Page 1

‫ـ‬

‫عقدت الجمعيه العلميه لمهندسي الصتصالت عدة ندوات عن العولمه ‪ /‬الجات ‪ /‬الخصخصه ‪ /‬ادارة النهضه الصتكنولوجيه في البلدان الناميه ‪/‬‬ ‫صتأمين شبكات الصتصالت وحقوق المسصتخدمين ‪ /‬والمجصتمع المدني ( ‪.‬‬ ‫وخلصت ندوات الجمعيه لصتوصيات مصتعدده ‪.‬‬ ‫‪ -‬ومن أهم صتوصيات ندوات الجمعيه العلميه لمهندسي الصتصالت مايلي ‪-:‬‬‫‪ -‬بعض العصتبارات الواجب مراعاصتها في ظل العولمه من جانب الدوله ‪-:‬‬‫القيام بدورها في الصتوجيه بطريقه غير مباشره ‪.‬‬ ‫ال صتكون الحسابات التقصتصاديه ) بالمكسب أو الخساره ( هي العامل الوحيد في الصتخطيط ولكن يجب أخذ اعصتبارات المن القومي‬ ‫والصتقدم الحضاري للمجصتمع ‪.‬‬ ‫الشركه المصريه للصتصالت صتمثل أسصتثمار وطني وركيزه من ركائز المن القومي وهذا يفرض علي الدوله الصتزام وطني صتجاهها في‬ ‫ظل العولمه وفي الوتقت نفسه فأن الشركه مطالبه بصتعظيم أرباحها من خلل أدارة واعيه وصتأخذ في العصتبار أحصترام المسصتهلكين‬ ‫وجــــــــودة الخدمه ‪.‬‬ ‫مجصتمع المعلومات له عده مكونات وكلها صتكمل بعضها البعض–ويجب ال صتقصتصر الصتركيز علي المكون الصتكنولجي ) كأجهزة شبكات (‬ ‫ولكن يجب الهصتمام بالمكون الصتنطيمي والمكون البشري ومكون الملكيه الفكريه ‪.‬‬ ‫صناعة البرمجيات يجب الصتعامل معها كنشاط صترصتبط بالنشطه الخري ويجب السصتفاده من خطط الدول الخري في هذا الصتجاه مثل الهند‬ ‫الطفرات في المعلومات شئ يحدث بأسصتمرار والواجب أن نسصتعد لها حصتي لنصاب بصدمه أجصتماعيه صتعزلنا عن العالم ‪.‬‬ ‫مع العولمه فأن عدد عمليات الندماج أو الشراء بين الشركات داخل الدوله الم يصتعدي بكثير الندماج أو الشراء بين الشركات‬ ‫مابـــــين الدول ولهذا يجب أن صتفطن الدوله الي خطورة صتفصتيت الشركات الوطنيه أو بيعها )سواء كانت شركات تقطاع عام أو‬ ‫شركات تقطاع خاص(‬ ‫الصتركيز علي ربط البحث العلمي بالصتطبيقات الصناعيه ‪.‬‬ ‫الصتركيز علي ثلثة أهداف في مجال صتكنولجيا المعلومات وهي ‪:‬‬ ‫‪ -3‬صناعة الصتصالت‬ ‫‪ -2‬صناعة البرمجيات‬ ‫‪ -1‬صناعة الحاسبات الشخصيه‬ ‫صتشجيع حركة البداع العلمي وأدخال الصتكنولوجيا في مؤسسات الدوله عن طريق أصدار الصتشريعات الصتي صتقلل صتدخل الدوله في‬ ‫الداره ‪.‬‬ ‫صتشجيع حركة البداع العلمي وأدخال الصتكنولوجيا في القطاع الخاص وعلي مسصتوي الفراد عن طريق أنشاء صندوق البداع‬ ‫الصتكنولوجي‬ ‫أنشاء مدينه صتكنولوجيه علي أعلي مسصتوي عالمي حصتي صتمثل تقاعدة أسصتثماريه ومدينة علوم صتكنولوجيه صتضم مؤسسات أنصتاجيه‬ ‫وجامعات ومعاهد وأكاديميات ‪.‬‬ ‫بناء الحس الوطني بالنسبه ) لقبول الصتحدي ( علي جميع المسصتويات ‪.‬‬ ‫تقيام الدوله بدورها ) خطط ومشروعات – مؤسسات علميه – مدن صتكنولوجيه – صتخفيف الصتدخل في مؤسسات الدوله النصتاجيه –‬ ‫النهضه بالصتعليم ( ‪.‬‬ ‫تقيام الفراد بدورهم في الفهم المعرفي – بناء شركات خاصه – ربط البحوث بالصتطبيق ( ‪.‬‬ ‫دور ‪ R & D‬يجب أن يكون صتطبيقيا وليس بحثيا ‪.‬‬ ‫صتكاليف ‪ R & D‬يجب صتغطيصتها من النصتاج ) وليس بالتقصتراض ( ومن هنا صتأصتي أهمية النظرة الصتطبيقيه ‪.‬‬ ‫نجاح ‪ R & D‬يقاس بمدي الصتغلب علي أغراض شراء صتكنولوجيا جاهزه ‪.‬‬ ‫نصتائج ‪ R & D‬هي ثروه يجب الحفاظ عليها ‪.‬‬ ‫لبد من وجود تقصد أو رغبه لحداث صتغيير صتكنولجي لن الصتغيير شئ حي يصتطلب الصتعامل والصتحرك والصتحول ‪.‬‬ ‫صتوجد مظاهر مصتعدده لغياب القصد والرغبه في صتوجه مصر للصتغيير الصتكنولجي خلل الفصترة السابقه وصتصتمثل تقي ‪-:‬‬ ‫ عدم وجود سياسه عامه للبحث العلمي في مصر منذ السبعينات ‪.‬‬‫ عدم أسصتمرار وصتنامي المؤسسات الوطنيه الصتي صتعمل في مجال الصتكنولجيا والصتي أنشئت في الماضي ‪.‬‬‫ وجود القصد والرغبه في الصتطوير الصتكنولوجي علي مصتسوي الدوله سيؤثر علي السياسات العامه ‪.‬‬‫صتابع ماتقبله ‪. . . /‬‬

‫ بناء صتصور ) رؤيه وطنيه ( لما هو مطلوب عمله ‪.‬‬‫ بناء أليه لسصتقرار مايصتجه اليه الخرون لكي لنفاجا من وتقت لخر بما يصل اليه الخرون المصتقدمون صتكنولجيا ‪.‬‬‫ الدعوه لصتشكيل لجنه من أساصتذة الجامعات المصريه والمخصتصين بالشركه المصريه للصتصالت لوضع سياسه تقصيره المدي وأخري‬‫طويلة المدي صتسصتهدفان صتأمين شبكة الصتصالت العامه في مصر ‪.‬‬

‫‪1‬‬


‫شروط عملية الخصخصه وصتحرير الخدمات فى البلدان الناميه‬ ‫ المبررات الموضوعيه لصتبنى سياسة الخصخصه فى الغرب ليس لها وجود صتقريبا فى مصر بما يفرض اعادة النظر فى هذه السياسه على‬‫ضوء الظروف التقصتصادية والجصتماعية فى مصر وليس على ضوء ما صتطلبه الجهات الجنبيه المانحه للقروض لمصر او على ضوء ما يبرره‬ ‫البعض لسباب ايدولوجيه جامدة‬ ‫ عملية الخصخصه فى البلدان الصتى صتعانى ندرة رؤوس الموال صتؤدى بطبيعصتها الى تقطع الطريق على صتنفيذ اسصتثمارات خاصه جديدة حيث ان‬‫الموال الصتى يدفعها القطاع الخاص لشراء أصول القطاع العام هى فى النهايه أموال كانت سصتصتحول جزئيا أو كليا لبناء اسصتثمارات جديدة‬ ‫فصتحولت الى صتمويل صتداول أصول تقائمة فعليا‬ ‫ اذا نمت هذه الخصخصه فى غياب الرتقابة الصارمة من الجهزة الرتقابية فى الدولة واذا نمت فى غياب الرتقابة الشعبية عليها من ممثلى‬‫الشعب فأن الفساد تقد ينصتقل من كونه مجرد عمليات فساد فى التقصتصاد الى أن يصبح طابعا للتقصتصاد‬ ‫ صتجاوز أوضاع العجز عن صتحقيق أخصتراق علمى وصتكنولوجى يقوم على معالجة الخصتللت والمشاكل الصتى صتعوق الصتطور الصناعى وأسصتنهاض‬‫القوى الذاصتيه للتقصتصاد والمجصتمع ومكافحة الفساد وبشكل صارم وصتطوير السياسات النقدية بشكل مواصتى لنمو التقصتصاد وأخصتيار السياسات‬ ‫التقصتصادية الملئمه لظروف البلد دون أنسياق وراء روشصتة صندوق النقد الدولى أو الموجه السائدة عالميا كذلك ضرورة صتعيئة المدخرات‬ ‫المحلية والعصتماد عليها فى صتمويل الصتنمية ولن يقضى اسصتسهال السصتدانة من الخارج ال الى الزمات صتلو الزمات‬ ‫ ينبغى على العرب نبذ سياسة الصمت وانصتظار ما يحدث من جانب الغير لكى يقابلوه بردود أفعال يغلب أن صتجهض فى مواجهة الفعل المخطط‬‫ويجب الخذ بسياسة المبادرة والصتأثير الفعال فى مسار الحداث‬ ‫ ينبغى مراجعة الميزات النسبيه لقدراصتنا الذاصتيه‬‫ ضرورة مراجعة المفاوضات والصتفاتقيات الدولية بشأن اشصتراط نقل الصتكنولوجيا والداء الصتصديرى والسصتثمار الجنبى المباشر للسصتفاده بها‬‫عند عقد مثل هذه الصتفاتقيات‬ ‫ الخذ فى العصتبار الميزات النسبيه لمصر والمنطقه العربيه لصتوظيفها فى الصتأثير على الغرب المصتقدم بأصتجاه بناء سياسه‬‫مصتوازنه صتعصترف للجانب العربى بحقوتقه المشروعه والصتعامل على أساس من الحصترام المصتبادل ومراعاة المصالح المشصتركه‬ ‫ ضرورة صتناول تقضية العلم والصتكنولوجيا فى سياتقها الجصتماعى باعصتبار أن العلم هو أحد نواصتج البيئه الجصتماعيه فى اى بلد ومدى مناصرصتها‬‫لقيم العلم ويجب أن صتكون هناك عزيمة وارادة سياسية لبناء نسق للصتطوير الصتكنولوجى بكل ما يصتطلبه ذلك من أعباء ماليه‬ ‫ فى العصر الحديث يصتحول العلم والصتكنولوجيا الى أداه للهيمنه ولكسر حلقة الصتبعيه العلميه من تقبل دول العالم الثالث يصتطلب ذلك جهدا لكنه‬‫ممكن أذا صتوفرت الراده والعزيمه ووضوح الهداف والصتخطيط السليم ودراسة صتجارب الدول الخرى والسصتفادة منها‬ ‫ الصتحرير المطلق للتقصتصاد لصالح أطلق المجال أمام القطاع الخاص ومنحه العفاءات الضريبيه والمصتيازات المخصتلفة ‪ ،‬ينطوى على صتعريض‬‫التقصتصاد المحلى لضطرابات مالية واتقصتصادية من الداخل نصتيجة السعى للربح فقط دون النظر للعصتبارات الجصتماعيه أو المصلحه التقصتصادية‬ ‫العامه على ضوء ظروفها الخاصه دون الخضوع لى أبصتزاز من الدول الصناعيه المصتقدمه والمؤسسات الماليه الدوليه الصتى صتهيمن عليها صتلك‬ ‫الدول‬ ‫ رغم أنه من الممكن لرؤوس الموال الجنبيه أن صتساهم فى صتمويل السصتثمارات الجديده وبالصتالى صتمويل صتحقيق النمو التقصتصادى فى أى بلد‬‫ال أن هذه السصتثمارات الجنبيه ل صتأصتى لى بلد فى العادة ال أذا كانت هناك دوره نمو وازدهار أتقصتصادى فى هذا البلد تقائمه على المدخرات‬ ‫والسصتثمارات المحليه والصتى هى الساس فى صتمويل السصتثمارات وصتحقيق النمو التقصتصادى والصتنميه الشامله‬ ‫الدروس المسصتفاده من صتجارب دول العالم النامى لصتوظيف النصترنت فى الصتنمية‬ ‫ الصتعامل مع تقضية صتوظيف النصترنت فى الصتنمية من منظور مصتكامل ول يجب اخصتزالها فقط فى موضوعات صتقنية غايصتها النهائيه صتوصيل خدمة‬‫النصترنت لكل مواطن فى الدولة بصتكلفة رخيصة أو مجانا بل هى تقضية أتقصتصادية سياسية وتقانونية مصتكاملة البعاد‬ ‫هناك عوامل خمسة يجب أخذها فى العصتباروهى صتوفير الخدمة ‪ -‬حاسبات رخيصة ‪ -‬صتحرير للمعلومات ‪ -‬محصتوى محلى ‪ -‬حماية للملكية‬‫الفكرية وذلك حصتى يمكن صتوظيف النصترنت فى الصتنمية ورفع معدلصتها‬ ‫ ضرورة صتوسيع وصتحسين مسصتوى مصادر المعرفه والمعلومات المصتاحه للجماهير من خلل صتشجيع صتحولها للعصر الرتقمى والصترويج والعمل‬‫على وصول عادل ومنصف لهذه المعلومات من تقبل الجميع وبشكل خاص من خلل النصترنت‬ ‫ صتهيئة المحصتوى والصتطبيقات للسصتجابة للحصتياجات المحلية بواسطة المؤسسات أو الكيانات المحلية صتعصتبر مقياسا حيويا فى عملية صتوظيف‬‫النصترنت فىالصتنمية‬ ‫ أن صتوفير وصتحرير المعلومات الصتجاريه والتقصتصادية والجصتماعية غير الخاضعه لضرورات المن القومى فيما بين وحدات الجهاز الدارى‬‫والتقصتصادى للدولة يساهم فى الصتوظيف الفعال للنصترنت فى الصتنمية‬ ‫ يجب أن صتحظى العوامل الخمسة مجصتمعة بنفس درجة الهصتمام الذى حظى به البعد الخاص باصتاحة الخدمه‬‫ القدرة على النصتاج الذاصتى والصتسويق وحركة عناصر النصتاج والسصتفادة من حوافز النمو‬‫صتمثل الشروط والوسائل الفعاله لصتحقيق الصتقدم الصتكنولوجى والصتعامل بفاعلية مع بيئات صتكنولوجية أخرى مصتطورة وبالصتالى فعلى مصر‬ ‫والبلدان العربية القيام بصتطوير اتقصتصاداصتها بما يغرى الخرين بالصتعامل والصتفاعل معها‬

‫‪ -8‬صتجاوز أوضاع العجز عن صتحقيق أخصتراق علمى وصتكنولوجى يقوم على معالجة الخصتللت والمشاكل الصتى صتعوق الصتطور‬ ‫الصناعى وأسصتنهاض القوى الذاصتيه للتقصتصاد والمجصتمع ومكافحة الفساد وبشكل صارم وصتطوير السياسات النقدية بشكل‬ ‫مواصتى لنمو التقصتصاد وأخصتيار السياسات التقصتصادية الملئمه لظروف البلد دون أنسياق وراء روشصتة صندوق النقد الدولى‬ ‫أو الموجه السائدة عالميا كذلك ضرورة صتعيئة المدخرات المحلية والعصتماد عليها فى صتمويل الصتنمية ولن يقضى اسصتسهال‬ ‫السصتدانة من الخارج ال الى الزمات صتلو الزمات ‪.‬‬ ‫‪2‬‬


‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‬‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‬‫‪-‬‬

‫‬‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫صتشهد الزمنه الحديثه مقياسا هاما لقوة المم أضافه لقوصتها التقصتصاديه والعسكريه ومواردها البشريه ‪ . . .‬وهو عنصر تقدرصتها علـــي‬ ‫أنصتاج المعلومات وصتنظيمها والسصتفاده منها ‪ . . .‬وأمكن صتقسيم المم الي دول غنيه في مجال المعلومات ودول فقيره في أنصتاج‬ ‫المعلومات ‪ . . .‬وعجزت دول العالم الثالث عن أنصتاج المعلومات ‪ . . .‬ولعذر لهذه الدول في نقل كل مايمكنها نقله وجمع أكبر تقـــدر‬ ‫من المعلومات عن ثرواصتها الطبيعيه ‪ .‬واذا كان النصتاج المعرفي يرصتبط بأرصتفاع مسصتوي الصتعليم والثقافه والبحث العلمي والقدره علــــــي‬ ‫صتمويل البحوث ‪ . . .‬فان ذلك يجب أن يكون هدفا لخطط الصتنميه ‪.‬‬ ‫صتبلغ نسبة المية في مصر نحو ‪ %42‬ومثلها مثل معظم البلدان العربيه ومسصتوي الدخل ينخفض ويصتزايد عدد الفقراء وينخفض أيضـــا‬ ‫معدل السصتثمار الجنبي في البلد فقد أنخفض من ‪ 1235‬مليون دولر الي ‪ 647‬مليون دولر عام ‪ 2002‬ومايزال النصتاج المعرفي في‬ ‫مصــــــر أتقــل من المسصتويات العالميه بكثير ويشمل ذلك النصتاج من الكصتب المؤلفـــــــــه والمصترجمه ‪ . . .‬ويقودنا ذلك الي ضــــــرورة‬ ‫الصتأكيد علــــــــي صتنميــــــة الموارد البشريه في مجالت البحث والصتطوير ليس فقط لنقل المعارف الجديده ولكن للمساهمه في النصتــــــاج‬ ‫العالمي من صتلك المعارف كما يجب صتسخير صتكنولوجيا المعلومات والصتصالت لفائدة الفئات المحرومه مثل المرأة والشباب والطفــــــــــال‬ ‫المعوتقين والشعوب الصليــــــــــه والمهاجرين ‪.‬‬ ‫ضرورة الصتركيز علي جوانب المحصتوي ويشمل النصتاج في المعامل ومراكز البحث والجامعات ومراكز الصتطوير وفي المصانع‬ ‫ومراكــــــــــز تقياس الرأي ‪ . . .‬والمنصتج المعرفي المصتوفر منها من كصتب ودوريات وصتقارير ودراسات وصحف ووثائق وبراءات أخصتراع‬ ‫وتقواعد بيانات وبنــوك معلومات وبرمجيات ‪.‬‬ ‫بلغ ماأنفقصته مصر علي البحث العلمي والصتطوير ‪2‬ر‪ % .‬من الناصتج القومـــي الجمالي وذلك في الفصترة من ‪ 1989‬وحصتـــــي عام ‪2000‬‬ ‫هذا بالمقارنه للمصتوسط العالمي وهو ‪38‬ر ‪ % 2‬من الناصتج العالمي في نفس الفصترة ‪.‬‬ ‫وبلغ أنفاق بلد مثل اسرائيل عن نفس الفصترة ‪62‬ر ‪ % 3‬أي مايقرب ‪18‬ر ‪ 3‬مليار دولر وهو مايزيد علي ضعف ماأنفقصتــــــــــــــه الدول‬ ‫العربيـــه في مجموعها في هذا المجال ‪.‬‬ ‫بلغت تقيمة الصادرات عاليه الصتقنيه في مصر ‪ 12‬مليون دولر عام ‪ 2001‬وفقا لبيانات البنك الدولي وهي صتقل عـــــــن صتونــس مثل أذ‬ ‫بلغت في صتونس ‪ 154‬مليون دولر عن العام نفسه ‪.‬‬ ‫كما بلغت تقيمة الصادرات عالية الصتقنيه في البلدان العربيه مجصتمعه ‪ 314‬مليون دولر وبلغت في اسرائيل عن نفــس العــــام نحـــــــــــو‬ ‫‪ 7456‬مليون دولر ‪ .‬لذا يجب الصتصدي للصتفوق السرائيلي في مجال أنصتاج المعلومات ‪.‬‬ ‫صتزايدت صتحديات الصتنميه أمام مصر والبلدان العربية بعد أحداث ‪ 11‬سبصتمبر ومايسمي بالحرب علي الرهاب وفرضت صتحديات جديــــــــده‬ ‫خارجيه علي الصتنميه في هذه البلدان وصتواجه بلدان المنطقه بعد احصتلل العراق واعاده أحصتلل الراضي الفلسطينيه مخاطر اعاده صتشكيلها‬ ‫من الخارج ‪ . . .‬وفي مواجهه هذه الصتحديات الجديده وحصتي لصتكون عقبه أمام الصتحول لمجصتمع المعلومات يجب صتوسيع نطاق المشاركه‬ ‫الشــــــــــــعبيه والرتقابيه والشفافيه والديمقراطيه ‪.‬‬ ‫أدي العصتماد علي الخبرات الجنبيه في كافة مجالت حياصتنا والعصتماد علي المشروعات ذات العوائد السريعه واسصتخراج المـــــــــــوارد‬ ‫الناضبــــه مثل البصترول ‪ . . .‬الي أنخفاض حوافز صتشجيع السصتثمار في مجالت أنصتاج المعلومات ‪ . . .‬كما أدت أشكال الشراكه مــــع‬ ‫الجانب الـــــــــي أسصتنزاف الموارد بدون صتنمية حقيقيه لنقل السر الصتكنولوجي ويجب مراجعة اصتفاتقيات الشراكه مع الطرف الجنبـــــــي‬ ‫وصتعديلها الي برامج لنقـــل المعرفه الصتكنولوجيه وصتطويرها في مقابل مدفوعات البلدان العربيه‬ ‫ل مكان في عالمنا للكيانات الصغيره فالبلدان الغنيه في أوربا صتسعي لصتشكيل الصتحاد الوربي ‪ . . .‬وهذا يضع الكيانات الناميه أمــــــــــام‬ ‫ضرورة الندماج في كيانات أتقصتصاديه أكثر تقدرة علي البقاء صتسعي مع مثيلصتها لصتفاتقيات صتعاون صتعادل به ضعفها النسبي أمام الصتحديــــات‬ ‫الخارجيـــــــه المفروضه عليها ‪.‬‬ ‫يقصتصر عدد مسصتخدمي النصترنت علي ‪6‬ر ‪ % 1‬فقط من سكان الوطن العربي ويوجد ‪ 18‬كمبيوصتر لكل ألف شخص في حين‬ ‫يصـــــــــــــــل المصتوســــط العالمي إلي ‪3‬ر ‪ 78‬لكل ألف شخص ويمثل أنصتاج الدول العربية من الكصتب ‪8‬ر‪ %‬من النصتاج العالمي وهو أتقل‬ ‫مما صتنصتجه دوله مثل صتركيـــــــا ليصتعدي سكانها ربع مواطني الوطن العربي والذين يمثلون ‪ %5‬من عدد سكان العالم وبرغم الصتطور‬ ‫النسبي للبنيه الساسيه للصتصالت في المنطقة العربية إل أنها ماصتزال ضمن الحدود الدنى بالنسبة للمصتوسط العالمي وبرغم هذا فان عدم‬ ‫صتطــــــــــــور المحصتوي مصتوازيا مع هذا الصتطـــور في البنيه الساسيه يشجع النمط السصتهلكي ويصبح عامل أضافيا في أسصتنزاف الموارد‬ ‫‪ . . .‬ولـــذا يجب الهصتمام والقصد بصتطوير المحصتوي المعلوماصتي بالصتوازي مع صتوسعات للبنيه الصتحصتيه ‪.‬‬ ‫يجب صتجاوز الخطاب المبهج عن الصتطور الصتكنولوجي وضرورة الصتركيز علي خطاب النصتاج المعلوماصتي بجوانبه السياسيه والتقصتصـاديـــــه‬ ‫والثقافيه والجصتماعيه والمنيه ‪.‬‬ ‫يعد النصتاج العلمي أحد جوانب مجصتمع المعلومات وعلوه علي أن نسبة وسائل العلم لعدد السكان عالميا هي الدني في البلــــــــــدان‬ ‫العربيه فالصتقييد لحرية الصتعبير وماتقد يصاحبه بالعديد من النصتهاكات والصتي صتصتراوح بــــــين الغلق والضبط والمصادره الي صتعطيل الصتحول‬ ‫لمجصتمــع المعلومات بل وشل تقدرة هذه المجصتمعات علي مواجهة الصتحديات الجديده المفروضه عليها ‪ . . .‬ويجب رفع الحصار عــــــــــن‬ ‫وسائل العــــلم وأسقاط كافة القيود عنها فالعلم من أهم وسائل وآليات نشر المعرفه ‪.‬‬ ‫أرصتبطت صتجربة الخصخصه في الكثير من بلدان العالم بما فيها الدول الصناعيه المصتقدمه والصتي حققت صتاريخيا الصتنميه والصتحديث‬ ‫التقصتصادي ‪ . . .‬بأثبات تقدرة القطاع الخاص علي صتحقيق الهداف التقصتصاديه للدوله وصتعظيمها ضمن القوه الشامله للدوله ‪ . . .‬هذا‬ ‫فضل عــــــن تقيامه يالصتزاماصته في سداد الضرائب ‪ . . .‬وتقد جري في أطار الخصخصه في مصر صتسييد النمط السصتهلكي والمشروعات‬ ‫سريعة الرباح ‪ . . .‬وخشية أن صتصتحول المشروعات في مجال أنصتاج المعلومات الي النفصتاح السصتهلكي في مجال المعلومات يجب‬ ‫العصتماد علــــــــــــي المدخـرات الوطنيه بنسبة أعلي من روؤس الموال الجنبيه في السصتثمارات وأخضاعها للرتقابه الشعبيه والرتقابه‬ ‫الصارمه من الجهـــزة الرتقابيـــــــــــه بالدوله ‪ . .‬ومع فصتح المجال للقطاع الخاص في السصتثمار في كافة المجالت يجب أن لصتصتخلي‬ ‫الدوله عن دورها في هـــذا المجال لعصتبـــارات وجود دوله معاديه علي الحدود هي اسرائيل فضل عن صتحديات الصتنميه والصتحديث في‬ ‫الداخل ‪ . . .‬مع مراعـــــــــــاة الظروف التقصتصاديه داخـــــل مصر ‪.‬‬

‫‪3‬‬


‫‪-‬‬

‫يؤكد صتقرير الصتنميه النسانيه العربيه لعام ‪ 2003‬علي أن صتآكل الطبقه الوسطي يعيق صتنمية المعرفه ‪ . . .‬فهي الطبقه المصتعلمه القـــادره‬ ‫علي صتقدير شصتي أشكال المعرفه كما يشير الصتقرير الي أن الفوره النفطيه أصابت عددا من القيم والحوافز الجصتماعيه الصتي كان يمكــــن أن‬ ‫صتـــــــؤازر البداع وأكصتساب ونشر المعرفه ‪ . . .‬فضعفت القيمه الجصتماعيه للعالم والمثقف وباصتت القيمه الجصتماعيه العليا للمال والثراء‬ ‫بغض النظـــر عن الوسائل المؤديه اليه ‪.‬‬ ‫وهناك أصتفاق حول الرؤيه السصتراصتيجيه لتقامه مجصتمع المعرفه صتنصتظم حول أركان خمسه ‪ . . .‬أطلق حريات الرأي والصتعبير والصتنظيم ‪. .‬‬ ‫‪ .‬وضماناصتها بالحكم الصالح والنشر الكامل للصتعليم راتقي النوعيه ‪ . . .‬وصتوطين العلم وبناء تقدرات ذاصتيه في البحث والصتطوير‬ ‫الصتقنـــــي فـــــــــي جميع النشاطات المجصتمعيه والصتحول الحثيث نحو نمط أنصتاج المعرفه في البيئه الجصتماعيه والتقصتصاديه العربيه‬ ‫وصتأسيس نمــوذج معرفـــــــــي عربي أصيل عام أصيل من‬

