Issuu on Google+

‫أزمة اسطوانات الغاز تعود من جديد‬

‫‪3‬‬

‫التنظيمات المتطرفة تسرق الحلم االعالمي ‪7‬‬ ‫الحملة الوطنية األولى لمكافحة شلل األطفال ‪12‬‬ ‫سياسية ثقافية منوعة نصف شهرية‬

‫السنة األولى | العدد ‪2014/1/4 | 14‬‬

‫عام‬

‫الكارثة‬

‫منتخب كرة القدم السوري الحر يحقق فوز جديد ‪14‬‬ ‫‪tamddon.com‬‬

‫‪info@tamddon.com‬‬

‫‪@tamddon‬‬

‫‪tamddon‬‬

‫السورية‬

‫العام ‪ 2013‬عام الكارثة السورية بكل‬ ‫معنا الكلمة‪ .‬تجسدت هذه المعاني‬ ‫في مجزرة أطفال الغوطة الشرقية‬ ‫الذين سقطوا باألسلحة الكيماوية‬ ‫على مرأى ومسمع العالم المتحضر‬ ‫وبقيت صورهم واحدة من أبرز الصور‬ ‫العالقة في ذهن كل ذي ضمير حي‪.‬‬ ‫لقد كان العام المنصرم عام النازحين‬ ‫والمشردين في الداخل وعلى الحدود‬ ‫وفي البلدان المجاورة‪ .‬عام المخيمات‬ ‫الطارئة والخيم واألكواخ التي تضم‬ ‫مواطنين سوريين يختبرون معنى أن‬ ‫يكونوا الجئين ألول مرة في حياتهم‪.‬‬ ‫بعدما هجّرهم النظام من مدنهم‬ ‫وقراهم‪ .‬فروا من جحيم حرب لم يموتوا‬ ‫بها في ظل القصف والبراميل التي‬ ‫تتساقط من سماء وطن ضاق بهم‪،‬‬ ‫بل ألن الموت أراد استقبال أطفالهم‬ ‫بهدوء دون دماء أو أشالء في صقيع‬ ‫قاسي ال يذيبه سوى حرارة دمعة أم‬ ‫فقدت طفلها تحت أنظارها‪،‬أو جهد أب‬ ‫يعمل ليعيل عائلة تقطعت بها السبل‬ ‫في عالم ال يرحم الضعيف‪ .‬مع بداية‬ ‫العام الجديد نتوجه بتحية لهؤالء‬ ‫المنسيين‪ ،‬المحذوفين من اللوائح‪،‬‬ ‫المجردين من مواطنتهم ومن كل‬ ‫حقوقهم‪ .‬ونحيي أيضاً معذبي النظام‬ ‫الـسـوري في المعتقالت المحاصرين‬ ‫بالخوف الجائعين في عتمة الزنازين‬ ‫البغيضة التي ال يكسر وحشتها سوى‬ ‫األمل بحرية طال انتظارها على مدى‬ ‫سنوات‪ .‬ويبقى لنا في النهاية أن نحيي‬ ‫أمهات الشهداء ألنهم أصحاب الفضل‬ ‫األول على الثورة السورية وعلينا‪.‬‬ ‫دياب سرية‬

‫تفاصيل االشتباكات بين الحر‬

‫والدولة اإلسالمية في حلب ‪2‬‬

‫أهالي جسر الشغور رهن اإلقامة‬ ‫الجبرية ألكثر من سنة‬

‫حكايات سورية من مخيم الزعتري‬

‫حصاد ‪ 2013‬مأساة شعب لم تنته بعد‬

‫‪5‬‬

‫‪9-8‬‬

‫‪11-10‬‬


‫‪02‬‬

‫اإلخبارية‬

‫السنة األولى | العدد ‪2014/1/4 | 14‬‬

‫تفاصيل االشتباكات بين الحر والدولة اإلسالمية في حلب وريفها‬

‫بدأت االشتبكات في مدينة األتارب بين الدولة‬ ‫اإلسالمية وفصائل الجيش الحر‪ ،‬على أثر مقتل القيادي‬ ‫“علي عبيد” أحد ابرز عناصر الجيش الحر في مدينة‬ ‫األتارب الذي تم اختطافه يوم األربعاء ‪2014-1-1‬‬ ‫بين بلدة الدانا وأطمة و تم العثور على جثته في بلدة‬ ‫عنجارة في اليوم التالي بتاريخ ‪ 2014-1-2‬واتهمت‬ ‫عناصر من الدولة بالحادثة دون صدور أي تصريح أو‬ ‫بيان من قبل الدولة ينفي عالقتهم بالحادثة‪ .‬بالتزامن‬ ‫مع العثورعلى جثة القيادي كانت مدينة االتارب تشهد‬ ‫حالة من االستنفار األمني الشديد والتوتر بين أهالي‬ ‫المدينة مدعومين بفصائل الجيش الحر وعناصر‬ ‫فصيل “دولة العراق والشام اإلسالمية” حين حاول‬ ‫التنظيم السيطرة على المخفر والمحكمة وبالتالي‬ ‫اإلمساك بزمام االمور في األتارب ‪.‬‬ ‫سبق ذلك حدوث عدة قضايا أثارت الجدل منها‬ ‫اختطاف قائد لواء “شهداء األتارب نظام بركات”‬ ‫ومعه “قائد كتيبة أحرار االتارب مصعب منصور”‬ ‫بتاريخ ‪ 2013-12-18‬أثناء خروجهم من األتارب‬ ‫إلى بلدة الترمانيين ‪.‬‬ ‫انفجرت األوضاع ليلة االربعاء الماضي‪ ،‬في الساعة‬ ‫العاشر لي ً‬ ‫ال حيث استقدم “تنظيم الدولة” تعزيزات‬ ‫وقام بالسيطرة على بلدة األبزمو في الساعة‬ ‫الواحدة لي ً‬ ‫ال ‪ ،‬كما حاولوا اقتحام مدينة األتارب من‬ ‫الطرف الشمالي الغربي أي من بلدة معارة االتارب‬ ‫القريبة من األتارب حيث ينصب رشاشات ثقيلة قامت‬ ‫بالقصف العشوائي على المدينة دون أن تتمكن من‬ ‫دخولها بسبب المقاومة العنيفةمن فصائل الحر ‪.‬‬ ‫كما قامت “الدولة” بنصب حاجز على مفرق مدينة‬ ‫األبزمو شرق األتارب في محاولة منها لقطع طريق‬ ‫االمداد لثوار األتارب‪ ،‬وقامت بنصب حاجز أخر في‬ ‫بلدة ابين‪.‬‬ ‫في المقابل قام الجيش الحر في المدينة بنصب‬ ‫حواجز على كافة مداخل و محاصرة عناصرهم‬

‫المتواجدين داخل‬ ‫المدينة في مكان‬ ‫ضيق وكانوا يطلبون‬ ‫للتسليم‬ ‫األمان‬ ‫اسفرت‬ ‫انفسهم‪،‬‬ ‫هذه األشتباكات عن‬ ‫اصابة عنصر من‬ ‫الجيش الحر واعتقال‬ ‫عنصر من الدولة‬ ‫يكنى بأبي عكرمة‪.‬‬ ‫استمرت االشتباكات في محيط المدينة حتى الصباح‬ ‫بينما تُمطر أحياء مدينة األتارب بقذائف الدبابات‬ ‫والمدفع ‪ 57‬مما أسفر ذلك عن مقتل الشيخ جنيد‬ ‫لطوف الشون ‪ 74‬عاماً بالقصف على المدينة ‪.‬‬ ‫وفجر الخميس تم االعالن عن اتحاد تسعة فصائل‬ ‫من الجيش الحر تحت مسمى “جيش المجاهدين”‬ ‫تزامناً مع وصول تعزيزات جديدة من الدولة‬ ‫االسالمية لدخول االتارب ‪.‬‬ ‫كان من بين الفصائل التي انضمت لجيش‬ ‫المجاهدين المولود حديثاً ‪ ،‬كتائب موجودة في‬ ‫الريف الغربي من حلب واالتارب”نور الديت زنكي و‬ ‫الفرقة التاسعة عشر” وغيرها ‪ ،‬وبذلكَ اعتبرَ جيش‬ ‫المجاهدين استهداف أي فصيل تابع لهُ استهداف‬ ‫للجميع ‪.‬جرت اشتباكات متقطعة ليلة أمس ‪ ،‬بعد‬ ‫محاولة التنظين التسلل الى اللواء ‪ ،46‬وقتل في‬ ‫االشتباكات اثنين من عناصر الجيش الحر في‬ ‫االتارب‪ ،‬هما شعبان عبد الرحيم سوادة‪ ،‬محمد قدور‬ ‫عكوش (أبو المضر)‪.‬‬ ‫أثار ذلك موجة استياء في صفوف الناس‪ ،‬وصباحاً‬ ‫تم مهاجمة حواجز “الدولة اإلسالمية” في االتارب‬ ‫والقرى المجاورة‪ ،‬اضافة الى أسر مايقارب ثالثين‬ ‫عنصراً‪ ،‬ومقتل أربعة على األقل ‪.‬‬ ‫انتقلت المواجهات الى احياء في مدينة حلب‪ ،‬كون‬

‫“جيش المجاهدين” الذي يقاتل “الدولة اإلسالمية”‬ ‫يضم فصائل في أحياء داخل مدينة حلب وأشهرها‬ ‫تجمع لواء األنصار ‪.‬‬ ‫زادت حدة االشتباكات تزامناً مع خروج مظاهرات في‬ ‫جمعة “أبو ريان ‪ ..‬ضحية الغدر” التي كانت بمجملها‬ ‫ضد “الدولة اإلسالمية” وحملت الفتات ألول مرة في‬ ‫المدينة تنادي بخروج “داعش” وتحيي الجيش الحر‬ ‫في السكري والمشهد والصاخور وهنانو وصالح‬ ‫الدين ‪.‬‬ ‫وفي هذه الظروف حدثت الكثير من التحالفات‬ ‫السريعة‪ ،‬و تم اغالق عدة طرق تربط الريف الشمالي‬ ‫بالغربي‪ ،‬اضافة الى قطع طريق الكاستيللو من دوار‬ ‫الجندول وذهب ضحايا وأسرى من كال الطرفين‪،‬‬ ‫وخسائر مادية وبشرية وانسحابات‪.‬‬ ‫كما حدث استنفار أمني كبير لجميع األلوية والكتائب‬ ‫في حلب وريفها‪ ،‬بما فيها “الجبهة االسالمية”‬ ‫و“جبهة النصرة” التي طالبت بالتهدئة واالحتكام‬ ‫للهيئة الشرعية‪ .‬وبحسب شهود عيان يتوافد مساء‬ ‫الخميس المئات من عناصر “الدولة االسالمية” الى‬ ‫المقر الرئيسي لها في حي القاطرجي “مبنى العيون”‪.‬‬ ‫تم التوصل الى اتفاق وقف اطالق النار في عدد من‬ ‫أحياء حلب‪ ،‬بينما التزال االشتباكات مستمرة في ريف‬ ‫حلب الشمالي‪.‬‬ ‫حلب | أحمد العقدة‬

‫تفجير حاجز للنظام في درعا وتجدد اإلشتباكات في مخيم اليرموك‬ ‫قال ناشطون إن قوات المعارضة‬ ‫المسلحة فجرت حاجز ثكنة المشفى‬ ‫الوطني في مدينة جاسم بريف درعا‪ ،‬في‬ ‫حين اندلعت اشتباكات عنيفة بين كتائب‬ ‫من الجيش الحر وقوات النظام في مخيم‬ ‫اليرموك بدمشق‪.‬‬ ‫وبحسب شبكة شام فإن االنفجار أدى‬ ‫إلى تدمير أجزاء واسعة من المشفى الذي‬ ‫تتمركز فيه قوات النظام‪ ،‬وقد سيطرت‬ ‫المعارضة على المشفى ومحيطه بشكل‬

‫كامل‪ ،‬في حين قصفت قوات النظام مدينة جاسم‬ ‫بصواريخ ونيران مدفعية ثقيلة‪.‬‬ ‫وفي تطور آخر اندلعت اشتباكات عنيفة بين‬ ‫المعارضة المسلحة وقوات النظام في مخيم‬ ‫اليرموك بدمشق‪ ،‬وتأتي هذه االشتباكات بعد أن‬ ‫شهد المخيم فترة هدوء نسبي‪ ،‬سعيا من جميع‬ ‫األطراف لعقد هدنة بين المعارضة وقوات النظام‪،‬‬ ‫مقابل إدخال مواد طبية وإغاثية‪ ،‬وتحييد المخيمات‬ ‫الفلسطينية عن الصراع الدائر في سوريا‪.‬‬ ‫تمدن | وكاالت‬


‫اإلخبارية‬

‫السنة األولى | العدد ‪2014/1/4 | 14‬‬

‫االئتالف مستعد‪ ..‬والمجلس الوطني يرفض المشاركة في جنيف‪2‬‬ ‫التقى أمس وزير خارجية تركيا أحمد داود أوغلو في‬ ‫إسطنبول رئيس االئتالف الوطني السوري أحمد‬ ‫الجربا ونوابه ورئيس الحكومة المؤقتة في الخارج‬ ‫الدكتور أحمد طعمة‪ ،‬وبحث معهم الوضع السوري‬ ‫ومستجدات “التعاطي السياسي اإلقليمي والدولي‬ ‫الذي يسبق مؤتمر جنيف‪ .”2‬ونقلت وكالة األنباء‬ ‫األلمانية عن مصدر سياسي في االئتالف قوله‬ ‫إن محادثات أوغلو مع االئتالف السوري تصب في‬ ‫إطار جهود تركيا الرامية لدعم الشعب السوري‪،‬‬ ‫وتدارس مستجدات الوضع السوري “ميدانيا في‬ ‫الداخل وسياسيا على كل المستويات”‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى الوضع اإلقليمي‪ .‬كما طالب رئيس االئتالف‬ ‫الوطني تركيا بالتدخل لوقف ما وصفه بـ”المجازر”‬ ‫في سوريا‪،‬وأطلع الجربا وزير الخارجية التركي أحمد‬ ‫داود أوغلو‪ ،‬على الوضع األمني في مدينة حلب‪،‬‬ ‫التي تعرضت لقصف بالبراميل المتفجرة شنه‬ ‫الطيران النظام السوري‪.‬‬

‫سابقاً‬ ‫وأعلن‬ ‫كل من االئتالف‬ ‫السوري‬ ‫الوطني‬ ‫والنظام مشاركته‬ ‫في مؤتمر جنيف‪،2‬‬ ‫االئتالف‬ ‫لكن‬ ‫مشاركته‬ ‫ربط‬ ‫بأال يتمخض عن‬ ‫المؤتمر أي دور‬ ‫لرئيس النظام في‬ ‫العملية السياسية ال حالياً وال مستقب ً‬ ‫ال‪ .‬والهدف‬ ‫المعلن للمؤتمر هو االتفاق على حكومة انتقالية‬ ‫تتمتع بصالحيات كاملة إلنهاء الصراع في سوريا‪،‬‬ ‫في ما اعلن المجلس الوطني السوري امس‬ ‫الجمعة عن عدم المشاركة في اجتماع جنيف‪2‬‬ ‫المزمع عقده في ‪ 22‬كانون الثاني الحالي‬ ‫لمناقشة حل األزمة السورية‪ ،‬وذلك في اجتماع‬

