Page 1

‫ملحق‬

‫الرم�ضــاين‬

‫الأربعاء ‪ 15‬رم�ضان ‪ 1434‬هـ ‪ 24‬متوز‬

‫‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫مجزرة جديدة يف ميدان‬ ‫النهضة واالعتصامات تتصاعد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع �ل �ن��ت امل�ن�ظ�م��ة ال �ع��رب �ي��ة حل�ق��وق‬ ‫وجهت‬ ‫الإن�سان يف بريطانيا �أم�س �أنها ّ‬ ‫ر�سالة عاجلة �إىل رئي�س و�أع�ضاء جمل�س‬ ‫الأم� � ��ن ال � � ��دويل‪ ،‬ت��دع��وه��م ف �ي �ه��ا �إىل‬ ‫اتخاذ خطوات عملية لوقف ا�ستهداف‬ ‫املتظاهرين ال�سلميني م��ن قبل ق��وات‬ ‫الأم ��ن واجل�ي����ش والبلطجية‪ ،‬و�إر� �س��ال‬ ‫جل �ن��ة حت �ق �ي��ق يف الأح � � � ��داث مب��وج��ب‬ ‫الف�صل ال�سابع‪.‬‬ ‫وذل��ك بعد ليلة م��ن اع �ت��داءات من‬ ‫بلطجية م�أجورين ورج��ال �أم��ن يف زي‬ ‫م��دين ع�ل��ى م ��ؤي��دي ال��رئ�ي����س امل�صري‬ ‫حممد مر�سي �أ�سفرت عن �سقوط ‪10‬‬ ‫� �ش �ه��داء ون �ح��و ‪ 244‬م �� �ص��ا ًب��ا‪ ،‬بح�سب‬ ‫ح�صيلة لـ»الأنا�ضول»‪.‬‬ ‫وك� � ّث� �ف ��ت ال� �ل� �ج ��ان ال �� �ش �ع �ب �ي��ة م��ن‬ ‫ت�أميناتها على مداخل وخمارج امليدان؛‬ ‫حت�س ًبا لأي حم��اول��ة اع �ت��داء م��ن قبل‬ ‫جم �ه��ول�ين م� ��رة �أخ � � ��رى‪ ،‬ك �م��ا ط��ال�ب��ت‬ ‫امل �ن �� �ص��ة امل �ت �ظ��اه��ري��ن ب� � ��أن ي �ك��ون��وا يف‬ ‫حالة ت�أهب واالل�ت��زام ب�أماكنهم خ�شية‬ ‫التعر�ض لهجوم جديد‪.‬‬ ‫ويف م �ي��دان راب �ع��ة ال �ع��دوي��ة‪� ،‬شرق‬ ‫ال�ق��اه��رة‪ ،‬توقفت املن�صة الرئي�سة عن‬ ‫الإذاع� ��ة ودخ ��ل معظم املعت�صمني �إىل‬ ‫خيامهم للنوم وال��راح��ة بعد مليونية‬ ‫«عودة ال�شرعية»‪.‬وظلت اللجان ال�شعبية‬ ‫على م��داخ��ل وخم ��ارج امل �ي��دان يف حالة‬ ‫انتباه وتركيز وانت�شار وا�سع خوفا من‬ ‫�أي حماولة لالعتداء �أو ف�ض االعت�صام‪.‬‬ ‫ويعت�صم م��ؤي��دون للرئي�س مر�سي‬

‫‪9-8‬‬

‫مدار�س‬

‫�أكادميية الــرواد الدولية‬ ‫بيئــة تربويــة تعلميـة متميــزة‬ ‫بربنامجهـــا الوطنـــــي والدولــــي‬

‫العدد ‪2373‬‬

‫تعليق إضراب «الجمارك»‬

‫ا�ست�شهاد ‪ 10‬من م�ؤيدي مر�سي يف مليونية «عودة ال�شرعية»‬

‫يف م� �ي ��داين راب� �ع ��ة ال �ع��دوي��ة (� �ش��رق��ي‬ ‫العا�صمة) منذ ‪ 26‬يوما‪ ،‬والنه�ضة منذ‬ ‫‪ 22‬يوما؛ للمطالبة بعودته �إىل من�صبه‪،‬‬ ‫باعتباره «الرئي�س ال�شرعي بالبالد» بعد‬ ‫ف��وزه يف �أول انتخابات رئا�سية �شهدتها‬ ‫ال �ب�ل�اد ع �ق��ب ث� ��ورة ‪ 25‬ك��ان��ون ال �ث��اين‬ ‫‪ ،2011‬والتي �أطاحت بالرئي�س الأ�سبق‬ ‫ح�سني مبارك‪.‬‬ ‫من جانبه اعترب الكاتب ال�صحفي‬ ‫ومدير حترير �صحيفة ال�شروق وائل‬ ‫قنديل‪� ،‬أن ما حادث مبيدان النه�ضة من‬ ‫جمزره م�ساء ي�ؤكد جلوء االنقالبني يف‬ ‫م�صر خليار ف�ض االعت�صام مهما كلف‬ ‫ذلك من دماء‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ق �ن��دي��ل‪ ،‬ع �ل��ي اجل ��زي ��رة‬ ‫مبا�شر م�صر‪ ،‬هذه احلادثة التي وقعت‬ ‫ق �ب��ل �أذان ال �ف �ج��ر ذك��رت �ن��ي مب��ا ح��دث‬ ‫مبوقعة اجلمل يف فرباير ‪ 2011‬يف �أوج‬ ‫الثورة امل�صرية التي �أطاحت بالرئي�س‬ ‫املخلوع ح�سني مبارك‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ب � �ي ��ان ن �� �ش��ر يف ال �� �ص �ف �ح��ة‬ ‫الر�سمية حل��زب احلرية والعدالة على‬ ‫الإنرتنت �إن النار �أطلقت على امل�سرية‬ ‫م ��ن داخ � ��ل ق �� �س��م ال �� �ش��رط��ة يف ط��ري��ق‬ ‫ع��ودت �ه��ا �إىل م �ي��دان راب �ع��ة ال �ع��دوي��ة‪.‬‬ ‫وق��ال �شاهد عيان ل��روي�ترز ان امل�سرية‬ ‫مل تتمكن من الو�صول �إىل املطار بعد‬ ‫�أن اعرت�ضتها ال�ق��وات امل�سلحة امل��زودة‬ ‫بالعربات املدرعة‪.‬‬ ‫و�شهدت جميع حمافظات م�صر االثنني‬ ‫مظاهرات حا�شدة ا�ستجابة لدعوة التحالف‬ ‫ال��وط �ن��ي ل��دع��م ال �� �ش��رع �ي��ة يف‬ ‫مليونية عودة ال�شرعية‪.‬‬

‫برعايــة‬

‫حارث عواد‬ ‫ق��رر موظفو اجل�م��ارك امل�ضربون عن العمل‬ ‫تعليق الإ��ض��راب ملا بعد عيد الفطر بعد التو�صل‬ ‫�إىل ات�ف��اق م��ع الإدارة بح�ضور ع��دد م��ن ال�ن��واب‬ ‫ي�ضمن تنفيذ بع�ض مطالبهم‪.‬‬ ‫وت �ع �ه��دت �إدارة اجل �م��ارك يف اج�ت�م��اع�ه��ا مع‬ ‫امل�ضربني بعدم مالحقة �أي موظف �أ��ض��رب عن‬ ‫العمل إ���ض��اف��ة �إىل ��ص��رف ع�ل�اوة ‪ 100‬دي�ن��ار من‬

‫�صندوق املالية‪ ،‬ورفعها �إىل مبلغ ‪ 150‬دينارا اعتبارا‬ ‫من مطلع �آب املقبل‪ .‬كما تعهدت الإدارة باحلفاظ‬ ‫على حقوق ومكت�سبات املوظفني و�إزالة الت�شوهات‬ ‫يف نظام ال�شارات والرتب‪ .‬و�سيتم التباحث يف باقي‬ ‫مطالب موظفي اجلمارك بعد تعليقهم للإ�ضراب‬ ‫الذي توا�صل ملدة ت�سعة �أيام‪ .‬كما طالب املعت�صمون‬ ‫ب�إعفاء جمركي لل�سيارات �أ�سوة مبوظفي الأجهزة‬ ‫الأم�ن�ي��ة وال�ق���ض��اة‪ ،‬حيث �سيتم التابحث يف هذا‬ ‫املطلب يف جمل�س الوزراء‪.‬‬

‫إحالة ‪ 150‬موظف ًا على التقاعد يف «الرتبية»‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫علمت «ال�سبيل» �أن وزي��ر الرتبية والتعليم‬ ‫الدكتور حممد الوح�ش �أ��ص��در كتباً ر�سمية يوم‬ ‫ام ����س ب ��إح��ال��ة م��ا ي��زي��د ع �ل��ى ‪ 150‬م��وظ �ف��ا على‬ ‫التقاعد‪.‬‬ ‫وق��ال امل���ص��در �إن الإح ��االت ج��اءت مل��ن ق�ضوا‬ ‫نحو ‪ 31‬عاما يف اخلدمة بوزارة الرتبية‪ ،‬وح�صلت‬ ‫«ال���س�ب�ي��ل» ع�ل��ى ق��وائ��م ب� أ���س�م��اء ر�ؤ� �س��اء الأق���س��ام‬ ‫ومديرين وفنيي خم�ت�برات بلغت أ�ع��داده��م ‪138‬‬

‫متقاعداً‪ .‬وفيما اعترب مراقبون �أن تلك اخلطوة‬ ‫من حمالت الإح��االت على التقاعد ث��ورة بي�ضاء‬ ‫لتخلي�ص الوزراة من قيادات هرمت‪ ،‬يرى �آخرون‬ ‫�أن ت�ل��ك الإح� ��االت مل ت�ك��ن ع��ادل��ة؛ ن�ظ��را ل��وج��ود‬ ‫حاالت مت ا�ستثنا�ؤها من التقاعد‪.‬‬ ‫ومت إ�ح��ال��ة ن�ح��و ‪ 15‬م��ن م��دي��ري الإدارات‪،‬‬ ‫وم��دي��ري��ن خم�ت���ص�ين‪ .‬ي��ذك��ر ان وزارة ال�ترب�ي��ة‬ ‫�أحالت ما يزيد على ‪ 200‬عامل يف ال��وزارة‬ ‫مم��ن ي���ش�غ�ل��ون م�ن��ا��ص��ب �إداري � ��ة يف مركز‬ ‫الوزارة ومديريات الرتبية واملدار�س‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫أنباء عن تفجري خط‬ ‫الغاز املصري لألردن ومصر تنفي‬ ‫حارث عواد‬

‫م�ؤيدو الرئي�س مر�سي ي�سرتيحون بعد هجوم البلطجية على املعت�صمني‬

‫ن �ف��ى رئ �ي ����س ال �� �ش��رك��ة امل �� �ص��ري��ة ال�ق��اب���ض��ة‬ ‫للغازات الطبيعية املهند�س طاهر عبد الرحيم‬ ‫«�إيجا�س»‪� ،‬أنباء وقوع تفجري بخط الغاز امل�صري‬ ‫للأردن للمرة الثانية خالل هذا ال�شهر‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن ��ض��خ ال �غ��از م�ت��وق��ف م�ن��ذ ت�ع��ر���ض اخل��ط‬ ‫للتفجري على أ�ي ��دي جمهولني يف ال�سابع من‬ ‫متوز اجلاري‪.‬‬ ‫وق��ال عبدالرحيم‪ ،‬يف ت�صريحات �صحفية‪،‬‬ ‫ل��وك��ال��ة ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط امل �� �ص��ري��ة ال��ر��س�م�ي��ة‬ ‫ال �ث�ل�اث��اء أ�م� �� ��س‪ ،‬إ�ن� ��ه ي �ت��م ح��ال �ي��ا ات �خ ��اذ ك��اف��ة‬

‫الإج��راءات الالزمة متهيدا لإ�صالح اخلط فور‬ ‫االنتهاء من معاينة وحتقيقات النيابة‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل معاينة م�س�ؤويل �شركة م�صر للت�أمني املوقع‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف رئي�س ال�شركة امل�صرية للغازات �أن‬ ‫الأطقم الفنية ل�شركات قطاع البرتول امل�س�ؤولة‬ ‫عن عمليات �إ�صالح اخلط‪ ،‬قامت مبعاينة املوقع‬ ‫وحتديد �أماكن الإ�صالح‪ ،‬متهيداً للبدء يف العمل‬ ‫والإ�صالح عقب ا�ستالم املوقع‪.‬‬ ‫وتناقلت و�سائل أ�ع�لام �أم�س �أنباء تفيد ب�أن‬ ‫م�سلحني جمهولني فجروا الثالثاء خط الغاز‬ ‫امل�صري مبنطقة اخل��روب��ة‪ 16 ،‬كم �شرق مدينة‬ ‫العري�ش‪ ،‬امل�ؤدي للأردن‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫افتتاحيات الصحف‪..‬‬ ‫من يقرأ من؟‬ ‫يف الذاكرة طلب م�س�ؤول يف �صحيفة عملت ‏�سابقا فيها‬ ‫�أن أ�ك�ت��ب افتتاحية ال�ي��وم ال�ت��ايل‪ ،‬ففرحت دون وع��ي بتلك‬ ‫الثقة ‏على اعتبار �أن ه��ذا العمل يوكل لكبار الإعالميني‪،‬‬ ‫لكني‏ا�شرتطت بخجل وعفوية �أن �أذكر ا�سمي‪ ،‬قبل �أن ي�سرع‬ ‫ب�إجابته‏�أن من �شروط االفتتاحية �أن تكون با�سم ال�صحيفة‬ ‫كونها تعرب ع��ن ‏ذاتها‪ ،‬حتى ت�ف��اج��أت �أن م��ا �س�أكتبه ينايف‬ ‫الواقع وال يتمتع ب�أدنى‏م�صداقية وعك�س قناعاتي فاعتذرت‬ ‫دون تردد‪.‬‏‬ ‫تلك املقدمة وم��ا �سيتبعها �أ�سوقها من جتربة خا�صة‬ ‫علها ت�صل‏ب�أمانة ملن ينوي �أن ميتهن الإعالم ب�أنواعه كافة‬ ‫وي�سري على ه��ذا ال�ط��ري��ق ‏املليء ب��الأ��ش��واك رغ��م ب�ساتينه‬ ‫الوا�سعة‪ ،‬فهي مهنة ح�سا�سة‏وما زالت م�ؤثرة يف الر�أي العام‬ ‫و�أ��ص�ح��اب ال�ق��رار رغ��م ال�شوائب ‏الكثرية ال�ت��ي علقت بها‪،‬‬ ‫و�شبهات التحري�ض والتخلي عن ‏امل�صداقية التي تت�شبث‬ ‫بني حني و�آخر‪.‬‏‬ ‫عودة �إىل االفتتاحيات وملن ال يعرف ما هي‪ ،‬من الأجدى‬ ‫مب�ك��ان ط��رح مفهومها وت�ع��اري�ف�ه��ا ع�ن��د ال�صحف العاملية‬ ‫العريقة‪ ،‬فهي مقاالت مو�سعة على ‏ال�صفحة الأوىل يكتبها‬ ‫إ�ع�لام��ي م�ع��روف م��ع ذك��ر اال��س��م وتت�ضمن وق�ع��ا مهما �أو‬ ‫‏تعليقا على حدث بارز‪ ،‬ال تخلو من املعلومات الدقيقة حتى‬ ‫‏�أقوال ال�شهود‪ ،‬فت�شغل ذلك اليوم ال�شارع وميكن �أن ت�ؤرق‬ ‫م�س�ؤوال‏عاما‪ ،‬وغالبا ما ترتجم للغات �أخرى‪.‬‏‬ ‫غالبا‪ ،‬تلك االفتتاحيات تعالج ق�ضايا النا�س وتك�شف‬ ‫عن �أمرا�ض خطرية وتلوث‪� ،‬أو �أخطاء حكومية ج�سيمة‪ ،‬بل‬ ‫انتقادات الذعة لر�ؤ�ساء الوزراء وامل�س�ؤولني‪ ،‬وعلى �سبيل املثال‬ ‫ال احل�صر ميكن العودة �إىل افتتاحيات �صحف «الأوبزيرفر‬ ‫الربيطانية‪ ،‬الوموند الفرن�سية‪ ،‬ووا�شنطن بو�ست»‪ ،‬التي مل‬ ‫تخجل على مدار �شهور من الت�أكيد �أن احلرب �ضد العراق‬ ‫ب�سبب �أ�سلحة الدمار لي�ست �إال كذبة كربى‪.‬‬ ‫يف املقابل يف بالدنا افتتاحيات بائ�سة‪ ،‬تتناق�ض واخلط‬ ‫املعلن‏للو�سيلة الإعالمية وعهدها �أن تكون مهنية‪ ،‬فنجدها‬ ‫تخاطب فئة ‏معينة م��ن ب��اب �ضيق ت��ديل ب ��ر�أي يف ال��واق��ع‬ ‫يخالف قناعة غالبية العاملني ‏يف ال�صحيفة ذاتها و�أحيانا‬ ‫م�س�ؤولها‪ ،‬وتعرب عن ل�سان جهة معينة‏وك�أن تلك ال�صحيفة‬ ‫�أداة ال �أك�ثر‪ ،‬بالطبع دون ذك��ر ا�سم الكاتب �أو ‏اال�شارة �إىل‬ ‫معلومة �صحيحة‪.‬‏‬ ‫وح��ال �صناعة ال�صحافة ب�شكل ع��ام ال يختلف كثريا‬ ‫عن تلك ‏االفتتاحيات‪ ،‬لكن الالفت �أن ق� ّراءه��ا أ�ق��ل بكثري‬ ‫من ذي قبل يف ظل ‏هذا االنفتاح الإعالمي وكثافة املواقع‬ ‫االلكرتونية وهو�س مواقع ‏التوا�صل االجتماعي‪ ،‬ف�أ�صبحت‬ ‫يف ديباجتها احلالية كلمات من‏املا�ضي وحجر عرثة �أمام �أي‬ ‫تقدم �أو حداثة يف هذه ال�صناعة ‏‪ .‬من يقر أ� االفتتاحيات التي‬ ‫ن�شري اليها ي�ست�شف فورا ب�أن هنالك‏هدفا وهدافا‪� ،‬أو ر�سالة‬ ‫ترغب بالو�صول‪ ،‬مع العلم �أن �أعمدة‏الر�أي قادرة على ذلك‬ ‫دون �أدنى �شبهة‪� ،‬أما �أن يكون لل�صحيفة‏ذاتها ر�أي فهنا تكرب‬ ‫الأ�سئلة مل�صلحة من وكيف وملاذا هذا‏الر�أي؟‬ ‫م��ا ي�ث�ير ال���ض�ج��ر أ�ن �ه��ا ت��داف��ع ع��ن ��س�ي��ا��س��ات حكومية‬ ‫خاطئة‪ ،‬وتفتي بغري علم يف ال���ش��ؤون االقت�صادية‪ ،‬ول��دى‬ ‫كاتبها قناعة تامة �أنها ملك للدولة وم�ؤ�س�ساتها ومن حقه‬ ‫الدفاع عنها ولو بدون حق‪.‬‬ ‫باملنا�سبة عدم ذكر اال�سم غالبا ما يكون مريحا لكاتبها‬ ‫وملقنها ‏ل�سببني‪ :‬الأول عدم حتمل تبعات ما كتب �إن كان‬ ‫ن�شازا‪ ،‬وت�بر�أ من ‏الذات ب�شكل وهمي عندما تعرب الكلمات‬ ‫عن عك�س القناعات‪ ،‬لكن‏الأخطر من ذلك كله االفتتاحيات‬ ‫اجل��اه��زة على غ��رار أ�ك��ل البيتزا ‏�أو وجبة �سريعة بطريقة‬ ‫الديليفري‪.‬‏‬

‫إحالة ‪ 110‬منشآت غذائية مخالفة‬ ‫للقضاء منذ بدء رمضان‬

‫عمان‬

‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫�أحالت امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء وال��دواء‬ ‫‪ 110‬م �ن �� �ش ��آت غ��ذائ �ي��ة �إىل ال �ق �� �ض��اء منذ‬ ‫إ�ط�لاق �ه��ا غ��رف��ة ع�م�ل�ي��ات م��رك��زي��ة للرقابة‬ ‫على الغذاء مع حلول �شهر رم�ضان الف�ضيل‪،‬‬ ‫مبوجب قانون الرقابة على الغذاء‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار امل��دي��ر ال�ع��ام للم�ؤ�س�سة الدكتور‬ ‫هايل عبيدات �إىل ايقاف ‪ 118‬من�ش�أة غذائية‬ ‫ع��ن ال�ع�م��ل ول �ف�ت�رات م�ت�ف��اوت��ة‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫إ�غ �ل��اق ‪ 20‬م � ؤ�� �س �� �س��ة غ��ذائ �ي��ة يف ع ��دد من‬ ‫حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫ووج�ه��ت ف��رق ال��رق��اب��ة والتفتي�ش نحو‬ ‫‪ 1019‬إ�ن� � ��ذارا مل��ؤ��س���س��ات غ��ذائ �ي��ة خم��ال�ف��ة؛‬ ‫لوجود �سلبيات ب�سيطة ال ت�ستدعي االن��ذار‬ ‫�أو الإغالق‪ ،‬وفق عبيدات الذي لفت �إىل قيام‬ ‫هذه املن�ش�آت بت�صويب �أو�ضاعها ب�شكل فوري‪.‬‬ ‫كما قامت ب�إتالف ما يقارب ‪ 71‬طنا من‬

‫امل��واد ال�صلبة و‪� 5‬أط�ن��ان من امل��واد ال�سائلة؛‬ ‫النتهاء مدة �صالحيتها �أو عدم �صالحيتها‬ ‫لال�ستهالك الب�شري‪.‬‬ ‫ون � ّف��ذت ك ��وادر امل�ؤ�س�سة ال�ع��ام��ة للغذاء‬ ‫والدواء منذ بداية �شهر رم�ضان املبارك نحو‬ ‫‪ 2350‬زي��ارة تفتي�شية على م�ؤ�س�سات غذائية‬ ‫يف كافة حمافظات اململكة‪ ،‬بح�سب ت�صريحات‬ ‫�صحفية �أم ����س مل��دي��ر ع��ام م��ؤ��س���س��ة ال �غ��ذاء‬ ‫والدواء الدكتور هايل عبيدات‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه منذ �إطالق حملة "اطلب‬ ‫حقك" يف �شهر رم���ض��ان م��ن ال �ع��ام املا�ضي‬ ‫ظ �ه��ر ان �خ �ف��ا���ض م�ل�م��و���س ب �ع��دد امل�خ��ال�ف��ات‬ ‫احلرجة وعدد �إغالقات املن�ش�آت الغذائية‪.‬‬ ‫واح �ت �ل��ت حم��اف �ظ��ة ال �ع��ا� �ص �م��ة امل��رت�ب��ة‬ ‫الأوىل م��ن إ�ج �م��ايل االي �ق��اف��ات ع��ن العمل‬ ‫بن�سبة بلغت ‪ 21‬يف املئة تلتها حمافظة اربد‬ ‫بن�سبة ‪ 15.6‬يف املئة‪ ،‬فيما بلغت ن�سبة املن�ش�آت‬ ‫ال�ت��ي مت �إغ�لاق�ه��ا ‪ 0.74‬يف امل�ئ��ة يف رم�ضان‬

‫احل� ��ايل م �ق��ارن��ة ب � � �ـ‪ 12.5‬يف امل �ئ��ة م��ن �شهر‬ ‫رم�ضان للعام املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال عبيدات‪" :‬هذا ي�ؤكد مدى التزام‬ ‫امل�ن���ش��آت وم �ت��داويل الأغ��ذي��ة وم ��دى ك�ف��اءة‬ ‫وفعالية احل�م�لات ال��رق��اب�ي��ة ال�ت��ي ال��دوري��ة‬ ‫التي تقوم بها امل�ؤ�س�سة‪� ،‬إ�ضافة �إىل زيادة وعي‬ ‫�أ�صحاب ومتداويل الغذاء واملواطن على حد‬ ‫�سواء"‪.‬‬ ‫و��ش�م�ل��ت اجل� ��والت التفتي�شية من�ش�آت‬ ‫غ��ذائ �ي��ة خم�ت�ل�ف��ة ت�ع�م��ل يف ق �ط��اع ال�ط�ع��ام‬ ‫امل� �ت ��داول م �ث��ل امل � ��والت وامل �ط��اع��م وامل�لاح��م‬ ‫و�أم� ��اك� ��ن ب �ي��ع الأ�� �س� �م ��اك حم� ��ال ال�ع���ص��ائ��ر‬ ‫واملخابز واحللويات يف كافة حمافظة اململكة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن غ��رف��ة العمليات املركزية‬ ‫ت �ل �ق��ت ‪� � 176‬ش �ك��وى م ��ن خ�ل��ال اخل �ط��وط‬ ‫ال���س��اخ�ن��ة ال �ت��ي خ�ص�صتها امل��ؤ��س���س��ة ل�ه��ذه‬ ‫الغاية‪.‬‬

‫عمان ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫�أع�ل��ن رئي�س جمل�س ال�ن��واب‬ ‫�سعد �سرور �أن املجل�س �سيناق�ش يف‬ ‫جل�سته ال�صباحية اليوم االربعاء‬ ‫الثقة بحكومة د‪ .‬عبداهلل الن�سور‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال� ��� �س ��رور يف م���س�ت�ه��ل‬ ‫جل�سة املجل�س ال�صباحية �أم�س‬ ‫الثالثاء �إن��ه تلقى مذكرة نيابية‬ ‫وق�ع�ه��ا أ�ك�ث�ر م��ن ‪ 60‬ن��ائ�ب��ا لطرح‬ ‫ال�ث�ق��ة ب��احل�ك��وم��ة و أ�ن� ��ه ق��د ط��رح‬ ‫املذكرة على ملحق ج��دول �أعمال‬ ‫اجل�ل���س��ة وان امل�ج�ل����س �سيناق�ش‬ ‫يف جل�سته التي �سيعقدها �صباح‬ ‫اليوم االربعاء الثقة باحلكومة‪.‬‬ ‫ووا�� � �ص � ��ل جم� �ل� �� ��س ال � �ن� ��واب‬ ‫مناق�شة م�شروع القانون امل�ؤقت‬ ‫لقانون ال�ضمان االجتماعي حيث‬ ‫�أق ��ر �أن تقابل ال �ت��زام��ات �صاحب‬ ‫ال �ع �م��ل يف ت � � أ�م �ي�ن ال �� �ش �ي �خ��وخ��ة‬ ‫والعجز وال��وف��اة مبقت�ضى �أحكام‬ ‫هذا القانون مكاف�أة نهاية اخلدمة‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة امل �ق��ررة وف �ق �اً لأح �ك��ام‬

‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫بد�أت وزارة املياه والري �ضخ كميات �إ�ضافية‬ ‫م��ن امل�ي��اه �إىل حمافظة ال�ك��رك بعد �أن �شهدت‬ ‫موجة احتجاجات على تكرار انقطاعات املياه يف‬ ‫مناطق املحافظة‪.‬‬ ‫وزي� ��ر امل� �ي ��اه وال � ��ري وزي� ��ر ال ��زراع ��ة ح ��ازم‬ ‫النا�صر �أعلن يف بيان �صحفي �أم�س �أن طواقم‬ ‫ال � ��وزارة عملت خ�ل�ال ال���س��اع��ات امل��ا��ض�ي��ة بجد‬ ‫حتى �ساعات مت�أخرة من م�ساء يومي اجلمعة‬ ‫وال�سبت؛ لتتمكن م��ن ال�ب��دء بتزويد حمافظة‬

‫الكرك بكامل طاقة �آبار القطرانة البالغة نحو‬ ‫‪ 500‬مرت مكعب يف �ساعة‪ ،‬وعك�سها �إىل حمطة‬ ‫اللجون‪.‬‬ ‫وبني �أن الوزارة بد�أت �ضخ الكميات الإ�ضافية‬ ‫يف �ساعة م�ت� أ�خ��رة م��ن م�ساء ال�سبت بعد �إع��ادة‬ ‫ت�شغيل ‪ 13‬بئراً جديدة يف القطرانة‪ ،‬واالنتهاء‬ ‫م��ن تنظيف اخل�ط��وط وتعقيمها‪ ،‬وال�ت��أك��د من‬ ‫مطابقتها املوا�صفة االردنية ملياه ال�شرب‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هذه الكميات �ستح�سن ب�شكل‬ ‫مبا�شر التزويد لعدد من مناطق الكرك‪ ،‬خا�صة‬ ‫مناطق واح�ي��اء دمنة والق�صر والطيبة وق��رى‬

‫حقوقاً مالية �أف�ضل م��ن مكاف�أة‬ ‫نهاية اخل��دم��ة امل �ق��ررة مبقت�ضى‬ ‫ق��ان��ون ال �ع �م��ل‪ ،‬وي �ل �ت��زم أ���ص�ح��اب‬ ‫العمل ب ��أن ي� ��ؤدوا للعمال الذين‬ ‫يعملون لديهم ال�ف��روق بني تلك‬ ‫احلقوق املالية واال�شرتاكات التي‬ ‫ي�ترت��ب عليهم دفعها للم�ؤ�س�سة‬ ‫مب�ق�ت���ض��ى أ�ح� �ك ��ام ه ��ذا ال �ق��ان��ون‬ ‫وذلك عند انتهاء خدماتهم وعلى‬ ‫�أن يحتفظ ال�ع�م��ال مم��ن لديهم‬ ‫�أنظمة او اتفاقيات متنحهم كامل‬ ‫مبلغ مكاف�أة نهاية اخل��دم��ة دون‬ ‫�أي خ�صم بهذا احلق‪.‬‬ ‫و أ�ب� �ق ��ى امل�ج�ل����س �أي أ�ن�ظ�م��ة‬ ‫�أو ت��رت�ي�ب��ات �أو ات�ف��اق�ي��ات تتعلق‬ ‫ب� ��االدخ� ��ار وال� �ت ��وف�ي�ر وال �ت � أ�م�ي�ن‬ ‫ال�صحي للعمال ��س��اري��ة املفعول‬ ‫قبل نفاذ �أحكام هذا القانون‪.‬‬ ‫و��ص��ادق املجل�س على ان��ه �إذا‬ ‫ا�ستحق امل�ؤمن عليه غري الأردين‬ ‫رات��ب التقاعد �أو رات��ب االعتالل‬ ‫فله �أو للم�ستحقني عنه احل��ق يف‬ ‫طلب تبديل هذا الراتب بتعوي�ض‬

‫الدفعة ال��واح��دة املن�صو�ص عليه‬ ‫يف ال �ف �ق��رة (ب) م��ن امل� ��ادة (‪)70‬‬ ‫م ��ن ه � ��ذا ال� �ق ��ان ��ون‪� ,‬أو ب �� �ض��رب‬ ‫م�ق��دار ال��رات��ب امل�ستحق يف (‪)36‬‬ ‫�شهراً �أيهما اكرث‪ ,‬ويف حال الوفاة‬ ‫يوزع مبلغ التعوي�ض على الورثة‬ ‫امل�ستحقني عنه وفقاً للجدول رقم‬ ‫(‪ )4‬امللحق بهذا القانون‪.‬‬ ‫و أ�ج� � ��از امل �ج �ل ����س االث� �ب ��ات يف‬ ‫ال �ق �� �ض��اي��ا ال �ت��ي ت �ك��ون امل� ؤ���س���س��ة‬ ‫طرفاً فيها بجميع ط��رق الإثبات‬ ‫مب��ا يف ذل��ك البيانات واملعامالت‬ ‫االلكرتونية والبيانات وال�سجالت‬ ‫ال �� �ص��ادرة ع��ن اج �ه��زة احل��ا� �س��وب‬ ‫وو� � �س� ��ائ� ��ل االت � �� � �ص� ��ال احل��دي �ث��ة‬ ‫وامل�صدق عليها من امل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫ك �م��ا � �ص��ادق جم�ل����س ال �ن��واب‬ ‫ع� �ل ��ى ال� � �غ � ��اء ق � ��ان � ��ون ال �� �ض �م��ان‬ ‫االج�ت�م��اع��ي رق��م ‪ 19‬ل�سنة ‪2001‬‬ ‫واجل � ��داول امل�ل�ح�ق��ة ب��ه وم ��ا ط��ر�أ‬ ‫عليه من تعديالت على �أن ي�ستمر‬ ‫ال �ع �م��ل ب��االن �ظ �م��ة وال �ت �ع �ل �ي �م��ات‬ ‫امل �ت �ع �ل �ق��ة ب ��اال�� �س� �ت� �ث� �م ��ار مب � ��ا ال‬

‫السيطرة على حريق باخرة أخشاب‬ ‫نرويجية داخل ميناء العقبة‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫�سيطرت الأج �ه��زة الر�سمية يف ميناء‬ ‫العقبة على حريق اندلع يف باخرة الأخ�شاب‬ ‫الرنويجية "�ستيف تورد" التي تر�سو على‬ ‫ر�صيف رقم (‪ )6‬يف ميناء العقبة‪ ،‬يف حني مل‬ ‫تقع �أي خ�سائر ب�شرية ‪-‬بح�سب دفاع مدين‬ ‫العقبة‪.-‬‬ ‫و أ�ك � � ��د م ��دي ��ر ع� ��ام م � ؤ�� �س �� �س��ة امل ��وان ��ئ‬ ‫االردن �ي��ة املهند�س حممد املبي�ضني خالل‬ ‫ات�صال هاتفي لـ"ال�سبيل"‪ ،‬ان برج املراقبة‬ ‫واالر� �ش��اد يف م�ؤ�س�سة امل��وان��ئ تلقى ات�صاال‬ ‫من كابنت الباخرة بوجود حريق يف العنرب‬

‫‪ o‬غ��اب ط��اق��م ال���س�ف��ارة الأردن �ي��ة يف ن�ي��وري��وك عن‬ ‫ح���ض��ور احل ��وار ال��رف�ي��ع يف م � ؤ�مت��ر ح��ول ال�ه�ج��رة ال��ذي‬ ‫ح�ضرته جميع �سفارات الدول امل�شاركة با�ستثناء �سفاراتنا‪.‬‬ ‫* بد�أ رئي�س وزراء �سابق يف تكثيف ن�شاطاته ولقاءاته‬ ‫ال�صحفية يف خمتلف الأو�ساط االجتماعية مع بدء �سريان‬ ‫�إ�شاعات وجود نية لتغيري حكومة الن�سور‪.‬‬ ‫‪� o‬أح��د ك� ّت��اب التدخل ال�سريع جت��اوز‬ ‫دخله ال�شهري ع�شرة �آالف دينار‪ ،‬حيث يعمل‬ ‫يف ثالثة �أماكن حكومية يف نف�س الوقت‪.‬‬ ‫‪ o‬ال �ه �ي �ئ��ة امل���س�ت�ق�ل��ة ل�لان �ت �خ��اب��ات ط��رح��ت ع�ط��اء‬ ‫للراغبني بتنظيف املبنى بعد �أن تراكمت �آالف الأوراق‬ ‫واملعدات بعد �إ�شرافها على االنتخابات النيابية‪.‬‬ ‫‪ o‬تلقى رئي�س ال� ��وزراء الأ��س�ب��ق املهند�س علي �أب��و‬ ‫ال ��راغ ��ب ال �ت �ه��اين م��ن ال� � ��وزراء ال���س��اب�ق�ين والأ� �ص��دق��اء‬ ‫واملعارف بعد جراحة ناجحة يف القلب‪ ،‬حيث يرقد على‬ ‫�سرير ال�شفاء حاليا يف م�ست�شفى اخلالدي بجبل عمان‪.‬‬ ‫‪ o‬مل يح�ضر �أي ع�ضو من جمل�س نقابة ال�صحافيني‬ ‫ال�سهرة الرم�ضانية يف فندق كمبن�سكي التي �أقامها مركز‬ ‫حماية وحرية ال�صحافيني �أم�س الأول‪.‬‬ ‫‪�� o‬س��رب��ت م���ص��ادر ن�ي��اب��ة ع��ن وج ��ود ن�ي��ة و إ�م�ك��ان�ي��ة‬ ‫عقد دورة ا�ستثنائية ملجل�س النواب لوجود عدد كبري من‬ ‫م�شاريع القوانني التي ما يزال املجل�س مل يناق�شها‪.‬‬ ‫‪� o‬سلم النا�شط التعاوين من�صور البنا‬ ‫ر�سالة احتجاج مطولة اىل مكتب رئي�س‬ ‫الوزراء عبداهلل الن�سور �أم�س احتجاجا على‬ ‫ما جرى يف احتفال يوم التعاون والتهجم‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫‪ o‬عرب موظفون يف وزارة التنمية االجتماعية عن‬ ‫امتعا�ضهم ال�شديد من ت�صوير خماطباتهم املوجهة �إىل‬ ‫وزيرة التنمية ثم ت�سليمها �إىل مدرائهم‪.‬‬ ‫‪ o‬تن�شر احلملة الوطنية م��ن �أج��ل حقوق الطلبة‬ ‫«ذبحتونا» قريبا �أرقاما عن �أ�س�س القبول اجلامعي و�أكدت‬ ‫م�صادر احلملة �أن هذه الأرقام �ستكون �صادمة‪.‬‬ ‫للتوا�صل ‪kafiea2000@gmail.com‬‬

‫ضخ ‪ 500‬مرت مكعب مياه إضافية إىل الكرك‬

‫«النواب» يناقش الثقة بالحكومة‬ ‫اليوم ويقر مواد بالضمان‬ ‫قانون العمل النافذ‪.‬‬ ‫و�ألزم القانون �صاحب العمل‬ ‫ب ��أداء مكاف�أة نهاية اخل��دم��ة و�أي‬ ‫حقوق أ�خ��رى م�ستحقة مبقت�ضى‬ ‫�أي ق ��ان ��ون �أو ن� �ظ ��ام �أو ات �ف��اق‬ ‫للعاملني لديه �أو امل�ستحقني عن‬ ‫املدد ال�سابقة لتطبيق �أحكام هذا‬ ‫ال �ق��ان��ون ع�ن��د ان �ت �ه��اء خ��دم��ة كل‬ ‫عامل يف �أي وقت من الأوقات‪ ،‬على‬ ‫�أن تقابل التزامات �صاحب العمل‬ ‫يف ت�أمني الأمومة مبقت�ضى �أحكام‬ ‫هذا القانون التزامه مبنح الأجر‬ ‫ل �ل �م � ؤ�م��ن ع�ل�ي�ه��ا ال �ع��ام �ل��ة خ�لال‬ ‫�إجازة الأمومة وفقاً لأحكام قانون‬ ‫ال�ع�م��ل ال �ن��اف��ذ �إذا ك��ان��ت امل � ؤ�م��ن‬ ‫عليها ت�ستحق بدل �إجازة الأمومة‬ ‫مبوجب �أحكام هذا القانون‪.‬‬ ‫و�صادق املجل�س على احتفاظ‬ ‫العمال باحلقوق املكت�سبة لهم وفق‬ ‫�أي �أنظمة �أو ترتيبات �أو اتفاقيات‬ ‫جماعية خ��ا��ص��ة مب�ك��اف��آت نهاية‬ ‫اخلدمة �إذا كانت تلك الأنظمة �أو‬ ‫الرتتيبات �أو االتفاقيات تقرر لهم‬

‫خفايا‬

‫رقم ( ‪ )1‬للباخرة الرنويجية التي ت�صطف‬ ‫على الر�صيف رقم (‪ ،)6‬وعلى الفور حتركت‬ ‫ق ��اط ��رات ��ش��رك��ة م�ي�ن��اء ال�ع�ق�ب��ة ل�ل�خ��دم��ات‬ ‫البحرية وك ��وادر ال��دف��اع امل��دين واطفائية‬ ‫م�ؤ�س�سة امل��وان��ئ اىل مكان احل��ري��ق‪ ،‬وقامت‬ ‫ب�ع�م�ل�ه��ا ب � إ�خ �م��اد احل��ري��ق دون ح� ��دوث اي‬ ‫ا�صابات يف االرواح‪.‬‬ ‫وبني املبي�ضني ان الباخرة ترفع العلم‬ ‫ال�نروي�ج��ي وحمملة ب �ـ‪ 20‬ال��ف ط��ن تقريبا‬ ‫م��ن االخ���ش��اب امل�ضغوطة وال�ع��ادي��ة‪ ،‬م��ؤك��داً‬ ‫ان الفرق املخت�صة �ستبا�شر عملها بالتحقيق‬ ‫ملعرفة ا�سباب احلريق وتداعياته‪.‬‬ ‫و أ�ك� � ��د م �� �ص��در يف ال �� �س �ل �ط��ة ال �ب �ح��ري��ة‬

‫االردن �ي��ة ان ال�سلطة البحرية فعلت خطة‬ ‫الطوارئ‪ ،‬وقامت ب�إبالغ جميع االطراف مبا‬ ‫فيها م�ؤ�س�سة املوانئ وقيادة القوة البحرية‬ ‫وج�ه��ات اخ ��رى‪ ،‬م���ش�يراً �إىل ان��ه وب�ع��د زمن‬ ‫ق�ي��ا��س��ي و��ص�ل��ت ال �ف��رق اىل م �ك��ان احل��ري��ق‬ ‫وق��ام��ت ب� إ�خ�م��اده‪ ،‬م�شرياً �إىل ان ال�سيطرة‬ ‫احلريق باتت جمرد م�س�ألة وقت‪ ،‬م�ؤكداً ان‬ ‫ط��واق��م االط�ف��اء م��ن ق��اط��رات �شركة ميناء‬ ‫العقبة للخدمات البحرية وال��دف��اع امل��دين‬ ‫وم�ؤ�س�سة املوانئ تقوم حالياً بالتربيد على‬ ‫الباخرة‪ ،‬فيما قامت الأجهزة املخت�صة بفتح‬ ‫حتقيق ملعرفة مالب�سات احلادث‪.‬‬

‫اخلري�شة وجميع مناطق امل ��زار اجلنوبي و�أدر‬ ‫والربة وم�ؤتة وباقي املناطق الأخرى‪.‬‬ ‫واك��د النا�صر �أن وزارة املياه ت��ويل مو�ضوع‬ ‫ال�ت��زوي��د امل��ائ��ي ملحافظة ال�ك��رك ك��ل االه�ت�م��ام؛‬ ‫�إذ �أق ��رت خطة عاجلة لتطوير جميع م�صادر‬ ‫املحافظة املائية وتطويرها‪.‬‬ ‫وك�شف النا�صر �أن الوزارة تعيد حاليا ت�أهيل‬ ‫ب�ئ��ري��ن ج��دي��دت�ين يف م�ن�ط�ق��ة ال �ل �ج��ون يتوقع‬ ‫االن�ت�ه��اء م��ن ذل��ك خ�لال أ�ي ��ام؛ م��ا ي��رف��ع ح�صة‬ ‫الكرك من املياه بنحو مئة مرت مكعب �إ�ضايف من‬ ‫املياه يف ال�ساعة‪.‬‬

‫ووعد �أن ت�سهم �إجراءات وزارة املياه ب�إحداث‬ ‫نقلة نوعية وم�ستدامة للتزويد امل��ائ��ي يف هذه‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ة ال �ع��زي��زة‪ ،‬داع �ي��ا جميع امل��واط�ن�ين يف‬ ‫حمافظة ال�ك��رك اىل التعاون م��ع ك��وادر �سلطة‬ ‫املياه الذين يعملون خلدمتهم‪.‬‬ ‫�أو� �ض��ح النا�صر ان ال ��وزارة ويف اط��ار خطة‬ ‫�أقرتها لتح�سني التزويد املائي يف جميع مناطق‬ ‫اململكة بعد و�صول مياه الدي�سي اىل العا�صمة‪،‬‬ ‫ب��د�أت ب� إ�ع��ادة ت��وزي��ع كميات امل�ي��اه على ع��دد من‬ ‫املناطق؛ بهدف رفع كفاءة التزويد وزيادة كميات‬ ‫املياه املخ�ص�صة لها‪.‬‬

‫م�صنع تعبئة مياه معدنية يف عمان‬ ‫يعلـن عـــن حاجتـــه �إلـــى‬ ‫يتعار�ض مع احكام القانون‪.‬‬ ‫وج � ��اء إ�ل � �غ� ��اء ال� �ق ��ان ��ون ب�ع��د‬ ‫دجم��ه ب��ال�ق��ان��ون امل � ؤ�ق��ت لقانون‬ ‫ال�ضمان االجتماعي ال��ذي انهى‬ ‫جمل�س ال �ن��واب مناق�شته اال انه‬ ‫مل ي�صوت عليه ريثما ينتهي من‬ ‫ع��ودت��ه مل�ن��اق���ش��ة ال�ف���ص��ل ال �ث��اين‬ ‫املتعلق بالتعريفات م��ن م�شروع‬ ‫القانون الذي كان املجل�س قد �أجل‬ ‫ال�ب�ح��ث ف�ي��ه اىل ن�ه��اي��ة مناق�شة‬ ‫القانون‪.‬‬

‫مهند�س ميكانيك �أو كهرباء‬ ‫الوظيفة املطلوبة ‪ :‬مدير �إنتاج و�صيانة (مدير فني)‬ ‫التخ�ص�ص ‪ :‬مهند�س ميكانيك �أو كهرباء‬ ‫اخلربة ‪ :‬خربة ال تقل عن ‪� 10‬سنوات يف �صيانة خطوط الإنتاج‬

‫وملحقاتها وال تقل عن ‪� 5‬سنوات يف �إدارة ال�صيانة والإنتاج‪.‬‬ ‫يرجى ار�سال ال�سرية الذاتية على الربيد التايل ‪t.jawabreh@tqpharma.com‬‬ ‫رقم خلوي ‪0 7 9 6 0 0 7 0 0 4‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫نقيب املمرضني يعلن عن خالفات حادة‬ ‫مع «الصحة» حول مطالب العاملني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫أ�ع �ل��ن ن�ق�ي��ب امل �م��ر� �ض�ين حم �م��د ح�ت��ام�ل��ة �أن‬ ‫جمل�س النقابة �سيتخذ موقفا جديدا من وزارة‬ ‫ال�صحة؛ نتيجة تعمد جتاهلها مطالب املمر�ضني‪.‬‬ ‫وق ��ال حتاملة يف ت�صريح �صحفي �إن هناك‬ ‫خ�لاف �اً ك �ب�يراً ب�ين ال�ن�ق��اب��ة ووزارة ال�صحة ح��ول‬ ‫مطالب املمر�ضني العاملني يف م�ست�شفيات الوزارة‪.‬‬ ‫وق ��ال ح�ت��ام�ل��ة يف ت���ص��ري��ح �صحفي �إن وزارة‬ ‫ال�صحة حتاول االلتفاف على مطالب املمر�ضني‪،‬‬ ‫وتتبع �سيا�سة املماطلة وك�سب ال��وق��ت؛ م��ن اجل‬ ‫تعطيل تلبية تلك املطالب‪.‬‬ ‫واك ��د ح�ت��ام�ل��ة � �ض ��رورة ت�ل�ب�ي��ة ت�ل��ك امل�ط��ال��ب‬ ‫دون مماطلة‪ ،‬وان النقابة منحت ال ��وزارة الوقت‬ ‫والفر�ص الكافية لتحقيق مطالب املمر�ضني‪.‬‬ ‫وا�شار �إىل ان النقابة تتابع بدقة طريقة تعامل‬ ‫ال� ��وزارة م��ع امل�ط��ال��ب‪ ،‬وان�ه��ا ل��ن ت�ت�ه��اون يف �سبيل‬ ‫حتقيقها‪.‬‬ ‫وتتعلق مطالب املمر�ضني بالعﻻوات واحلوافو‬ ‫والتعيينات واالج��ازات بدون راتب وق�ضايا �إداري��ة‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫وك��ان��ت النقابة وال ��وزارة ق��د تو�صلتا يف وقت‬ ‫�سابق اىل اتفاق يلبي تلك املطالب‪.‬‬

‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬

‫كل عام‬ ‫وأنتم أحياء‬

‫ان��دل�ع��ت ��ص�ب��اح �أم ����س م���ش��اج��رة ب�ين جم�م��وع��ة م��ن طلبة‬ ‫جامعة الريموك �أم��ام عمادة �ش�ؤون الطلبة ا�ستخدمت فيها‬ ‫الع�صي واحلجارة بح�سب مدير دائرة العالقات العامة ال�سيد‬ ‫يو�سف طبي�شات‪.‬‬ ‫وبح�سب �شهود عيان ف�إن امل�شاجرة ا�ستخدم فيها �آالت حادة‬ ‫ت�سببت ب�إ�صابة طالب نقل على إ�ث��ره��ا �إىل امل�ست�شفى لتلقي‬ ‫العالج‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار طبي�شات لـ»ال�سبيل» �إىل �أن عميد ��ش��ؤون الطلبة‬ ‫تدخل لإن�ه��اء امل�شاجرة‪ ،‬الفتا �إىل �أن��ه نتج عنها إ���ص��اب��ة احد‬ ‫الطلبة‪ ،‬نافيا ان يكون هناك ا�ستخدام لآالت حادة‪ .‬ومل يذكر‬ ‫طبي�شات �سبب امل�شاجرة‪ ،‬م�شريا �إىل �أنها كانت م�شاجرة ب�سيطة‬ ‫و�سرعان ما انتهت‪.‬‬

‫إصابة ‪ 3‬أشخاص وحرق‬ ‫‪ 6‬مركبات بمشاجرة‬ ‫يف عني الباشا‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صيب ‪� 3‬أ�شخا�ص بجروح يف جتدد م�شاجرة ع�شائرية اندلعت‬ ‫يف منطقة عني البا�شا فجر �أم�س الثالثاء ا�ستخدمت فيها الأ�سلحة‬ ‫النارية‪.‬‬ ‫وق��ال �شهود عيان �إن املت�شاجرين �أغلقوا ال�شارع الرئي�س يف‬ ‫املنطقة ب��احل�ج��ارة واحل��اوي��ات واالط� ��ارات امل�شتعلة‪ ،‬بينما قاموا‬ ‫بحرق ‪�� 6‬س�ي��ارات‪ ،‬فيما ح�ضرت ا ألج�ه��زة االمنية لل�سيطرة على‬ ‫االو�ضاع و�إعادة الهدوء للمنطقة وفتح الطريق العام‪.‬‬ ‫وي�شهد لواء عني البا�شا منذ �ساعات منت�صف الليل حالة من‬ ‫الفو�ضى واغ�لاق الطرق الرئي�سة يف ال�ل��واء ب�سبب م�شاجرة بني‬ ‫ع�شريتني‪ ،‬و�شهدت عني البا�شا حاالت �إطالق ر�صا�ص من ر�شا�شات‬ ‫وا�سلحة نارية و�أ�سلحة الـ»مومبك�شن»‪.‬‬ ‫وتتواجد قوات الدرك واالمن العام يف حميط مت�صرفية عني‬ ‫البا�شا والبلدية واملركز ال�صحي والدوائر الر�سمية‪.‬‬ ‫وبح�سب �شهود عيان ف�إن �سبب امل�شاجرة يعود خلالف بني جتار‬ ‫يعملون يف ق�ضايا ممنوعة من بيع للحبوب املخدرة وغريها‪.‬‬

‫سعيد‪ :‬أموال الخليج تخصص للصد‬ ‫عن دين اهلل يف دول الربيع العربي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬البقعة‬ ‫�أقامت جماعة الإخ��وان امل�سلمني يف خميم البقعة �أم�س م�أدبة‬ ‫�إفطار ح�ضرها �شخ�صيات ووجهاء من املخيم ولواء عني البا�شا‪.‬‬ ‫وحتدث بعد الإفطار املراقب العام جلماعة الإخوان امل�سلمني د‪.‬‬ ‫همام �سعيد مرحبا باحل�ضور وم�ؤكدا �أن اجلماعة منذ �أ�س�سها الإمام‬ ‫ح�سن البنا تفتح �صدرها لكل امل�سلمني‪ ،‬ولي�س لها ف�ضل على �أحد‬ ‫من امل�سلمني‪ ،‬وم�شددا على �أن هناك الكثري ممن هم خارج الإخوان‬ ‫يفوقون الإخ ��وان يف الف�ضل‪ ،‬م�صورا تلك ال��وح��دة ب�ين الإخ ��وان‬ ‫وغريهم من مكونات املجتمع مبا يحدث يف ميادين م�صر اليوم من‬ ‫اجتماع امل�سلمني على اختالف وجهاتهم ومنابتهم‪.‬‬ ‫وذك��ر �سعيد �أن التميز ه��و �شعار املرحلة و�أن الأم��ة الآن �أم��ام‬ ‫ف�سطاطني كما �أخرب النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪،‬ف�سطاط اميان ال‬ ‫نفاق فيه وف�سطاط نفاق ال اميان فيه‪ ،‬و�أن ما يحدث يف م�صر الآن‬ ‫يحدث اي�ضا يف الأردن بعد �إدراك ف�سطاط النفاق واتباعه و�أعوانه‬ ‫ان م�صر برئي�سها ت�سري نحو النه�ضة ونحو التحرر من التبعية‪،‬‬ ‫ف�سلطوا كل قوتهم ل��و�أد ه��ذه التجربة‪ ،‬ولي�س لهم حجة �سوى �أن‬ ‫أ�م��وال اخلليج �أ�صابتهم‪ ،‬و�أ�سيادهم الأمريكان أ�م��روه��م بذلك‪� ،‬إال‬ ‫�أن اال�سالم الأ�صيل ودعاته على الطريق ال�صحيح؛ لذلك �أعلى اهلل‬ ‫�ش�أن الرئي�س حممد مر�سي وال �أدل من �أن املاليني ت�ؤيده وتدعو له‬

‫وترف�ض االنقالب ممن هم يف م�صر وخارج م�صر‪.‬‬ ‫وذكر �أن دور اجلماعة بد�أ يف ا�ستئناف احلياة الإ�سالمية و�إقامة‬ ‫�شرع اهلل يف الأر���ض‪ ،‬وكانت ت�ضع لنف�سها خططا ذات مدد ق�صرية‬ ‫وكانت خطتنا الق�صرية �أن نعمل على �إ�صالح النظام يف بنيته بحيث‬ ‫يتمكن ال�شعب من ممار�سة حرياته كاملة و�أن يكون ق��رار ال�شعب‬ ‫بيد نف�سه ال بيد غريه وقال‪« :‬نحن نعلم �أن ال�شعب الأردين بجميع‬ ‫مكوناته �شعب م�سلم يحب الإ�سالم وي�سر باحلكم به وعندما مي ّكن‬ ‫ال�شعب من اتخاذ قراره اختيار من يحكمه ومن ينوب عنه‪ ،‬ف�سوف‬ ‫يدفع بال�صاحلني والقادرين على حمل هذه الر�سالة‪ ،‬ولذلك نطالب‬ ‫باحلريات يف ه��ذه ال�ف�ترة وك��ف ي��د الأج�ه��زة الأمنية ع��ن مالحقة‬ ‫النا�س ومطاردتهم والت�ضييق عليهم ومالحقة الفا�سدين واملف�سدين‬ ‫�أينما كانوا‪ ،‬وا�ستعادة الرثوات املنهوبة لهذا ال�شعب الفقري املغلوب‬ ‫على �أمره الذي زادته ال�سيا�سات واحلكومات �إفقارا اىل فقره‪ ،‬وكان‬ ‫ال بد من �أن ندعو النا�س ون�شرتك معهم لإيجاد منظومة �إ�صالح‬ ‫عامة وما زال��ت الدائرة مفتوحة لهذا ال�شعب لأن نكون جميعا يف‬ ‫ن�ط��اق ه��ذه امل�س�ؤولية حتى ي ��أذن اهلل يف �إي�ج��اد �أردن ح��ر يف ق��راره‬ ‫ولن�صل اىل ذلك نعمل معكم ن�ستمع اليكم ونعي�ش معكم يف ظالل‬ ‫الدين الذي ارت�ضاه اهلل لنا»‪ .‬و�شكر القيادي اال�سالمي �إبراهيم ابو‬ ‫ال�سيد احل�ضور‪ ،‬معلنا عن ليلة مقد�سية متتد من �صالة الع�شاء اىل‬ ‫ال�ساعة احلادية ع�شرة والن�صف م�ساء يتخللها �صالة الرتاويح‪.‬‬

‫تشكيل ‪ 34‬لجنة اقرتاع وفرز النتخابات‬ ‫بلدية طبقة فحل‬ ‫االغوار ال�شمالية‪ -‬برتا‬ ‫أ�ك� �م� �ل ��ت جل �ن��ة ان� �ت� �خ ��اب ��ات ب �ل��دي��ة‬ ‫ط �ب �ق��ة ف �ح��ل �أم� �� ��س ال �ث�ل�اث��اء ت�شكيل‬ ‫جل��ان االق�ت�راع وال �ف��رز ال�ت��ي �ستتوىل‬ ‫تنظيم وادارة عمليات االقرتاع والفرز‬ ‫لالنتخابات ال�ت��ي �ستجري يف ال�سابع‬ ‫والع�شرين من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وب �ي��ن رئ �ي ����س ال �ل �ج �ن��ة ع� �م ��اد اب��و‬

‫عبا�س لـ(برتا) �أم�س انه مت ت�شكيل ‪34‬‬ ‫جلنة لعمليات االق�ت�راع وال �ف��رز التي‬ ‫�ستجرى يف �ستة م��راك��ز اق�ت�راع ت�ضم‬ ‫‪�� 34‬ص�ن��دوق اق�ت�راع لكل م��ن الرئي�س‬ ‫وك ��ذل ��ك االع� ��� �ض ��اء‪ ،‬م��و� �ض �ح��ا �أن � ��ه مت‬ ‫اي�ضا ت�شكيل جلان احتياط وجلنة فرز‬ ‫نهائي وتعيني �ضباط اقرتاع يف مراكز‬ ‫االنتخاب‪.‬‬ ‫وق� ��ال ان ��ه مت ب �ع��د ت���س�ل��م ال�ل�ج�ن��ة‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫م��ن ج��ان��ب آ�خ ��ر‪ ،‬زار ال�ن��ائ��ب ي�ح�ي��ى ال�سعود‬ ‫ب�صحبة نقيب املمر�ضني املمر�ض املعتدى عليه يف‬ ‫م�ست�شفى الب�شري الذي �سقط من الطابق الثاين‬ ‫اثر اعتداء من قبل مراجعني‪.‬‬ ‫وقال نقيب املمر�ضني �إنه خالل زيارته الثانية‬ ‫للممر�ض التي �صاحبه بها النائب ال�سعود ا�ستنكر‬ ‫االخ�ير االع�ت��داء ال��ذي تعر�ض ل��ه املمر�ض‪ ،‬واك��د‬ ‫ا�ستعداده للتعاون مع النقابة لو�ضع حد لالعتداء‬ ‫على الكوادر ال�صحية والتمري�ضية يف امل�ست�شفيات‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف حتاملة ان��ه مت االت �ف��اق م��ع النائب‬ ‫ال�سعود على التعاون مع النواب لو�ضع حد لتلك‬ ‫االع �ت��داءات‪ .‬وا� �ش��ار حتاملة اىل ان��ه اج��ري��ت اول‬ ‫ام�س عملية جراحية للممر�ض الذي ا�صيب بك�سر‬ ‫حاد يف اعلى عظم الفخذ‪.‬‬ ‫ول�ف��ت اىل ان ه�ن��اك ح��ال��ة غ�ضب يف او��س��اط‬ ‫املمر�ضني من جراء االعتداء‪ ،‬وحذر من ا�ستمرار‬ ‫االع � �ت� ��داءات‪ ،‬ك�م��ا ط��ال��ب احل �ك��وم��ة ب ��زي ��ادة ع��دد‬ ‫ال� �ك ��وادر ال�ت�م��ري���ض�ي��ة يف امل���س�ت���ش�ف�ي��ات وحت�سني‬ ‫ظروف عمل املمر�ضني‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر ال�صحة الدكتور جملي حميالن‬ ‫ق��د زار امل�م��ر���ض امل�ع�ت��دى عليه ال ��ذي ي��رق��د على‬ ‫�سرير ال�شفاء يف امل�ست�شفى‪.‬‬

‫مشاجرة طالبية تتسبب‬ ‫بإصابة طالب يف «الريموك»‬

‫‪3‬‬

‫ج ��داول ال�ن��اخ�ب�ين بن�سختها النهائية‬ ‫ع��ر���ض ت�ل��ك اجل� ��داول ام ��ام الناخبني‬ ‫ل�لاط�لاع ع�ل�ي�ه��ا يف منطقتي امل���ش��ارع‬ ‫وال� ��� �ش� �ي ��خ ح� ��� �س�ي�ن‪ ،‬م� ��� �ش�ي�را اىل ان‬ ‫ال �ك �� �ش��وف��ات ال �ت��ي ت���ض��م ا� �س �م��اء ‪5912‬‬ ‫ناخبا وناخبة يف ال�شيخ ح�سني و‪14901‬‬ ‫ن��اخ��ب ون��اخ �ب��ة يف امل �� �ش��ارع مل ت�شهد‬ ‫تعديالت تذكر يف مراحل االعرتا�ض‬ ‫القانونية‪.‬‬

‫يف م�صر يتقاتلون مبليونيات‪ ،‬ويف �سورية يتذابحون‬ ‫بالر�صا�ص وال��دب��اب��ات‪ ،‬ويف ال�ع��راق يتفجرون بالعبوات‬ ‫والأحزمة النا�سفة ومل نعد ندري اىل اين و�صلت االمور‬ ‫يف اليمن وليبيا والبحرين وال�سودان‪ .‬اما من تون�س فال‬ ‫�أخبار عن ربيعها الذي كلل بالنجاح‪ ،‬وفيما اذا �أزهر حقا‬ ‫�أحرارا ودميقراطية‪ ،‬وان اجلزائر عقدت العزم �أن حتيا‪ ،‬او‬ ‫ان امللكية الربملانية يف املغرب قد حتققت‪.‬‬ ‫معلوم ان دول اخلليج م�ستقرة على ب�ترول ولي�س‬ ‫فيها نق�ص غذاء يف رم�ضان‪ ،‬وذكرت االنباء ان ال�سعودية‬ ‫وحدها ت�ستهلك اكرث بقليل من ربع ما ي�ستهلكه العامل‬ ‫كله‪ ،‬وكذا احلال لباقي دول املجل�س من حيث وزن املائدة‬ ‫ال��واح��دة‪ ،‬وق�ي��ل ان�ه��ا ق��د ت�صل اىل ط��ن واح��د يف بع�ض‬ ‫احلاالت‪ .‬كما �أنه ال جديد على �أخبار املجاعة يف ال�صومال‬ ‫وما يجري يف موريتانيا‪ ،‬وجزر القمر �أعلنت انها �ستقدم‬ ‫ت�سهيالت الي م�ستثمر يرغب يف فتح مطعم فالفل‪.‬‬ ‫لبنان يغلي وحكومة ت�صريف االعمال فيه غري قابلة‬ ‫لل�صرف‪ ،‬والرئي�س املكلف ب�صدد ن�شر اعال ن يف ال�صحف‬ ‫بعنوان مطلوب وزراء ‪ .‬يذكر ان اجلامعة العربية تفكر‬ ‫بعقد قمة وتبحث يف اختيار املكان وت�سرب �أن تل ابيب �أحد‬ ‫اخليارات‪.‬‬ ‫ع �ي��د ج��دي��د ع �ل��ى اب � ��واب امل���س�ل�م�ين واال� �س �ت �ع��دادات‬ ‫ال�ستقباله انطلقت‪ ،‬وت�ب��ادل التهاين �سيكون براجمات‬ ‫ال���ص��واري��خ وال��ر��ش��ا��ش��ات‪ ،‬وال �ه��داي��ا مفخخات وع �ب��ارات‬ ‫كل عام وانتم احياء قلنا اخ�يرا وم��رارا‪ ،‬اليا�سمني ا�سود‬ ‫وب��رائ �ح��ة ال ��وج ��ع‪ .‬ف�ك��ل ي ��وم ل��دي�ن��ا ال ��ف ب�ل�ق�ي����س تقتل‬ ‫وتغت�صب ول�ي����س ف�ي�ن��ا ن ��زار واح ��د ومي���ض�ين ب�لا رث��اء‪.‬‬ ‫وبغداد تعج باملت�سوالت والقاهرة بالبلطجية‪ ،‬و�شبيحة‬ ‫ال�شام تقلدوا او�سمة ر�سمية وح�صلوا على لقب فار�س‬ ‫بدل مفرت�س‪.‬‬ ‫اليوم هنا‪ ،‬الربيع االردين جمرد اع�شاب‪ ،‬وهي االن‬ ‫جافة يهددها عود ثقاب‪ ،‬ويكفي للداللة ان رئي�س الوزراء‬ ‫ينفذ كل ما يقوله‪ ،‬وال يبايل‪ ،‬وه��و ي��درك خطاب حازم‬ ‫ق�شوع ال��ذي الم زميله بالقول « احل��ق على الدولة التي‬ ‫عملتك نائب» و�أنهم جميعا من نف�س العلبة ومن �أغلقها‬ ‫على عبلة‪.‬‬

‫‪ 15.6‬مليون دينار إجمالي‬ ‫القروض الزراعية منذ‬ ‫مطلع العام‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بلغ �إج �م��ايل ال�ق��رو���ض ال��زراع�ي��ة التـي مولتها م�ؤ�س�سة‬ ‫االق��را���ض ال��زراع��ي خ�لال الن�صف االول م��ن ال�ع��ام احل��ايل‬ ‫‪ 15.6‬مليون دينار‪ ،‬ا�ستفاد منها ‪ 3069‬مزارعا لتنفيذ م�شاريع‬ ‫زراعية يف كافة جم��االت اال�ستثمار ال��زراع��ي ب�شقيه النباتي‬ ‫واحليواين‪.‬‬ ‫وبلغ �إجمايل حت�صيالت امل�ؤ�س�سة من املزارعني املقرت�ضني‬ ‫خ�لال الن�صف االول م��ن ال�ع��ام احل��ايل ‪ 15.3‬مليون دي�ن��ار‪،‬‬ ‫و�سط م��ؤ��ش��رات جيدة ب��وج��ود ت��وازن ب�ين عمليات االق��را���ض‬ ‫والتح�صيل‪ ،‬على ما افاد تقرير �صادر عن امل�ؤ�س�سة �أم�س‪.‬‬ ‫و�أكد مدير عام امل�ؤ�س�سة بالوكالة املهند�س عبداهلل فريج‬ ‫احلر�ص على توجيه �سيا�سة امل�ؤ�س�سة االقرا�ضية نحو فئات‬ ‫�صغار امل��زارع�ين واال� �س��ر الريفية والعاطلني ع��ن عمل من‬ ‫خ�لال تنفيذ ع��دة م�شاريع اقرا�ضية موجهة للم�ساهمة يف‬ ‫احلد من م�شكلتـي الفقر والبطالة يف الريف والبادية‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن امل�شاريع تنفذ بالتن�سيق مع عدد من اجلهات‬ ‫املعنية يف القطاعني العام واخلا�ص كوزارتي الزراعة وال�صحة‬ ‫والهيئة الها�شمية للم�صابني الع�سكريني ونقابة املهند�سني‬ ‫الزراعيني‪.‬‬

‫خماوف من عدم �صرف الرواتب للموظفني ال�شهر احلايل‬

‫بلقر‪ :‬نهدف �إىل توفري ‪ 1825000‬وجبة �إفطار‬

‫مدير املؤسسة التعاونية يطلب من وزير‬ ‫املالية ‪ 15‬ألف دينار دون علم وزير الزراعة‬

‫ُ‬ ‫«كن جار ًا لهم» مع «تكية أم‬ ‫علي» يف الشهر الفضيل‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت م�صادر ع��دم ق��درة امل�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ت� �ع ��اون� �ي ��ة ع� �ل ��ى � � �ص� ��رف ال � ��روات � ��ب‬ ‫ل�ل�م��وظ�ف�ين ب �ع��د ان �أ� �ص �ب �ح��ت م �ه��ددة‬ ‫بالإفال�س التام‪ ،‬مع عدم وج��ود �سيولة‬ ‫ل�صرف الرواتب لل�شهر احلايل‪.‬‬ ‫ويف ك �ت��اب ح�صلت «ال���س�ب�ي��ل» على‬ ‫ن �� �س �خ��ة م� �ن ��ه‪ ،‬وج � ��ه م ��دي ��ر امل ��ؤ� �س �� �س��ة‬ ‫ال �ت �ع��اون �ي��ة حم �م��د ال ��رو� � �س ��ان «ن � ��داء‬ ‫ا�ستغاثة» لوزير املالية بت�أمني ‪� 15‬ألف‬ ‫دينار ب�سرعة ب��دون علم وزي��ر الزراعة‬ ‫وامل� �ي ��اه ح� ��ازم ال �ن��ا� �ص��ر رئ �ي ����س جمل�س‬ ‫الإدارة‪ ،‬وف��ق الإج� ��راءات الربتوكولية‬ ‫ال �ت��ي حت �ت��م �أن ت �ك��ون امل �خ��اط �ب��ات بني‬ ‫الوزراء ولي�س املديرين‪.‬‬ ‫و�أك ��د م��دي��ر ع��ام ��س��اب��ق للم�ؤ�س�سة‬ ‫التعاونية امل�ؤ�س�سة يف حديث لـ»ال�سبيل»‬ ‫ان ��ه وب���س�ب��ب ظ� ��روف امل ��ؤ� �س �� �س��ة امل��ال�ي��ة‬ ‫ال �� �ص �ع �ب��ة‪ ،‬مل ت �ع��د ق � ��ادرة ع �ل��ى ��ص��رف‬ ‫رواتب املوظفني والبالغة ‪� 88‬ألف دينار‬ ‫�شهريا‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف امل��دي��ر �أن �أو��ض��اع امل�ؤ�س�سة‬ ‫ب��د�أت بالرتهل منذ ع��ام ‪1987‬؛ ب�سبب‬ ‫ال �ف��و� �ض��ى يف ع �م �ل �ي��ات م �ن��ح ال �ق��رو���ض‬ ‫والتقاع�س عن حت�صيلها‪ ،‬م�ؤكدا �أن من‬ ‫واج ��ب احل�ك��وم��ة ال�ع�م��ل ع�ل��ى حت�صيل‬ ‫تلك الديون بعد �إحلاق امل�ؤ�س�سة بها منذ‬

‫عام ‪.1997‬‬ ‫ودعا احلكومة للعمل على حت�صيل‬ ‫ال� ��دي� ��ون امل �� �س �ت �ح �ق��ة ل �ل �م ��ؤ� �س �� �س��ة ع�ل��ى‬ ‫مدينني تخلفوا عن �سدادها‪ ،‬والبالغة‬ ‫‪ 20‬مليون دينار‪ ،‬وذلك ب�ضمان عقارات‬ ‫و�أرا�� �ض ��ي �أول� �ئ ��ك امل��دي �ن�ين‪ ،‬وامل �ح �ج��وز‬ ‫عليها ل�صالح امل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ � ��رى‪ ،‬ك���ش�ف��ت م���ص��ادر‬ ‫مطلعة �أن ع��دد اجل�م�ع�ي��ات التعاونية‬ ‫التي متت ت�صفيتها ناهز الـ‪ 300‬جمعية‬ ‫ت�ع��اون�ي��ة يف م�ن��اط��ق ال �ب��ادي��ة والأري� ��اف‬ ‫واملحافظات من �أ�صل نحو ‪ 1400‬جمعية‪.‬‬ ‫وجت��د اجلمعيات الباقية وع��دده��ا‬ ‫‪ ،1145‬و�أع���ض��ا�ؤه��ا ‪� 117‬أل��ف ف��رد‪ ،‬وهي‬ ‫تعمل يف زراعة اخل�ضار والفواكه وزراعة‬ ‫الأعالف اخل�ضراء والألبان والزراعات‬ ‫اال�سرتاتيجية‪ ،‬علماً �أنها يف «�صراع بقاء‬ ‫يف ظل ظروف �صعبة جدا»‪.‬‬ ‫و�أرج� � ��ع خم �ت �� �ص��ون ان� �ف ��راط عقد‬ ‫اجلمعيات �إىل وج��ود �ضرائب املبيعات‬ ‫و� �ض��ري �ب��ة ال ��دخ ��ل ع �ل �ي �ه��ا؛ م ��ا ح � ّم��ل‬ ‫اجلمعيات مبالغ مالية ك�ب�يرة‪ ،‬و�أم��ام‬ ‫ت��ردي واق��ع العمل التعاوين‪ ،‬وا�ستمرار‬ ‫عمليات الت�صفية بد�أت حتركات القطاع‬ ‫اخل ��ا� ��ص ل �ت �ط��وي��ر ال �ع �م��ل ال �ت �ع��اوين‬ ‫بغية �إن �ق��اذ ال�ق�ط��اع‪ ،‬وب ��روز ع��دم ق��درة‬ ‫اجلمعيات على اال�ستمرار‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫ع��دم االه�ت�م��ام ال��ر��س�م��ي ب�ه��ا كم�شاريع‬

‫اجلمعيات التعاونية تعاين من االنهيار‬

‫� �ص �غ�يرة‪ ،‬وامل �ل �ف��ت �أن اجل�م�ع�ي��ات كانت‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن امل� ؤ���س���س��ة ال�ت�ع��اون�ي��ة‬ ‫ن�شطة يف القرن املن�صرم‪ ،‬وتدفع الأ�سرة تعاين من مديونية باهظة و�صلت �إىل‬ ‫ال�صغرية �إىل حقل الإنتاج وخلع «عباءة» ‪ 40‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬ومت��ر ب�ضائقة مالية‬ ‫ثقافة العيب �أ�سوة بالدول الأخرى‪.‬‬ ‫كبرية‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ط�ل�ق��ت تكية �أم علي حملة « ًك��ن ج��اراً‬ ‫لهم» خ�لال ال�شهر الف�ضيل‪ ،‬وذل��ك �ضمن‬ ‫نهجها امل�ستمر يف مكافحة ال�ف�ق��ر امل��دق��ع‬ ‫(فقر الغذاء)‪ ،‬واميانا منها ب�أهمية حت�سني‬ ‫م�ستوى الأمن الغذائي للعائالت الأردنية‪،‬‬ ‫وتقوم تكية �أم علي حالياً بت�أمني مونة طعام‬ ‫�شهرياً ل�ستة �آالف �أ�سرة حمتاجة‪.‬‬ ‫وت� �ه ��دف احل �م �ل��ة ال �ت��ي ت���س�ت�م��ر طيلة‬ ‫ال�شهر الف�ضيل �إىل �صيانة ك��رام��ة الأ�سر‬ ‫ال�ع�ف�ي�ف��ة وامل �ح��اف �ظ��ة ع�ل��ى إ�ن���س��ان�ي�ت�ه��ا من‬ ‫لف�ط��ار لبيوتها يف‬ ‫خ�لال تو�صيل وجبات ا إ‬ ‫كافة حمافظات اململكة على موعد الإفطار‬ ‫م��ن ق�ب��ل ال�ت�ك�ي��ة و��ش��راك��ات�ه��ا املختلفة مع‬ ‫اجلمعيات اخلريية‪.‬‬ ‫من جهته قال ال�سيد �سامر بلقر املدير‬ ‫ال �ع��ام لتكية �أم ع�ل��ي «ل �ق��د جن�ح��ت التكية‬ ‫بتوفري �أكرث من مليون وجبة �إفطار العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬ونهدف اىل توفري ‪ 1825000‬وجبة‬ ‫�إف�ط��ار ه��ذا العام يف جميع أ�ن�ح��اء اململكة»‪،‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ق ��ائ�ل�ا‪« :‬ق �م �ن��ا ب �ت��وزي��ع وج �ب��ات‬ ‫لف�ط��ار يومياً اب�ت��دا ًء من �أول �أي��ام ال�شهر‬ ‫ا إ‬ ‫الف�ضيل و�سن�ستمر �إىل آ�خ��ر ي��وم م��ن هذا‬ ‫ال�شهر‪ ،‬كما نقوم با�ستقبال اكرث من ‪1000‬‬ ‫�صائم حمتاج يف خيمة التكية ق��رب مقرنا‬ ‫وقت االفطار»‪.‬‬