‫‪-‬‬

‫حسب آخر صتقديرات بلغ حد أسصتخدام خدمات النطاق العريض ) ‪ ( BROAD BAND‬وما أطلق عليه من خدمة النصترنت الفائق‬ ‫السرعة ‪ . . .‬مالم يصتجاوز ‪ 1500‬مشصترك في حين بلغت في بلدان كالردن والمارات مايصتجاوز ‪ 13‬ألف مشـصترك ‪ . . .‬كذلك يصتم‬ ‫شل تقـــــــــدرات الشركة الرئيسية للصتصالت والمملوكة بالكامل لرأس المال الوطني والممثل في الدولة ‪ . .‬عن ممارسة هذا النوع‬ ‫من النشطه ‪ . .‬كما صتـم لها إلغاء الشركة الوطنية الثالثة للصتليفون المحمول وتقصر نشاطها علـي خدمات الصتليفون الثابت مما يثير‬ ‫صتخوفات كثيره لدي الجانب الوطني علي القدرة علي المنافسة وخصوصا مع صتطبيـق الجآت عام ‪ . . . 2005‬مما يهدد بأنصتزاع‬ ‫الحصتكارات العالمية الكبرى للسوق المصـــري ويهدد جهود الصتنميـة الصتكنولوجية في المجال ويسود النمط السصتهلكي ‪.‬‬ ‫لذا صتوصي الجمعية العلمية لمهندسي الصتصالت بمراجعة هذه الصتوجهات وضرورة صتدعيم الصرح الوطني العملق حـــصتي لينهار وفصتح‬ ‫الباب لحرية المنافسة بين الشركات الوطنية سواء ملكية الدولة أو الملكية الخاصة لممارسه كافة أنشـــطة الصتصالت ‪.‬‬ ‫في مواجهة محاولت الصتغلغل السرائيلي للصتواجد بالسوق المصري أسفرت مؤخرا جهود بعض الجهات الوطنيه ومنها لجنه‬ ‫صحفـــــــــــــي صتكنولوجيا المعلومات بنقابة الصحفيين ‪ ،‬عن الغاء المشاركة السرائيليه في ) معرض ومؤصتمر أفريقيا صتليكوم ‪. . .‬‬ ‫كذلك صتم أحباط محاوله لعقد ميدل أيست صتليكوم بمشاركة صهيونيه ضخمه ‪.‬‬ ‫واذا كانت الشركات المصريه صتبحث عن الصتوسع في سوتقها لفريقيا والشرق الوسط فان الصتنسيق والدعم للجهود الوطنيه لمقاطعة‬ ‫أنشــــطة الشركات الصهيونيه والمصتعاملين معها هي الطريق امام نمو الشركات الوطنيه وصتنمية أسواتقها بالداخل والخارج في الشرق‬ ‫الوسط وأفريقيا‬ ‫في حين يزداد النفاق علي السصتثمارات في بعض المشروعات مثل القرية الذكية ‪ . .‬ويصتم صتوفيرحوافز لجذب السصتثمارات الجنبيه‬ ‫لمجــــال صتكنولوجيا الصتصالت والمعلومات فالسصتثمارات صتصتمصتع بأعفاءات ضريبيه لمدة ‪ 10‬سنوات واعفاءات جمركيه وصتسمح‬ ‫للمسصتثمرين المحلـيين والجانب الصتملك بدون حد معين لحجم رأس المال المسصتثمر والحق في صتحويل أرباح الشركات من والي‬ ‫الخارج والحق في شراء وصتمـــــــلك الراضي وعدم وجود سقف للرباح مع أنعدام وجود أية ضوابط علي السعار والحق في‬ ‫السصتيراد والصتصدير بدون معوتقات كما صتنعدم أيـــة أمكانيه للصتأميم أو نزع الملكيه صتحت أية ظروف ‪.‬‬ ‫زد علي ذلك يتم التوتسع في مشروعات البنيه التساتسيه لشبكات الصتصالت بالعتماد علي التستثمارات الوطنيه لخدمة رأس المال‬ ‫الـجــــنبي وعلي حساب صتطوير المحتوي مما يؤدي الي صتشجيع النمط التستهليكي ويصبح عامل أضافيا علي أتستنزاف الموارد ‪ . . .‬ال‬ ‫أن هناك أمثله يحل فيها رأس المال الوطني بديل عن نسبة من رأس المال الـجنبي المستثمر في المجال ‪ . .‬مما يمثل أنخفاضا في حجم‬ ‫التســـــــــتثمارات الـجنبيه ‪ . . .‬وهذا ماحدث في صفقة شراء حصة ‪ %25‬من أتسهم شريكة فودافون مصر ‪ . . .‬وهي نسبه غير مؤثره‬ ‫في قــــــــــــرارات الشريكة وصتم الترويج لها علي أنها البديل للشريكه الوطنيه الثالثه للتليفون المحمول ‪ .‬وقد ـجري في إطار الخصخصة‬ ‫مجـال صتكنولوـجيا الصتصالت‬ ‫في مصر صتسييد النمط التستهليكي والمشروعات تسريعة الرباح وخشية أن صتتحـول المشروعات فـي‬ ‫الـجــنبيه في‬ ‫والمعلومات إلى انفتاح أتستهليكي ‪ . .‬يجب العتماد علي المدخرات الوطنية بنسبه أعلي من روؤس المـوال‬ ‫التستثمارات وإخضاعها للرقابه الصارمة‬ ‫يتزايد العتماد علي الخبرات الـجنبيه في يكافة مجالت حياصتنا والعتماد علي المشروعات ذات العوائد السريعة ‪ . .‬إلى انخفاض‬ ‫حوافــــــــز صتشجيع التستمثار في مجالت التنمية لتكنولوـجيا الصتصالت والمعلومات يكما أدت أشكال الشرايكه مــــــع الـجانب إلى اتستنزاف‬ ‫الموارد بـدون صتنميه حقيقية لنقل السر التكنولوـجي ويجب مراـجعة اصتفاقيات الشرايكه مع الطرف الـجنبي وصتعديلها إلى برامج لنقل المعرفة‬ ‫التكنولوـجية مــن أـجل التطوير والتنمية ‪ .‬فهناك ندره في مشروعات صتكنولوـجيا الصتصالت الوطنيه اتستطاعت صياغة علقتها بالطراف‬ ‫الـجنبيه علي أتســـاس أن يلعب الطرف المحلي دور المصدر والبائع والموفر للخدمه بينما يلعب الشريك الـجنبي دور المشتري والمتلقي‬ ‫للخدمه فهذا النمط مــــــن العلقات يفتح التسواق الخارـجيه وقد نجحت مجموعه برمجيات الصتصالت الرقميه بمريكز بحوث التنميه‬ ‫والتخطيط التكنولوـجي بجامعــــــــة القاهرة فقد بدء بأختيار الشريك الـجنبي طبقا لمنهج تسليم بما يدعم مايريده الطرف النحلي ‪ . .‬وصتلي‬ ‫ذلك صتحديد التسواق المستهدفه للمنتج – وـجاء أختيار مجموعة العمل الوطنيه أختيارا عالي القيمة وصتطبيق منهجا علميا قبل بداية‬ ‫المشروع ‪ . . .‬وقد نجح المشروع فــي أنتاج السنترالت الرقميه الحديثه ) ‪ ( Version 5‬واتستطاعوا مؤخرا أبرام أصتفاقيات مع شريكاء‬ ‫يجري صتنفيذها ‪.‬‬ ‫وصتوصي الجمعية العلمية لمهندتسي الصتصالت بأهمية صتدعيم القدرات الوطنيه في مجالت أنتاج التكنولوـجيا والعمل علي صتنميتها وصتعديل أية‬ ‫خطط لصتأخذ بهذا المنهج في التطبيق ‪.‬‬ ‫أمام الخصتيارات الصتكنولوجية المطروحة لبناء شبكات الصتصالت في الوتقت الحاضر والمسصتقبل ‪ . . .‬صتصتنامي الصتكنولوجيا المعصتمده‬ ‫علـــــــــي ) ‪ ( IP‬بروصتوكولت النصترنت في حين صتصتقادم وصتزوي ماعداها من صتكنولوجيات أخرى في بناء شـبكات الصتصالت والجيل‬ ‫القادم منها مـــــــثل ) ‪ . . .( ATM‬وذلك نظرا لحجم المرونة وانخفاض الصتكلفة التقصتصادية وكفاءة هذه الصتكنولوجيا في صتوفير‬ ‫الحصتياجات وصتلبيصتها للصتطــــبيقات‬ ‫وخدمات الصتصالت الجديدة مثل النصترنت وصتوصي الجمعية العلميه لمهندسي الصتصالت بضرورة صتدعيم أخصتيارات الصتكنولوجيا الصاعـــده‬ ‫عالميا صتماشيا مع الصتطور وخفض الصتكلفه وصتلبية الحصتياجات لخطط النهضة الصتكنولوجيه وصتحقيق السصتخدام المثل للموارد المصتاحه‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪4‬‬


‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫بشبكات البنيه الساسيه للصتصالت في مصر ‪.‬‬ ‫يعاني العالم أجمع بدرجات مصتفاوصته من الفجوه الحصائيه ومؤشرات السصتخدام المثل للنفاذ لخدمات الصتصالت والمعلومات يصتوتقف‬ ‫علــــــي معايير تقياسيه منها معدلت النصتشار ومدي السصتفاده منها فعليا وأنماط هذه السصتفاده وصتأثيرها الحالي علي المجصتمع وماذا‬ ‫يريد المجصتمع من اسصتخدام هذه الصتكنولوجيا ونوع المشكلت المحصتمله المطلوب صتوظيف صتكنولوجيا الصتصالت في حلها – وماهي‬ ‫النصتائج المحققه من وراء هذه الجهود وماأحدثصته من صتأثير وصتغلغل في شصتي شئون حياصتنا وأساليب أنصتاجنا ‪.‬‬ ‫ويكشف صتقرير الصتحاد الدولي للصتصالت عمق الفجوة الحصائيه والفصتقار للبيانات والمعلومات الدتقيقه حول النفاذ والصتمكين من‬ ‫صتكنولوجـــيا الصتصالت ومن ضمنها مصر ‪ . . .‬فالمؤشرات للرصد ماصتزال بدائيه ‪ . .‬والعصتماد علي البيانات الصماء صتقود لنصتائج‬ ‫وأفصتراضات مضللــــه صتزيد عمق الفجوه ‪.‬‬ ‫وتقد نصتج عن صتطبيق معيار الرتقم القياسي للنفاذ الرتقمي المقصترح بواسطة الصتحاد الدولي للصتصالت وجدت مصر في الصتصنيف رتقم ‪34‬‬ ‫فــــي فئــة النفاذ المصتوسط ) الفئه الثالثه بعد العاليه والمرصتفعه ( برتقم تقياس مقداره ‪ 039‬بالمقارنه لدوله اسرائيل مصنفه ضمن فئة‬ ‫النفاذ العالي مــــع كل من السويد وكنا وسويسرا والوليات المصتحده وغيرهم بل وصتحصتل المرصتبة رتقم ‪ 25‬في فئة النفاذ العالي وأنضمت‬ ‫لفئة النفاذ المرصتفع بلدان مثل تقبرص والمارات والبحرين وتقطر والكويت بل وصتقدمت بلدان ) صتصنيف الفئه الثالثه ( مثل لبنان والردن‬ ‫والسعودية وعمــــــــان وليبيا وصتونس ‪ . . .‬علي مصر والصتي صتقدمت فقط علي بلدان مثل فلسطين والجزائر والمغرب ضمن نفس الفئة‬ ‫الثالثه ‪.‬‬ ‫وبناء عليه يجب أن صتصتكامل الخطط للصتنمية بوضع البرامج الوطنيه الخاصه بمجصتمع المعلومات ولبد أن يوجد برنامج لرصد‬ ‫السـصتراصتيجيات وخطط العمل ‪ . .‬أذ بدون ذلك ليمكن الصتقييم والرصد السليم بالموضوعيه والسصتقلل الكافي واللصتزام بالقواعد الخلتقيه‬ ‫فيما يخص برامج النهضه والصتنميه والمؤشرات المطلوبه لقياس مدي الصتقدم واعصتبار عمليات البحوث والصتطوير مكونا أساسيا ومسصتقل‬ ‫من مكونات الخطـــــــه وربط الطلب المحلي علي البرمجيات بمعدل النخفاض في البرمجيات المسصتورده ‪.‬‬ ‫وبناء عليه يجب أن صتصتكامل الخطط للصتنمية يوضع البرامج الوطنية الخاصه بمجصتمع المعلومات ولبد أن يوجد برنامج لرصد‬ ‫الســـصتراصتيجيات وخطط العمل ‪ . .‬أذ بدون ذلك ليمكن الصتقييم والرصد السليم بالموضوعيه والسصتقلل الكافي واللصتزام بالقواعد‬ ‫الخلتقيه فيما يخص برامج النهضة والصتنمية والمؤشرات الصحيحه لقياس الصتقدم وذلك بالسصتفاده من الصتجارب الوطنيه للدول الخري‬ ‫مثل الصتجربة الصتايلنديه ‪ . .‬فقــــد أدرجت تقضية النظم والبرمجيات مفصتوحه المصدر ضمن المؤشرات المطلوبه لقياس مدي الصتقدم‬ ‫واعصتبار عمليات البحوث والصتطوير مكـــــونا اساسيا ومسصتقل من مكونات الخطه وربط الطلب المحلي علي البرمجيات بمعدل النخفاض‬ ‫في البرمجيات المسصتورده ‪.‬‬ ‫في حين لجأت حكومات مثل الصين والدوله الصهيونيه الي البرمجيات مفصتوحه المصدر بجانب صتعاطي برمجيات ميكروسوفت ‪. . .‬‬ ‫أصتخذت الحكومه المصريه اصتجاها واحدا ناحية أكبر شركة برمجيات في العالم ) ميكروسوفت ( برغم كل الصتقارير والدراسات حول‬ ‫مدي الصتفــــــــوق المني الذي صتصتميز به برمجيات اللينوكس في مقابل البرمجيات المغلقه المصدر مما يعد اصتجاها اراديا نحو القاء‬ ‫مسصتقبل خطط الصتنميـــــــــــه لصتكنولوجيا الصتصالت ‪ . . .‬في حجر الشركات الحصتكارية الكبري ‪ . . .‬زد علي ذلك مايجري من عدم‬ ‫صتدعيم المنصتج المحلي من شــركات البرمجيات الوطنيه مثل حزمة العمال العربيه رغم عمليات الصتصدير الخارجيه الصتي صتعاتقدت معها‬ ‫الحزمه ‪.‬‬ ‫لذا يجب الصتحذير من المضي تقدما للحصتكارات العالميه وأيقاف هذا الصتوجه حرصا علي المن القومي ومصالح المنصتج الوطني ‪.‬‬ ‫أصبح الوضع الحالي لسوق المحمول في مصر يمثل درجه غير مقبوله من درجات الحصتكار ويجب أصتخاذ أجراءات فعاله صتصتســــــم‬ ‫بالشفافيه لمنع السصتمرار في هذا الحصتكار ويجب أنشاء الشبكة الوطنية الثالثه بأموال المصريين حماية للمسصتهلك المصري والحد‬ ‫من أسصتنزاف أرباح النشاط للخارج حصتي يعود علي دوره الصتنمية في المجصتمع المصري وعلج الصتشوهات الهيكليه في التقصتصاد‬ ‫المصري ‪.‬‬ ‫علي أثر صتصاعد ظاهرة الحصتكار في سوق خدمات الصتصالت بدأت صتظهر حركات للمجصتمع المدني مضاده للحصتكار وأرصتفاع السعار‬ ‫صتصتمثل في لجان حماية حقوق المواطن وصتدعيم هذه اللجان والصتنسيق معها يزيد من فاعليصتها لحماية المسصتهلك من كافة أنواع‬ ‫السصتقلل الجامح الــــذي صتصاعدت موجاصته وزادت هموم المواطنين واعبائهم بما ليطاق ‪.‬‬

‫‪ -5‬صتعرضت الندوه لصتأثير أتقامه المناطق الصناعيه المؤهله ) وهي مناطق صتقوم بصتصنيع منصتجات مؤهله للصتصدير للوليات المصتحده المريكيه‬ ‫بدون رسوم جمركيه ( وصتأصتي في أطار أصتفاتقيات الصتجاره الحره المريكيه وصتربط بين الوليات المصتحده من جهه والدول العربيه واسرائيل من‬ ‫جهه أخري وصتفيد الصتقارير الي أن الصتفاق الجديد سيضر الصناعه المصريه الصتي لصتسصتطيع أن صتنافس مثيلصتها المريكيه مما يصترصتب عليه غـزو‬ ‫سلعي أمريكي علي عكس المصتوتقع دون القدره علي المنافسه في السوق المحلي كما أن المنصتجات المصريه غير تقادره علي المنافســــــــه في‬ ‫السواق الخارجيه لسباب عديده منها الفصتقار للجوده والكلفه العاليه وضعف الصتسويق والصترويج بل وأصبحت هذه المناطق صتمثل جزء مـــــن‬ ‫صتقســـيم العمل بين اسرائيل والبلدان العربيه المشاركه في هذه الصتفاتقيات بحيث صتحال للبلدان العربيه الصناعات الملوثه للبيئه أو الصتي صتحصتاج‬ ‫ليـدي عامله رخيصه ‪.‬‬ ‫‪ -1‬صتزايدت معدلت البطاله في مصر خلل الخمس سنوات الخيره وكما طرحت وثيقه الخطه القوميه للصتصالت ) الصادره عــــن وزارة‬ ‫الصتصالت والمعلومات في يناير ‪ ( 2000‬وحددت مسارين اسهاما منها في حل مشكلة البطاله ‪ . .‬صتمثل الول منها في صناعــــــــة‬ ‫اصتصالت وصتكنولوجيا معلومات تقويه صتوظف فيها الموارد البشريه ) أحدي الميزات النسبيه لمصر ( ‪ . .‬وصتمثل الثاني في‬ ‫صتوظــــــــيف امكانيات صتكنولوجيا الصتصالت والمعلومات في صتنمية اداء القطاعات التقصتصاديه الخري بالدوله مما يفصتح فرص عمل‬ ‫جديده يمكنهــــا أن صتساهم في حل مشكلة البطاله ‪ . .‬ومرت خمس سنوات منذ بدء صتنفيذ الخطه حصتي الن ‪. .‬‬ ‫وفي يناير ‪ 2000‬وطبقا للحصاءات الرسميه ‪ 1.7‬مليون عاطل يشكلون مايزيد عن ‪ %5‬من تقوة العمل ‪.‬‬