‫عقدته أمانته العامة في مدينة إسطنبول التركية‪،‬‬ ‫وناقشت فيه موقف المجلس من المشاركة في‬ ‫االجتماع المرتقب‪ .‬ويأتي قرار المجلس قبل‬ ‫يومين من اجتماع سيعقده االئتالف‪ ،‬الذي يعد‬ ‫المجلس الوطني أحد مكوناته الرئيسية‪ ،‬سيصدر‬ ‫فيه قرار المعارضة السورية بشأن المشاركة في‬ ‫مؤتمر جنيف‪.2‬‬

‫تركيا تصادر اسلحة متجة إلى سوريا‬

‫ذكرت صحيفة التركية اليوم الخميس أن قوات‬ ‫االمن التركية ضبطت مساء االربعاء في شاحنة‬ ‫تركية كبيرة أسلحة وذخائر مرسلة الى سوريا‬ ‫واوقفت ثالثة اشخاص هم تركيان وسوري‪.‬‬ ‫وقالت صحيفة حرييت أن الشاحنة اعترضها‬

‫دركيون في بلدة كيريخان‬ ‫في محافظة هاتاي (جنوب)‬ ‫الحدودية مع سوريا‪.‬‬ ‫وقالت الصحيفة انه عثر على‬ ‫صواريخ وذخائر في الشاحنة‬ ‫التي قال سائقوها انهم‬ ‫ينقلون مساعدات انسانية‬ ‫للمنظمة االسالمية التركية‬ ‫هيئة االغاثة االسا��مية‪.‬‬ ‫وردا على سؤال لوكالة فرانس برس نفى ناطق‬ ‫باسم هذه المنظمة الناشطة جداً في العالم‬ ‫االسالمي‪ .‬وقال إن “منظمتنا ال عالقة لها بهذه‬

‫القضية”‪ ،‬معتبرا أن هذه المعلومات “افتراءات”‪.‬‬ ‫وتنفي الحكومة االسالمية المحافظة في تركيا‬ ‫تسليم اي شحنات اسلحة الى المقاتلين‪.‬‬ ‫وكان وزير الدفاع التركي عصمت يلماظ نفى في‬ ‫‪ 17‬كانون االول معلومات تحدثت عن قيام بالده‬ ‫بتسليم المعارضة السورية اسلحة قتالية‪ ،‬مؤكدا‬ ‫ان المعدات المذكورة هي باالساس “بنادق صيد”‪.‬‬ ‫وجاءت تصريحات يلماظ ردا على انباء اوردتها‬ ‫حرييت التركية التي قالت استنادا الى وثائق‬ ‫رسمية تركية ولالمم المتحدة ان تركيا سلمت‬ ‫مقاتلي المعارضة السورية منذ حزيران ‪ 47‬طنا‬ ‫من االسلحة والذخيرة‪.‬‬

‫معارك عنيفة في حماة والبراميل المتفجرة تصل إلى ريف دمشق‬

‫احتدمت المعارك‪،‬اليوم السبت‪ ،‬بين الجيش‬ ‫السوري الحر وقوات النظام في ريف دمشق‬ ‫وحماة‪ ،‬وقال “مركز حماة اإلعالمي” إن ‪20‬‬ ‫عنصرا من قوات النظام قتلوا في عملية شنها‬ ‫الجيش الحر واستهدفت حاجزا للجيش في وادي‬ ‫عذيب بريف حماة الشرقي‪.‬‬ ‫وفي موازاة ذلك‪ ،‬تعرضت قرى وبلدات في‬ ‫ريف حماة إلى قصف مصدره مدفعية القوات‬ ‫الحكومية المتمركزة في عقيربات وقرية رسم‬ ‫أبو وردان‪ ،‬وفقا لمركز حماة‪.‬‬ ‫أما في ريف دمشق‪ ،‬فقد قالت “شبكة سوريا‬ ‫مباشر” إن الجيش الحر يخوض مواجهات مع‬

‫القوات الحكومية في‬ ‫درايا بالتزامن مع قصف‬ ‫تتعرض له المناطق‬ ‫الواقعة شرقي البلدة‪ .‬كما‬ ‫استهدفت قوات النظام‬ ‫مجمع حي القدم الصناعي‬ ‫في العاصمة دمشق‪ ،‬في‬ ‫حين شهد حي العسالي‬ ‫اشتباكات باألسلحة الرشاشة بين األطراف‬ ‫المتنازعة‪ ،‬حسب ناشطين‪ .‬و في ريف دمشق‬ ‫ايضاً حطت البراميل المتفجرة رحالها في بلدات‬ ‫يلدا وبيت سحم وأطراف بلدة عقربا مما أسفر‬

‫عن سقوط عدد من الجرحى في تلك المناطق‪،‬‬ ‫كما طال القصف المدفعي بلدة خان الشيح‬ ‫ومدينة دوما في الريف الدمشقي‪.‬‬ ‫تمدن | وكاالت‬

‫‪03‬‬


‫‪04‬‬

‫االقتصادية‬

‫السنة األولى | العدد ‪2014/1/4 | 14‬‬

‫أزمة اسطوانات الغاز تعود من جديد‬ ‫ارتفع سعر اسطوانة الغاز في السوق السوداء‬ ‫لنحو ‪ 3400‬ليرة لتعود أزمة الغاز إلى الواجهة‬ ‫من جديد‪ ،‬بعد انفراج استمر بضعة اسابيع‪ .‬فقد‬ ‫مشهد اصطفاف المواطنين في طوابير أمام‬ ‫مراكز بيع الغاز‪ ،‬وذلك أم ً‬ ‫ال في الحصول على‬ ‫اسطوانة الغاز ما يتسبب إلى حدوث مشادات‬ ‫كالمية بين األهالي والباعة الذين يحاولون‬ ‫السيطرة على االسطوانات بمجرد وصولها إلى‬ ‫المستودع لبيعها بالسوق السوداء بأعلى من‬ ‫سعرها‪ ،‬معبرين عن غضبهم من عدم السيطرة‬ ‫على األسعار وفشل حكومة النظام في حل‬ ‫األزمة‪ ،‬حيث ال يوجد رقيب أو حسيب يضبط‬ ‫هذه الفلتان‪.‬‬ ‫ويقول محمود “بائع غاز في وسط دمشق”‬ ‫‪“ :‬أن عدم توفر اسطوانات الغاز خالل األيام‬ ‫القليلة الماضية‪ ،‬ساهم في رفع سعر االسطوانة‬ ‫إلى السعر المذكور‪ ،‬إضافة إلى كثرة الطلب‬ ‫تزامناً مع قلة العرض وغير ذلك من استخدام‬

‫اسطوانات الغاز في‬ ‫أمور التدفئة‪ ،‬بعد غياب‬ ‫واضح لمازوت التدفئة‬ ‫خالل فصل الشتاء األمر‬ ‫الذي شكل عبئاً إضافياً‬ ‫على طلب مادة الغاز”‪.‬‬ ‫مؤسسة‬ ‫وأكدت‬ ‫في‬ ‫“محروقات”‬ ‫لوكالة‬ ‫تصريحات‬ ‫انباء النظام‪ ،‬أن نسبة‬ ‫استجرار الغاز من مستودعات الغاز انخفضت إلى‬ ‫أكثر من ‪ ،%60‬مبينة أن الوحدات اإلدارية بريف‬ ‫دمشق انخفض استجرارها العتمادها على وحدة‬ ‫غاز جمرايا فقط‪ ،‬وخروج مستودعات عدرا من‬ ‫الخدمة‪ ،‬مضيفة بأن الطاقة اإلنتاجية القصوى‬ ‫في وحدة غاز جمرايا تصل إلى ‪ 24‬ألف اسطوانة‬ ‫غاز يومياً‪ ،‬علما أن حاجة السوق المحلي من‬ ‫اسطوانات الغاز تتراوح من ‪ 80‬ألفاً إلى ‪100‬‬

‫مولدات الكهرباء جودة منخفضة وأسعار عالية‬ ‫اعتاد السوريون على انقطاع‬ ‫الكهرباء أليام وأشهر حيث‬ ‫يعمد النظام إلى قطعها‬ ‫على بعض المحافظات‬ ‫بينما يستمر بالقصف على‬ ‫بعضها اآلخر وسط معاناة‬ ‫األهالي اللذين ضاقت‬ ‫بهم كل السبل في تأمين‬ ‫ما يلزمهم من كهرباء‬ ‫‪.‬المولدات الكهربائية كانت‬ ‫الوجهة األساسية للباحثين‬ ‫عن الكهرباء‪ ،‬رغم المشاكل‬ ‫الكثيرة التي تواجه تأمين‬ ‫الكهرباء بهذه الطريقة‪ ،‬وهو ما يشكل معاناة‬ ‫حقيقية ‪.‬‬ ‫أحد المواطنين ممن اشتروا مو ّلدات كهربائية‬ ‫قال إنه عندما اشترى المولدة استقبله التاجر‬ ‫بكلمة اشتريها على كفالتي ‪ ،‬لكنها عندما‬ ‫تعطلت بعد أقل من ثالثة أيام أرجعها إلى التاجر‪،‬‬ ‫حينها برر سوء كفالته بقوله‪ ،‬إن المو ّلدة التي‬ ‫تخرج من المحل ليس مسؤول عنها‪ ،‬وبالتالي‬ ‫اضطر هذا المواطن للذهاب لمحالت الصيانة‬ ‫ودفع مبلغا كبيرا لإلصالح‪ .‬وعن أسباب األعطال‬ ‫المتكررة بالمولدات‪ ،‬أوضح أحد المختصين أن‬ ‫المو ّلدات التي استوردت إلى سورية في أزمة‬

‫الكهرباء معظمها من منشأ صيني‪ ،‬والصين‬ ‫تتعامل مع زبائنها بكل أنحاء العالم على أساس‬ ‫مؤكداً‬ ‫ما يطلبونه من حيث الجودة والنوعية‪ّ ،‬‬ ‫أن تاجر المولدات السوري وبما أن الربح هو‬ ‫هدفه األساسي‪ ،‬يطلب من الصين أن تصنع‬ ‫مولدات كهربائية ذات جودة منخفضة ليكون‬ ‫سعر شرائها منخفضا‪ ،‬ولكنها ال تباع على هذا‬ ‫األساس في سورية بل يضاعف سعرها‪ ،‬مستغ ً‬ ‫ال‬ ‫أزمة الكهرباء التي تجبر المواطنين على شرائها‪.‬‬ ‫يشار إلى أن المولدة الكهربائية يبدأ سعرها من‬ ‫عشرة آآلف ليرة لتصل إلى مئة وخمسين ألفا في‬ ‫حال المولدات الكبيرة ذات الجودة العالية‪.‬‬ ‫تمدن | وكاالت‬

‫ألف اسطوانة شهريا وبالتالي شكل ضغطاً على‬ ‫مبيع الغاز”‪.‬‬ ‫وشهدت سوريا قبل فترة من هذا العام أزمة‬ ‫خانقة للغاز المنزلي دفعت عدداً من المواطنين‬ ‫إلى التزاحم أمام ورش ومحال تصليح بوابير الكاز‬ ‫التي هجرها أصحابها منذ سنوات‪ ،‬فيما اضطر‬ ‫آخرون للعودة إلى الماضي الستخدام وسائل‬ ‫بدائية “كالحطب والصاج”‪ ،‬وبلغ سعر اسطوانة‬ ‫الغاز خالل الشتاء الماضي لنحو ‪ 5‬آالف ليرة‪.‬‬

‫خسائر المصرف‬ ‫الصناعي ‪ 4‬مليار‬ ‫دوالر‬ ‫كشف خبراء اقتصاد عن أن خسائر القطاع‬ ‫الخاص الصناعي تجاوزت مئة وثمانين‬ ‫مليار ليرة‪ ،‬الفتين إلى أن قيمة خسائر‬ ‫المدن الصناعية وصلت إلى أكثر من‬ ‫خمسين مليار ليرة‪ .‬وبيّن الخبراء أن‬ ‫أكثر القطاعات الصناعية تضررا نتيجة‬ ‫حرب النظام ‪ ،‬قطاع المصرف الصناعي‬ ‫الذي تكبد خسائر تقدر بأربعة مليارات‬ ‫ليرة‪ ،‬حيث ترافق ذلك مع عمليات تهريب‬ ‫وهجرة كثيفة للمعامل ورؤوس األموال‬ ‫إلى الخارج‪ ،‬إضافة إلى خسائر طالت معظم‬ ‫القطاعات االقتصادية والخدمية ‪.‬بينما‬ ‫سجل الدوالر مئة وخمسين ليرة بحسب‬ ‫السوق السوداء ‪ ،‬في حين سجل مئة وسبعاً‬ ‫وثالثين ليرة بحسب نشرة البنك المركزي‬ ‫‪.‬بالمقابل حددت الجمعية الحرفية للصاغة‬ ‫وصنع المجوهرات سعر غرام الذهب‬ ‫عيار واحد وعشرين قيراطاً بخمسة آالف‬ ‫وتسعمائة ليرة‪.‬‬


‫تقرير‬

‫السنة األولى | العدد ‪2014/1/4 | 14‬‬

‫أهالي جسر الشغور رهن اإلقامة الجبرية ألكثر من سنة‬ ‫جسر الشغور مدينة في ريف إدلب التزال تحت‬ ‫سيطرة قوات النظام‪ ،‬وبالرغم من أنها ال تتعرض‬ ‫إلرهاب الصواريخ والبرميل المتفجرة كغيرها‬ ‫من المدن المحيطة‪ ،‬إال أن حياة السكان فيها‬ ‫تحولت إلى ما يشبه الجحيم! أيام الناس في‬ ‫المدينة يلفها الخوف ويمألها ذل الحصار ورعب‬ ‫االعتقال‪ ،‬يعرف عن هذه المدينة انخراطها المبكر‬ ‫في الثورة السورية والمبادرة األولى برفع السالح‬ ‫بوجه النظام السوري والتهجير المبكر لسكانها‬ ‫إلى مخيمات اللجوء في تركيا‪.‬‬ ‫تتغلغل قوات النظام داخل األحياء السكنية في‬ ‫المدينة وتحيطها بطوق من الحواجز المدعمة‬ ‫بأثقل المعدات الحربية كونها على تماس مباشر‬ ‫مع قوات الجيش الحر المسيطرة على ريف‬ ‫المدينة‪ ،‬لم تنجح محاوالت الحر بالدخول المدينة‬ ‫بسبب الزخم العسكري الذي يحصن به النظام‬ ‫المدينة‪ ،‬يقول عدنان “عسكري منشق” لتمدن‬ ‫“السر في حرص النظام االبقاء على مدينة جسر‬ ‫الشغور في قبضته هو كون المدينة نقطة عبور‬ ‫هامة إلى الساحل وسهل الغاب في ريف حماه”‪.‬‬