‫ومن اجلدير بالذكر �أي�ضاً �أن ن�شاطات‬ ‫تكية �أم علي يف رم�ضان ال تعتمد فقط على‬ ‫لف� �ط ��ار‪ ،‬ب��ل ت �ق��دم �أوج �ه��ا أ�خ��رى‬ ‫وج �ب��ات ا إ‬ ‫ك �ث�يرة ل�ف�ع��ل اخل�ي�ر م��ن خ�ل�ال ب��راجم�ه��ا‬ ‫امل�ت�ن��وع��ة يف ه ��ذا ال���ش�ه��ر‪ ،‬ك��ا��س�ت�ق�ب��ال زك��اة‬ ‫امل��ال وحتويلها طعاما للفقراء وامل�ساكني‪،‬‬ ‫ل� �س��ر‬ ‫وك� � ّف ��ارات ال���ص�ي��ام وك� �ف ��االت م��ون��ة ا أ‬ ‫املحتاجة (ط ��رود اخل�ي�ر) �أو خ��دم��ة ت��أدي��ة‬ ‫زكاة الفطر عرب الهاتف‪.‬‬ ‫وبني بلقر قائال‪« :‬ان جميع الأ�سر التي‬ ‫حت�صل على امل�ساعدات هي حتت خط الفقر‬ ‫الغذائي‪ ،‬وما مييز تكية �أم علي عن غريها‬ ‫م��ن امل��ؤ��س���س��ات �أن �ه��ا تعتمد أ�ع �ل��ى معايري‬ ‫ال�شفافية يف كافة �أعمالها الإداري��ة واملالية‬ ‫ويف �أختيارها اال�سر امل�ستفيدة وال��ذي يتم‬ ‫من خالل خالل فريق البحث االجتماعي‬ ‫املتخ�ص�ص وال��زي��ارات امليدانية وم�ساعدة‬ ‫اال�سر املحتاجة بناء على تو�صياتها»‪.‬‬ ‫ه � ��ذا وت � �ق� ��دم ال �ت �ك �ي��ة جم� �م ��وع ��ة م��ن‬ ‫اخل��دم��ات اخل�يري��ة امل�ج��ان�ي��ة ال �ت��ي تهدف‬ ‫�إىل ال �ت �ي �� �س�ير ع �ل��ى امل� �ت�ب�رع�ي�ن‪ ،‬ك�ت��وف�ير‬ ‫مركز ات�صال ال�ستقبال مكاملات وتربعات‬ ‫املح�سنني ويتميز رق��م االت�صال ب�سهولته‬ ‫‪ ،06/ 4900900‬و�أي�ضا توفري خدمة املندوب‬ ‫ال�سريع املتنقل ون�ق��اط ا�ستالم التربعات‬ ‫املتواجدة يف خمتف �أماكن الت�سوق الكربى‬ ‫يف اململكة وخدمة حما�سب الزكاة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫أسماء املدراء ورؤساء األقسام‬ ‫املحالني على التقاعد يف «الرتبية‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫ت��ال�ي��ا ا��س�م��اء امل�ح��ال�ين ع�ل��ى ال�ت�ق��اع��د �ضمن‬ ‫الدفعة اجل��دي��دة م��ن ت�ق��اع��دات الرتبية الت�سي‬ ‫�أعلنت عنها وزارة الرتبية والتعليم �أم�س‪:‬‬ ‫عبد العزير الهنداوي مدير ادارة ال�ش�ؤون‬ ‫املالية‪ ،‬يو�سف النعيمات مدير الرتبية والتعليم‬ ‫ل �ل��واء دي��ر ع�ل�ا‪ .‬ع �ب��دال �ق��ادر ب�ن��ي ار��ش�ي��د مدير‬ ‫الرتبية للواء الكورة‪،‬‬ ‫حممد الن�سور مدير ادارة االبنية وامل�شاريع‬ ‫الدولية‪ ،‬افهيد احلنانة مدير ال�ش�ؤون االداري��ة‬ ‫واملالية‪. ،‬جميل ال�سمريات مدير الرتبية للواء‬ ‫بني عبيد‪،‬ح�سن �سالمة الع�سويف م��دي��ر تربية‬ ‫ل� ��واء ب �� �ص�يرا‪� � ،‬ص��ال��ح ب �ن��ي خ �ل��ف م��دي��ر ت��رب�ي��ة‬ ‫حمافظة جر�ش‪ ،‬يو�سف الطراونة مدير الرتبية‬ ‫ملنطقة ال�ق���ص��ر‪ ،‬م��ام��ون ع�ب��دال�ك��رمي املعايطة‬ ‫م�ست�شار مبرتبة مدير مديرية‪ /‬مكتب الوزير‪،‬‬ ‫حممد قا�سم الرقيبات مدير مديرية التعليم‬ ‫املهني ‪/‬ادارة التعليم املهني واالنتاج ‪ ،‬مي�سر خليل‬ ‫الرما�ضني مدير مديرية البحث الرتبوي ‪/‬ادارة‬ ‫التخطيط والبحث ال�ترب��وي ‪ ،‬فريد ال��زواه��رة‬ ‫م��دي��ر م��راج�ع��ة االداء ‪/‬ادارة امل ��وارد الب�شرية‪.‬‬ ‫احمد ال �ع��ودات م�ست�شار مبرتبة مدير تربية‪/‬‬ ‫مكتب الوزير‪ ،‬منى حوي�شة مدير ادارة العالقات‬ ‫الثقافية والدولية ‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ا�سماء مدراء املدار�س وامل�شرفني واملر�شدين‬ ‫املحالني على التقاعد ‪:‬‬ ‫رح � � � ��اب ي ��ا�� �س�ي�ن‪،‬ع� �ل� �ي ��ا ال� �ع� �ق� �ي ��ل‪� ��،‬س� �م�ي�رة‬ ‫فالحه‪،‬امال �شوكه‪،‬انت�صار ح�سني‪،‬ابراهيم مرعي‬ ‫‪ ،‬فاطمة هزامية ‪،‬جمعة املحمد‪ ،‬ا�سماء حما�سنة‪،‬‬ ‫حليمة عامر ‪ ،‬هندمفيد‪ ،‬رغد الطا�شمان‪،‬حممد‬ ‫وادي ‪ ،‬ب�شري اوب كا�س ‪ ،‬حممد الزغاري‪ ،‬ب�سمة‬ ‫ال��زب��ن‪ ،‬حممد اوب مو�سى‪ ،‬خ�ن��اء م��داح ‪ ،‬امي��ان‬ ‫البنا‪ ،‬عاطف الفندي ‪ ،‬جناح حمدان ‪ ،‬ابتهاج ابو‬ ‫دهيم ‪ ،‬ح�سني اخلطيب ‪ ،‬ك��رمي��ان غيث‪ ،‬عزيزة‬ ‫�صادق‪ ،‬تغريد احلجازي ‪ ،‬خديجة عليمات‪ ،‬اميان‬ ‫العقايلة‪ ،‬ماجد الورا�شدة‪ ،‬من�سرة قطي�شات ‪.‬‬ ‫تي�سري البقور ‪،‬زهرة العاي�ش ‪ ،‬وائل الرياحي‬ ‫‪ ،‬حممد الو�شاح ‪ ،‬اميان احلديدي‪ ،‬هيفاء غالب‬ ‫‪ ،‬فليحة احلمدان ‪ ،‬نهى احلياري ‪ ،‬وفاء الزعبي‬ ‫‪ ،‬مي بركات ‪ ،‬وداد اجلالودي ‪ ،‬ابت�سام ال�سلطي‪،‬‬ ‫ي��ا��س�م�ين ح ��داد‪ ،‬ل��وري����س ع�ق�ل��ة‪ ،‬اب�ت�ه��اج الن�سور‬ ‫‪،‬ن�ضال اجلزازي‪،‬زريفة ال�شقريات ‪ ،‬ب�سام الفالح‪،‬‬ ‫ف��داء ��ص�لاح��ات‪ ،‬غ��ازي��ة ال �ع��دوان ‪ ،‬يو�سف ع��واد‪،‬‬ ‫احمج العمايرة ‪ ،‬وليدالطعيمة ‪ ،‬حممد الهزامية‪،‬‬ ‫هاجر االح�م��د‪ ،‬مي�سر اخلطيب‪ ،‬ناحج العيدة ‪،‬‬ ‫حياة حعفر ‪ ،‬منرية �شكري ‪ ،‬عبد الوهاب �سعيد‪.‬‬ ‫ن��اي��ل ال���س�ي��اي��دة ‪ ،‬ا��س�م�ه��ان امل �ج��ايل ‪ ،‬خولة‬ ‫احل �ل �ح��ويل ‪ ،‬ه ��دى م �ث �ق��ال‪ ،‬ف � ��ؤاد رم ��ان ‪ ،‬ن��وال‬ ‫ال�شمايلة ‪ ،‬جناح اجلعفرة‪ ،‬جالل ابو �شقري ‪ ،‬جناح‬

‫وزير العمل يتفقد املوالت واملطاعم‬ ‫يف ساعات املساء‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫ال�ضمور ‪ ،‬حم�م��ود هليل‪ ،‬زه�ير ن��واف�ل��ة ‪ ،‬راتبة‬ ‫خماي�سة‪ ،‬ح�سن ال�سقا‪ ،‬ام�ين احل �ي��اري‪ ،‬عائدة‬ ‫املحاميد‪،‬ناجحة الطيور‪ ،‬زهرية ال�ضمور‪،‬عمر‬ ‫ابو نوا�س ‪ ،‬ابراهيم املني�ص ‪ ،‬مرمي العمري ‪ ،‬عمر‬ ‫اجلوارنة‪ ،‬جناح الهروب‪ ،‬خوال العمري ‪� ،‬سليمان‬ ‫ال���س�ي�م��ران‪ ،‬امي ��ان اب��و خ�ج�ي��ل‪ ،‬ف��وزي��ة اخل�ضر‪،‬‬ ‫ادري ����س روا�� �ش ��دة‪ ،‬م��اج��دة ك�ت�ك��ت‪ ،‬اح �م��د ��ش�ي��اب‪،‬‬ ‫نفي�سة ابو �شريعة‪.‬‬ ‫ب�سمة ال�سلمان‪ ،‬احمد �شهاب ‪ ،‬را�شد بني خالد‪،‬‬ ‫بام�سة عبيدات ‪ ،‬نهى اخل�صاونة‪ ،‬با�سمة عبيدات‬ ‫‪ ،‬عدنان عبيدات ‪ ،‬عربية غرايبة ‪ ،‬ابت�سام مفلح‪،‬‬ ‫كرمية ال�سامل ‪ ،‬ابراهيم النعيم ‪ ،‬وفاء الرب�ضي‪،‬‬ ‫مرمي الزعبي ‪ ،‬كملة الرب�ضي‪ ،‬وفاء الق�ضاة‪،‬كفاء‬ ‫ال�صمادي ‪ ،‬فاطمة عنيزات ‪ ،‬ي�سري يعقوب ‪� ،‬سهام‬ ‫مقط�ش ‪ ،‬يو�سف خوالدة‪ ،‬فتحي �سليمان‪ ،‬برهان‬ ‫ال�ن���ص�يرات ‪� ،‬صباح �صالح ‪ ،‬يو�سف ال��د��س��وق��ي ‪،‬‬ ‫خولة ال�صباح ‪ ،‬ممدوح ال�شناق ‪ ،‬ع�صام ابو عا�شور‪،‬‬ ‫امل ن�صري ‪ ،‬احتاد عو�ض ‪ ،‬ر�سمي بني بكر‪.‬‬ ‫جناح عبيدات ‪ ،‬حممد ماهر جخلب‪� ،‬صباح‬ ‫ال�ه�ب��اه�ب��ة‪ ،‬ع�م��ر ع�ل�ي��ان‪ ،‬وج ��دان حم�م��د‪� ،‬صباح‬ ‫اجل��اب��ر ‪ ،‬م�ن�ير اب ��و ج��ري����س ‪ ،‬م�ه��ا اجل �م �ع��اين ‪،‬‬ ‫بثينة املطر ‪ ،‬خديجة امل�صري ‪ ،‬ال�ه��ام ار��س�لان‪،‬‬ ‫فائقة �صوفان‪،‬دينا علو�ش ‪ ،‬حنان ابا زيد‪ ،‬اروى‬ ‫احل�سيني ‪ ،‬انعام املجايل ‪ ،‬عبلة الذنيبات ‪ ،‬منى‬ ‫احلياري ‪.‬‬

‫ق��ام وزي��ر العمل ووزي��ر النقل ن�ضال القطامني‬ ‫ب�صعود �سيارات تك�سي املميز والقيام بجولة تفقدية‬ ‫قبل �ساعات الفطور‪.‬‬ ‫ب��د أ� القطامني حديثه مع ال�سائق حممد احمد‬ ‫ال�صمادي حول �أو�ضاع العاملني يف ال�شركة‪ ،‬حيث �أ�شار‬ ‫اىل �أن هناك خم�سمائة موظف وان لهم امتيازات وهم‬ ‫م�شرتكون بال�ضمان االجتماعي والت�أمني ال�صحي‬ ‫ورواتبهم حمولة اىل البنوك وهي منتظمة ال�صدور‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال��وزي��ر ج��ول�ت��ه ام����س يف ت��اج م��ول لتفقد‬ ‫�أو�ضاع العمالة الأردنية و�أن ال�شاب الأردين اكرث قدرة‬ ‫على احتمال العمل حتت ال�ضغط‪ ،‬الفتا اىل �ضرورة‬ ‫تقدمي امتيازات منا�سبة للعمال الأردن�ي�ين وحوافز‬ ‫ت�سهم يف �إقبالهم على العمل‪.‬‬ ‫وبني الوزير الذي جال يف مرافق وحمالت املول‬ ‫ان العمالة الوافدة امل�صرحة مرحب بها وفق القوانني‬ ‫الأردن�ي��ة وان احلمالت التفتي�شية ت�ستهدف العمال‬ ‫املخالفني م��ن خمتلف اجلن�سيات و أ���ص�ح��اب العمل‬ ‫امل�شغلني لهذه العمالة دون ترخي�ص‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ق�ط��ام�ين يف ث��اين م��راح��ل ج��ول�ت��ه التي‬ ‫ا�ستهدفت مطاعم رمي البوادي وطواحني الهوا رافقه‬ ‫فيها �أمني عام الوزارة حمادة ابو جنمة وكوادر تفتي�ش‬ ‫م��ن ال� ��وزارة ومن�سقو امل�ط��اع��م وامل� ��والت يف م�شاريع‬ ‫الت�شغيل وال�ت��دري��ب ان ال ��وزارة �ستعمد اىل حتديد‬ ‫ن�سب للعمالة للعمل يف هذه القطاعات بحيث متنح‬ ‫االولوية للعامل الأردين‪.‬‬ ‫والتقى الوزير عماال �أردنيني يف املوالت واملطاعم‬ ‫وا�ستعلم ع��ن روات�ب�ه��م وامتيازاتهم وحجم العمالة‬

‫االردنية يف هذه القطاعات‪.‬‬ ‫وا��س�ت�م��رت ج��ول��ة ال��وزي��ر حتى وق��ت م�ت� أ�خ��ر من‬ ‫ليل �أم�س ا�ستعر�ض بوجود االعالميني وال�صحافيني‬ ‫ال��ذي��ن راف �ق��وه يف اجل��ول��ة ج�ه��ود ال� ��وزارة يف إ�ح�ل�ال‬ ‫العمالة االردن �ي��ة م�ك��ان العمالة ال��واف��دة وامل�شاريع‬ ‫التدريبية والت�أهيلية التي تبنتها ال��وزارة للتخفيف‬ ‫من ن�سب البطالة‪.‬‬ ‫وقال العامل احمد وهو متدرب يف احد املطاعم انه‬ ‫يتقا�ضى ‪ 250‬دينارا �شهريا كما يح�صل على اكراميات‬ ‫ت�صل اىل ‪ 100‬دينار �شهريا وهو دون الثانوية العامة‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أنه تلقى دورة تدريبية يف معهد عمون‬ ‫للت�أهيل ال�سياحي ثم با�شر بعدها العمل يف املطاعم‪.‬‬ ‫اح��د ال�ع��ام�ل�ين م��ن ذوي االع��اق��ات ق��ال لـلوزير‬ ‫القطامني انه يعمل كما باقي العمال اال�صحاء وانه‬ ‫اخذ فر�صته ويتقا�ضى راتبا جيدا مقارنة مع �أقرانه‬ ‫من اال�صحاء‪.‬‬ ‫و�شدد ال��وزي��ر القطامني على ��ض��رورة االلتحاق‬ ‫بقطاعات العمل وخا�صة ممن يتقا�ضون تخ�صي�ص‬ ‫املعونة الوطنية وان العمل ال يوقف املعونة اطالقا‬ ‫داعيا ال�شباب اىل االقبال على قطاعات العمل املنتجة‪.‬‬ ‫ال�ق�ط��ام�ين ق ��ال ان ال � ��وزارة ��س�ت���ض��رب ب�ي��د من‬ ‫ح��دي��د على م��ن يخالف ق��ان��ون العمل والت�شريعات‬ ‫املعمول بها م�شددا على ان ال ��وزارة ب�صدد االع�لان‬ ‫عن حزمة برامج وم�شاريع ت�شغيلية كبرية جدا تعمل‬ ‫على تخفيف ن�سب البطالة بني ال�شباب الباحثني عن‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل اهمية ت�شغيل العمال االردن�ي�ين بعد‬ ‫تدريبهم وت�أهيلهم يف قطاعات املحروقات وامل��والت‬ ‫واملطاعم‪.‬‬

‫مواطنو حي الحرفيني يف إربد‪ ..‬معاناة دائمة جراء‬ ‫التلوث وإزعاج املحاجر‬ ‫�إربد‪ -‬برتا‬ ‫يعاين �سكان يف حي احلرفيني يف اربد‬ ‫م��ن ام��را���ض يف اجل �ه��از التنف�سي؛ نتيجة‬ ‫ا�ستن�شاقهم ال��روائ��ح ال�ك��ري�ه��ة وخملفات‬ ‫امل���س�ل��خ ال �ب �ل��دي وم � ��زارع االغ �ن��ام واالب �ق��ار‬ ‫وحم �ط��ة ت�ن�ق�ي��ة م �ي��اه ال �� �ص��رف ال���ص�ح��ي‬ ‫ومعامل الطوب والبالط ومنا�شري احلجر‪.‬‬ ‫ي ��روي امل��واط��ن حم�م��د أ�ب ��و ن�ق�ط��ة ان��ه‬ ‫�سكن تلك املنطقة يف بداية �سبعينيات القرن‬ ‫امل��ا��ض��ي وا�ستملك ال�ع��دي��د م��ن الأرا� �ض��ي؛‬ ‫نظرا خل�صوبتها و�صالحيتها للزراعة‪ ،‬ومل‬ ‫يكن هناك الكثري من ال�سكان‪.‬‬ ‫ويقول �إن املنطقة كانت نظيفة وزراعية‬ ‫ب��ال �ك��ام��ل ع�ك����س الآن مت ��ام� �اً؛ اذ مل تكن‬ ‫حت�ت��وي على �أي م��ن ه��ذه امل�ع��ام��ل‪ ،‬لكن يف‬ ‫نهاية ال�سبعينيات ب��د�أت املعامل ومنا�شري‬ ‫احلجر بالظهور بعدد قليل‪ ،‬ومن ثم �أخذت‬ ‫باالزدياد والتو�سع عاماً بعد عام‪.‬‬ ‫وي �� �ض �ي��ف أ�ن� ��ه راج� ��ع وب �ع ����ض ال���س�ك��ان‬ ‫العديد من امل�س�ؤولني ال�سابقني مو�ضحني‬ ‫معاناتهم‪ ،‬لكن مل يح�صلوا على إ�ج��اب��ات‬ ‫مقنعة‪� ،‬أو ح�ل��ول مقرتحة حل��ل امل�شكالت‬ ‫امل�ستع�صية التي يعاين منها اجلميع ‪-‬على‬ ‫حد قوله‪.-‬‬ ‫امل � � ��واط � � ��ن اح� � �م � ��د ب � �ن� ��ي ه� � � ��اين اح� ��د‬ ‫املت�ضررين من تلك املعامل‪ ،‬يقول �إنه ان�ش�أ‬ ‫منزله منذ قرابة ‪� 38‬سنة يف تلك املنطقة‪،‬‬ ‫حينها مل تكن هناك معامل للطوب وكانت‬ ‫املنطقة هادئة‪ ،‬وبعد م��رور اقل من �سنتني‬ ‫على �إن�شاء بيته فوجئ ب�إن�شاء معمل للطوب‬ ‫قريب من منزله‪ ،‬وبعدها �أخذت املعامل يف‬ ‫االنت�شار والتو�سع يف املنطقة ب�شكل ملحوظ‪،‬‬ ‫وه��ي مزدحمة بالبيوت ال�سكنية واملعامل‬ ‫احل�ج��ري��ة؛ م��ا نتج ع��ن ذل��ك خنق املنطقة‬ ‫بالغبار والإزع� ��اج ال��دائ��م‪ ،‬و إ�حل ��اق ال�ضرر‬ ‫ب�سكان املنطقة واملارة اي�ضاً‪.‬‬ ‫ويقول املواطن عمر ال�شناق الذي ي�سكن‬ ‫املنطقة منذ اكرث من ع�شر �سنوات �إنه عدا‬ ‫عن ال�سلبيات البيئية لتلك املعامل‪ ،‬ف�إنها‬ ‫باتت مرتعا لأ�صحاب ال�سوابق واملنحرفني‬ ‫يف �ساعات الليل‪ ،‬كما ان بع�ضاً من العمالة‬ ‫الوافدة ي�سهرون وينامون على �أ�سطح تلك‬ ‫املعامل‪ ،‬ويتلفظون ب�ألفاظ تخد�ش احلياء‬ ‫ال �ع ��ام‪ ،‬وي �ل �ق��ون خم�ل�ف��ات أ�ط�ع�م�ت�ه��م ح��ول‬ ‫املعمل؛ ما ادى اىل وج��ود اجل��رادي��ن‪ ،‬وهذا‬ ‫كله ا�صبح م�صدر قلق لل�سكان املجاورين‪.‬‬ ‫اما املواطن عبد اهلل كنعان فريوي انه‬ ‫�سكن تلك املنطقة منذ خم�س �سنوات تقريبا‪،‬‬ ‫وح ��اول �أن يتكيف وي�ت�ع��اي����ش م��ع ال��و��ض��ع‪،‬‬ ‫لكن ك�ثرة العوائق البيئية مثل ال�ق��اذورات‬ ‫وال� ��روائ� ��ح ال �ك��ري �ه��ة امل�ن�ب�ع�ث��ة م ��ن حمطة‬ ‫التنقية وامل�سلخ وامل ��زارع والإزع ��اج امل�ستمر‬ ‫ليل نهار من املعامل التي متار�س �أعمالها‬ ‫يف �أوق� ��ات م�ت� أ�خ��رة م��ن ال�ل�ي��ل‪ ،‬وا ألم��را���ض‬ ‫ال���ص��دري��ة ومنها ال��رب��و واحل�سا�سية‪ ،‬قرر‬ ‫بعدها بيع البيت واالرحتال �إىل مكان هادئ‬ ‫ونظيف‪.‬‬ ‫ويقول املواطن �سامر الدخان �إنه �سكن‬ ‫ت�ل��ك امل�ن�ط�ق��ة يف ن�ه��اي��ة ت�سعينيات ال�ق��رن‬ ‫املا�ضي؛ اذ كانت املنطقة حتتوي على معامل‬ ‫ومنا�شري للحجر‪ ،‬لكن لي�س بهذا احلجم‬ ‫الذي ت�شهده حاليا‪.‬‬ ‫وي�ضيف ان هذه املعامل كانت بعيدة عن‬ ‫بيته‪ ،‬ام��ا االن ولال�سف ا�صبحت حميطة‬ ‫ببيته‪ ،‬واق��رب�ه��ا يبعد ع��ن ب��اب بيته ثالثة‬ ‫امتار هي عر�ض ال�شارع‪ ،‬وا�صبح يعاين ليل‬ ‫نهار خ�صو�صاً من االغربة واالزعاجات من‬ ‫م�ن��ا��ش�ير احل �ج��ر ال �ت��ي ال تتقيد مب��واع�ي��د‬ ‫ال�ع�م��ل‪ ،‬ب��اال��ض��اف��ة اىل اال� �ص��وات املرتفعة‬ ‫وامل��زع �ج��ة ال �ت��ي ت���ص��در ع��ن ه ��ذه امل�ع��ام��ل؛‬ ‫جراء ال�سيارات الكبرية التي تعمل فيها مثل‬

‫القالبات والون�شات وغريها‪.‬‬ ‫وي�شري اىل انه نتيجة لهذه االزعاجات‬ ‫واالو� �س��اخ واالم��را���ض ف ��إن املعي�شة �صعبة‪،‬‬ ‫ح�ت��ى �إن ن��واف��ذ واب� ��واب امل �ن��زل ال تفتح اال‬ ‫لل�ضرورة الق�صوى‪.‬‬ ‫ويبني معاناته وغالبية ال�سكان نظرا‬ ‫لال�ضرار الناجتة عن هذه املن�ش�آت‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل �أن �أح� ��د أ�ط �ف��ال��ه اخل�م���س��ة وع �م��ره ‪8‬‬ ‫�سنوات ي�صاب ب�أزمة �صدرية مبعدل مرة كل‬ ‫�شهرين؛ نتيجة الغبار املتطاير‪.‬‬ ‫ويعرتف �صاحب احد معامل الطوب يف‬ ‫املنطقة حممد بني هاين ب�أن هناك ا�ضرارا‬ ‫�صحية على ال�سكان‪ ،‬لكن ال ي�ستطيع ال�سكان‬ ‫او �أي احد اال�ستغناء عن هذه املعامل النها‬ ‫ت�خ��دم�ه��م‪ ،‬م�ضيفا ان م�ع�م�ل��ه ق��ري��ب من‬ ‫ال��زب��ائ��ن وم��ن م�ك��ان اق��ام�ت��ه‪ ،‬وال ي�ستطيع‬ ‫ك�صاحب معمل اغالقه‪ ،‬فهو م�صدر دخله‬ ‫الوحيد وال يوجد اي بديل �آخر‪.‬‬ ‫وي�شري اىل ان هناك خروق وعدم التزام‬ ‫من قبل العديد من العمال واملالكني لتلك‬ ‫امل �ع��ام��ل ب��ال �ق��وان�ين وال�ت�ع�ل�ي�م��ات ال �� �ص��ادرة‬ ‫اليهم‪ ،‬وذلك مبوا�صلة ر�ش املياه للتخفيف‬ ‫من الغبار وحتديد �ساعات العمل‪.‬‬ ‫ويو�ضح �صعوبة تطبيق القوانني مبا‬ ‫يف ذل��ك حت��دي��د وق��ت خم�ص�ص للعمل؛ �إذ‬ ‫�إن��ه من غري املمكن حتديد �ساعات العمل؛‬ ‫لأن هناك طلبيات م��ن قبل الزبائن يجب‬ ‫ت�سليمها يف املوعد املحدد‪.‬‬ ‫وي �ك �� �ش��ف ع �� �ض��و جم �ل ����س ب �ل��دي��ة ارب ��د‬ ‫ال���س��اب��ق ��ص��اح��ب اح ��د م�ع��ام��ل ال �ب�ل�اط يف‬ ‫املنطقة ن�صر عيا�ش عن �صدور قرار ملحكمة‬ ‫العدل العليا عام ‪ ،1992‬اثر دعوى تقدم بها‬ ‫عدد من �أ�صحاب املعامل ومنا�شري احلجر‬ ‫امل��وزع��ة داخ ��ل م��دي�ن��ة ارب� ��د؛ نتيجة ق��رار‬ ‫ال�ب�ل��دي��ة �آن � ��ذاك ب�ترح�ي��ل م�ع��ام��ل ال�ط��وب‬ ‫وال �ب�لاط وامل�ن��ا��ش�ير‪ ،‬يت�ضمن وج��وب قيام‬ ‫ال �ب �ل��دي��ة ب�ت�ه�ي�ئ��ة �أر� �ض �ي��ة م�ن��ا��س�ب��ة �ضمن‬ ‫موا�صفات حم��ددة ت�شمل �إي�صال الكهرباء‬ ‫واملياه والبنية التحتية املنا�سبة لتلك املعامل‬ ‫يف حال ترحيلها �إىل منطقة �أخرى‪.‬‬ ‫وي�شري �إىل �أن هذا احلكم الذي تراجعت‬ ‫البلدية على اثره عن نقل املعامل يدلل على‬ ‫�صعوبة نقل املنطقة احلرفية التي حتتاج‬ ‫�إىل ماليني الدنانري‪ ،‬م�ؤكدا يف الوقت ذاته‬ ‫�أن م�ستثمري املنطقة مع الرتحيل �إذا ما مت‬ ‫ايجاد مكان جديد لهم يت�ضمن موا�صفات‬ ‫معقولة حلرفهم‪.‬‬ ‫وي��زي��د ان ت��رح �ي��ل امل�ن�ط�ق��ة احل��رف�ي��ة‬ ‫يتوجب معه �إي �ج��اد احل�ل��ول ملحطة تنقية‬ ‫امل�ي��اه ال�ع��ادم��ة ال�ت��ي ‪-‬ح�سب ق��ول��ه‪" -‬تزيد‬ ‫م���س��اوئ�ه��ا ع�ل��ى ال �� �س �ك��ان‪ ،‬ع ��دا ع��ن امل�ع��ام��ل‬ ‫املنت�شرة يف املنطقة"‪.‬‬ ‫وي � ��رى رئ �ي ����س ب �ل��دي��ة ارب � ��د ال �ك�ب�رى‬ ‫املهند�س غ��ازي الكوفحي �أن عملية ترحيل‬ ‫حم�ط��ة التنقية وامل���س�ل��خ وم�ع��ام��ل ال�ط��وب‬ ‫وال�ب�لاط ومنا�شري احلجر وباقي املن�ش�آت‬ ‫احل��رف�ي��ة يف منطقة ال�ب��ارح��ة يف ارب��د امر‬ ‫م�ستبعد ن�ه��ائ�ي�اً؛ ن�ظ��را لكلفتها الباهظة‬ ‫باال�ضافة اىل ان وجودها ال يخالف القانون‬ ‫حل�صولها على تراخي�ص مبزاولة املهنة‪.‬‬ ‫ويبني رئي�س البلدية ان ه��ذه املنطقة‬ ‫مل توجد من عبث او من غري تخطيط‪ ،‬بل‬ ‫كانت هناك درا��س��ات م��ن قبل متخ�ص�صني‬ ‫يف البلدية والبيئة لدرا�سة امل��وق��ع بجميع‬ ‫جوانبه بخ�صو�ص �إن�شاء املنطقة احلرفية‬ ‫عام ‪ ،1985‬حيث مل يكن هناك �سكان؛ ووفقا‬ ‫لذلك مت منح الرتاخي�ص املهنية‪.‬‬ ‫وي ��ؤك��د م��دي��ر البيئة يف ارب��د الدكتور‬ ‫�شحادة القرعان ان هذه امل�شروعات وامل�صانع‬ ‫م��وج��ودة �سابقا يف املنطقة‪ ،‬ومل تكن ت�ضم‬ ‫�أياً من التجمعات ال�سكنية‪ ،‬لكن مع امتداد‬ ‫الزحف العمراين ا�صبحت الآن تتواجد بني‬

‫�إربد‬

‫املناطق ال�سكنية‪.‬‬ ‫ويقول �إنه من املفرو�ض لإن�شاء �أي من‬ ‫املعامل وامل ��زارع وامل�سلخ وحمطة التنقية‪،‬‬ ‫ان يكون خ��ارج ح��دود التنظيم وبعيدا عن‬ ‫التجمعات ال�سكنية وعن م�صادر املياه‪.‬‬ ‫وي�شري �إىل الدور الذي تقوم به مديرية‬ ‫البيئة يف اربد املتمثل بالرقابة الدورية لتلك‬ ‫املناطق والب�ؤر ال�ساخنة‪ ،‬حيث يتم االطالع‬ ‫ع�ل��ى م��دى االل �ت��زام ب��ال�ق��وان�ين واج� ��راءات‬ ‫ال�سالمة العامة‪ ،‬كما يتم القاء حما�ضرات‬ ‫وتنظيم ن��دوات وور���ش عمل لأ�صحاب هذه‬ ‫املن�ش�آت؛ لزيادة الوعي لديهم‪.‬‬ ‫وي�ق��ول �إن ال�شكاوى املتعلقة باملعامل‬ ‫يتم التعامل معها ب�شكل فوري و�سريع‪ ،‬وفق‬ ‫برنامج يعد من قبل مدير تنظيم العمل‪.‬‬ ‫وي � ؤ�ك��د ال�ق��رع��ان ان��ه ك��ان م��ن ال��واج��ب‬ ‫عندما مت ت�أ�سي�س املنطقة احلرفية لتجميع‬ ‫منا�شري احلجر ومعامل البالط التي كانت‬ ‫��ض�م��ن منطقة خ��ال�ي��ة م��ن ال���س�ك��ان خ�لال‬ ‫ثمانينيات ال�ق��رن املا�ضي �إن���ش��اء ح��زام من‬ ‫الأرا�ضي العازلة تف�صل ال�سكان عن املنطقة‬ ‫احلرفية‪ ،‬وع��دم ال�سماح بالتنظيم ال�سكني‬ ‫املال�صق لتلك املنطقة؛ لتاليف ما مت الوقوع‬ ‫فيه الآن‪.‬‬ ‫ويقول �إنه ال توجد �أي خطة االن لنقل‬ ‫اي منها؛ لأن ال�ق��ان��ون ال ي�سمح برتحيل‬ ‫او إ�غ�ل�اق من�شاة حتمل ترخي�صا‪ ،‬وتكتفي‬ ‫م��دي��ري��ة ال �ب �ي �ئ��ة ب �ت �� �ص��وي��ب واق � ��ع احل ��ال‬ ‫وحتقيق االلتزامات البيئية املطلوبة منهم‪،‬‬

‫كما ت�سعى اىل �إيجاد مناطق حرفية بديلة‬ ‫بعيدة عن التجمعات ال�سكنية‪.‬‬ ‫ام��ا مدير حمطة تنقية ارب��د املهند�س‬ ‫زي��اد احل ��وري‪ ،‬فيقول �إن املحطة ت�أ�س�ست‬ ‫بالقرب من �شارع فوعرا عام ‪ 1984‬من قبل‬ ‫�سلطة امل �ي��اه خل��دم��ة ال�ت�ج�م�ع��ات ال�سكنية‬ ‫داخ � � ��ل حم ��اف� �ظ ��ه ارب � � ��د خ ��ا�� �ص ��ة امل �ن��اط��ق‬ ‫ال�شمالية وال�شرقية منها‪ ،‬وجزء من املناطق‬ ‫اجلنوبية وهي االن تابعة ملياه الريموك‪.‬‬ ‫ويو�ضح �أن��ه مت ت�صميم املحطة �ضمن‬ ‫م��وا��ص�ف��ات م�ع�ي�ن��ة‪ ،‬م���ش�يرا �إىل حت��دي�ث��ات‬ ‫اج��ري��ت عليها يف ال��وق��ت احل��ا��ض��ر‪ ،‬ومنها‬ ‫�إيقاف �أحوا�ض التجفيف‪ ،‬كما انه يتم نقل‬ ‫ال��روا� �س��ب جميعها اىل م�ك��ب االك �ي��در؛ ما‬ ‫ي ��ؤدي اىل التخفيف م��ن ال��روائ��ح الكريهة‬ ‫املنبعثة منها‪.‬‬ ‫رئي�س ق�سم ال�سالمة العامة يف مديرية‬ ‫�صحة ارب��د الدكتور ف ��ؤاد بني يون�س يربر‬ ‫وج� ��ود حم�ط��ة ال�ت�ن�ق�ي��ة وامل���س�ل��خ وامل�ع��ام��ل‬ ‫وم��زارع الأغ�ن��ام يف املناطق ال�سكنية ب�شكل‬ ‫ع��ام على انها حا�صلة على تراخي�ص‪ ،‬وانه‬ ‫ال مي �ك��ن اغ�ل��اق اي م �ن �ه��ا؛ الن وج��وده��ا‬ ‫ي�ع�ت�بر ق��ان��ون �ي��ا‪ ،‬ف ��إن �� �ش��اء ك��ل م�ن�ه��ا تطلب‬ ‫درا�سات عديدة وجلان ك�شف م�شرتكة فيما‬ ‫بني وزارات البيئة وال�صحة وامل�ي��اه وال��ري‬ ‫والبلديات‪ ،‬وان هذه املن�ش�آت كانت موجودة‬ ‫ق�ب��ل ال�ت�ج�م�ع��ات ال���س�ك��ان�ي��ة ال�ك�ث�ي�ف��ة ال�ت��ي‬ ‫ت�شهدها املنطقة حاليا ‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ان م��دي��ري��ة ال���ص�ح��ة مل تتلق‬

‫أ�ي �اً من ال�شكاوى من املواطنني بخ�صو�ص‬ ‫ذلك‪ ،‬وهذا يدل على مدى االلتزام باملعايري‬ ‫والقوانني املطلوبة‪ ،‬مبينا ان املديرية تتابع‬ ‫ه ��ذه امل�ن���ش��ات ب�شكل دائ ��م ودوري مل��راق�ب��ة‬ ‫او�ضاعها والت�أكد من اال�شرتاطات ال�صحية‬ ‫فيها‪ ،‬ويف ح��ال وج��ود �أي خمالفة او جتاوز‬ ‫للقوانني والتعليمات‪ ،‬ف � إ�ن��ه يتم ت�صويب‬ ‫الو�ضع و�إنذار امل�س�ؤولني فيها‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د م�ساعد حمافظ ارب��د املخت�ص‬ ‫ب�ش�ؤون ال�سالمة العامة ه��اين غرايبة ان‬ ‫املنطقة احلرفية امل��وج��ودة يف �شارع فوعرا‬ ‫�شمال ارب��د �أن�شئت من قبل البلدية‪ ،‬وكان‬ ‫ذل ��ك مب��واف �ق��ة ب�ع����ض �أ� �ص �ح��اب الأرا�� �ض ��ي‬ ‫ورف�ض االخر‪ ،‬فاملنطقة مل يكن فيها �سكان‬ ‫بهذا احلجم عندما �أ�س�ست لكنها الآن حتيط‬ ‫بالتجمعات ال�سكنية كما انها ت�ضم يف داخلها‬ ‫العديد من ال�سكان؛ ب�سبب جتاوزات عديدة‬ ‫م��ن قبل البلدية بخ�صو�ص منح الرخ�ص‬ ‫ال�سكنية يف هذه الب�ؤرة ال�ساخنة‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د ان املحافظة تلقت العديد من‬ ‫ال���ش�ك��اوى م��ن ��س�ك��ان امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬ل�ك��ن دوره��ا‬ ‫ي �ك �م��ن يف م �� �س��اع��دة ال �ب �ل��دي��ة ع �ل��ى تنفيذ‬ ‫ال �ق��رارات‪ ،‬واج�ب��ار املن�ش�آت على الرحيل يف‬ ‫حال توفر املنطقة البديلة املنا�سبة من قبل‬ ‫البلدية‪.‬‬ ‫ويك�شف الغرايبة عن وجود خطة حالية‬ ‫تدر�س من قبل البلدية لنقل ه��ذه املعامل‬ ‫�إىل م�ن��اط��ق خ��ال�ي��ة م��ن ال���س�ك��ان‪ ،‬ل�ك��ن �إىل‬ ‫الآن مل يتم حتديد املكان او الزمان لذلك‪،‬‬

‫وطالب بلدية اربد بالإ�سراع ب�إيجاد املنطقة‬ ‫امل �ن��ا� �س �ب��ة؛ لأن وج ��وده ��ا ب�ي�ن ال�ت�ج�م�ع��ات‬ ‫ال�سكنية غري مقبول‪.‬‬ ‫ويقول مدير زراع��ة اربد املهند�س علي‬ ‫اب��و نقطة �إن امل ��زارع امل��وج��ودة بالقرب من‬ ‫�شارع فوعرا مثلث كفر جايز غري حا�صلة‬ ‫على رخ����ص مهنية منذ نحو �سنتني؛ لأن‬ ‫غالبيتها دخ��ل ح ��دود التنظيم‪ ،‬با�ستثناء‬ ‫م��زرع �ت�ين بقيتا خ ��ارج ه ��ذه احل� ��دود وه��ي‬ ‫فقط التي متتلك الرخ�ص االن‪.‬‬ ‫وي�ضيف ان مزارع االغنام واالبقار غري‬ ‫م��رخ���ص��ة‪ ،‬وه ��ي ��ض�م��ن تخ�ص�ص البلدية‬ ‫وم�س�ؤوليتها وال عالقة للزراعة بها �سوى‬ ‫بتقدمي اخل��دم��ات ال�لازم��ة لتلك امل ��زارع؛‬ ‫حيث �إن وزارة ال��زراع��ة متهل امل ��زارع مدة‬ ‫ال تتجاوز خم�س �سنوات ال جت��دد خاللها‬ ‫ت��رخ�ي����ص امل ��زرع ��ة‪ ،‬ل�ك��ن مي�ك��ن ان يح�صل‬ ‫ع�ل��ى خ��دم��ات م��ن م��دي��ري��ة ال ��زراع ��ة مثل‬ ‫الر�ش والتعقيم او التح�صني او املعاجلات‬ ‫البيطرية او بتوفري العمالة الوافدة لتلك‬ ‫امل��زارع يف حال عدم وج��ود اي من ال�شكاوى‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وي�شري �إىل �أن على ك��ل م��زارع جتديد‬ ‫ال��رخ���ص��ة ب�شكل � �س �ن��وي‪ ،‬واذا مل يرخ�ص‬ ‫خ �ل��ال ث�ل�اث ��ة ا� �ش �ه��ر م ��ن ت ��اري ��خ ان �ت �ه��اء‬ ‫الرتاخي�ص يتم حتويلة �إىل الق�ضاء‪.‬‬ ‫مالحظة‪ :‬املو�ضوع من اع��داد الطالب‬ ‫امل � �ت� ��درب ا� �س ��ام ��ة اب� ��و ن �ق �ط��ة م ��ن ج��ام�ع��ة‬ ‫الريموك‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫دراســــــــات‬

‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫تاريخ الباك�ستان يوفر العديد من �أوجه الت�شابه ملا حدث يف م�صر هذا ال�شهر من ا�ستيالء اجلي�ش على ال�سلطة‬

‫نموذج باكستان للطريق نحو املستقبل يف مصر‬ ‫�ساميون هندر�سون*‬ ‫يو ّفر تاريخ باك�ستان العديد من �أوجه الت�شابه ملا‬ ‫حدث يف م�صر هذا ال�شهر من ا�ستيالء اجلي�ش على‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬مبا يف ذلك ما ميكن �أن ن�ستقي منه ق�ص�صاً‬ ‫حت��ذي��ري��ة و�إ� �س�ترات �ي �ج �ي��ات مي�ك��ن �أن ت �ك��ون مفيدة‬ ‫للعملية االنتقالية‪ .‬فمن تبعات االنقالب ال��ذي وقع‬ ‫يف باك�ستان عام ‪ 1977‬وحتى االنتقال ال�سلمي لل�سلطة‬ ‫عقب االنتخابات يف �أيار هذا العام‪ ،‬ت�ستطيع وا�شنطن‪،‬‬ ‫والقاهرة‪ ،‬ا�ستخال�ص درو�س عديدة من جهود �إ�سالم‬ ‫�أباد لتطبيق حكم مدين حقيقي يف مقابل االحتماالت‬ ‫امل�ستمرة لوجود دولة فا�شلة‪.‬‬ ‫خربة طويلة مع االنقالبات‬ ‫على غ��رار م�صر‪ ،‬ف ��إنّ باك�ستان دول��ة كبرية من‬ ‫الناحية اجلغرافية‪ ،‬ولديها تعداد �سكاين كبري‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال‬ ‫عن ارتفاع معدالت الفقر يف البالد‪ .‬ويف كال البلدين‪،‬‬ ‫خ� ّل�ف��ت ال�ت�ج��رب��ة اال��س�ت�ع�م��اري��ة ب�يروق��راط�ي��ة وق��وات‬ ‫ع�سكرية على النمط الغربي‪ ،‬فمنذ ت�أ�سي�س باك�ستان‬ ‫يف عام ‪ 1947‬حكم اجلي�ش البالد طوال فرتة وجودها‪.‬‬ ‫وحتى يف الوقت احلايل‪ ،‬مع قيام حكومة مدنية‪ ،‬ف�إنّ‬ ‫اجلي�ش الع��ب ك�ب�ير‪ ،‬حيث احتفظ ب�سلطة وا�ضحة‬ ‫مت�ن�ح��ه ح��ق ال�ن�ق����ض ف�ي�م��ا بتعلق ب���س�ي��ا��س��ات ال�ب�لاد‬ ‫اخلارجية والدفاعية وكذلك ال�سيطرة على �أ�سلحتها‬ ‫النووية‪.‬‬ ‫وتقدّم البريوقراطية املدنية يف باك�ستان امل�ساعدة‬ ‫ل�ل�ج�ي����ش‪ ،‬وال ��س�ي�م��ا ل�لا��س�ت�خ�ب��ارات وق� ��وات ا ألم ��ن‪.‬‬ ‫وال مي �ك��ن ت �ع��ري��ف ن �ط��اق وم� ��دى ه ��ذه ال�ن�خ�ب��ة من‬ ‫البريوقراطية‪-‬الع�سكرية؛ فغالباً ما متاثل م�صطلح‬ ‫“الدولة العميقة”‪ ،‬م�شابهة ل�ف�ك��رة “دولة داخ��ل‬ ‫دولة”‪ ،‬الذي ي�شيع ا�ستخدامه مع تركيا‪ .‬على �سبيل‬ ‫امل �ث��ال‪ ،‬مت ط��رد امل��را� �س��ل امل�ق�ي��م ل�صحيفة ن�ي��وي��ورك‬ ‫تاميز �أثناء انتخابات هذا العام ب�سبب “�أن�شطة غري‬ ‫مرغوبة” مل يتم حتديدها رغ��م االحتجاجات �ضد‬ ‫القيادة ال�سيا�سية للبالد‪.‬‬ ‫لقد �شهدت باك�ستان ث�لاث “فرتات من احلكم‬ ‫الع�سكري”‪ ،‬ك��ان��ت الأوىل ب�ين ‪ ،1971-1958‬عندما‬ ‫ا�ستوىل يف ال�ب��داي��ة اجل�ن�رال حممد أ�ي��وب خ��ان على‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬وقام بت�سليمها يف وقت الحق �إىل اجلرنال �آغا‬ ‫حممد يحيى خان يف عام ‪ 1968‬ب�سبب �سوء حالة �أيوب‬ ‫خ��ان ال�صحية‪ .‬ويف ع��ام ‪ ،1971‬بعد �أن فقدت القوات‬ ‫الباك�ستانية ال�سيطرة على الأرا� �ض��ي التي �أ�صبحت‬ ‫دول��ة بنغالدي�ش‪ ،‬تنازل يحيى خ��ان عن ال�سلطة �إىل‬ ‫ذو الفقار علي بوتو‪� ،‬سيا�سي مدين انتخب بعد ذلك‬ ‫رئي�ساً للوزراء وفقاً لد�ستور جديد يف عام ‪.1973‬‬ ‫وال� �ف�ت�رة ال �ث��ان �ي��ة م��ن احل �ك��م ال�ع���س�ك��ري ب ��د�أت‬ ‫ع��ام ‪ ،1977‬عندما ت�ولىّ اجل�نرال حممد �ضياء احلق‬ ‫ال�سلطة من بوتو بعد االنتخابات املتنازع عليها التي‬ ‫ج��رت ذل��ك ال �ع��ام وال �ت��ي ح�ف��زت ق�ي��ام اح�ت�ج��اج��ات يف‬ ‫ال�شوارع لعدة �أ�شهر‪ .‬وبقي اجلرنال احلق يف ال�سلطة‬ ‫حتى عام ‪ ،1988‬عندما قتل‪ ،‬مع ال�سفري الأمريكي‪ ،‬يف‬ ‫حادث حتطم طائرة ال تزال �أ�سبابه غام�ضة‪.‬‬ ‫�أ ّم ��ا ال �ف�ترة ال�ث��ال�ث��ة م��ن احل�ك��م الع�سكري فقد‬ ‫ا�ستمرت ب�ين ‪ ،2008-1999‬وقبلها �شغل العديد من‬ ‫ال�سيا�سيني من�صب رئي�س الوزراء‪ ،‬مبا يف ذلك بينظري‬ ‫بوتو‪ ،‬ابنة ذو الفقار‪ ،‬ون��واز �شريف‪ .‬وم��ع ذل��ك‪ ،‬ففي‬ ‫ت�شرين الأول ‪ ،1999‬أ�ط ��اح اجل�ن�رال ب��روي��ز م�شرف‬ ‫برئي�س ال� ��وزراء ��ش��ري��ف ب�ع��د �أن ح ��اول ه��ذا ا ألخ�ي�ر‬ ‫�أن ي�ستبدله ب�شخ�ص آ�خ��ر يف من�صب رئي�س �أرك��ان‬ ‫اجلي�ش‪ .‬وق��د ا�ضطر م�شرف يف النهاية �إىل التخلي‬

‫عن ال�سلطة يف عام ‪ 2008‬بعد فوز حزب بينظري بوتو‬ ‫يف االنتخابات‪ ،‬على الرغم من أ� ّنها نف�سها قد اغتيلت‬ ‫قبل قيام االنتخابات‪.‬‬ ‫�أوجه ال�شبه واالختالف‬ ‫من بني هذه االنقالبات الع�سكرية‪ ،‬ف��إنّ انقالب‬ ‫‪ 1977‬يف باك�ستان مياثل عن كثب الأحداث الأخرية يف‬ ‫م�صر‪ ،‬ففي ذلك الوقت‪ ،‬كان اجلي�ش الباك�ستاين حتت‬ ‫قيادة �ضياء احلق‪ ،‬حيث عمل ذو الفقار علي بوتو على‬ ‫ترقيته �إىل من�صب رئي�س �أركان اجلي�ش لأنه مل يكن‬ ‫ينظر �إليه ك�شخ�ص ي�ش ّكل تهديداً‪ .‬وقد �أ�صبح “حزب‬ ‫ال�شعب الباك�ستاين” ب�ق�ي��ادة ذو ال�ف�ق��ار ع�ل��ي بوتو‬ ‫اجلماعة ال�سيا�سية الأف�ضل تنظيماً يف البالد‪ ،‬كما �أ ّنه‬ ‫�أ�س�س وحدة �شبه ع�سكرية بقيادته‪.‬‬ ‫ويف ‪ 4‬مت��وز ‪ ،1977‬أ�م��ر �ضياء قواته ب��أن يعتقلوا‬ ‫ب�صورة م�ؤقتة لي�س فقط بوتو وزم�ل�اءه الكبار‪ ،‬بل‬ ‫�أي�ضاً قادة املعار�ضة الذين ينتمون �إىل �أطياف متباينة‬ ‫يف ال� �ب�ل�اد‪ ،‬مب��ا يف ذل ��ك الإ� �س�ل�ام �ي�ي�ن وامل�ح��اف�ظ�ين‬ ‫و�أع�ضاء من الف�صائل الإقليمية‪.‬‬ ‫وق��د ب ��ررت الإدارة الع�سكرية ت� ّ‬ ‫�دخ�ل�ه��ا بت�سمية‬ ‫االن�ق�لاب “عملية اللعب النظيف” وادع��ائ�ه��ا ب�أ ّنها‬ ‫�أرادت الق�ضاء على اال�ضطرابات االجتماعية‪ .‬كما عينّ‬ ‫�ضياء تكنوقراط ك��وزراء يف احلكومة ب��وع��ده �إج��راء‬ ‫انتخابات مبكرة‪ ،‬لكن �سرعان ما ات�ضح �أنّ بوتو �سوف‬ ‫يفوز يف �أيّ ت�صويت جديد‪ .‬ووفقاً لذلك‪ ،‬مت اعتقال‬ ‫رئي�س ال ��وزراء ال�سابق م��رة أ�خ��رى وحماكمته ج��راء‬ ‫إ�ع�ط��ائ��ه �أوام ��ر بتنفيذ عمليات قتل �سيا�سية يف عام‬ ‫‪ ،1974‬وقد �أدانته املحكمة يف النهاية ومت �شنقه‪.‬‬ ‫وع � �ن� ��دم� ��ا ح � � ��دث االن � � �ق �ل ��اب‪ ،‬ك � � ��ان امل �ج �ت �م��ع‬ ‫الباك�ستاين ه��ادئ �اً يف ال �ب��داي��ة‪ .‬وق��د ت��راج��ع ظهور‬ ‫الن�شطاء ال�سيا�سيني‪ ،‬ولكن مبجرد الإفراج عن قادة‬ ‫الأحزاب‪ ،‬ك ّر�س ه�ؤالء �أنف�سهم للحمالت االنتخابية‬ ‫ول�ي����س مل��واج �ه��ة اجل �ي ����ش‪ .‬وق ��د ا��ش�ت�م��ل اال��س�ت�ي�لاء‬ ‫ع�ل��ى ال�سلطة ات �ب��اع و��س��ائ��ل كال�سيكية ل�لان�ق�لاب‪،‬‬ ‫فقد �أُغ�ل�ق��ت امل �ط��ارات‪ ،‬ومت قطع خ�ط��وط الهواتف‬ ‫ال��دول �ي��ة وال�ت�ل�ك����س‪ ،‬وال �ت��زم��ت ال���ص�ح��ف ال���ص�م��ت‪،‬‬ ‫ث��م ق���ص��رت نف�سها ع�ل��ى ن���ش��ر ال�ب�ي��ان��ات احلكومية‬ ‫واملقاالت االفتتاحية املتملقة‪ .‬لقد جعلت التغيريات‬ ‫التكنولوجية واالجتماعية من تلك الأ�ساليب �أمراً‬ ‫م�ستحي ً‬ ‫ال هذه ا ألي��ام؛ ويف الواقع‪ ،‬من �ش�أن ذلك �أن‬ ‫يثري غ�ضب جماهري الباك�ستانيني العاديني الذين‬ ‫ّ‬ ‫يف�ضلون االب�ت�ع��اد ع��ن ال�ع�ن��ف‪ .‬ورغ��م �أنّ ات�صاالت‬ ‫ال �ه��وات��ف امل�ح�ل�ي��ة واجل ��وال ��ة ت�ع�ت�م��د ع �ل��ى م��واف�ق��ة‬ ‫احلكومة ف ��إنّ هواتف الأق�م��ار ال�صناعية‪ ،‬رغ��م عدم‬ ‫�شيوعها‪ ،‬تعمل خارج �سيطرة الدولة‪.‬‬ ‫وع�لاوة على ذل��ك‪ ،‬حتر�ص الآن و�سائل الإع�لام‬ ‫الباك�ستانية على ت��أك�ي��د ا�ستقالليتها‪ ،‬وال �شك �أنّ‬ ‫توجه التقارير ح��ول بع�ض املوا�ضيع‪ ،‬لكن‬ ‫احلكومة ّ‬ ‫ذلك ال ي�صل �إىل درجة ال�سيطرة الكاملة‪.‬‬ ‫درو�س مل�صر‬ ‫بعيداً عن العوامل الداخلية الفريدة‪� ،‬سيكون من‬ ‫الغباء �أن يتجاهل قادة اجلي�ش يف م�صر جتربة جيو�ش‬ ‫�أخرى يف حكم بلدان ونقل ال�سلطة �إىل املدنيني‪� ،‬إىل‬ ‫جانب املتطلبات ذات ال�صلة باالنتخابات والربملانات‬ ‫و�سيادة القانون‪ .‬ينبغي �أن يدركوا ب��ادئ ذي ب��دئ �أنّ‬ ‫اجليو�ش ُتد َّرب خلو�ض املعارك‪ ،‬ولي�س لإدارة البلدان؛‬ ‫ل��ذا ف� ��إنّ ال�ترك�ي��ز على دوره ��ا ا ألم �ن��ي ق��د ي� ��ؤدي �إىل‬ ‫الإ�ضرار باحلوكمة والعك�س بالعك�س‪ .‬ثانياً‪ ،‬رغم �أنّ‬ ‫النخبة الع�سكرية حتيط نف�سها بهالة من االحرتام‪،‬‬ ‫�إ ّال �أ ّن��ه يتعينّ عليها �أن تك�سب ذل��ك االح�ت�رام لدى‬

‫املدنيني‪� .‬إنّ �سوء الإدارة والف�ساد قد ي�سيئان ب�سرعة‬ ‫�إىل �سمعة اجل �ي ����ش‪ .‬ث��ال �ث �اً‪� ،‬إنّ ال�ت��وق�ي��ت ال�صحيح‬ ‫لالنتقال ال�سيا�سي مي ّثل �أهمية كبرية‪ ،‬فال�سماح ولو‬ ‫بالقدر الي�سري م��ن الن�شاط ال�سيا�سي ق��د يخلق يف‬ ‫ح��د ذات��ه ق��وة داف�ع��ة‪ .‬ويف ال��واق��ع �إنّ اجلي�ش امل�صري‬ ‫�أ�ساء بالفعل �إدارة �أول عملية انتقالية يف فرتة ما بعد‬ ‫مبارك‪.‬‬ ‫وعالوة على ذلك‪ ،‬يُظهر تاريخ باك�ستان احلديث‬ ‫ك�ي��ف �أنّ ال���س�م��ات ال�شخ�صية واالزدراء ال��دائ��م بني‬ ‫القادة الع�سكريني وال�سيا�سيني ميكن �أن يقف عائقاً‬ ‫�أمام عملية انتقالية م�ستقرة‪ .‬على �سبيل املثال‪ُ ،‬نزعت‬ ‫ال�ك�ث�ير م��ن ��ص�لاح�ي��ات ال��رئ�ي����س الباك�ستاين �آ��ص��ف‬ ‫علي زرداري‪� ،‬أرم��ل بينظري ب��وت��و‪ ،‬م��ن قبل «املجل�س‬ ‫الوطني” يف عام ‪ 2010‬وميكن �أن يواجه مرة �أخرى‬ ‫تهماً بالف�ساد يف �أيلول القادم‪ ،‬بعد انتهاء فرتة واليته‬ ‫ويتم رف��ع احل�صانة عنه‪ .‬كما ي�شتهر رئي�س ال��وزراء‬ ‫��ش��ري��ف ب�ضعف ق��درت��ه ع�ل��ى ال�ترك�ي��ز وق ��ام بتجميع‬ ‫ث��روة هائلة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يثري ت�سا�ؤالت حول نزاهته‬ ‫التجارية‪ .‬كما بالغ م�شرف يف تقدير �شعبيته بعودته‬ ‫�إىل ال�ب�لاد خل��و���ض االن�ت�خ��اب��ات ه��ذا ال�ع��ام‪ ،‬فبعد �أن‬ ‫هُ ��زم �شر ه��زمي��ة‪ ،‬ف��إ ّن��ه يخ�ضع للإقامة اجل�بري��ة يف‬ ‫منزله حالياً وميكن �أن يحاكم بتهمة اخليانة من قبل‬ ‫�شريف‪ ،‬رئي�س ال��وزراء الذي كان قد �أط��اح به م�شرف‬ ‫عام ‪1999‬؛ ورمبا تكون عالقاته باجلي�ش هي ال�شيء‬ ‫الوحيد الذي ينقذه من الإعدام‪.‬‬ ‫وميكن �أن ُتط ّل م�شاكل مماثلة بر�أ�سها على م�صر‪،‬‬ ‫ح�ي��ث رمب��ا ي ��زدري ق ��ادة اجل�ي����ش بع�ض ال�سيا�سيني‬ ‫الذين نَّ‬ ‫يتعي عليهم التعامل معهم الآن‪.‬‬

‫�سيا�سة الواليات املتحدة‬ ‫كما هو احلال مع م�صر‪ ،‬فلدى الواليات املتحدة‬ ‫تاريخ طويل من التعاون مع باك�ستان‪ ،‬وال �سيما نخبتها‬ ‫الع�سكرية البريوقراطية‪ .‬على �سبيل املثال‪� ،‬إنّ مهمة‬ ‫التج�س�س الفا�شلة التي قامت بها ال��والي��ات املتحدة‬ ‫�ضد االحتاد ال�سوفيتي عام ‪ 1960‬قد ّ‬ ‫متت با�ستخدام‬ ‫طائرة يو‪� 2-‬أُطلقت من من�ش�أة لـ”وكالة اال�ستخبارات‬ ‫املركزية” يف قاعدة جوية يف بي�شاور‪ .‬ويف عام ‪،1971‬‬ ‫طار م�ست�شار الأمن القومي الأمريكي هرني كي�سنجر‬ ‫من باك�ستان �إىل ال�صني يف مهمة �سرية لفتح عالقات‬ ‫دب�ل��وم��ا��س�ي��ة م��ع ب �ك�ين‪ .‬وخ�ل�ال ال�ث�م��ان�ي�ن�ي��ات‪ ،‬كانت‬ ‫باك�ستان ال�شريك الرئي�سي للواليات املتحدة يف تزويد‬ ‫الأ�سلحة �إىل املجاهدين يف �أفغان�ستان املجاورة‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي ا�ضط ّر القوات ال�سوفيتية �إىل االن�سحاب‪.‬‬ ‫وم��ع ذل��ك‪ ،‬فمثل ه��ذا ال�ت�ع��اون ك��ان��ت ل��ه تبعاته‬ ‫ال�سلبية‪ ،‬ومن بينها ظهور تنظيم “القاعدة” برئا�سة‬ ‫�أ�سامة بن الدن‪ ،‬وق��رار التغا�ضي �أحياناً عن تطوير‬ ‫باك�ستان لأ�سلحة نووية‪ ،‬والعالقة املحرجة يف كثري‬ ‫من الأحيان مع الهند‪ ،‬القوة الإقليمية‪� .‬إنّ عالقات‬ ‫الواليات املتحدة مع قادة باك�ستان ال�سيا�سيني يكدرها‬ ‫ح��ال�ي�اً ه�ج�م��ات ال �ط��ائ��رات ب ��دون ط�ي��ار ال�ت��ي ت�ش ّنها‬ ‫“وكالة اال�ستخبارات املركزية” �ضد أ�ه��داف �إرهابية‬ ‫بالقرب من احلدود مع �أفغان�ستان‪ ،‬والتي �أثارت غ�ضب‬ ‫ال�سكان ب�سبب �سقوط �ضحايا من املدنيني واالعتداء‬ ‫الوا�ضح على �سيادة باك�ستان‪.‬‬ ‫وم��ع ذل��ك‪ ،‬تعاونت وا�شنطن م ��راراً وت �ك��راراً مع‬ ‫�إ�سالم �أباد‪ ،‬ومع اجلرناالت الباك�ستانيني يف روالبندي‬ ‫القريبة‪ ،‬لت�سهيل االنتقال ال�سيا�سي على مر ال�سنني‪.‬‬

‫وكانت تلك مهمة �صعبة بالفعل‪ ،‬لكن باك�ستان �شهدت‬ ‫ف�ترات طويلة م��ن احلكم امل��دين‪ ،‬ول�ه��ذا م��ن الأي�سر‬ ‫ت�صويرها على أ� ّنها منوذج مثايل‪ ،‬وال ميكن �أن يقال‬ ‫ال�شيء ذاته عن م�صر‪ ،‬التي دامت خربتها مع احلكم‬ ‫امل ��دين ف�ت�رة وج �ي��زة ج ��داً وك��ان��ت ��س�ل�ب�ي��ة‪� .‬إنّ جن��اح‬ ‫العملية ي ّت�ضح على �أف�ضل ما يكون يف عملية االنتقال‬ ‫ال�سلمية عقب االنتخابات التي جرت يف باك�ستان ال�شهر‬ ‫املا�ضي‪ ،‬من حكومة بقيادة إ�ح��دى ا ألح��زاب �إىل �إدارة‬ ‫ج��دي��دة بقيادة ح��زب معار�ض‪ .‬وعلى اجل��ان��ب الآخ��ر‬ ‫من ال�صورة ي�أتي ذلك الت�صور ب��أنّ باك�ستان مل تعد‬ ‫حليفاً للواليات املتحدة‪ ،‬نظراً للم�ساعدات املفرت�ضة‬ ‫التي و ّفرتها لنب الدن خ�لال ال�سنوات التي ق�ضاها‬ ‫خمتبئاً هناك‪ ،‬وتبدو �أحياناً على حافة �أن ت�صبح �أول‬ ‫دولة فا�شلة متتلك تر�سانة �أ�سلحة نووية‪ .‬وت�شري هذه‬ ‫العوامل �إىل أ� ّنه ينبغي على الواليات املتحدة �أن تعمل‬ ‫على احلفاظ على ارتباطها مع القاهرة‪ ،‬بل وتعززه‬ ‫من �أجل امل�ساعدة يف �إدارة عودة العملية الدميقراطية‬ ‫بقيادة املدنيني يف م�صر‪.‬‬ ‫* زم�ي��ل بيكر وم��دي��ر ب��رن��ام��ج اخل�ل�ي��ج و�سيا�سة‬ ‫الطاقة يف معهد وا�شنطن‪ ،‬وقد عمل مرا�س ً‬ ‫ال ل�شبكة‬ ‫“بي بي �سي” يف باك�ستان �أثناء االنقالب الذي وقع‬ ‫عام ‪.1977‬‬ ‫معهد وا�شنطن‬ ‫‪http://www.washingtoninstitute.org/‬‬ ‫‪ar/policy-analysis/view/pakistans‬‬‫‪example-of-the-way-forward-in-egypt‬‬

‫الرحيل ي�ؤدي �إىل �إغالق �أبواب التمويل اخلارجي‬

‫خروج اليونان من منطقة اليورو يقرتب أكثر فأكثر‬ ‫فولفجاجن مون�شاو ‪« -‬فاينان�شل تاميز»‬ ‫«�أود �أن �أطلب منكم جميعاً عدم اال�ستمرار يف الوقت احلا�ضر‬ ‫يف هذه املناق�شة حول عمليات اقتطاع جديدة من الدائنني‪ ،‬فهي‬ ‫لي�ست يف م�صلحتكم»‪.‬‬ ‫هذا ما قاله فولفجاجن �شويبلِه يف �أثينا الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬وال‬ ‫أ�ل��وم وزي��ر املالية ا ألمل ��اين على رف�ضه مناق�شة إ�ج� ��راءات ل�شطب‬ ‫الديون اليونانية يف الوقت احلا�ضر‪ ،‬فاالنتخابات الفيدرالية يف‬ ‫�أملانيا على بعد �شهرين فقط من الآن‪ ،‬وبالنظر �إىل نهج برلني يف‬ ‫حل الأزمة‪ ،‬فال �أظن �أنّ هناك طريقة م�ضمونة خل�سارة االنتخابات‬ ‫�أكرث من قوله‪“ :‬ح�سناً‪ ،‬دعونا نبد�أ ب�أن نكون واقعيني الآن”‪.‬‬ ‫لكن �شويبلِه م�ضى خطوة �أبعد يف مالحظاته حني �أثار مو�ضوع‬ ‫امل�صلحة القومية لليونان‪ ،‬وبطبيعة احلال تعريف امل�صلحة القومية‬ ‫لليونان �أمر يخ�ص اليونانيني‪.‬‬ ‫و�أق�صى ما ميكن �أن يفعله �شخ�ص �أجنبي هو حماولة التكهن‬ ‫ن�سخة �أ�ضيق من ال�س�ؤال التايل‪ :‬هل �سيكون من املعقول اقت�صادياً‬ ‫بالن�سبة لأثينا �أن تتبع امل�سار الذي حدده �شويبلِه؟ �أو ب�صورة �أخرى‪،‬‬ ‫هل ينبغي لها �أن ت�ستع ّد ملغادرة منطقة ال�ي��ورو؟ �أو �أن حت��اول �أن‬ ‫تتخلى عن �سداد الديون �ضمن منطقة اليورو؟‬ ‫ال�صعوبة الرئي�سية التي يواجهها املرء حني يجيب عن ال�س�ؤال‬ ‫هو االفرتا�ضات الكامنة يف خيارات ال�سيا�سة امل�ستقبلية لليونان‪.‬‬ ‫وهناك احتمال كبري �أنّ احلكومة اليونانية تلقّت �ضمانات غري‬ ‫ر�سمية ال تتفق م��ع م��ا يعلمه بقية ال�ن��ا���س م� ّن��ا‪ .‬ففي الأح��ادي��ث‬ ‫اخلا�صة م��ع �صنّاع ال�سيا�سة‪ ،‬ن ��ادراً م��ا �أُ� �ص��ادِف �شخ�صاً يقول يل‬ ‫من دون مواربة �إنّ �أثينا ت�ستطيع تثبيت اال�ستقرار يف اقت�صادها‬ ‫بالتوظيف التام‪ ،‬ويف الوقت نف�سه تعمل بحبور على خدمة ديونها‬ ‫احلالية بالكامل‪ .‬ول�ع� ّ�ل رئي�س ال ��وزراء اليوناين لديه معلومات‬ ‫خا�صة ب�أنّ منطقة اليورو �ستوافق على �إعادة هيكلة الديون‪ ،‬وعلى‬ ‫فرتة متديد �أخرى للديون احلالية‪ ،‬وعلى مزيد من التقلي�ص يف‬ ‫�أ�سعار الفائدة‪ ،‬وكذلك على جمموعة من هذه ا إلج��راءات الثالثة‬ ‫وغريها‪ .‬لكن البقية منّا عليها �أن تفرت�ض �أنّ ال�سيا�سة امل�ستقبلية‬ ‫قريبة من ن�سخة �شويبلِه‪.‬‬ ‫الأ��س�ه��ل م��ن ذل��ك ه��و تقييم ال���ش��روط االق�ت���ص��ادي��ة امل�سبقة‬

‫ال�ضيقة للخروج‪ ،‬و�سيجد �أيّ بلد �أنّ من ال�صعب عليه ترتيب عملية‬ ‫اخلروج ب�صورة �أحادية من احتاد نقدي‪� ،‬إذا كان ر�صيده الأويل يف‬ ‫املالية العامة‪� ،‬أيّ قبل ت�سديد الفوائد‪ ،‬يعاين عجزا ال ي�ستهان به‪.‬‬ ‫وت�شري تقديرات املفو�ضية الأوروبية‪ ،‬يف �آخر تقرير لها حول‬ ‫آ�ف��اق الربيع‪ ،‬املن�شور يف �أي��ار املا�ضي‪� ،‬إىل ر�صيد م�ق��داره �صفر يف‬ ‫املالية العامة الأولية لهذا العام‪ ،‬وفائ�ض �أويل بن�سبة ‪ 1.8‬يف املئة‬ ‫من الناجت املحلي الإجمايل لعام ‪ .2014‬ومن وجهة نظر اقت�صادية‪،‬‬ ‫املرحلة التي ميكن فيها لليونان �أن تخاطر باخلروج من منطقة‬ ‫اليورو تقرتب �أكرث ف�أكرث بالت�أكيد‪.‬‬ ‫�إذا قررت اليونان اخل��روج‪ ،‬ف�س ُت َ�صدُّ يف وجهها أ�ب��واب التمويل‬ ‫اخلارجي‪ .‬وعلى الأرجح �ستتوقف عن خدمة ديونها اخلارجية‪ ،‬على‬ ‫الأقل لفرتة‪ .‬وعندها �ستقوم ب�إدخال عملتها اخلا�صة خالل عطلة‬

‫ق�سرية للبنوك‪ .‬ويف حكم امل�ؤكد �سيكون هناك رك��ود اقت�صادي يف‬ ‫الفرتة الالحقة‪ ،‬لكن هبوط �سعر ال�صرف ميكن �أن يعيد النمو يف‬ ‫امل�ستقبل‪ .‬و�ست�أتي �أكرب منفعة من ذلك‪ ،‬على الأقل يف البداية‪ ،‬من‬ ‫خالل طفرة يف ال�سياحة‪.‬‬ ‫لكن هل �سيكون هذا كافياً؟ هل ن�ستطيع �أن نكون على ثقة من‬ ‫ذلك؟ يف املا�ضي كانت �أقوى حجة اقت�صادية �ضد اخلروج‪ ،‬بخالف‬ ‫م�شكلة التمويل‪ ،‬هي االفتقار �شبه التام �إىل جانب �إيجابي‪ ،‬فلم‬ ‫يكن لليونان نظام ناجح يف جمع ال�ضرائب وكانت تكتالت �سوق‬ ‫العمل تعني �أنّ املنافع التي ميكن �أن نت�ص ّورها م��ن وراء هبوط‬ ‫�سعر ال�صرف اال�سمي رمبا لن تتحقق �أبداً‪ ،‬وكان من املمكن �أن يتم‬ ‫امت�صا�ص املك�سب الفوري يف القدرة التناف�سية من خالل زيادات‬ ‫الأجور‪ ،‬ما يرتك �سعر ال�صرف احلقيقي على حاله‪.‬‬

‫بالتايل‪ ،‬نحن بحاجة �إىل �أن ن�س�أل �إىل �أيّ مدى أ�دّت الإ�صالحات‬ ‫يف املا�ضي واحلا�ضر �إىل تغيري ن�شاط االقت�صاد‪ .‬تقديري ال�شخ�صي‬ ‫هو �أنّها فعلت ذل��ك‪ ،‬خ�صو�صاً يف الطريقة التي يعمل بها القطاع‬ ‫العام‪ ،‬لكن هناك على الأرجح حاجة �إىل مزيد‪.‬‬ ‫وانتقادي ل�سيا�سة منطقة اليورو جتاه اليونان لي�س بخ�صو�ص‬ ‫مدى ق�سوة التعديل‪ ،‬و�إنمّ ��ا يف جهلها الأ�سا�سي باالقت�صاد الكلي‪.‬‬ ‫ويف قلب امل�شكلة يوجد وهم ب��أنّ الديون اليونانية ميكن حتويلها‬ ‫لت�صبح قابلة لال�ستدامة‪ ،‬لكن كان ال بد من الإ�صالحات‪ ،‬والتق�شف‬ ‫كذلك‪ .‬وهنا توجد مفارقة‪� ،‬إذ ت�ش ّكل الإ�صالحات والتق�شف �شرطاً‬ ‫م�سبقاً آ�ن�ي�اً للبقاء يف منطقة ال�ي��ورو‪ ،‬و�شرطاً م�سبقاً للمغادرة‪.‬‬ ‫وهذا يجعل اليونان �أمام خيارين‪ ،‬الأول هو الإ�صالح والتخلف عن‬ ‫ال�سداد �ضمن منطقة اليورو‪ ،‬وهي �إ�سرتاتيجية تتط ّلب م�شارِكني‬ ‫راغ�ب�ين يف العمل على ذل��ك يف العوا�صم الأوروب �ي��ة الأخ ��رى ويف‬ ‫البنك امل��رك��زي الأوروب� ��ي‪ ،‬وال�ث��اين ه��و الإ� �ص�لاح وا إلع���س��ار خ��ارج‬ ‫منطقة اليورو‪ ،‬وهو قرار ت�ستطيع اليونان اتخاذه من جانب واحد‬ ‫�شريطة �أن تكون ال�شروط االقت�صادية الكلية منا�سبة‪.‬‬ ‫اخليار الثاين لي�س ممكناً حتى الآن‪ ،‬لكن خيار �شويبلِه اخلا�ص‬ ‫بالإ�صالح وعدم التخلف عن ال�سداد لن يكون منطقياً �إ ّال من وجهة‬ ‫نظره فقط‪ ،‬إ�نّه لي�س خياراً لليونان‪.‬‬ ‫وبالطبع‪� ،‬إدراك حقيقة �أنّ اخل��روج من منطقة ال�ي��ورو رمبا‬ ‫يكون ممكناً من الناحية االقت�صادية‪� ،‬أو مفيداً لليونان‪ ،‬رمبا ال ُي َع ّد‬ ‫�شيئاً ذا بال‪.‬‬ ‫وي�ستطيع �أيّ بلد �أن يقرر البقاء داخل منطقة اليورو لأ�سباب‬ ‫�سيا�سية �أو �أمنية‪ ،‬لكن من امل�ؤكد �أنّنا الآن يف مرحلة خمتلفة من‬ ‫اجلدل حني ي�صبح اخلروج ممكناً اقت�صادياً‪.‬‬ ‫ومل يكن هذا هو احلال حتى الآن‪ ،‬لي�س بالن�سبة لليونان‪ ،‬وال‬ ‫بالن�سبة لأيٍّ من البلدان الأخ��رى الواقعة يف الأزم��ة‪ ،‬وحني يكون‬ ‫هناك خيار حقيقي‪ ،‬ي�صبح التنب�ؤ بالناجت �أ�صعب من ذي قبل‪.‬‬ ‫االقت�صادية‬

