Issuu on Google+

‫قائمة‬ ‫الثورة مستمرة‬ ‫برنامجنا ال ننتخابى لمجلس الشعب‬ ‫أمان ● حريه ● عداله اجتماعيه‬ ‫من اجل ‪:‬‬ ‫• توفير لقمة عيش نظيفة لسرتك‪.‬‬

‫• تعليم ولدك بجد ومجاناً بقدر إستعدادهم لمواصلة التعليم ‪.‬‬ ‫• ضمان عل ج حقيقى وفى الوقت المناسب لكل مواطن ‪.‬‬ ‫• توفير فرص عمل كافية لكل من يصل إلى سن العمل ‪.‬‬

‫• تعيش بكرامة فى دولة ديمقراطية يختار المصريون حكامها بإرادتهم الحرة ‪.‬‬

‫• تحرير بلدك من أى هيمنة أجنبية ومساهمتها فى بناء عالم أكثر عدًل وأماناً ‪.‬‬ ‫‪-‬‬

‫إئتل ف شباب الثورة ‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫حزب المساواة والتنمية‬

‫الحزب الشتراكى المصرى ‪ -‬حزب التحال ف الشعبى الشتراكى‬ ‫حزب التيار المصرى‬

‫نوفمبر ‪2011‬‬

‫قائمة الثورة مستمرة‬ ‫‪1‬‬

‫‪-‬‬

‫حزب التحال ف المصرى‬

‫‪-‬‬

‫حزب مصر الحرية‬


‫برنامجنا ال ننتخابى لمجلس الشعب‬ ‫تتعرض ثورة ‪ 25‬يناير لمخاطر شديدة تهدد مسيرتها لتمنع تحقيق أهدافها فى الحرية والعدالة‬ ‫التجتماعية والكرامة النسانية ‪ .‬ونحن ندعوكم للتصدى لهذه المخاطر والنضال معنا من أتجل‬ ‫إستمرار الثورة ‪ ،‬فقد دفع المصريون ثمنًا غاليًا لتحقيقها ما يقرب من ألفى شهيد ويتتجاوز ستة آل ف‬

‫مصاب لن تضيع دماؤهم وتضحياتهم هد اًر ‪ .‬لن شعبنا يستحق عن تجدارة حياة كريمة توفرها له‬

‫مطالب الثورة إوانهاء الضطرابات والمعاناة التى تشهدها البلد حاليًا بسبب سوء إدارة السلطة التجديدة‬ ‫للمرحلة النتقالية والصرار على عدم إعلن تجدول زمنى محدد لتسليم السلطة من المتجلس العلى‬ ‫للقوات المسلحة إلى هيئات مدنية منتخبة فى ظل دستور ديمقراطى يكفل للمصريين حق إختيار‬ ‫حكامهم وتغييرهم دوريًا بإرادتهم الحرة ‪ .‬الثورة ليست مسئولة عن معاناة الناس حاليًا بل المسئول عن‬ ‫ذلك هو العهد البائد عهد الفساد والستبداد وما تراكم خلل ثلثين عامًا من مشكلت رهيبة فى كل‬ ‫متجالت الحياة ‪ ،‬ويساهم فى خلق هذا النطباع الخاطئ عن الثورة الذين يديرون البلد حاليًا ول‬

‫يبذلون تجهدًا كافيًا لتحقيق مطالبها لهذا فإننا ندعوك لنتخاب مرشحينا إلى متجلس الشعب لستكمال‬ ‫هذه المطالب بإصدار القوانين والتشريعات التى تكفل ‪:‬‬

‫ بناء دولة ديمقراطية تقوم على المواطنة وعدم التمييز بين المواطنين ‪.‬‬‫ تمتتتع المصتتريين بحقتتوقهم وحري اتهم السياستتية والمتتدنيه وفتتى مقتتدمتها حري ة التعتتبير والتنظيتتم‬‫والتظاهر ‪.‬‬ ‫ تحقيق العدالة التجتماعية فى توزيع الدخل القومى وضمان حق التعليم والعل ج المتجانى وحق‬‫العمل ‪.‬‬ ‫ إعطاء الولوية فى ميزانية الدولة وفى برامتجها التنفيذية لستئصتتال الفقتتر وتصتتفية العشتوائيات‬‫ورعاية الفئات الضعيفة والمعوقين ‪.‬‬ ‫ تأكيد هوية مصر العربيته إواستتعادة دورها العربى والقليمتى الريادى ومشتاركة شتعوب العتالم‬‫ل وأمانًا ‪.‬‬ ‫فى بناء عالم أكثر عد ً‬

‫ إقامتة علقتات شتراكة حقيقيتة وحستن تجتوار متع دول حتوض النيتل لضتمان حصتتنا العادلتة متن‬‫المياه دون معوقات ‪.‬‬

‫برنامجنا ال ننتخابى لمجلس الشعب‬ ‫‪2‬‬


‫سو ف يلتزم مرشحونا فى قائمة الثورة مستمرة الذين يفوزون بعضوية متجلس الشعب بهذا البرنامتج فتي‬ ‫شتتقيه العاتجتتل والتجتتل ويطرح ون مشتتروعات الق توانين ويستتتخدمون حقهتتم فتتى تتتوتجيه الستتئلة وطلبتتات‬ ‫الحاطة والستتجوابات بما يضمن وضعه موضع التنفيذ ‪.‬‬

‫اول ‪ :‬أولوياتنا العاجلة لمجلس الشعب‬

‫‪ .1‬إسننتعادة المننن ‪ :‬حتتتى نشتتعر بالمتتان والستتتقرار وتنظيتتم عمليتتة النتتتا ج وتعتتود الستتياحة‬ ‫والستثمار ‪.‬‬ ‫‪ .2‬التطهير الكامل لجميع مؤسسات الدولة ‪ :‬وخاصة الشرطة والقضاء والعلم والتجامعات‬ ‫‪ .3‬تعديل الموازن ة العامننة للدولنة ‪ :‬بمتتا يكفتتل زي ادة العتمتتادات المخصصتتة للتعليتتم والعل ج‬ ‫والس تتكان ‪ .‬و زيت ادة العتم تتادات المخصص تتة لص تتر ف إعان تتة البطال تتة المرتبط تتة ببرنام تتج‬ ‫تدريبى يؤهل للوظائ ف المتوفرة فى سوق العمل ‪،‬‬ ‫‪ .4‬اعطتتاء الولتتويه لستئصتتال الفقتتر متتن خلل ب ارمتتج فعتتاله لتصننفية المننناطق العش نوائية ‪:‬‬ ‫وتوفير مساكن بديلة لسكانها يحفظ آدميتهم ويوفر لهم حياة كريمة ‪.‬‬ ‫‪ .5‬وضع نظننام عنادل للجننور يتضتتمن حتتدا ادنتتى للتجتتور يكفتتل معيشتته كريمتته لس تره متتن ‪4‬‬ ‫افراد وحدا اقصى مناسبا ‪.‬‬ ‫‪ .6‬الهتمتتام بالشتتباب وحت ل قضتتاياه الملحتته وتمكينتته متتن ممارس ة دوره الساستتي فتتي العمتتل‬ ‫الوطني وتفعيل مراكز الشباب والتحادات الطلبيه كمؤسسات شبابيه ديموقراطيه ‪.‬‬ ‫‪ .7‬وضع جدول زمنى لمهام المرحلنة ال ننتقالينة ‪ :‬يضتتمن نقتتل الستتلطة متتن المتجلتتس العلتتى‬ ‫للقتوات المستتلحة إلتتى هيئتتات مدنيتتة منتخبتتة فتتى موعد أقصتتاه منتصتت ف عتتام ‪ 2012‬بمتتافي‬ ‫ذلك وضع الدستور إوانتخاب رئيس التجمهورية ‪.‬‬ ‫‪ .8‬رفع حالة الطوارئ فو ارً ‪ :‬إوال يكون إعلنها إل لفترة محددة ولظتتر ف إستتتثنائى متتع إلغائهتتا‬ ‫بمتجرد زوال سبب إعلنها ‪.‬‬