‫حصار خانق يفرضه النظام‬

‫حيان “سائق أجرة طريق حلب الالذقية” تحدث‬ ‫لتمدن قائال‪“ :‬بدأت قوات النظام المستوطنة‬ ‫داخل المدينة بعد أن خسرت الكثير من القرى في‬ ‫ريف جسر الشغور وضاق بها الخناق في المدينة‬ ‫بمنع أي من أهالي المدينة من مغادرتها‪ ،‬ال‬ ‫ُيسمح اليوم ألي شخص من جسر الشغور‬ ‫باستثناء طالب الجامعة بان يسافر ألي بقعة خارج‬ ‫المدينة أيا كان السبب‪ ،‬قمت األسبوع الفائت‬ ‫بعمليتي تهريب عبر الحقول لمريضين بحاجة‬ ‫لغسيل للكلية بعد أن منعهم الحاجز من السفر”‪،‬‬ ‫عند سؤال تمدن له عن األسباب التي تدفع‬ ‫النظام ألسر األهالي في المدينة قال “أهالي جسر‬ ‫الشغور أكثر من يعرف وحشية جنود األسد فقد‬ ‫شهدت هذه المدينة أحداث الثمانينات التي راح‬ ‫ضحيتها المئات من شباب المدينة ولم يسمع‬ ‫بهم أحد‪ ،‬وعندما دخل الجيش المدينة ألول‬ ‫مرة منذ سنتين ونصف وجد المدينة خالية من‬ ‫السكان وقد فروا خوفاً من إجرام النظام ما أصاب‬ ‫قوات النظام بالهيستيريا والحقد‪ ،‬ولم يجدوا‬ ‫لنفسهم سلطة إال على الحجر‪ ،‬أعتقد بأنهم‬ ‫يخافون اليوم بأن تخلو المدينة ممن بقي فيها‬ ‫من البشر إن هم فتحوا الطريق للنزوح”‪.‬‬

‫النظام يحتمي باألهالي من هجمات الحر‬

‫تغلق قوات النظام جسر الشغور كافة المنافذ‬ ‫المؤدية لها والتي تصلها مع ريفها‪ ،‬وتمنع دخول‬ ‫وخروج البضائع والسيارات‪،‬أحمد “احد سكان‬ ‫الجسر” يشرح لتمدن طريقة معاملة النظام‬ ‫للسكان المدينة قائ ً‬ ‫ال‪“ :‬تسمح لنا قوات النظام‬ ‫بالتعامل فقط مع القرى التي يسيطر عليها وهي‬ ‫القرى العلوية الموالية للنظام‪ ،‬و األسوأ هو أننا‬ ‫ال نستطيع الخروج من المدينة تحت أي ظرف‬ ‫كان‪ ،‬السبب الوحيد لقيامهم بهذا هو جلعنا‬ ‫دروعاً بشرية لردع كتائب الحر من استهدافهم‬ ‫فهم يعلمون صلة القرابة التي تجمع بين شباب‬ ‫الحر وسكان المدينة الموجودين بها‪ ،‬لهذا‬ ‫يعيش الناس حالة خوف دائمة من اندالع عملية‬ ‫عسكرية كبيرة في المدينة خوفاً من عمليات‬ ‫إجرام انتقامية قد تقوم بها قوات النظام إن‬ ‫شعرت بالخسارة”‪ ،‬ال يتوقف خوف أهالي المدينة‬ ‫العزل على قوات النظام فحسب كما يقول أحمد‬ ‫“معظم القرى العلوية المحيطة بالمدينة مسلحة‬ ‫بالكامل‪ ،‬جزء كبير منهم يحملون حقداً دفيناً‬ ‫بسبب أحداث القتال األولى التي حدثت هنا وراح‬ ‫ضحيتها الكثير من عساكر النظام”‪.‬‬

‫هجرة الشباب من المدينة‬

‫جميع من يعيشون في المدينة هم من الرجال‬ ‫والنساء وكبار السن واألطفال‪ ،‬والالفت هو غياب‬ ‫الشباب بحسب األستاذ عالء الذي صرح لتمدن‬ ‫“معظم إن لم يكن جميع شباب جسر الشغور ال‬ ‫يعيشون فيها‪ ،‬أعداد كبيرة ال تزال داخل معتقالت‬ ‫األسد وال نعرف عن مصيرهم شيئاً‪ ،‬بعض الشباب‬ ‫التحقوا بصفوف الحر والباقي هم خارج البالد خوفاً‬ ‫من عمليات االعتقال التي طالت شباب المدينة‬ ‫ممن شاركوا بالثورة وممن لم يشاركوا بها”‪.‬‬ ‫يقول أبو حازم والد أحد المعتقلين “ال أبالغ أبدا إن‬ ‫قلت أنه ال تخلو عائلة من معتقل أو مفقود‪ ،‬أكبر‬

‫مأساة وقعت على المدينة ما تعرض له شبابها من‬ ‫االعتقاالت والتعذيب‪ ،‬عدد كبير من الشباب الذين‬ ‫اعتقلوا في البداية مفقود ولم يجد لهم اهلهم أي‬ ‫أثر أو خبر في فروع األمن والسجون حتى بعد مرور‬ ‫أكثر سنتين‪ ،‬معظم معتقلي جسر الشغور يحولون‬ ‫للمحاكم العسكرية بال سبب معروف ويحاكمون‬ ‫بتهم االرهاب وقد تمت تصفية أعداد منهم في‬ ‫السجون‪ ،‬ما جعل األمل ضعيف جدً في أن يفرج‬ ‫عمن يعتقل من جسر الشغور”‪ ،‬يحرم الفقر الذي‬ ‫يعاني منه األهالي من زيارة ذويهم في المعتقالت‬ ‫وتحدثنا هيام ابنة أحد المعتقلين “اعتقل والدي‬ ‫من المنزل اثر عملية دهم شملت الحي كله منذ‬ ‫سنة وهو المعيل الوحيد للعائلة‪ ُ،‬حول منذ خمسة‬ ‫أشهر إلى سجن حمص و قمنا بزيارته مرة واحدة‬ ‫إال إننا ال نملك المال الكافي اآلن لزيارته في‬ ‫المعتقل وال نملك حتى أجرة الطريق”‪.‬‬

‫محاوالت تجنيد االهالي من قبل الشبيحة‬

‫حمالت مستمرة تقوم بها ميليشيات الشبيحة‬ ‫المتواجدة في المدينة لتجنيد أبنائها ومدهم‬ ‫بالسالح والمال مستغلة حاجة الناس للمال‬ ‫والحماية من االنتقام‪ ،‬الهدف من هذا التجنيد‬ ‫حسب االستاذ عالء “ال يهدف النظام من حمالت‬ ‫التجنيد الى زيادة قوته العسكرية بل ليحدث‬ ‫خرقا أمنيا بين األهالي ويشتت ميولهم الواحد‬ ‫في معارضة النظام‪ ،‬فهو يدرك أن أهالي المدينة‬ ‫قنبلة موقوتة وال يستطيع كسبهم في صفه‬ ‫مهما فعل”‪ .‬يذكر أن المدينة تعش بال اتصاالت‬ ‫منذ أكثر من سنتين إذ تغيب شبكة الهواتف‬ ‫المحمولة فور الدخول للمدينة‪ ،‬من الطريف‬ ‫أيضاً أن قامت بعض العائالت بعد تركها لمنزلها‬ ‫بإغالقه بالكامل بالحجر فأصبح البيت بال أبواب‬ ‫وبذلك تأمن هذا البيت من عمليات الجيش‬ ‫االنتقامية من الحجر‪.‬‬ ‫ادلب | عثمان االدلبي‬

‫‪05‬‬


‫‪06‬‬

‫محليات‬

‫السنة األولى | العدد ‪2014/1/4 | 14‬‬

‫سوريا‪ ..‬ميالد مع ذوي األمل‬ ‫في خطوةٍ فريدة من نوعها‪ ،‬قامت مجموعة من‬ ‫الشباب السوري الثائر في مدينة “كوباني” في‬ ‫شمال شرق سوريا‪ ،‬باإلحتفال بعيد الميالد مع‬ ‫كوكبة من ذوي اإلحتياجات الخاصة في المدينة‪.‬‬ ‫تعود هذه الفكرة إلى الحقوقي الشاب “محمد‬ ‫شيخ صحن“ وهو من مؤسسي مؤسسة‬ ‫“زالل“ الثقافية في مدينة “كوباني” وهي‬ ‫تعنى بالشأن المدني العام وكذلك الفني‬ ‫واإلجتماعي والحقوقي‪ ،‬يقول الحقوقي محمد‬ ‫شيخ صحن‪ :‬راودتني هذه الفكرة في الوقت‬ ‫الذي كنت فيه محبطاً ويائساً من هذا الوضع‬ ‫المتدهور في سوريا عموماً وكوباني على‬ ‫وجه الخصوص‪ ،‬لذا أردت أن أودع هذا العام‬ ‫المشؤوم بطريقة مميزة تلفت إنتباه السوريين‪.‬‬ ‫خطر لي اإلحتفال مع ذوي اإلحتياجات الخاصة‬ ‫وكذلك تكريمهم‪ ،‬في خطوةٍ إلخراجهم من‬ ‫أجواء الحرب التي يعيشونها وما يرافقها من‬ ‫عوائق نفسية لهم‪ ،‬وخاصة أنهم “تحت القصف‬ ‫والحصار“ في الحقيقة أقترحت هذه الفكرة على‬ ‫زمالئي في مؤسسة “زالل“ التي يديرها األستاذ‬ ‫“برادوست الكمالي“ فرحبوا بها‪ ،‬وما واجهتني من‬ ‫مشاكل في بداية الفكرة هي لألسف مادية فقط‪،‬‬ ‫فذوي اإلحتياجات الخاصة في المدينة عددهم‬ ‫في تزايد وخاصة من أبناء النازحين‪ ،‬القادمين‬ ‫من المدن الداخلية مثل حماة وحمص ودمشق‬ ‫وحلب (وفي غالبيتهم هم معوقوا الحرب)‪ ،‬لذا‬ ‫إختصرنا التكريم على عدد منهم‪ ،‬بعد أن قمت‬ ‫مع زمالئي في المؤسسة بجمع مبلغ ذاتي وهو‬ ‫‪ 500‬دوالر بين بعضنا دون اإلستعانة بأحد ‪.‬‬ ‫وأضاف “شيخ صحن“‪ ،‬أعددتُ فريقاً للقيام بهذا‬

‫وتضمن‬ ‫العمل‬ ‫عاز َفين على آلتي‬ ‫العود والغيتار وفتاة‬ ‫في الخامسة عشرة‬ ‫من العمر‪ ،‬وشابٌ‬ ‫آخر من أقاربي‪،‬‬ ‫وقمنا معاً بالبحث‬ ‫عن عائالت ذوي‬ ‫اإلحتياجات الخاصة‬ ‫في ساعات الليل المتأخرة‪ ،‬بعد أن جمعنا المبلغ‬ ‫المخصص لذلك‪ ،‬وبالفعل تجولنا نحن الفريق‬ ‫في أحياء كوباني الضيقة منها والواسعة وكذلك‬ ‫الفقيرة منها والغنية‪ ،‬وكان ذلك بمثابة محاولة‬ ‫للتعرف على ذويهم لمعرفة مقاسات هؤالء‬ ‫الذين سنقوم بتكريمهم‪ ،‬بما أننا سنقدم لهم‬ ‫ثياباً شتوية في ظل موجة البرد في هذا الشتاء‬ ‫بشكل جيد ولم‬ ‫القارس‪ ،‬وتمت هذه الخطوة‬ ‫ٍ‬ ‫ننسى ذوي اإلحتياجات الخاصة النازحين (ضحايا‬ ‫الحرب)‪.‬‬ ‫وبالطبع في اليوم التالي أشترينا إحتياجاتنا‪،‬‬ ‫وفي ليلة الميالد‪ ،‬قمت مع الفريق بتوزيع هذه‬ ‫اإلحتياجات الرمزية‪ ،‬التي ال تشكل شيئاً مقابل‬ ‫ما يعانونه السوريون جميعاً‪ ،‬على كوكبةٍ من‬ ‫ذوي اإلحتياجات الخاصة في المدينة‪ ،‬في الوقت‬ ‫الذي قام فيه إثنان من بين فريقنا بالعزف‬ ‫على آلتي العود والغيتار الذي ترافق مع أغنية‬ ‫“ليلة عيد“ في كل بيت دخلنا إليه‪ ،‬وقد أرتدينا‬ ‫ُقبعات حمراء في إشارة لبابا نويل وهداياه‪.‬‬ ‫الجدير بالذكر أن هذه الخطوة‪ ،‬حظيت بإهتمام‬ ‫كبير من ابناء مدينة كوباني وخاصة من‬

‫أهالي ذوي اإلحتياجات الخاصة‪ ،‬فقد بكيَت‬ ‫ً‬ ‫قائلة أنه لم يُكرَم ولدها منذ‬ ‫أحد أمهاتهم‬ ‫والدته وكذلك لم تأتيه أي هدية من أي‬ ‫جهة‪ ،‬وهو في العقد الثالث من العمر مشير ًة‬ ‫لتجاهل اإلهتمام بهم من قبل المجتمع‪.‬‬ ‫وفي الوقت ذاته‪ ،‬لم تقم أي فضائية كردية كانت‬ ‫أو سورية مُعارضة بتغطية هذا الحدث‪ ،‬فبعض‬ ‫القنوات أكتفت بنقل الحفل الفني الساهّر في‬ ‫الملهى الليلي الذي أنشأ حديثاً في المدينة‪ ،‬دون‬ ‫الوقوف أمام هذا الحدث الذي تشهده سوريا‬ ‫ً‬ ‫وخاصة في كوباني‪،‬‬ ‫بشكل عام‬ ‫للمرة األولى‬ ‫ٍ ٍ‬ ‫تلك المدينة الكردية النائية والتي تعيش‬ ‫في ظل معاناة الحرب والحصار كباقي المدن‬ ‫السورية‪ ،‬وقد أبرز هذا الفريق روح اإلنسانية‬ ‫والهوية التي لم يدونها أحد يوماً‪ ،‬فاإلعاقة هي‬ ‫إعاقة نفسية وليست جسدية‪ ،‬ونحن كسوريين‬ ‫سنحتفل معهم تحت القصف والحصار‪ ،‬وسنظهر‬ ‫إنسانيتنا للعالم وكذلك براءتهم‪ ،‬وهو ما أكد‬ ‫عليه الفريق القائم على هذا العمل المسمى بـ‬ ‫“سوريا وميالد مع ذوي األمل“‪.‬‬ ‫تمدن | جوان سوز‬

‫مشروع زراعة القمح في الغوطة الشرقية‬

‫تعيش مناطق الغوطتين الشرقية والغربية‬ ‫والمنطقة الجنوبية من العاصمة دمشق والتي‬ ‫تقع بين الغوطتين بأحيائها المتعددة حصاراً‬

