Issuu on Google+

‫حالتان مشتبهتان بـ«كورونا» بمستشفى الكرك‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ر�صدت وزارة ال�صحة حالتني م�شتبهتني بالإ�صابة بفريو�س كورونا يف م�ست�شفى الكرك‪.‬‬ ‫ومل تظهر نتائج الفحو�ص املخربية التي �أجريت على احلالتني‪ ،‬فيما يتوقع �أن تظهر يف وقت‬ ‫الحق‪ .‬و�أظهرت فحو�ص ‪ 26‬عينة خمربية للتحري عن الإ�صابة بفريو�س كورونا نتائج �سلبية �أي‬ ‫عدم وجود ا�صابات باملر�ض‪.‬‬ ‫وقال مدير مديرية الأمرا�ض ال�سارية يف ال��وزارة الدكتور حممد العبدالالت‪ ،‬اخلمي�س‪� ،‬إن‬ ‫العينات كانت حلاالت م�شتبهه من ‪ 11‬م�ست�شفى حكوميا وخا�صا‪.‬‬ ‫اجلمعة‬

‫‪17‬‬

‫رجب ‪ 1435‬هـ‬

‫‪16‬‬

‫�أيار‬

‫‪ 2014‬م ‪ -‬ال�سنة ‪21‬‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫‪ 250‬فل�س ًا‬

‫العدد ‪2654‬‬

‫امللك يحذر من تداعيات‬ ‫الوضع السوري على دول الجوار‬ ‫لو�س اجنلو�س‪ -‬برتا‬ ‫حذر امللك عبد اهلل الثاين خالل لقائه �أبرز ممثلي‬ ‫منظمات املجتمع امل��دين يف ال�ساحل الأمريكي الغربي‬ ‫م��ن خم��اط��ر ا���س��ت��م��رار ان�����س��داد �أف���ق احل��ل ال�سيا�سي يف‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫والتقى امللك م�ساء الأربعاء يف مدينة لو�س �أجنلو�س‬ ‫يف والية كاليفورنيا‪� ،‬أبرز ممثلي منظمات املجتمع املدين‬ ‫يف ال�ساحل الأمريكي الغربي‪.‬‬ ‫و�أكد امللك‪ ،‬خالل اللقاء الذي تناول �آخر امل�ستجدات‬ ‫الإقليمية والعاملية‪ ،‬حر�ص الأردن على العمل والتن�سيق‬ ‫والتعاون امل�ستمر مع جميع الأط��راف والقوى الدولية‬ ‫الفاعلة للتعامل مع ق�ضايا ال�شرق الأو�سط‪ ،‬ومبا ير�سخ‬ ‫الأمن واال�ستقرار يف املنطقة والعامل‪.‬‬ ‫وا���س��ت��ع��ر���ض امل���ل���ك امل���وق���ف الأردين م���ن الأزم�����ة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬حم��ذرا يف ه��ذا ال�صدد من خماطر ا�ستمرار‬ ‫ان�سداد �أفق احلل ال�سيا�سي لها على الأمن واال�ستقرار‬ ‫وال�سالم يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وح����ذر امل��ل��ك م��ن ت��داع��ي��ات ال��و���ض��ع ال�����س��وري على‬ ‫دول اجل���وار واملنطقة ككل ج���راء ت�صاعد ح��دة العنف‬ ‫واالق��ت��ت��ال وت��ف��اق��م م��ع��ان��اة ال�����ش��ع��ب ال�����س��وري ودف��ع��ه��م‬ ‫للجوء عن بالدهم‪ ،‬ما �شكل حتدياً كبرياً لدول اجلوار‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً الأردن الذي ي�ست�ضيف نحو ‪3‬ر‪ 1‬مليون منهم‬ ‫على �أرا�ضيه‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار امل��ل��ك �إىل حجم الأع��ب��اء االق��ت�����ص��ادي��ة التي‬ ‫ي��ع��اين منها الأردن ج���راء ا�ست�ضافة الالجئني والتي‬ ‫انعك�ست على ال��ت��وازن��ات االجتماعية م��ن جهة‪ ،‬وزادت‬ ‫ال�ضغط على البنية التحتية واخلدمات من جهة �أخرى‪،‬‬ ‫خ�صو�صا يف مدن حمافظات �شمال اململكة‪.‬‬ ‫ول���ف���ت �إىل احل���ج���م ال��ك��ب�ير وامل���ت���زاي���د ل��ل�����ض��غ��وط‬ ‫ال��ت��ي ي��واج��ه��ه��ا الأردن‪ ،‬نتيجة مل��ا تتعر�ض ل��ه م���وارده‬ ‫و�إمكاناته املحدودة �أ�صال يف التعامل مع �أزم��ة اللجوء‬ ‫ال�سوري‪ ،‬ما يتطلب دعماً �أكرب من قبل املجتمع الدويل‬ ‫وخمتلف اجلهات الإقليمية والدولية املانحة‪ ،‬ليتمكن‬ ‫من اال�ستمرار يف تقدمي اخلدمات الإن�سانية الأ�سا�سية‬ ‫لالجئني ال�سوريني‪.‬‬

‫«العمل اإلسالمي»‪ :‬أي تفريط بحق العودة جريمة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ����ص��در ح���زب جبهة ال��ع��م��ل الإ���س�لام��ي بياناً‬ ‫مبنا�سبة ال��ذك��رى ال�ساد�سة وال�ستني الغت�صاب‬ ‫فل�سطني‪.‬‬ ‫و�أك��������د احل�������زب �أن ح����ق ال�����ع�����ودة ل�لاج��ئ�ين‬ ‫وال��ن��ازح�ين ح��ق ث��اب��ت تكفله ال�شرائع ال�سماوية‬ ‫والقوانني واملواثيق وال��ق��رارات الدولية‪ ،‬و�أن �أي‬ ‫تفريط فيه �أو تنازل عنه جرمية‪ ،‬و�إن العمل وبكل‬ ‫الو�سائل لتحقيق عودة الالجئني اىل ديارهم حق‬ ‫وواجب‪.‬‬ ‫و أ�����ض���اف‪�« :‬إن ال��وق��وع يف ���ش��رك امل��ف��او���ض��ات‬ ‫م���ع ال����ع����دو‪ ،‬وال��ت�����س��ل��ي��م ل���ه مب���ا اح���ت���ل ع����ام ‪48‬‬

‫ج���رمي���ة ارت��ك��ب��ه��ا امل���ه���زوم���ون روح���ي���اً ون��ف�����س��ي��اً‪،‬‬ ‫�أخ��رج��ت فل�سطني م��ن ق�ضية حت��رر وط��ن��ي �إىل‬ ‫�صفقة لإق��ام��ة دول��ة فاقدة لكل �شرائط الدولة‬ ‫ومعايريها‪ ،‬و�شكلت غطاء للتو�سع يف اال�ستيطان‬ ‫والتهويد»‪.‬‬ ‫ور�أى احل���زب �أن اخل��ام�����س ع�شر م��ن �أي���ار ال‬ ‫ي�شكل نهاية امل�شروع ال�صهيوين الغربي‪ ،‬ولكنه‬ ‫البداية ملراحل الحقة‪.‬‬ ‫وا�ستهجن احلزب موا�صلة العدو ال�صهيوين‬ ‫حت��ق��ي��ق �أه����داف����ه يف اح���ت�ل�ال الأر��������ض‪ ،‬وت��ه��ج�ير‬ ‫ال�شعب‪ ،‬وتدني�س املقد�سات‪ ،‬وحماولة قهر ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني بالقتل والأ�سر والت�شريد بعد‬ ‫مرور �ستة و�ستني عاماً على نكبة فل�سطني‪3 .‬‬

‫سقوط قذيفة سورية‬ ‫على منزل يف الرمثا وال إصابات‬ ‫فار�س القرعاوي‬

‫امللك يتحدث �إىل ممثلي منظمات املجتمع املدين يف ال�ساحل الأمريكي الغربي‬

‫ويف ه���ذا ال�����ص��دد‪ ،‬أ�ك����د امل��ل��ك �أن خ��دم��ات ال�صحة‬ ‫والتعليم تتعر�ض ل�ضغوطات كبرية‪ ،‬تتعامل معها اململكة‬ ‫بكل كفاءة ل�ضمان ا�ستمرار تقدمي اخلدمات للمجتمعات‬ ‫املحلية‪� ،‬إ�ضافة �إىل الالجئني‪ ،‬حيث عملت وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم على رفع ن�سبة املدار�س التي تعمل بالفرتتني‬

‫تنظيم عدد من املهرجانات‬ ‫والفعاليات اليوم يف ذكرى النكبة‬

‫�إىل ‪ 41‬باملئة ال�ستيعاب الطلبة ال�سورين يف امل��دار���س‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫ول��ف��ت امل��ل��ك �إىل �أن ع���دد ال��ط�لاب ال�����س��وري�ين ال��ذي��ن‬ ‫ا�ستوعبتهم املدار�س احلكومية الأردنية بلغ ‪� 120‬ألف‬ ‫طالب «والزال الآالف منهم على قائمة االنتظار»‪2 .‬‬

‫هنية‪ :‬سنكون يف خدمة الشعب‬ ‫داخل الحكومة أم خارجها‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬

‫خليل قنديل‬

‫�أعلن عدد من القوى واحلراكات ال�سيا�سية وال�شبابية تنظيم‬ ‫عدة فعاليات اليوم يف الذكرى ال�ساد�سة وال�ستني لنكبة فل�سطني‪،‬‬ ‫ت�أكيدا حلق العودة وحترير فل�سطني‪.‬‬ ‫حيث تقيم احلركة اال�سالمية يف خميم البقعة وعني البا�شا‬ ‫م�����س��اء ال��ي��وم م��ه��رج��ان ح��ق ال��ع��ودة ال��راب��ع حت��ت رع��اي��ة امل��راق��ب‬ ‫العام جلماعة االخ��وان امل�سلمني همام �سعيد وم�شاركة خطيب‬ ‫امل�سجد االق�صى الدكتور عكرمة �صربي واال�سرية املحررة احالم‬ ‫التميمي‪ ،‬و�سيت�ضمن املهرجان ع��دة و���ص�لات ان�شادية وفقرات‬ ‫متنوعة‪.‬‬ ‫و�أعلنت كل من نقابة املهند�سني ونقابة املهند�سني الزراعيني‬ ‫ع���ن ت��ن��ظ��ي��م م��ه��رج��ان "‪ 66‬ع��ام��ا ون�����زداد ا����ص���رارا ع��ل��ى ال��ع��ودة‬ ‫والتحرير"‪ ،‬وذلك م�ساء اليوم يف جممع النقابات املهنية يف عمان‬ ‫مب�شاركة املراقب العام ال�سابق جلماعة االخوان امل�سلمني ال�شيخ‬ ‫���س��امل ال��ف�لاح��ات وال��ب��اح��ث ال��دك��ت��ور ج��م��ال ع��م��رو م��ن القد�س‬ ‫واملرابطة املقد�سية ام كامل الكرد وام ر�ضوان‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫‪3‬‬ ‫عدد الكلمات والعرو�ض امل�سرحية والفنية‪.‬‬

‫ق�����ال رئ���ي�������س احل���ك���وم���ة ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ة يف‬ ‫غ�����زة إ�����س���م���اع���ي���ل ه���ن���ي���ة‪� ،‬إنّ ح���رك���ه امل���ق���اوم���ة‬ ‫ا إل���س�لام��ي��ة ح��م��ا���س ���س��ت��ك��ون يف «خ��دم��ة �أب��ن��اء‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني �سواء كانت يف احلكومة �أو‬

‫خارجها»‪ .‬و�أ�ضاف هنية يف كلمة له خالل افتتاح‬ ‫مبنى «اجلراحة التخ�ص�صي» يف م�ست�شفى «دار‬ ‫ال�شفاء»‪ ،‬مبدينة غ��زة‪ ،‬م�ساء �أم�����س اخلمي�س‪،‬‬ ‫�إن ح��رك��ة حما�س ال��ت��ي �أدارت احل��ك��م يف قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬ل�سبع �سنوات «لن تتخلى عن خدمة‬ ‫الفل�سطينيني»‪.‬‬ ‫‪5‬‬

‫املعارضة السورية تفجر موقع ًا‬ ‫بدرعا وقتلى بإدلب وحلب‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫ف��ج��رت ق���وات املعار�ضة ال�سورية أ�م�����س اخلمي�س‬ ‫جتمعات ل��ق��وات للجي�ش ال�����س��وري داخ���ل ح��ي املن�شية‬ ‫بدرعا البلد‪ ،‬وذلك عن طريق حفر �أنفاق حتتها ون�سفها‪،‬‬ ‫فيما قتل �أربعون �شخ�صا يف ريف حلب و�إدلب يف غارات‬ ‫�شنها ال��ط�يران احل��رب��ي‪ .‬وت��زام��ن التفجري مع �إع�لان‬

‫كتائب املعار�ضة بدء معركتني �أوالهما معركة "�شهداء‬ ‫اخلندق" لل�سيطرة على حي املن�شية الذي يعترب �آخر‬ ‫م��ع��اق��ل ق���وات ال��ن��ظ��ام يف �أح��ي��اء درع���ا ال��ب��ل��د‪ ،‬وامل��ع��رك��ة‬ ‫الثانية هي معركة "الفاحتني" وترمي �إىل ا�ستكمال‬ ‫فتح الطريق �إىل نوى عرب حترير تل �أم حوران وكتيبة‬ ‫الدبابات (احلجاجية) وحاجز امل�ضخة بالقرب‬ ‫من مدينة نوى يف ريف درعا‪.‬‬ ‫‪4‬‬

‫مقتل ‪ 4‬و�إ�صابة ‪ 10‬بق�صف اجلي�ش على الفلوجة العراقية‬

‫إياد عالوي يتهم مفوضية االنتخابات‬ ‫يف العراق بـعدم النزاهة‬

‫ب���أن��ه��ا �ستفتح �أب��واب��ه��ا �أم���ام امل��واط��ن�ين ال�سوريني‬ ‫املُقيمني على �أر���ض اململكة ل�ل�إدالء ب�أ�صواتهم يف‬ ‫�صناديق االقرتاع داخل مبنى ال�سفارة‪ ،‬لل ُم�شاركة‬ ‫يف الإنتخابات الرئا�سية ال�سورية التي �ستجري يف‬ ‫الثامن والع�شرين من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف �أن الأع�����راف ال��دب��ل��وم��ا���س��ي��ة ت�سمح‬ ‫لل�سفارات ب��ذل��ك‪ ،‬مُ�ست�شهداً ب��االن��ت��خ��اب��ات التي‬ ‫نظمتها ال�سفارة العراقية م���ؤخ��راً‪ ،‬واالنتخابات‬ ‫التي ُتنظمها ال�سفارة امل�صرية �أم�س اخلمي�س‪.‬‬

‫سلسلة بشرية أمام‬ ‫مقر األمم املتحدة‬ ‫إحياء لذكرى النكبة‬

‫السيسي يعزف على وتر اإلرهاب‬ ‫طلب ًا للدعم األمريكي‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ن���ظ���م���ت ال���ن���ق���اب���ات امل��ه��ن��ي��ة‬ ‫وال����ق����وى ال��ي�����س��اري��ة وال��ق��وم��ي��ة‬ ‫و���ش��ب��اب احل���راك ال�شعبي‪ ،‬م�ساء‬ ‫�أم�س اخلمي�س �سل�سلة ب�شرية �أمام‬ ‫مقر الأمم املتحدة يف عمان‪� ،‬إحياء‬ ‫للذكرى ‪ 66‬للنكبة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ورف�����ع امل�������ش���ارك���ون الف���ت���ات‪،‬‬ ‫ت��ن��دد ب��امل��م��ار���س��ات واالع����ت����داءات‬ ‫اال�سرائيلية املتكررة بحق االق�صى‬ ‫وامل����ق����د�����س����ات‪ ،‬و�أخ���������رى راف�����ض��ة‬ ‫مل���ح���اوالت ال��ت��ه��وي��د‪ ،‬وط���روح���ات‬ ‫ال����وط����ن ال����ب����دي����ل‪ ،‬ون�������ص���ب���ت يف‬ ‫املكان‪ ،‬جدارية و�شحها امل�شاركون‪،‬‬ ‫ب����أ����س���م���اء ال�������ش���ه���داء االردن����ي��ي�ن‬ ‫والفل�سطينيني الذين ق�ضوا على‬ ‫ثرى االردن وفل�سطني دفاعا عن‬ ‫وحدة االمة وكرامتها‪.‬‬

‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫دع��ا قائد االن��ق�لاب الع�سكري عبد الفتاح ال�سي�سي الواليات‬ ‫امل��ت��ح��دة �إىل ت��ق��دمي ال��دع��م مل�����س��اع��دة ب�ل�اده يف مكافحة االره���اب‬ ‫وجتنب خلق �أفغان�ستان جديدة يف ال�شرق االو�سط‪ .‬كما دعا ال�سي�سي‬ ‫يف �أول مقابلة مع م�ؤ�س�سة �إعالمية دولية قبل انتخابات الرئا�سة‬ ‫ال��ت��ي جت���ري ي��وم��ي ‪ 26‬و‪ 27‬اي���ار اجل����اري ال���والي���ات امل��ت��ح��دة �إىل‬ ‫ا�ستئناف م�ساعداتها الع�سكرية مل�صر والتي تقدر مببلغ ‪ 1.3‬مليار‬ ‫دوالر �سنويا والتي جمدتها وا�شنطن جزئيا بعد احلملة االنقالب‬ ‫الع�سكري يف ‪ 3‬متوز املا�ضي‪.‬‬ ‫و�سئل ال�سي�سي عن الر�سالة التي يوجهها للرئي�س الأمريكي‬ ‫باراك �أوباما فقال «نحن نخو�ض حربا �ضد االرهاب»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف «اجلي�ش امل�صري يقوم بعمليات كبرية يف �سيناء حتى‬ ‫ال تتحول �سيناء �إىل قاعدة لالرهاب تهدد جريانها وتتحول م�صر‬ ‫�إىل منطقة غري م�ستقرة‪ .‬لو م�صر م�ش م�ستقرة يبقي املنطقة‬ ‫م�ش هتبقي م�ستقرة»‪ .‬وت��اب��ع ال�سي�سي «اح��ن��ا حمتاجني الدعم‬ ‫االمريكي يف مكافحة االرهاب‪ .‬حمتاجني املعدات االمريكية‬ ‫ال�ستخدامها يف مكافحة االرهاب»‪.‬‬ ‫‪4‬‬

‫جنرال موتورز تعلن سحب ‪ 3‬ماليني سيارة‬

‫بغداد ‪ -‬االنا�ضول‬ ‫وج��ه زع��ي��م "ائتالف الوطنية" �إي���اد ع�لاوي‪،‬‬ ‫�أم�����س اخل��م��ي�����س‪ ،‬ان��ت��ق��ادات ���ش��دي��دة ال��ل��ه��ج��ة بحق‬ ‫مفو�ضية االنتخابات‪ ،‬معتربها �أنها "غري م�ؤهلة"‬ ‫ل��ق��ي��ادة االن���ت���خ���اب���ات ب���ال���ع���راق‪ ،‬وات��ه��م��ه��ا بـ"عدم‬ ‫اال�ستقاللية والتبعية للأحزاب"‪ ،‬فيما �أ�شار �إىل‬ ‫�أنه يرف�ض الوالية الثالثة للمالكي‪.‬‬ ‫وق��ال ع�لاوي‪ ،‬خ�لال م�ؤمتر �صحفي عقده يف‬ ‫مقره ببغداد‪� ،‬إن مفو�ضية االنتخابات "غري م�ؤهلة‬ ‫ل��ق��ي��ادة االن��ت��خ��اب��ات ب��ال��ع��راق وه���ي غ�ي�ر م�ستقلة‬ ‫وهناك ب�ؤر لأحزاب داخلها"‪ ،‬م�ؤكدا رف�ضه للوالية‬ ‫الثالثة للمالكي ‪ ،‬م�شريا �إىل �أن القائمة العراقية‬ ‫"ترف�ض الوالية الثالثة للمالكي و�إذا فر�ض علينا‬ ‫�سرنف�ضه"‪ .‬ورج��ح �أن��ه الفائز الأول يف انتخابات‬ ‫بغداد‪� ،‬إال �أن املالكي لديه �إج���راءات و أ�م��ور عديدة‬ ‫مل يو�ضحها ‪ -‬جتعله باملقدمة‪.‬‬‫وعن التحالفات امل�ستقبلية الئتالف الوطنية‬ ‫�أ����ش���ار ع��ل�اوي �إىل �أن����ه م��ن ي��ح��اول االق��ت��راب منا‬ ‫���س��ن��ق�ترب م��ن��ه‪ ،‬م��ب��دي��ا دع��م��ه حل��ك��وم��ة ال�����ش��راك��ة‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫و�أع����ل����ن م�����س��ت�����ش��ف��ى ال���ف���ل���وج���ة ال����ع����ام‪� ،‬أم�������س‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬مقتل ‪ 4‬و�إ���ص��اب��ة ‪� 10‬أ�شخا�ص ب�سقوط‬ ‫ق���ذائ���ف امل��دف��ع��ي��ة وال����ه����اون ل���ق���وات اجل��ي�����ش على‬ ‫املدينة‪ ،‬مبينا �أن امل�ست�شفى تعر�ض لهجوم ب�أربعة‬ ‫�صواريخ جمهولة‪.‬‬ ‫وقال الناطق االعالمي با�سم امل�ست�شفى و�سام‬ ‫العي�ساوي �إن «م�ست�شفى الفلوجة العام ا�ستقبل ‪4‬‬

‫�أعلنت �شركة "جرنال موتورز"‪ ،‬لل�سيارات‬ ‫عن �سحب عدد كبري من �سياراتها‪ ،‬يف عملية‬ ‫رمبا تكون الأك�بر من نوعها‪ ،‬لإ�صالح عيوب‬ ‫م��ت��ن��وع��ة‪ ،‬ت�����س��ب��ب ب��ع�����ض��ه��ا يف وق����وع ع���دد من‬ ‫احلوادث ح�سب �شبكة الأخبار الأمريكية �سي‬ ‫ان ان‪.‬‬ ‫وقالت ال�شركة �أم�س اخلمي�س‪� ،‬أنها تعتزم‬ ‫�سحب ما يقارب ‪ 3‬ماليني �سيارة‪ ،‬مت اكت�شاف‬ ‫عيوب فنية بها‪ ،‬مبا فيها خلل يف التو�صيالت‪،‬‬ ‫وت�سببت يف وقوع ‪ 13‬حادثاً على الأقل‪� ،‬أ�سفرت‬ ‫عن �إ�صابة �شخ�صني‪ ،‬دون �أن يتم ا إلب�لاغ عن‬ ‫�سقوط �أي وفيات‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف���ت �إن م�����ش��ك��ل��ة ال��ت��و���ص��ي�لات قد‬ ‫ت��ت�����س��ب��ب ب���ع���دم �إ�����ض����اءة م�����ص��اب��ي��ح ال��ت��ح��ذي��ر‬ ‫اخل��ل��ف��ي��ة امل��و���ص��ول��ة ب��امل��ك��اب��ح‪ ،‬ك��م��ا �أ����ش���ارت‬ ‫�إىل وج����ود ع��ي��وب �أخ�����رى يف ن��ظ��ام ال��ت��ح��ك��م‬ ‫بال�سرعة‪ ،‬ونظام اجلر‪ ،‬ووجود خلل يف نظام‬ ‫التو�صيالت الكهربائية‪ ،‬وع��ي��وب �أخ���رى يف‬ ‫مكابح الطوارئ‪.‬‬ ‫وقررت تخ�صي�ص مبلغ ‪ 200‬مليون دوالر‬ ‫لتغطية تكاليف عمليات الإ�صالح التي يتوجب‬ ‫القيام بها‪ ،‬وكانت ال�شركة قد اقتطعت �أكرث‬ ‫من مليار دوالر لعملية اال�ستدعاء ال�سابقة‪،‬‬ ‫ما �أدى �إىل تراجع �أرباحها للربع الأول من‬ ‫العام اجلاري بن�سبة كبرية‪.‬‬

‫جثث قتلى من املدنيني و‪ 10‬جرحى �آخرين‪ ،‬منهم‬ ‫تعر�ضوا جميعهم لق�صف بقذائف الهاون واملدفعية‬ ‫لقوات اجلي�ش على منازلهم يف منطقة حي اجلوالن‬ ‫(���ش��م��ال) وال��ع�����س��ك��ري واجل��غ��ي��ف��ي (����ش���رق) ون���زال‬ ‫وال�شهداء (جنوب) وال�ضباط (و�سط) املدينة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف العي�ساوي �أن «اجلثث نقلت اىل الطب‬ ‫العديل فيما يتلقى اجلرحى العالج ال�لازم‪ ،‬وكانت‬ ‫ا�صابتهم حرجة»‪ ،‬م�ؤكدا «تعر�ض م�ست�شفى الفلوجة‬ ‫ال��ع��ام اىل ه��ج��وم ب�سقوط ارب��ع��ة ���ص��واري��خ جمهولة‬ ‫امل�����ص��در‪ ،‬م��ا �أدى اىل �إحل����اق �إ����ض���رار جزئية‬ ‫بالبناية دون وقوع خ�سائر ب�شرية تذكر»‪.‬‬ ‫‪4‬‬

‫من �آثار القذيفة‬

‫نتيجة �أعطال‬

‫وا�شنطن ‪ -‬برتا‬

‫�إياد عالوي‬

‫�سقطت قذيفة �سورية �صباح �أم�س اخلمي�س‬ ‫ع��ل��ى م��ن��زل يف ح���ي ال��ي��وب��ي��ل امل���ح���اذي للمنطقة‬ ‫احلدودية يف مدينة الرمثا وفق مواطنني حتدثوا‬ ‫مع "ال�سبيل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املوطنون �أن القذيفة ارتطمت ب�سور‬ ‫املنزل حمدثة فجوة وت�صدعات فيه‪ ،‬م�ؤكدين �أنها‬ ‫مل تنفجر ومل ت���ؤد �إىل �إ�صابات يف الأرواح �سوى‬ ‫بع�ض اخل�سائر املادية الب�سيطة‪.‬‬ ‫ولفتوا �إىل �أن احلي الذي �سقطت فيه القذيفة‬ ‫ي�ضم م�ساكن املكرمة امللكية للأ�سر العفيفة‪ ،‬ويقع‬ ‫بالقرب من مبنى �إداري جلهة �أمنية‪ ،‬م�ضيفني‬ ‫�أن �سقوط القذيفة �أع��ق��ب ليلة �ساخنة �شهدتها‬ ‫املنطقة احل��دودي��ة؛ نتيجة اال�شتباكات امل�سلحة‬ ‫بني الثوار وجي�ش النظام يف �سوريا‪.‬‬ ‫وح�ضرت �إىل مكان �سقوط القذيفة ‪-‬بح�سب‬ ‫املواطنني‪ -‬ق��وات �سالح الهند�سة امللكي‪ ،‬وقامت‬ ‫بت�أمني �إخ��راج القذيفة وتفكيكها دون �أن تنفجر‬ ‫داخل احلي ال�سكني‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى قال وزير ال�ش�ؤون ال�سيا�سية‬ ‫وال�برمل��ان��ي��ة‪ ،‬ال��ن��اط��ق ال��ر���س��م��ي ب���إ���س��م احل��ك��وم��ة‬ ‫بالوكالة د‪.‬خالد الكاللده �إن ال�سفارة ال�سورية يف‬ ‫ع ّمان �أعلمت وزارة اخلارجية و�ش�ؤون املُغرتبني‪،‬‬


‫‪2‬‬

‫مـحـلـي‬ ‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪� )16‬أيار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2654‬‬

‫التقى ممثلي منظمات املجتمع املدين يف ال�ساحل الأمريكي الغربي‬

‫امللك يحذر من تداعيات الوضع السوري على دول الجوار‬

‫لو�س اجنلو�س‪ -‬برتا‬ ‫وا� �ص��ل امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ل �ق��اءات��ه يف ال��والي��ات‬ ‫املتحدة الأمريكية‪ ،‬حيث التقى يوم الأربعاء يف مدينة لو�س‬ ‫�أجنلو�س يف والية كاليفورنيا‪� ،‬أبرز ممثلي منظمات املجتمع‬ ‫املدين يف ال�ساحل الأمريكي الغربي‪.‬‬ ‫و�أك��د امللك‪ ،‬خ�لال اللقاء ال��ذي تناو �آخ��ر امل�ستجدات‬ ‫الإقليمية والعاملية‪ ،‬حر�ص الأردن على العمل والتن�سيق‬ ‫وال�ت�ع��اون امل�ستمر م��ع جميع الأط ��راف وال �ق��وى الدولية‬ ‫الفاعلة للتعامل مع ق�ضايا ال�شرق الأو��س��ط‪ ،‬ومبا ير�سخ‬ ‫الأمن واال�ستقرار يف املنطقة والعامل‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض امللك املوقف الأردين من الأزمة ال�سورية‪،‬‬ ‫حم��ذرا يف ه��ذا ال�صدد م��ن خماطر ا�ستمرار ان�سداد �أف��ق‬ ‫احل��ل ال�سيا�سي لها على الأم ��ن واال��س�ت�ق��رار وال���س�لام يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وح��ذر امللك م��ن تداعيات الو�ضع ال�سوري على دول‬ ‫اجلوار واملنطقة ككل جراء ت�صاعد حدة العنف واالقتتال‬ ‫وتفاقم معاناة ال�شعب ال�سوري ودفعهم للجوء عن بالدهم‪،‬‬ ‫ما �شكل حتدياً كبرياً لدول اجلوار‪ ،‬خ�صو�صاً الأردن الذي‬ ‫ي�ست�ضيف نحو ‪3‬ر‪ 1‬مليون منهم على �أرا�ضيه‪.‬‬ ‫و�أ�شار امللك �إىل حجم الأعباء االقت�صادية التي يعاين‬ ‫منها الأردن ج��راء ا�ست�ضافة ال�لاج�ئ�ين وال�ت��ي انعك�ست‬ ‫على التوازنات االجتماعية من جهة‪ ،‬وزادت ال�ضغط على‬ ‫البنية التحتية واخل��دم��ات من جهة �أخ��رى‪ ،‬خ�صو�صا يف‬ ‫م��دن حمافظات �شمال اململكة‪ .‬ولفت �إىل احلجم الكبري‬ ‫واملتزايد لل�ضغوط التي يواجهها الأردن‪ ،‬نتيجة ملا تتعر�ض‬ ‫له م��وارده و�إمكاناته املحدودة �أ�صال يف التعامل مع �أزمة‬ ‫اللجوء ال�سوري‪ ،‬ما يتطلب دعماً �أك�بر من قبل املجتمع‬ ‫ال ��دويل وخم�ت�ل��ف اجل �ه��ات الإق�ل�ي�م�ي��ة وال��دول �ي��ة امل��ان�ح��ة‪،‬‬ ���ليتمكن م��ن اال��س�ت�م��رار يف ت�ق��دمي اخل��دم��ات الإن���س��ان�ي��ة‬ ‫الأ�سا�سية لالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�صدد‪� ،‬أكد امللك �أن خدمات ال�صحة والتعليم‬ ‫تتعر�ض ل�ضغوطات كبرية‪ ،‬تتعامل معها اململكة بكل كفاءة‬ ‫ل�ضمان ا�ستمرار ت�ق��دمي اخل��دم��ات للمجتمعات املحلية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل الالجئني‪ ،‬حيث عملت وزارة الرتبية والتعليم‬

‫على رفع ن�سبة املدار�س التي تعمل بالفرتتني �إىل ‪ 41‬باملئة بثبات وتدرج‪ ،‬وتهدف �إىل تعزيز م�سرية التنمية والتحديث‬ ‫والتطوير‪ ،‬وتو�سيع قاعدة امل�شاركة ال�شعبية يف �صنع القرار‪،‬‬ ‫ال�ستيعاب الطلبة ال�سورين يف املدار�س الأردنية‪.‬‬ ‫ول�ف��ت امل�ل��ك �إىل �أن ع��دد ال�ط�لاب ال���س��وري�ين الذين و�صون حقوق املواطنني وحرياتهم‪.‬‬ ‫و� �ش��دد امل �ل��ك ع�ل��ى �أن ال�ت�ح��دي��ات الإق�ل�ي�م�ي��ة ال�ت��ي‬ ‫ا�ستوعبتهم املدار�س احلكومية الأردنية بلغ ‪� 120‬ألف طالب‬ ‫��ش�ه��دت�ه��ا امل�ن�ط�ق��ة يف م��رح�ل��ة ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي‪� ،‬شكلت‬ ‫"والزال الآالف منهم على قائمة االنتظار"‪.‬‬ ‫وقال امللك "الأردن يتعامل مع الأزمة ال�سورية ح�سب فر�صة كبرية ل�ل�أردن للم�ضي يف م�سريته الإ�صالحية‬ ‫اال�ستطاعة‪ ،‬وبكل كفاءة رغ��م �صعوبة الظروف"‪ ،‬م�ؤكدا بجميع جوانبها‪ ،‬الفتا �إىل �أن اململكة متتاز بنعمة الأمن‬ ‫� �ض��رورة �أن ي �ق��دم امل�ج�ت�م��ع ال� ��دويل امل �� �س��اع��دات للمملكة واال�ستقرار التي عززها وعي ال�شعب االردين وح�سهم‬ ‫باملواطنة الإيجابية الفاعلة‪.‬‬ ‫للتعامل مع تداعيات �أزمة اللجوء ال�سوري‪.‬‬ ‫وق��ال امللك �إن الأردن يلعب دورا‬ ‫وف �ي �م��ا ي �ت �ع �ل��ق ب �ج �ه��ود حت�ق�ي��ق‬ ‫م�ه�م��ا يف ��ص�ن��ع ال �� �س�ل�ام يف امل�ن�ط�ق��ة‬ ‫ال���س�لام و�إي �ج��اد ح��ل ن�ه��ائ��ي لل�صراع‬ ‫الفل�سطيني الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪� ،‬أك��د امللك اخلارطة الإ�صالحية وال�ع��امل‪ ،‬وي�ق��ود جهود تعزيز احل��وار‬ ‫ب �ي�ن الأدي � � � ��ان وال� �ث� �ق ��اف ��ات‪" ،‬الذي‬ ‫جم� � � ��ددا ع� �ل ��ى م� ��رك� ��زي� ��ة ال �ق �� �ض �ي��ة‬ ‫نحتاجه يف هذا الوقت الذي يزداد فيه‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬و�ضرورة دعم وم�ساندة يف الأردن ت�سري‬ ‫ال�ت��وت��ر والعنف"‪ ،‬م�ن��وه��ا �إىل القيم‬ ‫كل اجلهود حللها ب�شكل عادل ودائم‪،‬‬ ‫االيجابية التي يتمتع بها الأردن�ي��ون‬ ‫ي�ع�ي��د ل�ل���ش�ع��ب الفل�سطيني حقوقه‬ ‫بثبات وتدرج‬ ‫والأردنيات‪ ،‬والتي هي جزء �أ�صيل من‬ ‫امل���ش��روع��ة وي�ل�ب��ي تطلعاته يف �إق��ام��ة‬ ‫الثقافة الوطنية الأردنية اجلامعة‪.‬‬ ‫دول �ت��ه امل�ستقلة ع�ل��ى ت��راب��ه الوطني‬ ‫وا�ستعر�ض اللقاء جممل التحديات التي تواجه اململكة‬ ‫وفق حل الدولتني‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار امل� �ل ��ك يف ه � ��ذا الإط� � � ��ار �إىل � � �ض� ��رورة دع��م خ�صو�صا االقت�صادية منها‪ ،‬واملرتبطة حلد كبري بقطاعات‬ ‫املجتمع ال��دويل مل�سار عملية ال�سالم ب�ين الفل�سطينيني الطاقة واملياه والنقل‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب أ�خ ��ر‪ ،‬اج�ت�م��ع امل�ل��ك م��ع ع��دد م��ن ق�ي��ادات‬ ‫والإ�سرائيليني برعاية �أمريكية‪ ،‬ا�ستنادا �إىل حل الدولتني‬ ‫وم �ب��ادرة ال���س�لام ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬لتعالج جميع ق�ضايا الو�ضع �صناعة الأف�ل�ام الأم��ري�ك�ي��ة وال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬وب�ح��ث معهم �سبل‬ ‫النهائي‪ ،‬مبا يف�ضي �إىل �إقامة الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة اال��س�ت�ف��ادة م��ن خ�برات�ه��م وجت��ارب �ه��م ون�ق�ل�ه��ا �إىل ال�سوق‬ ‫والقابلة للحياة على خطوط الرابع من حزيران عام ‪ 1967‬الأردنية الواعدة‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ل��ك �إن الأردن حقق جن��اح��ا مم�ي��زا يف جمال‬ ‫وعا�صمتها القد�س ال�شرقية‪ ،‬والتي تعي�ش ب�أمن و�سالم �إىل‬ ‫�صناعة الأفالم والإنتاج ال�سينمائي‪ ،‬خ�صو�صا يف ال�سنوات‬ ‫جانب "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد عملية الإ�صالح ال�شامل التي تنتهجها الأخرية‪ ،‬ملا يتمتع به من قدرات ب�شرية م�ؤهلة وخربات يف‬ ‫اململكة‪ ،‬ا�ستعر�ض امللك خالل اللقاء اخلطوات التي قطعها هذا املجال‪ ،‬وجيل من ال�شباب يتطلع �إىل الإ�سهام ب�شكل‬ ‫الأردن يف هذا املجال‪ ،‬والتي بد�أت بالتعديالت الد�ستورية‪� ،‬أكرب يف قطاع �صناعة و�إنتاج الأفالم‪.‬‬ ‫ودعا امللك القيادات التي التقاها �إىل اال�ستفادة من‬ ‫ور�سخت مبد�أ الف�صل والتوازن بني ال�سلطات؛ وا�ستحداث‬ ‫جمموعة من امل�ؤ�س�سات الد�ستورية والرقابية ومنظومة الإمكانيات الطبيعية التي يتميز بها الأردن‪ ،‬من مواقع‬ ‫ن ��زاه ��ة وط �ن �ي��ة م �ت �ك��ام �ل��ة‪ ،‬مب ��ا ي �ل �ب��ي ط �م��وح الأردن� �ي�ي�ن �سياحية مهمة مثل البرتا وج��ر���ش‪ ،‬وطبيعية ال مثيل‬ ‫لها مثل البحر امليت ووادي رم‪ ،‬يف �صناعة و�إنتاج الأفالم‬ ‫والأردنيات وتطلعاتهم يف م�ستقبل �أف�ضل‪.‬‬ ‫و�أك��د امللك �أن اخلارطة الإ�صالحية يف الأردن‪ ،‬ت�سري ال�سينمائية‪.‬‬

‫حتاحت رئيسا لغرفة صناعة األردن‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫اختار جمل�س ادارة غرفة �صناعة االردن اجلديد‬ ‫باالجماع امي��ن حتاحت رئي�سا للمجل�س وذل��ك يف‬ ‫اجلل�سة التي عقدها املجل�س م�ساء اليوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫واختار املجل�س كذلك عدنان ابو الراغب نائبا‬ ‫اوال للرئي�س‪ ،‬وحممد اخلراب�شة نائبا ثانيا‪ ،‬وحممد‬ ‫ال�ع�ب��دال�لات ام�ي�ن��ا ل�ل���ص�ن��دوق‪ ،‬وال��دك �ت��ور اي ��اد اب��و‬ ‫حلتم امينا لل�سر وعبدالوهاب عابدين نائبا المني‬ ‫ال�صندوق وعادل طويلة نائبا المني ال�سر‪.‬‬ ‫واك ��د ح�ت��اح��ت يف ب �ي��ان ��ص�ح�ف��ي اخل�م�ي����س ان‬ ‫املجل�س �سيوا�صل العمل على دعم تناف�سية القطاع‬ ‫ال�صناعي الذي يعد رافدا ا�سا�سيا‏لالقت�صاد الوطني‬ ‫من خالل معاجلة الق�ضايا والتحديات التي تواجهه‬ ‫واطالق العديد من الربامج الهادفة لزيادة وتطوير‬

‫امل �ك��ون ال�ت�ك�ن��ول��وج��ي يف امل�ن�ت��ج ال���ص�ن��اع��ي لتعزيز‬ ‫تناف�سية ال�صناعة الوطنية يف ال�سوق املحلية وا�سواق‬ ‫الت�صدير‪.‬‬ ‫وق � ��ال ان امل �ج �ل ����س � �س �ي��وا� �ص��ل دع� ��م م���ش��ارك��ة‬ ‫ال�صناعيني يف امل�ع��ار���ض اخل��ارج�ي��ة ل�لاط�لاع على‬ ‫أ�ح��دث االالت ال�صناعية املتطورة وكذلك لتو�سيع‬ ‫ق��اع��دة ال�ت�ع��ري��ف باملنتجات الأردن �ي��ة ودف�ع�ه��م اىل‬ ‫االب �ت �ك ��ار واالب � � ��داع جل �ع��ل ال �ق �ط��اع م �ي��زة االردن‬ ‫التناف�سية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب حتاحت ب��ا��ش��راك القطاع ال�صناعي‬ ‫يف �صياغة الت�شريعات وامل�ساهمة بعملية �صنع‬ ‫ال �ق��رار االق �ت �� �ص��ادي ل�ي�ك��ون ��ش��ري�ك��ا حقيقيا مع‬ ‫القطاع ال�ع��ام وف��ق ال��ر ؤ�ي��ة امللكية ال�سامية التي‬ ‫ت�ضمنتها ر� �س��ال��ة ج�لال��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال�ث��اين‬ ‫االخرية لرئي�س الوزراء‪.‬‬

‫الحريات النيابية تساعد يف توكيل‬ ‫محامني بقضية الطفل الشاعر‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ع� �ق ��دت جل �ن ��ة احل� ��ري� ��ات ال� �ع ��ام ��ة وح �ق ��وق‬ ‫االن�سان النيابية اجتماعا �أم�س اخلمي�س‪ ،‬برئا�سة‬ ‫ال�ن��ائ��ب ال��دك�ت��ورة رىل احل ��روب وح���ض��ور رئي�س‬ ‫املنظمة ال�ع��رب�ي��ة حل�ق��وق االن���س��ان ع�ب��د ال�ك��رمي‬ ‫ال�شريدة مع والد الطفل ان�س ال�شاعر الذي تويف‬ ‫يف احداث جامعة احل�سني بن طالل يف حمافظة‬ ‫معان‪.‬‬ ‫وقالت احلروب ان اللجنة �ستقوم مب�ساعدة‬ ‫وال � ��د ال �ط �ف��ل امل� �ت ��وق ��ى يف ت��وك �ي��ل اث� �ن�ي�ن م��ن‬

‫املحامني املتطوعني يف هذه الق�ضية؛ لتحريك‬ ‫دع��وى احل��ق ال�ع��ام يف ج�ن��اي��ة ق�ت��ل ال�ط�ف��ل ان�س‬ ‫ال���ش��اع��ر‪ ،‬م���ش�يرة اىل ان��ه �سيتم ت��زوي��د امل��دع��ي‬ ‫العام مبذكرة خطية تت�ضمن بينات جديدة يف‬ ‫ال��دع��وى‪ ،‬و�سيتم طلب �شهادات وتقارير خربة‬ ‫حل ��ل ال �ت �ن��اق �� �ض��ات امل� ��وج� ��ودة يف ب �ع ����ض وق��ائ��ع‬ ‫ال��دع��وى‪ .‬وا�ضافت ان رئي�س ال��وزراء متعاطف‬ ‫مع الق�ضية حيث طلب تزويده مبذكرة قانونية‬ ‫مف�صلة ح��ول وق��ائ�ع�ه��ا مبينة ان اللجنة �سبق‬ ‫وان وزودت احل�ك��وم��ة مبلخ�ص الب��رز ال��وق��ائ��ع‬ ‫والثغرات والتناق�ضات يف هذه احلادثة‪.‬‬

