Issuu on Google+

‫‪Hamaleel Newspaper‬‬

‫العدد (‪ )97‬اجلمعة ‪ 22‬نوفمرب ‪2013‬‬

‫‪ 40‬صفحة ‪ 5 -‬دراهم‬

‫‪Issue No.(97) Friday. Nov. 22th . 2013‬‬

‫َي�����ع� ْ‬ ‫����ل‮ ‬ن� ٍّ‬ ‫�����و‮ ‬ َب�����ان� ْ‬ ‫����ت‮ ْ‬ ‫‬ام�����زون�����ه‬

‫يسقي‮ ‬ال���ظ���ف���ره وي���روي���ه���ا‬

‫ل���ي���ن‮ ‬ي����زخ����ر ع���ش���ب ب��ي��ن��ون��ه‬

‫�����د ْر‮ ‬تسقي‮ ‬سواقيها‬ ‫وال� ِ‬ ‫�����غ� ِ‬

‫أسبوعية تعنى بالثقافة واألدب الشعبي والفنون‬ ‫«مؤقتا نصف شهرية»‬

‫بينونة‬ ‫من أشعار المغفور له بإذن الله تعالى‬ ‫الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان‬

‫وال����رم����ل‮ ‬يعشب وي���رع���ون���ه‬

‫وال������ب������دو ت�����زه�����ي‮ ‬مبانيها‬

‫ويستقي‮ «‬م» الغيث في‮ ‬السونه‬

‫��ر ْي���ه���ا‬ ‫‬ي���يْ � ِ‬ ‫ش�����رق وال������ودي������ان‮ ِ‬

‫وال�����ج�����ب�����ل‮ ‬ت� َّ‬ ‫����دف�����ق ارك����ون����ه‬ ‫ِ‬

‫وي���م���ل���ي‮ ‬ال���ق���ي���ع���ان‮ ‬ي���اري���ه���ا‬

‫وال���غ���ض���ي‮ ‬تتنقل اظ��ع��ون��ه‬

‫ل����ي‮ ‬ه���م���وم ال���ق���ل���ب‮ ‬يشفيها‬

‫وإن َع َرض‮ ‬يمشي‮ ‬على هونه‬

‫ب���ي���س ب���ال���دن���ي���ا وم������ا ف��ي��ه��ا‬

‫ه���و دع���اه���ا ال��ن��ف��س ممحونه‬

‫وال���ط���ب���ي���ب ال���ل���ي‮ ‬يشافيها‬

‫م��ح��ت��رم وال���ن���اس‮ ‬يحضونه‬

‫����ل‮ ‬فيها‬ ‫ل�����ي‮ ‬وص�����وف�����ه ن�����اف� ٍ‬

‫ن��ط��ق��ت��ه وان‮ ‬ي����ات م���وزون���ه‬

‫م��ن ص���خ� ْ‬ ‫��اوة‮ ‬نفس‮ ‬يفضيها‬

‫وال�����م��ل��اح�����ه ف����ي����ه م���ك���ن���ون���ه‬

‫م���ن ل���ب���وب ال���وش���ي‮ ‬يكسيها‬


‫الفارس الوثاب‬

‫مهداة إلى سمو الشيخ فالح بن زايد آل نهيان بمناسبة عودته لميادين الخيول وممارسته‬ ‫لرياضة «البولو» التي شجعت الكثير من الشباب على ولوج هذه الرياضة‪.‬‬

‫تهيا يالقصيد ال���ذرب واف��ت��ح للجزايل باب‬ ‫ّ‬ ‫��ل ي��ق��ول ون��ع��م ي��ا ب��ن ش��ن��ان الحبابي‬ ‫أب���ي ك� ٍ‬ ‫ِّ‬ ‫م��ع��ان��ي��ه��ا ي��ل��د إل��ه��ا ال��ن��ظ��ر وال��س��م��ع واألل��ب��اب‬ ‫من اج��زال القصيد اللي من األفكار منسابي‬ ‫ممزوجة بالصدق واإلعجاب‬ ‫قصيدة تهنئه‬ ‫ٍ‬ ‫أق��دم��ه��ا م��ن ال��خ��اط��ر وأن���ا ف��ي ق��م��ة اعجابي‬ ‫ل��ش��ي��خ ي��رت��ق��ي للعز وش��ع��وره ق���وي م��ا ه��اب‬ ‫ٍ‬

‫وه���ي ل��ه ي���وم غ��ي��ره ه���اب ال ودى وال جابي‬

‫ف�لاح ال��واف��ي الشامخ ف�لاح ال��ف��ارس الوثاب‬ ‫على دروب الصعاب اللي بعضهم تحتها هابي‬ ‫أبو سلطان يا نعم الذكر والساس واألنساب‬ ‫ول���د زاي����د وزاي�����د س��م��ع��ت��ه ف���ي ك���ل م��رق��اب��ي‬ ‫يطيب الشعر في مدحك ونفخر بك مع األصحاب‬ ‫وأقول إني مدحتك ثم كتبت اسمك على اكتابي‬ ‫حضورك في رياضات الخيول أصبح دعم وأسباب‬ ‫ت��ش��ج��ع ك���ل م���ن ه���ون ق��ب��ل ال ي��ص��ي��ر وث��اب��ي‬ ‫تعشق الصعب بعزومك وال تحسب له أي احساب‬ ‫وغيرك تبرد عزومه وهو من الخوف منصابي‬ ‫خيول رياضة (البولو) بعد طولة صبر وغياب‬ ‫ِت َ‬ ‫��ق ّ‬ ‫��وى عزمها ب��ع��ودت��ك ي��ا ك��س��اب االعجابي‬ ‫جابر عايض بن شنان االحبابي‬


‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪ 22‬نوفمبر ‪ - 2013‬العدد ‪97‬‬

‫من أقوال الفريق أول سمو الشيخ محمد‬ ‫بن زايد آل نهيان‬

‫ً‬ ‫تقدما‪ .‬ودولتنا التي جمعت بين الحداثة‬ ‫(( إننا نسابق الزمن لنكون في مصاف الدول األكثر‬

‫واألصالة والقوة والتواضع دولة تعكس تجربة نجاح لمبدأ الوحدة والتضامن فتوحد شعب‬

‫اإلمارات بتراثه وثقافته الوطنية التي آمن بها بقدر احترامه لثقافات وقيم الغير ))‪.‬‬

‫حتت جمهر النقد وحتليله وتشخيصه‬

‫ال ميكن أن ينمو يف الظالم وال أن‬

‫نفسه وتعدى عىل حقوق اآلخرين‬

‫من حق أي مبدع يف العالم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫روائيا‬ ‫مفكرا أو‬ ‫اشعرا أو‬ ‫سواء كان‬

‫والتمحيص والتدقيق‪ ،‬وميكن وضعه‬

‫الفنية واإلبداعية واألدبية وأفكاره‬

‫وقبوله أو رده‪ ،‬دام أنه صدر من فكر‬

‫ً‬ ‫راسما أو‪ ..‬إلخ أن يقدم رؤيته‬ ‫أو‬

‫كلمتنا‬

‫به اإلناسن قابل للنقاش والبحث‬

‫وأفكاره مبنهتى احلرية دون أن تصادر‬

‫والزتام‪ ،‬ومىت ما نيس الكاتب والمفكر‬

‫وأطروحاته‬

‫من‬

‫زاويته‬

‫اخلاصة‬

‫المستنبطة من وحي قناعاته وثوابت‬ ‫أفكاره ما دام أهنا ال تتعارض‬

‫والراسالت السماوية‪ ،‬فكل ما أىت‬

‫آراؤه وحيجر عىل فكره‪ ..‬إن اإلبداع‬

‫يزدهر يف ظل اخلوف والمصادرة ومىت‬ ‫اعتقل وقمع جاء نباته حاد األطراف‬

‫برشي‪ ..‬فتطور الفكر وتوهجه يف‬

‫متشوك الثمار جارحا وثائرا ضد أي‬

‫تناطحه وصدامه ال يف تغليفه وتعليبه‬ ‫ً‬ ‫أيضا يف أي بقعة‬ ‫ومن حق أي مبدع‬

‫يشء‪..‬‬

‫يف المقابل فإن احلرية مسؤولية‬

‫من العالم أن يقدم نتاجاته األدبية‬

‫واألديب والفنان هذا األمر ظلم‬ ‫وجاوز الموضوعية واالعتدال‪.‬‬

‫لذلك فاحلرية المطلقة أمر غري‬

‫وارد والعبث األديب فوىض تقدم‬ ‫حتت عنوان األدب وال متت له بصلة‪.‬‬ ‫ويف دولتنا وبفضل الله وحبكمة‬

‫قيادهتا الرشيدة المخلصة قد هيئت‬ ‫المناخ اإلبداعي وحتملت مسؤوليهتا‬ ‫الثقافية واحلضارية واتاحت ماسحة‬ ‫اشسعة من احلرية لذلك أقامت‬ ‫المعارض الدولية للكتّ اب ودعمت‬

‫المثقفني واألدباء واحتفت هبم إلهنا‬

‫تؤمن بالقيم اإلبداعية وحتميهتا‪.‬‬

‫جلست ذات يوم‬

‫ال تعذل المشتاق‬

‫المتَ نَ ّبي‬ ‫ُ‬ ‫‪ 354 - 303‬ه ‪ 965 - 915 /‬م‬ ‫أمحد بن احلسني بن احلسن بن عبد‬ ‫الصمد اجلعفي الكويف الكندي‪،‬‬ ‫أبوالطيب‪ .‬الاشعر احلكيم‪ ،‬وأحد‬ ‫مفاخر األدب العريب‪ ،‬له األمثال الاسئرة‬ ‫واحلكم البالغة المعاين المبتكرة‪.‬‬ ‫ولد بالكوفة يف حملة تسمى كندة وإلهيا‬ ‫نسبته‪ ،‬ونأش بالاشم‪ ،‬ثم تنقل يف‬ ‫البادية يطلب األدب وعلم العربية وأيام‬ ‫ً‬ ‫صبيا‪ ،‬وتنبأ يف بادية‬ ‫الناس‪ .‬قال الشعر‬ ‫السماوة (بني الكوفة والاشم) فتبعه‬ ‫كثريون‪ ،‬وقبل أن يستفحل أمره خرج إليه‬ ‫لؤلؤ أمري محص ونائب اإلخشيد فأرسه‬ ‫وسجنه حىت تاب ورجع عن دعواه‪ .‬وفد‬ ‫عىل سيف الدولة ابن محدان صاحب‬ ‫حلب فمدحه وحظي عنده‪.‬‬

‫����م ي����ا َع� ُ ُ‬ ‫���ب أع� َ‬ ‫���ق� ْ‬ ‫ال� َ‬ ‫����ل� ُ‬ ‫���ل� ُ‬ ‫���ه‬ ‫���������ذول ب����دا ِئ� ِ‬

‫���������ق ِم����� ْن� َ‬ ‫���ج� ْ‬ ‫أح� ُّ‬ ‫وب� َ‬ ‫����ك ب� َ‬ ‫َو َ‬ ‫���ه‬ ‫���م����ا ِئ� ِ‬ ‫���ف���� ِن� ِ‬ ‫���ه ِ‬

‫ُ‬ ‫�ص� َ�ي � ّن� َ‬ ‫���ب ْ‬ ‫َف� َ‬ ‫�ك ف��ي ال��ه� َ�وى‬ ‫��ن أ ِح� ُّ‬ ‫��و َم� ْ‬ ‫ألع� ِ‬

‫ً‬ ‫���ه َو َب� َ‬ ‫������ه َوب� ُ‬ ‫����ه‬ ‫َق� َ‬ ‫���ح� ْ‬ ‫����ه�����ا ِئ� ِ‬ ‫���س���� ِن� ِ‬ ‫���س����م����ا ِب� ِ‬

‫ُ ُ‬ ‫ُ‬ ‫�ل��ام� ً‬ ‫َ‬ ‫����ة؟‬ ‫���ه َم�‬ ‫������ه َوأ ِح‬ ‫أأ ِح������� ّب�‬ ‫ّ‬ ‫������������ب ف����ي� ِ‬

‫�ل��ام� َ‬ ‫���ه م����ن ْ‬ ‫����م� َ‬ ‫إن ال� َ‬ ‫�����ه‬ ‫ّ‬ ‫أع������دا ِئ� ِ‬ ‫����ة ف����ي� ِ‬

‫ُّ‬ ‫��وش� ُ‬ ‫�ب ال� ُ‬ ‫�اة َوق� ْ�و ِل� ِ�ه� ْ‬ ‫�م‬ ‫�ج� َ‬ ‫��اة م��ن ال��ل��ح� ِ‬ ‫َع� ِ‬

‫َ‬ ‫��ع� ْ‬ ‫�����راك َ‬ ‫��ف� َ‬ ‫ض� ُ‬ ‫��ت ع���ن إخ��ف��ا ِئ� ِ�ه‬ ‫َد ْع م���ا َن‬

‫����ل ّ‬ ‫م����ا ال�����خ� ُّ‬ ‫َ ْ‬ ‫������ن َ‬ ‫���ه‬ ‫إال َم� ْ‬ ‫���ب ِ‬ ‫ِ‬ ‫أو ُّد ِب���ق���ل ِ‬

‫أرى ب� َ‬ ‫���س� َ‬ ‫ف ال َي� َ‬ ‫َو َ‬ ‫����ط� ْ‬ ‫���ه‬ ‫������رى ب� َ‬ ‫���وا ِئ� ِ‬ ‫����ر ٍ‬

‫�ن َع��ل��ى ال� ّ‬ ‫�ص � َب��ا َب� ِ�ة ب� َ‬ ‫�األس��ى‬ ‫ّ‬ ‫إن ال� ُ�م� ِ�ع��ي� َ‬

‫����ة َر ّب� َ‬ ‫أول���������ى ب� َ‬ ‫����ر ْح� َ‬ ‫ْ‬ ‫�����ه‬ ‫�����ه������ا َوإخ������ا ِئ� ِ‬ ‫����م� ِ‬

‫���ه� ً‬ ‫����ع� ْ‬ ‫أس َ‬ ‫َم� ْ‬ ‫ف�����إن ال� َ‬ ‫�����ن ْ‬ ‫���ه‬ ‫�ل�ا‬ ‫ّ‬ ‫����ذ َل ِم ْ‬ ‫���ام ِ‬ ‫���ق ِ‬

‫����ر ُّف�����ق� ً‬ ‫��م� ُ‬ ‫�����ن ْ‬ ‫َو َت� َ‬ ‫��س� ْ‬ ‫��ه‬ ‫��ع ِم� ْ‬ ‫����ا ف���ال� ّ‬ ‫أع���ض���ا ِئ� ِ‬

‫لام� َ�ة ف��ي ال� ّ��ل� َ‬ ‫���ب ال� َ�م� َ‬ ‫��ذاذ ِة ك��ال� َ�ك� َ�رى‬ ‫َو َه� ِ‬

‫َم� ْ‬ ‫����اد ِه َو ُب� َ‬ ‫��������ر َ‬ ‫��������ط� ُ‬ ‫����ه‬ ‫ود ًة ب� ُ‬ ‫����ك�����ا ِئ� ِ‬ ‫����س�����ه� ِ‬

‫���ع� ُ‬ ‫��اق ف���ي ْ‬ ‫��م� ْ‬ ‫��ت� َ‬ ‫��ش� َ‬ ‫ال َت� ْ‬ ‫���ذ ِل ال� ُ‬ ‫���ه‬ ‫���واق� ِ‬ ‫أش� ِ‬

‫��ون َح���ش� َ‬ ‫��اك ف���ي ْ‬ ‫��ه‬ ‫ح��ت��ى َي���ك� َ‬ ‫أح���ش���ا ِئ� ِ‬

‫���رج� ً‬ ‫��ق���ت���ي� َ‬ ‫إن ال� َ‬ ‫��ل ُم� َ‬ ‫���ا ب� ُ‬ ‫���ض� َّ‬ ‫���ه‬ ‫ّ‬ ‫���وع� ِ‬ ‫���د ُم� ِ‬

‫���ث� ُ‬ ‫ً‬ ‫���ل ال� َ‬ ‫��ق���ت���ي���ل ُم� َ‬ ‫ِم� ْ‬ ‫���ض� َّ‬ ‫��ه‬ ‫��دم���ا ِئ� ِ‬ ‫���رج����ا ب� ِ‬ ‫ِ‬

‫�ش��وق َي���ع� ُ‬ ‫��ق ك��ال� َ�م��ع� ُ‬ ‫��ش� ُ‬ ‫��ع� ْ‬ ‫��ر ُب ُ‬ ‫��ذ ُ‬ ‫ب ُق ْ‬ ‫��ه‬ ‫َوال� ِ‬ ‫ِ‬

‫��ت� َ��ل���ى َو َي������ َن� ُ‬ ‫��م��� ْب� َ‬ ‫ل���ل� ُ‬ ‫�����ن َح� ْ‬ ‫���ه‬ ‫�����ال ِم� ْ‬ ‫���و َب����ا ِئ� ِ‬

‫��ت� ُ‬ ‫��د ْي� ُ‬ ‫���و ُق� ْ��ل� َ‬ ‫��ت ل���ل� ّ‬ ‫��ح���زي���ن َف� َ‬ ‫َل� ْ‬ ‫��ف ال� َ‬ ‫��ه‬ ‫��د ِن� ِ‬ ‫ِ‬

‫���������ه َ‬ ‫���������ر َت� ُ‬ ‫ِم� ّ‬ ‫ألغ� ْ‬ ‫�����ف������دا ِئ������ه‬ ‫���������ه ِب� ِ‬ ‫�����م������ا ِب� ِ‬

‫ّ‬ ‫ف��إن ُ‬ ‫ُ‬ ‫�����ي األم���ي� ُ‬ ‫��ر َه� َ‬ ‫��ه‬ ‫��ون‬ ‫ُو ِق� َ‬ ‫����وى ال���ع���يُ � ِ‬

‫َم�����ا ال َي� ُ ُ‬ ‫وس� َ‬ ‫���ه َ‬ ‫���ه‬ ‫���خ����ا ِئ� ِ‬ ‫���أس� ِ‬ ‫���������زول ب���� َب� ِ‬

‫َ َ‬ ‫��م���ي ب��� َن� ْ‬ ‫َ‬ ‫��س� َ‬ ‫��أس� ُ‬ ‫��ظ� َ‬ ‫��ر ٍة‬ ‫َي� ْ‬ ‫��ت� ِ‬ ‫��ر ال��� َب���ط���ل ال���ك� ِ َّ‬

‫ُ‬ ‫َو َي� ُ‬ ‫�����ه‬ ‫���ن ُف‬ ‫�����ح�‬ ‫�����ول َب����ي� َ‬ ‫����������ؤاد ِه َو َع�����زا ِئ ِ‬ ‫ِ‬

‫إن������ي َد َع� ْ ُ َ‬ ‫ّ‬ ‫���ب َد ْع� َ‬ ‫�������و ًة‬ ‫������وت�������ك ل����ل���� ّن����وا ِئ� ِ‬

‫���ه���ا إل�����ى ْ‬ ‫أك� َ‬ ‫���ع َ‬ ‫ل����م ُي� ْ‬ ‫س���ام ُ‬ ‫���ه‬ ‫��������د َع‬ ‫���ف����ا ِئ� ِ‬ ‫ِ‬

‫ف� َ‬ ‫ّ‬ ‫�أت� ْ�ي� َ‬ ‫���ن َف� ْ‬ ‫��ان َو َت� ْ‬ ‫�ح� ِ�ت� ِ�ه‬ ‫�ت ِم� ْ‬ ‫����و ِق ال���زم� ِ‬

‫���ل����ص� ً‬ ‫ُم� َ‬ ‫���ت� َ‬ ‫�ل�ا َو َ‬ ‫�����������ه‬ ‫�������ه َو َورا ِئ�‬ ‫ِ‬ ‫�������ام ِ‬ ‫أم ِ‬ ‫���ص� ْ ِ‬

‫��ون َس� ِ�م� َّ�ي� َ�ه��ا‬ ‫��وف‬ ‫����ن‬ ‫ب����أن ي���ك� َ‬ ‫ْ‬ ‫َم ْ‬ ‫ّ‬ ‫ل��ل��س��يُ‬ ‫ِ‬

‫ف����ي ْ‬ ‫������ه‬ ‫��������د ِه َو َو َف�������ا ِئ� ِ‬ ‫��������ر ْن ِ‬ ‫أص����� ِل ِ‬ ‫�����ه َو ِف ِ‬

‫ُ‬ ‫��ح���دي� ُ‬ ‫��ب� َ‬ ‫��ع ال� َ‬ ‫���ن ْ‬ ‫��ه‬ ‫��د ف���ك� َ‬ ‫��ان ِم� ْ‬ ‫��اس� ِ‬ ‫أج��� َن� ِ‬ ‫ط� ِ‬

‫����م� ْ‬ ‫����ط����� ُب� ُ‬ ‫�����ي ال� َ‬ ‫�����ه‬ ‫����وع ِم� ْ‬ ‫�������ن آ َب�����ا ِئ ِ‬ ‫َو َع������ل� ٌّ‬

‫ ‬ ‫توزع بواسطة‬

‫رئيس مجلس اإلدارة رئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد بن عيسى العيسى‬

‫ميكن احلصول على الصحيفة يف كافة املكتبات‬ ‫يف اإلم�����ارات واجل��م��ع��ي��ات ون��ق��اط ب��ي��ع الصحف‬ ‫واجمل�ل�ات وحم��ط��ات‪ :‬أدن���وك وإي��ب��ك��ووإي��ن��وك كما‬ ‫تتوفر يف املكتب الرئيسي للصحيفة بأبوظبي‬

‫‪4‬‬

‫أسبوعية تعنى بالثقافة واألدب والفنون‬ ‫«مؤقت ًا نصف شهرية»‬

‫من داخل اإلمارات ‪8002220‬‬ ‫من خارج اإلمارات ‪+971 2 4145000‬‬

‫قسم التسويق واإلعالن‬

‫‪+ 971 2 4459111‬‬ ‫توزع بواسطة‬

‫فاكس‪+ 971 2 4469911 :‬‬ ‫ص‪.‬ب ‪ 130777 :‬أبوظبي ‪ -‬إ‪.‬ع‪.‬م‬

‫بريد إلكتروني‪hamaleel@hamaleel.ae :‬‬

‫تشع بالعطاء‪ ،‬وال يراها‬ ‫فإن بني يديك كرة مضيئة‬ ‫ّ‬ ‫سوى موهوب مثلك‪ ،‬فال تنتظر من الشخص الذي‬

‫يقدرها أن مينحك‬ ‫ال يعرف معىن الموهبة الربانية وال ّ‬

‫يمكن الحصول على الصحيفة في كافة المكتبات في‬ ‫اإلم��ارات والجمعيات ونقاط بيع الصحف والمجالت‬ ‫وم��ح��ط��ات‪ :‬أدن���وك وإي��ب��ك��ووإي��ن��وك كما تتوفر في‬ ‫المكتب الرئيسي للصحيفة بأبوظبي ‪.‬‬

‫بعض اهتمامه؛ أو أن يفهم شعورك وما تريده‪ ،‬مثال‬

‫صدور العدد الرابع والستون‬

‫«شؤون أدبية» تواصل اصداراتها رغم شح‬ ‫االمكانيات‬ ‫صدر العدد اجلديد من جملة (شؤون أدبية) محال الرقم (‪،)64‬‬ ‫وهي فصلية أدبية ترأس حتريرها الاشعرة اإلماراتية محدة مخيس‪.‬‬ ‫افتتاحية العدد كتهبا مدير التحرير األديب عبد اإلله عبد القادر‪،‬‬ ‫ومحلت عنوان (أمحد راشد ثاين) عرض فيه للفراغ الكبري الذي تركه‬ ‫ً‬ ‫نصوصا لهاشم المعلم‪،‬‬ ‫الاشعر الراحل‪ ،‬فيما تضمن باب (شعر)‬ ‫ومرينا عمار أبو نادي‪ ،‬وعبد الله حممد السبب‪ ،‬ولمى حلام‪ ،‬ومىن‬ ‫القحطاين‪ ،‬وعبد العزيز الزراعي‪ .‬وكتب يف باب (قصص) حممود‬ ‫عبد الوهاب‪ ،‬وزيد الفقيه‪ ،‬وحممد عطية حممود‪ ،‬وعبد الله عباس‬ ‫األرياين‪ ،‬وحممد عبد الوكيل جازم‪ ،‬وعبد اإلله عبد القادر‪.‬‬ ‫وكانت الثقافة الكورية حارضة يف العدد من خالل جمموعة من‬ ‫القصائد المرتمجة‪ ،‬أما يف السرية الشعرية فقد كتب كل من د‪.‬‬ ‫هشاب غانم‪ ،‬وحارب الظاهري‪.‬‬ ‫يف الدرااست كتبت د‪ .‬وطفاء محادي عن جتليات الرجولة‬ ‫وإشكاليات العالقة مع األبناء يف نصوص جنيب حمفوظ وغارسيا‬ ‫لوركا‪ ،‬وكتب د‪ .‬ثائر العذاري عن لعبة الاسرد كيل العلم يف رواية‬ ‫رأس الرجل الكبري لعدنان فرزات‪.‬‬ ‫أما الملف فكان حول جتربة الراحل أمحد راشد ثاين يف شقهيا‬ ‫اإلبداعي واإلناسين‪ ،‬واشرك فيه عدد كبري من المبدعني والنقاد‬ ‫مهنم محدة مخيس وصالح هويدي ومرعي احلليان ويوسف أبو لوز‬ ‫عبد الله عبد الوهاب ومسعد النجار واسحم كعوش وعبد العزيز‬ ‫جاسم آخرون‪ .‬وعن الزمن اجلميل ورحلة النشوء واالرتقاء كتب‬ ‫إحاسن اخلطيب يف باب التشكيل‪ ،‬فيما كان اخلتام مع زاوية مدار‬ ‫كتبهتا شيخة المطريي‪.‬‬

‫«انظرن إىل األلوان هذه خريطة‬ ‫فهيا اخلريطة قائلة‪:‬‬ ‫َ‬ ‫هنادي اليوم» ثم تصفق يل‪ ،‬وهذا «تعزيز رائع»‬ ‫من معلمات األمس والذي حتتاج طالباتنا إليه ليس‬

‫يف صفوف المدارس وحسب بل حىت يف صفوف‬ ‫اجلامعة إن اهتمام المسؤول عنك مبوهبتك يف‬ ‫اجلوالدرايس أو العمل أمر هام‪ ،‬وبإمكانه جعل هذه‬

‫الموهبة تتدفق كالهنر اجلاري الذي يسقي كل األزهار‬

‫اليت جبانب جمراه والمسؤول األول قد يكون أنت‪ ،‬فإن‬ ‫ً‬ ‫حتما‪ ،‬ولكن إن شعرت هبا‬ ‫لم هتتم مبوهبتك فستندثر‬ ‫ّ‬ ‫ومنيت شعورك هبا وتابعهتا وصقلهتا فإنك ستكون‬ ‫كذاك الهنر اجلاري‪.‬‬

‫‪hanadi@hamaleel.ae‬‏‬

‫يعقب الباحث اإلمارايت رسور خليفة‬

‫المحلية‬

‫ويف‬

‫مقدمهتا‬

‫مسلسالت‬

‫(القياضة)‪ ،‬و(زمان لول) و(الغافة)‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كثريا عىل منظومة‬ ‫مؤكدا أهنا جتنت‬

‫القيم والعادات والتقاليد والسنه يف‬

‫وقواعد هذا الرتاث‪.‬‬

‫اجلديدة‪ ،‬ألنه بدون مهنج تعليمي‬ ‫عىل‬

‫تارخيه إىل أكرث من قرن‪ ،‬والذي أمرت‬

‫للرتاث‬

‫الرسمية‬

‫تبقى‬

‫جهود‬

‫واألهلية‬

‫مقصورة‬

‫الباحثني‪ .‬وقال المري يف حواره إن‬

‫أجدادنا جنحوا يف حتويل اإلمارات‬

‫الغريف) باإلمارات‪ ،‬والذي يرجع‬ ‫حبفره امرأة وسددت مثنه من بيع‬ ‫األلبان‪.‬‬

‫من حياة بدائية دولة عرصية تنافس‬

‫واستعرض باب وجه يف المرآة‬

‫أن تتعلمه األجيال اجلديدة‪ ،‬وقال إنه‬

‫عىل رحيله حوايل سبعة قرون‪ ،‬ظل‬ ‫(و َفيات األعيان) أحد‬ ‫خاللها كتابه َ‬

‫يف اسحة احلوار‪ ،‬حاورت المجلة‬

‫المري الذي أكد أن الرتاث هو البصمة‬ ‫ً‬ ‫الفتا إىل أهمية‬ ‫الثقافية للشعب‪،‬‬

‫لوال الشيخ زايد لما قام االحتاد‪ ،‬ولوال‬

‫تدريسه يف المناهج التعليمية‪ ،‬باعتبار‬

‫تضمن باب (قال الراوي) قصة‬

‫(طوي فاطمة) يف منطقة (سيح‬

‫مدن العالم العريقة‪ ،‬وهو ما ينبغي‬

‫الاشعر والصحايف اإلمارايت سيف‬

‫جتعلها تبدويف هيئة البعد الثاليث‪ ،‬وكنت حينذاك‬

‫أذكرها ثم ترفع كراسيت عىل الصفحة اليت رسمت‬

‫بتشكيل جلنة أو ختصيص جهة رسمية‬

‫جتين عىل الموروث احلضاري لإلمارات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مستهشدا يف ذلك بتحليل دقيق لما‬

‫متدرجة‬ ‫رسم خرائط الدرس يف دفرت الصف بألوان‬ ‫ّ‬

‫الله ترسم عىل وجهها السمح ابتاسمة مجيلة الزلت‬

‫المؤساست‬

‫المحلية اليت تتمثل الرتاث عن أصول‬

‫طالبة يف مرحلة دراسيت االبتدائية قد اعتدت عىل‬

‫لتاشهد صفحة الواجب من كراسيت كانت رعاها‬

‫يتابع العدد مناقشة قضية صورة‬

‫المختلفة لضمان عدم خروج الدراما‬

‫هذا الطالب الموهوب‪ ،‬وما حيرضين هنا أين حني كنت‬

‫متر عىل كل طالبة لتاشهد أداء‬ ‫من حصصها كانت ّ‬ ‫الواجب الذي أوصت به‪ ،‬وحني يايت الدور عيلّ‬

‫اإلمارات وكذلك عىل الرتاث المادي‬

‫الكعيب عىل ما أثارته المجلة يف أعدادها‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أن الدراما المحلية‬ ‫الاسبقة‪،‬‬

‫فسيبدي إعجابه وسؤاله إىل‬ ‫ولوهنا بألوان ممزية‬ ‫خريطة ّ‬ ‫ُ‬

‫الوقت ذاته حتب الرسم‪ ،‬أهنا يف بداية كل حصة‬

‫ذلك رضورة وواجب جتاه األجيال‬

‫جتمع خرباء يف مناحي الرتاث والتارخي‬

‫رسم الطالب للخرائط وتلويهنا‪ ،‬فلورسم أحد طالبه‬

‫«أبلة حنان» اليت كانت تدرسين مادة اجلغرافيا ويف‬

‫في عدد نوفمبر رقم (‪ ،)169‬من مجلة (تراث) لقاءات‬ ‫ثرية ومواضيع شيقة ومفيدة‪.‬‬ ‫والمعلومات التارخيية‪ ،‬وطالب الكعيب‬

‫ويدرس مادة‬ ‫ّ‬ ‫عىل ذلك‪ :‬أن المعلم الذي حيب الرسم ً‬ ‫فهويقدر طريقة‬ ‫اجلغرافيا هوإناسن بإمكانه فهمك؛‬ ‫ّ‬

‫أحب الرسم‪ ،‬وذكر الله باخلري معلميت الفلسطينية‬

‫عدد جديد من (تراث)‬

‫تضمنته خنبة من أحدث المسلسالت‬

‫المكتب الرئيسي‪+ 971 2 4460777 :‬‬

‫هنادي المنصوري‬ ‫إذا كنت متتلك موهبة مزيّ ك الله هبا عن غريك‪،‬‬

‫الرتاث يف الدراما المحلية‪ ،‬حيث‬

‫العناوين واإلشتراكات‬ ‫لالشتراك ولمالحظاتكم على التوزيع‬ ‫يرجى االتصال على‪:‬‬

‫وهن‬ ‫الاشعرات العربيات منذ القدم‬ ‫ّ‬ ‫حارضات يف كل حرف من القصائد‪ ،‬يف‬ ‫وهن‬ ‫وهن خلفها‪ ،‬ويف األسطر‬ ‫الكلمات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يغنب عن مهشد‬ ‫ما بيهنا‪ ،‬والاشعرات لم‬ ‫َ‬ ‫الشعر يوما فكانت «اخلناسء»‪.‬‬

‫هل أنت النهر الجاري؟‬

‫االحتاد لما هشدت اإلمارات تلك‬

‫النقلة احلضارية اليت ننعم خبريها اليوم‪.‬‬

‫منجز القايض بن خلكان الذي مرت‬

‫القيمة اليت ال غىن عهنا‬ ‫أهم المصادر‬ ‫ّ‬

‫للباحث يف التارخي اإلسالمي‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪ 22‬نوفمبر ‪ - 2013‬العدد ‪97‬‬

‫بعد فوز «القوافل الثقافية» بجائزة ستيفي العالمية‬

‫نهي���ان بن مبارك‪ :‬الجائزة مصدر فخر لجميع منتس���بي الوزارة‬ ‫ً‬ ‫ودافعا لمواصلة مسيرة التميز والعمل بجهد وعطاء‬ ‫القوافل الثقافية تفوز بالفئة الربونزية‬

‫الدولية يف جمال التمزي المؤسيس واألعمال‬

‫ستيفى العالمية أكد معايل الشيخ هنيان‬

‫برناجم مسؤولية جمتمعية للجهات اليت‬

‫كأفضل برناجم مسؤولية جمتمعية من جائزة‬

‫بن مبارك آل هنيان وزير الثقافة والشباب‬ ‫وتنمية المجتمع أن فوز الوزارة بالفئة‬ ‫الربونزية كأفضل برناجم مسؤولية جمتمعية‬ ‫من جائزة ستيفى العالمية عن مبادرة‬ ‫(القوافل الثقافية) يعد مصدر فخر واعزتاز‬

‫جلميع منتسيب الوزارة ودافعا لمواصلة‬ ‫مسرية التمزي والعمل جبهد وعطاء لتطوير‬

‫أداء القطاع الثقايف والمجتمعي يف الدولة‬ ‫ويضع الوزارة أمام استحقاقات جديدة‬

‫تدفعها إىل مزيد من العمل الذي حيافظ‬

‫من خالل ابتكارها ألاسليب حديثة فريدة‬

‫إليصال خدماهتا للمجتمع‪.‬‬

‫وأضاف معايل وزير الثقافة والشباب‬

‫وتنمية المجتمع أن حصول الوزارة عىل‬

‫الفئة الربونزية من جائزة ستيفى العالمية‬ ‫السنوية‪  ‬كأفضل برناجم مسؤولية جمتمعية‬

‫وذلك عن مبادرة «القوافل الثقافية»‬

‫يهسم بشكل إجيايب يف حتقيق أهداف اخلطة‬

‫االسرتاتيجية ل��وزارة الرامية إىل المحافظة‬ ‫عىل الهوية الوطنية وتعزيز مقوماهتا‪،‬‬

‫السمو الشيخ خليفة بن زايد آل هنيان‬

‫دور رشكاء الوزارة اإلسرتاتيجيني يف تسيري‬

‫السمو الشيخ حممد بن راشد آل مكتوم‬

‫نائب رئيس الدولة رئيس جملس الوزراء‬

‫حاكم ديب (رعاه الله) وإخواهنما أصحاب‬ ‫السمو حكام اإلمارات‪.‬‬

‫جاء ذلك تعقيبا من معاليه عىل فوز‬

‫وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع‬ ‫بالفئة الربونزية من جائزة ستيفي العالمية‬ ‫السنوية كأفضل برناجم مشؤولية جمتمعية‬

‫وذلك عن مبادرة القوافل الثقافية اليت‬ ‫نظمهتا الوزارة عىل مدار أربع سنوات‬

‫متتالية وتعد هذه اجلائزة من أرفع اجلوائز‬

‫بمشاركة أكثرمن‪ 3000‬طالب ثمنت (وزارة الثقافة) مشاركات‬ ‫الجهات المحلية والمدارس في فعاليات الحملة‬

‫تاسهم بشكل متمزي وفعال يف المجتمع‬

‫بالماشركة المجتمعية والتنمية الثقافية‬

‫رئيس الدولة (حفظه الله) وأخيه صاحب‬

‫تحت شعار (ارفعه عاليا‪ ..‬ليبقى شامخا)‬

‫الدولية حيث متنح اجلائزة يف فئة أفضل‬

‫عىل اجنازات دولتنا والوصول إىل المراكز‬ ‫ً‬ ‫دوليا واتباع أفضل المماراست‬ ‫األوىل‬ ‫ً‬ ‫عالميا يف ظل قائد مسريهتا صاحب‬

‫‪7‬‬

‫وبكل الواسئل المتاحة مثمنا معاليه‬ ‫القوافل وإجناحها عىل مدار أربعة أعوام‬

‫متتاليه كما تقدم بالشكر جلميع العاملني‬ ‫بالوزارة و فريق القوافل الثقافية عىل‬

‫اإلجناز الذي حتقق‪.‬‬

‫ومن جانب آخر أعربت سعادة عفراء‬

‫الصابري‬

‫وكيل‬

‫الوزارة‬

‫باإلنابة‪،‬‬

‫عن‬

‫اعزتازها حبصول الوزارة عىل جائزة ستيفي‬ ‫العالمية واليت تضاف إىل سجل حافل‬ ‫يف رصيد الوزارة من الهشادات واجلوائز‬

‫واإلجنازات يف التمزي والريادة عىل مجيع‬ ‫األصعدة واإلدارات الفتا إىل أن احلصول‬ ‫عىل اجلائزة هو دليل عىل مدى التطور اليت‬

‫المجتمعية‪ ،‬كما يعكس التطور الذي‬ ‫تهشده مجيع قطاعات وإدارات الوزارة‬

‫المجتمع‪ ،‬ومتابعته المستمرة عن قرب‬

‫الذي يوليه معايل الشيخ هنيان بن مبارك‬

‫المعايري المعتربة للجودة والتمزي‪ ،‬عرب‬

‫آل هنيان وزير الثقافة والشباب وتنمية‬

‫والفنية والرتاثية والمجتمعية ضمن ماشركهتا يف محلة‬

‫تكريس احلس الوطين ورفع قيمة الوالء واالنتماء للوطن‬

‫الوزارة لالحتفاء بالعلم من خالل احلملة اليت تم‬

‫مؤكدة أن هدف الوزارة من احلملة قد حتقق بالفعل‬

‫وتنمية المجتمع العرشات من الفعاليات الثقافية‬

‫تسعى الوزارة لتحقيقه يف قطاع التنمية‬

‫المختلفة مشرية إىل الدعم المتواصل‬

‫نظمت المراكز التابعة لوزارة الثقافة والاشب‬

‫اجلهات والهيئات المحلية واالحتادية والتعليمية بكافة‬

‫فيما أكدت سعادة عفراء الصابري وكيل وزارة‬

‫المدارس وأولياء األمور وهو ما انعكس إجيابيا عىل‬

‫لسري العمل وأداء موظفي الوزارة وفق‬

‫جوالته الميدانية المستمرة بني قطاعات‬

‫الوزارة ولقاءاته مع الموظفني‪ ،‬وتوفريه‬ ‫ً‬ ‫حرصا من‬ ‫الدعم الكامل لعملية التطوير‬ ‫معاليه عىل تكامل وتناغم العمل‪.‬‬

‫العلم اليت دشنهتا الوزارة حتت شعار” ارفعه عاليا‪...‬‬

‫ليبقى اشخما”‪ ،‬حيث اشركت مراكز الوزارة بأبوظيب‬

‫وعجمان ورأس اخليمة والفجرية ودبا الفجرية وماسيف‬ ‫وأم القيوين والمنطقة الغربية إضافة إىل ماشركة‬

‫خاصة مبدينة العني والاشرقة وديب يف احلملة منذ‬ ‫إطالقها وتستمر الفعاليات حىت هناية االحتفال باليوم‬ ‫الوطين الثاين واألربعني‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫شامخا”‬ ‫عاليا‪ ...‬ليبقى‬ ‫نهيان بن مبارك يطلق الموقع االلكتروني لحملة العلم “ارفعه‬

‫الموقع منبر الجميع للمشاركة والتعبير عن المشاعر الوطنية الصادقة‬ ‫ومشاعر الوالء واالنتماء‬ ‫يف إطار فعاليات محلة العلم اليت تنظمها‬

‫المختلفة اليت تنظمها الوزارة يف إطار محلة‬

‫وإرشاكهم يف فعالياهتا وتنمية اإلحاسس‬

‫والذي أطلقها صاحب السمو الشيخ‬

‫كما أكد معايل الشيخ هنيان أن الموقع‬ ‫ً‬ ‫ايضا إىل استقطاب أكرب عدد ممكن‬ ‫هيدف‬

‫االجيايب يف كيفية التعامل مع العلم‬

‫وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اشخما”‬ ‫عاليا‪ ...‬ليبقى‬ ‫حتت شعار “ارفعه‬ ‫حممد بن راشد آل مكتوم‪ ،‬نائب رئيس‬ ‫الدولة رئيس جملس الوزراء حاكم ديب “رعاه‬ ‫الله”‪ ،‬دشن معايل الشيخ هنيان بن مبارك‬

‫ال هنيان وزير الثقافة والشباب وتنمية‬ ‫المجتمع من مقر مكتب معاليه بديوان‬ ‫عام الوزارة يف أبوظيب الموقع االلكرتوين‬

‫حلملة العلم ‪www. HYPERLINK‬‬ ‫”‪“http:uaeflag.net” \t “_blank‬‬

‫‪ ,uaeflag.ae‬ليكون أداة تفاعلية تتيح‬ ‫للمواطنني و المقيمني عىل أرض الدولة‬ ‫التعبري عن ماشعرهم جتاه علم الدولة و ما‬

‫جيسده من معاين الرفعة و العزة و االنتماء‬ ‫للوطن والتواصل مع فعاليات احلملة‪.‬‬

‫العلم بكافة إمارات الدولة‪.‬‬

‫من اجلمهور لالنضمام إىل احلملة وأن يكون‬ ‫ً‬ ‫منربا للتفاعل مع احلملة بإبداء‬ ‫الموقع‬ ‫اآلراء والمقرتحات حول الفعاليات والرباجم‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا عىل اهتمام‬ ‫اليت تتضمهنا احلملة‬ ‫الوزارة بكافة المقرتحات‪ .‬وأكد معايل‬

‫وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع‬ ‫عىل مراعاة هسولة الوصول إىل موقع‬

‫محلة العلم سواء من خالل موقع الوزارة‬

‫أو العديد من المواقع احلكومية والرشكاء‬ ‫أو عىل حمركات البحث المختلفة‪ .‬ويعد‬

‫الموقع هو احللقة األوىل من سلسلة من‬ ‫الفعاليات واألنشطة اليت ستطلقها الوزارة‬ ‫ً‬ ‫تباعا خالل فرتة احلملة لرتسيخ قيمة‬

‫وقال معايل الشيخ هنيان بن مبارك‬

‫العلم كمكون أاسيس من مكونات الهوية‬ ‫َ‬ ‫الوطنية‪.‬‬

‫أهم واسئل التواصل بني احلملة ومجيع‬

‫الوزارة ضمن فعاليات محلة العلم إىل‬

‫ال هنيان‪ ،‬وزير الثقافة والشباب وتنمية‬ ‫المجتمع أن الموقع اإللكرتوين هو أحد‬ ‫رشاحئ المجتمع بالدولة هبدف إطالعهم‬ ‫عىل كافة البيانات والمعلومات المتعلقة‬

‫باحلملة باإلضافة إىل الفعاليات والرباجم‬

‫وهيدف الموقع اإللكرتوين الذي أطلقته‬

‫التواصل مع كل فرد من أفراد المجتمع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وصغارا‪ ،‬مواطنني ومقيمني يف كل‬ ‫كبارا‬

‫مكان لتعريف اجلميع باحلملة ومضموهنا‬

‫بالمسؤولية جتاه العلم وتعزيز السلوك‬

‫وتقديره وأماكن رفعه ونرش صور العلم‬ ‫الصحيح هبدف االلزتام بقيااسته وألوانه ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا إىل توعية اجلمهور بكيفية‬ ‫كما هتدف‬ ‫احرتام العلم والوقوف لتحيته يف أي مكان‬

‫يرفع فيه ودعوة اجلمهور للماشركة يف‬ ‫الماسبقات القيمة اليت تقدمها احلملة‬ ‫خلدمة أهدافها‪.‬‬

‫ويوفر الموقع فرصة للجمهور من‬

‫المواطنني والمقيمني والزوار عىل حد‬ ‫سواء‪ ،‬معلومات وافية عن برناجم احلملة‬

‫الذي تستمر أنشطهتا وفعالياهتا عىل‬

‫مدى هشر خالل فرتة احلملة الممتدة إىل‬

‫احتفاالت اليوم الوطين ‪ .42‬ويتضمن‬ ‫الموقع معلومات عن تارخي وميثاق‬

‫ومثنت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع‬

‫هذه الماشركات الكبرية من كافة اجلهات االحتادية‬

‫والمحلية واخلاصة يف محلة العلم اليت تنظمها الوزارة‬ ‫حتت شعار (إرفعه عاليا ‪ ..‬ليبقى اشخما)‪ ،‬مؤكدة أن‬

‫اإلقبال من جانب اجلهات االحتادية والمحلية واخلاصة‪،‬‬

‫بكيفية التعامل مع العلم واحرتامه مبا يليق بقدره‪،‬‬ ‫وقيمته يف نفوس المواطنني‪ ،‬كما شجعت المراكز‬

‫الثقافية من خالل الفعاليات احلضور عىل الماشركة‬

‫يف الماسبقات اليت تقام عىل هامش االحتفالية‪،‬‬ ‫ومهنا ماسبقة أمجل صورة وماسبقة الفن التشكييل‬ ‫والقصيدة‪.‬‬

‫وحظيت فعاليات محلة العلم بالمراكز المجتمعية‬

‫والثقافية عىل مستوى الدولة مباشركة كبرية من‬

‫إىل مدينة العني‪ ،‬وتركز الرباجم اليت اعتمدهتا الوزارة‬ ‫حلملة العلم عىل تفعيل طاقات الشباب اإلبداعية يف‬

‫كافة المجاالت األدبية والفنية والمجتمعية للتعبري عن‬

‫اعزتازهم بعلم الدولة وتسليط الضوء عىل قيمته يف‬

‫ووالئه للوطن والقيادة الرشيدة‪ ،‬وحرصه عىل الوحدة‬

‫باليوم الوطين الثاين واألربعني‪.‬‬

‫ترتكز عىل قيمة العلم كرمز للوحدة والعزة والكرامة‪،‬‬

‫إضافة إىل براجم متثيلية لتعريف الطالب الماشركني‬

‫عرشات الفعاليات بكافة المراكز التابعة للوزارة إضافة‬

‫وطلبة المدارس عىل الماشركة يف محلة العلم يثبت‬

‫واالحتاد الذي نعيش يف ظله ويف هنضة اشملة جعلت‬

‫الندوات وورش العمل‪ ،‬والورش الفنية والرتاثية اليت‬

‫إطالقها حتت شعار “ارفعه عاليا‪..‬ليبقى اشخما” تشمل‬

‫نفوهسم‪ ،‬مضيفة أن هذه الرباجم مستمرة عىل مدى‬

‫وتتنوع الفعاليات بني إلقاء المحارضات وعقد‬

‫اإلمارات من أسعد شعوب األرض‪ ،‬مشريا إىل أن‬

‫العلم يرمز لكل تلك المعاين الاسمية‪.‬‬

‫وأوضحت الوزارة أن محلة العلم حققت النجاح‬

‫األيام المقبلة جنبا إىل جنب مع فعاليات االحتفال‬

‫برفع الوعي لدى المجتمع وخاصة األجيال اجلديدة‬ ‫بأهمية العلم ورمزيته وداللته الوطنية ودوره يف‬