‫‪/23/07/http://www.aleqt.com/2013‬‬ ‫‪article_772480.html‬‬


‫بغداد توقع عقدا السترياد الغاز اإليراني‬

‫بغداد‪ -‬اجلزيرة نت‬

‫‪6‬‬

‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫"األوراق املالية" تمهل ‪ 7‬شركات لتزويدها‬ ‫بالتقارير السنوية لعام ‪2012‬‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أمهلت هيئة االوراق املالية ال�شركات امل�ساهمة‬ ‫العامة التي مل ت��زود الهيئة بتقاريرها ال�سنوية‬ ‫لعام ‪ 2012‬لغاية تاريخه ب�ضرورة تزويد الهيئة‬ ‫ب �ه��ذه ال�ت�ق��اري��ر يف م��وع��د أ�ق �� �ص��اه ي��وم اخلمي�س‬ ‫الواقع يف ‪.29/8/2013‬‬ ‫و�أ�ضافت يف بيان �صحفي لها �أم�س الثالثاء‬ ‫ان��ه �سيتم اتخاذ املزيد من التدابري التي ي�سمح‬ ‫بها قانون الأوراق املالية والتي قد ت�صل �إىل تعليق‬ ‫�أ�سهمها عن التداول حلني تزويد الهيئة بالتقارير‬ ‫املطلوبة مو�ضحة ان��ه مت ف��ر���ض غ��رام��ات مالية‬

‫عليها ملخالفتها تعليمات االف�صاح‪.‬‬ ‫وي� أ�ت��ي اج��راء الهيئة لتعزيز م�ب��د�أ االف�صاح‬ ‫وال �� �ش �ف��اف �ي��ة وحل �م��اي��ة امل���س�ت�ث�م��ري��ن م��ن خ�لال‬ ‫م��راق �ب��ة وت�ن�ظ�ي��م االف �� �ص��اح امل�ت�ع�ل��ق ب��ال�ت�ق��اري��ر‬ ‫ال�سنوية لل�شركات امل�ساهمة العامة واالف�صاحات‬ ‫الدورية االخرى‪.‬‬ ‫وبينت الهيئة ان ال�شركات التي مل تزودها‬ ‫ب�ت�ق��اري��ره��ا امل��ال �ي��ة‪ :‬دارك� ��م ل�لا��س�ت�ث�م��ار‪ ،‬و إ�ج� ��ادة‬ ‫لال�ستثمارات املالية‪ ،‬ودروي����ش اخلليلي و�أوالده‪،‬‬ ‫والدولية لل�صناعات اخلزفية‪ ،‬واالرا�ضي املقد�سة‬ ‫ل �ل �ت ��أم�ي�ن‪ ،‬والأردن� � �ي � ��ة ل �ل �ت �ع �م�ير‪ ،‬وال �ن �م��وذج �ي��ة‬ ‫للمطاعم‪.‬‬

‫هيئة تنشيط السياحة تعلن عن إطالق‬ ‫موقعها اإللكرتوني الجديد‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ط �ل �ق��ت ه�ي�ئ��ة ت�ن���ش�ي��ط ال �� �س �ي��اح��ة م��وق�ع�ه��ا‬ ‫الإل �ك�ت�روين امل �ط��ور ‪www.VisitJordan.com‬‬ ‫الذي يعك�س ت�أكيد الهيئة على تعزيز عالقاتها مع‬ ‫امل�ستهلكني مبا�شرة‪.‬‬ ‫وتت�ضمن التحديثات للموقع ا�ستعمال من�صة‬ ‫ل�ن �ظ��ار ذات ت�صميم �أو� �س��ع مم��ا يجعل‬ ‫ملفتة ل� أ‬ ‫ال�صفحة �أكرث جاذبية‪ .‬فقد �أ�صبح عنوان ال�صفحة‬ ‫الرئي�سة يربز عر�ضا لعدد من ال�صور التي تظهر‬ ‫عدة مواقع ون�شاطات يف الأردن‪ ،‬حيث �إن كل �صورة‬ ‫مت�صلة ب�شريط ف�ي��دي��و ي�ح�ت��وي ع�ل��ى معلومات‬ ‫�إ�ضافية‪ ،‬كما �أ�صبحت كل �صفحة منفردة ت�شمل‬ ‫�� �ص ��وراً ذات ج� ��ودة ع��ال �ي��ة وت �ع �م��ل ع �ل��ى ت�سليط‬ ‫الأ� �ض��واء على ه��ذه امل��واق��ع بحيث تلفت الأن�ظ��ار‬ ‫وحتافظ على انتباه امل�شاهد‪ ،‬بينما تعر�ض املواقع‬ ‫ال�سياحية اخلالبة والتجارب ال�سياحية املتنوعة‪.‬‬

‫وعن �إط�لاق املوقع املط ّور قال الدكتور عبد‬ ‫الرزاق عربيات‪ ،‬مدير عام هيئة تن�شيط ال�سياحة‪:‬‬ ‫"لقد عملنا على تكثيف ات�صاالتنا مع زوار املوقع‬ ‫احلاليني والزوار املحتملني يف امل�ستقبل من خالل‬ ‫ت�سهيل ال�ت�ع��ام��ل م��ع امل��وق��ع‪ .‬ون ��أم��ل �أن يتفاعل‬ ‫الزوار بطريقة �أف�ضل مع التجارب ال�سياحية التي‬ ‫يقدمها الأردن م��ن خ�لال امل��وق��ع‪ ،‬ه��ذا و�سنطلق‬ ‫�أك�ثر م��ن موقع �إل�ك�تروين للرتكيز على جت��ارب‬ ‫متخ�ص�صة كتجربة الطعام يف الأردن وغريها"‪.‬‬ ‫وقد �أدت التغيريات البنيوية ل�شريط �أدوات‬ ‫املوقع �إىل جعل ت�صفح املوقع �أب�سط و�أي�سر مما‬ ‫يتيح للزائر �أن يجد املعلومات التي يبحث عنها‬ ‫ب�سهولة فائقة‪� ،‬إذ ي�ستطيع ال��زائ��ر �أن ي�صل �إىل‬ ‫�صفحات املوقع املختلفة من خالل قوائم من�سدلة‬ ‫تنفتح من �شريط �أدوات علوي‪� ،‬أو من خالل الئحة‬ ‫��ص�ف�ح��ات ت�ظ�ه��ر يف أ���س�ف��ل امل��وق��ع حت��ت الكلمات‬ ‫"روابط مفيدة" (‪.)Useful Links‬‬

‫"األردن دبي اإلسالمي" يوزع أرباحا قياسية‬ ‫على حسابات التوفري والودائع االستثمارية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن بنك الأردن دب��ي الإ�سالمي عن توزيع‬ ‫عوائد قيا�سية على الودائع اال�ستثمارية عن فرتة‬ ‫الربع الثاين من عام ‪ 2013‬املنتهية يف ‪ 30‬حزيران‬ ‫من هذا العام‪ ،‬لت�صل ن�سبة العائد اىل ‪ 5.56‬يف املئة‬ ‫�سنويا على الوديعة اال�ستثمارية بالدينار الأردين‬ ‫و‪ 1.91‬يف املئة �سنويا على الدوالر‪ ،‬وهي �أعلى ن�سبة‬ ‫�أرب ��اح ي��وزع�ه��ا البنك على ال��ودائ��ع اال�ستثمارية‬ ‫م�ن��ذ ت��أ��س�ي���س��ه‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة اىل ال �ع��وائ��د امل�ج��زي��ة‬ ‫ع�ل��ى خمتلف أ�ن� ��واع ح���س��اب��ات ال�ت��وف�ير وال��ودائ��ع‬ ‫اال�ستثمارية‪.‬‬ ‫ه��ذا و�ص ّرح الرئي�س التنفيذي لبنك الأردن‬ ‫دب��ي الإ��س�لام��ي �سامي الأف �غ��اين ب��ال�ق��ول‪" :‬يعد‬ ‫حتقيقنا مزيداً من الإجنازات والنتائج الإيجابية‬ ‫م�ؤ�شرا �إ�ضافيا ب�أن عام ‪� 2013‬سيكون عاماً مثمرا‬ ‫آ�خ ��ر ب��ال�ن���س�ب��ة ل�ن��ا ع�ل��ى ك��اف��ة الأ� �ص �ع��دة‪ ،‬ون�ح��ن‬ ‫م�ستمرون بامل�ضي قدما نحو النجاح واحلفاظ‬

‫على مكانة البنك ال��رائ��دة ل��دى املتعاملني مما‬ ‫يجعلنا نكرر التزامنا ب ��أن يكون املتعامل حمور‬ ‫اهتمامنا يف كل ما نقوم به"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن �أن ال�ب�ن��ك ب��ا��ش��ر عمله ع��ام ‪،2010‬‬ ‫وب��د�أت �شبكة فروعه ت��زداد ب�� ّإط��را ٍد لي�صل عددها‬ ‫ح�ت��ى ي��وم�ن��ا ه��ذا �إىل ‪ 14‬ف��رع �اً‪ ،‬ت �ق �دّم منظومة‬ ‫م�ت�ك��ام�ل��ة م��ن احل �ل��ول امل���ص��رف�ي��ة امل �ت��واف �ق��ة مع‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية �ضمن �أ�س�س ع�صرية‪ ،‬منها‬ ‫ع�ل��ى �سبيل ال��ذك��ر ال احل���ص��ر ب��رام��ج‪ :‬التمويل‬ ‫ال�سكني بنظام الإج��ارة املنتهية بالتمليك‪ ،‬متويل‬ ‫امل �ك��ات��ب ال �ت �ج��اري��ة‪ ،‬مت��وي��ل االرا� � �ض� ��ي‪ ،‬مت��وي��ل‬ ‫ال�سيارات‪ ،‬التمويل ال�شخ�صي بنظام املرابحة‪ ،‬كما‬ ‫يقدّم البنك خدمات احل�سابات اجلارية‪ ،‬والتوفري‬ ‫وال ��ودائ ��ع اال��س�ت�ث�م��اري��ة ال�ت��ي ��ص� ّم�م��ت �شروطها‬ ‫مبرونة متناهية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل باقة من اخلدمات‬ ‫الع�صرية ك��اخل��دم��ات امل�صرفية ع�بر الإن�ترن��ت‪،‬‬ ‫وبطاقات فيزا �إلكرتون‪ ،‬وبطاقات الفيزا الذهبية‬ ‫والكال�سيك لل�سداد ال�شهري‪.‬‬

‫مجلس سامينا يروج للملتقى العاملي‬ ‫لالتحاد الدولي لالتصاالت‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ع� �ق ��د جم �ل ����س � �س��ام �ي �ن��ا‪ ،‬حت ��ال ��ف � �ش��رك��ات‬ ‫االت�صاالت ال��ذي يغطي ثالث مناطق من العامل‬ ‫(جنوب �آ�سيا وال�شرق الأو��س��ط و�شمال �أفريقيا)‬ ‫ات�ف��اق�اً م��ع االحت��اد ال��دويل لالت�صاالت للرتويج‬ ‫للملتقى العاملي لالحتاد الدويل لالت�صاالت ‪2013‬‬ ‫ال��ذي �سيعقد يف ت��اي�لان��د يف �شهر ت�شرين االول‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب ب �ي ��ان � �ص �ح��ايف ع ��ن � �س��ام �ي �ن��ا ام ����س‬ ‫الثالثاء‪ ،‬ف�إن امللتقى �سيعزز عالقتها مع االحتاد‬ ‫الدويل لالت�صاالت و�سيوفر دافعي ًة لإر�ساء عالقات‬

‫تعاون يف جنوب �آ�سيا وال�شرق الأو��س��ط وجمتمع‬ ‫ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا امل �ع �ل��وم��ات واالت� ��� �ص ��االت يف ��ش�م��ال‬ ‫�أفريقيا‪ ،‬و�سيعنى بتبادل املعرفة ونقل اخل�برات‪،‬‬ ‫حيث �سي�ضم جميع الأطراف املعنية الرائدة يف هذا‬ ‫املجال من القطاع احلكومي واخلا�ص‪ ،‬مبا يف ذلك‬ ‫ر�ؤ�ساء الدول واحلكومات والوزراء ور�ؤ�ساء وكاالت‬ ‫الأمم املتحدة ور�ؤ�ساء ال�سلطات التنظيمية وكبار‬ ‫املديرين التنفيذيني يف جمال �صناعة تكنولوجيا‬ ‫املعلومات واالت���ص��االت يف جميع جم��االت النظام‬ ‫الإيكولوجي لتكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‪،‬‬ ‫و أ�مل � ��ع امل �ف �ك��ري��ن واال� �س �ت �� �ش��اري�ين والأك ��ادمي �ي�ي�ن‬ ‫واملبتكرين يف العامل الرقمي‪.‬‬

‫وق��ع ال �ع��راق و�إي ��ران الأح ��د يف جل�سة مغلقة عقدا‬ ‫لإم��داد ثالث حمطات لإنتاج الطاقة الكهربائية بوقود‬ ‫الغاز مبعدل ‪ 25‬مليون مرت مكعب ملدة �أربع �سنوات قابلة‬ ‫للتجديد وت�صل قيمة العقد �إىل ‪ 3.7‬مليار دوالر �سنويا‪،‬‬ ‫وهو ما ي�شكل �ضربة جلهود وا�شنطن ملحا�صرة طهران‬

‫مالياً على خلفية الربنامج النووي الإيراين‪.‬‬ ‫وقال املتحدث الر�سمي با�سم وزارة الكهرباء م�صعب‬ ‫امل��در���س يف بيان �صحفي �أم�س �إن "العقد �سيوفر الغاز‬ ‫الطبيعي لت�شغيل حمطة املن�صورية الغازية يف حمافظة‬ ‫دياىل‪ ،‬وحمطتي القد�س وال�صدر الغازيتني يف حمافظة‬ ‫بغداد‪ ،‬حيث تكفي هذه الكمية لتوليد طاقة قدرها ‪2500‬‬ ‫ميغاوات"‪.‬‬

‫بانخفا�ض ن�سبته ‪ 0.02‬يف املئة‬

‫انخفاض املؤشر العام يف البورصة و«األردن‬ ‫لالستثمار» األكثر ارتفاعا‬

‫ال�سبيل‪ -‬علي املالح‬

‫بلغ حجم ال �ت��داول الإج �م��ايل �أم�س‬ ‫الثالثاء ح��وايل ‪ 3.5‬مليون دينار وعدد‬ ‫الأ�سهم املتداولة ‪ 3.8‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت‬ ‫من خالل ‪ 2.107‬عقداً‪.‬‬ ‫وع � ��ن م �� �س �ت��وي��ات الأ� � �س � �ع� ��ار‪ ،‬ف�ق��د‬ ‫انخف�ض ال��رق��م القيا�سي ال�ع��ام لأ�سعار‬ ‫الأ�سهم لإغ�لاق هذا اليوم �إىل ‪1948.57‬‬ ‫نقطة‪ ،‬بانخفا�ض ن�سبته ‪ 0.02‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب �ق��ارن��ة �أ� �س �ع��ار الإغ �ل ��اق ل�ل���ش��رك��ات‬ ‫املتداولة �أم�س والبالغ عددها ‪� 121‬شركة‬ ‫م��ع إ�غ�لاق��ات �ه��ا ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬ف�ق��د أ�ظ �ه��رت‬ ‫‪�� 47‬ش��رك��ة ارت �ف��اع �اً يف أ�� �س �ع��ار �أ��س�ه�م�ه��ا‪،‬‬ ‫و‪� 33‬شركة أ�ظ�ه��رت انخفا�ضاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أم ��ا ع�ل��ى م���س�ت��وى ال�ق�ط��اع��ي‪ ،‬فقد‬ ‫ارتفع الرقم القيا�سي لقطاع ال�صناعة‬ ‫بن�سبة ‪ 0.16‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وان�خ�ف����ض ال��رق��م‬ ‫القيا�سي للقطاع امل��ايل بن�سبة ‪ 0.15‬يف‬ ‫امل �ئ��ة‪ ،‬وارت �ف��ع ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي لقطاع‬ ‫اخلدمات بن�سبة ‪ 0.10‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد‬ ‫ارتفع الرقم القيا�سي لقطاع ال�صناعات‬ ‫ال�ك�ي�م��اوي��ة‪ ،‬ال���ص�ن��اع��ات اال��س�ت�خ��راج�ي��ة‬ ‫والتعدينية‪ ،‬النقل‪ ،‬اخلدمات ال�صحيه‪،‬‬ ‫الطباعة والتغليف‪ ،‬الفنادق وال�سياحة‪،‬‬ ‫ال�ت� أ�م�ين‪ ،‬الأدوي ��ة وال�صناعات الطبية‪،‬‬ ‫اخل ��دم ��ات امل��ال �ي��ة امل �ت �ن��وع��ة‪ ،‬اخل��دم��ات‬ ‫التعليمية‪�� ،‬ص�ن��اع��ات امل�لاب����س واجل�ل��ود‬ ‫والن�سيج‪ ،‬الإع�لام ‪ 1.21‬يف املئة‪ 1.00 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.89 ،‬يف املئة‪ 0.85 ،‬يف املئة‪ 0.81 ،‬يف‬

‫بور�صة عمان‬

‫املئة‪ 0.59 ،‬يف املئة‪ 0.55 ،‬يف املئة‪ 0.49 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.48 ،‬يف املئة‪ 0.07 ،‬يف املئة‪ 0.03 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.02 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫يف ح�ين ان�خ�ف����ض ال��رق��م القيا�سي‬ ‫لقطاع ال�صناعات الزجاجية واخلزفية‪،‬‬ ‫التبغ وال�سجائر‪ ،‬ال�ع�ق��ارات‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫الكهربائية‪ ،‬اخلدمات التجارية‪ ،‬الطاقة‬ ‫واملنافع‪ ،‬البنوك‪ ،‬ال�صناعات الهند�سية‬ ‫واالن�شائية ‪ 4.43‬يف املئة‪ 2.85 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 1.36‬يف امل �ئ��ة‪ 0.62 ،‬يف امل �ئ��ة‪ 0.29 ،‬يف‬

‫امل�ئ��ة‪ 0.22 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.08 ،‬يف امل�ئ��ة‪0.04 ،‬‬ ‫يف املئة على التوايل‪ .‬وبالن�سبة لل�شركات‬ ‫اخلم�س الأكرث ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‬ ‫ف�ه��ي الأردن الأوىل لال�ستثمار بن�سبة‬ ‫‪ 8.33‬يف املئة‪ ،‬مناجم الفو�سفات االردنية‬ ‫بن�سبة ‪ 7.46‬يف املئة‪ ،‬العربية للم�شاريع‬ ‫اال�ستثمارية بن�سبة ‪ 7.14‬يف املئة‪ ،‬الدولية‬ ‫ل�لا��س�ت�ث�م��ارات ال�ط�ب�ي��ة بن�سبة ‪ 5.00‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وكهرباء حمافظة اربد بن�سبة ‪4.64‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬

‫أ�م � � ��ا ال� ��� �ش ��رك ��ات اخل� �م� �� ��س الأك �ث��ر‬ ‫انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي الأردنية‬ ‫للتعمري امل�ساهمة العامة القاب�ضة بن�سبة‬ ‫‪ 7.69‬يف املئة‪ ،‬النموذجية للمطاعم بن�سبة‬ ‫‪ 5.88‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬ال��وط�ن�ي��ة لإن �ت��اج النفط‬ ‫والطاقة الكهربائية من ال�صخر الزيتي‬ ‫بن�سبة ‪ 5.00‬يف املئة‪ ،‬الأردنية لل�صناعات‬ ‫اخل �� �ش�ب �ي��ة ج��واي �ك��و ب�ن���س�ب��ة ‪ 5‬يف امل �ئ��ة‪،‬‬ ‫وم�صانع اخلزف الأردنية بن�سبة ‪ 4.83‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬

‫انخفاض أسعار الذهب محليا بالرغم من موجة ارتفاع عاملية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬علي املالح‬ ‫�سجلت �أ�سعار الذهب �أم�س الثالثاء‬ ‫ً‬ ‫انخفا�ضا ملحوظا‪ ،‬بقيمة بلغت حوايل‬ ‫‪ 0.20‬ق��ر���ش ل�ل�غ��رام‪ ،‬م�ق��ارن��ة ب�أ�سعارها‬ ‫�أم�س الأول‪ ،‬لت�ستقر الأوقية على ‪944.09‬‬ ‫دوالرا‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن الأ�سعار املحلية للذهب‬ ‫�سجلت انخفا�ضا بعك�س الأ�سعار العاملية‪،‬‬ ‫حيث و�صل �سعر الذهب عيار ‪ 21‬الأكرث‬ ‫مبيعا يف ال���س��وق ل� �ـ‪ 26.6‬دي�ن��ار‪ ،‬وعيار‬ ‫‪ 24‬ال �ي ��وم ‪ 30.4‬دي� �ن ��ار‪ ،‬وع �ي ��ار ‪ 18‬بلغ‬

‫‪ ،22.81‬وو�صل �سعر العيار ‪� 14‬إىل ‪17.75‬‬ ‫را و�صل �سعر ال��ذه��ب عيار‬ ‫دي�ن��ار‪ ،‬و�أخ�ي� ً‬ ‫‪ 10‬ل � � �ـ‪ .12.69‬وت���ش�ه��د الأ�� �س ��واق املحلية‬ ‫ن�شاطا ملحوظا مع حلول ف�صل ال�صيف‪،‬‬ ‫حيث يقبل املواطنون على �شراء احللي‬ ‫وامل�ج��وه��رات مبنا�سبات ع��دي��دة ال �سيما‬ ‫ح�ف�لات ال��زف��اف‪ ،‬بينما ت�شهد الأ� �س��واق‬ ‫املحلية حاليا حركة ن�شاط �ضعيفة جلهة‬ ‫البيع وال�شراء‪.‬‬ ‫ع��امل �ي��ا‪ ،‬ارت �ف��ع ��س�ع��ر ال��ذه��ب ل�ل�ي��وم‬ ‫ال ��راب ��ع ع �ل��ى ال� �ت ��وايل ام ����س ال �ث�لاث��اء‬ ‫مت�أرجحا حول �أعلى م�ستوياته يف �شهر‬

‫الذي �سجله يف اجلل�سة ال�سابقة مدعوما‬ ‫ب�ت�راج��ع ال � ��دوالر وع �م �ل �ي��ات � �ش��راء من‬ ‫ال�صني‪.‬‬ ‫وا�سرتد الذهب نحو ‪ 150‬دوالرا من‬ ‫خ�سائره بعد نزوله �إىل �أدن��ى م�ستوياته‬ ‫يف ث�لاث �سنوات عند ‪ 1180.71‬دوالر يف‬ ‫‪ 28‬ح��زي��ران وذل��ك بعد �أن ق��ال جمل�س‬ ‫االح�ت�ي��اط��ي االحت ��ادي (ال�ب�ن��ك امل��رك��زي‬ ‫االم ��ري �ك ��ي) إ�ن� ��ه ل ��ن ي�ق�ل����ص ب��رن��اجم��ه‬ ‫التحفيزي حتى يت�أكد من �أن االقت�صاد‬ ‫ق ��وي مب��ا ي�ك�ف��ي ل�ت�ح�م��ل ذل ��ك‪ .‬وارت �ف��ع‬ ‫�سعر الذهب يف ال�سوق الفورية ‪ 0.03‬يف‬

‫املئة �إىل ‪ 1335.40‬دوالر للأوقية بعد �أن‬ ‫�أدت م�شرتيات فنية بيع �إىل دفعه لتجاوز‬ ‫م�ستوى ‪ 1300‬دوالر �أم�س االول الإثنني‪.‬‬ ‫وت ��راج �ع ��ت ع �ق��ود ال ��ذه ��ب الآج �ل��ة‬ ‫يف ب��ور� �ص��ة ك��وم�ك����س ‪ 1.10‬يف امل �ئ��ة �إىل‬ ‫‪ 1334.70‬دوالر للأوقية‪.‬‬ ‫ونزل �سعر الف�ضة ‪ 0.78‬يف املئة �إىل‬ ‫‪ 20.37‬دوالر للأوقية‪.‬‬ ‫وه�ب��ط ال�ب�لات�ين ‪ 0.23‬يف امل�ئ��ة �إىل‬ ‫‪ 1437.25‬دوالر لل��أوق �ي��ة ك �م��ا ت��راج��ع‬ ‫البالديوم ‪ 0.27‬يف املئة �إىل ‪ 741.97‬دوالر‬ ‫لأوقية‪.‬‬

‫‪ 600‬ألف سيارة يف تونس واملغرب تسري بالوقود الجزائري املهرب‬ ‫اجلزائر‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف وزير الطاقة اجلزائري يو�سف‬ ‫ي��و��س�ف��ي �أن ‪ 600‬ال ��ف � �س �ي��ارة يف ت��ون����س‬ ‫واملغرب ت�سري بالوقود اجلزائري املهرب‪،‬‬ ‫وان ذلك يكلف الدولة خ�سائر ت�صل اىل‬ ‫‪ 100‬مليار دينار (مليار يورو) �سنويا‪ ،‬كما‬ ‫جاء يف موقع االذاعة اجلزائرية الثالثاء‪.‬‬ ‫وق��ال ال��وزي��ر اجل��زائ��ري يف ت�سجيل‬ ‫�صوتي �أدىل به خالل زيارته والية الوادي‬ ‫احل��دودي��ة م��ع ت��ون����س (‪ 650‬ك�ل��م جنوب‬ ‫��ش��رق اجل��زائ��ر) "�سنحارب بكل �صرامة‬ ‫ظ��اه��رة تهريب ال��وق��ود‪� ..‬أعطيكم بع�ض‬ ‫االرق ��ام التي تخيف‪ 1,5 :‬مليار ل�تر من‬ ‫ال ��وق ��ود ت �خ��رج م��ن ال �ب�ل�اد ��س�ن��وي��ا نحو‬ ‫البلدان امل�ج��اورة معناه ‪ 100‬مليار دينار‬ ‫تخ�سرها اجلزائر"‪.‬‬ ‫وتابع‪� 600" :‬ألف �سيارة خارج حدود‬ ‫البالد ت�سري بالوقود اجلزائري وهذا ما‬ ‫ل��ن ن�سمح به"‪ .‬و�أ� �ش��ارت �صحيفة اخلرب‬ ‫الثالثاء ا�ستنادا اىل وزارة الطاقة اىل �أن‬

‫‪ 60‬يف املئة م��ن ال��وق��ود امل�ه��رب يعرب نحو‬ ‫امل �غ��رب‪ ،‬بينما ‪ %30‬نحو تون�س والباقي‬ ‫يهرب ع�بر احل��دود اجلنوبية نحو مايل‬ ‫ب���ص�ف��ة خ��ا� �ص��ة‪ ،‬ح�ي��ث ��س�ب��ق ل�ل�ج�ي����ش ان‬ ‫اكت�شف كميات كبرية من الوقود خمزنة‬ ‫يف و�سط ال�صحراء‪.‬‬ ‫وت �ن �ت �� �ش��ر ظ ��اه ��رة ت �ه��ري��ب ال ��وق ��ود‬ ‫ن�ح��و ت��ون����س ��ش��رق��ا وامل �غ��رب غ��رب��ا‪ ،‬نظرا‬ ‫لالختالف الكبري يف �سعر اللرت الواحد‬ ‫يف حمطات البنزين‪.‬‬ ‫ويبلغ لرت البنزين املدعم يف اجلزائر‬ ‫‪ 23‬دينارا (‪ 0,23‬يورو)‪ ،‬بينما يبلغ ال�سعر‬ ‫يف املغرب ‪ 1,1‬يورو‪� ،‬أي حوايل خم�س مرات‬ ‫�أغ �ل��ى‪ ،‬ويف ت��ون����س ‪ 0,72‬ي ��ورو �أي ث�لاث‬ ‫مرات �أكرث‪ .‬وكان وزير الداخلية دحو ولد‬ ‫قابلية حتدث اال�سبوع املا�ضي عن "‪%25‬‬ ‫م��ن ال��وق��ود اجل��زائ��ري ال��ذي ي�ه��رب عرب‬ ‫احلدود"‪ ،‬واعترب الظاهرة "م�شكال �أمنيا‬ ‫واقت�صاديا"‪.‬‬ ‫و�أع� �ط ��ى ال ��وزي ��ر اجل� ��زائ� ��ري م�ث��ال‬ ‫والي��ة تلم�سان احلدودية مع املغرب التي‬

‫ال ي �ت �ع��دى ع ��دد ��س�ك��ان�ه��ا م �ل �ي��ون ن�سمة‬ ‫وت���س�ت�ه�ل��ك ال��وق��ود أ�ك �ث�ر م��ن العا�صمة‬ ‫اجلزائرية التي يفوق عدد �سكانها ثالثة‬ ‫ماليني ن�سمة ويرتكز فيها �أكرب عدد من‬ ‫ال�سيارات‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت االذاع ��ة اجل��زائ��ري��ة اىل �أن‬ ‫م �� �ص��ال��ح الأم � ��ن ��ض�ب�ط��ت خ�ل�ال ال���س�ت��ة‬ ‫اال��ش�ه��ر املا�ضية يف تلم�سان "ما يقارب‬ ‫مليون لرت من ال��وق��ود كانت يف طريقها‬ ‫�إىل املغرب"‪ .‬وي�ستخدم املهربون �سيارات‬ ‫م �ع��دل��ة و� �ش��اح �ن��ات وج� � � ��رارات ف�لاح�ي��ة‬ ‫بحيث ي�ضاف لها خ��زان��ات كبرية للتزود‬ ‫من حمطات البنزين قبل عبور احل��دود‬ ‫ال�شرقية نحو تون�س برا و�إفراغ احلمولة‬ ‫يف اجلهة االخرى �أو با�ستخدام "احلمري"‬ ‫للمرور عرب امل�سالك الغابية‪.‬‬ ‫�أما نحو املغرب فيتم التهريب �أ�سا�سا‬ ‫ب��ا��س�ت�خ��دام احل�م�ير ن�ظ��را لأن احل��دود‬ ‫مغلقة منذ ‪ .1994‬ويطلق اجلزائريون‬ ‫على مهربي ال��وق��ود "احلالبة" ن�سبة‬ ‫اىل ح�ل��ب حم �ط��ات ال��وق��ود ح�ت��ى جتف‬

‫كما حتلب الأبقار‪.‬‬ ‫وف��ر� �ض��ت احل �ك��وم��ة ع �ل��ى حم�ط��ات‬ ‫الوقود تزويد ال�سيارات بكميات حمدودة‬ ‫م� ��ن ال � ��وق � ��ود يف ال � ��والي � ��ات احل� ��دودي� ��ة‬ ‫ك�ت�ل�م���س��ان امل� �ج ��اورة ل�ل�م�غ��رب وال �ط��ارف‬ ‫املجاورة لتون�س‪.‬‬ ‫و�أعلن يو�سفي عن "�إجراءات �صارمة‬ ‫ات �خ��ذت �ه��ا احل �ك��وم��ة ل��و� �ض��ع ح ��د ل �ه��ذه‬ ‫الظاهرة التي ت�شكل خطرا على اقت�صاد‬ ‫البلد"‪ ،‬لكنه طلب اي�ضا من �سكان املناطق‬ ‫احلدودية املت�ضررين �أكرث من التهريب‬ ‫امل�ساهمة يف حماربة الظاهرة‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬أطلب من املواطنني �أنف�سهم‬ ‫ان يوقفوا اال�شخا�ص الذين يقومون بهذا‬ ‫العمل"‪.‬‬ ‫وح��ددت احلكومة كمية الوقود التي‬ ‫حت�صل عليه ك��ل ��س�ي��ارة يف ه��ذه املناطق‬ ‫بــ‪ 23‬لرتا من البنزين‪ ،‬بينما حت�صل كل‬ ‫�شاحنة على ‪ 145‬ل�ترا م��ن امل ��ازوت‪ ،‬ويتم‬ ‫ت�سجيل ك��ل ��س�ي��ارة ح�ت��ى ال حت�صل على‬ ‫الوقود مرتني‪.‬‬

‫مساعدات أمريكية لألردن لتعزيز دوره إقليميا‬

‫عمان‪ -‬اجلزيرة نت‬

‫قررت الواليات املتحدة تقدمي م�ساعدات‬ ‫�إ�ضافية للأردن بقيمة ‪ 340‬مليون دوالر اعتبارا‬ ‫م��ن ال �ع��ام امل�ق�ب��ل‪ ،‬لي�صل حجمها �إىل مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وق � � ��ر أ� � �س �ي��ا� �س �ي��ون وم� ��راق � �ب� ��ون يف ه��ذه‬ ‫امل�ساعدات تعزيزا لدور الأردن يف املنطقة‪ ،‬ودعما‬ ‫�أمريكيا لالقت�صاد الأردين ال��ذي مي��ر ب�أزمة‬ ‫خانقة ت�ؤثر على الو�ضع ال�سيا�سي يف بلد ي�شكل‬ ‫�أحد �أهم حلفاء وا�شنطن يف املنطقة امل�ضطربة‪.‬‬ ‫ويح�صل الأردن �سنويا على ‪ 660‬مليون‬ ‫دوالر من ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬منها ‪ 360‬مليونا‬ ‫توجه لدعم االقت�صاد‪ ،‬يف حني يتم تخ�صي�ص‬ ‫‪ 300‬مليون الأخرى للدعم الع�سكري للمملكة‪.‬‬ ‫وكان امللك عبداهلل الثاين قد و�ضع ق�ضية‬ ‫امل���س��اع��دات الأم��ري�ك�ي��ة ل �ل��أردن بو�صفها أ�ح��د‬ ‫�أه��م بنود حمادثاته يف الواليات املتحدة خالل‬ ‫الزيارة التي قام بها يف ني�سان املا�ضي‪.‬‬ ‫وك�شفت م�صادر �سيا�سية لـ"اجلزيرة نت"‬ ‫�أن امللك قد وجد جتاوبا �سريعا مع مطالبه بهذا‬ ‫الإطار من قبل جلان الكونغر�س املختلفة ومن‬ ‫احل��زب�ين ال��دمي�ق��راط��ي احل��اك��م واجل�م�ه��وري‪،‬‬

‫حيث مت تخ�صي�ص ‪ 200‬مليون دوالر ت�سلمها‬ ‫الأردن ال�شهر املا�ضي وخ�ص�صت لدعم جهوده يف‬ ‫ا�ست�ضافة الالجئني الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫و�إ� �ض��اف��ة ل�ه��ذه امل �� �س��اع��دات‪ ،‬ت�سعى عمان‬ ‫للح�صول ع�ل��ى م���س��اع��دات �إ��ض��اف�ي��ة م��ن دول‬ ‫اخل �ل �ي��ج ال� �ت ��ي �� �س ��ارع ��ت ل ��دع ��م الأردن ب�ع��د‬ ‫اال��ض�ط��راب��ات ال�ت��ي �شهدها يف ت�شرين الثاين‬ ‫من العام املا�ضي �إثر رفع احلكومة �أ�سعار �سلع‬ ‫�أ�سا�سية �أهمها املحروقات‪.‬‬ ‫ومب � ��وازاة ذل ��ك‪ ،‬ف� ��إن احل �ك��وم��ة الأردن �ي��ة‬ ‫ما�ضية يف تنفيذ اتفاق وقعته يف متوز من العام‬ ‫املا�ضي مع �صندوق النقد الدويل للح�صول على‬ ‫قر�ض من ال�صندوق بقيمة ملياري دوالر على‬ ‫خم�س دفعات‪.‬‬ ‫وت���س�ل��م الأردن ف�ع�لا دف�ع�ت�ين م��ن قر�ض‬ ‫ال�صندوق الدويل بعد �أن نفذ �شروط ال�صندوق‬ ‫ب��رف��ع ال��دع��م ع��ن امل �ح��روق��ات‪� ،‬إ��ض��اف��ة لفر�ض‬ ‫��ض��رائ��ب ج��دي��دة ك ��ان آ�خ��ره��ا رف ��ع ال���ض��رائ��ب‬ ‫على االت�صاالت بن�سب مرتفعة و�صل حجمها‬ ‫الإجمايل �إىل ‪ 44‬يف املئة‪ .‬كما ت�ستعد احلكومة‬ ‫للبدء بربنامج لرفع �أ�سعار الكهرباء يف خطة‬ ‫�ست�صل ل��رف��ع أ���س�ع��ار اخل �ب��ز‪ ،‬وه��و م�سار يرى‬ ‫�سيا�سيون �أنه �سي�ؤدي ل�صدام بني احلكم وال�شارع‬

‫الأردين‪.‬‬ ‫جت��اوز حجم املديونية الأردن �ي��ة ‪ 23‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬وزادت ن�سبتها من الناجت املحلي الإجمايل‬ ‫ع��ن ‪ 76‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬رغ��م �أن ق��ان��ون ال��دي��ن ال�ع��ام‬ ‫ح��دد ال�سقف الأع�ل��ى لن�سبة الدين �إىل الناجت‬ ‫الإجمايل يف ‪ 60‬يف املئة‪.‬‬ ‫غ�ي�ر �أن م ��ا ل �ف��ت الأن � �ظ ��ار ل�ل�م���س��اع��دات‬ ‫الأمريكية احلالية هو تزامنها مع الدور الأردين‬ ‫ال�ل�اف��ت يف دع ��م دف ��ع ال �ط��رف�ين الفل�سطيني‬ ‫والإ�سرائيلي للعودة ملفاو�ضات ال�سالم املتعرثة‬ ‫منذ العام ‪.2010‬‬ ‫كما تتزامن مع الدور الأردين يف ا�ستقبال‬ ‫�أك�ثر من ن�صف مليون الجئ �سوري‪ ،‬وما رتبه‬ ‫ال��و� �ض��ع يف � �س��وري��ا م��ن ��ض�غ��ط ك�ب�ير �سيا�سي‬ ‫واقت�صادي على الأردن‪.‬‬ ‫ولفت الأنظار لرفع حجم امل�ساعدات الدعم‬ ‫ال�سيا�سي ال�لاف��ت ال ��ذي ق��دم��ه الأردن لعزل‬ ‫اجل�ي����ش امل���ص��ري ال��رئ�ي����س حم�م��د م��ر��س��ي من‬ ‫خ�لال ال��زي��ارة التي ق��ام بها امللك عبد الثاين‬ ‫للقاهرة ول�ق��ائ��ه رئي�س ال��دول��ة امل ��ؤق��ت عديل‬ ‫من�صور‪ ،‬ك��أول زعيم ي��زور م�صر بعد ما ي�صفه‬ ‫�أن�صار مر�سي بـ"االنقالب على ال�شرعية"‪.‬‬ ‫املعار�ضة الإ��س�لام�ي��ة اع�ت�برت امل�ساعدات‬

‫الأمريكية للأردن مبثابة "الإهانة"‪ .‬وقال زكي‬ ‫بني ار�شيد نائب املراقب العام جلماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني �إن امل �� �س��اع��دات مت�ث��ل "بيعا مل��واق��ف‬ ‫الأردن و�أدواره ال�سيا�سية بثمن بخ�س"‪.‬‬ ‫ووج ��ه ال�ق�ي��ادي الإخ� ��واين � �س ��ؤاال للنظام‬ ‫الأردين ع ��ن ��س�ب��ب ت ��أج �ي��ل ه ��ذه امل �� �س��اع��دات‬ ‫�إىل ال �ع��ام امل �ق �ب��ل‪ ،‬وت��اب��ع "الزيادة ه��ي ثمن‬ ‫للخدمات التي يقدمها الأردن �أو �سيقدمها على‬ ‫م�ستويات الأزم��ات يف م�صر و�سوريا والق�ضية‬ ‫الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫الباحث مبركز ال��درا��س��ات الإ�سرتاتيجية‬ ‫باجلامعة الأردن�ي��ة حممد �أب��و رم��ان اعترب �أن‬ ‫زي��ادة امل�ساعدات الأمريكية مرتبطة باملو�ضوع‬ ‫الإق �ل �ي �م��ي ودور الأردن ع �ل��ى ��ص�ع�ي��د ق�ضية‬ ‫الالجئني ال�سوريني‪ ،‬و�صوال للخدمات الأمنية‬ ‫وال�ع���س�ك��ري��ة ال �ت��ي ي�ق��دم�ه��ا الأردن ل�ل��والي��ات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫وق��ال للجزيرة ن��ت "اجلزء الرئي�س من‬ ‫ه��ذه امل���س��اع��دات م��رت�ب��ط ب��اجل��ان��ب الع�سكري‬ ‫والأم�ن��ي وخدمات الأردن للواليات املتحدة يف‬ ‫هذا املجال"‪ ،‬م�ضيفا "ال نن�سى �أن هناك �أ�سلحة‬ ‫و��ص�ل��ت ل�ل ��أردن وب �ط��اري��ات ب��ات��ري��وت‪ ،‬وه�ن��اك‬ ‫خمططات �أمنية ودورات تدريب م�شرتكة"‪.‬‬

‫وقال �أبو رمان �أي�ضا "الواليات املتحدة ترى‬ ‫�أن ما ت�شهده املنطقة من توترات وا�ضطرابات‬ ‫يعزز مكانة الأردن‪ ،‬وهو من احللفاء القليلني يف‬ ‫املنطقة الذي يتمتع لي�س فقط بعالقة �صداقة‬ ‫م��ع وا��ش�ن�ط��ن‪ ،‬و إ�من ��ا بتفاهم ك�ب�ير يف ملفات‬ ‫�سوريا وم�صر حتى امللف الفل�سطيني‪ ،‬وهي ميزة‬ ‫للأردن عن الدول الأخرى"‪.‬‬

‫وذهب العتبار �أن خ�شية الإدارة الأمريكية‬ ‫على الأردن تدفعها �إىل املوافقة بالت�أكيد على‬ ‫ط�ل�ب��ات زي ��ادة امل���س��اع��دات‪ ،‬لكنه اع�ت�بر �أن من‬ ‫ال�صعب ال��رب��ط ب�ين زي��ادة امل�ساعدات وموقف‬ ‫الأردن م��ن ال��و��ض��ع امل���ص��ري ودف��ع املفاو�ضات‬ ‫الفل�سطينية الإ�سرائيلية "لأنها �أقرت ورتب لها‬ ‫خالل فرتة �سابقة وطويلة"‪.‬‬


‫عربي ودولي‬

‫‪7‬‬

‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫قبها‪ :‬عودة السلطة إىل املفاوضات ضربة لجهود املصالحة‬ ‫جنني‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أكد وزير الأ�سرى ال�سابق املهند�س و�صفي‬ ‫ي � ِك��ن‬ ‫ق�ب�ه��ا �أن احل ��دي ��ث ع ��ن حت�ق�ي��ق ت �ق��دم مُ َ‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية من الدخول يف مفاو�ضات‬ ‫ترعاها اخلارجية الأمريكية يف وا�شنطن‪ ،‬بعد‬ ‫�سبع ج��والت مكوكية ل��وزي��ر خارجيتها جون‬ ‫كريي‪ ،‬لهو "تراجع فا�ضح يف مواقف ال�سلطة‬ ‫بتخليها عن مطالبها امل�سبقة‪ ،‬و�ضربة قا�ضية‬ ‫ل�ك��ل اجل �ه��ود ال �ت��ي ُت �ب��ذل لتحقيق امل���ص��احل��ة‬ ‫الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف قبها يف بيان �صحفي �أن "ال�سلطة‬ ‫وعلى ال��دوام تتعامل بتعنت غريب يف مو�ضوع‬ ‫امل���ص��احل��ة‪ ،‬وت�ت�ح��دث ع�ن�ه��ا ف�ق��ط يف توقيتات‬ ‫ب��ات��ت م �ع��روف��ة خل��دم��ة أ�ج �ن��دت �ه��ا ال�سيا�سية‬ ‫وال�ت�ن�ظ�ي�م�ي��ة‪ ،‬وه ��ي ع�ل��ى �أر�� ��ض ال��واق��ع ت�ق��وم‬ ‫مب �م��ار� �س��ات ت�ع�ك����س ن��واي��اه��ا احل�ق�ي�ق�ي��ة ب�ع��دم‬ ‫اجل��دي��ة وال��رغ�ب��ة يف حتقيق امل�صاحلة‪ ،‬ودوم��ا‬ ‫ت�ت�ه��رب م��ن دف ��ع ا��س�ت�ح�ق��اق��ات�ه��ا ع�ل��ى خمتلف‬ ‫اجل ��وان ��ب وال �� �ص �ع��د‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ن��راه��ا ت�ستجيب‬ ‫�سريعاً لل�ضغوط والإغ��راءات املالية‪ ،‬وتتفاخر‬ ‫بتنفيذها الأم �ي�ن وال��دق �ي��ق ل�ك��ل إ�ل�ت��زام��ات�ه��ا‬ ‫الأم�ن�ي��ة وم��ا ه��و م�ط�ل��وب م�ن�ه��ا يف االت�ف��اق��ات‬ ‫التي وقعتها م��ع االح�ت�لال الإ�سرائيلي‪ ،‬وهي‬

‫بذلك تف�ضل وتغلب املفاو�ضات على �أي جهود‬ ‫حقيقية لتحقيق امل�صاحلة الوطنية والإي�ف��اء‬ ‫ب��ال�ت��زام��ات�ه��ا‪ ،‬ويف ه��ذا ال���س�ي��اق فحديثها عن‬ ‫امل���ص��احل��ة ب��ات ا��س�ط��وان��ة م�شروخة" ‪-‬ح�سب‬ ‫قوله‪.-‬‬ ‫وا�ستهجن الوزير ال�سابق "الت�سميات التي‬ ‫ُيطلقها ق��ادة ال�سلطة وح��رك��ة "فتح" م��ن �أن‬ ‫"املفاو�ضات املنتظرة يف وا�شنطن هي متهيدية‪،‬‬ ‫بينما هي يف حقيقة الأمر تتويج للقاءات �سرية‬ ‫مل تنقطع‪ ،‬و�سبع جوالت لكريي وتلك اللقاءات‬ ‫التي �أطلقوا عليها ا�ستك�شافية وكانت برعاية‬ ‫�أردنية؛ حيث �إن قا�سمها امل�شرتك جميعاً �أنها‬ ‫ال تعرب عن �إرادة ال�شعب الفل�سطيني وف�صائله‬ ‫التي �أعلنت غالبيتها رف�ضها هذه املفاو�ضات"‬ ‫كما قال‪.-‬‬‫وطالب الوزير قبها حركة "فتح" وال�سلطة‬ ‫"بتغليب امل�صاحلة على �أي ق�ضايا أ�خ��رى‪،‬‬ ‫وتوفري املناخات ال�صحية التي ت�ضمن الدخول‬ ‫يف حوار وطني �شامل يحقق امل�صاحلة‪ ،‬وينجز‬ ‫ب��رن��اجم �اً ��س�ي��ا��س�ي�اً ل�ل�م��رح�ل��ة امل�ق�ب�ل��ة ي�ضمن‬ ‫حتقيق أ�ه ��داف وتطلعات �شعبنا الفل�سطيني‬ ‫يف �إط��ار التوافق الوطني ال�شامل‪ ،‬ومن خالل‬ ‫الإطار الذي يجمع كل مكونات و�أطياف ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني دون ا�ستثناء"‪.‬‬

‫أبو سيسي‪ ..‬األسري الوحيد‬ ‫املعزول بسجون االحتالل‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ط��ال��ب م��رك��ز �أح� ��رار ل��درا� �س��ات الأ� �س��رى وح �ق��وق الإن���س��ان‬ ‫امل�ؤ�س�سات احلقوقية واملنظمات الدولية بالعمل اجلاد واحلقيقي‬ ‫من �أجل ت�أمني خروج الأ�سري �ضرار �أبو �سي�سي‪.‬‬ ‫وق��ال مدير امل��رك��ز ف ��ؤاد اخلف�ش �إن الأ��س�ير �أب��و �سي�سي هو‬ ‫الأ�سري الوحيد املعزول يف �سجون االحتالل بعد خ��روج الأ�سري‬ ‫عو�ض اهلل ال�صعيدي‪ ،‬وال يوجد �أي �أ�سري معزول بقرار من جهاز‬ ‫ال�شاباك �سوى �أبو �سي�سي الذي يجدد عزله الإنفرادي كل �ستة‬ ‫�شهور من خالل حماكمة �صورية‪.‬‬ ‫و�أ�شار اخلف�ش �إىل �أن جهاز "املو�ساد" ال�صهيوين اختطف‬ ‫�أب��و �سي�سي من �أوك��ران�ي��ا يف (‪ )2011/2/19‬ونقله �إىل الأرا��ض��ي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة‪ ،‬وخ�ضع لتحقيق قا�س‪ ،‬ومت عزله انفرادياً‬ ‫منذ اعتقاله‪.‬‬ ‫والأ�سري �ضرار �أبو �سي�سي حا�صل على الدكتوراة يف الهند�سة‬ ‫الكهربائية‪ ،‬وهو متزوج و�أب ل�ستة �أبناء‪.‬‬

‫مقتل إسرائيليني يف القدس بالرصاص‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قتل �إ�سرائيليان �صباح �أم�س الثالثاء بالر�صا�ص احلي داخ��ل بناية‬ ‫مكاتب �إدارية ب�شارع يافا �شديد االزدحام مبدينة القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة "يديعوت �أحرونوت" �أن ال�شرطة الإ�سرائيلية �ألقت‬ ‫القب�ض على مطلق النار بينما كان يهم بالهرب من م�سرح احلدث‪.‬‬ ‫وبينت �أن القاتل هو حار�س أ�م��ن‪ ،‬دخل مكتبا يف الطابق الثالث من‬ ‫مبنى مركز "كالل" بالقرب من �سوق "حماين يهودا" ب�شارع يافا و�أطلق‬ ‫النار على مدير وموظفة‪ .‬و�أ�شارت ال�صحيفة �إىل �أن �شرطة االحتالل ما‬ ‫تزال حتقق يف ظروف وخلفية احلادث‪.‬‬ ‫الوزير الأ�سبق و�صفي قبها‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حبيب �أبو حمفوظ‬ ‫�أك � ��د ال �ن��ائ��ب ال� �ث ��اين ل��رئ �ي ����س امل�ج�ل����س‬ ‫ال �ت �� �ش��ري �ع��ي ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ال ��دك� �ت ��ور ح���س��ن‬ ‫خري�شة �أن ع��ودة ال�سلطة الفل�سطينية �إىل‬ ‫طاولة املفاو�ضات من جديد ميثل "انتحاراً‬ ‫�سيا�سياً" يف ظ��ل غ�ي��اب امل�ؤ�س�سات ال�شرعية‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ت�صريح لـ"ال�سبيل"‬ ‫و�أ�ضاف خري�شة يف‬ ‫ٍ‬ ‫بالقول‪�" :‬أن يعود قادة ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫ل�ل�م�ف��او��ض��ات دون �إرادة فل�سطينية جامعة‬ ‫�أم ��ر م��رف��و���ض مت��ام �اً‪ ،‬خ��ا��ص��ة و�أن امل��واف�ق��ة‬ ‫على العودة �إىل املفاو�ضات جاءت من اخلارج‬ ‫ومن �أع��داء ال�شعب الفل�سطيني"‪ ،‬واملطلوب‬

‫ه�ن��ا ‪-‬ب�ح���س��ب خ��ري���ش��ة‪" -‬ت�صفية الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية"‪ .‬و أ�ك� ��د خ��ري���ش��ة �أن ال���ش�ع��ب‬ ‫الفل�سطينية ب�ك��اف��ة م� ؤ���س���س��ات��ه الت�شريعية‬ ‫ي��رف����ض رف���ض�اً ق��اط�ع�اً �أن ي �ق��وده ي��ا��س��ر عبد‬ ‫ربه عرب املفاو�ضات ‪-‬التي و�صفها بالهزلية‪،-‬‬ ‫مو�ضحاً بالقول‪":‬يا�سر عبد ربه‪ ،‬ال ميثل يف‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني �أي �شيء‪ ،‬فكيف يتحدث‬ ‫با�سمه"‪ .‬و� �ش��دد خ��ري���ش��ة ع �ل��ى �أن ال���ش�ع��ب‬ ‫الفل�سطيني ي��ري��د ح��ال��ة جمتمعية جامعة‬ ‫تخرجه من حالة الإنق�سام التي يعي�شها منذ‬ ‫�سنوات ال البحث عن العودة للمفاو�ضات التي‬ ‫مل تقدم خالل ع�شرين عاماً �أي �شيء لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫�إىل ذلك فقد �أحدث قرار رئي�س ال�سلطة‬

‫الفل�سطينية حممود عبا�س قبوله ا�ستئناف‬ ‫امل�ف��او��ض��ات م��ع احل�ك��وم��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة دون‬ ‫ال�ت��زام االخ�يرة ب�ح��دود ع��ام ‪ 1967‬كمرجعية‬ ‫مل� �ح ��ادث ��ات ال �� �س�ل�ام امل �ن �ت �ظ��رة‪ ،‬ودون وق��ف‬ ‫اال�ستيطان �شرخا يف �صفوف �أع�ضاء اللجنة‬ ‫التنفيذية ملنظمة التحرير‪� ،‬أعلى �إطار قيادي‬ ‫للفل�سطينيني يف الداخل واخلارج‪.‬‬ ‫يف ح�ين ع�بر أ�ع���ض��اء اللجنة التنفيذية‬ ‫ملنظمة التحرير الفل�سطينية ع��ن رف�ضهم‬ ‫ال �ع��ودة ل�ل�م�ف��او��ض��ات ب��ال���ص��ورة ال�ت��ي �أعلنها‬ ‫عبا�س ال��ذي واف��ق على ا�ستئناف املفاو�ضات‬ ‫ب �ن��اء ع�ل��ى ورق ��ة ��ض�م��ان��ات أ�م��ري �ك �ي��ة ق��دم�ه��ا‬ ‫ك�ي�ري ل��ه ت�ن����ص ع �ل��ى اع �ت �ب��ار ت �ل��ك احل ��دود‬ ‫مرجعية عملية ال�سالم يف املنطقة‪.‬‬

‫االحتالل يقرر إغالق الحرم اإلبراهيمي يف ليلة القدر‬ ‫اخلليل‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ررت �سلطات االح �ت�لال �إغ�ل�اق م�سجد احل��رم‬ ‫الإب��راه�ي�م��ي يف اخلليل أ�م��ام امل�صلني امل�سلمني ليلة‬ ‫ال�سابع والع�شرين م��ن �شهر رم���ض��ان ال�ت��ي يتحرى‬ ‫امل���س�ل�م��ون �أن ت�ك��ون "ليلة القدر"؛ لإف �� �س��اح امل�ج��ال‬ ‫للم�ستوطنني اليهود باالحتفال يف �أحد �أعيادهم‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح م��دي��ر ع ��ام �أوق � ��اف اخل�ل�ي��ل ت�ي���س�ير أ�ب��و‬ ‫�سنينة �أن �سلطات االح �ت�لال أ�ب�ل�غ��ت الأوق ��اف بقرار‬ ‫�إغ�لاق احل��رم الإبراهيمي ال�شريف بالكامل يف وجه‬ ‫امل�صلني امل�سلمني‪ ،‬وا�ستباحته بكامل �أروقته و�ساحاته‬ ‫للم�ستوطنني ي ��وم االث �ن�ين امل��واف��ق (‪)8|5‬؛ بحجة‬ ‫"عيد �أول �أيلول" اخلا�ص باليهود‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �أن ه ��ذا االع� �ت ��داء ب� ��إغ�ل�اق امل���س�ج��د‬ ‫الإبراهيمي �أمام امل�صلني امل�سلمني‪" ،‬يتعار�ض مع ليلة‬ ‫القدر التي يتحراها امل�سلمون ليلة ال�سابع والع�شرين‬ ‫من رم�ضان التي ت�صادف ليل يوم الأحد‪ /‬االثنني"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن االحتالل اعتاد على �إغ�لاق امل�سجد‬ ‫الإب��راه �ي �م��ي و�أروق � �ت� ��ه‪ ،‬وال �� �ش ��وارع امل�ح�ي�ط��ة ع���ش��رة‬ ‫�أي� ��ام ط� ��وال ال �ع��ام ب�ح�ج��ة الأع� �ي ��اد ال �ي �ه��ودي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫مي�ن��ع امل���س�ل�م�ين م��ن دخ��ول��ه وي�ف�ت��ح يف وج ��ه ال�ي�ه��ود‬ ‫وامل�ستوطنني‪.‬‬

‫االحتالل يحول القيادي ناصيف إىل االعتقال اإلداري‬ ‫رام اهلل‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ف� � ��ادت م ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ت �� �ض��ام��ن حل�ق��وق‬ ‫الإن �� �س��ان ب � ��أن ��س�ل�ط��ات االح �ت�ل�ال ح � ّول��ت‬ ‫� �ص �ب��اح �أم ����س ال �ث�ل�اث��اء ق �ي��ادي��ا يف ح��رك��ة‬ ‫حما�س �إىل االع�ت�ق��ال الإداري بعد انتهاء‬ ‫فرتة اعتقاله‪.‬‬ ‫وذك ��ر حم��ام��ي االع �ت �ق��ال الإداري يف‬ ‫الت�ضامن �أ�سامة مقبول �أن االحتالل ح ّول‬ ‫ال�شيخ ر�أفت جميل نا�صيف (‪ 47‬عاما) �إىل‬ ‫االعتقال الإداري ملدة ‪� 6‬شهور‪ ،‬بالرغم من‬

‫انتهاء فرتة حكمه‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح مقبول �أن االح�ت�لال ك��ان قد‬ ‫اع�ت�ق��ل نا�صيف ب�ت��اري��خ ‪ 2013/2/12‬بعد‬ ‫اق�ت�ح��ام م�ن��زل��ه يف م��دي�ن��ة ط��ول �ك��رم‪ ،‬وم��ن‬ ‫ث ��م مت حت��وي �ل��ه �إىل االع �ت �ق��ال الإداري‪،‬‬ ‫وب� �ت ��اري ��خ ‪ُ 2013/4/18‬ن �ق ��ل �إىل م��رك��ز‬ ‫حتقيق بتاح تكفا ووجهت له الئحة اتهام‬ ‫حكم بناء عليها مل��دة ‪� 6‬شهور‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن االحتالل �أعاد اليوم حتويل نا�صيف �إىل‬ ‫االعتقال الإداري جم��ددا قبل يومني من‬ ‫موعد الإفراج عنه‪.‬‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أدانت حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" الدور امل�شبوه الذي‬ ‫تقوم به قناة العربية لت�شويه �صورة املقاومة الفل�سطينية؛ عرب بث‬ ‫تقارير يومية كاذبة ت�ستند �إىل ادعاءات ال �أ�سا�س لها من ال�صحة‪.‬‬ ‫وقال الناطق با�سم حركة حما�س �سامي �أبو زهري‪ ،‬يف بيان له‪،‬‬ ‫�أم�س الثالثاء‪� ،‬إن زج قناة العربية با�سم حما�س واملقاومة وال�شعب‬ ‫الفل�سطيني يف التطورات اجلارية يف م�صر ادع��اءات ال �أ�سا�س لها‪،‬‬ ‫داع�ي�اً ك��ل املثقفني ال�ع��رب �إىل ف�ضح دور ه��ذه القناة امل�شبوه �ضد‬ ‫املقاومة الفل�سطينية وال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬

‫خريشة‪ :‬العودة للمفاوضات انتحار‬ ‫سياسي وتصفية للقضية الفلسطينية‬

‫احلرم االبراهيمي‬

‫أبو زهري يدين الدور املشبوه‬ ‫لـ"العربية" بتشويه صورة املقاومة‬

‫وو�� �ص ��ف م �ق �ب��ول االع �ت �ق ��ال الإداري‬ ‫ب ��االع� �ت� �ق ��ال غ�ي��ر ال � �ق� ��ان� ��وين وال �� �س �ي��ف‬ ‫امل���س�ل��ط ع�ل��ى رق ��اب الأ� �س��رى‪ ،‬ح�ي��ث تبقى‬ ‫الكلمة الأوىل والأخ�يرة جلهاز املخابرات‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ال��ذي ي�ت��ذرع ب��امل�ل��ف ال�سري‬ ‫لتربير مدد االعتقال‪.‬‬ ‫و ُي �ع �ت�بر ن��ا��ص�ي��ف �أح ��د ق� ��ادة احل��رك��ة‬ ‫الأ� � � �س� �ي��رة‪ ،‬و أ�ح � � ��د ق� � ��ادة ح ��رك ��ة ح �م��ا���س‬ ‫ال�سيا�سيني �شمال ال�ضفة الغربة‪ ،‬و�أم�ضى‬ ‫�أكرث من ‪ 12‬عاما متفرقة داخل ال�سجون‬ ‫غالبيتها يف االعتقال الإداري‪.‬‬

‫االتحاد األوروبي ينوي وضع شارة‬ ‫خاصة على منتجات املستوطنات‬ ‫بروك�سل‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت �صحيفة "ه�آرت�س" العربية �صباح اليوم الثالثاء �إن االحتاد‬ ‫الأوروب��ي يعتزم ال�شروع يف و�ضع �شارة خا�صة على منتجات امل�ستوطنات‬ ‫ال�صهيونية التي ترد �إىل دول االحتاد حتى نهاية العام اجلاري‪.‬‬ ‫وذك��رت ال�صحيفة �أن مفو�ضة ال�ش�ؤون اخلارجية لالحتاد كاثرين‬ ‫نْ‬ ‫أ�سبوعي �إىل �سبعة من كبار‬ ‫�أ�شتون كانت بعثت بر�سالة بهذا ال�ش�أن قبل �‬ ‫�أع�ضاء االحتاد‪� ،‬أ�شارت فيها �إىل �أنها تنوي بلورة خطوط عري�ضة ت�شمل‬ ‫دول االحت��اد ال �ـ‪ ،28‬ب�ش�أن و�ضع ��ش��ارات مميزة على منتجات امل�ستوطنات‬ ‫حتى نهاية ‪ .2013‬و أ���ض��اف��ت �أن الر�سالة مت بعثها يف الثامن م��ن متوز‬ ‫اجلاري �إىل �سبعة مفو�ضني يف الذراع التنفيذي امل�س�ؤول عن �أمور القانون‪،‬‬ ‫ال�صناعة‪ ،‬حماية امل�ستهلك‪ ،‬الزراعة‪ ،‬اجلمرك وال�ضرائب‪ ،‬التجارة‪ ،‬ال�سوق‬ ‫املحلي واخلدمات يف مفو�ضية االحتاد‪ ،‬كما بعثت الر�سالة � ً‬ ‫أي�ضا �إىل رئي�س‬ ‫املفو�ضية خو�سيه منوال بارا�سو‪.‬‬ ‫وك��ان االحت��اد الأوروب ��ي �أع�ل��ن اجلمعة ق��راره مقاطعة امل�ستوطنات‬ ‫الإ�سرائيلية التي �أقيمت على الأرا�ضي الفل�سطيني التي احتلت عام ‪،1967‬‬ ‫وذل��ك على ال��رغ��م م��ن اجل�ه��ود الكبرية ال�ت��ي بذلتها حكومة االح�ت�لال‬ ‫الإ�سرائيلي للرتاجع عن هذا القرار‪.‬‬ ‫وقالت املن�سقة العليا ل�ش�ؤون ال�سيا�سة اخلارجية والأم��ن يف االحتاد‬ ‫كاثرين ا�شتون �إن "املبادئ التوجيهية الأوروب �ي��ة ت� ؤ�ك��د �أن االتفاقيات‬ ‫الثنائية م��ع �إ�سرائيل ال ت�ضم امل�ستعمرات والأرا� �ض��ي التي �ضمتها �إىل‬ ‫�سيادتها منذ يونيو ‪."1967‬‬

‫السلطة زوّدت السفارة املصرية‬ ‫بمعلومات تحريضية على "حماس"‬ ‫غزة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك �� �ش��ف م� ��� �ص ��در ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‬ ‫م�ط�ل��ع ال �ن �ق��اب �أن ن��ائ��ب ال�سفري‬ ‫امل�صري لدى ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫ال�سكرتري الأول يف ال�سفارة طارق‬ ‫طايل‪ ،‬التقى م�ؤخ ًرا مع نائب مدير‬ ‫ج�ه��از الأم ��ن ال��وق��ائ��ي يف ال�سلطة‬ ‫العميد رفعت ك ّ‬ ‫الب يف مقر ال�سفارة‬ ‫مبدينة رام اهلل‪ ،‬حيث �سلم الأخري‬ ‫ت �ق��اري��ر حت��ري���ض�ي��ة م�ك�ت��وب��ة ح��ول‬ ‫ت��دخ��ل ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" يف ال� ��� �ش� ��أن امل �� �ص��ري‬ ‫الداخلي ومعلومات حول ذلك‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر لـ"قد�س بر�س"‬ ‫�إن طايل ا�ستمع من ك� ّ‬ ‫لاب ‪-‬ال��ذي‬ ‫�شغل من�صب مدير الأم��ن الوقائي‬ ‫�ساب ًقا يف قطاع غزة‪ -‬ب�شكل مف�صل‬ ‫حول ال��دور ال��ذي تقوم به "كتائب‬ ‫الق�سام" ال��ذراع الع�سكري حلركة‬ ‫"حما�س" يف م�صر‪ ،‬و�سلمه تقارير‬ ‫م �ك �ت ��وب ��ة ح� � ��ول ن� ��� �ش ��اط م ��زع ��وم‬

‫لعنا�صرها يف �شبه جزيرة �سيناء‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف امل�صدر ان ك� ّ‬ ‫لاب �أكد‬ ‫لطايل ان "كتائب الق�سام قدمت‬ ‫دع ��م ع�م�ل�ي��ات��ي ل�ل��رئ�ي����س امل���ص��ري‬ ‫امل �ع��زول حم�م��د م��ر��س��ي و أ�ن �� �ص��اره‬ ‫املعت�صمون يف عدة ميادين يف م�صر‬ ‫منذ عزله مطلع ال�شهر اجلاري"‪.‬‬ ‫كما زود ك�ل ّ�اب ط��اي��ل بقائمة‬ ‫ب�أ�سماء قادة من "كتائب الق�سام"‪،‬‬ ‫ق��ال �إن�ه��م ين�سقون م��ع املجموعات‬ ‫اجلهادية يف �سيناء من أ�ج��ل �ضرب‬ ‫االم ��ن ال�ق��وم��ي امل���ص��ري ‪-‬بح�سب‬ ‫ك ّ‬ ‫الب‪.-‬‬ ‫وا�ستنادًا �إىل امل�صدر ذاته‪ ،‬ف�إن‬ ‫ك� ّ‬ ‫لاب ق��دم طل ًبا ر�سم ًيا من رئي�س‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س‬ ‫مبوا�صلة احلملة على الأنفاق بني‬ ‫ق �ط��اع غ ��زة وم���ص��ر ال �ت��ي ت��دخ��ل‬ ‫امل��واد التموينية وال��وق��ود ل�سكان‬ ‫القطاع م��ن أ�ج��ل الق�ضاء عليها‬ ‫ب�شكل ك��ام��ل‪ ،‬م�ت�ع�ه�دًا ب�ن�ق��ل �أي‬ ‫معلومة عن �أنفاق جديدة مل يتم‬

‫تدمريها كي يتوجه الأمن امل�صري‬ ‫لها ويدمرها خلنق القطاع‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت ح� ��رك� ��ة "حما�س"‬ ‫و"كتائب الق�سام" ق��د ن�ف��ت نف ًيا‬ ‫ق��اط� ًع��ا �أي ت��دخ��ل لهما يف ال���ش��أن‬ ‫امل�صري‪ ،‬و�أ�شارت �أن كل ما ين�شر يف‬ ‫هذا الإطار هو معلومات حتري�ضية‬ ‫��ض��د ق�ط��اع غ��زة م��ن �أج ��ل ت�شديد‬ ‫احل�صار على القطاع‪.‬‬ ‫و� �س �ب��ق ه� ��ذا االج� �ت� �م ��اع ل�ق��اء‬ ‫ع �ب ��ا� ��س م ��رت�ي�ن خ �ل��ال �أي� � � ��ام م��ع‬ ‫ال�سفري امل�صري لدى ال�سلطة يا�سر‬ ‫عثمان ال��ذي نقل ر�سائل متبادلة‬ ‫بني عبا�س والرئي�س امل�صري امل�ؤقت‬ ‫ع��ديل من�صور وعينه اجلي�ش بعد‬ ‫تنفيذ االن �ق�ل�اب يف م���ص��ر مطلع‬ ‫ال�شهر اجلاري‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫مصـر تنتفض‬ ‫عشرات القتلى والجرحى بهجمات على أنصار مرسي‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت وزارة ال�صحة امل�صرية �إن ت�سعة‬ ‫�أ� �ش �خ��ا���ص ق �ت �ل��وا و�أ� �ص �ي��ب ال �ع �� �ش��رات بعد‬ ‫ال�ه�ج��وم ال��ذي �شنه م�سلحون على �أن�صار‬ ‫ال��رئ�ي����س حم�م��د م��ر��س��ي‪ ،‬ف�ي�م��ا خ�ي��م توتر‬ ‫�شديد على ميداين النه�ضة ورابعة العدوية‬ ‫حيث يعت�صم �أن�صار مر�سي‪ ،‬و�سط دع��وات‬ ‫متجددة ملزيد من االحت�شاد لأن�صار مر�سي‪.‬‬ ‫وق�ت��ل �أرب �ع��ة م��ن م � ؤ�ي��دي م��ر��س��ي عند‬ ‫ميدان النه�ضة يف حميط جامعة القاهرة‪،‬‬ ‫يف ح�ين ق�ت��ل اث �ن��ان يف ه�ج��وم ع�ل��ى م�سرية‬ ‫�أم��ام ق�سم �أول �شرطة مبدينة ن�صر ب�شرق‬ ‫القاهرة وبالقرب من ميدان رابعة العدوية‪.‬‬ ‫ووقع الهجومني يف ال�ساعات الأوىل من‬ ‫�صباح �أم�س وب�شكل متزامن رغم التكثيف‬ ‫الأمني يف املوقعني‪ ،‬حيث يقع ميدان نه�ضة‬ ‫م���ص��ر ع�ل��ى ب�ع��د �أم �ت��ار م��ن م��دي��ري��ة �أم��ن‬ ‫اجليزة‪ ،‬بينما يقع الثاين �أمام ق�سم �شرطة‬ ‫يف مدينة ن�صر وبالقرب من مقرات كربى‬ ‫للجي�ش‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان يف ميدان نه�ضة م�صر‬ ‫�أن امل���س�ل�ح�ين ن �ف��ذوا ه�ج��وم�ه��م يف حماية‬ ‫عنا�صر ال�شرطة ال�ت��ي ك��ان��ت تتقدمهم يف‬ ‫البداية‪ ،‬ما �أدى �إىل �إ�صابة نحو ‪� 80‬آخرين‬ ‫مع حرق ع�شرات ال�سيارات اململوكة لأن�صار‬ ‫م��ر� �س��ي‪ .‬ك �م��ا ق� ��ال امل ��را� �س ��ل �إن الأج� �ه ��زة‬ ‫الر�سمية تتحدث عن ‪ 17‬م�صابا فقط‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحفية هبة ح�سن املوجودة‬

‫يف ميدان النه�ضة �إن �سيارات م�صفحة تابعة‬ ‫لل�شرطة ك��ان��ت ت�ت�ق��دم البلطجية �أطلقت‬ ‫الأعرية النارية والغاز باجتاه امل�سرية‪.‬‬ ‫�أما يف ميدان رابعة العدوية فقد �سقط‬ ‫قتيالن و�أ�صيب الع�شرات يف هجوم مماثل‬ ‫ل��دى ع ��ودة م���س�يرة ح��اول��ت ال��و� �ص��ول �إىل‬ ‫مطار القاهرة‪ ،‬وقال �شهود عيان �إن معظم‬ ‫الإ�صابات كانت بطلقات نارية يف الر�أ�س‪.‬‬ ‫وق��ال بيان ن�شر يف ال�صفحة الر�سمية‬ ‫حلزب احلرية والعدالة املنبثق عن جماعة‬ ‫الإخ ��وان امل�سلمني على الإن�ترن��ت �إن النار‬ ‫�أطلقت على امل�سرية من داخل ق�سم ال�شرطة‬ ‫يف طريق عودتها �إىل ميدان رابعة العدوية‪.‬‬ ‫وق� ��ال � �ش��اه��د ع �ي��ان ل ��روي�ت�رز ان امل���س�يرة‬ ‫مل تتمكن من الو�صول �إىل املطار بعد �أن‬ ‫اعرت�ضتها القوات امل�سلحة املزودة بالعربات‬ ‫املدرعة‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬ورغ��م التوتر الأمني‪،‬‬ ‫خ��رج��ت م�سريات حا�شدة يف ط��ري��ق �صالح‬ ‫�سامل يف القاهرة تطالب بعودة ال�شرعية‪،‬‬ ‫وحمل املتظاهرون الف�ت��ات و��ص��ورا م�ؤيدة‬ ‫حلكم مر�سي‪.‬‬ ‫يف غ �� �ض��ون ذل� ��ك‪� ،‬أف � ��اد ب �ي��ان �أ� �ص ��دره‬ ‫امل�ست�شفى امل �ي��داين امل�ل�ح��ق مب�سجد راب�ع��ة‬ ‫ال�ع��دوي��ة ب� إ���ص��اب��ة ‪� 161‬شخ�صاً م��ن �أن�صار‬ ‫م��ر� �س��ي ب ��اع� �ت ��داءات ت �ع��ر� �ض��وا ل �ه��ا خ�لال‬ ‫م�شاركتهم يف م���س�يرات ليلية يف القاهرة‬ ‫وحمافظة الفيوم‪.‬‬ ‫وكان مرا�سل قناة اجلزيرة يف القاهرة‬

‫ن�ق��ل ع��ن م���ص��در ط�ب��ي �أن ق�ت�ي�ل نْ�ْي �سقطا‬ ‫يف ا��ش�ت�ب��اك��ات م���س��اء االث �ن�ين ب�ين م � ؤ�ي��دي‬ ‫ومعار�ضي الرئي�س املعزول يف مدينة قليوب‬ ‫�شمال القاهرة‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق�ت��ل �شخ�ص �آخ ��ر �إث ��ر ا�شتباكات‬ ‫م�شابهة يف القاهرة ق��رب ميدان التحرير‬ ‫ويف حميط ال�سفارة الأم��ري�ك�ي��ة‪ .‬و�أطلقت‬ ‫ق� ��وات الأم � ��ن ق �ن��اب��ل ال �غ ��از ل ��دى اق�ت�راب‬ ‫�أن�صار مر�سي من ال�شارع امل ��ؤدي �إىل مقر‬ ‫ال�سفارة الأمريكية‪ ،‬حيث تعر�ضت امل�سرية‬ ‫بعد ذل��ك لهجوم من جمهولني باحلجارة‬ ‫والزجاجات‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل���س�يرة ق��د انطلقت م��ن �أم��ام‬ ‫دار الق�ضاء العايل الذي يقع بني تقاطعي‬ ‫� �ش��ارع اجل �ل�اء و�� �ش ��ارع ‪ 26‬ي��ول �ي��و‪ ،‬م ��رورا‬ ‫مب� �ي ��دان ع �ب��د امل �ن �ع��م ري� ��ا�� ��ض‪ .‬ث ��م ��س�ل��ك‬ ‫املتظاهرون طريق كورني�ش النيل للو�صول‬ ‫�إىل ال�سفارة الأمريكية جتنبا لالحتكاك‬ ‫مبيدان التحرير وو�صو ًال �إىل �شارع ق�صر‬ ‫العيني‪.‬‬ ‫دعم ال�شرعية‬ ‫وق ��د � �ش �ه��دت ي ��وم االث �ن�ي�ن م �ظ��اه��رات‬ ‫حا�شدة لأن�صار مر�سي يف كل من القاهرة‬ ‫واجل� �ي ��زة وال �ق �ل �ي��وب �ي��ة ع �ل��ى وق� ��ع دع� ��وات‬ ‫ملليونية جديد بعنوان "دعم ال�شرعية"‪.‬‬ ‫ك �م ��ا خ ��رج ��ت م� �ظ ��اه ��رات يف م��دي �ن��ة‬ ‫الإ� �س �ك �ن��دري��ة ل�لاح �ت �ج��اج ع �ل��ى االن �ق�ل�اب‬ ‫الع�سكري‪ .‬وتوا�صلت املظاهرات احلا�شدة‬