‫ممنهجاً‬ ‫تفرضه قوات‬ ‫النظام عليها‬ ‫أكثر‬ ‫منذ‬ ‫سنة‪،‬‬ ‫من‬ ‫وذلك بهدف‬ ‫إعادة سطوة‬ ‫النظام على‬ ‫تلك المناطق‪.‬‬ ‫حيث يقبع‬ ‫تحت الحصار عشرات اآلالف من المدنيين‬ ‫العالقين داخل المدن والبلدات المحاصرة‪.‬‬ ‫وبعد نفاذ مادة الطحين بشكل كامل من‬

‫المنطقة‪ ،‬بدأ الكثير من األهالي صنع الخبز‬ ‫من العدس أو البرغل‪ ،‬إال ان استمرار الحصار‬ ‫أدى الى فقدان هذه المواد أيضاً‪ ،‬من هنا‬ ‫اطلق المكتب اإلغاثي الموحد في الغوطة‬ ‫الشرقية نهاية الشهر الماضي بتعاون مع‬ ‫منظمات خيرية مشروع زراعة القمح والذي‬ ‫يهدف منه إلى زراعة الغوطة الشرقية بالقمح‬ ‫والشعير لتعويض النقص الكبير الناتج عن‬ ‫حصار الغوطة ومحاولة تغطية ‪ %50‬من حاجة‬ ‫المحاصرين في الغوطة من الخبز واألعتماد‬ ‫الذاتي على منتاجات الغوطة لكسر الحصار‬ ‫الذي تفرضه قوات النظام عليها‪.‬‬ ‫ريف دمشق | يسار الدمشقي‬


‫محليات‬

‫السنة األولى | العدد ‪2014/1/4 | 14‬‬

‫التنظيمات المتطرفة تسرق حلم شباب حلب اإلعالمي‬ ‫سوريا البلد األخطر على الصحفيين في العالم‬ ‫لعام ‪ 2013‬بحسب لجنة حماية الصحفيين‬ ‫والتي تتخذ من مدينة نيويورك مقرا لها‪ ،‬في‬ ‫تقرير سنوي نشر االثنين الماضي إن ‪ 70‬صحفيا‬ ‫على األقل‪ ،‬لقوا حتفهم أثناء تغطية الصراعات‬ ‫في منطقة الشرق األوسط بينهم ‪ 29‬حالة في‬ ‫سوريا‪.‬‬ ‫وذكرت اللجنة في بيان ‪“ :‬ورغم هذا‪ ،‬ال يعطي‬ ‫العدد الضخم للوفيات في سوريا القصة الكاملة‬ ‫عن الخطر الذي يواجه الصحفيين هناك”‪،‬‬ ‫مضيفة أن سوريا “ظلت المكان (األكثر دموية)‬ ‫بالنسبة للصحفيين منذ اندالع االنتفاضة‬ ‫الشعبية بالبالد في مارس عام ‪.”2011‬‬ ‫ووفقا للتقرير‪ ،‬تعرض ‪ 60‬صحفيا لالختطاف‬ ‫في سوريا خالل العام الجاري‪“ ،‬معظمهم من‬ ‫قبل جماعات متمردة” واليزال النصف في عداد‬ ‫المفقودين بنهاية العام‪.‬‬

‫لجنة الحريات في اتحاد اإلعالميين بـحلب‬

‫أصدرت لجنة الحريات في اتحاد االعالميين‬ ‫بحلب تقريرها الشهري عن االنتهاكات التي‬ ‫طالت الناشطين االعالميين في حلب وريفها‬ ‫خالل شهر كانون األول ‪ ، 2013‬حيث طالت‬ ‫االنتهاكات ‪ 14‬ناشطا وتنوعت بين القتل‬ ‫واالصابة واالعتقال والخطف ‪.‬‬ ‫ولفتت اللجنة إلى ان االنتهاكات بحق الناشطين‬ ‫االعالميين توالت خالل شهر كانون األول‬ ‫‪ 2013‬بذات الوتيرة التي كانت في الشهر‬ ‫السابق وسُجّلت في معظمها ضد “ملثمين‬ ‫مجهولين” في المناطق المحررة من حلب ‪،‬وهو‬ ‫ما يستدعي اتحاد االعالميين في حلب إلى‬ ‫مطالبة جميع القوى العسكرية العاملة التي‬ ‫تبسط سيطرتها على المناطق المحررة إلى‬ ‫احترام حرية العمل االعالمي و ضمان سالمة‬ ‫العاملين فيه ‪ ،‬وافساح المجال لإلعالميين أن‬ ‫يؤدوا دورهم المناط بهم في نقل الحقيقة‬ ‫وكشف مجازر النظام ‪.‬‬ ‫كما تطالب لجنة الحريات في االتحاد الجهات‬ ‫القضائية والهيئات الشرعية المعنية بتحمل‬ ‫مسؤولياتها في محاسبة المتورطين في‬ ‫االنتهاكات بحق الناشطين‪ ،‬والكشف عن مصير‬ ‫المختطفين واالسهام باإلفراج عنهم‪.‬‬

‫‪ 2013‬حصاد كامل إلعالميي حلب‬

‫بعد أن تحرر قطاع كبير من مدينة حلب‬ ‫وأغلب مناطق الريف أخذ االعالم يزدهر ويتطور‬ ‫وتأسست مكاتب اعالمية كبيرة منها مكتب‬

‫حلب االعالمي ووكالة حلب نيوز وشهابرس‬ ‫وغيرها من المكاتب االعالمية‪ ،‬كما امتأل فضاء‬ ‫حلب بعشرات المراسلين وعدد من الفضائيات‬ ‫األجنبية‪ .‬يقول محمد الناشط االعالمي في حي‬ ‫الصاخور لتمدن‪“ :‬مؤسسات الدولة السورية‬ ‫تتشكل على األرض‪ ،‬خبرات معمدة بالدم‬ ‫ومعمدة بالمعاناة عبر عقود من االستبداد‬ ‫والكبت‪ ،‬بدئنا مصورين بعدسات الموبايل‬ ‫وتطورنا فصرنا نستخدم كاميرا حديثة عالية‬ ‫الدقة”‪.‬‬

‫حرب شرسة‬

‫مع بدء انتشار تنظيم الدولة االسالمية في‬ ‫العراق والشام (داعش) في حلب‪ ،‬وتغلغلها في‬ ‫المدينة وفي الريف‪ ،‬أعلنوا حرباً على االعالم‪،‬‬ ‫ففي الربع األخير من ‪ 2013‬اشتدت الهجمة‬ ‫على االعالميين ومكاتبهم‪ ،‬حيث قتل مراسل‬ ‫العربية محمد السعيد قرب تل رفعت‪ ،‬وأعدم‬ ‫صحفي عراقي في إحدى قرى الريف الشمالي‬ ‫وأختطف مؤيد السلوم مراسل األورينت في ريف‬ ‫حلب الشمالي وتم مداهمة مكاتب تلفزيون‬ ‫“اآلن” في حي الفردوس و”شذا الحرية” وسرقت‬ ‫محتوياتها وتعرضت لتخريب كبير كما اعتقل‬ ‫عشرات االعالميين وعلى رأسهم االعالمي عبد‬ ‫الوهاب المال‪.‬‬ ‫يقول محمد االنصاري الناشط االعالمي في حي‬ ‫االنصاري الشرقي لتمدن‪” :‬أصبحنا نخاف من‬ ‫حمل الكاميرا عالنية في الشارع ‪،‬وكأننا عدنا‬ ‫أليام النظام‪ ،‬في االيام االخيرة من ‪2013‬‬ ‫تعرضت حلب لهجمة شعواء من طيران النظام‬ ‫راح ضحيتها المئات من المدنيين األبرياء‬ ‫ولألسف لم نستطع توثيق الجرائم بسبب الخوف‬

‫من داعش‪ ،‬فأغلب الصور التي خرجت من حلب‬ ‫التقطت بكاميرات موبايل وبشكل سري”‪.‬‬ ‫وأمام تهديدات تنظيم الدولة االسالمية‬ ‫في العراق والشام(داعش)‪ ،‬لجأ اإلعالميون‬ ‫السوريون بالفرار إلى تركيا‪ .‬فمع نهاية ‪،2013‬‬ ‫تفاقم هذا النزيف حوالي المئة والخمسين‬ ‫إعالمي إلى فروا إلى تركيا هرباً من االستهداف‬ ‫الممنهج لهم من قبل التنظيم‪ .‬وفي المقابل‪،‬‬ ‫قرر العديد من الفاعلين في الحقل اإلخباري‬ ‫البقاء في سوريا‪ ،‬ولكن مع وقف جميع أنشطتهم‬ ‫خوفاً من العمليات االنتقامية‪.‬‬ ‫يقول أبو رضوان المقرب من كتيبة تابعة لتنظيم‬ ‫الدولة االسالمية في العراق والشام‪“ :‬التنظيم‬ ‫مسؤول عن اعتقال ناشطين وإعالميين في‬ ‫المناطق الخاضعة لسيطرة كتائب الثوار‪ ،‬قائال‬ ‫إن كثيرا من هؤالء اإلعالميين إما تابعون لبعض‬ ‫الجهات الغربية التي تعادي التنظيم أو يعملون‬ ‫على إثارة الفتنة والقالقل في المجتمع”‪.‬‬ ‫أما ربيع الناشط االعالمي في منطقة السفيرة‪:‬‬ ‫“من يحارب االعالميين من أي طرف كائن‬ ‫من كان هو عدو للحقيقة‪ ،‬وخائف من التعري‬ ‫والفضيحة أمام االعالم الثوري‪ ،‬من يسعى لكم‬ ‫أفواه االعالم المغاير لرأيه يفعل فعل النظام”‪.‬‬ ‫اليوم يعيش اعالميوا مدينة حلب معاناة من‬ ‫نوع آخر فمعظمهم لجأوا إلى المدن التركية‬ ‫الحدودية‪ ،‬تتالطمهم أمواج الغربة والحاجة‬ ‫المادية وخيبة األمل بثورة خرجوا فيها وأصبحوا‬ ‫خارج حساباتها بعد ما بنوا مؤسسات اعالمية‬ ‫صغيرة حملت مشروعهم بنقل حقيقة نظام‬ ‫مجرم لم يشهد التاريخ له مثيل في العالم‪.‬‬ ‫حلب | جورج‪.‬ك‪.‬ميالة‬

‫‪07‬‬


‫‪08‬‬

‫عين تمدن‬

‫السنة األولى | العدد ‪2014/1/4 | 14‬‬

‫حكايات سورية من مخيم الزعتري‬ ‫دفع التدمير الممنهج والقمع والمجازر كثر من‬ ‫أبناء سوريا للهرب وترك منازلهم‪ ،‬اختار بعضهم‬ ‫النزوح الداخلي في حين اختار آخرون النزوح‬ ‫خارج سوريا طلبا لألمان بعيدا عن قبضة األمن‬ ‫والشبيحة ورصاص القناصة وقذائف الدبابات‬ ‫والمدافع والبراميل التي تلقي بها الطائرات‬ ‫الحربية والمروحية‪.‬‬ ‫وبحسب آخرإحصائيات المفوضية العليا لشؤون‬ ‫الالجئين التابعة لألمم المتحدة‪ ،‬فقد وصل عدد‬ ‫الالجئين في تركيا إلى ‪ 700‬ألف الجئ‪ ،‬وفي‬ ‫األردن فاق ‪ 600‬ألف الجئ ذلك بعد عودة ما‬ ‫ال يقل عن ‪ 300‬ألف الجئ إلى سورية لعدم‬ ‫تمكنهم من تحمل األوضاع هناك في ما يعد‬ ‫لبنان البلد األول الذي نزح إليه السوريون ويقدر‬ ‫عددهم بحوالي ‪ 850‬ألف نازح في يبلغ عدد‬ ‫النازحين في العراق حوالي ‪ 210‬ألف ومصر‬ ‫‪ 130‬ألف‪.‬‬

‫واقع المخيم‬

‫كل من يزور مخيم الزعتري في األردن يالحظ‬ ‫مدى قسوة ما يعانيه الالجئين‪ ،‬حيث أن‬ ‫المخيم يقع في منطقة صحراوية تعاني صيفا‬ ‫من الجفاف والغبار والحر الذي يجلب األمراض‬ ‫وفي شتاء تعاني من البرد القارس والعواصف‬ ‫الشديدة وغرق الخيم بسبب األمطار الغزيرة‪.‬‬ ‫أما من الناحية اإلنسانة فيعاني النازحون في‬ ‫المخيم من قلة المعونات بحسب ما صرح وائل‬ ‫لصحيفة تمدن واضاف‪“ :‬أحيانا تصل المواد‬ ‫إلينا بعد فسادها مما أدى إلى الكثير من حاالت‬ ‫التسمم التي أودت بحياة البعض‪ ،‬إضافة إلى قلة‬ ‫مياه الشرب وانتشار األوبئة واألمراض بسبب‬ ‫قلة العناية الصحية‪ ،‬وفي األونة الخيرة صرنا‬ ‫نشهد ظاهرة انتشار حاالت التحرش واالستغالل‬ ‫بسبب سوء أحوال النازحين المادية”‪.‬‬

‫حكاية من الزعتري‬

‫يروي لنا أحمد “شاب من مدينة سلمية” اضطر‬ ‫لمغادرة المدينة بسبب المالحقة‪ ،‬وبعد معاناة‬ ‫عاد إلى سوريا لتلتقيه صحيفة “تمدن” مع عدد‬ ‫من العائدين‪“ :‬ما يتعرض له السوريين يفوق‬ ‫كل التخيالت‪ .‬خرجت من سوريا قاصداً األردن‬ ‫وليس المخيم ولكن اضطررنا أن نسلك الطريق‬ ‫المؤدي إلى المخيم لندخل من هناك بطريقة‬ ‫نظامية إلى األردن‪ .‬بعد أن وصلنا المخيم أخذوا‬ ‫هوياتنا‪ ،‬وقالوا لنا غير مسموح دخول السوريين‬ ‫أنتم الجئين‪ ،‬بقيت في المخيم خمسة أيام‬ ‫رأيت خاللها ما ال يستطيع أن يحتمله عقل‬