‫اكتاشف الطاقات اإلجيابية لدى الفرد لصالح وطنه‬

‫وجمتمعه حيث ركزت الفعاليات ‪-‬عىل تنوعها‪-‬عىل‬ ‫بث روح االنتماء للوطن والقيادة الرشيدة يف نفوس‬

‫الشباب ‪.‬‬

‫من جانهبم مثن الماشركون يف الفعاليات من الطلبة‬

‫وأولياء األمور واجلهات المحلية والرشطية مبادرة‬

‫وزراة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بتنظيم محلة‬

‫وقالت الصابري إن حجم الماشركات سواء من‬

‫العلم وما هبا من دالالت وطنية ذات قيمة رفيعة‪،‬‬

‫التوقعات‪ ،‬وأبرز االهتمام الكبري من جانب المجتمع‬

‫دجمت اجلميع حتت راية الدولة‪ ،‬وعززت قيمة االنتماء‬

‫جانب اجلهات المحلية أو الطلبة وأولياء األمور فاق كل‬ ‫للماشركة يف محلة العلم‪ ،‬منوهة بدور اإلعالم المحيل‬

‫وعربوا عن سعادهتم بالماشركة يف الفعاليات اليت‬ ‫لدى األجيال الاشبة‪ ،‬اليت تعرفت عىل الدور البطويل‬

‫المأمول مهنا بإلتفاف اجلمهور حولها ودعم قيادتنا‬

‫يف هذا الصدد الذي وصل حبملة العلم إىل كل بيت‬

‫لآلباء المؤسسني والقيادة الرشيدة ممثلة يف صاحب‬

‫حممد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس‬

‫وأاشرت الصابري إىل أن الوزارة استعانت بالفنانني‬

‫وأخيه صاحب السمو الشيخ حممد بن راشد آل مكتوم‬

‫الرشيدة لها ممثلة يف إطالق صاحب السمو الشيخ‬ ‫جملس الوزراء حاكم ديب لها‪ ،‬مبا أكسهبا الزخم الذي‬

‫تستحقه‪ ،‬فصار العلم حديث اجلميع‪ ،‬وحمل نقاش بني‬

‫الكبار والصغار حول قيمته ورمزيته الوطنية الرفيعة‪.‬‬

‫يف اإلمارات‪ ،‬فتوحد اجلميع حول راية الوطن‪.‬‬

‫والمثقفني وخرباء الرتاث للماشركة يف الفعاليات من‬ ‫خالل الندوات والورش التوعوية اليت نظمهتا المراكز‬ ‫المجتمعية والثقافية‪ ،‬وحرضها اآلالف من طلبة‬

‫في اطار تعزيز العال��ات الثقافية بين الشارقة والنمسا‬

‫السمو الشيخ خليفة بن زايد آل هنيان رئيس الدولة‬ ‫نائب رئيس الدولة‪ ،‬رئيس جملس الوزراء حاكم ديب يف‬ ‫إبقاء هذا العلم اشخما‪ ،‬وأنعىل الشباب دورا هاما يف‬

‫أن يظل كذلك عىل مدى األيام‪.‬‬

‫العويس والسفير النمساوي ماكاي يؤكدان على ضرورة تعميق الحوار‬ ‫الثقافي بين البلدين ومذ جسور التعاون اإلبداعي بشكل موسع‬

‫استقبل سعادة عبدالله العويس السفري‬ ‫ً‬ ‫معربا عن عمق‬ ‫النماسوي بيرت السنري ماكاي‬

‫عالقات الصداقة بني دولة اإلمارات العربية‬ ‫المتحدة واجلمهورية النماسوية واليت بدأت‬

‫بوثوب حنو تعميق احلوار والتبادل الثقايف بني‬ ‫البلدين‪ ،‬حيث إحتفت مدينة فيينا يف العام‬

‫وقصة ودالئل ألوان العلم كما يتضمن‬ ‫وأماكن تنظيمها يف كافة إمارات الدولة‪،‬‬

‫أيام الاشرقة الثقافية آن ذاك‪ ،‬واستمرت‬

‫الموقع برناجم احلملة ومواعيد الفعاليات‬

‫العريب ‪ -‬الرتاث‪ -‬اآلثار ‪ ،)...‬ضمن فعاليات‬

‫ومعلومات عن ماسبقات احلملة المتنوعة‬

‫العالقات بني الاشرقة والنماس يف تنام ملحوظ‬ ‫ٍ‬ ‫حىت توجت بالعديد من اللقاءات والرباجم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وثقافيا‪ ،‬ومن جانبه أكد سعادة‬ ‫فنيا‬ ‫المشرتكة‬

‫بالماسبقات وكيفية الماشركة باحلملة‪.‬‬

‫والقيادة فزادت الماشركات عىل ‪ 3000‬شخصا‪.‬‬

‫مدى اعزتاز المواطن اإلمارايت هبويته الوطنية وانتمائه‬

‫‪ 2007‬بالثقافة اإلماراتية (الفنون ‪ -‬اخلط‬

‫ورشوطها وطرق الماشركة اإللكرتونية‬

‫إمارات الدولة يف تعبري عن اعزتازها باحلملة ودورها يف‬

‫الثقافة والشباب وتنمية المجتمع باإلنابة أن خطة‬

‫ماشركات الطلبة يف الفعاليات األخرى حبملة العلم‪،‬‬

‫بيرت سفري اجلمهورية النماسوية عىل متانة‬

‫العالقات وحرصهم عىل استمرارها من أجل‬

‫مرث للتجربة يف اإللتقاء الثقايف‬ ‫تبادل وتواصل ٍ‬ ‫واحلضاري بني الاشرقة والنماس‪ ،‬وأن هذه‬ ‫الزيارة متثل حلقة جديدة يف سلسلة التواصل‬

‫الذي يتمىن له اإلستمرار الزاخر والتفاعل‬ ‫ً‬ ‫مشيدا جبهود صاحب‬ ‫الناهض للفكر والثقافة‪،‬‬

‫السمو الشيخ الدكتور سلطان بن حممد‬ ‫القاسمي عضو المجلس األعىل حاكم الاشرقة‬

‫بنرش الثقافة العربية ‪.‬‬

‫كما أبدى السفري رغبته يف إستضافة جديدة‬

‫للاشرقة يف النماس ضمن فعالية أيام الاشرقة‬

‫الثقافية لعرض المنتج الفكري والثقايف يف‬

‫اإلمارات ولتكريس التواصل وسبل التقارب‬ ‫بيهنما‪ ،‬والعمل عىل أن تستكمل اإلجراءات وفق‬ ‫جدول الفعاليات السنوية للدائرة يف اخلارج‬

‫واألاسبيع الثقافية فهيا‪ ،‬خاصة أن الاشرقة‬ ‫ستهشد فعاليات كربى خالل العام ‪ 2014‬كوهنا‬

‫عاصمة للثقافة اإلسالمية ‪.‬‬

‫ويف اللقاء استعرض سعادة عبد الله العويس‬

‫براجم الدائرة الثقافية واليت تستقطب مجيع رشاحئ‬ ‫المجتمع وتتنوع بشكل يليب حاجات الفرد‬ ‫الفكرية والمعرفية‪ ،‬إضافة إىل إصدارات الدائرة‬

‫واليت تربوعىل ‪ 700‬إصدار فكري وإبداعي‪..‬‬


‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪ 22‬نوفمبر ‪ - 2013‬العدد ‪97‬‬

‫مؤسسة سلطان العويس في دورتها الثالثة عشرة ‬

‫أحد زعماء المدرسة الرمزية يف القرن التاسع عرش‪ ،‬وقد قامت ومايف الذهن من أحالم ومايف القلب االسطورة اليونانية عن نرجس الاشب فالريي جيسد األشياء المجردة وحيولها‬

‫بول فاليري‬

‫اإلع�لان عن ‪ 5‬فائزين إضافة لمؤسسة إعالمية اختارتها‬ ‫العويس الثقافية ‪2012-2013‬‬

‫الشعر الفرنيس(‪1945‬م) الذي تألق لتناهض مذهب الربناسية الذي من أحاسيس‪ .‬وقد تأثر بول فالريي الرائع اجلميل الذي يعشق وجهه عندما إىل طاقات حسية ميكنك أن تلمهسا أو‬ ‫ً‬ ‫قبل احلرب العالمية األوىل‪ ،‬واستمر يرفض التعبري عن الماشعر الفردية‪ ،‬بالاشعر ماالرميه إال أنه حاول‬ ‫دامئا يراه يف النبع الصايف‪ .‬ويرى فالريي تراها وتتخيلها من دون عناء‪.‬‬

‫ينرش الدواوين الشعرية‪ :‬هسرة مع وقد دعا بول فالريي مع جمموعة من أن ينتقي العبارات‪ ،‬ويطرح الدالالت أن اإلناسن يف داخله نوع من اجلمال‬

‫السيدة تيست أبيات قدمية بارك الشعراء وهم استيفان ماالرميه‪ ،‬وبول اخلاصة‪ ،‬وأن يتوغل يف متاهات واإلحاسس المهبم اخلفي الذي اليفرس أهم أعماله؛ وقد تكون األهم‪ ،‬وحىت‬ ‫ً‬ ‫الاشبة سحر اوبالينوس روح الرقص فريلني‪ ،‬وأرتور رامبو‪ ،‬وجان مورياس إىل النفس‪ ،‬وينرث أفكار ًا جمردة‪ ..‬وقد أصدر‬ ‫أحيانا وقد يرفض أسلوب هذا العالم أهم عمل فكري فرنيس ظهر يف الربع‬ ‫المقربة البحرية‬

‫فاوست‬

‫نرجس‪ .‬قصيدة جديدة تعرب عن العالم اخلارجي فالريي مقطوعات شعرية حتت عنوان الذي حيارصه‪ ،‬وينفذ إىل أعماق ذاته‪ ،‬االخري من القرن المايض‪ ،‬حبسب‬

‫والرمزية مدرسة ازدهرت يف أواخر للاشعر وتطلق مايف النفس من رغبات «نرجس» وهذه المقطوعات حتمل يعشقها حىت اإلعجاب والهوس‪ .‬وبول أوكتافيو باث‪.‬‬

‫رؤى وردة المعنى‬

‫أعلنت مؤسسة سلطان بن عيل العويس الثقافية‬

‫اليوم أسماء الفائزين جبوائز “الدورة الثالثة عرشة‬

‫ما أضيق العيش‬ ‫لوال‪ ..‬فسحة‬ ‫التحدي‬

‫‪ “ 2013 2012‬جلوائز سلطان بن عيل العويس‬

‫الثقافية” وهم كل من حممد إبراهيم أبو سنة وصية أبو‬ ‫عفش وحممد عزالدين التازي وأمحد عتمان والسيد‬ ‫ياسني السيد إضافة إىل مؤسسة دار اخلليج للصحافة‬

‫والىرش‪.‬‬

‫سامح كعوش‬

‫وقال سعادة الدكتور حممد عبد الله المطوع األمني‬

‫العام للمؤسسة يف بيان صحفي أن جلنة التحكيم‬

‫اختارت منح جوائز يف هذه الدورة لهؤالء المبدعني‬

‫واألدباء والمفكرين من بني ‪ /1379/‬مرشحا وهم‬

‫السيد ياسني السيد‬

‫وصية أبو عفش‬

‫إمجايل عدد المتقدمني لنيل اجلوائز الثقافية المرموقة‪.‬‬

‫أمحد عتمان‬

‫وأضاف المطوع إن اللجنة منحت الاشعر حممد‬

‫إبراهيم أبو سنة جائزة الشعر لما يتصف به الاشعر‬

‫أعلنت عن مواضيع جوائزها لعام ‪2014/2015‬‬

‫من ثقافة عالية يتلمهسا القارئ من خالل دواوينه‬ ‫المتعددة‬

‫ومرسحياته‬

‫الشعرية‬

‫وأعماله‬

‫‪ 48‬ألف دوالر‪ ..‬جوائز تقدمها سعاد الصباح للمبدعين‬ ‫العرب في مجاالت العلوم واآلداب‬

‫النرثية‬

‫ودرااسته األدبية وتنقل يف مضامني قصيدته ما بني‬ ‫احلب والشعر الرومانيس المثايل وتنوع شعره يف‬

‫جماالت خمتلفة ومستويات فنية تطويرية وكذلك إمتاز‬ ‫شعره بإحكام بناء القصيدة ولغة حمكمة وصور شعرية‬

‫متطورة وموحية وتناغم موسيقي تفاعيل‪.‬‬

‫أما الاشعر نزيه أبو عفش فقد منحته جلنة التحكيم‬

‫جائزة الشعر أيضا لما متتاز به قصيدته من تنوع يف‬

‫حممد عز الدين التازي‬

‫اإليقاعات وتوظيفها يف خمتلف النصوص وكذلك إمتاز‬

‫حممد إبراهيم أبو سنة‬

‫شعره باإلنزياحات واإلبداالت والصور والدالالت‬ ‫الرمزية وتاسؤالت فلسفية وجدانية علما أن أبوعفش‬

‫قد أخرج العديد من قصائده عن المألوف وأرشك‬ ‫القارئ بطريقته اخلاصة يف القصيدة ولعله من القالئل‬ ‫الذين خلقوا سيميائية خاصة نوعت قصيدته ومنحهتا‬

‫سمات منأهمها الدهشة والغرابة‪.‬‬

‫ويف حقل القصة والرواية والمرسحية فقد منحت‬

‫جلنة التحكيم اجلائزة للروايئ حممد عز الدين التازي‬ ‫فأعماله متمزية ومتتلك رؤى خاصة جتعل روايته فريدة‬ ‫بني العديد من الروائيني العرب وتتعدد مستويات‬ ‫ً‬ ‫رسا من عوالم شخصياته‬ ‫ووجهات نظره وما يلتقطه‬ ‫الروائية‪.‬‬

‫ويطرح التازي كذلك أسئلة لم جتد لها جوابا مثل‬

‫الموت العالقات الشخصية وهو من الكتاب الذين‬

‫يضفون قدسية ما عىل حروفه وكلماته تكاد تشكل‬ ‫نسيجا يربط المايض باحلارض واحلرية بالقيود واحلياة‬

‫المفتوحة بأقبية السجون السوداوية‪.‬‬

‫وأاشر المطوع إىل أن جلنة التحكيم منحت جائزة‬

‫الدرااست األدبية والنقد للدكتور أمحد عتمان لما‬

‫الزرعوين‪ :‬الملتقى أصبح مناسبة ثقافية كربى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعربيا‬ ‫خليجيا‬ ‫لها مكانهتا‬ ‫أعلنت األمانة العامة لملتقى اإلمارات‬

‫لإلبداع اخلليجي الذي ينظمه احتاد كتاب وأدباء‬ ‫ً‬ ‫سنويا انهتاء استعداداهتا لتنظيم‬ ‫اإلمارات‬ ‫الدورة الرابعة من الملتقى خالل هشر ديسمرب‬

‫المقبل خالل احتفاالت الدولة باليوم الوطين‪.‬‬

‫وقالت أسماء الزرعوين األمني العام للملتقى‬ ‫إن الدورة الرابعة ستنظم يف الفرتة من ‪11 9‬‬

‫ديسمرب‪ ،‬وستكون حتت عنوان (الرواية اخلليجية‬ ‫إبداع متجدد)‪ ،‬وقد تم توجيه الدعوة إىل كبار‬

‫قرن هبدف تشجيع المبدعني من الشباب العريب‪.‬‬

‫مهم من جانب التارخي الكوييت‪ ،‬باإلضافة إىل‬

‫مواضيع جوائزها اليت تقدمها منذ أكرث من ربع‬

‫وتشمل اجلوائز فروعا متنوعة من جماالت العلم‬

‫يتمزي به منجزه النقدي الذي حققه يف جمال األدب من‬

‫موسوعية تتداخل هبا المتغريات الداخلية بالتفاعالت‬

‫بأن مؤسسة دار اخلليج أهسمت عرب مسريهتا الطويلة‬

‫اإلرث اليوناين والثقافة الالتينية حبكم معرفته المعمقة‬

‫من الباحثني والمتخصصني لما قدمه من عطاء أكادميي‬

‫كما أهسمت يف تنشئة جيل من الكتاب الصحفيني‬

‫أخرى يف جائزة سعاد الصباح لإلبداع الفكري‬

‫قواعد حضارية ارتكزت علهيا الثقافة العربية وخاصة‬ ‫للغتهيما والمتمثلة يف طريقة طرحه اليت مجعت ما بني‬

‫العمق يف البحث واالستقصاء وتكامل أعماله وتراكمها‬

‫مما يشكل تأسياس نقديا واضحا وأسلوبا خاصا به‪.‬‬

‫االقليمية والدولية وله إهسام واسع يف تأسيس جيل‬

‫غري تقليدي وهو مفكر كبري حرص عىل أن يظل ملزتما‬

‫حوايل نصف قرن بتقدم جمتمعه وأن يوازن بني تقدم‬ ‫جمتمع بالده مرص والمجتمع العريب‪.‬‬

‫يف حتقيق التوازن واعتماد مصداقية كبرية فيما تطرحه‬ ‫واألدباء والمثقفني خاصة عرب احتضاهنا لعدد من‬

‫الكتاب اإلماراتيني يف أعوام الثمانينات والتسعينات‬

‫من القرن المايض وفتح صفحاهتا لهم لنرش إبداعاهتم‬

‫وإلزتم يف نقده أسلوب التحليل المقارن رغم أنه لم‬

‫وأوضح المطوع أن إمجايل عدد المرشحني يف مجيع‬

‫وكتاباهتم مما خترج من خيمهتا العديد من أصحاب‬

‫إمنا جتاوزه إىل تأسيس العديد من الدوريات والمراكز‬

‫يف حقل الشعر و ‪ /307/‬يف حقل القصة والرواية‬

‫وأكد أن مؤسسة دار اخلليج واحدة من أهم‬

‫يتحرر من المهنج التارخيي ولم يقترص عمله عىل هذا‬ ‫النقدية إضافة إىل الملتقيات األدبية اليت عزز من‬

‫خاللها مرشوعه العلمي والنقدي وأهسم فهيما جبهد‬ ‫نشط وواضح‪.‬‬

‫احلقول بلغ ‪ /1379/‬مرشحا ومن بيهنم ‪/ 240/‬‬ ‫والمرسحية و‪ /234/‬يف حقل الدرااست األدبية‬ ‫والنقد و‪ / 409/‬يف حقل الدرااست اإلناسنية‬ ‫والمستقبلية‪ .‬وذكر أن جملس األمناء يف اجتماعه الرابع‬

‫أما يف جمال حقل الدرااست اإلناسنية والمستقبلية‬

‫‪ 13‬أكتوبر المايض قرر أن متنح جائزة اإلجناز الثقايف‬

‫السيد يسني السيد اللزتامه بالمهنج العلمي والتفكري‬

‫من بني‪ /189/‬مرشحا لكون هذه المؤسسة من‬

‫فقد منحت جلنة التحكيم جائزة الدورة الثالثة عرشة إىل‬ ‫النقدي وحرصه عىل قراءة الواقع العريب واسترشاف‬

‫مستقبل األمة العربية استنادا إىل منظور نقدي ورؤية‬

‫والعلمي إىل مؤسسة دار اخلليج للصحافة والنرش‬ ‫المؤساست الرائدة يف احلقل الصحفي والثقايف وهي‬ ‫من أوىل مؤساست الدولة الصحفية اخلاصة‪ .‬وأفاد‬

‫القلم يف جمال الصحافة واألدب والكتابات المختلفة‪.‬‬

‫مؤساست الدولة اليت جتمع ما بني الدور الصحفي‬

‫والدور الثقايف األديب‪.‬‬

‫وأعلن المطوع أن احلفل اخلتامي لتوزيع جوائز‬

‫الدورة احلالية سيقام يف هشر مارس ‪ 2014‬بعد أن‬

‫تستكمل كافة الرتتيبات الالزمة‪.‬‬

‫وهنأ كل الفائزين هبذه الدورة ومتىن لهم إستمرار‬

‫العطاء ومواصلة طريق النجاح واإلبداع خلدمة الثقافة‬

‫المبدعني من الروائيني والنقاد للماشركة‪ ،‬وقد‬ ‫ً‬ ‫ضيفا من اإلمارات‬ ‫بلغ عددهم أكرث من (‪)30‬‬ ‫وخارجها‪ ،‬وأن الملتقى تاشرك فيه كما جرت‬

‫العادة دول جملس التعاون اخلليجي إضافة إىل‬ ‫اليمن والعراق‪ ،‬وقد وقع االختيار عىل السودان‬

‫لتكون ضيف رشف الملتقى هذا العام‪.‬‬ ‫وأضافت‬

‫الزرعوين‪:‬‬

‫بدأنا‬

‫االستعدادات‬

‫يف وقت مبكر‪ ،‬ووضعنا خطة عمل تتألف من‬

‫مراحل عدة‪ ،‬وحنن األن عىل أبواب المرحلة‬ ‫األخرية‪ ،‬وكان الغرض من ذلك ضمان أقىص ما‬

‫ميكن من الدقة يف العمل والتنظيم‪ ،‬وكانت لنا‬

‫اجتماعات تناولنا فهيا مجيع التفاصيل‪ ،‬وشكلنا‬ ‫ً‬ ‫جلانا للمتابعة‪ ،‬ولدينا أمل كبري بعد هذا كله أن‬

‫خترج النتيجة مبا يليق بسمعة اإلمارات‪ ،‬وسمعة‬

‫احتاد كتاب وأدباء اإلمارات‪ ،‬وسمعة الملتقى‬

‫اليت اكتسهبا خالل دوراته الماضية‪ .‬وقالت‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صحفيا قبيل انطالق أعمال‬ ‫مؤمترا‬ ‫سينظم االحتاد‬

‫مبارك الصباح لإلبداع العلمي‪ ،‬وثالثة فروع‬ ‫واألديب‪ .‬من جههتا قالت د‪ .‬سعاد الصباح أن‬

‫الدار يف منتصف الثمانينيات جاءت لتكون بوابة‬ ‫ضوء أمام المواهب العربية الطالعة سنويا‪،‬‬ ‫ولتحرك شيئا من الركود يف جماالت الفكر والعلم‬

‫األدب والعطاء العلمي حتتاج إىل من حيفزها‪.‬‬

‫وقد أكدت اللجنة اخلاصة بتحديد المواضيع‬

‫المطروحة أهنا راعت مايواكب العرص‪ ،‬ولذلك‬ ‫سعت إىل تفعيل البحث يف أمراض العيون ويف‬ ‫خدمة التارخي الكوييت كان موضوع دور الرحالة‬

‫الغربيني يف توثيق التارخي الكوييت‪ ..‬أما جائزة سعاد‬

‫وهذا أحد أهم األهداف المرسومة له‪.‬‬

‫لإلبداع العلمي ‪2015 - 2014‬‬

‫‪ )1‬أمراض العيون ‪ . .‬أسباهبا وعالجها ‪.‬‬

‫‪ )2‬إدمان التعامل مع األجهزة اإللكرتونية لدى‬

‫الطفل آثاره وسبل عالجه‪.‬‬

‫‪ )3‬دور الرحالة الغربيني يف توثيق تارخي الكويت‪.‬‬

‫جائزة الدكتورة سعاد حممد الصباح لإلبداع‬

‫الفكري واألديب ‪2015 - 2014‬‬

‫‪ )1‬أفضل جمموعة شعرية (‪ 25‬قصيدة عىل‬

‫األقل )‪.‬‬

‫‪ )2‬أفضل عمل روايئ‬

‫‪ )3‬تارخي اإلذاعة الكويتية منذ التأسيس حىت‬

‫عام ‪. 1990‬‬

‫القاصة التونسية إيناس العباسي تعالج‬ ‫هواجس االحساس بالغربة‬ ‫نظم نادي القصة يف احتاد كتاب وأدباء‬

‫اإلمارات أمسية للقاصة التونسية إيناس‬ ‫العبايس‪ ،‬وذلك يف جلسته األسبوعية األربعاء‬

‫ً‬ ‫نصا بعنوان (حني رأيت جثهتا) تناولت‬

‫فيه موضوع اإلحاسس بالغربة‪ ،‬من خالل‬ ‫المدن اخلليجية‪ ،‬ويبدأ البطل باحلديث عن‬

‫اسكنني جدد يف الشقة‪ ،‬وان أحدهم علق‬

‫أدار األمسية القاص إسالم أبو شكري الذي‬

‫معاناته يف بيئة خمتلفة جيد صعوبة بالغة يف‬ ‫ً‬ ‫مشدودا‬ ‫التكيف معها‪ ،‬ويف غربته جيد نفسه‬

‫شعريتني هما (أرسار الرحي)‪ ،‬و(أرشيف‬

‫خالل النافذة يف شقة تقابل شقته‪ ،‬يف إاشرة‬

‫اسبقة عىل القصة‪ ،‬إذ أصدرت جمموعتني‬

‫األعمى)‪ ،‬إضافة إىل كتاب يف أدب الرحلة‬ ‫(حكايات هشرزاد الكورية) قبل أن تصدر‬

‫جمموعهتا القصصية (هاششة)‪.‬‬

‫قرأت العبايس من جمموعهتا القصصية‬

‫ً‬ ‫شنقا‪ ،‬فيبادر إىل‬ ‫به الظن إىل أهنا انتحرت‬ ‫الذهاب إلهيا‪ ،‬حيث يفتح الباب له أحد‬

‫شخصية البطل القادم من تونس إىل إحدى‬

‫إىل امرأة ال يعرف سوى خيالها الذي يراه من‬ ‫إىل حاجته إىل التواصل اإلناسين‪ .‬ياسفر‬

‫البطل يف رحلة عمل‪ ،‬ثم يعود‪ ،‬ليفاجأ وهو‬

‫يتأمل نافذة احلبيبة مبهشد يبدو فيه كما لو‬ ‫أن جسدها معلق يف سقف الغرفة‪ ،‬فيذهب‬

‫ً‬ ‫قدميا‪“ :‬ما أضيق العيش‬ ‫ألن الاشعر الطغرايئ قال‬ ‫لوال فسحة األمل” أسعلن رفيض لقيم هذا العيش‬ ‫ً‬ ‫اعرتاضا عىل مقولة هذا‬ ‫الضيق والمبتذل‪ ،‬ال‬ ‫ً‬ ‫لفظي ما‪ ،‬وقع فيه‬ ‫خلطأ‬ ‫افرتاضا‬ ‫الاشعر النبيل‪ ،‬بل‬ ‫ٍ‬ ‫ٍّ‬ ‫هذا الاشعر المتاشئم مبقتضيات العيش‪ ،‬المتفائل‬ ‫مبوجبات األمل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تقلب الدهر بصنوف‬ ‫هذا الاشعر الذي عاش‬ ‫القهر والفقر واحلرمان‪ ،‬وعاىن ما عاناه من جور الزمن‬ ‫واإلخوان‪ ،‬اسر بني الناس يبيعهم األحالم واأل كذوبة‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫“أعلل النفس باآلمال‬ ‫إماما يردد‬ ‫الكربى‪ ،‬ووقف بيهنم‬ ‫ً‬ ‫حظا حالف‬ ‫أرقهبا”‪ ،‬بينما كان يف حقيقة األمر يبكي‬ ‫الشعراء قبله‪ ،‬وهو العريب الغريب يف أرض العجم‪،‬‬ ‫المولود فهيا والميت فهيا‪ ،‬والمنسوبة الميته إىل أهلها‬ ‫العجم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لرؤية‬ ‫منصفا‬ ‫قاله‬ ‫ما‬ ‫عىل‬ ‫اعرتايض‬ ‫يف‬ ‫أسكون‬ ‫ولهذا‬ ‫ٍ‬ ‫ثورية يف مضموهنا المتمرد‬ ‫اسبقة عىل المتنيب‪،‬‬ ‫شعرية‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ضيقا‬ ‫عىل واقع احلال‪ ،‬رؤيته اليت وجدت يف العيش‬ ‫ً‬ ‫صديقا‪ ،‬األمل بصواب وتصويب‬ ‫وجعلت من األمل‬ ‫جيعل الاشعر رسول حرف وصاحب راسلة للتغيري‬ ‫ال تقبل بأنصاف احللول‪ ،‬فالاشعر ال يرتيض العيش‬ ‫واأليام كلها‪ ،‬فكيف به يرىض بالقليل منه‪ ،‬وأيامه ولت‬ ‫عىل عجل‪ ،‬ونفسه لم تنل حقها من التقدير واالحرتام‪،‬‬ ‫بل نالت من رخيص القدر كل ابتذال‪.‬أقول إن الشعراء‬ ‫ً‬ ‫ورجاال وال القدر‬ ‫ناسء‬ ‫أعرف بقدر نفوهسم‪ ،‬ال البرش‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وابتذاال‪ ،‬وهم أصحاب هذه النفوس الكرمية‪ ،‬أهل‬ ‫ذال‬ ‫العزم وأصحاب العزائم‪ ،‬وهم أصحاب القول الفصل‬ ‫يف احلال واحلياة‪ ،‬وواقع ُمعاش ال يعطهيم بل يأخذ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ولغة من أعذب ما سمعته‬ ‫ومجاال‬ ‫وماال‬ ‫وقتا‬ ‫مهنم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بلية‪،‬‬ ‫أذية وال‬ ‫اآلذان‪ ،‬وموسيقى شعرية ال تقصد‬ ‫فلماذا يقابلهم اجلمع بكل أذية‪ ،‬وبلية‪ ،‬ورشها هنا ال‬ ‫ما ُيضحك‪ ،‬بل ما ال يناسب المقام من مقال‪.‬أقول‪،‬‬ ‫ألناس ضعاف النفوس‪،‬‬ ‫لنرتك فسحة احللم واألمل‬ ‫ٍ‬ ‫ال يغريون ما هبم‪ ،‬فال يغري الله أحوالهم‪ ،‬وال يؤمنون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واحدا‪،‬‬ ‫صوتا‬ ‫ولو بأضعف اإلميان‪ ،‬أهيا الشعراء فلرنفع‬ ‫يقول‪“ :‬إىل عمق أعماق اجلحيم‪ ،‬أهيا األمل الكاذب‬ ‫المخادع‪ ،‬ويا فسحة األمل المؤجل‪ ،‬إىل عمق أعماق‬ ‫اجلحيم أيهتا احلياة الكئيبة باسم الفرح‪ ،‬واليائسة باسم‬ ‫األمل‪ ،‬وليس لنا مهنا إال األلم‪.‬‬

‫‪samkaawach@gmail.com‬‬

‫في قراءة لها في اتحاد الكتاب‬

‫وأماكن انعقادها‪ .‬وختمت بالقول‪ :‬الملتقى‬ ‫ً‬ ‫جدا‪ ،‬وقد أصبحت مناسبة ثقافية‬ ‫جتربة مهمة‬

‫والعريب فرصة استثنائية للتفاعل والتواصل‪،‬‬

‫تفاصيلها‪ :‬جائزة الشيخ عبد الله المبارك الصباح‬

‫آثار التطور االلكرتوين عىل الطفل‪ ،‬وسعيا إىل‬

‫عرف بالقاصة‪ ،‬وذكر أهنا صاحبة جتربة شعرية‬

‫لتطويرها‪ ،‬خاصة أهنا أتاحت للمبدع اخلليجي‬

‫بعض الرشوط لالشرتاك يف الماسبقة‪ .‬يف ماييل‬

‫وإلثبات أن لدى الشباب العريب طاقة كامنة من‬

‫الملتقى نعلن فيه مجيع التفاصيل اخلاصة به‪،‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعربيا‪ ،‬ولدينا الطموح‬ ‫خليجيا‬ ‫كربى لها مكانهتا‬

‫التاسبق المعتاد يف الشعر والرواية‪.‬وقد تم حتديد‬

‫هذه الماسبقات اليت انطلقت مع انطالقة عمل‬

‫‪ 30/10/2013‬يف مقر االحتاد يف الاشرقة‪.‬‬

‫مبا يف ذلك أسماء الضيوف‪ ،‬وبرناجم الفعاليات‪،‬‬

‫هاما يبحث يف تارخي اإلذاعة الكويتية لتوثيق جانب‬

‫العربية‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعربيا‬ ‫خليجيا‬ ‫الزرعوني‪ :‬الملتقى مناسبة ثقافية كبرى لها مكانتها‬

‫إلطالق دورته الرابعة يف ديسمرب المقبل‬

‫أعلنت دار سعاد الصباح للنرش والتوزيع عن‬

‫الصباح لإلبداع األديب والفكري فطرحت موضوعا‬

‫واألدب‪ ،‬حيث ضمت ثالثة فروع يف جائزة عبدالله‬

‫ملتقى اإلمارات لإلبداع الخليجي يستعد إلطالق دورته الرابعة في ديسمبر المقبل‬

‫ملتقى اإلمارات لإلبداع اخلليجي يستعد‬

‫“دفاتر” بول فالريي يف جزءهيا‪ ،‬من‬

‫العمال اآلسيويني‪ ،‬ويتكشف الموقف عن‬ ‫مالبسه يف سقف الغرفة بغرض جتفيفها‪.‬‬ ‫أعقبت‬

‫األمسية‬

‫مداخالت‬

‫أدىل‬

‫هبا‬

‫احلضور‪ ،‬وتركزت بشكل خاص حول قضية‬

‫اللغة وحاجهتا إىل المزيد من احليوية لتناسب‬

‫أغراض الرسد‪ ،‬وحول غياب المالحم الواضحة‬

‫للشخصيات‪ ،‬فهي أشبه بالكائنات المجردة‬ ‫اليت ال هوية لها‪ ،‬كما أاشر آخرون إىل اإلطالة‬

‫غري المربرة يف عرض بعض المواقف‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫‪11‬‬

‫‪ 22‬نوفمبر ‪ - 2013‬العدد ‪97‬‬

‫«زايد الثاني» بين الذكر العاطر والشعور الماطر‬

‫رؤية فنية للناقد الشاعر مبارك الودعاني في قــــــصيدة محمد بن زايد «زايد الثاني»‬ ‫القصيدة كلمات الاشعر االعالمي خالد العيىس القراءة االبتدائية لهذا النص الشعري توحي بقوة وعمق‬

‫ماشعر المادح جتاه الممدوح وكذلك تعطي دافعية جاذبة إلعادهتا‪ ..‬ومما يأخذ بالمتلقي لتذوق مثل هذا‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعرضا‪ ،‬إال أن ُجله اتسم بنمطية الطرح‬ ‫طوال‬ ‫النوع من الشعر الذي مأل الاسحة الشعبية والتأرخي األديب العريب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صاغا حبرفية بنائية وفنية كاألمنوذج حمل قراءتنا‪..‬‬ ‫واضحا ُم‬ ‫هادفا‬ ‫صادقا‬ ‫و سطحية الغرض أن يكون‬

‫ً‬ ‫ومشبع هبا كإرث تأرخيي‪،‬‬ ‫انطلق الاشعر بقصيدته‬ ‫حممال حبب ووالء شعب عاشق لقيادته كواقع ُمعاش ُ‬

‫ّ‬ ‫وحتلقت حوله الوجوه بكل ارشاقاهتا‪...‬‬ ‫حتركت معه األرض بكل مكوناهتا وتعانقت معه القلوب بكل نبضاهتا‬

‫حب عمقها أمة ترتفع بزعماهئا الذين توارثوا‬ ‫قبل التأرخي فبثه شجونه واستقى منه جزالته‪ ،‬فتبلورا يف بوتقة ٍ‬ ‫ّ‬

‫اخلريية ونرشوها يف كل اآلفاق اليت تسبح فهبا أفالكهم وتؤثر فهيا جماالهتم‪ ،‬ليفوح لنا هبذه الاشخمة اليت ازدادت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وشعرا ماطر ‪...‬‬ ‫شعورا‬ ‫عبقا بسموها لسمو الذكر العاطر واهنمارها بني يدي سموه‬ ‫مجاال وتسنت‬

‫إطاللة مرسحية فخمة (زايد وهذي عادته‪ )...‬الوطن‬

‫مرسح‪ ،‬الشعب مجهور‪ ،‬الماشعر واألنفاس وحالة‬

‫الطقس والطبيعة كلها اكسسوارات ومؤثرات‪ ،‬الشعر‬ ‫بكل شموخ يستحرض التأرخي اإلناسين َ‬ ‫اخليرّ واجلغرافيا‬

‫احلضارية الموجبة جُ َم ْس ً‬ ‫دا يف (زايد) اسم حيمل كل‬ ‫وبعد النظر‪ ،‬ولهذه المفردة طاقة‬ ‫مداليل اخلري واحلكمة ُ‬ ‫ً‬ ‫جدا يف اجلانبني الداليل والصويت ُتستشعر عند‬ ‫قوية‬ ‫الوهلة األوىل لسماع هذا االسم اخلالد ً‬ ‫حبا يف قلوب‬

‫شغفها أصال وفصال ووصال‪ ..‬بدأت القصيدة قوية‬ ‫ابتداء الذي كمنت قوته يف قوة مطلعه‪،‬‬ ‫مشدها‬ ‫بقوة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫العلم حرف (و) وكأنه يعطف القادم من الكالم‬ ‫أىت بعد َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الهنائيا‬ ‫عالما‬ ‫عىل مفردة (زايد) اليت متثل للاشعر ولألمة‬ ‫من اخلري واإلطراء‪ ،‬ورمبا تأيت مبعىن (الذي) عادته إاشرة‬

‫لدميومة األداء بالمدد واخلطو رمزية العطاء والبناء كل‬

‫ذلك يف ثنايا هذا البيت الفريد‪...‬‬

‫زايد وهذي عادته لي مد يمناه ابسمت‬

‫أرض المحل وتزينت من خطوته قيعانها‬

‫الذي أسس من خالله فكرة القصيدة‪ ،‬أي ذكرالداعي‬

‫والمؤسس الحتاد الدولة باالسم الذي داللته استدعاء‬

‫كل مآثر الفقيد رمحه الله وذلك لالنطالق يف نرش أمواج‬ ‫ٍ‬ ‫كلقب‬ ‫من احلب البنه وشبهيه رسما وفعال (زايد الثاين)‬ ‫ٍ‬ ‫نرشف به مجيعا لسمو الشيخ حممد بن زايد ويل عهد‬

‫ابوظيب حفظه الله‪( ..‬ابسمت ارض المحل‪ ،‬واتزينت‪)..‬‬ ‫صورة فنية مجيلة ومعربة بتشبيه أرض المحل بالوجه‬

‫العابس الذي ابتسم لمدة اليمىن كناية عن الكرم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فرحا ازدانت‬ ‫وتلك العابسة لم تكتفي بالتبسم ولكهنا‬ ‫قيعاهنا أي ٌأقاصهيا مثال (خطوته) مؤرش لبلوغ تأثريه كل‬ ‫ً‬ ‫مهسما بالتايل يف هنضهتا وتزيهنا بعد السنني‬ ‫أرجاء بالده‬

‫الممحلة‪ ..‬وننتقل من هذه االسهتاللية اجلاذبة والماتعة‬ ‫بكل اتزان للولوج يف النص بشكل انسيايب ‪..‬‬

‫وانته مثل زايد بشوفك الحياه اتبسمت ‪...‬‬

‫حب ‪ ..‬وتكحل من غالك اعيانها‬ ‫تبش لك‬ ‫ٍ‬

‫واألرض من توطى ثراها بالورود تكلمت‬

‫تزهر على دربك وتشمخ بالعال افنانها‬

‫مجعهتما ببعض‬ ‫من خالل هذين البيتني أعاله والذين ْ‬

‫ككتلة شعرية وماشعرية واحدة متكاملة سنجد أن‬

‫هناك متاثل يف صفات الشخصيتني أوردهما الاشعر‬ ‫لرتسيخ التنامي الوصفي المدحي يف األبيات التالية‬ ‫ً‬ ‫منطلقا من مقولة (االبن رس ابيه) وهو ما جعلنا نرى‬

‫وكأن الصورة واحدة مع يقيننا بأننا يف جيلني ولكننا‬ ‫ً‬ ‫أيضا بأن الشخصيتني تتمتعان حبضوة إجيابية‬ ‫نوقن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وخارجيا‪( ..‬وانته مثل زايد‪)..‬‬ ‫داخليا‬ ‫لدى اجلماهري‬

‫مبارشة يف احلديث للمخاطب وكأن الاشعر بني يديه‬ ‫(أنته=أنت) مثل زايد (مشبه ومشبه به)‪ ،‬وكما كان‬ ‫َ‬

‫هناك االرض الممحلة فهنا احلياة اليت عىل هذه االرض‬ ‫كغيداء ما إن رأت سموه‬ ‫(مهشد غزيل عفيف ميثل احلياة‬ ‫ٍ‬

‫حىت تبسمت و(تبش) كقولنا يبش العرق وهنا تبش‬ ‫احلب كرشح العطر المستمر‪ ،‬وهذا الفعل الذي أوحت‬

‫طاقته الرصفية عىل استمرارية احلب لسموه ومن ثم‬

‫ً‬ ‫تعبريا‬ ‫«بالغال» تكاد تكتحل عيون تلك احلياة مبا فهيا‬ ‫عن سعة احلب اليت متأل العيون) ويربطه مبا بعده كثافة‬ ‫الماشعر جتاه الممدوح المتضمنة فهيما‪ ،‬ويتنقل الشعر‬ ‫بني مفرديت االرض واحلياة والرابط بيهنما حجم تأثري‬ ‫انتماء يف كلهيما‪( ،‬واألرض من‬ ‫عطاء وتأثره‬ ‫سمو الشيخ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫توطى ثراها‪ )..‬هنا كما ذكرنا ً‬ ‫آنفا إيراد ما يثبت تاشبه‬ ‫صفات طيبة وحماسن مجيلة أي تاشهبتا‬ ‫الشخصيتني‬ ‫ٍ‬ ‫ُخ ُل ً‬ ‫قا كما تاشهبتا َخ ْل َق ًا‪ ،‬فالسلف تبسمت وتزينت‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫وردا‬ ‫وخط ِوه واخللف تتكلم االرض بوطأته‬ ‫األرض َمب ِده‬ ‫وتزهر عىل دربه وتتاسمى أفناهنا‪ ،‬هناك حمسنات‬ ‫بديعية يف االبيات‪ ..‬تبسم احلياة وحهبا وتكحلها وتكلم‬ ‫االرض والورد واالزهار وتاسمي األفنان (التشبيه‪،‬‬ ‫الكنايات‪ ،‬حركية الصورة‪ ،‬مجالية وعطرية المهشد‪ )..‬ويف‬ ‫ً‬ ‫أيضا نستشعر محيمية العالقة بني حممد بن‬ ‫هذين البيتني‬ ‫زايد واألرض أحبته فوههبا عمره وكذلك قوة العالقة‬ ‫بينه وبني أبناء وطنه الذين أحبوه كزايد األب واالبن زايد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مضاعفا فحضنه‬ ‫أضعافا‬ ‫الثاين‪ ،‬مما فجر حبه فهيم حبا‬ ‫ً‬ ‫حنوا ومودة‪..‬‬ ‫بقلب تداعت اطرافه لهم‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫أصبح هذا الاسمق يف أجواء الوطن‪ ،‬الهاجئ غال يف‬ ‫قلوب المواطنني‪ ،‬الوارث لكل صفات النُ بل يف زايد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حضاريا يف‬ ‫منجزا‬ ‫الوجه اآلخر لعملة الزعامة اخلالدة‪..‬‬ ‫عيون األمة ومفخرة تأرخيية للوطن ومواطنية‪ ،‬هذا ما‬ ‫ّ‬ ‫الم ّتيم هبذه الشخصية الذي نرشت‬ ‫تنفس به الاشعر ُ‬

‫قبولها يف شىت االجتاهات يف البيتني القادمني حيث‬ ‫رصد الشعور العام وصاغه من وجهة نظر الشعب‬ ‫ّ‬ ‫وحكامه‪..‬‬ ‫األمارايت األسعد بوطنه‬ ‫(المنجز‪ )..‬عمل اناسين‪ ،‬لكن هذه الشخصية‬ ‫لقرهبا من الكل وباسطهتا أخذت بالاشعر لتصورها‬ ‫ً‬ ‫شعريا وكأهنا جزء من كل فرد قد جيدها مىت أرادها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫منجزا‬ ‫ولقيمهتا الثمينة ومكانهتا العالية أختذها الكل‬ ‫ً‬ ‫خاصا‪ ،‬فاستشف الاشعر ذلك فأعطاها مصطلحها‬ ‫األصح (منجز حضاري للوطن) وهنا التعميم أعطى‬ ‫األحقية ألن تأمه الناس قاطبة وما ذلك إال ليشء‬ ‫أذهل العباقرة من األجيال‪ ،‬وتكررت (منجز حضاري‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حشوا كما قد‬ ‫تأكيدا لمفهوم متجدد ال‬ ‫للوطن‪)..‬‬ ‫يتبادر للعامة‪ ،‬تكررت هذه اجلملة إلثبات شمولية هذا‬ ‫المنجز بتجاوزه اإلقليمية ُ‬ ‫ورنو الناس إليه إىل ما هو‬ ‫أبعد حيث الشعوب الرائدة اختذت منه قدوة ترمجت‬ ‫من خاللها أفكاره الفذة‪( ،‬مغلجه من اإلغالق) أظن‬ ‫ً‬ ‫ضمنيا عىل خصوصيهتا لسموه مما‬ ‫بأنه أراد التشديد‬ ‫ً‬ ‫رشفا ورفعة لأشهنا‪ ،‬بيتا المنجز احلضاري اكتزنا‬ ‫زادها‬ ‫ً‬ ‫كثريا من الآللئ الشعرية والمحسنات البديعية (المنجز‬

‫احلضاري‪ )..‬تأخذ هذه الصورة التجسيد المادي لقيمة‬ ‫ً‬ ‫هرما ميثل كل الثقافات بنسخة‬ ‫معنوية‪ ،‬فكأنك ترى‬ ‫عربية‪ ،‬وهي صورة ابداعية بينّ فهيا الاشعر ُبعد أفقه‬ ‫ً‬ ‫فنيا‪( ،‬ميمت‪،‬‬ ‫وتألقه يف كيفية تكثيف اخليال لتحديدها‬ ‫ترمجت‪ ،‬رفعت) أفعال اضفت لهما قوة بتجانس طاقاهتا‬ ‫الرصفية‪( ،‬شيهبا وشباهنا‪ ،‬اشهنا) مفردات شدين فهيا‬ ‫وإلهيا لموسقهتا اليت أهسم فهيا حرف الشني‪ ‬وهو حرف‬ ‫هجاء من حروف المعجم وهي من احلروف المهموسة‪،‬‬ ‫والمهموس حرف الن يف خمرجه دون المجهور وجرى مع‬ ‫النفس فكان دون المجهور يف رفع الصوت‪ ..‬وتتعاقب‬

