Issuu on Google+

‫أمري قطر يقرر تسليم الحكم لولي عهده‬

‫الثالثاء ‪� 16‬شعبان ‪ 1434‬هـ ‪ 25‬حزيران ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪55‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت م�صادر قطرية �إن �أمري دولة قطر ال�شيخ حمد بن خليفة �آل ثاين التقى �أم�س االثنني الأ�سرة‬ ‫احلاكمة و�أه��ل احلل والعقد يف قطر‪ .‬و�أك��دت م�صادر قطرية �أن ال�شيخ حمد أ�ح��اط املجتمعني علما‬ ‫بقراره ت�سليم مقاليد احلكم �إىل ويل عهده ال�شيخ متيم بن حمد �آل ثاين‪.‬‬ ‫وق��د �أعلن ال��دي��وان الأم�يري �أن ال�شيخ حمد �سيوجه كلمة اليوم �صباحا �إىل ال�شعب القطري‪.‬‬ ‫وذكر البيان الذي ن�شرته وكالة االنباء القطرية الر�سمية انه «تقرر اعتبار هذا اليوم عطلة ر�سمية يف‬ ‫الدولة»‪ .‬و�سيكون تخلي ال�شيخ حمد عن ال�سلطة �سابقة يف التاريخ ال�سيا�سي احلديث للعامل العربي‪� ،‬إذ‬ ‫مل يتخل �أي حاكم وراثي طوعا عن احلكم‪ .‬وكان دبلوما�سيون ا�ضافة اىل م�س�ؤولني‪ ،‬اكدوا يف‬ ‫وقت �سابق يف حزيران ان االمري ي�ستعد لنقل ال�سلطة �إىل ويل عهده ال�شيخ متيم‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫العدد ‪2344‬‬

‫يو مـ ًا‬

‫حقيقة تائهة بني نفي «الرتبية» وت�أكيد «املعلمني»‬

‫«مكافحة الفساد» تحقق‬ ‫يف تسريب أسئلة «التوجيهي»‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫�أك ��د رئ�ي����س هيئة م�ك��اف�ح��ة الف�ساد‬ ‫�سميح بينو �أنه مت توقيف جمموعة من‬ ‫اال�شخا�ص على خلفية ت�سريب �أ�سئلة‬ ‫امتحان لبع�ض مباحث «التوجيهي»‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ب �ي �ن��و يف م � ��ؤمت� ��ر ��ص�ح�ف��ي‬ ‫ع �ق��ده يف م �ق��ر ال�ه�ي�ئ��ة �أم ����س االث �ن�ي�ن‪،‬‬ ‫�إن التحقيقات االول �ي��ة ت�شري «�إىل �أن‬ ‫م��ا مت بيعه للطلبة ه��و �أ�سئلة متوقعة‪،‬‬ ‫ولي�ست بال�ضرورة �أ�سئلة ال ��وزارة»‪ ،‬و�أن‬ ‫ال �ت �ح �ق �ي �ق��ات م ��ع م �� �س ��ؤول�ي�ن يف وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم بينت �أن الأ�سئلة توزع‬ ‫على قاعات االمتحان قبل ن�صف �ساعة‬ ‫من م��وع��ده؛ تالفيا لأي �شبهات‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن الهيئة �ستعمل على «و��ض��ع ح��د لكل‬ ‫و�سيلة �إع�ل�ام تن�شر معلومة مغلوطة‬ ‫�أو حم��رف��ة �أو ملفقة م��ن �ش�أنها �إخ��راج‬ ‫عن‬ ‫�أي م��ن الق�ضايا ال�ت��ي تعمل عليها‬ ‫مزاعم با�ستخدام «الوات�س �أب» لتو�صيل الأ�سئلة قبل االمتحان‬ ‫�سياقها»‪.‬‬ ‫من جانب �آخ��ر قال م�صدر م�س�ؤول ممثلي ال�صحافة الإل�ك�ترون�ي��ة �أم ����س ‪� ،‬إىل هوية اال�شخا�ص الذين ت�ستجوبهم ه� ��ؤالء اال��ش�خ��ا���ص لي�سوا م��ن موظفي‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم وال من‬ ‫يف ه�ي�ئ��ة م�ك��اف�ح��ة ال�ف���س��اد �أن رئي�سها يف م�ع��ر���ض رده ع�ل��ى � �س ��ؤال ع��ن ت�سرب الهيئة يف هذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫و�أكد امل�صدر يف ت�صريح �صحفي‪ ،‬ان موظفي مديرية االمتحانات ‪.‬‬ ‫�سميح بينو مل ي�ت�ط��رق يف اث �ن��اء لقائه بع�ض �أ�سئلة الثانوية العامة التوجيهي‬

‫‪3‬‬

‫املصريون يرحبون بموقف‬ ‫الجيش من مظاهرات «‪ 30‬يونيو»‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬

‫جاء ذلك يف وقت �أعربت جبهة الإنقاذ الوطني‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة ع��ن ت�ق��دي��ره��ا مل��وق��ف ال �ق��وات امل�سلحة‬ ‫جتاه ما �سمته الو�ضع اخلطري يف البالد‪ ،‬وثمنت‬ ‫احلر�ص على االنحياز لإرادة ال�شعب وحماية �أمنه‬ ‫و�أمن الوطن ورف�ضها ترويع املواطنني‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه �أع� ��رب ح ��زب احل��ري��ة وال �ع��دال��ة‬ ‫ع��ن ت�ق��دي��ره لت�صريحات وزي ��ر ال��دف��اع‪ .‬وثمن‬ ‫احلزب يف بيان له حر�ص قيادة القوات امل�سلحة‬ ‫على التفرغ ل��رف��ع ال�ك�ف��اءة القتالية لأف��راده��ا‪،‬‬ ‫و�إ� �ص��راره��ا ع�ل��ى �أن تبتعد ع��ن ال���ش��أن‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬

‫أ�ج��رى الرئي�س امل�صري حممد مر�سي �أم�س‬ ‫االثنني م�شاورات مع رئي�س ال��وزراء ه�شام قنديل‬ ‫ووزي��ر الدفاع عبد الفتاح ال�سي�سي؛ لبحث املوقف‬ ‫ال�سيا�سي وت�أمني املن�ش�آت‪ ،‬قبل �أقل من �أ�سبوع على‬ ‫مظاهرات دعت �إليها املعار�ضة للمطالبة بانتخابات‬ ‫رئا�سية مبكرة‪ ،‬يف وق��ت �أجمعت ردود فعل القوى‬ ‫ال�سيا�سية على الرتحيب مبوقف القوات امل�سلحة‬ ‫م��ن الأح ��داث اجل��اري��ة‪ ،‬وت�ط��رق لإمكانية تو�سط‬ ‫القوات امل�سلحة لعقد م�ؤمتر وفاق وطني‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫لجنة حكومية تخفض درجات‬ ‫‪ 700‬من كبار املوظفني يف «الضمان»‬

‫ع�صام مبي�ضني‬

‫و�أ� � �ش� ��ارت اىل �أن امل��وظ �ف�ي�ن ق ��دم ��وا ��س��اب�ق��ا‬ ‫اع�ترا��ض��ات خطية اىل جلنة امل��وظ�ف�ين املركزية‬ ‫ع �ل��ى خ �ط��ط ت���س�ك�ين امل��وظ �ف�ي�ن وف ��ق ال ��درج ��ات‬ ‫احلالية مبوجب الهيلكة التى اعتربوها م�ست‬ ‫ح �ق��وق �ه��م‪ ،‬ل �ك��ن جل �ن��ة امل��وظ �ف�ين امل��رك��زي��ة بعد‬ ‫اج�ت�م��اع��ات مو�سعة ق ��ررت الإب �ق��اء على‬ ‫االطار العام لدرجات الهيكلة‪.‬‬

‫ك�شفت م���ص��ادر مطلعة �أن جل�ن��ة امل��وظ�ف�ين‬ ‫امل��رك��زي��ة يف وزارة تطوير القطاع ال�ع��ام خف�ضت‬ ‫درج � ��ات ن �ح��و ��س�ب�ع�م��ائ��ة م ��ن ك �ب��ار امل��وظ �ف�ين يف‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ضمان االجتماعي مبوجب قرار �إعادة‬ ‫الهيكلة‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫«واعد»‪ :‬األسرى األردنيون يف‬ ‫سجون االحتالل يعاملون بوحشية‬ ‫حبيب �أبو حمفوظ‬ ‫ح � ��ذر رئ �ي ����س ج �م �ع �ي��ة واع� � ��د لل��أ� �س��رى‬ ‫واملحررين توفيق �أبو نعيم من خطورة الو�ضع‬ ‫ال ��ذي يعي�شه الأ� �س��رى الأردن �ي ��ون يف �سجون‬ ‫االحتالل‪ ،‬امل�ضربون منذ ‪ 54‬يوماً عن الطعام‪،‬‬ ‫كا�شفاً يف ت�صريح لـ«ال�سبيل» عن معاملة �سيئة‬ ‫يتعر�ض لها الأ�سرى الأردنيون هذه الأيام من‬ ‫قبل �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي؛ من خالل‬ ‫اتباعها �سيا�سة الإه�م��ال الطبي‪� ،‬أو االعتداء‬ ‫اجل�سدي على الأ��س��رى الأردن�ي�ين كما ح�صل‬ ‫م�ؤخراً مع الأ�سري عبد اهلل الربغوثي‪.‬‬

‫رائد رمان‬ ‫انت�شرت �صورة على موقع «في�س بوك» يظهر‬ ‫فيها رئي�س الوزراء عبداهلل الن�سور ورئي�س الوزراء‬ ‫ال�سابق زيد الرفاعي ورئي�س جمل�س الأعيان طاهر‬ ‫امل�صري وع��دد من امل�س�ؤولني وه��م يجل�سون �أم��ام‬ ‫طاولة يعلوها «منا�سف فاخرة»‪.‬‬ ‫مل يتم حتديد زمن التقاط ال�صورة �أو مكانها‬ ‫�أو منا�سبتها فيما �إن كانت يف حفل زفاف �أو جاهة‬ ‫ع�شائرية �أو ل�ق��اء حم�ب��ة وت �ع��ارف �أو ع�ل��ى �شرف‬ ‫�شخ�ص ما‪.‬‬ ‫�أكرث ما لفت م�شاهدي ال�صورة لي�س اجتماع‬ ‫امل �� �س ��ؤول�ين‪ ،‬إ�من ��ا م��ا ل�ف��ت الأن �ظ��ار ه��و «امل�ن��ا��س��ف‬ ‫الفاخرة ج��دا»‪� ،‬إذ يبدو للمدقق بال�صورة احلجم‬ ‫الهائل لكميات الأرز وحجم قطع اللحم �إ�ضافة �إىل‬ ‫خبز ال�شراك‪.‬‬ ‫بع�ض الذين �شاهدوا ال�صورة و�سال لعابهم‬

‫‪4‬‬

‫دويك ينفي لـ «السبيل» فربكات‬ ‫إعالمية حول الجهاد يف سوريا‬ ‫حمزة حيمور‬ ‫نفى رئي�س املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني‬ ‫عزيز دوي��ك ما ن�سب له من ت�صريحات �إعالمية‬ ‫ب� ��أنّ الإط��اح��ة بنظام الأ� �س��د �أول��وي��ة تتقدم على‬ ‫اجلهاد بفل�سطني‪ ،‬وا�صفا ذلك بالإدعاء واالفرتاء‬ ‫الكاذب‪ ،‬م�ضيفاً �أنّ اجلهاد يف فل�سطني ال يجب �أن‬ ‫يتوقف ول��و لثانية واح��دة‪ ،‬وه��و فر�ض عني على‬ ‫الأمة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع دوي ��ك يف ت�صريح خ��ا���ص بـ«ال�سبيل»‬ ‫�أنّ ال���س��ؤال ال��ذي ط��رح عليه م��ا ه��و موقفك من‬ ‫الثورة ال�سورية‪ ،‬ف�أجاب‪« :‬نحن مع �إرادة ال�شعب‬

‫ال�سوري بال حتفظ و�ضد الديكتاتور ب�شار الأ�سد‬ ‫الذي ي�سفك الدماء ويقتل الأطفال بال رحمة»‪،‬‬ ‫ومل يتطرق �إىل م�س�ألة اجلهاد يف �سوريا‪ .‬واعترب‬ ‫دويك تعاطي بع�ض الو�سائل الإعالمية املح�سوبة‬ ‫ع�ل��ى ف�ت��ح م��ع امل��و��ض��وع وحم��اول��ة ت�ضخيمه قلة‬ ‫�شرف مهنية‪ ،‬م�ضيفاً أ� ّنهم فربكوا بيانات الإدانة‬ ‫يف حماولة مق�صودة لت�شويه �صورته‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �صحيفة ال���ش��روق اجل��زائ��ري��ة زعمت‬ ‫�أنّ رئي�س املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني عزيز‬ ‫دوي��ك ق��ال �إنّ دع��م املعار�ضة ال�سورية للإطاحة‬ ‫بنظام الرئي�س ب�شار الأ�سد ب��ات �أولوية‬ ‫م�ستعجلة تتقدم على �أيّ ان�شغال �آخر‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫«املربع األمني» بؤرة مواجهات ساخنة‬ ‫بني الجيش اللبناني وجماعة «األسري»‬ ‫بريوت ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أك��د م���س��ؤول��ون لبنانيون أ�م����س �أن‬ ‫قوى اجلي�ش �ستوا�صل تنفيذ �إجراءاتها‬ ‫يف منطقة �صيدا يف جنوب البالد حتى‬ ‫«االن�ت�ه��اء م��ن امل�ظ��اه��ر امل�سلحة و�إزال ��ة‬ ‫امل��رب��ع الأم �ن��ي» لل�شيخ اح�م��د الأ� �س�ير‪،‬‬ ‫يف �إ�شارة �إىل مقر الأ�سري املتح�صن مع‬ ‫�أن���ص��اره يف جممع ي�شهد حميطه منذ‬ ‫يوم �أم�س ا�شتباكات عنيفة بني اجلي�ش‬ ‫و�أن�صار الأ�سري‪.‬‬ ‫ج� � ��اء ذل� � ��ك يف ب � �ي� ��ان � � �ص� ��در ب �ع��د‬ ‫اج �ت �م��اع ب��رئ��ا� �س��ة رئ �ي ����س اجل �م �ه��وري��ة‬ ‫م�ي���ش��ال ��س�ل�ي�م��ان و� �ض��م ق��ائ��د اجلي�ش‬ ‫جان قهوجي وال��وزراء وامل�س�ؤولني عن‬

‫الأجهزة الأمنية‪.‬‬ ‫ودع � � ��ت ق � �ي � ��ادة اجل� �ي� �� ��ش يف ب �ي��ان‬ ‫«امل�سلحني الذين قاموا باالعتداء على‬ ‫م��راك��ز اجل�ي����ش وامل��واط �ن�ين‪� )...( ،‬إىل‬ ‫�إلقاء ال�سالح وت�سليم �أنف�سهم فورا �إىل‬ ‫ق��وى اجل�ي����ش‪ ،‬ح��ر��ص�اً ع�ل��ى ع��دم �إراق ��ة‬ ‫امل��زي��د م��ن ال��دم��اء»‪ ،‬م � ؤ�ك��دة �أن ه ��ؤالء‬ ‫«معروفون بالن�سبة �إليها فردا فردا»‪.‬‬ ‫وبعد ظهر �أم�س‪� ،‬أ�صدرت ال�سلطات‬ ‫الق�ضائية «بالغات بحث وحتر» يف حق‬ ‫‪� 123‬شخ�صا متورطا يف اال�شتباكات‪ ،‬يف‬ ‫مقدمهم الأ�سري‪ ،‬بح�سب ما �أفاد م�صدر‬ ‫ق�ضائي «فران�س بر�س»‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح �أن أ�ب� � ��رز امل �ط �ل��وب�ين هم‬ ‫«الأ�سري و�شقيقه وجنله‪ ،‬والفنان ف�ضل‬

‫� �ش��اك��ر» وه ��و م �ط��رب ل �ب �ن��اين م �ع��روف‬ ‫اعتزل الغناء قبل فرتة‪.‬‬ ‫وت �� �س �ت �م��ر م �ن ��ذ ب �ع ��د ظ �ه ��ر �أم �� ��س‬ ‫اال�شتباكات العنيفة يف بلدة ع�برا قرب‬ ‫��ص�ي��دا‪ ،‬أ�ك�ب�ر م��دن ج�ن��وب ل�ب�ن��ان‪ ،‬حيث‬ ‫يوجد ما يعرف «باملربع الأمني» لل�شيخ‬ ‫الأ�سري الذي ي�ضم م�سجد بالل بن رباح‬ ‫وجمموعة �أبنية يتمركز فيها منا�صروه‪.‬‬ ‫وق �ت��ل يف اال� �ش �ت �ب��اك��ات ‪ 12‬ج�ن��دي��ا‪،‬‬ ‫ب�ح���س��ب ق �ي��ادة اجل �ي ����ش‪ ،‬وخ�م���س��ة على‬ ‫الأق� ��ل م��ن جم�م��وع��ة الأ�� �س�ي�ر‪ ،‬بح�سب‬ ‫م�صدر قريب منه‪ ،‬وم��دين‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫�إ�صابة الع�شرات‪.‬‬ ‫والأ� �س�ير م�ع��روف ب�ع��دائ��ه ال�شديد‬ ‫حلزب اهلل وللنظام ال�سوري‪ .‬وقد خا�ض‬

‫ديوان املحا�سبة‪ :‬قنوات ف�ضائية تبث دون ترخي�ص‬ ‫جن����اة ���ش��ن��اع��ة‬

‫‪7‬‬

‫�سائقون ومرا�سلون يف ندوة بـ «التنمية ال�سيا�سية»‬ ‫ع�ص��ام مبي�ضني‬

‫‪2‬‬

‫الن�سور ور�ؤ�ساء وزراء �سابقون �أمام «املن�سف الفاخر»‬

‫ال�ســـادة امل�شرتكــون الكــرام‪،،،‬‬ ‫للمالحظــــات �أو ال�شكـــاوى يرجـى االت�صـــال مبا�شـــرة مـــــع‪:‬‬

‫خالل ال�سنتني املا�ضيتني ا�شتباكات مع‬ ‫اجل�ي����ش وم ��ع �أن �� �ص��ار حل ��زب اهلل‪ .‬وه��و‬ ‫يتهم اجلي�ش مبحاباة حزب اهلل‪.‬‬ ‫و�أ�� �ص ��در رئ �ي ����س ح �ك��وم��ة ت���ص��ري��ف‬ ‫الأع�م��ال جنيب ميقاتي مذكرة تق�ضي‬ ‫ب ��إع�ل�ان احل� ��داد ال �ع��ام ال �ي��وم ال�ث�لاث��اء‬ ‫على ال�ضحايا الع�سكريني‪ ،‬والتوقف عن‬ ‫العمل ملدة �ساعة ظهرا‪.‬‬ ‫و�ضمن ال�سياق هاتف رئي�س املكتب‬ ‫ال�سيا�سي حل��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ�سالمية‬ ‫«ح �م��ا���س» خ��ال��د م���ش�ع��ل �أم ����س االث�ن�ين‬ ‫رئ�ي����س جم�ل����س ال �ن��واب ال�ل�ب�ن��اين نبيه‬ ‫ب � ّري‪ ،‬م ��ؤك��داً � �ض��رورة حتييد املخيمات‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ة يف ل �ب �ن��ان ع��ن‬ ‫اخلالفات اللبنانية‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫«املصفاة»‪ :‬تصور جديد‬ ‫ملشروع التوسعة الرابع‬ ‫بـ ‪ 940‬مليون دوالر‬ ‫حارث عواد‬

‫النسور واملنسف الفاخر‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬ت �� �س��اءل��وا ه��ل م��ن امل �م �ك��ن ان ت �ك��ون ه��ذه‬ ‫الوليمة على ح�ساب احلكومة‪� ،‬أم �أنها �أقيمت من‬ ‫قبل �أحدهم على �شرف الن�سور �أو �أحد امل�س�ؤولني‬ ‫الكبار املوجودين يف ال�صورة‪.‬‬ ‫ال�صورة أ�ث��ارت ف�ضول الكثري ممن �شاهدها‬ ‫ع�ل��ى ��ص�ف�ح��ات «ف�ي����س ب ��وك»‪ ،‬مم��ا دع�ت�ه��م لإب ��داء‬ ‫تعليقاتهم عليها‪ ،‬فمنهم من ق��ال «غ��داء تق�شفي‬ ‫للحكومة‪ ..‬ونعم �ضبط النفقات»‪ ،‬فيما علق �آخر‬ ‫«ولت�سئلن يومئذ عن النعيم»‪ ،‬فيما اعترب معلق‬ ‫ثالث �أن هذا الغداء يكفي ل�سد جوع عائلة فقرية‬ ‫مدة �شهر كامل‪.‬‬ ‫بينما ب��رر أ�ح��د املعلقني إ�ق��ام��ة ه��ذه الوليمة‬ ‫الفاخرة‪ ،‬قائال‪« :‬اي�ش يعني ما يوكلوا ؟؟ ما انتو‬ ‫ط��ول وقتكم منا�سف‪ ،‬ه��و ع�شان وزي��ر الزم يوكل‬ ‫ملوخية ؟»‪ ،‬فيما اع�ت�بر معلق �أن الن�سور يريد‬ ‫رف��ع �أ�سعار الكهرباء ليبقى يتناول ه��ذه املنا�سف‬ ‫الفاخرة‪.‬‬

‫و�أكد الأ�سري املحرر �أبو نعيم والقيادي يف‬ ‫حركة حما�س �أن م�صلحة �سجون االحتالل‬ ‫ق��دم��ت �أخ �ي��راًَ ع��ر� �ض �اً ل�ل�أ� �س��رى الأردن� �ي�ي�ن‪،‬‬ ‫يتمثل بفك �إ�ضرابهم ع��ن الطعام ليتم بعد‬ ‫ذل ��ك م�ن��اق���ش��ة م�ط��ال�ب�ه��م‪ ،‬وه ��و الأم� ��ر ال��ذي‬ ‫رف�ضه الأ�سرى الأردنيون جمل ًة وتف�صيال‪.‬‬ ‫وك�شف �أبو نعيم الأ�سري ال�سابق يف �سجون‬ ‫االح �ت�ل�ال ال ��ذي �أف ��رج ع�ن��ه يف �صفقة «وف��اء‬ ‫الأح � ��رار» ب�ع��د �أن ق�ضى ‪ 22‬ع��ام �اً يف �سجون‬ ‫االح �ت�لال‪� ،‬أن الأ� �س��رى الأردن �ي�ي�ن ل��ن يفكوا‬ ‫�إ� �ض��راب �ه��م ح �ت��ى ي���س�ت�ج��اب ملطلبهم‬ ‫باحلرية والعودة �إىل بالدهم‪.‬‬

‫ك�شفت م�صفاة البرتول عن درا�سة جدوى اقت�صادية جديدة‬ ‫�أجرتها مل�شروع تو�سعة امل�صفاة الرابع‪ ،‬حيث بينت الدرا�سة مل�شروع‬ ‫التو�سعة امل�ح��دود التي متت خ�لال �شهر �شباط ‪� 2013‬أن حجم‬ ‫اال�ستثمار املطلوب يقدر بنحو ‪ 940‬مليون دوالر‪ ،‬بدال من ملياري‬ ‫دوالر‪ ،‬و�أن العائد على اال�ستثمار يقارب ‪ 21.8‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�صفاة �أنها قامت يف الربع الأول من العام احلايل‬ ‫بتحديث الدرا�سة الفنية ودرا�سة اجلدوى االقت�صادية للم�شروع‪.‬‬ ‫وك�شفت يف �إف�صاحها امل��ايل على موقع بور�صة عمان �أم�س‬ ‫االثنني‪� ،‬أنه مت االت�صال مع عدد من بيوت اخلربة املالية الختيار‬ ‫م�ست�شار مايل لكي يقدم امل�شورة حول الطريقة الف�ضلى لتوفري‬ ‫التمويل‪� ،‬سواء كان عن طريق �شراكة ا�سرتاتيجية �أو اقرتا�ض �أو‬ ‫غري ذلك من البدائل‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف��ت �أن العديد م��ن امل�ؤ�س�سات �أب��دت اهتمامها للعمل‬ ‫كم�ست�شار مايل للم�صفاة للح�صول على متويل مل�شروع التو�سعة‪،‬‬ ‫غري �أن��ه وعندما حان موعد فتح العرو�ض يف ‪ 2013 /2/ 27‬مل‬ ‫يتم تلقي اي عرو�ض من �أي من هذه امل�ؤ�س�سات‪ ،‬ويجري حاليا‬ ‫االت���ص��ال م��ع جمموعات أ�خ��رى م��ن امل�ؤ�س�سات املالية العاملية‪،‬‬ ‫وحتديث ال�شروط املرجعية الختيار ال�شروط املرجعية الختيار‬ ‫م�ست�شار م��ايل‪ ،‬ويتوقع �أن يتم تلقي العرو�ض يف �شهر‬ ‫�آب القادم‪.‬‬

‫‪)5‬‬

‫�أر�ضـــــي‪6 9 2 8 5 2 ( :‬‬ ‫�أر�ضـــــي‪)5 6 5 2 1 2 9 ( :‬‬ ‫خلـــــوي‪)0 7 9 5 6 3 8 5 4 2 ( :‬‬

‫‪9‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬ ‫البعد الثالث‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫حممد عالونة‬

‫املدارس اإلسالمية كفيلة‬

‫بدحض افرتاءات‬ ‫دور بحث عاملية‬ ‫احلملة ال�شاملة �ضد الإ�سالميني �أ�صبحت معلنة‬ ‫لغاية مواجهة ‏موجة الإ��س�لام ال�سيا�سي التي اجتاحت‬ ‫دوال بفعل الربيع العربي‪ ،‬‏خلفت خماوفا بفر�ض حكم‬ ‫�أح ��ادي يحتكم لل�شريعة الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬‏وميكن �أن مي�س‬ ‫احلريات العامة ‏‪.‬‬ ‫ت �ل��ك امل �ب��ال �غ��ة دف �ع��ت ب �ع �� �ش��رات الأدب� � ��اء وامل�ف�ك��ري��ن‬ ‫والإع�لام�ي�ين ‏املعروفني �إىل االن �خ��راط مب�شاريع على‬ ‫�شكل دور �أبحاث وو�سائل ‏�إعالمية‪ ،‬خ�ص�ص لها مليارات‬ ‫الدوالرات‪.‬‏‬ ‫الغريب �أنّ الدول الغربية مل تكن معنية ب�شن هذه‬ ‫احل ��رب ك��ون�ه��ا ‏تعي ال�ف�ك��ر الإ� �س�لام��ي وم ��دى �سماحته‬ ‫وعدالة قوانينه‪ ،‬فبقيت ‏امل�س�ألة حم�صورة يف ب�ؤر عربية‪،‬‬ ‫تدفع روات��ب خيالية‪ ،‬ما ي�ؤكد ‏�أنّ غالبية العاملني فيها‬ ‫هدفهم الربح حتى لو كان على ح�ساب‏قناعاتهم‪.‬‏‬ ‫و�أعرف كثريا من ه�ؤالء تراجعوا يف منت�صف الطريق‬ ‫بعدما‏�أيقنوا �أنّهم يعاك�سون التيار ال�صح وينجرفون نحو‬ ‫مبالغات غري‏واقعية‪ ،‬و�إذا مت ّرد �أحدهم ّ‬ ‫مت التعميم عليه‬ ‫لكي ال يحظى بفر�صة‏عمل يف مكان �آخر بنف�س الدولة‪.‬‏‬ ‫ولأن غالبية تلك املواجهات ال ت�أخذ باحل�سبان جذور‬ ‫الأ��ش�ي��اء ‏وتبقى عند ه ��ؤالء على ال�سطح يناو�شون ‏من‬ ‫خ�لال مقال هنا ‏ودرا�سة هناك‪ ،‬ف ��إنّ الف�شل مقدر لهم‪،‬‬ ‫يف املقابل ي�سعى ‏الإ�سالميون يف معظم دول العامل �إىل‬ ‫تر�سيخ مفهومهم ال�صادق ‏من خالل العملية التعليمية‬ ‫من �أولها حتى النهاية‪.‬‏‬ ‫ذل ��ك امل �ث��ل م �ط��روح يف ب �ل��دن��ا‪ ،‬ف �ف��ي ال��وق��ت ال��ذي‬ ‫ت �ت��و ّرط ف�ي��ه م��راك��ز ‏بحوث وم �ق��االت �صحفية بت�شويه‬ ‫�صورة الإ�سالم‪ ،‬ت�سعى مدار�س‏عريقة جديدة �إىل �إ�ضفاء‬ ‫الطابع الإ�سالمي على تعليمها ‏ومناهجها‪ ،‬وتر ّوج له ما‬ ‫ي�ؤكد �أنّ ذلك كان ناجحا يف مدار�س ‏�سابقة و�أنّ التعليم‬ ‫هو الأ�سا�س ومهاجمة الإ�سالم ب�سطحية مك�شوفة ‏يدفع‬ ‫ب�شريحة كربى من النا�س التوجه نحو النقي�ض‪.‬‏‬ ‫ع�ل��ى �سبيل امل �ث��ال ال احل���ص��ر‪ ،‬م��دار���س دار الأرق ��م‬ ‫الإ�سالمية التي ‏ت�أ�س�ست ع��ام ‪ ،1987‬وه��ي ف�ترة لي�ست‬ ‫بب�سيطة لت�صبح ال�ي��وم ‏�صرحا ي��واك��ب �أرق��ى م�ؤ�س�سات‬ ‫التعليم م�ن��ذ الأ��س��ا��س��ي وح�ت��ى ‏التوجيهي‪ ،‬ال ينتق�ص‬ ‫من مناهجها العلمية املتطورة �أن ترفع ‏�شعار «النموذج‬ ‫الإ��س�لام��ي ل�ل�م��دار���س ال�ترب��وي��ة»‪ ،‬فهي خ� ّرج��ت ‏�أجياال‬ ‫متفوقني علمياً‪ ،‬والأه��م مئات الآالف ال��ذي��ن زرع��ت يف‬ ‫‏قلوبهم روا�سي الت�سامح والعدالة والرحمة‪.‬‏‬ ‫ع�شرات امل��دار���س ا ألخ ��رى منها م��ا ه��و ق��دمي و�آخ��ر‬ ‫جديد اقتب�س ‏نف�س التجربة ويلقى �إقباال يف جمتمعنا‬ ‫الذي يفكك جزء منه العنف‏والكراهية‪ ،‬لكن تلك الأجيال‬ ‫كفيلة بدح�ض اف�تراءات من ذك��روا ‏�سابقا و�سيكت�شفون‬ ‫الحقا �أنّ العالج يف اجلذور ال يف الق�شور‪.‬‏‬ ‫وال بد من التذكري �أنّ التعليم الإ�سالمي وا�صل قوته‬ ‫ب�سبب الأقدمية‏التي يتمتع بها‪ ،‬فقبل �أكرث من �ألف �سنة‬ ‫ويف الن�صف الثاين‏من القرن الرابع الهجري بد�أت تظهر‬ ‫يف �شرق ال�ع��امل الإ��س�لام��ي ‏تلك امل��دار���س و�أط�ل��ق العرب‬ ‫عليها ا�سم علوم الأوائل وت�شمل‏الريا�ضة والطبيعة وعلم‬ ‫الفلك والفل�سفة وعلم الديانات وما �إليها ‏وكانت تدر�س‬ ‫يف عمائر ت�سمى دار العلم‪ّ � ،‬أما الق�سم الثاين من‏الثقافة‬ ‫في�شتمل على العلوم الإ�سالمية التي تقوم �أ�سا�ساً على‬ ‫القر�آن‏وما جاء فيه من الأحكام واحلديث النبوي‪ ،‬ومن‬ ‫هذين امل�صدرين ‏ت�ش ّعبت درا�سات �أخرى دينية وق�ضائية‬ ‫واجتماعية‪.‬‏‬ ‫حالة التجاذب تلك �ستبقى فرتة من الزمن يف بالدنا‬ ‫وجمتمعات �أخرى‪ ،‬وميكن �أن ت�صل �إىل احتكاك ال �سمح‬ ‫اهلل مثل ما هو ‏متوقع يف م�صر و�سوريا‪ ،‬لكن يف النهاية‬ ‫الرتكيز على الأ�سا�س‏�سي�ضع الأمور يف ن�صابها ال�صحيح‪،‬‬ ‫و�ستذهب تلك املليارات التي‏�أنفقت �أدراج الرياح لن تعود‬ ‫على من دفعها �أو قب�ضها �إ ّال‏باخلراب‪.‬‏‬

‫الثالثاء (‪ )25‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2344‬‬

‫خفايا‬

‫الهواري‪ :‬الدخان يتفوق على احل�شي�ش والكحول يف �شدة الإدمان‬

‫اتساع ظاهرة التدخني بني البالغني يف األ��دن‬

‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫�أطلق مركز احل�سني لل�سرطان �أم�س تقرير‬ ‫واق��ع ح��ال مكافحة التبغ يف الأردن لعام ‪،2013‬‬ ‫مب�شاركة وزارة ال�صحة وج�ه��ات معنية وغياب‬ ‫النقابات ال�صحية‪.‬‬ ‫التقرير خل�ص �إىل ات�ساع ظاهرة التدخني‬ ‫يف املجتمع الأردين ال��ذي يو�صف بـ"الفتي"‪،‬‬ ‫خا�صة �أن ‪ 75‬يف املئة من املواطنني هم دون �سن‬ ‫‪ 30‬عاما‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ار �إىل ان �ت �� �ش��ار ا� �س �ت �خ��دام ال �ت �ب��غ بني‬ ‫البالغني بن�سبة ‪ 32‬يف املئة‪ ،‬ومبعدل ‪ 55‬يف املئة‬ ‫للذكور‪ ،‬و‪ 8‬يف املئة للإناث‪ ،‬الفتا �إىل �أن ال�سجائر‬ ‫الأكرث ا�ستهالكا بني املدخنني بن�سبة ‪ 93‬يف املئة‪.‬‬ ‫و أ�ك� � ��د م��دي��ر م �ك �ت��ب م �ك��اف �ح��ة ال �� �س��رط��ان‬ ‫يف م��رك��ز احل���س�ين ل�ل���س��رط��ان ال��دك �ت��ور ف��را���س‬ ‫ال � �ه ��واري رئ �ي ����س ق �� �س��م ا ألم� ��را�� ��ض ال �� �ص��دري��ة‬ ‫وال�ع�ن��اي��ة احل�ث�ي�ث��ة‪� ،‬أن ال�ت��دخ�ين مي�ث��ل م�شكلة‬ ‫كبرية يف الأردن‪.‬‬ ‫ويف عام ‪� 2004‬صادق الأردن على االتفاقية‬ ‫ا إلط��اري��ة ملكافحة التبغ ال���ص��ادرة ع��ن منظمة‬ ‫ال�صحة العاملية‪ ،‬ومبوجبها ب��ات ملزماً بتنفيذ‬ ‫بنودها‪.‬‬ ‫وق��ال ال �ه��واري خ�لال حفل �إط�ل�اق تقرير‬ ‫واقع حال مكافحة التبغ يف الأردن‪� ،‬إنه بد�أ ين�ش�أ‬ ‫جيل من ال�شباب �أدمن على التدخني‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫"الكارثة ال�ك�برى �أن القطاع ال�صحي موبوء‬ ‫بالتدخني"؛ يف إ�� �ش��ارة منه �إىل ات���س��اع ظاهرة‬ ‫التدخني بني الأطباء واملمر�ضني‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل ت�سجيل ‪� 5‬آالف إ���ص��اب��ة جديدة‬ ‫ب��ال���س��رط��ان �سنويا يف الأردن‪ ،‬الف�ت��ا �إىل ر�صد‬ ‫مركز احل�سني لل�سرطان نحو ‪ 140‬مليون دينار‬ ‫لأغرا�ض التو�سعة‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي إ�ع � ��داد ت�ق��ري��ر واق ��ع ح ��ال مكافحة‬ ‫التبغ يف الأردن بالتعاون ما بني مركز احل�سني‬ ‫لل�سرطان‪ ،‬ووارة ال�صحة‪ ،‬والإدارة امللكية حلماية‬ ‫ال�ب�ي�ئ��ة‪ ،‬و أ�م��ان��ة ع �م��ان‪ ،‬وج�م�ع�ي��ة ال للتدخني‪،‬‬ ‫واالئ �ت�لاف الأردين ملكافحة ال�ت��دخ�ين‪ ،‬وجلنة‬ ‫مكافحة التدخني يف جامعة البرتاء‪.‬‬

‫ق��ام��ت اجل �ه��ات امل�خ�ت���ص��ة ب�ن�ق��ل ‪ 450‬من‬ ‫ال���س�ي��دات يف خم�ي��م ال��زع�ت�رى �إىل م�ست�شفيات‬ ‫امل �ف��رق وارب ��د وال��رم �ث��ا؛ م��ن أ�ج ��ل إ�ج� ��راء ح��االت‬ ‫والدة‪ ،‬وبع�ضها كانت عرب عمليات قي�صرية وذلك‬ ‫خالل الفرتة القادمة‪.‬‬ ‫ال� �ب� �ن ��ك امل � ��رك � ��زي مل ي�ق��م‬ ‫باقتطاع ر�سوم طوابع واردات على‬ ‫�أح��د ال�شيكات امل�صروفة مل�ست�شار‬ ‫ق��ان��وين بقيمة ‪ 1767‬دي �ن��اراً ال��ذي‬ ‫يعمل يف �أحد الأق�سام يف البنك‪.‬‬ ‫ه�ن��اك ع��دة ق��رو���ض يف �سلطة امل�ي��اه تدفع‬ ‫اخلزينة فوائد عليها‪ ،‬ومع ذلك مل تقم ال�سلطة‬ ‫منذ �سنوات ب�سحبها لتنفيذ م�شاريع حتتاجها‬ ‫بع�ض املحافظات‪.‬‬

‫وح��ذر ال�ه��واري من خماطر التدخني على‬ ‫�صحة ا إلن���س��ان‪ ،‬لكنه يف ال��وق��ت ذات��ه �أو��ض��ح �أن‬ ‫الدخان �سلعة قانونية التداول �إال �أنها �شديدة‬ ‫الإدم��ان�ي��ة‪ ،‬وتتفوق على الكحول واحل�شي�ش يف‬ ‫��ش��دة �إدم��ان�ه��ا وال���ض��رر ال��ذي تلحقه بال�صحة‬ ‫وفق درا�سات علمية‪.-‬‬‫التقرير ك�شف �أن أ�ك�ث�ر م��ن ثلث ا ألط�ب��اء‬ ‫الأردنيني (‪ 34‬يف املئة) يدخنون ال�سجائر‪ ،‬و�أن‬ ‫ن�سبة املدخنني بني ط�لاب املهن الطبية ‪ 44‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫وبلغت ن�سبة انت�شار تدخني ال�سجائر بني‬ ‫الن�ساء البالغات ‪ 9‬يف املئة‪ ،‬والأرجيلة ‪ 6‬يف املئة‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬أ�ك ��د م��دي��ر م��دي��ري��ة ال�ت��وع�ي��ة‬ ‫وا إلع �ل��ام ال���ص�ح��ي يف وزارة ال���ص�ح��ة ال��دك�ت��ور‬ ‫م��ال��ك احلبا�شنة �أن واق ��ع ال�ت��دخ�ين يف اململكة‬ ‫م ��ؤمل‪ ،‬ع��ا َّداً �أن��ه ي�شكل ظاهرة "م�أ�ساوية �آخ��ذة‬ ‫باالزدياد"‪.‬‬ ‫وقال �إن التدخري ظاهرة ال يوجد لها �شبيه‬ ‫يف كافة نواحي املجتمع؛ كونها باتت �أ�صعب من‬

‫مكافحة املخدرات‪ ،‬وال �سيما �أن ال�سجائر م�سموح‬ ‫با�ستريادها وت�صنيعها وبيعها دون ترخي�ص‪.‬‬ ‫ويتعر�ض ‪ 44‬يف املئة من الأردنيني البالغني‬ ‫للتدخني ال�سلبي يف امل �ن��ازل‪ ،‬بينما ‪ 30‬يف املئة‬ ‫ي�ت�ع��ر��ض��ون ل��ه ب � أ�م��اك��ن ع�م�ل�ه��م‪ ،‬و‪ 83‬يف امل�ئ��ة‬ ‫باملنا�سبات االجتماعية ‪-‬ح�سب التقرير‪-‬‬ ‫وبينّ �أنه يوجد مدخن واحد على الأق��ل يف‬ ‫‪ 61‬باملئة من الأ�سر الأردنية‪ ،‬و�أن ‪ 94‬يف املئة من‬ ‫ه�ؤالء يدخنون داخل امل�سكن‪.‬‬ ‫ويبلغ حجم اال�ستهالك املحلي ‪ 8.3‬مليار‬ ‫��س�ي�ج��ارة ��س�ن��وي��ا‪ ،‬فيما متو�سط ان �ف��اق الأ� �س��رة‬ ‫ال�سنوي على التبغ وال�سجائر ي�صل �إىل ‪424‬‬ ‫دينارا‪.‬‬ ‫ويتجاوز حجم �صناعة التبغ يف اململكة ‪500‬‬ ‫مليون دينار �سنويا‪ ،‬رغم �إلغاء قانون التبغ لعام‬ ‫‪ ،1952‬لكن مل ت�صدر ع��ن احل�ك��وم��ات املتعاقبة‬ ‫�أي ق��وان�ين �أو ت�شريعات حتظر زراع��ة التبغ يف‬ ‫الأردن‪.‬‬

‫طالبات م��ن كلية الطب يف جامعة موتة‬ ‫احتججنَ على ق��رار الإدارة بنقلهن من ال�سكن؛‬ ‫من �أجل ت�أمني �إقامة لفرق ال�سالم العاملية التي‬ ‫ت ��زور حم��اف�ظ��ة ال �ك��رك‪ .‬ال�ط��ال�ب��ات أ�ك� ��دن أ�ن�ه��ن‬ ‫�سيتكبدن �أجور �إقامة بدل قيام اجلامعة بتحمل‬ ‫التكاليف‪.‬‬ ‫رابطة الفنانني الت�شكيليني احتجت على‬ ‫ع��دم ق�ي��ام أ�م��ان��ة ع�م��ان ب��دف��ع ال��دع��م‬ ‫ال�سنوي لها الذي يقدر بنحو ‪� 25‬ألف‬ ‫دينار �سنويا‪ ،‬وال��ذي ي�ساهم يف تنفيذ‬ ‫بع�ض الأن�شطة والفعاليات لهم‪.‬‬ ‫وجدت بع�ض اجلهات الرقابية وجود نق�ص‬ ‫يف �أوزان التفاح والب�سكويت والفواكه التى ت�سلم‬ ‫�إىل طالب املدار�س يف مناطق جيوب الفقر �ضمن‬ ‫برنامج التغذية ال�سنوي‪.‬‬

‫اللجنة النيابية امل�شرتكة تنهي مناق�شة قانون ال�ضمان‬

‫السماح للمتقاعد املبكر الجمع بني راتبه‬ ‫وعمل آخر وربطه بالزيادة السنوية‬

‫ال�سبيل – �أمين ف�ضيالت‬

‫أ�ن �ه��ت ال�ل�ج�ن��ة امل���ش�ترك��ة م��ن ال�ع�م��ل وامل��ال�ي��ة‬ ‫النيابيتني يف اجتماعها �أم�س برئا�سة النائب عدنان‬ ‫العجارمة وبح�ضور مدير ع��ام م�ؤ�س�سة ال�ضمان‬ ‫االج �ت �م��اع��ي ن ��ادي ��ا ال� ��رواب� ��دة وع � ��دد م ��ن ممثلي‬ ‫االحت� ��ادات وال�ن�ق��اب��ات النقابية والعمالية قانون‬ ‫ال�ضمان االجتماعي امل�ؤقت رقم ‪ 7‬ل�سنة ‪ 2010‬بعد‬ ‫�إجرائها التعديالت الالزمة عليه‪.‬‬ ‫وقال النائب العجارمة � ّإن هذه القانون يع ّد من‬ ‫أ�ه��م القوانني الإ�صالحية‪ ،‬مب ّينا � ّأن اللجنة �سعت‬ ‫خالل مناق�شتها إ�ع��ادة االعتبار لأ�صحاب الرواتب‬ ‫املتدنية وال�سماح لأ�صحاب التقاعد املبكر اجلمع‬ ‫بني رواتب تقاعدهم والأجر يف �أيّ عمل �آخر وربط‬ ‫رواتبهم للزيادات ال�سنوية ح�سب ن�سبة الت�ضخم‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ّان ال �ت ��أم�ين ال���ص�ح��ي للمتقاعدين‬ ‫�سيدخل حيز التنفيذ ب��أ��س��رع وق��ت ممكن و�إع��ادة‬ ‫ال��زي��ادات للمعالني من �أ�صحاب ال��روات��ب املتدنية‬ ‫برفع احلد الأدنى للأجور‪.‬‬ ‫ون� � ّوه ال�ع�ج��ارم��ة ك��ذل��ك بعد ت���ش��اور وت��دار���س‬ ‫القانون مع كافة املعنيني � ّأن اللجنة كانت على مدار‬ ‫اجتماعات عديدة �سابقة قد التقت كافة املعنيني‬ ‫وذوي ال �ع�لاق��ة ب �ه��دف اخل � ��روج ب���ص�ي�غ��ة نهائية‬

‫مقبولة قدر الإمكان من الأطراف كافة‪.‬‬ ‫ويف �سياق اجتماعات اللجان النيابية وا�صلت‬ ‫جل�ن��ة ال��زراع��ة وامل �ي��اه ال�ن�ي��اب�ي��ة يف اج�ت�م��اع �أم����س‬ ‫ب��رئ��ا��س��ة ال �ن��ائ��ب إ�ب��راه �ي��م ال���ش�ح��اح��دة وح���ض��ور‬ ‫ع��دد م��ن ممثلي وزارة ال��زراع��ة ونقابة املهند�سني‬ ‫ال��زراع �ي�ي�ن واجل�م�ع�ي��ة امل�ل�ك�ي��ة حل�م��اي��ة الطبيعة‬ ‫مناق�شة قانون الزراعة رقم ‪ 44‬ل�سنة ‪.2002‬‬ ‫وق��ال ال�شحاحدة � ّإن اللجنة ا�ستمعت �إىل �آراء‬ ‫ومالحظات احل�ضور املعنيني بال�ش�أن الزراعي حول‬ ‫م��واد القانون‪ ،‬وخ�صو�صا امل��واد املتعلقة يف احلراج‬ ‫واملراعي‪ ،‬حيث مت تدار�سها ومناق�شتها‪ ،‬م�ضيفا � ّأن‬ ‫اللجنة معنية بدعوة كافة القطاعات املعنية بهذا‬ ‫ال���ش��أن ب�ه��دف ت�شكيل ر�ؤى وا��ض�ح��ة ت�خ��دم قطاع‬ ‫ال��زراع��ة بكافة �أ�شكاله و أ�من��اط��ه‪ ،‬م�شريا بالوقت‬ ‫نف�سه �إىل � ّأن قطاع ال��زراع��ة يعترب من القطاعات‬ ‫مت�س �شريحة كبرية م��ن املواطنني‪،‬‬ ‫الهامة التي ّ‬ ‫م�ضيفا � ّأن اللجنة النيابية ت�سعى جاهدة للو�صول‬ ‫�إىل قانون ع�صري‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال���ش�ح��اح��دة �إىل � ّأن ال�ل�ج�ن��ة �ستعقد‬ ‫اجتماعات الحقة من �أجل مناق�شة و�إقرار ما تب ّقى‬ ‫من مواد القانون امل�ؤقت‪.‬‬ ‫وجه النائب خمي�س عطية‬ ‫وعلى �صعيد آ�خ��ر‪ّ ،‬‬ ‫� �س ��ؤا ًال �إىل رئ�ي����س ال� ��وزراء ط��ال��ب خ�لال��ه إ�ي���ض��اح‬

‫ع��دد من النقاط‪ ،‬منها الأ�سباب وراء طلب �شركة‬ ‫ب��ري �ت ����ش ب�ت�رول �ي��وم م ��ن احل �ك��وم��ة مت��دي��د ف�ترة‬ ‫التنقيب عن الغاز الطبيعي يف حقل الري�شة‪ ،‬وما‬ ‫هي نتائج التنقيب عن الغاز منذ منح ال�شركة عقد‬ ‫التنقيب‪ ،‬بالإ�ضافة لبيان كافة التفا�صيل عن كل‬ ‫العمليات وم��ا ه��و دور احلكومة الأردن �ي��ة بعملية‬ ‫التنقيب التي تقوم بها ال�شركة‪ ،‬مت�سائال بالوقت‬ ‫نف�سه هل �صحيح � ّأن احلدود الرتاكبية بني الأردن‬ ‫والعراق ت�ض ّم حقل غاز م�شرتك‪ ،‬م�ستف�سرا بالوقت‬ ‫نف�سه عن نتائج حتقيق اللجنة الر�سمية وامل�شكلة‬ ‫بني الأردن والعراق و�أث��ر ذلك على �شركة بريت�ش‬ ‫برتوليوم واتفاقيتها مع الأردن‪.‬‬ ‫ووج ��ه عطية � �س ��ؤاال آ�خ��ر �إىل رئي�س ال ��وزراء‬ ‫ّ‬ ‫طالب خالله �إي�ضاح حقيقة رف�ض احلكومة طلب‬ ‫�إحدى �شركات االت�صاالت من �أجل توليد الكهرباء‬ ‫م ��ن ال �ط��اق��ة امل �ت �ج ��ددة ع �ل��ى ح �� �س��اب �ه��ا اخل��ا���ص‪،‬‬ ‫م�ستف�سرا ملاذا ال تقوم احلكومة ببيع ترددات عائدة‬ ‫للحكومة لل�شركات القائمة وال��ذي ح��رم اخلزينة‬ ‫من مئات املاليني‪ ،‬وت�ساءل عطية‪" :‬هل �صحيح � ّأن‬ ‫لدى احلكومة عزم على منح م�شغل رابع لل�سوق؟"‬ ‫مطالبا بذات الوقت تزويده بكافة الدرا�سات حول‬ ‫امل�شغل ال��راب��ع وم��ا �إذا ك��ان هناك �أط ��راف مقدمة‬ ‫ل�ط�ل��ب الت�شغيل ال��راب��ع و�أث� ��ر ذل ��ك ع�ل��ى ال���س��وق‬

‫واالقت�صاد الأردين ككل‪.‬‬ ‫ووج ��ه النائب حممد القطاط�شة ��س��ؤاال �إىل‬ ‫ّ‬ ‫رئي�س ال��وزراء طالب خالله تزويده بجميع �أرق��ام‬ ‫ق�ط��ع الأرا�� �ض ��ي وم���س��اح��ات�ه��ا امل�م�ل��وك��ة ل�ل��دول��ة يف‬ ‫�شرق وجنوب عمان التي مت متليكها �أو تفوي�ضها‬ ‫لأ�شخا�ص �أو جهات معينة‪ ،‬ومن ه�ؤالء الأ�شخا�ص‬ ‫واجل �ه��ات ال�ت��ي مت التملك ل�ه��م وم��ا ه��ي م�ب�ررات‬ ‫و�أ�سباب التمليك من عام ‪ 1994‬ولغاية ‪2011‬؟‬ ‫ووجه النائب د‪.‬ن�صار القي�سي �س�ؤاال �إىل وزير‬ ‫ّ‬ ‫ال�ط��اق��ة وال�ث��روة امل�ع��دن�ي��ة ط��ال��ب خ�لال��ه إ�ي���ض��اح‬ ‫ال�سعر ال��ذي يتم فيه ��ش��راء النفط اخل��ام ل�شركة‬ ‫م�صفاة ال�ب�ترول وم��ن �أيّ م�صادر وال�سعر ال��ذي‬ ‫يتم به بيع زيت الوقود من �شركة امل�صفاة ل�شركة‬ ‫الكهرباء الأردنية‪ ،‬م�ستف�سرا بالوقت نف�سه ملاذا ال‬ ‫ت�ستطيع �شركة الكهرباء الوطنية �شراء زيت الوقود‬ ‫مبا�شرة من ال�سوق العاملي؟‬ ‫ووج ��ه القي�سي � �س ��ؤاال �إىل وزي ��ر االت���ص��االت‬ ‫ّ‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات طالب خالله �إي�ضاح معدل‬ ‫الدقائق الدولية ال�صادرة وال ��واردة �شهريا وعلى‬ ‫جميع ال�شبكات وامل�شغلني ومعدل العائد للخزينة‬ ‫على تلك ال��دق��ائ��ق‪ ،‬مت�سائال ب��ذات ال��وق��ت‪" :‬هل‬ ‫ج�م�ي��ع امل���ش�غ�ل�ين ي��دف�ع��ون ل�ل�ح�ك��وم��ة م�ق��اب��ل تلك‬ ‫الدقائق؟"‬

‫ملناق�شة كيفية امل�ساءلة احلكومية‬

‫وزير وأمني عام التنمية السياسية وسواقون ومراسلون‬ ‫شاركوا يف ورشة بفندق البحر امليت‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫قام وزير و�أم�ين عام �إح��دى ال��وزارات بحجز �أجنحة فندقية‬ ‫ملوظفني مع عائالتهم يف البحر امليت لأي��ام؛ للم�شاركة يف ور�شة‬ ‫عمل تتعلق ببناء القدرات امل�ؤ�س�سية وامل�ساءلة احلكومية ملوظفي‬ ‫الوزارة بكلفة و�صلت �إىل ثالثة �آالف وثالثمائة وخم�سني ديناراً‪.‬‬ ‫و�أدت مرافقة الوزير والأمني وعائالتهم واقامتهم يف �أجنحة‬ ‫فخمة �إىل حتمل الوزارة الكلف الإ�ضافية مع م�صاريف الوجبات‪.‬‬ ‫وت�ضمن فريق الوزير امل�شارك يف الور�شة التي اقيمت قبل‬ ‫عامني على �شاطئ البحر امليت موظفي طباعة واداريني وموظفي‬ ‫�شراء خدمات تعيينهم غري قانوين‪.‬‬ ‫بدورها �أكدت وزارة تطوير القطاع العام يف رد على �س�ؤال نيابي‬ ‫ان ديوان املحا�سبة وقع يف التبا�س عندما ر�صد �أن الور�شة معنية‬ ‫بها‪ ،‬رغم �أنها مل تكن املعنية يف ور�شة رفع القدرات امل�ؤ�س�سية يف‬ ‫البحر امليت‪ ،‬وجاء االلتبا�س بعد خماطبة �إحدى اجلهات الرقابية‬ ‫علما �أن املعني هي وزارة التنمية ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وت���ش�ير وث��ائ��ق �إىل ع�ق��د ور� �ش��ة ع�م��ل �أخ ��رى لتفعيل �أداء‬ ‫امل�ساءلة وقيا�س الأداء احلكومي امل�ؤ�س�سي بكلفة خم�سة �آالف‬ ‫و‪ ،280‬وكانت قيمة فاتورة امل�شروبات ‪ 559‬دينارا يف الور�ش التي‬

‫عقدت قبل نحو عامني‪.‬‬ ‫و�شملت الور�ش موا�ضيع وم�ؤ�شرات لقيا�س الأداء احلكومي‪،‬‬ ‫وتتبع هذه امل�ؤ�شرات وانعكا�س ال�سيا�سات احلكومية املنفذة على‬ ‫ه��ذه امل��ؤ��ش��رات‪ ،‬ونتجت عنها تو�صيات ل�ضبط وتوجيه الإنفاق‬ ‫احل �ك��وم��ي‪ ،‬وو� �ض��ع اخل �ط��ط ال �ه��ادف��ة اىل �إع� ��ادة ت��وج�ي��ه نفقات‬ ‫م�ؤ�س�سات؛ مراعاة لأو�ضاع املوازنة العامة وارتفاع العجز‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �إق��ام��ة ور���ش العمل وال �ن��دوات وامل ��ؤمت��رات وال��دورات‬ ‫يف البحر امليت حتت عناوين ت�أهيل املوظفني‪� ،‬أو لتدريبهم على‬ ‫مهارات العمل‪� ،‬أو لبحث ق�ضية عامة حتمل طابعا وطنيا‪.‬‬ ‫و�شارك يف الور�شة الثانية مرا�سلون و�سائقون و�أمينة مكتبة‬ ‫وم ��أم��ور مق�سم وم�صور ف��وت��وغ��رايف وموظفو ��ش��راء اخل��دم��ات‪،‬‬ ‫وجرى حجز غرفتني للأمني العام‪ .‬وامللفت ‪-‬بح�سب وثائق‪� -‬أن‬ ‫الإقامة يف الور�شتني م�ستندة �إىل موافقة رئي�س الوزراء يف �إقامة‬ ‫ور���ش؛ لغايات ال�شباب وامل��ر�أة والأح��زاب ال�سيا�سية واالنتخابات‬ ‫النيابية‪ ،‬ولي�س لبناء القدرات امل�ؤ�س�سية‪ ،‬اذ كانت موا�ضيع الور�ش‪:‬‬ ‫النظام املايل‪ ،‬نظام اخلدمة املدنية‪ ،‬نظام الأر�شفة‪� ،‬إعداد املوازنات‪.‬‬ ‫يذكر �أن بع�ض اجلهات الرقابية طلبت التحقيق من قبل هذه‬ ‫ال��وزارة فيما جرى بالور�شتني‪ ،‬وعدم اقامتها يف مدنية احل�سني‬ ‫الريا�ضية‪.‬‬

‫وامللفت �أن هناك مئات امل� ؤ�مت��رات وال�ن��دوات وال��دورات التي‬ ‫تقيمها كل عام خمتلف ال��وزارات وامل�ؤ�س�سات احلكومية يف البحر‬ ‫امليت‪ ،‬وهذه الندوات �أو امل�ؤمترات تكون عادة ن�سخا معادة ومكررة‪،‬‬ ‫�إم��ا من ناحية الربامج �أو يف املقدمني �أو يف اجلهات املنظمة‪� ،‬أو‬ ‫حتى يف �أوراق العمل وحمتواها‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن ال�شهادات التي‬ ‫يظفر بها املتدربون تذهب يف ملفاتهم طي الن�سيان‪ ،‬وتكون تعبريا‬ ‫عن عدم اجلدية يف التعامل مع هذه الور�ش وال��دورات‪ ،‬و�سرعان‬ ‫ما يعودون عن تلك املعارف واخلربات اجلديدة للعمل بالطريقة‬ ‫التقليدية التي درجوا عليها‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن عجز املوازنة العامة ت�ضاعف اكرث من �سبع مرات‬ ‫خالل ال�سنوات الع�شر املا�ضية‪ ،‬وذلك من ‪ 200‬مليون يف عام ‪2000‬‬ ‫لي�صل اىل ‪ 1.5‬مليار دينار يف عام ‪ ،2009‬وال�سبب يعود ‪-‬كما يرى‬ ‫خ�براء‪ -‬اىل‪ :‬االنفاق غري امل�سوغ‪ ،‬والتفا�ؤل املفرط يف تقديرات‬ ‫املنح وامل�ساعدات املتوقعة غري املتحققة‪.‬‬ ‫وبلغ عجز موازنة اململكة لعام ‪ 2013‬عجزاً متوقعاً تتجاوز‬ ‫قيمته ‪ 1,8‬مليار دوالر‪ ،‬م�شكال ما ن�سبته ‪ %5,4‬من الناجت املحلي‬ ‫الإجمايل‪ ،‬يف حني بلغ عجز املوازنة قبل املنح ‪ 2160‬مليون دينار‬ ‫تقريبا (ن�ح��و ‪ 3‬م�ل�ي��ارات دوالر) �أو م��ا ن�سبته ‪ %8,9‬م��ن الناجت‬ ‫االجمايل‪.‬‬

‫ور�شات عمل م�ستمرة يف البحر امليت‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )25‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2344‬‬

‫بينو‪ :‬توقيف أشخاص على خلفية تسريب‬ ‫امتحان «التوجيهي»‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك��د رئي�س هيئة مكافحة الف�ساد �سميح بينو �أن��ه مت‬ ‫توقيف على جمموعة من اال�شخا�ص على خلفية ت�سريب‬ ‫ا�سئلة امتحان لبع�ض مباحث "التوجيهي"‪.‬‬ ‫وقال بينو خالل م�ؤمتر �صحفي عقده يف مقر الهيئة‬ ‫�أم�س االثنني‪� ،‬إن التحقيقات االولية ت�شري "اىل ان ما مت‬ ‫بيعه للطلبة هو ا�سئلة متوقعة‪ ،‬ولي�ست بال�ضرورة �أ�سئلة‬ ‫الوزارة"‪ ،‬وان التحقيقات مع م�س�ؤولني يف وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم بينت �أن اال�سئلة توزع على قاعات االمتحان قبل‬ ‫ن�صف �ساعة م��ن م��وع��ده؛ تالفيا لأي �شبهات‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫الهيئة �ستعمل على "و�ضع ح��د لكل و�سيلة اع�ل�ام تن�شر‬ ‫معلومة مغلوطة �أو حمرفة �أو ملفقة من �ش�أنها �إخراج �أي‬ ‫من الق�ضايا التي تعمل عليها عن �سياقها"‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د �أن عمل الهيئة حم�ك��وم ب ��أدل��ة ووث��ائ��ق‪� ،‬ضمن‬ ‫اق�صى درج��ات ال�شفافية‪ ،‬ويف �إط��ار ذل��ك تتحمل �أي نقد‪،‬‬ ‫تعتربه ب�ن��اء وي�صب يف اه��داف�ه��ا واح�ي��ان��ا ي��ذك��ره��ا ببع�ض‬ ‫الق�ضايا التي قد تكون غائبة‪.‬‬ ‫واكد �أن هناك ارادة �سيا�سية تدعم عمل الهيئة تتجدد‬

‫يوميا‪ ،‬متمنيا على و�سائل االعالم عدم اغتيال ال�شخ�صية‬ ‫وامل�ؤ�س�سات العامة‪ ،‬واجنازات الوطن؛ حيث �إن ذلك مدعاة‬ ‫لهروب ا�ستثمارات عمل االردن عليها �سنوات طوال‪.‬‬ ‫ويف معر�ض رده على ا�سئلة ال�صحفيني‪ ،‬وم��ا اذا كان‬ ‫ملف ال�ت�ح��ول االق�ت���ص��ادي ح��ول اىل ال�ق���ض��اء‪ ،‬ق��ال بينو‪:‬‬ ‫"امللف مل ي�صلنا بعد"‪ ،‬وفيما يتعلق بنقيب املمر�ضني قال‪:‬‬ ‫"�إن ق�ضية حولت اىل االدع��اء العام يف نقابة املمر�ضني‪،‬‬ ‫مفادها �أن النقيب ت�صرف ب�أموال النقابة دون معززات"‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن اموال النقابة تعد من االموال العامة‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق مب��و� �ض��وع ج��ام �ع��ة ال ��زرق ��اء االه�ل�ي��ة‬ ‫(خا�صة)‪ ،‬وما اذا متت مداهمتها من قبل كوادر "الهيئة"‬ ‫على خلفة �شبهات ف�ساد‪� ،‬أو�ضح بينو �أن االعالم تناول هذا‬ ‫املو�ضوع من دون الرجوع للهيئة‪.‬‬ ‫واق ��ر بينو ب � أ�ن��ه مت��ت زي ��ارة ج��ام�ع��ة ال ��زرق ��اء‪ ،‬ومت��ت‬ ‫مراجعة بياناتها‪ ،‬م�شريا اىل �أن التحقيقات ب�ش�أنها متت‪،‬‬ ‫وان ق��رارا �سيتخذ اال��س�ب��وع املقبل خ�لال اجتماع جمل�س‬ ‫مفو�ضي الهيئة حول ما اذا كان �سيتم حتويل ملف اجلامعة‬ ‫اىل امل��دع��ي ال�ع��ام �أم ال‪ ،‬نافيا "انه تعر�ض الهيئة �أو هو‬ ‫�شخ�صيا لأي �ضغط جتاه �أي ق�ضية"‪.‬‬

‫وحول حجم االموال امل�سرتدة منذ عمل الهيئة وحتى‬ ‫ال�ي��وم‪� ،‬أو��ض��ح ع��دد من مفو�ضي الهيئة "انه لي�س للهيئة‬ ‫�سند قانوين للتفاو�ض ال�سرتجاع االموال‪ ،‬وان هذه املهمة‬ ‫موكولة جلهات اخ��رى‪ ،‬و�أن التفاو�ض ب�ش�أن ذل��ك يتم من‬ ‫خ�لال النائب ال�ع��ام‪ ،‬وان الهيئة تقدمت مب�شروع تعديل‬ ‫قانونها بحيث يتاح لها املبادرة ال�سرتداد أ�م��وال يف ق�ضايا‬ ‫الف�ساد"‪.‬‬ ‫وقال بينو يف معر�ض رده على �س�ؤال عما اذا كان هناك‬ ‫حتقيق يف مو�ضوع ا�سرتداد االرا�ضي املفو�ضة ل�شخ�صيات‬ ‫يف منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‪�" :‬إن هذا املو�ضوع‬ ‫يتم التحقيق فيه"‪ ،‬مذكرا بجهود الهيئة التي �أف�ضت اىل‬ ‫ا�سرتجاع نحو ‪� 3‬آالف دومن هناك‪ ،‬وان امل�ستثمر يطالب‬ ‫حاليا با�سرتجاع ما دف��ه من ر�سوم على تلك االر�ض‪.‬‬ ‫و�أكد بينو �أن الهيئة قامت منذ ت�أ�سي�سها بجهود كبرية‪،‬‬ ‫�أف�ضت اىل تقزمي الف�ساد يف العديد من اجلهات‪ ،‬ومن بينها‬ ‫ال�شركات امل�ساهمة التي قال "�إن الف�ساد فيها توقف"‪.‬‬ ‫وحول تعيني �أبناء امل�س�ؤولني يف الوظائف العليا‪ ،‬قال‬ ‫�إن من الظلم �أن نحرم �أي �أردين م�ؤهل من اخذ فر�صة ت�سلم‬ ‫موقع قيادي‪ ،‬م�شريا اىل قانون "انتقاء الوظائف العليا يف‬

‫الدولة" ال��ذي أ�ق��ر م�ؤخرا‪ ،‬وال��ذي �أعطي فر�صا مت�ساوية‬ ‫جلميع االردنيني‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ق��ان��ون هيئة مكافحة الف�ساد مينع ت�سريب‬ ‫�أو ن�شر معلومات يف ق�ضايا قابلة للتحويل للمدعي العام‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ان من �ش�أن ذلك اغتيال ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫وح ��ول ح�ج��م ال���ش�ك��اوى ال �ت��ي ت�ت�ل�ق��اه��ا ال�ه�ي�ئ��ة‪ ،‬ق��ال‬ ‫بينو "انه ي��رد للهيئة كم هائل من االت�صاالت وال�شكاوى‬ ‫والق�ضايا"‪ ،‬معربا عن ا�سفه �أن معظمها يتم حفظه �إما‬ ‫لعدم اخت�صا�ص الهيئة؛ لأن االدع��اء يثبت الحقا انه غري‬ ‫�صحيح‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ك ��ادر ال�ه�ي�ئ��ة غ�ير ك ��اف ل�ل�ت�ع��ام��ل م��ع الكم‬ ‫الكبري من الق�ضايا التي تتعامل معها الهيئة‪� ،‬إال انها تبذل‬ ‫جهودها للقيام بواجبها على �أكمل وجه‪.‬‬ ‫وقال بينو �إن الهيئة دعت القائمني على �أق�سام الرقابة‬ ‫الداخلية يف م�ؤ�س�سات الدولة اىل اجتماع يف مقرها قريبا؛‬ ‫"لو�ضعهم يف �صورة مهامهم‪ ،‬و�ضرورة االت�صال يف الهيئة‬ ‫يف حالة وج��ود اي �شبهة ف�ساد‪ ،‬وبخالف ذل��ك �سيتحملون‬ ‫امل�س�ؤولية عن اي حالة ف�ساد يف م�ؤ�س�ساتهم ما مل يبلغوا‬ ‫عنها"‪.‬‬

‫حقيقة تائهة بني نفي «الرتبية» وتأكيد‬ ‫«املعلمني» بشأن تسريب أسئلة «التوجيهي»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫ب��ات من الوا�ضح �أن حالة من الغمو�ض تغلف‬ ‫ح�ق�ي�ق��ة ت �� �س��ري��ب ا� �س �ئ �ل��ة ال �ت��وج �ي �ه��ي يف ظ ��ل نفي‬ ‫وزارة الرتبية وت�أكيد نقابة املعلمني‪ ،‬وفق ما يرى‬ ‫مراقبون‪ .‬فلم تتوقف وزارة الرتبية منذ بدء �أوىل‬ ‫جل�سات اختبار التوجيهي عن نفي ت�سريب اال�سئلة‪،‬‬ ‫يف حني ي�ؤكد مراقبو قاعات وطلبة الت�سريب‪.‬‬ ‫وت� � أ�ت ��ي ت���ص��ري�ح��ات رئ �ي ����س م�ك��اف�ح��ة ال�ف���س��اد‬ ‫�سميح بينو ب�ش�أن حتويل متورطني بت�سريب ا�سئلة‬ ‫اختبار التوجيهي اىل التحقيق لـــ"تف�ضح التعتيم‬ ‫االعالمي" على حد ق��ول مراقبي القاعات‪ ،‬الذي‬ ‫متار�سه وزارة الرتبية يف تعاطيها مع ما �أ�شيع ومت‬ ‫ت�أكيده من نقيب املعلمني ب�ش�أن الت�سريب‪.‬‬ ‫وت��دخ��ل وزارة الرتبية نف�سها ب��ذل��ك يف دائ��رة‬ ‫الت�شكيك مب��دى م�صداقية ت�صريحاتها‪ ،‬يف حال‬ ‫ك�شفت حتقيقات مكافحة الف�ساد عن متورطني يف‬ ‫الوزارة مع خاليا وع�صابات خارجها‪ ،‬تتاجر بت�سريب‬ ‫ا�سئلة التوجيهي‪ ،‬بح�سب ما لفت املراقبون‪.‬‬ ‫ن�ق�ي��ب امل�ع�ل�م�ين وال �ن��ائ��ب يف جم�ل����س ال�برمل��ان‬ ‫م�صطفى الروا�شدة �أكد لـ"ال�سبيل" ت�سريب ا�سئلة‬

‫امتحان �أ�سا�سيات االدارة �أم�س االثنني‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬انه حينما ا�ستو�ضح من ر�ؤ�ساء ومراقبي‬ ‫ق��اع��ات ال�ت��وج�ي�ه��ي �إن ك ��ان من ��وذج اال��س�ئ�ل��ة ال��ذي‬ ‫ن�شره اح��د املواقع االخبارية قبل موعد االمتحان‬ ‫بنحو �ساعة مطابقا للنموذج امل��وزع على الطلبة يف‬ ‫القاعات �أم ال‪ ،‬جاءت الت�أكيدات من امليدان بتطابق‬ ‫النموذجني‪.‬‬ ‫ال��روا��ش��دة ا�ستنكر إ���ص��رار وزارة الرتبية على‬ ‫نفي ت�سريب اال�سئلة‪ ،‬بدال من البحث عن م�سربي‬ ‫اال�سئلة ومقا�ضاتهم‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار اىل ان اع��ادة اختبار امل��واد التي ت�سربت‬ ‫ا�سئلتها هو من �أح��د اخل�ي��ارات املطروحة لتحقيق‬ ‫ال �ع��دال��ة‪ ،‬غ�ير ان��ه ي��رى ان يف ذل��ك م�شقة اخ��رى‬ ‫ي�ت�ك�ب��ده��ا ال �ط��ال��ب ال� ��ذي ب��ال �ك��اد ف ��رغ م��ن ت�ق��دمي‬ ‫املباحث ليعاود مذاكرتها مرة اخرى‪ ،‬يف حال �أعادت‬ ‫الوزارة تقدمي االختبار يف املبحث ذاته‪.‬‬ ‫وطالب الروا�شدة الوزارة بالتحقيق الفوري يف‬ ‫ت�سريب اال�سئلة‪ ،‬والعمل على تقدمي كل من له يد يف‬ ‫االخالل بهيبة امتحان الثانوية العامة اىل الق�ضاء‪.‬‬ ‫وب�ش�أن �إن كانت معدالت الغ�ش وت�سريب ا�سئلة‬ ‫التوجيهي اختلفت يف الدورة ال�صيفية احلالية عن‬

‫�سابقتها يف الدورة ال�شتوية‪ ،‬قال الروا�شدة ان �شيئا‬ ‫مل ي�ت�ب��دل‪ ،‬وان م�ع��دالت الغ�ش والت�سريب بنف�س‬ ‫معدالتها ال�سابقة بل هي يف زيادة‪.‬‬ ‫وي ��رى ال��روا� �ش��دة ان ��ه ع�ل��ى ال�ع�ك����س مم��ا �سبق‬ ‫يف ال ��دورات املا�ضية ف ��إن ت�سريب اال�سئلة والغ�ش‬ ‫مت الت�أ�صيل له من قبل القائمني عليه‪ ،‬حينما مل‬ ‫يتلقوا العقوبات يف حينه‪.‬‬ ‫وكانت وزارة الرتبية كررت نفيها ت�سريب ا�سئلة‬ ‫اختبارات التوجيهي للمباحث ال�سابقة‪ ،‬وا�ستنكرت‬ ‫نقل و�سائل االعالم اخبار تناولت انباء عن ت�سريب‬ ‫اال�سئلة‪.‬‬ ‫من جهتها حاولت "ال�سبيل" التوا�صل مع كل‬ ‫م��ن وزي��ر ال�ترب�ي��ة حممد ال��وح����ش‪ ،‬واالم�ي�ن العام‬ ‫ل �ل ��وزارة ��ص�ط��ام ع� ��واد‪ ،‬وال �ن��اط��ق االع�ل�ام��ي با�سم‬ ‫ال��وزارة امين بركات‪ ،‬للوقوف على االج��راءات التي‬ ‫�ستتخذها بحق من ا�شتبه يف حقهم ت�سريب اال�سئلة‪،‬‬ ‫والت�أكد ان كانت ما زالت ت�صر على نفي الت�سريب‪،‬‬ ‫غري �أن كل حماوالتها باءت بالف�شل‪.‬‬ ‫وك��ان لـ"ال�سبيل" ال�سبق يف ن�شر اول ح��االت‬ ‫ت�سريب اختبار التوجيهي يف اوىل جل�ساته بالرمثا‪،‬‬ ‫وعلمت "ال�سبيل" فيما بعد ان امل�صدر الذي �صرح‬

‫بتلك امل�ع�ل��وم��ة وال ��ذي مل ي�ستطع اث�ب��ات�ه��ا‪ ،‬لعدم‬ ‫امتالكه الو�سائل التي تثبت فرق الوقت‪ ،‬با�ستثناء‬ ‫ام�ت�لاك��ه ��ش�ه��ود ع �ي��ان‪ ،‬واج ��ه ��ض�غ��وط��ات ع�شائرية‬ ‫وام�ن�ي��ة ون�ق��اب�ي��ة لنقله ت�ل��ك امل�ع�ل��وم��ة‪ ،‬ب��ل ان��ه ظل‬ ‫حبي�س منزله مدة يوم‪ ،‬تخوفا من تعر�ضه للأذى‪.‬‬ ‫وروى رئي�س ق��اع��ة اختبار توجيهي يف جنوب‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة لــ"ال�سبيل" ان ��ه يف ال��وق��ت ال ��ذي ك��ان‬ ‫يتجول فيه م��دي��ر تربية �إح ��دى امل�ح��اف�ظ��ات ام�س‬ ‫االثنني يف احدى قاعات التوجيهي تفاج�أ با�ستالم‬ ‫من��وذج ا�سئلة اختبار مبحث ا�سا�سيات االدارة على‬ ‫هاتفه ع�بر خدمة ال��وات����س اب‪ ،‬وت��أك��د ان النموذج‬ ‫مطابق لنموذج الوزارة‪.‬‬ ‫وعلمت "ال�سبيل" من م�صادر مطلعة يف وزارة‬ ‫ال�ترب �ي��ة ان ال���ش�خ����ص ال ��ذي مت ��ض�ب�ط��ه م��ن قبل‬ ‫مكافحة الف�ساد متورط يف عملية ت�سريب اال�سئلة‬ ‫هو طالب جامعة مرتبط مبوظفني يف الوزارة‪.‬‬ ‫وي�شرح امل�صدر ان الطالب اجلامعي امل�شار اليه‬ ‫كانت مهمته حل ا�سئلة التوجيهي وار�سالها للجهات‬ ‫املعنية مقابل مبالغ مالية‪ ،‬وما زال التحقيق جاريا‬ ‫معه حلني الك�شف عن موظفي ال��وزارة املتورطني‬ ‫معه‪.‬‬

‫على المأل‬

‫‪3‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫الفرق بني‬ ‫الحكومة واملوالت‬ ‫ان�ت�ق��ال �سلمي لل�سلطة يف قطر دون ح��اج��ة لربيع وح��راك‬ ‫يطالب ب��الإ��ص�لاح‪ ,‬و��ص��راع كارثي عليها يف �سوريا‪ ،‬وب�ين الأوىل‬ ‫والثانية �أكرث ممّا �صنع احلداد و�أرادته وا�شنطن‪ ،‬و�سيط ّل غدا على‬ ‫الأمة ال�شيخ متيم‪ ,‬ولي�س معلوما من الذي �سيط ّل من دم�شق‪� ,‬أو‬ ‫متى على وجه التحديد وفيما �إذا �سيط ّل �أ�صال‪.‬‬ ‫مت ��وت ال �� �ش��ام م�ل�ي��ون م ��رة ك��ل ي ��وم‪ ,‬وت �ع��ود ب�ع��د ك��ل واح ��دة‬ ‫كالعنقاء تخرج من الرماد‪ ،‬أ�مّا الدوحة فال ّ‬ ‫تنفك عن ترديد قطر‬ ‫للغاز بال فرق ما الذي يطبخ عليه �إن كان ح�ساء دم �أو حلما �أبي�ض‪.‬‬ ‫والغول �أي�ضا حقيقة‪ ،‬ي�سكن يف قعر فلكنا‪ ,‬يو ّزع �سالحا كم�ساعدات‪,‬‬ ‫و�صكوك �شهادة للطرفني‪ .‬أ� ّم��ا البحث عن خل و ّيف ف�إ ّنه اجلنون‬ ‫نتك�سر �آح��ادا بال توقف‪ ,‬ولي�س‬ ‫نف�سه‪ ,‬وامل�ستحيل الوحيد طاملا ّ‬ ‫هناك من يجمعنا بعد‪.‬‬ ‫ومن عمان ت�ش ّد الرحال مت�أخرة �إىل معان‪ ،‬وقد �أناخوا لها‬ ‫البغال ب��دل العي�س و�أثقلوها بع ّز الظهر الإب��ل‪ ,‬ف��ردّوا عليهم ال‬ ‫وقفت رج�لاك يا ن�سر‪ ,‬فال ح��ادي يعرج والرتحال بال �أج��ل‪ .‬وها‬ ‫هي يف م�ؤتة الآن ت�شتعل‪ ,‬وقبلها باحل�سني تركت لتعتلل‪ ،‬ف�أوىل‬ ‫الآن �إىل الكرك لتتجهوا‪ ,‬ودع عنك معان فهم يريدون حاديا بعينه‪.‬‬ ‫ت�ت�ل� ّه��ى احل�ك��وم��ة ال�ن��اق���ص��ة ب��والدت �ه��ا القي�صرية ب��الأ��س�ع��ار‬ ‫والديون وم�صاريف الدولة‪ ,‬وتزيد ت�سلية على النواب مبن و�إىل‬ ‫وعن وعلى جل ّرهم خلفها ط��وال اجلل�سة‪ ,‬و�إ ّال ما احلاجة لوزير‬ ‫الداخلية لبحث من �سريبح املليون في�صحح له النائب بينو أ� ّنها‬ ‫�ستة‪ .‬الفرق بني احلكومة وامل��والت �أ ّن الأوىل تبحث بال كلل عن‬ ‫�سبب ل��رف��ع الأ��س�ع��ار يف ح�ين جتهد الثانية يف ت�ق��دمي العرو�ض‬ ‫للأ�سعار‪ ،‬ت��ارة م�سحا ويف أ�خ��رى ع�صرا لها‪ .‬وقد بات القوم على‬ ‫انتظار دائم لها وعلى �شقاق مع كل ما هو حكومي‪ .‬وبيقينهم الآن‬ ‫أ� ّن �سامح مول يخدمهم وي�شعر معهم �أكرث‪ ،‬وبالظن �أ ّنهم يحبونه‬ ‫باحرتام‪ ,‬ويثقون به زيادة مرات م�ضاعفة ّ‬ ‫ويف�ضلون عرو�ضه على‬ ‫قرارات احلكومة‪.‬‬ ‫أ�مّا بالن�سبة ملحمد ع�ساف «فق ّلة احلكي �أح�سن»‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )25‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2344‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الهيئة حتتكم للن�صو�ص الد�ستورية يف عملها‬

‫«هيئة االنتخاب»‪ :‬وزارة البلديات املدير الحصري‬ ‫لالنتخابات والقانون يمكن من املراقبة دون إذن‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫أ�ك��د الناطق االعالمي با�سم الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب ح�سني‬ ‫بني هاين االثنني �أن دور الهيئة يف اط��ار اال�شراف على االنتخابات‬ ‫البلدية‪ ،‬يقت�صر على الرقابة واملتابعة للإجراءات التي تقوم بها وزارة‬ ‫البلديات لتنظيم العملية االنتخابية؛ باعتبارها اجلهة التي انيطت‬ ‫بها ادارة وتنفيذ االنتخابات البلدية املقبل�� وفقا لأحكام القانون‪،‬‬ ‫م�شرياً اىل �أن ا�شراف الهيئة على االنتخابات البلدية ال يعطيها احلق‬ ‫يف التدخل �أو م�شاركة الوزارة باتخاذ �أي اجراء‪� ،‬أو ا�صدار اي تعليمات‬ ‫خالل عملية التنفيذ‪ ،‬و إ�من��ا االكتفاء فقط بتقدمي ما اكت�سبته من‬ ‫خربات �سابقة يف االنتخابات النيابية االخرية‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان امل��ادة ‪ 25‬من قانون البلديات منحت وزارة البلديات‬ ‫احل��ق احل�صري يف تنفيذ جميع مراحل العملية االنتخابية‪ ،‬وهي‬ ‫اجل�ه��ة امل���س��ؤول��ة ع��ن �إدارت �ه��ا والنتائج املرتتبة عليها وع��ن ا��ص��دار‬ ‫التعليمات اخلا�صة بها �سواء يف مرحلة الت�سجيل �أو الرت�شح‪ ،‬و�صوال‬ ‫اىل يوم االقرتاع و الفرز‪ ،‬الفتا اىل ان دور الهيئة ينح�صر يف تقدمي‬ ‫الن�صائح واملقرتحات للوزارة؛ بهدف اال�ستفادة من جتربتها االخرية‬ ‫يف �إجراء االنتخابات النيابية‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر �أن مديرة ال�سيا�سات والتطوير ع�ضو جلنة‬ ‫الإ� �ش��راف على االن�ت�خ��اب��ات البلدية يف الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب‬ ‫ب�شرى �أب��و �شحوت‪� ،‬أك��دت �أول م��ن �أم����س الأح��د �أن ال��دور الإ��ش��رايف‬ ‫للهيئة يف االنتخابات البلدية ي�أتي مكمال لدور الإدارة االنتخابية‪،‬‬ ‫وهي وزارة ال�ش�ؤون البلدية‪ ،‬كما �أنه يتميز عن الدور الرقابي الذي‬ ‫متار�سه م�ؤ�س�سات املجتمع املدين بتوفر ال�سند القانوين له مبوجب‬ ‫املادة (‪ )25‬من قانون البلديات‪ ،‬وعدم احلاجة �إىل احل�صول على �إذن‬ ‫م�سبق من الإدارة االنتخابية لتنفيذ املهام املنوطة بها �أو مبمثليها‪،‬‬ ‫كما �أن الفقرة (ج) من هذه املادة متكن الهيئة وممثليها من االطالع‬ ‫على جميع جمريات العملية االنتخابية للبلدية ومراقبتها بجميع‬ ‫مراحلها‪ ،‬وتزويدهم ب�أي معلومات �أو وثائق يطلبونها لهذه الغاية‪.‬‬ ‫وب�ين بني ه��اين �أن الهيئة �ستوا�صل تقدمي املالحظات للوزارة‬ ‫عن �سري العملية االنتخابية‪ ،‬م�شريا اىل انه مت ت�شكيل فريق خا�ص‬ ‫من ك��ادر الهيئة ي�ضم ممثلني عن خمتلف املديريات لرفد ال��وزارة‬ ‫بخرباتها؛ وذلك للم�ساعدة على تطبيق �أف�ضل املعايري واملمار�سات‬ ‫الدولية‪ ،‬م�شريا اىل وجود تن�سيق م�ستمر بني فريق الهيئة ووزارة‬ ‫البلديات يتم من خالله تبادل املعلومات؛ بهدف رفع �سوية العملية‬ ‫االنتخابية و�ضمان �سالمتها‪.‬‬ ‫وق��ال �إن الهيئة �ستقوم بتعيني نحو ‪ 1980‬ممثال عنها يف كافة‬ ‫املناطق والبلديات يوم االقرتاع؛ من �أجل متابعة العملية االنتخابية‬ ‫ومراقبتها‪ ،‬وال�ت� أ�ك��د م��ن �سالمة االج� ��راءات ال�ت��ي ق��ام��ت بها وزارة‬ ‫البلديات باعتبارها اجلهة املنفذة‪ ،‬متهيداً لأخذ املالحظات وتدوينها‬

‫ملعرفة م��دى مطابقتها املعايري ال��دول�ي��ة حتى تتمكن الهيئة‪ ،‬من‬ ‫خالل مالحظات ه��ؤالء املمثلني من ا�صدار تقريرها النهائي حول‬ ‫العملية االنتخابية الذي �سريفعه جمل�س مفو�ضي الهيئة اىل رئي�س‬ ‫الوزراء وفقا لأحكام املادة ‪ 25‬من قانون البلديات‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن الهيئة اع ��دت من ��اذج خ��ا��ص��ة ل�ي��وم االق �ت�راع وال �ف��رز‪،‬‬ ‫�سيتوىل ممثلو الهيئة مبوجبها تعبئة البيانات اخلا�صة بالعملية‬ ‫االنتخابية خالل تواجدهم‪ ،‬وجتوالهم على مراكز االقرتاع والفرز‪،‬‬ ‫تعك�س االجابة عنها مدى التزام الوزارة باملعايري واملمار�سات الدولية‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة اىل م��دى التزام ال��وزارة بالقوانني والتعليمات ال�صادرة‬ ‫بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وقال �إن الهيئة ويف اطار ا�شرافها على االنتخابات البلدية حتتكم‬ ‫للن�صو�ص الد�ستورية والقانونية‪ ،‬خا�صة املادة ‪ 67‬من الد�ستور‪ ،‬واملادة‬ ‫‪ 25‬من قانون البلديات‪ ،‬وهي املواد التي تتحدث عن اال�شراف باعتباره‬ ‫و�سيلة للمتابعة والرقابة فقط على �سل�سلة االجراءات التي تقوم بها‬ ‫وزارة البلديات كي تت�أكد الهيئة من مدى مطابقتها �أحكام القانون‪.‬‬ ‫وا��ش��ار بني ه��اين اىل �أن الهيئة �ستلتزم ب�أحكام امل��ادت�ين ‪ 4‬و‪20‬‬ ‫من قانون الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب التي ت�شري اىل وجوب مراعاة‬ ‫الهيئة �أحكام القوانني ذات العالقة باالنتخابات البلدية‪ ،‬وهي هنا‬ ‫وزارة البلديات بو�صفها اجلهة التي تدير االنتخابات البلدية بكافة‬ ‫مراحلها‪.‬‬ ‫و�أق ّر جمل�س مفو�ضي الهيئة الدليل الإجرائي اخلا�ص ب�إ�شراف‬ ‫الهيئة على االنتخابات البلدية ال��ذي ميثل خريطة طريق ملمثلي‬ ‫الهيئة يف خمتلف م�ستويات الإ�شراف على االنتخابات البلدية لعام‬ ‫‪.2013‬‬ ‫ويبني الدليل الإط��ار القانوين والإجرائي للدور املوكل للهيئة‬ ‫مبوجب الد�ستور وقانون الهيئة رقم (‪ )2013/11‬وقانون البلديات‬ ‫رق��م (‪ )2011/13‬وت�ع��دي�ل��ه‪ ،‬وي��و��ض��ح امل�ع��اي�ير ال��دول�ي��ة وامل�م��ار��س��ات‬ ‫الف�ضلى ال�ت��ي �ست�ستند إ�ل�ي�ه��ا يف تقييم خمتلف م��راح��ل العملية‬ ‫االنتخابية‪ ،‬وطبيعة املهام التي �ستقوم بها من خالل فريق الإ�شراف‬ ‫والآليات التي �ستتبعها‪.‬‬ ‫وع � ّرف الدليل عملية الإ��ش��راف على االنتخابات البلدية ب�أنها‬ ‫متابعة تنفيذ إ�ج��راءات خمتلف مراحل العملية االنتخابية‪ ،‬ومدى‬ ‫تقيد ك��وادره��ا ب��أح�ك��ام ال�ق��ان��ون وال�ت���ش��ري�ع��ات ال�ن��اظ�م��ة م��ن خ�لال‬ ‫احل�صول على كل املعلومات والوثائق املتعلقة بهذه العملية‪ ،‬وتقدمي‬ ‫امل�لاح�ظ��ات وال�ت��و��ص�ي��ات ال�ت��ي ت�ه��دف �إىل حت�سني الأداء وتطبيق‬ ‫جمموعة من املعايري الدولية واملمار�سات الف�ضلى للإدارة االنتخابية‪،‬‬ ‫و�صوال ل�ضمان حق املواطن يف انتخابات حرة ونزيهة وعادلة‪ ،‬لينتهي‬ ‫ب�إعداد تقرير تف�صيلي عن خمتلف مراحل العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي�ه��دف �إىل تقييم ا إلط� ��ار ال �ق��ان��وين ال�ن��اظ��م االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫ال �ب �ل��دي��ة‪ ،‬وم� ��دى ت��واف �ق��ه م��ع امل �ع��اي�ير ال��دول �ي��ة ل �ن��زاه��ة العملية‬