‫استطالع‪ %44 :‬من املصريني ال يعرفون اسم الرئيس‬ ‫و‪ %30‬يرون أن اختيار الربادعي نائبا للرئيس سيئ‬ ‫القاهرة ‪( -‬د ب �أ)‬ ‫ك�شف ا�ستطالع ل�ل��ر�أي ن�شرت نتائجه‬ ‫الثالثاء �أن ‪ %44‬من امل�صريني ال يعرفون‬ ‫ا��س��م الرئي�س امل��ؤق��ت ع��ديل من�صور ال��ذي‬ ‫توىل املن�صب يف الرابع من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫و�أظ�ه��ر اال�ستطالع ال��ذي �أج��راه املركز‬ ‫امل���ص��ري ل�ب�ح��وث ال� ��ر�أي ال �ع��ام “ب�صرية”‬ ‫وتلقت وك��ال��ة الأن �ب��اء الأمل��ان�ي��ة ن�سخة منه‬ ‫�أن ‪ %51‬من امل�صريني يعرفون ا�سم رئي�س‬ ‫اجلمهورية امل�ؤقت وذكروه ب�صورة �صحيحة‪،‬‬ ‫و‪ %5‬ال يعرفون اال��س��م لكنهم يعرفون �أن��ه‬ ‫ي�شغل من�صب رئي�س املحكمة الد�ستورية‪،‬‬ ‫بينما ‪� %44‬أج��اب��وا ب��أن�ه��م ال ي�ع��رف��ون ا�سم‬ ‫رئي�س اجلمهورية �أو ذكروا ا�سما خاطئا‪.‬‬ ‫وت��رت�ف��ع ن�سبة ال��ذي��ن ال ي�ع��رف��ون ا�سم‬ ‫رئ �ي ����س اجل �م �ه��وري��ة امل� ��ؤق ��ت م ��ن ‪ %35‬يف‬ ‫احل�ضر �إىل ‪ %51‬يف الريف‪ ،‬كما ترتفع من‬ ‫‪ %34‬يف امل�ح��اف�ظ��ات احل�ضرية �إىل ‪ %42‬يف‬ ‫الوجه البحري و‪ %52‬يف الوجه القبلي‪.‬‬ ‫وتظهر النتائج �أن امل�ستوى التعليمي‬ ‫ل��ه ت��أث�ير وا��ض��ح على املعرفة با�سم رئي�س‬ ‫اجلمهورية‪ ،‬حيث تنخف�ض ن�سبة الذين ال‬ ‫ي�ع��رف��ون ا��س��م رئي�س اجلمهورية م��ن ‪%61‬‬ ‫بني احلا�صلني على تعليم �أقل من متو�سط‬

‫�إىل ‪ %11‬بني احلا�صلني على تعليم جامعي‬ ‫ف�أعلى‪.‬‬ ‫وع��ن معرفة امل�ستجيبني با�سم رئي�س‬ ‫ال��وزراء حازم الببالوي الذي �أدت حكومته‬ ‫ال �ي �م�ي�ن ال��د� �س �ت��وري��ة ال� �ث�ل�اث ��اء امل��ا� �ض��ي‪،‬‬ ‫�أظ�ه��رت النتائج �أن ح��وايل ثلثي امل�صريني‬ ‫ال ي�ع��رف��ون ا� �س��م رئ�ي����س ال � ��وزراء‪ ،‬وت��رت�ف��ع‬ ‫ه��ذه الن�سبة م��ن ‪ %57‬يف احل�ضر �إىل ‪%75‬‬ ‫يف الريف‪.‬‬ ‫وب� ��� �س� ��ؤال امل���س�ت�ج�ي�ب�ين ع ��ن ر�أي� �ه ��م يف‬ ‫اخ �ت �ي��ار ال �ب �ب�لاوي ل���ش�غ��ل امل �ن �� �ص��ب‪� ،‬أج ��اب‬ ‫حوايل ‪ %60‬ب�أنهم ال ي�ستطيعون احلكم على‬ ‫هذا االختيار بينما ‪� %25‬أجابوا ب�أنه اختيار‬ ‫ج�ي��د‪ ،‬و‪� %10‬أج��اب��وا ب��أن��ه اختيار متو�سط‪،‬‬ ‫و‪� %6‬أجابوا ب�أنه اختيار �سيئ‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب��ر�أي امل�صريني يف اختيار‬ ‫حممد الربادعي كنائب لرئي�س اجلمهورية‬ ‫�أجاب ‪ %27‬ب�أنهم يرونه اختيارا جيدا‪ ،‬و‪%15‬‬ ‫يرون �أنه اختيار متو�سط‪ ،‬و‪ %30‬يرون �أنه‬ ‫اخ�ت�ي��ار �سيئ‪ ،‬بينما ‪� %28‬أج��اب��وا ب��أن�ه��م ال‬ ‫ي�ستطيعون احلكم على هذا االختيار‪.‬‬ ‫و�أجري اال�ستطالع على عينة احتمالية‬ ‫حجمها ‪� 2214‬شخ�صا خالل يومي ال�سبت‬ ‫والأح ��د املا�ضيني‪ ،‬ويقل هام�ش اخل�ط��أ يف‬ ‫النتائج عن ‪.%3‬‬

‫جمموعة من معار�ضي مر�سي يطاردون وي�ضربون �شابا م�ؤيدا له‬

‫امل � � ؤ�ي� ��دة ل �ل �� �ش��رع �ي��ة يف م��دي �ن��ة امل �ن �� �ص��ورة‬ ‫مب�ح��اف�ظ��ة ال��دق�ه�ل�ي��ة وذل ��ك تلبية ل��دع��وة‬ ‫حت��ال��ف دع ��م ال���ش��رع�ي��ة ل�ل�م�ط��ال�ب��ة ب�ع��ودة‬ ‫م ��ر�� �س ��ي ول �ل�اح � �ت � �ج� ��اج ع� �ل ��ى االن � �ق�ل��اب‬

‫ال �ع �� �س �ك��ري‪ .‬وح �م��ل امل �ت �ظ��اه��رون الف �ت��ات‬ ‫م�ؤيدة لعودة مر�سي‪.‬‬ ‫ويف حمافظة املنيا ب�صعيد م�صر خرج‬ ‫�آالف من م�ؤيدي الرئي�س يف م�سريات جابت‬

‫�شوارع املدينة تلبية لدعوة التحالف الوطني‬ ‫لدعم ال�شرعية‪ ،‬حيث رفع املتظاهرون �صور‬ ‫الرئي�س ورددوا هتافات تطالب بو�ضع حد‬ ‫لالنقالب الع�سكري‪.‬‬

‫رسالة الشيخ عبد الرحمن عبد الخالق إىل علماء مصر‬ ‫بمساندة الحق فى مواجهة الباطل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ �شيخ �سلفية الكويت‬‫ب�سم اهلل الرحمن الرحيم‬ ‫" ن��داء �إىل علماء الأم��ة الإ�سالمية و�شعوبها‬ ‫وقادتها "‬ ‫ان�صروا �شعب م�صر‬ ‫احل�م��د هلل رب ال�ع��امل�ين وال���ص�لاة وال���س�لام على‬ ‫املبعوث رحمة للعاملني وبعد‪،‬‬ ‫فهذه ر�سالة منا�شدة لعلماء م�صر وفقهائها �أن‬ ‫يهبوا م��ع �أمتهم م��ن �أج��ل ا��س�ترداد ح��ق الأم��ة التي‬ ‫اختارت رئي�سها‪ ،‬و�صاغت د�ستورها‪ ،‬وارت�ضت نظامها‬ ‫ث��م ج��اء م��ن اع�ت��دى عليها‪ ،‬و�أل �غ��ى د��س�ت��وره��ا وع��زل‬ ‫رئي�سها‪ ،‬و��ص��ادر �إرادت �ه��ا‪ ،‬وق��د فعل ك��ل ذل��ك خيانة‬ ‫فن�صب نف�سه ح��اك�م�اً واخ �ت��ار من‬ ‫و��س��رق��ة وغ���ص�ب�اً‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫رئي�س املحكمة الد�ستورية رئي�سا جلمهورية م�صر‪،‬‬ ‫وال يوجد يف د�ستور م�صر وال يف �أي د�ستور يف العامل‬ ‫�أن منقلباً على ال�سلطة ال�شرعية لل�شعب يجوز له‬ ‫�أن ي�ضع رئي�س املحكمة الد�ستورية رئي�ساً‪ ،‬ولذلك‬ ‫ف ��إن ه��ذا الرئي�س ق��د �أه��ان من�صب رئا�سة املحكمة‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة و�أه ��ان ق���ض��اء م�صر ال��ذي ر��ض��ي بهذه‬ ‫الإه��ان��ة و�سكت عنها‪ ،‬واملعلوم �أن الق�ضاء الو�ضعي‬ ‫يحكم مبا ارت�ضاه ال�شعب نظاماً ود�ستوراً؟!‪.‬‬ ‫ولي�س م��ن مهمة الق�ضاء الت�شريع‪ ،‬ف�ضال �أن‬

‫يجيز الغ�صب وال�سرقة؟!‪ ،‬واالنقالب على ال�سلطة‬ ‫ال�شرعية التي ارت�ضاها جمهور الأمة‪.‬‬ ‫و�أق� ��ول ل�ع�ل�م��اء م���ص��ر �إن واج�ب�ك��م ال���ش��رع��ي �أن‬ ‫ت �ق��وم��وا يف وج ��ه ه ��ذا ال �ظ �ل��م وت �ع �ي��دوا ح ��ق الأم ��ة‬ ‫امل�صرية �إليها‪.‬‬ ‫وان�شغال بع�ضكم باالعتكاف يف امل�سجد احل��رام‬ ‫�إمن��ا ه��و م��ن ب��اب االن�شغال بالنوافل ع��ن الفرائ�ض‬ ‫وه��ذا ال ي�ج��وز‪ ،‬وه��ذا الأم ��ر بالن�سبة �إل�ي�ك��م فر�ض‬ ‫ع�ين ول�ي����س ف��ر���ض ك�ف��اي��ة؛ لأن الأم ��ة املنتف�ضة يف‬ ‫وج��ه ه��ذا الظلم تنتظر منكم �أن ت�ق��ودوا م�سريتها‪،‬‬ ‫وت� �ب��رروا ج �ه��اده��ا‪ ،‬وق �ع��ودك��م ع ��ن ذل ��ك ق �ع��ود عن‬ ‫الواجب ال�شرعي املحتم عليكم‪ ،‬وقول من قال فتنة‬ ‫يجب اعتزالها قول باطل فاالعتزال �إمنا هو يف �أمر‬ ‫ال يتبني وجه احلق فيه‪ ،‬وه��ذا �إمن��ا هو حق وباطل‪،‬‬ ‫ف�أنتم �أمام �سلطة �شرعية للأمة قد اغت�صبت وعزل‬ ‫رئي�سها املنتخب و�ألغي د�ستورها الذي ارت�ضته‪ ،‬و�أمام‬ ‫خيانة دب��رت بليل‪ ،‬وج��اء ك��ل ذل��ك على خ�لاف �إرادة‬ ‫�أم��ة‪ ،‬فالفتنة �إمن��ا هي يف القعود وال�سكوت عن هذه‬ ‫اجلرمية‪.‬‬ ‫و�أم��ا الذين �أفتوا ب��أن من ميوت من هذه الأمة‬ ‫ال�ت��ي هبت ال� �س�ترداد حقها و�إع ��ادة د��س�ت��وره��ا‪ ،‬لي�س‬ ‫ب�شهيد‪ ،‬فهي فتوى باطلة كذب فيها قائلها على اهلل‬ ‫ور�سوله القائل (�سيد ال�شهداء حمزة ورجل قام �إىل‬ ‫�إمام جائر ف�أمره ونهاه فقتله)‪ ،‬وه�ؤالء الذين قاموا‬

‫يف وجه اجلور والظلم وال�سرقة واخليانة جماهدون‬ ‫�أع �ظ��م اجل �ه��اد‪ ،‬و��ش�ه�ي��ده��م �إن � �ش��اء اهلل م��ن �أع�ظ��م‬ ‫ال�شهداء �أج��راً عند اهلل‪ ،‬فليتق اهلل من ي�صدر هذه‬ ‫الفتاوى الباطلة ف�إنه م�س� ٌ‬ ‫ؤول غداً �أمام اهلل‪.‬‬ ‫و�أقول للأمة امل�صرية رجالها ون�سائها املحت�شدة‬ ‫ال �ي��وم يف امل �ي��ادي��ن م�ط��ال�ب��ة ب �ع��ودة ق ��راره ��ا �إل �ي �ه��ا‪:‬‬ ‫جهادكم م�شروع و�سعيكم م�شكور و�سيكلله اهلل بحوله‬ ‫وقوته بالنجاح‪ ،‬فيعود لكم قراركم املغت�صب ووطنكم‬ ‫املختطف‪.‬‬ ‫و�أقول لكل �أبناء الأمة الإ�سالمية �إن واجبكم هو‬ ‫منا�صرة �إخوانكم من �شعب م�صر‪.‬‬ ‫و�أنا�شد ق��ادة العامل الإ�سالمي و�أه��ل ال�سلطان‬ ‫فيه �أن يقفوا مع ال�شعب امل�صري لي�سرتد ما �سلب‬ ‫منه وي�ع��ود �إل�ي��ه ق��راره ون�ظ��ام��ه ال��ذي ارت���ض��اه‪ ،‬وال‬ ‫ي�سمحوا للبغاة ال��ذي��ن �سرقوا وط�ن�اً واغت�صبوه �أن‬ ‫مي�ضوا بجرميتهم‪ ،‬وحتى ال يكون اغت�صاب ال�سلطة‬ ‫ال�شرعية م�شروعاً!!‪.‬‬ ‫�إنني �أكتب هذه الكلمات �أداء للأمانة التي �أخذها‬ ‫اهلل على من حمل علماً �أن يبلغه للنا�س وال يكتمه‪،‬‬ ‫وكتمان ه��ذا احل��ق جرمية يف حقي و�أم �ث��ايل‪ ،‬اللهم‬ ‫�أين �أق��ول هذه الكلمة �إب��راءاً للذمة‪ ،‬و�أداء ملا �أخذته‬ ‫من العهد وامليثاق‪ ،‬اللهم �إن كنت تعلم �أين �أقول وفاء‬ ‫لعهدك فان�صر هذه الأمة التي قامت تطالب بحقها‪،‬‬ ‫�إنك نعم املوىل ونعم الن�صري‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫‪9‬‬

‫مصـر تنتفض‬ ‫مطالبات أمريكية أوروبية باإلفراج عن مرسي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫دع ��ت ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة واالحت ��اد‬ ‫الأوروب � � ��ي �إىل ا إلف� � ��راج ع��ن ال��رئ�ي����س‬ ‫امل�صري حممد مر�سي‪ ،‬وق��ال املتحدث‬ ‫ب��ا� �س��م ال �ب �ي��ت الأب� �ي� �� ��ض ج� ��اي ك ��ارين‬ ‫�إن وا� �ش �ن �ط��ن ت �ط��ال��ب ب ��إن �ه ��اء ج�م�ي��ع‬ ‫االع�ت�ق��االت ذات ال��دواف��ع ال�سيا�سية يف‬ ‫م�صر‪ ،‬معترباً أ�ن��ه ال بد من حل و�ضع‬ ‫الرئي�س امل�صري بطريقة تتما�شى مع‬ ‫ح �ك��م ال �ق��ان��ون وت���س�م��ح ب���ض�م��ان أ�م �ن��ه‬ ‫ال�شخ�صي‪ .‬وذكر املتحدث �أمام عدد من‬ ‫ال�صحفيني يف وا�شنطن "وعندما �أقول‬ ‫ذلك يف �ش�أن �إنهاء االعتقاالت ال�سيا�سية‬ ‫ف�إن ذلك ي�شمل الرئي�س مر�سي �أي�ضا"‪.‬‬ ‫و�شدد كارين على �ضرورة �أن تعطى‬ ‫ج�م�ي��ع الأح� � ��زاب ال �ف��ر� �ص��ة ل�ل�م���ش��ارك��ة‬ ‫يف � �ص �ي��اغ��ة م �� �س �ت �ق �ب��ل ال � �ب �ل��اد‪ .‬ك�م��ا‬ ‫ق��ال امل�ت�ح��دث إ�ن ��ه مت ت��و��ض�ي��ح ذل��ك يف‬ ‫حمادثات مع �سلطات احلكومة امل�صرية‬ ‫االنتقالية‪ ،‬و�شدد على �ضرورة �أن تكون‬ ‫العملية �شاملة ومتثل امل�صاحلة ولي�س‬ ‫اال�ستقطاب‪.‬‬ ‫وك � � ��ان وزراء خ ��ارج� �ي ��ة االحت � ��اد‬ ‫الأوروب � ��ي ق��د دع ��وا يف وق��ت ��س��اب��ق �إىل‬ ‫�إط �ل�اق � �س��راح م��ر��س��ي‪ ،‬وح �ث��وا ال �ق��وات‬

‫امل���س�ل�ح��ة امل���ص��ري��ة ع�ل��ى ع��دم ل�ع��ب دور‬ ‫يف احلياة ال�سيا�سية واح�ترام ال�سلطة‬ ‫الد�ستورية للحكم املدين‪ ،‬يف حني �أكدت‬ ‫عائلة مر�سي �أنها ب�صدد اتخاذ �إجراءات‬ ‫ق��ان��ون �ي��ة � �ض��د ق ��ائ ��د اجل �ي ����ش ب�ت�ه�م��ة‬ ‫اختطافه‪.‬‬ ‫وق ��ال ال � ��وزراء يف ب �ي��ان � �ص��در بعد‬ ‫لقائهم يف ب��روك���س��ل‪� ،‬إن االحت ��اد يقدر‬ ‫ع��ال �ي��ا ع�ل�اق �ت��ه م ��ع م �� �ص��ر وي��وا� �ص��ل‬ ‫الوقوف مع ال�شعب امل�صري يف ن�ضاله‬ ‫م ��ن أ�ج � ��ل ال� �ك ��رام ��ة وال��دمي �ق��راط �ي��ة‬ ‫وال�ع��دال��ة االجتماعية‪ ،‬وي�ج��دد تعبريه‬ ‫ع��ن ال �ق �ل��ق ال�ع�م�ي��ق ب �� �ش ��أن ال��و� �ض��ع يف‬ ‫م�صر‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال �ب �ي��ان �أن ع �ل��ى ال �ق��وات‬ ‫امل�سلحة امل�صرية �أال تلعب دورا �سيا�سيا‬ ‫يف الدميقراطية‪ ،‬عليها قبول واحرتام‬ ‫ال �� �س �ل �ط��ة ال��د� �س �ت��وري��ة ل�ل�ح�ك��م امل ��دين‬ ‫ك�م�ب��د�أ أ���س��ا��س��ي للحكم ال��دمي�ق��راط��ي‪،‬‬ ‫واع�ت�بر أ�ن��ه م��ن املهم ج��دا حاليا مل�صر‬ ‫ال ��دخ ��ول يف م��رح �ل��ة ان �ت �ق��ال لل�سلطة‬ ‫�إىل حكومة قيادتها مدنية ومنتخبة‬ ‫دميقراطيا‪.‬‬ ‫ودع��ا البيان ك��ل ال�ق��وى ال�سيا�سية‬ ‫امل� ��� �ص ��ري ��ة �إىل ال � ��دخ � ��ول يف ع �م �ل �ي��ة‬ ‫م�صاحلة وطنية وبناء الثقة من �أجل‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ع�ل�ق��ت ج �م��اع��ة ا إلخ� � ��وان امل �� �س �ل �م��ون على‬ ‫ال �ف �ي��دي��و امل �ن �� �س��وب ل �ل��دك �ت��ور حم �م��د م��ر��س��ي‬ ‫الرئي�س ال��ذي مت ن�شره على و�سائل الإع�لام‬ ‫املختلفة‪ ،‬الذي زعمت فيه �أنه يعر�ض الو�ضع‬ ‫العام والعالقات اخلارجية على مكتب الإر�شاد‪.‬‬ ‫وقالت اجلماعة خالل بيانها ال�صادر �أم�س‬ ‫�إن”بع�ض القنوات الف�ضائية ا�ستغلت جرمية‬ ‫خ�ط��ف ال��رئ�ي����س حم�م��د م��ر��س��ي و�إخ �ف��ائ��ه من‬ ‫ق�ب��ل ع���ص��اب��ة االن�ق�لاب�ي�ين ال��دم��وي�ين‪ ،‬وع��دم‬ ‫ق��درت��ه ع�ل��ى ال ��رد عليهم وت��و��ض�ي��ح احلقيقة‬ ‫فن�شرت فيديو من�سوبا له وه��و ي�شرح امل�شهد‬ ‫ال�سيا�سي وادع��ت أ�ن��ه ك��ان يعر�ض الأم��ر على‬ ‫مكتب الإر�شاد وهو رئي�س للجمهورية ”‪.‬‬ ‫كما و�صف البيان الفيديو بالكذب املح�ض‪،‬‬ ‫مر�سي ظهر �آخر مرة قبل �أ�سابيع يف ت�سجيل م�صور بعد عزله‬

‫�صالح البالد وم�ستقبلها الدميقراطي‪،‬‬ ‫كما دعا كل الأطراف �إىل جتنب العنف‬ ‫واالح �ت ��رام ال �ك��ام��ل حل �ق��وق الإن �� �س��ان‬ ‫وحرياته الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن اجل �ي ����ش امل �� �ص��ري ع��زل‬ ‫م��ر� �س��ي واح� �ت� �ج ��زه يف م �ك ��ان جم �ه��ول‬ ‫منذ ا إلط��اح��ة به يف الثالث من ال�شهر‬

‫اجل� ��اري‪ .‬وق��د �أث ��ار ع��زل م��ر��س��ي ردود‬ ‫�أفعال راف�ضة بني م�ؤيديه الذين نزلوا‬ ‫�إىل ال�شوارع يف جميع �أنحاء م�صر وال‬ ‫يزالون �إىل اليوم معت�صمني ومطالبني‬ ‫ب�إعادته �إىل من�صبه ويعدونه الرئي�س‬ ‫ال�شرعي الوحيد مل�صر‪ .‬ويقول اجلي�ش‬ ‫�إن مر�سي حمتجز من �أجل �سالمته‪.‬‬

‫اإلندبندنت‪ :‬االنقالبيون يف مصر يسعون‬ ‫ملحو الدين من السياسة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك �� �ش��ف � �ص �ح �ي �ف��ة "االندبندنت"‬ ‫ال�ب�ري �ط��ان �ي��ة ال� �ن� �ق ��اب ع ��ن �أن ال �ق��وى‬ ‫االن �ق�لاب �ي��ة يف م���ص��ر اجل ��دي ��دة ت�سعى‬ ‫لإبعاد الإ�سالميني ب�صفة عامة والإخوان‬ ‫ب�صفة خا�صة عن امل�شهد ال�سيا�سي القادم‪،‬‬ ‫ب��و��ض��ع ن����ص يف ال��د��س�ت��ور اجل��دي��د مينع‬ ‫�إقامة الإحزاب على �أ�سا�س ديني‪ ،‬ويحظر‬ ‫م�شاركة الدين يف ال�سيا�سة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إن احل �م�لات ��ض��د الإ� �س�لام‬ ‫ال�سيا�سي يف م�صر تت�صاعد ب�شكل ملفت‬ ‫للنظر خا�صة م��ع �سعي ال�ق��وى الثورية‬ ‫ل�لات �ف��اق ع �ل��ى و� �ض��ع ن ����ص يف ال��د��س�ت��ور‬ ‫اجل ��دي ��د ي �ح �ظ��ر ا ألح� � � ��زاب ال���س�ي��ا��س�ي��ة‬ ‫القائمة على �أ�سا�س ديني‪ ،‬م�شرية �إىل �أن‬ ‫تلك احلملة يغذيها تنامي انبعاث النزعة‬ ‫القومية التي ظهرت منذ انقالب اجلي�ش‬ ‫على الرئي�س حممد مر�سي �أوائل ال�شهر‬ ‫اجل� ��اري‪ ،‬وظ �ه��رت خ�ل�ال اع�ت�ق��ال امل�ئ��ات‬ ‫من �أن�صار ا إلخ��وان‪ ،‬فكثري من الف�صائل‬ ‫الليربالية والعلمانية ت�سعى ملحو الدين‬ ‫من املجال ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وح � � ��ذرت ال �� �ص �ح �ي �ف��ة م ��ن �أن ه��ذه‬ ‫امل �ط��ال��ب � �س��وف ت�ت���س�ب��ب يف � �ش��رخ و��س��ط‬ ‫حتالف ه�ش بني الليرباليني وحزب النور‬ ‫"ال�سلفي"‪ ،‬كما �سيزيد من غ�ضب جماعة‬ ‫"الإخوان" ال �ت��ي ت�ت�ع��ر���ض للتهمي�ش‬

‫بعد ع��زل زعيمها ع��ن ال��رئ��ا��س��ة‪ ،‬ونقلت‬ ‫ال���ص�ح�ي�ف��ة ع��ن أ�ح �م��د ال� �ه ��وارى‪ ،‬ع�ضو‬ ‫م � ؤ�� �س ����س يف ح ��زب ال��د� �س �ت��ور ال �ل �ي�برايل‬ ‫قوله ‪ ":‬لدينا م�شكلة كبرية مع �أي حزب‬ ‫�سيا�سي ي�ستند ب�شكل كبري على الأ�س�س‬ ‫ال��دي �ن �ي��ة‪ ..‬أ�ع �ت �ق��د �أن ف �ك��رة وج ��ود ه��ذه‬ ‫الأحزاب لن تكون مقبولة"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت �إن ه ��ذا ال�ت�ط��ور ج ��اء يف‬ ‫الوقت ال��ذي اجتمع �أع�ضاء من اللجنة‬ ‫املكلفة بتعديل الد�ستور يف م�صر لأول‬ ‫مرة اجلمعة‪ ،‬م�شرية �إىل �أن بع�ض القوى‬ ‫ال�ث��وري��ة ال�ت��ي أ�ي ��دت االط��اح��ة بالرئي�س‬

‫اإلخوان توضح حقيقة الفيديو املنسوب‬ ‫للرئيس مرسي‬

‫حممد مر�سي ت�أمل يف حتقيق مطالبها‬ ‫بتهمي�ش الإ��س�لام ال�سيا�سي يف الد�ستور‬ ‫املنقح‪.‬‬ ‫ول �ف �ت��ت ال �� �ص �ح �ي �ف��ة �إىل �أن �أح ��د‬ ‫�أ�سباب �إ��ص��راره��م على و�ضع ه��ذا يكمن‬ ‫يف رغبتهم يف �إبعاد ال�سيا�سة عن الدين‪،‬‬ ‫بجانب أ���س�ب��اب اخ��رى م��ن بينها اعتقاد‬ ‫�أن القوة التي تراكمت لدى اال�سالميني‬ ‫على مدى العامني املا�ضيني كان نتيجة‬ ‫لقدرتها على تعبئة ال�ن��ا���س على �أ�س�س‬ ‫دينية‪.‬‬ ‫ون �ق �ل ��ت ال �� �ص �ح �ي �ف��ة ع� ��ن "�شادي‬

‫ال �غ��زايل حرب" ق��ول��ه ‪ ":‬لقد ك��ان هذا‬ ‫ال �ن �م��ط � �س��ائ��دا م �ن��ذ ق �ي��ام ث� ��ورة ي�ن��اي��ر‬ ‫‪� ..2011‬إنها م�صدر قلق كبري بالن�سبة لنا‬ ‫جميعا"‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض� �ح ��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة �إن د� �س �ت��ور‬ ‫‪ 1971‬ال� ��ذي ك ��ان � �س��اري��ا ح �ت��ى ��س�ق��وط‬ ‫ح�سني مبارك يحتوي على ن�ص يحظر‬ ‫�صراحة الأحزاب على �أ�س�س دينية‪ ،‬وبعد‬ ‫توليه ال�سلطة يف ف�ب�راي��ر‪� ،2011‬أ��ص��در‬ ‫اجل �ن��راالت يف م���ص��ر �إع�ل�ان ��ا د��س�ت��وري��ا‬ ‫ي�ضم نف�س الت�ضيق‪ ،‬ورغ��م هذا احلظر‪،‬‬ ‫أ�ع�ط��ي ح��زب ال�ن��ور �إذن ��ا للت�أ�سي�س‪ ،‬مما‬ ‫�أث��ار �شبهات ع��ن �صفقة ع�سكرية �سرية‬ ‫لال�سالميني‪.‬‬ ‫يف ال� � �ع � ��ام امل� ��ا� � �ض� ��ي‪ ،‬ع� �ن ��دم ��ا ك ��ان‬ ‫ا إل�� �س�ل�ام� �ي ��ون ي �� �س �ي �ط��رون ع �ل��ى جل�ن��ة‬ ‫�صياغة الد�ستور مت تعديل ه��ذا الن�ص‪،‬‬ ‫وم��ن غري الوا�ضح بال�ضبط كيف �سيتم‬ ‫تقنني وتنفيذ �أي م��ن م�ط��ال��ب ج��دي��دة‬ ‫تتعلق بالإ�سالم ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وبح�سب زيد العلي ‪-‬خبري د�ستوري‬ ‫– ف�إن ال�سلطة اجلديدة يف م�صر ترتكب‬ ‫ن�ف����س اخل �ط � أ� ال� ��ذي وق ��ع ف�ي��ه ا إلخ� ��وان‬ ‫وان �ت �ق��ده ال �ل �ل �ي�برال �ي��ون وال �ع �ل �م��ان �ي��ون‬ ‫واملعار�ضة وقتها ب�شدة "امل�شكلة هي �أن‬ ‫لدينا جمموعة واح��دة من النا�س ت�صيغ‬ ‫د�ستورا �ضد جمموعة �أخرى من النا�س‪..‬‬ ‫ولكنها لن حتقق �شيئا ايجابيا"‪.‬‬

‫مو�ضحاً �أن“ اجتماعات مكتب الإر�شاد ال يتم‬ ‫ت�سجيلها قط‪ ،‬بجانب �أن “هذا اللقاء كان يف‬ ‫اجتماع جمل�س �شورى اجلماعة”‪ ،‬باال�ضافة‬ ‫�إىل “ �أن ��ه ك ��ان ب�ع��د االن �ت �خ��اب��ات ال�برمل��ان�ي��ة‬ ‫يف ي �ن��اي��ر ‪2012‬م وق �ب��ل ان �ت �خ��اب��ات ال��رئ��ا��س��ة‬ ‫ال�ت��ي مت��ت يف ي��ون�ي��و ‪ ،” 2012‬و” أ�ن��ه ح�ضر‬ ‫ه��ذا االج �ت �م��اع ب�صفته رئ�ي����س ح��زب احل��ري��ة‬ ‫والعدالة اجلناح ال�سيا�سي جلماعة ا إلخ��وان‬ ‫امل���س�ل�م�ين وع���ض��و جم�ل����س � �ش��ورى اجل�م��اع��ة‪،‬‬ ‫وم ��ن ث� � ّم ك ��ان ع��ر���ض امل���ش�ه��د ال���س�ي��ا��س��ي هو‬ ‫ج��وه��ر اخت�صا�صه”‪ ،‬و�أخ �ي��راً “ م��ن امل � ؤ�ك��د‬ ‫�أن تاريخ زي��ارة كارتر مل�صر ومقابلته لرئي�س‬ ‫احل��زب �آن ��ذاك ال��دك�ت��ور حممد مر�سي كانت‬ ‫مرة يف نهاية نوفمرب ‪2011‬م‪ ،‬ومرة �أخرى يف‬ ‫‪ 12‬يناير‪2012‬م‪ ،‬وزيارة كريي كانت يف ‪ 5‬يناير‬ ‫‪.”2012‬‬

‫باسم خفاجي‪ :‬إعالم االنقالب أطلق إشارة‬ ‫الهجوم على "اإلخوان" عربيا ودوليا‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫أ�ك� ��د ال��دك �ت��ور ب��ا� �س��م خ �ف��اج��ي رئ �ي ����س ح��زب‬ ‫"التغيري والتنمية"‪� ،‬أن ال�شيطنة احلادة للإخوان‬ ‫مب�صر �إ�شارة انطالق لكل خ�صوم ا إلخ��وان عربيا‬ ‫ودول�ي��ا للم�شاركة يف املعركة ونقلها حمليا عرب‬ ‫الإعالم‪.‬‬ ‫وق ��ال خ�ف��اج��ي‪ ،‬يف جم�م��وع��ة ت �غ��ري��دات عرب‬ ‫موقع "تويرت"‪�":‬أكاد �أرى هجوما ح��ادا عربيا‬

‫على الإخوان يف كل بلد بنف�س االتهامات التي تكال‬ ‫مب�صر بدرجة خمففة نوعا‪ .‬مو�سم �سب الإخوان‬ ‫والترب�ؤ منهم بد�أ‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف‪":‬الكذب فاق كل ت�صور والبالدة مع‬ ‫ال��دم تفوق كل احتمال‪ ،‬وان�سداد االف��ق أ�م��ام حل‬ ‫عملي يفوق قدرة �أي عاقل على الفهم‪ .‬ملاذا نخرب‬ ‫م�صرنا ب�أيدينا؟!" وتابع‪":‬هذه ال��دول��ة املكلفة‬ ‫التي تتجاهل ما يحدث يف ال�شارع من قتل همجي‬ ‫ب�شكل روتيني عار"‪.‬‬

‫العربية لحقوق اإلنسان" تطالب مجلس األمن‬ ‫بحماية املتظاهرين من قوات األمن والبلطجية‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت املنظمة العربية حلقوق الإن�سان‬ ‫وجهت ر�سالة‬ ‫يف بريطانيا �أم�س الثالثاء �أنها ّ‬ ‫ع��اج�ل��ة �إىل رئ�ي����س و�أع �� �ض��اء جم�ل����س الأم ��ن‬ ‫ال� ��دويل‪ ،‬ت��دع��وه��م ف�ي�ه��ا �إىل ات �خ��اذ خ�ط��وات‬ ‫عملية لوقف ا�ستهداف املتظاهرين ال�سلميني‬ ‫م��ن قبل ق��وات ا ألم��ن واجل�ي����ش والبلطجية‪،‬‬ ‫�إر�� �س ��ال جل �ن��ة حت�ق�ي��ق يف الأح� � ��داث مب��وج��ب‬ ‫الف�صل ال�سابع‪.‬‬ ‫وقالت املنظمة يف ر�سالتها‪�:‬إن جمموعات‬ ‫م��ن البلطجية ق��ام��ت الليلة امل��ا��ض�ي��ة وحت��ت‬ ‫ح�م��اي��ة ق ��وات ال���ش��رط��ة واجل �ي ����ش مبهاجمة‬ ‫م�ت�ظ��اه��ري��ن يف ط��ري��ق ع��ودت �ه��م �إىل م �ي��دان‬ ‫النه�ضة‪ ،‬و�إطالق النار والغاز امل�سيل للدموع‬ ‫و�إح ��راق ال���س�ي��ارات م��ا �أدى �إىل ��س�ق��وط �ستة‬ ‫قتلى و�أكرث من ‪ 70‬جريحاً‪ ،‬لكن العدد مر�شح‬ ‫ل�ل��زي��ادة ح�ي��ث ا�ستمر ال�ه�ج��وم ح�ت��ى ال�ساعة‬ ‫الثانية من �صباح اليوم"‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ارت �إىل �أن احل ��ادث "ي�أتي يف �إط��ار‬ ‫�سل�سلة م��ن ال�ه�ج�م��ات املنهجية ال�ت��ي �شنتها‬ ‫ق��وات االم��ن والبلطجية م�ن��ذ ال�ث�لاث�ين من‬

‫ي��ون �ي��و امل��ا� �ض��ي و�أ� �ش �ه��ره��ا جم � ��زرة احل��ر���س‬ ‫اجل�م�ه��وري ورم�سي�س واملن�صورة"‪ ،‬يف اط��ار‬ ‫م��ا اع�ت�برت��ه "م�سعى م��ن امل� ؤ���س���س��ة الأم�ن�ي��ة‬ ‫وال �ع �� �س �ك��ري��ة ل �ف ����ض امل �ت �ظ��اه��ري��ن امل � ؤ�ي��دي��ن‬ ‫للرئي�س حممد مر�سي"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت �أن البلطجة "�أ�صبحت نظاماً‬ ‫قائماً بحد ذات��ه داخ��ل �أجهزة الأم��ن امل�صرية‬ ‫ل��ه ق �ي��ادة ومت��وي��ل خ��ا���ص ب��ه يفيد ال�سلطات‬ ‫يف ه��ذه ال �ظ��روف يف أ�م��ري��ن م�ه�م�ين‪� ،‬أول�ه�م��ا‬ ‫�شيطنة ال �ط��رف امل�ع��ار���ض �أم ��ام ال ��ر�أي ال�ع��ام‬ ‫بحيث يتم �إع��ادة انتاج احل��دث اجلرمية التي‬ ‫قام بها البلطجية وال�صاقها مب�ؤيدي الرئي�س‬ ‫املعزول مر�سي‪ ،‬وثانيهما �إره��اب املتظاهرين‬ ‫حتى يفكروا �أك�ثر م��ن م��رة قبل ال�ن��زول �إىل‬ ‫ال�شوارع"‪.‬‬ ‫وطالبت جمل�س الأمن الدويل بـ "اتخاذ‬ ‫قرار مبوجب الف�صل ال�سابع لت�شكيل جلان‬ ‫للتحقيق يف ك��ل الأح� ��داث ال�ت��ي وق�ع��ت منذ‬ ‫‪ 30‬من يونيو املا�ضي‪ ،‬وحما�سبة امل�س�ؤولني‬ ‫ع��ن ع�م�ل�ي��ات ال�ق�ت��ل‪ ،‬و�إر� �س��ال جل��ان ملراقبة‬ ‫حت��رك��ات ق ��وات الأم� ��ن واجل �ي ����ش يف حميط‬ ‫التظاهرات"‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2013/7847‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013/6/24 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2013/7844‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013/6/24 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬سند‬ ‫رهن رقم ‪6573‬‬ ‫تاريخه‪2012/7/20:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬كاتب عدل الرتخي�ص‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 14450 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف والفوائد‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪� � :‬ش��رك��ة ب �ن��دار‬ ‫للتجارة واال�ستثمار املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬سند‬ ‫رهن رقم ‪2012/69809‬‬ ‫تاريخه‪2012/4/16:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬كاتب عدل الرتخي�ص‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 6105 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف والفوائد‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪� � :‬ش��رك��ة ب �ن��دار‬ ‫للتجارة واال�ستثمار املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫في�صل حممد بركات العدوان‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ العقبة‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‬ ‫‪� )2013/ 644( 11-35‬سجل عام‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‬

‫حممد عبد اللطيف علي ابو عني‬

‫عنوانه ‪ /‬العقبة ‪ /‬احلرفية ‪ /‬بجانب‬ ‫حمالت ابو مو�سى‬ ‫رق � ��م االع � �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‬ ‫‪2013/644‬‬ ‫تاريخه ‪ 2013/07/22‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ /‬تنفيذ العقبة ‬ ‫املحكوم به ‪ 1000 /‬دينار‬ ‫يجب عليكم �أن ت��ؤدي خالل �سبعة �أيام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن مو�سى خليف عبد‬ ‫الرحمن ال�سوالقه املبلغ املبني أ�ع�لاه ‪.‬‬ ‫و�إذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‬ ‫‪� � ،‬س �ت �ق��وم دائ � � ��رة ال �ت �ن �ف �ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة‬ ‫امل�ع��ام�لات التنفيذية ال�لازم��ة قانونا‬ ‫بحقك ‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ العقبة‬

‫غالب زياد غالب زهران الك�سواين‬

‫ايليت للمحاماة واال�ست�شارات القانونية ذ‪.‬م‪.‬م «مدنية»‬

‫كانت م�سجلة لدينا يف �سجل ال�شركات ذات م�س�ؤولية حمدودة‬ ‫حتت الرقم (‪ )326‬بتاريخ ‪.2013/1/22‬‬ ‫وقد تقرر �شطبها من �سجل ال�شركات ذات امل�س�ؤولية املحدودة‬ ‫بتاريخ ‪.2013/7/22‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫حممد �سلطان النوري ال�سطام‬

‫عنوانه ‪ /‬العقبة ‪ /‬العا�شرة ‪ /‬ال�شارع‬ ‫الغربي‬ ‫رق � ��م االع � �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‬ ‫‪2013/819‬‬ ‫تاريخه ‪ 2013/07/22‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ /‬تنفيذ العقبة ‬ ‫املحكوم به ‪ 600 /‬دينار‬ ‫يجب عليكم �أن ت��ؤدي خالل �سبعة �أيام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن ها�شم عبد الفتاح‬ ‫عي�سى حمود املبلغ املبني �أع�ل�اه ‪ .‬و�إذا‬ ‫انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية ‪� ،‬ستقوم‬ ‫دائ� � ��رة ال �ت �ن �ف �ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�لات‬ ‫التنفيذية الالزمة قانونا بحقك ‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ العقبة‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬سند‬ ‫رهن رقم ‪182431‬‬ ‫تاريخه‪2012/9/24:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬كاتب عدل الرتخي�ص‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 4673 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪� � :‬ش��رك��ة ب �ن��دار‬ ‫للتجارة واال�ستثمار املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫الرقم‪ 2010/1555 :‬ع التاريخ ‪2013/7/18 :‬‬ ‫يعلن للعموم �أنه مطروح للبيع باملزاد العلني وعن طريق هذه الدائرة ويف الق�ضية رقم ‪2010/1555‬ع‬ ‫املتكونة بني املحكوم لها �شركة بندار للتجارة واال�ستثمار واملحكوم عليها ماجدة ا�سعد ابراهيم الغويل‬ ‫العقار العائدة للمحكوم عليها املذكورة املتمثل بالقطعة رقم (‪ )1147‬حو�ض (‪ )5‬البلد من ارا�ضي قرية‬ ‫وادي ال�سري من ارا�ضي غرب عمان والبالغ م�ساحتها (‪ )865‬مرت مربع ونوع االر�ض ملك وتنظيمها‬ ‫�سكن ج و تابعة تنظيميا لأمانة عمان الكربى منطقة وادي ال�سري وت�سجيليا تابعة لدائرة ارا�ضي غرب‬ ‫عمان وتقع قطعة االر���ض املذكورة يف قرية وادي ال�سري من ارا�ضي غرب عمان والقطعة خالية من‬ ‫البناء واال�شجار واالر���ض تقع على �شارع معبد يحدها باجلهة اجلنوبية وطريقني يحدانها باجلهة‬ ‫ال�شرقية والغربية‪ ،‬الطريق الذي يحدها باجلهة الغربية معبد واالر���ض تقع �ضمن منطقة �سكنية‬ ‫ووا�صلها كافة اخلدمات اال�سا�سية والقطعة تقع حتت م�ستوى ال�شارع‪.‬‬ ‫التقدير‪ :‬ح�سب موقع الأر�ض وح�سب التقديرات وح�سب تنظيمها يقدر �سعر املرت املربع الواحد مببلغ‬ ‫‪ 80‬دينار وح�سب الو�صف ال�سابق لالر�ض م�ساحة االر���ض ‪ 865‬مرت مربع * ‪80‬دينار ‪ /‬املرت املربع =‬ ‫‪ 69200‬دينار‪.‬‬ ‫وحيث مت تقدير قيمة االر���ض املذكورة مببلغ ‪ 69200‬دينار فعلى من يرغب باملزايدة مراجعة دائرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان خالل خم�سة ع�شر يوما التي تلي تاريخ ن�شر هذا االعالن م�صطحبا معه‬ ‫‪ ٪10‬من القيمة املقدرة للعقار علما �أن ر�سوم الطوابع والداللة والن�شر تعود على املزاود االخري‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية غرب عمان‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪�/277‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب�أن‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‬ ‫‪� )2013/ 819( 11-35‬سجل عام‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‬

‫�سو�سن حممد �سعيد القريني‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني للمرة الأوىل �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية غرب عمان يف الق�ضية رقم ‪ 2010/1555‬ع‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ العقبة‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2013/8114‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013/6/27 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ورقة اخبار‬ ‫دائرة التنفيذ ‪ :‬اربد‬ ‫رقم الق�ضية ‪2013/1877 :‬‬ ‫خا�صة بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫املدين ‪:‬‬

‫حممد نواف نايف ابو رميله‬

‫اربد – احلي ال�شرقي –حي التلول‬ ‫ق��ررت رئا�سة تنفيذ ارب��د حب�سك مدة‬ ‫ع�شرون يوما لعدم ت�أدية الدين البالغ‬ ‫قدره ‪ 2876‬دينار والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫واالتعاب‬ ‫اىل دائنك ال�سيد عي�سى عبد الرحمن‬ ‫ع�ي���س��ى ط �ن��ا���ش وك �ي �ل��ه امل �ح��ام��ي �أن ����س‬ ‫بطاينة ف��اذا مل ت��ؤد الدين او ت�ستعمل‬ ‫ح�ق��ك امل�ن���ص��و���ص عليه يف امل ��اده ‪ 5‬من‬ ‫ق��ان��ون التنفيذ با�سئناف ق��رار احلب�س‬ ‫خالل ا�سبوع من تاريخ تبليغك �سينفذ‬ ‫هذا القرار بحقك ح�سب اال�صول‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬

‫للبيع جبل االخ���ض��ر قطعة‬ ‫ار� � � ��ض م �� �س��اح��ة ‪ 340‬م�تر‬ ‫تنظيم �سكن د على �شارعني‬ ‫كا�شفة ومطلة للغرب جميع‬ ‫اخلدمات ب�سعر معقول وحي‬ ‫ن � ��زال ال � � ��ذراع ق �ط �ع��ة ار� ��ض‬ ‫‪ 300‬م�تر على ث�لاث �شوارع‬ ‫مقابل حديقة ال�شورة ب�سعر‬ ‫معقول ويتوفر لدينا ارا�ضي‬ ‫ب��ال �ب �ن �ي��ات وم ��واق ��ع �أخ� ��رى‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار�ض للبيع بخلدا العوجانية‬ ‫م�ساحة دومن على �شارع ال‪20‬‬ ‫�سكن �أ خا�ص ب�سعر منا�سب‬ ‫م �ك �ت��ب ج� ��وه� ��رة ال �� �ش �م��ايل‬ ‫العقاري تلفون ‪0797720567‬‬ ‫تلفاك�س‪065355365 :‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف بدران حو�ض‬ ‫‪ 8‬م� �ق ��اب ��ل � �س �ك��ن االم� ��ان� ��ة‬ ‫م�ساحة ‪988‬م �سكن ب ب�سعر‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪5776 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/7/18 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬كاتب عدل الرتخي�ص‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 7203 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف والفوائد‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪� � :‬ش��رك��ة ب �ن��دار‬ ‫للتجارة واال�ستثمار املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪8830 :‬‬ ‫تاريخه‪2012/4/4 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬كاتب عدل الرتخي�ص‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 12153 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪� � :‬ش��رك��ة ب �ن��دار‬ ‫للتجارة واال�ستثمار املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪:‬‬ ‫‪140704‬‬ ‫تاريخه‪2012/7/24 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬كاتب عدل الرتخي�ص‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 12906 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪� � :‬ش��رك��ة ب �ن��دار‬ ‫للتجارة واال�ستثمار املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪:‬‬ ‫‪2011/120316‬‬ ‫تاريخه‪2011/7/13 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬كاتب عدل الرتخي�ص‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 12605 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪� � :‬ش��رك��ة ب �ن��دار‬ ‫للتجارة واال�ستثمار املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬سند‬ ‫رهن رقم ‪58066‬‬ ‫تاريخه‪2013/3/28 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬كاتب عدل الرتخي�ص‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 5957 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪� � :‬ش��رك��ة ب �ن��دار‬ ‫للتجارة واال�ستثمار املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2013/8116‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013/6/27 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2013/8212‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013/6/30 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2013/8115‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013/6/27 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2013/7380‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013/7/2 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2013/7767‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013/6/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�أميمة خالد عبدالنبي عقل‬

‫اميان حممد حممود ابوليلى‬

‫�سنديان خلدمة ال�سيارات‬

‫عمران عبداهلل احمد املعادات‬

‫هيام حممد عي�سى مرجان‬

‫مروان حممد حممود ابو ليلى‬

‫�سامر منري حم�سن ال�صفدي‬

‫حممد علي خطار برهوم‬

‫حممد عدنان ذياب �سالمه‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪19944 :‬‬ ‫تاريخه‪2013/2/11 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬كاتب عدل الرتخي�ص‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 13248 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف والفوائد‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪� � :‬ش��رك��ة ب �ن��دار‬ ‫للتجارة واال�ستثمار املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪:‬‬ ‫‪239385‬‬ ‫تاريخه‪2012/12/26 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬كاتب عدل الرتخي�ص‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 21478 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف والفواتري‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪� � :‬ش��رك��ة ب �ن��دار‬ ‫للتجارة واال�ستثمار املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬سند‬ ‫رهن رقم ‪33016‬‬ ‫تاريخه‪2012/10/9 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬كاتب عدل الرتخي�ص‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 9300 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪� � :‬ش��رك��ة ب �ن��دار‬ ‫للتجارة واال�ستثمار املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬سند‬ ‫رهن رقم ‪99516‬‬ ‫تاريخه‪2011/6/7 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬كاتب عدل الرتخي�ص‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 10972 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪� � :‬ش��رك��ة ب �ن��دار‬ ‫للتجارة واال�ستثمار املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬سند‬ ‫رهن رقم ‪97308‬‬ ‫تاريخه‪2008/6/12 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬كاتب عدل الرتخي�ص‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 8472 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪� � :‬ش��رك��ة ب �ن��دار‬ ‫للتجارة واال�ستثمار املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-2208( /11-1‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-2211( /11-1‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-6526( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-6410( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-1837( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-2291( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬عمان ‪ /‬اب��و ن�صري ‪ /‬ح��ارة ‪8‬‬ ‫خلف مدر�سة االمام علي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 2500 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬حم�م��د ع��دن��ان‬ ‫م��و��س��ى ع�ل�ي��وات وك�ي�ل��ه امل�ح��ام��ي غ��ازي‬ ‫البالونة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬عمان ‪ /‬اب��و ن�صري ‪ /‬ح��ارة ‪8‬‬ ‫خلف مدر�سة االمام علي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪50 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 480 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬عدنان مو�سى عطا‬ ‫عليوات وكيله املحامي غ��ازي البالونة‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬حي نزال قرب مدر�سة‬ ‫��ش�ج��رة ال ��در ب�ي��ت اب��و م��ام��ون الع�سلي‬ ‫بقالة ابو �شمة منزل ‪6‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 3550 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬حممد ح�سن علي‬ ‫العمريي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫وع� �ن ��وان ��ه‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬ال �ع �ب��ديل م�ق��اب��ل‬ ‫جمل�س النواب بجانب املحكمة ال�شرعية‬ ‫بيع لوازم انارة والكهرباء‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1515 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪�� :‬ش��رك��ة فينو�س‬ ‫للكهرباء واالنارة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬ابو علندا قرب الدوار‬ ‫مقابل بنك اال�سكان‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 5000 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬حممود ف�ضاله‬ ‫حممود امريزيق املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬كلية حطني قرب كلية‬ ‫حطني‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن‪� :‬سامر م�صطفى‬ ‫حممد عاي�ش املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫وزارة العدل‬ ‫مذكرة اخطار كفيل خمت�صة بالكفيل‬ ‫�صادرة عن دائرة تنفيذ اربد‬ ‫رقم الق�ضية ‪2012/8012 :‬‬ ‫مو�ضوع الق�ضية‪ :‬تنفيذية‬ ‫ا�سم الكفيل املطلوب تبليغه‪:‬‬ ‫علي ابراهيم �أحمد ط�شطو�ش‬ ‫عنوان الكفيل ‪ :‬جمهول حمل االقامة‬ ‫ا��س��م امل�ك�ف��ول ‪ :‬ع�ب��د اهلل زع��ل اب��راه�ي��م‬ ‫ط�شطو�ش‬ ‫مب��ا ان حم�ك�م��ة ا��س�ت�ئ�ن��اف ارب ��د ق��ررت‬ ‫رد ا��س�ت�ئ�ن��اف ق ��رار احل�ب����س امل �ق��دم من‬ ‫مكفولك ومل يقم املكفول بدفع املبالغ‬ ‫امل���س�ت�ح�ق��ة ع �ل �ي��ه ل �� �ص��ال��ح امل �ح �ك��وم له‬ ‫حم �م��د �أح �م��د ع��و���ض ��س�ب��اع�ن��ه وك�ي�ل��ه‬ ‫امل�ح��ام��ي عذيب عبد الفتاح م�صطفى‬ ‫والبالغة ‪ 2500‬دينار والر�سوم فيتوجب‬ ‫عليك عمال باحكام امل��ادة (‪/20‬د) من‬ ‫قانون التنفيذ رقم ‪ 2002/36‬دفع هذه‬ ‫املبالغ خالل �سبعة ايام من تاريخ تبلغك‬ ‫هذا االخطار‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬ ‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/2667:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/7/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪:‬‬ ‫‪� -1‬أحمد علي تيم قا�سم‬ ‫‪ -2‬منري �أحمد علي تيم قا�سم‬ ‫عنوانهما ‪ :‬اربد‪ -‬حي الرتكمان – قرب‬ ‫العيادة‬ ‫رق� ��م االع� �ل��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي ‪:‬‬ ‫‪2011/7019‬‬ ‫تاريخه‪2013/2/11 :‬‬ ‫حم��ل � �ص��دوره ‪ :‬حم�ك�م��ة ��ص�ل��ح حقوق‬ ‫اربد‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن ‪ 2970 :‬دي �ن��ار‬ ‫وال��ر��س��وم وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماه‬ ‫الفائدة القانونية‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة ايام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ �ط��ار اىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ال��دائ��ن ع��زت ع��ديل حفني‬ ‫ع �ب��د امل � � � ��وىل وك �ي �ل��ه امل �ح��ام��ي ب�شر‬ ‫اخل �ط �ي��ب امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع�ل�اه واذا‬ ‫انق�ضت هذه املده ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫او تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائ� � ��رة ال �ت �ن �ف �ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�لات‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫فادي فايز عايد لطفي‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫منا�سب واج �ه��ة ‪29‬م مكتب‬ ‫ج��وه��رة ال���ش�م��ايل ال�ع�ق��اري‬ ‫ت � �ل � �ف� ��ون ‪0797720567‬‬ ‫تلفاك�س‪065355365 :‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف ال��ر� �ش �ي��د‬ ‫م�ساحة ‪763‬م �سكن ب على‬ ‫� �ش��ارع ال‪ 20‬ت���ص�ل��ح مل���ش��روع‬ ‫ا� � �س � �ك� ��اين م �ك �ت ��ب ج ��وه ��رة‬ ‫ال �� �ش �م��ايل ال �ع �ق��اري ت�ل�ف��ون‬ ‫‪ 0797720567‬ت �ل �ف��اك ����س‪:‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج ‪512‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬ال� � � ��زه� � � ��ور ‪� �� /‬ض ��اح� �ي ��ة‬ ‫احل� � � � ��اج ح� ��� �س ��ن ‪ /‬امل� ��وق� ��ع‬ ‫مم � �ي� ��ز ال � �� � �س � �ع ��ر م �ن ��ا� �س ��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫احل �ل��اب � ��ات ق � ��رب امل �ن �ط �ق��ة‬ ‫احل � ��رة ع �ل��ى ث �ل�اث � �ش��وارع‬ ‫امل� � ��� � �س � ��اح � ��ة ‪ 17‬دومن ‪/‬‬ ‫ف��ر��ص��ة ا��س�ت�ث�م��اري��ة ناجحة‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2013/7695‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013/6/20 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2013/7613‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013/6/19 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2013/7611‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013/6/19 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2013/7694‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013/6/20 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�سامر �سامي حممد فريحات‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2013/7693‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013/6/20 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫امل � ��ا� � � �ض � ��ون � ��ة ح� � ��و�� � ��ض ‪12‬‬ ‫ال� ��دب � �ي� ��ة ث � � ��اين من � � ��رة م��ن‬ ‫�� � �ش � ��ارع ال‪ 100‬امل �� �س ��اح ��ة‬ ‫‪ 22‬دومن ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة ‪/‬‬ ‫زراع�ي��ة ق��اع خنا من ارا�ضي‬ ‫ال ��زرق ��اء امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫و‪500‬م‪ 2‬ع � �ل ��ى �� �ش ��ارع�ي�ن‬ ‫ام � ��ام � ��ي وخ� �ل� �ف ��ي ال �� �س �ع��ر‬ ‫‪ 7‬االف ك � ��ام � ��ل ال �ق �ط �ع��ة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫امل��ا��ض��ون��ة ح��و���ض ‪ 3‬امل�شقل‬ ‫ل��وح��ة ‪ 4‬امل���س��اح��ة ‪ 9‬دومن��ات‬ ‫و‪360‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬

‫فادي فايز عايد لطفي‬

‫معت�صم حممد م�صطفى‬ ‫حممود الع�سلي‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/2547:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/7/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪:‬‬ ‫�أحمد حممد فاروق �أحمد اللفداوي‬ ‫عنوانه ‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رق� ��م االع� �ل��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي ‪:‬‬ ‫‪310733‬‬ ‫تاريخه‪2013/4/12 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬التطوير احل�ضري‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين ‪ 120 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة ايام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ �ط��ار اىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ال��دائ��ن زي ��د م��وف��ق ح�سن‬ ‫ال�سليتي وكيله املحامي ب�شر اخلطيب‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع�ل�اه واذا ان�ق���ض��ت ه��ذه‬ ‫امل��ده ومل ت��ؤد الدين املذكور او تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية �ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمه‬ ‫قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حممد عطا ح�سن العبابده‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/2549:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/7/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫�أحمد حممد فاروق �أحمد اللفداوي‬

‫عنوانه ‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رق� ��م االع� �ل��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي ‪:‬‬ ‫‪310733‬‬ ‫تاريخه‪2013/4/6 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬التطوير احل�ضري‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين ‪ 170 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة ايام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ �ط��ار اىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ال��دائ��ن ع��ام��ر ع��واد يو�سف‬ ‫ج��رادات وكيله املحامي ب�شر اخلطيب‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع�ل�اه واذا ان�ق���ض��ت ه��ذه‬ ‫امل��ده ومل ت��ؤد الدين املذكور او تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية �ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمه‬ ‫قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ثائر حممد خري ذياب �سالمه‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/2548:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/7/21 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫�أحمد نعيم عارف البزور‬

‫عنوانه ‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪2970 :‬‬ ‫تاريخه‪2012/6/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬اربد‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين ‪ 700 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة ايام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ �ط��ار اىل‬ ‫املحكوم له الدائن عمار �سميح حممود‬ ‫�صامية وكيله املحامي ب�شر اخلطيب‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع�ل�اه واذا ان�ق���ض��ت ه��ذه‬ ‫امل��ده ومل ت��ؤد الدين املذكور او تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية �ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمه‬ ‫قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫‪ -1‬ح�سني عبداجلليل ح�سني ام�صفر‬ ‫‪ -2‬احمد فوزي رامز الدباب�سة‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/922:‬‬ ‫التاريخ‪2013/3/31 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫هيثم حممد خلف الدهام�شه‬

‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪ :‬متعدد‬ ‫تاريخه‪ :‬متعدد‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬اربد‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين ‪ 532 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة ايام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ �ط��ار اىل‬ ‫املحكوم له ال��دائ��ن خالد ط�لال حممد‬ ‫عبابنه وك�ي�ل��ه امل�ح��ام��ي ب�شر اخلطيب‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع�ل�اه واذا ان�ق���ض��ت ه��ذه‬ ‫امل��ده ومل ت��ؤد الدين املذكور او تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية �ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمه‬ ‫قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي� ��ع ار�� � � � � � ��ض ت� ��� �ص� �ل ��ح‬ ‫ل�ل�ا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي ‪/‬‬ ‫ع�ج�ل��ون ‪ /‬ق��ري�ب��ة م��ن قلعة‬ ‫الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات ثقيلة‬ ‫‪ /‬ح ��و� ��ض ح �ن��و ال �ك �� �س��ار ‪/‬‬ ‫امل �� �س��اح��ة دومن و‪932‬م‪/ 2‬‬ ‫واج� �ه ��ة ‪50‬م ‪ /‬ق��ري �ب��ة من‬ ‫دوار زم ��زم ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫�شـــــــقق �شــــــــــقق‬

‫ط �ب�رب� ��ور ‪ /‬اخل� ��زن� ��ة ��ش�ق��ة‬ ‫ار�ضية ‪180‬م �سوبرديلوك�س‬ ‫‪ 3‬ن � � ��وم‪ 3 ،‬ح � �م� ��ام‪� � ،‬ص��ال��ة‪،‬‬ ‫� � �ص ��ال ��ون‪ ،‬ب� ��رن� ��دة ع � ��دد ‪،2‬‬

‫مطبخ‪ ،‬غرفة خادمة‪ ،‬و�أ�س�س‬ ‫للتدفئة والغ�سالة واجليزر‪،‬‬ ‫وامل�ك�ي��ف‪ ،‬خ��زان م��اء ع��دد ‪،2‬‬ ‫ب�سعر م �غ��ري ‪ 69‬ال ��ف ع��دم‬ ‫ت��دخ��ل ال��و��س�ط��اء مالحظة‬ ‫�شقة نف�س امل��وا��ص�ف��ات �شبه‬ ‫ار�ضية ‪ 58‬الف ‪0797262255‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫� �ش �ق��ة ل �ل �ب �ي��ع م� ��رج احل �م��ام‬ ‫ا� �س �ك ��ان ع��ال �ي��ة ‪ -‬امل �� �س��اح��ة‬ ‫‪193‬م‪ 2‬مطبخ راكب ‪ +‬تدفئة‬ ‫ط��اب��ق اول ‪ -‬امل�ب�ل��غ ‪ 80‬أ�ل��ف‬ ‫دي�ن��ار ‪ -‬م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫لال�ست�سف�سار ‪0797915408‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع � �ض��اح �ي��ة ال�ي��ا��س�م�ين‬ ‫م�ق��اب��ل ال���ش��رط��ة الن�سائية‬ ‫� �ش �ق��ة ط��اب��ق ث��ال��ث االخ�ي�ر‬ ‫م �� �س ��اح ��ة ‪ 95‬م �ت��ر ‪ 2‬ن ��وم‬ ‫حمامني �صالة وا�سعة مطبخ‬ ‫راك��ب ب��رن��ده ب�سعر ‪ 33‬الف‬ ‫وي�ت��وف��ر ��ش�ق��ة ‪ 150‬م�تر ‪45‬‬ ‫ال ��ف م�ط�ب��خ راك ��ب وت��دف�ئ��ة‬ ‫راكبة ويتوفر لدينا م�ساحات‬ ‫مب��واق��ع خم�ت�ل�ف��ة م��ؤ��س���س��ة‬

‫ال � �ع � ��رم � ��وط � ��ي ال � �ع � �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع حي ن��زال ال��ذراع �شقة‬ ‫ط��اب��ق ‪ 2‬م���س��اح��ة ‪ 170‬مرت‬ ‫م �ك��ون��ة ‪ 3‬ن� ��وم ‪ 3‬ح �م��ام��ات‬ ‫�صالة و�صالون راك��ب بلوط‬ ‫وا�سع تدفئة مركزية موقع‬ ‫ه��ادئ جم��ددة بالكامل قرب‬ ‫� �س �ت��ي � �س �ت ��ار م � ��ول ف ��ارغ ��ة‬ ‫ال �ت �� �س �ل �ي��م ف � � ��وراً م ��ؤ� �س �� �س��ة‬ ‫ال � �ع � ��رم � ��وط � ��ي ال � �ع � �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع م� � �ن � ��زل م �� �س �ت �ق��ل‬ ‫ع �ل ��ى ار�� � ��ض ‪433‬م‪�� 2‬س�ك��ن‬ ‫د م �ق��ام ع�ل�ي�ه��ا ب �ن��اء ‪4 192‬‬ ‫واج �ه ��ات ح�ج��ر مم�ك��ن ب�ن��اء‬ ‫‪� 4‬أدوار ‪ /‬ع �ل��ى � �ش��ارع�ي�ن‬ ‫ام� � ��ام� � ��ي وخ � �ل � �ف� ��ي امل� ��وق� ��ع‬ ‫ال�ي��ا��س�م�ين ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع �م ��ارة جت� ��اري على‬

‫ار���ض ‪518‬م‪ 2‬ال�ب�ن��اء ‪966‬م‪2‬‬ ‫عبارة عن ‪ 5‬حمالت جتارية‬ ‫ع�ل��ى ال �� �ش��ارع ال��رئ�ي���س��ي و‪6‬‬ ‫�شقق �سكنية جبل عمان �شارع‬ ‫الأمري حممد ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلـــــــــــوب‬ ‫مطلوب لل�شراء اجلاد قطعة‬ ‫�أر�ض �سكنية �أو جتارية منزل‬ ‫�أو فيال مبرج احلمام بلعا�س‬ ‫ال�ب�ن�ي��ات وامل �ن��اط��ق املحيطة‬ ‫من املالك مبا�شرة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع � ��رم � ��وط � ��ي ال � �ع � �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫مطلوب ارا��ض��ي ا�ستمثارية‬ ‫ت�صلح لال�ستثمار الناجح‪/‬‬ ‫يف�ضل م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء منازل �شقق‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫ع� �م ��ارات جم �م �ع��ات جت��اري��ة‬ ‫و� �س �ك �ن �ي��ة وارا� � �ض� ��ي ��س�ك�ن�ي��ة‬ ‫وجت ��اري ��ة وزراع � �ي� ��ة ال يهم‬ ‫امل�ساحة بالبنيات اليا�سمني‬ ‫املقابلني الذراع طريق املطار‬ ‫ال �ي��ادودة وامل�ن��اط��ق املحيطة‬ ‫م� ��ن امل� ��ال� ��ك م� �ب ��ا�� �ش ��رة م��ن‬ ‫امل��ال��ك مبا�شرة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ارا�� � �ض � ��ي ��س�ك�ن�ي��ة‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط��ق ع� �م ��ان م��ن‬ ‫امل��ال��ك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال � � ��زه � � ��ور ‪ /‬ال � � � � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫امل �ق��اب �ل�ي�ن �� �ش ��ارع احل ��ري ��ة‪/‬‬ ‫� �ش �ف��ا ب � � ��دران ‪ /‬اب� ��و ن���ص�ير‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬


‫�إعالنـــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫�إخطار ما قبل البيع لأموال‬ ‫منقولة �صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2013/397 :‬ع‬

‫رعد حممد زهري خازر الذيب‬

‫التاريخ‪2013/7/14 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين‪� :‬أن�س ها�شم‬ ‫عبداهلل زبن‬ ‫جمهول مكان الإقامة‬ ‫لقد تقرر يف ال��دع��وى أ�ع�لاه �إخطاركم‬ ‫بدفع املبلغ املطلوب منكم خالل �سبعة‬ ‫�أيام تلي تاريخ تبليغكم و�إال �سي�صار �إىل‬ ‫بيع �أموالكم املحجوزة يف هذه الدعوى‬ ‫وفق �أحكام القانون‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ورقة اخبار‬ ‫دائرة التنفيذ ‪ :‬اربد‬

‫رقم الق�ضية ‪2013/1950 :‬‬ ‫خا�صة بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫املدين ‪:‬‬

‫معتز حممد عبد القادر‬ ‫عقله الديك‬

‫ق��ررت رئ��ا��س��ة تنفيذ ارب��د حب�سك مدة‬ ‫ت�سعون يوما لعدم ت�أدية الدين البالغ‬ ‫قدره الفني وخم�سمائة دينار والر�سوم‬ ‫اىل دائ �ن��ك ال�سيد ب�ل�ال حم�م��د خ�ضر‬ ‫م�صطفى وكيله املحامي حممد معابره‬ ‫ف ��اذا مل ت� ��ؤد ال��دي��ن او ت�ستعمل حقك‬ ‫املن�صو�ص عليه يف امل ��اده ‪ 5‬م��ن ق��ان��ون‬ ‫التنفيذ با�سئناف ق��رار احلب�س خالل‬ ‫ا��س�ب��وع م��ن ت��اري��خ تبليغك �سينفذ هذا‬ ‫القرار بحقك ح�سب اال�صول‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/3157:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/7/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪ :‬جهاد �سامل‬ ‫ال�صالح قدي�سات‬ ‫ع�ن��وان��ه ‪ :‬ارب ��د – ��س��وم – ب��ال�ق��رب من‬ ‫م�ضافة قدي�سات‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي ‪:‬‬ ‫كمبياالت‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬اربد‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ :‬ال��ف وخم�سمائة‬ ‫دينار والر�سوم‬ ‫ي �ج��ب ع �ل �ي��ك ان ت � � ��ؤدي خ�ل��ال ��س�ب�ع��ة‬ ‫اي ��ام ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ�ط��ار‬ ‫اىل امل �ح �ك��وم ل��ه ال��دائ��ن اب��راه �ي��م زي��اد‬ ‫م �� �ص �ط �ف��ى م� �ع ��اب ��ره وك� �ي� �ل ��ه امل �ح��ام��ي‬ ‫حممد م �ع��اب��ره املبلغ امل�ب�ين اع�لاه‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��ده ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور او تعر�ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ورقة اخبار‬ ‫دائرة التنفيذ ‪:‬حمكمة اربد‬ ‫رقم الق�ضية ‪2013/972 :‬‬ ‫خا�صة بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫امل��دي��ن ‪ :‬حممد حممود يو�سف ح�سني‬ ‫اربد – حي الرتكمان –مطعم الوفا –‬ ‫بجانب احل�سبة املركزية‬ ‫قررت رئا�سة تنفيذ حمكمة بداية اربد‬ ‫حب�سك م��دة �ستون ي��وم��ا لعدم ت�أدية‬ ‫ال��دي��ن ال�ب��ال��غ ق ��دره خ�م���س�م��ائ��ة دي�ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫اىل دائنك ال�سيد �سمري حممود �سحوم‬ ‫املومني فاذا مل ت�ؤد الدين او ت�ستعمل‬ ‫ح�ق��ك امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي��ه يف امل� ��اده ‪ 5‬من‬ ‫ق��ان��ون التنفيذ با�سئناف ق��رار احلب�س‬ ‫خالل ا�سبوع من تاريخ تبليغك �سينفذ‬ ‫هذا القرار بحقك ح�سب اال�صول‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 9140 ( / 1 - 5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫تاريخ احلكم ‪2012/10/14‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة الربج للرتبية والتعليم‬ ‫عمان ‪ /‬وكيلها عبداهلل غرايبه‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫حامت حممد �سليم ناغوج‬ ‫عمان ‪ /‬عرجان بجانب ديوان القوا�سمة‬ ‫خال�صة احلكم‪ -1 :‬احلكم ب��ال��زام املدعى‬ ‫عليه ب ��أن يدفع للمدعية املبلغ املدعى به‬ ‫وال�ب��ال��غ (‪ )220‬دي�ن��ار ورد املطالبة بباقي‬ ‫املبلغ‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�ضمني املدعى عليه الر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ومبلغ (‪ )11‬دينار اتعاب حماماة والفائدة‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة م��ن ت��اري��خ اال��س�ت�ح�ق��اق وحتى‬ ‫ال�سداد التام‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-2221( /11-1‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق عني البا�شا‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 240 ( / 1 - 19‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/7/14‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫يو�سف ابراهيم نهار الوريكات‬

‫عني البا�شا ‪ /‬ابو ن�صري ‪ -‬قرب النبعة‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ربيع �صابر حممد عبداحلفيظ‬ ‫غرب عمان ‪ /‬جمهول‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬ل �ه��ذا و��س�ن��دا مل ت �ق��دم وح �ي��ث اثبت‬ ‫املدعي دعواه باليمني احلا�سمة والتي نكل املدعى عليه‬ ‫ع��ن حلفها حيث تبلغها ومل يح�ضر حللفها او رده��ا‬ ‫وال�ت��ي مل ي��رد عك�سها او م��ا يناق�ضها ت�ق��رر املمحكمة‬ ‫وعمال باحكام املادة ‪ 63‬من قانون البينات احلكم بالزام‬ ‫امل��دع��ى عليه ب� ��أداء ‪ 970‬دي�ن��ار للمدعي وع�م�لا باحكام‬ ‫امل��ادة ‪ 161‬من قانون ا�صول املحاكمات املدنية ت�ضمينه‬ ‫الر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫قرارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا يف ‪2013/7/14‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪/‬اجلبيهة‪� /‬ش‪ .‬البلدية‬ ‫مقابل بنك اال�سكان‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪49 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 15000 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪� :‬شحاده حممود‬ ‫عبدالعزيز البالونه املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 10923 ( / 1 - 5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/11/29‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة الربج للرتبية والتعليم ذ‪.‬م‪.‬م‬

‫عمان ‪ /‬ال��دوار الثامن بجانب حمكمة بداية غرب‬ ‫عمان‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫عبداهلل بوجقلة‬

‫عمان ‪ /‬جبل عمان بجانب م�ست�شفى عاقلة قرب فندق‬ ‫الرويال مقابل مطعم �ستاكوز‬ ‫خال�صة احلكم‪ -1 :‬احلكم بالزام املدعى عليه عبداهلل‬ ‫بوجقلة بت�أدية املبلغ املدعى به والبالغ (‪( )2032‬الفان‬ ‫واثنان وثالثون) دينار للمدعية �شركة الربج للرتبية‬ ‫والتعليم ذ‪.‬م‪.‬م‪.‬‬ ‫‪ -2‬رد ب��اق��ي م�ط��ال�ب��ة امل��دع�ي��ة ل�ع��دم ورود ن����ص عليها‬ ‫بالوكالة‪.‬‬ ‫‪ -3‬ت�ضمني امل��دع��ى عليه ال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف ومبلغ‬ ‫(‪( )102‬م��ائ��ة ودي �ن��اري��ن) ات �ع��اب حم��ام��اة وال �ف��ائ��دة‬ ‫القانونية وبواقع (‪ )٪9‬من تاريخ املطالبة الق�ضائية‬ ‫وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكما وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع�ي��ة ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ق��اب�لا ل�لا��س�ت�ئ�ن��اف � �ص��در ب��ا��س��م ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجل�لال��ة الها�شمية امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين ابن‬ ‫احل�سني املعظم حفظه اهلل ورع��اه و أ�ف�ه��م علنا بتاريخ‬ ‫‪.2012/11/29‬‬

‫وزارة العدل‬ ‫مذكرة اخطار كفيل خمت�صة‬ ‫بالكفيل �صادرة عن دائرة تنفيذ اربد‬

‫‪11‬‬

‫ورقة اخبار‬ ‫دائرة التنفيذ ‪ :‬اربد‬

‫رقم الق�ضية ‪2012/86 :‬‬ ‫خا�صة بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫املدين ‪:‬‬

‫رقم الق�ضية ‪2012/10108 :‬‬ ‫مو�ضوع الق�ضية‪ :‬قرار حكم‬ ‫ا�سم الكفيل املطلوب تبليغه‪ :‬خالد علي‬ ‫حممد بني حمد‬ ‫عنوان الكفيل ‪ :‬جر�ش –ظهر ال�سرو –‬ ‫قرب اجلامع – �شارع االمري حمزه‬ ‫ا� �س��م امل �ك �ف��ول ‪ :‬أ�ح �م��د ار� �ش�ي��د حممود‬ ‫�شخاتره‬ ‫مب��ا ان حم�ك�م��ة ا��س�ت�ئ�ن��اف ارب ��د ق��ررت‬ ‫رد ا��س�ت�ئ�ن��اف ق ��رار احل�ب����س امل �ق��دم من‬ ‫مكفولك ومل يقم املكفول بدفع املبالغ‬ ‫امل���س�ت�ح�ق��ة ع �ل �ي��ه ل �� �ص��ال��ح امل �ح �ك��وم له‬ ‫ب�سام ��س��اري �سعيد ال�سعدي والبالغة‬ ‫‪ 2117‬دي �ن��ار وف�ل����س ‪ 2500‬م��ع ال��ر��س��وم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وم�ب�ل��غ ‪ 106‬دن��ان�ير �أت�ع��اب‬ ‫حم��ام��اة فيتوجب عليك عمال باحكام‬ ‫امل ��ادة (‪/20‬د) م��ن ق��ان��ون التنفيذ رقم‬ ‫‪ 2002/36‬دفع هذه املبالغ خالل �سبعة‬ ‫ايام من تاريخ تبلغك هذا االخطار‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫جمهول حمل االقامه‬ ‫ق��ررت رئا�سة تنفيذ ارب��د حب�سك مدة‬ ‫‪ 90‬يوما لعدم ت�أدية الدين البالغ قدره‬ ‫‪ 2050‬دينار والر�سوم‬ ‫اىل دائ�ن��ك ال�سيد رام��ي أ�ح�م��د ح�سني‬ ‫ال �ه��ري �� �ش��ات وك �ي �ل��ه امل� �ح ��ام ��ي ع��ذي��ب‬ ‫م�صطفى فاذا مل ت�ؤد الدين او ت�ستعمل‬ ‫ح�ق��ك امل�ن���ص��و���ص عليه يف امل ��اده ‪ 5‬من‬ ‫ق��ان��ون التنفيذ با�سئناف ق��رار احلب�س‬ ‫خالل ا�سبوع من تاريخ تبليغك �سينفذ‬ ‫هذا القرار بحقك ح�سب اال�صول‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-6020( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-8546( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ع‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬جبل احل�سني مقابل‬ ‫املركز االمني ف��وق �صيدلية ق��دح �شارع‬ ‫خالد بن الوليد‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 2450 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال� ��دائ� ��ن‪ :‬امي � ��ان ف�ل�اح‬ ‫�سليمان الفقيه املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬شارع اجلاردنز خلف‬ ‫ال�سريك الرو�سي عمارة االق�صى ط‪1‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 5300 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬معر�ض الرموين‬ ‫لتجارة ال�سيارات املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫ا�شرف خالد حممد ابو خاطر‬