‫مجاليات هذان البيتان يف (عبقريته‪ ،‬الرايدة ‪ ،‬مغلجة )‬ ‫مفردات تكمن روعهتا يف ثقافهتا وتاسمهيا وحمليهتا اليت‬ ‫ً‬ ‫رونقا أختصه الاشعر هبا ‪...‬‬ ‫أضفت له‬ ‫منجز حضاري للوطن والناس حوله يممت‪..‬‬

‫فعل ذهل في عبقريته شيبها وشبانها‬ ‫ٍ‬ ‫منجز حضاري للشعوب الرايده به ترجمت‪..‬‬

‫أفكار فذه مغلجه رفعت باسمك شانها‬

‫وكما ألتفت الذائقة حول هذا الرصح احلضاري‬ ‫وميمت أفئدة الناس صوبه وترمجت الشعوب الرائدة‬ ‫ً‬ ‫مهشدا‬ ‫أفكاره الفذة لريتفع هبا أشهنا مثلما تابعناها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جانبا‬ ‫متحركا بكل تداعياته عرب ريشة فنان ّلون مباشعره‬ ‫من اللوحة الاسمية لسموه‪ ،‬ها حنن نواصل التحليق‬ ‫بشغف إلرواء ظمأ الذائقة من منري هذه المادحة‬ ‫ٍ‬ ‫الفخمة‪ ..‬ليبدأ ب (أثبت) طاقة رصفية للفعل نقلتنا‬ ‫ووجه عيوهنم‬ ‫لمهشد مهيب لفت انتباه حضور المرسح ّ‬ ‫الم َخ َ‬ ‫اطب بكل تقدير واجالل مفعم باحلب‪..‬‬ ‫لسمو ُ‬ ‫واثبّت ان العزم واالصرار ميزه كرمت‪..‬‬

‫اصحابها‪ ..‬وبثيتها روح وكسبت ارهانها‬

‫المنجز‪ ،‬الشبيه لألصل‬ ‫ت ‪ :::‬أهيا الاشخم‪،‬‬ ‫أثب َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫المؤسس‪ ،‬القدوة الفذة‪ ....‬أن العزم واالرصار اليت‬ ‫متتعت هبما هي جزء من التكريم الوجداين والوطين‬ ‫جتاهك‪ ،‬ومن منطلق االقتداء بك فقد بثيهتا روح‬ ‫(أي بثيت فهيا الروح أو ألمنوذجيتك فقد بثيت تلك‬ ‫وخولك‬ ‫الروح الوثابة يف اآلخرين‪ )..‬مما أكسبك الرهان‬ ‫ّ‬ ‫األخذ بزمام المبادرة‪ ،‬النفحة االبداعية رسمت مالحمها‬ ‫بتجسيد المعنويات‪ ،‬فالعزم واالرصار مكونني نعايهشما‬ ‫بتكرميهما للمتصفني هبما‪ ،‬وكجسدين ُتبث فهيما الروح‬ ‫كسبا الرهان‪ ..‬ليتواصل رفع اخلطاب الرشيف‬ ‫وي ِ‬ ‫ويكسبا ُ‬ ‫للمقام العاطر مبنظور عاشق ومن زاوية تصويرية خمملية‬ ‫األبعاد (يا عني شعبك‪)..‬‬ ‫يا عين شعبك‪ ..‬قبل ماتنطق عيونه سلمت‪..‬‬

‫حي الحيا وانت قلوب الناظرين اوطانها‬

‫ً‬ ‫إهبارا ومستمطرة من‬ ‫مجلة ذات طاقة صوتية مدوية‬ ‫ً‬ ‫جذبا وقابلية‪ ،‬ومنطية تكرارها‬ ‫لهجتنا المحكية أكسبهتا‬ ‫مبفاهيم خمتلفة ك (يا عني أبوي‪ ،‬يا عني مغليك‪ )..‬لم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مجاال‪ ،‬وتلك المهارة الكتابية‬ ‫قبوال ولم تزدها إال‬ ‫تعطها إال‬ ‫اليت مير الاشعر بواسطهتا بفكرته من خالل رسمه البنايئ‬ ‫ال جييدها إال الاشعر المتمكن‪ ،‬وإال لسقط يف مستنقع‬ ‫النمطية المؤدي لذبول العضو الشعري ووهن النص‬ ‫ً‬ ‫تباعا‪ ،‬بلاسن الشعب ها هو الرسد الشعري يتسع‬ ‫ويعانق المجد يف شخص سموه ويزنله مزنلة العني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لقبا آخر عىل سموه يرتدد صداه‬ ‫وكأن الاشعر يطلق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واعزتازا يف أرجاء مرسح احلياة (عني الشعب) أي‬ ‫فخرا‬ ‫ً‬ ‫مزنلة أو كرمز وطين حيث أن العني ومجعها‬ ‫كقيمة العني‬ ‫أعيان تعين الرمز‪ ..‬و(الياء) الندائية تنبهيية لما بعدها‪،‬‬ ‫أي أن هذه العني اليت أنت هي وهي أنت داللهتا‬ ‫ً‬ ‫إميانا من الاشعر‬ ‫الشعب الذي قبل أن تبثك عيونه‬ ‫وفاء للمايض‬ ‫بأهمية لغة العيون ماشعر حهبا الصادقة‬ ‫ً‬ ‫ووالء للحارض زايد الثاين قدمت سالمها وحتاياها‬ ‫زايد‬ ‫ً‬ ‫برمسة الود الرتحيبية (حي احليا) ذات العبق البدوي‬ ‫العميق واألثر الرشيف يف تراثنا والدالة عىل كمية وافرة‬ ‫بالم َر ّحب به ف (احليا‪..‬‬ ‫ونوعية فاخرة من احلب والفرح ُ‬ ‫سواء المطر أو الربيع وجتدد احلياة يف الصحراء‪ )..‬مفردة‬ ‫بدوية طاقهتا الصوتية والداللية معربة وانتقاءها يدل‬ ‫عىل قدرة ومهارة الاشعر يف اصطياد المفردة األنسب‬ ‫للمعىن‪( .‬قلوب الناظرين‪ )..‬استكمال العقد مبزيد من‬ ‫ً‬ ‫لمعانا لكهنا أضفت له قيمة‬ ‫المجوهرات وإن لم تزده‬ ‫فنية‪ .‬تاسفر بنا (الياء) الندائية ذاهتا يف أجواء من اإلهبار‬ ‫الوصفي والتوثيق المعلومايت والمدح الواقعي‪ ،‬مع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وفنيا‬ ‫بنائيا‬ ‫األخذ بعني االعتبار تكامل الصورة الشعرية‬ ‫مع عدم تأطري المهشد وتفريغه من المؤثرات احلياتية‬

‫اليت أثر فهيا بطل النص ومدى ذلك التأثري وأيضا مدى‬

‫التأثر‪ ،‬كل األبيات بعد بيت الندائية اليت سنتذوقها‬ ‫ككتلة متكاملة تألق فهيا الشعر والاشعر كما سرنى‬ ‫ُ‬ ‫وفقا لقدرة الناقد ورؤية واليت ال ميكن أت ُتلم بكل‬ ‫يشء ‪!...‬‬

‫ّ‬ ‫�وب ورم��ع��ه بلسمت‪..‬‬ ‫ل��ك رم��ع� ٍ‬ ‫�ة ت��ف��زز ق��ل� ٍ‬ ‫ف��ي ذمتي رمعة مؤسس دارن���ا ربانها‬

‫أرى من الزاوية البنائية المعنوية والفنية أن هذا‬

‫البيت هو اجلرس الذهيب للقصيدة‪ ،‬لتكامله كصياغة‬ ‫شعرية وحبكته كفكرة أدبية والحتوائه عىل مفهوم‬

‫التقابل والتواصل بني الشخصيتني‪ ،‬وجلمالية التضاد‬ ‫الوصفي ومن ثم التشبيه المحقق خلاصية الربط الزمين‬

‫المؤدية بالتايل لقوة ربط األبيات ما قبلها مبا بعدها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عبثيا بل أدت غرضها‬ ‫(رمعة‪ )..‬لم يكن تكرارها‬

‫مكررة ومن خالل قوة طاقهتا الصوتية والداللية اليت‬ ‫درك مبعرفة مفهومها (رمعة من رمع والرتمع أي‬ ‫ُت َ‬ ‫التحرك‪ ،‬وهي اإلاشرة بالرفض بتحريك الرأس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫غضبا‪ )..‬أثبهتا الاشعر‬ ‫وقيل الذي يتحرك طرف أنفه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وفرحا كالبلسم تزنل‬ ‫غضبا ُتثار هبا قلوب‬ ‫للممدوح‬

‫جيد المتلقي (‪ )..‬بعد جمُ ل أو كلمات وهي داللة‬ ‫عىل االستطراد يف المعىن عىل نفس السياق ويف ذات‬

‫النسق البنايئ وإمنا تم التوقف لرضورة الوزن وتضائل‬ ‫ً‬ ‫أيضا لعدم االحاطة مبفردات تفي‬ ‫ماسحة الكتابة ولربما‬ ‫بالغرض وحتقق المبتغى‪..‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫معارصا والممتدة‬ ‫عشقا‬ ‫نعم أهيا الاشخم بيننا‬

‫جذورك فينا أصالة وزعامة‪ ،‬نعم أهيا المنجز احلضاري‬ ‫والقادم من الرمز اخلالد‪ ،‬نعم سيدي فأنت عني الشعب‬ ‫الذي (ناظر بك‪ )..‬هذه النظرة حسية ُترى بالبصرية ال‬

‫البرص‪ ،‬ألن احلس ُيستشعر بعني الوجدان األصدق‪ ،‬فها‬

‫هي الفكرة التنموية البرشية والبنائية الوطنية قد منت‬ ‫وترعرعت‪ ،‬وللوهلة األوىل توقع المتلقي أن لو ُأستبدل‬

‫ً‬ ‫شبهيا‬ ‫سيدي‪..‬لم تكن أنت فقط ما ُذكر‪ ،‬ولم تكن أنت‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫أبدا‬ ‫مؤط ًرا مبضامني المدح الاسبقة‪،،،‬‬ ‫فقط‪ ،‬ولم تكن‬

‫فأنت (نبض اخلليفة يا عضيده) والنبض كمفردة يكمن‬ ‫رس قوهتا يف أهمية أداهئا ومكانهتا وقرهبا من القلب‪،‬‬

‫ووظفت بكل حذاقة ألهنا الصفة األهم للممدوح بقربه‬

‫من (اخلليفة) القلب سمو رئيس الدولة حفظه الله‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫نبض خلليفة المشبه بقلب‬ ‫فتأيت (نبض اخلليفة) أي‬ ‫تفوق الاشعر وتوفق يف‬ ‫الدولة بل هو القلب‪ ،‬لذا ّ‬

‫االنتقاء األمثل لهذه اجلملة اإلبداعية يف الوصف‪ ،‬كما‬ ‫يفتخر العريب مبدحه بأنه (عضيده) أي ألخيه‪ ،‬اليت تصور‬

‫مكانة العضد من اجلسم وأهميته له واعتماده عليه‪،‬‬ ‫وهي منقبة أخرى ُتنتقى من ديوان المجد التأرخيي‬

‫حرف اجلر (من) باحلرف (يف) لتحقيقها المعىن بشكل‬

‫األرسي والذايت لسموه والمكتظ مبناقب مجة أقلها ما‬

‫هذه احلالة شملت المفهومني المحققني للفعل (منت)‬

‫لترشف الصفات المادحة لسموكم بسموكم سيدي ايمّ ا‬ ‫مقدمات لغرض النداء (دولتك)‬ ‫رشف‪..‬لندلف بال‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫صصة ب (الكاف)‪ ،‬ومن هذا التخصيص يستشعر‬ ‫المخ َ‬

‫أدق‪ ،‬إال أنه بالتمحيص الفين األدق جند أن (من) يف‬

‫من حيث منوها يف الموطن وانطالقها من الموطن يف‬

‫ذات الوقت‪( ،‬موطنك يا سيدي) هنا تتجسد محيمية‬

‫العالقة بني أطراف الوالء (الوطن القادة المواطن)‬ ‫والوطن هو األاسس يف نبض احلياة الذي من بيادره‬

‫الطاهرة المعطاءة ومن حدائقه الغناء وبراريه احلرة‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫وسالما عىل أخرى‪ ،‬وما هي يا (زايد الثاين) سوى‬ ‫بردا‬

‫تفرعت أغصان تلك الفكرة المحلية‬ ‫وحباره الدافئة ّ‬

‫يف فضاءات احلياة بكل ثقة بالله‪ ..‬كما أقسم الاشعر‬

‫من العالم ميدان تبلورها‪..‬‬

‫يتمناه أفذاذ الرجال وينشده عاشق المعايل‪ ..‬وإهنا‬

‫المتلقي بوحدة وتوحد البيت بعنارصه الرئيسة الثالثة‬

‫اآلنفة الذكر واليت ردد الكل شعارها المستشف من‬ ‫مقالة سموه الهشرية‪( :‬البيت متوحد) بكل فخر واعزتاز‬ ‫والمعربة عن قوة ُ‬ ‫اللحمة بني المواطنني وصدق االنتماء‬

‫متجاوزة احلدود االقليمية ومنطلقة آلفاق دولية ومتخذة‬

‫للوطن والوالء لقادته‪ ،‬لقد تبسم هذا الكيان بكل‬ ‫ريا ترتوي به أرجاء البالد ً‬ ‫ً‬ ‫غيثا َم ِط ً‬ ‫غال منك‪..‬‬ ‫مكوناته‬

‫من موطنك يا سيدي و َ‬ ‫تفرعت اغصانها‬

‫غيثك يماطرها وي��روي بالغال قيعانها‬

‫مبعان متغايرة‪..‬‬ ‫تامة إذا أخذناها‬ ‫ٍ‬ ‫من ثم يبدأ الاشعر بذكر يشء من المآثر وإن لم تصل‬

‫أجواء البيت اعاله مفعمة بالمؤثرات البرصية يف‬

‫(يا عضيده دولتك) مجلة ندائية متكاملة هبا حرف‬

‫ووالئية وطنية يف (موطنك يا سيدي)‪ ،‬وسمعية برصية‬

‫مجلة الشبه (نبض اخلليفة) المشبه سمو رئيس الدولة‬

‫التأرخي بني يدي الواقع‪ ،‬مع أن مجالية الشطر المتمم‬

‫(تفرعت أغصاهنا)‪ ..‬وهذه اجلزئية تعكس يشء من‬ ‫من‬ ‫ّ‬ ‫المهشد العام للقصيدة المفعم باحلركة والراشقة يف‬

‫رمعة (زايد) المؤسس والقائد لهذه البالد المبحرة‬ ‫بإيراد هذه الصيغة (يف ذميت) ال أظهنا رشعية ولكهنا‬

‫من مورثنا االجتماعي تعودت علهيا ألسنتنا كعادة حملية‬

‫عند السعي إلثبات احلجة والمقال وتأكيد الموقف‪..‬‬ ‫ً‬ ‫فنيا تكمن يف ختيلها كطباقات‬ ‫ومجالية تكرارية (رمعة)‬

‫إىل ما يصبوا ونصبوا إليه‪ ،‬وأسباب اقتداء اآلخرين‬ ‫ً‬ ‫منطلقا من مفردة (أجيال) وكأنه يستجر‬ ‫بسموه الكريم‬

‫لهذه المفردة بدت يف احلركة الدومينوية اليت لعهبا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتأخريا مع إعطاهئا لنفس‬ ‫تقدميا‬ ‫الاشعر للمفردات‬ ‫المعىن‪( ،‬مهنج الفكرة) آلية حقها ماشع وههبا سموه‬

‫لكل األجيال اليت أخذته وتعلمته‪ ،‬أوليس هو من تزينت‬ ‫بأفعاله رؤوس اجلبال (التشبيه غاية يف ُ‬ ‫احلسن‪ ،‬وكأن‬

‫الشعب ناظر بك بعيد احساس والفكرة نمت‪..‬‬

‫(ناظر‪ ،)..‬واشعارات وجدانية يف (بعيد احاسس)‬ ‫حركية جندها يف التحرك المجازي لألغصان المستوحى‬

‫التنقل من قطعة شعرية ألخرى‪..‬‬

‫يتطور التصوير الفين ويتكثف الرذاذ االبداعي‬ ‫ّ‬ ‫مبواصلة عزف الاشعر عىل الذائقة الفطرية فينا وذلك‬

‫بنرث اجلماليات الوصفية (طش يبش) كناية عن المطر‬

‫الكثيف الذي ينتيش ويفرح به ثرى البيد الظامئة‪،‬‬

‫مهشد مهيب تزيده مؤثرات احلدث فخامة‬ ‫اجلبال يف‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫تيجانا‬ ‫يزين رؤوهسا به‬ ‫وهو‬ ‫سموه‬ ‫بفعل‬ ‫تفخر‬ ‫زعامات‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬

‫احلب بيهنما‪ ،‬مفردتان متتعتا بنغمة موسيقية حققها‬

‫داللهتا اجلبال‪ ..‬رجال المهمات الصعيبة‪ )..‬هم أبناء‬

‫هذا الشعور تعاظم ليصبح (فرحة كربى) جسدها‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫واعزتازا‪( ..‬الطوايل والطوال) مفردة حملية‬ ‫فخارا‬ ‫تزيدها‬ ‫شعب االمارات‪( ..‬يل أي الذي وقد تأيت أحيانا مبعىن‬ ‫إذا) هم عىل مستوى احلدث وعىل قدر المسئولية‬

‫لعلمهم ب (فكرك‪ ..‬ونظراتك بعيده) يوازهيا بالمقولة‬

‫الشعبية(بعيد الهقاوي) ومنه الثقة يف (جاوزت أزماهنا)‬ ‫ً‬ ‫ميدانيا‬ ‫وبرهاهنا ما حتقق بالتجربة حيث أن ما يتحقق‬ ‫مسبق للمستقبل يف حينه وداللته‬ ‫اآلن كان نتاج ختطيط‬ ‫ّ‬

‫ُبعد نظر سموه وفراسته العربية األصيلة المتوارثة‬

‫تصوير لعمق الفرح بني سموه وشعبه المعرب عن قمة‬

‫ثبات قافيهتما عىل (الشني المهموسة الاسكنة)‪،‬‬ ‫الاشعر للقيام بدور آخر يف سلسلة الفرح متثل يف‬ ‫الفعل (ارسمت) المحقق بطاقته الرصفية مجالية‬ ‫اللوحة الرافلة باخلرضة اليت ترمز للحياة وهبجهتا وهو‬

‫رس انتاشء اجلنان باجلماليات الطبيعية المتمثلة ب‬ ‫(اخلضار) ذا الطاقة الصوتية والداللية الهادفة اليت‬

‫طش يبش إبه الرثى‬ ‫أورفت بظاللها عىل هذا البيت‪ٍ ..‬‬ ‫فرحه كبريه وارسمت‪ ..‬لوحه وترفل باخلضار المنتيش‬

‫والمكتسبة عىل قدر الماسواة‪ ،‬وهي لفتة لعنرص من‬

‫(طش يبش ْبه الرثى) مجلة تألقت فهيا الصياغة‬ ‫جبناهنا‬ ‫ٍ‬ ‫الشعبية المملوءة باحلس البدوي الفطري المعرب عن‬

‫أجيال ّ‬ ‫منك منهج الفكره خذت وتعلمت‪..‬‬

‫الرصفية يف االستمرارية‪ ،‬أما قوة طاقته الصوتية فنجدها‬

‫عنارص التاشبه المرتابطة والمتنامية يف هذا النص‬ ‫ً‬ ‫تباعا لمعىن العنوان ‪..‬‬ ‫المحققة‬ ‫فعلك على روس الطوايل بالفخر تيجانها‬

‫رجل المهمات الصعيبة لي تناهت وازمت‪..‬‬

‫فكرك‪..‬ونظراتك بعيدة جاوزت أزمانها‬

‫تكرارية (الكاف) الدالة عىل المخاطب يف (منّ ك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫شيئا‬ ‫فعلك‪ ،‬فكرك‪ ،‬نظراتك) بثت يف أرجاء البيتني‬

‫من الملكية اخلاصة للفكرة والفعل والفكر والنظرة‪..‬‬

‫وهو من احلروف المهموسة اخلارجة من بني عكدة‬ ‫اللاسن وبني اللهاة يف أقىص الفم‪ ،‬أما مجلة الشطر‬ ‫األول االسهتاللية فقد أوضحنا أين تكمن مجاليهتا كما‬

‫أسلفنا‪ ،‬تزين البيتان مبفردتني شعبيتني (يل‪ ،‬الطوايل‪،‬‬ ‫خذت) اللتان صبغتاهما مبسحة حملية السحنة‪ ،‬قد‬

‫حالة اإلنتاشء بالمطر‪( ،‬يبش) فعل تتمثل قوة طاقته‬

‫يف جمازية سماع صوت سقوط المطر‪ ،‬وكذلك للتعبري‬ ‫عن روح المبادرة ل (الرثى) كناية عن األرض‪ ،‬الذي‬

‫تشعر من طاقهتا الصوتية باجلفاف والقحط‪ ..‬واالبداع‬ ‫البالغي يبدو لنا يف التحول الدراماتيكي يف المهشد‬

‫للوحة صحراوية كانت خلفيهتا جافة قاحلة وما لبثت‬

‫أن اصبحت حدائق غنّ اء وارفة الظالل واكتست‬ ‫ً‬ ‫ومنتشيا هو جبناهنا‪ ،‬كل ذلك فيه‬ ‫باالخرضار رافلة به‬

‫من صور التشبيه ببعض خالل سموه الغري مصطنعة‬ ‫ً‬ ‫اهنمارا‬ ‫والفطرية كابن الصحراء باسطة وكالغيث‬ ‫وتشبهيا لماشعر شعبه جتاهه‪..‬‬

‫نبض الخليفه ياعضيده دولتك فيك ابسمت‪..‬‬

‫غيثك يماطرها وي��روي بالغال قيعانها‬

‫نبض الخليفه ياعضيده دولتك فيك ابسمت‪..‬‬

‫نداء (يا) ومنادى (عضيده) وغرض النداء (دولتك)‪،‬‬ ‫حفظه الله والمشبه به القلب وهو أداة النبض يف‬ ‫اجلسم‪ ،‬وكذلك ( يروي بالغال قيعاهنا) االرتواء مفردة‬

‫فصور لنا الاشعر‬ ‫توحي طاقهتا الصوتية بالصورة المائية‬ ‫ّ‬ ‫الدولة ككائن حي يعطش ويرتوي فكان التشبيه بالغال‬

‫لسمو الممدوح الذي يزنل كالغيث فرتتوي منه البالد‬ ‫غاية يف اجلودة التصويرية كمسك ختام لقصيدة اتقدت‬

‫صعود‬ ‫هبا الماشعر وتدرجت معانهيا اجلزئية مرتابطة يف‬ ‫ٍ‬ ‫هرمي حقق الغاية برسم معىنً عام فحواه حتقيق مفهوم‬ ‫كلقب فاخر‬ ‫(زايد الثاين ) الذي عنوهنا به بل رشفها به‬ ‫ٍ‬

‫لسمو سيدي الشيخ حممد بن زايد ال هنيان حفظه الله‪..‬‬ ‫الرؤية الثالثية األبعاد‬

‫الفنية‪ ..‬أهسبنا يف تناولها من خالل جولتنا وتقلبنا‬

‫يف أجواء النص‪ ،‬لكننا نوجز تلك الرؤية يف عدة حماور ‪:‬‬ ‫ً‬ ‫مزجيا من المفردات واجلمل‬ ‫( كانت الصياغة البنائية‬ ‫المثقفة العرصية والمحلية المحكية وهو ما أكسهبا‬ ‫عنرص جذب ورمبا دميومة‪ ،‬تعدد (‪ )...‬الدالة عىل تعدد‬

‫حاالت االستطراد اليت جعلتنا نشعر برغبة الاشعر يف‬

‫فتح المجال للمتلقي إلضافة المزيد من المناقب مع‬

‫ختيله حول هذه الشخصية‪ ،‬تعددت‬ ‫عدم كبح مجاح ّ‬ ‫المحسنات البديعية يف النص ما بني التشبيه والكنايات‬

‫السيرَ العطرة‪،‬‬ ‫واجلماليات الفنية واستنباط األلقاب من ِ‬ ‫كما أن احلبكة الشعرية للفكرة اليت قامت علهيا القصيدة‬ ‫أعطت ً‬ ‫جوا من االنسيابية يف تلقي هذا الكم الهائل من‬ ‫الصور اجلمالية والماشهد الديناميكية مع توافق عقيل‬

‫عاطفي أهسم يف رؤية هذه اللوحة الوطنية الباذخة رؤية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وروحيا‪ ،‬كما أنه‬ ‫وجدانيا‬ ‫ظاهرة واالحاسس مبضاميهنا‬ ‫أثر واضح يف آلية صياغة الاشعر للصورة‬ ‫كان للبيئة ٌ‬ ‫ختيله ‪ ،‬مع االعتماد اجلزيئ عىل‬ ‫وماسرات‬ ‫الشعرية‬ ‫ّ‬ ‫اجلانب الفين يف الربط بني مكونات القصيدة‪..‬‬

‫الناقد الشاعر‪/‬مبارك الودعاني‬

‫ً‬ ‫مزيدا من القوة‬ ‫ألفعال أعطى متثال قوة طاقهتا الرصفية‬

‫الميدان االعالمي للماشركة يف الهتيئة النفسية العامة‬

‫يف مفردات ذات دالالت خمتلفة‪ ،‬وقد أحدث تالعب‬ ‫ً‬ ‫شيئا من‬ ‫الاشعر بتحريك الكلمات رضورة الوزن‬ ‫ً‬ ‫مزيدا من احليوية يف‬ ‫الديناميكية االستيعابية وإلضفاء‬

‫النص أجواء نفسية تعبق باحلنني والذكرى العطرة‬

‫للنص‪ ،‬وكذلك ثباتة يف العجز عىل ثالثة حروف (هنا)‬

‫ثوب فين حمض تارة أخرى أهسما بالتايل يف‬ ‫والمعاين يف ٍ‬ ‫قوته وترابطه‪..‬‬

‫النفسية يف ثنايا النص مع حلظات من االنتاشء والفخر‬

‫التكامل بني السياقات المتضمنة للمعاين اجلزئية تارة‬

‫النفسية‪ُ ..‬يقصد هبا اجلو النفيس للنص الشعري‬

‫موضع الدراسة وتأثره وتأثريه يف البيئة الشعرية اليت ُولد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ووجدانيا بالكم‬ ‫نفسيا‬ ‫يف حماضهنا‪ ،‬وجدت أن الاشعر تأثر‬ ‫والنوع الهائل والرتاكمي من الوالء الشعيب للمؤسس‬

‫خال من النتوءات‬ ‫لبحر الرجز‪ ،‬وعىل رسم بنايئ متوازن‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫الكتابية كهمزة القطع الداخلية والتنوين الغري ملزم‬

‫لألبعاد والمتغريات االقليمية والعالمية اليت نعيهشا‬ ‫ً‬ ‫آنيا وأثرها النفيس العام دافعية يف استثارة الماشعر‬

‫ت) كهنايات‬ ‫(م ْ‬ ‫عىل حرفني متحرك يتبعه اسكن َ‬

‫علينا هبا بيت اجلرس الذهيب يف واسطة العقد‪ ،‬وفرتة‬

‫تنشيط الذاكرة‪ ،‬وقد قام البناء الشعري عىل خاصية‬

‫البنائية‪ ..‬قامت القصيدة عىل التفعيلة (مستفعلن‬

‫والمدود الزائدة عن احلاجة‪ ،‬القافية ثابتة يف الصدر‬

‫للمؤسس رمحه الله واليت أطل علينا هبا المشد‪ ،‬وأشع‬ ‫الشعور النفيس المرهف متثلت يف العالقة احلميمية‬

‫وألبنائه واليت هو جزء مهنا يف صياغة جانب من الماشعر‬

‫مستفعلن مستفعلن مستفعلن) احلدائية الطويلة‬

‫بإبراز أكرب كمية من هذا النوع من الشعر الوطين‪ ،‬ويف‬

‫العامة يف قوالب شعرية متعددة ومرتابطة‪ ،‬كما أن‬

‫وهتيئة احلالة النفسية الذاتية للقرب من القيادة كأبسط‬

‫متطلبات القيادة‪ ،‬ويف هذه األجواء ال بد من توسع‬

‫بني األخوين (القلب ونبضه) ومن ثم تتواىل التحوالت‬

‫لتصل بنا إىل حلظة االنفجار الرسدي السعيدة حيث‬ ‫(الفرحة الكربى) واكتمال اللوحة الغالية اليت رأينا فهيا‬

‫وجهي العملة الوطنية اخلالدة ( زايد وزايد الثاين )‪..‬‬ ‫ً‬ ‫فشكرا سيدي سمو الشيخ حممد بن زايد أن أحييت‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫خالدين‬ ‫واسما‬ ‫رسما‬ ‫فينا بوجودك بيننا زايد المؤسس‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫وشكرا أن‬ ‫وكأنه رغم رحيله لم يغب عن مرسح احلياة‪،‬‬ ‫أجنبت سريتك هذه القصيدة الفاخرة مبىن ومعىن‪..‬‬

‫والناقد األديب مهما كتب فستبقى الماشعر أرىق‬ ‫ً‬ ‫وفقا لزاوية رؤيته وإن‬ ‫وأعمق مما كتب ألنه يطرح آرائه‬

‫كانت ثالثية األبعاد‪ ،‬إال أن البعد احلقيقي لدى الاشعر‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫‪13‬‬

‫‪ 22‬نوفمبر ‪ - 2013‬العدد ‪97‬‬

‫الشاعر سالم الجمري‬

‫بدر شاكر السياب‬

‫اشعر عرايق ولد بقرية جيكور جنوب‬ ‫رشق البرصة عام ‪1925‬م‪.‬‬ ‫انتقل إىل مدرسة المحمودية وخترج‬ ‫مهنا يف ‪ 1‬أكتوبر ‪1938‬م‪ .‬ثم أكمل‬ ‫الثانوية يف البرصة ما بني عامي ‪1938‬‬ ‫و‪1943‬م ثم انتقل إىل بغداد فدخل‬ ‫جامعهتا دار المعلمني العالية من عام‬ ‫‪ 1943‬إىل ‪1948‬م‪ ،‬والتحق بفرع اللغة‬

‫العربية‪ ،‬ثم اإلجنلزيية‪ .‬ومن خالل تلك‬ ‫الدراسة أتيحت له الفرصة لإلطالع عىل‬ ‫األدب اإلجنلزيي بكل تفرعاته‪.‬‬ ‫اتسم شعره يف الفرتة األوىل‬ ‫بالرومانسية وبدا تأثره جبيل عيل حممود‬ ‫طه من خالل تشكيل القصيد العمودي‬ ‫وتنويع القافية ومنذ ‪ 1947‬اناسق وراء‬ ‫السياسة وبدا ذلك واضحا يف ديوانه‬

‫أعاصري الذي حافظ فيه السياب عىل‬ ‫الشكل العمودي وبدأ فيه اهتمامه‬ ‫بقضايا اإلناسنية وقد تواصل هذا‬ ‫النفس مع مزجه يثقافته اإلجنلزيية متأثرا‬ ‫بإليوت يف أزهار وأاسطري وظهرت‬ ‫حماوالته األوىل يف الشعر احلر وقد ذهبت‬ ‫فئة من النقاد إىل أن قصيدته «هل كان‬ ‫حبا» هي أول نص يف الشكل اجلديد‬

‫للشعر العريب وما زال اجلدل قامئا حىت‬ ‫اآلن يف خصوص الريادة بينه وبني نازك‬ ‫المالئكة‪ ،‬ومن ثم بيهنما وبني اشذل‬ ‫طاقه والبيايت‪.‬ويف أول اخلمسينات كرس‬ ‫السياب كل شعره لهذا النمط اجلديد‬ ‫واختذ المطوالت الشعرية وسيلة للكتابة‪.‬‬ ‫للسياب اثار مطبوعة هي‪ :‬ازهار‬ ‫ذابلة (شعر)‪ ،‬ااسطري (شعر)‪ ،‬المومس‬

‫العمياء (ملحمة شعرية)‪ ،‬حفار القبور‬ ‫(قصيدة طويلة)‪ ،‬االسلحة واالطفال‬ ‫(قصيدة طويلة)‪ ،‬خمتارات من الشعر‬ ‫العالمي احلديث (قصائد مرتمجة)‪،‬‬ ‫انشودة المطر (شعر)‪ ،‬المعبد الغريق‬ ‫(شعر)‪ ،‬مزنل االقنان (شعر)‪ ،‬شناشيل‬ ‫ابنة اجلليب (شعر)‪ ،‬ديوان جبزءين (اصدار‬ ‫دار العودة)‪.‬‬

‫الاشعر اسلم بن حممد اجلمري‬ ‫العميمي‪ ،‬ولد يف عام ‪ 1910‬م‬ ‫ً‬ ‫وحتديدا يف منطقة‬ ‫تقريبا‪ ،‬يف ديب‬ ‫ديرة‪ ،‬التحق بالكتاتيب منذ صغره‬ ‫ثم بدأ يف قرض الشعر وهو ابن‬ ‫ً‬ ‫ربيعا كما يقول‪ ،‬وكان‬ ‫مخسة عرش‬ ‫الاشعر مبارك العقييل هو أول من‬ ‫تنبأ له مبستقبله الشعري عندما‬

‫سمعه يغين ذات مرة يف عربة حبرية‬ ‫استقلها االثنان كما يذكر الاشعر‬ ‫نفسه أيضا‪ ،‬وقد مارس مهنة‬ ‫ً‬ ‫مبكرا حىت أصبح‬ ‫الغوص عىل اللؤلؤ‬ ‫نوخذة ‪.‬‬ ‫وبعد اهنيار جتارة اللؤلؤ يف‬ ‫المنطقة وانهتاء احلرب العالمية‬ ‫الثانية وماسببته من أزمة يف العيش‬

‫يف اخلليج العريب‪ ،‬اسفر اجلمري يف‬ ‫منتصف األربعينيات للعمل يف‬ ‫ً‬ ‫طويال‬ ‫الكويت ولكنه لم يبق فهيا‬ ‫إذ لم تطل مدة إقامته هناك‬ ‫سوى هشرين ثم اجته إىل السعودية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وكاتبا للعرائض‬ ‫مصورا‬ ‫وعمل فهيا‬ ‫والشكاوى واستمرت فرتة بقائه يف‬ ‫اخلارج مخس سنوات‪ ،‬عاد بعدها‬

‫إىل ديب يف بداية اخلمسينيات وفتح‬ ‫ً‬ ‫حمال للتصوير ‪ .‬وتعرف يف أواخر‬ ‫له‬ ‫اخلمسينيات من القرن المايض عىل‬ ‫الفنان حارب حسن الذي كان أول‬ ‫ً‬ ‫وحتديدا يف قصيدة‬ ‫من تغىن بأشعاره‬ ‫«لعي اجلمري عىل فرقا ظنينه» اليت‬ ‫نظمها اجلمري رثاء يف زوجته ‪.‬‬ ‫ثم تعرف عىل الفنان المعزتل عيل‬

‫الفداء ‪2-2‬‬

‫شقائق الحلم‬ ‫رسالة ماركيز األخيرة‪!..‬‬

‫يونس لطيف عرايق مقيم يف اإلمارات‬

‫وبعد أيام عاده الهاتف ثانية‪ ،‬ليخربه بآيات أراده أن‬

‫أن افعل لكم ؟ لقد أفسدتم األمر باعتقادكم أنين أنا‬

‫بيهنا له‪ ،‬فأخرب شيخه‪ ،‬فأاشر عليه أن يفعل‪ ،‬وطلب من‬

‫مريض‪ ،‬ورقودي يف هذا الرسير الذي رصت أأسمه‪ ،‬يعلم‬

‫يقرأها عىل صيب استعىص مرضه عىل احلكماء‪ ..‬يف دار‬

‫هبذا ؟‬

‫أن لهم صيب مريض‪ ،‬وإنك جئت تعوده‪ ،‬وال تزد عىل‬

‫قائال ‪ :‬اللهم ريب ورب المستضعفني‪ ،‬يا من أرواحنا بني‬

‫حمرج بعض اليشء قال الشيخ‪ :‬ال حرج يف األمر‪ ،‬أخربهم‬

‫يديك‪ ،‬اللهم إن كنت قضيت أن تقبض روح هذا الصيب‬

‫قال حممود ‪ :‬أفال يستغربون من األمر ؟‬

‫إليك فاقبض روحي بدال عنه‪ ،‬ودم عليه حياته إكراما‬

‫قال الشيخ‪ :‬بال هو كذلك‪ ،‬وسيأسلونك كثريا‪ ،‬فالزتم‬

‫لهذه المرأة المسكينة ‪.‬‬

‫الصمت اسر حممود صوب تلك الدار‪ ،‬فطرق الباب‬

‫ثم أخذته غفوة‪ ،‬وإذا بالهاتف يعود إليه فيخربه أن يقرأ‬

‫عىل استحياء‪ ،‬وفعل مبا أاشر عليه شيخه‪ ،‬وعلم أن‬

‫عىل الصيب كذا وكذا‪ ،‬فيفيق جذال مرسورا‪ ،‬فإذا هبا ما‬

‫الصيب قعيد الفراش منذ مثانية أهشر‪ ،‬فقرأ عليه اآليات‬

‫تزال تبكي و تأىب االنرصاف دون أن تعرض طفلها عليه‪،‬‬

‫الكرميات اليت أخرب هبا ‪ .‬ثم انرصف بعد ذلك دون أن‬

‫فنادي عىل خالته أن تسمح لها بالدخول عليه ‪.‬‬

‫جييب عىل سؤال من أسئلهتم العديدة‪ ،‬وتركهم يف دهشة‬

‫دخلت المرأة حجرته حتمل صبيا ال يتحرك‪ ،‬فسلمت‬

‫الصيب‪ ،‬فوجده يلعب مع أقرانه‪ ،‬ولما رآه دخل داره‬

‫أن تضعه جبانبه وترتك احلجرة ففعلت‪ .‬نظر إليه‪ ،‬فإذا‬

‫واستغراب وبعد أيام قليلة ذهب يتحسس من أمر‬

‫األوامر الغيبية‪ ،‬والله تعاىل يكتب الشفاء عىل يديه‪،‬‬ ‫حىت ضاع صيته بني الناس‪ ،‬وما انفكوا يتناقلون أخباره‪،‬‬

‫ويزيدون علهيا‪ ،‬ويبالغون‪ ،‬حىت زعم بعضهم أنه حييي‬ ‫الموىت‪ ،‬وال ريب أن آفة الناس الكذب والمبالغة ‪.‬‬

‫ً‬ ‫شكرا‪،‬‬ ‫الكايف كي تقولوا‪ :‬نفهمكم‪ ،‬اسحمونا‪ ،‬من فضلكم‪،‬‬

‫وكل كلمات احلب اليت تعرفوهنا‪.‬لن يتذكر أحد أفكاركم‬

‫الرب القوة واحلكمة للتعبري عهنا‪.‬‬ ‫المضمرة‪ ،‬فاطلبوا من‬ ‫ّ‬

‫فاحندرت اسخنة عىل خديه الذابلني‪ ،‬عندها دعا ربه‬

‫ذلك‪ ،‬وإياك أن ختربهم شيئا عن ألهاتف ‪.‬‬

‫يفعل كذا وكذا‪ ،‬وهو يسعى مرسورا مغتبطا ينفذ تلك‬

‫انكم يف حاجة إلهيم‪ ،‬أحبوهم واهتموا هبم‪ ،‬وخذوا الوقت‬

‫تطرق سمعي قوية خميفة كطبول احلرب وأحس مبوجة‬

‫قال حممود ‪ :‬ال ولكين ال ادري ماذا أقول ألرسته‪ ،‬فأنا‬

‫يف الطرقات ‪.‬‬

‫ً‬ ‫هماس‬ ‫وحتبون‪ ،‬قولوا لهم‬ ‫« احفظوا قربكم ممن حيبكم ّ‬

‫الله بأن توسالتك يا امرأة كالمدى يف خارصيت‪ ،‬و إهنا‬ ‫حزن قوية قد اكتنفته‪ ،‬ودموع حرى تفجرت يف مآقيه‪،‬‬

‫هكذا كان يلم به الهاتف بني فرتة وأخرى‪ ،‬فيأمره أن‬

‫صالحة عبيد‬

‫الذي أشفي‪ ،‬استغفر الله تعاىل لو صح زعمكم لما طال‬

‫شيخه أن يصطحبه فأسله الشيخ ‪ :‬هل الهاتف أمرك‬

‫راكضا" ليخرب أرسته عنه‪ ،‬فراح حممود حيث السري و توارى‬

‫عليه وهو ممدد يف الرسير‪ ،‬وقبل أن ترشح له أاشر إلهيا‬

‫قالت له زوجة خاله مبتئسة ‪ :‬تشفي الناس و‬

‫يستعيص عليك شفاء نفسك‪ ،‬إن هذا ليشء عجيب‬

‫أألميان بالرشك‪ ،‬وما انقطاع الهاتف عنك إال ليربأك من‬

‫رياهئم‪ ،‬وعاقبة أمرهم‪ ،‬وكنت قد قدرت ذلك من قبل‪،‬‬

‫أجاهبا ‪ :‬أستغفر الله يا خاله‪ ،‬أنا لم أشف أحدا"‪ ،‬الله‬

‫وقد أخربتك به‪ ،‬وحصل ما كنت أخاشه ‪ .‬ثم أخرب شيخه‬

‫اكرب الظن أهنا لم تفهم من الذي أمره‪ ،‬ومباذا أمر‪،‬‬

‫فقال الشيخ ‪ :‬رمبا أراد الله أن تستأنس به وتقر به نفسك‬

‫سبحانه أشفاهم‪ ،‬فأنا لم أفعل إال ما أمرت به ‪.‬‬

‫واسرت حنو الباب مرحبة بالشيخ عثمان الذي ما فتئ‬

‫يعوده كل يوم ‪.‬‬

‫بأن طيف والدته صار يعاوده كثريا يف رقاده هذه األيام‬ ‫والله أعلم ‪.‬‬

‫وبرهنوا ألصدقائكم وأحبائكم حمبتكم لهم‪».‬‬

‫الخاطري يشيد بدعم قيادتنا الرشيدة لدعم‬ ‫الشباب للمحافظة على التراث الوطني‬ ‫أاشد الشيخ سلطان بن عيل اخلاطري‪ ،‬بهنج‬

‫وأخذ يقرأ أآليات الكرميات اليت أاشر إلهيا الهاتف‪،‬‬

‫خليفة بن زايد آل هنيان‪ ،‬رئيس الدولة‪ ،‬حفظه‬

‫فقرأ و قرأ‪ ،‬وأعاد قراءهتا مرات ومرات‪ ،‬والصيب يفيق‬

‫شيئا فشيئا‪ ،‬و أخذ حيرك يديه وقدميه ‪.‬‬

‫ثم أحس بثقل يد حممود عىل جبينه‪ ،‬فانفلت من‬

‫الله لهم‪ ،‬وهو أكرث الناس رسورا مبا وهبه العيل القدير‬

‫مخسة أهشر‪ ،‬فلما رأته أمه راحت تكرب‪ ،‬وحتمد الله‪ ،‬وهتلل‬ ‫وتصيل عىل النيب‪ ،‬وتردد‪ ..‬مبارك أنت يا حممود‪ ..‬مبارك‬

‫الدولة رئيس جملس الوزراء حاكم ديب‪ ،‬رعاه الله‪،‬‬ ‫وأصحاب السمو أعضاء المجلس األعىل حكام‬

‫من الصاحلني‪ ،‬و يضع اللوم عىل الناس الذين غالبا ما‬

‫يف تذوق متعة النمط البطيء للحياة وتذوق تفاصيلها‬

‫من رب السماوات واألرض ‪..‬أنت هبة اجلليل لنا حنن‬

‫آل هنيان‪ ،‬ويل عهد أبوظيب نائب القائد األعىل‬

‫أمه تعتب عليه‪ ،‬ألن غيابه قد طال عهنا‪ ،‬وكأن شوقه إلهيا‬

‫يده فرأته مبتسم الثغر‪ ،‬منور الوجه‪ ،‬فاهنالت عىل يده‬

‫المحافظة عىل الرتاث الوطين‪ ،‬وهو ما متخض عن‬

‫اىل زوجة خاله‪ ،‬تطلب السماح له بعرض ولدها ألمرشف‬

‫ولم خيطر ببالها أبدا انه قد فدى ابهنا بروحه الطاهرة‪،‬‬

‫جاء ذلك من خالل جملس الشيخ سلطان بن‬

‫أمه اليت لم يرها يف حياته إال طيفا يعاوده بني احلني واحلني‪،‬‬

‫عدد من أهايل المنطقة ورجال القبائل‪ .‬وبارك‬

‫انرصف عنه الشيخ حمزون النفس‪ ،‬كئيب اخلاطر‪،‬‬

‫ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين ) إن‬

‫ال يعادل شوقها إليه‪ ،‬ثم يفيق عىل صوت امرأة تتوسل‬

‫لتلثمها‪ ،‬فإذا هي ثقيلة مقبوضة إال من سبابة التهشد‪،‬‬

‫تعزيز مسرية العمل الرتايث يف الدولة‪.‬‬

‫مهنم‪ ،‬وأنه مرسور مبا انقلبوا عليه من األمر‪ ،‬فلعلهم‬

‫بذلك أجرا" كبريا"‪ ،‬وال ريب أن ما أصابك هو عارض‬

‫عىل الموت عليه‪ ،‬وهو يتيم وليس لها سواه‪ ،‬وزوجة‬

‫وأن الله قد انعم عليه مبوت هادئ‪ ،‬فضم روحه اىل روح‬

‫عيل اخلاطري‪ ،‬الذي أقام مأدبة غداء‪ ،‬حبضور‬

‫إليه ‪.‬‬

‫نسبوه إليك من األمور اليت زيهنا لهم الشيطان‪ ،‬فأختلط‬

‫واحلق إهنم ال يعلمون أن هذا هو جل ما كان يرجوه‬

‫نفسه!؟‬

‫ينسوا أمره‪ ،‬وينفضوا عن أحلديث عنه‪ ،‬وينقطع اختالفهم‬

‫رمبا أراد الله به أن يدفع عنك الناس‪ ،‬فينرصفوا عما‬

‫خاله تعتذر لها‪ ،‬وختربها أنه مازال مريضا‪ ،‬وال يستطيع‬ ‫مقابلة أحد‪ .‬أحزنه أمرها وردد مع نفسه ‪ ..‬ماذا استطيع‬

‫قلوب ‪...‬صنعت في الصين!‬

‫أصبحنا ناشهد عبارة «صنع يف الصني» عىل كل‬ ‫ً‬ ‫بدءا‬ ‫يشء من اإلبرة إىل السيارة‪ ،‬حيث تعددت أنواعه‬ ‫من األجهزة الكهربائية واألدوات والتحف المزنلية‪ ،‬مرورا‬ ‫بلعب األطفال والمالبس وصوال إىل المالبس واألحذية‬ ‫ذات الماركات العالمية المقلدة‪.‬‬ ‫وتتصف المنتجات الصينية بسعرها الرخيص الذي‬ ‫ً‬ ‫سبيال يف مواجهة هذا‬ ‫يناسب اجلميع فال جيد الناس‬ ‫الغالء الفاحش‪ ،‬إال برشاء هذه المنتجات الرخيصة‬ ‫المناسبة يف السعر‪ ،‬مع العلم بأن العميل يعلم أن‬ ‫الصناعة الصينية قليلة اجلودة‪ ،‬ولكنه رغم ذلك يقبل‬ ‫عىل رشاهئا ألهنا األنسب من الناحية المادية‪ .‬وال أحد‬ ‫يستطيع أن ينكر بأن كل ما «صنع يف الصني» بالرضورة‬ ‫جيد‪ ،‬فبعض البضائع الصينية المقلدة متثل خطرا عىل‬ ‫الصحة‪ ،‬فهناك النظارات الشمسية أوبعض المالبس‬ ‫ومنتجات التجميل والاشمبووالعطورات وغري ذلك‪،‬‬