‫« تنمية املدن» ينفق‬ ‫على االستعدادات االنتخابية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ك�شف مدير عام بنك تنمية املدن والقرى‬ ‫هيثم النحلة � ّأن البنك لغاية ه��ذه اللحظة‬ ‫يقوم بالإنفاق على جميع الإجراءات املتعلقة‬ ‫باالنتخابات البلدية‪ ،‬من ر�صيد ح�ساب �سابق‬ ‫لتلك الغاية‪ ،‬تقدّر قيمة املخ�ص�صات فيه نحو‬ ‫‪� 400‬ألف دينار‪،‬‬ ‫م�ؤكداً على � ّأن ‪ 15‬بلدية كربى و�صغرى‬ ‫تقدّمت بطلبات للح�صول على قرو�ض مالية‪،‬‬ ‫بهدف تنفيذ خدمات خمتلفة يف مناطقها‪،‬‬ ‫يف وقت وافق فيه البنك �أخ�يرا على منح كل‬ ‫من بلديتي الن�سيم يف حمافظة جر�ش واملزار‬ ‫اجلديدة يف حمافظة �إربد قرو�ضا بقيمة ‪275‬‬ ‫�ألف دينار‪ ،‬و‪ 53350‬دينارا على التوايل‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ النحلة � ّأن ال�ب�ن��ك �سيقوم خ�لال‬ ‫ا أل�� �س� �ب ��وع احل � ��ايل ب ��درا�� �س ��ة ك ��اف ��ة ط�ل�ب��ات‬ ‫ال�ق��رو���ض‪ ،‬التي ق� ّدم��ت م��ن خمتلف بلديات‬

‫‪ 1980‬ممث ً‬ ‫ال للهيئة يف يوم االقرتاع‬ ‫�إ�شراف الهيئة ال يعطيها احلق يف التدخل �أو امل�شاركة باتخاذ القرار‬ ‫االنتخابية‪ ،‬وت�ق��دمي التو�صيات التي م��ن �ش�أنها تطوير الإط��اري��ن‬ ‫القانوين والإجرائي ملختلف مراحل االنتخابات البلدية‪.‬‬ ‫ويوجب الدليل الإجرائي الهيئة االلتزام مبجموعة من املعايري‬ ‫الدولية واملمار�سات الف�ضلى التي ت�ضمن احلقوق املرتبطة بالعملية‬ ‫االنتخابية واملكفولة مبوجب الد�ستور‪ ،‬واالتفاقيات الدولية امل�صادق‬ ‫عليها م��ن قبل الأردن‪ ،‬ومنها إ�ع��داد م��دون��ة �سلوك ملمثلي الهيئة؛‬

‫بهدف متكينهم من �أداء املهام املطلوبة منهم بنزاهة و�شفافية وحياد‪،‬‬ ‫ويتوجب عليهم االلتزام بكافة بنودها وخا�صة املتعلقة بالتزام احلياد‬ ‫التام‪ ،‬وع��دم االنحياز لأي مر�شح �أو �أي ط��رف من �أط��راف العملية‬ ‫االنتخابية‪ ،‬والإف�صاح ملجل�س املفو�ضني عن �أي عالقة تربطه ب�أحد‬ ‫املر�شحني واحرتام الد�ستور والت�شريعات النافذة‪.‬‬

‫أبو نعيم‪ :‬األسرى األردنيون يعاملون‬ ‫بطريقة وحشية داخل سجون االحتالل‬

‫‪ 15‬بلدية تطلب قرو�ضا مالية‬

‫اململكة خالل الفرتة املا�ضية‪ ،‬والبتّ بها ب�شكل‬ ‫نهائي‪ ،‬الف�ت�اً �إىل � ّأن ق ��رارات منح املوافقات‬ ‫على ال�ق��رو���ض �أو رف�ضها �ستمنح ب�ن��اء على‬ ‫درا� �س��ة واف�ي��ة خ�لال جل�سة جمل�س الإدارة‪،‬‬ ‫وب�ع��د عر�ضها ك��ذل��ك على اللجنة املركزية‬ ‫للقرو�ض‪.‬‬ ‫ومنحت بلدية الن�سيم قر�ضا بقيمة ‪275‬‬ ‫�أل��ف دينار‪ ،‬من �أج��ل تنفيذ خلطات �أ�سفلتية‬ ‫يف حمافظة جر�ش‪ ،‬وبلدية املزار قر�ضا بنحو‬ ‫‪ 53350‬دينارا‪ ،‬بهدف تغطية الزيادة بن�سبة ‪25‬‬ ‫باملئة يف م�شروع اخللطة الأ�سفلتية ل�شوارع‬ ‫حمافظة �إربد‪� ،‬شريطة موافقة وزارة ال�ش�ؤون‬ ‫البلدية على ذلك‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان��ب آ�خ� � ��ر‪ ،‬ي� �ب ��د�أ ال �ب �ن��ك خ�لال‬ ‫الأيام املقبلة بتوزيع م�ساعدات طارئة لكافة‬ ‫ب�ل��دي��ات اململكة ال � �ـ‪ ،100‬ب�ل��غ جم�م��ل قيمتها‬ ‫بنحو مليوين دينار‪ ،‬يف وقت قدرت فيه حجم‬ ‫مديونية البلديات خالل الن�صف الأول من‬

‫وزارة ال�ش�ؤون البلدية‬

‫العام احلايل ما يقارب ‪ 42‬مليون دينار وحجم‬ ‫ديونها املرتاكمة قاربت ‪ 97‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وبح�سب النحلة �سيتم م�ساعدة البلديات‬ ‫كذلك على جدولة ال��دي��ون املرتاكمة عليها‬ ‫ل�صالح البنك‪ ،‬معربا ع��ن أ�م�ل��ه يف �أن تكون‬ ‫ال� �ف�ت�رة ال�ل�اح �ق��ة ج �ي ��دة م��ال �ي��ا ب��ال�ن���س�ب��ة‬ ‫ل �ل �ب �ل��دي��ات‪ ،‬ب �ع��د �أن ج ��رى إ�ق� �ن ��اع احل�ك��وم��ة‬ ‫بتطبيق امل� ��ادة ال�ق��ان��ون�ي��ة اخل��ا� �ص��ة ب�ع��وائ��د‬ ‫املحروقات واملقدرة وفقا للإنفاق احلايل على‬ ‫الفاتورة النفطية بنحو ‪ 300‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ � ّأن البنك دف��ع يف وق��ت �سابق نحو‬ ‫‪ 50‬أ�ل��ف دي�ن��ار ل��دائ��رة الأح ��وال املدنية بدل‬ ‫قيامها ب��إع��داد اجل��داول االنتخابية الأولية‬ ‫لالنتخابات‪.‬‬ ‫وقال � ّإن البنك مل يت�سلم �أ ّية خم�ص�صات‬ ‫ل�غ��اي��ات االن�ت�خ��اب��ات البلدية م��ن قبل وزارة‬ ‫املالية واملقدرة بحوايل خم�سة م��ليني دينار‪،‬‬ ‫كان وافق عليها جمل�س الوزراء يف وقت �سابق‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬حبيب �أبو حمفوظ‬ ‫حذر رئي�س جمعية واعد للأ�سرى واملحررين توفيق �أبو نعيم‬ ‫م��ن خ �ط��ورة ال��و��ض��ع ال ��ذي يعي�شه ا أل� �س��رى الأردن �ي�ي�ن يف �سجون‬ ‫االح�ت�لال‪ ،‬امل�ضربني منذ ‪ 54‬يوماً عن الطعام‪ ،‬كا�شفاً يف ت�صريح‬ ‫لـ"ال�سبيل" عن معاملة �سيئة يتعر�ض لها الأ�سرى الأردنيني هذه‬ ‫ا ألي��ام من قبل �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي؛ من خ�لال اتباعها‬ ‫�سيا�سة الإهمال الطبي‪� ،‬أو االعتداء اجل�سدي على الأ�سرى الأردنيني‬ ‫كما ح�صل م�ؤخراً مع الأ�سري عبد اهلل الربغوثي‪.‬‬ ‫و�أك ��د الأ��س�ير امل�ح��رر أ�ب��و نعيم وال�ق�ي��ادي يف ح��رك��ة حما�س �أن‬ ‫م�صلحة �سجون االحتالل قدمت �أخرياًَ عر�ضاً للأ�سرى الأردنيني‪،‬‬ ‫يتمثل بفك �إ�ضرابهم عن الطعام ليتم بعد ذلك منقا�شة مطالبهم‪،‬‬ ‫وهو الأمر الذي رف�ضه الأ�سرى الأردنيني جمل ًة وتف�صيال‪.‬‬ ‫وك�شف �أب��و نعيم الأ�سري ال�سابق يف �سجون ال��ذي أ�ف��رج عنه يف‬ ‫�صفقة "وفاء الأحرار" بعد �أن ق�ضى ‪ 22‬عاماً يف �سجون االحتالل‪،‬‬ ‫�أن ا أل��س��رى الأردن�ي�ين لن يفكوا ا�ضرابهم حتى ي�ستجاب ملطلبهم‬ ‫باحلرية والعودة �إىل بالدهم‪.‬‬ ‫وكانت م�صلحة ال�سجون الإ�سرائيلية قد عر�ضت على الأ�سري‬ ‫الأردين وال�ق�ي��ادي ال�سابق يف كتائب الق�سام عبد اهلل الربغوثي‪،‬‬

‫�أن يقوم بفك �إ�ضرابه املفتوح عن الطعام‪ ،‬مقابل �أن ت�سمح لذويه‬ ‫يف الأردن ورام اهلل بزيارته وب�شكل �شهري‪� ،‬إال �أن الربغوثي رف�ض‬ ‫العر�ض‪ ،‬وقال �إنه م�صر على موا�صلة �إ�ضرابه املفتوح عن الطعام‪،‬‬ ‫و�أنه لن يقوم بفكه �إال يف الأردن‪.‬‬ ‫و�أب� ��رق أ�ب ��و نعيم ب��ر��س��ال��ة ع��اج�ل��ة �إىل ال�شعب الأردين تتعلق‬ ‫بخطورة حياة الأ�سرى الأردنيني امل�ضربني عن الطعام‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم‬ ‫الأ�سري عبد اهلل الربغوثي الذي بات يعاين من �آال ٍم حادة يف الكبد‪،‬‬ ‫وق��ال‪" :‬هناك خ�ط��ورة حمدقة تهدد ع��دد م��ن الأ��س��رى امل�ضربني‬ ‫كالأ�سري الأردين عبداهلل الربغوثي"‪.‬‬ ‫مو�ضحاً �أن "م�صلحة ال�سجون تتعامل بكل وح�شية معهم‪ ،‬وبات‬ ‫�شغلها ال�شاغل الآن �إجبار الأ�سرى على فك �إ�ضرابهم‪ ،‬م�ستخدمة يف‬ ‫�سبيل ذلك كل و�سائل ال�ضغط والتعنيف النف�سي واجل�سدي"‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪� ،‬أك��د ف��واز ال�شلودي حم��ام��ي الأ� �س��رى الأردن �ي�ين �أن‬ ‫ا أل� �س��رى م��ا��ض��ون يف خ�ط��وت�ه��م الت�صعيدية يف ‪ ،2013/7/3‬وه��و‬ ‫الإ�ضراب على الطريقة الإيرلندية‪ ،‬وكان ال�شلودي قد زار الأ�سري‬ ‫عبد اهلل الربغوثي بعد عرقلة ا�ستمرت �ساعة كاملة والحظ كدمات‬ ‫على وجهه نتيجة ال�ضرب امل�برح ال��ذي تعر�ض له على يد �سجان‬ ‫�صهيوين‪ ،‬باال�ضافة اىل ا�ستفزازه ب�شكل كبري‪.‬‬

‫ر�سوم على خدمات ال�صرف ال�صحي غري املوجودة‬

‫أمانة عمان تفرض ضرائب على األراضي الصحراوية‬ ‫القاحلة يف جنوب عمان‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫قامت �أمانة عمان الكربى بفر�ض �ضرائب وم�سقفات‬ ‫على الأرا��ض��ي ال�صحراوية القاحلة اجل��رداء يف خمتلف‬ ‫مناطق جنوب ع�م��ان‪ ،‬بتقديرات غ�ير واقعية م��ن جلان‬ ‫التخمني‪ ،‬مم��ا رت��ب على �آالف امل��واط�ن�ين مبالغ مالية‬ ‫كبرية علما �أنها مل تتم زراعتها منذ ثالثني عاما‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ح��دي��ث ال���ش�ي��خ ع �ن��اد ال �ف��اي��ز‪ ،‬ف� ��إن �أم��ان��ة‬ ‫عمان بعثت �إ�شعارات للمواطنني وو�ضعت حجوزات على‬ ‫الأرا�ضي لدفع ر�سوم على الأرا�ضي اخلالء الواقعة خارج‬ ‫التنظيم وفر�ضت يف الوقت عينه ر�سوم جماري و�صرفا‬ ‫�صحيا مببالغ مالية كبرية على املواطنني مقابل خدمات‬ ‫�صرف �صحي غري متوفرة ا�ص ً‬ ‫ال‪ ،‬مما ا�ضطر املواطنني‬ ‫�إىل حفر الآب��ار املنزلية وا�ستخدامها لل�صرف ال�صحي‪،‬‬ ‫ومع ذلك يدفعون الر�سوم مرغمني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الفايز �أن الأرا�ضي الزراعية ال تفر�ض عليها‬ ‫�ضرائب ور��س��وم‪ ،‬مبينا �أنهم ميلكون �شهادات من وزارة‬ ‫الزراعة ت�ؤكد �أن هذه الأرا�ضي ال ت�سقط عليها �سوى �أقل‬ ‫من ‪ 100‬ملم‪ ،‬وال ت�صلح للزراعة‪ ،‬مت�سائال كيف ندفع‬ ‫ر�سوما وغرامات"‪.‬‬ ‫وقال عدد من �شيوخ ووجهاء بني �صخر يف حديثهم‬ ‫لـ "ال�سبيل" انهم ينوون تنفيذ اعت�صامات حا�شدة وبناء‬ ‫بيوت �شعر احتجاجاً على عدم و�ضوح قرار االنف�صال عن‬

‫�أمانة عمان وطلب انف�صال لواء اجليزة والق�سطل واملوقر‬ ‫عن الأمانة الذي �أطلق �أول مرة قبل حوايل �أعوام‪.‬‬ ‫واع�ت�بر ال�ف��اي��ز ان ه��ذه ال��ر��س��وم ال�ت��ي فر�ضت على‬ ‫املواطنني مبثابة "خاوات"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ال�ف��اي��ز ع�ل��ى �أن امل��واط �ن�ين ��ش�ع��روا ب�صدمة‬ ‫كبرية عند و�صول �إ�شعارات باملبالغ املالية املطلوبة منهم‬ ‫من الأمانة‪ ،‬بعد فر�ض �ضرائب امل�سقفات على الأرا�ضي‬ ‫ك�ضرائب‪ ،‬ومعها غرامات مفرو�ضة على كل قطعة على‬ ‫حدة‪ ،‬وحجز عليها حتى دفع الر�سوم كون جلان التخمني‬ ‫التابعة للأمانة و�ضعت تقديرات غري واقعية‪.‬‬ ‫وذكر مواطنون �أن الر�سوم املرتفعة جاءت من اجل‬ ‫تغطية تكاليف �إلغاء الدمج التي تتجاوز ال�ـ‪ 200‬مليون‪،‬‬ ‫وق��ال��وا ان املطلوب ه��و حما�سبة بع�ض املتنفذين وفتح‬ ‫ق�ضايا الف�ساد ليتم ا��س�ترج��اع أ�م ��وال ال�شعب الأردين‬ ‫منهم‪ ،‬خا�صة �أن بع�ض الل�صو�ص هرب خارج البالد‪.‬‬ ‫وعزا مواطنون �آخرون فر�ض هذه الر�سوم الباهظة‬ ‫اىل حت��وي��ل �صفة ا��س�ت�ع�م��ال الأرا� �ض ��ي م��ن زراع �ي��ة �إىل‬ ‫�صناعية؛ الأمر الذي ا�ستوجب فر�ض ر�سوم �أعلى عليها‪،‬‬ ‫قائلني �إن هناك ق��رارا بالإعفاء �صدر يف وقت �سابق بعد‬ ‫ان ا�ستجابت احلكومة �إىل اال�ستدعاء ال��ذي رف��ع �سابقا‬ ‫من وجهاء املنطقة �إىل رئا�سة الوزراء بهذا ال�ش�أن‪ ،‬فطلب‬ ‫رئ�ي����س ال � ��وزراء م��ن وزارة امل��ال�ي��ة و أ�م��ان��ة ع�م��ان درا��س��ة‬ ‫املو�ضوع ورفع تن�سيبها �إىل جمل�س ال��وزراء التخاذ قرار‬

‫ب�ش�أنه‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬قالت م�صادر ام��ان��ة عمان يف رد �سابق على‬ ‫ا�ستف�سارات "ال�سبيل"‪�" :‬إن املواطنني تقدموا مبطالب‬ ‫تخدم امل�صلحة العامة �سابقاً‪� ،‬إال �أن جزئيات يف بع�ض‬ ‫مطالبهم تتطلب �إجراء درا�سة معمقة والتن�سيق والت�شاور‬ ‫مع جهات ومرجعيات م�س�ؤولة تتعلق ب�أنظمة وقوانني‪،‬‬ ‫وال تقع املوافقة عليها �ضمن �صالحيات وم�س�ؤولية �أمانة‬ ‫عمان الكربى‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق نف�سه‪� ،‬أ�شارت م�صادر �أخرى يف الأمانة اىل‬ ‫�أن �ضريبة امل�سقفات طبيعية جداً‪ ،‬كونها كانت املفرو�ضة‬ ‫ا�صال من البلديات التي كانت قائمة وبنف�س الن�سب‪ ،‬ومل‬ ‫تدخل تعديالت على �أ�س�سها؛ �إذ ت�صنف ه��ذه الأرا��ض��ي‬ ‫يف الفئة الثالثة‪ ،‬وبخ�صو�ص االعرتا�ضات التي قدمها‬ ‫مالكو الأرا�ضي‪� ،‬أكدت امل�صادر ا�ستعداد الأمانة لدرا�ستها‬ ‫وبيان االع�ترا��ض��ات‪ ،‬ورف��ع كل ظلم يقع واال�ستماع لكل‬ ‫وجهات النظر‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن تهديد ع�شائر بني �صخر باالنف�صال‬ ‫عن �أمانة عمان �أطلق �أول مرة قبل حوايل ثالثة �أعوام‪،‬‬ ‫عندما حولت �صفة ا�ستعمال الأرا��ض��ي من زراع�ي��ة �إىل‬ ‫�صناعية؛ الأمر الذي ا�ستوجب فر�ض ر�سوم �أعلى عليها‪،‬‬ ‫ورغم حل بع�ض ق�ضاياهم �إال �أن مطالب االنف�صال ظلت‬ ‫ق��ائ�م��ة‪ ،‬وج��رت آ�ن ��ذاك ت��دخ�لات على م�ستويات ر�سمية‬ ‫كربى لإنهاء امل�شكلة دون حل حا�سم لها‪.‬‬

‫�شغب على ر�سوم وانف�صال البلديات‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )25‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2344‬‬

‫تلويح باعت�صام مفتوح للمطالبة ب�إقرار عالوة خدمة اجتماعية‬

‫رواتب موظفي التنمية أقل بـ ‪ 39‬دينار ًا‬ ‫عن أجور القطاع العام‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫تظهر �أرق��ام ر�سمية �أنّ موظفي وزارة‬ ‫ال�ت�ن�م�ي��ة االج �ت �م��اع �ي��ة ي �ت �ق��ا� �ض��ون روات ��ب‬ ‫�شهرية تقل ب�ـ‪ 39‬دي�ن��ارا عن متو�سط �أج��ور‬ ‫القطاع العام ح�سب الأرقام الر�سمية‪.‬‬ ‫�أرق � ��ام امل ��وازن ��ة ال �ع��ام��ة ت���ش�ير اىل �أن‬ ‫م�ت��و��س��ط روات� ��ب وع�ل��اوات م��وظ�ف��ي وزارة‬ ‫التنمية للعام احلايل هو ‪ 422‬دينارا �شهريا‬ ‫بينما يبلغ متو�سط أ�ج��ور القطاع العام هو‬ ‫‪ 461‬دينارا �شهريا ح�سب درا�سة اال�ستخدام‬ ‫لعام ‪ 2011‬ال�صادرة عن دائ��رة الإح�صاءات‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫ويزيد رواتب موظفي التنمية عن خط‬ ‫ال�ف�ق��ر ال��ر��س�م��ي ب� �ـ‪ 82‬دي �ن��ارا ح�سب تقرير‬ ‫حالة الفقر يف الأردن امل�ستند على بيانات‬ ‫م�سح نفقات ودخل الأ�سرة لعام ‪.2010‬‬ ‫ف�أرقام التقرير ت�شري اىل �أن خط الفقر‬ ‫العام لأ�سرة معيارية مكونة من خم�سة �أفراد‬ ‫ه ��و‪ 340‬دي �ن��ارا �شهريا يف ح�ين �أن متو�سط‬ ‫روات � ��ب م��وظ �ف��ي ال�ت�ن�م�ي��ة ه��و ‪ 422‬دي �ن��ارا‬ ‫�شهريا‪.‬‬ ‫بينما تقا�ضى م��وظ�ف��و وزارة التنمية‬ ‫االجتماعية ال�ع��ام املا�ضي روات��ب تقل ب�ـ‪66‬‬ ‫دينارا عن متو�سط �أجور القطاع العام �إذ كان‬ ‫متو�سط رواتبهم ال�ع��ام املا�ضي ‪ 395‬دينارا‬ ‫�شهريا‪.‬‬ ‫واق��ع جعل من موظفي وزارة التنمية‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة وم��وظ �ف��ي � �ص �ن��دوق امل�ع��ون��ة‬ ‫الوطنية "م�ساكني" ح�سب و�صف �أطلقته‬ ‫اللجنة التن�سيقية ملوظفي ال��وزارة يف بيان‬ ‫�أ�صدرته م�ساء الأحد‪.‬‬ ‫وطالب البيان من احلكومة �إزالة "ظلم‬ ‫جائر" حلق باملوظفني منذ ت�أ�سي�س وزارة‬ ‫التنمية حتى �أ�صبحت حالهم مغايرة متاما‬ ‫حلال موظفي الوزارات الأخرى‪" ،‬فاحلقوق‬

‫غري مت�ساوية والعدالة غري موجودة"‪.‬‬ ‫ول��وح��ت ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ن���س�ي�ق�ي��ة بتنفيذ‬ ‫اعت�صام مفتوح ا ألح��د املقبل �ستوقف فيه‬ ‫عن تقدمي جميع اخل��دم��ات للمواطنني يف‬ ‫حال مل تلب احلكومة �أربعة مطالب حددتها‬ ‫اللجنة يف بيانها‪.‬‬ ‫وت�ضمنت املطالب �إقرار عالوتي خدمة‬ ‫اج �ت �م��اع �ي��ة وخ� �ط ��ورة ع �م��ل ف � ��ورا جلميع‬ ‫املوظفني ورف��ع ب��دل امل��وا��ص�لات واالقتناء‬ ‫لت�صبح م�ساوية لباقي ال��وزارات �إىل جانب‬ ‫م���س��اواة موظفي وزارة التنمية و�صندوق‬ ‫امل�ع��ون��ة الوطنية م��ع امل�ؤ�س�سات احلكومية‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫و أ�ك� ��د ال �ب �ي��ان �أنّ م�ط��ال�ب��ات امل��وظ�ف�ين‬ ‫امل�ستمرة من عدة ا�شهر مل جتد �أذنا �صاغية‬ ‫من امل�س�ؤولني و�أ�ضاف "�أن جمل�س ال��وزراء‬ ‫والوزراء ال يعلمون �شيئاً عن ال�صعوبات التي‬ ‫يعاين منها موظفو الوزارة" كما نقلوا على‬ ‫ل�سان وزيرة التنمية رمي �أبو ح�سان يف �أثناء‬ ‫اجتماعها يوم اخلمي�س املا�ضي يف مكتبها مع‬ ‫موظفي �إقليم ال�شمال ملدة ‪ 15‬دقيقة ح�سب‬ ‫ما ورد يف بيان اللجنة‪.‬‬ ‫و�أب ��دى ال�ب�ي��ان �أ��س�ف��ه ال�شديد إله�م��ال‬ ‫وزارة التنمية ال�ن�ظ��ر �إىل ح��ال موظفيها‬ ‫امل ��ايل امل �ت�ردي وغ���ض�ه��ا ال�ن�ظ��ر ع��ن ازدي ��اد‬ ‫ا ألع�ب��اء امللقاة على كاهل املوظفني ع�لاوة‬ ‫على خماطر يتعر�ضون لها يف �أثناء تعاملهم‬ ‫مع "فئات خطرة مثل �أ�صحاب الأ�سبقيات"‪.‬‬ ‫وت�شهد وزارة التنمية ح��راك��ا متناميا‬ ‫ي�ط��ال��ب بتح�سني �أو� �ض ��اع امل��وظ �ف�ين وك��ان‬ ‫�آخرها اعت�صاما نفذه موظفو دور الرعاية‬ ‫االجتماعية للمطالبة بتح�سني �أو�ضاعهم‬ ‫املعي�شية‪.‬‬

‫من اعت�صام �سابق ملوظفي دور الرعاية (�أر�شيفية)‬

‫«الغذاء والدواء» تغلق سبع مؤسسات غذائية مخالفة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أعلن مدير ع��ام امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء وال��دواء الدكتور هايل‬ ‫عبيدات �أم�س عن اغالق �سبع م�ؤ�س�سات غذائية يف خمتلف املحافظات‬ ‫الرتكابها �سلبيات حرجة وخمالفة خالل اال�سبوع الثاين من ال�شهر‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وقال يف بيان �صحايف ان فرق الرقابة يف امل�ؤ�س�سة والتي تعمل على‬ ‫مدار ال�ساعة و�ضمن برنامج منتظم ودائم نفذت خالل الأ�سبوع الثاين‬ ‫من �شهر حزيران احلايل ما جمموعه ‪ 580‬زيارة تفتي�شية وتقييمية‬ ‫مل�ؤ�س�سات غذائية �شملت حمافظات العا�صمة والزرقاء واربد‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪ :‬قامت امل�ؤ�س�سة بتوجيه ‪ 201‬انذار للم�ؤ�س�سات الغذائية‬

‫املخالفة خالل هذه الفرتة واوقفت عن العمل ‪ 17‬منِ�ش�أة غذائية عن‬ ‫العمل ولفرتات خمتلفة‪.‬‬ ‫واو�ضح ان الن�سبة االعلى من امل�ؤ�س�سات الغذائية املخالفة تقع يف‬ ‫قطاع املطاعم واملخابز مبعدل ‪3‬ر‪ 10‬يف املئة من اجمايل امل�ؤ�س�سات التي‬ ‫مت خمالفتها خالل نف�س الفرت‪.‬‬ ‫و�ضبطت امل�ؤ�س�سة واتلفت ما جمموعه ‪ 2808‬كغم م��واد غذائية‬ ‫غري �صاحلة لال�ستهالك الب�شري كانت حتتوي على عالمات ف�ساد‬ ‫بالفح�ص احل�سي الظاهري ت�أكدت بعدها بنتائج الفحو�ص املخربية‬ ‫لعينات �أخذت منها وكانت را�سبة‪.‬‬ ‫وتكثف فرق التفتي�ش التابعة للم�ؤ�س�سة من جهودها خالل مو�سم‬ ‫ال�صيف الرتفاع درج��ات احل��رارة الذي يزيد من فر�ص تعر�ض املواد‬

‫«األمانة» تتلف ‪ 100‬طن مواد غذائية‬ ‫وتغلق ‪ 36‬مح ً‬ ‫ال الشهر الحالي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أ ّك��دت مديرة دائرة الرقابية ال�صحية واملهنية‬ ‫ب��أم��ان��ة ع�م��ان ال�ك�برى د‪.‬م�يرف��ت امل �ه�يرات �أ ّن فرق‬ ‫ال��رق��اب��ة ال�صحية واملهنية ب��الأم��ان��ة �أغ�ل�ق��ت خالل‬ ‫الأ�سبوعني املا�ضيني ‪ 36‬حمال ملخالفتها ال�شروط‬ ‫ال�صحية الالزمة‪ ،‬كتدنيّ م�ستوى النظافة خا�صة‬ ‫ب��أم��اك��ن الإع � ��داد وال�ت�ح���ض�ير وع ��دم �إ��ض��اف��ة مهنة‬ ‫واحل�صول على الرتخي�ص املهني‪.‬‬ ‫م���ش�ير ًة �إىل �أ ّن ال�ف��رق �أت�ل�ف��ت ميدانياً بنف�س‬ ‫ال�ف�ترة نحو ‪ 100‬ط��ن م��ن امل��واد الغذائية املختلفة‬ ‫غري �صاحلة لال�ستهالك الب�شري‪� ،‬إ�ضافة للحجز‬ ‫وال�ت�ح�ف��ظ ع�ل��ى ن�ح��و ‪ 73‬ط �ن �اً م��ن امل ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة‬ ‫لأ�سباب تتعلق بال�شك يف �صالحيتها �أو تخزينها �أو‬ ‫احلجز لغايات الإتالف‪.‬‬ ‫وزادت ب ��أ ّن الفرق �سجلت ‪ 16‬حالة �إي�ق��اف عن‬ ‫ال�ع�م��ل ب�سبب ع��دم ت��واف��ر اال� �ش�ت�راط��ات ال�صحية‬ ‫الالزمة‪ ،‬وحترير ‪ 195‬خمالفة مت ّثلت يف عدم االلتزام‬ ‫ب�إزالة الإنارة‪� ،‬إ�ضافة لر�سوب عينات خمربية ووجود‬ ‫م��واد منتهية ال�صالحية‪ ،‬وت �دنيّ م�ستوى النظافة‬

‫وعدم احل�صول على �شهادات �صحية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ووجّ �ه��ت ال �ف��رق بنف�س ال �ف�ترة ن�ح��و ‪113‬‬ ‫�إن��ذاراً غذائياً‪ ،‬والتعامل مع ‪� 10‬شكاوى حول مكاره‬ ‫�صحة وعدم وجود اال�شرتاطات ال�صحية‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل �أع�ل�ن��ت امل�ه�يرات ع��ن انتهاء‬ ‫دائ��رة الرقابة ال�صحية واملهنية من جتهيز خطتها‬ ‫الرقابية وال�صحية خالل �شهر رم�ضان املبارك‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل �أ ّن ��ه مت �إع ��داد ‪ 67‬ف��ري�ق�اً ميدانيا‪ً،‬‬ ‫بحيث ��س�ي�ك��ون عملها ع�ل��ى ث�ل�اث ف�ت�رات ل�ضمان‬ ‫عمليات الرقابة امل�ستمرة على املواد الغذائية خالل‬ ‫ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬ ‫و� �ش��ددت اخل�ط��ة على ع��دم ال�ت�ه��اون يف العمل‬ ‫و�ضبط كافة التجاوزات �إ�ضافة ملراقبة امل�ستودعات‬ ‫ال�غ��ذائ�ي��ة وال�ت� أ�ك��د م��ن طريقة تخزينها وتوزيعها‬ ‫بطريقة �سليمة‪.‬‬ ‫و أ� ّك ��دت أ� ّن �آل�ي��ة العمل �ستكون خ�لال الن�صف‬ ‫الأول م��ن �شهر رم�ضان على ف�ترت�ين؛ ال�صباحية‬ ‫و�سيتم خاللها الرتكيز على امل�ستودعات الغذائية‬ ‫و�آلية التخزين فيها �إ�ضافة لعمليات التفتي�ش على‬ ‫امل �ح��ال ال�ت�ج��اري��ة ال�ت��ي تبيع م ��ادة ال�ت�م��ر وال�ل�ح��وم‬

‫واحل�ب��وب وال���ش��ورب��ة والع�صائر للت�أكد م��ن عملية‬ ‫تخزينها ومدة �صالحيتها‪.‬‬ ‫�أمّا فرتة ما قبل الإفطار �سيتم الرتكيز خاللها‬ ‫على فح�ص عينات الع�صائر وامل�شروبات املح�ضرة‬ ‫واجلاهزة والوجبات اجلاهزة واملطبوخة يف املطاعم‪،‬‬ ‫ف�ضال عن ال�سلطات واملقبالت واملعجنات واحللويات‬ ‫الرم�ضانية وزيوت القلي‪.‬‬ ‫ووف� �ق� �اً ل�ل�خ�ط��ة ��س�ي�ت��م ت��رك �ي��ز ال �ع �م��ل خ�لال‬ ‫الن�صف ال�ث��اين م��ن رم���ض��ان على امل ��واد الأ�سا�سية‬ ‫ال�ل�ازم��ة ل���ص�ن��اع��ة احل �ل��وي��ات‪ ،‬وت�ك�ث�ي��ف احل�م�لات‬ ‫على امل �خ��ازن اخل��ا��ص��ة بتخزين امل�ك���س��رات والتمور‬ ‫امل�ستعملة بح�شوات كعك العيد‪.‬‬ ‫والرتكيز يف احلمالت التفتي�شية على املخابز‬ ‫وحمال احللويات و�أماكن ت�صنيع ال�شكوالتة والتوفة‬ ‫والع�صائر ومركزاتها وال�سكاكر بكافة �أنواعها‪.‬‬ ‫ودع � ��ت امل� �ه�ي�رات امل��واط �ن�ي�ن �إىل ع ��دم � �ش��راء‬ ‫الع�صائر م��ن ال�ب��اع��ة املتجولني مل��ا لها م��ن �أ��ض��رار‬ ‫�صحية نتيجة تعر�ضها ل��درج��ات ح ��رارة مرتفعة‪،‬‬ ‫وعر�ضها دون غطاء �آمن لها‪ ،‬ف�ضال عن �أ ّن م�صادرها‬ ‫غري �آمنة‪.‬‬

‫ولدها ملرتني ال يف�صل بينهما �سوى بع�ض �ساعات‬ ‫فتقول‪�" :‬شعوري هو �شعور �أُمْ‪ ،‬اعتقل ابنها بدون‬ ‫�سبب وب��دون ج��رم‪ ..‬ه�شام خ��رج ليطالب بحقوقه‬ ‫وحقوق ابناء هذا الوطن ومل يرتكب جرمية لتكون‬ ‫تهمته الإرهاب‪"!!..‬‬ ‫فم�ساء ليلة الإثنني أُ�ف��رج عن النا�شط ه�شام‬ ‫احلي�صة لي�صل منزل �أهله فجرا كما تروي والدته‪:‬‬ ‫"ه�شام و�صل البيت ال�ساعة ‪ 3:30‬فجرا كنا �أن��ا‬ ‫ووال��ده قد غلبنا النعا�س ونحن ننتظر‪ ..‬وفرحتي‬ ‫ب��ه مل تكتمل و أ�� �ص��روا �أن يح�ضر اىل املحكمة يف‬ ‫اليوم الثاين على ا�سا�س انه حتقيق‪ ،‬لكنهم �أخ��ذوه‬ ‫و�سجنوه"‪.‬‬ ‫ت�سكت ام ه���ش��ام ب��ره��ة م��ن ال��زم��ن وك��أن�ه��ا ال‬ ‫ت�صدق ما ج��رى وم��ا ال��ذي تتحدث عنه ثم تقول‪:‬‬ ‫"انا فخورة انه يطالب بحقوقه وحقوق ابناء بلده‬ ‫وفخورة ب�شجاعته لأن الذي نادى به ه�شام ينادي به‬ ‫كل اردين غيور على م�صلحة وطنه وابناء وطنه"‪.‬‬ ‫تختنق الكلمات يف �صوتها ثم ت�ش ُّد من عزمها‬

‫وت�ق��ول‪" :‬ه�شام م��ا عمل �شي عاطل حتى نزعل او‬ ‫ن�ضايق واحل�م��د هلل رب العاملني"‪ ،‬احل��اج �سليمان‬ ‫احلي�صة والد ه�شام خاطب ه�شام قائال‪" :‬اعل ْم �أن‬ ‫ال�سجن للرجال فلتثبت على موقفك‪ ،‬ف�إن التاريخ‬ ‫ي�سجل‪ ..‬وامل �ب��د أ� ال��ذي ت�سري عليه م�ب��د�أ وطني"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا انه كوالد ال يقبل �أن يتنازل ه�شام عن مبد�أه‬ ‫ال��ذي ي�سري عليه خم��اط�ب��ا امل���س��ؤول�ين "ه�شام مل‬ ‫ي�سرق‪ ،‬ه�شام خرج ليطالب بحقه وحق ابناء �شعبه‬ ‫فليحا�سبوا من �سرق مقدرات الوطن"‪.‬‬ ‫احل ��اج �سليمان وج��ه حت�ي��ة لن�شطاء احل��راك‬ ‫ق��ائ�لا‪" :‬لن نن�سى موقفهم م��ن اع�ت�ق��ال ه���ش��ام‪..‬‬ ‫ووقوفهم جلانبه واملطالبة بحريته‪ ..‬اهلل يقويهم‬ ‫ويثبتهم ويزيدهم ج��ر�أة وثبات على مبادئهم واهلل‬ ‫ي�صربهم على غياب زميلهم ه�شام"‪ .‬واختتم والد‬ ‫ه���ش��ام ك�لام��ه ب��ال�ق��ول "اىل ال��ذي��ن ي�ظ�ن��ون ب� أ�ن�ن��ا‬ ‫�سن�ؤنب ه�شام نقول لهم‪�" :‬إننا من خلفه و�سندفعه‬ ‫و�سنكون وراءه حتى ا�سرتاداد حقوقنا وحقوق هذا‬ ‫ال�شعب"‪.‬‬

‫عائلة الناشط الحيصة‪ :‬نفخر بك‬ ‫يا هشام‪ ..‬اثبت فالتاريخ يسجل‬

‫ال�سبيل‪� -‬آيات الهواو�شة‬ ‫"ال�سجن مو له�شام‪ ،‬ه�شام يطالب بحقوقه‬ ‫وحقوق ال�شعب‪ ،‬ال�سجن للي �سرقوا البلد وباعوا‬ ‫االردن‪ ،‬ال���س�ج��ن ال�ه��م م��و لل�شباب ال�ل��ي يطالبوا‬ ‫مب�صلحة ال��وط��ن‪ ،‬واح��د يطالب بحقوق ال�شعب‪..‬‬ ‫ي�سموه �إرهابي"‪ ،‬هكذا ب��د�أت وال��دة ه�شام احلي�صة‬ ‫حديثها عن اعتقال ولدها النا�شط يف حراك ذيبان‬ ‫وتوقيفه من قبل حمكمة �أم��ن الدولة على خلفية‬ ‫ن�شاطه املطالب ب��ا إل��ص�لاح‪ ،‬م�شرية اىل �أن ه�شام‬ ‫اعتقل اثناء توجهه اىل مدينة العقبة حل�ضور حفل‬ ‫زفاف �أحد ا�صدقائه‪ ،‬حيث تنقل ه�شام بني ‪ 7‬مراكز‬ ‫امنية مع حماولة �أ�شقاءه زيارته لكن دون جدوى‪،‬‬ ‫حيث مت اخبارهم انه حول اىل �سجن اجلويدة ولدى‬ ‫مراجعتهم اىل اجل��وي��دة اخ�ب�روا بنقله اىل �سجن‬ ‫ال��زرق��اء ال��ذي��ن اخ�بروه��م ان��ه م��ا ي��زال يف اجلويدة‬ ‫حتى ا�ستقر به املقام يف �سجن الزرقاء‪.‬‬ ‫تروي والدة ه�شام حلظات �سماعها نب�أ اعتقال‬

‫‪5‬‬

‫الغذائية للتلف والت�أكد من طرق احلفظ ال�سليم لها وخا�صة املواد‬ ‫�سريعة التلف ومنها اللحوم وااللبان ح�سب الدكتور عبيدات الذي اكد‬ ‫احلر�ص �سالمة الغذاء عرب منع و�صول �أي مادة غذائية غري مطابقة‬ ‫للموا�صفة القيا�سية الأردنية‪.‬‬ ‫واو�ضح ان امل�ؤ�س�سة �شرعت باال�ستعدادات ال�ستقبال �شهر رم�ضان‬ ‫املبارك ومو�سم ال�صيف احلايل وم�ضاعفة جهودها يف التفتي�ش نظرا‬ ‫ل��وج��ود أ�ع ��داد كبرية م��ن الالجئني ال�سوريني وال�سياح واملغرتبني‬ ‫وزيادة الطلب على املواد الغذائية الرم�ضانية‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار يف ه��ذا ال���س�ي��اق اىل ان���ش��اء غ��رف��ة عمليات م�شرتكة مع‬ ‫اجل�ه��ات الرقابية الأخ ��رى والتن�سيق بينها للمحافظة على �صحة‬ ‫و�سالمة املواطنني وال�ضيوف‪.‬‬

‫إضاءة‬

‫حممد حمي�سن‬

‫فشل املجتمع‬ ‫ليس نجاحا للدولة‬ ‫اق�ت���ص��ر ال�ت�ف�ك�ير احل�ك��وم��ي ل�سد ع�ج��ز امل��وازن��ة‬ ‫على رف��ع أ���س�ع��ار ال�ك�ه��رب��اء ورف��ع أ���س�ع��ار امل�ح��روق��ات‬ ‫و�أخريا رفع �أ�سعار اخلبز‪ ،‬حتى البندورة مل ت�سلم من‬ ‫التالعب ‪� ..‬إال �أن هذا التفكري اال�سرتاتيجي ا�ستثنى‬ ‫متاما رفع �سعر املواطن واالرتقاء به اقت�صاديا وفكريا‬ ‫وثقافيا وعلميا‪.‬‬ ‫تقول الدرا�سة الأمريكية التي �أعدها خ�براء يف‬ ‫االقت�صاد �أن الدوالر الواحد الذي تنفقه الدولة على‬ ‫التعليم والبحث العلمي وال�صحة يعود ع�شرة دوالرات‬ ‫خالل اقل من ع�شر �سنوات‪ .‬ومت�ضي الدرا�سة لت�ؤكد‬ ‫ان �أف�ضل اال�ستثمارات هو اال�ستثمار يف الإن�سان‪.‬‬ ‫يف ب�لادن��ا ي�ضطر امل��واط��ن اىل جت ��اوز ال�ق��ان��ون‬ ‫ل�ي�ح���ص��ل ع �ل��ى ح �ق��ه ال�ط�ب�ي�ع��ي يف امل� ��اء وال �ك �ه��رب��اء‬ ‫والتعليم وال�صحة و��ص��وال اىل ت�سهيل املعامالت يف‬ ‫الدوائر احلكومية‪.‬‬ ‫اما من الناحية الرتبوية واالجتماعية فتخت�صر‬ ‫امل �ع��ادل��ة ب�ع�ب��ارة واح� ��دة‪ :‬ف���ش��ل امل��واط��ن ي�ع�ن��ي جن��اح‬ ‫احلكومة‪ ،‬فاملهم �أن يتدنى م�ستوى الآخرين كي يتاح‬ ‫لإفراد يف الدولة ال�سيطرة والتفوق‪.‬‬ ‫وه��ي معادلة �أدت �إىل و��ض��ع مقارنة بائ�سة بني‬ ‫الفقري والأفقر والقبيح والآقبح‪ .‬وجعلتنا ننقاد اىل‬ ‫�س�ؤال بديهي‪ ،‬هل اذا ف�شل املجتمع �ستنجح الدولة؟!‬ ‫مهاتري حممد ا�ستثمر يف االن�سان وكان اهتمامه‬ ‫بالتعليم م�ن��ذ م��رح�ل��ة م��ا ق�ب��ل امل��در��س��ة االب�ت��دائ�ي��ة‪،‬‬ ‫فجعل هذه املرحلة جزءًا من النظام االحتادي للتعليم‪،‬‬ ‫وا�شرتط �أن تكون جميع دور الريا�ض وما قبل املدر�سة‬ ‫م�سجلة ل��دى وزارة الرتبية‪ ،‬وتلتزم مبنهج تعليمي‬ ‫مقرر من الوزارة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫كما مت �إ�ضافة مواد تنمي املعاين الوطنية‪ ،‬وتغرز‬ ‫روح االنتماء للتعليم االبتدائي‪� ،‬أي يف ال�سنة ال�ساد�سة‬ ‫من عمر الطفل‪ ..‬ومن بداية املرحلة الثانوية ت�صبح‬ ‫العملية التعليمية �شاملة‪ ،‬فبجانب العلوم والآداب‬ ‫تد َّر�س م��واد خا�صة باملجاالت املهنية والفنية‪ ،‬والتي‬ ‫تتيح للطالب فر�صة تنمية و�صقل مهاراتهم‪.‬‬ ‫كل هذا جاء من خالل دعم املعلم باعتباره �أ�سا�س‬ ‫الرتبية بل �أ�سا�س النه�ضة‪.‬‬ ‫�أما يف بالدنا فقد �صرخ املعلم حتى �أ�صابه الوهن‬ ‫للح�صول على حق ب�سيط وطبيعي من حقوقه وهو‬ ‫�أن يكون له نقابة تنظم �ش�ؤون مهنته وتدافع عنه اذا‬ ‫ظلم‪� ،‬أما حالته االقت�صادية واملعنوية فهي حتتاج اىل‬ ‫�سنوات طوال لإقناع امل�س�ؤول ب�أهمية التعليم وبالتايل‬ ‫�أهمية املعلم‪.‬‬ ‫ويف الكثري من البالد العربية ومن بينها الأردن‬ ‫طبعا ينفقون على التدخني �أكرث مما يتم �إنفاقه على‬ ‫التعليم وال�صحة‪ ،‬ب��ل ينفقون على و�سائل الرتفيه‬ ‫والكماليات �إ�ضعاف ما ينفق على البحث العلمي‪.‬‬ ‫م� �ع ��ادل ��ة خ �ل �ف��ت ح ��ال ��ة م� ��ن ال �ف �� �ش��ل ط � ��ال ك��ل‬ ‫القطاعات دون ا�ستثناء و�أبقي املواطن يف دائرة التبعية‬ ‫واال�ستجداء لتتبعه الدولة بكل مواردها‪.‬‬

‫وزارة البلديات تطالب الرئاسة بإقرار‬ ‫تعليمات معدلة للمنح والعالوات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أ ّكد مدير املجال�س يف وزارة ال�ش�ؤون البلدية م‪.‬ح�سني مهيدات �أنّ‬ ‫الوزارة طلبت بكتاب ر�سمي �أم�س االثنني من جمل�س الوزراء �إقرار‬ ‫تعليمات معدلة لتعليمات منح العالوات الإ�ضافية ملوظفي البلديات‬ ‫يف اململكة وموظفي جمال�س اخلدمات امل�شرتكة‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ مهيدات �أنّ املطالبات تهدف لتعديل العالوات املمنوحة‬ ‫للعاملني يف بلديات اململكة وجمال�س اخل��دم��ات امل�شرتكة لتكون‬ ‫متوافقة وم�ساوية للعالوات املمنوحة للموظفني يف القطاع العام‬ ‫وفق �أنظمة وتعليمات نظام اخلدمة املدنية‪.‬‬ ‫و�أ�شار مهيدات �إىل �أنّ أ�ب��رز ما �ستت�ض ّمنه التعليمات اجلديدة‬ ‫منح املهند�سني العاملني يف البلديات وجمال�س اخلدمات امل�شرتكة‬ ‫فرق العالوة البالغة ‪ 10‬باملئة جلميع املهند�سني �أ�سوة باملهند�سني‬ ‫العاملني يف القطاع العام ويف الوزارة‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر �أنّ بلديات اململكة ومركز ال��وزارة �شهدت‬

‫احتجاجات واعت�صامات م��ن قبل املوظفني وال�ع�م��ال يف البلديات‬ ‫لرف�ض ق��رارات وق��ف ال�ع�لاوات واملطالبة ب� إ�ع��ادة املكاف�آت مبختلف‬ ‫�أنواعها وب�أثر رجعي وفقا لأ�س�س جديدة‪ ،‬وتثبيت املوظفني املنتدبني‬ ‫وموظفي العقود‪ ،‬و�إلغاء قرار جمل�س التنظيم الأعلى بعدم ال�صرف‬ ‫من عوائد التنظيم‪ ،‬وتفوي�ض الأمني العام ببع�ض �صالحيات الوزير‬ ‫ال�ت��ي ي�سمح بها ال�ن�ظ��ام وال �ق��ان��ون‪ ،‬وع��دم املماطلة والت�سويف يف‬ ‫معامالت املوظفني و�إعطائهم كافة حقوقهم غري منقو�صة‪.‬‬ ‫كما ويطالبون مبعاملة املوظفني كافة ب�سوا�سية وح�سب الأنظمة‬ ‫والقوانني وعدم التمييز بينهم‪ ،‬وتوزيع اللجان على املوظفني ب�شكل‬ ‫دوري‪ ،‬واتخاذ قرار من جمل�س التنظيم الأعلى لل�صرف من عوائد‬ ‫التنظيم على كافة متطلبات الوزارة‪.‬‬ ‫و��س�ت�ع�م��ل ال�ت�ع�ل�ي�م��ات ح ��ال إ�ق ��راره ��ا ع�ل��ى إ�ن �� �ص��اف ال�ع��ام�ل�ين‬ ‫امل�ستحقني للعالوات يف البلديات وجمال�س اخلدمات امل�شرتكة �أ�سوة‬ ‫بغريهم من املوظفني‪.‬‬

‫رد من ديوان الخدمة املدنية‬ ‫ال�سادة �صحيفة ال�سبيل‬ ‫حتية طيبة وبعد‪،،‬‬ ‫طالعنا يف �صحيفتكم ال �غ��راء ب�ت��اري��خ ‪ 2013/6/18‬مالحظة‬ ‫من املواطنة �سمر حممد عبداهلل الق�ضاة حتت عنوان "الق�ضاة‪:‬‬ ‫وا�سطات اخلدمة املدنية حالت دون تعييني منذ تخرجي بــ‪" 2001‬‬ ‫وتنفيذا لنهج الديوان يف اطالع كافة الإخوة املواطنني على املعلومات‬ ‫والبيانات املتعلقة بالتعيينات وال��دور والرتتيب التناف�سي ب�أعلى‬ ‫درجات الدقة وال�شفافية‪ ،‬نرجو منكم ن�شر الرد الآتي‪:‬‬ ‫�أوال‪ :‬ا�ستنادا لأحكام املادة (‪ /)5‬الفقرة (ب) من تعليمات اختيار‬ ‫وتعيني املوظفني يف الوظائف احلكومية لعام ‪� 2013‬إذا تقدم حامل‬ ‫دبلوم كلية املجتمع (ال�شامل) مب�ؤهل علمي جديد �أعلى من امل�ؤهل‬ ‫الذي يحمله‪ ،‬فيلغى طلبه من ك�شوفات التناف�س اخلا�صة مب�ؤهله‬ ‫العلمي وي���ض��اف ا��س�م��ه �إىل ك���ش��وف��ات ال�ت�ن��اف����س اخل��ا��ص��ة ب�شهادة‬ ‫امل�ؤهل الأعلى‪ ،‬وعليه ف�إن الآن�سة �سمر حممد الق�ضاة حتمل درجة‬ ‫البكالوريو�س يف تخ�ص�ص مكتبات ومعلومات تخرجت ع��ام ‪2009‬‬ ‫ودورها هو (‪ )1‬على لواء املزار اجلنوبي على الك�شف التناف�سي لعام‬ ‫‪ ،2013‬وال جمال للحديث عن درجة الدبلوم و�سنة تخرجها‪ ،‬حيث‬ ‫�ألغى ح�صولها على درجة البكالوريو�س يف نف�س التخ�ص�ص �شهادة‬ ‫الدبلوم‪ ،‬بعك�س ما ورد يف مالحظة الأخ��ت �سمر �أنها ح�صلت على‬ ‫درج��ة البكالوريو�س يف تخ�ص�ص املكتبات ع��ام ‪ 2001‬وع�ل��ى درج��ة‬ ‫املاج�ستري يف نف�س التخ�ص�ص ع��ام ‪( 2009‬م��رف��ق)‪ .‬وبالتايل ف�إن‬ ‫املتظلمة ال يوجد لها معلومات خا�صة باملاج�ستري‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ورد يف مالحظة الآن�سة �سمر �أنها تتلقى نف�س الإجابة‬ ‫عند مراجعتها دي��وان اخل��دم��ة املدنية رغ��م ح��اج��ة م��دار���س أ�ل��وي��ة‬ ‫الكرك لهذا التخ�ص�ص‪ ،‬وبهذا اخل�صو�ص ن�ؤكد ل�صاحبة ال�شكوى‬ ‫وال���س��ادة ال�ق��راء �أن دي��وان اخل��دم��ة املدنية يقوم برت�شيح �أ�صحاب‬ ‫طلبات التوظيف للتعيني يف وزارة الرتبية والتعليم وكافة الدوائر‬

‫احلكومية وفقا حلاجة هذه الدوائر ويلتزم الديوان مبا حتدده من‬ ‫حيث الأع��داد والتخ�ص�صات واجلن�س واملناطق اجلغرافية‪ ،‬فمهمة‬ ‫ديوان اخلدمة املدنية تتمثل بتنظيم عملية التعيني وتر�شيح �أ�صحاب‬ ‫طلبات التوظيف وفقا للأحقية وا�ستنادا لتعليمات اختيار وتعيني‬ ‫املوظفني يف الوظائف احلكومية املعتمدة‪ ،‬وال ي�ستطيع الديوان �أن‬ ‫ميلي على الدوائر حاجاتها من التخ�ص�صات‪.‬‬ ‫ثالثا‪� :‬أما بالن�سبة لل�شكوى التي تقدمت بها الآن�سة �سمر الق�ضاة‬ ‫قبل عام لديوان املظامل التي تبني فيها ح�سب ما ورد يف ال�شكوى ان‬ ‫بع�ض من مت توظيفهن يف نف�س العام على تخ�ص�ص املكتبات تخرجن‬ ‫عام ‪ ،2011‬نود التو�ضيح للأخت �سمر ان الديوان يتعامل مع بيانات‬ ‫ومعلومات دقيقة وحمددة وال جمال للحديث ب�شكل عام عن ق�ضايا‬ ‫التعيني‪ ،‬وعليه نود من الأخت �سمر تقدمي معلومات دقيقة عن هذا‬ ‫اجلانب ليتم درا�ستها والت�أكد من �صحتها واطالع �صاحبة ال�شكوى‬ ‫على كافة البيانات ل�ضمان حقها‪ ،‬علما ب�أن تقارير اجلهات الرقابية‬ ‫الر�سمية ومن �ضمنها ديوان املظامل مل ت�سجل �أي خمالفة يف عمل‬ ‫و�إجراءات ديوان اخلدمة املدنية خالل الأعوام ال�سابقة‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬ن�ؤكد يف ديوان اخلدمة املدنية نفي رئي�س الديوان د‪.‬خلف‬ ‫الهمي�سات وجود �أي متييز بني املتقدمني بطلبات توظيف لديوان‬ ‫اخلدمة املدنية وال يوجد ت�أثري للمح�سوبية والوا�سطة ون�ؤكد حديثه‬ ‫ب�إتاحة الفر�صة �أم��ام جميع املواطنني مراجعة الديوان واالط�لاع‬ ‫على �أي معلومة �أو بيانات تتعلق بالدور والرتتيب التناف�سي وقوائم‬ ‫املر�شحني للتعيني وت�ق��دمي �أي اع�ترا���ض �أو �شكوى تتعلق بنف�س‬ ‫املو�ضوع‪ ،‬فديوان اخلدمة املدنية ي�سعى وبا�ستمرار اىل تطبيق مبد أ�‬ ‫ال�شفافية وتكاف�ؤ الفر�ص يف كافة �إجراءاته‪.‬‬ ‫الناطق الإعالمي با�سم‬ ‫ديوان اخلدمة املدنية‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )25‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2344‬‬

‫ردت اعرتا�ضاتهم اخلطية �إىل اللجنة‬

‫لجنة حكومية تخفض درجات سبعمائة من كبار‬ ‫املوظفني يف الضمان‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت م�صادر مطلعة �أن جلنة املوظفني املركزية يف وزارة تطوير‬ ‫القطاع العام خف�ضت درج��ات نحو �سبعمائة من كبار املوظفني يف‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ضمان االجتماعي مبوجب قرار �إعادة الهيكلة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت اىل �أن املوظفني قدموا �سابقا اعرتا�ضات خطية اىل‬ ‫جلنة املوظفني املركزية على خطط ت�سكني املوظفني وفق الدرجات‬ ‫احلالية مبوجب الهيلكة التى اعتربوها م�ست حقوقهم‪ ،‬لكن جلنة‬ ‫املوظفني املركزية بعد اجتماعات مو�سعة قررت الإبقاء على االطار‬ ‫العام لدرجات الهيكلة‪.‬‬ ‫وبني عدد من كبار املوظفني حتدثوا لـ"ال�سبيل" �أنهم تفاج�أوا‬ ‫�أن من هو يف الدرجة اخلا�صة �أ�صبح �أوىل‪ ،‬ومن هو �أوىل �أ�صبح ثانية‬ ‫وهكذا دواليك‪.‬‬ ‫و�شددوا على �أن تخفي�ض الدرجات مل مي�س حقوقهم املالية من‬ ‫رواتبهم‪ ،‬لكن املو�ضوع "معنوي"‪ ،‬فبعد �سنوات من اخلدمة الطويلة‬ ‫وج��دوا انف�سهم بدرجات اقل ب��د ًال من يحدث العك�س‪ .‬وا��ش��اروا اىل‬ ‫�أن هذه الدرجات أ�ق��رت وفق نظام امل�ؤ�س�سة ووفق الأط��ر الت�شريعية‬ ‫والأنظمة املعمولة وتو�شح �سابقا بالإرادة امللكية ال�سامية‪.‬‬ ‫ويحكم امل�ؤ�س�سة قانون ين�ص على ان �إدارة امل�ؤ�س�سة تكون من‬ ‫خالل جمل�س الإدارة الذي ميثله �أطراف العملية الإنتاجية الثالثة‬ ‫(احلكومة و�أ�صحاب العمل والعمال) ومكون من ‪ 15‬ع�ضوا منهم ‪8‬‬ ‫م��ن القطاع اخل��ا���ص‪ ،‬واع�ت�بر دي��وان تف�سري القوانني ع��ام ‪ 2006‬ان‬ ‫ال�ضمان لي�ست من امل�ؤ�س�سات احلكومية او الر�سمية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��وا �أن ق��رار �شمولهم ب � إ�ع��ادة الهيكلة ق��رار خ�ط��أ‪ ،‬مي�س‬ ‫ا�ستقاللية امل��ؤ��س���س��ة م��ال�ي��ا و�إداري � ��ا‪ ،‬مطالبني با�ستثنائهم �أ��س��وة‬ ‫مبوظفي البنك امل��رك��زي وامل�ؤ�س�سات االخ ��رى‪ ،‬اذ يعمل يف خمتلف‬ ‫�إدارات وفروع امل�ؤ�س�سة ما يقارب ‪ 1200‬موظف وموظفة‪.‬‬ ‫و�أكدوا ان ال�ضمان م�ؤ�س�سة ا�ستثمارية اقت�صادية تتمتع با�ستقالل‬ ‫م��ايل و�إداري مبوجب قانون ال�ضمان االجتماعي‪ ،‬وال تتقا�ضى �إي‬ ‫�إيراد من موازنة الدولة‪ ،‬وجميع �إيراداتها وم�صروفاتها ذاتية‪.‬‬

‫م�شريين اىل أ�ه�م�ي��ة ا�ستثناء امل�ؤ�س�سة م��ن ق ��رارات احلكومة‬ ‫باعتبار ان امل�سا�س با�ستقاللية امل�ؤ�س�سة هو خط �أحمر‪ ،‬وا�ستقالليتها‬ ‫حق لها كفله القانون‪ .‬يذكر �أن تعليمات �صدرت من وزارة القطاع‬ ‫مب�ساواة املوظفني يف ال�ضمان وتطبيق نف�س اال�س�س عليهم‪ ،‬مع �إتاحة‬ ‫جمال لالعرتا�ضات مبوجب نظام اخلدمة املدنية رقم (‪ )30‬ل�سنة‬ ‫(‪ )2007‬وتعديالته لتوفيق �أو� �ض��اع موظفي ال��دوائ��ر ال��ذي��ن كانت‬ ‫تطبق عليهم ت�شريعات موظفني خا�صة بهم‪.‬‬ ‫وت�سري �أحكام هذه التعليمات على موظفي الدوائر التي خ�ضعت‬ ‫لأحكام النظام اعتبارا من العام املا�ضي‪ ،‬وجرى توفيق �أو�ضاع موظفي‬ ‫الدائرة الواردة يف الفقرة (ب) من املادة (‪ )3‬من هذه التعليمات وفقا‬ ‫ملا يلي‪:‬‬ ‫املوظف ال��ذي ي�شغل أ�ي��ا من ال��درج��ات اخلا�صة اىل الثانية من‬ ‫الفئة الأوىل يتم توفيق و�ضعه بنقله �إىل هذه الفئة بدرجته وبالراتب‬ ‫املناظر لل�سنة التي ي�شغلها من هذه ال�سنة‪ ،‬واملوظف الذي ي�شغل �أيا‬ ‫من الدرجات االوىل اىل ال�سابعة من الفئة الثانية يتم توفيق و�ضعه‬ ‫بنقله اىل الفئة الأوىل بدرجته وبالراتب املناظر لل�سنة التي ي�شغلها‬ ‫من هذه الدرجة‪.‬‬ ‫يتم توفيق و��ض��ع امل��وظ��ف بالفئة الثالثة امل�شار �إل�ي��ه يف البند‬ ‫(‪ )4‬من الفقرة (ب) من امل��ادة (‪ )4‬من هذه التعليمات وفقا لل�سنة‬ ‫والدرجة التي ي�ستحقها �ضمن وظائف الفئة الثالثة على �أن حتدد‬ ‫ال�سنة على �أ�سا�س عدد ال�سنوات املحددة �ضمن وظائف الفئة الرابعة‬ ‫التي كان ي�شغلها ابتداء من ادنى مربوط هذه الفئة‪ ،‬وللموظف احلق‬ ‫يف االعرتا�ض على قرار توفيق و�ضعه خالل ثالثني يوماً من تاريخ‬ ‫�صدور القرار من املرجع املخت�ص‪.‬‬ ‫وي�ت��م النظر يف االع�ترا� �ض��ات م��ن قبل جلنة � �ش ��ؤون املوظفني‬ ‫امل�شكلة يف الدائرة وترفع تو�صياتها �إىل اللجنة املركزية التخاذ القرار‬ ‫املنا�سب ب�ش�أنها‪ ،‬ويكون قرارها قطعيا‪ .‬ي�شار اىل ان موظفي ال�ضمان‬ ‫من اعت�صام موظفي ال�ضمان االجتماعي (�أر�شيفية)‬ ‫االجتماعي عند �إقرار الهيكلة نفذوا اعت�صامات و�إ�ضرابا عن العمل‬ ‫وبينوا ان ال�ضمان االجتماعي يقدم خدمات وا�سعة‪ ،‬حيث يوجد ‪ 964‬عملهم‪ ،‬وتقدم امل�ؤ�س�سة خدمات لـ‪� 134‬ألف متقاعد و‪ 60‬الف من�ش�أة والت�أمينية ال�سنوية بـ‪ 480‬مليون دينار‪ ،‬وتدير حمفظة ا�ستثمارية‬ ‫مليون م�شرتك م�ؤمن عليه حاليا حتت مظلة ال�ضمان على ر�أ���س متثل القطاع العام واخلا�ص‪ ،‬وتقدر م�صروفاتها ونفقاتها التقاعدية بقيمة ‪ 5‬مليارات دينار اردين‪.‬‬

‫«قانونية األعيان» تخالف‬ ‫«النواب» وتقر «معدل القضاء»‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أق � ��رت جل �ن��ة ال �� �ش ��ؤون ال �ق��ان��ون �ي��ة يف جمل�س‬ ‫الأع �ي��ان م���ش��روع ال�ق��ان��ون امل�ع��دل ل�ق��ان��ون ا�ستقالل‬ ‫الق�ضاء ل�سنة ‪ ،2013‬بعد �أن �أج��رت عليه تعديالت‬ ‫طفيفة‪ ،‬فيما ناق�شت القانون املعدل لقانون املالكني‬ ‫وامل�ست�أجرين‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال اج�ت�م��اع عقدته اللجنة �أم�س‬ ‫االث �ن�ي�ن ب��رئ��ا� �س��ة رئ �ي ����س جم�ل����س الأع� �ي ��ان ط��اه��ر‬ ‫امل���ص��ري‪ ،‬وبح�ضور رئي�س حمكمة التمييز رئي�س‬ ‫املجل�س الق�ضائي ه�شام التل‪ ،‬ووزير الدولة ل�ش�ؤون‬ ‫الإعالم وزير ال�ش�ؤون ال�سيا�سية والربملانية الناطق‬ ‫با�سم احلكومة الدكتور حممد املومني‪ ،‬ووزير العدل‬ ‫ووزي��ر دول��ة ل�ش�ؤون رئا�سة ال ��وزراء الدكتور �أحمد‬ ‫زيادات‪ ،‬ورئي�س و�أع�ضاء "قانونية الأعيان"‪.‬‬ ‫وك ��ان جمل�س ال �ن��واب رف����ض م���ش��روع ال�ق��ان��ون‬ ‫املعدل لقانون ا�ستقالل الق�ضاء ل�سنة ‪.2013‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س "قانونية الأعيان" حم�م��د عيد‬ ‫البندقجي �إن اللجنة "�أقرت" م�شروع القانون بعد‬ ‫�أن �أجرت تعديالت طفيفة عليه‪ ،‬وبذلك "خالفت"‬ ‫قرار جمل�س النواب‪ ،‬املت�ضمن رف�ض م�شروع القانون‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �إنه مت تعديل الفقرة (ب) من املادة (‪،)3‬‬ ‫لت�صبح "املحاكم م�صونة من التدخل يف �ش�ؤونها‪،‬‬ ‫ويف�صل الق�ضاة يف امل�سائل املعرو�ضة عليهم دون‬ ‫حتيز �أو ت�أثر ب��أي �ضغوط مبا�شرة �أو غري مبا�شرة‬ ‫مهما ك��ان ن��وع�ه��ا �أو م���ص��دره��ا‪ ،‬وي�ت�ع�ين عليهم �أن‬ ‫ي �� �س�يروا ب� ��الإج� ��راءات ال�ق���ض��ائ�ي��ة ب �ع��دال��ة ون��زاه��ة‬ ‫واحرتام حقوق املتقا�ضني"‪.‬‬

‫يذكر �أن هذه الفقرة كانت على النحو التايل‪:‬‬ ‫"املحاكم م�صونة من التدخل يف �ش�ؤونها‪ ،‬ويف�صل‬ ‫الق�ضاة يف امل�سائل املعرو�ضة عليهم دون حتيز �أو‬ ‫ت��أث��ر ب ��أي �ضغوط �شعبية �أو �إع�لام�ي��ة مبا�شرة �أو‬ ‫غري مبا�شرة‪ ،‬ويتعني عليهم �أن ي�سريوا بالإجراءات‬ ‫ال �ق �� �ض��ائ �ي��ة ب� �ع ��دال ��ة ون � ��زاه � ��ة واح � �ت� ��رام ح �ق��وق‬ ‫املتقا�ضني"‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالقانون امل�ع��دل لقانون املالكني‬ ‫وامل�ست�أجرين‪ ،‬قال البندقجي �إن اللجنة ناق�شت هذا‬ ‫القانون من خمتلف جوانبه‪ ،‬م�ضيفاً �إن��ه مت �إرج��اء‬ ‫االجتماع �إىل �إ�شعار �آخر ال�ستكمال مراجعة ومناق�شة‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه ��ة ث ��ان� �ي ��ة‪ ،‬ع � �ق ��دت ال �ل �ج �ن ��ة امل��ال �ي��ة‬ ‫واالق �ت �� �ص��ادي��ة يف جم�ل����س الأع �ي ��ان اج�ت�م��اع��ا �أم����س‬ ‫االث �ن�ي�ن‪ ،‬ب��رئ��ا��س��ة رئ�ي���س�ه��ا ال �ع�ين رج��ائ��ي امل�ع���ش��ر‪،‬‬ ‫وبح�ضور وزي��ر املالية �أُم�ي��ة ط��وق��ان‪ ،‬حيث مت بحث‬ ‫م�شروع قانون املوازنة العامة لل�سنة املالية ‪.2013‬‬ ‫وق � � ��ال امل �ع �� �ش��ر �إن ال � ��وزي � ��ر ط� ��وق� ��ان ع��ر���ض‬ ‫م�شروع القانون وامل��رت�ك��زات التي ت�ضمنها امل�شروع‬ ‫والفر�ضيات التي مت اعتمادها والأهداف التي ي�سعى‬ ‫�إىل حتقيقها‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن ال�ل�ج�ن��ة ن��اق���ش��ت ه ��ذه امل��رت �ك��زات‬ ‫و�إمكانات حتقيق الأهداف يف �ضوء ما مت ر�صده من‬ ‫خم�ص�صات للقطاعات املختلفة‪ ،‬كما اطلعت اللجنة‬ ‫ع�ل��ى ب��رن��ام��ج الإ�� �ص�ل�اح امل ��ايل واالق �ت �� �ص��ادي ال�ت��ي‬ ‫تعتمده احلكومة‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح امل �ع �� �ش��ر �أن ال �ل �ج �ن��ة � �س �ت �ق��وم ب��و��ض��ع‬ ‫ت�ق��ري��ر ن�ه��ائ��ي ح��ول م���ش��روع ال �ق��ان��ون وتو�صياتها‬ ‫ومالحظاتها‪.‬‬

‫«العمل واملالية» النيابية تنهي‬ ‫مناقشة قانون الضمان‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أنهت اللجنة امل�شرتكة من العمل واملالية النيابيتني‬ ‫يف اج�ت�م��اع�ه��ا �أم ����س ب��رئ��ا��س��ة ال�ن��ائ��ب امل�ه�ن��د���س ع��دن��ان‬ ‫ال �ع �ج��ارم��ة وح �� �ض��ور م �ق��رره��ا ال �ن��ائ��ب ال��دك �ت��ور ن�صار‬ ‫القي�سي ومدير عام م�ؤ�س�سة ال�ضمان االجتماعي ناديا‬ ‫الروابدة وعدد من ممثلي االحتادات والنقابات النقابية‬ ‫والعمالية مناق�شة قانون ال�ضمان االجتماعي امل�ؤقت‬ ‫رقم ‪ 7‬ل�سنة ‪ 2010‬بعد �إجرائها التعديالت الالزمة عليه‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ن��ائ��ب ال�ع�ج��ارم��ة �إن ه��ذا ال�ق��ان��ون يعد من‬ ‫أ�ه� ��م ال �ق��وان�ين الإ� �ص�ل�اح �ي��ة‪ ،‬م�ب�ي�ن��ا ان ال�ل�ج�ن��ة �سعت‬ ‫خ�لال مناق�شته اىل إ�ع��ادة االعتبار لأ�صحاب ال��روات��ب‬ ‫املتدنية وال�سماح لأ�صحاب التقاعد املبكر باجلمع بني‬ ‫رواتب تقاعدهم والأجر يف �أي عمل �آخر وربط رواتبهم‬ ‫ب��ال��زي��ادات ال�سنوية ح�سب ن�سبة الت���ضخم‪ ،‬م�شريا يف‬ ‫ال��وق��ت نف�سه اىل ان ال �ت ��أم�ين ال���ص�ح��ي للمتقاعدين‬ ‫�سيدخل حيز التنفيذ ب�أ�سرع وقت ممكن ا�ضافة اىل �إعادة‬ ‫الزيادات للمعالني من �أ�صحاب الرواتب املتدنية برفع‬ ‫احلد الأدنى للأجور‪.‬‬ ‫كما وا�صلت جلنة الزراعة واملياه النيابية اجتماعا‬ ‫أ�م ����س ب��رئ��ا��س��ة ال�ن��ائ��ب امل�ه�ن��د���س اب��راه �ي��م ال�شحاحدة‬ ‫وح�ضور عدد من ممثلي وزارة الزراعة ونقابة املهند�سني‬ ‫ال��زراع�ي�ين واجلمعية امللكية حلماية الطبيعة ناق�شت‬ ‫خالله قانون الزراعة رقم ‪ 44‬ل�سنة ‪.2002‬‬ ‫وق� ��ال ال �� �ش �ح��اح��دة ان ال�ل�ج�ن��ة ا��س�ت�م�ع��ت اىل �آراء‬ ‫ومالحظات احل�ضور املعنيني بال�ش�أن الزراعي حول مواد‬

‫القانون وخ�صو�صا امل��واد املتعلقة يف احل��راج وامل��راع��ي‪،‬‬ ‫حيث مت تدار�سها ومناق�شتها‪ ،‬م�ضيفا اىل �أن اللجنة‬ ‫معنية بدعوة كافة القطاعات املعنيني بهذا ال�ش�أن بهدف‬ ‫ت�شكيل ر�ؤى وا�ضحة تخدم قطاع الزراعة بكافة �أ�شكاله‬ ‫و�أمن��اط��ه‪ ،‬م�شريا بالوقت نف�سه اىل �أن قطاع ال��زراع��ة‬ ‫يعترب من القطاعات الهامة التي مت�س �شريحة كبرية‬ ‫من املواطنني و�أن اللجنة النيابية ت�سعى جاهدة للو�صول‬ ‫اىل قانون ع�صري‪.‬‬ ‫على �صعيدا �آخ��ر وجه النائب خمي�س عطية �س�ؤاال‬ ‫اىل رئي�س الوزراء طالب خالله ب�إي�ضاح عدد من النقاط‪،‬‬ ‫منها الأ�سباب وراء طلب �شركة بريت�ش برتوليوم من‬ ‫احلكومة طلب متديد فرتة التنقيب عن الغاز الطبيعي‬ ‫يف حقل الري�شة وما هي نتائج التنقيب عن الغاز منذ منح‬ ‫ال�شركة عقد التنقيب بالإ�ضافة لبيان كافة التفا�صيل‬ ‫عن كل العمليات وما هو دور احلكومة الأردنية يف عملية‬ ‫التنقيب التي تقوم بها ال�شركة‪ ،‬مت�سائال بالوقت نف�سه‬ ‫ه��ل �صحيح �أن احل��دود الرتاكبية ب�ين الأردن وال�ع��راق‬ ‫ت�ضم حقل غاز م�شرتكا‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت���س��اءل ح��ول ن�ت��ائ��ج حتقيق اللجنة الر�سمية‬ ‫وامل���ش�ك�ل��ة ب�ين الأردن وال �ع��راق واث ��ر ذل��ك ع�ل��ى �شركة‬ ‫بريت�ش برتوليوم واتفاقيتها مع الأردن‪.‬‬ ‫ووج��ه عطية كذلك ��س��ؤاال آ�خ��ر اىل رئي�س ال��وزراء‬ ‫ط��ال��ب خ�لال��ه ب��إي���ض��اح حقيقة رف����ض احل�ك��وم��ة طلب‬ ‫إ�ح��دى �شركات االت�صاالت من اجل توليد الكهرباء من‬ ‫الطاقة املتجددة على ح�سابها اخلا�ص‪ ،‬م�ستف�سرا ملاذا ال‬ ‫تقوم احلكومة ببيع ت��رددات عائدة للحكومة لل�شركات‬

‫القائمة والذي حرم اخلزينة من مئات املاليني‪ ،‬وت�ساءل‬ ‫عطية ه��ل �صحيح �أن ل��دى احل�ك��وم��ة ع��زم��ا ع�ل��ى منح‬ ‫م�شغل رابع لل�سوق‪ ،‬مطالبا بذات الوقت تزويده بكافة‬ ‫الدرا�سات حول امل�شغل الرابع وما �إذا كان هناك �أطراف‬ ‫مقدمة لطلب الت�شغيل ال��راب��ع واث��ر ذل��ك على ال�سوق‬ ‫واالقت�صاد الأردين ككل‪.‬‬ ‫ووج��ه النائب حممد القطاط�شة �س�ؤاال اىل رئي�س‬ ‫ال� � ��وزراء ط��ال��ب خ�لال��ه ب �ت��زوي��ده ب�ج�م�ي��ع �أرق � ��ام قطع‬ ‫الأرا��ض��ي وم�ساحاتها اململوكة للدولة يف �شرق وجنوب‬ ‫عمان التي مت متليكها او تفوي�ضها لأ�شخا�ص �أو جهات‬ ‫معينة ومن ه�ؤالء الأ�شخا�ص واجلهات التي مت التمليك‬ ‫لهم وم��ا ه��ي م�ب�ررات و أ���س�ب��اب التمليك م��ن ع��ام ‪1994‬‬ ‫ولغاية ‪.2011‬‬ ‫ك�م��ا وج��ه ال�ن��ائ��ب ن���ص��ار القي�سي � �س ��ؤاال اىل وزي��ر‬ ‫الطاقة وال�ث�روة املعدنية طالب خالله �إي�ضاح ال�سعر‬ ‫الذي يتم فيه �شراء النفط اخلام ل�شركة م�صفاة البرتول‬ ‫وم��ن �أي م�صادر وال�سعر ال��ذي يتم به بيع زي��ت الوقود‬ ‫من �شركة امل�صفاة ل�شركة الكهرباء الأردنية‪ ،‬م�ستف�سرا‬ ‫بالوقت نف�سه ملاذا ال ت�ستطيع �شركة الكهرباء الوطنية‬ ‫�شراء زيت الوقود مبا�شرة من ال�سوق العاملي‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ��ص�ع�ي��د آ�خ ��ر وج ��ه ال�ق�ي���س��ي � �س ��ؤاال اىل وزي��ر‬ ‫االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات طالب خالله ب�إي�ضاح‬ ‫معدل الدقائق الدولية ال�صادرة وال��واردة �شهريا وعلى‬ ‫جميع ال�شبكات وامل�شغلني ومعدل العائد للخزينة على‬ ‫تلك الدقائق مت�سائال بذات الوقت هل جميع امل�شغلني‬ ‫يدفعون للحكومة مقابل تلك الدقائق‪.‬‬

‫مهندسون‪ :‬الفساد والبريوقراطية هما العائق‬ ‫األساسي أمام التنمية‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د مهند�سون ع��رب ان الف�ساد وال�ب�يروق��راط�ي��ة هما العائق‬ ‫اال��س��ا��س��ي ام ��ام م�ساهمة املهند�سني ال �ع��رب يف حتقيق التنمية يف‬ ‫بلدانهم‪.‬‬ ‫و�شددوا يف جل�سة حوارية عقدت يف القاهرة على هام�ش احتفال‬ ‫احتاد املهند�سني العرب بعيده الذهبي برئا�سة رئي�س االحتاد نقيب‬ ‫املهند�سني االردنيني م‪.‬عبداهلل عبيدات بح�ضور وزير اال�شغال العام‬ ‫واال��س�ك��ان املهند�س وليد امل�صري وع��دد م��ن وزراء اال��ش�غ��ال العرب‬ ‫�ضرورة �أال يقت�صر دور املهند�س العربي على جهود التنمية االقت�صادية‬ ‫بل ان يتعداها اىل حتقيق التنمية ال�سيا�سية واالجتماعية والثقافية‪.‬‬ ‫وق��ال املهند�س عبيدات يف الور�شة ان احت��اد املهند�سني العرب‬ ‫�سيبني على خمرجات الور�شة للتح�ضري لعقد م�ؤمتر يبحث ب�شكل‬ ‫اعمق واكرث تف�صيال يف دور املهند�س العربي التنموي‪.‬‬ ‫ودع��ا عبيدات املهند�سني العرب اىل ت�شكيل ق��وى �ضاغطة من‬ ‫خ�لال نقاباتهم وهيئاتهم الهند�سية لتحقيق ه��ذا ال�ه��دف‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫��ض��رورة اي�ج��اد م�ؤ�س�سات مالية ت�سهم يف دف��ع عجلة التنمية ا�سوة‬ ‫ب�صندوق تقاعد نقابة املهند�سني االردنيني الذي يحتل املرتبة الثانية‬ ‫بني ال�صناديق اال�ستثمارية يف االردن‪.‬‬ ‫وكان الوزير اللبناين اال�سبق �شربل نحا�س قد قدم ورقة �شخّ �ص‬ ‫فيها الدور التنموي للمهند�س واملعيقات التي تواجهه‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫املهند�سني يعي�شون بني مطرقة التم�سك بالواقع ال��ذي يجلب لهم‬ ‫وا�ضاف ان مو�ضوع البطالة ي�شكل عامال �ضاغطا و�سببا مهما يف‬ ‫املنافع واالنخراط يف عمليات التغيري نحو االف�ضل‪.‬‬ ‫وق��ال ان املهند�سني العرب ينق�سمون اليوم بني م��روج لب�ضائع هجرة املهند�سني العرب وانخراط املجتمع يف اطار (الربيع العربي)‪.‬‬ ‫بدوره قدم نائب رئي�س جمعية رجال االعمال امل�صرية مداخلة‬ ‫اجنبية واخ��ري��ن باحثني ع��ن ال�ه�ج��رة او تغيري اخت�صا�صهم فيما‬ ‫حت��دث فيها ح��ول احل�ل��ول التي متكن املهند�س م��ن �صنع امل�ستقبل‬ ‫ينخرط اخرون يف بناء ما دمرته احلروب‪.‬‬

‫من جهتها دعت وزيرة ال�سياحة يف ليبيا اكرام با�ش اميان احتاد‬ ‫املهند�سني العرب اليجاد برنامج خا�صة بالدول العربية التي تعر�ضت‬ ‫للدمار بفعل االزم��ات ال�سيا�سية امل�صاحبة للربيع العربي‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫�ضرورة تطبيق احلوكمة وال�شفافية يف عملية اعادة بناء واعمار هذه‬ ‫الدول‪.‬‬ ‫بدوره قال نقيب املهند�سني ال�سابق وائل ال�سقا ان على املهند�س‬ ‫�أال يحجم دوره مبا ميكن ال�سيا�سيني من م�صادرته وع��دم التقوقع‬ ‫امام اجلزئيات وامنا التعامل مع املجاميع‪ ،‬م�شريا اىل ان دور املهند�س‬ ‫تراجع على م�ستوى التخطيط واالبداع‪.‬‬ ‫ودعا ال�سقا املهند�سني اىل ان يكون لهم دور ريادي على م�ستوى‬ ‫العمل ال�سيا�سي وخدمة املجتمع وامل�ساهمة يف جهود التغيري‪.‬‬ ‫بدوره قال امني عام املنظمة العربية ملكافحة الف�ساد عامر خياط‬ ‫ان الف�ساد يقف عائقا ام��ام املهند�سني لتحقيق التنمية املطلوبة‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان الف�ساد ات��ى على ثلث ال��دخ��ل ال�ق��وم��ي ال�ع��رب��ي منذ‬ ‫منت�صف القرن املا�ضي وال��ذي يقدر حجمه ترليون دوالر اختل�سها‬ ‫الف�ساد خالل هذه الفرتة‪.‬‬ ‫وانتقد مهند�سون �شاركوا يف الور�شة ال��دول العربية التي متنح‬ ‫عطاءات تنفيذ امل�شاريع الكربى ل�شركات اجنبية وطالبوا بان تكون‬ ‫ثقتها اكرب بال�شركات العربية التي تنفذ م�شاريع كربى خارج الوطن‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫جانب من اجتماع املهند�سني العرب‬ ‫وق��ال��وا ان لهجرة ال�ع�ق��ول �آث ��ارا �سلبية واخ ��رى ايجابية تعزز‬ ‫ومعاجلة م�شاكل البيئة وامل�ي��اه وال�ط��اق��ة ال�ت��ي ت�شكل أ�ط��را للعمل خربات املهند�سني العرب‪.‬‬ ‫ودع��ا مهند�سون ع��رب اىل تعزيز معايري احلوكمة التي ت�سمح‬ ‫امل�شرتك بني املهند�سني العرب‪.‬‬ ‫مبكافحة الف�ساد‪ ،‬وان�شاء جامعة للتعليم الهند�سي والرتكيز على‬ ‫وقال ان التنمية ترتكز على ابداع املهند�سني يف خمتلف امليادين ج��ودة التعليم الهند�سي وااله�ت�م��ام ب��دور امل ��ر�أة يف عملية التنمية‬ ‫والقطاعات‪.‬‬ ‫وتعزيز ح�ضورها يف العمل الهند�سي‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )25‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2344‬‬

‫الرئيس الفرنسي‪ :‬ملتزمون بدعم األردن‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أ ّك� ��د ال��رئ�ي����س ال�ف��رن���س��ي ف��ران���س��وا‬ ‫اوالند التزام بالده بدعم الأردن‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫«جئت �إىل هنا لأ ؤ�ك��د على ق��وة عالقتنا‬ ‫مع الأردن»‪.‬‬ ‫و�أ ّك� ��د يف م � ؤ�مت��ر �صحفي ع �ق��ده يف‬ ‫مطار امللكة علياء ال��دويل م�ساء الأح��د‬ ‫يف ختام زيارته للمملكة �أنّ مباحثاته مع‬ ‫جاللة امللك كانت ب� ّن��اءة وعك�ست «عمق‬ ‫العالقات بني البلدين وتطابق وجهات‬ ‫النظر حيال العديد من الق�ضايا»‪.‬‬ ‫وع� �ّب� رّ�� ع ��ن ت �ق��دي��ر ب� �ل��اده جل �ه��ود‬ ‫الأردن يف ا�ستقبال الالجئني ال�سوريني‬ ‫ولتحمل أ�ع�ب��اء كبرية ج��راء ذل��ك‪ ،‬الفتا‬ ‫ُّ‬ ‫�إىل �أنّ ب�لاده ق��ررت تقدمي دع��م مبا�شر‬ ‫مل��وازن��ة الأردن مب�ئ��ة م�ل�ي��ون ي ��ورو‪� ،‬إىل‬ ‫ج��ان��ب ت �ق��دمي خ�م���س�ين م �ل �ي��ون دي �ن��ار‬ ‫ملناطق اململكة ال�شمالية ال�ت��ي ت�ضررت‬ ‫ب�سبب ا�ستقبال الالجئني‪.‬‬ ‫وق��ال �إ ّن��ه رغم �أنّ الأرق��ام ت�شري �إىل‬ ‫�أنّ ع��دد الالجئني يف الأردن و��ص��ل �إىل‬ ‫نحو ن�صف مليون ف�إ ّنه «ال بد و�أن تكون‬ ‫الأرقام �أكرث من ذلك بكثري»‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�سياق �أ� �ش��ار �إىل �أنّ ذلك‬ ‫يتط ّلب تكثيف ال��دع��م ل�ل��أردن وال��دول‬ ‫امل�ست�ضيفة لهم «وواجبنا تقدمي الدعم‬ ‫ل�ه��م»‪ .‬و�أ� �ش��ار �إىل �أنّ ال ��دول ال�صناعية‬ ‫ال �ك�برى ال �ت��ي اخ�ت�ت�م��ت اج�ت�م��اع��ات�ه��ا يف‬ ‫لندن الأ��س�ب��وع املا�ضي ق��ررت‪ ،‬با�ستثناء‬ ‫رو�� �س� �ي ��ا‪ ،‬ت��وج �ي��ه دع� ��م م �ب��ا� �ش��ر ل �ل��دول‬ ‫امل�ست�ضيفة لالجئني‪.‬‬ ‫�سين�صب‬ ‫ولفت �إىل �أنّ التوجه حاليا‬ ‫ّ‬ ‫على دعم ال�سوريني يف الداخل للح ّد من‬ ‫تدفقهم �إىل دول اجل ��وار‪ ،‬خ�صو�صا يف‬ ‫ظل توقعات بازدياد �أعدادهم ب�سب ارتفاع‬ ‫حدة العنف‪.‬‬ ‫وحول ت�سليح املعار�ضة ال�سورية‪ ،‬قال‬