‫علي عقل �سالمه امل�شاهره‬

‫اميان حممد عبدالكرمي اجلوخان‬


‫‪12‬‬

‫م���������������������ق���������������������االت‬

‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫املقلق‬ ‫والفكاهي‬

‫ح�ين ق����ر�أت اخل�ب�ر ال���ذي ن�����ش��ره الأه�����رام ع��ن حب�س‬ ‫الدكتور حممد مر�سي بتهمة التخابر والتحري�ض على‬ ‫العنف‪ ،‬ثم وقعت على التكذيب الفوري له الذي �صدر عن‬ ‫املتحدث با�سم القوات امل�سلحة وعن النائب العام‪ ،‬قلت �إن‬ ‫الق�صة حتتمل قراءتني‪ ،‬الأوىل تثري التوج�س وتبعث على‬ ‫القلق والثانية فكاهية وتبعث على ال�ضحك‪ .‬الق�صة كلها‬ ‫حدثت قبل منت�صف ليلة الثالثاء ‪ 7/22‬ذلك �أن جريدة‬ ‫الأهرام �أفردت للخرب ال�صفحة الأوىل كلها‪ .‬وكان العنوان‬ ‫الرئي�سي ال��ذي و�ضع فوق «الرتوي�سة» تقديرا لأهميته‬ ‫حول �أمر �أ�صدره النائب العام بحب�س «مر�سي» ‪ 15‬يوما‬ ‫بعدما ا�ستمع �إىل ت�سجيالت لأربع مكاملات هاتفية �أجراها‬ ‫الرئي�س ال�سابق مع الرئا�سة الأمريكية ومر�شد الإخوان‬ ‫وحركة حما�س‪� ،‬إ�ضافة �إىل ابنه امل��وج��ود يف تركيا‪ .‬وما‬ ‫�أث��ار االنتباه �أنه بعد دقائق من ظهور اخلرب يف الطبعة‬ ‫الأوىل من اجلريدة وبثه على موقعها الإلكرتوين �أ�صدر‬ ‫املتحدث الع�سكري با�سم ال��ق��وات امل�سلحة بيانا �سريعا‬ ‫و�شديد اللهجة كذب فيه اخلرب «جملة وتف�صيال»‪ ،‬وقال‬ ‫�إن «الن�شر بهذه الطريقة ويف هذا التوقيت يهدف لإثارة‬ ‫البلبلة وتهييج ال���ر�أي العام لتحقيق �أغ��را���ض م�شبوهة‬ ‫خل��دم��ة ت��ي��ارات �سيا�سية معينة»‪ .‬وح�ين ي��دق��ق امل���رء يف‬ ‫العبارات يجد �أن املتحدث با�سم القوات امل�سلحة مل يكذب‬ ‫اخلرب ب�صورة قاطعة فح�سب‪ ،‬و�إمنا �شكك يف دوافع الن�شر‬

‫واعترب �أنها ت�ستهدف «تهييج الر�أي العام خلدمة �أغرا�ض‬ ‫م�شبوهة»‪� .‬أي �أنه �أ�شار بو�ضوح �إىل �أن وراء الن�شر �سوء‬ ‫ق�صد متعمد‪ ،‬ويف ال��ظ��روف ال��ع��ادي��ة ف����إن الأم����ر ميكن‬ ‫احتوا�ؤه باعتذار يعلنه رئي�س حترير الأه��رام الذي ن�شر‬ ‫الق�صة با�سمه‪ ،‬وبه ت�سوى امل�س�ألة‪ ،‬لكن ما حدث كان غري‬ ‫ذلك لأن رئي�س التحرير �أعلن على �شا�شة التليفزيون �أنه‬ ‫مت�أكد من �صحة اخلرب لأن��ه يثق يف م�صدره املوجود يف‬ ‫دائرة �صناعة القرار‪ .‬وحني راجعته هاتفيا ف�إنه كرر نف�س‬ ‫الكالم وقال �إنه نقل عن امل�صدر ذاته يف ال�سابق معلومات‬ ‫�أخرى غاية يف الأهمية ثبتت �صحتها ومل يكذب �أي منها‪.‬‬ ‫م��ن جانبي حتريت الأم���ر وت���أك��دت م��ن �صحة كالم‬ ‫الزميل عبد النا�صر �سالمة الذي كان ناقال للخرب ومل‬ ‫يكن من�شئا له‪ .‬وعلمت �أن اخلرب خرج من �أحد الأجهزة‬ ‫ال�����س��ي��ادي��ة امل��ه��م��ة‪ .‬وف��ه��م��ت م���ن ب��ع�����ض ر ؤ������س����اء حت��ري��ر‬ ‫ال�صحف �أن بع�ض الأخبار املثرية التي تن�شر بني احلني‬ ‫والآخر خا�صة بالإخوان �أو بحركة حما�س ت�أتيهم م�سربة‬ ‫من عنا�صر نافذة يف ذلك اجلهاز‪.‬‬ ‫هذا الكالم �إذا �صح ف�إنه ي�سلط ال�ضوء على جانب من‬ ‫ال�صورة مل يكن مرئيا من قبل‪� .‬أعني �أن احلدث بني لنا‬ ‫�أننا ب�إزاء جهتني �أو طرفني يف دائرة �صنع القرار واحدة‬ ‫�سربت اخل�بر بكل تفا�صيله‪ ،‬و�أخ���رى �سارعت �إىل نفيه‬ ‫جملة وتف�صيال مع الت�شكيك يف دوافع ن�شره‪.‬‬

‫ورغ���م �أن ال��ك�لام امل��ب��اح ينبغي �أن ي�سكت ع��ن��د ه��ذه‬ ‫النقطة‪� ،‬إال �أن تلك اخلال�صة ت�سرب �إلينا ال�شعور بالقلق‬ ‫�إزاء ظهور ذلك التباين يف الوقت الراهن وبهذه ال�سرعة‪.‬‬ ‫وهو قلق يدعونا �إىل الت�سا�ؤل عن طبيعة ووزن كل طرف‬ ‫وعن حقيقة دوافع �أحدهما يف �إطالق الفرقعة وم�سارعة‬ ‫الثاين �إىل تكذيب الكالم والت�شكيك يف براءة ن�شره‪� ،‬إىل‬ ‫حد القول ب���أن وراء الن�شر «دواف���ع م�شبوهة»‪ .‬ويف هذه‬ ‫احلالة ف���إن التحقيق مع رئي�س حترير الأه���رام ال يويف‬ ‫املو�ضوع حقه‪ ،‬وي�صبح ذرا للرماد يف العيون لأن التحقيق‬ ‫ينبغي �أن يتجه �صوب اجلهة التي �سربت اخل�بر‪ ،‬ولي�س‬ ‫الطرف الذي تورط يف ن�شره اعتمادا على ثقته يف مكانة‬ ‫ومعارف تلك اجلهة‪.‬‬ ‫هذا هو املقلق يف الأم��ر‪� ،‬أما الفكاهي وامل�ضحك فهو‬ ‫التفا�صيل التي ت�ضمنها اخلرب‪ ،‬والتي �إن دلت على �شيء‬ ‫ف���إمن��ا ت��دل على ت��ده��ور م�ستوى التلفيق م��ع اف�ترا���ض‬ ‫البالهة والغباء لدى القارئ واملتلقي‪.‬‬ ‫ذل����ك �أن ال��ق�����ص��ة حت��دث��ن��ا ع���ن رئ��ي�����س ق��ط��ع��ت عنه‬ ‫االت�صاالت وطلب منه التنحي ف�أعطاه الفريق ال�سي�سي‬ ‫ه��ات��ف��ه اخل��ا���ص ل��ك��ي ي��ت��ي��ح ل��ه �أن ي��ت�����ش��اور م��ع غ�ي�ره يف‬ ‫القرار‪ .‬ولكن الرئي�س املغيب عن الوعي ي�ستخدم الهاتف‬ ‫يف االت�صال بوا�شنطن لطلب التدخل الع�سكري ومبر�شد‬ ‫الإخوان لإ�شاعة الفو�ضى يف البلد وبحركة حما�س لدعم‬

‫علي العتوم‬

‫هّ‬ ‫ال قتلتَ مجندات‬ ‫كافرات ال محمديات‬ ‫طاهرات !!‬ ‫جاءتنا الأخبا ُر الفاجعة �أن اجلي�ش امل�صريّ (الهُمام) قد �أبدى �شجاعة‬ ‫فائقة يف قتل �أرب ٍ���ع م��ن ح��رائ��ر امل��ن�����ص��ورة‪ ،‬وه���نّ ينكر َن على ق��ائ��د االن��ق�لاب‬ ‫ال�سي�س خيانته للعهد بالغدر برئي�س م�صر الدكتور‬ ‫اخل�سي�س‪ ،‬عبد الفتاح ِّ‬ ‫حممد مر�سي الذي انتخبه ال�شعب انتخاباً ح ّراً نزيهاً‪ ،‬ويطال ْبنه بالعدول عن‬ ‫هذه النذالة التي ال تعرفها �أخ� ُ‬ ‫لاق الرجال ال�صادقني يف �أيِّ بلدٍ من بلدان‬ ‫ّ‬ ‫املتح�ضر‪.‬‬ ‫العامل‬ ‫بتعجبٍ ‪ :‬ه��ل قتل اجلي�ش امل�����ص��ري ط���وال هذا‬ ‫ ‬ ‫وق��د ت�ساء ْلنا ُّ‬ ‫الع�صر ه��ذا ال��ع��دد م��ن امل��ج��ن��دات ال��ي��ه��ودي��ات النج�سات يف م�ستعمرات �أب��ن��اء‬ ‫�صهيون التي بنوْها على �أر�ضنا الط ّيبة يف غزة �أو النقب �أو القد�س‪� ،‬أو وهنّ‬ ‫ي�شار ْكن اجلي�ش اليهودي يف االعتداء على �أ�صقاع م�صر‪ ،‬ويُلقني باحلمم املهلكة‬ ‫على �أهلها يف بور�سعيد �أو امل َ َطريّة �أو الإ�سماعيلية �أو بحر البقر ؟!‬ ‫ ‬ ‫وهل اعترب ع�ساكر هذا اجلي�ش (الأ�شاو�س) �أن �أرواح اليهود �أو‬ ‫اليهوديات‬ ‫مقدّ�سة‪ ،‬و�أرواح امل�سلمات الطاهرات جن�سة على مذهب املا�سونية العاملية‬ ‫التي حت��رك مراكز القوى يف بالدنا العربية يف م�سرح خيال الظل من وراء‬ ‫�ستار‪ ،‬ولذلك �أقدم بجر�أ ٍة (و�شجاعة) على هذا العمل الدينء الذي ال يدل على‬ ‫�أدنى قدر من معاين الرجولة وال�شهامة التي هي �ألزم ما تكون للجيو�ش احلرة‬ ‫يف تعاملها حتى مع �أعدى �أعدائها بالن�سبة لأخوات الرجال �أو ربّات احلِجال ؟!‬ ‫�أيقتل �أيها (الأبطال املغاوير) الرج ُل ال�شريف �أمّه �أو �أخته �أو‬ ‫ ‬ ‫بنته‪� ،‬أو �أي��ة واح��دة من ه���ؤالء من بنات دينه ووطنه وجن�سه‪ ،‬بال ذن��بٍ جنته‬ ‫�سوى �أن��ه��ا تقول لهذا الع�سكري ال��ذي ���س��دّد ُف�� ّوه��ة بندقيته �إىل �صدرها �أو‬ ‫ر�أ�سها �أو محُ ّياها ‪ :‬داف ْع عن حِ مى دينك وحدود وطنك‪ ،‬وكنْ ح ّراً‪ ،‬ه ّمك الأول‬ ‫والأخري حماية �شعبك وتراب �أر�ضك من اليهود الأجنا�س والأمريكان املالعني‬ ‫ال��ذي��ن ي��ري��دون��ك �أن ت��ك��ون ع�صاً غليظ ًة ب�أيديهم ت�شدخ ر�ؤو�����س مواطنيك‬ ‫الطيبني من الن�ساء قبل الرجال ؟!‬ ‫ه��ل ق����ر�أت �أي��ه��ا اجل��ي�����ش (املِ���ق���دام) و���ص��اي��ا ال��ر���س��ول �صلى اهلل‬ ‫ ‬ ‫عليه و�سلم وخلفائه العظام جليو�شهم الغازية‪:‬ال تقتلوا طف ً‬ ‫ال وال امر�أ ًة‪ ،‬وال‬ ‫تقطعوا �شجرة وال تهدموا �صومع ًة‪ ،‬وال تذبحوا �شيخاً وال بقرة‪ .‬وه�ؤالء هم يف‬ ‫تتوجه �إليهم هذه اجليو�ش الفاحتة‪ ،‬فكيف �إذا كان‬ ‫عِ داد �أعداء امل�سلمني الذين ّ‬ ‫و�صى بهم من امل�سلمات العفيفات اللواتي هنّ عون لهذه اجليو�ش على‬ ‫ه�ؤالء امل ُ َ‬ ‫تنفيذ مهماتها النبيلة‪� ،‬أم �أنكم ل�ستم من هذه الثقافة امل�سلمة يف �شيء‪ ،‬و�أنكم‬ ‫غربا ُء عنها‪ ،‬فثقافتكم ثقافة الغرب وال�شرق ال�ضالة ؟!‬ ‫ ‬ ‫ه��ل ط��اب��ت نفو�سكم �أي��ه��ا (الأُب������اة)‪ ،‬ي��ا (حُ ��م��اة ال��دي��ار) الذين‬ ‫انت�صرمت على اليهود بعد �أن حررمت �سينا وفل�سطني من احتاللهم املُ��ذِ ّل‪� ،‬أن‬ ‫تت�شاجعوا وت�سرتجلوا على ر ّب��ات اخل��دور اللواتي ُي َن ّ�ش أْ� َن يف احللية‪ ،‬وهن يف‬ ‫اخل�صام غري مبيناتٍ ‪ ،‬فرتيقوا دماءهنّ الطاهرة يف �شوارع مدينة املن�صورة‬ ‫البا�سلة ال��ت��ي م��ا ع��رف �أه��ل��ه��ا �إ ّال ق��ت��ال الأع�����داء‪ ،‬وط��رده��م م��ن ف��وق ترابها‬ ‫الطهور يف حروبها مع �أعداء الإ�سالم احلنيف من ال�صليبني يف العهد الغابر‬ ‫وامل�ستعمرين يف الع�صر احلا�ضر‪ ،‬ف�شوّهتم بذلك‪ ،‬وجهها النا�ضر بعد �أن �شوّه‬ ‫ُ‬ ‫اهلل وجوهكم الكاحلة و�أخالقكم الواطية بهذه الفعالت اخلا�سية ؟!‬ ‫ ‬ ‫و�إذا كان اهلل عز وجل يقول‪َ (:‬منْ َق َت َل َنفْ�ساً ِب َغيرْ ِ َنف ٍْ�س‪� ،‬أو َف�سا ٍد‬ ‫ّا�س جَ مِ يعاً)‪ ،‬ور�سوله الكرمي يقول ‪ :‬اجلنة حرام على‬ ‫يف الأَ ْر ِ�ض َفك� مَّأنا َق َت َل الن َ‬ ‫من هراق مل َء محِ ْ جَ ِم د ٍم بغري حقّ ‪ ،‬ولو من غري م�سلم‪� ،‬أو كما قال‪ ،‬فكيف �إذا‬ ‫توحد اهلل وتدعو �إليه وتلتزم ب�أمره من �أخوات‬ ‫م�سلم‪ ،‬بل من م�سلمة ّ‬ ‫كان من ٍ‬ ‫عائ�شة وفاطمة وخديجة‪ ،‬ر�ضوان اهلل عليهنّ جميعاً ؟! ف�أين �ستذهبون وقد‬ ‫�أرقتم من الدماء الطاهرة ال قطراتٍ معدود ًة‪ ،‬بل �سيو ًال دافقة‪ّ ،‬‬ ‫وقطعتم �أ�شال ًء‬ ‫من �أج�ساد �شريفة و�أو�صالٍ عفيفة ؟! �أين تذهبون غداً من غ�ضب اجل ّبار وهو‬ ‫يقول عنكم ملالئكته‪(:‬و ِق ُفوهُ ْم‪� ،‬إ َّن ُه ْم م َْ�س�ؤُو ُلو َن) ؟!‬ ‫�أيها القتلة املجرمون‪ ،‬ماذا ينفعكم عند اهلل غدا‪ ،‬و�أنتم يف هذه‬ ‫ ‬ ‫الدنيا ت�أمترون ب�أوامر قوّادكم اخلونة ركائبِ بني �إ�سرائيل ؟! هل �سيدافع‬ ‫عنكم اليهود والأمريكان �أو ه���ؤالء ال�� ُق��وّاد الأذ ّالء يف ي��و ٍم يف ّر فيه (امل��ر ُء من‬ ‫�أخيه‪ ،‬و�أمه و�أبيه‪ ،‬و�صاحبته وبنيه‪ ،‬وف�صيلته التي ت�ؤويه)‪� ،‬إذ ( ِل ُك ِّل امْ رِئٍ مِ ْن ُه ْم‬ ‫َي ْو َمئِذٍ َ�ش ْ�أ ٌن ُي ْغنِيهِ)‪ ،‬حِ يال تلك النار التي �ستتلقاكم غداً ك�أنها الوح�ش املفرت�س‬ ‫تتل َّم ُظ الزدراد زبائنها‪ ،‬من �أمثالكم‪ ،‬وهي تقول على الدوام‪(:‬ه َْل مِ نْ َمزِيدٍ )؟!‬ ‫ ‬ ‫م����اذا ���س��ت��ق��ول��ون غ�����داً‪ ،‬وق���د مَ��� ُث���لَ���تْ �أم��ام��ك��م ه������ؤالء احل��رائ��ر‬ ‫ال�شريفات‪ ،‬وهنّ يطالبنكم بدمائهن الزكية ؟! �أعندكم غداً ما تدفعونه من‬ ‫دية �أو قِ�صا�ص �إزاء هذا احلق الوا�ضح ؟! �أو هل لكم هناك من ُخ ّلة و�شفاعة‬ ‫مال وال َب ُنو َن‪� ،‬إ ّال َمنْ �أتى َ‬ ‫يف حم�ضر‪،‬ال َي ْن َف ُع فِي ِه ٌ‬ ‫ِيم ؟! نعم‪ ،‬ماذا‬ ‫اهلل ِب َق ْلبٍ َ�سل ٍ‬ ‫�ستقولون لهنّ ‪ ،‬وهنّ ي َِ�ص ْحنَ يف وجوهكم البا�سرة‪،‬‬ ‫ويقلْنَ ‪ :‬يا ربَّنا‪ُ ،‬خ ْذ لنا بحقنا من ه�ؤالء ال َغ َدرَة املجرمني �أتباع اليهود‬ ‫والأمريكان‪ ،‬وتالمذة كل فا�سدٍ وفا�سقٍ ‪� ،‬أو ملحدٍ وجاحدٍ ؟!‬ ‫�أيّها الع�ساك ُر ال َق َتلَ ُة َّ‬ ‫وال�شبِّيح ُة ال َّذبِّيحَ ُة‪� ،‬ألي�س عيباً عليكم‪� ،‬أن‬ ‫ ‬ ‫تد ِّن�سوا وج َه مدينة املن�صورة الأب ّية بقتل بناتها الطيبات بد ٍم بارد‪ ،‬وهي املدينة‬ ‫التي �أ���س��رت على �أر�ضها قائ َد احلملة ال�صليبية الأخ�ي�رة الفرن�سي (لوي�س‬ ‫ال يف دار ابن لقمان‪ ،‬يقوم عليه َّ‬ ‫وزجتْه ذلي ً‬ ‫الطوا�شِ ي �صبيح‪ ،‬وهزمت‬ ‫التا�سع)‪َّ ،‬‬ ‫الغزاة الفرن�سيني‪ ،‬كما جاء يف قول ال�شاعر ‪:‬‬ ‫ي�س �إذا جِ ْئ َت ُه‬ ‫ُق ْل ِل ْل َف َر ْن�سِ ِ‬ ‫يح‬ ‫ ‬ ‫مَقا َل ِ�صدْقٍ مِ نْ َق ُ�ؤولٍ َف ِ�ص ْ‬ ‫َق ْد �سا َق َك ا َ‬ ‫حلينْ ُ �إىل �أ ْده ٍَم‬ ‫يح‬ ‫ ‬ ‫�ضا َق ِب ِه عَنْ ناظِ َري َْك ال َف�سِ ْ‬ ‫و ُك ُّل � ْأ�صحاب َِك �أ ْودَعْ َت ُه ْم‬ ‫ ‬

‫ِيح‬ ‫بِحُ ْ�سنِ َت ْد ِبري َِك ب َْطنَ ال�ضَّ ر ْ‬

‫َخ ْم ُ�سو َن �أ ْلفاً ال ُي َرى مِ ْن ُه ُم‬ ‫�إ ّال َقت ٌ‬ ‫ِيح‬ ‫ ‬ ‫ِيل �أ ْو �أ�سِ ٌ‬ ‫ري جَ ر ْ‬ ‫َف ُق ْل َل ُه ْم �إنْ � ْأ�ض َم ُروا َع ْو َد ًة‬ ‫يح‬ ‫ ‬ ‫لأِخْ ذِ ث�أ ٍر �أ ْو ِل َق ْ�صدٍ َ�صحِ ْ‬ ‫دا ُر ابْنِ ُلقْما َن على حالِها‬ ‫وا ْل َق ْي ُد باقٍ َّ‬ ‫ِيح‬ ‫ ‬ ‫والطوا�شِ ي َ�صب ْ‬ ‫اهلل �أك�بر‪ُ ،‬ي ُّ‬ ‫��ذل �أج��دادك��م يف هذه البلدة العظيمة الك ّفار‪ ،‬باعتقالهم �أو‬ ‫قتلهم‪ ،‬و�أنتم – �إن كنتم �أحفاد �أولئك الأجداد – تذلون �أبناءها وبناتها الأطهار‬ ‫بالقتل وال�سحل!!‬ ‫�أم�����ا �أن ّ‬ ‫ ‬ ‫���ت���ن‪� ،‬أخ����وا ِت����ن����ا امل�����س��ل��م��ات ال���ب���ط�ل�ات‪ ،‬ب���ن���ات امل��ن�����ص��ورة‬ ‫العظيمة‪:‬ال�صيدالنية �إ���س�لام علي عبد الغني علي‪ ،‬والطالبة هالة حممد‬ ‫متول فرحات ب��در‪ ،‬وف��ري��ال �إ�سماعيل ج�بر‪ ،‬فلكُنَّ ُ‬ ‫�أب��و �شعي�شع‪ ،‬و�آم���ال يّ‬ ‫اهلل‪،‬‬ ‫وغ��داً �أن نَُّ‬ ‫�ُتن يف ِرح��اب جنانه العُال مع ال�صديقات وال�شهيدات �أخ��وات النبيني‬ ‫واملر�سلني‪ .‬و�أمّ���ا �إخ��وان��ك��نّ ال��رج��ال ال��دع��اة �إىل اهلل‪ ،‬فلن ين�سوا ث���أرك��م مهما‬ ‫و�سيقت�صون لكن بعون اهلل من قتلتكنّ اخلبثاء‬ ‫مت��ادت الأح��ق��اب وال�سنون‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫قِ�صا�صاً عاد ًال (و ََ�س َي ْعلَ ُم الذينَ َظلَ ُموا �أَيَّ ُم ْن َقلَبٍ َي ْن َق ِلبُو َن)‪ ،‬و�إىل رحمة اهلل‬ ‫وجنان اخللد �أيتها الطيبات‪...‬‬

‫كاظم عاي�ش‬

‫تفاهمات كريي‪ -‬عباس‪ ،‬أوسلو جديدة‪ ،‬وتيه جديد‬ ‫م�����ا ت�������س���رب ح���ت���ى ال��ل��ح��ظ��ة‬ ‫ل���ل����إع���ل���ام م������ن ج���������والت ك��ي�ري‬ ‫وت��ف��اه��م��ات��ه م���ع رئ��ي�����س ال�سلطة‬ ‫ي����ن����ذر ب�����ال�����دخ�����ول �إىل م���رح���ل���ة‬ ‫جديدة من التيه وال�ضياع الذي‬ ‫تعاين منه الق�ضية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫منذ �أن ج���اءت ال�سلطة ب��ن��اء على‬ ‫اتفاقيات �أو�سلو التي كانت خطوة‬ ‫���ص��ه��ي��ون��ي��ة ب��ام��ت��ي��از‪ ،‬ل��ل��ع��ب��ور �إىل‬ ‫م��رح��ل��ة �إ����ض���ع���اف الفل�سطينيني‬ ‫وانق�سامهم‪ ،‬وو�ضعهم يف حالة من‬ ‫ال�ضعف وابتزازهم ليقدموا املزيد‬ ‫من التنازالت مقابل ال �شيء‪.‬‬ ‫اخل��ط�ير يف ه���ذه التفاهمات‬ ‫واملفاو�ضات املحتملة انها جاءت يف‬ ‫ظرف عربي متهالك‪ ،‬فما يجري‬ ‫يف ���س��وري��ا وم�����ص��ر وال����ع����راق‪ ،‬لن‬ ‫يجعل العرب يف حالة يقدرون فيها‬ ‫على التما�سك وادارة مفاو�ضات‬ ‫مي��ك��ن �أن ت��ع��ي��د للفل�سطينيني‬ ‫ح��ق��وق��ا‪ ،‬ك��م��ا ان��ه��ا �ستفر�ض على‬ ‫ال�����دول ال��ع��رب��ي��ة ال���ت���زام���ات ك��ان��ت‬ ‫ت��رف�����ض��ه��ا ع��ل��ى ال������دوام‪ ،‬م���ن مثل‬ ‫اقامة عالقات طبيعية مع الكيان‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬وحت��م��ل تبعات الغاء‬ ‫حق العودة من توطني الالجئني‬ ‫يف دول اخل���ل���ي���ج‪ ،‬وامل�������س���اه���م���ة يف‬ ‫�����ص����ن����دوق ت���ع���وي�������ض ال�ل�اج���ئ�ي�ن‬ ‫ال�����ذي�����ن ي����خ����ت����ارون ال���ت���ع���وي�������ض‪،‬‬ ‫والتخلي عن ال�سيادة على القد�س‪،‬‬ ‫واالعرتاف بيهودية الدولة‪ ،‬بينما‬ ‫ي��ت��م جت��اه��ل م��و���ض��وع ال�لاج��ئ�ين‬ ‫امل��ق��ي��م�ين يف االردن‪ ،‬وب�����دال من‬ ‫ذلك تتم اال�شارة اىل كونفدرالية‬ ‫حم��ت��م��ل��ة‪ ،‬وع�ل�اق���ات ج��دي��دة ذات‬ ‫طابع اقت�صادي بني االردن و�سكان‬ ‫ال��ك��ي��ان غ�ير امل��ح��دد يف فل�سطني‬ ‫ودول����ة ا���س��رائ��ي��ل ال��ي��ه��ودي��ة‪ ،‬التي‬ ‫ت��ت��م�����س��ك ب��ال�����س��ي��ادة ع��ل��ى االر�����ض‬ ‫وباطنها واجل��و واحل���دود واالم��ن‬

‫وح���ري���ة امل�����س��ت��وط��ن�ين يف اخ��ت��ي��ار‬ ‫ج��ن�����س��ي��ة ال����ك����ي����ان ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي‬ ‫غ�ير حم���دد امل���ع���امل‪ ،‬او اجلن�سية‬ ‫اليهودية‪.‬‬ ‫املفاو�ضات �ستبد�أ من ال�صفر‪،‬‬ ‫وب����دون ج����دول زم��ن��ي‪ ،‬ه���ذا يعني‬ ‫�أن ك��ل ال��ب��ط��والت ال��ت��ي اجرتحها‬ ‫امل��ف��او���ض��ون ال���ذي���ن ���ش��اخ��وا وه��م‬ ‫يجل�سون على ط��اول��ة املفاو�ضات‬ ‫�ستذهب �أدراج ال��ري��اح‪ ،‬ول��ن تكون‬ ‫هناك مرجعية ال�شرعية الدولية‬ ‫وال حتى الرباعية وال �أي �شيء‪ ،‬وقد‬ ‫يطالب ال�صهاينة بتغيري عواجيز‬ ‫امل��ف��او���ض��ات ال���ذي���ن ال ي�صلحون‬ ‫للمرحلة اجلديدة‪� ،‬أما اال�ستيطان‬ ‫ف�سيبقى على حاله يف امل�ستوطنات‬ ‫ال���ك�ب�رى وال���ق���د����س‪ ،‬ف��ق��ط بع�ض‬ ‫ب���ؤر اال�ستيطان الهام�شية ميكن‬ ‫جتميد العمل فيها لفرتة وجيزة‪،‬‬ ‫لتعود بعد ذلك على �أو�سع نطاق‪،‬‬ ‫�أم�����ا ال��ت��ن�����س��ي��ق الأم���ن���ي ف�سيبقى‬ ‫ع��ل��ى �أ���ش��ده‪،‬وب��امل��ن��ا���س��ب��ة ال يوجد‬ ‫تن�سيق ام��ن��ي‪ ،‬ه��ن��اك خطة �أمنية‬ ‫�صهيونية تنفذها اجهزة ال�سلطة‬ ‫ب����االج����رة‪ ،‬غ�ي�ر ق��اب��ل��ة ل��ل��ن��ق��ا���ش‪،‬‬ ‫ورغم كل هذا الب�ؤ�س‪ ،‬فان اليمني‬ ‫الإ���س��رائ��ي��ل��ي ي�ضغط ل��وق��ف ه��ذا‬ ‫التوجه نحو املفاو�ضات‪ ،‬مما يدفع‬ ‫نتنياهو ل��ل��ت أ���ك��ي��د ع��ل��ى ان االم��ن‬ ‫ه��و اال���س��ا���س يف ك��ل م��ا �سيجري‪،‬‬ ‫وهي عبارة مطاطة متتد لتتناول‬ ‫اج��راءات تتعلق باالر�ض وال�سكان‬ ‫واحلدود‪ ،‬وفوق كل ذلك‪� ،‬ستعر�ض‬ ‫ال��ت��ف��اه��م��ات ق��ب��ل اق����راره����ا على‬ ‫ال�����ش��ع��ب ال����ي����ه����ودي يف ا���س��ت��ف��ت��اء‬ ‫ع���ام‪ ،‬وه���ذا يعني م�����س�يرة طويلة‬ ‫وم�ضنية امام ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ال����ذي ل��ن ي�ستفتى ب��ال��ط��ب��ع على‬ ‫هذه التفاهمات‪ ،‬لأن �شيخ القبيلة‬ ‫ال��ع��ب�����س��ي م��ف��و���ض ح��ت��ى امل�����وت �أو‬

‫ال���ع���زل ب��ع��د ال��ت��وق��ي��ع ع��ل��ى ه��ذه‬ ‫امل���ؤام��رة اجل��دي��دة على فل�سطني‬ ‫االر����������ض واالن�����������س�����ان وال����ت����اري����خ‬ ‫وال�����ش��ه��داء وامل�����ش��ردي��ن وامل��ع��اق�ين‬ ‫واملحا�صرين‪.‬‬ ‫���س��ي��ق��دم ال�����ص��ه��اي��ن��ة حت�لاي��ة‬ ‫للفل�سطينيني‪ ،‬وه��ي االف���راج عن‬ ‫ب��ع�����ض ال�����س��ج��ن��اء ال���ذي���ن ام�����ض��وا‬ ‫�أكرث من ع�شرين �سنة‪ ،‬والذين ال‬ ‫ي�شكلون خطرا على ام��ن الدولة‬ ‫ال�������ص���ه���ي���ون���ي���ة‪ ،‬مب���ع���ن���ى ان����ه����م مت‬ ‫تدمريهم نف�سيا وج�سديا و�شاخوا‬ ‫يف ال�سجون‪ ،‬هذا باال�ضافة اىل مل‬ ‫�شمل بع�ض ال��ع��ائ�لات يف ال�ضفة‬ ‫وغزة‪ ،‬وهذه ت�ضحية كبرية وم�ؤملة‬ ‫يقدمها ال�صهاينة للفل�سطينيني‪،‬‬ ‫هذا باال�ضافة اىل اجللو�س معهم‬ ‫وتقدمي االبت�سامات وما تي�سر من‬ ‫النكات وم��ا ال يخفى على القارئ‬ ‫م���ن ���س��اب��ق االع���ط���ي���ات وال��ه��ب��ات‬ ‫ال���ت���ي ق��دم��ت��ه��ا دول�����ة ال�����ص��ه��اي��ن��ة‬ ‫ل��ل��م��ف��او���ض�ين ع���ن ط���ري���ق ليفني‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫ال����ع����ودة اىل امل���ف���او����ض���ات يف‬ ‫ه���ذه ال���ظ���روف وب���ه���ذه ال�����ش��روط‬ ‫ودون وج��ود مرجعية فل�سطينية‬ ‫ح��ق��ي��ق��ي��ة ل��ل�����ش��ع��ب ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي‬ ‫ه��و ن���وع م��ن االن��ت��ح��ار ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫او اخل�����داع امل���اك���ر ال����ذي مت��ار���س��ه‬ ‫ال�����س��ل��ط��ة ال��ت��ي ف��ق��دت �شرعيتها‬ ‫رئي�سا وحكومة‪ ،‬وال �أريد ان �أذهب‬ ‫اىل التخوين والت�آمر‪ ،‬فهذا �سرياه‬ ‫ك���ل ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي�ين ب��اع��ي��ن��ه��م ان‬ ‫�سارت االمور على النحو الذي يتم‬ ‫ت��داول��ه وم���ا ر���ش��ح ح��ت��ى اللحظة‪،‬‬ ‫لقد �أو�صلتنا ال�سلطة التي يقودها‬ ‫اب��و م��ازن اىل حافة الهاوية‪ ،‬فهل‬ ‫�سي�ضحي بنف�سه ويقفز‪ ،‬ام يتنحى‬ ‫وي�ترك لل�شعب الفل�سطيني �إدارة‬ ‫����ش����ؤون ن��ف�����س��ه ب��ن��ف�����س��ه‪ ،‬وال�����ش��ع��ب‬

‫مقاس أمريكاني‬

‫ق����ادر ع��ل��ى ذل���ك واث���ب���ت ان���ه ق���ادر‬ ‫ع��ل��ى م��واج��ه��ة �أ���ص��ع��ب ال��ظ��روف‪،‬‬ ‫ول��ك��ن ب���دون �سلطة متكالبة على‬ ‫م�صاحلها اك�ثر مما هي حري�صة‬ ‫ع��ل��ى وط���ن م��ب��ت��ل��ى ب��ه��ك��ذا ف��ئ��ة ال‬ ‫ع�لاق��ة لها بال�سيا�سة‪ ،‬ف�ضال ان‬ ‫يكون لها �صلة بالوطنية‪.‬‬ ‫امل����ع����ن����ي ب�����امل�����ف�����او������ض�����ات ه��و‬ ‫منظمة التحرير ولي�س ال�سلطة‬ ‫ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ة‪ ،‬ول��ك��ن��ن��ي ت��ع��م��دت‬ ‫احلديث عن ال�سلطة‪ ،‬فاملنظمة مل‬ ‫يعد لها دور‪ ،‬وه��ي غ�ير م��وج��ودة‬ ‫مبعناها احلقيقي‪ ،‬ه��ي خمتطفة‬ ‫م���ن ق��ب��ل م��ت��ن��ف��ذي��ن ال يختلفون‬ ‫ك��ث�يرا ع��ن زع���ام���ات غ�ير �شرعية‬ ‫يف ع��امل��ن��ا ال��ع��رب��ي‪ ،‬وه���ي م��ره��ون��ة‬ ‫مب�����ص��احل��ة وط��ن��ي��ة ال ت���ري���د لها‬ ‫امريكا وال ا�سرائيل ان ترى النور‪،‬‬ ‫لأن��ه��م ي��ري��دون ان تتم امل�صاحلة‬ ‫ع��ل��ى ���ش��روط��ه��م ه���م‪ ،‬ول��ي�����س على‬ ‫�����ش����روط ال�������ش���ع���ب ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي‬ ‫واخ����ت����ي����ارات����ه احل��������رة‪ ،‬ول�ل�ا����س���ف‬ ‫ا����س���ت���ج���اب���ت ال����ق����وى امل���ت���ن���ف���ذة يف‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني لإرادة العدو‬ ‫ال�صهيو�أمريكي‪ ،‬وو�ضعت الكثري‬ ‫م��ن العقبات يف طريق امل�صاحلة‪،‬‬ ‫الن���ه���ا وج������دت يف ه�����ذا ال�����س��ل��وك‬ ‫حت��ق��ي��ق��ا ل��رغ��ب��ات��ه��ا وم�����ص��احل��ه��ا‪،‬‬ ‫وه���ي ل��ي�����س��ت وط��ن��ي��ة ب��ال�����ض��رورة‪،‬‬ ‫بل هي خارج �سياق املنطق والعقل‬ ‫وال��دمي��ق��راط��ي��ة وال��وط��ن��ي��ة وك��ل‬ ‫امل����ع����اين وامل���ع���اي�ي�ر ال���ت���ي ت���ع���ارف‬ ‫ع��ل��ي��ه��ا ال��ب�����ش��ر امل��ت��ق��دم��ون منهم‬ ‫واملتخلفون‪.‬‬

‫أصل حكاية ثورة مصر‬ ‫م�شكلتنا �أننا حلمنا ب�أن هناك ع�صرا جديدا‬ ‫ت���وزع فيه ث���روة ب�لادن��ا ب�شكل ع���ادل علينا ب���د�أ‪..‬‬ ‫وي��ع��ت��ل��ي امل�����ص��ري��ون ال��وظ��ائ��ف يف ب��ل��ده��م ب�شكل‬ ‫دمي���ق���راط���ي وم��ن�����ص��ف ‪ ..‬م�شكلتنا �أن���ن���ا حلمنا‬ ‫باختفاء زوار الفجر واملتن�صتني واملتج�س�سني ‪..‬‬ ‫وحلمنا ب���أن يكتب كل منا ما �شاء دون خوف من‬ ‫رقيب او ح�سيب اال يف حدود القانون ‪..‬‬ ‫حلمنا بدولة قوية وم�ستقلة ال تتبع �أح��دا‬ ‫وم��ت��ق��دم��ة نتباهى ب��ه��ا ‪ ..‬وع�شنا يف ه���ذا احللم‬ ‫�شهورا طويلة ‪ ..‬حتى �صدقنا �أحالمنا وجتذرت‬ ‫فينا ‪ ..‬وفج�أة اكت�شفنا اننا نعود لأب�شع مما كنا‬ ‫علينا ‪ ..‬و�أك�ث�ر ظلما وج���ورا مم��ا ك���ان‪ .‬وك����أن ما‬ ‫ح���دث يف ‪ 25‬ي��ن��اي��ر ‪ 2011‬ث���ورة �شعبية خال�صة‬ ‫‪..‬وك�أن اجلي�ش واملخابرات وال�شرطة و�أمن الدولة‬ ‫ورج����ال �أع��م��ال و�أع��ل�ام م��ب��ارك ان�����ص��اع��وا لإرادة‬ ‫ال�شعب واحرتموها‪..‬وك�أن امريكا احرتمت رغبة‬ ‫�شعبنا يف التحرر من قيودها ‪ ..‬لكن االحداث ت�ؤكد‬ ‫انهم ما ان�صاعوا الرادة ال�شعب بل جعلوا ال�شعب‬ ‫ين�صاع الرادت���ه���م وي�����ص�ير ج���زءا م��ن لعبتهم يف‬ ‫ترميم نظام مبارك ولي�س �إ�سقاطه‪ ..‬حينما لعبوا‬ ‫على �أمنياته يف التحرر م��ن اال�ستبداد ورم��وزه‬ ‫و�أع��وان��ه و�أدوات�����ه‪ ..‬ف���راح ال�شعب ي��ه��در ويحطم‬ ‫قيود ا�ستبداد مبارك وع�صابته ‪ ..‬وه��و ال يدري‬ ‫ان��ه ج��زء م��ن خمطط كبري �أط��راف��ه ت��ت��وزع بني‬ ‫املخابرات الغربية وامل�صرية وقيادات يف اجلي�ش‬ ‫وال�شرطة‪ ،‬واعالميني لرتميم نظام مبارك عرب‬ ‫اق��ت�لاع ال��ر�أ���س وا�ستبدالها ب أ���خ��رى م��ع احلفاظ‬ ‫على اجل�سد كامال‪ ،‬وذل��ك ا�ستباقا لثورة �شعبية‬ ‫ع��ارم��ة غ�ير حم�سوبة تطيح باجلميع وت�ؤ�س�س‬ ‫مل�صر القوية احلرة امل�ستقلة ‪ ..‬اال ان رغبة �أمريكا‬ ‫يف اظ��ه��ار اجل��ان��ب ال��دمي��ق��راط��ي ل��ه��ذا التحول‬ ‫جعلها تقبل باجراء انتخابات حرة يف م�صر رغم‬ ‫علمها ب���أن �أي جلوء لل�صندوق يف م�صر �سيجلب‬ ‫اال���س�لام��ي�ين لل�سلطة ‪ ..‬ومل���ا ج���اء اال���س�لام��ي��ون‬ ‫لل�سلطة وجن��ح��وا ع�بر ارب��ع��ة انتخابات متتالية‬ ‫‪ ..‬اتبعت نف�س اال�سلوب الذي مار�سته لالطاحة‬ ‫بنظام مبارك اب��ان اي��ام ال��ث��ورة الثمانية ع�شر ‪..‬‬ ‫طوال عام كامل هي عهد الدكتور حممد مر�سي‬ ‫حتى تخلعه يف ‪ 30‬يونيو مبا يبدو للوهلة االوىل‬ ‫وك���أن��ه ث���ورة �شعبية‪ ،‬وم���ع التعمق نكت�شف انها‬ ‫مرفو�ضة �شعبيا ن��ظ��را لكونها ث���ورة فوتو�شوب‬ ‫�صنعتها و�سائل االع�ل�ام وعنا�صر اج��ه��زة االم��ن‬ ‫واجلي�ش وامل��خ��اب��رات التي ا�س�ست حركة «مت��رد»‬ ‫الهالمية‪ .‬وعموما وعام بعد عام و�شهر بعد �شهر‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫الديمقراطية‬

‫�سيد �أمني ‪ /‬م�صر‬

‫ويوم بعد يوم يثبت التاريخ ان‪« :‬قفا» عدد كبري‬ ‫م��ن ن��خ��ب �أم���ن ال���دول���ة مب�صر ي����زداد ع��ر���ض��ا ‪..‬‬ ‫واخالقهم تزداد حقارة‪.‬‬ ‫ويثبت التاريخ �أن �شعب م�صر هو الوحيد يف‬ ‫الكون التي «ث��ار» قدميا على «ال��واىل العثماين»‬ ‫فا�ستبدله بـ»الوايل االلباين»‪ ..‬وان م�ؤ�س�س جي�ش‬ ‫م�صر العظيم ‪..‬ه���و �أح���د ال�ضباط الفرن�سيني‬ ‫تعرف عليه وايل اال�سكندرية �صدفة �أثناء ذهابه‬ ‫للتطوع يف اجلي�ش الإي��راين فقدمه ملحمد علي‪.‬‬ ‫ورغم ان احلملة الفرن�سية ق�صفت البيوت بالقنابل‬ ‫واق��ت��ح��م��ت االزه����ر ب��اخل��ي��ول وح��رق��ت امل�صاحف‬ ‫وهتكت اعرا�ض النا�س و�سلبت اموالهم‪ ،‬واب��ادت‬ ‫‪� 70‬ألف م�سلم يف عكا وابتدعت ا�سلوب القتل على‬ ‫اخلازوق ‪..‬اال ان نخب امل�صريني تنا�سوا ذلك ومل‬ ‫يعلق يف ذهنهم �سوى املطبعة‪ ،‬وراح��وا يحتفلون‬ ‫باالحتالل الفرن�سي مع ان املطبعة كانت �ستدخل‬ ‫م�صر عن طريق الدولة العثمانية‪ .‬ويثبت التاريخ‬ ‫�أن «اح��م��د ع��راب��ي» البطل امل�����ص��ري الأول ال��ذي‬ ‫ق��اوم االح��ت�لال الربيطاين مل�صر وم��ع ذل��ك ظل‬ ‫امل�صريون ل��ردح طويل من الزمن يعتربونه هو‬ ‫�سبب احتالل م�صر‪ ،‬وكان حاكم الزقازيق يتجه‬ ‫يف ك��ل ���ص��ب��اح ل��ب��ي��ت اح��م��د ع��راب��ي ليب�صق على‬ ‫وجهه‪ .‬ورغ��م ان غايل با�شا «وال��د بطر�س غايل»‬ ‫رئ��ي�����س وزراء م�صر يف ال��ع��ه��د امل��ل��ك��ي واف���ق على‬ ‫ق��ان��ون «دان��ل��وب» لتغريب م�صر‪ ،‬وم�سح هويتها‬ ‫العربية واال�سالمية اال انه بعد ثورة ‪ 1952‬مل يتم‬ ‫الوقوف �ضد متدد ا�سرته بل ورث ابنا�ؤه الوزارات‬ ‫املتعاقبة يف م�صر كابرا عن كابر‪ .‬ورغم ان تاريخ‬ ‫ال�شعب امل�����ص��ري ي أ������س��ف ب�شدة ملحاكمة دن�شواي‬ ‫ال�شهرية واتخذوها كدليل على وح�شية االحتالل‬ ‫الربيطانى مل�صر ‪ ..‬اال ان من يجب ان يدان هم‬ ‫الق�ضاة امل�صريون الذين ق�ضوا باعدام الفالحني‬ ‫االب��ري��اء‪ ،‬وللأ�سف ت��ر�أ���س الق�ضاة بطر�س غايل‬ ‫و�أح��م��د فتحي زغلول با�شا‪ ،‬الأخ الأك�بر للزعيم‬ ‫�سعد زغلول!! هل بعد ذلك كالم‪ .‬ويف �صباح يوم ‪4‬‬ ‫فرباير ‪ 1942‬ورغبة من بريطانيا يف حماية ظهر‬ ‫وجودها يف م�صر اثناء جمابهة اجلرنال االملاين‬ ‫روميل القادم ملحاربتها من بلدان املغرب العربي‪،‬‬ ‫وج���ه امل���ن���دوب ال�����س��ام��ي ال�بري��ط��اين ���س�ير مايلز‬ ‫المب�سون ان���ذارا للملك ” �إم���ا القبول بت�شكيل‬ ‫النحا�س للوزارة �أو التنازل عن العر�ش” مع ان‬ ‫حزب الوفد الذي كان يتزعمه النحا�س مل يح�صل‬ ‫على االغلبية التي جتعله ي�شكل احلكومة وكان‬ ‫خطابه االع�لام��ي ل��ل��داخ��ل ي�صدر نف�سه وك أ���ن��ه‬

‫العنف يف �سيناء‪ .‬وحني يتم ذلك كله خالل ثالثني دقيقة‬ ‫ي��دخ��ل عليه الفريق ال�سي�سي لكي ي��خ�بره ب����أن املكاملات‬ ‫�سجلت ب�أمر من النيابة (املق�صود �أن النائب العام الذي‬ ‫عينه الدكتور مر�سي هو الذي �أ�صدر �أمرا م�سبقا بت�سجيل‬ ‫جرمية مل تقع‪ ،‬ي�ستخدم فيها هاتف وزير الدفاع!)‪.‬‬ ‫وح�سب ال�سيناريو الفكاهي ف����إن ه��ذه امل��ك��امل��ات هي‬ ‫التي بني عليها اتهام الرئي�س بالتخابر والتحري�ض على‬ ‫العنف ومن ثم حب�سه ‪ 15‬يوما يف الق�صة‪ .‬حت�شي�شة �أخرى‬ ‫حتدثت ع��ن ات��ف��اق ب�ين ال�سفرية الأمريكية وب�ين نائب‬ ‫املر�شد خ�يرت ال�شاطر على �أن ينتقل ال��دك��ت��ور مر�سي‬ ‫مبجرد رفع التحفظ عنه لإدارة الدولة بجاللة قدرها‬ ‫من م�سجد رابعة العدوية!! التح�شي�شة الثالثة حتدثت‬ ‫عن تدفق ال�سالح �إىل م�صر لتنفيذ املخطط ال��ذي دعا‬ ‫�إل��ي��ه ال��دك��ت��ور مر�سي وا�ستخدم يف ذل��ك ه��ات��ف الفريق‬ ‫ال�سي�سي‪� .‬إىل غري ذلك من الأفكار التي تك�شف عن فقر‬ ‫يف اخليال �أقنعني ب�أن �سيناريوهات بع�ض عنا�صر الأجهزة‬ ‫ال�سيادية ال تختلف ك��ث�يرا عما يتم ت��داول��ه يف جل�سات‬ ‫الأن�����س والفرف�شة‪ .‬الأم��ر ال��ذي يدعونا �إىل مطالبتهم‬ ‫بتغيري «ال�صنف» لكي يخرجوا علينا ب�أفكار �أكرث ر�صانة‬ ‫واتقانا‪ ،‬ورواي��ات يتوافر لها احلد الأدن��ى من التما�سك‬ ‫والإقناع‪.‬‬

‫بطل حت��رر وطني‪ .‬وتعالوا نقر�أ امل�شهد امل�صري‬ ‫الآن ق����راءة ج��ي��دة وع��م��ي��ق��ة وحم���اي���دة ‪ ..‬ورغ��م‬ ‫�أن الي�سار واملفرو�ض انه يدافع عن امل�ساواة بني‬ ‫النا�س ورف�ض االقطاع والتفاوت الطبقي ‪ ..‬اال‬ ‫ان ي�سار م�صر ابتدع امرا جديدا فهو حتالف مع‬ ‫االقطاع وتنا�سى امر التفاوت الطبقي ‪..‬بل �سارع‬ ‫رموزه ليقت�سموا مع الفا�سدين الغنائم‪ .‬ورغم ان‬ ‫الليربالية تتباهى باحرتامها لكل دعائم احلرية‬ ‫ب��ك��ل ا���ص��ن��اف��ه��ا وان���واع���ه���ا ‪ ..‬اال ان��ن��ا جن���د زع��ي��م‬ ‫الليرباليني امل�صريني حممد ال�برادع��ي يتوىل‬ ‫من�صبه كنائب لرئي�س‪ ،‬انقلب على ال�شرعية‪،‬‬ ‫وجنده وكل الليرباليني امل�صريني لي�س ي�صمتون‬ ‫على تكميم االفواه واغالق الف�ضائيات وال�صحف‬ ‫وقتل ال�صحفيني وحب�سهم‪ ،‬ومراقبة احل�سابات‬ ‫االليكرتونية للمعار�ضني‪ ..‬و�سحلهم واعتقالهم‬ ‫وتلفيق التهم لهم وقتلهم ‪..‬ب��ل هم ي�بررون لها‬ ‫‪..‬ومنهم من زاد وطالب بالتو�سع فيها‪� .‬أما ال�سادة‬ ‫الذين دن�سوا ث��وب عبد النا�صر بانتمائهم اليه‬ ‫وهو منهم بريء نظرا لكونهم �شلة من االفاقني‬ ‫واالرزق��ي��ة واالمنجية بل والعمالء الع��داء عبد‬ ‫النا�صر‪ ..‬فمن املفرو�ض انهم ي�ؤمنون بالوحدة‬ ‫العربية ‪ ..‬وبالق�ضية الفل�سطينية ‪ ..‬وم��ع ذلك‬ ‫حت��ال��ف��وا م��ع م��ن يعترب القومية العربية ه��راء‬ ‫فا�شيا يجب مقاومته ‪ ..‬مثل الربادعي الذي دمر‬ ‫العراق وعمرو مو�سى الذي دمر ليبيا ‪ ..‬وحتالفوا‬ ‫مع اعداء عبد النا�صر وم�شروعه مثل ال�سعودية‬ ‫والكويت واالم����ارات‪ .‬نعم فامل�شاهد كلها هزلية‬ ‫يف م�صر ‪..‬وب��ط��والت��ن��ا يف اغلبها دون كي�شوتية‬ ‫والنماذج ال تعد وال حت�صى‪ .‬انني اخل�ص اىل طرح‬ ‫�س�ؤال توجهه ىل زوجتي كل يوم و�صرت �أفكر فيه‬ ‫جديا ‪ :‬هل ي�ستحق هذا ال�شعب الن�ضال من �أجله؟‬ ‫وهل �صحيح �أن من يتغطى بال�شعب عريان؟ �أقول‬ ‫لكهنة وعباد انقالب ‪ 30‬يونيو «الفا�شل باذن اهلل»‪:‬‬ ‫هل �سمعتم عن ثورة ت�ستمر خم�سة �ساعات فقط‬ ‫؟‪ ..‬وهل �سمعتم عن ثورة مل يخد�ش فيها �شخ�ص‬ ‫واح��د ؟‪..‬وه��ل �سمعتم عن ث��ورة خططت لها كل‬ ‫�أجهزة الدولة ولي�س الثوار ؟ هل �سمعتم عن ثورة‬ ‫تقوم بها ال�شرطة و�أمن الدولة؟ هل �سمعتم عن‬ ‫«ثورة» يغت�صب فيها «الثوار» نحو ‪« 180‬ثائرة» يف‬ ‫يوم واحد يف ميدان»الثورة» ؟ هل �سمعتم عن ثورة‬ ‫مدفوعة الأج��ر ؟ هل �سمعتم عن ث��ورة «�شعبية»‬ ‫تعزل رئي�سا منتخبا لت�أتي برئي�س معني ؟ وتلغي‬ ‫د�ستورا مقرا به �شعبيا وت�ستبدله بد�ستور كتبه‬ ‫�أ�شخا�ص ؟ هل مات العقل والعقالء؟!‬

‫ت�ساهم التعريفات يف تكوين القاعدة املعرفية للإن�سان وثبات الأ�شياء من‬ ‫حوله؛ لذا ف�إن �س�ؤال ع ّرف ما يلي من الأ�سئلة املتكررة يف امتحانات املدار�س؛ �إذ تقي�س‬ ‫ق��درة الطالب على التعرف على �شيء ما وحتديد معناه وخوا�صه‪ ،‬وم��ع �أن العمر‬ ‫والعلم واخلربة قد يغري كثريا من التعريفات التي تعلمها االن�سان يف مرحلة معينة‬ ‫من عمره‪ ،‬اال �أن وجودها يعطي �شيئا من الر�سوخ العلمي واالجتماعي‪ ،‬ومن خاللها‬ ‫يعرف املرء كيف يتعامل مع ذاته وغريه يف احلياة اخلا�صة واالجتماعية العامة‪.‬‬ ‫ولكن يبدو �أن هذه احلالة مثالية و�أق��رب اىل التنظري‪ ،‬و�أن القوة وال�سيطرة‬ ‫يف �شريعة الغاب متلك حق تغيري املفاهيم والتالعب بها و�إع��ادة �صياغتها وقولبتها‬ ‫ح�سب الأه��واء‪ ،‬فالعلم حتى العلم مل يعد حقال بعيدا عن لعبة امل�صالح وال�سيطرة‬ ‫واحلكم!‬ ‫ن��رى ه��ذه احل��ال��ة ماثلة بو�ضوح يف االن��ق�لاب الع�سكري على الدميقراطية‬ ‫وال�شرعية يف م�صر‪ ،‬ففي الوقت الذي ظلت �أمريكا حتاول �أن تعلمنا الدميقراطية‬ ‫ل�سنوات باعتبارها حبل النجاة وطريق التمدن ل�شعوبنا‪ ،‬وا�ستحدثت لذلك برنامج‬ ‫تعزيز الدميقراطية ‪ Democracy Enhancement‬يف العامل ون�شرته‬ ‫يف ب�لادن��ا‪ ،‬وع��رف��ت لنا ال��دمي��ق��راط��ي��ة على �أن��ه��ا «ح��ك��م ال�شعب لل�شعب ع��ن طريق‬ ‫الأغلبية التي متار�س احلكم مع الف�صل بني ال�سلطات» و�إذ بنا نتكت�شف عمليا �أنها‬ ‫ال �شيء من ذلك بتاتا‪ ،‬و�أن الدميقراطية بب�ساطة هي ما تريده ومن تريده �أمريكا‬ ‫يف احلكم‪ ،‬وغري ذلك �سف�سطة وهرطقة و�إرهاب ونكو�ص عن الأعراف الدميقراطية‬ ‫يجب تغيريه واالنقالب عليه لإنقاذ البالد وال�شعوب!!!‬ ‫وب��ه��ذا التعريفات وامل��م��ار���س��ات الأم��ري��ك��ي��ة امللتوية والزئبقية ت�صبح حماية‬ ‫ال��دمي��ق��راط��ي��ة ت�����س��ت��وج��ب ال��ق�����ض��اء ع��ل��ي��ه��ا‪ ،‬لأن م���ن و���ص��ل��وا ل��ل��ح��ك��م ع���ن ط��ري��ق‬ ‫الدميقراطية هم «الأ�شخا�ص اخل��ط���أ» الذين يهددونها ويجب كمرحلة انتقالية‬ ‫ا�ستبدال ر�أي الأغلبية بالأقلية امل�ستعينة بالقوة لغر�ض فر�ض الأم��ن واال�ستقرار‪،‬‬ ‫ولو ا�ستدعى ذلك فر�ض الأحكام العرفية والطوارئ بعد �أن دخلت البالد يف التجربة‬ ‫الدميقراطية!‬ ‫يبدو ال�سيناريو م�ألوفا �ألي�س كذلك؟!‬ ‫هناك �سيناريو �آخر �أال ير�ضخ جزء من الأغلبية حلكم الأقلية واالنقالب على‬ ‫الدميقراطية والتدخالت ال�سافرة من الداخل واخلارج‪ ،‬فتقوم بع�ض الأطراف التي‬ ‫ال تعتمد الو�سطية و�أ�سلوب احل��وار منهجا باللجوء اىل العنف كو�سيلة للدفاع عن‬ ‫حقوقها املغت�صبة؛ مما يدفع �أمريكا مرة �أخ��رى للتدخل على �أي الأح��وال لإيقاف‬ ‫العنف �أو الأ���س��و�أ ما ت�سميه ب��الإره��اب‪ ،‬وه��ي تهمة لي�س لها تعريف �أي�ضا وتطلقها‬ ‫�أمريكا على كل ما ومن ال يعجبها‪ ،‬وبالتايل ال خال�ص من �أمريكا ال بالدميقراطية‬ ‫وال بغريها وينقلب احل��ال اىل فو�ضى عامة ما مل يكن هناك خطة وح��زم ملواجهة‬ ‫خمطط االجنرار اىل العنف‪.‬‬ ‫امل�صداقية الأمريكية كما يقول املفكر نعوم ت�شوم�سكي يف كتابه احلرب اخلطرة‬ ‫‪Perilous War‬ت�ساوي �صفرا‪ ،‬فهي مف�صلة ح�سب احلاجة وامل�صلحة املتغرية‬ ‫لل�سيا�سة الأمريكية‪ ،‬وكذلك ما ت�سميه �أمريكا احلرب على الإرهاب‪.‬‬ ‫ولي�ست م�صر �أول دول��ة حت��اول �أمريكا �إلبا�سها ث��وب الدميقراطية باملقا�س‬ ‫الأمريكاين‪� ،‬إذ يقول ت�شوم�سكي �أنه يف عام ‪� 1980‬صرح توما�س كارثرز م�س�ؤول برنامج‬ ‫تعزيز الدميقراطية �أننا نريد �أن نن�شر الدميقراطية يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬ولكننا نخاف‬ ‫من فوز «الأ�شخا�ص اخلط�أ» فت�صبح الدميقراطية �أداة و�سالحا بيد من ال ي�ستحقها‬ ‫وال يقدرها!‪ ،‬ويف عام ‪ 2003‬خطب بو�ش �أمام ال�صندوق الوطني للدميقراطية قائال‬ ‫«�إن الواليات املتحدة تف�ضل اال�ستقرار على الدميقراطية يف بع�ض البلدان‪ ،‬وبهذا‬ ‫ميكن �أن ت�سمح للأنظمة الديكتاتورية باال�ستمرار! ففي �إدارة بو�ش دعمت وا�شنطن‬ ‫االن��ق�لاب الع�سكري على احلكومة املنتخبة يف فنزويال وا�ضطرت ل�سحب الدعم‬ ‫واالع�تراف باحلكومة ال�شرعية‪ ،‬بعد حالة الغ�ضب والرف�ض التي اجتاحت �أمريكا‬ ‫الالتينية ب�أ�سرها (وهذا در�س مل�صر �أن الثبات على املواقف مع زيادة ال�ضغط قد يغري‬ ‫امل�سار ويخرجه عن ال�سكة الأمريكية)‪.‬‬ ‫وي�ضيف ت�شوم�سكي �أنه يف نيكاراغوا عام ‪ 1984‬ملا علمت �أمريكا ب�أن مر�شحها‬ ‫لالنتخابات الرئا�سية وربيب ال�سي اي ايه لن ينجح‪ ،‬ن�صحته باالن�سحاب‪ ،‬وادعت‬ ‫�أن االنتخابات غري نزيهة‪ ،‬و�أعلنت حكومة ريغان �أن نيكاراغوا بلد ا�ستبدادي‪ ،‬وبذا‬ ‫ق�ضت على االنتخابات و�أوق��ف��ت تطبيق نتائجها‪� ،‬أم��ا يف ال�سلفادور فلعبت اللعبة‬ ‫الدميقراطية على �أ�صولها و�ضمنت ملر�شحها الفوز‪ ،‬ولكن بعد خراب ال�سلفادور وقتل‬ ‫�سبعني �ألف من مواطنيها واغتيال قادة الر�أي واملفكرين فيها‪.‬‬ ‫ول�ضمان جناح الدميقراطية باملقا�س الأمريكاين تقام االنتخابات على مراحل‬ ‫ملعرفة النتائج وال�سيطرة عليها �أوال ب����أول‪ ،‬واالن��ق�لاب عليها �سريعا اذا مل توافق‬ ‫امل�صلحة‪ ،‬وه��ذا بال�ضبط ما ح�صل يف اجل��رائ��ر ع��ام ‪ 1992‬عندما انقلبت احلكومة‬ ‫واجلي�ش بعد نتائج �صعود واكت�ساح اال�سالميني‪.‬‬ ‫بالت�أكيد ه��ذه لي�ست التجربة الأوىل للتدخل الأمريكي يف م�صر كما يقول‬ ‫املحلل ال�سيا�سي غلربت �آرت�شر يف كتاب احل��رب اخلطرة‪ ،‬ففي م�صر يف االنتخابات‬ ‫الربملانية عام ‪� 2005‬ضغطت �أمريكا على مبارك �أن يلون امل�شهد الدميقراطي قليال‪،‬‬ ‫ويك�سر حدة ال�سيطرة حلزبه على احلياة ال�سيا�سية‪ ،‬وكانت النتائج واال�ستطالعات‬ ‫الأولية ت�شري اىل تقدم اال�سالميني و�أنهم امل�ستفيد الأكرب من هذه الف�سحة؛ فجاءت‬ ‫الر�سالة من احلكومة امل�صرية لأمريكا با�ستخدام الفزاعة اال�سالمية تقول»�أنتم ال‬ ‫تريدون ه�ؤالء الأ�شخا�ص يف احلكم فدعونا نقوم باالنتخابات على طريقتنا» وفعال‬ ‫ا�ستجابت وا�شنطن و�سحبت مطالباتها‪.‬‬ ‫يقول املفكر �سامويل هنتنجتون �أن تطبيق الدميقراطية التي تدعولها �أمريكا‬ ‫ت��ع��اين م��ن ظ��اه��رة التناق�ض ‪ democracy paradox‬ففي ال��وق��ت ال��ذي‬ ‫ت�سمح‪ ،‬وهي التي متلك �أن ت�سمح �أومتنع‪ ،‬حتت رعايتها بن�شر الدميقراطية يف �أمريكا‬ ‫الالتينية و�أوروبا ال�شرقية و�آ�سيا ال�شرقية تظل متنعها عن ال�شرق الأو�سط‪ ،‬حفاظا‬ ‫على م�صاحلها يف م�صادر الرثوة والطاقة و�أمن ا�سرائيل؛ لأن الدميقراطية قد متكن‬ ‫«الأ�شخا�ص اخلط�أ» من الو�صول اىل احلكم! ومن هم «الأ�شخا�ص اخلط�أ» يف نظر‬ ‫�أمريكا؟! هم الذين ال ير�ضخون للأهداف االقت�صادية واال�سرتاتيجية الأمريكية‪.‬‬ ‫وب��ع��د ه���ذا ن��ري��د مل��ر���س��ي �أن ي�ستمر يف احل���ك���م؟! ال مي��ك��ن ب��ال��ط��ب��ع ف��ال��ث��وب‬ ‫الأم��ري��ك��اين للدميقراطية مل ينفع على مقا�سه‪ ،‬وه��و مل ير�ض �أن يغري قيا�ساته‬ ‫ليدخل فيه‪.‬‬ ‫�إذن م��ا ه��ي الدميقراطية بب�ساطة ودون تكلف وتقعر وكيف �سنع ّرفها لنا‬ ‫وللأجيال القادمة؟‬ ‫الدميقراطية ه��ي م��ا ت��راه �أمريكا وم��ن ت��راه منا�سبا لتطبيقها واال�ستبداد‬ ‫والديكتاتورية وال�سلطوية هم ما تقول عنهم �أمريكا �أنهم كذلك‪ ،‬وعلى ر�أي �إخواننا‬ ‫امل�صريني اللي يتجوز �أمي �أقوله يا عمي واللي عاوزاه �أمريكا نحطه الري�س!!!‬ ‫خ��اب ف�ألهم ب����إذن اهلل فالثورة ق��د تخبو وت�ضعف جُ‬ ‫وته�ض ولكنها والدة �إذا‬ ‫كان �إجنابها اجلديد مبني على جتاوز �أخطاء املا�ضي وتوحيد جهود كل املخل�صني‬ ‫وال�سيطرة على منابع الفتنة‪.‬‬ ‫مرحلة ال�ضحك واال�ستعباد اجلماعي لل�شعب العربي ولت ولن تعود‪ ،‬واملاليني‬ ‫يف ال�ساحات الذين يدفعون �أرواح��ه��م هم �شهادة لهذا امليالد اجل��دي��د‪ ،‬ال��ذي يقول‬ ‫�أ�صحابه لن نعي�ش على مقا�س �أمريكا‪� ،‬سواء �أكان يف �شكل جلباب �أم بدلة ر�سمية‪ ،‬ولن‬ ‫تلب�سنا وتنزع عنا �سرتها متى �أرادت‪.‬‬ ‫عنون روب��رت في�سك مقاله ال��ذي علق فيه على االنقالب الع�سكري يف م�صر‬ ‫تعري�ضا وا�ستخفافا بالع�سكر مت�سائال «متى ال يكون االنقالب انقالبا؟ عندما يحدث‬ ‫يف م�صر»‪.‬‬ ‫بعد الثورة الأوىل انت�شرت يف م�صر عبارة على اجلدران تقول « لي�س يف م�صر‬ ‫�شيء جديد‪ ،‬فامل�صرييون �صنعوا التاريخ كالعادة»‬ ‫كل من �آمنوا بالثورة على الظلم يوما م��ا‪ ،‬بحاجة �أن يروهم ي�صنعونه مرة‬ ‫�أخرى بعودة ال�شرعية‪.‬‬


‫مساحة حرة‬

‫‪13‬‬

‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫القراء الأعزاء ‪..‬‬

‫املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬ ‫يف زاوية (ب�أقالم القراء)‬ ‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫حممد فاروق الإمام‬

‫هل تتنكر مصر الكنانة لنصفها اآلخر؟‬ ‫لقد كانت م�صر و�سوريا عرب التاريخ جناحني‬ ‫لطائر واح��د يح ّلق يف �سماء العرب يقود قافلتهم‬ ‫� �ص �ع��وداً �أو ه �ب��وط �اً‪ ،‬فكلما ك ��ان ه ��ذان اجل�ن��اح��ان‬ ‫متعافيان ك��ان التحليق �إىل كبد ال�سماء‪ ،‬و�إذا ما‬ ‫�أ�صاب هذين اجلناحني �أو �أحدهما عور فالهبوط‬ ‫�إىل القاع م�صريه!‬ ‫فمن القاهرة ودم�شق انطلقت جيو�ش حترير‬ ‫البالد من ال�صليبيني بقيادة القائد العادل �صالح‬ ‫الدين وطويت على يديه حمنة احتالل ال�صليبيني‬ ‫لبالد ال�شام والقد�س ال�شريف يف معركة حطني‬ ‫اخل��ال��دة‪ ،‬وم��ن دم�شق وال�ق��اه��رة انطلقت جيو�ش‬ ‫احل��ري��ة وال �ك��رام��ة ت��واج��ه امل �غ��ول وال�ت�ت��ار وتك�سر‬ ‫�أ�سطورة اجلي�ش الذي ال يقهر يف عني جالوت على‬ ‫يد البطل ال�شجاع املظفر قطز‪ ،‬وحت��رر ال�شام من‬ ‫دن����س ووح���ش�ي��ة ه� ��ؤالء الأق� ��وام ال�ب�راب��رة وت�ط��وي‬ ‫�صفحتهم ال�سوداء و�إىل الأبد‪ ،‬ومن القاهرة انطلق‬ ‫إ�ب��راه �ي��م ب��ا��ش��ا �إىل دم���ش��ق ليعيد أ�جم ��اد ال�سلف‬ ‫ويوحد �أر�ض الكنانة مع ال�شام يف وحدة �صمدت يف‬ ‫ّ‬ ‫وجه الغرب الطامع يف بالدنا لنحو ع�شر �سنوات‪،‬‬ ‫وم��ن دم�شق قلب العروبة الناب�ض �أعلن عن قيام‬ ‫وحدة م�صر مع �سوريا لتقف يداً واحدة يف مواجهة‬ ‫ال���ص�ل��ف ال���ص�ه�ي��وين وال �غ��رب ال�ل�ئ�ي��م ال �ط��ام��ع يف‬ ‫بالدنا‪ ،‬وامل ّد ال�شيوعي الذي هدد هويتنا الإ�سالمية‬ ‫وقيمنا الروحية و�سلوكنا الإن���س��اين‪ ،‬ومل ت�صمد‬

‫تلك الوحدة التي كانت حلم العرب من املحيط �إىل‬ ‫اخلليج لعوامل داخلية وخارجية لي�س هنا املقام‬ ‫ل�سردها �أو التذكري بها‪.‬‬ ‫وبعد ثبات طويل �شارف على الن�صف قرن وقد‬ ‫اعت ّل جناحا ه��ذا الطائر ليعي�ش يف كبوة ظلماء‪،‬‬ ‫خ ّيمت على القاهرة ودم�شق غيوم �سوداء مكفهرة‬ ‫�إىل �أن انتف�ضت ال �ق��اه��رة ي��وم ‪ 25‬ك��ان��ون ال�ث��اين‬ ‫‪ ،2011‬وليحقق ال�شعب امل�صري ن�صره على الطغمة‬ ‫احلاكمة الفا�سدة �سريعاً‪ ،‬ويتنازل الرئي�س املخلوع‬ ‫ح�سني مبارك عن احلكم‪ ،‬ومل تت�أخر دم�شق طوي ً‬ ‫ال‬ ‫عن االنتفا�ض على النظام الباغي املتجرب فقد �أعلن‬ ‫ال�شعب ال�سوري ثورته يف اخلام�س ع�شر من �آذار‬ ‫من نف�س العام‪ ،‬وت�سارعت الأمور يف ذينك البلدين‪،‬‬ ‫وتعثرّ ت �أحوالهما فقد مت ّكن نظام دم�شق الباغي‬ ‫من ج ّر ال�سوريني �إىل املواجهة الع�سكرية‪ ،‬ظناً منه‬ ‫أ� ّن��ه �سيتم ّكن مبا ميلكه من تر�سانة �أ�سلحة هائلة‬ ‫ومتطورة مدعومة بج�سور جوية وبحرية وبرية‬ ‫م��ن دول حم��ور ال���ش��ر‪ ،‬رو��س�ي��ا و�إي ��ران وال�ضاحية‬ ‫اجلنوبية يف ب�يروت واملنطقة اخل�ضراء يف بغداد‪،‬‬ ‫أ� ّنه �سيتمكن من دحر الثورة و�إحلاق هزمية �سريعة‬ ‫بالثوار‪ ،‬وخاب ف�أل ذاك الباغي الذي جل�أ‪ ،‬كما فعلت‬ ‫مو�سكو يف ال�شي�شان‪� ،‬إىل �سيا�سة الأر�ض املحروقة‪،‬‬ ‫حيث مت ّكن اجلي�ش احلر وكتائب الثوار‪ ،‬مبا غنموه‬ ‫م��ن �أ�سلحة ف�ل��ول ال�ن�ظ��ام امل�ن�ه��زم��ة‪� ،‬إىل ال�صمود‬ ‫وحترير الق�سم الأك�بر من الأرا�ضي ال�سورية من‬

‫قب�ضة ال�ن�ظ��ام‪ ،‬و��ص��ار احل��ال �إىل م��ا و�صلت �إليه‬ ‫ال�ث��ورة بني كر وف��ر مع النظام الباغي‪ ،‬وق��د تن َّكر‬ ‫لها العديد من الإخوة والأ�صدقاء بعد وعود وعهود‬ ‫و�أمنيات كانت حرباً على ورق م�صريها الغرق‪.‬‬ ‫ومل يي�أ�س ال�شعب ال�سوري �أو يك ّل �أو مي� ّل �أو‬ ‫يتخاذل �أو يرتاجع رغم ال�ضربات املوجعة وامل�ؤملة‬ ‫ورغم احل�صار اخلانق ومئات الألوف من ال�شهداء‬ ‫واجل ��رح ��ى وامل �ف �ق��ودي��ن وامل �ع �ت �ق �ل�ين وال �ن��ازح�ي�ن‬ ‫وامل �ه �ج��ري��ن‪ ،‬ف�ل�ا ي ��زل منت�صب ال �ق��ام��ة يتحدى‬ ‫بكربياء �صلف باغي دم�شق و�أعوانه‪ ،‬ت�صدح حناجر‬ ‫�أبنائه “يا رب مالنا غريك”‪.‬‬ ‫وت �ع�ّث�رّ ت الأم� ��ور يف م���ص��ر ب�ع��د جن��اح ال �ث��ورة‬ ‫وانتخابات حرة ونزيهة �أفرزت ولأول مرة يف تاريخ‬ ‫م�صر رئي�ساً منتخباً وبرملاناً وجمل�س �شورى و�إقرار‬ ‫د�ستور نال ر�ضا ثلثي امل�صريني‪ ،‬ولكن هذه التجربة‬ ‫الدميقراطية الرائعة مل تدم طوي ً‬ ‫ال بفعل عوامل‬ ‫خارجية وداخلية‪ ،‬مت ّكنت من و�أدها يف الثالثني من‬ ‫حزيران‪ ،‬لتدخل م�صر الكنانة يف نفق مظلم ال يعلم‬ ‫يعجل‬ ‫�إ ّال اهلل مداه وتداعياته‪ ،‬نتم ّنى على اهلل �أن ّ‬ ‫يوحد كلمتهم ويتفقوا‬ ‫بالفرج على امل�صريني و�أن ّ‬ ‫على �أمر جامع ير�ضي اجلميع‪.‬‬ ‫لقد فتحت م�صر �أب��واب�ه��ا ك�م��ا‪ ،‬فعلت ال��دول‬ ‫الأ��ش�ق��اء الأخ� ��رى‪ ،‬لت�ستقبل ع���ش��رات الآالف من‬ ‫ال�سوريني الفارين من نريان باغي دم�شق‪ ،‬ووجدوا‬ ‫يف م�صر احل�ضن الدافئ الذي تعودوه‪ ،‬وم ّنوا النف�س‬