‫فهذه البضاعة جيب أن يتم رشاؤها من مصدرها‬ ‫ً‬ ‫وحفاظا للصحة والسالمة البرشية‪،‬‬ ‫ووفقا للرشوط‬ ‫فالمسهتلك الذي يقبل عىل رشاء مثل هذه البضاعة‪،‬‬ ‫نظرا لسعرها الرخيص مقارنة ب»الماركة األصلية»‬ ‫يعرض صحته خلطر كبري‪  .‬فالصني حتتل المرتبة األوىل‬ ‫عالميا يف تقليد مجيع المنتجات‪ ...‬يا إلهي موضوع‬ ‫المنتجات المسهتلكة الصينية سلبت تفكريي ‪...‬ولم‬ ‫يدخلنا يف صلب الموضوع‪ ..‬فنحن سمعنا عن كثري‬ ‫من الصناعات‪ ،‬ولكن لم نسمع يف قلوب صنعت يف‬ ‫الصني ؟؟‬ ‫قلوب رديئة ال ينصح بالتعامل معها إال حبذر!!‬ ‫وهنا السؤال ؟؟هل تلك القلوب ستؤذي صاحهبا‬ ‫أم ستؤذي من حوله ؟؟ هذه القلوب المقلدة اليت‬ ‫صنعت يف الصني‪ ،‬قلوب نراها يف أناس تعيش بيننا‬ ‫‪ ...‬دعوين أعرض بعض تلك القلوب الرديئة‪ ،‬فهناك‬

‫اليت خنال أهنا متعة احلياة احلقيقية وغايهتا‪ ،‬نسلك السبل‬

‫بكامل عافيته‪ ،‬ولم يسبق له أن فارق الرسير منذ أكرث من‬

‫للقوات المسلحة‪ ،‬بدعم الشباب وحهثم عىل‬

‫الصرب عىل المرض فيه مغفرة ورمحة‪ ،‬فاصرب بنيي فان لك‬

‫للوصول إىل القمة أو الكمال أو غريها من الطموحات‬

‫الشيخ حممد بن راشد آل مكتوم‪ ،‬نائب رئيس‬

‫إال اختبارا للمؤمن‪ ،‬ومغفرة للذنوب‪ ،‬فالمؤمن مبتىل يف‬

‫أحلكماء خيتلفون إليه‪ ،‬وراح ياسءل بعضهم بعضا ‪:‬‬

‫منذ حفظهتا لم أقم بقراءهتا سوى مرة واحدة أو مرتني‬

‫وأثىن اخلاطري عىل اهتمام صاحب السمو‬

‫يفسدون األمور ويف يوم آخر من أيام مرضه رأى يف منامه‬

‫أين هي كراماته اليت تزعمون ؟ أين هو من شفاء‬

‫األوان لذلك‪ ،‬وأذكر االن كذلك بيشء من األسف بأين‬

‫الاشئكة والطرق المظلمة ويف كل‬ ‫طريق نتخىل عن جزءٍ‬ ‫ٍ‬ ‫غري يسري من العمر كان من األجدر بنا أن نستثمره يف مزيد‬

‫الفقراء والماسكني ‪ .‬ثم دخلت عليه لتشكره‪ ،‬وتقبل‬

‫الدنيا وتال قول الله تعاىل (أم حسبتم أن تدخلوا أجلنة‬

‫كل األشياء اليت جيب أن تفعل أو تقال قبل أن يفوت‬

‫حتهتا‪ ،‬و انتفض فجأة‪ ،‬و ترك احلجرة راكضا صوب أمه‬

‫اإلمارات‪ ،‬والفريق أول سمو الشيخ حممد بن زايد‬

‫أمر مرضه الذي طال عن الناس‪ ،‬فقد رأوا بأم أعيهنم‬

‫ً‬ ‫باحثة عن‬ ‫الربيق احلقيقي للحياة‪ ،‬ألعيد ترتيب أولويايت‬

‫ملء الوقت فنحمله ما ال يطيق‪ ،‬وندخل يف سباق حمموم‬

‫اآلباء واألجداد وتقاليدهم وقيمهم األصيلة‪.‬‬

‫من الله العيل القدير‪..‬مبارك من الرمحن الرحيم‪ ..‬مبارك‬

‫فقد أصابته علة ألزمته فراشه‪ ،‬وأقعدته داره‪ ،‬ولم خيف‬

‫مفضليت كي أعيد قراءهتا كلما شعرت بأين أفتقد ذلك‬

‫ذواتنا عىل الماشغل المتنوعة إىل ما ال هناية‪ ،‬نغايل يف‬

‫وتشجيع شباب اإلمارات عىل التمسك برتاث‬

‫ذنبا أو معصية تغضب الله عز وجل قال الشيخ ‪ :‬أنا واثق‬ ‫من تقواك بنيي‪ ،‬لكن لله يف خلقه شؤون‪ ،‬وما المرض‬

‫ألم به يف صيف ‪.،1999‬أذكر أين كنت قد حفظهتا يف‬

‫حنن ننقاد للجانب المزدحم من احلياة طواعية‪ ،‬ونوزع‬

‫الله‪ ،‬يف احلفاظ عىل الرتاث الوطين والشعيب‪،‬‬

‫من األمور الغيبية اليت ال حتصل إال لألولياء األصفياء‬

‫يقصدونه طلبا للشفاء‪ ،‬بيد أن حرجه لم يدم طويال‪،‬‬

‫قد أراد هبا أن يودع احلياة واألصدقاء بعد المرض الذي‬

‫عناه ماركزي يف راسلته ‪.‬‬

‫قيادتنا الرشيدة‪ ،‬ممثلة بصاحب السمو الشيخ‬

‫أسل حممود الشيخ ‪ :‬لماذا شيخي انقطع الهاتف عين؟‬

‫ولماذا هذا المرض الذي حل يب فجأة ؟ إنين لم أرتكب‬

‫مفضليت أعدت قراءة الراسلة األخرية لماركزي واليت كان‬

‫عىل أقىص تقدير ألين بباسطة وقعت يف ذلك الفخ الذي‬

‫كاتب والصحفي ‪:‬حممد الظاهر ‪-‬ديب‬

‫به جسد ذابل‪ ،‬ال يفصله عن الموت إال أنفاس قليلة‪،‬‬

‫فوضع يده عىل جبينه‪ ،‬وقال سبحن المحيي والمميت‪،‬‬

‫* غابرييل غارسيا ماركزي‪ ..‬بينما كنت أعيد ترتيب‬

‫أشاد بنهجها في ترسيخ الموروث والقيم األصيلة‬

‫فمحمود يف مزنلة ولده‪ ،‬وهو حيبه كثريا‪ ،‬ويعتربه هبة‬

‫انقطع الهاتف عن حممود‪ ،‬وصار يتحرج من الذين‬

‫بروغة يف بداية الستينيات ‪ ،‬وكانت‬ ‫تلك المعرفة بداية االنطالقة لثنايئ‬ ‫فين اشهتر واستمر لما يقارب‬ ‫العرشين سنة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واحدا‬ ‫ديوانا‬ ‫أصدر اسلم اجلمري‬ ‫عىل نفقة المغفور له بإذنه تعاىل‬ ‫الشيخ زايد بن سلطان آل هنيان‬ ‫واسماه “ آللئ اخلليج “‪.‬‬

‫ولطالما تشوق لهذا اللقاء‪ ،‬وبات ينتظره من زمن بعيد‪.‬‬

‫تسنيم منصور‬

‫قلوب جبانة ‪ :‬حبيب وعد حبيبته بالزواج وخان وعده‪،‬‬ ‫قلوب كاذبة‪ :‬يستخدم الكذب كوسيلة للوصول إىل‬ ‫بر األمان‪ ،‬قلوب خادعة‪ :‬استغل نقطة ضعف حبيبته‬ ‫القتحام حياهتا وسلب ما حيتاجه‪ ،‬قلوب قاسية‪ :‬من‬ ‫هوعاق لوالديه‪ ،‬قلوب فارغة‪ :‬كل أم وأب قاس وصارم‬ ‫يف تربية أبنائه‪ ،‬قلوب ظالمة ‪ :‬من حيصل عىل احلب‬ ‫والصدق ويرده بالقسوة والكذب‪ ،‬قلوب خادعة‪ :‬من‬ ‫يبدون لك احلب ومن وراء ظهرك يطعنوك‪ ،‬قلوب‬ ‫جارحة‪ :‬الوحيد الذي يقدر ميسح دموعك ولكن جتده‬ ‫هوسبب تلك الدموع‪ ،‬قلوب صامتة‪ :‬خالية من‬ ‫الماشعر واألحاسيس‪ ،‬قلوب متبلدة‪ :‬ال تتأثر مباشكل‬ ‫وهموم اآلخرين‪ ،‬قلوب فقرية‪ :‬اخلالية من األخالق‬ ‫والكرامة‪ ،‬قلوب اسذجة‪ :‬من ال تتوكل عىل الله ومن ال‬ ‫تثق بقدرة الله سبحانه وتعاىل‪.‬‬ ‫تلك بعض المنتجات الرديئة اليت جتدها رخيصة‬

‫ومتوفرة بكرثة يف أي مكان‪ ،‬ونضطر بالتعامل معها‪،‬‬ ‫من الممكن أن نكون جمبورين أوالزمان يفرض علينا‬ ‫بالتعامل معهم !‬ ‫أصبحنا نعيش يف عالم غريب جنهل معالمه‪ ،‬فكم‬ ‫من أصدقاء نعيش معهم معظم أوقاتنا ونتقاسم معهم‬ ‫همومنا وأفراحنا‪،‬ويف ظرف معني نتفاجأ بأنه مضحوك‬ ‫علينا بقناع الكذب‪ ،‬مثلها مثل المنتج الصيين‬ ‫نستخدمه مرة مرتني وثالثا وفجأة نرميه يف أقرب سلة‬ ‫مهمالت !‬ ‫نعم وفعال تأكدت بأهنا صنعت يف الصني‪ ،‬فتلك‬ ‫القلوب المحجوبة والمغلفة‪ ،‬اليت ال نعلم ما هو نوعها‬ ‫وال هدفها ونتفاجأ بقسوهتا يف ظرف ما‪ ،‬البد أن نرمهيا‬ ‫يف حلظة ما‪ .‬صدمات عمري جعلتين اقتنع أن كل يشء‬ ‫رخيص ومتوفر وأحبه أتوقع ضياعه‪ ،‬فندايئ للصني قفي‬ ‫تقليدا حىت تتوقف القلوب الرديئة من الظهور !!!‬

‫من التواصل مع أنانا البرشية أو مع االخرين الذين حنب‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫متكامال يستحق‬ ‫عالما‬ ‫البسيطة والصغرية اليت تصنع مهنا‬

‫أن يعاش ‪ .‬حنن نستزنف ماشعرنا وانفعاالتنا المتنوعة‬ ‫عىل ما ال يستحق ومن ال يستحق يف انتظار وقلق وتوتر‬

‫اخلاطري تأسيس فرقة مجعية ديب احلربية مؤخرا‪،‬‬

‫الوطن‪ ،‬وتعزيز االنتماء إىل اإلمارات والوالء‬

‫خمتلفة‪ .‬وأكد أهمية التواصل بني األجيال‪ ،‬وحث‬

‫من خربات اآلباء وكبار السن‪ ،‬وتعلم التقاليد‬

‫اليت ضمت يف عضويهتا ‪ 45‬مواطن‪ ،‬من إمارات‬ ‫الشباب عىل بذل كل الطاقات الممكنة يف خدمة‬

‫لقيادهتا الرشيدة‪ ،‬داعيا شباب اإلمارات إىل الهنل‬

‫والفنون الرتاثية مهنم‪.‬‬

‫ترانيم شوق‪..‬‬ ‫بقلم سلطان الرثعان‬

‫‪..‬وأنت بعيدة‬ ‫عنك‬ ‫وأنا بعيد‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫بل حينها يكون يولد لك ِ‬

‫تتوقف كل الحواس ‪ ..‬وتصبح بال فائدة‬

‫بداخلي حب جديد‬

‫صار حرفي ‪ُ ..‬قبلة على خد السماء‬ ‫ً‬ ‫كائنا من نور‬ ‫صار حرفي ‪..‬‬

‫وأكتفي بحاسة الشوق‬

‫‪.....‬‬

‫ينبض بالحب ‪ ..‬لسيدة النساء ‪.‬‬

‫أجلك بالتوقف‪.‬‬ ‫التي تشتعل من‬ ‫ِ‬

‫قبلك ِ ياسيدة مساءاتي‬

‫‪......‬‬

‫‪........‬‬ ‫ً‬ ‫أحبك اليوم فاليوم سريعا مايمضي‬ ‫لن‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫سأبقى أحبك غدا ألن الغد الينتهي ‪.‬‬

‫كنت أكتب الكلمات ثم أبحث بين كل النساء‬

‫أنا يا حببتي ال افتعل الشوق‬

‫عن امرأة تشبه كلماتي‬

‫لكن كل قطرة مطر ‪ ..‬قنبلة شوق تتفجر في وسط‬

‫ظهورك‪..‬‬ ‫وال أحد ‪،‬وعند‬ ‫ِ‬

‫قلبي‪ ،‬ال أفتعل الشوق‬

‫عندما أقول أحبك عندما أنثر‬

‫أصبحت أبحث عن كلمات‬

‫وال أبحث عن وجعه ‪...‬‬

‫لك ِ اإلحساس كل يوم ال أكون أجتر لك ِ الحب‬

‫قبلك كنت أكتب للهواء‬ ‫تشبهك ِ وال أجد ‪.‬‬ ‫ِ‬

‫لكن بين كل طرفة شوق وأخرى ‪...‬‬ ‫ً‬ ‫‪..‬رغما عني في ميادين أحزاني ‪.‬‬ ‫أجدك تتسكعين‬ ‫ِ‬

‫من قلبي ومن سنواتنا وذكرياتنا وصوتك السكريكنت أكتب ألوهام النساء ‪ ،‬وبعدك ِ‪..‬‬

‫وحزن وحرية ووهن فنعقد احلياة البسيطة ونضع احلواجز‬ ‫ٍ‬

‫وخنتار أصعب احللول فال خنرب ًّأيا من من حنب مبقدار‬

‫ذلك احلب‪ ،‬يف الوقت الذي يسري به كل األحباء إىل جانبنا‬

‫مواز لذلك العالم الملتوي الذي أضعنا ذواتنا‬ ‫خط‬ ‫عىل ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫يف متاهاته المهنكة ‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫‪15‬‬

‫‪ 22‬نوفمبر ‪ - 2013‬العدد ‪97‬‬

‫قديمك نديمك‬

‫من أمثالنا‬

‫الناس بالناس والكل بالله‬

‫مجع وإرشاف‪:‬‬

‫فاطمة الهاشمي‬ ‫«ليايل»‬

‫اف���ت���ه���م وص������ف ال������ض������واري ع�����ن ع���راي���ا‬

‫حوارات عذبة ‪..‬‬ ‫هي حماورات عذبة‪ ،،‬جرت بني شعرائنا غفر‬

‫الله لهم‪ ،،‬من نفوهسم‪ ‬السمحة واليت جاءت‬ ‫عىل السجية ودون تكلف‪ ،،‬هذه النفوس العامرة‬

‫ل������ون خ���ش���ف ال�����ري�����م ل�����ي ع����اي����ن رم���ي���ه‬

‫على قولة‬ ‫الموصف!!‬ ‫‪ ‬ي� � � �ق � � ��ول � � ��ون‪« :‬ي � � ��اس� �ل ��ام � � ��ي ع�ل�ى‬

‫ف �ل��ان � ��ه س � ��ده � ��ا غ � ��ز ي � ��ر وم ��اي� �ن� �ل� �ح ��ج‬

‫مايبيح‬ ‫أق�ص��اه» ويقولون ‪« :‬ف�لان‬ ‫ّ‬

‫بالسد»‪ ،،،‬يقول الاشعر يف ذلك‪:‬‬

‫‪ ‬ال���س���د ع���ن���د ال��ب��اي��ر‬ ‫ح������وزه ث��ل��اث اي����ام‬ ‫وعند اصحاب السراير‬ ‫ب���ن���ى وش�������اد خ��ي��ام‬ ‫‪ ‬ويقولون ب � �ع� ��د‪« :‬ي � ��اااح � ��اف � ��ظ‬

‫وي� ��اح� ��اف � �ظ�ي��ن ع �ل��ى ف� �ل ��ان ل � ��و ت ��ذحب‬

‫ري � � � ��ال ع � �ن ��ده م� ��اب� ��ان س � � � ��ده»! ‪ ‬كل‬ ‫ّ‬

‫ه��ذه الوصوف تصل بنا إىل مغزى‬

‫واحد اال وهو كتمان السد أي الرس‬ ‫‪ ،،،‬ف�ك�ل�م��ة ال �س ��د يف ل�ه�ج�ت�ن��ا ت��أيت‬

‫كمرادف لكلمة الرس‪.‬‬

‫والمودة‪ ،،‬أشعارهم جاءت معربة عن باسطهتم‪،،‬‬

‫اليت أحفظها من طفوليت‪ ،،‬وهو حوار بني الاشعر‬ ‫«عتيج بن بندوق القمزي» والاشعر «عيل باجلافله»‬ ‫ً‬ ‫مجيعا‪ ،،‬حيث يبتدئ عتيج‬ ‫الله يرمحهم ويغفر لهم‬ ‫الله يرمحه فيقول بوحارب ‪:‬‬

‫‪ ‬ف������ي م����ه����رج����ان دب�������ي ف��ل��ه‬ ‫لو شفت ماشايف بن حريف‬

‫ه��ب ه��و ال���ذي راع���ي المحله‬

‫س��رت أن��ش��د ال��ع��رب��ان م��ن له؟‬ ‫ق��ال��وا ح��ش��ى ذا م��اب��ع��د شيف‬ ‫أق�����ف�����ى ّ‬ ‫وت���������ل ال����ق����ل����ب ّت���ل���ه‬ ‫ي������وم ال����م��ل�أ ن�������ووا م��ن��اك��ي��ف‬ ‫ي����ال����ي����ت م���ن���ه���و ص�������ار ِخ���ل���ه‬

‫ب��ي��زور ب��ه ف��ي موسم الصيف‬

‫ّ‬ ‫السمن» ي���ف���وح ِف��ل��ه‬ ‫وي����ن «‬

‫وأع����داد نجم ٍ فالسما ِشيف‬ ‫‪ ‬ب���وس���ي���ف أن�����ا م����ادس����ت زل���ه‬ ‫أح�������ن ن���ف���س���ي م���ال���ت���زل���يّ ���ف‬ ‫�������ف» ف����ي ج� ّ�م��ل��ه‬ ‫‪ ‬دق���ي���ت «ول� ٍ‬ ‫وحركت « بيبات ٍ» مراضيف‬ ‫‪ ‬أن������ا ال��������ذي راع��������ي ال��م��ح��ل��ه‬ ‫غ����وي����ان ل����ي ود وم���ع���اري���ف‬ ‫‪ ‬دي�������������ره وب�����������ر دب�����������ي ك���ل���ه‬

‫�س��ك��ن��ه ف����ي ب������ارد ال���ري���ف‬ ‫ب��ي� ّ‬

‫والشندغه واللي على السيف‬

‫‪ ‬ون������ت������ي ّ‬ ‫ّ‬ ‫ون���������ه ع����ل����ى ون����ه‬

‫ّ‬ ‫ون�����ة ال���م���ج���روح ف��ال��خ��اف��ي‬

‫ش����اق����ن����ي ق��������ول ٍ م��ع��ن��ن��ه‬

‫زاك�����ي ال��ج��دي��ن ل ش��راف��ي‬

‫ي���ع���ل م���ن���ه���و ي����اب����ه ال��ج��ن��ه‬

‫م��اغ��ل��ط ف��ي ب���دع ل��وص��اف��ي‬

‫ي��ع��ل ي���ود ال��س��ح��ب يسجنه‬

‫��ظ وم���ش���ت���ا وم��ص��ي��اف��ي‬ ‫ق���ي� ٍ‬

‫يتذكره أحد‪ ،،‬أو حىت يتوقف أمامه إال وقفة «وقتية»‪،،‬‬

‫أما احلشمة واحرتام الذات واألهل‪ ،،‬والمحافظة عىل‬ ‫«المعاين والسمت» فهي اليت تبقى وتذكرنا هبا‪ ،،‬ال مبا‬

‫جنده اآلن من كثري من الترصفات اليت تقلل من مكانتكن‬

‫مينعه من الذهاب وميتنع عن أخذه ‪ ،،،‬حىت جاء الوقت‬ ‫الصيب» عىل خاله‪ ،،،‬فلم يستطع أن‬ ‫الذي «لزّ م فيه‬ ‫ّ‬ ‫مينعه‪.‬‬

‫فكان أن ّتوكل عىل الله «ودخل» به البحر يف رحلة‬ ‫الغوص‪ ،،،‬ولقد كان الفىت قد أنكر عىل زوجة خاله ً‬ ‫أمرا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قبيحا‪ ،،،‬متثل يف اختاذها «صديقا» خانت معه‬ ‫اخالقيا‬

‫رباط الزوجية‪. ‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جدا وبه كثري من الفطنة‬ ‫ذكيا‬ ‫‪ ‬ولقد كان الفىت‬ ‫واحلكمة ‪،،،‬فلم يتحدث مع خاله يف هذا الموضوع‬ ‫ً‬ ‫معينا! وهو الوقت‬ ‫بشكل مبارش‪ ،،،‬بل‪ ‬اختار وقتا ً‬ ‫الذي كانت المرأه تلتقي فيه بصاحهبا‪ ،،،‬وأخذ يغين‬ ‫هبذه الكلمات‪:‬‬

‫ي�����اخ�����ال خ����ي����ل ع��������داك وأدب����ه����ا‬

‫حمامة البيت لعبت الصقور بها‬

‫‪ ‬بعيني ش��ف��ت ش��اه��ي��ن يجلبها‬ ‫أب����ات ب����أرض ال��خ�لا والب�����ات إب��ه��ا‬

‫ففهم اخلال «المعىن» وترك «الزيوا» يف البحر‪ ،،،‬وعاد‬ ‫غرض ما‪ .‬ومن اسعته ذهب‬ ‫اىل الديره حبجة نسيان‬ ‫ٍ‬

‫عمان واستقبال الناس لها بالرتحاب‬ ‫والتكريم‪.‬‬

‫يف نفوس «غالينكن» والالمباالة بالقيم والثوابت اليت‬

‫نأشنا علهيا‪« ،،‬الموضه الغريبة» تبقى غري الئقة عليكن !‬ ‫ً‬ ‫قدميا اكتسنب االحرتام والتقدير‬ ‫جداتكن وأمهاتكن‬

‫بكل جدارة «وخذن حشمهتن بيمناهن وبزين اطباعهن»‬

‫فلقد كان لهن دور كبري يف ترصيف أمور حياهتن وحياة‬

‫ابناهئن ومنازلهن يف غياب الرجال‪ ،،‬ويف وقت يكاد يصبح‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ناسئيا» يف حالة غياب الرجال‬ ‫جمتمعا‬ ‫«المجتمع كله‬

‫فالغوص واألسفار‪ ،،‬ما الذي ينقصكن اآلن لتكملن‬ ‫مابدأنه ؟؟! انظرن إىل مدى التقدير الذي حازته المرأة‬ ‫ً‬ ‫قدميا‪،،‬يقول يف ذلك المرحوم خلفان بن يدعوه المهريي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتقديرا لرشيكة عمره اليت اسندته يف غيابه‪:‬‬ ‫حبا‬

‫‪ ‬ول������ف ٍ ع���ل���ى ع����ه����ده وث���وق���ي‬ ‫ص����اف����ي وح���ك���ي���ه ب���االح�ل�اف���ي‬

‫مَ ������ا ُش�������وف ل����ي َح������د ٍ َش����راك����م‬

‫َغ���ال���ي مَ ���ع���ي وَ آق�������ول مَ ��ض��ن��ون‬

‫ل����ي َ‬ ‫�����ب وَ ص����ل����ه ِث����واب����ي‬ ‫ص� ِ‬ ‫�����اح� ٍ‬

‫ْ‬ ‫اوع���ي���ب���ي‬ ‫ات‬ ‫م����اه����و ب م�‬ ‫ِ‬ ‫������������زرَ ٍ‬

‫ل���ع���ب���ي���د أن��������ا ب����������ارد ت���ع���ري���ف‬

‫��ل ام���ع���رب ص���اف���ي ْال���ح���ان‬ ‫ج���ي� ٍ‬

‫م��ن ي��وم ق� َّ‬ ‫��رب م��وس��م الصيف‬

‫ع � ّن��ا ال��غ��ض��ي ن���وى ج���دا ع��م��ان‬

‫��ن م��ع��اط��ي��ف‬ ‫م����ن ب����و ح���ي���اي���ي� ٍ‬

‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫أه� َ‬ ‫����و ال���ذخ���ر ع���ن ك���ل م���ن ك��ان‬

‫رمستنا‬ ‫الكتيب ‪ -‬سلطان العميمي‬

‫من جريد النخل المرصوص‪ ،‬حيث يبدأ بناء العريش حبفر‬ ‫مواقع ُت ّ‬ ‫شكل أركان البيت‪ُ ،‬ت َث َّبت بداخلها دعائم العريش‬

‫بالمزْ َفن «الدعن»‪،‬‬ ‫بعض األشجار‪ ،‬ثم يوصل بني الدعائم ِ‬ ‫ً‬ ‫أيضا فوق اجلدران كسقف للبيت‪ ،‬وتوضع‬ ‫ويوضع المزفن‬

‫«ر َّدة»(‪ُ )2‬ت َّ‬ ‫شكل من جريد النخل كما‬ ‫يف واجهة البيت ِ‬ ‫توضع دعون أخرى خلف البيت‪.‬‬ ‫(‪ )1‬اجلذوع‪ ،‬وهي جذوع النخلة‪.‬‬ ‫(‪ )2‬واجهة‪.‬‬

‫المصدر‪ :‬أيادي من ذهب‪ ،‬نادي تراث اإلمارات ‪.2001‬‬

‫وش بالحشا ّ‬ ‫ْ‬ ‫حلي‬ ‫م��ا دروا‬

‫م ال�����ف�����راق وح� ّ‬ ‫�������ر ن���ي���ران���ه‬

‫م��س��ت��ل��ي��ع وح����ال����ي اع���ت� ّ��ل���ي‬

‫وال��ح��ش��ا ش��بَّ ��ت ب���ه اح��زان��ه‬

‫دم����ع ع��ي��ن��ي َس�����ال وان��ه� ّ�ل��ي‬

‫ي�����وم ق� ّ‬ ‫��ف���ت ع��� ّن���ي أظ��ع��ان��ه‬

‫ْ‬ ‫���ن ه���و ع��ق��ب��ه��م خ� ّ�ل��ي‬ ‫وي����ل ِم� ْ‬

‫ض������اي������ع ع���ق���ل���ه وب����ره����ان����ه‬ ‫ٍ‬

‫ال��خ ّ��ل��ي‬ ‫واب����ع����دوا ب��ال��غ��ال��ي‬ ‫ِ‬

‫���ه���ج���ر خ� ّ‬ ‫واج�������ب�����روه ا ْب َ‬ ‫ل�ان���ه‬

‫���ع ّ‬ ‫اي َ‬ ‫���ل ط���ي���ب���ه ْ‬ ‫���ل���ي‬ ‫ب����وج����دي� ٍ‬

‫ي��ن��ش��رى ل���و ِغ� ْ��ل���يَ ���ت أث��م��ان��ه‬

‫ع�������وده ب����غ����اي����ات ال���ص���ب���ا زان‬

‫إن ق�����رب�����وا ح������ول م��ن��اح��ي��ف‬

‫ل����ي زاه�����ي�����ات اب����رق����م ل��ب��ط��ان‬

‫�����ود م���راض���ي���ف‬ ‫ب�����رق�����وم وب������ي� ٍ‬

‫����ن ب���ه ب��ي��ن ل��ض��ع��ان‬ ‫ي���ال� ّ��ل���ي زه� ْ‬

‫���ذ م ال����زي����ن ومْ ���خ� ّ��ل���ي‬ ‫م����اخ� ٍ‬

‫ك� ّ‬ ‫���م����ل����ه ع�����ن ك�����ل ن���ق���ص���ان���ه‬

‫أط����رب ْال� ُ‬ ‫��ش���وف���ه وال امْ ّ��ل��ي‬

‫وأرخ���ص ال��غ��ال��ي على شانه‬

‫ّ‬ ‫ه��و ش��ف��اي َ‬ ‫وظلي‬ ‫وش��مْ ��س��ي‬

‫ٍ‬ ‫راض�����ي ف���ي ح��ك��م س��ل��ط��ان��ه‬

‫ِي� ْ‬ ‫�������و ّد ل��ي‬ ‫���ع����ل ي���رج���ع ل����ي ِم� ِ‬

‫م���ا ِت��خ��ل��ف ال���ن���اس م��ي��زان��ه‬

‫َّ‬ ‫������������دالل ب���ث���م���ان‬ ‫م������ا ي�����اه�����ن ال�‬

‫ُي ْ‬ ‫��ن على روس المشاريف‬ ‫��و َط ْ‬

‫ّ‬ ‫وال����زي����ن م��ت��ن��وم��س وط���رب���ان‬

‫إن َّ‬ ‫روح����وا ب��ه م��ن ب���دع سيف‬

‫ق� َّ‬ ‫����ب ون���ق���ي���ان‬ ‫����ص�����ن ع�����راق�����ي� ٍ‬

‫كالسكني يكون شكله كالمستطيل ويرتكز يف‬

‫ً‬ ‫صيفا‪ ،‬ويصنع‬ ‫العريش هو المزنل الذي كان يقطنه الناس‬

‫ّ‬ ‫َش ّ‬ ‫ب��ال��ك��ل��ي‬ ‫���������دوا ال����ع����رب����ان‬

‫وات���رك���وا ذا ال�����روح ول��ه��ان��ه‬

‫�ن م��ا شيف‬ ‫ل��ي م��ن خ��ل��ق م� ْ�ك� َ�ت� ْ‬

‫خ � ��ال � ��وف‪ :‬حم � ��ار ذو غ �ل��اف ص � ��ديف ح ��اد‬

‫صناعة العريش‬

‫شدو العربان‬ ‫ّ‬

‫��س���ك���رك م���ن ري���ح���ة ال��ف� ّ�ل��ي‬ ‫َي� ْ‬

‫المضيف‪ .‬والربيع هو الصديق واللزيم‪.‬‬

‫��ف� َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫��ض���ا بي‬ ‫�����اق ال� ِ‬ ‫واح���س���رت���ي ض� ِ‬ ‫َ‬ ‫����ع ُ‬ ‫ْ‬ ‫�����ن َح��ب��ي��ب��ي‬ ‫ُي‬ ‫����دون����ي َع ْ‬ ‫������وم أ ْب ِ‬

‫���ب����ي����ب����ي‬ ‫ب�‬ ‫����������رد وَ ال غ���������زر ال� ِ‬ ‫ٍ‬ ‫���غ� ِ‬

‫وي���م���وت ل���ي ح���اس���د وش��م��ت��ان‬

‫ان ال �م �ع�ن�ى أىت م ��ن م �ك��ان��ة ال �ض �ي��ف ع�ن��د‬

‫وهو قطعة مصنوعة من جريد النخل تشكل جدران البيت‪،‬‬

‫مَ �������ا ه���م���ن���ي غ�������وص ٍ وَ ال ب��ي‬

‫ت���رخ���ص ل���ن���ا ب����و خ� ٍّ‬ ‫����د اره���ي���ف‬

‫ال��ذي ي��أيت وحي��ل حمل اخلاطر وع�لى ما يبدو‬

‫ويقول كذلك‪:‬‬

‫ِس����ل����ج ٍ و مَ ������ج������راه ال��م��غ��ي��ب��ي‬

‫ْ‬ ‫ول��� َن���ا ِذ ِخ������ر ف���ي ط����ول ل��زم��ان‬

‫راحة الضيف واخلان منطقة هشرية يف إمارة‬

‫«اليدوع»(‪ )1‬اليت يتم حتضريها من جذوع النخل أو جذوع‬

‫����ن س���اع���ي م َل ْ‬ ‫��خ��ش��اب��ي‬ ‫ف����ي خ� ّ‬ ‫ِ‬

‫اب���ع���ي���د ْ‬ ‫ول����ه����ا ال���ق���ل���ب ش��ف��ق��ان‬

‫خ � ��اط � ��ر‪ :‬رغ � �ب � ��ة يف ال � �ق � �ل ��ب واح� �س ��اس‬ ‫وج ��داين ع�م�ي��ق وت�ط�ل��ق حم�ل�ي� ً�ا ع�لى الضيف‬

‫ويقول يف قصيدة اخرى‪:‬‬

‫��غ���ي���ب وَ ان����ت����وا ل����ي ّ‬ ‫ْ‬ ‫إت� ّ‬ ‫���ون‬ ‫���م� ْ‬ ‫اي� ِ‬

‫ِّ‬ ‫ان��ت��ه ذرى ح��ق ال����ذي امْ خيف‬

‫��رات ُح����ول واس��م��ان‬ ‫ع��ل��ى اب���ك�‬ ‫ٍ‬

‫قاع البحر فإذا وطئه الغواص بقدمه جرحه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بليغا‪.‬‬ ‫جرحا‬

‫ع���ل���ي���ه ج����ن����ح ال����س����ت����ر ض���اف���ي‬

‫����دف�����ع َب� ُ‬ ‫����ع�����دو ي� َ‬ ‫����ل ال� َ‬ ‫‪ ‬ي� ْ‬ ‫�ل�اك����م‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫����ع� ِ‬

‫���ار ع��ن ه���وى ال� ِّ‬ ‫�س��ي��ف‬ ‫ن��ب��غ��ي دي� ٍ‬

‫��ش� ْ��ل��� َن���ا ع���ال���ي ال���ش���ان‬ ‫ع���س���ى ِي� ِ‬

‫من تراثنا من الشعر الشعيب‬

‫المرجع الاشعرة ليايل‪ :‬د‪ .‬فالح حنظل ‪ -‬مهري‬

‫‪ ‬م�����ح�����روز ب�����و ح�������رز وط����وق����ي‬

‫��وب م��ه��ازي��ف‬ ‫ي��ا اح��م� ْ�د ل��ن��ا اق���ل� ٍ‬

‫�����ن� ْ‬ ‫ح�������ول وال ي� َّ‬ ‫�����ك م���ن���اك���ي���ف‬

‫كفو ‪ ..‬وكفو من بنت الدار!‬

‫رخيص! ولينهتي يف مزابل التارخي وتأخذه األيام دون أن‬

‫والفىت يلح‪ ‬عىل خاله يف الذهاب معه للغوص واخلال‬

‫القطوف‪ ..‬وتصف لنا الاشعرة الموارد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫موردا حىت‬ ‫موردا‬ ‫اليت متر هبا القافلة‬

‫مودة‬ ‫نبضة‬ ‫ّ‬

‫األيام‪ ،،‬ترى ياغاليات! «الصاليق» مرسع مامييض إلنه‬

‫أن يبعده عن ارتياده والعمل فيه ‪ ،،،‬ومتيض االيام‬

‫الهواء اجلميل والثمار اليانعة الدانية‬

‫تصل القافلة إىل حيث المصيف يف‬

‫هلها وجمتمعها‪ ،،‬وهذا الذي نتمناه من بناتنا هذه‬

‫وقد كان لشدة حبه له خيىش عليه من البحر‪ ،،،‬وحياول‬

‫يرتاحون بالمصيف يف عمان حيث‬

‫أه� ً‬ ‫��ل��ا ب ج���ي���ل ٍ ف����ي س��ج��ل��ه‬

‫ياخذ ‪ ‬كانت ومازالت المرأة اإلماراتية مصدر عز وفخر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫زوجة ‪،،‬‬ ‫«أما‪،،‬‬ ‫ألهلها ولبيت رباها‪ ،،‬فسواء كانت‬ ‫ً‬ ‫أختا‪ ،،‬أو ً‬ ‫ابنة» فهي قد حاشت التكريم والمعزة من‬

‫لهذا النوخذا ابن أخت صغري رباه وأحسن تربيته‪،،،‬‬

‫ذكريات أيام الصيف وكيف أن الناس‬

‫م�����ل�����ك «ال������ح������س������ا» وال�������ل�������ي ح����وال����ي����ه‬

‫‪ ‬مما سمعنا من حكايات ذات «مغزى» ومعان‬

‫وهي «اسلفة أحد النواخذة يف اسلف الوقت» وكان‬

‫إليك هبذه القصيدة المعربة عن‬

‫م������ا اع������ت������اض أن�������ا ف������ي ظ����ب����ي ل����ح����زوم‬

‫ً‬ ‫مفندا‬ ‫فينربي عتيج بن بندوق بالرد عىل باجلافله‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أحدا يف ديب ‪ ‬‬ ‫ورافضا قول باجلافله بأنه اليعرف‬ ‫األمر‬

‫اللبيب باإلشارة‪ ..‬يفهم!‬

‫‪ ‬مما سمعنا من حكايات ذات «مغزى» ومعان ياخذ‬ ‫ً‬ ‫كثريا من أوجه احلكمة ‪،،،‬‬ ‫مهنا الاسمعون وذوو الرأي‬

‫عبيد بن مبارك بن نييال‪ ..‬أسبعث‬

‫ع��������ن��������دي وع������ل������م������ه ك������ن������ت م���خ���ف���ي���ه‬

‫ّ‬ ‫م�������ود وال م���ع���اري���ف!‬ ‫ال ل�����ه‬

‫ب���وح���اج���ب���ي���ن وخ����ش����م س��ل��ه‬ ‫الض��ي كما الجنديل ويزيف‬

‫أبوظيب‪ ..‬وهي من الناسء الفاضالت‪..‬‬ ‫رد ًا عىل الاشعر‬ ‫ويف قصيدة لها تقول ّ‬

‫إال خ������ل������ي������ل������ي ص���������������ار م�����ح�����ش�����وم‬

‫ي���ح���ظ���ى ب����خ����دام وك�ل�ال���ي���ف‬

‫ب على الكيف‬ ‫قيض الجزيره َه ْ‬

‫الاشعرة عفراء بنت سيف‪ ..‬من‬

‫ال������زي������ن راب���������ي ف������ي م��ح��ل��ه‬

‫مجال أرواحهم وعذوبة كلماهتم‪ ،،‬وواقع معيشهتم‬ ‫وحياهتم من هذه المحاورات اجلميلة‪ ،،‬هذه األبيات‬

‫عفراء بنت سيف‬

‫(‪)2‬‬

‫م���ا ل���ه ب��ح��ك��ي ٍ ي��ل��ف��ظ��ه زي��ف‬

‫بطيب المودة‪ ،،‬واليت تكللت بنقاء العرشة‪ ‬وصفاء‬ ‫القلوب‪ ،،‬بعيدا ً عن كل مايشوه هذه الصداقه‬

‫ل�������ون ج�������ول ال������رب������د ف������ي زي���������زا خ��ل��ي��ه‬

‫ل����ي ي���ي���ت ب����ن ب����ن����دوق ِق��ل��ه‬

‫عيل بن أمحد الكندي‬

‫قيض الجزيرة (‪)1‬‬

‫ل����ي م���ض���ن ف����ي ال����ق����اع ع���ج�ل�ات وح���اي���ا‬

‫فرد عليه يف احلال الاشعر‪ /‬عيل باجلافله‬

‫كنديات‬

‫كنوز‬

‫(‪)1‬‬

‫خ � ��ان‪ :‬يف ال �م ��ايض ه ��و ال �ف �ن��دق وم �ك��ان‬

‫الاشرقة‪.‬‬

‫خايل‪ّ :‬‬ ‫تطلع ونظر‪.‬‬

‫خب‪ :‬هيجان البحر وتالطم امواجه وهو‬ ‫ْ‬

‫ل���ي ظ��ه��ر وال���ك���وس َط� ّ‬ ‫ل�ان���ه‬

‫�س� ّ�ل��ي‬ ‫وي���ن َب� ْ�ل��ق��ى ع��ق��ب��ك امْ � َ‬

‫ي��ا شبيه ال� ّ�ري��م ف��ي اخ��وان��ه‬

‫إ ْح����ت����ف����ظ ب����ال����ود ي����ا ّ‬ ‫خ��ل��ي‬ ‫ِ‬

‫ال ت������ه� ّ‬ ‫�����دم رَ ّ‬ ‫ص ب���ن���ي���ان���ه‬

‫خ�ل�اف «اخل ��واه ��ر» ال�ت�ي ت�ع�ني ه ��دوء البحر‬ ‫وسكونه‪.‬‬

‫اخلب‪ :‬هرولة الناقة‪.‬‬

‫ْخ ّباط‪ :‬نوع من أنواع السمك‪.‬‬

‫�ت‪ :‬ق��ر ي��ة ت �ق��ع ع�ل�ى م�س�اف��ة ‪ 53‬ك��م‬ ‫َخ� � � ْ‬

‫جنوب رشق مدينة رأس اخليمة وفهيا عني‬ ‫ت‪.‬‬ ‫كربيتية هشرية تعرف بعني َخ ْ‬

‫�روف��ه‪ :‬كانت اجل��دات واألم�ه��ات ترسد‬ ‫َخ� ُّ‬ ‫بأسلوب‬ ‫احلكايا ألطفالهن وتقصها علهيم‬ ‫ٍ‬

‫مشوق وهي من نسج اخليال ‪،‬وق��د لعبت‬ ‫ً‬ ‫دورا‬ ‫«اخل��روف��ة» ك�ف��ن إب��داع��ي حم�لي ع�ف��وي‬ ‫ه ��ام � ً�ا يف ت�ن�م�ي��ة اخل �ي ��ال حب �ي��ث ت�ت�رك خل�ي��ال‬ ‫الطفل العنان يف إكمال الصورة واستنتاج‬

‫العظة والعربة مهنا‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪17‬‬

‫‪ 22‬نوفمبر ‪ - 2013‬العدد ‪97‬‬

‫ضمن مشروع سلطان بن زايد لتوثيق وحفظ سالالت اإلبل العربية األصيلة‪...‬‬

‫مركز سلطان بن زايد للثقافة واإلع�لام يصدر كتابا توثيقيا‬ ‫خاصا عن مزاينة الطيبة لإلبل ‪...2013‬‬ ‫أصدر مركز سلطان بن زايد للثقافة‬

‫سعادته‪“ :‬إن المغفور له الشيخ زايد بن‬

‫لفعاليات مهرجان مزاينة الطيبة لإلبل‬

‫من اهتم بالرتاث ووجه باحلفاظ عليه‪ ،‬ومنح‬

‫الرتاث يف أبوظيب كتابا خاصا وثق فيه‬

‫سلطان آل هنيان ‪-‬طيب الله ثراه‪ -‬كان أول‬

‫‪ 2013‬والذي اختتم فعالياته مؤخرا‪.‬‬

‫رمحه الله اهتماما كبريا لإلبل باعتبارها‬

‫وجاء اإلصدار تنفيذا لتوجهيات وقرار‬

‫جزءا من هذا الرتاث العريق‪ ،‬وعىل هذا‬

‫صاحب السمو رئيس الدولة‪ ،‬رئيس مركز‬

‫بن زايد آل هنيان رئيس الدولة ‪-‬حفظه‬

‫سمو الشيخ سلطان بن زايد آل هنيان ممثل‬

‫الهنج اسر صاحب السمو الشيخ خليفه‬

‫سلطان بن زايد للثقافة واإلعالم لتوثيق‬

‫الله‪ -‬يف دعم كافة الفعاليات الرتاثية مبا‬

‫سالالت اإلبل األصيلة من خالل مرشوع‬

‫فهيا المهرجانات اخلاصة باإلبل‪.‬‬

‫ضخم يتضمن سلسلة إصدارات خاصة‬

‫وأكد سعادة رئيس جملس إدارة مجعية‬

‫لتكون مرجعا موثوقا وهنجا توعويا يشجع‬

‫كلنا اإلمارات‪ ،‬أن رعاية اجلمعية ودعم‬

‫عىل اإلهتمام بسالالت اإلبل والمحافظة‬

‫سمو الشيخ ذياب بن حممد بن زايد‬

‫وتكمن أهمية هذا المرشوع الرائد يف‬

‫منطلق توجهيات سموه وحرصه عىل‬

‫علهيا‪.‬‬

‫رئيس اجلمعية لهذه المزاينة يأيت من‬

‫كونه األول من نوعه الذي يوثق لسالالت‬

‫دعم كافة الفعاليات الوطنية والرتاثية‬

‫اإلبل األصيلة ويعمل عىل حفظ هذه‬

‫واالجتماعية اليت ترتجم وحتقق العديد‬

‫السالالت من الشوائب والهتجني وحيفز‬

‫من أهداف اجلمعية وخاصة فيما يتعلق‬

‫المالك للحفاظ علهيا كجزء هام من‬

‫بالرتاث األصيل لدولة اإلمارات وحرصها‬

‫موروث دولة اإلمارات العريق‪.‬‬

‫عىل حفظه ونقله إىل األجيال القادمة‬

‫ويف تقدميه للكتاب أكد سعادة أمحد‬

‫وغرسه وتأصيله يف نفوهسم‪ .‬كما أكد‬

‫سعيد الرمييث “أن هذا اإلصدار هو‬

‫سعادة مسلم بن حم أن دور اجلمعية يف‬

‫ترمجة فورية لقرار سمو الشيخ سلطان‬

‫مثل هذه المهرجانات يرتجم الهتمام‬

‫بن زايد آل هنيان ممثل صاحب السمو‬

‫القيادة الرشيدة ودعمها الالحمدود لكافة‬

‫رئيس الدولة‪-‬حفظه الله‪ -‬رئيس مركز‬ ‫سلطان بن زايد للثقافة واإلعالم‪ ،‬وتوجيه‬ ‫سموه بإصدار كتاب توثيقي لكل مزاينة‬

‫عىل حده‪ ،‬ابتداء مبزاينة (النخبة)‪ ‬ومرورا‬ ‫بكافة المزاينات القادمة وانهتاء مبهرجان‬ ‫سوحيان‪ ،‬وهو ال شك قرار إن دل عىل‬ ‫ىشء فأمنا يدل عىل مدى اهتمام سموه‬

‫الكبري باإلبل ودعمه الالحمدود للمالك يف‬

‫إطار نظرته الثاقبة واألكرث شمولية للحفاظ‬

‫عىل تراث األجداد‪ ،‬وجتسيدا عمليا لوصايا‬

‫الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل‬ ‫هنيان ‪-‬طيب الله ثراه‪ -‬برضورة احلفاظ عىل‬ ‫تراثنا وقيم جمتمعنا وتقاليده من منطلق‬

‫أن (من‪ ‬ليس له‪ ‬مايض ليس له‪ ‬حارض وال‬

‫مستقبل) وهو الهنج ذاته الذى اسر فيه‬ ‫صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل‬

‫هنيان رئيس الدولة ‪-‬حفظه الله‪ -‬الذى منح‬ ‫هذه اجلزئية الرتاثية اهتماما كبريا يهشد به‬