‫ضبط ‪ 56‬متسوال يف املفرق منذ مطلع العام‬ ‫املفرق‪ -‬برتا‬ ‫�ضبطت مديرية التنمية االجتماعية يف حمافظة‬ ‫املفرق ‪ 56‬مت�سوال منذ بداية العام احلايل‪ ،‬ح�سبما ذكر‬ ‫مديرها زكي الرو�سان‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ال��رو� �س��ان �إىل ارت �ف��اع م�ل�ح��وظ يف اع��داد‬ ‫املت�سولني باملحافظة‪ ،‬ج��راء كثافة اللجوء ال�سوري‪،‬‬ ‫مبينا �أن ‪ 35‬الجئا �سوريا كانوا بني املت�سولني الذين‬ ‫مت �ضبطهم‪ .‬واو�ضح �أن املديرية تتبع ع��دة اج��راءات‬ ‫قانونية عند �ضبط املت�سولني من خالل حتويلهم �إىل‬ ‫احلاكمية الإداري��ة لربط �أولياء �أم��ور الأطفال منهم‬

‫بالتعهدات الالزمة ملنع تكرار فعل الت�سول‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�أن تكرار الفعل يوجب التوقيف يف النظارة والتحويل‬ ‫للمحكمة ومركز املت�سولني يف حمافظة مادبا‪.‬‬ ‫وقال الرو�سان �إن املديرية تنفذ درا�سات م�سحية‬ ‫اجتماعية للحاالت التي يتم �ضبطها متلب�سة بالت�سول‪،‬‬ ‫خا�صة فئة الأطفال للوقوف على الدافع وراء ت�سولهم‪،‬‬ ‫وتبيان مدى احلاجة للمال من عدمها‪،‬مبينا �أن ق�سم‬ ‫الدفاع االجتماعي يف املديرية ينفذ ج��والت منتظمة‬ ‫ملكافحة ظاهرة الت�سول يف املفرق والتي عادة ما تكرث‬ ‫ق��رب م��راك��ز الت�سوق وامل�ساجد والإ� �ش��ارات ال�ضوئية‬ ‫واحل�سبة ومواقف ال�سيارات‪.‬‬

‫معلمو عجلون يعتصمون احتجاجا‬ ‫على نظام الخدمة املدنية الجديد‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ّ‬ ‫نظمت نقابة املعلمني يف عجلون �أم�س اخلمي�س‬ ‫اع�ت���ص��ام�اً �أم� ��ام م�ب�ن��ى م��دي��ري��ة ال�ترب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م؛‬ ‫احتجاجاً على نظام اخ��دمة املدنية اجلديد ومدونة‬ ‫ال�سلوك الوظيفي‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س فرع نقابة يف عجلون الدكتور ب�سام‬ ‫امل��وم�ن��ي اه�م�ي��ة ت�ع��دي��ل ه��ذه االن�ظ�م��ة اجل��ائ��رة التي‬ ‫احلقت ال�ضرر ب�شريحة وا�سعة من املعلمني‪ ،‬حمذرا‬ ‫من خطورة التوقيع على مدونة ال�سلوك الوظيفي‪،‬‬ ‫وان فرع نقابة املعلمني يقوم حاليا بزيارات ميدانية‬ ‫اىل كافة مدار�س املحافظة لأخذ تواقيع املعلمني على‬ ‫رف�ضهم ملدونة ال�سلوك الوظيفي‪.‬‬

‫و�أو�ضح الناطق الإعالمي با�سم فرع النقابة عمر‬ ‫الق�ضاة �أن الوقفة جاءت ان�سجاما مع توجهات الهيئة‬ ‫املركزية للنقابة التي �أت��اح��ت لكل ف��رع حرية اختيار‬ ‫الإلية والأ�سلوب للتعبري عن رف�ض النظام اجلديد‪.‬‬ ‫وقدم رئي�س فرع النقابة الدكتور املومني عري�ضة‬ ‫اىل مدير تربية املحافظة‪ ،‬تت�ضمن مطالب املعلمني‬ ‫يف عجلون ورف�ضهم نظام اخل��دم��ة املدنية اجلديد‪،‬‬ ‫وكذلك مدونة ال�سلوك الوظيفي‪.‬‬ ‫م��ن جانب �آخ��ر‪ ،‬التقى مدير الرتبية والتعليم‬ ‫��س��ام��ي ال �ف��واع��رة امل���ش��ارك�ين ب��ال��وق�ف��ة االحتجاجية‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا ح�ق�ه��م ب��امل�ط��ال�ب��ة وان ��ه ع�ل��ى ا� �س �ت �ع��داد لرفع‬ ‫مطالبهم ومقرتحاتهم ح�ي��ال ال�ن�ظ��ام اجل��دي��د �إىل‬ ‫الوزارة‪.‬‬

‫امللك يتحدث �إىل ممثلي منظمات املجتمع املدين يف ال�ساحل الأمريكي الغربي‬ ‫وي�أتي لقاء امللك مع قيادات �صناعة الأف�لام العاملية‪،‬‬ ‫و�أك ��د امل �ل��ك ا��س�ت�ع��داد الأردن للعمل وب��ال���ش��راك��ة‬ ‫م��ع ق �ي��ادات �صناعة الأف�ل�ام ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬ل�ت��وف�ير �أ��س�ب��اب بالتوازي مع اجلهود الكبرية التي بذلتها الهيئة امللكية‬ ‫النجاح الزده��ار �صناعة الأف�لام وال�سينما يف اململكة‪ ،‬الأردنية للأفالم لتطوير هذه ال�صناعة والتي �أثمرت عن‬ ‫مبا ي�ساعد على ا�ستقطاب املنتجني لال�ستثمار فيها‪ ،‬إ�ن�ت��اج نحو ‪ 150‬فيلما منذ ع��ام ‪ ،2003‬ول��دوره��ا يف توفري‬ ‫ال�سيما بعد النجاح ال��ذي �شهده ت�صوير العديد من فر�ص عمل يف ال�سوق املحلية‪ ،‬وج��ذب ا�ستثمارات �أجنبية‬ ‫نوعية لهذا القطاع‪.‬‬ ‫الأفالم العاملية هناك‪.‬‬

‫انتخابات الصيادلة تنطلق اليوم وسط‬ ‫منافسة حادة والتوقعات مفتوحة‬

‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬

‫ت �ن �ط �ل��ق � �ص �ب��اح اجل �م �ع��ة االن� �ت� �خ ��اب ��ات ل �ق��راب��ة ‪5500‬‬ ‫� �ص �ي��دالين ال �ت��ي جت ��ري و� �س��ط م�ن��اف���س��ة ح� ��ادة ب�ي�ن قطبي‬ ‫النقابة‪ :‬القائمة البي�ضاء (ا�سمني) وم�ستقلني و"اخل�ضراء"‬ ‫قوميني وم�ستقلني‪ ،‬فيما تبقى التوقعات مفتوحة على كافة‬ ‫االحتماالت‪.‬‬ ‫وتتناف�س يف االنتخابات قائمة الوفاق املهني ال�صيدالين‪:‬‬ ‫حتالف اال�سالميني بقيادة مر�شحها ملركز النقيب الدكتور‬ ‫احمد عي�سى‪ ،‬والقائمة املهنية امل��وح��دة (حتالف القوميني‬ ‫وال�ي���س��اري�ين وامل���س�ت�ق�ل�ين) ب�ق�ي��ادة مر�شحها مل��رك��ز النقيب‬ ‫الدكتور زيد الكيالين‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل املر�شح امل�ستقل ملركز‬ ‫النقيب الدكتور نا�صر القي�سي‪.‬‬ ‫و�شكلت الهيئة العامة لنقابة ال�صيادلة جلان اال�شراف‬ ‫على انتخابات النقابة التي �ستجري يف جممع النقابات املهنية‬ ‫يف عمان وف��روع النقابة يف ارب��د وامل�ف��رق والعقبة والطفيلة‬ ‫والكرك والزرقاء برئا�سة الدكتور �إ�سماعيل ال�سعدي‪.‬‬

‫توقيف «أبو عرقوب»‬ ‫‪ 15‬يوما يف الجويدة‬ ‫ال�سبيل– رائد رمان‬ ‫ق��رر م��دع��ي ع��ام حمكمة‬ ‫أ�م ��ن ال��دول��ة ع�ل��ي مبي�ضني‪،‬‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬توقيف النا�شط يف‬ ‫حزب جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫ع��دن��ان أ�ب ��و ع��رق��وب ‪ 15‬يوما‬ ‫على ذم��ة التحقيق يف �سجن‬ ‫اجل��وي��دة‪ ،‬وف� ًق��ا ملحاميه عبد‬ ‫القادر اخلطيب‪.‬‬ ‫وقال اخلطيب �إنه ح�ضر‬ ‫جم��ري��ات التحقيق م��ع "�أبو‬ ‫عرقوب" أ�م� � ��ام م��دع��ي ع��ام‬ ‫حم �ك �م��ة �أم � ��ن ال� ��دول� ��ة ع�ل��ي‬ ‫م�ب�ي���ض�ين‪ ،‬م�ب�ي�ن��ا �أن امل��دع��ي‬ ‫ال � �ع� ��ام أ�م� � ��ر ب �ت��وق �ي��ف "�أبو‬ ‫عرقوب" ‪ 15‬ي��وم��ا يف �سجن‬ ‫اجلويدة على ذمة التحقيق‪.‬‬ ‫وب�ي�ن اخل�ط�ي��ب �أن "�أبو‬ ‫عرقوب" ي� �ح ��اك ��م ب �ت �ه �م��ة‬ ‫"مناه�ضة نظام احلكم"‪.‬‬

‫«البلد نظيفة‬ ‫بأهلها»‪ ..‬حملة يف‬ ‫منطقة الجبيهة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت �ن �ظ ��م جم� �م ��وع ��ة �أه � ��ل‬ ‫البلد وبالتعاون مع اجلمعية‬ ‫امل �ل �ك �ي��ة حل �م��اي��ة ال �ط �ب �ي �ع��ة‪،‬‬ ‫غ��دا ال�سبت‪ ،‬حملة نظافة يف‬ ‫منطقة اجلبيهة‪.‬‬ ‫ودعا منظمو احلملة �إىل‬ ‫امل �� �ش��ارك��ة يف � �س��اد���س ح�م�لات‬ ‫ال �ت �ن �ظ �ي��ف ال �ت ��اب �ع ��ة حل�م�ل��ة‬ ‫"البلد نظيفة ب�أهلها"‪ ،‬علما‬ ‫ب� � ��أن ال �ت �ج �م��ع � �س �ي �ك��ون �أم� ��ام‬ ‫مبنى اجلمعية امللكية حلماية‬ ‫الطبيعة‪.‬‬

‫ويتناف�س يف االن�ت�خ��اب��ات على م��رك��ز النقيب الدكتور‬ ‫احمد عي�سى عن قائمة الوفاق املهني ال�صيدالين‪ ،‬والدكتور‬ ‫زي��د الكيالين عن القائمة املهنية امل��وح��دة والدكتور نا�صر‬ ‫القي�سي‪.‬‬ ‫فيما يتناف�س على ع�ضوية جمل�س النقابة امل�ك��ون من‬ ‫ع�شرة مقاعد ‪ 22‬مر�شحا هم‪ :‬د‪.‬ابراهيم حدادين ود‪.‬يو�سف‬ ‫ج ��اد اهلل ود‪.‬و� �ص �ف��ي ن��واف �ل��ة ود‪.‬ع ��اط ��ف ح���س��ون��ة ود‪.‬اح �م��د‬ ‫اب��و غنيمة ود‪.‬ع�م��ر ج�بر ع��ن قطاع امل�ستودعات‪ ،‬ود‪.‬حممد‬ ‫ع�ب��اب�ن��ة ود‪.‬ع �م��ر ال�ع�ج�ل��وين ود‪.‬حم �م��د اب��وع���ص��ب ود‪.‬ب �ه��اء‬ ‫عمارين ود‪.‬بيان ري��االت ود‪.‬خالد احلجاوي ود‪.‬م��ازن عليان‬ ‫ود‪.‬ر�أفت ابو �صالح عن قطاع ال�صيدليات‪ ،‬ود�سناء ال�شخ�شري‬ ‫ود‪.‬ملي�س �سلوادي ود‪.‬ر�شيد �صالح ود‪.‬ملا احلمود ود‪.‬امني خالد‬ ‫ود‪.‬فرا�س عودة ود‪.‬عي�سى العمري ود‪.‬ماهر الزيود‪ .‬عن قطاع‬ ‫املوظفني‪.‬‬ ‫يذكر ان التيار اال�سالمي الذي اعلن تر�شيحه �سيخو�ض‬ ‫االنتخابات بتوافق تام على عك�س االنتخابات املا�ضية‪.‬‬ ‫وكان رئي�س التيار الدكتور �سليمان خرمي اعلن عن عزم‬ ‫التيار ت�شكيل قائمة "الوفاق اال�سالمي ال�صيدالين" خلو�ض‬

‫انتخابات النقابة‪ ،‬بعد اجتماع مو�سع عقده التيار مع �أن�صاره‬ ‫يف جممع النقابات املهنية بعمان‪.‬‬ ‫وجاء هذا االختيار بعد جتاوز اخلالفات التي ع�صفت به‪،‬‬ ‫و�أدّت اىل حدوث ان�شقاقات يف �صفوفه يف الدورات االنتخابية‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫يذكر �أن ت�شكيل قائمة "الوفاق اال�سالمي ال�صيدالين"‬ ‫ج��اء ب�ع��د رف ����ض ال�ه�ي�ئ��ة ال�ع��ام��ة ل�ل�ت�ي��ار اال� �س�لام��ي جتديد‬ ‫ائتالفها مع التجمع املهني ال�صيدالين الذي ر�شح الدكتور‬ ‫زيد الكيالين ملركز النقيب بالتحالف مع عدد من التجمعات‬ ‫والتيارات النقابية القومية والي�سارية واال�سالمية امل�ستقلة‬ ‫وجتمع اربد‪.‬‬ ‫ام� ��ا ال �ت �ج �م��ع امل �ه �ن��ي يف ن �ق��اب��ة ال �� �ص �ي��ادل��ة (ق��وم �ي�ين‬ ‫وي�ساريني) فدعم تر�شيح التجمع النقابي ال�صيدالين المني‬ ‫�سر النقابة الدكتور زيد الكيالين ملركز نقيب ال�صيادلة يف‬ ‫انتخابات النقابة‪.‬‬ ‫وبلغ عدد ال�صيادلة الذين يحق لهم امل�شاركة يف انتخابات‬ ‫نقابتهم التي ‪� 5543‬صيدالنيا و�صيدالنية مع اغالق النقابة‬ ‫باب الت�سديد لغاية اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬

‫موظفو بلدية إربد يعتصمون احتجاجا على تصريحات أحد أعضائها‬ ‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫اعت�صم �صباح ام�س اخلمي�س الع�شرات‬ ‫م��ن موظفي بلدية �إرب��د ال�ك�برى ام مبنى‬ ‫البلدية؛ احتجاجا على ت�صريحات لأح��د‬ ‫�أع�ضاء املجل�س البلدي‪ ،‬اعتربها املوظفون‬ ‫"�أ�ساءت لهم"‪.‬‬ ‫وط� ��ال� ��ب امل �ح �ت �ج ��ون ع �� �ض��و امل �ج �ل ����س‬ ‫فار�س غرايبة باالعتذار العلني‪ ،‬مهددين‬ ‫يف ال��وق��ت ذات��ه مبنعه م��ن دخ��ول البلدية‪،‬‬ ‫مطالبني رئي�س البلدية ب�ضرورة �إن�صافهم‬ ‫لرد الإهانة التي تعر�ضوا لها‪.‬‬ ‫ورف �ع ��وا الف �ت��ات ك �ت��ب ع�ل�ي�ه��ا "فار�س‬ ‫غ��راي �ب��ة اع � �ت� ��ذارك ال يكفي"‪" ،‬كرامة‬ ‫املوظف خط احمر"‪" ،‬عطوفة الرئي�س انت‬ ‫القا�ضي وانت احلكم"‪" ،‬املجل�س الكرمي‪..‬‬ ‫ال�ساكت عن احلق �شيطان اخر�س"‪.‬‬ ‫وك ��ان غ��راي �ب��ة ف��اج ��أ أ�ع �� �ض��اء املجل�س‬ ‫ورئ �ي ����س ال �ب �ل��دي��ة وم �� �س��اع��دي��ه وم��دي��ري‬

‫من االعت�صام يف بلدية �إربد‬

‫الأق� ��� �س ��ام ب � إ�ح �� �ض ��ار "طبق ب �ي ����ض وت�ب�ن‬ ‫وم�صا�ص" م �ع ��ه‪ ،‬وط �ل ��ب خ �ل�ال ج�ل���س��ة‬ ‫ر��س�م�ي��ة ب� ��أن ت �ط��رح ال�ب�ل��دي��ة ع �ط��ا ًء لتلك‬ ‫الأ�شياء‪ ،‬بحيث مي�ل�أ "من ال يريد العمل‬ ‫والإجناز" وقت فراغه يف الت�سلية بها‪.‬‬

‫وقال غرايبة �إن فعلته لي�ست من باب‬ ‫ال���س�خ��ري��ة ب��ل ل�ك���ش��ف ال �غ �ط��اء ع��ن بع�ض‬ ‫الفئات التي ال تعمل وفق املطلوب ويوجد‬ ‫ق �� �ص��ور يف �أدائ � �ه ��ا ان �ع �ك ����س ب��امل �ج �م��ل ع�ل��ى‬ ‫البلدية‪.‬‬

‫«أمن الدولة» تمهل محاميي «أبو قتادة» لتقديم بيناتهما الدفاعية‬ ‫ال�سبيل– رائد رمان‬ ‫أ�م �ه �ل��ت حم�ك�م��ة �أم� ��ن ال ��دول ��ة حم��ام�ي��ي‬ ‫القيادي يف التيار ال�سلفي اجلهادي عمر حممود‬ ‫عثمان "�أبو قتادة" لتقدمي بياناتهما الدفاعية‬ ‫يف الق�ضيتني اللتني يحاكم فيهما "�أبو قتادة"‪.‬‬ ‫ووا��ص�ل��ت حمكمة أ�م��ن ال��دول��ة اخلمي�س‬ ‫عقد جل�ساتها برئا�سة القا�ضي احمد القطارنة‪،‬‬ ‫وع �� �ض��وي��ة ال�ق��ا��ض�ي�ين � �س��امل ال �ق�ل�اب وب�ل�ال‬ ‫البخيت يف الق�ضيتني "الألفية" و"الإ�صالح‬ ‫والتحدي" اللتني يحاكم فيها "�أبو قتادة"‪،‬‬ ‫بتهمة"امل�ؤامرة بق�صد القيام ب�أعمال �إرهابية"‪.‬‬ ‫وكان املحامي ح�سني مبي�ضني تقدم بطلب‬ ‫م��ن هيئة املحكمة ل�ل�م��رة ال�ث��ان�ي��ة ال���س�م��اح له‬ ‫ب�إح�ضار ال�شاهد خ�ضر �أب��و هو�شر‪ ،‬واال�ستماع��� ‫ل�شهادته يف ق�ضية "الألفية"‪ ،‬لكن املحكمة‬ ‫ق��ررت عدم �إجابة طلب مبي�ضني‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫اعتربه املحامي مبي�ضني خمالفا لن�ص امل��ادة‬ ‫‪ 2/148‬من �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫�أمن الدولة متهل �أبو قتادة‬ ‫وط �ل �ب��ت امل �ح �ك �م��ة م ��ن امل �ح��ام��ي ح�سني‬ ‫مبي�ضني الإ�سراع يف تقدمي بيناته الدفاعية‪ ،‬يف‬ ‫الوقت الذي طلب فيه املحامي �إمهاله لذلك‪،‬‬ ‫فوافقت املحكمة على طلب الإمهال‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬يجد املحامي غ��ازي الذنيبات‬ ‫��ص�ع��وب��ة يف إ�ح �� �ض��ار ��ش�ه��ود ال��دف��اع يف ق�ضية‬ ‫"الإ�صالح والتحدي"‪ ،‬حيث كثري من �شهود‬

‫ال��دف��اع م��وج��ودون خ ��ارج ال �ب�لاد‪ ،‬وبالتحديد‬ ‫للم�شاركة بالقتال يف �سوريا‪.‬‬ ‫فيما طلبت املحكمة �أي�ضا م��ن الذنيبات‬ ‫ت�ق��دمي بيناته ال��دف��اع�ي��ة‪ ،‬الأم ��ر ال��ذي ا�ستعد‬ ‫له الذنيبات‪ ،‬طالبا �إمهاله لذلك يف اجلل�سة‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫ذك��ر �أن م��دع��ي ع��ام حمكمة �أم��ن ال��دول��ة‬ ‫ك��ان وج��ه لعمر حم�م��ود ع�ث�م��ان "�أبو قتادة"‬ ‫تهمة امل�ؤامرة بق�صد القيام ب�أعمال �إرهابية‪ ،‬يف‬ ‫ق�ضيتني تتعلقان بالتح�ضري الع �ت��داءات كان‬ ‫حكم بهما غيابيا عام ‪ 1998‬وعام ‪ .2000‬وحكم‬ ‫على "�أبو قتادة" بالإعدام يف الأردن عام ‪،1999‬‬ ‫بتهمة الت�آمر لتنفيذ هجمات �إرهابية من بينها‬ ‫هجوم على املدر�سة الأمريكية يف عمان‪ ،‬لكن‬ ‫مت تخفيف احلكم �إىل ال�سجن مدى احلياة مع‬ ‫الأ�شغال ال�شاقة‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ 2000‬حكم عليه بال�سجن ‪ 15‬عاماً‪،‬‬ ‫للتخطيط لتنفيذ هجمات �إرهابية �ضد �سياح يف‬ ‫�أثناء احتفاالت الألفية يف الأردن‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪� )16‬أيار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2654‬‬

‫‪3‬‬

‫ال قطع للتيار الكهربائي عن املتخلفني عن دفع الفواتري‬ ‫من املواطنني بسبب إضراب موظفي الكهرباء‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫عا�ش ع�شرات املواطنني يف فرح عميق مع ت�أجيل دفع‬ ‫مئات فواتري الكهرباء التي تراكمت عليهم يف مكاتب‬ ‫�شركة الكهرباء الأردن �ي��ة يف العا�صمة ع�م��ان وال�سلط‬ ‫والزرقاء‪ ،‬وعدم وجود قطع للتيار عن املتخلفني‪.‬‬ ‫حيث �أدى �إ�ضراب موظفي �شركة الكهرباء لتعطل‬ ‫�أع�م��ال ال�شركة االعتيادية م��ن ا�ستقبال الفواتري من‬ ‫قبل املواطنني واملحا�سبني واجلباة يف مكاتب ال�شركة‪،‬‬ ‫وال توجد ف��رق �صيانة لقطع التيار عن املتخلفني عن‬ ‫دف��ع ال�ف��وات�ير امل�تراك�م��ة عليهم م��ن ��ش�ه��ور‪ ،‬أ�� �س��وة مبا‬ ‫يح�صل عادة‪ ،‬وتوقفت خدمات وتركيب عدادات تركيب‬ ‫�أعمدة وحموالت‪.‬‬ ‫وعرب بع�ض املواطنني يف مكاتب �شركة الكهرباء يف‬ ‫جبل احل�سني عن �سعادتهم امل�ؤقتة من هذه "امل�شم�شية"‬ ‫بتوفري قيمة الكهرباء حتى �آخر ال�شهر‪.‬‬ ‫وق��ال املواطن �سالمة ح�سن إ�ن��ه جاء ام�س وتفاج�أ‬ ‫بعدم وجود حما�سبني خلف الكاونرتات‪ ،‬وعلم �أن هناك‬ ‫�إ�ضرا ًبا ف�سعد بذلك كثريا‪ ،‬بينما قال حممود حمايدة‬

‫وع �ل��ي ج �م��ل �إن �ه��م "يعي�شون ف�ت�رة م���ش�م���ش�ي��ة‪ ،‬حتى‬ ‫يفرجها اهلل علينا‪ ،‬حيث لن يتم قطع التيار الكهربائي‬ ‫عنا"‪.‬‬ ‫وق��ال امل��واط��ن ج�م��ال علي �إن ا�ستهالك للكهرباء‬ ‫يف م�ن��زل��ه مل ي�ت�غ�ير‪ ،‬ل�ك��ن ف��ات��ورة ال�ك�ه��رب��اء ال�شهرية‬ ‫�أ�صبحت تت�ضاعف‪ ،‬داع�ي��ا موظفي ال�شركة �إىل ق��راءة‬ ‫العدادات‪ ،‬والت�أكد من �صالحيتها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عمل‬ ‫مقارنة حقيقية على الفاتورة التي �أ�صبحت تت�ضاعف‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار امل��واط��ن �صقر احمد خليفة �إىل �أن الفرتة‬ ‫الأخرية �شهدت ارتفاعا م�ضاعفا لقيمة فواتري الكهرباء‬ ‫عن معدل ا�ستهالك حمله الذي اعتاد عليه منذ �سنوات‪،‬‬ ‫علما �أنه ال مربر للزيادة؛ لأن ا�ستخدامه للكهرباء مل‬ ‫يتغري عليه �شيء‪ ،‬بل �أ�صبح يقنن م�صروفات ا�ستهالك‬ ‫الكهرباء للتخفيف من ا ألع�ب��اء املالية املرتتبة عليه؛‬ ‫ب�سبب ارت�ف��اع أ�ج��ور حمله‪ ،‬بالإ�ضافة اىل الرتاخي�ص‬ ‫وامل�صروفات الأخرى التي ترتتب عليه �سنويا‪.‬‬ ‫ن �ق �ي��ب ال �ع��ام �ل�ين ب��ال �ك �ه��رب��اء ع �ل��ي احل ��دي ��د ق��ال‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن اال�ضراب ي�شمل تعطل �أعمال ال�شركة‬ ‫االع �ت �ي��ادي��ة م ��ن ا� �س �ت �ق �ب��ال ال �ف��وات�ي�ر م ��ن امل�ح��ا��س�ب�ين‬

‫واجل �ب��اة وق ��راءة ال �ع��دادات يف امل �ن��ازل‪ ،‬وك��ذل��ك ل��ن يتم‬ ‫قطع التيار ع��ن املتخلفني ع��ن دف��ع ال�ف��وات�ير‪ ،‬وي�شمل‬ ‫التوقف عن تركيب العدادات وتركيب �أعمدة وحموالت‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا �أن ه�ن��اك م �ن��اوب��ات ل�ل���ض��رورة ال�ق���ص��وى فقط‬ ‫حماية للمواطنني‪ ،‬حيث �إن امل�ن��اوب��ات ه��ي فقط خ��ارج‬ ‫�إطار الإ�ضراب‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن �آالف ع �م��ال ��ش��رك��ة ال�ك�ه��رب��اء الأردن �ي��ة‬ ‫نفذوا �إ�ضرابا مفتوحا عن العمل اول �أم�س يف �ساحة‬ ‫را���س العني بعد رف�ض �إدارة ال�شركة تلبية مطالبهم‬ ‫ال �ت��ي ت �ق��دم��ت ب �ه��ا ال �ن �ق��اب��ة‪ ،‬وت �ت �� �ض �م��ن م �ن��ح ج�م�ي��ع‬ ‫العاملني يف ال�شركة تعوي�ض م�ك��اف��أة نهاية اخلدمة‬ ‫ب��واق��ع �أج��ر �شهر ع��ن ك��ل �سنة خ��دم��ة دون اقتطاع ما‬ ‫تدفعه ال�شركة لل�ضمان االجتماعي‪ ،‬وعلى �أ�سا�س �آخر‬ ‫�أج��ر تقا�ضاه العامل‪ ،‬ومنح جميع العمال زي��ادة على‬ ‫الرواتب الأ�سا�سية مقدارها ‪ 50‬دينارا �شهرياً‪ ،‬وعالوة‬ ‫غ�لاء املعي�شة ‪ 50‬دي�ن��اراً �شهرياً‪ ،‬ورف��ع ع�لاوة خطورة‬ ‫ال�ع�م��ل اىل ‪ 20‬دي �ن��اراً ��ش�ه��ري�اً جل�م�ي��ع ال�ع�م��ال ال��ذي��ن‬ ‫يتقا�ضون ع�لاوة اخل�ط��ورة و�شمول �أم�ن��اء ال�صناديق‬ ‫بهذه العالوة‪.‬‬

‫تنظيم عدد من املهرجانات والفعاليات‬ ‫اليوم يف ذكرى النكبة‬ ‫ال�سبيل– خليل قنديل‬ ‫�أع �ل��ن ع��دد م��ن ال �ق��وى واحل��راك��ات ال�سيا�سية‬ ‫وال�شبابية تنظيم ع��دة فعاليات ال�ي��وم يف الذكرى‬ ‫ال���س��اد��س��ة وال���س�ت�ين لنكبة فل�سطني‪ ،‬ت� أ�ك�ي��دا حلق‬ ‫العودة وحترير فل�سطني‪.‬‬ ‫ح�ي��ث أ�ع�ل�ن��ت ك��ل م��ن ن�ق��اب��ة املهند�سني ونقابة‬ ‫املهند�سني الزراعيني عن تنظيم مهرجان "‪ 66‬عاما‬ ‫ونزداد ا�صرارا على العودة والتحرير"‪ ،‬وذلك م�ساء‬ ‫اليوم يف جممع النقابات املهنية يف عمان مب�شاركة‬ ‫امل��راق��ب ال�ع��ام ال���س��اب��ق جل�م��اع��ة االخ ��وان امل�سلمني‬ ‫ال�شيخ ��س��امل ال�ف�لاح��ات وال�ب��اح��ث ال��دك�ت��ور جمال‬ ‫عمرو من القد�س واملرابطة املقد�سية ام كامل الكرد‬ ‫وام ر� �ض��وان‪ ،‬ا��ض��اف��ة اىل ع��دد ال�ك�ل�م��ات وال�ع��رو���ض‬

‫امل�سرحية والفنية‪.‬‬ ‫ويف ال ��زرق ��اء‪ ،‬ي�ن�ظ��م ف��رع ن�ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين يف‬ ‫الزرقاء مهرجان "االق�صى عقيدتنا والعودة حقنا"‬ ‫ال ��ذي ��س�ي�ق��ام م���س��اء ال �ي��وم يف ح��دي�ق��ة امل�ه�ن��د���س يف‬ ‫الزرقاء‪ ،‬و�أعلن عدد من الن�شطاء تنظيم "م�سرية‬ ‫العودة اىل فل�سطني" للو�صول اىل اقرب نقطة اىل‬ ‫فل�سطني املحتلة؛ ت� أ�ك�ي��دا حل��ق ال�ع��ودة ورف����ض كل‬ ‫م ��ؤام��رات التوطني‪ ،‬او ال��وط��ن البديل يف الذكرى‬ ‫الـ‪ 66‬لنكبة فل�سطني‪.‬‬ ‫وح � ��دد م �ن �ظ �م��و ال �ف �ع��ال �ي��ة ث �ل�اث ن �ق��ط جت�م��ع‬ ‫للم�شاركني يف الفعالية‪ ،‬وهي‪ :‬كل من �ساحة م�سجد‬ ‫الكالوتي‪ ،‬وجممع البا�صات يف خميم البقعة‪ ،‬ونادي‬ ‫اجلليل يف خميم ارب��د بالرئي�سي‪ ،‬حيث �ستنطلق‬ ‫ه��ذه امل���س�يرات �صباح اجلمعة لتتجمع عند كازية‬

‫املنا�صري طريق املطار وتنطلق بعدها اىل منطقة‬ ‫ال�شونة‪ ،‬مت ت�ستكمل امل�سرية �سريا على االقدام اىل‬ ‫اقرب نقطة اىل حدود فل�سطني‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة اخ � � ��رى‪� ،‬أع� �ل� �ن ��ت ال� �ق ��وى ال �ق��وم �ي��ة‬ ‫وال�ي���س��اري��ة تنظيم اعت�صام م�ساء ال�ي��وم يف �ساحة‬ ‫الكالوتي قرب �سفارة الكيان ال�صهيوين يف الذكرى‬ ‫ال�ساد�سة وال�ستني للنكبة؛ "ت�أكيداً للتم�سك بخيار‬ ‫املقاومة والكفاح امل�سلح طريقاً للتحرير وال�ع��ودة‪،‬‬ ‫وت � أ�ك �ي��داً للتم�سك ب��ال�ث��واب��ت ال��وط�ن�ي��ة وال�ق��وم�ي��ة‪،‬‬ ‫ورف���ض�اً لنهج املفاو�ضات وامل�ساومة والتطبيع مع‬ ‫الكيان ال�صهيوين‪ ،‬ورف�ضاً لكل املعاهدات املربمة‬ ‫م ��ع ال� �ع ��دو ال �� �ص �ه �ي��وين‪ ،‬ورف �� �ض �اً ل ��وج ��ود � �س �ف��ارة‬ ‫�صهيونية على الأر���ض الأردن�ي��ة والعربية ‪-‬بح�سب‬ ‫بيان �صادر عن منظمي الفعالية‪.-‬‬

‫«العمل اإلسالمي» يؤكد ثوابته يف ذكرى النكبة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صدر حزب جبهة العمل الإ�سالمي بياناً مبنا�سبة‬ ‫الذكرى ال�ساد�سة وال�ستني الغت�صاب فل�سطني‪.‬‬ ‫و�أو�ضح احلزب خالل البيان �أن ت�ضافر التخطيط‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬والت�آمر الدويل‪ ،‬والعجز العربي �أ�سهموا‬ ‫يف ا�ستنبات كيان غريب‪ ،‬يف�صل بني جناحي الأمة يف‬ ‫�آ�سيا و�إفريقيا‪ ،‬ويحول دون وحدتها‪.‬‬ ‫ور�أى احلزب �أن اخلام�س ع�شر من �أيار ال ي�شكل‬ ‫ن�ه��اي��ة امل���ش��روع ال���ص�ه�ي��وين ال�غ��رب��ي‪ ،‬ول�ك�ن��ه ال�ب��داي��ة‬ ‫ملراحل الحقة‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ه�ج��ن احل ��زب م��وا��ص�ل��ة ال �ع��دو ال�صهيوين‬ ‫حتقيق �أهدافه يف احتالل الأر���ض‪ ،‬وتهجري ال�شعب‪،‬‬ ‫وتدني�س املقد�سات‪ ،‬وحماولة قهر ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫بالقتل والأ�سر والت�شريد بعد مرور �ستة و�ستني عاماً‬ ‫على نكبة فل�سطني‪.‬‬ ‫وب نّ�ّي� احل��زب �إن ه��ذا ال��واق��ع امل��ري��ر ال��ذي تر�سخ‬ ‫فيه الكيان ال�صهيوين العن�صري‪ ،‬وحلت فيه الدولة‬ ‫القطرية حمل دولة الوحدة‪ ،‬وحتول النظام الر�سمي‬ ‫ال�ع��رب��ي م��ن داع ��م لل�شعب الفل�سطيني يف م�ق��اوم��ة‬ ‫االح �ت�ل�ال �إىل � �ش��ري��ك ل �ل �ع��دو‪ ،‬وم �ط��ارد ل�ل�م�ق��اوم��ة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ول �ل �ق��وى ال�ن�ه���ض��وي��ة وال��وح��دوي��ة يف‬ ‫ا ألم ��ة‪ ،‬ل��ن يحملنا على ال�ي� أ����س‪ ،‬ول��ن يفت يف ع�ضد‬ ‫الأمة ولن ين�سيها مبادئها وثوابتها‪.‬‬ ‫و�أك� ��د احل ��زب �أن ال �� �ص��راع م��ع دول ��ة االغ�ت���ص��اب‬ ‫�صراع ح�ضاري بني ح�ضارة عن�صرية �سادية‪ ،‬م�ستندة‬ ‫اىل �أوه ��ام و أ���س��اط�ير‪ ،‬و أ�ح �ق��اد على ال�ن��وع الإن���س��اين‪،‬‬ ‫وح�ضارة عربية �إ�سالمية �إن�سانية‪.‬‬ ‫وب نّ�ّي� احل��زب �أن ال�شعب الفل�سطيني هو طليعة‬ ‫ا ألم��ة يف مناجزة امل�شروع ال�صهيوين التو�سعي‪ ،‬و�أن‬ ‫توفري ك��ل م�ستلزمات ال�صمود وامل�ق��اوم��ة ل��ه واج��ب‬ ‫دي�ن��ي ووط�ن��ي و�أخ�ل�اق��ي‪ ،‬و�أن ال��دف��اع ع��ن فل�سطني‬

‫دف� ��اع ع��ن ك��ل الأر� � ��ض ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬و�أن امل �ق��اوم��ة ويف‬ ‫طليعتها امل �ق��اوم��ة امل���س�ل�ح��ة ه��ي �أ� �ص��دق ت�ع�ب�ير عن‬ ‫قيم ا ألم��ة وحيويتها و�أهليتها للبقاء‪ ،‬و�إن التخلي‬ ‫عن م�ساندتها بكل ما حتتاج اليه خذالن لفل�سطني‬ ‫وللأمة‪ ،‬كما �أن حماولة �إخراجها من املعادلة ي�شكل‬ ‫تنكراً لعقيدة ا ألم��ة وم�صاحلها‪ ،‬وان�ح�ي��ازاً وم��واالة‬ ‫لعدو‪.‬‬ ‫ور�أى احلزب �أن القد�س ت�شكل عنوان ال�صراع مع‬ ‫العدو‪ ،‬و�أنها تتعر�ض اليوم ملخطط �إجرامي ي�ستهدف‬ ‫ت �ه��وي��ده��ا‪ ،‬وخ �ن��ق �أه �ل �ه��ا‪ ،‬وت �غ �ي�ير م�ع��امل�ه��ا ال��دي�ن�ي��ة‬ ‫وال �ت��اري �خ �ي��ة‪ ،‬وحت��وي��ل م���س�ج��ده��ا الأق �� �ص��ى امل �ب��ارك‬ ‫�أق��د���س مقد�سات ا ألم��ة اىل جانب امل�سجد احل��رام يف‬ ‫م�ك��ة‪ ،‬وامل�سجد ال�ن�ب��وي يف امل��دي�ن��ة امل �ن��ورة‪ ،‬اىل هيكل‬ ‫مزعوم‪ ،‬مل يقم دليل واحد على وجوده‪.‬‬ ‫كما ر�أى �أن العدو ال�صهيوين مت��ادى يف عدوانه‬ ‫وعن�صريته وا�ستخفافه ب�سبب حالة الفرقة والهوان‬ ‫واخل�ضوع للنظام العاملي اجلديد بزعامة �أمريكا التي‬ ‫يعي�شها النظام الر�سمي العربي‪.‬‬ ‫و�أك��د احل��زب �أن حق العودة لالجئني والنازحني‬ ‫ح ��ق ث��اب��ت ت�ك�ف�ل��ه ال �� �ش��رائ��ع ال �� �س �م��اوي��ة وال �ق��وان�ي�ن‬ ‫واملواثيق والقرارات الدولية‪ ،‬و�أن �أي تفريط فيه �أو‬ ‫تنازل عنه جرمية‪ ،‬و�إن العمل وبكل الو�سائل لتحقيق‬ ‫عودة الالجئني اىل ديارهم حق وواجب‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬إن ال��وق��وع يف ��ش��رك امل�ف��او��ض��ات مع‬ ‫العدو‪ ،‬والت�سليم له مبا احتل عام ‪ 48‬جرمية ارتكبها‬ ‫امل �ه��زوم��ون روح �ي �اً ون�ف���س�ي�اً‪� ،‬أخ��رج��ت فل�سطني من‬ ‫ق�ضية حترر وطني �إىل �صفقة لإقامة دولة فاقدة لكل‬ ‫�شرائط الدولة ومعايريها‪ ،‬و�شكلت غطاء للتو�سع يف‬ ‫اال�ستيطان والتهويد"‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض ��ح احل� ��زب �أن ت �ع��زي��ز ال ��وح ��دة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫الفل�سطينية فري�ضة �شرعية‪ ،‬و��ض��رورة وطنية‪ ،‬من‬ ‫أ�ج��ل البقاء‪ ،‬و�إدام��ة ال���ص��راع‪ ،‬م��ؤك��داً دع��م امل�صاحلة‬

‫الفل�سطينية‪� ،‬شريطة التم�سك ب�ث��واب��ت ا ألم ��ة �إزاء‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬ولي�س من �أجل حت�سني �شروط‬ ‫التفاو�ض‪� ،‬أو ا�ستخدامها كورقة �ضغط على الكيان‬ ‫ال�صهيوين املتمرد الوحيد ال�ي��وم على ك��ل القوانني‬ ‫واملواثيق والقرارات الدولية‪.‬‬ ‫ودع� ��ا احل� ��زب احل �ك��وم��ات ال �ع��رب �ي��ة ال �ت��ي وق�ع��ت‬ ‫م �ع��اه��دات م ��ع ال� �ع ��دو‪ ،‬وم �ن �ه��ا احل �ك��وم��ة الأردن� �ي ��ة‬ ‫م��ن منطلق ال���ش�ع��ور ب��ال�ع�ج��ز‪ ،‬وال��ر� �ض��وخ لل�ضغوط‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة‪� ،‬إىل �إع��ادة النظر يف املعاهدة م��ع العدو‪،‬‬ ‫ال ��ذي مل ي�ع�ب��أ ي��وم �اً مب���ص��ال��ح ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ومل‬ ‫يتوقف عن الكيد لها‪ ،‬والت�آمر عليها‪.‬‬ ‫ور�أى احلزب �أن �إحكام املقاطعة للعدو على جميع‬ ‫ال�صعد ي�شكل احل��د الأدن��ى ال��ذي ينبغي االل�ت��زام به‬ ‫على ال�صعيدين الر�سمي وال�شعبي‪ ،‬و�أنه �سالح ثبتت‬ ‫جناعته يف حرمان العدو من �أدوات هامة يوظفها يف‬ ‫تعزيز ق��درات��ه‪ ،‬وحتقيق أ�ه��داف��ه‪ ،‬و�إن ا إل� �ص��رار على‬ ‫التعامل مع العدو كجزء من املنطقة ي�شكل خل ً‬ ‫ال يف‬ ‫الت�صور وال�سلوك‪ ،‬وخطراً على فل�سطني والأمة‪.‬‬ ‫وحث على �إ�شاعة ثقافة ال�صمود واملقاومة ور�أى‬ ‫�أنها املقدمة ملنازلة العدو وهزميته‪.‬‬ ‫ويف ختام البيان ب نّ�ّي� احل��زب �أن حتقق الإ��ص�لاح‬ ‫ال���ش��ام��ل ع�ل��ى الأر� � ��ض ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬وا� �س �ت �ع��ادة ال�شعب‬ ‫��س�ي��ادت��ه ودوره ه��و ال���س�ب�ي��ل �إىل حت��ري��ر فل�سطني‪،‬‬ ‫وح �م��اي��ة الأوط � ��ان‪ ،‬وحت�ق�ي��ق ا ألم� ��ن واحل �ي��اة احل��رة‬ ‫الكرمية‪.‬‬ ‫ويف ختام البيان دعا احلزب اجلميع �إىل االنخراط‬ ‫يف م�شروع الإ�صالح ال�سلمي‪ ،‬الذي ي�ضع حداً للتفرد‬ ‫بال�سلطة‪ ،‬ويقطع داب��ر الف�ساد‪ ،‬وي�ضع ال�ب�لاد على‬ ‫طريق نه�ضة حقيقية‪ ،‬توفر الكفاية والعدل واحلرية‬ ‫وال� �ك ��رام ��ة‪ ،‬وت �� �ص��ون ال �� �س �ي��ادة ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬وت � ؤ�ه �ل �ه��ا‬ ‫للإ�سهام يف معركة حترير فل�سطني‪ ،‬وا�ستعادة الدور‬ ‫احل�ضاري للأمة‪.‬‬

