Page 1

‫معرض "تعابير صامتة" دعماً لجهود‬ ‫مكافحة االتجار بالبشر‬

‫حتت رعاية معايل الشيخ هنيان مبارك آل هنيان‪،‬‬ ‫وزير التعليم العايل والبحث العلمي‪ ،‬وحبضور‬ ‫سمو الشيخة شمسة بنت محدان آل هنيان‪،‬‬ ‫ماسعدة سمو رئيس هيئة الهالل األمحر اإلمارايت‬ ‫للشؤون الناسئية‪ ،‬وسعادة هدى اخلميس كانو‪،‬‬ ‫مؤسس جمموعة أبوظيب للثقافة والفنون‪ ،‬وسعادة‬ ‫اسرة هشيل‪ ،‬المديرة التنفيذية لمراكز إيواء الناسء‬ ‫واألطفال‪ ،‬تم افتتاح معرض "تعابري صامتة" الذي‬ ‫تنظمه جمموعة أبوظيب للثقافة والفنون بالتعاون مع‬ ‫مراكز إيواء الناسء واألطفال‪ ،‬يف معرض الغاف‬

‫‪Hamaleel Newspaper‬‬

‫العدد (‪ )84‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2012‬‬

‫للفن التشكييل بأبوظيب‪ .‬وأاشدت سعادة هدى‬ ‫اخلميس كانو‪ ،‬مؤسس جمموعة أبوظيب للثقافة‬ ‫والفنون‪ ،‬بالدور الكبري لمراكز إيواء الناسء واألطفال‬ ‫يف تقديم يد العون لضحايا االجتار بالبرش‪ ،‬مشرية إىل‬ ‫أن المراكز أهسمت يف العام المايض يف ماسعدة‬ ‫‪ 68‬حالة‪ ،‬وحازت بذلك اإلاشدة العالمية من‬ ‫جملس حقوق اإلناسن التابع لألمم المتحدة والذي‬ ‫ً‬ ‫عاليا دور الدولة يف وضع الترشيعات وإنفاذ‬ ‫ّمثن‬ ‫القوانني اليت حتد من جرائم االجتار بالبرش‪..‬‬ ‫التتمة صفحة ‪40‬‬

‫‪ 48‬صفحة ‪ -‬درهمان‬

‫افتتح منتدى اإلعالم العربي وكرم الفائزين بجائزة الصحافة العربية ‪2012‬‬

‫‪Issue No.(84) Friday. May. 18th . 2012‬‬

‫محمد بن راشد‪ :‬من ينجح في قيادة‬ ‫التغيير سيحجز المستقبل‬


‫عيــال زايــد‬ ‫رف��ع��ت رايس وس���ط م��ه��دي معاكم‬

‫معكم ك�برت وبينكم راف���ع ال��راس‬ ‫ْ‬

‫ض��ب��اط وج��ن��ود أف��ت��خ��ر يف لحاكم‬

‫ي��ا ع���زويت ي��ا فخر نفيس م��ع الناس‬

‫أن���ت���وا َع��ل��م ي��ع��ت��ز ف��ي��ك��م حماكم‬

‫أن��ت��وا ع�لى س��ب��ع اإلم�����ارات ح��راس‬

‫ي��ع��ت��ز يف م��س��ع��ى خ��ط��اك��م ث��راك��م‬

‫ال م��ن مشيتوا ق��ال ي��ا ح��ي المل��اس‬

‫ب��ع��روق��ك��م ت��ج��ري ف��ص��اي��ل دم��اك��م‬

‫أص��ف��ى وأوىف م��ا خ��ل��ق رب لجناس‬

‫ض��ب��اط وج���ن���ود ال���وط���ن يف ذراك���م‬

‫ي��ا ع��ي��ال زاي���د ت��رب��ي��ة راع���ي ال��ب��اس‬

‫أن��ت��وا «ب��ي��اض ال���وي���ه» ل�لي وراك���م‬

‫ن��رج��م ب��ع��زم أف��ع��ال��ك��م ك��ل خ � ّن��اس‬

‫ب��اي��م��ان��ك��م ت��ص�لا ذخ���اي���ر ع��داك��م‬

‫يتقلبون اب��ه��ا رشى ب��ن محماس‬

‫ك����رام ال��ل��ح��ى ع��ز وك���رام���ه م��داك��م‬

‫وأف��ع��ال��ك��م ل��ك��رام ل��ش��ن��اب مقياس‬

‫ي���ا م��رخ��ص ال��دن��ي��ا وم��ك�بر غ�لاك��م‬

‫يل مثلكم غ���ايل وق����دره ع�لى ال���راس‬

‫محمد بن زايد آل نهيان‬


‫‪4‬‬

‫ثقافة وفكر‬

‫من أقوال سمو الشيخ‬ ‫محمد بن زايد آل نهيان‬

‫ً‬ ‫أسلوبا للحكم‪ ،‬فحرصت عىل دعم‬ ‫‪‎‬لقد اعتمدت دولة اإلمارات بقيادهتا احلكيمة وما زالت هنج الشورى‬

‫وتفعيل أداء المجلس الوطين االحتادي والمجالس االستاشرية اليت تقوم بدورها المهم يف الماسعدة عىل‬ ‫الوصول إىل حلول مناسبة للعديد من القضايا اليت هتم أبناء اإلمارات‪.‬‬

‫كلمتنا‬

‫الصب‬ ‫يا ليل‪ّ ..‬‬

‫ي�����ا ل���ي���ل ال����ص����ب م���ت���ى غ�����ده؟‬ ‫�������ار ف�����أرق�����ه‬ ‫�������م�‬ ‫�������س�‬ ‫رق���������د ال�‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬

‫أس������������ف ل�����ل�����ب��ي��ن ي������������ردده‬

‫ك�����ل�����ف ب�������غ�������زال ذي ه���ي���ف‬

‫ن����ص����ب����ت ع����ي����ن����اي ل������ه رشك������ ًا‬

‫أبو الحسن‬ ‫الحصري القيرواني‬ ‫عيل بن عبدالغين الفهري المقرئ الرضير‬ ‫احلرصي القريواين الاشعر المهشور‪ .‬قال ابن‬ ‫باسم صاحب الذخرية يف حقه‪ :‬كان حبر براعة‬ ‫ورأس صناعة وزعيم مجاعة‪ ،‬طرأ عىل األندلس‬ ‫منتصف المائة اخلامسة من الهجرة بعد خراب‬ ‫وطنه من القريوان‪ ،‬واألدب يومئذ بأفقنا نافق‬ ‫السوق معمور الطريق‪ ،‬فهتادته ملوك طوائفها‬ ‫هتادي الرياض بالنسيم وتنافسوا فيه تنافس‬ ‫الديار يف األنس المقيم‪ ،‬عىل أنه كان فيما‬ ‫بلغين ضيق العطن‪ ،‬مهشور اللسن‪ ،‬يتلفت‬ ‫إىل الهجاء تلفت الظمآن إىل الماء‪ ،‬ولما خلع‬ ‫ملوك الطوائف بأفقنا اشتملت عليه مدينة‬ ‫طنجة‪ .‬وهذا أبو احلسن ابن خالة أيب إسحق‬ ‫احلرصي صاحب كتاب زهر اآلداب‪.‬‬

‫ ‬

‫‪+ 971 2 4459111‬‬ ‫توزع بواسطة‬

‫رئيس التحرير‬

‫خالد العيسى‬ ‫مدير التحرير‬

‫محمد المبارك‬

‫ميكن احلصول على الصحيفة يف كافة املكتبات‬ ‫يف اإلم�����ارات واجل��م��ع��ي��ات ون��ق��اط ب��ي��ع الصحف‬ ‫واجمل�ل�ات وحم��ط��ات‪ :‬أدن���وك وإي��ب��ك��ووإي��ن��وك كما‬ ‫تتوفر يف املكتب‬ ‫للصحيفة بأبوظبي نائب مدير التحرير‬ ‫الرئيسيواألدب‬ ‫تعنى بالثقافة‬ ‫أسبوعية‬

‫الشعبي والفنون‬ ‫«مؤقتا نصف شهرية»‬

‫هنادي المنصوري‬

‫وهن‬ ‫الاشعرات العربيات منذ القدم‬ ‫ّ‬ ‫حارضات يف كل حرف من القصائد‪ ،‬يف‬ ‫وهن‬ ‫وهن خلفها‪ ،‬ويف األسطر‬ ‫الكلمات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يغنب عن مهشد‬ ‫ما بيهنا‪ ،‬والاشعرات لم‬ ‫َ‬ ‫الشعر يوما فكانت “اخلناسء”‪.‬‬

‫ٍ بكر وفضاءات رحبة ويرشع لك كل األبواب والنوافذ‬

‫يف ال�������ن�������وم ف�����ع�����ز ت���ص���ي���ده‬

‫الكثريون‪ .‬وأنت‪ ..‬نعم أنت‪ ..‬تعيش يف قلقك‪..‬وقلقك‬

‫ص�����ن�����م ل����ل����ف����ت����ن����ة م���ن���ت���ص���ب‬

‫أه�����������������واه‬

‫ص���������اح‪ ،‬وال����خ����م����رج����ن����ى ف��م��ه‬

‫س������ك������ران ال����ل����ح����ظ م���ع���رب���ده‬

‫وال‬

‫بك حنو األعايل ويستفز فيك األشياء اجلميلة وحيرضك‬ ‫ومشغول جدا بالتفاصيل الصغرية اليت ال يتقهنا‬

‫«كلمة» يصدر «خزانة الشعر السنسكريتي»‬

‫ثالثة آالف عام من الشعر في مجلد واحد ‪..‬‬

‫أصدر مرشوع كلمة للرتمجة التابع لهيئة أبوظيب للسياحة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا باللغة العربية حيمل عنوان «خزانة‬ ‫كتابا‬ ‫والثقافة‬

‫يف ثالث نقاط أاسسية هي‪ :‬المحتوى الشعري‪ ،‬وتوفر‬ ‫ً‬ ‫ونظرا‬ ‫الرتمجة المناسبة‪ ،‬واحلاجة لتغطية فرتة زمنية واسعة‪.‬‬

‫لإلجنلزيية أ‪.‬ن‪.‬د‪ .‬هاكاسر‪ ،‬ونقله إىل العربية الاشعر‬

‫السنسكريتية فقد آثر مؤلف الكتاب الرتمجة المنظومة‬ ‫ً‬ ‫شعرا عىل الرتمجة النرثية إال يف حاالت قليلة هبدف متثيل‬

‫وك������������أن ن������ع������اس������ ًا ي����غ����م����ده‬

‫الشعر السنسكرييت»‪ ،‬قام جبمع وحترير نصوصه المرتمجة‬

‫ف���ي��ري������ق دم ال�����ع�����ش�����اق ب���ه‬

‫وال���������وي���������ل مل��������ن ي����ت����ق����ل����ده‬

‫والمرتجم عبد الوهاب أبو زيد‪.‬‬

‫ك����ل���ا‪ ،‬ال ذن��������ب مل������ن ق��ت��ل��ت‬

‫ع�����ي�����ن�����اه ول���������م ت����ق����ت����ل ي�����ده‬

‫ب����ال����ل����ه ه�����ب امل����ش����ت����اق ك����رى‬

‫ف����ل����ع����ل خ�����ي�����ال�����ك ي����س����ع����ده‬

‫المهاهباراتا والراميانة‪ ،‬وقصائد احلب‪ ،‬والتأمالت يف احلالة‬

‫م����������ارضك ل������و داوي������������ت ض��ن��ى‬ ‫وغ����������د ًا ي����ق��ض�ي أو ب����ع����د غ� ٍ‬ ‫���د‬

‫ص��������ب ي��������ه��������واك وت�����ب�����ع�����ده‬

‫باإلضافة إىل سعهيا لتقديم صورة بانورامية اشملة عن‬

‫ه�������ل م�������ن ن�����ظ�����ر ي������ت������زوده‬

‫وأكرثها عراقة‪ ،‬تسعى النصوص اليت مجعت بني دفيت‬

‫ي������ا أه��������ل ال�����ش����رق ل����ن����ا رشق‬

‫ب�����ال�����دم�����ع ي����ف����ي����ض م���������ورده‬

‫ي�����ه�����وى امل�����ش�����ت�����اق ل����ق����اءك����م‬

‫ورصوف‬

‫ت���ب���ع���ده‬

‫م������ا أح���ل���ى ال������وص������ل وأع�����ذب�����ه‬

‫ل�����������وال األي�����������������ام ت����ن����ك����ده‬

‫ب����ال����ب��ي�ن وب�����ال�����ه�����ج�����ران‪ ،‬ف��ي��ا‬

‫ل��������ف��������ؤادي ك�����ي�����ف ت���ج���ل���ده‬

‫من داخل اإلمارات ‪8002220‬‬ ‫من خارج اإلمارات ‪+971 2 4145000‬‬

‫اإلخراج الفني‪ :‬وائل ابراهيم‬

‫فاكس‪+ 971 2 4469911 :‬‬

‫بريد إلكتروني‪hamaleel@hamaleel.ae :‬‬

‫بانورامية واسعة واشملة تعطي للقارئ صورة واضحة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وافيا عن أحد أبرز أشكال هذا األدب العريق وهو‬ ‫وتصورا‬

‫تتنوع ما بني الرتاتيل الدينية القدمية واآلداب الكالسيكية‬

‫الشعر ببعديه الملحمي البطويل والغنايئ التأميل‪.‬‬ ‫قويا ووثيقاً‬ ‫ارتباطا ً‬ ‫ً‬ ‫وبرغم ارتباط الشعر السنسكرييت‬

‫والشعبية الضاربة يف التارخي‪ ،‬والمالحم ذائعة الصيت مثل‬

‫اإلناسنية مبختلف أوجهها ومتثالهتا المتعددة والغنية‪.‬‬ ‫الشعر السنسكرييت‪ ،‬الذي يعترب أحد أقدم آداب العالم‬

‫هذا الكتاب لتقديم صورة مغايرة وخمتلفة عن اللغة‬ ‫ً‬ ‫ارتباطا بالدين والفلسفة‬ ‫السنسكريتية‪ ،‬واليت بدا أهنا أكرث‬

‫بالثقافة اليت يتحدر مهنا وينتمي إلهيا بطبيعة احلال حيث‬ ‫لدى الكثري من الدارسني والباحثني والمهتمني يف حني أهنا‬ ‫ً‬ ‫ونظرا لغىن‬ ‫حتتوي عىل أبعاد شعرية ومجالية رفيعة الطراز‪.‬‬

‫يزدحم الكثري من نصوص الكتاب بأسماء الشخصيات‬ ‫التارخيية والملحمية وأسماء األماكن والنباتات ومفردات‬ ‫ً‬ ‫حائال بني‬ ‫البيئة غري المعروفة‪ ،‬إال أن ذلك كله ال يقف‬

‫وتنوع وغزارة الرتاث األديب المرتبط باللغة السنسكريتية‬

‫القارئ وبني تذوق وتقدير هذا الشعر واالستمتاع بقراءته‪،‬‬

‫الختيار النصوص‪ ،‬متثلت‪ ،‬كما بيهنا يف مقدمة الكتاب‪،‬‬

‫يف مظاهنا ومصادرها المتنوعة والعديدة‪..‬‬

‫فقد وضع مؤلف الكتاب نصب عينيه معايري حمددة‬

‫ورمبا طلب االسزتادة منه والبحث عن مزيد من نصوصه‬

‫باقة جديدة من اإلصدارات يطلقها اتحاد الكتاب‬

‫المكتب الرئيسي‪+ 971 2 4460777 :‬‬ ‫ص‪.‬ب ‪ 130777 :‬أبوظبي ‪ -‬إ‪.‬ع‪.‬م‬

‫وبالغة التكثيف والمقطوعات المتوسطة الطول‪ ،‬صورة‬

‫قاموا برتمجهتا عن لغهتا األصلية إىل اللغة اإلجنلزيية‪ .‬كما أهنا‬

‫توزع بواسطة‬

‫يمكن الحصول على الصحيفة في كافة المكتبات في‬ ‫اإلم��ارات والجمعيات ونقاط بيع الصحف والمجالت‬ ‫وم��ح��ط��ات‪ :‬أدن���وك وإي��ب��ك��ووإي��ن��وك كما تتوفر في‬ ‫المكتب الرئيسي للصحيفة بأبوظبي‬

‫جتاههم ومواقفهم جتاهك‪ ،‬سيعتقدك العامة فعليا‬ ‫أنك متحرر أو حتمل إيديولوجيا أو توجها أو أجندة يف‬ ‫كتاباتك‪ ،‬وقد تراك فئة أنك تشكل عقبة أمامهم‪ ،‬وقد‬

‫تعيش حالة من التحريض‪ ،‬وتعيش الرصاع المجتمعي‬ ‫والوظيفي والعائيل معهم ومع أوهامك‪ ..‬وقد تعصف‬

‫وليام بتلر ييتس والاشعر المكسيكي أكتافيو باز‪ .‬النصوص‬ ‫اليت حيتوي علهيا الكتاب واليت يصل عددها إىل ‪ً 183‬‬ ‫نصا‬

‫إين ألع��������ي��������ذك م��������ن ق���ت�ل�ي‬

‫عفراء السويدي‬ ‫س��ي��ف الكعبي‬ ‫ح����ن����ان ال����م����ري‬

‫يكرتثون بك‪ ..‬ولكن هناك شعرة فاصلة حتكم مواقفك‬

‫النصوص متفاوتة الطول كما أسلفنا والمرتاوحة ما بني‬ ‫ً‬ ‫جدا‬ ‫النص الملحمي البطويل وما بني القصائد القصرية‬

‫االسم والمنأش ومهنم من هو جمهول االسم؛ إذ تقدم هذه‬

‫اليت تنتمي إلهيا‪ ،‬والشعراء الذين نظموها والمرتمجني الذين‬

‫‪+ 971 2 4459111‬‬

‫المقربون منك‪ ،‬قد ُترفض يف رشيعة أهواهئم‪ ،‬قد ال‬

‫ضمن مدى زمين ميتد أل كرث من ثالثة آالف عام‪ ،‬وقد ترمجها‬ ‫ً‬ ‫اشعران‬ ‫مرتمجا من بيهنم‬ ‫إىل اإلجنلزيية ما يربو عىل األربعني‬ ‫ِ‬

‫وأظ���������ن���������ك ال ت����ت����ع����م����ده‬

‫لالشتراك ولمالحظاتكم على التوزيع‬ ‫يرجى االتصال على‪:‬‬

‫ترزح حتت ثورة حب خامدة‪ ،‬قد ال يستوعب اندفاعك‬

‫شعرية من حقب تارخيية خمتلفة لعدد كبري من الشعراء‬ ‫ً‬ ‫اشعرا‪ ،‬مهنم من هو معروف‬ ‫يربو عددهم عىل الـ ‪60‬‬

‫معد هذه األنطلوجيا‪ /‬اخلزانة إىل حد كبري يف انتقاء نصوص‬

‫ً‬ ‫شعريا تتفاوت يف الطول والثيمة والنربة والفرتة الزمنية‬

‫قسم التسويق واإلعالن‬

‫قد ال يفهمك اآلخرون‪،‬قد يبدو لهم أنك هادئ وأنت‬

‫ال ختاطهبم بالمجاز وال تؤطر حديثك بتورية أو برمز‪..‬‬

‫ي����ام����ن ج����ح����دت ع����ي����ن����اه دم����ي‬

‫العناوين واإلشتراكات‬

‫فأنت تعيش رصاعا يف البحث عن األشياء اجلميلة‪،‬‬

‫شعراء لم حيظوا مبا يكفي من االهتمام بأعمالهم لقد وفق‬

‫حائزان عىل جائزة نوبل لآلداب هما الاشعر اإليرلندي‬

‫ف�����ع��ل��ام ج����ف����ون����ك ت���ج���ح���ده؟‬

‫هذا غري مربر‪ ،‬وال تفتأ تنفعل مع كل ما يدور حولك‪،‬‬

‫بك أشياء هم ال يعلمون هبا‪ ..‬وحدك أنت من يعلم‪..‬‬

‫��������دي���������ه ت�����������ورده‬ ‫وع�����ل�����ى خ�‬ ‫ّ‬

‫ال�������ده�������ر‬

‫لتعدد الرتمجات اليت خضعت لها الكثري من النصوص‬

‫يقدم هذا الكتاب للقارئ خمتارات شعرية من الشعر‬ ‫ً‬ ‫أاساس باللغة السنسكريتية القدمية‬ ‫المكتوب أو المنظوم‬

‫‪D D D D D‬‬

‫أم����ل المهيري‬ ‫علياء الشامسي‬ ‫خميس الحفيتي‬

‫يوفر لك ماسحات اشسعة من احلرية المزتنة وأراض‬

‫خ����������وف ال��������واش����ي���ن ي���ش���رده‬

‫أت�����ع�����ب�����ده‬

‫أسرة التحرير‬

‫احلقل اإلبداعي الذي تبحث عنه هو احلقل الذي‬

‫علهيا وأنت متلحف بستائر البحث عن اجلمال‪،‬‬

‫وك�����ف�����ى ع����ج����ب���� ًا أين ق��ن��ص‬

‫����������داك ق������د اع���ت��رف������ا ب���دم���ي‬ ‫خ�‬ ‫ّ‬

‫محمد المبارك‬

‫م�����م�����ا ي��������رع��������اه وي������رص������ده‬

‫ل������ل���س��رب س������ب������اين أغ�����ي�����ده‬

‫ي���ن���ض���و م������ن م���ق���ل���ت���ه س���ي���ف��� ًا‬

‫رسالة شاردة‬

‫ويعبد لك كل الطرق والممرات والسبل‪ ،‬ويعرب ويعرج‬

‫قسم التسويق واإلعالن‬ ‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫الماشر يع الثقافية ال ميكن أن تستمر‬ ‫يف أي قطر من العالم ما لم تتلق دعما‬ ‫ميكهنا من االستمرار واإلنتاج والتطوير‬ ‫والتمزي خصوصا تلك الماشر يع اليت‬ ‫تقوم عىل جهود فردية وخاصة وال‬ ‫هتدف للرحب يف المقام األول‪ ،‬فالثقافة‬ ‫كوعاء ومنتج ال جيب أن تتحول إىل‬ ‫سلعة جتار ية حمضة ألهنا ستفقد بعضا‬ ‫من أركاهنا األاسسية ال سيما االبداعية‬

‫مهنا من خالل تأثرها المبارش حباليت‬ ‫العرض والطلب‪ ،‬يف المقابل جيب أن‬ ‫ال تبقى مثل هذه الماشر يع عالة عىل‬ ‫الداعمني إمنا يتوجب علهيا أن ترسم‬ ‫لها خطة اقتصادية متكهنا من االستثمار‬ ‫والتسويق الذي يهسم يف أقل تقدير يف‬ ‫سد بعض من كلفهتا حىت تتمكن مع‬ ‫األيام من االستمرار بثقة دون انتظار‬ ‫الماسعدة أو التسول من أحد ‪.‬‬

‫جيب علينا يف اإلمارات وحتديدا‬ ‫من خالل وزارة الثقافة والشباب‬ ‫وتنمية المجتمع والهيئات المحلية‬ ‫الثقافية واإلبداعية واإلدارات والمراكز‬ ‫ذات الصلة االلتفات جبدية إىل هذه‬ ‫النقطة وتشجيع االستثمار يف احلقل‬ ‫الثقايف بشكل مدروس وواع ودعم‬ ‫الماشر يع الوطنية الهادفة مبا حيقق‬ ‫لها التمزي واالستمرار والنجاح األمر‬

‫الذي سينعكس باإلجياب عىل النتاج‬ ‫اإلبداعي المحيل وتفعيل دور الثقافة‬ ‫واثراء التجارب يف مجيع المناحي‬ ‫الثقافية ‪.‬‬ ‫وال ننىس اإلاشدة بدور هيئة أبوظيب‬ ‫السياحة والثقافة يف تفعيل الكثري من‬ ‫األنشطة الثقافية واالبداعية وتدشني‬ ‫العديد من الماشر يع الثقافية الرائدة‬ ‫اليت أضحت تشكل ثيمة إبداعية يف‬

‫الوطن العريب عىل رأهسا مرشوع كلمة‬ ‫للرتمجة‪ ،‬المرشوع الرائد يف عالم الرتمجة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صائبا‬ ‫استثمارا‬ ‫الذي يعد بال شك‬ ‫يف حقل الثقافة وتعز يز المعرفة لدى‬ ‫أفراد المجتمع من خالل حتفزي القراءة‬ ‫وحركة الرتمجة يف العالم العريب‪ ،‬كما‬ ‫ال ننىس دور المجلس الوطين لإلعالم‬ ‫عىل دعمه وجهوده الكبرية لكل ما هو‬ ‫إمارايت ‪.‬‬

‫أوت������اد‬

‫أق������ي������ام ال�����س�����اع�����ة م�����وع�����ده؟‬

‫ف����ب����ك����اه ال����ن����ج����م ورق ل��ه‬

‫‪ 18‬مايو ‪ - 2012‬العدد ‪84‬‬

‫‪5‬‬

‫أطلق احتاد كتاب وأدباء اإلمارات باقة جديدة من‬ ‫إصداراته لمجموعة من الكتب تضمنت جمموعة شعرية‬ ‫للاشعر ابراهيم حممد ابراهيم وهي عبارة عن قصيدة‬ ‫واحدة طويلة بعنوان"سكر الوقت" كتهبا الاشعر يف فيينا‬ ‫وذيالميس وختمها يف ميوخن يف العام ‪ . 2010‬وجمموعة‬ ‫أخرى للاشعر خالد الراشد بعنوان (مزراب الشمال)‬ ‫حيث يواصل الاشعر خالد الراشد من اقامته االخرية‬ ‫يف جبال الهيمااليا يف الهند سعيه الشعري للوصول اىل‬ ‫شفافية آمنة يستطيع من خاللها ان يطور لغته عرب تأمله‬ ‫الفلسفي يف الطبيعة كما يف احلب ‪.‬إىل جانب كتاب للناقد‬ ‫األديب اسحم كعوش بعنوان (سرية غيم هيذي) قراءة يف‬ ‫التجربة الشعرية حلبيب الصايغ يشتمل عىل اربعة فصول‬ ‫تتناول االبعاد االسطورية والمالحم اجلمالية يف شعر حبيب‬ ‫الصايغ كأحد كبار شعراء اإلمارات ‪ ،‬ويأيت االصدار ضمن‬ ‫مرشوع الباحث كعوش النقدي حول االدب اإلمارايت‬ ‫ومنجزه يف الشعر والنرث ‪ ،‬بعد قراءته للتجربة الروائية‬

‫لعيل ابو الريش ""حتوالت الرمل" ‪ ،‬وقراءته يف التجربة‬ ‫الشعرية المحد العسم "مفتاح الريبة" ‪ .‬كما صدر عن‬ ‫االحتاد كتاب للدكتور هشاب غانم ضم مقاالت أدبية‬ ‫بعنوان (كلمات وفاء يف رحيل الشعراء واألدباء) وليس‬ ‫الوفاء فقط ما ميزي هذا الكتاب ‪ ،‬بل إن له قيمة أدبية‬ ‫وتارخيية عظيمة ‪ ،‬فالمؤلف يروي فيه معلومات نادرة‬ ‫عن هذه الشخصيات اليت عرفها ويكشف عن جوانب‬ ‫اناسنية رمبا ال تكون معروفة للكثريين ‪ .‬إضافة إىل كتاب‬ ‫لألديب حارب الظاهري بعنوان "ترنيمات القلب" وهي‬ ‫ترانيم وأنغام حتس قبل أن تقرأ تطوف بالقارئ بني المدن‬ ‫والسفر واحلياة والروح وختتمها الذاكرة اإلناسنية بكل ما‬ ‫حتويه من عبق وذكريات‪..‬ترانيم تأخذنا إىل عالم الكلمة‬ ‫واحلياة‪.‬وقال حبيب الصايغ رئيس جملس إادرة احتاد‬ ‫كتاب وأدباء اإلمارات ان ماشركة االحتاد يف معرض‬ ‫ً‬ ‫امتدادا لمسريته الرامية‬ ‫ابو ظيب الدويل للكتاب تأيت‬ ‫اىل التواجد عىل الاسحة الثقافية عىل امتداد الدولة‬

‫وخارجها للتعريف بأبناء اإلمارات من الكتاب واالدباء‬ ‫ونرش نتاجاهتم وابداعاهتم كجزء أصيل من راسلة االحتاد‬ ‫اليت يضطلع هبا جتاه اعضائه‪ ،‬واضاف الصايغ قائال "ان‬ ‫مثل هذه الماشركات تزيد من محاس ابناء اإلمارات يف‬ ‫االبداع واالنتاج كما ان االحتاد ياسهم بذلك يف التخفيف‬ ‫عىل اعضائه من عبء البحث عن نارشين وياسعدهم يف‬ ‫رسعة الوصول إىل القراء"‪ .‬وخروجها عن إرادة المجتمع‬ ‫الدويل‪ ،‬قد تعطل الوصول إىل احلل‪ ،‬غري أهنا بالمقابل‬ ‫ستجعل اإلمارات أكرث ارصارا عىل استعادة جزرها الثالث‬ ‫بالطرق السلمية‪ ،‬وهذا سيتحقق مهما كانت العقبات‪.‬‬ ‫وأكد االحتاد يف بيانه‪ :‬عىل أن اجلزر الثالث عىل طول العقود‬ ‫األربعة الماضية ّ‬ ‫مثلت‪ ،‬وال تزال‪ ،‬بالنسبة لكتّ اب وأدباء‬ ‫اإلمارات‪ ،‬مرجعية إبداعية ووجدانية ظهرت يف كتاباهتم‬ ‫النرثية وشعرية‪ ،‬وستظل كذلك‪ ،‬ألهنا ضاربة جبذورها يف‬ ‫زمهنم‪ ،‬المايض واحلارض والمستقبل‪.‬‬

‫عفوا فقط حبيبتك من تعلم‪..‬‬

‫هم ال يعرفونك‪..‬هكذا يرتاءى لك‪ !..‬وقد يضخمك‬ ‫حديهثم عنك وتفقد السيطرة عىل ذاتك‪ ،‬وقد تهتم‬

‫أنك‪« ..‬أكتب ما شئت من هتم»‪!..‬‬

‫ولكن يف الهناية سيؤمنون‪ !..‬ألسباب أولها أنك‬

‫تعبد الدروب المؤدية إليه‪،‬‬ ‫تستفز اجلمال وحترض عليه ّ‬

‫ال يشء يشكلك سوى اجلمال القابع يف نفسك وروحك‬

‫التواقة المحلقة جبناحي الشعر والفكر‪ ..‬معجون أنت‬ ‫برتددك‪ ،‬ربكتك‪ ،‬قراراتك اليت تدافع عهنا باستماتة‪،‬‬ ‫حرصك عىل اإلقناع‪ ..‬وكذلك إحباطاتك عدا أنك‬

‫تتوحد مع ذاتك القلقة وعادات حاالتك يف انكماشك‬ ‫عىل نفسك!‬

‫أنت مهنك جدا ولكنك ختفي تعبك‪ ،‬أرقك‪ ،‬حزنك‪،‬‬

‫هذا األخري الذي قد يكون سببه ما يكتنف ماشعرك‬

‫جتاه حبيبتك ودموعها وابتاسمهتا العذبة‪.‬‬

‫‪m@hamaleel.ae‬‬


‫‪6‬‬

‫ثقافة وفكر‬ ‫عدد جديد من مجلة دراسات‬

‫ً‬ ‫مؤخرا العدد اجلديد (‪)32‬من جملة‬ ‫صدر‬ ‫(درااست)حبث‪ ،‬المجلة البحثية المحكمة اليت‬ ‫يصدرها احتاد كتاب وأدباء اإلمارات‪ .‬وقد ضم‬ ‫العدد مجلة من البحوث المهنجية والمقاربات‬ ‫النقدية لعدد من الباحثني العرب من اجلزائر‬ ‫والمغرب وسور ية والعراق وفلسطني والسودان‬ ‫وتونس وسواها من األقطار الشقيقة‪.‬‬ ‫ومما حواه العدد حبث لفؤاد شيخ الدين عن‬ ‫حر ية الرأي يف الثقافة اإلسالمية الذي يعيد‬

‫فيه إبراز بعض المظاهر المرشقة من تارخينا‪،‬‬ ‫وحبث لعبد احلق جديد عن مفهوم احلاكمية‬ ‫يف ختطيط المؤساست والهيئات االقتصادية‬ ‫العالمية لتحقيق التنمية‪ ،‬ومثة حبث لبو‬ ‫رضسة العلمي عن أوجه الرعاية المختلفة‬ ‫للطفولة المبكرة يف الدول المتقدمة‪ ،‬يف حني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نقديا عن‬ ‫حبثا‬ ‫يقدم الباحث الرشيد بوشعري‬ ‫رواية"ترمي برشر" لعبدة خال‪ ،‬ويرتجم العريب‬ ‫بن ثاير الدراسة اليت أعدها المسترشق األلماين‬

‫جوز يف فان إس عن خمطوط إبايض وحيققه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نقديا عن الموت‬ ‫حبثا‬ ‫وتقدم سوسن البيايت‬ ‫بوصفه سلطة يف جمموعة القاص إسالم أبو شكري‬ ‫‪،40 <30‬يف حني يقدم الباحث اسمي مهدي‬ ‫مراجعة نقدية لتجربة الاشعر العرايق بلند‬ ‫احليدري وموقعه من حركة التحديث يف الشعر‬ ‫العرايق‪ ،‬ويتناول إبراهيم حممود طر يقة الباحث‬ ‫عمار السنجري يف دراسة التارخي الشفوي‪ ،‬ما‬ ‫لها وما علهيا‪ ،‬يف حني يرتجم للمجلة الباحث‬

‫ً‬ ‫حوارا غري منشور‬ ‫المغريب بنعيىس بو محالة‬ ‫للناقد الفرنس المعروف روالن بارت‪ .‬ويف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتسليطا للضوء‬ ‫عرضا ألحدث الكتب‬ ‫العدد‬ ‫عىل بعض المصطلحات الثقافية والمعرفية‬ ‫اليت هتم القارىء العريب‪.‬‬ ‫هذا العدد يصدر وقد توىل رئاسته الباحث‬ ‫اآلثاري نارص العبودي وهيئتيه اجلديدتني‬ ‫االستاشر ية األ كادميية والتحر ير ية إىل جانب‬ ‫مدير حتر ير المجلة د‪ .‬صالح هويدي‪.‬‬

‫ضمن مبادرة "حصاد المعرفة"‪ ،‬إذ هتدف المذكرة‬ ‫إىل تزويد أطفال غزة ب‪ 30‬ألف كتاب‪ ،‬اشملة كتب‬ ‫المؤسسة المختلفة والصادرة عن كل من برناجم "أكتب"‬ ‫وبرناجم "ترجم" يف مؤسسة حممد بن راشد آل مكتوم‪.‬‬

‫وقع مذكرة التفاهم سمو الشيخة بدور بنت سلطان‬

‫القاسمي‪ ،‬رئيس المجلس اإلمارايت لكتب اليافعني‪ ،‬و‬ ‫سعادة عادل راشد الاشرد‪ ،‬نائب رئيس جملس اإلدارة‬

‫ضمن فعاليات اإلحتفالية باليوم العالمي‬ ‫للكتاب يف الاشرقة توج الفائزون جبائزة‬ ‫البحث المكتيب فهيا وهم‪ :‬األستاذ حممد‬ ‫عادل هاشم عبدالعال باجلائزة األوىل ‪،‬‬ ‫البحث الثاين الفائز باجلائزة الثانية " أمني‬ ‫المكتبة العربية ‪ :‬حتديات احلارض وآفاق‬ ‫المستقبل" لألستاذ أمحد عادل ز يدان فرج‪،‬‬ ‫البحث الثالث الفائز باجلائزة الثالثة " آفاق‬ ‫المكتبات يف عرص الواسئط المتعددة "‬ ‫لألستاذ أمحد مبارك اسلم سعيد حيث‬ ‫بدأ االحتفال بكلمة لسعادة األستاذ عبد‬ ‫الله بن حممد العويس رئيس دائرة الثقافة‬ ‫و اإلعالم بالاشرقة تىل ذلك تكر يم الفائز ين‬ ‫جبائزة الاشرقة لألدب المكتيب ‪،2011‬‬ ‫واإلعالن عن جائزة الاشرقة لألدب المكتيب‬ ‫الدورة الرابعة عرش‪ 2012‬واليت تأيت هذا‬ ‫العام بعنوان‪ ( :‬المكتبات ودورها يف ترسيخ‬ ‫المفهوم ‪ -‬محاية حقوق الملكية الفكر ية يف‬ ‫اجليل اجلديد من نظم المعلومات )‪ ،‬هذا‬

‫والعضو المنتدب لمؤسسة حممد بن راشد آل مكتوم‪.‬‬

‫وتأيت هذه المبادرة من مؤسسة حممد بن راشد آل‬

‫مكتوم كدعم ألهداف برناجم أطفال األزمات للمجلس‬

‫الدويل لكتب اليافعني المتمثلة يف تعز يز ثقافة القراءة‬

‫لدى األطفال الذين يعيشون يف مناطق األزمات‬

‫والكوارث واحلروب‪ ،‬اضافة إىل األطفال ذوي اإلعاقة‬ ‫وذوي االحتياجات اخلاصة يف خمتلف دول العالم‪.‬‬

‫وأعلن المجلس اإلمارايت لكتب اليافعني عن أن‬

‫الكتب المقدمة من قبل مؤسسة حممد بن راشد آل‬ ‫مكتوم ستخصص لصالح أطفال قطاع غزة يف فلسطني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ثقافيا جراء‬ ‫هبدف حتقيق مكتسبات لألطفال المهمشني‬ ‫الظروف اليت حتيط مبناطق تواجدهم‪ ،‬عرب دعم قدراهتم‬

‫القرائية من خالل توفري الكتب الالزمة لهم‪ ،‬والرباجم‬ ‫التدر يبية للعاملني يف هذا المجال‪ ،‬والعمل عىل تعز يز‬

‫حب القراءاة لدهيم‪.‬‬

‫ويف هذا االطار مثنت سمو الشيخة بدور بنت‬

‫سلطان القاسمي‪ ،‬رئيس المجلس اإلمارايت لكتب‬ ‫اليافعني‪ ،‬هذه المبادرة االناسنية من (مؤسسة حممد‬

‫بن راشد آل مكتوم)‪.‬‬

‫و أقيمت ورشة متخصصة مصاحبة جلائزة‬ ‫الاشرقة لألدب المكتيب بعنوان (آفاق جديدة‬ ‫أمام المكتبة العربية) قدم فهيا األستاذ عيل‬ ‫حممد المطرويش حمارضة – مستاشر الرتاث‬ ‫والتارخي المحيل بدائرة التنمية السياحية يف‬

‫سلطان‪ ،‬مكتبة الشيخ عبد الله بن صالح‬

‫مؤسسة محمد بن راشد تهدي «أطفال غزة » ‪ 30‬ألف كتاب‬ ‫ضمن مبادرة « حصاد المعرفة »‬

‫تفاهم مع المجلس اإلمارايت لكتب اليافعني وذلك‬

‫ً‬ ‫تقديرا‬ ‫العويس يتوج الفائزين بجائزة البحث المكتبي‬ ‫لجهودهم‬

‫وهي عامل ماسعد يف قيام رواد الهنضة‬ ‫بدورهم التنويري خالل تلك احلقبة‪.‬‬ ‫تنوعت المكتبات يف اإلمارة ما بني‪:‬‬ ‫مكتبات خاصة‪ :‬مهنا مكتبة الشيخ سلطان‬ ‫بن صقر القاسمي‪ ،‬مكتبة الشيخ صقر بن‬

‫لدعم ثقافة القراءة لدى أطفال قطاع غزة عبر برنامج أطفال األزمات‬

‫أبرمت مؤسسة حممد بن راشد آل مكتوم مذكرة‬

‫ضمن االحتفالية باليوم العالمي للكتاب‬

‫عجمان‪ :‬بعنوان (المكتبات بالاشرقة قبل‬ ‫قيام االحتاد )‪.‬‬ ‫حيث أاشر يف تقدميه إىل أن تارخي‬ ‫ً‬ ‫جزءا ال يتجزأ‬ ‫المكتبات قبل االحتاد يشكل‬ ‫من التارخي الثقايف الممزي إلمارة الاشرقة‪،‬‬

‫‪ 18‬مايو ‪ - 2012‬العدد ‪84‬‬

‫‪7‬‬

‫وقالت "ان الظروف المعيشية الصعبة اليت ُفرضت‬

‫عىل العديد من أطفال العالم جراء احلروب أو األزمات‬

‫المختلفة‪ ،‬ال جيب أن تلغي حقوق هؤالء األطفال يف‬

‫القراءة والثقافة‪ ،‬واحلصول عىل كافة السبل الممكنة‬

‫لتعز يز أدواهتم المعرفية‪ ،‬وتنمية ثقافة القراءة لدهيم‪،‬‬ ‫مشرية إىل أن تنمية قدرات األطفال االدراكية والمعرفية‬

‫عرب القراءة هو ما سياسعدهم عىل ختطي العديد من‬

‫العقبات اليت من الممكن أن تواجههم جراء الظروف‬ ‫المطوع‪ ،‬مكتبة عيل بن عبد الله العويس‪،‬‬

‫القاسمية‪ .‬مكتبة عامة‪ :‬المكتبة التيمية آل ل‬

‫مكتبة عبد الله بن عيل المحمود‪ ،‬مكتبة عيل‬

‫بالاشرقة‪.‬‬

‫مكتبة اسلم بن عيل بن نارص العويس‪،‬‬ ‫بن ماجد العمراين‪ ،‬مكتبة مبارك بن سيف‬ ‫الناخي‪.‬مكتبات مدرسية‪ :‬مكتبة المدرسة‬ ‫التيمية المحمودية‪ ،‬مكتبة مدرسة اإلصالح‬

‫المدفع‪ .‬مكتبات األندية‪ :‬النادي الثقايف‬

‫من البالد العربية كاحلجاز ومرص والاشم‬

‫بانتظام ولعل أبرز أصناف المواد المعرفية‬

‫أو من بلدان الرشق كالهند وكراتيش وزجنبار‪،‬‬

‫الشعر‬

‫لكتب اليافعني ألطفال قطاع غزة‪ ،‬باعتبارهم يعانون من‬

‫والعراق والكويت والبحر ين وعدن ومسقط‬

‫ً‬ ‫نظرا لعدم وجود مطابع ودور نرش حملية‬

‫كما كان البعض يضطر لنسخ الكتب باليد‪.‬‬

‫القدامى جللب مواد الثقافة من اخلارج سواء‬

‫ذات توجه إسالمي وقومي‪ ،‬لم تكن تصل‬

‫قبل عقد اخلمسينيات فقد اضطر المثقفون‬

‫تنوعت المطبوعات ما بني كتب ودور يات‬

‫اليت وجدت يف حوزة المثقفني آنذاك هي‪:‬‬ ‫العلوم‬

‫الرشعية‪،‬‬

‫دواوين‬

‫والمجاميع األدبية والسري الشعبية‪ ،‬التارخي‪،‬‬

‫الطب العريب والنبوي والعقاقري‪ ،‬الكتب‬ ‫الصفراء‪.‬‬

‫الشاعر السبب والباحث الجابر‪ ،‬يوقعان إصداريهما في رأس الخيمة‬ ‫نظم مركز الدرااست والوثائق واحتاد كتاب وأدباء اإلمارات‬

‫الثقافية والتعليمية واجلامعات األ كادميية ‪ ..‬وأاشر مدير المركز‬

‫عبد الله حممد السبب والثاين للكاتب اسلم سيف اجلابر ‪..‬‬

‫اآلن يف خمتلف األجناس األدبية والرتاث والدرااست النقدية‬

‫فرع رأس اخليمة حفل توقيع إصدارين جديدين األول للاشعر‬ ‫وقد تقدم الدكتور عيل عبد الله فارس مدير المركز بالشكر‬

‫والعرفان لصاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي‬

‫إىل أن عدد إصدارات المركز اليت قاربت عىل اخلمسني حىت‬ ‫تؤكد أن المركز يهسم بشكل أو بآخر يف احلراك الثقايف اإلمارايت‬

‫سواء أكان ذلك من خالل الندوات والمحارضات أو من خالل‬

‫عضو المجلس األعىل حاكم رأس اخليمة عىل دعمه ألنشطة‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أن توجهيات وإراشدات سموه اليت تتجسد‬ ‫المركز‪،‬‬

‫عن كتابه “جنازة حب وأشياء أخرى” وعن ظروف تأليفه‬

‫سمو الشيخ فيصل بن صقر القاسمي رئيس دائرة المالية برأس‬

‫عند الهشادات اليت وردت يف الكتاب وعن اجلنس األديب‬

‫ً‬ ‫عمليا يف المركز جعلت أنشطته نوعية ‪ ،‬كما تقدم بالشكر إىل‬ ‫اخليمة عىل اعتماده لالحئة التنظيمية اليت يستنري هبا المركز منذ‬

‫العام ‪2009‬م واليت مبوجهبا عاود المركز دخول عالم النرش‬ ‫واإلصدار البحثية واألدبية المنوعة ‪ ..‬وحتدث الدكتور عيل‬ ‫فارس عن أنشطة المركز الثقافية وعن اإلصدارات النوعية اليت‬ ‫ً‬ ‫مرجعا يف المؤساست‬ ‫صدرت عن المركز واليت غدا بعضها‬

‫اإلصدارات ذاهتا ‪ .‬وحتدث الاشعر عبد الله حممد السبب‬ ‫لهذه المجموعة القصصية وآراء النقاد يف مضموهنا وتوقف‬ ‫الذي اعتمده‪ ،‬حيث حاول أن يكتب قصة حداثية حماولة منه‬

‫التجريب يف هذا اجلنس األديب‪ ..‬وحتدث الكاتب اسلم سيف‬

‫اجلابر عن إصداره وعن المعوقات والصعوبات اليت واجهته‬ ‫خالل جتهزي اإلصدار اجلديد‪ ،‬ودار نقاش حول مضمون الكتابني‬ ‫من احلضور الذي مأل قاعة مركز الدرااست ‪.‬‬

‫اليت يعايشوهنا"‬

‫وأاشرت سموها إىل أن هذه الكتب ستقدم‬

‫عربالمجلس اإلمارايت لكتب اليافعني والمجلس الدويل‬

‫لكتب اليافعني يف عملية توز يع الكتب لالستفادة‬

‫واحد واليت تليب احتياجاهتم المعرفية‪ .‬وأضاف‪ " :‬تأيت‬

‫والفئات األ كرث حاجة إىل االستفادة من براجم أطفال‬

‫المؤسسة الرامية إىل األخذ بيد الناشئة إىل عالم اقتصاد‬

‫من خرباهتم المتعلقة بطبيعة البلد والرتكيبة السكانية‬ ‫األزمات للمجلس الدويل لكتب اليافعني‪.‬‬

‫وهبذه المناسبة‪ ،‬أعرب عادل راشد الاشرد‪ ،‬نائب‬

‫رئيس جملس اإلدارة والعضو المنتدب لمؤسسة حممد‬ ‫بن راشد آل مكتوم‪ ،‬عن سعادته بالرشاكة مع المجلس‬

‫اإلمارايت لكتب اليافعني‪ ،‬وذلك لعقد العديد من‬ ‫المبادرات والماشر يع اليت ختدم اليافعني يف الوطن‬

‫العريب‪".‬‬

‫المعرفة‪ .‬استنادا لرؤية صاحب السمو الشيخ حممد‬ ‫بن راشد آل مكتوم‪ ،‬نائب رئيس الدولة‪ ،‬رئيس جملس‬

‫الوزراء‪ ،‬حاكم ديب‪ .‬فمن هنا‪ ،‬أرتات المؤسسة يف هذا‬

‫العام الرتكزي عىل اجليل الناىشء عرب عدد المبادرات‬ ‫والماشر يع ومن أهمها ماشركة المؤسسة اليوم يف‬

‫معرض الاشرقة القرايئ للطفل‪ ،‬وتوقيع مذكرة تفاهم‬ ‫مع وزارة الرتبية والتعليم لتغذية مكتبات ‪ 422‬مدرسة‬

‫وأصاف‪ " :‬تسعى المؤسسة ومن خالل مبادرة‬

‫حكومية ترشف علهيا الوزارة يف الدولة ب ‪ 200‬ألف‬

‫المناسب‪ .‬فمن هذا المنطلق‪ ،‬جاءت الرشاكة مع‬

‫هذا العام بعنوان " إعداد األجيال الناشئة لمجتمع‬

‫"حصاد المعرفة" إىل إيصال الكتاب المناسب للقارىء‬

‫ظروف معيشية غري مستقرة جراء احلروب واالحتالل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الحقا عن آلية التوز يع واالستفادة‬ ‫وبأنه سيتم االعالن‬

‫المجلس من أجل إهداء كتب المؤسسة المختارة‬

‫سموها بأنه سيتم التنسيق مع المجلس الفلسطيين‬

‫جمموعة خمتارة من الكتب التعليمية والرتفهيية يف آن‬

‫مهنا‪ ،‬مبا حيقق أكرب نفع لألطفال المسهتدفني‪ .‬وأوضحت‬

‫ماشركة المؤسسة يف هذه الفعالية انطالقا من أهداف‬

‫ألطفال غزة‪ .‬حيث خصصت المؤسسة لألطفال‬

‫كتاب‪ .‬وإطالق تقر ير المعرفة العريب ‪،2010/2011‬‬ ‫المعرفة"‪ .‬مع متنياتنا أن يستفيد أبناؤنا الناشئة‬ ‫واليافعون من هذه المبادرات من أجل الولوج لعالم‬

‫اقتصاد المعرفة‪".‬‬

‫بلوحة غالف للفنانة التشكيلية اإلماراتية سمية السويدي‬

‫وياشر إىل أن المجلس اإلمارايت لكتب اليافعني هو‬ ‫الفرع الوطين للمجلس الدويل لكتب اليافعني‪ ،‬الذي‬ ‫تأسس يف ز يورخ ‪ -‬سويرسا عام ‪ ،1953‬ويضم المجلس‬ ‫الدويل لكتب اليافعني شبكة دولية من األفراد من أكرث‬ ‫من ‪ 70‬دولة‪ ،‬يسعون إىل حتقيق التقارب والربط ما بني‬ ‫الطفل والكتاب يف كافة أحناء العالم‪.‬‬ ‫وتم تأسيس المجلس اإلمارايت لكتب اليافعني يف‬ ‫األول من يناير من العام ‪ ،2010‬كمنظمة غري رحبية‬ ‫وغري حكومية‪ ،‬وذلك بعد حصول دولة اإلمارات عىل‬ ‫بناء عىل مبادرة‬ ‫موافقة المجلس الدويل لكتب اليافعني َ‬ ‫من سمو الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي‪ ،‬رئيس‬

‫جملس إدارة مجعية النارشين اإلماراتيني‪ ،‬والمؤسس‬ ‫والرئيس التنفيذي لدار كلمات للنرش‪.‬‬

‫صدور المجموعة الشعرية «حين همست األرجوحة» لـ نعيمة الحوسني‬ ‫صدر عن دار كنعان يف دمشق‪ ،‬سوريا‪ ،‬كتاب "‬ ‫حني همست األرجوحة" للاشعرة اإلماراتية الاشبة‬ ‫نعيمة احلوسين‪ ،‬يف مائة صفحة من القطع الوسط‪،‬‬ ‫ولوحة الغالف للفنانة التشكيلية اإلماراتية سمية‬ ‫"إليك‬ ‫السويدي‪ .‬تسهتل احلوسين كتاهبا بعبارة‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫إليك يف كل‬ ‫أنت أمي‪،‬‬ ‫يف الرس كما جنمة الصباح ِ‬ ‫خطوة أركض هبا أبتسم ألنك أيب‪ ،‬إليكم إخويت أنتم‬ ‫اآليت من العمر‪ ،‬إليكم أصدقايئ ضحكيت‪ ،‬أرتوي‬ ‫ً‬ ‫متوجهة بشكر خاص لكل من‬ ‫منكم الفرح والورد"‪،‬‬ ‫الفنانة التشكيلية اإلماراتية سمية السويدي صاحبة‬ ‫لوحة غالف كتاهبا‪ ،‬والاشعرة واإلعالمية اللبنانية‬ ‫دارين قصري إلهسامها يف تشجيع الاشعرة احلوسين‬ ‫وتقدميها الكتاب‪.‬ترى الفنانة التشكيلية اإلماراتية‬ ‫سمية السويدي ّأن لوحة الغالف تستوحي من‬

‫األنىث حكاية االنتظار والمعاناة الوجودية ولكهنا‬ ‫تبرش باألمل والفرح كما يشري إىل ذلك اسم اللوحة‬ ‫"طريي أيهتا الفراشة"‪ ،‬وتعترب أن إهسامها يف دعم‬ ‫اإلبداع اإلمارايت الاشب يف األدب من شعر ونرث‬ ‫يرتجم قناعهتا بأن المستقبل لهؤالء الشباب الذين‬ ‫يتوجب علينا رعايهتم واالهتمام هبم‪ ،‬واألخذ‬ ‫بيدهم ليكونوا نواة جيل يرتقي بالفنون وحيتفي‬ ‫بأشكال اإلبداع المختلفة والمتمزية‪ .‬أما الاشعرة‬ ‫اإلعالمية اللبنانية دارين قصري يف تقدميها فتشري إىل‬ ‫حمرض وكاشف قادر عىل اخللق‬ ‫"أن الشعر حُمرك‪ّ ،‬‬ ‫اجلميل‪ ،‬ونعيمة احلوسين اشعرة إماراتية تبحث يف‬ ‫"جتريهبا" الكتايب عن حلظة شعورية مكتوبة خارج‬ ‫الرشوط الموضوعية للزمان أو المكان‪ ،‬تكتب شكل‬ ‫انتظار مرير طويل للصداقة واحلب والفرح والسالم‬

‫"إن نعيمة احلوسين يف جمموعهتا‬ ‫العام"‪ .‬وتتابع قصري‪ّ :‬‬ ‫الشعرية األوىل "حني همست األرجوحة" حتكي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وفرحا وحسب‪،‬‬ ‫حزنا‬ ‫الذاكرة‪ ،‬والذاكرة هنا ليست‬ ‫ً‬ ‫مفتوحا عىل مرصاعيه‪ ،‬حتكي‬ ‫بل هي الدفرت لأليام‬ ‫حكايات األصدقاء واألهل والوطن"‪ .‬تستنطق‬ ‫الاشعرة يف نصوصها شخصيات المحيط والوجود‪،‬‬ ‫ال ألن الاشعرة تسعى إىل القفز عن اللغة النرثية‬ ‫الشعرية‪ ،‬بل ألن الشعر فرض علهيا هذه المحاكاة‬ ‫وحدة‪ ،‬فاألم ترتبط يف‬ ‫كحدث نفيس وعنرص تأزم‬ ‫ّ‬ ‫النص‪ ،‬بالقلب المرجتف ً‬ ‫ً‬ ‫ورأفة‪ ،‬واألب يف نصها‬ ‫حبا‬ ‫هو احلياة مبا حتمله هذه الكلمة من معىن‪ ،‬األصدقاء‬ ‫ً‬ ‫أيضا تواجدوا يف نصوصها‪ ،‬كما لو أهنا تغوص يف‬ ‫المرآة األنا‪ ،‬الكاشفة عما يف ال وعهيا من ظالل‬ ‫ختيفها‪ ،‬وال ختفهيا‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫ثقافة وفكر‬

‫العالم من البدايات حتى ‪ 4000‬قبل الميالد‬

‫كتاب يبحث بدقة في السجالت األنتروبولوجية واألحافيرية‬ ‫ً‬ ‫متتبعا تطور اإلنسان من البدايات األولى‬ ‫واحد فقط‪ .‬ويعد هذا الكتاب جزء من سلسلة "تارخي‬

‫خاص هـمـالـيــل‬

‫العالم بإصدار جديد من أكسفورد"‪ ،‬السلسة المبتكرة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحديثا للعالم‬ ‫حيويا‬ ‫مستنريا‪،‬‬ ‫تارخيا‬ ‫اليت تقدم للقراء‬ ‫ً‬ ‫حتوال من تارخي العالم "القديم"‪ ،‬كما‬ ‫وأناسه الذين ميثلون‬

‫أصدر مرشوع "كلمة" "العالم من البدايات حىت‬ ‫ً‬ ‫إناسنا يعين أن تكون‬ ‫‪ 4000‬قبل الميالد" "أن تكون‬ ‫ً‬ ‫فضوليا‪ ،‬وأحد األشياء اليت جيب أن نكون فضوليني إزاءها‬

‫ً‬ ‫فأوال‪،‬‬ ‫وحتكي هذه السلسلة تارخي العالم بطريقة خمتلفة‪،‬‬

‫هي معرفة كيف وصلنا إىل ما حنن عليه‪ ،‬وكيف تطورنا عىل‬

‫هي سلسلة اشملة تغطي مجيع بلدان ومناطق العالم‪،‬‬

‫مر ماليني من السنني لنصبح خملوقات قادرة عىل التاسؤل‬

‫وتبحث يف جمموع اخلربة البرشية حىت تلك اليت تسمى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن احلضارات‬ ‫شعوبا بال تارخي واليت كانت تعيش‬

‫والبحث يف تطورنا؟" ففي هذه المقدمة المثرية والممتعة‬ ‫للقراءة يبحث عالم األنرتوبولوجيا الهشري إيان تاتريسول‬ ‫ً‬ ‫متتبعا تطور‬ ‫بدقة يف السجالت االنرتوبولوجية واالحافريية‬

‫العظيمة‪ ،‬وهكذا فإن مؤرخي العالم "اجلدد" يشرتكون يف‬ ‫ً‬ ‫كامال‪ ،‬حىت بالعودة بالتارخي إىل‬ ‫اإلهتمام بالتارخي البرشي‬

‫ً‬ ‫مرورا‬ ‫اإلناسن من البدايات األوىل "أسالف اإلناسن‪،‬‬

‫الوراء ماليني السنني قبل أن يكون هناك سجالت برشية‬

‫بظهور اإلناسن العاقل‪ ،‬حىت الثورة الزراعية يبدأ إيان‬

‫مكتوبة‪ ،‬بل إن بعض مؤرخي العالم "اجلدد" قد وسعوا‬

‫تاتريسول حبثه بنظرة عامة منفتحة لنظرية التطور‪ ،‬ثم‬

‫نطاق تركزيهم إىل الكون كله‪ ،‬من منظور "التارخي الكبري"‬

‫يستكشف نقاط التحول الرئيسيىة يف تطور البرشية‪ ،‬وظهور‬ ‫ً‬ ‫مركزا بصفة خاصة عىل منط األحداث‬ ‫جنس اإلناسن‪،‬‬

‫الذي يرجع بداية القصة إىل اإلنفجار الكبري بشكل مثري‪.‬‬

‫ويرى البعض اإلطار العالمي "اجلديد" لتارخي العالم اليوم‬

‫واإلبتكارات يف تطور اإلناسن البيولوجي والثقايف‪.‬‬

‫كالنظر للعالم من موقع أفضل عىل القمر‪ ،‬كما قال أحد‬

‫ويقع الكتاب يف ‪ 227‬صفحة من القطع المتوسط‬ ‫ً‬ ‫متضمنا ‪ 7‬فصول ترمجه إىل اللغة العربية الدكتور حازم‬

‫العلماء‪ ،‬ويتابع الكتاب أن هذا ال يعين أن كل ما حدث‬ ‫يف كل مكان ويف مجيع الفرتات الزمنية ميكن استعادته‪ ،‬أو‬

‫هنار‪ ،‬حتكي كيف أنه يستحيل عىل البرش أن يفهموا أنفهسم‬ ‫ً‬ ‫متاما‪ ،‬أو حىت تارخيهم الطويل ما قبل البرشية‪ ،‬دون معرفة‬

‫أنه يستحق المعرفة‪ ،‬ولكن هناك الكثري الذي ميكن كسبه‬

‫عن طريق دراسة كل من القصص المنفصلة والمرتابطة‬

‫يشء عن العملية اليت من خاللها أصبح جنسنا البرشي‬

‫للمجتمعات والثقافات المختلفة‪ ،‬ويبقى القايم بعمليات‬ ‫ً‬ ‫مقوما آخر بالغ األهمية من مقومات تارخي‬ ‫الربط هذه‬