‫كل المعنيني بشؤون اإلبل عىل الاسحتني‬

‫المحلية واإلقليمية”‪.‬‬ ‫وقال الرمييث‪“ :‬قرار (بوهزاع) خطوة‬ ‫رائده ومبادرة غري مسبوقة‪ ،‬لكهنا ليست‬ ‫غريبة عىل سموه؛ فهو صاحب األيادى‬ ‫البيضاء والذى عودنا دوما عىل مبادراته‬ ‫السباقة يف عالم األصايل ‪ ..‬فسموه ميتلك‬ ‫أفضل وأجود سالالت اإلبل‪ ،‬ويوجه دامئا‬ ‫للحفاظ عىل السالالت األصيلة‪ ،‬ولم‬ ‫يقترص اهتمام سموه عىل مهرجان سوحيان‬ ‫لمزاينة اإلبل‪ ،‬بل امتدت أياديه البيضاء‬ ‫ورعايته الكرمية كافة المزاينات‪ ،‬ووجه‬ ‫سموه بتقديم الدعم الالزم لها وتذليل‬ ‫كافة العقبات والصعاب لضمان جناحها‬ ‫وتطورها‪.‬‬ ‫وأضاف مدير عام مركز سلطان بن زايد‬ ‫للثقافة والرتاث‪ “ :‬أقولها بوضوح وبصوت‬ ‫أرجو أن يكون مسموعا ‪ ..‬إن هذا القرار‬ ‫من أشنه العمل عىل توثيق السالالت‬

‫وحفظها من أي شوائب لتكون مرجعا‬ ‫موثوقا وهنجا توعويا يشجع المالك عىل‬ ‫اإلهتمام بالسالالت األصيلة والمحافظة‬ ‫علهيا‪ ..‬وحنن يف مركز سلطان بن زايد‬ ‫للثقافة واإلعالم دورنا باختصار هو ترمجة‬ ‫وحتقيق توجهيات سمو الشيخ سلطان بن‬ ‫زايد رئيس المركز بتقديم الدعم اإلعالمي‬ ‫لكافة األنشطة الرتاثية والثقافية كجزء من‬ ‫راسلتنا الثقافية واإلعالمية‪ ،‬والماسهمة‬ ‫يف حفظ الموروث ونقله إىل األجيال‬ ‫القادمة وترسيخه يف نفوهسم ‪ ...‬ومتىن‬ ‫سعادته أن تكون هذه اإلصدارات اخلاصة‬ ‫بالمزاينات‪ ،‬البذرة واللبنة األوىل لمرشوع‬ ‫أكرب وأشمل يف توثيق سالالت اإلبل يف‬ ‫دولة اإلمارات لتكون مرجعا موثوقا‬ ‫للمالك والمهتمني‪.‬‬ ‫وكان مركز سلطان بن زايد للثقافة‬ ‫واإلعالم قد أصدر يف وقت اسبق‬

‫كتابا خاصا وثق خالله لفعاليات مزاينة‬ ‫(النخبة) يف سوحيان ضمن سلسلة‬ ‫إصداراته اخلاصة مبرشوع توثيق سالالت‬ ‫اإلبل األصيلة‪.‬‬ ‫واجلدير بالذكر أن مهرجان مزاينة‬ ‫الطيبة الذي اختتم مؤخرا يف أبوظيب‬ ‫لفئيت األصايل المحليات والمجاهيم‬ ‫حيظى بدعم من سمو الشيخ ذياب بن‬ ‫حممد بن زايد رئيس مجعية كلنا اإلمارات‬ ‫وعاية مجعية كلنا اإلمارات‪ ،‬وإرشاف إدارة‬ ‫المهرجانات والرباجم الثقافية‪.‬‬ ‫ويف ختام مهرجان مزاينة الطيبة لإلبل‬ ‫‪ 2013‬أكد سعادة الشيخ مسلم اسلم‬ ‫بن حممد بن حم العامري رئيس جملس‬ ‫إدارة مجيعة كلنا اإلمارات‪ ،‬أن الدعم‬ ‫الالحمدود الذي تبذله القيادة احلكيمة يف‬ ‫دولة اإلمارات إلحياء الموروث األصيل‬ ‫اسهم بشكل كبري يف حفظه وصونه‪ ،‬وقال‬

‫الفعاليات الرتاثية والشعبية‪ ،‬وحرصها‬ ‫عىل حفظ الموروث من خالل ما تهشده‬ ‫دولة اإلمارات من أنشطة وفعاليات‬

‫متنوعة عىل مدار العام‪.‬‬

‫وقد حقق مهرجان مزاينة الطيبة يف‬

‫دورته الرابعة اليت انطلقت حتت شعار‬ ‫“البيت متوحد” جناحا فاق التوقعات‪،‬‬

‫واشركت يف أشواط المهرجان مئات‬ ‫المطايا عىل مدى أربعة أيام‪ .‬واحتوى عىل‬

‫(‪ )40‬شوطا لفئيت األصايل المحليات‬ ‫والمجاهيم‪.‬‬

‫ويقوم عىل تنظيم المهرجان عدد من‬

‫أبناء اإلمارات‪ ،‬وحيظى مباسندة ودعم‬

‫عدد كبري من مالك اإلبل والمواطنني‬ ‫الذين حيرصون عىل جناحه واستمراره‬ ‫ليبقى مناسبة وطنية جيتمع خاللها أبناء‬

‫اإلمارات من مالك ومجهور‪ ،‬ويسعون من‬ ‫خالله للمحافظة عىل موروهثم األصيل‪.‬‬

‫حاكم الشارقة «كلمة السر» في نجاح المعرض وأزدهاره‬

‫معرض الشارقة للكتاب بوابة اإلمارات‬ ‫للقراءة والحلم واإلبتكار‬

‫سلطان القاسمي يشهد إطالق‬ ‫مبادرة «اقرأ‪ ،‬احلم‪ ،‬ابتكر»‬

‫‪20‬‬

‫ُك��ت��اب وب��اح��ث��ون‪ :‬التسامح أدوات‬ ‫ّ‬ ‫للتغلب على ثقافة الكراهية‬

‫‪22‬‬

‫ب����دور ال��ق��اس��م��ي‪ :‬ي��ج��ب م��راع��اة‬ ‫تطورات العصر واحتياجات الطفل‬

‫‪21‬‬


‫‪1818‬‬

‫معرض الشارقة الدولي للكتاب ‪2013‬‬

‫‪1919‬‬

‫‪ 22‬نوفمبر ‪ - 2013‬العدد ‪97‬‬

‫في كلمة جوهرية وجهها للمثقفين في اإلمارات‬

‫حاكم الشارقة‪ :‬ال بد أن تقوموا بإداء رسالتكم لتنوير الفكر ونشر الثقافة‬ ‫والعالم‪ ،‬وهذا الوطن الصغري ( اي لبنان)‬

‫اجلديدة للنارشين ‪ -‬إىل جانب بعض‬

‫وأوضح غايب ليون بأن ماشركة لبنان‬

‫و القراءة اإللكرتونية غري مكلفة عىل حنو‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا عىل أهمية‬ ‫خداعا‪ ،‬ويدعم اليقينيات المستندة إىل العقل‪،‬‬ ‫ميلكون العقل الذي يكشف أكرث األ كاذيب‬

‫احلركة الثقافية العربية مبا يوفر لها اسباب‬

‫واسع ألكرب عدد من القراء من أي وقت‬

‫جاء ذلك يف كلمة ألقاها سموه‪ ،‬وحبضور سمو الشيخ سلطان بن حممد بن سلطان القاسمي ويل العهد نائب‬

‫وقد مثن وزير الثقافة اللبناين لمعرض‬

‫المؤلفني و النارشين إلعادة النظر متاما‬

‫الفرصة للبنان للتعريف بثقافته وحضارته‬

‫التكنولوجيا جعلت القرصنة الرقمية‬

‫غين يف حضارته وثقافته‪.‬‬

‫أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن حممد القاسمي‪ ،‬عضو المجلس األعىل‪ ،‬حاكم الاشرقة‪ ،‬عىل‬

‫أن المثقفني يف دولة اإلمارات العربية المتحدة‪ ،‬جيسدون حرية أبدية‪ ،‬هي حرية احلكم عىل األشياء‪ ،‬وأهنم‬

‫وتفاعله ثقافيا مع الاشرقة سيعزز رفد‬

‫أن يقوموا بأداء راسلهتم لتنوير الفكر ونرش الثقافة‪.‬‬

‫الهنوض يف الاسحة العالمية‪.‬‬

‫الاشرقة الدويل للكتاب مبادرته باتاحة‬

‫حاكم الاشرقة وسمو الشيخ عبد الله بن اسلم القاسمي نائب حاكم الاشرقة صباح اليوم يف حفل افتتاح‬

‫فعاليات الدورة ‪ 32‬لمعرض الاشرقة الدويل للكتاب والذي أقيم يف قاعة االحتفاالت مبركز إكسبو الاشرقة‪،‬‬

‫متمنيا للاشرقة ولدولة االمارات المزيد‬

‫وبتنظيم من دائرة الثقافة واالعالم‪ ،‬وتستمر فعالياته حىت ‪ 16‬من نوفمرب اجلاري‪.‬‬

‫من التقدم ولصاحب السمو حاكم‬

‫الاشرقة الصحة والتألق والعطاء‪.‬‬

‫الهتديدات ‪ -‬جعلت الكتب االلكرتوين‬

‫مزتايد وأصبح المحتوى متاح وبشكل‬ ‫مىض‪ .‬فالتكنولوجيا اجلديدة دفعت‬

‫يف ماهية الكتاب‪ .‬ويف الوقت ذاته فإن‬ ‫أهسل من أي وقت مىض‪ ،‬وأدت إىل‬

‫التحديات اليت تواجه حقوق الطبع والنرش‬

‫عىل الصعيدين الوطين والدويل‪.‬‬

‫وقال صاحب السمو حاكم الاشرقة‬

‫االتفاقيات استطاعوا بعقولهم النرية أن‬

‫وتعهدت‬ ‫أخذت عىل عاتقها تلك األمانة‬ ‫ّ‬

‫من جانبه ألقى السيد واي إس تيش‪،‬‬

‫وعىل الرغم من كل هذه التغيريات ‪ ،‬ما‬

‫العربية المتحدة عامها الثاين واألربعني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قصرية يف عمر الشعوب‪.‬‬ ‫مدة‬ ‫وهي‬

‫أما ما ترسب يف اآلونة األخرية إىل دولة‬

‫يف حميطها المحيل‪ ،‬ورفده بكل ما هو‬

‫فهيا أتقدم خبالص الشكر والتقدير لمقام‬

‫طغت علهيا ويف الغالب يشء من صناعة‬

‫بعد أيام قليلة‪ ،‬ستكمل دولة اإلمارات‬

‫خملص دؤوب‬ ‫وعمل‬ ‫فبفضل من الله‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وعطاء من‬ ‫وبذل‬ ‫واجهتاد‬ ‫قادهتا‪،‬‬ ‫من‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫شعهبا‪ ،‬استطاعت أن تصل إىل هذا‬ ‫المستوى من الريق الثقايف واحلضاري‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وروحا‪.‬‬ ‫عقال‬ ‫هدفها تنمية االناسن‬ ‫وال نقول أننا لم نواجه مصاعب يف تلك‬

‫المسرية‪ ،‬بل كانت كثرية‪ ،‬مهنا الدولية‬

‫يوقفوا ذاك الغزو الثقايف للعولمة‪.‬‬

‫اإلمارات العربية المتحدة من تيارات‬

‫تلغي الفكر المستنري ليحل حمله العنف‬

‫والظالمية‪ ،‬فقد وقفت دولة اإلمارات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وشعبا ضد‬ ‫قيادة‬ ‫العربية المتحدة‬ ‫مسببات الفتنة‪.‬‬

‫بقيت كلمة أوجهها للمثقفني يف دولة‬

‫اإلمارات العربية المتحدة‪ ”:‬إنكم جتسدون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أبدية‪ ،‬هي حرية احلكم عىل األشياء‪.‬‬ ‫حرية‬

‫برعايهتا‪ ،‬من خالل تعزيز احلركة الثقافية‬

‫رئيس االحتاد الدويل النارشين‪ ،‬كلمة قال‬

‫ومفيد لمجتمعها‪ ،‬وكذلك حضورها‬ ‫مرث‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫الدويل يف المحافل الثقافية العالمية‪،‬‬

‫بن حممد القاسمي عضو المجلس األعىل‬

‫العربية‪ ،‬وتعزيز مكانهتا‪ ،‬وإبراز منجزها‬

‫االحتاد الدويل للنارشين حلضور افتتاح‬

‫وماشركاهتا بفاعلية من أجل نرش ثقافهتا‬

‫تعهده بالرعاية‬ ‫احلضاري‪ ،‬يف مسعى نبيل ّ‬ ‫والعن��ية‪ ،‬صاحب السمو الشيخ الدكتور‬ ‫سلطان‬

‫بن‬

‫حممد‬

‫القاسمي‪،‬‬

‫المجلس األعىل‪ ،‬حاكم الاشرقة ‪.‬‬

‫عضو‬

‫صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان‬

‫حاكم الاشرقة عىل دعوته المقدمة إىل‬ ‫فعاليات الدورة ‪ 32‬لمعرض الاشرقة‬ ‫الدويل للكتاب ‪ .‬وإنه لرشف يل ويسعدين‬ ‫كثريا أن أكون بينكم اليوم ‪ .‬وسعاديت‬

‫بشكل خاص لرؤية العديد من الوجوه‬

‫وأكد رئيس دائرة الثقافة واإلعالم‬

‫اليت أصبحت مألوفة بالنسبة يل عىل مدى‬

‫‪ 400‬ألف عنوان كتاب‪ ،‬ومباشركة ‪53‬‬

‫كما أتقدم بالهتاين جلمهورية لبنان‬

‫إنكم متلكون العقل الذي يكشف أكرث‬ ‫ً‬ ‫خداعا‪ ،‬ويدعم اليقينيات‬ ‫األكاذيب‬

‫عىل أن ألف دار نرش وتزيد‪ ،‬وأكرث من‬

‫تعلمون أهيا األخوة واألخوات ما ورد‬

‫بأداء راسلتكم لتنوير الفكر ونرش الثقافة ‪.‬‬

‫دولة‪ ،‬وأنشطة ثقافية تربو عىل ‪500‬‬

‫الختيارها كضيف رشف للدورة احلالية‬

‫بالعولمة واليت كانت قد ُرفضت من‬

‫قدمه اإلعالمي حممد خلف‪ ،‬إقامة‬

‫سيقدمها معرض الاشرقة الدويل للكتاب‬

‫نتطلع إىل معرفة المزيد عن الثقافة األدبية‬

‫والمحلية‪ ،‬واجههتا قيادة دولة اإلمارات‬

‫العربية المتحدة بالعمل النافع والفكر‬ ‫المستنري‪.‬‬

‫علينا قبل سنوات معدودة‪ ،‬ما سمي‬ ‫معظم دول العالم‪ ،‬فاستطاع زبانيهتا أن‬

‫لتمر ّمر‬ ‫يغلفوها باتفاقية التجارة الدولية‪ُ ،‬‬

‫الكرام عىل كثري من القادة‪.‬‬

‫هدفها القضاء عىل اإلناسن المفكر‬ ‫ً‬ ‫بديال‬ ‫الناقد أو الذات الناقدة‪ ،‬لتخلق‬ ‫له “ اإلناسن البضاعة” يبيع ويشرتي‪،‬‬ ‫عده حتت ستار حقوق‬ ‫وي ُ‬ ‫ويباع ويشرتى‪َ ،‬‬ ‫اإلناسن وحريته‪ ،‬بأهنا ستعطيه أبسط‬

‫احلقوق‪ ،‬وهو حقه يف الوجود بذاته ككائن‬

‫مفكر وواع‪ ،‬وتنذر بأهنا ستتمخض ويف‬

‫المستندة إىل العقل‪ ،‬فالبد أن تقوموا‬ ‫وجرى خالل حفل االفتتاح الذي‬

‫العديد من الرباجم والفقرات‪ ،‬حيث‬ ‫اسهتل احلفل بعرض فيلم عن معرض‬

‫الاشرقة الدويل للكتاب‪ ،‬ثم كلمة سعادة‬ ‫عبد الله العويس‪ ،‬رئيس دائرة الثقافة‬

‫البلد المضياف اإلمارات العربية المتحدة‬

‫‪.‬‬

‫والذين أوكلت إلهيم مأسلة مناقشة تلك‬

‫حتملها لمسؤولية الثقافة العربية‪ ،‬فلقد‬ ‫ّ‬

‫ً‬ ‫دوما‬ ‫واضاف العويس تؤكد الاشرقة‬

‫لعب دورا هاما يف احلفاظ عىل ذلك‬

‫المستقبل‪ .‬فعىل مدى السنوات االثنني‬

‫والثالثني الماضية ‪ ،‬عمل معرض الاشرقة‬ ‫الدويل للكتاب عىل تشجيع خمتلف أفراد‬

‫المجتمع ودور النرش واألدباء والمفكرين‬ ‫يف زيادة الهنل من العلوم والقراءة‬

‫والتحفزي عىل الكتابة وصناعة النرش من‬ ‫خالل شعاره الذي يرفعه “يف حب الكلمة‬ ‫المقروءة” وكان دوره ليس حمليا فقط بل‬

‫اقليميا ودوليا‪.‬‬

‫العربية‪ ،‬معربني له ولمثقفيه وكتّ ابه عن‬

‫جبت العديد من البلدان وعقدت الكثري‬

‫الشكر والتقدير حلسن االستجابة وكريم‬

‫أنفهسم لمقاصد اناسنية نبيلة‪ ،‬وكذلك‬ ‫الكلمة واحلرف‪ ،‬تستقبلهم بكل اعزتاز يف‬

‫بأن معارض الكتاب سوف تستمر يف‬

‫فلقاء الناس بعضها ببعض وتبادل األفكار‬

‫الثقافة العربية ولمكانته الهامة يف احلضارة‬

‫والفكرية لهذا البلد العريب ‪.‬‬

‫لالحتاد الدويل للنارشين يف عام ‪،2011‬‬ ‫من االجتماعات الدولية مع النارشين يف‬ ‫مجيع أحناء العالم ‪ .‬وقد رسين جدا ما‬

‫تالها كلمة مجهورية لبنان ضيف‬

‫وجدته هنا يف دولة اإلمارت من تنامي يف‬

‫للكتاب ألقاها معايل المهندس غايب ليون‬

‫المتعاقبة معهم‪ ،‬وآمل أن نواصل البناء‬

‫وزير الثقافة اللبناين‪ ،‬رحب يف مسهتلها‬ ‫بصاحب السمو حاكم الاشرقة وشكر‬

‫سموه عىل اختيار لبنان ضيف رشف‬ ‫للدورة احلالية‪.‬‬

‫وقال مؤكدا بان لبنان منفتح عىل حميطه‬

‫مجعية النارشين االماراتيني خالل لقاءايت‬

‫عىل عالقتنا ‪.‬‬

‫عامل مهم يف خلق التفاعل البرشي‪،‬‬ ‫والرؤى والتطلعات خيلق بيئة صحية‬ ‫للتحاور وابداء وجهات النظر ‪.‬‬

‫وأختتم كلمته قائال لذلك أنا أثين‬

‫عىل معرض الاشرقة الدويل للكتاب عىل‬

‫دعوته لنا مجيعا كي نلتقي ببعض ونتعرف‬

‫عىل بعض عن قرب‪ ،‬وأشيد بالمعرض‬

‫وأضاف ال خيفى عىل الكثري منكم بأننا‬

‫النفتاحه عىل العالم والرغبة يف الماشركة‬

‫اثارة وصخب يف تارخي النرش‪ .‬فقد خلقت‬

‫هذا االنفتاح اسهم يف النمو الملحوظ‬

‫نعيش يف خضم واحدة من أكرث األوقات‬

‫شبكة اإلنرتنت العديد من الفرص‬

‫حنن نفخر أننا أمة كان أول أمر أوحي لنبهيا‬ ‫– عليه الصالة والسالم – هو “اقرأ” واختار‬ ‫الله تعاىل الكتاب ليكون معجزهتا وأسماه قرآنا‬ ‫وكتابا “ إنه لقرآن كريم * يف كتاب مكنون * ال‬ ‫ميسه إال المطهرون * تزنيل من رب العالمني‬ ‫“ فما عاسنا نقول بعد هذا يف أهمية القراءة‬ ‫والكتابة‪.‬‬ ‫حول هذا الكتاب جمموعة‬ ‫وبفضل من الله ّ‬ ‫من القبائل والعاشئر إىل أمة اسدت أمم األرض‬ ‫بعلمها وحضارهتا اليت كانت نربااس هتتدي به‬ ‫بايق األمم‪.‬‬ ‫لقد احتل الكتاب منذ القدم مكانة مرموقة يف‬ ‫احلضارة االناسنية ففيه دون االناسن المعارف‬ ‫وسجل التارخي وفيه ثبت القوانني وأبدع يف الفكر‬ ‫واألدب والعلم واخليال‪ .‬بل إن الكتابة هي اخلط‬ ‫الفاصل الذي اعتمده الباحثون للفصل بني‬ ‫عصور ما قبل التارخي والعصور التارخيية ألن‬ ‫الكتابة هي ما سمح للبرشية أن تدون تارخيها‬ ‫وحتفظه لألجيال اليت تلهيا‪.‬‬ ‫ويف تارخينا ما ال يعد وال حيىص من األقوال‬ ‫المأثورة اليت تدل عىل قيمة الكتاب وأهميته‬ ‫وحتض عىل القراءة واالسزتادة من المعرفة فهو‬ ‫جيلو العقل ويشحذ الذهن وحييي القلب ويقوي‬ ‫القرحية‪.‬‬ ‫وال جيادل جمادل وال مياري ممار فيما كنا‬ ‫عليه يف المايض‪ ،‬ولكن ما جيب أن يشغلنا هو‬

‫فعندما أفكر يف مستقبل النرش‪ ،‬أجد‬

‫وأردف قائال منذ أن تم تنصييب رئياس‬

‫رشف الدورة احلالية من معرض الاشرقة‬

‫هو حالها‪ ،‬وهي ترحب بضيوفها عاشق‬

‫السينما أو ضجيج صناعة الموسيقى ‪.‬‬

‫فكل ما سبق جيعل من معارض الكتب‬

‫الماشركة‪.‬‬

‫أقالم الباحثني والمبدعني‪ ،‬الذين وهبوا‬

‫من المعرض‪ .‬وأنا عىل يقني بأننا مجيعا‬

‫زال النرش أكرب صناعة للمحتوى‪ ،‬رغم ما‬

‫حمتفيا بلبنان الشقيق “ضيف‬ ‫لرواده‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫رشف” دورته احلالية‪ ،‬لدوره البنّ اء يف نرش‬

‫واإلعالم بالاشرقة‪ ،‬اليت قال فهيا تكتمل‬ ‫سعادة الاشرقة وهي حتتضن ما ّ‬ ‫سطرته‬

‫يدها سالح العولمة‪ ،‬عن شمولية بشعة‬ ‫ً‬ ‫مثيال لها حىت اآلن‪.‬‬ ‫لم َتر اإلناسنية‬ ‫لكن جمموعة من بنات وأبناء هذا الوطن‬

‫ناشط‪ ،‬تلك هي األرقام والعناوين اليت‬

‫السنوات القليلة الماضية ‪.‬‬

‫الماضية‪ .‬وإنه أمر ال يصدق حقا أن يتحقق‬ ‫لمثل هذا المعرض الذي لم يتجاوز عمره‬ ‫‪ 32‬عاما ليصبح واحد من أكرب أربعة معارض‬ ‫للكتاب يف العالم‪ ،‬و يستضيف اآلن أكرث من‬ ‫‪ 1010‬دار نرش وعارض من أكرث من ‪ 53‬بلدا ‪.‬‬ ‫ثم ألقى سعادة عبد العزيز محد تريم‪،‬‬ ‫مستاشر الرئيس التنفيذي مدير عام “اتصاالت”‬ ‫اإلمارات الشمالية‪ ،‬كلمة “اتصاالت” الراعي‬ ‫الرسمي لمعرض الاشرقة الدويل للكتاب وقد‬ ‫جاء فهيا جنتمع معا مرة أخرى يف موسم ثقايف‬ ‫جديد حتتضنه مدينة آلت عىل نفهسا أن تكون‬ ‫منارة لإلشعاع الثقايف يف ظل قيادة حاكم جعل‬ ‫الفكر والمعرفة أوىل أولوياته ووضع نصب‬ ‫عينيه أن يكون إرثه لألجيال احلالية والقادمة زاد‬ ‫العلم‪ ،‬فنعم الرجل ونعم المهمة اليت أخذها‬ ‫عىل عاتقة‪.‬‬

‫مع اآلخرين والتعلم مهنم ‪ .‬كما أعتقد أن‬

‫للمعرض عىل مدى العقود الثالثة‬

‫نهيان بن مبارك يشيد بمبادرة سموه في رفع العلم على جناح الوزارة‬

‫القاسمي يرفع علم الدولة على جناح “وزارة الثقافة” في‬ ‫قام صاحب السمو الشيخ الدكتور‬

‫األخرى ومثن سموه دور وزارة الثقافة يف‬

‫األعىل‪ ،‬حاكم الاشرقة أمس برفع علم‬

‫وعرب معايل الشيخ هنيان بن مبارك آل‬

‫سلطان بن حممد القاسمي عضو المجلس‬

‫الدولة عىل جناح وزارة الثقافة والشباب‬ ‫وتنمية المجتمع ‪ ،‬جاء ذلك خالل تفقد‬

‫سموه جناح الوزارة الماشرك مبعرض‬ ‫الاشرقة الدويل للكتاب يف دورته الثانية‬

‫والثالثني واطلع سموه عىل حمتويات اجلناح‬ ‫وما به من إصدارات الوزارة وسالسل‬

‫اإلصدارات اخلاصة باألطفال والشباب‪،‬‬ ‫وخاصة ابداعات اشبة‪ ،‬واصدارات جائزة‬

‫القصة القصرية إضافة إىل السالسل الثقافية‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫اشخما معطاء للمواطنني‬ ‫قويا‬ ‫ليبقى وطننا‬

‫وتويل وزارة الثقافة والشباب تنمية‬ ‫ً‬ ‫اهتماما‬ ‫المجتمع هذه التظاهرة الثقافية‬ ‫ً‬ ‫خاصا بالماشركة باعتبارها تأيت يف وقت‬

‫فرصة لمناقشة انتاجاهتم‪.‬‬

‫معلومات للتعريف مببادرات الوزارة وبراجمها‬

‫فكرية أوسع للثقافة والقراءة واحلفاظ عىل‬

‫الدورة احلالية لمعرض الاشرقة الدويل‬

‫هذا الصدد واهتمامها بالمبدعني الشباب‪.‬‬

‫والمقيمني عىل أرض الدولة‪.‬‬

‫هنيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع‬

‫وتنمية المجتمع خالل أيام المعرض‪،‬‬

‫عن عميق اعزتازه بالماسهمة الفاعله من‬ ‫صاحب السمو حاكم الاشرقة يف حتقيق‬ ‫هذه المبادرة اليت جتسد حرص القيادة‬ ‫احلكيمة لدولة اإلمارات عىل التمسك‬

‫هبوية الشعب اإلمارايت األصيل وغرس‬ ‫مفاهيم االنتماء والوالء يف نفوس المواطنني‬ ‫والمقيمني عىل أرض االحتاد واإلخالص‬ ‫لرتابه والتفاين يف العمل ومواصلة العطاء‬

‫ويوفر جناح وزارة الثقافة والشباب‬

‫كالموسوعة الوطنية الثقافية لإلمارات‪،‬‬ ‫وبرناجم إبداعات اشبة‪ ،‬وجائزة اإلمارات‬

‫التقديرية للعلوم والفنون واآلداب‪ ،‬وجائزة‬ ‫الربدة‪ ،‬وفهرس اإلمارات الوطين للمكتبات‪،‬‬ ‫وبرناجم اإلمارات الوطين إلدارة المكتبات‪،‬‬ ‫وغريها من المبادرات والرباجم باالضافة‬

‫للعديد من الماسبقات الثقافية ‪.‬‬

‫تزتايد فيه الدعوات لتخصيص ماسحات‬

‫اللغة العربية‪ ،‬مضيفا أن معارض الكتب‬

‫بالدولة السيما معرض الاشرقة الدويل‬

‫للكتاب يف دورته ال‪ 32‬رسخت عىل مدار‬

‫الدورات الماضية مكانة الدولة كعالمة بارزة‬

‫عىل خريطة المهشد الثقايف العالمي فضال‬ ‫عن اإلقليمي والمحيل‪ ،‬معتربا أن ماشركة‬

‫عدد كبري من الكتاب والمبدعني والمفكرين‬

‫العالميني والعرب ضمن فعاليات معرض‬ ‫الاشرقة من ندوات وملتقيات ثقافية؛ ميثل‬

‫جمعيات قدمت التوعية الصحية والتربوية لعشاق المعرفة‬ ‫ياشرك يف معرض الاشرقة الدويل للكتاب‬

‫مقدمهتا جائزة راشد بن محيد للثقافة والعلوم‪،‬‬

‫والثقايف واالقتصادي للمرأة اإلماراتية‪ ،‬وتشجيع‬

‫والمراكز المحلية المتخصصة بالأشن الرتبوي‬

‫من مجيع زوار المعرض‪ ،‬مبا يف ذلك طالب‬

‫مشرية إىل أن اجلمعية تستند يف ذلك عىل عدة‬

‫يف دورته الثانية والثالثني عدد من اجلمعيات‬

‫كما يضم جناح الوزارة الماشرك يف‬ ‫الوزارة‬

‫اليت هتم المتخصصني مبجاالت عملها‪ ،‬وهو ما‬

‫للكتاب‬

‫مبادرات‬

‫واليت هتدف من خالل ماشركهتا إىل‬

‫وضع دولة اإلمارات عىل اخلريطة الثقافية‬

‫والفنية والرتاثية العالمية ودعم القطاع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أاسسيا يف‬ ‫حمورا‬ ‫الثقايف والفين الذي ميثل‬

‫مسرية التنمية الاشملة اليت تهشدها دولة‬ ‫اإلمارات العربية بشكل عام ‪.‬‬

‫وأود هبذه المناسبة الممزية أن أتقدم جبزيل‬ ‫شكري وامتناين إىل سمو الشيخة بدور بنت‬ ‫سلطان القاسمي لما قدمته لهذه اجلائزة من‬ ‫دعم مثني بدءا من تكرميها “اتصاالت” بفكرة‬ ‫هذه اجلائزة ووصوال إىل ما حققته اجلائزة من‬ ‫جناح حىت اآلن‪.‬‬ ‫كما ال بد يل من هذا المنرب أن أثين عىل جهود‬ ‫سموها وسعهيا احلثيث لالرتقاء بصناعة النرش‬ ‫يف الدولة بدءا من اناشهئا جمموعة “كلمات”‬ ‫للنرش واستمرارها باطالق المبادرات الهامة‬ ‫مثل “حروف للنرش التعليمي” أو ارشافها عىل‬ ‫مرشوع ثقافة بال حدود‪ ،‬مستنرية يف ذلك بهنج‬ ‫والدها صاحب السمو حاكم الاشرقة‪.‬‬ ‫وختاما أتقدم بالشكر اجلزيل لكل القامئني‬ ‫عىل معرض الاشرقة الدويل للكتاب وجائزة‬ ‫اتصاالت لكتاب الطفل وأمتىن لهم كل التوفيق‬ ‫والسداد يف ماسعهيم ونعدكم أننا سوف نبقى‬ ‫يف مقدمة الداعمني جلهودكم يف نرش القراءة‬ ‫والثقافة والمعرفة ‪.‬‬

‫من خالل أجنحتها في معرض الشارقة للكتاب‬

‫والصحي‪ ،‬واليت تعمل عىل توعية زوار المعرض‬

‫ومرشوعات‬

‫حارضنا ومستقبل أبناءنا وأحفادنا فبعد أن‬ ‫كان “خري جليس يف األنام كتاب” بتنا خنىش أن‬ ‫يصبح هجر الكتاب وصمة تالزمنا وتكون عنوانا‬ ‫لواقعنا‪.‬‬ ‫إننا يف اتصاالت ومن منطلق كوننا مؤسسة‬ ‫وطنية حتمل هم الوطن وتدعم المبادرات‬ ‫الوطنية مبا يعزز مكانة دولة اإلمارات ويعيل‬ ‫أشهنا نسعى لنكون ماسهمني يف كل ما يغين‬ ‫المهشد الثقايف عرب تقديم الدعم للماشريع‬ ‫الثقافية‪.‬‬ ‫ونشعر باالعزتاز لدورنا يف رعاية معرض‬ ‫الاشرقة الدويل للكتاب ونفخر ان يكون لنا دور‬ ‫يف هذا االستمرار وهذا التألق الذي يعيشه‬ ‫المعرض عاما تلو عام منذ انطالقته عام‬ ‫‪ ،1982‬حيث بات اليوم من أكرب المعارض‬ ‫اليت حترص الكثري من الدول عىل الماشركة فيه‬ ‫ليصل عددها هذا العام إىل ‪ 53‬دولة‪.‬‬ ‫ومن ذات المنطلق قمنا بتبين جائزة‬ ‫“اتصاالت” لكتاب الطفل اليت تنعقد يف دورهتا‬ ‫اخلامسة لهذا العام‪ ،‬فال خيفى عىل أحد أهمية‬ ‫غرس حب القراءة يف نفوس النشء حىت نكون‬ ‫أجياال تستعيد صلهتا باحلرف والكلمة والكتاب‬ ‫وتكون الرثوة احلقيقية لبلدنا‪.‬‬

‫خبدماهتا وبراجمها المختلفة‪ ،‬وتوزيع إصداراهتا‬

‫يرثي اجلوانب المعرفية اليت حيرص المعرض‬

‫عىل حتقيقها‪.‬‬

‫وقالت انتصار رشيد‪ ،‬المنسقة اإلعالمية‬

‫جلمعية أم المؤمنني يف عجمان‪ ،‬إن ماشركهتم يف‬

‫معرض الاشرقة الدويل للكتاب تأيت من منطلق‬ ‫تعريف الزوار باجلمعية وبراجمها وإصداراهتا ويف‬

‫مشرية إىل أن جناح اجلمعية حيظى بإقبال الفت‬

‫وطالبات المدارس يف الفرتة الصباحية‪ ،‬الذين‬

‫يأسلون عن اجلمعية وخدماهتا اليت تقدمها‬

‫للمجتمع المحيل‪.‬‬

‫المواهب اإلبداعية وتوظفهيا خلدمة المجتمع”‪.‬‬ ‫أقاسم من بيهنا مركز التعليم المستمر‪ ،‬ودار‬ ‫أسماء بنت أيب بكر لتحفيظ القرآن الكريم‪،‬‬

‫ومركز مودة األرسي”‪.‬‬

‫وأاشرت رشيد إىل أن جائزة راشد بن‬

‫وأضافت‪“ :‬منذ تأسيس مجعية أم المؤمنني‬

‫محيد للثقافة والعلوم تعترب من أعرق اجلوائز‬

‫الناشطات والفعاليات الثقافية اليت تزيد أوارص‬ ‫ً‬ ‫حتقيقا‬ ‫التواصل بيهنا وبني أفراد المجتمع‪،‬‬

‫عام ‪ ،1983‬هبدف حتقيق تنمية ثقافية متميزّ ة‬

‫يف عام ‪ 1974‬وهي حريصة عىل الماشركة يف‬

‫ألهداف اجلمعية يف االرتقاء بالوعي االجتماعي‬

‫الثقافية والتقديرية يف الدولة‪ ،‬حيث تأسست‬ ‫يف المجتمع‪ ،‬ودعم حركة البحث العلمي‪،‬‬ ‫حماور اجلائزة‬ ‫وإثراء احلياة الثقافية‪ ،‬من خالل‬ ‫ّ‬


‫‪2020‬‬

‫معرض الشارقة الدولي للكتاب ‪2013‬‬

‫خالل زيارته لجناح المجلس االماراتي لكتب اليافعين وبحضور بدور القاسمي‬

‫سلطان القاسمي شهد إطالق مبادرة «اقرأ‪ ،‬احلم‪ ،‬ابتكر»‬

‫هشد صاحب السمو الشيخ الدكتور‬

‫المعرض إىل رشح قدمته الشيخة بدور‬

‫يف هذه المناسبة قالت الشيخة بدور‬

‫األعىل حاكم الاشرقة وحبضور سمو الشيخ‬

‫واسرتاتيجياهتا‪ ،‬ومراحلها‪ ،‬تال ذلك عرض‬

‫احلملة حبضور صاحب السمو حاكم‬

‫سلطان بن حممد القاسمي عضو المجلس‬ ‫سلطان بن حممد القاسمي ويل العهد نائب‬

‫حاكم الاشرقة‪ ،‬وسمو الشيخ عبدالله بن‬

‫اسلم القاسمي‪ ،‬نائب حاكم الاشرقة‪،‬‬ ‫والشيخة بدور بنت سلطان القاسمي‬

‫الرئيس الفخري للمجلس اإلمارايت لكتب‬ ‫اليافعني إطالق المرحلة األوىل من محلة‬ ‫“اقرأ‪ ،‬احلم‪ ،‬ابتكر” اليت ينظمها المجلس‬

‫اإلمارايت لكتب اليافعني هبدف حتقيق‬ ‫تقارب أكرب بني الطفل والكتاب‪ ،‬ودعم‬ ‫قدرات األطفال عىل القراءاة والكتابة‬

‫واإلبتكار واإلبداع يف جمال قصص األطفال‪.‬‬ ‫واستمع صاحب السمو خالل حفل‬

‫االطالق الذي جرى يف جناح المجلس‬

‫اإلمارايت لكتب اليافعني الماشرك يف‬

‫القاسمي حول طبيعة احلملة‪ ،‬وأهدافها‪،‬‬ ‫الفيدو اخلاص باحلملة والذي دار حول‬

‫تصحيح المفاهيم القرائية للطفل واليافع‬ ‫صوراحلياة‬

‫جتاه‬

‫المختلفة‪،‬‬

‫وتعزيزحمبة‬

‫الكتاب‪ ،‬ودعم بناء الصداقة‪ ،‬والتشجيع‬ ‫عىل القراءة والتأليف مبا ينسجم مع‬ ‫أهداف احلملة‪.‬‬

‫بنت سلطان القاسمي ‪”:‬أسعدنا إطالق‬

‫خالله‪ ،‬مؤكدة أن هذا االسلوب التفاعيل‬ ‫سيؤسس الجياد جيل قارئ مثقف وقادر‬

‫عىل الكتابة والنقد والتحليل‪”.‬‬

‫من جههتا أكدت مروة عبيد العقرويب‬

‫الاشرقة‪ ،‬وهي جزء من رؤية سموه يف‬

‫إطار تعزيز البناء الفكري لألجيال‪ ،‬كما أن‬ ‫احلملة تسلط الضوء عىل دعمه الالحمدود‬ ‫يف هذا المجال‪ ،‬وتوجهياته المستمرة‬

‫بأهمية ابتكار السبل والواسئل للهنوض‬ ‫بالواقع الثقايف لألطفال واليافعني‪”.‬‬

‫عىل أن احلملة صممت لتحفزي األطفال‬

‫واليافعني عىل القراءة وتطوير مهاراهتم‬

‫يف فن كتابة القصص وحتويل أفكارهم‬ ‫إىل قصص مكتوبة بشكل جيد واحرتايف‪،‬‬ ‫منوهة إىل أن احلملة ستاسعد يف فهم‬

‫ومثن سموه الدورالالفت الذي يقوم‬

‫وأضافت الشيخة بدور القاسمي ‪”:‬‬

‫أكرث الحتياجات الطفل العريب من القضايا‬

‫دعم التوجهات القرائية للطفل وأهمية‬

‫دور األطفال واليافعني يف حتليل القصص‬

‫وسيبدأ تنفيذ احلملة بقراءة جمموعة‬ ‫ً‬ ‫قصصا خمتلفة لطالب‬ ‫من المتطوعني‬

‫به المجلس اإلمارايت لكتب اليافعني يف‬ ‫ذلك يف خلق جمتمع مثقف جيعل من‬ ‫القراءة وسيلة للوصول إىل التنمية بكافة‬

‫قطاعاهتا‪ ،‬وانسحاب أثر ذلك يف بناء‬ ‫مستقبل متمزي للطفل والوطن عىل حد‬ ‫سواء‪.‬‬

‫نسعى من خالل هذه احلملة إىل تفعيل‬ ‫وفتح المجال أمام خميالهتم للتفاعل مع‬ ‫القصة وإعادة بناءها من جديد وفق‬

‫رؤيهتم اخلاصة وباسلوهبم‪ ،‬اضافة إىل نقطة‬ ‫مهمة وهي توفري قصص وحكايات أقرب‬

‫إىل عقلية وفكر الطفل كوهنا جاءت من‬

‫والمواضيع المتناولة يف أدب األطفال‪.‬‬

‫وطالبات المدارس احلكومية يف الدولة‪،‬‬ ‫وتتضمن احلملة ‪ 3‬مراحل‪ ،‬أولها مرحلة‬

‫إطالق الفيدو اخلاص باحلملة والموقع‬ ‫اإللكرتوين اخلاص بتسجيل المتطوعني‬

‫‪ 46‬مليون مشاهدة لهاشتاغ «وسم» المعرض‬

‫‪ 22‬نوفمبر ‪ - 2013‬العدد ‪97‬‬

‫موارد التعليم والربيع العربي يسيطران على نقاشات اليوم الثاني‬

‫بدور القاسمي‪ :‬يجب مراعاة تطورات العصر واحتياجات الطفل‬

‫اسدل الستار (الثالثاء) عىل أعمال‬

‫التعليم والرتفيه‪ ،‬جلذب الطفل إىل التعلم‪.‬‬

‫الربناجم المهين للنارشين الذي نظمه معرض‬

‫وأاشرت الشيخة بدور القاسمي إىل‬

‫األطفال من خالل توفري المواد التعليمية‬ ‫ً‬ ‫خصصيا لذلك»‪.‬‬ ‫لمصصمة‬

‫تتضمن المرحلة الثانية اليت ستنفذ مطلع‬

‫وصناعة الاشرقة عىل مدى ثالثة أيام برعاية‬

‫التعليمي» يف تطويع التقنيات لصالح‬

‫معرض الاشرقة الدويل للكتاب‪ ،‬يف الكلمة‬

‫المهات‪ ،‬بيهنا بدء زيارات المتطوعيني‬

‫سلطان بن حممد القاسمي‪ ،‬عضو المجلس‬

‫القراء واليت تستمر من معرض الاشرقة‬ ‫الدويل للكتاب لغاية ديسمرب ‪ ،2013‬فيما‬

‫الاشرقة الدويل للكتاب يف غرفة جتارة‬

‫الدور الذي يلعبه مرشوع «حروف للنرش‬

‫يناير من العام المقبل ‪ 2014‬العديد من‬

‫كرمية من صاحب السمو الشيخ الدكتور‬

‫التعليم‪ ،‬والرتكزي عىل ادخال المتعة إىل‬

‫الرتحيبية اليت ألقاها أمام احلضور عىل‬

‫للكتاب‪ ،‬وقلة اإلقبال عىل رشاء الكتب‬

‫ً‬ ‫كال عىل حسب المنطقة‬ ‫للمدارس‬

‫األعىل حاكم الاشرقة‪ ،‬واشرك فيه أكرث من‬

‫سواء‬ ‫يقدم المرشوع الكتاب المدريس‬ ‫ً‬ ‫بنسخته الورقية أو اإللكرتونية بطريقة‬

‫حركة النرش‪ ،‬المحلية والعربية‪ ،‬بأسلوب‬

‫التعليمية أو اإلمارة‪ ،‬و إطالق الماسبقة‬

‫اخلاصة بالكتابة وتقييمها ‪ ،‬وإقامة ورش‬ ‫تدريبية ألمناء المكتبات يف م مناطق‬

‫تعليمية خمتلفة يف الدولة ‪ ،‬ومتتد حىت‬ ‫‪ 3‬من فرباير المقبل ‪ ،2014‬فيما ستبدأ‬

‫‪ 300‬نارش من خمتلف أحناء العالم‪.‬‬

‫واشركت الشيخة بدور بنت سلطان‬

‫تفاعلية مشوقة‪ ،‬تعتمد عىل ارشاك احلواس‬

‫احرتايف ومنافس‪ ،‬لتعزيز حضور الكتاب‬ ‫ً‬ ‫تأكيدا عىل‬ ‫العريب يف المحافل الدولية‪،‬‬

‫«موارد التعليم‪ :‬التغيرّ ات والتحديات يف‬ ‫العالم الرقمي «حيث أكدت عىل أهمية‬

‫وبينت أن فكرة مرشوع «حروف للنرش‬ ‫ّ‬

‫لعدم تفاعل الطالب يف احلصص العربية‬

‫صناعة النرش بعد الربيع العريب‪ ،‬واشرك‬

‫عند العمل عىل إعداد المناهج التعليمية‬

‫من عنارص التشويق واجلذب‪ ،‬فجاء هذا‬

‫الثاين من الربناجم واليت خصصت لموضوع‬

‫المرحلة الثالثة من احلملة يف ابريل ‪،2014‬‬ ‫وورش العمل ‪.‬‬

‫لألطفال‪ ،‬وتقديم ماشريع مبتكرة جتمع بني‬

‫التعليمي» جاءت من خالل مالحظهتا‬

‫تناولت األوىل التحديات اليت تواجهها‬

‫وهم حممد هاشم «دار مرييت»‪ ،‬ورشيف‬

‫توطيد عالقاهتم بالقراء‪ ،‬وكذلك استخدام‬

‫بعد زيارهتا إلحدى المدارس‪ ،‬نتيجة خلوها‬

‫فهيا ثالثة من النارشين المرصيني‬

‫المرشوع لتحسني قدرات اللغة العربية عند‬

‫بكر «دار العريب»‪ ،‬أمحد راشد «الدار‬

‫أكرث من ‪ 46‬مليون ماشهدة خالل ‪ 10‬أيام‪،‬‬ ‫هبا المعرض بني متابعي مواقع التواصل‬ ‫االجتماعي‪.‬‬

‫ماشركة متابعي المعرض ومجهوره يف التغريد‬

‫بذات الهاشتاغ‪.‬‬

‫وحسب احصائيات رشكة ‪Cybranding‬‬

‫وقال اسلم عمر اسلم‪ ،‬رئيس قسم‬

‫الفرتة الممتدة بني ‪ 3-12‬نوفمرب اجلاري‪ ،‬أي‬

‫اجلديد الذي حققه معرض الاشرقة الدويل‬

‫فقد حقق الهاشتاغ الرسمي للمعرض خالل‬ ‫قبل ثالثة أيام من إنطالق المعرض وحىت‬

‫التسويق والمبيعات بالمعرض إن هذه اإلجناز‬ ‫للكتاب يف “توتري” يعكس التفاعل الكبري‬

‫بأن الكتاب الوريق حيترض‪ ،‬وبأن المستقبل‬ ‫لن يكون إال للكتاب اإللكرتوين‪ ،‬فإن حتقيقنا‬ ‫ً‬ ‫يوميا‪ ،‬والنمو‬ ‫ل‪ 4.6‬مليون ماشهدة‬ ‫المتواصل يف عدد زوار المعرض‪.‬‬

‫هذه المواقع من قبل النارشين يف الرتوجي‬

‫وأذونات التوزيع وارتفاع تكلفة الشحن‪ .‬إىل‬

‫المبتكرة لمعاجلة قرصنة الكتب يف العالم‬ ‫ثالث وجهات نظر من دولة اإلمارات العربية‬