‫احرتاق صهريج محمل بمادة نفطية ووفاة‬ ‫سائقه يف املريغة‬ ‫معان‪ -‬براء �صالح‬ ‫انقلب �صهريج حممل مبادة نفطية‬ ‫م���س��اء االرب� �ع ��اء؛ م��ا ادى اىل ا��ش�ت�ع��ال‬ ‫ال�صهريج‪ ،‬ووفاة �سائقه‪.‬‬ ‫وذك ��ر ��ش�ه��ود ع�ي��ان ل�ـ»ال���س�ب�ي��ل» ان‬ ‫احل � ��ادث ادى اىل ان �ق�ل�اب ال���ص�ه��ري��ج‬ ‫ب��ال �ك��ام��ل ع �ل��ى ال �ط��ري��ق ال �� �ص �ح��راوي‪،‬‬ ‫وامتدت النريان اىل اال�شجار املجاورة‬ ‫يف منطقة املريغة قرب املركز االمني‪.‬‬ ‫ومت �ك �ن��ت ك� ��وادر ال ��دف ��اع امل� ��دين يف‬ ‫حم��اف �ظ��ة م �ع��ان م ��ن ال �� �س �ي �ط��رة ع�ل��ى‬ ‫احلريق‪ ،‬وفتح الطريق‪.‬‬ ‫وذك� ��ر م �� �ص��در ط �ب��ي يف م�ست�شفى‬ ‫م �ع��ان احل�ك��وم��ي ان��ه و� �ص��ل امل�ست�شفى‬ ‫م�ساء ام����س �سائق ال�صهريج متوفى؛‬ ‫جراء حادث االحرتاق‪.‬‬

‫�أثناء احرتاق ال�صهريج وما خلّفه من �آثار‬

‫من الإ�ضراب‬

‫الحركة اإلسالمية تقيم اليوم مهرجان‬ ‫حق العودة الرابع يف مخيم البقعة‬ ‫عابد‪ ،‬وع�ضو حزب جبهة العمل الإ�سالمي منري عقل‪.‬‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫و�سيتخلل امل �ه��رج��ان و� �ص�لات �إن �� �ش��ادي��ة لفرقة‬ ‫تنظم احل��رك��ة ا إل��س�لام�ي��ة وح��زب جبهة العمل الريموك وال��رواب��ي‪ ،‬ومفاج�آت �أخ��رى ‪-‬بح�سب �إدارة‬ ‫الإ�سالمـي يف خميم البقعة ول��واء عني البا�شا ع�صر املهرجان‪.-‬‬ ‫وواظ �ب��ت احل��رك��ة ا إل� �س�لام �ي��ة ع�ل��ى �إق��ام��ة ه��ذا‬ ‫اجل �م �ع��ة م �ه��رج��ان��ا ج �م��اه�يري��ا ح��ا� �ش��دا يف ال��ذك��رى‬ ‫ال �ـ‪ 66‬لنكبة فل�سطني و�ضياع ‪ %‬من �أرا��ض��ي فل�سطني امل�ه��رج��ان ال��ذي ي���ش��ارك فيه الآالف يف ذك��رى تاريخ‬ ‫النكبة ال��ذي ي�صادف ‪ 5/15‬من كل ع��ام؛ ت�أكيدا حلق‬ ‫التاريخية‪.‬‬ ‫هجروا منها‬ ‫وي�ست�ضيف امل �ه��رج��ان ك��ل م��ن خ�ط�ي��ب امل�سجد الالجئني يف العودة اىل �أرا�ضيهم التي ّ‬ ‫الأق�صى ال�شيخ عكرمة �صربي‪ ،‬واملراقب العام جلماعة ق�سرا‪ .‬ويقام املهرجان يف املنطقة الواقعة بني خميم‬ ‫ا إلخ� ��وان امل�سلمني ال��دك�ت��ور ه�م��ام �سعيد‪ ،‬والأ� �س�يرة البقعة ودوار ع�ين ال�ب��ا��ش��ا‪ ،‬م�ق��اب��ل امل��رك��ز الفرن�سي‬ ‫املحررة �أحالم التميمي‪ ،‬ويقدم املهرجان ال�شاعر خليل الطبي‪.‬‬

‫«حريات العمل اإلسالمي»‪ :‬نقل موظفي‬ ‫الجمارك املتظلمني تعسفي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستهجنت جلنة احل��ري��ات يف ح��زب جبهة العمل‬ ‫الإ�سالمية الطريقة التي مت التعامل بها م��ع ملف‬ ‫موظفي اجلمارك الذين تظلموا مع بقية زمالئهم‪،‬‬ ‫وطالبوا ب�إن�شاء نقابة تعنى بهمومهم وتنظيم �ش�ؤون‬ ‫عملهم‪.‬‬ ‫وانتهت ا ألم��ور اىل القيام بنقل املوظفني فرا�س‬ ‫احلرا�سي�س واحمد ال�شبيالت؛ حيث مت نقل االول اىل‬ ‫وزارة البيئة والأخ�ي�ر اىل وزارة ال��زراع��ة‪ ،‬وم��ا ترتب‬ ‫على نقلهما من تقلي�ص للرواتب واحلوافز التي كانوا‬ ‫يتقا�ضونها يف وظيفتهم التي مت نقلهم منها دومنا‬ ‫مراعاة للقواعد االدراي��ة يف اتخاذ القرار‪ ،‬وتع�سف يف‬ ‫ا�ستعمال ال�سلطة‪.‬‬ ‫ور�أت جلنة احلريات �أن ه��ذا الت�صرف ي�أتي من‬ ‫أ�ج��ل ثني كل موظف عن القيام مبخاطبة ال�سلطات‬ ‫فيما ينوبه‪ ،‬و أ�ن��ه خمالف ألح�ك��ام الد�ستور الأردين‬ ‫الذي كفل حق خماطبة ال�سلطة فيما ينوبه‪.‬‬

‫وبينت جلنة احلريات �أن هذا الأمر ميثل ظاهرة‬ ‫خطرية‪ ،‬م�ؤداها م�صادرة حق الر�أي والتعبري‪ ،‬وح ّذرت‬ ‫جلنة احلريات من خطورة ت�أثري هذا الأمر يف الأردن‬ ‫و�سمعته بني االمم يف �سلم الرتتيب الح�ترام كرامة‬ ‫حقوق الإن�سان‪ ،‬وحقه يف التعبري‪.‬‬ ‫وب� ّي�ن��ت جل�ن��ة احل��ري��ات ان ال�ق���ض��اء الأردين هو‬ ‫اجلهه املنوط بها حما�سبة املق�صر واملتجاوز يف حال‬ ‫ح�صول ذلك‪ ،‬وعدم انزال عقوبات �إدارية ال طائل منها‬ ‫يعود على ال��وزارات‪ ،‬وال هدف غري �سيف م�سلط على‬ ‫رقاب العاملني يف القطاع العام‪ ،‬و�إرهاب كل من ين�شد‬ ‫احلرية والتعبري عن ر�أي��ه‪ .‬وب ّينت جلنة احلريات �أن‬ ‫هذه املظلمة ناقو�س يدق يهدر حرمة وكرامة املواطن‪،‬‬ ‫كفيل بزعزعة الأمن الوظيفي واال�ستقرار الإداري‪.‬‬ ‫وط ��ال� �ب ��ت جل �ن��ة احل� ��ري� ��ات احل� �ك ��وم ��ة ب�ت�ح�م��ل‬ ‫م�س�ؤولياتها جتاه املواطن بكل اقتدار‪ ،‬وعدم حماربة‬ ‫يف قوته وق��وت عياله من اجل تطويعه وفقا ملا تراه‪،‬‬ ‫ولي�س ملا يجب ان يكون عليه احلال‪ ،‬واعادة املوظفني‬ ‫اىل عملهما كال�سابق‪.‬‬

‫دعوات ملسرية اليوم الجمعة يف معان‬ ‫معان‪ -‬براء �صالح‬ ‫�أعلنت جلنة ممثلي معان التي �شكلت يف االحداث‬ ‫االخرية يف بلدية معان تنظيم م�سرية اليوم اجلمعة‪،‬‬ ‫تنطلق م��ن ام ��ام م�سجد م �ع��ان ال�ك�ب�ير؛ للمطالبة‬ ‫بـ"احلقوق ال�شرعية ملدينة معان"‪ ،‬ورفع الظلم الواقع‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫ودعت اللجنة كافة الفعاليات ال�شعبية واحلزبية‬

‫�إىل امل�شاركة يف امل�سرية؛ من �أج��ل "رف�ض ال�سيا�سات‬ ‫املمنهجة م��ن قبل احلكومات املتعاقبة يف ا�ستهداف‬ ‫معان تاريخا وحا�ضرا وم�ستقبال‪ ،‬وانت�صارا حلق اهل‬ ‫معان يف حياة كرمية" ‪-‬ح�سب اللجنة‪.-‬‬ ‫وا� �س �ت �ن �ك��رت ال�ل�ج�ن��ة "جميع امل �ظ��اه��ر االم�ن�ي��ة‬ ‫امل�ستفزة‪ ،‬والتعامل االمني الذي ادى م�ؤخرا اىل مقتل‬ ‫اح��د امل��واط�ن�ين بر�صا�ص االم��ن؛ بحجة البحث عن‬ ‫مطلوبني"‪.‬‬

‫بحث تعزيز العالقات التجارية بني األردن وأوكرانيا‬ ‫عالقات ال�صداقة التي جتمع البلدين‪.‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫و�أ� �ش��ار الكباريتي �إىل ت��وا��ض��ع امل �ي��زان التجاري‬ ‫التقى رئي�س جمل�س �إدارة غرفة جت��ارة الأردن ب�ين ال�ب�ل��دي��ن ب��ال��رغ��م م��ن وج ��ود ال�ك�ث�ير م��ن ال�سلع‬ ‫نائل الكباريتي يف مقر الغرفة بال�سفري الأوك ��راين واخل��دم��ات ال�ت��ي مي�ك��ن زي ��ادة ال�ت�ب��ادل ال�ت�ج��اري من‬ ‫يف الأردن الدكتور �سريهي با�سكو‪ ،‬حيث تركز حمور خاللها‪ ،‬حيث بلغت ال ��واردات االردن�ي��ة م��ن �أوكرانيا‬ ‫االجتماع على �سبل التعاون التجاري واالقت�صادي بني ح��وايل ‪ 220‬مليون دي�ن��ار مقابل � �ص��ادرات �أردن �ي��ة ال‬ ‫اجلانبني الأردين والأوك ��راين على م�ستوى القطاع تتجاوز ‪ 8‬ماليني دينار‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة �أخ � ��رى‪�� ،‬س�ي�تر�أ���س ال�ك�ب��اري�ت��ي وف��دا‬ ‫اخلا�ص‪ .‬ورحب الكباريتي بال�سفري الأوكراين‪ ،‬و�أثنى‬ ‫ع�ل��ى اه�ت�م��ام اوك��ران �ي��ا يف اق��ام��ة ع�لاق��ات اقت�صادية اقت�صاديا �أردن �ي��ا �سيغادر اىل �أوك��ران�ي��ا ه��دف��ه تعزيز‬ ‫وجت ��اري ��ة م �ت �م �ي��زة م ��ع االردن‪ .‬ومت �ن��ى ان ت��رت�ق��ي التعاون االقت�صادي بني اجلانبني ورفع حجم التبادل‬ ‫ال �ع�ل�اق��ات ال �ت �ج��اري��ة واالق �ت �� �ص��ادي��ة ب�ي�ن اجل��ان�ب�ين التجاري‪ ،‬والتعرف على املعيقات التي قد تقف حائال‬ ‫االردين والروماين اىل م�ستوى عال تتنا�سب وحجم دون ذلك‪ ،‬وخلق بيئة مالئمة للتعاون بني البلدين‪.‬‬

‫الدفاع املدني يتعامل مع وفاتني و‪46‬‬ ‫إصابة يف ‪ 24‬ساعة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫تعاملت املديرية العامة للدفاع املدين من خالل‬ ‫م��راك��زه��ا املنت�شرة يف جميع أ�ن �ح��اء اململكة خ�لال الـ‬ ‫(‪� )24‬ساعة قبل املا�ضية مع (‪ )99‬ح��ادث�اً خمتلفاً يف‬ ‫جمال الإطفاء والإنقاذ نتج عنها (‪� )46‬إ�صابة‪ ،‬ووفاة‬ ‫�شخ�صني احدهما اثر تدهور �صهريج يف معان و�أخر‬ ‫اثر �سقوط �سقف منزل‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن مت ال �ت �ع��ام��ل م ��ع ‪ 550‬ح��ال��ة م��ر��ض�ي��ة‬ ‫خمتلفة‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر �إدارة الإع�لام والتثقيف الوقائي‬ ‫يف املديرية العامة للدفاع امل��دين أ�ه��م احل��وادث التي‬ ‫تعاملت معها خالل الـ(‪� )24‬ساعة قبل املا�ضية‪:‬‬ ‫وفاة �شخ�ص اثر حادث تدهور �صهريج وا�شتعاله‬ ‫يف معان‬ ‫تعاملت ك��وادر الإطفاء والإنقاذ يف مديرية دفاع‬ ‫م��دين م �ع��ان م��ع ح ��ادث ت��ده��ور وا��ش�ت�ع��ال �صهريجاً‬ ‫حمم ً‬ ‫ال بـ‪ 40‬طنا من مادة النفط اخلام على الطريق‬ ‫ال�صحراوي؛ مما �أدى اىل وفاة ال�سائق نتيجة �إ�صابته‬ ‫ب �ح��روق م��ن ال��درج��ة ال�ث��ال�ث��ة (ت�ف�ح��م)‪ ،‬ح�ي��ث قامت‬ ‫ك��وادر الدفاع املدين ب�إخماد احلريق وال�سيطرة عليه‬ ‫و�إخالء الوفاة اىل م�ست�شفى معان احلكومي‪.‬‬ ‫‪� 8‬إ�صابات اثر حادث ت�صادم يف البلقاء‬

‫تعاملت فرق الإنقاذ والإ�سعاف يف مديرية دفاع‬ ‫مدين البلقاء مع حادث ت�صادم وقع بني با�ص عمومي‬ ‫يعمل على خط (ال�سلط‪ -‬دير عال)‪ ،‬نتج عن احلادث‬ ‫�إ� �ص��اب��ة ‪ 8‬أ���ش�خ��ا���ص ب��ر��ض��و���ض خمتلفة يف اجل���س��م‪،‬‬ ‫حيث قامت فرق الإ�سعاف بتقدمي الإ�سعافات الأولية‬ ‫ال�لازم��ة للم�صابني‪ ،‬ونقلهم اىل م�ست�شفى ال�سلط‬ ‫احلكومي وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫�إ�صابة طفلة اثر حادث دع�س يف اربد‬ ‫�أ�صيبت طفلة تبلغ من العمر ‪� 7‬سنوات بر�ضو�ض‬ ‫خمتلفة اثر تعر�ضها للدع�س من قبل �إحدى املركبات‬ ‫يف حمافظة اربد‪ ،‬حيث قامت فرق الإ�سعاف يف مديرية‬ ‫دف��اع مدين ارب��د بتقدمي الإ�سعافات الأولية الالزمة‬ ‫للطفلة يف موقع احلادث‪ ،‬ونقلها اىل م�ست�شفى الرمثا‬ ‫احلكومي وحالتها العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫�إ�صابة �شخ�ص اثر حريق منزل يف الكرك‬ ‫تعاملت ك ��وادر ال��دف��اع امل ��دين يف م��دي��ري��ة دف��اع‬ ‫م��دين ال �ك��رك م��ع ح��ري��ق ��ش��ب داخ ��ل اح��د امل �ن��ازل يف‬ ‫منطقة فقوع‪ ،‬نتج عن احل��ادث �إ�صابة �شخ�ص ب�ضيق‬ ‫يف التنف�س اثر ا�ستن�شاقه الغازات املنبعثة عن احلريق‪،‬‬ ‫حيث قامت فرق الإطفاء ب�إخماد احلريق وال�سيطرة‬ ‫عليه‪ ،‬بينما تولت ف��رق ا إل��س�ع��اف تقدمي الإ�سعافات‬ ‫الأولية الالزمة للم�صاب‪ ،‬ونقله اىل م�ست�شفى الأمري‬ ‫علي الع�سكري وحالته العامة متو�سطة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫عربي ودولي‬

‫اجلمعة (‪� )16‬أيار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2654‬‬

‫مقتل ‪ 4‬وإصابة ‪ 10‬بقصف‬ ‫الجيش على الفلوجة العراقية‬

‫املعارضة تفجر موقع ًا بدرعا وقتلى بإدلب وحلب‬

‫الأنبار‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أعلن م�ست�شفى الفلوجة العام‪� ،‬أم�س اخلمي�س‪ ،‬مقتل ‪ 4‬و�إ�صابة‬ ‫‪� 10‬أ�شخا�ص ب�سقوط قذائف املدفعية والهاون لقوات اجلي�ش على‬ ‫املدينة‪ ،‬مبينا �أن امل�ست�شفى تعر�ض لهجوم ب�أربعة �صواريخ جمهولة‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق االع�لام��ي با�سم امل�ست�شفى و�سام العي�ساوي �إن‬ ‫"م�ست�شفى الفلوجة العام ا�ستقبل ‪ 4‬جثث قتلى من املدنيني و‪10‬‬ ‫جرحى آ�خ��ري��ن‪ ،‬منهم تعر�ضوا جميعهم لق�صف بقذائف الهاون‬ ‫واملدفعية ل�ق��وات اجلي�ش على منازلهم يف منطقة ح��ي اجل��والن‬ ‫(�شمال) والع�سكري واجلغيفي (�شرق) ون��زال وال�شهداء (جنوب)‬ ‫وال�ضباط (و�سط) املدينة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف العي�ساوي �أن "اجلثث نقلت اىل الطب العديل فيما‬ ‫يتلقى اجلرحى العالج ال�لازم‪ ،‬وكانت ا�صابتهم حرجة"‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫"تعر�ض م�ست�شفى الفلوجة العام اىل هجوم ب�سقوط اربعة �صواريخ‬ ‫جمهولة امل�صدر‪ ،‬ما �أدى اىل �إحل��اق إ���ض��رار جزئية بالبناية دون‬ ‫وقوع خ�سائر ب�شرية تذكر"‪.‬‬ ‫وتخ�ضع مدنية الفلوجة وناحية الكرمة ل�سيطرة م�سلحني‬ ‫م��ن الع�شائر الراف�ضة �سيا�سة رئي�س احل�ك��وم��ة العراقية ن��وري‬ ‫املالكي منذ نحو �أربعة �أ�شهر‪.‬‬ ‫وت�شهد حمافظة الأنبار‪ ،‬ذات الأغلبية ال�سنية‪ ،‬منذ بداية عام‬ ‫‪ 2014‬ا�شتباكات متقطعة بني قوات اجلي�ش وبني ما يعرف بـ"ثوار‬ ‫الع�شائر"‪ ،‬وهم م�سلحون من الع�شائر ي�صدون قوات اجلي�ش التي‬ ‫حتاول ال�سيطرة على مدينتي الرمادي والفلوجة‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت�شهد امل�ح��اف�ظ��ة‪ ،‬م�ن��ذ ‪ 21‬ك��ان��ون الأول امل��ا��ض��ي‪ ،‬عملية‬ ‫ع�سكرية وا�سعة النطاق ين ّفذها اجلي�ش‪ ،‬متتد حتى احلدود الأردنية‬ ‫وال�سورية‪ ،‬ملالحقة مقاتلي تنظيم "الدولة الإ�سالمية يف العراق‬ ‫وال�شام"‪ ،‬املرتبط بتنظيم القاعدة‪ ،‬والذي تقول حكومة بغداد �إن‬ ‫عنا�صر تابعة له متواجدة داخل الأنبار‪.‬‬ ‫وب��د�أت منذ خم�سة أ�ي��ام ق��وات اجلي�ش العراقي ب�شن عمليات‬ ‫ع�سكرية وا�سعة ملناطق أ�ط ��راف مدينة الفلوجة وا�ستعادت عدة‬ ‫�أحياء كانت تخ�ضع ل�سيطرة عنا�صر "داع�ش"‪.‬‬

‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫فجرت قوات املعار�ضة ال�سورية �أم�س اخلمي�س‬ ‫جتمعات لقوات للجي�ش ال�سوري داخل حي املن�شية‬ ‫بدرعا البلد‪ ،‬وذل��ك عن طريق حفر �أنفاق حتتها‬ ‫ون�سفها‪ ،‬فيما قتل �أرب�ع��ون �شخ�صا يف ري��ف حلب‬ ‫و�إدلب يف غارات �شنها الطريان احلربي‪.‬‬ ‫وتزامن التفجري مع �إع�لان كتائب املعار�ضة‬ ‫ب��دء معركتني �أواله�م��ا معركة "�شهداء اخلندق"‬ ‫لل�سيطرة على حي املن�شية الذي يعترب �آخر معاقل‬ ‫قوات النظام يف �أحياء درعا البلد‪ ،‬واملعركة الثانية‬ ‫هي معركة "الفاحتني" وترمي �إىل ا�ستكمال فتح‬ ‫الطريق �إىل نوى عرب حترير تل �أم حوران وكتيبة‬ ‫الدبابات (احلجاجية) وحاجز امل�ضخة بالقرب من‬ ‫مدينة نوى يف ريف درعا‪.‬‬ ‫وذكر �شاهد عيان �أن �أحياء درعا البلد تتعر�ض‬ ‫ل�ق���ص��ف ع�ن�ي��ف ب��ال �ت��زام��ن م��ع ا��ش�ت�ب��اك��ات يف حي‬ ‫املن�شية بني قوات النظام ومقاتلي املعار�ضة الذين‬ ‫ي�سعون للتقدم �أكرث داخل احلي‪ .‬وقالت �شبكة �شام‬ ‫�إن ا�شتباكات بني اجلي�ش احلر وقوات النظام وقعت‬ ‫يف تل �أم حوران و�سط غارات جوية كثيفة وق�صف‬ ‫مدفعي على املنطقة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �سوريا مبا�شر �إىل �أن اجلي�ش احلر‬ ‫ي�ستهدف بالهاون مقرات لقوات النظام يف امللعب‬ ‫البلدي واللواء ‪ 132‬مبدينة درعا‪.‬‬ ‫�أربعون قتي ًال‬ ‫من جانب آ�خ��ر‪ ،‬قال املر�صد ال�سوري حلقوق‬ ‫الإن�سان �أم�س �إن �أكرث من �أربعني �شخ�صا‪ ،‬بينهم‬ ‫كثري من املدنيني‪ ،‬قتلوا يف غارات جوية يف مناطق‬ ‫متفرقة �شمايل البالد‪� ،‬إذ قتل ‪ 15‬بينهم ثالثة من‬ ‫فريق طبي للطوارئ و�أربعة مقاتلني �أم�س الأربعاء‬ ‫يف خم�س غ ��ارات ج��وي��ة ع�ل��ى ا ألت � ��ارب مبحافظة‬ ‫حلب‪.‬‬ ‫ولقي ‪� 21‬شخ�صا حتفهم‪ ،‬بينهم �سبعة �أطفال‬ ‫وخم�س ن�ساء‪ ،‬يف غارات جوية على منطقة �سرمدا‬ ‫مبحافظة �إدل��ب يف �شمايل غربي �سوريا القريبة‬ ‫من احلدود مع تركيا‪ .‬وتعد �سرمدا البلدة الأكرث‬

‫بالغات التهام معتقلني بمصر بجرائم‬ ‫رغم حبسهم‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق ��دم �أه� ��ايل ب�ع����ض امل�ع�ت�ق�ل�ين م��ن مناه�ضي‬ ‫االنقالب بالغات للنائب العام �ضد كل من وزير‬ ‫الداخلية حممد إ�ب��راه�ي��م وم��دي��ر أ�م��ن القاهرة‬ ‫اللواء علي الدمردا�ش بعد اتهام ه��ؤالء املعتقلني‬ ‫بارتكاب جرائم حل�ساب تنظيم "بيت املقد�س"‪،‬‬ ‫�� أ�ن�ه��م م��ا زال��وا ه��ارب�ين بالرغم م��ن كونهم رهن‬ ‫االعتقال منذ عدة �أ�شهر‪.‬‬ ‫وات�ه��م ا أله ��ايل وزي��ر الداخلية وم��دي��ر أ�م��ن‬ ‫ال�ق��اه��رة بامل�س�ؤولية ع��ن اخ�ت�ط��اف أ�ب�ن��ائ�ه��م قبل‬ ‫ثالثة �أ�شهر‪ ،‬ثم �إحالتهم �إىل املحاكمة يف الق�ضية‬ ‫باعتبارهم هاربني‪.‬‬ ‫وكان �إبراهيم �أعلن يف م�ؤمتر �صحفي �أن قوات‬ ‫الأم��ن �ألقت القب�ض على �أرب�ع�ين خلية �إرهابية‪،‬‬ ‫قال �إنها م�س�ؤولة عن هجمات م�سلحة وتفجريات‬ ‫عديدة وقعت خالل الفرتة املا�ضية‪.‬‬ ‫وق��ال يف م��ؤمت��ر �صحفي االث�ن�ين �إن �أج�ه��زة‬ ‫ال �� �ش��رط��ة جن �ح��ت يف ال� �ف�ت�رة م ��ن �أول ن�ي���س��ان‬ ‫املا�ضي حتى الآن يف اعتقال ‪ 225‬متهما متورطا‬ ‫يف الهجمات على مقار ال�شرطة واملن�ش�آت العامة‬ ‫واخلا�صة‪ ،‬وعر�ض ما قال �إنها اعرتافات للمتهمني‬ ‫بتنفيذ عمليات تفجري ا�ستهدفت املراكز الأمنية‪.‬‬

‫و أ�� �ض��اف �إب��راه �ي��م �أن ق ��وات ا ألم ��ن امل�صرية‬ ‫ف�ك�ك��ت ث �ل�اث "خاليا �إرهابية"‪ ،‬ب�ي�ن�ه��ا خلية‬ ‫تابعة جلماعة "�أجناد م�صر" التي تبنت معظم‬ ‫الهجمات ا ألخ�يرة �ضد رج��ال ا ألم��ن يف القاهرة‪،‬‬ ‫و أ�خ � ��رى ت���ض��م ‪-‬ح���س��ب ق��ول��ه‪ -‬ط�لاب��ا م��ؤي��دي��ن‬ ‫للرئي�س املعزول حممد مر�سي‪.‬‬ ‫وت �ب �ن��ت اخل �ل �ي��ة ال �ت��اب �ع��ة لـ"�أجناد م�صر"‬ ‫التفجريات الأخرية التي ا�ستهدفت اغتيال رجال‬ ‫ا ألم��ن يف القاهرة‪ ،‬وخلفت قتلى بينهم �ضابطان‬ ‫كبريان هما‪ :‬عميد �شرطة يف الثاين من ني�سان‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ ،‬وعميد يف ق��وات ا ألم ��ن امل��رك��زي (ق��وات‬ ‫مكافحة ال�شغب) بتفجري ا�ستهدف �سيارته �أمام‬ ‫منزله يوم ‪ 23‬ني�سان‪.‬‬ ‫ووفق الوزير‪ ،‬ف�إن هذه اخللية م�س�ؤولة �أي�ضا‬ ‫عن تنفيذ هجومني قاتلني بالعبوات النا�سفة على‬ ‫ن�ق��اط ل�شرطة امل ��رور �أ��س�ف��رت ع��ن مقتل �ضابط‬ ‫وجمند بالقاهرة يف ني�سان ومطلع �أي��ار‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل هجمات �أخرى بعبوات نا�سفة يف القاهرة‪.‬‬ ‫وتقول احلكومة امل�صرية �إن قرابة خم�سمائة‬ ‫م��ن رج��ال ا ألم ��ن قتلوا يف هجمات م�سلحة بعد‬ ‫ع ��زل ال��رئ�ي����س حم�م��د م��ر��س��ي ال���ص�ي��ف امل��ا��ض��ي‪،‬‬ ‫وتبنت معظمها جماعتا "�أن�صار بيت املقد�س"‬ ‫و"�أجناد م�صر"‪.‬‬

‫االئتالف السوري‪ :‬نتائج الزيارة إىل‬ ‫أمريكا دون الطموح‬ ‫ا�سطنبول‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ق��ال ب��در ج��ام��و���س‪ ،‬ا ألم�ي�ن ال�ع��ام لالئتالف‬ ‫الوطني ال�سوري‪� ،‬أم�س اخلمي�س‪� ،‬إن زي��ارة وفد‬ ‫االئ �ت�لاف �إىل ال��والي��ات امل�ت�ح��دة‪ ،‬ال�ت��ي اختتمت‬ ‫الأربعاء‪ ،‬كانت "دون الطموح"‪ ،‬ومل يتم الو�صول‬ ‫�إىل اتفاق نهائي ب�ش�أن احل�صول على �أ�سلحة نوعية‬ ‫م�ضادة للطريان تطالب بها املعار�ضة منذ �أ�شهر‪.‬‬ ‫و�أو�ضح جامو�س �أن اجتماعات وفد االئتالف‬ ‫برئا�سة �أحمد اجلربا مع امل�س�ؤولني الأمريكيني‬ ‫ويف مقدمتهم الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما‪-‬‬‫رك � ��زت ع �ل��ى م �ط �ل��ب ت ��زوي ��د م �ق��ات �ل��ي امل �ع��ار� �ض��ة‬ ‫مب �� �ض��ادات ط�ي��ران ل�ت�ح�ي�ي��د � �س�ل�اح اجل ��و ال ��ذي‬ ‫ميلكه النظام عن املعركة‪ ،‬ومنع �إلقاء "الرباميل‬ ‫املتفجرة" والقنابل التي ي�ستهدف بها املدنيون‪.‬‬ ‫واخ �ت �ت��م وف� ��د "االئتالف ال��وط �ن��ي ل�ق��وى‬ ‫الثورة واملعار�ضة ال�سورية" برئا�سة �أحمد اجلربا‪،‬‬ ‫الأربعاء‪ ،‬زيارة ر�سمية �إىل الواليات املتحدة بد�أها‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي والتقى خاللها عدد من امل�س�ؤولني‬ ‫ا ألم��ري�ك�ي�ين ويف مقدمتهم ال��رئ�ي����س ا ألم��ري�ك��ي‬ ‫باراك �أوباما‪ ،‬الثالثاء املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار الأم�ي�ن ال �ع��ام �إىل أ�ن ��ه مل ي�ت��م خ�لال‬ ‫اللقاءات التو�صل �إىل اتفاق نهائي ب�ش�أن تزويد‬ ‫املعار�ضة مب�ضادات الطريان �إال �أنه مت احل�صول‬ ‫ع�ل��ى وع ��ود ب�ت��زوي��ده��ا ب��أ��س�ل�ح��ة م���ض��ادة ل �ل��دروع‬ ‫وزيادة الدعم املايل واللوج�ستي املقدم لها‪.‬‬ ‫وح��ول مدى جدية وم�صداقية تلك الوعود‪،‬‬ ‫�أو��ض��ح جامو�س �أن "�أي وع��د بحاجة �إىل بع�ض‬ ‫الوقت الختبار �صدقيته وجديته وهذا الأم��ر قد‬ ‫يحتاج �إىل �أ�سابيع �أو �أ�شهر"‪ ،‬ح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫وعن النواحي الإيجابية للزيارة‪ ،‬قال الأمني‬ ‫ال �ع��ام �إن ال ��زي ��ارة ت�ع��د الأوىل م��ن ن��وع�ه��ا ال�ت��ي‬ ‫ي�ق��وم بها وف��د لالئتالف �إىل ال��والي��ات املتحدة‪،‬‬ ‫وح��اول ا�ستثمارها م��ن خ�لال القيام بعدد كبري‬ ‫م��ن ال�ف�ع��ال�ي��ات م�ث��ل ل �ق��اء ع��دد م��ن امل���س��ؤول�ي�ين‬

‫ا ألم��ري �ك �ي�ين و إ�ج� � ��راء ل� �ق ��اءات ��ص�ح�ف�ي��ة وزي� ��ارة‬ ‫للجامعات ومراكز الأبحاث الأمريكية‪.‬‬ ‫وح ��ول ال �ه��دف م��ن ت�ل��ك ال�ف�ع��ال�ي��ات‪� ،‬أو��ض��ح‬ ‫جامو�س �أن الغاية منها هو تعريف ال��ر�أي العام‬ ‫الأم��ري �ك��ي بحقيقة ال �� �ص��راع يف ��س��وري��ا وح�شده‬ ‫لل�ضغط ع�ل��ى م��راك��ز �صنع ال �ق��رار يف وا�شنطن‬ ‫لدعم املعار�ضة وتزويدها بالأ�سلحة النوعية‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أن ق� ��رار رف ��ع ال�ت�م�ث�ي��ل ال��دب�ل��وم��ا��س��ي‬ ‫لالئتالف يعد "ر�سالة �سيا�سية مهمة للنظام ب�أن‬ ‫االنتخابات الرئا�سية التي ينوي الأخري تنظيمها‬ ‫يف ‪ 3‬حزيران املقبل لن متنحه ال�شرعية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار �إىل أ�ن ��ه ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن �أن ال �ق��رار‬ ‫"منقو�ص وال يت�ضمن ت�سليم ��س�ف��ارة النظام‬ ‫ل�لائ�ت�لاف �أو ق�ي��ام الأخ�ي�ر مب�ع��ام�لات قن�صلية‬ ‫لل�سوريني �إال أ�ن��ه خطوة �إيجابية"‪ ،‬ح�سب تعبري‬ ‫الأمني العام‪.‬‬ ‫و�أعلنت وزارة اخلارجية الأمريكية‪ ،‬الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي‪� ،‬أن وا�شنطن قررت فتح مكاتب لالئتالف‬ ‫تعد مبثابة بعثات دبلوما�سية �أجنبية‪ ،‬لكن هذه‬ ‫املكاتب الدبلوما�سية "ال متثل اعرتافا بحكومة‬ ‫�سورية‪ ،‬وال عالقة لها بطرد �سفري النظام ال�سوري‬ ‫من البالد عام ‪ ،"2012‬بح�سب قول ماري هارف‪،‬‬ ‫نائبة املتحدثة با�سم الوزارة‪.‬‬ ‫وب�ي��ن ا ألم �ي ��ن ال� �ع ��ام �إىل أ�ن � ��ه ت ��زام� �ن� �اً م��ع‬ ‫الزيارة مت فر�ض عقوبات اقت�صادية جديدة على‬ ‫م�س�ؤولني وم�ؤ�س�سات تابعة للنظام ال�سوري‪ ،‬على‬ ‫الرغم من مطالبة االئتالف بتدابري و إ�ج��راءات‬ ‫عاجلة �أكرث �إيالماً و�أ�شد ت�أثرياً على النظام من‬ ‫العقوبات االقت�صادية‪.‬‬ ‫وفر�ضت وا�شنطن عقوبات اقت�صادية جديدة‪،‬‬ ‫اخل�م�ي����س‪ ،‬ا��س�ت�ه��دف��ت ال�ب�ن��ك امل��رك��زي ال���س��وري‪،‬‬ ‫و�شركة ت�سويق النفط ال�سوري‪ ،‬و�شركتي تكرير‬ ‫نفط �سوريتني �أي�ضا‪ ،‬كما ا�ستهدفت ‪ 6‬م�س�ؤولني‬ ‫��س��وري�ين ب��ارزي��ن بينهم ال�ع�م�ي��د ب���س��ام احل���س��ن‪،‬‬ ‫م�ست�شار الأ�سد‪.‬‬

‫املعار�ضة فجرت ‪ 60‬طنا من املتفجرات �أ�سفل قاعدة كبرية للجي�ش النظامي‬

‫ا�ستقباال للنازحني‪ ,‬كما تعترب �أي�ضا �أك�بر مركز‬ ‫جت��اري يف ال�شمال ال���س��وري وامل�ن�ف��ذ الرئي�س مع‬ ‫تركيا‪.‬‬ ‫م ��ن ج ��ان ��ب آ�خ� � ��ر‪ ،‬ا� �س �ت �ه��دف ال � �ث ��وار ح��اج��ز‬ ‫ال�ضبعان يف مع�سكر وادي ال�ضيف بقذائف الدبابات‬ ‫ح�سب م�سار ب��ر���س‪ ،‬وي�ق��ع املع�سكر يف ري��ف �إدل��ب‬ ‫وه��و �أح��د املعاقل القليلة املتبقية للنظام يف ريف‬ ‫املحافظة‪ ،‬وكانت املعار�ضة امل�سلحة قد فجرت �أم�س‬ ‫جتمعا لقوات النظام يف تلة ال�سوادي داخل مع�سكر‬ ‫وادي ال�ضيف‪ ،‬وذلك عرب تفجري كميات كبرية من‬ ‫املتفجرات يف نفق مت حفره �أ�سفل التجمع‪.‬‬

‫اقتحام وغارات‬ ‫ويف ري��ف حماة ال�شمايل‪ ،‬بث نا�شطون �صوراً‬ ‫ع�ل��ى الإن�ت�رن��ت ت�ظ�ه��ر ��س�ي�ط��رة ك�ت��ائ��ب امل�ع��ار��ض��ة‬ ‫على م�ستودعات رح�ب��ة اخل�ط��اب‪ ،‬وتظهر ال�صور‬ ‫حلظات اقتحام كتائب املعار�ضة موقعاً ع�سكرياً‬ ‫ي�ضم م�ستودعات ذخرية‪ ،‬كما تظهر احرتاق �آليات‬ ‫ع�سكرية‪ ،‬وا�شتباكات بني كتائب املعار�ضة وقوات‬ ‫النظام بالأ�سلحة اخلفيفة والر�شا�شة‪.‬‬ ‫كما �أورد م��رك��ز ح�م��اة الإع�لام��ي �أن اجلي�ش‬ ‫احل ��ر أ�ح �ب��ط حم��اول��ة ت���س�ل��ل ق� ��وات ال �ن �ظ��ام �إىل‬ ‫مدينة مورك بريف حماة ووقعت ا�شتباكات عنيفة‬

‫على اجلبهة ال�شرقية للمدينة‪ ،‬و�أ� �ش��ارت �شبكة‬ ‫�سوريا مبا�شر �إىل �شن غارات بالرباميل املتفجرة‬ ‫على مدينتي اللطامنة وكفرزيتا يف ري��ف حماة‬ ‫ال�شمايل‪.‬‬ ‫ويف دم�شق وريفها‪ ،‬قال احتاد التن�سيقيات �إن‬ ‫النظام �شن غارات بالرباميل املتفجرة على مدينة‬ ‫الزبداين‪ ،‬وعلى حي جوبر �شرقي العا�صمة‪ ،‬وبلدة‬ ‫املليحة يف الريف ال�شرقي‪ ،‬وبلدة داري��ا يف الريف‬ ‫الغربي‪ .‬ويف مدينة ال��رق��ة ذك��ر االحت��اد نف�سه �أن‬ ‫تنظيم الدولة الإ�سالمية يف العراق وال�شام ن�سف‬ ‫مقام �أوي�س القرين‪ ،‬وهو من كبار التابعني‪.‬‬

‫�أكد القيام بعمليات ع�سكرية يف �سيناء حفظا على �أمن دول اجلوار‬

‫السيسي يعزف على وتر اإلرهاب طلب ًا‬ ‫للدعم األمريكي‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫دع��ا ق��ائ��د االن �ق�لاب ال�ع���س�ك��ري عبد‬ ‫ال �ف �ت��اح ال�سي�سي ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة �إىل‬ ‫تقدمي الدعم مل�ساعدة ب�لاده يف مكافحة‬ ‫االره��اب وجتنب خلق �أفغان�ستان جديدة‬ ‫يف ال�شرق االو��س��ط‪ .‬كما دع��ا ال�سي�سي يف‬ ‫�أول مقابلة مع م�ؤ�س�سة �إعالمية دولية‬ ‫قبل انتخابات الرئا�سة التي جتري يومي‬ ‫‪ 26‬و‪ 27‬اي ��ار اجل ��اري ال��والي��ات املتحدة‬ ‫�إىل ا�ستئناف م�ساعداتها الع�سكرية مل�صر‬ ‫والتي تقدر مببلغ ‪ 1.3‬مليار دوالر �سنويا‬ ‫وال� �ت ��ي ج �م��دت �ه��ا وا� �ش �ن �ط��ن ج��زئ �ي��ا بعد‬ ‫احل�م�ل��ة االن �ق�ل�اب ال�ع���س�ك��ري يف ‪ 3‬مت��وز‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫و��س�ئ����ل ال�سي�سي ع��ن ال��ر��س��ال��ة التي‬ ‫يوجهها للرئي�س الأمريكي ب��اراك �أوباما‬ ‫فقال “نحن نخو�ض حربا �ضد االرهاب”‪.‬‬ ‫و أ�� � �ض� ��اف “اجلي�ش امل �� �ص��ري ي�ق��وم‬ ‫بعمليات كبرية يف �سيناء حتى ال تتحول‬ ‫�سيناء �إىل قاعدة لالرهاب تهدد جريانها‬ ‫وتتحول م�صر �إىل منطقة غري م�ستقرة‪.‬‬ ‫لو م�صر م�ش م�ستقرة يبقي املنطقة م�ش‬ ‫هتبقي م�ستقرة”‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع ال���س�ي���س��ي “احنا حم�ت��اج�ين‬ ‫ال��دع��م االم��ري �ك��ي يف مكافحة االره ��اب‪.‬‬ ‫حمتاجني املعدات االمريكية ال�ستخدامها‬ ‫يف مكافحة االرهاب”‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ليبيا التي �سقطت فري�سة‬ ‫ل �ل �ف��و� �ض��ى يف أ�ع� �ق ��اب االط ��اح ��ة مبعمر‬ ‫القذايف يف انتفا�ضة دعمها الغرب �أ�صبحت‬ ‫متثل تهديدا �أمنيا مل�صر‪.‬‬ ‫وطالب ال�سي�سي الغرب ب�أن “ي�ستكمل‬

‫ال�سي�سي قائد االنقالب الع�سكري‬

‫م�ه�م�ت��ه ب��ان��ه ه��و ي�ح�ق��ق ا� �س �ت �ق��رار داخ��ل‬ ‫ليبيا بتجميع ال�سالح وبتطوير وحت�سني‬ ‫ال�ق��درات االمنية يف ليبيا قبل ما يتخلي‬ ‫عنها”‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن ع�ل��ى ال �غ��رب �أن يتفهم‬ ‫�أن االره��اب �سي�صل �إليه ما مل ي�ساعد يف‬ ‫الق�ضاء عليه‪.‬‬ ‫وقال “احنا الزم نكون متح�سبني من‬ ‫انت�شار خريطة االره ��اب يف املنطقة و أ�ن��ا‬ ‫�أت�صور ان يف دور للغرب يف ذل��ك‪ .‬هم مل‬ ‫ي�ستكملوا مهمتهم يف ليبيا”‪.‬‬