‫اإلستثنايئ عىل ما هو عليه‪ ،‬وهذا هو كما يعرف اجلميع‬

‫ما يدعى بالتطور‪ ،‬وعىل الرغم من أن معظمنا لدهيم فكرة‬ ‫ً‬ ‫متاما كيف‬ ‫غامضة حول ماهية التطور‪ ،‬فإن قلة تدرك‬

‫العالم "اجلديد"‪ ،‬إذ يؤكد عىل ترابط كافة األنواع الثقافية‪،‬‬ ‫واإلقتصادية‪ ،‬والسياسية والدينية‪ ،‬واإلجتماعية اليت‬

‫أن العديد من العوامل قد تاشركت عىل حنو منوذجي‬

‫يف التوارخي التطورية‪ ،‬األمر الذي أدى إىل التنوع يف العالم‬ ‫الذي نعيشه اليوم‪ ،‬إذ إن التطور ليس كما نعتقد يف‬

‫كثري من األحيان عملية بسيطة وخطية‪ ،‬وإمنا هو مأسلة‬ ‫غري منظمة تنطوي عىل العديد من األسباب والمؤثرات‬

‫المختلفة‪.‬‬

‫حتيط بالشعوب واألماكن والعمليات وتفاعلها‪ ،‬كما يقوم‬

‫كما يتطرق الكتاب يف مقدمته إىل أن تارخي البرش القدماء‬

‫واحليوانات اليت متيش عىل قدمني اثنتني يكشف كيف أن‬

‫كل نوع حي معني‪ ،‬مبا يف ذلك اإلناسن العامل‪ ،‬قد واجه‬ ‫التحديات اليت ترتاوح من تغري يف المناخ إىل ماشكل عىل‬

‫من دراما تطور البرشية‪ ،‬إذ ميكهنم اآلن‪ ،‬وبفاعلية‪ ،‬توضيح‬ ‫الطرق اليت حل من خاللها نوع من البرش مكان اآلخر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أخريا نسختنا اإلناسنية اخلاصة‪.‬‬ ‫ليقدموا‬

‫الناس بشكل كبري‪ ،‬إننا ناسفر ألمم أخرى نتحادث ونعمل‬

‫كينيا‪ ،‬كان طويل القامة والاسقني‪ ،‬يقطع ماسفة عرشات‬

‫يف العالم باستثناء أوروبا والواليات المتحدة‪ ،‬وميكن لقراء‬

‫وانقرض بعضها اآلخر‪ ،‬ومع الوقت‪ ،‬ظهرت أنواع جديدة‬

‫العالم‪ ،‬وبطريقة ما‪ ،‬كان يتألف من أناس يف غاية الغرابة‪،‬‬

‫الكيلومرتات يف اليوم‪ ،‬وقد فقد معظم الشعر الذي كان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إناسنا بشكل‬ ‫يوما‪ ،‬وبدا‬ ‫يغطي أسالف اإلناسن القدماء‬

‫من التحدث بعد‪.‬بل كانت سالسة اإلناسن العامل اليت‬

‫اختلطت يف بعض األحيان مع األنواع األقدم‪ .‬وأصبح‬

‫مثري لإلعجاب‪ ،‬ومع ذلك لم يكن صيب توركانا قد متكن‬ ‫ينتمي إلهيا صيب توركانا متيش‪ ،‬لكهنا لم تكن من نوع البرش‬

‫المتحدثني‪ ،‬الذين اسدوا يف هناية المطاف‪ ،‬وكانت سالسة‬

‫اإلناسن العامل‪ ،‬إحدى السالالت المتعددة ألسالف‬ ‫اإلناسن اليت سبقت اإلناسن العاقل‪ ،‬متتلك الكثري من‬

‫المواهب والقدرات‪ ،‬وتستخدم األدوات احلجرية برباعة‬ ‫ألداء المهام المعقدة بشكل مزتايد‪ ،‬ولعل األمر البارز‬ ‫اخرتاعها الفأس اليدوية‪.‬‬

‫البرش خمتلفني‪ ،‬حىت أهنم أصبحوا أذكى يف العمليات اليت‬ ‫حدثت يف أحناء كثرية من العالم‪.‬‬

‫إن تطور البرش األوائل وحبسب الكاتب يف الفرتة ما بني‬

‫‪ 5‬ماليني عام و‪ 7000‬عام قبل الميالد ال زال حيمل الكثري‬ ‫من األمور المجهولة‪ ،‬ولكن من خالل العظام والمصنوعات‬ ‫اليدوية األثرية اليت تم العثور علهيا يف أحناء العالم‪ ،‬حيث‬

‫متكن علماء األنرتوبولوجيا وعلماء اآلثار من إعادة خلق جزء‬

‫المتحدة‪ -‬مع قليل من المعلومات عن بقية العالم‪ .‬وبعض‬

‫هذا النوع من تارخي العالم احلصول عىل انطباع بأن بقية‬ ‫لهم عادات غريبة ويتكلمون لغات صعبة‪ ،‬ومع ذلك‪ ،‬ال‬

‫يزال هناك نوع آخر من تارخي العالم "القديم" يعرض قصة‬ ‫مناطق أو شعوب العالم من خالل الرتكزي بشكل أاسيس‬

‫عىل إجنازات احلضارات العظيمة‪.‬‬

‫فالمرء يتعلم من المباين العظيمة‪ ،‬والديانات العالمية‬

‫المؤثرة‪ ،‬واحلكام األقوياء‪ ،‬لكنه يتعلم القليل من األناس‬ ‫ً‬ ‫شيوعا‪،‬‬ ‫العاديني أو األمناط اإلقتصادية واإلجتماعية األ كرث‬ ‫ً‬ ‫غالبا ما ينقل من منظور‬ ‫إن التفاعل بني شعوب العالم‬

‫حيل‪2-1 ..‬‬ ‫حان‬ ‫الر ِ‬ ‫موعد ّ‬ ‫ُ‬ ‫بقلم‬

‫موعد الوداعِ ياحبيبي ‪..‬‬ ‫حان‬ ‫اآلن َ‬ ‫ُ‬

‫كما ويضيف المحرر يف المقدمة أن ظهور تارخي العالم‬

‫إذ يظهر اإلهتمام بتارخي العالم يف المدارس وبني عامة‬ ‫مع الناس يف مجيع أحناء العالم‪ ،‬ونتغري نتيجة األحداث‬

‫العالمية‪ ،‬فاحلرب والسلم يؤثران يف السكان حول‬

‫العالم‪ ،‬وكذلك تفعل األوضاع اإلقتصادية وحالة بيئتنا‬ ‫وإتصاالتنا‪ ،‬وأحوال الصحة والطب لدينا‪ .‬ومن هنا فإن‬

‫سلسلة "تارخي العالم اجلديد أل كسفورد" التوارخي المحلية‬ ‫يف سياق عالمي‪ ،‬وتقدم لمحة عامة حول أحداث العالم‬ ‫ترى من خالل عيون الناس العاديني‪ ،‬إن هذا اجلمع بني‬

‫المحيل والعالمي يوضح إىل حد بعيد تارخي العالم اجلديد‪،‬‬

‫إذ إن فهم أاسليب عمل الظروف العالمية والمحلية يف‬ ‫المايض يعطينا أدوات لدراسة عالمنا اخلاص‪ ،‬واسترشاف‬ ‫المستقبل المرتابط‪ ،‬الذي هو اآلن يف طور التكوين‪.‬‬

‫احتفاء عربي ومحلي باطالق المجلة األدبية « اإلمارات الثقافية »‬

‫سلطان بن زايد ‪" :‬اإلمارات الثقافية " تسعى الى دور ريادي‬ ‫يعزز مكانة أبوظبي كمركز إشعاع ثقافي عربي‬

‫اطلق مركز سلطان بن زايد للثقافة واإلعالم العدد‬ ‫األول من جملته الفكرية االدبية " اإلمارات الثقافية " يف‬ ‫حفل كبري اقامة المركز بفندق انرتكونتننتال أبوظيب ‪.‬‬ ‫واعرب سمو الشيخ سلطان بن زايد آل هنيان ممثل‬ ‫صاحب السمو رئيس الدولة ‪ ،‬رئيس مركز سلطان بن‬ ‫زايد للثقافة واإلعالم عن املة يف ان تهسم جملة (اإلمارات‬ ‫الثقافية) اجلديدة اليت يصدرها المركز يف تعزيز المكانة‬ ‫الكبرية اليت حتظى هبا اإلمارات عالميا بفضل ما تهشده من‬ ‫تنمية اشملة بقيادة اخي صاحب السمو الشيخ خليفة بن‬ ‫زايد آل هنيان رئيس الدولة حفظه الله ‪.‬‬ ‫وقال سموه يف كلمة افتتاحية تصدرت العدد االول من‬ ‫جملة " اإلمارات الثقافية " بعنوان " الثقافة صورة التقدم‬ ‫والفكر رؤية المستقبل " ان الثقافة هي اليت جتسد صورة‬ ‫التقدم كما ان الفكر هو الذي يرسم خطى المستقبل‬ ‫ولسنا نبالغ ان تطلعنا اىل دور ريادي للثقافة العربية‬ ‫تهسم فيه أبوظيب وهي تتحول اىل مركز اشعاع نافذ للثقافة‬ ‫العربية واىل اسحة رحبة للقاء الثقافات االناسنية‪.‬‬ ‫واضاف سموه "هذه خطوة مديدة اخرى خيطوها‬ ‫المركز الثقايف اإلعالمي عرب اصدار جملة فكرية ثقافية‬ ‫نرجو ان حتقق اهدافه يف ترسيخ الهوية واالنتماء اىل الوطن‬ ‫واالمة ‪ ،‬ومتتني رصح جمتمع المعرفة يف دولة اإلمارات‬ ‫الناهضة ‪ ،‬وتعزيز التواصل بني الثقافة العربية وسواها‬ ‫من ثقافات األمم ‪ ،‬والماسهمة اجلادة يف حوار احلضارات‬ ‫وفتح افاق ارحب للتفاعل الفكري بني الشعوب ‪ ،‬وطرح‬ ‫اسئلة الثقافة العربية عىل ماضهيا وحارضها واسترشاف‬ ‫مستقبلها بوصفها حامال موضوعيا لقيم االمة وتطلعاهتا‬ ‫وحافظا وجمددا لمخزوهنا االبداعي وناقال متفحصا لرتاهثا‬ ‫الرثي وراصدا مرتقبا لما يشف عنه القادم من حتوالت‬ ‫ومتغريات وماشركا حيويا يف صياغة االستجابة امام كل‬ ‫التحديات ‪.‬‬ ‫وقال سموه ان المركز الثقايف اإلعالمي يتطلع يف كل‬ ‫اضافاته وبراجمه وانشطته اىل حتقيق هدفه النبيل عرب‬ ‫حرصه المتنامي عىل االهتمام بالرتاث وعمله الدؤوب‬ ‫لتعميق الصلة بني الثقافة واإلعالم وتوثيق صلهتما‬ ‫بالعرص ومنجزاته ومعطياته المتجددة وهذا ما جتسده‬ ‫جملتا (تراث) و(اإلعالم والعرص) وما حتفز عىل مزيد من‬ ‫عطاءاته اجلوائز السنوية اليت نرعاها تكرميا للمبدعني الذين‬ ‫هم رموز هنضتنا يف دولة اإلمارات والذين حنرص عىل ان‬ ‫تكون درااسهتم وأحباهثم موضع اهتمام رسمي وشعيب وان‬ ‫تنطلق اىل فضاءات الثقافة العربية والعالمية‪.‬‬ ‫وقال سموه " وها حنن اوالء نضيف اليوم جملة (اإلمارات‬ ‫الثقافية) لتهسم يف تعزيز المكانة الكبرية اليت حتظى هبا‬ ‫اإلمارات عالميا بفضل ما تهشده من تنمية اشملة ونعتقد‬ ‫ان الثقافة هي اليت جتسد صورة التقدم كما ان الفكر هو‬

‫حبيب الصايغ ‪ :‬المجلة نتاج فكر ورؤية‬

‫سلطان بن زايد وتعرب عن ثقافة وروح دولة‬

‫اإلمارات اخلالقة ‪..‬‬

‫الذي يرسم خطى المستقبل ولسنا نبالغ ان تطلعنا اىل‬ ‫دور ريادي للثقافة العربية تهسم فيه أبوظيب وهي تتحول‬ ‫اىل مركز اشعاع نافذ للثقافة العربية واىل اسحة رحبة‬ ‫للقاء الثقافات االناسنية‪ .‬واكد سمو الشيخ سلطان بن‬ ‫زايد آل هنيان انه ولنئ كان المركز يتطلع اىل طرح السؤال‬ ‫الثقايف يف كل مضامينه احلية اشمال الفكر والسياسة‬ ‫والعلوم والفنون واالقتصاد فإننا عرب هذه المجلة اجلديدة‬ ‫نفتح كل اآلفاق المعرفية ونريد ان حيقق الرثاء المعريف‬ ‫دورا أكرب لمثقفي اإلمارات إلغناء ثقافة أمهتم والتعريف‬ ‫بقضاياها والماسهمة يف االبداع العالمي والماشركة يف‬ ‫نرش قيم التاسحم والعيش المشرتك يف قريتنا الكونية‬

‫َ‬ ‫َ‬ ‫يتحمل جسدي روح ًا أخرى ‪..‬‬ ‫بحبك‪ ..‬لن‬

‫ُ‬ ‫الروح من جسدي ‪..‬‬ ‫تزهق‬ ‫اآلن سوف‬ ‫ُ‬

‫وتنزعها‬ ‫سيكون رحي ُلك بارد ًا عليها‬ ‫هل‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬

‫أخربين ‪ ..‬قبل الرحيل ‪..‬‬

‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫رحيلك وتجع ُلني‬ ‫بحر َقة‬ ‫أما‬ ‫ستعذ ُبها ْ‬

‫ً‬ ‫نطفة ّ‬ ‫تغذت عىل رشيان قلبي حتى صارت‬ ‫َ‬

‫جاء فيه‪:‬‬ ‫ً‬ ‫يثمن احتاد كتاب وأدباء اإلمارات عاليا حزمة المبادرات‬

‫َ‬ ‫الرحيل ‪..‬‬ ‫دعنا نتخيل ذلك‬

‫إىل أن أصبحت جنين ًا ينبض بداخيل بإسم‬

‫آل مكتوم‪ ،‬نائب رئيس الدولة‪ ،‬رئيس جملس الوزراء‪،‬‬

‫َ‬ ‫لرتحل بعد رحيلك إىل سمايئ ‪..‬‬

‫آخر‪..‬روحك التي سكنَت بداخيل كانت‬ ‫ُ‬

‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫مرشقها‬ ‫الشمس من‬ ‫سترشق‬ ‫كيف‬ ‫ُ‬

‫خروجها وحدي ‪..‬؟‬ ‫أصارع‬ ‫ُ‬ ‫َ‬

‫نور القمرِ ورحي ُلك جل ّله‬ ‫كيف‬ ‫سيظهر ُ‬ ‫ُ‬

‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫سأتلو عىل روحي ٍ‬ ‫آيات ّ‬ ‫باردة‬ ‫بنسمة‬ ‫تلفها‬

‫الحب ‪..‬‬

‫ُ‬ ‫عند‬ ‫ستزهق‬ ‫كيف‬ ‫الروح من جسدي ّ‬ ‫ُ‬

‫ِ‬ ‫الروح التي تد ّثرت‬ ‫ري تلك‬ ‫جسدي غ َ‬

‫َ‬ ‫نخب ذلك الرحيل ِ!‬ ‫ب‬ ‫َ‬ ‫لنرش ْ‬

‫أشعتَها ‪..‬؟‬ ‫ورحي ُلك‬ ‫َ‬ ‫حجب ّ‬

‫ِ‬ ‫بالسواد ‪ ..‬؟‬

‫روح أخرى‬ ‫‪..‬‬ ‫سأقسم لك بأن ال تسكن ٌ‬ ‫ُ‬

‫للثقافة العربية تسعى اىل حوار فكري يرسم‬

‫مالحم المستقبل ‪..‬‬

‫حتيات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل هنيان ممثل صاحب‬ ‫السمو رئيس الدولة‪ ،‬رئيس مركز سلطان بن زايد للثقافة‬ ‫واإلعالم‪ ،‬وصاحب الرؤى والمبادرات الثقافية المتمزية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫انطالقا من هواجس شخصية وعامة‪ ،‬حيث الثقافة عنوان‬ ‫هنضة وبرهان حياة‪ ،‬وحيث احلضور يف العرص ويف الدهر ال‬ ‫يتحقق من دون معرفة ووعي الثقافة والرتاث‪.‬‬ ‫واضاف الصايغ " ال أريد اإلطالة‪ ،‬لكن كان ال بد من‬ ‫كلمة وحنن يف رحاب "اإلمارات الثقافية" جملة اإلمارات‬ ‫الهشرية اليت تعىن بشؤون الثقافة والفكر واليت تطرح‬ ‫نفهسا كبديل معارص وقوي‪ ،‬وكراسلة من اإلمارات العربية‬ ‫المتحدة إىل الوطن العريب والعالم‪.‬‬

‫إلى التدخل السيادي لحمايتها‬

‫تزهر من جديد بداخله ‪ ..‬لن يتحمل جرح ًا‬ ‫ُ‬

‫بداخيل بسالمٍ ‪..‬؟‬

‫الكربى وتقديم راسلتنا اليت ترسخ مفاهيم الوسطية‬ ‫والعدل واالعتدال‪.‬‬ ‫واعرب سموه يف كلمته عن امله يف ان جيد القارئ‬ ‫العريب ما ميتعه يف هذه المجلة وان تتفاعل العقول العربية‬ ‫لتقديم رؤية للحداث اليت نريدها عميقة الصلة باجلذور‬ ‫وقادرة عىل التجدد واالضافة المعرفية لثقافات العالم‪.‬‬ ‫وقد اقام مركز سلطان بن زايد للثقافة واإلعالم حفال‬ ‫كبريا بالمناسبة حرضه مجع من المسؤولني والدبلوماسيني‬ ‫والمثقفني واإلعالميني ‪ ،‬وقد اسهتل احلفل بالسالم‬ ‫الوطين لدولة اإلمارات العربية المتحدة ثم آيات من الذكر‬ ‫احلكيم‪.‬‬ ‫والقى سعادة حبيب يوسف الصايغ مدير عام المركز‬ ‫‪ ،‬المرشف العام عىل المجلة كلمة اعلن فهيا إطالق جملة‬ ‫"اإلمارات الثقافية "‪ ،‬وهي المجلة الثانية للمركز لتكمل‬ ‫اىل جانب جملة اإلعالم والعرص جناحي المركز اإلعالمي‬ ‫الثقايف‪ .‬ويف بداية كلمته نقل سعادة حبيب يوسف الصايغ‬

‫رياض نعاسن اغا ‪:‬المجلة إجناز جديد‬

‫اتحاد الكتاب يثمن مبادرة محمد بن راشد لحماية اللغة العربية ويدعو‬

‫لطيفة السويدي‬

‫ِ‬ ‫رحيلك ‪..‬؟‬

‫الرتكزي عىل بلد ما أو منطقة معينة أو عىل العالم بأرسه‪.‬‬

‫اإلصدارات لتارخي العالم القديم لفتت االنتباه إىل كل جزء‬

‫يف هناية المطاف من كائنات بأسنان ضخمة‪ ،‬وفكني بارزين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫نوعا‬ ‫وأجاسد مكسوة بالشعر‪ ،‬وأدمغة صغرية‪ ،‬لتصبح‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شهبا بنا‪ ،‬كما وقد جنحت بعض األنواع بالبقاء‬ ‫إحيائيا أكرث‬

‫عالمي ميكنه أن يعمق الفهم التارخيي ويوسعه‪ ،‬سواء أكان‬

‫اجلديد يأيت كفرع من فروع المعرفة يف وقته المناسب‪،‬‬

‫وحيكي الكتاب أنه قبل ما يقارب ‪ 1،6‬مليون سنة حني‬

‫اسر صيب توركانا عرب الاسفانا‪ ،‬ما يعرف اليوم مبنطقة شمال‬

‫المقارنات والتفاعالت أمران بالغا األهمية لتطوير إطار‬

‫كما يضيف الكاتب أنه ومنذ سنوات قليلة فقط‪ ،‬كان‬ ‫ً‬ ‫عموما يعادل تارخي الغرب‪-‬أوروبا والواليات‬ ‫تارخي العالم‬

‫مستوى الكروموسومات‪ ،‬إذ امتلكت هذه السالالت‬ ‫البرشية قدرات ومستويات متفاوتة من الذكاء‪ ،‬وحتولت‬

‫بالمقارنات وإجياد نقاط التاشبه‪ ،‬مع التأكيد عىل أن‬

‫‪ 18‬مايو ‪ - 2012‬العدد ‪84‬‬

‫‪9‬‬

‫ً‬ ‫وترعرعت‬ ‫علقة وشاركتني غذاء الروح‬ ‫َ‬

‫غر َسها بداخيل ‪..‬‬ ‫أنت‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وحدك من َ‬

‫أصدر إحتاد كتاب وأدباء اإلمارات االسبوع المايض‬ ‫ً‬ ‫بيانا عرب فيه عن فخره واعزتازه مببادرة صاحب السمو‬

‫الدائم بقضايا المجتمع‪ ،‬وتطلعاته‪ ،‬وهي أمور عهدناها‬ ‫ً‬ ‫دامئا عىل المبادرة يف‬ ‫يف شخصه الكر يم‪ ،‬الذي عودنا‬ ‫ً‬ ‫إحاساس‬ ‫إىل جنب‪ ،‬يف صف الداعمني لهذه المبادرات‪،‬‬

‫واستجابة لصاحهبا‪ ،‬رعاه الله من جهة ثالثة‪.‬‬

‫الشيخ حممد بن راشد آل مكتوم حلماية اللغة العربية‬

‫الرائعة اليت أطلقها صاحب السمو الشيخ حممد بن راشد‬ ‫حاكم ديب‪ ،‬رعاه الله‪ ،‬حلماية اللغة العربية واحلفاظ علهيا‬ ‫صافية نقية رقراقة‪ ،‬كأحد المكونات الرئيسة للهوية‬

‫العربية والوطنية‪.‬‬

‫ويؤكد االحتاد أن هذه المبادرات اليت تنم عن إحاسس‬

‫عال بالمسؤولية جتاه لغتنا وهويتنا‪ ،‬وجتسد شعور سموه‬

‫ً‬ ‫حافزا مهما لدينا بأن حنذو حذو‬ ‫مجيع الميادين‪ ،‬وشكلت‬ ‫ً‬ ‫جنبا‬ ‫سموه‪ .‬كما يؤكد احتاد كتاب وأدباء اإلمارات وقوفه‬

‫بقيمهتا من جهة‪ ،‬ووفاء للغتنا األم من جهة ثانية‪،‬‬ ‫ومن هذا المنطلق‪ ،‬فإن االحتاد يتعهد أن يقوم بدوره‬ ‫ً‬ ‫كامال غري منقوص جلهة تفعيل هذه احلزمة من المبادرات‬

‫وإجناحها‪ ،‬واالستئناس هبا‪ ،‬والتأيس مبا ورد فهيا‪ ،‬عند‬ ‫الرشوع يف ختطيط ماشر يعه المقبلة‪ ،‬وبذل كل ما‬

‫يستطيع إلجناحها ومتكيهنا من التغلغل إىل كل األنشطة‬

‫والفعاليات اليت ينفذها‪ .‬وإميانا من إحتاد كتاب وأدباء‬ ‫اإلمارات برضورة تكاتف كل القوى لتنفيذ مبادرات‬

‫صاحب السمو الشيخ حممد بن راشد آل مكتوم‪ ،‬نائب‬ ‫رئيس الدولة‪ ،‬رئيس جملس الوزراء‪ ،‬حاكم ديب‪ ،‬رعاه الله‬

‫يف هذا الصدد‪ ،‬فإن احتاد كتاب وأدباء اإلمارات يناشد‬ ‫ً‬ ‫رئياس للسلطة التنفيذية يف الدولة‪،‬‬ ‫سموه‪ ،‬باعتباره‬ ‫التدخل السيادي المستمر حلماية هذه المبادرات‪ ،‬ومحاية‬ ‫اللغة العربية‪ ،‬فهي لغة الضاد‪ ،‬ولغة القرآن الكر يم‪ ،‬مبا‬

‫يف ذلك الدعوة إىل سن قوانني حلمايهتا‪ ،‬واستعادة هيبهتا‪،‬‬

‫وفرض هيمنهتا يف ميادين التعليم وعىل مجيع المعامالت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مجيعا‪.‬‬ ‫ويف المؤساست‬


‫‪10‬‬

‫ثقافة وفكر‬

‫من إصدارات دار كتاب للنشر‬

‫كجزء من أول مشروع قراءات تجريبية تحت عنوان ُصنع في اإلمارات ‪..‬‬

‫راشد النعيمي يثني على تجربة مريم الشناصي ويشيد‬ ‫بتجربتها اإلبداعية‬

‫ً‬ ‫كتبا‬ ‫المواهب اإلماراتية من المؤلفين والرسامين يقدمون‬ ‫جديدة ألطفال ‪..‬‬

‫استقبل سمو الشيخ راشد بن محيد النعيمي رئيس‬

‫قدم المجلس اإلمارايت لكتب اليافعني‪ ،‬بالتعاون مع‬

‫الدكتورة مر يم حسن الشنايص وكيل وزارة البيئة‬

‫ألعمال ستة من أبرز المواهب اإلماراتية الاشبة يف جمال‬

‫دائرة البلدية والتخطيط بعجمان يف مكتبه سعادة‬

‫معهد جوته يف منطقة اخلليج‪ ،‬جلسة قراءات جتريبية‬

‫والمياه حبضور سعادة حيىي إبراهيم الر يايسة المدير‬

‫تأليف كتب األطفال إىل جانب نظراهئم من الراسمني‬

‫العام للدائرة وعدد من المسؤولني فهيا اليت أهدته‬

‫يف جناح المجلس اإلمارايت لكتب اليافعني يف مهرجان‬

‫جتربهتا األدبية األوىل يف كتابة القصة بكتاب حيمل‬

‫"صنع يف‬ ‫الاشرقة القرايئ للطفل‪ ،‬وذلك كجزء من مرشوع ُ‬

‫عنوان مذكرات فارسة عربية الذي حيكي قصة فتاة‬

‫اإلمارات – كتب أطفال إماراتية جديدة"‪.‬‬

‫تعشق الفروسية وهتوى اخليل‪ ،‬وتروى‪ ‬إحداث‪ ‬ومواقف‬

‫وهيدف المرشوع إىل تشجيع تطوير كتب األطفال‬

‫مرت‪ ‬هبا‪« ‬اسرة»بطلة القصة وهي‪  ‬يف‪ ‬هناية‪ ‬سن الثالثني‬

‫اإلماراتية الصنع واليت تعكس القيم واالهتمامات الثقافية‬

‫تستعرض فهيا جهودها اليت قامت هبا التقان فنون‬

‫ألطفال اإلمارات‪ ،‬وحتتوي عىل النص والرسومات‪ .‬وتوىل‬

‫الفروسية‪،‬وهي تتخطى ما واجهته من اإلحباط واليأس‬

‫كاتب وراسم كتب األطفال الهشري يوت كراوز قيادة ورشة‬ ‫العمل اليت ُعقدت ليوم واحد‪ ،‬وتعاون خاللها ُ‬ ‫الكتاب‬

‫واخلوف‪ ،‬ومتتلئ رئتهيا‪ ‬باألمل‪ ‬واحلب‪ ‬والتفاؤل‪ ‬يف احلياة‪،‬‬ ‫فيكون‪ ‬االنتصار‪ ‬من‪ ‬الداخل ‪،‬بالقوة‪ ‬يف‪ ‬عزمية‪ ‬النفس‪ ‬وال‬

‫والراسمني عىل إنتاج كتب األطفال اإلماراتية األصيلة‪.‬‬

‫إرصار‪ ‬والمثابرة‪.‬‬

‫‪ ‬وقالت سمو الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي‪ ‬يف‬

‫هذا وقد أثىن سمو الشيخ راشد النعيمي عىل جتربة‬

‫ترصحي لها هبذه المناسبة‪" :‬تتمثل راسلتنا يف منح المؤلفني‬

‫جتاوزت طموح الكثريات يف السعي إلثبات الوجود يف‬

‫أو الذين سبق لهم النرش‪ ،‬فرصة تبادل األفكار والمعرفة‪،‬‬

‫األدبية والتفوق يف ذلك ‪.‬‬

‫جمالهم‪ .‬وقدمت جلسة القراءات اليوم دليال رائعا عىل‬

‫الدكتورة الشنايص وأاشد هبا كامرأة إماراتية طموحة‬

‫والراسمني يف اإلمارات العربية المتحدة‪ ،‬سواء الصاعدين‬

‫جمال العمل العام وانتقلت إىل إبراز اإلبداع يف الكتابة‬

‫فضال عن إعطاهئم فرصة االحتكاك مع خربات الرواد يف‬

‫وأكد سموه دعمه المطلق ألية توجهات إبداعية يف‬

‫مدى متزي المواهب واإلمكانات المتوفرة يف اإلمارات‬

‫الشنايص يف حماوالهتا نقل صورة الفتاة الطموحة اليت‬

‫المؤلفني والفنانني الشباب حنن ال نأمل الهنوض مبسريهتم‬

‫شىت المجاالت اليت حتفز المرأة مثل جتربة الدكتورة‬

‫العربية المتحدة‪ .‬ومن خالل إتاحة فرصة الظهور لهؤالء‬

‫ترغب بأن تكون فارسة متمزية تتقن فن الفروسية وتركب‬

‫الصعب كي حتقق طموحها ‪.‬‬

‫من جههتا أكدت الدكتورة الشنايص بأن إهداء قصهتا‬

‫لسمو الشيخ راشد النعيمي نابع من إمياهنا بتمزيه‬

‫كفارس إمارايت صاحب بصمة يف عدة جماالت وأكدت‬ ‫أن تقدميها الكتاب به جاء انعكااس لدوره الر يادي ولما‬

‫يتمتع به سموه من شخصية متمزية يف جمال الفروسية‬

‫وخلرباته كفارس يقدر إحاسس الشخص الذي يتطلع‬ ‫ليكون فاراس متمزيا يف كافة جماالت حياته ‪.‬‬

‫وقدمت شكرها اجلز يل لسمو الشيخ راشد النعيمي‬

‫المهنية وتطوير أعمالهم فحسب‪ ،‬بل وأن جنعل مهنم يف‬ ‫عىل ما تلقته من دعم من دائرة البلدية والتخطيط يف‬

‫الدائرة يف هذا المجال ‪ .‬هذا وكانت الدكتورة الشنايص‬

‫يف الكتابة كي تعلن للجمهور‪ .‬وأعربت د‪ .‬الشنايص‬

‫للقياديات من معهد جائزة الرشق األوسط للتمزي بعد‬

‫التعر يف مبؤلفها الوليد حديثا وإطالق العنان لمواههبا‬ ‫عن طموحها أن يتم تأسيس أكادميية متخصصة يف علم‬

‫الفروسية لتأهيل وتدر يب الشباب والاشبات من هواة‬

‫هذه الر ياضة المتمزية ‪.‬‬

‫وتبادل سموه والدكتورة الشنايص العديد من احلوارات‬

‫المتخصصة بالأشن البييئ والصحي وما تم إجنازه من قبل‬

‫هناية المطاف مصدر إلهام لآلخرين‪ ،‬والقدوة اليت تقوي‬

‫همم المبدعني الشباب ليسريوا عىل هدهيا وجيتاوزها"‪   .‬‬

‫قد حصلت هذا العام ‪ 2012‬عىل جائزة الرشق األوسط‬

‫‪ ‬وتم اختيار ستة مؤلفني من ورشة عمل معهد جوته‬

‫لكتاب األطفال لتقديم نصوص الكتب‪ ،‬ليتوىل بعدها ستة‬

‫ترشيحها من المثقفني واأل كادمييني وصناع القرار واخلرباء‬

‫راسمني إماراتيني العمل عىل إبتكار الرسوم التوضيحية‬

‫استنادا إىل المعايري العالمية المعتمدة‬ ‫يف المنطقة وذلك‬ ‫ً‬

‫المناسبة لهذه الكتب‪ .‬وسبق للراسمني الماشركة يف‬

‫يف اختيار الفائزات من القيادات الناسئية ولكوهنا من‬

‫"صنع يف اإلمارات"‪ ،‬تم‬ ‫ورشة عمل أخرى محلت عنوان ُ‬ ‫تنظيمها خصيصا للراسمني من قبل المجلس اإلمارايت‬

‫أبرز القياديات اإلماراتيات الرائدات الاشبة اليت جتيد‬ ‫فن التخطيط والتفكري اإلبداعي ‪.‬‬

‫لكتب اليافعني يف أوائل هشر أبريل المايض‪.‬‬

‫ً‬ ‫متزايدا من دور النشر األجنبية‬ ‫اقباال‬ ‫اصدارات الدار اإلماراتية تشهد‬ ‫ً‬

‫كلمات تبيع حقوق ترجمة ونشر كتابي «ابن بطوطة وفاتن»‬ ‫أعلنت «كلمات»‪ ،‬دار النرش المتخصصة بإصدار كتب‬

‫لها جاذبيهتا يف كل زمان ومكان‪ .‬وتدور أحداث الرواية يف‬

‫مقرا‪ ،‬عن بيع حقوق نرش كتايب «ابن بطوطة» و»فاتن»‪،‬‬

‫لاشبة يافعة وكيفية حتولها من مراهقة غري ناضجة إىل بالغة‬

‫فرتة احلرب األهلية اللبنانية يف بريوت‪ ،‬وتروي قصة ملهمة‬

‫األطفال عالية اجلودة باللغة العربية واليت تتخذ من الاشرقة‬

‫تبدو ناضجة من اخلارج‪ ،‬وتتمكن من التغلب عىل عدد من‬

‫للكاتبة البارزة فاطمة رشف الدين‪ ،‬إىل دار النرش السويدية‬

‫القيود لتحقيق احلياة اليت دامئا ما كانت حتلم هبا‪.‬‬

‫«بوكفورالجيت تراسنت» ودار «جراوندوود بوكس» اليت‬

‫وقامت كلمات بدورها برشاء حقوق نرش كتاب آين لوريل‬

‫تتخذ من تورنتو مقرا‪ ،‬عىل التوايل‪ ،‬وعن حصولها عىل‬

‫كارتر «حفيدة الراعي» باللغة العربية من دار «جراوندوود‬

‫حقوق نرش كتاب آين لوريل «حفيدة الراعي» باللغة العربية‬

‫بوكس»‪ .‬وتصور الرواية‪ ،‬اليت تتناول قضية حاسسة‪ ،‬رصاعا‬

‫من دار «جراوندوود بوكس»‪.‬‬

‫بدوره‪ ،‬أكد سعادة بالل البدور وكيل الوزارة‬

‫التقارب والتفاهم الثقايف بني أجيال المستقبل‪ ،‬بغض‬ ‫النظر عن االنتماء اجلغرايف والقومي»‪ .‬وأعربت سموها عن‬

‫«الفردوس» أخربها جدها عنه يف أحد قصصه‪ .‬وعندها‬

‫المتحدة تتخصص حرصيا يف نرش وتوزيع كتب األطفال‬

‫كان الطفل أم أرسته‪ ،‬األمر الذي يؤمن االحتكاك الالزم‬

‫الثالثة أمثلة ممتازة عن نوعية الكتب اليت حترص «كلمات»‬

‫حياة‪ ،‬وأفكار‪ ،‬وإجنازات شخصيات مهشورة من العالم‬

‫كتب «كلمات» خنبة من الكتاب والراسمني من حاميل‬ ‫اجلوائز العالمية يف هذا المجال‪ ،‬وتسهتدف الكتب الفئات‬

‫التعر يفي للوزارة مبتطلبات الطفل‪ ،‬كما يشكل المهرجان‬ ‫ً‬ ‫جتمعا يلتقي فيه مجيع العاملني يف جمال كتاب الطفل من‬

‫تراسنت» المتخصصة يف إصدار الكتب المتنوعة ثقافيا إىل‬

‫المثرية خالل حياته اليت قضاها يف الرتحال‪ .‬كما تم بيع‬

‫الرتاث العريب القديم‪ ،‬إىل القصص اليت تتناول المشكالت‬

‫خيلق طر يقة مثىل لتبادل اخلربات والمهارات‪ ،‬والوقوف‬

‫سعادهتا أيضا بالتعاون مع دور نرش من قبيل «بوكفورالجيت‬

‫تراسنت» ودار «جراوندوود بوكس» اللتان تاشطران كلمات‬

‫تشجيع حب المطالعة والقراءة باللغة العربية بني األطفال‬

‫كتاب الطفل‪ ،‬سواء كان يف اجلوانب الثقافية‪ ،‬أو يف‬

‫احلرص عىل توفري كتب ذات تأثري إجيايب عىل منو األطفال‬ ‫األخاليق‪ ،‬واالجتماعي‪ ،‬والعاطفي‪ُ .‬‬ ‫وتعترب هذه الكتب‬

‫األطفال واليافعني الناطقني باللغة السويدية‪ ،‬عىل حقوق‬ ‫نرش كتاب «ابن بطوطة» باللغة السويدية يف مجيع أحناء‬

‫العالم‪ .‬ويروي الكتاب‪ ،‬وهو األول يف سلسلة ثقافية تتناول‬

‫حقوق النرش باللغة اإلنكلزيية يف كافة أحناء العالم لكتاب‬ ‫«فاتن» لدار «جراوندوود بوكس»‪ ،‬اليت تؤمن بأن كتب من‬

‫قبيل «فاتن»‪ ،‬الذي يصور جتربة شخصية عن قرب‪ ،‬سيكون‬

‫وتعترب «كلمات» أول دار نرش يف اإلمارات العربية‬

‫من فرصة التقاء حقيقية ما بني الوزارة والمتعامل سواء‬

‫العالية اجلودة باللغة العربية‪ .‬ويقف وراء كتابة ورسومات‬

‫لتنمية احلس الثقايف والمعريف‪ ،‬وحيقق نفس الهدف‬

‫العمرية من ‪ 0‬وحىت ‪ 16‬عاما‪ ،‬وتتنوع موضوعاهتا من قصص‬

‫كتاب ونارشين وراسمني حتت سقف واحد‪ ،‬األمر الذي‬

‫اليت تواجه األطفال يف حياتنا المعارصة‪ .‬وهتدف الكتب إىل‬

‫عند أفضل ما توصل إليه الفكر اإلناسين فيما خيص‬

‫العرب‪.‬‬

‫عىل الدوام إىل تشجيع اجلهود الرامية إىل تنمية أجيال‬

‫مستقبل يتمتعون بأعىل درجات المعرفة واإلطالع ‪.‬‬

‫وغريها من الرتمجات اليت تنقل ثقافات وأفكار العالم‬ ‫لألطفال يف دولة اإلمارات‪ ،‬والرتمجات اليت تنقل أدب‬

‫وفكر اإلمارات للعالم‪ ،‬إىل جانب العمل عىل إعادة‬ ‫إحياء المواد والشخصيات من الموروث الشعيب‬ ‫والفلكلور‪.‬‬

‫وهدفها األول المتمثل يف دعم األنشطة الثقافية ورفع‬

‫الماسعد لقطاع الثقافة والفنون حرص وزارة الثقافة‬ ‫ً‬ ‫نظرا لما يشكله‬ ‫عىل الماشركة يف كل دورات المهرجان‪،‬‬

‫عىل نرشها‪ .‬وحصلت دار النرش السويدية «بوكفورالجيت‬

‫عىل دراية هبا‪ .‬فالمجلس اإلمارايت لكتب اليافعني هيدف‬

‫تتعاطى مع أنواع الفنون مبختلف ماشر هبا ومذاههبا‬

‫الثقافة والشباب وتنمية المجتمع (‪)2011-2013‬‬

‫يف فلسطني‪ ،‬إىل أن وجدت بالصدفة مرج رسي يدعى‬

‫العريب‪ ،‬سرية ابن بطوطة‪ ،‬الرحالة العريب العظيم‪ ،‬ونوادره‬

‫لألطفال التعرف علهيا فحسب‪ ،‬بل وثقافة ومنط حياة هم‬

‫من أدب للكبار وأدب لألطفال وكتب فكر ية وأخرى‬

‫يومي خالل أيام المهرجان؛ تلبية السرتاتيجية وزارة‬

‫لقطيع أرسهتا الذي بدأ يتناقص مع تصاعد حدة القتال‬

‫تالمس عالم األطفال عىل المستويني الشخيص والعاطفي‪،‬‬

‫األطفال اإلماراتيني‪ ،‬واليت ال تتضمن صور وشخصيات ميكن‬

‫اإلمارات‪ ،‬عرب تقديم اإلصدارات المتنوعة والرصينة‬

‫وتأيت الفعاليات اليت ينظمها جناح الوزارة بشكل‬

‫وشباب مبدع لمستقبل طموح‪.‬‬

‫يف كافة أحناء العالم‪ .‬وتسعى كلمات جاهدة إىل نرش كتب‬

‫ونورية العبيديل وفاطمة مهري (الزرافة اجلائعة)‪ ،‬ونورا‬

‫القراءة وحميب اإلطالع مدى احلياة"‪.‬‬

‫عروض الشخصيات الكرتونية‪.‬‬

‫اليت تتم ترمجهتا إىل لغات أخرى‪ ،‬والسيما كتب األطفال‪ .‬ويف‬

‫النوعية من قبيل «ابن بطوطة» و»فاتن» إىل قرائنا الصغار‬

‫الهاربة)‪ ،‬وعائشة الهاشمي ونارص نرص الله (هشتور)‪،‬‬

‫بني أيدهيم‪ ،‬وستاسعدهم عىل أن يصبحوا من مدمين‬

‫ثقافية ومرسح للعرائس ورسم وتلوين‪ ،‬إضافة لبعض‬

‫الوزارة للجمهور‪ ،‬وحتقيق رؤيهتا يف تنمية جمتمع مثقف‬

‫للنرش‪« :‬يرسنا أن تتاح لنا فرصة توسيع نطاق وصول كتبنا‬

‫وقدمت ميثاء اخلياط وعبد الله الاشرجة (القملة‬

‫كتب سيكون لها تأثريها اإلجيايب عىل األطفال الذين ستقع‬

‫مايو اجلاري بعدد كبري من االنشطة من بيهنا؛ ماسبقات‬

‫كبرية يف العثور عىل األرض المناسبة الستخدامها كمرعى‬

‫بدأت تدرك بأن احلياة ليست جمرد قتال‪.‬‬

‫المالك وأمنة الربيكي (فنتري ‪ ...‬الفالمينغو المنفوش)‪،‬‬

‫المواهب الاشبة الواعدة وهي تشق طريقها حنو إبتكار‬

‫مبهرجان الاشرقة القرايئ للطفل فعالياته األربعاء ‪2‬‬

‫مستوى الوعي بالثقافة اإلماراتية‪ ،‬إضافة إلبراز خدمات‬

‫القاسمي‪ ،‬المؤسس والرئيس التنفيذي لدار «كلمات»‬

‫وخرباء كتب األطفال‪ ،‬حيث قدمت نورة اخلوري وشيماء‬

‫حقها‪ .‬وإنه لرشف عظيم لنا اليوم أن نقدم يد العون لهذه‬

‫أختتم جناح وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع‬

‫ويشكل بيع حقوق نرش هذين الكتابني إىل دور نرش أجنبية‬

‫ترصحي لها هبذه المناسبة‪ ،‬قالت الشيخة بدور بنت سلطان‬

‫الرسوم التوضيحية أمام مجهور المعرض من األطفال‬

‫حتدثنا عن أهمية دور القراءة يف تنمية الطفل لن نفهيا‬

‫إنتاج الكتب اليت تعكس هوية‪ ،‬وثقافة‪ ،‬وعادات‪ ،‬وتقاليد‬

‫لقراءة الكتاب اخلاص به‪ ،‬فيما قام الراسمون بإظهار‬

‫وريم المزروعي (أمي جديدة)‪ .‬وقال يوت كراوز‪" :‬مهما‬

‫من هذا القبيل عىل إثراء مكتبة الطفل العربية وحتفزي‬

‫جناح وزارة الثقافة يختتم فعالياته بمهرجان الشارقة القرائي للطفل‬

‫إىل أن تصبح راعية مثل جدها‪ ،‬بيد أهنا واجهت صعوبة‬

‫خطوة رائدة تقوم هبا «كلمات»‪ ،‬وسط ندرة الكتب العربية‬

‫‪ ‬وحصل كل واحد من المؤلفني بدوره عىل فرصته‬

‫اخلوري ونوف الشيخ (الرطب الذهبية)‪ ،‬ومريم الرشيدي‬

‫‪ ‬وحيرص المجلس اإلمارايت لكتب اليافعني عرب مبادرات‬

‫مسابقات ومسرح عرائس ورسم وشخصيات كرتونية‬

‫يف فلسطني‪ ،‬تعيشه أماين‪ ،‬وهي فتاة فلسطينية اشبة تتوق‬

‫وتلهمهم حب القراءة‪ .‬ونأمل عرب وضع كتب هذه المنطقة‬ ‫يف متناول األطفال يف مجيع أحناء العالم بأن ُنهسم يف تعزيز‬

‫‪ 18‬مايو ‪ - 2012‬العدد ‪11 84‬‬

‫وأضاف البدور أن الوزارة حرصت عىل الماشركة يف‬

‫مهرجان الاشرقة القرايئ للطفل لتجسيد دورها الفعال‬ ‫وأهميته اليت تتمحور حول زرع بذور العلم والمعرفة‬

‫من خالل القراءة لبناء جيل واع وعىل قدر من الثقافة‪.‬‬ ‫وقدم جناح الوزارة بالمهرجان خالل اليومني الماضيني‪،‬‬

‫جمموعة من الفعاليات لزوار المهرجان من طلبة‬ ‫وطالبات المدارس مبرحلة التعليم االاسيس‪ ،‬حبضور ما‬

‫يز يد عن ‪ 100‬طالب وطالبة‪.‬‬

‫وبدأت فعاليات اليوم بورشة عمل حتت عنوان‬

‫"تصميم كتاب لألطفال" تالها بعد ذلك جمموعة من‬

‫الماسبقات الثقافية ثم ورشة رسم وتلوين كما قدم‬

‫بعد ذلك اجلناح فقرة مرسح العرائس اليت حازت‬ ‫إعجاب الزوار‪ ،‬فضال عن الشخصيات الكرتونية ومهنا‬

‫اجلوانب اإلناسنية‪ .‬وأوضح البدور أن إصدارات وزارة‬ ‫الثقافة والشباب وتنمية المجتمع تسهتدف تطبيق‬

‫اسرتاتيجيهتا يف تنمية المجتمع عرب تثقيفه وتزويده‬

‫بالواسئل المعرفية‪ ،‬وإثراء احلياة الفكرية والثقافية يف‬

‫محد ومرية‪ ،‬و اختتمت فعاليات اليوم بفقرة قراءات‬ ‫قصصية من اصدارات الوزارة ومهنا قصة محدة واحلصان‬

‫وجنالء ورمضان‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫‪ 18‬مايو ‪ - 2012‬العدد ‪13 84‬‬

‫ثقافة وفكر‬

‫خورفكان ‪ :‬الخروج منها ‪ ..‬الدخول إليها ‪!!..‬‬

‫أحمد راشد ثاني والرحيل المر‪ ..‬بيت الذاكرة ولحظـــــــــــــات الفراق ‪ ..‬وصدى صوت الرفاق‬ ‫بقلم‬

‫عبدالله السبب‬

‫نافذة ‪ :‬إىل " حي المديفي " يف " خورفكان " مدينة‬ ‫اإلمارات التاسعة‪ ،‬الذي هشد والدة الاشعر " أمحد‬ ‫راشد ثاين " يف العام ‪1963‬م ‪ .‬وإىل حِّاتاد كتّ اب وأدباء‬ ‫اإلمارات‪ ،‬بيت الاشعر وبيت الشعر والرسد والنقد‬ ‫‪ .‬وإىل المجمع الثقايف الذي مجع أفئدتنا‪ ،‬يف معارض‬ ‫وماسرح وأاسبيع ثقافية ‪ .‬وإىل أستاذنا األديب " مجعة‬ ‫الفريوز " الذي استضافنا يف كتابه الذي اآلن‪ ،‬فقمنا‬ ‫باالستيالء عىل ماسحة بيضاء منه ‪ .‬وإىل شعراء احلداثة‬ ‫العربية‪ ،‬وإىل شعراء العامية اخلليجية‪ ،‬وإىل الفصول‬ ‫المرسحية األربعة‪ ،‬وإىل رواة احلكاية الشعبية‪ ،‬وإىل‬ ‫المعبدة يف " أول مزنل "‬ ‫ُفرجاننا القدمية‪ ،‬وإىل طفولتنا‬ ‫ّ‬ ‫يأوي ذاكرتنا الممتدة يف أدمغة وقلوب ‪ .‬وإىل صديقي‬ ‫ً‬ ‫أبدا‬ ‫الاشعر" أمحد راشد ثاين " ذاته‪ ،‬الذي ميازحين‬ ‫بقولته الفكاهية‪( :‬السبب مشكلته يف اسمه)‪ ،‬وهو ذاته‬ ‫الذي داعبين ذات يوم من أيام الدورة الاسدسة لمعرض‬ ‫أبوظيب الدويل للكتاب‪ ،‬إذ أسدى إىل قلمه نسخة من‬ ‫ً‬ ‫ضاحكا ‪:‬‬ ‫نصه الشعري الطويل " حيث الكل " وهمس‬ ‫(أنت السبب عبد الله‪ ،‬فأين النتيجة يا ُترى؟ بالتأكيد‬ ‫النتيجة اسم المرأة) ‪ :‬أمحد راشد‬ ‫أبوظيب ‪4/4/96‬م ‪ "..‬وهج " ‪ :‬كان البد للحديث أن‬ ‫يطول‪ ،‬لكن قامة أمحد راشد ثاين رمحه الله أفسدت عىل‬ ‫القلم حر ية احلديث عنه يف هذه العجالة من الوقت‪،‬‬ ‫ويف خضم هذه الصدمة اليت لم تكن يف احلسبان ‪ " ..‬قدر‬ ‫الله وما اشء فعل"‪..‬فمعذرة أهيا الصديق الذي خبلنا‬ ‫عليه بأحاديثنا وأسئلتنا عنه وعن صحته اليت كان المرض‬ ‫يداهمها يف كل حني‪ ،‬دون أدىن استئذان أو إاشرة تلمع يف‬ ‫السماء ‪..‬معذرة أهيا الاشعر اخلورفكاين‪ ،‬يا أهيا الباحث‬ ‫عن احلقيقة كما سقراط الفلسفة أو رامبو األحزان ‪..‬‬ ‫معذرة‪ ،‬ولنا حديث يطول ‪ ..‬عن الغياب‪ ،‬وعن الرتاب‪،‬‬ ‫وعن أخوتنا المشمعة يف مرايا ودروب وهواتف ‪ .‬معذرة‬ ‫وكفى‪ ،‬يا أهيا القائل عرب شمعة استبحت دمها من أجل‬ ‫إضاءة عالم قر يب‪ ،‬ومن أجل إبادة عتمة غر يبة ‪:‬أي‬ ‫صحراء‪ /‬بإمكاهنا تصديقي ‪ /‬وأنا‪ /‬ال أسقط؟ أي امرأة‪/‬‬ ‫ً‬ ‫دروبا لم‬ ‫تعرفين‪ /‬وأنا‪ /‬ال أصل ؟ فهل من " وهج " يدير‬ ‫وهج " مييط اللثام عن مكنونات أدبية‬ ‫تأت بعد ‪..‬؟! "‬ ‫ٌ‬ ‫بعد شمس المطابع وصفحات الصحافة‬ ‫لم ترشق علهيا ُ‬ ‫وهج " ننتظره بفارغ الصرب‪ ،‬فغدنا‬ ‫وكتب النرش ‪..‬؟! "‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫غدا ‪ !!..‬عبد الله حممد السب ـ‬ ‫ينتظرنا‬

‫الراحل " أمحد راشد ثاين " والدرهم المفقود ـ‬ ‫جعفر اجلمري‬

‫عرفت أمحد راشد ثاين يف العام ‪1983‬م‪ .‬عرفته أكرث‬ ‫يف عرض إلحدى مرسحياته يف جامعة اإلمارات مبدينة‬ ‫ً‬ ‫عمقا من مقال حتدث فيه عن الدرهم‬ ‫العني‪ .‬وعرفته أكرث‬ ‫الناقص يف جيبه بعد انتظار اسئق التاكيس اآلسيوي‬ ‫يف طر يقه إىل حمارضة صباحية تأخر يف حضورها كعادته‪.‬‬

‫تفاصيل ال حرج يف الوقوف علهيا‪ ،‬يف دول غري نفطية أو‬ ‫دول عظمى يف إجنازها فاحشة الرثاء واإلهمال لمهمشهيا‬ ‫من الكبار المنسيني‪ .‬لكن أن نقف علهيا يف دول نفطية‬ ‫تعاين من ندرة السكان تظل بني الغرابة أو الغصة أو‬ ‫ً‬ ‫عينا‬ ‫السفر يف النص أو واقع قائم ال ميكن أن تغمض‬ ‫عليه‪ .‬يف زمالة صحيفة «اخلليج»‪ ،‬أيام كان الاشعر‬ ‫ً‬ ‫رئياس‬ ‫والكاتب المرسحي السوري " حممد الماغوط "‬ ‫للقسم الثقايف وكان يبث رعبه وإهاناته بسبب أو من‬ ‫ً‬ ‫خصوصا‪ ،‬كان " أمحد راشد‬ ‫دون سبب لكتّ اب إماراتيني‬ ‫ّ‬ ‫التسلح أو التحايل عىل ذلك الرعب‬ ‫ثاين " أكرث قدرة عىل‬ ‫هسرا عىل نصه لغة ومعىن وقيمة يذهب خمفوراً‬ ‫ً‬ ‫وجتنّ به‪،‬‬ ‫بتجليات قراءات لم نع لها إال بعد هشور ورمبا سنوات‪.‬‬ ‫كان الوحيد بيننا الذي يقرأ بلغة واحدة من معارصيه‬ ‫وجمايليه ‪ -‬ضمن عدد من الشلة المقربة ‪ -‬اإلجنلزيية‬ ‫كانت عقدته استعاض عهنا حبرق الزمن والهتام الكتب‬ ‫بقراءات مرتمجة وإن كانت رديئة يف كثري من األحيان يف‬ ‫توصيل قيمهتا لكنه كان يعمل عىل تصفية رداءهتا بقدرته‬ ‫عىل اإلضافة إلهيا حني حيرض درس الرسد‪ .‬رسد القراءات‬ ‫ومراجعهتا‪.‬‬ ‫رمبا كان الصديق النبيل " عبد العز يز جاسم " أكرثنا‬ ‫وتتب ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عا له يف السفر واحلرض‬ ‫وتفقدا‬ ‫وحضورا‬ ‫مالصقة‬ ‫ّ‬ ‫لكن‬ ‫وحىت يف األماكن اخلاصة والمغلقة‪ .‬حرضت بعضها ّ‬ ‫ُب ْعد الماسفة بني أبوظيب حيث يقيم وحيث يعمل هو‬ ‫ً‬ ‫المجمع الثقايف وبني مدينة‬ ‫رئياس لقسم المرسح يف‬ ‫ّ‬ ‫وترصد ومراقبة للعالم من‬ ‫العني حيث العزلة بامتياز‬ ‫ّ‬ ‫وراء كثبان الروح قبل أن تكون كثبان رمل‪ ...‬كل ذلك‬ ‫لم حيل دون تواصل ّ‬ ‫وفرته تقنيات كانت بدائية مبقياس‬ ‫الزمن حيهنا‪ .‬وهو تواصل لم يتعد االطمئنان عىل‬ ‫حتوله‬ ‫التوحد معه‬ ‫حد‬ ‫ّ‬ ‫صعلكته وذهابه يف النص ّ‬ ‫ّ‬ ‫وحد ّ‬ ‫إىل عالم وحيد وقائم وال يشء قبله أو بعده‪ .‬وأحياناً‬ ‫حيدث التواصل لالطمئنان عىل سفري الدائم يف جهات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مرتبطا بالكتابة ‪ /‬النص‬ ‫ناشطا‬ ‫عمال أو‬ ‫الله سياحة أو‬ ‫عرب مؤمترات أو ندوات أو احتفاء بكتاب أو نص‪.‬‬ ‫أعود إىل " الماغوط "‪ .‬من بني الذين لم متسسهْ م‬ ‫مسهتم‬ ‫إهاناته‪ ،‬يظل " أمحد راشد ثاين "‪ .‬أنا أحد الذين ّ‬ ‫إهانات " الماغوط " يف العمق والصميم مع إصدار‬ ‫العدد الثالث من ملحق اخلليج الثقايف وكان حبجم‬ ‫حمص ًنا‬ ‫التابلويد‪ ،‬ويصدر كل يوم اثنني‪ .‬كان " ثاين "‬ ‫ّ‬ ‫بغر يزة االمتالء واالستواء يف النص‪ .‬ال نص ميكن أن يرى‬ ‫الشمس بالنسبة إىل " ثاين " من دون أن يعرضه عىل‬ ‫ً‬ ‫دامئا‪ :‬اللغة هي‬ ‫هوسه بالدقة‪ .‬وهو الذي كان يردد‬ ‫الدقة‪.‬‬ ‫ومؤثرا وفاعالً‬ ‫عابرا يف احلياة‪ .‬كان مقيماً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لم يك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحمر ً‬ ‫ً‬ ‫ومتناقضا‪ .‬كان‬ ‫ومتنبئا‬ ‫وحالما‬ ‫ورائيا‬ ‫ومستفزا‬ ‫ضا‬ ‫ّ‬ ‫كل ذلك يف وعي وإدراك وانتباهة نادرة لن جتد ما‬ ‫يشهبها لدى جمايليه‪.‬‬ ‫كان يتأمل تفاصيلها كما يتأمل مالحم أبنائه‪ .‬لم‬ ‫تكن احلياة ابنته فحسب كانت ابنته اليت ير يد لها أن‬ ‫تربيه وتأخذ بيده إىل المفرتقات‬ ‫تكون قادرة ومؤهلة ألن ّ‬

‫الصعبة‪ .‬وكانت حياته كلها صعبة المفرتقات وأول‬ ‫اختبارها لروحه وقيمته وقدرته عىل اإلضافة إىل احلياة‪.‬‬ ‫المؤمتر الوحيد الذي مجعين به طوال عالقتنا الممتدة‬ ‫ّ‬ ‫المبكر‪،‬‬ ‫من منتصف مثانينيات القرن المايض حىت رحيله‬ ‫كان يف العاصمة السعودية (الر ياض) يف مهرجان الشعر‬ ‫األول لدول اخلليج العربية بفندق قرص الر ياض‪ ،‬من‬ ‫خالل وفد دولة اإلمارات العربية المتحدة الذي ضم‬ ‫الراحل إىل جانب الاشعر جابر المنصوري وكاتب هذه‬ ‫السطور‪ .‬مالزمة الاشعر والصديق السعودي عبدالله‬ ‫الصيخان لنا جعل منه رابع أعضاء الوفد‪.‬‬ ‫كان " ثاين " نكهة المكان وجلاست ما قبل الفعاليات‬ ‫ً‬ ‫اهتماما ‪-‬‬ ‫يف هبو الفندق بضحكته المجلجلة اليت ال تعري‬ ‫اسعة حيني وقهتا العفوي ‪ -‬ألي بروتوكول أو خصوصية‬ ‫يف المكان‪ .‬يف كثري من فعله ومواقفه كنت أظنه القاطن‬ ‫حمم ً‬ ‫ال بأحالم وأوهام‬ ‫الوحيد يف هذا الكوكب‪ .‬رحل ّ‬ ‫ً‬ ‫المرة‬ ‫أيضا‪ .‬رحل بضحكته المجلجلة الاسخرة الاسخطة ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متاما كما لم تغادرنا روحه‪.‬‬ ‫أحيانا؛ لكهنا لم تغادرنا‬

‫ً‬ ‫وداعا ‪ ..‬أمحد راشد (أول)‬ ‫مسعد النجار‬

‫عرفته يف العام ‪1989‬م بعدما تركت رأس اخليمة‬ ‫وأسست مكتبا لإلعالنات باسم( ( ‪NTREE DIME‬‬ ‫‪ )STIoNS ADVERTISING‬بالطابق الرابع يف‬ ‫اشرع المطينة بناية عيىس الرسكال بديب حيث كان‬ ‫يف الطابق نفسه وعىل الطرف اآلخر من مكتيب مكتب‬