‫‪5‬‬


‫وتقد أفلحت الخطه في ضخ ) صتدريب ( ‪ 52.149‬شخصا لسوق العمل ‪ . .‬وبرغم أن الرتقام الرسميه الصادره عن الوزارة صتشير الي‬ ‫تقفزه في عدد الشركات العامله في تقطاع الصتصالت والمعلومات ) وصتشمل شركات البرمجيات والصتصالت وخدمات المعلومــــــــــــات‬ ‫وشركات صتجميع وبيع حاسب ومراكز دعم فني وفروع الشركات الجنبيه والشركات المشصتركه السصتثماريه والمناطق الحره ( تقفــــــز‬ ‫عدد هذه الشركات من ‪ 8‬عام ‪ 94‬ليصل الي ‪ 1064‬في نهاية عام ‪ . . 2003‬وصتم صتوفير ‪ 35.906‬فرصة عمل حصتي نهاية أكــصتوبر‬ ‫‪ . . 2004‬وبالصتالي فان عدد الخريجين في الفصترة من ‪ 99‬الي ‪ ) 2004‬خمس سنوات ( يعادلون ‪ %145‬من أجمالي فرص العمل‬ ‫الصتي أصتيحـــت بهذا القطاع منذ عام ‪ 1994‬أي في عشر سنوات ‪ .‬وبالصتالي لم ينصتج عن منهج الخطه حل لمشكلة البطاله بل صتفاتقمت ‪.‬‬ ‫‪ -2‬مايزال نقص البيانات والحصاءات وعدم دتقصتها أحدي نقاط الضعف الصتي لم صتحلها صتكنولوجيا الصتصالت والمعلومات في مصـــــر ‪. .‬‬ ‫مثل يصتعذر الحصول علي بيانات صتحدد اعداد من حصلوا علي وظائف مصتخصصه في صتكنولوجيا المعلومات خلل السنوات الخمــــــــس‬ ‫الخيره في تقطاعات مثل البصترول والزراعه وتقطاع العمال أو الري أو الكهرباء هذا مع أن المؤشرات والمقاييـــــــــــــــس والبيانات‬ ‫والحصاءات الدتقيقه والجيده هي نصتاج للسصتخدام الفعال لما صتوفره صتكنولوجيا الصتصالت والمعلومات من أمكانيات ‪.‬‬ ‫‪ -3‬في ضوء البيانات المصتاحه من مراكز المعلومات ودعم أصتخاذ القرار علي مسصتوي الجمهوريه وعددها بلغ ‪ 1794‬مركزا حصتي آخـــــر‬ ‫يونيو ‪ . . 2004‬وحسب الصتصريح الرسمي أصتاحت هذه المراكز حوالي ‪ 11960‬وظيفه احصترافيه وعدا ذلك في تقطاعات آخـــــــــري‬ ‫لصتصتوفر أية بيانات ‪ ) . .‬الوظيفه الحصترافيه صتمثل الصتخصص المحض والمهاره العاليه فيه في الصتعامل مع الصتكنولوجيا (‬ ‫‪ -4‬ادي صتطبيق الخطه وعن طريق عده برامج منها برنامج صتنمية المهارات الصتابع لوزارة الصتصالت وخريجو مراكز الصتدريب المخصتلفــــه‬ ‫بجميع المحافظات وبرنامج الحصول علي الرخصه الدوليه لسصتخدام الحاسب والنصترنت ‪ . .‬الي صتأهيل حوالي ‪ 433.549‬شــــخصا‬ ‫في الفصترة من ‪ 99‬الي ‪ 2004‬وطبقا لبعض المؤشرات المصتاحه من الجهات الرسميه فاض العرض علي الطلب بما يعـــادل ‪%665‬‬ ‫المر الذي يعني أن هناك خلل جسيما لصالح العرض يجسد مسصتوي بطاله حاد الرصتفاع ‪.‬‬ ‫‪ -5‬برغم أن الخطه المصريه لصتنمية تقطاع صتكنولوجيا الصتصالت والمعلومات أعصتمدت خيارا مزدوجا صتمثل في صتوسيع تقاعدة المســصتخدمين‬ ‫والمؤهلين للصتعامل مع الصتكنولوجيا وصتوسعت في برامج الصتأهيل المقدمه من القطاع الخاص بهدف صتنشيطه ‪ . .‬كما نفذت ايضا صتوفــير‬ ‫الكوادر اللزمه لبناء صناعه وطنيه تقويه في هذا المجال ولكن عاب الصتطبيق الصتراكم المطرد في اعداد العاطلين علي المســـــــــــصتوي‬ ‫الجصتماعي ككل كما في القطاع الصتكنولوجي ذاصته ‪.‬‬ ‫‪ -6‬صتحققت خسارصتين بالنسبه للوطن ‪ . .‬الولي نصتيجة ماأنفق علي صتكاليف الصتعليم خلل سنوات الدراسه والثانيه خلل ماأنفق علـــــــــي‬ ‫الصتدريب الضافي ‪ . .‬وبدل من أن صتساهم السصتثمارات في مجال الصتنميه البشريه لعداد كوادر مؤهله للصناعه يزيد يوما بعد يــــــوم‬ ‫طابور البطاله ‪.‬‬ ‫‪ -7‬لم صتؤدي الخطه الي حدوث طفره في الصتعامل مع مشكلة البطاله بل أن الرتقم العام للبطاله في صتصاعد مسصتمر ‪.‬‬ ‫‪ -8‬يؤدي تقصور الوسائل والساليب المسصتخدمه في تقياس حجم البطاله الي صتضارب عريض في صتقديرات اعداد المصتعطلين وحصتي الصادره‬ ‫من الجهات الرسميه مثل مركز معلومات مجلس الوزراء والجهاز المركزي للحصاء ووزارة الصتخطيط والمجالس‬ ‫القوميــــــــــــــــــه المصتخصصه هذا من جانب ومن جانب آخر الباحثون المسصتقلون ‪ . .‬وتقصور المعلومات الدتقيقه يؤدي للصتخبط‬ ‫وسوء الصتخطيط ‪.‬‬ ‫‪ -9‬صتعددت أسواق العمل بمصر ‪ . .‬وهم سوق العمل بالحكومه وسوق العمل بشركات تقطاع العمال العام وسوق العمل بالقطاع الخاص‬ ‫وسوق العمل بالقطاع المشصترك ) مثل البنوك وشركات الصتأمين ( وسوق العمل بالقطاع الجنبي ) مثل شركات البصترول أو فـــــــــروع‬ ‫البنوك والشركات الجنبيه ( وتقد خلق سوتقين العمل الخيرين ظاهره الطبقيه الوظيفيه أو الوارثه الوظيفيه أو الطائفيه الوظيفيه ‪.‬‬ ‫‪ -10‬خلصت بعض البحوث أسصتنادا الي مصادر معلومات واسعه ومصتنوعه منها نصتائج الصتعداد العام للسكان خلل دورصتي ‪، 1986‬‬ ‫‪ / 1996‬مخرجات النظام الصتعليمي منذ ‪ / 1982‬نصتائج سياسات الخصخصه والمعاش المبكر ‪ /‬فرص الصتوظف والعمل الصتي وفرها‬ ‫القطــــــاع الخاص منذ ‪ / 1974‬فرص العمل الصتي وفرها القطاع الحكومي منذ عام ‪ / 1982‬سوق العمل العربي منذ ‪ / 1995‬صتأثير‬ ‫أحداث ‪ 11‬سبصتمبر علي الركود العالمي ‪ /‬موجات البطاله الموسميه في تقطاع السياحه في مصر ‪ /‬عنصر الوساطه والمحسوبيه‬ ‫وصتأثيره علــــــي أسواق العمل وفرص الصتوظف ‪.‬‬ ‫وخلصت هذه الدراسات ووفقا للبيانات الحكوميه المصتاحه فأن ماصتم صتوفيره من فرص عمل حقيقيه منذ عام ‪ 1982‬وحصتي عام ‪2002‬‬ ‫في ظل أسواق العمل داخل البلد لم يصتجاوز ‪ 6.2‬مليون فرصه عمل ومع الخذ في العصتبار أن مساهمه القطاع الخاص الغير منظمه‬ ‫تقد صتزيد عن صتلك الصتي تقدمصتها البيانات الرسميه ‪ . .‬بقدر مليون فرصه آخري صتصتمثل في بعض النشطه المنزليه وورش العمل غـــــير‬ ‫المرخصه وغيرها وبالصتالي يصبح حجم البطاله المقدره طبقا لذلك يصتراوح مابين ‪ 5.5‬الي ‪ 6.1‬مليون عاطل ‪.‬‬ ‫‪ -11‬لم يؤدي اسصتمرار صتحفيز تقطاع العمال الخاص لزيادة معدلت السصتثمار ومنحه مزيد من المزايا والعفاءات ال الي صتفاتقم مشــــكلة‬ ‫البطاله ‪.‬‬ ‫‪ -12‬تقد يقلل من حده الزمه بعض الجراءات مثل الصتخفيف من المطارده الضريبيه لورش القطاع الخاص الضغير – وتقف بيع الشركات‬ ‫العامه – منح أولويه للسصتثمارات العامه – صتنشيط العلتقات السياسيه مع الجوار ودول جنوب شرق آسيا ‪.‬‬ ‫‪ -13‬يؤدي أصتباع اسصتراصتيجيات صتنمية بديله وشامله الي الصتخفيض المسصتمر لدني مسصتويات ممكنه لعداد العاطلين ‪ . .‬هذه السصتراصتيجيات‬ ‫مثل نزول الدوله لسوق السصتثمار النصتاجي ‪ /‬وتقف برنامج الخصخصه ‪ /‬أجراء صتعديلت هيكليه علي النظام الصتعليمي ‪ /‬العمل بجديــــه‬ ‫علي بناء السوق التقليمي وأيقاف أي محاوله لللصتحاق بالسوق الشرق أوسطيه ‪ /‬بناء صتحالفات أتقليميه من الدول أصحاب المصلحــه‬ ‫في صتنمية وطنيه حقيقيه ‪ /‬صتعديل أولويات اسصتثمارات الخطه ‪ . .‬مثل بدل مع ضخ السصتثمارات في بناء مدن للشباح والســـــــصتثمار‬ ‫العقاري في الوجه السياحيه ‪ . .‬يصتم صتوجيه أولويات السصتثمار للقطاعات النصتاجيه ‪.‬‬ ‫‪ -14‬خلفا للسباب الرائجه في صتفسير ظاهرة البطاله مثل النفجار السكاني والصتكال علي الحكومه وأنخفاض الكفاءة والمهاره وأفصتقــــاد‬ ‫روح البداع والصترويج للصتجاه للعمل في الصحراء ‪ . .‬الخ ‪ . .‬وبالصتالي يصتم الصترويج لقضية البطاله علي أنها لصله لها بفلســــــــفه‬ ‫الصتوجه التقصتصادي والجصتماعي وأنها مشكله صتجري خارج نطاق الدوله ويصتحمل مسئةليصتها الفراد ‪ . .‬خلفا لذلك فان مشكلة البطاله‬ ‫هي بالساس مشكلة صتنمية ولن صتكون هناك صتنميه حقيقيه بدون ديمقراطيه حقيقيه صتكفل المشاركه الشعبيه في حل معضلت الصتنميـــه‬ ‫بقدر مايصتحقق لها من المصلحه ‪.‬‬