‫‪ .9‬إيقا ف محاكمة المدنيين أمنام محناكم عسنكرية ‪ :‬إوالغتتاء الحكتتام الصتتادرة ضتتدهم إواعتتادة‬ ‫مح تتاكمتهم أم تتام قاض تتيهم الط تتبيعى ف تتى محاكم تتة مدني تتة عادلتتة تحف تتظ له تتم تجمي تتع حقتتوقهم‬ ‫وتعطيه تتم فرصت ة كامل تتة ف تتى إثب تتات برائته تتم ‪.‬م تتع إلغ تتاء ك تتل القت توانين الس تتتثنائية والمقي تتدة‬ ‫للحريات ‪.‬‬ ‫‪.10‬‬

‫تنفي تتذ الحك تتم القض تتائى بتمكي تتن المصت تريين ف تتى الخ تتار ج م تتن التص تتويت ف تتى إنتخاب تتات‬

‫متجلس الشعب والشورى ‪.‬‬

‫ثانيا ‪ :‬الحريات والحقوق ونظام الحكم‬ ‫‪3‬‬


‫• إقرار الحق فى التنظيتم وحرية إنشتاء الحتزاب السياستية ومؤسستات المتجتمتع المتدنى والنقابتات‬ ‫العماليتتة والمهنيتتة والتجمعيتتات الهليتتة والتحتتادات الطلبيتتة والفلحيتته إواتحتتادات العتتاطلين وكل‬ ‫أشكال التنظيمات النقابية المستقلة ‪.‬‬ ‫• إقرار حرية إصدار الصح ف والقنوات الفضتتائية وحرية النشتتر إوالغتتاء الحبتتس فتتى قضتتايا النشتتر‬

‫‪ ،‬وحمايتتة حري ة الفكتتر والب تتداع وحري ة ت تتداول المعلومتتات ‪ ،‬ونب تتذ إعلم النميمتتة والفض تتائح ‪،‬‬

‫وحظر كل أنواع الدعايات الطائفية والعنصرية ‪.‬‬ ‫• إقامتتة تجمهوري ة ديمقراطيتتة بمتتوتجب الدستتتور التجديتتد فتتى إطتتار الفصتتل والت توازن بيتتن الستتلطات‬ ‫وتعزيز دور الستتلطة التشتريعية فتتى مراقبتتة ومحاستتبة الحكومة ‪ ،‬وتشتتكيل متجلتتس التتوزراء التتذى‬ ‫يت تتولى قي تتادة الس تتلطة التنفيذي تتة م تتن الح تتزب أو التح تتال ف الحزب ى الح تتائز عل تتى أغلبي تتة متجل تتس‬ ‫الشعب ‪.‬يكون مسئول أمام متجلس الشعب‬ ‫• العمل على تحويل الدارة المحليتة إلتى حكتم محلتى علتي أستاس اللمركزيه يتمتتع بصتلحيات‬ ‫فعلية في التقرير والتنفيذ وتدبير موارد مالية محليتة و منتح المتجتالس الشتعبية المحليته المنتخبتة‬ ‫س تتلطات أوستتع ف تتي عملي تتات الرقاب تتة والتخطي تتط المحل تتى‪ .‬عل تتى أن يك تتون اختي تتار المح تتافظين‬ ‫ورؤساء المدن والحياء والقرى والعمد بالنتخاب الحر المباشر‪.‬‬ ‫• الستقلل التام للقضاء بمتتا فتي ذلتك النيابتتة العامتتة عتن الستتلطة التنفيذيتة‪ ،‬واستتكمال ضتمانات‬ ‫المحاكمة العادلة مثتل فصتل ستلطة التحقيتق عتن ستلطة التهتام متن خلل تفعيتل نظتام قاضتى‬ ‫التحقيق تتات‪ .‬إواقت ترار سياس تتة انتخ تتاب المح تتامين الع تتامين والن تتائب الع تتام‪.‬ي تتأتي ذل تتك بع تتد تطهي تتر‬

‫القضاء بشكل كامل وحقيقي‪.‬‬

‫• العم تتل عل تتى تط تتبيق مب تتدأ اللمركزيت ة ف تتي تجه تتاز الش تترطة‪ ،‬بحي تتث توضتتع ش تترطة الخ تتدمات‬ ‫)الم ارف تتق‪ ،‬التم تتوين‪ ،‬ال تتخ( تح تتت س تتلطة المتج تتالس الش تتعبية المحلي تتة المنتخب تتة‪ ،‬و بحي تتث تتب تتع‬ ‫مديريات المن المحتافظين المنتختبين بشتكل مباشتر‪ ،‬ويكتون دور و ازرة الداخليتة رقابي تنستيقي‬ ‫يضتتع القواعتتد والضتوابط العامتتة للعمتتل الشتترطي ويشتتر ف علتتى تنفيتتذهاوذلك بعتتد تطهيتتر التو ازرة‬ ‫إواعادة هيكلة أتجهزتها بشكل كامل‪.‬‬ ‫• نشر ثقافة سيادة واحتترام القتانون وعدم وتجود أي فترد فتوق القتانون فالكتل يخضتع للمستاءلة إذا‬ ‫أخطأ ول يوتجد أي امتيازات تمنح لي تجهة ترفعها عن المساءلة فالكل أمام القانون سواء‪.‬‬

