املخيمات م��ن ت�غ��ول ح��زب‪ ،‬ومن اال�ست�شارية) �أنهم ال يعرفون طبيعة املخيمات‪ ،‬وحجم‬ ‫ا�ستئثار فريق‪.‬‬ ‫الوعي الذي اكت�سبته منذ قدمي الزمان‪.‬‬ ‫امل�شاركة‬ ‫يريد‬ ‫�زب‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫بني‬ ‫االجتماع‬ ‫يكون‬ ‫لكن �أن‬ ‫املخيمات ل��ن ت�ك��ون �شاهد زور على انتخابات ال‬ ‫الت�سهيالت‬ ‫وكل‬ ‫به‬ ‫مرحب‬ ‫بل‬ ‫مانع!‬ ‫فال‬ ‫عليها‪،‬‬ ‫وي�شجع‬ ‫ت�سمن وال تغني من جوع‪ ،‬و�شباب املخيمات يعلمون �أن‬ ‫إ�شارته‪.‬‬ ‫رهن �‬ ‫امل�ستفيد الوحيد من االنتخابات هم زمرة وجهاء‪ ،‬مل‬ ‫دون‬ ‫الت�سجيل‬ ‫معركة‬ ‫تخو�ض‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�دو‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫بب�ساطة‬ ‫يقدموا ومل ي�ؤخروا يف الأمر �شيئاً‪.‬‬ ‫�أخالق‪ ،‬ودون احرتام لتقاليد مرعية‪� ،‬أو لثوابت تعارف‬ ‫ل��و ا�ستمع ه� ��ؤالء ب��إن���ص��ات وم��و��ض��وع�ي��ة ل�سكان‬ ‫النا�س عليها �سابقا‪.‬‬ ‫م��ن ه�ن��ا ن�ستطيع ف�ه��م �أه � ��داف ذل ��ك االجتماع املخيمات الكت�شفوا �أن جلان اخلدمات غري مرغوب بها‪،‬‬ ‫ال��ذي عقد يف مقر ح��زب االحت ��اد ال��وط�ن��ي‪ ،‬وح�ضره و�أن ثمة مالحظات كربى ميكن ذكرها على اللجان‪،‬‬ ‫ر�ؤ�ساء جلان خدمات املخيمات؛ من �أجل االتفاق على تكفي كي نقنع ب�أن الت�أثري �سطحي‪ ،‬واجللبة �ستف�شل‪.‬‬ ‫الكذب على حلى املخيمات بق�صة االنتخابات لن‬ ‫مر�شحني‪ ،‬ودفع الت�سجيل للأمام‪.‬‬ ‫مدير دائ��رة ال�ش�ؤون الفل�سطينية ح�ضر اللقاء‪ ،‬تنجح‪ ،‬فما زلنا نقول �إن القانون يظلم املخيمات‪ ،‬و�إن‬ ‫وهناك رواي��ة �أنه كان العراب له‪ ،‬وقد �ساهم يف توزيع تو�سيع التمثيل �أمر غري حقيقي‪ ،‬وهو جمرد كالم يف‬ ‫رقاع الدعوة‪ ،‬ومار�س يف االجتماع دور الو�سيط الذي الهواء‪.‬‬ ‫�أم ��ا م��وظ��ف ال��دول��ة امل�ع�ن��ي ب�ت�ق��دمي الت�سهيالت‬ ‫يحاول �إقناع ر�ؤ�ساء و�أع�ضاء اللجان‪.‬‬ ‫االجتماع �أثار غ�ضباً وا�ستيا ًء يف جمتمع املخيمات للمخيمات فمن احل�صافة �أن ين�أى بنف�سه‪ ،‬ومبوقعه‬ ‫املحلي‪ ،‬وقد �أ�صدر نواب املخيمات بيانا قا�سيا ا�ستنكروا عن تدخالت �ستجلب له النقد‪ ،‬وتتهمه بالعبث‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫مضر بدران‬ ‫أراح واسرتاح‬

‫ل��وال نيابة رمي لكان م�ضر ب��دران اف�ضل منوذج‬ ‫للم�س�ؤولني الكبار؛ �إذ ذهب �إىل �ش�أنه بعيدا عن عمل‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬مكتفيا بظروف مرحلته بال طمع مبراحل‬ ‫ال�سيا�سة املتتابعة‪ ،‬ودون �أن ت�ؤثر يف جنله عماد وراثة‬ ‫�سلطة‪ ،‬ولوال ال�شكوك بنزاهة االنتخابات ملا التفت �إىل‬ ‫نيابة رمي بريبة‪.‬‬ ‫�أما �أبناء جيله ومرحلته ال�سيا�سية ممن �أبوا ترك‬ ‫ال�ساحة الر�سمية‪ ،‬ف ��إن ك��ل ان��واع ال�شكوك تطاردهم‬ ‫وهم الآن على واجهة االتهام وامل�س�ؤولية عن االمور‬ ‫كافة‪ ،‬وه�ؤالء �أ�ضافوا �إىل ما يلفهم ما احيط ب�أجنالهم‬ ‫م��ن �سمعة ومم��ار� �س��ات‪ ،‬وه��م ي��دف�ع��ون �إىل توريثهم‬ ‫وترفيعهم باملنا�صب‪.‬‬ ‫ع �ن��دم��ا ي � ��دور ح ��دي ��ث ال �ن ��ا� ��س ع �ل��ى ال�سيجار‬ ‫وال� �ك ��اف� �ي ��ار‪ ،‬وع� �ل ��ى االر�� � �ص � ��دة وال �ق �� �ص ��ور والفلل‬ ‫وال���ش��ال�ي�ه��ات‪ ،‬وع �ل��ى ال���س�ف��ر وال��رح�ل�ات وال�سيارات‬ ‫ورواد املنتجعات والكازينوهات‪ ،‬والهدايا واملجوهرات‬ ‫وامل�لاب����س وال���ص��ال��ون��ات‪ ،‬وع�ل��ى �شتى ان ��واع املمتلكات‬ ‫وا�صناف االطعمة‪ ،‬وكل ما ال ي�ستطيع مواطن جمرد‬ ‫احللم به! ف�إن اال�سماء التي تطرح �إىل ال�ش�أن هي من‬ ‫جيل احلكم ال�سابق واال�سبق الذين توارثوا وا�ستحوذوا‬ ‫وا�ستكربوا‪ ،‬و�أ ُّم��وا النا�س لي�س يف �صالة‪ ،‬و�إمن��ا ركوب‬ ‫عليهم وتركهم �أتباعا وم�سريين ومقهورين‪ ،‬وه�ؤالء‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫وعود اإلصالح خارج‬ ‫التغطية‬ ‫بعد قيام �شركات االت�صاالت ب��الإع�لان عن خدماتها‬ ‫لالنرتنت عرب تقنية الـ (‪»)USB‬الفال�شات»‪ ،‬تدافع النا�س‬ ‫على مكاتب تلك ال�شركات للح�صول على تلك اخلدمة؛‬ ‫نظرا لكلفتها الأقل قيا�سا مع خدمة اخلط الثابت‪ ،‬لكنهم‬ ‫بعد ا�ستخدام �شهر �أو �شهرين اكت�شفوا �أن ثمة م�شاكل‬ ‫كثرية ت�صاحب تلك اخلدمة‪ ،‬فكثري من تلك «الفال�شات»‬ ‫غري �صاحلة وبها عيوب فنية‪ ،‬وثمة م�شكلة �أخ��رى تتمثل‬ ‫يف �أن التغطية عرب الأب��راج ال ت�صل �إىل كل املناطق ب�شكل‬ ‫كاف و�شامل‪.‬‬ ‫بع�ض الذين ا�شرتكوا يف تلك اخل��دم��ة‪ ،‬ح��اروا بداية‬ ‫الأم��ر يف حتديد امل�شكلة‪ ،‬فبع�ضهم ذهبت به الظنون �إىل‬ ‫�أن اخللل قد يكمن يف كمبيوتره‪ ،‬وبع�ضهم راج��ع ال�شركة‬ ‫و�سجل عدة �شكاوى‪ُ ،‬وع��دوا بعدها ب�أن الفنيني �سيقومون‬ ‫مبعاجلة اخللل‪ ،‬لكن دون ج��دوى‪ ،‬بعد �سل�سلة املراجعات‬ ‫املتكررة‪ ،‬واالت���ص��االت الكثرية‪ ،‬ي�صل امل�شرتك �إىل قناعة‬ ‫مفادها �أنه ال حل لتلك امل�شكلة؛ لأن �صاحب احلل ال يريد‬ ‫�أو يعجز عن �إيجاد حل‪ ،‬مع�ضلة �أن تكون م�شرتكا يف خدمة‬ ‫االن�ترن��ت ع�بر تقنية «ال�ف�لا��ش��ات»‪ ،‬م��ع �أن��ك م��ن الناحية‬ ‫العملية تواجه م�شاكل جتعلك ك�أنك غري منتفع من تلك‬ ‫اخلدمة‪.‬‬ ‫بع�ض ت�ل��ك ال���ش��رك��ات‪ ،‬م�ق��اب��ل ت�ق��دمي ت�ل��ك الفال�شة‬ ‫جمانا‪� ،‬أغ��رت امل�شرتكني بااللتزام بعقد �سنوي‪ ،‬وبع�ضها‬ ‫ل�سنتني؛ ما يعني �أن امل�شرتك ملزم بالعقد طوال تلك املدة‪،‬‬ ‫�أو يجد نف�سه م�ضطرا �إىل دفع قيمة الفال�شا فيما بعد �إن‬ ‫اختار �أن يتحلل من ذلك العقد‪ ،‬العملية برمتها ا�ستغفال‬ ‫ون�صب ووعود كاذبة بتقدمي خدمات ممتازة‪ ،‬وهم يعلمون‬ ‫قبل غريهم �أنهم لن ي�ستطيعوا الوفاء بوعودهم‪.‬‬ ‫وعود الإ�صالح يف الأردن‪ ،‬تقارب وعود تلك ال�شركات‪،‬‬ ‫فخالل �سنة ون�صف وال�شعب ي�ستمع �إىل تلك الوعود‪ ،‬لكن‬ ‫على �أر���ض ال��واق��ع ال يجد ما يعك�س �أي��ة م�صداقية لتلك‬ ‫الوعود‪ ،‬فخالل �سنة واحدة مت تغيري �أربع حكومات‪ ،‬كلها‬ ‫ت�أتي وتذهب وال يحدث تقدم يذكر يف ملفات الإ�صالح‪،‬‬ ‫واحل�ك��وم��ة ال�ت��ي ح��اول��ت �أن ت��رد ال��والي��ة ال�ع��ام��ة لل�شعب‬ ‫حوربت من جهات متنفذة �أجربتها على تقدمي ا�ستقالتها‪،‬‬ ‫لتبوء كل وعودها هي الأخرى بالف�شل‪.‬‬ ‫يف حماربة الف�ساد وحماكمة الفا�سدين‪ ،‬وفتح ملفات‬ ‫ال�ف���س��اد ع�ل��ى حقيقتها‪ ،‬ت�سمع جعجعة وال ت��رى طحنا‪،‬‬ ‫ك�أمنا يراد لتلك امللفات �أن تبقى كالما يقال‪ ،‬دون �أن جتد‬ ‫معاجلة جادة و�صارمة‪ ،‬تف�ضي �إىل حماكمات حقيقية جترم‬ ‫الفا�سدين‪ ،‬وتعيد املال املنهوب �إىل خزينة الدولة‪ ،‬لينتفع‬ ‫به من ي�ستحقونه‪ ،‬وليتم ا�ستثماره يف م�شاريع �إنتاجية تعود‬ ‫بالنفع على املواطنني املحتاجني‪.‬‬ ‫ي�ب��دو �أن�ن��ا يف الأردن ال ن�شعر مب��ا ي�ج��ري حولنا‪ ،‬وال‬ ‫ندرك مدى التغيري الذي �أتى على كثري من الدول العربية‪،‬‬ ‫والأهم من ذلك كله‪ ،‬ما طر�أ على نف�سية الإن�سان العربي‪،‬‬ ‫من حت��رره وتخل�صه من عقد اخل��وف‪ ،‬التي كانت را�سخة‬ ‫وكامنة يف نف�سه طوال العقود ال�سابقة‪ ،‬فقد غدا املواطن‬ ‫العربي �شجاعا مقداما يف املطالبة بحقوقه‪ ،‬فرتاه يخرج‬ ‫�إىل ال�شوارع والأماكن العامة رافعا �صوته عاليا يف حماربة‬ ‫اال�ستبداد والف�ساد‪ ،‬فهو بعد الثورات العربية غريه قبلها‪،‬‬ ‫لكن كثريا من ال�سا�سة ال يدركون ذلك �إال بعد فوات الأوان‪،‬‬ ‫حيث ي�أتي اعرتافهم ب�أنهم فهموا تلك احلقيقة مت�أخرا‬ ‫وحني ال يجدي نفعا‪.‬‬ ‫وعود بالإ�صالح‪ ،‬ويف الوقت نف�سه ُت�شن حمالت متتابعة‬ ‫لت�شويه دعاة الإ�صالح‪ ،‬والنيل من م�صداقيتهم‪ ،‬ويف الآونة‬ ‫الأخرية متار�س على احلركة الإ�سالمية التي تتبو�أ موقع‬ ‫ال�صدارة والريادة يف احل��راك الإ�صالحي‪ ،‬حمالت ت�شويه‬ ‫منظمة وممنهجة‪� ،‬أحدهم يف كالم ن�شره على الفي�سبوك‪،‬‬ ‫ذك��ر كالما غريبا و�سفيها‪ ،‬فقد �أق�سم �أمي��ان��ا مغلظة ب�أن‬ ‫املنظمني الإ�سالميني لإحدى فعاليات احلراك الإ�صالحي‬ ‫يف �إحدى حمافظات اململكة‪ ،‬يف �أحد �أيام اجلمعة‪ ،‬بقوا خارج‬ ‫امل�سجد‪ ،‬ومل ي��ؤدوا �صالة اجلمعة! و�أن ابن �أحد �شيوخهم‬ ‫املنظمني لتلك الفعالية عليه ما يزيد على ع�شرين ق�ضية‬ ‫وقيد �أمني‪.‬‬ ‫وعود عري�ضة بالإ�صالح‪ ،‬وحكومات تذهب وحكومات‬ ‫ت�أتي‪ ،‬ويف كل مرة ترتفع الأ��ص��وات ا�صربوا وانتظروا وال‬ ‫ت�ت�ع�ج�ل��وا ب��االع�ترا���ض واالن �ت �ق��اد‪ ،‬ح�ت��ى ج ��اءت احلكومة‬ ‫الأخ�ي�رة ب��ال �ق��رارات القا�صمة لظهرها يف ال��وق��ت احلرج‬ ‫وال�صعب‪ ،‬وك ��أن �أو��ض��اع النا�س االقت�صادية يف حالة ترف‬ ‫ورفاهية ت�سمح للحكومة باتخاذ م��ا ت��ري��ده م��ن قرارات‪،‬‬ ‫�أم ��ام ه��ذه املع�ضلة ال�ق��ائ�م��ة‪ ،‬والأزم� ��ات اخل��ان�ق��ة املتكررة‬ ‫مع كل احلكومات‪� ،‬ألي�س من الطبيعي �أن ي�ستنج املواطن‬ ‫العادي �أن �إرادة الإ�صالح غائبة؟ و�أن وعود الإ�صالح تفتقر‬ ‫�إىل التغطية احلقيقية واجل��ادة‪ ،‬و�أن الأمور �ستبقى تراوح‬ ‫مكانها‪ ،‬فما يجري هو ترحيل للأزمات وامل�شاكل‪ ،‬باالعتماد‬ ‫على ع��ام��ل ال��وق��ت‪ ،‬وامل��راه�ن��ة على تقاع�س الإ�صالحيني‬ ‫وتراجعهم ع��ن مطالبهم‪ ،‬والعمل املنظم لإظ�ه��ار عبثية‬ ‫ح��راك�ه��م و�إف���ش��ال��ه �أم ��ام امل��واط�ن�ين‪ ،‬م��ع �أن وق��ائ��ع الأمور‬ ‫وجم��ري��ات الأح ��داث‪ ،‬ت�سري ب��اجت��اه معاك�س حيث تتو�سع‬ ‫دوائر املطالبني بالإ�صالح‪ ،‬وتزداد احلراكات ال�شعبية قوة‬ ‫و�صالبة‪ ،‬ما يعني ف�شل كل تلك ال�سيا�سات التي تراهن على‬ ‫عوامل مل تعد �صاحلة لتحقيق ما تروم �إدامته وتر�سيخه‬ ‫من �أمناط م�ستهلكة‪ ،‬و�أعراف �سيا�سية بالية وقدمية‪.‬‬

‫بحكم ال��ذاك��رة ال�شعبية لال�صول والف�صول ي�س�ألون‬ ‫عن كيف وملا ومن اين‪ ،‬وال غرابة ان يثور غ�ضبهم بني‬ ‫حلظة واخرى‪ ،‬لينفجر �أمر هنا و�آخر هناك‪.‬‬ ‫ل��و �أن واح ��داً م��ن ال��ذي��ن ي��دور احل��دي��ث عليهم‪،‬‬ ‫وجت ��ري حم ��اوالت ف�ت��ح ملفاتهم مم��ن ه��و م�ستثمر‬ ‫بال�صناعة او ال��زراع��ة‪ ،‬او �أي م��ن امل���ش��اري��ع الرافدة‬ ‫لالقت�صاد الوطني وت�شغل االردن�ي�ين‪ ،‬لكان يف الأمر‬ ‫م��ا ي�ستحق ط��ي امل��ا��ض��ي‪ ،‬غ�ير �أن �ه��م ت��اج��روا وح�سب‬ ‫وي���ش�غ�ل��ون ال��واف��دي��ن ف �ق��ط يف م��زارع �ه��م اخلا�صة‬ ‫والكبرية‪ ،‬ف��إن علكهم على االل�سنة وما هو اكرث من‬ ‫ذلك لي�س فيه غرابة �أب��داً‪ ،‬وكذا الأم��ر عن تهريجهم‬ ‫ورجيهيتهم وبهلوانياتهم‪.‬‬ ‫ل��و �أن �أح � ��داً ي �� �س ��أل ع��ن ح�ج��م ال �� �ض��رائ��ب التي‬ ‫يدفعونها‪ ،‬والزكاة التي يخرجونها وتربعاتهم‪ ،‬لأ�ضيف‬ ‫�إىل ما يقال املزيد والفريد من عجب العجاب‪.‬‬ ‫هناك من هم ابناء ثروة واطيان وجاه �أباً عن جد‪،‬‬ ‫ومل يحتاجوا مد اليد‪ ،‬وهناك غريهم حديثو الرثوة‬ ‫وغريها‪ ،‬وما زال��ت اياديهم متتد حيث تطال‪ ،‬وتبقى‬ ‫امل�شكلة لي�س يف ه�ؤالء فقط‪ ،‬وامنا مبن يحميهم والذين‬ ‫ت�أخذهم العنجهية الغبية‪ ،‬فيحملون ال�سيوف والع�صي‬ ‫من �أجلهم‪ ،‬واكرث من ذلك يرق�صون لهم‪ ،‬وه�ؤالء بال‬ ‫ذاكرة �أبداً او ممن ا�ستمر�أه الهوان واخل�سة‪.‬‬

‫عبدالرحمن الدويري‬

‫ُ‬ ‫فزعة املخرتة والوجوه‬ ‫املسلسل ا ُملعاد‪..‬‬ ‫منذ ع��ام وثمانية �أ�شهر م��ا ي�ك��اد املحافظون‬ ‫طي خيمات الت�أييد‬ ‫ومت�صرفو الألوية ينتهون من ِّ‬ ‫والوالء‪ ،‬وحمافل االعتزاز واالنتماء‪ ،‬حتى ت�أتيهم‬ ‫الأوامر مجُ دّدا ‪-‬من مطبخ القرار‪ -‬ب�إعادة بنائها‬ ‫ممن‬ ‫ال��س�ت�ق�ب��ال ال��وف��ود امل���س�ح��وب��ة ع�ل��ى وج�ه�ه��ا ِّ‬ ‫ُي َ�س َّمون وجوهاً وخماتري‪ ،‬لأداء الطقو�س الالزمة‪،‬‬ ‫وب�ين عمليتي ال�ه��دم وال�ب�ن��اء حت�ترق الأع�صاب‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫ربم النفو�س مت�سائلة‪� :‬إىل‬ ‫وتتبخر بقية الثقة‪ ،‬وتت ّ‬ ‫متى ُيكر ُر ه��ؤالء الفيلم نف�سه مع �أنه ال ي�شاهده‬ ‫غ�يره��م‪ ،‬وجم�م��وع��ة ال�ك��وم�ب��ار���س ال�ت��ي ه��ي طو ُع‬ ‫�أيديهم؟!‬ ‫ه��ذا �إذا علمنا �أن ال��وج��ه امل��د ُع��و وج��ه ينبغي‬ ‫�أن ي�ك��ون ��س�ي��دا يف ق��وم��ه حقيقة واخ �ت �ي��ارا‪ ،‬وله‬ ‫ٌ‬ ‫برهان‬ ‫فيهم كلمة م�سموعة‪ ،‬وه��ذا ما لي�س عليه‬ ‫يف واقعنا �إال قليال‪ ،‬و�أنه ينبغي للمختار �أن يكون‬ ‫َ‬ ‫�سرت�ضى به الأقل حظا‬ ‫خمتارا فعال‪ ،‬ال لقباً �صار ُي‬ ‫يف القوم ت�أليفا لقلبه‪ ،‬علما �أن هذا امل�صطلح اقرتن‬ ‫بال�سلبية يف امل ��وروث ال��ذه�ن��ي ال�ع��رب��ي الرتباطه‬ ‫بال�سلطة الغا�شمة‪َ ،‬ينحا ُز �صاح ُبه لنف�سه ‪-‬غالبا‪-‬‬ ‫مب�ساندة الأ�سياد من الظلمة والإقطاعيني‪ ،‬كما‬ ‫ظل لفظ الفزعة موحيا باخلوف وال��رع��ب‪ ،‬فقد‬ ‫فيهرب منه‪،‬‬ ‫يفزع امل��رء من الأم��ر �إذا ت��ورط فيه‬ ‫ُ‬ ‫ويفز ُع القوم �إليه جندة وغوثاً لتخلي�صه‪.‬‬ ‫ال �أفهم كيف ميكن �أن تتحول بع�ض املحطات‬ ‫هذا امل�شهد‪ ،‬م�شهد الفزعة بعد كل قرار يتخذه الإذاعية والقنوات التلفز ِّية �إىل مكاتب توظيف‪،‬‬ ‫امللك‪� ،‬أو ت�صريح يديل به ‪-‬مع كونه عادياً‪ -‬ي�ؤك ُد �أو عالقات عامة ف ُتفربك املواقف لت�سويق فكرة‬ ‫�أ َّن مطبخ ال�ق��رار ُي�ع��اين �أزم��ة حقيقة يف ت�سويق �أو انت�شال �شخ�ص‪ ،‬وتعمل على اب �ت��زاز امل�شاعر‪،‬‬ ‫ب�ضاعته‪ ،‬ومت��ري��ر ر�ؤي �ت��ه امل��رح�ل��ة يف ظ��ل تنامي‬ ‫الوعي ال�شعبي ال��ذي �أبطل ال�سحر‪ ،‬وقطع خيط‬ ‫كرة التنومي املغناطي�سي التي �أرجحتها يد الف�ساد‬ ‫ل�سلب �إرادة الإن�سان واحليلولة دون �إفاقته‪ّ ،‬‬ ‫وعطل‬ ‫فعل مو�ضوعات الإن���ش��اء ال ��رديء ال��ذي مار�سته‬ ‫�أدوات ال�سلطة ب��ا��س��م ال��وط��ن وم���ص��احل��ه العليا‬ ‫�سنوات طويلة‪.‬‬ ‫رموز النظام ورا�سمو �سيا�ساته يعي�شون حالة‬ ‫م��ن ال �ف��زع واخل� ��وف مب��ا اق�ترف�ت��ه �أي��دي �ه��م بحق‬ ‫وط�ن�ه��م وم��واط�ن�ي��ه‪ ،‬وت��راه��م ب�ح��اج��ة دائ �م��ة �إىل‬ ‫طم�أنة ر�أ���س النظام‪ ،‬و�إ�شعاره �أن ن�صائحهم التي‬ ‫ُي �� �ش�يرون عليه ب�ه��ا‪ ،‬وال� �ق ��رارات ال�ت��ي ي�شاركونه‬ ‫باتخاذها �صحيحة؛ لأن�ه��ا تلقى ��ص��دىً ف��وري�اً يف‬ ‫ال �� �ش��ارع‪ ،‬ف�ي�ك��ررون امل���س��رح�ي��ة‪ ،‬وي �ع � َم��دون �إىل ما‬ ‫ي�شعرهم و�إي��اه بالأمان لتبديد القلق املبني على‬ ‫القرارات وال�سيا�سات اخلاطئة‪.‬‬ ‫تاب و�إعالميون وقنواتٌ ف�ضائية‬ ‫�أن يتب َنّى ُك ٌ‬ ‫لغة الفزعة بهذه الطريقة‪ ،‬و ُي � َر ِّوج��وا لها ُي َد ِّلل‬ ‫على مدى التدين الأخالقي وال ِق َيمي الذي ارتك�س‬ ‫�إليه جمع غفري من الفئات ُّ‬ ‫الطفيلية التي َتع ّودت‬ ‫�أن َتعتا�ش مبثل هذا الرخ�ص وت�ستمرئه‪.‬‬

‫وت�ستعدي مكونات ال��وط��ن على بع�ضها البع�ض‬ ‫بذريعة حمايته والغرية واحلر�ص عليه‪.‬‬ ‫نحن اليوم يف القرن الواحد والع�شرين‪ ،‬الذي‬ ‫يحكمه الف�ضاء املفتوح‪ ،‬والإع�لان ال�سافر‪ ،‬الذي‬ ‫تغدو معه حماوالت حجب احلقائق عن النا�س‪� ،‬أو‬ ‫عيب‬ ‫تزويقها لهم حالة من العبثية وال�صبيانية‪َ ،‬ت ُ‬ ‫�أول ما تعيب �أول�ئ��ك العاملني عليها‪ ،‬و ُت� َع� ِّ�ج� ُ�ل يف‬ ‫ّ‬ ‫ف�ض �سامرهم‪ ،‬وك�شف طابقهم‪ ،‬ومراكمة الر�أي‬ ‫العام �ضدّهم‪.‬‬ ‫خري لهذه الفئة �أن تتوب عن هذه اخلطيئة‪،‬‬ ‫وت��رج��ع �إىل ال �� �ص��واب‪ ،‬وت �ع�ترف ب ��الأزم ��ة‪ ،‬ومتد‬ ‫اليد ب�صفاء نية لكل املكونات ال�شعبية‪ ،‬والرموز‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬واخل �ب��رات ال�ع�ل�م�ي��ة وال�ق��ان��ون�ي��ة غري‬ ‫امل�شبوهة للت�أ�سي�س ملرحلة جديدة‪ ،‬و�أردن جديد‬ ‫خ��الٍ ال�ف���س��اد‪ ،‬يت�ساوى فيه الأردن �ي��ون على قدم‬ ‫و� �س��اق‪ ،‬ي�صنع ف�ي��ه ال���ش�ع��ب د� �س �ت��وره ويحرتمه‪،‬‬ ‫وي�ع�م��ل ع�ل��ى ��ص�ي��ان�ت��ه وح �م��اي �ت��ه‪ ،‬وي�ح�ك��م نف�سه‬ ‫باختياره‪ ،‬ويحوز �سلطته ب�ي��ده‪ُ ..‬ي َحا�سِ ب الذين‬ ‫فو�ضهم لقيادته‪ ..‬ي�ستبدلهم �أو يبقيهم يف �ضوء‬ ‫�أدائهم واطمئنانه لأمانتهم‪.‬‬ ‫الوقت مي�ضي ب�سرعة و�سنن التغيري ال تعرف‬ ‫امل �ج��ام �ل��ة‪ ،‬وال ت ��ؤم��ن ب��اال� �س �ت �ث �ن��اءات‪ ،‬وال ميكن‬ ‫ت�أجيلها �إذا ما جاء �أوانها‪.‬‬ ‫ال تعاندوا الأقدار ف�إنها غ ّ‬ ‫البة‪ ،‬وال ت�صادموا‬ ‫ال�شعوب ف�إنها ال حمالة منت�صرة‪.‬‬ ‫ماجد �أبو دياك‬

‫احتجاجات الضفة تفضح موقف السلطة من املصالحة‬ ‫�إع ��ادة ت�ك��رار ات�ه��ام��ات عبا�س حلما�س ب�أنها‬ ‫تريد تعطيل امل�صاحلة‪ ،‬ال ميكن ان يفهم بعيدا‬ ‫عن ت�صاعد االحتجاجات يف ال�ضفة على غالء‬ ‫املعي�شة ال�ت��ي ع ��ززت م��ن ع��وام��ل ف�شل م�شروع‬ ‫ال�سلطة ال�سيا�سي ال��ذي ف�شل يف حتويل احلكم‬ ‫الذاتي �إىل دولة م�ستقلة والعقبات الإ�سرائيلية‬ ‫والأم��ري�ك�ي��ة �أم ��ام ال�ت��وج��ه الفل�سطيني للأمم‬ ‫امل �ت �ح��دة ل �ن �ي��ل االع� �ت ��راف ب �ه��ذه ال ��دول ��ة غري‬ ‫املوجودة �أ�صال!‬ ‫ومن املعامل اجلديدة لف�شل م�شروع ال�سلطة‬ ‫ا�ستنادها �إىل اتفاقية باري�س االقت�صادية التي‬ ‫تربط الأ�سعار بالكيان الإ�سرائيلي‪ ،‬رغم الفرق‬ ‫ال�ه��ائ��ل يف م�ستوى ال��دخ��ل‪ ،‬ف�ضال ع��ن حتويل‬ ‫الفل�سطينيني �إىل جي�ش م��ن امل��وظ�ف�ين الذين‬ ‫ينتظرون رواتبهم �آخر ال�شهر‪ ،‬بدال من اعتماد‬ ‫اقت�صاد انتاجي ق��ائ��م على ال��زراع��ة وال�صناعة‬ ‫والتطوير التكنولوجي‪.‬‬ ‫ويف ��ض��وء ه��ذا الف�شل امل���ض��اع��ف (�سيا�سيا‬ ‫ومعا�شيا)‪ ،‬ف�إن الرئي�س الفل�سطيني ال يريد �أن‬ ‫تتم امل�صاحلة يف هذا الوقت‪ ،‬ولذلك فهو يرمي‬ ‫ب��ال�ك��رة يف ملعب حما�س ال�ت��ي تطالبه ب�إطالق‬ ‫� �س��راح امل�ع�ت�ق�ل�ين ق�ب��ل �إمت� ��ام جل�ن��ة االنتخابات‬ ‫عملها يف غزة‪ ،‬وهو مطلب بر�أينا عادل ومن�صف‪،‬‬

‫�إذ ال م�صاحلة بدون �إطالق �سراح املعتقلني‪ ،‬وال‬ ‫انتخابات بدون حل هذه الق�ضية‪.‬‬ ‫�إن ال� ��ذي دف ��ع ع �ب��ا���س �إىل حم��اول��ة �إمت ��ام‬ ‫امل�صاحلة بعد التغيري الذي ح�صل يف م�صر كان‬ ‫جماراة الأو�ضاع يف م�صر‪ ،‬ولي�س تغيريا حقيقيا‬ ‫يف ملف ال ميلك عبا�س وحده كلمة الف�صل فيه‪.‬‬ ‫ف��امل���ص��احل��ة ال مي�ك��ن �أن ت�ت��م يف ظ��ل املعار�ضة‬ ‫الأمريكية والإ�سرائيلية لها‪ ،‬و�إدراك عبا�س لذلك‬ ‫يدفعه �إىل املراهنة على االنتخابات؛ كي يثبت‬ ‫�أن حما�س ال تريدها‪ ،‬بينما احلقيقة �أن عبا�س‬ ‫نف�سه مقتنع الآن �أن �إمتامها حتى مع ا�ستمرار‬ ‫االع �ت �ق��االت يف ��ص�ف��وف معار�ضيه ل��ن ي�ك��ون يف‬ ‫�صالح حركة فتح‪.‬‬ ‫لقد باتت جعبة الرئي�س الفل�سطيني فارغة‬ ‫يف ظ��ل الأو� �ض��اع اجل��اري��ة ال�ت��ي ت�ن��ذر بانتفا�ضة‬ ‫على �سلطته املتهالكة‪ ،‬فيما يدير الأمريكيون‬ ‫والإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ون ال�ظ�ه��ر ل��ه يف ع�م�ل�ي��ة ال�سالم‬ ‫املجمدة‪ ،‬ويعطلون كل حترك �شكلي له لتحقيق‬ ‫مك�سب االعرتاف بالدولة‪.‬‬ ‫وب � ��دال م ��ن �أن ي �ت �ج��ه ع �ب��ا���س �إىل �إ�صالح‬ ‫الو�ضع الداخلي‪ ،‬وت�شكيل جبهة موحدة ملواجهة‬ ‫الغطر�سة الإ�سرائيلية‪ ،‬ف�إنه ي�ستمر يف التعويل‬ ‫على التحرك ال�سيا�سي دون غريه‪ ،‬بل يجرم ما‬

‫هو �أعلى من ذلك من مقاومة م�سلحة‪ ،‬معتربا‬ ‫�إياها ت�ضر بامل�صلحة الفل�سطينية العليا!‬ ‫�إن اطمئنان الإ�سرائيليني �إىل جمود الو�ضع‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وع ��دم ق ��درة الفل�سطينيني على‬ ‫�إط�لاق انتفا�ضة �سلمية �أو م�سلحة �ضد العدو‪،‬‬ ‫ت��دف�ع�ه��م �إىل امل��زي��د م��ن ال���ض�غ��ط ع�ل��ى �سلطة‬ ‫عبا�س‪ ،‬وعدم التجاوب مع مطالبها‪.‬‬ ‫ول �ك��ن �أج � ��واء ال� �ث ��ورات ال �ع��رب �ي��ة ت �ق��ول �إن‬ ‫احل�سابات الإ�سرائيلية قد تكون خاطئة ولو على‬ ‫امل��دى املتو�سط؛ ف��ان��دالع انتفا�ضة �ضد �سلطة‬ ‫عبا�س و«�إ�سرائيل» يف ال�ضفة احتمال يظل قائما‪،‬‬ ‫وعندها �سيدرك الإ�سرائيليون �سوء تقديراتهم‪.‬‬ ‫وامل� �ط� �ل ��وب يف ه � ��ذه احل ��ال ��ة حت � ��رك قوى‬ ‫امل�ق��اوم��ة لإع� ��داد ال���ش��ارع الفل�سطيني ملواجهة‬ ‫امل�شروع الفل�سطيني‪ ،‬ومنعه م��ن اال�ستمرار يف‬ ‫جتاهل مطالب الفل�سطينيني‪ ،‬وحتقيق م��ا مل‬ ‫يتم حتقيقه بالت�سوية ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ولعل �أجواء التغيري احلا�صلة يف م�صر‪ ،‬وما‬ ‫قد يقوده ذل��ك �إىل تغيريات يف املنطقة برمتها‬ ‫هو ما يحفز الفل�سطينيني على القيام بدورهم‬ ‫يف هذا الأ�سا�س‪.‬‬

‫بصراحة‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫القضية الفلسطينية يف ثالجة املوتى!‬ ‫�أتابع الأخ�ب��ار يف كل الف�ضائيات‪ ،‬فال �أ�سمع‬ ‫عن فل�سطني و�شعبها وق�ضيتها �إال القليل القليل‪،‬‬ ‫و�إذا �سمعت ف�إن هذا القليل هو عن عدوان يهودي‬ ‫على �شعبنا‪� ،‬إم��ا يف ق�ط��اع غ��زة‪ ،‬و�إم ��ا يف ال�ضفة‬ ‫حر قد �أريق هنا‬ ‫الغربية‪ ،‬ودائماً عن دم فل�سطيني ٍّ‬ ‫�أو هناك وال �شيء غري ذل��ك‪ .‬فقطاع غزة يعي�ش‬ ‫حياته لوحده‪ ،‬وال �صلة له بفل�سطني �إال �إذا كان‬ ‫ال بد له من جوازات �سفر للعمرة �أو احلج‪ ،‬حيث‬ ‫يحتفظ حاكم �أو خمتار ال�ضفة باجلوازات عنده‬ ‫وحده؛ لأنه يتذكر فج�أة �أن اجلوازات �أمر �سيادي‪،‬‬ ‫وهذا حق له وحده وبه يحافظ على هيمنته على‬ ‫ال�ضفة وال�ق�ط��اع‪ ،‬و�إذا ك��ان لأح��د يف غ��زة حاجة‬ ‫مهمة يف ال�ضفة ك�صلة رحم �أو عمل �شخ�صي‪ ،‬ف�إنه‬ ‫ي�ضطر �إىل رك��وب ال�صعب ودف��ع الثمن املادي؛‬ ‫كي يقتحم م�صر والأردن و»�إ�سرائيل» وي�صل �إىل‬ ‫ال�ضفة ويق�ضي حاجته‪ .‬هكذا �أرادت دولة يهود‪،‬‬ ‫وهكذا مزقت كل املواثيق والعهود‪ ،‬ودا�ست على‬ ‫كل �شيء له �صلة باحلل الذي كان ويدعى اتفاق‬ ‫�أو�سلو‪.‬‬ ‫و�أ�صبح حكام غزة يحلون م�شاكلهم ويق�ضون‬ ‫حوائجهم بطرقهم اخلا�صة‪ ،‬ور�ضوا ب�أن يوجدوا‬