‫الشارع الرئيسي في المخيم المسمى «الشانزيليزيه» من باب السخرية‬ ‫أي إنسان‪ ،‬أمراض‪ ،‬أطفال بال مأوى في خيام‬ ‫ال يوجد فيها شيء من الوسائل الضرورية‬ ‫للحياة‪ ،‬قلة اهتمام بأمور الالجئين مع أن عدد‬ ‫المسئولين بين إغاثي وأمني يفوق (‪)1000‬‬ ‫مسؤول‪ .‬كان يزورني أحد أقربائي الموجودين‬ ‫في األردن‪ ،‬ويحاول إخراجي‪ ،‬وفي نهاية األمر‬ ‫تبين أن الرشوة هي الحل‪ ،‬فطلب مني (‪)400‬‬ ‫دينار‪ ،‬حتى يسمحوا لي بدخول األردن وبدون‬ ‫هوية‪ .‬فرفضت لعدم توفر المبلغ معي‪ ،‬وقررت‬ ‫مع مجموعة من الشباب أن ندخل بأنفسنا‬ ‫ودون مساعدة أحد‪ ،‬وبدأنا بحفر التراب بأيدينا‬ ‫حتى وصلنا إلى الجانب اآلخر من السياج تاركين‬ ‫ورائنا كل لوازمنا‪ ،‬حتى أوراقنا الثبوتية”‪.‬‬ ‫يكمل أحمد‪“ :‬في األردن ال يُسمح للسوريين‬ ‫بالعمل فالحكومة تتلقى المعونات على‬ ‫السوريين الموجودين لديها‪ .‬لكن إن ّ‬ ‫فكر أي‬ ‫شخص بالعمل‪ ،‬وعلمت السلطات بأمره فإنها‬ ‫تقوم بترحيله إلى سورية‪ ،‬وهذه الطريقة‬ ‫تعني وضعهم في حافلة وإرسالهم إلى الحدود‬ ‫السورية وتركهم هناك ليواجهوا مصيرهم‬ ‫بأنفسهم‪ .‬أنا كنت أعمل في إحدى المهن عن‬ ‫طريق شخص له مكانه هامة في البالد‪ ،‬لكن‬ ‫في أحد المرات دخل إلي رجل أمن وطلب مني‬ ‫بطاقة العمل‪ ،‬وعندما أخبرته بأني ال أحملها‪،‬‬ ‫اقتادني إلى السجن مع آخرين‪ ،‬وهناك اتصلت‬ ‫بالشخص الذي أعرفه فقام بالعمل على إخراجي‬ ‫من السجن لكن دون العودة إلى العمل‪،‬‬ ‫أما اآلخرين فقد قاموا بإعادتهم إلى سورية‬ ‫كالمعتاد‪ .‬مكثت بعد ذلك فترة قصيرة وأنا أرى‬ ‫ما يجري حولي‪ ،‬وكنت أزور المخيم بين الحين‬ ‫واآلخر وأرى وأسمع بأمور كثيرة”‪.‬‬ ‫يروي لنا أحمد عن زياراته للمخيم‪“ :‬تشاجرت‬

‫في إحدى الزيارات مع أحد المسؤولين هناك‪،‬‬ ‫فقاموا بزجي في السجن ثم أخرجوني بعد أيام‬ ‫فارضين عليّ مغادرة األردن إلى أي مكان آخر‪،‬‬ ‫وهكذا قررت العودة إلى سورية‪ ،‬الموت في‬ ‫سوريا أرحم”‪.‬‬

‫التحرش في المخيمات‬

‫سلوى “فتاة في الخامسة عشر من عمرها”‬ ‫إحدى العائدات من الزعتري تروي “لتمدن” ما‬ ‫حدث لها‪“ :‬دخلت دورة المياه وخالل أقل من‬ ‫دقيقة دخل خلفي شاب‪ ،‬وضع يده على فمي‪،‬‬ ‫حاوالت الصراخ أو الهرب دون فائدة‪ ،‬مد يده‬ ‫إلى مناطق حساسة في جسدي‪ ،‬عندها سمعت‬ ‫صوت والدتي تصرخ‪ ،‬ارتبك الشاب وأفلتني‪،‬‬ ‫خرجت مسرعة ألرى حشدا من سكان المخيم‬ ‫ووالدتي تصرخ وأمها مجموعة من الشباب‪،‬‬ ‫على الفور حضر والدي وقام بضربهم مما‬ ‫استدعى حضور المسؤولين األمنيين‪ ،‬وبعد‬ ‫التحقيق قاموا بترحيل الشباب من المخيم‪ ،‬بعد‬ ‫أن تبين أنهم شباب منفلتين مطلوبون في‬ ‫سوريا للجيش الحر”‪.‬‬ ‫تكمل سلوى حديثها‪“ :‬لم تكن المرة األولى التي‬ ‫يفتعل فيها هؤالء الشباب مشاكل في المخيم‪،‬‬ ‫وذلك بالتواطئ مع المسؤولين األمنيين الذين‬ ‫سهلوا حركتهم‪ ،‬بعد تلك الحوادث قامت‬ ‫السلطات األردنية بإجراء تغييرات في صفوف‬ ‫المسؤولين األمنيين”‪.‬‬

‫زواج القاصرات‬

‫خرج أهل درعا قاصدين األردن بسبب القرب‬ ‫والتداخل الحدودي ووجود عالقات قربة‪ ،‬في‬ ‫البدء قدم لهم أقاربهم مساعدات‪ ،‬وبعد أن‬ ‫ساءت حال النازحين الواصلين إلى المخيمات‬ ‫في األردن‪ ،‬قاموا بمحاولة إقناعهم بتزويج‬


‫عين تمدن‬ ‫بناتهم ولو كانوا في سن مبكرة ‪-‬بحسب فاطمة‬ ‫األخصائية االجتماعية التي كانت تزور المخيم‬ ‫لتقديم الدعم النفسي لألهالي‪ -‬حجتهم أنهم‬ ‫في حالة حرب وكي ال يقوم أحد بإهانة بناتهم‬ ‫أو حتى ال تفكر الفتيات بسلوك أي طريق خاطئ‪،‬‬ ‫وبأن هذا أفضل حل لهم‪ ،‬وقاموا بتنصيب شيخ‬ ‫كبير منهم ليقوم بكل ما يلزم دينياً حتى يأخذ‬ ‫الزواج صفته الشرعية وهكذا بدأ الالجئين‬ ‫يزوجوا بناتهم ألردنيين أو سعوديين أو أي بلد‬ ‫آخر‪ .‬فقط حتى يخرجوهم من الوضع المأساوي‬ ‫الذي هم فيه”‪.‬‬ ‫تكمل فاطمة حديثها “لتمدن”‪“ :‬في إحدى‬ ‫زياراتي ألسرة في المخيم التقيت بفتاة جميلة‬ ‫في السابعة عشر من عمرها‪ ،‬حدثتني الصغيرة‬ ‫عما جرى لها وكيف تم تزويجها لرجل سعودي‬ ‫دون سؤوالها‪ ،‬قالت لي بأن والدها لم يكن‬ ‫موافق بسبب صغر سنها لكن إغراء المال‬ ‫وضيق الحال وتدخل األقارب دفعه للموافقة‪،‬‬ ‫أخبرتني بأنه قد تم تزويجها من خالل الشيخ‬ ‫الوحيد الموجود في المخيم والذي يقوم عادة‬ ‫باإلجراءات الشرعية في مثل هذه الحاالت‪ ،‬بعد‬ ‫الزواج قام الشيخ السعودي بنقل عائلة الفتاة‬ ‫خارج المخيم واستأجر لهم شقة في األردن‪،‬‬ ‫كما أنه وعد أهلها بتثبيت زواجه منها فور‬ ‫وصوله إلى السعودية‪ ،‬وما إن انتقل وإياها إلى‬ ‫السعودية حتى بدأ بالتهرب من وعده وكان‬ ‫يدخل إلى المنزل رجاال غرباء يسهرون ويشربون‬ ‫الخمر مع أنهم شيوخ‪ ،‬وكانوا يتشاجرون بشكل‬ ‫دائم ولم تفهم ما طبيعة عالقته بهؤوالء‬ ‫الرجال الذين عرفهم عليها على أنهم إخوته‪،‬‬ ‫وبعد أسبوع طلبت الفتاة زيارة أهلها‪ ،‬فوافق‬ ‫الشيخ قامت بتجهيز أغراضها بأقصى سرعة‬ ‫وسافرت إلى األردن‪ ،‬عندما روت القصة ألهلها‬ ‫ساعدوها ووعدوها بأنهم لن يسمحوا لهذا‬ ‫الرجل باالقتراب منها مجددا”‪.‬‬ ‫وتضيف فاطمة‪“ :‬حاول أهلها االتصال به لكن‬ ‫هاتفه كان ال يعمل تبين بعد ذلك أنه كان يريد‬

‫السنة األولى | العدد ‪2014/1/4 | 14‬‬

‫صورة حديثة لمخيم الزعتري من الجو «الفرنسية»‬ ‫منها أن تعمل في أعمال ال أخالقية وأنه ال ينوي‬ ‫تثبيت زواجه بها‪ ،‬عندها قرر والدها العودة إلى‬ ‫المخيم وترك البيت الذي كان قد استأجره لهم‪،‬‬ ‫لكن قبل أن نغادر المنزل بثالثة أيام علمنا أنه‬ ‫مؤجر من قبل هذا الشخص لفترة ال تتجاوز‬ ‫السنة‪ ،‬وهكذا عادوا للمخيم دون أن يجنوا شئ‬ ‫سوى السمعة السيئة”‪.‬‬

‫وعدني بعمل ألجد نفسي في‬

‫بيت دعارة‪ ،‬لوال وجود والدتي‬

‫إلى جانبي وتدخل الشرطة‬

‫لضاع مستقبلي‬

‫وبحسب فاطمة‪“ :‬يعود الزواج المبكر أو زواج‬ ‫القاصرات لعدة أسباب مثل خوف المعيل من‬ ‫عبئ الفتاة غير المتعلمة‪ ،‬ومن العار الذي قد‬ ‫تلحقه الفتاة بنفسها وأهلها كما يصف األهل‪،‬‬ ‫مساعدة الفتاة أهلها في إعانة باقي األسرة‬ ‫إذا كان الزوج ميسور الحال‪ ،‬أقوم دائما بنصح‬ ‫األهل بعدم تزويج بناتهم خوفا من تأثير هذا‬ ‫الزواج على صحة الفتاة وصحة أطفالها وعلى‬ ‫حياتها وحياة أسرتها في‬ ‫المستقبل‪ ،‬حيث يؤدي‬ ‫زواج القاصرات إلى الوفاة‬ ‫في بعض الحاالت وإلى‬ ‫موت األجنة في حاالت‬ ‫كثيرة”‪.‬‬

‫تجارة الفتيات‬

‫يوجد الكثير من األحاديث‬ ‫عن بيع للفتيات ضمن‬ ‫المخيم تحت ستار الزواج‬

‫من أردنيين‪ ،‬التقينا بمها “فتاة في العشرين‬ ‫من عمرها” تعيش مع عائلتها في مخيم‬ ‫الزعتري‪“ :‬جاءت امرأة أردنية إلى المخيم طالبة‬ ‫إحدى الفتيات للزواج بابنها‪ ،‬وبعد أن تمت‬ ‫الموافقة وبات الزواج رسمياً خرجت الفتاة مع‬ ‫زوجها وأهلها من المخيم إلى األردن‪ ،‬بعد فترة‬ ‫عاد الزوج ليأخذ عائلتي بحجة وجود عمل لي في‬ ‫شركة جيدة وراتب مغري‪ ،‬فذهبت وعائلتي معه‪،‬‬ ‫لكن بعد خروجنا بأيام عدنا إلى المخيم لنروي‬ ‫ما جرى لنا مع هذا الشاب المحتال”‪.‬‬ ‫تتابع مها‪“ :‬قام هذا الشخص بأخذنا إلى بيت‬ ‫كان قد استأجره لنا‪ ،‬ثم طلب مني تجهيز نفسي‬ ‫في اليوم التالي ليأخذني إلى مكان العمل‪،‬‬ ‫عندما أتى في اليوم التالي صممت على مرافقة‬ ‫والدتي لنا بحجة عدم علمي بالمدينة‪ ...‬فما كان‬ ‫من الرجل إال أن قبل على مضض‪ .‬واصطحبنا‬ ‫معه حتى وصلنا المبنى الذي سأعمل فيه حسب‬ ‫زعمه‪ ،‬هناك دخلنا إلى بيت اكتشفت أمي على‬ ‫الفور أنها شقة للدعارة‪ ،‬وعندما حاولت والدتي‬ ‫الخروج تمسكت بيدها فتاة أخرى وهي ترجوها‬ ‫أن تصطحبها معها وتتوسل إليها فأمسكتها‬ ‫أمي بيدها محاولة الخروج بنا من ذاك المنزل‪،‬‬ ‫فاعترضنا الرجل في محاولة لمنعنا من الخروج‪،‬‬ ‫وحدثت مشاجرة وعلت األصوات‪ ،‬حتى سمعها‬ ‫سكان المبنى فطلبوا األمن‪ ،‬الذي جاء وقام‬ ‫باعتقال كل الموجودين في المنزل وأغلق المنزل‬ ‫تماماً‪ .‬وهكذا عدنا إلى المخيم‪ ،‬لنروي ما جرى‬ ‫وكيف أن بعض الالجئين يخرجون من المخيم‬ ‫ليقوموا بجلب المال ولو بطرق غير مشروعة”‪.‬‬ ‫مأساة النازحين بعيدا عن أرضهم ال تنتهي‬ ‫إال بعودتهم إلى ديارهم‪ ،‬ومن خرج في وجه‬ ‫الظالم ورفع شعار “الموت وال المذلة” لن يسمح‬ ‫ألحد بأن يذله‪.‬‬ ‫تمدن | راما الحر‬

‫‪09‬‬


‫‪10‬‬

‫عين تمدن‬

‫السنة األولى | العدد ‪2014/1/4 | 14‬‬

‫ِ‬ ‫تنته بعد‬ ‫حصاد ‪ 2013‬مأساة شعب‬ ‫مرت أيام عدة بعد ألف يوم على انطالق‬ ‫انتفاضة الكرامة في سوريا؛ حيث وصفتها‬ ‫منظمات كثيرة ومنها األمم المتحدة بـ “مأساة‬ ‫القرن” أو “أكبر مأساة في القرن”‪.‬‬ ‫قتل أكثر من ‪ 73‬ألف شخص خالل سنة ‪2013‬‬ ‫في أعمال عنف في سوريا‪ ،‬حيث وصف أنه العام‬ ‫األكثر دموية منذ بدء النزاع في ‪ .2011‬ويعتبر‬ ‫“المجتمع الدولي شريك في سفك دماء الشعب‬ ‫السوري” بسبب عدم قيامه باي “تحرك جدي”‬ ‫لوقف القتل في سوريا‪ .‬وقد تم توثيق مقتل‬ ‫“‪ 73455‬شخصاً بين االول من كانون الثاني‪/‬‬ ‫يناير ‪ 2013‬حتى ‪ 31‬كانون االول‪/‬ديسمبر‬ ‫‪ ”2013‬في سوريا بينهم ‪ 22436‬مدنيا‪.‬‬ ‫إن حصيلة القتلى في النزاع السوري بلغت منذ‬ ‫منتصف آذار‪/‬مارس ‪ 2011‬أكثر من ‪ 130‬ألفا‪،‬‬ ‫غالبيتهم من المقاتلين في الجانبين‪ .‬وقد تكت‬ ‫مطالبة “الهيئات والمنظمات الدولية التي‬ ‫نصبت نفسها كمدافعة عن حقوق اإلنسان في‬ ‫العالم بالتحرك الفوري والعاجل والجدي من أجل‬ ‫إحالة ملف جرائم الحرب والجرائم ضد اإلنسانية‬ ‫والجرائم التي ترتكب في سوريا إلى محكمة‬ ‫الجنايات الدولية والمحاكم الدولية المختصة”‪.‬‬ ‫والجدير بالذكر أن المجتمع الدولي “ركز بشكل‬ ‫أساسي في األشهر األخيرة من العام الفائت‬ ‫على قضية نزع األسلحة الكيميائية عقب مجزرة‬ ‫الغازات السامة التي ارتكبت في ريف دمشق في‬ ‫‪ 21‬آب‪ /‬أغسطس وأهمل عشرات المجازر التي‬ ‫استشهد فيها آالف السوريين بينهم الكثير من‬ ‫األطفال والنساء والفـتيات”‪.‬‬ ‫حصدت “التراجيديا السورية” في أعوامها‬ ‫الثالثة أكثر من مئة وثالثين ألف قتيل وعشرات‬ ‫آالف الجرحى والمعاقين (‪ 20‬ألف جريح معاقون‬ ‫إعاقة دائمة)‪ ،‬وتدمير ما يزيد على مليوني‬ ‫وحدة سكنية؛ حيث دمرت قوات األسد نصف‬ ‫منازل سوريا بحسب تقارير أممية‪ ،‬وأكثر من‬ ‫‪ 3900‬مدرسة‪ ،‬و‪ 1450‬مسجدًا‪ ،‬و‪ 52‬مشفى‬ ‫من أصل ‪ ،88‬باإلضافة إلى تكلفة إعادة أعمار‬ ‫ما دمرته الحرب (‪ %60‬تقريبًا) وتُقدّر بـ ‪200‬‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬كما تحتاج إلى ‪ 30‬سنة لتتعافى‬ ‫اقتصاديًا‪.‬‬ ‫هذا ويقدر عدد النازحين في الداخل السوري‬ ‫بما يزيد عن ‪ 6‬ماليين‪ ،‬وأربعة ماليين خارج‬ ‫سوريا‪ ،‬باإلضافة إلى أربعة ماليين طفل متضرر‬ ‫في الداخل ومليون في الخارج؛ كما سجّلت‬ ‫المنظمات الحقوقية أن ‪ 18‬مليون سوري تحت‬