‫‪4‬‬


‫ثالثا ‪ :‬استعادة المن للوطن والمجتمع‬

‫تأتي أهمية هذه القضيه لسباب عدة‪ ،‬أولها أن سياسات وممارسات تجهاز الشرطة كانت واحدة من‬ ‫أهم أسباب اندلع ثورة ‪ 25‬يناير وثانيها أن مشكلة غياب المن تعتبر أهم مشاكل المرحلة النتقالية‬ ‫والتي أثرت بالسلب على الوضع القتصادي كما أن مشكلة غياب المن بالضافة إلى استمرار وقائع‬ ‫التعذيب يؤدي إلى استمرار توتر العلقة بين المواطن والشرطة‪.‬‬ ‫وتقوم رؤيتنا لعادة المن إلى المواطن وتطوير آداء تجهاز الشرطة على مبادئ أساسية هي‪:‬‬ ‫‪ -1‬أن تجهاز الشرطة تجهاز مدني يتجب أن تنزع عنه السمات العسكرية وأن يدار وفق رؤية‬ ‫سياسية أوسع من الرؤية المنية الضيقة‬ ‫‪ -2‬أن تجهاز الشرطة يتجب أن تقتصر مهمته على تطبيق القانون وأل يكون آداة في يد النظام‬ ‫السياسي للستبداد بالسلطة‬ ‫‪ -3‬أن تجهاز الشرطة ليس فوق القانون أو المحاسبة بل يتجب إخضاعه لليات قانونية وشعبية‬ ‫لمراقبة آدائه ورصد أي تتجاوزات‬ ‫ولتحقيق هذه الرؤية لبد من عدة إتجراءات بعضها عاتجل وبعضها على مدى أطول‪:‬‬ ‫‪-1‬‬

‫التحقيت تتق فت تتي كافت تتة التهامت تتات بالتعت تتذيب وانتهاكت تتات حقت تتوق النست تتان أو إطلق النت تتار علت تتى‬ ‫المتظتتاهرين وحرم ان الضتتباط المتهميتتن متتن تتتتولي أي مناصتتب قياديتتة وتتجميتتد عملهتتم حتتتى‬ ‫تصدر بحقهم ق اررات قضائية‬

‫‪-2‬‬

‫تنظيم حملت أمنية مكثفة لضبط النفلت المنتي والبلطتجتة وذلتك لتردع المستتجلين الخطرين‬ ‫والبلطتجية ولعادة الشعور بالمن إلى المواطن‬

‫‪-3‬‬

‫زي ادة كف تتاءة وفاعلي تتة ش تترطة النتج تتدة ع تتن طري ق تحس تتين خدم تتة التواص تتل والخط تتوط الهاتفي تتة‬ ‫وتفعيل الدوريات المنية الراكبة لعادة المن إلى الشوارع‬

‫‪-4‬‬

‫تحسين ظرو ف العمل والحوال المعيشية للعاملين بالشرطة عن طريق تحسين الدخول إواعادة‬ ‫هيكلتتة نظتتام التجتتور والح توافز وتحديتتد ستتاعات العمتتل وزي ادة التأهيتتل والتتتدريب لرف ع كفتتاءة‬ ‫العاملين بتجهاز الشرطة وزيادة المكانيات الفنية والتقنية المتاحة‬ ‫‪5‬‬


‫‪-5‬‬

‫الحد من الوظائ ف المدنية لتجهاز الشرطة إواعادة توزيعها علتى ��طاعتات أخترى لتتوفير المتوارد‬ ‫المادية والبشرية المتاحة وتخفي ف أعباء العمل مثل‪:‬‬

‫ مصلحة الحوال المدنية والتي يمكن أن تلحق بو ازرة العدل‬‫ تصاريح العمل والتي يمكن أن تلحق بو ازرة القوى العاملة‬‫ مصلحة التجوازات والهتجرة والتي يمكن أن تلحق بو ازرة الخارتجية‬‫ تنظيم حج القرعة والذي يمكن أن يلحق بو ازرة الوقا ف‬‫ المطافي والتي يمكن أن تلحق بالوحدة المحلية‬‫‪-6‬‬

‫تحديد صلحيات تجهاز المن الوطني بشكل دقيق ومراقبة أنشطته وميزانيته عبر آليات‬ ‫الرقابة القانونية والبرلمانية ومنظمات المتجتمع المدني بحيث ل يتغول ويتعدى المهام‬ ‫المنوطة به‬

‫رابعاً ‪ :‬المواطنة‬

‫● التأكيتتد علتتى حرية العتقتتاد التتديني وحرية العبتتادة لكتتل الطوائتت ف الدينيتتة‪ ،‬ستواء كتتان ذلتتك متتن خلل‬ ‫ممارس ة الشتتعائر الدينيتتة أو إقامتتة دور العبتتادة‪ ،‬وع دم التمييتتز ضتتد أي م تواطن لممارس ته أيتتا متتن هتتذه‬ ‫الحقوق‪ ،‬وكفالة حرية المواطنين في إقامة النشطة والتجمعيات الدينية دون تدخل‪.‬‬ ‫●دعم القيم الدينيه والمحافظه علي التراث الحضاري للشعب المصري ‪.‬‬ ‫● إلغاء كل القوانين و التجراءات الدارية التتتي تفتتح البتتاب للتمييتتز بيتتن المتواطنين علتتى أستاس التتدين‬ ‫وسن قوانين تتجرم التمييز في حد ذاته‪.‬‬ ‫● مراتجعتتة تجميتتع التش تريعات التتتي تميتتز ضتتد الم ترأة بمتتا يضتتمن تتجري م العنتت ف ضتتدها إوارس اء مبتتدأ‬ ‫المستتاواة واحتتترام مكانتهتتا وكرامتهتتا فتتي كتتل الق توانين‪ ،‬وعلتتى الختتص ق توانين الس ترة فتتي إطتتار مبتتادئ‬

‫الشتريعه الستتلميه‪. ،‬متتع ضتتمان توافتتق كتتل التشتريعات متتع التفاقيتتات الدوليتتة التتتي تؤكتد علتتي حقتتوق‬ ‫النسان‬ ‫● محاربة التمييز في شغل المواقع العامة على أساس ديني أو طبقتي عتتبر التتوريث و الوساطة ‪ ،‬متع‬ ‫تطوير تجهاز الدولة بناء على مبادئ المساواة و تكافؤ الفرص‪.‬‬ ‫● حل كل المشاكل الخاصة بفئات من المواطنين‪ ،‬كالمسيحيين وأبناء النوبة والبتدو‪ ،‬بتروح متن العدالتة‬ ‫والمساواة‪ ،‬ورفض الحلتول المنيتة لهتا‪ ،‬والتدفاع عتن حقهتم فتي شتغل كتل الوظائ ف بل تمييتز‪ ،‬ومستاندة‬ ‫‪6‬‬


‫كفاحهم المشروع من أتجل المساواة والحصول علتى نصتيب عتادل فتي خطتط التنميتة‪ ،‬ومنتع كتل أشتكال‬ ‫التحريض التي تمارس ضدهم والعترا ف بكل روافتد الثقافتة المصترية وتنتوع منابعهتا متع إدمتا ج التاريخ‬ ‫والثقافة القبطية والنوبية في مناهج التعليم‪.‬‬