‫ديوان املحاسبة‪ :‬قنوات فضائية‬ ‫تبث دون الحصول على ترخيص‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫تبث ع��دد م��ن ال�ق�ن��وات الف�ضائية يف الأردن‬ ‫دون احل�صول على ترخي�ص من قبل هيئة الإعالم‬ ‫املرئي وامل�سموع‪ ،‬من خالل ا�ستخدامها الو�سيلة‬ ‫الناقلة ل� إ‬ ‫ل���ش��ارة �أو امل��ادة الإع�لام�ي��ة ع��ن طريق‬ ‫الإنرتنت‪ ،‬و�إر�سالها للمدينة الإعالمية الأردنية‬ ‫واملدينة الإعالمية ال�سعودية «جا�سكو»‪ ،‬ا�ستنادا‬ ‫ل�ن����ص امل� ��ادة ال�ث��ان�ي��ة م��ن ق��ان��ون الإع�ل��ام امل��رئ��ي‬ ‫وامل���س�م��وع رق��م ‪ 71‬ل�سنة ‪ ،2002‬وال �ت��ي ت�ستثني‬ ‫الإنرتنت من تعريفها للبث‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر ال�ت�ق��ري��ر ال���س�ن��وي ل��دي��وان املحا�سبة‬ ‫�أنّ م��ن ب�ين تلك ال�ق�ن��وات ق�ن��اة احل��رة الأردن �ي��ة‪،‬‬ ‫وال�ط�ب�ي��ة الأردن� �ي ��ة‪ ،‬و آ�ي � ��ات‪ ،‬وال��دوائ �ي��ة‪ ،‬ومل���س��ات‬ ‫جمال‪ ،‬وقناة مهرجان الأردن‪.‬‬ ‫وال يوجد موظف خمت�ص باجلانب الإعالمي‬ ‫يف ق�سم املراقبة لدى هيئة الإعالم املرئي وامل�سموع‬ ‫ل��ر� �ص��د �أيّ حم �ت��وى �إع�ل�ام ��ي ل �ت �ل��ك ال �ق �ن��وات‬ ‫املرخ�صة ب�شقيها الف�ضائي والإذاعي خالفا لن�ص‬ ‫املادة الرابعة من قانون الإعالم‪.‬‬ ‫وي�شري التقرير �إىل �أنّ �شركة قناة الرافدين‬ ‫انتهى ترخي�صها بتاريخ ‪ ،2010/12/13‬و�أخرجت‬ ‫للمنطقة احل ��رة ب�ت��اري��خ ‪ ،2010/12/19‬وعليها‬

‫الرئي�س الفرن�سي‬

‫اوالند �إنّ ذلك يتط ّلب «�أن تكون املعار�ضة‬ ‫ال�سورية ق��ادرة على تنظيم نف�سها من‬ ‫أ�ج��ل الو�صول �إىل انتقال �سيا�سي‪ ،‬و�أن‬ ‫تنف�صل ع��ن اجل�م��اع��ات امل�ت�ط��رف��ة التي‬ ‫ت�سعى من خالل ن�شر الفو�ضى �إىل �إعاقة‬ ‫الو�صول �إىل حل �سيا�سي»‪.‬‬ ‫وب�خ���ص��و���ص عملية ال �� �س�لام‪� ،‬شدد‬ ‫الرئي�س الفرن�سي على ��ض��رورة العودة‬ ‫�إىل ط��اول��ة امل �ف��او� �ض��ات‪ ،‬الف �ت��ا �إىل �أنّ‬ ‫«للأردن دور �أ�سا�س بهذا االجتاه»‪.‬‬

‫وع ��ن ل �ب �ن��ان �أ ّك � ��د �� �ض ��رورة حتقيق‬ ‫التوازن بني القوى يف البالد‪ ،‬والذي «ال‬ ‫يجب �أن يتعر�ض للخلل ب�سبب ما يجري‬ ‫يف �سوريا»‪.‬‬ ‫و��ش��دد على ��ض��رورة ع��ودة ح��زب اهلل‬ ‫�إىل لبنان و�أن يرتك الأرا��ض��ي ال�سورية‬ ‫لأن ال �� �س �ل �ط��ات ال �ل �ب �ن��ان �ي��ة ت��رف ����ض �أن‬ ‫ي�ضطرب لبنان ب�سبب الو�ضع يف �سوريا‪.‬‬ ‫ورداً ع�ل��ى � �س ��ؤال ح��ول ق�ي��ام رو�سيا‬ ‫بتزويد النظام ال�سوري بالأ�سلحة‪ ،‬قال‪:‬‬

‫«يجب �أن يكون لنا فعل يف ذل��ك‪ ،‬فنحن‬ ‫ال �ي��وم أ�م� ��ام م���ش�ك�ل��ة‪ ،‬ف�م��ن ج�ه��ة ه�ن��اك‬ ‫تزويد يف ال�سالح ومن جهة �أخرى هناك‬ ‫حظر»‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ �أنّ موقفه جت��اه ذل��ك ج��اء يف‬ ‫ال��دع��وة �إىل � �ض��رورة �إع � ��ادة ال�ن�ظ��ر «يف‬ ‫ق��واع��دن��ا املتبعة لأن اخل�ل��ل يف م��وازي��ن‬ ‫ال�ق��وى وا��ض��ح يف امل �ي��دان‪ ،‬ف�ق��وات الأ�سد‬ ‫حت �ق��ق جن ��اح ��ات ع �ل��ى الأر� � � ��ض ب���س�ب��ب‬ ‫التفاوت يف الت�سليح»‪.‬‬

‫ظهور الثعلب األفغاني يف محمية ضانا‬ ‫بعد اختفاء ‪ 19‬سنة‬ ‫�ضانا‪ -‬برتا‬ ‫ك�شفت ال�ك��ام�يرات الليلية امل�ستخدمة يف حممية‬ ‫��ض��ان��ا للمحيط احل �ي��وي ق�ب��ل ي��وم�ين‪ ،‬ظ �ه��ور الثعلب‬ ‫الأف �غ��اين ال��ذي اختفى أ�ث��ره يف املحمية منذ ‪ 19‬عاما‪.‬‬ ‫وكانت اجلمعية امللكية حلماية الطبيعة قامت بدرا�سة‬ ‫ع��ام ‪ ،1994‬ملعرفة ان��واع احل�ي��وان��ات ال�بري��ة امل��وج��ودة يف‬ ‫املحمية‪ ،‬ومت اكت�شاف هذا النوع والإم�ساك بثالثة ثعالب‬ ‫�أفغانية ذك��ور‪ ،‬لكنها اختفت منذ ذل��ك التاريخ لتك�شف‬ ‫الكامريات الليلية ظهور اح��د الثعالب يف املحمية بعد‬ ‫ت�صويره يف �ساعة مت�أخرة من الليل قبل يومني‪.‬‬ ‫وقال مدير املحمية املهند�س عامر الرفوع ان الثعلب‬

‫الأفغاين يعترب من �أجمل �أنواع الثعالب‪ ،‬ويعرف بالثعلب‬ ‫امللوكي وهو �أ�صغر حجما من الثعالب الأخرى و�أوفرها‬ ‫ف ��راء‪ ،‬ويبلغ وزن��ه ح��وايل ‪5‬ر‪ 1‬ك�ي�ل��وغ��رام‪ ،‬ويعترب من‬ ‫الأنواع املهددة باالنقرا�ض على ال�صعيد املحلي والدويل‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال��رف��وع ان املحمية ك��ان��ت ا�ستخدمت تقنية‬ ‫الكامريات الليلية منذ ث�لاث �سنوات‪ ،‬كطريقة رئي�سة‬ ‫وهامة يف تبيان التنوع احليوي ال��ذي يعي�ش يف حممية‬ ‫� �ض��ان��ا‪ ،‬واظ �ه ��رت ه ��ذه ال�ط��ري�ق��ة ال �ع��دي��د م��ن الأن� ��واع‬ ‫احل�ي��وان�ي��ة امل �ه��ددة ب��االن �ق��را���ض ع�ل��ى ال���ص�ع�ي��د املحلي‬ ‫واالقليمي والعاملي‪ ،‬مثل الو�شق والذئب العربي وال�ضبع‬ ‫املخطط والتي تعي�ش ب�أمان يف املحمية التي تعترب بيئة‬ ‫منا�سبة وم��وئ�لا حيويا للكثري م��ن احل�ي��وان��ات الربية‬ ‫املهددة باالنقرا�ض‪.‬‬

‫ي��ذك��ر �أن حممية ��ض��ان��ا للمحيط احل �ي��وي وال�ت��ي‬ ‫تديرها اجلمعية امللكية حلماية الطبيعة ت�أ�س�ست عام‬ ‫‪ 1993‬وتقع جنوب حمافظة الطفيلة وتبلغ م�ساحتها‬ ‫حوايل ‪ 300‬كيلومرت‪ ،‬وتتميز بتباين وا�ضح يف نطاقاتها‬ ‫املناخية نتيجة لتباين منا�سيبها التي ت�ت�راوح م��ا بني‬ ‫‪ 1600‬م�تر ف��وق م���س�ت��وى �سطح ال�ب�ح��ر اىل ‪ 200‬حتت‬ ‫م�ستوى �سطح البحر ما كان له اثر يف متايز النطاقات‬ ‫احليوية ووجود اربع انظمة حيوية جغرافية‪.‬‬ ‫وت�سجل املحمية وج��ود ‪ 833‬نوعا من النبات ثالثة‬ ‫منها ت�سجل لأول مرة يف العامل‪ ،‬ومت ت�سجيل ‪ 38‬نوعا من‬ ‫الثدييات‪� ،‬أي ما يقارب ‪ 50‬يف املئة من الثدييات يف الأردن‬ ‫و‪ 215‬نوعا من الطيور‪ ،‬و‪ 98‬موقعا �أثريا‪.‬‬

‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫ا�شتكى �سكان بع�ض �ضواحي و�أحياء مدينة الرمثا‬ ‫مم��ا و�صفوه «ع�شوائية» نظام دور امل�ي��اه يف الأح�ي��اء‬ ‫واملناطق‪ ،‬ب�شكل يحرم املواطنني من حقوقهم‪ ،‬نتيجة‬ ‫تهاون مديرية �سلطة مياه الرمثا مع حاجات النا�س‬ ‫امل�ل�ح��ة ل�ل�م�ي��اه‪ ،‬وع ��دم م��راع��ات�ه��ا ن�ظ��ام ت��وزي��ع امل�ي��اه‬ ‫بالعدل والق�سط على كافة �أحياء ومناطق اللواء وفق‬ ‫�شكاوى عديدة و�صلت «ال�سبيل»‪ .‬وذك��ر �سكان بحي‬ ‫دبة منر يف الرمثا �أن املياه مل ت�صلهم منذ عدة �شهور‪.‬‬ ‫ون��ا� �ش��د ال���س�ك��ان م �� �س ��ؤويل ال���س�ل�ط��ة �إن���ص��اف�ه��م‬ ‫وت��وخ��ي ال�ع��دل وامل �� �س��اواة يف ن�ظ��ام ت��وزي��ع امل�ي��اه بني‬ ‫الأح�ي��اء‪ ،‬م�ضيفني ان مطالبهم املتكررة من �سلطة‬ ‫املياه مل ت�ضع حدا لرحلة حرمانهم من املياه‪ ،‬قائلني‬ ‫�إن نظام دور املياه �أ�صبح بحاجة لوا�سطة كبرية حتى‬ ‫ت�ضمن دور �أبناء احلي يف املياه‪ ،‬ولفتوا �إىل �أن منطقة‬ ‫املقربة بحي دبة منر مل ت�صلها املياه منذ ‪� 3‬شهور‪.‬‬

‫و�شكا عدد من �أبناء بلدة الذنيبة التابعة للواء‬ ‫الرمثا من عدم و�صول دور املياه لبلدتهم منذ �شهر‬ ‫ك��ام��ل‪ ،‬مت�سائلني يف ال��وق��ت عينه ع��ن امل��وع��د ال��ذي‬ ‫�ست�صل فيه املياه لبلدتهم‪.‬‬ ‫و�أملح مواطنون اىل خ�شيتهم من �سلوك الطريق‬ ‫التي ال يحبذونها يف �سعيهم لإي�صال املياه لبلدتهم‬ ‫ع�بر و�سائل االح�ت�ج��اج وال�شغب و إ���ش�ع��ال الإط ��ارات‬ ‫و�إغ�لاق الطرق‪ ،‬عازين ذلك �إىل التزام �سلطة املياه‬ ‫ال�صمت �إزاء معاناتهم املتوا�صلة مع �أزمة املياه التي‬ ‫تتزامن مع موجة احلر على م�شارف �شهر رم�ضان‬ ‫الف�ضيل‪.‬‬ ‫وعلى نف�س احل��ال يعي�ش قاطنو بع�ض الأحياء‬ ‫يف بلدتي الطرة وال�شجرة‪� ،‬إذ �إن �سكان هذه الأحياء‬ ‫ا�شتكوا م��رارا من ع��دم و�صول املياه لفرتات ال تقل‬ ‫عن �شهر كامل‪ ،‬الفتني �إىل �أن «�أقفال» املياه تتعر�ض‬ ‫ل�ع�ب��ث ال �ع��اب �ث�ين‪ ،‬دون ت��دخ��ل ي��ذك��ر م��ن م �� �س ��ؤويل‬ ‫�سلطة املياه‪ ،‬م�ستعر�ضني بع�ضا من طرق االعتداء‬ ‫على ن�ظ��ام دور ت��وزي��ع امل�ي��اه م��ن خ�لال رك��ن مركبة‬

‫اللجنة العليا لإلصالح والتأهيل تناقش‬ ‫السياسات األمنية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫عقدت اللجنة العليا للإ�صالح والت�أهيل‬ ‫�أم�س اجتماعها االول للعام احلايل يف مبنى‬ ‫وزارة الداخلية‪ ،‬برئا�سة رئي�س اللجنة وزير‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة ووزي ��ر ال �� �ش ��ؤون ال�ب�ل��دي��ة ح�سني‬ ‫ه ��زاع امل �ج��ايل وح���ض��ور م��دي��ر االم ��ن ال�ع��ام‬ ‫الفريق اول الركن توفيق الطوالبة واع�ضاء‬ ‫اللجنة وعدد من �ضباط املديرية‪.‬‬ ‫و أ�ك� � � � ��د امل� � �ج � ��ايل ان ال� �ل� �ج� �ن ��ة ت �ع �ق��د‬ ‫اجتماعاتها ب�شكل دوري ملناق�شة ال�سيا�سات‬ ‫االمنية املتعلقة بها والرتكيز على تطوير‬ ‫برامج اعادة الت�أهيل واال�صالح مبا ين�سجم‬ ‫مع قانون مراكز اال�صالح والت�أهيل واملعايري‬ ‫ال��دول�ي��ة حل�ق��وق االن���س��ان وحت�سني ق��درات‬ ‫النزالء بالتدريب والت�أهيل واملحافظة على‬ ‫حقوقهم ورف��ع م�ستوى اخل��دم��ات املقدمة‬ ‫لهم يف �شتى املجاالت ليتمكنوا بعد خروجهم‬ ‫م��ن امل ��راك ��ز م��ن مم��ار� �س��ة ح�ي��ات�ه��م ب�شكل‬ ‫طبيعي واالنخراط باملجتمع ك�أفراد فاعلني‬

‫ومنتجني‪.‬‬ ‫وق � ��دم م��دي��ر ادارة م ��راك ��ز اال� �ص�ل�اح‬ ‫والت�أهيل العميد ع��ارف الو�شاح ايجازا عن‬ ‫مراكز اال�صالح وتو�صيات امل�ؤمتر الوطني‬ ‫لل��إ� �ص�ل�اح وال �ت � أ�ه �ي��ل ال��� ��ذي ان �ع �ق��د خ�لال‬ ‫�شهر ني�سان املا�ضي ومو�ضوع تخفي�ض عدد‬ ‫النزالء املوقوفني ق�ضائيا مع وزارة العدل‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار الو�شاح اىل ان��ه ق��د مت التباحث‬ ‫م��ع وزارة ال�صحة ح��ول زي ��ادة ع��دد اال��س��رة‬ ‫يف امل�ست�شفيات احلكومية ال�ستقبال النزالء‬ ‫امل��ر��ض��ى يف ح��ال دخ��ول�ه��م وم�ت��اب�ع��ة تو�سعة‬ ‫الق�سم الق�ضائي يف املركز الوطني لل�صحة‬ ‫النف�سية ال�ستقبال ال�ن��زالء املر�ضى لديهم‬ ‫وح� ��ل م���ش�ك�ل��ة ال �ن �ق ����ص احل��ا� �ص��ل يف ع��دد‬ ‫االطباء النف�سيني املعنيني مبتابعة النزالء‬ ‫و�شمول النزالء املر�ضى املحولني اىل مركز‬ ‫احل�سني لل�سرطان بالعالج على نفقة وزارة‬ ‫ال�صحة‪.‬‬ ‫ون��اق ����ش االج� �ت� �م ��اع ت ��دري ��ب وت���ش�غ�ي��ل‬ ‫ن��زالء املراكز وتفعيل دور اجلهات امل�س�ؤولة‬

‫ع��ن ذل��ك وخا�صة م�ؤ�س�سة التدريب املهني‬ ‫ومنح احل��واف��ز للعاملني يف امل��راك��ز‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل مو�ضوع ا�ستثمار القطاع اخلا�ص داخل‬ ‫امل��راك��ز وو�ضع ت�صور لت�شكيل وح��دة رعاية‬ ‫الحقة ت�ضم جميع ال�شركاء‪.‬‬ ‫و أ�ك � ��د امل �ج ��ايل �� �ض ��رورة ال �ع �م��ل �ضمن‬ ‫منظومة امنية متكاملة مع مراكز اال�صالح‬ ‫تف�ضي اىل حتقيق ال�ن�ت��ائ��ج امل�ت��وخ��اة منها‬ ‫وت�شكيل جلنة للتح�ضري واملتابعة العمال‬ ‫اللجنة التوجيهية العليا للإ�صالح والت�أهيل‬ ‫ب �ح �ي��ث ت �ت��وىل ال �ل �ج �ن��ة و� �ض��ع ال �ت �� �ص��ورات‬ ‫ال�ل�ازم ��ة ل�ل�ت�ط�ب�ي��ق وال�ت�ن�ف�ي��ذ ل�ي���ص��ار اىل‬ ‫رفعها ملجل�س الوزراء التخاذ القرار املنا�سب‬ ‫ب�ش�أنها‪.‬‬ ‫ب ��دوره أ�ك ��د م��دي��ر االم ��ن ال �ع��ام اهمية‬ ‫التن�سيق ب�ين جميع اجل�ه��ات املعنية لرفع‬ ‫م�ستوى االداء داخل مراكز اال�صالح ومتابعة‬ ‫اخل�ط��ط ال�ت�ط��وي��ري��ة وت�ن�ف�ي��ذه��ا واالرت �ق��اء‬ ‫مبنظومة العمل االم�ن��ي وتفعيل تو�صيات‬ ‫اللجنة التوجيهية للإ�صالح والت�أهيل‪.‬‬

‫خم�سة �أيام م�ستحقة بقيمة ‪ 1250‬دينارا مل تدفع‪.‬‬ ‫وي�شري التقرير �إىل �أنّ الهيئة ال تلزم ال�شركات‬ ‫بتقدمي كفالة مالية حمددة القيمة لتكون �ضمانة‬ ‫يف حال تخلف ال�شركات عن دفع ما يرتتب عليها‬ ‫من ا�ستحقاقات مالية‪ ،‬خا�صة عن الفرتة الواقعة‬ ‫بني انتهاء تاريخ االتفاقية وتاريخ �إدخال الأجهزة‬ ‫للمنطقة احلرة‪.‬‬ ‫وذكر التقرير �أنّ �إحدى املحطات ب ّثت برامج‬ ‫�سيا�سية و إ�خ�ب��اري��ة خالفا لبنود االتفاقية التي‬ ‫ت�ستثني الربامج ال�سيا�سية والإخبارية من البث؛‬ ‫�إذ ال يتم ا�ستيفاء ر�سوم عنها خالفا لن�ص املادة ‪12‬‬ ‫من نظام رخ�ص البث و�إعادة البث‪ ،‬التي ت�شري �إىل‬ ‫�إ�ضافة ن�سبة ‪ 50‬باملئة على الر�سوم‪.‬‬ ‫ومل تقم �إحدى ال�شركات بتجديد الرتخي�ص‬ ‫عن املحطة الأر�ضية واملحطة الف�ضائية واملحطات‬ ‫املتنقلة وع��دده��ا ث�ل�اث‪ ،‬ومل تقم ك��ذل��ك الهيئة‬ ‫بت�سييل قيمة كفالة ح�سن التنفيذ البالغة ‪5035‬‬ ‫وه��ي �ضامنة لر�سم �سنوي ع��ن املحطة مل��دة ع��ام‪،‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب �أنّ ال���ش��رك��ة مل ت�ق��م ب�ت�ق��دمي كفالة‬ ‫ح�سن تنفيذ بقيمة ‪ 75525‬دينارا عن حمطة البث‬ ‫التلفزيوين الأر�ضي‪.‬‬

‫رفض دعوى مراكز التدليك ضد سلطة العقبة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ردّت حمكمة ال�ع��دل العليا �شكال وم�ضمونا‬ ‫ال��دع��وى املقامة من قبل مراكز امل�ساج ال�صينية‬ ‫يف منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة التي مت‬ ‫�إغالقها �سابقا بقرار من جمل�س مفو�ضي �سلطة‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وكانت ال�سلطة قررت �إغالق عدد من مراكز‬ ‫امل�ساج ال�صيني إ�غ�لاق��ا نهائيا وع��دم الرتخي�ص‬ ‫لها مرة �أخرى ووقف الرتخي�ص مبمار�سة ن�شاط‬ ‫التدليك الطبيعي داخل املنطقة اخلا�صة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت حمكمة العدل العليا يف ردّها الدعوى‬ ‫مو�ضوعا ك��ون امل�ستدعية‪ ،‬م��راك��ز ال�ت��دل�ي��ك‪ ،‬مل‬ ‫تقدّم �أ ّية بينات تثبت �أنّ القرار امل�شكو منه ال�صادر‬ ‫عن جمل�س املفو�ضني م�شوب ب�أيّ عيب من عيوب‬ ‫القرارات الإدارية وبذلك ف�إنّ �أ�سباب الطعن غري‬

‫قائمة على �أ�سا�س‪ ،‬و�أنّ الدعوى م�ستوجبة الرد‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جمل�س مفو�ضي ال�سلطة د‪.‬كامل‬ ‫حمادين �إنّ اجلوالت امليدانية التي ن ّفذتها اجلهات‬ ‫الرقابية على عدد من مراكز التدليك ب ّينت عدم‬ ‫ال�ت��زام بع�ضها باملتطلبات الفنية‪ ،‬ور��ص��دت عدة‬ ‫خمالفات ال تن�سجم مع الرتاخي�ص املمنوحة لها‬ ‫من ال�سلطة‪.‬‬ ‫و أ� ّكد حمادين �أنّ ال�سلطة معنية متاما باحلد‬ ‫من �أ ّي��ة خمالفات تتم ب�صورة غري قانونية يف �أيٍّ‬ ‫من املراكز التجارية يف املنطقة اخلا�صة وفق ما‬ ‫منحها القانون من �صالحيات وحتديدا يف املادة‬ ‫العا�شرة منه‪ ،‬وال�ت��ي أ�ن�ي��ط مبوجبها �إىل �سلطة‬ ‫املنطقة اخل��ا��ص��ة تنظيم الأن���ش�ط��ة االقت�صادية‬ ‫والرقابة عليها واتخاذ جميع الإجراءات القانونية‬ ‫ن�صت عليها التعليمات الناظمة لعمل تلك‬ ‫التي ّ‬ ‫املن�ش�آت‪.‬‬

‫البحث عن غريق يف سد املوجب‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ� ّكدت م�صادر يف املديرية العامة للدفاع املدين‬ ‫�أم����س �أنّ ك��وادر الإن �ق��اذ وغطا�سي ال��دف��اع امل��دين‬ ‫با�شروا عمليات البحث عن �شخ�ص غرق يف مياه‬ ‫��س��د امل��وج��ب مب�ح��اف�ظ��ة ال �ك��رك م�ن��ذ م���س��اء ي��وم‬ ‫اجلمعة �أثناء قيامه ب�صيد الأ�سماك داخ��ل مياه‬ ‫ال�سد‪ ،‬ح�سب ادعاء املتواجدين يف املوقع‪.‬‬ ‫حيث با�شر غطا�سو ال��دف��اع امل��دين عمليات‬ ‫البحث منذ وق��ت الإب�ل�اغ ع��ن احل��ادث وب�إ�شراف‬

‫شكاوى يف الرمثا من «عشوائية» نظام دور املياه يف الضواحي‬ ‫على �صندوق �أقفال (�أ�شبار) املياه‪� ،‬أو و�ضع حمولة‬ ‫رم ��ل ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬مل �ن��ع ق �ط��ع امل �ي��اه ع��ن ب�ع����ض الأح� �ي ��اء‪،‬‬ ‫ب�شكل يرتتب عليه حرمان �أحياء اخرى من الدور‪،‬‬ ‫م�ؤكدين �أن �سلطة املياه ال تبذل جهدا لإزالة مركبة‬ ‫�أو رمل عن (الأ�شبار) من �أجل �إي�صال املياه للأحياء‬ ‫املحرومة من املياه‪ ،‬م�ستهجنني ان ت�صل املياه على‬ ‫مدار ال�ساعة لأحياء يقطنها م�س�ؤول �سابق �أو �صاحب‬ ‫نفوذ‪ ،‬بينما تعي�ش باقي الأحياء من دون مياه‪.‬‬ ‫وعرب بع�ض املواطنني عن ا�ستيائهم من �إرج��اء‬ ‫تو�صيل خدمات املياه �إىل منازلهم رغم ا�ستيفاء كافة‬ ‫امل�ستحقات املالية‪ ،‬معتربين �أن معظم مراجعاتهم‬ ‫لإدارة ال�سلطة بخ�صو�ص اال�شرتاكات وعدم انتظام‬ ‫دور توزيع املياه ال تكون يف العادة مثمرة وال ت��ؤدي‬ ‫مبجملها حلل م�شاكل املواطنني‪.‬‬ ‫وق��ال مواطن مل يف�صح عن ا�سمه أ�ن��ه م�ستويف‬ ‫كافة ال�شروط وامل�ستحقات املالية ال�شرتاك مياه منذ‬ ‫ما يزيد عن ‪� 3‬شهور‪ ،‬م�ضيفا �أنه وبرغم جتهيز كافة‬ ‫الأمور و�إي�صال �أنابيب املياه لبوابة منزله‪� ،‬إال �أنها مل‬

‫‪7‬‬

‫ت�صله لغاية اللحظة‪ ،‬بحجة ت�أجيل العطاءات‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن ما خفف من م�صابه �أنه تفاج أ� بطلبات ا�شرتاكات‬ ‫لآخرين جتاوز موعد تقدميها ال�سنة ب�أكملها (على‬ ‫ح��د ق��ول��ه)‪ ،‬م ��ؤك��دا أ�ن ��ه �أدرك ��س��ر ت�ظ��اه��ر ال�ن��ا���س‬ ‫وجل��وئ�ه��م ل�ل�أع �م��ال االح�ت�ج��اج�ي��ة ل ��دى مراجعته‬ ‫ال�شخ�صية مدير �سلطة الرمثا‪.‬‬ ‫وطالب �سكان الأح�ي��اء التي ال ت�صلها املياه من‬ ‫م��دي��ر �سلطة م �ي��اه ال��رم �ث��ا ت��و��ص�ي��ل ��ص�ه��اري��ج م��اء‬ ‫م��ن ال�سلطة جلميع البيوت التي مت جت��اوز دوره��ا‪،‬‬ ‫معربني ع��ن رف�ضهم ت��رك م�صري امل��واط�ن�ين حتت‬ ‫�أهواء و�أمزجة بع�ض امل�ستهرتين من موظفني �سلطة‬ ‫املياه‪ ،‬مذكرين اجلميع بدخول مو�سم احلر واجلميع‬ ‫على �أعتاب �شهر رم�ضان الكرمي‪.‬‬ ‫من جانبه رف�ض مدير �سلطة مياه الرمثا مالك‬ ‫عبيدات الإدالء لـ»ال�سبيل» ب�أي ت�صريح‪ ،‬م�ؤكدا �أنه ال‬ ‫يتعاطى �إطالقا مع ال�صحافة‪ ،‬و�أوكل املهمة للناطق‬ ‫الإعالمي معتز عبيدات الذي ب��دوره �أبعد ات�صاالت‬ ‫متكررة ووعد بالتو�ضيح خالل �ساعة‪ ،‬ومل يو�ضح‪.‬‬

‫مبا�شر من مدير عام الدفاع املدين الفريق الركن‬ ‫ط�ل�ال ال �ك��وف �ح��ي‪� ،‬إ ّال �أنّ ال�ط�ب�ي�ع��ة اجل�غ��راف�ي��ة‬ ‫ل�س ّد املوجب وات�ساع م�ساحته ووج��ود ال�شجريات‬ ‫املت�شابكة يف �أ�سفله وارتفاع ن�سبة الطمي فيه ما‬ ‫زال��ت ت�ش ّكل عائقاً �أم��ام عمليات البحث‪ ،‬والتي ال‬ ‫زالت م�ستمرة لغاية الآن‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أنّ ال��دف��اع امل��دين غالباً م��ا ين ّفذ‬ ‫حمالت تثقيفية وتوعوية ي�ؤكد فيها على خطورة‬ ‫ممار�سة هوايات ال�سباحة وال�صيد يف مياه ال�سدود‪.‬‬

‫الدرك يفض‬ ‫االعتصام املفتوح‬ ‫ألهالي الجفر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬براء �صالح‬ ‫ف �� �ض��ت ق� � ��وات ال� � � ��درك االع �ت �� �ص��ام‬ ‫امل �ف �ت��وح لأه � ��ايل ل� ��واء اجل �ف��ر امل �ط��ال��ب‬ ‫بتوفري فر�ص عمل �أمام ال�شركة الهندية‬ ‫مبنطقة ال�شيدية مبحافظة معان ظهر‬ ‫�أم�س‪.‬‬ ‫و�أط�ل�ق��ت ق��وات ال��درك ع�ب��وات الغاز‬ ‫امل�سيل للدموع على املعت�صمني‪ ،‬باال�ضافة‬ ‫اىل ا��س�ت�خ��دام ال �ه��راوات ب�ضربهم‪ ،‬كما‬ ‫�أن �ه��ا ه��دم��ت خ�ي�م��ة االع �ت �� �ص��ام‪ ،‬ح�سب‬ ‫�شهود عيان‪ .‬ويذكر �أن اعت�صاما مفتوحا‬ ‫ب��د�أ الأح��د ام��ام مبنى ال�شركة الهندية‬ ‫للأ�سمدة طالب من خالله اه��ايل لواء‬ ‫اجل �ف��ر ب �ت��وف�ير ف��ر���ص ع �م��ل لأب�ن��ائ�ه��م‬ ‫املتعطلني عن العمل يف ال�شركة الهندية‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الثالثاء (‪ )25‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2344‬‬

‫النسور‪ :‬األوضاع اإلقليمية واألحداث‬ ‫تحتم علينا جميعا اليقظة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫التقى رئي�س ال ��وزراء عبد اهلل الن�سور يف م��درج‬ ‫احل���س��ن ب��اجل��ام�ع��ة الأردن� �ي ��ة أ�م ����س مم�ث�ل��ي احت ��ادات‬ ‫الطلبة وال�ه�ي�ئ��ات ال�ط�لاب�ي��ة يف اجل��ام�ع��ات الأردن �ي��ة‬ ‫الر�سمية واخلا�صة‪ ،‬حيث ��� ّكد الن�سور على �أهمية الدور‬ ‫امللقى على عاتق ال�شباب يف احلفاظ على الإجن��ازات‬ ‫واملكت�سبات التي حققها الوطن على جميع ال�صعد‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ال ��وزراء خ�لال اللقاء ال��ذي ح�ضره‬ ‫وزي��ر التعليم العايل والبحث العلمي د‪�.‬أم�ين حممود‬ ‫ووزي��ر الطاقة وال�ث�روة املعدنية م‪.‬م��ال��ك الكباريتي‬ ‫ورئ�ي����س اجل��ام�ع��ة الأردن� �ي ��ة د‪�.‬إخ �ل �ي��ف ال �ط��راون��ة �إنّ‬ ‫الأو��ض��اع الإقليمية والأح ��داث التي ت�شهدها العديد‬ ‫من الدول حت ّتم علينا جميعا اليقظة وتعزيز وحدتنا‬ ‫الوطنية وتفويت الفر�صة على كل من يحاول �إحداث‬ ‫الفرقة يف جمتمعنا‪.‬‬ ‫و�أ�شار الن�سور �إىل اللقاء الذي جمعه يوم �أم�س مع‬ ‫ر�ؤ�ساء اجلامعات الر�سمية واخلا�صة و�أع�ضاء جمال�س‬ ‫الأم�ن��اء وجمل�س التعليم ال�ع��ايل بهدف �إج��راء وقفة‬ ‫ت�أملية مل�سرية التعليم العايل يف الأردن على �أن يكون‬ ‫التح�سني والتطوير يف اجلامعات تلقائيا وعدم فر�ضها‬ ‫من قبل ال�سلطة التنفيذية‪.‬‬ ‫ون� � ّوه رئ�ي����س ال� ��وزراء ب�ه��ذا ال���ص��دد �إىل امل�ستوى‬ ‫املتقدم وال�سمعة الطيبة التي يحظى بها الأردن يف‬ ‫جماالت التعليم وال�صحة وغريها من املجاالت‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل وجود نحو ‪� 35‬ألف طالب عربي و�أجنبي يدر�سون‬ ‫يف اجل��ام �ع��ات الأردن� �ي ��ة لثقتهم ب��ال�ن�ظ��ام التعليمي‬ ‫واحرتامهم لل�شعب الأردين‪ ،‬وه��م ي�ش ّكلون �أ�صدقاء‬ ‫للأردن‪.‬‬

‫ودعا رئي�س الوزراء طلبة اجلامعات �إىل الت�صدي‬ ‫للفئة القليلة ال �ت��ي ت �ت��ورط يف امل �� �ش��اج��رات وال�ع�ن��ف‬ ‫اجلامعي‪ ،‬الفتا �إىل �أ ّنه مت الت�أكيد خالل اجتماع يوم‬ ‫�أم�س على منح احلر�س اجلامعي �صالحية ال�ضابطة‬ ‫العدلية‪ ،‬حيث �أوع��ز رئي�س ال��وزراء �إىل وزي��ر التعليم‬ ‫العايل والبحث العلمي �إيجاد الأداة القانونية لذلك‪.‬‬ ‫و�أعلن رئي�س الوزراء عن برنامج �سيتم تطبيقه يف‬ ‫اجلامعة الأردنية لت�شغيل الطلبة بالتعاون مع وزارة‬ ‫العمل وب�إ�شراف من احتاد طلبة اجلامعة‪.‬‬ ‫وع��ر���ض رئ�ي����س ال � ��وزراء الأو�� �ض ��اع االق�ت���ص��ادي��ة‬ ‫ال�صعبة التي تواجه اململكة والإجراءات املنوي اتخاذها‬ ‫ملنع تفاقم املديونية وخا�صة مديونية �شركة الكهرباء‪،‬‬ ‫بحيث تتم معاجلة خ�سائرها ب�شكل متدرج و�صوال �إىل‬ ‫عام ‪ 2017‬بحيث ي�صبح القطاع ال يربح وال يخ�سر‪.‬‬ ‫وحت� � �دّث رئ �ي ����س ال � � ��وزراء ع ��ن ع�م�ل�ي��ة الإ� �ص�ل�اح‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬الفتا �إىل �أنّ احلكومة �ستتقدم �إىل الربملان‬ ‫باقرتاح لتعديل قانون االنتخاب يعالج م�س�ألة ال�صوت‬ ‫الواحد والقائمة الوطنية بحيث تكون حزبية وحت�سني‬ ‫متثيل بع�ض الدوائر االنتخابية‪.‬‬ ‫وجرى حوار بني رئي�س ال��وزراء وممثلي احتادات‬ ‫الطلبة والهيئات الطالبية يف اجلامعات ا�ستمع خالله‬ ‫رئي�س الوزراء �إىل مالحظات واقرتاحات ب�ش�أن م�سرية‬ ‫التعليم ال �ع��ايل‪ ،‬مثلما أ�ج ��اب الن�سور على �أ�سئلتهم‬ ‫وا�ستف�ساراتهم ب�ش�أن جملة من الق�ضايا على ال�ساحة‬ ‫املحلية والإقليمية‪.‬‬

‫رئي�س الوزراء عبد اهلل الن�سور‬

‫إضراب موظفي «الصناعة والتجارة» يف الطفيلة أبو غنيمة يؤكد أهمية عمل املهندس‬ ‫الأع� �ل ��اف ووق � ��ف ازدواج�� �ي� ��ة امل�ع��اي�ير الزراعي يف وزارة الصناعة والتجارة‬ ‫ب�ضرورة ا�ستمرارية �صرف م�ستحقاتهم يف اختيار املوظف‪.‬‬ ‫الطفيلة‪ -‬برتا‬ ‫نفذ العاملون يف مديرية ال�صناعة‬ ‫والتجارة ومراكز توزيع الأعالف التابعة‬ ‫لها يف حمافظة الطفيلة ولواءي ب�صريا‬ ‫واحل�سا �إ�ضرابا عن العمل احتجاجا على‬ ‫عدم وزارة ال�صناعة والتجارة اال�ستجابة‬ ‫للمطالبة املتعلقة بتح�سني ال�ظ��روف‬ ‫املعي�شية مل��وظ�ف�ي�ه��ا‪ ،‬وحت�ق�ي��ق ال�ع��دال��ة‬ ‫يف ت��وزي��ع وف��ر ال�ب��واخ��ر‪ ،‬وف��ق ع��دد من‬ ‫املحتجني‪.‬‬ ‫وتوقفت �إج ��راءات ت��وزي��ع الأع�لاف‬ ‫ع �ل��ى م��رب��ي امل��وا� �ش��ي يف ك��اف��ة م�ن��اط��ق‬ ‫ال�ط�ف�ي�ل��ة‪ ،‬ع�ل�اوة ع�ل��ى وق��ف اخل��دم��ات‬ ‫التجارية التي تقدمها املديرية نتيجة‬ ‫للإ�ضراب املفتوح الذي �أعلنه املوظفون‪،‬‬ ‫يف وق ��ت ط��ال��ب ف�ي��ه �أ� �ص �ح��اب امل��وا��ش��ي‬

‫م��ن الأع�ل��اف مل��وا��ش�ي�ه��م نتيجة حلالة‬ ‫اجل � �ف� ��اف ال � �ت� ��ي مت� ��ر ب� �ه ��ا امل �ح��اف �ظ��ة‬ ‫واعتمادهم الرئي�س على الأعالف كغذاء‬ ‫حيوي للموا�شي‪.‬‬ ‫وقال الناطق الر�سمي رئي�س اللجنة‬ ‫التن�سيقية ملوظفي مديريات ال�صناعة‬ ‫والتجارة عبداهلل القناهرة تركزت على‬ ‫� �ض ��رورة �إزال � ��ة ال�ت���ش��وه��ات يف م�ك��اف��آت‬ ‫وف��ر البواخر لت�صبح عادلة بني جميع‬ ‫م��وظ�ف��ي ال � ��وزارة ودجم �ه��ا م��ع ال��رات��ب‬ ‫ال�شهري‪ ،‬و��ض��رورة ا�ستحداث �صندوق‬ ‫�إ�سكان للموظفني‪ ،‬ومنح مكاف�أة نهاية‬ ‫اخل ��دم ��ة ل �ل �م��وظ �ف�ين‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫العدالة يف اللجان الداخلية واخلارجية‬ ‫حتى يتم ا��ش�تراك املوظفني فيها حتت‬ ‫�أ�س�س معينة ولي�س عن طريق االنتقائية‬

‫و�أ�ضاف القناهرة �أن حزمة مطالب‬ ‫مت رف �ع �ه��ا ل��وزي��ر ال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة‬ ‫من بينها �ضرورة حل جميع اللجان يف‬ ‫ال � ��وزارة وع�ل��ى ر�أ� �س �ه��ا جل�ن��ة ال�ع�ط��اءات‬ ‫امل��رك��زي��ة وو� �ض��ع �أ��س����س ج��دي��دة للجان‬ ‫الإ�� �ش ��راف ع �ل��ى ال �ب��واخ��ر م��ن اخل� ��ارج‪،‬‬ ‫وت���ش�ك�ي��ل جل ��ان ال� �س �تل��ام ال �ب��واخ��ر يف‬ ‫ميناء العقبة وان تكون جميع ق��رارات‬ ‫جل �ن��ة ال ��وف ��ر وامل� �ك ��اف� ��آت م�ع�م�م��ة على‬ ‫جميع املوظفني (للعلم واالع�ترا���ض)‪،‬‬ ‫وان ت�شمل م �ك��اف ��آت امل�ي��زان�ي��ة موظفي‬ ‫املحافظات �أي�ضا و�أن تكون قرارات جلنة‬ ‫العطاءات املركزية متاحة للم�شاهدة ملن‬ ‫ي��رغ��ب وغ�ير �سرية وان ت�ك��ون مكافئة‬ ‫املوظفني العاملني يف م��راك��ز الأع�لاف‬ ‫من املبالغ التي يتم توفريها من زوائد‬

‫املطبقة يف الوزارة‪.‬‬ ‫ولوح العاملني امل�ضربني عن العمل‬ ‫بالت�صعيد خ�لال الأي��ام املقبلة يف حال‬ ‫�إ�� �ص ��رار ال � ��وزارة ع�ل��ى ع ��دم اال��س�ت�ج��اب��ة‬ ‫ل�ل�م�ط��ال��ب امل�ت�ع�ل�ق��ة حت���س�ين ال �ظ��روف‬ ‫املعي�شية ‪ ،‬الفتني �إىل �أن �أنهم تقدموا‬ ‫مب��ذك��رة ل��وزي��ر ال�صناعة وال�ت�ج��ارة مل‬ ‫تلقى ا�ستجابة م�سئويل ال ��وزارة لغاية‬ ‫الآن‪.‬‬ ‫ب ��دوره أ�ك ��د م��دي��ر ��ص�ن��اع��ة وجت��ارة‬ ‫الطفيلة �إبراهيم احلوامدة ‪ ،‬انه مت رفع‬ ‫مطالب املوظفني يف مديرية ال�صناعة‬ ‫والتجارة ومراكز الأع�لاف الثالثة �إىل‬ ‫ال��وزارة بغية درا�ستها وحتقيق ما �أمكن‬ ‫منها وفق الإمكانات وال�سبل املتاحة ‪.‬‬

‫«البيطريني» تنفذ إضراب ًا شام ً‬ ‫ال لجميع‬ ‫منتسبيها يف القطاع العام‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ق��ررت الهيئة العامة يف نقابة الأط�ب��اء البيطريني‬ ‫تنفيذ ا�ضراب �شامل يوم االحد القادم لكافة منت�سبيها‬ ‫العاملني يف القطاع العام ت�ضامنا مع زمالئهم امل�ضربني‬ ‫عن العمل يف وزارة الزراعة‪ .‬جاء ذلك خالل طارئ عقد‬ ‫م�ساء االم�س يف جممع النقابات املهنية الع�ضاء الهيئة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫وق ��ال ن�ق�ي��ب الأط� �ب ��اء ال�ب�ي�ط��ري�ين ال��دك �ت��ور نبيل‬ ‫اللوباين لـ»ال�سبيل» �إن ق��رار اال��ض��راب حظي مبوافقة‬ ‫كافة منت�سبيها العاملني يف القطاع العام وج��اء بعد �أن‬ ‫«جتاهلت» احلكومة مطالب النقابة‪ .‬و�أ�ضاف اللوباين‬ ‫يف ت�صريح �صحفي �أن القطاع ال�ع��ام �سي�شمل االط�ب��اء‬

‫البيطريني العاملني يف وزارة ال�صحة وامل�ؤ�س�سة العامة‬ ‫للغذاء وال ��دواء و أ�م��ان��ة ع�م��ان ‪-‬دائ ��رة امل�سالخ‪ -‬ووزارة‬ ‫البلديات باال�ضافة لوزارة الزراعة‪.‬‬ ‫و�أ�شار الدكتور اللوباين اىل �أن النقابة �ستعمل على‬ ‫احل�صول على ا�ست�شارة قانونية ح��ول تكليف موظفني‬ ‫غ�ير خمت�صني للعمل يف وزارة ال��زراع��ة للقيام مبهام‬ ‫االطباء البيطريني وهو ما ي�شكل خطورة على �سالمة‬ ‫املنتجات احليوانية بح�سب اللوباين‪.‬‬ ‫كما �أ�شار اىل �أن الهيئة العامة طالبت با�ستقاللية‬ ‫اخل��دم��ات البيطرية ماليا واداري� ��ا لكافة العاملني يف‬ ‫القطاع العام‪.‬‬ ‫وبني اللوباين �أن الهيئة العامة قررت اي�ضا رف�ض‬ ‫القيام بعمليات التحقق وال�ترق�ي��م للموا�شي م��ن قبل‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أك��د نقيب املهند�سني الزراعيني حممود‬ ‫ابو غنيمة اهمية وجود املهند�سني الزراعيني‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة ملتابعة ومراقبة‬ ‫القمح ومنتجه «خبز املواطن االردين»‪.‬‬ ‫وقال يف افتتاح دورة فح�ص احلبوب التي‬ ‫ينظمها م��رك��ز ال �ت��دري��ب امل�ستمر بالنقابة‬ ‫ب��ال �ت �ع��اون م ��ع وزارة ال �� �ص �ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة‬ ‫ملجموعة من املهند�سني الزراعيني العاملني‬ ‫ف�ي�ه��ا ان ��س�ج��ل االردن ال�ن��ا��ص��ع وامل �ت �ق��دم يف‬ ‫�صناعة وانتاج رغيف اخلبز والنوعية املتميزة‬ ‫لها مرده وجود جمموعة متميزة من اخلرباء‬ ‫ال�ق��ائ�م�ين ع�ل��ى ا� �س �ت�يراد وت��وزي��ع ال�ق�م��ح يف‬ ‫االردن‪.‬‬ ‫واب� � ��دى اب� ��و غ �ن �ي �م��ة ت �خ��وف��ه م ��ن ت ��أث��ر‬

‫واجبات املهند�س الزراعي بالوزارة واملتعلقة‬ ‫بال�صناعات الغذائية وقوت املواطن والرقابة‬ ‫على االغذية واملطاعم والك�شف على �شحنات‬ ‫االغ��ذي��ة ال� ��واردة اىل اململكة ج ��راء النق�ص‬ ‫ال�شديد يف اعداد املهند�سني الزراعيني ب�سبب‬ ‫احالة العديد منهم اىل التقاعد او اال�ستيداع‬ ‫دون تعيني بدالء لهم‪.‬‬ ‫وي�شارك يف الدورة نحو ع�شرين مهند�سا‬ ‫وم �ه �ن��د� �س��ة زراع� �ي ��ة واداري� �ي ��ن م ��ن خمتلف‬ ‫املديريات يف وزارة ال�صناعة والتجارة‪.‬‬ ‫وت�ن��اق����ش ال� ��دورة ع�ل��ى م��دى ث�لاث��ة اي��ام‬ ‫بواقع ‪� 15‬ساعة تدريبية التطبيقات العملية‬ ‫على فح�ص احلبوب القمح وال�شعري وزي��ارة‬ ‫اىل ال�صوامع‪.‬‬ ‫وي�ح��ا��ض��ر يف ال� ��دورة امل �ق��ام��ة يف جامعة‬ ‫البلقاء التطبيقية الدكتور معاوية حداد‪.‬‬

‫قورشة لـ «السبيل»‪ :‬ال تعليق‬ ‫اآلن على قرار رؤيا‬

‫االط�ب��اء البيطريني وال�ت��ي ك��ان��ت ت�ق��وم بها �سابقا على‬ ‫رغم �أنها لي�ست من مهامها‪ .‬و�أ�ضاف النقيب �أن مطالب‬ ‫النقابة لي�ست مادية ولكنها معنوية حيث ان الطبيب‬ ‫البيطري ي�شعر بالظلم ب�سبب عدم م�ساواته يف العالوة‬ ‫الفنية مع زمالئه يف املهن ال�صحية التي ت�شرتك مع‬ ‫مهنته يف عدد �سنوات الدرا�سة ومعدل القبول يف اجلامعة‬ ‫و�صعوبة العمل‪.‬‬ ‫وتطالب النقابة برفع ال�ع�لاوة الفنية من ‪-%135‬‬ ‫‪ %150‬أ��� �س ��وة ب��امل �ه��ن ال���ص�ح�ي��ة الأخ � ��رى وامل�ه�ن��د��س�ين‪،‬‬ ‫باال�ضافة اىل اقرار عالوة بدل التفرغ لهم بن�سبة ‪%35‬‬ ‫م��ن ال��رات��ب الأ��س��ا��س��ي وال �ع�لاوة التخ�ص�صية و�صرف‬ ‫ع�ل�اوة ب ��دل ع� ��دوى‪ ،‬ن �ظ��را �إىل �أن �أك�ث�ره��م م���ص��اب��ون‬ ‫ب�أمرا�ض ب�سبب طبيعة عملهم‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫رف�ض الداعية د‪�.‬أجم��د قور�شة التعليق‬ ‫ع �ل��ى ق� ��رار ق �ن��اة ر�ؤي � ��ا ال�ف���ض��ائ�ي��ة ال�ق��ا��ض��ي‬ ‫بتوقيف ب��رن��اجم��ه ال�ت�ل�ف��زي��وين الرم�ضاين‬ ‫«من الآخر» يف مو�سمه الثاين‪.‬‬ ‫وق��ال ع�بر ات���ص��ال هاتفي م��ع «ال�سبيل»‬ ‫يف�ضل التعليق الآن‪ ،‬م�شريا �إىل ن ّيته‬ ‫�إ ّن��ه ال ّ‬ ‫�إ�صدار تعليق وتو�ضيح حول قرار الف�ضائية‬ ‫خالل �أيام مقبلة قليلة‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ قناة ر�ؤي��ا الف�ضائية �أعلنت أ�نّها‬ ‫�ستوقف ال�برن��ام��ج الرم�ضاين «م��ن الآخ��ر»‬

‫ال� ��ذي ي �ب��ثّ ع �ل��ى ��ش��ا��ش�ت�ه��ا وي� �ع� � ّده وي �ق � ّدم��ه‬ ‫د‪�.‬أجمد قور�شة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �إدارة الف�ضائية ق��د �أع�ل�ن��ت على‬ ‫موقعها اخلا�ص على الفي�سبوك ن�ص قرارها‬ ‫ح� ��ول ال�ب�رن ��ام ��ج ب �ع��د م��زي��د م ��ن ال��درا� �س��ة‬ ‫والت�أين‪ ،‬بح�سب ما �أعلن مديرها العام فار�س‬ ‫ال�صايغ‪.‬‬ ‫وجاء يف تو�ضيح �إدارة الف�ضائية �أنّ �سبب‬ ‫�إل �غ��اء ال�برن��ام��ج ه��و‪« :‬ن �ظ��را ل�ت��زاي��د اجل��دل‬ ‫حول عر�ض برنامج من الآخ��ر على �شا�شتنا‬ ‫يف رم�ضان فقد قررنا وقف الربنامج لأننا ال‬ ‫نريد �أن نكون جزءا �أو م�صدرا للخالف»‪.‬‬

‫قرار «يونسكو» لحماية القدس يؤكد عمق التنسيق‬ ‫بني األردن وفلسطني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫جاء قرار حماية مدينة القد�س القدمية وطريق‬ ‫باب املغاربة الذي تبنته جلنة الرتاث العاملي يف منظمة‬ ‫االمم املتحدة للرتبية والعلوم والثقافة (اليون�سكو)‪،‬‬ ‫لي�ؤكد عمق التن�سيق القائم بني االردن وفل�سطني‪.‬‬ ‫رئي�س اللجنة ال�سيا�سية يف املجل�س الت�شريعي‬ ‫الفل�سطيني الدكتور عبد اهلل عبد اهلل‪ ،‬يقول �إن هذا‬ ‫القرار جاء منا�سبا يف ظل املوقف اال�سرائيلي الراف�ض‬ ‫تنفيذ قرار «يون�سكو» ال�شهر املا�ضي‪ ،‬حول ار�سال بعثة‬ ‫تق�صي حقائق من مركز الرتاث العاملي؛ للوقوف على‬ ‫حقيقة االجراءات التي تتعر�ض لها املدينة املقد�سة‪.‬‬ ‫وي�ضيف لوكالة االنباء االردنية (برتا) �أن القرار‬ ‫ج��اء بالدعم ال��وا��س��ع ال��ذي لقيه بالت�صويت‪ ،‬لي�ؤكد‬ ‫�صالبة املوقف االردين الفل�سطيني مبتابعة �صيانة‬ ‫ح �ق��وق الفل�سطينيني ب��ال�ق��د���س وم��واق�ع�ه��ا االث��ري��ة‬ ‫املحمية منذ عام ‪.1981‬‬ ‫ويو�ضح ان اخلطوة املقبلة يجب ان تكون املطالبة‬ ‫بتعليق ع�ضوية «ا�سرائيل»؛ باعتبارها قوة احتالل يف‬ ‫«يون�سكو»؛ ب�سبب رف�ضها التعاون مع املنظمة الدولية‪،‬‬ ‫وحتديها قراراتها ورف�ضها االن�صياع لها‪.‬‬

‫وي�ؤكد الدكتور عبداهلل �أن القرار ا�شار اىل عمق‬ ‫التن�سيق القائم بني الوفدين االردين والفل�سطيني يف‬ ‫�ضوء االتفاقيات املوقعة بني اجلانبني‪.‬‬ ‫نائب رئي�س جلنة إ�ع�م��ار امل�سجد الأق���ص��ى وقبة‬ ‫ال�صخرة امل�شرفة املهند�س رائ��ف جن��م‪ ،‬يقول �إن هذا‬ ‫القرار الذي ي�صدر لأول مرة بف�ضل املجموعة العربية‬ ‫واال� �س�لام �ي��ة ل�ل�ج�ن��ة ال �ت��راث ات ��ى ب���ش�ك��ل ومب�ف�ع��ول‬ ‫اي�ج��اب��ي‪ ،‬عك�س ال �ق��رارات ال�سابقة للجنة التي كانت‬ ‫عائمة ويحيط بها الغمو�ض‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أن القرار �صريح ويو�ضح ادانة «ا�سرائيل»‬ ‫امام العامل ب�أنها معتدية ومتن�صلة من قرارات االمم‬ ‫امل�ت�ح��دة‪ ،‬وتخالف ميثاق االمم املتحدة و»يون�سكو»‪،‬‬ ‫م���ش�يرا اىل ان «ا��س��رائ�ي��ل» منعت ال��وف��د امل�شكل من‬ ‫االردن وفل�سطني بالتن�سيق مع املجموعة العربية ودول‬ ‫ا�سالمية واع�ضاء جلنة ال�تراث من الدخول للقد�س‬ ‫القدمية قبل نحو �شهر؛ ما ادى اىل تبني هذا القرار‪.‬‬ ‫وي�شري املهند�س جن��م اىل اجل�ه��ود احلثيثة التي‬ ‫يقوم بها االردن منذ ع��ام ‪ 2004‬واىل االن يف تقدمي‬ ‫م���ش��روع��ات��ه الح �ي��اء ت ��راث ال �ق��د���س وامل �ح��اف �ظ��ة على‬ ‫االماكن املقد�سة فيها‪.‬‬

‫وي �ق��ول م��دي��ر م�ت��اب�ع��ة � �ش ��ؤون ال �ق��د���س و� �ش ��ؤون‬ ‫امل�سجد االق�صى امل�ب��ارك يف وزارة االوق��اف وال�ش�ؤون‬ ‫واملقد�سات اال�سالمية املهند�س عبداهلل العبادي‪� ،‬إن‬ ‫هذا القرار جاء نتيجة لتعنت «ا�سرائيل» ومنذ فرتة‬ ‫طويلة‪ ،‬ورف�ضها ادخال البعثة اخلا�صة بلجنة الرتاث‬ ‫التي كان من املقرر زيارتها بني الع�شرين واخلام�س‬ ‫والع�شرين من �أيار املا�ضي‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف ان م�ن��اق���ش��ة ال �ق ��رار االردين للقد�س‬ ‫وباب املغاربة ام�س حظي بدعم ا�صوات معظم اع�ضاء‬ ‫جلنة الرتاث العاملي يف �ضوء تعنت ورف�ض «ا�سرائيل»‬ ‫التو�صل اىل �أي �صيغة توافقية حول القد�س‪.‬‬ ‫وي�شري اىل ما ت�ضمنه القرار بالإعراب عن اال�سف‬ ‫ح��ول العوائق التي و�ضعتها «ا�سرائيل» بوجه الوفد‬ ‫ل��زي��ارة مدينة ال�ق��د���س‪ ،‬ا�ضافة اىل مطالبة �سلطات‬ ‫االحتالل اال�سرائيلي ب��إدخ��ال اخل�براء وحظر جميع‬ ‫احلفريات التي تقوم بها «ا�سرائيل»‪.‬‬ ‫وفيما يخ�ص باب املغاربة‪ ،‬يقول �إن اللجنة اعربت‬ ‫ولأول مرة عن قلقها ج��راء ا�ستمرار احلفريات التي‬ ‫بد�أت منذ �أيار املا�ضي وم�ستمرة اىل االن‪ ،‬وهذا االمر‬ ‫ي��دل ع�ل��ى ع��دم اح �ت�رام «ا� �س��رائ �ي��ل» ق� ��رارات اللجنة‬

‫واالمم املتحدة‪ ،‬ا�ضافة اىل اقتحام املتطرفني اليهود‬ ‫للم�سجد االق�صى من خالل باب املغاربة‪ ،‬ودعت اللجنة‬ ‫اىل اح�ت�رام ح��رم��ة وا��ص��ال��ة امل�سجد االق���ص��ى؛ كونه‬ ‫مكان عبادة للم�سلمني‪.‬‬ ‫وي ��ؤك��د ال�ع�ب��ادي اه�م�ي��ة ات�ف��اق�ي��ة ال��و��ص��اي��ة التي‬ ‫وق �ع �ه��ا ج�لال��ة امل �ل��ك ع �ب��د اهلل ال �ث��اين م��ع ال��رئ�ي����س‬ ‫الفل�سطيني حول حماية القد�س واملقد�سات التي كان‬ ‫لها االثر الكبري يف توحيد وتوافق االراء‪ ،‬والوقوف يف‬ ‫وجه االعتداء اال�سرائيلي الغا�شم على املقد�سات‪.‬‬ ‫واعترب �أم�ين ع��ام اللجنة امللكية ل�ش�ؤون القد�س‬ ‫عبداهلل كنعان قرار جلنة الرتاث العاملي يف «يون�سكو»‬ ‫ال وك��ام�ل ً‬ ‫�شام ً‬ ‫ا؛ �إذ �إن��ه مل ي�ترك �صغرية وال كبرية‬ ‫حول رف�ض «�إ�سرائيل» تنفيذ قرارات اللجنة وقرارات‬ ‫املجل�س التنفيذي لـ»يون�سكو» وانتهاكاتها واعتداءاتها‬ ‫امل�ستمرة واملتوا�صلة منذ احتاللها القد�س عام ‪.1967‬‬ ‫ويقول �إنه كان هناك حتايل ومراوغات وتهرب من‬ ‫قبل «�إ�سرائيل» بخ�صو�ص تنفيذ القرارات التي اتخذت‬ ‫يف اجلل�سة ال�سابقة للمجل�س التنفيذي لـ»يون�سكو»‪،‬‬ ‫م�شريا اىل انه ونتيجة للجهود الأردنية والفل�سطينية‬ ‫مع املجموعة العربية يف جلنة ال�تراث يف اليون�سكو‪،‬‬

‫ات�خ��ذ ق��رار الإدان� ��ة ل�ـ» إ���س��رائ�ي��ل»‪� ،‬إىل ج��ان��ب جتديد‬ ‫الطلب منها التوقف كلياً عما تقوم به من حفريات‬ ‫واع �ت��داءات م�ستمرة‪�� ،‬س��واء يف ب��اب امل�غ��ارب��ة �أو حائط‬ ‫الرباق ويف القد�س كلها‪.‬‬ ‫ويو�ضح �أن القرار جنح بتو�سيع نطاق �آلية الر�صد‬ ‫املعزز «يون�سكو» لت�شمل مدينة القد�س ب�أ�سوارها كاملة‪،‬‬ ‫بعد �أن كانت الآلية فقط على املدينة داخل الأ�سوار‪.‬‬ ‫وي�ق��ول كنعان �إن اللجنة امللكية ل�ش�ؤون القد�س‬ ‫ت��أم��ل م��ن جامعة ال ��دول العربية ومنظمة التعاون‬ ‫الإ�سالمي متابعة ه��ذا ال�ق��رار على �أعلى امل�ستويات؛‬ ‫بغية �إل ��زام « إ���س��رائ�ي��ل» بتنفيذ جميع ب�ن��وده والتقدم‬ ‫ب�شكوى �إىل جمل�س الأمن التخاذ القرارات الالزمة؛‬ ‫لإجبارها على تنفيذ هذا القرار ال�شامل والكامل‪.‬‬ ‫وي�ضيف انه �آن الأوان لو�ضع حد ل�صلف «�إ�سرائيل»‬ ‫وعنجهيتها‪ ،‬و�ضربها عر�ض احلائط بقرارات ال�شرعية‬ ‫الدولية‪ ،‬ويقول �إن الأردن بقيادته الها�شمية �سيبقى‬ ‫دائماً و�أبداً مع القد�س ومع فل�سطني‪ ،‬ولن ي�ألو جهداً‬ ‫يف �سبيل احلفاظ على املقد�سات الإ�سالمية وامل�سيحية‬ ‫يف القد�س ودع��م الأ�شقاء يف فل�سطني لإقامة دولتهم‬ ‫امل�ستقلة على تراب وطنهم وعا�صمتها القد�س‪.‬‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪9‬‬

‫الثالثاء (‪ )25‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2344‬‬

‫الدوالر‪0.707 :‬‬

‫الين‪0.007 :‬‬

‫اليورو‪0.92 :‬‬

‫االسترليني‪1.090 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.493 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪100.38‬‬ ‫‪ 1276.30‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 19.45‬دوالر لألونصة‬

‫جنيه مصري‪0.099 :‬‬

‫دوالر‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪29.75‬‬ ‫‪26.08‬‬ ‫‪22.4‬‬ ‫‪17.51‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪29.58‬‬ ‫‪25.89‬‬ ‫‪22.14‬‬ ‫‪17.26‬‬

‫مصفاة البرتول تطرح تصورًا جديدًا ملشروع التوسعة الرابع بقيمة ‪ 940‬مليون دوالر‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫ك���ش�ف��ت م���ص�ف��اة ال� �ب�ت�رول ع��ن درا� �س��ة‬ ‫ج��دوى اقت�صادية ج��دي��دة �أج��رت�ه��ا مل�شروع‬ ‫تو�سعة امل�صفاة الرابع‪ ،‬حيث بينت الدرا�سة‬ ‫مل�شروع التو�سعة امل�ح��دود التي مت��ت خالل‬ ‫��ش�ه��ر � �ش �ب��اط ‪� 2013‬أن ح �ج��م اال��س�ت�ث�م��ار‬ ‫املطلوب يقدر بنحو ‪ 940‬مليون دوالر‪ ،‬بدال‬ ‫من ‪ 2‬مليار دوالر‪ ،‬و�أن العائد على اال�ستثمار‬ ‫يقارب ‪ 21.8‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�صفاة �أنها قامت يف الربع‬ ‫الأول م��ن ال�ع��ام احل��ايل بتحديث الدرا�سة‬ ‫ال �ف �ن �ي��ة ودرا� � �س� ��ة اجل � � ��دوى االق �ت �� �ص��ادي��ة‬ ‫للم�شروع‪.‬‬ ‫وك �� �ش �ف��ت يف �إف �� �ص ��اح �ه ��ا امل � � ��ايل ع�ل��ى‬ ‫موقع بور�صة عمان أ�م����س االث�ن�ين‪ ،‬أ�ن��ه مت‬ ‫االت�صال م��ع ع��دد م��ن بيوت اخل�برة املالية‬ ‫الختيار م�ست�شار م��ايل لكي ي�ق��دم امل�شورة‬ ‫ح��ول الطريقة ا ألف���ض��ل لتوفري التمويل‪،‬‬ ‫�سواء كان عن طريق �شراكة ا�سرتاتيجية �أو‬ ‫اقرتا�ض �أو غري ذلك من البدائل‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن العديد من امل�ؤ�س�سات �أبدت‬ ‫اهتمامها للعمل كم�ست�شار م��ايل للم�صفاة‬ ‫للح�صول على متويل مل�شروع التو�سعة‪ ،‬غري‬ ‫�أنه وعندما حان موعد فتح العرو�ض يف ‪27‬‬ ‫‪ 2013 /2/‬مل يتم تلقي اي عرو�ض من �أي‬ ‫من هذه امل�ؤ�س�سات‪ ،‬ويجري حاليا االت�صال‬ ‫مع جمموعات أ�خ��رى من امل�ؤ�س�سات املالية‬ ‫العاملية‪ ،‬وحتديث ال�شروط املرجعية الختيار‬ ‫ال�شروط املرجعية الختيار م�ست�شار مايل‪،‬‬ ‫ويتوقع �أن يتم تلقي العرو�ض يف �شهر �آب‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫وقالت ال�شركة يف اف�صاح على بور�صة‬ ‫ع�م��ان‪ ،‬إ�ن��ه ويف �ضوء املتغريات التي ط��ر�أت‬ ‫أ�خ�ي�را وم��ن بينها م�شروع م��د خ��ط �أنابيب‬ ‫ل�ت���ص��دي��ر ال �ن �ف��ط ال �ع��راق ��ي ع�ب�ر �أرا�� �ض ��ي‬ ‫اململكة‪ ،‬ف ��إن �شركة امل�صفاة �ستقوم ب� إ�ع��ادة‬

‫ال�ن�ظ��ر يف �أول��وي��ات �ه��ا ال �ت��ي ح��ددت�ه��ا �سابقا‬ ‫لتنفيذ م�شروع التو�سع الرابع‪ ،‬ولفتت �إىل‬ ‫�أن النظرة اىل اقت�صاديات امل�شروع‪ ،‬و�سوف‬ ‫ي�صبح م�شروع التو�سع الرابع �أكرث جاذبية‬ ‫خ��ا��ص��ة للم�ستثمرين ال��ذي��ن ي��رغ �ب��ون يف‬ ‫ال �ت �م��وي��ل‪� � ،‬س��واء م��ن ح �ي��ث ر�أ� � ��س امل� ��ال �أو‬ ‫ت �ق��دمي ال �ق��رو���ض‪ ،‬وه� ��ذا ا ألم� ��ر ي�ستدعي‬ ‫حاليا إ�ع ��ادة النظر يف ال��درا� �س��ات ال�سابقة‬ ‫وحتديثاتها‪ ،‬وتكليف م�ست�شار مايل لتقييم‬ ‫البدائل املمكنة لتمويل م�شروع التو�سعة‪،‬‬ ‫مبا يتنا�سب مع حجم امل�شروع وكلفته �سواء‬ ‫بزيادة ر�أ���س املال �أو البحث عن ممولني‪� ،‬أو‬ ‫ا�ستقطاب �شريك ا�سرتاتيجي‪.‬‬ ‫وق��درت ال�شركة كلفة م�شروع التو�سعة‬ ‫الرابع بنحو ‪ 2‬مليار دوالر‪ ،‬ولكنها يف �ضوء‬ ‫الأزم� ��ة امل��ال�ي��ة ال�ع��امل�ي��ة امل���س�ت�م��رة م�ن��ذ ع��ام‬ ‫‪ ،2008‬وت��راج��ع احلكومة يف ع��ام ‪ 2010‬عن‬ ‫منح احل�صرية للم�صفاة‪ ،‬فقد قررت ال�شركة‬ ‫تقلي�ص حجم التو�سعة �ضمن م�شروع تو�سعة‬ ‫حم��دودة بحيث ال يت�ضمن زي��ادة يف طاقة‬ ‫التكرير‪ ،‬و�أن يتم االكتفاء بتح�سني نوعية‬ ‫املنتجات وحت��وي��ل فائ�ض زي��ت ال��وق��ود �إىل‬ ‫منتجات خفيفة‪.‬‬ ‫وقالت ال�شركة �إنها تتجه �إىل التو�سع‬ ‫ا ألف�ق��ي ولي�س ال��ر�أ��س��ي‪ ،‬م��ن خ�لال �إن�شاء‬ ‫ع � ��دد م ��ن ال � ��وح � ��دات ال �ت �ح��وي �ل �ي��ة ي �ك��ون‬ ‫غر�ضها حت��وي��ل زي��ت ال��وق��ود الثقيل �إىل‬ ‫منتجات خفيفة كالبنزين والديزل ووقود‬ ‫الطائارت والغاز‪ ،‬باال�ضافة �إن�شاء وحدات‬ ‫�أخرى لتح�سني نوعية املنتجات النفطية‪،‬‬ ‫وت�ه��دف ال�شركة م��ن ذل��ك �إىل جعل كلفة‬ ‫اال�ستثمار يف امل�شروع عند حدها الأدنى ما‬ ‫�أمكن ذلك‪.‬‬ ‫وحققت م�صفاة البرتول ربحا �صافيا‬ ‫ق�ب��ل ال���ض��ري�ب��ة ب�ن�ح��و ‪ 25.8‬م�ل�ي��ون دي�ن��ار‬ ‫ع��ام ‪ ،2012‬مقابل ‪ 25.5‬مليون دينار لعام‬ ‫‪2011‬؛ �أي بن�سبة زي��ادة بلغت ‪ 1.2‬يف املئة‪،‬‬

‫تبد أ� بتلقي عرو�ض‬

‫الختيار م�ست�شار مايل‬

‫للم�شروع يف �آب القادم‬ ‫حققت م�صفاة البرتول‬ ‫ربح ًا �صافي ًا قبل ال�ضريبة‬

‫بنحو ‪ 25.8‬مليون دينار‬

‫�ستقوم امل�صفاة العام‬ ‫اجلاري ب�شراء ‪� 250‬ألف‬

‫�أ�سطوانة غاز منزيل‬

‫بقيمة ‪ 5‬ماليني دينار‬ ‫امل�صفاة‬

‫كما ارتفع اجمايل م��وج��ودات ال�شركة �إىل‬ ‫‪ 1.535‬مليار دينار‪ ،‬مقابل ‪ 1.3‬مليار دينار‬ ‫لعام ‪.2011‬‬ ‫وك �� �ش �ف��ت ال �� �ش��رك��ة �أن جم �ل ����س �إدارة‬ ‫ال�شركة �ستقوم ب�ت��وزي��ع �أرب ��اح نقدية على‬ ‫امل�ساهمني بن�سبة ‪ 15‬يف املئة من ر�أ���س املال‬ ‫املدفوع‪� ،‬إ�ضافة �إىل ر�سملة ‪ 10‬مليون دينار‬ ‫من الأرب��اح لزيادة ر�أ�س مال ال�شركة بن�سبة‬ ‫‪ 25‬يف املئة وتوزيعها ك�أ�سهم جمانية‪.‬‬ ‫وبلغ معدل �سعر برميل النفط نحو ‪112‬‬ ‫دوالر لعام ‪ ،2012‬مقابل ‪ 109‬دوالر للربميل‬ ‫يف ع��ام ‪ ،2011‬وق��د �أدى ذل��ك �إىل ارت�ف��اع يف‬ ‫تكلفة ال��زي��ت اخل ��ام امل���س�ت��ورد مببلغ ‪78.1‬‬ ‫مليون دوالر؛ �أي ما يعادل ‪ 55.5‬مليون دينار‬ ‫�أردين‪.‬‬

‫ك�م��ا ارت�ف�ع��ت م�ب�ي�ع��ات ال���ش��رك��ة بن�سبة‬ ‫‪ 15.8‬يف املئة‪ ،‬حيث بلغت نحو ‪ 4.048‬مليار‬ ‫دينار‪ ،‬مقابل ‪ 3.497‬مليار دينار لعام ‪2011‬؛‬ ‫وذل ��ك ب���س�ب��ب ارت �ف��اع ك�م�ي��ات و أ�� �س �ع��ار بيع‬ ‫امل�شتقات النفطية مت�شيا مع ارتفاع �أ�سعار‬ ‫النفط اخلام عامليا‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احلكومة يف �شهر �أي�ل��ول ‪،2012‬‬ ‫ات�ف�ق��ت ع�ل��ى ت�ن�ظ�ي��م ال �ع�لاق��ة م��ع م�ضفاة‬ ‫ال �ب�ت�رول م��ن خ�ل�ال حت��دي��د رب ��ح امل���ص�ف��اة‬ ‫بنحو ‪ 15‬مليون دي�ن��ار �سنويا‪ ،‬غ�ير �شامل‬ ‫ن���ش��اط��ات ال��زي��وت وال �غ��از و� �ش��رك��ة ت�سويق‬ ‫املنتجات البرتولية‪.‬‬ ‫ومت�ك�ن��ت ال���ش��رك��ة م��ن إ�ح��ال��ة وتنفيذ‬ ‫العديد من امل�شاريع الهامة لعام ‪ 2012‬ومن‬ ‫بينها‪ ،‬تنفيذ م���ش��روع وح ��دة ال�ستخال�ص‬

‫ال �ك�بري��ت ب�ك�ل�ف��ة ‪ 14.8‬م �ل �ي��ون دي �ن ��ار‪ ،‬من‬ ‫املتوقع االنتهاء من تركيبتها خ�لال الربع‬ ‫الأخري من العام اجلاري‪.‬‬ ‫كما �سيتم ت��وري��د ‪ 50‬ق��اط��رة م��ع ن�صف‬ ‫م �ق �ط��ورة دخ �ل��ت اخل ��دم ��ة ال�ف�ع�ل�ي��ة لنقل‬ ‫امل�شتقات النفطية ب�سعة ‪ 41‬أ�ل��ف ل�تر لكل‬ ‫منا بتكلفة �إجمالية ‪ 8.7‬مليون دينار‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل توريد ‪� 35‬صهريج لنقل وتوزيع امل�شتقات‬ ‫النفطية ب�سعة ‪ 16000 - 12000‬لرت بتكلفة‬ ‫�إجمالية ‪ 4‬مليون دينار جميعها متوافقة مع‬ ‫ا�شرتاطات االتفاقية الأوروب�ي��ة لنقل املواد‬ ‫اخلطرة على الطرقات‪.‬‬ ‫وك�شفت امل�صفاة يف اف�صاحها املايل على‬ ‫موقع بور�صة عمان‪� ،‬أن االنتهاء من �إن�شاء‬ ‫خزاين بنزين يف م�ستودعات امل�صفاة جنوب‬

‫العقبة‪ ،‬و�أن العمل ما يزال جاريا على �إن�شاء‬ ‫خزاين وقود طائرات يف حمطة مطار امللكة‬ ‫علياء ال��دويل تبلغ الكلفة االجمالية ‪10.4‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫وك���ش�ف��ت امل���ص�ف��اة ع��ن ت��وري��د وتركيب‬ ‫وت�شغيل مرافق جديدة لدهان �أ�سطوانات‬ ‫الغاز ب�سعة ‪ 12.5‬كغم (بطاقة ‪ 150‬ا�سطوانة‪/‬‬ ‫ال���س��اع��ة) يف م�صنع ا أل� �س �ط��وان��ات وبتكلفة‬ ‫م�ل�ي��ون دي �ن��ار‪ ،‬لتح�سني امل�ظ�ه��ر اخل��ارج��ي‬ ‫لأ�سطوانات الغاز املتداولة يف ال�سوق املحلية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �شراء ‪ 450‬أ�ل��ف �صمام �أ�سطوانة‬ ‫غاز بتكلفة مليون دينار‪.‬‬ ‫ك�م��ا �ستقوم ال���ش��رك��ة خ�ل�ال ع��ام ‪2013‬‬ ‫ب�شراء ‪� 250‬ألف �أ�سطوانة غاز �سعة ‪ 12.5‬كغم‬ ‫بتكلفة تقديرية تبلغ ‪ 5‬ماليني دينار‪.‬‬

‫انخفاض أحجام التداول يف بورصة عمان‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫بلغ حجم التداول الإجمايل يف بور�صة‬ ‫عمان �أم�س االثنني نحو ‪ 45.8‬مليون دينار‪،‬‬ ‫وع��دد الأ�سهم امل�ت��داول��ة ‪ 33.2‬مليون �سهم‪،‬‬ ‫نفذت من خالل ‪ 4133‬عقداً‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد انخف�ض‬ ‫الرقم القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم لإغالق‬ ‫ه��ذا ال�ي��وم �إىل ‪ 1991.81‬نقطة‪ ،‬بانخفا�ض‬ ‫ن�سبته ‪ 0.27‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب �ق��ارن��ة �أ� �س �ع��ار ا إلغ �ل��اق ل�ل���ش��رك��ات‬ ‫امل �ت��داول��ة ل�ه��ذا ال �ي��وم وال �ب��ال��غ ع��دده��ا ‪140‬‬ ‫�شركة م��ع �إغالقاتها ال�سابقة‪� ،‬أظ�ه��رت ‪42‬‬

‫�شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪� 56‬شركة‬ ‫�أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫أ�م� � ��ا ع �ل��ى م �� �س �ت��وى ال� �ق� �ط ��اع ��ي‪ ،‬ف�ق��د‬ ‫انخف�ض ال��رق��م القيا�سي ق�ط��اع ال�صناعة‬ ‫بن�سبة ‪ 0.6‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم القيا�سي‬ ‫القطاع املايل بن�سبة ‪ 0.22‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض‬ ‫الرقم القيا�سي قطاع اخلدمات بن�سبة ‪0.22‬‬ ‫يف املئة‬ ‫أ�م��ا بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد‬ ‫ارت �ف��ع ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ل�ق�ط��اع ال�صناعات‬ ‫ال��زج��اج �ي��ة واخل ��زف� �ي ��ة‪ ،‬اخل ��دم ��ات امل��ال �ي��ة‬ ‫امل �ت �ن��وع��ة‪ ،‬اخل ��دم ��ات ال �� �ص �ح �ي��ة‪ ،‬ال �ف �ن��ادق‬ ‫وال���س�ي��اح��ة‪ ،‬الأدوي � ��ة وال���ص�ن��اع��ات الطبية‪،‬‬

‫ال�صناعات الهند�سية واالن���ش��ائ�ي��ة‪ ،‬النقل‪،‬‬ ‫ا إلع� � �ل� ��ام‪ ،‬اخل� ��دم� ��ات ال �ت �ع �ل �ي �م �ي��ة‪ ،‬ال �ت �ب��غ‬ ‫وال�سجائر‪ 0.98 :‬يف املئة‪ 0.91 ،‬يف املئة‪0.85 ،‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ 0.79 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.64 ،‬يف امل�ئ��ة‪0.53 ،‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ 0.39 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.32 ،‬يف امل�ئ��ة‪0.26 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.07 ،‬يف املئة على ال�ت��وايل‪ .‬يف حني‬ ‫انخف�ض الرقم القيا�سي لقطاع ال�صناعات‬ ‫ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة‪ ،‬ال �� �ص �ن��اع��ات اال� �س �ت �خ��راج �ي��ة‬ ‫وال �ت �ع��دي �ن �ي��ة‪ ،‬ال �ط��اق��ة وامل �ن��اف��ع‪ ،‬ال �ت ��أم�ين‪،‬‬ ‫ال�صناعات الكيماوية‪ ،‬اخل��دم��ات التجارية‪،‬‬ ‫التكنولوجيا واالت�صاالت‪ ،‬البنوك‪� ،‬صناعات‬ ‫امل�ل�اب� �� ��س واجل � �ل� ��ود وال �ن �� �س �ي ��ج‪ ،‬ا ألغ� ��ذي� ��ة‬ ‫وامل�شروبات‪ ،‬ال�ع�ق��ارات‪ 1.04 :‬يف املئة‪0.98 ،‬‬

‫"األراضي واملساحة" تصدر تقريرها‬ ‫السنوي لعام ‪2012‬‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أ�صدرت دائرة االرا�ضي وامل�ساحة التقرير ال�سنوي‬ ‫لعام ‪ 2012‬مت�ضمنا م�ؤ�شرات عقارية واجنازات الدائرة‬ ‫خ�لال ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬وم���ش��روع��ات ال��دائ��رة وخططها‬ ‫امل�ستقبلية والن�شاطات التي قامت بها الدائرة‪.‬‬ ‫وقالت الدائرة يف بيان �صحفي ام�س االثنني انه‬ ‫ي�أتي ا�صدار التقرير مبنا�سبة مرور خم�سة وثمانني‬ ‫عاما على ن�ش�أة الدائرة التي بد�أت م�سريتها منذ عام‬ ‫‪ ،1927‬حيث تعد من اقدم الدوائر اخلدمية يف اململكة‪،‬‬ ‫وقد اعتمدت خالل العقد االخري من م�سريتها على‬ ‫ث�لاث��ة م�ب��ادئ رئي�سية‪ :‬االح�تراف �ي��ة‪ ،‬وق�ي��م التميز‪،‬‬ ‫والت�شاركية؛ ب�ه��دف ال��و��ص��ول اىل امل��وظ��ف ال�شامل‬ ‫فكان التوجه اىل ادارة وتطوير امل��وارد الب�شرية نحو‬ ‫اع��داد املوظف املحرتف ال�ق��ادر على العمل يف جميع‬ ‫ال �ظ��روف‪ ،‬كما ك��ان الرتكيز على ن�شر قيم االنتماء‬ ‫واالخ�ل�ا���ص واح �ت�رام ال�غ�ير وال �ن��زاه��ة وال�شفافية‪،‬‬ ‫وكانت الت�شاركية من خالل ا�شراك جميع امل�ستويات‬

‫يف ر�سم ال�سيا�سات و�صنع القرارات وحت�سني م�ستوى‬ ‫االت�صال الداخلي واخلارجي والرتكيز على مفاهيم‬ ‫الدميقراطية واحرتام الر�أي الآخر وممار�ستها ب�شكل‬ ‫فعلي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار التقرير اىل ان رب��ط اخلريطة بال�سجل‬ ‫ال�ع�ق��اري ال�ك�ترون�ي��ا ا��ص�ب��ح ام ��را واق �ع��ا ��س��وف ي�شهد‬ ‫انطالقة جديدة يف عمل الدائرة‪ ،‬كما ان الدائرة تقوم‬ ‫بتحديث بياناتها من خالل م�شروع حت�سني البيانات‬ ‫ومطابقة ال�سجل مع اخلريطة؛ ما �سي�سهم ب�شكل كبري‬ ‫يف ان�شاء نظام معلومات جغرايف وطني متكامل‪.‬‬ ‫وت�ضمن التقرير م� ؤ���ش��رات عقارية بينت حجم‬ ‫ال �ت��داول يف ��س��وق ال�ع�ق��ار خ�ل�ال ع��ام��ي ‪ 2011‬و‪،2012‬‬ ‫وكذلك حجم ايرادات الدائرة وبيوع ال�شقق واالرا�ضي‬ ‫لغري االردنيني خالل عام ‪.2012‬‬ ‫كما ت�ضمن التقرير اجن��ازات مديريات املركز كل‬ ‫ح�سب اخت�صا�صه‪ ،‬واب��راز ن�شاطات ال��دائ��رة وخططها‬ ‫امل�ستقبلية‪ ،‬وكذلك م�صطلحات م�ساحية وت�سجيلية‬ ‫تفيد الباحثني يف درا�ستهم االكادميية‪.‬‬

‫يف املئة‪ 0.87 ،‬يف املئة‪ 0.83 ،‬يف املئة‪ 0.83 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.72 ،‬يف املئة‪ 0.65 ،‬يف املئة‪ 0.35 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.29‬يف املئة‪ 0.16 ،‬يف املئة‪ 0.03 ،‬يف املئة على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل���ش��رك��ات اخل�م����س الأك�ث�ر‬ ‫ارت �ف��اع �اً يف أ�� �س �ع��ار أ���س�ه�م�ه��ا ف �ه��ي‪ :‬امل �ن��ارة‬ ‫ل �ل �ت ��أم�ي�ن ب�ن���س�ب��ة ‪ 8.33‬يف امل� �ئ ��ة‪ ،‬ال �� �ش��رق‬ ‫الأو�سط للت�أمني بن�سبة ‪ 6.3‬يف املئة‪ ،‬الدولية‬ ‫لل�صناعات اخل��زف�ي��ة بن�سبة ‪ 5.26‬يف امل�ئ��ة‪،‬‬ ‫االحت ��اد لتطوير االرا� �ض��ي بن�سبة ‪ 4.79‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬ال�صناعية التجارية الزراعية‪ /‬االنتاج‬ ‫بن�سبة ‪ 4.72‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أما ال�شركات اخلم�س الأكرث انخفا�ضاً‬

‫يف �أ��س�ع��ار �أ�سهمها ف�ه��ي‪ :‬ال���ش��رق الأو� �س��ط‬ ‫ل �ل �ك��اب�لات امل �ت �خ �� �ص �� �ص��ة‪/‬م �� �س��ك_الأردن‬ ‫ب�ن���س�ب��ة ‪ 7.14‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬الأردن� �ي ��ة للتعمري‬ ‫امل�ساهمة العامة القاب�ضة بن�سبة ‪ 6.67‬يف‬

‫املئة‪ ،‬مناجم الفو�سفات االردن�ي��ة بن�سبة ‪5‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬م�سافات للنقل املتخ�ص�ص بن�سبة ‪5‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬الإحداثيات العقارية بن�سبة ‪4.88‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬

‫"تمكني" تؤكد أهمية الطاقة املتجددة وتوفري‬ ‫التمويل البيئي املتخصص‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال ال��رئ�ي����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل�شركة‬ ‫متكني للت�أجري التمويلي جمال فريز‬ ‫�إن للطاقة املتجددة وا�ستخداماتها اثر‬ ‫ايجابي يف البيئة‪ ،‬ويف امل�ؤ�س�سات املالية‬ ‫يف تن�شيط التمويل البيئي املتخ�ص�ص‬ ‫خل��دم��ة االه� � ��داف ال �ب �ي �ئ �ي��ة وحت�ق�ي��ق‬ ‫التنمية امل�ستدامة‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د يف ب�ي��ان ا��ص��درت��ه ال�شركة‬ ‫أ�م ����س االث �ن�ي�ن‪ ،‬أ�ه �م �ي��ة امل �� �ش��ارك��ة يف‬ ‫امل � ؤ�مت��رات وامل�ع��ار���ض التي ت�ستهدف‬ ‫الرتكيز على الطاقة املتجددة ك�أحد‬ ‫احللول مل�شكلة ارتفاع ا�سعار الكهرباء‬ ‫التي ت�سهم يف املحافظة على البيئة‬