‫آخر معلق عليه الفتة تقول ‪( :‬الذاكرة لألعمال الفنية)‪،‬‬ ‫وكان يرتدد عىل هذا المكتب ثالثة رجال من اإلمارات‬ ‫‪ :‬األول (أمحد سنان) مدير مكتب جر يدة االحتاد يف ديب‬ ‫واإلمارات الشمالية وكنت أعرفه جيدا من قبل‪ ،‬والثاين‬ ‫(عبد الله عبد الرمحن) مدير التحر ير يف مكتب جر يدة‬ ‫االحتاد يف ديب‪ ،‬وكان الثالث هذا الفارس الذي ترجل‬ ‫مبكرا وهو الاشعر احلدايث المبدع والقاص والمرسحي‬ ‫(((أمحد راشد ثاين))) ‪ ..‬ولم أكن اعرفه من قبل‪ ،‬لكننا‬ ‫ً‬ ‫كثريا يف المصعد‪ ،‬فتعرف كال منا‬ ‫كنا بالصدفة نتقابل‬ ‫عىل اآلخر يف هذه الماسحة الضيقة لتفتح لنا بعد ذلك‬ ‫آفاقا ال هنائيه يف الفكر والشعر والفن والفلسفة ‪ .‬دعاين‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬ورصنا نلتقي كلما تقابلنا‬ ‫إىل مكتبه كما دعوته أنا‬ ‫كما كنت وبعد أن دخلت إىل أعماقه والمست ذهنه‬ ‫المتقد وروحه الثائرة ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كثريا وأحرص كل‬ ‫كنت أهاتفه بانتظام وأقابله‬ ‫احلرص عىل استضافته يف أي حتقيق ثقايف أجر يته يف‬ ‫جر يدة االحتاد وجر يدة البيان وجملة الرافد عن أهم‬ ‫الظواهر الثقافية السلبية يف اسحة اإلمارات خصوصا‬ ‫ً‬ ‫عموما‪ ،‬نظرا لتقديري جلرأته يف إبداء‪ ‬‬ ‫والاسحات العربية‬ ‫الرأي‪  ‬وعمق فكرته وإبداعاته المتمزية‪ ،‬سواء يف كتابة‬ ‫الشعر والمرسحية والمقال الصحفي والقصة القصرية‬ ‫ورغم هذا التقدير وهذا اإلعجاب مين‪ ،‬فقد كنت‬ ‫أختلف معه يف كثري من اآلراء والمواقف‪..‬فمن المرات‬ ‫الاسخنة يف لقاءاتنا المتكررة‪ ،‬أننا كنا يف إحدى أمسيات‬ ‫العام ‪1995‬م الشتوية جبانب دوار السمكة يف ديب‪ ،‬وكان‬

‫معي الصديق الاشعر الفلسطيين " يوسف أبو لوز "‬ ‫وكنت قد أجر يت حوارا ً‬ ‫فنيا مع الوجه اجلديد آنذاك يف‬ ‫مرسح اإلمارات " جابر نغموش " نرش يف ذاك اليوم وقد‬ ‫قرأه " أمحد راشد ثاين " ووجدته يأسلين عن رأيي يف هذا‬ ‫الممثل الكوميدي الصاعد فقلت له بأن " نغموش "‬ ‫هذا مثل معظم الممثلني والممثالت يف اإلمارات والعالم‬ ‫العريب‪ ،‬ال يقرؤون قراءة حرة وثقافهتم ضحلة حىت يف‬ ‫التمثيل الذي ميارسونه لم يقرأ معظمهم أي كتاب عن‬ ‫المرسح أو السينما‪ ‬أو الفن ‪ ..‬عموما ودوره اخلطري يف‬ ‫تغري وريق وازدهار المجتمع لكنين وجدت " أمحد راشد‬ ‫ثاين " غري مكرتث هبذا الرأي واخذ يتحدث عن " جابر‬ ‫نغموش " كاكتاشف خطري أو كمعجزة‪ ،‬كأنه يتحدث عن‬ ‫" اشر يل اشبلن " مثال أو حىت " در يد حلام " ‪ ..‬وأتذكر‬ ‫ً‬ ‫جيدا أن المناقاشت بيننا كانت اسخنة‪ ،‬لكن " أبا لوز‬ ‫" استطاع أن يغري جمرى احلديث كي ال نتاشجر بسبب‬ ‫هذا الممثل " جابر نغموش " الذي اخذ اجلر يدة يف اليوم‬ ‫نفسه وذهب خيتال هبا يف مرسح الاشرقة الوطين‪ ‬حيث‬ ‫كان المانشيت الذي كتبته يقول ‪( :‬جابر نغموش حيلم‬ ‫بنجومية عادل إمام) ‪ ..‬ومن اللقاءات الاسخنة مع "‬ ‫أمحد راشد ثاين "‪ ،‬أننا كنا يف العام ‪1999‬م وكنت أيضا‬ ‫قد أجر يت حوارا ثقافيا عن الاسحة واإلبداع والمبدعني‬ ‫يف اإلمارات نرش يف جر يدة االحتاد مع " بالل البدور "‬ ‫وركزت معه عىل سلوكيات وأخالقيات المثقف اإلمارايت‬ ‫والمبدع المغرور ومعظمهم يتسم بصفة انعزايل أو‬ ‫برجوازي منعزل عن المجتمع والناس ودوره االجتماعي‬ ‫غري فعال وال ياشرك حبيوية وإجيايب’ يف األنشطة‬ ‫والفعاليات الثقافية وخصوصا المهرجانات‪ ،‬لكن فئة‬ ‫الكتاب واألدباء الكالسيكيني جتدهم يف الصفوف األوىل‬ ‫ألي حمارض أو اشعر أو أديب من مرص أو سور يا أو لبنان‪،‬‬ ‫مهما كان هذا األديب أو ذاك مسطحا مدورا كحدوة‬ ‫احلصان لكن " أمحد راشد " عكس معي يف هذه اجللسة‬ ‫الاسخنة الموضوع وراح يتحدث عن المبدع اإلمارايت‬ ‫المهمش الذي يعاين من اإلهمال من المؤساست‬ ‫احلكومية واخلاصة وأكد يل أنه يعرف الكثري من كتاب‬ ‫وشعراء تقدميني وطليعيني ال جيدون أية جهة تطبع لهم‬ ‫مؤلفاهتم األدبية ‪ ...‬ويف األسبوع نفسه أجر يت حوارا مع‬ ‫" سيف الغر ير " يف االحتاد الثقايف كرجل أعمال أراه دامئا‬ ‫يف الصف األول يف أنشطة وندوات ندوة الثقافة والعلوم‬ ‫يف ديب‪ ،‬وطرحت عليه آراء " أمحد راشد ثاين " من إهمال‬ ‫متعمد للمبدعني احلقيقيني‪ ،‬سواء من اإلعالم أو اجلهات‬ ‫والمؤساست الثقافية وإن مهنم كثريين غري قادر ين عىل‬ ‫طبع أعمالهم ‪ ..‬ووعدين الرجل (الغر ير) بأنة مستعد‬ ‫ً‬ ‫وفورا لطبع أية مؤلفات ألي مبدع إمارايت‪  ‬فقري ‪...‬‬ ‫اآلن‬ ‫لكن المفارقة الثانية أنين فهمت منه بعد ذلك وأثناء‬ ‫إجراء احلوار إنه ضد احلداثة واحلداثيني وال يعرتف هبا‬ ‫والمبدع يف نظره هو هذا الاشعر الكالسيكي التقليدي‬ ‫صاحب قصيدة " اخلليل بن امحد " ذو البحر والوزن‬ ‫ً‬ ‫فعال أن " أمحد راشد ثاين "‬ ‫والقافية‪ ،‬وعندها أيقنت‬ ‫كان عىل حق متاما عندما حدثين عن مشكالت وهموم‬

‫المبدع احلدايث وأنه أي أمحد راشد مبدع رائع ومغامر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جيدا لفئة‬ ‫انتباها‬ ‫ثائر‪ ،‬وقد لفت هذا المبدع المتمرد‬

‫أخرى جديدة جتدد وتطور وتتبىن احلداثة فكرا وفنا‬ ‫فلسفة وشعرا خالقا ليس كمثله يشء وأن احلياة ال تقف‬ ‫عند هذا أو ذاك وعاشق احلياة هم هؤالء المجددون‬ ‫‪ ..‬استطاع " أمحد راشد ثاين " أن جيعل للحداثيني‬ ‫ىف اإلمارات سواء من الشعراء أو الكتاب واألدباء أو‬ ‫حىت من الفنانني التشكيليني والمخرجني مكانا مرموقا‬ ‫وماسحة فضائية وضاءة ومهبرة بعد أن كانت الاسحة‬ ‫متاحة يف أغلهبا‪ ،‬إن لم تكن كلها‪ ،‬لسواهم ‪ ..‬وبذكائه‬ ‫اإلعالمي وحيويته استطاع هذا البحار المغامر أن خيطف‬ ‫الكامريا مهنم وأن يوجهها جتاه فئة قليلة قادمة من‬ ‫قافلة الفكر احلر اخلالق فكر العقل واالهتداء بالنقض‬ ‫ونقض النقض ‪ ..‬فكر أولئك الشباب اجلدد‪ ،‬بدءا من‬ ‫ً‬ ‫مرورا بعبد العز يز جاسم وأمحد العسم وعبد‬ ‫الفريوز‬ ‫الله السبب وإبراهيم المال وحممد المزروعي وإبراهيم‬ ‫حممد إبراهيم‪ ،‬وغريهم ‪ ..‬لقد رأيت أن اجلميع تقر يبا‬ ‫كان متأثرا بالثقافة العالمية وترمجات شعراء كبار مثل‬ ‫بودلري ورامبو (اشعر األبدية والبوهمية)‪ ،‬والبعض اآلخر‬ ‫ً‬ ‫متأثرا بدرويش و أدونيس أو سعدى يوسف وأمل‬ ‫كان‬ ‫دنقل ‪ ..‬وهؤالء الشعراء يف اإلمارات يعانون بالفعل كثريا‬ ‫كما قال يل فارس خورفكان الفقيد الكبري‪ ،‬ال ليشء إال‬ ‫ألهنم متمردون وماشكسون ومهنم من ينتمي لفلسفة‬ ‫الالمعقول وتتلمذ عىل يد صامويل بيكت‪ ،‬إال أن البعض‬ ‫مهنم حاول جاهدا أن يثبت أنه حيب ويعشق الرتاث‬

‫راسئل حز ينة ‪SMS‬‬ ‫السبب عبد الله ‪ :‬مارس ‪2012‬م " ‏" ‪ :" SMS‬يف‬ ‫متام الاسعة الرابعة والنصف من عرص يوم االثنني ‪20‬‬ ‫فرباير ‪ /‬شباط ‪2012‬م‪ ،‬يأيت اخلرب عىل غري عادته‪ ،‬تأيت‬ ‫الراسلة النصية للصديق والزميل الاشعر " أمحد حممد‬ ‫عبيد " عىل غري طبيعهتا‪ ،‬ويف غري موعدها الذي اعتادت‬ ‫عليه يف ز يارهتا إىل هاتفي النقال الذي طالما استقبل‬ ‫راسئله الشعر ية المرحة والمتفائلة إىل حد الكربياء ‪..‬‬ ‫تأيت راسلته هذه المرة كئيبة ومكفهرة ويابسة‪ : ..‬أمحد‬ ‫حممد عبيد ‪ :‬الاشعر " أمحد راشد ثاين "‪ ،‬انتقل إىل‬ ‫رمحة الله ظهر هذا اليوم‪20/02/2012 :‬م ‪ ..‬عبد الله‬ ‫حممد السبب‪ :‬رمحة الله عليه‪ ،‬وعظم أجرك وأجرنا‪،‬‬

‫والبقاء لله‪..‬لكن‪ ..‬يبدو فيما يبدو‪ ،‬أن تلك الراسلة‬ ‫قد مارست سحرها األسود والمعتم واجلائر‪ ،‬إذ بسطت‬ ‫غلظهتا وسيطرهتا التامة عىل أدىن تفكري بتغيري مالحم‬ ‫تلك الراسلة كما هي عاديت حبذف أو إضافة حروف‬ ‫وكلمات لتصل الراسلة‪ ،‬أي راسلة‪ ،‬بشكل وبصوت‬ ‫آخر ين‪ ..‬لقد أرسلت الراسلة كما هي إىل األصدقاء‬ ‫والزمالء الذين استطاعت الذاكرة استحضارهم يف‬ ‫تلك اآلونة المؤلمة إىل احلد الذي ال خيطر عىل بال‬ ‫أحد وال عىل قلب برش‪ ،‬كأمنا الذي مدون اسمه يف‬ ‫تلك الراسلة النصية اليت كما لو أهنا نصل سكني حادة‬ ‫لم تستعمل من قبل ليس من خاصتنا وليس من زمرة‬

‫أرستنا الكتابية والصداقية اليت متتد منذ سبعينيات‬ ‫ومثانينيات القرن العرشين الذي ذهب إىل حال سبيله‬ ‫منذ سنني‪ ،‬وإىل أن ياشء الله‪..‬طارت الراسلة إىل ما‬ ‫اشء الله من أصدقاء‪ ،‬وعادت من عند البعض خبفي‬ ‫حنني‪ ،‬فيما أرسل البعض ذهوله وصدمة اخلرب الذي‬ ‫ال ميكن ألنفاسنا استيعابه حىت هذه اللحظة احلارضة‪:‬‬ ‫عبد الله حممد السبب ‪ :‬الاشعر " أمحد راشد ثاين "‪،‬‬ ‫انتقل إىل رمحة الله ظهر هذا اليوم ‪20/02/2012 :‬م‬ ‫‪..‬اسحم كعوش ‪ :‬منذ قليل علمت باخلرب ‪ ..‬تغمده‬ ‫الله بالرمحة ‪..‬‬ ‫جعفر اجلمري ‪ :‬يا الله ‪ ..‬ال حول وال قوة إال بالله‬

‫العيل العظيم‪ ..‬إنا لله‪ ،‬وإنا إليه راجعون ‪ ..‬الله يتغمده‬ ‫بواسع رمحته ورضوانه ويصرب أهله وحمبيه ‪..‬‬ ‫إبراهيم مبارك ‪ :‬الله يرمحه ويدخله فسيح جناته ‪..‬‬ ‫أمحد منصور ‪ :‬ال حول وال قوة إال بالله ‪ ..‬يا الله ‪..‬‬ ‫كيف ‪ ..‬خري ‪ ..‬يشء ‪ ..‬عبد الله السبب ‪ :‬ما أدري‬ ‫‪ ..‬قبل شوي أرسل " أمحد حممد عبيد " اخلرب ‪ ..‬عبد‬ ‫الله السبب ‪ :‬كيف وأين مات ؟ أمحد حممد عبيد ‪:‬‬ ‫سكتة قلبية وقت الظهر يف بيته يف أبوظيب ‪..‬ثم ‪...‬عىل‬ ‫جانب آخر‪ ،‬أو هو جانب بالمعىن الطبيعي‪ ،‬هياتفين‬ ‫الصديق الاشعر " اسلم بو مجهور " ببكاء بلل القلب‬ ‫واستنطق الدموع اليت لم تكن يف حسبان العني اليت لم‬

‫ترى " أمحد راشد ثاين " منذ زمن حز ين‪ ،‬ولم يكن يف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعصيا عىل‬ ‫مدهاش‬ ‫حسباننا ذلك اخلرب الذي لم يزل‬ ‫التصديق‪ ..‬يقول " بو غيث "‪ :‬لقد مات أمحد‪ ،‬ومن‬ ‫قبل احرتق بيته يف أبوظيب ‪..‬لم يعد ألمحد بيت‪ ،‬لم‬ ‫يعد له بيت سوى احتاد كتاب وأدباء اإلمارات‪ ،‬والبد‬ ‫من أن يكون العزاء يف بيتنا الثقايف الكبري " احتاد كتاب‬ ‫وأدباء اإلمارات " مبراكزه الثالثة " الاشرقة‪ ،‬أبوظيب‪،‬‬ ‫رأس اخليمة " ‪.‬‬ ‫وعىل اجلانب ذاته‪ ..‬يتاسءل الصديق الاشعر‬ ‫" أمحد العسم " ‪ :‬إذا عاودتين أمرايض القاسية من‬ ‫ً‬ ‫كتبا كما كان يفعل "‬ ‫جديد‪ ،‬فمن سوف جيلب يل‬

‫أمحد " ؟! ومن يطرق باب مزنيل كلما جاء إىل رأس‬ ‫اخليمة ‪..‬؟! وبالبكاء ذاته‪ ،‬وباحلرقة اجلارفة‪ ،‬يتاسءل‬ ‫صديقنا الاشعر والباحث " أمحد حممد عبيد " ‪ :‬مىت‬ ‫َس ُي ِع ُّد " أمحد " كتابه الذي وعد به عن " عادات‬ ‫الطعام يف اإلمارات " ‪..‬؟!‬ ‫فيما من ُعمان‪ ،‬يأيت صوت صديقنا الاشعر " عبد‬ ‫ً‬ ‫مليئا باحلرية واالرتباك ‪ :‬كل يشء ميكننا‬ ‫الله حبيب "‬ ‫أن نتصوره أهيا " السمي " ‪ ..‬مرارة األيام‪ ،‬فظاعة‬ ‫اآلالم‪ ،‬وقلق اللحظات العصيبة ‪ ..‬إال أنه ال ميكن لنا‬ ‫أن نتصور أن حياتنا خالية من صديقنا الذي يدعى "‬ ‫أمحد راشد ثاين " ‪..‬؟!‬

‫وقادر عىل الكتابة بالمحراث فشق األرض عن قصيدة‬ ‫هنا أو هناك ‪ ..‬لكن واحدا مثل " أمحد راشد ثاين " كان‬ ‫(األول) وليس (الثاين) يف مترده والذي احناز منذ البداية‬ ‫إىل مدرسة برخيت األلماين المرسحي والاشعر الذي يف‬ ‫رؤاه وفكره أن اخلزب أهم من األخالق واخلزب أوال ثم احلر ية‬ ‫وعىل الماشهد يف المرسح أن يكون له دور إجيايب وليس‬ ‫جمرد متفرج سليب وإن أمكن ياشرك الممثلني يف العرض‬ ‫ويكون ماشركا حىت يف النص واإلخراج ألن البطولة عنده‬ ‫ً‬ ‫وأخريا‪ ،‬عىل لاسين‬ ‫مجاعية وليست فردية مطلقة ‪..‬‬ ‫قولة صغرية للموت الذي يف حرضته مجيعا نهنزم وننكرس‬ ‫وليس بوسعنا سوى الرحيل واالستسالم ‪:‬‬ ‫لماذا رحلت يا امحد‪!!...‬‬ ‫ومازال عودك أخرض‬ ‫أتضيق األرض بالنخيل والنعناع والزعرت‬ ‫لماذا هترول إىل أعماق البحر‬ ‫مثل األسماك المذعورة‬ ‫تبحر يف الموج الاشرد‬ ‫تبحث عن شك ويقني ال يقهر‬ ‫لن تعرف يا أمحد أبدا هذا الرس!!‬ ‫لن حيل حملك أبدا أحد يا أمحد‬ ‫كنت جاري لعرش سنني خلت‬ ‫وما بيننا جذر ومد‬ ‫لقاءات بعضها اسخن وحاد‬ ‫وبعضها باهت مرتهل صقيع وبرد‬ ‫ولن حيل حملك أبدا أحد‬ ‫صغري أو أكرب‬ ‫يف قليب كنت وىف عيين‬ ‫مبدعنا اجلاد ‪..‬‬ ‫ال لوم عليك يا " أمحد " إذ ترحل‪ ،‬فلقاؤنا بك حتماً‬ ‫يف الغد ‪.‬‬

‫هذا الغريق الرشس يف رحيل الاشعر" أمحد‬ ‫راشد ثاين "ـ هاشم المعلم ـ‬

‫(أي صحراء بإمكاهنا تصديقي وأنا غيمة ال تسقط أي‬ ‫امرأة تعرفين وأنا ال أصل ‪..‬؟ ال حامل وال حممول آخري‬ ‫يبدأ قبل أن أصل كذبة ال تصدق وأحاديث غبار )‬ ‫أمحد راشد ثاين ‪ :‬الليل أخي بالرضاعة‪ ،‬والغيمة‬ ‫موعدي مع الصدف ‪...‬بني دمعة الشمعة وبني حصاة‬ ‫الصرب‪،‬ومن ليل يرعبين كثريا يأيت الموت خمتلاس وخيطف‬ ‫خفيفا وبسيطا روح الاشعر ‪ " :‬أمحد راشد ثاين " يف يوم‬ ‫االثنني الموافق ‪ 20‬فرباير ‪2012‬م ‪ ،‬يأيت الموت ويهني‬

‫مشوار اشعر وهب حياته من أجل الكلمة‪ ،‬لم يلتفت‬ ‫كثريا للمعان وبر يق احلياة الزائفة ‪ ،‬عاش حياته كثيفا‬ ‫وبسيطا‪ ،‬متنقال بني العوالم بروحه وحدسه‪ ،‬ذو المخيال‬ ‫الرشس ‪ ،‬اشهرا قلمه ومنقبا يف صحراء وبطون الكتب‪،‬‬ ‫أحب المايض‪،‬أحب الرتاث فأخلص له ونقب عن أثره‬ ‫‪ ،‬ذهب عميقا حنو عمق الاشعر وهو السموات‪ ،‬وحنو‬ ‫اإلناسن الشغوف‪ ،‬اإلناسن المؤمن بالمغايرة واحلداثة ‪،‬‬ ‫ولذة المعرفة ‪ ،‬لم يتوقف عىل أطالل المايض كاشهد‪،‬‬ ‫بل عاش تلك احلقبة برؤيته وبأنفاسه‪ ،‬ذهب إىل "‬ ‫معرييض " وإىل " دهان " ‪ ،‬باحثا عن قرب " بن ظاهر‬ ‫ً‬ ‫صورا مركونة يف دهالزي الفكر‪،‬وهو الاشعر‬ ‫" ‪ ،‬والتقط‬ ‫احلقيقي ابن المرشوع الكوين ‪ ،‬وهذا المرشوع يكلفه فيما‬ ‫بعد حياته ‪.‬‬ ‫هكذا يأيت الموت ويهني مشوار اشعر يتغىن احلياة‬ ‫ويتغين بلدته (خورفكان) يتغىن اجلبال واألشجار ‪ ،‬وهذا‬ ‫الاسحل الرشيق المرتامي بني كتفي اجلبال ‪ ،‬جاء الموت‬ ‫واضعا يده عىل قلب الاشعر ‪ ،‬لكن هذا احلب لم يكمن‬ ‫يوما عىل السطح وهذا العشق يتجىل حىت األفالك وحىت‬ ‫السموات البعيدة ‪ ،‬وهذا النداء ما هو إال نذور وطيوف‬ ‫وابهتاالت يقذفه هذا (الغر يق الرشس) ذهب كل هذا‬ ‫إىل عمق الكبري ‪ ،‬عمق الاشعر والباحث ‪.‬‬ ‫يف هذه اللحظة تراودين أفكار كثرية ‪ ،‬وصور تسيل‬ ‫من ذاكريت ‪ ،‬لقاءات كثرية ومحيمة مجعتنا عىل هذا‬ ‫الاسحل‪ ،‬ويف كل لقاء هناك رزمة كبرية ‪ ،‬قصائد ملهتبة‬ ‫مفعمة بالتمرد واألىس مفعمة حبياة الاشعر وبطفولته‬ ‫الماشكسة ‪ ،‬حبافة الغرف الرخيصة ‪ ،‬وبالعذابات‬ ‫متيش عىل قدمني ‪ ،‬وبدم الوردة الثكىل وباسم الشعراء‬ ‫المالعني والصعاليك ‪ ،‬وباسم جمنون احلارة والندل الذين‬ ‫رفعوا الستائر ذات اليوم ‪ ،‬واكتشف رس انطفاء الشمس‬ ‫‪ .‬كنت أاشهده وهو غارق بني كلمة وبني معىن ولذة‬ ‫ً‬ ‫اشعرا يراهن عىل البحث‬ ‫اال كتاشف‪ .‬كنت أاشهد‬ ‫‪،‬وكنت أصغي إليه وهو يقرأ قصائده اجلديدة ‪ ،‬ويقدمه‬ ‫يل كرغيف خزب‪ ،‬أصغي إىل صوت يؤمن بتفرده وال يشبه‬ ‫ً‬ ‫صوتا يؤمن بقوته وتأثريه‪ ،‬وحني كنت‬ ‫أحدا سوى ذاته ‪،‬‬ ‫أتأمل انفعاالته وأتأمل جسده الهز يل ‪ ،‬كنت أخيش أن‬ ‫(خيونه هذا القلب) الذي طالما كان يقرتف منه كثريا‬ ‫وكما أسلفت ‪ ،‬من أجل اإلناسن احلر‪ ،‬من أجل الكلمة‬ ‫‪ ،‬من أجل حرف يفيض عىل المعاين الكثيفة ويسوق‬ ‫الكلمات بني الهسوب ‪.‬‬ ‫( ومن يومها وأنا خارق يف اجلبال أتدحرج من برئ إىل‬ ‫برئ مكشوفا للعراء السفيل‪ ،‬أخرق صاعقة بلاسين بينما‬ ‫تكسو أفكاري غربة احلرائق المجهضة ) حكاية لم تكتمل‪..‬‬ ‫يف ظهرية أحد األيام من عام ‪1995‬م بينما كنت أفتش‬ ‫بني أورايق وبني تلك الكتب والرتاكمات فجأة وقعت‬ ‫عيين عىل عنوان ملفت ومغاير (دم الشمعة) وهو‬ ‫اإلصدار الوحيد‪ ،‬الذي مجعه الاشعر من شتات قصائده‬ ‫وحرصا من الضياع ‪ ..‬هذه القصائد كانت متناثرة بني‬ ‫اجلرائد والمجالت األدبية ويف بطون الدفاتر والمسودات‪،‬‬ ‫نصوص تزخر باحلياة وبالعدم ‪ .‬لكنين ال أذهب عن‬ ‫حكاييت بعيدا ‪،‬أقول انه يف ذاك األصيل قررت ز يارة‬ ‫بلدة الاشعر‪ ،‬وفورا اجتهت حنو اشرع العروبة ‪،‬استقل‬ ‫(سيارة أجرة) وبني تلك المنعطفات والشوارع الملتوية‬ ‫تذكرت تلك القصيدة الرائعة (يا أمواج ال ختايف ‪ ،‬تقدمي‬ ‫وامحليين حىت اشرع العروبة فحسب ‪ ،‬إذ من هناك‬ ‫بإمكاين المناداة عىل جبال خور فكان فهتب لمالقايت)‬ ‫وبني تلك اجلبال كانت الشمس تودع ظيل وتقرصه ‪،‬‬ ‫وخورفكان صبية مجيلة تطل خجيل ‪.‬‬ ‫لكنين فورا‪ ،‬تركت األشجار وحلهتا اخلرضاء ‪ ..‬تركت‬ ‫البحر لنوارس جمنونة ‪ ..‬تركت الزهرة عىل الاسحل‬ ‫الرشيق ‪ ..‬تركت العيون اليت تراقب حبقد واتبعت قليب‬ ‫‪ ..‬الطيور ترمقين وتغين‪ ،‬أغنية ثكىل‪ ،‬بلحن جنائزي‪ ،‬لم‬ ‫أعرها اهتماما ورمبا لم أتقن منطق الطري‪ ،‬لكهنا كانت‬ ‫حمقة‪.‬‬ ‫رصت أتبع أثر " أمحد راشد ثاين " ‪ ،‬ركلت الطر يق‬ ‫وقدت الرحي إىل رئيت ‪ ،‬سليل اجلنود البواسل الذي قضم‬


‫‪14‬‬

‫‪ 18‬مايو ‪ - 2012‬العدد ‪15 84‬‬

‫عربي وعالمي‬ ‫«‪ »1910 - 1835‬واسمه احلقيقي صمويل‬

‫والمتمزي بروح الفكاهة اليت جعلته يشهتر من‬

‫طالما راوده‪ ،‬هو أن يعمل عىل قارب خباري يف‬

‫رائد الكتاب يف غرب الواليات المتحدة‬

‫تلك الفرتة‪ .‬تويف أبوه وهو يف سن العارشة‪،‬‬

‫خلدها يف كتابه (احلياة عىل الميسيسيب )‪.‬‬

‫الجنهورن كليمنس هو كاتب أمريكي‪ .‬يعترب‬

‫مارك توين‬

‫األمريكية‪ ،‬محل لواء الروائيني‪ ،‬وأراد من خالل‬ ‫أعماله التعريف بأمريكا العميقة عن طريق‬

‫وصفه للفلكلور المحيل والعادات الشعبية‪:‬‬ ‫مغامرات توم سوير (‪1876‬م)؛ مغامرات‬ ‫هوكلربيري فني (‪1884‬م)‪ .‬امتاز بأسلوبه الرائع‬

‫القراصنة أنوفهم خلف هذا اجلبل ‪ ،‬الرمال تعرفين وهذا‬ ‫النرس الذي حيلق يف خميليت كان اشهدا ‪،‬حني علقت‬ ‫أجاسدهم كالقرابني وكانت اجلوارح تلهتم األ كباد وهي‬ ‫ً‬ ‫فزعا (يا إلهي إهنم الرشفاء) حصن باب المندب‪،‬‬ ‫ترصخ‬ ‫إهنم أسود احلر ية وراياهتم خرضاء عربوا من رأس الرجاء‬ ‫الصالح‪ ،‬ودفنوا نذورهم يف الهواء وكانت الظباء تنحين‬ ‫لهم وتترشب أعناقها عنان الفضاء ‪ ،‬لم يرتد لهم طرفا‬ ‫ولم يعربوا الربع اخلايل إال وهم طيور خرض أرواحهم عىل‬ ‫األ كف ‪ ،‬عبورا الصحارى ومن أثرهم تطرز الورد ‪ ،‬ومن‬ ‫أنفاهسم رشبنا النقاء‪ ،‬رشبنا اإلخالص وما ارتوينا ‪ .‬ركلت‬ ‫احلىص و ركلت الطر يق وجبال خورفكان وجهيت‪ ،‬اسءلت‬ ‫عنك الرحي ‪ ،‬وخيول اجلن ‪ ،‬دلين طفل صغري وهو يشري‬ ‫باجتاه الغروب ‪ ،‬وحتت الرشيشة وجدت موالنا " جالل‬ ‫الدين الرومي " ملتحفا بـ (مثنوى) قال يل ‪ :‬أنه هناك‬ ‫يف (المديفي) حيرسه اجلبل وحيضنه‪ ،‬وال يقرتب منه إال‬ ‫الصديق ‪ ،‬فرشت قليب له وأهديته وردة الروح ومشيت‬ ‫مليئا بالشعر ومبهتجا وأنأ عىل موعد بشخص عىل قامة‬ ‫الاشعر " أمحد راشد ثاين " ‪،‬عصاي الهواء ودلييل غيمة‬ ‫‪ ،‬وبني تلك األزقة المتعرجة وبني تلك البيوت المرتاصة‬ ‫كأفواه ممزقة‪،‬خرج (اشرل بودلري) وهو يصيح ‪( :‬كم هو‬ ‫مجيل الليل ‪ ،‬لو لم تكن حتت ردائه فتية بؤاسء) ومىض‬ ‫باجتاه المقربة ولم يلتفت ‪ .‬أجدين أمام مزنل الاشعر‬ ‫أمحد راشد ثاين ‪ .‬طرقت الباب بالورد‪،‬مرة ‪،‬ومرات‪ ،‬وال‬ ‫أحد جييبين ‪ ،‬ال صدى يرجع وال يرتفع مزالج الباب وبني‬ ‫ً‬ ‫حائرا ‪،‬فإذا بامرأة مسنة‬ ‫هاجس الفشل ووردة األمل كنت‬ ‫‪ ،‬تقف أمامي اشخمة كجبال خورفكان‪ ،‬قالت ‪( :‬من أنت‬ ‫يا ولدي؟ وعمن تبحث؟) وبكل تواضع واحرتام وبكل ما‬ ‫أمتلك من ماشعر احننيت لها وهمست جئت أحبث‬ ‫عن الاشعر ‪ ،‬والديت ‪ ،‬قالت ‪ :‬ارفع رأسك ‪ ،‬لقد ذهب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وباحثا عن الشمس اليت تطلع بني‬ ‫باحثا عن خزبه‬ ‫هناك‬ ‫أكمامه‪ ،‬لم يعد يقطن هنا منذ فرتة طويلة ’ إال انه يزورين‬ ‫يف هناية األسبوع مصطحبا معه (وهج) ‪ ..‬يقيض يومه‬ ‫هنا ويتناول وجبته الهشية ثم يقفل عائدا إىل حتفه وإىل‬ ‫عوالمه ‪ .‬لكنين وبكل األسف قلت لها ‪ :‬جئت وكيل أمل‬ ‫أن التقي به هنا‪ ،‬لكن القصة ال تنهتي هنا‪ ،‬المعضلة أن‬ ‫الذين صادفهتم يف طر يقي جيهلون من هو أو أين يقطن‬ ‫هذا الاشعر الذي محل جبال خورفكان عىل ظهره ومحل‬ ‫أشجارها وطيورها وحبارها والسواحل والنوارس يف قلبه‪،‬‬ ‫رمبا أثقله هذا احلب أثقل قلبه الكبري ‪ ،،‬صمتت قليال‬ ‫ثم أردفت ال هيم إن كانوا يتجاهلونه‪ ،‬لكن " أمحد "‬ ‫يعرفهم وحيهبم مجيعا‪ ،‬وبعد ذلك رجعت من خورفكان‬ ‫دون أن أزور الاسحل أو ألقي نظرة صديقة عىل البحر أو‬ ‫ً‬ ‫عائدا ‪،‬‬ ‫الفضاء الواسع هناك ‪،‬تركت خورفكان وقفلت‬

‫ليبدأ الصىب كفاحة المضين من أجل البقاء‪،‬‬ ‫وهو الكفاح الذي رسم كل خط يف أدبه فيما‬

‫بعد وأكرث شخصيات كتبه مارست الوجود‬ ‫ً‬ ‫فعال وقابلها يف مشوار حياته الاشق‪ .‬عمل‬ ‫الصيب عامل طباعة‪ ،‬ثم استجاب حللم قديم‬

‫بعد هذا حارب يف أثناء احلرب األهلية عام‬

‫‪ 1861‬م‪ ،‬وهي بدورها خربة لم ينهسا قط‪:‬‬ ‫“احلرب هي قتل جمموعة من األغراب الذين ال‬

‫تشعر حنوهم بأي عداء‪ ،‬ولو قابلهتم يف ظروف‬ ‫أخرى لقدمت لهم العون أو طلبته مهنم”‪.‬‬

‫مثقل بالكتابة ‪ ،‬كتابة ال تنقصها السرية‪ ،‬نرشت جزء من‬ ‫تلك الرحلة ‪ ،‬وبعد سنني من تلك احلادثة وكلما كنت‬ ‫ألتقي بالاشعر " أمحد راشد ثاين " ‪ ،‬يذكرين وجنلس‬ ‫نضحك حد البكاء‪ ...‬خرج " أمحد راشد ثاين " مبكرا من‬ ‫خورفكان‪،‬منذ غبش طفولته ‪..‬وعاد يف اخلمسني بتابوته‬ ‫ماسء‪ ،‬ليدفن يف مقربة الغرب حتت زخات المطر ‪...‬‬

‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫تصفق جبناحهيا‬ ‫نظرة الصقر وهي لم تزل‬ ‫لعينه‬

‫يف اجلوار القريب‬

‫اسحم كعوش ـ‬

‫قليب عىل خورفكان‬ ‫بني ّ‬ ‫ّ‬ ‫المنقب باحلزن‬ ‫فكي االنتظار‬ ‫ّ‬ ‫المعفر بغبار الرتحال‬ ‫والبكاء‬ ‫***‬ ‫اشعر وحيد‬ ‫عىل‬ ‫قليب‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫لكفه امتداد الصحراء‬ ‫ُ‬ ‫نظرة الصقر‬ ‫لعينه‬ ‫منكرس لما لم تقله قوافيه يف النرث‬ ‫ٍ‬ ‫أسكتناه عنه‬ ‫خواء ما‬ ‫ولنا‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫***‬ ‫ً‬ ‫بعيدا‬ ‫ال تذهب‬ ‫ماء لدمك العطش عىل الطاولة‬ ‫كأس ٍ‬ ‫ُ‬ ‫نرد لتلقيه ولم يستقم بعد عىل رقمه األخري‬ ‫ٌ‬ ‫قصائد كثريةٌ يف انتظارنا‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫لريثينك‬ ‫وإناث‬

‫لقاءهن‬ ‫بت‬ ‫لماذا جتنّ َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫أألنك الشفيف كزبدة الشعر‬ ‫كمطر الصيف؟‬ ‫كرغوة البرية‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫***‬ ‫ً‬ ‫ال تشبه أحدا ويسمونك أمحد يا أمحد العريب‬ ‫أي عابر وتبقى ‪...‬أما‬ ‫أي اشعر مثل ّ‬ ‫يرثونك مثل ّ‬ ‫بعد ‪ :‬اإلناسن مرهون بأعماله‪ ،‬بنواياه‪ ،‬بعالقته اخلفية‬ ‫مع الله‪ ،‬وبصدق لاسنه مع الناس‪ ،‬وحبسن صلته‬ ‫بأحالمه وتطلعاته حنو الغد‪ ،‬وحبكم مماراسته اليومية ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫غدا‪ ،‬وال يعلم‬ ‫اإلناسن ال يعلم ماذا يكسب اليوم أو‬

‫مىت وأين ميوت ‪ . .‬واإلناسن هو اإلناسن‪ ،‬ما أن ُيتَ َوىف‪،‬‬ ‫حىت يكون يف ذمة الله سبحانه وتعاىل‪ ،‬ويف ذمة رمحته‪،‬‬ ‫ومغفرته‪ ،‬ورضاه ‪ . .‬فيكون له ما له‪ ،‬وعليه ما عليه ‪.‬‬ ‫‪ .‬من أعمال وسلوكيات ومنتجات إناسنية ‪ .‬واإلناسن‬ ‫ً‬ ‫مصحوبا‬ ‫هو اإلناسن‪ ،‬ما إن يغادر الدنيا إىل الدار اآلخرة‬ ‫بقلق مالقاة قرار الله إزاء أعماله‪ ،‬واستغفار الناس له‪،‬‬ ‫حممد (صىل الله عليه‬ ‫وما إذا سيحظى بشفاعة نبينا‬ ‫ٍ‬ ‫وسلم) أم ال ‪ .‬لكن‪ ،‬حينما تبدأ مراسيم المغادرة‪ ،‬فإن‬ ‫ما يرتكه اإلناسن من أثر إناسين يبقى يف ذمة الناس‪،‬‬ ‫ويف ذمة المعنيني بذلك األثر ‪ . .‬فإما أن يلقى االهتمام‬ ‫المناسب مبا حيافظ عىل ذلك األثر‪ ،‬وحيفظ حقوق‬ ‫العالِ م أو المثقف المتوىف صاحب األثر كمنفعة معنوية‬ ‫خالدة‪ ،‬ومبا يعود عىل النفع المادي لورثة ذلك المتوىف‬ ‫كحق مكتسب ال جدال فيه وال خالف عليه ‪ .‬اإلناسن‬ ‫هو اإلناسن‪ ،‬والدنيا هي الدنيا ‪ . .‬غادرها خلق كثري‪،‬‬ ‫ويتبعهم يف فعل المغادرة خلق آخر ‪ . .‬وهذه هي سنة‬ ‫احلياة‪ ،‬وسنة الله يف خلقه ‪ . .‬ولعلنا هنا نستحرض فعل‬ ‫المغادرة الذي حلق بصاحبنا وزميلنا وأخينا األديب‬ ‫“أمحد راشد ثاين رمحه الله” ‪“ .‬أمحد راشد ثاين” ‪ . .‬ذلك‬ ‫األديب الاشعر والباحث يف الرتاث المادي والشفاهي‬ ‫ورجل المرسح المؤلف بلغة الشعر وبالغة الرسد‪ ،‬ال‬ ‫ميكن أن مير نبأ موته هكذا من دون أدىن تفكري مبا تركه‬ ‫من أثر أديب وترايث ‪ . .‬وال ميكن أن نتجىن عىل حقوقه‬ ‫األدبية وملكيته الفكر ية لتلك احلقوق اليت البد وأن تؤول‬ ‫ً‬ ‫حقوقا معنوية‪ ،‬وإىل ورثته بوصفها ماشر يع‬ ‫إليه بوصفها‬ ‫ً‬ ‫جسدا‪ ،‬فيما‬ ‫مدرة للمال ‪“ .‬أمحد راشد ثاين” رحل‬ ‫ً‬ ‫خالدا خبلود أعماله األدبية الشعر ية‬ ‫اسمه وأثره سيبقى‬ ‫مهنا والمرسحية وأعماله البحثية األخرى‪ ،‬رشيطة أن‬ ‫تسعى مجيع المؤساست المعنية بذلك إىل مجع أثره‬ ‫ومنتجه األديب والبحيث ‪ . .‬سواء المنشور منه يف الصحف‬ ‫مسوداته‪،‬‬ ‫والمجالت‪ ،‬أو المنتظر يف أوراقه المسطرة أو‬ ‫ّ‬ ‫أو ما حوته أدراج مكتبه أو مكتبة مزنله أو ما أاشر إليه‬ ‫يف مجلة حواراته يف واسئل اإلعالم المختلفة ‪ . .‬ليصار‬ ‫كل ذلك إىل كتب ومطبوعات تضاف إىل المكتبة األدبية‬ ‫والرتاثية‪ ،‬المحلية مهنا والعربية ‪ . .‬وهو أمر مرهون‬ ‫بأمانة تتدىل من أعناق المؤساست المعنية بذلك ‪.‬‬

‫يعبد الطريق أمامها‪ ،‬تقول ‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫سالم عليكم كرذاذ الندى‬ ‫ٌ‬ ‫وهطول الغمام‬

‫كنت اشهتيت الموت بني يديك‬ ‫أو كان حبك مولدي‬

‫كنت حموت العمر‬

‫سالم عىل احلارضين‬

‫وركضت كاألطفال‬

‫سالم عىل من ييضء الطريق لنا‬

‫ويذكر أن محدة مخيس حاصلة عىل بكالوريوس‬ ‫اقتصاد وعلوم سياسية من جامعة بغداد‪ ،‬وقد‬ ‫اسهمت يف الكتابة يف العديد من الصحف‬ ‫والمجالت المحلية والعربية‪ ،‬وهي عضو مؤسس‬ ‫يف أرسة األدباء ُ‬ ‫والكتاب بالبحرين‪ ،‬وعضو يف احتاد‬ ‫كتاب وادباء اإلمارات‪ ،‬واحتاد الكتاب العرب‪.‬‬ ‫نرشت قصائدها يف الكثري من الصحف والمجالت‬ ‫العربية‪ ،‬ولها عدة دواوين منشورة مهنا "اعتذار‬ ‫للطفولة‪ ،‬الرتانيم وماسرات‪ ،‬أضداد‪ ،‬عزلة الرمان‪،‬‬ ‫مس من الماء‪ ،‬غبطة الهوى‪ ،‬عناقيد الفتنة‪ ،‬يف هبو‬ ‫الناسء‪ ،‬تراب الروح‪ ،‬وإس إم إس"‪.‬‬

‫سالم عىل الغائبني‬ ‫ويزحي الركام‬

‫وتبدو قصائد مخيس هسلة يف تعابريها وصورها‬ ‫اليت تعتمد عىل لغة بسيطة يف تراكيهبا ولكهنا تتكئ‬ ‫عىل رؤية ودالالت عميقة‪ ،‬وحيرض ذلك يف عدد كثري‬ ‫من قصائد الاشعرة‪ ،‬ومن عناويهنا "توأم‪ ،‬هوية‪،‬‬ ‫تعارجي‪ ،‬حكمة اجلنون‪ ،‬هل أشبه البحر‪ ،‬عتب‪ ،‬لو‬ ‫كان حبك‪ ،‬نكاية‪ ،‬ال يكرتث‪ ،‬معجم‪ ،‬عراقيون‪،‬‬ ‫همسة" وغريها من القصائد اليت تتاشبك مع‬ ‫اليومي والعاطفة والصدق ‪ .‬يف قصيدة لو كان‬ ‫حبك تقول ‪:‬لو كان حبك قاتيل‬

‫هاربة منك ‪ ..‬إليك‬

‫أنا الشاعر‬ ‫وإليك‬ ‫ِ‬ ‫أكتب‬

‫سامح كعوش‬

‫وأنت المرأة يف يومها‪ ،‬واألم يف عيدها‪،‬‬ ‫إليك أكتب‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫‪ .‬فاإلناسن وروحه يف ذمة الله‪ ،‬فيما أعماله العلمية‬ ‫واألدبية والبحثية يف ذمة الناس وعىل وجه اخلصوص يف‬ ‫ذمة المؤساست والهيئات المعنية ‪ . .‬ولله األمر من‬ ‫قبل ومن بعد‪ ،‬وعظم الله أجرنا يف فقيدنا اجلديد “أمحد‬ ‫راشد ثاين ‪ ..‬رمحه الله” ‪ . .‬والبقاء لله ‪.‬‬ ‫ـ عبد الله حممد السبب‬

‫والعاشقة قبلهما بهشر‪ ،‬والسيدة األوىل قبلهما بدهر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قصيدة‬ ‫وأنت ما أنت عليه من الصفات‪ ،‬تكتبين‬ ‫يداك واحرتق فيكون الشعر درب‬ ‫أناملك‪ ،‬شعرك‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫جلجلة الاشعر يف عذاباته اللذيذة‪ ،‬ليكتب‪ ،‬يتعذب‬

‫ليكتب‪ ،‬يشتاق ليكتب‪ ،‬ميوت ليكتب‪.‬‬

‫إليك أكتب وأعلم أنك تقرئني كل حرف من حرويف‪،‬‬ ‫ً‬ ‫يقينا أنك تعيشيهنا كما أسكنتك فهيا‬ ‫بل وأعتقد‬

‫منذ عرفتك‪ ،‬وأنت صديقيت وحبيبيت وملهميت وأخيت‬

‫وتوأم روحي‪ ،‬وإن كان ما بيننا هذا الشكل البرشي‬ ‫اليومي للحياة بكل صخهبا وضجيجها‪ ،‬وغباهئا وقنوهتا‬

‫ما تركه " أمحد بن راشد ثاين " ألحبته ‪:‬‬ ‫* سبع قصائد من أمحد راشد ثاين إىل أمه اليت‬

‫ال تعرفه‪1981 :‬م‬

‫* أغاين البحر والعشق والنخيل إعداد ‪:‬‬

‫‪1982‬م‬

‫* دم الشمعة شعر ‪1991 :‬م‬

‫* يالماكل خنزيي ويا اخلارف ذهب شعر‬

‫عامي‪1996 :‬م‬

‫* قفص مدغشقر نص مرسحي ‪1996 :‬م‬ ‫* ابن ظاهر حبث توثيقي ‪1999 :‬م‬

‫* حافة الغرف شعر ‪1999 :‬م‬

‫* العب وقول السرت نص مرسحي ‪2002 :‬م‬

‫* حصاة الصرب إعداد ‪2002 :‬م‬ ‫* دردميس إعداد ‪2003 :‬م‬

‫* جلوس الصباح عىل البحر شعر ‪2003 :‬م‬

‫* إال مجل محدان يف الظل بارك إعداد ‪:‬‬

‫‪2005‬م‬

‫* يأيت الليل ويأخذين شعر ‪2007 :‬م‬

‫* رحلة إىل الصري حبث ‪2007 :‬م‬

‫* أرض الفجر احلائرة مقاالت ‪2009 :‬م‬ ‫* عىل البحر موجة نصوص ‪2009 :‬م‬ ‫* الفراشة ماء جمفف شعر ‪2010 :‬م‬

‫* ورقة الرسير نصوص ‪2010 :‬م‬

‫الماشركون يف الملف ‪:‬‬ ‫األديب الاشعر ‪ /‬جعفر اجلمري البحر ين‬ ‫اإلعالمي الاشعر ‪ /‬مسعد النجار مرص‬ ‫الاشعر والكاتب ‪ /‬هاشم المعلم اإلمارات‬ ‫الاشعر والناقد ‪ /‬اسحم كعوش فلسطني‬ ‫ومعد الملف ‪ /‬عبد الله حممد السبب اإلمارات‬

‫حمدة خميس تلقي سالم الشعر في فضاء بيت الشعر بأبوظبي‬ ‫استضاف بيت الشعر يف أبوظيب التابع لنادي‬ ‫تراث اإلمارات يف مقره مبركز زايد للدرااست‬ ‫والبحوث الاشعرة اإلماراتية محدة مخيس يف أمسية‬ ‫شعرية حرضها الاشعر حبيب الصايغ رئيس الهيئة‬ ‫اإلدارية لبيت الشعر وعدد من المثقفني واألدباء‬ ‫وخنبة من مجهور الشعر ‪ .‬أدار األمسية الباحث‬ ‫حممد نور الدين وقال يف تقدميه "يرس بيت الشعر‬ ‫أن يستضيف اشعرة إماراتية فرضت حضورها‬ ‫يف المهشد الشعري اإلمارايت‪ ،‬وقدمت لنا كل ما‬ ‫هو مجيل وملفت"‪ .‬كما قدم نور الدين سرية عن‬ ‫أعمال الاشعرة وحمطاهتا اإلبداعية‪.‬وقرأت محدة‬ ‫مخيس جمموعة من القصائد اليت امتازت بتقاطعها‬ ‫مع الواقع‪ ،‬لتجعل من شعرها عدسة تلتقط ما‬ ‫حييط هبا من أحداث وماشهد حتتوهيا القصيدة يف‬ ‫ماسحات شعرية مضيئة ‪ .‬ويف قصيدة "حتية" تلقي‬ ‫محدة مخيس سالمها عىل الغائب واحلارض وكل من‬

‫بني الكتاب الشبان الذين كانوا من سنه يف‬

‫هنر المسيسيب‪ ،‬وكانت له مع الهنر قصة حب‬

‫رؤى وردة المعنى‬

‫وخاسراهتا وجاسرهتا‪ ،‬أو كان ما بيننا هذا الكالم‬

‫شيطان ثالهثما‪ ،‬لكنه هنا‬ ‫اليومي بني اثنني التقيا وكان‬ ‫ٌ‬ ‫شعر وقصيد‪.‬‬ ‫شيطان‬ ‫ٍ‬ ‫إليك أكتب ألموت مع ّ‬ ‫حرف ألف مرة‪ ،‬وأنت‬ ‫كل‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬

‫الر ّيس‬ ‫بلوحة غالف للفنان التشكيلي السوري بسيم ّ‬

‫شعرية أولى للكاتبة‬ ‫"أخفي األنوثة" مجموعة‬ ‫ّ‬ ‫نادين باخص‬

‫ً‬ ‫حديثا‬ ‫عن دار نينوى بدمشق‪ ،‬صدرت‬ ‫جمموعة شعر ية بعنوان ُ‬ ‫(أخفي األنوثة)‬ ‫للكاتبة السور ية نادين باخص‪ ،‬بدعم من‬ ‫اخلاصة بالكاتب‬ ‫مدونة (اسعي الربيد)‬ ‫ّ‬ ‫العماين حسن اللوايت‪ ،‬وهي اإلصدار‬ ‫األول لها بعد رواية صدرت عن‬ ‫الشعري ّ‬ ‫دار اآلداب ببريوت بعنوان (وانهتت بنقطة)‬ ‫‪.2009‬‬ ‫جاءت لوحة الغالف للفنان التشكييل‬ ‫السوري‪ ،‬واليت تتّ سم بأجواء متناغمة‬ ‫مع األجواء اليت هّ‬ ‫يبثا عنوان المجموعة‬ ‫من حيث األبواب اليت تظهر يف اللوحة‪،‬‬ ‫والشخوص الضبابية اليت تقف فهيا من‬ ‫دون أن تبدو مالحمها‪.‬‬ ‫تتألف المجموعة من أربع عرشة قصيدة‬ ‫نرث ُكتبت ما بني ‪ 2004‬و‪ُ ،2010‬‬ ‫ونرش‬ ‫بعضها يف جمالت وصحف عربية مثل‬ ‫(عبقر‪ ،‬السعودية)‪ ،‬و(اآلداب‪ ،‬لبنان)‪،‬‬ ‫و(الناقد‪ ،‬مرص)‪ ،‬وجر يدة (األسبوع األديب‪،‬‬

‫يف الكتابة حمورها وجوهرها‪ ،‬بل وماسهتا الثمينة اليت‬ ‫تعطس أطياف الضوء وإمياءات احلياة بالنور‪ ،‬وأنت‬

‫وانت حلم أن أعيشك‬ ‫مريم النور‪ ،‬وسيدة العمر‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫كما أقرأ راسئل جربان خليل جربان لمي زيادة‪ ،‬حاملةً‬ ‫شوقه وتوقه إلهيا‪ ،‬وبيهنما تلك الماسفة بني نيويورك‬ ‫ً‬ ‫يوما‪ ،‬ولم أتاسءل‪،‬‬ ‫والقاهرة‪ ،‬ولم أأسل نفيس عهنما‬

‫"يا حلظهما العاثر‪ ،‬يا لقسوة احلياة ضدهما‪ ،‬يا لذنب‬

‫الوجود المجرم يف قتل قلبهيما"‪.‬‬

‫سور ية)‪ .‬من أجواء المجموعة‪:‬‬

‫تقولني "ذئب يرسق ضحكتك"‪ ،‬تقولني "لو مويت"‪،‬‬

‫تقولني "احلزن قدري وال فرح ممكن"‪ ،‬وأقول "أنا الذئب‬ ‫ً‬ ‫أيضا"‪ ،‬وأقول "الفرح‬ ‫قتيل ليىل"‪ ،‬أقول "لو مويت‬

‫َ‬ ‫رضورة لواو‬ ‫عد وأعرف ال‬ ‫الب ُ‬ ‫ُ‬ ‫يؤرجحين ُ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫آخر ما‬ ‫عطف تربطنا وال حرف‬ ‫ٍ‬ ‫جزم ُيسك ُن َ‬ ‫ٍ‬ ‫حتر َ‬ ‫النعاس‬ ‫سيغلب‬ ‫جنون‪..‬‬ ‫من‬ ‫فينا‬ ‫ك‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫أنفاس الاشي لكنّ كَ‬ ‫عىل احلرب وستنطفئ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫األرسار يف جدراين وسيبقى‬ ‫اشتعال‬ ‫ستبقى‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫صوت َك ِس ْل ُم أفكاري الوحيد‪..‬‬ ‫ب‬ ‫ِ‬ ‫مرك ُ‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫قصريا"‪ ،‬وأفرح‬ ‫فرحا ولو‬ ‫قدرك‪ ،‬ولم أكن يف عمرك إال‬ ‫ً‬ ‫وغدا‪ ،‬وأفرح بقصيدة أكتهبا يف‬ ‫بك كما أمس‪ ،‬اآلن‪،‬‬

‫عيين‪.‬‬ ‫عينيك وأنت الوجود كله يف‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬

‫مي ما خبأته لك من كلمات‬ ‫وأستعري من جربان يا ّ‬ ‫لم أستطع البوح هبا ولن أستطيع‪ ،‬فهو يقول "إن احلب‬

‫احلقيقي هو أن حتب الشخص الوحيد القادر عىل أن‬ ‫ً‬ ‫تعياس"‪ ،‬ويقول " احلب يقيض عىل الكثري من‬ ‫جيعلك‬

‫يذكر أن نادين باخص من مواليد محص‬ ‫‪ .1984‬حتمل إجازة يف اللغة العربية‪،‬‬ ‫وقدمت ً‬ ‫حبثا لنيل درجة الماجستري بعنوان‬ ‫ّ‬ ‫(أثر الفكر الوجودي يف اللغة الشعر ية عند‬ ‫نز يه أبو عفش)‪ .‬ورد اسمها يف سلسلة‬ ‫أنطولوجيا الشعر السوري (اجلزء الرابع)‬ ‫اليت صدرت عن األمانة العامة الحتفالية‬ ‫دمشق عاصمة الثقافة العربية ‪ ،2008‬ولها‬ ‫جمموعة من الدرااست األدبية والنقدية‬ ‫المنشورة‪.‬‬

‫اآلالم ألنه أعظمها"‪ ،‬ألنين يف ذلك أتلعثم وال أستطيع‬ ‫أن أقول لك ما جيول خباطري اآلن‪ ،‬كأن أؤكد لك‬

‫أنين ما وعدتك بالورد يف طريقك‪ ،‬رغم أنين حاولته‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫وشك‬ ‫ولم أقل لك إن احلب فرح فقط‪ ،‬بل هو غرية‬ ‫وخوف وقلق كذلك‪ ،‬ولم أخربك أن لذة األلم تكون‬ ‫ً‬ ‫أحيانا المفتاح الوحيد إىل ماسحات األمل‪ ،‬لكنه يف ما‬ ‫ً‬ ‫اشعرا‪،‬‬ ‫خيصين منه يقول "احلب جيعل اإلناسن العادي‬ ‫ً‬ ‫جمنونا"‪.‬‬ ‫والاشعر‬ ‫مجيل هو الشعر‪ ،‬رائعة هي احلياة به‪ ،‬وملونة‪.‬‬

‫‪samkaawach@gmail.com‬‏‬

‫القالدة والملجأ ‪..‬‬ ‫بقلم‬

‫عبدالرمحن البيدر‬

‫حني اقرتبت الشمس من هناية االفق عادوا من جولة يف‬ ‫أسواق المدينة‪ ،‬يف الطريق كان باسل جيلس عىل كتفي أبيه‬ ‫ويداه القصريتان حتيطان جبهبة ابيه السمراء المحززة بأخاديد‬ ‫تتدحرج خاللها بعض حبات العرق‪ ،‬كانت البسمة تشق‬ ‫شفاه االخوات الثالث لباسل لتظهر أسناهنن اللبنية اليت‬ ‫طبع قسم مهنا تسوس خفيف‪ ،‬زحف الليل اىل المدينة‬ ‫ببطء‪ ،‬تناولوا الشطائر اليت جلبوها من مطعم اال كالت‬ ‫الشعبية وأستلقى باسل كعادته يف حضن أمه اجلالسة قرب‬ ‫المدفأة‪ ،‬لفته بذراعهيا وراحت متيل بنصف جسدها حبركة‬ ‫تشبه حركة بندول الاسعة‪ ،‬اطلقت نظرها حنو شباك الغرفة‬ ‫وفجأة التفتت اىل زوجها ‪ ...‬البد أن نثبت رشيطا الصقا‬ ‫من النوع العريض عىل زجاج النوافذ كما يفعلون يف الدوائر‬ ‫احلكومية‪ ..‬لكي نتجنب أذى الزجاج الذي يتكرس ويتطاير‪..‬‬ ‫بسبب القصف حني تقع احلرب ‪ ..‬أومأ برأسه واستل تهنيدة‬ ‫تبعها زفري طويل ‪ ..‬بعد أن نام االطفال كل يف فراشه حتوال‬ ‫اىل غرفهتما‪ ،‬شبك كفيه حتت رأسه وراح ميسح بنظره سقف‬

‫الغرفة الذي ال يشبه سقف الملجأ الذي كان ينام فيه أبان‬ ‫ً‬ ‫آمرا ألحدى الرسايا يف اجلهبة ‪،‬‬ ‫احلرب الاسبقة حني كان‬ ‫ذلك الملجأ كان حمفورا حتت االرض وسقفه من الصفيح‬ ‫المضلع المغطى بأكوام من الرتاب ‪ ،‬لم يكن حيهنا ينام يف‬ ‫الملجأ ال كرث من اسعتني متواصلتني بسبب ظروف احلرب‬ ‫‪ ..‬خطر بباله ان حيجز مكانا لعائلته يف الملجأ ‪..‬احلكومي‬ ‫الواقع وسط احلي ليبيتوا فيه ايام احلرب اليت توشك ان تقع‬ ‫حيث اقرتبت هناية العد التنازيل لموعد بدهئا ‪ ،‬يف الصباح‬ ‫ذهب اىل الملجأ وسجل أسماء عائلته ضمن قوائم الراغبني‬ ‫بالمبيت يف الملجأ حبثا عن االمان من القصف اثناء احلرب ’‬ ‫ليبقى هو يف البيت حني تقع احلرب حيميه من الرساق الذين‬ ‫يستغلون اجواء احلرب لرسقة الدور اخلالية من أهلها ‪ ،‬بعد‬ ‫اسبوع انهتى العد التنازيل ونشبت احلرب وبدأت العائلة‬ ‫المبيت يف الملجأ ‪ ،‬عند الصباح تغادر العوائل الملجأ‬ ‫وتذهب اىل بيوهتا فالقصف غالبا ما يكون اثناء الليل ‪،‬‬ ‫مرت ايام من احلرب وكلما غط يف إغفاءة ‪ ،‬مزقت أصوات‬