‫خامساً ‪:‬‬

‫تطوير القتصاد في إطار تنمية شاملة وعادلة ومستدامة‬ ‫إن القتصاد المصري قد عتجز في العقود الربعة الماضية ليس فقط عن تحقيق نمو سريع في‬ ‫النتا ج ‪،‬بل إنه عتجز أيضًا عن تحقيق العدالة التجتماعية وعن توفير مقومات الستدامة للنمو‬

‫والتنمية‪.‬ويرتجع ذلك في المقام الول إلي سياسات القتصاد الحر المنفلت التي طبقت في عهد‬

‫مبارك وفي عهد السادات من قبله‪ .‬إن هذه السياسات المعروفة بالليبرالية القتصادية التجديدة أو توافق‬ ‫ل ذريعًا ليس في بلدنا وغيرها من البلدان النامية فحسب‪ ،‬بل إنها فشلت أيضًا‬ ‫واشنطون قد فشلت فش ً‬

‫في الدول المتقدمة التي صدرتها إلينا بدعوى الصلح القتصادي ومسايرة العولمة‪ ،‬وكانت سببًا‬ ‫رئيسيًا في الزمة المالية والقتصادية العالمية التي اندلعت في خري ف ‪ ،2008‬والتي لم يتخلص‬ ‫القتصاد العالمي والقتصاد المصري من آثارها السلبية حتى الن‪.‬‬

‫‪ .‬ففي ظل تطبيق هذه السياسات وما رافقها من فساد على أوسع نطاق‪ ،‬تعرض التصنيع لنكسة‬ ‫كبرى‪ ،‬وتراتجع مستوى المن الغذائي‪ ،‬وانتعشت النشطة الريعية والطفيلية‪ ،‬وازدادت البطالة‪ ،‬وانتشر‬ ‫الفقر والتهميش‪ ،‬وصار نحو ربع سكان مصر يعيشون في العشوائيات‪ ،‬واتسعت الفوارق بين الطبقات‬ ‫إلى حدود تنذر بانفتجار اتجتماعي‪ .‬ول شك في أن هذه التداعيات السلبية لسياسة القتصاد المنفلت‬ ‫ل عن غياب الديمقراطية وتفشي‬ ‫وما صاحبها من فساد وزوا ج آثم بين السلطة والثروة‪ ،‬فض ً‬

‫الممارسات البوليسية‪ ،‬كانت من أهم أسباب قيام ثورة يناير ‪ .2011‬وليس أدل على ذلك من الشعارين‬ ‫الذين رفعهما الثوار من أول يوم للثورة‪" :‬عيش –حرية‪ -‬كرامة إنسانية"‪ ،‬و "تغيير‪ -‬حرية‪ -‬عدالة‬ ‫اجتماعية"‪ .‬فهذان الشعاران عب ار بوضوح عن مطالب وثيقة الصلة بالمشكلت التي قادتنا إليها‬ ‫السياسات القتصادية والممارسات القمعية لنظام مبارك‪ .‬ويمكن اختزال هذه المطالب في مطلب‬ ‫واحد‪ ،‬وهو‪ :‬تغيير السياسات العامة من أتجل تحقيق تنمية ترتقي بمستوي معيشة النسان المصري‪،‬‬ ‫وتحقق العدالة التجتماعية‪ ،‬وتكفل الحريات من خلل نظام ديمقراطي قويم‪ .‬وغني عن البيان أن‬ ‫تحقيق الكرامة للنسان المصري رهن بتحقيق هذه المهام‪.‬‬ ‫‪7‬‬


‫وكان من الطبيعي أن يتبنى تحالفنا النتخابي الذي يحمل اسم‪ ":‬الثورة مستمرة" هذا المطلب‪ ،‬وأن‬ ‫يسعى إلى وضع برنامج للنهوض بالقتصاد المصري في إطار تنمية شاملة‪ ،‬وعادلة‪ ،‬ومستدامة‪.‬‬ ‫وفيما يلي الخطوط العامة لهذا لبرنامج‪:‬‬ ‫‪ -‬اعتماد القتصاد المصري على القدرات البشرية والمادية للمتجتمع اعتمادًا رئيسيًا‪ .‬فهذا هو الساس‬

‫في توفير أحد المقومات الساسية لستدامة التنمية‪ ،‬وفي تتجنب مساوئ العتماد القتصادي المفرط‬

‫على الخار ج وما يتجلبه من هيمنة أتجنبية على الرادة الوطنية‪ .‬إن الرتقاء بالقدرات البشرية والرتفاع‬ ‫بإنتاتجية النسان المصري من خلل النهوض بالتعليم والبحث العلمي والتطوير التكنولوتجي‪ ،‬والرتفاع‬ ‫الكبير بمعدل الدخار المحلي ومن ثم رفع معدل الستثمار المحلي‪ ،‬هو خير ضمان لتواصل النمو‬ ‫بمعدلت مرتفعة‪ ،‬وهو – كما أثبتت التتجارب الناتجحة في التنمية‪ -‬أقوى عامل تجذب للستثمار‬ ‫التجنبي‪.‬‬ ‫‪ -‬إن الصيغة المؤسسية المناسبة للقتصاد المصري هي صيغة القتصاد ًالمختلط الذي يتعايش فيه‬

‫القطاع الخاص والقطاع العام والقطاع التعاوني تجنبًا إلى تجنب‪ ،‬في إطار علقات تكامل وتعاضد‬

‫وتناسق‪ .‬وهذا يقتضي أن تقوم الدولة بدور تنموي ملحوظ توضع بموتجبه الطر والتوتجهات الرئيسية‬

‫لحركة القتصاد‪ .‬كما يقتضي المرأن تنسق الدولة بين تصرفات القطاعات الثلث من خلل خطط‬ ‫للتنمية الوطنية‪ .‬إن هذا يستلزم إصلح ما تبقي من القطاع العام والنهوض بقدراته على الستثمار‬ ‫النتاتجي بالقدر الذي يساعد في بناء وتعزيز الصناعات الستراتيتجية‪ ،‬وفي اقتحام المتجالت التي قد‬ ‫يعتجز القطاع الخاص عن ولوتجها بالرغم من أهميتها للتنمية السوية‪ .‬كما يقتضي اتخاذ السياسات‬ ‫الكفيلة بإبعاد القطاع الخاص عن النشطة الريعية والطفيلية‪ ، ،‬وتحفيزه للنخراط في أنشطة إنتاتجية‬ ‫في إطار ما تضعه الدولة من خطط بمشاركة شعبية‪ .‬وثمة حاتجة لتجهود كبيرة لخرا ج القطاع‬ ‫التعاوني من الركود وتنشيط مساهمته في التنمية التجادة‪ ،‬وبخاصة في النهوض بأنشطة الزراعة‬ ‫والصيد والنشطة الحرفية‪ ،‬وفي تعزيز قدرات المنشآت الصغيرة على المنافسة مع المنشآت المتوسطة‬ ‫والكبيرة‪.‬‬ ‫ إن التنمية الصناعية والتنمية الزراعية والريفية هما تجناحا التنمية المرتجوة لمصر‪ .‬ولكن القتصاد‬‫المصري لن يقدر على التحليق في فضاء التنمية إل إذا استندت التنمية في قطاعي الزراعة‬ ‫‪8‬‬