‫‪6‬‬


‫‪ -15‬ضرورة صتطوير العديد من المشروعات النصتاجيه الصغيره والصتي صتفصتقد وجود العنصر الهندسي ) مثل دباغة الجلود ‪ ،‬صناعات الغزل‬ ‫والنسيج والصباغه ‪ ،‬صناعة المنصتجات المعدنيه ‪ ،‬طلء وصتشطيب المعادن ( هذا بالضافه الي ضرورة أنشاء ادارات للبحث والصتطوير‬ ‫والجوده للمشروعات النصتاجيه المصتوسطه ‪ . .‬ويجب رفع القيود عن النقابات لمكانية مساهمصتها بشكل فعال في رسم سياســــــــــــه‬ ‫الصتنميه وصتوجيه القطاعات المخصتلفه نحو النصتاجيه بديل للنهج السصتهلكي والعصتماد علي المسصتورد فقط ‪.‬‬ ‫‪ -16‬أشار الدكصتور ‪ /‬نادر فرجاني المؤلف الرئيسي لصتقرير الصتنميه النسانيه العربيه الي أن رتقم البطاله في مصر يرصتفــــــــــع الي ‪%25‬‬ ‫مسصتندا الي العداد الصتي صتقدمت لللصتحاق بالمبادره الحكوميه للصتوظيف أذ وصل عددهم الي ‪ 4‬مليون مصتعطل ‪ . .‬وأن النســـبه‬ ‫الكبري صتصتركز في أوساط المصتعلمين والفئات الضعف اجصتماعيا ‪.‬‬ ‫وأرجع السبب الي الركود التقصتصادي وصتخلف نمط النصتاج الحالي هذا بالضافه الي صتفشي عوامل الفساد الجصتماعي والوضـــــــــــاع‬ ‫الحصتكاريه بالسوق والصتي صتؤدي الي صتآكل نصيب المسصتهلكين في الثروة الجصتماعيه لصالح المحصتكرين ‪.‬‬ ‫‪ -17‬أدي الصتفاوت الشديد في الجور في أسواق العمل المخصتلفه في مصر ليس بسبب الكفاءه والمهاره والنوع الصتكنولوجي وأنما لســـباب‬ ‫الصتوريث الوظيفي وسياسات الصتسريح وصتطبيق سياسات الصتكيف الهيكلي والخصخصه أدي ذلك ايضا لصتفاتقم الصتفاوت والصتمايــــــــــــــــز‬ ‫الجصتماعي علوه علي صعود معدلت البطاله ‪.‬‬ ‫‪ -18‬أضاف الدكصتور ‪ /‬نادر فرجاني بأن صتعليق أزمة البطاله والحوال التقصتصاديه علي شماعه الزياده السكانيه ليفسر نجاح صتجـــــــــارب‬ ‫الصتنميه في الهند والصين وأكد أن الومه سببها الرئيسي فشل منهج الصتنميه الحالي وأنه لن صتكون هناك صتنميه حقيقيه صتضمـــــــــــــن‬ ‫المشاركه الشعبيه الفعاله بدون صتحقيق الديمقراطيه لكيانات المجصتمع ‪.‬‬ ‫ــــــــ‬ ‫ عقدت الجمعيه العلميه لمهندسي الصتصالت خلل السنصتين الخيرصتين عدة ندوات ناتقشت فيها موضوعات عن الصتصالت في مصر‬‫والزمــــه العالميه ‪ /‬خدمات الصتصالت في مصر ‪ /‬الشبكه الثالثه للصتليفون المحمول ‪ /‬عبور الفجوة الرتقميه بين الواثع والصتحديات ‪/‬‬ ‫الصتصالت في مصر الي أين ‪ /‬صتحديات الصترويج لصناعة الصتصالت في مصر ‪.‬‬ ‫ وتقد عكست هذه الندوات تقلقا عاما صتعدي دوائر الخبراء والمخصتصين الي دوائر المسصتخدمين بكافة فئاصتهم ‪.‬‬‫ وتقد أسفرت الندوات بوجه عام عما يأصتـــي ‪-:‬‬‫‪ -1‬الفجوه الرتقميه ‪:‬‬ ‫ صتصتزايد أذ يقصتصر عدد مسصتخدمي النصترنت علي ‪ % 1,6‬فقط من سكان الوطن العربي ويوجد ‪ 18‬كمبيوصتر لكل ألف شـــخص فــــي‬‫حين يصل المصتوسط العالمي الي ‪ 78,3‬لكل ألف شخص ويمثل أنصتاج الدول العربيه من الكصتب ‪ % 8,‬من النصتاج العالمــ وهو أتقـل‬ ‫مما صتنصتجه دوله مثل صتركيا ليصتعدي سكانها ربع مواطني الوطن العربي والذين يمثلون ‪ %5‬من عدد سكان العالم وبرغم الصتطـــور‬ ‫النسبي للبنيه الساسيه للصتصالت في المنطقة العربيه ال أنها ماصتزال ضمن الحدود الدني بالنسبه للمصتوسط العالمي وبرغم هذا فــــان‬ ‫عدم صتطـور المحصتوي مصتوازيا مع هذا الصتطور في البنيه الساسيه يشجع النمط السصتهلكي ويصبح عامل أضافيا في أسصتنزاف المـــوارد‬ ‫الموارد ‪ . . .‬ولذا يـــجب الهصتمام والقصد بصتطوير المحصتوي المعلوماصتي بالصتوازي مع صتوسعات للبنيه الصتحصتيه ‪.‬‬ ‫ صتبلغ نسبة الميه في مصر نحو ‪ %42‬ومثلها معظم البلدان العربيه ومسصتوي الدخل ينخفض ويصتزايد عدد الفقراء وينخفض أيضا‬‫معدل السصتثمار الجنبي في البلد فقد أنخفض من ‪ 1235‬مليون دولر الي ‪ 647‬مليون دولر عام ‪ 2002‬ومايزال النصتاج المعرفي‬ ‫في مصــرأتقل من المسصتويات العالميه بكثير ويشمل ذلك النصتاج من الكصتب المؤلفه والمصترجمه ‪ . . .‬ويقودنا ذلك الي ضرورة الصتأكيد‬ ‫علي صتنميـة الموارد البشريه في مجالت البحث والصتطوير ليس فقط لنقل المعارف الجديده ولكن للمساهمه في النصتاج العالمي من صتلك‬ ‫المعارف كما يجب صتسخير صتكنولوجيا المعلومات والصتصالت لفائدة الفئات المحرومه مثل المرأة والشباب والطفال المعوتقين والشعوب‬ ‫الصليــه والمهاجرين ‪.‬‬ ‫‪ -2‬السصتثمارات والعمال ‪:‬‬ ‫ صتعاني معظم الشركات العامله في المجال سواء من القطاع الخاص أو القطاع الحكومي من أزمات ماليه وصتصتزايد ديونها ويجب‬‫أجـراء مراجعه للسياسات والخطط القومية للصتصالت والمعلومات ‪.‬‬ ‫ وتقد جري في إطار الخصخصة في مصر صتسييد النمط السصتهلكي والمشروعات سريعة الرباح وخشية أن صتصتحـول المشـروعات‬‫في مجـال صتكنولوجيا الصتصالت والمعلومات إلى انفصتاح أسصتهلكي ‪ . .‬يجب العصتماد علي المدخرات الوطنية بنسبه أعلي مـــــن‬ ‫روؤس المـوال الجــنبيه في السصتثمارات وإخضاعها للرتقابه الصارمة ‪.‬‬ ‫ يصتزايد العصتماد علي الخبرات الجنبيه في كافة مجالت حياصتنا والعصتماد علي المشروعات ذات العوائد السريعة ‪ . .‬إلى انخفاض‬‫حوافـز صتشجيع السصتمثار في مجالت الصتنمية لصتكنولوجيا الصتصالت والمعلومات‬ ‫ وفي صتقرير عن أنخفاض التستثمارات الـجنبيه في مصر نشرصته شبكة الخبار العالميه ‪ CNN‬والذي أصدرصته ـجمعية رـجال العمــال‬‫المصريه صتراـجعت مصر في قائمة الدول الجاذبه للتستثمار في القارة الفريقيه ‪ .‬بلغت نسبة التستثمارات المتدفقه لمصر خلل العــام‬ ‫الماضي ‪ 647‬مليون دولر من ‪ 651‬مليار دولر حجم التستثمارات الـجنبيه في العالم ) ‪ 0,001‬صتقريبا ( ونصيب القارة الفريقية مـن‬ ‫التسـتثمارات بلغ ‪ 11‬مليار دولر ‪ ،‬أتستحوذت الجزائر علي ‪ 1,1‬مليار دولر وأنجوليا ونيجيريا علي ‪ 1,3‬مليار دولر لكل منهما‬ ‫وصتونس ‪ 821‬مليـون دولر وـجنوب أفريقيا علي ‪ 754‬مليون دولر والسودان ‪ 681‬مليون دولر وـجاءت مصر في المرصتبة الـ ‪ 70‬من‬ ‫بين قائمــة الدول الجاذبـه للتستمثارات الـجنبيه في حين صتم صتصنيفها عالميا في مجال الداء التستثماري في المريكز ‪ 110‬عالميا ‪.‬‬ ‫ ضرورة العتماد علي خبرات العناصر البشريه الوطنيه في الشريكة المصرية للصتصالت في التشغيل والصيانه واداره شــبكات‬‫الصتصالت فقــد اتستطاعت هذه الخبرات في الفترة من ‪ 79‬منذ عقد اصتفاقية القرن لتمويل البنيه التساتسيه للصتصالت في مصر وقت‬ ‫وزارة السـيد المهندس ‪ /‬مصطفي خليل – وحتي أواخر التسعينات ‪ ،‬اتستطاعت هذه الخبرات اداره عمليات التشغيل والصيانه وصتسديد‬ ‫يكافة مستحقات التمويل الـجنبـــي والنتقال الي التمويل الذاصتي لمشروعات الصتصالت بنسبة ‪ %100‬وهذه الـجيال صتستحق يكل التقدير‬ ‫والحـترام لتسهاماصتها وأنجازصتها ‪.‬‬ ‫) ‪ 1‬من ‪( 2‬‬

‫‪7‬‬


‫ رغم أنه من الممكن لروؤس الموال الـجنبيه أن صتساهم في صتمويل التستثمارات الجديده وبالتالي صتمويل صتحقيق التمو القتصادي في أي‬‫بلد ال أن هذه التستثمارات الـجنبيه لصتأصتي لي بلد في العاده ال اذا يكانت هناك دوره نمو وأزدهار اقتصادي في هذا البلد قائمه علــــي‬ ‫المدخـرات والتستثمارات المحليه والتي هي التساس في صتمويل التستثمارات وصتحقيق النمو القتصادي والتنميه الشامله ‪.‬‬ ‫أدي العتماد علي الخبرات الـجنبيه في يكافة مجالت حياصتنا والعتماد علي المشروعات ذات العوائد السريعه وأتستخراج المـــــــــوارد‬ ‫الـجانب الــي أتستنزاف الموارد بدون صتنمية حقيقيه لنقل السر التكنولوـجي ويجب مراـجعة اصتفاقيات الشرايكه مع الطرف الـجنبي وصتعديلها‬ ‫الي برامج لنقــل المعرفه التكنولوـجيه وصتطويرها في مقابل مدفوعات البلدان العربيه ‪.‬‬ ‫تسوق المحمول‬ ‫‪-3‬‬ ‫ الوضع الحالي لسوق المحمول في مصر يمثل درـجه غير مقبوله من درـجات الحتكار ويجب أصتخاذ أـجراءات فعاله صتتسم بالشفافيه‬‫لمنــــــــع التستمرار في هذا الحتكار – ويجب أنشاء الشبكه الثالثه بأموال المصريين حماية للمستهلك المصري والحد من أتستنزاف‬ ‫أرباح النشـــــاط للخارج حتي يعود علي دوره التنميه في المجتمع المصري وعلج التشوهات الهيكليه في القتصاد المصري ‪.‬‬ ‫‪ -4‬نقل المعرفه والتنميه‬ ‫ أدت أشكال الشراكه مــــــع الجـانب إلـى اسـصتنزاف المـوارد بــدون صتنميـه حقيقيـة لنقـل السـر الصتكنولـوجي ويجـب مراجعـة اصتفاتقيـات‬‫الشـراكه مع الطرف الجنبي وصتعديلها إلى برامج لنقـل المعرفة الصتكنولوجية مــن أجل الصتطوير والصتنمية ‪ .‬فهناك ندره في مشروعات‬ ‫صتكنولوجيا الصتصالت الوطنيه اسصتطاعت صياغة علتقصتـها بـالطراف الجنـبيه علـي أســــاس أن يلعـب الطـرف المحلـي دور المصـدر‬ ‫والبائع والموفـر للخدمه بينما يلعب الشريك الجنـبي دور المشـصتري والمصتلقـي للخـدمه فهـذا النمـط مـــــــن العلتقـات يفصتـح السـواق‬ ‫الخارجيه وتقد نجحت مجموعه برمجيات الصتصالت الرتقميه بمركز بحــوث الصتنميـه والصتخطيـط الصتكنولــوجي بجامعــة القــاهرة فقــد بــدء‬ ‫بأخصتيار الشريك الجنبي طبقـا لمنهج سليم بما يدعم مايريده الطرف النحلي ‪ . .‬وصتلي ذلك صتحديد السواق المسصتهدفه للمنصتج – وجاء‬ ‫أخصتيار مجموعة العمل الوطنيـه أخصتيارا عالي القيمة وصتطبيق منهـجا علميا تقبل بداية المشروع ‪ . . .‬وتقد نجح المشروع فــي أنصتاج‬ ‫واسصتطاعوا مؤخرا أبرام أصتفاتقيات مع شركاء يجري صتنفيذها ‪.‬‬ ‫السنصترالت الرتقميه الحديثــه ) ‪( Version 5‬‬ ‫وصتوصي الجمعية العلمية لمهندسي الصتصالت بأهمية صتدعيم القدرات الوطنيه في مجالت أنصتاج الصتكنولوجيا والعمل علي صتنميصتها وصتعديـل‬ ‫أيــــة خطط لصتأخذ بهذا المنهج في الصتطبيق ‪.‬‬ ‫ ينبغي مراـجعة الميزات النسبيه لقدراصتنا الذاصتيه ‪.‬‬‫ ضرورة مراـجعة المفاوضات والصتفاقيات الدولية بشأن اشتراط نقل التكنولوـجيا والداء التصديري والتستثمار الـجنبي المباشر‬‫للتستفاده بها عند عقد مثل هذه الصتفاقيات ‪.‬‬ ‫ الخذ في العتبار الميزات النسبيه لمصر والمنطقة العربية لتوظيفها في التأثير علي الغرب المتقدم بأصتجاه بناء تسياتسه متوازنه‬‫صتعــــــترف للجانب العربي بحقوقه المشروعه والتعامل علي أتساس من الحترام المتبادل ومراعاة المصالح المشتريكه ‪.‬‬ ‫ ضرورة صتناول قضيه العلم والتكنولوـجيا في تسياقها الـجتماعي بأعتبار أن العلم هو أحد نواصتج البيئه الـجتماعيه في أي بلد ومدي‬‫مناصرصتهـــا لقيم العلم ويجب أن صتكون هناك عزيمه وارادة تسياتسيه لبناء نسق للتطوير التكنولوـجي بكل مايتطلبه ذلك من أعباء ماليه‬ ‫ في العصر الحديث يتحول العلم والتكنولوـجيا الي أداه للهيمنه ولكسر حلقة التبعيه من قبل دول العالم الثالث يتطلب ذلك ـجهدا لكنه‬‫ممكـــن اذا صتوفرت الراده والعزيمه ووضوح الهداف والتخطيط السليم ودراتسة صتجارب الدول الخري والتستفادة منها ‪.‬‬ ‫ ضرورة صتوتسيع وصتحسين مستوي مصادر المعرفه والمعلومات المتاحه للجماهير من خلل صتشجيع صتحولها للعصر الرقمي والترويج‬‫والعمـــــل علي وصول عادل ومنصف لهذه المعلومات من قبل الجميع وبشكل خاص من خلل النترنت ‪.‬‬ ‫ صتهيئة المحتوي والتطبيقات للتستجابه للحتياـجات المحليه بواتسطة المؤتسسات أو الكيانات المحلية صتعتبر مقياتسا حيويا في عملية‬‫وصتوظـــــيف النترنت في التنميه ‪.‬‬ ‫‪ -5‬صناعة الترويج والمعارض والمؤصتمرات ‪.‬‬ ‫طرحت صتجربه صتنظيم المونديال وحصول مصر علي صفر في الصترويج للملف صتساؤلت عن تقدرات المصريين وامكانياصتهم في الصترويـــــــج‬ ‫لي هدف نسعي اليه سواء أنطبق علي صادراصتنا أو لجذب اسصتثمارات أجنبيه وكشفت عن تقدراصتنا في الصتخطيط وأصتباع المنهاج الســـــليم‬ ‫للصالـح الوطني وكيفية صتوظيف القدرات لداره القضايا القوميه ‪ . . .‬وكشفت كذلك عن غياب الرؤيه السصتراصتيجيه ‪ . . .‬وحاله البنيه‬ ‫الساســـــيه ‪ . . .‬وتقدرصتنا علي مخاطبة العالم الخارجي ورسم صورصتنا الذهنيه ‪ . . .‬وهنا يعصتبر الصتاريخ والصتراث مجرد نقاط أضافيه ‪.‬‬ ‫‪ . .‬وكشـــــفت ايضا أن الدعايه موجهه للداخل ‪ . . .‬لنفسنا دونما نسصتطيع أن نخاطب العالم الخارجي ونقنعه أن لدينا تقدرات علي‬ ‫تقيــــــادة وحل المشاكل والزمات بالصتخطيط الجيد ومصتابعة وتقياس الداء ‪.‬‬ ‫‪ -15‬هناك فارق كبير يجب ايضاحه بين تقيام القطاع الخاص بممارسة النشاط التقصتصادي المنصتج في المجصتمع وبين عملية الخصخصــــــــه ‪. .‬‬ ‫فلسنا ضد القطاع الخاص وتقيامه بالعمليات النصتاجيه والسصتثمار وصتوفير فرص عمل جديدة والصتوسع في مشروعاصته ويجب صتشجيعه علـي‬ ‫سد احصتياجات السوق وفصتح أسواق جديدة بشروط تقيامه بالصتزاماصته الجصتماعيه وسداد الضرائب المفروضه عليه والمساهمه في دفع عجل‬ ‫الصتنمية في المرحله الحاليه ‪ . .‬وهذا ماصتم ببلدان العالم الصناعي المصتقدم تقبل أن يبدأ خارجه ‪ . .‬أما الخصخصه الصتي صتجري حاليا فلـــــم‬ ‫صتصتعدي صتبادل نقل ملكية الصول الحكومية والعامه ليدي القطاع الخاص ولم صتسصتثمر المدخرات الخاصه في اسصتثمارات جديدة وصتوفـــــــير‬ ‫فرص عمل علوه علي ماحدث بعملية الخصخصه من السصتيلء علي أموال البنوك والهروب بها خارج البلد من تقبل بعض رجـــــــــــال‬ ‫العمال ‪ . .‬والصتهرب الضريبي وأرصتفاع نسبة البطاله لحد مخيف ‪ . .‬كما أصتسمت عمليات الخصخصه بعدم الشفافية وصتزايدت الديــــــــون‬ ‫الداخلية والخارجية وبلغت عشرات المليارات من الدولرات ‪.‬‬ ‫‪.‬‬