‫االنفجارات سكون المدينة‪ ،‬وأضاءت سماهئا التماعات‬ ‫القذائف المضادة للطائرات والسنة النريان المتصاعدة من‬ ‫البنايات اليت تطالها القنابل اليت تلقهيا الطائرات ‪ ،‬لم يقلق‬ ‫كثريا بسبب اطمئنانه عىل عائلته اليت ال تعرف ماذا حيدث‬ ‫خارج الملجأ المصمم لتوفري االمان برجة كاملة‪،‬‬ ‫توالت االيام وعائلته تتنقل بني البيت والملجأ‪ ،‬بعد‬ ‫منتصف ليلة اليوم الثامن والعرشين للحرب فز من نومه‬ ‫مرعوبا بسبب االنفجار الذي هز المنطقة بعنف‪ ،‬هامجه‬ ‫القلق دفعة واحدة‪ ،‬كان خليط القلق الذي اجتاحه كخناجر‬ ‫تنغرز يف صدره بشكل متكرر‪ ،‬دلف اىل الاشرع دون أن يتذكر‬ ‫انتعال حذاءه‪ ،‬وقف لربهة وجال بنظره يف كل االجتاهات‬ ‫‪ ،‬أرعبه الوميض المنبعث من جهة الملجأ ‪ ،‬هرول باجتاه‬ ‫الوميض ودقات قلبه كما لو ان احداها تريد أن تسبق‬ ‫االخرى ‪ ،‬تبللت وجنتاه واشربيه خبليط من العرق والدموع‬ ‫اليت ذرفها دون أن يدري’ وصل السياج السلكي الذي حييط‬ ‫بالملجأ ليجد حشودا من الرجال الممسكني بالسياج وهم‬

‫يرقبون ما سيؤول اليه االنفجار الذي أحدثه صاروخ اخرتق‬ ‫سقف الملجأ وانفجر يف الداخل مطلقا العنان أللسنة‬ ‫اللهب اليت كانت تثب من الفتحة اليت احدهثا الصاروخ‬ ‫باندفاع شديد كما لو أن تنينا كبريا ينفخها ‪ ،‬فشل يف أقناع‬ ‫اجلنود المحيطني بالمكان مبحاولته الدخول اىل الملجأ ‪،‬‬ ‫وقف ضمن حشود االباء يرتدد يف أذنيه زعيق باسل ‪ ،‬بعد‬ ‫اسعتني امخدت النار ومتكن رجال االطفاء من فتح ابواب‬ ‫الملجأ الثقيلة اليت انتفخت بسبب العصف الذي احدثه‬ ‫االنفجار ‪ ،‬مع بزوغ الشمس بدأ رجال االطفاء بأخراج اجلثث‬ ‫المتفحمة ووضعوها عىل االرض قرب السياج السلكي ‪ ،‬لم‬ ‫يبق امامه إال حماولة التعرف عىل جثث افراد عائلته ‪ ،‬وهو‬ ‫يتنقل بني اجلثث المتفحمة لفت انتباهه التماعة تنبعث‬ ‫من صدر احدى اجلثث ‪ ،‬كانت االلتماعة تنبعث من قطعة‬ ‫معدنية تتوسط صدر اجلثه ‪ ،‬انزتع القطعة من مكاهنا برفق‬ ‫‪ ....‬مسحها بطرف ثوبه فعرف اهنا القالدة اليت اهداها‬ ‫لزوجته يف عيد زواجهما ‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪ 18‬مايو ‪ - 2012‬العدد ‪17 84‬‬

‫عربي وعالمي‬

‫غادة السمان‬

‫كاتبة وأديبة سورية ولدت يف‬ ‫دمشق عام ‪ 1942‬ألرسة اشمية عريقة‬ ‫وحمافظة‪ ،‬ولها صلة قرىب بالاشعر‬ ‫السوري نزار قباين‪ .‬والدها الدكتور امحد‬ ‫السمان حاصل عىل هشادة الدكتوراه‬ ‫من السوربون يف االقتصاد السيايس‬ ‫وكان رئياس للجامعة السورية ووزيرا‬ ‫للتعليم لفرتة من الوقت‪ .‬تأثرت كثريا‬

‫به بسبب وفاة والدهتا وهي صغرية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مولعا باالدب ‪ ،‬وهذا كله‬ ‫كان والدها‬ ‫منح شخصية غادة االدبية واالناسنية‬ ‫ابعادا متعددة ومتنوعة‪ .‬رسعان ما‬ ‫اصطدمت غادة بقلمها وشخصها‬ ‫بالمجتمع الاشمي الذي كان شديد‬ ‫المحافظة ابان نشوهئا فيه‪.‬‬ ‫اصدرت جمموعهتا القصصية االوىل‬

‫“عيناك قدري” يف العام ‪1962‬‬ ‫واستمرت واستطاعت ان تقدم ادبا‬ ‫خمتلفا ومتمزيا خرجت به من االطار‬ ‫الضيق لماشكل المرأة واحلركات‬ ‫النسوية إىل آفاق اجتماعية ونفسية‬ ‫واناسنية‪.‬خترجت من اجلامعة السورية‬ ‫عام ‪ 1963‬حاصلة عىل هشادة‬ ‫اللياسنس يف االدب اإلجنلزيي‪ ،‬وما‬

‫لبثت ان تركت دمشق ‪ -‬اليت لم‬ ‫ترجع حىت اآلن الهيا ‪ -‬إىل بريوت حيث‬ ‫حصلت عىل هشادة الماجستري يف مرسح‬ ‫الالمعقول من اجلامعة األمريكية هناك‪.‬‬ ‫يف بريوت عملت غادة يف الصحافة وبرز‬ ‫اسمها أكرث وصارت واحدة من أهم‬ ‫جنمات الصحافة هناك‪.‬ظهر اثر ذلك‬ ‫يف جمموعهتا القصصية الثانية “ ال حبر‬

‫يف بريوت” عام ‪ .1965‬ثم اسفرت‬ ‫غادة إىل أوروبا وتنقلت بني معظم‬ ‫عواصمهاوعملت كمراسلة صحفية‬ ‫لكهنا‪ .‬كانت هزمية حزيران ‪ 1967‬مبثابة‬ ‫صدمة كبرية لغادة السمان وجيلها ‪،‬‬ ‫يومها كتبت مقالها الهشري “امحل عاري‬ ‫إىل لندن” ‪.‬‬

‫«تكفل بالشآم»‬ ‫شعر‬

‫يا قدس يا حبيبة ‪..‬‬

‫سحر محزة ‪.......‬‬

‫يا قدس يا حبيبة يا سليبة يا قصرية اليد يا‬

‫حزينة يا أيتها املدينة الطاهرةالصامدة أيتها‬

‫وروحي هائمة يف ضياعك عرب السنني أناديك‬

‫تنشدك القوافل ترتحل إليك يا مدينة األحالم‬

‫زالت تتداول مع املراسلني يا قدس يا حبيبة يا‬

‫أبية غنى لك السهل والوادي وناداك الطري‬

‫أحالم األمرية‬

‫قدس األقداس ويا هدفا أسمى لكل الناس‬

‫الوردية يا نرجسية يناديك العشاق يا عروسة‬

‫الشادي والعيون ترحل إليك من رشوق‬

‫رأيس فوق صدرك يا حبيبتي فأنا مشتاقة ويف‬

‫ٌ‬ ‫��ي��ن َت��� ْل���ق���ى‬ ‫ع����ق����ول ح�‬ ‫ت‬ ‫اح�������ت‬ ‫َق�‬ ‫َ�������ار ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫������د ْ‬ ‫َ‬

‫اص ِ‬ ‫�����ورا ْ‬ ‫ِ‬ ‫��ل��ام‬ ‫�����ط‬ ‫َ�������ه‬ ‫إذ ت‬ ‫ُث������غ�‬ ‫�������او ْ‬ ‫َ‬ ‫ت يف ْ‬ ‫َ‬ ‫ً‬

‫التقى الجمعان يف أقوى معركة يف جبل الثوري‬

‫ألرضك لرثاك يا غاليتي مشتاقة لنسائم عطرك‬

‫ٍّ‬ ‫َف ْ‬ ‫���������ار ُي� ْ‬ ‫��ض���ح���ي‬ ‫ص‬ ‫����ص����ان����ا ِب�‬ ‫����������دك َ‬ ‫����أق َ‬ ‫َ‬

‫ِ‬ ‫�����وام‬ ‫�����ه�‬ ‫���س���� َت����ب����اح ِم‬ ‫�������ن ا ْل� َ‬ ‫َ‬ ‫َو ُي� ْ‬ ‫�����م���س��ى ُي� ْ‬

‫يا قدس يا محراب يا مدينة مقدسة‬

‫فاتنة يا مدينة األجداد يا فارسة بناة األقىص‬

‫ٍّ‬ ‫َو ْأ ْر ٍ‬ ‫������دو‬ ‫�����ر َم�����ى َع�‬ ‫������د َغ�‬ ‫ض َق�‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫�������دت َم ْ‬

‫َ‬ ‫ِب����ش����ي����ش� ٍ‬ ‫ِ‬ ‫������ام‬ ‫��������ن َح‬ ‫ص�������وم�������ال ْب‬ ‫���ان َو‬ ‫َ‬

‫���ش����م��ي� ٍ‬ ‫ِب����ك� ْ‬ ‫ت‬ ‫��������وت تَ������ن‬ ‫ص�‬ ‫َ������اد ْ‬ ‫َ‬ ‫ر َخ����� َب�����ى َ‬ ‫ْ‬

‫َل�������هُ ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫���س� ِ‬ ‫���ام‬ ‫�������ال َد ْه‬ ‫�������ط‬ ‫األ ْب‬ ‫����������را ِب����ا ْل� ُ‬ ‫���ح� َ‬ ‫ً‬

‫���ص� ً‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ن���ه��� ًب���ا‬ ‫�������ان َق‬ ‫�������غ�‬ ‫َو َأ ْف�‬ ‫���ف����ا َو ْ‬ ‫�����وا َق� ْ‬ ‫�����ض ْ‬

‫ِّ‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫���������راق َخ‬ ‫ِع�‬ ‫����ه����ام‬ ‫ال����س‬ ‫���������د ِر‬ ‫�����ن َغ�‬ ‫ْ‬ ‫��������ر م� ْ‬ ‫َّ‬

‫�����ل�����وك ِ‬ ‫ُ‬ ‫������ريض‬ ‫����ه�����م ِع‬ ‫اآلك�������ل�‬ ‫َي‬ ‫َ‬ ‫������ون ال����� ُّن� ْ‬ ‫ْ‬

‫ْ����د َل ِب����ال� َّ‬ ‫���ش� ِ‬ ‫���آم‬ ‫�����ح‬ ‫َو َأ ْص����� َب‬ ‫ُ‬ ‫����ج����ن َ‬ ‫����م َ‬ ‫ْ‬ ‫�����ت ا ْل ُ‬

‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫�����آم‬ ‫ب�����ال�����ش‬

‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫�����آم‬ ‫�����ال�����ش‬ ‫�����ل ِب‬ ‫َ�����ك�����ف‬ ‫َأ َي����������ا َح������ ًّي������ا ت‬

‫بيسان بيت جدي واملقربة الوحيدة وعند باب‬

‫سوية لديار األردنيني تعرفني قصص فلسطني ما‬

‫مدينتي السليبة أيتها األمرية األسرية يا من أبادوا‬

‫انطلقت أول رصاصة منترصة‬

‫وعيون الثكاىل ال تنام قريرة‬

‫يا حبيبتي أيتها العروس البهية املزهرة يا مدينة‬

‫املقيدة يا عاصمة عصت عىل إرسائيل املستعمرة‬

‫ِ‬ ‫يرضهم وطؤها وسكنى األولني شيدوا كنيست‬ ‫دموعي ضميني عانقيني يا مدينتي وادفني‬

‫قلبي لوعة‬

‫الساحرة لشذى سهولك كاملسك تنبعث يا‬

‫واألسوار الكسرية يا بقايا تراثية خربتها األحقاد‬

‫الشمس حتى الليايل إليك حدود مسيجة من‬

‫يا حبيبة أنت الرمز للحرية والقصيدة يا قدس‬

‫الصلبان والهالل املتأللئة يا معقل الثوار ومدفن‬

‫يا حزينة يا سليبة تفاءيل فالليل ال يدوم والنهار‬

‫جدران األعادي وأن نصبوا اليهود جدران‬

‫الساحرة ما زلت أستذكر عظمة أبطالك وقصص‬

‫يرتحلوا سيواجهون نريان مستعرة وأن أحيطت‬

‫والحقيقة دعيني أركع عند مسجدك أصيل‬

‫صالح الدين لألمرية ووعمر الفاروق فتح‬

‫سيولد من جديد ويف الفناء صالح الدين يسخن‬

‫عند لقائك يا ضالتي يا ملجأي ومرتع صبا أهيل‬

‫الفرات إىل النيل تستعد للقاك وأن شيدوا‬

‫وحواجز حديد سنظل نبني جسور العودة منذ‬

‫سنني إليك حبي وحنيني وعشقي األول واألخري‬

‫يا من ينبض بحبها قلبي ليل نهار إليك شوقي‬

‫النرص القديمة يف بروع وعرب حناياك إنترص‬

‫أبوابك وضياعك اآلرسة يا مدينة امليالد ومهبط‬

‫الصليبيني أهلك الطيبون سيبقون صامدين لن‬

‫أسوارك بحفريات مدمرة يا قدس ذاك عمر‬

‫ِ‬ ‫اليهود وأعداء‬ ‫الحديد آتون بإذن الله إلخراج‬

‫الح كالقنديل‬

‫ٌ‬ ‫تمر‬ ‫حائط بىك واأليام ّ‬

‫َ‬ ‫العنُق‬ ‫حول ُ‬ ‫َي ِب َ‬ ‫س الذراع ُ‬

‫***‬

‫تيقن الفراق‬

‫***‬

‫عىل جبني امرأة‬

‫واليد تشرْ َبها‬ ‫ُ‬

‫فارغ وقوده‬

‫ِ‬ ‫أسد َل لوحاته‬ ‫كت ٌف َ‬

‫ب منه‬ ‫ٌ‬ ‫مهر َ‬ ‫صمت ال َ‬

‫تسابيح الغرام ِ‬ ‫تموج‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬

‫ِ‬ ‫عيون حبيبته‬ ‫يف‬ ‫سقط َسهو ًا من الحياة‬

‫احتبس الدمعة‬ ‫الح الوجه الساخن‬

‫ً‬ ‫خطوة‬ ‫تقدم‬

‫استهل املطلع جملة أحبك‬

‫َف َر غ السكون‬

‫ٍ‬ ‫وآه تتأىن بمشيئتها‬

‫***‬

‫َش ِب َع أزيزه من ُحرقة‬

‫لم ِته القرب‬ ‫من ُظ َ‬

‫يف جعبة الكالم‬ ‫ٌ‬ ‫قبلة ُطبعت‬

‫وأحاط السكني وردة‬

‫***‬

‫تراجع ً‬ ‫نربة‬

‫عىل الخدود‬

‫***‬

‫رمانة تعزف اللحن‬ ‫ِ‬ ‫القصيد‬ ‫بيت‬ ‫و ُ‬

‫اخترص األنني‬

‫***‬

‫صاليت وأتلو آيايت ودعوايت األخرية ليضمني ثراك‬

‫ف����ي����ا‬

‫وقديستي يا حبيبة‬

‫َر يِّب‬

‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫������ل‬ ‫������ف‬ ‫َ������ك‬ ‫ت‬

‫* عطمانو ‪ :‬قرية كردية يف شمال سورية‪.‬‬ ‫* مجيل هورو‪ :‬مطرب شعيب كردي‬

‫نوزاد جعدان سوريا‬

‫لبنان‬

‫ترك الجلسة‬

‫املنري سوف يأيت بأجل محتوم يا مدينة السالم‬

‫عطمانو ‪..‬‬

‫غصون القمح‬ ‫يارا حركة‬

‫���������م ُت���� ْل َ‬ ‫�����ق������ َت� ْ‬ ‫َو ُت� ْ‬ ‫����ق����ى يف ضرِ ِ‬ ‫ام‬ ‫�����ل ُث‬ ‫َّ‬

‫وعىل خارصتك محراب مدن مقفرة عتيدة‬

‫املغاربة قصص الرتاث واملحربة ويف باب الزاهر‬

‫يا حبيبة اشتقت لثناياك الباسمة لطبيعتك‬

‫ف�‬ ‫��س���ا‬ ‫����ح� َّ‬ ‫�����إن ك���� ْن� َ‬ ‫���ص����م� َ‬ ‫ْ‬ ‫���ود ال� َ‬ ‫���ت ال� ُّ‬ ‫����ق ِّب��� ْئ� ً‬

‫��������ت ب����ان ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫���������ال َت��������زَ َّي‬ ‫���������ع‬ ‫لأِ َ ْف‬ ‫����ص����ام‬ ‫ْ����ف‬ ‫ْ‬ ‫َ‬

‫يك يعتلوا قبة مزيفة يا قدس يا حبيتي كفكفي‬

‫ستبقني األرقى و األحىل يا أمرية يا قدس يا‬

‫لعشرييت يا مدينة األحالم و الثوار واألنصار يا‬

‫����ي ٍ‬ ‫����ه ٍ‬ ‫����ر‬ ‫َذ َر ْف�‬ ‫ُ‬ ‫���������ت ال� َّ‬ ‫�����د ْم� َ‬ ‫����ظ َو َق ْ‬ ‫�����ع ِم� ْ‬ ‫�����ن َغ ْ‬

‫َ‬ ‫������ت ُم ْ‬ ‫���م����ن� ِ‬ ‫���ام‬ ‫������اف�‬ ‫َو َج�‬ ‫ْ‬ ‫���ق��� َل���ت���ي ط����ي� َ‬ ‫���ب ا ْل� َ‬

‫َس������ َت� ْ‬ ‫����اع ِ‬ ‫ٍ‬ ‫����ق ْ‬ ‫����ل َك�ل�ام���ي‬ ‫������ن َغ‬ ‫�����أ ىَس ِم‬ ‫������د َف ْ‬ ‫ْ‬

‫تسكنها غربان مسمرة تعسة قبيحة وعند‬

‫حبيبة تعلمني قصص النزوح كما اآلخرين رسنا‬

‫أيب ومهد طفولة أخويت أنت األحىل واألرقى‬

‫اآلل و َ‬ ‫��������د ًوا‬ ‫���ي���ن َع‬ ‫األ ْه��������ل�‬ ‫����ت‬ ‫����ع َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َف َ‬ ‫����ج ْ‬ ‫َ َ‬

‫ِ‬ ‫َو َأ ْب�������َك������� ىَ ُأ َّم�������ن�������ا َب� ْ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫����ئ����ام‬ ‫ال����ل‬ ‫�����ش‬ ‫�����ط�‬

‫الرحيم وعىل أرضك صىل باألنبياء يا قدس يا‬

‫اشتقت لحنضنك وحنانك املعهود لألولني يا‬

‫إليك أشواقي وحرقتي يا مرتع صبا أمي وملعب‬

‫���ي� َ‬ ‫َ‬ ‫���د‬ ‫������د َط‬ ‫���م����ا َق�‬ ‫ت‬ ‫���ه� ٌ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫��������ال َع� ْ‬ ‫َ������ج���َّب� ْ‬ ‫���ف� َ‬ ‫�َّرّ َك� ْ‬

‫َم����������آلاً‬

‫��������د َد َن����������ا َأ ْن ِل���� ْل����ح����ط� ِ‬ ‫���ام‬ ‫َق‬ ‫ْ‬

‫ولن يمسوا عفتك بأكاذيب غري موثقة ولم‬

‫حبيبة فيك الصخرة املقدسة املقيدة األسرية‬

‫قدس يا حبيبة يا حكايات الدول والجزيرة‬

‫وتوأم روحي يا ملهمتي يا معذبتي‪ ،‬يا فاتنتي‬

‫َ‬ ‫َّ‬ ‫�������وال‬ ‫اآلن َق‬ ‫�������������ول‬ ‫����������ارا َأ ُق�‬ ‫����������ش‬ ‫َأ َب‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬

‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ����ه����ام‬ ‫ب����ات‬ ‫������دا ًن�������ا‬ ‫�����م�����ع َأ ْي ُم�‬ ‫َأ َف‬ ‫َ‬ ‫�����س َ‬ ‫ْ‬

‫الرساالت يا مرسى رسول الله الكريم منك عرج‬

‫عرب وديان املوجب وجبال دبني وسهول أريحا‬

‫املقدسة العصية يا حبيبتي إليك يا نبض قلبي‬

‫اع� ِ‬ ‫ْ‬ ‫����ذ ْل�����ن�����ي َو َأ ْك������ِث����� ْ‬ ‫ِ‬ ‫�ل��ام‬ ‫����م�‬ ‫َب�‬ ‫������ل ْ‬ ‫�رِ يف ا ْل� َ‬

‫������ر ٌة َأ ْص������ َل������ت ِع���ظ���ام���ي‬ ‫������م�‬ ‫�����ويف َج�‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ب�����ج ْ‬ ‫َ‬

‫الحق وكل املغرضني يا قدس يا عروس فلسطني‬

‫إىل السموات العىل وتلقى الوحي من خالقنا‬

‫واملغطس مرورا ببيت لحم والنارصة وجنني‬

‫حممود حسن عبدي‬

‫تخاف أن يستفيق‬

‫الح من جديد‬ ‫َ‬

‫***‬

‫فأعادته مائ ً‬ ‫ال عىل الغصون‬ ‫غصون القمح‪...‬‬

‫محمد الذكريات‬ ‫يف غرفة صديقي‬ ‫ّ‬

‫َ‬ ‫الذكريات الشاحبة يف جبهة‬ ‫الجبال‬ ‫ُ‬

‫والذكرى مقتل الغريب يا عطمانو!‬

‫املسافة وتتولد عطمانو سماء‬

‫ٌ‬ ‫ريحانة‬ ‫يف غرفة صديقي محمد‬

‫أنام!‬ ‫يا عطمانو!‬ ‫ُ‬ ‫لست وحدي ْ‬

‫ويبقى الوادي أغنية الراعي‬

‫حني يشتد األلم ‪..‬‬

‫من نافذة غرفة صديقي محمد ‪..‬‬

‫اكن وحدي الهيام!‪..‬‬

‫حرة إىل صديقي جوان أرام‬ ‫ّ‬

‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫أحمر‬ ‫تعرف أن الورد‬ ‫الغرفة ال‬ ‫ٌ‬

‫فراشات يضيق صدر شوارع املدينة‬

‫يف هذا العالم املفرح‬

‫والجبل أمل الغريب يا عطمانو لم‬

‫رطب ًا كجدار غرفة محمد أقرش ذكراي‬

‫ً‬ ‫أغنية تسمعها ضجيج املدن‪..‬‬ ‫أقف‬

‫***‬

‫يف غرفة صديقي محمد تتعرى‬

‫ٍّ‬ ‫كدب يموت‪..‬‬ ‫قلبي الكبري‬

‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫‪..‬مخاض املوىت‬ ‫السماء‬ ‫عروس‬ ‫ُ‬

‫أحد ُق يف السماء من وراء أعمدة‬ ‫ّ‬

‫***‬

‫ِ‬ ‫الربق‬ ‫السفر وال كان الندى كاهن‬

‫تجمدت الذكرى يف صقيع املستقبل‬

‫السماء رحم الطائرات ‪..‬‬

‫صدى الزوايا ‪..‬‬

‫فتزرع ّ‬ ‫يف الذكرى‬ ‫ريها‬ ‫ُ‬ ‫أسقي عب َ‬

‫***‬

‫ٌ‬ ‫بعض من عطمانو‬ ‫فيها‬

‫ُ‬ ‫يطوف‬ ‫الثلج‬ ‫ُ‬

‫ٌ‬ ‫بعض من العطر‬ ‫فيها‬

‫تعودون إىل عطمانو‬ ‫يا من‬ ‫َ‬

‫األروح!‬ ‫الثلج‪ ..‬إنها‬ ‫إنهُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬

‫يعج بالفالحني‬ ‫ألركب بجرار ُ‬ ‫ُ‬

‫ثوب ال تخيطه إبرة النسيان!‬

‫خذوا فؤادي مقعدا‬

‫يف الصباح إىل كروم الزيتون‬

‫وآهات جميل هورو تنيش‬ ‫نميض‬ ‫ُ‬

‫يتساقط شعر الزيتون‪..‬‬

‫كان يكفيني شارع ورشفة حبيبتي ‪..‬‬

‫تسافر يا ثلج كلما ترنو تنحل الذكرى‬

‫قي غرفة صديقي محمد‬

‫النافذة ولكل عمود فصل للبرص‬

‫يتولد السفر وتتيتم اللقاءات فتتعقر‬

‫يسقط قناعي تراين عاري ًا‬

‫عطمانو رويدا رويدا !‬

‫يف غرفة صديقي محمد أغني يف‬

‫ملن كل هذا الطريق؟!‪..‬‬ ‫ْ‬

‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫البكاء!‬ ‫درجة‬ ‫املفرح جد ًا إىل‬

‫قلبي الجميل‪ ..‬قلبي الرائع ‪..‬‬

‫يا عطمانو!‪ ..‬ما كان صياح الديك رس‬

‫ِ‬ ‫القوارب‬ ‫اشجارك‬ ‫ضنعت من‬ ‫وإنما‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫والضفاف مسألة أخرى مرساتها‬

‫األقدار ‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫‪ 18‬مايو ‪ - 2012‬العدد ‪19 84‬‬

‫أدب شعبي‬ ‫َز ْر ُبول‪:‬‬

‫المارينا ‪ FM‬اكتشفته كموهبة وقدمته كمبدع‬

‫علي نجم‪ :‬المذيع يكرم نفسه من خالل بروزه‬ ‫بشخصيته‬

‫واجلمع (زرابيل) جوارب‬

‫نفسه‪.‬يقول االستاذ روكس بن زائد‬

‫وتشد عىل ظهرها األمحال‪ .‬والمادة‬

‫بأقدامهم اتقاء للربد‪ ،‬أو منعا لدخول‬

‫معروف يف الديار االردنية‪ .‬واللفظة من‬

‫عىل ظهورها الهوادج‪.‬‬

‫مصنوعة‬

‫من‬

‫الصوف‪،‬‬

‫يلبسوهنا‬

‫حبات الرمل بني اصابعهم‪ ،‬أو حتفظا من‬

‫لدغ احلرشات الاسمة‪ .‬وترتدهيا المرأة‬ ‫احلادة عىل وفاة زوجها ايضا‪.‬‬

‫مسمياتنا الشعبية‬

‫وقيل ان اصل اللفظة (الرسبال) أو‬

‫الرسوال) أي ترسبل وترسول بالمعىن‬

‫العزيزي‪( :‬زربول واجلمع زرابيل‪ ،‬حذاء‬

‫اللغة اليونانية)‪.‬‬

‫اه َره‪:‬‬ ‫َز ْ‬

‫(جنمة زاهرة) أي مضيئة‪،‬‬

‫واجلمع (زواهري)‪ .‬وهي ايضا جنمة‬ ‫الصباح (الزهرة)‪.‬‬

‫َز ْام َله‪:‬‬

‫االبل اليت يركب علهيا‬

‫فصيحة؛ فالزمول‪ :‬ذكور االبل اليت تشد‬

‫خمروطي‪ .‬وهو كذلك لعبة اوالد تصنع‬ ‫من خشبة طولها إنشني‪ ،‬مربومة خمروطية‬

‫الشكل‪ ،‬تدور عىل نفهسا بواسطة رضهبا‬

‫َز ْب َد َره‪ :‬واجلمع (زبادر) وهو جتويف‬

‫الذي هو عصا قوية أو حديدة‪ ،‬وتعلق‬

‫اخرى وهي (سحيح السوق)‪ .‬ومن‬

‫األوزار‪.‬‬

‫اخلاطر) يرضب المثل يف اعطاء هبة‬

‫أغصان الشجر والسعف‪.‬‬

‫يف (ترجيه) السفينة‪ ،‬يدخل فيه (الغص)‬ ‫به حلقة يركب علهيا المجداف‪.‬‬

‫َز ُبوت‪:‬‬

‫الودع المربوم عىل شكل‬

‫يبه‪ :‬واحدة الزبيب‪ ،‬وله تسمية‬ ‫ِز ِب َ‬

‫امثالهم‪( :‬الزبيبه ما تشبع لكن تريض‬

‫وهي فصيحة‪ .‬و(الزر) أي االثم واحد‬

‫َزرب‪:‬‬

‫حظرية تبىن للموايش من‬

‫هكذا قتلت شهرزاد ‪..‬‬ ‫‪2-1‬‬

‫كانت بدايته من خالل برناجم للمواهب اإلذاعية (( أنت المذيع)) ‪.‬‬

‫مريم ناصر‬

‫حوار‪ :‬عائشة حممد الكعيب‬ ‫حدثنا عن بدايتك مع إذاعة المارينا ؟‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا يف‬ ‫برناجما‬ ‫** بداييت كانت يف برناجم أنت المذيع ‪،‬الذي يعترب‬ ‫ذاك الوقت عيل مرينا أف أم يف عام ‪ .. ٢٠٠٦‬كنت اصغر المتقدمني‬ ‫للربناجم و كان عمري يف ذاك الوقت ‪ ١٦‬سنة‪ ،‬وكان ممنوع ماشركة من‬ ‫هم أعمارهم اقل من ‪ ،١٨‬لكن لله احلمد جلنه احلكم اعجبت بشكل كبري‬ ‫بشخصييت وتم قبويل وبعد أن وصلت للهنائيات بفضل تصويت الناس‬

‫فزت بالمركز األول‪ ،‬و تم توقيع عقد معي للعمل يف مرينا أف أم و‬

‫بقيت من ذاك الوقت إىل اليوم و أنا اعمل يف هذا المكان الممزي‪.‬‬ ‫أتوجد استعدادات جديدة ؟‬

‫** نعم أستعد لتجهزي برناجم جديد يتفاعل مع ماشكل الناس‬ ‫النفسية و أحاول ماسعدهتم بقدر المستطاع ‪ ،‬باالضافه إىل استمراري‬

‫يف برناجمي اليومي ريفريش و التجهزي للعديد من المقابالت مع فنانني‬ ‫من الكويت و اخلليج و الوطن العريب‪.‬‬

‫يعترب «ريفرش» من الرباجم اليت تكون لها متابعة عىل مستوى فئات‬

‫خمتلفة ما سبب ذلك ؟‬

‫شبابيا ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فنيا وفيه جتد كل أنواع األغاين اجلديدة‬ ‫برناجما‬ ‫** رمبا ألنه يعترب‬

‫و كذلك احلرصية و بنفس الوقت تتجه الفائدة للشباب من اجلنسني‬

‫بالمواضيع اليومية اليل نناقش فهيا كل ما يتعلق يف أمور حياهتم و غريها‬

‫باإلضافة إىل انه برناجم يبث طيلة أيام األسبوع من السبت لألربعاء‬ ‫هل ترى أن الرباجم الماسئية تكريم للمذيع ؟‬

‫**ال أرى ذلك أبدا وبالنسبة يل المذيع يكرم نفسه من خالله بروزه‬ ‫بشخصيته و طرحه للمواضيع صحيح نسبه االستماع لرباجم الليل اكرب و‬ ‫لكين من أكرث الناس اليل بالنسبة لهم وأن المذيع هو من يبين لنفسه‬

‫وقت ويفرض الوقت عىل المستمع وليس العكس‪.‬‬ ‫البد من وجود بعض الصفات للمذيع الناجح ؟‬

‫ً‬ ‫طبيعيا وما يتصنع‪ ،‬وحياول كقدر ما يستطيع‬ ‫** بكل باسطه ان يكون‬

‫ان يعرف ما الذي يريده المستمع وحياول أن يوصله بطرق جديدة لم‬

‫يسبقه فهيا أي مذيع ثان ‪.‬‬

‫من الوجوه اإلعالمية من تتمىن الوصول لهشرته ومكانته ؟‬

‫حني نقرأ هشرزاد مكتوبة يف أي مكان‪ ،‬فنحن نهتيأ بشكل‬

‫استغالل الوجوه اإلعالمية جتاريا أخذت يف تزايد ما رأيك هبا؟‬

‫ال إرادي للحكايات‪ ،‬لليايل ألف ليلة وليلة‪ ،‬لألاسطري‪،‬‬

‫** فكرة حلوة إذا كانت حمافظة عىل شكل المذيع وصورته بشكل‬ ‫واضح ‪.‬‬

‫للشعر‪ ،‬للحب‪ ،‬للتضحيات‪ ،‬للجنس‪،‬للسحر‪ ،‬للجن‪،‬‬ ‫لغواية الكلمة من فم أنىث أسطورية روضت الرجل يف‬

‫احلكايات الكاملة و المنقحة والمتداولة فيما يعقل وال‬

‫مارينا أف أم قدمت لك الكثري ‪ ،‬فما الذي قدمته لها؟‬

‫ً‬ ‫شيئا لآلن ‪ ،‬من وجهة نظري ‪،‬ولم يزل أمامي الكثري‬ ‫** لم أقدم لها‬

‫ً‬ ‫عرضا من إذاعة ‪ mbc‬و تلفزيون سما ديب ‪،‬‬ ‫** نعم ‪ ،‬قدموا يل‬ ‫ولكين رفضت‪.‬‬ ‫هل تتأثر بالنقد الصحفي؟‬

‫** ال ابدأ‪ ،‬ألين مقتنع إن كل صحفي له أسلوبه ‪ ،‬وإذا كان ينتقد‬ ‫شخصييت فهو ليس من حقه أبدا ألنه ال يعرفين ‪ ،‬أما إذا انتقد عميل‬ ‫راح أشوف نقده وين وأحاول إين أصلحه‪.‬‬

‫يف أي المراتب تضع المذيع الكوييت من خالل جتربتك يف اإلعالم؟‬

‫** األوىل بدون حتزي ‪ ،‬ولكين أشوفه األفضل حاليا ‪.‬‬ ‫لو أردت أن تقدم باقة شكر لمن تقدمها ؟‬

‫** كل الناس الذين حيبوين و يشجعوين و حياولون أهنم يدعموين ‪..‬‬ ‫المي وأيب و أخويت ‪ ..‬ولصديقي المقرب محد ‪ ،‬ولكل الذين حيبوين بكل‬ ‫كيف ترى آراء الناس عن برناجم (ريفرش) يف تويرت؟‬

‫** احلمد لله جتاوب كبري و يف انتظار أن يوصل عدد المتابعني إىل‬ ‫اكرب عدد ممكن ‪.‬‬ ‫كيف تتعامل مع المعجبني بشكل عام والمعجبات بشكل خاص؟‬

‫** مثل أخواين و احرتمهم كل االحرتام‪ ،‬بعض المرات أصادفهم‬ ‫عندما أكون مع أهيل يصيهبم االحراج أهنم يطلبون صورة‪ ،‬أروح بنفيس‬ ‫لهم وأنفذ لهم الذي يريدونه الن حمبهتم تاج عيل رايس‪.‬‬

‫العنوان‪ ،‬واسم مجانا حداد‪ ،‬عرفت إين أسكون أمام يشء‬

‫المسلم ومشاركة فاعلة في الجائزة العربية للتراث‬

‫هل تقدم لك عروض من إذاعات آخرى؟‬

‫صدق ولمرينا أف أم‪.‬‬

‫يعقل مما سمعناه أو قرأناه هنا وهناك‪ ..‬لفت انتباهي‬

‫ورش وندوات حول البحث العلمي في التراث‬

‫ألقدمه ‪،‬وأوفهيا حقها‪.‬‬

‫تعلمت من الحياة‪..‬‬ ‫علمتين احلياة ‪...‬أن أيف ‪ ....‬وهذا سبب مأاسيت ‪ ...‬وأبت أن تعلمين كيف أنافق‬ ‫وأجامل لكي متيش أموري يف احلياة! ولكن أبيت أن أطاوعها وأجار هيا ‪ ....‬ليس‬ ‫ضعفا ولكن هو مبدأ غرس يف أخاليق‬ ‫علمتين احلياة ‪ :‬أن أزرع الورد خريفا وأكون معطفه شتاء وأكون مطره صيفا وأكون‬ ‫نسيمه ربيعا ولكن عيل أن ال أعول كثريا عيل قطفه فرمبا سبقين إليه غريي‪...‬‬

‫اشركت إدارة الرتاث بدائرة الثقافة واإلعالم حبكومة‬ ‫الاشرقة يف احتفالية الدورة األوىل للجائزة العربية الكربى‬ ‫للرثاث اليت تطلقها المنظمة العربية للرتبية والثقافة والعلوم‬ ‫(ألكسو) واستضافهتا دولة قطر‪ ،‬برعاية وحضور وز ير الثقافة‬ ‫والرتاث القطري سعادة محد بن عبد العز يز الكواري‪ ،‬بفندق‬ ‫شرياتون الدوحة‪ ،‬مثل الدائرة سعادة عبد العز يز المسلم‬ ‫مدير الرتاث والشؤون الثقافية بالدائرة‪.‬‬ ‫المسلم قدم ورقة عمل يف ورشة علمية حتت عنوان‬ ‫(الرتاث الثقايف ىف الوطن العريب من احلماية اىل التوظيف)‬ ‫وذلك بالتوازي مع حفل توز يع اجلائزة‪ ،‬إذ تضمنت الورشة‬ ‫عدة حماور مهنا البحث العلمي من أجل المعرفة أجنع للرتاث‬ ‫الثقايف العريب‪ ،‬الرتاث المعماري العريب من احلماية اىل‬ ‫التثمني‪ ،‬الرتاث الثقايف غري المادي يف الوطن العريب‪ ،‬كما‬ ‫ً‬ ‫عددا من اخلرباء العرب المختصني بالرتاث‬ ‫اشرك يف الورشة‬ ‫للوصول اىل آليات عملية للحفاظ عىل الرتاث كمكون ثقايف‬ ‫واالستفادة منه ىف جماالت التنمية واالبداع ‪.‬‬ ‫يذكر ان اجلائزة هتدف إىل مكافأة اإلجنازات البارزة‬ ‫واألعمال النموذجية يف جمال المحافظة عىل الرتاث بشقيه‬ ‫المادي وغري المادي وصيانته وتكييفه مع االستخدامات‬ ‫احلديثة والتعر يف به‪ ،‬إضافة اىل تكر يم الباحثني والمهنيني‬ ‫المختصني وتشجيعهم وحهثم عىل مز يد اإلهسام يف المحافظة‬ ‫عىل الرتاث وتنمية هذا القطاع يف الوطن العريب‪.‬‬

‫خمتلف‪ ،‬وتذكرت اليوم الذي عرفهتا فيه كشخص ‪ ،‬مجعين‬

‫هبا أحد المجالس األدبية الذي استضاف كتّ اب بوكر‪،‬‬ ‫وكانت هي هناك‪ ،‬بشعرها المتمرد تناقضاهتا وهدؤها‬

‫الذي ال يشبه مجانا اليت ترشف عىل (اجلسد) وال اليت تكتب‬

‫عن الموت واإلنتحار والشعر يف تناقضات اسحرة‪ ،،‬أذكر‬ ‫ً‬ ‫متاما‪ ،‬كيف ردت هبدوء وبغضب يف آن واحد عىل إحداهن‬

‫حني استفرست مهنا بإستفزاز عن فاسد بوكر! خرجت‬ ‫مجانا من ثوب المثقفة المتفهمة‪ ،‬وأخرجت خمالهبا‪ ،‬لتقول‬

‫لها بلاسن طفلة غاضبة‪:‬هذه جمرد إاشعات !‬

‫لم يكن تركزيي يف احلوار بنفس الدرجة اليت كنت أراقب‬

‫فهيا بدون قصد حتوالت مجانا‪ ،‬بعد غضهبا القصري كانت‬ ‫هتز قدمهيا بتوتر‪ ،‬واستمرت اجللسة بدون استفاسرات‬

‫أخرى توجه لها‪.‬‬

‫قرأت الكتاب الذي طبع يف ‪ 2012‬من ‪ 190‬صفحة‬

‫يف جلسيت قراءة‪،‬ويف احلقيقة ال أعرف إن كنت أستطيع‬ ‫أن أقول أن الكتاب أعجبين أم لم يعجبين‪،‬فجمانا مجعت‬

‫التناقضات اليت ال تنكرها هي نفهسا يف الكتاب‪.‬‬

‫كتاهبا موجه يف األصل للغرب و كتب باإلجنلزيي‪ ،‬ومتت‬

‫ترمجته للعربية‪ ،‬و مجانا حني خاطبهتم‪ ،‬كانت تقول يف أحيان‬ ‫كثرية‪ ،‬أنا ال أختلف عنكم‪ ،‬أنا ال أشبه الناسء العربيات‪ ،‬أو‬

‫عىل األقل الفكرة النمطية الغربية عهنن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا أهنا ملحدة‪،‬ألهنا تتحدث‬ ‫ال أستطيع أن أقول‬

‫عن الذات االلهية بطريقة فجة وصادمة مستخدمة‬ ‫مصطلحات كـ «كتنني وخملوق خميف»‪ ،..‬وتنكره يف مجل‬

‫هنا و هناك‪ ،‬هي مؤمنة‪..‬لكن مؤمنة بنفهسا و بأحالمها‬

‫و آمالها وأفكارها!‬

‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫يف كتاهبا هكذا قتلت هشرزاد‪ ،‬تتحدث مجانا حداد‬

‫عن اإلسالم والمسيحية كمواضيع مثرية للجدل‪..‬‬

‫كلمة أخرية لقراء جريدة هماليل ؟‬

‫** أشكركم كل الشكر لمتابعيت والهتمامكم الكبري‪ ،‬و أمتین أن أكون‬

‫شكوى ضد عطر مزعج ‪..‬‬ ‫حسيبة ماحي اجلزائر‬

‫تعلمت منك أشياء‬ ‫ورثت منك عشقي لها‪ ،‬كم‬ ‫وأنا‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وأشياء !‬ ‫ُ‬ ‫أيعقل أن ُيغيرّ َ رجل عالم امرأة بدقة قلب كما‬ ‫غيرّ َت أنت عالمي؟؟؟‬ ‫دت عىل مقاومة الغزوات الرجالية منذ‬ ‫تعو ُ‬ ‫أنا اليت ّ‬ ‫عرفت أنّ ين امرأة‪ُ ،‬هزمت جيوش دفاعي أمام‬ ‫أن‬ ‫ُ‬ ‫َم ّد َك الذي لم ُيبق عىل أخرض وال عىل يابس‪ ،‬وعند‬

‫َز ّر‪:‬‬

‫أي شد وجذب اليشء وحنوه‪:‬‬

‫حكايا غيم‬

‫يف األواسط الشبابية أكرث من غريه من الفئات كونه يطرح المواضيع اليت متهسم أكرث من غريهم‪،‬إناسن طموح وعفوي ال يقف عند حد معني‬

‫ال أعرف لماذا يصرُّ جاري عىل إيقاظي ّ‬ ‫كل صباح‬ ‫الزلت أحبث‬ ‫عىل راحئة عطره الرجايل الاسحر‪ ،‬أنا اليت‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫عنك يف ّ‬ ‫كل يشء ويف أي يشء‪ ،‬وجدتك ختتبئ بني‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نفحات هذا العطر الذي يتسلل إىل رسيري كل يوم‪.‬‬ ‫كنت ُتغين‬ ‫لهذا العطر بعض موجات صوتك عندما‬ ‫َ‬ ‫يل فريوز‪.‬‬ ‫ُي ّ‬ ‫ذكرين عطر جاري بصوتك الذي كان يناسب‬ ‫ّ‬ ‫كنت تعشق فريوز‬ ‫إيل عرب نغمات فريوز الصباحية‪،‬‬ ‫َ‬

‫تشبع وال تغين اال اهنا تريض اخلواطر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حسنا‪.‬‬ ‫ويكون وقعها‬

‫بعصا‪ ،‬شبكت يف رأهسا قطعة قماش‪.‬‬

‫يعد المذيع عيل جنم من اإلعالميني الشباب الذين استطاعوا أن يضعوا ألنفهسم اسما يف الاسحة اإلذاعية الكويتية وجند اسمه متداوال‬

‫** عربيا‪ ،‬نياشن‪ ،‬و عالميا أوبرا وبنفري‪.‬‬

‫ونفحة قليلة من المال أو العطاء ال‬

‫َ‬ ‫وجدت األخرض واليابس ّ‬ ‫إال نفيس‪ّ .‬‬ ‫كل صباح‬ ‫جزرك‬ ‫ُ‬ ‫أفتح عيوين عىل هذا العطر المتطفل الذي ال هيدأ‬ ‫حىت يوقظين من عزّ نومي وأتاسءل بعد تثاؤب ناسيئ‬ ‫كسول ما مشكلة اجلار الغر يب معي؟‬ ‫ً‬ ‫هربا من العطر ولكن من‬ ‫أدفن رأيس يف واسديت‬ ‫ّ‬ ‫يتقص ُد كل هذا‪ ،‬كال‪،‬‬ ‫أن جاري‬ ‫دون جدوى‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫أعتقد ّ‬ ‫ّ‬ ‫ما عالقته هو بعقدة الغياب عند امرأة ّ‬ ‫هشة مثلك‪،‬‬ ‫أعود ألقول لنفيس وأحاول متابعة النوم‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫جاري الذي ال أعرف حىت معالم وجهه‪ ،‬صار عطره‬ ‫استغنيت بفضله عن منبه جوايل المزعج‬ ‫المنبه الذي‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫لكنّ ه ّ‬ ‫أن إزعاجك أكرب‬ ‫ذكرين بك‪ ،‬وعندها اكتشفت ّ‬ ‫فقررت الذهاب لتقديم‬ ‫من إزعاج منبه جوايل صباحا‬ ‫ُ‬ ‫ألن الالفتة المكتوبة عىل باب‬ ‫شكوى ضد عطر اجلار ّ‬ ‫بأن اإلزعاج بعد الاسعة العارشة‬ ‫المصعد تقول ّ‬ ‫ماسء وقبل الاسعة الاسبعة صباحا ممنوع منعا باتا‪.‬‬

‫على هامش مشاركته في جناح دائرة السياحة والتسويق التجاري‬

‫عبد الله الفالسي‪ :‬نسعى للترويج لسباقات الهجن عالميا‬ ‫خيطط نادي ديب لسباقات الهجن إلستعادة‬ ‫بريق سباقات الهجن وحتويلها ايل سباقات عالمية‬ ‫عيل غرار سباقات اخليول العالمية ‪ ،‬وذلك من‬ ‫خالل خطة واسرتاتيجية واضحة المعالم تم‬ ‫اعتمادها من القيادة الرشيدة وذلك من خالل‬ ‫الماشركة يف المعارض الدولية والعالمية واليت‬ ‫بدأت العام المايض يف سوق السفر العالمي‬ ‫بلندن ‪ ،‬واليوم ياشرك النادي ضمن جناح‬ ‫دائرة السياحة والتسويق التجاري بسوق السفر‬ ‫العريب‪.‬‬ ‫وقال عبدالله امحد الفاليس مدير التسويق‬ ‫والفعاليات بنادي ديب لسباقات الهجن‬ ‫أن النجاحات اليت حتققت من خالل هذه‬

‫الماشركات فاقت كل التوقعات‪ ،‬حيث عقدت‬ ‫اجتماعات مع مثان رشكات يف بروصة لندن وتم‬ ‫تعريفهم بانشطة النادي ثم ماشركتنا يف معرض‬ ‫اسبانيا واالتفاق خالله عىل تنظيم سباق عالمي‬ ‫للهجن يف أوروبا واسبانيا بدعم من ويل عهد‬ ‫اسبانيا ‪ .‬وأضاف الفاليس يف الملتقى بديب‬ ‫إجتمعنا مع اثين عرشة رشكة عربية ودولية إضافة‬ ‫اىل المكاتب الرتوجيية بدائرة السياحة والتسويق‬ ‫التجاري يف كل من هوجن كوجن والمانيا وايطاليا‬ ‫والدول اإلسكندنافية هبدف الرتوجي لسباقات‬ ‫الهجن وجذب المزيد من السياح حيث تم‬ ‫االتفاق عىل تنظيم رحالت سياحية أثناء إنعقاد‬ ‫السباقات يف ديب ‪.‬وأكد الفاليس يف حديثه‬

‫عيل ان الرشاكة االسرتاتيجية مع دائرة السياحة‬ ‫وتوحيد األهداف أدى اىل إجناح مهام اجلانبني يف‬ ‫لفت األنظار اىل ديب سياحيا وتراثيا ‪ .‬وأمثرت عن‬ ‫االتفاق مع احدى الرشكات األلمانية لتنظيم سباق‬ ‫للهجن يلزتم بكافة القوانني المعمول هبا يف ديب‬ ‫وجاري حتديد الدولة االوروبيه اليت ستستضيف‬ ‫أول سباق احرتايف من نوعه حيث يتم استخدام‬ ‫"الروبوت جوكزي"‪ .‬وسيجري تدريب الراغبني يف‬ ‫أوروبا عيل هذا النظام حيث نأمل يف جذب رعاه‬ ‫من اإلمارات لهذا احلدث ‪ .‬وذكر الفاليس يف ختام‬ ‫حديثه إننا نستعد للموسم اجلديد الذي سيبدأ‬ ‫يف سبتمرب المقبل وخاصة أن لدينا ماشركات‬ ‫خارجية قيد المتابعة‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫أدب شعبي‬

‫راشد شرار يقدم حامل البيرق ووصيفه في أمسية استثنائية‬

‫افتتح منتدى اإلعالم العربي وكرم الفائزين بجائزة الصحافة العربية ‪2012‬‬

‫الرميثي والمنصوري يتغنيان شعرا بالوطن والقيادة‬ ‫والروح االنسانية والحب والجمال‬

‫يف امسية شعرية لفها حب الوطن والقيادة والروح‬

‫االدارية لبيت الشعر يف ابوظيب‪ ،‬وعدد من المستاشرين‬

‫رئيس الدولة حفظه الله والفريق اول سمو الشيخ حممد بن‬

‫ممثل صاحب السمو رئيس الدولة ‪ ،‬ودعمه للشعر النبطي‬

‫راشد بن امحد الرمييث حامل البريق ‪ ،‬ووصيفه وامحد‬

‫االمسية بكلمة لإلعالمي الاشعر راشد رشار الذي قال‬

‫المسلحة ‪ ،‬كما قدم قصائد اجتماعية ويف الطري والرب والبحر‬

‫احلضور إعجاهبم مبا قدمه الاشعران‪ ،‬وقدما الهتنئة لهما‬

‫االناسنية ‪،‬استضاف بيت الشعر يف ابوظيب اشعرا المليون‬ ‫بن هياي المنصوري عىل خشبة مرسح ابوظيب يف كارس‬

‫االمواج ‪ .‬حرض االمسية سعادة حبيب يوسف الصايغ‪،‬‬ ‫عضو جملس ادارة نادي تراث االمارات‪ ،‬رئيس الهيئة‬

‫والمسئولني والمواطنني وحميب الشعر النبطي ‪ .‬بدأت‬ ‫شعرا مهنئا الرمييث والمنصوري ‪ .‬ثم قدم حامل البريق‬

‫ووصيفه جمموعة من القصائد الوطنية اليت تتحدث عن‬ ‫القائد يف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال هنيان‬

‫زايد ال هنيان ويل عهد ابوظيب نائب القائد االعىل للقوات‬

‫ونصاحئ ‪ ،‬ولم ينس الرمييث والمنصوري بني قصيدة واخرى‬ ‫ان يعرجا عىل الغزل ‪ .‬وقد اعرب الرمييث والمنصوري عن‬ ‫شكرهما وتقديرهما لسمو الشيخ سلطان بن زايد ال هنيان‬

‫‪ 18‬مايو ‪ - 2012‬العدد ‪21 84‬‬

‫محمد بن راشد‪ :‬منطقتنا تمر بتحوالت عميقة‬ ‫واإلعالم جزء رئيسي من هذه التحوالت ‪..‬‬

‫الذي يشكل مكونا ثقافيا ااسسيا يف المجتمع‪ .‬كما ابدى‬

‫عىل الفوز يف ماسبقة اشعر المليون‪ .‬ويف اخلتام كرم سعادة‬

‫حيب الصايغ كل من الرمييث والمنصوري ‪ ،‬كما التقطت‬ ‫صورة مجاعية تذكارية بالمناسبة ‪.‬‬

‫قاطـع‬

‫أذل الهاجس ال��غ��اي��ب‪ ..‬وم��ايل ح��ق بعتابه‬

‫ّ‬ ‫متعذر ألن الغايب‪ ..‬اإلحساس‬ ‫وصاله يش‬

‫إن ه���و ع�ل�ى ال��ت��ض��م�ير ص��غ��ت ال��ق�لاي��د‬

‫رسح��ت��ه��ا م���ن ص����در م���ا ي��ش�كي ال��ض��ي��م‬ ‫ّ‬

‫وهذي ع��اديت‪ ..‬قاطع‪ ..‬وأق��ول البعد بسبابه‬

‫عىل منهج‪ :‬تغدّ اهم‪ ..‬قبل تميس عشا للناس‬

‫وخلـي مثل هاجويس‪ ..‬ظلمته رغم ترحابه‬ ‫ّ‬

‫يحاول يسمح الزلة ويرفض يعرتف بالياس‬

‫وإذا ك��ان ال��زم��ن ظالم وخلفه ن��اس طالبه‬

‫كن املظلوم يا خيل وأن��ا ظالم شديد الباس‬

‫شـبـابه‬ ‫ون��ام الليـل متهنـّي وأن��ا يف ن��ار‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫توطي الراس‬ ‫ذمتي تسهر مدام إنّك‬ ‫أفضل ّ‬

‫أناظر صوته امل��ره��ف‪ ..‬وأمل��س ريحة ثيابه‬

‫صورتـه باألنفاس‬ ‫وأسمع خدّ ه الناعم‪ ..‬وأشم‬ ‫ْ‬

‫ح��وايس كلها ضاعت وشعري ض��اع بغيابه‬

‫أعاتب هاجس حرويف وأرفض أعلن اإلفالس‬

‫سبوق القصايد‬

‫أعاتب هاجيس الشعري عالمه ط ّ��ول غيابه‬

‫غريبة صاريل مدّ ة عرض حريف عن القرطاس‬

‫ق����ال ال��رم��ي��ث��ي يف س���ب���وق ال��ق��ص��اي��د‬

‫أب���ي���ات وض��ح��ا دون م��ل��ح��ا امل��ج��اه��ي��م‬

‫م��ف��ح��م��ة يف ال���ط���ف ق���ب���ل ال���ه���داي���د‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫م���ح���ف���زة ع����ن دان�����ي�����ات امل��ف��اه��ي��م‬

‫افتتح صاحب السمو الشيخ حممد بن راشد آل مكتوم‬

‫أمحد عبدالله الشيخ مدير عام المكتب اإلعالمي حلكومة‬

‫والصحفيني إىل التمسك مببادئ أخالق المهنة والعمل‬

‫والقى بعد ذلك معايل الدكتور عماد أبوغازي وز ير‬

‫وص����اح امل���ذي���ع ب��ص��وت ص����ادق محايد‬

‫�م��ر ال��ري��م»‬ ‫«ت��س��ت��اه��ل ال��ن��ام��وس ي��ا م��ض� ّ‬

‫وهشد حضور كوكبة من اإلعالميني والشخصيات البارزة‬

‫يف الدولة‪ ،‬كما هشد واحلضور جانبا من اجللسة احلوار ية‬

‫شعوب المنطقة العربية وبناء جسور للتواصل احلضاري‬

‫الشيخ حممد بن راشد آل مكتوم ونقل من خاللها‬

‫مل���ض���م���ر ّي���ه ي����ا ه����ل ال����ش����ان واي����د‬

‫ّ‬ ‫ك������ل(ن) ب��ع��زب��ة ل���ه ط��ري��ق��ة وت��ن��ظ��ي��م‬

‫منتدى اإلعالم العريب ” ودورهما يف تفعيل دور وراسلة‬

‫أبو غازي وز ير الثقافة المرصي وحتدث فهيا عن األوضاع‬

‫ون ه���و ع�ل�ى م���رك���اض ب����وح ال��ف��راي��د‬

‫«ط����ارت ع��ن ْب��ك��ار ال���ق���روم ال��ش��داي��د»‬

‫ح��رم��ت دون ال��س��ب��ق وال��س��ي��ف تحريم‬ ‫ّ‬

‫اعمال منتدى اإلعالم العريب الذي اقيم حتت رعايته‬

‫«وص���ل���ت خ��ب��ي��ب وزاي���ف���ة ك � ّن��ه��ا غ��ي��م»‬

‫فيلما وثائقيا حول مسرية ” جائزة الصحافة العربية ” و”‬

‫ل���ك���ن ع���ل���م ال���س���ب���ق ي����ا ق�����وم ك��اي��د‬ ‫ّ‬

‫ه���ات���وا م��ط��اي��اك��م ع�ل�ى ال���ه���رج ت��ق��دي��م‬

‫اإلعالم العريب‪.‬‬

‫ه������ذي س����ب����وق وال ع��ل��ي��ه��ا ن��ق��اي��د‬

‫ي���ف���رق ف��ع��ل��ه��ا ي����وم ف���رق���ن ب��ت��وس��ي��م‬

‫«ش��ب��ل��ه» ت��ن��ال ال��س��ب��ق م��ن س��ب��ق زاي��د‬

‫وال��ت��ي��م ي��ك�سر م���ن ف��ع��ل ك����ارس ال��ت��ي��م‬

‫حرض اجللسة اإلفتتاحية‪..‬سمو الشيخ محدان بن حممد‬

‫بن راشد آل مكتوم ويل عهد ديب وسمو الشيخ أمحد بن‬

‫ديب إىل جانب عدد من القيادات الصحفية واإلعالمية‬

‫األوىل يف المنتدى واليت اشرك فهيا معايل الدكتور عماد‬ ‫الراهنة يف مجهور ية مرص العربية يف ضوء ما متخضت عنه‬

‫ثورة شباب مرص من تغيري عىل خمتلف الصعد وأعرب‬

‫سموه يف ختام اجللسة عن سعادته بلقاء هذا اجلمع‬

‫سعيد آل مكتوم رئيس هيئة ديب للطريان الرئيس األعىل‬

‫الطيب من القيادات الصحفية واإلعالمية واإلعالميني‬

‫بن راشد آل مكتوم ومعايل محيد حممد عبيد القطامي‬

‫المهنة لتبادل الرأي والتاشور واخلروج بأفكار وتصورات‬

‫لمجموعة طريان اإلمارات وسمو الشيخ منصور بن حممد‬

‫وز ير الرتبية والتعليم ومعايل حممد إبراهيم الشيباين مدير‬ ‫عام ديوان صاحب السمو حاكم ديب ومعايل الفر يق‬

‫ضاحي خلفان متيم القائد العام لرشطة ديب وسعادة‬

‫اإلعالم العربي‬ ‫وصدمة التغيير‬ ‫في أولى‬ ‫جلسات المنتدى‬

‫العرب معتربا سموه الملتقى فرصة للتاليق بني زمالء‬ ‫بناءة تهسم يف تطوير المهشد اإلعالمي عىل الاسحة‬ ‫العربية حبيث يصب يف خدمة قضايانا الوطنية والقومية‬

‫يف خمتلف ميادين احلياة‪ .‬ودعا سموه اإلعالميني العرب‬

‫‪22‬‬

‫«صحفيون‬ ‫بالفطرة»‬ ‫يناقشون دور‬ ‫أدوات التكنولوجيا‬

‫جبد وإخالص يف سبيل المصالح القومية العليا وخدمة‬

‫واإلناسين والثقايف مع خمتلف شعوب وحضارات العالم‬ ‫من أجل ترسيخ مفهوم التعايش واحلوار والسالم‬

‫العالمي‪.‬‬

‫والقت مر يم بنت فهد المديرة التنفيذية لنادي‬

‫ديب للصحافة كلمة يف اجللسة االفتتاحية أعربت فهيا‬

‫باسم الصحفيني واإلعالميني العرب عن الشكر والتقدير‬ ‫لصاحب السمو الشيخ حممد بن راشد آل مكتوم عىل‬