‫والصناعة‪ ،‬بل وفي باقي القطاعات‪ ،‬إلى قاعدة وطنية للعلم والتكنولوتجيا تنهض بالبحث العلمي‬ ‫والتطوير والبتكار التكنولوتجي‪ .‬والهتمام بالتصنيع والتنمية الزراعية والريفية والعلم والتكنولوتجيا ل‬ ‫يعني إهمال القطاعات الخرى ‪ ،‬ولكنه يعني الخذ بنظام للولويات تحظى فيه القاعدة النتاتجية‬ ‫الزراعية والصناعية والبحث العلمي والتطوير والبتكار التكنولوتجي بأولوية متقدمة‪.‬‬ ‫‪ -‬إن تحال ف"الثورة مستمرة" يتبنى مفهومًا واسعًا لستدامة التنمية يتمشى مع التعر ف الموسع والشامل‬

‫للتنمية الذي يعتبر التنمية عملية تحرير وتمكين للوطن والمواطنين‪ .‬فإلى تجانب الحرص على زيادة‬ ‫معدلت الدخار والستثمار لتأمين استدامة رأس المال القتصادي‪ ،‬يتعين الحرص على الرتقاء‬ ‫بالتعليم والبحث والتطوير والصحة وغيرها من لوازم إشباع الحاتجات والنهوض بالنتاتجية لتأمين‬

‫استدامة رأس المال البشري‪ ،‬والعناية بصيانة الموارد الطبيعية وحماية البيئة من التلوث لتأمين استدامة‬ ‫رأس المال الطبيعي‪ ،‬والعمل على مكافحة الفقر وتقليص الفوارق في توزيع الدخل والثروة وعدم التمييز‬ ‫بين المواطنين على أساس التجنس أو الدين أو العرق لتأمين استدامة رأس المال التجتماعي‪ ،‬وتوفير‬ ‫مقومات الحياة الديمقراطية ودولة القانون لتأمين استدامة رأس المال السياسي والمؤسسي‪.‬‬ ‫ إن المالية العامة للدولة تحتا ج إلى تجملة من الصلحات من أتجل تعزيز النمو القتصادي‬‫وتحقيق العدالة التجتماعية‪ .‬ومن أهم هذه الصلحات العمل وفق مبدأ وحدة الموازنة العامة للدولة‬ ‫بحيث تشتمل الموازنة على كل نفقات الدولة وكل إيراداتها؛ وهو ما ينهي الوضع الفاسد الذي تستبعد‬ ‫فيه الحسابات والصناديق الخاصة من الموازنة‪.‬ومنها تعديل الضريبة على الدخل وعلى الشركات بما‬ ‫يتجعلها ضريبة تصاعدية بحق‪ ،‬وفرض ضرائب على الرباح الرأسمالية المتحصلة من التعاملت‬ ‫العقارية والمضاربات في البورصة‪ .‬ومن هذه الصلحات تحويل تجانب من النفاق الحكومي الذي‬ ‫يمكن الستغناء عنه أو تأتجيله إلي بنود النفاق التجتماعي على التعليم والصحة والحماية‬ ‫التجتماعية‪ ،‬إواعادة هيكلة التجور الحكومية بوضع حد أعلى وحد أدني إنساني للتجور‪ ،‬وتمويل‬ ‫الزيادات في التجور المنخفضة من المبالغ الممكن اقتطاعها من التجور المرتفعة‪ .‬وأخي ًار –وليس‬ ‫آخ ًرا‪ -‬يتجب التوق ف عن دعم الغنياء‪-‬ل سيما دعم الصناعات كثيفة الستخدام للطاقة‪ ،‬وتوتجيه‬

‫الدعم للشرائح الفقيرة مع الحرص على تفادي تسرب هذا الدعم إلى غير مستحقيه‪.‬‬

‫ مع إدراكنا لضرورة إتجراءات مكافحة الفقر والحماية التجتماعية إواعادة توزيع الدخل والثروة‪ ،‬فإن‬‫أقصر طريق لتحقيق العدالة التجتماعية هو تخطيط النتا ج بما يتمشى مع الحتياتجات الساسية‬ ‫‪9‬‬


‫للمواطنين‪ .‬أما إعادة التوزيع بعد نمو النتا ج فهي عملية ليست يسيرة‪ ،‬بل إنها مستحيلة في بعض‬ ‫الحيان‪ .‬فإذا حدث فائض في بناء المساكن الفاخرة‪ ،‬فليس من الممكن تحويله لسكان الفقراء‪ ،‬إواذا‬ ‫حدث فائض في إنتا ج السيارات الخاصة‪ ،‬فليس من السهل تحويلها إلى أتوبيسات للنقل العام‪ .‬ومن‬ ‫هنا فإن التخطيط أداة أساسية من أدوات تحقيق العدالة التجتماعية‪ .‬كما تبرز أهمية التخطيط للعدالة‬ ‫التجتماعية ��ن ضرورة التعامل مع قضية التجور في إطار تكاملي يتجمع بين التجور والسعار‬ ‫وتوزيع الدخل وسبل الحماية التجتماعية‪.‬‬ ‫ لن يستقيم أمر التنمية في مصر إل إذا تكاملت التجهود الوطنية للتنمية مع تجهود إقليمية للتعاون‬‫المشترك مع الدول العربية والفريقية وغيرها من دول التجنوب في بناء الطاقات النتاتجية وفي اقتحام‬ ‫متجالت صناعية وتكنولوتجية تجديدة وفي النهوض بالبحث العلمي والتطوير والبتكار التكنولوتجي‪.‬‬ ‫ إن تحال ف "الثورة مستمرة" يرى أن التحرك السريع وبخطوات واثقة في التتجاهات السبعة السابقة‬‫يقتضي معالتجة عاتجلة لمشكلة الغياب المني ومشكلة الستقرار القتصادي والسياسي‪ .‬فقد كان‬ ‫التراخي الملحوظ في تطهير التجهزة المنية و إعادة بنائها ووق ف النفلت المني‪ ،‬وغياب منهتجية‬ ‫واضحة للتعامل مع الحتتجاتجات التجتماعية‪ ،‬والرتباك والتخبط في إعادة بناء النظام السياسي‬ ‫وغياب مبادرات ملموسة من تجانب الحكومة لنعاش القتصاد سببًا في استطالة أمد التراتجع‬

‫القتصادي‪ .‬ولذا فإن هذه المهام سو ف تكون في صدارة تجدول أعمال برنامتجنا للعمل الوطني‪.‬‬