‫المتحدة والواليات المتحدة والمملكة‬ ‫المتحدة‪.‬‬

‫وقد متيزّ ت الدورة الثالثة للربناجم المهين‪،‬‬ ‫اليت نظمها معرض الاشرقة الدويل للكتاب‬

‫واسيني األعرج‪ :‬الجهد اللغوي والفني في الكتابة ضروري‬

‫تغريدة يف اليوم‪ ،‬جزء مهنا من خالل احلاسب‬

‫المعرض‪.‬‬

‫اإلنرتنت ومواقع التواصل االجتماعي يف‬

‫في ندوة حول العالقة بين المجتمع والرواية‬

‫اليوم الواحد‪ ،‬ووردت إاشرة الهاشتاغ يف‬

‫وأضاف اسلم‪“ :‬رغم أن البعض يقول‬

‫بناء وتوسيع وجودهم عىل شبكة اإلنرتنت‪،‬‬

‫اإللكرتوين للكتاب والمطبوعات‪ ،‬حيث‬ ‫أكدوا عىل رضورة استفادة ُ‬ ‫الكتاب من شبكة‬

‫دولة اإلمارات العربية المتحدة فحسب‪،‬‬

‫وهو ما يعكس األهمية الكربى اليت حيظى‬

‫التوزيع العالمي للكتب‪ ،‬ومهنا الرقابة‬

‫وهشد اليوم الثاين حلقتني نقاشيتني‪،‬‬

‫عنوان “سوسولوجيا الفن‪ ..‬طرق الرواية”‬

‫الرسمي للمعرض يف “توتري”‪ ،‬إىل جانب‬

‫استعراض التحديات اليت تواجهها عملية‬

‫واشرك فهيا مخسة من خرباء التسويق‬

‫لمجموعة كلمات للنرش‪ ،‬يف أوىل ندوات اليوم‬

‫المعلومة»‪.‬‬

‫واإلبداع‪.‬‬

‫يشء يصنع الواقع ويقدمه للقارىء بأسلوب‬

‫دول العالم‪ ،‬وخاصة من دول جملس التعاون‬ ‫ً‬ ‫وتفاعال مع هاشتاغ‬ ‫اخلليجي‪ ،‬األكرث ماشهدة‬

‫ومستوى إقبال القراء عليه‪ ،‬كما سيتم‬

‫العريب‪ ،‬وسيتم يف هذا اإلطار االستماع إىل‬

‫القاسمي‪ ،‬المؤسس والرئيس التنفيذي‬

‫االدراكية للطفل كالسمع والبرص خالل تلقيه‬

‫الاشرقة الدويل للكتاب عىل موقع “توتري”‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قياسيا من حيث عدد‬ ‫رقما‬ ‫‪SIBF13#‬‬ ‫الماشهدات الرسمية المسجلة له‪ ،‬وصل إىل‬

‫وتأثري الرتمجة اإللكرتونية عىل جودة الكتاب‬

‫دور إمارة الاشرقة الريادي يف دعم التأليف‬

‫األيام السبعة األوىل منه‪ ،‬أكرث من ‪ 46‬مليون‬

‫‪ 7500‬تغريدة يف ذات الفرتة‪ ،‬بواقع ‪750‬‬

‫والتوزيع‪.‬‬

‫قضايا مهمة يف جمال النرش‪ ،‬ويف مقدمهتا‬

‫جانب إطالع النارشين عىل بعض الطرق‬

‫لمستخدمي مواقع التواصل االجتماعي مع‬

‫وإمنا من المهتمني بالمعرض يف العديد من‬

‫بسبب تراجع األوضاع المعيشية‪ ،‬إىل جانب‬ ‫ّ‬ ‫المتعلقة بالرقابة واحلريات‬ ‫اإلشكاليات‬

‫إلصداراهتم‪ .‬ومن المقرر أن يهشد الربناجم‬

‫أما اجللسة الثانية فخصصت لمناقشة‬ ‫ُ‬ ‫والكتاب عىل‬ ‫واسئل ماسعدة النارشين‬

‫مراعاة تطورات العرص واحتياجات الطفل‬

‫وستتضمن جمموعة من القراءت القصصية‬

‫المعلومة وتوظيفها لدى األطفال‪ ،‬حيث‬

‫مواصلة المعرض لمهنجه المتمزي يف تطوير‬

‫اشرك أربعة من الروائيني العرب واألجانب‬

‫ماشهدة‪ ،‬مبتوسط ‪ 4.6‬مليون ماشهدة يف‬

‫إخنفاض الناشطات الثقافية اليت تروج‬

‫العقبات اليت تواجه الرتمجة يف الزمن الراهن‪،‬‬

‫وأكد أمحد بن ركاض العامري‪ ،‬مدير‬

‫مرآة تعكس الواقع االجتماعي أو السيايس أو‬

‫المعرض وفعالياته وأخباره‪ ،‬ليس داخل‬

‫المرصية اللبنانية للنرش»‪ ،‬حيث استعرضوا‬ ‫ً‬ ‫بعضا من الصعوبات اليت يواجهها الكتاب‬

‫يف يومه الثالث واألخري‪ ،‬مناقشة ثالث‬

‫المطبوع بعد الربيع العريب‪ ،‬ومن بيهنا‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫قياسيا خالل ‪ 10‬أيام‬ ‫رقما‬ ‫معرض الشارقة للكتاب يحقق‬ ‫حقق الهاشتاغ (الوسم) الرسمي لمعرض‬

‫‪2121‬‬

‫بيهنم اجلزائري واسيين األعرج‪ ،‬يف ندوة محلت‬

‫أقيمت يوم أمس األول ضمن فعاليات “ملتقى‬ ‫األدب” المصاحب لمعرض الاشرقة الدويل‬

‫للكتاب‪ ،‬وتناولت العالقة المتاشبكة بني فن‬ ‫الكتابة يف قضايا المجتمع‪ ،‬وتأثري ذلك عىل‬ ‫الرؤية اإلبداعية والفكرية للكاتب‪.‬‬

‫وقال الكاتب والمرتجم المرصي حممد عبد‬

‫النيب‪ ،‬مؤلف رواية “رجوع الشيخ” اليت وصلت‬ ‫إىل القامئة الطويلة يف اجلائزة العالمية للرواية‬

‫العربية ‪ ،2013‬إن الفن المرتبط باألدب ليس‬

‫الثقايف يف أي جمتمع من المجتمعات‪ ،‬بل هو‬ ‫يرثي ذائقته األدبية‪ ،‬ومن خالل هذا الفن‬ ‫ميكننا أن نرى الواقع ونتخيله ونستمتع به‪.‬‬

‫وأكد أن األعمال األدبية المهمة والمؤثرة‬

‫عرب التارخي‪ ،‬حققت هشرة كبرية بسبب القضايا‬ ‫اليت تناولهتا إىل جانب لغة الكاتب وأسلوبه‪.‬‬

‫وأضاف‪“ :‬ال سبيل ألن تفوز رواية لم تتطرق‬

‫إىل قضية اجتماعية أو سياسية كربى جبائزة‬

‫أدبية مرموقة‪ ،‬وهذا أمر جيب أن يدركه الروايئ‬ ‫جي ً‬ ‫دا”‪.‬‬ ‫ويشتغل عليه ّ‬

‫وأعرب الروايئ األمريكي مارك دانييلفسكي‪،‬‬

‫الذي دخلت روايته “بيت األوراق” قامئة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حاليا‬ ‫مبيعا يف العالم‪ ،‬ويعمل‬ ‫الكتب األكرث‬ ‫ً‬ ‫جزءا‪ ،‬عن اعتقاده‬ ‫عىل رواية ضخمة من ‪27‬‬

‫بأن الروايئ مطالب باالهتمام باللغة وإيقاع‬ ‫كلماهتا‪ ،‬كي جتذب القارىء فيتوارهثا وتصبح‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أن اللغة هي اليت تصنع‬ ‫جزءا منه‪،‬‬

‫مجاليات العمل األديب‪ ،‬وكلمة كانت الكتابة‬ ‫ً‬ ‫جناحا أكرب‪.‬‬ ‫اسحرة‪ ،‬كلما حققت‬ ‫وأاشر إىل أن الرواية جيب أن تأخذ من كاتهبا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كافيا إلجنازها‪ ،‬فروايته “بيت األوراق”‬ ‫وقتا‬ ‫أخذت منه حنو ‪ 10‬سنوات من الكتابة‪ ،‬رغم أنه‬


‫‪2222‬‬

‫معرض الشارقة الدولي للكتاب ‪2013‬‬

‫في ندوة أقيمت على هامش معرض الشارقة للكتاب‬

‫ُكتاب وباحثون‪ :‬التسامح أدوات للتغلّ ب على ثقافة الكراهية‬

‫أمجع‬

‫ماشركون‬

‫يف‬

‫ندوة‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مشريا إىل أن حرق الكتب‬ ‫بلدا بعينه‪.‬‬ ‫أو‬

‫ً‬ ‫فالنا بالمطلق” أو “أنا أكره فيه‬ ‫“أنا أكره‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معينا”‪ ،‬فالكراهية المطلقة مأسلة‬ ‫سلوكا‬

‫هو جزء من غياب ثقافة احلوار‪ ،‬اليت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أاسسيا لمواجهة‬ ‫سالحا‬ ‫يعترب وجودها‬

‫مؤرش إجيايب لتعديل السلوك‪ ،‬وتصحيح‬

‫ماسر الشخص اآلخر‪ .‬وخاطبت بوهناد‬

‫بوهناد‬

‫للتاسحم مع اآلخرين‪ ،‬فعندها أنت تاسحم‬

‫“ثقافة‬

‫اإلعالم‪ ،‬ألن اإلعالم يعكس الاسئد يف‬ ‫ً‬ ‫يوما‬ ‫المجتمع‪ ،‬كما أن الكراهية لم تكن‬ ‫ً‬ ‫جزءا من الثقافة‪ ،‬بل عىل العكس من‬

‫فرتات تارخيية خمتلفة يف بعض دول العالم‬

‫أمس اإلثنني‪ ،‬أن الكراهية إذا أصبحت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متأصال يف المجتمعات‪ ،‬تتحول إىل‬ ‫سلوكا‬

‫وبناء جسور احلوار بني الشعوب‪ .‬ورأى‬ ‫ً‬ ‫دامئا عند صاحبه‪ ،‬بغض‬ ‫أن الكره مربر‬

‫الكراهية‪.‬‬

‫الكراهية‪ ..‬اخلطر القادم” اليت استضافها‬

‫“نادي الكتاب” ضمن فعاليات معرض‬ ‫الاشرقة الدويل للكتاب‪ ،‬ماسء أول من‬

‫عدد‬ ‫مشكلة جيب التصدي لها من خالل‬ ‫ٍ‬ ‫من الواسئل مهنا التاسحم‪ ،‬واحلب‪ ،‬وثقافة‬

‫ذلك‪ ،‬للثقافة دور كبري يف ختفيف الكراهية‬

‫ً‬ ‫معتربا‬ ‫النظر عن صدق دوافعه يف ذلك‪،‬‬

‫أن وجود ثقافة الكراهية يف جمتمع من‬

‫وتقبل اآلخر‪.‬‬ ‫احلوار‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واشرك يف الندوة كل من الكاتب‬

‫قد تؤدي إىل الالمباالة أو عدم االهتمام‪.‬‬

‫بوشلييب‪ ،‬والكاتبة والمستاشرة النفسية‬

‫باإلعرتاف‬

‫والباحث والمرسحي اإلمارايت ماجد‬ ‫اإلماراتية د‪ .‬ناديا بوهناد‪ ،‬والكاتب‬ ‫والصحفي اجلزائري خالد بن ققة‪ ،‬وأدارهتا‬

‫الكاتبة اإلماراتية عائشة العاجل‪.‬‬

‫وقال ماجد بوشلييب أن ثقافة الكراهية‬ ‫ً‬ ‫توجها فرضه‬ ‫أشن جمتمعي‪ ،‬وليست‬

‫المجتمعات ال يعين غياب احلب‪ ،‬ولكهنا‬

‫والمكتبات ودور سينما الذي حصل يف‬

‫وتناولت‬

‫الدكتورة‬

‫ناديا‬

‫الكراهية من الناحية النفسية‪ ،‬معتربة أهنا‬

‫عبارة عن جمموعة من الماشعر واألفكار‬

‫السلبية اليت تستمر مع اإلناسن جتاه‬

‫وطالب بوشلييب بتبين ثقافة جديدة‬

‫شخص أو بلد أو مجاعة أو قضية‪ ،‬ولكهنا‬

‫بوجود اآلخر‪ ،‬وبقبول التعدد‪ ،‬واحرتام‬

‫الذي تسبب هبا‪ ،‬وهي هنا أمر بسيط‬

‫لمواجهة‬

‫الكراهية‪،‬‬

‫تنادي‬

‫حرية الرأي واإلبداع‪ ،‬وعدم االعتداء عىل‬

‫المقداست والممتلكات الدينية والرتاثية‬

‫واحلضارية‪ ،‬فالرتاث اإلناسين هو تراث‬ ‫ً‬ ‫شعبا‬ ‫مشرتك ميلكه العالم بأرسه وليس‬

‫قد تكون مؤقتة‪ ،‬ختتفي مع زوال احلدث‬

‫ميكن جتاوزه بهسولة‪ ،‬أو رمبا تكون دامئة‪،‬‬

‫وهنا مكمن اخلطر الذي جيب مواجهته‬ ‫والتصدي له بكل الواسئل الممكنة‪.‬‬

‫نفرق بني فكرة‬ ‫وقالت أنه علينا أن‬ ‫ّ‬

‫معقدة‪ ،‬أما كراهية سلوك معينّ‬

‫فهي‬

‫احلضور قائلة‪“ :‬عليك أن متتلك اجلرأة‬ ‫نفسك‪ ،‬ويصبح ذلك الشخص الذي‬ ‫ً‬ ‫يوما خارج بؤرة اهتمامك‪ ،‬فيختفي‬ ‫كرهته‬

‫ً‬ ‫حمبا‬ ‫التوتر واإلجهاد من حياتك‪ ،‬وتصبح‬ ‫ً‬ ‫فخورا بنفسك‪.‬‬ ‫لذاتك‪،‬‬ ‫واعترب خالد بن ققة أن الكراهية ظاهرة‬

‫صحية‪ ،‬ألهنا حتقق التوازن يف احلياة بني‬

‫احلب والبغض‪ ،‬ولكن برشط أن تظل‬ ‫ً‬ ‫إحاساس غري مرتبط بفعل‪ ،‬ألهنا تدفع‬ ‫الشخص المكروه إىل تغيري سلوكه الذي‬ ‫ً‬ ‫مضيفا‪:‬‬ ‫تسبب يف إحداث حالة الكراهية‪،‬‬

‫‪ 22‬نوفمبر ‪ - 2013‬العدد ‪97‬‬

‫ضمن ندوة أدبية في معرض الشارقة للكتاب‬

‫ُكتاب يناقشون تأثيرات العولمة على توجهاتهم اإلبداعية‬

‫“عليك أن تعلن عن كراهيتك يل كي‬

‫أكد ثالثة من ُ‬ ‫الكتاب العرب واألجانب‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫وجدانيا ال ترتتب عليه أفعال‬ ‫أمرا‬ ‫ما دام‬

‫ومنتجاهتا التقنية يف تغيري قواعد الكتابة‬ ‫ً‬ ‫جمربا‬ ‫ونرش الكتب‪ ،‬حيث بات الكاتب‬

‫أصلح نفيس‪ .‬هذا أمر جيب أال يزعجين‬ ‫مؤذية”‪.‬‬

‫عىل الدور الكبري الذي تلعبه العولمة‬

‫وأكد أن الكراهية تصبح ظاهرة مرضية‬

‫عىل إصدار أعماله بلغات أخرى لتحقيق‬ ‫ً‬ ‫قادرا عىل‬ ‫االنتاشر العالمي‪ ،‬وصار الكتاب‬

‫فعندها ال ميكن التحكم هبا أو توقع احلدود‬

‫القارىء يف عقر داره‪ ..‬جاء ذلك يف ندوة‬

‫عندما تتحول إىل حالة جمتمعية عامة‪،‬‬

‫جتاوز قوانني المنع والرقابة والوصول إىل‬

‫ً‬ ‫مطالبا بأن “نقلل من‬ ‫اليت قد تصل إلهيا‪،‬‬

‫“العولمة‪ :‬اخللفيات والمواجهات” اليت‬

‫شعورنا بالكراهية جتاه اآلخرين‪ ،‬بغض‬ ‫النظر عن جنسياهتم وألواهنم وأدياهنم‬

‫ً‬ ‫معا‪ ،‬فاالختالف‬ ‫وإنتماءاهتم‪ ،‬كي نتعايش‬

‫بالاشرقة‪.‬‬

‫عىل قراءة الكتب المبسطة والقصرية ألهنا‬

‫غاسن‪ ،‬األستاذ يف اجلامعة األمريكية‬

‫وقالت سلمى دباغ يف مسهتل ماشركهتا‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫الكتاب تغيري‬ ‫إن العولمة فرضت عىل‬

‫توجهاهتم من الرتكزي عىل المحلية إىل السعي‬ ‫ً‬ ‫اعتمادا عىل الرتمجة‪،‬‬ ‫حنو اإلنتاشر العالمي‬ ‫ً‬ ‫حاجزا عند الكاتب إن‬ ‫فاللغة األم صارت‬

‫واشرك يف الندوة ثالثة من الكتاب‬ ‫ً‬ ‫جزءا من حياهتم‬ ‫والروائيني الذين عاشوا‬

‫اليت يعرفها مئات الماليني من البرش حول‬

‫الكاتبة والروائية الفلسطينية المقيمة يف‬

‫حمصوره يف بلده أو عند من يعرفون لغته‪.‬‬

‫التاسحم واحلب وسيلتنا للتعامل مع‬

‫لندن‪ ،‬وإيبون يل‪ ،‬الكاتبة والقاصة الصينية‬ ‫المقيمة يف الواليات المتحدة‪ ،‬وتوماس‬

‫الضخمة أو المؤلفات المجزأة‪ ،‬ويقبلون‬

‫واحد‪.‬‬

‫يف تايلند‪ ،‬فيما أدارها الدكتور ريتاشرد‬

‫مؤلفاته إىل هذه اللغة وغريها من اللغات‬

‫ضمن فعاليات “ملتقى األدب”‪.‬‬

‫عىل قراءة هذا النوع من األدب‪ ،‬ففي عرص‬

‫كبرية من القراء القادرين عىل نقل الكاتب‬

‫العولمة يبتعد الناس عن قراءة الكتب‬

‫استضافها معرض الاشرقة الدويل للكتاب‬

‫عىل أمور معينة ال يعين بالرضورة سيادة‬

‫المحيطني بنا”‪.‬‬

‫ً‬ ‫اسبقا‬ ‫رودين‪ ،‬الكاتب األمريكي الذي أقام‬

‫ظلت كتاباته ال تصدر إال هبا‪ ،‬وصار عليه‬

‫خارج بلداهنم األصلية وهم سلمى دباغ‪،‬‬

‫ثقافة الكراهية‪ ،‬وإمنا جيب أن يظل‬

‫‪2323‬‬

‫التفكري بالكتابة باللغة اإلجنلزيية أو ترمجة‬

‫العالم‪ ،‬وبغري ذلك ستظل هشرة الكاتب‬ ‫وأضافت أن طول التعبري يف النص‬

‫الروايئ سيكون له تأثري عىل مستوى اإلقبال‬

‫إىل عالم المجد األديب والرثاء المايل يف آن‬

‫تناسب إيقاع العرص‪ ،‬مشرية يف الوقت‬

‫وحول تأثري التقنية عىل الكتابة‪ ،‬قالت‬ ‫ً‬ ‫قادرا‬ ‫إيبون يل‪ ،‬إن اإلنرتنت جعل الكاتب‬

‫الصلة العاطفية بالكتاب قد ترتاجع بسبب‬

‫إليه‪ ،‬كما أنه أصبح مثل العب كرة القدم‪،‬‬

‫نفسه إىل أن الكتاب الوريق لن خيتفي‪ ،‬ولكن‬

‫وجود الكتب اإللكرتونية ومواقع اإلنرتنت‪.‬‬

‫عىل الوصول إىل عالم لم يكن حيلم بالوصول‬

‫ال هيمه مكان إقامة المباراة‪ ،‬فهو قادر عىل‬

‫من ناحيهتا‪ ،‬أاشرت إيبون يل‪ ،‬إىل أن‬

‫اإلبداع يف كل مكان‪ ،‬والعولمة ستنقل‬

‫يعيل نفسه وأرسته من خالل الكتابة‪ ،‬حيث‬ ‫ً‬ ‫غالبا يف مهنة أخرى توفر له‬ ‫يضطر للعمل‬

‫الكتب اإللكرتونية جعل الكتب قادرة عىل‬

‫العولمة جعلت من الصعب عىل الكاتب أن‬

‫كتاباته ومؤلفاته إىل كل مكان‪ ،‬كما أن ظهور‬ ‫اخرتاق كل قيود المنع أو المصادرة‪ ،‬وهو ما‬

‫قوت يومه‪ ،‬ويظل يف الوقت ذاته ميارس‬

‫أهسم يف تعزيز حرية الرأي يف العالم‪.‬‬ ‫أما توماس رودين فأكد أن ُالكتاب يف‬

‫متأصلة مثل الواليات المتحدة‪ ،‬والصني‪،‬‬

‫االستفادة من العولمة بني كل الكتاب‬

‫الكتابة من باب الهواية‪ ،‬مع استثناءات‬

‫قليلة يف الدول اليت تعترب فهيا القراءة عادة‬ ‫والهند‪ ،‬حيث توجد يف هذه الدول أعداد‬

‫الواليات المتحدة كانوا األكرث رسعة يف‬

‫اآلخرين يف العالم‪ ،‬بسبب ظهور التقنيات‬

‫احلديثة ومهنا اإلنرتنت يف بالدهم قبل‬ ‫ً‬ ‫قادرا عىل‬ ‫البلدان األخرى‪ ،‬وأصبح اجلمهور‬

‫اإلطالع عىل األحداث ومتابعة تفاصيلها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بدال‬ ‫أوال بأول من خالل المواقع اإللكرتونية‬

‫من واسئل اإلعالم التقليدية البطيئة وغري‬ ‫القادرة عىل الوصول بهسولة إىل كل مكان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واحدا من أبرز تأثريات‬ ‫وأاشر إىل أن‬

‫العولمة هو أنه ميكن ألي شخص يف أي‬ ‫مكان من العالم أن حيصل عىل الكتاب الذي‬

‫يريده يف ظل توفر الكتب اإللكرتونية‪ ،‬حىت‬ ‫لو كانت ممنوعة يف بلده‪ ،‬كما أن العالقة‬ ‫ً‬ ‫بني ُ‬ ‫بروزا بفضل‬ ‫الكتاب والقراء بدأت أكرث‬

‫مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬وصار الكاتب‬

‫شخصية معروفة يف تفاصيل حياهتا اليومية‪،‬‬

‫عىل عكس الوضع الاسبق حني كان القارىء‬ ‫ً‬ ‫كاتبا وال يعرف حىت صورته‪.‬‬ ‫يعرف‬

‫جانب من الحضور‬


‫‪24‬‬

‫جوائز معرض الشارقة الدولي للكتاب‬

‫‪25‬‬

‫‪ 22‬نوفمبر ‪ - 2013‬العدد ‪97‬‬

‫يابوظبي بهدي لك أمثال‬ ‫يابـوظبـي بـهـدي «لـج» أمثـــال‬

‫حـق الـزعـيـم وقايـد صـريـــف‬

‫شـيـخ كـريـم وذرب األفعـــال‬ ‫ٍ‬

‫مـتعلـي بـاعلــى الـمــشـاريـــف‬

‫أحيوا تراث الحصن االشبـــال‬

‫عـيـال ً زايـــد مـكـرم الـضيـــف‬

‫حـكـمـة تـذكـر وتـنـقـــال‬ ‫لـــه‬ ‫ٍ‬

‫من الصين حتى غربي جنيـــف‬

‫َخلَّـى عـقـول العـالــم أذهـــال‬

‫وتعجـبـوا مــن هالـتـصـريـــف‬

‫ّ‬ ‫ونظـم وأنشـئ أجيـــال‬ ‫خـطـط‬

‫مــا هـمتـه كـثـر الـمصــاريـــف‬

‫تاريـخ زايــد ِطـ ْبع في سجــال‬

‫بيـن األمـم لـه شـأن تـشـريـــف‬

‫وشــعــوبنـــا وافـيـن ورجــال‬

‫مـاعـنـدهم خــونــه وتـزييـــف‬

‫ّ‬ ‫هـمــال‬ ‫يـعـل الـمـطــر لـي تـم‬

‫«ع» بـوظبـي وبينـونـه حضيـــف‬

‫وأسقى رمل وسيوح وجبــال‬

‫والعيــن وين ايطيب لمصيـــف‬

‫وع دار زايــد ش��رق وشمــال‬

‫ليـن العـشـب يـازم مـراظيـــف‬

‫وسـمـي وفـيـه الـبرق شعـــال‬

‫يـا لـيـن تــازم غــدره أتـزيـــف‬

‫مـفـرح بن خليفـة بن بليشـة‬


‫‪26‬‬

‫‪27‬‬

‫‪ 22‬نوفمبر ‪ - 2013‬العدد ‪97‬‬ ‫قسمني‬

‫مرسومة من غري جتسيد واألشجار‬

‫التصوير اجلداري‪ :‬تزخر كتب‬

‫التصوير‪ :‬ويقسم‬

‫إىل‬

‫الذي يتمزي خبصائص واضحة من‬

‫ومبسطة من حيث الشكل العام‬

‫اجلدارية اليت كانت تزين القصور‬

‫التصوير اإلسالمي والتصوير المعارص‬ ‫حيث اخلامات واستعمالها وطريقة‬

‫ذكريات‬ ‫أال ه����ب����ي م�����ن ال�����������وادي ع��ل��ي��ن��ا‬

‫وه������ات������ي ذك������ري������ات ال��ط��ي��ب��ي��ن��ا‬

‫ف�����إن غ����اب����وا ط������وال ال����ده����ر ع��ن��ا‬

‫ف���م���ا غ����اب����ت ق����واف����ي ال��غ��ائ��ب��ي��ن��ا‬

‫ل��ه��م ف���ي ك���ل روض ٍ ذك����ري����ات ٍ‬

‫وه������م ب���ي���ن ال���ح���ن���اي���ا س��اك��ن��ي��ن��ا‬

‫����رش ش����ذا ً وع���ط� ً‬ ‫ُ‬ ‫��را‬ ‫خ���ي���االت ٍ ت�‬

‫وأح������ل�����ام ٌ ت����������زور ال���ن���ائ���م���ي���ن���ا‬

‫روائ����ح����ه����ا م�����ن األزه����������ار أزك�����ي‬

‫وري��������اه��������ا ورود وي���اس���م���ي���ن���ا‬

‫زم����ان����ك م����ر ي����ا ع���ص���ر ال��ت��ص��اب��ي‬

‫وب������األق������دار ف����ي ال���دن���ي���ا رض��ي��ن��ا‬

‫نخايل ما مضي في صبر صامت‬

‫ون����ت����ذك����ر س���ن���ي���ن���ك م�����ا ح��ي��ي��ن��ا‬

‫ت����ج����رع����ن����ا م�����رارت�����ه�����ا وع����ن����اه����ا‬

‫ْ‬ ‫وأن���س���ت���ن���ا ال����ت����راح����م وال��ح��ن��ي��ن��ا‬

‫ون�����اح ال������ورق وأش���ج���ان���ا ون��ح��ن��ا‬

‫ت�����ذك�����رن�����ا س����ج����اي����ا ال���غ���اب���ري���ن���ا‬

‫ع��س��ى ي�����ارب ن��ح��ض��ى ب��ال��ت�لاق��ي‬

‫ب����ف����ض����ل م������ن إل��������ه ال���ع���ال���م���ي���ن���ا‬

‫ع���ل���ى ح������وض ال����ج����ن����ان وط��ي��ف‬

‫وح�����ور ال��ع��ي��ن ي��س��ك��ب��ن��ا ال��م��ع��ي��ن��ا‬

‫م��ل��ف��ا ف�ل�ا خ��ن��ا وص��ل��ي��ن��ا وص��م��ن��ا‬

‫واؤل�������ي األم������ر ف��ي��ن��ا م����ا ع��ص��ي��ن��ا‬

‫وال ك���ل���ن���ا ح���������رام وال ظ��ل��م��ن��ا‬

‫وف�����ي ك����ل ع�����ام زك���ي���ن���ا وع��ط��ي��ن��ا‬

‫األداء والموضوعات‪ ..‬ويتحقق يف‬ ‫فن التصوير اإلسالمي مثالية الفن‬

‫مقدمة للفنون‬ ‫اإلسالمية «‪»4-4‬‬

‫اإلسالمي كاملة فالصور ذات ألوان‬

‫مضيئة واألشكال اآلدمية واحليوانية‬

‫واجلبال والمنازل وما إىل ذلك منسقة‬

‫وتزخر بالزخارف النباتية والهندسية‬ ‫وهذا األسلوب بكسب الصورة‬

‫األناقة واجلمال واخليال الاسحر الذي‬ ‫ال نظري له ولفن التصوير اإلسالمي‬

‫جماالت كثرية مهنا وأهمها ‪:‬‬

‫المؤرخني‬

‫بأحاديث‬

‫عن‬

‫اجلدارية اإلسالمية جند أن الفنان لم‬

‫لألشكال حبيث تبدو وكأهنا انزتعت‬

‫لهذه األسباب تعبري صورا زخرفية‬

‫اجلدارية اإلسالمية ما عرث علية يف قرص‬

‫الصور‬

‫يراع دقة متثيل المظهر الطبيعية وهي‬

‫واحلمامات يف مجيع العصور اإلسالمية‬

‫أكرث مهنا توضيحية مبوازنة هذه الصور‬

‫عىل إن األمثلة الموجودة اآلن‬ ‫للتصوير اجلداري اإلسالمي قليلة‬ ‫بالنسبة للصور اجلدارية اليت جتدها‬

‫يف الفنون األوروبية‪.‬ويف مجيع الصور‬

‫بالصور احلائطية (الفرسك) اليت‬

‫نفذت يف أوروبا يف عرص الهنضة نرش‬ ‫بفارق األسلوبني ففي عرص الهنضة‬ ‫كان الفنان هيتم بالمظهر الطبيعية‬

‫من الطبيعة انزتاعا‪ .‬ومن أمثلة الصور‬ ‫عمر يف بادية الاشم ( العرص األموي)‬

‫ويف فرص اخلري الغريب الذي بناه هاشم‬ ‫بن عبدالملك ويف قرص اجلوسق‬

‫اخلاقاين باسمراء وكانت هذه الصور‬

‫تعرب عن تكوينات زخرفية بديعة ‪.‬‬

‫الفسيفساء‬ ‫هو فن صناعة المكعبات الصغرية واستعمالها‬

‫يف زخرفة وتزيني الفراغات األرضية واجلدارية عن‬

‫ً‬ ‫فنيا بمعرض جواهر ودرر في الشارقة‬ ‫‪ 250‬عمال‬ ‫تنظم إدارة الفنون بدائرة الثقافة واإلعالم بالاشرقة المعرض الثالث لطلبة معهد‬ ‫الاشرقة للفنون بعنوان «جواهر ودرر» االثنني الموافق ‪ 28‬أكتوبر ‪2013‬م ‪ ،‬مبعهد‬ ‫الاشرقة للفنون يف قلب الاشرقة‪.‬‬ ‫ياشرك يف المعرض طلبة المعهد بأعمالهم الفنية‪ ،‬ويبلغ عددها حوايل ‪ 250‬عمالً‬ ‫ً‬ ‫فنيا‪ ،‬يف جماالت الفن المختلفة كالرسم واحلفر و اخلزف‪ ،‬هذا وقد حرص المعهد منذ‬ ‫تأسسه عام ‪ 1997‬عىل تنظيم المعارض اجلماعية للطالب ال��نتسبني لدعمهم وتشجيعهم‬ ‫من خالل عرض نتاجاهتم وأفكارهم ورؤاهم الفنية‪ ،‬وتوفري األجواء اليت تاسعدهم عىل‬ ‫خوض التجربة الفنية والتحول من الهواية إىل االحرتاف يف المجاالت الفنية المختلفة‪.‬‬

‫طريق تثبيهتا بالمالط فوق األسطح الناعمة وتشكيل‬

‫التصاميم المتنوعة ذات األلوان المختلفة‪ ،‬وميكن‬ ‫استخدام مواد متنوعة مثل احلجارة والمعادن‬ ‫والزجاج واألصداف وغريها‪ .‬ويف العادة يتم توزيع‬

‫احلبيبات الملونة المصنوعة من تلك المواد بشكل‬

‫فين وبأسلوب مؤثر‪ .‬ترسم اللوحة عادة بانتظام عدد‬ ‫كبري من القطع الصغرية الملونة كي تكون مبجملها‬ ‫صورة متثل مناظر طبيعية أو أشكال هندسية أو‬

‫لوحات برشية أو حيوانية‪ .‬استخدام الفسيفاسء‬ ‫قديم ويرجع أليام السومريني ثم الرومان حيث هشد‬

‫العرص البزينطي تطورا كبريا يف صناعة الفسيفاسء‬ ‫ألهنم ادخلوا يف صناعته الزجاج والمعادن فربعوا‬ ‫بتصوير حياة البحر واألسماك واحليوانات‪ ,‬والقتبانيني‬ ‫العرب الذين صنعوا اشكاال هندسية والفسيفاسء‬

‫اإلسالمية كما باجلامع األموي بدمشق وقبة الصخرة‬ ‫يف القدس‪ ،‬وقد مر تطور الفسيفاسء مبراحل عديدة‬

‫حىت بلغ قمته يف العرص اإلسالمي‪ ,‬واستطاع الفنان‬

‫المسلم بأدواته أن يرتجم لنا فلسفة هذه احلضارة يف‬ ‫ألوان متعددة من الفنون اجلمالية الراقية‪ ،‬اليت يقف‬ ‫ً‬ ‫مرتبعا عىل عرش الصورة‬ ‫الفسيفاسء يف قمة هرمها‬

‫الفنية المتكاملة‪ ،‬عرب قطع مكعبة الشكل ال يتعدى‬

‫حجمها سنتيمرتات‪ ,‬وهو حجر ناطق يروي حكايات‬ ‫المايض العتيق‪ ..‬حكايات صاغهتا أيدي الصناع‬ ‫المهرة عىل اجلدار والقباب واألرضيات وغريها فجمل‬ ‫الماسجد والقصور‪ .‬الفسيفاسء هو فن العصور‬

‫اإلسالمية بامتياز وقدأبدع فهيا المسلمون فطوروا‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫جدا‬ ‫أشكاال رائعة‬ ‫هذا الفن وتفننوا به وصنعوا منه‬

‫يف الماسجد من خالل المآذن والقباب ويف القصور‬ ‫والنوافري واألحواض المائية‪...‬الخ‪.‬‬

‫عبيد بن سالم الكعبي‬

‫ضمن البرنامج الشهري‬

‫ورشـة الرسم على الزجاج‬ ‫نظمت إدارة الفنون بدائرة الثقافة واإلعالم بالاشرقة ‪ ،‬ورشة فنية‬

‫بعنوان “ الرسم عىل الزجاج” ‪ ،‬وذلك ضمن الربناجم الثقايف لهشرنوفمرب‬ ‫‪2013‬م ‪ ،‬صباح أمس اإلثنني ‪ ، 18/11/2013‬مبقر رواق الاشرقة‬

‫للفنون ووجهت هذه الورشة لطالبات مدرسة القرية من منطقة‬ ‫الفجرية التعليمية‪.‬‬

‫أرشفت عىل الورشة الفنانة “جوسلني يوسف”‪ ،‬و أنتجت الطالبات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عمليا‬ ‫ًفنيا‪ ،‬حيث رشحت الفنانة وطبقت‬ ‫خالل الورشة ‪ 20‬عمال‬

‫يف الورشة طريقة الرسم و نوعية األلوان المستخدمة يف الرسم عىل‬ ‫الزجاج ‪ ،‬كذلك قامت بتدريب الطالبات عىل المهارات األاسسية‬

‫فيه‪ ،‬وهتدف إدارة الفنون من إقامة هذه الورشة وغريها يف المراحل‬

‫التعليمية المختلفة تنمية المهارات الفنية للطلبة والطالبات يف‬ ‫خمتلف أنواع الفنون من رسم وزخرفة وتشكيل ‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫‪29‬‬

‫‪ 22‬نوفمبر ‪ - 2013‬العدد ‪97‬‬

‫حامد بن زايد يفتتح فن أبوظبي ‪2013‬‬

‫الدورة الخامسة لفن أبوظبي تقدم ‪ 50‬صالة فنية عالمية وأكثر‬ ‫من ‪ 400‬فنان من حول العالم‬

‫صممين اإلماراتيين وبقعة الضوء على فنون العمارة‬ ‫الم ّ‬ ‫منصة إلبداعات ُ‬

‫«فن أبوظبي» يسلط الضوء على الجماليات التراثية لمواكبة‬ ‫االهتمام بفنون التصميم في المنطقة‬

‫أعلنت هيئة أبوظيب للسياحة والثقافة أن برناجم‬ ‫التصميم المرافق ل “فن أبوظيب” سيواصل يف دورة هذا‬ ‫العام تقديم الدعم للمصممني اإلماراتيني من خالل‬ ‫تعريف اجلمهور عىل إبداعاهتم وإنتاجاهتم‪ ،‬كما سيسلط‬ ‫ً‬ ‫أيضا عىل الفنون المعمارية من خالل عمل‬ ‫الضوء‬ ‫خاص ّ‬ ‫المعماريني العالميني‬ ‫كلف بتنفيذه أحد أهشر‬ ‫ّ‬ ‫الذي استلهم فكرته من البيئة والثقافة اإلماراتية‪.‬‬ ‫يقدم برناجم تصميم “فن أبوظيب” جمموعة واسعة‬ ‫من التصاميم المتنوعة مبا يف ذلك أعمال معمارية‪،‬‬ ‫وجتهزيات إضاءة‪ ،‬وجموهرات‪ ،‬وحرف يدوية تقليدية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تركز عىل خمتلف النواحي اجلمالية الفريدة للثقافة‬

‫أبوظيب‪ ،‬اإلمارات العربية المتحدة‪ 20 ،‬نوفمرب‬

‫لفنون األداء وقسم جديد للعرض مع الرتكزي عىل فن‬

‫والشيخ شخبوط بن هنيان‪ ،‬وسعادة مبارك محد‬

‫زايد آل هنيان ويل عهد أبوظيب نائب القائد األعىل‬

‫معايل حممد المر رئيس المجلس الوطين االحتادي‬

‫إىل جانب عدد كبري من الشخصيات العالمية يف قطاع‬

‫‪ :2013‬حتت رعاية الفريق أول سمو الشيخ حممد بن‬

‫للقوات المسلحة‪ ،‬افتتح سمو الشيخ حامد بن زايد‬ ‫آل هنيان‪ ،‬رئيس ديوان ويل عهد أبوظيب ماسء اليوم‬

‫معرض فن ابوظيب ‪ . 2013‬ويضم المعرض الذي‬

‫يستمر حىت يوم السبت ‪ 23‬نوفمرب ‪ 50‬صالة فنية‬ ‫عالمية وأكرث من ‪ 400‬فنان من حول العالم مع برناجم‬

‫العمارة والعادات والتقاليد اإلماراتية‪ .‬حرض االفتتاح‬

‫ومعايل الشيخ هنيان بن مبارك آل هنيان وزير الثقافة‬ ‫والشباب وتنمية المجتمع‪ ،‬ومعايل الشيخ سلطان‬

‫بن طحنون آل هنيان‪ ،‬رئيس جملس إدارة هيئة أبوظيب‬ ‫للسياحة والثقافة ومعايل عبدالرمحن العويس وزير‬ ‫الصحة‪ ،‬والشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل هنيان‬

‫المهريي‪ ،‬مدير عام هيئة أبوظيب للسياحة والثقافة‪،‬‬

‫الفن مهنم وزيرة الثقافة الفرنسية أورييل فيليبييت‪،‬‬

‫والمعماري جان نوفيل‪ ،‬والمعماري شيغريو بان‪،‬‬ ‫وجان‪-‬لوك مارتينزي‪ ،‬رئيس ومدير متحف اللوفر يف‬

‫باريس‪ ،‬وريتاشرد أرمسرتونغ‪ ،‬مدير متحف ومؤسسة‬ ‫سولمون آر‪ .‬جوجهنايم‪ ،‬باإلضافة إىل جمموعة من كبار‬

‫“فن أبوظبي” يقدم تشكيلة مبتكرة من األعمال الفنية على امتداد منصات العرض‬

‫الشخصيات والمقتنني ومدراء المتاحف والمؤساست‬

‫والصاالت الفنية من حول العالم‪ُ .‬يذكر أن “فن أبوظيب”‬ ‫الذي يقام يف منارة السعديات وجناح االمارات ِّ‬ ‫تنظمه‬ ‫ً‬ ‫سنويا وأصبح منصة‬ ‫هيئة أبوظيب للسياحة والثقافة‬

‫سنوية للفنون والتصاميم احلديثة والمعارصة‪ .‬تعقد‬ ‫دورة هذا العام برعاية “جوليوس باير”‪ ،‬المجموعة‬ ‫المرصفية السويرسية الرائدة‪ ،‬يف جناح اإلمارات ومنارة‬

‫السعديات يف المنطقة الثقافية يف السعديات بأبوظيب‪.‬‬

‫المهتمون باقتناء األعمال الفنية من األفراد والمؤسسات مدعوون‬ ‫الستكشاف آفاق الفنون‬ ‫أبوظيب‪ ،‬اإلمارات العربية المتحدة‪20 ،‬‬

‫نوفمرب ‪ :2013‬يقدم “فن أبوظيب” فرصة‬

‫المنطقة الثقافية يف السعديات‪.‬‬

‫يف‬

‫يف الاسحات اخلارجية‪ .‬كما يقدم يف دورة‬

‫أهشر الصاالت الفنية من خمتلف أحناء العالم‬

‫رس اجلمال”‬ ‫وحوارات” حيمل اسم “الباسطة ُّ‬ ‫يضم أعمال فنية صغرية احلجم أبدعهتا خنبة‬

‫هيسمريجس‬

‫فوتوغرايف‪:‬‬

‫وتاشرك‬

‫استثنائية للزوار المهتمني باقتناء األعمال‬

‫الدورة اخلامسة من “فن أبوظيب” ‪ 50‬من‬

‫لالطالع عىل تشكيلة واسعة وغري مسبوقة من‬

‫لتقدم أكرث من ‪ 400‬عمل فين وتصميم‬

‫الفنية من األفراد والمؤساست عىل السواء‬

‫األعمال الفنية اليت ترتاوح أحجامها من أعمال‬

‫حديث ومعارص بأاسليب خمتلفة ومتنوعة‪،‬‬ ‫حيث ستنظم ثالث صاالت عرض فنية‬

‫تركيبية ضخمة تعرض يف الاسحة اخلارجية‬ ‫ً‬ ‫وصوال إىل‬ ‫متجاوزة حدود الصاالت الفنية‪،‬‬

‫ماشركة يف قسم “إمضاء” معارض فردية‬

‫خاص‪ ،‬وذلك يف الفرتة بني ‪ 23-20‬نوفمرب‬

‫يتضمن قسم “آفاق”‪ ،‬منصة األعمال‬ ‫فيما‬ ‫َّ‬

‫أعمال فنية صغرية احلجم تقدم ضمن معرض‬ ‫يف “منارة السعديات” و”جناح اإلمارات” يف‬

‫عمل فين تعرض ضمن قاعات العرض أو‬

‫ألحد الفنانني المعارصين الذين متثلهم؛‬ ‫النحتية كبرية احلجم‪ ،‬جمموعة مكونة من ‪11‬‬

‫هذا العام معرض جديد ضمن سلسلة “فن‬

‫من الفنانني المعروفني والصاعدين‪ .‬وهناك‬ ‫ً‬ ‫أيضا هو “الفنان‪...‬واإلبداع”‬ ‫قسم جديد‬

‫الذي هيدف الكتاشف وإعادة اكتاشف‬

‫فنانني خيتارهم المنسق الفين المرشف‬ ‫عىل المعرض بعد أن كانت تتوىل صاالت‬

‫العرض الفنية اليت متثلهم تلك المهمة‪.‬‬

‫مهم من الربناجم عىل‬ ‫جانب‬ ‫وينصب‬ ‫اإلماراتية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ُّ‬ ‫ٌ‬ ‫اجلماليات المعمارية والعمرانية المتمزية اليت تتمزي هبا‬ ‫المصممني اإلماراتيني والعالميني‬ ‫الدولة‪ .‬وتضم قامئة‬ ‫ّ‬ ‫الماشركني يف برناجم التصميم‪ ،‬من خالل تصاميم فردية‬ ‫ً‬ ‫خصيصا‬ ‫أو مشرتكة أو تكليفهم بإجناز أعمال صممت‬ ‫لهذا الربناجم‪.‬‬ ‫ويركز برناجم التصميم المرافق لدورة “فن أبوظيب”‬ ‫هذا العام عىل فنون العمارة باعتبارها من أحد األوجه‬ ‫اإلبداعية لفن التصميم‪ ،‬لما تشهتر به مدينة أبوظيب من‬ ‫معالم معمارية حتمل بصمة عدد من أهشر المعماريني يف‬ ‫العالم‪ .‬كما ُك ّلف المعماري شيجريو بان بتصميم مبىن‬ ‫متنقل عىل طراز األسواق الشعبية مستوحى من البيئة‬ ‫والثقافة اإلماراتية‪.‬‬ ‫ممارسة العديد من العادات و احلرف اليدوية‬ ‫اإلماراتية ستأخذ جانبا كبريا يف برناجم تصميم فن أبوظيب‬ ‫ويستضيف “فن أبوظيب” جلسة حوارية خاصة مباشركة‬ ‫المعماريني والفنانني العالميني تستكشف مدى‬ ‫خنبة من‬ ‫ّ‬ ‫التقارب بني الفن والهندسة المعمارية والعالقة الوثيقة‬ ‫ومعماريني وممثلني عن خنبة‬ ‫اليت تربطهما مباشركة فنانني‬ ‫ّ‬ ‫من المتاحف العريقة وصاالت العرض الفنية المرموقة‪،‬‬ ‫مهنم‪ :‬الفنانة المفاهيمية جيين هولترس؛ والمعماري‬ ‫(مصمم اللوفر أبوظيب) وأالن سيبان‪ ،‬رئيس‬ ‫جان نوفيل‬ ‫ّ‬ ‫مركز بومبيدو للفنون والثقافة يف باريس؛ وتادييوس‬ ‫مؤسس وصاحب صالة عرض تادييوس روباك‬ ‫روباك‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫والعمارة يف حتديد‬ ‫الذين سيناقشون الدور المؤثر للفن‬ ‫ِ‬ ‫الهوية احلضارية للمدن‪.‬‬ ‫وقد ُك ِّلف المعماري شيجريو بان بإجناز “سوق تصميم‬ ‫فن أبوظيب” الذي سيحتضن فعاليات خاصة تضم‬ ‫ً‬ ‫المصممني الذين سياشرك بعضهم خبرباهتم‬ ‫عددا من‬ ‫ّ‬ ‫وطموحاهتم الفنية عرب سلسلة من الرباجم وورش العمل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصيصا للحدث‪،‬‬ ‫وتصاميم ُك ِّلف البعض اآلخر بإجنازها‬ ‫مباشركة كل من عزة القبييس‪ ،‬ونارص نرص الله‪ ،‬ونازی‬