‫بينهم و�سائل خا�صة بها يحلون م�شاكلهم وعلى‬ ‫م���س�ت��وى دون «ه�ن�ي��ة وحم �م��ود ع �ب��ا���س»‪ ،‬وهكذا‬ ‫تقل�صت ق�ضية فل�سطني و� �ض��اع ك��ل � �ش��يء‪ ،‬فال‬ ‫«ع��ودة» يتحدثون عنها وال حترير �أ�صبح ي�شغل‬ ‫ب��ال �ه��م‪ ،‬ون���س�ي�ن��ا ج�م�ي�ع�اً ك��ل � �ش��يء ع��ن الأ�سرى‬ ‫وظروف معي�شتهم وحاجتهم املا�سة �إىل االت�صال‬ ‫بذويهم‪ ،‬وم��ا عدنا نفكر يف عمل �شيء ول��و كان‬ ‫طائ�شاً؛ ك��أن نفجر اجل��دار العازل هنا �أو هناك‪،‬‬ ‫�أو نهاجم م�ستوطنة هنا �أو هناك‪� ،‬أو نهاجم ناقلة‬ ‫جند �أو حاجزاً �أمنياً‪ .‬مل يعد هذا موجوداً؛ لأن‬ ‫�سلطتنا الفل�سطينية حت��رم علينا �صنع �شيء‬ ‫مثل ه��ذا ‪،‬وتعتربه هجوماً على ذات�ه��ا الوطنية‬ ‫و�سمعتها الدولية‪ ،‬ويا ويل من يفكر جمرد تفكري‬ ‫يف فعل هذا!‬ ‫وم��ا �أك�ث�ر م��راك��زن��ا الأم�ن�ي��ة! وم��ا �أح�ق��ر من‬ ‫يدعون �أنهم من رجال �أمننا يف التعامل مع من‬ ‫يرتكب هذا‪ ،‬فال عذاب جهنم ي�شبه ما يتعر�ض له‬ ‫هذا املجرم الذي عكر علينا �صفو حياتنا‪ ،‬و�أ�ساء‬ ‫بت�صرفه ه��ذا �إىل ج��ارن��ا احل��اق��د على وجودنا‪،‬‬ ‫فالذ اجلميع �إىل الهدوء وال�سكينة‪ ،‬وبقيت جارتنا‬ ‫«�إ�سرائيل» تنعم بالأمن وال��زم��ان‪ ،‬وها هم �أ�سود‬

‫‪15‬‬

‫فتح ومغاوير حما�س وعفاريت اجلبهة ال�شعبية‬ ‫قد الذوا بال�صمت‪ ،‬وامتهنوا �صفة ال�صمت؛ �سعياً‬ ‫وراء ال�سالمة والأمان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويف غزة �إن فعل �أحدنا �شيئا من هذا �أو ذاك‬ ‫ف��إن ن��ار جهنم جتتاح م��دن غ��زة وخميماتها‪ ،‬وال‬ ‫بد �أن يكون الثمن عدداً من ال�شهداء‪ ،‬و�إن �أخذتنا‬ ‫احلمية ورددنا على م�صادر العدوان‪ ،‬ف�إن خ�سارة‬ ‫الأع� ��داء قلي ً‬ ‫ال م��ا ك��ان��ت مقتل ع��دد منهم؛ لأن‬ ‫ً‬ ‫ال��وط��ن املحتل م��ا ي��زال ف��ارغ�ا م��ن ال�سكان‪ ،‬و�إن‬ ‫م�ستوطناته منت�شرة هنا �أو هناك ال�ستقبال �أي‬ ‫عدد قادم من املهاجرين‪ ،‬ولي�س ال�ستعمال ب�شري‬ ‫� �ض��روري �آين‪ .‬و�إن احل���ص��ار ي ��زداد ح��دة و�شدة‪،‬‬ ‫ولي�س لأه��ل قطاع غ��زة �إال �أن يلعقوا جراحهم‬ ‫وي �ل��وذون بال�صمت احل��زي��ن‪� ،‬أو ه��م معر�ضون‬ ‫ملعركة فرقان جديدة فماذا نحن فاعلون؟!‬ ‫�أما �أ�شقا�ؤنا العرب فهم عنا مب�شاكهلم املحلية‬ ‫من�شغلون‪ ،‬حتى الفتات الذي كانوا يقدمونه لنا‬ ‫فما عادوا له قادرين‪ ،‬فماذا ترانا �إزاء هذا الواقع‬ ‫ف��اع�ل�ين؟! وك�م��ا ق��ال��ت ال �ع��رب‪« :‬ك �ث�يراً م��ا يكون‬ ‫ال�صمت �أبلغ»!‬

‫أفق جديد‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫ذات زمن‬ ‫عز طفيلي‬ ‫ك�ن��ت �أت���ض��اي��ق و�أن ��ا ��ص�غ�يرة م��ن كرثة‬ ‫النكات التي تطلق على �أهل الطفيلة‪ ،‬وكنت‬ ‫�أعتربها حم�ض تلفيق وه��راء‪ ،‬فبجذوري‬ ‫اخلليلية ال�ت��ي ت�شرتك م��ع �أه��ل الطفيلة‬ ‫يف كونهم م��ادة للت�سلية ال�سمجة‪� ،‬أعرف‬ ‫�أن ال�شعوب والقبائل ق��د تلفق لها �سمعة‬ ‫وتر�سم لها �صورة مغايرة متاما لطبيعتهم‬ ‫يف واق��ع احلياة‪ ،‬ومن يرمى بال�سذاجة قد‬ ‫يكون نبيه ال�ق��وم‪ ،‬وم��ن يرمى بالبخل قد‬ ‫يكون طائي ع�صره‪ ،‬ولكنه احل�سد �أحيانا‬ ‫والغرية �أحيانا وتعميم ال�شاذ على القاعدة‬ ‫ه��و م��ا ق��د ي��ر��س��خ اخل �ط ��أ يف �أذه��ان �ن��ا حتى‬ ‫نظنه حقا!‬ ‫ول�ك��ن ك�برن��ا ل�ن��در���س يف كتب التاريخ‬ ‫واجل �غ��راف �ي��ا �أن ال �ط �ف �ي �ل��ة ت �ع �ن��ي مدينة‬ ‫اجلبال‪ ،‬واجلبال ترمز للقوة وال�صمود وهو‬ ‫ما جعلها تقف بعزة لكل من تعاقبوا على‬ ‫حكمها من �أول الأدوميني‪ ،‬مرورا بالأنباط‬ ‫الذين �سلموها اىل الرومان اىل �أن ورثها‬ ‫امل�سلمون منهم‪ ،‬وفيها من �آثار الفتح الأول‬ ‫مقامات ل�صحابة كانوا �أعالما يف الت�ضحية‬ ‫ب�أرواحهم فدى للإ�سالم منهم احلارث بن‬ ‫ع�م�ير الأزدي وف ��روة ب��ن ع�م��رو اجلذامي‬ ‫وج ��اب ��ر الأن � �� � �ص� ��اري‪ ،‬ث ��م ع � ��اد امل�سلمون‬ ‫وف�ت�ح��وه��ا وح��رروه��ا م��ن ال�صليبيني بعد‬ ‫معركة حطني بقيادة �صالح الدين لتظل‬ ‫حرة اىل �أبد الآبدين‪.‬‬ ‫واحل��ا� �ض��ر والأج� �ي ��ال ال���ش��اب��ة �أثبتوا‬ ‫�أنهم لي�سوا مبنف�صمني عن تاريخهم وال‬ ‫�أجدادهم‪ ،‬فالذي ر�أى �صورة رجال الطفيلة‬ ‫الذين �أف��رج عن بع�ضهم يف �إب��ري��ل املا�ضي‬ ‫وه��م ي�سجدون وي�صلون ال بد �أن ي�ستذكر‬ ‫ما قاله �صالح الدين جلنوده يوم ظن �أنهم‬ ‫ال ي�صلون فقال‪« :‬من هنا ت�أتي الهزمية»‪،‬‬ ‫وي�ستب�شر بالطفايلة امل�صلني خا�صتنا ويف‬ ‫زمننا ويف �أردننا الذين �أعلنوا �أن اهلل �أكرب‬ ‫من كل ظلم وف�ساد ا�ستطال‪ ،‬ويقول‪« :‬من‬ ‫هنا ي�أتي الن�صر ب�إذن اهلل»‪.‬‬ ‫وما الأمثلة التي ال تعرف اال لغة النفاق‬ ‫وامل��زاي��دات وال�ك�ن��ادر اال زب��د ج�ف��اء تلفظه‬ ‫ال�ط�ف�ي�ل��ة و�أه �ل �ه��ا وت��اري �خ �ه��ا وحا�ضرها‪،‬‬ ‫وه��و بحق ك�شخ�ص وه��م بحق كمجموعة‬ ‫مثله �أ�صلح ما يكونون لل�سخرية والتندر‬ ‫وال�سمعة العاطلة‪.‬‬ ‫� �س��وف ي�ك�ت��ب ال �ت��اري��خ ت�ضحايتكم يف‬ ‫�صفحاته البي�ضاء‪ ،‬و�ستفخر بكم الأجيال‪،‬‬ ‫و� �س �ي��زه��و ب �ك��م الأردن‪� ،‬أم� � ��ا ج�ل�ادوك ��م‬ ‫ف���س�ي��دخ�ل��ون ال �ت��اري��خ �أي �� �ض��ا م��ن بواباته‬ ‫ال�سوداء اىل ذاكرة الن�سيان‪ ،‬وقد قيل لأحد‬ ‫الأب��اة‪ :‬ما فائدة �سعيك غري جلب ال�شقاء‬ ‫على نف�سك؟ فقال له‪ :‬ما �أحلى ال�شقاء يف‬ ‫�سبيل تنغي�ص عي�ش الظاملني‪.‬‬ ‫و�صلت �أ�صواتكم يا �أحرار الطفيلة من‬ ‫داخ ��ل ال���س�ج��ن وخ��ارج��ه‪ ،‬ف��احل��ر ال حتده‬ ‫زنزانة ورددن��ا �صداها وغنينا معكم �أغاين‬ ‫ال�شجاعة وق��ري�ب��ا ب� ��إذن اهلل �سنجني ثمار‬ ‫غر�س الإ��ص�لاح ف� ��إرادة اهلل ن��اف��ذة �إذا ر�أى‬ ‫عزما من عباده‪.‬‬ ‫ولعل وق��ود عزمكم وت�ضحيتكم‪ ،‬وهو‬ ‫�أغ �ل��ى م��ن ك��ل حم��روق��ات�ه��م‪ ،‬ي�شعل جذوة‬ ‫ال�ن�ف��و���س اخل��ام��دة ق�ب��ل �أن ي ��أت��ي ال�سكوت‬ ‫على الأخ�ضر والياب�س‪ ،‬وم��ا الإ� �ص�لاح اال‬ ‫ع��ون من ال��رب‪ ،‬وكلمة ح��ق‪ ،‬ووقفة �صدق‪،‬‬ ‫وت�ضحية غالية‪.‬‬ ‫ال� �ط� �ف ��اي� �ل ��ة ب � ��اق � ��ون‪ ،‬والطفيليون‬ ‫واملتطفلون على الوطن اىل زوال؛ فالأردن‬ ‫�أر���ض ال�ك��رام��ة ميهل ومي��د ال�صرب‪ ،‬ولكن‬ ‫�أخذه �شديد‪ ،‬ومن ن�سي فلي�س�أل الأعداء يف‬ ‫�أي لقاء مرتقب عن ب�أ�س رجاله‪.‬‬ ‫كتبت مها حيا�صات‪« :‬حينما حتدثون‬ ‫�أطفالكم عن ق�ص�ص ال�شجاعة والبطولة‬ ‫والرجولة واالنتماء‪ ،‬قولوا لهم مرة واحد‬ ‫طفيلي‪.»..‬‬


‫‪16‬‬

‫الثالثاء (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2064‬‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫‪ 137‬قتيالً يف فيضانات نيجرييا منذ تموز‬

‫‪ 11‬يف املئة من سكان العالم أميون‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ح��ذر الأم�ي�ن ال �ع��ام ل ل��أمم امل�ت�ح��دة ب��ان ك��ي م��ون م��ن الأع ��داد‬ ‫الكبرية للأ�شخا�ص الذين ال ي�ستطيعون القراءة والكتابة والذين‬ ‫و��ص��ل ع��دده��م �إىل ‪ 775‬م�ل�ي��ون �شخ�ص‪ ،‬و�أه�م�ي��ة الإ� �س��راع باتخاذ‬ ‫الإجراءات ال�سريعة واملنا�سبة للحد من هذه الظاهرة‪.‬‬ ‫ونقل تقرير ن�شر على املوقع الر�سمي للأمم املتحدة على ل�سان‬ ‫كي مون ت�أكيداته وجود نحو مليون طفل يف �سنّ التعليم الأ�سا�سية‬ ‫مل يلتحقوا باملدر�سة بعد‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن �أن هناك املاليني من الطلبة‬ ‫الذين يتخ ّرجون مبهارات غري كافية من حيث القراءة والكتابة‪.‬‬ ‫و�أ�شار كي مون يف ر�سالته التي �سبقت االحتفال العاملي بيوم حمو‬ ‫الأمية‪� ،‬إىل �أن الن�ساء ميثلن ثلثي �سكان العامل من الأميني‪ ،‬داعياً‬ ‫للتحرك ب�سرعة للو�صول �إىل الفئات الأك�ثر تهمي�شاً والعمل على‬ ‫تنفيذ جدول �أعمال حمو الأمية‪.‬‬ ‫و�أكد الأمني العام �أنه �سيطلق يف وقت الحق من ال�شهر احلايل‬ ‫م�ب��ادرة جديدة بعنوان "التعليم �أو ًال"‪ ،‬تركز على ث�لاث �أولويات‬ ‫هي‪� :‬إحلاق كل الأطفال باملدار�س‪ ،‬وحت�سني نوعية التعليم‪ ،‬وتعزيز‬ ‫املواطنة العاملية‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن هناك خطوات وا�سعة مت حتقيقها‬ ‫على طريق حمو الأمية خالل العقد الذي ينتهي هذا العام‪ ،‬حيث م ّد‬ ‫الأفراد واملجتمعات والبلدان �أيديهم �إىل ال�شباب والأطفال والكبار‬ ‫لتمكينهم من القراءة والكتابة وتغيري م�سار حياتهم ف�أ�صبح �أكرث‬ ‫من ‪ 90‬مليون �شاب و�شابة وبالغ ملمّني بالقراءة والكتابة‪.‬‬

‫الهدف من‬ ‫االنتخابات‬ ‫لي�س اجلميع على قلب رجل واحد فيما يتعلق بالهدف‬ ‫م��ن �إج ��راء انتخابات نيابية‪ ،‬ولي�س ه��ذا غ��ري�ب��ا‪ ،‬ف�ه��ذه هي‬ ‫ال�سيا�سة و�أالعيبها‪.‬‬ ‫امل �ع��ار� �ض��ة ت�ط��ال��ب ب��ان�ت�خ��اب��ات ن�ي��اب�ي��ة‪ ،‬ل�ك�ن�ه��ا تريدها‬ ‫انتخابات ت�ؤ�س�س ملرحلة �إ�صالحات حقيقية ت�صل بهم �إىل‬ ‫مرحلة احلكومات الربملانية التي يتوقعون منها العمل على‬ ‫ا�ستعادة الوالية العامة وال�سيادة على كافة امل�ؤ�س�سات الر�سمية‪.‬‬ ‫وهنا ال يبدو �أن املعار�ضة تهتم مبوعد هذه االنتخابات بقدر‬ ‫اهتمامها مب�ضمونها وهدفها‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬هناك تيار يف الدولة يريد انتخابات‪ ،‬ويهدف‬ ‫منها �إنهاء حالة االحتقان والتوتر التي ت�سود ال�شارع‪ ،‬واحتواء‬ ‫ما �أمكن من احلراكات ال�شعبية‪ ،‬وذلك كبداية مرحلة جديدة‬ ‫من احلوار حول الإ�صالح‪.‬‬ ‫ورغم اهتمام هذا التيار مب�س�ألة �إجراء االنتخابات‪� ،‬إال �أنه‬ ‫مهتم كذلك مبن يح�ضرها‪ ،‬فهو ال يرى جدوى من انتخابات‬ ‫ال حت�ضرها قوى معار�ضة‪ ،‬وهنا يبدو �أن هذا التيار ال يتوقف‬ ‫كثريا عند توقيت االنتخابات‪.‬‬ ‫وه�ن��اك ت�ي��ار يف ال��دول��ة ‪-‬وه��و ال�ت�ي��ار ال�غ��ال��ب حتى هذه‬ ‫اللحظة‪ ،-‬يريد انتخابات تنهي امل�سل�سل «ال�ب��اي��خ» امل�سمى‬ ‫«الربيع العربي» وتريد نهاية �سريعة لبطله املدعو «احلراك‬ ‫ال�شعبي»‪ ،‬حيث ال ميكن �إنهاء هذا امل�سل�سل �إال بحدث بحجم‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫هذا التيار ال��ذي تتزعمه حكومة الطراونة حاليا يريد‬ ‫انتخابات ب�أ�سرع وقت ومبن ح�ضر‪� ،‬أما م�س�ألة ن�سبة امل�شاركة‬ ‫فيمكن تدبريها حتى بوجود هيئة م�ستقلة‪ ،‬فاحلكومة لها‬ ‫�أ�ساليبها‪ ،‬وقد ا�ستخدمت بع�ضها يف معركة الت�سجيل‪.‬‬ ‫وجود جمل�س نواب قوي ومقبول �شعبيا خطوة رئي�سية‬ ‫ومهمة يف ترميم ما ت�آكل من جدار الثقة بني النظام وال�شعب‪،‬‬ ‫وهو �أمر ال يبدو �أنه ي�شغل بال تيار االنتخابات مبن ح�ضر‪،‬‬ ‫لكنه يجب �أن ي�شغل بال املعنيني بهذا الأمر‪.‬‬

‫تنديد واسع إثر توقيف صاحب‬ ‫رسوم ساخرة تندد‬ ‫بالفساد يف الهند‬ ‫بومباي ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أثار توقيف �صاحب ر�سوم �ساخرة تتهكم من ف�ساد مفرت�ض يف‬ ‫�صلب احلكومة بداعي التحري�ض على ال�سلطات‪� ،‬إدانة �شاملة �أم�س‬ ‫يف و�سائل الإعالم والنا�شطني �ضد الف�ساد يف الهند‪.‬‬ ‫ومت توقيف عا�صم تريفيدي وهو ر�سام يعمل حل�سابه اخلا�ص‪،‬‬ ‫�إث��ر اتهامات بالتحري�ض‪ ،‬وذل��ك بعد �أن ن�شر ر�سوما تناول فيها‬ ‫الف�ساد داخل احلكومة‪ ،‬ر�سم يف �أحدها مبنى الربملان يف �شكل وعاء‬ ‫تبول للأطفال‪.‬‬ ‫وقال عا�صم تريفيدي �أمام املحكمة حيث و�ضع رهن التوقيف‬ ‫م�ساء الأحد �إثر �شكوى تقدم بها حمام يف بومباي‪" :‬اذا كان اجلهر‬ ‫باحلقيقة يجعل مني خائنا‪ ،‬ف��أن��ا خائن"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬اذا ك��ان مت‬ ‫توقيفي بتهمة التحري�ض يف الوقت الذي �أقدم فيه خدمة للأمة‪،‬‬ ‫ف�إين �س�أ�ستمر" يف هذا النهج‪.‬‬ ‫و�أم��ر الق�ضاء با�ستمرار توقيف الر�سام حتى ‪� 16‬أي�ل��ول‪ ،‬لكن‬ ‫حمكمة يف بومباي قررت بعد جل�سة ا�ستماع االثنني متديد توقيفه‬ ‫�إىل ‪� 24‬أيلول يف انتظار حماكمته‪ ،‬بح�سب ما قال حماميه فيجاي‬ ‫هريمات لوكالة فران�س بر�س‪.‬‬ ‫وت�ع��ر��ض��ت احل�ك��وم��ة ال�ه�ن��دي��ة يف الآون ��ة الأخ �ي�رة �إىل موجة‬ ‫انتقادات حلجبها حمتويات على الإنرتنت يف �إجراء قالت �إنه هدف‬ ‫�إىل تهدئة التوترات الإثنية يف بنغالور ومدن �أخرى‪.‬‬ ‫ومت حجب ح�سابات على موقع تويرت ب�سبب �سخريتها من‬ ‫رئي�س الوزراء مامنوهان �سينغ‪.‬‬

‫مسلحون يقتلون ثالثة موظفني يف‬ ‫شركة النفط الحكومية يف نيجرييا‬

‫الغو�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أكد ال�صليب الأحمر �أم�س �أن الفي�ضانات‬ ‫التي اجتاحت نيجرييا �أدت �إىل م�صرع ‪137‬‬ ‫�شخ�صا وت�شريد �أكرث من ‪� 36‬ألفا منذ متوز‬ ‫املا�ضي حم��ذرا م��ن �أن التوقعات الأخرية‬ ‫تتكهن بزيادة اال�ضرار‪.‬‬ ‫والواليات املت�ضررة متتد من الغو�س‬ ‫يف جنوب الغرب اىل ادماوا يف �شمال ال�شرق‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ل�ق��ي ‪� 30‬شخ�صا ح�ت�ف�ه��م يف اعقاب‬ ‫تدفق املياه من �سد يف الكامريون ت�سبب يف‬ ‫في�ضان نهر بينيو يف نيجرييا‪.‬‬

‫وقال من�سق ادارة الكوارث يف ال�صليب‬ ‫االحمر النيجريي‪ ،‬عمر ماريغا‪� ،‬إن ‪� 36‬ألفا‬ ‫و‪� 331‬شخ�صا ��ش��ردوا يف ال��والي��ات اخلم�س‬ ‫ع�شرة املت�ضررة‪ .‬و�أ��ض��اف لفران�س بر�س‪:‬‬ ‫"املعلومات االخ�يرة التي ميكن ان تفاقم‬ ‫ال��و� �ض��ع ه ��ي ان ن �ه��ر ال �ن �ي �ج��ر ف��ا���ض عن‬ ‫�ضفافه"‪ ،‬وهو النهر الذي يعرب العديد من‬ ‫الواليات اجلنوبية والو�سطى‪.‬‬ ‫وح ��ذر م��اري �غ��ا م��ن �أن ��س�ك��ان �ضفاف‬ ‫االن �ه��ر يف ال��والي��ات ال��و��س�ط��ى م�ث��ل كوغي‬ ‫"قد تغمرهم املياه"‪.‬‬ ‫وف �� �ص��ل االم� �ط ��ار يف ن �ي �ج�يري��ا ميتد‬ ‫اجماال من �آذار اىل ايلول‪ .‬ويبلغ عدد �سكان‬

‫نيجرييا نحو ‪ 160‬مليون ن�سمة ما يجعلها‬ ‫اك�ث�ر ال� ��دول ك�ث��اف��ة ��س�ك��ان�ي��ة يف افريقيا‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت ال �ع��دي��د م ��ن م �ن��اط��ق نيجرييا‬ ‫ه��ذا ال�ع��ام ت�ساقط ام�ط��ار غ��زي��رة ادت اىل‬ ‫في�ضانات‪.‬‬ ‫وق��دم��ت خمتلف ال��وك��االت احلكومية‬ ‫ارق ��ام ��ا خم�ت�ل�ف��ة ع��ن اال�� �ض ��رار ح�ي��ث قال‬ ‫م���س��ؤول��ون يف ادم ��اوا ان ‪ 121‬ال��ف �شخ�ص‬ ‫�شردوا يف هذه الوالية وحدها‪.‬‬ ‫وقالت حكومة النيجر املجاور اال�سبوع‬ ‫امل��ا��ض��ي ان ‪� 68‬شخ�صا ع�ل��ى االق ��ل ق�ضوا‬ ‫ونحو ‪ 500‬ال��ف ت�شردوا منذ مت��وز املا�ضي‬ ‫ب�سبب الفي�ضانات‪.‬‬

‫الرجال يف منتصف العمر األكثر عرضة لالنتحار يف بريطانيا‬ ‫عن موقع (بي بي �سي)‬ ‫ك�شفت �إح���ص��اءات حكومية بريطانية ع��ن �أن‬ ‫ال��رج��ال يف منت�صف العمر ه��م الآن الفئة الأكرث‬ ‫عر�ضة خلطر االنتحار يف اجنلرتا‪.‬‬ ‫وق��د ت�ك��ون الأ��س�ب��اب الرئي�سية وراء االنتحار‬ ‫هي املخاوف ب�ش�أن الوظيفة �أو الأم��وال‪ ،‬كما تقول‬ ‫ا�سرتاتيجية حكومية جديدة و�ضعت للحد من عدد‬ ‫حاالت االنتحار يف البالد‪.‬‬ ‫وت��راج �ع��ت م �ع��دالت االن �ت �ح��ار ب�ي�ن ال�شباب‪،‬‬ ‫وال��ذي��ن ك��ان��وا م��ن قبل الفئة الأك�ث�ر عر�ضة لهذا‬ ‫اخلطر‪ ،‬حيث بلغ العدد الإجمايل حلاالت االنتحار‬ ‫امل�سجلة ‪ 4,215‬حالة يف عام ‪.2010‬‬ ‫وتقول امل�ؤ�س�سات اخلريية العاملة يف بريطانيا‬ ‫�إن تقدمي �أف�ضل دع��م ممكن هو املدخل الأ�سا�سي‬ ‫للحد من معدالت االنتحار‪.‬‬ ‫وقد مرت ع�شر �سنوات منذ �أن �أطلقت احلكومة‬ ‫�آخر ا�سرتاتيجية لها تتناول معدالت االنتحار‪.‬‬ ‫وق��د انخف�ضت م�ع��دالت االن�ت�ح��ار ب�شكل عام‪،‬‬

‫بيد �أن�ه��ا ع��ادت لت�شهد �إرت�ف��اع��ا طفيفا يف الأعوام‬ ‫الأخ�ي�رة‪ .‬وت�ق��ول اال�سرتاتيجية اجل��دي��دة �إن��ه قد‬ ‫تكون امل�شكالت االقت�صادية �سببا وراء زيادة معدالت‬ ‫االنتحار‪ ،‬وخا�صة بني الرجال يف منت�صف العمر‪.‬‬ ‫وذك � ��رت اال� �س�ترات �ي �ج �ي��ة‪" :‬يف ال �� �س��اب��ق‪ ،‬كان‬ ‫هناك ت�أثري �سلبي يف الفرتات التي �شهدت ارتفاع‬ ‫معدالت البطالة �أو م�شكالت افت�صادية حادة على‬ ‫ال�صحة النف�سية لل�سكان‪ ،‬وارتبطت بارتفاع معدالت‬ ‫االنتحار"‪ .‬و�أ�ضافت‪" :‬وقد ظهر دليل ي�شري �إىل‬ ‫ت�أثري الركود احلايل على حاالت االنتحار يف البلدان‬ ‫املت�ضررة"‪.‬‬ ‫وتظهر �أحدث الأرقام �أنه يف الفرتة بني عامي‬ ‫‪ 2008‬و‪ ،2010‬ك ��ان م�ت��و��س��ط ح ��االت االن �ت �ح��ار يف‬ ‫ال�سنوات الثالث بني الرجال يف �سن ‪� 35‬إىل ‪ 49‬عاما‬ ‫هو الأعلى بني جميع الفئات الأخرى‪.‬‬ ‫ع�ل��ى �أن خ�ط��ر االن �ت �ح��ار مي�ث��ل �أم� ��را معقدا‪،‬‬ ‫ويف ال �غ��ال��ب ت �ك��ون وراءه جم�م��وع��ة م��ن العوامل‬ ‫املت�شابكة‪.‬‬ ‫وقد تعهدت احلكومة بتقدمي مبلغ ‪ 1.5‬مليون‬

‫جنيه �إ�سرتليني للأبحاث للعمل على معرفة كيفية‬ ‫التعامل مع االنتحار عند الفئات املعر�ضة للخطر‪.‬‬ ‫وي�شمل ذل��ك الأ��ش�خ��ا���ص ال��ذي��ن ي�ع��ان��ون من‬ ‫م�شكالت تتعلق بال�صحة النف�سية‪ ،‬والذين لديهم‬ ‫ت��اري��خ يف �إي � ��ذاء �أن�ف���س�ه��م‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن ال��رج��ال يف‬ ‫منت�صف العمر‪.‬‬ ‫وتت�ضمن ه��ذه اال�سرتاتيجية اجلديدة للحد‬ ‫من خطر االنتحار احل��د من و�صول الأط�ف��ال �إىل‬ ‫م��واق��ع الإن�ت�رن ��ت ال �ت��ي ت�ع��ر���ض حم �ت��وي��ات تتعلق‬ ‫باالنتحار‪ ،‬وكذلك احلد من فر�ص االنتحار لدى‬ ‫الأ�شخا�ص يف ال�سجون ومراكز ال�صحة النف�سية‪.‬‬ ‫ووع � ��دت احل �ك��وم��ة �أي �� �ض��ا ب �ت��وف�ير املعلومات‬ ‫وال��دع��م امل�ن��ا��س��ب ل�ل�أ��ش�خ��ا���ص ال��ذي��ن يتعر�ضون‬ ‫ملخاطر االنتحار �أو املت�أثرين بها‪.‬‬ ‫وق��ال ن��ورم��ان الم وزي��ر ال�صحة الربيطاين‪:‬‬ ‫"خالل ال�سنوات الع�شر املا�ضية‪ ،‬كان هناك تقدما‬ ‫حقيقيا يف احلد من معدالت االنتحار‪ ،‬لكن ال يزال‬ ‫املعدل اخلا�ص بانتحار �شخ�ص واحد كل �ساعتني يف‬ ‫بريطانيا م�ستمر"‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫ابوجا ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عمد عدد من امل�سلحني �إىل قتل ثالثة موظفني يف �شركة النفط‬ ‫النيجريية احلكومية يف نهاية الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬كما �أعلنت ال�شركة‬ ‫�أم�س‪.‬‬ ‫وق��ال فيدل بيبل املتحدث با�سم ال�شركة �إن الفنيني العاملني‬ ‫يف �شركة النفط النيجريية �أر�سلوا �إىل قرية اريبو على مقربة من‬ ‫الغو�س لإ��ص�لاح �أن�ب��وب للنفط تابع لل�شركة‪ ،‬و"وقعوا يف كمني"‬ ‫عندما و�صلوا �إىل املكان‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�شركة يف بيان �أن عددا من الأ�شخا�ص �أ�صيبوا �أي�ضا‬ ‫بجروح بالر�صا�ص‪ ،‬من دون تو�ضيحات �أخرى‪.‬‬ ‫وجتري حوادث عنيفة با�ستمرار يف هذه املنطقة النيجريية التي‬ ‫يعيث فيها ف�سادا مهربون يبيعون النفط اخلام يف ال�سوق ال�سوداء‪.‬‬ ‫وت��زداد عمليات �سرقة النفط يف نيجرييا‪ ،‬وتعترب �شركة �شل‪ ،‬اول‬ ‫منتج يف افريقيا‪� ،‬أن �أك�ثر م��ن ‪� 150‬أل��ف برميل م��ن النفط اخلام‬ ‫ت�سرق يوميا‪.‬‬ ‫ويلفت املتخ�ص�صون يف �ش�ؤون الأمن �إىل �أن ع�صابات ال�سارقني‬ ‫ومهربي النفط الذين يثقبون انابيب النفط ويبيعون النفط اخلام‬ ‫يف ال�سوق ال�سوداء �أ�صبحوا �أكرث عنفا‪.‬‬ ‫وتراجعت الهجمات التي ي�شنها نا�شطون م�سلحون على املن�ش�آت‬ ‫النفطية ب�شكل كبري منذ العفو الذي �صدر يف العام ‪ ،2009‬لكن بع�ض‬ ‫املجموعات توا�صل �إعالن م�س�ؤوليتها عن هجمات با�سم جمموعات‬ ‫حملية فقرية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح اخل�براء �أن ال�شركات النفطية الكربى مثل �شل تتجه‬ ‫�إىل الإنتاج يف عر�ض البحر‪ ،‬حيث ت�سهل حماية املن�ش�آت‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬نحن ن��ري��د �أن ن�ق�ل��ل م��ن حاالت‬ ‫االن �ت �ح��ار م��ن خ�ل�ال ت �ق��دمي دع ��م �أف �� �ض��ل له�ؤالء‬ ‫املعر�ضني لهذا اخلطر‪ ،‬وتوفري املعلومات لأولئك‬ ‫املت�ضررين من انتحار �شخ�ص عزيز عليهم"‪.‬‬ ‫ورحب بول فارمر الرئي�س التنفيذي جلمعية‬ ‫مايند اخلريية لل�صحة العقلية بهذه اال�سرتاتيجية‪،‬‬ ‫لكنه قال‪" :‬كما هو احلال مع جميع اال�سرتاتيجيات‪،‬‬ ‫�ست�أتي القيمة احلقيقية مع خالل التنفيذ"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪�" :‬إن ال�ت�م��وي��ل ال ��ذي مت ال�ت�ع�ه��د به‬ ‫للبحوث ميثل م�ساهمة �ضرورية‪ ،‬ولكن يف الوقت‬ ‫ال��ذي ي�ك��ون فيه انخفا�ض يف اخل��دم��ات ال�صحية‪،‬‬ ‫ف ��إن �ن��ا ن �ح��ث احل �ك��وم��ة ب �ق��وة ع �ل��ى اال� �س �ت �ث �م��ار يف‬ ‫اخلدمات التي من املتوقع �أن ت�ساعد يف تنفيذ هذه‬ ‫اال�سرتاتيجية"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬وبالإ�ضافة �إىل ذل��ك‪ ،‬وكما �أق��ر وزير‬ ‫ال�صحة اجلديد اليوم‪ ،‬ف�إن وقف االنتحار م�س�ؤولية‬ ‫اجلميع‪ ،‬ول��ذا‪ ،‬نحن نريد �أن نرى التزاما حقيقيا‬ ‫من جميع الأجهزة احلكومية بدعم �أولئك املعر�ضني‬ ‫للخطر"‪.‬‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫سعوديات يقتحمن مجال «الدواجن»‬

‫الثالثاء ‪� 24‬شوال ‪1433‬هـ ‪� 11‬أيلول ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫خليجي يهرب قرد ًا‬ ‫يف مالبسه الداخلية‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫�ألقت ال�سلطات الهندية القب�ض على م�سافر‬ ‫خليجي يف نيودلهي بعد �أن �أوقفه رجال اجلمارك؛‬ ‫لال�شتباه ب�أنه يحاول تهريب قرد من ف�صيلة‬ ‫"لوري�س" النادرة‪ ،‬املعروف بـ"القرد الك�سالن"‬ ‫�أو "القرد البطيء"‪ ،‬يف مالب�سه الداخلية قبل‬ ‫�صعوده �إىل الطائرة‪.‬‬ ‫الغريب يف الأمر �أن الرجل كان قادماً من‬ ‫رحلة من بانكوك‪ ،‬وحاول التوجه �إىل دبي‪ ،‬فيما‬ ‫القرد داخل مالب�سه الداخلية‪.‬‬ ‫واعتقلت ال�سلطات الهندية م�سافرين �آخرين‬ ‫على �صلة بعملية التهريب‪ ،‬وفقا ملا نقلته "�سكاي‬ ‫نيوز"‪.‬‬ ‫ويبلغ طول القرد الذي حاول الرجل تهريبه‬ ‫‪� 17‬سنتيمرتاً‪ ،‬ويعي�ش �أ�ص ً‬ ‫ال يف الهند ومنطقة‬ ‫جنوب �شرقي �آ�سيا‪ ،‬ومت العثور عليه خالل عملية‬ ‫تفتي�ش روتينية للم�سافرين‪.‬‬