‫وقال �أي�ضا “على الغرب ان ينتبه ملا‬ ‫ي��دور فى العامل وخريطة التطرف التى‬ ‫تنمو وت��زداد‪ .‬هذه اخلريطة �ستم�سكم ال‬ ‫حمالة”‪.‬‬ ‫�سوريا �أفغان�ستان جديدة؟‬ ‫و�شدد ال�سي�سي على �أهمية احلفاظ‬ ‫على وح��دة �سوريا يف انتقاد غ�ير مبا�شر‬ ‫لل�سيا�سة الغربية يف �سوريا حيث تدعم‬ ‫الواليات املتحدة و�أوروبا مقاتلي املعار�ضة‬ ‫ال �� �س��اع�ين م �ن��ذ ث�ل�اث � �س �ن��وات ال��س�ق��اط‬ ‫ال��رئ �ي ����س ب �� �ش��ار اال� �س��د وح �ي��ث ان�ت���ش��رت‬

‫اجل�م��اع��ات اال�سالمية امل�سلحة مم��ا �أدى‬ ‫�إىل متزيق البالد‪.‬‬ ‫وق��ال ال�سي�سي “انا باتكلم على �إن‬ ‫احل��ل ال�سلمي ه��و احل��ل املنا�سب‪ .‬وح��دة‬ ‫�سوريا ده ل�صالح �أمن املنطقة‪ .‬وان �سوريا‬ ‫ال ت�ت�ح��ول اىل منطقة ج��اذب��ة للعنا�صر‬ ‫االرهابية واملتطرفة‪ .‬ده هيهدد املنطقة‬ ‫بالكامل”‪.‬‬ ‫وت��اب��ع “واال ه�ن���ش��وف أ�ف�غ��ان���س�ت��ان‬ ‫تانية‪ .‬ومفتكر�ش �إن �إنتوا عايزين تعملوا‬ ‫�أفغان�ستان تانية يف املنطقة”‪.‬‬

‫هل أصبحت الصحافة جريمة يف مصر؟‬

‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬

‫"حقق م � �ع� ��ي ج� � �ه � ��از امل � �خ� ��اب� ��رات‬ ‫احل��رب �ي��ة‪ ،‬وك ��ان ي�ن�ظ��رون ملهنة ال�صحفي‬ ‫على أ�ن�ه��ا مهنة ت�ع��ادي ال��وط��ن ل��و انتقدت‬ ‫النظام ون�شرت ال��واق��ع واحلقيقة‪ ،‬وكانوا‬ ‫يتهمونني دائ�م��ا ب�أنني �أ� �ش��ارك يف ت�ضليل‬ ‫ال�شعب وتربير قتل اجلنود والت�شجيع على‬ ‫الإرهاب"‪ ..‬بهذه الكلمات خل�ص ال�صحفي‬ ‫عمرو القزاز ‪ -‬أ�ح��د م�ؤ�س�سي �شبكة ر�صد‪-‬‬ ‫فرتة اعتقاله التي دامت عدة �أ�شهر‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف القزاز يف ت�صريح �صحفي �أن‬ ‫تهمته الرئي�سية كانت �إذاع��ة �أ�سرار خا�صة‬ ‫بالقوات امل�سلحة‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل الت�سريبات‬ ‫اخلا�صة بوزير الدفاع ال�سابق عبد الفتاح‬ ‫ال���س�ي���س��ي امل��ر� �ش��ح احل� ��ايل ل �ل��رئ��ا� �س��ة‪ ،‬ومت‬ ‫ت��وج�ي��ه ت�ل��ك التهمة يل ب��اع�ت�ب��اري ع�ضوا‬ ‫م�ؤ�س�سا ب�شبكة ر�صد الإخبارية التي �أذاعت‬ ‫تلك الت�سريبات‪.‬‬ ‫�سبب‬ ‫وت��اب��ع �أن ع�م�ل��ه ك�صحفي ك��ان َ‬

‫اعتقاله يف زنزانة انفرادية ب�أحد ال�سجون‬ ‫احل��رب �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث ت �ع��ر���ض ل�ت�ع��ذي��ب نف�سي‬ ‫� �ش��دي��د دون اجل� ��� �س ��دي‪ ،‬وي �� �ش�ي�ر �إىل �أن‬ ‫امل �خ��اب��رات احل��رب �ي��ة ك��ان��ت ت�ت�ع��ام��ل معهم‬ ‫"باحرتاف‪ ،‬وع� �ق ��دت ل �ن��ا ع ��دة ج�ل���س��ات‬ ‫لغ�سل املخ‪ ،‬على �أمل �أن نن�ضم �إىل �صفوف‬ ‫الداعمني لالنقالب"‪.‬‬ ‫�أو�ضاع مزرية‬ ‫وت� � �ق � ��ول ح� ��رك� ��ة "�صحفيون � �ض��د‬ ‫االنقالب" �إن �أكرث من ‪� 70‬صحفيا اعتقلوا‬ ‫منذ ‪ 30‬ح��زي��ران امل��ا��ض��ي‪� ،‬أف��رج ع��ن ع�شرة‬ ‫منهم‪ ،‬بينما ال ي��زال الباقون يف ال�سجون‬ ‫يف �أو�ضاع معي�شية و�صحية غري �إن�سانية"‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دة �أن التهمة الرئي�سية ل �ه ��ؤالء هي‬ ‫ال�ع�م��ل ب��ال���ص�ح��اف��ة ون �ق��ل م��ا ي �ج��ري على‬ ‫الأر� ��ض‪ ،‬مم��ا يعني �أن ممار�سة ال�صحافة‬ ‫�أ�صبحت جم ّرمة يف م�صر‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ع���ض��و احل ��رك ��ة ع �ب��د امل�ن�ع��م‬ ‫عطوة �أن الزميل عبد اهلل ال�شامي ‪-‬مرا�سل‬ ‫قناة اجلزيرة امل�ضرب عن الطعام منذ �أكرث‬

‫من ‪ 120‬يوما‪ -‬كانت تهمته الرئي�سية �أنه‬ ‫يعمل يف قناة اجلزيرة‪ ،‬ثم لفقت له اتهامات‬ ‫�أخ��رى مثرية لل�سخرية‪ ،‬كالتحري�ض على‬ ‫القتل‪ ،‬و�إ�شعال الفتنة الطائفية‪.‬‬ ‫م � ��ن ج ��ان� �ب ��ه ق � � ��ال ن� �ق� �ي ��ب ا إلع� �ل� ��ام‬ ‫الإل �ك�تروين �أب��و بكر خ�لاف �إن الإ�شكالية‬ ‫�أن الق�ضاء امل�صري "يف �إجازة‪ ،‬حيث قدمت‬ ‫ع�شرات ال�ب�لاغ��ات �إىل النائب ال�ع��ام لفتح‬ ‫باب التحقيقات يف جرائم قتل ال�صحفيني‪،‬‬ ‫لكنه مل ينظر �إليها"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف خ�ل�اف �أن ال �ن �ظ��ام احل ��ايل‬ ‫ينظر �إىل ال�صحفيني بقلق �شديد لكونهم‬ ‫ي�ن���ش��رون ح�ق�ي�ق��ة م��ا ي �ج��ري‪" ،‬وال�صورة‬ ‫ال�صادقة والفيديو امليداين يدح�ض جميع‬ ‫الأك��اذي��ب ال�ت��ي ي��روج لها إ�ع�ل�ام ال�سلطة‪،‬‬ ‫مما يجعل االعتقال �أو القتل خيار النظام‬ ‫الوحيد للتخل�ص من �أي �صحفي معار�ض"‪.‬‬ ‫واع �ت�رف ب�ع�ج��ز ال�ن�ق��اب��ات ال�صحفية‬ ‫ع��ن م��واج�ه��ة ه��ذه االع� �ت ��داءات ل�ك��ون�ه��ا ال‬ ‫ت�ستطيع �أخ��ذ �إج ��راء �سوى التنديد ورف��ع‬

‫ال��دع��اوى الق�ضائية‪ ،‬وك�لاه�م��ا ب�لا قيمة‬ ‫حقيقية‪ ،‬م�شددا على �ضرورة توحد جميع‬ ‫ال�صحفيني ال� �س�ترداد حقوقهم املكت�سبة‬ ‫بعد ثورة ‪ 25‬يناير‪.‬‬ ‫خيانة الوطن‬ ‫يف امل �ق��اب��ل أ�ك� ��د ال���ص�ح�ف��ي م�صطفى‬ ‫بكري �أن م�صر ال تعادي ال�صحفيني‪ ،‬لكنه‬ ‫م��ن غ�ير امل�ق�ب��ول �أن ت�ت�رك م��ن ي�ستغلون‬ ‫وظائفهم للم�سا�س بالأمن القومي للبالد‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف يف ت�صريحات تلفزيونية �أن‬ ‫م�ع�ظ��م ال���ص�ح�ف�ي�ين امل�ع�ت�ق�ل�ين ‪-‬وخ��ا� �ص��ة‬ ‫العاملني يف قناة اجلزيرة‪ -‬خائنون للوطن‬ ‫وي �ع �م �ل��ون وف ��ق أ�ج� �ن ��دة ال�ت�ن�ظ�ي��م ال ��دويل‬ ‫ل�خ��وان امل�سلمني‪ ،‬وبالتايل يحق للدولة‬ ‫ل� إ‬ ‫اعتقالهم حماية للأمن القومي للبالد‪.‬‬ ‫وت��اب��ع "كيف ت�سمح �أي دول��ة لبع�ض‬ ‫ال�صحفيني بالعمل على رعاية اجلماعات‬ ‫الإره��اب �ي��ة‪ ،‬وب ��ث خ �ط��اب ال�ت�ح��ري����ض على‬ ‫ال�ع�ن��ف‪ ،‬و إ�ه��ان��ة بع�ض امل�ؤ�س�سات امل�صرية‬ ‫العريقة كاجلي�ش وال�شرطة والق�ضاء؟"‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫فلسطين‬

‫اجلمعة (‪� )16‬أيار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2654‬‬

‫�إحياء الذكرى الــ‪ 66‬للنكبة و�سط �أجواء وحدوية‬

‫شهيدان وإصابات بذكرى النكبة يف الضفة‬

‫من فعاليات �إحياء النكبة يف غزة‬

‫رام اهلل– �صفا‬ ‫ا�ست�شهد فل�سطينيان �أم�س اخلمي�س مبواجهات مع جي�ش االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي وامل�ستوطنني قرب مع�سكر عوفر غربي رام اهلل و�سط ال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة‪ ،‬ع�شية �إحياء فعاليات ذكرى النكبة‪ ،‬وذكرت م�صادر طبية �أن‬ ‫ال�شهيدين هما‪ :‬ندمي �صيام (‪ 17‬عامًا) وحممد عودة �أبو ظاهر من قرية‬ ‫املزرعة الغربية‪.‬‬ ‫ومت�ي��زت فعاليات �إح�ي��اء ذك��رى النكبة الفل�سطينية ال �ـ‪ 66‬ه��ذا العام‬ ‫بزخم جماهريي و�أج��واء وحدوية �شهدتها ال�ضفة الغربية وقطاع غزة‪،‬‬ ‫و�سط تفا�ؤل ب�إمتام امل�صاحلة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت ع��دة فعاليات نظمت يف غ��زة م�شاركة ق �ي��ادات وم�س�ؤولني‬ ‫بحركتي فتح وحما�س‪ ،‬ت�ضمن كلمات م�شرتكة‪ ،‬بثتها ف�ضائيتا "فل�سطني"‬ ‫و"الأق�صى" على الهواء مبا�شرة‪.‬‬ ‫ونظمت اللجنة الوطنية العليا لإح�ي��اء ذك��رى النكبة الـــ‪ 66‬م�سرية‬ ‫جماهريية انتهت مبهرجان ختامي يف �شارع �صالح الدين ق��رب حمطة‬ ‫حمودة للبرتول �شمايل قطاع غزة‪.‬‬ ‫و��ش��ارك ق��ادة م��ن خمتلف الف�صائل الفل�سطينية ون��واب يف املجل�س‬ ‫الت�شريعي الفل�سطيني ومئات من املواطنني الذين حملوا �أعالم فل�سطني‬ ‫وي��اف �ط��ات و� �ش �ع��ارات ت�ط��ال��ب ب��ال �ع��ودة‪ ،‬وت ��ؤك��د ح��ق ال�لاج�ئ�ين يف ال�ع��ودة‬ ‫لأرا�ضيهم وبلداتهم التي هجروا منها قبل ‪ 66‬عاما‪.‬‬ ‫و�أكد ع�ضو اللجنة التنفيذية ملنظمة التحرير الفل�سطينية زكريا الأغا‬ ‫مت�سك املنظمة بحق عودة الالجئني الفل�سطينيني‪ ،‬وعدم التفريط بهذا‬

‫احلق‪ ،‬م�شددا على �أن املنظمة لن تعرتف بيهودية "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ال�شعب الفل�سطيني بعد �إجن ��ازه للم�صاحلة �أ��ص�ب��ح �أك�ثر‬ ‫ق��وة‪ ،‬و�أك�ث�ر مت�سكا بحق ال �ع��ودة ورح�ي��ل االح �ت�لال ع��ن ار���ض فل�سطني‪،‬‬ ‫وب ��أن الن�ضال �سي�ستمر للأجيال القادمة حتى تتم ع��ودة ك��ل الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫واع�ت�بر الأغ ��ا �أن امل�صاحلة الفل�سطينية �ستكون ح�لا لكل امل�شاكل‬ ‫املوجودة على ال�ساحة الفل�سطينية اقت�صاديا و�سيا�سيا‪ ،‬م�شريا �إىل �أن اجناز‬ ‫امل�صاحلة مت لإنهاء معاناة ا�ستمرت ‪� 7‬سنوات‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬قال النائب الأول لرئي�س املجل�س الت�شريعي �أحمد بحر �إننا‬ ‫نقرتب يوما بيوم من ع��ودة كل الالجئني‪ ،‬وك��ل من ط��رد من �أر�ضه قبل‬ ‫‪ 66‬عاما �إىل �أر�ضه وبلدته وم�سكنه‪ ،‬وب�أن املقاومة هي التي �ستعيد الأر�ض‬ ‫والعر�ض‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف بحر �أن االح�ت�لال ل��ن ي��دوم طويال يف احتالله وغطر�سته‬ ‫وعنجهيته �ضد �شعبنا‪ ،‬لأن حترير الأر�ض قريب جدا من �أي وقت م�ضى‪،‬‬ ‫و�سوف تعمل املقاومة على ت�سريع وترية عودة الأر�ض و�إنهاء نكبة ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وطالب بحر ال�سلطة الفل�سطينية ب�إنهاء املفاو�ضات‪ ،‬التي ال خري منها‬ ‫والتي م َّل منها ال�شعب الفل�سطيني لأنها ال حترر �شربا من �أر�ض فل�سطني‪.‬‬ ‫كما قال‪.‬‬ ‫ب��دوره‪� ،‬أكد م�س�ؤول دائ��رة امللف ال�سيا�سي يف حركة املقاومة ال�شعبية‬ ‫ح�سن الزعالن �أننا اليوم ويف الذكرى الــــ‪ 66‬جندد العهد والتحدي على‬ ‫�ضرورة حق العودة و�إنهاء االحتالل‪.‬‬

‫ال�شهيد حممد �أبو الظاهر ارتقى خالل املواجهات‬ ‫وقال‪" :‬جئنا اليوم لن�شارك كافة �أبناء �شعبنا بقيادته لإي�صال ر�سالة‬ ‫الحتالل مفادها �أننا لن نن�سى �أرا�ضينا وبيوتها وم�ساكننا التي هجرنا‬ ‫منها"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الزعالن �أن �إجناز امل�صاحلة �أ�صبح الآن �أقوى �سالح يف وجه‬ ‫االحتالل‪� ،‬إذ �أ�صبح ق��ادة الكيان يف تخبط م�ستمر بعد �أن جنحت حما�س‬ ‫وفتح يف �إنهاء انق�سام ا�ستمر ‪� 7‬سنوات‪.‬‬ ‫كما �أحيت جماهري غفرية مبدينة رام اهلل �أم�س اخلمي�س فعاليات‬ ‫يوم النكبة مب�شاركة ر�سمية و�شعبية يتقدمها قادة ف�صائل العمل الوطني‬ ‫وانتهت مبهرجان خطابي على دوار املنارة‪.‬‬ ‫وانطلقت امل�سرية م��ن أ�م��ام �ضريح ال��راح��ل يا�سر ع��رف��ات باملقاطعة‬ ‫باجتاه مركز املدينة مب�شاركة الفرق الك�شفية وطلبة املدار�س وم�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع امل��دين‪ ،‬حاملني الأع�ل�ام وال�لاف�ت��ات واملفاتيح يف إ���ش��ارة �إىل حق‬ ‫العودة‪.‬‬ ‫و أ�ق�ل��ت �شاحنة قدمية جمموعة من الن�ساء وكبار ال�سن والفتية يف‬ ‫م�شهد تعبريي على رحيل ال�شعب الفل�سطيني خ�لال أ�ي��ام النكبة �أثناء‬ ‫خروجهم من مدنهم وقراهم يف ‪� 48‬إىل خميمات اللجوء وال�شتات‪.‬‬ ‫وانطلقت ��ص��اف��رات ا إلن ��ذار مل��دة ‪ 66‬ثانية تعبريا ع��ن أ�ع ��وام النكبة‬ ‫وحدادا على �أرواح �شهداء ال�شعب الفل�سطيني الذين �سقطوا منذ االنتداب‬ ‫الربيطاين واالحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ونظم الأطفال والفرق الفنية مقاطع فنية خمتلفة تعك�س �صورة من‬ ‫النكبة وم�شاهد واقعية من التهجري وحالة املخيمات حتى هذا اليوم‪.‬‬ ‫يف ال�سياق‪ ،‬اندلعت مواجهات بني قوات االحتالل و�شبان فل�سطينيني‬

‫رف�ضت التفريط �أو التنازل‬

‫حماس بذكرى النكبة‪ :‬ماضون باملصالحة واملقاومة‬ ‫خيار العودة‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ك ��دت ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة (حما�س)‬ ‫اخلمي�س �أ َّن إ�جن ��از امل�صاحلة الوطنية وحتقيق‬ ‫�شراكة �سيا�سية بني كافة الف�صائل الفل�سطينية هو‬ ‫خيار ا�سرتاتيجي‪� ،‬سنعمل على �إجناحه وا�ستمراره‬ ‫وحمايته من كل التحدّيات‪ ،‬م�شددة على مت�سكها‬ ‫باملقاومة حتى العودة والتحرير‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ح�م��ا���س يف ب�ي��ان ل�ه��ا‪ ،‬ب��ال��ذك��رى ال �ـ‪66‬‬ ‫للنكبة‪� :‬إن "ا�ستعادة و�إح �ي��اء امل���ش��روع الوطني‬ ‫الأ�صيل املتمثل يف م�شروع التحرير والعودة عرب‬ ‫إ�ع��ادة ترتيب البيت الفل�سطيني �ضمن منظومة‬ ‫موحدة قادرة على حماية احلقوق والثوابت‬ ‫وطنية ّ‬ ‫وال��دف��اع ع��ن �شعبنا ومقد�ساته وجمابهة جرائم‬ ‫العدو وعدم ال ّر�ضوخ لل�ضغوط والتهديدات"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت "�سنم�ضي يف م�شروع املقاومة بكافة‬ ‫�أ�شكالها وعلى ر�أ�سها املقاومة امل�س ّلحة التي �أثبتت‬ ‫�أ َّن �ه��ا ق ��ادرة على ردع االح �ت�لال وك�سر غطر�سته‪،‬‬

‫ولن نحيد عن هذا النهج ح ّتى نيل حقوقنا كاملة‬ ‫و�إجناز التحرير والعودة"‪.‬‬ ‫وج ��ددت ال�ت� أ�ك�ي��د ع�ل��ى �أن ج��رائ��م االح �ت�لال‬ ‫الإ�سرائيلي املتوا�صلة وخمططاته اال�ستيطانية‬ ‫املت�سارعة وحماوالته املحمومة لفر�ض �أمر واقع‬ ‫يف تهجري �شعبنا الفل�سطيني و�إبعاده‪ ،‬و�سرقة �أر�ضه‬ ‫وطم�س معاملها‪ ،‬وتدني�س امل�ق��د��س��ات الإ�سالمية‬ ‫وامل�سيحية لن تفلح‪.‬‬ ‫ورف�ضت حما�س يف بيانها �أيّ ت�ن��ازل ع��ن �أيّ‬ ‫شرب م��ن �أر���ض فل�سطني �أو ج��ز ٍء م��ن مقد�ساتنا‪،‬‬ ‫� ٍ‬ ‫م�ؤكدة �أن القد�س �ستظل عا�صمة لدولة فل�سطني‬ ‫املح ّررة ب�إذن اهلل‪ ،‬و�سيبقى امل�سجد الأق�صى املبارك‬ ‫�إ�سالمياً خال�صاً ال يقبل الق�سمة وال التجزئة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن اجلرائم املر ّوعة التي ارتكبت‬ ‫�ضد �شعبنا الفل�سطيني منذ النكبة �إىل يومنا هذا‬ ‫لن ين�ساها �شعبنا الفل�سطيني؛ وهي جرائم حرب‬ ‫لن ت�سقط بالتقادم‪ ،‬و�ستطال ي ُد العدالة مرتكبيها‬ ‫طال الزمان �أم ق�صر‪.‬‬

‫و�� �ش ��ددت ع �ل��ى �أن ح � ُّ�ق ع� ��ودة ال�لاج �ئ�ين �إىل‬ ‫مدنهم وقراهم التي انتزعوا منها‪ُّ ،‬‬ ‫حق غري قابل‬ ‫للت�صرف وال ي�سقط بالتقادم‪ ،‬فهو ح��ق جماعي‬ ‫وف��ردي‪ ،‬وحق طبيعي و�شرعي ال يزول باالحتالل‬ ‫وال بالتقادم‪ ،‬وال جتوز فيه الإنابة‪ ،‬وال تلغيه �أية‬ ‫اتفاقيات �أو معاهدات تتناق�ض معه‪.‬‬ ‫وقالت حما�س‪ ":‬نقف �إج�لاال أ�م��ام ت�ضحيات‬ ‫�شهدائنا الذين قدّموا �أرواحهم رخي�صة يف �سبيل‬ ‫حترير الأر�ض واملقد�سات‪ ،‬و�أ�سرانا الأحرار الذين‬ ‫ال�سجان واالعتقال‬ ‫يخو�ضون اليوم معركتهم �ضد ّ‬ ‫الإداري و�سنظل الأوف�ي��اء لدمائهم وت�ضحياتهم‪،‬‬ ‫و�سنعمل جاهدين على حتريرهم كافة"‪.‬‬ ‫وحيت جماهري ال�شعب الفل�سطيني يف قطاع‬ ‫غ � َّزة املحا�صر ويف ال�ضفة والقد�س ويف الأرا��ض��ي‬ ‫امل �ح �ت �ل��ة ع ��ام ‪48‬م ويف ال �ن �ق��ب واجل �ل �ي��ل ويف ك � ِّل‬ ‫��ش�بر م��ن �أر� ��ض فل�سطني وه��م ث��اب�ت��ون ��ص��اب��رون‬ ‫م��راب�ط��ون‪ ،‬ويف ك� ّل �أم��اك��ن اللجوء وال�شتات وهم‬ ‫متم�سكون بهويتهم وحقّ عودتهم‪.‬‬

‫وطالبت حما�س ال��دول العربية والإ�سالمية‬ ‫وامل� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ات اخل�ي�ري ��ة وامل �ن �ظ �م ��ات احل �ق��وق �ي��ة‬ ‫وا إلن �� �س��ان �ي��ة حل �م��اي��ة ال�لاج �ئ�ين الفل�سطينيني‬ ‫هجروا �إليها ق�سراً‬ ‫مبخيماتهم ويف البلدان التي ّ‬ ‫وهرباً من القتل‪ ،‬وتوفري احلياة احل � ّرة الكرمية‬ ‫لهم‪ ،‬كما دعت لتحييد خميماتهم عن �أيّ �صراعات‪،‬‬ ‫وعدم ال ّزج بهم يف �أي �أزمات داخلية‪.‬‬ ‫وثمنت دور ك ّل امل�ؤ�س�سات واملنظمات ال ّر�سمية‬ ‫وال�شعبية يف الأم��ة العربية والإ�سالمية و أ�ح��رار‬ ‫ال �ع��امل ال�ت��ي تعمل ع�ل��ى خ��دم��ة ق�ضية فل�سطني‬ ‫وت��داف��ع ع��ن ح�ق��وق ال�شعب الفل�سطيني وت��دع��م‬ ‫�صموده‪ ،‬داعية �إىل املزيد من االهتمام والتفاعل‬ ‫�شعبياً و�إعالمياً معها‪.‬‬ ‫ويحيي ال�شعب الفل�سطيني ذكرى النكبة التي‬ ‫ب ��د�أت منذ مطلع ع��ام ‪ ،1947‬بتدمري ‪ 350‬قرية‬ ‫فل�سطينية وطرد ‪� 800‬ألف فل�سطيني من ديارهم‬ ‫يف حملة تطهري عرقي نفذتها جماعات �إ�سرائيلية‬ ‫م�سلحة‪.‬‬

‫هنية‪ :‬سنكون يف خدمة الشعب داخل الحكومة أم خارجها‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق ��ال رئ�ي����س احل �ك��وم��ة الفل�سطينية يف غ��زة‬ ‫إ���س�م��اع�ي��ل ه�ن�ي��ة‪� ،‬إنّ ح��رك��ه امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة‬ ‫حما�س �ستكون يف "خدمة �أبناء ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫� �س��واء ك��ان��ت يف احل�ك��وم��ة �أو خارجها"‪ .‬و أ�� �ض��اف‬ ‫هنية يف كلمة ل��ه خ�لال افتتاح مبنى "اجلراحة‬ ‫التخ�ص�صي" يف م�ست�شفى "دار ال�شفاء"‪ ،‬مبدينة‬ ‫غزة‪ ،‬م�ساء �أم�س اخلمي�س‪� ،‬إن حركة حما�س التي‬ ‫�أدارت احل�ك��م يف ق�ط��اع غ ��زة‪ ،‬ل�سبع ��س�ن��وات "لن‬ ‫تتخلى عن خدمة الفل�سطينيني"‪.‬‬ ‫وق ��ال‪�" :‬سواء ك�ن��ا يف احل�ك��وم��ة �أو خ��ارج�ه��ا‪،‬‬ ‫يف الت�شريعي �أو خارجه‪ ،‬حركة حما�س �ستبقى يف‬ ‫خدمة �أبناء ال�شعب الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح هنية �إن من حمل ا ألم��ان��ة يف �سنوات‬ ‫احل�صار �سيظل حمفوظا يف ال��ذاك��رة و�سيوفر له‬ ‫الأمن الوظيفي‪ ،‬ومن جاء على ظهر امل�صاحلة له‬ ‫كل التقدير واالحرتام‪.‬‬ ‫و�أث ّنى هنية على دور حكومته على ما قدمته‬ ‫خ�ل�ال ال���س�ن��وات امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬ب��ال��رغ��م م��ن احل���ص��ار‬ ‫واالعتداءات الإ�سرائيلية املتكررة‪.‬‬ ‫وقال هنية‪� ،‬إن احلكومة قدمت م�شاريع تخدم‬

‫�أبناء ال�شعب وهي خدم لق�ضية فل�سطني"‪.‬‬ ‫و�أك � � � � ��د �أن اف � �ت � �ت� ��اح "مبنى اجل � ��راح � ��ات‬ ‫التخ�ص�صي"‪ ،‬يعترب "�إجنازا حلكومته‪ ،‬ودليال‬ ‫على �أنها تركت من خلفها �أثر ي�سجل"‪.‬‬ ‫وقال �إن حكومته ت�شعر بالفخر وهي ت�سلم هذا‬ ‫املبنى‪ ،‬وغريه حلكومة التوافق الوطني‪ ،‬وحكومة‬ ‫امل�صاحلة كما و�صفها‪.‬‬ ‫وك� ��ان وف ��د ف���ص��ائ�ل��ي م��ن م�ن�ظ�م��ة ال�ت�ح��ري��ر‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬قد و ّقع اتفاقاً مع حركة "حما�س" يف‬ ‫غزة‪ ،‬يف ‪ 23‬ني�سان املا�ضي‪ ،‬يق�ضي ب�إنهاء االنق�سام‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وت�شكيل حكومة توافقية يف غ�ضون‬ ‫خم�سة �أ�سابيع‪ ،‬يتبعها إ�ج��راء انتخابات ت�شريعية‬ ‫ورئا�سية وجمل�س وطني ب�شكل متزامن‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ويف وقت �سابق‪ ،‬قال م�صدر فل�سطيني مطلع‪،‬‬ ‫م�ق��رب م��ن جل�سات ح ��وار امل���ص��احل��ة ب�ين "فتح"‬ ‫و"حما�س"‪ ،‬ل��وك��ال��ة الأن��ا� �ض��ول‪� ،‬إن احل��رك�ت�ين‪،‬‬ ‫اتفقتا على �أ�سماء ال��وزراء املتوقع �أن ي�شاركوا يف‬ ‫حكومة "التوافق"‪.‬‬ ‫رئي�س احلكومة الفل�سطينية يف غزة �إ�سماعيل هنية‬ ‫ويف � �س �ي��اقٍ �آخ � ��ر‪ ،‬أ�ك� ��د ه�ن�ي��ة �أن م ��ن ح�م�ل��وا‬ ‫املواطنني يف قطاع غزة ملدة ‪ 40‬عا ًما‪ ،‬بدعم من عدد ت �ط��وي��ر ال �ب �ن �ي��ة ال �ت �ح �ي��ة م ��ن �� �ش ��وارع وط ��رق ��ات‪ ،‬الأمانة يف �سنوات احل�صار من املوظفني‪ ،‬العاملني‬ ‫يف حكومة غ��زة وم�ؤ�س�ساتها �سيوفر لهم ا ألم��ن‬ ‫ومدار�س ومراكز �صحية‪.‬‬ ‫من الدول العربية يف مقدمتها دولة قطر‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح هنية �أن ه��ذه امل�شاريع �شملت إ�ع��ادة‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إن �إجنازات احلكومة هي اجناز لكل الوظيفي‪ ،‬ولن يتم تركهم ب�أي حال من الأحوال‪.‬‬

‫يف منطقة ب��اب ال��زاوي��ة باخلليل‪ ،‬عقب مهاجمة ق��وات االح�ت�لال فعالية‬ ‫نظمها ال�شبان لإحياء ذكرى النكبة‪.‬‬ ‫و�شارك مئات املواطنني يف م�سرية لإحياء ذكرى النكبة انطلقت على‬ ‫مقربة من �ستاد احل�سني الدويل باخلليل و�صوال �إىل دوار ابن ر�شد و�سط‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫وحمل امل�شاركون الأع�لام ال�سوداء والأع�لام الفل�سطينية‪ ،‬ويافطات‬ ‫ترمز لذكرى النكبة ال�ساد�سة وال�ستني‪.‬‬ ‫و�أكد حمافظ اخلليل كامل حميد يف كلمة له مبهرجان خطابي جرى‬ ‫تنظيمه ب��دوار ابن ر�شد على �أنّ حق العودة هو ثابت فل�سطيني‪ ،‬ي�سيبقى‬ ‫اجلميع متم�سكا به حتى العودة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنّ ال�شعب الفل�سطيني م�صر على موا�صلة فعالياته لإحياء‬ ‫هذه الذكرى‪ ،‬ورف�ض االحتالل واالع�تراف بحقّه يف �أر�ضنا‪ ،‬م�شددا على‬ ‫�أنّ ق�ضية الالجئني من أ�ه��م الق�ضايا التي توليها القيادة الفل�سطينية‬ ‫االهتمام‪.‬‬ ‫وق��ال نا�شطون �إن مواجهات اندلعت على بوابة �سجن عوفر جنوب‬ ‫غ��رب رام اهلل‪ ،‬و�أط�ل��ق اجل�ن��ود الر�صا�ص احل��ي وامل�ع��دين املغلف باملطاط‬ ‫والقنابل الغازية على ال�شبان‪ ،‬الذين انطلقوا يف م�سرية باجتاه املعرب خالل‬ ‫�إحياء فعاليات يوم النكبة‪ ،‬ما �أدى لإ�صابة الفتى �صيام بر�صا�صة يف �صدره‬ ‫جرى نقله ملجمع فل�سطني الطبي‪ ،‬و�أعلن عن ا�ست�شهاده الحقًا‪.‬‬ ‫وذك��ر النا�شطون �أن ع��ددًا من ال�شبان �أ�صيبوا بالر�صا�ص املطاطي‬ ‫والغاز امل�سيل للدموع على املعرب‪ ،‬فيما �أ�صيب عدد �آخر بحاالت اختناق على‬ ‫معرب قلنديا جرى �إ�سعافهم ميدانيا‪.‬‬

‫نتنياهو‪ :‬ردنا على النكبة تمرير‬ ‫قانون "يهودية الدولة"‬ ‫القد�س املحتلة– �صفا‬ ‫ق��ال رئي�س وزراء االح �ت�لال ا إل��س��رائ�ي�ل��ي بنيامني نتنياهو �أم�س‬ ‫اخلمي�س �إن الرد على يوم النكبة الفل�سطيني ي�أتي "بتمرير قانون الدولة‬ ‫اليهودية واال�ستمرار يف البناء بالقد�س املوحدة"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف نتنياهو خالل جولة قام بها ظهر �أم�س يف املجمع الريا�ضي‬ ‫الذي يُ�شيد بالقد�س املحتلة "ال�سلطة الفل�سطينية تطلق على هذا اليوم‬ ‫النكبة ويقفون دقيقة حداد على ذكرى كارثة �إقامة دولة �إ�سرائيل‪ ،‬وردنا‬ ‫�سيكون مبوا�صلة بناء دولتنا وعا�صمتنا املوحدة"‪ ،‬على حد زعمه‪ .‬و�شدد‬ ‫على �ضرورة مترير م�شروع قانون ما ي�سمى بـ"يهودية الدولة"‪ ،‬قائلاً �إن‬ ‫القانون يكر�س �أمام العامل معنى "الدولة اليهودية"‪.‬‬ ‫ويحيي ال�شعب الفل�سطيني يف ‪ 15‬ايار من كل عام ذكرى تهجريه من‬ ‫�أر�ضه ق�ص ًرا على يد الع�صابات ال�صهيونية‪ .‬وذلك عرب فعاليات مبدن‬ ‫ال�ضفة الغربية املحتلة وقطاع غزة والداخل املحتل وال�شتات‪ ،‬ويوافق‬ ‫اليوم الذكرى الـ‪ 66‬للنكبة‪.‬‬

‫تقرير إسرتاتيجي‪ :‬الكيان‬ ‫الصهيوني يفقد عناصر بقائه‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ك��د تقرير ا�سرتاتيجي �أن منحى "االنت�صارات" ال�صهيونية �أخذ‬ ‫بالرتاجع ب�سبب قدرات املقاومة الفل�سطينية‪ ،‬و�أن نهاية الدولة العربية‬ ‫"مرتبط مبدى زيادة هذه القدرات وزيادة ال�سلبيات لدى االحتالل"‪.‬‬ ‫وي�ستعر�ض معهد فل�سطني للدرا�سات اال�سرتاتيجية ال��ذي يتخذ‬ ‫من غزة مقرا له يف تقرير له يف ذكرى النكبة الفل�سطينية التي تدخل‬ ‫عامها ال�ساد�س وال�ستني‪ ،‬بعنوان "امل�شكالت التي تهدد م�ستقبل الكيان‬ ‫ال�صهيوين" أ�ب��رز الق�ضايا والأزم��ات التي تهدد بقاء وا�ستمرار الدولة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬إن نهاية الدولة ال�صهيونية غري مرتبطة بنبوءات زمنية‪،‬‬ ‫و�إمنا ترتبط مبدى قدرة املقاومة الفل�سطينية على تو�سيع هوة الأزمات‬ ‫وامل�شاكل "الإ�سرائيلية" التي تواجهها‪ ،‬بحيث ت�صبح الدولة ال�صهيونية‬ ‫عاجزة عن املواجهة"‪.‬‬ ‫ور� �ص��د ال�ت�ق��ري��ر امل���ش��اك��ل والأزم � ��ات ال�ت��ي تنخر يف ج�سد ال��دول��ة‬ ‫العربية وت�شري اىل قرب نهايتها‪ ،‬بداي ًة بامل�شكالت التي تهدد املجتمع‬ ‫"الإ�سرائيلي" نف�سه واملتمثلة يف الإحجام عن الهجرة للدولة العربية‪،‬‬ ‫وت�صاعد م�ع��دالت الهجرة املعاك�سة �إىل خ��ارج "�إ�سرائيل" وا�ست�شراء‬ ‫الف�ساد وانعدام الأخالق‪.‬‬ ‫وب�ين امل�شكالت ال�ت��ي تع�صف بامل�ؤ�س�سة الع�سكرية‪ ،‬وه��ي �صعوبة‬ ‫حتقيق الأمن‪ ،‬والفرار من اخلدمة الع�سكرية‪ ،‬وارتفاع معدالت االنتحار‪،‬‬ ‫وتف�شي ظاهرة التحر�ش اجلن�سي بني املجندين واملجندات‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أزمة �ضعف القيادة ال�صهيونية وتغريها للأ�سو�أ‪ ،‬وانت�شار‬ ‫الف�ساد بني �أهم �أقطابها‪ ،‬وحتولها �إىل قيادة ر�أ�سمالية تبحث عن الربح‬ ‫فقط‪ ،‬ولو على ح�ساب ال�صالح العام لوطنهم املزعوم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح التقرير �أنه ومنذ قيام دولة االحتالل يف ‪� 14‬أيار ‪1948‬م على‬ ‫�أر���ض فل�سطني‪ ،‬وه��ي تفتقد �إىل كل عنا�صر اال�ستقرار ول��وازم البقاء‪،‬‬ ‫"فهي عبارة عن جتمع لبع�ض من يهود العامل من خمتلف �أ�صقاع‬ ‫املعمورة‪ ،‬يختلفون يف الأعراق والأ�صول والثقافات والعادات وغرباء عن‬ ‫�أر�ض فل�سطني وحميطها العربي والإ�سالمي"‪ ،‬ح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫ولفت التقرير ال��ذي ن�شر‪ ،‬مل�ؤ�شرات من خ�لال ر�صد �أه��م امل�شاكل‬ ‫والأزم � ��ات ال�ت��ي ت��واج��ه دول ��ة االح �ت�ل�ال‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن م��ن �أه ��م ه��ذه‬ ‫امل � ؤ�� �ش��رات‪� ،‬أن دول ��ة االح �ت�لال ت�ع��اين م��ن �أزم� ��ات ع�ل��ى �صعيد ال�ق�ي��ادة‬ ‫ال�سيا�سية واجلي�ش واملجتمع‪ ،‬و�أن هذه امل�شكالت عميقة ومتفاقمة وتت�سع‬ ‫مبرور الزمن �أكرث ف�أكرث وتكمن فيها جرثومة النهاية لهذه الدولة‪.‬‬


‫إسـالمـيـات‬

‫‪6‬‬ ‫حولها ندندن‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫وائل علي البتريي‬

‫السلفية‬ ‫«الالعلمية»‬

‫كيف تموت؟‬ ‫د‪� .‬سلمان العودة‬

‫تيارات ال�سلفية املعا�صرة كثرية ومتعددة‪ ،‬و�إط�لاق حكم‬ ‫واح��د عليها على ال ��دوام فيه ظلم و إ�ج �ح��اف‪ ،‬م��ع �أن هناك‬ ‫ت��داخ�ل ً‬ ‫ا كبرياً بني ال�سلفيات ب�شتى أ�ن��واع�ه��ا‪ ،‬تقليدية كانت‬ ‫�أم علمية‪� ،‬أم �إ�صالحية‪� ،‬أم جهادية‪ ،‬وبني كل واح��دة و أ�خ��رى‬ ‫"�سلفيات" تقرتب من �إحداها وتبتعد عن �أخرى‪.‬‬ ‫ومن التيارات ال�سلفية التي نالت حظاً وافراً من الرعاية‬ ‫الأمنية يف ال��دول العربية‪ ،‬ما يُعرف بـ"ال�سلفية العلمية"‪،‬‬ ‫وهي تلك ال�سلفية التي تنادي بوجوب ا إلق��رار ببيعة احلكام‬ ‫ال�ع��رب‪ ،‬وال�سمع والطاعة لهم يف املن�شط وامل�ك��ره‪ ،‬يف الوقت‬ ‫الذي تنادي فيه بـ"ترك ال�سيا�سة!"‪ ،‬وااللتزام بـ"الن�صيحة‬ ‫ال�سرية" لل�سالطني بعيداً عما ت�سميه "التهييج ال�سيا�سي"!!‬ ‫هذه "ال�سلفية" ُت�ستغل �أينما ا�ستغالل من قبل �أجهزة‬ ‫اال��س�ت�خ�ب��ارات العربية لتطويع ال�شعوب و�سوقها ل�ساحات‬ ‫العبودية والت�سليم‪ ،‬حتت م�سميات "االلتزام باحلكم ال�شرعي"‬ ‫من خ�لال ن�صو�ص ل ّيت ه��ذه "ال�سلفية" �أعناقها‪ ،‬و�أنزلتها‬ ‫على مناطات غري �صاحلة‪.‬‬ ‫وال ت�تردد ه��ذه "ال�سلفية" املزعومة‪ ،‬يف تبليغ الأجهزة‬ ‫ا ألم�ن�ي��ة ع��ن خ�صومها ال�سيا�سيني‪ ،‬ب��ل يت�ساهل ك�ث�ير من‬ ‫أ�ف��راده��ا يف ت�شويه ��ص��ور امل�خ��ال�ف�ين ل�ه��م م��ن خ�ل�ال تقدمي‬ ‫تقارير "�أمنية" تهويلية‪ ،‬يعوزها الدليل‪ ،‬وتفتقر �إىل منطق‬ ‫�سديد‪ ،‬وواق��ع �سليم‪ ،‬ليقب�ضوا عليها دراه��م م �ع��دودة‪ ،‬رمبا‬ ‫ت�شتعل ناراً يف بطونهم يوم القيامة‪.‬‬ ‫ول�ع��ل ُق��رب ه��ذه "ال�سلفية" م��ن الظلمة وامل�ستبدين؛‬ ‫�أك�سبها �شيئاً من �سماتهم‪ ،‬وحرفها عن �أ�صول العلم ال�شرعي؛‬ ‫ف� أ�خ��ذت متار�س �ضغطاً "قميئاً" على الن�صو�ص ال�شرعية؛‬ ‫ال�ستخراج �شيء يعينها على ت�سويغ ظلم احلكام وا�ستبدادهم‪،‬‬ ‫وحينما يكون هذا هو املطلوب؛ فال ت�أبه حينئذ �أن تبتدع من‬ ‫ا ألق��وال ما لو �سمع ب�أحدها واح � ٌد من ال�سلف لرمبا تفل يف‬ ‫وجه �صاحبه‪ ،‬وحكم عليه بال�ضالل املبني‪.‬‬ ‫ورمبا يكون اختالط هذه "ال�سلفية" بالفجرة والع�صاة‬ ‫وال�ط�غ��اة؛ أ�ح��د ع��وام��ل �إق�صائها بعيداً ع��ن حو�ض ا ألخ�لاق‬ ‫ومنبع القيم‪ ،‬حيث ا�ش ُتهر كثري من قادتها مبقارفة "ال�سرقات‬ ‫العلمية" العديدة‪ ،‬التي ن ّبه عليها كثري من الباحثني‪ ،‬من‬ ‫غري �أن يخالط ه�ؤالء ال�سراقني �شي ٌء من حيا ٍء ال من اخللق‬ ‫وال م��ن خ��ال�ق�ه��م‪ ،‬وام �ت��از آ�خ ��رون م��ن "�شيوخهم" بالكذب‬ ‫واالفرتاء والتدلي�س على اخل�صوم‪ ،‬فيما تخ�ص�ص ٌ‬ ‫فريق منهم‬ ‫بانتقاء أ�ق��ذع الكلمات و�أحطها و�أب�شعها؛ لتوجيهها كال�سهام‬ ‫امل�سمومة �إىل ��ص��دور ك��ل م��ن يخالفهم �أو يعار�ض ب�سلمي ٍة‬ ‫"�أولياء �أمورهم"‪.‬‬ ‫ي�ق��ف ف��ري� ٌ�ق م��ن ه� ��ؤالء يف م�صر م��ع امل���ش�ير االن�ق�لاب��ي‬ ‫القاتل عبدالفتاح ال�سي�سي‪ ،‬ويُ�صرحون ب�أنهم "يتع ّبدون"‬ ‫اهلل تعاىل برت�شيحه رئي�ساً عليهم‪ ،‬مع �أن ت�صريحات القادة‬ ‫الإ�سرائيليني التي تتمنى فوز ال�سي�سي يف االنتخابات الرئا�سية‬ ‫تقرع �أ�سماعهم ليل نهار‪ ،‬يف الوقت الذي مل ُت�صب فيه الأمة‬ ‫بع ُد بداء "الزهامير" حتى تن�سى ما فعل هذا القاتل امل�أفون‬ ‫ب�أبنائها يف "رابعة" و"النه�ضة" وغريها من الوقائع التي‬ ‫�سالت فيها دما�ؤهم‪ ،‬وارتقت �أرواحهم �إىل ال�سماء‪.‬‬ ‫ويف الرتويج لهذا القاتل والدفاع عنه؛ ال ب�أ�س �أن تتخلى‬ ‫ه��ذه "ال�سلفية" ع��ن ت�شديدها يف � �ض��رورة االق�ت���ص��ار على‬ ‫الأحاديث ال�صحيحة حني اال�ستدالل على الأحكام‪ ،‬فتجهد يف‬ ‫ح�شد ما تي�سر من الأحاديث ال�ضعيفة ‪-‬واحلديث ال�ضعيف‬ ‫ي�ؤخذ به يف ف�ضائل اال�ستبداد‪ -‬بل ي�صل ا ألم��ر ب�أحد قادتها‬ ‫�إىل �أن يخرتع حديثاً من عنده‪ ،‬وين�سبه �إىل ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم زوراً وبهتاناً؛ ليزين به فتاوى الزيغ وال�ضالل‪.‬‬ ‫ما �أود التنبيه �إليه يف ه��ذه املقالة؛ هو �أن يكفّ الكتاب‬ ‫والباحثون عن و�صف هذه "ال�سلفية" بـ"العلمية"‪ ،‬ف�أيّ علم‬ ‫هذا الذي يو�صل �صاحبه �إىل هذا النهج "اخل�سي�س"‪ ،‬ويوقع‬ ‫�أهله �إىل هذا الدرك الآ�سن العميق؟!‬ ‫لي�س علماً ذاك ال��ذي ي��ؤدي ب�صاحبه �إىل م��واالة الط��اة‬ ‫واملوحدين‪..‬‬ ‫وامل�ستبدين يف حربهم على الدعاة‬ ‫ّ‬ ‫لي�س علماً ذاك الذي ي�س ّوغ ل�صاحبه �أن ي�ستحل ال�سرقة‬ ‫والكذب والتدلي�س والبهتان‪ ،‬والفجور يف اخل�صومة‪ ،‬والتقرب‬ ‫�إىل اهلل ب ُفح�ش الكالم‪ ،‬وبذيء القول‪..‬‬ ‫لي�س علماً ذاك ال��ذي يدفع �صاحبه �إىل االف�ت�راء على‬ ‫ال�شريعة‪ ،‬والتوقيع ع��ن رب العاملني بقلم �إبلي�س ‪-‬والعياذ‬ ‫باهلل‪ ،-‬وخداع الأمة بتقدمي عبارات �شيطانية موهومة؛ على‬ ‫�أنها الدين الذي جاء به النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وحملَه‬ ‫ال�سلف ال�صالح‪.‬‬ ‫�إنْ كان هذا هو العلم؛ فمرحباً باجلهل!!‬ ‫تو�صف هذه "ال�سلفية" بـ"العلمية"؛‬ ‫و�إنْ كان ي�ص ّح �أن َ‬ ‫فال �أن�سب من �أن يو�صف ال�شيطان ب�شيخ الإ�سالم!!‬