‫رعايته الكرمية ألعمال المنتدى ولإلعالم واإلعالميني يف‬

‫الوطن العريب عموما ‪ ..‬ورحبت بالماشركني يف أعمال‬ ‫المنتدى الذين ميثلون خمتلف واسئل اإلعالم والصحافة‬

‫العربية يف العالم العريب ويف المهجر‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫الثقافة المرصي كلمة حيا خاللها صاحب السمو‬ ‫لسموه والماشركني يف المنتدي حتيات دولة الدكتور‬ ‫عصام رشف رئيس الوزراء المرصي الذي كان من المقرر‬ ‫حضوره المنتدى‪.‬‬

‫وأاشد الوز ير المرصي جبهود نادي ديب للصحافة‬

‫الذي يواصل منذ عقد من الزمن تنظيم هذا الملتقي‬ ‫عىل أرض دولة اإلمارات ويف رحاب مدينة ديب‪..‬‬

‫منوها باحلر ية و حر ية الرأي اليت يتمتع هبا اإلعالميون‬

‫والصحافة واإلعالم يف دولة اإلمارات‪.‬كما أاشر يف كلمته‬

‫إىل دور اإلعالم وأهميته يف مسرية التغيري واإلصالح اليت‬ ‫تهشدها المنطقة العربية يف هذا العرص‪.‬‬

‫الشباب‬ ‫يتساؤلون أما‬ ‫آن أوان الربيع‬ ‫اإلعالمي ؟!‬

‫‪26‬‬


‫‪22‬‬

‫أدب شعبي‬

‫الجلسة األولى تزخر بطرح حر وشفاف‬

‫«نجوم تويتر وصدى التغريدات» يثير العديد‬ ‫من القضايا الساخنة‬

‫اإلعالم وصدمة التغيير يناقش تسونامي الثورات‬ ‫أكد الماشركون يف اجللسة األوىل لمنتدى اإلعالم‬ ‫العريب ‪ 2012‬اليت عقدت حتت عنوان “اإلعالم العريب‬ ‫وصدمة التغيري” أن مسؤولية الهنوض باإلعالم تقع عىل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مرورا‬ ‫بدءا من اإلعالميني المهنيني‬ ‫عاتق عدة أطراف‪،‬‬

‫تناولت ورشة العمل اليت محلت عنوان “جنوم تويرت‪..‬‬ ‫وصدى التغريدات” ضمن فعاليات اليوم األول للدورة‬ ‫احلادية عرشة لمنتدى اإلعالم العريب مدى تأثري رواد‬ ‫شبكات التواصل االجتماعي يف جمتمعاهتم‪ ،‬وما إذا كانوا‬ ‫ً‬ ‫فعال مؤثرين حقيقيني‪ ،‬وواقع استخدام تلك الشبكات يف‬

‫بالمجتمع واحلكومة وانهتاء بالمؤساست التعليمية وذلك‬ ‫إىل جانب رضورة وضع الترشيعات المتالمئة مع مرحلة‬ ‫التغيري والهنوض‪ .‬وحتدث خالل اجللسة اليت أدارهتا‬ ‫اإلعالمية نوفر عيل من مؤسسة ديب لإلعالم‪ ،‬كل من‬ ‫مهدي مربوك‪ ،‬وزير الثقافة التونيس‪ ،‬وعبد اللطيف‬ ‫المناوي‪ ،‬الرئيس الاسبق لقطاع األخبار يف التلفزيون‬ ‫المرصي‪ ،‬وموىس برهومة‪ ،‬رئيس حترير صحيفة “يف‬ ‫المرصاد” اإللكرتونية‪ ،‬ورندا حبيب‪ ،‬مديرة الرشق األوسط‬ ‫وشمال افريقيا يف مؤسسة وكالة الصحافة الفرنسية‪،‬‬ ‫وسوسن الاشعر‪ ،‬الكاتبة يف صحيفة الوطن البحرينية‪.‬‬ ‫وحبثت اجللسة يف تطلعات اجلمهور اليوم من واسئل‬

‫سوسن الاشعر‪« :‬البد من وجود اعالم حر‬

‫مستقل‪ ،‬وللجميع احلق يف التحدث والماشركة»‬ ‫اإلعالم العربية‪ ،‬وواقع الثقة بني الطرفني يف ظل طوفان‬ ‫القنوات الفضائية والصحف اجلديدة‪ .‬كما سطلت‬ ‫اجللسة الضوء عىل تنامي البيئة التقنية الكفيلة بكرس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ونقال‪ .‬قال مهدي مربوك إن‬ ‫إنتاجا‬ ‫احتكار المعلومة‬ ‫هناك حالة فريدة من نوعها ميارهسا اإلعالم العمومي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متاما‬ ‫مستقال‬ ‫يف تونس اآلن‪ ،‬فقد أصبح اإلعالم العمومي‬ ‫ً‬ ‫مشريا إىل‬ ‫عن احلكومة لدرجة أنه حىت لم يعد ينصفها‪،‬‬ ‫أن االنتقال الدميقراطي يف الدول العربية اليت هشدت‬ ‫حتوالت سياسية يقتيض مرور اإلعالم مبرحلة من التقلبات‬ ‫والرصاعات قد تستغرق عدة سنوات حىت يصل إىل‬ ‫مرحلة االستقرار‪.‬‬ ‫وأكد مربوك أن مسؤولة الهنوض باإلعالم مشرتكة بني‬ ‫كافة أطراف المجتمع‪ ،‬حيث ينبغي أن يقوم المهنيون‬ ‫بالدور األاسيس يف هذا الأشن‪ ،‬كما أنه جيب عىل‬ ‫احلكومة أن تتوقف عن استخدام األاسليب القدمية‪،‬‬ ‫وينبغي أن تقوم المؤساست األ كادميية بدور رئييس‬ ‫يف عملية التعليم واإلعداد‪ ،‬كما أن المسؤولية ملقاة‬ ‫كذلك عىل عاتق المجتمع لكي يهسم يف جعل الاسحة‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا‬ ‫اإلعالمية مستقلة وبعيدة عن الضغوط الرسمية‪.‬‬ ‫احلاجة إىل عقد إعالمي جديد تاشرك فيه كل األطراف‬ ‫بدوره قال عبداللطيف المناوي إن هناك حاجة لتحديد‬ ‫مفهوم مسؤولية اإلعالم وأن يكون للمجتمع وسيلة‬ ‫ما للتداخل مع هذا اإلعالم وهو ما يستدعي تفعيل‬ ‫مفهوم ميثاق الرشف اإلعالمي والمواثيق اإلعالمية‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أنه ينبغي أن يشعر‬ ‫يف التعامل مع األخبار‪،‬‬

‫اإلعالميون مبسؤولية جتاه المجتمع وهو األمر الذي‬ ‫يتطلب مستوى مهين متقدم تفتقده الاسحة اإلعالمية‬ ‫بشكل عام‪ .‬وقال المناوي إنه يف حالة المجتمعات غري‬ ‫المستقرة يصعب حتقيق المفاهيم ويف هذه احلالة فإن‬ ‫عملية الفرز ينبغي أن يقوم هبا القارئ أو الماشهد‪.‬أما‬ ‫موىس برهومة فأكد أن مسؤولية ضبط اإليقاع اإلعالمي‬ ‫هي مسؤولية المجتمع بكل قواه االجتماعية والسياسية‬ ‫والثقافية وغريها حيث مير المجتمع اآلن مبرحلة المخاض‬

‫التغيريات‪ .‬وناقش المتحدثون دور واسئل اإلعالم‬

‫عبداللطيف المناوي‪« :‬البد لإلعالميني أن‬

‫مأسلة ما إذا كان صوت اإلعالم الموجه وإعالم التبجيل‬

‫جيلسوا ً‬ ‫معا ويستشعروا المسؤولية جتاه عملهم‬

‫والوصول إىل مرحلة المفاهيم قد يستغرق بعض الوقت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قائال إن المجتمعات العربية متر اآلن مبرحلة إعادة البناء‬ ‫ً‬ ‫ليس فقط للنظام السيايس ولكن أيضا للبنية التحتية‬ ‫ً‬ ‫داعيا إىل منح اإلعالم اجلديد الوقت‬ ‫للمواطن العريب‪،‬‬ ‫الكايف حىت حيقق النمو والنجاح المطلوب‪ .‬وأضاف‬ ‫ً‬ ‫حاليا إال‬ ‫برهومة أن اإلعالم صدى للتحوالت اليت حتدث‬

‫فاروق الباز يحاور رواد الدورة الـ‪11‬‬ ‫ويثنى على جهود « الكتاكيت »‬ ‫كشف نادي ديب للصحافة أن عالم الفضاء العريب‬ ‫الدكتور فاروق الباز القي كلمة االفتتاح الرئيسية خالل‬ ‫اليوم األول من الدورة احلادية عرشة لمنتدى اإلعالم‬ ‫العريب‪ ،‬واليت تعقد حتت رعاية صاحب السمو الشيخ‬ ‫حممد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس جملس‬ ‫الوزراء حاكم ديب يومي ‪8‬و‪ 9‬مايو يف فندق جراند حياة‬ ‫بديب‪ ،‬مباشركة حنو ‪ 70‬متحدثا‪ ،‬وأكرث من ‪ 2000‬إعالمي‬ ‫من الوطن العريب والعالم‪ .‬وسيعرض الدكتور الباز خالل‬ ‫المنتدى رؤيته لدور اإلعالم يف رفعة المجتمعات العربية‬ ‫يف ظل احلراك السيايس واالجتماعي الذي هشدته المنطقة‬ ‫العربية‪ ،‬وسيدير الدكتور سليمان اجلاسم مدير جامعة زايد‬ ‫جلسة حوارية مع الباز بعنوان”متطلبات التنمية والهنضة يف‬

‫‪22‬‬

‫‪ 18‬مايو ‪ - 2012‬العدد ‪23 84‬‬

‫العالم العريب‪ :‬دور اإلعالم”‪ .‬ويف هذا اإلطار يقول الدكتور‬ ‫الباز‪“ ،‬ال شك أن تارخي البرشية قد أثبت أن العلم والمعرفة‬ ‫هما أهم ركائز التحرض والتقدم ىف كل أرجاء العالم‪ ،‬لذلك‬ ‫فلإلعالم العريب دور أاسيس يف إثراء الفكر وإصالح التعليم‬ ‫جبميع مراحله لرفعة مستوى العلم والمعرفة والفكر بني‬ ‫ً‬ ‫مجيعا‪ .‬فكيف تتم الهنضة يف عالمنا إذا ازدادت نسبة‬ ‫الناس‬ ‫األمية عن ‪٪40‬من السكان يف أكرب الدول العربية كثافة‬ ‫بالسكان؟ وكيف تتفوق أمة يف اإلنتاج إذا كان التعليم فهيا‬ ‫يعتمد عيل التلقني واحلفظ وال يسمح بالفكر أو التاسؤل أو‬ ‫ً‬ ‫وتقديرا جلهود القامئني‬ ‫اإلبداع؟ يف الهناية من باب المداعبة‬ ‫عىل المؤمتر أثىن الباز عىل جهود مريم بنت فهد وفريق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رائعا يف عدة أيام ‪.‬‬ ‫ابداعيا‬ ‫أمنوذجا‬ ‫عملها الذي قدم‬

‫أن اإلعالم اإللكرتوين ما زال يف حاجة لضوابط تعمل عىل‬

‫توجهيه‪ ،‬كما أن هناك معرفة جديدة بعد عقود طويلة‬ ‫من االستبداد السيايس وهذه التحوالت اإلعالمية البد‬ ‫ً‬ ‫وقتا حىت يتم الوصول إىل ضوابط نابعة من‬ ‫أن تسغرق‬

‫احتياجات المجتمع مبنأى عن العقل األبوي المسيطر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أفقيا‪.‬‬ ‫رأسيا وإمنا‬ ‫مؤكدا أن اإلعالم لم يعد يتزنل‬

‫وتطرقت اجللسة إىل مدى جناح واسئل اإلعالم يف مواكبة‬ ‫اجلديد ومماراسهتا‪ .‬وقد تركز النقاش بشكل خاص عىل‬

‫والهجاء قد خفت‪.‬من جانهبا قالت رندا حبيب‪” :‬‬ ‫هناك كم كبري من المعلومات والواسئل المتعددة مما‬

‫خلق حالة من القلق من تسيس اإلعالم حيث ينبغي أن‬ ‫ً‬ ‫مشريا أنه ال‬ ‫يكون اإلعالم أداه لنقل اخلرب وليس صنعه‪،‬‬ ‫ميكن للصحافة واإلعالم أن يتوامئوا مع الترشيعات احلالية‬

‫خاصة أن هناك حالة من االنفتاح جاءت بدون حتضري‬ ‫ويف هذه األوضاع ال ينبغي أن يعمل اإلعالم حتت تأثري ما‬

‫يطلبه الواطن‪ ،‬فاألوضاع تتطلب اجلرأة يف طرح احلقيقة‬

‫والمنطق وليس جمرد ما يتناسب مع أمزجة اجلمهور‪.‬‬ ‫أما سوسن الاشعر فقد حتدثت حول أوضاع اإلعالم يف‬ ‫البحرين خاصة بعد األزمة األخرية اليت أحدثت حسب‬ ‫ً‬ ‫انقاسما يف المجتمع البحريين مع غياب اإلعالم‬ ‫قولها‬

‫رندا حبيب‪« :‬حنن حباجة لواسئل إعالم غري‬

‫مسيسة ختدم هذه المرحلة‬ ‫ّ‬

‫الرسمي‪ ،‬داعية إىل رضورة وجود إعالم حر مستقل يسمح‬ ‫للجميع بإبداء آراهئم حبرية كاملة‪ .‬هذا‪ ،‬وينعقد منتدى‬ ‫اإلعالم العريب الذي حتت عنوان ” اإلعالم العريب‪:‬‬ ‫اإلنكاشف والتحول”‪ .‬وقد استقطب احلدث أكرث من‬ ‫‪ 3000‬إعالمي من المنطقة العربية وخمتلف أحناء العالم‪،‬‬ ‫باإلضافة إىل خنبة من صناع القرار‪ ،‬وقادة الرأي‪ ،‬ورواد‬ ‫األعمال‪ .‬ويتضمن برناجم المنتدى مثاين جلاست وأربع‬ ‫ورش عمل تسلط الضوء عىل آراء وأفكار أكرث من ‪65‬‬ ‫ً‬ ‫متحدثا من األواسط األ كادميية واإلعالمية والبحثية يف‬ ‫المنطقة العربية‪.‬‬

‫الوطن العريب وانعكااسته يف الرأي العام‪.‬‬ ‫أدار اجللسة نارص الرصامي‪ ،‬المدير اإلعالمي لقناة‬ ‫العربية‪ ،‬وحتدث فهيا كل من دمية اخلطيب‪ ،‬مدير مكتب‬ ‫أمريكا الالتينية يف قناة اجلزيرة‪ ،‬وعبد العزيز الشعالن‪،‬‬ ‫وهو خبري يف أدوات التواصل االجتماعي من المملكة‬ ‫العربية السعودية‪ ،‬وعمار حممد‪ ،‬وهو مدون‪ -‬عمار توك‪،‬‬ ‫وعمرو سالمة‪ ،‬وهو خمرج كاتب ومدون من مرص‪ ،‬إضافة‬ ‫إىل حممد عبدالله الكعيب‪ ،‬من إمارة الفجرية‪.‬‬ ‫بدأت دمية اجللسة باإلاشرة إىل أن جتربهتا مع تويرت‬ ‫انطلقت يف عام ‪ 2010‬أثناء عملها يف أمريكا الالتينية‪،‬‬ ‫وخاصة عقب انضمام الرئيس الفزنوييل اشفزي إىل الموقع‬ ‫قبل أن يتبعه العديد من الزعماء والشخصيات البارزة‬ ‫األخرى‪ .‬ولفتت دمية إىل أن الثورة اليت كانت تبحث عهنا‬ ‫يف أمريكا الالتينية وجدهتا يف العالم العريب‪ ،‬ما جعلها تركز‬ ‫بشكل كبري عىل تغطية الثورة التونسية وهتتم لكل خرب خيرج‬ ‫من تونس‪ ،‬مؤكدة أن تويرت قد غري بشكل فعيل من طريقة‬ ‫ً‬ ‫دورا يف غاية األهمية‬ ‫مجع وتقديم األخبار‪ ،‬حيث لعب‬ ‫لتعريف الناس‪ ،‬وخاصة األجانب‪ ،‬بأسباب ودوافع الربيع‬ ‫العريب‪ ،‬مشرية إىل أن دخولها عالم تويرت مكهنا من التواصل‬ ‫مع الكثري من الصحفيني والمدونني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مشريا‬ ‫وتناول عمرو سالمة يف حديثه الثورة المرصية‬ ‫إىل أنه عند اندالع الثورة يف مرص كان الناس ال يثقون مبا‬ ‫يقال عىل واسئل اإلعالم الرسمية‪ ،‬ما دفعها إىل التوجه‬ ‫حنو قنوات أخرى الستقاء المعلومات حول ما جيري‪ ،‬وال‬ ‫سيما تويرت‪ .‬ورغم إدراك مستخدمي لكوهنم مراقبني‪ ،‬فلم‬ ‫يكونوا يكرتثون لذلك وأضحت هشادات الناس وجتار هبم‬ ‫الشخصية عىل تويرت أكرث مصداقية من اإلعالم احلكومي‬ ‫حينئذ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫من جانبه‪ ،‬أوضح عمار حممد أن جتربته مع تويرت بدأت‬ ‫يف عام ‪ 2007‬عن طريق الراسئل النصية المرتبطة بتويرت‪،‬‬ ‫وتبادل بعض التجارب الشخصية اليومية مع األصدقاء‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشريا إىل أنه يف الفرتة ‪ 2008-2009‬هشدت ما يسمى‬

‫بثورة النفس أو ثورة الوعي يف ظل تعطش الناس إىل‬ ‫استقاء المعلومات‪ .‬ثم أعقب ذلك يف الفرتة ‪2010-‬‬ ‫‪ 2011‬انطالق احلوارات والنقااشت عىل تويرت مما أثر بشكل‬ ‫أو بآخر عىل الربيع العريب‪.‬‬ ‫ويف مداخلته خالل اجللسة‪ ،‬قال عبد العزيز الشعالن‬ ‫أنه منذ الصغر كان هناك سؤال دائم حول ماذا سيصبح‬ ‫يف المستقبل‪ ،‬إال أن اخليارات التقليدية لم تكن تعجبه‪،‬‬

‫ً‬ ‫موضحا أنه “لهذا السبب كان المحيط االجتماعي ينظر‬ ‫إيل عىل أنين تائه وال أعرف ماذا أريد‪ ،‬ولكن اليوم أمحد الله‬ ‫أنين كنت ً‬ ‫تاهئا”‪.‬‬ ‫وتابع عبد العزيز‪“ :‬جتربيت مع تويرت انطلقت عام ‪2009‬‬ ‫وكان لدي يف حيهنا إحاسس بأن تويرت سيغري العالم‪.‬‬ ‫وكنت عىل قناعة بأنه بإمكان أي شخص‪ ،‬يف حال استطاع‬ ‫توظيف تويرت لمصلحته أو خلدمة ما يؤمن به‪ ،‬فإنه بالتأكيد‬ ‫سيتمكن من تغيري العالم”‪.‬‬ ‫وأوضح عبد العزيز أن تعامله مع تويرت اقترص عىل الرتكزي‬ ‫عىل دراسة سلوك المغردين هبدف تقديم معلومات‬ ‫ً‬ ‫مضيفا أن “هذه‬ ‫مفيدة ميكن توظيفها بشكل صحيح‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واسعا‪ ،‬مع العلم أن هديف‬ ‫وانتاشرا‬ ‫جناحا‬ ‫التجربة القت‬ ‫لم يكن حتقيق الهشرة أو بناء ثروة ما‪ ،‬بل أن أترك بصميت‬ ‫اخلاصة يف هذا العالم”‪.‬‬ ‫وبدأ حممد الكعيب حديثه باإلاشرة إىل بدايته مع تويرت‬

‫ً‬ ‫الفتا إىل أنه “يف ذلك الوقت لم أكن‬ ‫كان يف العام ‪،2007‬‬ ‫ً‬ ‫كثريا بالموقع لدرجة أنين أهملته بشكل تام وكنت‬ ‫أهتم‬ ‫أريد حذف احلاسب ولكين لم أستطع‪ .‬ولكن بعد عامني‬ ‫من دخويل عالم السينما‪ ،‬طلب مين أحد األصدقاء أن‬ ‫أتفقد حاسيب عىل تويرت‪ ،‬وعندما فعلت تفاجأت بأن عدد‬ ‫المتابعني حلاسيب ارتفع بشكل كبري‪ ..‬واليوم أمحد الله أنين‬ ‫لم أستطع أن أحذف احلاسب يف ذلك الوقت”‪.‬‬ ‫وعن جتربهتا حول التدوين بعدة لغات وأثر ذلك عىل‬ ‫اجلمهور‪ ،‬قالت دمية أن التدوين بعدة لغات ليس باالمر‬ ‫الهسل‪ ،‬فالقارئ العريب يزنعج لدى رؤيته لغة أخرى يف‬ ‫ً‬ ‫أيضا عىل القارئ األجنيب الذي‬ ‫تدوينايت‪ ،‬وهذا ينطبق‬ ‫قد يزنعج لدى رؤية بعض السطور بلغة أخرى ال يستطع‬ ‫فهمها يف التدوينة‪ .‬وأوضحت دمية أهنا عادة ال ترتجم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دامئا أن‬ ‫حرفيا من لغة إىل أخرى وإمنا أحاول‬ ‫التدوينات‬ ‫أعطي ما يريده أو ما هيمه بلغته اخلاصة‪ ،‬مع العلم أن‬

‫كرثة اللغات قد تشتت المتابعني وهذا قد يدفعهم إىل‬ ‫االبتعاد عنك‪.‬‬ ‫وحول موضوع تدين عدد المستخدمني العرب لموقع‬ ‫تويرت‪ ،‬والذين ال يقارب عددهم المليون و‪ً 300‬‬ ‫ألفا فقط‪،‬‬ ‫ً‬ ‫صعبا حتقيق أكرث كبري عرب تويرت يف ظل‬ ‫قال عمر أنه قد يكون‬ ‫هذا العدد المحدود من المستخدمني‪ ،‬وال سيما يف مرص‪،‬‬ ‫ومع ذلك فإن أكرث األشخاص حظوة بالمتابعني‪ ،‬ال يزيد‬ ‫ً‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫عدد متابعيه عن ‪ 500‬شخص‪ ،‬وهذا عدد قليل‬ ‫وأضاف عمرو أن التأثري غري المبارش لتويرت قد يكون‬ ‫ً‬ ‫كبريا للغاية‪ ،‬فمذيعي التلفزيون عىل سبيل المثال أصبحوا‬

‫هيتمون لما يقال عهنم يف تويرت وباتوا يتفقدون حاسباهتم‬ ‫عىل تويرت خالل الفواصل بني الرباجم‪ ،‬وأنه من خالل‬ ‫تغريداهتم‪ ،‬أصبح باإلمكان معرفة ما سيحدث أو ما هو‬ ‫التوجه القادم‪.‬‬

‫”نجوم تويتر” وقضايا الشباب‬ ‫اإلعالمية‬

‫يف اليوم األول من فعاليات الدورة احلادية عرشة قدم‬ ‫منتدى اإلعالم العريب كوكبة من مبدعي تويرت يف خطوة‬ ‫رصحية باالعزتاز باإلعالم اجلديد يف صبيحة انطالقته يف فندق‬ ‫جراند حياة ديب حبضور خنبة من ممثيل واسئل اإلعالم وقادة‬ ‫الفكر واأل كادميني وصناع القرار والطلبة من الوطن العريب‬ ‫والعالم‪ .‬وقد خصص منتدى اإلعالم العريب ورش عمله‬ ‫الصباحية لهذه الدورة عرض خاللها جمموعة من النماذج‬ ‫اإلعالمية الاشبة يف ألوان العمل اإلعالمي كافة‪ ،‬حيث‬ ‫هشدت السنوات الثالث األخرية قفزة يف ظهور األعمال‬ ‫الشبابية اليت أهسمت يف تغيري واقع جمتمعاهتا‪ ،‬حيث‬ ‫تبحث ورش العمل يف قضايا استرشافية وتطرح جمموعة‬ ‫من التاسؤالت حول المستقبل‪ ،‬وكيف ميكن أن تستوعب‬

‫األجيال اجلديدة مفاهيم وتقاليد العمل اإلعالمي خباصة‬ ‫جلهة التعاطي مبصداقية وموضوعية‪ .‬جنوم تويرت وتغريداهتم‬ ‫يف الورشة األوىل الورشة األوىل بعنوان “جنوم تويرت‪ ..‬وصدى‬ ‫التغريدات!!” تناقش تنامي رواد “دولة تويرت” االفرتاضية‪،‬‬ ‫يف الوطن وانتاشر تغريدات بعض األفراد ممن صنعوا‬ ‫ً‬ ‫حرفا لكل مرة تدوين‪ ،‬وتبحث‬ ‫جنوميهتم مبا اليتجاوز ‪140‬‬ ‫يف مدى تفاعل رواد هذه المنصة ممن كونوا صداقات‬ ‫إلكرتونية وعالقات جديدة؛ وحىت واسئل اإلعالم باتت‬ ‫تتعامل مع تويرت كمصدر تتحسس من خالله توجه الرأي‬ ‫العام وتتعرف عىل أمزجة اجلمهور‪ ،‬وتنقل عنه ترصحيات‬ ‫ومواقف بعض المسؤولني ‪ .‬عندما يطلقون تغريداهتم‬ ‫اإللكرتونية للتعبري عن مواقفهم‪.‬‬

‫‪23‬‬


‫‪24‬‬

‫أدب شعبي‬

‫«صحفيون بالفطرة» يناقشون دور أدوات التكنولوجيا‬ ‫في إعادة صياغة مفاهيم الصحافة التقليدية‬

‫قنوات اليوتيوب‪ ..‬طرح جديد لألفكار يتجاوز الخطوط‬ ‫الحمراء دون طرح حلول للمشاكل القائمة !‬

‫سلطت ورشة العمل الثالثة اليت محلت عنوان “جيل‬

‫اإلعالم اإللكرتوين‪ :‬صحفيون بالفطرة” اليت عقدت يف‬

‫إطار فعاليات منتدى اإلعالم العريب بدورته احلادية‬ ‫ً‬ ‫نتيجة الستخدام‬ ‫عرشة‪ ،‬الضوء عىل المتغريات الراهنة‬

‫أدوات التكنولوجيا واليت انعكست عىل األوضاع‬ ‫ً‬ ‫أيضا اليت‬ ‫الثقافية والسياسية‪ ،‬وعىل واسئل اإلعالم‬

‫تعد الالعب الرئييس يف نقل ثقافات األمم والشعوب‪.‬‬

‫كما ركزت الورشة عىل ماشركة الشباب يف نقل اخلرب‬ ‫ً‬ ‫حرصا عىل‬ ‫والصورة والمقاطع التلفز يونية اليت لم تعد‬ ‫المتخصصني يف هذا المجال‪.‬‬

‫وقد أدار اجللسة أمنة آل عيل‪ ،‬أستاذ أصول الرتبية‬

‫جبامعة اإلمارات‪ ،‬وهشدت ماشركة كل من عيل بن‬

‫محد اخلشيبان‪ ،‬الكاتب يف صحيفة الر ياض من المملكة‬ ‫العربية السعودية‪ ،‬والصادق احلمامي‪ ،‬تونس‪ ،‬أستاذ‬ ‫كلية االتصال‪ ،‬جامعة الاشرقة‪ ،‬وغادة عبد المنعم‪،‬‬ ‫المفكرة والكاتبة من مجهور ية مرص العربية‪ ،‬ولهيب‬

‫بين صخر‪ ،‬الناشطة السياسية واالجتماعية من األردن‪،‬‬

‫وماجدة أبو فاضل‪ ،‬مديرة مؤسسة “إعالم بال حدود”‪،‬‬

‫لبنان‪.‬‬

‫وخالل الورشة‪ ،‬قدم الصادق احلمامي مداخلته‬

‫اليت فرق خاللها بني نقل المعلومات وصناعة اخلرب‪،‬‬

‫وقال‪“ :‬ليس هنالك صحافيون بالفطرة‪ ،‬فالصحافة‬

‫مهنة وممارسة والصحايف فاعل اجتماعي له عقد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متخصصا من الكتابة‬ ‫نوعا‬ ‫وأدوار اجتماعية‪ ،‬وميتلك‬ ‫هي الكتابة الصحافية اليت يكتسهبا من خالل إما‬

‫المؤساست األ كادميية أو التجربة‪ .‬ولذا‪ ،‬يربز اخللط‬ ‫بني اخلرب والمعلومة‪ ،‬فاخلرب هو بناء وحتويل الواقع إىل‬

‫خرب‪ ،‬والصحافة ال ميكن أن يتلخص دورها يف نقل‬

‫المعلومات‪ ،‬بل تقوم بدورها بإنتاج المعرفة‪ ،‬والقيام‬

‫مبا يسمى إدارة النقاش العام‪ .‬وال يعين الكم الهائل من‬ ‫المعلومات اليت يتم نرشها عىل اإلنرتنت أن المستخدم‬

‫قد حتول إىل منتج للمعلومات‪ ،‬فما زال التوجه المسيطر‬ ‫هو استخدام الشبكات االجتماعية بدواعي االسهتالك‬ ‫بالدرجة األوىل”‪.‬‬

‫وعلقت غادة عبد المنعم عىل موضوع بناء الثقة‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫تقدمييا خالل‬ ‫عرضا‬ ‫بدورها قدمت ماجدة أبو فاضل‬

‫أهمية فرض القيم اإلعالمية‪ ،‬يف ظل القدرة الواسعة‬

‫شبكة اإلنرتنت الذي حيرص عىل السبق الصحفي‪،‬‬

‫والمعايري المطلوبة الستخدام اإلعالم اإللكرتوين بالشكل‬

‫اإلعالمي اليوم يتداخل معه الدور الرتبوي‪ .‬وبالنسبة‬

‫اليت يغلب علهيا إفراز ماسحات إلبداء اآلراء‪ .‬ولعل‬

‫الورشة وجهته جليل الشباب وخلصت فيه الواسئل‬ ‫األمثل‪ ،‬كما رأت أبو فاضل أن دور اإلعالم التقليدي‬

‫قد تراجع بالفعل‪ ،‬وعلقت‪“ :‬جيب أن حيدث توازن بني‬ ‫اإلعالمني احلديث والتقليدي‪ ،‬فاإلعالم التقليدي جيب‬ ‫أن يواكب العرص ويصبح أكرث تفاعلية‪ .‬وحنن يف عرص‬

‫مع المتلقي بني اإلعالم التقليدي وما يسمى باإلعالم‬ ‫ً‬ ‫تدرجييا‪،‬‬ ‫اجلديد بالقول‪“ :‬سيتم الوصول إىل الثقة‬

‫تعدد الواسئط وجيب التدر يب عىل الواسئل اجلديد‬

‫التواصل االجتماعية تربز احلاجة إىل وضع معايري حمددة‬

‫ً‬ ‫بدءا من المدارس‪”.‬‬ ‫اإللكرتوين يف الكتابة والتصوير‬

‫فاجلمهور أصبح يدرك اآلن أن اإلعالم التقليدي قد‬ ‫ً‬ ‫موجها وغري حمايد‪ ،‬ومع كثافة استخدام شبكات‬ ‫يكون‬

‫للمصداقية‪ .‬كما أهسم انتاشر شبكة اإلنرتنت يف تهسيل‬ ‫عملية التواصل‪ ،‬وما يز يد عن ذلك أهمية هو تقديم‬

‫وجهة نظر اآلخر والتعرف عىل أوجه كثرية لالختالف‪”.‬‬

‫حيث أن اإلعالم التقليدي اليوم ليس المصدر الوحيد‬

‫للمعلومات‪ ،‬إال أن الرتكزي األاسيس ينصب عىل توجيه‬ ‫استخدام الشباب لذلك من دون القيم المهمة‬

‫ألخالقيات المهنة‪”.‬‬

‫لمختلف مفاصل القطاع الصحفي من قمة الهرم‬ ‫ً‬ ‫أيضا أهمية نرش الوعي اإلعالمي‬ ‫وحىت أدناه‪ .‬كما تربز‬ ‫أما عيل اخلشيبان‪ ،‬فقد ركز عىل كيفية تسخري اإلعالم‬

‫اإللكرتونية حرصها عىل السبق الصحفي‪ ،‬خبالف ما هو‬

‫والقيم‪ ،‬وقال‪“ :‬جيب أن تتنبه مؤساست الرتبية إىل‬

‫ينقسم إىل نوعني؛ األول هو اإلعالم المؤساسيت عىل‬

‫اإللكرتوين جليل الشباب ودوره يف تعز يز المهارات‬

‫والدور المنتظر ؟!‬

‫‪24‬‬

‫للمنظور المستقبيل لإلعالم‪ ،‬فسيحدث عملية إحالل‪،‬‬

‫وجهة نظرها حول حرص اإلعالم اإللكرتوين والتقليدي‬

‫الخطاب اإلعالمي الديني العربي‬ ‫أمجع المتحدثون عىل أهمية التاسحم وتعزيز احلوار بني‬ ‫األديان ضمن احداث اليوم الثاين لفعاليات الدورة احلادية‬ ‫عرشة لمنتدى اإلعالم العريب‪ ،‬سلطت جلسة محلت‬ ‫عنوان “اخلطاب اإلعالمي الديين العريب‪ :‬الدور المنتظر”‬ ‫الضوء عىل مضمون اخلطاب الديين قبل نشوب الثورات‬ ‫وبعدها‪.‬‬ ‫أدار اجللسة السيد أمحد الزاهد‪ ،‬مقدم براجم يف إذاعة‬ ‫نور ديب إف إم‪ ،‬مؤسسة ديب لإلعالم‪ ،‬وحتدث فهيا كل من‬ ‫حسن حنفي‪ ،‬مفكر وأستاذ فلسفة من مرص‪ ،‬والكاتب‬ ‫المغريب عبداإلله بلقزيز‪ ،‬وخالد اجلندي‪ ،‬مؤسس وعضو‬ ‫جملس اإلدارة يف قناة أزهري يف مرص‪ ،‬وثيودوسيوس (عطا‬ ‫الله) حنا‪ ،‬رئيس أاسقفة سبسطية يف فلسطني‪.‬‬

‫وغري المسبوقة لدى األفراد إلنتاج المعلومات‪ ،‬فاخلرب‬

‫مع تاسرع وترية احلراك السيايس واالجتماعي يف الوطن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبريا يف التأثري‬ ‫دورا‬ ‫العريب‪ ،‬لعب اخلطاب اإلعالمي الديين‬ ‫يف اجلمهور العريب‪ ،‬يف الوقت الذي تؤكد فيه اإلحصائيات‬ ‫بأن المحتوى الديين حيتل مراتب متقدمة يف المتابعة إىل‬ ‫جانب المحتوى الرتفهيي والسيايس‪ ،‬يف ظل وجود ‪51‬‬ ‫فضائية دينية عربية يف العام ‪.2011‬‬ ‫ً‬ ‫وتعليقا عىل هذا موضوع‪ ،‬قال السيد حسن حنفي‪:‬‬ ‫يعترب اخلطاب الديين أهم اخلطابات المؤثرة‪ ،‬فهو أهم من‬ ‫اخلطاب السيايس والثقايف وذلك لقدرته عىل التأثري يف‬ ‫الناس‪ .‬فبعد الثورات العربية األخرية‪ ،‬بدأت اجلماعات‬ ‫الدينية بتشجيع الثورات وبانتقاد النظم الاسبقة‪ ،‬ولكن‬ ‫أين كانت هذه اجلماعات يف األعوام الاسبقة‪.‬‬

‫ومن جههتا أبدت لهيب بين صخر يف معرض مداخلهتا‬

‫عىل السبق الصحفي‪ ،‬وقالت‪“ :‬يغلب عىل الصحافة‬ ‫احلال عليه بالنسبة للمدونني‪ .‬إال أن اإلعالم اإللكرتوين‬

‫أما النوع الثاين فهو شبكات التواصل اإلجتماعي‬

‫االنطالقة اليت حققهتا الصحافة اإللكرتونية اليوم ترجع‬

‫إىل الكم الهائل من األخبار اليت قد تعجز الصحافة‬ ‫التقليدية عن مواكبهتا‪ ،‬األمر الذي أنتج ظاهرة اجلماعية‬

‫يف إنتاج األخبار والتخلص من الهرمية‪”.‬‬

‫وكانت أعمال الدورة احلادية عرشة لمنتدى اإلعالم‬

‫العربية قد انطلقت حتت عنوان “اإلعالم العريب‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫والتحول” مباشركة أكرث من ‪ 3000‬من‬ ‫االنكاشف‬ ‫ّ‬ ‫الشخصيات البارزة يف عالم الصحافة واإلعالم‪،‬‬ ‫إىل جانب خنبة من كبار صانعي القرار وقادة الرأي‬

‫والمفكر ين والمستثمر ين والمبدعني‪.‬‬

‫اتفق الشباب الموهوبون الماشركون يف اجللسة‬ ‫الرابعة لمنتدى اإلعالم العريب ‪ 2012‬اليت عقدت‬ ‫حتت عنوان "قنوات يوتيوب‪ ...‬منابر فردية تنافس‬ ‫الفضائيات" أن المهمة األاسسية لمن يقدمون براجم‬ ‫اسخرة عىل قنوات اليوتيوب تنحرص يف تقديم رؤية‬ ‫ً‬ ‫بعيدا‬ ‫خمتلفة لألحداث يف إطار مبتكر وجذاب واسخر‬ ‫عن النمطية اليت يتبعها اإلعالم التقليدي ولكن دون‬ ‫تقديم حلول للماشكل القامئة‪.‬‬ ‫وحتدث خالل اجللسة اليت أدارهتا اإلعالمية عال‬ ‫الفارس‪ ،‬من الـ‪ ،MBC‬كل من أكرم حسين‪ ،‬إعالمي‬ ‫أشهتر بتجسيد شخصية "سيد أبو حفيظة"‪ ،‬مجهور ية‬ ‫مرص العربية‪ ،‬وباسم يوسف‪ ،‬إعالمي‪ ،‬قناة أون يت يف‬ ‫ورجايئ قواس‪ ،‬مقدم برناجم "‪ "n2ocomedy‬عىل‬ ‫موقع يوتيوب‪ ،‬األردن‪ ،‬وعبد اللطيف مصطفى‪ ،‬مقدم‬ ‫برناجم "نرشة غسيل" عىل موقع يوتيوب‪ ،‬وعمر حسني‪،‬‬ ‫مقدم برناجم "ع الطاير" عىل موقع يوتيوب‪ ،‬المملكة‬ ‫العربية السعودية‪.‬‬ ‫وأاشرت اإلعالمية عال الفارس يف بداية اجللسة إىل‬ ‫أنه مع االنتاشر الكبري ألعداد مستخدمي االنرتنت يف‬ ‫الوطن العريب ورواجها الرسيع لدى األجيال الاشبة‪،‬‬ ‫متكن شبان موهوبون من تطويع تطبيقات موقع"يوتيوب"‬ ‫إلناشء قنوات تلفز يونية خاصة وبإمكانيات بسيطة؛‬ ‫تقدم براجم وحلقات مسجلة؛ وتناقش قضايا‬ ‫وموضوعات اجتماعية وسياسية ودينية ضمن قوالب‬ ‫مبتكرة وجذابة‪ ،‬ختتلف عن تلك المضامني اليت عهدها‬ ‫الماشهد عىل الاششة التقليدية‪ ،‬حيث وصلت‬ ‫ً‬ ‫يوميا يف المنطقة‬ ‫المتابعة إىل ‪ 180‬مليون مقطع فيديو‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبريا يف‬ ‫منوا‬ ‫وقالت إن العامني الماضني هشدا‬ ‫القنوات التلفز يونية الفردية عىل موقع"يوتيوب"؛ واليت‬ ‫يقف وراءها مستخدمون عاديون يتألفون عادة من‬ ‫ً‬ ‫أحيانا الشخصني أو الثالثة‪.‬‬ ‫جمموعات صغرية ال تتجاوز‬ ‫وقد جنح بعض هذه المجموعات يف جذب متابعة‬ ‫مئات اآلالف بل الماليني‪ ،‬متفوقة بذلك عىل بعض‬ ‫المحطات الفضائية‪ ،‬إضافة إىل استقطاب دعم كربيات‬ ‫الرشكات واجلهات المعلنة‪.‬‬ ‫وقال باسم يوسف‪ ،‬إن اللون الذي تم تقدميه يف‬ ‫برناجمه عىل اليوتيوب هو نوع من السخر ية السياسية‬ ‫لتقديم رؤية اسخنة لألحداث السياسية دون تقديم‬ ‫حلول لهذه الماشكل مع ترك الفرصة للناس لوضع‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أنه‬ ‫هذه احللول دون فرض رؤية خاصة علهيم‪،‬‬ ‫ال توجد حيادية يف العمل اإلعالمي إال يف نقل األخبار‬ ‫المجردة‪ ،‬لكن المشكلة أن اإلعالم الرسمي بدأ يعتمد‬ ‫عىل براجم قنوات التواصل االجتماعي دون تدقيق‪.‬‬

‫‪ 18‬مايو ‪ - 2012‬العدد ‪25 84‬‬

‫من جانبه قال عمر حسني‪ ،‬إنه كان حياول الوصول‬ ‫لطر يقة تفكري خمتلفة فيم ميكن تسميته بالتمرد اإلعالمي‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن الصورة النمطية لإلعالم مع إتاحة الفرصة‬ ‫للماشهد للتفكري بصورة خمتلفة‪ ،‬وهو ما ميكن أن يهسم‬ ‫يف إيصال من لدهيم قدرة عىل وضع احللول لإلعالم مما‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أنه ال ينبغي‬ ‫يعد تقديم للحل بشكل غري مبارش‪،‬‬ ‫له أن يقدم احللول للماشكل القامئة‪.‬‬ ‫وبدوره قال رجايئ قواس‪ ،‬إننا حناول تقديم وجهة‬ ‫نظرنا يف األحداث مع ترك المتلقي يستنتج اخلالصة اليت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مشددا عىل أن‬ ‫بعيدا عن فرض الرأي‪،‬‬ ‫تتفق مع تفكريه‬ ‫العالم العريب يضم عدد كبري من األذكياء الذين لدهيم‬ ‫إمكانيات تفوق إمكانيات المتحدثني خالل اجللسة وهم‬ ‫من نراهم عىل ذكاهئم يف تلقي وجهات نظرنا عرب هذه‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا عىل رضورة عدم تدخل الممول يف حمتوى‬ ‫الرباجم‪،‬‬

‫العمل اإلعالمي خاصة أنه قد تبدأ عملية التمويل بعد‬ ‫أن حيقق الربناجم النجاح المنشود‪.‬‬ ‫أما أكرم حسين‪ ،‬فأكد أن العروض الاسخرة اليت‬ ‫يتم تقدميها من خالل براجم اليوتيوب تشكل حالة من‬ ‫التواصل الفعيل والمبارش مع اجلمهور وليس الهروب‬ ‫ً‬ ‫معتربا تشخيص ماشكل‬ ‫من الواقع كما يتصور البعض‪،‬‬ ‫المجتمع خطوة مهمة تقدمها هذه الرباجم يف قالب فين‬ ‫ً‬ ‫مشددا كذلك عىل‬ ‫وهي أاسسية لتحديد العالج‬ ‫أن وظيفة الفن هي تركزي الضوء عىل الماشكل اليت‬ ‫يواجهها المجتمع وترك مهمة وضع احللول للناس‪.‬‬ ‫وقال عبداللطيف مصطفى‪ ،‬إن ما يقدمه الشباب‬ ‫عرب براجم اليوتيوب ليس هو الصحيح بشكل مطلق ولكهنا‬ ‫حماولة لتبسيط األفكار سواء السياسية أو االجتماعية‬ ‫وتقر يهبا من الشباب خاصة ان هناك حالة من العزوف‬

‫ً‬ ‫مشريا إىل أن‬ ‫عن السياسية أو الهروب من الواقع‪،‬‬ ‫للماشهد احلر ية عىل الرد عىل األسلوب المستخدم يف‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا كذلك‬ ‫هذه الرباجم بالطر يقة اليت يراها مناسبة‪،‬‬ ‫عىل أنه ينبغي عىل براجم اليوتيوب أن حتافظ عىل عفويهتا‬ ‫وباسطهتا دون ربطها مبنتج أو ممول أو أي صورة من‬ ‫ً‬ ‫معتربا أن متزي هذه الرباجم نابع من طر يقة‬ ‫صور التدخل‪،‬‬ ‫طرح األفكار وجتاوز اخلطوط احلمراء‪.‬‬ ‫وتناولت اجللسة القواسم المشرتكة بني القامئني‬ ‫عىل هذه القنوات‪ ،‬ومدى تأثري براجمهم أو ظاهرة‬ ‫قنوات اليوتيوب بشكل عام يف واقع اإلنتاج المريئ يف‬ ‫الوطن العريب‪ ،‬وأسباب رواج هذه القنوات اخلاصة‬ ‫واختالفها عن غريها من القنوات التقليدية‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إىل أبرز التحديات والعوائق اليت يواجهها أصحاب هذه‬ ‫القنوات‪.‬‬

‫الثورات تعيد رسم أجندة اهتمامات‬

‫اإلعالم العربي ‪2012‬‬

‫يف جلسة "القنوات اإلخبارية والثورات العربية‪ :‬أسئلة حول التغطية واألداء" عقدت اجللسة اخلامسة يف إطار فعاليات‬ ‫منتدى اإلعالم العريب ‪ 2012‬حتت عنوان"القنوات اإلخبارية والثورات العربية‪ :‬أسئلة حول التغطية واألداء؟" بالتعاون مع‬ ‫قناة العربية‪ ،‬حيث ركزت عىل مناقشة تغطية القنوات اإلخبارية العربية لألحداث العربية‪ ،‬ونقلنا التاسؤالت المطروحة‬ ‫ً‬ ‫فضال عن مدى‬ ‫يف الاشرع العريب حول مدى مصداقية وموضوعية هذه التغطية‪ ،‬وإذا ما كانت متباطئة أو متاسرعة‪،‬‬ ‫تفاعلها مع نبض الماشهد العريب يف ظل التحوالت اجليوسياسية اليت تهشدها المنطقة‪.‬‬ ‫أدار اجللسة اإلعالمية منهتى الرحمي من قناة العربية‪ ،‬مباشركة كل من الكسندر نزاروف‪ ،‬المدير العام لقناة روسيا‬ ‫اليوم‪ ،‬وعمرو خفاجي‪ ،‬النارش ورئيس التحرير‪ ،‬صحيفة الرشوق‪ ،‬وفارس خوري‪ ،‬رئيس التحرير‪ ،‬قناة يب يب يس العربية‪،‬‬ ‫وخنلة احلاج‪ ،‬مدير األخبار والرباجم‪ ،‬قناة العربية‪.‬‬ ‫ويف معرض مداخلته‪ ،‬قال خنلة احلاج‪" :‬لقد كانت الثورات العربية مبثابة فرصة لصناعة األخبار‪ ،‬وعدت األحداث اليت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نظرا للصعوبات الفائقة اليت‬ ‫وبداية‪ ،‬تم االعتماد عىل مصادر غري تقليدية للتغطية‬ ‫حتديا للقنوات اإلخبارية‪.‬‬ ‫رافقهتا مبثابة‬ ‫رافقهتا‪ .‬كما أن القنوات العربية لم تكن مهيئة كفاية للتعامل مع أحدث كبرية هبذه الرسعة الفائقة‪ .‬إال أن القنوات العربية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪.‬‬ ‫جناحها يف أداء الوظيفة المنوطة هبا‪ ،‬بغض النظر عن تعرضها للظلم‬ ‫حسنا مع‬ ‫بالء‬ ‫قد أبلت ً‬

‫‪25‬‬


‫‪26‬‬

‫أدب شعبي‬

‫مهرة الجنيبي‪« :‬اإلعالم التقليدي يحتكر رأي الشباب‪ ،‬ويفتقد للمصداقية‬

‫التويتريون يتساءلون أما آن أوان الربيع اإلعالمي ؟!‬ ‫أثارت ورشة العمل الثانية اليت محلت عنوان “الشباب‬ ‫العريب‪..‬أما آن أوان ربيعهم اإلعالمي؟” ضمن فعاليات‬ ‫اليوم األول للدورة احلادية عرشة لمنتدى اإلعالم العريب‬ ‫المنعقد حتت رعاية صاحب السمو الشيخ حممد بن‬ ‫راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس جملس الوزراء‬ ‫حاكم ديب‪ ،‬عددا من األسئلة حول وجهة نظر الشباب يف‬ ‫كفاءة واسئل اإلعالم يف التواصل معهم‪ ،‬باإلضافة إىل‬ ‫رأي الشباب العريب يف طرق تضييق الفجوة بني واسئل‬ ‫اإلعالم التقليدية وبيهنم‪.‬‬ ‫أدار اجللسة السيد إبراهيم أستادي‪ ،‬مقدم براجم يف‬ ‫إذاعة ديب إف إم‪ ،‬مؤسسة ديب لإلعالم‪ ،‬وحتدث فهيا كل‬ ‫من دانا أبو لنب‪ ،‬طالبة يف كلية حممد بن راشد لإلعالم‬ ‫– اجلامعة األمريكية يف ديب‪ ،‬وفرح آل إبراهيم‪ ،‬طالبة يف‬ ‫اجلامعة األمريكية يف الاشرقة‪ ،‬وحصة الشوهيي‪ ،‬طالبة‬ ‫يف كليات التقنية العليا – كلية ديب للطالبات‪ ،‬ومهرة‬ ‫اجلنييب‪ ،‬طالبة يف جامعة اإلمارات العربية المتحدة‪،‬‬ ‫وعبيدة تكرييت‪ ،‬طالب يف كلية حممد بن راشد لإلعالم –‬ ‫اجلامعة األمريكية يف ديب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تبدال وحراكاً‬ ‫هشد القطاع اإلعالمي يف اآلونة األخرية‬ ‫كبريين يف البنية اإلعالمية العربية وأدواهتا‪ ،‬وفرض هذا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا لشكل وطريقة رسيان المعلومة‬ ‫واقعا‬ ‫التبدل‬ ‫والتأثري يف الرأي العام‪ ،‬إال أن بعض واسئل اإلعالم‬ ‫مازالت تسيرّ أعمالها وختاطب اجلمهور بالطريقة اليت‬ ‫كانت علهيا األمور يف فرتة ما قبل الربيع العريب‪.‬‬

‫فرح آل ابراهيم‪ :‬اإلعالم التقليدي ال ميثلين‬

‫بل ميثل أصحاب رؤوس األموال المسيطرة عليه‬

‫ً‬ ‫وتعليقا عىل موضوع آليات التغيري يف المنطقة‪ ،‬قالت‬ ‫فرح إبراهيم‪ :‬يتمزي اإلعالم اجلديد حبرية االستخدام‬ ‫والماشركة غري المحدودة‪ ،‬فاإلعالم التقليدي حمكوم‬ ‫جبهة واحدة ويعكس أفكار معينة للمؤسسة اإلعالمية‬ ‫المسؤولة أو حكومة الدولة‪ ،‬إال أن اإلعالم اجلديد ّ‬ ‫غطى‬ ‫ثورات الربيع العريب وعكس األحداث للجمهور‪ ،‬ونأمل‬ ‫ً‬ ‫مستقبال عالقة تكاملية بني اإلعالم التقليدي‬ ‫أن نهشد‬ ‫واإلعالم اجلديد مبا يهسم يف توفري المزيد من المصداقية‬ ‫والثقة يف تقديم األخبار‪ .‬وقالت مهرة اجلنييب‪ :‬يتبع‬ ‫اإلعالم التقليدي حكومات ومؤساست خاصة معينة‪،‬‬

‫مهرة اجلنييب‪« :‬اإلعالم التقليدي حيتكر رأي‬

‫الشباب‪ ،‬ويفتقد للمصداقية‬

‫وبالتايل فإن اإلعالم اجلديد يكتسب مصداقية أكرب‪،‬‬ ‫حيث تتوفر طرق للتأكد من األخبار الموجودة يف مواقع‬

‫التواصل االجتماعي‪ ،‬أما اإلعالم التقليدي فإنه حيتكر‬ ‫اخلرب فيعطي جمال لنقاشه‪.‬وأضافت حصة الشوهيي‪:‬‬

‫حصة الشوهيي‪« :‬يف حال تم فرض رقابة‬

‫عىل واسئل التواصل االجتماعي‪ ،‬فالشباب‬ ‫العريب قادر عىل اجياد البدائل‬

‫يوجد صعوبة يف التحري عن مصداقية األخبار يف اإلعالم‬ ‫ً‬ ‫واعيا ليتمكن من متيزي‬ ‫اجلديد‪ ،‬ولكن أصبح الاشب العريب‬ ‫اخلرب الصحيح‪ ،‬وإذ لم تكن مواقع التواصل االجتماعي‬ ‫ً‬ ‫طرقا أخرى للتعبري عن‬ ‫موجودة فسيجد الشباب العريب‬ ‫أراهئم‪ .‬وأثارت هذه الورشة جمموعة من التاسؤالت حول‬ ‫رؤية الشباب ألداء واسئل اإلعالم‪ ،‬ونقلت للحضور‬ ‫اقرتاحاهتم وأفكارهم حول العديد من القضايا اليت ترتبط‬ ‫هبم‪ ،‬وكيف لإلعالم وأدواته أن يهسم يف بناء جمتمعاهتم‪،‬‬ ‫وفرص تقليص الفجوة بني واسئل اإلعالم التقليدية‬ ‫والشباب‪ ،‬وواقع التعليم اجلامعي لماسقات اإلعالم‬ ‫وقدرته عىل تأهيل جيل قادر عىل محل الراسلة الاسمية‬ ‫لإلعالم‪ .‬وقال عبيدة تكرييت‪ :‬لقد تغريت العالقة مع‬ ‫اإلعالم التقليدي بعد الربيع العريب‪ ،‬مما أدى إىل اجتاه‬

‫نادي دبي للصحافة يطلق اإلصدار‬

‫الرابع من نظرة على اإلعالم العربي‬ ‫كشف نادي ديب للصحافة خالل مؤمتر صحايف عقده يف‬ ‫ديب عن أبرز خمرجات اإلصدار الرابع من تقرير “نظرة عىل‬ ‫اإلعالم العريب ‪ ،2011-2015‬والذي محلت نسخته هذه‬ ‫عنوان‪“ ”:‬اإلعالم العريب‪ :‬االنكاشف والتحول “‪.‬‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫اشمال ألبرز المعطيات‬ ‫عرضا‬ ‫وقدمت مريم بن فهد‬ ‫واألرقام اليت ُ‬ ‫خلص إلهيا التقرير‪ ،‬وأاشرت إىل أنه يكتسب‬ ‫ُ‬ ‫أهمية خاصة كونه أعد يف أعقاب فرتة من التغيريات‬ ‫االستثنائية يف مجيع أحناء المنطقة‪ ،‬وهو إحدى المبادرات‬ ‫اليت هندف من خاللها اإلهسام يف توفري البيانات الدقيقة‬ ‫والتحليالت والتوقعات المستقبلية المتعلقة بصناعة‬ ‫اإلعالم العريب‪ ،‬حيث يسلط الضوء عىل االجتاهات‬ ‫ً‬ ‫مرجعا موثوقا‬ ‫اإلعالمية عرب ‪ 17‬دولة‪ ،‬مبا جيعل منه‬

‫‪26‬‬

‫‪ 18‬مايو ‪ - 2012‬العدد ‪27 84‬‬

‫للمهتمني بقطاع اإلعالم يف المنطقة‪ .‬وأضافت بن فهد‬ ‫أدى الزتامن بني ضعف البيئة االقتصادية العالمية وحال‬ ‫عدم االستقرار السيايس يف دول إقليمية عدة‪ ،‬إىل زيادة‬ ‫صعوبة تقييم تأثري هذه االوضاع عىل المهشد اإلعالمي يف‬ ‫المدى القريب‪ .‬ففي دول االنتفاضات السياسية‪ ،‬هشدت‬ ‫بنية قطاع اإلعالم تغيريا جذريا مع انفصال ملحوظ عن‬ ‫المايض‪ .‬ومن المرجح لوترية إصالح القطاع اإلعالمي يف‬ ‫ً‬ ‫تدرجييا‪ً ،‬‬ ‫نظرا لرتكزي السيااست‬ ‫هذه الدول أن تتخذ منحى‬ ‫يف المدى المتوسط عىل قضايا اقتصادية وسياسية ملحة‪.‬‬ ‫وعىل الرغم من أن حتليلنا يأخذ باحلسبان البيئة االقتصادية‬ ‫والسياسية يف الدول اليت شملها التقرير ‪.‬‬

‫ً‬ ‫خاصة أن الربيع العريب أعطى‬ ‫اجلمهور إىل اإلعالم اجلديد‪،‬‬ ‫وعي أكرب للشباب وفرصة إليصال أراهئم‪ .‬وقالت دانا‬ ‫أبو لنب‪ :‬يستعني اإلعالم التقليدي والقنوات التلفزيونية‬ ‫بالشباب واإلعالم اجلديد‪ ،‬ولذلك البد أن يعمل كالهما‬ ‫ً‬ ‫معا‪ ،‬فاإلعالم اجلديد حيتوي عىل أراء خمتلفة وحمتوى أكرب‪.‬‬ ‫حنن ال ننكر أن اإلعالم التقليدي هو حجر األاسس الذي‬ ‫تدرس‬ ‫نتعلم منه‪ ،‬ولكن أصبحت واسئل اإلعالم اجلديد ّ‬ ‫ً‬ ‫اجباريا يف اجلامعات والمعاهد اإلعالمية‪ ،‬وذلك ألهميهتا‬ ‫يف الوصول وتوصيل اخلرب‪ .‬وتطرقت النقااشت خالل‬ ‫ً‬ ‫أيضا إىل المسؤوليات اليت تقع عىل عاتق الشباب‬ ‫اجللسة‬

‫دانة أبو لنب‪« :‬بعد الربيع العريب‪ :‬فقدت‬

‫الثقة يف اإلعالم التقليدي نتيجة لنقص المحتوى‬

‫وعدم المصداقية‬

‫إليصال صوته للقامئني عىل واسئل اإلعالم التقليدية‪،‬‬ ‫وواقع التعليم اجلامعي لتخصصات اإلعالم من وجهة نظر‬ ‫الشباب‪ ،‬باإلضافة إىل قدرة واسئل اإلعالم يف تدريب‬ ‫ومتكني جيل جديد لتويل مهمته النبيلة‪ .‬وقد انطلقت‬ ‫أعمال الدورة احلادية عرشة لمنتدى اإلعالم العربية‬

‫ُ‬ ‫والتحول”‬ ‫االنكاشف‬ ‫اليوم حتت عنوان “اإلعالم العريب‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫وتستمر حىت ‪ 9‬مايو اجلاري‪ ،‬مباشركة أكرث من ‪ 3000‬من‬ ‫الشخصيات البارزة يف عالم الصحافة واإلعالم‪ ،‬إىل جانب‬ ‫خنبة من كبار صانعي القرار وقادة الرأي والمفكرين‬ ‫والمستثمرين والمبدعني‪.‬‬ ‫ويعترب نادي ديب للصحافة‪ ،‬منظم احلدث‪ ،‬من السباقني‬ ‫إىل استخدام أحدث التقنيات المتطورة لضمان نرش‬ ‫وتوزيع نتاجئ وخمرجات المنتدى عىل أوسع نطاق‪ ،‬حيث‬ ‫اعتمد هذا العام منصة رقمية لنرش جمريات اجللاست‬ ‫احلوارية عىل مواقع التواصل االجتماعي بشكل مبارش من‬ ‫موقع احلدث‪.‬‬ ‫يذكر أن منتدى اإلعالم العريب جنح خالل الدورات‬ ‫العرش الماضية يف ترسيخ مكانته كتجمع سنوي رائد‬ ‫لإلعالميني العرب حيث يتيح لهم فرصة اللقاء والتحاور‬ ‫حول شؤون اإلعالم العريب‪ ،‬والتعرف عىل التجارب‬ ‫الدولية الناجحة‪ ،‬والسعي السترشاف آفاق مستقبل‬ ‫صناعة اإلعالم‪ ،‬مما يعكس قدرة ديب ودولة اإلمارات‬ ‫العربية المتحدة عىل استضافة وتنظيم المحافل الرفيعة‬ ‫المستوى اليت حتظى باهتمام كبري من واسئل اإلعالم‬ ‫العالمية‪.‬‬