‫ب�شكل عام‪.‬‬ ‫ولفت اىل امل�ؤمتر واملعر�ض الأردين‬ ‫الأوروبي "�أولوياتنا تر�شيد ا�ستهالك‬ ‫الطاقة" ال ��ذي رع ��اه رئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫الدكتور عبداهلل الن�سور‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫مفو�ضية االحت ��اد الأوروب� ��ي وجمعية‬ ‫االع �م��ال االردن �ي��ة االوروب �ي��ة (ج�ي�ب��ا)‬ ‫و��ش��ارك��ت ف�ي��ه مت�ك�ين؛ ب�ه��دف ت�سليط‬ ‫ال�ضوء على �أهمية التمويل االخ�ضر‬ ‫ب��ال �ن �� �س �ب��ة ل �ل �م � ؤ�� �س �� �س��ات امل��ال �ي��ة ع�ل��ى‬ ‫اختالف انواعها‪.‬‬ ‫وق��ال �إن م��ن ��ش��أن ه��ذه امل� ؤ�مت��رات‬ ‫وال � �ف � �ع� ��ال � �ي� ��ات خ � �ل� ��ق ال � ��وع � ��ي ح� ��ول‬ ‫ا�ستخدامات الطاقة املتجددة و�أثرها‬ ‫يف احل �ف��اظ ع �ل��ى ال�ب�ي�ئ��ة م��ن ج��ان��ب‪،‬‬

‫وزي��ادة الوعي لدى رواده��ا وامل�شاركني‬ ‫فيها‪ ،‬ح��ول اهمية الت�أجري التمويلي‬ ‫ك� ��أح ��د احل� �ل ��ول ال �ت �م��وي �ل �ي��ة امل�ن��ا��س�ب��ة‬ ‫مل �خ �ت �ل��ف ال� �ق� �ط ��اع ��ات االق� �ت� ��� �ص ��ادي ��ة‬ ‫وخ���ص��و��ص��ا مت��وي��ل ا ألج �ه��زة اخل��ا��ص��ة‬ ‫بتوفري الطاقة وتر�شيد ا�ستهالكها؛‬ ‫بهدف التوفري يف فاتورة الكهرباء‪.‬‬ ‫وك� ��ان امل� � ؤ�مت ��ر ت �ن��اول ال �ت �ح��دي��ات‬ ‫ال �ت��ي ت ��واج ��ه االردن وامل �ن �ط �ق��ة فيما‬ ‫يتعلق ب��ارت�ف��اع ا��س�ع��ار النفط وم��ا لها‬ ‫م��ن ت��داع �ي��ات ��س�ل�ب�ي��ة ع�ل��ى االق�ت���ص��اد‬ ‫الوطني واملواطن على ال�سواء‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ه��دف امل� ��ؤمت ��ر ن���ش��ر ال��وع��ي‬ ‫ال�ك��ام��ل ب ��أول��وي��ات ا��س�ت�خ��دام ال�ط��اق��ة‬ ‫وتر�شيد ا�ستهالكها وكيفية املحافظة‬

‫على م�صادر الطاقة باتخاذ اج��راءات‬ ‫ب�سيطة وغري مكلفة و�إتاحة الفر�صة‬ ‫للأو�ساط الأكادميية ورج��ال الأعمال‬ ‫واخل �ب ��راء و� �ص��ان �ع��ي ال� �ق ��رار ل �ت �ب��ادل‬ ‫املعرفة والأفكار والتقنيات يف جماالت‬ ‫الطاقة وتر�شيد ا�ستخدامها‪.‬‬ ‫ي� ��ذك� ��ر �أن �� �ش ��رك ��ة مت� �ك�ي�ن وه ��ي‬ ‫�شركة تابعة للبنك اال�ستثماري تقدم‬ ‫جمموعة كاملة من خدمات الت�أجري‬ ‫ال �ت �� �ش �غ �ي �ل �ي��ة وال �ت �م��وي �ل �ي��ة وامل �ن �ت �ه �ي��ة‬ ‫بالتملك التي يتم هيكلتها لتتوافق مع‬ ‫اح�ت�ي��اج��ات وط��ري�ق��ة الن�شاط للقطاع‬ ‫الذي يعمل فيه امل�ست�أجر واملوجهة �إىل‬ ‫قطاعات الأفراد‪ ،‬ال�شركات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�صغرية‪ ،‬املتو�سطة والكبرية‪.‬‬

‫األردن‪ :‬توقع نمو السياحة الخليجية‬ ‫مع استمرار االضطرابات باملنطقة‬ ‫عمان‪ -‬وكاالت‬

‫«البرتا» �أحد �أهم املواقع ال�سياحية الأردنية‬

‫ق ��ال امل��دي��ر ال �ع��ام ل�ه�ي�ئ��ة تن�شيط‬ ‫ال�سياحة الأردن�ي��ة �أم�س االثنني �إن من‬ ‫امل�ت��وق��ع من��و �أع ��داد ال�سياح اخلليجيني‬ ‫ال�ق��ادم�ين �إىل اململكة يف الن�صف الأول‬ ‫م��ن ال �ع��ام م��ع ا� �س �ت �م��رار اال� �ض �ط��راب��ات‬ ‫ال�سيا�سية يف الدول املجاورة‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ب��د ال ��رزاق ع��رب�ي��ات لوكالة‬ ‫ان�ب��اء روي�ت�رز ونقلتها م��واق��ع ووك��االت‬ ‫اخ�ب��اري��ة �إن �أع ��داد ال���س�ي��اح اخلليجيني‬ ‫�ستبلغ نحو ‪� 336‬ألفا يف الن�صف الأول‪،‬‬ ‫معظمهم �سعوديون وبزيادة ثالثة باملئة‬

‫عن الفرتة ذاتها من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أظ �ه��رت ب�ي��ان��ات ل� ��وزارة ال�سياحة‬ ‫الأردن �ي��ة �أن �أع ��داد ال�سياح اخلليجيني‬ ‫ارت �ف �ع��ت يف الأ� �ش �ه ��ر اخل �م �� �س��ة الأوىل‬ ‫اثنني يف املئة �إىل ‪� 274‬ألف �سائح‪ ،‬ن�سبة‬ ‫ال�سعوديني منهم ‪ 84‬يف املئة‪.‬‬ ‫وع ��ن ت��وق �ع��ات ال�ن���ص��ف ال �ث��اين من‬ ‫ال� �ع ��ام‪ ،‬ق� ��ال ع��رب�ي�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��ات �إن م � ؤ�� �ش��رات‬ ‫النـــــ�صف الأول مب�شرة‪ ،‬و�إن "الأو�ضــــــاع‬ ‫الأمنــــــية يف ال ��دول امل �ج��اورة‪ ،‬و آ�خ��ره��ا‬ ‫ال�ت�ـ�ـ�ـ�ـ��وت��ر ال���س�ي��ا��س��ي يف ت��رك �ي��ا‪� ،‬ستزيد‬ ‫من فر�ص ق��دوم ال�سياحة العربية �إىل‬ ‫اململكة"‪.‬‬

‫و�أو� � �ض� ��ح �أن ال �� �س �ي��اح��ة اخل�ل�ي�ج�ي��ة‬ ‫ي�غ�ل��ب ع�ل�ي�ه��ا ط��اب��ع ال���س�ي��اح��ة العائلية‬ ‫التي تتميز ب��ا إلن�ف��اق املرتفع يف املراكز‬ ‫التجارية واملطاعم والفنادق‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن متو�سط �إن�ف��اق ال�سائح‬ ‫اخل�ل�ي�ج��ي ي�ب�ل��غ ن �ح��و ‪ 80‬دي� �ن ��ارا (‪113‬‬ ‫دوالر) للفرد يوميا‪.‬‬ ‫وي �� �س �ه��م ق� �ط ��اع ال �� �س �ي��اح��ة ب�ن���س�ب��ة‬ ‫‪ 13‬ب��امل�ئ��ة م��ن ال �ن��اجت امل�ح�ل��ي الإج �م��ايل‬ ‫ل� �ل� ��أردن‪ ،‬وي �ع��د �إىل ج��ان��ب حت��وي�لات‬ ‫امل� �غ�ت�رب�ي�ن م� ��� �ص ��درا رئ �ي �� �س �ي��ا ل�ل�ع�م�ل��ة‬ ‫ال�صعبة التي تعتمد عليها البالد يف دعم‬ ‫ميزان املدفوعات‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫م���ـ���ـ���ال و�أع���م���ـ���ـ���ال‬

‫الثالثاء (‪ )25‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2344‬‬

‫الروا�شدة‪ :‬توجيهات ملكية للنواب بعدم امل�شاركة يف اعت�صام «�أوراجن»‬

‫شركات‬ ‫�ضمن �سل�سلة املعار�ض اجلديدة التي ا��تتحتها ال�شركة م�ؤخراً‬

‫"الرؤية الحديثة" تفتتح معرض ًا جديدًا‬ ‫ملنتجات "إل جي إلكرتونيكس" يف الزرقاء‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫افتتحت �شركة "الر�ؤية احلديثة"‬ ‫ال� � ��وك � � �ي� � ��ل احل� � ��� � �ص � ��ري لـ"�إل ج��ي‬‫�إلكرتونيك�س" يف اململكة للأجهزة املنزلية‬ ‫والرتفيهية واملكيفات والأجهزة اخللوية‪-‬‬ ‫معر�ضاً ج��دي��داً لها يف حمافظة الزرقاء‬ ‫ميلكه ��س��ام��ر احل� ��زام‪ ،‬فيما ي � أ�ت��ي �ضمن‬ ‫�سل�سلة املعار�ض اجلديدة التي افتتحتها‬ ‫ال�شركة م ��ؤخ��راً يف مناطق متنوعة من‬ ‫اململكة‪ .‬وبافتتاح هذا املعر�ض‪ ،‬يكون عدد‬ ‫معار�ض ال�شركة قد و�صل �إىل ‪ 14‬معر�ضاً‬ ‫م��وزع �اً ع�ل��ى م�ن��اط��ق ح�ي��وي��ة يف خمتلف‬ ‫املحافظات الأردن �ي��ة‪ ،‬وميلكها نخبة من‬ ‫ال �ت �ج��ار ال��ذي��ن مت اخ�ت�ي��اره��م خلربتهم‬ ‫الطويلة يف هذا املجال‪.‬‬ ‫و�شكر تاي هن ريو‪ ،‬مدير عام �شركة‬ ‫"�إل جي �إلكرتونيك�س" امل�شرق العربي‪،‬‬ ‫�شركة "الر�ؤية احلديثة" على التزامها‬ ‫بتوفري خدماتها ومنتجاتها لعدد �أك�بر‬ ‫م��ن امل��واط �ن�ين‪ ،‬وع �ل��ى �سعيها امل�ت��وا��ص��ل‬ ‫ل �ل �ح �ف��اظ ع �ل��ى ال���س�م�ع��ة ال �ط �ي �ب��ة ال�ت��ي‬ ‫تتمتع بها منتجات "�إل جي" يف ال�سوق‬ ‫املحلية‪ ،‬واملتميزة باجلودة العالية وال�سعر‬ ‫التناف�سي‪.‬‬ ‫وت�ع�ل�ي�ق�اً ع �ل��ى ذل� ��ك‪ ،‬ق ��ال امل�ه�ن��د���س‬ ‫ق�صي الغرايبة الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫"الر�ؤية احلديثة"‪" :‬متكنا خالل الأ�شهر‬ ‫ال�ستة الأوىل من العام احلايل من تو�سيع‬

‫ق��اع��دة ع�م�لائ�ن��ا يف خم�ت�ل��ف حم��اف�ظ��ات‬ ‫امل �م �ل �ك��ة‪ ،‬وق ��د ج ��اء اف�ت�ت��اح�ن��ا للمعر�ض‬ ‫الرابع ع�شر يف حمافظة الزرقاء‪ ،‬متا�شياً‬ ‫م��ع ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة ال�ت��و��س��ع ال �ت��ي ن�سعى‬ ‫�إىل حتقيقها والهادفة �إىل تو�سيع �شبكة‬ ‫معار�ض"الر�ؤية احلديثة" للو�صول �إىل‬ ‫كل من يرغب يف �شراء �أجهزة �إلكرتونية‬ ‫ومنزلية من "�إل جي" ب�سهولة‪ ،‬من خالل‬ ‫معار�ضنا التي توفر للعمالء جتربة ت�سوق‬ ‫ممتعة و�أجواء مريحة وراقية"‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ال ��درا�� �س ��ة ال �ت��ي أ�ج��رت �ه��ا‬ ‫�شركة "�إل جي"‪ ،‬ح�صلت �شركة "الر�ؤية‬ ‫احل��دي�ث��ة "على امل��رت�ب��ة الأوىل م��ن بني‬ ‫كافة وكالء العالمة التجارية "�إل جي"‬ ‫يف منطقة ال�شرق الأو�سط و�أفريقيا لعام‬ ‫‪ 2012‬يف خ��دم��ات ال�صيانة وخ��دم��ات ما‬ ‫بعد البيع املتميزة‪ ،‬التي تقدمها ال�شركة‬ ‫لعمالئها يف اململكة‪.‬‬ ‫من اجلدير بالذكر �أن �شركة "الر�ؤية‬ ‫احلديثة" تعر�ض منتجات "�إل جي ‪"LG‬‬ ‫يف ‪ 14‬م�ع��ر��ض�اً رئ�ي���س�ي�اً‪ ،‬ي�ق��ع ‪ 7‬م�ن�ه��ا يف‬ ‫ع �م��ان وت �� �ض��م جم �م��ع م� �ث ��اري و أ��� �س ��واق‬ ‫ال�سالم ومنطقة املقابلني ومنطقة خريبة‬ ‫ال�سوق ومنطقة امل�صدار و�شارع م ّكة‪� ،‬إىل‬ ‫ج��ان��ب م�ع��ر��ض�ين يف �إرب � ��د‪ ،‬وم �ع��ر���ض يف‬ ‫ك��ل م��ن م��ادب��ا والعقبة وال �ك��رك والرمثا‬ ‫وال ��زرق ��اء‪ .‬وتتميز جميع ه��ذه امل�ع��ار���ض‬ ‫ب�أنها جمهزة وفق �أف�ضل املقايي�س الف ّنية‬ ‫على م�ستوى العامل‪.‬‬

‫"املحمودية موتورز" الراعي الرسمي‬ ‫لفريق "‪ "962‬لفروسية القفز عن الحواجز‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت �شركة "املحمودية موتورز"‬ ‫امل��وزع احل�صري للعالمات التجارية‬‫"جاكوار" و"الند روڤر" يف اململكة–‬ ‫ع��ن ت�ق��دمي رع��اي�ت�ه��ا الر�سمية لفريق‬ ‫"‪ "962‬الأردين لفرو�سية القفز عن‬ ‫احلواجز‪ .‬وت�أتي هذه الرعاية يف �سياق‬ ‫اجلهود املتوا�صلة التي تبذلها ال�شركة‬ ‫ل��دع��م امل ��واه ��ب ال��ري��ا� �ض �ي��ة الأردن� �ي ��ة‬ ‫املميزة‪ ،‬و إ�مي��ان�اً ب��أن ممار�سة الريا�ضة‬ ‫ه��و أ�م� ��ر �� �ض ��روري الت �ب��اع ن �ظ��ام ح�ي��اة‬ ‫�صحي و�سليم‪.‬‬ ‫ويعرف عن ريا�ضة فرو�سية القفز‬ ‫عن احل��واج��ز �أنها م� أ�خ��وذة عن ريا�ضة‬ ‫�صيد الثعالب ال�ت��ي ب ��د�أت يف �إجن�ل�ترا‬ ‫يف �أواخ� ��ر ع��ام ‪ ،1880‬وه��ي ع �ب��ارة عن‬ ‫ريا�ضة فرو�سية تناف�سية يقوم الالعب‬ ‫ف�ي�ه��ا ب��ام �ت �ط��اء ج� ��واد وال �� �س�ير �ضمن‬ ‫م�سار مليء باحلواجز على �شكل حلقة‪.‬‬ ‫وي�ت�ك��ون ف��ري��ق "‪ "962‬م��ن ‪ 3‬ف��ر��س��ان‬ ‫متميزين ه��م ط ��ارق خ��ري���س��ات وف��ات��ن‬ ‫امل �� �ص��ري وف ��ار� ��س � �ش �ع�لان‪ ،‬وجميعهم‬ ‫ري��ا� �ض �ي��ون ي �ت �م �ت �ع��ون ب ��ال �ت ��زام را� �س��خ‬ ‫ومهارات ريا�ضية عالية �إىل جانب الثقة‬ ‫بالنف�س والر�شاقة يف الأداء‪.‬‬ ‫وع� ��ن ه� ��ذه اخل� �ط ��وة‪ ،‬ق� ��ال �أجم ��د‬ ‫�سعيد م��دي��ر ع ��ام ��ش��رك��ة "املحمودية‬ ‫موتورز"‪" :‬ن�سعى دوماً لتقدمي الدعم‬ ‫الالزم للريا�ضيني الأردنيني املوهوبني‬

‫ليتفوقوا ويتمكنوا من املناف�سة �ضمن‬ ‫م���س��اب�ق��ات وف�ع��ال�ي��ات ري��ا��ض�ي��ة دول�ي��ة‪.‬‬ ‫وت� �ع ��د ري ��ا�� �ض ��ة ف��رو� �س �ي��ة ال �ق �ف��ز ع��ن‬ ‫احل ��واج ��ز ري��ا� �ض��ة ج �م��اه�يري��ة م�ث�يرة‬ ‫اك�ت���س�ب��ت �شعبية وا� �س �ع��ة ب�ي�ن الأف� ��راد‬ ‫وال �ع��ائ�ل�ات خ�ل�ال ال �� �س �ن��وات القليلة‬ ‫امل��ا� �ض �ي��ة‪ .‬ون���س�ع��ى م��ن خ�ل�ال رع��اي�ت�ن��ا‬ ‫لفريق "‪� "962‬إىل م�ساعدته يف حتقيق‬ ‫طموحاته على كافة الأ�صعدة املحلية‬ ‫والإقليمية والدولية‪ ،‬فيما يتما�شى مع‬ ‫�سعينا للم�ساهمة يف و�ضع الأردن على‬ ‫خارطة الريا�ضة الدولية"‪.‬‬ ‫كما �شكر خري�سات با�سمه وبالنيابة‬ ‫ع��ن فريق "‪� ،"962‬شركة "املحمودية‬ ‫موتورز" ع�ل��ى دع�م�ه��ا ال �ق � ّي��م‪ ،‬م ��ؤك��داً‬ ‫ال�ت��زام الفريق بتمثيل الأردن بال�شكل‬ ‫الأم �ث��ل خ�ل�ال امل���س��اب�ق��ات وال�ف�ع��ال�ي��ات‬ ‫الريا�ضية الدولية القادمة‪ .‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫"ي�أتي دعم �شركة "املحمودية موتورز"‬ ‫ل�ي��ؤك��د ال ��دور ال�ه��ام مل�ؤ�س�سات القطاع‬ ‫اخلا�ص ك�شريك رئي�سي مل�ساعدة �شباب‬ ‫الأردن على حتقيق �أح�لام�ه��م‪ .‬ونحن‬ ‫ن��ؤم��ن �أن ه��ذه ال�شراكة الفريدة التي‬ ‫جتمع ما بني مهارة العبي الفرو�سية‬ ‫ور�شاقة اخليول وفخامة ال�سيارات من‬ ‫�ش�أنها �أن ت�شجع امل��زي��د م��ن م�ؤ�س�سات‬ ‫ال �ق �ط��اع اخل��ا���ص ع�ل��ى �أن حت ��ذو ح��ذو‬ ‫��ش��رك��ة "املحمودية موتورز" وت��دع��م‬ ‫املزيد من الريا�ضيني والفرق الريا�ضية‬ ‫الأردنية"‪.‬‬

‫منظمة "إنديفر األردن" تضم‬ ‫أعضاء جدد ًا إىل مجلس إدارتها‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ع�ل�ن��ت منظمة "�إنديفر الأردن"‬ ‫عن ان�ضمام ‪� 6‬أع�ضاء ج��دد �إىل جمل�س‬ ‫�إدارت �ه��ا‪ ،‬ل�ي��زداد ع��دده��م �إىل ‪ 13‬ع�ضواً‪.‬‬ ‫ويجمع جمل�س �إدارة ّ‬ ‫املنظمة نخبة من‬ ‫الأ��س�م��اء ال�لام�ع��ة وامل ��ؤث��رة يف ال�ساحة‬ ‫ال��ري��ادي��ة الأردن �ي��ة‪� ،‬إذ تكرث ن�شاطاتهم‬ ‫يف دع��م ال�ع��دي��د م��ن امل �ب��ادرات ال��ري��ادي��ة‬ ‫املختلفة‪ ،‬الأمر الذي يدعم ا�سرتاتيجيات‬ ‫وت��وج�ه��ات "�إنديفر الأردن" كمنظمة‬ ‫قيادية يف بيئة الرياديني يف اململكة‪.‬‬ ‫وتت�ضمن قائمة أ���س�م��اء الأع���ض��اء‬ ‫اجلدد ك ً‬ ‫ال من‪� :‬إيهاب حناوي الرئي�س‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل���ش��رك��ة "�أُمنية"‪ ،‬وول �ي��د‬ ‫حت�ب���س��م ال��رئ �ي ����س ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل���ش��رك��ة‬ ‫"املجموعة امل �ت �ك��ام �ل��ة ل�ل�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‬ ‫‪ ،"ITG‬ون ��ادي ��ا ال���س�ع�ي��د م��دي��ر ع��ام‬ ‫ب�ن��ك االحت � ��اد‪ ،‬ورن� ��دا أ�ي��وب��ي امل��ؤ�� ِّ�س���س��ة‬ ‫والرئي�سة التنفيذية ملجموعة روبيكون‬ ‫ال �ق��اب �� �ض��ة‪ ،‬وط � � ��ارق ع ��و� ��ض ال��رئ �ي ����س‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل �ك��اب �ي �ت��ال ل�لا� �س �ت �ث �م��ارات‪،‬‬ ‫و أ�جم � ��د ال �ع��ري��ان امل � ؤ��� ِّ�س ����س وال��رئ�ي����س‬ ‫التنفيذي ل�سل�سلة �صيدليات فارم�سي‬ ‫ون و�أحد رواد �إنديفر �سابقاً‪ .‬وقد ان�ضم‬ ‫الأع�ضاء اجلدد �إىل كل من ال�سادة علي‬ ‫احل���ص��ري ع���ض��و جم�ل����س �إدارة �شركة‬ ‫�أدوي ��ة احلكمة‪ ،‬و�سعيد دروزة الرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�شركة �أدوية احلكمة‪ ،‬وماهر‬ ‫قدورة رجل الأعمال وامل�ستثمر والنا�شط‬ ‫االجتماعي‪ ،‬وو��ض��اح ب��رق��اوي ال�شريك‬ ‫واملمثل ل�شركة �إرن�ست ويونغ‪ ،‬والدكتور‬ ‫��ص�ف��وان امل���ص��ري م��دي��ر م��رك��ز جامعة‬ ‫ك��ول��وم�ب�ي��ا ال �� �ش��رق �أو� �س �ط��ي ل�ل�أب�ح��اث‬ ‫ون��ائ��ب رئي�س م��راك��ز جامعة كولومبيا‬

‫ل �ل��درا� �س��ات ال �ع��امل �ي��ة‪ ،‬وال ��دك �ت ��ور ف ��واز‬ ‫ال��زع�ب��ي امل� ؤ���س����س وال��رئ�ي����س التنفيذي‬ ‫ل �� �ش��رك��ة �أك� ��� �س� �ي� �ل�ي�رات ��ور ت �ك �ن��ول��وج��ي‬ ‫القاب�ضة‪ ،‬وبيرت كلرن ال�شريك امل�ؤ�س�س‬ ‫ملنظمة "�إنديفر العاملية" وال�شريك‬ ‫امل�ؤ�س�س لريت�شموند ماجنمنت‪.‬‬ ‫وتتمحور مهمة ّ‬ ‫املنظمة حول العمل‬ ‫على دع��م النمو االقت�صادي م��ن خالل‬ ‫م�ب��ادرات وم�شاريع ال��ري��ادة التي ترتك‬ ‫وقعاً كبرياً على املجتمع‪ ،‬وذلك باالعتماد‬ ‫على دعم املهتمني من الأفراد وامل�ؤ�س�سات‬ ‫يف جمتمع الأع�م��ال‪ .‬وم��ن ه��ذا املنطلق‪،‬‬ ‫�سيعمل �أع�ضاء جمل�س الإدارة احل��ايل‬ ‫على حتديد �آلية العمل امل�ستقبلي التي‬ ‫�ست�ضمن ب ��ذل اجل �ه��ود لتعميق الأث ��ر‬ ‫الإيجابي للريادة يف املجتمع‪.‬‬ ‫وت�ع�ل�ي�ق�اً ع �ل��ى ان �� �ض �م��ام الأع �� �ض��اء‬ ‫اجل ��دد �إىل جمل�س الإدارة‪ ،‬ق��ال��ت ر�شا‬ ‫م�ن��اع امل��دي��ر الإداري ملنظمة "�إنديفر‬ ‫الأردن"‪�" :‬أ�شكر با�سم ّ‬ ‫املنظمة جميع‬ ‫�أع�ضاء جمل�س الإدارة على ثقتهم ببيئة‬ ‫الريادة الأردنية الغنية بالفر�ص الواعدة‬ ‫واجلديرة باالهتمام‪� ،‬إذ نقدّر دور ه�ؤالء‬ ‫الأع���ض��اء يف امل�ساهمة بفاعلية يف دعم‬ ‫م�سرية النمو االقت�صادي‪� .‬إن ان�ضمام‬ ‫�سيدتني �إىل املجل�س ي�ضيف قيمة كبرية‬ ‫لأع �م��ال �ن��ا‪ ،‬فنحن ع�ل��ى ي�ق�ين ب� ��أن ذل��ك‬ ‫�سي�ساهم يف البناء على النجاحات التي‬ ‫حققتها املنظمة منذ ت�أ�سي�سها‪ .‬و�إىل‬ ‫جانب ذلك‪ ،‬ف�إن ان�ضمام �أجمد العريان‬ ‫�إىل امل�ج�ل����س ي � ؤ�ك��د �أن امل�ن� ّ�ظ�م��ة قائمة‬ ‫ع�ل��ى ج �ه��ود ري��ادي�ي�ن وت���س�ع��ى �إىل دع��م‬ ‫الرياديني‪ ،‬ال �س ّيما �أن العريان هو �أول‬ ‫ريادي من رواد "�إنديفر الأردن" ين�ضم‬ ‫�إىل جمل�س �إدارة املنظمة"‪.‬‬

‫متضررو "أورانج" يتهمون الحكومة بتهميش‬ ‫قضيتهم إرضاء لـ"فرانس تيليكوم"‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال ال�ن��اط��ق الإع�ل�ام��ي با�سم‬ ‫م�ت���ض��رري خ�صخ�صة االت �� �ص��االت‬ ‫الأردن � � �ي� � ��ة ه �ي �ث��م ال� ��روا� � �ش� ��دة �إن‬ ‫ت��وج�ي�ه��ات ملكية ل�ل�ن��واب م��ن قبل‬ ‫امللك عبداهلل الثاين بعدم امل�شاركة‬ ‫يف االعت�صامات العمالية‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫�أخربه به النائب موفق ال�ضمور بعد‬ ‫تبنيه ق�ضية مت�ضرري اخل�صخ�صة‬ ‫حتت قبة الربملان م�ؤخرا‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال ��روا�� �ش ��دة يف أ�ث �ن��اء‬ ‫حتدثه لو�سائل الإع�ل�ام يف امل�ؤمتر‬ ‫ال � � ��ذي ع �ق ��دت ��ه جل �ن ��ة م �ت �� �ض��رري‬ ‫اخل�صخ�صة ام�س يف رابطة الكتاب‬ ‫الأردن �ي�ي�ن �أن االت���ص��االت االردن�ي��ة‬ ‫"�أوراجن" تتحكم بالدولة االردنية‬ ‫من خالل االت�صاالت‪ ،‬وتابع‪ :‬هناك‬ ‫غ� ��رف يف م� �ق ��رات ال �� �ش��رك��ة ت���س�م��ا‬ ‫بـ"‪ "Frame room‬للتن�صت على‬ ‫م �ك��امل��ات امل��واط �ن�ين ت�ستفيد منها‬ ‫ـ�ج�ه��زة امل �خ��اب��رات االردن �ي��ة‪ ،‬بحيث‬ ‫ت�ستطيع ال�شركة �إعطاء املعلومات‬ ‫�ج �ه��زة الأم �ن �ي��ة‬ ‫ال �ت��ي ت��ري��ده��ا لل� أ‬ ‫و�إخفاء �أخرى‪.‬‬

‫وتعليقا على �أ�سئلة ال�صحفيني‪،‬‬ ‫ق ��ال ع �ب��داهلل ذن�ي�ب��ات رئ�ي����س جلنة‬ ‫م�ت���ض��رري خ�صخ�صة االت �� �ص��االت‬ ‫�إن اع�ت���ص��ام��ات اللجنة م�ستهدفة‬ ‫من قبل االجهزة االمنية‪ ،‬ب�أ�ساليب‬ ‫متعددة‪ ،‬منها االع�ت��داءات من قبل‬ ‫م� � أ�ج ��وري ��ن‪ ،‬وق� �ي ��ام ق � ��وات ال� ��درك‬ ‫مبهاجمة املعت�صمني‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ار ال��روا� �ش��دة اىل ق�ضية‬ ‫االع� � �ت � ��داء ع �ل ��ى ك� ��واب� ��ل ال �� �ش��رك��ة‬ ‫م�ؤخرا‪ ،‬حيث اتهم ال�شركة بتلفيق‬ ‫احل��ادث��ة ت��زام �ن��ا م��ع ان �ت �ه��اء مهلة‬ ‫املت�ضررين‪ ،‬و�أ��ض��اف �أن "�أوراجن"‬ ‫قامت بقطع الكوابل تزامنا اي�ضا‬ ‫مع عمليات �صيانة ت�ستدعي ف�صل‬ ‫اخل��دم��ة بحيث ال تت�ضرر ال�شركة‬ ‫م��ن ��ش�ك��اوى امل�ستخدمني‪� ،‬إ��ض��اف��ة‬ ‫اىل اال�ستفاده من �شركات الت�أمني‪،‬‬ ‫بح�سبه‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح ال �ن��اط��ق الإع�ل�ام ��ي‬ ‫�أن ال �ل �ج �ن��ة � �س �ت �� �ش��ارك احل ��راك ��ات‬ ‫ال�شبابية يف جميع فعالياتها ابتداء‬ ‫م��ن ال �ي��وم‪ ،‬ا� �ض��اف��ة اىل الت�صعيد‬ ‫� �ض��د � �ش��رك��ة "فران�س تيليكوم"‬ ‫الفرن�سية‪.‬‬

‫�أثناء م�ؤمتر لةنة مت�ضرري خ�صخ�صة «�أوراجن»‬

‫ودان رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة تهمي�ش‬ ‫و� � �س ��ائ ��ل اع � �ل ��ام ع � ��دي � ��دة ق �� �ض �ي��ة‬ ‫امل�ت���ض��رري��ن‪ ،‬ب�ح�ي��ث ات �ه��م ال�شركة‬ ‫ب�شرائها واالتفاق معها بعدم ن�شر �أي‬ ‫ق�ضية تخ�ص فعاليات املت�ضررين‪.‬‬ ‫ويف نهاية امل�ؤمتر ا�ستهجن الذنيبات‬ ‫الغمو�ض ال��ذي ��س��اد ق�ضية الفتاة‬

‫ال �ت��ي ه��اج�م��ت �أح ��د اع�ت���ص��ام��ات�ه��م‬ ‫با�ستخدام �سالح ابي�ض‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫�أخ�ب�ره ب��ه املحامي امل��وك��ل م��ن قبل‬ ‫اللجنة‪.‬‬ ‫وطالب مت�ضررو اخل�صخ�صة‬ ‫بـ‪� 70‬ألف دينار لكل موظف مف�صول؛‬ ‫ج��راء الف�صل التع�سفي ال��ذي طال‬

‫بع�ضهم‪� ،‬إ�ضافة �إىل ت� أ�م�ين �صحي‬ ‫�أ�سوة بزمالئهم‪ ،‬وخا�صة املتقاعدين‬ ‫م��ن ال���ش��رك��ة‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة اىل �إع��ادة‬ ‫ا��ش�تراك�ه��م بال�ضمان االجتماعي‪،‬‬ ‫و�أخريا ال�سماح ملن يرغب يف العودة‬ ‫م��ن املوظفني �إىل عمله‪ ،‬وال �سيما‬ ‫�صغار ال�سن منهم‪.‬‬

‫ملتقى األعمال الفلسطيني األردني ينظم لقا ًء‬ ‫تعريفي ًا حول أنشطته يف العقبة‬ ‫العقبة– رائد �صبحي‬ ‫ن �ظ��م م�ل�ت�ق��ى رج� ��ال الأع �م ��ال‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي االردين أ�م ����س ل�ق��اء‬ ‫لأع���ض��اء امللتقى يف فندق ال��دي��زان‬ ‫ان يف العقبة؛ بهدف تعريف بع�ض‬ ‫رجال الأعمال يف العقبة على طبيعة‬ ‫عمل امللتقى والأن�شطة املتعلقة به‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬رحب ع�ضو امللتقى‬ ‫ومن�سق اللقاء رج��ل االعمال منري‬ ‫ر��ش�ي��د ب��ال���ض�ي��وف‪ ،‬م ��ؤك��دا �أه�م�ي��ة‬ ‫العقبة يف بناء االقت�صاد الوطني‪،‬‬ ‫م�ث�م�ن��ا يف ت�ل�ب�ي��ة أ�ع �� �ض��اء امل�ل�ت�ق��ى‬ ‫ال �ق��دوم اىل ال�ع�ق�ب��ة ل�ب�ي��ان أ�ه�م�ي��ة‬ ‫املنتدى يف التجمعات االقت�صادية‬ ‫التي تعرف رجال الأعمال ببع�ضهم‬ ‫البع�ض‪� ،‬شاكرا يف الوقت ذاته فندق‬ ‫الدايز ان على ا�ست�ضافته للم�ؤمتر‪.‬‬ ‫وب� �ي��ن ر�� �ش� �ي ��د خ� �ل��ال ك�ل�م�ت��ه‬ ‫�أن االح� �ت�ل�ال ال �� �ص �ه �ي��وين ح ��اول‬ ‫افقار ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وجعله‬ ‫مت�سوال بني �شعوب الأر���ض‪ ،‬اال �أن‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني جد واجتهد يف‬ ‫جميع بقاع ال�ع��امل‪ ،‬وحقق النجاح‬ ‫يف ال �ع��دي��د م��ن امل� �ج ��االت‪ ،‬م���ش�يرا‬ ‫اىل �أن امل �ل �ت �ق��ى ي �ه ��دف اىل ب �ن��اء‬ ‫االقت�صاد االردين ودع��م االقت�صاد‬ ‫الفل�سطيني وتعزيز �صمود الأه��ل‬ ‫يف الداخل‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ثمن رئي�س جمل�س‬ ‫امللتقى جمال البو ال��دور ال��ذي قام‬ ‫به �أع�ضاء امللتقى يف مدينة العقبة‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ك� ��ان ل �ه��م ال � ��دور الأك �ب��ر يف‬

‫من فعاليات امللتقى‬

‫التنظيم واجناح امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫و�أك��د البو �أن التجمعات التي‬ ‫يعقدها امللتقى مبا فيها لقاء العقبة‬ ‫تهدف اىل خلق جتمعات اقت�صادية؛‬ ‫ب�ه��دف ت�ع��زي��ز ال �ت �ع��اون وال�ن�ه��و���ض‬ ‫ب��اق�ت���ص��ادي��ات ال� ��دول ع�ل��ى �أ��س��ا���س‬ ‫ال �ع �م��ل اجل �م��اع��ي امل �� �ش�ترك ال��ذي‬ ‫ي�خ��دم وي �ع��زز التنمية امل�ستدامة‪،‬‬ ‫ب��اال� �ض��اف��ة اىل اق ��ام ��ة ال �ل �ق��اءات‬ ‫وال ��دورات وامل���ش��ارك��ة يف الفعاليات‬ ‫االقت�صادية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال�ب��و �أن امل�ت�ت�ق��ى يهدف‬ ‫اي�ضا اىل ت�شكيل كيانات اقت�صادية‬ ‫مل��واج�ه��ة ال�ت�ح��دي��ات واي �ج��اد فر�ص‬ ‫ا�ستثمارية يف كافة ال��دول العربية‬ ‫والت�شبيك بني رجال االعمال‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار البو �أن ث��ورات "الربيع‬

‫العربي" أ�ل � �ق� ��ت ب �ظ�ل�ال �ه��ا ع�ل��ى‬ ‫م�ستقبل االقت�صاد ال�ع��رب��ي؛ حيث‬ ‫�إن احل��اج��ة ملحة �إىل خلق الأم��ن‬ ‫وال �ت �ك��ام��ل االق �ت �� �ص��ادي ب�ي�ن ك��اف��ة‬ ‫ال��دول‪ ،‬داعيا يف الوقت ذات��ه رجال‬ ‫االق�ت���ص��اد اىل ب�ن��اء اق�ت���ص��اد ق��وي‪،‬‬ ‫حت ��رر ف �ي��ه ال �� �ش �ع��وب م��ن التبعية‬ ‫ل�خ��ري��ن‪ .‬و أ�ك� ��د ال �ب��و ان امللتقى‬ ‫ل� آ‬ ‫يعد لبنة من لبنات بناء االقت�صاد‬ ‫احلر من خالل ح�شد جميع القوى‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة ل�ب�ن��اء اق�ت���ص��اد ق��وي‬ ‫وم� �ت�ي�ن‪ ،‬ي �ح �ق��ق ن��وع��ا م ��ن الأم� ��ن‬ ‫االق� �ت� ��� �ص ��ادي وال � �غ� ��ذائ� ��ي‪ ،‬وي �ع��زز‬ ‫التبادل التجاري بني البلدين‪.‬‬ ‫ودع � � ��ا ال� �ب ��و رج � � ��ال االع� �م ��ال‬ ‫واالقت�صاد اىل تفويت الفر�صة على‬ ‫الأعداء والكيان ال�صهيوين؛ بجعل‬

‫ال�شعب الفل�سطيني معتمدا على‬ ‫الهبات وامل���س��اع��دات‪ ،‬حاثا اجلميع‬ ‫على دعم االقت�صاد الفل�سطيني يف‬ ‫ال��داخ��ل م��ن خ�لال اق��ام��ة امل�شاريع‬ ‫االن �ت��اج �ي��ة‪ ،‬وخ �ل��ق ف��ر���ص ع�م��ل يف‬ ‫الداخل الفل�سطيني‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬رحب رجل الأعمال‬ ‫�صالح البيطار بال�ضيوف‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن االج� �ت� �م ��اع ي� ��أت ��ي ل�ل�م���س��اه�م��ة‬ ‫وامل�شاركة يف حتمل امل�س�ؤولية جتاه‬ ‫الأهل يف فل�سطني‪.‬‬ ‫وب�ين البيطار �أن العالقة بني‬ ‫الأردن وف�ل���س�ط�ين ع�لاق��ة متينة‬ ‫وع �م �ي �ق��ة‪ ،‬م �ط��ال �ب��ا ب �ت ��أط�ي�ر ه��ذه‬ ‫العالقة ب�شكل م�ؤ�س�سي مبني على‬ ‫امل�صالح امل�شرتكة؛ ب�ه��دف ت�شكيل‬ ‫منوذج يحتذى به للعالقات العربية‬

‫العربية تهيئ لل�سيا�سيني �أر�ضية‬ ‫�صلبة للعالقات التجارية البينية‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬ق��دم ع�ضو‬ ‫جم �ل ����س ادارة م �ن �ت��دى الأع� �م ��ال‬ ‫الفل�سطيني حم�م��د غ ��زال �شرحا‬ ‫م��وج��زا ع��ن أ�ع �م��ال امل�ن�ت��دى ال��ذي‬ ‫يهدف بالدرجة الأوىل اىل حترير‬ ‫االقت�صاد الفل�سطيني من التبعية‬ ‫للكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫و�أ�شار غزال اىل �أن ملتقى رجال‬ ‫الأعمال يعد جزءاً من املنتدى الذي‬ ‫يهدف اىل خلق كيانات اقت�صادية؛‬ ‫بهدف بناء اقت�صاد قوي‪ ،‬باال�ضافة‬ ‫اىل دع ��م امل �� �ش��اري��ع االن �ت��اج �ي��ة يف‬ ‫ال��داخ��ل الفل�سطيني وا��س�ت�ح��داث‬ ‫فر�ص عمل عن بعد؛ بهدف حترير‬ ‫االقت�صاد الفل�سطيني من التبعية‬ ‫للكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وي� � �ه � ��دف امل� �ل� �ت� �ق ��ى ‪-‬ب �ح �� �س��ب‬ ‫القائمني عليه‪ -‬اىل تقوية فر�ص‬ ‫ال �ت �ع��اون االق �ت �� �ص��ادي ب�ي�ن رج ��ال‬ ‫االعمال االردنيني والفل�سطينيني؛‬ ‫ب �ه��دف اي �ج ��اد ف��ر���ص ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫م�شرتكة تخدم االقت�صاد االردين‬ ‫والفل�سطيني‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار اىل �أن ج�م�ع�ي��ة ملتقى‬ ‫رج� � � ��ال االع � � �م� � ��ال ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن��ي‬ ‫االردين ت� � أ��� �س� ��� �س ��ت ع� � ��ام ‪،2010‬‬ ‫وت�ت�ب��ع ل� ��وزارة التنمية وال�صناعة‬ ‫وال�ت�ج��ارة‪ ،‬وت�ه��دف اىل اي�ج��اد أ�ط��ر‬ ‫ل�ت�ج�م��ع وال �ت �ق��اء رج � ��ال الأع� �م ��ال‬ ‫الفل�سطينيني واالردن�ي�ين‪ ،‬وتعزيز‬ ‫التعاون والتوا�صل فيما بينهم‪.‬‬

‫‪ 60‬مليار دوالر خسائر الدول العربية من حوادث الطرقات‬ ‫عوا�صم‪ -‬العربية نت‬ ‫ت �ق��در خ���س��ائ��ر ال� ��دول العربية‬ ‫ب�سبب "حوادث املرور" ب��أك�ثر من‬ ‫‪ 60‬مليار دوالر �سنويا‪ ،‬يف ح�ين �أن‬ ‫ه��ذه احل��وادث متثل ‪ 10‬يف املئة من‬ ‫احلوادث يف العامل‪.‬‬ ‫و�أ�شار خرباء يف هذا املجال �إىل‬ ‫�� �ض ��رورة حت ��رك احل �ك��وم��ات وب ��ذل‬ ‫ق�صارى جهدها لتبني ا�سرتاتيجية‬ ‫م �ت �ع ��ددة الأب � �ع� ��اد ل �ل �� �س�لام��ة ع�ل��ى‬ ‫الطرقات‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب � �ص �ح �ي �ف��ة احل � �ي ��اة‪،‬‬ ‫�أظهرت �إح�صاءات البنك الدويل �أن‬ ‫ح��وادث ال�ط��رق��ات ُت�سفر ع��ن مقتل‬ ‫‪ 1.2‬مليون �شخ�ص يف العامل‪ ،‬و�إعاقة‬ ‫�أو �إ�صابة �أكرث من ‪ 10‬ماليني �سنوياً‪،‬‬ ‫ك �م��ا ي �ت��وق��ع �أن ت���ص�ب��ح‪ ،‬ب��امل �ع��دالت‬ ‫احلالية‪� ،‬سبب الوفاة اخلام�س عاملياً‬ ‫ب�ح�ل��ول ع��ام ‪ ،2030‬ب�ع��دم��ا ك��ان��ت يف‬ ‫املرتبة الـ‪ 10‬عام ‪.2010‬‬ ‫و ُت� �ع� �ت�ب�ر الأرق � � � ��ام يف م�ن�ط�ق��ة‬ ‫ال �� �ش��رق الأو� �س ��ط و� �ش �م��ال إ�ف��ري�ق�ي��ا‬ ‫م�ق�ل�ق��ة يف ��ش�ك��ل خ��ا���ص؛ �إذ ت� ��ؤدي‬ ‫ح��وادث الطرقات �إىل مقتل ما بني‬ ‫‪ 17‬و‪� 22‬شخ�صاً لكل ‪� 100‬ألف ن�سمة‬ ‫�سنوياً‪ ،‬مقارنة مبتو�سط دول منظمة‬ ‫التعاون االقت�صادي والتنمية البالغ‬ ‫‪� 6.2‬شخ�ص لكل ‪� 100‬ألف ن�سمة‪.‬‬ ‫و�أو� � � �ض � � ��ح ت� �ق ��ري ��ر أ�� � �ص� ��درت� ��ه‬ ‫م� ؤ���س���س��ة "بوز آ�ن ��د كومباين" �أن‬ ‫حكومات املنطقة تعمل على تنظيم‬ ‫اال�ستجابات حلوادث الطرقات على‬ ‫منوذج "هادون"‪ ،‬وهو منوذج ي�شيع‬ ‫ا��س�ت�خ��دام��ه يف جم��ال ال��وق��اي��ة من‬ ‫الإ�صابات ويغطي كل املراحل املعنية‬

‫من حوادث الطرقات‬

‫ب��احل��وادث‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك م��رح�ل��ة ما‬ ‫قبل وق��وع احل��ادث ومرحلة وقوعه‬ ‫وم��رح �ل��ة م ��ا ب �ع��د وق ��وع ��ه‪� ،‬إال �أن‬ ‫املنطقة ت�ع��اين م��ن وج��ود ع�ي��وب يف‬ ‫كل عن�صر من النموذج‪.‬‬ ‫وطالب م�ست�شار �أول يف بوز �أند‬ ‫كومباين‪� ،‬أول��ري����ش كوغلر �سلطات‬ ‫ال � �ط ��رق ��ات يف امل �ن �ط �ق��ة ب�ت�ط�ب�ي��ق‬ ‫�إر�شادات ت�صميم الطرقات العاملية‪،‬‬ ‫واالمتثال لها‪ ،‬وفر�ض حدود كافية‬ ‫لل�سرعة وتنظيم �سلوك م�ستخدمي‬ ‫الطرقات‪.‬‬

‫ووفقاً لدرا�سة لل�شركة‪ ،‬يتعني‬ ‫ع� �ل ��ى ح� �ك ��وم ��ات امل �ن �ط �ق ��ة ت�ن�ف�ي��ذ‬ ‫ا�سرتاتيجية �شاملة لل�سالمة على‬ ‫الطرقات ل�ضمان خف�ض احل��وادث‬ ‫يف � �ش �ك��ل ك � �ب �ي�ر‪ ،‬وت �ت �� �ض �م��ن ��س��ت‬ ‫نقط �أب��رزه��ا التخطيط احل�ضري‬ ‫وت �خ �ط �ي��ط ال �ن �ق��ل ال� � ��ذي ي �ت �ن��اول‬ ‫الأ�سا�سات مثل اع�ت�ب��ارات ال�سالمة‬ ‫وت�أثري و�سائل النقل العام يف �أثناء‬ ‫ت�صميم املجتمعات العمرانية‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل البنية التحتية التي حتوي على‬ ‫ت�صميم وت�شييد وت�شغيل و�صيانة‬

‫الطرقات واجل�سور والأن �ف��اق وفقاً‬ ‫لأعلى معايري ال�سالمة‪.‬‬ ‫وكانت منظمة ال�صحة العاملية‪،‬‬ ‫�أك ��دت يف تقرير ح��دي��ث �أن ح��وادث‬ ‫ال���س�ير حت�صد �أرواح ‪ 1.24‬مليون‬ ‫�شخ�ص ��س�ن��وي�اً يف ال �ع��امل‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل �أن �إقليم �شرق املتو�سط م�س�ؤول‬ ‫ع��ن ‪ 10‬يف امل�ئ��ة م��ن ه��ذه ال��وف�ي��ات‪.‬‬ ‫ويت�صـــدر الإقليم الأفريقي قائمة‬ ‫املنظمة للحـوادث التي ت�سبب �أكرب‬ ‫ع��دد م��ن ال��وف �ي��ات؛ �إذ يبلغ امل�ع��دل‬ ‫‪ 24.1‬وفاة لكل مئة �ألف من ال�سكان‪.‬‬

‫وبينّ التقرير �أن ‪ 28‬دولة فقط‬ ‫يعي�ش فيها ‪ 7‬يف املئة من �سكان العامل‬ ‫لديها قوانني �شاملة لل�سالمة على‬ ‫ال �ط��رق��ات ت�غ�ط��ي ع ��وام ��ل اخل�ط��ر‬ ‫الرئي�سة‪ ،‬وه��ي القيادة حت��ت ت�أثري‬ ‫الكحول وال�سرعة وع��دم ا�ستخدام‬ ‫خ��وذات ال��دراج��ات و�أح��زم��ة املقاعد‬ ‫ومقاعد تثبيت الأطفال‪ .‬و�أ�ضاف �أن‬ ‫ب�ين عامي ‪ 2007‬و‪ 2010‬جنحت ‪88‬‬ ‫دول��ة يف خف�ض ع��دد وفيات ح��وادث‬ ‫الطرقات‪ ،‬بينما ارتفع العدد يف ‪87‬‬ ‫دولة خالل الفرتة ذاتها‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أن امل �� �ش��اة وراك �ب��ي‬ ‫ال��دراج��ات ي�شكلون ‪ 27‬يف املئة من‬ ‫إ�ج� �م ��ايل ال��وف �ي��ات ج� ��راء ح ��وادث‬ ‫ال� �ط ��رق ��ات يف ال � �ع� ��امل‪ ،‬و‪ %45‬يف‬ ‫�إق�ل�ي��م ��ش��رق امل�ت��و��س��ط‪ ،‬ول�ك��ن على‬ ‫رغ� ��م ذل� ��ك مل ي �� �ض��ع � �س ��وى ع��دد‬ ‫قليل م��ن ال��دول �سيا�سات وطنية‬ ‫توفر بيئة منا�سبة للت�شجيع على‬ ‫امل�شي ورك��وب ال��دراج��ات �أو لف�صل‬ ‫م�ستخدمي ال �ط��رق��ات املعر�ضني‬ ‫ل �ل �خ �ط��ر ع � ��ن غ �ي��ره � ��م‪ .‬و�أ� � �ش � ��ار‬ ‫التقرير �إىل �أن ‪% 59‬م��ن �ضحايا‬ ‫ح��وادث الطرقات ت��راوح �أعمارهم‬ ‫ب�ي�ن ‪ 15‬و‪ 44‬ع ��ام� �اً‪ ،‬و‪ 77‬يف امل�ئ��ة‬ ‫منهم من الذكور‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت اجل� �م� �ع� �ي ��ة ال� �ع ��ام ��ة‬ ‫ل �ل� ��أمم امل� �ت� �ح ��دة اع� �ت� �م ��دت ع�ق��د‬ ‫ال �ع �م��ل م ��ن أ�ج� ��ل ال �� �س�لام��ة ع�ل��ى‬ ‫ال �ط��رق��ات ‪ 2020 – 2011‬ال ��ذي‬ ‫ح��دد ه��دف �اً يتمثل يف إ�ن �ق��اذ حياة‬ ‫خم�سة ماليني �شخ�ص عرب اتخاذ‬ ‫تدابري عديدة مثل حت�سني �سالمة‬ ‫الطرقات واملركبات وتعزيز �سلوك‬ ‫م�ستخدمي الطريق‪.‬‬


‫‪11‬‬

‫فلسطين‬

‫الثالثاء (‪ )25‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2344‬‬

‫نفى ما ن�سب له من فربكات �إعالمية‬

‫دويك لـ«السبيل»‪ :‬الجهاد يف فلسطني يجب أ ّال يتوقف‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حمزة حيمور‬

‫عزيز دويك ‪ -‬رئي�س «الت�شريعي الفل�سطيني»‬

‫ن� �ف ��ى رئ� �ي� �� ��س امل� �ج� �ل� �� ��س ال �ت �� �ش��ري �ع��ي‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ع ��زي ��ز دوي � ��ك م ��ا ن �� �س��ب ل��ه‬ ‫م��ن ت���ص��ري�ح��ات �إع�ل�ام �ي��ة ب � ��أنّ الإط��اح��ة‬ ‫ب�ن�ظ��ام الأ� �س��د �أول��وي��ة ت�ت�ق��دم ع�ل��ى اجل�ه��اد‬ ‫بفل�سطني‪ ،‬وا�صفا ذلك بالإدعاء واالفرتاء‬ ‫ال�ك��اذب‪ ،‬م�ضيفاً �أنّ اجلهاد يف فل�سطني ال‬ ‫يجب �أن يتوقف ول��و لثانية واح ��دة‪ ،‬وهو‬ ‫فر�ض عني على الأمة‪.‬‬ ‫وت � ��اب � ��ع دوي� � � ��ك يف ت� ��� �ص ��ري ��ح خ ��ا� ��ص‬ ‫بـ"ال�سبيل" �أنّ ال�س�ؤال الذي طرح عليه ما‬ ‫هو موقفك من الثورة ال�سورية‪ ،‬ف�أجاب‪:‬‬ ‫"نحن مع �إرادة ال�شعب ال�سوري بال حتفظ‬ ‫و�ضد الديكتاتور ب�شار الأ�سد الذي ي�سفك‬ ‫ال��دم��اء ويقتل الأط �ف��ال ب�لا رحمة"‪ ،‬ومل‬ ‫يتطرق �إىل م�س�ألة اجلهاد يف �سوريا‪.‬‬ ‫واع�ت�بر دوي��ك تعاطي بع�ض الو�سائل‬ ‫الإعالمية املح�سوبة على فتح مع املو�ضوع‬ ‫وحم ��اول ��ة ت���ض�خ�ي�م��ه ق �ل��ة � �ش��رف م�ه�ن�ي��ة‪،‬‬ ‫م���ض�ي�ف�اً �أ ّن �ه��م ف�برك��وا ب �ي��ان��ات الإدان � ��ة يف‬ ‫حماولة مق�صودة لت�شويه �صورته‪.‬‬

‫و�أ ّكد �أنّ اجلهاد يف فل�سطني مل يتوقف‬ ‫وال يجوز �أن يتوقف ولو لثانية واحدة‪ ،‬وزاد‬ ‫على ذلك ب�أنّ اجلهاد فر�ض عني على الأمة‬ ‫يف ح��ال اح�ت��ل ب�ل��د م��ن ب�ل�اد امل���س�ل�م�ين‪ ،‬يف‬ ‫�إ�شارة الحتالل فل�سطني‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �صحيفة ال���ش��روق اجل��زائ��راي��ة‬ ‫زع� �م ��ت �أنّ رئ �ي ����س امل �ج �ل ����س ال �ت �� �ش��ري �ع��ي‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ع��زي��ز دوي� ��ك ق ��ال �إنّ دع��م‬ ‫املعار�ضة ال�سورية للإطاحة بنظام الرئي�س‬ ‫ب�شار الأ��س��د ب��ات �أول��وي��ة م�ستعجلة تتقدم‬ ‫على �أيّ ان�شغال �آخر مبا يف ذلك اجلهاد يف‬ ‫فل�سطني‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة "ال�شروق" اجلزائرية‬ ‫ع��ن ال��دوي��ك ق��ول��ه يف ح��دي��ث مل��را��س�ل�ه��ا يف‬ ‫ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة‪�" :‬أعتقد �أنّ ب�ق��اء نظام‬ ‫دك� �ت ��ات ��وري (ن� �ظ ��ام الأ� � �س� ��د) ه ��و ط �ع��ن يف‬ ‫�صدر وقلب الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬وزوال‬ ‫ال��دك�ت��ات��وري��ة ه��و ب��داي��ة ال�ط��ري��ق النت�صار‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية ورفعة �ش�أنها"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬ق�ضية فل�سطني على ر أ����س‬ ‫�أجندة العلماء امل�سلمني دائما و�أب��دا‪ ،‬لكن‬ ‫يف ح ��ال ن ��زف ال ��دم يف � �س��وري��ا ف � ��إنّ ه�ن��اك‬

‫�أكد �أن حكومته �ستلتزم بنتائج التحقيق‬

‫ليربمان يدعو �إىل احتالل القطاع‬

‫هنية‪ :‬عالقتنا بالجهاد متينة وحادثة «جندية» استثنائية‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد رئي�س احلكومة بغزة �إ�سماعيل‬ ‫هنية متانة العالقات التي تربط حركة‬ ‫ح �م��ا���س واحل� �ك ��وم ��ة ب �ح��رك��ة اجل �ه��اد‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬والقائمة على م�سرية طويلة‬ ‫من العمل يف خط املقاومة‪ ،‬م�شدداً على‬ ‫�أن حادثة مقتل الع�ضو يف حركة اجلهاد‬ ‫رائ��د ج�ن��دي��ة ا�ستثنائية‪ ،‬وال مي�ك��ن �أن‬ ‫ت�شو�ش على هذه العالقة‪.‬‬ ‫وق��ال هنية خ�لال م� ؤ�مت��ر �صحفي‬ ‫مبدر�سة عبد الفتاح حمود مبدينة غزة‬ ‫عقب جولة له لتفقد قاعات امتحانات‬ ‫ال �ث��ان��وي��ة ال �ع��ام��ة أ�م ����س االث �ن�ي�ن‪�" :‬إن‬ ‫ع�ل�اق �ت �ن��ا م� ��ع ح ��رك ��ة اجل � �ه� ��اد م�ت�ي�ن��ة‬

‫ورا� �س �خ��ة‪ ،‬وق��ائ �م��ة ع�ل��ى خ��ط امل�ق��اوم��ة‬ ‫يف م �� �س�يرة ك��ام �ل��ة م ��ن أ�ج� ��ل الإ�� �س�ل�ام‬ ‫وفل�سطني"‪.‬‬ ‫وت�ق��دم بالتعزية للعائلة واحل��ر����ة‬ ‫ب��وف��اة ج �ن��دي��ة‪ ،‬م���ض�ي�ف�اً‪" :‬بعيداً عن‬ ‫الأ� �س �ب��اب وال �ن �ت��ائ��ج ال �ت��ي ��س�ت�خ��رج بها‬ ‫جل�ن��ة ال�ت�ح�ق�ي��ق ح ��ول احل��ادث��ة �أت �ق��دم‬ ‫�شخ�صياً وبا�سم احلكومة ب�أحر التعازي‬ ‫للعائلة واحل��رك��ة‪ ،‬و�أ�ؤك ��د �أن م�صابكم‬ ‫هو م�صابنا‪ ،‬ودماءكم �أمانة يف �أعناقنا‬ ‫و�سنكون و ّقافني عند حدود اهلل وحدود‬ ‫العالقة الطيبة التي تربطنا بكم"‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد ع �ل��ى �أن احل �ك��وم��ة ك�ث�ف��ت‬ ‫االت�صاالت مع احلركة وعائلة جندية‪،‬‬ ‫و�أب� � ��دوا ك��ل جت� ��اوب وم �� �س ��ؤول �ي��ة جت��اه‬

‫نداءات العقل واحتواء احلادثة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل أ�ن��ه مت ت�شكيل جلنة من‬ ‫حركتي حما�س واجل�ه��اد ووج��اه��ات من‬ ‫عائلة جندية وبرئا�سة النائب م��روان‬ ‫�أب � ��و را� � ��س‪ ،‬م �� �ش�ي�راً �إىل �أن� �ه ��ا ��س�ت�ن�ه��ي‬ ‫�أعمالها وتخرج بالنتائج يف �أقرب وقت‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أك� � ��د �أن احل� �ك ��وم ��ة � �س �ت �ل �ت��زم‬ ‫بتو�صيات اللجنة ون�ت��ائ��ج التحقيق يف‬ ‫احلادثة‪ ،‬داعياً �أبناء ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫�إىل االل�ت�ف��اف ح��ول بع�ضهم والتعامل‬ ‫مب �� �س ��ؤول �ي��ة م��ع احل� ��دث‪ ،‬و�أن ي�ج�ع�ل��وا‬ ‫امل�ق��اوم��ة موجهة �ضد االح �ت�لال وع��دم‬ ‫ا� �س �ت �خ��دام و��س��ائ�ل�ه��ا �إال يف اجت��اه��ات�ه��ا‬ ‫ال�صحيحة‪.‬‬ ‫وحول الغارات التي �شنتها طائرات‬

‫االح �ت�ل�ال ع�ل��ى ال �ع��دي��د م��ن الأه� ��داف‬ ‫ب �غ��زة م�ن�ت���ص��ف ال�ل�ي�ل��ة امل��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬ع� ّق��ب‬ ‫ه�ن�ي��ة ب��ال �ق��ول‪�" :‬إننا ال ن�خ���ش��ى ه��ذه‬ ‫ال �ت �ه ��دي ��دات‪ ،‬ويف ن �ف ����س ال ��وق ��ت ن�ق��وم‬ ‫بواجبنا يف حماية �أب�ن��اء �شعبنا و�ضبط‬ ‫الإطار الداخلي"‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن �أي عدوان �إ�سرائيلي‬ ‫ال يخيف �أبناء ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وال‬ ‫ينجح يف زعزعة �صموده‪.‬‬ ‫وحول جولته الأخ�يرة لرتكيا‪� ،‬أكد‬ ‫�أن احل �ك��وم��ة ج� ��ددت ال ��دع ��وة ل��رئ�ي����س‬ ‫الوزراء رجب طيب �أردوغان لزيارة غزة‬ ‫الذي بدوره �أكد �أنه �سيزورها يف الوقت‬ ‫املنا�سب‪ ،‬م�ؤكداً �أن احلكومة تنتظر �أن‬ ‫ُتب ّلغ بهذه الزيارة يف �أي وقت‪.‬‬

‫حفريات إسرائيلية جديدة يف القصور األموية‬ ‫جنوب املسجد األقصى‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬قد�س بر�س‬

‫�أكدت م�ؤ�س�سة فل�سطينية تن�شط‬ ‫يف الأرا� � � �ض� � ��ي امل �ح �ت �ل��ة ع � ��ام ‪،1948‬‬ ‫م�ت�خ���ص���ص��ة يف م��راق �ب��ة االن �ت �ه��اك��ات‬ ‫الإ�سرائيلية للمقد�سات الإ�سالمية‪،‬‬ ‫�أن �سلطات االحتالل ب��د�أت بحفريات‬ ‫ج��دي��دة م �ت��زام �ن��ة يف وق ��ت واح� ��د يف‬ ‫ث�ل�اث ��ة م ��واق ��ع ق��ري �ب��ة م ��ن امل���س�ج��د‬ ‫الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫وقالت "م�ؤ�س�سة الأق�صى للوقف‬ ‫والرتاث" يف ب� �ي ��ان � �ص �ح �ف��ي �أم ����س‬ ‫االث�ن�ين‪�" :‬إن املوقع الأول للحفريات‬ ‫ي �ق��ع يف م �ن �ط �ق��ة ال � �ط� ��رف اجل �ن��وب��ي‬ ‫ل�ط��ري��ق ب��اب امل �غ��ارب��ة‪ ،‬وامل��وق��ع ال�ث��اين‬ ‫يف الطرف ال�شرقي للق�صور الأموية‬ ‫ج� �ن ��وب الأق� ��� �ص ��ى‪ ،‬وال� �ث ��ال ��ث ي �ق��ع يف‬ ‫ال� �ط ��رف اجل �ن��وب��ي مل��دخ��ل ح ��ي وادي‬ ‫حلوة ببلدة �سلوان"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن احلفريات اجلديدة‬ ‫"ت�أتي يف وق��ت يعكف فيه االح�ت�لال‬ ‫على تغيري الطابع الإ�سالمي العريق‬ ‫ملحيط الأق�صى‪ ،‬وحتويله �إىل حميط‬

‫ت� �ك�ث�ر ف� �ي ��ه ال� �ب� �ن ��اي ��ات ال �ت �ه ��وي ��دي ��ة‪،‬‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ال�ت��و��ص�ي��ل ب�ي�ن �شبكة‬ ‫الأن�ف��اق التي يحفرها االحتالل حول‬ ‫و�أ� �س �ف��ل امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى م��ن ج�ه��ة‪،‬‬ ‫وت �� �ش �ب �ي �ك �ه��ا م ��ع امل ��راف ��ق ال �ت �ه��وي��دي��ة‬ ‫ال�ت�ل�م��ودي��ة ال �ت��ي ي�ن�ف��ذه��ا �أو يخطط‬ ‫لتنفيذها قريباً‪ ،‬من جهة �أخرى"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �أن احل �ف��ري��ات "ترتكز‬ ‫يف ال��ذراع اجلنوبي ملا تبقى من طريق‬ ‫ب��اب امل �غ��ارب��ة‪ ،‬ح�ي��ث ُن���ص�ب��ت ع��دة خيم‬ ‫ومظالت على ط��ول الطريق‪ ،‬و ُي�شغّل‬ ‫ال� �ع ��دي ��د م� ��ن احل� �ف ��اري ��ن الأج� ��ان� ��ب‪،‬‬ ‫وتظهر ع��دة مقاطع حفرية يف املوقع‬ ‫املذكور‪ ،‬بعدما يقوم االحتالل بعمليات‬ ‫ال �ت �ف��ري��غ ال�ت�راب ��ي وح� �ج ��ارة الأب �ن �ي��ة‬ ‫املوجودة‪ ،‬وي�ضعها يف �أكيا�س كبرية ثم‬ ‫ينقلها �إىل اخل��ارج‪ ،‬وه��ي يف احلقيقة‪،‬‬ ‫ب �ق��اي��ا الآث� � ��ار الإ� �س�ل�ام �ي��ة م ��ن ع�ق��ود‬ ‫خمتلفة"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ارت "م�ؤ�س�سة الأق�صى"‬ ‫�إىل �أن االح �ت�ل�ال "ما ي ��زال ي��وا��ص��ل‬ ‫عمليات احلفر يف منطقة طريق باب‬ ‫املغاربة‪ ،‬بل و�سع من رقعة احلفريات‬

‫ع�ن���ص��ر ��ض�غ��ط م �ل � ّح ي �ن��ادي امل���س�ل�م�ين لأن‬ ‫يوقفوا �شالل ال��دم ال��ذي ميار�سه النظام‬ ‫ال�سوري �ضد �أبناء �شعبنا يف �سوريا‪ ،‬وفقه‬ ‫الأولويات يفر�ض الت�أكيد على وقف �شالل‬ ‫ال��دم ل�شعب ينزف منذ عقود طويلة حتت‬ ‫النظام ال�سوري امل�ستبد والظامل"‪.‬‬ ‫وردا على تلك الت�صريحات املن�سوبة‬ ‫للدويك ال��ذي نفاها ب��دوره لـ"ال�سبيل"‪،‬‬ ‫�أك � ��د امل �ت �ح��دث ب��ا� �س��م ح ��رك ��ة ف �ت��ح أ�ح �م��د‬ ‫ع� ��� �س ��اف �أن ت �� �ص��ري �ح��ات��ه خ� �ط�ي�رة ج ��دا‬ ‫وت�ضر بامل�صلحة الوطنية العليا لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وم��ن �ش�أنها قلب الأول��وي��ات‬ ‫ر�أ�سا على عقب‪.‬‬ ‫وقال ع�ساف �إن “الزج ب�شعبنا وق�ضيتنا‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة يف أ�ت� ��ون ال �� �ص��راع��ات ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫العربية �سيلحق �أفدح الأ�ضرار مب�شروعنا‬ ‫الوطني”‪ ،‬مذكرا “مبواقف جماعة دويك‬ ‫ال��ذي��ن ق��دم��وا اجل�ه��اد يف �أفغان�ستان على‬ ‫اجلهاد يف فل�سطني منذ عقود”‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ع�ساف‪� :‬أن مواقف دويك هذه‬ ‫ال متثل ال�شعب الفل�سطيني وت ��ؤك��د مرة‬ ‫أ�خ ��رى �أن حما�س ال تنتمي �إىل فل�سطني‬

‫ب��ل �إىل جماعتها و�أول��وي��ات�ه��ا على ح�ساب‬ ‫ف�ل���س�ط�ين و� �ش �ع �ب �ه��ا‪ ،‬م ��ا ي �� �ش�ير �إىل أ�ن �ه��ا‬ ‫حركة ال مبدئية تغري مواقفها ب�ين ليلة‬ ‫و�ضحاها‪ ،‬و�أن ت�صريحات دويك ك�شفت عن‬ ‫الوجه احلقيقي حلما�س‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ع �� �س��اف ب��امل��وق��ف ال� ��ذي ات �خ��ذه‬ ‫ال ��رئ � �ي � �� ��س حم � �م� ��ود ع � �ب ��ا� ��س وال � �ق � �ي� ��ادة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن �ي��ة‪ ،‬وال� � ��ذي ن� � ��أى م ��ن خ�لال��ه‬ ‫بال�شعب الفل�سطيني وق�ضيته ع��ن ه��ذه‬ ‫ال�صراعات والتناق�ضات‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع���س��اف ع �ل��ى‪� :‬أن ��ص�بر �شعبنا‬ ‫قد نفذ من ت�صرفات حما�س ودورها الذي‬ ‫ت�ق��وم ب��ه كمقاول لأج �ن��دات خ��ارج�ي��ة‪ ،‬وهو‬ ‫الدور الذي قادها للقيام بانقالبها الدموي‬ ‫ع�ل��ى ال���ش��رع�ي��ة ال��وط�ن�ي��ة الفل�سطينية يف‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬و�أو�صل �شعبنا �إىل هذا االنق�سام‬ ‫املدمر‪.‬‬ ‫وح��ذر ع�ساف‪ :‬من ال��دور ال��ذي تلعبه‬ ‫ح�م��ا���س ال �ي��وم وت �ق��دم م��ن خ�لال��ه خ��دم��ات‬ ‫جلماعة الإخ ��وان امل�سلمني‪ ،‬م��ن ��ش��أن��ه �أن‬ ‫ي��وج��ه � �ض��رب��ة ق��ا��س�م��ة �إىل وح� ��دة �شعبنا‬ ‫وهويته الوطنية وقراره الوطني امل�ستقل‪.‬‬

‫ب�شكل ملحوظ يف الأي��ام الأخ�يرة‪ ،‬وما‬ ‫يزال ي�ستكمل عمله يف �أعمال "ترميم‬ ‫و�إن�شاء" لتهيئة فراغات جوفية �أ�سفل‬ ‫ل�ط��ري��ق ب ��اب امل �غ��ارب��ة‪ ،‬وم�ن�ه��ا "بقايا‬ ‫م�سجد وم��در��س��ة الأف���ض��ل ب��ن �صالح‬ ‫الدين الأيوبي"؛ بهدف حتويلها �إىل‬ ‫كن�س يهودية للن�ساء"‪.‬‬ ‫ك�م��ا مت ت��وث�ي��ق ح�ف��ري��ات ك�ب�يرة يف‬ ‫�أق �� �ص��ى امل�ن�ط�ق��ة ال���ش��رق�ي��ة اجل�ن��وب�ي��ة‬ ‫من ق�صور اخلالفة الأم��وي��ة‪ ،‬الواقعة‬ ‫م� �ب ��ا�� �ش ��رة خ� �ل ��ف اجل � � � ��دار اجل �ن ��وب ��ي‬ ‫للم�سجد الأق�صى‪ ،‬ون�صبت ع��دة خيم‬ ‫ومظالت بال�ستيكية و�أخرى حديدية‪،‬‬ ‫و ُت�شغّل ع�شرات احلفارين يف وقت و�آن‬ ‫واحد‪ ،‬وتقوم بعمليات حفر وا�سعة على‬ ‫رق �ع��ة م�ت���س�ع��ة‪ ،‬ب��ال �ت��زام��ن م��ع ت��دم�ير‬ ‫�ث��ار الإ� �س�لام �ي��ة ال�ع��ري�ق��ة‬ ‫مم�ن�ه��ج لل� آ‬ ‫يف امل ��وق ��ع؛ ب �ه��دف ا� �س �ت �ك �م��ال ت�ه��وي��د‬ ‫منطقة الق�صور الأموية وحتويلها �إىل‬ ‫م�سارات تلمودية للهيكل املزعوم‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت امل�ؤ�س�سة �أن االح�ت�لال‬ ‫ب � � ��د�أ م� � ��ؤخ � ��راً ب �ت �ن �ف �ي��ذ ح� �ف ��ري ��ات يف‬ ‫م���س��اح��ات �إ��ض��اف�ي��ة يف منطقة مدخل‬

‫حي وادي حلوة على بعد �أمتار جنوب‬ ‫� �س��ور ال �ق��د���س ال �ت��اري �خ��ي‪ ،‬مب���ش��ارك��ة‬ ‫ع� ��� �ش ��رات احل � �ف ��اري ��ن م� ��ن ج �ن �� �س �ي��ات‬ ‫خم�ت�ل�ف��ة‪ ،‬ب �ه��دف ت�ه�ي�ئ��ة امل��وق��ع ل�ب�ن��اء‬ ‫م �� �ش��روع "الهيكل التوراتي" ال��ذي‬ ‫�أو��ص��ت حكومة االح�ت�لال ببنائه قبل‬ ‫�أ�شهر‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬ح��ذر الأم�ين ال�ع��ام للهيئة‬ ‫الإ�سالمية امل�سيحية لن�صرة القد�س‬ ‫واملقد�سات حنا عي�سى من بدء �سلطات‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي حفريات جديدة‬ ‫يف منطقة ال �ط��رف اجل�ن��وب��ي لطريق‬ ‫باب املغاربة‪ ،‬والطرف ال�شرقي للق�صور‬ ‫الأم� ��وي� ��ة ج� �ن ��وب امل �� �س �ج��د الأق �� �ص��ى‪،‬‬ ‫وال �ط��رف اجل �ن��وب��ي مل��دخ��ل ح��ي وادي‬ ‫حلوة‪ ،‬وجميعها قرب امل�سجد الأق�صى‬ ‫امل�ب��ارك‪ ،‬ع��اداً ه��ذه ال�سل�سلة اجلديدة‬ ‫م� ��ن احل� �ف ��ري ��ات ا� �س �ت �ك �م��اال مل�خ�ط��ط‬ ‫تهويد امل�سجد امل�ب��ارك وطم�س معامله‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬و�إحاطته مبعامل يهودية‬ ‫ت�ل�م��ودي��ة مت �ه �ي��داً ل�ل���س�ي�ط��رة ال�ك��ام�ل��ة‬ ‫ع �ل �ي��ه‪ ،‬وف� �ت ��ح أ�ب� ��واب� ��ه ل�ل�م���س�ت��وط�ن�ين‬ ‫واملتطرفني ‪-‬على حد تعبريه‪.-‬‬

‫االحتالل يشن سلسلة غارات على غزة‬ ‫غزة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�شن ال�ط�يران الإ�سرائيلي فجر �أم�س االثنني‬ ‫غ��ارات على مناطق متفرقة من قطاع غ��زة‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد ال�غ��ارة التي �شنها يف �ساعة مت�أخرة من م�ساء‬ ‫الأحد على مدينة غزة‪.‬‬ ‫وقال را�صد ميداين لـ"قد�س بر�س" �إن طائرات‬ ‫ح��رب�ي��ة ا��س��رائ�ي�ل�ي��ة م��ن ن��وع "اف ‪ "16‬ق�صفت يف‬ ‫�ساعة مبكرة من فجر االثنني �أر���ض خالية بجانب‬ ‫موقع "الكتيبة ‪ "14‬التابع لقوات االم��ن الوطني‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬بالقرب من �شارع �صالح الدين‪� ،‬شرق‬ ‫مدينة دي��ر البلح‪ ،‬و�سط قطاع غ��زة؛ مما �أدى �إىل‬ ‫�أ�ضرار مادية يف املكان دون وقوع �إ�صابات‪ ،‬كما ق�صفت‬ ‫الطائرات �أر���ض زراعية يف منطقة ال��زواي��دة‪ ،‬و�سط‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫ويف جنوب القطاع �أغارت طائرات االحتالل على‬ ‫�أر�ض خالية كذلك غرب مدينة خان يون�س‪ ،‬و�شنت‬ ‫�سل�سلة غ ��ارات ع�ل��ى منطقة الأن �ف��اق يف رف��ح على‬ ‫احلدود امل�صرية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وكانت ط��ائ��رات االح�ت�لال ا�ستهدفت يف �ساعة‬ ‫مت�أخرة من م�ساء االحد جمموعة من رجال املقاومة‬ ‫�شرق مدينة غزة دون �أن ي�صب اي منهم ب�أذى‪.‬‬ ‫وتوا�صل طائرات ا�ستطالع ا�سرائيلية حتليقها‬ ‫بكثافة يف اجواء قطاع غزة‪.‬‬ ‫وت���ض��اف ه��ذه ال �غ��ارات �إىل �سل�سة اخل��روق��ات‬

‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة امل�ت��وا��ص�ل��ة للتهدئة ال�ت��ي �أب��رم��ت يف‬ ‫احل��ادي والع�شرين م��ن ت�شرين ث��اين‪( /‬نوفمرب)‬ ‫املا�ضي بني املقاومة الفل�سطينية واالحتالل برعاية‬ ‫م�صرية‪ ،‬حيث ا�ست�شهد منذ ذل��ك احل�ين خم�سة‬ ‫فل�سطينيني واعتقل و�أ�صيب الع�شرات بنريان قوات‬ ‫االحتالل‪ ،‬فيما مت اعتقال و�إ�صابة قرابة ‪� 40‬صيادًا‬ ‫وتفجري وم�صادرة عدد من قوارب ال�صيد يف عر�ض‬ ‫بحر غزة‪.‬‬ ‫وكانت م�صادر ا�سرائيلية قالت �إن �ستة �صواريخ‬ ‫اطلقت من قطاع غ��زة يف �ساعة مت�أخرة من م�ساء‬ ‫الأحد �سقطت داخل االرا�ضي املحتلة عام ‪1948‬م دون‬ ‫ان يبلغ عن وقوع ا�صابات‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬دع��ا وزي��ر اخل��ارج�ي��ة الإ�سرائيلية‬ ‫ال�سابق �أفيغدور ليربمان "�إ�سرائيل" �إىل احتالل‬ ‫قطاع غزة ردًا على �إط�لاق �صواريخ الليلة املا�ضية‬ ‫على النقب املحتل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ليربمان يف حديث �إذاعي �أم�س االثنني‬ ‫�أنه يتوجب على "�إ�سرائيل" القيام باحتالل القطاع‬ ‫وتنظيف املنطقة وعدم االنتظار‪" ،‬علينا عدم �إظهار‬ ‫�ضعف �إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و أ�� � �ض ��اف �أن� ��ه �إذا مل ت ��رد "�إ�سرائيل" على‬ ‫ال�صواريخ املنطلقة من القطاع‪ ،‬ف�إن حركة حما�س‬ ‫�ستملك بعد عامني طائرات واملئات من ال�صواريخ‬ ‫التي �ستكون قادرة على �إ�صابة �أهداف يف "تل ابيب"‬ ‫ورمبا يف نتانيا � ً‬ ‫أي�ضا‪.‬‬

‫مشعل يهاتف برّي ويؤكد تحييد‬ ‫املخيمات الفلسطينية‬ ‫بريوت ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ه��ات��ف رئ �ي ����س امل �ك �ت��ب ال �� �س �ي��ا� �س��ي حل��رك��ة‬ ‫امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة "حما�س" خ��ال��د م�شعل‬ ‫أ�م����س االث�ن�ين رئي�س جمل�س ال�ن��واب اللبناين‬ ‫ن�ب�ي��ه ب� � ّري‪ ،‬م ��ؤك��داً � �ض��رورة حت�ي�ي��د املخيمات‬ ‫الفل�سطينية يف لبنان عن اخلالفات اللبنانية‪.‬‬ ‫وات �ف��ق م�شعل م��ع رئ�ي����س جم�ل����س ال�ن��واب‬ ‫اللبناين على وقف �إطالق النار يف خميم عني‬ ‫احل�ل��وة ج�ن��وب ��ش��رق مدينة �صيدا اللبنانية‪،‬‬ ‫وفق ما ذكره ممثل احلركة يف لبنان علي بركة‬ ‫يف ت�صريحات متلفزة‪.‬‬ ‫و أ�ع ��رب ��ت ح��رك��ة ح�م��ا���س يف ب �ي��ان ل�ه��ا عن‬ ‫�أ�سفها لال�شتباكات ال��دائ��رة يف مدينة �صيدا‬ ‫داع�ي��ة اجلميع ل�ضبط النف�س‪ ،‬وع��دم اللجوء‬ ‫ل �ل �� �س�لاح مل �ع��اجل��ة ال� �ن ��زاع ��ات ال��داخ �ل �ي��ة‪ ،‬كما‬ ‫ت�ق� ّدم��ت بخال�ص ال�ع��زاء ل��ذوي ال�ضحايا من‬

‫الع�سكريني واملدنيني ومتنّت ال�شفاء العاجل‬ ‫للجرحى‪.‬‬ ‫و� �ش��ددت احل��رك��ة ع�ل��ى � �ض��رورة املحافظة‬ ‫ع�ل��ى الأم ��ن ال�ل�ب�ن��اين الفل�سطيني امل���ش�ترك‪،‬‬ ‫وعلى م�سرية ال�سلم الأهلي يف لبنان‪ ،‬معتربة‬ ‫�أنّ �أمن املجتمع الفل�سطيني يف لبنان هو جزء‬ ‫�أ�سا�سي من �أمن لبنان‪.‬‬ ‫و�أ ّك��دت رف�ضها �إدخال العامل الفل�سطيني‬ ‫يف الأزمة اللبنانية الداخلية كما ترف�ض الز ّج‬ ‫بالعن�صر الفل�سطيني يف أ� ّي ��ة ح��ال��ة ع�ن��ف �أو‬ ‫اقتتال داخلي‪ ،‬م�شددة على �أنّ الفل�سطينيني‬ ‫عامل �أمن وا�ستقرار وهدوء‪.‬‬ ‫وك� � ��ان أ�ح� � ��د أ�ب � �ن� ��اء خم� �ي ��م ع �ي�ن احل� �ل ��وة‬ ‫لالجئني الفل�سطينيني جنوب لبنان ا�ست�شهد‬ ‫��ص�ب��اح أ�م ����س ج ��راء اال��ش�ت�ب��اك��ات ال��دائ��رة بني‬ ‫عنا�صر اجلي�ش اللبناين وجمموعات م�سلحة‬ ‫يف منطقة تعمري عني احللوة‪.‬‬

‫تحليل‬

‫ما بعد‪ ..‬بعد‪ ...‬حكومة الحمداهلل‬ ‫د‪.‬رائد نعريات‬ ‫من جديد ع��ادت ق�ضية احلكومة اىل الواجهة‬ ‫ال�سيا�سية الفل�سطينية‪ ،‬وع ��اد احل��دي��ث ت ��ارة عن‬ ‫ت�ضارب ال�صالحيات بني احلكومة واملنظمة‪ ،‬وتارة‬ ‫اخرى بني م�ؤ�س�سات ال�سلطة نف�سها‪ .‬بالت�أكيد اجلدل‬ ‫ك�ث�ير م��ا ب�ين امل���ش��روع�ي��ات ال�ق��ان��ون�ي��ة وامل���ص��وغ��ات‬ ‫ال�سيا�سية‪� ،‬إال �أن الق�ضية املركزية تكمن يف الرتكيبة‬ ‫ال�سيا�سية والبناء التنظيمي لل�سلطة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫فا�ستقالة حكومة احلمد اهلل لي�ست حدثا عابرا او‬ ‫اول حدث ت�سري عليه ال�سيا�سة الفل�سطينية‪ ،‬فمنذ‬ ‫ا�ستحداث من�صب رئي�س الوزراء الفل�سطيني تعاقب‬ ‫على املن�صب اربع تنوعات �سيا�سية كلها ادت اىل نف�س‬ ‫النتيجة‪ ،‬فكانت اال�ستقالة االوىل م��ن قبل رئي�س‬ ‫الوزراء حممود عبا�س‪ ،‬وكان حينها ال�شخ�ص الثاين‬ ‫يف منظمة التحرير الفل�سطينية‪ ،‬ومن اكرث املقربني‬ ‫للرئي�س ال��راح��ل ي��ا��س��ر ع��رف��ات‪ ،‬و�أت ��ت اال�شكالية‬ ‫الثانية م��ن قبل ال�سيد ا�سماعيل هنية وه��و ممثل‬ ‫لتنظيم مغاير‪ ،‬ثم ات��ت اال�ستقالة الثالثة من قبل‬

‫الدكتور �سالم فيا�ض الذي مثل فكرة التكنوقراط‬ ‫التام‪ ،‬واخريا اتت ا�ستقالة الدكتور رامي احلمداهلل‬ ‫وه ��و مم �ث��ل ل �ل �ت �ك �ن��وق��راط وذو ال �ب �ع��د ال�ت�ن�ظ�ي�م��ي‬ ‫وال�سيا�سي‪.‬‬ ‫�إذن خال�صة التجربة ال�سيا�سية تقود اىل انه‬ ‫ورغ ��م ال �ت �ن��وع يف ط�ب�ي�ع��ة وخ�ل�ف�ي��ة رئ�ي����س ال � ��وزراء‪،‬‬ ‫اال ان النتيجة احلتمية دائ�م��ا ك��ان��ت واح ��دة؛ وهي‬ ‫عدم القدرة على اال�ستمرار يف العمل‪ ،‬والتقدم اما‬ ‫باال�ستقالة‪ ،‬او حتى االنق�سام ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫�إن حت�ل�ي��ل اال� �س �ب��اب ال �ت��ي ت�ق��ف وراء ا�شكالية‬ ‫من�صب رئ�ي����س ال � ��وزراء تكمن يف امل�ج�م��ل يف �أرب�ع��ة‬ ‫�أ�سباب رئي�سية‪:‬‬ ‫االول‪ :‬طبيعة النظام ال�سيا�سي الفل�سطيني‪،‬‬ ‫وب ��ال ��ذات ف�ي�م��ا ي�خ����ص ال �� �ص�لاح �ي��ات ب�ي�ن منظمة‬ ‫التحرير الفل�سطينية‪ ،‬وال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬خا�صة‬ ‫�إذا �أخ��ذ بعني االعتبار ما يعرتي منظمة التحرير‬ ‫من ا�شكاليات‪ ،‬حولتها الن تكون �ضعيفة من الناحية‬ ‫العملية امام ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬ولكنها يف نف�س‬ ‫ال��وق��ت وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن �ضعفها م��ا ت ��زال تهيمن‬

‫ب�سلطتها االبوية على ال�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ال�ث��اين‪ :‬امل��وق��ف ال ��دويل‪ ،‬وب��ال��ذات فيما يخ�ص‬ ‫عالقة الدول املانحة بال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬فالدول‬ ‫املانحة تريد من احلكومة الفل�سطينمية ان يكون‬ ‫لها دور �سيا�سي يطغى على دور منظمة التحرير‪،‬‬ ‫وهذا املوقف يتناق�ض مع الواقع ال�سيا�سي الذي ال‬ ‫ميكن جت��اه�ل��ه؛ وب��ال�ت��ايل ف��امل��واق��ف ال��دول�ي��ة جتعل‬ ‫من من�صب رئي�س ال��وزراء بني املطرقة وال�سندان‪،‬‬ ‫ف�إذا مل تلعب احلكومة دورا �سيا�سياً �ستتم معاقبتها‬ ‫اقت�صاديا واف�شالها‪.‬‬ ‫ال �ث��ال��ث‪ :‬وه ��و م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب ��االجن ��از‪ ،‬فال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية ومنذ اليوم االول لوالدتها تعاين من‬ ‫حالة تقزم يف االجنازات‪� ،‬سواء على ال�صعيد ال�سيا�سي‬ ‫او االقت�صادي اخلدماتي للمواطنني‪ ،‬ودائما ما تقع‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية فري�سة تناق�ض هائل يتمثل يف‬ ‫ان قدرتها على احداث تقدم يف املو�ضوعة اخلدماتية‬ ‫يتنا�سب عك�سيا م��ع اجن��ازات�ه��ا ال�سيا�سية‪ ،‬والعك�س‬ ‫��ص�ح�ي��ح ف�ك�ل�م��ا ت �ق��دم��ت ال���س�ل�ط�ل��ة يف م���ش��روع�ه��ا‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬فر�ضت عليها عقوبات اقت�صادية ادت اىل‬