‫وذكرت وكالة ال�صحافة الهندية �أنه مت العثور‬ ‫على قرد �آخر من الف�صيلة ذاتها يف �سلة مهمالت‬ ‫مبطار �أنديرا غاندي الدويل يف نيودلهي‪.‬‬ ‫ونقلت الوكالة عن م�س�ؤول �أمني يف املطار �أن‬ ‫املهربني تركوا القرد الثاين؛ لأنهم مل يتمكنوا‬ ‫من حمله معهم‪.‬‬ ‫وهذه لي�ست املرة الأوىل التي يتم فيها‬ ‫التعامل مع حاالت تهريب مماثلة يف الهند‪ ،‬فقد‬ ‫�ألقت ال�سلطات القب�ض على �شخ�ص يف مطار‬ ‫مومباي بينما كان يحاول تهريب ‪� 10‬سالحف يف‬ ‫مالب�سه الداخلية اي�ضاً‪.‬‬ ‫كما متت م�صادرة ‪ 6‬قطط فار�سية و‪ 3‬عناكب‬ ‫�سامة و‪ 11‬بي�ضة طائر كنت مع الرجل ومرافقيه‪،‬‬ ‫بعد �أن قدموا يف رحلة من بانكوك �أي�ضاً‪.‬‬ ‫و�أفادت �صحيفة "هندو�ستان تاميز" ب�أنه‬ ‫مت تغرمي الرجال الثالثة و�إعادتهم �إىل تايالند‬ ‫برفقة احليوانات النادرة والبيو�ض التي حاولوا‬ ‫تهريبها‪.‬‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫يف خطوة نحو متكني املر�أة ال�سعودية‪ ،‬وا�ستجابة لدعوات وزارة العمل ال�سعودية �إىل �ضرورة‬ ‫ايجاد عمل منا�سب لها‪ ،‬تعمل ‪ 40‬فتاة �سعودية داخل معمل �إحدى �شركات الدواجن‪.‬‬ ‫وبح�سب "احلياة"‪ ،‬ف�إن ال�شركة الزراعية التي يقع مقرها الرئي�سي يف العا�صمة الريا�ض‬ ‫بادرت مطلع العام احلايل ومن دون �شروط‪� ،‬إىل احت�ضان �أكرب عدد من الفتيات العاطالت‪ ،‬ودفعت‬ ‫ب�آخريات �إىل االعتماد على �أنف�سهن‪ ،‬كما وظفت �أخريات؛ ما �شجع الكثريات على التقدم �إىل‬ ‫ال�شركة‪.‬‬ ‫وبح���ب �صحيفة "احلياة" اللندنية‪ ،‬ترتاوح �أعمار املوظفات ما بني ‪ 25‬و‪ 50‬عاماً‪ ،‬وا�ستقبلت‬ ‫ال�شركة الراغبات يف العمل على دفعتني‪ ،‬وهي ب�صدد ا�ستقبال الدفعة الثالثة‪ ،‬ويبلغ راتب املوظفة‬ ‫‪ 4200‬ريال‪ ،‬وبعد خ�صم جزء منها للتقاعد حت�صل املوظفة على ‪ 3800‬ريال‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫استطالع‪« :‬الربيع العربي» لن يتوقف‬ ‫وسوف يشمل بالد الشام كافة‬

‫مربمجة يف سن العاشرة‬ ‫تنال لقب «بيل غيتس» روسيا‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫دخلت الطفلة الرو�سية �سفيتالنا �إيفانوفا‬ ‫كتاب الأرقام القيا�سية الرو�سية ك�أ�صغر‬ ‫مربجمة حا�سوب حمرتفة‪ ،‬ونالت لقب‬ ‫"بيل غيت�س" رو�سيا‪ ،‬وهي مل تتجاوز ال�سنة‬ ‫احلادية ع�شرة من عمرها ‪-‬كما جاء يف جريدة‬ ‫"الريا�ض" ال�سعودية‪.-‬‬ ‫وذكرت وكالة �أنباء "نوفو�ستي" الرو�سية �أن‬ ‫�إيفانوفا (‪� 10‬سنوات) تدر�س يف ال�صف اخلام�س‬ ‫يف مدينة �سوت�شي الرو�سية‪ ،‬ولكنها تعلمت‬ ‫مبادئ لغة الربجمة عندما كانت يف ال�ساد�سة‬ ‫من العمر‪ ،‬وكتبت �أول برنامج �إلكرتوين يف‬ ‫ال�سابعة‪ ،‬لتتقن التعامل مع برامج الر�سومات‬ ‫الثالثية الأبعاد الآن‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن �إجنازات هذه الطفلة تبهر‬ ‫الكثريين‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل والديها اللذين‬ ‫ي�شعران بالفرح لتميز طفلتهما‪ ،‬ويك�شف‬

‫والدها ايغور ايفانوف عن ال�سبب قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫"ترعرعت طفلتنا يف عائلة علمية؛ ف�أمها عاملة‬ ‫ريا�ضيات‪ ،‬و�أنا عامل فيزياء‪ ،‬فلم يكن لديها �أي‬ ‫خيار �سوى االنخراط ب�أجواء العلم‪ ،‬واللعب‬ ‫بالكتب العلمية"‪.‬‬ ‫وتف�ضل �سفيتالنا الألعاب الذهنية على‬ ‫اللعب بالدمى الذي م ّلت منها منذ نعومة‬ ‫�أظفارها‪ ،‬فتقول‪" :‬انتهيت من لعب الدمى‬ ‫عندما كنت يف اخلام�سة من العمر‪ ،‬ويف ال�ساد�سة‬ ‫ان�صرفت �إىل علوم الريا�ضيات"‪.‬‬ ‫وت�شهد اجلوائز وال�شهادات التي نالتها‬ ‫على تفوق �سفيتالنا على �أقرانها يف جماالت‬ ‫خمتلفة‪ ،‬بدءاً بريا�ضة اجلمباز الفني‪ ،‬و�إتقانها‬ ‫لثالث لغات بطالقة تامة‪ ،‬وبالطبع الربجمة‪.‬‬ ‫ويرى املخت�صون �أن موهبة �سفيتالنا واعدة‬ ‫جداً لي�صفوها بـ"بيل غيت�س امل�ستقبل"‪ ،‬على‬ ‫�أال ين�صرف اهتمامها من البحوث العلمية �إىل‬ ‫�أمر �آخر يحول دون تطور قدراتها الربجمية‪.‬‬

‫«الداخلية» البحرينية تتوعد‬ ‫مسيئي استخدام اإلنرتنت‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت وزارة الداخلية يف مملكة البحرين �إن‬ ‫الوزارة �ستقوم خالل املرحلة القادمة بالت�صدي‬ ‫لعمليات الت�شهري والإ�ساءة‪ ،‬التي تتم من خالل‬ ‫ا�ستخدام و�سائل التوا�صل االجتماعي عرب �شبكة‬ ‫الإنرتنت‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت يف بيان �صحفي �أنه ُلوحظ يف الآونة‬ ‫الأخرية ظاهرة قيام البع�ض با�ستخدام و�سائل‬ ‫االت�صال احلديثة من �أجل توجيه الإ�ساءات‬ ‫ال�شخ�صية والإهانات اىل العديد من الرموز‬ ‫الوطنية وال�شخ�صيات العامة من خمتلف الفئات‬ ‫عرب �شبكات الإنرتنت واملنتديات الإلكرتونية‪،‬‬ ‫وهو الأمر الذي ي�ضع فاعله حتت طائلة القانون‪،‬‬

‫ميدان التحرير �إبان الثورة‬

‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬

‫و�أكد �أن مثل تلك الأفعال ت�شكل جرائم‪ ،‬وبالتايل‬ ‫يجب �أن يقدم فاعلها �إىل املحاكمة لينال العقاب‬ ‫املنا�سب وفقاً للقانون‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الوزارة �أنها تلقت العديد من‬ ‫ال�شكاوى من قبل �شخ�صيات هي حمل تقدير‬ ‫من املجتمع يت�ضررون فيها من انت�شار هذه‬ ‫الظاهرة التي ت�ستهدف الت�شهري بهم والإ�ساءة‬ ‫�إىل �أ�سرهم‪.‬‬ ‫و�أكدت �أن تلك الإجراءات ال تعني الت�ضييق‬ ‫على ممار�سة حرية الر�أي والتعبري بالو�سائل‬ ‫املختلفة‪ ،‬ومن بينها و�سائل االت�صال احلديثة‪،‬‬ ‫و�إمنا تعني مواجهة التجاوزات القانونية التي‬ ‫تتم وتخرج عن حدود ممار�سة هذه احلقوق طبقاً‬ ‫لل�ضوابط الد�ستورية والقانونية‪.‬‬

‫�أظهر ا�ستطالع للر�أي �أج��راه مركز‬ ‫الدرا�سات العربي‪ -‬الأوروبي يف باري�س ان‬ ‫الربيع العربي لن يتوقف‪ ،‬و�سوف ي�شمل‬ ‫بالد ال�شام كافة‪.‬‬ ‫واو���ض��ح اال���س��ت��ط�لاع يف ب��ي��ان و�صل‬ ‫"معا" ان ‪ 64.7‬يف املئة من الذين �شملهم‬ ‫اال����س���ت���ط�ل�اع‪� ،‬أن���ه���م ي��ت��وق��ع��ون انتقال‬ ‫امل��واج��ه��ات امل�سلحة يف �سوريا اىل لبنان‬ ‫من بوابة طرابل�س‪.‬‬ ‫و�أو����ض���ح���وا ان ال��ب��ع��د ال��ط��ائ��ف��ي يف‬ ‫لبنان �سوف يكون ب��واب��ة امل��واج��ه��ات بني‬ ‫االط�������راف امل�����ؤي����دة وامل���ع���ار����ض���ة للنظام‬ ‫ال�����س��وري‪� ،‬أم��ا ‪ 29.2‬يف امل��ائ��ة ي�ستبعدون‬ ‫انتقال املواجهات امل�سلحة يف �سوريا اىل‬ ‫لبنان من بوابة طرابل�س‪.‬‬ ‫واعترب امل�ستطلعة �آرا�ؤهم ان الوفاق‬

‫الوطني اللبناين ي�ضمن عدم االنزالق‪،‬‬ ‫و�أن ما يجري مل يتعد اكرث من مناو�شات‬ ‫ام��ن��ي��ة حم�����دودة يف ا���س��ت��ط��اع��ة اجلي�ش‬ ‫اللبناين والأطياف ال�سيا�سية احتوا�ؤها‪.‬‬ ‫ام����ا ‪ 6.1‬يف امل���ئ���ة ي�����رون ان املواجهات‬ ‫امل�سلحة انتقلت فعال اىل لبنان من بوابة‬ ‫طرابل�س‪.‬‬ ‫وخ��ل�����ص امل��رك��ز اىل نتيجة مفادها‬ ‫�أ ّن����ه‪ :‬ت�شهد م��دي��ن��ة ط��راب��ل�����س اللبنانية‬ ‫ب�ين احل�ين والآخ���ر ا�شتباكات ت��دور بني‬ ‫منطقة جبل حم�سن العلوية واملوالية‬ ‫للنظام ال�سوري وبني منطقة باب التبانة‬ ‫ال�سنية املعار�ضة للنظام ال�سوري‪ ،‬وغالباً‬ ‫ما ي�سقط قتلى وجرحى قبل ان تتدخل‬ ‫القوى الأمنية ل�ضبط الو�ضع ولو ب�شكل‬ ‫م�ؤقت‪.‬‬ ‫ونظراً للخلفية املذهبية التي تدور‬ ‫حت��ت مظلتها اال���ش��ت��ب��اك��ات‪ ،‬ف��ق��د متلك‬

‫اللبنانيني خوف من ان تكون اال�شتباكات‬ ‫بداية اال�شتباكات �أكرب قد متتد بني �سائر‬ ‫املناطق اللبنانية لتتحول اىل مواجهة‬ ‫بني ال�سنة وال�شيعة‪.‬‬ ‫وامل��ل�اح����ظ ان ال���ق���وى ال�سيا�سية‬ ‫اللبنانية ما زال��ت حتى الآن ق��ادرة على‬ ‫اح��ت��واء �أي ا�شتباك يح�صل‪ ،‬ول��ك��ن هذا‬ ‫ال يعني ان الأم��ور لي�ست ذاهبة اىل حد‬ ‫الفلتان‪ ،‬وعدم القدرة على ال�ضبط فيما‬ ‫لو مت اغتيال �شخ�صية مهمة او تفجري‬ ‫�سيارة يف حي �سكني �سواء عند ال�سنة او‬ ‫عند ال�شيعة‪.‬‬ ‫وك��ل ذل��ك يح�صل نتيجة تداعيات‬ ‫الأزم����ة ال�����س��وري��ة ال��ت��ي ت��رخ��ي بظاللها‬ ‫على ال��و���ض��ع ال�سيا�سي يف ل��ب��ن��ان؛ حيث‬ ‫هناك انق�سام ت��ام بني املواطنني �أي بني‬ ‫م���ن ي����وايل ال��ن��ظ��ام ال�������س���وري وب��ي�ن من‬ ‫يعار�ضه‪.‬‬

‫الحرب اإللكرتونية‬ ‫تقرع طبولها باملنطقة‬

‫غياب املناطق الحرة‬ ‫وراء هجرة املليارات من السعودية‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك���د خ�ب�راء اقت�صاديون �أهمية‬ ‫�إط�ل�اق مناطق ح��رة يف ال�سعودية؛‬ ‫ال�ستيعاب اال���س��ت��ث��م��ارات ال�ضخمة‪،‬‬ ‫و�أ����ش���اروا �إىل �أن���ه رغ��م م��ا تتميز به‬ ‫ال�����س��ع��ودي��ة م��ن ا���س��ت��ث��م��ارات وا�سعة‬ ‫����س���واء داخ��ل��ي��ة �أو خ��ارج��ي��ة‪ ،‬ورواج‬ ‫ل��ل��ح��رك��ة ال��ت��ج��اري��ة غ�ير النفطية‪،‬‬ ‫�إال �أن اململكة مل ت�شرع حتى يومنا‬ ‫ه���ذا يف م�����ش��اري��ع ل��ل��م��ن��اط��ق احل���رة‪،‬‬ ‫على غرار ما قامت به دول جماورة‬ ‫ك����الإم����ارات ال��ع��رب��ي��ة امل��ت��ح��دة التي‬ ‫ا���س��ت��ط��اع��ت خ��ل�ال �أق����ل م���ن ثالثة‬ ‫عقود‪� ،‬إن�شاء ع�شرات املناطق احلرة‬ ‫التي حققت عوائد باملليارات‪.‬‬ ‫وبح�سب اخلرباء‪ ،‬ف�إن ال�سعودية‬ ‫ب���امل���ق���اب���ل جن���ح���ت ����ض���م���ن خطتها‬ ‫االقت�صادية يف �إن�شاء مدن اقت�صادية‪،‬‬ ‫ا�ستطاعت �أن تكون قواعد �صناعية‬ ‫متميزة يف اجلبيل وينبع وغريها‬ ‫من املناطق‪.‬‬ ‫ورغ���م �أن ف��ك��رة �إن�����ش��اء املناطق‬ ‫احلرة يف اململكة مل تعد مطروحة يف‬ ‫الوقت احلايل‪ ،‬لكن ال�سعودية حتتل‬ ‫م��وق��ع ال�������ص���دارة ب�ي�ن دول جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي؛ من حيث حجم‬ ‫ا�ستثماراتها اخلارجية مع املناطق‬ ‫احل��رة يف دول��ة الإم���ارات يف الن�صف‬ ‫الأول من عام ‪ 2011‬بقيمة جتاوزت‬

‫‪ 14‬مليار درهم‪.‬‬ ‫وق������ال ع�����ض��و غ���رف���ة التجارة‬ ‫وال�����ص��ن��اع��ة يف امل��ن��ط��ق��ة ال�شرقية‬ ‫���س��ل��ي��م��ان اجل�����ش��ي‪" :‬نعم ال وجود‬ ‫ملناطق التجارة احلرة يف ال�سعودية؛‬ ‫لأن��ه ال توجد �آلية ال�ستحداث تلك‬ ‫املناطق �أو ت�شريعها‪ ،‬يف الوقت الذي‬ ‫ي��ل��ع��ب ف��ي��ه ال��ق��ط��اع دوراً ح��ي��وي��اً يف‬ ‫�إع��ادة الت�صدير وتن�شيط ال�صادرات‬ ‫غري البرتولية يف اململكة‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل جناح جتربة املدن ال�صناعية"‪.‬‬ ‫ُي�������ش���ار �إىل �أن م��ب��ي��ع��ات �إع�����ادة‬ ‫ت�صدير ال�سيارات واملركبات بجميع‬ ‫�أن��واع��ه��ا م��ن ال�سعودية �إىل اليمن‬ ‫من����ت ب�����ش��ك��ل الف������ت؛ ح���ي���ث ب���ل���غ ما‬ ‫قيمته ‪ 7‬م��ل��ي��ارات ري���ال ميني نحو‬ ‫(‪ 35‬م��ل��ي��ون دوالر) م��ن ال�سيارات‬ ‫اليابانية والأمريكية والأملانية وقطع‬ ‫غيار ال�سيارات‪ ،‬وفقاً ملدير الإح�صاء‬ ‫اخلارجي اليمني يف اجلهاز املركزي‬ ‫للإح�صاء‪.‬‬ ‫وي�����ش�ير اجل�����ش��ي �إىل �أن �شركة‬ ‫"ت�صدير" التابعة لل�شركة ال�سعودية‬ ‫ل��ل��خ��دم��ات ال�����ص��ن��اع��ي��ة "�سي�سكو"‪،‬‬ ‫�أب��رم��ت عقد �إن�شاء القرية الرابعة‬ ‫للم�ستودعات املعفية م��ن الر�سوم‬ ‫اجلمركية يف منطقة الإيداع‪ ،‬و�إعادة‬ ‫الت�صدير التي ت�شمل ‪ 20‬م�ستودعاً‬ ‫ب��واق��ع ‪� 22‬أل���ف م�تر م��رب��ع وبتكلفة‬ ‫�إجمالية تقارب ‪ 46‬مليون ريال‪ ،‬حيث‬

‫�سيزيد �إجمايل امل�ساحة التخزينية‬ ‫بهذة امل�ستودعات اىل ‪� 72‬أل��ف مرت‬ ‫مربع خالل عام ‪.2014‬‬ ‫وت�����ش�ير ال��ب��ي��ان��ات الإح�صائية‬ ‫للهيئة االحت��ادي��ة للجمارك بدولة‬ ‫الإمارات �إىل ���أن قيمة التجارة البينية‬ ‫بني ال�سعودية والإمارات بلغت خالل‬ ‫الفرتة من ‪ 1999‬وحتى نهاية ‪2011‬‬ ‫حوايل ‪ 178.7‬مليار درهم‪.‬‬ ‫وب��ل��غ��ت قيمة واردات الإم����ارات‬ ‫من ال�سعودية خالل الفرتة املذكورة‬ ‫ح���وايل ‪ 113.8‬م��ل��ي��ار دره����م‪ ،‬بينما‬ ‫بلغت قيمة �صادرات الإم���ارات �إليها‬ ‫‪ 22.1‬م��ل��ي��ار دره�����م‪ ،‬وق��ي��م��ة �إع�����ادة‬ ‫الت�صدير ‪ 42.8‬مليار دره��م ‪-‬وفقاً‬ ‫ل�صحيفة "البيان" الإماراتية‪.-‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬ت�صدرت دولة‬ ‫الإمارات دول العامل يف جمال كفاءة‬ ‫امل��ن��اط��ق االق��ت�����ص��ادي��ة ل��ع��ام ‪،2012‬‬ ‫بح�سب ال��ت��ق��ري��ر ال�����س��ن��وي لأف�ضل‬ ‫‪ 50‬منطقة اق��ت�����ص��ادي��ة ال���ذي تعده‬ ‫م�ؤ�س�سة "�أف دي �أي"‪ .‬وا�ستحوذت‬ ‫الإم�����ارات على ‪ 26‬يف امل��ئ��ة م��ن عدد‬ ‫املناطق على قائمة (‪ )FDI‬لأف�ضل‬ ‫املناطق احلرة للعامني ‪ 2012‬و‪،2013‬‬ ‫حيث �ضمت القائمة املكونة من ‪50‬‬ ‫منطقة ح��رة ‪ 13‬منطقة يف الدولة‬ ‫م��وزع��ة ع��ل��ى �أب��وظ��ب��ي ودب���ي ور�أ����س‬ ‫اخليمة‪.‬‬ ‫وحت���ل���م ال��ك��ث�ير م���ن ال�شركات‬

‫ال�سعودية بوجود مناطق حرة تكون‬ ‫م�صدر ج��ذب لل�شركات الأجنبية‪،‬‬ ‫"اذا �أردن�������ا �أن ي��ل��ع��ب اال�ستثمار‬ ‫غ�ير النفطي دورا فاعال"‪ ،‬ويرى‬ ‫اجل�شي �أن اململكة قادرة على تو�سيع‬ ‫ا�ستثماراتها‪ ،‬وخلق مناخات جديدة‬ ‫واه��م��ه��ا ان�����ش��اء م��ن��اط��ق ح���رة تعود‬ ‫بالنفع على االقت�صاد ال�سعودي‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ار �إىل �أن امل��ن��اط��ق احلرة‬ ‫ت�����ش��ك��ل ع���ام���ل ج�����ذب؛ مل���ا ت��ت��م��ت��ع به‬ ‫م���ن م���ي���زات‪ ،‬م��ن��ه��ا �إت���اح���ة الفر�ص‬ ‫�أم�����ام امل�����س��ت��ث��م��ري��ن ل��ت��م��ل��ك الن�سبة‬ ‫الكاملة م��ن م�شروعاتهم وحتويل‬ ‫الن�سبة الكاملة �أي�ضاً من ر�أ�س املال‬ ‫والأرب����اح اىل �أوط��ان��ه��م‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫الإعفاء الكامل من ال�ضرائب‪ ،‬كما ال‬ ‫ت�شرتط ه��ذه املناطق وج��ود �شريك‬ ‫حملي‪.‬‬ ‫م������ن ج�����ان�����ب�����ه‪� ،‬أ��������ش�������ار حممد‬ ‫ال�ضحيان ‪-‬يف حديث لـ"العربية"‪-‬‬ ‫�إىل �أن هجرة الأموال خارج ال�سعودية‬ ‫مل ت�أت عبثاً‪ ،‬و�إمنا ل�ضرورة حتمية‬ ‫�سنتها القيود احلالية على امل�شاريع‬ ‫ال��ت��ج��اري��ة يف ال��داخ��ل؛ فاال�ستثمار‬ ‫يف الإم������ارات م��ا ه��و �إال منفذ �آمن‬ ‫ال�ستمرارية اال���س��ت��ث��م��ارات املحلية‪،‬‬ ‫ومرحلة لتخطي العراقيل واملعوقات‬ ‫يف ال������داخ������ل ال���������س����ع����ودي امل�����ؤط����ر‬ ‫ب��ال�����ض��ب��اب��ي��ة‪ ،‬ح��ي��ث م���ا زل��ن��ا نواجه‬ ‫ت���داع���ي���ات االن����غ��ل�اق االقت�صادي‪.‬‬

‫وي��ت��ب��ادل ال��ط��رف��ان االت��ه��ام��ات حيث‬ ‫يقول املوالون ل�سوريا �إن الطرف الآخر‬ ‫يريد ا�شاعة الفو�ضى يف �شمال لبنان؛‬ ‫مت��ه��ي��داً جلعله منطقة ع��ازل��ة بت�صرف‬ ‫املعار�ضة ال�سورية‪ ،‬فيما يقول املعار�ضون‬ ‫للنظام ال�سوري �إن الطرف الآخ��ر يريد‬ ‫نقل اح��داث �سوريا اىل لبنان؛ لتخفيف‬ ‫ال�ضغط عن ال�سلطة ال�سورية‪.‬‬ ‫وم��ا ب�ين ه��ذا التحليل او ذاك‪ ،‬ف�إن‬ ‫من يدفع الثمن هو املواطن العادي الذي‬ ‫يخ�سر م��ن وراء ال�صراع روح��ه او رزقه‬ ‫او ممتلكاته‪ ،‬ويبدو ان ه��ذه ال�سمفونية‬ ‫�ستبقى م�����س��ت��م��رة م��ت���أرج��ح��ة م��ا وترية‬ ‫ال��ت�����ص��ع��ي��د او امل���ه���ادن���ة وف�����ق جمريات‬ ‫امل���واج���ه���ات يف ال����داخ����ل ال�������س���وري‪ ،‬و�أي‬ ‫تطمينات من �أي جهة جاءت لي�ست �سوى‬ ‫كالم مع�سول غري قابل لل�صرف يف �سوق‬ ‫اال�صطفافات اللبنانية‪.‬‬

‫وي�ضيف‪" :‬ال نحتاج اىل مناطق حرة‬ ‫يف اململكة‪ ،‬بقدر حاجتنا اىل مرونة‬ ‫اقت�صادية‪ ،‬وعدالة يف �سن القوانني‬ ‫التجارية"‪.‬‬ ‫وق����������ال ن������ح������اول ون��������أم�������ل من‬ ‫امل�����س���ؤول�ين م��ع��اجل��ة ال��ع��ق��ب��ات التي‬ ‫تقف امام منو اال�ستثمارات الداخلية‬ ‫بجدية ع��ن طريق ا�ستحداث تربة‬ ‫خ�صبة للم�شاريع ور���س��م الطريق‬ ‫�أمام االقت�صاد احلر يف اململكة برفع‬ ‫اخل��ط��وط احل���م���راء ع��ن االقت�صاد‬ ‫حتى ينمو وي�ستمر ل�صالح م�ستقبل‬ ‫الأج��ي��ال ال��ق��ادم��ة‪ .‬و�أ���ض��اف �أن��ه "ال‬ ‫�ضري من اال�ستفادة من جتارب بع�ض‬ ‫النماذج العربية كالإمارات يف قطاع‬ ‫"اخلدمات"‪ ،‬ال���ذي ب��ره��ن رواجه‬ ‫و�أهميته خالل العقود املا�ضية"‪.‬‬ ‫وي���ذك���ر ال�����ض��ح��ي��ان �أن اململكة‬ ‫ا�ستفادت من عوائد �إعادة الت�صدير‬ ‫لالكتفاء ال��ذات��ي وللت�صدير لدور‬ ‫اجلوار‪ ،‬و�أمامها العديد من الفر�ص‬ ‫غري امل�ستغلة مبا فيها زيادة القدرة‬ ‫ال��ت�����س��وي��ق��ي��ة مل���ا ي��ط��ل��ق ع��ل��ي��ة حالياً‬ ‫بـ"ال�سياحة الدينية"‪ ،‬حيث �أ�شار اىل‬ ‫�أهمية فتح الطريق �أم��ام اخلطوط‬ ‫ال�����س��ع��ودي��ة ل��ت�����س��وي��ق ف��ك��رة ت�سهيل‬ ‫ا�ستحداث ت�أ�شريات مل�سلمي اخلارج‬ ‫القادمني من �أوروب���ا لأداء العمرة‪،‬‬ ‫وزيارة امل�شاعر املقد�سة مع كل رحلة‬ ‫عمل لل�سعودية‪.‬‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�إىل جانب ال�صراعات امليدانية التي خلفتها احتجاجات ما بات‬ ‫يعرف بالربيع العربي يف بع�ض دول املنطقة‪ ،‬تدور رحى حرب �أخرى‬ ‫�إلكرتونية‪ ،‬قد تكون �أكرث خطورة لأنها تتم يف ف�ضاء مفتوح الغلبة‬ ‫فيه للأذكى ولي�س ملن ميلك �سالحا �أكرث فتكا‪.‬‬ ‫فبعد �أن ك�شفت م�صادر خليجية لرويرتز �إقامة تركيا قاعدة‬ ‫�سرية مع حليفتيها ال�سعودية وقطر لتقدمي م�ساعدات حيوية‬ ‫ع�سكرية ويف جمال االت�صاالت‪ ،‬مل�ساعدة املعار�ضة ال�سورية‪ ،‬مل تعد‬ ‫�إيران تكتفي بالدعم الع�سكري واال�ستخباراتي (ح�سب اتهامات‬ ‫و�سعت ذلك �إىل‬ ‫�أمريكية) لنظام الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‪ ،‬بل ّ‬ ‫دعم �إلكرتوين ملوالني للرئي�س له يرى كثري من املراقبون �أنه‬ ‫ال�سبب وراء الهجمات الإلكرتونية التي �أ�صابت املنطقة م�ؤخرا‪.‬‬ ‫فالأزمة ال�سورية واحتجاجات البحرين �سببتا ا�صطفافا‬ ‫وا�ضحا يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪ ،‬فبالإ�ضافة �إىل تركيا‪ ،‬تدعم دول‬ ‫خليجية على ر�أ�سها ال�سعودية وقطر والكويت املعار�ضني ال�سوريني‬ ‫�ضد نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد‪ .‬بينما تدعم �إيران وحليفتها العراق‬ ‫نظام الأ�سد و"حتر�ضان" ال�شعبني البحريني وال�سعودي على‬ ‫االحتجاج �ضد حكومتيهما ح�سب اتهامات اململكتني اخلليجيتني‪.‬‬ ‫زايدت يف �شهري �آب و�أيلول احلايل حدة الهجمات الإلكرتونية‬ ‫التي ا�ستهدفت م�ؤ�س�سات �إعالمية ونفطية خليجية‪ ،‬وعلى الرغم‬ ‫من �أن �أيا من هذه امل�ؤ�س�سات مل تتهم ر�سميا �إيران بدور فيها‪� ،‬إال �أن‬ ‫�أ�صابع اتهام اخلرباء يف جمال احلماية ت�شري �إىل دور للجمهورية‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫�أبرز امل�ؤ�س�سات الإعالمية التي تعر�ضت للهجمات الإلكرتونية‬ ‫كانت قناة اجلزيرة القطرية التي تتهمها ال�سلطات ال�سورية بدعم‬ ‫"جمموعات �إرهابية م�سلحة" �ضد ال�شعب والنظام ال�سوري‪.‬‬ ‫فقد تعر�ضت‪ ،‬الأحد‪� ،‬إحدى اخلدمات الإلكرتونية لقناة‬ ‫اجلزيرة التي تر�سل من خاللها �أخبارا عاجلة للم�شرتكني‬ ‫لالخرتاق وبث املخرتقون �أخبارا كاذبة عن دولة قطر مثل حماولة‬ ‫اغتيال تعر�ض لها رئي�س الوزراء و�إلغاء ا�ست�ضافة قطر لك�أ�س‬ ‫العامل نفتها اجلزيرة فورا‪.‬‬ ‫وبعد قرار اجلامعة العربية حظر بث القنوات ال�سورية على‬ ‫قمري "نايل �سات" و"عرب �سات" تعر�ض موقع ال�شركة امل�صرية‬ ‫نايل �سات على الإنرتنت الخرتاق من قبل موالني للأ�سد يطلقون‬ ‫على �أنف�سهم ا�سم "اجلي�ش ال�سوري الإلكرتوين"‪ ،‬ون�شروا على‬ ‫�صفحات املوقع روابط للبث الف�ضائي للقنوات املحظورة‪.‬‬


‫فل�سطيني يجل�س بالقرب من متجر مغلق خالل �إ�ضراب �ضد غالء‬ ‫املعي�شة يف رام اهلل‪ .‬و�شهدت مدن ال�ضفة الغربية اعت�صامات‬ ‫حا�شدة؛ احتجاجا على ارتفاع �أ�سعار امل�شتقات النفطية‪�(.‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الثالثاء (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2064‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫ال نحتاج إىل‬ ‫سياحة عقول‬

‫‪ 100‬مليون دينار خسارة «األراضي»‬ ‫جراء إضراب املوظفني‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬

‫تعرف منظمة ال�سياحة العاملية التابعة لهيئة الأمم املتحدة‬ ‫كلمة «‪�- »turism‬أي �سياحة‪ -‬ب�أنها ن�شاط مرتبط بال�سفر‪ ،‬وذلك‬ ‫ال�شخ�ص ال��ذي يقوم به عليه �أن يقوم باالنتقال لغر�ض ال�سياحة‬ ‫مل�سافة ثمانني كيلو مرتا على الأقل من منزله‪.‬‬ ‫ذل��ك التعريف ك��ان ق��دمي��ا قبل �أن يتطور ن�شاط ال�سياحة‪،‬‬ ‫ويتفرع ويتنوع ما بني �سياحة ترفيهية وبيئية ودينية وعالجية‬ ‫وت�سوق و�أخرى‪.‬‬ ‫تختلف دوافع ال�سياحة بني �شخ�ص و�آخر وكذلك متطلباتها‪،‬‬ ‫فمثال هنالك من يق�ضي عمره �سائحا؛ ب�سبب ك�ثرة امل��ال‪ ،‬فرتاه‬ ‫يتجول بني عوا�صم العامل‪ ،‬ويبحث عن كل ما هو جديد‪ ،‬بالطبع‬ ‫ت�شمل زياراته عمليات ت�سوق وعالج وترفيه بكل �أ�شكالها‪.‬‬ ‫لكن هنالك من ال ميلك امل��ال ويتوقف �شوقه لل�سياحة عند‬ ‫رحلة واحدة يف العمر �أو تزيد قليال؛ رغبة يف التخفيف عن تراكمات‬ ‫�أعمال يومية غالبا ما تكون �شاقة‪ ،‬وبدافع ا�ستعادة الن�شاط مل�سايرة‬ ‫�صعوبات يواجهها يف احلياة‪.‬‬ ‫وتختلف �أنواع ال�سياحة بني �شعب و�آخر‪ ،‬فتجد البع�ض يتلهف‬ ‫�إىل م�شاهدة معامل اث��ري��ة ودينية‪ ،‬وزي ��ارة �أ�ضرحة وق�ب��ور‪ ،‬بينما‬ ‫يرغب �آخرون ب�شواطئ دافئة ومعامل �سياحية حتاكي الواقع‪ ،‬بينما‬ ‫ين�صب هم البع�ض على البقاء ليل نهار يف مطاردة الفتيات‪� ،‬أو ارتياد‬ ‫املالهي الليلية؛ �إذ هناك ما ي�صنف عامليا بـ»ال�سياحة اجلن�سية»‪.‬‬ ‫�أي���ضاً تتنوع فرتات ال�سياحة‪ ،‬فبني من يكتفي بيوم �إقامة واحد‬ ‫وم��دة تتجاوز الأ�سابيع‪ ،‬يختار كل ما ينا�سبه ح�سب ما ميلكه من‬ ‫مال �أو وقت‪.‬‬ ‫يف دوائر �ضيقة عند م�س�ؤولني يف الغرب‪ ،‬يُبحث على الدوام عن‬ ‫�صنف من ال�سياحة بجانب البحوث العلمية والطبية والع�سكرية‪،‬‬ ‫مبا يعرف بـ»�سياحة العقول»‪ ،‬ويرتبط هذا النوع بو�سائل الإعالم‬ ‫ب�شكل وثيق‪ ،‬على اعتبار �أن لها ت�أثريات مبا�شرة وغري مبا�شرة يف‬ ‫�سلوكيات الب�شر وتعامالتهم‪.‬‬ ‫ذلك ال�صنف من ال�سياحة ميار�س منذ عقود‪ ،‬لكنه يتطور عاماً‬ ‫بعد عام تزامنا مع تطورات دراماتيكية ت�شهدها دول عربية وغربية‪،‬‬ ‫وتنفق املليارات عليها لأهميتها‪ ،‬خ�صو�صا يف احلروب واالحتالالت‪.‬‬ ‫ت �ل��ك ال �� �س �ي��اح��ة ت ��ؤث ��ر يف ال� � ��ر�أي ال� �ع ��ام‪ ،‬وت �ع �ك ����س م�ضامني‬ ‫ا�ستطالعات ال��ر�أي‪ ،‬و�أحياناً ت�أتي بنتائج معينة بعد �سنوات �ضمن‬ ‫خطة ا�سرتاتيجية طويلة املدى‪ ،‬ميكن �أن تكون ب�إعالن تلفزيوين‪،‬‬ ‫�أو بن�شرة �أخبار‪� ،‬أو �ضمن تعليمات دخول دور ال�سينما‪� ..‬إلخ‪.‬‬ ‫يف بالدنا العربية ال نحتاج �إىل �سياحة عقول‪ ،‬وال �إىل مطورين‬ ‫لها؛ كوننا يف النهاية نن�صاع لأوامر مبا�شرة‪ ،‬بدءا من الدول املحتلة‬ ‫فعليا رغم اعالن ا�ستقاللها‪ ،‬م��روراً بطاعة املوظفني ر�ؤ�ساءهم يف‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬ولي�س �أخ�يرا الأم��ر والنهي من قبل الوالدين لأبنائهم‪،‬‬ ‫حتى �إن عقولنا �سائحة على الدوام ال حتتاج �إىل فرتة نقاهة �أو راحة‬ ‫ق�صرية حتى لو كانت يف رحلة �سفر‪.‬‬ ‫‪Malawneh0793@yahoo.com‬‬