‫أكثر من ‪ 26‬ألف يتابعون فعاليات منتدى اإلعالم‬ ‫العربي من مختلف أرجاء الوطن العربي والعالم‬ ‫أعلن "نادي ديب للصحافة"‪ ،‬اجلهة المنظمة لمنتدى‬ ‫اإلعالم العريب‪ ،‬أن الدورة العارشة قد جنحت يف‬ ‫استقطاب أكرث من ‪ 2800‬ماشرك من العاملني يف‬ ‫المجال اإلعالمي وصناع القرار والباحثني واأل كادميني‬ ‫وطلبة اإلعالم‪ ،‬بز يادة قدرها ‪ ٪17‬عن دورة العام‬ ‫المايض‪ ،‬إضافة إىل أكرث من ‪ 23‬ألف شخص اشهدوا‬ ‫وقائع المنتدى ضمن تقنية البث المبارش عىل شبكة‬ ‫اإلنرتنت؛ كما رصد ماشركة ‪ 40‬جنسية من خمتلف‬ ‫أرجاء الوطن العريب والعالم‪.‬‬ ‫كما حظي المنتدى‪ ،‬الذي انعقد هذا العام حتت‬ ‫شعار "اإلعالم العريب وعواصف التغيري"‪ ،‬مبتابعة كثيفة‬ ‫عرب شبكة اإلنرتنت حيث تابع المهتمني من خمتلف‬ ‫أرجاء العالم اجللاست الرئيسية باستخدام تقنية البث‬ ‫المبارش عىل الموقع اإللكرتوين( ( ‪awww.arabmedi‬‬ ‫ً‬ ‫وأيضا عرب الهواتف المتحركة‪ ،‬كما أهسم بث‬ ‫‪)forum‬‬ ‫براجم وفعاليات المنتدى عرب ‪ 10‬حمطات تلفز يونية يف‬ ‫جذب اهتمام ومتابعة أعداد كبرية من الماشهدين‪.‬‬ ‫وانعقدت الدورة العارشة من المنتدى يومي ‪17‬و‪18‬‬ ‫مايو حتت رعاية كرمية من صاحب السمو الشيخ حممد‬ ‫بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس جملس‬ ‫الوزراء حاكم ديب‪ ،‬حيث سلطت الضوء عىل اجلانب‬ ‫اإلعالمي المرافق للتحوالت السياسية واالجتماعية‬ ‫التارخيية اليت هشدها الوطن العريب يف اآلونة األخرية‬ ‫لتقديم صورة دقيقة واشملة تعكس الواقع اإلعالمي‬ ‫العريب وأبرز حتركاته وتغيرياته‪ ،‬مع السعي السترشاف‬ ‫مستقبل هذا القطاع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أكرث من ‪ 60‬متحدثا ياشركون ألول مرة وقد جنح‬ ‫المنتدى مع دورته العارشة ومنذ انطالقته يف العام ‪2001‬‬ ‫ً‬ ‫متحدثا من اخلرباء وصناع القرار‬ ‫باستقطاب أكرث من ‪60‬‬ ‫ممن ياشركون ألول مرة يف كل دورة‪ ،‬وذلك بفضل شبكة‬ ‫العالقات المحلية واإلقليمية والدولية اليت متكن النادي‬ ‫من بناهئا وتعز يزها خالل العقد المايض‪ ،‬وقد اسهمت‬ ‫استضافته لمقر الدائم لسكرتار يا احتاد النوادي العالمي‬ ‫الذي يضم حتت مظلته ‪ 26‬ناديا صحافية؛ وكونه نائب‬ ‫رئيس االحتاد‪ ،‬اسهم بتعز يز اتصاالته وتوثيق عالقاته‬ ‫مع ممثيل واسئل اإلعالم الدولية يف خمتلف أرجاء العالم‪.‬‬ ‫كما أهسمت السمعة المرموقة للجائزة والمكانة الدولية‬ ‫للمنتدى باجتذاب المز يد من أبرز قادة الرأي الذين‬ ‫اشركوا يف جلاست وورش عمل المنتدى حتليالت‬ ‫اشملة ورؤى مستقبلية هامة حول واقع اإلعالم يف‬ ‫العالم العريب واخلطوات الواجب اختاذها يف سبيل فتح‬ ‫آفاق جديدة لنمو وتطوير هذا القطاع‪.‬‬ ‫تكر يم لإلبداع ضمن جوائز الصحافة‬ ‫واختتم المنتدى فعالياته بتارخي ‪ 18‬مايو اجلاري يف‬

‫جراند حياة ديب بتوز يع جوائز الصحافة العربية لإلعالمني‬ ‫المدعني عن أعمالهم المنشورة يف العام ‪ ،2010‬حيث‬ ‫قام صاحب السمو الشيخ حممد بن راشد آل مكتوم‬ ‫بتكر يم الكاتب تركي السديري الفائز جبائزة العامود‬ ‫الصحايف واإلعالمي نارص العثمان الفائز بشخصية العام‬ ‫ً‬ ‫أيضا ثالث من عائالت ضحايا‬ ‫اإلعالمية‪ ،‬وكرم سموه‬ ‫المهنة الذين سقطوا أثناء تأديهتم لعملهم‪.‬‬ ‫وهشد ختام الدورة العارشة من المنتدى لهذا العام‬ ‫ً‬ ‫درعا‬ ‫تقديم جملس إدارة اجلائزة و نادي ديب للصحافة‬ ‫تقدير ًيا إىل صاحب السمو الشيخ حممد بن راشد آل‬ ‫مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس جملس الوزراء حاكم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتقديرا لرؤيته احلكيمة وحرص سموه‬ ‫عرفانا مهنم‬ ‫ديب‪،‬‬ ‫الدائم عىل دعم اإلعالم واإلعالميني العرب ورعايته‬ ‫الكرمية جلوائز الصحافة العربية ومنتدى اإلعالم العريب‬

‫عىل مدى السنوات العرش الماضية‪ ،‬حيث كرمت اجلائزة‬ ‫ً‬ ‫إعالميا من خمتلف أرجاء الوطن العريب‪ .‬حضور بارز‬ ‫‪136‬‬ ‫للشباب وطلبة اإلعالم والمتطوعني كان ومازال للطلبة‬ ‫والشباب دور رئييس يف اإلعداد اللوجسيت والتنظيم‬ ‫واالستقبال يف المنتدى منذ انطالقه‪ ،‬وجاءت الدورة‬ ‫العارشة لتكرس هذه الماشركة وتعززها لرتكز عىل‬ ‫إهسمامهتم يف حمتوى الربناجم وحماوره؛ من خالل التأسيس‬ ‫لمنرب حواري دائم يطرح وجهة نظرة هذه الفئة األاسسية‬ ‫يف جمتمع تصل نسبة الشباب فيه إىل ‪ ٪70‬وقد أكد‬ ‫نادي ديب للصحافة أن المستقبل سيهشد حضورا‬ ‫ً‬ ‫وأدوارا أكرب‬ ‫للشباب والطلبة والمؤساست األ كادميية‬ ‫يف خمتلف مبادرات نادي ديب للصحافة ضمن قوالب‬ ‫احرتافية متخصصة وقد اشرك يف الدورة العارشة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إماراتيا يف تنظيم فعاليات الدورة‬ ‫متطوعا‬ ‫أكرث من ‪50‬‬

‫العارشة لمنتدى اإلعالم العريب‪ ،‬وقد حرص النادي عىل‬ ‫إرشاك طلبة اإلعالم يف كافة مراحل تنظيم المنتدى‪،‬‬ ‫وذلك هبدف تعميم الفائدة وتكر يس مفهوم العمل‬ ‫التطوعي واجلماعي لدى األجيال الاشبة والكوادر‬ ‫المواطنة‪ ،‬ومن أجل منحهم الفرصة للتواصل المبارش‬ ‫مع اإلعالميني لكسب التجربة واخلربة العملية"‪.‬‬ ‫وعىل غرار الدورات الاسبقة سيعمل المتطوعون من‬ ‫طلبة اجلامعات وكليات اإلعالم عىل دعم فر يق النادي‬ ‫يف مهمات استقبال الضيوف الماشركني من خمتلف‬ ‫أرجاء الوطن العريب والعالم‪ ،‬باإلضافة إىل اإلرشاف‬ ‫عىل المتطلبات اللوجستية ومركز المعلومات واإلعالم‬ ‫التابع للمنتدى‪ .‬تأسس "نادي ديب للصحافة" و"جوائز‬ ‫الصحافة العربية" يف عام ‪ 1999‬بتوجهيات من صاحب‬ ‫السمو الشيخ حممد بن راشد آل مكتوم ‪.‬‬

‫استحضار الضمير اإلعالمي وضرورة‬ ‫ضبط نزوع اإلعالم ‪..‬‬ ‫أمجع الماشركون يف اجللسة األخرية لمنتدى اإلعالم‬ ‫العريب ‪ 2012‬اليت عقدت حتت عنوان "إعالم حر‬ ‫ومصارعة حرة" عىل أن احلوار ممارسة دميقراطية جيب أن‬ ‫تستمر وتبقى حىت ال حتدث مقاطعة اليت عادة ما يعقهبا‬ ‫عنف‪ ،‬كما أمجعوا عىل رضورة استحضار الضمري اإلعالمي‬ ‫ومواثيق الرشف اإلعالمية لضبط نزوع اإلعالم إىل ترسيخ‬ ‫قيمة العنف يف المجتمع‪ .‬وحتدث خالل اجللسة اليت‬ ‫أدارها سعد بن طفلة العجمي‪ ،‬وزير اإلعالم األسبق يف‬ ‫دولة الكويت‪ ،‬كل من بدرية البرش‪ ،‬كاتبة‪ ،‬السعودية‪،‬‬ ‫وسمري فرح‪ ،‬إعالمي‪ ،‬قناة يب يب يس العربية‪ ،‬وليىل رستم‪،‬‬ ‫إعالمية‪ ،‬مجهورية مرص العربية‪ ،‬ومىن البحر‪ ،‬أستاذ العلوم‬ ‫االجتماعية‪ ،‬كاتبة وحمارضة يف شؤون الرتبية واالجتماع‪،‬‬

‫اإلمارات ‪,‬وائل األبرايش‪ ،‬إعالمي‪ ،‬مرص‪ .‬وأوضح العجمي‬ ‫يف بداية اجللسة إنه يف اآلونة األخرية ارتفعت الماشهد‬ ‫اإلناسنية المؤثرة عىل القنوات اإلخبارية النامجة عن‬ ‫احلروب والزناعات والعنف‪ ،‬ومن الطبيعي أن ينقل اإلعالم‬ ‫مبختلف مكوناته صورة الواقع المعاش‪ .‬إال أن اخلارج‬ ‫عن سياق المألوف أن تنتقل فوىض الشوارع لتصل إىل‬ ‫أقالم بعض الكتاب والنُ خب‪ ،‬فنقرأ آراء الختلو من العنف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إلكرتونيا تسوده روح‬ ‫وتراشقا‬ ‫اللفظي‪ ،‬وناشهد ماشدات‬ ‫احلقد والكراهية ولغة الشتم والتجرحي والتهشري والهتديد‪.‬‬ ‫وامتد المهشد إىل الرباجم احلوارية يف الفضائيات والقنوات‬ ‫العربية‪ ،‬واشهدنا المتحاورين يستخدمون الكرايس أل كرث‬ ‫من أغراض اجللوس علهيا فقط!‬

‫‪27‬‬


‫‪28‬‬ ‫السنعوسي شخصية العام اإلعالمية‪ ،‬والبشر تحصد جائزة العمود الصحفي‬

‫محمد بن راشد يكرم الفائزين بجائزة الصحافة العربية‬

‫كرم صاحب السمو الشيخ حممد بن راشد‬

‫راشد آل مكتوم قد هشد حفل توزيع جوائز‬

‫والصحايف وليد الطيب من موقع " أون إسالم‬

‫الوزراء حاكم ديب "رعاه الله"‪ ،‬ضمن حفل‬

‫عرشة‪ ،‬حيث تم تكريم كل من عيل زلط وحممد‬

‫والصحايف عيل شدهان من صحيفة البيان‬

‫آل مكتوم‪ ،‬نائب رئيس الدولة رئيس جملس‬

‫ختام جائزة الصحافة العربية ‪ ،2012‬بتكريم‬

‫شخصية العام اإلعالمية اإلعالمي الكوييت‬

‫جائزة الصحافة العربية يف دورهتا احلادية‬

‫اخلويل من صحيفة "المرصي اليوم"‪ ،‬الفائزان‬ ‫جبائزة الصحافة اإلستقصائية والصحايف عمر‬

‫حممد السنعويس واإلعالمي اللبناين رفيق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تقديرا جلهوده‬ ‫خاصا‬ ‫تكرميا‬ ‫خوري‪ ،‬الذي كرم‬

‫الفائز جبائزة الصحافة اإلقتصادية والصحايف‬

‫كما كرم سموه اإلعالمية السعودية‬

‫الفائز جبائزة الصحافة السياسية والصحايف‬

‫العمود الصحايف‪ ،‬وكذلك اإلعالمية المرصية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خاصا‪.‬‬ ‫تكرميا‬ ‫ليىل رستم‪ ،‬اليت كرمها سموه‬

‫المرصية‪ ،‬الفائز جبائزة الصحافة الثقافية‬

‫البناءة يف جمال اإلعالم العريب‪.‬‬

‫الدكتورة بدرية البرش‪ ،‬احلائزة عىل جائزة‬

‫وكان صاحب السمو الشيخ حممد بن‬

‫خليل عزيب من صحيفة "اإلمارات اليوم"‪،‬‬ ‫صالح اسلم من صحيفة "األهرام" المرصية‪،‬‬

‫أمحد ناجي أمحد من صحيفة "أخبار األدب"‬ ‫والصحايف عبدالله عبدالرمحن من جملة الظفرة‬

‫اإلماراتية‪ ،‬الفائز جبائزة الصحافة الثقافية‬

‫نت" المرصي‪ ،‬الفائز جبائزة احلوار الصحايف‬

‫اإلماراتية‪ ،‬الفائز جبائزة الصحافة الرياضية‬ ‫والمصور أمحد المرصي من صحيفة المرصي‬

‫اليوم‪ ،‬الفائز جبائزة أفضل صورة صحافية‬ ‫وراسم الكاريكاتور ماهر رشوان من جريدة‬

‫اجلريدة الكويتية‪ ،‬الفائز جبائزة الصحافة للرسم‬ ‫الكاريكاتوري والصحافيني سعيد خطييب من‬ ‫جملة الدوحة القطرية وحممد حمال من جملة أوال‬

‫المغربية‪ ،‬الفائزان جبائزة الصحافة العربية‬

‫للشباب‪.‬‬

‫وهنأ صاحب السمو الشيخ حممد بن راشد‬

‫آل مكتوم‪ ،‬نائب رئيس الدولة رئيس جملس‬

‫استطاعوا جتميع هذا احلشد من اإلعالميني‬

‫الوزراء حاكم ديب الفائزين كافة يف اجلائزة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مزيدا‬ ‫متمنيا لهم‬ ‫يف دورهتا احلادية عرشة‪،‬‬

‫الصحافيني األجانب‪ ،‬ما يؤكد أهمية احلدثني‬

‫ختصصه اإلعالمي والصحايف من أجل الهنوض‬

‫اإلعالمية الغربية‪.‬‬

‫من اإلبداع والعطاء يف جمال اإلعالم وكل يف‬ ‫باإلعالم واجلسم اإلعالمي والصحايف العريب‪،‬‬

‫كي يتمكن من جماراة العرص بتقنيته وتطوراته‬ ‫االقتصادية والثقافية والسياسية واالجتماعية‬

‫والرياضية وغريها من المجاالت اليت متس‬ ‫حياة األفراد وعىل صلة بالتنمية والتغيري حنو‬ ‫األفضل‪.‬‬

‫وأاشد سموه جبهود القامئني عىل منتدى‬

‫اإلعالم العريب وجائزة الصحافة العربية‪ ،‬الذين‬

‫والصحافيني العرب وإىل جانهبم خنبة من‬ ‫عىل الاسحة اإلعالمية العربية ويف األواسط‬ ‫ونوه سموه بدور نادي ديب للصحافة التابع‬

‫للمكتب اإلعالمي حلكومة ديب يف تنظيم‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا‬ ‫وإدارة فعاليات التظاهرتني وإجناحهما‪،‬‬

‫سموه أن دولتنا احلبيبة بسياسهتا االنفتاحية‬ ‫وثقافة شعهبا ستظل واحة للحرية والعدالة‬

‫والتعايش والسالم وعنوانا للتواصل اإلناسين‬ ‫مع شعوب العالم‪.‬‬

‫نص األرض‬ ‫للشعر وقفه والفكر ْ‬ ‫يشيك ِهجوس‬

‫ت��ج��ري ب��ص��در املبتيل َج���ري النّفس‬

‫�دع��ي االس�ل�ام أح��ف��اد املجوس‬ ‫ل��و ت� ّ‬

‫ن��ي��ات��ه��ا يف ع��ي��و ّن��ن��ا م���ا تلتبس‬ ‫ّ‬

‫وال��ع��زه ع��روس‬ ‫م��ن واح���د وسبعني‬ ‫ّ‬

‫ع���ز وه��وس‬ ‫ل��رج��ال ف��ي��ه��ا للفخر‬ ‫ّ‬

‫م��ا َن��رت�ضي ال ث��ار دخ���ان‪ ،‬الجلوس‬

‫واح��ن��ا ل��ن��ا يف صفحة العليا َم��رس‬

‫يالوجه العبوس‬ ‫والجزر ما هي ج��زر‬ ‫َ‬

‫�ص األرض واس��أل من َدرس‬ ‫الجزر ن� ّ‬

‫م��ا ن��رخ��ص بحبة رم��ل فيها ت��دوس‬

‫ي��ا م��ن غمس شعبه رداي���ا وانغمس‬

‫وال��ل��ه ل���وال شيوخنا تعطي دروس‬

‫يف االل��ت��زام ويف ال ّتسامح يالنجس‬

‫لنسن سيف ورم��ح وس��ه� ٍ‬ ‫�ام وق��وس‬ ‫ّ‬

‫يالني اسمك م الصحايف ينطمس‬

‫ّ‬ ‫ت���ذل روس‬ ‫ت���زور اب���وم���وىس؟ ت��ظ��ن‬

‫وان��ت��ه ذليل االرض ل��و حولك حرس‬

‫تحتل طنب وطنب ي��ا عبد الفلوس‬

‫م��ا ك � ّن��ه��ا ت��ح��ت��اج ل��ع��ق��ول وح��دس‬

‫ّ‬ ‫ي��وق��ف وه��ال��ع��ال��م جلوس‬ ‫مثلك ل��و‬

‫م��ا ذاع صيته ل��و وق���ف واال جلس‬

‫�دع��ي بالزيف تاريخك ك��ؤوس‬ ‫ي��ا م� ّ‬

‫ح��ل� ٍ‬ ‫�م حلمته ع��ق��ب م��ا ليلك كبس‬

‫من م��ايض االزم���ان بصكوك وط��روس‬

‫وال��ج��زر ل��ب�لادي ويشهد م��ن رمس‬

‫ّ‬ ‫سطروا ح� ٍ‬ ‫�رب رضوس‬ ‫فيها القواسم‬

‫ي���وم ال��ع��دا ّ‬ ‫دق���ت ل��ث��ورت��ه��م ج��رس‬

‫فيها لعلمنا كالنخل ج��ذر ْمغروس‬

‫وع��ي��ال��ن��ا ف��ي��ه��ا ل��ه��م ط��ي��ب وون��س‬

‫والحب لو ما كان ىف القلب محسوس‬ ‫ل���وح ب��ه ودرب����ه اب���د م��ا ب��ه نكوس‬ ‫ّ‬

‫م��ا ّش��ق��ق ق��م��اط��ه ص��غ�ير ب�لا ح��رس‬ ‫دام ال �نّ�صر معقود يف راس الفرس‬

‫ٍ‬ ‫وق��ت تحاس وم��ا تحوس‬ ‫ي��ا هيه ي��ا‬

‫م��رس‬ ‫م��ا ع��اد ل��ك هيبه وال ع��ن��دك َ‬

‫ح��ر ّ‬ ‫الشموس‬ ‫ي��ا رب ط��ال الصرب يف‬ ‫ّ‬

‫وراي���ات���ن���ا ال رف���رف���ت م���ا تنتكس‬

‫والحلق لو يجرحه يف هالقيض موس‬

‫دام���ه ص��دح بالحق ال م��ا ينْخرس‬

‫ّ‬ ‫ت���ذل روس‬ ‫�ز روس‬ ‫ي��ا رب ي��وم ت��ع� ّ‬

‫وك� ٍ‬ ‫ح��ص��ده��ا م��م��ا غ��رس‬ ‫���ل يمينه‬ ‫ْ‬

‫واق���ول ال ط��ال��ت يجيب ال � َّل��ه كوس‬

‫ون��ش��م��ت امل��س��ل��م ي�لي م��ن��ه عطس‬ ‫ّ‬

‫أحمد الكلباني‬


‫‪31‬‬

‫يعديه الفنجال !!‬

‫مجاراة لقصيدة الشاعرة اإلماراتية القديرة أنغام الخلود‬

‫ّ‬ ‫أح���ش���م الب���ت���ي ح���اش���م ل��ع��دود‬ ‫ان����ا ي����وم‬

‫زك���اة ال��ط��واي��ف ي��ا نظري العيون السود‬

‫��ده‬ ‫وزك�����اة ال��ط��واي��ف م��ال��ه��م ب��ال��ح��ش��م ب� ّ‬ ‫ردي ب������وادي ال��ت��ي��ه ع���ن الب���ت���ه م��ف��رود‬ ‫َّ‬

‫ت����ذ َّي����ل ون���ح���ن ال���ذي���ل ن���ت���ج���اوز ب��ع��ده‬

‫الشاعرة انغام الخلود‬

‫رفجة غال ‪..‬‬

‫وزك���اة ال��ط��واي��ف يل فعوله عديمة فود‬

‫رشوى الطلييل ق��ارص ال��ع��رف ع��ن حده‬

‫ل��و ك���ان ن���ورد ع��ده��م وال��ه��ج�ير يكود‬

‫ح��ذف��ن��ا رش���اه���م ح��ذف��ة م���ا ل��ه��ا رده‬

‫ت��ق�صر م��ع��ان��ي��ه��م ت��س��ن��د ع�ل�ى ل��ع��دود‬

‫زك���اة ال��ط��واي��ف م��اي��ه��ز «ع» ال��ظ��م�ين ال��ع��ود‬

‫��ده‬ ‫ش��ط��ب��ن��اه م���ن ك��ش��ف امل��ي��ام�ين م���ن م� ّ‬

‫‪30‬‬

‫ٍ‬ ‫�ده‬ ‫ع����دود ت��ع � ّل��ت يف س��م��ا م��ج��ده��ا ن��ع� ّ‬

‫ت��ع� ّل��ت م��ت��ون ال��غ��ي��م غ� ٍ‬ ‫��م عليها وزود‬

‫وأم��س��ت ت����راود ط���ارف امل��ج��د وت��ح��ده‬

‫ي��اغ��اديت‪ ،‬ي��ا غنيتي م��ن سنني شهود‬

‫ٍ‬ ‫وم��ش��اع��ر ع��ده‬ ‫�ي��ه خ��ف��وق وع�ي�ن‬ ‫ع��ل� ّ‬

‫إن���ا س��خ��ي��ن��ا ل��ل��م��ع��ايل وط�����اري ال��ج��ود‬

‫وس��ق��ن��ا ال��غ�لا وال��ط��ي��ب ل��ل��غ��ايل بشده‬

‫ب��ال��ص��دق والطيبة نتاجي ع��ن املنقود‬

‫نكبح ج��م��اح ال��ن��ف��س‪ ،‬وال��ع��اث��ر ن��رده‬

‫م��اه��ي ف�شرة يف امل��ج��ال��س ورم��س��ة خود‬

‫ٍ‬ ‫��ل���ام ي���ن���ت�ل�ى ه����زل����ه وج����ده‬ ‫إال ك�‬

‫رف��ج��ة غ�لا‪ ،‬م��ع ود تلحق تليد عهود‬

‫ع��ه��ود ج��دي��م��ة ك � ّن��ت ال���ود ل��ج "ه��ن��ده"‬

‫ع��ه��ود رع��ي��ن��اه��ا ص��غ��ا ٍر وق��دن��ا حفود‬

‫نرعى وع���وده ط��ول «م» العمر ب��ه بده‬

‫ن��ف��ي��ن��اه ل����و ح�����ارض وال ك���� َّن����ه ب��م��وج��ود‬

‫�����ده‬ ‫ي���ع���دي���ه ف���ن���ج���ال ال���ك���رام���ه والع� ّ‬ ‫ّ‬

‫خ��ش�ير م��ن درب����ه ع��ن دروب���ه���م ص��ده‬

‫الشاعرة ليايل‬


‫‪33‬‬

‫من ذبح هالورد؟‬ ‫قلت بنىس‪ ..‬كيف ؟‪ ..‬ارحل ؟ جاوبتني كيف برحل؟‬ ‫قالت بأسلوب ساخر شوف لك أية طريقه ؟!‬ ‫قلت هذا الدرب وادري ‪ ..‬بس ظنك راح اوصل؟‬ ‫ٍ‬ ‫��روح عميقه‬ ‫سكة الفرقى تخوف وان��ا يب ج�‬ ‫قالت دروب��ك سهاله وال��ج��روح يف ي��وم تدمل‬ ‫مثل ما صادفت قلبي راح تلقى لك صديقه‬ ‫أحمد الزرعوين‬

‫قلت معقولة ؟ وقالت كل مو معقول يحصل !‬ ‫مو مهم عيون حلمك تكتشف وجه الحقيقه‬ ‫دامني مفارق أبعرف ليش رصيت فعيني اجمل ؟‬ ‫جاوبتني‪ :‬الن ذا قيدك وأن��ا أيديني طليقه‬ ‫وليش انته رصت يف عيني مجرد شخص أعزل‬ ‫ال س�لاح عيونه ي��أرسين وال الشعر وبريقه‬ ‫قلت النك وحي قلبي ومحربة شعري املبجل‬ ‫وال��غ��رام ايل ثملته سنني يا كيف استفيقه ؟‬ ‫وارحلت عني و فيني ألف جرح وجرح يسأل‬ ‫ٍ‬ ‫وع��ي��ون غريقه‬ ‫وه���م‬ ‫وات��رك��ت��ن��ي للغياب‬ ‫ّ‬ ‫من قتل هالورد فينا قبل يذبل ‪ ..‬ليت يذبل‬ ‫اتحسفت ع ال��ورد وفراشاته ورحيقه‬ ‫كان ما‬ ‫ّ‬

‫‪32‬‬

‫يانفس‬ ‫ي����ا ن���ف���س وش ب����ك يف ن��ك��اس��ه‬

‫ع�����ن ال�����ص��ل��اه آش��������وف ت���ردي���ن‬

‫أس����م����ي����ك وال������ل������ه يف ف�ل�اس���ه‬

‫دام��������ك ع�����ن امل����ع����ب����ود ت��ج��ف�ين‬

‫ال����ص����اح����ب ال���ل���ي ب�����ه غ�ل�اس���ه‬

‫م�����ا ي���ن���ف���ع���ك ل�����و ب�����ا ت���ن���وح�ي�ن‬

‫ت���ل���ق�ي�ن يف ط���ب���ع���ه خ���س���اس���ه‬

‫ال����ش����اه����د ال����ل����ه ك������ان ت���دري���ن‬

‫ي����رم����ي����ك ح����ظ����ه يف ت���ع���اس���ه‬

‫ل����و «م» ال���ب���ع���د وي���ن���اظ���ر اب��ع�ين‬

‫ه�������ذا ال����������ردي ي����ن��ش�ر خ���ي���اس���ه‬

‫ي���ن���ف���خ وري�����ح�����ه ك���ال���دخ���اخ�ي�ن‬

‫ت����ل����ق��ي�ن يف ش����ك����ل����ه ع���ب���اس���ه‬

‫ك����ان����ك ع��ل��ى ال�����ع�����دالت ت��م��ش�ين‬

‫ه����������ذاك وق�����ت�����ه يف ع���م���اس���ه‬

‫ح���ظ���ه ردي م����ن ف���ع���ل���ه ال��ش�ين‬

‫ك�����ل ي������وم ي���ش�ك�ي م�����ن ه��ي��اس��ه‬

‫���دي����ه أس��م��ي��ه مسكني‬ ‫���ه� ْ‬ ‫ال���ل���ه ا ْي� َ‬

‫وت����ب����ع����ي ي��ل��ي ع����ن����ده ك���ي���اس���ه‬

‫ف����اه����م وع���ق���ل���ه ف���ط���ن وذه��ي��ن‬

‫ي�����ق�����رأ ك�����ت�����اب ال�����ل�����ه دراس�������ه‬

‫وي���ف���ع���ل ب�������دال ال����خ��ي�ر خ�ي�ري���ن‬

‫������دي ال����ف����روض ب���ك���ل ح��م��اس��ه‬ ‫وي�‬ ‫ّ‬

‫وب����ع����د ال����ف����رض س���� ّن����ه رك��ع��ت�ين‬

‫ري����ح����ه ع���ط���ر م�����ا ه�����و ن��ج��اس��ه‬

‫ي���ن���ف���ح ورود وط����ي����ب����ه اي���ب�ي�ن‬

‫ف���ع���ل���ه ع�����دل م����ن ط���ي���ب س��اس��ه‬

‫ه������ذا ال����ع����دل إن ك������ان ت��ب��غ�ين‬

‫ي�����ح�����رزك «م» ال���ب�ل�اس���ه‬ ‫ريب‬ ‫ْ‬

‫وي���ب���ع���د ط���ري���ق ال��ش��ر وال���ب�ي�ن‬

‫وي�����������دوم وق�����ت�����ك يف ون����اس����ه‬

‫ط�����ول ال���ع���م���ر وي����دوم����ه اس��ن�ين‬

‫ٍ‬ ‫ك�������ل ت�������رى ع���ق���ل���ه يف راس�����ه‬

‫���ه ِ‬ ‫���د ْي���ن���ا درب�����ه ال��زي��ن‬ ‫و ال���ل���ه ا ْي َ‬

‫ص�����ل�����اة ريب ع���������د ن�����اس�����ه‬

‫ع���ل��ى ال����ن����ب����ي خ���ي��ر ال���ن���ب���ي�ي�ن‬

‫سالم عبيد الظاهري‬


‫إبداعات جامعية‬

‫‪ 18‬مايو ‪ - 2012‬العدد ‪84‬‬

‫‪35‬‬

‫أسرة تحرير الملف‬ ‫ارشاف عام ‪ :‬مريم الظاهري‬

‫يا ذا السنايف ‪..‬‬

‫مرشفة المنرب احلر‪ :‬عزة العفاري‬

‫جامعة اإلمارات ‪ :‬شيخة احلبيس‬

‫جامعة زايد ‪ :‬عائشة إبراهيم ‪ -‬أمل اسلم‬

‫جامعة التقنيات العليا‪ :‬أسماء احلمادي ‪ -‬أسماء راشد‬

‫جماراة لقصيدة الاشعر عبيد بن صويلح الهاميل اليت تم نرشها يف العدد ‪ 81‬فرباير‪ 2012/‬يف صحيفة هماليل‬

‫ي���ا ال��ل��ه ي���ا م��ع��ط��ي ع�ل�ى ك���ل م��ط��راش‬

‫ي����ا م���س���ه� ٍ‬ ‫��ل ك����ل االم�������ور ال��ك�لاي��ش‬

‫ال������رزق ع���ن���ده يل ع�ل�ى ال���ك���ل ب��ط��اش‬

‫م���ات��� ّن���خ� ْ‬ ‫��ذ م���ن دون ام�����ره ق��راي��ش‬

‫ي��ا ذا ال��س��ن��ايف ل��ك م��ع ال��ن��اس م��وح��اش‬

‫ي��ا م��ص��ن��ف ال��ش��ع��ر ال��ع��ري��ب النعايش‬

‫دون������ت م����ن ذرب ال���ت���ع���اب�ي�ر ن��ق��اش‬

‫وأن���ا اش��ه��د أن���ك ي��ا الشميمي باليش‬

‫ش���ع���رك ت��م��ي��ز ب����ال����ب����داوه وج���ي���اش‬

‫ي���دخ���ل م��س��ام��ع ك���ل ذاي�����ق وع��اي��ش‬

‫ي��ا م��ن ذك���ر ب��ع��ض ال��ت��واص��ي��ف ط��واش‬

‫ي���ا ك���م ت��ل��ق��ى يف ح��ي��ات��ك ط��واي��ش‬

‫ب��ع��ض ال��ب�شر تبقى م��ع ال��ط��ي��ب حماش‬

‫وب���ع���ض ال���ب�ش�ر م��اف��ي��ه ذرة ب��ش��اي��ش‬

‫وب��ع��ض ال��ب�شر تبغي ع�لى ال��ذي��ب كشاش‬

‫ل�ي�ن اب��ت��ع��د م���ا ع����اد ي��ط��ل��ب ن��واي��ش‬

‫ٍ‬ ‫ن����م����ام وح����اس����د وب��ل�اش‬ ‫وي�����ا ك����م‬

‫ي���رم���ي���ك ب��امل��ق��ف��ي ك���ث�ي�ر ال��ب�لاي��ش‬

‫خ��ل ال��ع��رب ف��ي��ه��ا م��ن ال��زي��ن وال�ل�اش‬

‫وال���ح���ر م��ات��ك�سر م���واس���ه ح��ش��اي��ش‬

‫وال����ذي����ب ل���ه ع���وي���ه م���ع ك���ل غ��ب��اش‬

‫يل م���ن رسا ت��ح��س��ب ح��س��اب��ه ه��واي��ش‬

‫خ��ل��ك ع�ل�ى درب امل���ن���اف���س وك����واش‬

‫ال تحسب اح��س��اب ال��ط��ي��ور الخفايش‬

‫ل���ك دول� ٍ‬ ‫�����ة ت���رق���ا م���ع ال���ع���ز ال ط��اش‬

‫يف ظ���ل ب��وس��ل��ط��ان دس����م ال��ن��ق��اي��ش‬

‫ٍ‬ ‫م������ود وب���ش���اش‬ ‫ه�����ذا وس����ام����ح م����ن‬

‫ي���ال�ل�ي س��ع��ي��د ب��ع��ودت��ك ب��ع��د ح��اي��ش‬

‫جامعة عجمان‪ :‬عائشة المعمري‬

‫‪Break‬‬

‫مركز التدريب اإلعالمي‪،‬‬ ‫خطوة باتجاه الشمس‬ ‫مريم الظاهري‬ ‫مركز التدريب اإلعالمي المستحدث يف جامعة‬

‫اإلمارات جتربة عربية رائدة بكل المقاييس سيقطف‬ ‫مثارها الوطن اخلرجي والمؤساست اإلعالمية خطوة‬

‫بالغة االهمية نستحق التعميم عىل مجيع جامعاتنا‪،‬‬

‫خطوة ستحول طلبة اإلعالم واالخراج الفين‬ ‫والتصميم واللغة العربية حتديدا اىل موظفني كاميل‬

‫اجلاهزية والتدريب بعد التخرج‪ ،‬المركز اإلعالمي‬ ‫الذي تم تأسيسه بالتعاون مع مؤسسة هماليل‬

‫لإلعالم يعمل عىل تنمية مهارات الطلبة وادخالهم‬

‫هادف الكتبي‬

‫يف الواقع العميل دون أن يؤثر عىل حتصيلهم العلمي‬

‫او خيصم من وقهتم الدرايس‪ ،‬ومينح الطالب اجلامعي‬

‫ثقة كبرية مبا يعزز من مهارات يف ذاته‪ ،‬ويتيح المجال‬ ‫أمام الطلبة فرصة التجريب والعمل الذي حيلم به كل‬

‫معرض وأمسية شعرية ‪ 4 - 3‬يونيو القادم‬

‫منا‪ ،‬عالوة عىل أنه منرب للحوار والرأي واإلبداعات‬

‫طالبات جامعيات ينظمن حملة‬

‫ورؤية اجلامعة وحيقق بعض من تطلعاهتا المستقبلية‬

‫يقدم المواهب واالبداعات اجلامعية فإنه ينسجم‬

‫التطويرية الطموحة‪ ،‬إننا كفريق عمل وأعضاء يف‬ ‫هذا المركز عىل تواصل دائم ومستمر واجتماعاتنا‬

‫بعنوان «حشمتج هيبة»‬

‫مفتوحة حول أفكار وخطط هذا المركز بتوجيه من‬ ‫إدارة اجلامعة الموقرة اليت اتاحت لنا هذه الفرصة‬ ‫الذهبية باالستعانة خبربة مؤسسة هماليل لإلعالم‬ ‫اليت تبنت ملف ابداعات جامعية منذ انطالقهتا‪ ..‬إن‬

‫أهمية هذا المرشوع ال تكمن فقط يف أنه األول من‬

‫محلة حشمتك هيبة هي مرشوع خترج ثالث طالبات من قسم االتصال اجلماهريي يف جامعة‬ ‫اإلمارات‪ .‬هتدف احلملة إىل توعية الطالبة اجلامعية بالمظهر اجلامعي المناسب للبيئة اجلامعية و إىل‬ ‫تصحيح مفهوم احلشمة لدى الطالبات ‪.‬‬ ‫وتنظم احلملة معرضا بعنوان نعم للحشمة يوم األحد الموافق ‪ 3-6-2012‬يضم جمموعة من‬ ‫العباءات اليت تتناسب مع البيئة اجلامعية ومزيانية الطالبة‪.‬‬ ‫وستقام امسية شعرية بعنوان «حشمة» حييهيا طلبة من جامعة اإلمارات يوم االثنني الموافق‬ ‫‪.4-6-2-2012‬‬ ‫ترشف عىل احلملة‪ :‬د‪ .‬هبة السمري وهو مرشوع خترج كل من ‪ :‬شمة العلوي ومريم المنصوري‬ ‫وخلود الدرعي‬

‫نوعه يف الوطن العريب بل يف خططه الطموحة واهدافه‬

‫الوطنية والعلمية واالبداعية‪ ،‬إن مركز التدريب‬ ‫اإلعالمي حيلق يف فضاء اإلبداع باربعة اجنحة‪ :‬التمزي‬

‫واإلبداع المشرتك بني الطالب وهم العنرص األاسيس‬ ‫الفعال يف هذه العملية واجلامعة األم اليت ضمت‬ ‫هذا العمل حتت لواهئا لتدعمه وحتميه ‪ ،‬والمؤسسة‬

‫اإلعالمية الرائدة هماليل اليت احتضنت هذا اإلبداع‬

‫لتظهره للنور كملف مستقل عىل وترية واحدة متناغم‬

‫بعيدا عن اي تكلف او رتابة‪ ،‬فهم يسعون إيل هدف‬ ‫واحد ويعملون يد إىل يد إلعداد طالب جامعي‬ ‫كامل اجلاهزية ليخوض ميدان العمل مسلحا باخلربة‬

‫‪sarab@hamaleel.ae‬‬

‫رواية تدخلك في تفاصيل ريده اليمانيه‬

‫اليهودي الحالي قصة عشق بين مسلمه ويهودي !‬ ‫بقلم ‪ :‬أريام العني‬

‫لم أقتنع بعنوان الكتاب ولكن بعد توصيته يل قررت‬

‫اقتناءه وبدأت بقراءته‪ ،‬غصت يف حبور جلته‪ ،‬كتاب‬

‫تأىب أن ترتكه مركون عىل رف طاولتك ألصغرية إال‬

‫أن تنهتي منه ‪ .‬تدور أحداث هذه الرواية يف اليمن‬ ‫السعيد الذي وقد يبدو للقارئ (غري سعيد البتة يف‬

‫ظروف هذه األيام)‪ ،‬بني أحياء مدينيت ريدة وصنعاء‬ ‫يف القرن الاسبع عرش ميالدية ‪.‬فاطمة ‪،‬فتاة مسلمة‬

‫مثقفة وواعية‪ ،‬هنمة عىل الكتب الدينية والدنيوية‪ ،‬تكرب‬

‫(اسلم) الفىت الهيودي خبمس سنوات إذ هو ال يتعدى‬

‫الثانية عرشه من عمره ‪.‬‬

‫تبدأ أحداث القصة بعد عرض فاطمة للفىت‬

‫الهيودي اسلم أو ( الهيودي احلايل) كما حيلو لها تسميته‬

‫‪،‬بتعليميه القراءة والكتابة‪ ،‬يوافق والد اسلم وحيذره‬

‫من مغبة تعلم ديهنا وقرآهنا ‪.‬استمر مشوار التعلم للفىت‬ ‫ً‬ ‫قدرا من التعليم ‪،‬ثم‬ ‫الهيودي إىل أن اشتد بأسه والىق‬ ‫انقطع عن الدورس لعدة سنون حبجه انه كرب يف العمر‬

‫وعمل مع أبيه يف حمله الذي ميكله ‪.‬‬

‫له‪ ،‬وما أن لبث أن مات اسلم وعاش حفيدة الذي‬

‫كرر نفس قصته بارتباطه بفتاة مسلمة وهو الذي أصبح‬ ‫فيما بعد هيوديا ‪ .‬لم مينع ذلك قصص احلب الربيئة‬

‫اليت ارشأبت بني صفحات هذه الرواية أنهتت بانتحار‬

‫احلبيبني الختالف ديانهتما أو هر هبما يف مرات أخرى ‪.‬‬

‫بعد فرتة من الزمان أرسلت له خطابا مبديه رغبهتا‬

‫القصة تأرس األلباب بأخذك تاره اىل ريدة ثم اىل‬

‫المسلمة من هيودي فوافق عىل الفور‪ ،‬رحال إىل صنعاء‬

‫بز هيم ومالبهسم‪ ،‬تسمع أشعارهم وغناءهم وأحاديهثم‬

‫يف أن يزتوجا بعد اطالعها عىل المراجع اليت تبيح زواج‬

‫ومكثا عند خالته الهيودية وأخفت هي اسالمها عن‬

‫أهله‪ ،‬توفيت بعد اجناهبا له ولدا ‪ .‬طرد ( اسلم ) من‬ ‫مزنل أقاربه و هام يف األرض اىل أن قرر أن يعتنق االسالم‬

‫ليبقى قريبا من فاطمه زوجته ‪ .‬ترك ابنه عند أقرباء‬

‫صنعاء ومهنا اىل أروشليم تعيش بني الهيود كأنك تراهم‬ ‫اخلبيثة اليت ال يسعك إال أن تشم راحئة احليل تنبعث‬ ‫مهنا مع مكرهم ‪،‬وكرههم للمسلمني ووصفهم أنفهسم‬

‫بأهنم شعب الله المختار ألرض وأرضهم الموعودة‬ ‫أروشيلم ‪.‬‬


‫‪36‬‬

‫‪ 18‬مايو ‪ - 2012‬العدد ‪37 84‬‬

‫إبداعات جامعية‬

‫مساحة حرة لطرح اآلراء واإلقتراحات الطالبية المتعلقة بالجامعة‬

‫مغازلجي ونوايا شريفة‬

‫اقتراح‬ ‫كلمة المنبر ‪:‬‬ ‫تستمر صفحة المنرب بتلقي مجيع التاسؤالت‬ ‫مبختلف القضايا واالستفاسرات اليت ترسلها‬ ‫الطالبة اجلامعية الىت اضحت ال ترتدد بإراسل‬ ‫كل ما يقف أو يعوق بيئهتا الدراسية ‪.‬بالرغم‬ ‫من تكرر بعض القضايا كارتفاع اسعار االطعمة‬ ‫اال ان هناك قضايا جديدة تطرحها طالبات‬ ‫اجلامعة فيما خيص بيئهتا الدينية وبعض‬ ‫المقرتحات لماسجد اجلامعة وأيضا بعض‬ ‫االقرتاحات اليت تطالب فهيا الطالبات لتصل‬ ‫للجهات االدار ية لعلها تطبق يف احلرم اجلامعي‬ ‫لتخفف قلق بعض الطالبات المقيمات من‬ ‫اإلمارات االخرى بأشن األمومة مثل اناشء‬ ‫ً‬ ‫وأيضا هناك بعض الماشركات‬ ‫حضانة ‪.‬‬ ‫اجلميلة اليت تدفع المنرب احلر للتوسع وبذل‬ ‫جهد أكرب من ردود فعل بعض الطالبات‬ ‫بالتعبري عن مدى رسورهن بإجياد ماسحة حرة‬ ‫لتقديم أصواهتن بكل هسولة ويرس وانتظار‬ ‫الردود االدار ية ‪.‬‬ ‫اشكره كل حروف االطراء من أخوايت‬ ‫الطالبات اليت تصلنا عىل إمييل المنرب ‪.‬‬ ‫مرشفة المنرب‬ ‫عزه العفاري‬

‫أنا حببت انكم توصلون للمسؤول عن أوقات الكالاست واوقات االمتحانات برصاحة يف كالاست‬ ‫يكون وقهتا فرتة الصالة يعين مثال انا طالبة هندسه وعندي كالس ‪ 4‬اسعات متواصله وقته من‬ ‫الاسعه ‪ 4-8‬يف اليل وشويف هبالكالس يروح علينا صالة العرص والمغرب لألسف انه مايف بريك‬ ‫فالكالس وهو عبارة عن الب وأصال مايش مكان عاشن نصيل فيه بعد مرات خنيل السري يبدأ‬ ‫عقب صالة العرص بس عاشن نلحق الصالة ونصيل فغرفة األغراض مالت الالب ‪ ..‬ونفس احلالة‬ ‫المتحانات الفاين والميدتريمات يكون وقهتا ابدا مب مناسب يروح علينا وقت الصالة فانا جد‬ ‫مزنعجه لهذا اليشء فرجاء اذا كان بامكانكم أن تكلموا المسؤولني عن هذا اليشء ‪..‬وتسلمون ولكم‬ ‫جزيل الشكر عىل هذا اليشء الطييب‬

‫بقلم ‪ :‬إميان اخلاطري‬

‫عائشة عبدالله الظنحان‬ ‫كلية الهندسه‬

‫حضانة أطفال في الجامعة‬

‫ايب اقرتح‪ :‬تأسيس حضانة للجامعة لالمهات الداراست يف جامعة العني‪ ,‬حىت‬ ‫يستطعن الرتكزي بدراسهتن‪ .‬المعلمات المتدربات (أي طالبات اجلامعة ختصص‬ ‫طفولة) هن المربيات الاليت سوف يقمن بالعناية باألطفال‪ ,‬بغرض تدريهبن يف‬ ‫ميداهنن ‪ - .‬مالحظة‪ :‬أنا أم لطفلة عمرها ‪ 8‬أهشر فقط‪ ,‬بعدي عن ابنيت يسبب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا وعدم الرتكزي يف الدراسة بشكل تام‪ .‬ان توفر احلضانة يف السكن‬ ‫احباطا‬ ‫يل‬ ‫سيحفزين لالستمرار بالدراسة‪ - .‬وعندي الكثري من الصديقات خرجن من اجلامعة‬ ‫لهذا السبب‪ .‬الن ليس عندهن من هيتم باطفالهن‪.‬‬

‫محلت سلة (كارفور ) وأخذت أحلق بعجل بني الممرات ‪ ،‬اليوم اجلمعة ‪ ..‬زحام ال يغتفر ‪ ،‬أريد االنهتاء برسعة فالهواء ال يكفي هذه اجلموع‬ ‫المحتشدة ولقد أرهقين كتم النقاب عىل أنفايس ‪ ،‬أخذت حاجيت عىل عجل ثم توقفت يف زاوية منعزلة حىت أخرج هاتفي وأتصل بأخي ألين‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫قاربت عىل االنهتاء‪ .‬عاودت االنطالق و لكن أحسست أن هناك ً‬ ‫وشماال ألتتبع مصدر‬ ‫ميينا‬ ‫ظال يرتبص يب ‪ ( ..‬سبحان الله ‪ ، ) ..‬تلفتت‬ ‫الصوت‪ ..‬حىت رأيته‪ ،‬اناسب يف قليب اخلوف ‪( ..‬حلظة توقفي ‪ ..‬اسمعيين ) ‪ ..‬تدفقت الدماء بقوة يف أوصايل ‪ ..‬وحاولت أن أهرب قبل‬ ‫وصوله‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ميينا حىت أجتنبه ‪ ،‬اختبأت وراء سيدة عجوز ولكنه واصل اللحاق يب ‪ ،‬كنت خائفة أن‬ ‫(أقسم بالله أن نييت رشيفة ‪ ..‬أنا ال ‪ ) ..‬وانعطفت‬ ‫أخرج هاتفي ‪ ،‬ولكن أخرجته حىت أستعجل أخي الذي تعجب من إرصاري ‪ ،‬سمع المكالمة ثم همس (حمظوظ هذا الشخص ‪ ..‬أسمعيين ‪..‬‬ ‫َ‬ ‫حبك و أنا ) مرة أخرى انعطفت فجأة حىت أفر من هذا احلصار ‪( ..‬حيبين !! كيف؟؟ مىت ‪..‬؟؟ )‪.‬‬ ‫هذه أول مرة أفعل ذلك ‪ ..‬ولكن قليب أ ِ‬ ‫استأنف الهرولة حىت وصلت إىل قسم األغراض الناسئية ‪ (..‬لن يتقدم ‪ ..‬أعلم أنه لن يتقدم) ‪ ،‬رحت أتطلع َ‬ ‫َ‬ ‫وياسرا ‪ ،‬يا إلهي ما هذا‬ ‫ميينا‬ ‫أرجوك الناس ينظرون إلينا ) ‪ ..‬لم‬ ‫يعجبك كالمي ‪ ..‬أقسم أين أستركك ‪..‬‬ ‫الموقف المريب الذي حرشت نفيس فيه‪( .‬أسمعيين ‪ ..‬إن لم‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫فعال ينظرون إلينا ‪.‬‬ ‫طبعا لم يعجبين كالمه لماذا إذن هربت !! أبتعد ‪ ..‬الناس‬ ‫يوقفه قسم األغراض الناسئية ‪ ..‬أوووف ‪..‬‬ ‫ارتفعت حرارة اجلو ‪ ،‬وأنا ؟ أنا كأين يف “مراثون” ويبدو أين أسحصل عىل المركز األول ‪ ..‬يا إلهي هل أذهب ألدفع مثن أغرايض؟ ‪ ..‬ال ألين‬ ‫ً‬ ‫خارجا ألنتظر أخي ‪ ،‬ألغيت فكرة اخلروج وواصلت التحرك ألحبث عن مكان مناسب لالختباء ‪( ،‬أريد رقمك‬ ‫عندها أسنهتي البد أن أقف‬ ‫عليك حىت أتزوجك ‪ ..‬أريدك زوجة يل ) ‪ ،‬يبدو أنه اعتاش عىل لعبة الغميضة معي ‪ ..‬هممت مبعاودة الفرار حىت‬ ‫ال أكرث ‪ ..‬أريد أن أتعرف‬ ‫ِ‬ ‫أنقذين اتصال أخي ( نعم أنا بالداخل ‪ ..‬ال أريد اخلروج وحدي ‪ ..‬تعال ألخذي معك )‪.‬جاء ‪ ..‬وتشبثت بذراع منقذي بكل قوة ‪ ،‬رمقت ذلك‬ ‫المرتصد بنظرة شماتة ‪ ،‬فلقد تراجع عندما رأى أخي جبانيب‪ .‬اجنلت تلك المصيبة ‪ ،‬وبقرب أخي احترض اخلوف الذي تغذى من روحي ‪ ،‬ولكن‬ ‫قبل أن أغادر بوابة (كارفور)‪ ..‬رأيت ذلك المرتصد قد أصطاد زوجة له !!‬

‫أنـثـى ‪..‬‬

‫امنة عبدالله المخزومي‬

‫كلية الرتبية ‪ /‬طفولة مبكرة‬

‫تسوية الصفوف‬

‫بقلم ‪ :‬باسم الدمياين‬

‫ً‬ ‫اقرتاحا بالنسبة للمصليات الموجودة يف كليات اجلامعة ‪ ..‬هناك بعض‬ ‫أود أن اقدم‬ ‫المصليات اليت تكون أفرشهتا اسدة ‪ ..‬أي أنه ال توجد خطوط متوزاية طولية كي تبني لنا جهة‬ ‫القبلة ‪ ..‬حيث أن هناك بعض الطالبات المستنجدات اللوايت جيدن صعوبة يف حتديد اجتاه‬ ‫القبلة لعدم وجود الفتة أو إاشرة تبني جهة القبلة ‪ ..‬فأمتىن مشكورة بأن يتم تغيري األفرشة إىل‬ ‫األفرشة اليت حتتوي عىل خطوط طولية‪ ‬إذا أمكن ليكون أهسل عىل المصليات حتديد جهة القبلة‬ ‫بالدقة ‪ ..‬وأحزن يف بعض األحيان ألين أرى طالبات كل واحدة مهنن تصيل جبهات متضاربة‬ ‫ولسن عىل صف واحد ‪ ..‬وشكرا عىل وضع هذا المنرب احلر الذي ميكننا من طرح المشكالت أو‬ ‫القضايا أو االقرتاحات اليت تدور ف خلدنا ‪..‬‬ ‫مروة حممد مراد حممد‬

‫كلية ‪ :‬األغذية والزراعة‬

‫إبداعات طالبة‬ ‫‪-1-‬‬

‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫الشالل‬ ‫والسمك الذي يميض باتجاه‬

‫ِ‬ ‫الظلماء ‪ -‬هذه ‪، -‬‬ ‫تقاسيم الليلة‬ ‫ُ‬

‫بعد املساء‬ ‫بطيئة‪ ..‬ما يرت ُكون وراءهم َ‬

‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫تلتصق‬ ‫فساتني‬ ‫ُوجد‬ ‫أجنة‬ ‫بني‬ ‫الشتاء ‪ ،‬ت ُ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬

‫عند مصب نهرِ‬ ‫األحالم‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ْ‬

‫ِ‬ ‫غصن ِ‬ ‫قلتيه‬ ‫بني ُم‬ ‫تب َّس َم ْ‬ ‫ت َ‬ ‫َ‬ ‫داعب ْ‬ ‫ورد ‪ْ ،‬‬

‫تعيد َّ‬ ‫يف حنين ًا من طرا ِز العاشقني ‪..‬‬ ‫ُ‬

‫بخيوطها ِ‬ ‫‪..‬والنسيم كلما‬ ‫املطر‬ ‫رائحة‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫دموع ُحلوة‪.‬‬ ‫ٌ‬

‫َ‬ ‫خالل ُس ٍ‬ ‫حب َرمادية‪،‬‬ ‫األمنيات‬ ‫تقعد‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ْ‬ ‫هطول‪.‬‬ ‫خياالت من‬ ‫َسبح يف‬ ‫ت ُ‬ ‫‪-2-‬‬

‫ب الطيور‪ ،‬وقطيع ِ‬ ‫الخراف‬ ‫سرِ ُ‬

‫طن )‬ ‫يبدو‬ ‫ُ‬ ‫هكذا ُ‬ ‫الو ْ‬ ‫االبتعاد عن ( َ‬

‫ت أجنحتُه‬ ‫قص ْ‬ ‫ُّ‬ ‫غرفتي‪..‬دوِي عصفو ٍر َّ‬

‫‪-3-‬‬

‫يتجرعه سكون‬ ‫هادئ ًا جد ًا ‪،‬‬ ‫ُ‬

‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫كالثلج‬ ‫مغلف بورق هدايا قديمة ‪..‬بارد ًا‬

‫المشكلة الثانية ‪ :‬أ‪ :‬اوال اشكركم جزيل الشكر عىل اتاحتكم لنا هذه‬ ‫الفرصه لمناقشتكم يف امور هتم ارسة وطالبات جامعة اإلمارات‪ ،‬مالحظايت‬ ‫مهمة وارجو االخذ بعني االعتبار بالنسبة للماسجد ( المصىل ) الموجودة‬ ‫يف اجلامعة بفضل الله ولله احلمد متواجدة وبكرثة وهذه بادرة طيبه لكن‬ ‫ما يزعجنا ولألسف‪ ،‬أنه اليوجد خطوط أو مايسمى بتنظيم المصىل ‪ ,‬اعين‬ ‫اننا نواجه فروقات يف اداء الصالة إحدى الطالبات تصيل واالخرى جبانهبا‬ ‫ولكن عىل اختالف يف المستوى لألسف التوجد مستويات جتعل وقفتنا وقفة‬ ‫خاشعة ‪..‬‬ ‫الرد‪ :‬حارضين تامرين امر‪ ...‬سيتم التواصل مع اجلهات وتوفريه‬

‫موزة المزروعي ‪ /‬االرشاف العام‬

‫ب‪ :‬واما بالنسبة لالمتحانات فلألسف الشديد بعض الدكاترة يسمحون‬ ‫لطالباهتم بالغش يف االمتحانات وهذا يتناىف مع عاداتنا وغري حمبب غري ذلك‬ ‫كيف يتم ماسواة طالبة االمتياز مع طالبة تعتمد عىل الغش يف حياهتا ‪.‬‬ ‫الرد‪ :‬مستحيل يتم ماسواة طالبة االمتياز مع الطالبة الىت تعتمد عىل الغش‬ ‫الدكاترة ال يسمحون بالغش‪ ‬حيث‪  ‬إن بعض الطالبات يقمن بالغش بطريقة‬ ‫غري مبارشة‪ .‬من دون علم الدكتور‪ .‬‬

‫�����ن س����اع����د ًا يل ي���ا اخ����ي ك���ن م��ع��ض��دي‬ ‫ُك‬ ‫ْ‬ ‫��ع���ي ؟؟‬ ‫ك���م س���ائ���ت األح�������وال ل��ك��ن م���ن م� ّ‬

‫ٍ‬ ‫وح�������دة أش����ك����وا ص����داه����ا ح��ائ��ن�� ًا‬ ‫س�����وى‬

‫ِ‬ ‫اإلخ�����������وة ح����ت����ى أيب‬ ‫غ�����ي�����اب‬ ‫أش����ك����و‬ ‫َ‬

‫ً‬ ‫�����ع��ل��ا خ���ائ���ن��� ًا‬ ‫أج������رم������ت ِف‬ ‫وك����أن����ن����ي‬ ‫ُ‬

‫خدجيه مراد عبدالله البلويش ‪ /‬كلية ‪ :‬العلوم‬

‫ٍ‬ ‫ك���س���ج���ن م���رك���زي‬ ‫س����ج����ن ب��ل��ا س�������و ٍر‬ ‫ٌ‬

‫ول����س����ت ال���دائ���ن���ا‬ ‫ل����م أس���ت���ل���ف ش���ي���ئ��� ًا‬ ‫ُ‬

‫���ت املُ���ع���ت���دي‬ ‫أرت����ك����ب ُج����رم���� ًا ول����س� ُ‬ ‫ل����م ّ‬

‫ل�����م أق����ت���رف ف����ع��ل� ً‬ ‫ا ق���ب���ي���ح��� ًا ش���ائ���ن���ا‬

‫ُ‬ ‫������ل ح��ك��اي��ت��ي‬ ‫���������دت وه������ذي ُك‬ ‫ُأن����ث����ى ُو ِل‬ ‫ُ‬

‫ُ‬ ‫���������د ُم ض��ائ��ن�� ًا‬ ‫����ن أو ُأق�‬ ‫س����أ‬ ‫وب���ه���ا‬ ‫َ‬ ‫س����ج ُ‬ ‫َ‬