‫خط الفقر‪.‬‬ ‫وفي المجال التعليمي‪ :‬أكثر من ‪ 2‬مليون سوري‬ ‫ترك التعليم‪ ،‬وثالثة ماليين طفل تخلف عن‬ ‫الدراسة‪.‬‬ ‫وأما المعتقلون في سجون األسد فهم أكثر من‬ ‫‪ 17‬ألف معتقل داخل سجون القوات النظامية‪.‬‬ ‫وقد سجل عام ‪ 2013‬ارتفاعًا في عدد القتلى؛‬ ‫حيث يُقدّر عددهم بـ ‪ 73‬ألف قتيل‪ ،‬كان من‬ ‫بينهم ‪ 10‬صحفيين و‪ 35‬مواطنًا صحفيًا على‬ ‫األقل‪ ،‬فقد عززت سوريا مكانتها بين الدول‬ ‫الخمس أكثر دموية بالنسبة لمهنة اإلعالم‪،‬‬ ‫كما اختطف أكثر من ‪ 49‬صحفيًا عام ‪2013‬؛‬ ‫ومن بين القتلى ‪ 230‬موظ ًفا تربويًا‪ ،‬ويُضاف‬ ‫إلى ذلك موت عدد كبير من الالجئين السوريين‬ ‫غر ًقا في محاوالت يائسة الوصول إلى أوروبا‬ ‫بطرق غير مشروعة‪.‬‬ ‫وخالل ‪ 2013‬وثق االئتالف السوري ‪ 20‬مجزرة‬ ‫نفذتها قوات بشار األسد على مدار السنة‪،‬‬ ‫أسفرت عن مقتل ألفين و‪ 885‬شخصًا‪ ،‬بحسب‬ ‫إحصاءاته‪.‬‬

‫شهر كانون الثاني‬

‫ غارة جوية للمقاتالت اإلسرائيلية على سوريا‪،‬‬‫وتضاربت األنباء فيما إذا استهدفت الغارة مركز‬ ‫أبحاث عسكري أو شحنة أسلحة في طريقها إلى‬ ‫“حزب اهلل”‪.‬‬ ‫ عملية تبادل بوساطة تركية قطرية‪ ،‬لمواطنين‬‫سوريين بأسرى إيرانيين بيد الجيش الحر‪.‬‬ ‫‪ -‬طيران النظام يقصف جامعة حلب مما أدى إلى‬

‫استشهاد ‪ 95‬مدنيًا‪.‬‬ ‫ العثور على عشرات الجثث مكبلة‪ ،‬ألقتها قوات‬‫النظام في نهر “قويق” بحلب‪.‬‬

‫شهر شباط‬

‫ انفجار سيارة مفخخة يستهدف مقر حزب‬‫البعث في دمشق‪ ،‬أودى بحياة أكثر من ‪200‬‬ ‫شخصًا من المدنيين‪.‬‬ ‫ الثوار يسيطرون على مطار “تفتناز” العسكري‬‫في ريف إدلب شمالي سوريا‪.‬‬

‫شهر آذار‬

‫ شهد هذا الشهر مقتل ‪ 6‬آالف شخص‪.‬‬‫ الجيش الحر يعلن سيطرته على كامل مدينة‬‫الرقة‪.‬‬ ‫ انتخاب “غسان هيتو” أول رئيس حكومة‬‫انتقالية تابعة لالئتالف الوطني‪.‬‬ ‫ جامعة الدول العربية تس ّلم رسميًا مقعد‬‫سوريا للمعارضة السورية‪.‬‬ ‫‪ -‬انعقاد مؤتمر للطائفة العلوية في القاهرة‪.‬‬

‫شهر نيسان‬

‫ تسجيل صوتي لـ “أبي بكر البغدادي” يعلن‬‫قيام دولة اإلسالم في العراق والشام‪.‬‬ ‫ قوات النظام تهدم مئذنة المسجد العمري‬‫بدرعا‪.‬‬ ‫ قوات النظام ترتكب مجزرة في “جديدة‬‫الفضل” بريف دمشق‪ ،‬راح ضحيتها أكثر من‬ ‫خمسمئة مدني بينهم نساء وأطفال‪.‬‬ ‫ قوات النظام تقصف المسجد األموي بحلب‪،‬‬‫وتدمر مئذنته‪.‬‬


‫عين تمدن‬

‫السنة األولى | العدد ‪2014/1/4 | 14‬‬

‫ الغرب يتهم نظام األسد باستخدام الغاز ضد‬‫الثوار في حلب‪.‬‬ ‫ تكليف “جورج صبرا” برئاسة االئتالف الوطني‬‫السوري المعارض‪.‬‬ ‫ نجاة رئيس مجلس الوزراء السوري “وائل‬‫الحلقي” من محاولة اغتيال‪.‬‬

‫شهر أيار‬

‫ مجزرة “البيضا” في بانياس بريف طرطوس‪،‬‬‫استشهاد أكثر من ‪ 200‬شخص بإعدامات‬ ‫ميدانية‪ ،‬وذبحًا بالسكاكين‪.‬‬ ‫ رئيس االئتالف الوطني “معاذ الخطيب” يطرح‬‫مبادرة تتضمن خروجا آمنًا لبشار األسد‪.‬‬ ‫ اشتداد القتال لالستيالء على بلدة “القصير”‬‫قرب الحدود اللبنانية‪.‬‬ ‫ قالت األمم المتحدة بأن عدد الالجئين‬‫السوريين المسجلين في لبنان قد بلغ ‪500‬‬ ‫أل ًفا‪.‬‬

‫شهر حزيران‬

‫ بعد حصار وقصف مكثف‪ ،‬قوات النظام‬‫وميليشيا “حزب اهلل” تدخل مدينة “القصير” في‬ ‫ريف حمص‪ ،‬بعد انسحاب الثوار منها‪.‬‬ ‫ “الواليات المتحدة” تتوصل إلى أن نظام‬‫األسد استخدم األسلحة الكيماوية ضد معارضيه‬ ‫في وقت سابق من ‪.2013‬‬

‫شهر تموز‬

‫ انتخاب “أحمد الجربا” رئيسًا لالئتالف الوطني‬‫لقوى الثورة والمعارضة خلفا لمعاذ الخطيب‪.‬‬ ‫ قوات النظام تسيطر على حي الخالدية في‬‫حمص بعد انسحاب الثوار منه‪.‬‬ ‫ استقالة رئيس الحكومة السورية “غسان هيتو”‬‫بعد أن فشل في تشكيل حكومة للمعارضة‪.‬‬

‫شهر آب‬

‫ بشار األسد يقوم بزيارة إلى أطراف مدينة‬‫“داريا” بريف دمشق‪ ،‬لرفع معنويات قواته‪.‬‬ ‫ حسن نصر اهلل يعترف رسميًا بمشاركته‬‫الحرب في سوريا حيث قال إنه لن يتردد في‬ ‫الذهاب إلى سوريا إن اقتضى األمر ذلك‪.‬‬ ‫ الثوار يسيطرون على مطار “منغ” العسكري‬‫بريف حلب‪.‬‬ ‫ قوات النظام ترتكب مجزرة في غوطة دمشق‬‫باستخدامها السالح الكيماوي؛ ذهب ضحية‬ ‫المجزرة أربعة آالف مدني نصفهم من األطفال‪.‬‬ ‫ مقتل محافظ حماة “أنس الناعم” بتفجير‬‫سيارة مفخخة في حماة تبنته “جبهة النصرة”‪.‬‬ ‫ مفتشو األمم المتحدة يزورون سوريا لبحث‬‫استخدام الكيماوي‪.‬‬ ‫‪ -‬عدد الالجئين السوريين يتجاوز ‪ 2‬مليون‪.‬‬

‫شهر أيلول‬

‫ الواليات المتحدة األمريكية تقرع طبول الحرب‬‫وتستعد لتوجيه ضربة عسكرية إلى سوريا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فصيل يعلنون عن تشكيل “جيش‬ ‫ ‪43‬‬‫اإلسالم” بقيادة “زهران علوش”‪.‬‬ ‫ أقرت األمم المتحدة باستخدام الكيماوي في‬‫سوريا من دون توجيه اللوم إلى جهة محددة‪.‬‬ ‫ وساطة روسية لحل ديبلوماسي يقضي بتخ ّلي‬‫النظام عن سا��حه الكيماوي‪.‬‬

‫شهر تشرين األول‬

‫ استشهاد قائد غرفة عمليات درعا وقائد لواء‬‫“فلوجة حوران” المقدّم “ياسر العبّود”‪.‬‬ ‫ الثوار يسيطرون على مستودع لألسلحة في‬‫“القلمون”‪.‬‬ ‫ بعد حصار طويل‪ ،‬هدنة بتنسيق من الهالل‬‫األحمر مع قوات النظام تخرج مدنيين محاصرين‬ ‫في المعضمية وداريا جنوبي دمشق‪.‬‬ ‫ اإلفراج عن المخطوفين اللبنانيين بوساطة قطرية‪.‬‬‫ وصول مجموعة من مفتشي منظمة حظر‬‫األسلحة الكيميائية إلى دمشق‪.‬‬ ‫ األمم المتحدة تعلن أن واحدًا من كل ثالثة‬‫سوريين هو بحاجة ماسة إلى مساعدة إنسانية‪.‬‬

‫شهر تشرين الثاني‬

‫ الثوار يسيطرون على مستودعات لألسلحة في‬‫بلدة “مهين” بريف حمص‪.‬‬ ‫ في تسجيل صوتي له‪ :‬أيمن الظواهري يعلن‬‫إلغاء تنظيم “دولة اإلسالم في العراق والشام”‪.‬‬ ‫ االئتالف الوطني يعلن تشكيل حكومة برئاسة‬‫“أحمد طعمة”‪.‬‬ ‫‪ -‬األكراد يعلنون إدارة حكم انتقالية في شمال‬

‫شرقي سوريا‪.‬‬ ‫ استشهاد قائد لواء التوحيد “عبد القادر الصالح”‪.‬‬‫ إعالن تشكيل الجبهة اإلسالمية‪.‬‬‫ األمم المتحدة تعلن عن حاجة ‪ 9‬ماليين‬‫سوري لإلغاثة‪.‬‬

‫شهر كانون األول‬

‫ أعلن األسد عن عزمه الترشح للرئاسة‪.‬‬‫ إعالن االئتالف الوطني السوري قبول حضور‬‫جنيف‪ 2‬بناء على قرارات جنيف‪.1‬‬ ‫ البيان الختامي للقمة الخليجية الـ ‪34‬‬‫بالكويت‪ :‬مازالت دول الخليج متمسكة بأنه ال‬ ‫مكان لألسد في مستقبل سوريا السياسي‪.‬‬ ‫ الجيش الحر يعلن سيطرته على بلدة “معلوال”‬‫في القلمون‪.‬‬ ‫ ألول مرة في لقاء تلفزيوني‪ :‬قائد جبهة‬‫النصرة “أبو محمد الجوالني”‪.‬‬ ‫ قوات النظام ترتكب مجزرة عندما تفتح نيرانها‬‫على النازحين في بلدة “بيت سحم” مما أدى إلى‬ ‫استشهاد أكثر من خمسين مدنيًا‪.‬‬ ‫ أكثر من ‪ 650‬مدني ضحايا القصف بالبراميل‬‫المتفجرة على مدينة حلب وريفها‪.‬‬ ‫ وفاة أطفال سوريين ضحايا البرد وقلة التدفئة‬‫في أشد عاصفة جوية ثلجية تشهدها المنطقة‪.‬‬ ‫ وفيات في جنوبي دمشق نتيجة الحصار‬‫والجوع وانعدام الدواء‪.‬‬ ‫ أصدرت ‪ Google‬إحصاءاتها السنوية عن‬‫أكثر الكلمات بحثاً عبر العالم؛ حيث حلت كلمة‬ ‫عبارة “الصراع السوري‪ ”Syria conflict :‬في‬ ‫المرتبة التاسعة‪.‬‬ ‫تمدن | باسل العبسي‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫تقرير‬

‫السنة األولى | العدد ‪2014/1/4 | 14‬‬

‫الحملة الوطنية األولى لمكافحة شلل األطفال في سوريا الحرة‬

‫انطلقت يوم الخميس ‪ 02/01/2014‬الجولة‬ ‫األولى من حملة “التلقيح الجوالة لمكافحة شلل‬ ‫األطفال في سوريا” ينفذ الحملة “فريق عمل‬ ‫مكافحة شلل األطفال” والذي يضم مجموعة‬ ‫منظمات مدنية عاملة في المجال الطبي‪ ،‬اتحدت‬ ‫الحتواء وباء شلل األطفال الذي ظهر مؤخراً في‬ ‫سوريا وهي‪:‬‬ ‫وحدة تنسيق الدعم” ‪“ACU‬‬ ‫الجمعية الطبية السورية األمريكية “‪”SAMS‬‬ ‫مؤسسة سوريا الخيرية “خير”‬ ‫هيئه الشام اإلسالمية‬ ‫الرابطة الطبية للسوريين المغتربين “‪”SEMA‬‬ ‫اتحاد المنظمات الطبية اإلغاثية السورية‬ ‫“‪”UOSSM‬‬ ‫الهيئة العالمية ألطباء عبر القارات‬ ‫الهالل األحمر التركي “‪”TÜRK KIZILAYI‬‬ ‫‪ Human Appeal‬الهيئات والمكاتب الطبية‬ ‫للمجالس المحلية السورية في المناطق المحررة‬ ‫سوف تشمل الحملة أكثر من ‪ 2‬مليون طفل‬ ‫ضمن المناطق المحررة في ‪ 7‬محافظات وهي‬