‫بغالري‪ ،‬و حممد المندي‪ ،‬وحممد عابدين‪ ،‬واجلود لوتاه‪،‬‬ ‫وجانيث كوانتينيال‪ ،‬وفرانسوا كلري مباشركة طالب من‬ ‫كلية العمارة والفنون والتصميم باجلامعة األمريكية يف‬ ‫الاشرقة‪ ،‬وذلك إىل جانب فنانني من إدارة الرتاث‬ ‫المعنوي يف قطاع الثقافة‪ ،‬هيئة أبوظيب للسياحة‬ ‫ّ‬ ‫يسلط برناجم التصميم لهذا العام‬ ‫والثقافة‪ .‬كذلك‬ ‫عىل طرق دجم احلِ َرف اليدوية اإلماراتية مع التصاميم‬ ‫بتقنيات ومفاهيم حديثة‪.‬‬ ‫المعا��صة باالستعانة‬ ‫ٍ‬ ‫الصدد‪ ،‬قالت ريم المنصوري‪ ،‬من قسم‬ ‫ويف هذا َّ‬ ‫الفنون و الماشركة المجتمعية يف إدارة الفنون‪ ،‬هيئة‬ ‫أبوظيب للسياحة والثقافة‪“ :‬يعترب التصميم من الفنون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هاما من ثقافتنا‬ ‫جزءا‬ ‫المرتسخة يف تارخينا ويشكل‬ ‫جانب من “فن أبوظيب”‬ ‫ينصب‬ ‫عجب أن‬ ‫احلالية‪ .‬وال‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫هذا العام عىل الفنون المعمارية‪ ،‬حيث سيطرح عدد‬ ‫والمصممني من اإلمارات‬ ‫المعماريني‬ ‫من ماشهري‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والعالم‪ ،‬رؤاهم للفنون المعمارية‪ ،‬مثلما سيعرضون‬ ‫أهم إجنازاهتم يف هذا النطاق”‪.‬‬ ‫“المصممون‬ ‫برناجم‬ ‫العام‬ ‫ويطلق “فن أبوظيب” هذا‬ ‫ّ‬ ‫اإلماراتيون”‪ ،‬وهو عبارة عن برناجم سنوي يقدم الدعم‬

‫للمصممني اإلماراتيني الواعدين إلجناز تصاميم ابتكارية‬ ‫ّ‬ ‫جتسد فردية ومجالية احلِ َرف اليدوية اإلماراتية‪ .‬وأعلن‬ ‫ّ‬ ‫الربناجم يف دورته األوىل عن إبرام رشاكة مع المجلس‬ ‫اإلماراتيني‬ ‫المصممني‬ ‫الثقايف الربيطاين لدعم اثنني من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عىل مدى سنة كاملة البتكار وتطوير منوذج تصميمي‬ ‫ومن ثم التخطيط لتسويقه‪ .‬وسيتم عرض مناذج‬ ‫التصاميم اليت تصل إىل المرحلة الهنائية هذا العام‬ ‫خالل دورة “فن أبوظيب” ‪ .2014‬ووقع االختيار هذا‬ ‫العام عىل المصممني حممد عابدين واجلود لوتاه َّ‬ ‫اللذين‬ ‫سيقدمان تصاميمهما حتت مظلة “سوق تصميم فن‬ ‫أبوظيب”‪.‬‬ ‫للمصممني اإلماراتيني‬ ‫كما يواصل “فن أبوظيب” دعمه‬ ‫ّ‬ ‫الواعدين من خالل ماسبقة أجنحة “فن أبوظيب” اليت‬ ‫ِّ‬ ‫تنظمها هيئة أبوظيب للسياحة والثقافة‪ ،‬وذلك من‬ ‫خالل إعادة تصميم شعار “جناح” “فن أبوظيب” بطريقة‬ ‫إبداعية‪ُ .‬‬ ‫وتعرض التصاميم الفائزة يف متجر “أرتيفاكت”‬ ‫تزين المواد المطبوعة‬ ‫يف “منارة السعديات”‪ ،‬مثلما ّ‬ ‫واإلعالنية والهدايا التذكارية وغريها اخلاصة ب “فن‬ ‫أبوظيب”‪ .‬وستعرض التصاميم اليت نفذها المصممون‬

‫وسط حضور كبير وبتنظيم مركز سلطان بن زايد وسفارتي فرنسا وألمانيا‬

‫اإلماراتيون‪ :‬هاجر عبدالله الطنيجي‪ ،‬وهاجر محد‬ ‫احلجري‪ ،‬وحصة اجلوكر‪ ،‬وفاطمة اجلوكر‪ ،‬وهند اجلرييش‪،‬‬ ‫ولولوة خلفان المحرييب‪ ،‬وشيماء عبدالرمحن المرزويق يف‬ ‫المتجر‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال تريون‪ ‬باستني‪ ،‬رئيس إدارة الرباجم‬ ‫المجتمعية يف إدارة الفنون‪ ،‬هيئة أبوظيب للسياحة‬ ‫ّ‬ ‫“سريكز الربناجم يف دورة هذا العام عىل ُصنّ اع‬ ‫والثقافة‪:‬‬ ‫التصميمات المبدعة‪ ،‬وتعريف اجلمهور بالمصممني‬ ‫واحلرفيني‪ ،‬وأفكارهم‪ ،‬وطريقة ممارسة عملهم‪ ،‬والمنتجات‬ ‫اليت يصنعوهنا‪ .‬ومن خالل العروض المتنوعة‪ ،‬ووراشت‬ ‫سيلقي برناجم‬ ‫العمل‪ ،‬وماشريع تكليف األعمال‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫جمد ً‬ ‫دا عىل احلِ رف اإلماراتية‪،‬‬ ‫“تصميم فن أبوظيب” الضوء ّ‬ ‫تقنيات ومفاهيم‬ ‫وفق‬ ‫وتشكيلها‬ ‫تصورها‬ ‫حيث ُيعاد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حديثة يف التصميم‪ ،‬وإخراجها بأسلوب وشكل معارص‪.‬‬ ‫ويسعى الربناجم كذلك إىل االحتفاء بأحدث المبتكرات‬ ‫واإلبداعات يف عالم التصميم‪ ،‬والماسعدة يف تطوير‬ ‫سوق حيوي ألعمال التصميم من خالل عرض التصاميم‬ ‫احلديثة عىل األعداد المزتايدة من حميب الفنون و مقتنيي‬ ‫األعمال”‪.‬‬

‫فنانون إمارتيون وفرنسيون وألمان يعزفون على مسرح ابوظبي في‬ ‫كاسر االمواج مقطوعات موسيقية عالمية‬

‫حتت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد‬ ‫ال هنيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة ‪،‬‬ ‫رئيس مركز سلطان بن زايد للثقافة واإلعالم‬ ‫اقامت سفارتا فرناس والمانيا ماسء امس‬ ‫حفال موسيقيا مشرتكا بتنظيم مركز سلطان بن‬ ‫زايد للثقافة واالعالم وماشركة فنانني إماراتيني‬ ‫وفرنسيني وألمان احتفاال بذكرى مرور ‪ 50‬عام‬ ‫عىل عالقات الصداقة بيهنما ‪ ،‬وذلك عىل مرسح‬ ‫ابوظيب مبنطقة كارس االمواج ‪.‬‬ ‫حرض احلفل االستاذ حممد مانع المنصوري‬ ‫مدير إدارة اإلعالم يف المركز والقامئني باعمال‬ ‫سفاريت اجلمهورية الفرنسية واجلمهورية االلمانية‬

‫إىل جانب عدد من الدبلوماسيني واإلعالميني‬ ‫والمواطنني وأبناء اجلاليتني الفرنسية وااللمانية‬ ‫واجلاليات األخرى‪.‬‬ ‫واستمع عاشق الموسيقى الكالسيكية وهواة‬ ‫الثقافة يف احلفل لعازف البيانو الفرنيس هوغو‬ ‫لوكلري الذي يرافق السوبرانو اإلماراتية الفنانة‬ ‫المتمزية اسرا القيواين اليت شدت بصوهتا‬ ‫االوبرايل جمموعة من االغاين الفرنسية ‪ ،‬كما‬ ‫قدم الرباعي «ماندلرينج» األلماين الهشري قطعا‬ ‫موسيقية خمتارة لملحنني ألمان وفرنسيني وغريهم‬ ‫من األوروبيني المهشورين من مثل شرتاوس‪،‬‬ ‫يبويس ‪ ،‬برامز ‪ ،‬لزيت و فوري‪.‬‬

‫وقد عرب القامئني باعمال سفاريت فرناس‬ ‫والمانيا يف ختام احلفل عن شكرهما لسمو‬ ‫الشيخ سلطان بن زايد ال هنيان ممثل صاحب‬ ‫السمو رئيس الدولة رئيس مركز سلطان بن زايد‬ ‫للثقافة واإلعالم لرعايته الكرمية لهذه االمسية‬ ‫الموسيقية ‪..‬‬ ‫كما أعرب دينيس دوفنو مدير المعهد‬ ‫الفرنيس مستاشر التعاون والشؤون الثقافية يف‬ ‫السفارة الفرنسية عن امتنانه لمركز سلطان بن‬ ‫زايد للثاقفة واالعالم سموه الذي اتاح دعمه‬ ‫لهذا احلفل فرصة التواجد يف مرسح أبوظيب يف‬ ‫كارس األمواج ألمسية‪.‬‬


‫‪30‬‬

‫‪31‬‬

‫‪ 22‬نوفمبر ‪ - 2013‬العدد ‪97‬‬

‫«فن أبوظبي» ‪ 2013‬يستكشف عالمية الفن وتجاوز الحدود الجغرافية‬

‫جلسات حوارية ومداخالت مبدعين وبرامج أفالم تنصب على‬ ‫عالمية التجربة اإلبداعية‬

‫ضمن فعاليات جناحها في «فن أبوظبي»‬

‫مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون تشجع اإلب��داع في فنّ ي‬ ‫التشكيل والتصميم‬

‫لويس بورجوا‪،‬اخللية ‪15‬‬

‫نبيل حناس‪ ،‬بييت بوب‪،‬‬

‫(فور ترنر)‪2000،‬‬

‫‪2013‬‬

‫فوالذ‪ ،‬ألمنيوم‪ ،‬مرايا‪،‬‬

‫أكريليك عىل قماش‬

‫زجاج وماء‪x 274.3،‬‬

‫(الكانفاس)‪X 152.4 ،‬‬

‫‪ 304.8 x 172.7‬سم‬

‫‪ 152.4‬سم‬

‫حقوق الطبع حمفوظة‬

‫حقوق الطبع حمفوظة‬

‫إليستون فاونديشن‪.‬‬

‫لنبيل حناس ‪2013‬‬

‫بإذن من تشيم أند ريد‪،‬‬

‫نيويورك‬

‫تنحرص أهمية «فن أبوظيب» يف األعمال الفنية‬ ‫ال‬ ‫ُ‬ ‫المتحفية اليت تعرضها ‪ 50‬صالة‬ ‫اجلودة‬ ‫ذات‬ ‫المتمزية‬ ‫َّ‬

‫مؤسس‬ ‫والثقافة يف باريس؛ وتادييوس روباك‪،‬‬ ‫ّ‬

‫السمة العالمية للفن‬ ‫الربناجم‬ ‫ّ‬ ‫العام المرافق له هذا العام ّ‬

‫والعمارة يف حتديد الهوية واخلصوصية‬ ‫الدور المؤثر للفن ِ‬

‫عرض فنية عريقة من حول العالم‪ ،‬إذ سيستكشف‬

‫أبوظيب)؛ وأالن سيبان‪ ،‬رئيس مركز بومبيدو للفنون‬

‫بصمته وجتربته يف احلركة اإلبداعية اإلماراتية كما سيتم‬

‫ُيذكر أن ‪ 91‬بالمئة من الصاالت الفنية العالمية اليت‬

‫وصاحب جالريي تادييوس روباك‪ .‬وسيناقش هؤالء‬

‫األفالم يف إطار برناجم األفالم الذي تستضيفها «مؤسسة‬

‫وكان مفهوم «جتاوز احلدود» أحد المفاهيم اليت أثارهتا‬

‫اليت تتخطى مفهوم المكان لتتجاوز احلدود اجلغرافية‪،‬‬

‫احلضارية للمدن‪.‬‬

‫وقيميني ومقتنيني وأكادمييني ومرشفني عىل‬ ‫ومبدعني‬ ‫ّ‬

‫فعاليات «فن أبوظيب» ‪ 2013‬سلسلة «جوجهنايم‬

‫وذلك من منظور ورؤى أقطاب عالم الفن من فنانني‬

‫الصاالت الفنية الماشركة‪.‬‬

‫ومن الفعاليات المرتقبة اليت تقام بالزتامن مع‬

‫أبوظيب‪ :‬حوارات الفنون»‪ ،‬واليت ستتضمن العديد‬

‫ويركز برناجم «فن أبوظيب ‪ »2013‬عىل استكاشف‬ ‫الفنانني ُ‬ ‫سيقدم المنظور‬ ‫اجلدد وآفاق الفن اجلديد‪ ،‬كما‬ ‫ّ‬

‫الفنانني المعارصين الرواد الذين ستعرض أعمالهم‬

‫ويتاسءل عن مفهوم قيمته‪ ،‬أسبابه‪ ،‬وسبل حتقيقه‪،‬‬

‫أبوظيب‪ .‬وسرتكز اجللاست عىل احلوار العابر للحدود عىل‬

‫العابر للحدود لفن الثقافة الشعبية والصورة الوسطية‪،‬‬

‫مرت هبا احلركات الفنية‪ .‬وسيلمس زوار‬ ‫والتحوالت اليت ّ‬

‫المعرض ذلك يف قسم «آفاق» الذي حيتضن األعمال‬

‫من جلاست النقاش العامة‪ ،‬وذلك مباشركة خنبة من‬

‫ضمن جمموعة األعمال الفنية الدامئة لمتحف جوجهنايم‬ ‫المفاهيم الفنية واإلبداعية والرسدية المختلفة مباشركة‬

‫حسن رشيف‪ ،‬ومونيكا سوسنوسكا‪ ،‬ويانغ فودونغ‪،‬‬

‫المجسمة اليت يبلغ عددها هذا العام ‪12‬‬ ‫الضخمة‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫رس اجلمال »‬ ‫عمال‪ ،‬كما سيلمسونه يف قسم « الباسطة ُّ‬

‫كما سيناقش عدد من أصحاب ومدراء الصاالت‬

‫ومن أبرز فعاليات الربناجم العام لهذه السنة اجللسة‬

‫تاشنغ ولوريزنو فياسكي وحممد حافظ وإيزابيل فان‬

‫العالقة الوثيقة بني الفن والهندسة المعمارية مباشركة‬

‫«تعابري إماراتية» اليت تستمر يف «منارة السعديات» حىت‬

‫الذي يسلط الضوء عىل األعمال الفنية المصغرة‪.‬‬

‫احلوارية اليت ستستكشف التقارب‪ ،‬ويف أحيان أخرى‬

‫وأجنيال بولوك‪ ،‬ومروان‪ ،‬وهايزن ماك‪.‬‬

‫الفنية اإلشكالية الثنائية للقيمة والفن‪ ،‬مهنم جونسون‬ ‫إيند‪ .‬ومثة جلسة عن الدورة الثالثة من سلسلة معارض‬

‫ومعماريني وممثلني عن خنبة من المتاحف العريقة‬ ‫فنانني‬ ‫ّ‬ ‫وصاالت العرض الفنية المرموقة‪ ،‬مهنم‪ :‬الفنانة‬

‫أمثال‪ :‬عبد القادر الريس‪ ،‬و د‪ .‬جناة مكي‪ ،‬وجالل‬

‫(مصمم متحف اللوفر‬ ‫الهشريان الفرنيس جان نوفيل‬ ‫ّ‬

‫عدة أجيال من الفنانني اإلماراتيني لكل مهنم‬ ‫هؤالء َّ‬

‫المفاهيمية األمريكية جيين هولترس؛ والمعماريان‬

‫‪ 18‬يناير ‪ 2014‬مباشركة عدد من الفنانني اإلماراتيني‬

‫لقمان‪ ،‬وسمية السويدي‪ ،‬ومطر بن الحج‪ .‬وميثل‬

‫استكاشف مفهوم المكان والهوية عرب سلسلة من‬

‫اشركت بالدورة الاسبقة أكدت ماشركهتا هذا العام‪،‬‬

‫علهيا مديرة المؤسسة حور‬ ‫الاشرقة للفنون» وترشف‬ ‫ِ‬ ‫القاسمي بعنوان‪« :‬أين ُهم العرب؟ مباشركة أعمال‬ ‫ّ‬ ‫لكل من جوانا‪ ‬حاجي توما‪ ،‬وخليل جرجي‪ ،‬ورانيا‬

‫مخسون صالة فنية مرموقة من حول العالم تعرض‬

‫تفاعالت فنية خمتلفة لعدد من المواضيع االقتصادية‬

‫تاشرك باحلدث ‪ 16‬صالة فنية من بلدان الرشق‬

‫اسطفان‪ ،‬ولمياء جرجي‪ ،‬وجايس ّ‬ ‫سلوم‪ .‬ويقدم الربناجم‬ ‫واالجتماعية والسياسية المختلفة اليت تهشدها المدن‬

‫العربية يف يومنا هذا‪.‬‬

‫ويف هذا الصدد‪ ،‬قال تايرون باستشن‪ ،‬مدير الرباجم‬

‫العامة يف هيئة أبوظيب للسياحة والثقافة‪« :‬يربز فن‬ ‫ِّ‬ ‫المتدفقة عرب‬ ‫أبوظيب ‪ 2013‬المماراست اإلبداعية‬ ‫والمتعدية للحواجز المختلفة‪ ،‬وهذا‬ ‫احلدود اجلغرافية‬ ‫ّ‬ ‫ما سيلمسه زوار هذه االحتفالية اإلبداعية‪ ،‬سواء يف‬

‫الموسع وجلاسته احلوارية‪ ،‬أو ضمن‬ ‫الربناجم العام‬ ‫َّ‬

‫سلسلة األفالم أو األعمال اليت ستعرضها مخسون صالة‬ ‫فنية ماشركة من خمتلف أحناء العالم»‪.‬‬

‫ومن جانهبا‪ ،‬قالت ريم المنصوري‪ ،‬من قسم الرباجم‬ ‫ً‬ ‫«بدال من‬ ‫العامة يف هيئة أبوظيب للسياحة والثقافة‪::‬‬ ‫التميزي بني فنون بلد وآخر‪ ،‬أو مدرسة إبداعية وأخرى‪،‬‬

‫سزييل فن أبوظيب ‪ 2013‬احلدود الضبابية اليت حتجب‬

‫الرؤى العالمية للفن واإلبداع‪ ،‬وهذا بإجياز هو حمور‬ ‫نسخة هذا العام من فن أبوظيب»‪.‬‬

‫(حصاد العام) في المنطقة الشرقية‬

‫الدورة الماضية الرتباطها الوثيق باحلركة وتبادل األفكار‬ ‫عرب احلدود‪.‬‬

‫خنبة من مقتنياهتا يف «فن أبوظيب ‪.»2013‬‬

‫األوسط وشمال أفريقيا متثل سلطنة ُعمان‪ ،‬والمملكة‬ ‫العربية السعودية‪ ،‬وتونس‪ ،‬واإلمارات العربية المتحدة‪.‬‬

‫ومن أبرز الماشركني صالة «لوري شبييب» اليت تتخذ من‬ ‫ً‬ ‫اختريت هذا العام لقسم «بداية»‬ ‫مقرا لها واليت‬ ‫ديب‬ ‫َ‬

‫خصص لصالة فنية صاعدة حققت جناحات الفتة‬ ‫الم َّ‬ ‫ُ‬ ‫خالل فرتة وجزية‪ .‬كذلك تاشرك أثر جالريي‪ ،‬من خالل‬ ‫تسليطها الضوء عىل الفنون المعارص يف المملكة العربية‬

‫مقدمها العمل‬ ‫السعودية‪ ،‬بأعمال أمحد مطر‪ ،‬ويف‬ ‫ّ‬ ‫الرتكييب الضخم «شيفرة راعي البقر»‪.‬‬

‫ميثل ‪ 44‬بالمئة من العارضني أوروبا عرب ماشركة‬

‫صاالت فنية فرنسية وسويرسية ومناسوية وألمانية‬ ‫وبريطانية وإيطالية وإسبانية وإيرلندية؛ إذ تاشرك‬

‫المتخصصة يف الفنون األوربية‬ ‫جالريي تادييوس روباك‬ ‫ّ‬ ‫واألمريكية المعارصة مبنحوتة للنحات النماسوي أروين‬ ‫ورم‪ .‬كذلك تاشرك جالريي إنريكو نافارا اليت تتخذ من‬ ‫ً‬ ‫مقرا لها بعمل للراسم األمريكي فرانك ستيال‪.‬‬ ‫باريس‬

‫ً‬ ‫إبداعيا‬ ‫معرض نتاج المنتسبين لمراكز الفنون بالشارقة ينصفهم‬ ‫افتتح مكتب إدارة الفنون بالمنطقة الرشقية‬

‫ً‬ ‫منتسبا‪ ،‬وقد امتازت األعمال المعروضة بتنوع‬

‫لدهيم نغمة اإلبداع واالبتكار لالرتقاء هبذا الفن‬

‫من مدن الاشرقة (كلباء خور فكان ودبا‬

‫الفنية المناسبة لبناء العمل الواحد‪ ،‬ما أضفى‬ ‫ً‬ ‫طابعا يتجاوز‬ ‫عىل مجلة األعمال المعروضة‬

‫بالاشرقة تقوم بتبين وتشجيع هذه المواهب‬ ‫من خالل ورش العمل والتوجيه المستمر من‬

‫أن هذه األعمال امتازت يف عمومها مبعاجلة‬

‫وقالت زبيدة المر مسؤولة الفنون بالمنطقة‬

‫معرض المنتسبني العام لمراكز الفنون بكل‬ ‫احلصن)‪ ،‬وذلك حبضور كل من سعادة األستاذ‬ ‫عبدالله بن يعروف أعضاء المجلس البلدي‬ ‫سعادة األستاذ طالب صفر زبيدة‪  ‬المر‬

‫مسؤؤلة المراكز يف المنطقة الرشقية‪ ،‬وعدد‬

‫من المسؤولني واإلعالميني والماشركني يف‬ ‫المعرض ومنتسيب مراكز الفنون ‪.‬‬

‫وقد رصح األستاذ هاشم المظلوم‪ ،‬مدير‬

‫إدارة الفنون بدائرة الثقافة واإلعالم بالاشرقة‬ ‫عمال ً‬ ‫ً‬ ‫فنيا يف جماالت‬ ‫بأن المعرض قد تضمن ‪80‬‬ ‫الرسم واخلزف واخلط العريب قام بإنتاجها ‪44‬‬

‫أفكارها وأاسليهبا‪ ،‬وختري اخلامات والمكونات‬

‫البدايات التأسيسية لداريس الفنون‪ ،‬كما‬ ‫موضوعات الهوية والرتاث والبيئة‪ ،‬إضافة إىل‬ ‫طرح بعض األفكار ذات البعد اإلناسين‪.‬‬

‫وأضاف المظلوم‪ « :‬إن هذا المعرض يأيت‬ ‫ً‬ ‫تتوجيا جلهود الفنانني المنتسبني لمراكز الفنون‬

‫بالاسحل الرشيق‪ ،‬حيث يربز مواههبم ومهاراهتم‬

‫يف فن التشكيل والرسم واخلط والنحت واخلزف‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفتا إىل أن هناك جمموعة كبرية من الفنانني‬

‫األصيل‪ .‬وأوضح أن دائرة الثقافة واإلعالم‬

‫قبل أصحاب اخلربة يف هذا المجال‪.‬‬

‫الرشقية‪ :‬إن هذا المعرض يؤكد وجود جمموعة‬

‫من المواهب الفنية احلقيقية يف ربوع المنطقة‬

‫الرشقية‪ ،‬أمكن لهم تنمية قدراهتم اإلبداعية‬ ‫وصقلها‪ ،‬من خالل الدراسة العلمية المقننة‪،‬‬

‫عرب سلسلة متعاقبة من الدورات التخصصية‬ ‫اليت ُتعقد عىل مدار العام‪ ،‬بإرشاف فنانني‬

‫وأاستذة من ذوي اخلربات والتمرس الفين‪.‬‬

‫أبوظيب‪ 18 ،‬نوفمرب ‪ :2013‬قبل انطالق الدورة‬ ‫احلادية عرشة لمهرجان أبوظيب العام المقبل‪ ،‬أكدت‬ ‫جمموعة أبوظيب للثقافة والفنون الزتامها المستمر لدعم‬ ‫الفنون ومتكني الشباب من خالل مبادراهتا العديدة اليت‬ ‫تشتمل عىل “رواق الفن اإلمارايت”‪ ،‬و”جائزة التصميم”‬ ‫اليت أطلقهتا يف هشر أكتوبر المايض‪ ،‬عرب تصميم جناحها‬ ‫من قبل طالبات الفنون يف جامعات اإلمارات‪ ،‬واليت‬ ‫ً‬ ‫منوذجا للتصميم من طلبة جامعة زايد‪،‬‬ ‫استقطبت ‪31‬‬ ‫كليات التقنية العليا وجامعة الاشرقة‪ ،‬وفازت هبا‬ ‫ً‬ ‫إضافة إىل عرض عدد‬ ‫طالبتان من جامعة الاشرقة‪،‬‬ ‫من أعمال الفنانني اإلماراتيني مثل‪ ،‬نور السويدي‪،‬‬ ‫ومحدان الاشميس‪ ،‬ودانة المزروعي‪ ،‬وفرح القاسمي‪،‬‬ ‫وحممد المصعيب‪ ،‬ومريم السويدي‪ ،‬واسرة إبراهيم‪،‬‬ ‫وذلك خالل “فن أبوظيب” الذي يستقطب العديد من‬ ‫الفنانني والمهتمني باحلركة الفنية يف اإلمارات‪ ،‬حيث‬ ‫تقدم جمموعة أبوظيب للثقافة الفنون مبادرهتا الرائدة‬ ‫ً‬ ‫تعزيزا‬ ‫“رواق الفن اإلمارايت” اليت أطلقهتا العام ‪2010‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ودعما للفنانني والمواهب‬ ‫وحتفزيا للفنون‪،‬‬ ‫لإلبداع‬ ‫ً‬ ‫الواعدة‪ ،‬واليت ّ‬ ‫حاضنة للفنانني التشكيليني‬ ‫متثل‬ ‫اإلماراتيني تعزز فرص عرض أعمالهم والتعريف‬

‫ً‬ ‫عالميا‪ ،‬واستكمال درااسهتم التخصصية يف‬ ‫مبنجزهم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الفنون‪ ،‬ومصدرا للمعلومات‪ ،‬وموردا ثقافيا لتعليم‬ ‫الفنون‪ ،‬كما تهسم جمموعة أبوظيب للثقافة والفنون يف‬ ‫ً‬ ‫إضافة إىل إصداراهتا‬ ‫تشجيع اقتناء األعمال الفنية‪،‬‬ ‫ومطبوعاهتا التوثيقية لمنجز الفنون يف اإلمارات‪،‬‬ ‫وسوف تنضم األعمال اليت يعرضها جناح المجموعة يف‬ ‫“فن أبوظيب” إىل أعمال أخرى للفنانني سعيد خليفة‪،‬‬ ‫وسمرية النعيمي‪ ،‬وحممود أمحد‪ ،‬ومي الاشميس‪،‬‬ ‫وعفراء احلمد‪ ،‬وذلك يف معرض تنظمه المجموعة‬ ‫ويستضيفه معرض الغاف للفن التشكييل يف الفرتة من‬ ‫‪ 20‬نوفمرب لغاية ‪ 4‬ديسمرب‪.‬‬ ‫والفائزتان ب “جبائزة التصميم” لهذا العام هما‬ ‫الطالبة حنان الكاف‪ ،‬ولمياء الاشميس من كلية الفنون‬ ‫اجلميلة والتصميم والعلوم جبامعة الاشرقة‪ ،‬الاليئ‬ ‫قمن بتصميم جناح المجموعة يف “فن أبوظيب”‪ ،‬وتعترب‬ ‫“جائزة التصميم” أداة هامة لتشجيع االبتكار الفين‬ ‫واإلبداع اخلالق حيث حتتفي بالمواهب اإلبداعية يف‬ ‫جماالت التصميم والعلوم‪ ،‬وميكن زيارة اجلناح يف حديقة‬ ‫جمتمعات الفنون يف معرض أبوظيب للفنون خالل الفرتة‬ ‫من ‪ 20‬إىل ‪ 23‬نوفمرب يف منارة السعديات‪ ،‬مبنطقة‬

‫ً‬ ‫أيضا تقديم “جائزة‬ ‫السعديات الثقافية‪ ،‬حيث سيتم‬ ‫التصميم” للفائزتني الاسعة اخلامسة ماسء يوم األربعاء‬ ‫‪ 20‬نوفمرب‪.‬‬ ‫وقالت سعادة هدى اخلميس كانو‪ُ ،‬مؤسس جمموعة‬ ‫المؤسس والمدير الفين‬ ‫أبوظيب للثقافة والفنون‪،‬‬ ‫ِّ‬ ‫لمهرجان أبوظيب‪“ :‬هندف يف جمموعة أبوظيب للثقافة‬ ‫والفنون إىل متكني الشباب عرب تشجيع المبدعني‬ ‫مهنم‪ ،‬وماسعدهتم عىل االنتقال بأفكارهم من مرحلة‬ ‫استكاشف اإلبداع إىل الممارسة االحرتافية‪ ،‬وذلك من‬ ‫ً‬ ‫وصوال‬ ‫خالل تزويدهم باألدوات والمهارات المطلوبة‪،‬‬ ‫إىل بناء اجليل القادم من الفنانني والمبدعني يف فن‬ ‫التصميم”‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حقا اإلقبال الكبري من قبل‬ ‫وأضافت‪“ :‬إنه ليسعدنا‬ ‫طلبة اجلامعات اإلماراتية عىل جائزة التصميم‪ ،‬عرب‬ ‫تقديم أعمال التصميم جلناح المجموعة يف فن أبوظيب‪،‬‬ ‫وذلك يدل عىل الطاقات الفنية الكبرية والمواهب‬ ‫الواعدة لدى شباب اإلمارات”‪.‬‬ ‫وتابعت‪“ :‬إننا نسعى إلتاحة الفرصة للفنانني‬ ‫الشباب لعرض أعمالهم يف معارض كربى إىل جوار‬ ‫أعمال الفنانني الكبار‪ ،‬يف معرض الغاف‪ ،‬وضمن مبادرة‬

‫للعام الثاني على التوالي في «فن أبوظبي»‬

‫“رواق الفن اإلمارايت”‪ ،‬وال يتوقف دعمنا فقط عىل‬ ‫ً‬ ‫أيضا إىل دعم فنانني كبار‬ ‫متكني اجليل الصاعد‪ ،‬بل ميتد‬ ‫من أمثال حممد الكاظم‪ ،‬الذي تم تكليفه بعمل حرصي‬

‫سيتم عرضه خالل مهرجان أبوظيب العام المقبل”‪.‬‬

‫وكانت جمموعة أبوظيب للثقافة والفنون قد أطلقت‬

‫أربع جوائز أخرى تتضمن‪ ،‬جائزة الرسوم المتحركة‪،‬‬ ‫وجائزة االبداع‪ ،‬وجائزة كريستو وجان كلود‪ ،‬اإلضافة‬

‫إىل جائزة الفنون التشكيلية من مهرجان أبوظيب‪ ،‬كما‬

‫يتضمن برناجم مهرجان أبوظيب ‪ 2014‬عمل تكليف‬

‫حرصي للفنان التشكييل العالمي بيل فونتانا يعرض‬

‫من خالله عمله الفين الرائع‪ ،‬الذي يربز مجاليات‬ ‫الصوت يف البيئة المحلية بتقنيات تصوير الفيديو‬

‫وتسجيل الصوت عالية األداء‪ ،‬يف عرض عالمي أول‬ ‫بعنوان “رؤى صوتية – أصداء الصحراء”‪.‬‬

‫جدير بالذكر‪ ،‬أن جمموعة أبوظيب للثقافة والفنون‬

‫ستقوم بتنظيم جوالت ألكرث من ‪ 550‬من طلبة المدارس‬ ‫واجلامعات‪ ،‬من معهد نيويورك للتكنولوجيا‪ ،‬واجلامعة‬

‫األمريكية يف الاشرقة‪ ،‬وغريها خالل “فن أبوظيب”‪.‬‬

‫اليازية بنت نهيان تشارك بسلسلة «التلقائية» و«كيرم ستيشن»‬ ‫اشركت الشيخة اليازية بنت هنيان بن‬

‫“‪ .‬وجتسد الفنانة يف “سلسلة التلقائية”‬

‫والسماوي واألصفر واألمحروالوردي لتجسد‬

‫معرض “فن أبوظيب” والذي نظمته هيئة‬

‫الطائرة الورقية ‪ ،‬لتبني أن حتليقها يف اجلو‬

‫والهبوط‬

‫مبارك آل هنيان للعام الثاين عىل التوايل يف‬

‫أبوظيب للسياحة والثقافة خالل الفرتة‬

‫‪ 19-23‬نوفمرب يف المنطقة الثقافية يف‬ ‫السعديات ومجع خنبة من أبرز الفنانني يف‬

‫العالم ‪.‬‬

‫تقدم اليازية يف جناح “ آرت سبيس‬

‫جالريي” برعاية بنك أبوظيب التجاري‪،‬‬ ‫واجلامعة األمريكية بالاشرقة‬

‫جمموعتني فنيتني جديدتني األوىل سلسلة‬

‫“ التلقائية “ والثانية بعنوان “ كريم ستيشن‬

‫معىن الشعور باحلرية من خالل استعراضات‬

‫وحبركات انسيابية عفوية عملية االقالع‬ ‫والطريان‬

‫والتحليق‬

‫والدوران‬

‫لتقدم استعراضا اكروباتيا عرب أربعة أعمال‬

‫حبرية اليتم إال بعد إطالقها‪ ،‬حيث تدفعها‬ ‫التلقائية دون وجهة أو هدف حمدد ُم ً‬ ‫سبقا‪.‬‬

‫فنية قدمهتا بأاسليب جديدة ومتباينة‬

‫روح التلقائية وحمور فكرهتا الفلسفية يف أن‬

‫قطعة خامسة ممزية زودت مبحرك لتقودهم‬

‫وجاءت راسلة هذه المجموعة لتعرب عن‬

‫احلرية هي مفتاح التلقائية فهي ال حتدث إال‬ ‫كرد فعل طبيعي حتركه الماشعر أو حافز‬

‫دون وجود نية ُمسبقة‪.‬‬

‫وبتلقائية ملموسة لعبت اليازية باأللوان‬

‫المهبجة فأخذت تتنقل بني درجات األخرض‬

‫ما بني ثالثية ورباعية األبعاد وتتوسطهم‬

‫يف حالة طريان ودوران ال هنائية ‪ .‬وكخطوة‬

‫فنية نوعية وجديدة قدمت الشيخة اليازية‬ ‫فكرة متفردة يف سلسلة “كريم ستيشن”‬ ‫تستقطب المتلقي للوقوف أمامها لتفسري‬

‫المعاين اليت يعكهسا هذا التكوين الفين‪.‬‬


‫‪32‬‬

‫‪ 22‬نوفمبر ‪ - 2013‬العدد ‪97‬‬ ‫ال يل لو ما حرض‪ :‬قال ابن اجلوزي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫رجال‪ ،‬وأراد الرجل أن يأسله‬ ‫حنوي‬ ‫لقي‬ ‫ٌّ‬ ‫عن أخيه‪ ،‬وخاف أن يلحن‪ ،‬فقال أخاك‬ ‫النحوي‪:‬‬ ‫أخيك أخوك ها هنا؟! فقال‬ ‫ُّ‬ ‫ال يل لو ما حرض‪.‬‬

‫عرض إبداعات الفنانين اإلماراتيين إلى جوار أعمال عالمية وتعكس التطور الكبير الذي شهدته الساحة الفنية‬

‫نخبة ورم��وز المجتمع الفني اإلماراتي يشاركون في «فن‬ ‫أبوظبي ‪ »2013‬في نسخته الخامسة‬ ‫مباشركة واسعة من الفنانني اإلماراتيني‬

‫قصرية عن الربناجم وجتارب شخصية من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نظرة عىل ما‬ ‫مؤخرا ويلقي‬ ‫قبل الماشركني‬

‫اخلامسة خالل الفرتة من ‪ 20‬إىل ‪ 23‬نوفمرب‬

‫وأجوبة مع اجلمهور‪ .‬المتحدثون‪ :‬منرية‬

‫المخرضمني والصاعدين‪ ،‬وصاالت عرض‬ ‫فنية عالمية‪ ،‬ينطلق «فن أبوظيب» يف نسخته‬

‫السعديات حيث سيستعرض إبداعات‬

‫ماشرب الفن واألداء التعبريي‪.‬‬

‫رؤية تتحقق»‪ ،‬سينطلق يف ال ‪ 30‬من أكتوبر‬

‫الفنانني اإلماراتيني والعالمني من خمتلف‬

‫ستة من الفنانني اإلماراتيني الموهوبني‪ ،‬هم‬

‫سبيس»‪ ،‬و»سلوى زيدان جالريي»‪»،‬اخلط‬

‫زلربمان»‪،‬‬

‫برجيييت شينك»‪ ،‬و»جالريي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أعماال من إبداعات‬ ‫أيضا‬ ‫والذين سيعرضون‬ ‫فنانني إماراتيني‪.‬‬

‫حسن رشيف‪ ،‬حديد رقم ‪2013 ،5‬‬

‫حديد‪ ،‬نسخة فريدة‪ ،‬منظر للعمل‬

‫الرتكييب‪ ،‬المزنل الطائر‪X 610 X 170 ،‬‬

‫ابتاسم عبد العزيز‪ ،‬وعبد الله السعدي‪،‬‬ ‫وليىل مجعة‪ ،‬وحممد أمحد ابراهيم‪ ،‬وحممد‬

‫من نوعها‪ ،‬والذي وجه الدعوة للفنانني‬

‫ستربز جمموعة كبرية من تصاميم الفنانني‪،‬‬

‫كانت جهود المواهب الفنية اإلماراتية‬

‫كاظم‪ ،‬وحممد المزروعي‪ .‬وترشف ريم‬

‫جناح «فن أبوظيب» من وحي إبداعاهتم‬

‫باإلضافة إىل جمموعة من احلرفيني من قسم‬

‫البناءة‪ ،‬حيث أهنم قاموا بالبحث والدراسة‬

‫فنون الرشق األوسط‪ ،‬مرشوع جوجهنايم‬

‫والمصممني الصاعدين لتصميم شعار‬ ‫اخلاصة‪ ،‬وقد تضمنت أسماء الفائزين يف‬

‫مرشوع أجنحة «فن أبوظيب» ‪ 2013‬كل‬

‫من‪ :‬مريم الفهيم‪ ،‬وخالد حممود‪ ،‬وكلثم‬ ‫المرزويق‪ ،‬ورمحة المحرييب‪ ،‬وإميان الرئييس‪،‬‬

‫ومريم‬

‫الاشميس‪،‬‬

‫والذين‬

‫ستعرض‬

‫أعمالهم عىل امتداد األروقة الدولية يف‬

‫إيزابيل‬

‫«فن أبوظيب»‪ ،‬وعىل خمتلف اإلعالنات‪،‬‬

‫جمموعة كبرية من الفنانني اإلماراتيني الذين‬

‫يف متجر «أرتيفاكت»‪ .‬ويعرض متجر‬

‫بإذن‬

‫من‬

‫الفنان‬

‫وجالريي‬

‫فان دن إيند وياشرك يف «فن أبوظيب»‬ ‫ستعرض أعمالهم يف خمتلف أروقته‪ ،‬وهم‬

‫حممد كاظم‪ ،‬والدكتورة جناة مكي‪ ،‬وفاطمة‬

‫المزروعي‪ ،‬وعبد القادر الريس‪ ،‬وحسن‬ ‫رشيف‪ ،‬وحسني رشيف‪ ،‬وعفراء بن ظاهر‪،‬‬

‫ولمياء قرقاش‪ ،‬باإلضافة إىل أعمال الشيخة‬ ‫اليازية بنت هنيان آل هنيان‪ ،‬والشيخة حور‬

‫القاسمي‪ ،‬وخالد البنا‪ .‬وستتضمن أروقة‬ ‫ً‬ ‫أيضا قسم آفاق‪ ،‬وقسم‬ ‫«فن أبوظيب»‬

‫«إمضاء»‪ ،‬وقسم جمتمعات «فن أبوظيب»‬ ‫الذي سيعرض ماشركات فنانني إماراتيني‬

‫صاعدين مبا يعكس احلراك الفين النشط يف‬ ‫اإلمارات‪ .‬كما سيتضمن متجر «أرتيفاكت»‪،‬‬ ‫وقسم صاالت العرض احلديثة والمعارصة‪.‬‬

‫والتذكارات اخلاصة به الموجودة والمباعة‬ ‫أرتيفاكت» إبداعات فنية لعدد أكرب من‬ ‫الفنانني اإلماراتيني مهنم هاجر عبدالله‬

‫الطنيجي‪ ،‬وهاجر محد الهاجري‪ ،‬وحصة‬

‫وفاطمة اجلوكر‪ ،‬وهند اجلرييش‪ ،‬ولولوة‬ ‫خلفان‬

‫المرزويق‪.‬‬

‫المحرييب‪،‬‬

‫وشيماء‬

‫عبدالرمحن‬

‫وسريكز قسم «التصميم» هذا العام‬

‫يف اإلمارات‪ ،‬ومن حول العالم‪ ،‬واليت تلقي‬ ‫الضوء عىل خمتلف األفكار المتعلقة بقضايا‬

‫االستدامة‪ ،‬واحلرف اليدوية‪ ،‬واجلماليات‬ ‫اليت تنفرد هبا الطرازات المعمارية يف دولة‬

‫اإلمارات‪.‬‬

‫الهنوض بالمجتمع الفين عىل النحو الذي‬

‫نراه اليوم‪».‬‬

‫فستقدم تشكيلة متنوعة من االستعراضات‬ ‫عرف باحلياة اليومية لمجتمع أبوظيب‪،‬‬ ‫اليت ُت ّ‬

‫الفنانني التعبرييني من المجتمع الفين‬

‫كما أن وجود اجليل احلايل من الفنانني‬

‫«تعابري إماراتية»‪ ،‬من بيهنم الفنان عبد‬

‫من اجلمهور‪ ،‬وسوف تتضمن سلسلة‬

‫هو أحد العنارص األاسسية اليت صقلت‬

‫أما منصة األداء اجلديدة «دروب الطوايا»‬

‫باإلضافة إىل العروض والماشركات الفنية‬

‫العروض اليت ستقدمها المنصة اجلديدة‪،‬‬

‫فقرات فنية وشعرية‪ ،‬ستهشد ماشركة كل‬ ‫من‪ ،‬عفراء الظاهري‪ ،‬وزينب الهاشمي‪،‬‬ ‫واسلم‬

‫القاسمي‪،‬‬

‫ومحدان‬

‫الاشميس‬

‫‪،‬وعطية بن مسعود‪ ،‬ونورا نعمان‪ ،‬؛‬ ‫باإلضافة إىل المصممني الماشركني يف‬

‫والمفكرين‬

‫والفنانني‬

‫والماشركني‬

‫األحداث الفنية المحلية والعالمية ككل‪.‬‬ ‫اإلماراتيني‪ ،‬مبا لدهيم من أفكار وإبداعات‪،‬‬ ‫جوهر الفن يف الدولة وأضافت عىل الاسحة‬ ‫الثقافية رونقها اخلاص‪ .‬إن «فن أبوظيب» هو‬ ‫منصة فنية ملزتمة بعرض مواهب الطاقات‬

‫الصاعدة إىل جوار المبدعني‪ ،‬والمصممني‪،‬‬

‫والفنانني المخرضمني يف اإلمارات وخارجها‪.‬‬

‫فالمواهب اإلماراتية تهسم بشكل أاسيس‬

‫هيئة أبوظيب للسياحة والثقافة‪« :‬لقد عارص‬

‫الاشبة‪ ،‬من خالل مرشوع أجنحة «فن‬

‫خاص‪ ،‬لتحتضن العروض التفاعلية اليت‬

‫لدى هيئة أبوظيب للسياحة والثقافة‪.‬‬

‫يف‬

‫عبارة عن نقاش عىل الطاولة المستديرة‪،‬‬

‫داخل منأشة متحركة تم تصميمها بشكل‬

‫وتاسعدها عىل تنسيق المعرض مياسء‬

‫يف الدولة من مؤسيس اجلمعيات الفنية‪،‬‬

‫تفاصيله اجلمالية من مصادر اإللهام الفين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بدءا‬ ‫واليت تتضمن الكثري من العنارص‬

‫قسم التصميم» اخلاص ب «فن أبوظيب»‬

‫عىل معرض «تعابري إماراتية‪ :‬رؤية تتحقق»‪،‬‬

‫وقد وجه المعرض الدعوة لعدد من‬

‫من خالل ماشركة رموز المجتمع الفين‬

‫بالتعاون مع احتاد كتّ اب اإلمارات‪.‬‬ ‫حول أهمية «فن أبوظيب» ‪ 2013‬قال‬

‫من «الرباجيل القدمية»‪ ،‬وحىت ناطحات‬

‫أبوظيب‪ ،‬مؤسسة سولومون آر جوجهنايم‪،‬‬

‫وأضاف‪« :‬لقد تأسس اإلعداد الثقايف‬

‫المعارصة اليت نعيهشا اليوم‪».‬‬

‫لدولة اإلمارات والمنطقة‪ ،‬والذي تعترب‬

‫فضة‪ ،‬المنسق الفين الماشرك يف قسم‬

‫القاسمي‪ ،‬مدير الرباجم يف إدارة المتاحف‬

‫«موبيوس استوديو» هدية بدري‪ ،‬وهالة‬

‫ويستمر «برناجم التصميم» التابع ل «فن‬

‫أبوظيب» ‪ ،2013‬الذي يعترب مبادرة فردية‬

‫الرتاث الثقايف المعنوي‪ ،‬واليت تم تطويرها‬

‫والتجريب والعمل الدؤوب من أجل‬

‫عىل التصاميم المعمارية‪ ،‬أحد أوجه الفن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وثيقا بالرتاث اإلبداعي‬ ‫ارتباطا‬ ‫اليت ترتبط‬

‫السحاب العمالقة‪ .‬وسوف يقام «سوق‬

‫أبوظيب» يف دعمه للمواهب الفنية اإلمارتية‬

‫كالفنان حممد مندي والفنانة عزة القبييس‬

‫مبثابة العامل المحفز لهذه التعاقبات‬

‫العاين‪ ،‬وريم حسن؛ وأمسية شعرية ستقام‬

‫سعادة مبارك محد المهريي‪ ،‬مدير عام‬

‫المهشد الثقايف يف دولة اإلمارات العربية‬ ‫المتحدة مراحل تعاقبية وتطورات كربى‬

‫عىل مدى السنوات اخلمس الماضية‪ .‬وقد‬

‫يف ترسيخ مكانة «فن أبوظيب»‪ ،‬كما أهنا‬

‫تربز التناغم ما بني الغىن الثقايف والرتايث‬

‫اإلمارايت‪ ،‬واألعمال الفنية اليت تعكس احلياة‬

‫اإلمارايت من الذين اشركوا يف سلسلة‬ ‫القادر الريس‪ ،‬والدكتورة جناة مكي‪ ،‬وجالل‬