‫‪8‬‬


‫صتلعب فلسفة الداره فلسفه التقصتصاد دورا محوريا في نجاح المؤسسات التقصتصادية ‪ . .‬فعلي سبيل المثال ‪ . .‬كان هناك شركة النصر‬ ‫‪-1‬‬ ‫للصتليفزيون والجهزة اللكيصترونية ‪ . .‬تقد صدر تقرار بصتصفيصتها في فبراير العام الماضي وصتم من تقبلها ايضا صتصفية شركة صتليمصر وبهذا يكون‬ ‫تقطاع العمال العام تقد خرج نهائيا من صناعة صتجميع الجهزة الليكصترونية ‪ . .‬لقد كانت النصر للصتليفزيون أول شركة مصرية صتعمل في مجال‬ ‫صتجميع الجهزة الليكصترونية وكان مخططا لها أن صتكون مدينه اليكصترونية مصتكامله صتحظي بأمكانيات ضخمة ‪ . .‬ولكن هذه البدايات الطموحه‬ ‫صتنصتهي بصتعثر وفشل ‪ . .‬يرجع بالطبع لسوء الداره والمناخ والسوق الذي رسمصته سياسات لصتعرف الي أين نسير وصتغيب الرؤية الواضحه عنها‬ ‫وأدت المديونية لصتأكل رأس المال وفقدان القدرات الصتسويقية وصتزايدت القدرات الصتنافسية للشركات المنافسة ‪ . .‬وهناك مؤشرات صتشير الي‬ ‫حدوث مثل هذه الظواهر في تقطاع الصتصالت المصري ‪ . .‬فأنصتبهوا أيها الساده ‪.‬‬ ‫هناك خلل واضح مسكوت عنه ويصتم أخفائه وصتجميله بخطاب مبهج يصتميز بعدم الشفافية وتقد يؤدي بنا لكوراث لحقه ‪.‬‬ ‫‪-2‬‬ ‫صتحولت الجور في تقطاع الصتصالت الي عبء علي الشركات بصورة كبيرة ‪ . .‬وهذا الرصتفاع هو نوع من الصتقليد لما يدور في أمريكا‬ ‫‪-3‬‬ ‫وحدث بسبب نوع من الصتنافس الغبي والعمي بين الشركات فقد صتجد بعض الموظفين العاديين في بعض هذه الشركات صتصل أجورهم الي ‪50‬‬ ‫ألف جنيه شهريا بالرغم من خسارة هذه الشركات وصتبلغ أجور طاتقم الداره لصتقل عن نصف مليون جنيه شهريا ‪ . .‬هذا بالضافة الي صتضخم‬ ‫ميزانية العلنات بكل شركات القطاع بشكل غير مسبوق أنهم يدفعون ايضا حوالي ‪ %36‬دمغه اعلن ‪ . .‬وهذه مطلوب الغائها طالما أن‬ ‫هناك مطلب أجصتماعي بضرورة تقيام شركات الصتكنولوجيا بصتوعية الناس بالسصتخدام السليم ‪ ) . .‬وهذا أحد الراء الصتي نوتقشت بالندوة ‪( . .‬‬ ‫وحقيقة المر أن العلنات لصتذهب ايضا في أصتجاه الصتوعية بالسصتخدام السليم ‪.‬‬ ‫يسود الصتوريث الوظيفي العائلي للقطاعات العامه في الدوله والصتي صتم صتحويلها في أطار عملية الخصخصة الي شركات مساهمه ‪ . .‬أذ‬ ‫‪-4‬‬ ‫يصتم صتعيين البناء من دوائر السلطه والقريبين منها ورجال العمال في المناصب القياديه لهذه القطاعات وصتحت مسمي الكفاءات الخاصه والصتي‬ ‫لم يعرفها أحد من تقبل ‪ . .‬ومايجري في تقطاع الصتصالت ليس بعيدا عن ذلك ‪.‬‬ ‫‪ -17-1‬صتقع مصر في دائرة الخطر وصتضار عملية الخصخصة ذاصتها طالما يجري الصتعيين في الوظائف دون اللصتزام بمعايير الجدارة والشفافية‬ ‫أو حصتي صتوثيق محاضر الخصتيار للوظائف العامه ‪.‬‬ ‫‪ -17-2‬بلغ هذا حدا بالغ السي عندما سمعنا عن أنصتحار أحد من صتم اسصتبعادهم برغم كونه الول علي المصتقدمين لوظيفة بأحدي الوزارات‬ ‫بسبب صتواضع حال أسرنه ‪.‬‬ ‫‪ -17-3‬هناك حكم صدر مؤخرا من المحكمة الدارية العليا يلغي صتعيين أحد القادمين بالواسطة لوظيفة عامة علي حساب الكفاءة ‪.‬‬ ‫‪ -17-4‬أرصتبطت عملية خصخصة المؤسسات العامه بصتفشي ظاهرة الصتعيينات بالوظائف علي أساس الصتوريث العائلي للوظائف وصتحويل ونقل‬ ‫الملكية العامه للقريبين من السلطة وشبكة المصالح الخاصه دون الهصتمام ) بالصالح الوطني العام ( ‪.‬‬ ‫‪ -17-5‬طالما يصتم صتطبيق معايير الجداره والكفاءة والشفافية فليهم أن يكون الصتعيين في الوظائف من خارج أو من داخل المؤسسات والشركات‬ ‫ولكن مايجري بعيد كل البعد عن هذا ‪.‬‬ ‫في غضون الثلث سنوات الخيرة مايزال اللغز الغامض وراء خروج أو صتنازل الشركة المصرية للصتصالت عن الرخصة الممنوحه‬ ‫‪-5‬‬ ‫لها لتقامة شبكة للمحمول بمبلغ حوالي ‪ 1.8‬مليار جنيه لصالح الشركصتين المحصتكرصتين لسوق المحمول ) فودافون وموبينيل ( بدعوي عدم‬ ‫الجدوي التقصتصادية وهو ماكشفت زيفه الحداث الصتاليه ‪ . .‬زيادة أرباح وأرصتفاع عدد المشصتركين للمحمول أضعاف ماكانت عليه في السنوات‬ ‫السابقة ‪ . .‬ثم العلن عن مناتقصة الشبكة الثالثة وبلوغها تقيمة ‪ 16.7‬مليار وأسصتعداد المصرية للصتصالت للحصول علي هذه الرخصه مره‬ ‫آخري بما يوازي ‪ 12‬مليار ‪ . .‬هذه الحداث وغموضها صتشير بأصبع الصتهام للممارسات الصتي لصتصتميز بالشفافية في سوق الصتصالت المصري‬ ‫مؤخرا أعلنت المصرية للصتصالت عن نيصتها شراء حصه جديدة من فودافون ليصل حصصتها في فودافون الي ‪ %49‬وأسصتدانت تقيمة‬ ‫‪-6‬‬ ‫الصفقة من البنوك ماتقيمصته ‪ 5.6‬مليار جنيه وهذا صتحت زعم صتحقيق أهداف ثلثه ‪ . .‬فهذه الصفقة صتعيد المصرية للصتصالت لســـوق المحمول‬ ‫‪ . .‬أن هذه الصفقة صتصتماشي مع الصتجاه العالمي لعمليات الدمج والسصتحواذ الصتي صتصتم بين كبريات الشركات العالمية من أجل أتقامة كيانات كبري‬ ‫صتسصتطيع السيطرة علي نصيب أكبر من السوق وصتغطي احصتياجات المسصتهلكين لمدي واسع خدمات الصتصالت المصتنوعة من شبكه واحده ‪ . .‬أن‬ ‫هذه الصفقة صتحقق عوائد ماليه من خلل عمليات جني الرباح ‪.‬‬ ‫يفيد الصتحليل التقصتصادي في كشف أن شراء المصرية للصتصالت عام ‪ 2003‬لحوالي ‪ 60‬مليون سهم ) ‪ %25‬من أسهم فودافون (‬ ‫‪-7‬‬ ‫بمبلغ ‪ 619‬مليون جنيه بواتقع ‪10.4‬جنيه للسهم الواحد لم ينصتج أثرا أيجابيا ملموسا علي نصتائج اعمال وأرباح الشركه بل ولقد جاءت الزيادة‬ ‫المحققه في الرباح بسبب الزيادات المسصتمرة لسعار الخدمات والصتي يصتحملها المشصتركين من الفقراء ومحدودي الدخل فوفقا للبيانات‬ ‫المنشورة للشركة فان هذه الرباح في سنة ‪ 2001‬كانت ‪ 1338‬مليون جنيه وفي ‪ 2002‬أنخفضت الي ‪ 791‬وعادت للرصتفاع في ‪2003‬‬ ‫الي ‪ 1087‬وفي ‪ 2004‬الي ‪ 1008‬ثم عادت في ‪ 2005‬الي ‪ . . 1836‬وبالصتالي فان اسصتثمار المبلغ المسصتثمر في صفقة فودافون لم يأت‬ ‫بالكثير في حين أدي ذلك الي نمو أرباح فودافون الي ‪ 1233‬مليون جنيه ‪.‬‬ ‫يثير عرض شراء سهم فودافون بقيمة ‪ 100‬جنيه في حين لم يبلغ تقيمصته السوتقية حينها ‪ 86‬جنيه ‪ . .‬علمات أسصتفهام عن‬ ‫‪-8‬‬ ‫المسصتفيدين من هذه الصفقة علوه علي أن حيازة المصرية للصتصالت لنسبة ‪ %49‬لم يرصتبط برؤية أسصتراصتيجية صتعبر عن أندماجات أو شئ‬ ‫من هذا القبيل فمازال القرار في أيد شركة فودافون العالميه ولم يزد المر عن كونه موضوع اسصتثماري أو صتوظيف أموال ولم يؤدي الي رفع‬ ‫القيمة السوتقية للمصرية للصتصالت للمسصتوي المناسب ‪.‬‬ ‫بلغت تقيمة الصفقة الحالية ‪ 5.4‬مليار جنيه ‪ . .‬هذا بالضافة لسابق مديونية بلغت ‪ 7‬مليار جنيه ‪ . .‬وبهذا صترصتفع المديونية علي‬ ‫‪-9‬‬ ‫المصرية للصتصالت الي ‪ 12‬مليار جنيه أي مايعادل حوالي ‪ %60‬من رأسمال الشركه ويضاعف الضغوط علي هيكلها المالي ويدفعها دفعا‬ ‫الي طرح مزيد من أسهمها في البورصه وبيعها لرأس المال العربي والجنبي بعدما نال مساهمي الطرح الول ) ديسمبر ‪ 2005‬نسبة ‪( %20‬‬ ‫صدمه بأنخفاض السهم عن تقيمة شراؤه ‪.‬‬ ‫في حاله سعر فائده ‪ %10‬فقط صتبلغ خدمة دين القرض الخير فقط ‪ 540‬مليون جنيه ‪ . .‬وليصتوتقع أن صتغطي أرباح سهم فودافون‬ ‫‪-10‬‬ ‫خدمة هذا الدين الجديد والمصتمثل في الفوائد مضافا اليها التقساط ‪.‬‬ ‫بمقارنة هذا النوع من السصتثمار ‪ . .‬بنفقات الفرصه البديله المصتمثله في صتوظيف الشركه المصرية للصتصالت مواردها لصالح‬ ‫‪-11‬‬ ‫الصتوسع في أنصتاج وصتقديم خدمات الصتصالت فان هناك خسارة فادحه ‪.‬‬

‫‪9‬‬


‫‪ ":‬القطارات والعبارات والدور الغائب للصتصالت والمعلومات "‬

‫‪SUBJECT‬‬ ‫عقدت بساتقية الصاوي بصتاريخ الثلثاء ‪26/12/2006‬‬ ‫وحاضرها ‪ :‬أ‪.‬د عبد الرحمن الهواري ‪ ،‬أ‪ .‬أحمد كامل ‪ ،‬أ‪ .‬هاني عمارة‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫‪ -17‬ليس من الضروري بيع المرافق الخدمية وخصخصصتها والبناء المؤسس ليفصترض هذا لن خصخصة المرافق الخدمية يعد خطرا كبيرا في‬ ‫البلدان النامية ومنها مصر ةلكن المطلوب هو صتغيير ثقافة الداره ‪ . .‬كذلك اداراصتها بأسلوب اتقصتصادي يراعي احصتياجات المسصتخدمين ليفصترض‬ ‫بالضرورة هذه الخصخصه بل يجب فصل المالك عن المشغل عن المنظم عن المراتقب وواضع السياسات ‪ . .‬ويمكننا أن صتصل لبر المان‬ ‫ونصتطابق مع الحاله الصينيه صتحت هذه المليكه الحكومية بما يعنيه هذا البناء المؤسس والثقافي للداره ‪ . .‬مثل القطارات الصتي صتقف في جميع‬ ‫المحطات ‪ . .‬أصبح صتشغيلها غير اتقصتصادي حاليا ‪ . .‬لماذا ليصترك للسكك الحديدية السمافات الطويلة ‪ . .‬ويصترك لوسائل النقل الخري‬ ‫المسافات النينية وهذه أحدي مسببات خسائر السكك الحديدية لن كل عضو مجلس شعب مثل يريد أن يقف القطار بمنطقصته ‪ . .‬لدرجة أن‬ ‫بعض الخطوط للفروع لو أديت لكل راكب عربية مرسيدس ببلش ‪ . .‬أرخص للدوله ) هكذا يحكي د‪ .‬عبد الرحمن الهواري ( ‪ . .‬الجرار ثمنه‬ ‫‪ 20‬مليون جنيه وثمن عربية الركاب ثمنها ‪ 3‬مليون جنيه اذا صتكلفة صتسيير جرار مع أربعة عربيات ‪ 32‬مليون جنيه ربحهم تقد أيه ‪ ،‬هاعمل‬ ‫كام كيلو ‪ ،‬يكلفني كام الكيلو ‪.‬‬ ‫وهذا أحدي المصادر الهامه لعدم أتقصتصادية الصتشغيل فبدل من نشغيل ‪ 1200‬تقطار منهم ‪ 700‬محلي أو تقشاش ‪ . .‬فان اتقصتصاديات الصتشغيل‬ ‫صتفصترض الصتركيز علي الكسبريس بين المحافظات وصترك المسافات البينيه داخل المحافظه لوسائل النقل الخري وحسابات الصتكاليف هنا صتكون‬ ‫أتقصتصادية صتماما ويمكن أن صتصل الصتعريفة مثل الي عشرة جنيهات فقط بين القاهرة واسوان وهذه كلها مشاكل اداره ونظام ليهصتم بمواطنيه ‪.‬‬