‫قصة عبرة‬

‫اجلمعة (‪� )16‬أيار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2654‬‬

‫يف حما�ضرة يل ب��د�أت احل�ضور ب�س�ؤال‪ :‬كيف‬ ‫حتب �أن تلقى اهلل؟ �أجابوا ب�صوت واحد‪� :‬أن �أموت‬ ‫�ساجداً‪.‬‬ ‫مل يفاجئني اجلواب‪ ،‬فهو �شيء �أمتناه لنف�سي‪،‬‬ ‫و( أَ� ْق� َر ُب مَا َي ُك ُ‬ ‫ون ا ْل َع ْب ُد مِ نْ َر ِّب ِه وَهُ َو َ�ساجِ دٌ) رواه‬ ‫م�سلم‪.‬‬ ‫وكان �أبو ثعلبة يتمنى ميتة ح�سنة‪ ،‬فمات وهو‬ ‫�ساجد يف �صالة الليل‪.‬‬ ‫لو �س�ألت العم "جوجل" عمن ماتوا �ساجدين‬ ‫ل�سرد لك قائمة طويلة من املتقدمني واملت�أخرين‪،‬‬ ‫ومن احلقائق والظنون وال�شائعات!‬ ‫ال�شهيد �أعظم عند اهلل منزلة } َو ُّ‬ ‫ال�ش َهدَاء عِ ن َد‬ ‫َر ِّب ِه ْم َل ُه ْم �أَ ْج ُرهُ ْم َو ُنورُهُ ْم{ (احلديد‪.)19 :‬‬ ‫الفاروق العظيم جمع اهلل له بني ال�شهادة‪ ،‬و�أن‬ ‫مي��وت يف �صالته‪ ،‬ويف بلد ر�سوله �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪.‬‬ ‫ما الغريب �إذاً؟‬ ‫لك �أن تبحث عن �أثر التع ُّبد يف حياة جمتمعات‬ ‫�إ�سالمية حتت�شد يف امل�ساجد‪ ،‬وت�سارع �إىل العمرة‬ ‫بعد العمرة واحل��ج بعد احل��ج‪ ،‬و�إذا مل تفعل هذه‬ ‫العبوديات فعلها يف حياتنا فاهلل عن تعذيب �أنف�سنا‬ ‫وعن عبادتنا غني‪.‬‬ ‫مل ال ي �ك��ون م��ن ب�ي�ن�ن��ا م��ن ي �ح��ب �أن مي��وت‬ ‫ونفع للفقري‬ ‫وه��و منهمك يف عمل خري و�إح�سان ٍ‬ ‫وامل �� �س �ك�ين وال �غ��ري��ب وامل��ري ����ض وال �� �ص �غ�ير؟ وه��و‬ ‫إ�ح���س��ان يتعدى نفعه ل� آ‬ ‫ل�خ��ري��ن وال يقت�صر على‬ ‫�صاحبه‪.‬‬ ‫مل ال يكون من بيننا من يحب �أن ميوت وهو‬ ‫عاكف على بحث معريف يك�شف فيه غام�ضاً �أو يجلي‬ ‫ملتب�ساً �أو يقرر قاعدة �أو يدفع العلم الب�شري �إىل‬ ‫ا ألم ��ام ول��و خطوة �صغرية؟ والعلم ه��و ميزة �آدم‬ ‫التي خولته اخلالفة يف الأر�ض و�سجود املالئكة‪.‬‬ ‫مل ال يكون من بيننا من يحب �أن ميوت وهو‬ ‫على ر�أ�س عمل �أو وظيفة نذر �أن يكون فيها خمل�صاً‬ ‫هلل نافعاً لعباد اهلل مبت�سماً للنا�س قائماً بحقوقهم‬ ‫�صابراً على �أذاهم؟ ولو كان يك�سب من ورائها رزقه‬

‫أريد حـــالًّ‬

‫وقوت ولده فهذا (يف �سبيل اهلل)‪.‬‬ ‫مل ال يكون من بيننا من يحب �أن ميوت وهو‬ ‫م�غ�ترب يف دع ��وة �أو �إ� �ص�لاح �أو م �ع��روف ال يريد‬ ‫من ورائها ريا ًء وال �سمعة‪ ،‬ق�صده �أن ي�أخذ ب�أيدي‬ ‫ال�شاردين �إىل احل��ق‪ ،‬و�أن يهدئ النفو�س الثائرة‬ ‫حتى تلني‪ ،‬و�أن يجمع �شتات القلوب على اخلري؟‬ ‫مل ال ي �ك��ون م��ن ب�ي�ن�ن��ا م��ن ح�ل�م��ه �أن يعي�ش‬ ‫ط��وي�ل ً‬ ‫ا ممتعاً ب�ق��واه حتى ي��رى ف��رج اهلل وفتحه‬ ‫للم�ست�ضعفني؟ } َو ُن� � ِري� � ُد َ أ�ن نمَّ ُ ��نَّ َع �لَ��ى ا َّل��ذِ ي��نَ‬ ‫ْا�س ُت ْ�ض ِع ُفوا فيِ َْ أ‬ ‫ال ْر� � ِ�ض َونجَ ْ َعلَ ُه ْم َ�أ ِئ� َّم� ًة َونجَ ْ َعلَ ُه ُم‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ا ْل�وَا ِرثِ� َ‬ ‫ال ْر�� ِ�ض َو ُن �رِي ِف ْر َع ْو َن‬ ‫ين * َونمُ َ � ِّك��نَ ل ُه ْم فيِ أ‬ ‫َ‬ ‫َو َه��ا َم��ا َن َو ُج � ُن��ودَهُ � َم��ا مِ � ْن� ُه��م َّم��ا ك��ا ُن��وا َي� ْ�ح � َذ ُرو َن{‬ ‫(الق�ص�ص‪.)6 - 5 :‬‬ ‫مل ال يكون من بيننا من حلمه �أن ين�س�أ اهلل يف‬ ‫�أثره ويو�سع يف رزقه ال ا�ستكثاراً للأر�صدة‪ ،‬بل يكون‬ ‫ممن آ�ت��اه اهلل م��ا ًال فقال فيه هكذا وهكذا وهكذا‬

‫من بني يديه ومن خلفه وعن ميينه وعن �شماله‪،‬‬ ‫و�أجنز فيه م�شاريع الرب وال�صدقة والإح�سان؟‬ ‫مل ال يكون من بيننا من حلمه �أال يغادر احلياة‬ ‫ق�ب��ل �أن ي�ت�رك ب�صمة ��ص��ادق��ة ي��ذك��ر ب�ه��ا في�شكر‬ ‫(�ص َد َقة َجا ِريَة‪ ،‬أَ� ْو عِ ْلم ُي ْن َت َف ُع ِب�هِ‪� ،‬أَ ْو‬ ‫ويدعى له؟ َ‬ ‫َو َلد َ�صالِح َي ْدعُو َلهُ)‪.‬‬ ‫مل ال يكون من بيننا من حلمه �أن يبقى ل ُيلهم‬ ‫الأجيال خال�صة جتربة حية‪ ،‬ويتحدث باحلكمة‬ ‫والب�صرية م��ن ع�بر الأي ��ام‪ ،‬ليكون مم��ن دع��ا �إىل‬ ‫هدى �أو حذر من ردى‪ ،‬وليحمي غريه من تكرار‬ ‫جتارب منقو�صة �أو فا�شلة‪ ،‬وي�صنع بذلك الرتاكم‬ ‫املعريف واحلياتي؟‬ ‫مل ال يكون من بيننا من ي�سجد ويقنت فيكون‬ ‫ب �ك��ا�ؤه ودع� ��ا�ؤه ال�ت�م��ا��س�اً لنه�ضة الأم ��ة �أو بع�ض‬ ‫�شعوبها ويقظتها من �سباتها الطويل؟ ولن تكون‬ ‫الدموع وال اخل�شوع و�سيلة للنجاح ما مل تتحول‬

‫�إىل �إرادة ��ص��ادق��ة خمل�صة وع�م��ل ج��اد د�ؤوب ال‬ ‫يعرف الي�أ�س‪.‬‬ ‫مل ال ي �ك��ون م ��ن ب�ي�ن�ن��ا م ��ن ي �ت �ج��اوز خ�ي��ال��ه‬ ‫ا إلي �ج��اب��ي ح ��دود ال��واق��ع ال�ب��ائ����س �إىل م�ستقبل‬ ‫مليء بالب�شريات؟ وحني يقول �إنه يحلم �أن يرى‬ ‫الأر�ض املحتلة وبيت املقد�س وقد عادت لأ�صحابها‬ ‫وتخل�صت م��ن قب�ضة ال�ط�غ��اة ال �ظ��امل�ين‪ ،‬ف�ه��و ال‬ ‫يخادع نف�سه وال يتمنى ا ألم��اين‪ ،‬ولكنه يتكئ على‬ ‫الثقة بوعد اهلل (وهلل �أو�س قادمون وخزرج)‪.‬‬ ‫مل ال يكون حلمي �أن �أعي�ش؟ و�أعي�ش �سعيداً‬ ‫ممتعاً م�ع�ت�براً م�ستغفراً‪ ،‬ودع��ائ��ي �أال �أرح ��ل عن‬ ‫هذه الدار �إال بال�صفاء الذي قدمت فيه �إليها‪ ،‬و�أال‬ ‫�ألقى اهلل مُ�ص َّراً على ذنب �أو مع�صية �أو موقف ال‬ ‫يُر�ضيه‪ ،‬و�أن يختم يل بح�سن الظن فيه‪ ،‬وبالتوبة‬ ‫ال���ص��ادق��ة ال�ت��ي ال تنق�ض وال تنتهك م��ن ك��ل ما‬ ‫يخالف انتمائي لدينه وانت�سابي لأهل ملته‪.‬‬

‫كيف أخشع يف صالتي؟‬

‫�أجابت عنه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ذهني ي�شرد يف �صالة الفري�ضة حتى‬ ‫�أين ال �أعرف كيف �أنهيتها‪ ،‬ماذا �أفعل حتى �أخ�شع يف‬ ‫�صالتي؟‬ ‫اجل��واب‪� :‬شرود الذهن يف ال�صالة ق ّلما ي�سلم‬ ‫منه �أح ��د‪ ،‬وذل��ك نتيجة الن�شغال القلب يف أ�م��ور‬ ‫الدنيا من مال و أ�ه��ل وم�شكالت وغريها‪ ،‬لذا على‬ ‫امل�سلم �أن يحر�ص على ت�صفية قلبه من عوالق تلك‬ ‫الأمور قبل ال�شروع بتكبرية الإحرام‪ ،‬فيكون حا�ضر‬ ‫القلب يف �صالته من التكبري �إىل الت�سليم‪ ،‬بحيث ال‬ ‫يفكر يف غري �صالته‪ ،‬ويعمل على جماهدة النف�س‬ ‫يف ذلك ‪-‬ول��و طال الأم��د‪ -‬حتى ي�صلي �صالة تامة‬ ‫كاملة‪.‬‬ ‫ق ��ال ا إلم� � ��ام ال� �غ ��زايل رح �م��ه اهلل‪" :‬اعلم �أن‬ ‫تخلي�ص ال�صالة من ال�شوائب والعلل‪ ،‬و�إخال�صها‬ ‫هلل تعاىل‪ ،‬و�أداءه��ا بال�شروط الظاهرة والباطنة من‬ ‫خ�شوع وغريه‪� ،‬سبب حل�صول �أنوار القلب‪ ..‬فليحذر‬ ‫ا إلن���س��ان مم��ا يف�سدها ويحبطها‪ ،‬ف�إنها �إذا ف�سدت‬ ‫ف�سدت جميع ا ألع �م��ال‪� ،‬إذ ه��ي ك��ال��ر�أ���س للج�سد"‪.‬‬ ‫ينظر "�إعانة الطالبني"‪.‬‬ ‫لذا حثنا النبي �صلى اهلل عليه و�سلم على الإكثار‬ ‫من ال�سنن تعوي�ضا ملا قد ينق�ص الأج��ر يف �صالتنا‪،‬‬ ‫جاء يف "مغني املحتاج"‪" :‬واحلكمة يف ال�سنن تكميل‬ ‫م��ا نق�ص م��ن الفرائ�ض بنق�ص نحو خ�شوع كرتك‬ ‫تدبر قراءة"‪.‬‬ ‫وقد روى الإمام �أبو داود يف �سننه عن النبي �صلى‬ ‫ا�س ِب ِه‬ ‫اهلل عليه و�سلم �أنه قال‪�( :‬إِ َّن �أَ َّو َل مَا يُحَ َ‬ ‫ا�سبُ ال َّن ُ‬ ‫َي ْو َم ا ْل ِق َيا َم ِة مِ ْن أَ� ْع َما ِل ِه ُم ال�صَّ لاَ ُة»‪َ ،‬قا َل‪َ " :‬ي ُق ُ‬ ‫ول َر ُّب َنا‬ ‫جَ َّل َو َع َّز لمِ َلاَ ِئ َك ِت ِه َو ُه َو �أَ ْعلَ ُم‪ :‬ا ْن ُظ ُروا فيِ �صَ لاَ ِة َعبْدِ ي‬ ‫�أَتمَ َّ هَا �أَ ْم َن َق�صَ هَا؟ َف ِ إ� ْن َكا َنتْ َتا َّم ًة ُك ِت َبتْ َل ُه َتا َّم ًة‪َ ،‬و إِ� ْن‬ ‫َك��ا َن ا ْن َت َق َ�ص مِ ْنهَا َ�ش ْي ًئا‪َ ،‬ق��ا َل‪ :‬ا ْن� ُ�ظ � ُروا َه� ْ�ل ِل َعبْدِ ي‬

‫مِ � ْ�ن َت� َ�ط� ُّو ٍع؟ َف � ِ إ� ْن َك��ا َن َل� ُه َت� َ�ط� ُّوعٌ‪َ ،‬ق��ا َل‪� :‬أَتمِ ُّ ��وا ِل َعبْدِ ي‬ ‫َفر َ‬ ‫ِي�ض َت ُه مِ ْن َت َطوُّعِ هِ‪ُ ،‬ث َّم ُت ؤْ� َخ ُذ الأَ ْع َم ُال َعلَى َذا ُك ْم)‪.‬‬ ‫وم ��ن ف���ض��ل اهلل ع�ل�ي�ن��ا �أن ال �� �ص�لاة م��ا دام��ت‬ ‫م�ستوفية ل�شروطها و�أرك��ان �ه��ا فهي �صحيحة‪ ،‬وال‬ ‫يبطلها قلة اخل�شوع فيها‪ ،‬لكن يقلل من �أجرها‪ ،‬قال‬

‫دعاء األم أفقدها ابنها‬ ‫�سلطان العمري‬ ‫�ألقيت كلمة عن التعامل مع الأبناء يف �أحد امل�ساجد‬ ‫فلحق بي رج��ل كبري ال�سن قد ب��د�أ ال�شيب على حليته‪،‬‬ ‫وق��د ر أ�ي��ت يف عينيه بع�ض ال��دم��وع‪ ،‬فقال يل‪ :‬ي��ا ول��دي‬ ‫�س�أخربك بق�صة �إحدى قريباتي‪ .‬فقلت‪ :‬هات ما عندك‬ ‫يا عم؟‬ ‫فقال‪ :‬كان لتلك امل��ر�أة ابن كثري اللعب والإزع��اج يف‬ ‫البيت وع�م��ره ي�ق��ارب الع�شر ��س�ن��وات ويف حلظة غ�ضب‬ ‫قالت الأم‪ :‬اهلل ي�أخذك‪.‬‬ ‫وب�ع��د حل�ظ��ات خ��رج االب ��ن م��ن ب��اب امل �ن��زل م�سرعاً‬ ‫وكانت �إح��دى ال�سيارات امل�سرعة يف طريقها �إىل البيت‬ ‫وف�ع�ل ً‬ ‫ا تقابل االب��ن م��ع تلك ال�سيارة وح�صل احل��ادث‪،‬‬ ‫ومات االبن مبا�شرة‪.‬‬ ‫يقول ذلك الرجل‪ :‬واهلل مل يكن بني دعائها وموته‬ ‫�إال نحو ربع �ساعة‪.‬‬ ‫وم�ضة‪ :‬قال �صلى اهلل عليه و�سلم‪" :‬ال تدعوا على‬ ‫�أنف�سكم وال تدعوا على �أوالدكم‪ ،‬وال تدعوا على �أموالكم‬ ‫ال توافقوا م��ن اهلل �ساعة ي�س�أل فيها عطاء في�ستجيب‬ ‫لكم" (رواه م�سلم)‪.‬‬

‫تعاىل‪َ } :‬ق� ْد أَ� ْف�لَ� َح المْ ُ� ؤْ�مِ � ُن��و َن ا َّلذ َ‬ ‫ِين ُه� ْم فيِ �صَ لاَ ِت ِه ْم‬ ‫َخا�شِ عُو َن{ (امل�ؤمنون‪.)2-1 :‬‬ ‫ونن�صحك ب � أ�م��ور ت�ساعد ع�ل��ى اخل���ش��وع منها‪:‬‬ ‫اال�ستعداد لل�صالة بعد دخول وقتها من ترد��د �أذان‪،‬‬ ‫وح�سن و�ضوء واال�ست�شعار مبن �ستقف بني يديه يف‬

‫ال���ص�لاة‪ ،‬واحل��ر���ص على ��ص�لاة اجل�م��اع��ة‪ ،‬ومعرفة‬ ‫�أركان و�سنن ال�صالة‪ ،‬وا�ستح�ضار ما تقر�ؤه يف ال�صالة‬ ‫من قر�آن وذكر‪ ،‬مع �س�ؤال اهلل دائما �أن يرزقك اخل�شوع‪،‬‬ ‫و�أن يجنبك املعا�صي‪ ،‬فقد تكون ه��ي �سبب حرمان‬ ‫اخل�شوع‪ .‬واهلل تعاىل �أعلم‪.‬‬

‫ربانية «اإلخوان» تمنع انكسار إرادتهم‬ ‫عامر �شماخ‬ ‫�إن ح�سن اليقني باهلل‪ ،‬والثقة فيه واال�ستناد‬ ‫�إل�ي��ه‪ ،‬ه��ي مم��ا جعل ا إلخ ��وان يبثون الأم��ل فيمن‬ ‫حولهم‪.‬‬ ‫وه� ��ذا ال�ي�ق�ين وت �ل��ك ال�ث�ق��ة م���س�ت�م��دان من‬ ‫ر�صيد الإ��س�لام ال�ضخم ال��ذي ال متلكه �أي دعوة‬ ‫�أخ ��رى واف ��دة م��ن هنا �أو ه �ن��اك‪ ،‬ف ��وراء الإ� �س�لام‬ ‫ق��وة اجل�م��اه�ير ال�غ�ف�يرة امل� ؤ�م�ن��ة ب��رب�ه��ا وق��ر آ�ن�ه��ا‬ ‫وحممدها‪ ،‬املتطلعة �إيل من يقودها با�سم اهلل‪..‬‬ ‫وم�ستمدان كذلك من قوة املنهج الذي تدعو �إليه‪،‬‬ ‫وتتمثل ه��ذه ال�ق��وة يف و��ض��وح ا إل� �س�لام و�شموله‬ ‫وعمقه واتزانه وت�أثريه‪.‬‬ ‫يقول الإمام البنا يف ذلك‪ « :‬إ� ّن نه�ضات الأمم‬ ‫جميعها �إمن��ا ب��د�أت علي ح��ال من ال�ضعف يخيل‬ ‫للناظر �إل�ي�ه��ا �أن و�صولها �إيل م��ا تبتغي �ضرب‬ ‫من املحال‪ .‬ومع هذا اخليال فقد حدثنا التاريخ‬ ‫�أن ال�صرب والثبات واحلكمة والأن��اة و�صلت بهذه‬ ‫النه�ضات �ضعيفة الن�ش�أة قليلة الو�سائل �إيل ذروة‬ ‫ما يرجو القائمون بها من توفيق وجناح‪ .‬ومن ذا‬ ‫ال��ذي ك��ان ي�صدِّق �أن اجل��زي��رة العربية وه��ي تلك‬ ‫ال�صحراء اجلافة املجدبة تنبت النور والعرفان‪،‬‬ ‫وت�سيطر بنفوذ �أبنائها ال��روح��ي وال�سيا�سي علي‬ ‫�أعظم دول العامل؟‬ ‫ومن ذا ال��ذي كان يظن �أن �أب��ا بكر وهو ذلك‬ ‫القلب الرقيق اللني‪ ،‬وقد انتق�ض النا�س عليه وحار‬ ‫�أن�صاره يف �أمرهم‪ ،‬ي�ستطيع �أن يخرج يف يوم واحد‬

‫�أحد ع�شر جي�شاً تقمع الع�صاة وتقيم املعوج؛ وت�ؤدب‬ ‫الطاغي وتنتقم من املرتدين‪ ،‬وت�ستخل�ص حق اهلل‬ ‫يف الزكاة من املانعني؟"‪.‬‬ ‫ويف ر�سالته �إىل ال�شباب يذكر �أهداف الدعوة‬ ‫ال�ك�برى ف��ردي��ة واجتماعية‪ ،‬حملية وع��امل�ي��ة‪ ،‬ثم‬ ‫يقول‪:‬‬ ‫"يا �شباب‪ ..‬ل�ستم �أ�ضعف ممن قبلكم ممن‬ ‫ح�ق��ق اهلل ع�ل��ي �أي��دي �ه��م ه ��ذا امل �ن �ه��اج‪ ،‬ف�لا تهنوا‬ ‫وت�ضعفوا‪ ،‬و�ضعوا ن�صب �أعينكم قوله تعاىل‪} :‬‬ ‫ا َّل� ٌذي��نّ ق��ال لهم النا�س �إن النا�س قد جمعوا لكم‬ ‫فاخ�شوهم فزادهم �إمياناً وقالوا ح�سبنا اهلل ونعم‬ ‫الوكيل{ (�آل عمران‪.)173 :‬‬ ‫��س�نرب��ي �أنف�سنا ل�ي�ك��ون م�ن��ا ال��رج��ل امل�سلم‪،‬‬ ‫و�سرنبي بيوتنا ليكون منها البيت امل�سلم‪ ،‬و�سرنبي‬ ‫�شعبنا ليكون منه ال�شعب امل�سلم‪ ،‬و�ستكون من بني‬ ‫هذا ال�شعب احلكومة امل�سلمة‪ ..‬و�سن�سري بخطوات‬ ‫ثابتة �إىل متام ال�شوط‪ ،‬و�إىل الهدف الذي و�ضعناه‬ ‫لأنف�سنا‪ ،‬و�سن�صل ب�إذن اهلل ومعونته‪َ } :‬و َي�أْبَى هَّ ُ‬ ‫الل‬ ‫�إِ َّال �أَ ْن ُي ِت َّم ُنو َر ُه َو َل ْو َك ِر َه ا ْلكا ِف ُرو َن{ (التوبة‪.)32 :‬‬ ‫وقد �أعددنا لذلك �إمياناً ال يتزعزع‪ ،‬وعمال ال‬ ‫يتوقف‪ ،‬وثقة باهلل ال ت�ضعف‪ ،‬و�أرواحاً �أ�سعد �أيامها‬ ‫يوم تلقي اهلل �شهيدة يف �سبيل اهلل"‪.‬‬ ‫لقد كان من �أثر الرتبية الإميانية لأع�ضاء‬ ‫اجلماعة‪ ،‬على معاين الربانية وا ألم��ل يف ن�صر‬ ‫اهلل ون�ب��ذ ال�ي� أ����س وال�ق�ن��وط؛ �أن ��ص��ار ن َف ُ�سهُم‬ ‫ط��وي�ل ً‬ ‫ا رغ��م م��ا الق ��وه م��ن �أذى‪ ،‬و� �ص��اروا من‬ ‫املب�شرين بتغ ّلب ال�صحوة وانت�صار الإ��س�لام‪..‬‬

‫وانظروا ‪�-‬إن �شئتم‪� -‬إىل تلك املواقف‪:‬‬ ‫ يحكي د‪� .‬أحمد الع�سال �أن ح�سن اله�ضيبي‬‫ق�ي��دوه يف ال�سجن احل��رب��ي‪ ،‬وو��ض�ع��وا معه ب�ضعة‬ ‫كالب‪ ..‬ت�أكل معه‪ ،‬وتنام معه‪ ،‬وت�شرب معه‪ ،‬وتق�ضي‬ ‫حاجاتها معه! ف�أ�صيبت الكالب بال�شلل و�أ�صبحت‬ ‫ال تقوي على امل�شي على �أرجلها اخللفية بل جتر‬ ‫ن�صفها اخللفي ج ��راً‪ ..‬يف ح�ين �أن ا إلم ��ام ح�سن‬ ‫اله�ضيبي الذي كان قد جتاوز ال�سبعني �آنذاك (عام‬ ‫‪ )1965‬ال ي�شكو وال يت�أمل رغ��م �أن رائحة الكالب‬ ‫كانت نتنة ب�صورة مزعجة‪ ..‬فكان ‪-‬رحمه اهلل‪ -‬ال‬ ‫تبطره النعمة‪ ،‬وال يهزه البالء‪ ،‬وكان دائم الدعاء‬ ‫}تو ّفني م�سلماً و�أحل ْقني بال�صاحلني{ (يو�سف‪:‬‬ ‫‪.)101‬‬ ‫ الأخ �إبراهيم الطيب‪� ..‬أحد ال�شهداء ال�ستة‬‫الذين �أعدمهم جمال عبد النا�صر إ�ث��ر حماولة‬ ‫اغ �ت �ي��ال��ه امل��زع��وم��ة ب��امل�ن���ش�ي��ة‪ ..‬وه ��و من� ��وذج فذ‬ ‫للرجولة‪ ،‬وال�صالبة‪ ،‬وال�شجاعة‪ ،‬وال�صرب‪ ،‬والثبات‪،‬‬ ‫ورباطة اجل�أ�ش‪ ..‬قالت عنه ال�صحافة امل�صرية وقت‬ ‫حماكمته‪�« :‬إنه �أجهد الأمن يف البحث عنه‪ ،‬و�أجهد‬ ‫املحققني يف �أخذ �أقواله‪ ،‬و�أجهد املحكمة واجلمهور‬ ‫بردوده و�إ�صراره وثباته‪..‬‬ ‫ُ�سئل‪:‬‬ ‫ ماذا فعلوا بك يا �إبراهيم؟!‬‫قال‪ :‬عذبونا عذاباً مل يذقه ب�شر‪.‬‬ ‫قيل له‪ :‬وما كان �ش�أنه ‪�-‬أي التعذيب‪ -‬ق ِبلك؟!‬ ‫�أج��اب‪� :‬ش�أن �أبي الأنبياء �إذ �ألقي به يف النار‪،‬‬ ‫كان برداً و�سالماً‪.‬‬


‫إسـالمـيـات‬

‫‪7‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫اجلمعة (‪� )16‬أيار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2654‬‬

‫أساليب ابتالء الكفار ومن شايعهم للمؤمنني (‪)3‬‬ ‫د‪ .‬حممد �أبو �صعيليك‬ ‫‪ -6‬اتهامهم بالنفعية‪:‬‬ ‫وم��ن تلك احلمالت التي ي�شنها �أه��ل الباطل‬ ‫ات�ه��ام�ه��م لأه ��ل احل ��ق ب��ال�ن�ف�ع�ي��ة‪ ،‬و�أن �ه��م ي�سعون‬ ‫لتحقيق منافع لهم ومكا�سب دنيوية‪ ،‬وهي فرية‬ ‫باطلة ال �أ�سا�س لها م��ن ال�صحة؛ لأن الناظر يف‬ ‫ح��ال �أه��ل احل��ق يجد ان��ه ال منافع دنيوية لهم يف‬ ‫�إي�صال دعوة احلق �إىل النا�س‪..‬‬ ‫وقد عبرّ عن هذا املعنى �أنبياء اهلل تعاىل فيما‬ ‫حكى اهلل عنهم يف كتابه الكرمي‪ُ } :‬ق ْل مَا َ�س�أَ ْل ُت ُكم‬ ‫ِّمنْ �أَ ْجرٍ َف ُه َو َل ُك ْم �إِنْ �أَ ْجرِيَ ِ�إ َّال َعلَى اهلل{‪.‬‬ ‫وما يريد ه�ؤالء الكفار من و�صف �أهل الإميان‬ ‫بالنفعية �إال ت�شويه �صورتهم عند النا�س لينفروا‬ ‫عنهم‪ ،‬وال يتبعوا احلق الذي هم عليه‪ ،‬وهي فرية‬ ‫الج� �ي ��ال‪ ،‬وو� �ص��ف بها‬ ‫ق��دمي��ة ح��دي�ث��ة‪ ،‬تناقلتها أ‬ ‫الدعاة‪ ،‬وق ّلما �سلم منها جيل‪ ،‬وال جنا من الو�صف‬ ‫بها م�صلح‪.‬‬ ‫ولكن اهلل تعاىل العليم بحقيقة الأمور يربئ‬ ‫�أ�صحاب احلق‪ ،‬وير ّد هذه الفرية عن الذين اتهموا‬ ‫بها‪ ،‬ويردها �إىل �أ�صحابها الذين افرتوها حفظاً‬ ‫ملكا�سبهم‪ ،‬وحر�صاً على منافعهم‪ ،‬وخوفاً من �سحب‬ ‫الب�ساط من حتت �أرجلهم‪ ،‬والزعامة من �أيديهم؛‬ ‫لأن �أه ��ل احل��ق ال ي�ح��ر��ص��ون ع�ل��ى م�ن��اف��ع الدنيا‬ ‫ومكا�سبها‪ ،‬وال يحر�صون على الزعامة والقيادة‪،‬‬ ‫فهم جنود ملن �أطاع اهلل و�سار على منهجه‪ ،‬وا�سنت‬ ‫ب�سنة نبيه �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬والباحثون عن‬ ‫ال��زع��ام��ة ��س��وى ه� ��ؤالء‪ ،‬فهم �أول�ئ��ك ال��ذي��ن زرع��ت‬ ‫الزعامة يف قلوبهم‪ ،‬و�سرت يف نفو�سهم‪ ،‬ومل تقبل‬ ‫�أن تفارقهم‪.‬‬ ‫‪ -7‬االتهام بحب الزعامة‪:‬‬ ‫يتهم �أهل الباطل �أهل احلق ب�أنهم �إمنا يدعون‬ ‫من �أجل احل�صول على الزعامة‪ ،‬و�أن حب الزعامة‬ ‫هو الذي دفعهم �إىل الدعوة‪ ،‬واحلق �أن هذه فرية‬ ‫قدمية‪ ،‬ما خال منها جيل‪ ،‬وال �سلم منها داعية‪ ،‬وال‬ ‫تخلى عنها ظامل‪ ،‬وقد حكاها القر�آن الكرمي عن‬ ‫بع�ض الكفار حيث يقول اهلل تعاىل‪} :‬وتكون لكما‬

‫ركن الشقائق‬

‫أشهر ملكة يف التاريخ‬

‫منال املغربي‬ ‫م� ِل�ك��ة م��ن �أ��ش�ه��ر امل� ِل�ك��ات ع�ل��ى مر‬ ‫ال �ت��اري��خ‪�� ،‬س� َّ�ج��ل ل�ه��ا ال� �ق ��ر� ُآن ال�ك��رمي‬ ‫رحل َتها مع قومها من الكفر وال�ضاللِ‬ ‫�إىل إ‬ ‫المي��ان وال�ه��دى‪ ،‬وه��ي ملكة �سب�أٍ‬ ‫ال �ت��ي و َرد ِذك��ره��ا يف � �س��ورة ال�ن�م��ل يف‬ ‫ق��ول��ه ت �ع��اىل ع�ل��ى ل���س��ان ال �ه��ده��د‪} :‬‬ ‫�إِ يِّن َو َج� ْد ُت ْام� َر�أَ ًة مَ ْ‬ ‫ت ِل ُك ُه ْم َو�أُو ِت َيتْ مِ نْ‬ ‫ُ‬ ‫ُك� ِّل َ�ش ْي ٍء َو َلهَا َع ْر ٌ�ش عَظِ ي ٌم‪َ .‬و َج ْدتهَا‬ ‫َو َق� ْو َم� َه��ا َي��� ْ�س� ُ�ج�دُو َن ل َّ‬ ‫ِل�ش ْم ِ�س مِ ��نْ دُونِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫اهلل َو َز َّي � ��نَ َل � ُه � ُم ال��� َّ�ش� ْي��ط� ُ‬ ‫�ان �أعْ � َم��ال � ُه � ْم‬ ‫ال�سبِيلِ َف ُه ْم ال َي ْه َتدُو َن{‬ ‫َف َ�صدَّهُ ْم ع َِن َّ‬ ‫(النمل‪.)24 - 23 :‬‬ ‫لقد ذ َك��ر ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي �أن هذه‬ ‫امللك َة كانت تع ُب ُد ال�شم�س‪ ،‬وحت ُك ُم عن‬ ‫ق��وة وحِ �ك�م��ة ب�ل�اداً م�ف� ِرط��ة يف ال� ِغ�ن��ى‬ ‫وامل�ن�ع��ة؛ ل��ذل��ك لبلقي�س م��ع �سليمان‬ ‫عليه ال�سالم وقومها م��واق� ُ�ف كثرية‪،‬‬ ‫ول �ه��ا يف ك��ل م��وق��ف عِ �ب��رة؛ ألن �ه��ا مل‬ ‫ت �ك��ن م �ل �ك��ة ع ��ادي ��ة ف �ح �� �س��ب‪ ،‬ب ��ل ه��ي‬ ‫َم � َث��ل ُي �ح �ت��ذى ب ��ه؛ ف�ه��ي ام� ��ر�أة �� َ�س� َع��ت‬ ‫�إىل ال�ه��داي��ة و إ‬ ‫المي ��ان بعد �أن عا َي َنتْ‬ ‫ب�ن�ف���س�ه��ا الأدل � � � َة وال �ب�راه �ي�ن‪ ،‬ف�ك��ان��ت‬ ‫�شخ�صي ُتها �أمنوذجاً رفيعاً ن�ستمدُّ منه‬ ‫ال��درو���س وال� ِع�َبررَ ‪ ،‬و�أول در�� ٍ�س من هذه‬ ‫الدرو�س يتج َّلى يف �أنها‪:‬‬ ‫‪ -1‬م�ث��ال ل�ل�م��ر�أة امل� َّت��زن��ة العاقلة‪:‬‬ ‫التي ال تتح َّي ُز للباطل‪ ،‬وال متيل مع‬ ‫الهوى؛ فهي مل ترتكِ املجال للع�صبية‬

‫وقفة للتأمل‬

‫الكربياء يف الأر�ض{‪..‬‬ ‫الي��ة يحدثنا الأ�ستاذ‬ ‫ويف تو�ضيح معنى هذه آ‬ ‫�سيد قطب رحمه اهلل فيقول‪" :‬و�إذن هو اخلوف‬ ‫من حتطيم معتقداتهم املوروثة التي يقوم عليها‬ ‫نظامهم ال�سيا�سي واالقت�صادي‪ ،‬وهو اخلوف على‬ ‫ال�سلطان يف الأر�ض‪ ،‬هذا ال�سلطان الذي ي�ستمدونه‬ ‫من خرافات عقائدهم املوروثة"‪.‬‬ ‫�إن �ه��ا ال �ع �ل��ة ال �ق��دمي��ة اجل ��دي ��دة ال �ت��ي ت��دف��ع‬ ‫ب��ال �ط �غ��اة �إىل م �ق��اوم��ة ال ��دع ��وات‪ ،‬وات� �خ ��اذ �شتى‬ ‫امل �ع��اذي��ر‪ ،‬ورم ��ي ال��دع��اة ب��أ��ش�ن��ع ال�ت�ه��م‪ ،‬وال�ف�ج��ور‬ ‫يف م�ق��اوم��ة ال��دع��وات وال��دع��اة‪� ،‬إن �ه��ا ال�ك�بري��اء يف‬ ‫الأر�� � ��ض‪ ،‬وم ��ا ت �ق��وم ع�ل�ي��ه م��ن م �ع �ت �ق��دات ب��اط�ل��ة‬ ‫يحر�ص املتجربون على بقائها متحجرة يف قلوب‬ ‫اجلماهري‪ ،‬بكل م��ا فيها م��ن زي��ف‪ ،‬وبكل م��ا فيها‬ ‫من ف�ساد‪ ،‬وبكل ما فيها من �أوه��ام وخرافات؛ لأن‬

‫تفتح القلوب للعقيدة ال�صحيحة‪ ،‬وا�ستنارة العقول‬ ‫بالنور اجلديد خطر على القيم امل��وروث��ة‪ ،‬وخطر‬ ‫على مكانة الطغاة ورهبتهم يف قلب اجلماهري‪،‬‬ ‫وخطر على القواعد التي تقوم عليها هذه الرهبة‬ ‫وت�ستند‪� ،‬إنها اخل��وف على ال�سلطان القائم على‬ ‫الأوه��ام والأ�صنام‪ ،‬وعلى تعبد النا�س لأرب��اب من‬ ‫دون اهلل‪ ،‬ودعوة الإ�سالم على �أيدي الر�سل جميعاً‪،‬‬ ‫�إمن��ا ت�ستهدف تقرير رب��وي��ة اهلل وح��ده للعاملني‪،‬‬ ‫وت�ن�ح�ي��ة الأرب � ��اب ال��زائ �ف��ة ال �ت��ي تغت�صب حقوق‬ ‫الألوهية وخ�صائ�صها‪ ،‬وتزاولها يف حياة النا�س‪،‬‬ ‫وما كانت هذه الأرب��اب امل�ستخفة للجماهري لتدع‬ ‫كلمة احلق والهدى ت�صل �إىل هذه اجلماهري‪ ،‬ما‬ ‫ال��س�لام‬ ‫كانت لتدع إ‬ ‫الع�ل�ان ال�ع��ام ال��ذي يحمله إ‬ ‫بربوبية اهلل وحده للعاملني‪ ،‬وحترير رقاب الب�شر‬ ‫من العبودية للعباد‪.‬‬