‫سادسا ‪ :‬التنمية الزراعية‪:‬‬ ‫● زي ادة استتتثمارات الدولتتة ف تتي البني تتة الساس تتية للز ارعتتة لخدمتتة الفلحيتتن‪ .‬لن تحس تتين حتتال الفلح‬ ‫الصغير شرط ضروري لمحاربة الفقر والتجوع‪.‬‬ ‫● اهتمام الدولة بالبحث العلمي في تطوير الثروة الحيوانية والداتجنة ‪.‬‬ ‫● دعتتم متتدخلت النتتتا ج الز ارعتتي متتع إلغتتاء كتتل التتديون الستتابقة علتتى المزارعيتتن الصتتغار وتخفيتتض‬ ‫الفائدة على الديون الزراعية وعودة بنوك التسلي ف مع تأكيد على دورها في دعم المزارعين وليتس القيتام‬ ‫بوظيفة المرابي‪.‬‬

‫‪10‬‬


‫● إلغاء كل الديون السابقة على الصيادين الصغار والمتوسطين وتحرير تعاونيتتاتهم متتن ستتيطرة رموز‬ ‫السلطة ورتجال العمال الكبار مع دعمها وتطويرها بأساليب علمية حديثتتة‪ ،‬وتستويق المنتتجتات بأستتعار‬ ‫تشتجيعية‪.‬‬ ‫● ق تتانون تجدي تتد يح تتدد اليتج تتارات الزراعي تتة بطريق تتة عادل تتة تض تتمن للمنتتجي تتن ” المس تتتأتجرين” التج تتانب‬ ‫العظم من عائد الرض‪ ..‬وتضمن لهم مواتجهة الفقر والتجوع‪ ،‬وتوفر لهم حوافر لزيادة النتا ج‪.‬‬ ‫● حماية الفلحين المنتفعين بأراضى الصلح الزراعي من اي هتجوم يتعرضون له ‪.‬‬

‫سابعاً ‪ :‬العدالة الجتماعية‬

‫تأتي اهمية العداله الجتماعيه من كونها معالجه لوضاع الطبقات الفقيره والفئات‬ ‫الضعيفه في المجتمع والتي تنعكس علي ما يقدم لها من خدمات متدنيه في التعليم‬ ‫والثقافه والصحه والبيئه والمناطق التي تسكنها المحرومه من الخدمات الساسيه‬ ‫والتي تعاني من العشوائيه والتهميش من هنا فإن الجراءات التي تتخذ لمعالجة‬ ‫غياب العداله الجتماعيه في المجتمع المصري ينبغي ان تشمل كل هذه المجالت‬ ‫علي النحو التالي ‪:‬‬ ‫التعليم والثقافة‬

‫● تتتوفير التعليتتم المتجتتاني الشتتامل متتن البتتتدائي حتتتى التجتتامعي‪ ،‬وتوحيتتد النظتتام التعليمتتي فتتي المرحلتتة‬ ‫الساستتية لكتتل الستتكان‪ ،‬وتحويتل التعليتتم التجتتامعي الختتاص إلتتى تعليتتم أهلتتي غيتتر هتتاد ف للرب ح وربطتته‬ ‫بمنظومة التجودة التابعة للدولة ‪.‬‬ ‫تتجفي ف منابع المية بتوفير فرص تعليمية متكافئة للتجميع عن طريق الرتفاع بمعدلت الستيعاب فتتي‬ ‫الحلقة البتدائية وتحقيقها الستيعاب الكامل ‪ ،‬وتجعل التعليم في المدارس خبرة مبهتجة للطفتال ‪ ،‬حتتى‬ ‫ل يتسربوا منها ‪.‬‬ ‫ دعتتم المعنييتتن )الدارة المدرسية – المعلميتتن والعتتاملين – أوليتتاء المتتور – المتعلميتتن( علتتى تصتتميم‬‫خطة طويلة المتتدى)متن ‪ 5 -3‬ستنوات( بالمتدارس علتى أن تكتتون التوتجهتتات الستتراتيتجية للخطتة هتي‪:‬‬ ‫الصلح المتمركز حول المدرسة ‪ ،‬وتفعيل ل مركزية التعليم في ضوء قاعدة بيانات محدثة‬ ‫‪11‬‬


‫‪ -‬تحقيتتق التنميتتة المهنيتتة للمعلميتتن العتتاملين بالمتتدارس المستتتهدفة وفق تًا للمعتتايير القوميتتة وممارس ات‬

‫الداء مع متابعة تقييم الداء للمعلمين العاملين بتلك المدارس وتقديم التغذية الراتجعة المناسبة‬ ‫تفعيل النظم والسياسات والقوانين الخاصة بتوفير الخدمات التعليمية‪ :‬مثل ‪:‬سد العتجز لمعلمي‬ ‫النشطة والمواد الدراسية‪.‬‬

‫ تبني سياسات تعليمية دامتجة للطفال المعاقين في مدارس التعليم العام ‪ ،‬وتجعلها مدارس مرحبة‬‫باستقبالهم وتعليمهم ودمتجهم في المتجتمع‬ ‫التعامل مع المدرسة كوحدة للتكلفة إوانشاء نظام ل مركزى يعتمد على المحاسبية ونقل الميزانية مباشرة‬ ‫إلى مستويات المدرسة والدارة‬ ‫● حظر الوصاية على البداعات الثقافية للمصريين – تحت أي دعوى – طالما إنها تصب في باب‬ ‫التجتهاد و البحث الثقافي أو الدبي أو العلمي‪ ,‬ودعم إبداعات الشباب )مسرح الشارع والفلم‬ ‫الوثائقية والتستجيلية(‪ ،‬وكل صور الثقافة والفن والعلم الموتجهة لعشرات المليين الذين يعانون من‬ ‫المية‬ ‫● تطوير قصور الثقافة المنتشرة في أنحاء مصر ووضع نظام يسمح بإدارتها بشكل ديمقراطي‪.‬‬ ‫● تحقيق تنمية متوازنة بين المحافظات تسعى لمواتجهة حقيقية للمية مع التركيز في البداية علي‬ ‫المناطق المحرومة‪ ،‬والتي أهملتها خطط الحكومات المتعاقبة مثل سيناء والنوبة والصعيد ووضع‬ ‫آليات للقضاء على التهرب من التعليم‬ ‫● دعم البحث العلمى ورفع المستوى العلمى والمادى للباحثين إواساتذة التجامعات‬

‫الصحة‬ ‫● رف ع نستتبة مخصصتتات الصتتحة فتتي الموازن ة العامتتة للتناستتب متتع حتجتتم التحتتديات الصتتحية التتتي‬ ‫تواتجهها مصر‪.‬‬