‫بعي�ش �آمن حتى يفرج اهلل على ال�شام وينق�شع عن‬ ‫�سمائها ج��ور ال �ظ��امل�ين‪ ،‬ول�ك��ن ف��وج��ئ ال���س��وري��ون‬ ‫بالقرارات اجلديدة التي اتخذتها احلكومة امل�ؤقتة‬ ‫ال�ت��ي ح��رم��ت ال���س��وري�ين م��ن ك��ل االم �ت �ي��ازات التي‬ ‫تو ّفرت لها يف ظل الرئي�س املعزول حممد مر�سي‬ ‫م��ن ح�ي��ث امل�ع��ام�ل��ة والإق��ام��ة وال��دخ��ول واخل ��روج‬ ‫وال �ع �م��ل واال� �س �ت �ث �م��ار‪ ،‬وه ��ذا م��ا مل ن�ك��ن ن�ت���ص� ّور‬ ‫ح��دوث��ه‪ ،‬فال�سوريون وف��دوا �إىل م�صر ليكونوا يف‬ ‫�ضيافة �أ�شقائهم ال�شعب امل�صري‪ ،‬ليخفف عنهم‬ ‫بع�ض معاناتهم التي ال تتح ّملها اجلبال الرا�سيات‪،‬‬ ‫بعيداً عن املماحكات ال�سيا�سية اجلارية يف م�صر‪،‬‬ ‫ودون االنحياز لفئة دون �أخرى‪� ،‬أو حزب دون حزب‪،‬‬ ‫فوجودهم يف م�صر كان �سببه الهروب من جحيم‬ ‫النظام ال�سوري الباغي‪ ،‬لي�سعدوا بالأمن والأم��ان‬ ‫الذي افتقدوه يف بالدهم ولي�س ليكونوا �إىل جانب‬ ‫طرف دون الآخر!‬ ‫و«ع�شمنا» يف عقالء م�صر وحكمائها �أن يج ّنبوا‬ ‫ال�سوريني ال��واف��دي��ن ك��ل م��ا يجلب عليهم ال�سوء‬ ‫و�شظف العي�ش وق�سوة املعاملة فهم �ضيوف م�صر‪،‬‬ ‫��ض�ي��وف ال���ش�ع��ب امل �� �ص��ري ك�ل��ه ب�غ��� ّ�ض ال�ن�ظ��ر ع ّما‬ ‫يجري يف ��ش��وارع مدنها من مناكفات وخ�صومات‬ ‫بني �أطيافه املتنوعة و�أحزابه املتعددة‪ ،‬فال�سوريون‬ ‫ي�ح�ترم��ون اجل�م�ي��ع وي�ق�ف��ون ع�ل��ى م�سافة واح��دة‬ ‫من اجلميع‪ ،‬فاهلل اهلل يا �شعب م�صر يف �ضيوفكم‬ ‫الوافدين من بالد ال�شام!‬

‫سقط الفرات‪..‬فهل يسقط النيل يف يدي «إسرائيل»؟!‬ ‫ه��ل ي�ح�ترم الإن���س��ان ال�ع��رب��ي نف�سه؟ وه��ل ي�ح�ترم الإن���س��ان‬ ‫العربي �أخيه الإن�سان العربي؟ وهل حترتم الأقلية ر�أي الأغلبية‬ ‫فيه‪ ،‬وهل ترحم الأغلبية الأقلية فيه؟ وهل يعرف الإن�سان العربي‬ ‫معنى الدميقراطية واحلرية ور�أي الأغلبية؟ وهل و�صل الإن�سان‬ ‫العربي �إىل مرحلة الر�شد احل�ضاري؟ هذه ت�سا�ؤالت �أريد �أن �أجد‬ ‫لها تف�سريا لدي عند القارئ العربي الكرمي‪.‬‬ ‫هل حتقق حلم “�إ�سرائيل” يف دولة من الفرات �إىل النيل؟!‬ ‫�أظن هذا‪ ،‬ولكن لن تطول فرحتها بذلك‪ ،‬فال�شعوب العربية‬ ‫واعية و�إن كان معظم �إعالمييها وقادتها �ألعوبة يف قب�ضة املا�سونية‬ ‫وال���ص�ه�ي��ون�ي��ة ال�ع��امل�ي��ة وه��م “قادة الأم ��ة و�إعالميوها” بذلك‬ ‫يخونون الأمة والأمانة التي يحملون وهم يبيعون �أمتهم و�أوطانهم‬ ‫بثمن بخ�س من �أم��وال الأم��ة املنهوبة من قبل ال�صهيونية و�أمها‬ ‫اللعينة املا�سونية التي غررت ببع�ض من رعاع العرب الذين همَّهم‬ ‫املال واملن�صب وال�شهوات وال يه ّمهم ال وطن وال هم وال �شجن وال‬ ‫قد�س وال عروبة وال �إ�سالم‪.‬‬ ‫�سقط ال�ف��رات يف ال�ع��راق من قبل وي�سقط ال�ف��رات يف ال�شام‬ ‫وها هو ي�سقط النيل يف قب�ضة ال�صهيونية العاملية كما تريد دولة‬ ‫من الفرات �إىل النيل‪ ،‬وهل �ستبني “�إ�سرائيل” واملا�سونية العاملية‬ ‫هيكلهم امل��زع��وم على �أنقا�ض بيت املقد�س‪ ،‬فهل يرت�ضي ال�شعب‬ ‫امل�صري ذل��ك‪ ،‬وه��ل ترت�ضي ال�شعوب العربية وال�شعوب امل�سلمة‬ ‫بذلك؟‬ ‫من �صنع الدميقرطية؟! املا�سونية �صنعتها فهي منها و�إليها‬ ‫وهي ت�سيرّ ها كيفما ت�شاء وتلويها كما تريد‪ ،‬فهم يدّعون أ� ّنهم ال‬ ‫ي��ري��دون م��ن الإره��اب�ي�ين الو�صول للحكم وه��ا ق��د ج��اء املعتدلون‬ ‫ال�سلميون فلم تلووا الدميقراطية وال�شرعية وال حترتموا ر�أي‬ ‫الأغلبية‪ ،‬إ� ّنهم ال يريدون الإ��س�لام وال وح��دة الأم��ة وال نه�ضتها‪،‬‬ ‫�إ ّن �ه��م ي��ري��دون دم��اره��ا وتخلفها ون�ه��ب خ�يرات�ه��ا و�سلب �أرا�ضيها‬ ‫و�سيادة “�إ�سرائيل” عليها‪.‬‬ ‫فما ح��دث يف اجل��زائ��ر ب��الأم����س ي�ح��دث ال�ي��وم يف م�صر لأن‬ ‫الدميقراطية الكاذبة اخل��ادع��ة و�صناديقها لي�ست ل�ل�إ��س�لام‪ ،‬بل‬ ‫لهم با�سم الدميقراطية و�إ ّال م��ا ال�ف��رق ب�ين ال��دك�ت��ات��وري��ة وه��ذه‬ ‫الدميقراطية ال�ك��اذب��ة‪ ،‬ه��م املا�سونية العاملية ي��ري��دون �أن يلعبوا‬ ‫بال�شعوب كما يريدون ف�إن ارت�ضت ال�شعوب الديكتاتورية فنعم بها‪،‬‬ ‫و�إن �أرادوا الدميقراطية فهذه هي الدميقراطية املا�سونية وال خيار‬ ‫�آخر‪� ،‬إ ّنهم يخطئون فال�شعوب العربية تعي اللعبة وتعرف احلقائق‬

‫و�إن عمي عليها وا�ستخدموا لها كل و�سائل الإع�لام امل�شرتى وكل‬ ‫�أم��وال الأر���ض املنهوبة‪ ،‬فاحلق وال�ع��دل ق��ادم ب ��إذن اهلل “ ُيرِيدُو َن‬ ‫ِلي ُْط ِف ُئوا ُن��و َر اللهَّ ِ ِب�أَ ْفوَاهِ ِه ْم وَاللهَّ ُ ُم ِت ُّم ُن��و ِر ِه َو َل� ْو َك� ِر َه ا ْل َكا ِف ُرو َن”‬ ‫(ال�صف ‪ِ “ ,)8‬ليُحِ َّق الحْ َ � َّق َو ُيبْطِ َل ا ْلبَاطِ َل َو َل � ْو َك � ِر َه المْ ُجْ ِرمُو َن”‬ ‫(الأن�ف��ال ‪ .)8‬من ح��اك الد�سائ�س‪ ،‬من د���س ال�سم‪ ،‬من ح��اول قتل‬ ‫الر�سول‪ ،‬من قتل الأنبياء‪ ،‬من ف ّرق الأديان وجعلها �شيعا‪ ،‬من هدم‬ ‫اخلالفة‪ ،‬من دمّر الأخالق ون�شر الرذيلة‪ ،‬من جعل من الإن�سان �آلة‬ ‫وعبدا للدرهم وال��دوالر‪ ،‬من ن�شر الفنت واحل��روب و�ضرب الأمم‬ ‫بالنووي والكيماوي و�آالت الفتك والدمار للإن�سان والعمران غري‬ ‫املا�سونية و�أذنابها؟ �أعلم �أ ّن الرئي�س امل�صري يف مو�ضع ال يح�سد‬ ‫عليه‪ ،‬و�أع�ل��م �أ ّن الإ�سالميني �أم��ام حمنة حقيقية واب�ت�لاء عظيم‬ ‫من �أول يوم و�سيكونون وقودا لإرادة الأمة ونه�ضتها وهم ال�شرارة‬ ‫التي �ست�شعل ال�شعوب العربية والإ�سالمية كلها من �أجل حريتها‬ ‫وعقيدتها و�أموالها املنهوبة و�أر�ضها امل�سلوبة‪.‬‬ ‫�أنا ل�ست من الأخوان ولكنني مع الإ�سالم وال�شعوب العط�شى‬ ‫حل�ضارته وعدله و�سماحته ولكن �أعداءه و�أعداء الأمة ال يريدونه‬ ‫لأنهم يعلمون علم اليقني �أ ّن الإ�سالم يعني وحدة الأمة كلها ويعني‬ ‫احلرية والعدل وامل�ساواة و أ� ّن ال عبودية لدواب وال لب�شر وال حلجر‬ ‫وال لطاغية‪ ،‬ويعني أ� ّن �أم��وال الأم��ة للأمة ويف خزينة بيت مالها‬ ‫ولي�ست يف �أيدي املا�سونية وال يف �أيدي العابثني ممّن �صنعتهم من‬ ‫بني جلدتنا وباعوا دينهم و�أخالقهم وقيمهم‪ ،‬هذا �إن كان لديهم‬ ‫قيم و�أخالق غري الهوى والغي والف�ساد‪.‬‬ ‫لقد �أخط أ� الإ�سالميون وعلى ر�أ�سهم الأخوان‪ ،‬فلقد اختارهم‬ ‫ال�شعب امل���ص��ري بالأغلبية ومل يفهموا ال��دمي�ق��راط�ي��ة اخل��ادع��ة‬ ‫الزائفة التي ظ ّنوها حقيقة‪ ،‬فها هي املا�سونية الآن تتغدى بهم قبل‬ ‫�أن يتع�شوا عليها‪ ،‬فقد ا�ستخدمت الإعالم امل�شرتى من زمن املعزول‬ ‫مبارك ومنهم من لب�س احل��داد على رحيله وق��د �أغ��روا وا�شرتوا‬ ‫بع�ض ق��ادة اجلي�ش امل�صري باملال واملنا�صب‪ ،‬ولكنهم لن يفرحوا‬ ‫ط��وي�لا‪ ،‬فال�شعب امل���ص��ري يف غالبيته واع و��ص��اح وح��ر واجلي�ش‬ ‫امل�صري احلر ال زال جي�شا عربيا حرا يحب عقيدته و�أمته و�شعبه‬ ‫ولن ي�ضيع ثورة �شعبه وال �إرادت��ه‪ .‬لقد �أخط�أ الرئي�س امل�صري من‬ ‫�أول يوم ا�ستلم فيه‪ ،‬و�س�أ�شري �إىل �أخطائه واحدا واحدا‪:‬‬ ‫‪� -1‬أخط أ� يف فهم الدميقراطية وخلط بينها وبني ال�شرعية‪،‬‬ ‫فالدميقراطية الزائفة كما ذك��رت �صنعتها وتلويها املا�سونية كما‬ ‫ت�شاء‪ ،‬فهي منها و�إل�ي�ه��ا‪ ،‬فجعلته يتخلف ع��ن ال�شرعية ومل يقم‬

‫�شهاب الدين �شريطي‬

‫تكلم‬ ‫تكلم كي �أعرفك‪� .‬إنّ الكالم والت�صريح مبا يخالج ال�صدور‬ ‫لهو املفتاح ال��ذي يفتح ك��ل الأب ��واب التي كانت مو�صدة بفعل‬ ‫ال�صمت وال�سكوت‪ ،‬الكالم هو جمموعة الأفكار �أو الت�صورات �أو‬ ‫الأحا�سي�س التي نعبرّ عنها قوال �سمعيا وقوال مقروءا �أو قوال‬ ‫تلميحيا‪ .‬هو الطريقة املثلى للتوا�صل بني اجلن�س الب�شري وهو‬ ‫من عالمات العقل حيث يرتبط به ارتباطا وثيقا وين�سجم معه‬ ‫ان�سجاما تاما‪.‬‬ ‫“تكلم ك��ي �أعرفك”‪ ،‬عالقة ت��أث��ر وت� أ�ث�ير ب�ين الأف ��راد �أو‬ ‫املجموعات لتبادل الأفكار والأطروحات ولنقل مكنونات اخلاطر‬ ‫والبال‪� ،‬أنت تعرف �إح�سا�س �أخيك الإن�سان حني يقول لك مثال‬ ‫�أنّه ي�شعر باجلوع وتعرف جوابه عن �س�ؤالك‪� ،‬إذ �أ�شار لك بيديه‬ ‫نافيا وتدرك مبتغاه �إن ترك لك ر�سالة‪.‬‬ ‫�إ ّن��ك تعرف حاجة احليوان �إن ج��اع‪ ،‬فهو يكلمك بطريقته‬ ‫ويهتف لك ب�أ�سلوبه ويرمقك بنظرات كي ي�شعرك ويح�س�سك‬ ‫مبا يريد‪“ .‬تكلم كي �أعرفك”‪ ،‬ال تكن كال�صخرة ال�صماء ال‬ ‫كالم وال �أحا�سي�س وال طلبات وال فكر‪.‬‬ ‫وحدها ال�صخور ال تتكلم‪ ،‬فال تكن �صخرة يا ابن �آدم‪.‬‬ ‫وح ��ده ال���ص�م��ت يق�صيك م��ن ال �ع��امل ال�ب���ش��ري وم ��ن دنيا‬ ‫النا�س‪ ،‬ال�صمت يدنيك من مراتب العاجزين ومراتب اخلانعني‬ ‫اخلا�ضعني‪ ،‬لي�سوا هم الذين ذاقوا العذاب �أ�شكاال و�ألوانا فقنعوا‬ ‫ب ��أنّ ال�صمت جن��اة لهم ومنفذ للتخل�ص م��ن �سياط املعذبني‪،‬‬ ‫بل هم املتوهمون ب�أنّ ال�صمت �أجنى من الكالم و�أ�سلم‪ ،‬يظنون‬ ‫�أنّ االختباء واالن��زواء �سيمنع عنهم الأذى‪ ،‬يظنون �أنّ الركون‬ ‫للزوايا واالك�ت�ف��اء مبراقبة احل�ي��اة ت�سري والعمر مي� ّر ه��و من‬ ‫العدل ومن الإن�صاف ومن ال�سكينة وال�سالم‪.‬‬ ‫“تكلم كي �أعرفك”‪ ،‬ف��اهلل �سبحانه وتعاىل تك ّلم وخاطب‬ ‫ر�سله و�أنبياءه والعاملني بكالم وا�ضح مبني‪ ،‬خاطبهم كي يعرفوه‬ ‫وطلب منهم �أن يكلموه‪ .‬لأنه يحب �أن يكلموه‪.‬‬ ‫“تكلم ك��ي �أعرفك”‪ ،‬ال ت�ظ��ل يف احل �ي��اة ن�ك��رة م�ستنكرا‬ ‫خمتبئا راكنا يف �أقبية الظالم ويف زواي��ا الكهوف‪� ،‬إطلع وواجه‬ ‫النور واغ�سل ج�سدك وعاملك ب�شعاع ال�صباح‪ ،‬تنف�س ال�صبح بنهم‬ ‫�شديد‪� ،‬إرفع جبينك للعال و�أ�سمع �صوتك كي ي�سمعك اجلميع‪،‬‬ ‫“تكلم كي يعرفك اجلميع”‪.‬‬

‫عبد اهلل الهري�شات‬

‫بال�شرعية خري قيام‪ ،‬فقد ترك احلبل على الغارب لأث��ايف الفتنة‪،‬‬ ‫�صباحي وال�ب�رادع��ي وم��و��س��ى‪ ،‬با�سم ال��دمي�ق��راط�ي��ة‪ ،‬والأج ��در به‬ ‫�أن يلقي بهم يف غياهب املحاكم لإث ��ارة الفتنة والتحري�ض على‬ ‫ال�شرعية وال�ت�ع��ام��ل م��ع ج�ه��ات م�شبوهة خ��ارج�ي��ة مت� ّده��م باملال‬ ‫وال�سالح وخطط الطريق التي يعدّونها لي�س مل�صر وح��ده��ا‪ ،‬بل‬ ‫للأمة‪ ،‬وقد ن�صحت بذلك يف عدة مقاالت ب��أن ينبغي توجيه تهم‬ ‫حقيقية ب�إثارة الفتنة لهوالء‪.‬‬ ‫ف��ال�برادع��ي د ّم��ر ال�ع��راق يف �أك��ذوب��ة ال�ن��ووي و�سيدمّر م�صر‬ ‫و�سيدمّر العروبة لأجل يهود واملا�سونية‪ ،‬كما أ� ّن مو�سى مل يوحّ د‬ ‫العرب يف جامعتهم وال رفع من �ش�أنهم بني الأمم يف هيئتهم‪.‬‬ ‫‪� -2‬أخط أ� يف ترك احلبل على الغارب للإعالميني املغر�ضني‪،‬‬ ‫�إعالميو الفتنة وال�سوء‪ ،‬الذين كانوا بالأم�س قد لب�سوا احلداد على‬ ‫الرئي�س املخلوع با�سم الدميقراطية �أي�ضا و�أثاروا الفنت يف قنواتهم‬ ‫والأ� �ص��ل �أن يحا�سبوا وي �ق � ّدم��وا للمحاكم ع�ل��ى ف�تن التحري�ض‬ ‫وم�ساءلتهم ع ّمن ي�ؤ ّزهم ويدعمهم باملال والقيل والقال‪.‬‬ ‫�أمّا الآن‪ ،‬فالقنوات الإ�سالمية با�سم الإ�سالمية تغلق من قبل‬ ‫من يدّعون الدميقراطية واحلرية‪.‬‬ ‫‪ -3‬ك��ان ينبغي �أن ي��ؤ��س����س ملجل�س ح��ل وع�ق��د منتخب من‬ ‫قبل ال�شعب ي�ستطيع ه��ذا املجل�س حما�سبة الرئي�س وحماكمته‬ ‫والت�صويت على عزله �أو تثبيته خالل فرتة حكمه‪.‬‬ ‫‪ -4‬ك��ان عليه �أن يحتفظ بقائد اجلي�ش ال�سابق الطنطاوي‬ ‫فهو رجل كبري وال ميكن �أن يبيع وطنه و�شعبه وكان عليه �أن يقوم‬ ‫مبهامه كقائد �أعلى للقوات امل�صرية و�أن يدعم اجلي�ش ويكون معه‬ ‫ليل ن�ه��ار‪ .‬إ� ّن م��ا ��ص� ّرح ب��ه ال��زن��د وف��اج��أ ب��ه القنوات ب�ساعات قبل‬ ‫ت�صريح ال�سي�سي ّ‬ ‫يدل على أ� ّن �أرك��ان امل�ؤامرة على ال�شعب امل�صري‬ ‫و�إرادت ��ه باتت ب ّينة مكتملة‪ ،‬فقد �ص ّرح الزند ب ��أ ّن رئي�س املحكمة‬ ‫الد�ستورية �سيعود غدا قبل �أن ي�ص ّرح ال�سي�سي بذلك ممّا ّ‬ ‫يدل على‬ ‫�أ ّن ال�ق��رارات معدّة م�سبقا ومبيَّتة من قبل دوائ��ر م�شبوهة �أوحت‬ ‫لل�سي�سي بذلك‪ .‬أ�مّا ال�سيناريوهات املحتملة‪:‬‬ ‫الآن نحن �أم��ام ان�ق�لاب ع�سكري و�إن مل ي�ص ّرح بذلك فما‬ ‫معنى �إخفاء الرئي�س عن الأنظار وعزله وتوقيف الد�ستور ومنع‬ ‫بع�ض القنوات‪ ،‬ومن �أنت �أيها ال�سي�سي ومن حولك لتقرر ذلك‪ ،‬فهل‬ ‫هذه ثورة ال�شعب امل�صري وهل هذه �إرادته وهل هذه الدميقراطية‬ ‫واحلرية التي يريدون‪ ،‬فهم ال يريدون ال �إ�سالم معتدل وال غريه‬ ‫وال حتى �إ�سالما �أبدا فقد ا�شرتت املا�سونية وال�صهيونية ال�سي�سي‬

‫والإعالميني ومن قبلهم �أث��ايف الفتنة الثالثة الآن��ف ذكرهم فهم‬ ‫يقودون م�صر نحو الفتنة والدمار واحلرب الأهلية‪.‬‬ ‫وعليه فقائد اجلي�ش مل يحرتم �إرادة �أغلبية ال�شعب امل�صري‬ ‫و� �ض��رب ب�ع��ر���ض احل��ائ��ط �إرادة أ�غ�ل�ب�ي��ة ال�شعب ون�ح��ن �أم ��ام حكم‬ ‫ع�سكري و�أحكام عرفية �سيورد الإ�سالميني �إىل ال�سجون و�إغالق‬ ‫قنواتهم ومنعهم حتى من التظاهر ال�سلمي‪� ،‬إ ّن اجلي�ش امل�صري لن‬ ‫يعدم الأحرار فيه‪ ،‬فقد يقومون على ال�سي�سي ويودعوه ال�سجن على‬ ‫�أقل تقدير �إن مل يقتلوه وهذا �أحد ال�سيناريوهات‪.‬‬ ‫ال�سيناريو الآخ��ر ه��و �سجن مر�سي �أو قتله و�سجن �أتباعه‬ ‫و�أتباع �سيا�سة الرتغيب والرتهيب وقطع الأعناق والأرزاق للغالبية‬ ‫امل�ؤيدة له من قبل املعار�ضة املتطرفة والتي تدّعي الدميقراطية‬ ‫وهذا �سي�ؤجج فتنة كبرية تقود ال�شعب امل�صري �إىل القتل والدمار‪.‬‬ ‫ال�سيناريو الآخر �إن كان ال�سي�سي حقا خمل�صا جلي�شه ولوطنه‬ ‫ف�ق��د ي�تراج��ع وي �ن��دم ع� ّم��ا ف�ع��ل وي���ص� ّرح ب��احل��ق وي���ص��ارح ال�شعب‬ ‫امل�صري باحلقيقة‪ ،‬وهذا ما ا�ستبعده لأنه ورقة لعب حمروقة نزلت‬ ‫امليدان وجندي ن��زل رقعة ال�شطرجن املر�سومة له من قبل �أع��داء‬ ‫الأمة امل�صرية والعربية‪.‬‬ ‫ال�سيناريو الآخ��ر �أن ي�ستفتى ال�شعب م��رة أ�خ��رى و�إن جنح‬ ‫الإ��س�لام�ي��ون‪� ،‬إن �سمحوا لهم بالرت�شح‪ ،‬تعود ال�ك��رة عليهم م� ّرة‬ ‫أ�خ��رى وت�ع��ود الفتنة ال�ك�برى و�إن غ�شوا وزوروا اال�ستفتاء تعود‬ ‫الفتنة �أي�ضا ويف احل��االت جميعها كل ذل��ك لي�س ل�صالح ال�شعب‬ ‫امل�صري وال لل�شعوب العربية‪ ،‬فهي ل�صالح املا�سونية وال�صهيونية‬ ‫العاملية‪ .‬ال�سيناريو الآخر �أن يعود الرئي�س ملزاولة عمله ويتم و�ضع‬ ‫جمل�س و�إجراءات ملحا�سبته وعزله �أو تثبيته �أو اال�ستفتاء عليه مرة‬ ‫أ�خ��رى‪ .‬إ� ّن عهد االنقالبات الع�سكرية قد ولىّ وم�ضى والآن هو‬ ‫عهد ث��ورات ال�شعوب‪ ،‬وقد �أخط أ� ال�سي�سي يف ق��راره فمن �أوح��ى له‬ ‫بذلك يريد دمار م�صر ال�شعب واحل�ضارة‪ ،‬و�إ ّن ال�سي�سي ومن خلفه‬ ‫�سيو ّلون وم�صر و�شعبها باق‪.‬‬ ‫إ� ّن ما يجري يف م�صر ي ��ؤرق الأم��ة ويحزنها‪ ،‬فم�صر لي�ست‬ ‫للم�صريني‪� ،‬إ ّنها للعرب جميعا‪ ،‬فهل تعود احلياة واحلق واحلرية‬ ‫والدنيا �إىل �أم الدنيا‪� ،‬أم �أ ّنها �ستلحق بالعراق و�سوريا وفل�سطني؟‬ ‫إ� ّن م�صر لي�ست للع�سكر وال ل�ل�إخ��وان وال للغوغاء ولي�ست‬ ‫للربادعي و�شلته‪� ،‬إ ّن م�صر للم�صريني وللعرب جميعا ولن ي�سمحوا‬ ‫للما�سونية وال�صهيونية و�أذنابهم �أن تعود حلكم م�صر كما حكمتها‬ ‫من قبل وال�شعب امل�صري لن ي�سمح ملبارك �آخر ذنبا يحكمها �أبدا‪.‬‬

‫أليس اهلل بكاف عبده؟!‬ ‫ألي�س ُ‬ ‫�اف ع�ب�دَه‬ ‫اهلل ب �ك� ٍ‬ ‫ي�ق��ول اهلل ت�ع��اىل يف ك�ت��اب��ه ال�ع��زي��ز‪َ �“ :‬‬ ‫ويُخو ُفو َن َك بالذينَ مِ ن دُونِه ومَن ي ُْ�ضللِ ُ‬ ‫اهلل َفما َله مِ نْ هادٍ‪ ،‬ومَن‬ ‫لي�س ُ‬ ‫يهدِ ي ُ‬ ‫اهلل ِب َعزي ٍز ذِي انتِقا ٍم” (الزمر‬ ‫اهلل َفما َل ُه مِ ن م ُِ�ضل �أَ َ‬ ‫‪.)37-36‬‬ ‫ي��ا اهلل ك��م ت���ش�ع��رين ه��ذه الآي ��ة ب��الأم��ان وال��راح��ة وال�سكينة‬ ‫والطم�أنينة‪ ،‬وكالم احلق �سبحانه وتعاىل كله راحة و�أمان! ولكنها‬ ‫ملن ي�شعر بالوح�شة يف �ساحات الهموم لها مذاق خا�ص؛ فهي ت�ؤن�سه‬ ‫�أميا �إينا�س وت�سعد قلبه وتداوي جراحاته؛ فتكون لها بل�سماً �شافيا‪.‬‬ ‫ف�ي��ا م��ن ي�شعر بال�ضيق وت��زاح��م ال��رزاي��ا و ِّك� � ْ�ل أ�م ��رك لقيوم‬ ‫بكاف عبده؟” يا‬ ‫ال�سماوات والأر�ض و�سيكفيك ما �أه ّمك “�ألي�س اهلل ٍ‬ ‫من يعاين من الأزمات يف البيت �أو العمل �أو مع الأ�صدقاء‪�”..‬ألي�س‬ ‫اهلل بكاف عبده؟” فواهلل الذي ال �إله �إ ّال هو لن جتد طعم الراحة �إ ّال‬ ‫يف كنفه وعنايته وحمبته ور�ضاه �سبحانه وتعاىل‪.‬‬ ‫يا من تقا�سون ظل َم الطغاة الظاملني املت�سلطني‪�”..‬ألي�س ُ‬ ‫اهلل‬ ‫بكاف عبده؟”‬ ‫ٍ‬ ‫�أيها املتعبون يف هذه احلياة‪� ،‬أيها املحزونون‪ ،‬املتعرثة �أقدامهم‬ ‫ألي�س ُ‬ ‫بكاف عبده؟”‬ ‫اهلل ٍ‬ ‫يف طريق احلياة ال�شاق وباتوا مهمومني‪َ �”..‬‬

‫منال من�صور‬ ‫ألي�س‬ ‫يا �أيها املنفطرة قلوبهم ل�ضياع م�أمول �أو فراق حمبوب‪َ �”..‬‬ ‫ُ‬ ‫بكاف عبده؟”‬ ‫اهلل ٍ‬ ‫وما �أروع ما كتبه ال�شهيد �سيد قطب‪ ،‬رحمه اهلل تعاىل‪ ،‬يف تف�سري‬ ‫هذه الآية‪ ،‬وهذه بع�ض ظالله الوارفة‪:‬‬ ‫تو�ضح هذه الآي��ة منظومة الإمي��ان ال�صحيح‪ ،‬وتتناول حقيقة‬ ‫التوحيد يف مل�ساتٍ حانية‪ ،‬و ُت���ص� ِّور الثق َة واليقني والطم�أنينة يف‬ ‫القلب امل�ؤمن‪ .‬من كان اهلل معه فمن ذا يخيفه؟! وم��اذا يخيفه؟!‬ ‫يحر�س ُه اهلل تعاىل‪،‬‬ ‫و ُك� ُل الذين من دون اهلل تعاىل ال يُخيفون من‬ ‫ُ‬ ‫و ُك��ل من يف الأر���ض هم من دون اهلل تعاىل‪ ،‬وه��ذه �إرادة اهلل تعاىل‬ ‫النافذة وم�شيئته الغالبة؛ وهو �سبحانه يق�ضي يف العباد كيف �شاء‪،‬‬ ‫فهو الذي يعلم من ي�ستحق ال�ضاللة من عباده ويريدها في�ضله‪،‬‬ ‫ومن ي�ستحق الهدى من عباده ويريده فيهديه‪ ،‬وال مبدل ملا ي�شاء‬ ‫ُ‬ ‫اهلل تعاىل‪ ،‬وهو عزي ٌز ذو انتقام‪ ،‬وهو القوي العزيز‪ ،‬يجازي ك ً‬ ‫ال مبا‬ ‫ممن ي�ستحق االنتقام‪ ،‬ومن قام بحق العبودية هلل‬ ‫ي�ستحق وينتقم ّ‬ ‫تعاىل على الوجه الأكمل‪ ،‬فكيف يخ�شى أ�ح��داً واهلل كافله ومكرمه‬ ‫وكافيه وراعيه؟!‬ ‫“اللهم اجعلنا يف كنفك وحمايتك ورعايتك �أبداً ما �أبقيتنا‪ ،‬إ� ّنك‬ ‫�سميع جميب الدعاء”‪.‬‬

‫ملاذا الحرب على اإلسالم عامة وعلى اإلخوان خاصة؟‬ ‫احلرب على الإ�سالم بد�أت منذ بدايته لأنه مي ّثل احلق والكفر‬ ‫مي� ّث��ل ال �ب��اط��ل‪ ،‬ف�ف��ي ت��اري��خ ال�ب���ش��ري��ة كلما ظ�ه��ر احل��ق م��ن احل��ق‬ ‫�سبحانه وتعاىل على �أيدي �أنبيائه ور�سله ظهر �أعداء �أهل احلق وهم‬ ‫�أهل الباطل‪.‬‬ ‫ويف يومنا حينما ظهر احلق وبد أ� من مي ّثلون الإ�سالم يف الظهور‬ ‫خ�شي �أهل الباطل من ظهور احلق املتم ِّثل يف الإ�سالم‪ ،‬لكن ال�س�ؤال‬ ‫املطروح‪ :‬ملاذا الإخوان امل�سلمون يعادون؟‬ ‫هل لأنهم كما يدّعي �أهل الباطل يز ّينون بالدعايات والتمثيليات‬ ‫على بع�ض ال�شعوب منها اجلاهلة ومنها امل�سكينة أ� ّن�ه��م �أ�صحاب‬ ‫م�صالح �شخ�صية؟ وال يحبون �إ ّال �أنف�سهم؟ و أ� ّن�ه��م دع��اة الكرا�سي‬ ‫واملنا�صب؟ ولنعترب ذل��ك‪ ،‬مل��اذا حتاربوهم على هذه الأمنيات التي‬ ‫لي�ست هي حقوق م�شروعة و�أنتم لكم الأمنيات نف�سها وتعتربونها‬ ‫حقوقا لكم؟!‬ ‫عجبا ف�أهل الباطل ال ي�أتون �إ ّال بالباطل وال يبطلون احلق �إ ّال‬ ‫بالباطل‪ ،‬واحلق ال يبطله باطل‪ ،‬فاحلق من احلق �سبحانه وال يهزم‬ ‫ٌّ‬ ‫حق �سمي وا�شتق من ا�سم احلق‪.‬‬ ‫�إنّ �أهل الكفر والنفاق يكرهون �أن يظهر هذا الدين لأنه ينازع‬ ‫�أهواءهم وم�صاحلهم ولي�س كما يدّعون عن الإخوان امل�سلمني‪.‬‬ ‫الآن ال �� �س ��ؤال الأب � ��رز والأق� � ��وى ع�ل��ى ال �� �س��اح��ة‪ :‬ه��ل امل �ح��ا َرب‬ ‫“الإ�سالم” �أم “الإخوان امل�سلمني”؟‬ ‫بالفعل �أنّ املحارب هما االثنان معا لي�س لأنني أ�دّعي �أنّ الإ�سالم‬ ‫وحد اهلل يحمل الإ�سالم‪.‬‬ ‫يحمله الإخوان امل�سلمون فقط‪ ،‬بل كل من ّ‬

‫�سائد �أبو �شريف‬

‫لكن ملاذا كانت هذه احلرب ال�شعواء على الإخوان امل�سلمني دون‬ ‫غريهم؟ لأن العامل �أجمع وعلى ر�أ�سهم اليهود يوقنون ب أ� ّنها احلركة‬ ‫الوحيدة من احل��رك��ات الإ�سالمية ال�ق��ادرة على الإدارة ال�سيا�سية‬ ‫والدينية للدولة معا‪ ،‬و�أنّ �أغلب اجلماعات الإ�سالمية التي ال ننكر‬ ‫عليها دينها لكنها ال تهتم �إ ّال بال�شعائر الدينية‪ ،‬وهذا ما ال يخ�شاه‬ ‫�أعداء الإ�سالم‪.‬‬ ‫�إنّ �أعداء الإخوان امل�سلمني مل يظهروا كرههم للإخوان فقط‪،‬‬ ‫بل �أظهروا كرههم لهذا الدين العظيم بقولهم �أقواال عديدة �س�أذكر‬ ‫�شيئا منها‪ :‬لن نر�ضى ب�أن يحكم الإ�سالم م�صر‪ ،‬ولن ن�سمع بعد اليوم‬ ‫هذا حرام وهذا حالل‪ ،‬و�أي�ضا لن نرى حلى وال حجاب بعد اليوم‪.‬‬ ‫وهذا دليل لكل جاهل يدّعي �أنّ املعركة �سيا�سية‪ ،‬ال واهلل فكلمة‬ ‫�سيا�سة دع��اي��ة م��ن دع��اة احلنكة ال�سيا�سية ال��زائ�ف��ة‪ ،‬ب��ل ه��ي حنكة‬ ‫دفاعية عن حمى “�إ�سرائيل” وتنكيل بحركة حما�س التي هي ه ّم‬ ‫“�إ�سرائيل” و�شغلها ال�شاغل‪.‬‬ ‫فا�ستيقظوا يا من تظ ّنون �أنّ الأم��ر ال يجتاز ال�سيا�سة‪ ،‬بل هي‬ ‫حرب على الإ�سالم‪ ،‬و�أكرر وبكل ثقة ورداً على كل جبان يخاف من‬ ‫�أن يناله حتمل امل�س�ؤولية مبحاربة الدين و�أقول‪ :‬هي ثورة �إ�سالمية‪،‬‬ ‫ف�إن مل يحكمنا الإ�سالم حكمتنا العلمانية‪.‬‬ ‫فاختاروا � ّإم��ا دينكم وك�سب احلكام ال�صاحلني الذين يريدون‬ ‫العزة والرفعة مل�صر‪ ،‬و�إ ّما حتاربون دينكم ب�أيديكم وتك�سبون حكاما‬ ‫�صاحلني �أي�ضا لكن ي�صلحون خلدمة �أمريكا و”�إ�سرائيل”‪ ،‬وحينها‬ ‫لن تك�سبون‪ ،‬بل �ستخ�سرون وتخ�سرون وتخ�سرون‪.‬‬

‫�إعداد وحترير‪ :‬ر�أفـت مـرعـي‬ ‫حممد قنعري‬

‫مصر األزمة وسيناريوهات الحل‬ ‫الفرقاء يف م�صر كل ي�سابق الزمن ليك�سب اجلولة ويفوز مبا‬ ‫يخطط له‪ ,‬فاملتنفذ واملطلع يف ميدان رابعة العدوية من ائتالف‬ ‫التحالف ال��وط�ن��ي والإ� �س�لام��ي ال��دك�ت��ور البلتاجي ��ص� ّرح وت��و ّع��د‬ ‫اجل�ي����ش مب �ف��اج ��أة ك�ب�رى ب�ع��د ث�لاث��ة أ�ي ��ام ف�ق��ط واجل�ي����ش يتهدد‬ ‫ويتوعد بالويل والثبور لكل من يخرج عن طاعته‪.‬‬ ‫�آخر املراهنات يف امل�شهد امل�صري كانت تعتمد يف ذهن كثري من‬ ‫املحللني للم�شهد على �أمرين ال ثالث لهما‪ ،‬البع�ض منهم راهن‬ ‫على وطنية اجلي�ش امل�صري احلر و�آخرين راهنوا على قدرة النظام‬ ‫ممن تبعهم و�أجندتها يف‬ ‫العاملي‪� ،‬أمريكا وحلفائها من دول اخلليج و ّ‬ ‫حل تعقيدات امل�شهد امل�صري‪ ،‬ومل يخطر ببال املحللني ال�سيناريو‬ ‫ال��ذي ق��د ي�ك��ون �أرج ��ح منهما وه��و امل��راه�ن��ة على ال�شعب امل�صري‬ ‫وال�شرعية التي اكت�سبها الرئي�س مر�سي‪.‬‬ ‫كان من الوا�ضح منذ فرتة �أنّ اجلي�ش يت�صرف بانف�صال عن‬ ‫القيادة ال�سيا�سية‪ ،‬ويتحدث بلغة خمتلفة عن الرئا�سة‪ ،‬و�أنّ ذلك‬ ‫ظهر ب�صورة وا�ضحة من خالل ت�صريحات الفريق �أول عبد الفتاح‬ ‫ال�سي�سي عندما �أمهل جميع الأط��راف! للخروج باحلل التوافقي‬ ‫وذلك لي�س معهودا يف لغة اجلي�ش امل�صري‪.‬‬ ‫ولذلك‪ ،‬ف ��إنّ ق��راء ًة ب�صري ًة يف مواقف اجلي�ش تقودنا �إىل �أنّ‬ ‫اجلي�ش يف حتركاته ه��ذه امل��رة وراءه خ�ي��وط خفية ق��د ال يتكهّن‬ ‫بها املراقب للم�شهد امل�صري! فامل�شهد الأخ�ير للجي�ش خري دليل‬ ‫على �أمرين مهمني‪� ،‬أولهما �أنّ اجلي�ش فقد م�صداقيته بانحيازه‬ ‫�إىل ط��رف دون آ�خ��ر وانحيازه �إىل خيار العنف‪ ،‬وذل��ك وا��ض� ٌ�ح من‬ ‫خالل تنفيذه لأجندة �أمريكا وحلفائها ووقوفه �ضد ال�شرعية التي‬ ‫اختارها �شعب م�صر‪ ،‬وثانيهما �أنّ قادته لطخوا �أياديه بالدم امل�صري‬ ‫الذي اتفق عقالء م�صر على حرمته‪.‬‬ ‫وم��ا �أراه �أنّ ق��ادة اجلي�ش قد �أخ��رج��وه بانحيازهم عن حياده‬ ‫ووطنيته وعن �أه��م ميزة كان ميتلكها قبل االنقالب الأ�سود وهي‬ ‫قدرته على امتالك زمام املبادرة الوطنية �أو على الأقل يف الوقوف‬ ‫مما جعله يف مواجهة ال�شعب امل�صري‬ ‫على احلياد‪ ،‬كما فعل �سابقا‪ّ ،‬‬ ‫وخياراته‪.‬‬ ‫� ّأما الذين راهنوا على �أمريكا وقادة اخلليج الداعمون النقالب‬ ‫الع�سكر ف�ه��م واه �م��ون وذل ��ك لأن �ه��م ظ�ن��وا �أنّ أ�م��ري�ك��ا وحلفائها‬ ‫واملليارات التي �أنفقت قادرة على �إف�شال امل�شروع الوطني امل�صري‪،‬‬ ‫وه�ن��ا أ�ط ��رح � �س ��ؤا ًال ه��ام�اً ل�ق�ي��ادة دول اخلليج ال��داع�م�ين النقالب‬ ‫م�صر‪ :‬م��اذا ل��و ان�ه��ارت م�صر‪ ،‬وك��ان��ت م��ن نتائج االن�ق�لاب تفكك‬ ‫الدولة امل�صرية‪ ،‬ما ت�أثريها على الدويالت اخلليجية؟!‬ ‫لقد ب��دا وا��ض�ح�اً �أنّ املطلوب ع��ودة م�صر �إىل ح�ظ�يرة �أم��راء‬ ‫النفط وب�إ�شراف مبا�شر من الأمريكان‪ ،‬ال تزرعوا‪ ،‬ال تط ّوروا يف‬ ‫ال�سوي�س‪ ،‬ال تدخلوا �سيناء‪ ،‬اقرت�ضوا من البنك الدويل ب�شروطه‪،‬‬ ‫و�أه ّمها تدمري الطبقة الو�سطى‪.‬‬ ‫وب��اخ�ت���ص��ار م�ط�ل��وب ال �ع��ودة مل��ا ق�ب��ل ث ��ورات ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي‪،‬‬ ‫والتخلي عن كل حلم باحلرية والكرامة واال�ستقالل عن التبعية‬ ‫املذ ّلة‪.‬‬ ‫لذا ف�أغلب ظ ّني‪� ،‬أنّ ال�شعب بقوته و�صالبته وثباته يف امليادين‬ ‫وقدرة «ائتالف التحالف الإ�سالمي والوطني» على القيادة واملبادرة‬ ‫واحل���ش��د و��س��رع��ة ال�ت���ص��رف ال ��ذي �أذه� ��ل ال �ع��امل و�أرب� ��ك �أم��ري�ك��ا‬ ‫وحلفاءها ومن بعدهم قادة اجلي�ش‪� ،‬أنّ هذان اخلياران قد ف�شال يف‬ ‫حل �أزمة م�صر‪ ،‬و�أنّ اخليار الأقوى والأ�صح هو عودة قادة اجلي�ش‬ ‫امل�صري عن انقالبهم وحفظ هيبة اجلي�ش و�إعادة ال�شرعية‪.‬‬ ‫وال�سيناريو املطروح يف م�صر ال يخرج عن اثنني �أحالهما مر؛‬ ‫الأول الذي طرحه الباحث املع�شر‪ ،‬الوزير الأردين‪ ،‬من �أنّ اجلي�ش‬ ‫�سيعيد الرئي�س مر�سي �إىل �سدة احلكم وي�ش ّكل وزارة من كل القوى‬ ‫ال�سيا�سية ب�شرط �إجراء ا�ستفتاء جديد على بقائه وهذا ال�سيناريو‬ ‫م�ستبعد عند �أغلب ال�شعب وقيادته لأنهم غري م�ضطرين للقبول‬ ‫به لأنه معروف الأهداف وحم�سوم النتائج �سلفا ورجوع �إىل الوراء‬ ‫عن مكت�سبات ال�شعب وم�صلحة الوطن‪.‬‬ ‫ويف تقديري �أنّ التحالف الإ�سالمي والوطني‪� ،‬صاحب اخلربة‬ ‫ال�سيا�سية يف اخل�صم‪� ،‬سريف�ض هذا ال�سيناريو ملا له من حماذير‬ ‫كثرية لي�س �أق ّلها الوقوع يف حبائل هيمنة ال�شركاء الآخرين وما‬ ‫ينتج عنه م��ن ت��زوي��ر ل�ل��إرادة فيما �سيكون ال�شعب ق��د م� ّل وخ��رج‬ ‫من امليادين وه��و م�صدر قوتهم و�شرعيتهم‪ ،‬و أ� ّم��ا احلكومة التي‬ ‫�سي�ش ّكلونها آ�ن ��ذاك فلي�س �أق��ل ال�ضرر منها م��ن نهب للمقدرات‬ ‫وتركيع للوطن حتى �إذا ع��اد الإ��س�لام�ي��ون والوطنيون �إىل �سدة‬ ‫احلكم‪ ،‬كان حمكوما عليهم بالف�شل الذريع‪.‬‬ ‫�إنّ �إرادة ال�شعب والرئي�س ال�شرعي مر�سي والتحالف الإ�سالمي‬ ‫والوطني مبا اكت�سبا من ت�أييد قطاع عري�ض من ال�شعب امل�صري‬ ‫�سيفوزون بخيارهم و�شرعيتهم ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫فرا�س حج حممد‬

‫رمضان شهر املحبة والخري واإلنسانية‬ ‫رم�ضان‪ ،‬وما �أدراكم ما رم�ضان!‬ ‫إ� ّن ��ه �شهر ي�ج��دد ال�ع�ب��اد فيه ال�ع�ه��ود وامل��واث �ي��ق‪ ،‬ف�لا ي�ج��ددون‬ ‫العهد مع اهلل وح�سب‪ ،‬بل يجددون العهد مع العباد حمبة ومنفعة‬ ‫أحب عباد اهلل �إىل اهلل �أنفعهم للنا�س‪،‬‬ ‫و�إن�سانية‪ ،‬ولنتذكر جميعا �أنّ � ّ‬ ‫�شهر فيه ما فيه من معاين ال�سمو الروحي والأخالقي‪� ،‬إ ّن��ه �شهر‬ ‫غ�سل احلوبة والأح�ق��اد‪ ،‬إ� ّن��ه �شهر ال�صفاء والإمي��ان‪� ،‬شهر التعايل‬ ‫على التوافه واخل�صام و�شهر املحبة والوئام‪.‬‬ ‫مم��ا ران عليها من �ضباب‬ ‫�شهر تتجدد فيه النف�س‪ ،‬فتغت�سل ّ‬ ‫التيه وال�سعي وراء دنيا فانية‪� ،‬شهر ت�ستق ّل فيه الأرواح مراكب الهمة‬ ‫العالية‪ ،‬فلي�س ال�شهر �شهر الك�سل واخلمول والنوم وامل�سل�سالت‬ ‫والنكات‪� ،‬إ ّن��ه �شهر الطاعات‪� ،‬شهر تكتمل فيه النف�س مبالئكيتها‪،‬‬ ‫وت�صفو مب��ا ي�ستكن فيها م��ن دف�ق��ة ال �ن��ور الإل �ه��ي‪ ،‬ل�ن�رى احل��ق‬ ‫واجلمال يف بدائع اهلل الكاملة‪ .‬رم�ضان لي�س �شهرا ملتعة ال�شراب‬ ‫وفنون الطعام‪� ،‬إ ّنه �شهر ال�صرب والتقوى واحللم‪� ،‬شهر اهلل‪ ،‬فكونوا‬ ‫من الزاهدين‪� ،‬شهر �إماتة �شهوات الأمعاء واملعدة‪ ،‬والإقبال على اهلل‬ ‫بروح �آيات اهلل‪ ،‬ولي�س ب�ألفاظ تتال وتقلب ال�صفحات‪ ،‬ف�إنّ تدبر �آية‬ ‫�أعظم عند اهلل من ختمة عابرة ال ت�ؤ ّثر يف قارئها‪.‬‬ ‫�إ ّن��ه رم�ضان الرحمة واملغفرة واحلب الإن�ساين ال�شامل‪� ،‬شهر‬ ‫ال�ف�ق��راء و�شهر الأغ�ن�ي��اء‪� ،‬شهر امل���س��اواة ب�ين اخل�ل��ق‪� ،‬شهر النظام‬ ‫واالنتظام مع طبيعة الكون الربانية وال�سنن الإلهية‪� ،‬شهر تذوب‬ ‫فيه ال�ف��وارق والكيانات الزائفة‪� ،‬شهر يخن�س فيه ال�شر‪ ،‬وت�شرق‬ ‫الوجوه بالنور‪ ،‬عاك�سة �صفاء القلوب ونورها الرباين املهيب‪.‬‬ ‫رم���ض��ان �شهر الإن�سانية ودرة ال�شهور وا��س�ط��ة عقد ال�سنة‪،‬‬ ‫و�أيامه بركة وعطاء مو�صول‪� ،‬أي��ام ال ين�ضب خريها‪� ،‬شهر الأمان‬ ‫واالطمئنان وال�سكون والتفكري مبا ي�صلح اخللق و�ش�ؤون العباد‪،‬‬ ‫�شهر مي�تن ف�ي��ه ال��رح�م��ن ع�ل��ى ع �ب��اده بالعتق م��ن ال �ن��ار‪ ،‬فلنعتق‬ ‫النفو�س ونحررها من �آثامها و�شرورها ولتعد ل�صفاء فطرتها التي‬ ‫فطرت عليها‪ ،‬فال تتلوث باملادة و�سقيم الأفكار والغايات‪.‬‬ ‫دمتم ودام الإمي��ان‪ ،‬وت�ضاعفت ح�سناتكم‪ ،‬وتقبلنا اهلل و�إياكم‬ ‫يف ال�صاحلني املتقني‪ ،‬فكل رم�ضان و�أنتم �إىل اهلل أ�ق��رب ومبحبته‬ ‫�أوج��ب‪ ،‬ولنتذكر جميعا �أنّ رم�ضان فر�صة الأواب�ين ونعيم املتقني‬ ‫وجنة امل�شتاقني املقبلني على اهلل بكل اجل ��وارح‪ ،‬ليكون ر�ضا اهلل‬ ‫�أ�سمى غايات الإن���س��ان‪ ،‬ليتحقق معنى الإن�سانية بكل �أبجدياتها‬ ‫الدينية والدنيوية‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫يف افتتاح اجلولة الثانية من بطولة ك�أ�س الأردن‬

‫الشيخ حسني والفيصلي‪..‬بني التأكيد والرغبة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ي��دخ��ل ال�ف�ي���ص�ل��ي وال���ش�ي��خ‬ ‫ح �� �س�ي�ن م��واج �ه �ت �ه �م��ا امل� �ق ��ررة‬ ‫ع�ن��د احل��ادي��ة ع���ش��ر م��ن م�ساء‬ ‫اليوم‪ ،‬على ا�ستاد الأمري حممد‬ ‫ب ��ال ��زرق ��اء‪ ،‬يف اف �ت �ت��اح اجل��ول��ة‬ ‫الثانية من بطولة ك�أ�س الأردن‬ ‫ب�ه��دف واح ��د ه��و حتقيق ال�ف��وز‬ ‫دون �سواه‪.‬‬ ‫وق� � ّدم ��ت امل � �ب ��اراة �إىل ه��ذا‬ ‫امل� ��وع� ��د ب � �ن� ��ا ًء ع� �ل ��ى ط� �ل ��ب م��ن‬ ‫النادي الفي�صلي‪ ،‬ال��ذي ي�ستع ّد‬ ‫لإق� ��ام� ��ة م �ع �� �س �ك��ر ت ��دري� �ب ��ي يف‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬وينتظر �أن ت�ستكمل‬ ‫م � �ب � ��اري � ��ات اجل � ��ول � ��ة ي � � ��وم غ��د‬ ‫اخل�م�ي����س مب��واج�ه�ت��ي ال�صريح‬ ‫وال ��وح ��دات ع�ل��ى ملعب الأم�ي�ر‬ ‫ها�شم‪ ،‬واجلزيرة مع الرمثا على‬ ‫ا�ستاد عمان ال��دويل‪ ،‬وتقام يوم‬ ‫اجلمعة مباراتان جتمعان �شباب‬ ‫الأردن والبقعة على ا�ستاد عمان‬ ‫ال��دويل‪ ،‬وذات را�س مع احل�سني‬ ‫ع� �ل ��ى م �ل �ع��ب الأم � �ي� ��ر ف�ي���ص��ل‬ ‫بالكرك‪ ،‬على �أن تختتم املرحلة‬ ‫احلالية يوم ال�سبت بلقاء املن�شية‬ ‫وال �ع ��رب ��ي ع �ل��ى ا� �س �ت��اد الأم �ي�ر‬ ‫حممد بالزرقاء‪.‬‬ ‫وم ��ا ب�ي�ن ت � أ�ك �ي��د الفي�صلي‬ ‫يف حت�ق�ي��ق ال� �ف ��وز ال� �ث ��اين على‬ ‫ال � �ت� ��وايل‪ ،‬ت�ب��رز رغ� �ب ��ة ال���ش�ي��خ‬ ‫ح�سني يف حتقيق مفاج�أة مدوية‬ ‫ومبكرة تبعرث احل�سابات‪.‬‬ ‫ال�شيخ ح�سني * الفي�صلي ‪-‬‬ ‫ا�ستاد الأمري حممد‬ ‫ا�ستطاع الفي�صلي �أن يبد�أ‬ ‫امل��و��س��م احل ��ايل ب �ق��وة‪ ،‬وال��دل�ي��ل‬ ‫مباغتة الرمثا على �أر�ضه وبني‬ ‫جماهريه بانت�صار مهم و�ضعه‬ ‫�إىل ج��ان��ب ال��وح��دات واجل��زي��رة‬ ‫مت�صدرا للمجموعة‪.‬‬ ‫«الأزرق» وب�ع��د �سل�سلة من‬ ‫ال�ت�ع��اق��دات امل�ه�م��ة‪ ،‬و»ال�غ��رب�ل��ة»‬ ‫ال �ت��ي ق� ��ام ب �ه��ا إ�ث � ��ر ا��س�ت�ق�ط��اب‬ ‫وا�ستبعاد العبني والتعاقد بعد‬ ‫ذل ��ك م ��ع ج �ه��از ف �ن��ي � �س �ع��ودي‪،‬‬ ‫يتمنى �أن ي�ستعيد �ألقه يف �أقرب‬

‫وق��ت‪ ،‬وما الفوز على الرمثا �إ ّال‬ ‫ر� �س��ال��ة وا� �ض �ح��ة امل �ع��امل ل�ك��اف��ة‬ ‫امل �ن��اف �� �س�ين �أنّ أ�ع � ��رق الأن ��دي ��ة‬ ‫الأردن�ي��ة �سيكون خمتلفا خالل‬ ‫املو�سم احلايل‪.‬‬ ‫ويريد الفي�صلي من موقعة‬ ‫اليوم الت�شبت بـ»قمة» املجموعة‪،‬‬ ‫وحت �ق �ي��ق ال � �ف� ��وز ال � �ث� ��اين ع�ل��ى‬ ‫التوايل قبل التوجه �إىل اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية ل�ل��دخ��ول يف‬ ‫�أت� ��ون مع�سكر ت��دري �ب��ي مكثف‪،‬‬ ‫ح� �ي ��ث مي� �ل ��ك ك� ��اف� ��ة الأدوات‬ ‫الالزمة لتحقيق مبتغاه‪.‬‬ ‫ع �ل��ى ال �ط ��رف الآخ � ��ر ق �دّم‬ ‫مناف�س الفي�صلي ال�شيخ ح�سني‬ ‫�أوراق اع �ت �م��اده م �ب �ك��را خ�لال‬ ‫اجل ��ول ��ة امل��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬ومل ت��ره�ب��ه‬ ‫قوة وخربة الوحدات‪� ،‬إذ �أحرجه‬ ‫يف أ�ك �ث�ر م��ن م�ن��ا��س�ب��ة وك ��اد �أن‬ ‫ي �خ �ط��ف ال� �ت� �ع ��ادل وال � �ف � ��وز يف‬ ‫حل�ظ��ات‪ ،‬قبل �أن يخ�سر بركلة‬ ‫جزاء �أُعيدت للمرة الثانية حتى‬ ‫تخرتق ال�شباك‪.‬‬ ‫وامل�ل�ف��ت �أنّ ال�ف��ري��ق ال�ق��ادم‬ ‫من «الأغ��وار» لدوري الكبار بدا‬ ‫واثقا من مناف�سه‪ ،‬وق��ادرا على‬ ‫نقل ال�ك��رة م��ن امل��واق��ع اخللفية‬ ‫�إىل الأمامية ب�سال�سة متناهية‪،‬‬ ‫ما يعطي �إ�شارة �إىل �أنّ الفي�صلي‬ ‫�سيواجه مناف�سا قويا ومتمكنا‬ ‫بع�ض ال�شيء‪ ،‬وعليه بذل الكثري‬ ‫م��ن اجل �ه��د �إذ م��ا �أراد حتقيق‬ ‫نتيجة �إيجابية‪.‬‬ ‫وامل �ف �ل��ت �أنّ ف��ري��ق ال���ش�ي��خ‬ ‫ح���س�ين ب� ��د أ� م �� �ش��واره ب �ق��وة‪� ،‬إذ‬ ‫القى الوحدات وبعده الفي�صلي‬ ‫وه � ��و ع �ل ��ى م ��وع ��د يف اجل ��ول ��ة‬ ‫املقبلة م��ع ال��رم�ث��ا م��ا يعني �أنّ‬ ‫تلك املواجهات �ستحدد بو�ضوح‬ ‫ق��درت��ه ع�ل��ى ال�ت� أ�ه��ل �إىل ال��دور‬ ‫املقبل من عدمه‪.‬‬ ‫ي�برز م��ن الفي�صلي �شريف‬ ‫ع��دن��ان‪ ،‬عبد اهلل ال�ع�ط��ار‪ ،‬رائ��د‬ ‫النواطري وجونيور‪ ،‬ومن ال�شيخ‬ ‫ح�سني حممود العواقلة‪ ،‬حممد‬ ‫ال�صقري‪ ،‬عروة الدردور وع�صام‬ ‫رياحنة‪.‬‬

‫نادي يرموك البقعة ينظم حفل‬ ‫اإلفطار املركزي لأليتام‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ق � ��ام ن� ��ادي ي��رم��وك ال�ب�ق�ع��ة ح �ف��ل الإف �ط��ار‬ ‫امل��رك��زي م�ساء �أم����س برعاية ال�سيد حامد عيدو‬ ‫أ�ح � ��د ال ��داع� �م�ي�ن ال��رئ �ي �� �س �ي�ين ل�ل�ج�ن��ة ال�ف�ت�ي��ات‬ ‫والفتيان الأيتام يف النادي وذلك يف فندق الفنار ‪/‬‬ ‫عمان وقد �ضم احلفل عدد من الفقرات ا�شتملت‬ ‫على كلمة رئي�س ال�ن��ادي خالد جمال ال��ذي �أ�شاد‬ ‫مب�ج�ه��ود ال��داع �م�ين للجنة و� �ش��اك��را ل�ه��م مبينا‬ ‫م��ا ي�ق��دم��ه ال �ن ��ادي ل�ل�ف�ت�ي��ان الأي� �ت ��ام م��ن ك�سوة‬ ‫العيدين واحلقيبة املدر�سية والن�شاطات الرتبوية‬ ‫والرتفيهية ا��ض��اف��ة اىل �أن ال �ن��ادي ي�ق��دم كفالة‬ ‫مالية �شهرية لنحو (‪ )50‬منهم كما حتدث ال�سيد‬ ‫جناتي ال�شخ�شري الرئي�س الفخري للنادي والذي‬ ‫أ�ث�ن��ى على ج�ه��ود اللجنة وال �ن��ادي يف رع��اي��ة هذه‬ ‫الفئة امل�ح��روم��ة م��ن حنان ال��وال��دي��ن معلنا دعم‬ ‫مل�سرية النادي وال��ذي �أ�صبح فيه وا�ضحا �أن مال‬ ‫اليتيم لليتيم‪.‬‬

‫ك�م��ا حت��دث راع ��ي احل�ف��ل ع��ن أ�ه�م�ي��ة رع��اي��ة‬ ‫الأي� �ت ��ام يف م� ؤ���س���س��ات ال�ع�م��ل ال �ط��وع��ي وت�ق��دمي‬ ‫اخل��دم��ة الأم�ث��ل لهم والعمل على م��د ي��د العون‬ ‫لهم من �أجل رعايتهم والأخذ بيدهم نحو الطريق‬ ‫ال�صحيح وذل ��ك متا�شيا م��ع م��ا ج��اء ب��ه ال�ق��ران‬ ‫الكرمي من دعم لهم واحلث على رعايتهم معلنا‬ ‫تربعا �سخيا لدعمهم‪.‬‬ ‫كما ت�ضمن احلفل فقرات فنية قدمتها جلنة‬ ‫الفتيات والفتيان الأيتام وفقرة فنية لفنان فرقة‬ ‫العا�شقني الفل�سطينية حممد ذي��اب كما تخلل‬ ‫احلفل جميع التربعات من احل�ضور لدعم الأيتام‬ ‫يف النادي‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى ا�ستقبل نادي يرموك البقعة‬ ‫وف ��دا م��ن ال �ط�لاب وال �ط��ال �ب��ات الأت � ��راك ال��ذي��ن‬ ‫يتلقون العلوم ال�شرعية يف اجل��ام�ع��ات الأردن�ي��ة‬ ‫حيث مت االطالع على جتربة النادي يف عمل جلنة‬ ‫الفتيات والفتيان الأيتام يف النادي واالطالع على‬ ‫الربامج املنفذة لهم‪.‬‬

‫ودية بني قدامى الربازيل والسعودية‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيكون ا��س�ت��اد امل�ل��ك فهد ال ��دويل بالريا�ض‬ ‫ال�ي��وم الأرب �ع��اء م�سرحا ل�ل�م�ب��اراة ال��ودي��ة يف كرة‬ ‫القدم بني قدامى املنتخبني ال�سعودي والربازيلي‬ ‫الذين �شاركوا يف نهائيات ك�أ�س العامل ما بني ‪1994‬‬ ‫يف الواليات املتحدة و‪ 2006‬يف �أملانيا‪.‬‬ ‫وجهت‬ ‫وك��ان��ت ال�شركة امل�سوقة للمباراة ق��د ّ‬ ‫ال��دع��وات ل�ع��دد م��ن ال�لاع�ب�ين املعتزلني وو ّق�ع��ت‬ ‫عقودا مع �آخرين بهدف �ضمان امل�شاركة يف املباراة‬ ‫التي تعترب تكرميا لالعبني الذين خدموا الكرة‬ ‫ال�سعودية يف �سنوات �سابقة‪.‬‬ ‫و�ست�شهد ت�شكيلة ال�سعودية م�شاركة الالعبني‬ ‫ال �ب��ارزي��ن أ�م �ث��ال م��اج��د ع�ب��د اهلل وخ��ال��د م�سعد‬ ‫ويو�سف الثنيان وف�ؤاد �أنور و�سعيد العويران وعبد‬ ‫اهلل �صالح وحم�م��د ال��دع�ي��ع وحمي�سن اجلمعان‬ ‫�إ�ضافة �إىل حممد نور وح�سني عبد الغني ويا�سر‬ ‫ال�ق�ح�ط��اين وحم �م��د ال���ش�ل�ه��وب ال��ذي��ن م��ا زال ��وا‬ ‫ميار�سون كرة القدم مع الن�صر والهالل‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف حم �م��د اخل��را� �ش��ي م� ��درب امل�ن�ت�خ��ب‬ ‫ال�سعودي �أنّ هناك ع��دة �أه ��داف م��ن �إق��ام��ة لقاء‬ ‫تاريخي بحجم هذا اللقاء الذي �أطلق عليه "لقاء‬ ‫العمالقة"‪ ،‬م��ن بينها ت�ك��رمي جن��وم ال�سعودية‬ ‫ال�سابقني والذين وجهت لهم الدعوات للم�شاركة‬ ‫يف ال�ل�ق��اء ب�ن��اء على خدمتهم ال�ك��روي��ة الطويلة‬ ‫مم ��ن � �ش��ارك��وا يف‬ ‫ل �ل��ري��ا� �ض��ة ال �� �س �ع��ودي��ة‪� �� ،‬س ��واء ّ‬ ‫بطوالت ك�أ�س العامل الأربع التي ت�أهل لها املنتخب‬

‫ال�سعودي �سابقا �أو مل ي�شاركوا‪ ،‬كما يهدف اللقاء‬ ‫لإع � ��ادة ذك ��ري ��ات جن ��وم اجل �ي��ل ال��ري��ا� �ض��ي ال��ذي‬ ‫ت��رك ب�صمة ذهبية يف تاريخ الريا�ضة ال�سعودية‬ ‫وي�ستحق من كافة الريا�ضيني تكرميهم تقديرا‬ ‫خلدماتهم"‪ ،‬متمنيا �أن ت�شبع الأ�سماء امل�شاركة‬ ‫رغبات اجلماهري كرويا من خالل هذه املواجهة‪،‬‬ ‫خا�صة �أنّ هناك �أ�سماء برازيلية كبرية �ست�شارك يف‬ ‫هذه املباراة‪.‬‬ ‫� ّأم��ا املنتخب ال�برازي�ل��ي ال��ذي و�صل �أول من‬ ‫�أم�س االثنني في�شرف عليه املدرب كارلو�س الربتو‬ ‫باريرا الذي قاد منتخب بالده للفوز بك�أ�س العامل‬ ‫‪ ،94‬وت�شهد قائمته امل�شاركة يف امل�ب��اراة ع��ددا من‬ ‫الالعبني الذين �صنعوا الأجماد للكرة الربازيلية‬ ‫ويف مقدمتهم زيكو وبيبيتو وكافو ودونغا وروبرتو‬ ‫ك��ارل��و���س ورون ��ال ��دو إ���ض��اف��ة �إىل بع�ض الأ��س�م��اء‬ ‫املتميزة التي �سبق لها متثيل املنتخب الربازيلي‪.‬‬ ‫وق ��د ع�ّب�رّ جن��م امل�ن�ت�خ��ب ال�برازي �ل��ي بيبيتو‬ ‫ع��ن �سعادته ب��ال�ع��ودة وال�ل�ع��ب يف ال�سعودية �أم��ام‬ ‫منتخب قدامى ال�سعودية‪" :‬فكرة املباراة ت�ساعد‬ ‫ع�ل��ى ا� �س�ترج��اع ال��ذك��ري��ات اجل�م�ي�ل��ة ال �ت��ي كانت‬ ‫موجودة يف ال�سابق يف لقاءات املنتخبني الربازيلي‬ ‫وال���س�ع��ودي‪ ،‬وك��ذل��ك جت��رب�ت��ي االح�تراف �ي��ة التي‬ ‫ق�ضيتها يف نادي االحتاد ال�سعودي قبل �أكرث من‬ ‫ع�شر �سنوات"‪ .‬و�سيقود املباراة طاقم حتكيم مكون‬ ‫من الدويل فهد املردا�سي وبدر ال�شمراين وحممد‬ ‫العبكري ومرعي العواجي‪.‬‬

‫‪ ٤‬مباريات مباشر على قناة األردن‬ ‫الرياضية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تقدم قناة الأردن الريا�ضية تغطية مو�سعة‬ ‫للمواجهات ال�ست امل�ق��ررة �ضمن اجلولة الثانية‬ ‫لبطولة ك�أ�س الأردن لكرة القدم التي تنطلق م�ساء‬ ‫ال�ي��وم الأرب �ع��اء وتتوا�صل حتى م�ساء ال�سبت ‪27‬‬ ‫متوز‪.‬‬ ‫وبح�سب الزميل حممد ق��دري ح�سن مدير‬ ‫ال�برام��ج ال��ري��ا��ض�ي��ة يف ال�ت�ل�ف��زي��ون الأردين ف ��إنّ‬ ‫خطة التغطية تت�ضمن النقل املبا�شر لـ‪ 4‬مباريات‬ ‫وتقدم مباراتني م�سجلتني وعلى النحو التايل‪:‬‬ ‫ الأرب � �ع� ��اء ‪ 24‬مت � ��وز‪ :‬ال �� �ش �ي��خ ح �� �س�ين مع‬‫الفي�صلي على ا��س�ت��اد الأم�ي�ر حممد يف ال��زرق��اء‬ ‫(م�ب��ا��ش��ر) بتعليق ب�سام امل�ج��ايل و�إخ ��راج �سالمة‬ ‫اللوزي‪.‬‬ ‫اخل �م �ي ����س ‪ 25‬مت� ��وز‪ :‬اجل ��زي ��رة م ��ع ال��رم �ث��ا‬ ‫على ا�ستاد عمان ال��دويل (مبا�شر) بتعليق علي‬ ‫احلنيطي و�إخراج �إبراهيم رحاحلة‪.‬‬ ‫اخلمي�س ‪ 25‬متوز‪ :‬ال�صريح مع الوحدات على‬ ‫ا�ستاد الأم�ير ها�شم يف الرمثا (ت�سجيل) بتعليق‬ ‫�أحمد اخلاليلة و�إخراج �سلطان الزبن‪.‬‬ ‫اجلمعة ‪ 26‬مت��وز‪� :‬شباب الأردن م��ع البقعة‬ ‫على ا�ستاد عمان ال��دويل (مبا�شر) بتعليق ماجد‬ ‫العدوان و�إخراج �إبراهيم رحاحلة‪.‬‬

‫اجلمعة ‪ 26‬متوز‪ :‬ذات ر�أ�س مع احل�سني على‬ ‫ا�ستاد الأم�ير في�صل يف الكرك (ت�سجيل) بتعليق‬ ‫ب�سام املجايل و�إخراج حممد العمري‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪ 27‬متوز‪ :‬من�شية بني ح�سن مع العربي‬ ‫على ا��س�ت��اد الأم�ي�ر حممد يف ال��زرق��اء (مبا�شر)‬ ‫بتعليق ماجد العدوان و�إخراج �سلطان الزبن‪.‬‬ ‫و��س�ت�ق��دم ق �ن��اة الأردن ال��ري��ا��ض�ي��ة ا��س�ت��ودي��و‬ ‫حتليلي ملباراة ال�شيخ ح�سني والفي�صلي من تقدمي‬ ‫ليث املبي�ضني و�إخراج �سامر جرار وملباراة من�شية‬ ‫بني ح�سن وال�ع��رب��ي م��ن ت�ق��دمي م��اج��د ال�ع��دوان‬ ‫و�إخراج ها�شم القطامي‪.‬‬ ‫وتقدم القناة الريا�ضية اال�ستوديو امليداين‬ ‫عرب وح��دة النقل اخلارجي الكربى ب�ـ‪ 8‬كامريات‬ ‫مل�ب��ارات��ي اجل��زي��رة م��ع ال��رم�ث��ا و��ش�ب��اب الأردن مع‬ ‫البقعة‪ ،‬وذلك اعتباراً من ال�ساعة العا�شرة م�ساءً‪،‬‬ ‫�أيّ قبل �ساعة من موعد ركلة البداية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أنّ ق �ن��اة الأردن ال��ري��ا��ض�ي��ة املنبثقة‬ ‫عن م�ؤ�س�سة الإذاع ��ة والتلفزيون متلك احلقوق‬ ‫احل���ص��ري��ة ل�ب��ث م�ب��اري��ات امل��و��س��م ال �ك��روي نظري‬ ‫مليون ون�صف امل�ل�ي��ون ع��ن امل��و��س��م ال��واح��د ومل��دة‬ ‫ثالثة موا�سم‪.‬‬ ‫وت��زام��ن ان �ط�ل�اق ب�ط��ول��ة ك � أ����س الأردن مع‬ ‫اح�ت�ف��ال ق�ن��اة الأردن الريا�ضية مب��رور ع��ام على‬ ‫�إ�شهارها ف�ضائياً‪.‬‬

‫نقل مباريات من استاد األمري هاشم‬ ‫تمهيدا ملعاقبة الرمثا‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫الفي�صلي ي�سعى لتحقيق فوزه الثاين على التوايل‬

‫�أ ّكد احتاد كرة القدم �أنّ �سالمة �أرك��ان اللعبة‬ ‫ت�ش ّكل هاج�سا ينبغي على اجلميع امل�شاركة بروح‬ ‫امل�س�ؤولية م��ن �أج��ل تر�سيخه على �أر� ��ض ال��واق��ع‬ ‫وم��ن خ�لال التعاون والتن�سيق م��ع كافة اجلهات‬ ‫ذات العالقة مبا ي�ساهم باملحافظة على �سالمة‬ ‫الالعبني واجلمهور واحل�ك��ام وك��ل �أرك ��ان اللعبة‬ ‫وي �ع��زز م��ن املكت�سبات ال�ت��ي حققتها ك��رة ال�ق��دم‬ ‫الأردنية على كافة امل�ستويات وما ت�ش ّكله كرة القدم‬ ‫الأردن �ي��ة م��ن مكانه ل��دى املجمتع املحلي بعدما‬ ‫�أ�ضحت بكل فخر واعتزاز م�صدر جتميع كل �أبناء‬ ‫الوطن حتت راية واحدة وقيادة واحدة‪.‬‬ ‫وع�ّب�رّ احت��اد ك��رة القدم عن ا�ستيائه ال�شديد‬ ‫لل��أح��داث امل��ؤ��س�ف��ة ال�ت��ي راف �ق��ت م �ب��اراة فريقي‬ ‫ال��رم�ث��ا والفي�صلي وال �ت��ي �أق�ي�م��ت ي��وم اخلمي�س‬ ‫امل��واف��ق ‪ 2013/7/18‬على ملعب الأم�ير ها�شم يف‬ ‫�أوىل مباريات الفريقني بك�أ�س الأردن املنا�صري‪،‬‬ ‫حيث �شهدت العديد من الت�صرفات انتهكت فيها‬

‫ح��رم��ة ال���ش�ه��ر ال�ف���ض�ي��ل ��ش�ه��ر رم �� �ض��ان امل �ب��ارك‬ ‫وه� ��ددت ��س�لام��ة ال�لاع �ب�ين واجل �م �ه��ور واحل �ك��ام‬ ‫والإعالم وكل �أركان اللعبة‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د االحت��اد �أ ّن��ه ل��ن ي�ت��وان يف ات�خ��اذ كافة‬ ‫الإج� � � ��راءات ال �ت��ي ت���ض�م��ن م��زي��دا م��ن احل�م��اي��ة‬ ‫وال�سالمة العامة لكل �أرك��ان اللعبة والتي تن�ص‬ ‫ع�ي�ه��ا ال �ل��وائ��ح والأن �ظ �م��ة وم ��ن خ�ل�ال التن�سيق‬ ‫املبا�شر مع الأجهزة الأمنية ذات العالقة‪.‬‬ ‫ومن هذا املنطلق وا�ستناداً للمادة (‪ )3/9‬من‬ ‫التعليمات العامة ملو�سم ‪ 2014/2013‬وا�ستجاب ًة‬ ‫ل�ت�ق��ري��ر امل��دي��ري��ة ال�ع��ام��ة ل �ق��وات ال ��درك وال��ذي‬ ‫ت�ض ّمن نقل بع�ض املباريات عن ملعب الأمري ها�شم‬ ‫�إىل �أيّ ملعب �آخر‪ .‬فقد تقرر نقل املباريات املبينة‬ ‫�أدن��اه م��ن ملعب الأم�ي�ر ها�شم �إىل ا�ستاد الأم�ير‬ ‫حم�م��د‪ ،‬م��ع الإ� �ش��ارة �إىل �أنّ العقوبات الت�أديبية‬ ‫املتعلقة باملباراة �سيتم الإعالن عنها بوقت الحق‪.‬‬ ‫ال�شيخ ح�سني * الفي�صلي ‪ -‬ال�ي��وم الأرب�ع��اء‬ ‫الأمري حممد ‪11.00‬‬ ‫ال��رم�ث��ا * ال���ش�ي��خ ح�سني ‪ -‬اخل�م�ي����س ‪/8 /1‬‬ ‫‪ 2013‬الأمري حممد ‪11.00‬‬