‫دير الزور‪ ،‬الحسكة‪ ،‬الرقة‪ ،‬حلب‪ ،‬ادلب‪ ،‬حماة‪،‬‬ ‫الالذقية‪ .‬وبحسب تقديرات الحملة فأن السيطرة‬ ‫على “وباء شلل األطفال” يحتاج لتطعيم ‪ 95%‬من‬ ‫االطفال من عمر يوم الى ‪ 5‬سنوات‪ .‬ويقدر عدد‬ ‫الفرق الجوالة ضمن الحملة بـ ‪ 3580‬فريق‪ ،‬كل‬ ‫فريق مؤلف من شخصين‪ .‬مهمته تلقيح ما يقارب‬ ‫‪ 125‬طفل يومياً على مدى ‪ 6‬أيام ويبلغ اجمالي‬ ‫عدد المتطوعين أكثر من ‪ 8500‬متطوع‪ ،‬بينهم‬ ‫‪ 200‬طبيب متوزعين على ‪ 83‬مركز‪ .‬عدد جوالت‬ ‫التلقيح ‪ 6‬جوالت بمعدل جولة واحدة شهرياً‬ ‫تشمل جميع االطفال وتكرر على مدى ‪ 6‬أشهر‪.‬‬ ‫سوف تكون الجولة من منزل الى منزل حيث‬ ‫ستقوم الفرق بزيارة المنازل بكل ارجاء المناطق‬ ‫المحررة وتلقيح األطفال ضمنها‪ .‬هذا وقد‬ ‫جرت عدة دورات تدريبة في المحافظات للفرق‬ ‫الجوالة‪ ،‬وأجريت دورات تدريبية للمشرفين في‬ ‫تركيا بإشراف مجموعة من المنظمات الدولية‬ ‫ووفق المعايير العالمية لحمالت التلقيح‪.‬‬ ‫وتنوه الحملة بأن تسرب الطفل من التلقيح‬ ‫يمكن أن يؤدي به إلى الشلل أو الموت وأن‬

‫اللقاحات موثوقة ألن مصدر ها الحكومة‬ ‫التركية بالتعاون مع المنظمات الدولية المعنية‬ ‫بالموضوع‪ .‬واللقاح عبارة عن نقطتين في الفم‬ ‫وتكرار اللقاح للطفل ال يضر‪.‬‬ ‫وقد توجهت الحملة لالهالي بنداء في‬ ‫المحافظات والمدن والنواحي جاء فيه‪:‬‬ ‫ستبدأ بعون اهلل الحملة األولى من أصل ّ‬ ‫ستِ‬ ‫حمالت تلقيح ضد وباء شلل األطفال‪ ،‬في سبع‬ ‫محافظاتٍ محرّرة من بلدنا الغالي سورية‪،‬‬ ‫طفل في أخذ‬ ‫إليصال حقّ أكثر من مليونَي‬ ‫ٍ‬ ‫اللقاح وإبعاد شبح شلل األطفال عنهم جميعاً‪.‬‬ ‫الحملة ستشمل أطفالكم جميعاً من عمر اليوم‬ ‫وحتى عمر الخمسة سنوات‪ .‬وهي حمل ٌة جوّالة‬ ‫ستبذل قصارى جهدها في الوصول إليكم في‬ ‫بيوتكم لتلقيح أوالدكم بنقطتين في الفم فقط‪،‬‬ ‫علماً بأنّه ال بأس أبداً من تكرار أخذ اللقاح‬ ‫ألي طفل‪ .‬نطالبكم أهالينا بالتعاون مع أطباء‬ ‫ومن ّفذي الحملة وتيسير أعمالهم بل والمبادرة‬ ‫إليهم لضمان وصول اللقاح ألوالدكم جميعاً‪.‬‬ ‫ستبدأ الحملة نشاطها صباح يوم الخميس ‪2‬‬ ‫كانون الثاني ‪2014‬م وستستمرّ في مرحلتها‬ ‫األولى ستة أيام تنتهي يوم الثالثاء ‪ 7‬كانون‬ ‫بأن هذه الحملة ستُعاد‬ ‫الثاني ‪2014‬م‪ .‬علماً ّ‬ ‫ستّ مرات على مدار ستة أشهر وبذلك يكون‬ ‫ً‬ ‫كاملة من اللقاح‪( .‬ستة‬ ‫كل طفل قد أخذ جرعته‬ ‫مرات على ستة أشهر في كل مرة نقطتين‬ ‫بالفم فقط)‪ .‬ساهموا بجهدكم وبوعيكم بإنجاح‬ ‫هذه الحملة التي انتظرناها في مدننا المحرّرة‬ ‫فأطفالنا هم مستقبلنا وهم أملنا‪.‬‬ ‫يذكر بأن هذه الحملة هي الحملة األولى للتلقيح‬ ‫في سوريا الحرة‪ ،‬وأن حمالت اللقاح تقوم بها‬ ‫فقط الحكومات وتعتبر من األمور السيادية‪،‬‬ ‫وتحصل على اللقاحات من المنظمات الدولية‬ ‫المعنية‪.‬‬


‫ثقافية‬

‫السنة األولى | العدد ‪2014/1/4 | 14‬‬

‫الملك أوديب قمة التراجيديا اليونانية القديمة‬

‫أوديب سفوكليس (أوديب ملكاً) و (أوديب‬ ‫في كولونا) من األعمال المسرحية الخالدة‬ ‫التي تعتبر الذروة الفنية للتراجيدية اإلغريقية‬ ‫والكالسيكية في عصر صعود األدب في‬ ‫اليوناني‪ .‬تعود أصل الحكاية المأساوية إلى‬ ‫ما قبل سفوكليس إذ تعد واحدة من أهم‬ ‫التراجيديات اليونانية التي وصلتنا ويبدو أنها‬ ‫كانت معروفه على نطاق واسع إذ ورد ذكرها في‬ ‫كتابات هوميروس في األوديسة تعتمد قصة‬ ‫أوديب على محاكة أشكالية قديمة وهي العالقة‬ ‫بين اإلرادة والقدر تلك الثنائية التي تلخص‬ ‫واحدة من المشكالت الكبرى التي تعود إلى‬ ‫العصر ماقبل اإلغريقي والقائمة على أن اإلنسان‬ ‫اليمكن له أن يهرب من قدره وليس بوسعه أن‬ ‫يحدث تغيرا حاسما فيه بل أنه في طريق هروبه‬ ‫يرسم مالمح هذا القدر ومن خالل الهروب يصنع‬ ‫فصول هذا القدر الغيبي وملخص المسرحية‬ ‫بأن العراف قال لملك طيبة والد أوديب آنذاك‬ ‫بأنه سي ُقتل بيد ابنه‪ ،‬وفي ذلك الوقت كانت‬ ‫زوجته (جوكاست) حامال فلما ولدت اوديب أمر‬ ‫الملك بان تدق مسامير في أقدام الوليد ويرمى‬ ‫فوق الجبل ولهذا السبب جاء اسمه أوديب (أي‬ ‫صاحب القدم المتورمة) هكذا دقت المسامير‬ ‫ورمي فوق الجبل فوجد الرعاة ذلك الطفل على‬ ‫تلك الحالة فأخذوه إلى ملك (كورنثيا) الذي‬ ‫تولى تربيته كما يُربى األمراء ولما كبر أوديب‬ ‫أراد أن يعرف موطنه ومولده ولكن العراف لم‬ ‫ينصحه بذلك أي العودة إلى بالده وقال له أن‬

‫هناك خطر ينتظرك وستقتل أباك وتتزوج أمك‬ ‫ولم يأبه اوديب بذلك وقرر أن يغادر كورنثيا‬ ‫ويذهب إلى طيبه موطنه األصلي وفي الطريق‬ ‫صادف رجال يجلد شخص ويعذب أخر تشاجر معه‬ ‫واشتدت المشاجرة حتى قتله ولكنه لم يعرف‬ ‫أنه قتل أباه ذهب أوديب إلى طيبة وفي ذلك‬ ‫الوقت كان (السفينكس) ذلك الحيوان الذي له‬ ‫راس امرأة وجسم أسد وجناحا طائر يقسو على‬ ‫أهالي طيبة ويعذبهم اشد العذاب وإن اآللهة‬ ‫أرسلت (السفينكس) إلى طيبة ليسال الناس‬ ‫ألغاز ومن لم يحل تلك األلغاز يقتله دفع هذ‬ ‫ا الوضع (كربون) خليفة الملك (اليوس) أن‬ ‫يعلن للناس بأن كل من يخ ّلص البلد من‬ ‫محنتها التي يسببها لها هذا المخلوق الشرير‬ ‫سيتولى العرش ويتزوج أرملة الملك (لييوس)‬ ‫الملكة الجميلة (جوكاست) وعندما دخل اوديب‬ ‫المدينة قابله (السفينكس) و ألقى عليه لغزا‬ ‫فأجاب ادويب على اللغز ونتيجة لذلك صار ملكا‬ ‫على طيبة وتزوج الملكة دون أن يعرف بأنها‬ ‫أمه وأنجب منها أربعة أطفال عندها جاء العراف‬ ‫وابلغه بالحقيقة المرة فعندما عرفت زوجته التي‬ ‫هي أمه الحقيقة شنقت نفسها أما اوديب فقد‬ ‫فقع عينيه وغادر طيبة مع ابنته التي ولدتها‬ ‫أمه وهام ليعيش بقية حياته في البؤسأرتبطت‬ ‫قصة أوديب في ذهننا بتنظيرات فرويد عن‬ ‫عقدة أوديب (عقدة قتل األب واألستئثار باألم)‬ ‫لكن من يقراءالمسرحية يجد نفسه امام ملحمة‬ ‫تاريخية تحتوي من الروعة والجمال الكثير‪.‬‬

‫اإلسالميون بين الثورة‬ ‫والدولة إشكالية إنتاج‬ ‫النموذج وبناء الخطاب‬ ‫يتصدى هذا الكتاب إلشكالية التحدي الذي‬ ‫أطلقته الثورات العربية حول إمكان إصالح‬ ‫النظام السياسي العربي بما يسمح بإدماج‬ ‫“الديمقراطية” في صميم بنيته‪ ،‬التي‬ ‫أصبحت بحكم التداعيات في عهدة الحركات‬ ‫اإلسالمية‪ .‬ولعل هذه اإلشكالية أخطر ما‬ ‫يواجه قوى التغيير في الوطن العربي اليوم‪،‬‬ ‫والتحدي األبرز واالمتحان األصعب الذي يواجه‬ ‫اإلسالميين أساساً‪.‬‬ ‫يرى الكتاب أن الظاهرة اإلسالمية ليست نبتاً‬ ‫مصطنعاً هبط علينا من كوكب آخر‪ ،‬خارج سياق‬ ‫المجتمع أو تجليات التاريخ‪ .‬وهي ال يمكن أن‬ ‫تكون إال تعبيراً عن أزمات وحاجات سياسية‬ ‫وثقافية واجتماعية‪ .‬فقد قدمت في خطابها ‪-‬‬ ‫على مدى سنوات ‪ -‬منطقاً أيديولوجياً يندرج في‬ ‫سياق “الدعوة”‪ ،‬لكنها اليوم في السلطة وهو‬ ‫ما يتطلب منها إنتاج نموذج جديد من الخطاب‬ ‫ينتمي إلى سياق “الدولة”‪.‬‬ ‫يحتوي الكتاب سبعة فصول إلى جانب المقدمة‬ ‫والخالصة العامة والخاتمة‪ .‬الفصل األول‪:‬‬ ‫“في الثورة والسلطة والفقيه”؛ الفصل الثاني‪:‬‬ ‫“الدين والدولة وإشكالية المرجعية على وقع‬ ‫الثورات العربية”؛ الفصل الثالث‪“ :‬الحراك‬ ‫اإلسالمي‪ :‬تحديات الدولة ومهام الدعوة”؛‬ ‫الفصل الرابع‪“ :‬االجتهاد والتجديد والخطاب‬ ‫اإلسالمي المعاصر‪ :‬اإلشكاليات والسجاالت”؛‬ ‫الفصل الخامس‪“ :‬الحركات اإلسالمية وإشكالية‬ ‫تطبيق الشريعة اإلسالمية”؛ الفصل السادس‪:‬‬ ‫َ‬ ‫والمواطنة”؛‬ ‫“اإلسالميون واآلخر‪ :‬بين المفاصَلة‬ ‫الفصل السابع‪“ :‬الدولة والدعوة‪ :‬دراسة مقارنة‬ ‫بين التجربتين اإليرانية والتركية”‪.‬‬ ‫الكتاب صادر عن مركز دراسات الوحدة العربية‪،‬‬ ‫يقع في ‪ 304‬صفحة من القطع المتوسط‪.‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫الرياضية‬

‫السنة األولى | العدد ‪2014/1/4 | 14‬‬

‫التحاق “الحارثي” بالجهاد مجرد شائعات ودعم رياضي سعودي للزعتري‬

‫تداولت العديد من المواقع االلكترونية وصفحات‬ ‫الفيسبوك مؤخراً خبر إلتحاق العب ناديي النصر‬ ‫والهالل السعوديين سعد الحارثي للجهاد في‬

‫سوريا‪ .‬والغريب أن معظم هذه‬ ‫الصفحات وقعت ضحية الشائعات‬ ‫التي تبث هنا وهناك‪ ،‬والحقيقة أن‬ ‫الالعب سعد الحارثي كان برفقة‬ ‫زميليه مناف أبو شقير وصالح‬ ‫الصقري العبي نادي اتحاد جدة‬ ‫السعودي‪ ،‬والممثل السعودي‬ ‫الكوميدي فايز المالكي ضمن‬ ‫الوفد السعودي الموفد من قبل نادي النصر‬ ‫الرياضي والذي زار مؤخراً مخيم الزعتري لالجئين‬ ‫السوريين في األردن‪ .‬وقام الوفد بتقديم تبرعات‬

‫باسم أعضاء والعبي وجماهير نادي النصر من‬ ‫بينها ‪ 15‬كرفان إليواء بعض العائالت التي تعيش‬ ‫تحت الخيم‪ ،‬باإلضافة لتوزيع كسوة شتوية على‬ ‫‪ 500‬يتيم من أطفال المخيم‪ ،‬كما أكد الوفد الذي‬ ‫قاده الشيخ غرم البيشي بأن أندية سعودية أخرى‬ ‫تستعد إلرسال مساعدات أخرى الحقاً‪ .‬ونفت بعض‬ ‫المصادر التحاق الالعب سعد الحارثي للجهاد في‬ ‫سوريا‪ ،‬وأكدت بأن الالعب عاد مع باقي أفراد الوفد‬ ‫إلى السعودية وبالتالي فإن كافة األخبار التي‬ ‫تحدثت عن التحاقه للجهاد في سوريا هي أخبار‬ ‫عارية عن الصحة‪.‬‬