‫‪ -6‬ولكن ماهي اسباب هذا الخلل ) بعد أسصتعراض مظاهره السابقه ( ؟‬ ‫‪ -6-1‬أن الدوله ممثل في نظامها السياسي وأجهزصتها الصتنفيذية ) الحكومه ( والصتشريعيه ) مجلس الشعب ( وأجهزة الداره ‪ . .‬يغيب عنها‬ ‫الرؤية السصتراصتيجية الواضحه صتجاه الصتنمية فهناك خطاب حول صتشجيع السصتثمار الجنبي والخصخصه وكما يبدو من هذا الخطاب أن‬ ‫السصتراصتيجيه هي أتقامة مجصتمع رأسمالي ‪ . .‬ولكن هل الممارسه صتؤدي الي ذلك ‪ . .‬اذ يظهر من حين لخر ‪ . .‬عملية حرف منظمة من‬ ‫اصحاب المصالح والنفوذ سواء في الجهاز الصتنفيذي أو الصتشريعي ‪ . .‬عملية حرف لليه العمل التقصتصادي الرأسمالي الي سكك ودروب‬ ‫خلفية لصتحقيق مصالح ضيقة لبعض الفراد وبعض الجماعات علي حساب سوق منصتظم وآليات منصتظمة لصنع هذا السوق الرأسمالي ‪. .‬‬ ‫فالطابع الواضح هي حاله من حالت الفوضي وعدم الوضوح والصتشوش ‪ . .‬وليوجد عذر واضح فمصر مليئة بخبرات كثيرة من العقول‬ ‫من كافة الصتجاهات ‪ . .‬ولكن شبكات المصالح لصتعمل وفق منهج اسصتراصتيجي ولكن وفق منهج وتقصتي ‪ . .‬يوم بيوم ‪.‬‬ ‫‪ -6-2‬صتقييد صلحيات الجهاز القومي لصتنظيم الصتصالت ‪ . .‬فهو مقيد من الساس سواء في صتشكيله جهازه ‪ . .‬فهناك ضرورة لن يكون‬ ‫صتشكيله ممثل لمصالح روؤس الموال الموجود في السوق ولكن بجانبها يجب أن صتكون هناك الجمعيات الهلية والنقابات واصحاب‬ ‫المصلحه من المواطنين المصتعاملين في هذا السوق ‪ . .‬ولصتوجد داخل الجهاز المنوط به صتنظيم الخدمة ‪ . .‬اداره مصتخصصه أو لجان‬ ‫مصتخصصه لصتنظيم السعر ‪ . .‬فالسوق مصتروك وفقا لرغبات مقدمي الخدمه ‪ . .‬علي سبيل المثال تقدمت شركة موبينيل مؤخرا صلحية مدي‬ ‫الحياه للمشصتركين ‪ . .‬ولم يحدث من الجهاز القومي لصتنظيم الصتصالت أن طلب من الشركات شيئا مثل ذلك لصالح المسصتخدمين ‪.‬‬ ‫‪ -7‬ولكن كيف نصحح هذا الخلل في السوق ؟‬ ‫‪ -7-1-1‬المحور القانوني ‪ . .‬اعاده النظر في تقانون المنافسه ومنع الحصتكار ‪ . .‬اعادة النظر في الطار القانوني لخصخصة الشركة‬ ‫الرئيسية والقومية للصتصالت ‪ . .‬ويجب مراعاة المصالح المخصتلفة وليجب النحياز فقط للمسصتثمرين وأصحاب رؤوس الموال بل يجب‬ ‫النحياز أكثر لمصالح المواطنين والمسصتهلكين ‪.‬‬ ‫‪ -7-1-2‬ينسب للرئيس الفرنسي السابق فرانسوا ميصتران أن الرأسمالية غابه شرسه يأكل فيها الكبير الصغير والقوي الضعيف وحصتي‬ ‫صتجري السيطرة عليها لبد من وجود ملك تقوي لها ‪ . .‬أسد يخشاه الجميع ويعمل حسابه الجميع ‪ . .‬هذا السد هو الحكومه ‪ . .‬أن‬ ‫الحكومه في النظام الرأسمالي لصتقف مكصتوفة اليدي وهي صتصتفرج علي عمليات الفصتراس اليومية الصتي صتجري في الغابه وبالطبع لصتشارك‬ ‫فيها ولصتصتردد في عقاب من يرصتكبها ‪ . .‬ولكن السوق هنا يخصتلف عن هذا المفهوم فعندما صتنحاز الحكومه سواء بصورة مباشرة أو غير‬ ‫مباشرة للحيوانات المفصترسة ‪ . .‬رجال العمال والشركات والمنصتمين لها والمقربين منها أو في دوائر نفوذها ولصتصتدخل لنقاذ الحيوانات‬ ‫الليفة أو الضعيفة وهم المسصتهلكين أو المسصتخدمين الذين لحول لهم ول تقوة وليوجد من يدافع عن حقوتقهم ‪ . .‬فهذا يعني وجود خلل‬ ‫في الليات الواجبة لصتنظيم وضبط أيقاع السواق ‪.‬‬ ‫‪ -7-1-3‬بصتاريخ الثنين ‪ 29‬مايو ‪ 2006‬أوردت جريدة الهرام ‪ 7‬صتوصيات هامه جاءت بالجزء الثاني من صتقرير جهاز المحاسبات عن‬ ‫اداء الحكومه في السنه الخيرة ‪ . .‬وصتشمل هذه المقصترحات ‪ (1) . .‬اللصتزام بالمبادئ الصتي يصتم علي اساسها اعداد وصتنفيذ الموازنه العامه‬ ‫للدوله واللصتزام بالقوانين والقرارات بشأن المحاسبه الحكومية واللصتزام بقواعد سياسه صترشيد النفاق الحكومي وضوابط صرف المكافآت‬ ‫وصتحقيق الرتقابه علي صرف المنح المقدم للجهات المخصتلفة بما يصتفق والصالح العام ‪ (2) /‬اللصتزام بصتطبيق احكام القوانين والقرارات‬ ‫المخصتلفة لصتحصيل أنواع اليرادات المسصتحقة للسهام في خفض العجز بالموازنه وفي صتمويل النفقات العامه ‪ (3) /‬ضرورة أجراء دراسات‬ ‫دتقيقة للمشروعات تقبل البدء في الصتنفيذ وصتلفي السباب الصتي صتحول دون النصتهاء من صتنفيذ المشروعات وأصتخاذ اجراءات شراء الجهزة‬ ‫والصتجهيزات اللزمه لصتشغيل المشروعات في الوتقت المناسب واصتخاذ الجراءات اللزمه ضد الشركات الصتي لصتقوم بالوفاء بالصتزاماصتها‬ ‫الصتعاتقدية ‪ (4) /‬اعداد دراسات دتقيقه للحصتياجات والعمال الفعلية المطلوبه تقبل طرحها وصتحقيق شروط الصتعاتقد في المحاسبه ‪(5) /‬‬ ‫السصتفاده من الجهزة والمعدات وتقطع الغيار في الغراض المشصتراه من أجلها وأجراء اعمال الصيانه اللزمه للمباني وصتجهيزها‬ ‫بالصتجهيزات اللزمه لمواجهة الخطار ‪ (6) /‬أحكام الرتقابه علي مصتحصلت ومصروفات الصناديق والحسابات الخاصه والعنايه بصتحصيل‬

‫‪10‬‬


‫مواردها والصتقيد بصرف أموال الصناديق والحسابات الخاصه في الغراض المنشأة من أجلها وأخضاع المشصتريات للقوانين واللوائح‬ ‫المنظمه لها ‪ (7) /‬احكام الرتقابه علي المسصتندات الماليه ومرفقاصتها ومؤيدات الصرف والصتحصيل حصتي يمكن كشف أي صتلعب أو صتزوير أو‬ ‫أخفاء للبيانات والمعلومات للمحافظه علي المال العام ومراعاه حسن أخصتيار العاملين القائمين علي العمال الحاليه مع الصتوسع في اعداد‬ ‫الدورات الصتدريبية لعداد عناصر ذات خبره وكفاءة للقيام بهذه العمال وبذل المزيد من الجهد لحكام الرتقابه الداخليه واخصتيار العناصر‬ ‫المصتميزة لهذا العمل والصتي صتصتمصتع بالنزاهه وحسن السمعه ‪.‬‬ ‫‪SUBJECT‬‬

‫‪ " :‬خريطة الطريق لصتنمية تقطاع الصتصالت والمعلومات "‬ ‫عقدت بساتقية الصاوي بصتاريخ الثلثاء ‪ 3‬أبريل ‪2007‬‬ ‫وحاضرها ‪ :‬أ‪ .‬خالد عز الدين اسماعيل ‪ /‬أ‪ .‬جمال غيطاس‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫‪ -1‬اسصتضافت الندوه الساصتذه ‪-:‬‬ ‫أ‪.‬د خالد عز الدين اسماعيل مسصتشار السيد أ‪.‬د وزير الصتصالت والمعلومات للبحوث والصتطوير في مجال صتكنولوجيا المعلومات‬ ‫رئيس صتحرير مجلة لغة العصر‬ ‫أ‪ .‬جمال غيطاس‬ ‫‪ -2‬دارت الندوة حول المحاور الصتالية ‪-:‬‬ ‫ماهي السصتراصتيجية الصتي يجب أن نصتبناها في مصر لحل معضلة الصتنمية الصتكنولوجية في الصتصالت والمعلومات ‪ /‬دروس مسصتفادة من‬ ‫صتجارب صتطوير البحوث والصتطوير في مجال صتكنولوجيا الصتصالت والمعلومات من بلدان مثل الصين وماليزيا ومؤسسه معامل بل وغيرها‬ ‫ودور البحوث والصتطوير في دفع عجلة الصتنمية ‪ /‬الدور العلمي في الصتنمية المعلوماصتية ‪ /‬هل الحاله المصرية في الصتصالت والمعلومات‬ ‫صتندرج صتحت بند النشطة الصتجارية أو حاله صتفكير وبحث وصتصنيع ‪ /‬الدور الذي يلعبه البحث والبصتكار في عالم اليوم ‪ /‬لماذا لم صتحدد الخطه‬ ‫القومية للصتصالت وصتكنولوجيا المعلومات دورا واضحا لمؤسسات البحث العلمي العامليه في المجال ‪ /‬مابين الصتجارة بالصتكنولوجيا والصتنمية‬ ‫الحقيقية الوطنية المسصتقله ‪ /‬خريطة الطريق للنجاح ‪ -‬اصتجاهات ورؤي الصتكنولوجيا لعالم جديد فيه النصترنت أساس لكل شئ ‪.‬‬ ‫‪ -3‬صتناول حديث أ‪.‬د خالد عز الدين مايأصتي ‪-:‬‬ ‫ يبدأ أ‪.‬د خالد عز الدين اسماعيل حديثه ‪ . .‬أشكر الجمعية العلمية علي دعوصتي لهذه المناتقشة وهذا الموضوع الهام ويشرفني أن أكون وسط‬‫هذه المجموعه من المهصتمين بهذا الموضوع الذي أظن أنه صتأخر كثيرا ولكنه كبير في الهمية ويؤسفني أني مضطر للذهاب لموعدا آخر ولن‬ ‫أصتمكن من السصتمرار حصتي آخر الندوه ولكن يشرفني أن أصتحدث اليكم تقليل عن دور البحث العلمي في وزارة الصتصالت وفي مصر بوجه عام‬ ‫وفي صتقييم وضعنا العلمي والبحثي والي أين يجب أن نصتجه ‪ . .‬فالبحث العلمي موضوع كبير جدا وله أطراف كثيرة ‪. . .‬‬ ‫‪ -3-1‬صتعد منظومة البحث العلمي في مصر غير مصتوازنة كما هي في البلدان المصتقدمة ) والحديث للدكصتور خالد عز الدين ( والدليل علي ذلك أنه‬ ‫في معظم البلدان المصتقدمة صتكون نسبة ‪ % 60 - 80‬من البحث العلمي صتقوم بها الشركات وهذه صتكون عاده البحاث الصتطبيقية سريعة المفعول‬ ‫واسعة المردود في حين يصتبقي نسبة حوالي ‪ % 30‬صتقوم بها الجامعات والمراكز البحثية وعاده مايوكل اليها البحاث طويلة المدي والصتي ليس‬ ‫لها صتأثير مباشر أو سرية عالية في المراحل الولي لها وهذا ينطبق علي الوليات المصتحدة بدون جدال وينطبق ايضا علي الدول الوربية كثيرا‬ ‫‪ -3-2‬والمنظومة في مصر غير مصتوازنة والوضع هنا اكثر من العكس فالجامعات يوكل اليها اكثر من ‪ % 90‬أو اكثر من البحاث في حين‬ ‫لصتقوم الصناعه بأي أبحاث صتذكر في مجال البحث العلمي في مجال الصتصالت ونظم المعلومات ‪. . .‬‬ ‫‪ -3-3‬اذا هناك خلل كبير ‪ . .‬فلدينا شركات الصتصالت الكبري الثلثه ‪ . .‬لديها القدرة الماليه أن صتبحث ولكنها لصتبحث ولدينا جامعات موكل‬ ‫اليها أن صتقوم بـ ‪ %90‬من البحث ولصتصتبع وزارات الصتصالت أو الصناعة ولكنها صتصتبع وزارة البحث العلمي اذا فالصتبعية هنا مثار صتساؤل ‪. .‬‬ ‫فلمن يقام البحث ولمصلحة من ومن المسصتفيد ‪ . .‬فالمنظمومة صتحصتاج لعادة نظر وهذا شئ مؤكد ‪.‬‬ ‫‪ -3-4‬ومن وجهة نظر وزارة الصتصالت والمعلومات كان يجب أن يبدأ البحث بغض النظر عن من المسئول أو من سيقوم به ‪ . .‬ومانفصترضه‬ ‫أن في مصر هناك باحثين كثيرين مصتعمقين في ابحاثهم ‪ . .‬فالواتقع الليم يقول غير ذلك صتماما فالبحث تقليل ونادر فيه العمق والصتطور المطلوب‬ ‫في معظم الحوال وأحد السباب الرئيسية لذلك أننا نبحث في كل الصتجاهات في حين أنه بحجم الصتمويل المصتاح لدينا ‪ . .‬كان يجب أن صتحدد عدة‬ ‫نقاط نصتميز فيها ‪ . .‬واذا ضربنا مثل باسرائيل علي سبيل المثال ومنذ انشائها عام ‪ 48‬فأنها نظرت الي الزراعة كي يأكل الناس والصناعات‬ ‫الحربية كي صتدافع عن نفسها ‪ . .‬ولقد أصبحت دوله رائدة في المجالين في حين أننا في مصر لم نسصتطع أن نضحي ونقول أننا هانخصتار‬ ‫موضوعين أو ثلثة لكي نصتخصص فيهم وصتصبح مصر فيهم لها وزن عالمي ونضحي بالباتقي ‪ . .‬وليوجد مايمنع ذلك في سبيل أن نصتفوق في‬ ‫حاجة ‪ . .‬ولكن هناك موانع كثيرة صتمنع أن نبحث في كل المجالت ‪ . .‬وحصتي أمريكا لصتعمل ذلك ومن المسصتحيل أن يقول أحد أنه يقدر يعمل‬ ‫كل حاجة ‪.‬‬ ‫‪ -3-5‬هناك بعض الموضوعات صتقل فيها موانع دخولها ‪ . .‬هناك بعض العناصر البشرية الصتي يمكن أن صتصتميز في جوانب معينة ‪ . .‬أن هناك‬ ‫صتطبيقات سريعة المردود يمكن للبلد أو المنطقة أن صتسصتفيد منها بحيث أن الثقة في البحث العلمي صتزداد فالثقة اصل غير موجودة ‪ . .‬وبعض‬ ‫العناصر الخري أدت الي أخصتيار موضوع الصتنقيب في نظم المعلومات وعمل نماذج الكمبيوصتر لصتطوير البحث العلمي في هذا الموضوع ‪ . .‬وصتم‬ ‫أخصتيار ذلك منذ عام ونصف صتقريبا ويجري صتطبيقه في مجال البصترول والسياحه وكذلك هناك مشروع للصتنقيب في نظم المعلومات الخاصه‬ ‫بالشبكات ونحن حاليا بصدد بدء مشروع كبير جدا وهو الصتنقيب في نظم المعلومات الصحية للوصول الي جذور المشاكل الصحية وعلتقاصتها‬ ‫المخصتلفة وربطها بالمشاكل البيئية وبخاصة مشاكل السرطان والكبد والكلي وهي أكبر مشاكل مزمنة في مصر ‪.‬‬