‫‪12‬‬


‫● تتتوفير الختتدمات الصتتحية المتجانيتتة بمتتا يشتتمل العل ج والعمليتتات وكافتتة الختتدمات الصتتحية‪ ،‬ومنتتع‬ ‫خصخصتتة التتتأمين الصتتحي أو رف ع تكلفتتته‪ ،‬متتع التوستيع التتدريتجي لمظلتتة التتتأمين الصتتحي متتن خلل‬ ‫دمج كل الهياكل الصحية الحالية في هيكل تجديد يشمل كل السكان بدون استثناء‪.‬‬ ‫الستتتثمار فتتي متجتتال الصتتحة فتتي إطتتار سياستتات وطنيتتة أمتتر ضتتروري و يتجتتب أن يكتتون متتن خلل‬ ‫التركيزعلى القطاعات العامة )المستشفيات‪ ،‬العيادات العامتة‪...‬التخ( ممتا ستيرفع متن كفتاءة قتدرات كافتة‬ ‫العاملين في هذا المتجال‪ .‬وهذا يمكن أن يحقق تقدما سريعا وعوائد إيتجابية عدة في القطاع الصحي‬ ‫‪ .‬اصلح نظام التتتأمين الصتحي هتو أيضتتا فتتي غايتة الهميتة و يتجتب أن يحتدث فتتي شتراكة متع تجميتع‬ ‫التجهات الوطنية الفاعلة‪ ،‬بما في ذلك المنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص‪.‬‬ ‫ضتتخ المزي د متتن الم توال فتتي قطتتاع التتتأمين الصتتحي هتتو أمتتر مهتتم أيضتتا لتحستتين تجتتودة الختتدمات‬ ‫المقدمتتة‪ .‬نتترى اهميتتة تقليتتل التتدعم للطاقتتة فتتي الصتتناعات و تتتوفيره لتتدعم اكتتثر للختتدمات الصتتحية و‬ ‫التعليمية‪.‬‬ ‫● رقابتتة الدولتتة علتتى المنشتتآت التتتي تتتوفر الختتدمات الصتتحية‪ ،‬ووضتتع الشتتروط التتتى تضتتمن تجتتودة‬ ‫الخدمة‪.‬‬ ‫● البتتدء فتتي مشتتروع قتتومي لمواتجهتتة الم تراض المتفشتتية فتتي مصتتر مثتتل الكبتتد والفشتتل الكلتتوي والعمتتل‬ ‫على تطوير الدوية و المعدات المطلوبة لعل ج هذه المراض محليا‪.‬‬ ‫● م ارعتتاة الحقتتوق الخاصتتة بتتالمرأة فتتي إطتتار الحقتتوق الصتتحية ويتجتتب احتتترام وتنفيتتذ الحقتتوق النتجابيتتة‬ ‫للمرأة ‪.‬‬

‫مواجهة الفقر والبطاله والعشوائيات ‪:‬‬ ‫● مشتتروع قتتومي للقضتتاء علتتى البطالتتة متتن خلل تشتتغيل الشتتباب فتتي مشتتروعات زراعيتتة وصتناعية‬ ‫ودعم مشاريع استصلح الراضي والمشاريع المتوسطة والصغيرة ‪.‬‬ ‫● اقرار نظام تأمين اتجتمتاعي شتتامل تمتتد مظلتته للستتر المعدمتتة‪ ،‬والتتتي تفتقتد لعائتل وللعمالتة المؤقتتتة‬ ‫في حالة التوق ف عن العمل‪.‬‬ ‫‪13‬‬


‫● إق ترار إعانتتة بطالتتة مربوطتة بنظتتام لتوزي ع العمالتتة وتوتجيههتتا إلتتى الوظتائ ف الشتتاغرة فتتي القطتتاعين‬ ‫الخاص والعام بحيث ل تقل العانة المقررة عن نص ف الحد الدنى للتجور ‪.‬‬ ‫● البق تتاء عل تتي ال تتدعم للفقت تراء م تتع التأكي تتد عل تتى وصتتوله لمس تتتحقيه م تتن خلل اق تتتراح متجموعت ة م تتن‬ ‫السياسات المبنية على دراسة تتجارب الدول النامية الناتجحة في هذا المتجال‪.‬‬ ‫● استتترداد أم توال التأمينتتات والمعاشتتات التتتي استتتولت عليهتتا الدولتة‪ ،‬إوادارتهتتا بواستتطة الهيئتتة القوميتتة‬

‫للتأمين تتات التجتماعي تتة وممثلي تتن ع تتن المنتفعي تتن لص تتالح أص تتحاب المعاش تتات‪ ،‬إوالغ تتاء القتتوانين واللوائ تتح‬ ‫المنظمة للتأمينات التجتماعية الحالية إواصدار قانون تجديد يعيد تجوهر الضمان التجتماعي‪.‬‬ ‫● إعت تتادة توزيت ع إنفت تتاق الدول تتة لصت تتالح الخت تتدمات العامت تتة كت تتالتعليم والصت تتحة والست تتكان والمواصت تتلت‬ ‫والم ارفتتق‪ ،‬خاصتتة فتتي المنتتاطق الفقي ترة والشتتعبية داختتل المتتدن‪ ،‬وخارتجهتتا خاصتتة فتتي الصتتعيد وستتيناء‬ ‫والمناطق الصحراوية‪.‬‬ ‫●السكن الدمي حق أصيل لكل مواطن لتذلك تعمتتل الدولة علتى تشتتتجيع اقامتتة مشتاريع عملقتتة بهتتد ف‬ ‫تستتكين الشتتباب وفاقتتدي الستتكن بشتتكل غيتتر هتتاد ف للرب ح وتبتتاع لهتتم بثمتتن تكلفتتة النشتتاء فقتتط أو بقيتتم‬ ‫ايتجارية رمزية‪.‬‬ ‫● تخطيتتط المنتتاطق العشتوائية وبنتتاء مستتاكن اقتصتتادية مقابتتل قيتتم إيتجاري ة رمزي ة‪ ،‬متتع رف ض الخلء‬ ‫القسري للمنتاطق العشتوائية والتتزام الدولة بتتوفير بتدائل فورية للمتواطنين حتال ضترورة إخلئهتم لستباب‬ ‫تتعلق بالسلمة‪.‬‬ ‫● انشاء شبكة مواصلت آدمية ومتحضرة ووالعمل على رقابتتة النقتتل الخفيتت ف غيتتر الرسمي متتع وضع‬ ‫خطتتة استتتراتيتجية طويلتة المتتد لحتتل أزمة المتترور بالعاصتتمة والمحافظتتات متتع التوسع فتتي شتتبكة الستتكة‬ ‫الحديد لربط التتجمعات العمرانية التجديدة بالقديمة و ربطها بعضها ببعض‬ ‫البيئة‬ ‫● الحفتتاظ علتتي نهتتر النيتتل وبحيترة ناصتتر متتن التلتتوث نتيتجتتة إلقتتاء مخلفتتات المصتتانع والبتواخر الفندقيتتة‬ ‫فيه‪ ،‬والحفاظ علتي بحيترات مصتر الشتمالية وتتجريم احتكتار وتلتويث المتجتتاري المائيتة وحمايتة ال ارضتتي‬ ‫الزراعية الخصبة في الوادي والدلتا من التآكل تحت زح ف العمران كضرورة قومية ملحة‪.‬‬