‫تراجع دورها الوظيفي اخلدماتي للمواطنني‪.‬‬ ‫راب� �ع ��ا‪ :‬غ �ي��اب امل �� �ش��روع ال���س�ي��ا��س��ي‪ ،‬فال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية تعاين من عدم وج��ود برنامج �سيا�سي‬ ‫وطني جامع‪ ،‬وكل ما هو موجود عبارة عن �سيا�سات‬ ‫يكتنفها ت ��ارة ال�ت�ع��ام��ل م�ع�ه��ا ب �ه��دف خ�ل��ق حقيقة‬ ‫م�ع�ي�ن��ة‪ ،‬وت ��ارة اخ ��رى ب �ه��دف حت��ري��ك م�ل��ف معني؛‬ ‫وبالتايل ف�إن هناك ا�شكالية لدى امل�ؤ�س�سات ال�شرعية‬ ‫الفل�سطينية مبختلف م�ستوياتها واط��راف�ه��ا حول‬ ‫وجود الربنامج الوطني اجلامع للعملية ال�سيا�سية‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ل��ذا ومب��ا اننا ال�ي��وم ام��ام حمطة مهمة‪ ،‬وبناء‬ ‫على ما ذكر من ا�سباب‪ ،‬ف�إن ما هو وا�ضح وما جتمع‬ ‫عليه ال�ن�خ��ب وال �ق �ي��ادات ال�سيا�سية الفل�سطينية‬ ‫م��ن ان ت��ري��اق ح��ل ه��ذه امل�شاكل جميعها يكمن يف‬ ‫ان �ت��اج ح�ك��وم��ة ت��واف��ق وط�ن��ي جت�م��ع عليها ال�ق��وى‬ ‫الفل�سطينية‪ ،���خا�صة �أن ات�ف��اق ال��دوح��ة ق��د �أعفى‬ ‫ال �� �ش �ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي م ��ن ام �ك��ان �ي��ة ال� �ع ��ودة اىل‬ ‫ا�شكالية الت�ضارب يف ال�صالحيات‪ ،‬كما �أن املرحلة‬ ‫ال�ت��ي �ست�ؤ�س�س لها ه��ذه احل�ك��وم��ة �ستكون مرحلة‬

‫قائمة على اج��راء االن�ت�خ��اب��ات ال�ت��ي م��ن �ش�أنها ان‬ ‫ت�ع�ي��د ال���ش��رع�ي��ة ل�ل�م��ؤ��س���س��ات ال��وط�ن�ي��ة؛ وب��ال�ت��ايل‬ ‫يكون ال�شعب الفل�سطيني ق��ادراً على ان�شاء م�شروع‬ ‫�سيا�سي ج��ام��ع ل�ك��ل ق ��واه ال�سيا�سية‪ ،‬وق� ��ادراً على‬ ‫حتقيق اجن ��ازات وط�ن�ي��ة‪ ،‬خا�صة �إذا اردن ��ا ان تكلم‬ ‫ع��ن امل���ش��اك��ل ال�ت��ي ي�ع��اين منها امل��واط��ن والق�ضية‬ ‫الفل�سطينية ال�ي��وم بطريقة علمية‪ ،‬ف��إن�ن��ا �سنجد‬ ‫�أنف�سنا امام جملة من املع�ضالت التي ي�صعب على‬ ‫الكل الفل�سطيني ايجاد حل لها‪ ،‬فحتى لو حدثت‬ ‫ال��وح��دة الوطنية‪ ،‬ف ��إن النظرة التحليلية العلمية‬ ‫تقود اىل �أن هذا ال يعني �إنهاء جميع امل�شاكل‪ ،‬و�إمنا‬ ‫ت�ستطيع هذه اخلطوة ان ت�شكل امل�سار ال�سليم الذي‬ ‫ميكن ان يبنى عليه اي ت�صور ناجح يف امل�ستقبل‪ ،‬اما‬ ‫الدوران يف دوالب االحداث كما هي احلال منذ �ستة‬ ‫اع��وام‪ ،‬فهذا ل��ن يفيد �سوى ازدي��اد حالة ال��دوخ��ان‬ ‫التي يعاين منها النظام ال�سيا�سي واملواطن على حد‬ ‫�سواء‪.‬‬ ‫خبري يف ال�ش�ؤون الفل�سطينية ‪ -‬رام اهلل‬


‫‪12‬‬

‫عربي ودولي‬

‫الثالثاء (‪ )25‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2344‬‬

‫عدد غري حمدد من القتلى من �أن�صار ال�شيخ الأ�سري داخل م�سجد بالل‬

‫‪ 15‬قتيال وعشرات الجرحى من الجيش اللبناني‬ ‫يف االشتباكات املتواصلة بصيدا‬

‫طرابل�س‪ -‬وكاالت‬ ‫قتل ‪ 15‬جنديا لبنانيا ونحو مائة جريح‬ ‫إ�� �ض��اف��ة �إىل ع ��دد غ�ي�ر حم ��دد م��ن القتلى‬ ‫واجل ��رح ��ى م��ن أ�ن �� �ص��ار ال���ش�ي��خ الأ� �س�ي�ر يف‬ ‫اال�شتباكات عنيفة بني الطريفني يف �صيدا‬ ‫جنوب لبنان‪ ،‬يف حني �أعلن اجلي�ش اللبناين‬ ‫عن دخوله املجمع الأمني الذي يتح�صن به‬ ‫امل�سلحون‪.‬‬ ‫وك ��ان �أن �� �ص��ار الأ� �س�ي�ر ق��د حت��دث��وا عن‬ ‫مقتل �أحد م�سلحيهم‪ ،‬لكن مرا�سل اجلزيرة‬ ‫نقل ع��ن م�صادر مقربة م��ن الأ��س�ير وج��ود‬ ‫ع��دد غ�ير حم��دد م��ن القتلى داخ��ل م�سجد‬ ‫ب�لال ب��ن رب��اح ال��ذي يتح�صنون ف�ي��ه‪ ،‬وهو‬ ‫يقع �ضمن جممع �أمني يف بلدة عربا �شرق‬ ‫امل��دي�ن��ة‪ .‬و أ�ف ��ادت م�صادر �أمنية لبنانية �أن‬ ‫اجلي�ش �أحكم �سيطرته على جممع الأ�سري‬ ‫وو�صل �إىل حميط امل�سجد ليحكم ال�سيطرة‬ ‫عليه‪ ،‬بينما تتوا�صل اال�شتباكات مع بع�ض‬ ‫القنا�صة املتمركزين على �أ�سطح الأبنية‪.‬‬ ‫و أ�ك � � ��دت امل �� �ص ��ادر وق � ��وع ا� �ش �ت �ب��اك بني‬ ‫اجلي�ش وجمموعة م�سلحة على الكورني�ش‬ ‫ال�ب�ح��ري مل��دي�ن��ة ��ص�ي��دا‪ ،‬ح�ي��ث �أ��ص�ي��ب ع��دد‬ ‫م��ن امل�سلحني ب�ج��روح يف ح�ين ف��ر الباقون‪،‬‬ ‫بينما ذك��ر مرا�سل اجل��زي��رة م��ازن �إبراهيم‬ ‫�أن حدة املعارك تراجعت بعدما دفع اجلي�ش‬ ‫بتعزيزات �إىل املنطقة‪.‬‬ ‫وم ��ن ج�ه��ة أ�خ � ��رى‪ ،‬ق ��ال م���ص��در أ�م�ن��ي‬ ‫�صباح �أم�س �إن اال�شتباكات ا�ستمرت طوال‬ ‫الليل ب�ين اجلي�ش وم�سلحي جماعة جند‬ ‫ال �� �ش��ام يف م�ن�ط�ق��ة ال �ت �ع �م�ير مب �خ �ي��م عني‬ ‫احللوة يف �صيدا‪ ،‬حيث ا�ستعملت الأ�سلحة‬

‫الر�شا�شة وقذائف �آر بي جي‪.‬‬ ‫كما �أك��د م���س��ؤول��ون لبنانيون ان قوى‬ ‫اجلي�ش �ستوا�صل تنفيذ اجراءاتها يف منطقة‬ ‫�صيدا يف جنوب البالد حتى "االنتهاء من‬ ‫امل �ظ��اه��ر امل���س�ل�ح��ة وازال � ��ة امل��رب��ع االمني"‬ ‫لل�شيخ احمد اال�سري‪.‬‬ ‫وج��اء ذل��ك يف ب�ي��ان ��ص��در بعد اجتماع‬ ‫برئا�سة رئي�س اجلمهورية مي�شال �سليمان‬ ‫و�ضم قائد اجلي�ش ج��ان قهوجي وال ��وزراء‬ ‫وامل�س�ؤولني عن االجهزة االمنية‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د امل �ج �ت �م �ع��ون‪ ،‬ب �ح �� �س��ب ال �ب �ي��ان‪،‬‬ ‫"وجوب ا��س�ت�م��رار ق��وى اجلي�ش ت ��ؤازره��ا‬ ‫باقي القوى الع�سكرية واالمنية يف تنفيذ‬ ‫اج ��راءات� �ه ��ا ح �ت��ى االن� �ت� �ه ��اء م ��ن امل �ظ��اه��ر‬ ‫امل���س�ل�ح��ة وازال � ��ة امل��رب��ع االم �ن��ي وت��وق�ي��ف‬ ‫امل �ع �ت��دي��ن وامل �ح ��ر� �ض�ي�ن ع �ل��ى اجلي�ش"‪.‬‬ ‫وخ�ص�ص االج�ت�م��اع ل�لاط�لاع ع�ل��ى "�سري‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ة ال�ع���س�ك��ري��ة ال �ت��ي ت �ن �ف��ذه��ا ق��وى‬ ‫اجل �ي ����ش ب �ع��د االع� �ت ��داء ال� ��ذي ت �ع��ر���ض له‬ ‫ح��اج��ز اجل �ي ����ش باالم�س"‪ .‬ك �م��ا ب �ح��ث يف‬ ‫"احتياجات ق��وى اجلي�ش لتمكينها من‬ ‫القيام مبهامها"‪.‬‬ ‫ودعت قيادة اجلي�ش يف بيان "امل�سلحني‬ ‫الذين قاموا باالعتداء على مراكز اجلي�ش‬ ‫واملواطنني‪ )...( ،‬اىل �إلقاء ال�سالح وت�سليم‬ ‫انف�سهم فورا اىل قوى اجلي�ش‪ ،‬حر�صاً على‬ ‫ع��دم اراق��ة املزيد من الدماء"‪ ،‬م��ؤك��دة ان‬ ‫ه � ��ؤالء "معروفون ب��ال�ن���س�ب��ة ال�ي�ه��ا ف��ردا‬ ‫فردا"‪ .‬وتابع البيان ان اجلي�ش لن يوقف‬ ‫"عملياته الع�سكرية حتى اعادة االمن اىل‬ ‫امل��دي�ن��ة وج��واره��ا ب���ص��ورة كاملة وان���ض��واء‬ ‫اجلميع حتت �سقف القانون والنظام"‪.‬‬

‫فرنسا تعرب عن "قلقها الكبري"‬ ‫ألعمال العنف يف لبنان‬ ‫باري�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ�ع ��رب ��ت ب��اري ����س االث� �ن�ي�ن ع ��ن "قلقها‬ ‫الكبري" لأعمال العنف الدامية امل�ستمرة يف‬ ‫ج�ن��وب ل�ب�ن��ان ودان ��ت "الهجمات ع�ل��ى ق��وات‬ ‫اجلي�ش اللبناين" التي ي�شنها �أن�صار ال�شيخ‬ ‫احمد اال�سري‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م وزارة اخل��ارج�ي��ة‬ ‫فيليب الليو �إن فرن�سا "تدين ب�شدة الهجمات‬ ‫التي ت�شن �ضد ق��وات اجلي�ش اللبناين التي‬ ‫�أ�سفرت عن �سقوط عدد من الع�سكريني بني‬

‫قتيل وجريح" يف م��دي�ن��ة ��ص�ي��دا (ج�ن��وب��ا)‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "فرن�سا ت�ؤكد دعمها للجهود التي‬ ‫تبذل حت��ت �سلطة الرئي�س مي�شال �سليمان‬ ‫ل�ضمان االمن (‪ )...‬وو�ضع حد لال�ستفزازات‬ ‫من حيثما �أتت" و"تدعو االحزاب ال�سيا�سية‬ ‫اللبنانية اىل العمل من اج��ل ال�سلم االهلي‬ ‫واال�ستقرار يف لبنان"‪.‬‬ ‫و أ�� � �س � �ف ��رت اال� �ش �ت �ب ��اك ��ات ب �ي�ن اجل �ي ����ش‬ ‫ال�ل�ب�ن��اين وان �� �ص��ار ال���ش�ي��خ اح �م��د اال� �س�ير يف‬ ‫�صيدا عن مقتل ‪ 15‬ع�سكريا يف اط��ار التوتر‬ ‫املتنامي يف البالد املرتبط بالنزاع يف �سوريا‪.‬‬

‫روسيا تبدي "قلقا كبريا" إثر قرار أصدقاء‬ ‫سوريا زيادة مساعدتهم للمعارضة‬ ‫مو�سكو‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعربت رو�سيا عن "قلقها الكبري" بعد‬ ‫ق ��رار جم�م��وع��ة "�أ�صدقاء �سوريا" ب��زي��ادة‬ ‫م�ساعدتهم للمعار�ضة ال�سورية‪ ،‬حمذرة من‬ ‫تداعيات قد تكون "مدمرة" على هذا البلد‪.‬‬ ‫وخالل اجتماع يف الدوحة ال�سبت‪ ،‬قرر‬ ‫‪ 11‬ب �ل��دا يف جم�م��وع��ة "ا�صدقاء �سوريا"‬ ‫بينها ال��والي��ات املتحدة وفرن�سا وبريطانيا‬ ‫�إر�سال "م�ساعدة عاجلة على �صعيد املعدات‬ ‫والتجهيزات" اىل م �� �س �ل �ح��ي امل �ع��ار� �ض��ة‬ ‫املناه�ضة للرئي�س ب�شار اال�سد بهدف حتقيق‬ ‫توازن ميداين‪.‬‬ ‫وق��ال��ت اخل��ارج�ي��ة الرو�سية يف بيان ان‬ ‫"مثل هذه املعلومات القادمة من الدوحة‬ ‫تثري قلقا كبريا"‪ ،‬وتدل على نية املجموعة‬

‫"على تقدمي م�ساعدة ع�سكرية غري حمدودة‬ ‫عمليا" ملقاتلي املعار�ضة ال�سورية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال��وزارة "من امل�ؤكد ان ا�سلحة‬ ‫جديدة ا�ضافية ميكن ان ت�صل بنهاية املطاف‬ ‫اىل اي��دي اره��اب�ي�ين ال ميكن �إال �أن ت�شجع‬ ‫املعار�ضة على حل ع�سكري مدمر ل�سوريا"‪.‬‬ ‫وتابعت "يف الوقت نف�سه‪ ،‬يطلق اجلانب‬ ‫االم�يرك��ي اتهامات بعيدة ع��ن ال��واق��ع بحق‬ ‫رو�سيا عرب الت�أكيد ان رو�سيا تفاقم التوتر يف‬ ‫�سوريا عرب دعم دم�شق"‪.‬‬ ‫وقالت اخلارجية الرو�سية اي�ضا "نطلب‬ ‫ب�إحلاح من ال�شركاء الغربيني واالقليميني‬ ‫ان ي��رك��زوا جهودهم للم�ساعدة يف وق��ف اي‬ ‫عنف يف �سوريا يف ا�سرع وقت و�ضمان ت�سوية‬ ‫�سيا�سية يف البالد‪ ،‬عرب أ�خ��ذ م�صالح جميع‬ ‫ال�سوريني يف االعتبار"‪.‬‬

‫"هيغ" يدعو إىل "عدم التخلي" عن مؤتمر‬ ‫جنيف حول سوريا‬ ‫نيويورك‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دعا وزير اخلارجية الربيطاين وليام هيغ‬ ‫�أم�س االثنني يف نيويورك اىل "عدم التخلي"‬ ‫ع��ن امل��ؤمت��ر ال��دويل ح��ول ��س��وري��ا‪ ،‬لكنه �أق��ر �أن‬ ‫الهجوم الع�سكري ال��ذي ي�شنه النظام ال�سوري‬ ‫ي�ج�ع��ل م �� �ش��ارك��ة امل �ع��ار� �ض��ة يف امل� ��ؤمت ��ر "�أكرث‬ ‫�صعوبة"‪ .‬و� �ص��رح ه�ي��غ لل�صحافيني ق�ب��ل ان‬ ‫يرت�أ�س اجتماعا ملجل�س االمن الدويل خم�ص�صا‬ ‫العمال العنف اجلن�سية يف النزاعات امل�سلحة ان‬ ‫"الهجوم الع�سكري اجلديد للنظام ال ي�ساعد‬ ‫ع�ل��ى ان�ع�ق��اد م ��ؤمت��ر ج�ن�ي��ف‪ .‬ه��ذا االم ��ر ي�ضع‬ ‫املعار�ضة يف و�ضع اكرث �صعوبة"‪.‬‬ ‫لكنه تدارك "علينا �أال نتخلى عن حماولة‬ ‫عقد امل�ؤمتر" لأنه "ينبغي ايجاد حل �سيا�سي"‬ ‫للنزاع يف �سوريا "والذي يهدد ب�أن ي�صبح �أ�سو�أ"‪.‬‬ ‫و�أقر الوزير الربيطاين �أن امل�ؤمتر لن يعقد‬ ‫"يف موعد و�شيك"‪.‬‬ ‫وكان مقررا �أن يعقد م�ؤمتر جنيف‪ 2-‬الذي‬ ‫ب ��ادرت ال�ي��ه وا��ش�ن�ط��ن وم��و��س�ك��و ب�ه��دف اط�لاق‬

‫مفاو�ضات ب�ين النظام ال���س��وري ومعار�ضيه يف‬ ‫حزيران‪.‬‬ ‫وك � ��رر ه �ي��غ �أن ل �ن ��دن "مل ت �ت�ب�ن م��وق�ف��ا‬ ‫او (ت �ت �خ��ذ) قرارا" ح ��ول ت���س�ل�ي��ح امل�ع��ار��ض�ين‬ ‫ال�سوريني‪ ،‬لكنه �شدد على "ا�ستحالة التو�صل‬ ‫اىل ح ��ل � �س �ي��ا� �س��ي اذا مت ��ت ازال � � ��ة امل �ع��ار� �ض��ة‬ ‫الدميوقراطية بالقوة"‪.‬‬ ‫وقررت الدول الرئي�سة الداعمة ��لمعار�ضة‬ ‫ال�سورية ال�سبت زي��ادة م�ساعدتها للم�سلحني‬ ‫امل�ع��ار��ض�ين الق��ام��ة ت ��وازن م�ي��داين بينها وب�ين‬ ‫قوات النظام قبل انعقاد م�ؤمتر جنيف‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق با�ستخدام ا�سلحة كيميائية‬ ‫يف �سوريا‪ ،‬ك��رر هيغ ان لندن ومثلها وا�شنطن‬ ‫"تعترب ان هناك ادلة قوية جدا على ا�ستخدام‬ ‫النظام (ال�سوري) ا�سلحة كيميائية"‪ ،‬ويف املقابل‬ ‫لي�س هناك "اي دليل" على ان املعار�ضة قامت‬ ‫ب ��أم��ر مم��اث��ل‪ .‬وج ��دد دع ��وة دم���ش��ق اىل اف���س��اح‬ ‫املجال لفريق خرباء االمم املتحدة برئا�سة اكي‬ ‫�سي�سلرتوم "للو�صول اىل كل املناطق التي ميكن‬ ‫ان تكون ت�أثرت بــ(ا�ستخدام) ا�سلحة كيميائية"‪.‬‬

‫وب�ع��د ظ�ه��ر أ�م ����س‪ ،‬أ�� �ص��درت ال�سلطات‬ ‫الق�ضائية "بالغات بحث وحتر" يف حق ‪123‬‬ ‫�شخ�صا متورطا يف اال�شتباكات‪ ،‬يف مقدمهم‬ ‫اال� �س�ي�ر‪ ،‬ب�ح���س��ب م��ا أ�ف� ��اد م���ص��در ق�ضائي‬ ‫لــ"فران�س بر�س"‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر "�أ�صدر مفو�ض احلكومة‬ ‫ل ��دى امل�ح�ك�م��ة ال�ع���س�ك��ري��ة ال�ق��ا��ض��ي �صقر‬ ‫� �ص �ق��ر ب�ل�اغ ��ات ب �ح��ث وحت� ��ر يف ح ��ق ‪123‬‬ ‫�شخ�صا الجراء مالحقات ق�ضائية يف حقهم‬ ‫وتوقيفهم"‪ ،‬م�شريا اىل ان ه�ؤالء "ي�شكلون‬ ‫جمموعة اال�سري"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن �أبرز املطلوبني هم "اال�سري‬ ‫و�شقيقه وجنله‪ ،‬والفنان ف�ضل �شاكر"‪.‬‬ ‫ويف الأث � �ن� ��اء‪ ،‬حت��دث��ت و� �س��ائ��ل إ�ع �ل�ام‬ ‫حملية ع��ن ح��رك��ة ن��زوح ك�ب�يرة منذ �صباح‬ ‫أ�م����س م��ن �صيدا ب��اجت��اه ب�ي�روت‪ ،‬كما نقلت‬ ‫�أنباء غري م�ؤكدة عن خطف امل�سلحني اثنني‬ ‫من جنود اجلي�ش‪.‬‬ ‫ف�شل املبادرة‬ ‫وك��ان فجر �أم����س ق��د �شهد اجتماعا يف‬ ‫�صيدا بني ممثلني عن هيئة علماء امل�سلمني‬ ‫وق� �ي ��ادة اجل �ي ����ش ال �ل �ب �ن��اين مل �ح��اول��ة وق��ف‬ ‫اال�شتباكات‪ ،‬لكن امل�س�ؤول ال�سيا�سي للجماعة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة يف ��ص�ي��دا وج �ن��وب ل�ب�ن��ان ب�سام‬ ‫حمود �أو�ضح �أن قيادة اجلي�ش مل تبد جتاوبا‬ ‫م��ع مطالبهم ب��وق��ف �إط�ل�اق ال�ن��ار ل�سحب‬ ‫امل��دن�ي�ين واجل��رح��ى م��ن مناطق اال�شتباك‬ ‫واحل ��وار م��ع الأ� �س�ي�ر‪ ،‬رغ��م ح�صولهم على‬ ‫وعود �إيجابية من قيادات �سيا�سية وع�سكرية‬ ‫قبل اللقاء‪ ،‬بح�سب قوله‪.‬‬ ‫وحمل ال�شيخ �سامل الرافعي يف م�ؤمتر‬

‫اجلي�ش اللبناين يحا�صر م�سجد بالل الذي يتح�صن فيه ال�شيخ الأ�سري‬

‫�صحفي عقده بعد االجتماع م�س�ؤولية ف�شل‬ ‫املبادرة على "طرف ثالث غري اجلي�ش كان‬ ‫ي��ري��د ا� �س �ت �م��رار امل �ع��رك��ة وارت �ك ��اب جم��زرة‬ ‫يف ج��ام��ع ب�لال ب��ن رباح"‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن‬ ‫اجل�ي����ش رف ����ض وق ��ف �إط �ل�اق ال �ن��ار �ساعة‬ ‫واحدة فقط‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الرافعي �أن الهيئة لن تتوا�صل‬ ‫بعد الآن مع ال��دول��ة ول��ن تتدخل يف �ضبط‬ ‫ال�شارع‪ ،‬مت�سائال "�ألي�س لأهل ال�سنة حرمة‬ ‫مثلهم مثل �أي طائفة �أخرى"‪.‬‬

‫توتر بطرابل�س‬ ‫ويف ط� ��راب � �ل � ��� ��س‪� �� ،‬س� �ح ��ب اجل �ي ����ش‬ ‫ال �ل �ب �ن��اين �آل �ي��ات��ه ال �ت��ي ك��ان��ت م�ن�ت���ش��رة‬ ‫داخل املدينة‪ ،‬تزامنا مع انت�شار حمدود‬ ‫لدوريات رجال ال�شرطة‪ .‬ولوحظ انت�شار‬ ‫مل�سلحني يف �ساحة ال�ن��ور و�سط املدينة‪،‬‬ ‫كما حت��دث ع��ن �إغ�ل�اق حم�لات و إ�ق�ف��ال‬ ‫ع��دة طرقات رئي�سة منذ الأم����س‪ ،‬بينما‬ ‫ن�شرت و�سائل �إعالم حملية �صورا لتوزع‬ ‫امل�سلحني يف � �ش��وارع امل��دي�ن��ة و�إغ�لاق�ه��م‬

‫ع� ��دة ط � ��رق‪ .‬وت �� �س �ت �م��ر م �ن��ذ ب �ع��د ظ�ه��ر‬ ‫االحد اال�شتباكات العنيفة يف بلدة عربا‬ ‫ق��رب ��ص�ي��دا‪ ،‬اك�ب�ر م��دن ج �ن��وب ل�ب�ن��ان‪،‬‬ ‫حيث يوجد ما يعرف "باملربع االمني"‬ ‫لل�شيخ اال�سري الذي ي�ضم م�سجد بالل‬ ‫ب��ن رب��اح وجمموعة ابنية يتمركز فيها‬ ‫منا�صروه‪.‬‬ ‫وق��د ان��دل�ع��ت اال��ش�ت�ب��اك��ات‪ ،‬بح�سب‬ ‫اجلي�ش‪ ،‬بهجوم من جماعة اال�سري على‬ ‫حاجز للجي�ش‪.‬‬

‫«اجلي�ش احلر» ا�ستهدفت مقر املخابرات اجلوية يف حلب‬

‫قوات النظام تواصل قصف أحياء دمشق باملدفعية الثقيلة‬

‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫قال نا�شطون �إن ع��ددا من الأ�شخا�ص‬ ‫�أ�صيبوا �إث��ر ا�ستهداف م�ست�شفى ميداين‬ ‫يف دي��ر ال ��زور‪ ،‬بينما جت��دد �أم ����س االث�ن�ين‬ ‫الق�صف على مناطق خمتلفة من العا�صمة‬ ‫ال�سورية دم�شق‪.‬‬ ‫و أ�ف � ��اد احت� ��اد ال�ت�ن���س�ي�ق�ي��ات ال���س��وري��ة‬ ‫بوقوع �إ�صابات جراء ق�صف طائرات النظام‬ ‫ال���س��وري امل�ست�شفى امل �ي��داين يف موح�سن‬ ‫دمر‬ ‫بدير ال��زور‪ ،‬وذكر االحت��اد �أن الق�صف ّ‬ ‫امل�ست�شفى ب�شكل ك��ام��ل‪ .‬وك��ان��ت الطواقم‬ ‫الطبية قد غ��ادرت امل�ست�شفى ب�سرعة عقب‬ ‫نقل اجلرحى �إىل املالجئ لدى �سماع �صوت‬ ‫الطائرة؛ وهو ما �أ�سهم يف التقليل من عدد‬ ‫اجلرحى جراء الغارة‪.‬‬ ‫من جانبها قالت �شبكة �شام �إن ق�صفا‬ ‫عنيفا باملدفعية الثقيلة ا�ستهدف معظم‬ ‫�أحياء مدينة دير الزور‪.‬‬ ‫ويف العا�صمة دم�شق ذكرت �شبكة �شام �أن‬ ‫ق�صفا باملدفعية الثقيلة والدبابات ا�ستهدف‬

‫أ�ح �ي��اء ب ��رزة وال �ق��اب��ون‪ ،‬فيما ط��ال ق�صف‬ ‫براجمات ال�صواريخ واملدفعية الثقيلة مدن‬ ‫وبلدات البوي�ضة وزملكا وب�ساتني املليحة‬ ‫وداري ��ا ب��ري��ف العا�صمة‪ .‬و أ�� �ش��ارت ال�شبكة‬ ‫�إىل حملة دهم ملنازل يف �أحياء ركن الدين‬ ‫وامليدان بدم�شق‪.‬‬ ‫وفيما جتدد الق�صف باملدفعية الثقيلة‬ ‫على مدينة احلولة بـحم�ص‪ ،‬قالت �شبكة‬ ‫�شام �إن الطريان احلربي ق�صف بلدة قبتان‬ ‫اجلبل بريف حلب‪ ،‬ور�صدت ال�شبكة اندالع‬ ‫ا�شتباكات يف �أحياء الأ�شرفية والرا�شدين‬ ‫وحم �ي��ط م �ب��اين ال �ب �ح��وث ال �ع �ل �م �ي��ة بني‬ ‫اجلي�ش احلر وقوات النظام‪.‬‬ ‫هجوم بحلب‬ ‫و�أ�شارت الهيئة العامة للثورة ال�سورية‬ ‫�إىل �أن كتائب اجلي�ش احلر ا�ستهدفت مقر‬ ‫املخابرات اجلوية يف حي جمعية الزهراء‬ ‫بـحلب‪ ،‬فجر االثنني‪.‬‬ ‫و�أك��دت م�صادر من املعار�ضة امل�سلحة‬ ‫ل�ل�ج��زي��رة �أن جي�ش امل�ه��اج��ري��ن والأن���ص��ار‬ ‫يف مدينة حلب فجر مبنى ال�ق�ي��ادة داخ��ل‬

‫مطار منغ الع�سكري عقب �سيطرة املعار�ضة‬ ‫ع�ل��ى ج�م�ي��ع م��داخ �ل��ه وب��واب��ات��ه‪ ،‬و أ�� �ش ��ارت‬ ‫امل�صادر �إىل �أن العملية متت بوا�سطة عربة‬ ‫مدرعة حمملة ب�أكرث من �أربعة �أطنان من‬ ‫املتفجرات ا�ستخدمت لن�سف كامل املبنى‪.‬‬ ‫وب��ث نا�شطون ��ص��ورا لعنا�صر النظام‬ ‫وه��م ي�ف��رون م��ن مبنى ال�ق�ي��ادة �إىل أ�ن�ف��اق‬ ‫داخ��ل امل�ط��ار عقب �سيطرة املعار�ضة على‬ ‫ج�م�ي��ع م��داخ �ل��ه وب��واب��ات��ه‪ .‬وق ��ال م��را��س��ل‬ ‫اجلزيرة يف حلب �إن اجلي�ش احلر بد�أ فجر‬ ‫�أم�س عملية ع�سكرية لال�ستيالء على املبنى‬ ‫الأخ�ي�ر يف م�ط��ار منغ ال��ذي يتح�صن فيه‬ ‫ع�شرات من �ضباط النظام وجنوده‪.‬‬ ‫ويف درع ��ا ق��ال ن��ا��ش�ط��ون �إن ع ��ددا من‬ ‫القتلى واجلرحى �سقطوا �إثر غارة للطريان‬ ‫احلربي ال�سوري على منازل �سكنية يف بلدة‬ ‫طف�س‪ ،‬وبث نا�شطون �صور ال�ضحايا جراء‬ ‫الق�صف‪ ،‬يف ح�ين ت�ستمر اال�شتباكات بني‬ ‫اجلي�ش احلر وقوات النظام وعنا�صر حزب‬ ‫اهلل يف ب�صرى ال�شام تزامنا م��ع ا�ستمرار‬ ‫ق�صف قوات النظام لبلدتي الغارية الغربية‬

‫وت�سيل يف ريف درعا‪.‬‬ ‫ويف �إدل � ��ب ذك ��ر ن��ا� �ش �ط��ون �أن ك�ت��ائ��ب‬ ‫امل �ع��ار� �ض��ة امل���س�ل�ح��ة ��س�ي�ط��رت ع�ل��ى ح��اج��ز‬ ‫املجبل على طريق الالذقية حلب‪ ،‬وت��دور‬ ‫هناك ا�شتباكات عنيفة يف حماولة من قوات‬ ‫املعار�ضة لل�سيطرة على الطريق امل�ؤدية �إىل‬ ‫م��دي�ن��ة ح�ل��ب وذل ��ك ب�ه��دف ق�ط��ع خطوط‬ ‫الإم� � ��داد ع��ن ق� ��وات ال �ن �ظ��ام‪ ،‬وب � ��د�أ جي�ش‬ ‫النظام �سحب آ�ل�ي��ات��ه م��ن بع�ض احل��واج��ز‬ ‫الع�سكرية بعد ا�شتداد وترية املعارك‪.‬‬ ‫وذك� ��رت ��ش�ب�ك��ة � �ش��ام �أن ق���ص�ف��ا عنيفا‬ ‫باملدفعية الثقيلة ا�ستهدف مدينة معرة‬ ‫النعمان بريف �إدلب‪ ،‬كما اندلعت ا�شتباكات‬ ‫على أ�ط��راف مع�سكر وادي ال�ضيف جنوب‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫ووفق ال�شبكة ال�سورية حلقوق الإن�سان‬ ‫�سقط �أم�س ‪ 91‬قتيال يف �سوريا‪ ،‬من بينهم‬ ‫‪ 11‬طفال وخم�س �سيدات وثمانية �أ�شخا�ص‬ ‫ق���ض��وا ب��ال �غ��ازات ال���س��ام��ة يف زم�ل�ك��ا بريف‬ ‫دم�شق‪� ،‬إ�ضافة �إىل ‪ 35‬مقاتال من اجلي�ش‬ ‫احلر‪.‬‬

‫ال داعي لذهاب املعار�ضة �إىل جنيف �إذا كان ال�شرط تنحي الأ�سد‬

‫املعلم‪ :‬تسليح املعارضة سيطيل أمد النزاع يف سوريا‬

‫دم�شق‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك��د وزي��ر اخلارجية ال�سوري وليد املعلم‬ ‫أ�م ����س االث �ن�ين ان ق ��رار جم�م��وع��ة "�أ�صدقاء‬ ‫�سوريا" ب�ت��وف�ير دع ��م ع���س�ك��ري للمعار�ضة‬ ‫ال�سورية امل�سلحة �سي�ؤدي اىل اطالة �أمد النزاع‬ ‫ال���س��وري‪ ،‬م ��ؤك��دا ان ال�ن�ظ��ام ال يعتزم ت�سليم‬ ‫ال���س�ل�ط��ة "اىل ال �ط��رف الآخر" يف امل � ؤ�مت��ر‬ ‫الدويل "جنيف ‪ "2‬الذي يعمل املجتمع الدويل‬ ‫على تنظيمه لإيجاد ت�سوية للنزاع‪.‬‬ ‫وذك��ر املعلم خ�لال م�ؤمتر �صحايف عقده‬ ‫يف مقر ال� ��وزارة يف دم�شق �أن ق��رار جمموعة‬ ‫"ا�صدقاء �سوريا" بتوفري دعم ع�سكري ملقاتلي‬ ‫املعار�ضة ال�سورية خالل اجتماعها االخري يف‬ ‫ال��دوح��ة "خطري لأن��ه يهدف اىل إ�ط��ال��ة �أم��د‬ ‫االزمة‪ ،‬واىل �إطالة العنف والقتل‪ ،‬واىل ت�شجيع‬ ‫االرهاب على ارتكاب جرائمه"‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬من ي�ق��رر م�ت��ى �أع �ي��د ال �ت��وازن؟‬ ‫هل كلما حرر اجلي�ش قرية من خالل قيامه‬ ‫بواجبه الد�ستوري يقولون �إن التوازن اختل وال‬ ‫بد من ت�سليح جديد للمعار�ضة؟"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "��م قالوا �إن ما يقومون به هو‬ ‫م��ن اج��ل ال�شعب ال���س��وري‪ ..‬ه��ل قتل ال�شعب‬ ‫ال�سوري يحقق لهم الهدف؟"‪.‬‬ ‫وت�ساءل املعلم "ملن �سي�ؤول هذا ال�سالح؟"‪،‬‬ ‫م���ش�يرا اىل ان "كل ال�ت�ق��اري��ر ت�شري اىل ان‬ ‫تنظيم جبهة الن�صرة هو امل�سيطر اال�سا�سي يف‬ ‫امل�ي��دان‪� ..‬إذاً هم يف النهاية �سي�سلحون جبهة‬ ‫الن�صرة اال�سالمية املتطرفة‪.‬‬ ‫وقرر ممثلو ‪ 11‬دولة ت�شكل نواة "جمموعة‬ ‫ا�صدقاء �سوريا" يف قطر ال�سبت زي��ادة ت�سليح‬ ‫املعار�ضة ال�سورية من اجل ا�ستعادة "التوازن"‬

‫وليد املعلم �أثناء امل�ؤمتر ال�صحفي‬

‫على االر�ض مع النظام‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل �ع �ل��م‪" :‬اذا ك ��ان ��وا ي �ح �ل �م��ون او‬ ‫يتوهمون أ�ن�ه��م �سيقيمون ت��وازن��ا م��ع اجلي�ش‬ ‫العربي ال�سوري‪ ،‬ف�أنا �أعتقد انهم �سينتظرون‬ ‫�سنوات ولن يتحقق لهم ذلك"‪.‬‬ ‫وا�ستبعد املعلم ح�صول تدخل ع�سكري يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬قائال "طاملا �سوري يقاتل �سوريا‪ ،‬ملاذا‬ ‫يتدخلون؟"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى �صعوبة ال�ت��و��ص��ل اىل وق��ف‬ ‫اط�ل�اق ن��ار يف �سوريا يف ظ��ل وج��ود م�سلحني‬ ‫مرتبطني ب��اخل��ارج‪ .‬وق��ال "من ي�ستطيع �أن‬ ‫ي�سيطر على ق��رار ه��ؤالء امل�سلحني االجانب؟‬ ‫من ي�ستطيع ان يخرجهم �إال اجلي�ش العربي‬ ‫ال�سوري؟"‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬نحن نتمنى �أن ي�ت�خ��ذوا ق��رارا‬

‫بالعودة اىل بلدانهم (‪ ،)...‬لكن هذا لن يحدث‬ ‫�إال بقدرة اجلي�ش العربي ال�سوري"‪.‬‬ ‫م��ن جهة ثانية‪� ،‬أك��د وزي��ر اخل��ارج�ي��ة ان‬ ‫حكومة ب�لاده "�ستتوجه اىل جنيف لي�س من‬ ‫�أجل ت�سليم ال�سلطة اىل الطرف االخر"‪.‬‬ ‫وقال "اذا كان �شرط امل�شاركة (يف م�ؤمتر‬ ‫جنيف) تنحي الرئي�س اال� �س��د‪" ،‬عمركن ما‬ ‫جتوا"‪ ،‬وه��و تعبري ع��ام��ي للقول �إن ح�ضور‬ ‫املعار�ضني غري مهم‪ ،‬م�ؤكدا �أن "الرئي�س اال�سد‬ ‫ل��ن يتنحى"‪ .‬وت��اب��ع املعلم "نحن نتوجه اىل‬ ‫جنيف من دون �شروط م�سبقة لكن هذا يعني‬ ‫�أننا نرف�ض �أي �شروط م�سبقة ي�ضعها الآخر"‪.‬‬ ‫وتابع "املو�ضوع وا�ضح‪ .‬نذهب اىل جنيف‬ ‫ب �ك��ل ج��دي��ة ل �ك��ن ال ن�ق�ب��ل � �ش��رط��ا م��ن اح��د‪.‬‬ ‫امليدان يبقى ميدانا يقوينا كلما حققت قواتنا‬

‫اجنازا"‪ ،‬م�ضيفا "من لديه وه��م يف الطرف‬ ‫الآخر �أن�صحه �أال ي�أتي اىل جنيف"‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل ان حكومة بالده "�ستتوجه اىل‬ ‫جنيف من اجل اقامة �شراكة حقيقية وحكومة‬ ‫وط �ن �ي��ة وا� �س �ع��ة ت���ش�م��ل �أط �ي��اف��ا ع��ن ال�شعب‬ ‫ال �� �س��وري وخ��ا��ص��ة ج�ي��ل ال���ش�ب��اب والن�ساء"‪،‬‬ ‫م�شريا اىل انهم "الأحق يف امل�شاركة يف ر�سم‬ ‫م�ستقبل �سوريا الدميوقراطي التعددي الذي‬ ‫نعمل من اجله"‪.‬‬ ‫و�أك ��د املعلم ع��زم ب�ل�اده على امل�شاركة يف‬ ‫امل�ؤمتر الدويل "�سنتوجه للم�ؤمتر بكل جدية‬ ‫من اج��ل الو�صول اىل وق��ف العنف واالره��اب‬ ‫ال� ��ذي ن �ع �ت�بره م�ط�ل�ب��ا �شعبيا" م �ع �ت�برا �أن��ه‬ ‫"فر�صة حقيقة يجب عدم تفويتها"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع "�سنخترب ق��درة امل�ت�ح��اوري��ن على‬ ‫فر�ض وقف العنف واالرهاب على االر�ض"‪.‬‬ ‫وع�بر عن امله يف �أن يقوم راعيا امل�ؤمتر‬ ‫الدويل‪ ،‬اي مو�سكو ووا�شنطن‪" ،‬بتح�ضري املناخ‬ ‫املنا�سب لإجناح م�ؤمتر جنيف‪ ،‬ال عقد م�ؤمتر‬ ‫من اجل امل�ؤمتر"‪.‬‬ ‫وي� ��أت ��ي ه ��ذا امل��وق��ف و� �س��ط ا� �س �ت �ع��دادات‬ ‫دول � �ي� ��ة ل �ع �ق��د م � ��ؤمت� ��ر دويل حل� ��ل االزم � ��ة‬ ‫ال���س��وري��ة مب���ش��ارك��ة ممثلني ل�ن�ظ��ام الرئي�س‬ ‫اال�سد واملعار�ضة‪ ،‬وذل��ك مببادرة من مو�سكو‬ ‫ووا�شنطن‪.‬‬ ‫وب�ع��دم��ا ك ��ان امل�ف�تر���ض ع�ق��د امل ��ؤمت��ر يف‬ ‫ح��زي��ران اجل ��اري‪� ،‬أرج��ئ اىل موعد مل يحدد‬ ‫بعد‪.‬‬ ‫و�أعلن النظام ال�سوري موافقته املبدئية‬ ‫ع�ل��ى امل���ش��ارك��ة يف امل� ��ؤمت ��ر‪ ،‬يف ح�ين ت�شرتط‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة رح�ي��ل اال��س��د للتو�صل اىل اي حل‬ ‫�سيا�سي‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )25‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2344‬‬

‫يوجه �صباح اليوم كلمة لل�شعب القطري‬

‫�إجماع �سيا�سي على الرتحيب مبوقف اجلي�ش‬

‫مرسي يبحث مع رئيس الوزراء ووزير الدفاع‬ ‫االستعداد ملظاهرات "‪ 30‬يونيو"‬

‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬

‫أ�ج� � ��رى ال��رئ �ي ����س امل �� �ص��ري حم�م��د‬ ‫مر�سي �أم�س االثنني م�شاورات مع رئي�س‬ ‫ال��وزراء ه�شام قنديل ووزي��ر الدفاع عبد‬ ‫الفتاح ال�سي�سي؛ لبحث املوقف ال�سيا�سي‬ ‫وت�أمني املن�ش�آت‪ ،‬قبل �أقل من �أ�سبوع على‬ ‫مظاهرات دعت �إليها املعار�ضة للمطالبة‬ ‫بانتخابات رئا�سية مبكرة‪ ،‬يف وقت �أجمعت‬ ‫ردود فعل القوى ال�سيا�سية على الرتحيب‬ ‫مب��وق��ف ال �ق��وات امل�سلحة م��ن ا ألح ��داث‬ ‫اجلارية‪ ،‬وتطرق لإمكانية تو�سط القوات‬ ‫امل�سلحة لعقد م�ؤمتر وفاق وطني‪.‬‬ ‫ج� ��اء ذل� ��ك يف وق� ��ت أ�ع ��رب ��ت جبهة‬ ‫ا إلن�ق��اذ الوطني املعار�ضة ع��ن تقديرها‬ ‫مل��وق��ف ال �ق��وات امل�سلحة جت��اه م��ا �سمته‬ ‫ال ��و�� �ض ��ع اخل� �ط�ي�ر يف ال � �ب �ل�اد‪ ،‬وث �م �ن��ت‬ ‫احل��ر���ص ع�ل��ى االن �ح �ي��از لإرادة ال�شعب‬ ‫وح �م��اي��ة أ�م �ن��ه و أ�م� ��ن ال��وط��ن ورف���ض�ه��ا‬ ‫ترويع املواطنني‪.‬‬ ‫م� ��ن ج �ه �ت��ه أ�ع � � ��رب ح � ��زب احل��ري��ة‬ ‫وال�ع��دال��ة ‪-‬املنبثق م��ن جماعة االخ��وان‬ ‫امل�سلمني‪ -‬عن تقديره لت�صريحات وزير‬ ‫الدفاع‪ .‬وثمن احلزب يف بيان له حر�ص‬ ‫قيادة القوات امل�سلحة على التفرغ لرفع‬ ‫ال�ك�ف��اءة القتالية ألف��راده��ا‪ ،‬و إ���ص��راره��ا‬ ‫على �أن تبتعد عن ال�ش�أن ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وكان ال�سي�سي قد قال يف وقت �سابق‬ ‫الأحد �إن اجلي�ش امل�صري لي�س يف معزل‬ ‫عن املخاطر التي تهدد البالد‪ ،‬و إ�ن��ه لن‬ ‫ي�سمح ب��دخ��ول م�صر يف نفق مظلم من‬ ‫االقتتال الداخلي �أو احل��رب الأهلية �أو‬ ‫انهيار م�ؤ�س�سات ال��دول��ة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫التحديات التي تواجهها البالد تتطلب‬ ‫اال�صطفاف الكامل لكل امل�صريني‪.‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح �أن اجل�ي����ش ق��د ي�ت��دخ��ل يف‬ ‫احلياة ال�سيا�سية ملنع "اقتتال داخلي"‪،‬‬ ‫ودع��ا �إىل "توافق وطني"‪ ،‬معتربا أ�ن��ه‬ ‫ما ي��زال هناك �أ�سبوع "ميكن �أن يتحقق‬

‫أمري قطر يقرر تسليم مقاليد الحكم لولي عهده‬ ‫الدوحة‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت م�صادر قطرية مطلعة �إن �أم�ير دول��ة‬ ‫قطر ال�شيخ حمد بن خليفة �آل ثاين التقى �أم�س‬ ‫االث�ن�ين الأ� �س��رة احلاكمة و�أه��ل احل��ل والعقد يف‬ ‫قطر‪.‬‬ ‫و�أكدت م�صادر قطرية �أن ال�شيخ حمد �أحاط‬ ‫املجتمعني علما بقراره ت�سليم مقاليد احلكم �إىل‬ ‫ويل عهده ال�شيخ متيم بن حمد �آل ثاين‪.‬‬ ‫وقد �أعلن الديوان الأم�يري �أن ال�شيخ حمد‬ ‫�سيوجه كلمة اليوم �صباحا �إىل ال�شعب القطري‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ال �ب �ي��ان ال� ��ذي ن���ش��رت��ه وك��ال��ة االن �ب��اء‬ ‫القطرية الر�سمية ان��ه "تقرر اعتبار ه��ذا اليوم‬ ‫عطلة ر�سمية يف الدولة"‪.‬‬ ‫و�سيكون تخلي ال�شيخ حمد عن ال�سلطة �سابقة‬ ‫يف التاريخ ال�سيا�سي احلديث للعامل العربي‪� ،‬إذ مل‬ ‫يتخل �أي حاكم وراثي طوعا عن احلكم‪.‬‬ ‫وك ��ان دب�ل��وم��ا��س�ي��ون ا��ض��اف��ة اىل م���س��ؤول�ين‪،‬‬

‫اكدوا يف وقت �سابق يف حزيران ان االمري ي�ستعد‬ ‫لنقل ال�سلطة �إىل ويل عهده ال�شيخ متيم‪.‬‬ ‫وت��وىل ال�شيخ حمد مقاليد احل�ك��م يف دول��ة‬ ‫قطر يف ‪ 27‬حزيران ‪ ،1995‬اثر انقالب غري دموي‬ ‫على والده‪ ،‬و�ساهمت ال�سيا�سة التي انتهجها منذ‬ ‫ت��ول�ي��ه احل�ك��م يف تغيري م�ع��امل دول ��ة ق�ط��ر التي‬ ‫حتولت �إىل دول��ة ع�صرية‪ ،‬كما �ساهم يف تدعيم‬ ‫�صورة بالده ولعبها �أدوارا هامة حمليا و�إقليميا‬ ‫ودوليا على امل�ستويني االقت�صادي وال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ومع اندالع ثورات الربيع العربي وقف �أمري‬ ‫قطر �إىل جانب ال�شعوب العربية‪ ،‬واتخذت بالده‬ ‫م��واق��ف متقدمة يف دع��م ب�ل��دان ال��رب�ي��ع العربي‪،‬‬ ‫خا�صة على امل�ستوى االقت�صادي‪.‬‬ ‫�أما ال�شيخ متيم بن حمد بن خليفة �آل ثاين‬ ‫فقد ع�ين وليا للعهد يف اخلام�س م��ن �آب ‪،2003‬‬ ‫وم �ن��ذ ذل� ��ك احل �ي�ن ب� ��رز ع �ل��ى ال �� �س��اح��ة امل�ح�ل�ي��ة‬ ‫والإقليمية والدولية حيث �شارك ومثل بالده يف‬ ‫عدد من امل�ؤمترات‪.‬‬

‫مر�سي خالل اجتماعه بال�سي�سي‬

‫خالله الكثري" قبل املظاهرات احلا�شدة‬ ‫التي دعت �إليها املعار�ضة يوم ‪ 30‬يونيو‪/‬‬ ‫ح��زي��ران للمطالبة بانتخابات رئا�سية‬ ‫مبكرة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ق ��ال ال���س�ي���س��ي يف ت���ص��ري�ح��ات‬ ‫ن�شرت على ال�صفحة الر�سمية للمتحدث‬ ‫الع�سكري امل�صري على موقع في�سبوك‬ ‫�إن "القوات امل�سلحة تدعو اجلميع دون‬ ‫�أي م��زاي��دات اىل إ�ي �ج��اد �صيغة تفاهم‬ ‫وتوافق وم�صاحلة حقيقية حلماية م�صر‬ ‫و�شعبها‪ ،‬وهي دعوة متجردة �إال من حب‬ ‫الوطن وحا�ضره وم�ستقبله"‪.‬‬ ‫وت�صريحات ال�سي�سي مثلت نقطة‬ ‫ف��ارق��ة‪ ،‬ف�ل ��أول م ��رة ي�ت�ح��دث ف�ي�ه��ا عن‬ ‫�إمكان تدخل اجلي�ش يف احلياة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن اجلديد يف هذه الت�صريحات‬ ‫الإ��ش��ارة �إىل �إمكانية الو�ساطة ملا ميلكه‬ ‫اجلي�ش من ر�صيد لدى كل الأطراف‪.‬‬

‫م��ن ن��اح�ي��ة أ�خ� ��رى‪ ،‬ن�ف��ى الأزه� ��ر ما‬ ‫ن�شر يف و�سائل إ�ع�لام م�صرية و�أجنبية‬ ‫ع��ن تلقي امل�ع��ار��ض��ة امل���ص��ري��ة دع�م��ا من‬ ‫�شيخ الأزه��ر‪ ،‬وع رّ�ّبر بيان تلقت اجلزيرة‬ ‫نت ن�سخة منه عن ا�ستنكار الأزهر لهذه‬ ‫الأنباء التي قال �إنها "�صدرت من �صحف‬ ‫�صهيونية"‪.‬‬ ‫ك �م��ا ا� �س �ت �ن �ك��ر م ��ا ذك ��رت ��ه �صحيفة‬ ‫�أم�ي�رك �ي��ة م ��ن �أن ��ش�ي��خ الأزه� � ��ر ي��وج��ه‬ ‫"�صفعة" ل�ل�ت�ي��ار الإ� �س�ل�ام��ي‪ .‬و أ�ه� ��اب‬ ‫الأزه� ��ر ب��و��س��ائ��ل الإع�ل��ام "�أال تنجرف‬ ‫لأعداء م�صر بن�شر الأكاذيب"‪ .‬كما نفى‬ ‫الأزه��ر عقد م�ؤمتر مو�سع لت�أييد فتوى‬ ‫اخلروج على احلاكم يف املظاهرات‪.‬‬ ‫يذكر �أن �شيخ الأزه��ر �أحمد الطيب‬ ‫أ�ك ��د ق�ب��ل أ�ي� ��ام �أن "املعار�ضة ال�سلمية‬ ‫ل ��ويل الأم� ��ر ال���ش��رع��ي ج��ائ��زة وم�ب��اح��ة‬ ‫�شرعا وال عالقة لها بالإميان والكفر"‪،‬‬

‫وهو ما اعتربه البع�ض نوعا من الت�أييد‬ ‫املبطن للمعار�ضة التي ت�ستعد لتنظيم‬ ‫مظاهرات حا�شدة نهاية ال�شهر اجلاري‬ ‫تطالب ب�إ�سقاط الرئي�س حممد مر�سي‪.‬‬ ‫لكن بيان الأزهر �أكد يف الوقت نف�سه‬ ‫�أن العنف واخل ��روج امل�سلح ه��و مع�صية‬ ‫كبرية‪ ،‬وقال �إن املوقف الدائم للأزهر هو‬ ‫�ضد العنف بجميع �صوره و�أ�شكاله‪ .‬كما‬ ‫قال �إنه "�إذ يدعو �إىل الوِفاق ويُح ِّذ ُر من‬ ‫العنف والفتنة‪ ،‬يح ّذر � ً‬ ‫أي�ضا من تكفري‬ ‫اخل�صوم واتهامهم يف دينهم"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ق��وى التيار الإ�سالمي‬ ‫ن �ظ �م��ت م �ظ��اه��رة �� �ش ��ارك ف �ي �ه��ا ح���ش��ود‬ ‫�ضخمة اجلمعة ت��أي�ي��دا ملر�سي‪ ،‬و�صفها‬ ‫م��راق �ب��ون ب ��أن �ه��ا مت�ث��ل ر� �س��ال��ة موجهة‬ ‫ب��الأ��س��ا���س ل�ق��وى املعار�ضة ال�ت��ي ت�ستعد‬ ‫ل�ل�ت�ظ��اه��ر ن �ه��اي��ة ال���ش�ه��ر اجل � ��اري �ضد‬ ‫الرئي�س‪.‬‬

‫�إجماع على �إدانة احلادث‬

‫نيابة مصر تكشف مالبسات قتل الشيعة‬

‫م�صر‪ -‬وكاالت‬ ‫ك���ش�ف��ت حت�ق�ي�ق��ات ال�ن�ي��اب��ة يف م�صر‬ ‫مالب�سات مقتل �أربعة من ال�شيعة بينهم‬ ‫القيادي ال�شيعي ح�سن �شحاتة يف هجوم‬ ‫ع �ل��ى م �ن��زل جت �م��ع ف �ي��ه ال �ع �� �ش��رات �أول‬ ‫�أم�س بقرية زاوي��ة �أبو م�سلم يف حمافظة‬ ‫اجل �ي��زة‪ ،‬بينما ت��وال��ت ردود ف�ع��ل م�ن��ددة‬ ‫باحلادث من خمتلف التيارات ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ونقلت التحقيقات ع��ن �شهود عيان‬ ‫من �أهايل القرية �أن �أعدادا كبرية هاجمت‬ ‫جت �م �ع��ا ل �ع �� �ش��رات ال���ش�ي�ع��ة داخ � ��ل م�ن��زل‬ ‫أ�ح��ده��م خ�ل�ال زي� ��ارة ل�ل�ق�ي��ادي ال�شيعي‬ ‫ح�سن �شحاتة للقرية يف إ�ط��ار احتفاالت‬ ‫منت�صف �شهر �شعبان‪ ،‬وذل��ك على اعتبار‬ ‫�أن ذلك من الطقو�س ال�شيعية‪.‬‬ ‫وذكر �شهود عيان �أن ا أله��ايل �سحلوا‬ ‫القتلى يف � �ش��وارع ال�ق��ري��ة‪ ،‬قبل �أن ت�صل‬ ‫قوات الأمن التي فر�ضت طوقا �أمنيا على‬ ‫امل�ك��ان‪ .‬و أ�ك��د م�صدر �أمني مبديرية �أمن‬ ‫اجل�ي��زة حت��دي��د ه��وي��ات بع�ض املت�سببني‬ ‫يف ح��ادث قتل ال�شيعة الأرب�ع��ة بقرية �أبو‬ ‫م���س�ل��م مب��رك��ز أ�ب� ��و ال �ن �م��ر���س مبحافظة‬ ‫اجل�ي��زة‪ .‬و�أو� �ض��ح امل�صدر الأم�ن��ي لوكالة‬ ‫أ�ن�ب��اء ال�شرق الأو��س��ط �أن �ضباط البحث‬ ‫اجلنائي ب ��الإدارة العامة ملباحث اجليزة‬ ‫ي� �ج ��رون ال �ت �ح��ري��ات ع �ل��ى امل ��ذك ��وري ��ن؛‬ ‫ل�ضبطهم بعد الت�أكد من تورطهم‪.‬‬ ‫ون �ف��ى امل���ص��در ا ألم �ن��ي ف��ر���ض حظر‬ ‫ال �ت �ج��ول ع �ل��ى ق��ري��ة أ�ب � ��و م �� �س �ل��م‪ ،‬و�أك ��د‬ ‫ع��ودة ال�ه��دوء �إىل جنبات القرية وتعيني‬ ‫اخلدمات الأمنية الالزمة ملتابعة احلالة‬ ‫الأمنية‪.‬‬ ‫ردود فعل‬ ‫و أ�ج �م �ع��ت ردود ال�ف�ع��ل م��ن خمتلف‬ ‫ال�ت�ي��ارات ال�سيا�سية على �إدان ��ة احل��ادث‪،‬‬

‫‪13‬‬

‫ال�شرطة قالت �إنها جتري حتريات لتحديد املتورطني (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫بينما رك��زت ق��وى املعار�ضة على حتميل‬ ‫الرئي�س حممد مر�سي امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫فقد قال ع�صام العريان نائب رئي�س‬ ‫حزب احلرية والعدالة عرب "في�سبوك"‬ ‫�إن � �س �ف��ك ال � ��دم امل �� �ص ��ري ح� � ��رام‪ ،‬ودع ��ا‬ ‫اجل�م�ي��ع �إىل "�إدانة ق�ت��ل ال���ش�ي��خ ح�سن‬ ‫�شحاتة و�أت�ب��اع��ه‪ ،‬وقبله ع�ضو باجلماعة‬ ‫ا إل� �س�لام �ي��ة يف ال �ف �ي��وم‪ ،‬وع���ض��و ال��دع��وة‬ ‫ال�سلفية يف امل�ح�ل��ة ال �ك�ب�رى‪ ،‬ب��ا إل��ض��اف��ة‬ ‫�إىل �شهداء الإخ��وان ومن �سقط من قبل‬ ‫يف حم�م��د حم �م��ود وم��ا� �س �ب�يرو وجمل�س‬ ‫الوزراء والعبا�سية"‪ .‬كما �أدان من�سق جبهة‬ ‫الإنقاذ الوطني املعار�ضة يف م�صر حممد‬ ‫ال�برادع��ي قتل ال�شيعة‪ ،‬ودع��ا م�ؤ�س�سات‬ ‫الدولة �إىل اتخاذ خطوات حا�سمة حيال‬ ‫احلادث‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ب�راداع ��ي ع�بر ح���س��اب��ه على‬

‫م��وق��ع ال �ت��وا� �ص��ل االج �ت �م��اع��ي (ت��وي�تر)‬ ‫ف�ج��ر أ�م ����س �إن "قتل و��س�ح��ل امل�صريني‬ ‫ب�سبب عقيدتهم هو نتيجة ب�شعة خلطاب‬ ‫ديني مُق ِّزز ُترك لي�ستفحل"‪ .‬و�شدد على‬ ‫�ضرورة التحرك "قبل �أن نفقد ما تبقى‬ ‫من �إن�سانيتنا" ‪-‬على حد تعبريه‪.-‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬و�� �ص ��ف رئ� �ي� �� ��س ح ��زب‬ ‫امل��ؤمت��ر عمرو مو�سى احل��ادث باجلرمية‬ ‫الب�شعة‪ .‬وقال‪" :‬اللهم إ� َّنا نرب أ� �إليك مما‬ ‫فعل ه�ؤالء"‪ .‬و�أ� �ض��اف يف ب�ي��ان‪" :‬القتل‬ ‫وال���س�ح��ل امل��ذه�ب��ي نتيجة خل�ط��اب ديني‬ ‫منفلت وع�ن���ص��ري‪ ،‬ه��و ا��س�ت�غ�لال وا��ض��ح‬ ‫و� �س �ط �ح��ي ل �ق �� �ض��اي��ا م��ذه �ب �ي��ة خ �ط�يرة؛‬ ‫لتحقيق مكا�سب �سيا�سية �ضيقة"‪.‬‬ ‫�أما املتحدث الر�سمي حلملة "مترد"‪،‬‬ ‫فو�صف قتلة ال�شيعة ب�أنهم "متخلفون"‬ ‫و"همج"‪ ،‬مطالبا بتطبيق عقوبة الإعدام‬

‫عليهم‪ .‬وق��ال �إن "ما ح��دث �إذا م��ر دون‬ ‫عقاب رادع؛ فمعناه �أن دولة القانون انتهت‬ ‫بال رجعة"‪.‬‬ ‫تنديد �شيعي‬ ‫ب��دوره طالب القيادي ال�شيعي طارق‬ ‫ال �ه��ا� �ش �م��ي ال� �ق ��وات امل �� �س �ل �ح��ة ب��ال�ت��دخ��ل‬ ‫العاجل حلمايتهم مب�صر‪ ،‬منددا مبقتل‬ ‫�شحاتة‪ .‬واعترب �أن "حما�صرة ال�سلفيني‬ ‫م�ن��زل �شحاته ه��و دل�ي��ل على غ�ي��اب دول��ة‬ ‫القانون"‪ .‬وح �م��ل ال �ه��ا� �ش �م��ي ال��رئ�ي����س‬ ‫م��ر��س��ي امل���س��ؤول�ي��ة ك��ام�ل��ة‪ ،‬وحت ��دث عما‬ ‫�سماه خمططا �سلفيا لتتبع �أماكن ال�شيعة‬ ‫والق�ضاء عليهم‪ .‬كما ق��ال �إن ال�شيعة ال‬ ‫ي�شاركون يف مظاهرات ‪ 30‬يونيو لإ�سقاط‬ ‫الرئي�س‪ .‬و أ�ك��د �أي�ضا �أن ال�شيعة يف م�صر‬ ‫لن يطلبوا احلماية الدولية‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬حت��دث النا�شط ال�شيعي‬ ‫�أح�م��د را��س��م النفي�س عما �سماها عملية‬ ‫حتري�ض طائفي ومذهبي مب�صر منذ �أمد‬ ‫بعيد‪ ،‬حمذرا من �أن الأمور قد تتطور �إىل‬ ‫�أبعد من ذلك‪ .‬وحتدث النفي�س ل�صحيفة‬ ‫"اليوم ال�سابع" ع��ن الئ�ح��ة اغ�ت�ي��االت‬ ‫لقيادات ال�شيعة‪ ،‬حممال مر�سي امل�س�ؤولية‬ ‫كاملة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن التوتر املذهبي يتزايد يف‬ ‫املنطقة مع احتدام احلرب يف �سوريا بني‬ ‫الثوار و�أغلبهم من ال�سنة والقوات امل�ؤيدة‬ ‫للرئي�س ال �� �س��وري ب���ش��ار الأ� �س��د املنتمي‬ ‫للطائفة العلوية‪.‬‬ ‫وال يوجد �إح�صاء دقيق معلن لعدد‬ ‫ال�شيعة يف م�صر‪ .‬وح�سب تقرير احلريات‬ ‫ال ��دي �ن �ي ��ة ال� � ��ذي �أ� � �ص� ��درت� ��ه اخل ��ارج �ي ��ة‬ ‫ا ألم�يرك �ي��ة يف ع��ام ‪ 2006‬ي�شكل ال�شيعة‬ ‫�أقل من ‪ %1‬من عدد �سكان م�صر البالغ يف‬ ‫حينه ‪ 74‬مليون ن�سمة‪� ،‬أي نحو ‪� 740‬ألف‬ ‫�شخ�ص‪.‬‬

‫نواز شريف يؤكد أنه يجب محاكمة مشرف‬ ‫بتهمة الخيانة العظمى‬ ‫�إ�سالم �أباد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت احلكومة الباك�ستانية اجل��دي��دة �أنها �ستحاكم الرئي�س‬ ‫ال�سابق برويز م�شرف بتهمة اخليانة العظمى التي ت�صل عقوبتها اىل‬ ‫االعدام �أو ال�سجن امل�ؤبد‪.‬‬ ‫ويقبع اجلرنال املتقاعد‪ ،‬الذي عاد اىل بالده يف اذار ال�سابق بعد‬ ‫ارب��ع �سنوات من املنفى االختياري‪ ،‬قيد االق��ام��ة اجلربية يف فيلته‬ ‫الواقعة على م�شارف ا�سالم اباد منذ ‪ 19‬ني�سان‪.‬‬ ‫وميكن ان تت�سبب اي حماكمة مل�شرف من قبل احلكومة املدنية‬ ‫بخالف بينها وبني اجلي�ش املتنفذ الذي يعار�ض مثول قائده ال�سابق‬ ‫امام املحاكم يف باك�ستان‪.‬‬ ‫وم���ش��رف ال ��ذي ت��وىل ال�سلطة ب�ين ع��ام��ي ‪ 1999‬ب�ع��د ان اط��اح‬ ‫ب�شريف و‪ ،2008‬متهم بالتورط يف جرائم قتل وا�ستغالل ال�سلطة‬ ‫خ�صو�صا اقالة ق�ضاة ب�صورة غري م�شروعة عندما كان رئي�سا للبالد‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س الباك�ستاين نواز �شريف الذي عاد اىل ال�سلطة بعد‬ ‫الفوز ال�ساحق الذي حققه حزبه يف االنتخابات العامة يف ‪ 11‬ايار ان‬ ‫"انتهاك الد�ستور يعد خيانة عظمى واحلكومة الفدرالية ترى ان اي‬

‫�شخ�ص يرتكب هذا اخلرق يجب ان يحاكم"‪.‬‬ ‫وبحث �شريف يف ملف م�شرف مع املدعي العام ال��ذي �سيحدد‬ ‫موقفه بعد خطاب رئي�س الوزراء‪ .‬ويف باك�ستان وحدها الدولة قادرة‬ ‫على اطالق حماكمة بتهمة اخليانة العظمى‪.‬‬ ‫وقال �شريف "على م�شرف ان يواجه امام املحكمة التهم املوجهة‬ ‫اليه‪� .‬سنتابع االج��راءات الق�ضائية و�سنطلع كافة القوى ال�سيا�سية‬ ‫بها"‪ .‬وت��اب��ع "لقد ان�ت�ه��ك م���ش��رف ال �ق��ان��ون م��رت�ين ع�ن��دم��ا اط��اح‬ ‫باحلكومة املنتخبة يف ‪ 1999‬وحني �أق��ال ق�ضاة و�سجنهم"‪ .‬واو�ضح‬ ‫"تعترب احلكومة الفدرالية ان تعليق الد�ستور خيانة عظمى"‪.‬‬ ‫وكان املدعي العام منري مارك ادىل بت�صريحات مماثلة نيابة عن‬ ‫احلكومة يف املحكمة العليا‪.‬‬ ‫وت�ستمع اع�ل��ى امل�ح��اك��م الباك�ستانية منذ ا�شهر اىل مرافعات‬ ‫حمامني يطالبون مبحاكمة م�شرف بتهمة تعطيل الد�ستور بفر�ضه‬ ‫االح�ك��ام العرفية واق��ال�ت��ه الق�ضاة يف ‪ .2007‬وات�ه��م مكتب م�شرف‬ ‫حكومة �شريف "بالت�صرف بطريقة طائ�شة" عرب مالحقته بتهم‬ ‫اخليانة "غري املربرة"‪ ،‬حمذرا من ان ذلك ميكن ان ي�ؤدي اىل زعزعة‬ ‫ا�ستقرار البالد‪.‬‬

‫�أمري قطر وويل عهده‬

‫فتح باب الرتشح النتخابات مجلس‬ ‫األمة الكويتي اليوم‬ ‫الكويت ‪( -‬د‪.‬ب‪�.‬أ)‬ ‫أ�ع�ل��ن وزي��ر الإع�ل�ام الكويتي ال�شيخ �سلمان‬ ‫احلمود �أنّ "جمل�س الوزراء وافق خالل االجتماع‬ ‫اال��س�ت�ث�ن��ائ��ي ال ��ذي ع �ق��د�� ا ألح� ��د ع�ل��ى ف�ت��ح ب��اب‬ ‫الرت�شح النتخابات جمل�س الأم��ة الثالثاء وملدة‬ ‫ع�شرة �أيام"‪.‬‬ ‫وق � ��ال احل� �م ��ود ل���ص�ح�ي�ف��ة "ال�سيا�سة" يف‬ ‫عددها �أم�س االثنني �إنّ من املقرر �أن تفتح �إدارة‬ ‫االنتخابات �أبوابها ال�ستقبال الراغبني يف الرت�شح‬ ‫خ�لال �ساعات ال��دوام الر�سمية يف الفرتة من ‪25‬‬ ‫ح��زي��ران �إىل ال��راب��ع من مت��وز املقبل مبا يف ذلك‬ ‫�أيام العطالت‪.‬‬ ‫وح�سب ال�صحيفة‪ ،‬بحث النائب الأول لرئي�س‬ ‫جم�ل����س ال � ��وزراء وزي ��ر ال��داخ �ل �ي��ة ال���ش�ي��خ �أح�م��د‬ ‫احل �م��ود خ�ل�ال اج �ت �م��اع ا ألح� ��د اخل �ط��ة ا ألم�ن�ي��ة‬ ‫لالنتخابات الربملانية‪.‬‬ ‫وك�شف احلمود عن م�ضاعفة الأجهزة الأمنية‬ ‫جهودها ا�ستعدادا ملواجهة �أعباء املرحلة املقبلة‪،‬‬ ‫م�شددا على �ضرورة تطبيق القانون على اجلميع‬

‫وحتقيق العدالة وامل�ساواة‪.‬‬ ‫ورجحت م�صادر �أن تق ّر احلكومة يوم ‪ 25‬متوز‬ ‫ّ‬ ‫عطلة ر�سمية م��ن ب��اب التي�سري على املواطنني‬ ‫الراغبني بامل�شاركة يف االنتخابات ومتكينهم من‬ ‫الإدالء ب�أ�صواتهم ب�سهولة وي�سر ومن دون تزاحم‬ ‫على اللجان‪.‬‬ ‫من جانبها حددت املحكمة الد�ستورية جل�سة‬ ‫بعد غ��د م��وع��دا لتف�سري حكمها ال�صادر يف �ش�أن‬ ‫حت�صني مر�سوم ال�صوت الواحد و�إبطال املجل�س‬ ‫ا ألخ �ي�ر ع�ل��ى ��س�ن��د م��ن ب �ط�لان م��ر� �س��وم ت�شكيل‬ ‫اللجنة العليا لالنتخابات‪.‬‬ ‫وك��ان��ت املحكمة الد�ستورية ق�ضت ا أل��س�ب��وع‬ ‫املا�ضي بح ّل جمل�س ا ألم��ة وت�أييد قانون ال�صوت‬ ‫الواحد‪.‬‬ ‫وك ��ان ال���ش�ي��خ ��ص�ب��اح ا ألح �م��د ال���ص�ب��اح أ�م�ير‬ ‫الكويت قد �أ�صدر مر�سوما يف ت�شرين �أول املا�ضي‬ ‫مت من خالله خف�ض عدد الأ�صوات من �أربعة �إىل‬ ‫��ص��وت واح��د للناخب‪ ،‬وه��و م��ا رف�ضته املعار�ضة‬ ‫التي قاطعت االنتخابات التي �أفرزت الربملان الذي‬ ‫جرى ح ّله الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬

‫كريي يهدد الصني وروسيا بعواقب‬ ‫يف قضية سنودن‬ ‫نيودلهي ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ه��دد وزي��ر اخل��ارج�ي��ة الأم�يرك��ي ج��ون كريي‬ ‫�أم� �� ��س االث� �ن�ي�ن ال �� �ص�ين ورو� �س �ي ��ا ب �ع��واق��ب على‬ ‫العالقات معهما‪ ،‬معتربا �أ ّن��ه "من املخيب جدا"‬ ‫�أن ي�سافر امل�ست�شار ال�سابق للمخابرات املركزية‬ ‫الأمريكية ادوارد �سنودن �إىل مو�سكو عرب هونغ‬ ‫كونغ‪.‬‬ ‫وق ��ال ك�ي�ري ال ��ذي ت�ط��ال��ب ب�ل�اده با�ستعادة‬ ‫��س�ن��ودن بتهمة التج�س�س أ�ث �ن��اء زي ��ارة للهند‪ّ � ،‬أن‬ ‫�سنودن "خان بالده"‪ ،‬وو�صل �سنودن الأح��د �إىل‬ ‫مو�سكو قادما من هونغ كونغ وطلب اللجوء �إىل‬ ‫ا ألك � � ��وادور‪ .‬و� �ص � ّرح ك�ي�ري يف م ��ؤمت��ر ��ص�ح��ايف يف‬ ‫نيودلهي ردا على �س�ؤال حول دور ال�صني يف �سفر‬

‫�سنودن من هونغ كونغ‪�" :‬إذا ح�صل على ترخي�ص‬ ‫مق�صود كي ي�ستقل طائرة فذلك �سيكون خميبا‬ ‫للآمال"‪ .‬و�أ��ض��اف‪" :‬هذا �سيكون له بال �أيّ �شك‬ ‫ت�أثريا وعواقب على العالقات"‪.‬‬ ‫رداً على �س�ؤال حول دور رو�سيا �ص ّرح كريي‪:‬‬ ‫"�س�أح�ضّ هم (ال��رو���س) على الت�صرف ب��اح�ترام‬ ‫املعايري القانونية لأن ذلك من م�صلحة اجلميع"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬يف ال�سنتني الأخ�يرت�ين نقلنا �إىل‬ ‫رو�سيا �سبعة �سجناء كانوا يطالبون بهم‪ ،‬بالتايل‬ ‫�أعتقد � ّأن التعامل باملثل وتطبيق القانون �أم��ران‬ ‫مه ّمان"‪ .‬من جهة �أخ��رى اعترب كريي � ّأن ادوارد‬ ‫�سنودن "ي�ضع نف�سه بالطبع فوق القانون بعد �أن‬ ‫خ��ان ب�لاده نظرا �إىل انتهاك ق�سمه‪ ،‬و�أعتقد �أ ّن��ه‬ ‫�ستكون هناك تبعات خطرة لذلك"‪.‬‬

‫نشر ‪ 36‬ألف عنصر أمني عراقي‬ ‫لتأمني الزيارة الشعبانية يف كربالء‬ ‫كربالء ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ�ع� �ل� �ن ��ت ال �� �س �ل �ط��ات ال� �ع ��راق� �ي ��ة يف‬ ‫حم��اف �ظ��ة ك ��رب�ل�اء‪ ،‬ج �ن��وب ب� �غ ��داد‪ ،‬عن‬ ‫تنفيذها خطة �أمنية م�شددة مب�شاركة‬ ‫‪� 36‬أل��ف عن�صر م��ن اجلي�ش وال�شرطة‬ ‫حلماية ال��زوار لأداء الزيارة ال�شعبانية‬ ‫يف ذكرى والدة الإمام املهدي التي بلغت‬ ‫ذروتها م�ساء �أم�س االثنني‪.‬‬ ‫وقال قائد عمليات حمافظة كربالء‬ ‫ال�ف��ري��ق ال��رك��ن ع�ث�م��ان ال�غ��امن��ي خ�لال‬ ‫م ��ؤمت��ر ��ص�ح��ايف م���ش�ترك م��ع حمافظ‬ ‫كربالء (‪ 100‬كلم جنوب بغداد)‪" :‬تنفذ‬ ‫قواتنا خطة �أمنية ي�شارك فيها ‪� 36‬ألف‬ ‫عن�صر م��ن ال�شرطة واجل�ي����ش حلماية‬

‫ال� � ��زوار ال ��واف ��دي ��ن �إىل ك ��رب�ل�اء لأداء‬ ‫الزيارة ال�شعبانية"‪.‬‬ ‫وي�ت��واف��د منذ ع��دة أ�ي��ام ح�شود من‬ ‫الزوار ال�شيعة لأداء الزيارة ال�شعبانية‪،‬‬ ‫ذكرى والدة الإمام املهدي‪ ،‬التي �صادفت‬ ‫م�ساء االثنني‪.‬‬ ‫و�شملت اخلطة التي انطلقت منذ‬ ‫�أ��س�ب��وع قطع ال�ط��رق الرئي�سية امل��ؤدي��ة‬ ‫�إىل ك ��رب�ل�اء ون �� �ش��ر ن �ق ��اط ال�ت�ف�ت�ي����ش‬ ‫و�أج �ه��زة ال�ك���ش��ف ع��ن امل�ت�ف�ج��رات ح��ول‬ ‫مدينة كربالء‪ ،‬وفقا للغامني‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف ال �غ��امن��ي ع ��ن ق �ي��ام ق ��وات‬ ‫الأم� ��ن ب�ع�م�ل�ي��ات م��داه �م��ة ل�ل�ب�ح��ث عن‬ ‫م �ط �ل��وب�ين وال �ع �ث��ور ع �ل��ى � �س��ت ع �ب��وات‬ ‫نا�سفة وثمان رمانات يدوية وع��دد من‬

‫ال�صواريخ طراز "ار بي جي ‪."7‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ت��و ّق��ع حم��اف��ظ كربالء‬ ‫املنتهية والي �ت��ه‪ ،‬آ�م ��ال ال��دي��ن ال�ه��ر �أن‬ ‫ي���ص��ل ع ��دد ال � ��زوار لأداء ال ��زي ��ارة �إىل‬ ‫ثالثة ماليني زائر‪ ،‬م�شريا �إىل "و�صول‬ ‫‪ 55‬أ�ل��ف زائ��ر ع��رب��ي و أ�ج �ن �ب��ي‪ ،‬ت��واف��دوا‬ ‫م ��ن دول خ�ل�ي�ج�ي��ة وع��رب �ي��ة و�آ� �س �ي��وي��ة‬ ‫مثل �إيران والهند والباك�ستان‪ ،‬و�أوروبا‬ ‫و�أمريكا"‪.‬‬ ‫وا إلم��ام املهدي ا إلم��ام الثاين ع�شر‬ ‫لدى ال�شيعة ولد عام ‪ 255‬للهجرة (‪825‬‬ ‫ل�ل�م�ي�لاد) يف � �س��ام��راء (� �ش �م��ال ب �غ��داد)‬ ‫ويعتقد ال�شيعة �أنّه الإمام املنتظر الذي‬ ‫��س�ي�ع��ود إلق��ام��ة ال �ع��دل وامل �� �س��اواة على‬ ‫الأر�ض‪.‬‬


‫دراســــــــات‬

‫‪14‬‬

‫الثالثاء (‪ )25‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2344‬‬

‫كيف تستفيد الواليات املتحدة من تحالفها مع «إسرائيل»؟‬ ‫‪w‬ديفيد بولوك* ومايكل �آيزن�شتات**‬ ‫عندما انفجرت قنبلتان بالقرب من خط نهاية‬ ‫«م� ��اراث� ��ون ب��و� �س �ط��ن» يف ن �ي �� �س��ان‪ ،‬وج ��د الأط� �ب ��اء يف‬ ‫«م�ست�شفى ما�سات�شو�سيت�س العام» �أنف�سهم على �أمت‬ ‫ا�ستعداد لتبعات هذا احلادث‪.‬‬ ‫وق �ب��ل ذل ��ك ب �ع��ام�ين � �س��اع��د اخل �ب��راء ال�ط�ب�ي��ون‬ ‫الإ�سرائيليون يف حتديث خطة اال�ستجابة للكوارث يف‬ ‫امل�ست�شفى من �أجل التعامل مع احل��وادث التي ت�سبب‬ ‫�إ� �ص��اب��ات ك�ب�يرة يف ��ص�ف��وف اجل �م��اه�ير‪ .‬وم��ن خ�لال‬ ‫اال�ستفادة من اخل�برة التي تراكمت على م��دار عقود‬ ‫يف عالج �ضحايا الهجمات الإرهابية‪� ،‬شارك الأطباء‬ ‫واملمر�ضات واملمر�ضني الإ�سرائيليني �أف�ضل املمار�سات‬ ‫مع نظرائهم الأمريكيني‪ ،‬مبا يف ذل��ك كيفية توزيع‬ ‫اجلرحى على امل�ست�شفيات و�أ�ساليب حتديد ال�شظايا‬ ‫الغائرة يف اجلروح‪.‬‬ ‫ويف يوم التفجري �أق ّر �أال�ستري كون رئي�س خدمات‬ ‫الطوارئ يف «م�ست�شفى ما�سات�شو�سيت�س العام»‪ ،‬بقيمة‬ ‫ذلك التبادل‪ ،‬حيث أ�خ�بر ال�صحفيني قائ ً‬ ‫ال‪« :‬طلبنا‬ ‫من الإ�سرائيليني احل�ضور و�ساعدونا يف تكوين فريق‬ ‫ل�ل�ك��وارث خ��ا���ص بنا لكي ن�ستطيع الت�صرف يف ظل‬ ‫�أحداث مماثلة»‪.‬‬ ‫�إنّ تدريب «�إ�سرائيل» لأول امل�ستجيبني لأح��داث‬ ‫بو�سطن ي�برز أ�ح��د اجلوانب العديدة التي ا�ستفادت‬ ‫بها الواليات املتحدة من التعاون الثنائي مع الدولة‬ ‫ال �ي �ه��ودي��ة‪ .‬وي���س�ه��م ال �ت �ع��اون ب�ين ال ��والي ��ات امل�ت�ح��دة‬ ‫و»�إ�سرائيل» �أكرث من �أيّ وقت م�ضى يف تعزيز الأمن‬ ‫الأم��ري �ك��ي‪ ،‬وي�ن�ب�غ��ي االل �ت �ف��ات ه�ن��ا �إىل �أنّ الأ��س�ب��اب‬ ‫املنطقية الرئي�سية ال�ت��ي جمعت ال��دول�ت�ين ملقاومة‬ ‫ال �ن �ف��وذ ال �� �س��وف �ي �ت��ي وجم��اب �ه��ة ال �ق��وم �ي��ة ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫الراديكالية �أثناء احلرب الباردة ال تزال قائمة و�سط‬ ‫التحديات ال��راه�ن��ة ال�ت��ي مي ّثلها الإ� �س�لام ال�سيا�سي‬ ‫والتطرف القائم على ا�ستخدام العنف‪.‬‬ ‫�إنّ ال�ع�لاق��ة ب�ين ال��والي��ات امل�ت�ح��دة و»�إ��س��رائ�ي��ل»‬ ‫ل �ي �� �س��ت ت �ن��اظ��ري��ة‪ ،‬ح �ي��ث ت � ��زود ال� ��والي� ��ات امل �ت �ح��دة‬ ‫«�إ��س��رائ�ي��ل» ب��دع��م اقت�صادي وع�سكري ال غنى عنه‪،‬‬ ‫تتجاوز قيمته ‪ 115‬مليار دوالر منذ عام ‪ ،1949‬بيد �أ ّنه‬ ‫طريق ذو اجتاهني‪.‬‬ ‫ل �ق��د �أ� �س �ه �م��ت «�إ� �س��رائ �ي��ل» يف «الأم � ��ن اخل���ش��ن»‬ ‫ل �ل��والي��ات امل �ت �ح��دة م��ن خ�ل�ال ال �ت �ع��اون يف مكافحة‬ ‫الإرهاب وتبادل املعلومات اال�ستخبارية وتطوير نظم‬ ‫مبتكرة مثل املركبات اجلوية بدون طيار ونظام الدفاع‬ ‫ال�صاروخي‪ .‬وف� ً‬ ‫ضال عن ذلك فقد �ساهمت «�إ�سرائيل»‬

‫يف «الأمن الناعم» للواليات املتحدة؛ وذلك من خالل‬ ‫التقدم املحقق يف قطاعات التقنية العالية والقطاعات‬ ‫مم��ا �ضمن التناف�سية‬ ‫الطبية وقطاعات اال�ستدامة ّ‬ ‫االقت�صادية الأمريكية وعزز التنمية امل�ستدامة‪.‬‬ ‫وبف�ضل جمتمع التقنية املتقدمة الذي ال ي�سبقه‬ ‫�سوى «وادي ال�سليكون»‪ ،‬ف�إنّ التعاون الإ�سرائيلي مع‬ ‫ال�شركات الأمريكية يف جم��ال تقنية املعلومات م ّثل‬ ‫عام ً‬ ‫ال حا�سماً لنجاحها‪ .‬وكما ذكر بيل غيت�س يف عام‬ ‫‪ 2006‬ب�أنّ «االبتكار احلا�صل يف �إ�سرائيل مي ّثل عام ً‬ ‫ال‬ ‫حا�سماً مل�ستقبل قطاع التكنولوجيا»‪.‬‬ ‫مم ��ا ال ي��دع��و ل�ل��ده���ش��ة �أن�� ع �� �ش��رات ال���ش��رك��ات‬ ‫و ّ‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة ال��رائ��دة مب��ا يف ذل��ك «�إن �ت��ل» و»�آي ب��ي �إم»‬ ‫و»جوجل» �أن�ش�أت لها مراكز كربى للبحث والتطوير‬ ‫يف ال� �ب�ل�اد‪ .‬ول � �ـ»�إن � �ت ��ل» وج � ��ود ق� ��وي ب���ش�ك��ل خ��ا���ص‪،‬‬ ‫ب��اع�ت�م��اده��ا ع�ل��ى م�ه�ن��د��س�ين �إ��س��رائ�ي�ل�ي�ين لت�صميم‬ ‫العديد من معاجلات ال�شركة الدقيقة الأكرث جناحاً‪.‬‬ ‫و�أخرب جريج �سليرت كبري امل�ست�شارين ومدير �سيا�سة‬ ‫التجارة واملناف�سة يف �شركة �إنتل منتدى �أقيم يف معهد‬ ‫وا�شنطن م�ؤخراً �أنّ «املهند�سني الإ�سرائيليني �أنقذوا‬ ‫ال�شركة» من خالل ابتكار تقنية موفرة للطاقة �أتاحت‬ ‫زيادة القدرات لكل رقاقة تنتجها ال�شركة‪.‬‬ ‫كما �أنّ �سكان «�إ�سرائيل» الواعدين والذين تتزايد‬ ‫�أع��داده��م ب�سرعة كبرية مي ّثلون م�صدر ج��ذب خا�ص‬ ‫ل�ل���ش��رك��ات الأم��ري�ك�ي��ة ال���س��اع�ي��ة لتو�سيع �أو تر�سيخ‬ ‫متيزها التقني‪ ،‬وذل��ك م��ا دل��ل عليه ق�ي��ام «ج��وج��ل»‬ ‫م ��ؤخ��راً باال�ستحواذ على �شركة «وي��ز» الإ�سرائيلية‬ ‫خلدمات حتديد امل��واق��ع عرب الهاتف املحمول نظري‬ ‫تو�صل املبتكرون‬ ‫مبلغ يقال �إ ّنه بلغ ‪ 1‬مليار دوالر‪ .‬كما ّ‬ ‫الإ�سرائيليون �إىل حلول جديدة للتحديات الأمنية‬ ‫املتعلقة ب��امل�ي��اه وال �غ��ذاء‪ ،‬حيث ك��ان��وا رواداً لتقنيات‬ ‫م�ستخدمة على ن�ط��اق وا��س��ع يف احل�ف��اظ على املياه‬ ‫وتنقيتها‪ ،‬وي�شمل ذل��ك ال ��ري بالتنقيط والتحلية‬ ‫بنظام التنا�ضح العك�سي‪ .‬ووف �ق �اً ل�ـ»م��ؤ��ش��ر االبتكار‬ ‫العاملي للتقنية النظيفة» لعام ‪� ،2012‬إنّ «�إ�سرائيل» هي‬ ‫الرائدة يف العامل يف �إقامة �شركات التقنيات النظيفة‪.‬‬ ‫كما �أنّ جناح «�إ�سرائيل» يف �إنتاج تقنيات نظيفة‪،‬‬ ‫ولدت من رحم احلاجة التي فر�ضتها املعي�شة يف بيئة‬ ‫ح��ارة وج��اف��ة وخالية م��ن النفط‪� ،‬أ��ض��اف م�ساهمات‬ ‫ه��ام��ة �إىل �أم��ن امل�ي��اه وال �غ��ذاء وال�ط��اق��ة الأم��ري�ك�ي��ة‪.‬‬ ‫ومتتلك �شركة منتجات الري بالتنقيط الإ�سرائيلية‬ ‫«ن�ي�ت��اف�ي��م» م�ن���ش��أة �إن �ت��اج يف كاليفورنيا وا��س�ت�ح��وذت‬ ‫على ن�صف �شريحة ال�سوق العاملية يف ه��ذه الأدوات‬ ‫ال �ه��ام��ة ال �ت��ي ت�ع�م��ل ��ض��د خم��اط��ر ال�ت�غ�ير امل�ن��اخ��ي‪.‬‬