‫الع�ل�ان ال�ع��ام ي�صل �إىل‬ ‫م��ا ك��ان��ت ل�ت��دع ه��ذا إ‬ ‫اجل �م��اه�ير‪ ،‬وه ��ي ت�ع�ل��م �أن ��ه �إع �ل�ان ب��ال �ث��ورة على‬ ‫ربوبيتهم‪ ،‬واالنقالب على �سلطانهم‪ ،‬واالنف�ضا�ض‬ ‫عن حكمهم‪ ،‬واالنطالق �إىل ف�ضاء احلرية الكرمية‬ ‫الم��ر‬ ‫الالئقة بالإن�سان‪ ،‬وعند النظر يف حقيقة أ‬ ‫جن��د �أن �أه��ل احل��ق ه��م �أزه��د النا�س يف الريا�سة‪،‬‬ ‫و�أبعدهم عن الزعامة‪ ،‬و�أخوفهم من عاقبة حتمل‬ ‫م�س�ؤولية الآخرين‪ ،‬و�أن احلري�ص على هذه الأمور‬ ‫والتثبت بها هم �أهل الباطل‪ ،‬ولذا ي�سعون للو�صول‬ ‫�إىل الزعامة بكل و�سيلة‪ ،‬ويعملون للحفاظ عليها‬ ‫بكل طريقة حتى ولو كانت غري م�شروعة‪ ،‬ما دام‬ ‫�أن املهم هو بقاء الزعامة والكر�سي"‪.‬‬ ‫‪ -8‬االتهام بالعمالة لدولة �أجنبية‪:‬‬ ‫وم��ن االتهامات الباطلة التي توجه �إىل �أهل‬ ‫احل��ق م��ن ال��دع��اة ال���ص��ادق�ين وال�ع�ل�م��اء العاملني‬ ‫اتهامهم ب�أنهم عمالء ل��دول �أجنبية‪ ،‬وه��ي فرية‬ ‫م�ع��ا��ص��رة‪ ،‬اب�ت��دع�ه��ا ال�ظ�ل�م��ة يف ال�ع���ص��ر احل��دي��ث‬ ‫لأذى عباد اهلل‪ ،‬ول�صرف الأنظار عنهم‪ ،‬وهي تهمة‬ ‫ال ت�ست�أهل حكايتها؛ لأن امل�ع�ل��وم ه��و �أن ال��دع��اة‬ ‫ه ��ؤالء ال �صلة لهم ب ��أي جهة يف ال���ش��رق وال�غ��رب‬ ‫�إمنا �صلتهم باهلل‪ ،‬واعتمادهم عليه‪ ،‬وجلو�ؤهم �إىل‬ ‫جواره‪ ،‬وتوكلهم عليه‪ ،‬وال ي�شرفهم االنت�ساب �إىل‬ ‫�أحد �سواه‪ ،‬ولو كانوا عمالء كما يدعى املفرتون؛‬ ‫فل َم مل تدافع عنهم ال��دول التي هم عمالء لها؟‬ ‫ومل��اذا حتر�ص تلك ال��دول على �إي�ق��اع الأذى بهم‪،‬‬ ‫و�إبعادهم عن مراكز التوجيه‪ ،‬وت�شويه �سمعتهم؟‬ ‫ويف و�صف هذه الفرية الظاملة يحدثنا �صاحب‬ ‫ك �ت��اب االب� �ت�ل�اء ف �ي �ق��ول‪" :‬ويف � �ص��ور احل �م�لات‬ ‫الإعالمية التي ت�شن على الدعاة �إىل اهلل يف الع�صر‬ ‫احلديث‪� ،‬إث��ارة ال�شكوك حولهم بتوجيه اتهامات‬ ‫ق�ب�ي�ح��ة ت���ش�ن��ع ع �ل��ى ال ��دع ��اة �إىل اهلل ك��و��ص�ف�ه��م‬ ‫بالعمالة لدول �أجنبية كافرة كربيطانيا و�أمريكا‬ ‫وفرن�سا وغريها"‪.‬‬ ‫ت �ل��ك ه ��ي و� �س��ائ��ل ال �ظ �ل �م��ة يف ال�ت���ش�ك�ي��ك يف‬ ‫�شخ�صية امل ��ؤم �ن�ين‪ ،‬وق��د عملنا ع�ل��ى تو�ضيحها‬ ‫وتقريبها للأخ القارئ الكرمي بقدر الو�سع‪ ،‬ومبا‬ ‫ي�سمح به املقام‪ ،‬واهلل امل�ستعان‪.‬‬

‫��س��واء لقومها �أم لدينها‪� -‬أن تتح َّك َم‬‫حتجب عنها �أنوار احلقيقة‪،‬‬ ‫فيها‪ ،‬و�أن‬ ‫َ‬ ‫وال ��دل �ي ��ل �أن� �ه ��ا مل مت � � َّر ع �ل��ى ر� �س��ال��ة‬ ‫�سليمان عليه ال�سالم مرو َر "الكرام"‪،‬‬ ‫بل على العك�س ق َر َ�أ ْتها ب�إمعان وتد ُّبر‪،‬‬ ‫و�أع�م�ل��ت فيها ِف�ك��ره��ا ع َّلها جت � ُد فيها‬ ‫اخلري‪.‬‬ ‫‪� -2‬أمن� � � ��وذج ل� �ل� �م ��ر�أة ال �� �ص��ادق��ة‬ ‫امل �ن �� �ص �ف��ة‪ ،‬وي � �ب� ��دو ذل � ��ك م� ��ن خ�ل�ال‬ ‫و�صفِها ل�ك�ت��ابِ �سليمان عليه ال�سالم‬ ‫ب�أنه‪( :‬ك��رمي)؛ فهي مل حت��اول َط ْم َ�س‬ ‫ريها‬ ‫حقيقته‪ ،‬بل قالت ما يُر�ضي �ضم َ‬ ‫دون موارب ٍة �أو حماباة‪.‬‬ ‫‪ -3‬ك ��ان ��ت م � �ث� ��ا ًال ل� �ل� �م ��ر�أة ال �ت��ي‬ ‫حتر�ص على �أن ت�ق� ِّد َم اخل�ير للجميع‬ ‫دون �أن حتتك َره لنف�سها‪ ،‬وي�ب��دو ذلك‬ ‫ب�إعالنها على امللأ حقيق َة هذا الكتاب‬ ‫�أنه (كرمي)‪ ،‬وعر�ضها م�ضمونه حرف ّياً‬ ‫على قومها‪�} :‬إِ َّن� � ُه مِ ��نْ ُ�سلَ ْي َما َن َو�إِ َّن � ُه‬ ‫ب ِْ�س ِم اهلل ال� َّر ْح� َم� ِ�ن ال� َّرحِ �ي� ِ�م‪� .‬أَال َت ْع ُلوا‬ ‫َعلَ َّي َو�أْ ُت �ونيِ م ُْ�سلِمِ نيَ{ (النمل‪- 30 :‬‬ ‫‪.)31‬‬ ‫‪ -4‬ك� ��� �ش ��ف ع � ��ن ط �ب �ي �ع ��ة امل� � � ��ر�أة‬ ‫احل�ق�ي�ق�ي��ة ال �ت��ي مت �ي��ل �إىل ال �� �س�لام‪،‬‬ ‫و ُت�ب� ِغ����ض ال�ع�ن� َ�ف وال��دم��اء‪ ،‬وت�ن� ِف� ُر من‬ ‫احلرب والدمار‪ ،‬ويبدو ذلك يف قولها‪:‬‬ ‫}�إِ َّن المْ ُ� ُل� َ‬ ‫�وك �إِ َذا د ََخ ُلوا َق ْر َي ًة َ�أ ْف َ�سدُوهَا‬ ‫َو َج � َع � ُل��وا �أَعِ � � � َّز َة �أَهْ � ِل � َه��ا �أَ ِذ َّل � � � ًة َو َك� � َذ ِل � َ�ك‬ ‫َي ْف َع ُلو َن{ (النمل‪)34 :‬؛ لذلك مل يكن‬ ‫جل��و ُء ملِكة �سب أ� �إىل ال ِّر�شوة ‪-‬املتمثلة‬

‫بالهدية‪ -‬م�ستغ َرباً؛ لأن��ه احل� ُّ�ل الذي‬ ‫الن� �ث ��وي ��ة ال ��وادع ��ة‬ ‫ي�ل�ائ ��م ف �ط��ر َت �ه��ا أ‬ ‫وال َّرقيقة‪.‬‬ ‫‪ -5‬مثال للمر�أة العفيفة ال�شريفة‪:‬‬ ‫ُكت�سب‬ ‫ال �ت��ي ت� ��در ُِك �أن االح �ت�رام ال ي َ‬ ‫ب َع ْر�ض مفاتن اجل�سد‪ ،‬وال يُ�ستجدَى‬ ‫ب��ا إلث��ارة والإغ � ��راء‪ ،‬وال��دل�ي��ل �أن��ه ك��ان‬ ‫ب � إ�م �ك��ان �ه��ا ا� �س �ت �خ��دا ُم ه ��ذه ال��و� �س��ائ��ل‬ ‫لتمتحنَ ن�ب� َّو َة �سليمان عليه ال�سالم‪،‬‬ ‫وال �سيما �أنها ا َّت َ�صفت باجلمالِ ؛ كما‬ ‫و َرد على ل�سان الهدهد‪َ } :‬و ُ�أو ِت َيتْ مِ نْ‬ ‫ُك ِّل َ�ش ْيءٍ{ (النمل‪.)23 :‬‬ ‫‪� -6‬أمن� ��وذج ل �ل �م��ر�أة ال�ت��ي فهِمت‬ ‫حقيق َة الإ� �س�ل�ام؛ ف ��أدرك��ت �أن��ه وال ٌء‬ ‫خ��ال ����ص هلل ت� �ع ��اىل‪ ،‬ول �ي ����س جم ��ر َد‬ ‫ت�ع� ُّل��ق ب��الأ��ش�خ��ا���ص‪� ،‬أو رب�ي��ب ال�ع��ادة‬ ‫بلقي�س‬ ‫وال� � ُّروت�ي�ن‪ ،‬وه ��ذا م��ا ب� َّي� َن� ْت��ه‬ ‫ُ‬ ‫ع �ن��دم��ا ل� � َّب ��تْ ن� � ��دا َء � �س �ل �ي �م��ان ع�ل�ي��ه‬ ‫ال� ��� �س�ل�ام‪َ } :‬و�أْ ُت� � � � � � �ونيِ ُم �� � ْ�س � ِل ��مِ �ي َ‬ ‫�ن{‬ ‫(ال�ن�م��ل‪ )31 :‬ب ��أن ق��ال��ت‪َ } :‬ر ِّب �إِ يِّن‬ ‫َظلَ ْمتُ َنفْ�سِ ي َو َ�أ ْ�سلَ ْمتُ َم َع ُ�سلَ ْي َما َن هلل‬ ‫َر ِّب ا ْل َعالمَ ِنيَ{ (النمل‪.)44 :‬‬ ‫خ �ت��ام �اً ن �ق��ول‪� :‬إن ق �� �ص � َة بلقي�س‬ ‫�أمنوذ ٌج م�ص َّغر لن�سا ٍء �أن َعم اهلل عليهنَّ‬ ‫بالكثري‪� ،‬إىل جانب ما َح َباهن به من‬ ‫العِلم واملعرفة‪ ،‬ولكنهن رغم ذلك يَدِ َّن‬ ‫بعقائ َد �أو �أف�ك��ار ب��اط�ل��ة‪ ،‬و�إن املجتم َع‬ ‫ال��ذي َح� َك� َم� ْت��ه بلقي�س رم � ٌز ملجت َمعات‬ ‫َ‬ ‫قط َعتْ �شوطاً كبرياً يف التقدُّ م وال ُّرقي‪،‬‬ ‫ولكنها رغ��م ذل��ك متخ ِّلف ٌة يف امل�ي��دانِ‬

‫أقوال مضيئة‬

‫متى تنجح الفكرة؟‬ ‫�إمنا تنجح الفكرة؛ �إذا قوي‬ ‫المي��ان بها‪ ،‬وتوفر الإخال�ص‬ ‫إ‬ ‫يف �سبيلها‪ ،‬وازدادت احلما�سة‬ ‫ل �ه��ا‪ ،‬و ُوج� ��د اال� �س �ت �ع��داد ال��ذي‬ ‫يحمل على الت�ضحية والعمل‬ ‫لتحقيقها‪.‬‬ ‫وت �ك��اد ت �ك��ون ه��ذه الأرك ��ان‬ ‫الأربعة‪ :‬الإمي��ان‪ ،‬والإخال�ص‪،‬‬ ‫واحل � �م� ��ا� � �س� ��ة‪ ،‬وال � �ع � �م� ��ل؛ م��ن‬ ‫خ�صائ�ص ال�شباب؛ لأن �أ�سا�س‬ ‫الإميان؛ القلب الذكي‪ ،‬و�أ�سا�س‬ ‫الإمام م�سن البنا‬ ‫الإخ �ل��ا� � ��ص؛ ال � �ف � ��ؤاد ال �ن �ق��ي‪،‬‬ ‫و�أ�سا�س احلما�سة؛ ال�شعور القوي‪ ،‬و�أ�سا�س العمل؛ العزم‬ ‫الفتي‪ ..‬وهذه كلها ال تكون �إال لل�شباب‪.‬‬ ‫ومن هنا؛ كان ال�شباب قدمياً وحديثاً يف كل �أمة؛ عماد‬ ‫نه�ضتها‪ ،‬ويف كل نه�ضة؛ �سر قوتها‪ ،‬ويف كل فكرة؛ حامل‬ ‫دى{‪.‬‬ ‫رايتها‪�} ..‬إِ َّن ُه ْم ِف ْت َي ٌة �آ َمنُوا ِب َر ِّب ِه ْم َو ِز ْد َناهُ ْم هُ ً‬ ‫‪ -‬الإمام ال�شهيد ح�سن البنا رحمه اهلل‬

‫نبض الكتب‬

‫يا ميت القلب!‬ ‫يا هذا! كم تتز ّيا بزيّ الع ّباد والزهّ اد وحال قلبك يف الغفلة ما‬ ‫نقي‪ ،‬والباطن منك مت�سخ بطول الآمال‪..‬‬ ‫حال‪ ،‬الظاهر منك ّ‬ ‫يا ميت القلب‪ ،‬وعدك يف الدنيا �صحيح‪ ،‬ويف الآخرة حمال‪� ،‬إنْ‬ ‫مل تبادر يف ال�شباب؛ فبادر يف االكتهال‪ ،‬وما بعد �شيب الر�أ�س لهوٌ‪،‬‬ ‫وملا �أبعد عرثة ال�شيخ �أن تقال‪..‬‬ ‫�ض ّيعت زمان ال�شباب يف الغفلة‪ ،‬ويف الكرب تبكي على التفريط‬ ‫يف الأع �م��ال‪ ،‬ل��و علمت م��ا �أُح�صي عليك‪ ،‬لكنت م��ن الباكني طول‬ ‫الليال‪.‬‬ ‫ق��ال رج��ل ل��ذي ال �ن��ون وه��و يعظ ال�ن��ا���س‪ :‬ي��ا �شيخ! م��ا ال��ذي‬ ‫�أ�صنع؟ ك ّلما وقفت على باب من �أب��واب املوىل؛ �صرفني عنه قاطع‬ ‫املحن والبلوى‪.‬‬ ‫قال له‪ :‬يا �أخي! كن على باب موالك كال�صبي ال�صغري مع � ّأمه‪،‬‬ ‫كلما �ضربته �أمُّ ��ه؛ ترامى عليها‪ ،‬وكلما طردته؛ تق ّرب �إليها‪ ،‬فال‬ ‫يزال كذلك حتى ت�ض َّمه �إليها‪.‬‬ ‫ُي��روى �أن عي�سى عليه ال�سال�� ك��ان ي�سيح يف الأر���ض‪ ،‬ويقول‪:‬‬ ‫دابتي رجالي‪ ،‬ولبا�سي ال�شعر‪ ،‬و�شعاري خوف اهلل‪ ،‬وريحاين ع�شب‬ ‫الأر�ض‪ ،‬وطعامي خبز ال�شعري‪ ،‬وظ ّلي ظلمات الليل‪ ،‬وم�سكني حيث‬ ‫�أواين الليل‪ ،‬وهذا ملن ميوت كثري‪.‬‬ ‫‪" -‬بحر الدموع" البن اجلوزي رحمه اهلل‬

‫في ظالل آية‬

‫انتهى القضاء فامتنع الدعاء‬

‫الإمي ��اين وال� � ُّروح ��اين‪� ،‬إم ��ا ب�سبب �أن‬ ‫ال� � �س �ل�ام ت ��ِ��ص � ُل �ه��ا م �� �ش � َّوه � ًة يف‬ ‫دع � ��و َة إ‬ ‫الح ��اي�ي�ن‪� ،‬أو ب���س�ب��بِ تق�صري‬ ‫�أغ �ل��ب أ‬ ‫ه�ؤالء �أنف�سهم ن�سا ًء ورجا ًال يف البحث‬ ‫وال�سعي‪ ،‬وهنا ال ب� َّد من الت�أكيد على‬ ‫حقيقتني مهمتني‪:‬‬ ‫�أو ًال‪�� :‬ض��رورة �أن يك ِّث َف امل�سلمون‬ ‫ج � �ه ��و َده ��م‪ ،‬و�أن ي� �ب� � ُذل ��وا ط��اق��ا ِت �ه��م‬ ‫و�أموا َلهم من �أجل الرتويج للإ�سالم‪،‬‬ ‫م �� �س �ت �ف �ي��دي��نَ م ��ن �أ�� �س� �ل ��وب ��س�ل�ي�م��ان‬ ‫عليه ال���س�لام يف ال��دع��وة‪ ،‬ال �سيما يف‬ ‫اخ�ت�ي��اره ال�ع�ن���ص� َر امل���ش�وِّق ال��ذي ي�شدُّ‬ ‫الث ��ر يف النفو�س‪،‬‬ ‫ال�ق�ل��وب‪ ،‬ول��ه �أب �ل � ُغ أ‬ ‫وه��و ال �ه��ده��د؛ (ال��و��س�ي�ل��ة الإع�لام�ي��ة‬

‫امل �� �ص � َّغ��رة)‪ ،‬ال ��ذي ي �ن��وب ع �ن��ه يف ه��ذه‬ ‫امل�ه�م��ة ال�ي��وم (ال�ف���ض��ائ�ي��ات)‪ ،‬وغ�يره��ا‬ ‫م��ن و��س��ائ��ل الإع�ل�ام ال �ق��ادرة ع�ل��ى ب� ِّ�ث‬ ‫م�لاي�ين الر�سائل �إىل ال�ن��ا���س يف �شتى‬ ‫بقاع الأر�ض‪.‬‬ ‫ثانياً‪� :‬ضرورة �أن ُتعمِ ل ُّ‬ ‫كل ام��ر�أة‬ ‫عقلَها للو�صول �إىل اهلل عز وجل‪ ،‬و�أن‬ ‫ت�سعى ج��اه��دة ل�ن���ش� ِر ِدي �ن��ه‪ ،‬وتطبيقِ‬ ‫ُ�س َّنة ر�سوله �صلى اهلل عليه و�سلم بني‬ ‫النا�س‪ ،‬وقدوتها يف هذا املجال (امر�أة)‪،‬‬ ‫هي ملِكة �سب�أ التي قادت مبفردِها �أُمَّة‬ ‫المي��انِ والإ�سالم‪ ،‬فكانت‬ ‫ب�أَ ْ�س ِرها �إىل إ‬ ‫النتيجة �أنْ َخ َّلد القر� ُآن الكرمي ِذ ْك َرها‬ ‫�إىل يوم القيامة‪.‬‬

‫يا ملك املوت‬

‫خالد �أبو �شادي‬ ‫ج��اءه ملك امل��وت على غفلة‪ ..‬مل يح�سب �أن��ه‬ ‫و�ضرِبت ا ُ‬ ‫�سرياه يو ًما �إال بعد �أن زاره‪ُ ،‬‬ ‫حل ُجب على‬ ‫ع�ي��ون م��ن ح��ول��ه �إال عينه ه��و‪ ،‬ل�يرى م��ا ال يرى‬ ‫احل��ا��ض��رون‪َ } :‬ف َك َ�ش ْف َنا َع� ْن� َ�ك غِ � َ�ط��اء ََك َف َب َ�ص ُر َك‬ ‫ا ْل َي ْو َم َحدِ يدٌ{ (ق‪.)22 :‬‬ ‫وعندها عال �صراخه و�سط احلجرة‪:‬‬ ‫ال يا ملك املوت‪ ..‬ارجع �إىل ربك‪ ..‬فا�س�أله‪..‬‬ ‫م��ا ب��ال املغفرة التي وع��دين ب�ه��ا؟! والرحمة‬ ‫التي �أطمعني فيها؟!‬ ‫�أت��و�� َّ�س��ل �إل�ي��ك �أي�ه��ا امل�ل�اك‪ ..‬ا�ست�أذنه �أن مي� َّد‬ ‫عمري �ساعة‪..‬‬ ‫�أُذل فيها بني يديه و�أتوب‪..‬‬ ‫�أبكي على ما �سلف من الذنوب‪..‬‬ ‫�أُك ِّفر ع�صياين بطاعاتي‪..‬‬ ‫بدّد غفالتي بح�سناتي‪..‬‬ ‫�أُ ِ‬ ‫والدي‪..‬‬ ‫�أُق ِّبل يد‬ ‫َّ‬ ‫�أر ُّد املظامل �إىل �أهلها‪..‬‬ ‫ومايل!! مايل الذي �ألهاين و�أطغاين‪� ..‬أنخلع‬ ‫منه كله طاع ًة هلل ور�سوله‪� ،‬إذا كان هذا �سينقذين‬ ‫من اجلحيم‪.‬‬ ‫نعم‪ ..‬ما �سمعتُ �أحدًا �س�أل مثل م�س�ألتي هذه‬ ‫�أخربين‪..‬‬ ‫ا�شفع يل عنده �أيها املع�صوم‪ ..‬لع ّ‬ ‫عبده‬ ‫يقبل‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫�أرِح قلبي‪ ..‬ما يل ال �أذكر اليوم من ح�سناتي � َّأي ف�أُجيب‪ ..‬وال طلب الإمهال منك ف�أمهلته‪ ..‬ولكنني‬ ‫اجلهول الظلوم‪..‬‬ ‫ُتو�سل �إليك بعفو‬ ‫أتو�سل �إليك‪ ..‬ال تقب�ضني هذه املرة‪ ..‬وال على �شيء‪ ،‬و�أذكر من �سيئاتي كل �شيء؟!!‬ ‫طامع يف كر ٍم لي�س ك�أي كرم‪ ..‬م ِّ‬ ‫� َّ‬ ‫اهلل العفو الرحيم‪..‬‬ ‫يا ملك املوت‪..‬‬ ‫هذه احلال؛ ف�إين �أخ�شى ر ًّبا �شديد املحال‪..‬‬ ‫الذي ما ر َّد �سائ ً‬ ‫ال وال خذل راج ًيا‪.‬‬ ‫�إن مل ت�ك��ن ��س��اع��ة ف��دق�ي�ق��ة‪ ..‬و�إ َّال فلحظة‪..‬‬ ‫يع�ص ر َّبه مرة‪ ..‬ارحم من ع�صى ر َّبه‬ ‫يا من مل ِ‬ ‫ثم كانت املفاج�أة!!‬ ‫� ِّأجلني حلظة‪ِّ � ..‬أخرين لأتق َدّم‪� ..‬أمهلني لأ�سبق‪.‬‬ ‫كل مرة‪.‬‬

‫قال اهلل تعاىل‪َ } :‬و�أُوحِ َي ِ�إىل ُنو ٍح َ�أ َّن ُه َلنْ ُي ْؤ�مِ نَ مِ نْ َق ْومِ َك ِ�إال‬ ‫ا�ص َن ِع ا ْل ُف ْل َك ِب َ أ�عْ ُينِنا‬ ‫َمنْ َق ْد �آ َمنَ ‪َ .‬فال َت ْب َتئ ِْ�س بمِ ا كا ُنوا َي ْف َع ُلو َن‪َ ،‬و ْ‬ ‫َو َو ْحيِنا‪َ ،‬وال ُتخاطِ ْبنِي فيِ ا َّلذِ ينَ َظلَ ُموا‪�ِ ،‬إ َّن ُه ْم ُم ْغ َر ُقو َن{ (هود‪-36 :‬‬ ‫‪.)37‬‬ ‫قال ال�شهيد �سيد قطب رحمه اهلل‪:‬‬ ‫الن��ذار‪ ،‬وانتهت الدعوة‪ ،‬وانتهى اجلدل! } َو ُ�أوحِ � َ�ي‬ ‫فقد انتهى إ‬ ‫ِ�إىل ُنو ٍح �أَ َّن ُه َلنْ ُي�ؤْمِ نَ مِ نْ َق ْومِ َك ِ�إال َمنْ َق ْد �آ َمنَ {‪..‬‬ ‫فالقلوب امل�ستعدة للإميان قد �آمنت‪� ،‬أم��ا البقية فلي�س فيها‬ ‫ا�ستعداد وال اجت��اه‪ ..‬هكذا �أوح��ى اللهّ �إىل ن��وح‪ ،‬وه��و �أعلم بعباده‪،‬‬ ‫و�أعلم باملمكن واملمتنع‪ ،‬فلم يبق جمال للم�ضي يف دعوة ال تفيد‪..‬‬ ‫وال عليك مما كانوا يفعلونه من كفر وتكذيب وحتد وا�ستهزاء ‪:‬‬ ‫} َفال َت ْب َتئ ِْ�س بمِ ا كا ُنوا َي ْف َع ُلو َن{‪..‬‬ ‫�أي ال حت�س بالب�ؤ�س والقلق‪ ،‬وال حتفل وال تهتم بهذا الذي كان‬ ‫منهم‪ ،‬ال على نف�سك فما هم ب�ضاريك ب�شي ء‪ ،‬وال عليهم ف�إنهم ال‬ ‫خري فيهم‪.‬‬ ‫دع �أمرهم فقد انتهى‪..‬‬ ‫ا�ص َن ِع ا ْل ُف ْل َك ِب َ�أعْ ُينِنا َو َو ْحيِنا{‪ ..‬برعايتنا وتعليمنا‪.‬‬ ‫} َو ْ‬ ‫} َوال ُتخاطِ ْبنِي فيِ ا َّلذِ ينَ َظلَ ُموا‪�ِ ،‬إ َّن ُه ْم ُم ْغ َر ُقو َن{‪..‬‬ ‫فقد تقرر م�صريهم وانتهى الأمر فيهم‪ .‬فال تخاطبني فيهم‬ ‫‪ ..‬ال دعاء بهدايتهم‪ ،‬وال دعاء عليهم ‪ -‬وقد ورد يف مو�ضع �آخر �أنه‬ ‫حني يئ�س منهم؛ دعا عليهم‪ ،‬واملفهوم �أن الي�أ�س كان بعد هذا الوحي‬ ‫‪ -‬فمتى انتهى الق�ضاء؛ امتنع الدعاء ‪..‬‬

‫فتاوى‬

‫حلف على ترك الدخان ثم حنث‬

‫�أُجيب �إىل طلبه و ُم َّد له يف العمر املهلة‪ ..‬و�صار‬ ‫حلمه حقيقة‪ ..‬واملحال بالإمكان‪ ،‬فماذا �ست�صنع يف‬ ‫املهلة اجلديدة والنعمة الفريدة؟‬ ‫قال العالء بن زياد رحمه اهلل‪" :‬ل ُينزِل �أحدكم‬ ‫نف�سه �أ ّنه قد ح�ضره املوت‪ ،‬و�أنه ا�ستقال ربه ف�أقاله‪،‬‬ ‫فليعمل بطاعة اهلل"‪.‬‬

‫ال���س��ؤال‪ :‬حلفت ب��اهلل على �أن�ن��ي ل��ن �أدخ��ن �سيجارة مرة‬ ‫�أخرى‪ ،‬وبعد فرتة دخنت ال�سيجارة التي حلفت على تركها‪ ،‬فما‬ ‫احلكم املرتتب علي؟‬ ‫اجلواب‪ :‬التدخني مع�صية‪ ،‬ومن حلف على ترك مع�صية‬ ‫ح ��رم ع�ل�ي��ه احل �ن��ث يف مي �ي �ن��ه‪ ،‬ج ��اء يف امل��و� �س��وع��ة ال�ف�ق�ه�ي��ة‪:‬‬ ‫"فاليمني على فعل واجب �أو ترك مع�صية‪ ،‬كواهلل لأ�صلني‬ ‫الظهر اليوم‪� ،‬أو ال �أ�سرق الليلة‪ ،‬يجب الرب فيها ويحرم احلنث‪،‬‬ ‫وال خالف يف ذلك‪ ،‬كما ال يخفى"‪.‬‬ ‫الث� ��م من‬ ‫وع �ل �ي��ه؛ ف��احل�ن��ث يف ه ��ذه ال�ي�م�ين ي���س�ت��وج��ب إ‬ ‫جهتني‪ :‬من جهة الإقدام على الأمر املحرم‪ ،‬ومن جهة احلنث‬ ‫يف اليمني‪ ،‬وبالتايل فالواجب عليك الآن هو اال�ستغفار والتوبة‬ ‫والبعد عن التدخني‪ ،‬وعليك الكفارة للحنث يف ميينك‪ ،‬جاء يف‬ ‫املغني البن قدامة‪ :‬ومن حلف على فعل �شيء �أو تركه فحنث‬ ‫لزمته الكفارة �سواء كان لعذر �أو لغريه‪.‬‬ ‫وكفارة اليمني هي املذكورة يف قول اهلل تعاىل‪َ } :‬ف َك َّفا َر ُت ُه‬ ‫ِ�إ ْط � َع��ا ُم َع��� َ�ش� َر ِة َم��� َ�س��اكِ� َ‬ ‫ين مِ ��نْ �أَ ْو�� َ�س� ِ�ط َم��ا ُت� ْ�ط� ِع� ُم��و َن �أَهْ � ِل�ي� ُك� ْم �أَ ْو‬ ‫ك ِْ�س َو ُت ُه ْم �أَ ْو تحَ ْ رِي ُر َر َق َب ٍة َف َمنْ لمَ ْ يَجِ ْد َف ِ�ص َيا ُم ثَلاَ َث ِة �أَ َّيا ٍم َذل َِك‬ ‫َك َّفا َر ُة �أَيمْ َا ِن ُك ْم ِ�إ َذا َحلَ ْف ُت ْم َو ْاح َف ُظوا �أَيمْ َا َن ُك ْم{ (املائدة‪ )89 :‬واهلل‬ ‫�أعلم‪.‬‬ ‫‪ -‬الهيئة ال�شرعية يف موقع "�إ�سالم ويب"‬


‫‪8‬‬

‫اجلمعة (‪� )16‬أيار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2654‬‬

‫ت‬

‫و�أم‬

‫‪� )4‬سنوات �ضحى حم��م��د ع��ي��د (‪� )4‬سنوات‬ ‫�سجى حممد عيد (‬ ‫م��ه��ا‬

‫أ�و��س حمم‬

‫د عيد (‪� )5‬سنوات‬

‫حم��م �د‬ ‫ع��ي �د (‪��� )8‬س��ن �وات‬

‫هد‬

‫اية حممد‬ ‫عيد (‪� )6‬سنوات‬

‫براعم ال�سبيل‬


‫�صباح جديد‬

‫اجلمعة (‪� )16‬أيار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2654‬‬

‫‪9‬‬


‫‪10‬‬

‫مساحة حرة‬ ‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫القراء الأعزاء ‪..‬‬

‫املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬ ‫يف زاوية (ب�أقالم القراء)‬ ‫اجلمعة (‪� )16‬أيار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2654‬‬

‫حل مشكلة معان مسؤولية اللوبي النووي‬ ‫يتجادل فريقان على م�شكلة الأزم��ة مب�ع��ان‪ .‬فريق احلكومة‬ ‫ي�ؤكد ب�أن الأزمة تعود �إىل خارجني عن القانون ومطلوبني بق�ضايا‬ ‫�أمنية وعددهم ال يتجاوز ‪ 19‬مطلوباً‪ ،‬والفريق الآخ��ر امل�ؤلف من‬ ‫احلراكات والأح��زاب ال�سيا�سية والنا�شطني واملطلعني وبع�ض من‬ ‫�أهل املدينة املنكوبة يدّعي �أن �أزم��ة معان �سببها �إخفاق الدولة يف‬ ‫تنمية هذا الأقليم‪.‬‬ ‫بيت الق�صيد هنا‪� ،‬أن هذه املدينة تنتف�ض للمرة ال�ساد�سة حيث‬ ‫كانت االنتفا�ضة الأوىل لها يف ع��ام ‪ 1989‬عند تعومي �سعر �صرف‬ ‫الدينار الأردين‪ ،‬وم��ع رف��ع �أ�سعار امل�شتقات النفطية م��ن بنزين‬ ‫ودي��زل ب��دون رف��ع تعرفة النقل التي يعتمد عليها ج��زء كبري من‬ ‫�سكان املدينة‪ ،‬ثم توالت الأزمات (‪ 2002 ،2000 ،1998 ،1996‬و ‪2014‬‬ ‫) وبالأثناء وبعد توايل حكومات عديدة‪ ،‬ال زلنا ن�سمع من الوزراء‬ ‫عن �ضرورة النمو االقت�صادي ولي�س التنمية االقت�صادية‪ .‬وهذا ما‬ ‫جاء على ل�سان وزير ال�صناعة والتجارة يف �آخر لقاء وزاري بعجلون‬ ‫(ال��ر�أي ‪ ،)2014/4/27‬مع �أن املتابعني لل�ش�أن الأردين والتنموي‬ ‫العاملي ي�صر ّون ب��أن ارت�ف��اع النمو االقت�صادي قد ال يعني حت�سن‬ ‫ب��الأح��وال املعي�شية للمجتمعات املحلية ب��ل ق��د ال يتعدى ت�ضخم‬ ‫ج�ي��وب الأث��ري��اء ال�ت��ي ت��وظ��ف ع�م��ال��ة حملية �أو أ�ج�ن�ب�ي��ة ب�أبخ�س‬ ‫ال ��روات ��ب‪� ،‬أ�� ن�ف�ع�اً للم�ستثمرين الأج��ان��ب يف امل���ش��اري��ع املحلية‪،‬‬ ‫فالتنمية االقت�صادية هي الأ�سا�س لرفع م�ستوى الدخل ل�سكان‬ ‫املحافظات الأردن�ي��ة ولتح�سني ظ��روف معي�شتهم من نقل و�صحة‬ ‫وت�ع�ل�ي��م وب�ي�ئ��ة نظيفة وت��رف�ي��ه جم�ت�م�ع��ي‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ال��دخ��ل‬ ‫العائلي‪ .‬هذه هي التنمية التي ُنريد ملعان وكافة املحافظات‪.‬‬

‫د‪ .‬با�سل برقان‬

‫وقد �أ�ضاعت احلكومات املتعاقبة فر�صة حل �أزمة معان منذ ‪7‬‬ ‫�سنوات‪ ،‬فمنذ �أن ُط ِر َح قانونا الطاقة املتجددة والطاقة النووية يف‬ ‫عام ‪ ،2008‬تفاج�أ َ‬ ‫املطلعون ب�أن قانون الطاقة النووية مت املوافقة‬ ‫عليه و�إ�صداره كقانون خالل �أ�شهر بذلك العام‪ ،‬وبالرغم من �أنه‬ ‫م�صدر غري �سيادي للطاقة‪ ،‬وبقي قانون الطاقة املتجددة حبي�س‬ ‫الأدراج لغاية ‪ !!....2012‬وتغوَل اللوبي النووي على �أجهزة الدولة‪،‬‬ ‫و�أ�صبحت الدولة تروج لهذا امل�شروع بكلف يف ع�شرات املليارات ومن‬ ‫اخلزينة‪ .‬ولكن لو �أطلقت الدولة �أيدي القطاع اخلا�ص لي�ستثمر‬ ‫يف ال�ط��اق��ة امل�ت�ج��ددة منذ ذل��ك ال��زم��ن‪ ،‬الم �ت�ل�أت م�ع��ان مب�شاريع‬ ‫الطاقة ال�شم�سية منذ عدة �سنوات ووظفت ع�شرات الآالف من �أهل‬ ‫املدينة وق�ضت على بطالة العمل كام ً‬ ‫ال‪ ،‬و�ساهمت برفع م�ستوى‬ ‫الدخل واملعي�شة‪.‬‬ ‫مل ترتاجع الدولة عن م�شروعها النووي وحتى بعد �ضغط‬ ‫جماهريي وم�ؤ�س�سي ف�ضح هذا التخبط ‪،‬و�أ�صبح م�ستهجناً حملياً‬ ‫ودولياً‪ .‬وبالرغم من ذلك مل تطلق �أي��دي قطاع الطاقة املتجددة‬ ‫ك��ام� ً‬ ‫لا؛ ح�ي��ث ت�ت�ق��دم ع���ش��رات امل���ش��اري��ع م��ن م�ستثمرين �أردن �ي�ين‬ ‫و�أجانب ويوافق على اثنني �أو ثالثة �أو �أربعة منهم فقط �سنوياً‪.‬‬ ‫ت�ستطيع منطقة معان �إن�ت��اج كهرباء ت�ساوي ع�شرات الآالف‬ ‫م �ي �ج��اواط ب��ال���س��اع��ة م��ن ال �ط��اق��ة ال���ش�م���س�ي��ة‪ .‬وي �ح �ت��اج ذل ��ك �إىل‬ ‫دعم حكومي ب�سيط بتح�سني �شبكة ال�ضغط العايل وذل��ك بزيادة‬ ‫ا�ستطاعتها للخط املتوجه من اجلنوب �إىل عمان(الذي هو حالياً‬ ‫‪ 450‬م�ي�غ��اواط ف �ق��ط)‪ .‬ومي�ك��ن ف�صل اخل��ط ع�ن��د م�ع��ان فت�ستغل‬ ‫م�شاريع الطاقة ال�شم�سية الأوىل مبعان لتزود كامل احتياج عمان‬

‫والو�سط وال�شمال‪ .‬وبعد االكتفاء من قدرتها الإنتاجية‪ ،‬حتوَل‬ ‫امل�شاريع اجلديدة مبعان لت�صدير الطاقة والكهرباء �إىل ال�شقيقة‬ ‫م�صر ع�بر العقبة؛ ك��ون م�صر ت�ع��اين م��ن �أزم ��ة ط��اق��ة‪ .‬ويتوقف‬ ‫�شرا�ؤنا للطاقة من م�صر بل ن�صبح م�صدرين لها‪ .‬وذل��ك يحتاج‬ ‫�إىل جهد وزي��ر الطاقة ورئي�س احلكومة ب��د ًال م��ن �سريهم بخط‬ ‫واحد وهو ا�ستعادة الغاز امل�صري املدعوم �سعراً والذي مت تفجريه‬ ‫ما يزيد عن ع�شرين مرة خالل ‪� 3‬سنوات من �أبناء بلد بحاجة �إىل‬ ‫ا�سترياد الطاقة بد ًال من ت�صديرها‪.‬‬ ‫�س ُت�شغل م�شاريع الطاقة املتجددة الآالف من مواطني معان‬ ‫مبا�شرة بامل�شروع �أو بطريقة غ�ير مبا�شرة خل��دم��ة امل���ش��روع من‬ ‫ور���ش �صيانة وتزويد وخدمات بكل �أنواعها‪ ،‬والدرا�سات الدولية‬ ‫ُتبني �أن كل وظيفة داخل م�شروع الطاقة املتجددة يت�شكل �أمامها‬ ‫‪ 10-3‬وظائف م�ساندة خارج امل�شروع (درا�سة البنك الدويل ‪.)2011‬‬ ‫�أول امل�شاريع املرخ�صة يف منطقة معان مت توقيع اتفاقيته مع وزارة‬ ‫الطاقة و�شركة الكهرباء ه��ذه ال�سنة فقط ولإن�ت��اج ‪ 20‬ميغاواط‬ ‫(مع �أنهم تقدموا بطلب ‪ 100‬ميغاواط) و�سيوظف ‪ 23‬معانياً داخل‬ ‫امل�شروع‪� .‬إذا ا�ستمرت هذه امل�شاريع التي هي من م�ستثمري القطاع‬ ‫اخل��ا���ص فقد ت�صبح م�ع��ان حمطة للهجرة �إل�ي�ه��ا م��ن حمافظات‬ ‫�أُخرى التي تعاين من ارتفاع �أعداد العاطلني عن العمل‪.‬‬ ‫ننهي بال�س�ؤال‪ ،‬من هو امل�س�ؤول عن �أزمة معان؟ هل هم فع ً‬ ‫ال‬ ‫‪ 19‬مطلوبا �أمنيا �أم تق�صري وزراء الطاقة واحل�ك��وم��ات ال�سابقة‬ ‫�أم ت َغول اللوبي ال�ن��ووي على �أج�ه��زة ال��دول��ة خ�لال ال�سبع �سنوات‬ ‫املا�ضية‪.....‬؟؟‪.‬‬

‫بتول‪ ...‬ذات الوجه املالئكي‬ ‫ر�سالة �إىل روح ال�شهيدة بتول ح��داد‪ ...‬التي ق�ضت بجرمية‬ ‫قتل ب�شعة ملجرد اعتناقها للإ�سالم‪...‬‬ ‫أ�خ �ت��ي احل�ب�ي�ب��ة ب �ت��ول؛ رح �م��ك اهلل وج �ع��ل اجل �ن��ة م�ستقرك‬ ‫والفردو�س الأعلى م�أواكِ ‪..‬‬ ‫عندما ر�أي��تُ �صورتك وق��د ارت��دي��تِ احل�ج��اب‪ ..‬وعلت �صفحة‬ ‫وجهك املالئكي ابت�سام ٌة ونور‪�..‬أدركتُ مدى �سعادتك بهذا الدين‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫انعكا�س للأمن والراحة النف�سية‬ ‫‪.‬الذي دخلته طوعاً وحباً‪ ..‬وهذا‬ ‫ٌ‬ ‫التي نعمت بها؛ قال اهلل تعاىل‪-‬جل من قائل‪( :-‬الذين �آمنوا ومل‬ ‫يلب�سوا �إميانهم بظلم �أولئك لهم الأم��نُ وهم مهتدون)‪ ..‬الأنعام‬ ‫(‪)82‬‬ ‫ولكن‪ ..‬ما لبث قلبي يتفطر حني ر�أيتُ �صورتك و�أنت م�سجاة‬

‫منال من�صور‬

‫على الأر���ض و ٌقد �أزهقت روحكِ الطاهرة بطريقة وح�شية‪ ..‬بتول‬ ‫ال�شهيدة‪ ..‬لقد ك��ان عمركِ يف الإ��س�لام ق�صرياً‪ ..‬أ�ي��ام�اً معدودة‪..‬‬ ‫ولكن‬ ‫�صدقك و�إخال�صكِ لدين اهلل تبارك وتعاىل؛ وثباتكِ على‬ ‫ِ‬ ‫احلق‪ ..‬يعجز عنه من عا�ش عقوداً طويلة يف الإ�سالم‪ ..‬ومل يقدم‬ ‫خلدمة هذا الدين �شيئاً‪.‬‬ ‫�إخ�لا� �ص� ِ�ك ال ��ذي ال يعلم ق ��دره �إال اهلل ع��ز وج ��ل‪ ..‬ج�ع��ل من‬ ‫ق�صة �إ�سالمك‪ ..‬زل��زا ًال مدوياً‪ ..‬هز �ضمري كل حر وقرع النفو�س‬ ‫لي�ستيقظ النائم ويتوب العا�صي ويفيء �إىل اهلل تعاىل كل غافل‪،‬‬ ‫فريى كيف ت�ضحي بتول بروحها وهي �أغلى ما ميلكه الإن�سان فدا ًء‬ ‫لهذا الدين‪ ،‬مع �أنها مل تعمر فيه طويال‪ ،‬ال عبادات‪ ..‬وال �صوم‪..‬‬ ‫وال حج‪ ..‬و‪...‬ولكن �إخال�ص هلل تعاىل وثبات على احلق‪.‬‬

‫حبيبتي ب �ت��ول‪ ..‬أ�ن ��تِ الآن يف ح���ض��رة م�ل��ك امل �ل��وك �سبحانه‬ ‫وت �ع��اىل‪ ..‬تنعم روح� ِ�ك يف اجل �ن��ان‪ ..‬ال ه��م‪ ..‬وال ح��زن‪ ..‬وال �أمل‪..‬‬ ‫هنيئا لك ال�شهادة يا بتول‪.‬‬ ‫ولكن من ح��ذا ح��ذوكِ ‪ ..‬ون��ور اهلل ب�صريته‪ ..‬و�أيقن �أن احلق‬ ‫هو هذا الدين‪ ..‬يجب �أن تتوفر له احلماية الر�سمية من الدولة‪..‬‬ ‫ح�ت��ى ال ت�ت�ك��رر م�ث��ل ه��ذه اجل��رمي��ة الب�شعة ب�ح��ق أ�ح ��د؛ وال �ت��ي يف‬ ‫الغالب يتم �إغالق ملف الق�ضية فيها دون �أن ينال اجلاين عقابه؛‬ ‫وي��أخ��ذ ال�ع��دل جم ��راه‪ ..‬لتدخل �أط ��راف خفية تعمل على طم�س‬ ‫احلقيقة‪ ..‬وجتعل املجرم ينجو بفعلته‪ ..‬فواجب على الدولة �أن‬ ‫توفر احلماية للم�سلمني اجلدد‪.‬‬