‫نقابة التجار تطالب بتخفيض الرسوم‬ ‫الجمركية على الدواجن املستوردة‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬ ‫طالبت النقابة العامة لتجار املواد الغذائية ب�ضرورة تخفي�ض‬ ‫الر�سوم اجلمركية املفرو�ضة على الدواجن امل�ستوردة‪ ،‬وبخا�ص ًة �أنها‬ ‫ت�شهد ارتفاعاً يف �أ�سعارها ببالد املن�ش�أ‪.‬‬ ‫ودعت النقابة يف بيان �صحفي �أم�س االثنني اىل �ضرورة ت�سهيل‬ ‫وتب�سيط اج��راءات دخ��ول الدجاج املجمد امل�ستورد لل�سوق املحلية‪،‬‬ ‫ال��ذي اعتربته �سلعة �أ�سا�سية‪ ،‬و�ضابطاً لإيقاع ال�سوق فيما يتعلق‬ ‫بالأ�سعار‪.‬‬ ‫وا�ستغربت النقابة يف بيانها ما �أ�سمته الهجمة التي تقوم بها‬ ‫بع�ض اجلهات التي تنادي بو�ضع عراقيل وعقبات امام امل�ستوردين؛‬ ‫ب�شروط ال تتعلق مبوا�صفات فنية تخدم م�صلحة املواطن‪ ،‬او تتعلق‬ ‫ب�صالحية املنتج لال�ستخدام الب�شري‪.‬‬ ‫وقالت �إن املطالبة املتكررة با�ستخدام غالف �شفاف للدواجن‬ ‫املجمدة امل�ستوردة �أمر يخ�ص ال�شركات امل�صنعة لها‪ ،‬كما انه ال ي�ؤثر‬ ‫يف �صالحية املنتج‪.‬‬ ‫و�أكدت النقابة �ضرورة ا�ستمرار ا�سترياد الدجاج املجمد املقطع؛‬ ‫بهدف احلفاظ على توازن اال�سعار‪ ،‬وتوفري هذه املنتجات للمواطن‬ ‫ب�أ�سعار منا�سبة‪ ،‬وبخا�صة لذوي الدخل املتو�سط واملحدود‪.‬‬ ‫يف �سياق مت�صل‪ ،‬عممت نقابة جتار املواد الغذائية على التجار‬ ‫نية امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء وال��دواء القيام بحملة تفتي�ش مو�سعة‬ ‫على م�ستودعات املواد الغذائية يف جميع �أنحاء اململكة وحتديداً يف‬ ‫عمان‪ .‬وطالبت ال��وزارة ب�أخذ احليطة واحلذر والت�أكد من �سالمة‬ ‫و�صالحية املواد الغذائية املخزنة يف م�ستودعات التجار والعمل على‬ ‫ترتيب الب�ضائع ح�سب تعليمات نقل وتخزين وعر�ض املواد الغذائية‬ ‫و ذلك لتجنب �أي خمالفات‪.‬‬

‫العناني‪ :‬معالجة األزمة االقتصادية‬ ‫تتم باسرتاتيجية متكاملة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال رئي�س املجل�س االق�ت���ص��ادي واالج�ت�م��اع��ي ال��دك�ت��ور جواد‬ ‫العناين‪�« :‬إن الو�ضع االقت�صادي يف الأردن يجتاز �أزمة دقيقة‪ ،‬دون‬ ‫�أن تربز يف الأفق حتى الآن بوادر مقنعة لقرب انفراج هذه الأزمة»‪.‬‬ ‫وبني العناين خالل االجتماع الدوري ملنتدى تطوير ال�سيا�سات‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة‪� ،‬أن م�ع��اجل��ة ه��ذا ال��و��ض��ع تتحقق م��ن خ�ل�ال خطة‬ ‫ا�سرتاتيجية متكاملة وا�ضحة املعامل و�شاملة لكل جوانب الأزمة‪،‬‬ ‫م�شريا اىل انه ما عدا ذلك ف�إن االقت�صاد �سيظل ينتقل من �أزمة �إىل‬ ‫�أخرى دون حتقيق جناح حقيقي يف حل �أي منها‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار «�إىل عجز احلكومات املتتالية يف �إدارة امل��وارد الب�شرية‬ ‫وا�ستثمارها على الرغم من وج��ود طاقات جيدة مل ُت�ستثمر بعد‪،‬‬ ‫وعدم اال�ستفادة الكاملة من امل��وارد الطبيعية‪ ،‬الفتا اىل ان االردن‬ ‫�آخر دولة يف املنطقة تطبق احلكومة االلكرتونية»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف العناين �أن ‪ 42‬يف املئة من القوى الأردنية العاملة تعمل‬ ‫يف القطاع العام‪ ،‬فيما يعمل ‪ 58‬يف املئة منها يف القطاعات الأخرى؛‬ ‫�إذ ال ت�شمل هذه ال ِّن�سب الأردنيني الذين يعملون خارج البالد‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫وجوب ا�شرتاك القطاع اخلا�ص يف حل م�شكلة البطالة‪.‬‬ ‫وتناول االجتماع �آلية العمل ل�صياغة و�إنتاج امليثاق االقت�صادي؛‬ ‫حيث مت اعتماد عدد من اخلطط واملقرتحات التي قدمها خرباء‬ ‫و�أكادمييون‪ ،‬كما ما جرى ا�ستعرا�ض نتائج �أعمال عدد من جلان‬ ‫املنتدى و�أوراق العمل‪.‬‬

‫ت �� �س �ب��ب �إ�� � �ض � ��راب موظفي‬ ‫دائرة الأرا�ضي وامل�ساحة املطالب‬ ‫ب �ت �ح �� �س�ين ظ ��روف� �ه ��م املعي�شية‬ ‫وم�ساواتهم بباقي موظفي وزارة‬ ‫امل��ال �ي��ة و� �ض��ري �ب��ة ال ��دخ ��ل‪� ،‬إىل‬ ‫خ�سارة امل��وازن��ة العامة ما يقرب‬ ‫‪ 100‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ال � �ن ��اط ��ق الر�سمي‬ ‫با�سم ال��دائ��رة اب��راه�ي��م الزعبي‬ ‫�إن حجم ال�ت��داول العقاري يبلغ‬ ‫يوميا نحو ‪ 20‬مليون دينار‪ ،‬حيث‬ ‫�ساهم اال�ضراب يف خ�سائر بلغت‬ ‫نحو ‪ 100‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬وخ�سارة‬ ‫املوازنة العامة ايراداً يبلغ نحو ‪10‬‬ ‫ماليني دينار؛ حيث يبلغ االيراد‬ ‫اليومي للدائرة مليوين دينار‪.‬‬ ‫و�أك � � � ��د �أن االدارة تعمل‬ ‫ج��اه��دة على م��دار ال�ساعة حلل‬ ‫�أزم� ��ة �إ�� �ض ��راب م��وظ�ف�ي�ه��ا الذي‬ ‫يدخل يومه اخلام�س؛ حيث �أثر‬ ‫اال� �ض��راب يف خمتلف امل�ؤ�س�سات‬ ‫وال��دوائ��ر احلكومية واخلا�صة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ت��أث�يره يف معامالت‬ ‫املراجعني من املواطنني‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال ��زع �ب ��ي �إن جهودا‬ ‫تبذل من قبل اللجنة احلكومية‬ ‫امل�شكلة للتفاو�ض مع املوظفني؛‬ ‫لإقناعهم بتعليق االعت�صام �إىل‬ ‫ح�ين درا� �س��ة مطالبهم م��ن قبل‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة احل �ك��وم �ي��ة واالج ��اب ��ة‬ ‫عنها‪.‬‬

‫وكان موظفو دائرة الأرا�ضي‬ ‫�أك ��دوا ا�ستمرارهم يف الإ�ضراب‪،‬‬ ‫ب �ع��د رف �� �ض �ه��م م �ق�ت�رح��ا لوزير‬ ‫املالية يق�ضي ب ��أن تقوم الوزارة‬ ‫بدرا�سة �أو��ض��اع جميع موظفيها‬ ‫والدوائر التابعة لها‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ع��دد موظفي‬ ‫دائرة الأرا�ضي يبلغ ‪ 1600‬موظف‬ ‫ي �ق��دم��ون اخل��دم��ة للمواطنني‪،‬‬

‫وي�ساهمون يف ادارة عجلة التداول‬ ‫ال �ع �ق��اري يف امل�م�ل�ك��ة م��ن خالل‬ ‫‪ 34‬م��دي��ري��ة‪ .‬وك ��ان وزي ��ر املالية‬ ‫� �س �ل �ي �م��ان احل ��اف ��ظ ق� ��رر �أخ �ي��راً‬ ‫ت�شكيل جلنة برئا�سة مدير عام‬ ‫دائ��رة االرا��ض��ي وامل�ساحة ن�ضال‬ ‫ال�سقرات‪ ،‬وع�ضوية مدير ال�ش�ؤون‬ ‫القانونية ب��ال��دائ��رة‪ ،‬وممثل عن‬ ‫وزارة تطوير القطاع العام‪ ،‬و�آخر‬

‫ع ��ن وزارة امل��ال �ي��ة ا� �س �ن��د اليهم‬ ‫مهمة درا�سة املطالب الوظيفية‬ ‫املتعلقة مب�ساواة موظفي دائرة‬ ‫االرا� �ض��ي ب�ب��اق��ي م��وظ�ف��ي دوائر‬ ‫وزارة املالية؛ من حيث‪ :‬املكافات‪،‬‬ ‫واحلوافز‪ ،‬ودعم �صندوق اال�سكان‬ ‫اخلا�ص مبوظفي الدائرة‪.‬‬ ‫و�شمل ا�ضراب دائرة الأرا�ضي‬ ‫جميع مديريات الت�سجيل الـ ‪34‬‬

‫دائ ��رة منت�شرة يف ان�ح��اء اململكة‬ ‫كافة‪.‬‬ ‫وت��وق��ف م��وظ�ف��و مديريات‬ ‫االرا�� �ض ��ي وامل �� �س��اح��ة يف خمتلف‬ ‫حمافظات اململكة عن العمل منذ‬ ‫ي ��وم ال �ث�لاث��اء امل��ا� �ض��ي‪ ،‬امتنعوا‬ ‫عن تقدمي اخلدمة للمراجعني‪،‬‬ ‫م�ع�ل�ن�ين ب ��دء ت�ن�ف�ي��ذه��م ا�ضرابا‬ ‫م �ف �ت��وح��ا ع� ��ن ال� �ع� �م ��ل؛ وذل� ��ك‬ ‫اح �ت �ج ��اج ��ا ع �ل ��ى رف� �� ��ض وزارة‬ ‫امل��ال �ي��ة ودائ � ��رة االر�� �ض ��ي تنفيذ‬ ‫مطالبهم الوظيفية ال�ت��ي �سبق‬ ‫ان ت �ق��دم��وا ب�ه��ا اك�ث�ر م��ن مرة‪،‬‬ ‫وك ��ان �آخ��ره��ا ط�ل��ب وزي ��ر املالية‬ ‫م�ن��ح ال� � ��وزارة م�ه�ل��ة ع���ش��رة ايام‬ ‫لدرا�سة مطالبهم التي قالوا �إنها‬ ‫انتهت يوم اول من ام�س‪ ،‬دون ان‬ ‫يكون هناك ا�ستجابة فعلية لتلك‬ ‫املطالب‪.‬‬ ‫وي� ��ؤك ��د م��وظ �ف��و الأرا�� �ض ��ي‬ ‫�إن �� �ص��اف �ه��م وم �� �س��اوات �ه��م بباقي‬ ‫م��وظ �ف��ي دوائ� � ��ر وزارة املالية‪،‬‬ ‫م���ش�يري��ن اىل ان ال�ك�ل�ف��ة املالية‬ ‫امل � �ق� ��درة ل �ت �ل �ب �ي��ة م �ط��ال �ب �ه��م ال‬ ‫ت �ت �ج��اوز ‪ 3‬م �ل �ي��ون دي� �ن ��ار وفقا‬ ‫ل��درا� �س��ة اع��دت �ه��ا وزارة املالية‬ ‫ح�سب قولهم‪ -‬يف حني ان خ�سارة‬‫ال ��دائ ��رة ال �ع��ام��ة م��ن االي � ��رادات‬ ‫ال �ي��وم �ي��ة امل �ت��ات �ي��ة م��ن دوائرها‬ ‫كافة يف اململكة؛ ج��راء االعت�صام‬ ‫تبلغ ‪ 2‬مليون دينار يوميا‪ ،‬وعلى‬ ‫م�ستوى حمافظة الكرك حوايل‬ ‫‪� 15‬ألف دينار‪.‬‬

‫أسعار املنتجني الزراعيني‬ ‫ترتفع بنسبة ‪ 14.1‬يف املئة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ارت� �ف ��ع ال ��رق ��م ال �ق �ي��ا� �س��ي لأ�سعار‬ ‫املنتجني الزراعيني ل�شهر متوز املا�ضي‪،‬‬ ‫م�ق��ارن��ة م��ع ال�شهر ال ��ذي �سبقه بن�سبة‬ ‫‪ 14.1‬يف املئة؛ حيث بلغ ‪ 117‬مقارنة مع‬ ‫‪ 103.1‬ل�شهر حزيران املا�ضي‪.‬‬ ‫وي���ش�ير ت�ق��ري��ر دائ� ��رة الإح�صاءات‬ ‫ال�ع��ام��ة ال���ش�ه��ري ح��ول �أ� �س �ع��ار املنتجني‬ ‫الزراعيني‪ ،‬اىل ان هذا االرتفاع نتج ب�شكل‬ ‫رئي�سي ع��ن ارت�ف��اع �أ��س�ع��ار جمموعة من‬

‫املحا�صيل ال�ت��ي �شكل جم�م��وع �أهميتها‬ ‫الن�سبية ‪ 63.9‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬واه�م�ه��ا الكو�سا‬ ‫وال ��زه ��رة وال �ن �ك �ت��اري��ن وال �ف �ل �ف��ل احللو‬ ‫وال � ��ذرة ال �� �ص �ف��راء وامل���ش�م����ش والبطيخ‬ ‫والبطاطا والبندورة والفا�صوليا والدراق‬ ‫واملوز‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن ان�خ�ف����ض ال��رق��م القيا�سي‬ ‫لأ�سعار كل من حما�صيل ال�شمام والعنب‬ ‫وال �ب��ام �ي��ا وال �ف �ل �ف��ل احل� ��ار والباذجنان‬ ‫واخل�ي��ار والب�صل اجل��اف ب�أهمية ن�سبية‬ ‫بلغت ‪ 36.1‬يف املئة‪.‬‬

‫وي���ش�ير ال�ت�ق��ري��ر �إىل ارت �ف��اع الرقم‬ ‫ال�ق�ي��ا��س��ي لأ� �س �ع��ار امل�ن�ت�ج�ين الزراعيني‬ ‫بن�سبة ‪ 8.5‬يف املئة ل�شهر متوز من العام‬ ‫احل� ��ايل‪ ،‬م�ق��ارن��ة م��ع ال���ش�ه��ر نف�سه من‬ ‫ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي‪ ،‬وك��ان��ت �أب� ��رز املحا�صيل‬ ‫التي �ساهمت يف هذا االرتفاع الفا�صوليا‬ ‫والزهرة واخليار والكو�سا والفلفل احلار‬ ‫وال�ف�ل�ف��ل احل�ل��و وال �ب �ن��دورة والنكتارين‬ ‫والبطاطا وال�ب��اذجن��ان والب�صل اجلاف‬ ‫والدراق واملوز والباميا‪ ،‬التي �شكل جمموع‬ ‫�أهمياتها الن�سبية ‪ 65.12‬يف املئة‪.‬‬

‫يف ح�ي�ن ان�خ�ف����ض ال��رق��م القيا�سي‬ ‫لأ�سعار كل من حما�صيل العنب وامل�شم�ش‬ ‫وال � � ��ذرة ال �� �ص �ف��راء وال� �ت� �ف ��اح والبطيخ‬ ‫وال���ش�م��ام ب�أهمية ن�سبية بلغت ‪ 34.9‬يف‬ ‫املئة‪ .‬وعلى ال�صعيد الرتاكمي‪ ،‬ارتفعت‬ ‫�أ��س�ع��ار املنتجني ال��زراع �ي�ين بن�سبة ‪3.9‬‬ ‫يف امل�ئ��ة لل�سبعة �أ��ش�ه��ر االوىل م��ن العام‬ ‫مقارنة بالفرتة نف�سها من العام املا�ضي‪،‬‬ ‫وب�ل��غ ال��رق��م القيا�سي ال�تراك�م��ي ‪111.5‬‬ ‫للعام احل��ايل مقارنة مع ‪ 107.3‬للفرتة‬ ‫نف�سها من العام املا�ضي‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪39.41‬‬ ‫‪34.51‬‬ ‫‪29.56‬‬ ‫‪22.99‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪39.45‬‬ ‫‪34.54‬‬ ‫‪29.59‬‬ ‫‪23.01‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫‪114.610‬‬ ‫‪1732.400‬‬ ‫‪ 33.85‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.884 :‬‬

‫االسترليني‪1.115 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.495 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫جنيه مصري‪0.115 :‬‬

‫نشرة إرشادية‬ ‫جديدة ألسعار‬ ‫الحديد محلياً‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ� �ص��درت غرفة �صناعة‬ ‫الأردن باالتفاق مع م�صانع‬ ‫احلديد �أم�س االثنني ن�شرة‬ ‫�إر�� �ش ��ادي ��ة ج��دي��دة لأ�سعار‬ ‫ب�ي��ع م ��ادة ح��دي��د الت�سليح‪،‬‬ ‫امل �� �ص �ن �ع��ة حم �ل �ي��ا �سارية‬ ‫املفعول لأ�سبوع واحد‪.‬‬ ‫ووفقا للن�شرة‪ ،‬يرتاوح‬ ‫�سعر بيع ط��ن احل��دي��د �شد‬ ‫‪ 40‬ار� � ��ض امل �� �ص �ن��ع حتميل‬ ‫ظهر ال�سيارة بني ‪ 593‬و‪616‬‬ ‫دي � �ن� ��ارا م ��ن دون �ضريبة‬ ‫املبيعات‪ ،‬فيما ي�تراوح �سعر‬ ‫بيع الطن ال�ضريبة البالغة‬ ‫‪ 8‬يف امل �ئ��ة ب�ي�ن ‪ 640‬و‪665‬‬ ‫دينارا للطن الواحد‪.‬‬ ‫و�أظ � �ه� ��رت ال �ن �� �ش��رة �أن‬ ‫�سعر بيع ط��ن احل��دي��د �شد‬ ‫‪ 60‬ار� � ��ض امل �� �ص �ن��ع حتميل‬ ‫ظ�ه��ر ال���س�ي��ارة ي�ت�راوح بني‬ ‫‪ 565‬و‪ 620‬دي � �ن� ��ارا للطن‬ ‫ال ��واح ��د م��ن دون �ضريبة‬ ‫املبيعات‪ ،‬فيما يرتاوح �سعره‬ ‫مع ال�ضريبة بني ‪ 610‬و‪670‬‬ ‫دينارا للطن الواحد‪.‬‬ ‫وت �ه��دف ال �ن �� �ش��رة التي‬ ‫ت�صدرها ال�غ��رف��ة �أ�سبوعيا‬ ‫�إىل �إط�ل�اع امل��واط�ن�ين على‬ ‫الأ�� �س� �ع ��ار احل �ق �ي �ق �ي��ة مل ��ادة‬ ‫احل��دي��د يف ال�سوق املحلية‪،‬‬ ‫وت �ت �ع �ه��د امل �� �ص��ان��ع بالبيع‬ ‫املبا�شر للمواطنني‪.‬‬

‫اإلمارات تخصص ‪ 250‬مليون دوالر‬ ‫سنوياً لألردن لخمسة أعوام‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عواد‬ ‫التقى وزي��ر املالية �سليمان‬ ‫احلافظ وفد �صندوق ابو ظبي‬ ‫للتنمية يف وزارة املالية؛ ملناق�شة‬ ‫م�ساهمة دولة االمارات ال�شقيقة‬ ‫ال �ب��ال �غ��ة ‪ 1.25‬م�ل�ي��ار دوالر‪-‬‬‫يف امل�ن�ح��ة ال �ت��ي اق��ره��ا جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي دعما لالردن‪،‬‬ ‫ل�ت�ن�ف�ي��ذ م �� �ش��اري �ع��ه التنموية‬ ‫للأعوام اخلم�سة القادمة‪.‬‬ ‫ومت خ �ل��ال ال� �ل� �ق ��اء بحث‬ ‫امل�شاريع التنموية ذات االولوية‬ ‫للحكومة االردنية التي �ستنفذ‬ ‫م��ن خ�ل�ال ه ��ذه امل �ن �ح��ة‪ ،‬و�آلية‬ ‫مت ��وي ��ل ه� ��ذه امل �� �ش ��اري ��ع‪ ،‬حيث‬ ‫ب�ين ال��وف��د االم��ارات��ي ال�شقيق‬ ‫�أن احل �ك��وم��ة االم ��ارات� �ي ��ة قد‬ ‫خ �� �ص �� �ص��ت م �ب �ل��غ ‪ 250‬مليون‬ ‫دوالر � �س �ن��وي��ا خل�م���س��ة �أع � ��وام‬ ‫قادمة‪� ،‬سيتم �صرفها من خالل‬ ‫ال���ص�ن��دوق االم ��ارات ��ي للتنمية‬ ‫على م�شاريع تنموية حتددها‬ ‫احلكومة االردنية‪.‬‬ ‫وك ��ان وف ��د م��ن ال�صندوق‬ ‫الكويتي للتنمية االقت�صادية‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة زار االردن م� ��ؤخ ��را‪،‬‬ ‫وال �ت �ق��ى امل �� �س ��ؤول�ي�ن يف وزارة‬ ‫امل��ال�ي��ة‪ ،‬ون��اق����ش م�ساهمة دولة‬ ‫ال �ك��وي��ت يف امل �ن �ح��ة اخلليجية‬ ‫ل� �ل ��أردن ال �ب��ال �غ��ة ‪ 1.25‬مليار‬

‫جانب من لقاء وزير املالية �سليمان احلافظ مع وفد �صندوق �أبو ظبي للتنمية‬

‫دوالر‪ ،‬وخ���ص����ص ‪ 250‬مليون‬ ‫دوالر ��س�ن��وي��ا ل �ل ��أردن ت�صرف‬ ‫�أي�ضا خلم�سة �أعوام‪.‬‬ ‫و�أ� � � � �ض� � � ��اف احل� � ��اف� � ��ظ �أن‬ ‫احلكومة قد قامت ب�إعداد قائمة‬

‫امل�شاريع التنموية ومت تقدميها‬ ‫�إىل اجل��ان��ب االم ��ارات ��ي‪ ،‬حيث‬ ‫مت ت�ق���س�ي��م ه ��ذه امل �� �ش��اري��ع �إىل‬ ‫ثالث جمموعات رئي�سية؛ ت�ضم‬ ‫االوىل منها امل�شاريع الر�أ�سمالية‬

‫امل��درج��ة �ضمن امل��وازن��ة العامة‪،‬‬ ‫وجم� �م ��وع ��ة ت �� �ض��م ع � � ��دداً من‬ ‫امل�شاريع التنموية ذات االولوية‬ ‫‪� �،‬ض �م��ن ال�ب�رن ��ام ��ج التنموي‬ ‫التنفيذي لالعوام ‪،2014-2012‬‬

‫ام ��ا امل�ج�م��وع��ة ال�ث��ال�ث��ة فت�ضم‬ ‫امل�شاريع اال�سرتاتيجية الكربى‬ ‫يف ق � �ط� ��اع� ��ات امل� � �ي � ��اه وال �ن �ق ��ل‬ ‫والطاقة‪.‬‬ ‫وقد �أبدى الوفد االماراتي‬

‫ت�ف�ه�م��ا ك��ام�لا لأو�� �ض ��اع االردن‬ ‫االق �ت �� �ص ��ادي ��ة و�� � �ض � ��رورة دعم‬ ‫النمو االقت�صادي‪ ،‬وا�ستنادا اىل‬ ‫ذلك ابدى ال�صندوق االماراتي‬ ‫م��رون��ة عالية يف كيفية متويل‬ ‫امل�شاريع االردن �ي��ة‪�� ،‬س��واء كانت‬ ‫ق��ائ�م��ة وم���س�ت�م��رة ال�ت�ن�ف�ي��ذ‪� ،‬أو‬ ‫��س�ت�ق��وم يف امل��رح�ل��ة احل��ال�ي��ة �أو‬ ‫امل�ستقبلية‪.‬‬ ‫وت �ع��اين احل�ك��وم��ة م��ن �شح‬ ‫يف ال�سيولة النقدية‪ ،‬الناجمة‬ ‫ع��ن ��س��وء �إدارة امل��ال ال�ع��ام على‬ ‫مدار ال�سنوات املا�ضية‪ ،‬مع عجز‬ ‫مزمن يف املوازنة العامة للدولة‪،‬‬ ‫�سي�صل �إىل ‪ 3‬مليارات دينار مع‬ ‫نهاية العام احلايل‪.‬‬ ‫وم��ع �شح ال�سيولة‪ ،‬اجتهت‬ ‫احل � �ك� ��وم� ��ة ل �ل�اع � �ت � �م� ��اد على‬ ‫االق �ت��را� � ��ض م� ��ن ال�صناديق‬ ‫ال� �ع ��رب� �ي ��ة وال� �ب� �ن ��ك ال � � ��دويل؛‬ ‫ك��و� �س �ي �ل��ة ل �� �س��د ع �ج��ز امل ��وازن ��ة‬ ‫املتفاقم‪ ،‬ما �سي�ؤدي �إىل ارتفاع‬ ‫املديونية ال�ع��ام��ة ل�ل��دول��ة التي‬ ‫� �س �ج �ل��ت م �� �س �ت��وي��ات قيا�سية‬ ‫ببلوغها م��ع ب��داي��ة �آب املا�ضي‬ ‫ح� ��وايل ‪ 15‬م �ل �ي��ار دي� �ن ��ار؛ مما‬ ‫�سي�ؤدي �إىل ارت�ف��اع الكلف على‬ ‫امل ��وازن ��ة خل��دم��ة ال��دي��ن العام‬ ‫الذي �سرتتفع فوائده و�أق�ساطه‬ ‫ال�سنوية كلما ازداد الدين بفعل‬ ‫االقرتا�ض‪.‬‬


‫مــــــــــال و�أعـــــمــــــــــــال‬

‫الثالثاء (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2064‬‬

‫انخفاض املؤشر العام يف بورصة‬ ‫عمان بنسبة ‪0.41‬يف املئة‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬ ‫بلغ حجم التداول يف بور�صة عمان‬ ‫�أم�س الأثنني حوايل ‪ 3.6‬مليون دينار‪،‬‬ ‫وع ��دد الأ� �س �ه��م امل �ت��داول��ة ‪ 4.3‬مليون‬ ‫�سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪ 3203‬عقود‪.‬‬ ‫وع� ��ن م �� �س �ت��وي��ات الأ�� �س� �ع ��ار‪ ،‬فقد‬ ‫انخف�ض الرقم القيا�سي العام لأ�سعار‬ ‫الأ�سهم لإغالق هذا اليوم �إىل ‪1896.95‬‬ ‫نقطة‪ ،‬بانخفا�ض ن�سبته ‪ 0.41‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغالق لل�شركات‬ ‫املتداولة لهذا اليوم البالغ عددها ‪139‬‬ ‫�شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪� ،‬أظهرت‬ ‫‪� 34‬شركة ارت�ف��اع�اً يف �أ��س�ع��ار �أ�سهمها‪،‬‬ ‫و‪� 62‬شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أم��ا على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد‬ ‫انخف�ض الرقم القيا�سي قطاع اخلدمات‬ ‫بن�سبة ‪ 0.60‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي قطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.32‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم القيا�سي القطاع‬ ‫املايل بن�سبة ‪ 0.28‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم� � ��ا ب��ال �ن �� �س �ب��ة �إىل القطاعات‬ ‫الفرعية‪ ،‬فقد ارت�ف��ع ال��رق��م القيا�سي‬ ‫ل �ق �ط��اع � �ص �ن��اع��ات ال � ��ورق والكرتون‪،‬‬ ‫وال �� �ص �ن��اع��ات ال �ك �ي �م��اوي��ة‪ ،‬والإع� �ل��ام‪،‬‬ ‫والتكنولوجيا واالت�صاالت‪ ،‬والت�أمني‪،‬‬ ‫واخلدمات التجارية‪ ،‬واخلدمات املالية‬ ‫املتنوعة ‪ 3.31‬يف امل�ئ��ة‪ 1.53 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 1.38‬يف امل �ئ��ة‪ 0.40 ،‬يف امل �ئ��ة‪ 0.14 ،‬يف‬ ‫امل�ئ��ة‪ 0.13 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.04 ،‬يف املئة على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫يف ح�ين انخف�ض ال��رق��م القيا�سي‬ ‫لقطاع الأدوي� ��ة وال���ص�ن��اع��ات الطبية‪،‬‬ ‫وال �� �ص �ن��اع��ات ال��زج��اج �ي��ة واخلزفية‪،‬‬ ‫وال���ص�ن��اع��ات الهند�سية واالن�شائية‪،‬‬ ‫وال �� �ص �ن��اع����ات ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة‪ ،‬والطاقة‬ ‫وامل � �ن� ��اف� ��ع‪ ،‬وال � �ع � �ق � ��ارات‪ ،‬واخل� ��دم� ��ات‬ ‫ال �� �ص �ح �ي��ة‪ ،‬واخل� ��دم� ��ات التعليمية‪،‬‬ ‫والنقل‪ ،‬والفنادق وال�سياحة‪ ،‬و�صناعات‬ ‫املالب�س واجل�ل��ود والن�سيج‪ ،‬والبنوك‪،‬‬

‫�أعلنت احلكومة اليابانية‬ ‫يف م �ع �ط �ي��ات حم ��دث ��ة �أم �� ��س‬ ‫الأث �ن�ي�ن �أن ال�ن�م��و يف اليابان‬ ‫�سجل تباط�ؤا وا�ضحا‪ ،‬وبلغ ‪0.2‬‬ ‫يف امل�ئ��ة ب�ين ني�سان وحزيران‬ ‫ب ��وت�ي�رة ف �� �ص �ل �ي��ة خ�صو�صا؛‬ ‫ب�سبب ركود اال�ستهالك وتباط�ؤ‬ ‫االقت�صاد العاملي‪.‬‬ ‫وخف�ضت احلكومة بذلك‬ ‫ب�شكل ط�ف�ي��ف ت �ق��دي��رات اوىل‬ ‫ن �� �ش��رت م �ط �ل��ع �آب‪ ،‬وحتدثت‬ ‫ع ��ن ن �� �س �ب��ة من ��و ت �ب �ل��غ ‪ 0.3‬يف‬ ‫املئة؛ ب�سبب اعادة تقييم �أ�سهم‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع� ��ادت امل�ل�ك�ي��ة الأردن� �ي ��ة دع ��وة م�سافريها‬ ‫امل �غ��ادري��ن �إىل �شتى �أن �ح��اء ال �ع��امل ع�بر مطار‬ ‫امللكة علياء ال��دويل‪ ،‬اىل ��ض��رورة احل�ضور �إىل‬ ‫امل �ط��ار ق�ب��ل م��واع�ي��د رح�لات�ه��م ب�ث�لاث �ساعات‬ ‫على الأق ��ل؛ وذل��ك يف ��ض��وء االزدح ��ام ال�شديد‬ ‫الذي ت�شهده �صاالت مطار امللكة علياء الدويل‬ ‫يف مو�سم ال�صيف احل ��ايل‪ ،‬وب��طء ح��رك��ة �سري‬ ‫املركبات على الطريق امل�ؤدية �إىل املطار؛ نتيجة‬ ‫الإن�شاءات اجلارية على الطريق‪ ،‬باال�ضافة اىل‬ ‫�أعمال بناء وحتديث مباين املطار‪ ،‬وما ت�سببه‬ ‫من اغ�لاق لبوابات ال�صعود‪ ،‬وا�ضطرار امللكية‬ ‫الأردنية �إىل نقل م�سافريها و�أمتعتهم بوا�سطة‬ ‫احل��اف�لات اىل �أم��اك��ن ا�صفاف ال�ط��ائ��رات على‬ ‫املر�سى‪.‬‬ ‫و�أك��دت ال�شركة يف بيان �صحفي �أنها ومن‬ ‫�أج��ل ت�لايف الت�أخري يف مواعيد الإق�ل�اع‪ ،‬ف�إنها‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫وال�صناعات اال�ستخراجية والتعدينية‬ ‫‪ 1.80‬يف امل �ئ��ة‪ 1.73 ،‬يف امل �ئ��ة‪ 1.48 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 1.48 ،‬يف املئة‪ 1.27 ،‬يف املئة‪1.14 ،‬‬ ‫يف امل �ئ��ة‪ 1.14 ،‬يف امل �ئ��ة‪ 0.63 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.54‬يف املئة‪ 0.29 ،‬يف املئة‪ 0.23 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.23‬يف املئة‪ 0.22 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة �إىل ال�شركات اخلم�س الأكرث‬ ‫ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها؛ فهي‪ :‬م�صانع‬

‫ال�شركات‪ ،‬ونفقات عمل الدولة‬ ‫واملجال�س املحلية‪.‬‬ ‫لكن هذه االرقام التي طر�أ‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ت �ع��دي��ل ط �ف �ي��ف‪ ،‬اك ��دت‬ ‫التباط�ؤ الكبري يف منو اجمايل‬ ‫ال� �ن ��اجت ال��داخ �ل��ي ل �ث��ال��ث قوة‬ ‫اقت�صادية يف العامل‪.‬‬ ‫وبقيت اال�ستثمارات العامة‬ ‫واخلا�صة ثابتة‪ ،‬لكن ا�ستهالك‬ ‫ال �ع��ائ�لات ��ش�ه��د رك� ��ودا؛ �إذ �إن‬ ‫الدعم احلكومي لإعادة االعمار‬ ‫ب�ع��د زل� ��زال ‪� 11‬آذار ‪ 2011‬مل‬ ‫ي�ؤثر كثريا‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ال� �ت� �ج ��ارة اخلارجية‬ ‫التي ت�شكل دعماً تقليديا للنمو‬

‫الورق والكرتون الأردنية (بن�سبة ‪ 5‬يف‬ ‫املئة)‪ ،‬عقاري لل�صناعات واال�ستثمارات‬ ‫العقارية (بن�سبة ‪ 4.65‬يف املئة)‪ ،‬العاملية‬ ‫للو�ساطة والأ�سواق املالية (بن�سبة ‪4.55‬‬ ‫يف املئة)‪ ،‬القد�س لل�صناعات اخلر�سانية‬ ‫(بن�سبة ‪ 4.35‬يف املئة)‪ ،‬وال�شرق العربي‬ ‫للت�أمني (بن�سبة ‪ 4.32‬يف املئة)‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ال �� �ش��رك��ات اخل �م ����س الأك�ث��ر‬

‫الياباين‪ ،‬فقد عرقلت الن�شاط‬ ‫االقت�صادي‪.‬‬ ‫ف��ال �� �ص��ادارت ال �ت��ي ت�أثرت‬ ‫ب��ال��و� �ض��ع ال� � ��دويل ال �� �س��يء يف‬ ‫ازم��ة الدين االوروب�ي��ة‪� ،‬سجلت‬ ‫ارتفاعا اقل من ال��واردات التي‬ ‫ت �� �ش �ك��ل ال �ط��اق��ة ج � ��زءا كبريا‬ ‫منها‪.‬‬ ‫وب �ع��د اك�ث�ر م��ن ع ��ام على‬ ‫احل � � ��ادث ال � �ن� ��ووي يف حمطة‬ ‫فوكو�شيما‪ ،‬توقفت كل املحطات‬ ‫النووية يف البالد تقريبا‪ ،‬بينما‬ ‫ت�ضطر ��ش��رك��ات ال�ك�ه��رب��اء �إىل‬ ‫��ش��راء كميات ك�ب�يرة م��ن الغاز‬ ‫الطبيعي امل�سال من اخلارج‪.‬‬

‫ان�خ�ف��ا��ض�اً يف �أ� �س �ع��ار �أ��س�ه�م�ه��ا؛ فهي‪:‬‬ ‫الأردن الأوىل لال�ستثمار (بن�سبة ‪8.33‬‬ ‫يف املئة)‪ ،‬ال�شرق االو�سط لال�ستثمارات‬ ‫املتعددة (بن�سبة ‪ 5.26‬يف املئة)‪ ،‬الألب�سة‬ ‫الأردن�ي��ة (بن�سبة ‪ 5‬يف املئة)‪ ،‬امل�ستقبل‬ ‫العربية لال�ستثمار (بن�سبة ‪ 5‬يف املئة)‪،‬‬ ‫وف �ي�لادل �ف �ي��ا ل �ل �ت ��أم�ين (ب�ن���س�ب��ة ‪ 5‬يف‬ ‫املئة)‪.‬‬

‫وب�ين ك��ان��ون ال�ث��اين و�آذار‪،‬‬ ‫ارتفع اجمايل الناجت الداخلي‬ ‫ب� �ق ��وة ب �ن �� �س �ب��ة ‪ 1.3‬يف امل� �ئ ��ة‪،‬‬ ‫م���س�ت�ف�ي��دا م��ن حت��ري��ك مئتي‬ ‫مليار يورو �صوت عليها الربملان‬ ‫لدعم اع��ادة االعمار يف مناطق‬ ‫�شمال �شرق البالد‪ ،‬التي دمرها‬ ‫زلزال وت�سونامي العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ ك��ان��ون االول تقدم‬ ‫ال���س�ل�ط��ات دع�م��ا م��ال�ي��ا للذين‬ ‫ي���ش�ترون ��س�ي��ارات ال ت�ستهلك‬ ‫كميات ك�ب�يرة م��ن ال��وق��ود من‬ ‫اجل تن�شيط اال�ستهالك‪.‬‬ ‫وي � � ��رى اق� �ت� ��� �ص ��ادي ��ون ان‬ ‫توقف برنامج امل�ساعدة لقطاع‬