‫ويف كاليفورنيا �أي�ضاً‪ ،‬تقوم �شركة «�صناعات برايت‬ ‫�سور�س» ببناء حمطة للطاقة ال�شم�سية با�ستخدام‬ ‫التقنية الإ�سرائيلية التي من �ش�أنها م�ضاعفة كمية‬ ‫تقنية الكهرباء احلرارية ال�شم�سية املنتجة يف �أمريكا‪.‬‬ ‫وي�ق��ول املنكرون �إنّ التحالف م��ع «�إ��س��رائ�ي��ل» مل‬ ‫يكن دون تكلفة بالن�سبة للواليات املتحدة‪ ،‬وال �سيما‬ ‫يف العامل العربي والإ�سالمي‪ ،‬لكن عند قيا�س الأمر‬ ‫من الناحية العملية يت�ضح �أنّ العالقات العربية مع‬ ‫الواليات املتحدة‪ ،‬على امل�ستويات الر�سمية وال�شعبية‪،‬‬ ‫قد ازده��رت خ�لال العقد املا�ضي‪� ،‬إذ يفد العرب �إىل‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ك�ط�لاب �أو زوار ب ��أع��داد قيا�سية‪،‬‬ ‫وت��راج�ع��ت اح�ت�ج��اج��ات ال���ش��وارع املناه�ضة للواليات‬ ‫املتحدة ب�شكل كبري منذ بداية احلرب يف العراق عام‬ ‫‪ ،2003‬كما �أنّ ال�ت�ع��اون يف جم��ال ال��دف��اع م��ع معظم‬ ‫الدول العربية هو �أقرب من �أيّ وقت م�ضى‪.‬‬ ‫ك �م��ا ارت �ف �ع��ت م�ب�ي�ع��ات امل �ن �ت �ج��ات اال��س�ت�ه�لاك�ي��ة‬ ‫الأمريكية ال�شهرية ب�شكل كبري �أث�ن��اء تلك الفرتة‪،‬‬ ‫رغم احلديث عن املقاطعات بني احلني والآخ��ر‪ ،‬و�إىل‬ ‫ج��ان��ب ذل��ك زادت ال �� �ص��ادرات الأم��ري�ك�ي��ة �إىل ال�شرق‬ ‫الأو�سط لت�صل �إىل �أعلى رقم لها وهو ‪ 56‬مليار دوالر‬ ‫يف عام ‪ .2011‬ويف املقابل‪ ،‬ارتفعت �صادرات النفط �إىل‬ ‫ال��والي��ات املتحدة من معظم ال��دول العربية �أو ظ ّلت‬ ‫ثابتة منذ ع��ام ‪ّ ،2000‬‬ ‫بغ�ض النظر ع��ن �أ ّي��ة توترات‬ ‫�سيا�سية‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ن�ف����س ال �ق��در م��ن الأه �م �ي��ة‪ ،‬حت � ّول��ت �آراء‬ ‫اجل�م�ه��ور يف جميع ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة �أو ال�ب�ل��دان ذات‬ ‫الأغ�ل�ب�ي��ة امل�سلمة �ضد تنظيم «ال �ق��اع��دة»‪ ،‬رغ��م قوة‬ ‫العالقة بني الواليات املتحدة و»�إ�سرائيل»‪ .‬و�أخرياً‪ ،‬مل‬ ‫تكن «�إ�سرائيل» عام ً‬ ‫ال ُيذكر يف االنتفا�ضات العربية‬ ‫الأخ�ي�رة‪ ،‬وحتى احلكومة اجلديدة يف م�صر برئا�سة‬ ‫«الإخ � ��وان امل�سلمني» ال ت ��زال حت��اف��ظ ع�ل��ى معاهدة‬ ‫ال �� �س�لام م��ع «�إ� �س��رائ �ي��ل»‪ ،‬ف���ض�ل ً‬ ‫ا ع��ن ح�ف��اظ�ه��ا على‬ ‫عالقات عمل الئقة مع وا�شنطن‪.‬‬ ‫وبينما يوا�صل الباحثون والعلماء واملهند�سون‬ ‫ورواد الأع� �م ��ال والأط� �ب ��اء الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ون وغ�يره��م‬ ‫م�ساعدة الواليات املتحدة على توطيد بناء الدولة يف‬ ‫الداخل �إىل جانب تعزيز الأمن واال�ستدامة باخلارج‪،‬‬ ‫ت�ستطيع وا��ش�ن�ط��ن االط�م�ئ�ن��ان �إىل �أ ّن �ه��ا �ستوا�صل‬ ‫حت�ق�ي��ق ا� �س �ت �ف��ادة ك �ب�ي�رة م ��ن حت��ال�ف�ه��ا م ��ع ال��دول��ة‬ ‫ال �ي �ه��ودي��ة‪ .‬وم��ن خ�ل�ال م���س��اع��دة ال��والي��ات امل�ت�ح��دة‬ ‫على �ضمان االحتفاظ بتميزها العاملي‪� ،‬سوف توا�صل‬ ‫« إ���س��رائ�ي��ل» الإ��س�ه��ام الإي�ج��اب��ي يف ح�ي��اة الأمريكيني‬ ‫و�أرزاق �ه��م‪ ،‬وا�ستعادة ال�ق��درة التناف�سية االقت�صادية‬

‫الآن تعرف الهند � ّأن �شركات التكنولوجيا الأمريكية مل تكن �صادقة معها‬

‫تجسس أمريكا على اإلنرتنت‬ ‫يفرض واقع ًا جديد ًا‬ ‫ديفيد بيلينج ‪« -‬فاينان�شل تاميز»‬ ‫�أحد املخاوف التي كثرياً ما مت التعبري‬ ‫ع�ن�ه��ا ب�خ���ص��و���ص ه � ��واوي‪�� ،‬ص��ان�ع��ة م�ع��دات‬ ‫االت���ص��االت ال�صينية‪ ،‬ه��و �أ ّن�ه��ا عميل �سري‬ ‫للحكومة ال�صينية‪ ،‬ف ��إذا ُ�سمِ ح لها بدخول‬ ‫الواليات املتحدة‪� ،‬ألي�س من املمكن ت�ضمني‬ ‫�شفرة برجمية خمفية يف �أجهزتها التي من‬ ‫�ش�أنها �أن مت ّكن �أجهزة اال�ستخبارات ال�صينية‬ ‫من مراقبة كل ما مي ّر عرب �شبكاتها؟ الآن‬ ‫ل�ن���س�ت�ب��دل ك�ل�م��ة ف�ي�ري��زون م �ك��ان ه ��واوي‪.‬‬ ‫بف�ضل �إدوارد �سنودِن مقاول اال�ستخبارات‬ ‫الأمريكية ال��ذي حت � ّول �إىل م��ارق‪ ،‬نعلم �أنّ‬ ‫فرييزون فعلت �شيئاً مماث ً‬ ‫ال متاماً‪.‬‬ ‫وفقا لأمر من املحكمة‪ ،‬مبوجب قانون‬ ‫م��راق �ب��ة امل �خ��اب��رات الأج �ن �ب �ي��ة «ف �ي �� �س��ا»‪ ،‬مت‬ ‫ت�سريبه من قبل �سنودِن‪ ،‬طلب من فرييزون‬ ‫ت�سليم م�ع�ل��وم��ات ع��ن جميع امل�ك��امل��ات التي‬ ‫تتم م��ن قبل عمالئها ال� �ـ‪ 120‬مليونا‪ .‬و�إذا‬ ‫ك��ان ه��ذا �صحيحاً‪ ،‬ه��ل م��ن ال��واج��ب حظر‬ ‫ف�يري��زون م��ن العمل يف ال�صني‪� ،‬أو �أيّ بلد‬ ‫�آخر �إن �شئت؟‬ ‫ي�ت��م ط��رح ال �� �س ��ؤال ب�شكل م ��ازح بع�ض‬ ‫ال���ش��يء‪ ،‬لكن �إىل ح��د م��ا ف�ق��ط‪ ،‬ف ��إذا قامت‬ ‫ف�يري��زون‪ ،‬وغ�يره��ا م��ن �شركات االت�صاالت‬ ‫ون��اق �ل��ي � �ش �ب �ك��ات الإن�ت��رن� ��ت يف ال ��والي ��ات‬ ‫امل �ت �ح��دة‪ ،‬ب���ش�ك��ل روت �ي �ن��ي ب�ت�م��ري��ر ب�ي��ان��ات‬ ‫للحكومة‪� ،‬أال يقرتب ه��ذا ب�شكل م��روع من‬ ‫ال�شكوك ال�شعبية حول هواوي؟ ميكن للمرء‬ ‫�أن ي�ج��ادل ب ��أنّ وك��ال��ة الأم��ن القومي‪ ،‬التي‬ ‫تراقب حركة امل��رور‪ ،‬تبحث عن التهديدات‬ ‫الإره� ��اب � �ي� ��ة ف� �ق ��ط‪ ،‬ول �ي ����س ال �ت �ط �ف��ل ع�ل��ى‬ ‫حكومات ال��دول الأخ��رى‪ ،‬لكن نعود فنقول‪،‬‬ ‫كيف ميكن لنا �أن نعرف ذلك �أ� ً‬ ‫صال؟‬ ‫والأ� � �س� ��رار ال �ت��ي �أف �� �ش��اه��ا � �س �ن��ودِن هي‬ ‫بالكاد تثري الده�شة‪ ،‬لكن �أن نتخ ّيل ح�صول‬ ‫مثل هذه الأم��ور‪ ،‬و�أن تقال لنا بال مواربة‪،‬‬ ‫فهذان أ�م��ران خمتلفان مت��ام�اً‪� .‬إنّ النقا�ش‬ ‫الدائر بني الواليات املتحدة وال�صني حول‬ ‫التج�س�س الإلكرتوين لن يعود كما كان �أبداً‪.‬‬ ‫�أوال‪ ،‬ي �ج��ب �أن ن �ك��ون وا� �ض �ح�ين ح��ول‬ ‫م��ا و�صل �إىل عِ ْلمنا‪ ،‬وكما نعلم حتى الآن‪،‬‬ ‫ف�يري��زون مل ت�سمح لوكالة الأم��ن القومي‬ ‫بالتن�صت على جميع املكاملات دون حواجز‬ ‫م�ع�ي�ن��ة‪ .‬ب ��د ًال م��ن ذل ��ك‪ ،‬ق��ام��ت بت�سليم ما‬ ‫ي�سمى بـ»بيانات التعريف»‪ .‬ول�ل��دخ��ول �إىل‬ ‫امل �ك��امل��ات ع �ل��ى حم�ك�م��ة ف�ي���س��ا �إ�� �ص ��دار �أم��ر‬ ‫حم��دد‪ ،‬وي�ب��دو �أنّ القيود نف�سها مفرو�ضة‬

‫على برنامج بريزم‪ ،‬الذي ت�ستخدمه وكالة‬ ‫الأم� � ��ن ال �ق��وم��ي مل��راق �ب��ة االت� ��� �ص ��االت من‬ ‫امل�شرتكني يف ت�سع �شركات للإنرتنت‪ ،‬مبا يف‬ ‫ذلك جوجل وفي�سبوك و�سكايب‪.‬‬ ‫ه ��ذه ال �ف��روق ال��دق�ي�ق��ة ق��د ال ت���س��اوي‬ ‫الكثري‪ .‬وبعد �صمت �أويل من بكني �سيطر‬ ‫على الأيام الأخرية �صوت ال�سلطات ال�صينية‬ ‫وه��ي تت�سلق قمتها ال�ع��ال�ي��ة‪ ،‬وو� �ص��ف ه��وا‬ ‫ت�شانينج امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م وزارة اخل��ارج�ي��ة‬ ‫ال �� �ص�ي�ن ب� ��أ ّن� �ه ��ا «واح � � � ��دة م� ��ن ال �� �ض �ح��اي��ا‬ ‫الرئي�سيني للهجمات الإل�ك�ترون�ي��ة»‪ ،‬وح��ثّ‬ ‫املجتمع ال��دويل على و�ضع م�شروع قوانني‬ ‫تنظيمية للأمن الإل�ك�تروين �أمل يكن هذا‬ ‫ب��ال���ض�ب��ط م��ا ك ��ان م��ن امل �ف�تر���ض للرئي�س‬ ‫باراك �أوباما �أن يطلبه من جينبينغ نظريه‬ ‫ال�صيني عندما التقيا بعيداً عن �أعني و�آذان‬ ‫املتطفلني (�أ��ص�ب��ح لكلمة املتطفلني معنى‬ ‫�آخر الآن ويا للعجب) يف مقاطعة �ساين الند‬ ‫هذا ال�شهر؟‬ ‫ب �ط �ب �ي �ع��ة احل� � � ��ال‪ ،‬ال ي �ن �ب �غ��ي ل� �ن ��ا �أن‬ ‫ن � أ�خ��ذ غ���ض��ب ال �� �ص�ين امل �ع �ل��ن ع �ل��ى حممل‬ ‫اجل��د‪ ،‬ف��الأم��ر مبثابة كوميديا ح�ين نقر�أ‬ ‫و��ص��ف �صحيفة «جي�ش التحرير ال�شعبي»‬ ‫ال �ي��وم �ي��ة ل�برن��ام��ج ب��ري��زم ب� � أ� ّن ��ه «خم �ي��ف»‬ ‫وات �ه��ام ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة ب ��أ ّن �ه��ا «م �ع �ت��ادة»‬ ‫على التن�صت‪ .‬وق��د بلغت الوقاحة ب�أجهزة‬ ‫املخابرات يف ال�صني �أ ّنها ال تك ّلف نف�سها عناء‬ ‫إ�خ�ف��اء حقيقة مراقبتها لن�شاط املواطنني‬ ‫على �شبكات الإنرتنت‪ .‬و�إذا كانوا ال يحبون‬ ‫ما يرون ف�إ ّنهم يقومون بكل ب�ساطة بحذفه‪.‬‬ ‫وم��ع ذل��ك‪� ،‬إذا مل ت�ستطع ال�صني املطالبة‬ ‫ب ��إن�ت�رن��ت م �ك��اف��ئ لل��أخ�ل�اق �ي��ات ال �ع��ال �ي��ة‪،‬‬ ‫فب�شكل بدهي لن ت�ستطيع الواليات املتحدة‬ ‫ذلك �أي�ضاً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وم ��ن الآن ف �� �ص��اع��دا‪ ،‬وب���ش�ك��ل خ��ا���ص‪،‬‬ ‫�سيكون من ال�صعب على وا�شنطن �أن مت ّيز‬ ‫ب�ين جت�س�س ال��دول��ة والتج�س�س التجاري‪.‬‬ ‫وموقف الواليات املتحدة هو �أ ّنه على الرغم‬ ‫من �أنّ جت�س�س دول��ة على دول��ة �أم��ر ال مفر‬ ‫منه‪� ،‬إ ّال �أنّ التج�س�س على الأعمال التجارية‬ ‫واالقت�صادية غري مقبول‪ ،‬وال تزال وا�شنطن‬ ‫ت�سعى لتحقيق ذلك‪ .‬ويف الواقع‪ ،‬لي�س هناك‬ ‫دل�ي��ل ع�ل��ى �أنّ وك��ال��ة الأم ��ن ال�ق��وم��ي �سعت‬ ‫ل�سرقة الأ�سرار التجارية ال�صينية‪.‬‬ ‫من ناحية أ�خ��رى‪ ،‬هناك تقرير من ‪60‬‬ ‫�صفحة م��ن إ�ع ��داد م��ان��دي��ان��ت‪ ،‬وه��ي �شركة‬ ‫�أمريكية لأمن الكمبيوتر‪ ،‬وجد �أنّ الوحدة‬ ‫رق��م ‪ 61398‬م��ن ج�ي����ش ال�ت�ح��ري��ر ال�شعبي‬ ‫ال�صيني ك��ان��ت م�س�ؤولة ب�شكل مبا�شر عن‬

‫هجمات على �شركات �أمريكية‪.‬‬ ‫وح�ت��ى م��ع ذل��ك‪ ،‬ت�ب��دو اخل�ط��وط �أك�ثر‬ ‫مم��ا كانت عليه من قبل‪ ،‬و�سيكون‬ ‫�ضبابية ّ‬ ‫من ال�صعب على وا�شنطن و�صف ال�شركات‬ ‫ال�صينية وك� أ�ن�ه��ا حت��ال��ف غ�ير مقد�س بني‬ ‫ال��دول��ة والقطاع اخل��ا���ص امل��زي��ف‪ .‬و�شركات‬ ‫التكنولوجيا الأمريكية القوية‪ ،‬كما تبينّ ‪،‬‬ ‫ملزمة ب���ص��ورة روتينية بالت�صرف كما لو‬ ‫كانت فرعاً من احلكومة‪ .‬وبعيداً عن ال�صني‪،‬‬ ‫قامت حكومات دول مثل الهند‪ ،‬منذ فرتة‬ ‫طويلة بال�ضغط على �شركات التكنولوجيا‬ ‫يف �أمريكا ال�شمالية لتبادل البيانات التي‬ ‫ق��د ت � ؤ�ث��ر يف الأم ��ن ال�ق��وم��ي‪ ،‬ل�ك��ن يف كثري‬ ‫م��ن الأح� �ي ��ان ك ��ان ال ��رد �أنّ ه ��ذا م�ستحيل‬ ‫فنياً �أو �أخالقياً‪ .‬والآن هم يعرفون �أنّ هذا‬ ‫لي�س �صحيحاً‪ .‬وع�ل�اوة على ذل��ك‪ ،‬تع ّلمت‬ ‫احل�ك��وم��ات الأجنبية �أنّ البيانات اخلا�صة‬ ‫مبواطنيها تعترب جما ًال مفتوحاً حني مت ّر‬ ‫ب�شبكات ال�شركات الأمريكية‪.‬‬ ‫وي� �ق ��ول �آدم � �س �ي �غ��ال خ �ب�ير الإن�ت�رن ��ت‬ ‫يف جمل�س ال�ع�لاق��ات اخل��ارج�ي��ة يف تعليقه‬ ‫على م��واع��ظ ال��والي��ات املتحدة‪�« :‬شرعيتنا‬ ‫ومكانتنا �ستت�ضرران ب�شكل كبري‪� .‬صحيح �أنّ‬ ‫ال�صينيني ال يزالون يفعلون ذلك ونحن يف‬ ‫حاجة �إىل الوقوف بحزم‪ ،‬لكن ال�سيا�سة يف‬ ‫الوقت احلايل �أكرث تعقيدا بكثري»‪.‬‬ ‫وق��ال ه��وان��غ ت�شينجكنك‪ ،‬ال��ذي ير�أ�س‬ ‫هيئة اال�ستجابة حل��االت ط��وارئ ال�شبكات‬ ‫بال�صني‪� ،‬إنّ لدى بكني «جباال من البيانات»‬ ‫بخ�صو�ص الهجمات الإلكرتونية الأمريكية‪.‬‬ ‫ويف م�ق��ال يف جملة «ف��وري��ن بولي�سي» هذا‬ ‫ال�شهر حتدث بالتف�صيل عن «مكتب عمليات‬ ‫ل�غ��را���ض اخل��ا��ص��ة» وه��ي وح��دة‬ ‫ال��دخ��ول ل� أ‬ ‫�سرية من وكالة الأم��ن القومي‪ ،‬يف اخرتاق‬ ‫الأنظمة ال�صينية‪ .‬وعندما �أخرب �أوباما ت�شي‬ ‫ب�أ ّنه ال بد من �إيقاف التج�س�س ال�صيني‪ ،‬كان‬ ‫م��ن امل�ث�ير لالهتمام �أن ن�سمع كيف �أج��اب‬ ‫الرئي�س ال�صيني‪ .‬قد ال نعرف هذا أ�ب��داً‪� ،‬أو‬ ‫رمبا ميكن لوكالة الأمن القومي �أن تخربنا‪.‬‬ ‫االقت�صادية‬ ‫‪http://www.‬‬ ‫‪/24/06/2013/aleqt.com‬‬ ‫‪html.765241_article‬‬

‫باحثون �أمريكيون يناق�شون عالقة الواليات املتحدة‬ ‫بـ«�إ�سرائيل» من منظور جديد حل�سابات الكلفة‬ ‫واملنفعة‬ ‫الواليات املتحدة تزود «�إ�سرائيل» بدعم اقت�صادي‬ ‫وع�سكري جتاوزت قيمته ‪ 115‬مليار دوالر منذ عام‬ ‫‪1949‬‬ ‫العاملية للواليات املتحدة‪.‬‬ ‫* زميل كوفمان يف معهد وا�شنطن‪.‬‬ ‫** مدير برنامج الدرا�سات الع�سكرية والأمنية يف‬ ‫املعهد‪ .‬وقد �ألفا �سوية الدرا�سة التي �أ�صدرها املعهد‬ ‫يف عام ‪ 2012‬بعنوان «اختبار ال�ثروات‪ :‬كيف ت�ستفيد‬ ‫الواليات املتحدة من حتالفها مع �إ�سرائيل»‪.‬‬

‫معهد وا�شنطن‬ ‫‪http://www.washingtoninstitute.‬‬ ‫‪org/ar/policy-analysis/view/how‬‬‫‪the-u.s.-gains-from-israel-alliance‬‬

‫قرار «إسرائيل»‪ :‬املضي قدم ًا‬ ‫يف شأن الغاز الطبيعي‬ ‫حتت م�ستوى ق��اع البحر‪ ،‬يف مناطق يبلغ عمق املياه فيها ‪6000‬‬ ‫�ساميون هندر�سون* – معهد وا�شنطن‬ ‫قدم‪ .‬وميكن تو ُّقع وجود �أف�ضل مناطق التنقيب من خالل حتليل‬ ‫جاء قرار «�إ�سرائيل» بت�صدير الغاز الطبيعي‪ ،‬واملتوقع �أن يلقى البيانات الزلزالية‪ ،‬لكن ثقب كل حفرة يتطلب نحو ثالثة �أ�شهر‬ ‫دعماً من جمل�س ال ��وزراء ي��وم الأح��د‪ ،‬ليم ّثل ح�ل ً‬ ‫ا و�سطاً يرتك و‪ 100‬مليون دوالر لعمليات احلفر‪ ،‬ورمب��ا يتبينّ خل ّوها من �أيّ‬ ‫اجل��دل الدائر حول قطاع الطاقة يف البالد من دون حل‪ .‬وعلى غ��از‪ّ � .‬أم��ا �شركة «نوبل �إيرنجي» الكائنة يف تك�سا�س‪ ،‬والتي تعمل‬ ‫الرغم من �أنّ القرار الذي طال انتظاره يعزز �إىل حد كبري النتائج من خالل �شراكة مع �شركة «ديليك» الإ�سرائيلية‪ ،‬فقد بلغ معدل‬ ‫تو�صل �إليها تقرير «جلنة ت�سيماح» احلكومية من عام ‪ ،2012‬جناحها حتى الآن ‪ 100‬يف املئة‪ ،‬حيث اكت�شفت �سبعة حقول‪ ،‬خم�سة‬ ‫التي ّ‬ ‫�إ ّال �أنّه يزيد كذلك من كميات الغاز التي �سيتم ا�ستهالكها حملياً منها فيها كميات غ��از ميكن ا�ستغاللها جت��اري �اً‪� .‬إ ّال �أنّ جهود‬ ‫من ‪� 47‬إىل ‪ 60‬يف املئة‪ ،‬وهذا تنازل وا�ضح أ�م��ام جماعات ال�ضغط ال�شركات الأخرى كانت غري مثمرة‪.‬‬ ‫املحلية التي ت��رى �أنّ ت�صدير الغاز �سوف ي�ض ّر بالبيئة وي ��ؤدي‬ ‫وبالإ�ضافة �إىل ذل��ك‪ ،‬ف إ�نّه حتى بعد االكت�شاف الأويل‪ ،‬يلزم‬ ‫�إىل ث��راء بع�ض رواد الأع�م��ال الإ�سرائيليني‪.‬‬ ‫ت�أطري احلقول قبل ت�أكيد حجمها‪ .‬وت�ستند ن�سبة‬ ‫ب�ي��د �أنّ ه��ذا التغيري يقابله وي��وازن��ه جزئياً‬ ‫ال � �ـ‪ 60‬يف امل �ئ��ة ال �ت��ي ح��دده��ا ن�ت�ن�ي��اه��و ل�لا��س�ت�خ��دام‬ ‫ت�صنيف �أي‬ ‫�شرط �آخر؛ �إذ �سيتم ت�صنيف �أيّ �صادرات �إىل‬ ‫الداخلي �إىل �إجمايل كميات الغاز املكت�شفة‪ ،‬ولي�س‬ ‫ال�ضفة الغربية والأردن كجزء من املخ�ص�صات �صادرات �إىل �إىل االح �ت �ي��اط �ي��ات ال�ف�ع�ل�ي��ة «ال �ت��ي مت ال �ت ��أك��د من‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫وجودها»‪ ،‬لذا ف�إنّ الن�سبة ميكن �أن تتغري مرة �أخرى‬ ‫وق� ��د ت� � أ�خ ��ر ال� �ق ��رار ب���س�ب��ب االن �ت �خ��اب��ات‬ ‫لو واجهت «�إ�سرائيل» نق�صاً عند ت�شغيل احلقول �أو‬ ‫مما هو متوقع‪.‬‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ال �ت��ي ج ��رت يف ك ��ان ��ون ال �ث��اين ال�ضفة الغربية اكت�شاف كميات �أكرب ّ‬ ‫وحقيقة �أنّ االئتالف احلاكم اجلديد برئا�سة‬ ‫ومن بني املخاطر الكامنة وراء قرار «�إ�سرائيل»‬ ‫رئي�س ال��وزراء بنيامني نتنياهو �أراد �أن يعيد والأردن كجزء الأخري �أنّه قد ُي�ضعف احلما�س القائم بني ال�شركات‬ ‫ف �ت��ح ال �ن �ق��ا���ش ح ��ول ه ��ذه امل �� �س � أ�ل��ة‪ .‬وح �ت��ى يف‬ ‫الأج �ن �ب �ي��ة ال��راغ �ب��ة يف ال�ت�ن�ق�ي��ب يف م�ن�ط�ق��ة ��ش��رق‬ ‫مما قد ي�س ّد الطريق �أمام‬ ‫املتو�سط‪،‬‬ ‫أبي�ض‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫البحر‬ ‫ّ‬ ‫ظ��ل ذل��ك ت�ه��دد الآن زع�ي�م��ة امل�ع��ار��ض��ة �شيلي من املخ�ص�صات‬ ‫يحيموفيت�ش ب�ط�ل��ب ت��دخ��ل امل�ح�ك�م��ة العليا‬ ‫اكت�شاف كميات ق ِّيمة من النفط والغاز‪ .‬ي�شار �إىل �أنّ‬ ‫يف « إ�� �س��رائ �ي��ل»‪ .‬وع�ن��دم��ا حت �دّث نتنياهو يوم‬ ‫�سوق الغاز الداخلي يف «�إ�سرائيل» حمدود من حيث‬ ‫الداخلية‬ ‫الأرب �ع��اء ق��ال إ� ّن ��ه ق��د مت التو�صل �إىل ال�ق��رار‬ ‫احلجم ومعدالت النمو‪ ،‬من املتوقع �أن يبلغ جمموع‬ ‫الذي‬ ‫باال�شرتاك مع وزير املالية يائري البيد‪،‬‬ ‫اال�ستهالك حوايل ‪ 7‬مليار مرت مكعب يف عام ‪،2013‬‬ ‫أكرب‬ ‫�‬ ‫�اين‬ ‫ب��رز بعد االنتخابات بو�صفه زعيم ث�‬ ‫ً‬ ‫ويرتفع �إىل ‪ 13‬مليار مرت مكعب فقط �سنويا بحلول‬ ‫�سيلفان‬ ‫واملياه‬ ‫حزب يف الكني�ست‪ ،‬ووزير الطاقة‬ ‫عام ‪ .2020‬لذا ف�إنّ ال�شركات الأجنبية والإ�سرائيلية تريد تعظيم‬ ‫ً‬ ‫إىل‬ ‫�‬ ‫ا‬ ‫أي�ض‬ ‫�‬ ‫أ�شار‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫في�شر‪.‬‬ ‫�ستانلي‬ ‫إ�سرائيل»‬ ‫�شالوم‪ ،‬وحمافظ «بنك �‬ ‫الكميات امل�صدرة من �أيّ اكت�شافات‪.‬‬ ‫إ�سرائيليني‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫الطاقة‬ ‫م�صادر‬ ‫�ضمان‬ ‫بني‬ ‫�ضرورة حتقيق التوازن‬ ‫وللواليات املتحدة م�صلحة رئي�سية يف تو�سيع قاعدة موارد‬ ‫ّ‬ ‫ظل‬ ‫يف‬ ‫دوالر‬ ‫مليار‬ ‫‪60‬‬ ‫إىل‬ ‫�‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫التي‬ ‫وحتقيق الإيرادات‪،‬‬ ‫ت�صل‬ ‫ع‬ ‫ق‬ ‫تو‬ ‫الطاقة املحلية لبلدان املنطقة مع ت�شجيع زيادة االزدهار‪ .‬وبالفعل‬ ‫ال�صادرات‪.‬‬ ‫أن‬ ‫ش�‬ ‫ب�‬ ‫التوقعات احلالية‬ ‫ت�شارك ال�شركات الأمريكية ب�صورة ن�شطة يف اكت�شافات الغاز‬ ‫هته‬ ‫وج‬ ‫الذي‬ ‫ير‬ ‫�‬ ‫خ‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ‫�ذار‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫إ‬ ‫ا‬ ‫كان‬ ‫عنه‬ ‫امل�سكوت‬ ‫�ر‬ ‫بيد �أنّ الأم�‬ ‫ّ‬ ‫الأخرية من خالل انخراط مقاولني وموردين وم�ستثمرين‪ .‬وقد‬ ‫املا�ضي‬ ‫العام‬ ‫أعلنت‬ ‫�‬ ‫والتي‬ ‫أ�سرتالية‪،‬‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫بيرتوليم»‬ ‫«وود�سايد‬ ‫�شركة‬ ‫تراجع احلما�س الأويل بعد �أن ف�شلت عمليات تنقيب �إ�ضافية يف‬ ‫يف‬ ‫املئة‬ ‫يف‬ ‫‪30‬‬ ‫ح�صة‬ ‫نظري‬ ‫دوالر‬ ‫مليار‬ ‫‪1.5‬‬ ‫ال�ستثمار‬ ‫خطط‬ ‫عن‬ ‫ك���ف النقاب عن املزيد من احلقول الكبرية‪ ،‬وه��و عامل �أ�سهم‬ ‫«وود�سايد»‬ ‫�شركة‬ ‫قالت‬ ‫فقد‬ ‫ال�ضخم‪،‬‬ ‫البحري‬ ‫«ليفياثان»‬ ‫حقل‬ ‫من دون �شك يف توخّ ي «�إ�سرائيل» احلذر واحليطة ب�ش�أن الكميات‬ ‫إ�نّها بحاجة �إىل قرار ب�ش�أن �سيا�سة الت�صدير الإ�سرائيلية بحلول امل�ق��ررة للت�صدير‪ .‬غ�ير �أنّ قرب�ص ولبنان ي�شعران بالقلق �إزاء‬ ‫نهاية هذا ال�شهر من �أجل �إمتام االتفاق‪.‬‬ ‫تطوير �أيّ م��وارد غ��از لديهما و��س��وف يتناف�سان م��ع «�إ�سرائيل»‬ ‫ً‬ ‫ا‬ ‫�تر‬ ‫م‬ ‫مليار‬ ‫‪800‬‬ ‫نحو‬ ‫آن‬ ‫وق��د اكت�شفت « إ�� �س��رائ �ي��ل» حتى ال‬ ‫ّ‬ ‫وبغ�ض النظر عن الن�سب‬ ‫للفوز ب�إمكانيات اال�ستثمار والتنقيب‪.‬‬ ‫يف‬ ‫لها‬ ‫التابعة‬ ‫اخلال�صة»‬ ‫مكعباً من الغاز يف «املنطقة االقت�صادية‬ ‫النهائية‪ ،‬من املهم النظر �إىل قرار «�إ�سرائيل» ب�ش�أن ت�صدير الغاز‬ ‫ُ‬ ‫ت‬ ‫اك‬ ‫«ليفياثان»‪،‬‬ ‫حقلني؛‬ ‫البحر الأبي�ض املتو�سط‪ ،‬كان ج ّله يف‬ ‫�شف‬ ‫على �أ ّن��ه خطوة �إىل الأم��ام‪ ،‬ولي�س إ�ج��را ًء م�ؤقتاً لإر�ضاء الدوائر‬ ‫و»تامار»‪،‬‬ ‫إنتاج‪،‬‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫مرحلة‬ ‫إىل‬ ‫�‬ ‫عام ‪ 2010‬ولكنه مل ي�صل حتى الآن‬ ‫االنتخابية املحلية املرتددة ب�ش�أن ا�ستغالل ما و�صفه نتنياهو «هبة‬ ‫وهناك‬ ‫�ام‪.‬‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ذا‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫آذار‬ ‫�‬ ‫�اج‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫اكت�شف ع��ام ‪ 2009‬ودخ��ل حيز الإن�‬ ‫يف‬ ‫من الطبيعة»‪.‬‬ ‫تخ�ص قرب�ص‪،‬‬ ‫أفروديت»‬ ‫�‬ ‫«‬ ‫حقل‬ ‫‪ 200‬مليار مرت مكعب �أخرى يف‬ ‫ّ‬ ‫ويف‬ ‫«ليفياثان»‪.‬‬ ‫من‬ ‫البحرية‬ ‫احلدود‬ ‫وتقع على اجلانب الآخر من‬ ‫* زميل بيكر ومدير برنامج اخلليج و�سيا�سة الطاقة يف معهد‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫أمريكية»‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫اجليولوجي‬ ‫امل�سح‬ ‫عام ‪ 2010‬تو ّقعت «هيئة‬ ‫وا�شنطن‬ ‫هناك ‪ 3500‬مليار مرت مكعب يف «حو�ض ليفانت»‪ ،‬الذي ي�ضم املياه‬ ‫الكائنة قبالة �سواحل «�إ�سرائيل» وقرب�ص ولبنان وقطاع غزة‪ ،‬وقد‬ ‫معهد وا�شنطن‬ ‫حتتوي املنطقة �أي�ضاً على حقول نفط‪.‬‬ ‫‪http://www.washingtoninstitute.‬‬ ‫�شركات‬ ‫جذب‬ ‫يف‬ ‫البلدان‬ ‫هذه‬ ‫ويتم ّثل التحدي ال��ذي يواجه‬ ‫‪org/ar/policy-analysis/view/israels‬‬‫�ات‪.‬‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫�درو‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�ز‬ ‫�‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫التنقيب املتخ�ص�صة للبحث ع��ن‬ ‫‪go-ahead-on-natural-gas‬‬ ‫ويقع كل من حقلي «ليفياثان» و»ت��ام��ار» على بعد �آالف الأق��دام‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )25‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2344‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬ ‫رق��م ال��دع��وى التنفيذي ‪2013/2033:‬‬ ‫بتاريخ ‪2013/6/24‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪/‬املدين ‪:‬‬ ‫‪ -1‬حممد عبد القادر عقله بطاحي�ش‬ ‫‪ -2‬حممود حممد عبد القادر بطاحي�ش‬ ‫ع�ن��وان��ه‪:‬ال��زرق��اء‪�� -‬ش��ارع اجلي�ش‪ -‬قرب‬ ‫العالونة لل�صرافة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪75998 :‬‬ ‫تاريخه ‪ :‬بال‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬خمتلفة‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين ‪ 625 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة ايام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ �ط��ار اىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ال��دائ��ن ري��ا���ض م��اج��د علي‬ ‫��ش�ط�ن��اوي وك�ي�ل��ه امل�ح��ام��ي ق��ا��س��م دخ��ل‬ ‫اهلل املبلغ املبني اعاله واذا انق�ضت هذه‬ ‫امل��ده ومل ت��ؤد الدين املذكور او تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية �ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمه‬ ‫قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫‪15‬‬

‫لإعالناتكم‬ ‫يف‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬


‫‪16‬‬

‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪ )25‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2344‬‬

‫زكي بني ار�شيد‬

‫بريد الداخلية‏‬

‫وزارة الداخلية ت��داول على كر�سيها ال��ذي يحمل يافطة‬ ‫كتب عليها «لو دامت لغريك ملا و�صلت �إليك» ع�شرات الوزراء‬ ‫وال�شخ�صيات ومن�صب الوزير حلم راود الكثري من الطاحمني‬ ‫وامل�ستوزرين‪ ،‬و�أعلم �أي�ضا �أن نفو�ساً �أب ّي ًة ت�أبى �أن تف ّكر يف هذا‬ ‫املن�صب �أو تقرتب منه‪.‬‬ ‫الداخلية م�صطلح يحمل معان كثرية ويثري خماوف ج ّمة‬ ‫ومرعبة أ�ح�ي��ان�اً‪ ,‬عندما ت��دار بعقلية عرفية وب��دائ�ي��ة‪� ,‬شكال‬ ‫وم�ضمونا‪ ،‬ف��امل��رور بالقرب منها يثري الفزع لكرثة احلماية‬ ‫واحلواجز والإجراءات‪ ,‬ويذ ّكر عابر الطريق بدائرة املخابرات‬ ‫�أو بالق�صور ال�سلطانية املبثوثة يف حكايات «�ألف ليلة وليلة»‪،‬‬ ‫مل��اذا؟ حتى يتحول دوره��ا وم�ضمونها �إىل ال�سيطرة والتحكم‬ ‫وال�ق�ه��ر ب� � ��أدوات أ�م�ن�ي��ة وع�ق�ل�ي��ة ع��رف�ي��ة حم��اف�ظ��ة وم��رك��زي��ة‬ ‫وعندها تفقد قدرتها على الإبداع احل�ضاري والريادي وتكتفي‬ ‫بدور الربيد يف نقل ر�سائل مراكز القرار‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫�أيّ ت�شويه أ���ص��اب امل�ؤ�س�سة عندما ت��وزر فيها موظفون‬ ‫وغاب عنها قياديون مبدعون‪ ،‬وغابت معهم قيم ح�ضارية‬ ‫و أ�ع��راف مدنية و أ�ه��داف �سامية متعلقة بالعدل وامليزان‬ ‫والق�سط!‬ ‫بالأم�س التقى وزير الداخلية بقيادت حزب جبهة العمل‬ ‫الإ�سالمي ومع الأول �أرك��ان الأجهزة الأمنية ملاذا كانوا معه؟‬

‫تلك ق�ضية �أخرى تثري �أ�سئلة جديدة‪ ,‬أ�لأ ّن �أ�صحاب القرار ال‬ ‫يثقون بقدرة الوزير لو كان وحده؟ رمبا‪� ,‬أم من �أجل برتوكول‬ ‫الهيبة التي ي�ستقوي بها ال�ضعفاء لإل�ق��اء الرعب يف نفو�س‬ ‫الآخرين؟‬ ‫املهم �أ ّن اللقاء بحث مو�ضوع م�سرية الت�ضامن مع ال�شعب‬ ‫ال�سوري يوم اجلمعة املا�ضية‪ ,‬وما لبث اللقاء �أن ينتهي حتى‬ ‫�صدر ت�صريح �إعالمي ب ّثته وكالة الأنباء الر�سمية وتناقلته‬ ‫و�سائل الإع�لام املحلية‪ ,‬ال �أدري هل أُ�عِ � ّد الن�ص قبل اللقاء �أم‬ ‫بعده؟ وحمل البيان لغة ال تخلو من التهديد كما هو املعتاد من‬ ‫بيانات الداخلية املتكررة‪ ,‬ملاذا التهديد �س�ؤال بر�سم الإجابة؟‬ ‫هل من �أجل فر�ض هيبة الدولة ورموزها؟ �أو لتهديد القوى‬ ‫ال�شعبية املت�ضامنة مع ال�شعب ال�سوري وحما�صرتها؟ رمبا‪.‬‬ ‫كان الفتا للنظر الإعالن عن عدد املتظاهرين وفقا لقراءة‬ ‫الداخلية �أو الأجهزة التي متلي عليها �أرقام امل�شاركني ون�سبتهم‪،‬‬ ‫وهي امل�صادر التي كانت وال زال��ت حت�سم نتائج االنتخابات يف‬ ‫غرف العمليات اخلا�صة وتت�ش ّكل مبوجبها جمال�س خماتري‬ ‫نيابية وبلدية‪.‬‬ ‫ر�سالة الداخلية تثري اال�ستغراب والتعجب!‬ ‫�أهي ر�سالة �إىل النظام ال�سوري وتنفيذاً ملطالبه �أو �إخباره‬ ‫ب � أ� ّن احل�ك��وم��ة ت�ق��وم بوظيفة الت�ضييق على �ضحايا النظام‬

‫وامل�ه��اج��ري��ن م��ن جحيمه؟ �أم ه��ي ر��س��ال��ة �إىل ال�ن�ظ��ام ال��ذي‬ ‫يتبجح �سفريه بكل عنجهية وت�شبيح متحديا هيبة الدولة بكل‬ ‫ّ‬ ‫مكوناتها؟‬ ‫م�ع��ايل ال��وزي��ر �سفري ال�ن�ظ��ام ي�ت��دخ��ل ب��ال���ش��أن ال��داخ�ل��ي‬ ‫وي�شنّ هجوما على ال��دول��ة الأردن �ي��ة �شعبا ونظاما وحكومة‬ ‫ونوابا‪ ,‬وللنظام ال�سوري �أتباع ومرتزقة ومرت�شون يط ّبلون‬ ‫ويزمّرون وجوقة تعزف �أحلان املوت الناقع وتنتمي �إىل اخلارج‪،‬‬ ‫�ضمريها ملوث بدماء الأبرياء‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫معايل الوزير من املفرت�ض �أنكم تعلمون �أكرث من غريكم‬ ‫عن مدى االخرتاق الذي متار�سه هذه ال�سفارة وي�ستف ّز بقا�ؤها‬ ‫وج ��دان الغالبية العظمى م��ن ال�شعب الأردين ال��ذي يعاين‬ ‫فاتورة الدم امل�سفوح مع كل �إطاللة يوم جديد يف �سوريا‪.‬‬ ‫�أعلم �أ ّن طرد ال�سفري املتبجح لي�س من اخت�صا�صاتك ولكن‬ ‫با�ستطاعتك �أن تعرت�ض دبلوما�سيا وتطالب بطرده وعندك‬ ‫الأ�سباب املوجبة لذلك‪ ,‬ومتلك �أي�ضا �أن تقدّم ا�ستقالتك �إذا مل‬ ‫ت�ستطع �أن تلجم ذلك ال�سفري وتخرج من ال��وزارة واحلكومة‬ ‫بطال وطنيا‪ ,‬فالبطولة لي�ست ا�ستعرا�ضا �ضد ال�شعب لفر�ض‬ ‫الهيبة و�إمن��ا ال�ق��درة على �أن تفر�ض اح�ترام��ك قبل هيبتك‬ ‫وع�ل��ى اخل ��ارج قبل ال��داخ��ل‪ ,‬فبالقدر ال��ذي ت�صل فيه قيمة‬ ‫الدولة يف اخلارج تن�ساب الهيبة �إىل الداخل‪ ,‬واخلارج يا معايل‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫اإلسالميون‪..‬‬ ‫ملاذا ال يتعاونون‬ ‫يف املتفق عليه؟‬ ‫انتقلت خالفات الإ�سالميني يف مرحلة الربيع العربي‪ ،‬من‬ ‫حالة الكمون �إىل حالة الظهور والربوز‪ ،‬خ�صو�صا يف الدول التي‬ ‫تو ّلت احلكم وال�سلطة فيها اجتاهات �إ�سالمية‪ ،‬كما هو احلال يف‬ ‫م�صر وتون�س‪ ،‬فقد ظهرت معار�ضات �إ�سالمية قوية لإ�سالميي‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬تنتقد احلاكمني اجلدد‪ ،‬وت�أخذ عليهم ت�أخرهم وتوانيهم‬ ‫يف تطبيق ال�شريعة‪ ،‬وتنعتهم بتمييع املبادئ والأفكار التي كانت‬ ‫تدعو �إليها من قبل‪.‬‬ ‫يف تون�س ظهرت معار�ضة االجتاهات ال�سلفية‪ ،‬ومنها تنظيم‬ ‫«�أن�صار ال�شريعة» املت�أثر مبنهج القاعدة وفكرها‪ ،‬حلكومة حركة‬ ‫النه�ضة الأوىل والثانية‪ ،‬تنح�صر مطالب تلك االجتاهات حتديدا‬ ‫مبطالبة حكومة النه�ضة بتطيبق ال�شريعة‪ ،‬منتقدة «ب�شدة‬ ‫تراجع احلركة عن املطالبة بالتن�صي�ص على م�صدرية ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية يف الد�ستور‪ ،‬و�إكتفائها بالإبقاء على الف�صل الأول من‬ ‫الد�ستور ال�سابق الذي يقول �إنّ تون�س دينها الإ�سالم»‪.‬‬ ‫االجت��اه��ات ال�سلفية التون�سية‪ ،‬مب��ا فيها تنظيم «�أن���ص��ار‬ ‫ال�شريعة»‪ ،‬ال تتوافق مع �سيا�سات حكومة النه�ضة‪ ،‬وهي ال تثق‬ ‫بتوجهاتها‪ ،‬بل تنتقدها وتهاجمها ب�شكل علني‪ ،‬وت�شري تقارير‬ ‫�صحفية �إىل �أنّ الأمن التون�سي حاول اعتقال �أمري تنظيم «�أن�صار‬ ‫ال�شريعة» املعروف با�سم «�أبي عيا�ض»‪ ،‬لكنه مل يتمكن من ذلك‪،‬‬ ‫ليظ ّل الرجل متواريا عن الأنظار مكتفيا ب�إ�صدار بع�ض الر�سائل‪،‬‬ ‫و�إج ��راء املقابالت ال�صحفية‪� ،‬أب��و عيا�ض يف ر�سائله ومقابالته‬ ‫انتقد ب�شدة �سيا�سات حكومتي النه�ضة يف معاملتها لل�سلفيني‪.‬‬ ‫يظهر م��ن الأح� ��داث املتالحقة وال��وق��ائ��ع اجل��اري��ة �أنّ العالقة‬ ‫بني حكومة النه�ضة وتنظيم �أن�صار ال�شريعة متوترة جدا‪ ،‬وهي‬ ‫مر�شحة ملزيد من الت�صادم واملواجهات العنفية‪.‬‬ ‫يف م�صر مل يدم التوافق طويال بني جماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫والدعوة ال�سلفية يف الإ�سكندرية‪ ،‬فبينما كانت العالقة بني حزبي‬ ‫«احلرية والعدالة» ال��ذراع ال�سيا�سية للإخوان امل�سلمني وحزب‬ ‫«النور» ال�سلفي الذراع ال�سيا�سية للدعوة ال�سلفية يف الإ�سكندرية‬ ‫حمكومة بقدر كبري من التعاون والتن�سيق‪ ،‬انقلبت تلك العالقة‬ ‫�إىل ح��ال��ة م��ن القطيعة وال�ت�ب��اع��د على خلفية �إق��ال��ة الرئا�سة‬ ‫ل�ل��دك�ت��ور خ��ال��د ع�ل��م ال��دي��ن ال�ق�ي��ادي يف ح��زب ال �ن��ور وم�ست�شار‬ ‫الرئي�س مر�سي‪ ،‬وتفاقم اخل�لاف��ات بينهما ب�سبب امل�ب��ادرة التي‬ ‫تقدَّم بها حزب النور للخروج من الأزم��ة اخلانقة بني الرئا�سة‬ ‫وجبهة الإنقاذ الوطني‪.‬‬ ‫حينما يعود الإ�سالميون‪ ،‬على اختالف توجهاتهم‪ ،‬بالذاكرة‬ ‫�إىل ما قبل الثورات‪ ،‬ليتذكروا تلك الأحوال التي كانوا يعي�شونها‪،‬‬ ‫بني الت�ضييق واملالحقة‪ ،‬وال�سجون واالعتقاالت‪ ،‬وما منَّ اهلل به‬ ‫عليهم‪ ،‬من التمتع بحرية الدعوة واحلركة‪ ،‬وت�أ�سي�س الأح��زاب‪،‬‬ ‫و�إق��ام��ة االجتماعات والتجمعات‪ ،‬بال قيود وال ��ش��روط‪ ،‬يح�سن‬ ‫بهم �أن يتخل�صوا من م�ضايق التفكري‪ ،‬و�شذوذات ال�سلوك‪ ،‬التي‬ ‫حتملهم على االن�شغال ببع�ضهم‪ ،‬والغفلة عن الت�صدي للتحديات‬ ‫املهددة للم�شروع الإ�سالمي برمّ ته‪.‬‬ ‫ث �م ��ة ق �� �ض��اي��ا وم ��و�� �ض ��وع ��ات وم� �ي ��ادي ��ن ي �ت�ل�اق ��ى ع�ل�ي�ه��ا‬ ‫الإ�سالميون‪ ،‬على اختالف اجتاهاتهم‪ ،‬وهي ت�ستنزف طاقاتهم‬ ‫جميعا‪ ،‬وت�ستوعب جهودهم وخ�برات�ه��م ومعارفهم جمتمعني‪،‬‬ ‫ف�ل�م��اذا ين�شغلون ب��االخ�ت�لاف��ات البينية ب�ي�ن�ه��م‪ ،‬وي�غ�ف�ل��ون عن‬ ‫ال�ق�ي��ام بتلك امل �ه��ام اجل���س��ام‪� ،‬أال ي ��درك الإ� �س�لام �ي��ون �أنّ جن��اح‬ ‫التجربة يعطي زخما للم�شروع الإ�سالمي ذات��ه‪ ،‬ويو�سع دوائ��ر‬ ‫امل�ؤيدين واملنا�صرين له‪ ،‬و�أنّ ف�شل التجربة ي�صيب الإ�سالميني‬ ‫يف مقاتلهم‪ ،‬ويحمل النا�س على االنف�ضا�ض من حولهم‪ ،‬لأنهم‬ ‫لي�سوا �أهال للحكم وتويل مقاليد ال�سلطة؟‬ ‫ه��ل يغيب ع��ن الإ��س�لام�ي�ين‪ ،‬على اخ�ت�لاف اجت��اه��ات�ه��م‪� ،‬أنّ‬ ‫�أعداء م�شروعهم «الإ�سالمي» يف الداخل واخلارج لن يرتكوهم يف‬ ‫ال�ساحة وحدهم‪ ،‬بل‬ ‫�سيفجرون الألغام يف وجوههم‪ ،‬و�سي�شعلون‬ ‫ّ‬ ‫احلرائق من حتت �أرجلهم يف كل مكان‪ ،‬و�سيح ّولون البالد �إىل‬ ‫قنابل متطايرة من حولهم‪ ،‬وم��ا يجري يف م�صر ه��ذه الأي��ام ال‬ ‫يعدو �أن يكون منوذجا كا�شفا حلجم تلك التحديات التي �ستواجه‬ ‫�أيّ توجه �إ�سالمي ي�سعى لإقامة دولة �إ�سالمية؟‬ ‫فيا �أيها الإ�سالميون‪ ،‬الذين متنون �أنف�سكم بدولة اخلالفة‬ ‫يف كل حني‪ ،‬وحتلمون بها ليل نهار‪� ،‬أال ي�ستدعي منكم ذلك �إعادة‬ ‫النظر يف طرائق تفكريكم‪ ،‬ومراجعة �أمناط �سلوكياتكم‪ ،‬احلاكمة‬ ‫لطبيعة ال�ع�لاق��ة فيما بينكم‪ ،‬فما ت��ري��دون��ه وت�سعون �إل�ي��ه لن‬ ‫يكون بانفراد ف�صيل �إ�سالمي دون الآخرين‪ ،‬بل �سائر االجتاهات‬ ‫الإ�سالمية جمتمعة تعجز ع��ن حمله وحتقيقه و�إجن ��ازه‪ ،‬وهم‬ ‫من بعد ذلك يحتاجون �إىل قواعد جماهريية وا�سعة وعري�ضة‬ ‫م�ستعدة لاللتفاف حول ذلك امل�شروع حلمايته وحفظه‪.‬‬ ‫مم��ا ي�ف� ّرق�ه��م‪ ،‬وم��ا يقيمهم‬ ‫م��ا يجمع الإ��س�لام�ي�ين �أك�ث�ر ّ‬ ‫مم��ا يجعلهم جماعات متفرقة متناحرة‪،‬‬ ‫يف �صعيد واح��د �أ��ش� ّد ّ‬ ‫ولي�ستذكروا جت��ارب غ�يره��م م��ن الإ��س�لام�ي�ين‪ ،‬حينما تفرقوا‬ ‫وتناحروا كيف �ضاع امل�شروع من بني �أيديهم جميعا‪ ،‬كما كان حال‬ ‫املجاهدين الأفغان‪ ،‬حينما حرروا بالدهم من االحتالل الرو�سي‪،‬‬ ‫فبعد جناحهم يف معركة التحرير انهزموا �شر هزمية يف معركة‬ ‫البناء والتعمري‪ ،‬ما هو مطلوب �أن يتجاوز الإ�سالميون ح�ساباتهم‬ ‫ال�ضيقة‪ ،‬ويرتفعوا �إىل م�ستوى حتديات الدين والوطن التي ال‬ ‫يقوى عليها �إ ّال الكبار من القادة والرجال‪.‬‬

‫الوزير ال يحرتم دولة ت�ستهني ب�شعبها وال ت�ستند �إىل �شرعية‬ ‫�إرادته‪.‬‬ ‫الهيبة ال تتحقق بالقهر والكبت وحجب املواقع الإعالمية‬ ‫احل��رة ومنظمات احلقوق الإن�سانية‪ ،‬ال ولن تتحقق باعتقال‬ ‫النا�شطني وامل�ع��ار��ض�ين وحتويلهم �إىل م��ا ي�سمى بـ»حمكمة‬ ‫�أمن الدولة» و�إ�سناد تهمة تقوي�ض نظام احلكم‪ .‬ا�سمح يل يا‬ ‫وزير املعايل �أن �أ�ضحك ملء �شدقي من هذه التهمة املمجوجة‪،‬‬ ‫�أرجوكم كفى ا�ستخفافا و�سخرية‪� ،‬أال يوجد يف قامو�سكم غري‬ ‫تقوي�ض نظام احلكم؟ �أتدري ماذا يقول العامل املتح�ضر عندما‬ ‫ي�سمعون ه��ذه امل�سخرة؟ �شعب يت�آمر على نظامه لتقوي�ض‬ ‫�أركانه!‬ ‫الهيبة التي عنها تبحثون تتحقق بالعدالة ب�ين النا�س‬ ‫وبالق�سط بني املواطنني وحتمري العيون يف وج��ه الل�صو�ص‬ ‫والفا�سدين الذين �سرقوا الدولة الأردنية وتركوها قاعا خاويا‪.‬‬ ‫الهيبة ال تتحقق عندما ّ‬ ‫ت�سخر الإمكانات حلماية ال�سفارة‬ ‫ال�صهيونية وحرا�سة الأمن ال�صهيوين وت�ستباح معان و�أهلها‪.‬‬ ‫وزي��ر الداخلية �إذا ع�ج��زت ع��ن ن�صرة ال�شعب ال�سوري‪،‬‬ ‫وهذا واجب �شرعي ووطني وقومي‪ ،‬فال تالحق �ضحايا النظام‬ ‫واتركهم حتى ي ��أذن اهلل بالفرج‪ ،‬و�إ ّن��ه لقريب وعندها نقول‬ ‫للمجرمني و�أتباعهم‪« :‬قل موتوا بغيظكم»‪.‬‬

‫كاظم عاي�ش‬

‫د‪�.‬أني�س خ�صاونة‬

‫أكذوبة تهمة تقويض نظام الحكم يف األردن‬ ‫ي � �ق � �ب ��ع ع� � � ��دد م� � ��ن � �ش �ب ��اب �ن ��ا‬ ‫ووج �ه��ت‬ ‫الأردن � �ي�ي��ن يف ال �� �س �ج��ون ّ‬ ‫لهم تهم �شتى ت�تراوح بني التجمع‬ ‫غ�ي�ر امل� ��� �ش ��روع‪ ،‬و إ�ط� ��ال� ��ة ال �ل �� �س��ان‪،‬‬ ‫وق ��دح امل �ق��ام��ات ال�ع�ل�ي��ا لت�صل �إىل‬ ‫تقوي�ض نظام احل�ك��م‪ .‬وامل�ت��أم��ل يف‬ ‫ه��ذه التهم يجد أ� ّن�ه��ا تهم �سخيفة‬ ‫ومتخلفة متاما مثل تخلف وجود‬ ‫حمكمة �أمن الدولة التي ت�ستخدم‬ ‫لقمع احلريات والبط�ش بالأحرار‬ ‫و�إ�سكات �أ�صواتهم املطالبة باحلرية‬ ‫وال �ع��دال��ة‪ .‬ال�سيد ب��ا��س��م ال��رواب��دة‬ ‫وجهت له تهمة جتمع غري م�شروع‬ ‫ّ‬ ‫ع �ل ��ى ال � � � ��دوار ال � ��راب � ��ع ق �ب ��ل أ�ي � ��ام‬ ‫واحل��راك��ي ه�شام احلي�صة وال�سيد‬ ‫ال� �ن� �م ��راوي ك �ل �ه��م � �ش �ب��اب حم�ب��ون‬ ‫لوطنهم خمل�صون ل�شعبهم ولكنهم‬ ‫�أي�ضا أ�ب��وا �إ ّال �أن يرف�ضوا الف�ساد‬ ‫وال �ظ �ل ��م وم� �ق ��اوم ��ة �أويل الأم � ��ر‬ ‫ل�ل�إ��ص�لاح ال�سيا�سي ال��ذي يتط ّلع‬ ‫�إليه الأردنيون‪.‬‬ ‫�أب��رز التهم التي تقوم حمكمة‬ ‫أ�م� � ��ن ال� ��دول� ��ة مب �ح��اك �م��ة �أح� � ��رار‬ ‫الأردن �ي�ي�ن عليها ه��ي تهمة باطلة‬ ‫وال ت�ستوي أ�م ��ام امل�ن�ط��ق وال�ع�ق��ل‪.‬‬ ‫ال أ�ع�ل��م كيف ميكن مل��واط��ن �أردين‬ ‫يهتف ب�سقوط الف�ساد والفا�سدين‬ ‫وي��رف��ع ��ش�ع��ار ع�ل��ي ب��اب��ا والأرب �ع�ين‬

‫حرامي تو�سما بالق�صة التاريخية‬ ‫امل�ع��روف��ة وامل � أ�ل��وف��ة ل�ن��ا ع��ن �سرقة‬ ‫البالد والعباد‪ ،‬ال �أعلم كيف ي�ش ّكل‬ ‫ه� ��ذا ت �ه��دي��دا ل �ل �ن �ظ��ام ال���س�ي��ا��س��ي‬ ‫الأردين �أو تقوي�ضا له؟ يعلم كثري‬ ‫م ��ن الأردن � �ي �ي�ن ال ��ذي ��ن در�� �س ��وا يف‬ ‫اخل��ارج كيف ميكن انتقاد القيادات‬ ‫ال�سيا�سية العليا وت��وج�ي��ه �أ�صعب‬ ‫ال �ك �ل �م��ات‪ ،‬ال ب ��ل أ�ح� �ي ��ان ��ا ق��ذف�ه��م‬ ‫بالأحذية والبي�ض الفا�سد و�أج�سام‬ ‫��ص�ل�ب��ة وغ�ي�ر ��ص�ل�ب��ة دون �أن يتم‬ ‫توجيه تهمة تقوي�ض نظام احلكم‪.‬‬ ‫مي �ك��ن حم��اك �م��ة ه � ��ؤالء ط�ب�ع��ا من‬ ‫خ�لال املحاكم العادية وبتهم الذم‬ ‫والتحقري ولكن لي�س تقوي�ض نظام‬ ‫احل�ك��م‪ .‬ه��ل نظام احلكم لدينا هو‬ ‫ن�ظ��ام ك��رت��وين حتى ن�ستخدم مثل‬ ‫هذه التهمة على الطالع والنازل؟‬ ‫وهل با�سم الروابدة وه�شام احلي�صة‬ ‫وال � �ن � �م ��راوي خ �ط��ر ع �ل��ى ال �ن �ظ��ام‬ ‫ال�سيا�سي الأردين؟ وهل لدى ه�ؤالء‬ ‫ال���س��ادة ب �ل��دوزرات وق��اذف��ات قنابل‬ ‫وباتريوت حتى ي�ش ّكلوا هذا اخلطر‬ ‫الداهم على النظام؟ �إذا كان نظام‬ ‫احلكم الأردين بهذه اله�شا�شة التي‬ ‫ميكن ل�شخ�ص م��دين ال ميلك �إ ّال‬ ‫�أن ي�ه�ت��ف وي�ن�ت�ق��د بل�سانه ع��ورات‬ ‫امل �� �س ��ؤول�ين امل�ك���ش��وف��ة واملف�ضوحة‬

‫�إذا ك ��ان ه ��ذا ال���ش�خ����ص ف�ع�لا �أ ّن ��ه‬ ‫خطر فبئ�س ال�ن�ظ��ام وليتوقع أ� ّن��ه‬ ‫لن ي�صمد �أم��ام عوا�صف وحتديات‬ ‫�أكرب‪.‬‬ ‫ن� �ظ ��ام احل� �ك ��م يف الأردن ال‬ ‫ي � �ه� ��دده الأح � � � � ��رار �أم� � �ث � ��ال ب��ا� �س��م‬ ‫ال� ��رواب� ��دة واحل ��راك �ي�ي�ن احل�ي���ص��ة‬ ‫والنمراوي و� مّإن��ا يهدده احلرامية‬ ‫وال�سر�سرية‪ ،‬ومن يتو ّلون حمايتهم‬ ‫مم ��ن ي �ت �ل �ق��ون ال �ه��داي��ا م ��ن �أويل‬ ‫ّ‬ ‫الأم� ��ر ع�ل��ى ��ش�ك��ل ق���ص��ور و�أم� ��وال‬ ‫وغ�ير ذل��ك‪ .‬تقوي�ض ن�ظ��ام احلكم‬ ‫يف الأردن ه��ي تهمة أ�ك��ذوب��ة وه��ي‬ ‫خمجلة وت�ش ّكل هي وحمكمة �أمن‬ ‫ال��دول��ة �أو حمكمة «ق�م��ع ال�شعب»‬ ‫ع��ارا على ال��دمي�ق��راط�ي��ة الأردن �ي��ة‬ ‫ال ��ول� �ي ��دة‪ .‬حم �ك �م��ة �أم � ��ن ال ��دول ��ة‬ ‫والتهم التي ت�سندها لأحرار الأردن‬ ‫غري دميقراطية وغري �شرعية ولو‬ ‫ا�ستفتينا ال�شعب الأردين لطالب‬ ‫ب�إلغائها ورمب��ا حماكمة م��ن عمل‬ ‫بها بتهمة قمع الأردنيني والبط�ش‬ ‫بهم‪ .‬امللك الذي جاب الدنيا كلها‬ ‫وي�سافر يف ال�شهر الواحد عدة‬ ‫مرات �إىل دول العامل املختلفة يعلم‬ ‫علم اليقني أ� ّن تهم �إط��ال��ة الل�سان‬ ‫والتجمع غري امل�شروع وقدح‬ ‫املقامات العليا وتقوي�ض نظام‬

‫أقيموا دولة‬ ‫اإلسالم يف‬ ‫نفوسكم‬

‫احل �ك��م ه��ي ت �ه��م م�ع�ي�ب��ة على‬ ‫دول � ��ة م �ث��ل الأردن ت � � ّدع ��ي �أ ّن �ه ��ا‬ ‫حت� �ت��رم ح� ��ق ال �ت �ع �ب�ي�ر وحت ��ر� ��ص‬ ‫ع�ل��ى احل��ري��ات وح �ق��وق امل��واط�ن�ين‬ ‫امل��دن �ي��ة‪ .‬ن�ع��م إ� ّن �ه ��ا ت�ه��م م�ضحكة‬ ‫ومثرية لل�سخرية ويعلم الأردنيون‬ ‫�أ ّن�ه��ا تهم ت�ش ّكل عنوانا لال�ستعباد‬ ‫والظلم واال�ستهتار بقيمة الإن�سان‬ ‫وكرامته يف الوقت الذي ي�سرح فيه‬ ‫الل�صو�ص والفا�سدون دون حماكمة‬ ‫حمتمون ب�أويل الأمر‪ .‬نقول للملك‬ ‫اتقِ اهلل بنا وبادر �إىل الإيعاز ب�إلغاء‬ ‫حمكمة �أمن الدولة والقوانني التي‬ ‫تعاقب النا�س على انتقاد امل�س�ؤولني‬ ‫اب�ت��داء بامللك نف�سه‪ .‬الأردن اليوم‬ ‫غ�ي�ر الأردن ق �ب��ل خ�م���س�ين ع��ام��ا‬ ‫والأردنيون اليوم يريدون حرياتهم‬ ‫وال ي �ق �ب �ل��ون �أن ت �ك ��ون ح�ق��وق�ه��م‬ ‫وك��رام��ات �ه��م م�ن�ق��و��ص��ة وه � ��ذا هو‬ ‫اخل��ط الأح�م��ر احلقيقي والوحيد‬ ‫لدى ال�شعب الأردين‪.‬‬

‫د‪.‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫بشرى رئيس الوزراء ونبوءته‬ ‫ّ‬ ‫يب�شر رئي�س ال ��وزراء د‪.‬عبد‬ ‫اهلل ال �ن �� �س��ور ال �� �ش �ع��ب الأردين‬ ‫ب� �ق ��راري ��ن «� �س �ع �ي��دي��ن»‪ ،‬وي �خ�بر‬ ‫ال�شعب الأردين بنبوءة‪ ،‬ملا �ستكون‬ ‫ع�ل�ي��ه ردة ف�ع��ل ال���ش�ع��ب الأردين‬ ‫«ال � � ��ذي ي �ع �ي ����ش يف ع ��ز وك ��رام ��ة‬ ‫وبحبوحة اقت�صادية»‪.‬‬ ‫� ّأما الب�شرى فتتم ّثل يف‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬ي�ؤكد يف ب�شراه �أنّ دعم‬ ‫اخلبز ل��ن يتم تغيري فيه‪ ،‬ولكن‬ ‫�ستختلف الآلية‪ ،‬م�ضيفاً �أنّ «دعم‬ ‫اخل �ب��ز م ��وج ��ود ل �ك��ن ال ب ��د من‬ ‫تنظيمه عرب بدائل»‪.‬‬ ‫ث��ان�ي�اً‪ّ � :‬أم��ا الب�شرى الثانية‬ ‫ف�ه��ي إ�ج � ��راء ت�ع��دي��ل وزاري بعد‬ ‫رف��ع �أ�سعار التعرفة الكهربائية‪،‬‬ ‫وب��ال �ط �ب��ع ب �ع��د إ�ق� � ��رار إ�ج� � ��راءات‬ ‫الب�شرى الأوىل‪.‬‬ ‫� ّأم ��ا ال�ن�ب��وءة فهي با�ستبعاد‬ ‫حدوث �أيّ ردات فعل �شعبية جراء‬ ‫رفع �أ�سعار الكهرباء وتغيري �آلية‬ ‫دعم اخلبز‪.‬‬ ‫ول� �ن� �ق ��ر�أ م �ف �ه��وم ال �ب �� �ش��رى‬ ‫والنبوءة‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬ال زال � ��ت احل �ك��وم��ات‬ ‫امل �ت �ع��اق �ب��ة‪ ،‬وخ ��ا�� �ص ��ة احل �ك��وم��ة‬ ‫احل ��ال� �ي ��ة‪� � ،‬س��ائ��رة يف غ � ّي �ه��ا ويف‬ ‫ت���ض�ل�ي��ل امل��واط �ن�ي�ن‪ ،‬ب��ان�ت�ه��اج�ه��ا‬ ‫ات � �ب� ��اع � �س �ي��ا� �س��ة ال �� �ض �ح��ك ع�ل��ى‬ ‫ال�شعب‪ ،‬ظناً منهم ب ��أنّ مكونات‬ ‫ال �� �ش �ع��ب الأردين ه ��ي م �ك��ون��ات‬

‫جاهلة و�أم ّية وال ت��دري ما يدور‬ ‫ح ��ول� �ه ��ا‪� � � ،‬س� ��واء ع �ل��ى ال���ص�ع�ي��د‬ ‫الداخلي �أو الإقليمي �أو الدويل‪.‬‬ ‫ف �ه��ل م ��ن امل �ع �ق��ول �أن ي�ث��ق‬ ‫غالبية ال�شعب الأردين واملت�ضررة‬ ‫وال�ت��ي �ست�ضرر مبا�شرة �أو غري‬ ‫مبا�شرة من ج��راء هذه ال�سيا�سة‬ ‫اخل� � ��ادع� � ��ة‪ ،‬ف� �ه ��ل امل � ��واط � ��ن م��ن‬ ‫الغباء ليثق ب�أنّ �سعر كيلو اخلبز‬ ‫(الرغيف الكبري) �سيبقى على ما‬ ‫هو‪ ،‬دون �أن يت�أثر ب�أ�سعار منتجات‬ ‫امل�صنوعة من الطحني؟‬ ‫وه ��ل ي �ظ��ن رئ �ي ����س ال � ��وزراء‬ ‫�أنّ ال���ش�ع��ب يتمتع ب�غ�ب��اء بحيث‬ ‫ال ميكنه �أن يخل�ص �إىل �أنّ رفع‬ ‫�أ�سعار اخلبز املح�سن للمواطنني‬ ‫�أو �أ�سعار اخلبز لغري املواطنني‪،‬‬ ‫ل��ن ينعك�س ع�ل��ى ح�ي��ات�ه��م وعلى‬ ‫ق ��درت� �ه ��م ع� �ل ��ى الإن � � �ف � ��اق ل���س��د‬ ‫حاجات الأ��س��رة‪ ،‬التي بات معظم‬ ‫ال�شعب يعي�ش حتت وط��أة الفاقة‬ ‫واحلاجة؟‬ ‫وهل العمال الوافدون وغري‬ ‫الأردن� � �ي �ي��ن ل ��ن ي� �ق ��وم ��وا ب��رف��ع‬ ‫�أجورهم؟ ومن �سيدفع ذلك؟ هل‬ ‫ه��و رئي�س ال ��وزراء‪� ،‬أم املواطنني‬ ‫الغالبة؟‬ ‫ثانياً‪ :‬فرئي�س ال��وزراء ي�ؤكد‬ ‫ب � أ�ه �م �ي��ة و� � �ض� ��رورة ال �ت �ب �ك�ير يف‬ ‫رف��ع �أ�سعار التعرفة الكهربائية‪،‬‬ ‫فال�س�ؤال هل حل�س رئي�س الوزراء‬

‫وح �ك��وم �ت��ه ت �� �ص��ري �ح��ات �ه��م أ�م� ��ام‬ ‫النواب وو�سائل الإع�لام ب��أنّ رفع‬ ‫�أ� �س �ع��ار ال�ك�ه��رب��اء ��س�ي�ك��ون مطلع‬ ‫ال �ع��ام ال �ق��ادم ‪� ،2014‬إ ّال �إذا ك��ان‬ ‫بداية العام القادم يف عرفه يكون‬ ‫يف �شهر متوز؟‬ ‫و� ّأم � ��ا ف�ي�م��ا ل��و ح��اف��ظ على‬ ‫ت �� �ص��ري �ح��ات��ه ب� � � ��أنّ رف � ��ع �أ� �س �ع��ار‬ ‫الكهرباء على املنازل �سيكون عام‬ ‫‪ ،2014‬ف��ال���س��ؤال احل��ا��ض��ر دوم �اً‬ ‫هل رف��ع الأ�سعار على القطاعات‬ ‫ال�صناعية والتجارية والزراعية‬ ‫وق � �ط� ��اع االت � �� � �ص� ��االت وامل �ك ��ات ��ب‬ ‫والعيادات وامل�ست�شفيات وحمالت‬ ‫ال� �ب� �ق ��ال ��ة ال� ��� �ص� �غ�ي�رة وحم�ل��ات‬ ‫ال �� �ص �ي��ان��ة (� � �س � �ي ��ارات‪ ،‬ك �ه��رب��اء‪،‬‬ ‫ميكانيك‪� ،)..‬ستمر دون �أن ت�ؤثر‬ ‫ع �ل��ى م �� �س �ت��وى الأ�� �س� �ع ��ار ف �ه��ذه‬ ‫ال �ف��روق��ات م��ن ي��دف�ع�ه��ا؟ �أل�ي����س‬ ‫املواطن الغلبان؟‬ ‫ف� � �ه � ��ل ه � � � ��ذا ه � � ��و م� �ف� �ه ��وم‬ ‫احلكومة ورئي�سها بالعمل على‬ ‫حت�سني م�ستوى حياة املواطن �أم‬ ‫�أنّ حت�سني ح�ي��اة امل��واط��ن املعني‬ ‫«هي �أو هو» الفئة الرثية‪ ،‬وباقي‬ ‫ال �� �ش �ع��ب ه ��م ل �ي �� �س��وا مب��واط �ن�ين‬ ‫و� مّإن��ا عبيد وخ��دم لتلك الطبقة‬ ‫ال�ت��ي ال يه ّمها م�صلحة ال�شعب‬ ‫والوطن وال يه ّمها �إ ّال م�صاحلها‬ ‫مب� �ق ��دار م ��ا ت��زي��د م ��ن ودائ �ع �ه��ا‬ ‫وعقاراتها؟‬

‫و� ّأم � � � ��ا ال� �ن� �ب ��وءة ال �ق��ا� �ض �ي��ة‬ ‫با�ستبعاد ح��دوث أ� ّي��ة ردات فعل؟‬ ‫ف� �ه ��ل ه � ��ذه ال � �ن � �ب� ��وءة م �� �س �ت �ن��دة‬ ‫�إىل ق�ن��اع��ات ب� ��أنّ ال���ش�ع��ب وق��واه‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة خم� ��درة �أو م�ط� ّوع��ة‬ ‫بحيث تعجز ع��ن ال�ت�ح��رك بثقل‬ ‫ك �ب�ير يف ال �� �ش��ارع م��دع��وم �اً من‬ ‫اجل �م��اه�ير امل �ت �� �ض��ررة و��ص��اح�ب��ة‬ ‫امل�صلحة يف التحرك؟‬ ‫�أم �أنّ ن�ب��وءت��ه م�ستندة �إىل‬ ‫ق� � ��درة الأج � �ه � ��زة الأم� �ن� �ي ��ة ع�ل��ى‬ ‫قمع �أيّ حت��رك با�ستخدام كافة‬ ‫الأ�شكال والو�سائل من �أمن ناعم‬ ‫�أو خ�شن؟ فالأمر �س ّيان‪.‬‬ ‫�أم باعتماده على نف�س النهج‬ ‫ال���س��اب��ق ف � ّرق ت���س��د‪� ،‬أيّ حم��اول��ة‬ ‫تفتيت وح��دة اجلبهة الداخلية‬ ‫�إىل هويات فرعية وجانبية؟‬ ‫ف � �ه ��ذه ال � �ن � �ب� ��وءة ه� ��ي حت ��دٍ‬ ‫ل�ل�ق��وى ال���س�ي��ا��س�ي��ة ول�ل�ح��راك��ات‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬ول�ك��ن يف نف�س الوقت‬ ‫ن �ق��ول ل�ل��رئ�ي����س ال ت�ع�ت�م��د على‬ ‫ذل� � ��ك‪ ،‬ف ��ال� �ن� �ب ��وءات دائ � �م � �اً غ�ير‬ ‫�صادقة! فهل من متعظ؟!‬

‫�سامل اخلطيب‬

‫خيمة سريك‬ ‫مل �أج ��د يف ق��ام��و���س امل �ف��ردات‬ ‫�أبلغ و�صف لأحد م�ؤ�س�ساتنا الكائنة‬ ‫يف عمان «على إ�ي��دك اليمني و�أن��ت‬ ‫ج ��اي م��ن ��ص��وي�ل��ح ب��اجت��اه ال�ب�ل��د»‬ ‫م��ن ت�سميته بخيمة � �س�يرك‪ .‬ول��ك‬ ‫عزيزي املواطن املقهور �أن تتخ ّيل ما‬ ‫حتت هذه القبة‪� ،‬أق�صد اخليمة‪ ،‬من‬ ‫ك��ل أ�ن ��واع الأل �ع��اب البهلوانية التي‬ ‫تقوم بها املخلوقات الب�شرية وغري‬ ‫الب�شرية‪.‬‬ ‫فقد �أمتعتنا وعلى مدار الأيام‬ ‫ال���س��اب�ق��ة اال��س�ت�ع��را��ض��ات ال�سركية‬ ‫ال�ب�ه�ل��وان�ي��ة ال �ت��ي ق ��ام ب �ه��ا أ�ب �ط��ال‬ ‫ال��دي�ج�ي�ت��ل «امل �خ �ل��وق��ات امل�ت�ح��ول��ة»‬ ‫ال��ذي��ن يتحولون وي�ت�غ�يرون ح�سب‬ ‫مقت�ضيات املرحلة ومتطلبات املخرج‬ ‫واملنتج و�صاحب ال�سريك نف�سه‪.‬‬ ‫نعم لقد �أمتعنا ه�ؤالء ور�سموا‬

‫ال�ب���س�م��ة ع �ل��ى وج � ��وه ك �ب��ارن��ا قبل‬ ‫� �ص �غ��ارن��ا‪ ،‬و� �ش � ّك �ل��وا م � ��ادة ظ��ري�ف��ة‬ ‫ود�سمة من النكات والطرائف التي‬ ‫مل ي�خ� ُل منها م�ن��زل �أو دي��وان�ي��ة �أو‬ ‫مقهى �أو مواقع �إلكرتونية وتوا�صل‬ ‫اجتماعي‪ ،‬يف ظ��ل �أو� �ض��اع أ�ح��وج ما‬ ‫ن�ك��ون فيها �إىل ال�ترف�ي��ه والتب�سم‬ ‫وال�ت�روي ��ح ع��ن ال�ن�ف����س للتخفيف‬ ‫مم��ا نالقيه م��ن �ضنك العي�ش‬ ‫ع ّنا ّ‬ ‫و��ص�ع��وب�ت��ه ون �ك��ده وك� ��دره‪ ،‬وال�ق�ه��ر‬ ‫ال��ذي نتع ّر�ض له وتعرتيه نفو�سنا‬ ‫ج� ��راء خ �ط��وات الإ�� �ص�ل�اح العظيم‬ ‫ال� ��ذي �أ� �ص �ل��ح ك ��ل � �ش��يء ب��ا��س�ت�ث�ن��اء‬ ‫ق�ضايا ب�سيطة مهملة ال تكاد تذكر‬ ‫م �ث��ل احل��ري��ة وال �ع��دال��ة ال �ل �ت�ين ال‬ ‫داعي لهما بوجود الأمن والأمان! يف‬ ‫�إربد واملفرق ودوار الداخلية ومعان!‬ ‫وب��ا��س�ت�ث�ن��اء ارت �ف��اع ب�ع����ض الأ��س�ع��ار‬

‫غري الأ�سا�سية مثل املحروقات واملاء‬ ‫والدواء والكهرباء والطعام‪� ،‬إلخ من‬ ‫كماليات القرن الواحد والع�شرين‪،‬‬ ‫وبا�ستثناء بع�ض ال�ضرائب اخلفيفة‬ ‫ال �ت��ي ال ُت �ث �ق��ل ك��اه��ل ذوي ال��دخ��ل‬ ‫املهدود الذين ي�ش ّكلون ‪ 85‬باملئة من‬ ‫امل��واط �ن�ين‪ ،‬وال �ت��ي تت�صاعد ب�شكل‬ ‫لطيف غري م� ؤ� ٍذ وال م�ؤثر! وبع�ض‬ ‫اجل�م��ارك ال�ت��ي مل تتجاوز ن�سبتها‬ ‫‪ 300‬ب��امل�ئ��ة م��ن أ�� �ص��ل ث�م��ن ال�سلعة‬ ‫امل�شرتاة‪.‬‬ ‫نعم لقد �أتقن ه�ؤالء املهرجون‬ ‫ف ��ن امل �� �ش��ي وال ��رق� �� ��ص ع �ل��ى ��ش�ت��ى‬ ‫احلبال‪ ،‬ولعبوا دور الأ�سد يف النقد‬ ‫وال�ه�ج��وم على ��س��رب الن�سور ودور‬ ‫الذئب يف ال�صراخ وال�ع��واء و�أتقنوا‬ ‫دور الهر يف منح الثقة واملوافقة على‬ ‫ميزانية هزيلة ال ي�ع��رف �أح��د من‬

‫�أي����ن ج��اءت وفيما �أُن�ف�ق��ت‪ ،‬وخا�صة‬ ‫ف �ي �م��ا ي �ت �ع �ل��ق مب �� �ص��روف��ات ع��ري��ن‬ ‫الأ� �س��د وح��را��س��ه وم�ع��اون�ي��ه‪ ،‬وز�أروا‬ ‫�ضد رفع �أ�سعار الكهرباء وهم�سوا يف‬ ‫�أذن الن�سر باملوافقة على الإجراءات‬ ‫لل�ضرورة‪.‬‬ ‫هلل درك � � ��م أ�ي � �ه� ��ا ال� �ف� �ن ��ان ��ون‪،‬‬ ‫ل �ق ��د �أم �ت �ع �ت �م��ون��ا و�أ� �س �ع ��دمت ��ون ��ا‬ ‫و�أ� �ض �ح �ك �ت �م��ون��ا و�� �ش ��ر ال �ب �ل �ي��ة م��ا‬ ‫ي �� �ض �ح��ك‪ .‬و أ�ع � �ت� ��ذر ل �ل��ذي��ن دخ �ل��وا‬ ‫ليح�سنوا م��ن �أداء‬ ‫خيمة ال���س�يرك‬ ‫ّ‬ ‫الل ّعيبة ومل ي�ستطيعوا وا�صطدموا‬ ‫ب��وج��ود وح��و���ش كا�سرة ت�ضرب بيد‬ ‫م��ن ح��دي��د ك��ل م��ن ي�ت�ج��اوز اخل��ط‬ ‫امل ��ر�� �س ��وم ل �ل �ه��و ال �� �س �ب��اع وحت �ل �ي��ق‬ ‫الن�سور‪ ،‬فا�ضطروا للبقاء يف اخليمة‬ ‫�إىل ح�ين انتهاء ال�سريك وم�غ��ادرة‬ ‫احلفلة‪.‬‬

‫عظمة الإ�سالم تكمن يف قوته املعنوية والروحية‪,‬‬ ‫ولي�س فقط يف نظمه وت�شريعاته وتوجيهاته‪ ,‬والنا�س‬ ‫ح�ين يغرقون يف م�ستنقع امل��ادي��ة‪ ,‬وت�ستويل عليهم‬ ‫ح�ساباتها التي ال تنتهي‪ ,‬ف إ�نّهم �أح��وج م��ا يكونون‬ ‫�إىل من ين ّبههم �إىل خطورة ما هم فيه من الغفلة‬ ‫والعبث واالبتعاد عن ج��ادة ال�صواب‪ ,‬وه��ذا ال يكون‬ ‫مبجرد املواعظ والتعليمات‪ ,‬واحلديث عن احلالل‬ ‫واحل��رام‪ ,‬فالنف�س الب�شرية ال متيل �إىل هذا النمط‬ ‫م��ن ال�ت��وج�ي�ه��ات‪ ,‬وتنفر م��ن الأوام� ��ر والتعليمات‪,‬‬ ‫و� مّإن� ��ا ي ��ؤ ّث��ر فيها بعمق ال�ن�م��اذج ال �ف �ذّة‪ ,‬وامل��واق��ف‬ ‫امل��ؤث��رة التي حتمل املعاين العظيمة ال�سامية التي‬ ‫مت ّثل روح هذا الدين العظيم‪ ,‬وعلى ر�أ�س هذه املعاين‬ ‫والقيم واملثل املحبة احلقيقية والإخ�لا���ص والبذل‬ ‫وال �ت �ف��اين وال �ت �ج��رد‪ ,‬وال �� �ص��دق وال���ش�ج��اع��ة وال�ك��رم‬ ‫وبقية منظومة القيم والأخ�لاق التي جعلت النا�س‬ ‫ي��دخ�ل��ون يف دي��ن اهلل أ�ف��واج��ا وج ��اءت بالعديد من‬ ‫الأمم �إىل دائرة هذا الدين‪ ,‬مبجرد �أن ر�أوه متمثال‬ ‫يف ن�ف��ر م��ن أ�ه �ل��ه ال���ص��ادق�ين‪ ,‬م��ن ال�ت�ج��ار وال��دع��اة‬ ‫الذين تعاملوا معهم ب�أخالقه العظيمة من ال�صدق‬ ‫والت�سامح والكرم والرفق‪ ,‬فكانوا بحق النموذج الذي‬ ‫عبرّ عن حقيقة هذا الدين‪ ,‬و�سكبه راحة وطم�أنينة‬ ‫وعدال وحمبة يف نفو�س عط�شى لهذه املعاين‪ ,‬بعد �أن‬ ‫�سحبتها املادية اجلافة‪ ,‬وجرفتها ال�شهوات القاتلة‪,‬‬ ‫ف�أقفرت و�صارت النفو�س ب�سببها يبابا قاحلة‪ ,‬فكانت‬ ‫معاين الرحمة التي أ�ت��رع بها هذا الإ�سالم العظيم‬ ‫ترياقا لتلك النفو�س‪ ,‬ف ��أرزت �إليه و�أن�ست ب��ه‪ ,‬ومل‬ ‫ت�ستبدل به �سواه حني ذاق��ت حالوته و�أطم�أنت �إىل‬ ‫م�سريها يف حيا�ضه‪.‬‬ ‫أ�خ �ط � أ� أ�ق ��وام ح�ين ظ� ّن��وا �أنّ ه��ذا ال��دي��ن جمرد‬ ‫حدود وقيود‪ ,‬وبالغوا يف الت�شديد على النا�س‪ ,‬وكانوا‬ ‫�سببا يف تنفريهم من الدين بدال من �أن يحببوهم‬ ‫�إليه‪ ,‬ون�سوا �أنّ ر�سولهم بينّ لهم �أن يكونوا مب�شرين‬ ‫ال منفرين‪ ,‬ومي�سرين ال مع�سرين‪ ,‬و�أ ّن��ه � مّإن��ا كان‬ ‫�أر� �س��ل رح�م��ة ل�ل�ع��امل�ين‪ ,‬وه ��ذا امل�ع�ن��ى وامل�ل�م��ح يتكرر‬ ‫كثريا يف �آيات الكتاب ويف هدي الر�سول الكرمي عليه‬ ‫�صلوات اهلل و�سالمه‪ ,‬ولكن �أقواما �أخذوا من الدين‬ ‫بع�ض مظاهره ظنّوا �أنّهم قاموا على أ�م��ره وبلغوا‬ ‫فيه منتهاه‪ ,‬ف�شنّعوا على خمالفيهم و�أقاموا عليهم‬ ‫النكري ودعوا عليهم بالويل والثبور وعظائم الأمور‪,‬‬ ‫ف�ش ّوهوا ال�صورة العظيمة لهذا الدين �إذ ح�شروه يف‬ ‫�ضيق �أفهامهم‪ ,‬وق�صر نظرهم‪ ,‬وجعلوها معايري‬ ‫وع�سروا‬ ‫نهائية للحكم على النا�س‪ ,‬ف�ض ّيقوا وا�سعا‪ّ ,‬‬ ‫ي�سريا‪ ,‬و�صدّوا عن �سبيل اهلل من حيث يعلمون �أو‬ ‫من حيث ال يعلمون‪.‬‬ ‫�إنّ نفو�سا عرفت ه��ذا ال��دي��ن وت�ش ّربت معانيه‬ ‫احلقيقية و آ�م�ن��ت حقا ب��ه‪ ,‬ال ميكن �أن ت�ك��ون �سببا‬ ‫يف بعد النا�س عنه‪ ,‬ف��إذا ر�أي��ت �شخ�صا يبغ�ضه عامة‬ ‫ال�ن��ا���س فاعلم �أ ّن ��ه على ب��اط��ل‪ ,‬ول��و ت��زي��ن بالتدين‬ ‫الظاهري‪ ,‬فامل�ؤمن ي�ألف وي�ؤلف‪ ,‬والذي عرف احلق‬ ‫ال بد �أن يحب اخللق وي�شفق عليهم ويحر�ص على‬ ‫هداهم ونفعهم‪ ,‬ف�إن نفر منه بع�ض البطالني فهذا‬ ‫ال ي�ض ّره‪ ,‬فالأنبياء كان لهم �أعداء ومبغ�ضني‪ ,‬املهم‬ ‫�أن يكون متمثال معاين دينه التي �أ�شرنا �إليها فهو‬ ‫ال يحتاج �أن يعظ النا�س بل�سانه‪ ,‬فحاله �أعظم من‬ ‫م�ق��ال��ه‪ ,‬و�سمته ي� ّ‬ ‫�دل عليه‪ ,‬وك�لام��ه ينبع م��ن قلب‬ ‫ط��اه��ر خم�ب��ت‪ ,‬فما �أن يالم�س الآذان حتى ي�سكب‬ ‫فيها في�ضا من روحانية يعرفها النا�س لأ�صحابها‪,‬‬ ‫فتكون كالبل�سم ال�شايف‪ ,‬وكاملاء الرقراق ين�سكب بردا‬ ‫و�سالما على النفو�س الظامئة‪.‬‬ ‫ال ت�ن�ت�ظ��روا �أن ت �ق��وم دول ��ة الإ� �س�ل�ام لتقوموا‬ ‫بدوركم فيها‪ ,‬وحت�صدوا ثمرات قيامها‪ ,‬فالذي مل‬ ‫ينتفع بالإ�سالم قبل قيام دولته لن ينتفع به بعدها‪,‬‬ ‫هذا وهم وخيال‪ ,‬وهو من عمل ال�شيطان‪� ,‬إنّ الذي‬ ‫ينفع الإن�سان �أك�ثر ويجعل �أج��ره �أعظم هو مت�سكه‬ ‫بدينه يوم يعر�ض النا�س عنه‪ ,‬وال يكون له دولة وال‬ ‫�سلطان‪ ,‬ول�ه��ذا ك��ان �أج��ر م��ن أ�ن�ف��ق م��ن قبل الفتح‬ ‫وق��ات��ل أ�ع �ظ��م بكثري م��ن أ�ج ��ر م��ن آ�م ��ن ب�ع��د الفتح‬ ‫وقاتل‪ ,‬واملهم يف الأمر هو ما حت�صله �أنت من الأجر‬ ‫وال�ف���ض��ل ال م��ا ي �ح��رزه � �س��واك م �ن��ه‪ ,‬ف�ق�ي��ام ال��دي��ن‬ ‫وحتقق الإ�صالح يف الأر�ض يكون ف�ضله ملن عمل له‬ ‫ال من متنّى حدوثه فافهم‪ ,‬وال ت�ثرب على النا�س‬ ‫بعدهم عن الدين واحل��ق وال�صالح و�أن��ت واحدهم‬ ‫الذي ال يختلف عنهم بالكثري‪� ,‬أقم الدين يف نف�سك‬ ‫�أوال‪ ,‬و�أ�صلح �ش�أنك ابتداء‪ ,‬ودعك من النا�س‪ ,‬فهم لن‬ ‫يغيرّ وا ما بهم وهم يرونك مل يتغيرّ فيك �شيء‪ ,‬بل‬ ‫يرونك وقد اكت�سبت �أ�سو�أ ما فيهم‪ ,‬و�أنت تظن �أنّك‬ ‫على طريق م�ستقيم‪.‬‬