‫منتخب كرة القدم السوري الحر يحقق فوز جديد‬

‫فاز المنتخب السوري الحر على فريق الشباب‬ ‫طرابلس ‪ 1-5‬على ارض ملعب السالم وهو‬ ‫الفوزالثاني له سجل االهداف نهاد سعد الدين‬ ‫واحمد شيخوني وفراس قاسم هدفين وطارق‬ ‫عويش وقد سيطر منتخبنا على المباراة من‬ ‫بابها لمحرابها وظهر الفارق الكبير بين منتخبنا‬ ‫الحر الذي يضم العبين اغلبهم من الشبان وبين‬ ‫فريق الشباب الذي يلعب بالدرجة الثانية في‬

‫الدوري اللبناني على الرغم من قلة‬ ‫امكانياتنا وصعوبة جمع الالعبين‬ ‫للتدريب والمباريات ولكن اصرار‬ ‫العبينا االحرار على تحقيق نتيجة‬ ‫جيدة ترفع من معنويات شعبنا‬ ‫كان الحافز االكبر لهم للفوز ونعد‬ ‫شعبنا واخواننا بمزيد من التالق‬ ‫واالنتصارات‪.‬‬

‫اختفاء الكابتن ماهر السيد في دمشق‬ ‫أوردت بعض المحطات ووكاالت االنباء خالل‬ ‫األسبوع الماضي خبر مفاده اختفاء الكابتن ماهر‬ ‫السيد نجم فريقي الوحدة والجيش والمنتخب‬ ‫السوري في ظروف غامضة ضمن مدينة دمشق‬ ‫ورجحت بعض المصادر اختطافه بدون تحديد‬ ‫الجهة الفاعلة‪ .‬وقال مصدر مقرب من عائلة‬ ‫الكابتن «الالعب ماهر السيد اختفى الثالثاء‪،‬‬ ‫وكان آخر اتصال هاتفي معه يوم الثالثاء عند‬

‫استشهاد بطل‬ ‫التايكوندو محمد‬ ‫نوري في ريف دمشق‬ ‫نعى اتحاد التايكوندو السوري الحر البطل‬ ‫محمد نوري من محافظة دير الزور والذي‬ ‫استشهد في ريف دمشق بتاريخ ‪12\23‬‬ ‫\‪ 2013‬برصاص قناص‪ .‬وقد حصل الشهيد‬ ‫البطل على الكثير من الميداليات الرياضية‬ ‫وأصبح رئيس اللجنة الفنية الفرعية بدير‬ ‫الزور وهو خريج كلية التربية الرياضية‪.‬‬

‫الساعة الواحد بعد الظهر وكان في منطقة‬ ‫البرامكة وسط العاصمة دمشق وهو متجه‬ ‫إلى مدينة الفيحاء الرياضية للتمرين”‪ .‬وأضاف‬ ‫المصدر أن «السيد يعتقد انه تم اعتقاله أو‬ ‫اختطافه وأن جواله الخاص مغلق حتى اللحظة”‪.‬‬ ‫يذكر بأن الكابتن ماهر السيد مواليد عام ‪1979‬‬ ‫في مدينة دمشق ويعتبر من أفضل العبي كرة‬ ‫القدم السوريين‪.‬‬

‫دعوات لتوحيد جهود الرياضيين األحرار‬

‫وجه االعالمي الرياضي عروة قنواتي نداءا في‬ ‫نهاية عام ‪ 2013‬على صفحته الشخصية في‬ ‫فيسبوك الى الرياضيين الثوار واالحرار في كل‬ ‫الكيانات الرياضية وكل التجمعات داخل وخارج‬ ‫سوريا لالتفاق على صيغة موحدة تسهل ترتيب‬ ‫البيت الرياضي الجديد وانتزاع االعتراف الدولي‬ ‫والقاري والعربي بالمؤسسة الرياضية المنشودة‬ ‫كما وجه التحية الى أعضاء االتحاد الرياضي‬ ‫السوري الحر في المنطقة الشرقية وادلب‬ ‫والغوطة الدمشقية والى اللجنة المؤقتة في‬ ‫محافظة حلب ومنتخب سوريا بالكاراتيه الحاصل قبل أسابيع على ذهبية بطولة أثينا الدولية‪.‬‬ ‫إعداد فريق تمدن بالتعاون مع االتحاد الرياضي السوري الحر‬


‫منوعة‬

‫السنة األولى | العدد ‪2014/1/4 | 14‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫‪1‬‬

‫ ‪2‬‬

‫ ‪3‬‬

‫ ‪4‬‬

‫ ‪5‬‬

‫ ‪7‬‬

‫ ‪6‬‬

‫ ‪9‬‬

‫ ‪8‬‬

‫ ‪10‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪ @SubhiHadidi‬صبحي الحديدي‬

‫‪4‬‬

‫منازعة داعش سياسياً وحقوقياً وأخالقياً‪ ،‬ثمّ قتالها عسكرياً ْ‬ ‫إن لزم‬ ‫ليس تشتيت قوى؛ شرط أال ينقل المستجير من الرمضاء‪ ،‬إلى النار!‬ ‫‪Syria #ISIS#‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪ @kasimf‬فيصل القاسم‬

‫‪8‬‬

‫عندما تسمع عتاة االسالميين السوريين في ادلب وحلب‬ ‫يهاجمون داعش‪ ،‬ال بد ان تبدأ بوضع اشارات استفهام كثيرة‬ ‫حول طبيعة هذا التنظيم‬

‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫أفقي‬

‫‪ @dlshadothman‬دلشاد عثمان‬

‫‪ -1‬حرم اهلل قولها للوالدين ‪ -‬عوضا عن ‪ -‬طير اسطوري في قصص السندباد ‪ -2-‬حيوان‬ ‫بحري يموه في محيطه له ثالثة قلوب ‪ -3-‬دار دورانا ‪ -‬يابسة ‪ -‬ضوء ضعيف ‪ -4-‬نصف‬

‫الجديد في األزمة التركية ان طرفي الخالف اسالميين!‬

‫سوار ‪ -‬نصف ايوب – عصفور ‪ -5-‬طائر اسطوري يحترق ويعود يبعث من جديد ‪ -6-‬صف‬ ‫واعد ‪ -‬عدم القدرة على البيع لظروف السوق أو السلعة (معكوسة) ‪ -7-‬قلما ‪ -‬زوائد ابرية‬

‫‪ @AzmiBishara‬عزمي بشارة‬

‫في النبات ‪ -‬ثلثا حوت ‪ -8-‬زهرة تحية الصباح ‪ -‬االسم االنجليزي لعصفور سمي به شخصية‬

‫في زمن الصقيع‪ .‬هل من مثيل للنظام السوري‬

‫انجليزية اسطورية ‪ -9-‬طائر منقاره طويل ذكر في القرآن الكريم ‪ -‬طائر مغرد وغالبا اصفر‬ ‫اللون سميت به جزر قرب المغرب ‪ -10-‬قرد من الطبقة العليا موطنه جنوب شرق آسيا‪.‬‬

‫عمودي‬

‫‪ -1‬حيتان صغيرة في قمة الذكاء ‪ -‬صوت الضحك ‪ -2-‬طير صغير مهاجر يصطاد على‬ ‫شواطئ المتوسط ‪ -‬محب (معكوسة) ‪ -3-‬في السلم الموسيقي ‪ -‬أثر الضوء ‪ -‬قط‬ ‫‪ -4‬األماكن التي تخفى فيها األشياء – افتداء ‪ -5-‬طير ال يطير يعيش في القارة القطبة‬‫الجنوبية ‪ -‬اصاب اآلخر بحيث لم يقو على الحركة ‪ -6-‬حيوان ضخم يبيت فترة الشتاء ‪ -‬في‬ ‫السلم الموسيقي ‪ -‬حرفان من كراج ‪ -7-‬حيث تدخل (معكوسة) ‪ -‬حروف كروان (مبعثرة)‬ ‫‪ -8‬طائر ال يقوى على الطيران ألوانه زاهية خالبة ‪ -‬وحدة قياس الطاقة ‪ -9-‬هرب ‪ -‬ثعبان‬‫شديد السمية ذو أوداج منتفخة كان من مقدسات قدماء المصريين ‪ -10-‬حيوان أفريقي‬ ‫ضخم له قرنان من الشعر الكثيف ‪ -‬حيوان اسطوري في التراث الصيني‪.‬‬

‫سودوكو‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫الكثير ممن يعملون في الثورة يعملون على تخريب ماتبقى من‬ ‫سورية تحت شعار كراهية البعث دون التمييز بينهما‬

‫‪Kinan Kouja‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫عبسي سميسم‪‎‎‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪7‬‬

‫‪9‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫بين ميشال حايك وليلى عبد اللطيف ومايك فغالي أستطاع‬ ‫المحللون األذكياء إكتشاف الفروق في التخطيط والتدبير‬ ‫والشغل بين األمن العسكري وأمن الدولة والقصر الجمهوري‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫‪Ali Diab‬‬

‫بعيداً عن األلم العاطفي لفقدان صديق شهيد ‪ ..‬هناك خلل‬ ‫بنيوي حقيقي بسبب خلو مكانه في صفوف المخلصين و الواقع‬ ‫أن هذا الفراغ يصعب ملؤه ‪.‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪Khawla Dunia‬‬

‫في مزرعة الحيوان‪ ،‬الجميع يرغب ببغاء تقلد كل حركاته‬ ‫وهمساته‪ ،‬حتى التافه منها الببغاوات تحب اقتناء الببغاوات‬ ‫كذلك‪.‬‬

‫‪15‬‬


‫‪16‬‬

‫األخيرة‬

‫السنة األولى | العدد ‪2014/1/4 | 14‬‬

‫صورة طفلة سورية تثير مستخدمي مواقع التواصل االجتماعي حول العالم‬ ‫أثارت صورة لطفلة سورية حاولت تدفئة قدمها‬ ‫عن طريق االقتراب من عادم إحدى السيارات‬ ‫تعاطفاً كبيراً من مرتادي مواقع التواصل‬ ‫االجتماعي حول العالم‪.‬‬ ‫وعكست الصورة جزءاً يسيراً من معاناة األطفال‬ ‫السوريين خاصة والشعب السوري عامة جراء‬ ‫األوضاع غير المستقرة التي يعيشون فيها منذ‬ ‫قرابة الثالث سنوات‪ ،‬خاصة مع موجات البرد‬ ‫القارس التي تضرب أنحاء بالد الشام كل شتاء‬ ‫وهذا الموسم على وجه الخصوص‪.‬‬ ‫تمدن | يو‪ .‬بي‪.‬آي‬

‫الجيش السوري األلكتروني يهاجم موقع سكايب‬

‫تعرض موقع التواصل االجتماعي “سكايب”‬ ‫للقرصنة من جانب مجموعة تطلق على‬ ‫نفسها “الجيش اإللكتروني السوري”‪ .‬وقامت‬ ‫المجموعة بنشر رسائل رافضة للتنصت‪ ،‬ومن‬ ‫بينها رسالة تدعو إلى عدم استخدام خدمات‬ ‫البريد اإللكتروني لشركة “مايكروسوفت” التي‬ ‫تملك “سكايب”‪ .‬وجاء في رسالة “يراقبون‬

‫حساباتكم ويبيعون‬ ‫هذه البيانات إلى‬ ‫الحكومات”‪ .‬وتأتي‬ ‫عملية القرصنة هذه‬ ‫بعد الكشف مؤخرا‬ ‫عن برامج مراقبة‬ ‫هيئات‬ ‫تديرها‬ ‫استخبارات أمريكية‪.‬‬ ‫ونشر القراصنة على‬ ‫حساب تويتر لموقع‬ ‫“سكايب” وعلى مدونة الموقع‪“ :‬ال تستخدم‬ ‫خدمات البريد اإلليكتروني لمايكرسوفت‬ ‫(هوتميل وأوتلوك)‪ ،‬فهم يراقبون حساباتك‬ ‫ويبيعون البيانات إلى الحكومة‪ ”.‬وأزيلت هذه‬ ‫الرسالة بعد ذلك‪.‬‬ ‫وأقرت شركة “سكايب” بتعرضها للقرصنة‪،‬‬ ‫لكن قالت إنه “لم تتعرض أي معلومات خاصة‬

‫بالمستخدمين ألي مخاطر”‪.‬‬ ‫يذكر أن الجيش اإللكتروني السوري‪ ،‬الداعم‬ ‫للنظام السوري‪ ،‬يقف وراء عمليات قرصنة‬ ‫استهدفت مؤخرا صحيفة “نيويورك تايمز”‬ ‫وموقع “تويتر”‪ .‬واستهدفت الجيش اإللكتروني‬ ‫السوري شركات إعالمية أخرى عديدة‪ ،‬منها‬ ‫هيئة اإلذاعة البريطانية “بي بي سي” و”سي إن‬ ‫إن” و”الغارديان”‪.‬‬ ‫وكان الموظف السابق بوكالة األمن القومي‬ ‫األمريكية‪ ،‬إدوارد سنودن‪ ،‬قد قام العام الماضي‬ ‫بتسريب وثائق تناولت تفاصيل حول مدى‬ ‫برامج المراقبة التي تقوم بها الهيئة‪ .‬وبحسب‬ ‫الوثائق‪ ،‬فقد قمات الهيئات األمريكية بالتسلل‬ ‫إلى خوادم تسع شركات تقنية مهمة منها‬ ‫“مايكروسوفت” و”ياهو” ��”غوغل” وفيسبوك”‬ ‫و”سكايب” و”يوتيوب” و”أبل”‪.‬‬ ‫تمدن | أ‪.‬ف‪.‬ب‬

‫سماء الشرق األوسط ستشهد زخات “شهب الرباعيات”‬

‫تشهد سماء منطقة الشرق األوسط قبيل فجر‬ ‫غدا األحد زخات من “شهب الرباعيات” تقدر بـ‬ ‫‪ 40‬شهابًا في الساعة‪ ،‬حيث بدت هذه الشهب‬ ‫ظاهرة في سماء النصف الشمالي للكرة األرضية‬ ‫مساء يوم السبت وستستمر حتى السادس‬ ‫من شهر كانون الثاني الجاري‪ ،‬ويمكن رؤيتها‬ ‫بالعين المجردة بوضوح خارج النطاق العمراني ‪.‬‬ ‫وأوضح الباحث الفلكي بقسم علوم الفلك‬ ‫والفضاء في جامعة الملك عبد العزيز ملهم بن‬

‫محمد هندي‪ ،‬أن هذه الشهب يعود وجودها‬ ‫لمخلفات جرم فضائي يطلق عليه “‪”EH1‬‬ ‫اكتشف عام ‪2003‬م‪ ،‬حيث يعتقد العلماء أنه‬ ‫نواة لمذنب أذيب منذ ‪ 500‬عام‪ ،‬مبيناً أن‬ ‫الشهب تحدث نتيجة لدخول هذه المخلفات‬ ‫الصغيرة للغالف الغازي‪ ،‬وتحترق نتيجة السرعة‬ ‫الكبيرة واالحتكاك والحرارة مما يجعلها مضيئة‬ ‫لثوانٍ‪.‬‬ ‫تمدن | وكاالت‬

‫تمت طباعة وتوزيع هذا العدد بمطابع سمارت ضمن مشروع دعم اإلعالم الحر‬


Tamddon no 14