‫معمر حبار‬

‫(سوفكس) واإلسالم!‬

‫ّ‬ ‫يتمكن‬ ‫ولي األمر ‪ ..‬هو الذي يريده أن‬

‫�إن م��ا ح ��دث ق �ب��ل أ�ي � ��ام ق��ري �ب��ة ج � �دًا يف م�ع��ر���ض‬ ‫(��س��وف�ك����س) ل�ل�أ��س�ل�ح��ة امل�ت�ط��ورة ت�ك�ن��ول��وج� ًي��ا‪ ،‬وم��ا مت‬ ‫عر�ضه من عملية ع�سكرية‪ ،‬تو�ضح كيفية الق�ضاء على‬ ‫الإرهابيني‪ ،‬حيث �صورت الإرهابيني �أو الإرهاب ب�شكل‬ ‫خ��ا���ص‪ ،‬ب��ذل��ك ال��رج��ل امل�سلم الإره��اب��ي ال��ذي يرتدي‬ ‫ث��و ًب��ا وع�ب��اءة وك��وف�ي��ة! وتلك امل��ر�أة امل�سلمة الإره��اب�ي��ة‬ ‫ب�خ�م��اره��ا ون�ق��اب�ه��ا وح�ج��اب�ه��ا ومالب�سها الف�ضفا�ضة‬ ‫امل�ستورة!‬ ‫وم��ن خ�ل�ال م��ا ح��دث م��ن متثيل خم � ٍز وع ��ا ٍر عن‬ ‫ال �� �ص �ح��ة ومجُ ��ان ��بٍ ل �ل �ع �ق�لان � ّي��ة‪ُ .‬ي �ع �ت�بر ه ��ذا ال�ع�م��ل‬ ‫غ�ير �إن���س��اين وال ح���ض��اري وال �إ� �س�لام��ي‪ ،‬وم��ا ه��و �إال‬ ‫ر��س��ال��ة ت��ري��د احل�ك��وم��ة الأردن �ي��ة‪� ،‬أو م��ن ه��م يف موقع‬ ‫امل�س�ؤولية متريرها‪ ،‬ومفادها �أن (الإ�سالم) واجلماعات‬ ‫الإ�سالمية ومن ينت�سب �إليها‪ ،‬هم امل�صدّرون ل�صناعة‬ ‫الإرهاب يف ك ّل دول العامل الغربي والعربي‪ .‬وبالتايل‪،‬‬ ‫فما ح�صل (يف املعر�ض) هو و�صمة ع��ار بحق الدولة‪،‬‬ ‫بل يُع ّد �إ�ساءة كبرية لهيبة الدولة التي ين�ص د�ستورها‬ ‫على �أن الأردن دولة عربية‪ ،‬ودينها الر�سمي املعمول به‬

‫ق � ��ال ل �ل �م��ذي��ع ال� � ��ذي ك � ��ان ي �� �ش��ارك��ه‬ ‫احل��وار‪ ..‬ويل أ�م��ري هو املتمكن‪ ،‬ول��و كان‬ ‫امل�شري الطنطاوي‪ ،‬حني كان مر�سي حاكما‪.‬‬ ‫ثم قال معقبا‪ ،‬ويل �أمري هو املتمكن‪ ،‬ولو‬ ‫ك ��ان الأب � �ش �ن��ودة‪ .‬وب �ع��ده��ا ب�ث�لاث��ة أ�ي ��ام‪،‬‬ ‫ق��ال��وا ا�ستخرنا اهلل‪ ،‬فظهر لنا �أن ن�ساند‬ ‫ال�سي�سي‪ ،‬فنحن ن�سانده‪ ،‬باعتباره املتمكن‪.‬‬ ‫�إذن با�سم �صالة اال�ستخارة‪ّ ،‬‬ ‫مت عزل‬ ‫املنتخب ول��و ك��ان امل�ت�م�ك��ن‪ .‬وب��ا��س��م �صالة‬ ‫اال� �س �ت �خ��ارة ّ‬ ‫مت ال ��دخ ��ول يف االن �ت �خ��اب��ات‬ ‫ال��رئ��ا� �س �ي��ة‪ ،‬ح � ّت��ى ال ي�ت�م�ك��ن امل�ت�م�ك��ن من‬ ‫ال �ت �م �ك��ن‪ .‬وب��ا� �س��م � �ص�ل�اة اال� �س �ت �خ��ارة ّ‬ ‫مت‬ ‫الوقوف مع من مل يعلن له التمكن بعد‪.‬‬ ‫�إذن ه ��و ال ي �� �س��ان��دك‪ ،‬ح �ت��ى ل ��و كنت‬ ‫ال �ق��وي امل�ت�م�ك��ن‪ ،‬وي���س��ان��د غ�يرك ول��و ك��ان‬ ‫ال�ضعيف غري املتمكن‪.‬‬ ‫املرء حر يف اختيار من يراه �أهال‪ ،‬وله‬

‫�أن يقاطع �إذا ر�أى �إىل ذلك �سبيال‪ ،‬لكن ال‬ ‫ميكنه �أن يتخفى وراء الدين‪ ،‬لأن املواقف‬ ‫ال�سيا�سة تتغيرّ ‪ ،‬والثابت ال يتبع املتغري‪.‬‬ ‫أ�ث � �ن� ��اء غ� ��زو الأم ��ري � �ك ��ان واالجن �ل �ي��ز‬ ‫ل �ع��راق �ن��ا احل �ب �ي��ب‪ّ ،‬‬ ‫مت ت�ن���ص�ي��ب احل��اك��م‬ ‫الأم��ري �ك��ي ب��رمي��ر‪ ،‬ف��اع�ت�بر ع�ل��ى أ�ن ��ه ويل‬ ‫الأم� � � ��ر‪ ،‬لأن � ��ه امل �ت �م �ك��ن‪ .‬وي� �ق ��ول ال �� �ش �ي��خ‬ ‫أ�ب� ��ي ي �ع �ل��ى ال � � ��زواوي يف ب �ع ����ض ك �ت �ب��ه‪� ،‬أن‬ ‫بع�ض”االئمة”!‪ ،‬دع��وا لفرن�سا وللحاكم‬ ‫ال �ف��رن �� �س��ي ب ��اجل ��زائ ��ر‪ ،‬أ�ث� �ن ��اء اال��س�ت�ع�م��ار‬ ‫الفرن�سي باجلزائر‪ ،‬من فوق املنابر‪ ،‬لأنه‬ ‫املتمكن يومها‪.‬‬ ‫�إذن امل���س��أل��ة ال ع�لاق��ة ل�ه��ا ب��دي��ن وال‬ ‫مت �ك�ي�ن‪� ،‬إمن� ��ا ل �ه��ا ع�ل�اق��ة مب ��ن ت��ري��د ل��ه‬ ‫ال�ت�م�ك�ين‪ ،‬وت�سعى ل��ه بالتمكني‪ ،‬وتظهره‬ ‫ع �ل��ى أ�ن� ��ه امل�ت�م�ك��ن ال� ��ذي جت��ب ط��اع �ت��ه ‪..‬‬ ‫وليكن بعدها من يكون‪.‬‬

‫يا�سر ح ّماد‬ ‫يف ك ّل مفا�صل الدولة هو الإ�سالم‪.‬‬ ‫أي�ضا �إ��س��اءة �أك�ثر عمقاً وجه ً‬ ‫وهناك � ً‬ ‫ال للدين‬ ‫اال��س�لام��ي‪ ،‬ال��ذي ج��اء بتعاليمه ال�سمحة‪ ،‬و أ�م ��ر كل‬ ‫امل���س�ل�م�ين ب �ع��دم ق�ط��ع ��ش�ج��رة م�ث�م��رة وه ��دم ال�ب�ي��وت‪،‬‬ ‫و�سلب النا�س جتارتهم بدون �أي وجه حق‪.‬‬ ‫ومتى �سمح ديننا اال�سالمي ب��أن يعتدي الإن�سان‬ ‫امل�سلم على �أخ�ي��ه امل�سلم‪ ،‬وع�ل��ى الإن���س��ان غ�ير امل�سلم‬ ‫�أي�ضاً بدون �سبب وحق و�أمر �شرعي؟‬ ‫و أ�ي���ض�اً م��ا ح��دث ه��و إ�� �س��اءة ج��دي��دة لكل �أج��دادن��ا‬ ‫و�آبائنا و�أمهاتنا وبناتنا و�أبنائنا‪ ،‬من حيث نوعية و�شكل‬ ‫م�لاب���س�ه��م وم�لاحم �ه��م‪ ،‬م��ن حل�ي��ة ال��رج��ل ال�ط��وي�ل��ة‪،‬‬ ‫وخمار �أو نقاب املر�أة امل�سلمة‪.‬‬ ‫ع�ل��ى احل�ك��وم��ة �أن ت�ستحي م��ن فعلتها القبيحة‬ ‫ه��ذه‪ ،‬وم��ن �شاركها بهذا العمل ال��ذي ي��ؤ ّك��د ب��أن هيبة‬ ‫ال��دول��ة ق��د �ضاعت‪ ،‬و�أن م��ا �صنعته م��ا ه��و �إال �إر��ض��اء‬ ‫للغرب ولل�صهيونية و�أمريكا‪ ،‬الذين يحاربون الإ�سالم‬ ‫بدعوى الإرهاب‪.‬‬

‫م�شاركات من مدار�س �أكادميية احلفاظ‬ ‫فناء الشقاء‬

‫بوح الجروح‬ ‫حممد عزوقة‬ ‫ب � � � ��الأم� � � � �� � � � ��س يف ق � � �ل � � �ب� � ��ي ال � � �� � � �ص � � �غ �ي ��ر ت� �ك� �ل� �م ��ا‬ ‫ق� � � � ��د ك� � � � � � ��ان ي� � ��� � �س� � �ق� � �ي� � �ن � ��ي امل� � � � � � � � � � � ��رارة يف دم � � ��ي‬ ‫ل � � � �ك � � � �ن � � � �ن� � � ��ي وال � � � � � � � � � �ي� � � � � � � � � ��و َم ب� � � � � � � � � ��تُّ أ��� � � � � � �س � � �ي� � ��ره‬ ‫ح � � � � � � ُّ�ب احل � � � � �ي� � � � ��اة ق� � � � ��د ان � � � � �ط� � � � ��وى يف داخ� � � �ل � � ��ي‬ ‫وامل� � � � � � �ن� � � � � � �ك � � � � � ��رات وف� � � � � �ع � � � � ��ل م � � � � � ��ا ع� � � � �ن � � � ��ه ن � �ه � ��ى‬ ‫ف� � � �ع� � � �ل� � � �م � � ��تُ �أ َّن اخل � � � �ي � � ��ر ك � � � � � � � � َّل اخل � � � �ي � � ��ر يف‬ ‫ف� �ت ��رك� � � �ت� � � �ه � � ��ا ث� � � � � � � � َّم ات� � � � �ك� � � � �ل � � � ��تُ ع � � � �ل� � � ��ى ال� � � � � ��ذي‬ ‫ف� � � ��اع � � � �ل� � � ��م أ�خ � � � � � � � � ��ي �أ َّن احل � � � � � �ي� � � � � ��اة دق� � � ��ائ� � � ��ق‬ ‫واج � � � � � � � ��زع ل � � ��ذك � � ��ر امل� � � � � � ��وت واع � � � � �م� � � � � ْ�ل �� � �ص � ��ا ً‬ ‫حل � ��ا‬ ‫رب ال� � �ع �ل��ا‬ ‫ث� � � � � � � َّم ال � � � �� � � � �ص � �ل ��اة ع � � �ل � � ��ى ال� � � � � � � ��ذي ُّ‬ ‫واحل � � � � � � � �م � � � � � � � � ُد ل � � � �ل� � � ��رح � � � �م� � � ��ن ج� � � � � � � � � � َّل ج� �ل ��ال � � ��ه‬

‫ج � � � � � � � ��رح أ�ل� � � � � � � �ي� � � � � � � � ٌم ق � � � � � ��د ف� � � ��� � � �ش � � ��ا وت� � � �ع� � � � َّم� � � �م � � ��ا‬ ‫ج� � � � � � � َر ًع � � � � � ��ا ت� � �ق� � �ط� � �ع� � �ن � ��ي ول� � � � ��� � � � �س � � � ��تُ لأع � � �ل � � �م� � ��ا‬ ‫الب � � � � � � � � � � � � � � � َّد خم� � � �ب � � ��رك � � � � � � ��م مب� � � � � � � � ��ا ق� � � � � � � � ��د آ�مل� � � � � � � � ��ا‬ ‫ح� � � �ت � � ��ى غ � � � � � � � � � � ُ‬ ‫�دوت ل� � � �ه � � ��ا �أ� � � � � � � �س � � �ي � � ��راً م � � �غ� � ��ر ًم� � ��ا‬ ‫رب ال � � �ب� � ��ري � � � � � ��ة َم� � � � � � � � ��ن ع � � �ل� � ��ا وت� � � �ع � � � ّ�ظ� � � �م � � ��ا‬ ‫ُّ‬ ‫ت � � � � � ��رك امل� � � �ع � � ��ا�� � � �ص � � ��ي ك� � � � ��ي أ�ع � � � �ي � � � ��� � � ��ش م � � �ك � � � َّرم � ��ا‬ ‫خ� � � �ل � � ��ق الأن � � � � � � � � � � � ��ام م � � � � ��ن ال� � � � � �ت� � � � ��راب و أ�ن� � � �ع� � � �م � � ��ا‬ ‫واح� � � ��ر�� � � ��ص ع � �ل � ��ى ت � � � � ��ركِ ال � �� � �ض �ل��ال � ��ة وال � �ع � �م� ��ى‬ ‫ت� � � � � �ل� � � � � � َق احل � � � � � � �ي� � � � � � ��اة � � � � � � �س � � � � � �ع� � � � � ��اد ًة وت� � � �ن� � � � ُّع� � � �م � � ��ا‬ ‫يف آ�ي � � � � � � � � � � � � � � ِه �� � � � �ص� � � � � َّل � � � ��ى ع � � � �ل � � � �ي� � � ��ه و�� � � �س� � � � َّل� � � �م � � ��ا‬ ‫أ�ع � � � � �ط� � � � ��ى ج� � � � ��زي � �ًل� � �ااً م� � � � ��ن دع� � � � � � � � � ��ا ُه و�أك� � � � ��رم� � � � ��ا‬ ‫الأول الثانوي‬

‫أبكيك أمي‬ ‫عبد الهادي �شقري‬ ‫أ�غ� � � � � � � � ��ال� � � � � � � � � ُ�ب َع � � � � � � �ْب � � � � � � رْ�رة �� � � � � �ش � � � � ��وق � � � � � ِ�ك �أ ّم� � � � � � � � ��ي‬ ‫رج � � � � � � ��وت � � � � � � ��ك � ّأم � � � � � � � � � � � � � � ��ي ف� � � �ل � � ��ا ت � �ْت ��رْ ك � � � �ي � � � �ن� � � ��ي‬ ‫ت � � � � � � �ق � � � � � � � ّرح ق � � � �ل � � � �ب� � � ��ي و�� � � � � �س � � � � ��ال � � � � ��ت � � � �ش � � �ج� � ��وين‬ ‫ف � � � � � ��دم � � � � � ��ع ال � � � � � � � � �ف� � � � � � � � ��راق ك � � � � � � � � � ��وى م � � �ق � � �ل � � �ت � � � ّ�ي‬ ‫�إىل حل� � � � � � �ظ� � � � � � � ٍة م � � � � � � ��ن ع� � � � � � � �ن � � � � � � ��اقٍ أ�ت� � � � � � � � � ��وق‬ ‫ف� � �ح� � ��� � �ض� � �ن � ��ك م � � � � �ه � � � ��دي و ُب� � � � � � � � � ْع� � � � � � � � �دُك حل� � � ��دي‬ ‫ت� � � �ن� � � �� � ّ� ��ض� � � �ح � � ��تُ دم� � � � � �ع� � � � � �اً � � � � �س � � � �ب � � ��اين �أ�� � � � � �س� � �ي � ��راً‬ ‫ف � � � � �ل� � � � ��ا ل � � � � � � � � � � � �ل� � � � � � � � � � � ��وداع وال ل � � � � � �ل � � � � � �ف� � � � � ��راق‬

‫ول � � � � � ��وع� � � � � � �اً ن� � � � � � � � � � � ُ‬ ‫�زوت ب � � � � ��� � � َ� ��ش � � � � � ْرك ال � � � ِف � � �� � � �ص � � ��ام‬ ‫ف � � � � � � � � أ�ن� � � � � � � ��ت م � � � � � �ل � � � � � ��اذي �إذا م� � � � � � � ��ا أ�ن � � � � � � � � � ��ام‬ ‫� � � � �س � � � �ئ � � � �م� � � ��ت ف� � � � ��� � � � �ص � � � ��ال � � � ��ك يف ك� � � � � � � � � � � ّل ع � � � � ��ام‬ ‫وق � � � � � � ّ�ط � � � � � ��ع روح� � � � � � � � � � ��ي ب� � � � � �ح � � � � ��رب ال � � � ��� � �ّ ��س � � � �ه� � � ��ام‬ ‫ت � � � �� � � � �ض � � � � ّم� � � ��ي ل � � � � �� � � � � �ص� � � � ��درك ظ� � � � �ب� � � � �ي� � � � �اً ُم� � � � �ه � � � ��ام‬ ‫ف� � � �م� � � �ه� � � �م � � ��ا ب� � � � � � �ك� � � � � � �ي � � � � � ��ت‪ ....‬مل� � � � � � � � � � ��اذا �أُالم؟‬ ‫أُ�ك � � � � � � � � ��ا ِب � � � � � � � � ��د ن � � � � �ي� � � � ��راً ب � � �� � � �س � � �ج � � ��ن ال � � �� � � �س � � �ق � � ��ام‬ ‫�� � � � �س� � � � ��أ�� � � � �س� � � � �ك � � � ��ن خ � � � � � � ��اط � � � � � � ��رك امل� � � ��� � � �س� � � �ت� � � �ه � � ��ام‬ ‫الأول الثانوي العلمي‬

‫�أجمد كامل حممد احلواجرة‬ ‫أ�ف ��اق ��ت م �ن��ذ ال �� �ص �ب��اح ال �ب��اك��ر مع‬ ‫ال �� �س �ي �م �ف��ون �ي��ة ال �ي��وم �ي��ة ال �ت��ي ت �ع��زف‬ ‫�أوت��اره��ا على ال �ه��واء ال �ن��ديّ ‪ ،‬وت ��رنّ يف‬ ‫اجلو املعطر برائحة ال�صباح‪“ :‬كاز‪...‬‬ ‫كاز”‪.‬‬ ‫نه�ضت متثاقلة من الفرا�ش‪ ،‬كانت‬ ‫حتاول �أن حتت�ضن الدفء بني �أ�ضلعها‬ ‫لأطول وقت ممكن‪ ،‬ولكنّ الربد قار�س‪.‬‬ ‫اتجّ هت نحو الغرفة الأخرى لرتى‬ ‫ذل ��ك اجل� � ّد ال�ع�ت�ي��ق مي�ت�ط��ي �أرج��وح��ة‬ ‫احلياة التي �أخذت تهتز به‪ ،‬ويف �أب�سط‬ ‫اهتزازاتها تودي بها �إىل �أح�ضان املر�ض‬ ‫يف ع ��راك م��ري��ر م��ع أ�ن�ف��ا��س��ه‪ ،‬تدافعت‬ ‫ك ّل هذه الهواج�س �إىل خميلتها زمرة‬ ‫واح��دة‪ ،‬ول�ك��نّ �سعال اجل � ّد �أع��اده��ا �إىل‬ ‫ال � ّزم��ان وامل�ك��ان نف�سه‪� .‬أرادت اخل��روج‬ ‫مع الغرفة فا�صطدمت بعار�ض �آخ��ر‪،‬‬ ‫�صوت مغ ّلف بالنوم ناداها‪:‬‬ ‫ ه �ن��د‪� ....‬أن��ا ج��ائ��ع ‪�.....‬أري� ��د �أن‬‫�آكل‪.‬‬ ‫ ج��ائ��ع ي��ا أ�خ� ��ي؟ ه��ل ك�ن��ت حتلم‬‫بالطعام؟ ماذا �أي�ضاً؟‬ ‫ ال�ب�رد � �ش��دي��د‪ ....‬ول �ك��نّ امل��دف ��أة‬‫جائعة‪.‬‬ ‫م � �دّت ي��ده��ا �إىل ال �� �س�ترة امل�ع� ّل�ق��ة‬ ‫ع�ل��ى ال�ب��اب ل�ت�خ��رج قطعة م��ن النقود‬ ‫كانت تقبع يف جيبها وتعارك الظالم‪،‬‬ ‫تناولت الوعاء املو�ضوع على الطاولة‬ ‫الأ��س�ط��ور ّي��ة ال�ت��ي ت� أ�ب��ى �أن ت�ن�ه��ار بعد‬ ‫خم�سني �سنة من اخلدمة امل�ضنية‪.‬‬ ‫ خذ وا�شرت لنا احلليب من عند‬‫�أبي ح�سن‪.‬‬ ‫ حليب!!‪”....‬من زمان”‪.‬‬‫‪ -‬ه � ّي��ا أ��� �س ��رع وان �ت �ب��ه ل�ل���س�ي��ارات‪،‬‬

‫وحاذر �أن تدلق احلليب‪.‬‬ ‫ك��ان��ت كلماتها تتطاير يف ال�ه��واء‬ ‫لأنّ‬ ‫ال�صبي اختفى قبل �أن تلفظ �أوىل‬ ‫ّ‬ ‫كلماتها‪.‬‬ ‫ ال �ب ��رد ال� �ل �ع�ي�ن ‪� � ....‬س ��أ� �س��رع‬‫وا� �ش�ت�ري احل �ل �ي��ب ق �ب��ل �أن ي�ستيقظ‬ ‫ال�ص��ي من دكان �أبي ح�سن‬ ‫جدّي‪ ،‬خرج‬ ‫ّ‬ ‫�شابكاً ك ّفه بيد الوعاء‪.‬‬ ‫اجل � � � � ��وع ‪....‬ال� � � � � � �ب � � � � � ��رد‪ ....‬ل� ��ون‬ ‫احل� � �ل� � �ي � ��ب‪...‬ال � ��دفء‪ ...‬ك � ّل �ه��ا �أخ � ��ذت‬ ‫ترتاق�ص أ�م��ام عيني الطفل ك�سحابة‬ ‫من الفرح املقت�ضب‪ ،‬لكنّ �صوت زامور‬ ‫ال���س�ي��ارة ب� � ّدد ت�ل��ك ال���س�ح��اب��ة‪ ،‬ل�ي�ف��ارق‬ ‫وع� � ��اء احل �ل �ي ��ب ي� � ��ده‪ ،‬وي� ��رمت� ��ي ع�ل��ى‬ ‫الأر�ض‪.‬‬ ‫ال�ط�ف��ل امل�سكني رك��ز ق��دم�ي��ه على‬ ‫الأر�ض حماو ًال و�ضع يده على احلليب‬ ‫امل��دل��وق ليتح�س�سه لآخ��ر م��رة‪ ،‬ول�ك��نّ‬ ‫احلليب جرى هارباً يف قنوات �صغرية‬ ‫حفرها املطر‪.‬‬ ‫ه �ن��د ال �ت��ي مل�ل�م��ت ب �ق��اي��ا الأرغ �ف��ة‬ ‫امل �ت �ك �� �س��رة وو� �ض �ع �ت �ه��ا ع �ل��ى ال �ط��اول��ة‪،‬‬ ‫��س�م�ع��ت ق� ��رع ال� �ب ��اب ف��ان �ط �ل �ق��ت م�ن�ه��ا‬ ‫زف � ��رة ك ��زف ��رة ال� �ب ��اخ ��رة‪�“ ،‬أ�سرع ي��ا‬ ‫�أخي‪...‬ادخل”‪ ،‬تناولت الوعاء ب�سرعة‬ ‫وا�ستدارت‪ ،‬توقفت فج�أة‪:‬‬ ‫�أين احلليب؟‪.....‬‬‫��ص��وت اجل��د امل �م��زق ي ��رنّ يف زواي��ا‬ ‫ال �ب �ي��ت‪َ ،‬غ �� ّ��ص��ة يف َح �ل��قِ ه�ن��د ت � أ�ب��ى �أن‬ ‫تفارقها وهي تردّد‪ :‬يكفي‪ ...‬يكفي‪ ،‬كل‬ ‫�شيء يفنى �إال الفقر وال�شقاء‪.‬‬ ‫�أرادت �أن تبكي‪� ،‬أن ت�صرخ‪ ،‬ولكنها‬ ‫مل تفعل‪ ،‬بل �أخذت ت�ضحك‪...‬‬ ‫الأول الثانوي‬

‫�إعداد وحترير‪ :‬ر�أفـت مـرعـي‬

‫م�شاركات برنامج‬ ‫�أوراق �شجر‬ ‫وردة حممود قطو�س‬

‫يوم يف فلسطني‬ ‫ُ‬ ‫ا�ستيقظ على رائ�ح��ة خبز ت�ن��ور مل تلبث ج��دت��ي �أن خبزته‪،‬‬ ‫ويغمرين عبق الذكريات‪ ..‬ذكريات ما�ضي فل�سطني الذي ما زال‬ ‫يجول يف خاطري �إىل الآن‪ ،‬املا�ضي ال��ذي يحمل يف طياته �ستني‬ ‫ما�ض �سئيم‬ ‫عاماً من التعب وامل�شقة والعناء وال�ترح��ال‪ ،‬كم هو ٍ‬ ‫لكنّ ن�سمة هواء عليل تطيب يل بد ًال من كنوز الأر�ض وما بها‪.‬‬ ‫��س��اع��ة‪ ..‬دق�ي�ق��ة‪ ..‬ول��و حلظة يف فل�سطني ت�ع��ادل ع�م��ري كله‬ ‫وا�ستكمل ي��وم��ي يف فل�سطني م��ع روائ ��ح ط��وق�ت�ن��ي؛ روائ ��ح (بيت‬ ‫امل��ون��ة) ال��ذي يحمل م�ئ��ات ال��روائ��ح لكنني أ�ح��ب ه��ذه ال��رائ�ح��ة؛‬ ‫أ�ت ��درون مل��اذا؟ لأن�ه��ا تعرب ع��ن م��ا�� ٍ�ض �سئيم أ�ل�ي��م ال زال م�ستمرا‪،‬‬ ‫لأنها حتمل حا�ضري وم�ستقبلي لأنها حتمل �أ�صلي وتعرب عني‬ ‫وتعرب �إىل ماذا �أعود‪� ..‬أعود �إىل هنا‪� ....‬إىل �شجرة الزيتون‪� ،‬أعود‬ ‫�إىل حاكورة جدتي املليئة بالليمون‪� ،‬أعود �إىل رائحة الزعرت‪� ،‬أعود‬ ‫�إىل مع�صرة الزيت ورغيف �ساخن و�أعود �إىل فل�سطني؛ لأين نبعت‬ ‫منها‬ ‫و�ستبقى رائ�ح��ة بيت جدتي عبقة يف قلبي �إىل �أن أ�ع��ود �إىل‬ ‫فل�سطني‬ ‫�سيبقى زه��ر ال �ل��وز ��ص��ورت��ه خم���ض��رم��ة يف ع�ق�ل��ي وق�ل�ب��ي‪...‬‬ ‫�سيبقى ذلك اليوم الذي ق�ضيته يف فل�سطني �صورة لن متحى مني‬ ‫�إىل �أن �أعو َد مر ًة �أخرى‪.‬‬ ‫ولعل ما كان ي�صربين على فراق فل�سطني �أين ذهبت �إليها‪،‬‬ ‫ويف حافلة املغادرين �ألتقيتُ امر�أ ًة كبري ًة يف ال�سن ورج ً‬ ‫ال يذكرين‬ ‫ب �ج��دي ‪-‬رح �م��ه اهلل‪ -‬و�أرى يف وج��وه�ه�م��ا أ�م ��ل ال� �ع ��ودة‪ ..‬ال �ع��ودة‬ ‫الأبدية �إىل فل�سطني التي ي�ستمتعون ويفرحون وميرحون بها‪.‬‬ ‫أ�ق �ب��ل ت ��راب ف�ل���س�ط�ين‪ ..‬أ�ق �ب��ل ج��دران �ه��ا‪� ..‬أن�ت�ظ��ر ال��دق��ائ��ق‬ ‫والثواين التي يقال بها حتررت فل�سطني‪ ،‬حينها فقط �س�أرجع �إىل‬ ‫بلدي مرفوعة الر�أ�س؛ لأنني انتمي �إىل �شعبٍ قد حرر فل�سطني‪.‬‬

‫�أحمد �أبو مالك‬

‫وخزة نظر يف الفساد‬ ‫�س�ألوا �أح��د اخل�براء الدهاة يف دهاليز تلك ال��دول��ة‪ ،‬مل��اذا يتم‬ ‫مالحقة وحما�سبة وحماكمة و�شر�شحة وتلعنون �سن�سفيل مَن‬ ‫ي�سرق بي�ضة ليفطر عليها �أو حبة علكة ليغري طعم فمه �أو يختل�س‬ ‫‪ 10‬دنانري �أو ‪ 100‬او ‪� 500‬أو ‪ 1000‬دينار‪� ...‬أما الذي ي�سرق مليونا‬ ‫ومليونني وماليني فال مي�س�سه �سوء يف دولتكم الكرمية ؟!‬ ‫الداهية اخلبري يف الدهاليز وامليونيز والليونيز أ�خ��ذ َن َف َ�ساً‬ ‫عميقا من ال�سيجار الكوبي‪ ،‬و�أجاب ‪:‬‬ ‫ال��ذي ي�سرق القليل من امل��ال ويختل�س �ألفا و أ�ل�ف�ين وثالثة‬ ‫و�أقل واكرث بقليل فهذا ملعون ‪ .....‬مَلعووون حِ ر�سه‪ ،‬لأنه ي�سرق‬ ‫لنف�سه فقط وي�أخذ ما يختل�س وي�سرق لوحده فقط وهذه �أنانية‬ ‫مبغو�ضة يف عاداتنا وتقاليدنا و�أعرافنا؛ فعندها ي�ستحق العقوبة‬ ‫امل ُ َغلَظة التي ي�ستحقها من غري رحمة‪� ...‬أما الذي يختل�س املليون‬ ‫واملاليني ويختل�س الوطن وما فيه فهو حنون على غريه ويُعطي‬ ‫غ�يره مم��ا اختل�س‪ ،‬في�ستفيد منه الكثريون م��ن �أمثاله ال�صغار‬ ‫ف ُيعطيهم ليرُ �ضيهم وي�ضمن �سكوتهم‪ ،‬فهو يقوم بتوزيع الرثوة‬ ‫على اجلميع بعيداً ع��ن الأن��ان�ي��ة وح��ب ال��ذات وه��ذا قمة الإي�ث��ار‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف الداهية اخلبري فهل من املنطق �أن ُنحا�سب �أو ُنحاكم �أو‬ ‫ُنعاقب مَن يفعل هذا الفعل ا َ‬ ‫حل َ�سنْ ‪ ...‬وكفى‪....‬؟!‬

‫دينا غازي عنتري‬

‫أمري ُة الجلباب‬ ‫قالوا عني جمنونة بل وخمتلة يف عقلها‪..‬‬ ‫ت�أ�سر نف�سها بنف�سها‪..‬‬ ‫قالوا يل كيف �سرتين احلياة و�أنت ترتدين كل م�أ�ساة‪..‬‬ ‫قالوا عني �أ�سرية احلجاب‪..‬‬ ‫قالوا يل �أين تتجهني من عيون النا�س‪..‬‬ ‫ف�أغووا يل كل الطغاة‪..‬‬ ‫فابت�سمت وقلت لهم ‪..‬‬ ‫ل�ست �أ�سرية نف�سي ‪..‬‬ ‫ف�إن حريتي يف حجابي‪..‬‬ ‫وحياتي يف نقابي‪..‬‬ ‫وال �أتطلع �إىل عيون النا�س ‪..‬‬ ‫ما دمت �أ�سري على ما �أمرين به رب النا�س‪..‬‬ ‫ومن كنتم تنظرون يل بنظرة �شحادة جتمع املال‪..‬‬ ‫ف�إين �أقول لكم �أنني �أمرية اجللباب‪..‬‬ ‫وتاجي يف حجابي‪..‬‬ ‫ما دمت �ألب�سه لأ�صد عيون الذئاب‪..‬‬ ‫ترمي عيونهم �سهاماً ف�أ�صدها‪..‬‬ ‫ف�أنا حرة ملفوفة ب�سواتري‪..‬‬ ‫فل�ست �أ�سرية اجللباب‪..‬‬ ‫�سبب البت�سامتي هذه‪..‬‬ ‫ف�إن حجابي ٌ‬ ‫ولن �أ�سمع ما تقولون لأنزع احلجاب‪..‬‬ ‫حممد م�صباح جابر‬

‫عندما يسرح قلبي‬ ‫عندما ي�سرح قلبي يف ع��امل �آخ��ر‪ ،‬ع��امل خمتلف لي�س‬ ‫كعاملنا ال��ذي نعي�ش فيه ‪ ،‬يتنقل فيه ب�ين أ���ش�ج��اره اجلميلة‬ ‫و�أزه��اره الرائعة‪ ،‬ينظر اىل بحرياته املرجانيه‪ ،‬ويلتفت اىل‬ ‫تلك الفرا�شات امللونة التي تتطاير حوله وتبوح له ب�أ�سرار‬ ‫ذل��ك ال �ع��امل اجل�م�ي��ل ‪ .‬ح�ي�ن�ه��ا ي ��ذوب ق�ل�ب��ي م��ن ��س�ح��ر ه��ذا‬ ‫اجل �م��ال‪ ،‬ع�شقه و��ش��رب منه حتى ال�ث�م��ال��ة ومت�ن��ى �أن يظل‬ ‫�سارحا فيه اىل الأبد ‪...‬‬ ‫قبلتني ن�سمة جميلة واحت�ضنت قلبي وباحت له ب�سر‬ ‫جديد جعله يبحر �أك�ثر يف ع��امل ال�سرحان ‪...‬تب�سم قلبي‬ ‫ثم �ضحك‪ ،‬فغارت ال�شم�س من �سحر �سعادته ف�أو�صت �أ�شعتها‬ ‫ال��ذه�ب�ي��ة �أن ت��دغ��دغ خ��ا� �ص��رة ق�ل�ب��ي ل�ي���س�ت�م��ر يف �ضحكاته‬ ‫اجلميلة‪.‬‬ ‫ا�ستمر قلبي يف هذه ال�سعادة وهذا العامل اجلميل حتى‬ ‫غ��رق يف أ�ع�م��اق��ه وا��س�ت�ق��ر يف ق�ل��ب ل � ؤ�ل ��ؤة ت�شبه اخل �ي��ال من‬ ‫جمالها املبهر‪.‬‬ ‫حينها �شعرت ويك�أين ولدت من جديد‪ ،‬مل يعرف قلبي‬ ‫ال�شقاء من قبل‪ ،‬غ�سله حب هذا العامل اجلديد مباء �سحري‬ ‫�أبقاه يف �سعادة دائمة ال تتوقف‪.‬‬ ‫فيا م��ن �أن��ت �سر ك��ل ه��ذه ال���س�ع��ادة ‪ ...‬ي��ا قلبي وعاملي‬ ‫اجلديد زوجتي الغالية‪� ،‬أحبك‪ ..‬و�س�أحتفظ باخال�صي لك‬ ‫وحبي لعاملك للأبد‪.‬‬


‫‪11‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫اجلمعة (‪� )16‬أيار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2654‬‬

‫األمري علي‪ :‬يجب وضع مصلحة الكرة اآلسيوية‬ ‫فوق كل اعتبار‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫نا�شد االم�ي�ر علي ب��ن احل�سني ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫االحت� � ��اد ال� � ��دويل ل �ك��رة ال� �ق ��دم (ال �ف �ي �ف��ا) ا� �س��رة‬ ‫االحتادات اال�سيوية بو�ضع م�صلحة القارة فوق كل‬ ‫اعتبار خالل الكونغر�س املقرر عقده يف �ساو باولو‬ ‫والذي �سي�شهد على االرجح ت�صويتا لدمج من�صبي‬ ‫رئي�س االحت ��اد اال��س�ي��وي ون��ائ��ب رئي�س الفيفا يف‬ ‫من�صب واحد‪.‬‬ ‫وي��ر�أ���س ال�شيخ �سلمان ب��ن اب��راه�ي��م االحت��اد‬ ‫اال� �س �ي��وي م�ن��ذ اي ��ار ع ��ام ‪ ،2013‬يف ح�ي�ن انتخب‬ ‫االم�ير علي نائب لرئي�س الفيفا يف كانون الثاين‬ ‫عام ‪.2011‬‬ ‫وق��ال االم�ير علي ال��ذي ي��ر�أ���س اي�ضا االحت��اد‬ ‫االردين واحت��اد غ��رب ا�سيا لكرة القدم يف مقابلة‬ ‫ح�صرية م��ع وك��ال��ة "فران�س بر�س" على هام�ش‬ ‫م�ن�ت��دى �سوكرييك�س اال��س�ي��وي يف ال�ب�ح��ر امل�ي��ت‪:‬‬ ‫"�أنا�شد جميع االحتادات الوطنية و�ضع م�صلحة‬ ‫الكرة اال�سيوية فوق كل اعتبار واالبتعاد عن جميع‬ ‫امل�صالح ال�سيا�سية‪ .‬لقد عر�ض هذا االقرتاح (دمج‬ ‫املن�صبني) على الت�صويت العام املا�ضي يف اجلمعية‬ ‫العمومية ومت رف�ضه ب�أغلبية �ساحقة‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ملاذا اال�صرار على طرحه جمددا‪ .‬يف نهاية املطاف‬ ‫اعتقد ب��أن الكونغر�س �سيفكر بالدرجة االوىل يف‬ ‫م�صلحة كرة القدم و�سنخرج بنتيجة ايجابية"‪.‬‬ ‫وكان االمري علي بعث بر�سالة ال�شهر املا�ضي‬ ‫اىل جميع االحتادات الوطنية اال�سيوية بعد تقدم‬ ‫ثمانية احت��ادات باقرتاح لدمج املن�صبني‪ ،‬و أ�ع��رب‬ ‫عن حتفظه ال�شديد لهذه اخلطوة مطالبا ب�ضرورة‬ ‫خ�ل��و اللعبة م��ن امل���ص��ال��ح ال�شخ�صية وا�ستغالل‬ ‫املنا�صب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف خماطبا االحتادات اال�سيوية "�أجد يف‬ ‫ا�ستمرار ف�صل املن�صبني حكمة ونفعا لكرة القدم‬ ‫يف القارة‪ ،‬حيث ي�سمح ذلك لنائب رئي�س االحتاد‬ ‫ال ��دويل �أن ي��رع��ى � �ش ��ؤون ال�ك��رة ا آل��س�ي��وي��ة �ضمن‬ ‫االحتاد الدويل وميكن رئي�س االحتاد الآ�سيوي من‬ ‫الرتكيز على واجبه ال�ضخم �أمام التحديات التي‬ ‫تواجهها الكرة الآ�سيوية وتنمية اللعبة وتطويرها‪.‬‬ ‫و�إن االحتاد الآ�سيوي لي�س متفردا يف تطبيق هذا‬ ‫النظام كما �أن هناك احت��ادا قاريا ميثل عنه �أكرث‬ ‫من نائب واحد لرئي�س االحتاد الدويل"‪.‬‬ ‫وك���ش��ف االم�ي�ر اي���ض��ا ل��وك��ال��ة ف��ران����س بر�س‬ ‫"منذ ا��س�ت�لام��ي من�صبي ق�ب��ل اك�ث�ر م��ن ث�لاث‬ ‫�سنوات كانت لدي افكار تطويرية تخدم م�صلحة‬ ‫الكرة اال�سيوية وتتمحور حول قواعد ثابتة وهي‬ ‫تنمية قطاع النا�شئني ومتكني دور امل��ر�أة وحماية‬ ‫وتطوير اللعبة ومتثيل فعال مل�صالح االحت��ادات‬ ‫الآ�سيوية الأع�ضاء‪ ،‬وعلى هذا اال�سا�س انتخبت يف‬

‫الأمري علي بن احل�سني‬

‫من�صبي بعد ان تعهدت بذلك يف برناجمي"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ال �ق��ارة االك �ب�ر يف ال �ع��امل ت���ض��م يف‬ ‫تنفيذية ال�ف�ي�ف��ا االم�ي�ر ع�ل��ي ب��ن احل���س�ين نائب‬ ‫رئ�ي����س االحت ��اد اال��س�ي��وي (ن��ائ��ب رئ�ي����س)‪ ،‬ال�شيخ‬ ‫البحريني �سلمان ب��ن اب��راه�ي��م �آل خليفة رئي�س‬ ‫االحت��اد اال�سيوي (ع�ضو)‪ ،‬ال�صيني زان��غ جيلونغ‬ ‫رئي�س االحت��اد اال�سيوي ال�سابق بالوكالة (ع�ضو)‬ ‫والتايالندي وراوري ماكودي (ع�ضو)‪.‬‬ ‫الكرة االردنية‬ ‫وع��ن م��دى ر��ض��اه عما حتقق للكرة االردن�ي��ة‬ ‫منذ ان ا�ستلم من�صبه قبل ‪ 15‬عاما‪ ،‬قال مبت�سما‬ ‫"عندما ا�ستلمت من�صبي كنت تقريبا يف عمر‬ ‫ب �ع ����ض الع �ب��ي امل �ن �ت �خ��ب االول‪ .‬ت �ط��ور امل�ن�ت�خ��ب‬ ‫االردين كثريا يف ال�سنوات االخرية وا�صبح يناف�س‬ ‫بقوة على البطوالت العربية واال�سيوية وكنا قاب‬ ‫قو�سني او ادنى من بلوغ نهائيات ك�أ�س العامل بعد‬ ‫ان بلغنا امللحق وخ�سرنا ام��ام منتخب عريق هو‬ ‫االوروغ� ��واي‪ .‬عملنا على حت�سني البنى التحتية‬ ‫وت���ش�ج�ي��ع مم��ار� �س��ة ال��ري��ا� �ض��ة يف امل ��دار� ��س الن�ه��ا‬ ‫اال� �س��ا���س وق��د ح�صدنا ث�م��ار ذل��ك لي�س ف�ق��ط يف‬ ‫خمتلف الفئات العمرية واملنتخب االول للرجال‬ ‫ب��ل اي���ض��ا ع��ل م���س�ت��وى ال �� �س �ي��دات ح�ي��ث نخو�ض‬ ‫حاليا الت�صفيات النهائية امل�ؤهلة اىل ك�أ�س العامل‬ ‫لل�سيدات ال �ع��ام امل�ق�ب��ل وه ��ذا مل ي�ك��ن اح��د يحلم‬ ‫بالو�صول اليه"‪.‬‬ ‫وتابع "بد�أ القطاع اخلا�ص يدرك اهمية كرة‬