‫لقمان‪ ،‬وسمية السويدي‪ ،‬ومطر بن الحج‪،‬‬

‫الذين كانت لهم إهساماهتم يف الدورات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مشرتكا‪،‬‬ ‫تارخيا‬ ‫الاسبقة‪ ،‬والذين ميتلكون‬ ‫حيث عمل هؤالء الفنانني سوية إلراسء‬

‫بنية حتتية راسخة للفنون يف اإلمارات‬ ‫العربية‬

‫المتحدة‪،‬‬

‫والرتوجي‬

‫لمماراست‬

‫الفن المعارص اليت تعتمد بشكل عميل‬

‫عىل األاسس المفاهيمي‪ .‬وسوف ياشرك‬ ‫هؤالء الفنانون يف معرض «تعابري إماراتية‪:‬‬

‫رؤية تتحقق» الذي تديره كل من ريم فضة‪،‬‬

‫أما مقابالت «فن أبوظيب»‪ ،‬وهي‬

‫منسقة المعرض‪ ،‬وفينيشيا بورتر‪ ،‬المنسق‬

‫ستضم متدربني من اجلناح الوطين لدولة‬

‫المتحف الربيطاين‪ ،‬حيث سيسلط الضوء‬

‫اإلمارات العربية المتحدة يف بينايل البندقية‬ ‫ً‬ ‫مقدمة‬ ‫عام‪ .2013‬يتضمن هذا النقاش‬

‫الفين الماسعد يف قسم الرشق األوسط‪،‬‬

‫عىل أهم المماراست الفنية وحمطات تارخي‬

‫الفن يف اإلمارات‪.‬‬

‫إنفلونزا التفكير‪!.....‬‬ ‫كرث يف هذا الزمان احلديث عن خطر إنفلونزا‬

‫علمه الله من علمه فأصبح مفكرا بيد أن المحتال‬

‫يذهبون وراء االحداث وخيرتقون ما وراء وراء‬

‫االناسن‪ ،‬لكن احلديث اليوم خمتلف فهو عن‬

‫و من أسباب المرض أيضا السعي وراء الهشرة‬

‫تراهم يتكلفون يف كل يشء يف كالمهم‪ ,‬يف‬

‫أما عن األعراض ‪ :‬فرتى أدعياء الفهم حياولون‬

‫بذلك أكرب عدد ممكن من المشجعني والمعجبني‪،‬‬

‫اخلنازير ومن قبله انفلونزا الطيور تتخللها انفلونزا‬

‫«انفلونزا التفكري» وال أبالغ فهي لرمبا تكون أشد‬ ‫فتكا باألمة من أي مرض عضوي وجسدي آخر‬

‫فهي مرض مزمن يفتك بالمجتمع أوال لينهتي‬ ‫ختاما بصاحبه اىل رش مآل‪.‬‬

‫ولعل من أبرز أسباب هذا المرض‪:‬‬

‫الرجيم قد أصيب بانفلونزا التفكري‪.‬‬

‫أو حىت الغتصاب الثناء من قبل المحيطني به‪.‬‬

‫جاهدين أن يثبتوا أفكارهم اليت ان لم تكن خاطئة‬ ‫واسمة فهي عىل االقل ال تسمن وال تغين من جوع‪،‬‬

‫هذا ان لم تكن مرسوقة من هنا أو من هناك تراهم‬

‫الحسد ‪ :‬الذي يغيل يف صدر المريض (مدعي‬

‫هيتمون بالقشور ويدعون اللب «فاللب ال يعيه اال‬

‫حنن فخورون بأن نعلن ‪ :‬الفنان الياباين اكي هيكو ايزوكورا الذي اشهتر يف صناعة النسيج الطبيعي وتصميم‬

‫تنفع المجتمع و يغيظه ما يرى له من مكان وتقدير‬

‫ترى عندهم اجابة جاهزة لكل االحداث اليت‬

‫التقليدية يف الصباغة والنسيج و اسهم يف حتويلها اىل نوع من أنواع الفن المعارص‪.‬ويعقب حمارضته معرض الذي‬

‫ولعل احلسد هو أول معصية حدثت عىل‬

‫األزياء يزور أبوظيب فاحلادي عرش من نوفمرب‪ .‬أعماله مستوحاه من مجال الطبيعة‪ .‬يستخدم فهيا التقنيات‬ ‫يعرض فهيا أعماله الرائعة من النسيج الطبيعي يف أبوظيب أرت هاب فاحلادي عرش من نوفمرب‪.‬‬

‫سماك جييد النحو ‪ :‬حكى أبو بكر‬ ‫َّ��� ‫التارخيي يف كتابه أخبار النحويني‪ :‬أن‬ ‫ً‬ ‫لسماك بالبرصة‪ :‬بكم هذه‬ ‫رجال قال‬ ‫َّ‬ ‫السمكة؟ فقال السماك‪ :‬بدرهمان‪.‬‬ ‫فضحك الرجل!! فقال السماك‪:‬‬ ‫أنت أمحق‪ ،‬سمعت سيبويه يقول‪ :‬مثهنا‬ ‫درهمان!!‬

‫يوميا يف تعرضنا‬ ‫ياسهم وجودنا الطويل يف العمل‬ ‫ً‬ ‫لضغوطات نفسية وجسدية ختتلف درجاهتا من شخص‬ ‫سليما أم‬ ‫إىل آخر‪ ،‬وبغض النظر عما إذا كان ذلك شيئً ا‬ ‫ً‬ ‫الفإن العمل ليس كله جناحات وقفزات هناك الكثري‬ ‫من اإلحباط والفشل والمعوقات والتحديات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫هسال بل جييء‬ ‫وحىت عندما يأيت النجاح ال يأيت‬ ‫غالبا عىل حاسب أشياء أخرى وبعد كثري من اجلهد‬ ‫ً‬ ‫والمشقة ومغالبة للنفس ورصاع مع اآلخرين ولكن‬ ‫ً‬ ‫دامئا واحدة!‪.‬‬ ‫النتيجة‬ ‫فقد أصبح مكان العمل هو مصدر توترنا يف الوقت‬ ‫نفسه الذي أصبحنا ال نستغين فيه عن العمل فكيف‬ ‫ميكن حتويل العمل إىل متعة؟ هناك ثالثة أسس ميكن‬ ‫أن حتول عملنا إىل متعة وجهدنا إىل راحة وسعادة‬ ‫ً‬ ‫أوال‪ :‬اإلحياء للذات كثري من‬ ‫وهذه األسس هي‪:‬‬ ‫ماشكلنا تبدأ وتنهتي من داخلنا !؟ فتوقع البالء يأيت‬ ‫به بالفعل والعكس صحيح‪.‬‬ ‫فإذا أوحيت لنفسك بالسعادة واالستمتاع بالعمل‬ ‫فستستمتع به ً‬ ‫حقا لذلك‪ ..‬حاول أن تنال حظك من‬ ‫السعادة‪ .‬أما اإلناسن الذي ال يتنصل من مسؤولياته‬ ‫فهو اجلاد الذي حيمل هموم الدنيا كلها عىل أكتافه‬ ‫فأصبحت الكآبة رمزً ا ألمر إجيايب! ودلت السعادة عىل‬ ‫أمر سليب‪.‬‬ ‫ومن هنا أصبح الناس ينفرون من السعادة ألهنا‬ ‫انطباعا خاطئً ا عهنم‪ .‬وألن اإلحياء الذايت‬ ‫متنح اآلخرين‬ ‫ً‬ ‫مكتئبا ً‬ ‫حقا‪.‬‬ ‫نفسك‬ ‫فستجد‬ ‫له تأثري قوي‬ ‫ً‬ ‫وهذا اال كتئاب لن يدفعك لألمام يف عملك وإمنا‬ ‫سلبيا عىل عملك وعىل غريه لذا افهم السعادة‬ ‫سيؤثر‬ ‫ً‬ ‫مبفهومها الصحيح وتأكد من أهنا تدفع لألمام وتقودك‬ ‫عىل طريق النجاح ليس يف العمل فقط‪ ،‬بل يف كل أشن‬ ‫من شؤون حياتك ثم حاول أن تبحث عن مصادرها‪.‬‬ ‫وثق أن السعادة تزداد كلما اقرتبت‪.‬‬ ‫ال داعي لتوقع اإلجهاد كثريون منا يبدؤون يومهم‬ ‫بالشعور باإلجهاد والتعب ويتاسءلون ويتاسءل معهم‬ ‫اآلخرون عن سبب هذا اإلحاسس وماهية أسبابه ؟‬ ‫جهدا ولم خيرجوا حىت للعمل بعد!؟؟‬ ‫فهم لم يبذلوا‬ ‫ً‬ ‫احلقيقة أن السبب الرئييس وراء الشعور باإلجهاد‬ ‫دومنا سبب واضح هو تأثري نفيس أو إحياء ذايت توقع‬ ‫التعب واإلجهاد الشديد خالل الفرتة القادمة جيعلك‬ ‫تبدأ وهذا اإلجهاد يالزمك‪.‬‬

‫حيث حيتفي المعرض هذا العام بأعمال‬

‫«هرن جالريي»‪ ،‬و»آرت‬ ‫اإلمارات‪ ،‬مهنم ُ‬

‫َ‬ ‫(ش َغ َلتْ نَ ا َأ ْم َو ُالنَ ا َو َأ ْه ُل ْو َنا) (الفتح‪.)11:‬‬

‫كيف تحول عملك‬ ‫إلى مهمة ممتعة؟‬

‫يف منارة السعديات يف جزيرة السعديات‪،‬‬

‫عدد من أكرب صاالت العرض الفنية يف‬

‫«كاشيا هيلديرباند جالريي»‪ ،‬و»جالريي‬

‫أين جئت؟ فقال‏‪:‬‏ من عند أهلونا‪،‬‬ ‫فتعجب منه وحسده‪ ،‬وقال‏ ‏‪ :‬أنا أعلم‬ ‫من أين أخذهتا‏‪..‬‏ أخذهتا من قوله تعاىل‏‬

‫جدير بالذكر أن معرض «تعابري إماراتية‪:‬‬

‫وياشرك يف فن أبوظيب هذا العام‬

‫تاشرك صاالت عرض عالمية تتضمن‬

‫متسول وضليع يف النحو‪ :‬قال‬ ‫ِّ‬ ‫ً‬ ‫رضيرا يأسل‬ ‫رجال‬ ‫أحد النحاة‪ :‬رأيت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فقريا‬ ‫ضعيفا مسكينً ا‬ ‫الناس يقول‪:‬‬ ‫ً‬ ‫رضيرا‪..‬فقلت له‪ :‬يا هذا‪ ..‬عالم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رضيرا؟!‬ ‫فقريا‬ ‫ضعيفا مسكينً ا‬ ‫نصبت‬ ‫ً‬ ‫ً‬

‫النحوي وبائع الباذجنان ‪ :‬وقال‬ ‫ً‬ ‫حنوي عىل رجل فقال‪ :‬كم‬ ‫أيضا‪ :‬وقف‬ ‫ٌّ‬ ‫ل‪:‬‏‬ ‫يل من هذا الباذجنان بقرياط؟! فقا ‏‬ ‫مخسني فقال النحوي‏‪:‬‏ قل مخسون‪ .‬ثم‬ ‫ل‪:‬‏ قل‏‏‬ ‫ل‪:‬‏ يل أكرث‪ ،‬فقال‏ ‏‪ :‬ستني‪ .‬قا ‏‬ ‫قا ‏‬

‫إذا اجتمع َّحلانان‏‪ :‬عن األصمعي‬ ‫عن عيىس بن عمر قال‪ :‬كان عندنا‬ ‫ً‬ ‫رجال َ‬ ‫مثله فقال‏‪:‬‏ من‬ ‫رجل َّحلان فلقي‬

‫الصايغ‪ ،‬وموزة المطرويش‪ ،‬وأمحد عريف‪،‬‬

‫وحممد الرسكال‪.‬‬

‫الثالث»‪ ،‬و»جالريي إيزابيل فان دن إيند»‬ ‫ً‬ ‫أعماال فنية إماراتية‪ ،‬بينما‬ ‫وسيستعرضون‬

‫من الطرائف الخفية‬

‫أبا أبو أيب فالن‪ :‬سمعت شيخنا‬ ‫أبا بكر حممد بن عبد البايق الزبار يقول‏‪:‬‏‬ ‫قال رجل لرجل‏‪:‬‏ قد عرفت النحو إال‬

‫أين ال أعرف هذا الذي يقولون‏‪:‬‏ أبو‬ ‫فالن وأبا فالن وأيب فالن؟!‏ فقال له‏ ‏‪:‬‬ ‫هذا أهسل األشياء يف النحو‪..‬‏‬

‫فقال الرجل‪ :‬بإضمار ارمحوا‪ ..‬قال‬ ‫النحوي‪ :‬فأخرجت كل ما معي من‬ ‫فرحا مبا قال‪.‬‬ ‫نقود‪ ،‬وأعطيته إياه ً‬

‫ستون ثم قال‏ ‏‪ :‬يل أكرث‪ ،‬فقال‏ ‏‪ :‬إمنا تدور‬ ‫عىل مئون وليس لك مئون‪.‬‬

‫ينتظرنا يف المستقبل‪ ،‬ويتلو ذلك أسئلة‬

‫المقبل‪ ،‬يف منارة السعديات يف جزيرة‬

‫‪ 140‬سم‬

‫‪33‬‬

‫الفهم) فرتاه حيسد وحيقد ويزدري من يفكر بطريقة‬

‫بني من يقدرون المفكرين‪.‬‬

‫االطالق فلقد رأينا كيف أن ابليس الرجيم حسد‬ ‫ادم عليه السالم وكان من أحد اسباب حسده ان‬

‫اللبيب حقا»‪.‬‬

‫حولنا‪ ،‬فما حيدث هنا هو حمض مؤامرة وما حيدث‬

‫هناك لصالح اجندات خارجية حىت لو كانت‬

‫الشواهد كثرية عظيمة‪ ،‬ان ما حدث هو عكس ما‬ ‫يقولون فهم من «المهووسني بنظرية المؤامرة»‪.‬‬

‫اخلرب!‬

‫ماشعرهم‪،‬‬

‫يف‬

‫سلوكهم‬

‫ليستقبطوا‬

‫حولهم‬

‫واألعراض كثرية رمبا لو حبث أحدنا ودقق فهيا‬ ‫لصنع مهنا حبثا أو مؤلفا‪.‬‬

‫أما عن العالج ‪ :‬فدور العلم مفتوحة ومراكز‬

‫العلم وماسجد الله هبا من حلقات العلم الكثري‬

‫وهبا من اخلري الوفري وليس أبلغ عىل ما أقول ما قاله‬ ‫عليه الصالة والسالم يف حديثه “تركت فيكم ما‬

‫ان متسكتم هبما لن تضلوا بعدي أبدا كتاب الله‬ ‫وسنيت” أو كما قال عليه الصالة والسالم‬

‫عافانا اهلل واياكم من هذا المرض وشفى اهلل من‬ ‫كان به مريضاً‪.‬‬


‫‪34‬‬

‫‪35‬‬

‫‪ 22‬نوفمبر ‪ - 2013‬العدد ‪97‬‬

‫من ملف‬

‫نور الصباح ‪..‬‬ ‫صوت الغرب‬

‫سالم لك بو عوف بعداد ما تشوف‬ ‫عيني وم��ات��ش��ت��اق ش���وف ال��والي��ف‬ ‫عيالي ال��ل��ي حبي ال��ه��م م�لا اليوف‬

‫الوهلة‬ ‫ِت َ‬ ‫لك َ‬ ‫ذات حديد أبيض ‪...‬‬

‫وقيدني ‪ ...‬أأصرخ في سري ‪.!!..‬‬

‫أأتشنج وأنتحب ‪ ...‬ولكن بصمت ‪!!..‬‬

‫������وع ذراي�����ف‬ ‫وف���راق���ه���م س���ب���ة دم�‬ ‫ٍ‬

‫و آه ٍ عليه من صمت ‪!!.‬‬ ‫َ‬ ‫أو يصمت العقل وهو واجف ؟‬ ‫ُ‬ ‫اهتززت‪ .‬وتداركت ُ الواقع‬

‫هللا ي����ع����زك ي�����ا ن����زي����ه ال���وظ���اي���ف‬

‫رأي��ت السماء من دون أن أراها‪...‬‬

‫يا من على المعروف لك درب معروف‬

‫ي��ال��ض��اب��ط ال��راب��ط للفعال ب��ح��روف‬ ‫ات��ق��ول��ه��ا وت��ف��ع��ل وت���رق���ا ال��ن��واي��ف‬ ‫في المركزي لك وزنك وشي مألوف‬ ‫واحد شراتك سمعته في الشرايف‬ ‫تضرب بك األمثال من كل موقوف‬ ‫والمنحكم يثني على القول ظايف‬ ‫لي من طرو اسمك تصفق لك كفوف‬ ‫وت��ه��ون م��ن ص��در الكليف الكاليف‬ ‫والنعم بك والشكرلك واقبل احروف‬ ‫ابيات في شخصك ولو هي خفايف‬ ‫ث��ق��ي��ل� ٍ�ة ع��ن��دي ول��ه��ا ن��ه��ج م��وص��وف‬ ‫وال ح��ط ب��ي��ت ي��ك��ون م��ع��ن��اه زاي��ف‬ ‫والمعذره وتسلم وتبقا يا بو عوف‬ ‫وهللا ي��ص��ب��رن��ا ع ف���رق���ا ال���والي���ف‬

‫ٌ‬ ‫قلب مندهش ساكن الضربات‪ .‬دم‬

‫ذاك ال����ص����وت ‪ ..‬ص���ري���ر اآلح�����اد‬

‫أع���ض���اء وف���واص���ل تتحرك‪..‬لكن‬

‫القفل األبدي أم مفاصلي التي تأن‬

‫ٌ ال يعلم اين مساره ‪.‬‬

‫وترج!!‬ ‫بضعف‬ ‫ٍ‬ ‫الموت يا نفسي!!‬ ‫ست ُحلة‬ ‫ِ‬ ‫لب ِ‬ ‫فقد ِ‬ ‫بهواء مر عليه األلف‪.‬‬ ‫تعطرت‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬

‫الموحدة ‪ ...‬األسطر المرصوصة ‪...‬‬

‫لقد سافرت‪ .‬نعم أنا في سفر ‪...‬‬

‫وتمنيت لو أنها هي التي جعلتني‬

‫رخام األرض ‪.‬؟‪.‬‬

‫في بلد ال أعلمه ‪.‬‬

‫فكل حواسي غدت إلى عدم‪.‬‬

‫ج��رب أن تتكلم‪ ..‬تصرخ ‪ ..‬تبتسم‬

‫هللا ‪.........‬‬

‫بشفتيك!! ما بال كل شيء صامت؟‬

‫دقائق‪.‬‬

‫‪ ..‬ل��ع��ل��ك ت��ح��س بلسانك‪ ..‬أو حتى‬

‫على األرض الصلبة‪.‬‬

‫ما بي أمشي وأغ��وص بقدمي في‬

‫ج��رج��رت أذي����ال ال��خ��ي��ب� ِ�ة واألل����م‪...‬‬

‫يعلن أن الوجود هنا لغير البشر ‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مطرا أس��ود ‪ ..‬راح يتهادى‬ ‫مخلفا‬

‫اش��ت��ق��ت إل����ى ال��ش��م��س وح��رق��ت��ه��ا‬

‫ما بال األرض يكسوها السواد ‪.......‬‬

‫مدمية ‪ ..‬دم���وع ‪ ..‬دم���وع يابسة‪..‬‬

‫األع َم ِ‬ ‫ت‬ ‫َل َه ْونا َع ِن‬ ‫ال َح َتّى َتتَا َب َع ْ‬ ‫ْ‬

‫��وب‬ ‫ُذ‬ ‫ن����وب َع�ل�ى آث����ار ِِه� َّ‬ ‫���ن ذن� ُ‬ ‫ٌ‬

‫�غ� ِ‬ ‫�ت ال��ل��هَ َي� ْ‬ ‫�ر َم��ا َم�َضَ‬ ‫�ي� َ‬ ‫�ف� ُ‬ ‫َف � َي��ا ل� ْ‬

‫َ��و َب ِ‬ ‫َ‬ ‫�وب‬ ‫َو َي‬ ‫��ات��نَ��ا َف � َن � ُت� ُ‬ ‫�����أذ ُن يِف ت ْ‬

‫من أدب السجون‬

‫ثوب الحزن‬

‫بقلم ‪:‬ع‪ .‬س‪ .‬ش‬

‫��وم ح��ال��ه من‬ ‫وط��ي��ف ك��ل��ب ٍ م���ذم� ٍ‬ ‫حالي‪.‬‬

‫ودخ����ل����ت‪ ...‬وف����ي وج���ه���ي ت��ع��اب��ي��ر‬

‫ً‬ ‫ساعة‬ ‫َب� الله َي ْغ َف ُل‬ ‫�ح��س� نَ َّ‬ ‫وال َت� ْ‬

‫يب‬ ‫وال َّ‬ ‫أن َم��ا َي ْخ َفى َع َل ْي ِه َي ِغ ُ‬

‫أنا مظلوم‪..‬‬

‫بن عليان‬

‫ثوان معدودة‪..‬‬ ‫تلك الوهلة ‪...‬‬ ‫ٍ‬

‫ه��ر يوم ًا َفال‬ ‫ت‬ ‫��و َ‬ ‫َّ‬ ‫إذا ما َخ�� َل ْ‬ ‫ال��د َ‬

‫ت َو َل ِك ْن ُق ْل َع يَ َّ‬ ‫يب‬ ‫ت َُق ْل َخ َل ْو ُ‬ ‫ل َر ِق ُ‬

‫لم أعلم أن الغراب له بلد ‪..‬‬

‫لقد حط برأسي وط��ار ‪ ..‬في عشر‬

‫أطرف وأنا الحزن ‪...‬‬ ‫فيا حزني على ومضة‬ ‫صرت بعدها أعمى دون ابتسامة‬ ‫!! ‪..‬‬

‫درب الهوى‬

‫مصطلح يتداوله الكثري من الزنالء يف المنأشة‬ ‫وخاصة الموقوفني اجلدد وحيلف األميان بأنه بريء‬ ‫من الهتم المنسوبة إليه‪ ،‬حىت وإن تطلب األمر أن‬ ‫يبكي ويصيح بأعىل صوت‪( :‬أنا ما سويت يشء)‬ ‫ً‬ ‫مذنبا) (أنا مظلوم)‪..‬‬ ‫(أنا لست‬ ‫وكل هذا حىت يكسب ويستعطف من حوله من‬ ‫خالل وجوده يف المنأشة‪ ،‬وكل من يدخل يقول أنا‬ ‫مظلوم حىت رصت أقول يف نفيس يعين كل هذه‬ ‫األعداد الموجودة داخل السجن من نزالء مظلومني‬ ‫وأنا المذنب لماذا ال أكون مثل هؤالء‪ ،‬وبعد‬ ‫فرتة أتفاجأ بأن من قال هذه الكلمة حيكم بعقوبة‬ ‫ً‬ ‫فعال وأىت به من‬ ‫السجن‪ ،‬وأقول يف نفيس‪ :‬هل ظل��‬ ‫الاشرع أو البيت بدون ذنب؟‬

‫اص��ي��ح ب��اع��ل��ى ال���ص���وت ن��اي��ف ف��ق��دن��اك‬

‫لماذا ال حنمل اآلخرين أخطاءنا وحنن برش‬ ‫خطاءون ونطيع النفس األمارة بالسوء‪ ،‬لقد جعل‬ ‫الله عز وجل لكل إناسن سبيلني‪ ،‬سبيل الهداية‬ ‫والضالل‪..‬‬ ‫لو لم تغلط لما أيت بك يف هذا المكان ولو لم‬ ‫تطع نفسك لما جئت هنا‪ ،‬وبعدها حنمل اآلخرين‬ ‫أخطاءنا وندعي الظلم‪ ،‬أنا عىل ثقة ودراية بأن‬ ‫الدولة لم تبخل عليك بيشء وإذا كان هناك أخطاء‬ ‫ميكن أن تكون يف اعتقادي من النفس‪ ،‬هذا أكيد أو‬ ‫مثال من األرسة أو البيئة اليت تربيت هبا‪ ،‬هذه البيئة‬ ‫غري آهبة وإال فكلنا عىل علم كيف كان جمتمعنا يف‬ ‫المايض من اآلباء واألجداد‪ ،‬حتملوا الصعاب وعانوا‬ ‫ويالت الزمان‪ ،‬الحظ الفرق بنفسك‪.‬‬

‫ع���س���اك ت��س��م��ع ص��رخ��ت��ي ي����وم أن���ادي���ك‬ ‫أن������ا أم������ك ال����ل����ي ع���ي���ده���ا ي������وم ل��ق��ي��اك‬ ‫ي����ا س���ع���د ن��ف��س��ي ل����و ع���ي���ون���ي ت�لاق��ي��ك‬ ‫وال���ق���ل���ب ن������اره ت��ش��ت��ع��ل ع���ق���ب ف���رق���اك‬ ‫م����ا ت��ط��ف��ي ال���ن���ي���ران ي����ا ك�����ود أي���ادي���ك‬ ‫ل��ب��س��ت ث���وب ال���ح���زن ب��ع��دك وال ان��س��اك‬ ‫وال�����ن�����وم ّ‬ ‫ودع ي������وم غ����اب����ت ل��ي��ال��ي��ك‬

‫اشتقت لك‬

‫عيل بو نوف‪9/‬‬

‫ت��اه��ت ب��ي ال��خ��ط��وات وادروب����ي أش��واك‬ ‫وال���دم���ع م���ن ع��ي��ن��ي ع��ل��ى ال��خ��د يبكيك‬

‫ع‪.‬ن‬

‫مشيت في درب الهوى وص��رت محتار‬

‫وه���ل���ت دم���وع���ي ي����وم اف���ك���ر ب���االق���دار‬

‫�ب ع��ل��ى م��اك��ن��ت ف��ي ال��ح��ب مختار‬ ‫غ��ص� ٍ‬

‫وال دري�������ت ان ال����ه����وى درب�������ه اس�����رار‬

‫ه��ج��رت��ن��ي م���ن دون ك��ل��م��ة وال اع����ذار‬

‫وط��ف��ي��ت ن�����وري ي���ا ق��م��ر ب��ي��ن األق���م���ار‬

‫أن������ا ال�������ذي ق�����د ك���ن���ت أش�����ت�����اق واغ������ار‬

‫وال���ي���وم ص��ب��ري ف���ي ال���ه���وى ج��م� ٍ�ر ون���ار‬

‫م��ث��ل ال��غ��ري��ق ال���ل���ي وس����ط غ��ب��ة اب��ح��ار‬

‫ات��ب��خ��ر ال��ح��ل��م ال���ن���دي ف���ي ال���ه���وا ط��ار‬

‫ي���ا ق��ل��ب خ��ل��ك دوم ف���ي ال���ح���ب ص � ّب��ار‬

‫وال ت��خ��ل��ي ج����روح����ك ه����داي����ا وت���ذك���ار‬

‫أقوال مأثورة‬ ‫جانب مودة احلسود‪ ،‬وإن زعم أنه ودود‪.‬‬ ‫إذا جهل عليك األمحق‪ ،‬فالبس له سالح الرفق‪.‬‬ ‫مؤمل النفع من اللئام‪ ،‬كزارع السمسم يف احلمام‪.‬‬ ‫من أحبك هناك‪ ،‬ومن أبغضك أغراك‪.‬‬ ‫من لم تقدر عىل مكافأته‪ ،‬فانصح له‪.‬‬ ‫من لم يصرب عىل البالء‪ ،‬لم يرض بالقضاء‪.‬‬ ‫من اسهتوته اخلمر والناسء‪ ،‬أرسع إليه البالء‪.‬‬ ‫من تسلط عىل الناس بغري سلطان‪ ،‬لم يسلم ممن الهوان‪.‬‬ ‫من نىس إخوانه يف الوالية‪ ،‬أسلموه يف العزل والشدة‪.‬‬

‫اش����ت����ق����ت ل������ك وأن����������ت ب����ع����ي����د ف���غ���ي���اب���ك‬ ‫اش��ت��ق��ت ل���ك م���ا ادري أن���ا واش���ل���ون بجيك‬ ‫أح���س���ب ح��س��اب��ي م��ث��ل��م��ا اح���س���ب ح��س��اب��ك‬ ‫م����ا اق�������در أن������ا ل����و ق���ل���ت م����ا ق������در أس��ي��ب��ك‬ ‫ك��������ف��������ك ب������ك������ف������ي خ������ل������ه������ا ات������ش������اب������ك‬ ‫واش�����ل�����ون غ����ي����ري ي��س��ك��ن��ك وآن�������ا ق��ري��ب��ك‬

‫أراج�����������ع ال�����م�����اض�����ي واع������ي������د ذك��������راك‬ ‫ت���ش���دن���ي ال�����ذك�����رى واب����ك����ي ل��م��اض��ي��ك‬ ‫س���ج���ي���ن ب����ال����غ����رب����ة وي�����اك�����ب�����ر ب����ل����واك‬ ‫هللا ي����ع����ي����ن����ك داي�����������م ف�������ي ب��ل��اوي�����ك‬ ‫ه��ذا ال��ق��در مكتوب ‪ ...‬مكتوب م��ا جاك‬ ‫اص����ب����ر ع���س���ى هللا ب���ال���ن���ه���اي���ه ي��ن��ج��ي��ك‬ ‫قصيدة أم بندر‬

‫تحطيم الثقة بالنفس‬ ‫ الهتديد باحلرمان والطرد‪ ،‬الزعل وعدم اإلخبار‬‫بالسبب‪ ،‬فرض التدين واالستقامة عىل األبناء‬ ‫وعدم إعطاء الفرصة ألن ينبع اإلميان من الداخل‬ ‫ومن اختيارهم‪ ،‬الرتبية المرتددة‪ ،‬تقييمه بناء عىل‬ ‫دراسته‪ - ،‬عدم دفاعهم عنه يف المدرسة أوبني‬ ‫أقرانه‪ ،‬احلماية الزائدة‪ ،‬الرصاخ»‪.‬‬ ‫ عدم حتقيق رغبة الوالدين «رغبهتم الدراسية‪،‬‬‫رغبهتم بوظيفة معينة‪ ،‬رغبهتم بأخالقيات معينة‪،‬‬ ‫رغبهتم بتحقيق هدف كحفظ القرآن أوشخص‬ ‫مهشور وعدم حتقق ذلك فتشعر بأنك خذلهتم‬ ‫وتشعر بنقص الثقة بالنفس»‪.‬‬ ‫ الشعور بالغضب (احرص أسباب غضبك)‬‫هل تشعر بالغرية والغضب من طفل مدلل وأنت‬ ‫لم حتصل عىل ذلك‪ ،‬أومن شخص غين ومرفه ؟‬

‫ هل تشعر بالغضب جتاه من انتقدوك‬‫بالمايض أوجرحوك؟‬ ‫ هل تشعر بالغضب جتاه من سبب لك عاهة‬‫أوآالم صعبة وقوية؟‬ ‫ هل تشعر بالغضب جتاه أخطاء المايض؟‬‫ اإلحاسس بالغرية (حنن نشعر بالغرية من‬‫الشخص المقارب لسننا أوماشبه لنا أوقريب منا‬ ‫وال نغار ممن يبتعدون عنا يف المستوى سواء أصغر‬ ‫أوأكرب بكثري‪ ،‬والغري ماشعر ختربنا مبا نريده حنن فما‬ ‫تغار منه يعين أنك تريده‪ ،‬أوتريد اإلحاسس الذي‬ ‫يولده ما ميلكه اآلخرين) اكتب ما الذي تغار منه‬ ‫ثم بعد أن تكتب القامئة خطط للوصول إلهيا ادرس‬ ‫خطة جناحهم يف الوصول لما تريده أنت وميلكونه‬ ‫(ادرس خططهم)‪.‬‬

‫‪ -‬اكتب ما متلكه أنت وال ميلكونه هم حىت أبسط‬

‫األشياء‪.‬‬

‫‪ -‬اكتب كلمات تشجيعية لنفسك (كأن تقول‬

‫أنك اآلن تبين‪ ،‬يف الماراثون ال يفوز يف العادة من‬ ‫كان يف الصف األول يف البداية‪ ،‬أستطيع أن أحقق‬ ‫كل أحالمي‪ ،‬الرتكزي عىل هدف قوي وكبري يوصلك‬

‫للنجاح واإلشباع الذايت‪ ،‬كما حقق يل ريب مرادي‬ ‫من قبل سيحقق يل ما أريد يف المستقبل‪ ،‬الدعاء‬

‫بأن يبارك لهم الله فيما آتاهم وأن يرزقك مثلهم‬ ‫وأكرث وأفضل‪ ،‬الدعاء بأن ال يلهيك احلصول علهيا‬ ‫عن الله وعن فعل اخلري‪ ،‬األمر حيصل لك يف الوقت‬

‫المناسب‪ ،‬انشغل مبا تستطيعه وتقدر عليه)‪.‬‬

‫‪ -‬ما الذي ستفعله للوصول للنجاح الباهر؟‬


‫‪36‬‬

‫‪37‬‬

‫‪ 22‬نوفمبر ‪ - 2013‬العدد ‪97‬‬

‫ابراج الشعراء‬

‫كتبها لكم‪ :‬خالد المنصوري‬

‫ال تزيد وزن القصيد ويصري احلمل ثقيل خل قلمك خفيف‬ ‫تكسب ود المطربني!‪.‬‬ ‫إنت تكتب قصيد وال تناطح الشعراء بقوافيك ‪ ..‬أقول‬ ‫خلك بعيد عن الشعر و حبوره !‬ ‫سمعت عن جنوم الشعر وقلت ليش ما كون مهنم ع بالك‬ ‫كل من كتب له كلمتني وهناهن بياء صار اشعر ؟‬ ‫انت اناسن مبدع وقنوع ومثل ما يقولون الغىن غىن‬ ‫النفس وانت غناك غىن احاسس خلك مثل ما انت وال‬ ‫يغرك يشء اسمه ‪New Look‬‬ ‫‪ 999‬ألو المطايف؟ حبيت ابلغ عن واحد مولع‪ ..‬وقصيده‬ ‫اشب نار دخيلكم اسعدوين وطفوه ال حيرق العالم ‪):‬‬ ‫تك تك تك ‪ ..‬شو هاي دقات قلبك؟ليكون قلبك حب‬ ‫و ناوي هتدي خطيبتك ديوان شعر ‪ « ...‬ملغوث وتسوهيا»‬ ‫بس تصدق هدية وال احىل ‪..‬‬ ‫تتحسب وزن البيت رشات كيلو الطماط وال كيلو خيار؟‬ ‫‪...‬دامك ما انت قد احلسبه ال تكتب‪.‬‬

‫زحمه يا دنيا‬ ‫ت��ش � ّن��ج ‪ ..‬ض��غ��ط ‪ ..‬تفكير ‪ ..‬وتعب‬ ‫ت��وت��ر ‪..‬س������ب‪ ..‬و ص����راخ و غضب‬ ‫ق���ل���ق وش����ع����ور ي���ائ���س ب���ال���وص���ول‬ ‫وإح�����س�����اس ٍ ت����لّ����ون ب��ال��ن��ح��ب‬ ‫ش�������وارع ت��ن��ت��ح��ب م اإلزدح�������ام‬ ‫ٍ‬ ‫ودخ�������������ان ك�����أن�����ه م������ن ل��ه��ب‬ ‫ك������أن م���زاح���م���ت���ن���ا م�����ن س���ب���اق‬ ‫ك�����أن ال���دن���ي���ا ف����ي ش��ع��ل��ة ره���ب‬ ‫ش���وارع���ن���ا اك���ت���ظ� ٍ‬ ‫��اظ ف���ي اك��ت��ظ��اظ‬ ‫وزح����م����ة م����ن س���ب���ب وب��ل��ا س��ب��ب‬ ‫وص�����ار ال����ع����ادي ان���ش���وف ازدح�����ام‬ ‫وغ���ي���ر ال����ع����ادي ي��خ��ل��ى ل���ك درب‬ ‫ت��ق��ض��ي س��اع��ت��ي��ن‬ ‫ع��ل��ى ال����ش����ارع‬ ‫ّ‬ ‫ووق����ت����ك ك���ل���ه ب���ال���زح���م���ه ذه���ب‬

‫إنت إناسن كسول حتب تاخذ كل يشء عىل اجلاهز حىت‬ ‫الشعر تبا تأخذه جاهز!! لألسف الاسحة الشعرية ال تضم إال‬ ‫المبدعني!! لو ما انكشفت اليوم باجر بتنكشف‪.‬‬

‫ل���ك���ن ف���ات‬ ‫دوام�������ك ‪ ..‬ت���وص���ل���ه‬ ‫ّ‬

‫نص المحبة حمفورة يف قلبك و النص الثاين متمركز‬ ‫يف فكرك ‪ ..‬ليش ما جتمع قلبك وفكرك يف قصيده‬ ‫(فكسطافيه) يعين فكريه حسيه عاطفيه‪.‬‬

‫ب��ع��ض��ه��م م����ن م���آس���ي ال��م��ش��ك��ل��ه‬

‫إنت وبياع الورد وجهني لعملة وحدة؟؟ إنت تبيع‬ ‫احاسسك للمغنني وهو يبيع وروده للمحبني‪ ،‬يا ترى من‬ ‫فيكم يكسب أكرث ها ها ها‪.‬‬ ‫إنت سيم سيم واحد نفر يف فيلم (شويل) زياده قرقر ‪. ..‬‬ ‫عيل حد يقول واجد حبك واجد واجد!!‬

‫والله مسكني كل مره يصيدونك بسنارة بس هالمره‪.‬‬ ‫سمعت إنك قررت تصيدهم بعاصفة إحاسسك و مجال‬ ‫أبياتك «من كل قليب أقولك الله يوفقك ياحلوت»‪.‬‬

‫م�����ن ال���ت���أخ���ي���ر ك���ل���ن م��ك��ت��ئ��ب‬

‫ت����راج����ع م ال���وظ���ي���ف���ه وان��س��ح��ب‬

‫وغ����ي����ره ص���اب���ه ال���ض���غ���ط وم����رض‬

‫ع��ل��ي��ه ال�������درب ب���ال���زح���م���ه ص��ع��ب‬

‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ه���ل���اك ف�����ي ه�ل�اك‬ ‫ه���ل���اك ف�����ي‬

‫��ج ْب���ه���ا ال��ح��ل��ي��م م���ن ال��غ��ض��ب‬ ‫ي���ض� ّ‬

‫الفطينة‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪9‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬

‫أفقي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعمقا‪ ،‬عادة يكون بني النخيل‬ ‫اتاسعا‬ ‫‪ -1‬جمرى مايئ يشبه الفلج وهو أكرث منه‬ ‫وهو مصدر للري والرشب‬ ‫‪ -2‬جوز الهند‬ ‫‪ -3‬نبع ماء عذب من جبال مصفوت يف إمارة عجمان – ضد سعيد‪ ،‬معكوسة‪.‬‬ ‫‪ -5‬أداة نفي – صفة للرجل الشجاع الكريم‪.‬‬ ‫‪ -4‬خزب حميل – أداة نفي‪.‬‬ ‫‪ -6‬مقدم برناجم البث المبارش يف إذاعة الاشرقة‪.‬‬ ‫‪ -7‬مجع جُ ّلة‪.‬‬ ‫‪ -8‬من أهازجي وحدوت البحارة وهم يسحبون احلبال إىل الاشطئ – االسم‬ ‫األول للاشعر اجلمري الراحل‪.‬‬ ‫‪ -9‬نوع من احللوى الشعبية تصنع من الطحني والسكر‪.‬‬

‫عمودي‬ ‫‪-1‬من أقاسم صحيفة هماليل وتعين السحابة‪.‬‬ ‫‪ -2‬اسم ديوان قديم للاشعر اإلمارايت الراحل راشد اخلرض‪ ،‬من مجع وإعداد‬ ‫الاشعر نارص النعيمي – من أصناف اللؤلؤ‪.‬‬ ‫‪ -3‬رساب – حبر ‪ -‬قلب‪.‬‬ ‫‪-4‬نوع من أنواع السمك‪ ،‬معكوسة – ضد مملوك ‪ ،‬معكوسة – لفظة للتعجب‪.‬‬ ‫‪ -5‬المطر شديد الهطول – عيار قدره ثالثون أوقية واألوقية مخسة أرطال وهو‬ ‫يعادل أربعة كيلوغرامات‪.‬‬ ‫‪ -6‬حرف متكرر‪.‬‬ ‫‪ -7‬اشعر إمارايت كبري‪ ،‬نرشت له هماليل مقابلة يف عددها الاسدس‪.‬‬ ‫‪ -8‬انهتاء موسم الغوص و عودة السفن والغواصني إىل البالد‪.‬‬ ‫‪ -9‬ضد وقوف – الزر يف القميص أو الثوب‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫ا‬

‫ش‬

‫د‬

‫ش‬

‫ر‬

‫ا‬

‫ن‬

‫و‬

‫و‬

‫ش‬

‫ت‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ه‬

‫ر‬

‫ه‬

‫ي‬

‫‪1‬‬

‫ر‬

‫‪2‬‬

‫ا‬

‫‪3‬‬

‫ك‬

‫ب‬

‫‪4‬‬

‫ا‬

‫ن‬

‫‪5‬‬

‫ن‬

‫ج‬

‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬

‫ح‬ ‫ب‬

‫حل العدد السابق‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫ا‬

‫ر‬

‫م‬

‫ص‬

‫ر‬

‫ي‬

‫ح‬

‫ا‬

‫ن‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ل‬

‫ي‬

‫ا‬

‫ن‬

‫ه‬

‫ح‬

‫ن‬

‫ب‬

‫ه‬

‫ف‬


‫‪38‬‬

‫‪ 22‬نوفمبر ‪ - 2013‬العدد ‪97‬‬

‫دورة اإلنعاش القلبي الرئوي‬

‫تؤمن كلية الدرااست اإلسالمية والعربية بديب أن‬

‫األطباء والمتخصصني يف هذا المجال يف المستشفى‪،‬‬

‫تقع عىل عاتق اجلامعات والكليات والطالب نفسه من‬

‫وطريقة تفعيلها يف المجتمع‪ ،‬فقد أوضحت د‪ .‬حنان‬

‫تنويع اخلربات لدى الطالب من أهم المسؤوليات اليت‬ ‫أجل صقل مواهبه وتوسيع مداركه‪ ،‬وتأهيله لسوق‬ ‫العمل‪ ،‬وإعداده لركب احلياة اليت تتطلب خمتلف‬

‫وقد تم التعريف بأهداف هذه الدورة‪ ،‬وأهميهتا‪،‬‬ ‫عيل أن تفعيل هذه الدورة يف البيت واألماكن العامة‬

‫وأوق َية التنفس ‪،shields‬‬ ‫التنفس ‪،pocket mask‬‬ ‫ِ‬ ‫واألهم جهاز مزيل الرجفنان�‪AED:Automatic Ex‬‬ ‫‪ ، ternal Defibrillator‬ثم حتدثت د‪ .‬حنان عن‬

‫تقرير‪ :‬حنان أمحد المرزويق‬

‫طالبة يف كلية الدرااست اإلسالمية والعربية‬

‫سواء‬ ‫قد يقلل نسبة الوفيات بالسكتة القلبية واالختناق‬ ‫ً‬ ‫لألطفال أو للبالغني لكن ال بد من االستئذان من ذوهيم‬

‫بعض العادات غري السليمة اليت كنا وما زلنا نتبعها‬ ‫َ‬ ‫واستعاضتهْ ا‬ ‫كرضب الظهر يف حالة االختناق بلقمة‪،‬‬

‫بعدسة‪ :‬الطالبتني حنان أمحد المرزويق‬

‫إليس و روزاما الطالبات عىل تأدية اخلطوات بشكل‬

‫هشادات ماشركة عىل الطالبات الماشركات متثل‬

‫ختصص الدرااست اإلسالمية والعربية‬

‫وسعيا لتحقيق ما تروم إليه الكلية‬ ‫اخلربات والمهارات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فقد قامت اثنتان وثالثون طالبة باالشرتاك يف دورة‬

‫قبل اإلقدام عىل أية خطوة‪ .‬وقد أعانت المتدربتان‬

‫‪ ”Resuscitation‬يف مستشفى راشد بالتنسيق مع‬

‫سليم من ضغط عىل الصدر وتنفس صناعي واستخدام‬

‫“ اإلنعاش القليب الرئوي ‪Cardio Pulmonary‬‬

‫معدات ُمعينة‪ ،‬ك ‪ :‬دمية االختبار ‪ ،manikin‬وقناع‬

‫بالسكتات القلبية أو المعرضني لالختناق‪.‬‬

‫بالبدائل الصحية المجدية‪ ،‬واختُ تمت الدورة بتوزيع‬ ‫رخصة لتأدية اإلنعاش القليب الرئوي عىل المصابني‬

‫ماجستري لغة وحنو‬

‫و نوف مسعد الصيعري‬ ‫السنة الثالثة ‪.‬‬

‫‪39‬‬


‫قصيدة مهداة إلى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان ‪ -‬نائب رئيس مجلس الوزراء‬ ‫وزير الداخلية حفظه هللا بمناسبة فوزه بجائزة األعمال اإلبداعية لإلنجازات‬

‫سيف زايد‬

‫م��ا ه��ي غ��ري��ب��ه تكسب المجد‬

‫ض�����اري ع��ل��ى ك��س��ب ال��ف��راي��د‬

‫ش����ي����خ ل����ك ال����ت����اري����خ ي��ش��ه��د‬ ‫ٍ‬

‫ي��ك��ف��ي ب���أن���ك «س���ي���ف زاي�����د»‬

‫ي����ا ش��ي��خ��ن��ا ي����ا زاك�������ي ال��ج��د‬

‫���د ي���زاي���د‬ ‫«ع» م���ح���ب���ت���ك م����ح� ٍ‬

‫ل�����ي ع� ّ‬ ‫�������دت االم������ج������اد ت��ن��ع��د‬

‫ف���ع���ل���ك ك���ب���ي���ر ول�������ك ع����واي����د‬

‫ب���ي���ض ال����م����واق����ف ل����ك ت��ف � ّن��د‬

‫ب����ك ت��ف��ت��خ��ر ب���ي���ض ال��ش��ه��اي��د‬

‫ل�����و ن���ك���ت���ب األب������ي������ات ون���ع���د‬

‫م�����ا وف����ت����ك ج������زل ال���ق���ص���اي���د‬

‫وال���ن���ع���م ب����ك م���ل���ي���ون م����ا س��د‬

‫ال م�����ا ت����س����د ق��������درك ن���ش���اي���د‬

‫��ف م���ج���رب م���ره���ف ال��ح��د‬ ‫س���ي� ٍ‬

‫ع���ل���ى ال����ع����دا ح����اس����م وك���اي���د‬

‫���ق� َ‬ ‫ي� ْ‬ ‫���ط����ع ب�����ه ال����ع����اي����ل وي���رت���د‬

‫س���ي���ف ال����وط����ن ع����ز وس��ن��اي��د‬

‫م��ا ه��ي غ��ري��ب��ه تكسب المجد‬

‫ي���ا ش��ي��خ��ن��ا ي���ا «سيف زاي����د»‬

‫هزاع علي أبو الريش المنصوري‬


97 issue