‫م����ا ع�������ادت األش�����ع�����ار ت���ك���ف���ي أو ت��ع��ي‬

‫ت�����ك�����دس يف ع����ي����وين ب���ائ���ن��� ًا‬ ‫ُح������زن������ ًا‬ ‫ّ‬

‫الرد‪ :‬يرجى توجيه الشكوى لمكتب األمني العام واخلدمات فيما يتعلق‬ ‫بالمطاعم والكافرتيات التجارية ‪ (.‬تم التواصل مع مكتب االمني العام وننتظر‬ ‫الرد) لكننا سناشرك يف الرد‪ .‬لقد وصلتنا شكاوى عدة من الطالبات حول‬ ‫هذا الموضوع وخاصة من طالبات مدينة العني‪ ،‬ولقد حاولنا ايصيال صوت‬ ‫الطالبات وشكو حول ارتفاع األسعار ألصحاب المحالت‪ .‬وكمبادرة من‬ ‫عمادة شؤون الطلبة للتيسري عىل الطالبات فقد سمحنا لطالبات مدينة‬ ‫العني برشاء الوجبات من مطعم اجلامعة بأسعار تتناسب ومزيانية الطالبة‬ ‫حيث تقدم وجبة الفطور ب ‪ 4‬دراهم فقط تشمل إفطارا متكامال وكذلك‬ ‫وجبة الغداء ب ‪ 20‬والعاشء ب‪ 35‬درهما فقط وتشتمل عىل خيارات‬ ‫متنوعة وأكالت عالمية‪ .‬ولتحبيب الطالبات لتناول وجبات المطعم اليت‬ ‫تقدم جمانية للطالب المقيمني يف السكنات فقد قامت رشكة إلييت بتقديم‬ ‫الحئة طعام جديدة القت إقباال كبريا من الطلبة عىل تناولها‪ .‬إن الوجبات‬ ‫اليت تقدمها اجلامعة للطلبة بالتعاقد مع رشكة إلييت ختضع لرقابة غذائية‬ ‫داخلية حتت إدارة قسم التغذية و يرشف علهيا أخصائيو تغذية‪ .‬أما المطاعم‬ ‫التجارية فال ختضع لرقابتنا‪ .‬جيب أن يكون لطالبنا الوعي الكايف إلختيار‬ ‫المناسب واألفضل صحيا وماديا وننصح الطالبات الاليت ال يستطعن دفع‬ ‫ً‬ ‫درهما ‪ 11‬وأن مواعيد المطعم تتيح‬ ‫مثن الوجبة يرشاهئا من مطعم اجلامعة ب‬ ‫للطالب تناول الوجبات قبل أوبعد المحارضة فوجبة الفطور ميكن تناولها‬ ‫للاسعة ‪10‬صباحا والغداء من ‪ 3:30 21:30-‬والعاشء من ‪6:30-9:30‬‬

‫يجري خلف باب‬ ‫وهو‬ ‫ْ‬ ‫ُخطى أقدامه َ‬

‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫الونات ‪ُ -‬ي َّ‬ ‫ٌ‬ ‫فضح!‬ ‫حد‬ ‫كل ذلك‬ ‫شوق ‪َ -‬‬

‫الرد تم التواصل مع مكتب عمادة شؤون الطلبة وننتظر الرد‬

‫م���ع���ن���ى وك������ن يل ع���ائ���ن��� ًا‬ ‫������ن يل أخ������ا‬ ‫ُك�‬ ‫ْ‬ ‫ً‬

‫حكات التي نتبادلها َ‬ ‫َ‬ ‫قبل أن يرغمنا‬ ‫والض‬ ‫ُ‬

‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫أقالم ًا !‬ ‫يخنق روح ًا ‪،‬ال أوراق ًا و‬ ‫عشق‬ ‫ْ‬

‫فاطمة يوسف عبدالله‬

‫ج‪ :‬أما بالنسبه للمطاعم فاألسعار خيالية‪ ,‬تضطر الطالبة يف أغلب األحيان‬ ‫إىل جتنب األ كل لرفع األسعار‪ ،‬بعض الطالبات دخلهن حمدود ويقضني يف‬ ‫اجلامعة فرتة طويلة من الصباح وحىت الاسعة ‪ 7‬او ‪ 6‬والنصف ماسء والتوجد‬ ‫ما يتناسب معها لتأكله فتضطر إىل جتنب األ كل وهذا يوثر عىل صحهتا ‪.‬‬

‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫وقت‬ ‫كلسعات‬ ‫تمر‬ ‫جلجة‬ ‫أصواتهم ُ‬ ‫ْ‬

‫النعاس أن نغفو‪.‬‬ ‫ُ‬

‫المشكلة االوىل ‪ :‬حنن طالبات من مقام‪ ٢‬نقرتح ان تكون مواقف باصات‬ ‫الكلية عند بوابة بنات العني الن الماسفة من مواقف الباصات المقابلة‬ ‫للسكنات اجلديدة ايل المباين الدراسية تكون بعيدة وال تكفي نصف اسعة‬ ‫للوصول ايل الكالس ويف بعض االحيان ال تتوفر حافالت لنقل الطالبات من‬ ‫االستقبال اىل المباين الدراسية نرجو من سيادتكم التكرم حبل هذه المشكلة‪.‬‬

‫مكتب وحدة اراشد كلية العلوم‪ ‬‬

‫بقلم ‪ :‬آمنة المرزويق‬

‫أليم ًا‪ُ ،‬مطرب ًا به بقايا ٍ‬ ‫ينضب‬ ‫أمل لم‬ ‫ْ‬

‫ردود الجامعة‬

‫عمادة شؤون الطلبة ‪ /‬الدكتورة ‪:‬مريم بيشك‬

‫المنبر الحر برعاية جامعة اإلمارات‬


‫‪38‬‬

‫‪ 18‬مايو ‪ - 2012‬العدد ‪39 84‬‬

‫فنون‬

‫المزهـريــة‬

‫مررت بها وعمر الليل‬

‫أوراقا أرجوانية ‪..‬‬

‫بصقات عصفور رشيد‪..‬‬

‫تلك الزاوية‪..‬‬

‫هي من تغلق عندها‬

‫اليومي‪..‬‬

‫تتمايل كصوت العذراء‬

‫تربئ جرحها‪..‬‬

‫هي الوطن هي املالذ‪..‬‬

‫الستائر ليال‪..‬‬

‫قد شارف عىل االنتهاء‪..‬‬

‫ما تعبت!!تصفعها رياح‬

‫قطرات ماء عادة ما تكون‬

‫هي التفاصيل‪..‬‬

‫يك تنام ‪..‬‬

‫بيضاء ‪..‬زرقاء‪..‬‬

‫الروتني وتلطخ صفحة‬

‫مارة‪..‬‬

‫هي من تمارس عندها‬

‫بني أحضان الورق‪..‬‬

‫بقلم ‪ :‬مىن القحطاين‬

‫تضم بني كفيها‬

‫كربيائها‬

‫ما تأوهت يوما!!‬

‫صالتها ‪..‬‬

‫يونيو‪2010‬م‬

‫الزخرفة‬

‫اإلسالمية‬

‫ الزخارف الهندسية‬‫ األشكال اآلدمية واحليوانية‬‫ التصوير اجلداري‬‫ صور الفسيفاسء‬‫وغريها الكثري من اقاسم الزخرفة االسالمية المبدعة والفنية اجلميلة‪.‬‬

‫قهوة و كرسي حنين‬ ‫بقلم ‪ :‬آالء عبدا لرحيم‬

‫وضوي جد ًا‪،‬‬ ‫املكان َف‬ ‫ٌ‬

‫َ‬ ‫وأستَكني إليها عىل طاولة‬

‫َو شبابيك قلبي عىل الزالزل‪..‬‬

‫ُمزدحم بالوجوه الغريبة ‪،‬‬

‫ْ‬ ‫ستطيلة ‪،‬‬ ‫ُم‬

‫ُ‬ ‫مللم أشيايئ و أ َتفقدُ َحقيبتي ‪،‬‬ ‫أ ُ‬

‫منهم َمن يبتسم و منهم‬

‫ُأخرج دفرت َجيب و قلم‬

‫ألقي َنظرة عىل هاتفي و أخرى‬

‫َ‬ ‫فأنخرِط‬ ‫أما أنا‬ ‫ُمتَجهم الوجه‪ّ ،‬‬

‫َ‬ ‫أستحرضك عىل َورق‬

‫عىل ذاكريت‪..‬‬

‫يف ِحزب الوجوه الشاردة‪..‬‬

‫َوأكتُب‪:‬‬

‫َ‬ ‫معك عىل حافة‬ ‫أقف ألتمىش‬

‫ِ‬ ‫حكات املع َّلقة عىل ِ‬ ‫َ‬ ‫واجهة‬ ‫والض‬

‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫طاولة‬ ‫مجالستك عىل‬ ‫أشتهي‬

‫الليل‪،‬‬

‫َ‬ ‫ذلك املَحل‬

‫ُمستطيلة‪ُ ،‬أ َش ّدد‬

‫فأطأ عىل ُلغم َحنني‬

‫تُراقب الهمسات املتقابلة عىل‬

‫ال أريدها ُمستديرة‪،‬‬

‫أشالء يف ِ‬ ‫ازدحام‬ ‫أتمزق‬ ‫ً‬ ‫َو َ‬

‫طاولة ُمستديرة يف مقهى‪..‬‬

‫َ‬ ‫أريدك هنا بجانبي ال‬ ‫فإين‬

‫الحناجر ‪..‬‬ ‫َ‬

‫َ‬ ‫َفاصيلك‪،‬‬ ‫ماء ثامنة مؤ َثثة بت‬ ‫َو َس ٌ‬

‫ُمقابيل‪!..‬‬

‫َ‬ ‫مالمحك‬ ‫س‬ ‫تَل ِب ُ‬

‫لتشاركني فنجان قهويت‬

‫ِ‬ ‫ص َ‬ ‫َو تُمطر ع َّ‬ ‫وتك‬ ‫يل ِب‬ ‫زخات َ‬

‫َ‬ ‫َ‬ ‫معك كعكتي‪..‬‬ ‫وألتقاسم‬

‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ملجاورة‬ ‫جوع الحاجة‬ ‫ُحرِض‬ ‫ت‬ ‫َ‬

‫َ‬ ‫َ‬ ‫لكنك ال تأيت‪..‬‬ ‫ريدك‪،‬‬ ‫ُأ‬

‫ِظ َ‬ ‫أتصيدُ شيئ ًا من األماين‬ ‫لك‪َ ..‬ف ّ‬

‫أعيد للقلم غطائه‪ ،‬أغلق الدفرت‬

‫لطعم الخيال‬ ‫قلت‪ :‬أريد بعض المثلجات اآلن‪ .‬أخرج الراوي ورقة‬ ‫ً‬ ‫قائال‪ :‬ألقي نظرة‬ ‫بيضاء من حقيبته وقر هبا من عيينّ‬ ‫عىل نصاحئ طبيبك اخلاص‪ .‬نظرت إىل الورقة ثم قلت‪:‬‬ ‫ما هذه اللغة الغريبة ؟ أظن أن السيد طبيب اخلاص‬ ‫يب من الفراعنة القدماء فهذا النقش عىل الورقة يشبه‬ ‫اللغة الهريوغليفية إىل حد كبري‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائال‪ :‬اللغة المكتوبة‬ ‫وضع الراوي الورقة يف حقيبته‬ ‫ً‬ ‫جدا‪ ،‬وحلسن حظك‬ ‫إجنلزيية كونتيسة وهذا واضح‬ ‫أنين بارع يف قراءة مثل هذه اخلطوط وبالتايل ميكنين‬ ‫إخبارك بالمكتوب‪ .‬قلت‪ :‬ال تتعب نفسك أهيا‬ ‫الراوي لنتجاهل هذه الورقة وكأهنا لم تكن‪ ،‬ولنميض‬ ‫ً‬ ‫معا لرشاء المثلجات‪ ..‬اثنتان يل وواحدة لك‪ ..‬قال‬

‫الراوي‪ :‬ال ميكنك فعل ذلك ! أوامر الطبيب واضحة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬المثلجات‬ ‫حسنا أسعطيك اثنتان‬ ‫جدا‪ ،‬قلت‪:‬‬ ‫ً‬ ‫لذيذة صدقين‪ ،‬والسيد طبيب دامئا يأكل المثلجات‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ .‬أكملت كالمي بعد أن فتحت ستائر غرفيت‪:‬‬ ‫انظر إىل الشمس احلارقة‪ ،‬ال بد لنا من تناول المثلجات‬ ‫ً‬ ‫وأيضا أنا ال أريد التبخر‬ ‫كي نبقى عىل قيد احلياة‪،‬‬

‫افتتاح معرض (كلمات) في خورفكان ‪..‬‬ ‫افتتح المهندس خالد عمر النقيب مدير مركز اإلتصال‬ ‫خبورفكان معرض التصوير (كلمات ) يف المركز الثقايف‬ ‫خبورفكان‪ ،‬وذلك حبضور مرشفات الفنون مبكتب إدارة‬ ‫الفنون بالمنطقة الرشقية‪ ،‬إضافة إىل األاستذة والفنانني‬ ‫وحميب الفنون التصويرية‪.‬‬ ‫المعرض يقام ضمن الدورة اخلامسة لملتقى الاشرقة‬ ‫للخط (كون) ‪ ،2012‬الذي تنظمه إدارة الفنون بدائرة‬ ‫الثقافة واإلعالم يف الاشرقة‪ ،‬وهو يطرح جمموعة من األفكار‬ ‫والرؤى التصويرية اليت تنتمي للفن الرقمي‪ ،‬حيث يعالج‬ ‫الماشركون يف هذا المعرض صورهم الفوتوغرافية‪ ،‬عرب‬ ‫براجم رقمية متنوعة تعكس مقدرهتم عىل صياغة األفكار‬ ‫وحتقيق المستوى المتمزي واالبتكاري للمزاوجة بني الكلمة‬ ‫والضوء والفضاء المحيط‪.‬‬ ‫ياشرك يف المعرض كل من مريم سيف خملوف‪ ،‬مريم‬ ‫عبيد اليماحي‪ ،‬صبيحة اسلم الرصيدي‪ ،‬فاطمة اسلم‬ ‫الرصيدي‪ ،‬وعهود حممد الهندايس‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى تتواصل فعاليات الدورة اخلامسة من‬ ‫ملتقى اخلط‪ ،‬حيث يفتتح يف الاسبعة من ماسء األربعاء‬ ‫الموافق ‪ 25‬أبريل ‪ 2012‬معرض (أماشق وألوان)‬ ‫مبركز ميغا مول يف الاشرقة مباشركة ‪ 20‬من طالب مركز‬ ‫الاشرقة لفن اخلط العريب والزخرفة‪.‬‬

‫شخصييت‪ ،‬تقدمت والراوي عىل مييين متنكر هو اآلخر‪،‬‬ ‫وبعد جولة يف عالم اآليسكرميات الملونة‪ ،‬توقفت‬ ‫ً‬ ‫مهال أليس ذلك الشخص الواقف هناك هو‬ ‫قائلة‪:‬‬ ‫سيدنا الكونت الغيب ؟‪ ،‬أجابين‪ :‬بىل إنه هو ولكنه ليس‬ ‫ً‬ ‫غبيا‪ .‬قلت‪ :‬ال هيم ‪ ..‬تعال لنستمع لما يقول فهو يبدو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫غاضبا جدا‪ .‬وقفت عىل مقربة منه متظاهرة مبعاينة‬

‫بعض اآليسكرميات‪ .‬فسمعته يقول‪ :‬بال اعرتاض هيا‬ ‫أغلق هذا المحل اآلن‪ .‬فرد البائع‪ :‬ال ميكننا ذلك‪ ،‬فهذا‬ ‫المحل ُيدار برئاسة الكونتيسة هند‪ ،‬وحنن ال نتلقى‬ ‫األوامر إال مهنا‪ .‬فقال الكونت‪ :‬أنا سيدها وسيدك‬ ‫الكونت‪ ،‬وعليك طاعيت أنا قبل طاعهتا هي‪ ،‬هيا أغلق‬ ‫المحل‪ ..‬تقدمت قائلة‪ :‬ليس من حقك طلب ذلك‪،‬‬ ‫فالمحل ليس لك كما قال البائع‪ .‬فقال الكونت بعد أن‬

‫اإلسالمية ‪2-1..‬‬

‫اختذت الزخرفة اإلسالمية خصائص مميزِّ ة كان لها‬ ‫عظيم َ‬ ‫األ َث ِر يف إبراز المظهر احلضاري لهنضة المسلمني‪،‬‬ ‫سواء من حيث تصميمها‬ ‫وازدهرت بدرجة عالية‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫وإخراجها أو من حيث موضوعاهتا وأاسليهبا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫رائعة‬ ‫خطوطا زخرفية‬ ‫واستخدم التقنيون المسلمون‬ ‫الزخرفية‬ ‫المجموعات‬ ‫المظهر والتكوين‪ ،‬وجعلوا من‬ ‫َّ‬ ‫مناذج انطلق فهيا خيالهم إىل الالهناية والتكرار‬ ‫َّ‬ ‫المضل َعات‬ ‫والتجدد والتناوب والتاشبك‪ ،‬وابتكروا‬ ‫ُّ‬ ‫النجمية وأشكال التوريق‪ ،‬وأشكال التوشح العريب‬ ‫الذي أطلق عليه األوربيون (األرابيس ك ‪aAr‬‬ ‫‪ ،)besque‬وال يزال هذا النسق العريب يف الزخرفة‬ ‫ألول َم َّرة‬ ‫حيظى باالهتمام يف بلدان عديدة منذ ظهر َّ‬ ‫يف الزخرفة الفاطمية‪ ،‬ويف مسجد األزهر‪ ،‬يف منتصف‬ ‫القرن الرابع الهجري (العارش الميالدي)‪ ،‬وقد حذق‬ ‫َ‬ ‫صنعة‬ ‫أهل تقنية الزخارف المعمارية اإلسالمية‬ ‫َّ‬ ‫المسطح والغائر عىل اخلشب‪ ،‬أو احلجارة‪ ،‬أو‬ ‫النحت‬ ‫الملونة‪ ،‬وإجادة‬ ‫المواد‬ ‫استخدام‬ ‫يف‬ ‫ومهروا‬ ‫الرخام‪،‬‬ ‫ِّ‬ ‫َّ‬ ‫النقوش‪ .‬هذا‪ُ ،‬‬ ‫وت َع ُّد العنارص النباتية‪ ،‬وكذا العنارص‬ ‫الفن‪،‬‬ ‫مقو َمات أاسسية يف بناء هذا‬ ‫الهندسية‬ ‫ِّ‬ ‫ِّ‬ ‫تتعاون مع بعضها تارة‪ ،‬وتنفرد كل مهنما عىل ِح َد ٍة‬ ‫تارة أخرى‪ ،‬وعىل هذا فهناك نوعان من الزخرفة‪:‬‬ ‫الزخرفة النباتية‪ ،‬والزخرفة الهندسية‪.‬‬ ‫(فن‬ ‫الزخرفة النباتية‪ :‬وتقوم الزخرفة النباتية أو ُّ‬ ‫التوريق) عىل زخارف ُم َش َّك َلة من أوراق النبات‬ ‫المنوعة‪ ،‬وقد ُأ ْب ِر َز ْت بأاسليب‬ ‫المختلفة والزهور‬ ‫َّ‬ ‫وتقابل وتعانق‪ ،‬ويف كثري‬ ‫ومزاوجة‬ ‫متعد َدة من إفراد‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫من األحيان تكون الوحدة يف هذه الزخرفة مؤلفة‬ ‫من جمموعة من العنارص النباتية متداخلة ومتاشبكة‬ ‫تتكر ُر بصورة منتظمة‪ .‬وبإعمال الفنان‬ ‫ومتناظرة‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫المسلم خياله استطاع أن يبتعد بفنِّ ه عن تقليد‬ ‫ً‬ ‫يت فيه‬ ‫عمال‬ ‫الطبيعة‪ ،‬فجاءت توريقاته‬ ‫هندسيا‪ُ ،‬أ ِم َ‬ ‫ًّ‬ ‫احلي‪ ،‬واسد فيه مبدأ التجريد‪ ،‬وقد انترش‬ ‫ُ‬ ‫العنرص ُّ‬ ‫استعمال هذه الزخارف يف تزيني اجلدران والقباب‪،‬‬ ‫(حناسية وزجاجية وخزفية)‪،‬‬ ‫ويف التحف المختلفة‬ ‫َّ‬ ‫ويف تزيني صفحات الكتب وجتليدها‪.‬‬ ‫الزخرفة الهندسية‪ :‬وهي النوع اآلخر للزخرفة‬ ‫اإلسالمية؛ حيث برع المسلمون يف استعمال اخلطوط‬ ‫الهندسية‪ ،‬وصياغهتا يف أشكال فنية رائعة‪ ،‬فظهرت‬ ‫َّ‬ ‫المضلعات المختلفة‪ ،‬واألشكال النجمية‪ ،‬والدوائر‬ ‫ُ‬ ‫الزخرفة المباين‪ ،‬كما‬ ‫المتداخلة‪ ،‬وقد َز َّينَ ْت هذه‬ ‫وشحت التحف اخلشبية والنحاسية ‪..‬‬

‫الكونتيسة ‪ ..‬هند سيف البار‬ ‫حتت أشعة الشمس الشديدة‪ .‬قال الراوي بعد‬ ‫لك كونتيسة ولكن عليك حتمل‬ ‫تفكري‪ :‬افعيل ما حيلو ِ‬ ‫ً‬ ‫المسؤولية كاملة‪ .‬صحت‪ :‬حسنا ال عليك‪ ،‬هيا بنا إىل‬ ‫حمليّ اخلاص " الكونتيسة لطعم اخليال"‪..‬دخلت حمليّ‬ ‫ً‬ ‫أنس ارتداء نظارايت السوداء كمحاولة إلخفاء‬ ‫وطبعا لم َ‬

‫خصائص الزخرفة‬

‫أنت لتتكلمي معي‬ ‫قصفين بنظرة ازدراء واضحة‪ :‬ومن ِ‬ ‫سمعت ما دار بينك وبني‬ ‫هكذا؟ قلت‪ :‬أنا من الرعية‬ ‫ُ‬ ‫البائع وبناء عىل ذلك قررت ابداء رأيي‪ ،‬فقال الكونت‪:‬‬ ‫لم يطلب منك أحد احلديث‪ ،‬هيا غادري قبل أن آمر‬ ‫عليك‪ ،‬رعية آخر زمن‪ .‬لكين قلت‪ :‬ألم ترفع‬ ‫بالقبض‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫أنت شعار "احلوار واحلوار ً‬ ‫بأنك‬ ‫أوال" باألمس وتبجحت‬ ‫من أول المرحبني به يف أي وقت وحول أي قضية‪ ،‬وعىل‬ ‫ً‬ ‫أيضا كردة‬ ‫اجلميع إبداء آراءهم؟ كما جيب عىل اجلميع‬ ‫فعل القبول جبميع اآلراء سواء كانت تؤيد أفكارهم أو‬ ‫تعارضها‪ .‬أم تريد إخباري اآلن أن كل ذلك كان جمرد‬ ‫كالم ال يؤخر وال يقدم ؟ أخرج الكونت منديله و مسح‬ ‫ً‬ ‫قائال‪ :‬ما الذي ترمني إليه؟‪ ،‬قلت‪ :‬أظن أن‬ ‫به جهبته‬ ‫المقصود من كالمي مفهوم وال داعي للف والدوران‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حسنا أظن أنين المخطئ هنا‪ ،‬اعتذر‬ ‫قال الكونت‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ولكن شكلك ال يبدو غريبا عيل‪ ،‬أظن أنين أعرفك‪.‬‬ ‫فقلت بعد ارتباك‪ :‬ال أظن ذلك فأنا ال أعرفك حىت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عليك‬ ‫حسنا عىل كل حال ُيسعدين التعرف‬ ‫فقال‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫أجلك‬ ‫جدا‪ ،‬ومن‬ ‫فأنت تبدين يل كفتاة عاقلة‬ ‫أكرث‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫فقط لن أقوم بإغالق هذا المحل‪ .‬قلت‪ :‬أشكرك عىل‬ ‫كنت أضحك‬ ‫لطفك واآلن اعذرين جيب أن أغادر اآلن‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫يف أعمايق بشدة ثم قلت‪ :‬هيا أهيا الراوي لنغادر! ويف‬ ‫تلك اللحظة جتمدت يف مكاين والتفت إىل سيدي‬ ‫الكونت مع ابتاسمة باهتة‪ ،‬فقال الكونت‪ :‬الراوي ؟؟‬ ‫ومد يده وخلع نظاريت‪ .‬فابتسمت قائلة‪:‬‬ ‫ثم تقدم مين ّ‬ ‫ً‬ ‫مرحبا سيدي الكونت‪ ،‬كيف حالك؟ فقال‪ :‬أظن أن‬ ‫هناك شخص ما عليه تفسري كل ما حدث قبل قليل‪.‬‬ ‫قلت يف نفيس‪ :‬يا وييل ما هذه النظرة المخيفة ! ثم‬ ‫ً‬ ‫أيضا معك حق سيدي الكونت‪،‬‬ ‫قلت‪ :‬وأنا أظن ذلك‬ ‫احبث عن من يفرس لك كل يشء أما أنا فأسغادر لدي‬ ‫موعد مع السيد الطبيب‪ .‬وقبل أن أغادر‪ ،‬أمسك‬ ‫ً‬ ‫ولم العجلة يا كونتيستنا‬ ‫قائال‪:‬‬ ‫الكونت بذراعي‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫بعضا من وقتك الثمني‪ .‬ثم التفت‬ ‫العبقرية‪ ،‬امنحيين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حاال‪ .‬صحت‪ :‬هذا ال‬ ‫قائال‪ :‬أغلق هذا المحل‬ ‫إىل البائع‬ ‫جيوز سيدي الكونت أنت ظالم‪ .‬ثم التفت إىل مثلجايت‬ ‫ً‬ ‫قريبا ‪ ،‬فقليب الصغري‬ ‫الملونة قائلة‪ :‬انتظروين أسعود‬ ‫ال يتحمل فراقكم ‪ ..‬و إىل أحىل لقاء ‪.‬‬

‫ورشة لتنمية « ثقافة الموسيقى لدى الطفل » في الشارقة ‪..‬‬ ‫ضمن فعاليات مهرجان الاشرقة القرايئ للطفل‪،‬‬

‫وتدور أحداث الرواية حول بيرت واصدقائه من‬

‫لدى الطفل « نظمها الملتقى العريب لنارشي كتب‬

‫جده قد ّ‬ ‫حذ َره من دخوله‪ ،‬ويتم تصوير‬ ‫الذي كان ُّ‬ ‫َّ‬ ‫القطة بشكل‬ ‫مجيع أصوات العصفور والبطة ومواء‬

‫عقدت ورشة عمل بعنوان «ثقافة الموسيقى الرفيعة‬

‫األطفال‪ ،‬يف ملتقى «‪ »2‬مبركز اكسبو الاشرقة‪ ،‬تم فهيا‬ ‫تقديم ترمجة للرواية العالمية « بيرت والذئب « لمؤلف‬ ‫كتب األطفال والنارش نز يه جرجس والموسيقار‬

‫الرويس سريجي بروكوفيف‪.‬‬

‫وقال نز يه جرجس « تم العمل عىل الرواية عام‬

‫‪ 1936‬بالتعاون مع الموسيقار الرويس سريجي‬

‫بروكوفيف ونرشت يف العالم‪ ،‬ثم ترمجت اىل عدة لغات‬ ‫حية‪ ،‬حيث بدأ تقدميها يف مرص ثم العالم العريب عام‬

‫‪ ،1996‬والقت اقبال واعجاب األطفال‪ ،‬وقد جاءت‬

‫الرواية يف قالب موسيقي خفيف لألطفال‪ ،‬ليقوم‬ ‫أعضاء الفرقة السمفونية بتناوب العزف كل عىل‬ ‫َّ‬ ‫ليتعلم الصغار أسماء وطبيعة أصوات كل آلة‬ ‫آالته‪،‬‬

‫من هذه اآلالت الموسيقية‪.‬‬

‫َّ‬ ‫احليوانات(عصفور‪َّ ،‬‬ ‫وبطة) حني دخلوا المرج‬ ‫قطة‬

‫موسيقى رائع‪ ،‬ويف هناية الرواية يقوم بيرت وجده‬

‫باصطياد الذئب الرشس‪ ،‬ومن ثم أخذه يف موكب‬

‫هدية حلديقة احليوان‪.‬‬ ‫النرص‬ ‫َّ‬

‫هتدف الرواية اىل تعرف االطفال عىل اآلالت‬

‫الموسيقية يف االوركسرتا‪ ،‬واختاذ القرار يف الوقت‬

‫احلرج‪ ،‬حبيث تاسعدهم عىل توسيع مداركهم‪،‬‬ ‫وغرس القيم االناسنية فهيم كالرفق باحليوان‪ ،‬الطاعة‪،‬‬

‫المسؤولية‪ ،‬التفطر‪ ،‬والعالقة بني االناسن والكائنات‬

‫األخرى من خالل حوار موسيقي رائع بني شخصية‬ ‫الرواية بيرت وأصدقائه واحليوانات‪.‬‬


‫‪40‬‬

‫فنون‬

‫مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون ومراكز إيواء النساء واألطفال ينظمانه في غاليري الغاف‬

‫ملتقى الشارقة للخط (كون) ‪ 2012‬الكلمة تغرد بين اللوحة‬ ‫والصورة واإلبداع ‪..‬‬

‫ً‬ ‫دعما لجهود مكافحة االتجار بالبشر‬ ‫معرض "تعابير صامتة"‬

‫يؤسس ملتقى الاشرقة للخط يف دورته اخلامسة (كون)‬

‫حتت رعاية معايل الشيخ هنيان مبارك آل هنيان‪ ،‬وزير‬

‫‪ ،2012‬اليت افتتحها صاحب السمو الشيخ الدكتور‬

‫التعليم العايل والبحث العلمي‪ ،‬وحبضور سمو الشيخة‬

‫سلطان بن حممد القاسمي عضو المجلس األعىل حاكم‬

‫شمسة بنت محدان آل هنيان‪ ،‬ماسعدة سمو رئيس هيئة‬

‫الاشرقة لهنج راسخ البنية‪ ،‬فيما يرتبط بإحياء فنون اخلط‬

‫الهالل األمحر اإلمارايت للشؤون الناسئية‪ ،‬وسعادة هدى‬

‫ودعمها ورعايهتا‪ ،‬مع تقديرها بالشكل األمثل والواجب‪.‬‬

‫اخلميس كانو‪ ،‬مؤسس جمموعة أبوظيب للثقافة والفنون‪،‬‬

‫الملتقى تنظمه إدارة الفنون بدائرة الثقافة واإلعالم يف‬

‫وسعادة اسرة هشيل‪ ،‬المديرة التنفيذية لمراكز إيواء‬

‫الاشرقة لمدة هشرين خالل الفرتة من ‪ 1‬أبريل إىل ‪ 1‬يونيو‬

‫الناسء واألطفال‪ ،‬تم افتتاح معرض "تعابري صامتة" الذي‬

‫‪2012‬م‪ ،‬ويشتمل يف دورته احلالية عىل إبداعات ‪334‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فنيا‬ ‫عمال‬ ‫فنان إمارايت وعريب وعالمي يعرضون ‪1525‬‬

‫تنظمه جمموعة أبوظيب للثقافة والفنون بالتعاون مع مراكز‬

‫إيواء الناسء واألطفال‪ ،‬وذلك األحد ‪ 13‬مايو ‪ ،2012‬يف‬

‫تنتمي‪ ،‬يف جمملها‪ ،‬لفنون اخلط واحلروفية‪ ،‬إضافة لألمناط‬

‫معرض الغاف للفن التشكييل بأبوظيب‪.‬‬

‫المعارصة اليت تستلهم احلرف باإلضافة إىل أعمال الفيديو‬

‫وأاشدت سعادة هدى اخلميس كانو‪ ،‬مؤسس جمموعة‬

‫واألعمال الرتكيبية‪.‬‬

‫أبوظيب للثقافة والفنون‪ ،‬بالدور الكبري لمراكز ايواء الناسء‬

‫ليبقى تبين المنجز اخلطي سمة من السمات الممزية‬

‫واألطفال يف تقديم يد العون للناسء واألطفال ضحايا‬ ‫ً‬ ‫مشرية إىل أن المراكز أهسمت خالل عام‬ ‫االجتار بالبرش‪،‬‬

‫لمرشوع الاشرقة الثقايف‪ ،‬مبا تنظمه من معارض وملتقيات‬ ‫دولية‪ ،‬ترشع أبواهبا أمام القايص والداين من الراسخني‬

‫‪ 2011‬وحده يف ماسعدة ‪ 68‬حالة‪ ،‬وحازت بذلك اإلاشدة‬

‫والمجددين المعنيني بفنون اخلط وفلسفاته والعلوم‬

‫العالمية بعملها من جملس حقوق اإلناسن التابع لألمم‬ ‫ً‬ ‫عاليا دور الدولة يف وضع الترشيعات‬ ‫المتحدة والذي ّمثن‬

‫التطبيقية المرتبطة بتوثيقه وحتقيقه والتفكر يف االرتقاء به‪،‬‬ ‫عرب الدرااست النقدية والبحثية ذات الطبيعة التخصصية‪،‬‬

‫وإنفاذ القوانني اليت حتد من جرائم االجتار بالبرش‪ ،‬وأاشد‬

‫ويربز يف هذا النطاق (ملتقى الاشرقة للخط) باعتباره‬

‫مباسندة اإلمارات الفاعلة للجهود الدولية الرامية إىل‬

‫الملتقى الوحيد عىل المستوى العالمي الذي يرشع أبوابه‬

‫مكافحة هذا النوع من اجلرائم العابرة للحدود‪.‬‬

‫أمام الماشركات األصيلة والمعارصة‪ ،‬يف سبيله لتحقيق‬

‫وقالت سعادهتا "يؤكد هذا الدور الفاعل لمراكز إيواء‬ ‫ً‬ ‫مبكرا‬ ‫عىل حقيقة ّأن اإلمارات من أوائل الدول اليت أدركت‬

‫التواصل التارخيي‪ ،‬من دون أن يغفل المواكبة الراهنة مع‬

‫المنتج اإلبداعي المعارص يف جماالت الفنون وأفرعها‪ ،‬مبا‬

‫حجم المأاسة اإلناسنية اليت يواجهها الضحايا‪ ،‬وأصدرت‬

‫جترم مرتكبهيا وتصون كرامة المتأثرين هبذا‬ ‫القوانني اليت ّ‬ ‫النوع من اجلرائم‪ ،‬وصادقت عىل المعاهدات الدولية يف‬ ‫هذا الأشن"‪.‬‬

‫وتابعت "إننا يف جمموعة أبوظيب للثقافة والفنون‬

‫نسعى إىل تعزيز رشاكتنا االسرتاتيجية مع المراكز من‬

‫خالل مجيع أشكال التعاون يف إطالق المبادرات وتقديم‬

‫توصلت إليه من تقانة تتعلق بالمعاجلات الرقمية والطباعية‬

‫النبيل يف محاية الناسء واألطفال ضحايا العنف واالجتار‬ ‫ً‬ ‫واشكرة سعادة اسرة هشيل عىل إتاحهتا فرصة‬ ‫بالبرش‪،‬‬

‫الناسء الضحايا من مراكز إيواء‪ ،‬تسعى لتحقيق مبادرة‬

‫ً‬ ‫عمال أجنزهتا ‪ 34‬من‬ ‫والزيت‪ ،‬ومواد أخرى‪ ،‬من أصل ‪80‬‬

‫وإكاسهبن مهارات تكون مصدر رزق لهن حتمهين من‬

‫تدريب حتت إرشاف الفنانة التشكيلية جنيفر اسميون‪،‬‬

‫الدور الكبري للمؤساست ذات النفع العام والهيئات‬

‫جديدة يف جمتمعاهتن كرشحية فاعلة وسوية تاشرك بكل‬

‫ً‬ ‫متمنية لمراكز إيواء أن تستمر يف القيام بدورها‬ ‫وختمت‬

‫الماشركة يف رعاية ودعم مثل هذه المبادرات اليت تؤكد‬

‫ضمن براجم تأهيلية تتبناها المراكز لتأهيل الضحايا‬

‫االستغالل والمتاجرة هبن مستقبال ومتكهنن من بداية حياة‬

‫الدعم ومهنا مبادرة تعليم الفنون للناسء يف مراكز إيواء‬ ‫ً‬ ‫إهساما يف حتقيق راسلة‬ ‫وإقامة معرض "تعابري صامتة"‬

‫شعار مراكز إيواء نستمد إلهامنا وقوتنا‪ ،‬فاإلناسنية كرامة‪،‬‬

‫إناسنيهتم‪ ،‬والتخفيف من معاناهتم‪ ،‬ودعم مراكز إيواء يف‬

‫من جههتا اسهتلت سعادة اسرة هشيل‪ ،‬المديرة‬

‫والفنون اليت قامت بتوفري كافة المواد الالزمة والرعاية‬

‫لرئيس وراعي جمموعة أبوظيب للثقافة والفنون‪ ،‬معايل‬

‫تعرب عن معاناة هؤالء الضحايا عن طريق الفن‪ ،‬أسمى‬

‫إناسنية قوامها محاية الناسء واألطفال‪ ،‬وضمان احرتام‬

‫إيصال راسلهتا‪ ،‬وتقديم أوجه الرعاية االجتماعية والقانونية‬ ‫والنفسية والطبية والتعليمية والمهنية لمحتاجهيا"‪.‬‬

‫وكشفت سعادهتا عن أن المعرض الفين "تعابري‬

‫يتوج مثانية أهشر من التعليم الفين والتدريب‬ ‫صامتة" ّ‬ ‫ً‬ ‫اإلبداعي للناسء يف مراكز إيواء‪ ،‬مربزا دور الفن يف حتفزي‬ ‫اإلمكانات الفنية اجلميلة والموهبة المبدعة لدى أكرث من‬

‫ثالثني امرأة‪ ،‬عرب أعمال فنية ّ‬ ‫يوصلن‬ ‫لهن إمكانية أن‬ ‫َ‬ ‫وفرت َّ‬ ‫قصصهن بأدوات الفن واللون والريشة‪،‬‬ ‫صوهتن وحيكنيَ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تأهيلهن‬ ‫وإهساما يف‬ ‫ختفيفا لوطأة المعاناة اليت عاشوها‬ ‫ّ‬ ‫جمتمعاهتن"‪.‬‬ ‫فاعالت يف‬ ‫كعضوات‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬

‫المجتمعية يف االرتقاء بالعمل اإلناسين‪ ،‬وقالت "من‬

‫تعبري فين مبدع"‪.‬‬ ‫واإلناسنية‬ ‫ٌ‬

‫التنفيذية لمراكز إيواء الناسء واألطفال كلمهتا بشكرها‬ ‫الشيخ هنيان بن مبارك آل هنيان‪ ،‬وزير التعليم العايل‬

‫والبحث العلمي‪ ،‬ولمؤسسهتا سعادة هدى اخلميس كانو‪،‬‬

‫"لهذه المبادرة اليت تأيت ضمن مبادرات عديدة مجعهتا مع‬

‫مراكز إيواء ضحايا االجتار بالبرش واالستغالل اجلنيس من‬ ‫الناسء واألطفال اسفرت عن تربعات كانت لها قيمهتا اليت‬

‫نقدرها يف دعم موارد مزيانية المراكز"‪.‬‬

‫وقالت "إن هذه المبادرة المتمثلة يف إقامة معرض‬

‫"تعابري صامتة" الذي يتم فيه بيع لوحات رسمت بأنامل‬

‫ثقة يف البناء معتمدة عىل ذاهتا حتقيقا حلياة كرمية ودعما‬ ‫ألمن وسالمة جمتمعها وكافة المجتمعات"‪.‬‬

‫وتابعت سعادهتا "كل التقدير لمجموعة أبوظيب للثقافة‬

‫من المتخصصات‪ ،‬لتكون هذه احلصيلة من اللوحات اليت‬ ‫وأرفع الطرق والواسئل اليت تتواصل هبا القلوب دون‬

‫حواجز ودون قيود‪ ،‬آملة أن جيد هذا التعبري طريقه لدى‬

‫قلوب رحيمة تاسهم ماديا او معنويا يف ختفيف معاناة‬ ‫هذه الرشحية وتعكس للمجتمع قسوة جرمية االجتار بالبرش‬ ‫وخطورهتا لياسهم معنا يف حماربهتا خللق جمتمع آمن خال‬

‫من مجيع أشكال العنف"‪.‬‬

‫يذكر ّأن معرض "تعابري صامتة" الذي يستمر لغاية ‪17‬‬ ‫عمال ً‬ ‫ً‬ ‫فنيا عىل القماش‪ ،‬باإل كريليك‬ ‫مايو احلايل يضم ‪47‬‬

‫الناسء من مراكز إيواء طوال ستة أهشر وأكرث من ‪ 80‬اسعة‬ ‫لهن بالتعبري عن ماشعرهن‪ ،‬وعزّ ز فهين الثقة‬ ‫ما سمح ّ‬ ‫بالنفس‪ّ ،‬‬ ‫لدهين عىل االخنراط يف المجتمع‬ ‫ومنى القدرة‬ ‫ّ‬

‫والتواصل مع اآلخرين‪.‬‬

‫رحلهتن‬ ‫وهذه األعمال الفنية المعروضة هي نتاج‬ ‫ّ‬

‫اخرتن استكاشف عوالم المايض‬ ‫فمهنن من‬ ‫هبن‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫وجتار ّ‬ ‫ً‬ ‫األليم‪ ،‬والتجربة المرة اليت خضهنا‪ ،‬وصوال إىل ما أتاحته‬

‫ومهنن أخريات‬ ‫شعور باألمان والثقة‪،‬‬ ‫لهن مراكز إيواء من‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫أحالمهن واحلياة اجلديدة اليت عىل وشك أن‬ ‫اخرتن تصوير‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫تبدأ‪.‬‬

‫ً‬ ‫دعما‬ ‫وخيصص ريع مبيع األعمال الفنية المعروضة‪،‬‬

‫جلهود مراكز إيواء الناسء واألطفال ضحايا اإلجتار بالبرش‪،‬‬

‫ضمن فعاليات الربناجم الثقايف لهشر مايو إلدارة الفنون‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحديثا‪ ،‬حيث جتاورت يف المعرض اللوحة مع‬ ‫قدميا‬ ‫علهيا‬ ‫المنحوتة واألعمال اخلطية مع األعمال المفاهيمية طبقاً‬

‫الفن) يوم أمس األحد الموافق ‪ 2012 /5 /13‬يف المركز‬

‫ورصح األستاذ هاشم المظلوم عقب االفتتاح بأن هذا‬

‫عمر النقيب مدير مركز الاشرقة لالتصال معرض (ألق‬ ‫الثقايف خبورفكان‪ ،‬وذلك حبضور األستاذ هاشم المظلوم‬

‫مدير إدارة الفنون‪.‬‬

‫ً‬ ‫فنانا من فناين رواق الاشرقة‬ ‫يضم المعرض أعمال ‪15‬‬

‫للفنون من اإلمارات‪ ،‬مرص‪ ،‬فلسطني‪ ،‬العراق‪ ،‬سوريا‪،‬‬ ‫وهم عبد الرحيم اسلم‪ ،‬حممد القصاب‪ ،‬عبد الكريم‬

‫السيد‪ ،‬خليل عبد الواحد‪ ،‬ابتاسم عبد العزيز‪ ،‬إسماعيل‬

‫الرفاعي‪ ،‬أمحد رشيف‪ ،‬نارص نرص الله‪ ،‬يوسف الدويك‪،‬‬ ‫خالد المقدادي‪ ،‬خليفة الشيمي‪ ،‬أمل الغصني‪ ،‬أمني‬

‫الاسمرايئ‪ ،‬باسم الاسئر‪ ،‬حممد أبو حلية‪ ،‬وقد قدم هؤالء‬

‫الفنانون جمموعة متمزية من األعمال الفنية المعربة عن‬ ‫احلراك الفين يف دولة اإلمارات العربية المتحدة مبا ميتاز‬ ‫به من تنوع واستيعاب لمعظم التوجهات الفنية المتعارف‬

‫النتماء كل فنان من الفنانني الماشركني‪.‬‬

‫المعرض يأيت للتأكيد عىل التكامل بني المرافق الفنية يف‬

‫الاشرقة والمنطقة الرشقية‪ ،‬مما يعمل عىل تبادل اخلربات‬

‫الفنية وتفعيل احلوار اإلبداعي بني جمموعة فناين الرواق‬ ‫وغريهم من الفنانني والمهتمني يف المنطقة الرشقية‪ ،‬خاصة‬

‫وأنه يعرض ألعمال صادرة عن فنانني رواد وشباب حمليون‬

‫وعرب ميتازون باختالف ثقافاهتم ورؤاهم وتوجهاهتم الفنية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتقنيا‬ ‫أسلوبيا‬ ‫المعربة عن مضامني وأفكار تم صياغهتا‬ ‫لتمزي عمل كل مهنم عن أعمال اآلخرين‪.‬‬

‫هذا وقد أعقب المعرض ورشة يف فن النحت أرشف‬

‫علهيا الفنان السوري باسم الاسير‪ ،‬وحرضها جمموعة كبرية‬

‫من المنتسبات وطالبات المدارس خبورفكان‪.‬‬

‫اليت جنح الفنان المعارص يف إخضاعها كلية لالشتغال‪ ،‬مبا‬

‫يتواءم مع طروحاته ورؤاه‪.‬‬

‫وقد رصح األستاذ هاشم المظلوم مدير إدارة الفنون‬

‫بدائرة الثقافة واإلعالم يف الاشرقة والمنسق العام للملتقى‬ ‫بأن هذه الدورة قد هشدت تكريم ثالثة من كبار اخلطاطني‬

‫هم‪ :‬حسني كوتلو (تركيا)‪ ،‬حممد محام (مرص)‪ ،‬ومهدي‬ ‫ً‬ ‫تقديرا جلهودهم الواضحة وتارخيهم‬ ‫اجلبوري (العراق)‪،‬‬ ‫الكبري يف تطوير فن اخلط العريب مع احلفاظ عليه‪.‬‬

‫وإضافة إىل المعرض العام‪ ،‬وما يتضمنه من أجنحة‬

‫رئيسية تضم اخلط األصيل واألعمال احلروفية مع األعمال‬ ‫التطبيقية‪ ،‬فقد أقيمت ‪ 7‬معارض دولية تضم المعرض‬ ‫اجلماعي للفنانني اليابانيني (فنون يابانية) والذي يضم‬ ‫أعمال ستة فنانني يابانيني ينتمون ألجيال متنوعة‪،‬‬

‫ومدارس تتمايز يف أاسليب طرحها بني االلزتام باألمناط‬ ‫والقواعد الضابطة‪ ،‬واألمناط األخرى المعارصة القادرة‬ ‫عىل التحور والتشكل‪ ،‬لتقارب بشكل أو بآخر اللوحة‬

‫التجريدية المعارصة‪ ،‬حيث تتحرر األحبار من براثن‬

‫ً‬ ‫وإهساما يف تلبية احلاجة الماسة اليت يستشعرها ضحايا‬

‫الشكل الصارم‪ ،‬لتخوض غمار التجريب مغادرة بذلك‬

‫لهن مستقبل أفضل‪.‬‬ ‫حياة كرمية وآمنة ويتحقق ّ‬

‫إىل عالم الصورة الموحية بالمزيد من الرؤى والتصورات‬

‫ً‬ ‫جمددا يف جمتمعها وإىل أن يعشن‬ ‫اإلجتار بالبرش إىل االخنراط‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫عربيا في معرض " ألق الفن" بخور فكان‬ ‫فنانا‬ ‫‪15‬‬

‫بدائرة الثقافة واإلعالم يف الاشرقة‪ ،‬افتتح المهندس خالد‬

‫‪ 18‬مايو ‪ - 2012‬العدد ‪41 84‬‬

‫حزي الكلمة االعتيادي‪ ،‬لتنتمي حينذاك جبدية ورغبة مجوح‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫وإدهااش‪ ،‬والفنانون اليابانيون الماشركني‬ ‫تعبريا‬ ‫األ كرث‬

‫هم‪ :‬سوجي يايوي‪ ،‬تيكزاوا جيوكوري‪ ،‬هاياشيدا سويريو‪،‬‬ ‫ميكامي كينسوي‪ ،‬إيكيجيم يوسني وإميادا توكودو‪.‬‬

‫ً‬ ‫وفقا لثنيات وتعرجات المسطحات احلاوية‪ ،‬يف بناء قادر‬

‫عىل االحتفاظ لذاته مباسحة كربى من الدهشة احلقيقية‬ ‫ً‬ ‫مسبقا‪ .‬باإلضافة إىل‬ ‫واإلمتاع البرصي المفروغ من أمره‬

‫إضافة لمعارض فردية لكل من إيبون هيث (أمريكا)‬

‫احلسني ميموين (المغرب) الذي يندرج مرشوعه اإلبداعي‬

‫الغالب‪ ،‬من أطر زجاجية وخشبية ورشاحئ طباعية تضم‬

‫أبعادها اإلحيائية‪ ،‬وقيمها الرمزية عرب تبئري عدة أثار بالغية‬

‫الذي يستفيض يف طرح أعماله الرتكيبية المؤلفة‪ ،‬يف‬ ‫كتابات وأحرف إجنلزيية اللغة‪ ،‬تتخذ ماسراهتا ضمن‬ ‫ً‬ ‫متكئا عىل‬ ‫المكون الرتكييب العام‪ ،‬الذي يقرتحه الفنان‬

‫ضمن مغامرة برصية جديدة تاسئل موضوعة الكون يف‬ ‫تؤرخ لثنائية الكائن والكيان‪.‬‬

‫الكربياء‪ ،‬احلب‪ ،‬الكراهية‪ ،‬احلركة‪ ،‬الهمس‪ ،‬االنتظار‪ ،‬حيث‬ ‫ً‬ ‫برصيا مبا حيقق اجلمالية الشكلية القادرة‬ ‫تتوق لمجاراهتا‬

‫عىل خماطبة الروح‪.‬‬ ‫ً‬ ‫معرضا‬ ‫كما استضافت الدورة اخلامسة من الملتقى‬

‫للخطاطني المحليني بعنوان (يف حب سلطان) نظمه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتقديرا لما يبذله صاحب السمو من‬ ‫عرفانا‬ ‫اخلطاطون‬

‫مكارم تسمو بالفن األصيل وترتقي مببدعيه‪.‬‬

‫عدد من المسطحات المتموجة‪ ،‬والماسرات المنحنية‬ ‫ً‬ ‫متنقال‬ ‫المعلقة من أعىل‪ ،‬وهو يؤلف مقطوعاته البرصية‬

‫ونور الدين ضيف الله (المغرب) الذي لم يستطع‬

‫إىل جانب ‪ 6‬معارض تستضيفها المراكز الثقافية يف‬

‫التشكيلية اليت يتيحها احلرف العريب‪ .‬وألنه منشغل مباسئل‬

‫الموازي للملتقى يف المنطقة الرشقية‪ ،‬باإلضافة إىل الورش‬

‫ولال السعيدي (المغرب) اليت تتشكل مالحم أعمالها‬

‫وكذلك حسن موىس (السودان) وهو ميارس اخلط‬

‫الفنانة يف جلج األحرف والكلمات المتجذرة يف أنسجة‬

‫تشكييل مغاير يرثي جتربة الراسم‪ .‬ومروة عادل (مرص) اليت‬

‫ً‬ ‫ومستفيدا كذلك من هيئة‬ ‫بني كل الباسطة والتعقيد‪،‬‬ ‫األحرف الرقمية‪.‬‬

‫مبفردات كاإلناسن واخلط والزخرف والنسيج‪ ،‬حيث تغرق‬

‫مقاومة االجنذاب الذي يشده ال كتاشف كل اإلمكانيات‬

‫التشكيل المعارص‪ ،‬فقد قرر‪ ،‬بإرادة وعزم‪ ،‬أن ال يتبع من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تشكيليا له مكانته‪.‬‬ ‫راسما‬ ‫سبقوه‪ ،‬ليؤكد حضوره باعتباره‬ ‫كاحتمال يف الرسم و يرى يف تقليد اخلط فرص خلق‬

‫القماش والستائر واألغطية‪ ،‬كما يف اجللد البرشي والمالحم‬ ‫ً‬ ‫أعماال حتمل قيمهتا‬ ‫واألسطح واألرضيات‪ ،‬حبيث تطرح‬

‫معاجلات تقنية ورقمية تقوى عىل استقطاب النصوص‬

‫الفاحتة المسكونة بغزل الزخرف ونسج الكالم المتحرك‬

‫عىل حنو يتوافق مع معىن أو شعور أو فكرة إناسنية من نوع‬

‫احلقيقية من تسيد المسطحات اللونية احلالمة بدرجاهتا‬

‫ترتقي بالمكون الفوتوغرايف للوجوه واألجاسد البرشية‪ ،‬عرب‬

‫اخلطية العربية ووحدات الزخرفة النباتية‪ ،‬لتتشكل أعمالها‬

‫خورفكان ودبا احلصن وكلباء إضافة إىل الربناجم التعليمي‬ ‫التخصصية والتفاعلية يف جماالت اخلطوط العربية األصيلة‬ ‫واخلطوط األجنبية كاإلجنلزيية واليابانية‪ ،‬وورش يف فن اإلبرو‬

‫مع جلاست فكرية وحمارضات تقدم لتارخي اخلط وأبرز‬ ‫مبدعيه‪ .‬من الفنانني األجانب الماشركني يف الملتقى‬

‫جوليا فانس(الرنوجي)‪ ،‬تاتيش مانو (بريطانيا)‪ ،‬ماريان‬ ‫ماندا (المانيا)‪ ،‬نونو دي ماتوس (فرناس)‪ ،‬بالغضافة إىل‬ ‫تاي يانزو من الصني‪ ،‬وهو ياشرك يف معرض حول ثيمة‬

‫الملتقى (كون) مع أربعة من الفنانني العرب من اإلمارات‪،‬‬ ‫المغرب‪ ،‬العراق‪.‬‬

‫ً‬ ‫معرضا لكنوز المسجد النبوي الشريف بالشارقة‬ ‫عصام القاسمي‪ :‬يفتتح‬ ‫برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن‬ ‫حممد القاسمي عضو المجلس األعىل لالحتاد حاكم‬ ‫الاشرقة‪ ،‬يفتتح الشيخ عصام بن صقر القاسمي رئيس‬ ‫مكتب صاحب السمو حاكم الاشرقة‪ ،‬وحبضور الشيخ‬ ‫اسلم بن حممد القاسمي مستاشر حاكم الاشرقة‬ ‫ً‬ ‫معرضا بعنوان " كنوز مكتبة‬ ‫رئيس المنتدى اإلسالمي‪،‬‬ ‫المسجد النبوي الرشيف" الفعالية المصاحبة للدورة‬ ‫التأهلية الرابعة " حتقيق المخطوط"‪ ،‬واليت ينظمها‬ ‫المنتدى اإلسالمي مبقره يف منطقة سمنان‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫صالة العرص من غد السبت الموافق ‪.28-04-2012‬‬ ‫صح بذلك سعادة أ‪.‬ماجد بوشلييب األمني العام‬ ‫للمنتدى اإلسالمي‪ ،‬وأضاف " يقام معرض كنوز‬ ‫ودورة المخطوط وفق خطط المنتدى اإلسالمي‬ ‫الاسعية لتكريس القيمة والراسلة اإلسالمية من‬ ‫خالل المحارضات والندوات والورش المتختصصة‪،‬‬

‫اليت يستضيف خاللها المنتدى كوكبة من المختصني‬ ‫يف خمتلف المجاالت التثقيفية يف الدين والرشيعة‬ ‫ً‬ ‫تنفيذا لتوجهيات صاحب السمو حاكم‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الاشرقة‪ .‬وأاشر أ‪.‬بوشلييب " إىل أن هذه الدورة تأيت‬ ‫ضمن سياقات اإلدراك العام بأهمية تأهيل الباحثني‬ ‫يف الرشيعة والمتعمقني يف الرتاث اإلسالمي من خالل‬ ‫ً‬ ‫مرجعا لهم يف هذا‬ ‫تقديم دورة علمية اشملة تكون‬ ‫المجال‪ ،‬وتعريف األجيال احلالية والقادمة مهنا جبانب‬ ‫ً‬ ‫متمثال يف تراهثا المخطوط"‪،‬‬ ‫مرشق من تارخي أمة المجيد‬ ‫وأضاف " يسعى المنتدى إىل إثراء جمال البحث‬ ‫العلمي‪ ،‬واإلهسام يف احلفاظ عىل اخلصوصيات الدينية‬ ‫والثقافية للبالد العربية من خالل االهتمام بالمجاالت‬ ‫البحثية المتصلة بإحياء الرتاث وحتقيق المخطوطات "‪،‬‬ ‫واختتم بوشلييب" أن علم حتقيق المخطوط من العلوم‬ ‫اليت يقبل عليه طلبة كليات الرشيعة والعلوم االسالمية‬

‫يف أحباهثم وماشريع خترجهم ‪ ،‬لذا نظم المنتدى هذه‬ ‫الدورة لالحتكاك باثنني من أصحاب الريادة الطويلة‬ ‫يف تدريس هذا العلم النفيس هما "أ‪.‬د باشر عواد‬ ‫معروف" وهو من من المؤسسني للمجلس اإلسالمي‬ ‫ً‬ ‫رئياس للجنة‬ ‫العالمي للدعوة واإلغاثة‪ ،‬وقد انتخب‬ ‫النرش واإلعالم يف المجلس اإلسالمي العالمي للدعوة‬ ‫ً‬ ‫وعضوا يف رئاسة المجلس المذكور الذي اختذ‬ ‫واإلغاثة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫القاهرة مقرا له‪ .‬وحرض منذ سنة ‪1983‬م أكرث من مثانني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فاعال‬ ‫إهساما‬ ‫وشعبيا أهسم فهيا‬ ‫رسميا‬ ‫إسالميا‬ ‫مؤمترا‬ ‫واشرك يف صياغة قرارات وتوصيات العديد مهنا كما‬ ‫اشرك يف عدة مؤمترات علمية دولية ‪ ،‬أما "أ‪.‬د حاتم‬ ‫صالح الضامن" فقد أرشف عىل أكرث من مخسني راسلة‬ ‫ماجستري ودكتوراه ‪ ..‬كما ناقش مثانية ومثانني ومئة‬ ‫راسلة ماجستري ودكتوراه‪ ،‬وله مؤلفات كثرية أربت عىل‬ ‫الثمانني‪...‬‬


‫‪42‬‬

‫‪ 18‬مايو ‪ - 2012‬العدد ‪43 84‬‬

‫مجتمع ومواهب‬ ‫فناين الهنضة اإليطاليني عىل اإلطالق‬

‫وهو مهشور كراسم‪ ،‬حنات‪ ،‬معماري‪،‬‬

‫وعالم‪ .‬كانت مكتشفاته وفنونه نتيجة‬ ‫شغفه الدائم للمعرفة والبحث‬

‫العميل‪،‬له آثار عديدة عىل مدارس‬

‫ليوناردو دافينشي‬

‫الفن بإيطاليا امتد أل كرث من قرن‬

‫بعد وفاته وإن أحباثه العلمية خاصة‬

‫احلركة والماء حارضة ضمن العديد‬ ‫من اخرتاعات عرصنا احلايل‪.‬‬

‫التصورات‪ ،‬ولكنه لم يعرف أن يعرب عهنا‬

‫تقنيتني مهمتني يف هذه اللوحة كان‬

‫مهبم‪ ،‬وجتلت هذه التقنية بوضوح يف‬

‫لديه‬

‫أغرب‬

‫المفاهيم‪،‬‬

‫وأحدث‬

‫وقيل عنه إن ريشته لم تكن لتعرب‬

‫يف صوره ورسومه ولوحته المذهلة‪:‬‬

‫قال عنه ب‪ .‬كاستيلون‪“ :‬من الطريف‬

‫وهو اجلوكندا وهي من أهشر أعمال‬

‫عما يدور بذهنه من أفكار وثابة حىت‬ ‫جدا أن الراسم األول يف العالم كان‬

‫يكره الفن‪ ،‬وقد انرصف إىل دراسة‬

‫المونالزيا ولها اسم يطلق علهيا‬ ‫ليوناردو عىل اإلطالق‪ .‬وتأيت هشرهتا‬

‫من رس ابتاسمهتا األسطورية فتعتقد‬

‫منك‪ ،‬عىل كل فقد استخدم ليوناردو‬ ‫ليوناردو رائد هذه التقنيات ومعلمها‪.‬‬ ‫األوىل‪ :‬سفوماتو (‪ )Sfumato‬وتعين‬ ‫تقنية متازج األلوان‪ .‬وهي وصف‬ ‫الشخصية أو رسمها برباعة وذلك‬

‫باستخدام حتوالت األلوان بني منطقة‬

‫مشكل بذلك بعدا شفاف أو تأثري‬

‫ثوب السيدة ويف ابتاسمهتا‪ .‬الثانية‪:‬‬ ‫كياروسكورو (‪ )Chiaroscuro‬وهي‬ ‫تقنية تعتمد عىل االستخدام األمثل‬