‫اتحاد الكرة يحدد مواعيد وأماكن مباريات‬ ‫الدورة الرباعية ملنتخبات الشباب‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح��دد احت��اد ك��رة ال�ق��دم مواعيد و أ�م��اك��ن مباريات‬ ‫الدورة الرباعية الودية ملنتخبات ال�شباب مواليد ‪1995‬‬ ‫والتي �ستنطلق يوم ‪ 30‬اجلاري وت�ستمر لغاية ال�ساد�س‬ ‫من ال�شهر املقبل مب�شاركة منتخبات الأردن‪ ،‬ال�سعودية‪،‬‬ ‫�سلطنة عمان‪ ،‬العراق‪ ،‬بحيث تقام جميع املباريات على‬ ‫ملعبي ا�ستاد عمان ال��دويل وا��س�ت��اد ال�ب�ترا يف مدينة‬ ‫احل�سني لل�شباب وعلى النحو التايل‪:‬‬ ‫اخلمي�س ‪2013/8/1‬‬ ‫الأردن – عُمان‪ ،‬ال�ساعة ‪ 10.30‬م�ساء على ا�ستاد‬ ‫عمان الدويل‪.‬‬ ‫ال�ع��راق – ال�سعودية‪ ،‬ال�ساعة ‪ 10.30‬م�ساء على‬ ‫ا�ستاد البرتا‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪2013/8/3‬‬ ‫الأردن – ال�سعودية‪ ،‬ال�ساعة ‪ 10.30‬م�ساء على‬ ‫ا�ستاد عمان الدويل‪.‬‬ ‫العراق – عُمان‪ ،‬ال�ساعة ‪ 10.30‬م�ساء على ا�ستاد‬ ‫البرتا‪.‬‬ ‫الإثنني ‪2013/8/5‬‬ ‫االردن – العراق‪ ،‬ال�ساعة ‪ 10.30‬م�ساء على ا�ستاد‬

‫عمان الدويل‪.‬‬ ‫ال�سعودية – ع ُمان‪ ،‬ال�ساعة ‪ 10.30‬م�ساء على ا�ستاد‬ ‫البرتاء‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ منتخب ال�شباب يقيم مع�سكراً تدريبياً‬ ‫حاليا يف تركيا ا��س�ت�ع��دادا للبطولة ال��دول�ي��ة وت��أه�ب�اً‬ ‫مل�شاركة املنتخب يف الت�صفيات الآ�سيوية‪ /‬املجموعة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬وال �ت��ي ي�ست�ضيفها احت� ��اد ال �ك��رة يف ع�م��ان‬ ‫خ�ل�ال ال �ف�ت�رة م��ا ب�ي�ن ‪ 10-6‬ت���ش��ري��ن الأول امل�ق�ب��ل‪،‬‬ ‫مب�شاركة منتخبات الأردن‪ ،‬الإم��ارات‪ ،‬اليمن‪ ،‬املالديف‬ ‫و�أفغان�ستان‪.‬‬ ‫وي�ضم اجلهاز الفني للمنتخب املدير الفني بيربد‬ ‫كغدو‪ ،‬وكال من مو�سى عو�ض وبدران ال�شقران ومدرب‬ ‫حرا�س املرمى كامل جعارة‪.‬‬ ‫وت�ست�ضيف كل من قطر‪ ،‬الأردن‪ ،‬ال�ع��راق‪ ،‬إ�ي��ران‪،‬‬ ‫فل�سطني‪ ،‬هونغ ك��ون��غ‪� ،‬إندوني�سيا‪ ،‬تايالند وال�صني‬ ‫ت�صفيات املجموعات التي ت�شارك بها‪ ،‬بحيث يت�أهل‬ ‫�صاحب املركز الأول يف كل جمموعة من املجموعات‬ ‫الت�سع �إىل النهائيات (خم�س جمموعات من غرب �آ�سيا‬ ‫و�أربع جمموعات من �شرق �آ�سيا)‪� ،‬إىل جانب �أف�ضل �ستة‬ ‫منتخبات حت�صل على املركز الثاين ومنتخب ميامنار‬ ‫امل�ضيف وتت�أهل املنتخبات احلا�صلة على املراكز الأربعة‬

‫الأوىل يف البطولة �إىل نهائيات ك�أ�س العامل حتت ‪20‬‬ ‫عاما‪ ،‬التي تقام يف نيوزلندا يف العام ‪.2015‬‬ ‫وتاليا املنخبات امل�شاركة يف الت�صفيات‬ ‫ امل�ج�م��وع��ة الأوىل‪� :‬أوزب�ك���س�ت��ان‪ ،‬ق�ط��ر‪ ،‬الهند‪،‬‬‫تركمان�ستان‪ ،‬نيبال‪.‬‬ ‫ املجموعة ال�ث��ان�ي��ة‪ :‬الأردن‪ ،‬الإم � ��ارات‪ ،‬اليمن‪،‬‬‫املالديف‪� ،‬أفغان�ستان‪.‬‬ ‫ املجموعة الثالثة‪ :‬ال�ع��راق‪ :‬الكويت‪ ،‬باك�ستان‪،‬‬‫بنغالد�ش‪.‬‬ ‫ املجموعة ال��راب�ع��ة‪� :‬إي� ��ران‪ ،‬ال���س�ع��ودي��ة‪ ،‬لبنان‪،‬‬‫طاجيك�ستان‪.‬‬ ‫ املجموعة اخلام�سة‪� :‬سوريا‪ ،‬ع�م��ان‪ ،‬البحرين‪،‬‬‫فل�سطني‪.‬‬ ‫ املجموعة ال�ساد�سة‪� :‬أ�سرتاليا‪ ،‬فيتنام‪ ،‬ال�صني‬‫تايبيه‪ ،‬منغوليا‪ ،‬هونغ كونغ‪.‬‬ ‫ املجموعة ال�سابعة‪ :‬كوريا اجلنوبية‪� ،‬إندوني�سيا‪،‬‬‫الو�س‪ ،‬غوام‪ ،‬الفلبني‪.‬‬ ‫ املجموعة الثامنة‪ :‬ك��وري��ا ال�شمالية‪ ،‬تايالند‪،‬‬‫�سنغافورة‪ ،‬بروناي‪.‬‬ ‫ املجموعة التا�سعة‪ :‬ال�ي��اب��ان‪ ،‬ال�صني‪ ،‬ماليزيا‪،‬‬‫ماكاو‪.‬‬

‫السلة اللبنانية‪ :‬عندما يبتعد الحلم‬ ‫وتطري الكرة بعيد ًا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫منذ فرتة غري بعيدة ُنحرت كرة ال�سلة اللبنانية على‬ ‫مذبح الوطن على أ�ي��دي �ص ّناع القرار فيها‪� ،‬أيّ مبعنى‬ ‫آ�خ��ر �أهلها الذين كان لبع�ضهم �شرف امل�شاركة يف �صنع‬ ‫�أجمادها والذين طاملا تغ ّنوا و�شربوا �أنخاب جمدها يف‬ ‫املحافل الدولية‪.‬‬ ‫وامل�ع��روف �أنّ لعبة ك��رة ال�سلة باتت ت�ضاهي اللعبة‬ ‫ال�شعبية الأوىل �أيّ ك ��رة ال �ق��دم وب��ات��ت م�ت�ن� ّف���س�اً لك ّل‬ ‫اللبنانيني وحتقّق �أحالمهم وطموحاتهم‪.‬‬ ‫والآن وقد وقعت الواقعة ف�إذا هي واقعة وبالتايل هي‬ ‫واقعية ح�سب الفنان اللبناين زياد الرحباين‪ ،‬وحدث هذا‬ ‫عام ‪ 2013‬نعم واقعية‪ ،‬وقد ال ي�صدّق البع�ض وخ�صو�صاً‬ ‫يف العامل الكبري من حولنا هول ما جرى ب��أنّ منتخب‬ ‫ب�ل�اد الأرز ال�صغري بحجمه �سيغيب ع��ن امل���ش��ارك��ة يف‬ ‫حمافل �آ�سيا وبالتايل �سيفقد فر�صة كبرية للم�شاركة يف‬ ‫بطولة ك�أ�س العامل للم ّرة الرابعة توالياً‪ ،‬مل يفهم معنى‬ ‫�أو فحوى القرار الذي يرجع مرجعه �إىل �إدارة �أخط�أت‬

‫يف تقدير احل�سابات‪ ،‬وتباينات يف الر�أي وجتاذبات هي يف‬ ‫الغالب الأعم ذات طابع �سيا�سي بحت وهكذا تثبت مقولة‬ ‫�أنّ ال�سيا�سة ما دخلت يف �شيء �إ ّال و�أف�سدته ولكن على مَن‬ ‫تنفخ يف مزامريك يا داود‪.‬‬ ‫�إذاً هناك فلتان كبري وت�س ّيب حا�صل على �صعيد‬ ‫ك��رة ال�س ّلة يف لبنان وت��ده��ور خطري مل ي�سبق له مثيل‬ ‫و�صل �إىل ال��درك الأ�سفل باللعبة واملنتخب امل�ص ّنف ‪25‬‬ ‫عاملياً ح�سب الـ"فيبا" الذي ا ّتخذ قراراً �صعباً ومف�صلياً‬ ‫يف توقيفه وا�ستبعاده عن امل�شاركة يف ك�أ�س �آ�سيا و�أنا على‬ ‫يقني �أنّ مَن اتخذ القرار رمبا كان مذهو ًال لأن اال�سم‬ ‫الذي وقع ن�صب عينيه هو لبنان‪� ،‬أيّ لي�س ا�سماً عادياً �أو‬ ‫جمرد رقم يف �سماء عامل الكرة الربتقالية‪.‬‬ ‫ف�لا ب��د م��ن ت�صحيح امل���س��ار داخ�ل�ي�اً و�إع� ��ادة توجيه‬ ‫البو�صلة �إىل مكانها ال�صحيح وا ّت�خ��اذ القرار بانتخاب‬ ‫اتحّ اد جديد للعبة بعد تقدمي االتحّ اد احلايل ا�ستقالته‬ ‫ورعايته من الأكفاء ونظيفي الكف واملا�ضي النا�صع‪ ،‬و�أن‬ ‫مم��ن يفقهون اللعبة واالبتعاد‬ ‫ي�أتي من "�أهل البيت" ّ‬ ‫عن ال�سيا�سة وموبقاتها وفتح �صفحة جديدة بعد جل�سة‬

‫ت�صاحلية‪.‬‬ ‫وب��الأم ����س ال�ق��ري��ب ع��اد منتخب ل�ب�ن��ان ق�ب��ل �أوان ��ه‬ ‫وا�ستقبل من حمازبيه يف املطار ب�صورة باهتة هزيلة لأنه‬ ‫ال لآ�سيا �أو و�صيفاً �أو مت�أهّ ً‬ ‫مل يرجع بط ً‬ ‫ال للمونديال‬ ‫الإ�سباين ولكن �سيبقى �شاخماً يف عيون حمبيه لأنهم‬ ‫على يقني �أنّ مَن فعل هذا هو عدو لنف�سه وخائن للوطن‬ ‫دون الغو�ص يف ذك��ر التفا�صيل والأ��س�م��اء لأن الأن��دي��ة‬ ‫أ�خ �ط ��أت باللجوء �إىل الق�ضاء ل��رف��ع �شكواها واالتحّ ��اد‬ ‫�أمعن يف غ ّيه ليو�صل الأمور �إىل خواتيمها غري ال�سعيدة‪.‬‬ ‫فهل من م�ستدرك للأمور؟ وهنا على ر�أ�س الدولة‬ ‫ووزارة ال�شباب وال��ري��ا��ض��ة واللجنة الأومل�ب�ي��ة التدخل‬ ‫للمعاجلة ومل �شمل البيت ال�سلوي من جديد و�إج��راء‬ ‫ان�ت�خ��اب��ات التحّ ��اد ج��دي��د وط� ّ�ي �صفحة امل��ا��ض��ي لي�صار‬ ‫تبيي�ض ال�صفحة �أم��ام العامل والقبول ب�شروط الفيبا‬ ‫وقراراتها �أياً تكن حتى يعود لبنان للأ�سرة الدولية ويتم‬ ‫رفع الوقف دولياً‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫‪15‬‬

‫برشلونة يخترب بايرن وغوارديوال‬

‫دوري �أبطال �أفريقيا‬

‫الزمالك واألهلي يتصارعان قاري ًا‬ ‫بعد اإللغاء املحلي‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يخترب بر�شلونة حامل لقب الدوري الإ�سباين‬ ‫لكرة القدم اخللطة اجلديدة بني مدربه ال�سابق‬ ‫جو�سيب غوارديوال وفريقه اجلديد بايرن ميوينخ‬ ‫الأملاين بطل �أوروبا الذي اكت�سحه يف ن�صف نهائي‬ ‫امل�سابقة القارية يف املو�سم املن�صرم‪.‬‬ ‫وو��ص��ل بر�شلونة �إىل ميونيخ ب��دون مدربه‬ ‫تيتو فيالنوفا الذي ا�ستقال من من�صبه اجلمعة‬ ‫املا�ضي ملتاعب �صحية‪� ،‬إذ يكافح مر�ض ال�سرطان‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ي�ت��وق��ع �أن ي�ع�ل��ن ال�ع�م�لاق ال �ك��ات��ال��وين عن‬ ‫مدربه اجلديد يف �أيّ حلظة‪ ،‬وت�شري التوقعات أ� ّنه‬ ‫�سيكون الأرجنتيني خرياردو "تاتا" مارتينو‪.‬‬ ‫و�سي�شرف املدرب امل�ساعد جوردي رورا‪ ،‬البالغ‬ ‫‪ 45‬عاما‪ ،‬على ت�شكيلة بر�شلونة يف ملعب "اليانز‬ ‫ارينا"‪ ،‬ب�ع��د �أن ق ��اده ب�ين ك��ان��ون الأول وني�سان‬ ‫خالل فرتة عالج فيالنوفا يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫و�ستحمل امل�ب��اراة نكهة م � ّرة‪ ،‬ك��ون غوارديوال‬ ‫ال��ذي ق��اد بر�شلونة �إىل ‪ 14‬لقبا تاريخيا يف �أرب��ع‬ ‫�سنوات فقط‪ ،‬دخ��ل يف م�شادة كالمية حامية مع‬ ‫فريقه الذي اعتربه �أ ّنه مل يدعم فيالنوفا معنويا‬ ‫خالل تواجد املدربني يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ف �ب �ع��د ع� ��ام أ�م� ��� �ض ��اه ي �ت �ع �ل��م الإن �ك �ل �ي��زي��ة يف‬

‫نيويورك‪ ،‬انتقل غ��واردي��وال‪ ،‬البالغ ‪ 42‬عاما‪� ،‬إىل‬ ‫أ�مل��ان�ي��ا ليخلف ي��وب هاينكي�س ال ��ذي ق��اد ب��اي��رن‬ ‫بدوره �إىل ثالثية تاريخية املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫غ��واردي��وال اقتن�ص الع��ب الو�سط الإ�سباين‬ ‫ال�برازي �ل��ي الأ� �ص��ل ت�ي��اغ��و ال �ك��ان �ت��ارا م��ن فريقه‬ ‫ال���س��اب��ق ال ��ذي خ�ط��ف الأ�� �ض ��واء يف ب��داي��ة ف�ترة‬ ‫االنتقاالت بتعاقده مع الربازيلي نيمار‪.‬‬ ‫وي �ت �ع��اف��ى يف ت���ش�ك�ي�ل��ة ب ��اي ��رن ال� �ت ��ي ت���ض��م‬ ‫ال� �ه ��ول� �ن ��دي اري� � ��ن روب� � ��ن وال �ف��رن �� �س��ي ف��ران��ك‬ ‫ريبريي‪ ،‬الع��ب دورمت��ون��د ال�سابق ماريو غوت�سه‬ ‫املنتقل ب�صفقة خيالية وق��ائ��د الو�سط با�ستيان‬ ‫�شفاين�شتايغر‪.‬‬ ‫واعتمد غ��واردي��وال يف ال��دورة ال��ودي��ة الودية‬ ‫الأخ �ي��رة ال �ت��ي أ�ح ��رزه ��ا ع �ل��ى ح �� �س��اب ه��ام �ب��ورغ‬ ‫وبورو�سيا مون�شنغالدباخ‪ ،‬خطة ‪ 1-4-1-4‬بدال‬ ‫من ‪ 1-3-2-4‬مع هاينيك�س‪ ،‬فز ّج بالظهري الأمين‬ ‫فيليب الم يف خط الو�سط وريبريي يف الهجوم‪.‬‬ ‫ويريد بر�شلونة الث�أر لهزميته املذ ّلة يف ن�صف‬ ‫نهائي دوري الأبطال ب�سباعية نظيفة يف جمموع‬ ‫املباراتني‪.‬‬ ‫ول ��ن ي� ��ز ّج ال �ف��ري �ق��ان ب� � ��أيّ الع ��ب � �ش��ارك يف‬ ‫م�سابقة ك ��أ���س ال �ق��ارات الأخ �ي�رة ال�ت��ي أ�ح��رزت�ه��ا‬ ‫الربازيل على �أر�ضها‪.‬‬

‫االتحاد الدولي لكرة القدم يرفع‬ ‫الحظر عن الكامريون‬ ‫جنيف ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الزمالك ي�ست�ضيف الأهلي يف قمة مو�صدة �أمام اجلماهري‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ينتقل ال���ص��راع ب�ين ال��زم��ال��ك والأه�ل��ي‬ ‫�إىل ال�ساحة القارية‪ ،‬عندما يتواجهان اليوم‬ ‫الأربعاء يف اجلولة الأوىل من دور املجموعات‬ ‫ل��دوري �أب�ط��ال �أفريقيا لكرة ال�ق��دم‪ ،‬يف ظل‬ ‫�إلغاء الدوري املحلي ب�سبب الأو�ضاع الأمنية‬ ‫يف البالد‪.‬‬ ‫لكن املباراة بني الغرميني التاريخيني‪،‬‬ ‫لن تقام �أم��ام جماهريهما الغفرية‪ ،‬بل وراء‬ ‫�أب��واب مو�صدة يف اجلونة‪� ،‬إذ � ّأجلها االحت��اد‬ ‫الأفريقي للعبة من يوم الأحد �إىل الأربعاء‪،‬‬ ‫لأ�سباب ت�سويقية خا�صة بالنقل التلفزيوين‬ ‫وح �ق��وق ال �ب��ث و�إع�ل�ان ��ات امل �ل �ع��ب‪ ،‬وذل ��ك يف‬ ‫�أع �ق��اب ق ��رار وزارة ال��داخ�ل�ي��ة بنقل امل �ب��اراة‬ ‫�إىل ملعب اجلونة مبحافظة البحر الأحمر‬ ‫وتغيري موعدها لتقام يف الرابعة والن�صف‬ ‫ع�صرا قبل الإف �ط��ار‪ ،‬يف ظ��ل ت��وت��ر الأج ��واء‬ ‫ال�سيا�سية والأمنية يف خمتلف �أنحاء م�صر‪.‬‬ ‫وكان مقررا �أن تقام املباراة مبلعب برج‬ ‫العرب يف حمافظة اال�سكندرية يف العا�شرة‬ ‫م�ساء عقب الإفطار‪.‬‬ ‫و�أح � � ��رز الأه � �ل ��ي ال �ل �ق��ب � �س �ب��ع م� ��رات‪،‬‬ ‫بينها الن�سخة الأخ�ي�رة‪ ،‬فيما ت��وج الزمالك‬ ‫خم�س م ��رات‪ .‬وو��ض�ع��ت ال�ق��رع��ة الفريقني‬ ‫�سويا يف املجموعة الأوىل‪ ،‬حيث ي�ست�ضيف‬ ‫ال�ف��ر��س��ان ال�ب�ي����ض ال�ف��ري��ق الأح �م��ر ذه��اب��ا‪.‬‬

‫و�سيتولىّ املدرب حممد يو�سف الإ�شراف على‬ ‫ال�شياطني احلمر لأول مرة بعد حلوله بدال‬ ‫من ح�سام البدري الذي حت ّول �إىل التدريب‬ ‫يف ليبيا‪.‬‬ ‫وق��د يت�أثر بع�ض الالعبني البتعادهما‬ ‫ع��ن امل�ن��اف���س��ات م�ن��ذ ف�ت�رة ط��وي�ل��ة وب�سبب‬ ‫ال �� �ص �ي��ام‪ ،‬ف��الأه �ل��ي خ��ا���ض �آخ� ��ر م �ب��اري��ات��ه‬ ‫الر�سمية �أم ��ام اجل��ون��ة يف امل��رح�ل��ة ال�سابعة‬ ‫ع�شرة من الدوري امللغى‪.‬‬ ‫و�أعلن الأهلي �أ ّن��ه �سيكون متاحا لنجم‬ ‫و�سطه املخ�ضرم حممد �أبو تريكة �أن يخو�ض‬ ‫امل� �ب ��اراة ب�ع��د و� �ص��ول ب�ط��اق�ت��ه ال��دول �ي��ة من‬ ‫الإمارات‪ ،‬حيث كان معارا يف الأ�شهر الأخرية‬ ‫م��ع ب �ن��ي ي��ا���س‪ ،‬ح �ي��ث ق� ��اده ل �ل �ف��وز ببطولة‬ ‫الأندية اخلليجية‪.‬‬ ‫ون �ق��ل م��وق��ع ال �ن��ادي الأه �ل��ي ع��ن �سيد‬ ‫عبد احلفيظ مدير الكرة قوله �إنّ النادي قد‬ ‫ح�صل �أي�ضا على البطاقة الدولية للظهري‬ ‫الأمي ��ن �أح�م��د فتحي ال��ذي �أع�ي�ر لأ�شهر يف‬ ‫هال �سيتي الإنكليزي‪.‬‬ ‫كما ان�ضم العب الو�سط وليد �سليمان‬ ‫واجل �ن��اح الأي �� �س��ر ��س�ي��د م�ع��و���ض �إىل قائمة‬ ‫الفريق الأحمر بعد تعافيهما من الإ�صابة‪.‬‬ ‫و أ� ّكد املدرب �أحمد �أيوب �أنّ جميع العبي‬ ‫الأهلي بحالة فنية وبدنية جيدة مبا فيهم‬ ‫ح�سام عا�شور بعد زوال �آث��ار نزلة ال�برد يف‬ ‫املعدة التي حلقت به يف التمارين‪.‬‬

‫و��ض� ّم��ت ت�شكيلة ح��ام��ل ال�ل�ق��ب �شريف‬ ‫�إكرامي حلرا�سة املرمى و�سعد �سمري ووائل‬ ‫جمعة وحممد جنيب و�أحمد فتحي و�أحمد‬ ‫�شديد ق�ن��اوي ل�ل��دف��اع‪ ،‬و�شهاب أ�ح�م��د وعبد‬ ‫اهلل ال�سعيد للو�سط و�سيد ح�م��دي و�أح�م��د‬ ‫عبد الظاهر واملوريتاين دومينيك دا�سيلفا‪،‬‬ ‫فيما �سيفقد الأه �ل��ي ج�ه��ود الع�ب��ي الو�سط‬ ‫حممد بركات ال��ذي �أعلن االع�ت��زال ر�سميا‪،‬‬ ‫وح�سام غ��ايل املن�ضم �إىل لري�س البلجيكي‪،‬‬ ‫ف�ضال عن املهاجم الدويل عماد متعب الذي‬ ‫يخ�ضع حاليا لربنامج عالجي بعد جراحة‬ ‫يف الظهر‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اعترب حلمي ط��والن مدرب‬ ‫ال��زم��ال��ك �أنّ فريقه �سري ّكز على ال�ف��وز ويف‬ ‫كل مباريات دور املجموعات‪ ،‬بغية الت�أهل �إىل‬ ‫ن�صف النهائي‪ ،‬وا�صفا املناف�سة بالقوية‪.‬‬ ‫وق � ��ام ال ��زم ��ال ��ك ب �ق �ي��د الع� ��ب و��س�ط��ه‬ ‫حممود عبد ال��رازق "�شيكاباال" يف قائمته‬ ‫امل �ح �ل �ي��ة والأف ��ري� �ق� �ي ��ة‪ ،‬وذل � ��ك ب �ع��د و� �ص��ول‬ ‫بطاقته ال��دول�ي��ة ل�ل�ن��ادي الأب�ي����ض االث�ن�ين‪،‬‬ ‫بح�سب ما �أ�شار موقعه الر�سمي‪.‬‬ ‫وك� � ��ان � �ش �ي �ك��اب��اال‪ ،‬ق ��د خ ��ا� ��ض جت��رب��ة‬ ‫اح�تراف ق�صرية يف ن��ادي الو�صل الإماراتي‬ ‫على �سبيل الإع� ��ارة مل��دة م��و��س��م‪� ،‬إ ّال �أ ّن ��ه مل‬ ‫يكمل ف�ت�رة ال�ت�ع��اق��د ب�سبب الإ� �ص��اب��ة وق��ام‬ ‫بف�سخ عقده مع ناديه‪ ،‬وحاول نادي الزمالك‬ ‫قيده يف قائمته‪� ،‬إ ّال �أنّ احت��اد الكرة امل�صري‬

‫توتنهام يعلن رغبته بضم سولدادو‬ ‫هونغ كونغ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف الربتغايل اندريه فيال�ش بوا�ش مدرب‬ ‫توتنهام االنكليزي ان فريقه دخل يف مفاو�ضات‬ ‫للتعاقد م��ع مهاجم فالن�سيا اال��س�ب��اين روب��رت��و‬ ‫�سولدادو‪.‬‬ ‫وق ��ال ف�ي�لا���ش ب��وا���ش م��ن ه��ون��غ ك��ون��غ‪" :‬يف‬ ‫ال��وق��ت احل� ��ايل‪ ،‬ه��و م��ن ب�ي�ن ال�لاع �ب�ين ال��ذي��ن‬ ‫نهتم ب�ضمهم‪ .‬لي�س خافيا اننا نبحث عن مهاجم‬ ‫ي�ؤمن لنا املزيد من القوة يف العمق‪ .‬روبرتو احد‬ ‫الالعبني الذين كنا نالحقهم‪ ،‬و�سجله يتحدث‬ ‫عنه‪ .‬هو مهاجم كبري"‪.‬‬ ‫وا��ش��ارت تقارير لندنية ان توتنهام �سي�ضم‬ ‫ال�ه��داف مقابل ‪ 18‬مليون جنيه ا�سرتليني (‪28‬‬ ‫مليون دوالر)‪.‬‬ ‫لكن فيال�ش ب��وا���ش ا��ش��ار اىل "ان ال�صفقة‬

‫مل حت�صل حتى االن‪ ،‬ويقت�صر االم��ر على رغبة‬ ‫وحمادثات"‪.‬‬ ‫وبحال قدوم �سولدادو (‪ 28‬عاما)‪ ،‬قد يتخلى‬ ‫��س �ب�يرز ع��ن اح ��د م�ه��اج�م�ي��ه ج��رم��اي��ن دي �ف��و او‬ ‫التوغويل اميانويل اديبايور‪.‬‬ ‫ورف����ض فيال�ش ب��وا���ش ت� أ�ك�ي��د او نفي تلقي‬ ‫� �س �ب�يرز ع��رو� �ض��ا ل���ض��م ال��وي �ل��زي غ ��اري ��ث ب��اي��ل‬ ‫املرتبط ا�سمه مبان�ش�سرت يونايتد وري��ال مدريد‬ ‫اال�سباين‪.‬‬ ‫وع��ن اه��داف املو�سم املقبل‪ ،‬ق��ال الربتغايل‬ ‫ال�شاب‪" :‬ان تكون لديك طموحات عالية هو امر‬ ‫طبيعي‪ ،‬لكن ان تكون طموحاتك عالية جدا‪ ،‬قد‬ ‫يدفعك اىل االحباط يف النهاية‪ .‬نريد ان نح�سن‬ ‫مركزنا يف ال ��دوري‪ ،‬وب��ال�ت��ايل ال�ت� أ�ه��ل اىل دوري‬ ‫ابطال اوروبا"‪.‬‬

‫رف�ض ذلك يف بادئ الأمر‪.‬‬ ‫وع� � ّل ��ق امل �خ �� �ض��رم أ�ح� �م ��د ح �� �س��ن الع��ب‬ ‫الزمالك على مو�ضوع �صيام الالعبني خالل‬ ‫�شهر رم�ضان للموقع الر�سمي‪" :‬طوالن منح‬ ‫احلرية لالعبني يف من يتخذ قرارا بال�صيام‬ ‫�أو الإفطار �أمام الأهلي‪ ،‬ولكن عن نف�سي لن‬ ‫�أفطر"‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف‪" :‬الأمر بالن�سبة يل حم�سوم‪،‬‬ ‫فقد �شاركت يف �أك�ثر من مباراة يف تركيا �أو‬ ‫بلجيكا �أو حتى الأهلي يف نهار رم�ضان ومل‬ ‫�أفطر‪ ،‬وبالتايل �س�أخو�ض اللقاء �صائما"‪.‬‬ ‫وي� �ب��رز يف ت �� �ش �ك �ي �ل��ة ال ��زم ��ال ��ك أ�ي �� �ض��ا‬ ‫احلار�س عبد الواحد ال�سيد‪ ،‬و�أحمد �سمري‬ ‫وحممود فتح اهلل و�صالح �سليمان وحممد‬ ‫عبد ال�شايف يف ال��دف��اع‪ ،‬ون��ور ال�سيد و�إ�سالم‬ ‫عو�ض يف الو�سط‪ ،‬واحمد عيد عبد امللك يف‬ ‫الهجوم‪.‬‬ ‫وت�ضم املجموعة الأوىل �أي�ضا اورالندو‬ ‫ب��اي��رت ����س اجل �ن��وب أ�ف��ري �ق��ي ول �ي��وب��ار بطل‬ ‫الكونغو اللذين تعادال �سلبا ال�سبت املا�ضي‪.‬‬ ‫ويت�أهل �أول فريقني من كل جمموعة‬ ‫�إىل ن�صف ال�ن�ه��ائ��ي وال�ف��ري��ق امل �ت � ّوج يت�أهل‬ ‫خلو�ض ك�أ�س العامل للأندية نهاية ال�سنة يف‬ ‫املغرب‪.‬‬ ‫ويقود املباراة احلكم ال��دويل اجلزائري‬ ‫جمال حيمودي‪ ،‬ويعاونه مواطنه عبد احلق‬ ‫م�شايل واملغربي ر�ضوان ع�شيق‪.‬‬

‫رف ��ع االحت� ��اد ال� ��دويل ل �ك��رة ال �ق��دم "فيفا"‬ ‫احلظر عن االحتاد الكامريوين بعد "�أن حتققت‬ ‫ال�شروط التي مت حتديدها �سابقا"‪� ،‬إثر التدخل‬ ‫احلكومي وذلك بح�سب ما ذكر االحتاد الدويل‪.‬‬ ‫وي �ع �ن��ي رف � ��ع احل� �ظ ��ر �أنّ أ�ن� ��دي� ��ة االحت � ��اد‬ ‫ال �ك��ام�يروين وم���س��ؤول�ي��ه وغ�يره��م م��ن ممثليه‬ ‫مي�ك��ن ل�ه��م ا��س�ت�ئ�ن��اف �أن�شطتهم ال�ت��ي ك��ان��ت قد‬ ‫ت��وق �ف��ت‪ .‬ينطبق ذل ��ك ع�ل��ى ا��س�ت�ئ�ن��اف ال� ��دورات‬ ‫وال�برام��ج املختلفة التي ينظمها فيفا واالحت��اد‬ ‫القاري وغريها من االحتادات الوطنية‪.‬‬

‫و"�سي�ستمر ف�ي�ف��ا واالحت � ��اد ال �ق��اري للعبة‬ ‫مب��راق�ب��ة ال��و��ض��ع ع��ن ك �ث��ب‪ ،‬وب�خ��ا��ص��ة مراجعة‬ ‫لوائح االحتاد الكامريوين لكرة القدم"‪.‬‬ ‫و�سي�سمح للكامريون بخو�ض مباراتها املهمة‬ ‫مع ليبيا �ضمن ت�صفيات مونديال ‪ 2014‬يف �أيلول‬ ‫املقبل‪ ،‬ولنادي القطن الريا�ضي مواجهة �سيوي‬ ‫�سان بيدرو العاجي يف دوري �أبطال �أفريقيا ال�سبت‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وتعترب الكامريون من �أب��رز املنتخبات على‬ ‫ال�ساحة الأفريقية‪ ،‬فت�أهلت �إىل املونديال ‪ 6‬مرات‬ ‫وبلغت ربع نهائي مونديال �إيطاليا ‪ ،1990‬و�أحرزت‬ ‫ك�أ�س �أمم �أفريقيا �أربع مرات‪.‬‬

‫فيدرر يريد املزيد من الوقت الختبار‬ ‫مضربه الجديد‬ ‫غ�شتاد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫طلب البطل ال�سوي�سري روجيه فيدرر مهلة‬ ‫�أ�سبوع الختبار م�ضربه "العري�ض" خالل دورة‬ ‫غ�شتاد ال�سوي�سرية‪ ،‬ملعرفة ما �إذا �سي�ستخدمه يف‬ ‫بطولة الواليات املتحدة وباقي دورات املو�سم‪.‬‬ ‫ويخو�ض امل�صنف خام�سا عامليا دورة غ�شتاد‬ ‫الرتابية لأول م��رة منذ ت�سع �سنوات‪ ،‬حيث توج‬ ‫عام ‪ ،2004‬وهو �سي�ستخدم م�ضربه اجلديد الذي‬ ‫تنتجه �شركة معداته الريا�ضية االعتيادية‪ ،‬بعدما‬ ‫ج � ّرب��ه يف دورة ه��ام�ب��ورغ الأ� �س �ب��وع امل��ا��ض��ي حيث‬ ‫�سقط يف ن�صف النهائي �أم��ام الأرجنتيني املغمور‬ ‫فيديريكو دل بوني�س امل�صنف ‪ 114‬عامليا‪.‬‬

‫وت��زي��د م�ساحة م�ضرب ف�ي��درر اجل��دي��د (‪98‬‬ ‫�إن�شا مربعا) ‪� 8‬إن�شات مربعة عن م�ضربه القدمي‪.‬‬ ‫وك��ان ج��ون موير مدير ع��ام �شركة وي�سلون‬ ‫ل�ل�م���ض��ارب ق��د ق ��ال �إنّ ف �ي��درر ط��ال��ب بامل�ضرب‬ ‫اجلديد و�شدد �أنّ التجارب مل تنته بعد‪.‬‬ ‫وقال فيدرر حامل لقب ‪ 17‬دورة كربى‪" :‬يف‬ ‫الوقت الراهن‪� ،‬أنا را�ض عن التغيري‪ ،‬لكني بحاجة‬ ‫ملزيد من ال�ساعات على امللعب كي �أعرف ما �إذا كان‬ ‫هذا القرار جيدا"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ف �ي��درر‪" :‬مل أ�ق� ��رر ب�ع��د م��ا �إذا كنت‬ ‫علي‬ ‫�س�أ�ستخدمها يف بطولة ال��والي��ات امل�ت�ح��دة‪ّ ،‬‬ ‫التفكري‪ .‬بع�ض الالعبني عرفوا املتاعب عندما‬ ‫غ�ّي�رّ وا م�ضاربهم‪ ،‬مثل فرناندو فرداك�سو و�إىل‬ ‫حد ما نوفاك ديوكوفيت�ش"‪.‬‬

‫ابراهيموفيتش اتخذ قراره بشأن مستقبله‬ ‫مع باريس سان جرمان‬ ‫�ستوكهومل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف املهاجم الدويل ال�سويدي زالتان ابراهيموفيت�ش‬ ‫�أول من �أم�س االثنني من �ستوكهومل �أ ّن��ه اتخذ ق��راره ب�ش�أن‬ ‫م�ستقبله مع باري�س �سان جرمان الفرن�سي لكن دون �أن يعلنه‪.‬‬ ‫"نقر�أ ك��ل ��ص�ي��ف ب � ��أنيّ ��س� أ�ل�ع��ب م��ع ج�م�ي��ع الأن��دي��ة‬ ‫الأوروب� �ي ��ة‪ ،‬يف ه��ذا ال �ن��ادي �أو ذل��ك النادي"‪ ،‬ه��ذا م��ا قاله‬ ‫اب��راه �ي �م��وف �ي �ت ����ش امل �ت��واج��د م ��ع � �س��ان ج ��رم ��ان يف ال���س��وي��د‬ ‫حت�ضريا للمو�سم املقبل‪.‬‬ ‫وتابع‪ " :‬إ� ّنهم يقومون بهذا الأم��ر من أ�ج��ل بيع املزيد‬ ‫من ال�صحف‪� .‬أنا م�سيطر على الو�ضع و�أعلم ماذا �سيح�صل"‪،‬‬ ‫كا�شفا �أ ّن��ه ينوي التحدث مع رئي�س �سان جرمان القطري‬ ‫نا�صر اخلليفي‪" :‬مل �ألتقه بعد و�أري��د �أن �أ�ضع النقاط على‬ ‫احلروف يف بع�ض امل�سائل"‪.‬‬

‫ووا� �ص��ل رداً ع�ل��ى � �س ��ؤال ح��ول م��ا ي��ري��د ق��ول��ه لرئي�س‬ ‫ال �ن��ادي‪" :‬احلديث �سيكون ع��ن ك��ل ��ش��يء‪ ،‬الإق��ام��ة‪ ،‬ع��ن كل‬ ‫املوا�ضيع‪ .‬نحن على ات�صال م�ستمر"‪.‬‬ ‫وق��ال ابراهيموفيت�ش حول مو�ضوع �شراكته مع النجم‬ ‫الأوروغ��وي��اين ادين�سون كافاين الذي مل ين�ضم �إىل الفريق‬ ‫بعد انتقاله �إليه من نابويل الإيطايل مقابل ‪ 64‬مليون يورو‪:‬‬ ‫"�سرنى‪ .‬مل �ألعب معه �سابقا‪ .‬يجب عليه الت�أقلم مع الفريق‪،‬‬ ‫مع الالعبني‪ ،‬مع امللعب‪ ،‬مع اجلمهور"‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة "ليكيب" الفرن�سية ذك��رت م� ؤ�خ��را �أنّ‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي الإنكليزي مهتم بخدمات ابراهيموفيت�ش‬ ‫م��ن �أج��ل تعوي�ض الأرجنتيني ك��ارل��و���س تيفيز املنتقل �إىل‬ ‫ي��وف�ن�ت��و���س الإي �ط ��ايل وم��واط �ن��ه ��س�يرخ�ي��و اغ��وي��رو امل��رج��ح‬ ‫ان�ضمامه لريال مدريد الإ�سباين بح�سب ال�صحيفة‪.‬‬ ‫ور�أت "ليكيب" �أنّ �سيتي م��ن ال�ف��رق القليلة ال�ق��ادرة‬

‫على دف��ع ال��رات��ب ال�سنوي للمهاجم ال�سويدي وامل�ق��در ب�ـ‪14‬‬ ‫مليون ي ��ورو‪ ،‬لكنها �أ� �ش��ارت �إىل �أنّ التعاقد م��ع ك��اف��اين قد‬ ‫ي�ساهم يف �إق�ن��اع الع��ب اياك�س الهولندي ويوفنتو�س وانرت‬ ‫ميالن وميالن الإيطالية وبر�شلونة �سابقا بالبقاء يف النادي‬ ‫الباري�سي‪.‬‬ ‫و��س�ب��ق �أن �أ ّك� ��د اخل�ل�ي�ف��ي �أنّ اب��راه�ي�م��وف�ي�ت����ش ب ��اق مع‬ ‫الفريق كما حال الربازيلي تياغو �سيلفا املر�شح لالنتقال �إىل‬ ‫بر�شلونة‪ ،‬ثم كرر الأمر ذاته مدير �أعمال الالعب ال�سويدي‬ ‫مينو راي��وال لكن الكثري م��ن و�سائل الإع�ل�ام تتوقع رحيله‬ ‫عن النادي الباري�سي الذي ان�ضم �إليه ال�صيف املا�ضي وقاده‬ ‫يف مو�سمه الأول معه �إىل الفوز بلقب ال��دوري املحلي للمرة‬ ‫الأوىل منذ ‪ 1994‬بت�سجيله ‪ 30‬هدفا يف ‪ 34‬مباراة‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫بعد رحيل املدرب الإيطايل كارلو ان�شيلوتي �إىل ريال مدريد‬ ‫وقدوم مدرب فرن�سا ال�سابق لوران بالن‪.‬‬

‫األرجنتيني خرياردو مارتينو مدرب ًا جديد ًا لربشلونة‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سي�شرف املدرب الأرجنتيني خ�يراردو مارتينو‬ ‫على ن��ادي بر�شلونة حامل لقب ال��دوري الإ�سباين‬ ‫لكرة القدم يف املو�سمني املقبلني‪ ،‬بح�سب ما �أعلن‬ ‫النادي الكاتالوين �أم�س الثالثاء‪.‬‬ ‫وت��و� ّ��ص��ل ال� �ن ��ادي "�إىل ات� �ف ��اق ل�ل�ت�ع��اق��د مع‬ ‫مارتينو" م��درب نيوويلز اول��د ب��وي��ز الأرجنتيني‬ ‫�سابقا "ملو�سمني مقبلني" بح�سب ما ذك��ر البيان‪،‬‬ ‫ليح ّل بدال من تيتو فيالنوفا امل�ستقيل من من�صبه‬ ‫اجل �م �ع��ة امل��ا� �ض��ي ب���س�ب��ب ت��ده��ور و� �ض �ع��ه ال�صحي‬ ‫جمددا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان‪" :‬يف ال�ساعات املقبلة �سنك�شف‬ ‫ع��ن ب��رن��ام��ج و��ص��ول��ه �إىل بر�شلونة‪ ،‬توقيع العقد‬ ‫وتقدميه"‪.‬‬ ‫وت��وج مارتينو‪ ،‬البالغ ‪ 50‬عاما‪ ،‬بلقب ال��دوري‬ ‫ال �ب��اراغ��وي��اين ‪ 4‬م ��رات م��ع ل�ي�برت��اد‪2003 ،2002 ،‬‬ ‫و‪ ،2006‬و��س�يرو بورتينيو ‪� ،2004‬إ��ض��اف��ة �إىل لقب‬ ‫ال ��دوري الأرجنتيني اخلتامي املو�سم املا�ضي كما‬ ‫نال على ال�صعيد ال�شخ�صي جائزة �أف�ضل مدرب يف‬ ‫�أمريكا اجلنوبية لعام ‪ 2007‬حني كان ي�شرف على‬ ‫املنتخب الباراغوياين (‪ ،)2011-2006‬ال��ذي و�صل‬ ‫معه �إىل ربع نهائي مونديال جنوب �أفريقيا ‪2010‬‬ ‫عندما خ�سر ب�صعوبة �أمام �إ�سبانيا ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫كما بلغت الباراغواي نهائي كوبا �أمريكا ‪2011‬‬ ‫حتت �إ�شرافه‪ ،‬قبل �أن يرتكها متجها نحو نيوويلز‬ ‫اول��د بويز ال��ذي حمل �ألوانه �أك�ثر من ‪ 500‬مباراة‬

‫يف ثالث فرتات يف الثمانينيات والت�سعينيات‪ ،‬وهو‬ ‫ن��ادي مدينة روزاري��و ال��ذي �شهد اخلطوات الأوىل‬ ‫لأ� �س �ط��ورة بر�شلونة احل�ي��ة ليونيل مي�سي‪ ،‬علما‬ ‫ب��أنّ الأخ�ير كان �أمل��ح �إىل تف�ضيله مارتينو‪ ،‬ووال��ده‬ ‫خورخي هورا�سيو كان يعتربه قدوة له خالل فرتة‬ ‫لعبه‪.‬‬ ‫وكانت ال�صحف الريا�ضية ذك��رت �أنّ مارتينو‬ ‫�سي�صطحب معه م�ساعده احلايل خورخي باوتا�سو‬ ‫�إ�ضافة �إىل مدرب اللياقة الفيو باولورو�سو‪.‬‬ ‫و��س�ت�ك��ون ف�ت�رة ت� أ�ق�ل��م م��ارت�ي�ن��و م��ع بر�شلونة‬ ‫ق�صرية‪� ،‬إذ ينطلق الدوري املحلي يف ‪� 17‬آب املقبل‪.‬‬ ‫وال مي�ل��ك م��ارت�ي�ن��و خ�ب�رة ت��دري�ب�ي��ة ك�ب�يرة يف‬ ‫�أوروب��ا‪ ،‬علما ب أ� ّنه حمل أ�ل��وان تينرييفي الإ�سباين‬ ‫لفرتة وجيزة عام ‪.1991‬‬ ‫وعقد بر�شلونة م�ؤمترا �صحافيا عاجال م�ساء‬ ‫اجلمعة �أعلن خالله ق��رار مغادرة فيالنوفا "لأن‬ ‫متابعة عالج مر�ضه �ستكون مت�ضاربة مع ا�ستمراره‬ ‫يف عمله كمدرب ابتداء من الآن" بح�سب ما �أ�شار‬ ‫رئي�س النادي �ساندرو رو�سيل‪.‬‬ ‫و�أ�شرف فيالنوفا على بر�شلونة عام ‪ 2012‬بعد‬ ‫م�غ��ادرة جو�سيب غ��واردي��وال ال��ذي ق��اده �إىل املجد‪،‬‬ ‫بعدما كان الأول م�ساعده‪.‬‬ ‫وترك فيالنوفا‪ ،‬البالغ ‪ 44‬عاما‪ ،‬بر�شلونة يف ‪21‬‬ ‫كانون الثاين املا�ضي للخ�ضوع لعالج يف نيويورك‬ ‫حيث بقي ل�شهرين بعد جت��دد �إ��ص��اب�ت��ه ب�سرطان‬ ‫ال �غ��دة ال�ل�ع��اب�ي��ة‪ ،‬و�أ� �ش ��رف ع�ل��ى ال �ف��ري��ق يف غيابه‬ ‫م�ساعده جوردي رورا‪.‬‬

‫املدرب الأرجنتيني خرياردو مارتينو‬


‫‪16‬‬

‫الأخيـــــــــــــــــــرة‬

‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫قراءات‬

‫هل انتهى مفعول حكومة النسور؟‬ ‫ال �� �ص��ال��ون��ات ال���س�ي��ا��س�ي��ة ت �ق��ول �إن‬ ‫حكومة الن�سور يف طريقها للرحيل مع‬ ‫نهاية �شهر رم���ض��ان امل �ب��ارك فم�ستقبل‬ ‫ا� �س �ت �م��راره��ا مل ي �ع��د مم �ك �ن��ا ع �ل��ى ح��د‬ ‫تعبريهم‪.‬‬ ‫م��ا ي �ع��زز ذل ��ك �أن امل �ل��ك يف زي��ارت��ه‬ ‫لبيت �سعد هايل ال�سرور ولقائه جمع من‬ ‫النواب طالبهم ب�إنهاء ملف الت�شريعات‬ ‫قبيل العيد مم��ا ي�شي باحتماالت ق��رار‬ ‫من نوع ما‪.‬‬ ‫وي �ق��ال �إن ال �ن��واب يف ل�ق��اءات�ه��م مع‬ ‫ر�أ� ��س ال��دول��ة ط��ال�ب��وا برحيل احلكومة‬ ‫وه��ذا ي��ؤك��د �أن العالقة ب�ين ال�سلطتني‬ ‫ال�ت�ن���ش��ري�ع�ي��ة وال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة �أ��ص�ب�ح��ت ال‬ ‫حتتمل بقاء �أحدهما وهو ما �أدركه امللك‪.‬‬ ‫كما ان يف االف��ق حديثا ع��ن مذكرة‬ ‫نيابية موقعة من عدد جيد من النواب‬ ‫تطالب بحجب الثقة عن احلكومة‪ ،‬وهي‬ ‫االوىل من نوعها حيث ال�سابقات كانت‬

‫م�شروطة بفعل تقوم به احلكومة‪.‬‬ ‫لكن بع�ض الراف�ضني لهذا االحتمال‬ ‫ي �ط��رح��ون � �س ��ؤاال ه��ام��ا ع��ن حقيقة �أن‬ ‫حكومة ال��دك�ت��ور الن�سور ق��د ا�ستنفذت‬ ‫مهمتها التي ج��اءت بها ال �سيما �أنها مل‬ ‫تقم اىل الآن برفع �أ�سعار الكهرباء‪.‬‬ ‫وب ��ال� �ت ��ايل ي� ��رى ه� ��ذا ال �ف��ري��ق ان‬ ‫احل� �ك ��وم ��ة م �� �س �ت �م��رة ح� �ت ��ى ت �ن �ف��ذ ك��ل‬ ‫ال�سيا�سات غري ال�شعبية املنتظرة والتي‬ ‫ت�أتي يف �سياق التفاهمات مع امل�ؤ�س�سات‬ ‫املالية الدولية‪.‬‬ ‫امل�لاح��ظ ان اي��ا م��ن الطرفني وهم‬ ‫ي �� �ش �ك �ل��ون غ��ال �ب �ي��ة ال �ن �خ��ب ال���س�ي��ا��س�ي��ة‬ ‫االردن � �ي � ��ة مل ي � � ��أت ع �ل��ى ذك � ��ر ان ه��ذه‬ ‫احل �ك��وم��ة ب��رمل��ان�ي��ة وان م�ط�ب��خ ال �ق��رار‬ ‫روج �ه��ا علينا ي��وم تكليفها ع�ل��ى ق��اع��دة‬ ‫«حكومة الأربع �سنوات»‪.‬‬ ‫�إذا ق�صة حكومة برملانية وحكومة‬ ‫الم� ��د ك��ل ذل ��ك ك ��ان جم ��رد ذر‬ ‫ط��وي�ل��ة أ‬

‫للرماد يف العيون‪ ،‬وها هي الوقائع جاءت‬ ‫تكذبه وتك�شف م�ستوره املف�ضوح‪.‬‬ ‫ه �ن��ا ي �ن �ك �� �ش��ف م� ��� �ش ��روع اال�� �ص�ل�اح‬ ‫الر�سمي ب�شكل ال جدال حوله فحكومة‬ ‫الن�سور ال تختلف عن �سابقاتها من حيث‬ ‫بنية الت�شكيل ومن ناحية العمر‪.‬‬ ‫ه��ذي ه��ي االردن حيث ال ميكن ان‬ ‫ت�ستمر فيها حكومة؛ وال�سبب الرئي�س‬ ‫ال��ذي يف�سر ذل��ك ه��و طريقة الت�شكيل‬ ‫«املنحوية» التي ال ت�ستند الرادة �شعبية او‬ ‫اىل برملان حر ال تدخل فيه‪.‬‬ ‫احل�ك��وم��ة احل��ال�ي��ة ق��ام��ت بواجبها‬ ‫برباعة و�شجاعة غري م�سبوقة حيث انها‬ ‫نفذت ك��ل ال�سيا�سات ال�ق��ذرة‪ ،‬ومل يتبق‬ ‫لها اال القليل وترحل‪.‬‬

‫السمنة‪ ..‬مظهر يتجدد يف رمضان كل عام‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�ع�ت�بر ال���س�م�ن��ة م��ن �أم ��را� ��ض الع�صر‬ ‫املرتبطة بتناول طعام غري �صحي �أو �شدة‬ ‫االف� ��راط يف ت �ن��اول ال �غ��ذاء دون ح�سيب �أو‬ ‫رقيب‪.‬‬ ‫وت��زداد مظاهر ال�سمنة بني ال�صائمني‬ ‫م��ع ح�ل��ول �شهر رم���ض��ان الف�ضيل؛ لفرط‬ ‫البع�ض و�إكثارهم من الطعام واحللوى على‬ ‫ح�ساب �صحته و�سالمة بدنه‪.‬‬ ‫وت� �ع ��رف ال �� �س �م �ن��ة ب � أ�ن �ه��ا ح��ال��ة طبية‬ ‫ترتاكم فيها ال��ده��ون ال��زائ��دة باجل�سم �إىل‬ ‫درج ��ة تت�سبب م�ع�ه��ا يف وق ��وع �آث� ��ار �سلبية‬ ‫على ال�صحة‪ ،‬وت�ؤدي �إىل انخفا�ض متو�سط‬ ‫عمر الفرد املتوقع‪ ،‬ف�ضال عن وقوع م�شاكل‬ ‫�صحية متزايدة للم�صاب بها‪.‬‬ ‫وي�ح��دد م��ؤ��ش��ر كتلة اجل�سم ال��ذي هو‬ ‫مقيا�س يقابل الوزن بالطول‪ ،‬الأفراد الذين‬ ‫يعانون فرط الوزن‪ ،‬مرحلة ما قبل ال�سمنة‪،‬‬ ‫الف � ��راد ال��ذي��ن ي �ك��ون م ��ؤ� �ش��ر كتلة‬ ‫ب � أ�ن �ه��م أ‬ ‫ج�سمهم بني ‪ 25‬كغم‪/‬م‪ ،2‬و‪ 30‬كغم‪/‬م‪ ،2‬فيما‬ ‫الف��راد الذين يعانون ال�سمنة ب�أنهم‬ ‫يحدد أ‬

‫�أ�صحاب م�ؤ�شر كتلة اجل�سم الأك�ثر من ‪30‬‬ ‫كغم‪/‬م‪.2‬‬ ‫ويف �شهر ال���ص��وم‪ ،‬ي�شتهي ال�صائمون‬ ‫�أل ��ذ الأط �ب ��اق واحل �ل��وي��ات رغ ��م ع ��دم ق��درة‬ ‫املعدة على ا�ستيعاب الكم الكبري من الطعام‬ ‫وال�شراب‪ ،‬غري �أن ذلك ال مينع البع�ض من‬ ‫ملء بطونهم مبا فوق طاقتها‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫يزيد من �أوزانهم ويجعلهم عر�ضة للإ�صابة‬ ‫مبر�ض ال�سمنة‪.‬‬ ‫وتزيد ال�سمنة من احتمالية الإ�صابة‬ ‫ب��ال �ع��دي��د م ��ن الأم� ��را�� ��ض امل �� �ص��اح �ب��ة ل�ه��ا‪،‬‬ ‫وخا�صة �أم��را���ض القلب‪ ،‬وال�سكري‪ ،‬و�ضيق‬ ‫التنف�س يف �أثناء النوم‪ ،‬و�أنواع من ال�سرطان‪،‬‬ ‫والروماتيزم الذي ي�صيب املفا�صل والعظام‪.‬‬ ‫وي���ص��اب امل��رء بال�سمنة نتيجة ام�ت��زاج‬ ‫� �س �ع��رات ح ��راري ��ة زائ � ��دة م��ع ق �ل��ة ال�ن���ش��اط‬ ‫ال �ب��دين وال �ت ��أث�يرات اجلينية للج�سم‪ ،‬مع‬ ‫ال �ع �ل��م ب� � ��أن ال �ق �ل �ي��ل م ��ن ح � ��االت الإ� �ص��اب��ة‬ ‫مبر�ض ال�سمنة حتدث يف املقام الأول ب�سبب‬ ‫اجل �ي �ن��ات‪ ،‬وا� �ض �ط��راب��ات ال �غ ��دد ال �� �ص �م��اء‪،‬‬ ‫والأدوية‪ ،‬والأمرا�ض النف�سية‪.‬‬ ‫ومن م�ؤ�شرات الإ�صابة بال�سمنة‪ ،‬الأكل‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫القليل ال��ذي يرافقه زي��ادة يف ال��وزن ب�سبب‬ ‫بطء عمليات الأي�ض داخل اجل�سم‪ ،‬ال �سيما‬ ‫�أن فقدان الطاقة لدى الذين يعانون ال�سمنة‬ ‫�أكرب من نظرائهم الذين ال يعانونها ب�سبب‬ ‫احلاجة للطاقة من �أجل احلفاظ على كتلة‬ ‫ج�سم متزايدة‪.‬‬ ‫ويتمثل العالج الأول لل�سمنة يف اتباع‬ ‫حمية غذائية وممار�سة التمارين الريا�ضية‪،‬‬ ‫ف�ضال عن �إمكانية تعاطي �أدوية التخ�سي�س‬ ‫لتقليل ال�شهية �أو ملنع امت�صا�ص الدهون‪،‬‬ ‫�إال �أن��ه يف احل ��االت املتقدمة ب��زي��ادة ال��وزن‬ ‫«ال���س�م�ن��ة امل �ف��رط��ة» ي�ت��م �إج� ��راء ج��راح��ة �أو‬ ‫يتم و�ضع بالون داخ��ل امل�ع��دة؛ للتقليل من‬ ‫حجمها‪� ،‬أو تقليل ط��ول الأم �ع��اء؛ لإح��داث‬ ‫�شبع مبكر وخف�ض ال�ق��درة على امت�صا�ص‬ ‫املواد الغذائية من الطعام‪.‬‬ ‫وت ��رى درا� �س��ات علمية بال�سمنة �سببا‬ ‫رئ �ي �� �س��ا ل �ل �م��وت مي �ك��ن ال��وق��اي��ة م �ن��ه على‬ ‫م�ستوى ال �ع��امل‪ ،‬خ��ا��ص��ة �أن �ه��ا ب��ات��ت تنت�شر‬ ‫ب�شكل متزايد بني فئات ال�شباب والأطفال‪،‬‬ ‫كما �أن ال�سمنة من �أك�ثر م�شكالت ال�صحة‬ ‫العامة خطورة‪.‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪https://www.facebook.com/Assabeel.Newspaper?fref=t‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪https://twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


‫الأذان الأول ‪3.56‬‬

‫الفجر‬

‫‪4.11‬‬

‫ا لظهـــــــر‬

‫‪12.43‬‬

‫ا لع�صـــــر‬

‫‪4.24‬‬

‫املغـــــــرب‬

‫‪7.45‬‬

‫ا لع�شـــــــا ء‬

‫األربعاء ‪ 15‬رمضان ‪ 1434‬هـ ‪ 24 -‬تمـوز ‪2013‬م السنـة ‪ - 20‬العـدد (‪)2373‬‬

‫ب‬ ‫رعا‬ ‫ية‬

‫ملحق‬

‫الرمضاني‬

‫‪9.14‬‬

‫(‪ 12‬صفحة)‬

‫مدارس أكاديمية الرواد الدولية‬

‫بيئــة تربويــة تعلميـة متميــزة لربنامجهـــا الوطنـــي والدولــــي‬

‫أم�����س�����ي�����ة‬ ‫رمضانية يف‬ ‫كفرنجة عن‬ ‫ت��اري��خ القرى‬ ‫األردن������ي������ة‬ ‫واألم������ث������ال‬ ‫ال��ش��ع��ب��ي��ة‬

‫الجئو سوريا يف لبنان‪..‬‬ ‫رمضان بطعم الحرمان‬

‫‪3‬‬

‫ال���ب���ص���ري‬ ‫«ال���ع���ال���م‬ ‫ال����زاه����د»‬

‫‪7‬‬

‫ت�����ح�����دي�����ات‬ ‫رم�������ض�������ان‬ ‫للمسلمـــــا ت‬ ‫ال���������ج���������دد‬ ‫ب�بري��ط��ان��ي��ا‬

‫«ط�����ب�����ل�����ة‬ ‫وم����زم����ار»‪..‬‬ ‫امل��س��ح��رات��ي‬ ‫ي�����ت�����ح�����دى‬ ‫ال����ت����ده����ور‬ ‫األم�����ن�����ي يف‬ ‫ب����ع����ق����وب����ة‬ ‫ال���ع���راق���ي���ة‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫م�سابقة ال�سبيل الرم�ضانية‬

‫ال���ح���س���ن‬

‫برعايـة‬

‫قيمة اجلوائر ‪6‬‬

‫�آالف دينار‬

‫‪12‬‬


‫‪2‬‬

‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫حم����������������ل����������������ي����������������ات‬

‫«العدس األصيل» و«االندومي الوافد» يتنافسان‬ ‫على صدارة موائد األردنيني‬

‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫تعترب ال�شوربة طبقا رئي�سا على مائدة الإفطار يف‬ ‫�شهر رم�ضان املبارك‪ ،‬ويف�ضل بدء الإفطار بها‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫و�أنها تهيئ املعدة للطبق الرئي�س‪ ،‬الحتوائها على فوائد‬ ‫�صحية عدة‪.‬‬ ‫وتتعدد �أ�صناف ال�شوربة الرم�ضانية ب�ين العد�س‬ ‫وهي ال�شوربة التقليدية للأردنيني‪ ،‬وتتواجد ب�شكل �شبه‬ ‫دائ��م وت�سجل الأك�ثر ح�ضوراً على امل��وائ��د الرم�ضانية‪.‬‬ ‫واىل جانب العد�س تتواجد �شوربة الفريكة اخل�ضراء‬ ‫الطيبة‪ ،‬و�شوربة اخل�ضار الطازجة‪ ،‬و�شوربة ال�شعريية‬ ‫م��ع امل��اج��ي‪ ،‬و���ش��ورب��ة ال��ف��ط��ر وال��ل�بن‪ ،‬و���ش��ورب��ة ال��دج��اج‬ ‫وغريها من ال�شوربات املحلية‪.‬‬

‫مركز صدقات‬ ‫وكافل اليتيم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ام مركز �صدقات وك��اف��ل اليتيم‪�/‬صويلح‬ ‫منذ بداية �شهر رم�ضان بتوزيع املواد التالية على‬ ‫اال�سر الفقرية وااليتام واال�سر ال�سورية‬ ‫‪ 930‬طرد غذائي بقيمة (‪ )23250‬دينار ‪341‬‬ ‫ح�صة �سمك و‪ 147‬ح�صة حلمة و‪ 950‬ح�صة دجاج‬ ‫كما مت ت��وزي��ع م�ساعدات نقدية للأ�سر بقيمة‬ ‫(‪ )9000‬دينار‪.‬‬

‫لكن هذه ال�شوربات التقليدية بد�أت جتد لها مناف�سا‬ ‫قويا واف��دا من دول �آ�سيوية �أب��رزه��ا اندوني�سيا متمثال‬ ‫ب�شوربة االندومي‪ ،‬وهي ال�شوربة التي تلقى رواجا عند‬ ‫ال�شباب ل��ع��دة اع��ت��ب��ارات‪� ،‬أهمها �سرعة التح�ضري فهي‬ ‫كاملة متكاملة ولي�ست بحاجة �سوى للماء ال�ساخن حتى‬ ‫تن�ضج وت�صبح جاهزة للأكل‪ ،‬ا�ضافة اىل نكهتها الطيبة‪،‬‬ ‫ونوعية البهارات اجلذابة‪ ،‬وطعمها املقبول‪.‬‬ ‫ويف امل��ق��اب��ل ت��ع��ت�بر ���ش��ورب��ة ال��ع��د���س م�����ص��درا غنيا‬ ‫باملواد الغذائية‪ ،‬بحيث حتتوي على الربوتني واحلديد‬ ‫وال��ك��ال�����س��ي��وم وف��ي��ت��ام�ين (ب)‪ ،‬وت�����س��اع��د ع��ل��ى تخفي�ض‬ ‫م�ستوى ال��ك��ول��ي�����س�ترول والتقليل م��ن خ��ط��ر الإ���ص��اب��ة‬ ‫ب�أمرا�ض القلب‪.‬‬ ‫وتعد �شوربة العد�س م�صدراً غنياً بالألياف‪ ،‬وتفيد‬

‫املر�ضى امل�صابني بال�سكري‪ ،‬ويحتوي طبق من �شوربة‬ ‫العد�س على ‪� 160‬سعرة حرارية‪.‬‬ ‫فيما تعترب �شوربة الدجاج هي الأخ��رى من �أ�شهر‬ ‫الأط��ب��اق الرم�ضانية التي حتتوي ال�بروت�ين واحلديد‬ ‫والن�شويات‪.‬‬ ‫وتعد دواء للمر�ضى امل�صابني بالر�شح‪� ،‬إذ يحتوي‬ ‫الدجاج ومرقه على �أحما�ض �أمينية من �ش�أنها �أن تخفف‬ ‫من �أعرا�ض الزكام وال�سعال‪.‬‬ ‫وين�صح خرباء التغذية ب�إ�ضافة بع�ض اخل�ضراوات‬ ‫على �شوربة الدجاج‪ ،‬فذلك يزيد من قيمتها الغذائية‪.‬‬ ‫ويحتوي �صحن من �شوربة الدجاج على ‪� 50‬سعرة‬ ‫حرارية‪.‬‬ ‫�أما �صحن �شوربة اخل�ضار فيحتوي على ‪� 80‬سعرة‪،‬‬

‫وهي غنية بالألياف واملعادن والفيتامينات‪ ،‬وحتافظ على‬ ‫�صحة اجلهاز اله�ضمي‪ ،‬ومتنع نفخة البطن والإم�ساك‪.‬‬ ‫�شوربة االندومي ثار حولها الكثري من اللغط املتعلق‬ ‫بفوائدها و�أ�ضرارها‪ ،‬بني من اعتربها �ضارة وقد ت�ؤدي‬ ‫اىل امل��وت نتيجة تناولها لنوعية ال��ب��ه��ارات امل�ستخدمة‬ ‫فيها والداخلة يف �صناعتها‪.‬‬ ‫بينما يدح�ض ال��ر�أي الأول �آراء �أخ��رى ب���أن �شوربة‬ ‫االندومي م�أمونة ومفيدة �صحيا وال خالف عليها‪.‬‬ ‫و�شوربة االندومي ت�صنع وتباع يف اكرث من ‪ 50‬بلدا‬ ‫يف العامل من بينها بلدان متطورة ج��دا‪ ،‬وان ك��ان كالم‬ ‫اال�شاعات �صحيحا ملا وج��دت االن��دوم��ي يف بريطانيا او‬ ‫امريكا مثال‪ ،‬واالن��دوم��ي حا�صلة على جميع �شهادات‬ ‫ال�سالمة واجلودة العاملية‪.‬‬


‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫حم����������������ل����������������ي����������������ات‬

‫‪3‬‬

‫‪ 29‬ألف طن خضار وفواكه دخلت السوق املركزية‬ ‫منذ بداية رمضان‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أكد مدير دائرة ال�سوق املركزية عبد املجيد العدوان‬ ‫كمية اخل�ضار والفواكه التي دخلت ال�سوق املركزي التابع‬ ‫ألم��ان��ة ع�م��ان ال�ك�برى يف الثلث االول م��ن �شهر رم�ضان‬ ‫املبارك بلغت ‪ 314‬ر‪ 29‬الف طن ‪،‬الفتاً �إىل �إن الكمية ت�ساوي‬ ‫ما و�صل ال�سوق بذات الفرتة من ال�سنوات املا�ضية مبينا‬ ‫انها ت�سد حاجة املواطنني يف ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬ ‫و �أو�ضح ان ا�سعار البندورة �شهدت ارتفاعا يف اليومني‬ ‫املا�ضيني نتيجة النخفا�ض الكميات ال ��واردة اىل ال�سوق‬ ‫متوقعا ع ��ودة ا��س�ع��اره��ا اىل معدلها الطبيعي يف االي��ام‬ ‫املقبلة‪،‬ي�شار اىل ان ال�سوق املركزية يتعامل مع ما يقارب‬ ‫مليون طن �سنويا من اخل�ضار والفواكه التي يتم ت�سويقها‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر �أن نقيب جتار وم�صدري اخل�ضار‬ ‫وال�ف��واك��ه احمد يا�سني �أك��د ارت�ف��اع ا�سعار بع�ض ا�صناف‬ ‫اخل�ضار يف ال�سوق املركزية يف اليومني املا�ضيني وخا�صة‬ ‫البندورة‪.‬‬ ‫وع ��زا ��س�ب��ب االرت� �ف ��اع اىل ت��راج��ع ال�ك�م�ي��ات ال� ��واردة‬ ‫منها اىل ال���س��وق الح �ج��ام ك�ث�ير م��ن امل��زارع�ي�ن ع��ن جني‬ ‫حما�صيلهم الزراعية ومنها البندورة بالنظر لل�صعوبات‬ ‫التي تواجه امل�صدرين يف ت�صدير اخل�ضار نتيجة ا�ضراب‬ ‫موظفي اجلمارك االم��ر ال��ذي ادى اىل تكد�س عدد كبري‬ ‫من الربادات املحملة باخل�ضار على احلدود منذ فرتة حتى‬ ‫او�شكت حمالتها على التلف‪.‬‬ ‫وا�شار يا�سني ان تكد�س الربادات على احلدود ادى اىل‬ ‫ع��زوف امل�صدرين عن ت�صدير البندورة وبالتايل عزوف‬ ‫املزارعني عن جنيها‪ ،‬ما ادى اىل انخفا�ض الكميات الواردة‬ ‫منها اىل ال�سوق املركزية وبالتايل ارتفاع ا�سعارها‪.‬‬ ‫وتوقع ان تعود اال�سعار اىل ما كانت عليه يف اليومني‬ ‫املقبلني نافيا ان ي�ك��ون الت�صدير ه��و �سبب ارت �ف��اع هذه‬ ‫اال�سعار لأن موا�صفات اخل�ضار املعدة للت�صدير تختلف‬ ‫كليا عن موا�صفات اخل�ضار الواردة اىل اال�سواق املركزية‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان��ه يف ظ��ل ال�ظ��روف الطبيعية يدخل اىل‬ ‫ال�سوق املركزية نحو ‪ 400‬ط��ن م��ن م��ادة ال�ب�ن��دورة يوميا‬ ‫لكنها انخف�ضت ب�سبب االزم��ة يف اليومني املا�ضيني اىل‬ ‫‪ 290‬طنا ‪.‬‬

‫ألف أسرة ترتاد مدينة الجبيهة‬ ‫الرتويحية يوميا يف رمضان‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أكد مدير مدينة اجلبيهة الرتويحية املهند�س فواز النجداوي ت�ضاعف‬ ‫�أع��داد ال��زوار للمدينة الرتويحية حيث يرتاد املدينة الرتويحية التابعة‬ ‫الم��ان��ة ع�م��ان يف ل�ي��ايل �شهر رم���ض��ان امل �ب��ارك ي��وم�ي��ا ن�ح��و ال��ف ا� �س��رة من‬ ‫العائالت االردنية واجلاليات العربية‬ ‫واكد النجداوي ان هناك اقبال من املواطنني للمدينة التي تفتح ابوابها‬ ‫يف رم�ضان من ال�ساعة التا�سعة والن�صف ليال ولغاية ال�ساعة الواحدة فجرا‪.‬‬ ‫وا��ش��ار ان مدينة اجلبيهة ت�ضم جمموعة متنوعة م��ن االل�ع��اب التي‬ ‫تنا�سب كافة الفئات العمرية ‪ ،‬ا�ضافة للمرافق اخلدمية العامة من مطاعم‬ ‫و�أك�شاك البيع ‪ ،‬وام��اك��ن و�ساحات للجلو�س والرتفيه ‪ ،‬ومالعب جمانية‬ ‫لالطفال ومواقف م�ؤمنة ال�صطفاف ال�سيارات باجور رمزية‪.‬‬ ‫ي�شار ب��ان امل��وق��ع اجل�غ��رايف املميز وامل�ط��ل للمدينة واالج ��واء ال�صيفية‬ ‫اللطيفة التي متر بها اململكة خالل ال�شهر الكرمي ت�ضفيان جمالية رائعة‬ ‫للمدينة خ�لال �ساعات الليل ومم��ا يتطلب ج�ه��ودا م�ضاعفة م��ن ك��وادره��ا‬ ‫لتوفر �شروط ال�سالمة العامة يف كافة االلعاب داخل املدينة‬

‫أمسية رمضانية يف كفرنجة عن تاريخ‬ ‫القرى األردنية واألمثال الشعبية‬ ‫عجلون ‪( -‬برتا)‬ ‫نظم �صالون وادي الطواحني الثقايف م�ساء‬ ‫ال �ي��وم االح ��د أ�م���س�ي��ة رم�ضانية ثقافية يف مقر‬ ‫دي��وان ع�شرية الع�سا�سلة يف كفرجنة تناولت عن‬ ‫تاريخ القرى الأردنية والأمثال ال�شعبية‪.‬‬ ‫وتناول الكاتب ها�شم غرايبة خالل الأم�سية‬ ‫التي �أداره��ا رئي�س املجل�س ال�ترب��وي يف كفرجنة‬ ‫ع�ب��د اهلل ال�ع���س��ويل ��ص��ور ال �ت �ع��اون وال�ت�ك��اف��ل ما‬ ‫بني أ�ه��ايل القرى وخ�صو�صا يف موا�سم احل�صيد‬ ‫وغ�ي�ره��ا م�ب�ي�ن��ا ان ال �ق��ري��ة ه��ي ع��ام��ود ال��دول��ة‬ ‫الرا�سخ وعندما يرتاجع دورها تتعطل الإنتاجية‪.‬‬

‫وا� �س �ت��ذك��ر ال �غ��راي �ب��ة ت ��اري ��خ ق��ري �ت��ه ح ��وارة‬ ‫التي ول��د وترعرع فيها م�ستذكرا رائحة النعناع‬ ‫وال ��زع�ت�ر وه ��ي ت �ف��وح يف ال �� �س��اع��ات الأوىل من‬ ‫ال�صباح م�شريا اىل ان ذاك��رة القرية هي احلنني‬ ‫�إىل امل��ا��ض��ي وال �ع��ادات وال�ت�ق��ال�ي��د وك ��رم الأج ��داد‬ ‫وعطائهم الذي �أ�س�س لنا الوطن والذي يجب �إن‬ ‫نحميه من الف�ساد واملف�سدين‪.‬‬ ‫وقال رئي�س منتدى �صالون وداي الطواحني‬ ‫ع���ض��و راب �ط ��ة ال �ك �ت��اب رم� ��زي ال� �غ ��زوي �إن ه��ذه‬ ‫الأم�سية ت��أت��ي �ضمن الن�شاطات الثقافية التي‬ ‫ينظمها املنتدى يف عدد من الدواوين الع�شائرية‬ ‫لتجتمع ع�ل��ى اخل�ي�ر وامل �ح �ب��ة ك�م��ا ك ��ان ي�ستمر‬

‫الإباء والأجداد يف وادي الطواحني ويف موا�سمهم‬ ‫الزراعية الذين كانوا ير�سمون كل معاين التكافل‬ ‫والتعاون لربط املا�ضي القدمي باحلا�ضر لإيجاد‬ ‫ق��اع��دة م�شرتكة على ظاهر ايجابية التي كانت‬ ‫ت�سود هذه القرية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار ع��دد م��ن امل�شاركني �إىل �أهمية �إقامة‬ ‫مثل هذه الأم�سيات الثقافية خالل �شهر رم�ضان‬ ‫امل � �ب� ��ارك ل �ل �ت��ذك�ير ب �ط �ق��و���س ال �ن��ا���س ف �ي��ه وه��و‬ ‫يجتمعون على اخلري واملحبة وا إلمي��ان م�ؤكدين‬ ‫أ�ه�م�ي��ة ال �ع��ادات والتقاليد االجتماعية امل��وروث��ة‬ ‫وااليجابية التي كان ميتاز بها الإباء والأجداد يف‬ ‫ر�سم معاين التعاون والتكافل االجتماعي ‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫حم����������������ل����������������ي����������������ات‬

‫نباتات و فواكه ورد ذكرها يف القرآن الكريم‬ ‫ورد يف ال �ك �ث�ير م ��ن �أ� �س �م��اء ال �ن �ب��ات��ات‬ ‫والفواكه التي اكت�شف الطب احلديث �أن لها‬ ‫فوائد �صحية جمة وهذا ما ي�ؤكد على وجوب‬ ‫تدبر �آيات القر�آن الكرمي والتفكر فيما ورد‬ ‫فيه من عظات وعرب وفوائد للإن�سان ومنها‬ ‫‪:‬‬ ‫النخيل ‪ :‬ثبت علميا �أن له فوائد عديدة‬ ‫لعل من �أهمها ‪:‬‬ ‫ املكرثين من الرطب اقل النا�س �إ�صابة‬‫بال�سرطان‪.‬‬ ‫ ال��رط��ب ي�ح�ت��وي ع�ل��ى م ��واد م�سهلة‬‫تنظف امل�ع��دة مم��ا ي�ساعد على ال��والدة لأن��ه‬ ‫ي�سهل حركة الرحم وانقبا�ضه وه��و �أف�ضل‬ ‫من احلقنة ال�شرجية التي يعطيها الأطباء‬ ‫لل��أم عند ال ��والدة يعطي ط��اق��ة لل��أم �أث�ن��اء‬ ‫الوالدة حيث يحتوي على اجللكوز والفركتوز‬ ‫وهما �سريعا االمت�صا�ص‪.‬‬ ‫ ي�ح�ت��وي ع�ل��ى ه��رم��ون ي��زي��د الطلق‬‫وينظمه‬ ‫ مينع حدوث امل�ضاعفات �أثناء الوالدة‬‫مثل النزيف وحمى النفا�س‬ ‫ال �ب �ل��ح ‪:‬ي �ح ��وي ع �ل��ى ف �ي �ت��ام�ين �أ وم��ن‬ ‫فوائده‪:‬‬ ‫ يقوي الب�صر‪.‬‬‫ ي �ح��د م ��ن ن �� �ش��اط ال� �غ ��دة ال��درق �ي��ة‬‫في�ضفي ال�ه��دوء النف�سي وه��دوء الأع�صاب‬ ‫فيزيل الزاج الع�صبي وبالأخ�ص الأطفال ‪.‬‬ ‫ يعالج ا�ضطراب املجاري البولية‪.‬‬‫ ي � ؤ�خ ��ذ ع �ل��ى ال ��ري ��ق ل �ي��زي��ل ال���س�ع��ال‬‫و�أوج� ��اع ال���ص��در ط ��ارد للبلغم وم�ف�ي��د ج��دا‬ ‫لأوجاع الظهر‬ ‫مفيد جدا لل�صائمني لذا �أمرنا الر�سول‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم يف الإفطار عليه‪.‬‬ ‫العنب ‪:‬ذك��ر العنب يف ال�ق��ر�آن ‪11‬م��ره ‪،‬‬ ‫ومن فوائده‪:‬‬ ‫‪-‬يحتوي على اجللكوز وه��و ميت�ص يف‬