‫القدم ويقوم مب�ساعدتنا كما اننا نعمل ب�شكل وثيق‬ ‫مع احلكومة لتطوير اللعبة‪ .‬نحن احتاد ال ميلك‬ ‫م�ي��زان�ي��ة �ضخمة قيا�سا ببع�ض ال ��دول العربية‪،‬‬ ‫لكننا جنحنا بف�ضل خطة عمل ان نحقق النتائج‬ ‫املرجوة"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د � �ض��رورة م�ن��ح امل� ��درب ال �ع��رب��ي فر�صته‬ ‫وهذا ما قام به االحتاد االردين يف ال�سنوات الع�شر‬ ‫االخرية بعد ان ا�شرف على تدريب املنتخب االول‬ ‫امل�صري ال�شهري حم�م��ود اجل��وه��ري ث��م العراقي‬ ‫عدنان حمد ثم امل�صري ح�سام ح�سن حاليا‪.‬‬ ‫وق��ال يف ه��ذا ال�صدد "امياننا را��س��خ بقدرات‬ ‫امل��درب العربي وخري دليل على ذلك النتائج التي‬ ‫يحققها املنتخب االردين يف ال���س�ن��وات االخ�ي�رة‪.‬‬ ‫يفهم املدرب العربي عقلية الالعبني وتقاليدهم‪،‬‬ ‫وبالتايل علينا ت�شجيعه ومد يد العون له‪ .‬يجب‬ ‫ان نعطي الفر�صة اي�ضا لالعبني املعتزلني ملوا�صلة‬ ‫العمل يف جم��ال ك��رة ال�ق��دم �أك��ان االم��ر يتعلق يف‬ ‫جمال التدريب او املجال االداري"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع "�أنا را�� ��ض مت��ام��ا ع��ن ال �ن �ت��ائ��ج ال�ت��ي‬ ‫حتققت با�شراف امل��درب احل��ايل ون�أمل يف حتقيق‬ ‫نتائج ايجابية يف كا�س ا�سيا يف ا�سرتاليا مطلع العام‬ ‫املقبل"‪.‬‬ ‫ارتداء احلجاب‬ ‫وعن جناحه يف اقناع هيئة الت�شريع يف االحتاد‬ ‫ال ��دويل لل�سماح ب��ال�لاع�ب��ات امل�سلمات يف ارت ��داء‬ ‫احلجاب‪ ،‬قال االمري علي "انا �سعيد جدا لفتياتنا‬

‫و�شباننا يف م��ا يخ�ص ق��رار املجل�س ال��دويل لكرة‬ ‫القدم الذي �سمح بارتداء احلجاب خالل مباريات‬ ‫كرة القدم"‪ .‬وا�ضاف "لقد �أثبتت كرة القدم ب�أنها‬ ‫بالفعل للجميع"‪.‬‬ ‫وك ��ان االم�ي�ر ع�ل��ي اح��د اب ��رز ال��ذي��ن كافحوا‬ ‫اليجاد حل يحول دون حرمان الالعبات املحجبات‬ ‫م ��ن ال �ظ �ه��ور يف امل �ن��اف �� �س��ات ال �ن �� �س��وي��ة ال �ق��اري��ة‬ ‫والدولية‪ ،‬وبالتايل التوقف عن اي اجراءات حترم‬ ‫او متنع الالعبات املحجبات من حقهن مبمار�سة‬ ‫كرة القدم والظهور يف مناف�ساتها خا�صة مع ات�ساع‬ ‫ق��اع��دة ك ��رة ال �ق��دم ال�ن���س��وي��ة م ��ؤخ��را يف ال�ع��امل�ين‬ ‫العربي واال�سالمي‪.‬‬ ‫وكان جمل�س احتاد كرة القدم (ايفاب) الذي‬ ‫ي�سن قوانني اللعبة االكرث �شعبية يف العامل‪� ،‬سمح‬ ‫ر�سميا ال�شهر املا�ضي ب��ارت��داء احلجاب والعمامة‬ ‫خالل املباريات‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�سلطات االداري ��ة لكرة ال�ق��دم منعت‬ ‫ح�ت��ى ع��ام ‪ 2012‬ارت ��داء احل �ج��اب بحجة امكانية‬ ‫التعر�ض لال�صابات يف العنق او ر أ����س الالعبات‪،‬‬ ‫لكن املجل�س ق��رر رف��ع ه��ذا امل�ن��ع م��ن اج��ل جتربة‬ ‫ارت � ��داء احل �ج��اب ع �ل��ى م ��دى ع��ام�ي�ن ب�ط�ل��ب من‬ ‫االحت� ��اد اال� �س �ي��وي ل �ك��رة ال �ق��دم‪ .‬وع �ل��ى اث ��ر ه��ذه‬ ‫التجربة التي ا�ستمرت ا�شهرا عدة‪ ،‬اعترب املجل�س‬ ‫"بان ال م � ؤ�� �ش��رات ت�ع�ي��ق ارت� ��داء احلجاب" اذا‬ ‫احرتمت التعليمات التي و�ضعت من اجل حتقيق‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫امل�شاركة يف دورات اخلليج‬ ‫ورحب االمري علي ب�إمكانية م�شاركة منتخب‬ ‫االردن يف دورات اخلليج يف امل�ستقبل وقال "بالطبع‬ ‫�سرنحب اذا دعينا للم�شاركة لكن �شرط اال يكون‬ ‫هذا االمر على ح�ساب اي منتخب اخر"‪.‬‬ ‫واب��دى دعمه للكرة الفل�سطينية التي تعاين‬ ‫الكثري من امل�شاكل خ�صو�صا يف ما يتعلق بتحركات‬ ‫ريا�ضييها وال�ع��وائ��ق التي ت�ضعها دول��ة ا�سرائيل‬ ‫وق��ال يف هذا ال�صدد "من واجبي دعم كرة القدم‬ ‫الفل�سطينية والدفاع عن حقوقها العادلة‪� .‬سيقوم‬ ‫رئي�س الفيفا ب��زي��ارة فل�سطني قريبا و�س�أنتظر‬ ‫ال�ن�ت��ائ��ج ال�ت��ي �ست�سفر عنها ه��ذه ال��زي��ارة املني‬ ‫يف ان حت��ل ه ��ذه امل���س� أ�ل��ة مل��ا ف�ي��ه م�صلحة ال�ك��رة‬ ‫الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫وعن الهدف اال�سا�سي من ا�ست�ضافة منتدى‬ ‫� �س��وك�يري �ك ����س اال� �س �ي��وي��ة ع �ل��ى امل � ��دى ال �ي��وم�ين‬ ‫االخريين يف البحر امليت‪ ،‬قال االمري علي "الهدف‬ ‫اال��س��ا��س��ي ه��و ت�ط��وي��ر ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬وج ��ود منتدى‬ ‫ك��و��س�يري�ك����س ا��س�ي��ا يف غ��اي��ة االه �م �ي��ة ف�ه��و ي�ضم‬ ‫نخبة خ�براء العامل وال بد وان يعود بالنفع على‬ ‫القارة اال�سيوية‪ ،‬نقوم بذلك من اجل كرة القدم يف‬ ‫منطقتنا وانها لي�ست �سوى البداية"‪.‬‬

‫يف افتتاح اجلولة الـــ‪ ٢٠‬من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫الصريح والفيصلي‪« ..‬ال بديل عن الفوز»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫ي�سعى ف��ري��ق ن��ادي ال�صريح ‪ ٢٠‬نقطة �إىل‬ ‫الظفر بنقاط مباراته ال�صعبة للغاية �أمام �ضيفه‬ ‫الفي�صلي ‪ ٣٣‬ن�ق�ط��ة يف امل��واج �ه��ة ال �ت��ي تنطلق‬ ‫عند ال�ساعة ال�ساد�سة من م�ساء اليوم على �ستاد‬ ‫احل�سن مبدينة �إرب��د يف افتتاح اجل��ول��ة ‪ ٢٠‬من‬ ‫دوري املنا�صري للمحرتفني‪ ،‬وكانت �إدارة الفريق‬ ‫وع��دت مبكاف�آت كبرية لالعبي الفريق يف حالة‬ ‫الفوز خ�صو�صا �أن النقاط الثالث ت�ضع الفريق‬ ‫يف م ��أم��ن م��ن ال�ه�ب��وط ول��و م��ؤق�ت��ا ح�ي��ث يقبع‬ ‫الفريق باملركز العا�شر حاليا‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ي�سعى ف��ري��ق ال �ن��ادي الفي�صلي‬ ‫بالعودة �إىل معقله بنقاط املباراة كاملة خ�صو�صا‬ ‫�أن الفريق يتم�سك بالأمل الب�سيط يف املناف�سة‬ ‫ع �ل��ى ال �ل �ق��ب‪ ،‬وي �ع��ي ال�ف�ي���ص�ل��ي ب �ي �ق��ادة امل ��درب‬ ‫الوطني فرا�س اخلاليلة �إىل �أن �أي نتيجة غري‬ ‫ال �ف��وز �ستمنح ال��وح��دات ل�ق��ب ال� ��دوري يف ح��ال‬ ‫فاز الأخري مبواجهته �أمام احل�سني �إربد الأحد‬ ‫القادم يف ختام املرحلة‪.‬‬ ‫ومتيل الكفة الفنية ل�صالح فريق الفي�صلي‬ ‫الذي ميتلك عنا�صر اخلربة القادرة على ح�سم‬ ‫امل��واج �ه��ة ح�ي��ث �ست�شهد امل� �ب ��اراة ع ��ودة �شريف‬ ‫ع��دن��ان وح�سونة ال�شيخ م��ع احتمالية م�شاركة‬ ‫رائد النواطري الذي عانى يف الأي��ام املا�ضية من‬ ‫الإ�صابة املتمثلة بالتهاب يف ع�ضلة القدم‪.‬‬ ‫وخ��ا���ض الفي�صلي ت��دري�ب��ات مكثفة بقيادة‬ ‫اخلاليلة ارت�ك��زت على و��ض��ع التكتيك املنا�سب‬ ‫ملواجهة ال�صريح حيث �سيلعب الفي�صلي بطريقة‬ ‫م �ت��وازن��ة يف ال�شقني ال��دف��اع��ي وال�ه�ج��وم��ي مع‬ ‫ال�ع�م��ل ع�ل��ى ف��ر���ض ال��رق��اب��ة امل�ط�ل��وب��ة ل�لاع��ب‬ ‫امل�ستحوذ على الكرة‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن تكون ت�شكيلة الفي�صلي لهذه‬ ‫امل��واج�ه��ة م�ك��ون��ة م��ن حم�م��د ��ش�ط�ن��اوي‪ ،‬حممد‬ ‫خمي�س‪ ،‬عبداالله احلناحنة‪ ،‬ابراهيم الزواهرة‪،‬‬ ‫با�سل العلي‪ ،‬يو�سف النرب‪� ،‬شريف عدنان‪ ،‬ح�سونة‬ ‫ال�شيخ‪ ،‬عبداهلل العطار‪ ،‬معن ابوقدي�س ومتعب‬ ‫اخلاليله‪.‬‬ ‫و��س�ي�ف�ت�ق��د ف��ري��ق ال �� �ص��ري��ح مل��درب��ه �أ� �س��ام��ة‬ ‫قا�سم ال��ذي �سيقود ال�ف��ري��ق م��ن امل��درج��ات �إث��ر‬ ‫ع�ق��وب��ة الإي �ق��اف امل�ت�خ��ذة بحقه ق�ب��ل �أي ��ام ومل��دة‬ ‫م�ب��ارات�ين‪ ،‬فيما ي�برز م��ن الفريق جنمه الأول‬ ‫وه��داف��ه �أ�سامة �أب��و طعيمة �إىل جانب ال�سوري‬ ‫�أمي��ن اخلالد وع�لاء القي�سي �إىل جانب املهاجم‬ ‫النيجريي اميانويل‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن تكون ت�شكيلة ال�صريح للقاء‬ ‫على النحو التايل‪ :‬خالد العثامنة‪ ،‬حممود نزاع‪،‬‬

‫من مواجهة الذهاب بني الفريقني‬

‫وليد زي��اد‪ ،‬عالء القي�سي‪� ،‬سليمان العزام‪ ،‬امين‬ ‫اخلالد‪ ،‬ر�ضوان ال�شطناوي‪ ،‬فهد جا�سر‪� ،‬أ�سامة‬ ‫ابوطعيمة‪ ،‬معاذ عفانة‪ ،‬اميانويل‪.‬‬ ‫م��واج �ه��ات اجل��ول��ة ‪�� ٢٠‬س�ت�ت��وا��ص��ل ال�سبت‬ ‫مب��واج�ه�ت�ين �أول �ه �م��ا حينما ي�ست�ضيف ال�شيخ‬ ‫ح�سني �أول مودعي دوري الأ�ضواء فريق الرمثا‬

‫الذي تراجع يف االونة الأخرية على �ستاد احل�سن‬ ‫وي�ست�ضيف البقعة من�شية بني ح�سن على �ستاد‬ ‫امللك عبد اهلل الثاين بالقوي�سمة‪.‬‬ ‫وتختتم امل��واج�ه��ات بعد غ��دا ا ألح��د ب�إقامة‬ ‫ث�لاث��ة ل �ق��اءات‪ ،‬فيواجه العربي ذات ر أ�� ��س على‬ ‫�ستاد ا ألم�ي�ر ها�شم بالرمثا وي��واج��ه اجل��زي��رة‬

‫ن�ظ�يره �شباب الأردن على �ستاد امل�ل��ك عبد اهلل‬ ‫ال� �ث ��اين ب��ال �ق��وي �� �س �م��ة‪ ،‬يف ح�ي�ن ي ��رحت ��ل ف��ري��ق‬ ‫الوحدات "املت�صدر" ملدينة اربد للقاء احل�سني‬ ‫اربد على �ستاد احل�سن يف �أهم مباريات الأ�سبوع‬ ‫والتي تعتمد على نتائج الأفرقة الأخرى لتتويج‬ ‫الوحدات من عدمه يف تلك املواجهة‪.‬‬

‫منتخبنا النسوي لكرة القدم يلتقي‬ ‫أسرتاليا اليوم بنهائيات آسيا‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يخو�ض منتخبنا الن�سوي ل�ك��رة ال�ق��دم مواجهته الثانية يف‬ ‫ن�ه��ائ�ي��ات �آ��س�ي��ا امل�ق��ام��ة ح��ال�ي��ا يف ف�ي�ت�ن��ام‪ ،‬ع�ن��دم��ا يلتقي املنتخب‬ ‫اال� �س�ترايل يف ال��واح��دة وال��رب��ع م��ن ظهر ال�ي��وم اجلمعة‪ .‬ويبحث‬ ‫املنتخب عن الفوز لتعوي�ض خ�سارته يف املباراة االوىل يوم �أول من‬ ‫�أم�س الأربعاء امام منتخب فيتنام بنتيجة ‪.1-3‬‬ ‫ي�شار اىل ان منتخبنا يختتم مناف�سات الدور االول يوم االحد‬ ‫املقبل بلقاء منتخب اليابان‪.‬‬

‫بطولة كوبا كوكاكوال الكروية‬ ‫املدرسية تنطلق اليوم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنطلق عند ال�ساعة العا�شرة من �صباح اليوم مناف�سات بطولة كوبا‬ ‫كوكاكوال الكروية املدر�سية الأوىل التي تنفذها وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫بدعم كامل من �شركة كوكاكوال‪ .‬حيث من املقرر ان تقام اليوم (‪)32‬‬ ‫م �ب��اراة على م�لاع��ب ك��ل م��ن ال�ب�ترا مبدينة احل�سني لل�شباب وملعب‬ ‫مدر�سة كلية احل�سني ا�ضافة اىل ملعب ماركا‪ .‬وي�شارك يف البطولة التي‬ ‫تقام وفق نظام خروج املغلوب من مرة واحدة (‪ )64‬من خمتلف حمافظات‬ ‫اململكة مت توزيعها على (‪ )8‬جمموعات‪.‬‬ ‫وح�سب مدير م�ؤ�س�سة �أمانينا �صليبا عم�ش فقد مت اجن��از كافة‬ ‫الرتتيبات الالزمة الجناح حفل االفتتاح الر�سمي للبطولة الذي �سيقام‬ ‫عند ال�ساعة اخلام�سة من م�ساء اليوم على ملعب البرتا مبدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب الظهاره بال�صورة املنا�سبة خا�صة وان هذه هي املرة الأوىل التي‬ ‫تقام فيها البطولة يف الأردن‪.‬‬ ‫يذكر ان بطولة كوبا كوكاكوال كانت قد انطلقت يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط ع��ام (‪ )2012‬يف ك��ل م��ن اململكة ال�ع��رب�ي��ة وال���س�ع��ودي��ة وقطر‬ ‫والبحرين وعمان والعراق وا�ستقطبت ما يزيد على مليون يافع حول‬ ‫العامل من الفئة العمرية التي ترتاواح �أعمارهم ما بني (‪� )15-13‬سنة‪.‬‬ ‫يذكر ان بطولة كوبا كوكاكوال املدر�سية هي بطولة دولية �شبابية مت‬ ‫اعتمادها من قبل االحتاد الدويل لكرة القدم (الفيفا) وتهدف �إىل �إتاحة‬ ‫الفر�صة أ�م��ام ال�شبان ليكونوا ج��زءا من لعبة ك��رة القدم بو�صفها �أدا ًة‬ ‫للتغيري يف العامل‪ .‬وتعترب كوبا كوكاكوال فر�صة الظهار ال�شباب اليافع‬ ‫ع�شقهم و�شغفهم بلعبة ك��رة ال�ق��دم‪ .‬وت��ر ّك��ز بطولة كوبا على الرتويج‬ ‫لأ�سلوب حياة �صحي مفعم بالن�شاط لتعزيز قيم روح الفريق الواحد‬ ‫واملناف�سة واالحرتام وال�صداقة‪ .‬مثلما تهدف هذه البطولة �إىل ت�أ�سي�س‬ ‫ثقافة �شعبية وا�سعة حول �أهمية كرة القدم حول العامل‪.‬‬

‫إشبيلية اإلسباني بط ً‬ ‫ال للدوري‬ ‫األوروبي للمرة الثالثة يف تاريخه‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�أحرز ا�شبيلية اال�سباين لقب بطل ال��دوري االوروب��ي (يوروبا ليغ)‬ ‫لكرة القدم اثر فوزه على بنفيكا الربتغايل بركالت الرتجيح ‪ 2-4‬بعد‬ ‫تعادلهما �صفر‪�-‬صفر يف الوقتني اال�صلي واال�ضايف من املباراة النهائية‬ ‫االربعاء يف ملعب تورينو االيطالية‪.‬‬ ‫واللقب هو الثالث ال�شبيلية بعد ‪ 2006‬و‪.2007‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اخفق ينفيكا يف فك النح�س املالزم له اوروبيا منذ ‪1962‬‬ ‫حني ت��وج بطال لك�أ�س االن��دي��ة االوروب�ي��ة البطلة للمو�سم الثاين على‬ ‫التوايل ويف تاريخه‪.‬‬ ‫وق��دم بنفيكا مو�سما رائ�ع��ا على ال�صعيد املحلي فتوج بلقب بطل‬ ‫الدوري املحلي وك�أ�س رابطة الدوري املحلي وبلغ اىل نهائي ك�أ�س الربتغال‬ ‫حيث �سيواجه ريو ايف يف ‪ 18‬احلايل‪.‬‬ ‫وك ��ان امل ��درب ج ��ورج ج�ي��زو���س ي ��أم��ل ب��ا��س�ت�ع��ادة بنفيكا ه��ذا املو�سم‬ ‫اجماده القارية بعد ان افلتت منه يف ‪ 9‬منا�سبات منذ تتويجه االخري عام‬ ‫‪ ،1962‬اذ خ�سر بعدها نهائي ك�أ�س االندية االوروبية البطلة اعوام ‪1963‬‬ ‫و‪ 1965‬و‪ 1968‬و‪ 1988‬و‪ 1990‬ونهائي ك�أ�س االحت��اد االوروب��ي ع��ام ‪1983‬‬ ‫و"يوروبا ليغ" املو�سم املا�ضي امام ت�شل�سي االنكليزي‪ ،‬ا�ضافة اىل ك�أ�س‬ ‫االنرتكونتيننتل عامي ‪ 1961‬و‪.1962‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أ�ك��د ا�شبيلية ال��ذي �ضمن م�شاركته يف امل�سابقة املو�سم‬ ‫املقبل باحتالله اح��د املركزين اخلام�س او ال�ساد�س يف ال��دوري املحلي‬ ‫الذي يختتم نهاية اال�سبوع‪ ،‬تخ�ص�صه يف هذه امل�سابقة بعد ان توج اول‬ ‫مرة على ح�ساب ميدلزبره االنكليزي (‪�-4‬صفر) واحتفظ باللقب عام‬ ‫‪� 2007‬ضد مواطنه ا�سبانيول (بركالت الرتجيح بعد تعادلهما ‪.)2-2‬‬ ‫وج��دد ا�شبيلية ف��وزه على الفريق ال�برت�غ��ايل يف امل��واج�ه��ة الثانية‬ ‫بينهما بعد ان هزمه يف االوىل مو�سم ‪ 1958-1957‬يف ال��دور التمهيدي‬ ‫من ك�أ�س االندية البطلة (فاز ذهابا ‪ 1-3‬ذهابا وتعادال �صفر‪�-‬صفر ايابا)‪.‬‬ ‫على ملعب يوفنتو�س �ستاديوم حيث كان فريق "ال�سيدة العجوز"‬ ‫يتوق خلو�ض النهائي لكنه خرج على يد بنفيكا بالذات (‪ 2-1‬يف ل�شبونة‬ ‫ذهابا �صفر‪�-‬صفر يف تورينو ايابا)‪ ،‬وامام اكرث من ‪ 33‬الف متفرج‪ ،‬تقا�سم‬ ‫الفريقان ال�سيطرة والهجمات وال�ف��ر���ص م��ع اف�ضلية ن�سبية ل�صالح‬ ‫بنفيكا‪.‬‬ ‫وا�سفرت حتركات وحماوالت الطرفني عن اكرث من جهة لكل منهما‬ ‫يف ال�شوط االول‪ ،‬وكان بنفيكا االقرب اىل افتتاح الت�سجيل من كرة رفعها‬ ‫االرجنتيني ايزيكييل غ��اراي م��ن ركلة ح��رة و�سقطت على اخل��ط ام��ام‬ ‫احلار�س بيتو الذي اخرجها ب�صعوبة اىل ركنية ( ‪.)15‬‬ ‫وا�ضطر مدرب ينفيكا جورجي جيزو�س الج��راء تبديل ا�ضطراري‬ ‫وادخ��ل اندريه امليدا بدال من الكرواتي م�يرامل �سليماين ال��ذي تعر�ض‬ ‫لركلة عنيفة من املدافع الربتو مورينيو برييز (‪.)24‬‬ ‫ومالت الكفة امليدانية ن�سبيا ل�صالح ا�شبيلية وكانت اف�ضل ت�سديدة‬ ‫ل��ه عندما م��رر خ��وان انطوني�سو ريي�س ك��رة بينية رائ�ع��ة اىل مورينيو‬ ‫اطلقها بي�سراه لكن احلا�سر ال�سلوفيني يان اوبالك �سيطر عليه (‪،.)36‬‬ ‫ثم فر�صة ثانية من ركلة ركنية ابعدها الدفاع يف الوقت املنا�سب (‪.)39‬‬ ‫و�شهدت الدقائق القليلة من الوقت بدل ال�ضائع ‪ 3‬فر�ص لبنفيكا‬ ‫عرب االوروغوياين ماك�سي برييرا والربازيلي غيليريمي �سيكريا كان لها‬ ‫احلار�س بيتو باملر�صاد‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪� ،‬ضاعت على بنفيكا فر�صتان ذهبيتان بت�سديدتني‬ ‫االوىل من خارج املنطقة والثانية من داخلها ارتدتا من اقدام املدافعني‬ ‫(‪ 47‬و‪.)48‬‬ ‫واه��در ريي�س فر�صة ن��ادرة بعدما ك�سر م�صيدة الت�سلل و�سدد من‬ ‫داخ��ل املنطقة بجانب القائم االمي��ن (‪ ،)53‬ث��م اطلق ك��رة قوية بعيدة‬ ‫�سيطر عليها اوبالك (‪ ،)55‬فيما �سيطر بيتو على كرة مركزة لال�سباين‬ ‫رودريغو مورينيو ما�شادو (‪.)57‬‬ ‫وتكررت ت�صويبات الفريقني على املرميني دون ان تهتز ال�شباك‪،‬‬ ‫واخفق ريي�س جمددا عندما تابع كرة عر�ضية من اجلهة اليمنى ابطل‬ ‫مفعولها احلار�س اوبالك (‪ ،)62‬واخفق بنفيكا جمددا بتعرث الربازيلي‬ ‫ليما داخل املنطقة (‪.)71‬‬ ‫ويف رب��ع ال�ساعة االخ�ير‪ ،‬حت��رك العبو ا�شبيلية بجماعية وم�ل�أوا‬ ‫ار�ض امللعب‪ ،‬فيما اعتمد بنفيكا على املرندات التي �شكلت خطورة على‬ ‫بيتو‪ ،‬ابرزها لرودريغو (‪.)80‬‬ ‫وا�ستعاد بنفيكا املبادرة الهجومية‪ ،‬و�سدد ليما كرة مباغتة عالية‬ ‫ت�ألق بيتو يف اخراجها اىل ركنية (‪ ،)83‬و�سقطت ر�أ�سية غاراي على ال�شبكة‬ ‫اال�سبانية م��ن االع�ل��ى بعد ك��رة نفذها رودري �غ��و م��ن ركلة ح��رة (‪،،)85‬‬ ‫واخرى من كرة طائرة مرتدة من الدفاع علت اخل�شبات (‪.)1+90‬‬ ‫و�شهد الوقت اال�ضايف االول فر�صة خطرة لبنفيكا من ركلة حرة‬ ‫نفذها ليما من بني عنا�صر احلائط الب�شري وجنح بيتو يف ايقافها (‪،)99‬‬ ‫ورد ا�شبيلية بتمريرة حمكمة م��ن راكيتيت�ش اىل كارلو�س باما ال��ذي‬ ‫ا�ستلم الكرة يف اجلهة اليمنى من منت�صف امللعب و�سار بها حتى خط‬ ‫املنطقة و�سددها قوية انحرفت قليال عن القائم االمين (‪.)101‬‬ ‫ويف احل�صة اال�ضافية الثانية‪ ،‬ا�صاب البديل الفرن�سي كيفن غامريو‬ ‫�شبكة بنفيكا م��ن اخل��ارج (‪ ،)110‬وم��رت الدقائق االخ�ي�رة �صعبة على‬ ‫العبي الفريقني الذين انهكم التعب‪.‬‬ ‫ويف رك�ل�ات ال�ترج �ي��ح‪ ،‬جن��ح ‪ 4‬الع �ب�ين م��ن ا��ش�ب�ي�ل�ي��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا ا��ض��اع‬ ‫ال�ب��ارغ��وي��اين او��س�ك��ار ك��اردو��س��و واال��س�ب��اين رودري �غ��و مورينيو ما�شادو‬ ‫الركلتني الثانية وال�ث��ال�ث��ة لبنفيكا ب�تردده�م��ا م��ا ات��اح للحار�س بيتو‬ ‫بالت�صدي لهما‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫الأخ����������������ي����������������رة‬

‫اجلمعة (‪� )16‬أيار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2654‬‬

‫تلوث الهواء يسمم تسعة‬ ‫مواطنني من بني عشرة يف العالم‬

‫الرجال األقصر قامة يعيشون‬ ‫عمر ًا أطول‬

‫ي�سعى امل�س�ؤولون يف منظمة ال�صحة العاملية �إىل و�ضع‬ ‫“مراقب دويل” للتعريف باخلطورة ال�صحية املرتتبة على‬ ‫تلوث الهواء الذي ي�ستن�شقه املواطنون يف املدن والدول التي‬ ‫ترتفع فيها ن�سبة تلوث ال�ه��واء‪ ،‬وت ��ؤدي �إىل �إ�صابة اجلهاز‬ ‫التنف�سي‪ ،‬و�أم��را���ض القلب‪ ،‬و�سرطان الرئة‪ ،‬بعد �أن ك�شفت‬ ‫تقارير املنظمة عن ت�سمم ‪ 9‬مواطنني من بني ‪ 10‬على م�ستوى‬ ‫العامل من تلوث الهواء‪.‬‬ ‫وك�شف تقرير املنظمة املبني على البيانات التي مت جمعها‬ ‫من �ألف و‪ 600‬مدينة ميثلون ‪ 91‬دولة‪� ،‬أن بع�ض الدول تعدت‬ ‫احل��د من التلوث ال��ذي �صرحت به املنظمة وه��و ح��وايل ‪20‬‬ ‫ميكروجراماً يف امل�تر املكعب‪ ،‬وك��ان��ت باك�ستان �أك�ثر ال��دول‬ ‫تلوثاً و�صلت �إىل ‪ 540‬ميكروجراماً يف املرت املكعب‪ ،‬تلتها الهند‬ ‫‪ 329‬ميكروجرا ًما يف املرت املكعب‪ ،‬ثم ال�صني ‪ 150‬ميكروجرا ًما‬ ‫يف املرت املكعب‪ ،‬وبذلك فقد ارتفع تركيز اجلزئيات الدقيقة‬ ‫بن�سبة ‪ %6‬خ�لال الثالثة �سنوات الأخ�ي�رة‪ ،‬طبقاً مل��ا ذكرته‬ ‫وكالة �أنباء ال�شرق الأو�سط”‪.‬‬ ‫و�أكدت املنظمة �أن تلوث الهواء ميثل خطورة على ال�صحة‬ ‫يف مدن القارة الأفريقية والآ�سيوية ب�سبب ا�ستخدام الفحم‬ ‫يف املطبخ والتدفئة وحمطات الكهرباء‪ ،‬م�شرية �إىل �أن تلوث‬ ‫الهواء يف بع�ض الدول الغنية حتت ال�سيطرة‪ ،‬فتحتل �سوي�سرا‬ ‫املكانة الأوىل ثم ال�سويد وفنلندا والرنويج والواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية ونيوزيالندا اجلديدة ودول البلطيق و�أ�سرتاليا يف‬ ‫احلد من تلوث الهواء‪ ،‬حيث يكون فيها متو�سط تركيز تلوث‬ ‫الهواء ‪ 22‬ميكروجرا ًما يف املرت املكعب‪.‬‬

‫�أظ �ه��رت درا� �س��ة أ�م��ري�ك�ي��ة �أن ال��رج��ال ق���ص�يري القامة‬ ‫ي �غ��ارون م��ن أ�ق��ران �ه��م ال��ذي��ن يتمتعون ب�ط��ول ف ��ارع ب�سبب‬ ‫اجن ��ذاب ال�ن���س��اء �إل�ي�ه��م‪� ،‬إال �أن ه�ن��اك م��ا يدعيهم لل�شعور‬ ‫بال�سعادة وهو �أنهم يتمتعون بعمر �أطول‪.‬‬ ‫و��ش�م�ل��ت ال��درا� �س��ة‪ ،‬ال �ت��ي أ�ج��راه��ا ب��اح�ث��ون م��ن جامعة‬ ‫«ه ��اواي»‪ ،‬ثمانية أ�ل��ف رج��ل‪ ،‬مت تق�سيمهم �إىل جمموعتني‬ ‫الأوىل م��ن ال�ب��ال��غ ط��ول�ه��م م�ت�راً و‪� 57‬سنتيمرتاً ف�أق�صر‪،‬‬ ‫والثانية من مرت و‪� 62‬سنتيمرتاً ف�أطول‪ ،‬ووجدت �أن الأق�صر‬ ‫قامة منهم عا�شوا فرتات �أطول من نظرائهم الأطول قامة‪،‬‬ ‫م��ع متتع ال��ذي��ن يبلغ طولهم أ�ق��ل م��ن م�تر و‪� 57‬سنتيمرتاً‬ ‫ب�أطول �أعمار‪ ،‬طبقاً ملا ن�شرته وكالة «�أنباء ال�شرق الأو�سط»‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار ال�ب��اح�ث��ون �إىل �أن ال�ق��ام��ة ال�ق���ص�يرة ق��د تكون‬ ‫مرتبطة بجني له عالقة بالعمر الطويل‪ ،‬م�ؤكدين �أن �شك ً‬ ‫ال‬ ‫من �أ�شكال هذا اجلني‪ ،‬يطلق عليه ا�سم «فوك�سو ‪ ،»3‬ي�ؤدي �إىل‬ ‫ق�صر قامة اجل�سم خالل مرحلة النمو املبكرة‪ ،‬غري �أنه يعني‬ ‫�أي�ضاً احلياة لفرتة �أطول‪.‬‬ ‫و�أو�ضح القائمون على الدرا�سة �أن الرجال الأق�صر قامة‬ ‫تكون معدالت «الأن�سولني» يف الدم لديهم �أقل‪ ،‬كما تنخف�ض‬ ‫عندهم �أي�ضاً فر�ص الإ�صابة بال�سرطان مع التقدم يف العمر‪.‬‬

‫دبة تحتضن شبلها في البرد القارس‬

‫واح��د يف حالة ن��ادرة لتو�أمني متماثلني‪� ،‬أي �أنهما كانتا يف كي�س‬ ‫واحد وعلى متا�س متوا�صل طوال احلمل‪.‬‬

‫الهدف سبب رئيسي يف‬ ‫إطالة العمر‬

‫حول العالم‬

‫ك�شفت درا�سة حديثة �أن ال�سر وراء �إطالة احلياة يكمن بب�ساطة‬ ‫يف وج��ود ه��دف و�شيء حقيقي ميكن القيام ب��ه‪ .‬و�أوردت �صحيفة‬ ‫«ديلى ميل» الربيطانية‪ ،‬عرب موقعها الإل�ك�تروين‪ ،‬عن الدرا�سة‬ ‫التي ا�ستمرت �أكرث من ‪ 14‬عامًا‪� ،‬أن الأ�شخا�ص الذين لديهم هدف‬ ‫يف احلياة يعي�شون �أطول من ه�ؤالء الذين يعي�شون «بال هدف»‪.‬‬ ‫و�أك ��دت ال��درا��س��ة �أن �أول �ئ��ك ال��ذي��ن على و��ش��ك التقاعد عن‬ ‫العمل عليهم التفكري يف القيام ب�أي �شيء ميلأ �أيامهم‪ ،‬فمن املمكن‬ ‫�أن يفكروا يف امل�شاركة بعمل تطوعي كالدخول يف م�شروع طويل‬ ‫املدى‪ .‬و�أكد العلماء القائمون على الدرا�سة �أن �أولئك الذين لديهم‬ ‫�أهداف يتبنون منط حياة �صحي من �أجل حتقيق طموحاتهم‪.‬‬

‫طفلة تخرج من بطن أمها ممسكة‬ ‫بيد أختها التوأم‬

‫�أجنبت �أم �أمريكية من « �أوهايو» طفلتيها التو�أم يف يوم عيد‬ ‫الأم الذي حتتفل به الواليات املتحدة يف ‪ 11‬مايو‪ ،‬واعتربت الأم �أن‬ ‫طفلتيها هديتها يف عيدها‪.‬والغريب يف الوالدة �أن �إحدى الطفلتني‬ ‫خرجت من بطن الأم مم�سكة بيد �أختها ال�ت��و�أم‪ ،‬وك�أنها ترف�ض‬ ‫االنف�صال عنها‪ ،‬بعد رابط دموي جمعهما معاً يف �أح�شاء والدتهما‬ ‫لـ ‪� 9‬أ�شهر‪ ،‬الأمر الذي و�صفه الدكاترة باملعجزة !!‬ ‫هذا وقد ن�شرت قناة �أي بي �سي الأمريكية تقريراً مف�ص ً‬ ‫ال عن‬ ‫احلالة‪ ،‬ورد فيه �أن الطفلتني جنة وجيليان ولدتا يف جوف �سلوي‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫شركة يابانية تخرتع فم ًا صناعيا‬ ‫للتخلص من الشيخوخة‬

‫ابتكرت �شركة يابانية جمموعة من الأفواه للم�ساعدة يف تقليل‬ ‫عالمات ال�شيخوخة‪ .‬وقالت �صحيفة «ديلي ميل» الربيطانية‪ ،‬عرب‬ ‫موقعها الإل �ك�تروين‪� ،‬إن موقع «‪»Japan Trend Shop‬‬ ‫يبيع ه��ذه ال�سلع ال�ت��ي ي�ق��ال �إن�ه��ا تعمل على �شد اخل��دي��ن أ�ث�ن��اء‬ ‫القيام بالتنف�س وبالتايل تختفي التجاعيد‪.‬‬ ‫وين�صح امل�ستخدمني ب��إدخ��ال ه��ذا الفم وحتريكه مل��دة ثالث‬ ‫دقائق يوميا مع الفم الطبيعي‪.‬كما �أن ه��ذا اجلهاز ي�ساعد على‬ ‫تقومي الأنف‪.‬‬

‫االضطرابات الهضمية تسبب فقر‬ ‫الدم وهشاشة العظام‬

‫ك�شفت درا�سة طبية حديثة �أن حوايل ن�صف مليون بريطاين‬ ‫قد يعانون من ا�ضطرابات ه�ضمية دون علمهم ب�إ�صابتهم بهذه‬ ‫اال�ضطرابات‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت ال��درا� �س��ة �إىل �أن ��ه ع�ن��د م�ع��ان��اة الإن �� �س��ان م��ن ه��ذه‬ ‫اال�ضطرابات اله�ضمية‪ ،‬ي�صبح ج�سمه غري ق��ادر على امت�صا�ص‬ ‫العنا�صر الغذائية‪ ،‬لي�ؤدي ذلك بدوره �إىل عدد من الأمرا�ض مثل‬ ‫فقر الدم وه�شا�شة العظام‪.‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫التقطت امل�صورة فريا �سالنيت�سكايا �صورا لأنثى دب قطبي و�شبلها حيث‬ ‫تظهر اللقطات بو�ضوح ح��ب الأم البنها وه��ي حتت�ضن �شبلها يف حلظات‬ ‫حميمة‪..‬ال�صور مت التقاطها يف حديقة حيوان "نوفو�سيبري�سك" برو�سيا‪.‬‬

‫و أ�� �ض��اف ال�ب��اح�ث��ون �أن ه�ن��اك أ�ع��را� �ض �اً ل�ه��ذه اال��ض�ط��راب��ات‬ ‫هى الأك�ثر �شيوعاً‪ ،‬منها االنتفاخ والإ��س�ه��ال والغثيان وال�غ��ازات‪،‬‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال عن الإم�ساك والتعب وال�صداع‪ ،‬وفقدان ال��وزن املفاجئ �أو‬ ‫غري املتوقع وت�ساقط ال�شعر‪ ،‬طبقاً ملا ورد بوكالة “�أنباء ال�شرق‬ ‫الأو�سط”‪.‬‬ ‫و أ�ف��ادت البيانات بت�أثري ا�ضطرابات اله�ضم على �شخ�ص من‬ ‫بني كل ‪� ،100‬إال �أن ‪ %24‬فقط منهم يعرفون �أنهم يعانون من هذه‬ ‫اال�ضطرابات‪.‬‬ ‫و�أكد الباحثون ارتفاع معدل الت�شخي�ص بنحو �أربعة �أ�ضعاف‬ ‫يف ال�سنوات الع�شرين املا�ضية‪ ،‬وعلى الرغم من ذلك فال يزال هناك‬ ‫الكثري مما يتعني القيام به مل�ساعدة ه�ؤالء الأ�شخا�ص لتمكنهم من‬ ‫التعرف على العالمات املر�ضية و�سرعة الت�شخي�ص‪.‬‬ ‫يذكر �أن بع�ض اال�ضطرابات اله�ضمية‪ ،‬هى نوع من الأمرا�ض‬ ‫ال��ذات�ي��ة املناعية التي يعاين منها الإن���س��ان م��دى احل�ي��اة‪ ،‬والتي‬ ‫تنجم يف كثري من الأحيان عن عدم القدرة على التمثيل الغذائي‬ ‫اجليد “للجلوتني” الذي ميكن �أن ي�سبب بدوره عدداً من امل�شاكل‬ ‫ال�صحية‪� ،‬إذا ما تركت دون عالج‪.‬‬

‫قلة النوم قد تسبب أمراض القلب‬ ‫والسرطان والسكري‬

‫حذرت درا�سة حديثة من جتاهل �أهمية النوم ب�سبب االجنراف‬ ‫يف احلياة الع�صرية‪ .‬و�أوردت �صحيفة «ديلي ميل» الربيطانية‪ ،‬عرب‬ ‫ريا‬ ‫موقعها الإلكرتوين‪ ،‬عن العلماء القائمني على الدرا�سة �أن كث ً‬ ‫من النا�س دفنوا ر�ؤو�سهم يف الرمال ب�ش�أن هذه الق�ضية وجتاهلوا‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املخاطر ال�صحية لإهمال النوم‪.‬‬ ‫و�أك��د العلماء �أن قلة ال�ن��وم ت� ؤ�ث��ر على ال�ساعة البيولوجية‬ ‫للج�سم وم ��ن امل�م�ك��ن �أن ت�سبب م���ش��اك��ل �صحية خ �ط�يرة مثل‪،‬‬ ‫ال���س��رط��ان‪ ،‬أ�م��را���ض القلب ال�سكر وال �ب��دان��ة‪ .‬وح��ذر العلماء �أن‬ ‫احلياة احلديثة التي نعي�شها وخا�صة ارتباطنا ب�أجهزة الكمبيوتر‬ ‫والأدوات املحمولة باليد مثل الهواتف الذكية‪ ،‬يعنى �أن الكثري‬ ‫يعي�شون �ضد �ساعة ج�سمهم الطبيعية التي هي موجهه بيولوجيا‬ ‫للراحة يف الليل‪.‬‬

‫تراجع كميات األسماك مع ارتفاع‬ ‫درجة حرارة البحار‬

‫ق��ال علماء أ�مل��ان �إن االرت�ف��اع امل�ستمر يف درج��ة ح��رارة البحار‬ ‫واملحيطات �سي�ؤدي �إىل تغري يف خريطة �أماكن عي�ش الأ�سماك على‬ ‫م�ستوى العامل وانخفا�ض كميات الأ�سماك �أي�ضاً‪.‬‬ ‫�أو� �ض��ح الربوفي�سور ه��ان��ز �أوت ��و ب��ورت�نر م��ن معهد « أ�ل�ف��ري��د‬ ‫ف�ي�ج�ي�نر» ل�ل�أب �ح��اث ال�ق�ط�ب�ي��ة وع �ل��وم ال �ب �ح��ار‪� ،‬أن ت��زاي��د نق�ص‬ ‫الأك�سجني يف مياه البحار واملحيطات وارتفاع ن�سبة احلمو�ضة يف‬ ‫هذه املياه عامالن �إ�ضافيان ي�ساعدان على تراجع كميات الأ�سماك‬ ‫يف هذه املياه‪ ،‬طبقاً ملا ن�شرته وكالة «الأنباء الأملانية»‪.‬‬ ‫وتوقع بورترن �أن تنخف�ض كميات الأ�سماك يف البحار بن�سبة‬ ‫�أكرث من ‪ %20‬بحلول عام ‪ ،2050‬م�شرياً �إىل �أن الكثري من الأنواع‬ ‫ال�سمكية تنتقل للعي�ش يف مناطق أ�خ��رى أ�ق��ل ح��رارة مثل �سمك‬ ‫«القد» ال��ذي ب��د أ� يهاجر ب�شكل متزايد من منطقة بحر ال�شمال‬ ‫التي تطل عليها �أملانيا‪ ،‬والتي ت��زداد دفئاً مع م��رور ال�سنوات �إىل‬ ‫مناطق �شمال املحيط الأطل�سي الأقل حرارة‪.‬‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


01 12 2654