‫ال�سيارات هذا يف نهاية العام قد‬ ‫ي�ؤثر يف الن�شاط االقت�صادي‪.‬‬ ‫وقال �صندوق النقد الدويل‬ ‫يف ت �ق��دي��رات��ه االخ �ي��رة للنمو‬ ‫يف ال �ي��اب��ان �إن اج �م��ايل الناجت‬ ‫ال��داخ�ل��ي لهذا البلد ميكن �أن‬ ‫ي�ب�ل��غ ‪ 2.4‬يف امل �ئ��ة ع �ل��ى مدى‬ ‫‪ ،2012‬ب�ي�ن�م��ا ت �ت��وق��ع منظمة‬ ‫التعاون والتنمية االقت�صادية‬ ‫‪ 2,2‬باملئة‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان اج� � �م � ��ايل ال � �ن ��اجت‬ ‫ال ��داخ� �ل ��ي ل �ل �ي��اب��ان انخف�ض‬ ‫بن�سبة ‪ 0.8‬يف امل �ئ��ة يف ‪2011‬؛‬ ‫ب �� �س �ب��ب ال � �ك � ��وارث الطبيعية‬ ‫وو�ضع اقت�صادي �صعب‪.‬‬

‫العملة اإليرانية تواصل الهبوط‬ ‫والحكومة تحاول تعتيم األمر‬

‫طهران‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫��س�ج�ل��ت ال�ع�م�ل��ة االي��ران �ي��ة االثنني‬ ‫تراجعا جديدا بلغت ن�سبته ح��وايل ‪ 8‬يف‬ ‫املئة امام الدوالر يف �سوق التداول احلرة‪،‬‬ ‫يف تطور حاولت ال�سلطات التعتيم عليه؛‬ ‫ع�بر م�ن��ع ت� ��داول ا� �س �ع��ار ال �ع �م�لات على‬ ‫االن�ت�رن ��ت او ع�ب�ر ال��ر� �س��ائ��ل الن�صية‬ ‫الق�صرية‪.‬‬ ‫ويف قرابة الظهر‪ ،‬بلغ �سعر الدوالر‬ ‫‪ 26‬ال �ف��ا و‪ 400‬ري� ��ال يف � �س��وق ال�صرف‬ ‫احلرة مقابل ‪� 24‬ألفا لدى اغالق ال�سوق‬ ‫االح ��د‪ ،‬بح�سب م��ا اف��اد ل��وك��ال��ة فران�س‬ ‫بر�س �صراف �أو�ضح اي�ضا ان احلركة يف‬ ‫ال�سوق كانت خجولة ج��دا‪ ،‬والعديد من‬ ‫حمال ال�صرافة مل تفتح ابوابها‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬قالت وكالة مهر للأنباء‬ ‫�إن �سعر العملة اخل�ضراء يتذبذب "حول‬ ‫‪� 26‬ألف ريال"‪.‬‬ ‫وت�خ���ض��ع �إي� � ��ران ل �ع �ق��وب��ات قا�سية‬ ‫فر�ضت جزءا منها االمم املتحدة واجلزء‬ ‫الآخر فر�ضته الدول الغربية‪ ،‬وي�ستهدف‬ ‫ق�سم كبري م��ن ال�ع�ق��وب��ات الغربية منذ‬ ‫‪ 2010‬ع �ل��ى وج� ��ه اخل �� �ص��و���ص القطاع‬ ‫امل�صريف االيراين‪� ،‬إذ حتظر هذه الدول اي‬ ‫تعامل مع امل�صارف االيرانية؛ ال�شتباهها‬ ‫ب�أن طهران ت�سعى حليازة ال�سالح الذري‬ ‫خلف �ستار برناجمها النووي املدين‪ ،‬وهو‬ ‫ما تنفيه اجلمهورية اال�سالمية‪.‬‬ ‫واالح ��د اي���ض��ا ت��راج��ع �سعر الريال‬ ‫االيراين مقابل الدوالر االمريكي وبلغت‬ ‫ن�سبة الرتاجع ‪ 5‬يف املئة‪.‬‬ ‫وح ��اول ��ت ال���س�ل�ط��ات ال�ت�ع�ت�ي��م على‬

‫«امللكية» تدعو مسافريها إىل‬ ‫الحضور قبل اإلقالع بثالث ساعات‬ ‫�ستلتزم مب��ا كانت �أعلنت عن ُه �سابقاً م��ن حيث‬ ‫�إغ�ل�اق ك��اون�ترات قبول امل�سافرين قبل �ساعة‬ ‫واحدة من مواعيد جميع الرحالت على ال�شبكة‪،‬‬ ‫ما يتطلب من جميع امل�سافرين �ضرورة الدخول‬ ‫�إىل �صاالت املطار قبل ثالث �ساعات من مواعيد‬ ‫رحالتهم؛ ليتمكنوا من الو�صول �إىل كاونرتات‬ ‫الت�شييك يف ال��وق��ت امل �ط �ل��وب‪ ،‬ومتكينهم من‬ ‫متابعة رحالتهم على �شركات الطريان الأخرى‬ ‫اىل مقا�صدهم النهائية‪.‬‬ ‫و�أع � ��رب � ��ت امل �ل �ك �ي��ة الأردن� � �ي � ��ة ع ��ن �أ�سفها‬ ‫ل �ل �م �� �س��اف��ري��ن ال ��ذي ��ن ل ��ن ي �ت��م ق �ب��ول �ه��م على‬ ‫الرحالت‪ ،‬يف حال عدم متكنهم من الو�صول �إىل‬ ‫كاونرتات (الت�شييك) قبل �ساعة واحدة؛ وذلك‬ ‫ب�سبب ع��دم و�صولهم �إىل ��ص��االت امل�ط��ار قبل‬ ‫ث�لاث �ساعات‪ ،‬م�شرية �إىل �أن جتهيز الطائرة‬ ‫وامل�سافرين والأمتعة للمغادرة يف املوعد املحدد‬ ‫وخدمة امل�سافرين ب�شكل �أف�ضل يتطلب �إغالق‬ ‫الكاونرتات قبل وقتٍ كافٍ من الإقالع‪.‬‬

‫الصباغ رئيس ًا لالتحاد العاملي‬ ‫لشركات التكافل والتأمني اإلسالمي‬

‫نمو اليابان يسجل تباطؤ ًا‬ ‫مع ركود االستهالك‬ ‫طوكيو ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫‪19‬‬

‫ان�ت�خ��ب االحت� ��اد ال �ع��امل��ي ل���ش��رك��ات التكافل‬ ‫وال�ت��أم�ين الإ��س�لام��ي م��دي��ر ع��ام �شركة الت�أمني‬ ‫الإ�سالمية‪ /‬الأردن احمد ال�صباغ‪ ،‬رئي�ساً لالحتاد‬ ‫للدورة احلالية ‪ 2014-2012‬ومدتها �سنتان‪ ،‬وذلك‬ ‫للمرة الثانية على التوايل‪.‬‬ ‫كما مت انتخاب جمل�س �إدارة جديد وامني‬ ‫عام جديد‪ ،‬ومت �إقرار امليزانية العمومية واخلطة‬ ‫امل�ستقبلية لالحتاد لعام ‪ ،2013‬واعتماد التقرير‬ ‫املايل والفني للجان الدائمة‪ ،‬وذلك خالل اجتماع‬ ‫الهيئة ال�ع��ام��ة ل�لاحت��اد ال�ع��امل��ي‪ ،‬بح�ضور وفود‬ ‫متثل �شركات الت�أمني التكافلي املحلية والعربية‬ ‫والدولية‪ ،‬كما ان�ضمت اىل ع�ضوية االحتاد �أ�سواق‬ ‫ت��أم�ين ج��دي��دة م�ث��ل‪ :‬ال�سوق الت�أمينية الليبية‬ ‫وال�سنغافورية والإفريقية‪.‬‬ ‫وثمن ال�صباغ جهود االحتاد العاملي ل�شركات‬ ‫التكافل وال�ت��أم�ين الإ��س�لام��ي يف املحافظة على‬

‫�صناعة التكافل والت�أمني الإ�سالمي‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫ات�ساع دائ��رة انت�شار �شركات الت�أمني الإ�سالمية‬ ‫يف خمتلف �أ��س��واق الت�أمني العربية والإ�سالمية‬ ‫وال�ع��امل�ي��ة ل�ي��زي��د ع��دده��ا الإج �م��ايل ع�ل��ى مائتي‬ ‫� �ش��رك��ة‪ ،‬م�ن�ه��ا م��ا ي��زي��د ع �ل��ى ��س�ب�ع�ين � �ش��رك��ة يف‬ ‫الأ�سواق العربية‪ ،‬م�ؤكداً �ضرورة حتمل رجال املال‬ ‫والأعمال يف امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية وهيئات‬ ‫الإ��ش��راف عليها م�س�ؤوليتهم جت��اه دع��م �صناعة‬ ‫ال �ت ��أم�ين الإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬ل�ي�ب�ق��ى دائ �م �اً يف الريادة‬ ‫وخ�صو�صاً بعد ال�صحوة العاملية لأهمية االقت�صاد‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬ودوره الفاعل يف معاجلة الأزمة املالية‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن االحت ��اد ال�ع��امل��ي ل�شركات التكافل‬ ‫وال�ت��أم�ين الإ��س�لام��ي ت�أ�س�س ع��ام ‪ ،1986‬ومقره‬ ‫ال��دائ��م يف ال���س��ودان‪ ،‬وي�ضم يف ع�ضويته �شركات‬ ‫تكافل وت ��أم�ين �إ��س�لام�ي��ة متثل �أ� �س��واق الت�أمني‬ ‫الإ�سالمية يف الأ�سواق العربية‪ ،‬ويف �شرق وغرب‬ ‫�آ�سيا و�أوروبا واخلليج و�إفريقية‪.‬‬

‫«كيا» تعزز التزامها عاملي ًا‬ ‫بمسؤوليتها تجاه البيئة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شفت «ك�ي��ا م��وت��ورز ك��ورب��وري���ش��ن» م�ؤخراً‬ ‫عن حجم ا�ستثماراتها الكبري يف جم��ال البحث‬ ‫وال�ت�ط��وي��ر‪ ،‬ال��ذي ت�سعى م��ن خ�لال��ه لتخفي�ض‬ ‫�أثر عملياتها يف البيئة من خالل تطوير عمليات‬ ‫ال�ت���ص�ن�ي��ع‪ ،‬وال�ت�رك �ي��ز ع �ل��ى ع�ن�� �ص��ري االبتكار‬ ‫والتجديد امل�ستمر للتقنيات يف مركباتها‪.‬‬ ‫وبح�سب تقارير ال�شركة يف جمال اال�ستدامة‪،‬‬ ‫فقد ا�ستثمرت «ك�ي��ا» ‪ 2.25‬مليار دوالر‪� ،‬أي ما‬ ‫يعدل ‪ 6‬يف املئة من �إيرادات مبيعاتها‪ ،‬يف عمليات‬ ‫البحث والتطوير خالل عام ‪2011‬؛ ما �أثمر عن‬ ‫رف��ع كفاءتها البيئية مبقدار ‪ 44‬يف املئة مقارنة‬ ‫ب�ع��ام ‪ ،2004‬وه��و ال�ع��ام ال��ذي �شهد ب��دء ال�شركة‬ ‫بقيا�س وت�سجيل �أث��ر عملياتها يف البيئة‪� .‬أم��ا يف‬ ‫ع��ام ‪ 2012‬كثفت «كيا» ا�ستثمارها يف ه��ذا املجال‬ ‫بن�سبة ‪ 12‬يف املئة‪ ،‬لي�صبح حجم ا�ستثماراتها يف‬ ‫ه��ذا امل�ج��ال ‪ 2.52‬مليار دوالر‪ ،‬وذل��ك يف حر�ص‬ ‫منها على ت�سجيل ك�ف��اءة بيئية �أك�ب�ر تتمثل يف‬ ‫تقدميها م��رك�ب��ات مت�ت��از مب�ستويات منخف�ضة‬ ‫من االنبعاث‪ .‬كما متكنت �شركة كيا من خالل‬ ‫مبادراتها البيئية املختلفة ‪-‬مثل برنامج ‪Green‬‬

‫‪ -Design System‬من زي��ادة معدل ا�ستخدامها‬ ‫للمواد املعاد تدويرها‪.‬‬ ‫وا�ستطاعت يف ع��ام ‪ 2011‬تخفي�ض م�ستوى‬ ‫ان �ب �ع��اث ث ��اين �أك �� �س �ي��د ال �ك��رب��ون مب��ا ي �ع��ادل ‪16‬‬ ‫كيلوغرام لكل ��س�ي��ارة‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل تخفي�ض‬ ‫ن�سبة امللوثات اجلوية بن�سبة ‪ %9‬لكل �سيارة‪ ،‬وذلك‬ ‫م��ن خ�لال برنامج ‪Chemical Management‬‬ ‫‪ System‬الذي يهدف �إىل تخفي�ض اعتمادها على‬ ‫املواد الكيميائية اخلطرة‪ .‬وارتفع حجم ا�ستخدام‬ ‫ال�شركة للفوالذ املكرر مبقدار ‪ 33‬يف املئة مقارنة‬ ‫بعام ‪2010‬؛ نتيجة احللول التي اتبعها يف عملية‬ ‫معاجلة النفايات‪.‬‬ ‫كما �أو�ضحت «كيا موتورز» اعتمادها فل�سفة‬ ‫‪ EcoDynamics‬يف جم��ال ال�ه�ن��د��س��ة‪ ،‬لتطوير‬ ‫م��رك �ب��ات � �ص��دي �ق��ة ل�ل�ب�ي�ئ��ة ت �ت �م �ت��ع باجلاذبية‬ ‫ديناميكياً وب�صرياً‪ ،‬فعلى �سبيل املثال �سجلت ن�سبة‬ ‫االنبعاث من �سيارة كيا بيكانتو اجلديدة معدالت‬ ‫�أقل بن�سبة ‪ 5.4‬يف املئة من النموذج الذي �سبقها‪.‬‬ ‫يف ح�ين تخطط ال���ش��رك��ة لأن ي�ك��ون معدل‬ ‫ا�ستهالك ال��وق��ود �سيارة كيا �أوبتيما ‪� 2013‬أقل‬ ‫بن�سبة ‪ 7.7‬يف املئة‪ ،‬و�أن تكون ن�سبة االنبعاث منها‬ ‫�أقل بن�سبة ‪ 7.2‬يف املئة من النموذج احلايل‪.‬‬

‫«إنجاز» ووزارة التخطيط تحتفالن‬ ‫بإنشاء شركات طالبية ريادية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ا�سعار العملة الوطنية‪.‬‬ ‫و��ص�ب��اح االث �ن�ين مل ي�ك��ن بالإمكان‬ ‫متابعة ت�ط��ورات ا�سعار العملة الوطنية‬ ‫ع�ل��ى امل��واق��ع االل �ك�ترون �ي��ة املتخ�ص�صة‬ ‫ب�أ�سعار ال�صرف‪ ،‬ففي غالبية هذه املواقع‬ ‫متت �إزالة ال�سطر اخلا�ص با�سعار الريال‬ ‫االيراين مقابل باقي العمالت يف ال�سوق‬ ‫احلرة‪ ،‬يف حني مت حجب كل ر�سالة ن�صية‬ ‫ق�صرية تت�ضمن باالجنليزية او الفار�سية‬ ‫لفظة "دوالر" او "عملة اجنبية"‪.‬‬ ‫باملقابل ف�إن الر�سائل التي ت�ضمنت‬

‫امل�صطلح "يو ا�س دي" (اال�سم املخت�صر‬ ‫ل�ل��دوالر االمريكي) ك��ان ممكنا ار�سالها‬ ‫وا��س�ت�ق�ب��ال�ه��ا ‪-‬ب�ح���س��ب م��را��س�ل��ي وكالة‬ ‫فران�س بر�س‪.-‬‬ ‫و�سبق لل�سلطات االيرانية �أن اعتمدت‬ ‫و�سائل مماثلة للتعتيم على اخبار ا�سعار‬ ‫الدوالر‪ ،‬وال �سيما يف مطلع كانون الثاين‬ ‫ح�ي�ن ��س�ج�ل��ت ال�ع�م�ل��ة ال��وط�ن�ي��ة انهيارا‬ ‫هائال امام العمالت االجنبية‪.‬‬ ‫ويومها ارتفع �سعر ال��دوالر اىل ‪18‬‬ ‫ال��ف ري ��ال‪ ،‬ب�ع��دم��ا ك��ان م�ت��و��س��ط �سعره‬

‫يرتاوح بني ‪� 13‬ألفا و‪� 14‬ألفا‪.‬‬ ‫وم��ذاك مل توقف العملة االيرانية‬ ‫منحاها االن�ح��داري ام��ام ال��دوالر وبقية‬ ‫ال�ع�م�لات ال�صعبة؛ وذل ��ك ‪-‬خ�صو�صا‪-‬‬ ‫ب�سبب ن ��درة ه��ذه ال�ع�م�لات يف ال�سوق‪،‬‬ ‫والت�ضخم املهول الناجم عن العقوبات‬ ‫الغربية على القطاعني النفطي وامل�صريف‬ ‫االي��ران�ي�ين‪ .‬واالح��د اق��ر البنك املركزي‬ ‫االيراين بعجزه عن جلم تدهور العملة‪،‬‬ ‫عازيا ال�سبب اىل ان ايران "يف حالة حرب‬ ‫اقت�صادية مع العامل"‪.‬‬

‫حت��ت رع��اي��ة امل�ل�ك��ة ران �ي��ا ال �ع �ب��داهلل‪� ،‬أقامت‬ ‫م��ؤ��س���س��ة �إجن � ��از ووزارة ال�ت�خ�ط�ي��ط والتعاون‬ ‫ال��دويل‪ ،‬وبدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية‬ ‫ال��دول �ي��ة وب �ن��ك ‪ Credit Suisse‬م�سابقة على‬ ‫امل�ستوى الوطني بني الطالب امل�شاركني بربنامج‬ ‫ال�شركات الطالبية‪ ،‬حتت عنوان "�شركات �شبابية‬ ‫يدفعها االبتكار"؛ احتفا ًء ب�إن�شاء خم�سني �شركة‬ ‫طالبية ري��ادي��ة‪ .‬وك��ان��ت اجل��وائ��ز برعاية �شركة‬ ‫زين‪ ،‬وب�شراكة �إعالمية مع تلفزيون ر�ؤيا بربنامج‬ ‫�شريك م�ساعد‪.‬‬ ‫وح� ً‬ ‫لا مل�شكلة البطالة ب�ين �صفوف ال�شباب‬ ‫الأردين‪ ،‬عقدت م�ؤ�س�سة �إجناز ووزارة التخطيط‬ ‫وال�ت�ع��اون ال��دويل ال�ع��زم ‪-‬م��ن خ�لال الربنامج‪-‬‬ ‫على فتح بوابة ري��ادي��ة تن�شئ جيل �شباب يحمل‬

‫م�س�ؤولية التنمية االقت�صادية يف الأردن‪ ،‬وميثل‬ ‫ركيزة عالجية مل�شكلة البطالة بني فئة ال�شباب‪،‬‬ ‫من خالل التوجه نحو الت�شغيل الذاتي‪ .‬و�ضمت‬ ‫االتفاقية يف مرحلتها الأوىل دعم الوزارة لإن�شاء‬ ‫‪� 50‬شركة طالبية يف خمتلف اجلامعات يف جميع‬ ‫حمافظات اململكة‪ ،‬وق��د ق��ام الط ّ‬ ‫الب خ�لال هذا‬ ‫ال�برن��ام��ج ب�ت��أ��س�ي����س � �ش��رك��ات خ��ا�ّ��ص��ة ذات ر�أ� ��س‬ ‫م��ال و�إدارت �ه��ا بالكامل حت��ت �إ� �ش��راف متطوعني‬ ‫كف�ؤين وم�ؤهلني م��ن القطاع اخل��ا���ص‪ ،‬كما قام‬ ‫ّ‬ ‫الطالب بعمل بحوث ت�سويق ّية ودرا�سات اجلدوى‬ ‫ال�سوق املحل ّية‪،‬‬ ‫االقت�صاد ّية وحتديد احتياجات ّ‬ ‫مما ميكنهم من �صقل مهاراتهم الإدار ّي��ة و�إثراء‬ ‫معرفتهم يف �إدارة ال ��� ّ�ش��رك��ات‪ .‬وت�شمل املرحلة‬ ‫الثانية ت�أ�سي�س ‪� 75‬شركة طالبية �أخ��رى يتبعها‬ ‫‪� � 100‬ش��رك��ة ط�لاب �ي��ة يف امل��رح �ل��ة ال �ث��ال �ث��ة من‬ ‫االتفاقية‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫الثالثاء (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2064‬‬

‫�صباح جديــــــــد‬


‫دي ستيفانو‪ :‬بيليه أفضل من ميسي ورونالدو‬

‫الثالثاء (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2064‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعترب �أ�سطورة ن��ادي ري��ال مدريد الإ�سباين لكرة القدم الفريدو دي �ستيفانو �أنّ‬ ‫ال�برازي�ل��ي بيليه �أف�ضل م��ن الأرجنتيني ليونيل مي�سي الع��ب بر�شلونة �أو الربتغايل‬ ‫كري�ستيانو رونالدو العب الفريق امللكي‪ .‬وقال دي �ستيفانو ل�صحيفة «ال كولومبيانو»‪:‬‬ ‫«�أف�ضل العب يف التاريخ؟ بيليه‪ .‬مي�سي ورونالدو العبان رائعان بنوعيات حمددة‪ ،‬لكن‬ ‫بيليه كان �أف�ضل»‪.‬‬ ‫وقارن دي �ستيفانو‪ ،‬البالغ ‪ 86‬عاما‪ ،‬بني مي�سي ورونالدو‪« :‬مي�سي هو الأف�ضل تقنيا‪،‬‬ ‫هو �أف�ضل يف منطقة اجل��زاء‪ ،‬بطريقة ال�سري مع الكرة واملراوغة‪ .‬ميكن املالحظة �أ ّنه‬ ‫ي�ستمتع وهو يلعب»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬كري�ستيانو ميلك بنية ج�سدية �أف�ضل وهو اقوى بدنيا‪ .‬ميلك ال�سرعة‬ ‫والإي�ق��اع وهو العب �شجاع‪ .‬كما ميكنه الت�سجيل بالقدمني»‪ .‬وحمل دي �ستيفانو‬ ‫الوان ريال بني ‪ 1953‬و‪ 1964‬و�أل��وان منتخبات الأرجنتني وكولومبيا و�إ�سبانيا‪،‬‬ ‫و�أحرز الكرة الذهبية الأوروبية عامي ‪ 1957‬و‪.1959‬‬

‫الألعاب الريا�ضية العربية املدر�سية التا�سعة ع�شرة‬

‫الشوط الثالث‬

‫املنتخبات الوطنية ترفع رصيدها إىل ‪ ٦‬ميداليات‬ ‫م����ن����ت����خ����ب ال�������ك�������رة ي����������������ودع‪ ..‬وك������������رة ال�����خ�����م�����اس�����ي ت������ق���ت��رب م�������ن ال���ل���ق���ب‬ ‫الكويت ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رفعت منتخباتنا الوطنية‬ ‫امل �� �ش ��ارك ��ة يف دورة الأل� �ع ��اب‬ ‫الريا�ضية امل��در��س�ي��ة العربية‬ ‫التا�سعة ع�شرة املقامة حاليا‬ ‫ب ��ال� �ك ��وي ��ت‪ ،‬وال � �ت� ��ي ت�ستمر‬ ‫م �ن��اف �� �س��ات �ه��ا ل �غ��اي��ة ي � ��وم ‪15‬‬ ‫ال �� �ش �ه��ر اجل� � � ��اري‪ ،‬ر�صيدها‬ ‫م��ن امل �ي��دال �ي��ات امل�ل��ون��ة �إىل ‪6‬‬ ‫م �ي��دال �ي��ات‪ ،‬م�ن�ه��ا ‪ 3‬ف�ضيات‬ ‫وم �ث �ل �ه��ا م ��ن ال �ب�رون� ��ز‪ ،‬حيث‬ ‫ت��وج��ت �أم ����س الأول الالعبة‬ ‫و� � �ص� ��ال �أب � � ��و ع� �م ��رة باملركز‬ ‫ال� �ث ��اين وامل �ي��دال �ي��ة الف�ضية‬ ‫مل�سابقة رم��ي الرمح‪ ،‬كما توج‬ ‫ال�سباح خ�ضر بقلة بربونزية‬ ‫��س�ب��اق ‪ 1500‬م ح ��رة م�سجال‬ ‫رق� �م ��ا �أردن � �ي� ��ا ج ��دي ��دا ق ��دره‬ ‫‪ 17.12.07‬دقيقة نا�سخا الرقم‬ ‫القدمي امل�سجل با�سمه وقدره‬ ‫‪ 17.36.34‬دق�ي�ق��ة‪ .‬كما ت�أهل‬ ‫�إىل نهائيات م�سابقة ال�سباحة‬ ‫يف ال �ت �� �ص �ف �ي��ات ال �ت��ي �أقيمت‬ ‫�أم�س كل من‪� :‬إيهاب ال�صراوي‬ ‫�إىل نهائي �سباق ‪ 100‬م فرا�شة‬ ‫وحنا قباعني �إىل نهائي ‪ 200‬م‬ ‫�صدر وت�أهل فريقنا �إىل نهائي‬ ‫�سباق ‪ 100×4‬م حرة‪.‬‬ ‫و�� �ض� �م ��ن م �� �س��اب �ق��ة ك ��رة‬ ‫ال �ط��اول��ة ت��وج��ت ال�شقيقتان‬ ‫�سوار وتيماء يو�سف بامليدالية‬ ‫ال�ب�رون ��زي ��ة مل �� �س��اب �ق��ة زوج ��ي‬ ‫ال� � �ط � ��ال� � �ب � ��ات‪ ،‬م� �ث� �ل� �م ��ا ت� ��وج‬ ‫ال �� �ش �ق �ي �ق��ان حم� �م ��د وط � ��ارق‬ ‫بني ه��اين ب�برون��زي��ة م�سابقة‬ ‫زوج��ي ال �ط�لاب‪ .‬وب�ه��ذا يكون‬ ‫منتخبا كرة الطاولة للطالب‬ ‫والطالبات �أنهيا م�شاركتهما يف‬ ‫هذه الدورة بح�صيلة ميدالية‬ ‫ف�ضية واحدة وبرونزيتني‪.‬‬ ‫طائرة الطالبات يف‬ ‫ال�صدارة‬ ‫ت� ��� �ص ��در م �ن �ت �خ��ب ال� �ك ��رة‬ ‫ال�ط��ائ��رة للطالبات الرتتيب‬ ‫ال�ع��ام للفرق بعد ف��وزه الليلة‬ ‫ق� �ب ��ل امل ��ا�� �ض� �ي ��ة ع� �ل ��ى نظريه‬

‫املنتخب الوطني املدر�سي ودع البطولة بعد خ�سارته �أمام املنتخب اجلزائري ‪2-3‬‬

‫الإم� � ��ارات� � ��ي ب �ن �ت �ي �ج��ة ثالثة‬ ‫�أ��ش��واط مقابل ال �شيء بواقع‬ ‫�أ�� � �ش � ��واط (‪11-25 ،14-25‬‬ ‫و‪ ،)17-25‬وبهذا الفوز �أ�صبح‬ ‫منتخبنا من �أق��وى املر�شحني‬ ‫ل �ل �ع��ب ع �ل��ى امل��رك��زي��ن الأول‬ ‫وال � �ث� ��اين ل �ل �ف��وز بامليدالية‬ ‫ال��ذه �ب �ي��ة �أو ال�ف���ض�ي��ة‪ .‬ومن‬ ‫امل � �ق� ��رر �أن ي� �ك ��ون منتخبنا‬ ‫ال��وط �ن��ي امل��در� �س��ي ال �ت �ق��ى يف‬ ‫�ساعة مت�أخرة من ليلة �أم�س‬ ‫مع نظريه القطري‪.‬‬

‫خما�سي كرة الطالب‬ ‫يقرتب من اللقب‬ ‫ب �ع��د ف� ��وزه ال �ك �ب�ير ال ��ذي‬ ‫حققه على املنتخب الكويتي‬ ‫بنتيجة ‪ 1-5‬وموا�صلته �سل�سلة‬ ‫ان �ت �� �ص��ارات��ه ال� �ت ��ي ا�سته ّلها‬ ‫بالفوز على املنتخب ال�سعودي‬ ‫(املر�شح لبلوغ النهائي)‪ ،‬يكون‬ ‫منتخب خ�م��ا��س��ي ك ��رة القدم‬ ‫اق�ترب كثريا من بلوغ املباراة‬ ‫ال�ن�ه��ائ�ي��ة وال� �ف ��وز بامليدالية‬ ‫الذهبية‪ ،‬حيث م��ن امل�ق��رر �أن‬

‫يكون منتخبنا واج��ه يف �ساعة‬ ‫م �ت ��أخ��رة م��ن ال�ل�ي�ل��ة املا�ضية‬ ‫�شقيقه املنتخب ال�ل�ي�ب��ي‪ ،‬ويف‬ ‫ح��ال ف ��وزه ��س�ي��واج��ه املنتخب‬ ‫اجلزائري يف املباراة الذهبية‪.‬‬ ‫و�ضمن م�سابقة كرة ال�سلة‬ ‫للطالبات حقق منتخبنا فوزا‬ ‫��س�ه�لا وك �ب�ي�را ع �ل��ى املنتخب‬ ‫القطري بنتيجة ‪ 26-89‬وكان‬ ‫ال �� �ش��وط الأول م ��ن امل� �ب ��اراة‬ ‫انتهى بتقدم منتخبنا ‪.16-59‬‬ ‫منتخب الكرة يودع‬

‫و ّدع م�ن�ت�خ�ب�ن��ا الوطني‬ ‫امل��در� �س��ي ل �ك��رة ال �ق��دم وفقد‬ ‫ف��ر� �ص��ة ب� �ل ��وغ ال� � ��دور الثاين‬ ‫�إث� ��ر خ �� �س��ارت��ه �أم � ��ام املنتخب‬ ‫اجل� ��زائ� ��ري ب�ن�ت�ي�ج��ة ‪ 2-3‬يف‬ ‫املباراة التي جمعتهما يف �ساعة‬ ‫مت�أخرة من الليلة املا�ضية‪.‬‬ ‫منتخبنا الذي فقد �إيقاعه‬ ‫مل يظهر ب��ال���ص��ورة املطلوبة‬ ‫ل�ي�ن�ت�ه��ي ال �� �ش��وط الأول من‬ ‫املباراة بت�أخر منتخبنا بهدفني‬ ‫مقابل ال �شيء �سجلهما نوفيل‬

‫ع �ب��د احل �م �ي��د د(‪ )7‬وهرفان‬ ‫ع �ب��د احل �ك �ي��م ع �ن��د الدقيقة‬ ‫(‪ ،)9‬ويف ال�شوط الثاين ورغم‬ ‫حت�سن �أداء منتخبنا امليداين‬ ‫ال�ت�ك�ت�ي�ك��ي �أ�� �ض ��اف حت�سيني‬ ‫حممد الهدف الثالث للجزائر‬ ‫د(‪ )69‬ق�ب��ل �أن ي�سجل �أحمد‬ ‫ال � �ط � �ه� ��راوي ال � �ه� ��دف الأول‬ ‫ملنتخبنا ع�ن��د ال��دق�ي�ق��ة (‪)71‬‬ ‫بركلة ح��رة مبا�شرة والبديل‬ ‫بهاء يو�سف عند الدقيقة ‪90‬‬ ‫بذات الطريقة‪.‬‬

‫السعودية تسعى لنفض‬ ‫غبار الخماسية اإلسبانية أمام الغابون‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي� � � �خ � � ��و� � � ��ض امل � �ن � �ت � �خ� ��ب‬ ‫ال�سعودي ل�ك��رة ال�ق��دم اليوم‬ ‫ال �ث�لاث��اء اخ �ت �ب��اره ال �ث��اين يف‬ ‫غ�ضون �أ�سبوع عندما يواجه‬ ‫ن �ظ�يره ال �غ��اب��وين يف باري�س‬ ‫ا�ستعدادا للم�شاركة يف دورة‬ ‫ك�أ�س اخلليج التي ت�ست�ضيفها‬ ‫ال �ب �ح��ري��ن يف ك��ان��ون الثاين‬ ‫املقبل‪ ،‬ويف ت�صفيات ك�أ�س �آ�سيا‬ ‫املقررة نهائياتها يف �أ�سرتاليا‬ ‫عام ‪.2015‬‬ ‫ك� �م ��ا ي �� �س �ت �ع��د املنتخب‬ ‫الغابوين للت�صفيات امل�ؤهلة‬ ‫�إىل ن �ه��ائ �ي��ات ك� ��أ� ��س الأمم‬ ‫الأفريقية‪.‬‬ ‫وك��ان املنتخب ال�سعودي‬ ‫�سقط �أم��ام نظريه الإ�سباين‬ ‫بطل العامل و�أوروبا بخما�سية‬ ‫نظيفة اجلمعة املا�ضي‪.‬‬ ‫املباراة هي الثانية يف تاريخ‬ ‫ل �ق��اءات املنتخبني ال�سعودي‬ ‫وال �غ��اب��وين‪ ،‬امل��واج�ه��ة الأوىل‬ ‫ك��ان��ت ودي� ��ة �أي �� �ض��ا ف ��از فيها‬ ‫الأول ‪�-1‬صفر عام ‪.2010‬‬ ‫وع� �ط� �ف ��ا ع� �ل ��ى م�ستوى‬ ‫املنتخبني‪ ،‬ف� ��إنّ امل �ب��اراة تكاد‬ ‫تكون متكافئة بينهما‪ ،‬حيث‬ ‫يتطلّع كل منتخب �إىل حتقيق‬ ‫الفائدة املرجوة قبل الدخول‬ ‫يف م �ع �م �ع��ة اال�ستحقاقات‬ ‫الر�سمية‪.‬‬ ‫املنتخب ال�سعودي ي�سعى‬ ‫للظهور ب�صورة مغايرة ع ّما‬ ‫ح�صل �أم��ام �إ�سبانيا‪ ،‬م��ع �أنّه‬ ‫خ� ��رج م ��ن امل � �ب� ��اراة ال�سابقة‬ ‫ب�ع��دة مكت�سبات ل�ع��لّ �أبرزها‬

‫م�ن��ح ال �ع��دي��د م��ن الالعبني‬ ‫ال�شباب فر�صة امل�شاركة للمرة‬ ‫الأوىل وب�صفة �أ�سا�سية �أمثال‬ ‫ع� �ب ��د ال ��رح� �ي ��م اجل� � �ي � ��زاوي‪،‬‬

‫�سلطان البي�شي وعبد العزيز ق��ال‪�« :‬إنّ اخل�سارة باخلم�سة راي �ك��ارد على نف�س العنا�صر‬ ‫�أمام منتخب يع ّد الأف�ضل يف ال � �ت� ��ي � � �ش� ��ارك� ��ت يف امل� � �ب � ��اراة‬ ‫الدو�سري‪.‬‬ ‫مدرب املنتخب ال�سعودي‪ ،‬العامل يعترب �أمرا طبيعيا»‪ .‬املا�ضية م��ع �إج ��راء تغيريات‬ ‫ال �ه��ول �ن��دي ف ��ران ��ك راي� �ك ��ارد‬ ‫وم ��ن امل �ت��وق��ع �أن يعتمد ب�سيطة ك�ع��ودة امل��داف��ع خالد‬