‫امل�ع��دة والأم �ع��اء وي��ذه��ب �إىل ال��دم مبا�شرة‬ ‫فيعطي طاقة لذلك ي�سعف املري�ض مبحلول‬ ‫اجللوكوز يف الوريد‬ ‫ ي�ح�ت��وي ع�ل��ى م�ع�ظ��م امل �ع��ادن ال�ه��ام��ة‬‫للج�سم وفيتامني (�أ) مينع الع�شى الليلي‬ ‫وهو ي�ساعد على االتزان الع�صبي واجلن�سي‬ ‫والع�ضلي‬ ‫‪ -‬يحتوي على �أحما�ض تعادل الأحما�ض‬

‫رمضان مع عامل وطن‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫اال�سم‪ :‬عبداهلل خلف‪.‬‬ ‫كيف مت�ضي يومك يف رم�ضان؟‬ ‫�أق�ضي �أغلب وقتي يف العمل وبعدها‬ ‫�أع��ود للمنزل للإفطار ثم ت�أدية �صالة‬ ‫الرتاويح‪.‬‬ ‫�أكرث عادة حتبها يف رم�ضان؟‬ ‫االل� �ت ��زام م��ع الأوالد بالتح�ضري‬ ‫�ف �ط��ار وامل �� �ش��ارك��ة ب� ��أج ��واء ال���ش�ه��ر‬ ‫لل� إ‬ ‫الكرمي‪.‬‬ ‫هل حتن للأهل واللمة يف رم�ضان؟‬ ‫رم���ض��ان �أج �م��ل ال���ش�ه��ور و�أك�ثره��ا‬ ‫ل�ن���س��ان مل��ا فيها م��ن ت�ق��رب هلل‬ ‫متعة ل� إ‬ ‫وتوا�صل مع الأ�سرة وت�آلف بني القلوب‪.‬‬ ‫ما هي �أكلتك املف�ضلة؟‬ ‫�أوزي‪.‬‬ ‫احل� �ل ��و وال � �� � �ش� ��راب امل �ف �� �ض��ل ب�ع��د‬ ‫االفطار؟‬ ‫قطائف وع�صري ليمون‪.‬‬ ‫هل يختلف عملك يف رم�ضان؟‬

‫بالت�أكيد فال�ضغط ي��زداد و�ساعات‬ ‫العمل تطول لتعدد املناوبات‪.‬‬ ‫مع ارتفاع درجات احلرارة وال�صيام‬ ‫هل جتد �صعوبة يف عملك؟‬ ‫ع�م�ل�ن��ا ��ص�ع��ب وي �ح �ت��اج ل���ص�بر ويف‬ ‫�شهر رم�ضان نحتاج لذلك �أك�ثر نظراً‬ ‫الرت � �ف ��اع درج� � ��ات احل � � ��رارة وال �ع �ط ����ش‬ ‫واجلوع ب�سبب �ساعات العمل الطويلة‪.‬‬ ‫ه� ��ل ت �ع �م��ل ب� �ن� �ظ ��ام امل � �ن� ��اوب� ��ات يف‬ ‫رم�ضان؟‬ ‫غ��ال�ب�ي��ة ع �م��ال ال��وط��ن و�أن� ��ا منهم‬ ‫ي �ع �م �ل��ون ب� �ن� �ظ ��ام امل � �ن� ��اوب� ��ات ل �ت � أ�م�ي�ن‬ ‫احتياجات �أوالدهم وعائالتهم‪.‬‬ ‫الأعباء املادية هل تزداد يف رم�ضان؟‬ ‫ت � ��زداد ل��درج��ة ي���ص�ع��ب اح�ت�م��ال�ه��ا‬ ‫ل �ت �ع��دد وك �ث��رة االح �ت �ي��اج��ات وارت� �ف ��اع‬ ‫الأ�سعار‪.‬‬ ‫ك �ل �م��ة ت��وج �ه �ه��ا لأه� � ��ايل ع �م��ان يف‬ ‫رم�ضان؟ كل عام و�أنتم بخري نحن و�أنتم‬ ‫�أه ��ل ع�م��ان ف�لا تتعبونا مبمار�ساتكم‬ ‫اخلاطئة‪.‬‬

‫ال�ضارة الناجتة عن امل�أكوالت الأخ��رى مثل‬ ‫اللحوم والدهنيات‬ ‫ال��زي�ت��ون ‪��:‬ش�ج��رة ال��زي�ت��ون تعمر ملئات‬ ‫ال���س�ن�ين وت�ث�م��ر ب��ا��س�ت�م��رار ب ��دون ج�ه��د من‬ ‫الإن�سان وهي دائمة اخل�ضرة ومن فوائده‪:‬‬ ‫ يحتوي على كمية كبرية من الربوتني‬‫و�أم �ل��اح ال�ك��ال���س�ي��وم واحل ��دي ��د وال�ف���س�ف��ور‬ ‫وفيتامني (�أ‪،‬ب )‬

‫ زيته مفيد للجهاز اله�ضمي والكبد‬‫وال ي���س�ب��ب �أم� ��را�� ��ض ال �� �ش��راي�ي�ن وال � ��دورة‬ ‫الدموية وملطف للجلد ويزيد من نعومته‬ ‫ويقوي ال�شعر وطارد لقمل ال�شعر ‪.‬‬ ‫ ث�ب��ت ح��دي�ث��ا ان��ه ي�ح�ت��وي ع�ل��ى اق��وي‬‫امل� �ط� �ه ��رات � �ض��د اجل ��راث� �ي ��م ف �ي��ده��ن ع�ل��ى‬ ‫احلروق واجلروح فترب�آ ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫‪ -‬م�ضاد لآالم الروماتيزم‬

‫التني ‪:‬التني ثمرة مباركة اق�سم اهلل بها‬ ‫لأهميتها العظيمة فهي حتتوي على م��واد‬ ‫غذائية كثرية‬ ‫به مادة قلوية‪ ،‬ومن فوائده ‪:‬‬ ‫ تزيل حمو�ضة اجل�سم ويقوي اجل�سم‬‫ويزيل ال�ضعف ‪.‬‬ ‫ يغ�سل الكلى وامل�سالك البولية‪.‬‬‫ يحتوي على مطهرات قوية في�ستخدم‬‫يف م�ع��اجل��ة اجل� ��روح وال� �ق ��روح بت�ضميدها‬ ‫بالثمار‪.‬‬ ‫ تناول ثمار التني على الريق يفيد يف‬‫معاجلة الإم�ساك امل�ستع�صي‪.‬‬ ‫ م �ف �ي��د ل � �ن� ��زالت ال� ��� �ص ��در واجل� �ه ��از‬‫التنف�سي‪.‬‬ ‫ ي�ستعمل م�ضم�ضة وغرغرة يف عالج‬‫تقرحات الفم واللثة‪.‬‬ ‫ يفيد جدا يف توليد هيموجلوبني الدم‬‫وعالج الأنيميا‪.‬‬ ‫ال��رم��ان ‪�:‬أج ��ود �أن ��واع ال��رم��ان ال�شديد‬ ‫االحمرار الرقيق الق�شرة الكثري امل��اء‪ .‬ومن‬ ‫فوائده‪:‬‬ ‫ يحتوي على �أحما�ض الليمونك الذي‬‫يقلل حمو�ضة ال�ب��ول وي��ذي��ب ح�صى الكلى‬ ‫ويداوي مر�ض النقر�س‪.‬‬ ‫ ي �ح �ت��وي ع �ل��ى ف �ي �ت��ام�ين (ج) وم ��واد‬‫قاب�ضة تعالج الإ�سهال ال�شديد‪.‬‬ ‫ ب � � � ��ذوره وق� ��� �ش ��رت ��ه ت � �ط� ��رد ال � � ��دودة‬‫ال�شريطية‪.‬‬ ‫الزجنبيل ‪ :‬يفيد الزجنبيل يف اله�ضم‬ ‫وي�ع��ال��ج ظلمة الب�صر اكل��أ واك�ت�ح��اال ومن‬ ‫فوائده �أي�ضا‪:‬‬ ‫ م�سكن ومنبه‪.‬‬‫ معالج للبوا�سري‪.‬‬‫ طارد للغازات ومعني يف اجلماع‪.‬‬‫‪ -‬طارد للبلغم‪.‬‬

‫أسير على مائدة اإلفطار‬

‫األسري رأفت عسعوس حكم عليه بالسجن‬ ‫‪ 20‬عاما ملشاركته فقط يف انتفاضة األقصى‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫منذ ع��ام ‪ 2002‬والأ� �س�ير الأردين ر�أف��ت‬ ‫وليد ع�سعو�س يقبع يف املعتقالت ال�صهيونية‪،‬‬ ‫دون ت��وج�ي��ه ت�ه�م��ة ل��ه � �س��وى �أن ��ه � �ش��ارك يف‬ ‫ان �ت �ف��ا� �ض��ة الأق� ��� �ص ��ى خ�ل��ال م� � ��روره ب � أ�ح��د‬ ‫ال�شوارع‪ .‬وبناء على ما ن�سب اليه من تهمة‬ ‫امل�شاركة يف انتفا�ضة االق�صى حكمت ق��وات‬ ‫االحتالل عليه بال�سجن مدة ‪ 20‬عاما‪ ،‬ق�ضى‬ ‫منها نحو ‪ 11‬ع��ام��ا وتبقى ل��ه ت�سع �سنوات‬ ‫ليتم الإفراج عنه‪.‬‬ ‫دخ� ��ل الأ� � �س �ب�ر ع �� �س �ع��و���س يف ع� ��دد م��ن‬ ‫الإ�� �ض ��راب ��ات ع ��ن ال �ط �ع��ام‪ ،‬اح �ت �ج��اج��ا على‬ ‫اعتقاله واعتقال زمالئه الأ�سرى اجلائر‪.‬‬ ‫ول��د ع�سعو�س يف نابل�س ‪،1981/5/11‬‬

‫ع��ا���ش يف الكويت حتى ع��ام ‪ 1990‬وذه��ب مع‬ ‫عائلته اىل االردن و�أك�م��ل الثانوية يف عمان‬ ‫وذه ��ب اىل ن��اب�ل����س ع ��ام ‪ 2000‬ل �ل��درا� �س��ة يف‬ ‫جامعة النجاح تخ�ص�ص “امل�ساحة” وعا�ش‬ ‫يف بيت عمه وك��ان يعود اىل االردن كل فرتة‬ ‫ل ��زي ��ارة �أه �ل��ه ح �ي��ث ي�ع�ي���ش��ون يف ال�ع��ا��ص�م��ة‬ ‫الأردنية عمان‪.‬‬ ‫ان� �خ ��رط يف ال �ع �م��ل ال��وط �ن��ي ب �ع��د ع��ام‬ ‫من ان��دالع انتفا�ضة االق�صى لت�أثره ب�أبناء‬ ‫عمومته من �آل ع�سعو�س وقد تعر�ض خالل‬ ‫فرتة �أ�سره للتعذيب والعزل مرات عديدة‪.‬‬ ‫ك ��ان ر�أف � ��ت م��ن ��ض�م��ن �أ�� �س ��رى اجل�ب�ه��ة‬ ‫ال�شعبية ال�ستة الذين حملتهم �إدارة ال�سجون‬ ‫ال���ص�ه�ي��ون�ي��ة امل �� �س ��ؤول �ي��ة ع��ن خ��و���ض رف��اق‬ ‫اجلبهة ال�شعبية الإ�ضراب االخري‪.‬‬


‫حم����������������ل����������������ي����������������ات‬

‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫‪5‬‬

‫األردنيون والتمر‪ ..‬عالقة رمضانية موسمية‬

‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫تقت�صر العالقة ب�ين الأردن �ي�ين وم ��ادة التمر على‬ ‫�شهر رم�ضان املبارك‪ ،‬فيما تنعدم هذه العالقة يف الأيام‬ ‫العادية رغم ما يحتويه التمر من قيمة غذائية عالية‪.‬‬ ‫وبا�ستثناء املنا�سبات االجتماعية مثل العزاء‪ ،‬حيث تظهر‬ ‫حبات التمر ن��ادرا مع العلم ان الأردن�ي�ين ب��د�ؤوا حديثا‬ ‫بتوزيع التمر على املعزين عن روح امليت‪.‬‬ ‫وي���ش�ير ع ��دد م��ن امل��واط �ن�ين اىل ه �ن��اك ارت �ف ��اع يف‬ ‫الأ�سعار �صاحبه ن��درة يف املعرو�ض من التمور اجليدة‪،‬‬ ‫جعلت امل��واط��ن الأردين يبتعد ع��ن ت�ن��اول التمر ب�شكل‬ ‫يومي‪.‬‬ ‫كما يعمد الكثري من املواطنني الأردنيني اىل �إح�ضار‬ ‫كميات م��ن ال�ت�م��ور عند ع��ودت�ه��م م��ن احل��ج او العمرة‪،‬‬ ‫الأمر الذي ي�ساهم يف غياب املنتج الأردين من التمور عن‬ ‫الكثري من املوائد‪.‬‬ ‫اال �أن ع ��دداً م��ن العاملني يف جم��ال زراع ��ة التمور‬ ‫ي�شريون �إىل ان ثقافة املجتمع اجت��اه الرغبة يف تناول‬

‫التمر كمادة غذائية جيدة ما تزال قليلة‪ ،‬ونتيجة لعدم‬ ‫ال�تروي��ج ال�صحيح لها فقد املنتج االردين م��ن التمور‬ ‫ج��زءاً كبريا من ال�سوق املحلية‪ ،‬اال �آخرين ي� ؤ�ك��دون ان‬ ‫�سبب ابتعاد االردنيني عن تناول التمر بكرثة يعود اىل‬ ‫ارتفاع ا�سعاره مقارنة بدخل‪.‬‬ ‫يقول رئي�س جمعية التمور الأردنية �إبراهيم حمدان‬ ‫لـ»ال�سبيل»‪� ،‬إن �إقامة معار�ض للتمور �شجع على الرتويج‬ ‫للمنتج الأردين من التمور والتعريف به عربيا وعامليا‪.‬‬ ‫وقال �إن مادة التمر وح�ضورها على موائد االردنيني‬ ‫ال تزال تخ�ضع ملعيقات عدة ابرزها غياب الثقافة العلمية‬ ‫ب�أهمية م��ادة التمر وقيمتها ال�غ��ذائ�ي��ة واالجتماعية‪،‬‬ ‫ب��اع�ت�ب��اره��ا ن�ب�ت��ة ع��رب�ي��ة ك��ان��ت زادا رئ�ي���س�ي��ا لل�صحابة‬ ‫والر�سول الكرمي‪.‬‬ ‫ودعا حمدان وزارة الزراعة و�سلطة وادي الأردن اىل‬ ‫االهتمام بزراعة التمور‪ ،‬منتقدا �سوء ادارة املياه يف وادي‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫حمدان دعا اىل �ضرورة اعتماد ا�سرتاتيجية وطنية‬ ‫حل�م��اي��ة ال�ق�ط��اع ال ��زراع ��ي‪ ،‬وت �ط��وي��ره وت�ع�م��ل يف نف�س‬

‫الوقت على تعظيم العائد يف جمال زراعة التمور‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل متيز املنتج االردين من متر (املجهول) �أعطى التمور‬ ‫االردن �ي��ة م�ي��زة ت�سويقية وجعلها خ��ارج��ة املناف�سة مع‬ ‫التمور العربية‪.‬‬ ‫نقيب املهند�سني الزراعيني حممود ابو غنيمة نفى‬ ‫تهمة ارتفاع الأ�سعار عن التمر يف االردن‪ ،‬م�شريا �إىل ان‬ ‫املعرو�ض منها ينا�سب اىل حد كبري مداخيل املواطنني‪.‬‬ ‫وي �ع��زو اب��و غنيمة ا��س�ب��اب غ�ي��اب ال�ت�م��ر ع��ن م��وائ��د‬ ‫االدن �ي�ين ال�ي��وم�ي��ة اىل ان �ع��دام ال�ث�ق��اف��ة ب� أ�ه�م�ي��ة التمر‬ ‫وقيمته ال�صحية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ابو غنيمة ان املنتج الأردين من التمور او‬ ‫أ�ب��رزه��ا �صنف امل�ج�ه��ول أ���ص�ب��ح موا�صفة اردن �ي��ة مميزة‬ ‫مطلوبة يف الأ�سواق العاملية‪ ،‬ولها مردودها على االقت�صاد‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫ويعترب التمر �أحد �أ�شهر عالج ملر�ض لأنيميا‪ ،‬وخا�صة‬ ‫بني الأطفال واحلوامل و�أمرا�ض القلب ملا يحتويه من‬ ‫معدن احلديد‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أن التمر يعطى مناعة �ضد‬ ‫أ�م��را���ض ال�سرطان الحتوائه على املغني�سيوم ال��ذي له‬

‫دور كبري يف مقاومة الأمرا�ض الفريو�سية‪ .‬منقوع البلح‬ ‫وامل�شهور جدا برم�ضان له فاعلية كبرية فهو مدر للبول‪،‬‬ ‫وذل��ك بفعل ال�سكريات امل��وج��ودة ب��ه‪ ،‬كما يعترب التمر‬ ‫مقويا للعظام والأ�سنان واجلن�س؛ الحتوائه على معدن‬ ‫الف�سفور والكال�سيوم‪.‬‬ ‫كما �أن فوائد التمر ال تقف عند ذلك فح�سب‪ ،‬فالتمر‬ ‫ي�ق��وى الب�صر وي�ح�ف��ظ رط��وب��ة ال �ع�ين؛ الح�ت��وائ��ه على‬ ‫فيتامني �أ‪ ،‬وهو يكافح مر�ض الع�شى الليلي‪ .‬كما له ت�أثري‬ ‫مهدئ للأع�صاب الحتوائه على فيتامني أ� و فيتامني ب‪1‬‬ ‫املقوى للأع�صاب والتمر يحد من ن�شاط الغدة الدرقية‪،‬‬ ‫كما �أنه يحتوى على الف�سفور الذي يعترب غذا ًء للخاليا‬ ‫الع�صبية يف الدماغ‪.‬‬ ‫ويعترب التمر مليناً معاجلاً للإم�ساك؛ الحتوائه‬ ‫ع �ل��ى أ�ل� �ي ��اف ��س�ل�ي�ل��وزي��ة ت���س��اع��د ع �ل��ى ح��رك��ة الأم �ع ��اء‬ ‫الطبيعية‪ ،‬يف ح�ين �أن العقاقري امللينة حتطم الغ�شاء‬ ‫املخاطي املبطن للأمعاء ب�سبب احلركة اال�صطناعية‪،‬‬ ‫كما �أنه عند ا�ستعمال العقاقري تبقى الأغذية مدة طويلة‬ ‫يف الأمعاء الغليظة مما ي�سبب التهاب القولون‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫امل�سلمون يف العامل‬

‫«طبلة ومزمار»‪ ..‬املسحراتي يتحدى التدهور‬ ‫األمني يف بعقوبة العراقية‬

‫بغداد‪ ،‬دياىل‪� /‬سو�سن القيا�سي‪ ،‬م�صطفى �سعدي‪ /‬الأنا�ضول‬ ‫على وقع هتاف «ا�صحوا يا نيام‪ ،‬وقت ال�سحور قد حان»‪ ،‬ونقرات منتظمة‬ ‫على طبلة كبرية‪ ،‬يطوف عامر �أبو فرا�س‪� ،‬شوارع و�أزقة مدينة بعقوبة‪ ،‬مركز‬ ‫حمافظة ديايل‪� ،‬شمال �شرقي العراق‪ ،‬خمرتقا �سكونها ليال‪ ،‬طيلة �أيام �شهر‬ ‫رم�ضان؛ لإيقاظ �أهلها لتناول طعام ال�سحور الذي يعينهم على �صيام اليوم‬ ‫التايل‪.‬‬ ‫يحدث ذلك يوميا‪ ،‬رغم الأو�ضاع الأمنية املتدهورة يف بعقوبة‪ ،‬والتي مل‬ ‫تثن �أبو فرا�س عن اخلروج �إىل �شوارع املدينة؛ ملزوالة مهنة امل�سحراتي‪ ،‬التي‬ ‫ورثها عن عائلته‪.‬‬ ‫وحول ذلك‪ ،‬يقول �أبو فرا�س‪ ،‬ملرا�سل وكالة الأنا�ضول للأنباء‪« ،‬منذ عدة‬ ‫�سنوات‪ ،‬ونحن ن�شعر باخلوف عند اخل��روج لل�شوارع من �أجل �إيقاظ النا�س‬ ‫لل�سحور‪ ،‬لكن اخل��وف ازداد هذه ال�سنة‪ ،‬لأن حمافظة دي��اىل ت�شهد تدهورا‬ ‫�أمنيا كبريا‪ ،‬فهناك أ�ع�م��ال �إرهابية وتفجريات طالت الكثري من الأب��ري��اء‬ ‫خالل هذه الفرتة»‪.‬‬ ‫لكن �أبو فرا�س ي�ؤكد‪ ،‬خالل جتواله يف �أزقة بعقوبة‪ ،‬مت�سكه ‪ -‬وكثري من‬ ‫امل�سحراتية ‪ -‬مبزاولة «هذه املهنة التي توارثناها عن �آبائنا و�أجدادنا رغم‬ ‫التحديات الأمنية الكبرية»‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪« :‬ال زلت متم�سكا بعاداتي يف رم�ضان‪ ،‬وما زالت مرتبطا بقلوب‬ ‫النا�س رغ��م �أين تعديت ال�ستني عاما‪ ،‬لكنني �أجت��ول م�ساء كل ي��وم يف �شهر‬ ‫رم�ضان‪ ،‬لإيقاط النا�س من �أجل تناول ال�سحور»‪.‬‬

‫وخالل الأ�سبوع الأول من �شهر رم�ضان‪ ،‬قتل م�سلحون جمهولون �أحد‬ ‫امل�سحراتية يف منطقة العامرية‪ ،‬غربي العا�صمة بغداد‪ ،‬عندما كان يتجول يف‬ ‫�أزقة العامرية من �أجل �إيقاظ النا�س لتناول طعام ال�سحور‪.‬‬ ‫وبخالف الأو��ض��اع الأمنية‪� ،‬صارت �أجهزة التنبيه احلديثة متوفرة يف‬ ‫غالبية البيوت العراقية‪ ،‬وهو الو�ضع الذي قال �أبو فرا�س �إنه ال يثنيه � ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫عن مزاولة مهنته التي ورثها عن �أبيه قبل نحو ‪ 40‬عاماً‪.‬‬ ‫و�أكد �إ�صراره على نقل هذه املهنة �إىل �أوالده و�أحفاده حتى تبقى عائلته‬ ‫حمافظة عليها‪.‬‬ ‫وي�ساعد �أبو فرا�س يف مهنته �أحد �أبنائه الذي يحمل مزما ًرا‪ ،‬ينفخ فيه‪،‬‬ ‫م�ضي ًفا على �صوت نقرات طبلة والده‪ ،‬نغمات �أ�صبح �أهايل بعقوبة يعرفونها‬ ‫جيدًا‪ ،‬وينتظرونها ب�شغف م�ساء كل يوم‪.‬‬ ‫وحول تفا�صيل مهنته‪ ،‬ي�شري �أبو فرا�س �إىل �أن كل م�سحراتي يعمل يف‬ ‫املنطقة التي يقيم فيها‪ ،‬ناف ًيا وجود اتفاق بني امل�سحراتية على توزيع الأماكن‬ ‫بينهم‪.‬‬ ‫ويقول �إن��ه ال ميار�س مهنة امل�سحراتي لغر�ض اال�ستفادة املادية‪ ،‬و�إمنا‬ ‫الهدف الرئي�سي هو «خدمة امل�سلمني الذين ي ��ؤدون فري�ضة ال�صوم يف كل‬ ‫عام»‪.‬‬ ‫ويو�ضح‪« :‬كنا يف ال�سابق نتجول على املنازل يف �صباح عيد الفطر املبارك‪،‬‬ ‫حيث يعطينا النا�س حلوى ت�سمى (كعكة العيد)‪ ،‬لكنهم يعطوننا الآن بع�ض‬ ‫املال ح�سب قدرة كل �شخ�ص»‪.‬‬ ‫وي�ؤكد يف هذا ال�صدد‪� ،‬أن امل�سحراتية ال يطالبون �أي عائلة بدفع مبالغ‬

‫مادية لهم‪ ،‬ولكن كل �أ�سرة جتود مبا عندها‪.‬‬ ‫ويلفت �إىل �أنه ال توجد �أية جهة تدعم امل�سحراتية �سواء حكومية �أو تتبع‬ ‫منظمات املجتمع املدين‪.‬‬ ‫وتعليقا على عمل �أبو فرا�س‪ ،‬يقول فا�ضل النعيمي �أحد مواطني بعقوبة‬ ‫(لديه حمل لبيع امل��واد الغذائية) �إنهم ينتظرون كل ليلة أ�ب��و فرا�س الذي‬ ‫يتجول يف ال�شوارع مرتديا جلبابه‪ ،‬متجوال على قدميه‪ ،‬مم�سكا طبلته مع‬ ‫ابنه الذي يعزف على املزمار‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪« :‬ننتظره كل ليلة ونقلق عليه �إذا مل ن�سمع �صوت طبلته؛ حيث‬ ‫�إن الو�ضع الأمني خطري جدا يف املحافظة»‪.‬‬ ‫وحول تاريخ مهنة امل�سحراتي‪ ،‬يلفت عادل قحطان‪ ،‬وهو �أ�ستاذ التاريخ‬ ‫الإ�سالمي بجامعة بغداد‪� ،‬إىل �أن امل�سلمني كانوا «يعرفون وقت ال�سحور يف‬ ‫عهد النبي حممد ‪ -‬خامت املر�سلني ‪ -‬ب�أذان (بالل بن رباح)‪ ،‬ويعرفون االمتناع‬ ‫عن الطعام ب�أذان (عبد اهلل ابن �أم مكتوم)»‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أنه قبل ات�ساع رقعة الدولة الإ�سالمية «كان يُنادى يف مكة ينادي‬ ‫من �أجل ال�سحور‪ ،‬وكان يتبع طريقة خا�صة يف ذلك‪ ،‬حيث يرخي ال�شخ�ص‬ ‫امل �ن��ادي ط��رف ح�ب��ل يف ي��ده ي�ت��دىل م�ن��ه ق�ن��دي�لان ك �ب�يران ح�ت��ى ي��رى ن��ور‬ ‫القنديلني من ال ي�ستطيع �سماع ندائه من فوق امل�سجد»‪.‬‬ ‫وي�شري �إىل �أنه «مع ات�ساع رقعة الدولة الإ�سالمية تعددت �أ�ساليب تنبيه‬ ‫ال�صائمني‪ ،‬حيث ابتكر امل�سلمون و�سائل جديدة يف الواليات الإ�سالمية من‬ ‫باب �أن التنبيه على ال�سحور داللة على اخلري وتعاون على الرب»‪.‬‬


‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫‪7‬‬


‫‪8‬‬

‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫�إ�����������س�����ل����ام����������ي����������ات‬

‫بصائر‬

‫إشراقة‬

‫شهر االستغفار‬ ‫د‪�.‬سلمان العودة‬ ‫اخلط أ� من طبيعة ابن �آدم فهو خملوق من طني‪ ،‬وركبت فيه غرائز‬ ‫و�شهوات‪ ،‬مييل لها مي ً‬ ‫ال فطرياً‪ ،‬وخلق اهلل عز وجل ال�شياطني الذين‬ ‫متح�ضوا لل�شر والف�ساد و�إغواء بني �آدم‪.‬‬ ‫وقد ي�ستقيم الإن�سان وي�صلح حتى يكون �أف�ضل من املالئكة‪ ،‬وقد‬ ‫ينحط ويرتدى حتى ي�صبح �شراً من ال�شياطني يف بع�ض �أحواله‪.‬‬ ‫وامنت اهلل عز وجل على عباده ب�أن جعل من �أ�سمائه جل وعال‪:‬‬ ‫الغفور‪ ،‬احلليم ال�ت��واب‪ ،‬وا��س��ع املغفرة‪ ،‬غافر ال��ذن��ب‪ ،‬وق��اب��ل التوب‪،‬‬ ‫الرحمن‪ ،‬الرحيم‪ ،‬الكرمي الوهاب‪ ،‬اجلواد؛ ومبقت�ضى ذلك يغفر اهلل‬ ‫ملن ي�شاء من عباده‪ ،‬ويتجاوز عن �سيئاتهم وذنوبهم وخطاياهم‪� ،‬إذا‬ ‫تابوا �إليه و�أنابوا ومل ي�صروا‪.‬‬ ‫ومن �أعظم ما �شرعه اهلل لنا‪( :‬اال�ستغفار)‪.‬‬ ‫واال�ستغفار‪ :‬طلب املغفرة‪ ،‬واملغفرة ه��ي وق��اي��ة �شر ال��ذن��وب مع‬ ‫�سرتها‪.‬‬ ‫وق��د أ�م��ر اهلل عز وج��ل نبيه �صلى اهلل عليه و�سلم باال�ستغفار يف‬ ‫مواطن كثرية‪ :‬قال تعاىل‪َ } :‬فاعْ لَ ْم �أَ َّن ُه لاَ �إِ َل َه �إِلاَّ هَّ ُ‬ ‫الل َو ْا�س َت ْغ ِف ْر ِل َذنب َِك{‬ ‫(حممد‪.)19 :‬‬ ‫رية ‪ -‬ر�ضي اهلل عنه ‪ -‬قال �إِنْ َكا َن النبي ‪-‬‬ ‫وجاء يف ال�صحيح عن المْ ُ ِغ َ‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم ‪َ -‬ل َي ُقو ُم ِل ُي َ�ص ِّل َي َح َّتى َت ِر ُم َق َدمَا ُه �أَ ْو َ�سا َقاهُ‪َ ،‬ف ُي َق ُال‬ ‫ول‪�( :‬أَ َف َ‬ ‫َل ُه َف َي ُق ُ‬ ‫ال �أَ ُك ُ‬ ‫ون َع ْبدًا َ�ش ُكو ًرا)‪.‬‬ ‫وكان ي�صوم حتى يقال ال يفطر‪ ،‬وكان يقوم من الليل �أك�ثره‪� ،‬أو‬ ‫ن�صفه‪� ،‬أو ثلثه‪ ،‬ورمبا قام الليل كله �إال قلي ً‬ ‫ال‪،‬وكانت حياته �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم جهاداً متوا�ص ً‬ ‫ال ودع��وة وابتال ًء ومع ذلك قال له ربه‪} :‬‬ ‫َو ْا�س َت ْغ ِف ْر ِل َذنب َِك َو ِل ْل ُم ْ�ؤمِ ِن َ‬ ‫ني َوالمْ ُ ؤْ�مِ َناتِ { (حممد‪.)19 :‬‬ ‫} َوا�� ْ�س � َت � ْغ � ِف � ْر ِل � َذن � ِب� َ�ك َو�� َ�س � ِّب� ْ�ح ِب� َ�ح � ْم��دِ َر ِّب� � َ�ك ِب��ا ْل� َع����شِ � ِّ�ي َو ْالإِ ْب � � َك� ��ارِ{‬ ‫(غافر‪.)55:‬‬ ‫وقال له‪َ } :‬و ْا�س َت ْغ ِف ِر اللهّ ِ �إِ َّن اللهّ َ َكا َن َغ ُفو ًرا َّرحِ ي ًما{ (الن�ساء‪.)106:‬‬ ‫حاالت اال�ستغفار‬ ‫�أو ًال‪ :‬ح��ال التلب�س بالعبادة �أو ف��راغ��ه منها فيقبل العبد على‬ ‫اال�ستغفار‪ ،‬يدفع به عن نف�سه تبعة التق�صري‪� ،‬أو معرة االغرتار‪.‬‬ ‫ويف �آخر ما �أنزل على ر�سوله‪َ } :‬ف َ�س ِّب ْح ب َِح ْمدِ َرب َِّك َو ْا�س َت ْغ ِف ْر ُه ِ�إ َّن ُه‬ ‫َكا َن َت َّوا ًبا{ (الن�صر‪.)3:‬‬ ‫ويف ال�صحيح �أنه ما �صلى �صالة بعد ما نزلت عليه هذه ال�سورة‬ ‫�إال قال فيها‪�« :‬سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر يل»‪ .‬وذلك‬ ‫يف نهاية أ�م��ره �صلوات اهلل و�سالمه عليه‪ ،‬ولهذا فهم منه ال�صحابة‬ ‫�أنه �أَ َج ُل ر�سول اهلل �أعلمه اهلل �إياه‪ ،‬ف�أمره �سبحانه باال�ستغفار يف نهاية‬ ‫�أحواله و�آخ��ر أ�م��ره على ما كان عليه‪ ،‬و آ�خ��ر ما �سمع من كالمه عند‬ ‫قدومه على رب��ه‪( :‬اللهم اغفر يل و�أحلقني بالرفيق الأعلى)‪ .‬وكان‬ ‫يختم كل عمل �صالح باال�ستغفار‪ :‬كال�صوم وال�صالة واحلج واجلهاد‪،‬‬ ‫ف�إنه كان �إذا فرغ منه و�أ�شرف على املدينة قال‪�( :‬آيبون تائبون لربنا‬ ‫حامدون)‪ُ .‬‬ ‫و�شرِع �أن يُختم املجل�س باال�ستغفار‪ ،‬و�إن كان جمل�س خري‬ ‫وطاعة‪.‬‬ ‫و��ش��رع �أن يختم العبد عمل يومه باال�ستغفار فمما يقول عند‬ ‫ال�ن��وم‪ :‬كما ج��اء يف ال�صحيحني من حديث أ�ب��ي هريرة (با�سمك رب‬ ‫و�ضعت جنبي‪ ،‬وبك �أرفعه‪� ،‬إن �أم�سكت نف�سي فاغفر لها‪.)...‬‬ ‫ثانياً‪ :‬بعد املع�صية؛ لقوله تعاىل‪َ } :‬وا َّلذِ ينَ �إِ َذا َف َع ُلواْ َفاحِ َ�ش ًة �أَ ْو‬ ‫ا�س َت ْغ َف ُرواْ ِل ُذ ُنو ِب ِه ْم َومَن َي ْغ ِف ُر ُّ‬ ‫وب �إِ َّال‬ ‫الذ ُن َ‬ ‫َظلَ ُمواْ أَ� ْن ُف َ�س ُه ْم َذ َك ُرواْ اللهّ َ َف ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫اللهّ ُ َولمَ ْ ي ُِ�ص ُّرواْ َعلَى مَا َف َع ُلواْ وَهُ ْم َي ْعل ُمون{ (�آل عمران‪.)135:‬‬ ‫ويف احلديث (مَا مِ نْ َع ْبدٍ ُي ْذن ُِب َذ ْن ًبا َف ُي ْح�سِ نُ ُّ‬ ‫الطهُو َر ُث َّم َي ُقو ُم‬ ‫الل ِإ� َّال َغ َف َر هَّ ُ‬ ‫َف ُي َ�ص ِّلى َر ْك َع َتينْ ِ ُث َّم ي َْ�س َت ْغ ِف ُر هَّ َ‬ ‫الل َلهُ)‪ُ .‬ث َّم َق َر�أَ هَذِ ِه الآ َي َة }‬ ‫َ‬ ‫هَّ‬ ‫َ‬ ‫َوا َّلذِ ينَ �إِ َذا َف َع ُلوا َفاحِ َ�ش ًة �أَ ْو َظلَ ُموا �أ ْن ُف َ�س ُه ْم َذ َك ُروا الل‪ {...‬ا آل َيةِ‪.‬‬ ‫ث��ال�ث�اً‪ :‬ح��ال��ة ال�غ�ف�ل��ة‪ ،‬وك�ل�ن��ا خ� ّ�ط��ا�ؤون وك�ل�ن��ا غ��اف�ل��ون وم��ا �أك�ثر‬ ‫الغافلني ال�شاردين عن ربهم‪ ،‬ومن ت�أمل هدي �سيد الب�شر وج��ده ال‬ ‫الل ‪� -‬صلى‬ ‫يفرت عن اال�ستغفار‪ ،‬ويف حديث الأَ َغ � ِّر امل��زين �أَ َّن َر�� ُ�س��و َل هَّ ِ‬ ‫َ‬ ‫هَّ‬ ‫اهلل عليه و�سلم ‪َ -‬ق��ا َل‪�( :‬إِ َّن � ُه َل ُي َغ ُان َعلَى قلبي و�إين لأَ ْ�س َت ْغ ِف ُر الل يف‬ ‫ا ْل َي ْو ِم مِ ا َئ َة َم َّرةٍ)‪ ..‬وقوله‪ :‬ل ُيغان من ال َغني‪ ،‬وهو ما يتغ�شى القلب من‬ ‫الفرتات والغفالت عن الذكر‪.‬‬ ‫واال�ستغفار التام املوجب للمغفرة هو ما قارن عدم الإ�صرار كما‬ ‫مدح اهلل تعاىل �أهله‪ ،‬ووعدهم باملغفرة‪.‬‬ ‫قال �أحد ال�سلف‪ :‬من مل يكن ثمرة ا�ستغفاره ت�صحيح توبته فهو‬ ‫كاذب يف ا�ستغفاره‪.‬‬ ‫ف�أف�ضل اال�ستغفار ما قرن به ترك الإ��ص��رار‪ ،‬وهو حينئذ ي�ؤمل‬ ‫توبة‬ ‫ن�صوحا و�إن قال بل�سانه‪( :‬ا�ستغفر اهلل) وهو غري مقلع بقلبه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فهو داع هلل باملغفرة كما يقول‪« :‬اللهم اغفر يل» فقد يرجى له الإجابة‪.‬‬

‫صدقة الفطر‬

‫د‪.‬حممد �أبو �صعيليك‬ ‫ميكن لنا �أن نوجز �أحكام �صدقة الفطر من‬ ‫خالل ما يلي‪:‬‬ ‫‪� -1‬صدقة الفطر هي مقدار من املال يخرجه‬ ‫من �شهد رم�ضان حياً من امل�سلمني‪.‬‬ ‫‪ -2‬حكمها أ�ن �ه��ا ف��ر���ض ع�ين ع�ل��ى ك��ل م�سلم‬ ‫حلديث ابن عبا�س‪« :‬فر�ض ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم �صدقة الفطر»‪.‬‬ ‫‪ -3‬يق�صد ب�ه��ا تطهري ال���ص��ائ��م م��ن ال��رف��ث‬ ‫واللغو يف �أثناء ال�صوم وكفاية الفقراء‪ ،‬وكفهم عن‬ ‫وجوه النا�س يف هذا ال�شهر‪.‬‬ ‫‪ -4‬لي�س من �شرطها الن�صاب‪ ،‬بل جتب على‬ ‫م��ن م�ل��ك ق ��وت ي��وم��ه ف�ي�خ��رج�ه��ا ال�ف�ق�ير ال��ذي‬ ‫يُت�صدق عليه مما ُت�صدق به عليه‪.‬‬ ‫‪ -5‬يخرجها امل�سلم ع��ن نف�سه وعمن تلزمه‬ ‫نفقته من زوج��ة وول��د غري ق��ادري��ن على النفقة‬ ‫وال يخرجها عن احلمل يف بطن �أم��ه �إال �إذا ولد‬ ‫قبل �صالة العيد‪.‬‬

‫خيط �أبي�ض‬

‫أيها املشيح!‬

‫‪ -6‬جتب بدخول �شهر رم�ضان وتخرج ب�صالة‬ ‫العيد وم��ن �أخرها بغري ع��ذر �أث��م وبقية يف ذمته‬ ‫وبقي �صومها موقوفاً بها‪.‬‬ ‫‪ -7‬تخرج �صدقة الفطر من القمح وال�شعري‬ ‫والتمر والزبيب والأقط (اجلميد)‪.‬‬ ‫‪ -8‬ت�صرف إ�م��ا يف ال�ف�ق��راء وامل���س��اك�ين �أو يف‬ ‫م�صارف الزكاة الثمانية املعروفة‪.‬‬ ‫‪ -9‬مقدار �صدقة الفطر �صاع وهو ما يعادل‬ ‫اثنني كيلو ون�صف م��ن �أي �صنف م��ن الأ�صناف‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫‪ -10‬حترم �صدقة الفطر على الأ�صناف التي‬ ‫حترم عليها الزكاة وهي‪:‬‬ ‫الكفار‪ ،‬الأغ�ن�ي��اء‪ ،‬بني ها�شم‪ ،‬ا أل� �ص��ول وهم‬ ‫(ا آلب��اء والأم�ه��ات والأج ��داد واجل ��دات)‪ ،‬والفروع‬ ‫وه ��م (ا ألب � �ن ��اء وال �ب �ن��ات والأح � �ف ��اد م��ن الأب �ن��اء‬ ‫والبنات)‪.‬‬ ‫‪ -11‬ي �ج��وز �أن ت �خ��رج ��ص��دق��ة ال�ف�ط��ر ن�ق��داً‬ ‫يف ال�ق��ول ال��راج��ح م��ن �أق ��وال �أه��ل العلم على ما‬ ‫حققناه يف فتوى لنا �سابقة‪.‬‬ ‫وائل البتريي‬ ‫ملاذا ت�شيح بوجهك عنه؟!‬ ‫لقد ج��اءك نا�صحاً �أميناً؛ يجهد نف�سه من‬ ‫بح َجزك عن الوقوع يف هوة املع�صية‬ ‫�أجل �أن ي�أخذ ُ‬ ‫واالنحراف‪.‬‬ ‫أحب لك ما يحب لنف�سه؟!‬ ‫�أ َذ ْن ُبه �أنه � ّ‬ ‫�أخطيئته �أنه �سمع حديثاً حلبيبك �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم يقول فيه‪« :‬الدين الن�صيحة»‪ ،‬فلزمه‬ ‫على الوجه الذي ير�ضى اهلل عنه‪ ،‬ويقبله منه؟!‬ ‫ل �ق��د ج� ��اءك م��ر� �ش��داً �إي � ��اك �إىل م��ا يحقق‬ ‫م�صاحلك يف الدنيا والآخرة‪..‬‬ ‫�سعى �إليك كافاً الأذى واجلهل عنك‪ ..‬ق�صدُه‬ ‫�س ُ‬ ‫رت عورتك‪ ،‬و�سد خ ّلتك‪ ،‬وكتم عَيبتك!‬ ‫ح��دي � ُث��ه ي�ف�ي����ض ح �ب �اً ل ��ك‪ ،‬و��ش�ف�ق� ًة عليك‪،‬‬ ‫وح��زن �اً ع�ل��ى ح��ال��ك‪ ،‬ورج� ��ا ًء يف �أن‬ ‫ورح �م � ًة ب��ك‪ُ ،‬‬ ‫ت�ستيقظ من غفلتك‪..‬‬ ‫�إنه م�ستعدٌّ �أن ي�ضحي بنف�سه‪ ،‬وي�ض ّر بدنياه‪،‬‬

‫‪ -12‬ميكن �أن يق�سم خمرجو �صدقة الفطر‬ ‫�إىل الأق�سام التالية‪:‬‬ ‫ ال�ف�ق�ير ال ��ذي يت�صدق ع�ل�ي��ه‪ :‬وي �خ��رج ‪60‬‬‫قر�شاً ك�صدقة فطر عن كل نفر‪.‬‬ ‫ ال��و��س��ط وه��ذا ي�خ��رج م��ن دي�ن��ار �إىل دينار‬‫ون�صف عن كل نفر‪.‬‬ ‫ الغني وهذا يخرج ما فيه براءة نف�سه عند‬‫اهلل ويبد�أ من خم�سة دنانري عن كل نفر‪.‬‬ ‫و�إمن��ا ق�سمنا ه��ذا أ�خ��ذاً من مقا�صد ال�شرع؛‬ ‫لأن ح��دي��ث �صدقة الفطر فيه القمح وال�شعري‬ ‫والتمر والزبيب وا ألق��ط وه��ذه متفاوتة الأ�سعار‬ ‫فلو �أخذنا بالأقط ولي�س هو غالب قوت البلد لكان‬ ‫ثمنه عالياً وك��ذا احل��ال يف الزبيب فهذا ينا�سب‬ ‫حال الأغنياء‪ ،‬ولو �أخذنا ب�سعر القمح وال�شعري �أو‬ ‫الرز‪ ،‬وهذا غالب قوت النا�س فقرائهم و�أو�ساطهم‪،‬‬ ‫و إ�من��ا نق�صنا الواجب على الفقري ل�شدة حاجته‬ ‫وعدم ملكه وتو�سطنا للمتو�سط؛ لأنه منزلة بني‬ ‫الفقري والغني فال هو ممن يعطى وال هو ممن‬ ‫عنده �سعة من املال يحث به على �شدة الإنفاق‪.‬‬ ‫ويُبتلى يف دينه؛ من �أج��ل �أن يو�صل �إليك ن��وراً‬ ‫يهديك �إىل �سواء ال�صراط‪..‬‬ ‫يا هلل! ما �أروع �أخالقه‪ ،‬وما �أ�سمى �شمائله‪..‬‬ ‫�أم��ا أ�ن��ت! فما أ���س��و�أ ما فعلت حينما �أ�شحت‬ ‫بوجهك عنه‪ ،‬و�أعر�ضت عن الإن�صات �إىل ُن�صحه‪..‬‬ ‫�أمل تخجل من نف�سك و�أنت تقابل من يحمل‬ ‫ل��ك احل��ب واخل�ي�ر؛ ب��ال�ن�ظ��رة امل ��ؤذي��ة‪ ،‬والكلمة‬ ‫اجلارحة‪ ،‬وااللتفات عنه �إىل نف�سك امل�ستكربة؟!‬ ‫ت�ستح من نف�سك حينما قابل ا�ستعالءك‬ ‫�أمل ِ‬ ‫عليه؛ بالب�سمة وامل�ساحمة‪ ،‬يريد بذلك �أن يك�سب‬ ‫وييله �إىل طريق الهداية؟!‬ ‫قلبك‪ ،‬مُ‬ ‫ثم الأده��ى من ذل��ك؛ �أن ت�صفه مبا ابتالك‬ ‫اهلل به من الكرب وال ُعجب والغرور والأنفة!!‬ ‫وي �ح��ك ي ��ا ه� � ��ذا!‪ ..‬واهلل �إن� ��ك �أوىل ب�ه��ذه‬ ‫الأو� �ص��اف نعتاً‪ ،‬و أ�ل ��زم بها ح��ا ًال‪ ،‬حيث �أعر�ضت‬ ‫ع ّمن بادرك الن�صح والتذكري‪..‬‬ ‫هلل لو كنتَ تدرك ف�ضله عليك؛ لق ّبلت يده‬ ‫وا ِ‬ ‫ور�أ�سه؛ حباً وتقديراً وعرفاناً‪..‬‬


‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫�إ������������س�����ل�����ام�����������ي�����������ات‬

‫الرحمة‬

‫أخالق الصائم‬

‫‪9‬‬

‫تحديات رمضان للمسلمات الجدد بربيطانيا‬ ‫لندن‪ -‬اجلزيرة نت‬

‫دخ��ل رج��ل على ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪،‬‬ ‫فوجده ي َق ِّب ُل حفيده احل�سن بن علي ر�ضي اهلل عنهما‪،‬‬ ‫فتعجب الرجل وقال‪ :‬واهلل يا ر�سول اهلل �إن يل ع�شرة من‬ ‫الأبناء ما ق َّبلتُ �أحدًا منهم �أبدًا‪ ،‬فقال له ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪« :‬من ال يَرحم ال يُرحم» (متفق عليه)‪.‬‬ ‫ويحكي لنا النبي �صلى اهلل عليه و�سلم ق�صة رجل‬ ‫غفر اهلل له؛ لأنه �سقى كلباً عط�شان‪ ،‬فيقول �صلى اهلل‬ ‫عليه و��س�ل��م‪« :‬بينما رج��ل مي�شي ب�ط��ري��ق ا��ش�ت��د عليه‬ ‫العط�ش فوجد ب�ئ��راً فيها‪ ،‬ف�شرب‪ ،‬ث��م خ��رج‪ ،‬ف ��إذا كلب‬ ‫يلهث‪ ،‬ي�أكل ال�ثرى من العط�ش‪ ،‬فقال الرجل لقد بلغ‬ ‫ه��ذا الكلب م��ن العط�ش مثل ال��ذي ك��ان بلغ ب��ي‪ ،‬فنزل‬ ‫ل ُخ َّف ُه (حذاءه) باملاء‪ ،‬ثم �أم�سكه بفيه (بفمه)‪،‬‬ ‫البئر فم أ‬ ‫ف�ش َك َر ُ‬ ‫ف�سقى الكلب‪َ ،‬‬ ‫اهلل له‪َ ،‬ف َغ َفر له»‪.‬‬ ‫فقال ال�صحابة‪ :‬يا ر�سول اهلل‪ ،‬و�إن لنا يف البهائم‬ ‫لأج ًرا؟ قال‪« :‬يف كل ذات كبد رطبة �أجر» �أي يف �سقي كل‬ ‫كائن حي ثواباً‪..‬‬ ‫ال��رح �م��ة ه��ي ال��رق��ة وال �ع �ط��ف وامل �غ �ف��رة‪ .‬وامل���س�ل��م‬ ‫رحيم القلب‪ ،‬يغيث امللهوف‪ ،‬وي�صنع امل�ع��روف‪ ،‬ويعاون‬ ‫املحتاجني‪ ،‬ويعطف على الفقراء واملحرومني‪ ،‬ومي�سح‬ ‫دموع اليتامى؛ فيح�سن �إليهم‪ ،‬ويدخل ال�سرور عليهم‪.‬‬ ‫و�أخربنا النبي �صلى اهلل عليه و�سلم �أن امر�أة دخلت‬ ‫النار من �أجل ق�سوتها وغلظتها مع قطة‪ ،‬فقال‪« :‬دخلت‬ ‫امر�أة النار يف هرة ربطتها‪ ،‬فلم تطعمها‪ ،‬ومل تدعْ ها ت�أكل‬ ‫من خ�شا�ش الأر�ض» (متفق عليه)‪.‬‬ ‫هذه امل��ر�أة قد ا ْن ُت ِزعَت الرحمة من قلبها‪ ،‬ف�صارت‬ ‫�شقية بتعذيبها للقطة امل�سكينة التي ال حول لها وال قوة‪.‬‬ ‫فهل نكون كذاك الذي �سقى الكلب؛ فدخل اجلنة؟‬ ‫�أم نكون كهذه املر�أة ال�شقية التي دخلت النار يف هرة؟‬

‫منجيات‬

‫حتر�ص ال�شابة الربيطانية جيما ويل‬ ‫وا ألمل��ان�ي��ة ��س��ارة فران�شي�سكا على ال��ذه��اب‬ ‫ل�ف �ط��ار اجل �م��اع��ي‪ ،‬وح �� �ض��ور درو�� ��س يف‬ ‫ل� إ‬ ‫رم�ضان والدين الإ�سالمي �ضمن م�شروع‬ ‫أ�ع ��د للم�سلمات اجل ��دد مل���س��اع��دت�ه��ن على‬ ‫االنخراط يف جمتمعهن اجلديد‪.‬‬ ‫وي� ��واج� ��ه م �ع �ت �ن �ق��و ا إل�� � �س �ل��ام اجل ��دد‬ ‫��ص�ع��وب��ات يف ال���ص�ي��ام؛ ن�ظ��را ل�ط��ول ف�ترة‬ ‫النهار خالل �شهر رم�ضان التي ت�صل �إىل‬ ‫‪� 18‬ساعة يف اليوم‪ ،‬لكن ذلك مل مينعهم من‬ ‫الإقبال بفرحة و�سعادة على �صيام ال�شهر‬ ‫الف�ضيل‪.‬‬ ‫وك�شفت درا� �س��ة بريطانية ع��ن تزايد‬ ‫عدد الربيطانيني الذين اعتنقوا الإ�سالم‬ ‫يف اململكة املتحدة‪ ،‬م�شرية �إىل �أن �أكرث من‬ ‫ن�صفهم م��ن ا إلن� ��اث‪ ،‬وه��و م��ا �أك ��ده �أي�ضا‬ ‫معهد غيت�ستون الربيطاين الذي �أ�شار �إىل‬ ‫زيادة مطردة يف الداخلني للإ�سالم‪.‬‬ ‫والتقينا �إحدى ه�ؤالء وهي جيما ويل‬ ‫(‪ 25‬ع��ام��ا) ال �ت��ي ول ��دت يف ل �ن��دن لعائلة‬ ‫كاثوليكية ودر�ست يف املدار�س الكاثوليكية‬ ‫من �سن ثالث �سنوات حتى ‪� 18‬سنة‪.‬‬ ‫معرفة املزيد‬ ‫اع �ت �ن �ق��ت وي� ��ل الإ� � �س�ل��ام ع ��ن ط��ري��ق‬ ‫�صديقتها التي �شرحت لها �أ�سا�سيات الدين‬ ‫الإ�سالمي لتدرك �أنها مل تكن تعرف �شيئا‬ ‫عن الإ�سالم‪ ،‬و�شعرت ‪-‬كما تقول‪� -‬أنها حقا‬ ‫جاهلة جدا بهذا الدين وكل ما كانت تعرفه‬ ‫عنه هو «الإرهاب»‪.‬‬ ‫قررت ال�شابة الربيطانية معرفة املزيد‬ ‫ع��ن ه��ذا ال��دي��ن ع�بر ال �ق��راءة وف�ه��م أ�ك�ثر‬ ‫ع��ن الإ� �س�لام لتكت�شف �أن م�سجد ريجنت‬ ‫ب��ارك ينظم حلقات درا��س�ي��ة ع��ن الإ��س�لام‬ ‫للم�سلمني اجلدد وغري امل�سلمني‪.‬‬ ‫بد�أت الرغبة تراود الفتاة لتعلم املزيد‪،‬‬ ‫ل�ت��درك �أن ك��ل م��ا تعلمته ع��ن ه��ذا الدين‬ ‫يتفق م��ع رغ�ب��ات�ه��ا‪ ،‬وت��ذك��رت ك�ي��ف ذهبت‬

‫كلمة مضيئة‬

‫لل�صالة يف امل��رة الأوىل‪ ،‬وعلى ال��رغ��م من‬ ‫عدم معرفتها وقتها ب�سورة الفاحتة �أو �أي‬ ‫�سورة �أخ��رى‪ ،‬لكنها �شعرت ب�شيء بداخلها‬ ‫�أنها على ات�صال مع اهلل‪.‬‬ ‫وت� �ق ��ول وي� ��ل إ�ن� �ه ��ا � �ش �ع��رت ب��دع��م مل‬ ‫تت�صوره حيث تتواىل عليها ال��دع��وات من‬ ‫ل�ف�ط��ار‪ ،‬وم��ن جهات �إ�سالمية‬ ‫امل�سلمات ل� إ‬ ‫�أخرى‪ ،‬و�إنها ت�شعر بالفخر وال�سعادة كونها‬ ‫م�سلمة جديدة‪.‬‬ ‫من جانبها حتدثت �سارة فران�شي�سكا‬ ‫ي�ل��ك (‪ 25‬ع��ام��ا) ع��ن �أن واح� ��دا م��ن تلك‬ ‫الأ�شياء التي جعلها تتعرف على الإ�سالم‬ ‫التقاليد اجلميلة للم�سلمني‪ ،‬حيث كانت‬ ‫والدتها تعمل يف ال�شرق الأو�سط ل�سنوات‬ ‫ع��دي��دة‪ ،‬وم �ث��ل ذل ��ك ف��ر��ص��ة ل�ه��ا للتعرف‬ ‫على الثقافة الإ�سالمية والعربية خ�صو�صا‬ ‫عندما زارت دول��ة قطر عندما كانت تبلغ‬ ‫�أربعة ع�شر ربيعا‪.‬‬ ‫�سمعت ال�ف�ت��اة الأمل��ان �ي��ة الأذان لأول‬ ‫م��رة وجل�ست على �شرفة الفندق يف رهبة‬ ‫ل�لا��س�ت�م��اع �إىل «ال �� �ص��وت اجل �م �ي��ل ال��ذي‬ ‫يحيط بها من كل جانب»‪.‬‬ ‫ذهبت فران�شي�سكا �إىل اجلامعة حيث‬

‫غلط‪ ..‬صح‬

‫التقت مع العديد من امل�سلمني‪ ،‬حيث كانت‬ ‫ت�س�ألهم ب�صورة دائمة عن ا إل��س�لام‪ ،‬حتى‬ ‫اقتنعت به‪.‬‬ ‫وق ��د أ�ك� ��دت ل�ن��ا ك��ل امل���س�ل�م��ات ال�لات��ي‬ ‫التقيناهن �أنه رغم فرتة ال�صيام الطويلة‬ ‫يف بريطانيا ف�إنهن يجدن راحة وطم�أنينة‪،‬‬ ‫وميثل رم�ضان لهن «�شهرا �سحريا» وخا�صة‬ ‫بالن�سبة للمعتنقني للإ�سالم حديثا حيث‬ ‫ميثل هذا الواقع لهم فر�صة للقاء �إخوانهم‬ ‫امل�سلمني ومعرفة املزيد عن الدين اخلامت‪.‬‬ ‫�أثر �إيجابي‬ ‫وتعليقا على ذل��ك‪ ،‬قال رئي�س جمل�س‬ ‫الأم �ن��اء مل�سجد فين�سربي ب ��ارك يف لندن‬ ‫حم�م��د ك��زب��ر إ�ن ��ه «رغ ��م احل�م�ل��ة ال���ش�ع��واء‬ ‫على الإ��س�لام وامل�سلمني يف بريطانيا من‬ ‫ق�ب��ل الإع�ل��ام امل�ت�ح�ي��ز وحم��اول �ت��ه ت�شويه‬ ‫� �ص��ورة اجل��ال �ي��ة الإ� �س�لام �ي��ة ل�ع��زل�ه��ا عن‬ ‫باقي املجتمع الربيطاين‪� ،‬إال �أن هذا الأمر‬ ‫�أحدث ردة فعل �إيجابية لعدد ال ب�أ�س به من‬ ‫املجتمع الربيطاين؛ حيث قاموا بالبحث‬ ‫�أكرث عن هذا الدين وزاد عدد �شراء القر�آن‬ ‫الكرمي املرتجم �إىل اللغة الإجنليزية»‪.‬‬

‫الوقت يمضي‬

‫حب اهلل ورسوله‬ ‫َعنْ �أَ َن ِ�س ْب ِن مَال ٍِك ر�ضي اهلل عنه‪� ،‬أَ َّن‬ ‫َر ُج�ًل�اً �� َ�س��أَ َل ال َّن ِب َّي �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫ال�ساعَة؟ َقا َل‪« :‬مَا �أَ ْع َدد َْت َلهَا؟» َقا َل‪:‬‬ ‫َم َتى َّ‬ ‫َ‬ ‫ري َ�ص َ‬ ‫ال ٍة َوال َ�ص ْو ٍم‬ ‫مَا �أَ ْع � َدد ُْت َلهَا مِ نْ َك ِث ِ‬ ‫َو َال َ�ص َد َقةٍ‪َ ،‬و َل ِك ِّني �أُحِ ُّب اللهَّ َ َو َر ُ�سو َلهُ‪َ ،‬قا َل‪:‬‬ ‫«�أَنْتَ َم َع َمنْ �أَ ْح َب ْبتَ »‪.‬‬ ‫رواه البخاري‬

‫غلط‪� :‬أن تقطع �أرح��ام��ك وال تتفقد أ�ح��وال�ه��م‪ ،‬وال ت�ساعد‬ ‫فقريهم‪ ،‬وتعني حمتاجهم؛ كل ذلك بحجة �أنك م�شغول يف �أمور‬ ‫الدنيا الفانية‪.‬‬ ‫�صح‪� :‬أن ت�صل �أرحامك كلما احتاجوا �إليك‪ ،‬فمن احتاج منهم‬ ‫�إىل امل�ساعدة يف أ�م��ر من الأم��ور كانت م�ساعدتك �إي��اه �شك ً‬ ‫ال من‬ ‫�أ�شكال ال�صلة‪ ،‬وكذا ال�صلة بالزيارة واالت�صال الهاتفي وغري ذلك‪،‬‬ ‫فالنبي �صلى اهلل عليه و�سلم يقول‪« :‬الرحم مع ّلقة بالعر�ش؛ تقول‪:‬‬ ‫من و�صلني و�صله اهلل‪ ،‬ومن قطعني قطعه اهلل» (متفق عليه)‪.‬‬

‫قال احل�سن الب�صري رحمه اهلل‪« :‬من عالمة �إعرا�ض اهلل عن‬ ‫العبد؛ �أن يجعل �شغله فيما ال يعنيه‪ ،‬خذالناً من اهلل عز وجل»‪.‬‬ ‫وقال �أي�ضاً‪« :‬ما مر يو ٌم على ابن �آدم �إال قال له‪ :‬ابن �آدم! �إين‬ ‫ي��وم جديد‪ ،‬وعلى ما تعمل ف َّـي �شهيد‪ ،‬و�إذا ذهبتُ عنك مل �أرج��ع‬ ‫�إليك‪ ،‬فقدِّم ما �شئت جت��ده بني يديك‪ ،‬و� ِّأخ��ر ما �شئت فلن يعود‬ ‫�أبداً �إليك»‪.‬‬ ‫وق��ال أ�ب��و الن�صر أ�ب ��اذي رح�م��ه اهلل‪« :‬م��راع��اة الأوق� ��ات؛ من‬ ‫عالمات التيقظ»‪.‬‬

‫يخطئ من يظن �أن جماعة‬ ‫ا إلخ � � � ��وان امل �� �س �ل �م�ين «ج �م��اع��ة‬ ‫دراوي ����ش» ق��د ح�صروا �أنف�سهم‬ ‫يف دائ� ��رة ��ض�ي�ق��ة م��ن ال �ع �ب��ادات‬ ‫ا إل� �س�لام �ي��ة‪ ،‬ك��ل ه�م�ه��م ��ص�لاة‬ ‫و�صوم وذكر وت�سبيح‪.‬‬ ‫ف��امل �� �س �ل �م��ون الأول� � � � ��ون مل‬ ‫يعرفوا ا إل��س�لام بهذه ال�صورة‪،‬‬ ‫ومل ي�ؤمنوا به على هذا النحو؟‬ ‫ولكنهم �آمنوا به‪:‬‬ ‫عقيدة وعبادة‪..‬‬ ‫ووطناً وجن�سية‪..‬‬ ‫وخلقاً ومادة‪..‬‬ ‫وثقافة وقانوناً‪..‬‬ ‫و�سماحة وقوة‪..‬‬ ‫واع� �ت� �ق ��دوه ن �ظ��ام �اً ك��ام� ً‬ ‫لا‬ ‫يفر�ض نف�سه على ك��ل مظاهر‬ ‫احل�ي��اة‪ ،‬وينظم أ�م��ر الدنيا كما‬ ‫ينظم الآخرة‪..‬‬ ‫اع� �ت� �ق ��دوه ن� �ظ ��ام� �اً ع�م�ل�ي��ا‬ ‫وروحياً معاً‪ ،‬فهو عندهم‪:‬‬ ‫دين ودولة‪..‬‬ ‫وم�صحف و�سيف‪.‬‬ ‫وه� ��م م ��ع ه� ��ذا ال ي�ه�م�ل��ون‬ ‫أ�م ��ر ع�ب��ادت�ه��م وال ي�ق���ص��رون يف‬ ‫�أداء فرائ�ضهم لربهم‪ ،‬يحاولون‬ ‫�إح�� �س��ان ال���ص�لاة وي�ت�ل��ون كتاب‬ ‫اهلل‪ ،‬وي� � ��ذك� � ��رون اهلل ت� �ب ��ارك‬ ‫وتعاىل على النحو الذي �أمر به‬ ‫ويف احلدود التي و�ضعها لهم‪ ،‬يف‬ ‫غ�ير غلو وال ��س��رف‪ ،‬ف�لا ّ‬ ‫تنطع‬ ‫وال ت �ع �م��ق‪ ،‬وه ��م أ�ع � ��رف ب�ق��ول‬ ‫ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫«�إن هذا الدين متني ف�أوغل فيه‬ ‫ب��رف��ق‪� ،‬إن املنبت ال �أر��ض��ا قطع‬ ‫وال ظهرا �أبقى»‪.‬‬ ‫وه� � ��م م� ��ع ه� � ��ذا ي � ��أخ� ��ذون‬ ‫م ��ن دن �ي��اه��م ب��ال�ن���ص�ي��ب ال ��ذي‬ ‫ال ي���ض��ر ب � آ�خ��رت �ه��م‪ ،‬وي�ع�ل�م��ون‬ ‫ق��ول اهلل ت�ب��ارك وت �ع��اىل‪ُ } :‬ق� ْ�ل‬ ‫هلل ا َّل� ِت��ي َأ�خْ � َر َج‬ ‫َم��نْ َح � َّر َم ِزي� َن� َة ا ِ‬ ‫ِل� ِع� َب��ا ِد ِه َو َّ‬ ‫الط ِّي َباتِ مِ ��نَ ال � ِّر ْزقِ {‬ ‫(الأعراف‪.)32 :‬‬ ‫و�إن «ا إلخ��وان» ليعلمون �أن‬ ‫خ�ي�ر و� �ص��ف خل�ي�ر ج �م��اع��ة هو‬ ‫و�صف �أ�صحاب ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل ع�ل�ي��ه و � �س �ل��م‪( :‬ره� �ب ��ان يف‬ ‫الليل فر�سان يف النهار)‪ ،‬وكذلك‬ ‫يحاولون �أن يكونوا‪..‬‬ ‫واهلل امل�ستعان‪.‬‬ ‫الإمام ال�شهيد‬ ‫ح�سن البنا رحمه اهلل‬


‫‪10‬‬

‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫امل�سلمون يف العامل‬

‫الجئو سوريا يف لبنان‪ ..‬رمضان بطعم الحرمان‬

‫عكار‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫مل ت �ت �غ�ي�ر ظ� � ��روف احل � �ي� ��اة ال �ي��وم �ي��ة‬ ‫ريا‬ ‫بالن�سبة لالجئني ال�سوريني يف لبنان كث ً‬ ‫خالل �شهر رم�ضان عن بقية �شهور ال�سنة‪.‬‬ ‫ك��ان��وا ي �ت �ن��اول��ون وج �ب��ة واح � ��دة خ�لال‬ ‫اليوم يف ال�سابق والآن �أ�صبحوا ي�ؤجلون هذه‬ ‫ال��وج�ب��ة مل��وع��د الإف �ط��ار‪ ،‬أ�م��ا ال�سحور ففي‬ ‫ال �ظ�لام �أو ع�ل��ى ��ض��وء ال�ق�م��ر ي�ت�ن��اول��ون ما‬ ‫يتوافر من لقيمات من اخلبز الياب�س‪.‬‬ ‫م � أ�� �س��اة ت �ت �ف��اق��م ي��وم � ًي��ا ي�ع�ي���ش�ه��ا �آالف‬ ‫الالجئني ال�سوريني يف منطقة عكار‪� ،‬شمايل‬ ‫لبنان‪ ،‬املئات منهم جل��أوا �إىل �سهول املنطقة‬ ‫فن�صبوا خيامًا بطريقة ع�شوائية مب��ا توفر‬ ‫�شم�سا وال حتميهم من برد‪.‬‬ ‫من مواد ال تقيهم ً‬

‫عائلة دح��ام احل�سن ال�سورية ف � ّرت من‬ ‫جحيم ال �ن��ار وال�ق�ه��ر يف ح�م��اة ب���س��وري��ا �إىل‬ ‫ل�ب�ن��ان لتعي�ش ج�ح�ي��م ال �ن��زوح ب�ك��ل أ�ث�ق��ال��ه‬ ‫و�أوجاعه‪ ،‬ل�سان حال �أفراد العائلة الـ‪ 11‬متى‬ ‫�سنعود �إىل ديارنا؟ �س�ؤال واحد يوجهونه �إىل‬ ‫كل زائ��ر خليمتهم التي ن�صبوها يف منطقة‬ ‫عرقا يف �سهل عكار (�شماال)‪.‬‬ ‫«ال�ن��زوح معاناة قا�سية يف ه��ذا البلد‪ ،‬ال‬ ‫عناية ورع��اي��ة وال عي�ش ك��رمي وال�ضغوط‬ ‫ك�ث�يرة‪ ،‬والهاج�س الوحيد ال�ي��وم على م��اذا‬ ‫نفطر‪ ،‬وك�ي��ف ن��ؤم��ن ف�ط��وراً م��ن ال ��ش��يء؟»‬ ‫ت�سا�ؤالت رددتها «�سلطانة» ربة الأ�سرة‪.‬‬ ‫التح�ضريات ال ت�أخذ وقتاً طوي ً‬ ‫ال لأن‬ ‫ال�ب�ط��اط��ا والأرز وب�ع����ض امل� ��واد ه��ي ال�ق��وت‬ ‫ال �ي��وم��ي‪ ..‬ه �ك��ذا تخت�صر «��س�ل�ط��ان��ة» واق��ع‬

‫أ�� �س��رت �ه��ا ق��ائ �ل��ة مل��را� �س��ل وك��ال��ة الأن��ا� �ض��ول‬ ‫ل�ل�أن �ب��اء‪« :‬ال ��ش��يء أ�ح �� �ض��ره ع�ل��ى ال�سحور‬ ‫ف�أ�ص ً‬ ‫ال ال كهرباء وال �شمع ه��و فقط �ضوء‬ ‫القمر‪ ..‬معظم الأوقات نت�سحر بع�ض اخلبز‬ ‫ون �ح��ن ح �ت��ى ال ن� ��رى �إال خ� �ي ��االت بع�ضنا‬ ‫البع�ض خا�صة عندما يكون الظالم حال ًكا»‪.‬‬ ‫�أف � ��راد ع��ائ�ل��ة احل���س��ن ح��ال�ه��م ح ��ال كل‬ ‫ال�ع��ائ�لات ال�ت��ي جل ��أت �إىل ال���س�ه��ول‪� ،‬شمال‬ ‫لبنان‪ ،‬هم ي�أكلون وي�صلون يف خيمة واحدة‬ ‫ويف مكان واح��د ما يجعل حياتهم اليومية‬ ‫�أ�شبه مب�أ�ساة تتكرر كل يوم‪.‬‬ ‫«ال كهرباء‪ ،‬ال مياه‪ ،‬ال طعام‪ ،‬ال رعاية‬ ‫�صحية‪ ،‬ظ ��روف معي�شية وبيئية �سيئة»‪..‬‬ ‫ه��ذا ما ي�شكو منه الالجئون الذين �أخ��ذوا‬ ‫ي�ب�ت��دع��ون و��س��ائ��ل ب��دائ�ي��ة لتم�ضية ال��وق��ت‬

‫وت�سلية الأط �ف��ال‪ ،‬ف ��أخ��وات فاطمة دح�لان‬ ‫الر�ضيعة �أقاموا لها �سري ًرا ه��زا ًزا مبا توفر‬ ‫م��ن م��واد رغ��م أ� ّن��ه يفتقد احل��د الأدن ��ى من‬ ‫مقومات ال�سالمة‪.‬‬ ‫وي �ت �� �س��اءل ع �م��ار احل �م��وي (‪ 45‬ع��ام��ا)‪،‬‬ ‫والذي ي�سكن اخليمة املقابلة لعائلة احل�سن‪:‬‬ ‫«�أال ي�ستدعي م��ا نعي�شه هنا ال�ي��وم تدخ ً‬ ‫ال‬ ‫�إغاث ًيا �سري ًعا من املجتمع العربي والدويل؟»‬ ‫م���ض�ي� ًف��ا �أن ال��دول��ة ال�ل�ب�ن��ان�ي��ة ع��اج��زة عن‬ ‫توفري تلك اخلدمات ب�سبب العدد ال�ضخم‬ ‫للنازحني‪.‬‬ ‫كما اتهم امل�ؤ�س�سات الدولية امل�س�ؤولة عن‬ ‫رعاية الالجئني بـ»التق�صري الفا�ضح» جتاه‬ ‫ال�سوريني ب�سبب غياب التمويل‪.‬‬ ‫فدوى احل�سن (‪� 4‬سنوات)‪ ،‬والتي نه�شت‬

‫وجهها الربيء احل�شرات املتكاثرة يف �أرجاء‬ ‫املخيم‪ ،‬ال جتد �أي و�سائل للت�سلية ومت�ضية‬ ‫الوقت‪.‬‬ ‫تتمدد الطفلة ال�صغرية على ال��رم��ال‬ ‫قبالة خيمتها تنظر �إىل أ�ف��ق ي�ب��دو �ضي ًقا‬ ‫ريا على فتاة بعمرها‪ ،‬لكن هذا هو حالها‬ ‫كث ً‬ ‫�ش�أن جميع �أطفال املخيم‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد الالجئني ال�سوريني يف لبنان‬ ‫‪ 652‬أ�ل ��ف الج ��ئ‪ ،‬بح�سب ال�ت�ق��ري��ر الأخ�ي�ر‬ ‫ال�صادر عن مفو�ضية �ش�ؤون الالجئني‪ ،‬فيما‬ ‫ت�ؤكد امل�صادر اللبنانية الر�سمية �أن عددهم‬ ‫الفعلي يفوق املليون والـ‪� 100‬ألف الجئ‪.‬‬


‫����������ص���������ب���������اح ج�������دي�������د‬

‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫الأربعاء (‪ )24‬متوز (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2373‬‬

‫السؤال الخامس عشر‪:‬‬ ‫لل�شراكة عدة وجوه و�أن��واع‪ ،‬وهي م�شروعة يف الإ�سالم ومباحة‪ ،‬بحيث ترتكز على قواعد من الأخ�لاق متينة كالأمانة والوفاء‬ ‫اخلي‪ ،‬ليبارك اهلل فيها‪ .‬وقد ورد يف احلديث القد�سي‪�“ :‬أنا‪ ...‬ال�شريكني ما مل ُ‬ ‫يخنْ �أحدهما الآخر‪ ،‬ف�إذا خانه‬ ‫والإخال�ص والتعاون رِّ‬ ‫خرجتُ من بينهما”‪.‬‬ ‫واملطلوب‪ :‬معرفة الكلمة املحذوفة يف مو�ضع النقط‪.‬‬ ‫ج‪ -‬مع‪.‬‬ ‫ب‪ -‬ثالث‪.‬‬ ‫�أ‪� -‬أبارك‪.‬‬

‫منحت مجلة (‪ )World Finance‬املتخصصة يف مجال البنوك واملؤسسات املالية املصرفية والتي تصدر من‬ ‫لندن للعام الثالث على التوالي البنك اإلسالمي األردني جائزة أفضل مجموعة مصرفية يف األردن لعام‬ ‫‪.2012‬وأفضل بنك إسالمي يف األردن لعام ‪ ، 2012‬كما منحت جائزة يف إدارة األعمال واملساهمة املمتازة يف‬ ‫التمويل اإلسالمي للعام ‪ 2012‬للسيد موسى شحادة نائب رئيس مجلس إدارة البنك ‪ -‬الرئيس التنفيذي ‪.‬‬ ‫موافقة وزارة ال�صناعة والتجارة ‪23922/28/2/4‬‬

‫‪15‬‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬

‫داخل الأردن‪:‬‬

‫ال�سبيل على تويرت‬

‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬

‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬ ‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬ ‫ال�ضياء التجاري‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

01 28 2373