‫للضوء والظالل لتكوين الشخصية‬ ‫المطلوبة بدقة عالية جدا‪.‬‬

‫من أقوالهم ‪....‬‬

‫(‪ 1519 - 1452‬م)‪ ،‬يعد من أهشر‬

‫يف جمال علم الترشحي والبرصيات وعلم‬

‫الفلسفة‪ ،‬ومن هذه الفلسفة تكونت‬

‫تارة أهنا تبتسم وتارة أخرى أهنا تسخر‬

‫وأخرى حبيث التشعر بتغيري اللون‬

‫من يدخل مداخل السوء يهتم‪ ،‬ومن‬ ‫يصاحب قرين السوء ال يسلم‪ ،‬ومن ال ميلك‬ ‫لاسنه يندم‪.‬‬ ‫لقمان الحكيم‬

‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫الرجل‬ ‫إياه‬ ‫يعرف‬ ‫مبثل ما يغتم بهِ‬ ‫وغمك ُ‬ ‫ِ‬ ‫الفصيح من خماطبةِ األعجمي الذي ال يفقهُ‬ ‫ُ‬ ‫عنهُ ‪.‬‬ ‫ابن المقفع‬

‫ال تجُ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫فإنك إن‬ ‫بغري طريقتهِ ‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫الس امرءا ِ‬ ‫اجلاهل بالعلم‪ ،‬واجلايف بالفقهِ ‪،‬‬ ‫لقاء‬ ‫أردت‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫علمك‬ ‫تضيع‬ ‫بالبيان‪ ،‬لم تزد عىل أن‬ ‫والعيي‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫حبملك عليهِ ثقل ماال‬ ‫جليسك‬ ‫وتؤذي‬

‫كل من الدموع والعرق مالح ولكن‬ ‫يعطيا نتاجئ خمتلفة ! فالدموع متنحك‬ ‫الشفقة‪ ،‬والعرق مينحك اإلجناز والتغيري !‬ ‫( جيمي جاكسون )‬

‫قد تعلم رجال القرون الماضية التفكري‬ ‫والكالم ‪ ..‬وقالوا مالم يكن معروفا‪ .‬ويف‬ ‫مقدور الذين جاءوا من بعدهم ان يقولوا‬ ‫ماهو معروف فقط !!‬ ‫فولتير‬ ‫ال أحد يعرف أن البعض يبذلون جهودا‬ ‫هائلة كي يكونوا جمرد أناس عاديني‪.‬‬ ‫ألبير كامو‬

‫حسن االعتذار‪،‬‬

‫بتنظيم مركز سلطان بن زايد للثقافة واإلعالم‬

‫معرض للفنانة التشكيلية اإلماراتية نجاة مكي في قصر‬ ‫اإلمارات ‪..‬‬

‫برعاية كرمية من سمو الشيخ سلطان بن زايد آل‬ ‫هنيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة افتتح سعادة‬ ‫حبيب يوسف الصايغ مدير مركز سلطان بن زايد‬ ‫للثقافة واإلعالم معرضا للفنانة التشكيلية الدكتورة‬ ‫جناة مكي‪ ،‬يف هبو فندق قرص اإلمارات يف أبوظيب واستمر‬ ‫ثالثة ايام ‪.‬‬ ‫وقال الصايغ إن المركز هيدف إىل دعم المبدعني من‬ ‫أبناء اإلمارات يف خمتلف ألوان الفنون والثقافة‪ .‬مشريا‬ ‫اىل ان توجهيات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل هنيان‬ ‫تشدد عىل أهمية دعم احلركة الثقافية يف البالد لالرتقاء‬ ‫هبا مبا يتماىش وإرث اإلمارات احلضاري األصيل‪.‬‬ ‫وحتدث الصايغ عن أهمية الفن التشكييل يف حياة‬ ‫المجتمعات والشعوب داعيا إىل مز يد من االهتمام به‬ ‫النه يعكس الصورة احلضار ية والتطور والريق الي امة‬ ‫وجمتمع ‪.‬‬ ‫وأاشد الصايغ بالمعرض ‪..‬وقال إن من ياشهده‬ ‫يكشف أن لدى الفنانة التشكيلية القديرة الدكتورة‬ ‫جناة مكي مرشوعا فنيا متكامال‪ ،‬وقد ابدعت يف اخراجه‬ ‫بالوانه وتعبرياته وهي تشتغل عليه منذ سنيني بكل جد‬

‫إدارة الفنون بالمنطقة الرشقية بدائرة الثقافة واإلعالم‬

‫بالاشرقة ضمن فعاليات األسبوع الثاين للدورة اخلامسة‬ ‫من ملتقى الاشرقة للخط (كون)‪ ،‬وذلك حبضور األستاذ‬

‫هاشم المظلوم مدير إدارة الفنون بالدائرة ‪ ،‬وموظفي‬

‫الهيئات احلكومية واألهلية بكلباء‪ ،‬إضافة للمهتمني‬ ‫والمختصني يف فن اخلط العريب‪.‬‬ ‫ ‬

‫يقام المعرض ضمن إطار الملتقى و يسعى‬

‫لدعم وتشجيع اإلبداع اجلاد الذي تنشده الاشرقة‬

‫ضمن اسرتاتيجيهتا الفنية المتوازنة بني االجتاهات الفنية‬ ‫الكالسيكية والمعارصة‪ ،‬وهو حيقق يف الوقت ذاته‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ملمواس من اإلبداع اجلمايل الرصني يف جمال اخلط‬ ‫قدرا‬

‫األصيل‪ ،‬حيث يقدم الماشركون جمموعة من اللوحات‬ ‫ً‬ ‫وفقا لمزيان اخلط‬ ‫اخلطية المتمزية‪ ،‬اليت تعكس مترهسم‬

‫والقواعد واألسس الضابطة رصح بذلك أ‪ .‬هاشم‬

‫االعتذار هو اإلقرار واالعرتاف باخلطأ وطلب الصفح‬

‫والسماح والعفو ممن وقع عليه اخلطأ عما قمنا به من‬

‫آفكار جديدة ‪ ..‬مجموعة من الشباب يشكرون نعمة الله‬

‫على األمن واألمان‬

‫يف عوالم اللون بتعبرييته ورمز يته العالية‪ ،‬ويف الوقت‬

‫ويرى المتابع للوحات الفناة جناة مكي ان اعمالها‬ ‫ً‬ ‫جزءا مهما‬ ‫تتلصق بعالم األلوان فيما يشكل الرتاث‬

‫عرب استفهامات األلوان اليت برعت فهيا ‪ ،‬ومتكنت‬

‫عقود مضت‪.‬‬

‫تتمزي مجيعها بلغة وبعد تراكمي حبيث يغرق يف عمق‬

‫الماشهد‪.‬‬

‫نفسه‪ ،‬المحافظة عىل المنابع اليت شكلت مرجعيات‬

‫أاسسية ألعمالها عرب جتربهتا الممتدة أل كرث من ثالثة‬

‫يف ذاكرهتا احلياتية والفنية‪ .‬كما يالحظ ان لوحاهتا‬

‫المظلوم ‪ ،‬وأضاف أن األعمال الماشركة تتضمن العديد‬ ‫من النصوص الدينية واحلكم اليت تأيت يف تكوينات ورؤى‬ ‫ً‬ ‫طبقا إلجادته‪ ،‬وسعيه‬ ‫برصية ختتلف من خطاط إىل آخر‪،‬‬ ‫لتفعيل ما تعلمه من قواعد الزمة لتجويد العمل اخلطي‬ ‫التقليدي المنحى والملزتم إىل حد كبري بالهيئة البرصية‬ ‫المتوافقة مع مضامني النصوص وما تشمل عليه من‬

‫معان وأفكار وإراشدات‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫خطيا أبدعها ‪19‬‬ ‫عمال‬ ‫هذا وقد قدم الماشركون ‪40‬‬

‫من اخلطاطات واخلطاطني‪ ،‬هم إرساء خليفة‪ ،‬آسيا حممد‪،‬‬

‫خدجية حممد‪ ،‬زلفى عبد الله ‪ ،‬سلمى عبد المجيد‪،‬‬ ‫شيخة حمبوب‪ ،‬عبد الله قاسم األيويب‪ ،‬عيل احلمادي‪،‬‬

‫فاطمة راشد‪ ،‬مالك جعفر‪ ،‬مر يم عبيد اليماحي‪ ،‬مي‬ ‫إسماعيل‪ ،‬حفصة الظهوري‪ ،‬فاطمة اليماحي‪ ،‬خدجية‬ ‫الرصيم‪ ،‬عائشة الشحي‪ ،‬عفراء الظهوري‪ ،‬ثر يا الظهوري‪،‬‬

‫مر يم الزعايب‪.‬‬

‫فلسفي للروح‪ ،‬ويتناغم مع موسيقى تيضء الذات‪،‬‬

‫من االرتقاء باحلس والذوق عرب لوحات فنية‪ ،‬جتذب‬

‫السلوك وتطهري الذات‪ .‬لذلك االناسن الذي ال يقرأ‬ ‫كالشجرة اليت التسقى بالماء فتموت أوراقها وأغصاهنا‬

‫وهكذا االناسن يبقى يف مكانه غري مطور لنفسه ال يعلم‬ ‫ما يدور من حوله من بواطن األمور االجتماعية واالقتصادية‬ ‫وغريها فبدوهنا يصبح اإلناسن مهماش وغري ذي أشن ‪.‬‬

‫كنت مثلك ومثلها‪ ،‬أجد تأثري الكتب كتأثري حبوب ( بندول‬ ‫نايت ) بعد الصفحة األوىل أغط يف نوم عميق وكثريا ما‬

‫كنت استغل هذا التأثري للنوم فال فائدة ترجى من ادمان‬ ‫العقاقري الطبيه مادامت كومة أوراق ( الكتاب) جبانيب‬

‫سبيل إىل التخلص من تبعات اخلطأ ؟وهل من سبيل‬

‫وكلنا خطاء) فبادر باالعتذار مبارشة لتستدرك وتتجاوز‬

‫العواقب اليت قد يتسبب هبا تأخري االعتذار أو عدمه‬ ‫وهو األسوأ‪.‬‬

‫لكن السؤال لماذا تغيب عنا هذه الثقافة‪ ,‬أي ثقافة‬

‫االعتذار عن جمتمعاتنا العربية ‪ ,‬رغم نبل هذه العادة‬

‫الطيبة ؟؟ بينما هي أمر جد طبيعي يف المجتمعات‬ ‫المتحرضة‪ ..‬وهي خصلة مجيلة وعادة طيبة‪..‬وحنن أوىل‬ ‫أن نكون رمحاء بيننا لطفاء‪..‬لماذا تفوق علينا الغربيون‬ ‫والرشقيون بثقافة االعتذار؟؟!! فالياباين مثال ينحين‬

‫لك مرات كثرية إن أراد حىت أن يقدم لك خدمة ما‪..‬‬ ‫والغريب يهنال عليك ويغمرك باالعتذارات المتكررة‬

‫لتاسحمه وتصفح عنه عن زلة غري مقصودة ‪..‬وحنن‬ ‫خناصم ونتكرب عن تقديم كلمة طيبة رغم المصائب اليت‬ ‫نقوم هبا جتاه بعضنا بعضا وحىت داخل األرسة الواحدة‬

‫وبني اإلخوة ‪..‬فالرجوع إىل احلق واالعرتاف باخلطأ هو‬

‫سلوك حضاري واالعتذار أهيا األحبة هو أسلوب حياة‬ ‫وسلوك اجتماعي يومي عند الشعوب المتحرضة‪..‬‬

‫فهل من سبيل إلعادة النظر يف تقويم سلوكنا والريق‬ ‫بفكرنا‪..‬لماذا التعنت وعدم االعرتاف باخلطأ‪..‬فنحن ال‬

‫خنطئ أبدا بينما غرينا هو من خيطئ دامئا؟!‬

‫‪hushia@gmail.com‬‬

‫بقلم ‪ :‬مريم البلويش‬

‫خلق )‪ ،‬لتبيان أهميه القراءة للفرد والمجتمع يف تعديل‬

‫اليوم عن االعتذار عن اخلطأ مع اآلخرين‪..‬لكن هل من‬

‫والواضح من دون مواربة‪..‬فإذا ما حصل وأخطأت (‬

‫اللقراءة فن تعلم كيف تتقنه لتدلف في عالمه‬ ‫السالم للنيب األمي أمره بأن يقرأ (اقرأ باسم ربك الذي‬

‫يؤدي إىل التخاصم والشحناء وما إىل ذلك‪..‬وحنن نتكلم‬

‫وبقاء العالقات االجتماعية سوية هو االعتذار الصادق‬

‫املئ فراغك برحلة في عالم الكتاب ‪..‬‬

‫كممارسة يومية منذ بزوغ فجر اإلسالم ونزول جربيل عليه‬

‫قطع للعالقات وخاصة مهنا قطع صلة الرحم‪ ..‬وقد‬

‫إىل تصحيح ما أفسده ماقلناه أو ترصفنا به؟‬

‫خنبة من االخوة يتاسمرون حول شكر النعمة يف الدولة‬ ‫لما تقدمه حكومة القيادة الرشيدة‪ ,‬وقد تطرقوا حول‬ ‫شبكة الطرق احلديثة من افضل المقاييس العالمية‬ ‫وكذلك اخلدمات العرصية المتنوعه واهتمام اولياء‬ ‫األمور للشعب‪ ,‬وقر هبم من المواطنني‪ ,‬وهذا يستدعي‬ ‫منا الشكر نعمة االمن واالمان وحب القيادة للشعب‬ ‫‪,‬واشرك يف اجللسة كل من االستاذ وائل اجليش‬ ‫والمدرب التنموي عبدالله سيف العطر واالستاذ حممد‬ ‫ابراهيم عضو مبنتدى الاشرقة للتطوير والسيد عباس‬ ‫فرض الله عضو بفريق الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن‬ ‫عيل النعيمي للتنمية المستدامة واالستاذ عناية الله‬ ‫عبدالباري والسيد خال ال عيل والسيد عمر اجلروان‪.‬‬ ‫وقد تداخل عباس فرض الله عىل اهمية التفاين يف‬ ‫العمل وهو مظهر من مظاهر شكر النعمة ‪,‬وقال‬ ‫االستاذ حممد ابراهيم عضو مبنتدى الاشرقة للتطوير‬ ‫ان حسن استغالل االموال وعدم التبذير وصلة‬ ‫الرحم وتقدير الزوجة هو مظهر من مظاهر االنتماء‬ ‫والمحافظة عىل استقرار االرسة وشكر الله عىل نعمة‬ ‫االمان يف الدولة ‪ .‬واختتم اجللسة المدرب التنموي‬ ‫االستاذ عبد الله سيف العطر يف تعزيز مفهوم الوالء‬ ‫والطاعة ألولياء األمر هو من افضل الطرق لشكر الله‬ ‫عىل نعمة اخلري يف الدولة‪.‬‬

‫يف حياه الفرد و انعكاهسا عىل الذات وما تعين‬

‫خيطئ حبق ربه‪..‬نفسه‪..‬أو غريه‪..‬وهذا له تبعاته من‬

‫نعم أحبيت ‪..‬الطريق الوحيد لتصحيح كل هذا‬

‫بقلم ‪ :‬عباس فرض الله‬

‫ً‬ ‫معرضا للخط في كلباء‬ ‫« خطوط بال قيود »‬ ‫البلدي بكلباء معرض بعنوان (خطوط بال قيود) تنظمه‬

‫د‪ .‬محمد خيري آل مرشد‬

‫ما‪..‬مما ال شك فيه أن اإلناسن خطاء بطبيعته‪..‬وهو قد‬

‫الشيخ سلطان بن زايد ممثل صاحب السمو رئيس‬ ‫الدولة لمعرضها يف أبوظيب وتنظيم مركز سلطان بن‬ ‫زايد للثقافة واإلعالم له‪ ،‬مشرية إىل أن هذا ليس‬ ‫بغر يب عىل سموه والمركز الذي اخذ عىل عاتقة رعاية‬ ‫المبدعني وابراز جهودهم إثراء للحركة الثقافية يف بالدنا‬

‫افتتح األستاذ عبدالله سيف اليماحي رئيس المجلس‬

‫لماذا ال نعتذر؟!‬

‫ترصف خاطئ قد احلق رضرا معنويا أو ماديا بشخص‬

‫وادراك لمسؤوليهتا جتاه المجتمع والوطن‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫جناة مكي مثال حي للمرأة اإلماراتية وبنت اإلمارات‬ ‫المجدة المجهتدة واليت وضعت بصمة ممزية جديرة‬ ‫باالقتداء والمتابعة والدعم ‪.‬‬ ‫من جانهبا مثنت الفنانة جناة مكي رعاية سمو‬

‫احلبيبة ‪ .‬واضافت اهنا سعيدة بتواجدها يف أبوظيب‬ ‫لتعرض للجمهور أحدث ما رسمته من فن وابداع‪.‬‬ ‫واشتمل المعرض عىل (‪ )25‬لوحة فنية بأحجام خمتلفة‬ ‫تعكس جتربة الدكتورة جناة مكي مع اللون‪ ،‬كما يشكل‬ ‫المعرض استكماال لمرشوعها يف التجر يب والمغامرة‬

‫هل نخطئ نحن؟!‬

‫وتفي بالغرض بدون آثار جانبية تذكر عىل اإلطالق ‪ .‬ولكن‬ ‫قراءيت لعدة كتب استعرهتا من مكتبة زايد المركزية وأخرى‬

‫اقتنيهتا من دار النرش غريت فكريت عهنا وغدوت ال أغمض‬

‫جفنا إال وأنا منهتية من قراءة الكتاب ويف أحيان كثرية‬ ‫أراسل الكاتب عرب الربيد االلكرتوين ‪ .‬فهذا الكتاب ما هو‬ ‫إال جتارب أناس جاهدوا يف هذه احلياة وماهي إال خالصة‬ ‫جتار هبم وباكورة علمهم ولك أن تغرف ما تاشء وتتعلم‬

‫مهنم‪ ،‬فالكتاب صديق لك يف حلك وترحالك‪ ،‬صديق ال‬

‫خيون وال ميدح يبحر بك اىل حبور العلم والمعرفة بدون أزمه‬ ‫مواينء ومطارات ‪ .‬قد يأخذك إىل قرون قدمية تعيش يف‬ ‫دهالزيها كأنك تراها أمام عينك‪ ،‬وتارة أخرى جيوب بك يف‬ ‫عصور سحيقة فتت عظام أهلها وها هي رممت لك من‬

‫جديد لرتاها وتستشعرها ‪ .‬القراءة تطور مدارك اإلناسن‬

‫فريى الماشكل اليت تواجهه مبنظور آخر يهسل عليه حلها‬ ‫وجينبه زيارات عديدة لألخصايئ ‪ .‬سواء كانت ماشكله عىل‬

‫صعيد شخيص أو عىل صعيد العمل‪ ،‬فبقراءته لكتب تطوير‬ ‫الذات وحل المشكالت سيتغلب عىل مصاعبه ويعيش يف‬ ‫تناغم ‪ ( .‬من الذي حرك قطعة اجلنب اخلاص يب) للكاتب‬

‫سبنرس جونسون‪ ،‬كتاب ألهم الكثريين من رؤاسء الرشكات‬

‫الكربى يف دول غريبة إىل أفراد عانوا من صعوبات يومية‬ ‫وحياتية عاجلوها بروي وتأن من مرحلة احلضيض اىل مرحله‬

‫النجاح بإتباع أاسليب حلل المشكالت والصعوبات اليت‬

‫تواجههم ‪ .‬بالقراءة ال جتد وقتا للفراغ يف جدولك اليومي‬ ‫الزاحم‪ ،‬وقد تستغرب ممن ال يكفون عن الصياح بأعىل‬ ‫صوهتم ليل هنار منددين بالملل‪ ،‬قاسمني جهد إمياهنم لو‬

‫أن الضجر رجال لقتلوه وصلبوه ‪.‬‬


‫‪44‬‬

‫‪ 18‬مايو ‪ - 2012‬العدد ‪45 84‬‬

‫مجتمع ومواهب‬

‫مقاطع شعرية‬ ‫العــاين‬

‫ضاعت أق�لام��ي وح���رويف واب��ت��دي وق��ت السهر‬ ‫تسهر ع��ي��وين عشانك وال��دم��ع لجلك يسيل‬

‫واقع أنت جزء منه‬

‫ال��ل��ط��اف��ه يف ك�ل�ام���ك ك��ن��ه��ا ن��س��م��ة سحر‬ ‫والشجاعة بعد ش��وف��ك تجعل ال��واح��د ذليل‬

‫أبو زايد ‪ -‬عنرب ‪10‬‬ ‫السجن مكان معركة رمبا يكون نتيجهتا تدمري اإلناسن‪ .‬ولكن يف الوقت نفسه‬ ‫السجن مكان معركة تعلم كيف تواجه الواقع الذي أنت جزء منه وتعلم كيف‬ ‫تفهم هذا الواقع بشكل اشمل‪.‬‬ ‫اخلطوة األوىل لتعرف الواقع هي أن حتدد نفسك من أنت؟ يف السجن يواجه‬ ‫ً‬ ‫أربعا وعرشين اسعة أنه يوضح الصلة مع النفس‪ .‬السجن‬ ‫اإلناسن نفسه‬ ‫مدرسة نفاذة وسليمة هبذا المعىن ألن المرء ال يستطيع أن يكذب عىل نفسه‪.‬‬ ‫حنن عادة منثل أنفسنا وال نواجهها بشكل حاسم ولذلك قد تنهتي حياتنا دون‬ ‫أن نعرف من حنن‪ .‬من الرضوري أن يراقب اإلناسن نفسه لكي يعرف الواقع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا وهم‬ ‫ولد يشء يف داخيل فات موظف السجن أن ينتبه إليه وفات السلطة‬ ‫ال يستطيعون حىت أن يتخيلوه‪ .‬ذلك اليشء الذي وصل إىل داخيل العميق‪.‬‬ ‫أنا لم أقيد وجودي يف عالم الوقائع حىت خارج السجن فإنه يفقد احلرية‪ ،‬هم‬ ‫ً‬ ‫أيضا عندئذ ال‬ ‫هبذا المعىن ماسجني‪ .‬من يعش خارج وعيه يعش خارج جسمه‬ ‫يستطيع أن يدرك معىن احلياة ولذلك ال حيصل عىل احلياة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫يف السجن أدركت يف داخيل َ‬ ‫مهجورا من قبل جسمي وأفكاري‪ ،‬وبعد‬ ‫برا‬ ‫الوصول اىل هذا الرب المجهول جنحت يف احلفاظ عىل هذا االحاسس يف داخيل‪.‬‬ ‫قد يعتقد البعض أن الوقت يف السجن أطول من غريه‪ ،‬اعتقد أين أحس‬ ‫َ‬ ‫متاما فالهنار مير برسعة ال بأس هبا‪ ،‬رمبا ألن ال يشء حيدث أو رمبا ألن‬ ‫بالعكس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫العمل يشء مفقود‪ .‬أظن أن للقراءة واحللم دورا كبريا يف ذلك‪ ،‬ثم أن الوقت‬ ‫غري موزع عىل شكل اسعات ودقائق‪ ،‬زمن اجتماعي وزمن اقتصادي وآخر ثقايف‬ ‫الخ‪ .‬إنه زمن غري قابل للتوزيع ينقيض من خالل قطع من االنفعاالت واألحالم‬ ‫واحلوار األخوي اإلناسين‪.‬‬

‫م��ا ش��ه��رت أل��ه��ا س��ي��ويف واب��ت��ع��د عني الخطر‬ ‫أرس��ل��ت منها ابتسامه بثها ال��وج��ه الجميل‬

‫ساعة‬ ‫لن تستطيع حصار فكري‬ ‫ً‬ ‫فالنور في قلبي وقلبي في يدي‬

‫أو ن��زع إيماني ون���ور يقيني‬ ‫ّرب���ي‪ّ ..‬‬ ‫ورب��ي ناصري ومعيني‬

‫سأعيش معتصمًابحبل عقيدتي‬

‫وأم��وت مبتسمًا ليحيا ديني‬

‫من أدب السجون‬

‫كم أنت إنسان ؟؟‬

‫ش���ويف ي��ا عيني وش���ويف ه��ال��ج��م��ال ال�ل�ي ظهر‬ ‫ارت��ب��ك��ت وزاد خ���ويف وم���ا لقيت أل��ه��ا سبيل‬

‫َّ‬ ‫ضع في يدي القيدألهب أضلعي‬

‫السكين‬ ‫بالسوط ضع عنقي على‬ ‫ّ‬

‫ً‬ ‫يوما‪ ..‬بأنك مرهق من ركض‬ ‫إن أحسست‬

‫السنني‪ ،‬وإن ابتاسمتك ختتفي خلف جتاعيد األيام‬

‫وإن احلياة أصبحت ال تطاق ‪ ..‬إن شعرت أن الدنيا‬ ‫أصبحت سجنا ألنفاسك وإن الاسعات ال تعين إال‬ ‫ً‬ ‫موجعا ‪..‬ارسم‬ ‫مزيدا من ألم وإن كل يشء أصبح‬

‫عىل وجهك ابتاسمة من قهر واسكب من عينك‬ ‫دمـعـة مـن فرح ‪.‬‬

‫إن طعنك صديق أو احتلك الضيق ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مجيال وحتطم طموحك عىل‬ ‫إن فقدت كل يشء‪..‬‬

‫كف المستحيل ‪ . .‬افتح عينك للهواء و النور ‪.‬‬

‫ال هترب من نفسك يف الظالم ‪ ..‬عد إىل النور‬

‫واحضن عروقك المفتوحة وجراحك اليت أصبحت‬

‫حتتاج لك أكرث‪..‬‬

‫تعلم فن التاسحم و عش مبنطق الهدوء‪..‬‬

‫ال جتعل قلبك مستودعا للكره و احلقد و احلسد‬

‫(في الطريق الى الزنزانة)‬ ‫الشاعر الراحل معني بسيسو ‪ /‬فلسطني‬

‫تذكر أن كل يشء قد كان يف لوحة القـدر ‪ ..‬قبل‬ ‫أن تكون شخصا من بني ماليني البرش ‪.‬‬ ‫إن غضب صديقك‪ ..‬اذهب وصافحه‬ ‫واحتضنه‪ ..‬وان غضبت من صديقك ‪ ..‬افتح له‬ ‫يديك و قلبك ‪..‬‬ ‫إن خرست شيئا ‪ ..‬فتذكر انك قد كسبت‬ ‫أشياء ‪ ..‬و إن فاتك موعد ‪ ..‬فتذكر انك قد تلحق‬ ‫موعــدا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جمهوال‬ ‫مهما كان األلم مريرا ومهما كان القادم ‪..‬‬ ‫ً‬ ‫يوم‬ ‫‪..‬افتح عينك لألحالم و الطموح ‪..‬‬ ‫فغدا ٌُ‬ ‫جديد ‪..‬‬ ‫و ً‬ ‫غدا أنت شخص جديد ‪.‬‬ ‫ال حتاول أن جتلس و أن ُتضحك اآلخرين بسخرية‬ ‫ً‬ ‫جرحا‬ ‫من هذا الشخص أو ذاك ‪ ..‬فقد حتفر يف قلبه‬ ‫‪ ..‬لن تشعر به ‪..‬‬

‫وصديقك‪ ...‬يعيش به حىت آخر يوم من عمره ‪.‬‬ ‫فهل عىل الدنيا أقبح من أن تنام ‪ ..‬وصديقك‪..‬‬ ‫ينئ من جرحك ؟!! ‪ ..‬و يتوجع من كلماتك ؟!‬ ‫ً‬ ‫كن ً‬ ‫روحا متر بسالم عىل الدنيا‪ ..‬حىت يأيت‬ ‫قلبا و‬ ‫يوم رحيلك ‪ ..‬إىل اآلخرة ‪ ..‬فتجد من يبكي عليك‬ ‫من األعماق‪ ..‬ال من يبكي عليك ‪ ..‬حبكم العادات‬ ‫و التقاليد‪ ..‬و التدري ‪ ..‬مىت يكون الرحيل ‪..‬رمبا‬ ‫يكون أقرب من رشبة الماء ‪ ..‬أو أقرب من أنفاس‬ ‫الهواء ‪.‬‬ ‫بالتأكيد ‪ ..‬سرتى إن احلياة ميكن أن تكون مجيلة‬ ‫حىت يف عز األلم ‪..‬و يف وسط المعاناة ‪..‬‬ ‫ستجد أن ابتاسمة ماخترج من أعماقك ‪..‬‬ ‫خترج من زمحة اليأس و المرارة ‪.‬‬ ‫خترج من صميم الذات‪..‬عندها ستتذكر ‪,,,‬‬ ‫كم أنت إنـسـان ‪.......‬‬

‫والظالم‪ ..‬ال تـنظر إىل من حولك بأكرث من ابتاسمة‬

‫جتتاز الماسفات‪ ..‬وخترتق حواجزالرصاع‪.‬‬

‫متر باإلناسن ثالثة أطوار‪ :‬طور التقليد‪،‬‬

‫للذات‪ .‬ويالمعاناة هؤالء من أنفهسم‪ ،‬وهم‬

‫المحاكاة لآلخرين وتقمص شخصياهتم وانتحال‬

‫فالواحد مهنم ترك صوته لصوت اآلخر‪ ،‬وهجر‬

‫وقدراتك‪ ،‬فإنه منذ خلق الله آدم إىل أن يهني‬

‫وطور االختيار‪ ،‬وطور االبتكار‪ .‬فالتقليد‪ :‬هو‬

‫صفاهتم والذوبان فهيم‪ ،‬وسبب هذا التقليد‬

‫هو اإلعجاب والتعلق والميل الشديد‪ ،‬وهذا‬

‫التقليد الغايل ليحمل بعضهم عىل التقليد يف‬ ‫احلركات واللحظات‪ ،‬ونربة الصوت وااللتفات‪،‬‬

‫وحنو ذلك‪ ،‬وهو وأد للشخصية وانتحار معنوي‬

‫يعكسون اجتاههم‪ ،‬ويسريون إىل اخللف !!‬ ‫مشيئته لمشيئة فالن‪ ،‬ليت هذا التقليد كان‬

‫للصفات الممدوحة اليت ترثي العمر وتضفي‬

‫عليه هالة من السمو والرفعة‪ ،‬كالعلم والكرم‬ ‫واحللم وحنوها‪ ،‬لكنك تفاجأ أن هؤالء يقلدون يف‬

‫خمارج احلروف وطريقة الكالم وإاشرة اليد!!!!!‬

‫الله العالم‪ ،‬لم يتفق اثنان يف الصورة اخلارجية‬

‫للجسم‪ ،‬حبيث ينطبق شكل هذا عىل شكل‬ ‫ذاك ‪ ( :‬واختالف ألسنتكم وألوانكم‪).....‬‬ ‫اآلية‪ ..‬فلماذا حنن نريد أن نتفق مع اآلخرين يف‬

‫صفاتنا ومواهبنا وقدراتنا؟!‬

‫أقوال وحكم‬

‫“لتسرتح‪ ،‬فاحلقل الذي ارتاح ينتج حمصوال وفريا”‪.‬‬

‫ابن بعلبك‬

‫أوفيد اشعر روماين‬

‫“من أراد أن يطاع فعليه أن يعرف كيف يأمر” ‪ .‬ميكيافيليل فيلسوف إيطايل‬ ‫“الذات ليست شيئا جاهز الصنع‪ ،‬بل هي يشء دائم التكون عرب اختيار األفعال”‬ ‫جون ديوي فيلسوف أمريكي‬ ‫“احلظ سواء كان حسنا أو سيئا دامئا ما سيكون معنا‪ ،‬لكنه غالبا ما مييل للذكي‬ ‫جون ديوي‬ ‫ويدير ظهره للغيب “ ‪.‬‬ ‫“ من لم حيمدك عىل حسن النية لم يشكرك عىل مجيل الفعل “ ‪.‬‬ ‫المأمون اسبع اخللفاء العباسيني‪.‬‬ ‫” يف الهناية لن نذكر كلمات أعدائنا‪ ،‬بل صمت أصدقائنا “‪.‬‬ ‫مارتن لوثر كنج ناشط أمريكي‪.‬‬ ‫” ال تثق ً‬ ‫أبدا بنصيحة شخص مير بأزمات “ ‪.‬‬

‫ايسوب كاتب إغريقي‬

‫يب يف جحيمِ‬ ‫نـمـوت‪ ،‬ولـكــنـنـا…‪.‬‬ ‫لــن‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫القيود نـعـــم ْ‬ ‫ِ‬ ‫بـعـض‬ ‫غـيـر‬ ‫لقـد فتشـوا غرفتـي يـا أخـي فمـا وجــدوا‬ ‫َ‬ ‫الكـتـب وأكـــوامِ عـظــمٍ هـمــو‪ ..‬إخـوتــي يـئـ ُنّـون‬ ‫ْ‬ ‫مـــا بـيــن ٍّ‬ ‫كالتهـم لقـد‬ ‫وأب لقـد أيقظوهـم‪ .‬بر‬ ‫أم‪ْ ..‬‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫نـمـوت‪،‬‬ ‫لــن‬ ‫العـيـون‬ ‫أشعلـوا فــي‬ ‫َ‬ ‫الغـضـب نـعـــم ْ‬ ‫ْ‬

‫امحل يف قلبك ريشة ترسم هبا لوحة يتذكرك هبا‬

‫ــال أمـامــي‪ُ ...‬ي ِّ‬ ‫مـاث ً‬ ‫ْ‬ ‫بــاألمــل وأمـي‪..‬‬ ‫ـحـنـي‬ ‫سل ُ‬

‫وال جتعله حيمل رصاصة ‪ ..‬تغتال هبا كل اجلمال‬

‫ْ‬ ‫يصـرخـون‬ ‫طويـل ومــن حولـهـا إخـوتـي‬ ‫أنيـن‬ ‫وأمـي‪..‬‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬

‫مسكني جدا أنت حني تظن إن الكره جيعلك‬

‫بعـض جرياننـا ٌّ‬ ‫ُ‬ ‫ولــد فــي‬ ‫وكـل لـه‪...‬‬ ‫ومـن حولهـم‪...‬‬ ‫ٌ‬

‫وان القسوة واجلفاف هي ما جتعلك إناسنا‬

‫ِ‬ ‫رفـعــت‬ ‫الـجـنـود‬ ‫ولكنـنـي رغــم بـطـش‬ ‫السـجـون‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬

‫تعلم أن تضحك مع من معك ‪..‬وإن تاشركه‬

‫عـائـد‬ ‫وصحـت بهـم‪ :‬إننـي‬ ‫الـقـيـود‬ ‫يـــدا أثقلـتـهـا‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬

‫عـش معـه وتعايش به عش كبريا ‪ ..‬و تعلم أن‬

‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الـرعـود‪..‬‬ ‫بجـيـش‬ ‫الـرفـاق‬ ‫بجـيـش‬ ‫ْ‬

‫اآلخرون ‪.‬‬

‫ويشء آخر‪ ،‬إنه هنجك أنت من خالل صفاتك‬

‫الجنـود س ُيلقون يب يف الظالمِ الرهيب س ُيلقون‬ ‫رفاقي‪..‬‬ ‫ْ‬

‫ْ‬ ‫للمـعـتـقـل ومـــا زال وجـــهُ أبـــي‬ ‫سـحــب‬ ‫اآلن ُأ‬ ‫ُ‬

‫هكذا ‪..‬‬

‫أريد أن أقول لك كما سبق ‪ :‬إنك خلق آخر‬

‫َ‬ ‫َ‬ ‫هناك‪ ..‬بعيد ًا بعيد ًا‪ ..‬سيحملني يا‬ ‫هناك‪..‬‬ ‫أرضــنــا‬

‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الـطـغـاة أنـــا‬ ‫جـنــود‬ ‫ولـكــنـنـا…‪ .‬أنـــا اآلن بـيــن‬

‫ابتسم لهم‪ ..‬رغم كل ما فيك من أوجاع ‪..‬فأنت‬

‫ال تذب في شخصية غيرك‬

‫الـمــوت مــــن‬ ‫سنقـتـلـع‬ ‫نـمــوت‪ ،‬ولكـنـنـا‬ ‫لـــن‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫نـعــم ْ‬

‫حولك ‪..‬‬

‫أقوى‪ ..‬وإن احلقد جيعلك أذكى ‪..‬‬ ‫حمرتما ‪..‬‬

‫ألمه ومعاناته ‪..‬‬

‫حتتوي كل من مير بك‪ ..‬ال ترصخ عندمـا يتأخر‬ ‫صديقك وال جتزع حني تفقد شيئا خيصك‪..‬‬

‫الحياة تجارب ‪..‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫أخبارا عن أناس نعرفهم‬ ‫مجيعا فنسمع‬ ‫متر المواقف واألحداث علينا‬ ‫وال نعرفهم ونأسل عن أحوالهم حىت يتجمع لدى معظمنا العديد من‬ ‫احلكايات والمواقف ولكن من منا استفاد من هذه التجارب ؟‪.‬‬ ‫فاذا أسلت عن أسباب احنراف البعض ووقوعهم يف اخلطأ أو حبثت يف‬ ‫ً‬ ‫بسيطا للغاية‬ ‫أسباب انتاشر بعض األمراض االجتماعية فستجد السبب‬ ‫وهو عدم التفكري فيما يدور حولهم ! وذلك أهنم لم يعتربوا احلياة لعبة‬ ‫ذكاء حباجة إىل التخطيط والدهاء فلو أهنم فكروا يف هذه الدنياء ومتعنوا يف‬ ‫هذا الوجود الاسحر لعرفوا احلق سبحانه وتعاىل ولو أهنم اتعظوا مبا حل‬ ‫بكل ظالم جبار البتعدوا عن الظلم واجلربوت‪.‬‬ ‫ولو أهنم وجهوا تفكريهم إىل أخطاء اآلخرين حلاولوا قدر المستطاع‬ ‫أن يتجنبوها فجميعنا ينتقد بعض السلوكيات ويرى اآلثار السلبية اليت‬ ‫ً‬ ‫أخبارا عن المعارف واألقارب‪ ،‬ولكن من نظر‬ ‫ترتبت علهيا ومجعينا يسمع‬ ‫إىل تلك األحداث نظرة حتليلية ومن طبق ما تعلمهه‪ ،‬فكم حنن حباجة إىل أن‬

‫نعيد النظر بكل ما جيري حولنا فابدأ من اآلن وال تدع حدثا مير عليك من‬ ‫دون أن تأسل ما الذي أدى إليه وماذا كانت النتاجئ فكر فيما يدور حولك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فاحلياة تفيض ً‬ ‫أدبيا لمرسحية حياتنا فستجد‬ ‫ناقدا‬ ‫عربا واجعل من نفسك‬ ‫من ينافق ويتملق لينال رضا اآلخرين فيما هم متفجرون‪ .‬من أحادثيه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عمليا يف ماسوئ النفاق وعود نفسك‬ ‫دراس‬ ‫الكاذبةعندها تكون أخذت‬ ‫عىل الصدق لتسلكه كسلوك فطري من دون أن جتهد نفسك يف ذلك‬ ‫وعندها جتد الكذاب يقع يف مشكالت ال حرص لها فستجد لاسنك خيىش‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الكذب وال ينطق إال ً‬ ‫وعدال من دون أن تعطيه األوامر بذلك‪،‬‬ ‫وصدقا‬ ‫حقا‬ ‫ومن جهة أخرى ستجد ترصفات حكيمة للبعض أخرجهتم من مآزق خطرية‬ ‫فتتعلم مهنم‪ ،‬هذه دعوة لكي يبقى ذهنك متفتحا لما يدور حولك من‬ ‫أحداث متفهما لألسباب والنتاجئ ألن التفكري والتخطيط لياس للماشريع‬ ‫المستقبلية فقط والدراسة والتعليم ال يكونان من الكتاب وحسب ولكن‬ ‫احلياة اليت حنياها مدرسة واسعة رحبة لمن أرد أن يتعلم فهيا‪.‬‬

‫الســايل‬

‫برعاية إدارة المنشآت اإلصالحية والعقابية ‪ -‬أبوظبي‬


‫‪46‬‬ ‫قرر بيل جيتس مؤسس وصاحب رشكة‬

‫مهارات ال‬

‫مايكروسوفت إلقاء حمارضة يف إحدى المدارس‬

‫تتعلمها‬

‫أغلب أنظمة التعليم تعزز اإلحاسس الكاذب‬

‫بالمدارس‬

‫قادر عىل االبتكار أو التعامل مع الواقع‪ .‬كان‬

‫األمريكية عن التنمية الذاتية وذلك القتناعه بأن‬

‫بهسولة النجاح وبالتاىل فهي ختلق جيل غري‬ ‫عنوان المحارضة “مهارات وأفكار لن تتعلموها‬

‫في المدارس”وللتعرف عىل نصاحئه إليكم عدة‬

‫أن جتهتد وجتد يف احلصول عىل الوظيفة المرموقة‬

‫العيش يف الظروف اليت تعيش فهيا‪.‬‬

‫مدى احرتامك لذاتك وال كيف ترى نفسك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫شيئا وأن‬ ‫فسوف يتوقع منك اجلميع أن تنجز‬

‫وظيفة دون المستوى‪ ،‬فقد كان أجدادنا وآباؤنا‬

‫نفسك‪ .‬القاعدة الرابعة‪ :‬إذا كنت تعتقد أن‬

‫عمل كهذه‪ .‬القاعدة السادسة‪ :‬قبل والدتك لم‬

‫قواعد‪:‬ـ‪ .‬القاعدة األولى‪ :‬عليك أن تقبل وتعتاد‬ ‫القاعدة الثانية‪ :‬لن تستطيع احلصول عىل دخل‬

‫سنوي قدره ‪ 60‬ألف دوالر مبجرد التخرج من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رفيعا لمجرد‬ ‫منصبا‬ ‫المدرسة الثانوية‪ ،‬ولن تتقلد‬

‫أنك إناسن حمرتم‪ ،‬ولن حتصل عىل سيارة إال بعد‬

‫والسيارة الفارهة‪ .‬القاعدة الثالثة‪ :‬العالم ال يعنيه‬

‫ً‬ ‫دورا قبل أن ينتابك شعور بالفخر جتاه‬ ‫تؤدي‬

‫معلمك شديد وعنيف وأن طلباته المتواصلة‬

‫تفوق طاقتك‪ ،‬فال ترسع يف احلكم وانتظر حىت‬ ‫ً‬ ‫مديرا‪ .‬القاعدة الخامسة‪ :‬ال تظن أن‬ ‫يكون لك‬ ‫العمل يف مطاعم الهمربجر وغسيل األطباق‬ ‫وما زال الناس يف الدول الفقرية يتمنون فرصة‬

‫يكن والداك شخصني مملني‪ ،‬كما تظن اآلن‪ ،‬لقد‬

‫يـا عـلــم‬ ‫���زه واف���ت���خ���ار‬ ‫ي����ا َع���� َل����م ِك���� ّل����ك م����ع� ّ‬ ‫ٍ‬ ‫���ز‬ ‫دون�����ك‬ ‫ارواح ت���ش���وف امل�����وت ِع ّ‬

‫ِر ّ‬ ‫ف وان����ت����ه يف ذرا أغ��ل��ى ِدي�����ار‬

‫وال����ح����ي����اه ْب���ل���اك ٍ‬ ‫ذل وان���ك���س���ار‬

‫امل���ح���ب���ه وال����س��ل�ام‬ ‫�����دي�����ار‬ ‫َرم�������ز ِل ْ‬ ‫ّ‬

‫دار زاي��������د دار واف����ي���ن امل���ق���ام‬

‫ِك����ل غ����ايل ي���ا وط����ن ي���رخ���ص ف���داك‬

‫ك��� ّل���ن���ا َب�����ا ارواح�����ن�����ا ن���ف���دى ث����راك‬

‫������ر ال���زم���ن‬ ‫ش���ع���ب���ك ال��������وايف ع��ل�ى َم�‬ ‫ّ‬

‫راي����ت����ه ب��ي��ض��ا ح���ف���ظ ف���ي���ك األم����ن‬ ‫ٍ‬ ‫ذرة م����نّ����ه ل���ه���ا أل������ف اع���ت���ب���ار‬

‫ي����ا ع���ل���م دول����ت����ك ت���زه���ى ب��ال��ف��خ��ر‬

‫ي��ش��ه��د ال���ت���اري���خ م����ن َب������دو وح�ض�ر‬ ‫ف���ك���ر زاي������د يل ِع���ط���ى ف��ي��ه��ا ق����رار‬

‫���ج���ه ِ‬ ‫ِف ْ‬ ‫��ع���ل���ه وال��ع��م��ل‬ ‫���ه َ‬ ‫����ره و َن ْ‬ ‫وف� ْ‬ ‫����ك َ‬

‫ح���ط���ه���ا ب��ي�ن ُ‬ ‫ّ‬ ‫األم��������م م��ض��رب م��ث��ل‬

‫م����ن ع���ق���ب زاي������د خ��ل��ي��ف��ه س���اده���ا‬

‫���ه����ج����ه وق����اده����ا‬ ‫ل���ل���م���ع���ايل ح�����ط َن� ْ‬

‫�����د ج���ي� ٍ‬ ‫��ش ل��ل��وغ��ى ي����وم ال��ح��ش��ود‬ ‫َع ّ‬

‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ك�����ل ال���ح���دود‬ ‫ت��ح��م��ي��ه م����ن‬ ‫ق������وة ْ‬

‫ي����ا وط�����ن س���ع���دك ب����واف��ي�ن ال��ش��ب��ور‬ ‫ٍ‬ ‫ح��������زة ال�����ل����ازم ت���ث���ور‬ ‫الب��������ة يف‬ ‫ّ‬

‫ش���ع� ٍ‬ ‫��ب وق������اده ع��ل��ي��ك ال���ي���وم س��ور‬ ‫ٍ‬ ‫���ـ���م���ع���ادي���ن ن���ار‬ ‫������ة يف َو ْي��������ه ِل‬ ‫الب�‬ ‫ْ‬

‫م�������ورد ال���ظ���ام���ي ول����ل����زاب����ن ح����زام‬

‫ع����زن����ا ي�����وم ال���ع���ل���م ز ّي������ن س��م��اك‬ ‫ّ‬

‫�������راب م����ا ي� َ‬ ‫ٍ‬ ‫����در ب��ال�� ّث��م��ن‬ ‫ل����ك ت�‬ ‫����ق� ّ‬

‫يل ل���ه���ا يف س����اح����ة ال����ع����ال����م ذك���ر‬

‫ش���ام���خ���ه ع���ن���د ال��ث�ري����ا ْل���ه���ا م��ح��ل‬

‫م���ن ي��م��ي��ن��ه يل س��ع��ى َب����ا ام��ج��اده��ا‬

‫نجم والخواجة في حوار حول كيفية الكتابة للطفل‬

‫نظم القسم الثقافي نيظم ندوة بعنوان "كيف تكتب للطفل"‬ ‫اشرك د‪ .‬السيد جنم‪ ،‬ود‪ .‬هيثم اخلواجة‪ ،‬يف ندوة‬

‫والتطلعات لالرتقاء بالذائقة الفكرية والمعرفية لديه ضمن‬

‫عائشة العاجل‪ ،‬جاء يف تقدميها أن عوالم الطفل وفضاءات‬

‫القاسمي عضو المجلس األعىل لالحتاد حاكم الاشرقة‬

‫نظمها القسم الثقايف وقدمت الندوة وأدارت احلوار أ‪.‬‬ ‫التشكل وعنارص أخرى تشرتك لصياغة فكر مبدع‪ ،‬متصل‬ ‫يف األاسس حبالة غري ثابتة وغري مستقرة وال يشهبها يشء ‪،‬‬

‫فكل طفل عالم إرهاصاته ما نكتبه له‪ ،‬وما يكتب هو وما‬

‫حيكيه من فصول يتم حتويرها حسب رؤيته اخلاصة وحسب‬

‫ما يستقيه من حميطه وأحالمه‪.‬‬

‫رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن حممد‬ ‫وراسلة التنوير من خالل توليف األدبيات ودفع السوية‬ ‫الفكرية لدى الطفل باعتباره الركزية األاسسية يف رصح البناء‬ ‫المعريف اجلمعي يف المجتمع اإلمارايت والمعول عليه ‪.‬‬

‫وتتنوع إصدارات الدائرة الثقافية بني احلكايات الشعبية‬

‫– مرسحيات الطفل ‪ -‬جمموعة قصص األطفال‪ ،‬وهي يف‬

‫يرسين بادئ األمر أن أشكر اللجنة المنظمة للمهرجان‬

‫جمملها حتمل راسئل رصينة وواضحة يف حماولة تعميق السؤال‬

‫األطفال‪،‬وحيث أين أعمل بدائرة الثقافة واإلعالم بالاشرقة‬ ‫ً‬ ‫كتابا للطفل‬ ‫وقد أصدرت الدائرة منذ العام ‪،69 /1986‬‬

‫داللية ويف سياق المعطيات والموروث المعنوي والتارخيي‪،‬‬

‫أن أدرجت اسمي مع قامتني متخصصتني يف جمال أدب‬

‫وهي كتب تدور يف أطر التفاعل مع واقع الطفل بتماهي‬ ‫مع كينونته‪ ،‬و بتجانب مع الفكر التأصييل يف مهنجة الرؤى‪،‬‬

‫المعريف للطفل اإلمارايت‪ ،‬لتكشف العالم المحيط يف صور‬ ‫ويف ظل إمكاناته اإلدراكية المتطورة إثر الراهن من تغريات‬

‫وإشكاالت يف شكل التعامل ‪ ،‬وسياق االستخدام للتقنيات‬ ‫واالنفتاح المعريف والتقاء الثقافات‪ ،‬اليت تكرس المفردة‬

‫ح�����ارس ْ‬ ‫ٍ‬ ‫ألغ��ل�ى ِوط����ن يف هَ ����ـ ال��وج��ود‬

‫ي����ا إل���ه���ي ي����ا م��ج��ي��ب وي�����ا رح��ي��م‬ ‫َ‬ ‫ت��ح��ف��ظ��ه م���ن ِك����ل ش���ي���ط� ٍ‬ ‫��ان رج��ي��م‬

‫م���وط���ن األك��������رام واح����ف����اد ال���ح���رار‬

‫ب����ك ع��ل��ي��ن��ا ي����ا وط�����ن ف�����وق امل�����دار‬

‫صرَ ْ ح م���ن ِع���ل���م وث���ق���اف���ة وازده������ار‬

‫����م����د ب��ع��ي��دي��ن ال���ق���رار‬ ‫ه�����وه ِو ْم َ‬ ‫����ح ّ‬

‫ل���ل���ع���دو ن��������ا ٍر ول���ل���ط���اغ���ي دم�����ار‬

‫��ع���ل ا ّي������ام ال���وط���ن ك��ل��ه��ا نعيم‬ ‫ِت� ْ‬ ‫��ج� َ‬ ‫واج����ع����ل اع����م����اره ع����م����ا ٍر يف ع��م��ار‬

‫نهيان بن سيف بن محمد آل نهيان‬


‫العدد (‪ )84‬اجلمعة ‪ 18‬مايو ‪2012‬‬

‫‪Issue No.(84) Friday. May. 18th . 2012‬‬

‫"إن الشخص ال��ذي يرعى مصالح العامة وخ��دم��ة المجموع‪,‬‬

‫س��وف جي��د م��ن احل��ك��وم��ة ك��ل تشجيع وم�سان��دة‪ ,‬ألن مثل هذا‬ ‫الشخص جند نفسه بنفسه واعتىن مبصالح اآلخرين‪ .‬ومن هنا‬

‫فإنه يستحق كل التقدير و االحرتام والوقار ‪ ،‬ألنه يصبح بالنسبة‬ ‫ً‬ ‫متاما كما يلجأ ربان السفينة إىل الميناء‬ ‫إلخوانه وأهله كالمالذ‬

‫ليتقي رش الطوفان أو العاصفة" ‪.‬‬

‫"إن العلم هو الرثوة احلقيقية اليت جيب عىل األبناء أن يهنلوا‬

‫منه ‪ ،‬ألن المال ال يدوم ‪ ،‬و ألن العلم هو أاسس التقدم" ‪.‬‬

‫"إن ال��م��ت��ع��ل��م ه���و ال�����ذي ي��ب�صر وي�����رى ‪ ،‬وإن اجل���اه���ل يعيش‬

‫يف ظ�ل�ام دائ���م ‪ ،‬وإن ال��ع��ل��م ل��ي��س ل��ه هن��اي��ة ‪ ،‬وع�ل�ى اجل��م��ي��ع اجلد‬ ‫والمثابرة من التحصيل والدراسة حىت يتخرجوا وياسهموا يف‬

‫بناء الدولة وتنميهتا ‪.‬إنه ال عمل بدون العلم ‪ ،‬وبالعلم والعمل‬ ‫نستطيع االن��ط�لاق إىل مرحلة أخ��رى م��ن البناء والتقدم خلدمة‬ ‫الوطن والمواطنني" ‪.‬‬

‫مرسى‬

‫أحد أهم الشخصيات‬ ‫الفاعلة والمؤثرة‬

‫خالد العيىس‬

‫شخصية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل هنيان وزير الداخلية‬

‫شخصية متزج ما بني الباسطة والعمق‪ ،‬والسالسة والدقة‪ ،‬والهسولة‬ ‫واحلزم‪ ،‬شخصية تعمل بصمت وجد واجهتاد ً‬ ‫حبا للوطن ومواطنيه وتهسر‬

‫عىل أمنه وأمانه‪ ،‬وقدوة مؤثرة لإلدارة الفاعلة اليت تعي معىن المسؤولية‬

‫واإلخالص والعطاء‪ ،‬شخصية ملؤها الطيبة والكرم واالحرتام والتواضع‬

‫واخللق والتفاين ‪.‬‬

‫أتذكر زيارته الكرمية مبعية الفريق أول سمو الشيخ حممد بن زايد آل هنيان‬

‫حفظه الله يف حفل افتتاح صحيفة هماليل وقد تصفح العدد التجرييب‬ ‫من الصحيفة وناقشنا يف بعض األفكار واستمع إىل خطة عملنا وأاشر‬

‫علينا باقرتاحات رائعة وحني طرحت عىل سموه سؤاال حول حقيقة وجود‬ ‫أكادمييات تعليمية ودورات ومكتبات يف المنآشت اإلصالحية والعقابية يف‬ ‫أبوظيب قال ‪ :‬حنن بتوجهيات قيادتنا العليا استطعنا حتقيق قفزات كبرية‬

‫لكن الطموح أكرب وأشمل وحتدث لنا بفكر وقلب مفتوح حول اإلصالح‬ ‫والطموح وقد أتاح لنا سموه فرصة كبرية وغالية يف فتح ملف خيتص‬

‫سيف بن زايد‬

‫ً‬ ‫مصطحبا طفليه إىل البقالة‪ ،‬صورة تفاعل معها‬ ‫صورة التقطها أحد التويرتيني بكامرة هاتفه بعفوية لسمو الشيخ سيف بن زايد آل هنيان‬ ‫مئات اآلالف من اإلماراتني عرب مواقع التواصل االجتماعية حبب وإجيابية لباسطة سمو الوزير يف السلوك والتعامل ‪..‬‬

‫بالمواهب القابعة وراء القضبان يف خطوة أثنت علهيا منظمات حقوقية‬ ‫وجعل لهماليل السبق يف نرش مواهب وراء القضبان الملف الذي دخل‬ ‫سنته الرابعة ونرشت عربه مئات الماسهمات األدبية والفكرية واآلراء‪،‬‬ ‫أذكر بعدها تواصلنا مع المسؤولني هناك ودعينا إىل زيارة رسمية للتعرف‬

‫عن قرب عىل دور المنآشت اإلصالحية والعقابية يف أبوظيب واللقاء‬ ‫ببعض المبدعني هناك بل وتبنوا الملف ورعوه يف خطوة رائدة ورأينا‬

‫بأعيننا الفصول التعليمية المزودة باحدث األجهزة التقنية والكمبيوترات‬ ‫والقاعات التعليمية ومكتبة كبرية تضم أمهات الكتب العربية واألجنبية‬

‫رشف ك���ب�ي�ر ل����ـ م����ال����ك ال���ب� ّ‬ ‫��ق���ال���ه‬

‫ال��ل��ي دخ���ل���ه���ا س���ي���دي وأط���ف���ال���ه‬

‫ال وال��ل��ه م��خ��ل��ف «م» ه���وب م��و ّل��ف‬

‫ج����دام����ه����م زاي�������د وه������م ع��ي��ال��ه‬

‫ه������ذا وزي�������ر ال���داخ���ل���ي���ه ب��ك�بره‬

‫وه������ذا وزي������ر امل��ج��ت��م��ع ب��أك��م��ال��ه‬

‫وه�����ذا وزي�����ر ىف ق��ل��ب ك���ل م��واط��ن‬

‫وه���و مستتب األم���ن ب��أق�صى أح��وال��ه‬

‫وه�����و ي��ع��ل��م ال��ل��ي م����ا ب���ع���د م��ت��ع��ل��م‬

‫وه���و ي����ردع ال�ل�ي ِم���ن ي��ح��ط ىف ب��ال��ه‬

‫وه���و رج���ع محمد خ��م��ي��س‪ ..‬ال��دول��ه‬

‫وه����و ب�ش�ر أم����ه وأرست������ه وأط��ف��ال��ه‬

‫ه������ذا وزي�������ر ال���داخ���ل���ي���ه ب��ك�بره‬

‫م����اغ����رت����ه دن����ي����ا وك���ث��ر أم����وال����ه‬

‫سهيل عامر الكتبي‬

‫يف الشعر واألدب والتارخي والسياسة والدين والفكر اإلناسين‪ ،‬حيهنا‬

‫تذكرت كلمة سموه الطموح أكرب وأبعد ‪ ..‬فحمدت الله عىل أن مثل هذه‬

‫الشخصية تتوىل مثل هذه المهام اإلصالحية واإلناسنية وتقود ثورة متفردة‬ ‫وغري مسبوقة يف الوطن العريب يف وزارة الداخلية للتغيري والبناء والتطوير‬ ‫‪ .‬لقد انتقلت اإلمارات بفضل الله وجهود هذه الشخصيات الوطنية‬ ‫المخلصة إىل مصاف الدول العالمية يف اجلانب الرشطي وهذه حقيقة‬ ‫يدركها اجلميع فالتطوير مهشود واشخص للعيان ومستمر وقد قام سموه‬

‫بتأسيس الرشطة المجتمعية وتطويرها لتصل الراسلة مبا يتناسب ودورها‬ ‫وريق المجتمع وقد طبق عمليا كممارسة واقعية شعار الرشطة يف خدمة‬

‫الشعب يف خطوات متتالية وخطط مبتكرة منذ تويل سموه ‪ .‬ومن ضمن‬ ‫إجنازاته الرشطية واألمنية العديدة تأسيس مراكز وزارة الداخلية لتأهيل‬

‫وتشغيل ذوي االحتياجات اخلاصة يف العام ‪ ،2002‬ومركز الدعم االجتماعي‬

‫يف العام ‪2004‬؛ والتوجيه لوضع اخلطة اخلمسية للتطوير االسرتاتيجي لرشطة‬ ‫أبوظيب (‪ ،)2004-2008‬واخلطة اخلمسية لوزارة الداخلية؛ واإلرشاف عىل‬ ‫وضع الهيكل التنظيمي اجلديد لرشطة أبوظيب؛ وحل دائم وهنايئ لمشكلة‬

‫استخدام األطفال يف سباقات الهجن عرب اختاذ جمموعة من اخلطوات األمنية‬ ‫والعملية لمواجهة هذه المشكلة؛ وإطالق مرشوع بصمة العني الذي جنح‬ ‫يف منع أكرث من ‪ 114‬ألف شخص من العودة إىل الدولة منذ بداية تطبيقه؛‬ ‫ومرشوع هيئة اإلمارات للهوية والمرشوع الذي قام بتجديده والذي يقوم‬

‫عىل توفري عمل كريم لزنالء المنآشت اإلصالحية والعقابية “السجون” من‬ ‫المواطنني المفرج عهنم ‪.‬‬

‫‪Marsa@hamaleel.ae‬‬

Issue No. 84  

2012 ‫مايو‬ 18 ‫الجمعة‬ )84( ‫صفحة-درهمانالعدد‬ 48 Hamaleel Newspaper Issue No.(84) Friday. May. 18 th . 2012 40 ‫صفحة‬ ‫التتمة‬ ‫ال���راس‬...

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you