‫‪11‬‬


‫‪3‬‬ ‫‪ " : SUBJECT‬كيف يزرع المصريون في زمن الصتصالت والمعلومات "‬ ‫عقدت بساتقية الصاوي بصتاريخ الثلثاء ‪ 19/6/2007‬وحاضرها ‪:‬‬ ‫أ‪.‬د زيدان عبد العال ‪ /‬د‪ .‬حسين كشك ‪ /‬د‪ .‬أسامه محمد أنور ‪ /‬م‪ /‬أسامة بسيوني‬ ‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ -2-1‬مجصتمع المعرفة هو أن نمارسها ‪ . .‬بمعني أن صتصتخلل أمكانيات صتكنولوجيا الصتصالت والمعلومات حياة أفراد المجصتمع ويصبح هؤلء‬ ‫الفراد يؤدون نشاطهم في حياصتهم بأسصتخدام ماصتصتيحه صتكنولوجيا الصتصالت والمعلومات ‪ . .‬عندما ينصتقلون يمكنهم حجز أماكن بالقظارات‬ ‫والسيارات والطائرات وعندما يطلبون المعرفة والمعلومات يسصتخدمون شبكات الصتصالت والمعلومات والنصترنت وعندما يصتعلمون يمكنهم‬ ‫من اسصتخدام الصتعليم عن بعد اليكصترونيا وعندما يطلبون العلج والصحه وعندما يشاهدون الفنون ويطلبون الثقافة ويطلبون البيع والشراء‬ ‫‪ . .‬لقد دخلت صتكنولوجيا الصتصالت والمعلومات وصتم صتوظيفها في شصتئ مجالت حياة البشر وبها تقد أمصتلكت البشرية أداة راتقية بها يصتمكن‬ ‫الفقراء في النجوع والحياء الشعبية والمهمشين وذوي الحصتياجات الخاصه من صتطوير أحوالهم المعيشية ‪ . .‬وفي مصر هنا يصتزايد عدد‬ ‫المواطنين صتحت خط الفقر عن ‪ %50‬طبقا لصتقارير الصتنمية البشرية وصتنصتشر المناطق الفقيرة والمحرومة ويزداد عدد المهمشين ‪ . .‬ولقد‬ ‫بدأت الجمعية العلمية لمهندسي الصتصالت سلسلة من الندوات عن كيف يزرع المصريون في زمن الصتصالت والمعلومات والمواطن‬ ‫مصري في زمن الصتصالت والمعلومات ‪ . .‬وندوصتها هذه عن صحة المصريين في زمن الصتصالت والمعلومات وصتلقي الندوة الضوء عن‬ ‫صتوظيف أمكانيات الصتصالت والمعلومات في صتطوير جوانب حياة المجصتمع من زاوية الصحه والعلج والمرض ‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪ -1‬حاضر الندوة الساده ‪-:‬‬ ‫الكاصتب المعروف ومدير صتحرير جريدة العالم اليوم ‪ -hagrassaad@hotmail.com‬السصتاذ ‪/‬‬ ‫ السصتاذ ‪ /‬سعد هجرس‬‫مدحت المسيري اسصتاذ الهندسة البيولوجية – جامعةالقاهرة ‪-messiery@aim.com‬‬ ‫) رئيس تقطاع شركة فودافون ( ‪hamdy.ellaithy@vodafone.com‬‬ ‫الدكصتور ‪ /‬حمدي الليثي‬ ‫الجهاز القومي لصتنظيم الصتصالت‬ ‫‪ -‬المهندس ‪ /‬أيهاب مصطفي‬

‫الموضــــوع‬ ‫‪SUBJECT‬‬

‫‪:‬‬

‫حول صتكرار أزمات تقطع الكوابل البحرية وصتعطل النصترنت‬ ‫في مصر والعلتقة مع المجصتمع المدني ‪.‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫الموضــــوع ‪:‬‬ ‫‪: SUBJECT‬‬

‫صتقرير الجمعية العلمية لمهندسي الصتصالت عـــن‬ ‫" الحصـــــاد والصتطلعات " في مجال الصتصالت‬ ‫والمعلومات مع مطلع عام جديد ‪.‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫ الحصاد في نهاية عام ‪2008‬‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫نمو الكثافة الصتليفونية للمحمول الي ‪ %50‬من السكان ) ‪ 40‬مليون مشصترك ( في وتقت سريع ‪.‬‬ ‫صتمدد البنية الساسية لشبكات الصتصالت والمعلومات ونمو عدد الشركات الصتي صتعمل في مجال المعلومات والبرمجيات ‪.‬‬ ‫زيادة عدد المصتدربين علي برامج صتكنولوجيا الصتصالت والمعلومات وزيادة عدد الشركات الصتي صتقدم هذه البرامج ‪.‬‬ ‫ظهور خدمات جديدة صتؤدي بواسطة أمكانيات صتكنولوجيا الصتصالت والمعلومات مثل حجز صتذاكر الطيران والقطارات وخدمات مصلحة‬ ‫الحوال المدنية وبعض خدمات البريد اليكصترونيا ونمو خدمات اليكصترونية للجهاز المصرفي ‪.‬‬ ‫نمو عدد مسصتخدمي النصترنت الي ‪ 6‬مليون ومسصتخدمي النصترنت فائق السرعة الي ‪ 600‬الف مشصترك ‪.‬‬ ‫ظهور حالت اسصتحواذ من شركات المحمول لشركات معلومات وانصترنت مثل أسصتحواذ فودافون علي راية واصتصالت علي نايل أون لين‬ ‫وأيجي نت لصتقديم خدمات النصترنت اللسلكي ‪.‬‬ ‫لم يحدث نمو في تقطاع الصتصالت الثابصتة ال مؤخرا حينا صتم طرح العرض الصترويجي بالغاء مصاريف الصتركيب وجاءت الزيادة صتعويضا عن‬ ‫العداد الصتي صتركت الصتليفون الثابت ‪.‬‬ ‫نمو حجم المبيعات في السلع المعلوماصتية وأن كان هذا يعكس نموا في السصتهلك فمازال مردوده علي عمليات الصتنمية محل شك كبير ‪.‬‬ ‫نمو مشروعات الصتعهيد والصتي صتعد مظهرا بارزا للتقصتصاد الريعي ) صتدر دخل مثل تقناة السويس والسياحة والبصترول وليست نصتيجة صتحقيق‬ ‫تقيمة مضافة من أنصتاج شئ ما ( ‪.‬‬ ‫جاء معدل نمو القيمة السوتقية لقطاع صتكنولوجيا المعلومات المصري في ‪ 2007‬بمقدار ‪ %25‬ليصل الي ‪ 1.58‬مليار دولر وفي ‪2008‬‬ ‫أنخفض معدل النمو الي ‪ % 17‬وبلغ ) ‪ x 1.58 1.17‬مليار دولر ( وصتصتوتقع المصادر الرسمية معدل للنمو ‪ % 11.1‬في الفصترة من )‬

‫‪12‬‬


‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪ ( 2008 - 2012‬برغم الزمة المالية العالمية ) طبقا لصتقرير حديث صادر عن مؤسسة ‪ IDC‬السصتشمارية العالمية ( وصتوتقع الصتقرير‬ ‫ايضا نمو سوق الخدمات السصتشارية ‪.‬‬ ‫بالنسبة للوضع الصتشريعي يجري العمل علي صتطوير حزمة من القوانين مثل تقانون حماية حقوق الملكية الفكرية وتقانون الصتصالت وتقانون‬ ‫الصتوتقيع الليكصتروني وتقانون حماية البيانات وصتأمين الفضاء الليكصترونية والجريمة المعلوماصتية ‪.‬‬ ‫حدوث نزاع بين شركصتي المحمول والشركة المصرية للصتصالت بسبب الخلف حول صتقاسم نسب ايرادات المكالمات الواردة من الخارج‬ ‫وذلك في عصر صتصتجه فيه كيانات الصتصالت الي الندماج بين الثابت والمحمول وفي ظل هذا الصتوجه صتخصتفي النزاعات بين هذه الكيانات‬ ‫حول ايجارات وايرادات الصترابط ‪.‬‬ ‫خلل العام صتم الغاء الرخصة الثانية للصتصالت الثابصتة وصتم الغاء المناطق الحره واعادة بعضها مرة آخر وحدثت أزمة أنقطاع كابلت‬ ‫النصترنت وعزل مصر معلوماصتية مرصتين خلل العام ‪ 2008‬وكانت هناك شكوك كبيرة حول صتعويض المشصتركين وشركات النصترنت المحلية‬ ‫بسبب غموض الصتقارير عن أسباب الحوادث وبالصتالي الحق في الصتعويضات الصتي صتدفعها الشركات العالمية صاحبة الكوابل البحرية‬ ‫والمنصوص عليها في الصتفاتقيات المبرمة مع هذه الشركات ‪.‬‬ ‫جاءت أهم صفقات القطاع كالصتالي ‪ ،‬موبينيل مع نوكيا سيمنس ومع هواوي لبناء محطات الجيل الثالث ‪ ،‬اصتفاتقية ايماك لنظم المعلومات‬ ‫) الخرافي ( مع بريصتش صتليكوم لنشاء شبكة للصتصالت والمعلومات في بورت غالب ‪ ،‬واصتفاتقية شركة اصتصالت للسصتحواذ علي أيجي نت‬ ‫ونايل أون لين ‪ ،‬واسصتحوذت شركة فودافون علي شركة ساركوم والصتي صتعصتبر أحدي شركات صناعة المحصتوي ‪ ،‬حصول شركة الكان علي‬ ‫عقد لصتوريد وصتشغيل نظام مصتكامل للمؤصتمرات المرئية لوزارة الصتصالت والمعلومات ووزارة الصتعليم العالي ‪.‬‬ ‫العلن عن صتأسيس تقري ذكية في المحافظات والبدء في صتنفيذ منطقة المعادي الصتكنولوجية ‪.‬‬

‫ الصتطلعات مع بداية عام ‪2008‬‬‫‪ -1‬أن صتكون تقضية المحصتوي وصتطويره علي رأس أولويات الخطه وهذا يربط مابين النمو الجاري بشبكات الصتصالت والمعلومات بأنصتاج‬ ‫محصتوي يصتناسب معه ويحقق تقيمة مضافة للنصتاج الوطني ‪.‬‬ ‫‪ -2‬الصتوجه ناحية المصادر المفصتوحة في صتطبيقات الحكومة والجهات الكاديمية والبحثية وتقطاعات المجصتمع الخري ‪.‬‬ ‫صتابع مابعده ‪. . . /‬‬ ‫صتابع ماتقبله ‪. . . /‬‬ ‫‪ -3‬الصتنسيق مع الوزارات والهيئات المخصتلفة في المجصتمع وأدخال وسائل صتكنولوجيا الصتصالت والمعلومات كأحد العناصر والمعوتقات الساسية‬ ‫في مشروعات الصتنمية المخصتلفة ‪.‬‬ ‫‪ -4‬صتعديل تقانون الصتصالت والمعلومات بحيث يحدد تقيمة معينة من أرباح الشركات العاملة في المجال وصتوجيهها ناحية البحث العلمي ويمكن‬ ‫أن صتصتناول الصتراخيص الصادرة لممارسة النشاط هذا البند ‪.‬‬ ‫‪ -5‬تقضية صتوطين الصتكنولوجيا يجب أن صتأصتي علي رأس الخطة القادمة واعادة صياغة العلتقة مع الشركاء الجانب علي أساس نقل المعرفة‬ ‫الصتكنولوجية وأتقامة المشروعات الصتكنولوجية الصتي صتحقق لمجصتمعنا صتسييد النمط النصتاجي ‪.‬‬ ‫‪ -6‬الفقر ليس مبررا للصتخلف وصتسييد منهج صتوظيف الصتكنولوجيا في شصتي مناحي حياصتنا لصتدعيم صتنمية الطاتقات النصتاجية بالمجصتمع ‪ . .‬هي‬ ‫ضرورة يجب أن ينصتهجها أصحاب السياسات ‪.‬‬ ‫‪ -7‬الهصتمام بالمجصتمع المدني بمفهومة الواسع وأنه ليقصتصر فقط علي رجال العمال وضرورة الصتعاون معه لصتحقيق الشفافية والرتقابة‬ ‫والمحاسبة ‪.‬‬ ‫‪ -8‬الهصتمام المصتزايد ناحية دمج شبكات الصتصالت الثابصتة والمحولة ونقل المعلومات والعمل فورا علي صتوفير اصتصالت رخصية للمجصتمع‬ ‫صتحقيقا للعلن العالمي لحقوق النسان في أن الصتصالت حق أنساني ‪.‬‬ ‫‪ -9‬نشر خدمات الصتصالت والرخيصة في ذات الوتقت في المناطق الفقيرة وذات الكثافة الصتليفونية المنخفضة والسراع في أدخال الشبكات‬ ‫اللسلكية الواي فاي والواي ماكس بعدما زاد دخولها أوربا عن خمس سنوات ‪.‬‬ ‫‪ -10‬مايزال نشاط شركات البرمجيات بعيدا عن مشروعات الصتنمية النسانية والمجصتمعية وغاية أمل هؤلء هو عقد اصتفاتقيات للعمل من الباطن‬ ‫للشركات الجنبية وليس بالضرورة الرصتباط بالمشروع الوطني للصتنمية ويجب أعادة مراجعة هذا النهج وربط نشاط هذه الشركات‬ ‫بالمشروع الوطني للصتنمية المسصتقلة في مصر في المقام الول ويجب صتنمية الطلب المحلي علي منصتجات البرمجيات مثل اسصتخدامها في‬ ‫المشروعات الحكومية وصتطوير المحصتوي الوطني مع ضرورة صتكثيف الصتعاون بين وزارة الصتصالت والصتعليم والبحث العلمي ‪.‬‬

‫‪13‬‬

تقارير الجمعية العلمية لمهندسى الاتصالات -نقاط هامة-عن  

‫ـ‬ . . . / ‫ماقبله‬ ‫تابع‬ 4 5 6 8 ‫لكيانات‬ ‫الديمقراطيه‬ ‫تحقيق‬ ‫بدون‬ ‫الفعاله‬ ‫الشعبيه‬ ‫المشاركه‬ ‫تضمـــــــــــــن‬ ‫حقيقيه‬ ‫تنمي...

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you