‫الغامدي بعد متاثله لل�شفاء‪،‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب ب �ق �ي��ة الالعبني‬ ‫ك ��احل ��ار� ��س ول� �ي ��د ع �ب��د اهلل‪،‬‬ ‫�أ� �س��ام��ة ه ��و�� �س ��اوي‪ ،‬من�صور‬ ‫احل � ��رب � ��ي‪� ،‬أح � �م � ��د عطيف‪،‬‬ ‫تي�سري اجلا�سم‪� ،‬سعود كريري‬ ‫ونا�صر ال�شمراين‪.‬‬ ‫� ّأم � ��ا امل �ن �ت �خ��ب الغابوين‬ ‫فيع ّد من املنتخبات الإفريقية‬ ‫اجل � �ي� ��دة ال � �ت� ��ي ت � �ط� ��ورت يف‬ ‫ال �� �س �ن��وات الأخ� �ي ��رة بف�ضل‬ ‫احرتاف جلّ العبيه يف العديد‬ ‫من الدوريات الأوروبية �أمثال‬ ‫دانيال كوزان املحرتف يف هال‬ ‫�سيتي الإنكليزي ورغوي ميي‬ ‫العب زاال املجري‪� ،‬إىل جانب‬ ‫بع�ض الالعبني املحرتفني يف‬ ‫�إفريقيا ويف الدوري املحلي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ردود الفعل لدى‬ ‫ال��و� �س��ط ال��ري��ا� �ض��ي متباينة‬ ‫ب � �ع� ��د اخل� � ��� � �س � ��ارة الثقيلة‬ ‫ل»الأخ � � �� � � �ض� � ��ر» �أم � � � ��ام بطل‬ ‫ال� �ع ��امل‪ ،‬ح �ي��ث �أ ّك � ��د البع�ض‬ ‫�أنّ ال �ت �ج��رب��ة م �ف �ي��دة فنيا‬ ‫ب�صرف النظر ع��ن النتيجة‬ ‫و�أنّ الالعبني ا�ستفادوا منها‬ ‫ب �� �ش �ك��ل ج� �ي ��د‪ ،‬يف ح �ي�ن ك ��ان‬ ‫موقف البع�ض الآخر نقي�ض‬ ‫ذل��ك‪� ،‬إذ اعتربوا �أنّ التجربة‬ ‫كانت �سلبية من حيث الفائدة‬ ‫الفنية وال�ن�ت�ي�ج��ة‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫�أ ّن��ه كان من املفرت�ض �أن يتم‬ ‫جدولة املباريات التي تتوافق‬ ‫مع �أي��ام الفيفا بالتدريج من‬ ‫حيث القوة بدال من مواجهة‬ ‫�أب �ط��ال ال�ع��امل يف �أول ظهور‬ ‫ب �ع��د ت ��ودي ��ع ت���ص�ف�ي��ات ك�أ�س‬ ‫العامل‪.‬‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫يف الحصة املغلقة‬ ‫ملنتخب النشامى‬ ‫�أت�ي�ح��ت يل الليلة ق�ب��ل امل��ا��ض�ي��ة ف��ر��ص��ة ح���ض��ور احل�صة‬ ‫التدريبية املغلقة التي �أجراها فريقنا الوطني لكرة القدم ت�أهبا‬ ‫ملواجهة اليوم �أمام نظريه و�ضيفه الأ�سرتايل يف �إطار اجلولة‬ ‫الرابعة من ال��دور الرابع واحلا�سم من الت�صفيات الآ�سيوية‬ ‫امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س العامل (مونديال الربازيل ‪.)2014‬‬ ‫غ� ُ‬ ‫�ادرت ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين (ملعب مباراتنا �أمام‬ ‫�أ��س�ترال�ي��ا) �أك�ث�ر ت �ف��ا�ؤال و�أك�ث�ر اطمئنانا على ح��ال��ة منتخب‬ ‫الن�شامى‪.‬‬ ‫روحهم املعنوية تبدو عالية ومرتفعة‪ ،‬واجلاهزية البدنية‬ ‫يبدو �أ ّنها و�صلت �إىل احلد املطلوب‪.‬‬ ‫روح الأ�سرة الواحدة هي ال�سائدة يف ج�سد العائلة الواحدة‬ ‫(عائلة املنتخب الوطني)‪.‬‬ ‫�إ��ص��رار الن�شامى لتحقيق الهدف املن�شود �أم��ام �أ�سرتاليا‬ ‫يبدو كبريا‪.‬‬ ‫�شخ�صيا �أ�شعر بحالة من التفا�ؤل ونحن نرقب مواجهة‬ ‫ال�ن���ش��ام��ى �أم� ��ام �أ� �س�ترال �ي��ا دون �أن �أق �ل��ل م��ن � �ش ��أن مناف�سنا‬ ‫الأق��وى هذه امل��رة‪ ،‬القادم �إىل عمان لأول مرة مدججا بكتيبة‬ ‫من املخ�ضرمني و�أب��رز املحرتفني يف ك�برى الأن��دي��ة العربية‬ ‫والآ�سيوية والأوروبية وغريها‪.‬‬ ‫ن �ع��م‪ ،‬م��واج�ه��ة ال�ن���ش��ام��ى �أم� ��ام �أ� �س�ترال �ي��ا ه��ي الأ�صعب‪،‬‬ ‫والن�شامى حتت �ضغط احلاجة للفوز وال بديل‪.‬‬ ‫مهمتنا �صعبة و�شاقة‪ ،‬لكنها بكل ت�أكيد لي�ست م�ستحيلة‪.‬‬ ‫� �ش �دّين ك �ث�يرا ح��ر���ص الأم�ي��ر ع �ل��ي ب��ن احل �� �س�ين رئي�س‬ ‫احتاد الكرة وح�ضوره احل�صة التدريبية املغلقة حتى نهايتها‬ ‫وتو�سطه حلقة الالعبني واملدربني واجلهاز الفني والإداري‪،‬‬ ‫ولفتة الأمري بالوقوف على �أدق التفا�صيل دون تدخل يف ال�ش�أ��‬ ‫الفني وخيارات عدنان حمد‪.‬‬ ‫الن�شامى �أم��ام �أ�سرتاليا يف عمان يف مهمة تتجاوز حدود‬ ‫عامل كرة القدم‪.‬‬ ‫ال�شعب الأردين ب�أ�سره ينتظرهم ويقف �إىل جانبهم وي�ش ّد‬ ‫من �أزرهم‪.‬‬ ‫الن�شامى �أمام �أ�سرتاليا مطالبون ب�أداء متوازن دون اندفاع‬ ‫�أو تهور‪.‬‬ ‫�سنكون �أم��ام �أ�سرتاليا خلف الن�شامى قلبا وقالبا‪ ،‬ننتظر‬ ‫منهم فوزا نحن فعال يف �أم�س احلاجة �إليه‪.‬‬ ‫يف املقابل ينبغي اال�ستعداد النف�سي لتق ُّبل �أيّ نتيجة ال‬ ‫تل ّبي طموحنا‪.‬‬ ‫مطالبون جميعا باحرتام �ضيوفنا القادمني من �أ�سرتاليا‬ ‫و�إظهار �صورتنا احل�ضارية واالبتعاد عن �أيّ ت�صرفات �أو هتافات‬ ‫م�سيئة‪.‬‬ ‫وهي يف النهاية مباراة يف كرة القدم‪ ،‬نتيجتها مفتوحة على‬ ‫كل االحتماالت‪ ،‬وهي يف النهاية لي�ست نهاية امل�شوار‪ ،‬فنحن ما‬ ‫زلنا يف مرحلة مبكرة من جولة الع�شر الكبار يف الطريق �إىل‬ ‫الربازيل‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫إلغاء مباراة مصر الودية مع بنني‬ ‫بنني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن االحت��اد البنيني لكرة القدم �أم�س االثنني �إلغاء املباراة‬ ‫ال��دول �ي��ة ال��ودي��ة م��ع م���ص��ر امل �ق��ررة ن�ه��اي��ة الأ� �س �ب��وع احل ��ايل يف‬ ‫القاهرة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح االحتاد‪« :‬قررنا عدم الذهاب �إىل م�صر لأ�سباب �أمنية‪،‬‬ ‫خ�صو�صا بعد �أن علمنا ب�أن هناك �أعمال عنف حدثت م�ؤخرا �ضد‬ ‫مقر االحتاد امل�صري»‪.‬‬ ‫وق��ام املئات من �أن�صار النادي االهلي مبهاجمة مقر االحتاد‬ ‫االرب�ع��اء املا�ضي يف القاهرة دون وق��وع ا�صابات‪ ،‬وذل��ك احتجاجا‬ ‫على قرار االحتاد باطالق بطولة الدوري قبل االنتهاء من ق�ضية‬ ‫مقتل اكرث من ‪� 70‬شخ�صا معظمهم من م�شجعيه يف اعمال العنف‬ ‫التي رافقت مباراة الفريق ونادي امل�صري البور�سعيدي يف �شباط‬ ‫املا�ضي‪.‬‬

‫تحقيق إيطالي‪ :‬إهمال تسبب‬ ‫يف مقتل موروزيني‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فتح يف �إيطاليا حتقيق بق�ضية قتل جراء �إهمال ثالثة �أطباء‬ ‫ما �أدّى �إىل وفاة العب ليفورنو بيار ماريو موروزيني يف ‪ 14‬ني�سان‬ ‫املا�ضي �إث��ر نوبة قلبية ع��ن ‪ 25‬ع��ام��ا‪ ،‬بح�سب م��ا ذك��رت ال�صحف‬ ‫الإيطالية �أم�س االثنني‪.‬‬ ‫والأطباء الثالثة هم طبيب نادي بي�سكارا ارن�ستو �ساباتيني‬ ‫وطبيب ليفورنو مانليو بروت�شيليني وطبيب الطوارئ يف بي�سكارا‬ ‫فيتو مولفيزي‪.‬‬ ‫وكان موروزيني الذي بد�أ م�سريته الكروية مع اتاالنتا برغامو‬ ‫ثم انتقل �إىل اودينيزي الذي �أعاره بدوره لليفورنو يف كانون الثاين‬ ‫املا�ضي‪� ،‬سقط على �أر�ضية امللعب يف الدقيقة ‪ 33‬من مباراة ليفورنو‬ ‫مع بي�سكارا وحاول النهو�ض جمددا‪ ،‬لكنه �سقط على �صدره وتلقّى‬ ‫الإ�سعافات الأولية يف املكان عينه قبل �أن تنقله �سيارة �إ�سعاف �إىل‬ ‫م�ست�شفى �سانتو �سبرييتو يف بي�سكارا‪ ،‬بيد �أنّ قلبه توقف قبل‬ ‫الو�صول‪.‬‬ ‫وبح�سب تقرير من ‪� 250‬صفحة �أع�دّه الربوف�سور كري�ستيان‬ ‫دوفيديو‪� ،‬أظهرت نتيجة ت�شريح جثة موروزيني‪� ،‬إ�صابته باعتالل‬ ‫ع�صبي يف ع�ضلة القلب‪ ،‬وه��و مر�ض وراث��ي ن��ادر ي�ح� ّول يف �شكل‬ ‫ت��دري�ج��ي خ�لاي��ا القلب الع�ضلية �إىل ده��ن‪ ،‬و»م��ن ال�صعب جدا‬ ‫اكت�شافه»‪ ،‬وفق اخلبري الطبي الذي اختارته العائلة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت و��س��ائ��ل الإع�ل�ام بعد احل��ادث��ة ب��أ��ص��اب��ع االت �ه��ام �إىل‬ ‫الإ�سعاف الذي مل ي�ستخدم جهاز لتعديل نب�ضات القلب على �أ�سا�س‬ ‫�أنّ القلب مل يقدم �أيّ دليل على احلركة‪.‬‬ ‫كما ت��أخ��رت �سيارة الإ��س�ع��اف بالو�صول ب�سبب �إع��اق��ة �إحدى‬ ‫ال�سيارات مدخل الطوارئ �إىل ملعب ليفورنو‪.‬‬ ‫واعترب �أطباء �آنذاك �أنّ ا�ستخدام جهاز تعديل نب�ضات القلب‬ ‫كان �سريفع ن�سبة بقاء الالعب على قيد احلياة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أنّ الع��ب ن��ادي فالن�سيا الإ�سباين انطونيو بويرتا‬ ‫الذي تويف ب�سكتة قلبية عام ‪ ،2007‬عانى من املر�ض نف�سه‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2064‬‬

‫ت�صفيات ك�أ�س العامل ‪2014‬‬

‫الفرصة األخرية للبنان ضد إيران‬ ‫وكوريا الجنوبية لالنتصار الثالث على التوالي‬ ‫آسيا‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�ستعد املنتخب اللبناين لكرة القدم‬ ‫خل��و���ض م� �ب ��اراة ال �ف��ر� �ص��ة الأخ �ي��رة �ضد‬ ‫�ضيفه الإي� ��راين يف اجل��ول��ة ال��راب�ع��ة من‬ ‫املجموعة الأوىل لت�صفيات �آ�سيا امل�ؤهلة‬ ‫ملونديال الربازيل ‪ 2014‬لكرة القدم‪ ،‬اليوم‬ ‫الثالثاء على ملعب مدينة كميل �شمعون‬ ‫الريا�ضية يف بريوت‪.‬‬ ‫منتخب «رج� ��ال الأرز» ال �ب��اح��ث عن‬ ‫م�شاركته الأوىل يف املونديال والذي يخو�ض‬ ‫الدور النهائي لأول مرة يف تاريخه‪ ،‬ك�سب‬ ‫نقطة واحدة من تعادل مع �أوزبك�ستان ‪1-1‬‬ ‫على �أر�ضه فيما مني بخ�سارتني �أمام قطر‬ ‫�صفر‪ 1-‬يف ب�يروت و�أم��ام كوريا اجلنوبية‬ ‫��ص�ف��ر‪ 3-‬يف ��س�ي��ول‪ ،‬بينما ح�صدت �إيران‬ ‫التي �شاركت يف املونديال �أعوام ‪1998 ،1978‬‬ ‫و‪� 2006‬أرب��ع نقاط من فوز على م�ضيفها‬ ‫الأوزبك�ستاين ‪�-1‬صفر يف ط�شقند وتعادل‬ ‫�سلبي مع قطر يف طهران‪.‬‬ ‫ول��ن ير�ضى اجلمهور اللبناين بغري‬ ‫ال �ف��وز لل��إب �ق��اء ع �ل��ى الآم � ��ال يف متابعة‬ ‫ال�ت���ص�ف�ي��ات‪ ،‬وي ��درك امل ��درب الأمل� ��اين ثيو‬ ‫بوكري �صعوبة املوقف‪ ،‬خ�صو�صا �أنّه �سيلعب‬ ‫مع منتخب �شاب متطور يقوده الربتغايل‬ ‫كارلو�س كريو�ش �صاحب اخلربة الكبرية‬ ‫ال� �ت ��ي ك �� �س �ب �ه��ا م ��ن جت��رب �ت��ه يف املالعب‬ ‫الأوروب �ي��ة وم��ع �أق��وى ال�ف��رق واملنتخبات‪،‬‬ ‫بينها ري��ال مدريد الإ�سباين ومان�ش�سرت‬ ‫يونايتد الإنكليزي ومنتخب الربتغال‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي�ت�ط� ّل��ع ب��وك�ير ال� �س �ت �ع��ادة نغمة‬ ‫ال �ف��وز ال�غ��ائ��ب م�ن��ذ ح ��وايل ع���ش��رة �أ�شهر‬ ‫وحت��دي��دا م�ن��ذ االن�ت���ص��ار ال�ت��اري�خ��ي على‬ ‫كوريا اجلنوبية ‪ 1-2‬يف بريوت يف ت�شرين‬ ‫الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫وي� � �ع � ��ول «ال� �ث� �ع� �ل ��ب» الأمل � � � � ��اين على‬ ‫املحرتفني اللبنانيني �أبرزهم القائد ر�ضا‬ ‫ع�ن�تر الع ��ب � �ش��ان��دون��غ ل��ون�ي�ن��غ ال�صيني‬ ‫العائد بعد غياب طويل ب�سبب الإ�صابة‪،‬‬ ‫وه��و خ��ا���ض م�ب��ارات��ه الأوىل م��ع املنتخب‬ ‫خل��ال ال�ل�ق��اء ال ��ودي ال ��ذي خ���س��ره لبنان‬ ‫�ضد �أ�سرتاليا �صفر‪ 3-‬يف �صيدا الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ك �م��ا ��س�ي�ك��ون ي��و� �س��ف حم �م��د مدافع‬ ‫الأه�ل��ي الإم��ارات��ي وك��ول��ن الأمل ��اين �سابقا‬ ‫الئ � �ق� ��ا ل� �ل� �م� ��� �ش ��ارك ��ة‪ ،‬وي �ع �ت �م ��د �صاحب‬ ‫الأر�� ��ض ع�ل��ى ح�سن م�ع�ت��وق الع��ب و�سط‬ ‫الإمارات الإمارتي واحلار�س عبا�س ح�سن‬ ‫(نوركوبينغ ال�سويدي)‪� ،‬إ�ضافة �إىل العبي‬ ‫الدوري املحلي كالعائد من االحرتاف مع‬

‫املنتخب اللبناين‬

‫دبي الإماراتي عبا�س �أحمد عطوي وهيثم‬ ‫ف��اع��ور وول�ي��د �إ�سماعيل وع�ل��ي ال�سعدي‪،‬‬ ‫واملحرتفني اجل��دد ب�لال �شيخ النجارين‬ ‫و�أك� � ��رم امل �غ��رب��ي امل �ن �ت �ق �ل�ين �إىل ال � ��دوري‬ ‫الهندي‪.‬‬ ‫وا�ستبعد ب��وك�ير ع��ددا م��ن الالعبني‬ ‫بينهم املهاجم حممد غدار وزكريا �شرارة‬ ‫وامل ��داف ��ع رام� ��ز دي� ��وب ال��ذي��ن ي�ل�ع�ب��ون يف‬ ‫ال��دوري املاليزي‪ ،‬مقابل ا�ستدعاء املهاجم‬ ‫ال�ن��ا��ش��ئ فيليب ب� ��اويل‪ ،‬ال�ب��ال��غ ‪ 17‬عاما‪،‬‬ ‫واملدافع ح�سن مزهر‪.‬‬ ‫والالفت للبنانيني هو ع��ودة حممود‬ ‫العلي لقيادة خط الهجوم �إثر توقفه منذ‬ ‫�شباط املا�ضي ب�سبب قطع يف �أربطة الركبة‬ ‫نتيجة ا�صطدامه باحلار�س الإماراتي علي‬ ‫خ�صيف يف مواجهة �أب��و ظبي التي انتهت‬ ‫بفوز الإمارات ‪ 2-4‬يف ختام الدور الثالث‪.‬‬ ‫وت�ك�م��ن ال���ص�ع��وب��ة ل�ب��وك�ير يف غياب‬ ‫اجلناح ال�سريع �أحمد زريق ب�سبب الإ�صابة‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل ع� ��دم اك �ت �م��ال ل �ي��اق��ة عنرت‬ ‫وحم�م��د‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أنّ التح�ضريات مل‬ ‫تكن كما يجب‪ ،‬فبا�ستثناء لقاء �أ�سرتاليا مل‬

‫يخ�ض املنتخب اللبناين �أيّ مباراة دولية‪،‬‬ ‫بل اكتفى مبباريات مع فرق حملية �إ�ضافة‬ ‫�إىل ا�ستمرار �سيا�سته بتجربة العبني‪.‬‬ ‫� ّأما الت�شكيلة التي يعول عليها بوكري‬ ‫فلن تكون يف نزهة لدى مواجهتها ملنتخب‬ ‫��ص�ل��ب م�ث��ل �إي � ��ران ال� ��ذي مي�ل��ك مفاتيح‬ ‫لعب عديدة على غرار علي كرميي العب‬ ‫بر�سيبولي�س وبايرن ميونيخ الأملاين �سابقا‬ ‫وم�سعود �شجاعي العب �أو�سا�سونا الإ�سباين‬ ‫وه � � ��ادي ع �ق �ي �ل��ي الع � ��ب ق �ط��ر القطري‬ ‫وجواد نيكونام العب اال�ستقالل واملهاجم‬ ‫اخلطري حممد ر�ضا خلعتربي وزميليه‬ ‫كرمي �أن�صاري فارد وحممد غازي‪.‬‬ ‫وي �ف �ت �ق��د ك�ي�رو� ��ش ج �ه��ود اندرانيك‬ ‫تيموريان (اخلريطيات القطري) وغالم‬ ‫ر��ض��ا ر�ضائي و�أ��ش�ك��ان دي�ج��اغ��اه (فولهام‬ ‫الإن �ك �ل �ي��زي) وخ �� �س��رو ح �ي��دري ومهرداد‬ ‫بوالدي ب�سبب الإ�صابة‪.‬‬ ‫وخا�ضت �إي��ران مباراتني وديتني �ضد‬ ‫تون�س ‪ 1-1‬والأردن �صفر‪�-‬صفر ا�ستعدادا‬ ‫للت�صفيات‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ �أر�ضية امللعب فتكت بها قبل‬

‫�أي��ام جرثومة �أت��ت على الع�شب الأخ�ضر‬ ‫م��ا ه��دد بنقل امل �ب��اراة �إىل مكان �آخ��ر قبل‬ ‫تطويق الأ�ضرار و�إعادة م ّد الأر�ض بع�شب‬ ‫جديد‪.‬‬ ‫كوريا اجلنوبية * �أوزبك�ستان‬ ‫ويف ذات املجوعة يبحث منتخب كوريا‬ ‫اجلنوبية ع��ن متابعة انت�صاراته عندما‬ ‫يحل على �أوزبك�ستان يف اجل��ول��ة الرابعة‬ ‫من ال��دور ال��راب��ع لت�صفيات �آ�سيا امل�ؤهلة‬ ‫�إىل مونديال الربازيل ‪ 2014‬لكرة القدم‪،‬‬ ‫على ملعب باختاكور يف ط�شقند‪.‬‬ ‫كوريا اجلنوبية هي املنتخب الوحيد‬ ‫ال ��ذي مل ي�ه��در �أيّ نقطة ب�ين املنتخبات‬ ‫الع�شرة امل�شاركة يف الدور الرابع احلا�سم‪،‬‬ ‫�إذ ف��ازت خ��ا��ج �أر��ض�ه��ا على قطر ‪ 1-4‬ثم‬ ‫ع�ل��ى �ضيفها ل�ب�ن��ان ‪� �-3‬ص �ف��ر‪ ،‬فت�صدرت‬ ‫املجموعة الأوىل ب�ست نقاط مقابل ‪ 4‬لكل‬ ‫من �إيران وقطر‪ ،‬يف حني متلك �أوزبك�ستان‬ ‫نقطة وح �ي��دة م��ن ت �ع��ادل م��ع ل�ب�ن��ان ‪1-1‬‬ ‫خارج �أر�ضها وخ�سارة �أمام �إيران ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫ويبدو �أنّ م�شوار كوريا اجلنوبية قبل‬ ‫ت�أهلها للمرة الثامنة على ال �ت��وايل �إىل‬

‫ن�ه��ائ�ي��ات ك ��أ���س ال �ع��امل‪ ،‬وه��و رق��م قيا�سي‬ ‫�آ� �س �ي��وي‪ ،‬ل��ن ي�ك��ون �صعبا‪ ،‬وه��ي منت�شية‬ ‫�أي���ض��ا م��ن حتقيق ب��رون��زي��ة م�سابقة كرة‬ ‫القدم يف الأل�ع��اب الأوملبية الأخ�ي�رة التي‬ ‫�أقيمت يف لندن ال�صيف احلايل‪.‬‬ ‫ومي �ل��ك «حم ��ارب ��و ت��اي �غ��وك» �أف�ضل‬ ‫نتيجة ملنتخب �آ�سيوي يف املونديال‪ ،‬عندما‬ ‫ح ّلوا يف املركز الرابع من ن�سخة ‪ 2002‬التي‬ ‫ا�ست�ضافوها م�شاركة م��ع ال�ي��اب��ان للمرة‬ ‫الوحيدة على الأرا�ضي الآ�سيوية‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت�ه��ا‪ ،‬مل ت �ت ��أه��ل �أوزبك�ستان‪،‬‬ ‫اجلمهورية ال�سوفياتية ال�سابقة‪� ،‬أيّ مرة‬ ‫�إىل املونديال على رغ��م �أنّها كانت قريبة‬ ‫يف منا�سبات �سابقة‪ ،‬وي�شرف عليها النجم‬ ‫ال�سابق مريجالل قا�سيموف‪.‬‬ ‫وتغ ّلبت �أوزبك�ستان ودي��ا على الكويت‬ ‫‪�-3‬صفر قبل ثالثة �أيام بهدفني من جنمها‬ ‫الك�سندر غيرنيخ الذي �أم�ضى مو�سم ‪2011‬‬ ‫مع �سوون ال�ك��وري اجلنوبي‪ ،‬وه��ي تعتمد‬ ‫على �سريفر دج�ي�ب��اروف �أف�ضل الع��ب يف‬ ‫�آ�سيا مرتني وتيمور ك��اب��ادزي ال��ذي حمل‬ ‫�ألوان ان�شيون يونايتد الكوري �سابقا‪.‬‬

‫والتقى الفريقان �آخ��ر م��رة يف مباراة‬ ‫حتديد املركز الثالث يف ك�أ�س �آ�سيا ‪2011‬‬ ‫يف قطر‪ ،‬ففازت كوريا اجلنوبية ‪ ،2-3‬كما‬ ‫ال�ت�ق��ى ال�ف��ري�ق��ان يف ت�صفيات مونديايل‬ ‫‪ 1998‬و‪ ،2006‬ف�ف��ازت ك��وري��ا ث�لاث مرات‬ ‫وتعادال مرة واحدة‪.‬‬ ‫وت�ضم ت�شكيلة املدرب ت�شوي كانغ‪-‬هي‬ ‫العب و�سط �سوانزي الإنكليزي كي �سونغ‪-‬‬ ‫ي��ون��غ وامل�ه��اج��م ب��ارك ت�شو‪�-‬سونغ املنتقل‬ ‫حديثا �إىل �سلتا فيغو الإ�سباين والهداف‬ ‫املخ�ضرم يل دونغ‪-‬غوك‪.‬‬ ‫و�سيغيب الع��ب و�سط ك��وري��ا ك��و جا‪-‬‬ ‫ت�شيول بني ‪ 6‬و‪� 8‬أ�سابيع عن املالعب بعد‬ ‫ت�ع��ر��ض��ه ل�ت�م��زق يف �أرب �ط��ة ك��اح�ل��ه خالل‬ ‫م�شاركته مع فريقه اوغ�سبورغ يف الدوري‬ ‫الأملاين‪.‬‬ ‫وع��ان��ى جا‪-‬ت�شيول‪ ،‬ال�ب��ال��غ ‪ 23‬عاما‪،‬‬ ‫م��ن الإ� �ص��اب��ة خ�ل�ال خ���س��ارة ف��ري�ق��ه ‪3-1‬‬ ‫�أمام �شالكه ال�سبت املا�ضي‪ ،‬عندما تع ّر�ض‬ ‫ل�ت��دخ��ل �أر� �ض ��ي م��ن ال �ك��ام�ي�روين جويل‬ ‫ماتيب‪ ،‬لكن الكوري اجلنوبي تابع اللعب‬ ‫�إىل �أن ا�ستبدل بعد اال�سرتاحة‪.‬‬

‫العراق يواجه مهمة شاقة أمام اليابان‬

‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫يخو�ض املنتخب العراقي لكرة‬ ‫ال �ق��دم م�ه�م��ة � �ش��اق��ة �أم � ��ام م�ضيفه‬ ‫الياباين اليوم الثالثاء يف �سايتاما‪،‬‬ ‫��ض�م��ن اجل��ول��ة ال��راب �ع��ة م��ن ال ��دور‬ ‫احل��ا� �س��م ل�ت���ص�ف�ي��ات �آ� �س �ي��ا امل�ؤهلة‬ ‫�إىل م��ون��دي��ال ال�برازي��ل ‪ 2014‬لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫ومي �ل��ك ال � �ع� ��راق‪ ،‬ال � ��ذي �شارك‬ ‫يف امل��ون��دي��ال م��رة وح�ي��دة ع��ام ‪،1986‬‬ ‫ن �ق �ط �ت�ين يف امل ��رك ��ز ال� �ث ��اين �ضمن‬ ‫املجموعة الثانية بفارق خم�س نقاط‬ ‫خ �ل��ف امل �ت �� �ص��در امل �ن �ت �خ��ب الياباين‬ ‫وم �ت �ق��دم��ا ع �ل��ى ن �ظ�يره الأ�� �س�ت�رايل‬ ‫ال��ذي يقابل الأردن يف ع�م��ان بفارق‬ ‫الأهداف‪.‬‬ ‫وت�ع��ادل ال�ع��راق م��ع الأردن ومع‬ ‫�سلطنة عمان بنتيجة واحدة ‪ ،1-1‬يف‬ ‫حني فازت اليابان على عمان ‪�-3‬صفر‬ ‫والأردن ‪�-6‬صفر‪.‬‬ ‫وي��واج��ه ال �ع��راق م�شكلة غياب‬ ‫�أب��رز عنا�صره يف خ��ط ال��دف��اع �سالم‬ ‫� �ش��اك��ر وب��ا� �س��م ع �ب��ا���س لإ�صابتهما‪،‬‬ ‫وكذلك املهاجم م�صطفى ك��رمي‪ ،‬ما‬ ‫يجعل اجلهاز التدريبي يعول يف هذه‬ ‫املواجهة على يون�س حممود وزميله‬ ‫ك��رار جا�سم وبديلهما حمادي �أحمد‬ ‫ال� ��ذي ي�ف�ت�ق��د ل �ل �خ�برة ال�ستدعائه‬ ‫حديثا‪.‬‬ ‫مم ��ا ي��زي��د م��ن حم�ن��ة املنتخب‬ ‫و ّ‬ ‫ال �ع��راق��ي يف ه��ذه امل��واج �ه��ة اقت�صار‬ ‫برناجمه اال��س�ت�ع��دادي على مع�سكر‬ ‫تدريبي ا�ستمر �سبعة �أي��ام يف �سيول‪،‬‬ ‫خا�ض خالله م�ب��اراة اختبارية �أمام‬ ‫�سانغمو ‪�-3‬صفر‪ ،‬ال��ذي يحتل املركز‬ ‫اخل��ام����س ع�شر على الئ�ح��ة الدوري‬ ‫ال� �ك ��وري اجل �ن��وب��ي‪ ،‬وق �ب �ل��ه مع�سكر‬ ‫حم �ل��ي يف ال �ع��ا� �ص �م��ة ب �غ �ي��اب املدير‬ ‫الفني للمنتخب الربازيلي زيكو‪.‬‬ ‫و�أم � ��ل زي �ك��و �أن ي�ت�م�ت��ع العبوه‬ ‫مبعنويات عالية‪�« :‬أمت ّنى �أن يخو�ض‬ ‫ال�ل�اع �ب��ون ه ��ذه امل� �ب ��اراة مبعنويات‬ ‫مرتفعة وبعامل نف�سي م�ستقر‪ ،‬لأن‬ ‫ذل��ك يدفعهم لتقدمي م�ب��اراة جيدة‬ ‫و�أداء منا�سب �أمام بطل �آ�سيا»‪.‬‬

‫وهذا اللقاء الر�سمي الثامن على‬ ‫�صعيد امل��واج�ه��ات ب�ين املنتخبني‪� ،‬إذ‬ ‫ف��از ال�ع��راق يف مباراتني وخ�سر �أمام‬ ‫مناف�سه يف ث�ل�اث م�ب��اري��ات وتعادال‬ ‫مرتني‪.‬‬ ‫ويتذكر اليابانيون جيدا مواجهة‬ ‫العراق يف ت�شرين الأول ‪ 1993‬عندما‬ ‫�سجل الأخري هدف التعادل يف الوقت‬ ‫ّ‬ ‫القاتل ‪ 2-2‬ومنح بطاقتي الت�أهل‬ ‫لكوريا اجلنوبية وال�ي��اب��ان‪ ،‬و�أطلقوا‬ ‫على املباراة لقب «�أمل الدوحة»‪.‬‬ ‫وي� � �ع � ��ود ال � �ل � �ق� ��اء الأخ� � �ي� ��ر بني‬ ‫ال�ف��ري�ق�ين �إىل ال �ع��ام ‪ 2004‬عندما‬ ‫ف��ازت اليابان ‪�-2‬صفر ودي��ا‪ ،‬يف حني‬

‫يعود الفوز الأخ�ير للعراق �إىل العام‬ ‫‪ 1982‬يف ربع نهائي الألعاب الآ�سيوية‬ ‫‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه ذك ��ر امل��دي��ر الإداري‬ ‫للمنتخب العراقي ريا�ض عبد العبا�س‬ ‫�أنّ «املنتخب ل��ن ي�ك��ون لقمة �سائغة‬ ‫�أم��ام املنتخب الياباين مثلما يت�صور‬ ‫ال �ب �ع ����ض‪ ،‬ب ��ل ع �ل��ى ال �ع �ك ����س ي�صمم‬ ‫العبونا على حتقيق نتيجة �إيجابية‬ ‫يف هذه املباراة ووجدنا لديهم �إ�صرارا‬ ‫يف هذا االجتاه»‪.‬‬ ‫وي��درك املنتخب ال�ع��راق��ي جيدا‬ ‫�أنّ ه��ذه املواجهة �سرت�سم كثريا من‬ ‫م�لام��ح رح �ل �ت��ه يف ه ��ذه الت�صفيات‬

‫ال�برت��و زاك�ي�روين ال��ذي ب��د�أ مهمته‬ ‫�أواخر ‪ ،2010‬وهو يعتمد على العبني‬ ‫ع��امل �ي�ين ي�ت�ق��دم�ه��م ن ��دم مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد الإنكليزي �سينجي كاغاوا‪.‬‬ ‫وتت�ألف الت�شكيلة العراقية من‬ ‫حم�م��د ك��ا� �ص��د‪ ،‬ن ��ور � �ص�ب�ري‪ ،‬جالل‬ ‫ح�سن‪�� ،‬س��ام��ال �سعيد‪ ،‬علي رحيمة‪،‬‬ ‫�أح �م��د �إب��راه �ي��م‪ ،‬ع�ل��ي ب�ه�ج��ت‪ ،‬وليد‬ ‫�سامل‪ ،‬علي عبد اجلبار‪ ،‬ح�سام كاظم‪،‬‬ ‫ق �� �ص��ي م �ن�ي�ر‪ ،‬م �ث �ن��ى خ ��ال ��د‪ ،‬عبا�س‬ ‫رح�ي�م��ة‪� ،‬أ��س��ام��ة ال��ر��ش�ي��دي‪ ،‬خلدون‬ ‫�إب ��راه� �ي ��م‪ ،‬ح �� �س��ام �إب ��راه� �ي ��م‪� ،‬أجم ��د‬ ‫را� �ض��ي‪� ،‬أح �م��د ي��ا��س�ين‪ ،‬ن���ش��أت �أك ��رم‪،‬‬ ‫عالء عبد الزهرة‪ ،‬كرار جا�سم‪ ،‬يون�س‬ ‫حممود وحمادي �أحمد‪.‬‬ ‫الأردن * �آ�سرتاليا‬ ‫تنظر ج�م��اه�ير ال �ك��رة الأردنية‬ ‫باهتمام بالغ ملباراة منتخبها الوطني‬ ‫ال�ت��ي جتمعه م��ع �ضيفه اال�سرتايل‬ ‫على ا��س�ت��اد امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين يف‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫وك ��ان االردن ت �ع��ادل م��ع العراق‬ ‫‪ 1-1‬وت�ع��ر���ض خل���س��ارة �ساحقة امام‬ ‫ال �ي��اب��ان ‪� �-6‬ص �ف��ر‪ ،‬يف ح�ي�ن تعادلت‬ ‫ا�سرتاليا مع عمان بدون اهداف ومع‬ ‫اليابان ‪.1-1‬‬ ‫ويرفع االردنيون �شعار «نكون او‬ ‫ال نكون» وهم يدركون حاجتهم املا�سة‬ ‫للفوز على اعتبار ان التعادل �سيكون‬ ‫بطعم اخل�سارة للن�شامى‪ ،‬وهو كذلك‬ ‫املنتخب العراقي ي�سعى للبقاء �ضمن املناف�سة مبواجهة �أبطال �آ�سيا ملنتخب «��س��وك��روز» الباحث ع��ن اول‬ ‫فوز له يف جولة الكبار‪.‬‬ ‫احلا�سمة‪ ،‬ف��أيّ نتيجة �إيجابية يعود وال��ذي ب��رز يف نهائيات ك��أ���س العامل‬ ‫و�سبق ال�سرتاليا ان ��ش��ارك��ت يف‬ ‫ب �ه��ا م ��ن ط��وك �ي��و ت �ع �ن��ي ل ��ه البقاء �أع� ��وام ‪ 1982 ،1978‬و‪ 1986‬دون �أن ك��ا���س ال �ع��امل ‪ 3‬م� ��رات اع � ��وام ‪1974‬‬ ‫قريبا من دائرة ال�صراع التي حتيط يتم ّكن من قيادة منتخب ب�لاده �إىل و‪ 2006‬و‪ ،2010‬فيما يبحث االردن عن‬ ‫ببطاقتي الت�أهل �إىل مونديال ‪ .2014‬ال �ل �ق��ب‪� ،‬أن �ه��ى م���س�يرت��ه ك�ل�اع��ب يف م�شاركته االوىل يف العر�س العاملي‪.‬‬ ‫واع�ترف زيكو �أ ّن��ه ي�شعر بحالة اليابان عام ‪.1994‬‬ ‫وك � ��ان م�ن�ت�خ��ب االردن ا�ستعد‬ ‫عاطفية قبل م �ب��اراة فريقه ال�شاب‬ ‫انتقل زيكو �إىل اليابان عام ‪ 1992‬مل��واج�ه��ة ا��س�ترال�ي��ا ب �ث�لاث مباريات‬ ‫�ضد اليابان التي �سبق �أن �أ�شرف على فلعب يف �صفوف كا�شيما انتلرز ثم قوية حيث تبادل الفوز مع اوزبك�ستان‬ ‫تدريبها بني عامي ‪ 2002‬و‪.2006‬‬ ‫ت� �ولىّ ت��دري�ب��ه‪ ،‬ق�ب��ل �أن ي���ش��رف على ق �ب��ل ال� �ت� �ع ��ادل ال �� �س �ل �ب��ي م ��ع اي� ��ران‬ ‫وق ��ال زي �ك��و‪« :‬ب��ال�ن���س�ب��ة يل �إ ّن ��ه املنتخب الياباين ب�ين ‪ 2002‬و‪ ،2006‬االربعاء املا�ضي‪ ،‬فيما و�صل املنتخب‬ ‫�أمر جيد �أن �أعود �إىل اليابان‪ ،‬لكنني حيث ق��اده �إىل لقب ك��أ���س �آ��س�ي��ا عام اال� �س�ترايل ع�م��ان ق��ادم��ا م��ن بريوت‬ ‫�أ��ش�ع��ر ب�ح��ال��ة عاطفية لأن �ن��ي عملت ‪ 2004‬يف ال�صني‪.‬‬ ‫بعد ف��وزه ودي ��ا على لبنان ‪�-3‬صفر‬ ‫هنا ‪ 15‬عاما ول��دي انطباع جيد عن‬ ‫م� ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬ي� ��� �ش ��رف منتخب بعدما خ�سر امام ا�سكتلندا ‪.3-1‬‬ ‫ال�ي��اب��ان‪ ،‬ال�ب��اح��ث ع��ن ال�ت��أه��ل للمرة‬ ‫اليابانيني»‪.‬‬ ‫واخ� �ت ��ار ال �ع��راق��ي ع��دن��ان حمد‬ ‫وك � ��ان زي� �ك ��و‪ ،‬ال �ب��ال��غ ‪ 59‬عاما‪ ،‬اخل��ام���س��ة ع�ل��ى ال� �ت ��وايل‪ ،‬الإيطايل مل��واج�ه��ة ا��س�ترال�ي��ا ‪ 27‬الع �ب��ا بينهم‬