‫‪14‬‬


‫● الحفتتاظ علتتى المحميتتات الطبيعيتتة فتتي مصتتر وتتجري م أي انتهتتاك لهتتذه المحميتتات وتشتتتجيع وتنميتتة‬ ‫الستتياحة البيئيتتة وحظتتر تجميتتع أنتواع التنميتتة الستتياحية المضترة بالبيئتتة والتتتي تهتتد ف إلتتى الكستتب الستريع‬ ‫على حساب التجيال القادمة‪.‬‬ ‫● وق ف الستنزا ف الحالي للطاقة من البترول والغاز واحتياطيات التجيتتال القادمتتة والعمتتل علتتي ترشيد‬ ‫استهلك الطاقة واستخدام كافة وسائل الطاقة وخاصة النظيفة و المتتجددة‪.‬‬ ‫● تبنتتي مشتتاريع قوميتتة للقضتتاء علتتى الستتحابة الستتوداء وتشتتتجيع صتتناعات تتتدوير القمامتتة وقش الرز‬ ‫والمخلفات الزراعية التي تعد ثروة حقيقية يتم اهدارها بحرقها‪.‬‬ ‫● تشتجيع قيام شركات نظافة مصرية لتجمع وتدوير القمامة تعيد الشوارع المصرية لتجمالها ونظافتها‪.‬‬ ‫● ايقتتا ف سياستتات العتتتداء علتتى البيئتتة التتتي اعتمتتدها النظتتام الستتابق و وضتع خطتتط س تريعة لنقتتاذ‬ ‫المناطق التي تم تدميرها‬

‫ثامناَ ‪ :‬مواجهة الفساد ومحاسبة المفسدين‬

‫يعتبر الصلح السياسى والديمقراطى الساس الضرورى لمواتجهة الفساد ومحاسبة المفسدين‬ ‫ل بأول ويساهم فى ذلك‪:‬‬ ‫لن الرقابة الشعبية سو ف تحاصر الفساد وتكش ف مظاهره أو ً‬

‫• إتختتتاذ التجت تراءات الواتجبتتتة لستتتتعادة شتتتركات القطتتتاع العتتتام التتتتى تتتتم خصخصتتتتها بالتحايتتتل‬ ‫والتدليس ‪.‬‬ ‫• علنيتتة تقتتارير التجهتتاز المرك زى للمحاستتبات وتقتتارير التجه تزة الرقابيتتة الختترى لش تراك ال ترأى‬ ‫العام فى مواتجهة الفساد ‪.‬‬ ‫ل من القانون الحالى الذى صدر فى عهد الوحدة متتع ستتوريا‬ ‫• إصدار قانون لمحاكمة الوزراء بد ً‬ ‫ول يمكن تطبيقه ‪.‬‬

‫• تشتتديد العقوبتات علتتى تج ارئتتم إختلس المتتال العتتام والرش وة إواستتتغلل الوظيفتتة لتحقيتتق مكاستتب‬ ‫شخصية ‪.‬‬

‫• إطلق حق النيابة العامة فى رفع الدعوى التجنائية فى تجرائم التهرب التجمركى والضتريبى دون‬ ‫الحاتجة إلى إستئذان الوزير المختص ‪.‬‬ ‫• تطتتبيق النصتتوص القانونيتتة الخاصتتة بتتإق اررات الذمتتة الماليتتة وفحصتتها بدقتتة وتحتترى أى زي ادة‬ ‫طارئة فى ثروة الموظ ف العام ومحاكمة من يثبت أنه حقق كسبًا غير مشروع ‪.‬‬ ‫‪15‬‬


‫تاسعاً ‪ :‬السياسة الخارجية‬

‫تقتتوم السياستتة الخارتجيتتة لمصتتر علتتى إستتتقلل الق ترار التتوطنى وتصتتفية كتتل مظتتاهر التبعيتتة‬ ‫والهيمنة التجنبية إواستعادة دور مصر القليمى والدولى المعادى للستعمار والمبرياليتتة والمناصتتر‬ ‫للتحرر الوطنى والتعاون الدولى من أتجل إقامة عالم أكثر عدالة إوانسانية ويتحقق ذلك من خلل‬

‫• إعتتادة صتتياغة العلقتتة متتع الوليتتات المتحتتدة المريكيتتة بمتتا يضتتمن النديتتة والتكتتافؤ إوانهتتاء متتا‬ ‫يسمى بالعلقة الخاصة والتوافق الستراتيتجى ‪.‬‬

‫• تحقيتتق المزي د متتن التنستتيق والتعتتاون متتع شتتعوب العتتالم وشتعوب التجنتتوب فتتى إطتتار المصتتالح‬ ‫المشتركة والنضال التجماعى ضد الهيمنة والتبعية والسيطرة التجنبية ‪.‬‬ ‫• تتتوتجيه السياستتة الخارتجيتتة المص ترية نحتتو المزي د متتن التعتتاون والتقتتارب متتع التتدول الفريقيتتة ‪،‬‬ ‫خاصتتة دول حتتوض النيتتل علتتى أستتاس تبتتادل المنتتافع إوانشتتاء مشتتروعات تنمويتة مشتتتركة متتع‬

‫التركيز على إستخدامات المياه والكهرباء والمرافق والمواصلت ‪.‬‬

‫• إستتتعادة التضتتامن العرب ى والستتعى إلتتى تطتتوير التكامتتل العرب ى إنطلقتتًا متتن توحيتتد القتتوانين‬ ‫والتشت تريعات وتنفي تتذ مش تتروعات تنمويتتة مش تتتركة وتعزيت ز حريت ة عب تتور البش تتر والمنتتج تتات دون‬

‫شروط ‪.‬‬ ‫•‬

‫إعادة النظر في سياسة التطبيع مع إسترائيل وتعتتديل إتفاقيتتات كتتامب ديفيتتد بمتتا يكفتتل إستتتعادة‬ ‫الستتيطرة المص ترية علتتى ستتيناء بالكامتتل وحقهتتا فتتى نشتتر قواتهتتا المستتلحة علتتى كتتل شتتبر متتن‬ ‫أرضها ‪.‬‬

‫• مساندة نضال الشعب الفلسطينى من أتجل إقامة دولته الوطنية المستتتقلة بكتتل الوسائل الممكنتتة‬ ‫بما فيها الكفاح المسلح والتمييز بين الكفاح المسلح وأعمال العن ف الموتجهة ضتتد فئتتات طائفيتتة‬ ‫أو مذهبية أو قومية مغايرة وهو عن ف غير مشروع يتجب التصدى له ‪.‬‬ ‫• دعم حق الشعوب العربية فى الثورة على النظم الستبدادية والتمتع بحقهتتا فتتى إقامتتة نظتتم حكتتم‬ ‫ديمقراطية ‪.‬‬

‫‪16‬‬


البرنامج الانتخابي