‫‪17‬‬

‫أوراق ثقافية‬

‫الثالثاء (‪� )25‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2344‬‬

‫أمسية أدبية لجمعية ناشرون للعلوم والثقافة واألدب‬ ‫يف املكتبة الوطنية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل وبرتا‬ ‫نظمت املكتبة الوطنية م�ساء �أم�س الأول الأحد �أم�سية �أدبية‬ ‫متنوعة بال�شراكة مع جمعية نا�شرون للعلوم والثقافة والأدب‪.‬‬ ‫ت�ضمنت الأم�سية قراءات �شعرية و�سردية مل�صعب القي�سي وبالل‬ ‫طالل وجهاد الب�ستنجي وخلدون الزبيدي و�شهد �إ�سماعيل �أبو‬ ‫النحل‪.‬‬ ‫وجرى يف االم�سية توقيع ديوان (و�شاية) لل�شاعر �أحمد البكري‬ ‫الذي �صدر م�ؤخراً عن دار دجلة بدعم من مبادرة (كتابي الأول) يف‬ ‫جت ّمع نا�شرون‪.‬‬ ‫وقدّم للديوان الناقد ال�شاعر نزار عوين اللبدي مبينا اح�سا�س‬ ‫ال�شاعر بقيمة املعرفة وال�شغف با�سئلة الق�صيدة‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن البكري يف ديوانه اجلديد قفز خطوات وا�سعة يف‬ ‫جمال كتابة الق�صيدة حيث اورد ن�صو�صا ت�شع مب�ستوى الئق من‬ ‫االبداع ولئن كان م�شوباً ببع�ض الق�سوة �أحيانا ً‪� ،‬إال �أنه لن يخل َو من‬ ‫كثري من الرقة واحلنان يف �أحيان �أخرى‪.‬‬ ‫وقر�أ البكري يف االم�سية عددا من ق�صائد الديوان‪.‬‬ ‫ويف �سياق منف�صل‪ ،‬تتجه نية اع�ضاء احتاد النا�شرين االردنيني‬ ‫اىل حتويل االحتاد �إىل نقابة للنا�شرين بعد �أن تو�سعت �أعماله‬ ‫وامتدت ن�شاطاته لتنقل الكتاب االردين اىل معظم دول العامل‪.‬‬ ‫وقال رئي�س االحتاد عدنان زهران يف م�ؤمتر �صحفي عقد �أم�س‬ ‫االثنني يف املركز الثقايف امللكي‪� ،‬إن معر�ض الكتاب الذي يقيمه االحتاد‬ ‫يف مهرجان جر�ش للثقافة والفنون لهذا العام �سيكون الرقم ال�صعب‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن االحتاد �سيتو�سع يف ال�سنوات املقبلة يف هذا املعر�ض‬ ‫ليكون دوليا ت�شارك فيه �أف�ضل دور الن�شر يف الوطن العربي والعامل‪.‬‬ ‫ونوه اىل م�شاركة �أكرث من ع�شرين دار ن�شر �أردنية يف املعر�ض‬ ‫الذي يقام يف �صحن زيو�س يف جر�ش‪ ،‬حيث �سيتم عر�ض مئات‬ ‫العناوين بالإ�ضافة �إىل توقيع كتب و�إ�شهارها �أمام اجلمهور‪ ،‬و�سيتم‬ ‫توزيع الكتب التي توقع جمانا على اجلمهور‪ ،‬يف حني ان الكتب التي‬ ‫تعر�ضها دور الن�شر �ستباع ب�أ�سعار التكلفة بهدف الت�شجيع على �شراء‬ ‫الكتب والرتويج لها‪.‬‬ ‫وقال �إن النا�شر الأردين ا�ستطاع نقل الكتاب املحلي �إىل الدول‬ ‫العربية والعاملية عرب امل�شاركات الدولية‪ ،‬وحمل االبداعات الأردنية‬ ‫اىل معار�ض عاملية مثل‪ :‬فرانكفورت الدويل للكتاب ومعار�ض القاهرة‬ ‫وال�شارقة والكويت والرباط ‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان جناح معر�ض عمان الدويل للكتاب الذي عقد �أخريا‬ ‫�أثبت ان املواطن قارئ جيد‪.‬‬

‫وي�ضم املعر�ض اف�ضل اال�صدارات الثقافية يف حقول االبداع من‬ ‫�شعر ورواية وق�صة وفكر وادب وغريها من احلقول وبالذات ا�صدارات‬ ‫هذا العام بحيث تغني التنوع الثقايف والفني وتلبي الذائقة الفكرية‬ ‫واالدبية للجمهور‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل خطة االحتاد للمرحلة املقبلة التي تت�ضمن عقد ندوات‬ ‫فكرية وور�ش عمل تتعلق بالن�شر ومن بينها دورة يف �شهر ت�شرين‬ ‫االول املقبل حول العالقة بني النا�شر وامل�ؤلف‪ ،‬اىل جانب عقد ور�ش‬ ‫عمل مع م�ؤ�س�سات دولية الفتا اىل ان االحتاد ي�ضم نحو ‪ 840‬دار ن�شر‪.‬‬ ‫وحتدث زهران عن انت�شار الكتاب االردين يف معظم الدول‬ ‫العربية خا�صة الكتاب االكادميي الذي يعترب مناف�سا قويا للكتب‬ ‫العربية التي ت�صدر عن دور الن�شر املختلفة‪.‬‬ ‫و�أ�شاد بجهود اللجنة العليا ملهرجان جر�ش للثقافة والفنون‬ ‫ودورها يف دعم معر�ض الكتاب الذي �سي�صبح تقليدا �سنويا للرتويج‬ ‫لالبداعات االردنية‪.‬‬ ‫وكان املدير التنفيذي ملهرجان جر�ش حممد �أبو �سماقة حتدث يف‬ ‫بداية امل�ؤمتر عن فكرة دعم اجلانب الثقايف يف املهرجان التي عملت‬ ‫اللجنة العليا على ت�شجيعها لتقام بهذا احلجم لأول مرة يف تاريخ‬ ‫املهرجان ‪.‬‬ ‫وبني �أنّ احتاد الن���شرين ورابطة الكتاب �أ�سهما �إ�سهاماً كبرياً يف‬ ‫الربنامج الثقايف للمهرجان‪.‬‬ ‫وكان وزير الثقافة الدكتور بركات عوجان قد التقى يف مكتبة‬ ‫االحد املا�ضي وفدا من احتاد النا�شرين برئا�سة عدنان زهران‪.‬‬ ‫وقال الوزير ان دور الن�شر هي جزء رئي�سي من مكونات امل�شهد‬ ‫الثقايف‪ ،‬داعيا اىل التوا�صل والتن�سيق وت�شكيل جلنة ملتابعة �ش�ؤون‬ ‫االحتاد والوزارة؛ للنهو�ض باملنجز الثقايف‪.‬‬ ‫واكد ان الربنامج الثقايف يف مهرجان جر�ش �سيكون مكثفا‬ ‫للمو�سم احلايل‪ ،‬حيث �سيخ�ص�ص افتتاح للربنامج الثقايف يوم‬ ‫اخلمي�س املقبل‪ ،‬م�شريا اىل ان املهرجان ركز يف املو�سم احلايل على‬ ‫ال�ش�أن الثقايف‪ ،‬وان ‪ 70‬باملئة من ن�شاطات املهرجان �ستكون ثقافية‪.‬‬ ‫كما التقى الدكتور عوجان وفدا من جمعية الكتاب االلكرتونيني‬ ‫برئا�سة وليد ال�سبول‪.‬‬ ‫وقدم ال�سبول �شرحا عن ن�شاطاتها واهدافها وم�شاريعها ومنها‬ ‫تكثيف عقد دورات تدريبية متعددة املو�ضوعات‪.‬‬ ‫وبني اهمية التعاون والتن�سيق مع اجلمعية مبديا ا�ستعداد‬ ‫الوزارة لتقدمي الدعم الالزم للن�شاطات النوعية التي تقوم بها‬ ‫اجلمعية خا�صة دورة اعداد ر�ؤ�ساء املواقع الإلكرتونية وت�أهيلهم‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة اىل امل�ساهمة يف ت�صنيف وجتهيز املكتبة يف مقر اجلمعية‪.‬‬

‫ت�ضمنت الأم�سية قراءات �شعرية و�سردية وتوقيع ديوان «و�شاية» لأحمد البكري‬

‫واو�ضح وزير الثقافة اهمية توزيع الكتب يف امل�ضافات االردنية‬ ‫بجميع املحافظات‪.‬‬ ‫وقال ال�سبول ان اجلمعية ب�صدد ت�شكيل فرع للجمعية يف الزرقاء‬ ‫نظرا للتنوع الثقايف فيها واحت�ضانها لعدد كبري من املثقفني والكتاب‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن االمري رعد بن زيد كبري االمناء كان قد �أثنى‬ ‫على جهود وزارة الثقافة ون�شاطاتها امل�ستمرة لإثراء املنجز الثقايف‬ ‫االردين‪.‬‬ ‫وقال �سموه خالل لقائه وزير الثقافة الدكتور بركات عوجان يف‬ ‫مقر الوزارة �أم�س االثنني‪ ،‬انه ال بد من الرتكيز على ال�شباب واتاحة‬ ‫الفر�صة الكافية للن�شء اجلديد للتعبري عن ابداعاته واطالق‬ ‫مواهبه‪ ،‬م�ؤكدا اهمية الرتكيز على الثقافة اىل جانب الفنون‪.‬‬ ‫وبني االمري رعد اهمية وجود مكان خم�ص�ص للبحث والدرا�سات‬ ‫يف متحف احلياة الربملانية مع ت�أكيد تنظيم الزيارات الطالبية‬

‫با�ستمرار اىل املتحف لتوعية الن�شء بتاريخ احلياة الربملانية يف‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض الدكتور عوجان ن�شاطات الوزارة التي تهدف‬ ‫مبجملها اىل االرتقاء بالذائقة الفنية لدى املواطنني‪ ،‬م�ؤكدا ان‬ ‫املواهب واالبداعات ال�شبابية هي حمط اهتمام الوزارة‪.‬‬ ‫وقدم عر�ضا للن�شاطات التي تقام يف متحف احلياة الربملانية‪،‬‬ ‫وما يتميز به هذا املعلم كجزء ال يتجز�أ من تاريخ الأردن ال�سيا�سي‬ ‫واالجتماعي الذي يروي ق�صة الأردن‪ ،‬م�شريا اىل ان احتفاالت‬ ‫الوزارة بعيد اال�ستقالل العام احلايل اقيمت يف مبنى املتحف‪.‬‬ ‫واو�ضح انه يف اطار تركيز الوزارة على تنمية وتطوير العمل‬ ‫الثقايف فان مهرجان جر�ش يركز يف دورته احلالية على الثقافة؛ �إذ‬ ‫�سيكون االفتتاح على مرحلتني احداهما للفن واالخرى للثقافة‪.‬‬

‫حصاد المطابع‬ ‫كتاب للباحث عبد العلي الودغريي‬

‫ب�أول دليل لآثار جنوب �سيناء‬

‫اللغة العربية يف مراحل الضعف‬ ‫والتبعية‬

‫خبري يكشف التزوير الصهيوني‬ ‫لتاريخ سيناء‬ ‫عن «وكالة ال�شرق الأو�سط»‬ ‫�صدر حديثا �أول دليل لآثار جنوب �سيناء‬ ‫للباحث واخلبري الأثري امل�صري د‪ .‬عبد‬ ‫الرحيم ريحان الذي قام ب�أعمال حفائر �أثرية‬ ‫بعدة مناطق ب�شبه جزيرة �سيناء �شملت دهب‬ ‫وطور �سيناء وطابا ونويبع‪ ،‬و�أعمال م�سح �أثري‬ ‫مبعظم �أودية �سيناء‪.‬‬ ‫و�أكد د‪ .‬ريحان �أن الدليل الذي �أ�صدره‬ ‫منتدى الو�سطية للفكر والثقافة يت�ضمن‬ ‫املواقع الأثرية التي مت ك�شفها بعد ا�سرتداد‬ ‫�سيناء‪ ،‬وي�ضم كافة املواقع الأثرية بجنوب‬ ‫�سيناء وبع�ض املواقع ب�شمالها‪ ،‬مت�ضمنا ‪59‬‬ ‫�صورة و�ست خرائط‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الهدف‬ ‫من �إ�صدار الكتاب �إعادة ت�أريخ �سيناء بناء على‬ ‫احلقائق والأدلة الأثرية الدامغة املكت�شفة بعد‬ ‫ا�سرتدادها‪.‬‬ ‫و�أ�شار الباحث‪ ،‬وهو �أي�ضا مدير عام البحوث‬ ‫والدرا�سات الأثرية والن�شر العلمي بوجه بحري‬ ‫و�سيناء بوزارة الدولة ل�ش�ؤون الآثار‪� ،‬إىل �أن‬

‫عن «اجلزيرة نت»‬ ‫حتى ال متحى لغتنا العربية الأم من ذاكرة التاريخ‪ ،‬وتبقى‬ ‫�صادحة حا�ضرة يف عامل اليوم‪ ،‬يدق الباحث املغربي عبد العلي‬ ‫الودغريي ناقو�س اخلطر وهو يعالج و�ضعية اللغة العربية يف هذه‬ ‫املرحلة التاريخية ال�صعبة التي جتتازها الأمة الإ�سالمية بكل دولها‬ ‫و�شعوبها وجمتمعاتها يف كتابه املعنون "اللغة العربية يف مراحل‬ ‫ال�ضعف والتبعية"‪.‬‬ ‫جاء الكتاب ‪-‬ال�صادر م�ؤخرا عن الدار العربية للعلوم‬ ‫نا�شرون‪ -‬يف �أربعة ف�صول ي�شرح خاللها امل�ؤلف مظاهر �صعوبة‬ ‫املرحلة وخطورتها والتحديات الكربى التي تواجه الأمة العربية‬ ‫والإ�سالمية على كافة امل�ستويات ويف كل االجتاهات ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية والثقافية واالجتماعية‪.‬‬ ‫قدم للكتاب الأ�ستاذ الدكتور عبد ال�سالم امل�سدي الذي ر�أى �أن‬ ‫املحلي املغربي يف القومي العربي �صهراً بَراء من كل‬ ‫امل�ؤلف "ي َْ�صهر‬ ‫ّ‬ ‫تك ُّلف �أو ن�شاز‪ ،‬ويخاطب القارئ قائ ً‬ ‫ال له‪�" :‬ستعجب بهذا الوئام‬ ‫بهي الذي ي�صنعه �صاح ُبنا بني العربي والإ�سالمي‪ ،‬بني‬ ‫البحثي ا َل ّ‬ ‫اللغوي وال�سيا�سي‪ ،‬بل بني تاريخ م�ضى وحا�ضر نحياه و�آت ننتظره‬ ‫انتظا َر �أبي الطيب ُ‬ ‫حل ّماه‪."...‬‬ ‫�أما الدكتور الودغريي في�ؤكد "�أن ما تعانيه العربية‪ ،‬بوجه عام‬ ‫والف�صحى بوجه خا�ص‪ ،‬يف هذه الظرفية التي ال نظنها �إال عابرة‬ ‫مهما طال ليلها‪ ،‬ما هو �إال انعكا�س حلالة الأمة وتردّي �أو�ضاعها‪.‬‬ ‫و�أن نه�ضة هذه اللغة لن تكون �إال بنه�ضة �أهلها‪ .‬ذلك �أو ًال"‪.‬‬ ‫�أما على امل�ستوى الثاين فريى الودغريي �أن تفريط �أهل‬ ‫العربية يف لغتهم والإعرا�ض عنها هما الأخطر والأ�صعب من بني‬ ‫م�شاكلها‪ ،‬والعقبة الك�أداء التي تواجهها يف الوقت احلا�ضر‪ .‬ويوم‬

‫تزول هذه العقبة �سرتى تلك اللغة يف و�ضع �آخر‪.‬‬ ‫كما �أن �إبعاد العربية عن املجاالت احليوية‪ ،‬وخا�صة يف تلقني‬ ‫العلوم الدقيقة والتقنيات‪ ،‬وجماالت االقت�صاد والتجارة والتدبري‬ ‫و�أ�سواق املال والبنوك واملقاوالت وقطاع اخلدمات وجز ٍء وا�سع من‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ودليل على الرغبة يف‬ ‫عنوان �إهمالها‬ ‫ف�ضاءات الإعالم والإدارة‪ ،‬هو‬ ‫ت�أخريها وتهمي�شها‪ ،‬ح�سب الودغريي‪.‬‬ ‫كما يتعر�ض امل�ؤلف �إىل م�شاكل �أخرى تعانيها العربية يف هذه‬ ‫املرحلة من تاريخها ومنها‪ :‬غياب التخطيط‪ .،‬وم�شكل االزدواجية‬ ‫بني الف�صحى والعاميات‪ ،‬ومزاحمة اللغات الأجنبية لها يف عقر‬ ‫دارها‪ ..‬والت�شكي منها فيما يتعلق بالقواعد الوا�صفة لها‪ ،‬وطرق‬ ‫ِلى وجمود‪.‬‬ ‫تدري�سها وما هي عليه من ب ً‬ ‫من هنا يدعو امل�ؤلف �إىل عمل مكثف ومنظم وخمطط حلماية‬ ‫العربية وخدمتها وتنميتها وتطويرها وعدم التغافل عن املظاهر‬ ‫ال�سلبية الكثرية التي ت�ستوجب احليطة واحلذر‪ .‬تلك هي �أهم‬ ‫الق�ضايا التي يطرحها هذا الكتاب للنقا�ش وتوزعت على �أربعة‬ ‫ف�صول وعدد من مباحث‪.‬‬ ‫ويتناول الف�صل الأول "اللغة العربية يف مراحل ال�ضعف‬ ‫والتبعية"‪� ،‬أما الف�صل الثاين فيتطرق �إىل "و�ضع اللغة العربية يف‬ ‫ع�صر العوملة وحتدياتها‪ :‬عنا�صر ال�ضعف والقوة"‪ ،‬ويعالج الف�صل‬ ‫الثالث مو�ضوع "العربية ومع�ضلة االزدواجية‪ :‬الف�صحى ولهجاتها‬ ‫املعا�صرة‪ :‬عالق ُة ات�صال �أم انف�صال؟"‪ ،‬ويتطرق الف�صل الرابع‬ ‫والأخري �إىل "الإعالم و�أهميته يف توحيد اللغة والتقريب بني‬ ‫الف�صحى واللهجات"‪ ،‬ويت�ضمن الكتاب كلمة �أخرية للم�ؤلف‪.‬‬ ‫يذكر �أن الدكتور عبد العلي الودغريي ولد عام ‪ 1944‬مبدينة‬ ‫فا�س يف املغرب‪ ،‬وح�صل على دكتوراه الدولة يف اللغة العربية و�آدابها‬ ‫عام ‪ ،1986‬وله عدد من امل�ؤلفات البحثية ودواوين ال�شعرية‪ ،‬كما‬ ‫ح�صل على عدد من اجلوائز‪.‬‬

‫الكتاب يك�شف عن "تزوير ال�صهاينة" لتاريخ‬ ‫معبد �سرابيت اخلادم وي�صحح املعلومات‬ ‫اخلاطئة عن �آثار �سيناء وامل�ستمدة من كتب‬ ‫وكتيبات �سياحية باللغات املختلفة "نقلت عن‬ ‫الأبحاث ال�صهيونية بكربى الدوريات العلمية‬ ‫والتى زورت تاريخ �سيناء و�أ�ضفت عليه ال�صبغة‬ ‫اليهودية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن هذا الكتاب وهو بعنوان "املر�شد‬ ‫ال�سياحي لآثار جنوب �سيناء" ي�أتي ت�أكيدا‬ ‫للجذور التاريخية العربية والإ�سالمية ب�سيناء‬ ‫من خالل ما مت اكت�شافه بها من �آثار للعرب‬ ‫الأنباط منذ القرن الثانى قبل امليالد‪ ،‬و�آثار‬ ‫�إ�سالمية متنوعة من م�ساجد وقالع وق�صور‬ ‫وموانئ‪ ،‬وت�أكيدا جلذور الرتابط والت�سامح‬ ‫الديني بني ن�سيج الأمة منذ الفتح الإ�سالمي‬ ‫مل�صر‪.‬‬ ‫وت�شهد على ذلك الت�سامح‪ :‬االكت�شافات‬ ‫الأثرية للآثار امل�سيحية من �أديرة وكنائ�س‬ ‫وكهوف وقاليا حر�ص امل�سلمون على حمايتها‬ ‫وت�أمينها و�إ�ضافة عنا�صر معمارية لها‪ ،‬وحماية‬

‫طريق الرحلة املقد�سة للم�سيحيني �إىل القد�س‬ ‫عرب �سيناء‪.‬‬ ‫وكان ريحان قد �أ�شرف على �أعمال بعثات‬ ‫�آثار يابانية بطور �سيناء‪ ،‬و�أملانية بواد فريان‪،‬‬ ‫ملوا�سم عديدة‪ ،‬وعلى �أعمال ترميم وتطوير‬ ‫لآثار �سيناء‪ ،‬وقد ح�صل على منحة التدريب‬ ‫على �أعمال احلفائر العلمية من مركز البحوث‬ ‫الأمريكى بالقاهرة عام ‪ ،1996‬وقدم �أربع‬ ‫درا�سات �أثرية على مدى عامي ‪ 1998‬و‪1999‬‬ ‫بقطاع التخ�ص�ص فى الآثار البيزنطية بق�سم‬ ‫التاريخ والآثار كلية الآداب جامعة �أثينا عن‬ ‫العمارة والفنون البيزنطية‪ ،‬وح�صل على �شهادة‬ ‫ب�إمتام درا�سة اللغة اليونانية من نف�س اجلامعة‪.‬‬ ‫و�شارك الكاتب فى عدة م�ؤمترات علمية‬ ‫بجامعة القاهرة وجامعة الدول العربية‬ ‫وجامعة �أثينا ب�أبحاث عن �آثار �سيناء‪ ،‬وله ‪11‬‬ ‫بحثا من�شورا بالدوريات العلمية وثمانية �أبحاث‬ ‫�ألقيت فى م�ؤمترات علمية‪ ،‬كما �شارك بالعديد‬ ‫من الدورات العلمية للتوعية الأثرية فى الآثار‪.‬‬

‫دير �سانت كاترين من �أ�شهر معامل �سيناء‬


‫‪18‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )25‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2344‬‬

‫نعـــــــي‬

‫نعــــــي فا�ضـــــل‬

‫}‬

‫{‬

‫جماعة الإخوان امل�سلمني‬

‫جماعة الإخوان امل�سلمني يف الأردن‬

‫و حزب جبهة العمل الإ�سالمي ‪ /‬الطفيلة‬

‫حتت�سب عند املوىل عز وجل‬

‫الأخ الفا�ضـــل ال�شاب‬

‫يحت�سبون عند اهلل عز وجل‬

‫عبيــــدة �سالمـــــة املـرايف‬

‫عبيـــدة �سالمــة املــرايف‬

‫الذي انتقل �إىل جوار ربه بعد م�سرية حافلة بالعطاء والبذل‬

‫الأخ الفا�ضل‬

‫لدعوته ووطنه و�أمته‪ ،‬ن�س�أل اهلل �أن يتقبله يف ال�صاحلني‬ ‫و�أن يلهم �أهله وذويه وحمبيه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬

‫و�إننا لنعزي �أنف�سنا ونتقدم من �آله وذويه‬ ‫وعموم ع�شرية املرايف‬

‫إ� ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬ ‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلــح حقـوق الر�صيفة‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه‬

‫ب�أ�صدق م�شاعر العزاء واملوا�ساة‬

‫رق��م ال��دع��وى ‪) 2013-751 ( /1-13 :‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة ‪ /‬القا�ضي ‪ :‬حممد نا�صر علي نا�صر‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه ‪:‬‬

‫�إبراهيم عبدالرزاق ح�سني حيمور‬

‫�سائلني اهلل عز وجل �أن يتغمده بوا�سع رحمته‬ ‫و�أن يلهم �أهله وذويه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬ ‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200075597( :‬‬ ‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة‪ :‬ب�أن‬ ‫ال�سيد ‪/‬ال�سادة‬ ‫فخري يو�سف ح�سن عفانة‬ ‫ال�����ش��ري��ك‪/‬ال�����ش��رك��اء يف ���ش��رك��ة ح��م��دي ع��ب��دامل��ه��دي حم��م��د احلبا�شنة‬ ‫و�����ش����رك����اه وامل�������س���ج���ل���ة يف ���س��ج��ل ����ش���رك���ات ت�����ض��ام��ن حت����ت ال���رق���م‬ ‫( ‪ ) 40187‬تاريخ ‪ 1995/6/1‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة وقد‬ ‫قام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعار ًا بالربيد امل�سجل يت�ضمن‬ ‫رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ ‪2013/6/16‬‬ ‫وا�ستناد ًا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتبار ًا من‬ ‫اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق اربد‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 8002 ( / 1 - 15‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/4/28‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫احمد حامد احمد املومني‬

‫عجلون ‪ /‬احلي ال�شرقي �صخره‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫نادر من�صور نوفان الطعامنه‬

‫اربد ‪ /‬جامعة الريموك‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬عمال باحكام املادتني (‪ 256‬و‪ )266‬من القانون املدين‬ ‫احلكم بالزام املدعى عليه بت�أدية مبلغ الف وثالثمائة‬ ‫وثالثة دنانري (‪ )1303‬دينار و(‪ )75‬فل�سا للمدعي وهي‬ ‫بدل ال�ضرر املادي الذي حلق به‪.‬‬ ‫‪ -2‬رد دعوى املدعي باملطالبة ببدل ال�ضرر املعنوي لعدم‬ ‫اال�ستحقاق‪.‬‬ ‫‪ -3‬عمال باملواد (‪ 161‬و‪ 166‬و‪ )167‬من اال�صول املدنية‬ ‫واملادة ‪ 46‬من قانون نقابة املحامني ت�ضمني املدعى عليه‬ ‫امل�صاريف وال��ر��س��وم ومبلغ (‪ )65‬دي�ن��ار ات�ع��اب حماماة‬ ‫مل�صلحة املدعي والفائدة القانونية بواقع ‪ ٪9‬من تاريخ‬ ‫املطالبة يف ‪ 2012/8/13‬وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعي مبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در ب��ا��س��م ح���ض��رة �صاحب‬ ‫اجلاللة امللك عبداهلل الثاين ابن احل�سني املعظم بتاريخ‬ ‫‪2013/4/28‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ح ��ي ن � ��زال ��ض��اح�ي��ة‬ ‫ال� �ي ��ا�� �س� �م�ي�ن ق �ط �ع��ة ار�� ��ض‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 900‬م�ت��ر ��س�ك��ن‬ ‫ج�م�ي��ع اخل��دم��ات ب�ع��د دوار‬ ‫اخل� � ��ارط� � ��ة ع � �ل ��ى ال� �ي� ��� �س ��ار‬ ‫واج �ه��ة وا� �س �ع��ة ب���س�ع��ر ‪140‬‬ ‫ال��ف كامل القطعة ويتوفر‬ ‫ل��دي �ن��ا م �� �س��اح��ات مب��واق��ع‬ ‫خمتلفة م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار� � � � ��ض ل� �ل� �ب� �ي ��ع يف م� ��ار�� ��س‬ ‫عم�شة داب� ��وق م���س��اح��ة ‪500‬‬ ‫م�تر �سكن ج باحكام خا�صة‬ ‫مقابل ح��دائ��ق امل�ل��ك ح�سني‬ ‫م �ك �ت��ب ج� ��وه� ��رة ال �� �ش �م��ايل‬ ‫العقاري تلفون ‪0797720567‬‬ ‫تلفاك�س‪065355365 :‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ام زوت �ي �ن��ة‬ ‫م���س��اح��ة ‪ 750‬م�ت�ر ��س�ك��ن ب‬

‫ق��رب م��دار���س ال ��رواد ب�سعر‬ ‫م� �ن ��ا�� �س ��ب م� �ك� �ت ��ب ج ��وه ��رة‬ ‫ال �� �ش �م��ايل ال �ع �ق��اري ت�ل�ف��ون‬ ‫‪ 0797720567‬ت �ل �ف��اك ����س‪:‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع يف خ�ل��دا ت�لاع‬ ‫ق�صر خلدا م�ساحة ‪1050‬م‬ ‫واج �ه��ة ‪30‬م م �ق��اب��ل ف�ن��دق‬ ‫�� �س ��دي ��ن ل� �ط� �ف ��ا ال �ت �ع��ام��ل‬ ‫م� � � � ��ع امل � � � �� � � � �ش � �ت ��ري ف� �ق ��ط‬ ‫‪0772336450‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع يف ��ش�ف��ا ب ��دران‬ ‫حو�ض مرج االجرب م�ساحة‬ ‫دومن �سكن ب مرتفعة يوجد‬ ‫م� �ن� ��� �س ��وب م �ن �ط �ق��ة ه ��ادئ ��ة‬ ‫ت�صلح لفيال او ا�سكان لطفاً‬ ‫التعامل م��ع امل���ش�تري فقط‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض �سكن ج ‪512‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬ال��زه��ور ‪�� /‬ض��اح�ي��ة احل��اج‬ ‫ح � �� � �س� ��ن ‪ /‬امل � � ��وق � � ��ع مم �ي��ز‬

‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫احل �ل��اب � ��ات ق� � ��رب امل �ن �ط �ق��ة‬ ‫احل � ��رة ع �ل��ى ث�ل��اث � �ش ��وارع‬ ‫امل���س��اح��ة ‪ 17‬دومن ‪ /‬فر�صة‬ ‫ا��س�ت�ث�م��اري��ة ن��اج�ح��ة ال�سعر‬ ‫م � �ن� ��ا� � �س� ��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫املا�ضونة ح��و���ض ‪ 12‬الدبية‬ ‫ث � � � ��اين من � � � ��رة م � � ��ن � � �ش � ��ارع‬ ‫ال‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪ 22‬دومن‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة ‪/‬‬ ‫زراع�ي��ة ق��اع خنا م��ن ارا�ضي‬ ‫ال ��زرق ��اء امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫و‪500‬م‪ 2‬على �شارعني امامي‬ ‫وخ� �ل� �ف ��ي ال� ��� �س� �ع ��ر ‪ 7‬االف‬ ‫ك��ام��ل ال�ق�ط�ع��ة ‪/ 4655225‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة عجلون‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2013/1170 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013/6/24 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫عبداهلل «حممد تي�سري» علي ن�صريات‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪� /‬شيك‬ ‫تاريخه‪2011/10/15 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬بال‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1900 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال� ��دائ� ��ن‪ :‬خ��ال��د اح�م��د‬ ‫�سليمان ال�شويات و‪.‬م‪ .‬اجمد الغزو املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫الر�صيفة – امل�شريفة – حي الفاخورة‬ ‫– خ �ل��ف م ��دار� ��س �أن� � ��وار ال �� �ص �ب��اح –‬ ‫��ش��ارع خليف الزغاتيت – ع�م��ارة خالد‬ ‫الزغاتيت‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأحــد املوافـــق‬ ‫‪ 2013-6-30‬ال�ساعة التا�سعة �صباحاً‬ ‫للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع �ل�اه وال�ت��ي‬ ‫�أقامها عليك املدعي �أ�شــرف م�صطفـــى‬ ‫هويــــدي ا�ستيتــــي‬ ‫وك�ي�ل��ه امل�ح��ام��ي ن�ضــــــال عبدالفتـــــاح‬ ‫نوفــــــــــل‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ معان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-26( /11-32‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫يزن عبدالرحيم �صايل ابو دروي�ش‬ ‫وعنوانه‪ :‬معان ‪� /‬شارع اال�سرتاحة‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪:‬‬ ‫‪2012/744‬‬ ‫تاريخه‪2013/6/4 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ معان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪411 :‬‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬ا� �س �ع��د ع��دن��ان‬ ‫خمي�س ابو الزيت املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ معان‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمــــة �صلــــح حقـــوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه‬

‫رق��م ال��دع��وى ‪)2013-8688 ( / 1-5 :‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة ‪ /‬ال �ق ��ا� �ض ��ي ‪� � :‬س��ام �ي��ة ع�ل��ي‬ ‫م�صطفى املغربي‬ ‫�إ�سم املدعى عليه وعنوانه ‪:‬‬

‫حممـد حممـود عـواد �أبو زينه‬

‫عمان – حي نزال �شارع الد�ستور عمارة‬ ‫‪ 16‬الطابق الأول ال�شقة ال�شمال‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2013-7-4‬ال�ساعـــــة التا�سعة �صباحا‬ ‫ًل�ل�ن�ظ��ر يف ال��دع��وى رق��م �أع �ل�اه وال�ت��ي‬ ‫�أقامها عليك املدعي جهـــاد �إ�سماعيـــــل‬ ‫عبدالرحمـــــن تلولــــــي‬ ‫وكيله املحامي ن�ضـــال عبدالفتــاح نوفـــل‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‬ ‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح حقوق بني كنانة‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪/‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� -)2011-312(/1-29 :‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/4/14 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه ‪:‬‬

‫حممد حممد �سليم حممد �سعدون‬ ‫وكيله املحامي نا�صر اجلنيدي‬

‫املطلوب تبليغه وعنوانه ‪ :‬فاطمه حممد خري حممد �سليم حممد �سعدون‬ ‫خال�صة احلكم ‪ :‬تقرر املحكمة‬ ‫اوال ‪ :‬عمال باحكام املادة ‪ 3/8‬من قانون حماكم ال�صلح واملادة الثانية من‬ ‫قانون تق�سيم االموال غري املنقولة امل�شرتكة تقرر املحكمه ازالة ال�شيوع‬ ‫يف قطعة االر�ض مو�ضوع الدعوى بني ال�شركاء ح�سب ما جاء يف تقرير‬ ‫اخلربة النهائي واملعاملة االفرازية على النحو التايل‬ ‫تخ�ص�ص القطعة رق��م (‪ )4‬م�ؤقت لل�شريكة فاطمة حممد خري حممد‬ ‫�سليم �سعدون‬ ‫ثانيا ‪ :‬عمال باحكام املادة (‪ )2/5‬من قانون تق�سيم االموال غري املنقولة‬ ‫امل�شرتكة مراعاة الفرقات يف القيم التي ح�صلت بني ح�ص�ص ال�شركاء‬ ‫وذلك بالزام ال�شركاء الذين ح�صلوا على ما يزيد عن ا�ستحقاقهم بتادية‬ ‫هذه الزيادات لل�شركاء الذين ح�صل كل منهم على نق�ص يف ا�ستحقاقه‬ ‫على النحو التايل‬ ‫ح�صلت ال�شريكة فاطمه حممد خري حممد �سليم �سعدون على نق�ص يف‬ ‫قيمة ح�ص�صها مقدارها (‪ )76,76‬دينار‬ ‫ثالثا ‪ :‬تطبيقا لن�ص امل��ادة (‪ )164‬من قانون ا�صول املحاكمات املدنية‬ ‫وعمال باملادة (‪ )12‬من قانون تق�سيم االموال غري املنقوله امل�شرتكة تقرر‬ ‫املحكمة ال��زام ال�شركاء جميعا بالر�سوم وامل�صاريف كل ح�سب ح�صته يف‬ ‫�سند الت�سجيل قرارا وجاهيا بحق املدعني ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليهم قابال لال�ستئناف �صدر يف ‪2013/4/14‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫امل��ا� �ض��ون��ة ح��و���ض ‪ 3‬امل�شقل‬ ‫ل��وح��ة ‪ 4‬امل���س��اح��ة ‪ 9‬دومن��ات‬ ‫و‪360‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي� ��ع ار�� � � � � � ��ض ت� ��� �ص� �ل ��ح‬ ‫ل�ل�ا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي ‪/‬‬ ‫ع�ج�ل��ون ‪ /‬ق��ري�ب��ة م��ن قلعة‬ ‫الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات ثقيلة‬ ‫‪ /‬ح ��و� ��ض ح �ن��و ال �ك �� �س��ار ‪/‬‬ ‫امل �� �س��اح��ة دومن و‪932‬م‪/ 2‬‬ ‫واج� �ه ��ة ‪50‬م ‪ /‬ق��ري �ب��ة من‬ ‫دوار زم ��زم ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬

‫�شـــــــقق‬

‫�شــــــــــقق‬

‫للبيع حي ن��زال ال��ذراع �شقة‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 170‬م �ت�ر ط��اب��ق‬ ‫ثاين ‪ 3‬نوم ‪ 3‬حمامات �صالة‬ ‫و�صالون مطبخ راكب بلوط‬ ‫ت�شطيب ف��اخ��ر م��ن ال��داخ��ل‬ ‫عمر البناء ‪� 10‬سنوات خلف‬ ‫م�سجد اب��و اي��وب االن�صاري‬ ‫وي� �ت ��وف ��ر ل��دي �ن��ا م �� �س��اح��ات‬ ‫مب ��واق ��ع خم �ت �ل �ف��ة وم ��واق ��ع‬ ‫اخ��رى م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫فيال للبيع يف خلدا م�ساحة‬ ‫‪ 600‬م� ��ر م �� �س �ب��ح ‪ 5‬ن � ��وم ‪3‬‬ ‫ما�سرت تكيف م��وق��ع مميزة‬ ‫م �ت�ل�ا� �ص��ق م �ك �ت��ب ج��وه��رة‬ ‫ال �� �ش �م��ايل ال �ع �ق��اري ت�ل�ف��ون‬ ‫‪ 0797720567‬ت �ل �ف��اك ����س‪:‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫�� �ش� �ق ��ة ل �ل �ب �ي��ع يف � �ض��اح �ي��ة‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعــــــى عليــــــــه‬ ‫�صادرة عن حمكمة �صلح حقوق بني كنانة‬

‫رقم الدعوى ( ‪)2013- 213‬‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬احمد جمال احمد القر�شي‬ ‫ا�سم املدعى عليه‪:‬‬ ‫‪� -1‬أحمد عي�سى حممد طعامنة ‪ -2‬ا�شرف حممود عي�سى طعامنة ‪� -3‬أحمد حممود عي�سى طعامنة‬ ‫‪ -4‬حممد حممود عي�سى طعامنة ‪ -5‬عامر حممود عي�سى طعامنة ‪� -6‬أريج حممود عي�سى طعامنة‬ ‫‪� -7‬سفيان حممد حممد الطرزي ‪ -8‬علي حممد حممد الطرزي ‪ -9‬احمد حممد حممد الطرزي‬ ‫‪� -10‬سامي حممد حممد الطرزي ‪ -11‬يحيى حممد حممد الطرزي ‪� -12‬سحر حممد حممد‬ ‫الطرزي ‪� -13‬سها حممد حممد الطرزي ‪� -14‬سوزان حممد حممد الطرزي ‪� -15‬سو�سن حممد‬ ‫حممد الطرزي ‪� -16‬إ�سراء حممد حممد الطرزي ‪� -17‬سماح حممد حممد الطرزي ‪ -18‬يحيى‬ ‫حممد داود الطرزي ‪ -19‬هدى وحيد عبداحلميد الطرزي ‪ -20‬زينب ح�سن حممد �آغا ‪ -21‬ناجية‬ ‫�سامل احمد عطار ‪ -22‬خ�ضرة عليان داود علي ال�ط��رزي ‪ -23‬عبداملجيد فندي ط�لاع الرو�سان‬ ‫‪ -24‬عدنان عبداملجيد فندي الرو�سان ‪ -25‬حممد عبداملجيد فندي الرو�سان ‪ -26‬زياد عبداملجيد‬ ‫فندي الرو�سان ‪ -27‬جهاد عبداملجيد فندي الرو�سان ‪ -28‬منى عبداملجيد فندي الرو�سان ‪ -29‬نبيلة‬ ‫عبداملجيد فندي الرو�سان ‪� -30‬سارة عبداهلل �سليمان الزعبي ‪� -31‬سليمان عبداهلل �سليمان الزعبي‬ ‫‪ -32‬علي عبداهلل �سليمان الزعبي ‪ -33‬فاتن حممود خليل حممد م�صرية اجلن�سية ‪ -34‬م�أمون‬ ‫عبداهلل �سليمان الزعبي ‪� -35‬أمين عبداهلل �سليمان الزعبي ‪� -36‬صهيب غازي عبداهلل الفالح‬ ‫وعنوانهم‪ :‬جمهويل مكان االقامة‬ ‫وكيله اال�ستاذ املحامي‪ :‬عمر �سليمان �سالمة الرو�سان‬ ‫يقت�ضي ح�ضوركم يوم الأحد املوافق ‪ 2013/6/30‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي‬ ‫�أقامها عليك املدعي‪ :‬غازي عبداهلل حممد الفالح‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬ ‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح حقوق بني كنانة‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪/‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� -)2011-311(/1-29 :‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/4/14 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه ‪:‬‬ ‫حممد حممد �سليم حممد �سعدون وكيله املحامي نا�صر‬ ‫اجلنيدي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه ‪:‬‬ ‫فاطمه حممد خري حممد �سليم حممد �سعدون‬ ‫خال�صة احلكم لهذا ‪:‬‬ ‫اوال ‪ :‬عمال باحكام امل ��ادة ‪ 3/8‬م��ن ق��ان��ون حم��اك��م ال�صلح‬ ‫وامل� ��ادة ال�ث��ان�ي��ة م��ن ق��ان��ون تق�سيم االم� ��وال غ�ير املنقولة‬ ‫امل���ش�ترك��ة ت�ق��رر امل�ح�ك�م��ه ازال ��ة ال���ش�ي��وع يف قطعة االر���ض‬ ‫م��و��ض��وع ال��دع��وى ب�ين ال���ش��رك��اء ح�سب م��ا ج��اء يف تقرير‬ ‫اخلربة النهائي واملعاملة االفرازية على النحو التايل‬ ‫تخ�ص�ص القطعة رقم (‪ )1‬م�ؤقت لل�شريكة فاطمة حممد‬ ‫خري حممد �سليم �سعدون ولها ‪ 221‬ح�صة‬ ‫ثانيا ‪ :‬عمال باحكام املادة (‪ )2/5‬من قانون تق�سيم االموال‬ ‫غ�ير امل�ن�ق��ول��ة امل���ش�ترك��ة م��راع��اة ال �ف��رق��ات يف ال�ق�ي��م التي‬ ‫ح�صلت بني ح�ص�ص ال�شركاء وذلك بالزام ال�شركاء الذين‬ ‫ح�صلوا على ما يزيد عن ا�ستحقاقهم بتادية هذه الزيادات‬ ‫لل�شركاء الذين ح�صل كل منهم على نق�ص يف ا�ستحقاقه‬ ‫على النحو التايل‬ ‫ح�صلت ال�شريكة فاطمه حممد خري حممد �سليم �سعدون‬ ‫على نق�ص يف قيمة ح�ص�صها مقدارها (‪ )568,08‬دينار‬ ‫ث��ال �ث��ا ‪ :‬ت�ط�ب�ي�ق��ا ل�ن����ص امل � ��ادة (‪ )164‬م��ن ق��ان��ون ا� �ص��ول‬ ‫املحاكمات امل��دن�ي��ة وع�م�لا ب��امل��ادة (‪ )12‬م��ن ق��ان��ون تق�سيم‬ ‫االموال غري املنقوله امل�شرتكة تقرر املحكمة الزام ال�شركاء‬ ‫ج�م�ي�ع��ا ب��ال��ر� �س��وم وامل �� �ص��اري��ف ك��ل ح���س��ب ح���ص�ت��ه يف �سند‬ ‫الت�سجيل ق ��رارا وجاهيا بحق امل��دع�ين ومبثابة الوجاهي‬ ‫بحق املدعى عليهم قابال لال�ستئناف �صدر يف ‪2013/4/14‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بني كنانة‬ ‫رق��م ال��دع��وى التنفيذي ‪2013/1099:‬‬ ‫بتاريخ ‪2013/6/12‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪/‬املدين ‪:‬‬

‫‪ -1‬خالد حممد �سامل عبيدات‬ ‫‪ -2‬عارف ابراهيم غالب بخيت‬

‫ع �ن��وان��ه‪ :‬ح��رت��ا‪-‬و� �س��ط ال �ب �ل��د‪�� -‬ش��رق‬ ‫الكازية‬ ‫حم��ل � �ص��دوره ‪ :‬دائ ��رة تنفيذ حمكمة‬ ‫�صلح بني كنانة‬ ‫املبلغ املطالب به ‪ 1000:‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة ايام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ �ط��ار اىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ال��دائ��ن �سمري اي��وب خليل‬ ‫الريحاين وكيله املحامي رائد الزعبي‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع�ل�اه واذا ان�ق���ض��ت ه��ذه‬ ‫امل��ده ومل ت��ؤد الدين املذكور او تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية �ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمه‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫ال��ر� �ش �ي��د‪ :‬ط��اب�ق�ي��ة م�ساحة‬ ‫‪196‬م � �ش �ب��ه ار� � �ض ��ي ‪ 3‬ن��وم‬ ‫�صالون �صالة مطبخ راك��ب‬ ‫ج ��دي ��د ت �� �ش �ط �ي �ب��ات مم �ت��ازة‬ ‫م ��دخ� �ل�ي�ن ح ��دي� �ق ��ة وت ��ر� ��س‬ ‫م���س��اح��ة ‪300‬م م��وق��ع ه��ادئ‬ ‫التعامل م��ع امل���ش�تري فقط‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م �ن��زل م���س�ت�ق��ل على‬ ‫ار� ��ض ‪433‬م‪�� 2‬س�ك��ن د م�ق��ام‬ ‫عليها ب �ن��اء ‪ 4 192‬واج �ه��ات‬ ‫ح �ج��ر مم �ك��ن ب �ن��اء ‪� 4‬أدوار‬ ‫‪ /‬ع� �ل ��ى � � �ش� ��ارع �ي�ن ام ��ام ��ي‬ ‫وخ �ل �ف��ي امل ��وق ��ع ال�ي��ا��س�م�ين‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع� �م ��ارة جت � ��اري على‬ ‫ار� ��ض ‪518‬م‪ 2‬ال�ب�ن��اء ‪966‬م‪2‬‬ ‫عبارة عن ‪ 5‬حمالت جتارية‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ش��ارع ال��رئ�ي���س��ي و‪6‬‬ ‫�شقق �سكنية جبل عمان �شارع‬ ‫الأمري حممد ال�سعر منا�سب‬

‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫مطلـــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫م �ط �ل��وب ارا� � �ض� ��ي ل �ل �� �ش��راء‬ ‫اجل� � � � ��اد يف خ � ��رب � ��ة م �� �س �ل��م‬ ‫الر�شيد اجلبيهة اب��و ن�صري‬ ‫خ� �ل ��دا م� ��ار�� ��س ع �م �� �ش��ة م��ن‬ ‫املالك مبا�شرة مكتب جوهرة‬ ‫ال �� �ش �م��ايل ال �ع �ق��اري ت�ل�ف��ون‬ ‫‪ 0797720567‬ت �ل �ف��اك ����س‪:‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء اجلاد قطعة‬ ‫�أر�ض �سكنية �أو جتارية منزل‬ ‫�أو فيال مبرج احلمام بلعا�س‬ ‫ال�ب�ن�ي��ات وامل �ن��اط��ق املحيطة‬ ‫من املالك مبا�شرة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� � �ع � ��رم � ��وط � ��ي ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫مطلوب ارا� �ض��ي ا�ستمثارية‬ ‫ت�صلح لال�ستثمار الناجح‪/‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫يف�ضل م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ل� �ل� ��� �ش ��راء م� �ن ��ازل‬ ‫� �ش �ق��ق ع� � �م � ��ارات جم �م �ع��ات‬ ‫جت ��اري ��ة و��س�ك�ن�ي��ة وارا�� �ض ��ي‬ ‫��س�ك�ن�ي��ة وجت ��اري ��ة وزراع� �ي ��ة‬ ‫ال ي �ه��م امل �� �س��اح��ة ب��ال�ب�ن�ي��ات‬ ‫ال�ي��ا��س�م�ين امل�ق��اب�ل�ين ال ��ذراع‬ ‫ط� ��ري� ��ق امل� � �ط � ��ار ال � � �ي� � ��ادودة‬ ‫واملناطق املحيطة من املالك‬ ‫مبا�شرة م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ارا�� � �ض � ��ي ��س�ك�ن�ي��ة‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط��ق ع� �م ��ان م��ن‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪/‬‬ ‫الزهور ‪ /‬ال��ذراع ‪ /‬املقابلني‬ ‫� �ش��ارع احل��ري��ة‪� /‬شفا ب��دران‬ ‫‪ /‬اب� ��و ن �� �ص�ير ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )25‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2344‬‬

‫‪19‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬ ‫رق��م ال��دع��وى التنفيذي ‪2013/2619:‬‬ ‫بتاريخ ‪2013/6/24‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪/‬املدين ‪:‬‬

‫ن�ضال حممد عبد اهلل احليلواين‬

‫عنوانه‪ :‬اربد‪-‬بجانب كرم حجازي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪75998 :‬‬ ‫تاريخه ‪2013/6/1 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬اربد‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين ‪ 500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة ايام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ �ط��ار اىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ال��دائ��ن رائ ��د جميل احمد‬ ‫رداي ��دة وكيله املحامي قا�سم دخ��ل اهلل‬ ‫امل �ي��اه املبلغ امل�ب�ين اع�ل�اه واذا انق�ضت‬ ‫ه ��ذه امل ��ده ومل ت� ��ؤد ال��دي��ن امل��ذك��ور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية‬ ‫الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء‬ ‫جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2013/1806 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2013/6/24 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫نا�صر عي�سى مو�سى خري الدين‬ ‫وع �ن��وان��ه‪ :‬اب ��و ع �ل �ن��دا ق ��رب دوار بنك‬ ‫اال�سكان مقابل بقالة احل�شيم‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪:‬‬ ‫‪2013/511‬‬ ‫تاريخه‪2013/4/10 :‬‬ ‫حم ��ل �� �ص ��دوره ‪�� :‬ص�ل��ح ح �ق��وق ج�ن��وب‬ ‫عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واالتعاب ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬ع��دن��ان حممد‬ ‫مر�شد اخلوالده املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫العمر‪� 39 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬القوي�سمة ‪ -‬وادي الرمم ‪-‬‬ ‫مقابل البنك العربي‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/7/4‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام‬ ‫وم �� �ش �ت �ك��ي‪� � :‬ش��رك��ة رواب � ��ي االردن ل�ل�ت���س��وي��ق‬ ‫وال �ت��وزي��ع ومي�ث�ل�ه��ا امل �ف��و���ض ب��ال�ت��وق�ي��ع عنها‬ ‫يو�سف احمد حممد حمد‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ حمكمـــة �سحاب‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2013/278:‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013/6/24 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪ -1‬زهران حممود �سليم طملية‬ ‫‪� -2‬سليم حممود �سليم طملية‬ ‫وعنوانه‪� :‬سحاب ‪ /‬اال�سكان ال�شرقي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 7890 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪� :‬صادق عبداملجيد‬ ‫ع �ب��دال��رح �م��ن اجل� �ب ��ايل امل �ب �ل��غ امل �ب�ين‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ حمكمـــة �سحاب‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2013/279:‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013/6/24 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫املعت�صم باهلل ح�سام جا�سر خالد‬ ‫وعنوانه‪� :‬سحاب ‪ /‬اال�سكان ال�شرقي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيكات‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 5400 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪� :‬صادق عبداملجيد‬ ‫ع �ب��دال��رح �م��ن اجل� �ب ��ايل امل �ب �ل��غ امل �ب�ين‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-1122( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-1123( /11-2‬سجل عام‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-1121( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-1749( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬القوي�سمة خلف بنك‬ ‫اال�سكان منزل ‪16‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪2013/3/26 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 860 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬حم�م��د ع��ارف‬ ‫عبداجلليل الوخيان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬ج�ب��ل احل��دي��د خلف‬ ‫الدفاع املدين منزل ‪64‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2-1 :‬‬ ‫تاريخه‪2013/3/26 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1100 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬حم�م��د ع��ارف‬ ‫عبداجلليل الوخيان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫وع � �ن ��وان ��ه‪ :‬ع� �م ��ان ‪ /‬ال �ق��وي �� �س �م��ة اخ��ر‬ ‫�سرفي�س احلرفية مقابل عالن منزل ‪168‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪2013/3/26 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 400 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬حم�م��د ع��ارف‬ ‫عبداجلليل الوخيان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫حممد �سلمان ح�سني الزيدات‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 2248( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سعود �سامل را�ضي اجلبور‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫فوزي عبداحلميد ح�سني حماد‬

‫رائد �سلمان ح�سني الزيدات‬

‫حممد عبداحلميد انور العقايله‬

‫حممود ف�ؤاد حممد مزهر‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬عمان ‪ /‬خريبة ال�سوق قرب‬ ‫مثلث اجلمعية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪6-1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 4900 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬حممد عبداملعطي‬ ‫بدوي العيده املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق الر�صيفة‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012- 1725 ( / 1 - 13‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/3/28‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫حممد عبدالكرمي حممدرفيق احمد‬ ‫زيتون‬

‫ع �م��ان ‪ /‬ب�ج��ان��ب ال�ب�ن��ك ال�ع��رب��ي وم�لا��ص��ق ل��ه ب��ال��وح��دات‬ ‫عند اال�شارة حمل جت��اري احل��اج رفيق زيتون و اوالده رقم‬ ‫الهاتف‪63104850 :‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬بالل علي ح�سني حمدان‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬ا�سماء حممد عبدالرحمن خليفة‬ ‫‪� -2‬شركة تورينو لل�صناعات اخل�شبية‬ ‫‪ -3‬فتحي �سامل حممد �سامل‬

‫الر�صيفة ‪ /‬امل�شريفة ‪ -‬املنطقة ال�صناعية ‪ -‬ح��راج الر�صيفة‬ ‫القدمي ‪ -‬بعد اال�شارة ال�ضوئية ‪ -‬قرب �صيدلية الع�سيلي ‪ -‬جانب‬ ‫مطبعة القد�س ‪ -‬ثاين باب على الي�سار بعد م�صنع الطوب‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬وعليه وت�أ�سي�سا على م��ا ت�ق��دم ت�ق��رر املحكمة‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬احلكم بف�سخ عقد االي�ج��ار مو�ضوع ال��دع��وى وال��زام املدعى‬ ‫عليهم بت�سليم امل�أجور للمدعى خالياً من ال�شواغل‪.‬‬ ‫‪ -2‬الزام املدعى عليهم ب�أن يدفع للمدعي مببلغ (‪ )4642‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -3‬ت�ضمني املدعى عليهم الر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫‪ -4‬الزام املدعى عليه ب�أن يدفع للمدعي مبلغ (‪ )225‬دينار بدل‬ ‫اتعاب حماماة‪.‬‬ ‫‪ -5‬ت�ضمني املدعى عليهم الفائدة القانونية والبالغة ‪ ٪9‬من املبلغ‬ ‫املحكوم به من تاريخ االنذار العديل وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق� ��رارا وج��اه �ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب �ث��اب��ة ال��وج��اه��ي ب�ح��ق امل��دع��ى‬ ‫عليه ��ص��در با�سم ح�ضرة �صاحب اجل�لال��ة امل�ل��ك املعظم قابال‬ ‫لال�ستئناف بتاريخ ‪.2013/3/28‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 2637( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ع �ب��دال��رح �م��ن ن���ض��ال‬ ‫حممد الن�صريات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫خليل حممد م�سلم اال�سمر‬

‫املهنة‪ :‬موزع غاز‬ ‫العمر‪� 37 :‬سنة‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬ط��ري��ق ��س�ح��اب ‪ -‬مثلث‬ ‫الرجيب بجانب �شركة مر�سيد�س‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االرب� � �ع � ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/7/10‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م أ�ع�ل�اه وال �ت��ي أ�ق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬احمد حممد ا�سماعيل العب�سى‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫انذار عديل‬ ‫موجه بوا�سطة ال�سيد كاتب عدل‬ ‫حمكمة بداية �شرق عمان االكرم‬

‫رقم االنذار‪� )2013/9731( 23-3 :‬سجل عام ‪ -‬وثيقة‬ ‫امل�ن��ذر‪ /‬عبا�س زي��ن العابدين عبا�س جنون ‪ /‬الرقم الوطني‬ ‫(‪ )9751032634‬وكيله املحامي �سليمان اجلريبيع ‪ /‬عمان ‪/‬‬ ‫منطقة القوي�سمة ‪� /‬شارع االمري ح�سن ‪ /‬مقابل بنك القاهرة‬ ‫عمان فرع ام احلريان البناية رقم (‪.)419‬‬ ‫املنذر اليه‪ /‬امي��ن عبدالفتاح �شاكر مرعي ‪ /‬الرقم الوطني‬ ‫(‪ )9661040463‬عمان ‪ /‬طرببور ‪ /‬خلف م�شاغل االمن العام ‪/‬‬ ‫بناية بكر نايفه ‪ /‬رقم البناية (‪ )31‬الطابق االر�ضي‪.‬‬ ‫وقائع االن��ذار‪ -1 :‬يعلم املنذر اليه ب�أنه وبتاريخ ‪2013/2/13‬‬ ‫ا�ستجر م��ن امل�ن��ذر مبلغ (‪ )11600‬اح��د ع�شر ال��ف و�ستمائة‬ ‫دوالر امريكي مب��ا ي�ع��ادل مبلغ (‪ )8120‬ثمانية االف ومائة‬ ‫وع�شرون دينار اردين مبوجب حتويل ر�سمي عن طريق البنك‬ ‫ال�سعودي الربيطاين فرع ال�ضباب باململكة العربية ال�سعودية‬ ‫(��س��اب) وذل��ك لغايات �شراء �سياره من خالله ح�سب ما ذكر‬ ‫هو للمنذر ووع��د وه��ي ن��وع ف��ورد (جيب) موديل ‪ 2010‬متفق‬ ‫على لونها وموا�صفاتها على �أن يقوم املنذر اليه بعد ا�ستالم‬ ‫املبلغ يقوم ب�شحنها وار�سالها للمنذر على عنوانه يف اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫‪ -2‬يعلم املنذر اليه ب�أنه وبعد ت�سلمه للمبلغ الوارد ذكره بالبند‬ ‫(‪)1‬م��ن االن��ذار مبا�شرة مل يقم ب�شحن ال�سياره املتفق عليها‬ ‫حتى هذا التاريخ ومل يقم باعادة املبلغ امل�سلم له رغم املطالبة‬ ‫الودية املتكررة وبدا بعد ذلك يتهرب وال يجيب على الهاتف‪.‬‬ ‫‪ -3‬يعلم املنذر اليه ب�أن ما قام به خمالف للقانون وي�شكل جرم‬ ‫جزائي يعاقب عليه القانون‪.‬‬ ‫الطلب‪ :‬ينذر املنذر باعادة املبلغ املحول وامل�سلم له الوارد ذكره‬ ‫بالبند (‪ )1‬من االن��ذار البالغ (‪ )11600‬دوالر او ما يعادلها‬ ‫ب��ال��دي�ن��ار االردين وذل��ك خ�لال ث�لاث��ة اي��ام م��ن ت��اري��خ تبلغه‬ ‫االن ��ذار وعك�س ذل��ك ��س��أك��ون �آ��س�ف�اً مل��راج�ع��ة الق�ضاء وات�خ��اذ‬ ‫االج��راء القانوين ومب��ا ي�ضمن م�صلحة موكلي وت�ضمينكم‬ ‫ر�سوم وم�صاريف واتعاب حماماة انتم بغنى عنها‪.‬‬ ‫وقد �أعذر من انذر‬ ‫وكيل املنذر‬ ‫املحامي �سليمان عيد اجلريبيع‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-662( /11-3‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة امل�ستحيل لالنارة ومواد البناء‬ ‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬م��ارك��ا ال�شمالية ‪-‬‬ ‫ال�شارع الرئي�سي ‪ -‬الدخلة الأوىل على‬ ‫اليمني بعد اال� �ش��ارة ال�ضوئية الثانية‬ ‫للقادم من حمكمة �شرق عمان‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-3 :‬‬ ‫(‪� )2012-1376‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شرق عمان‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 2542.48 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪� :‬شركة االنتماء‬ ‫ل �ل �� �ص �ن��اع��ات ال �ب�لا� �س �ت �ي �ك �ي��ة ومي�ث�ل�ه��ا‬ ‫امل�ف��و���ض بالتوقيع عنها مهند حممد‬ ‫عايد حممود م�سلم الزغري املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شرق عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-1615( /11-2‬سجل عام‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫مروان فتحي م�صلح �صالح‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪/‬القوي�سمة حي املعادي‬ ‫قرب املول‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪2013/5/29 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 5000 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬م�صطفى �شحاده‬ ‫علي برهومة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-1680( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫�سلطان حممد تي�سري احمد خطاب‬ ‫وع � �ن� ��وان� ��ه‪ :‬ع� �م ��ان ‪ /‬اب � ��و ع �ل �ن��دا ح��ي‬ ‫ال�ع�ت��ار��س��ة ب�ج��ان��ب ��س��وب��ر م��ارك��ت ب�لال‬ ‫رقم الهاتف‪0795010122 :‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1100 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬اح �م��د يو�سف‬ ‫عبدالقادر ابو �شنب املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫فقدان دفرت �شيكات‬ ‫�أعلن �أنا‬

‫يحيى �سليمان �أحمد عبيدات‬ ‫ع � ��ن �� �س ��رق ��ة دف �ت ��ر ال �� �ش �ي �ك��ات‬ ‫ال�ع��ائ��د يل وال���ص��ادر م��ن البنك‬ ‫الإ�سالمي الأردين ‪ /‬فرع م�أدبا‬ ‫وي�ح�م��ل الأرق� ��ام املت�سل�سلة من‬ ‫ال��رق��م (‪ )40-1‬ورق��ة باال�ضافة‬ ‫اىل ��س��رق��ة خ�ت��م امل�ح��ام��اة فعلى‬ ‫م��ن ي�ج��ده��م ت�سليمهم لأق ��رب‬ ‫م��رك��ز أ�م �ن��ي �أو االت �� �ص��ال على‬ ‫هاتف‬

‫‪0798985657‬‬ ‫وله جزيل ال�شكر‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 6111 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ك �م��ال ح�ن��ا وه ��دان‬ ‫�سمرديل‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة عبد الرحيم طه‬ ‫مهند�سون ميكانيكيون (مي�س)‬

‫ع�م��ان ‪ /‬ع�م��ان ط�ل��وع ج�ب��ل ع�م��ان خلف‬ ‫م�سجد العمري‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2013/6/27‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل ��دع ��ي‪ :‬اح �م��د ن �ع �م��ان ع �ب��د ال��رح�م��ن‬ ‫العماوي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫الثالثاء (‪ )25‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2344‬‬

‫�صباح جديد‬


‫‪21‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الثالثاء (‪ )25‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2344‬‬

‫�سحب قرعة بطوالت املحرتفني‬

‫شباب األردن يبدأ حملة الدفاع عن لقب‬ ‫الدوري بمواجهة ذات راس‪ ..‬ومجموعة‬ ‫نارية يف كأس األردن‬

‫في المرمى‬

‫جواد �سليمان‬

‫املدير الفني للمنتخب الوطني لكرة القدم العراقي عدنان حمد كان‬ ‫حديث ال�شارع الريا�ضي يف الأيام القليلة املا�ضية‪ ،‬وخ�صو�صاً بعد الفوز على‬ ‫�سلطنة عمان والت�أهل ملواجهة �أوزبك�ستان يف امللحق الآ�سيوي امل�ؤهل ملونديال‬ ‫الربازيل‪ ،‬البع�ض ي�ؤيد بقاء حمد ملوا�صلة م�سرية الإجنازات والبع�ض الآخر‬ ‫يرغب برحيله وجتديد الإدارة الفنية للمنتخب الوطني‪ ،‬قرار رحيل حمد‬ ‫�أو بقائه مع منتخب الن�شامى بيد الأمري علي بن احل�سني رئي�س احتاد كرة‬ ‫القدم ورمبا يتم الإعالن عنه اليوم بعد انتهاء اجتماع اللجنة التنفيذية‪.‬‬ ‫مرا�سم �سحب قرعة بطوالت املحرتفني التي جرت �أم�س يف القاعة الرئي�سية ملدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب ونقلها التلفزيون الأردين على الهواء مبا�شرة عرب القناة الريا�ضية‪ ،‬جرت ب�شفافية عالية‬ ‫وبطريقة احرتافية حتدث لأول مرة ت�شكر عليها دائرة امل�سابقات املنبثقة عن احتاد الكرة برئا�سة‬ ‫عو�ض ال�شعيبات‪.‬‬ ‫منتخب ال�سيدات لكرة القدم يف املركز ‪ 53‬عاملياً و‪� 12‬آ�سيوياً‪ ،‬والأول عربياً على الالئحة‬ ‫اجلديدة لت�صنيف االحتاد الدويل لكرة القدم «الفيفا»‪ ،‬قفزة نوعية �سجلها منتخب ال�سيدات بعد‬ ‫ت�أهله م�ؤخراً ليكون �سفرياً للعرب يف نهائيات ك�أ�س �آ�سيا التي �ستجري يف فيتنام العام القادم‪.‬‬ ‫قبل انطالق مناف�سات املو�سم الكروي اجلديد ‪ ،2014/2013‬يبدو �سوق انتقاالت الالعبني‬ ‫مفتوحاً بني الالعبني املنتهية عقودهم‪ ،‬واملحرتفني من خارج الأردن والأندية التي ترغب بتعزيز‬ ‫�صفوفها للمرحلة القادمة‪.‬‬ ‫ا�ستغرب ما حدث يف مباراة اعتزال العب املنتخب الوطني ونادي الوحدات حممد جمال‬ ‫نهاية الأ��س�ب��وع املا�ضي‪ ،‬غياب غ�ير م�برر لأ��س��رة احت��اد ك��رة ال�ق��دم يف وداع الع��ب �أع�ط��ى الكثري‬ ‫للمنتخب الوطني‪« ،‬التكرمي املنقو�ص» دفع كابنت املنتخب الوطني عامر ذيب لتقدمي ن�صيحة‬ ‫لالعبني بعدم �إقامة مباراة اعتزال بعد انتهاء م�سريتهم الكروية!‬ ‫املدرب الوطني املعروف عي�سى الرتك خ�ضع م�ؤخراً لعملية جراحية يف �أحد امل�ست�شفيات‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬ال�ترك �سيبتعد عن تدريبات فريقه اجلزيرة عدة �أي��ام قبل العودة ال�ستئناف ن�شاطه‬ ‫املعهود والإ� �ش��راف على تدريبات «ال�شياطني احل�م��ر» ت�أهباً لال�ستحقاقات ال�ق��ادم��ة‪� .‬سالمات‬ ‫للكابنت عي�سى الرتك‪.‬‬

‫جانب من �سحب القرعة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يبد أ� فريق �شباب الأردن حامل لقب دوري املحرتفني‬ ‫لكرة القدم م�شوار الدفاع عن لقبه ملو�سم ‪2014-2013‬‬ ‫مبواجهة ذات را���س يف لقاء ق��وي‪ ،‬وذل��ك بح�سب القرعة‬ ‫التي �سحبت ظهر �أم�س الأثنني يف احلفل ال��ذي ّ‬ ‫نظمه‬ ‫احتاد كرة القدم يف قاعة عمان الكربى مبدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب ومت نقله ع�بر �شا�شة التلفزيون الأردين على‬ ‫ال �ه��واء م�ب��ا��ش��رة ب��اع�ت�ب��اره ال�ن��اق��ل ال��ر��س�م��ي ل�ب�ط��والت‬ ‫االحتاد الأردين لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�شهدت القرعة مواجهات قوية يف الأ�سبوع الأول من‬ ‫الدوري الذي �سينطلق مبرحلة الذهاب يوم ‪2013/9/12‬‬ ‫ومرحلة الإياب بتاريخ ‪ 2014/1/16‬فيلتقي احل�سني �إربد‬ ‫مع املن�شية والوحدات مع الرمثا والعربي مع الفي�صلي‬ ‫والبقعة مع اجلزيرة وال�شيخ ح�سني مع ال�صريح و�شباب‬ ‫الأردن مع ذات را���س‪ ،‬وهما اللذان �سيلتقيان م�سبقا يف‬ ‫افتتاح املو�سم من خالل نهائي ك�أ�س الك�ؤو�س‪.‬‬ ‫و�أقيمت القرعة وفق إ�ج��راءات جديدة حتدث لأول‬ ‫مرة بتاريخ بطوالت الكرة الأردنية‪ ،‬بحيث ت�ض ّمنت عقد‬ ‫م�ؤمتر �صحفي م�شرتك للمدراء الفنيني ور�ؤ�ساء الفرق‬ ‫الكباتن بح�ضور ممثل عن جمموعة �شركات املهند�س‬ ‫زي ��اد امل�ن��ا��ص�ير ال��راع��ي ال��ر��س�م��ي ل�ب�ط��والت املحرتفني‬ ‫وممثلني عن و�سائل الإع�لام املختلفة ومت الإع�لان عن‬ ‫جدول املباريات ب�صورة مبا�شرة عقب االنتهاء من مرا�سم‬ ‫القرعة‪ ،‬وكذلك الأمر بالن�سبة لقرعة ك�أ�س الأردن‪.‬‬ ‫وذلك خالل احلفل الذي تابعه �صالح الدين �صربة‬ ‫ن��ائ��ب رئي�س االحت ��اد وخليل ال���س��امل �أم�ي�ن ال�سر العام‬ ‫واملدراء الفنيني والإداريني وجنوم الفرق امل�شاركة‪.‬‬ ‫جمموعة نارية يف ك�أ�س الأردن‬ ‫و�أوقعت قرعة بطولة ك�أ�س الأردن لكرة القدم‪ ،‬فرق‬ ‫الفي�صلي وال��وح��دات والرمثا يف جمموعة ن��اري��ة حيث‬ ‫�سيتواجهان يف الدور الأول للبطولة‪.‬‬ ‫و�ض ّمت املجموعة الثانية للدور الأول لبطولة ك�أ�س‬ ‫الأردن فرق الفي�صلي‪ ،‬الوحدات‪ ،‬الرمثا‪ ،‬ال�شيخ ح�سني‪،‬‬ ‫ال�صريح‪ ،‬اجلزيرة‪ ،‬فيما �ض ّمت املجموعة الأوىل ذات را�س‬ ‫«حامل اللقب»‪� ،‬شباب الأردن‪ ،‬احل�سني �إربد‪ ،‬من�شية بني‬ ‫ح�سن‪ ،‬العربي‪ ،‬البقعة‪.‬‬ ‫و�سيلعب يف الأ�سبوع الأول فريق العربي مع البقعة‬ ‫وذات را�س مع املن�شية و�شباب الأردن مع احل�سني �إربد‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ي��واج��ه ال ��وح ��دات ف��ري��ق ال���ش�ي��خ ح���س�ين وي��واج��ه‬ ‫الفي�صلي فريق الفي�صلي وال�صريح مع اجلزيرة‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د عو�ض �شعيبات مدير دائ��رة امل�سابقات باحتاد‬ ‫الكرة الذي قام ب�سحب القرعة ب�أنّ الدور الأول للك�أ�س‬ ‫مت فيه تق�سيم فرق املحرتفني �إىل جمموعتني وبالقرعة‬ ‫املفتوحة وبحيث تقام املباريات وفق نظام الدوري املجز�أ‬ ‫م��ن م��رح�ل��ة واح� ��دة وي �ت � أ�ه��ل م��ن ك��ل جم�م��وع��ة ال�ف��رق‬ ‫احلا�صلة على ال�ترت�ي��ب م��ن ‪ 4-1‬ل�ل��دور ال�ستة ع�شرة‬ ‫لي�صبح عدد فرق املت�أهلة �إىل ثمانية فرق‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال �ق��رع��ة ق��د ا��س�ت�ه� ّل��ت ب��ا��س�ت�ع��را���ض ل�ت��اري��خ‬ ‫البطولة التي ظفر بلقبها يف املو�سم املن�صرم فريق ذات‬ ‫را�س لأول مرة بتاريخ م�سريته الكروية‪.‬‬ ‫ردود فعل متباينة حول القرعة‬ ‫وعقب القرعة �أجمع املدراء الفنيني واملدربني للفرق‬ ‫مم��ا ينبئ مبو�سم كروي‬ ‫على تقارب م�ستويات ال�ف��رق‪ّ ،‬‬

‫�ست�شتعل فيه املناف�سة على ح�صد لقبي دوري املحرتفني‬ ‫وك�أ�س الأردن‪ ،‬وذل��ك خ�لال امل�ؤمتر ال�صحفي امل�شرتك‬ ‫الذي عقد بعد نهاية �سحب القرعة‪.‬‬ ‫وغاب عن امل�ؤمتر ال�صحفي املدير الفني للوحدات‬ ‫عبد اهلل أ�ب��و زم��ع الرتباطه مبع�سكر الفريق يف مدينة‬ ‫العقبة‪ ،‬وامل��دي��ر الفني للفي�صلي ال�سعودي علي كميخ‬ ‫لعدم و�صوله حتى الآن واملدير الفني للجزيرة عي�سى‬ ‫الرتك ب�سبب وعكة �صحية حلقت به‪.‬‬ ‫وق ��ال ال���س��وري م��اه��ر ب�ح��ري امل��دي��ر ال�ف�ن��ي ل�شباب‬ ‫الأردن �إنّ مهمة �شباب الأردن يف املحافظة على لقب‬ ‫ال��دوري �ستكون مهمة �صعبة كون املحافظة على اللقب‬ ‫�أ�صعب من الو�صول �إليه‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بحري‪« :‬تبدو امل�ستويات بني الفرق متقاربة‬ ‫للغاية‪ ،‬ونحن ك�شباب الأردن �سيكون طموحنا كبري‪ ،‬حيث‬ ‫منتلك فريقا قادرا على حتقيق املطلوب»‪.‬‬ ‫وتابع بحري‪« :‬ن�شكر االحت��اد الأردين لكرة القدم‬ ‫على تنظيمه الرائع حلفل القرعة ونقدّر جهوده التي‬ ‫يبذلها يف �سبيل تعزيز تطبيق االحرتاف املن�شود»‪.‬‬ ‫وق��ال ب�ح��ري‪« :‬ي�ب��دو أ� ّن�ن��ا �سنواجه فريق ذات را���س‬ ‫�أكرث من مرة‪ ،‬حيث �سنلتقيه يف الك�أ�س و�سن�ضرب موعدا‬ ‫معه يف ك�أ�س ال�سوبر»‪.‬‬ ‫وع��ن ال�ق��رع��ة ق��ال‪ « :‬أ�ع�ت�ق��د ج��ازم��ا �أنّ جمموعتي‬ ‫ك�أ�س الأردن فيها نوع من التوازن‪ ،‬ون�سعى للت�أهل لأدوار‬ ‫متقدمة بحثا عن الألقاب»‪.‬‬ ‫بدوره قال ال�سوري عماد خانكان املدير الفني لفريق‬ ‫ذات را�س‪« :‬ن�سعى ملوا�صلة م�شوار الألق والتميز‪ ،‬فقدنا‬ ‫�سبعة العبني ودعمنا �صفوفنا بثالثة العبني‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫�سنجتهد يف البحث عن الأل�ق��اب و�إ�سعاد جماهري نادي‬ ‫ذات را�س»‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك ق��ال ال���س��وري مهند الفقري امل��دي��ر الفني‬ ‫لفريق الرمثا‪�« :‬سعيد بتواجدي لأول م��رة يف ال��دوري‬ ‫الأردين من خالل قيادة فريق كبري يتمتع بجماهريية‬ ‫كبرية‪ ،‬حيث ن�سعى لتحقيق كافة التطلعات التي تل ّبي‬ ‫طموحات اجلماهري»‪.‬‬ ‫وتابع الفقري‪« :‬الكادر الفني ال�سابق لفريق الرمثا‬ ‫ب��ذل ج�ه��ودا ك�ب�يرة وو��ص��ل م�ب��اري��ات نهائية‪ ،‬لكنه كان‬ ‫يتعثرّ باللحظات الأخ�يرة‪ ،‬و�أنا ب�صراحة تابعت العديد‬ ‫من املباريات لفريق الرمثا حمليا و�آ�سيويا‪ ،‬وامل�س�ؤولية‬ ‫التي تقع على عاتقي تبدو كبرية‪ ،‬واملناف�سة على لقب‬ ‫ال�ك��أ���س وال� ��دوري ح��ق م���ش��روع ل�ك��اف��ة ال �ف��رق‪ ،‬والأك�ث�ر‬ ‫ا�ستعدادا من الناحية الفنية والنف�سية �سيكون الأقرب‬ ‫حل�صد الألقاب»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الفقري‪�« :‬سنواجه فرق قوية ببداية امل�شوار‪،‬‬ ‫وقد يكون ذلك �سالح ذو حدين‪ ،‬فالفوز على فرق كبرية‬ ‫يف بداية امل�شوار مينح الالعبني الثقة والت�صميم‪ّ � ،‬أم��ا‬ ‫اخل�سارة ف�ستدفعنا للبحث عن حلول جديدة من الناحية‬ ‫الفنية والنف�سية»‪.‬‬ ‫وقال الكرواتي مارينكو املدير الفني للح�سني �إربد‪:‬‬ ‫«د ّربت يف دول كرواتيا ��الكويت وال�سعودية والنم�سا والآن‬ ‫يف الأردن‪ ،‬و�أنا يف غاية ال�سعادة لوجودي يف الأردن»‪.‬‬ ‫وتابع‪�« :‬أ�سعى لبذل كل جهد ممكن يف �سبيل فريق‬ ‫احل���س�ين �إرب ��د ومب��ا ي�ضمن ل��ه امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى مقعده‬ ‫ّ‬ ‫م�صاف �أندية الدرجة املحرتفة»‪.‬‬ ‫�ضمن‬ ‫من جهته قال �أحمد ال��رواب��دة املدير الفني لفريق‬

‫ال �� �ش �ي��خ ح���س�ين ال �� �ص��اع��د لأول م ��رة مل �� �ص��اف الأن ��دي ��ة‬ ‫امل �ح�ترف��ة‪ « :‬أ�ه� � ّن ��ئ االحت� ��اد الأردين ل �ك��رة ال �ق��دم على‬ ‫�إجناز املنتخب الذي بلغ امللحق الآ�سيوي امل�ؤهل ملونديال‬ ‫الربازيل لأول مرة»‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف ال ��رواب ��دة‪« :‬ف��ري��ق ال�شيخ ح�سني ميتلك‬ ‫قاعدة جماهريية كبرية‪ ،‬وبكل ت�أكيد وقعنا يف جمموعة‬ ‫هي الأ�صعب لكنها فر�صة مهمة �أن نلعب مع فرق لهم‬ ‫�سمعتهم على امل�ستويات املحلية والعربية والآ�سيوية‬ ‫كالوحدات والفي�صلي والرمثا»‪.‬‬ ‫وك�شف ال��رواب��دة ع��ن امل�ع��ان��اة ال�ت��ي يجدها فريقه‬ ‫يف البحث عن مالعب تدريبية‪ ،‬الفتا �إىل �أنّ الظروف‬ ‫دفعتنا يف بع�ض الأح�ي��ان للتدرب على �أر�ضية ا�سفلتية‬ ‫متمنيا �أن يكون هنالك ملعب خا�ص لنادي ال�شيخ ح�سني‬ ‫�أ�سوة بالأندية الأخرى‪.‬‬ ‫وقال �أ�سامة قا�سم املدير الفني لفريق ال�صريح‪« :‬يل‬ ‫ال�شرف حقيقة ب�أ ّنني جنحت يف �إعادة فريق احل�سني �إربد‬ ‫ّ‬ ‫مل�صاف الأندية املحرتفة‪ ،‬وكان ال بد �أن �أخو�ض بعد ذلك‬ ‫جتربة تدريبية جديدة من خالل فريق ال�صريح»‪.‬‬ ‫و أ�ج��اب قا�سم‪« :‬الطموحات تكرب يف مو�سم �سيكون‬ ‫ع�ل��ى ج�م�ي��ع ال �ف��رق ق�م��ة يف ال���ص�ع��وب��ة‪ ،‬ون���س�ع��ى لنكون‬ ‫احل�صان الأ�سود لبطولة الدوري مب�شيئة اهلل تعاىل»‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د خ�ضر ب��دوان املدير الفني لفريق املن�شية أ� ّنه‬ ‫يتط ّلع ل�صناعة �إجناز جديد مع فريقه اجلديد املن�شية‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬منتلك طموحا م�شروعة يف املناف�سة واحتالل‬ ‫�أحد املراكز الأربعة الأوىل‪ ،‬حيث قمنا بتدعيم �صفوفنا‬ ‫بكوكبة من الالعبني‪ ،‬ودخلنا يف مرحلة إ�ع��داد متميزة‪،‬‬ ‫وبكل ت�أكيد اللقاءات املقبلة �ستكون �صعبة يف ظل تقارب‬ ‫امل�ستويات بني كافة الفرق»‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ب��د ال �ك��رمي ال���ش��دف��ان امل ��درب ال �ع��ام لفريق‬ ‫اجلزيرة الأردين �إنّ اجلزيرة يعترب من الفرق العريقة‬ ‫التي قدّمت لكرة القدم الأردنية الكثري‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال���ش��دف��ان‪« :‬جن��ح ف��ري��ق اجل��زي��رة يف املو�سم‬ ‫املن�صرم يف ترك ب�صمة م�ضيئة له يف م�سابقة ال��دوري‪،‬‬ ‫ونحن الآن نتط ّلع لإعداد فريق ي�ضم كوكبة من الوجوه‬ ‫ال�شابة‪ ،‬وخا�صة �أنّ الفريق افتقد ملجموعة من الالعبني‬ ‫املميزين»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال �� �ش��دف��ان‪« :‬ن �ح��ن �أي���ض��ا ن �ع��اين م��ن ع��دم‬ ‫امتالكنا مللعب تدريبي‪ ،‬ومع ذلك ف�إنّ طموحاتنا وبرغم‬ ‫من الظروف �ستنح�صر باملناف�سة لأن اجلزيرة ال يعرتف‬ ‫مب�ستحيل»‪.‬‬ ‫و�أ ّك ��د أ�ح�م��د �صبح م��درب ال�ع��رب��ي �أنّ ال�ف��ري��ق ق�دّم‬ ‫نتائج باهرة يف املو�سم املا�ضي وت�صدّر مرحلة ذهاب دوري‬ ‫املحرتفني وت � ّوج يف النهاية باملركز الثالث وه��و يعترب‬ ‫�إجناز كبري يف تاريخ النادي العربي‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �صبح‪« :‬ال نخفي ب ��أنّ ال�ن��ادي العربي مي ّر‬ ‫بظروف مالية �صعبة‪ ،‬حيث افتقدنا الكثري من الالعبني‬ ‫ومل ن�ستقطب �أيّ الع��ب‪ ،‬كما �أ ّن�ن��ا ت�� ّأخ��رن��ا يف ال��دخ��ول‬ ‫مبرحلة الإعداد للمو�سم املقبل»‪.‬‬ ‫واختتم امل�صري �شريف اخل�شاب املدير الفني للبقعة‬ ‫ح��دي��ث امل��درب�ين ب��ال�ق��ول‪�« :‬سعيد ب�ت��واج��دي يف الأردن‪،‬‬ ‫والقرعة تبدو �صعبة على كافة الفرق يف ظل امل�ستويات‬ ‫املتقاربة بينها‪ ،‬نحن �سنتعامل مع كل مباراة على �أ ّنها‬ ‫مباراة بطولة»‪.‬‬