‫ث�م��ان�ي��ة حم�ترف�ين وه��م ح�سن عبد‬ ‫ال �ف �ت��اح (اخل � ��ور ال �ق �ط��ري) واحمد‬ ‫هايل (العربي الكويتي) وان����س بني‬ ‫يا�سني (ال��وح��دة الإم��ارات��ي) وعدي‬ ‫ال�صيفي (ال�ساملية الكويتي) وعامر‬ ‫ذيب (احتاد كلباء الإماراتي) وحممد‬ ‫البا�شا (ال�ت�ع��اون ال�سعودي) وحمزة‬ ‫ال��دردور (جن��ران ال�سعودي) و�شادي‬ ‫ابو ه�شه�ش (الفتح ال�سعودي)‪.‬‬ ‫و�ضمت القائمة خم�سة العبني‬ ‫م ��ن ال �ف �ي�� �ص �ل��ي ه ��م احل ��ار� ��س ل� ��ؤي‬ ‫العمايرة واب��راه�ي��م ال��زواه��رة وعبد‬ ‫الإل ��ه احل�ن��اح�ن��ة وخ�ل�ي��ل ب�ن��ي عطية‬ ‫وان ����س ح�ج��ي و�أرب �ع ��ة م��ن الوحدات‬ ‫ه��م احل ��ار� ��س ع��ام��ر ��ش�ف�ي��ع وحممد‬ ‫ال��دم�ي�ري وب��ا��س��م ف�ت�ح��ي وع �ب��د اهلل‬ ‫ذي � ��ب وم �ث �ل �ه��م م� ��ن اجل � ��زي � ��رة هم‬ ‫احل��ار���س احمد عبد ال�ستار وحممد‬ ‫م �ن�ي�ر وحم� �م ��د م �� �ص �ط �ف��ى واحمد‬ ‫� �س �م�ي�ر‪ ،‬ب ��اال�� �ض ��اف ��ة اىل احل ��ار� ��س‬ ‫ع � �ب� ��داهلل ال ��زع� �ب ��ي وحم � �م ��د رات� ��ب‬ ‫و�سليمان ال�سلمان من الرمثا و�سعيد‬ ‫مرجان من العربي ورائ��د النواطري‬ ‫من �شباب الأردن وحممود زعرتة من‬ ‫الريموك‪.‬‬ ‫واك��د حمد لوكالة فران�س بر�س‬ ‫اهمية مواجهة ايران الودية لتثبيت‬ ‫ارك � ��ان ال�ت���ش�ك�ي�ل��ة الأ� �س��ا� �س �ي��ة التي‬ ‫��س�ي��واج��ه ب�ه��ا ا� �س�ترال �ي��ا م�ضيفا ان‬ ‫مباراة ا�سرتاليا بعمان ت�شكل منعطفا‬ ‫�شبه حا�سم يف ت�صفيات ك�أ�س العامل‬ ‫وف �ي��ه ي���س�ع��ى االردن ل �ت��ذوق حالوة‬ ‫ال �ف��وز ال ��ذي مينحه دف�ع��ة ك�ب�يرة يف‬ ‫الطريق اىل كا�س العامل‪.‬‬ ‫ول� �ك ��ن ح �م��د ا� �ش �ت �ك��ى م ��ن عدم‬ ‫جاهزية معظم املحرتفني الثمانية‬ ‫ومن ت�أخر التحاق بع�ضهم بتدريبات‬ ‫املنتخب‪ ،‬كما عرب عن قلقه الفتقاده‬ ‫ام ��ام اي ��ران وا��س�ترال�ي��ا جل�ه��ود عبد‬ ‫اهلل ذي��ب وخ�ل�ي��ل ب�ن��ي عطية بداعي‬ ‫االي�ق��اف وج�ه��ود ب�ه��اء عبد الرحمن‬ ‫بداعي اال�صابة‪.‬‬ ‫وك � ��ان امل �ن �ت �خ��ب االردين حقق‬ ‫م�ن���ص��ف ال���ش�ه��ر امل��ا� �ض��ي ف� ��وزا وديا‬ ‫على اوزبك�ستان بهدفني بعدما خ�سر‬ ‫امامه قبلها بيومني بهدف‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2064‬‬

‫‪23‬‬

‫ت�صفيات ك�أ�س العامل ‪2014‬‬

‫إسبانيا تبدأ رحلة األلف ميل‬ ‫من تبليسي وإيطاليا تبحث عن التعويض‬ ‫أوروبا‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�ب��د�أ املنتخب الإ��س�ب��اين رح�ل��ة الألف‬ ‫ميل نحو �أن يكون �أول من يحتفظ باللقب‬ ‫منذ ‪ ،1962‬وذل��ك عندما ّ‬ ‫يحل �ضيفا على‬ ‫ن�ظ�يره اجل��ورج��ي يف تبيلي�سي يف اجلولة‬ ‫الثانية م��ن مناف�سات املجموعة التا�سعة‬ ‫من الت�صفيات امل�ؤهلة ملونديال الربازيلي‬ ‫‪.2014‬‬ ‫وك��ان��ت �إ�سبانيا ال�ساعية �إىل معادلة‬ ‫�إجن��از �إيطاليا وال�برازي��ل اللتني احتفظتا‬ ‫ب��ال �ل �ق��ب ال� �ع ��امل ��ي ع ��ام ��ي ‪ 1938‬و‪،1962‬‬ ‫غابت اجلمعة املا�ضي ع��ن اجل��ول��ة الأوىل‬ ‫لأن جم�م��وع�ت�ه��ا ت���ض��م خم�سة منتخبات‬ ‫وا�ستغ ّلت ذلك من �أجل خو�ض مباراة ودية‬ ‫مع ال�سعودية ح�سمتها مل�صلحتها بخما�سية‬ ‫نظيفة‪ ،‬بينها ه��دف من ركلة لدافيد فيا‬ ‫�سجل عودته �إىل �أبطال �أوروبا والعامل‬ ‫الذي ّ‬ ‫للمرة الأوىل بعد �شفائه من الإ�صابة التي‬ ‫ت�ع� ّر���ض لها م��ع فريقه بر�شلونة يف ك�أ�س‬ ‫ال �ع��امل ل�ل�أن��دي��ة �أواخ� ��ر ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ما‬ ‫حرمه من امل�شاركة مع «ال فوريا روخا» يف‬ ‫نهائيات ك�أ�س �أوروبا ‪ 2012‬التي توج بلقبها‬ ‫على ح�ساب �إيطاليا ‪�-4‬صفر‪ ،‬لي�صبح �أول‬ ‫منتخب يحرز ثالثية ك��أ���س �أوروبا‪-‬ك�أ�س‬ ‫العامل‪-‬ك�أ�س �أوروبا‪.‬‬ ‫وم ��ن امل ��رج ��ح �أن ال ي ��واج ��ه منتخب‬ ‫املدرب في�سنتي دل بو�سكي �صعوبة يف ح�سم‬ ‫مواجهته الأوىل على الإط�لاق مع نظريه‬ ‫اجلورجي وال�ع��ودة من تبيلي�سي بالنقاط‬ ‫الثالث‪ ،‬قبل �أن ّ‬ ‫يحل �ضيفا على بيالرو�سيا‬ ‫يف ‪ 12‬ال�شهر املقبل ث��م ي�ست�ضيف فرن�سا‬ ‫بعد �أرب�ع��ة �أي��ام يف قمة منتظرة ق��د حتدد‬ ‫م�صري املت�أهل عن املجموعة‪ ،‬خ�صو�صا �أنّ‬ ‫«الديوك» حققوا نتيجة جيدة يف مباراتهم‬ ‫الأوىل م��ع امل ��درب اجل��دي��د دي��دي��ه دي�شان‬ ‫الذي خلف لوران بالن بعد اخلروج من ربع‬ ‫نهائي ك�أ�س �أوروب��ا ‪ 2012‬على يد الإ�سبان‬ ‫بالذات �صفر‪ ،2-‬وذلك بفوزهم على فنلندا‬ ‫خارج قواعدهم بهدف البو ديابي‪.‬‬ ‫وب � ��دوره‪�� ،‬س�ي�ع��ود امل�ن�ت�خ��ب الفرن�سي‬ ‫بالذاكرة �إىل بداية الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل‬ ‫ك ��أ���س �أوروب � ��ا الأخ�ي��رة ع�ن��دم��ا ي�ست�ضيف‬ ‫نظريه البيالرو�سي على «�ستاد دو فران�س»‪،‬‬ ‫امللعب الذي �شهد يف الثالث من �أيلول ‪2010‬‬ ‫وع�ل��ى ي��د �ضيف ال �ي��وم ال�ه��زمي��ة الأخ�ي�رة‬ ‫للفرن�سيني قبل تعرث اجلولة الأخرية من‬ ‫الدور لك�أ�س �أوروبا �أمام ال�سويد �صفر‪.2-‬‬ ‫و�سقط «ال��دي��وك» على �أر�ضهم حينها‬ ‫ب �ه��دف وح �ي��د ��س�ج�ل��ه ��س�يرغ��ي كي�سلياك‬ ‫ق�ب��ل �أرب� ��ع دق��ائ��ق ع�ل��ى ن�ه��اي��ة امل� �ب ��اراة‪ ،‬ثم‬ ‫�أج�بروا على االكتفاء بالتعادل �إيابا ‪،1-1‬‬ ‫وه��م بالتايل �سي�سعون اليوم �إىل ا�ستعادة‬ ‫اع �ت �ب��اره��م وت ��أك �ي��د ال �ب��داي��ة اجل �ي��دة مع‬ ‫دي���ش��ان ال��ذي لعب دورا �أ�سا�سيا يف قيادة‬ ‫بالده �إىل لقبها املونديال الأول عام ‪1998‬‬ ‫على �أر�ضها‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الثانية ت�سعى �إيطاليا‬ ‫و�صيفة ك�أ�س �أوروب��ا �إىل تعوي�ض بدايتها‬

‫املنتخب الإ�سباين يبد�أ حملة الدفاع عن لقبه مبواجهة جورجيا‬

‫امل �ت��وا� �ض �ع��ة ع �ن��دم��ا ت�ست�ضيف م��ال �ط��ا يف‬ ‫م �ب��اراة غ�ير متكافئة على ال ��ورق �ستكون‬ ‫�إع��ادة لت�صفيات مونديال ‪ 1994‬ح�ين فاز‬ ‫«الأزوري» ‪ 1-2‬خ��ارج ق��واع��ده و‪ 1-6‬على‬ ‫�أر�ضه‪.‬‬ ‫وي�أمل بطل �أع��وام ‪1982 ،1938 ،1934‬‬ ‫و‪� 2006‬أن يظهر ب�صورة �أف�ضل من مباراتها‬ ‫الأوىل التي خا�ضها �أمام املنتخب البلغاري‬ ‫‪ 2-2‬الذي �أعاد «الأزوري» �إىل �أر�ض الواقع‬ ‫لأن الأخ �ي�ر ظ�ه��ر غ�ير ق ��ادر ع�ل��ى فر�ض‬ ‫�إي �ق��اع��ه �أم� ��ام منتخب غ ��اب ع��ن نهائيات‬ ‫املونديال منذ ‪ 1998‬كما مل يت�أهل �إىل ك�أ�س‬ ‫�أوروب � ��ا يف الن�سختني الأخ�ي�رت�ي�ن‪ ،‬وذلك‬ ‫خ�لاف��ا مل��ا ق��دم��ه رج ��ال امل� ��درب ت�شيزاري‬ ‫ب��ران��دي�ل��ي يف ن�ه��ائ�ي��ات ب��ول�ن��دا و�أوكرانيا‬ ‫�أوائ� � � ��ل ال �� �ص �ي��ف احل � � ��ايل‪ ،‬ح�ي�ن خطفوا‬ ‫الأ�ضواء وبلغوا املباراة النهائية على ح�ساب‬ ‫�إنكلرتا و�أملانيا قبل �أن ي�سقطوا يف العقبة‬ ‫الأخرية �أمام �إ�سبانيا حاملة اللقب وبطلة‬ ‫العامل برباعية نظيفة بعد مباراة عاندهم‬ ‫خاللها احل��ظ بالإ�صابات التي �أجربتهم‬ ‫على �إكمال املواجهة بع�شرة العبني‪.‬‬ ‫والأ�� �س ��و�أ م��ن ذل��ك �أنّ نتيجة مباراة‬

‫اجلمعة ال تعك�س املجريات‪� ،‬إذ كان ب�إمكان‬ ‫�أ�صحاب الأر� ��ض �أن ي�سقطوا الإيطاليني‬ ‫ال��ذي��ن ب ��دوا ظ�لا للمنتخب ال ��ذي خا�ض‬ ‫ك�أ�س �أوروبا‪.‬‬ ‫وق��ال ب��ران��دي�ل��ي يف امل ��ؤمت��ر ال�صحايف‬ ‫بعد ال�ل�ق��اء‪« :‬ب�ل�غ��اري��ا لعبت كفريق �أكرث‬ ‫منّا‪ .‬خالل ك�أ�س �أوروب��ا مت ّكنا من افتكاك‬ ‫الكرة واالنطالق نحو املرمى‪ ،‬لكنّا افتقدنا‬ ‫ذلك هذه الليلة»‪ ،‬فيما قال املدافع اندريا‬ ‫ب��ارزاغ�ل��ي ل�شبكة «راي» الإيطالية‪« :‬لقد‬ ‫�ضغطوا علينا وا�ست�سلمنا بب�ساطة لطريقة‬ ‫لعبهم»‪.‬‬ ‫وبد�أ برانديلي اللقاء بت�شكيلة ‪،3-5-2‬‬ ‫حيث �أوك��ل مهمة اخل��ط اخللفي للثالثي‬ ‫ب��ارزاغ �ل��ي ول �ي��ون��اردو ب��ون��وت���ش��ي واجنلو‬ ‫اوغبونا �إ ّال �أنّ هذه اخلطة مل تلق النجاح‬ ‫ال� ��ذي ح���ص��ل يف ك ��أ���س �أوروب � � ��ا‪� ،‬إذ مت ّكن‬ ‫ال�ب�ل�غ��اري��ون م��ن خلق الكثري م��ن املتاعب‬ ‫ل�ضيوفهم وا�ستفادوا من املمرات املفتوحة‬ ‫كما ح�صل يف ه��دف التعادل ال�ث��اين الذي‬ ‫�سجله جورجي ميالنوف الذي وجد نف�سه‬ ‫وح �ي��دا يف م��واج�ه��ة احل��ار���س جانلويجي‬ ‫بوفون‪.‬‬

‫وافتقدت �إيطاليا �إىل الأداء الدفاعي‬ ‫ال ��ذي �أظ �ه��رت��ه يف ت�صفيات ك ��أ���س �أوروب ��ا‬ ‫ح�ين اه �ت �زّت �شباكها م��رت�ين ف�ق��ط يف ‪10‬‬ ‫م �ب��اري��ات‪ ،‬م��ا �أ ّدى �إىل تلقيها ه��دف�ين يف‬ ‫مباراة واحدة‪.‬‬ ‫وح ��اول ب��ران��دي�ل��ي تغيري خ�ط��ة لعبه‬ ‫خ�ل�ال ال�ل�ق��اء واع�ت�م��د �أ��س�ل��وب ‪،4-3-1-2‬‬ ‫لكنه مل يكن موفقا‪ ،‬خ�صو�صا يف تغيرياته‬ ‫ح�ي��ث �أج ��رى ث�لاث��ة ت�ب��دي�لات يف غ�ضون‬ ‫‪ 10‬دق��ائ��ق ف��دف��ع الثمن‪ ،‬كما ك��ان��ت احلال‬ ‫يف نهائي ك�أ�س �أوروب��ا �إذ �أكمل الإيطاليون‬ ‫اللقاء بع�شرة العبني بعد �إ�صابة دانييلي‬ ‫دي رو��س��ي يف الدقيقة ‪ 66‬م��ا يحرمه من‬ ‫امل�شاركة يف مباراة اليوم‪.‬‬ ‫وك� ��ان م�ه��اج��م روم� ��ا ب��اب�ل��و اوزف ��ال ��دو‬ ‫النقطة الإيجابية الوحيدة للإيطاليني يف‬ ‫مباراتهم مع بلغاريا‪� ،‬إذ كان �صاحب هديف‬ ‫بالده‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الثالثة ي�سعى الأملان �إىل‬ ‫ت�سجيل فوزهم الثاين عندما يحل �أبطال‬ ‫‪ 1974 ،1954‬و‪�� 1990‬ض�ي��وف��ا ع�ل��ى اجلار‬ ‫ال�ن�م���س����وي ع�ل��ى ملعب «ارن �� �س��ت ه��اب��ل» يف‬ ‫لقاء ي�أمل خالله ال»مان�شافت» �أن ميحو‬

‫ال�صورة الباهتة التي ظهر بها �أم��ام جزر‬ ‫فارو املتوا�ضعة ‪�-3‬صفر يف اجلولة الأوىل‪،‬‬ ‫وت�أكيد تفوقه على م�ضيفه ال��ذي تواجد‬ ‫م�ع��ه يف ال� ��دور الأول م��ن ن�ه��ائ�ي��ات ك�أ�س‬ ‫�أوروب��ا ‪ 2008‬على امللعب ذات��ه ‪�-1‬صفر ويف‬ ‫الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل ن�سخة ‪1-2( 2012‬‬ ‫و‪.)2-6‬‬ ‫وي� �ت� �ف ��وق الأمل� � � ��ان ب �� �ش �ك��ل ك �ب�ي�ر على‬ ‫ج�يران�ه��م‪� ،‬إذ ف ��ازوا عليهم يف ‪ 23‬منا�سبة‬ ‫من �أ�صل ‪ 36‬حتى الآن‪ ،‬مقابل ‪ 7‬هزائم و‪6‬‬ ‫تعادالت‪.‬‬ ‫ويلعب �ضمن املجموعة ذاتها املنتخب‬ ‫ال�سويدي ال��ذي غ��اب عن اجلولة الأوىل‪،‬‬ ‫م��ع �ضيفه الكازخ�ستاين ال��ذي ك��ان خ�سر‬ ‫مباراته الأوىل �أمام �إيرلندا‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الثامنة‪ ،‬ي�أمل املنتخب‬ ‫الإنكليزي �أن ي�ؤكد بدايته النارية عندما‬ ‫ي���س�ت���ض�ي��ف ن �ظ�ي�ره الأوك � � � ��راين يف �أب� ��رز‬ ‫مواجهات اجل��ول��ة الثانية‪ .‬وك��ان منتخب‬ ‫املدرب روي هودج�سون حقق نتيجة ملفتة‬ ‫يف اجل��ول��ة الأوىل ب �ف��وزه ع �ل��ى م�ضيفه‬ ‫امل��ول��دايف بخما�سية نظيفة �سجلها فرانك‬ ‫المبارد (هدفان) وجريماين ديفو وجيم�س‬

‫ميلرن وليتون باينز‪.‬‬ ‫وف ��اج� ��أ ه��ودج �� �س��ون اجل �م �ي��ع عندما‬ ‫�أ�شرك ديفو مهاجم توتنهام وطوم كليفريل‬ ‫العب و�سط مان�ش�سرت يونايتد يف الت�شكيلة‬ ‫الأ�سا�سية‪ ،‬الأول على ح�ساب داين ويلبيك‬ ‫(مان�ش�سرت يونايتد) ال��ذي ب��د�أ املباريات‬ ‫الأرب��ع يف ك�أ�س �أوروب��ا ‪ ،2012‬والثاين على‬ ‫ح�ساب زميله مايكل كاريك‪.‬‬ ‫وك��ان للهدف ال��ذي �سجله ديفو ومنح‬ ‫�إن�ك�ل�ترا ال �ف��وز ع�ل��ى �إي�ط��ال�ي��ا ‪ 1-2‬ال�شهر‬ ‫املا�ضي يف �أول ظهور له مع منتخب بالده‬ ‫منذ �أيلول ‪ ،2010‬ت�أثري كبري على خيارات‬ ‫هودج�سون يف ت�شكيلة اجلولة الأوىل �ض ّمت‬ ‫لأول مرة العب ايفرتون ليتون باينز مكان‬ ‫مدافع ت�شل�سي ا�شلي كول امل�صاب‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ك ��ون امل ��واج� �ه ��ة ب �ي�ن الإنكليز‬ ‫والأوكران الذين غابوا عن اجلولة الأوىل‪،‬‬ ‫�إعادة للدور الأول من ك�أ�س �أوروبا الأخرية‬ ‫ال�ت��ي ا�ست�ضافتها �أوك��ران �ي��ا م���ش��ارك��ة مع‬ ‫بولندا‪ ،‬حني فاز «الأ��س��ود الثالثة» بهدف‬ ‫لواين روين الغائب عن م�ب��اراة «وميبلي»‬ ‫ب�سبب الإ�صابة‪ ،‬كما �أنّ املنتخبني تواجها يف‬ ‫الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل مونديال ‪ 2010‬حني‬ ‫ف��ازت �إنكلرتا ‪ 1-2‬على �أر�ضها ثم خ�سرت‬ ‫�إيابا �صفر‪.1-‬‬ ‫ويلتقي �ضمن املجموعة ذاتها منتخب‬ ‫بولندا مع �ضيفه امل��ول��دايف‪ ،‬و�سان مارينو‬ ‫مع مونتينيغرو‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الرابعة‪ ،‬تبحث هولندا‬ ‫ع��ن ال �ع��ودة م��ن امل�ج��ر بنقطتها ال�ساد�سة‬ ‫وت�أكيد بدايتها اجليدة مع مدربها اجلديد‬ ‫ّ‬ ‫ا�ستهل‬ ‫ال �ق��دمي ل��وي����س ف��ان غ��ال ب�ع��د �أن‬ ‫«ال�برت�ق��ايل»‪ ،‬ال�ساعي �إىل تعوي�ض خيبة‬ ‫اخل ��روج م��ن ال ��دور الأول ل�ك��أ���س �أوروب� ��ا‪،‬‬ ‫م�شواره بالفوز على �ضيفه الرتكي ‪�-2‬صفر‬ ‫الذي ي�ست�ضيف بدوره نظريه الأ�ستوين‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ املغامرة الأوىل لفان غال مع‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ال�ه��ول�ن��دي ان�ت�ه��ت ب�ع��د ف�شله يف‬ ‫قيادته �إىل نهائيات مونديال ‪ .2002‬وتلعب‬ ‫يف املجموعة ذاتها رومانيا مع اندورا‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ال�ساد�سة‪ ،‬ي�أمل املدرب‬ ‫الإي� �ط ��ايل ال �ف��ذ ف��اب�ي��و ك��اب�ي�ل��و �أن يحقق‬ ‫ال �ن �ج��اح يف م �ب��ارات��ه ال�ث��ان�ي��ة م��ع املنتخب‬ ‫الرو�سي‪ ،‬وذلك عندما ّ‬ ‫يحل الأخري �ضيفا‬ ‫على «�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫وك��ان كابيلو ا�ستهل م�شواره الر�سمي‬ ‫مع الرو�س كخلف للهولندي ديك ادفوكات‬ ‫بالفوز على �إيرلندا ‪�-2‬صفر يف جمموعة‬ ‫ت�ضم الربتغال التي فازت يف اجلولة الأوىل‬ ‫على لوك�سمبورغ ‪ 1-2‬بف�ضل كري�ستيانو‬ ‫رون��ال��دو وهيلدر بو�ستيغا وه��ي ت�ست�ضيف‬ ‫اليوم �أذربيجان‪.‬‬ ‫وت� �ل� �ع ��ب �إي � ��رل� � �ن � ��دا ال� ��� �ش� �م ��ال� �ي ��ة مع‬ ‫لوك�سمبورغ يف املجموعة ذاتها‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الأوىل‪ ،‬تلتقي �صربيا‬ ‫مع ويلز يف نويف �ساد‪ ،‬وبلجيكا مع كرواتيا‪،‬‬ ‫وا�سكتلندا مع مقدونيا‪.‬‬ ‫ويف اخل��ام �� �س��ة‪ ،‬ت �ل �ت �ق��ي ق�ب�ر� ��ص مع‬ ‫اي�سلندا‪ ،‬والرنوج مع �سلوفينيا‪ ،‬و�سوي�سرا‬ ‫مع �ألبانيا‪.‬‬ ‫ويف ال �� �س��اب �ع��ة‪ ،‬ت�ل�ع��ب ��س�ل��وف��اك�ي��ا مع‬ ‫لي�شتن�شتاين‪ ،‬وال�ب��و��س�ن��ة وال�ه��ر��س��ك مع‬ ‫التفيا‪ ،‬واليونان مع ليتوانيا‪.‬‬

‫البريو تسعى إليقاف زحف األرجنتني بإبطال مفعول ميسي‬ ‫أمريكا الجنوبية‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�سعى البريو �إىل �إيقاف زحف املوهوب‬ ‫ليونيل مي�سي عندما ت�ستقبل الأرجنتني‬ ‫ال �ي��وم ال �ث�لاث��اء‪ ،‬يف اجل��ول��ة ال�ث��ام�ن��ة من‬ ‫ت�صفيات �أم�يرك��ا اجل�ن��وب�ي��ة ك ��أ���س العامل‬ ‫لكرة القدم التي ت�ست�ضيفها الربازيل عام‬ ‫‪.2014‬‬ ‫ومي ّر مي�سي بفرتة جيدة مع منتخب‬ ‫ب�ل�اده‪ ،‬ك��ان �آخ��ره��ا ت�سجيله هدفا جميال‬ ‫م ��ن � �ض��رب��ة ح ��رة يف م��رم��ى ال �ب ��اراغ ��واي‬ ‫اجلمعة املا�ضي ‪� 1-3‬ضمن اجلولة ال�سابعة‬ ‫يف كوردوبا‪.‬‬ ‫وت�صدّرت الأرجنتني ترتيب املجموعة‬ ‫امل��وح��دة‪� ،‬إذ رفعت ر�صيدها �إىل ‪ 13‬نقطة‬ ‫م��ن ‪ 6‬م�ب��اري��ات‪ ،‬ب�ف��ارق نقطة ع��ن ت�شيلي‬ ‫والأك��وادور‪ ،‬فيما تراجعت الأوروغواي �إىل‬ ‫امل��رك��ز ال��راب��ع م��ع ‪ 11‬نقطة بعد خ�سارتها‬ ‫القا�سية �أمام كولومبيا برباعية نظيفة‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ت��ذك��ر ال� �ب�ي�روف� �ي ��ون مواجهة‬ ‫الأرج �ن �ت�ي�ن ق�ب��ل ‪ 27‬ع��ام��ا‪ ،‬ع�ن��دم��ا راقب‬ ‫ل��وي����س ري�ن��ا بطريقة ل�صيقة الأ�سطورة‬ ‫دي�ي�غ��و م��ارادون��ا ع��ام ‪ ،1985‬ح�ي��ث جنحت‬ ‫بالفوز ‪�-1‬صفر‪ ،‬وهي ت�أمل تكرار ذلك مع‬ ‫مي�سي على امللعب الوطني يف ليما‪ ،‬حيث‬ ‫�سيحمل الع��ب الو�سط ادوي��ن ريتامو�سو‬ ‫هذه املهمة‪.‬‬ ‫ي� �ق ��ول الع � ��ب ال ��و�� �س ��ط ال� � ��ذي ميلك‬ ‫مهمة �صعبة للغاية‪�« :‬إذا منحني املدرب‬ ‫(الأوروغ��وي��اين �سريخيو ماركاريان) هذه‬ ‫املهمة‪ ،‬فلن �أخذله �أبدا»‪.‬‬ ‫وتبدو الأرجنتني مر�شحة قوية للفوز‬ ‫يف ظ��ل ت ��أل��ق م�ي���س��ي ��ص��اح��ب ‪� 10‬أه ��داف‬ ‫يف �آخ ��ر ‪ 6‬م �ب��اري��ات م��ع «البي�سيلي�ستي»‪،‬‬

‫وحتقيقها ‪ 3‬انت�صارات متتالية بعد بدايتها‬ ‫البطيئة عندما خ�سرت وتعادلت مرة‪.‬‬ ‫ويعتمد املدرب اليخاندرو �سابيال على‬ ‫جمموعة م��ن الالعبني تعترب م��ن ركائز‬ ‫�أب ��رز الأن��دي��ة يف �أوروب ��ا على غ��رار مي�سي‬ ‫العب بر�شلونة الإ�سباين و�أف�ضل العب يف‬ ‫العامل يف الأع��وام الثالثة املا�ضية وانخل‬ ‫دي م��اري��ا وايزيكييل الفيتزي وغونزالو‬ ‫هيغواين‪.‬‬ ‫واعترب الع��ب الو�سط فرناندو غاغو‬ ‫�أنّ على زمالئه القيام ب�أكرث من «مترير‬ ‫ال �ك��رة �إىل م�ي���س��ي»‪ ،‬و�أ�� �ص� � ّر الع ��ب و�سط‬ ‫فالن�سيا الإ� �س �ب��اين �أنّ الأرج �ن �ت�ين ب��د�أت‬ ‫بتطبيق �أ�سلوب لعب يختلف عن الرتكيز‬ ‫على مي�سي‪.‬‬ ‫وقال غاغو‪« :‬ليونيل مي�سي هو جائزة‬ ‫�إ��ض��اف�ي��ة ل �ن��ا‪ ،‬ل�ك��ن الأرج �ن �ت�ين ال ميكنها‬ ‫مترير الكرة فقط ل��ه‪ .‬نحن نبني �أ�سلوب‬ ‫لعب من عدة نواح الآن»‪.‬‬ ‫وي � �ع � ��ود الع� � ��ب ب ��ر�� �ش� �ل ��ون ��ة خافيري‬ ‫م��ا��س�ك�يران��و ب�ع��د ان �ت �ه��اء �إي �ق��اف��ه‪ ،‬ويغيب‬ ‫رودري� �غ ��و ب��ران �ي��ا ل�ن�ي�ل��ه �إن � ��ذارا يف مباراة‬ ‫الباراغواي‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬حتتل البريو‪ ،‬ال�ساعية �إىل‬ ‫بلوغ النهائيات لأول مرة منذ ‪ ،1982‬املركز‬ ‫ال�سابع بعد ف��وزه��ا الأخ�ي�ر على �ضيفتها‬ ‫فنزويال ‪ 1-2‬بهديف الع��ب �شالكه الأملاين‬ ‫ج�ف��ر��س��ون ف ��ارف ��ان‪ .‬وي �ح��وم ال���ش��ك حول‬ ‫م�شاركة امل�ه��اج��م ب��اول��و غ�يري��رو‪� ،‬صاحب‬ ‫‪� 3‬أه��داف يف الت�صفيات على غرار فارفان‪،‬‬ ‫لإ�صابة يف قدمه‪.‬‬ ‫وبعد فوزها ال�ساحق على الأوروغواي‬ ‫‪��-4‬ص�ف��ر‪ ،‬ت ��زور كولومبيا اخل��ام���س��ة (‪10‬‬ ‫ن �ق��اط) ت�شيلي الو�صيفة (‪ 12‬ن�ق�ط��ة) يف‬ ‫مباراة قوية يف �سانتياغو‪.‬‬ ‫وي �ع��ول ال �ك��ول��وم �ب �ي��ون ع �ل��ى املهاجم‬ ‫ال�ف�ت��اك رادام �ي��ل ف��ال�ك��او غ��ار��س�ي��ا �صاحب‬ ‫ال� �ه ��دف الأول يف م��رم��ى الأوروغ � � � ��واي‪،‬‬

‫املنتخب الأرجنتيني ي�سعى ملوا�صلة �صدارة الت�صفيات‬

‫وتيوفيلو غوتيري �صاحب هدفني‪.‬‬ ‫وق ��ال الأرج �ن �ت �ي �ن��ي ك�ل�اودي ��و بورغي‬ ‫مدرب ت�شيلي الذي ي�ستعد ملواجهة مواطنه‬ ‫خو�سيه بيكرمان م��درب كولومبيا‪« :‬هذا‬ ‫�أف�ضل �أداء �شاهدته لكولومبيا منذ فرتة‪.‬‬ ‫لقد لعبوا بطريقة هجومية خمتلفة‪ ،‬لكن‬ ‫ال �أعتقد �أنّهم �سيلعبون بالطريقة عينها‬ ‫الثالثاء لأن املباراة �ستكون �أ�سرع»‪.‬‬

‫وب�ع��د ف��وزه��ا مب�ب��اري��ات�ه��ا الأرب� ��ع على‬ ‫�أر�ضها‪ّ ،‬‬ ‫حتل الأكوادور الثالثة (‪ 12‬نقطة)‬ ‫ع�ل��ى الأوروغ � � ��واي اجل��ري �ح��ة ال �ت��ي لقيت‬ ‫خ�سارتها الأوىل �أم ��ام كولومبيا بعد ‪18‬‬ ‫م �ب��اراة‪ ،‬وت��راج�ع��ت �إىل امل��رك��ز ال��راب��ع (‪11‬‬ ‫نقطة)‪ ،‬على ملعب �سنتناريو يف العا�صمة‬ ‫مونتيفيديو‪.‬‬ ‫وق��ال امل��درب او�سكار وا�شنطن تاباريز‬

‫عن عودة مهاجم ليفربول الإنكليزي لوي�س‬ ‫�سواريز من الإيقاف‪« :‬مينحنا الكثري‪ .‬هو‬ ‫بحالة جيدة وقادر على تغيري الكثري»‪.‬‬ ‫وت���س�ع��ى ال� �ب ��اراغ ��واي ب �ع��د �سقوطها‬ ‫�إىل ق ��اع ال�ترت �ي��ب ب �ف��وز وح �ي��د م��ن �ست‬ ‫مباريات‪� ،‬إىل الإبقاء على �آمال��ا بالت�أهل‬ ‫للمرة اخلام�سة على التوايل �إىل املونديال‪،‬‬ ‫ع �ن��دم��ا ت���س�ت�ق�ب��ل ف �ن��زوي�لا ال �� �س��اد� �س��ة (‪8‬‬

‫نقاط) الباحثة بدورها عن ت�أهل �أول �إىل‬ ‫العر�س العاملي‪.‬‬ ‫وا�ستبقيت بوليفيا من هذه اجلولة‪.‬‬ ‫وب�ع��د خ��و���ض ك��ل منتخب ‪ 16‬مباراة‪،‬‬ ‫يت�أهل �أول �أربعة يف الرتتيب مبا�شرة �إىل‬ ‫ال�برازي��ل ال�ت��ي ت��أه�ل��ت ب�صفتها امل�ضيفة‪،‬‬ ‫فيما يخو�ض خام�س الرتتيب ملحقا �ضد‬ ‫خام�س قارة �آ�سيا‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2064‬‬