‫�سجله املنتخب الوطني للنا�شئني والنا�شئات‬ ‫�إجن��از جديد وم�ش ّرف للريا�ضة الأردن�ي��ة ّ‬ ‫بالتايكواندو يف بطولة �آ�سيا ال�ساد�سة التي اختتمت �أم�س الأول يف �إندوني�سيا‪ ،‬احل�صيلة الأردنية‬ ‫ذهبية واحدة عن طريق الالعب معاذ القطاونة �إ�ضافة لثالث ف�ضيات و�أربع برونزيات‪.‬‬ ‫�أمر م�ؤ�سف ما تع ّر�ضت له حافلة فريق النادي الأهلي لكرة اليد‪ ،‬حيث اعرت�ض �أ�شخا�ص‬ ‫جم�ه��ول��ون على احل��اف�ل��ة وق��ام��وا ب��االع�ت��داء على ال�لاع�ب�ين يف منطقة النعيمة ل��دى عودتهم‬ ‫من مدينة �إرب��د �إىل عمان بعد انتهاء مباراتهم مع فريق احل�سني يف دوري اليد‪ .‬ن��ادي الأهلي‬ ‫تقدّم ب�شكوى ر�سمية لدى مركز �أمن احل�صن الذي با�شر التحقيق باحلادث ملعرفة الأ�شخا�ص‬ ‫وتقدميهم �إىل الق�ضاء‪.‬‬ ‫م��واج�ه��ات منتظرة يف ال ��دور ن�صف النهائي م��ن ك� أ����س ال �ق��ارات ‪ 2013‬امل�ق��ام��ة ح��ال�ي�اً يف‬ ‫الربازيل‪� .‬أ�صحاب ال�ضيافة «منتخب ال�سامبا» على موعد مع مواجهة «التينية» �أمام الأوروغواي‬ ‫يوم الأربعاء القادم‪ ،‬بينما ي�شهد الطرف الآخر من الدور ن�صف النهائي يوم اخلمي�س «مواجهة‬ ‫�أوروبية خال�صة» بني �إ�سبانيا و�إيطاليا يف �إعادة لنهائي ك�أ�س �أمم �أوروبا الذي �أقيم العام املا�ضي‬ ‫وانتهى مل�صلحة «املاتادور» برباعية نظيفة‪.‬‬

‫مدير عام قوات الدرك يكرم‬ ‫منتخب الجودو‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك ّرم مدير عام قوات الدرك العميد الركن �أحمد‬ ‫علي ال�سويلميني �أم�س �أع�ضاء منتخب ق��وات الدرك‬ ‫للجودو؛ حل�صولهم على املركز الأول فئة الرجال يف‬ ‫بطولة اململكة املفتوحة للجودو (بطولة اال�ستقالل)‬ ‫التي �أقيمت يف �صالة الأم�ير را�شد مبدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب مب�شاركة وا�سعة من العبي الأندية والهيئات‬ ‫الريا�ضية الع�سكرية واملدنية‪.‬‬ ‫وح�صد جنوم الفريق ثماين ميداليات بوا�سطة‬ ‫ت�سعة الع�ب�ين ��ش��ارك��وا يف البطولة وك��ان��ت احل�صيلة‬ ‫ال �ن �ه��ائ �ي��ة ث �ل�اث م �ي��دال �ي��ات ذه �ب �ي��ة وث�ل�اث ��ا ف�ضية‬ ‫وبرونزيتني‪.‬‬ ‫و أ�ع��رب ال�سويلميني عن اع�ت��زازه بهذه النتيجة‬ ‫ال �ت��ي ت���ص� ّ�ب يف ال�ن�ه��اي��ة مل���ص�ل�ح��ة امل�ن�ت�خ��ب ال��وط�ن��ي‬ ‫للجودو‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ املديرية العامة لقوات الدرك‬ ‫ل��ن ت � ّدخ��ر ج �ه��دا يف دع ��م ج�م�ي��ع ال��ري��ا��ض�ي�ين يف كل‬ ‫الألعاب‪ ،‬وخا�صة �أ ّنها حتت�ضن كوكبة كبرية من العبي‬ ‫املنتخبات والأندية‪ ،‬داعيا �إىل موا�صلة التدريب اجلاد‬ ‫وامل�ب�ن��ي ع�ل��ى �أ��س����س علمية ل�لارت�ق��اء ب��ري��ا��ض��ة ق��وات‬

‫اعتماد املشاركني بدورة التدريب‬ ‫اآلسيوية لكرة الصاالت‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعتمد احت��اد ك��رة القدم �أ�سماء امل�شاركني يف‬ ‫دورة التدريب الآ�سيوية لكرة ال�صاالت للم�ستوى‬ ‫الأول وال�ت��ي �ستقام يف عمان يف ال�ف�ترة م��ن ‪– 2‬‬ ‫‪ 2013/7/7‬ب�إ�شراف املحا�ضر �شامل الداغ�ستاين‬ ‫وم�ساعده ح�سن حميد‪.‬‬

‫و أ�ع �ل��ن االحت ��اد أ���س�م��اء امل���ش��ارك�ين وه��م �أك��رم‬ ‫امل���ش��ارف��ة‪ ،‬ح�م��زة ال�ط��ل‪ ،‬م��اه��ر �إ�سماعيل‪ ،‬عثمان‬ ‫احل�سنات‪ ،‬وليد حامد‪� ،‬صالح �أبو جعفر‪ ،‬منت�صر‬ ‫�ست ابوها‪ ،‬فرا�س فوزي‪� ،‬شاهر النحالوي‪ ،‬حممد‬ ‫ار�شيدي‪ ،‬عماد ع��ودة‪ ،‬ظاهر الروا�شدة‪ ،‬هاين �أبو‬ ‫الليل‪ ،‬خالد عبد الرحيم‪ ،‬مهند اجلعفري‪ ،‬حممد‬ ‫يعقوب‪� ،‬إبراهيم �سامل و�سمري �شديفات‪.‬‬

‫غوارديوال جاهز للتحدي الجديد‬ ‫ميونخ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫املدراء الفنيني للأندية امل�شاركة ببطوالت املحرتفني‬

‫الدرك التي حتت ّل مكانة مرموقة‪.‬‬ ‫وا��س�ت��ذك��ر الإجن � ��ازات ال��ذه�ب�ي��ة ملنتخبات ق��وات‬ ‫ال��درك على ال�صعيدين املحلي وال��دويل التي ت ّوجت‬ ‫ب�ب�ط��ول��ة ال �ع��امل لل�شرطة ال��دول �ي��ة خل�م��ا��س��ي ال�ك��رة‬ ‫التي �أقيمت يف �إ�سبانيا‪ ،‬ولقب بطولة احل�سن الدولية‬ ‫للتايكوندو وو��ص�ي��ف ب�ط��ول��ة ال�ب�ح��ري��ن للتايكوندو‬ ‫وث��ال��ث بطولة غ��رب آ���س�ي��ا ل�ل�ج��ودو وال�ت��ي �أق�ي�م��ت يف‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬م�شيدا باجلهد الكبري الذي تبذله الأمانة‬ ‫ال�ع��ام��ة ل�لاحت��اد ال��ري��ا��ض��ي ل �ق��وات ال ��درك يف رع��اي��ة‬ ‫وتطوير الريا�ضيني‪.‬‬ ‫وفاز باملركز الأول بوزن ت ‪ 66‬كغم حممد حممود‬ ‫عقيل (ق ��وات ال� ��درك)‪ ،‬وب��ال�ث��اين أ�ح�م��د ف�لاح كلثوم‬ ‫(ق��وات ال��درك)‪ ،‬ويف وزن ت ‪ 73‬كغم فاز باملركز الأول‬ ‫يون�س �إبراهيم جريد (قوات الدرك)‪ ،‬وبوزن ت ‪ 81‬كغم‬ ‫ف��از باملركز الثاين �أحمد غ��ازي ذي��ب (ق��وات ال��درك)‪،‬‬ ‫وب��وزن ت ‪ 100‬كغم فاز باملركز الأول حممود �إبراهيم‬ ‫ال�سعودي (قوات الدرك)‪ ،‬وبالثاين زكريا حممد �أحمد‬ ‫(الدرك)‪ ،‬وبوزن فوق ‪ 100‬كغم فاز باملركز الثالث عمر‬ ‫حممود جميل (الدرك)‪ ،‬وبثالث مكرر منت�صر في�صل‬ ‫حممد (الدرك)‪.‬‬

‫�أعلن الإ�سباين جوزيب غوارديوال املدرب اجلديد‬ ‫لنادي بايرن ميونيخ الأملاين لكرة القدم �أم�س االثنني‬ ‫�أ ّنه جاهز "للتحدي اجلديد"‪.‬‬ ‫وق � ��ال غ� ��واردي� ��وال امل � ��درب ال �� �س��اب��ق ل�بر��ش�ل��ون��ة‬ ‫الإ�سباين‪ ،‬يف �أول م�ؤمتر �صحايف له على ر�أ�س الإدارة‬ ‫الفنية لنادي بايرن ميونيخ �أمام �أكرث من ‪� 250‬صحايف‬ ‫جا�ؤوا من خمتلف �أنحاء العامل‪�" :‬أنا جاهز‪ .‬تواجدي‬ ‫هنا يعترب حتديا جديدا بالن�سبة �إ ّ‬ ‫يل"‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف‪" :‬الفرتة التي �أم�ضيتها م��ع بر�شلونة‬ ‫كانت �أ�سطورية‪ ،‬ولكنني كنت بحاجة �إىل حتدٍ جديد‪،‬‬ ‫وبايرن ميونيخ منحني هذه الفر�صة"‪� ،‬شاكرا النادي‬ ‫البافاري على هذه "الهدية"‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص �أ�سلوب اللعب ال��ذي ينوي تطبيقه‬ ‫مع ناديه اجلديد‪ ،‬قال امل��درب الكاتالوين‪" :‬يجب �أن‬ ‫�أتك ّيف ‪ 100‬باملئة م��ع الالعبني وم� ؤ�ه�لات�ه��م‪ .‬العبو‬ ‫بر�شلونة خمتلفون عن العبي بايرن ميونيخ‪ ،‬يتعينّ‬ ‫علي التكيف معهم ّ‬ ‫بغ�ض النظر عن �أ�سلوب اللعب"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وت��اب��ع غ��واردي��وال ال��ذي �سيخلف ي��وب هاينكي�س‬

‫ال ��ذي ق ��اد ال �ب��اف��اري ال �ع �م�لاق �إىل م��و��س��م ت��اري�خ��ي‬ ‫�أحرز خالله ثالثية نادرة (ال��دوري والك�أ�س املحليان‬ ‫"علي �ضغوطات كبرية‬ ‫وم�سابقة دوري �أبطال �أوروبا)‪ّ :‬‬ ‫علي تقبلها"‪.‬‬ ‫ولكن يتعينّ ّ‬ ‫وكان غوارديوال ابتعد عن التدريب ملدة عام واحد‬ ‫بعد ‪ 4‬موا�سم رائعة مع بر�شلونة قاده خاللها �إىل ‪147‬‬ ‫لقبا‪ .‬وقد �أعلن عن تعاقده مع بايرن ميونيخ يف ‪16‬‬ ‫كانون الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫وي �ب��د�أ غ ��واردي ��وال م��و��س�م��ه م��ع ب��اي��رن ميونيخ‬ ‫مبواجهة بورو�سيا مون�شنغالدباخ يف اجلولة الأوىل‬ ‫من البوند�سليغا يف التا�سع من �آب املقبل‪.‬‬ ‫و��س�ي�ك��ون م��و��س��م ب��اي��رن ح��اف�لا ب �ق �ي��ادة خليفة‬ ‫هاينكي�س‪� ،‬إذ يخو�ض مباراة ك�أ�س ال�سوبر الأوروبية‬ ‫يف ‪� 30‬آب �ضد ت�شل�سي الإنكليزي بعد تتويجه بطال‬ ‫مل�سابقة دوري �أب �ط��ال �أوروب � ��ا ع�ل��ى ح���س��اب م��واط�ن��ه‬ ‫بورو�سيا دورمتوند والتي �سيدافع عن لقبها على غرار‬ ‫م�سابقة ال�ك� أ����س املحلية‪ ،‬ث��م ي�شارك يف ك� أ����س العامل‬ ‫ل�ن��دي��ة امل�ق��ررة يف امل�غ��رب ب�ين ‪ 11‬و‪ 21‬ك��ان��ون الأول‬ ‫ل� أ‬ ‫املقبل‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )25‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2344‬‬

‫ريال مدريد يعلن أنشيلوتي‬ ‫مدربا لفريق الكرة اليوم‬

‫القائد السابق هونغ مدرب جديد‬ ‫ملنتخب كوريا الجنوبية‬ ‫�سيول ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن االحت��اد الكوري اجلنوبي لكرة القدم �أم�س‬ ‫االثنني تعيني قائد املنتخب ال�سابق ميونغ‪-‬بو هونغ‬ ‫م��درب��ا ج��دي��دا للمنتخب ال��وط�ن��ي يف �أف��ق ق�ي��ادت��ه يف‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل املقررة يف الربازيل العام املقبل‪.‬‬ ‫و�أو�ضح االحتاد الكوري �أنّ هونغ‪ ،‬البالغ ‪ 44‬عاما‪،‬‬ ‫و ّق��ع عقدا مل��دة عامني خلفا ملواطنه ك��ان‪-‬ه��ي ت�شوي‬ ‫الذي ا�ستقال من من�صبه الأ�سبوع املا�ضي بعدما قاد‬ ‫كوريا اجلنوبية ب�شقّ النف�س �إىل املونديال الثامن على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وخ��ا���ض ه��ون��غ ك�لاع��ب ‪ 4‬نهائيات ل�ك��أ���س العامل‬ ‫على التوايل اعتبارا من عام ‪ 1990‬يف �إيطاليا و�أ�صبح‬ ‫بطال قوميا عندما قاد منتخب بالده وهو يحمل �شارة‬ ‫القائد‪� ،‬إىل الدور ن�صف النهائي ملونديال ‪ 2002‬الذي‬ ‫ا�ست�ضافته بالده م�شاركة مع اليابان‪ ،‬قبل �أن ينهيه يف‬ ‫املركز الرابع‪.‬‬ ‫و��س�ت�ك��ون امل���س��ؤول�ي��ة ج�سيمة ل�ه��ون��غ ع�ل��ى ر�أ���س‬

‫الإدارة الفنية ملنتخب ب�لاده‪ ،‬حيث يتعينّ عليه �إع��ادة‬ ‫الثقة واحلما�س �إىل املجموعة التي حجزت بطاقتها‬ ‫للعر�س العاملي بفارق الأهداف (‪ )1+‬عن �أوزبك�ستان يف‬ ‫الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل املونديال والتي �أنهتها‬ ‫بخ�سارة على �أر�ضها �أمام �إيران �صفر‪.1-‬‬ ‫وح� �ج ��زت ك ��وري ��ا اجل �ن��وب �ي��ة ال �ب �ط��اق��ة ال�ث��ان�ي��ة‬ ‫املبا�شرة ع��ن املجموعة الأوىل ب�ف��ارق نقطتني خلف‬ ‫�إيران �صاحبة البطاقة الأوىل‪ ،‬وبفارق الأه��داف �أمام‬ ‫�أوزبك�ستان التي �ستخو�ض امللحق الآ�سيوي �أمام الأردن‬ ‫على �أن ي��واج��ه امل�ت��أه��ل خام�س �أم�يرك��ا اجلنوبية يف‬ ‫ملحق حا�سم‪.‬‬ ‫وب��د�أ هونغ م�سريته التدريبية ك�م��درب م�ساعد‬ ‫ملنتخب بالده بني ‪ 2005‬و‪ ،2007‬قبل �أن يقود املنتخب‬ ‫الأومل �ب��ي‪ ،‬حت��ت ‪ 23‬ع��ام��ا‪ ،‬على برونزية دورة الأل�ع��اب‬ ‫الآ�سيوية يف غوانغجو ع��ام ‪ 2010‬و�إىل برونزية دورة‬ ‫الألعاب الأوملبية الأخ�يرة يف لندن ‪ ،2012‬وكانت �أول‬ ‫ميدالية �أوملبية لكوريا اجلنوبية يف م�سابقة كرة القدم‪.‬‬

‫ريبريي ضمن فريق «أحالم»‬ ‫البوندسليغا يف السنوات الـ‪ 50‬األخرية‬ ‫برلني‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت �صحيفة "بيلد" الأك�ثر �شعبية يف �أملانيا‬ ‫�أم ����س االث �ن�ين �أنّ ق��راءه��ا اخ �ت��اروا م�ه��اج��م املنتخب‬ ‫ال�ف��رن���س��ي ف��ران��ك ري �ب�ي�ري ��ض�م��ن "فريق �أحالم"‬ ‫البوند�سليغا يف ال���س�ن��وات ال� �ـ‪ 50‬الأخ�ي�رة �إىل جانب‬ ‫�أ�ساطري ك��رة القدم الأملانية �أمثال القي�صر فرانت�س‬ ‫بكنباور وغريد مولر‪.‬‬ ‫وكان ريبريي‪ ،‬البالغ ‪ 30‬عاما‪� ،‬أحد ثالثة العبني‬ ‫�ضمن فريق الأح�لام‪ ،‬ال يزالون ميار�سون كرة القدم‬ ‫حتى الآن �إىل جانب با�ستيان �شفاين�شتايغر وفيليب‬ ‫الم قائدي بايرن ميونيخ الذي حقق ثالثية تاريخية‬ ‫هذا العام (ال��دوري والك�أ�س املحليان وم�سابقة دوري‬ ‫�أبطال �أوروبا)‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أنّ ري �ب�ي�ري ال ��ذي م ��دد ع �ق��ده م��ع ال �ن��ادي‬ ‫البافاري حتى عام ‪ ،2017‬علما ب�أ ّنه يدافع عن �ألوانه‬ ‫كارلو �أن�شيلوتي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذكر تقرير �إخباري �أم�س االثنني �أن‬ ‫ال��س�ب��اين يثق يف �أن��ه‬ ‫ن��ادي ري��ال م��دري��د إ‬ ‫�سيعلن ال�ي��وم ال�ث�لاث��اء ع��ن التعاقد مع‬ ‫الإيطايل كارلو �أن�شيلوتي كمدرب للفريق‬ ‫الأول لكرة القدم خلفا جلوزيه مورينيو‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �صحيفة (�أ� ��س) الإ�سبانية‬ ‫على موقعها الإل �ك�تروين �أم����س �إىل �أن��ه‬ ‫ال يوجد �أي عائق �أم��ام ت��ويل �أن�شيلوتي‬

‫تدريب ال�ن��ادي امللكي خا�صة بعد �إع�لان‬ ‫باري�س �سان جريمان يوم اجلمعة املا�ضي‬ ‫ع ��ن ت �ع��اق��ده م ��ع ل � ��وران ب�ل�ان ل�ت��دري��ب‬ ‫الفريق الفرن�سي خلفا له‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن الإعالن عن التعاقد مع‬ ‫�أن�شيلوتي �سي�أتي بعد نحو ثالثة �أ�سابيع‬ ‫من املفاو�ضات بني ريال مدريد وباري�س‬ ‫� �س��ان ج�ي�رم��ان و�أن���ش�ي�ل��وت��ي ل�ب�ح��ث ه��ذا‬ ‫الأمر‪.‬‬ ‫وكان النادي الفرن�سي متم�سكا ببقاء‬ ‫�أن�شيلوتي كمدرب للفريق ولكن الإيطايل‬

‫�أق�ن��ع الإدارة القطرية ل�ل�ن��ادي برحيله‪،‬‬ ‫وهو ما جعلهم يبحثون عن بديل له �إىل‬ ‫�أن تعاقدوا مع بالن‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت �صحف فرن�سية‪ ،‬عن بع�ض‬ ‫التفا�صيل املتعلقة بتعاقد ر َي��ال مدريد‬ ‫مع �أن�شلوتي‪ ،‬و�أك��دت �أن الراتب ال�سنوي‬ ‫املعرو�ض عليه ي�تراوح بني ‪ 7‬و‪ 8‬ماليني‬ ‫يورو‪.‬‬ ‫ورغ � � ��م ال� �ن� �ج ��اح ��ات ال � �ت ��ي ح�ق�ق�ه��ا‬ ‫الإيطايل �أن�شيلوتي خالل املو�سم املن�صرم‬ ‫م��ع ال�ن��ادي بتحقيقه ل�ل��دوري الفرن�سي‬

‫ليربون جيمس‪« ..‬امللك»‬

‫وال�ت� أ�ه��ل ل��دور ثمانية م��ن دوري �أب�ط��ال‬ ‫�أوروب ��ا ‪ ،‬و�إمكانية ا�ستمراره ملو�سم �أخ��ر‬ ‫مبوجب عقده مع ال�ن��ادي وال��ذي ينتهي‬ ‫املو�سم املقبل �إال �أن املدرب الإيطايل قرر‬ ‫مغادرة النادي بعد تلقيه لعر�ض تدريبي‬ ‫من نادي ريال مدريد ‪ ،‬ف�ضال عن ظهور‬ ‫اخ �ت�لاف ب�ين ال �ن��ادي وامل� ��درب ‪ ،‬اع�ت�بره‬ ‫�أن�شيلوتي مبثابة ع��دم ثقة �إدارة النادي‬ ‫الباري�سي يف قدراته مما جعله ال يرغب‬ ‫يف اال�ستمرار مع النادي ‪.‬‬

‫منذ ع��ام ‪ 2007‬عندما انتقل �إىل �صفوفه ق��ادم��ا من‬ ‫م��ر��س�ي�ل�ي��ا‪ ،‬ه��و �أح ��د الع �ب�ين �أج�ن�ب�ي�ين ��ض�م��ن ف��ري��ق‬ ‫الأح�ل�ام‪� ،‬إىل جانب النجم ال�سابق لبايرن ميونيخ‬ ‫هدافه الربازيلي جيوفاين ايلرب‪.‬‬ ‫وك ��ان الع��ب ال��و��س��ط غ��ون�تر نيت�سر (ب��ورو��س�ي��ا‬ ‫دورمت��ون��د ��س��اب�ق��ا) وامل�ه��اج��م اوف ��ه �سيلر (ه��ام�ب��ورغ‬ ‫�سابقا)‪ ،‬الوحيدين �ضمن ت�شكيلة فريق الأح�لام مل‬ ‫يدافعا عن �ألوان العمالق البافاري‪.‬‬ ‫واختار قراء ال�صحيفة العمالق اوليفر كان الذي‬ ‫�أم�ضى �أف�ضل فرتاته االحرتافية مع بايرن ميونيخ‬ ‫الح�لام‪،‬‬ ‫(من ‪� 1994‬إىل ‪ ،)2008‬حار�س مرمى فريق أ‬ ‫وم��درب الفريق البافاري ال�سابق اومت��ار هيت�سفيلد‬ ‫املدير الفني لأف�ضل فريق يف الدوري يف ال�سنوات الـ‪50‬‬ ‫الخ�يرة على ح�ساب ي��وب هاينكي�س ال��ذي ق��اد بايرن‬ ‫أ‬ ‫ميونيخ �إىل الثالثية التاريخية هذا املو�سم‪.‬‬

‫خسارة مصر وتعادل العراق يف كأس‬ ‫العالم للشباب‬ ‫ا�سطنبول ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خ�سرت م�صر بطلة �أفريقيا �أم ��ام ت�شيلي ‪،2-1‬‬ ‫وان�ت��زع ال�ع��راق ت�ع��ادال ثمينا م��ن �إنكلرتا ‪ 2-2‬الأح��د‬ ‫يف �أنطاليا يف اجلولة الأوىل من مناف�سات املجموعة‬ ‫اخلام�سة �ضمن ك�أ�س العامل يف كرة القدم لل�شباب‪ ،‬دون‬ ‫‪ 20‬عاما‪ ،‬املقامة يف تركيا‪.‬‬ ‫يف امل �ب��اراة الأوىل‪ ،‬ك��ان املنتخب امل�صري البادئ‬ ‫بالت�سجيل عرب حممود عبد املنعم كهربا يف الدقيقة‬ ‫العا�شرة‪ ،‬لكن ت�شيلي ردّت بالتعادل يف الدقيقة ‪25‬‬ ‫بوا�سطة نيكوال�س كا�ستيو قبل �أن يخطف كري�ستيان‬ ‫ب��راف��و ه��دف ال�ف��وز للمنتخب الأم�يرك��ي اجلنوبي يف‬ ‫الدقيقة ‪.76‬‬ ‫و�أكملت ت�شيلي امل�ب��اراة بع�شرة العبني �إث��ر طرد‬ ‫العب و�سط ت�شل�سي الإنكليزي كري�ستيان كويفا�س يف‬ ‫الدقيقة ‪ 81‬دون �أن ي�ستغ ّل الفراعنة النق�ص العددي‬ ‫النتزاع التعادل على الأقل‪.‬‬

‫ويف الثانية‪ ،‬عاد املنتخب العراقي من بعيد وح ّول‬ ‫تخ ّلفه �أم��ام �إنكلرتا بهدفني نظيفني �سجلهما العب‬ ‫و�سط ليفربول كونور كودي (‪ )41‬ومهاجم ميدلزبره‬ ‫لوك وليام�س (‪� )52‬إىل تعادل غال بهدفني لعلي فايز‬ ‫عطية (‪ 75‬من ركلة جزاء) وعلي عدنان كاظم (‪.)90‬‬ ‫وت�صدّرت ت�شيلي املجموعة بر�صيد ‪ 3‬نقاط بفارق‬ ‫نقطتني �أم��ام �إنكلرتا والعراق‪ ،‬فيما يحت ّل الفراعنة‬ ‫املركز الأخري من دون ر�صيد‪.‬‬ ‫وتقام اجلولة الثانية غدا الأربعاء فتلتقي م�صر‬ ‫مع العراق‪ ،‬وت�شيلي مع �إنكلرتا‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ال�ساد�سة‪ ،‬ف��ازت �أوزبك�ستان على‬ ‫نيوزيلندا بثالثية نظيفة تناوب على ت�سجيلها عبا�س‬ ‫ب�ي��ك م��اخ���س�ت�ي��ال�ي��ف (‪ )14‬واي �غ ��ور ��س�يرغ�ي��ف (‪)54‬‬ ‫وديورجون تورابوف (‪ ،)67‬وكرواتيا على الأوروغواي‬ ‫بهدف وحيد �سجله انتي ريبيت�ش يف الدقيقة ‪ ،41‬علما‬ ‫ب�أنّ ماركو ليفايا �أهدر ركلة جزاء لكرواتيا يف الدقيقة‬ ‫���.24‬‬

‫بالوتيلي يغيب عن مواجهة اإلسبان‬ ‫يف كأس القارات‬ ‫فورتاليزا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ليربون جيم�س �ساهم بتتويج ميامي هيت بلقب ال�سلة الأمريكية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫تعملق ليربون جيم�س وحمل عر�ش‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة مل�ي��ام��ي ه�ي��ت ل�ل�م��و��س��م ال�ث��اين‬ ‫على التوايل لدوري كرة ال�سلة الأمريكي‬ ‫للمحرتفني‪ ،‬يف مو�سم �أق��ل ما يقال عنه‬ ‫�أ ّنه «�أ�سطوري»‪� ،‬إذ اختتمه جيم�س ب�أف�ضل‬ ‫م��ا مي�ك��ن ل�لاع��ب يف الـ‪ ،nba‬ففريقه‬ ‫بطل وهو �أف�ضل العب يف البطولة للمرة‬ ‫الثانية على التوايل‪.‬‬ ‫من الثانوية �إىل االحرتاف‬ ‫جيم�س �صعد مبا�شرة م��ن الثانوية‬ ‫�إىل دوري املحرتفني دون امل��رور ب��دوري‬ ‫اجلامعات‪.‬‬ ‫«�أن� ��ا ل �ي�ب�رون ج�ي�م����س م��ن �أك � ��رون»‪،‬‬ ‫مل ي�ضف ط��ال��ب ث��ان��وي��ة ��س��ان��ت فن�سنت‬ ‫�سانت امل��زي��د ح�ين ُطلب منه �أن يتحدّث‬ ‫باخت�صار عن �سريته الذاتية‪ ،‬قبل ولوجه‬ ‫ع��امل االح�ت�راف يف الـ‪ ،NBA‬مبا�شر ًة‬ ‫بعد املدر�سة الثانوية‪ ،‬لكن اليوم لدى ابن‬ ‫والية �أوهايو �ساعات طويلة ليتحدّث بها‬ ‫عن �إجنازاته قبل بلوغه عامه الثالثني‪،‬‬ ‫�إذ �أ�صبح يُنادى بـ»امللك»‪.‬‬ ‫امل � �ل ��ك ج �ي �م ����س‪ ،‬ه � ��ذا ل �ي ����س ل �ق �ب �اً‬ ‫�صحفياً‪ ،‬بل بالفعل ما ي�ستحقّه الرجل‬ ‫الذي خا�ض مو�سمه التا�سع‪ ،‬لأن الأرقام‬ ‫القيا�سية ب��ات��ت طائعة ل��ه وخم�ب�ر ًة عن‬ ‫قدراته الف ّذة‪.‬‬

‫�صاحب الرقم ‪ 6‬الذي ولد يف منطقة‬ ‫�أك��رون‪ ،‬بد�أ حياته االحرتافية عام ‪2003‬‬ ‫مع كليفالند كافاليريز وبقي فيه حتى‬ ‫‪ ،2010‬وكان �أن لفت الأنظار �إليه دون �أن‬ ‫الل �ق��اب‪ ،‬قبل �أن ينتقل‬ ‫يحقق لفريقه أ‬ ‫�إىل ميامي هيت لي�صنع تاريخه اخلا�ص‬ ‫ويعيد هيت �إىل �سماع رنني الك�ؤو�س‪.‬‬ ‫لعب ل�ي�برون جيم�س دوراً ك�ب�يراً يف‬ ‫ق�ي��ادة فريقه اجل��دي��د �إىل ال��و��ص��ول �إىل‬ ‫�سل�سلة املباراة النهائية منذ عامه الأول‬ ‫‪ ،2011‬ولكن ابن �أوهايو انخف�ض م�ستواه‬ ‫الخ �ي��ر‪ ،‬ل�ي�ن��ال داال� ��س‬ ‫يف ال �ب�ل�اي �أوف أ‬ ‫م��اف��ري�ك����س ال�ل�ق��ب وج�ي�م����س االن �ت �ق��ادات‬ ‫ال�شديدة‪ ،‬والتي �سيكون له كبري التحفيز‬ ‫يف املو�سمني التاليني‪.‬‬ ‫خ�سارة اللقب جعلت ميامي يقوى‬ ‫م��ن ج��دي��د‪ ،‬وي �خ��و���ض م��و� �س �م �اً مم �ت��ازاً‬ ‫م��و� �س��م ‪ 2012/2011‬ول �ي �ع �ي��د ج�ي�م����س‬ ‫من�صات التتويح على ح�ساب‬ ‫ميامي �إىل ّ‬ ‫�أوكالهوما �سيتي ثاندر بعد الفوز عليه‬ ‫يف �سل�سلة النهائي‪ ،‬ليحرز ميامي اللقب‬ ‫للم ّرة الثانية بعد عام ‪.2006‬‬ ‫ويف امل��و� �س��م امل �ن �� �ص��رم‪ ،‬ق ��اد جيم�س‬ ‫ال�ف��ري��ق ل �ـ‪ 27‬ان�ت���ص��اراً متتالياً (تو ّقفت‬ ‫عند اخل�سارة �أمام �شيكاغو بولز‪ ،‬لي�صبح‬ ‫م�ي��ام��ي ث ��اين �أك �ث�ر ال �ف��رق ف� ��وزاً ب�شكل‬ ‫م �ت �ت��ايل خ �ل��ف ل ��و� ��س �أجن �ل �ي ����س ل�ي�ك��رز‬ ‫�سجل ‪ 33‬انت�صاراً متتالياً مو�سم‬ ‫ال��ذي ّ‬

‫‪ )1972-1971‬وليختم ميامي املو�سم بـ‪66‬‬ ‫انت�صاراً مقابل ‪ 16‬هزمية وهو �أف�ضل رقم‬ ‫له يف الدوري‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أ� �ص �ب��ح ج�ي�م����س �أ� �ص �غ��ر الع��ب‬ ‫ّ‬ ‫يتخطى حاجز ال�ـ‪� 20‬أل��ف نقطة يف دوري‬ ‫ّ‬ ‫ك��رة ال�سلة الأم�يرك��ي للمحرتفني �أم��ام‬ ‫الأ�سطورة احل ّية كوبي براينت جنم لو�س‬ ‫�أجنلي�س ليكرز‪ ،‬ال��ذي حقق هذا الإجن��از‬ ‫وه��و يف التا�سعة والع�شرين و‪ 122‬يوماً‪،‬‬ ‫� ّأما جيم�س فكان يبلغ الثامنة والع�شرين‬ ‫من عمره و‪ 17‬يوماً حني و�صل �إىل هذا‬ ‫الرقم‪ ،‬كما ك�سر حاجز الـ‪� 5‬آالف متريرة‬ ‫ي�سجل‬ ‫حا�سمة و�أ�صبح �أحد ‪ 13‬العباً فقط ّ‬ ‫�أكرث من ‪� 20‬ألف نقطة ويقوم ب�أكرث من ‪5‬‬ ‫�آالف متريرة حا�سمة‪.‬‬ ‫نهائي �أ�سطوري‬ ‫يف �سل�سلة ال�ن�ه��ائ��ي ه��ذا امل��و��س��م مل‬ ‫ي��ؤم��ن ك�ث�يرون ب�ع��ودة ميامي بعد تقدّم‬ ‫�سان �أنطونيو �سبريز ‪ ،2-3‬خ�صو�صاً �أنّ‬ ‫الأخري مل ي�سبق له اخل�سارة يف النهائي‪،‬‬ ‫ولكن جيم�س حمى فريقه من اخل�سارة‬ ‫و�سجل ‪ 18‬من نقاطه‬ ‫يف املباراة ال�ساد�سة‪ّ ،‬‬ ‫ال� �ـ‪ 32‬يف ال � ُرب��ع ال��راب��ع بعد �أن ك��ان هيت‬ ‫مت� ّأخراً بفارق ‪ 13‬نقطة يف ال ُربع الثالث‪،‬‬ ‫الم��ور ت ّتجه لتتويج �سبريز‬ ‫وحني كانت أ‬ ‫باللقب‪ ،‬قلب ميامي الطاولة وفاز بـ‪103‬‬ ‫ن�ق��اط م�ق��اب��ل ‪ 100‬للمناف�س‪ ،‬والف�ضل‬ ‫جليم�س والرفاق‪.‬‬

‫ويف املوقعة احلا�سمة �أن�ه��ك جيم�س‬ ‫�سلة ��س��ان �أن�ط��وي�ن��و ب �ـ‪ 37‬نقطة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫لدوره الدفاعي يف حتجيم �صانع الألعاب‬ ‫الفرن�سي ط��وين باركر ال��ذي اكتفى بـ‪10‬‬ ‫نقاط و‪ 4‬متريرات حا�سمة‪ ،‬دون �أن نن�سى‬ ‫�أ ّنه حظي مب�ساندة كبرية من دواين وايد‬ ‫وباتيري وماريو ت�شاملرز‪.‬‬ ‫�أرقام بانتظاره‬ ‫من امللفت �أنّ ن�سبة ت�سجيل جيم�س‬ ‫مع فريقه ال�سابق كليفالند والتي بلغت‬ ‫‪ 31.4‬نقطة يف امل �ب��اراة ال��واح��دة مو�سم‬ ‫‪ 2006/2005‬مل يك�سرها م��ع م�ي��ام��ي يف‬ ‫املو�سمني اللذين حقق فيهما اللقب يف‬ ‫ّ‬ ‫يتخط‬ ‫فلوريدا‪ ،‬حتى يف البالي �أوف مل‬ ‫جيم�س ن�سبة ‪ 35.3‬التي حققها عام ‪.2009‬‬ ‫هاتان الن�سبتان و�أرقام �أخرى تنتظر‬ ‫جيم�س يف املوا�سم القادمة‪ ،‬خ�صو�صاً �أ ّنه‬ ‫و�صل �إىل ن�سبة ‪ 64‬باملئة من الت�سديدات‬ ‫الناجحة من خمتلف امل�سافات يف املو�سم‬ ‫املا�ضي‪ ،‬ورمب��ا ك�سر رق��م مايكل ج��وردان‬ ‫�أ�سطورة اللعبة‪ ،‬بالفوز يف بطولة الدوري‬ ‫‪ 6‬مرات‪ ،‬ولكن من امل�ستبعد الو�صول �إىل‬ ‫اللقب ‪ 18‬م��رة‪ ،‬رغ��م قوله �إ ّن��ه �سيحاول‬ ‫ذل��ك‪ ،‬عندما ع� ّل��ق على خلفية امتالكه‬ ‫ح�صة يف ن��ادي ليفربول‪ 18« :‬بطولة يف‬ ‫ّ‬ ‫الن�ك�ل�ي��زي‪� ،‬أرى نف�سي �أح ��اول‬ ‫ال ��دوري إ‬ ‫حتقيق ما جنحوا فيه»‪.‬‬

‫الي� �ط ��ايل خ��دم��ات م�ه��اج��م‬ ‫��س�ي�ف�ت�ق��د امل�ن�ت�خ��ب إ‬ ‫ميالن ماريو بالوتيلي يف موقعته الث�أرية مع نظريه‬ ‫الإ�سباين اخلمي�س املقبل يف الدور ن�صف النهائي من‬ ‫ك�أ�س القارات‪ ،‬وذلك ب�سبب �إ�صابة يف فخذه‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫�أعلن االحتاد الإيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي �� �ش � ّك��ل غ �ي��اب ب��ال��وت�ي�ل��ي ال� ��ذي � �س� ّ�ج��ل ه��دف�ين‬ ‫إلي�ط��ال�ي��ا يف ال�ب�ط��ول��ة امل�ق��ام��ة يف ال�ب�رازي��ل ح�ت��ى ‪30‬‬ ‫احل ��ايل‪� ،‬ضربة قا�سية ملنتخب ت���ش�ي��زاري برانديلي‬ ‫ال�ساعي �إىل حتقيق ث ��أره من نظريه الإ�سباين بطل‬ ‫العامل الذي كان �أذ ّل��ه برباعية نظيفة يف نهائي ك�أ�س‬ ‫�أوروبا ال�صيف املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ�شار االحتاد الإيطايل �إىل �أنّ مهاجم مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي الإنكليزي ال�سابق يعاين من متزق من الدرجة‬ ‫الأوىل يف ع�ضلة فخذه الأي�سر‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬لن يكون‬ ‫ال�لاع��ب متوفرا خلو�ض م�ب��اراة ن�صف النهائي �ضد‬ ‫�إ�سبانيا اخلمي�س يف ‪ 27‬ح��زي��ران‪ ،‬ويف أ‬ ‫الي��ام القليلة‬

‫املقبلة �سيتم تقييم و�ضعه من �أجل مباراة ‪ 30‬حزيران‬ ‫(امل �ب��اراة النهائية �أو م �ب��اراة حت��دي��د ��ص��اح��ب امل��رك��ز‬ ‫الثالث)"‪.‬‬ ‫الي�ط��ايل تع ّر�ض ل�ضربة �أخ��رى‬ ‫وك��ان املنتخب إ‬ ‫ب�إ�صابة زميل بالوتيلي يف ميالن انيازيو ابياتي يف‬ ‫كتفه خ�ل�ال امل �ب��اراة ��ض��د ال�ب�رازي��ل (‪ ،)4-2‬وه��و لن‬ ‫يتمكن م��ن موا�صلة امل�شوار م��ع "الأزوري" يف هذه‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫يف امل� �ق ��اب ��ل �أ�� � �ش � ��ار ط �ب �ي��ب امل �ن �ت �خ ��ب ان��ري �ك��و‬ ‫كا�ستيالت�شي �إىل �أنّ الفحو�صات التي �أجراها العب‬ ‫الو�سط ري�ك��اردو مونتوليفو ال��ذي خ��رج من ال�شوط‬ ‫الأول �أمام الربازيل ب�سبب �شعوره بدوار‪� ،‬أظهرت �أ ّنه‬ ‫ال يعاين من �أ ّي��ة م�شكلة يف ر�أ�سه لكن م�شاركته �أمام‬ ‫�إ�سبانيا مرهونة بتقييم و�ضعه قبيل املباراة‪.‬‬ ‫وي�أمل برانديلي �أن يتم ّكن على �أقله من ا�ستعادة‬ ‫خدمات جنم املنتخب ويوفنتو�س اندريا بريلو الذي‬ ‫غاب عن مباراة الربازيل ب�سبب �إ�صابة يف ربلة �ساقه‪.‬‬

‫ال تعديل على صدارة التصنيف العاملي‬ ‫ملحرتيف التنس‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مل ي �ط��ر�أ �أيّ ت�ع��دي��ل ع�ل��ى امل��راك��ز ال � �ـ‪ 20‬الأوىل‬ ‫يف الت�صنيف ال�ع��امل��ي اجل��دي��د ل�لاع�ب��ي ك��رة امل�ضرب‬ ‫املحرتفني ال�صادرة �أم�س االثنني‪ ،‬وذلك قبل انطالق‬ ‫بطولة وميبلدون‪ ،‬ثالث البطوالت الأربع الكربى‪.‬‬ ‫ويت�صدر ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش الرتتيب‬ ‫بر�صيد ‪� 11830‬أم��ام الربيطاين اندي م��وراي (‪8560‬‬ ‫نقطة)‪ ،‬وال�سوي�سري روج�ي��ه ف�ي��درر (‪ 7740‬نقطة)‬ ‫والإ�سبانيني دافيد فرير (‪ 7220‬نقطة) ورافايل نادال‬ ‫(‪ 6895‬نقطة)‪.‬‬

‫ ترتيب الع�شرة الأوائل‪:‬‬‫‪ -1‬ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش ‪ 11830‬نقطة‪.‬‬ ‫‪ -2‬الربيطاين اندي موراي ‪.8560‬‬ ‫‪ -3‬ال�سوي�سري روجيه فيدرر ‪.7740‬‬ ‫‪ -5‬الإ�سباين دافيد فرير ‪.7220‬‬ ‫‪ -4‬الإ�سباين رافايل نادال ‪.6895‬‬ ‫‪ -6‬الت�شيكي طوما�س برديت�ش ‪.4515‬‬ ‫‪ -7‬الفرن�سي جو ويلفريد ت�سونغا ‪.4155‬‬ ‫‪ -8‬الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو ‪.3960‬‬ ‫‪ -9‬الفرن�سي ري�شار غا�سكيه ‪.3135‬‬ ‫‪ -10‬ال�سوي�سري �ستاني�سال�س فافرينكا ‪.2915‬‬

‫إنييستا‪ :‬ال نخشى أحد ًا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع��رب �أندري�س �إنيي�ستا جنم ن��ادي بر�شلونة‬ ‫وم�ن�ت�خ��ب �إ��س�ب��ان�ي��ا ع��ن ع��دم خ��وف��ه ورف��اق��ه من‬ ‫م��واج �ه��ة �إي �ط��ال �ي��ا امل�ق�ب�ل��ة وث�ق�ت�ه��م يف �إم�ك��ان�ي��ة‬ ‫ال��و� �ص��ول �إىل ن�ه��ائ��ي ك � أ����س ال� �ق ��ارات امل �ق��ام��ة يف‬ ‫الربازيل والتي تختتم نهاية ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫وقال �أف�ضل العب يف �أوروبا لقناة تيلي فايف‬ ‫"‪ "TELE 5‬بعد املباراة التي ربحها فريقه يوم‬ ‫�أول م��ن �أم ����س ع�ل��ى ن�ي�ج�يري����ا ب�ث�لاث�ي��ة نظيفة‪:‬‬

‫"�سوف تكون مواجهة كبرية يف ن�صف النهائي‬ ‫(�أم��ام �إيطاليا)‪� ،‬سرنى مَن ميلك احلظ للتقدّم‪،‬‬ ‫لي�س ل��دي الكثري لقوله ب���ش��أن ذل��ك‪ ،‬ولكننا ال‬ ‫نخ�شى �أحداً"‪.‬‬ ‫وك� ��ان م�ن�ت�خ��ب �إ� �س �ب��ان �ي��ا ت �� �ص �دّر جمموعته‬ ‫الثانية بثالثة انت�صارات ليواجه �إيطاليا التي‬ ‫احت ّلت املركز الثاين يف املجموعة الأوىل‪ ،‬و�سيجمع‬ ‫الخ ��ر ب�ين م�ت���ص�دّرة املجموعة‬ ‫ن�صف ال�ن�ه��ائ��ي آ‬ ‫الأوىل ال�برازي��ل والأوروغ � ��واي ثانية املجموعة‬ ‫الثانية‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )25‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2344‬‬

‫‪23‬‬

‫ك�أ�س القارات‬

‫إسبانيا تحسم صدارة املجموعة الثانية وتتأهل‬ ‫مع األوروغواي إىل نصف النهائي‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح�سمت �إ�سبانيا بطلة العامل و�أوروب��ا �صدارة املجموعة الثانية‬ ‫وت�أهلت م��ع الأوروغ� ��واي بطلة �أم�يرك��ا اجلنوبية �إىل ال��دور ن�صف‬ ‫النهائي من ك�أ�س القارات املقامة حتى ‪ 30‬احلايل يف الربازيل‪ ،‬وذلك‬ ‫بفوز الأوىل على نيجرييا بطلة �أفريقيا ‪�-3‬صفر والثانية على تاهيتي‬ ‫بطلة �أوقيانيا ‪�-8‬صفر �أول من �أم�س الأحد يف اجلولة الثالثة الأخرية‬ ‫من الدور الأول‪.‬‬ ‫على «�ستاديو كا�ستيالو» يف فورتاليزا‪ ،‬حقق املنتخب الإ�سباين‬ ‫فوزه الثالث على التوايل بعد الذين حققهما على الأوروغ��واي (‪-2‬‬ ‫‪ )1‬وتاهيتي (‪�-10‬صفر) وحافظ على �سج ّله اخلايل من الهزائم يف‬ ‫البطوالت الر�سمية للمباراة الثامنة والع�شرين على التوايل ّ‬ ‫(حطم‬ ‫رقم املنتخب الفرن�سي الذي حققه قبل ‪ 14‬عاما)‪� ،‬أيّ منذ خ�سارته‬ ‫�أمام �سوي�سرا (�صفر‪ )1-‬يف اجلولة الأوىل من الدور الأول ملونديال‬ ‫جنوب �أفريقيا ‪.2010‬‬ ‫و�ضرب املنتخب الإ�سباين الذي �أ�صبح ال�صيف املا�ضي �أول منتخب‬ ‫يحرز ثالثية ك�أ�س �أوروبا‪-‬ك�أ�س العامل‪-‬ك�أ�س �أوروبا‪ ،‬وال�ساعي بالتايل‬ ‫لأن ي�صبح �أول من ي�ضيف لقب ك�أ�س القارات �إىل الثالثية املتتالية‪،‬‬ ‫م��وع��دا يف دور الأرب�ع��ة اخلمي�س املقبل على امللعب ذات��ه م��ع نظريه‬ ‫الإيطايل ثاين املجموعة الأوىل‪ ،‬وذلك يف �إعادة لنهائي ك�أ�س �أوروبا‬ ‫‪ 2012‬الذي ح�سمه «ال فوريا روخا» بنتيجة كا�سحة (‪�-4‬صفر)‪.‬‬ ‫وجن��ح املنتخب الإ�سباين ال��ذي ث��أر خل�سارته مباراته الوحيدة‬ ‫ال�سابقة �أم��ام نيجرييا (‪ )3-2‬يف مونديال فرن�سا ‪ 1998‬ما �ساهم يف‬ ‫خروجه حينها من الدور الأول‪ ،‬يف �أن ي�صبح �أول منتخب يحقق الفوز‬ ‫ب�ست مباريات متتالية يف دور املجموعات من امل�سابقة التي ت�سبق‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل بعام‪ ،‬بعد �أن �سبق له �أن فاز يف ن�سخة ‪ 2009‬على‬ ‫نيوزيلندا (‪�-5‬صفر) والعراق (‪�-1‬صفر) وجنوب �أفريقيا (‪�-2‬صفر)‬ ‫قبل �أن يفاجئه املنتخب الأمريكي يف الدور ن�صف النهائي (‪�-2‬صفر)‪.‬‬ ‫وخ��ا���ض م��درب �إ�سبانيا في�سنتي دل بو�سكي املواجهة م��ع بطل‬ ‫�أفريقيا بت�شكيلة �شارك فيها حار�س بر�شلونة فيكتور فالدي�س �أ�سا�سيا‬ ‫بعد �أن تناوب ايكر كا�سيا�س وخو�سيه رينا يف الدفاع عن �شباك «ال‬ ‫فوريا روخا» �أمام الأوروغواي وتاهيتي على التوايل‪.‬‬ ‫كما ع��اد �إىل الت�شكيلة جميع العنا�صر الأ�سا�سية مثل ت�شايف‬ ‫هرنانديز واندري�س انيي�ستا و�شي�سك فابريغا�س وجريار بيكيه بعد‬ ‫�أن غابوا عن لقاء تاهيتي‪ ،‬فيما جل�س فرناندو توري�س (‪ 4‬أ�ه��داف‬ ‫�أمام تاهيتي) ودافيد فيا (‪� 3‬أهداف) على مقاعد االحتياط مل�صلحة‬ ‫روبرتو �سولدادو وبدرو رودريغيز‪.‬‬ ‫�أ ّما من ناحية املنتخب النيجريي الذي �سبق �أن �شارك يف البطولة‬ ‫لكن ب�صيغتها القدمية عام ‪ 1995‬حني ح ّل رابعا‪ ،‬فقرر املدرب �ستيفن‬ ‫كي�شي إ�ج��راء تعديلني على الت�شكيلة التي خا�ضت لقاء الأوروغ��واي‬ ‫(‪ )2-1‬ال��ذي تو ّقف خالله م�سل�سل مباريات «الن�سور املمتازة» دون‬ ‫ه��زمي��ة عند ‪ 18‬على ال �ت��وايل‪ ،‬وذل��ك ب��إ��ش��راك �صنداي مبا يف خط‬ ‫الو�سط وج��وزف اكباال يف الهجوم على ح�ساب ج��ون اوغ��و ونامدي‬ ‫اودوامادي‪.‬‬ ‫وا�سته ّل املنتخب الإ�سباين اللقاء بقوة‪ ،‬حيث افتتح الت�سجيل منذ‬ ‫الدقيقة ‪ 3‬عندما و�صلت الكرة من انيي�ستا �إىل زميله يف بر�شلونة‬ ‫ج��وردي البا ال��ذي ّ‬ ‫توغل بها داخ��ل املنطقة وتالعب باملدافع كينيث‬ ‫اومريوو قبل �أن ي�ضعها بعيدا عن متناول احلار�س فين�سنت اينيياما‪.‬‬ ‫ثم تع ّر�ض املنتخب النيجريي ل�ضربة �إ�ضافية عندما ا�ضط ّر‬ ‫كي�شي �إىل إ�ج ��راء تبديل مبكر يف الدقيقة ‪ 11‬ب ��إدخ��ال ازوب��وي�ك��ي‬ ‫ايغويكوي بدال من اومريوو لإ�صابة الأخري‪.‬‬ ‫ورغم النك�سة املبكرة حاول �أبطال �أفريقيا تدارك الو�ضع وهددوا‬ ‫مرمى فالدي�س بت�سديدة بعيدة من مبا لكن حار�س بر�شلونة ت�ألق‬ ‫و�أنقذ فريقه (‪.)19‬‬ ‫ور ّد الإ��س�ب��ان بفر�صة ل�سولدادو ال��ذي وج��د نف�سه يف مواجهة‬ ‫اينيياما ب�ع��د مت��ري��رة مم�ي��زة م��ن �سريخيو رام��و���س ل�ك��ن احل��ار���س‬ ‫النيجريي كان له باملر�صاد (‪ )24‬ثم ّ‬ ‫تدخل جم��ددا بعد دقائق على‬

‫ا�سبانيا فازت على نيجرييا ‪�-3‬صفر وت�أهلت بالعالمة الكاملة‬

‫حماولة �أخرى من الالعب ذاته (‪.)27‬‬ ‫وع��ان��د احل��ظ أ�ب �ط��ال �أوروب� ��ا وال �ع��امل ع�ن��دم��ا وق��ف ال�ق��ائ��م ثم‬ ‫اينيياما يف وجه حماولة فابريغا�س بعد متريرة من �سولدادو (‪.)36‬‬ ‫ويف بداية ال�شوط ال�ث��اين‪ ،‬ك��ادت نيجرييا �أن تطلق امل�ب��اراة من‬ ‫نقطة ال�صفر عندما لعب �أح�م��د مو�ساب ك��رة عر�ضية رائ�ع��ة عجز‬ ‫فالدي�س عن اعرتا�ضها لت�صل �إىل ايديي ب��راون‪ ،‬لكن الأخ�ير عجز‬ ‫عن حتويلها داخل ال�شباك (‪ ،)49‬ثم ر ّد الإ�سبان من ركلة حرة ن ّفذها‬ ‫ت�شايف لكن الكرة علت العار�ضة بقليل (‪.)52‬‬ ‫و�شهدت الدقيقة ‪ 53‬خروج فابريغا�س بعد تعر�ضه لإ�صابة تاركا‬ ‫مكانا لالعب و�سط مان�ش�سرت �سيتي الإنكليزي دافيا �سيلفا الذي‬ ‫�سجل ثنائية يف مرمى تاهيتي‪ ،‬ثم ز ّج دل بو�سكي بتوري�س بدال من‬ ‫ّ‬ ‫�سولدادو (‪ )57‬وكان مهاجم ت�شل�سي عند ح�سن ظن مدربه‪� ،‬إذ �أ�ضاف‬ ‫الهدف الثاين بعد خم�س دقائق فقط بكرة ر�أ�سية إ�ث��ر عر�ضية من‬ ‫بدرو (‪ ،)62‬م�سجال هدفه اخلام�س يف البطولة‪.‬‬ ‫وجه البا ال�ضربة القا�ضية لنيجرييا يف الدقيقة ‪ 88‬بت�سجيله‬ ‫ثم ّ‬ ‫هدفه ال�شخ�صي الثاين وهدف بالده الثالث �إثر هجمة مرتدة �سريعة‬ ‫وبعد متريرة من دافيد فيا الذي دخل يف الدقائق الأخرية‪.‬‬ ‫فوز كا�سح للأوروغواي بت�شكيلة رديفة‬ ‫وعلى «ارينا برنامبوكو» يف ري�سيف‪ ،‬جنح املنتخب الأوروغوياين‪،‬‬ ‫راب��ع مونديال جنوب �أفريقيا‪ ،‬يف بلوغ ال��دور ن�صف النهائي للمرة‬ ‫الثانية يف م�شاركته الثانية (الأوىل عام ‪ 1997‬حني ح ّل رابعا بعد �أن‬ ‫خرج على يد �أ�سرتاليا)‪ ،‬بد ّكه �شباك تاهيتي ب�سبعة أ�ه��داف نظيفة‬

‫وذلك بف�ضل رباعية ملهاجم بالريمو الإيطايل ابل هرنانديز‪.‬‬ ‫و�ضرب رج��ال امل��درب او�سكار تاباريز موعدا يف دور الأرب�ع��ة يف‬ ‫امل �ب��اراة امل �ق��ررة الأرب �ع��اء املقبل على ملعب «ا��س�ت��ادي��و م�ي�ن�يراو» مع‬ ‫غرميه ال�برازي�ل��ي بطل املجموعة الأوىل يف �أول لقاء بينهما منذ‬ ‫الفوز الكا�سح للأخري على «ال �سيلي�ستي» ‪�-4‬صفر يف مونتيفيديو يف‬ ‫ال�ساد�س من حزيران ‪� 2009‬ضمن ت�صفيات مونديال ‪.2010‬‬ ‫وخا�ض �أبطال �أمريكا اجلنوبية لقاءهم مع تاهيتي املتوا�ضعة‬ ‫بت�شكيلة خمتلفة بالكامل عن تلك التي فازت على نيجرييا‪� ،‬إذ بقي‬ ‫ثالثي الهجوم دييغو فورالن ولوي�س �سواريز وادين�سون كافاين على‬ ‫مقاعد االحتياط‪ ،‬فيما ارتدى العب و�سط بولونيا الإيطايل دييغو‬ ‫برييز �شارة القائد يف ظل غياب قلب الدفاع دييغو لوغانو للإيقاف‪.‬‬ ‫وعلى غرار مباراة �إ�سبانيا ونيجرييا‪ ،‬ا�سته ّلت الأوروغواي اللقاء‬ ‫بقوة حيث افتتحت الت�سجيل بعد دقيقتني فقط بكرة ر�أ�سية من ابل‬ ‫هرنانديز �إثر ركلة ركنية ن ّفذها اندري�س �سكوتي‪.‬‬ ‫ومل ينتظر رجال تاباريز كثريا لإ�ضافة الهدف الثاين يف مرمى‬ ‫غيلربت مريييل عرب اب��ل هرنانديز �أي�ضا وه��ذه امل��رة بكرة �سددها‬ ‫بي�سراه من و�سط املنطقة إ�ث��ر متريرة بينية من نيكوال�س لوديرو‬ ‫(‪ ،)24‬قبل �أن يعزز دييغو برييز تقدُّ م �أبطال �أمريكا اجلنوبية بهدف‬ ‫ثالث بعد ثالث دقائق بت�سديدة من م�سافة قريبة (‪.)27‬‬ ‫وع�ن��دم��ا ك��ان ال���ش��وط الأول يلفظ �أنفا�سه الأخ�ي�رة أ�ك�م��ل ابل‬ ‫و�سجل الهدف الرابع ملنتخب «ال �سيلي�ستي» بكرة‬ ‫هرنانديز ثالثيته ّ‬ ‫�سددها من اجلهة اخلارجية لقدمه الي�سرى بعد �أن و�صلته داخل‬

‫املنطقة بتمريرة من وولرت غارغانو (‪.)45+1‬‬ ‫ووا��ص��ل املنتخب الأوروغ��وي��اين �أف�ضليته وح�صل على فر�صة‬ ‫لإ��ض��اف��ة ه��دف خام�س عندما احت�سبت ل��ه رك�ل��ة ج��زاء يف الدقيقة‬ ‫‪ 49‬عندما ارتكب نيكوال�س ف��االر خط�أ داخ��ل املنطقة على ماتيا�س‬ ‫اغويريغاراي انربى لها �سكوتي و�سددها �ضعيفة ما �سمح للحار�س‬ ‫التاهيتي ب�صدّها‪.‬‬ ‫وما لبث �أن تلقّى �سكوتي �ضربة �إ�ضافية بح�صوله على �إنذار ثان‬ ‫بعد دقيقتني فقط‪ ،‬ليكمل منتخبه املباراة بع�شرة العبني لكن �سرعان‬ ‫ما مني املنتخب التاهيتي بامل�صري ذاته يف الدقيقة ‪ 59‬بعد �أن ح�صل‬ ‫تيهيفاري لوديفيون على �إنذار ثان‪.‬‬ ‫و�أك�م��ل املنتخب الأوروغ��وي��اين مهرجانه التهديفي بعد تعادل‬ ‫الطرفني بعدد الالعبني يف �أر�ضية امللعب وذلك عندما لعب غارغانو‬ ‫الكرة على باب املرمى فتابعها لوديرو يف ال�شباك اخلالية (‪.)61‬‬ ‫ثم �أ�ضاف رجال تاباريز الهدف ال�ساد�س من ركلة جزاء بعد �أن‬ ‫انتزع اوغويريغاري خط�أ داخل املنطقة من �شونغ هوي فانربى لها‬ ‫ابل هرنانديز بنجاح (‪ ،)66‬م�سجال هدفه الرابع يف اللقاء‪ ،‬قبل �أن‬ ‫يختتم لوي�س �سواريز ال��ذي دخ��ل يف الدقيقة ‪ 68‬ب��دال من غا�ستون‬ ‫رامرييز‪ ،‬املهرجان التهديفي يف الدقيقة ‪ 82‬بهدف �سابع بعد متريرة‬ ‫من ل��ودي��رو‪ ،‬ثم بهدف ثامن يف الدقيقة الأخ�ي�رة بعد متريرة من‬ ‫اب��ل هرنانديز‪ ،‬م�سجال هدفه الثالث له يف ث�لاث مباريات والرابع‬ ‫والع�شرين يف مرمى تاهيتي يف ثالث مباريات خا�ضها بطل �أوقيانيا‬ ‫يف م�شاركته الأوىل يف هذه البطولة‪.‬‬

‫ال مفاجآت يف الدور األول لكن مع الكثري من اإلثارة واألهداف‬ ‫فورتاليزا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ��� �س ��دل ال �� �س �ت��ار ع �ل��ى ال � ��دور الأول م��ن ك ��أ���س‬ ‫القارات‪ ،‬املقامة يف الربازيل حتى ‪ 30‬احل��ايل‪ ،‬دون‬ ‫� ّأي مفاج�آت وم��ع الكثري م��ن الإث ��ارة وق��د �أن�ت��ج يف‬ ‫النهاية مواجهتني تقليديتني يف ن�صف النهائي‬ ‫جت�م�ع��ان إ���س�ب��ان�ي��ا ب��إي�ط��ال�ي��ا م��ن ج�ه��ة وال�ب�رازي��ل‬ ‫بالأوروغواي من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫وج ��اء ال�ترت �ي��ب ال�ن�ه��ائ��ي للمجموعتني على‬ ‫قدر التوقعات التي �سبقت انطالق البطولة‪ ،‬حيث‬ ‫ت��أه�ل��ت املنتخبات امل��ر��ش�ح��ة و أ�ق���ص�ي��ت ت�ل��ك الأق��ل‬ ‫�إمكانية وهي املك�سيك واليابان ونيجرييا وبالطبع‬ ‫تاهيتي امل�شاركة للمرة الأوىل‪.‬‬ ‫وكانت املباراة التي فازت بها الأوروغ��واي على‬ ‫ن�ي�ج�يري��ا ‪ 1-2‬يف اجل��ول��ة ال�ث��ان�ي��ة م��ن مناف�سات‬ ‫املجموعة الثانية الأك�ثر تقاربا من حيث الأداء �أو‬ ‫النتيجة‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ؤكد �أنّ العنوان العري�ض للدور الأول‬ ‫�سجل ‪ 58‬هدفا يف ‪ 12‬مباراة‪،‬‬ ‫كان غزارة الأهداف‪� ،‬إذ ّ‬ ‫� ّأي مبعدل ا�ستثنائي ق��دره ‪ 4.8‬أ�ه ��داف يف امل�ب��اراة‬ ‫ال��واح��دة‪ ،‬وهو �أعلى معدل على الإط�لاق يف الدور‬ ‫الأول من الن�سخات ال�سبع التي �أقيمت حتى الآن‬ ‫بال�صيغة احلديثة � ّأي حتت رعاية االحت��اد الدويل‬ ‫«فيفا»‪.‬‬ ‫كما �أ ّن�ه��ا امل��رة الأوىل التي ينتهي فيها ال��دور‬ ‫الأول دون � ّأي تعادل �سلبي‪.‬‬ ‫وكان لوجود هواة تاهيتي دورا �أ�سا�سيا يف هذه‬ ‫الغ ّلة الوفرية من الأه��داف‪ ،‬وذلك بعدما تلقّوا يف‬ ‫مباراتهم الأوىل �أمام نيجرييا ‪� 6‬أهداف ويف الثانية‬ ‫أ�م��ام �إ�سبانيا ‪ 10‬أ�ه��داف ويف الثالثة الأخ�يرة �أم��ام‬ ‫الأوروغواي ‪� 8‬أهداف‪ ،‬فو ّدعوا البطولة وقد اهتزّت‬ ‫�شباكه يف ‪ 24‬منا�سبة خالل ثالث مباريات‪.‬‬ ‫وق��د أ�ه��دى املنتخب التاهيتي‪ ،‬بطل �أوق�ي��ان��ا‪،‬‬ ‫نظريه الإ�سباين رقما قيا�سيا �سيبقى �صامدا لفرتة‬ ‫طويلة‪� ،‬إذ مل ي�سبق ل ّأي منتخب �أن فاز بفارق ‪10‬‬ ‫أ�ه� ��داف يف ب�ط��ول��ة ّ‬ ‫ينظمها ال�ف�ي�ف��ا (للمنتخبات‬ ‫الأوىل)‪ ،‬ك �م��ا جن��ح «ال ف��وري��ا روخ � ��ا» يف م�ع��ادل��ة‬ ‫الرقم القيا�سي لأكرب عدد �أهداف يف مباراة واحدة‬ ‫(الرقم الآخر ‪ 1-10‬حققت املجر على ال�سلفادور يف‬ ‫مواجهة ايطاليا والربازيل كانت الأكرث اثارة‬ ‫مونديال ‪.)1982‬‬ ‫�سجل هدفيه يف هذه مثريتني للغاية كانت �إيطاليا «الدفاعية» تاريخيا‬ ‫كما ك��ان اال�ستعرا�ض والإث ��ارة على امل��وع��د يف الأوىل من مناف�سات املجموعة الثانية‪ ،‬حيث قدّم على الأقل يف كل ‪ 5‬دقائق كما ّ‬ ‫الدور الأول‪ ،‬وجت ّلى ذلك �أوال يف ن�صف ال�ساعة الأول «ال فوريا روخا» �أداء رائعا بف�ضل التمريرات املتتالية الفرتة عرب بدرو رودريغيز وروبرتو �سولدادو‪.‬‬ ‫طرفا فيهما‪ ،‬الأوىل يف اجلولة الثانية �أمام اليابان‬ ‫م��ن لقاء �إ�سبانيا والأوروغ� ��واي (‪ )1-2‬يف اجلولة ومن اللم�سة الأوىل وهدد مرمى مناف�سه بفر�صة‬ ‫و� �ش �ه��دت امل �ج �م��وع��ة الأوىل �أي �� �ض��ا م �ب��ارات�ين حيث تخ ّلف «الأزوري» �صفر‪ 2-‬ثم تقدّم ‪ 2-3‬قبل‬

‫التعادل ‪ 3-3‬ثم الفوز يف الوقت القاتل ‪ 3-4‬يف لقاء‬ ‫ح�صل خالله على ركلة جزاء وعلى هدف هدية من‬ ‫مدافع ياباين‪.‬‬ ‫� ّأم��ا الثانية‪ ،‬فكانت يف املوقعة الكال�سيكية مع‬ ‫ال�برازي��ل امل�ضيفة يف اجل��ول��ة الأخ�ي�رة‪ ،‬حيث كان‬ ‫التناف�س بني الطرفني على ال�صدارة بعد �أن ح�سما‬ ‫ت�أهلهما ما جعلهما يخو�ضان اللقاء بتحرر ودون‬ ‫ح�سابات كثرية‪ ،‬ما �أ�سفر يف النهاية عن ‪ 6‬أ�ه��داف‬ ‫بينها ركلة ح��رة رائعة لنيمار ال��ذي ارتقى يف هذه‬ ‫البطولة حتى الآن �إىل م�ستوى الآم ��ال املعقودة‬ ‫عليه‪ ،‬خ�صو�صا بعد انتقاله �إىل بر�شلونة الإ�سباين‬ ‫مقابل ‪ 57‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وب ��دا ن�ي�م��ار ق ��ادرا ع�ل��ى ال�ت�ع��ام��ل م��ع ال�ضغط‬ ‫رغم �أنّ جنم �سانتو�س ال�سابق مل يتجاوز احلادية‬ ‫والع�شرين م��ن ع�م��ره‪ ،‬وه��و أ�ظ�ه��ر ب��أ ّن��ه ق��ادر على‬ ‫حت� ُّ�م��ل امل�س�ؤولية الناجمة ع��ن ارت��دائ��ه ال��رق��م ‪10‬‬ ‫الأ�سطوري يف «�سيلي�ساو» وقد اختري �أف�ضل العب‬ ‫يف املباريات الثالث التي خا�ضها يف الدور الأول كما‬ ‫�سجل هدفا يف كل من املباريات الثالث وب�أ�سلوب‬ ‫ّ‬ ‫رائع ما دفع مدربه لويز فيليبي �سكوالري لو�صفه‬ ‫بـ»النابغة»‪.‬‬ ‫ويف اجل �ه��ة الإي �ط��ال �ي��ة ك ��ان م��اري��و بالوتيلي‬ ‫على امل��وع��د بت�سجيله ه��دف�ين وب� ��الأداء ال��رج��ويل‬ ‫ال��ذي ق� ّدم��ه م��ا �سيجعل غيابه ع��ن م �ب��اراة ن�صف‬ ‫النهائي �ضد �إ�سبانيا خ�سارة كبرية ملنتخب ت�شيزاري‬ ‫برانديلي الذي يعول على عودة النجم الآخر اندريا‬ ‫بريلو بعد غيابه عن لقاء الربازيل ب�سبب الإ�صابة‪.‬‬ ‫من الناحية التهديفية‪ ،‬ت�أ ّلق مهاجم ت�شل�سي‬ ‫الإن�ك�ل�ي��زي ف��رن��ان��دو ت��وري����س بت�سجيله ‪� 5‬أه ��داف‬ ‫للمنتخب الإ�سباين‪ ،‬بينها ‪ 4‬يف مرمى تاهيتي التي‬ ‫ب��رز �أمامها �أي�ضا اب��ل هرنانديز بت�سجيله رباعية‬ ‫للأوروغواي‪.‬‬ ‫ومل ينح�صر الت�ألق بال�شبان‪ ،‬فهناك العبان‬ ‫احتفال على أ�ك�م��ل وج��ه بخو�ض امل �ب��اراة الدولية‬ ‫�سجل يف‬ ‫رقم ‪ 100‬يف م�سريتهما‪ ،‬وهما بريلو الذي ّ‬ ‫مباراته االحتفالية هدفا رائعا من ركلة حرة �أمام‬ ‫املك�سيك (‪ )1-2‬على ملعب «ماراكانا» الأ�سطوري‪،‬‬ ‫ودييغو فورالن الذي احتفل مبئويته بتمريره كرة‬ ‫الهدف الأول �أمام نيجرييا (‪ )1-2‬وت�سجيله هدف‬ ‫الفوز امل�صريي‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫الأخيــــــــــــــرة‬

‫الثالثاء (‪ )25‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2344‬‬

‫قراءات‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫باختصار‬

‫االنتخابات‬

‫تسليح الثورة‬

‫البلدية‪..‬النزاهة‬

‫مصلحة أردنية‬ ‫ميكن القول �إن �سيا�سة احلياد‬ ‫التي اتبعتها الدولة االردنية جُتاه اطراف االزمة ال�سورية‬ ‫فقدت وظيفتها التي كانت يف املرحلة ال�سابقة‪ .‬اليوم تبدل‬ ‫الو�ضع يف �سوريا اىل احل��د ال��ذي ن��رى فيه �أن ح�سم �أمر‬ ‫االزمة بات ي�شكل م�صلحة حيوية اردنية‪ ،‬وي�ستوي يف ذلك‬ ‫�أن يكون احلل ميدانياً �أو �سيا�سياً‪.‬‬ ‫مل يعد ممكناً �أن متتد االزمة اىل �آماد زمانية اطول‬ ‫من هذا الذي عايناه‪ ،‬فطاقة احتمالنا بد�أت بالنفاد‪ ،‬وهنا‬ ‫تكمن ال�ع�ق��دة يف � �ض��رورة وق��وف�ن��ا اىل ج��ان��ب جهد نهاية‬ ‫الأزمة‪.‬‬ ‫هنا ي�برز ��س��ؤال عن م�صلحتنا االردن�ي��ة احليوية يف‬ ‫ت�سليح املعار�ضة ال�سورية‪ ،‬وتدريبها يف هذا التوقيت التي‬ ‫تبدت فيها عودة زمام املبادرة اىل النظام اال�سدي‪ .‬ما �أراه‬ ‫�أن م�صلحة الدولة االردنية يف هذا الوقت القبول‪ ،‬وت�شجيع‬ ‫القرار الغربي القا�ضي بت�سليح املعار�ضة ال�سورية؛ لغايات‬ ‫�إحداث توازن يف مواجهة �آلة حرب النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫منبع م�صلحتنا هذه تت�أتى �أوال‪� :‬أن��ه �إذا ما اردن��ا ان‬ ‫ي��ذه��ب اجل�م�ي��ع اىل احل��ل ال�سيا�سي‪ ،‬وجن ��اج «ج�ن�ي��ف ‪»2‬‬ ‫فالبد �أن تكون احلالة امليدانية قد �سمحت بذلك‪ .‬واحلالة‬ ‫امليدانية لن تكون معربا �آم�ن�اً للحل �إال اذا ك��ان التوازن‬ ‫والتدافع الع�سكري املت�ساوي هو ال�سائد هناك يف االرا�ضي‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫فلو افرت�ضنا ان الطاولة ال�سيا�سية كانت قد جمعت‬ ‫اطرافاً؛ جزء منها مهزوم دون فناء‪ ،‬ومنت�صر دون �سيطرة‪،‬‬ ‫عندها �ستكون املحادثات عبثية و�ستطيل اجل االزمة‪ .‬من‬ ‫ناحية اخرى اذا اجتمعت االرادة الدولية على دعم الثورة‬ ‫واملعار�ضة اىل احلد الذي ميكنها من ح�سم املعركة‪ ،‬فزيادة‬ ‫اخل�ير خ�يري��ن‪ .‬ويجب علينا امل�شاركة فيه دون ان مي�س‬ ‫االم��ر ب�سيادتنا‪ ،‬ودون ال�ت��ورط بجلب الع�سكر االمريكي‬ ‫اىل البلد‪ ،‬وه�ن��اك �أل��ف �صيغة و�صيغة ميكن ان نقدمها‬ ‫للم�ساهمة بالأمر‪.‬‬ ‫فحني نقوم بتدريب كتائب من اجلي�ش احل��ر داخل‬ ‫حدودنا‪ ،‬ونقوم بالت�أثري يف فل�سفة ه�ؤالء امل�ستقبلية‪ ،‬ومن‬ ‫ثم ن�شبك معهم عالقات �ستنفعنا بامل�ستقبل –وامل�ستقبل‬ ‫للثورة– يف عالقتنا مع �سوريا القادمة‪.‬‬ ‫ه��ذا ال�ك�لام ق��د ال يعجب البع�ض‪ ،‬لكن احلقيقة �أن‬ ‫حيادنا مل يعد واقعياً او منطقياً‪ ،‬و�أن ت��رك احلياد «�شر‬ ‫البد منه»‪ ،‬لكن الوجهة القادمة هي االهم‪ ،‬وهنا االخالق‬ ‫وامل�صلحة �أن ن�سلح الثورة وندعمها‪ ،‬وفهمكم كفاية‪.‬‬

‫نزالء سجن يف بوليفيا يحتجون على إغالقه‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫بد�أ نزالء �أكرب �سجن يف بوليفيا احتجاجا‬ ‫على خطة حكومية تهدف �إىل إ�غ�لاق ال�سجن‬ ‫امل��رك��زي بالعا�صمة الب ��از‪ ،‬ق��ائ�ل�ين �إن الأَ ْو َ‬ ‫ىل‬ ‫م�ساعدتهم على االندماج يف املجتمع‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م�صلحة ال�سجون يف بوليفيا �إن‬ ‫خطتها ب�ش�أن إ�غ�ل�اق �سجن "�سان بيدرو" يف‬ ‫الباز من �ش�أنه "و�ضع حد لتهريب الكوكايني‬ ‫وانتهاكات �أخرى" يقوم بها ال�سجناء‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ق��رار م�صلحة ال�سجون يف �أع�ق��اب‬ ‫مزاعم ب�ش�أن اغت�صاب �أب �سجني ابنته البالغة‬ ‫من العمر ‪ 12‬عاما ع��دة م��رات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬

‫�سجناء �آخرين‪.‬‬ ‫لكن ناطقا با�سم ال�سجناء نفى "حادثة‬ ‫االغت�صاب"‪ ،‬م�ضيفا �أن الفتاة يف و�ضع "جيد"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الناطق‪" :‬لي�س ثمة دليل على �أن‬ ‫الفتاة اغت�صبت‪� ،‬أو تعر�ضت ل�سوء معاملة‪� ،‬أو‬ ‫مت مل�سها"‪.‬‬ ‫وم �� �ض��ى ل �ل �ق��ول‪" :‬نحن ن�ن�ت�ظ��ر � �ص��دور‬ ‫ال �ت �ق��ري��ر ال �ط �ب��ي ح �ت��ى ن���س�ت�ط�ي��ع ن �ف��ي ه��ذه‬ ‫املزاعم"‪.‬‬ ‫ويذكر �أن الفتاة التي تعي�ش مع �أبيها يف‬ ‫�سجن ��س��ان ب �ي��درو ه��ي واح ��دة م��ن ب�ين ب�ضع‬ ‫مئات من الأطفال الذين يعي�شون مع �آبائهم يف‬ ‫ال�سجن؛ نظرا حل�ضانتهم لهم‪.‬‬

‫ويعي�ش ا ألط �ف��ال ال� ُق�� َّ��ص��ر م��ع آ�ب��ائ�ه��م يف‬ ‫ال�سجن‪ ،‬إ���ض��اف��ة �إىل امل�ج��رم�ين امل�ت��ورط�ين يف‬ ‫أ�ع �م��ال ع�ن��ف م�ث��ل ال�ق�ت��ل واالغ�ت���ص��اب وت��زع��م‬ ‫ع�صابات واالجتار يف املخدرات‪.‬‬ ‫و أ��� � �ض � ��اف ال� �ن ��اط ��ق‪" :‬لقد ت �خ �ل��ت ع�ن��ا‬ ‫احلكومة‪ ،‬وال نعرف ما الذي �سوف نفعل �إذا ما‬ ‫�أُغلِق ال�سجن"‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق‪" :‬نحتاج �إىل توفري فر�ص‬ ‫عمل ومقاعد درا�سية حتى ميكننا االندماج مرة‬ ‫�أخرى يف املجتمع"‪.‬‬ ‫لكن رئي�س م�صلحة ال�سجون ق��ال لـ"بي‬ ‫بي �سي" �إن "مزاعم االغت�صاب هي الق�شة التي‬ ‫ق�صمت ظهر البعري"‪.‬‬

‫«الأردن ل��ن يحتمل انتخابات م ��زورة» مقولة ت��رددت‬ ‫على ل�سان امل�س�ؤولني يف البلد العام املا�ضي قبيل االنتخابات‬ ‫النيابية‪.‬‬ ‫هذه املقولة مل يعد �أحد يذكرها �أو يتذكرها‪ ،‬ويبدو �أ ّنها‬ ‫انتهت بانتهاء االنتخابات النيابية‪ ،‬ويبدو �أنّ امل�س�ؤولني قنعوا‬ ‫ب�شهادات ح�سن ال�سلوك التي ح�صلوا عليها من منظمات‬ ‫�أجنبية و�سفراء دول غربية بعيد االنتخابات‪ ،‬ويبدو أ� ّنهم مل‬ ‫يعودوا بحاجة �إىل �شهادات ح�سن �سلوك �إ�ضافية‪.‬‬ ‫مل ي� �ب ��ق ل�ل�ان� �ت� �خ ��اب ��ات ال� �ب� �ل ��دي ��ة � � �س� ��وى � �ش �ه��ري��ن‬ ‫(‪ ،)2013/8/27‬وي�ك��اد يكون احل��دي��ث الر�سمي ع��ن نزاهة‬ ‫االنتخابات و�إجراءاتها غائبا‪.‬‬ ‫تقارير املنظمات املدنية حول �إجراءات االنتخابات تثري‬ ‫القلق والريبة‪.‬‬ ‫�آخر تقرير للتحالف املدين ملراقبة االنتخابات «را�صد»‬ ‫ك�شف وجود �أخطاء كبرية يف �سجالت الناخبني لالنتخابات‬ ‫البلدية‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار التقرير �إىل وج��ود �أرق��ام وطنية غري �صحيحة‬ ‫و�أ�سماء من مقطعني‪ ،‬وناخبني بعمر ‪ 15‬و‪� 16‬سنة‪ ،‬ودائرة‬ ‫انتخابية تت�ضمن ‪ 16‬ناخبا فقط‪.‬‬ ‫وح ّذر التقرير من �أنّ هذه الأخطاء �ستحدث الفو�ضى‬ ‫يف العملية االنتخابية وترتك الباب مفتوحاً �أمام احتماالت‬ ‫لتزوير �إرادة الناخبني والطعن يف نزاهة االنتخابات‪.‬‬ ‫اخلطري يف التقرير ه��و ك�شفه �أنّ وزارة البلديات مل‬ ‫َ‬ ‫تتعاط مع مالحظات‪ ،‬قوله أ� ّنه رغم مالحظات له يف بيانات‬ ‫�سابقة حول �أخطاء يف قوائم الناخبني‪ ،‬وعملية االعرتا�ض‬ ‫عليها‪� ،‬إ ّال �أنّ وزارة البلديات مل تقم بالتعاطي م��ع تلك‬ ‫املالحظات‪.‬‬ ‫ويبقى ال�س�ؤال هل يتح ّمل الأردن انتخابات مزورة؟ �أم‬ ‫�أنّ امل�س�ؤولني �ضمنوا �شهادة ح�سن ال�سلوك؟ �أم ماذا؟‬

‫دراسة‪ :‬عقار السكتة الدماغية‬ ‫يمكن أن «يمنح حياة أفضل»‬ ‫للمصابني‬ ‫خل�صت �إحدى الدرا�سات الدولية �إىل �أن املر�ضى الذين يتناولون عقارا‬ ‫طبيا مذيبا للجلطة خالل �ست �ساعات من تعر�ضهم لل�سكتة الدماغية‪،‬‬ ‫ت ��زداد فر�صهم يف احل���ص��ول على ح�ي��اة �صحية أ�ف���ض��ل بعد ‪� 18‬شهرا من‬ ‫الإ�صابة بها‪.‬‬ ‫لكن الفح�ص الطبي ال��ذي خ�ضع ل��ه �أك�ثر م��ن ثالثة �آالف مري�ض‬ ‫تو�صل �إىل �أن عقار "�ألتيبلي�س"‪ ،‬مل يظهر �أي فاعلية يف زي��ادة معدالت‬ ‫البقاء على قيد احلياة بالرغم من تزايد معدالت ا�ستخدام ذلك العقار يف‬ ‫الوحدات الطبية املتخ�ص�صة يف ال�سكتات الدماغية يف بريطانيا‪.‬‬ ‫وقالت جمعية ال�سكتة الدماغية الربيطانية من جانبها �إن البحث‬ ‫الذي ن�شر يف جملة الن�سيت نيورولوجي "م�شجع"‪.‬‬ ‫ويُقدم ذلك العالج للمر�ضى الذين تعر�ضوا ملا يُعرف بالنوبة الإقفارية‬ ‫الدماغية التي تت�سبب فيها اجللطة يف انخفا�ض م�ستوى �ضخ الدم �إىل جزء‬ ‫من الدماغ‪.‬‬ ‫وميكن لل�سكتة �أن تت�سبب يف �إحلاق �ضرر دائم باجل�سم‪ ،‬ما بني ال�شلل‬ ‫وبع�ض امل�شكالت يف الكالم والنطق‪ ،‬وقد ت�صل لأن تكون قاتلة‪.‬‬ ‫فبدون ع�لاج‪ ،‬يواجه الثلث ممن يتعر�ضون لل�سكتة الدماغية خطر‬ ‫الوفاة‪ ،‬بينما يكون الثلث منهم �أي�ضا عر�ضة للعجز الدائم‪.‬‬ ‫وعكفت تلك التجربة الدولية التي قادها باحثون من جامعة �إيدنبريغ‬ ‫على متابعة حاالت ال�سكتة الدماغية من ‪ 12‬دولة‪ ،‬وكان ن�صف تلك احلاالت‬ ‫ق��د تلقى ع�لاج��ا بعقار "�ألتيبلي�س" ع��ن ط��ري��ق ال��وري��د‪ ،‬بينما مل يتلق‬ ‫الن�صف الآخر ذلك العالج‪.‬‬ ‫وك��ان م�شروع البحث ذل��ك يمُ ��ول م��ن قبل احلكومتني الربيطانية‬ ‫والأ�سرتالية‪ ،‬وجمعية ال�سكتة الدماغية الربيطانية‪ ،‬وجمل�س الأبحاث‬ ‫الطبية‪� ،‬إىل جانب امل�ؤ�س�سة اخلريية امل�ستقلة لل�صحة يف بريطانيا‪ ،‬بينما مل‬ ‫يتلق امل�شروع متويال من �شركة الأدوية املنتجة لذلك العقار امل�ستخدم فيها‪.‬‬ ‫وي��رى ال�ب��اح�ث��ون �أن ‪ 36‬م��ن ب�ين ك��ل أ�ل��ف ح��ال��ة ت�ت�ن��اول ذل��ك العقار‬ ‫خالل ال�ست ال�ساعات الأوىل من حدوث ال�سكتة‪� ،‬سي�شهدون حت�سنا خالل‬ ‫‪� 18‬شهرا‪ ،‬ما ميكنهم من االعتماد يف حياتهم على �أنف�سهم‪ ،‬كما يجعلهم‬ ‫ي�شعرون براحة �أكرب ويخفف من �آالمهم‪ ،‬وذلك مقارنة ب�أولئك الذين مل‬ ‫يتناولوا ذلك العقار يف التوقيت نف�سه‪.‬‬ ‫و�ستكون تلك املعدالت �أكرث ارتفاعا بني احلاالت التي تناولت العقار‬ ‫خالل ال�ساعتني الأولتني من التعر�ض لل�سكتة‪.‬‬ ‫�إال �أن ذلك العقار ينطوي على خطورة ب�إحداث نزيف فتاك حمتمل يف‬ ‫الدماغ خالل الأ�سبوع الأول بعد تلقي العالج‪ ،‬وذلك مبعدل يقارب ثالث‬ ‫حاالت من بني مئة حالة‪.‬‬ ‫وق��ال اخل�براء يف تلك الدرا�سة �إن��ه يجب على املر�ضى وعائالتهم �أن‬ ‫ي��وازن��وا ما بني املخاطر املرتتبة على تلك الدرا�سة واملنافع التي يحتمل‬ ‫�أن تعود على املري�ض‪.‬وقال بيرت �ساندركوك الأ�ستاذ مبركز العلوم الطبية‬ ‫الدماغية بجامعة إ�ي��دن�ب�يرغ ال��ذي يقود تلك ال��درا��س��ة‪�" :‬إن الأط�ب��اء يف‬ ‫حاجة لأن يخربوا املري�ض وعائلته ب�أن ذلك قرار ي�صعب اتخاذه‪ .‬فعليهم �أن‬ ‫يخربوا املر�ضى ب�أن ذلك العالج ينطوي على خماطر"‪.‬‬ ‫و�أكد �أن ذلك خيار �شخ�صي؛ �إذ على املرء �أن يوازن بني املخاطر الفورية‬ ‫واملنافع طويلة الأمد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �ساندركوك‪" :‬يف بريطانيا ويف عام ‪ ،2002‬بلغت التكلفة التي‬ ‫�أنفقت على الرعاية ال�صحية طويلة املدى ملن �أ�صيب بال�سكتة وعا�ش بعدها‬ ‫معتمدا على نف�سه‪ ،‬ومن عا�ش معتمدا على م�ساعدة الآخرين ‪ 876‬جنيها‬ ‫ل�خ��ر‪ .‬ل��ذا ف ��إن ح��دوث اخ�ت�لاف ولو‬ ‫ا�سرتلينيا لل��أول و‪ 11,292‬جنيه ل� آ‬ ‫طفيف يف معدل الناجني من ال�سكتة القادرين على رعاية �أنف�سهم �سيكون‬ ‫له ت�أثري اقت�صادي حقيقي"‪ .‬وقالت كلري والتون الأ�ستاذة بجمعية ال�سكتة‬ ‫الدماغية الربيطانية‪� ،‬إن هناك ما يربو على ‪ 150‬أ�ل��ف �إ�صابة بال�سكتة‬ ‫الدماغية يف اململكة املتحدة كل عام‪ ،‬وتقع ‪ 85‬يف املئة من تلك احلاالت نتيجة‬ ‫الإ�صابة بجلطة دم يف الدماغ‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪�" :‬إذا متكن �أولئك املر�ضى من الو�صول �إىل امل�ست�شفى خالل‬ ‫�أربع �ساعات ون�صف ال�ساعة من �إ�صابتهم باجللطة‪ ،‬ف�إن البع�ض منهم ميكن‬ ‫�أن يح�صل على العالج الذي يعمل على �إذابة تلك اجللطة‪ ،‬وهو ما ي�ساعد‬ ‫ب�شكل كبري على تخفيف ال�ضرر الواقع على الدماغ وا�ستبعاد حدوث عجز‬ ‫بعد حدوث ال�سكتة"‪.‬‬ ‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪https://www.facebook.com/Assabeel.Newspaper?fref=t‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪https://twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


01 24 2344