‫«الن�شامى» جاهزون‪ ..‬للفوز عازمون‬

‫األردن يشارك بقرعة بطولة‬ ‫غرب آسيا لكرة القدم‬

‫منتخب الكرة يتهيأ‬ ‫الفرتاس «الكنغر» األسرتالي‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي�شارك الأردن يف قرعة بطولة غرب �آ�سيا ال�سابعة للرجال‬ ‫والتي جتري يف الكويت يوم ‪� 16‬أيلول احلايل‪.‬‬ ‫ووفق خرب �صادر عن احتاد غرب �آ�سيا ي�شارك يف حفل �سحب‬ ‫القرعة ممثلو ع�شر دول �أ ّكدت ح�ضورها وهي الأردن‪ ،‬الكويت‪،‬‬ ‫ال�سعودية‪� ،‬إي ��ران‪ ،‬فل�سطني‪ ،‬اليمن‪� ،‬سوريا‪ ،‬لبنان‪ ،‬البحرين‬ ‫والعراق‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �أنّه �سي�شارك يف حفل �سحب القرعة نائب‬ ‫رئي�س االحتاد الأردين لكرة القدم حممد عليان‪ ،‬ومدرب املنتخب‬ ‫الوطني عدنان حمد‪.‬‬ ‫و�ستقام البطولة يف ال�ك��وي��ت خ�لال ال�ف�ترة م��ن ‪� 8‬إىل ‪20‬‬ ‫كانون الأول املقبل يف الكويت‪ ،‬مب�شاركة ‪ 12‬منتخباً هي الأردن‪،‬‬ ‫الكويت‪ ،‬الإم��ارات‪� ،‬إي��ران‪ ،‬البحرين‪ ،‬ال�سعودية‪� ،‬سوريا‪ ،‬العراق‪،‬‬ ‫عمان‪ ،‬فل�سطني‪ ،‬لبنان واليمن‪.‬‬ ‫ومت االع�ت�م��اد ع�ل��ى ت�صنيف االحت ��اد ال ��دويل ل�ك��رة القدم‬ ‫ال�صادر بتاريخ ‪ 5/9/2012‬لتوزيع املنتخبات امل�شاركة يف البطولة‬ ‫على امل�ستويات املختلفة‪ ،‬بحيث ي�ضم امل�ستوى الأول منتخبات‬ ‫الكويت امل�ضيف وحامل اللقب‪� ،‬إيران والعراق التي ح�صلت على‬ ‫�أف�ضل ترتيب ملنطقة غرب �آ�سيا يف ت�صنيف «فيفا»‪ ،‬وي�ضم الثاين‬ ‫الأردن‪ ،‬عمان وال�سعودية‪ ،‬وي�ضم امل�ستوى الثالث البحرين‪،‬‬ ‫الإم � ��ارات ول �ب �ن��ان‪ ،‬وي���ض��م امل���س�ت��وى ال��راب��ع � �س��وري��ا‪ ،‬فل�سطني‬ ‫واليمن‪.‬‬ ‫وكانت الن�سخة ال�ساد�سة من البطولة �أقيمت عام ‪ 2010‬يف‬ ‫الأردن‪ ،‬حيث توج املنتخب الكويتي باللقب عقب فوزه على �إيران‬ ‫‪ 1-2‬يف املباراة النهائية‪.‬‬

‫ح�����م�����د‪ :‬امل���������ب���������اراة ص����ع����ب����ة ول����ك����ن����ه����ا ل����ي����س����ت األص����ع����ب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫بطاقة املباراة‪:‬‬ ‫املنتخبان‪:‬‬ ‫الأردن ‪� +‬أ�سرتاليا‬ ‫املكان‪:‬‬ ‫ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫الزمان‪:‬‬ ‫ال�سابعة م�ساء‬ ‫املنا�سبة‪:‬‬ ‫اجل � ��ول � ��ة ال� ��راب � �ع� ��ة من‬ ‫ت�صفيات ك�أ�س العامل‬ ‫احلكام‪:‬‬ ‫ط ��اق ��م حت �ك �ي��م قطري‬ ‫مكون من عبد اهلل البلو�شي‪،‬‬ ‫طالب النعيمي‪ ،‬طالب �سامل‪،‬‬ ‫بنجر الدو�سري‬ ‫القنوات الناقلة‪:‬‬ ‫اجلزيرة الريا�ضية (‪،)2‬‬ ‫قناة الدوري والك�أ�س‬ ‫ي �ك � ّث��ف م�ن�ت�خ�ب�ن��ا الوطني‬ ‫لكرة القدم من عمليات البحث‪،‬‬ ‫ل �ل��و� �ص��ول �إىل ال��رق��م ال�سري‬ ‫اخلا�ص القادر على فك �شيفرة‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب الأ�� �س�ت�رايل وحتقيق‬ ‫ال �ف ��وز ع �ل �ي��ه‪ ،‬يف امل� �ب ��اراة التي‬ ‫جتمع املنتخبني عند ال�سابعة‬ ‫من م�ساء اليوم على ا�ستاد امللك‬ ‫ع �ب ��داهلل ال �ث ��اين بالقوي�سمة‪،‬‬ ‫يف �إط � ��ار اجل��ول��ة ال��راب �ع��ة من‬ ‫الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل‬ ‫مونديال الربازيل ‪.2014‬‬ ‫وي� �ت� ��أه ��ب م �ن �ت �خ��ب الكرة‬ ‫الفرتا�س «الكنغر» بعد اخللطة‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ال �ت��ي �أع� � ّده ��ا اجلهاز‬ ‫ال�ف�ن��ي ب�ق�ي��ادة ال�ع��راق��ي عدنان‬ ‫حمد على مدار الأيام ال�سابقة‪،‬‬ ‫�أم�ل�ا يف ت�صحيح امل���س��ار وفتح‬ ‫�صفحة ج��دي��دة‪ ،‬خ�صو�صا �أنّ‬ ‫االنت�صار �ضروري وال غنى عنه‪،‬‬ ‫بعد �أن جمع «الن�شامى» نقطة‬ ‫واحدة من تعادلهم مع العراق‪،‬‬ ‫وخ�سارتهم �أمام اليابان‪.‬‬ ‫وت� �ب ��دو ال� �ظ ��روف مواتية‬ ‫لإ� � �س � �ع ��اد ال � �� � �ش ��ارع الريا�ضي‬ ‫الأردين‪� ،‬إذ �أنّ معنويات‬ ‫الالعبني يف ارت�ف��اع‪� ،‬إىل جانب‬ ‫�أهمية عاملي الأر�ض واجلمهور‬ ‫يف ه �ك��ذا م��واج �ه��ات ي �ع � ّد �أم ��را‬ ‫ح �ي��وي��ا‪ ،‬ن �ت �م � ّن��ى �أن ي �� �ص� ّ�ب يف‬ ‫�� �ص ��احل� �ن ��ا وي � �ك � ��ون ف � � � ��أل خري‬ ‫بالن�سبة لنا‪.‬‬ ‫واخ �ت �ت��م امل �ن �ت �خ �ب��ان �أم�س‬ ‫تدريبهما ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬حيث �أقام‬ ‫املنتخب مترينه على ا�ستاد عمان‬ ‫ال� ��دويل‪ ،‬فيما �أج ��رى ال�ضيف‬ ‫مرانه على ملعب املباراة‪ ،‬وو�ضع‬ ‫ك��ل م��درب ف�ك��ره امل�ن��وي طرحه‬ ‫خالل �أحداث اللقاء‪� ،‬إىل جانب‬ ‫ت�ث�ب�ي��ت ال�ت���ش�ك�ي�ل��ة الأ�سا�سية‪،‬‬ ‫حيث يغيب عن منتخبنا كل من‬ ‫عبد اهلل ذيب وخليل بني عطية‬ ‫ل�ل�إي�ق��اف‪ ،‬وب�ه��اء عبد الرحمن‬ ‫ل�ل��إ�� �ص ��اب ��ة‪ ،‬وت� �خ� �ل ��و �صفوف‬ ‫�أ�سرتاليا من �أيّ �إ�صابة‪ ،‬حيث‬ ‫ح�ضر الفريق �إىل عمان مكتمل‬ ‫ال�صفوف‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��د م �ق��ر احت � ��اد الكرة‬ ‫�إق��ام��ة امل ��ؤمت��ر ال�ف�ن��ي بح�ضور‬ ‫م� � ��راق� � ��ب امل� � � � �ب � � � ��اراة‪ ،‬وط� ��اق� ��م‬ ‫التحكيم‪� ،‬إىل جانب ممثلني عن‬ ‫املنتخبني‪ ،‬و ّ‬ ‫مت��ت فيه مناق�شة‬ ‫كافة التعليمات وو�ضع اخلطوط‬ ‫ال�ع��ري���ض��ة ع �ل��ى �أب � ��رز النقاط‬ ‫الإدارية الواجب اتباعها‪.‬‬ ‫متابعة واطمئنان‬ ‫تابع اجلهاز الفني �أحداث‬ ‫امل �ب��اري��ات ال��ودي��ة ال �ث�لاث التي‬ ‫خا�ضها �أمام �أوزبك�ستان (مرتني)‬ ‫وتبادل فيها الفوز‪ ،‬والتعادل مع‬ ‫�إيران واطم�أن على جاهزية كافة‬ ‫الالعبني املحليني واملحرتفني‪،‬‬ ‫وح���ص��ل ع�ل��ى ق�ن��اع��ة �أنّ درجة‬ ‫االن �� �س �ج��ام ال �ت��ي ي �ب �ح��ث عنها‬ ‫�أ�ضحت جاهزة‪ ،‬وباتت احلاجة‬ ‫ما�سة �إىل تنفيذ التكتيك الفني‬ ‫واخل �ط �ط��ي اخل��ا���ص باملباراة‪،‬‬ ‫وخ�لال ال�ل�ق��اءات ال��ودي��ة حاول‬ ‫ح �م��د ورف ��اق ��ه م �ع��اجل��ة العمق‬ ‫الدفاعي‪ ،‬والرتكيز على العبي‬ ‫اجلنب ب�ضرورة «ال�صحوة» �إذا‬ ‫م��ا علمنا �أنّ املنتخب ال�ضيف‬

‫إصدار جدول مباريات‬ ‫دوري الدرجة األوىل‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�صدر احتاد كرة القدم �أم�س االثنني جدول مباريات دوري‬ ‫اندية الدرجة االوىل التي تنطلق يوم ‪ 24‬من ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وتقام البطولة على نظام الدوري املجز�أ من مرحلة واحدة‬ ‫وف�ق��ا مل��ا ط��ال�ب��ت ب��ه الأن��دي��ة‪ ،‬ومب���ش��ارك��ة ‪ 14‬ن��ادي��ا ه��ي الأهلي‬ ‫والقوقازي واحتاد الرمثا واحتاد الزرقاء واحل�سني �إربد وبلعما‪،‬‬ ‫و�سحاب وال�سلط‪ ،‬والأ�صالة وال�شيخ ح�سني‪ ،‬وكفر�سوم واجلليل‪،‬‬ ‫و�شيحان وعني كارم‪.‬‬

‫ا�ستعداد ًا ملواجهة منتخبنا‬ ‫عمان تلتقي‬ ‫إيرلندا ودي ًا اليوم‬

‫العراقي عدنان حمد املدير الفني ملنتخبنا يتحدث عن �آخر ا�ستعدادات الن�شامى قبل املواجهة املرتقبة (عد�سة ال�سبيل)‬

‫ي �ك�ثر م ��ن ال � �ك ��رات العر�ضية‬ ‫داخ ��ل ال �� �ص �ن��دوق‪ ،‬وه ��ذا م��ا مت‬ ‫التنبيه �إليه‪ ،‬خا�صة �أنّ اخلط�أ‬ ‫ممنوع يف هذه املوقعة حتديدا‪،‬‬ ‫وب�ع��د امل�ع��اجل��ة ال��دف��اع�ي��ة ال بد‬ ‫من تفعيل املنظومة الهجومية‪،‬‬ ‫ف��ال�ك��ل ي�ع�ل��م �أنّ ال �ت �ع��ادل غري‬ ‫مقبول والهدف هو الفوز فقط‬ ‫دون �سواه‪.‬‬ ‫زيارة «حكيمة»‬ ‫جاءت زيارة الأمري علي بن‬ ‫احل�سني �إىل تدريبات املنتخب‬ ‫�أول م��ن �أم ����س ول�ق��ائ��ه اجلهاز‬ ‫الفني والإداري وال�لاع�ب�ين يف‬ ‫الوقت املنا�سب‪� ،‬أيّ قبل القمة‬ ‫احل��ا��س�م��ة ب�ي��وم�ين ف�ق��ط‪ ،‬ذلك‬ ‫ّ‬ ‫يدل على حكمة الأمري ودرايته‬ ‫ببواطن الأمور وهو يعلم جيدا‬ ‫�أنّ الالعبني بحاجة �إىل دفعة‬ ‫م �ع �ن��وي��ة م ��ن رئ �ي ����س االحت � ��اد‬ ‫الأردين ون��ائ��ب رئي�س االحتاد‬ ‫الدويل لكرة القدم‪ ،‬الذي يتابع‬ ‫الأحداث �أوال ب�أول‪.‬‬ ‫ح���ض��ور الأم�ي�ر �إىل ملعب‬ ‫القوي�سمة ومتابعته التدريبات‪،‬‬ ‫و�س�ؤاله «الكابنت» عدنان حمد‬ ‫ع ��ن الأو� � �ض� ��اع ب �� �ص��ورة عامة‪،‬‬ ‫زاد م��ن ح�ج��م امل���س��ؤول�ي��ة لدى‬ ‫ال�لاع�ب�ين‪ ،‬وح� ّف��زه��م على بذل‬ ‫�أق �� �ص��ى جم �ه��ود خ�ل�ال املباراة‬ ‫لتحقيق ال�ف��وز ب ��إذن اهلل‪ ،‬حيث‬ ‫ال ي�شكك �أح��د ب�صعوبة املباراة‪،‬‬ ‫�إ ّال �أنّ «الن�شامى» ع� ّودون��ا على‬ ‫�أن يكونوا حا�سمني يف اللحظات‬ ‫احلرجة ورجاال �أ�صحاب مواقف‬ ‫يف الأوقات ال�صعبة‪.‬‬ ‫عمل م�ضني‬ ‫الأي ��ام ال�سابقة‪ ،‬ب��داي��ة من‬ ‫ان �ت �ه��اء الأ�� �س� �ب ��وع ال� �ث ��اين من‬ ‫دوري املحرتفني وحلظة جتمع‬ ‫امل �ن �ت �خ��ب م ��ن ج ��دي ��د‪ ،‬اجتهد‬ ‫اجل � �ه� ��از ال� �ف� �ن ��ي وب � � ��ذل عمال‬ ‫م�ضنيا تخلله حتليل منطقي‬ ‫ل �ل �ف�ت�رة ال �� �س��اب �ق��ة‪ ،‬ومعاجلة‬ ‫ف��وري��ة ل�ل�أخ�ط��اء ال�ت��ي ارتكبت‬ ‫�أم��ام ال�ي��اب��ان وم��ا �صاحبها من‬ ‫نتيجة قا�سية‪ ،‬وب��د�أ البحث عن‬ ‫احل�ل��ول برفقة زم�لائ��ه املدرب‬ ‫ال �ع��ام ي��ا� �س�ين ع �م��ال وم�ساعد‬ ‫املدرب �أحمد عبد القادر ومدرب‬ ‫احلرا�س �أحمد جا�سم‪ ،‬حتى �أنّ‬

‫غالبية الأ��س�م��اء ال�ت��ي اختارها‬ ‫اح�ت�ف�ظ��ت مب��واق �ع �ه��ا‪ ،‬ومزجت‬ ‫ب�ي�ن ع��ام�ل��ي اخل �ب�رة وال�شباب‬ ‫ومت ان �ت �ه��اج �أ�� �س� �ل ��وب تدريبي‬ ‫يتنا�سب وطبيعة امل �ب��اراة‪ ،‬التي‬ ‫يعرف ر�أ�س اجلهاز الفني جيدا‬ ‫�أ ّن��ه ���يحظى بانتقاد عنيف �إذا‬ ‫مل ي� �خ ��رج امل �ن �ت �خ��ب م ��ن عنق‬ ‫الزجاجة‪.‬‬ ‫اختيارات متوقعة‬ ‫ج � � � ّرب اجل � �ه� ��از ال �ف �ن ��ي يف‬ ‫امل�ب��اري��ات ال��ودي��ة ال�ث�لاث عددا‬ ‫من الأ�سماء وراقبها جيدا حتى‬ ‫يختار الأف�ضل يف لقاء �أ�سرتاليا‪،‬‬ ‫وبالفعل بد�أت الت�شكيلة املتوقعة‬ ‫تت�ضح ب�شكل ت��دري �ج��ي‪� ،‬إذ �أنّ‬ ‫ح��را��س��ة امل��رم��ى ل��ن ت��ذه��ب من‬ ‫«احل � � ��وت» ع��ام��ر ��ش�ف�ي��ع ال ��ذي‬ ‫ي �ث �ب��ت يف ك ��ل م� ��رة �أ ّن� � ��ه ال�سد‬ ‫املنيع‪ ،‬يف العمق الدفاعي يربز‬ ‫الثنائي با�سم فتحي و�أن�س بني‬ ‫يا�سني وعطا�ؤهم �سيكون حمل‬ ‫مراقبة ن�ظ��را حل��رج مركزهم‪،‬‬ ‫وال يقل عمل الأط ��راف املكونة‬ ‫من حممد الدمريي يف املي�سرة‬ ‫وعبد الإله احلناحنة يف امليمنة‬ ‫�أه�م�ي��ة‪� ،‬إذ �أنّ �أ��س�ترال�ي��ا تتمتع‬ ‫ب ��وج ��ود �أج �ن �ح ��ة ق ��وي ��ة ق� ��ادرة‬ ‫ع�ل��ى ت�ف��ري��غ ال �ك��رات م��ن هناك‬ ‫وت�شكيل خطورة كبرية‪.‬‬ ‫م �ن �ط �ق��ة ال �ع �م �ل �ي��ات التي‬ ‫ي���ش�غ�ل�ه��ا �� �ش ��ادي �أب � ��و ه�شه�ش‬ ‫و� � �س � �ع � �ي ��د م� � ��رج� � ��ان (حم� �م ��د‬ ‫م���ص�ط�ف��ى) امل �ه��م ف�ي�ه��ا �أن يتم‬ ‫ت�شكيل جدار دفاع واق هدفه منع‬ ‫ت�ق��دم ال�لاع�ب�ين الأ�سرتاليني‪،‬‬ ‫خ �� �ص��و� �ص��ا ال� ��ذي� ��ن ميتلكون‬ ‫ال �ق��درة ع�ل��ى ال�ت���س��دي��د البعيد‬ ‫القوي‪ ،‬ويبقى الدور الهجومي‬ ‫منوط مب��دى ق��درة عامر ذيب‬ ‫وعدي ال�صيفي و»امللهم» ح�سن‬ ‫ع �ب��د ال� �ف� �ت ��اح وق ��درت� �ه ��م على‬ ‫التفاهم والتوا�صل مع املهاجم‬ ‫«القنا�ص» �أحمد هايل املطالب‬ ‫ب��ا� �س �ت �غ�لال �أن� ��� �ص ��اف الفر�ص‬ ‫وت�سجيل الأهداف‪.‬‬ ‫ويبقى للأوراق البديلة دور‬ ‫حيث ميكن اال�ستعانة بقدرات‬ ‫رائد النواطري وحمزة الدردور‬ ‫و�أن � ��� ��س ح �ج��ي و�أح � �م� ��د �سمري‬ ‫وحم � �م ��ود زع� �ت��رة ح � ��ال كانت‬

‫احلاجة ما�سة لذلك‪.‬‬ ‫�أ�سرتاليا‪..‬قدرات هائلة‬ ‫يتمتع املنتخب الأ�سرتايل‬ ‫ب �ق��درات ه��ائ�ل��ة‪ ،‬وميتلك مزايا‬ ‫كبرية يربز يف مقدمتها �صالبة‬ ‫الع �ب �ي��ه وق��وت �ه��م اجل�سمانية‬ ‫وال �ب��دن �ي��ة ال �ق��وي��ة‪� ،‬إىل جانب‬ ‫ام �ت�لاك��ه حم�ت�رف�ي�ن يف �أق ��وى‬ ‫ال��دوري��ات الأوروب �ي��ة‪ ،‬ذل��ك كله‬ ‫ي�ع�ن��ي ال�ك�ث�ير وال ب��د �أن يكون‬ ‫يف ح� ��� �س ��اب ��ات اجل � �ه� ��از الفني‬ ‫ملنتخبنا‪� ،‬أ�سرتاليا تعادلت مع‬ ‫ال� �ي ��اب ��ان ال� �ق ��وي ��ة‪ ،‬وم� ��ع عمان‬ ‫التي �أحرجتها وك��ادت �أن تنتزع‬ ‫منها الفوز لوال براعة احلار�س‬ ‫العمالق �شوارزر‪.‬‬ ‫وخا�ض املنتخب الأ�سرتايل‬ ‫م � �ب� ��ارات �ي�ن ودي � �ت�ي��ن خ �� �س��ر يف‬ ‫الأوىل �أم��ام ا�سكتلندا ‪ 3-1‬وفاز‬ ‫يف الثانية على لبنان ‪�-3‬صفر‪،‬‬ ‫علما �أنّ املنتخب ال�ضيف و�صل‬ ‫�إىل الأردن يوم اجلمعة املا�ضية‪،‬‬ ‫وت��وزع��ت ت��دري�ب��ات��ه ب�ين ملعب‬ ‫ال�ب�تراء وجامعة الإ��س��راء‪ ،‬قبل‬ ‫�أن يختتم حت�ضرياته يوم �أم�س‬ ‫على ملعب املباراة‪.‬‬ ‫وي �ع �ت �م��د م� � ��درب الفريق‬ ‫الأمل � � ��اين �أو�� �س� �ي ��ك ع �ل��ى م ��ارك‬ ‫بري�شيانو (ال�غ��راف��ة القطري)‬ ‫وت �ي��م ك��اه �ي��ل (ن �ي ��وي ��ورك ريد‬ ‫بولز الأم�يرك��ي) وبريت هوملان‬ ‫(ا�� �س� �ت ��ون ف �ي�ل�ا الإن� �ك� �ل� �ي ��زي)‪،‬‬ ‫ول� � ��وك� � ��ا�� � ��س ن � �ي� ��ل (ال� ��و� � �ص� ��ل‬ ‫الإم � ��ارات � ��ي) واحل ��ار� ��س م ��ارك‬ ‫�شوارزر (فولهام الإنكليزي)‪.‬‬ ‫طرح بطاقات الدخول‬ ‫ظهر اليوم‬ ‫ح� � ��دد احت � � ��اد ك� � ��رة ال� �ق ��دم‬ ‫بالتعاون مع �إدارة مدينة امللك‬ ‫ع �ب��داهلل ال �ث��اين ث�ل�اث �أماكن‬ ‫لبيع بطاقات دخول اجلماهري‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال االجتماع‬ ‫ال�ت�ن���س�ي�ق��ي ال� ��ذي ع �ق��د بقاعة‬ ‫الأم�ي��ر ف�ي���ص��ل ب�ح���ض��ور كافة‬ ‫مم�ث�ل��ي اجل �ه��ات ذات العالقة‬ ‫وال �ت��ي �ستعمل ع�ل��ى ت��وف�ير كل‬ ‫الأج��واء املثالية للمباراة‪ ،‬وهي‬ ‫�إدارة امل��دي�ن��ة وال� ��درك والأم ��ن‬ ‫العام و�إدارة ال�سري واحت��اد كرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ت��م ط� ��رح البطاقات‬

‫اع �ت �ب��ارا م��ن ال���س��اع��ة الواحدة‬ ‫ظهر اليوم من خالل تخ�صي�ص‬ ‫ك�شكني �أم ��ام امل��دخ��ل الرئي�سي‬ ‫للمدينة وك�شك ثالث يف املدخل‬ ‫العلوي للمدينة وح��ددت �أ�سعار‬ ‫ال�ب�ط��اق��ات ب��دي�ن��اري��ن للدرجة‬ ‫الأوىل ودي �ن��ار واح ��د للدرجة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ��س�ي�ت��م ف �ت��ح الأب � ��واب‬ ‫ل � ��دخ � ��ول اجل � �م � �ه ��ور اع� �ت� �ب ��ارا‬ ‫م��ن ال���س��اع��ة ال�ث��ان�ي��ة والن�صف‬ ‫وللدخول �إىل املن�صة الر�سمية‬ ‫اع�ت�ب��ارا م��ن ال���س��اع��ة ال�ساد�سة‬ ‫م�ساء‪.‬‬ ‫حمد‪ :‬املباراة �صعبة‬ ‫ولكنها لي�ست الأ�صعب‬ ‫اعترب املدير الفني للمنتخب‬ ‫الوطني الكابنت عدنان حمد �أنّ‬ ‫امل �ب��اراة ال�ت��ي �ستجمع املنتخب‬ ‫ال��وط �ن��ي ون �ظ�ي�ره الأ�� �س�ت�رايل‬ ‫اليوم يف الت�صفيات املونديالية‬ ‫�صعبة‪ ،‬لكنه �أ ّك��د �أنّها لن تكون‬ ‫الأ�صعب للمنتخب‪.‬‬ ‫ج � � � ��اء ذل � � � ��ك يف امل� � ��ؤمت � ��ر‬ ‫ال �� �ص �ح �ف��ي ال� � ��ذي ع �ق��د مبقر‬ ‫االحت � ��اد الأردين ل �ك��رة القدم‬ ‫�أم�س واملخ�ص�ص للمباراة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ح �م��د �أنّ املنتخب‬ ‫ال��وط �ن��ي ��س�ب��ق ل ��ه �أن تع ّر�ض‬ ‫ملواقف �صعبة للغاية على امتداد‬ ‫ا�ستحقاقاته امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬وتعامل‬ ‫مع هذه ال�صعوبات بثقة كبرية‬ ‫وا�ستطاع جتاوزها‪ ،‬مو�ضحا �أنّ‬ ‫مباراة اليوم لن تخرج عن هذا‬ ‫الإط ��ار‪ ،‬حيث �سيحر�ص العبو‬ ‫امل �ن �ت �خ��ب ع �ل��ى ت �ق ��دمي �صورة‬ ‫�إيجابية ت�ع��زز م��ن طموحاتهم‬ ‫بالت�أهل �إىل ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫ويف الوقت ال��ذي �أ��ش��ار فيه‬ ‫حمد �إىل قوة املنتخب الأ�سرتايل‬ ‫�إ ّال �أ ّن��ه ك�شف النقاب �أنّ اجلهاز‬ ‫ال �ف�ن��ي وم ��ن خ�ل�ال ق �ي��ام��ه هو‬ ‫�شخ�صيا مبتابعة املباراة الودية‬ ‫التي جمعت املنتخب الأ�سرتايل‬ ‫ونظريه اللبناين وقف على كافة‬ ‫امل�ل�اح �ظ��ات ال�ف�ن�ي��ة والبدنية‬ ‫للمناف�س و�سيعمل على و�ضع‬ ‫ال� �ت ��وا�� �ص ��ل ال � �ل� ��ازم وامل �ل�ائ� ��م‬ ‫للت�شكيلة و�أي�ضا طريقة اللعب‬ ‫ال� �ت ��ي � �س �ي �ح��اول م ��ن خاللها‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ال��و� �ص��ول �إىل نتيجة‬

‫�إيجابية‪.‬‬ ‫وعلى ال��رغ��م م��ن ت�أكيدات‬ ‫املدير الفني ب�أنّ املنتخب الوطني‬ ‫يعاين من غياب عنا�صر مهمة‬ ‫يف �صفوفه واملتمثلة بخليل بني‬ ‫عطية وعبد اهلل ذيب للإيقاف‬ ‫وب�ه��اء عبد الرحمن للإ�صابة‪،‬‬ ‫�إ ّال �أ ّن ��ه �أب ��دى ثقته بالعنا�صر‬ ‫التي ت�ض ّمها الت�شكيلة احلالية‬ ‫وقدرتها على مقارعة املنتخب‬ ‫الأ� � � �س� �ت��رايل م� ��ن ج� �ه ��ة و�� �س� � ّد‬ ‫الفراغات احلا�صلة يف املنتخب‬ ‫الوطني من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬ع�م�ل�ن��ا يف الفرتة‬ ‫ال�سابقة ع�ل��ى تنمية اجلوانب‬ ‫البدنية للعديد من الالعبني‪،‬‬ ‫وحت � ��دي � ��دا ه � � � ��ؤالء ال� ��ذي� ��ن مل‬ ‫ي� ��� �ش ��ارك ��وا ب �ع��د م ��ع �أنديتهم‬ ‫اخلارجية‪ ،‬وكل هذا يرجع كما‬ ‫�أ�شرت �سابقا �إىل التوقيت ال�سيء‬ ‫النطالق موعد ال��دور احلا�سم‬ ‫وال��ذي ال يخدم دول غرب �آ�سيا‬ ‫بقدر ما هو يخدم دول ال�شرق‪،‬‬ ‫وحتديدا املنتخب الياباين»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف يف ه ��ذا ال�سياق‪:‬‬ ‫«التقيتُ يف مطار بريوت باملدير‬ ‫ال �ف �ن��ي ل�ل�م�ن�ت�خ��ب الأ�� �س�ت�رايل‬ ‫اوجل� ��ر او� �س �ي��ك ال� ��ذي ب ��ادرين‬ ‫ب �� �س ��ؤال ي� �ق ��ول‪ :‬ك �ي��ف ملنتخب‬ ‫مثل �أ�سرتاليا يقع يف امل�ستوى‬ ‫الأول م��ن الت�صنيف الآ�سيوي‬ ‫ي �ل �ع��ب ث�ل��اث م� �ب ��اري ��ات خ ��ارج‬ ‫�أر�� �ض ��ه‪ ،‬وغ �ي�ره م��ن املنتخبات‬ ‫حت �ت��ل امل �� �س �ت��وى ال �ث��ال��ث تلعب‬ ‫على �أر��ض�ه��ا؟ وك��ان ه��ذا �إ�شارة‬ ‫م��ن امل��دي��ر ال �ف �ن��ي الأ�� �س�ت�رايل‬ ‫�إىل م��وع��د ال�ت���ص�ف�ي��ات ال�سيء‬ ‫ال� � ��ذي ي� �خ ��دم ف �ق��ط املنتخب‬ ‫الأ�سرتايل»‪.‬‬ ‫وا�� �س� �ت� �ع ��اد امل� ��دي� ��ر الفني‬ ‫ب �ح��دي �ث��ه ذك ��ري ��ات مواجهاته‬ ‫ال�سابقة للمنتخب الأ�سرتايل‪،‬‬ ‫حينما كان مديرا فنيا للمنتخب‬ ‫ال � �ع� ��راق� ��ي‪ ،‬وق� � � ��ال‪« :‬واج � �ه� ��تُ‬ ‫�أ�سرتاليا يف ال��دور ربع النهائي‬ ‫لأومل � �ب � �ي ��اد �أث� �ي� �ن ��ا وف ��زن ��ا ذلك‬ ‫الوقت‪ ،‬وعليه �أنا �أع��رف قدرات‬ ‫ّ‬ ‫وا�ستغل‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب الأ�� �س�ت�رايل‬ ‫خ �ب��رات م��واج �ه��ات��ي ال�سابقة‬ ‫معه بخدمة طموحات املنتخب‬ ‫الوطني اليوم»‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫م�سقط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يلتقي منتخب ع�م��ان ل�ك��رة ال�ق��دم ال�ي��وم ال�ث�لاث��اء نظريه‬ ‫الإيرلندي يف لندن يف مباراة دولية ودية ا�ستعدادا ملباراته املقبلة‬ ‫مع الأردن يف الدور الرابع من الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل‬ ‫مونديال ‪ 2014‬يف الربازيل‪.‬‬ ‫وك��ان املنتخب العماين خ�سر جتربته الأوىل �أم��ام فولهام‬ ‫الإنكليزي ‪ 3-1‬اجلمعة املا�ضي‪ ،‬علما ب�أنّه لعب بال�صف الثاين‪،‬‬ ‫لكن مدربه الفرن�سي بول لوغوين �سيعتمد الت�شكيلة الأ�سا�سية‬ ‫�أم� ��ام �إي��رل �ن��دا ب��ا��س�ت�ث�ن��اء غ �ي��اب ال�لاع��ب �أح �م��د ح��دي��د ب�سبب‬ ‫الإ�صابة‪.‬‬ ‫وقال لوغوين‪« :‬املباراة �ضد منتخب �إيرلندا مهمة للغاية‬ ‫لنعرف �إىل �أي��ن و��ص��ل م�ستوى ال�ف��ري��ق‪ ،‬خا�صة بالن�سبة �إىل‬ ‫الالعبني اجلدد الذين ن�أمل منهم الكثري»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬جتربة اليوم �ستكون مفيدة‪ ،‬كما �أنّ لدينا جتربة‬ ‫�أخ��رى م��ع الكويت يف م�سقط يف ‪ 11‬ت�شرين الأول املقبل قبل‬ ‫مواجهة الأردن يف ‪ 16‬منه»‪.‬‬ ‫وكان بول لوغوين اختار ‪ 23‬العبا للمباراة هم علي احلب�سي‬ ‫(وي�غ��ان اتلتيك الإن�ك�ل�ي��زي)‪ ،‬ف��اي��ز ال��ر��ش�ي��دي‪ ،‬ول�ي��د ال�سعدي‪،‬‬ ‫ح�سني احل�ضري‪ ،‬هاين جنم الدين‪ ،‬ح�سن مظفر‪� ،‬سعد �سهيل‪،‬‬ ‫ب��ا��س��م ال��رج�ي�ب��ي‪ ،‬ع�ب��د ال���س�لام ع��ام��ر‪ ،‬حم�م��د امل���س�ل�م��ي‪ ،‬جابر‬ ‫العوي�سي‪ ،‬عبد العزيز املقبايل‪� ،‬أحمد املحيجري‪ ،‬علي اجلابري‪،‬‬ ‫رائد �صالح‪ ،‬جمعة دروي�ش‪ ،‬عيد الفار�سي‪ ،‬عبد اهلل عبد الهادي‪،‬‬ ‫عماد احلو�سني‪� ،‬أحمد حديد‪� ،‬إ�سماعيل العجمي‪ ،‬حممد ال�شيبة‬ ‫وفوزي ب�شري‪.‬‬ ‫حتتل عمان امل��رك��ز اخلام�س يف املجموعة الثانية بر�صيد‬ ‫نقطتني من ثالث مباريات‪ ،‬بعد �أن خ�سرت �أمام اليابان �صفر‪3-‬‬ ‫وتعادلت مع �أ�سرتاليا �صفر‪�-‬صفر والعراق ‪.1-1‬‬

‫اإلمارات تواجه الكويت‬ ‫ودي ًا اليوم‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يلتقي منتخب الإم��ارات لكرة القدم مع نظريه الكويتي يف‬ ‫مباراة دولية ودية اليوم الثالثاء على ا�ستاد النادي الأهلي يف‬ ‫دبي �ضمن ا�ستعدادت الطرفني لال�ستحقاقات املقبلة‪.‬‬ ‫ت�ستعد الإم��ارات للم�شاركة يف بطولة ك�أ�س اخلليج احلادية‬ ‫والع�شرين التي حتت�ضنها البحرين يف ك��ان��ون ال�ث��اين املقبل‪،‬‬ ‫وخ��و���ض الت�صفيات امل��ؤه�ل��ة �إىل نهائيات ك��أ���س �آ��س�ي��ا ‪ 2015‬يف‬ ‫�أ�سرتاليا‪.‬‬ ‫بدورها‪ ،‬ت�ستعد الكويت خلو�ض مناف�سات بطولة غرب �آ�سيا‬ ‫التي حتت�ضنها يف كانون الأول املقبل‪ ،‬ثم «خليجي ‪ »21‬يف ال�شهر‬ ‫التايل‪.‬‬ ‫وكان منتخب الإمارات خ�سر �أمام اليابان �صفر‪ 1-‬اخلمي�س‬ ‫املا�ضي يف نييغاتا‪ ،‬يف جتربة ودية هي الأوىل له حتت قيادة املدرب‬ ‫مهدي علي الذي عينّ يف من�صبه يف ‪� 13‬آب املا�ضي حتى عام ‪2015‬‬ ‫بعد النجاحات التي حققها مع املنتخب الأوملبي‪ ،‬خ�صو�صا عقب‬ ‫ت�أهله �إىل الأوملبياد لأول مرة يف تاريخه وذلك يف ن�سخة لندن‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وا�ستدعى مهدي علي مدافع اجلزيرة علي العامري خلو�ض‬ ‫مباراة الكويت‪ ،‬ملواجهة الغيابات الكثرية يف الت�شكيلة التي تفتقد‬ ‫�إ�سماعيل مطر‪� ،‬إ�سماعيل �أح�م��د‪ ،‬علي الوهيبي و�سعد �سرور‬ ‫ب�سبب الإ�صابة‪.‬‬ ‫وخا�ضت الكويت اجلمعة املا�ضي مباراة ودية �أمام �أوزبك�ستان‬ ‫يف ط���ش�ق�ن��د ان�ت�ه��ت ب�خ���س��ارت�ه��ا � �ص �ف��ر‪ ،3-‬حت��ت ق �ي��ادة امل ��درب‬ ‫امل�ساعد عبد العزيز حمادة ب�سبب غياب املدرب ال�صربي غوران‬ ‫ت��وف�ي��دزي�ت����ش ال ��ذي يخ�ضع ح��ال�ي��ا ل�ف�ترة ع�ل�اج ب�ع��د العملية‬ ‫اجلراحية التي �أجريت له يف ال�صدر �إثر تعر�ضه لإطالق نار يف‬ ‫بالده يف ‪� 25‬آب املا�ضي‪.‬‬ ‫وت�ضم ت�شكيلة الكويت عددا من الوجوه ال�شابة يربز منها‬ ‫احل��ار���س خ��ال��د ال��ر��ش�ي��دي‪ ،‬فهد ع��و���ض‪�� ،‬ض��اري �سعيد‪ ،‬حممد‬ ‫فريج‪ ،‬عامر معتوق‪ ،‬علي املق�صيد‪ ،‬عبد العزيز م�شعان‪ ،‬طالل‬ ‫نايف‪ ،‬طالل العامر وحممد نا�صر‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الثلاثاء 11 ايلول 2012