Issuu on Google+


‫غروب و�رشوق‬

‫الت�صدع غير الم�سبوق الذي �أ�صاب المع�سكر الغربي من جراء الأزمة المالية العالمية‪ ،‬يتك�شف يوما بعد يوم عن‬ ‫حقائق و�شقوق غائرة في عمقه البنيوي غير قابلة للردم والتجاوز‪ .‬الأزمة المالية ك�شفت الكثير من مواطن الخلل‬ ‫في لب النظام الر�أ�سمالي الغربي بدءا من �أزمة الرهن العقاري التي �شردت الماليين من العائالت ومليارات‬ ‫من الديون المعدمة‪ ،‬و�إفال�س م�ؤ�س�سات مالية عريقة تتهاوى كتهاوي ال�شهب المحترقة في ال�سماء واحدة بعد‬ ‫الأخرى‪ ،‬وكادت �أن تفل�س دول �أوروبية مثل اليونان والبرتغال و�إيرلندا و�إيطاليا و�أ�سبانيا لوال الدعم بمئات‬ ‫المليارات لإنقاذ ما يمكن �إنقاذه من االتحاد الأوروبي الذي تتعالى �أ�صوات مواطنيه من دافعي ال�ضرائب‬ ‫الألمان بال�شكوى واالحتجاج على دعم �شعوب البحر المتو�سط ب�أ�سلوب حياتهم االتكالي‪ ،‬كما يدعون بعيدا عن‬ ‫الأخالق البروت�ستانية في العمل‪.‬‬ ‫وال يعني كل ذلك �إنتهاء الأزمة في هذه الدول الغارقة في الديون بقدر ما يعني ت�أجيلها ل�سنوات �أخرى فقط‬ ‫لتعود الأزمة مرة �أخرى كدائرة مغلقة ال يمكن الفكاك من �أ�ضرا�سها الحادة‪ .‬وقد �أعلن بنك �أوف �أمريكا م�ؤخرا عن‬ ‫خ�سائر الربع الثاني التي تجاوزت ‪ 8،8‬مليار ناتجة عن عمليات الرهن العقاري‪.‬‬ ‫هذا الأفول التراجيدي في الغرب يقابله على ال�ضفة الأخرى �شروق تجارب تنموية جديدة ودماء �شابة بد�أت‬ ‫�شم�سها ت�شرق في ف�صل التاريخ القادم‪ .‬فقد ا�ستطاعت دول �آ�سيوية �إ�سالمية مثل ماليزيا وتركيا وغيرها من دول‬ ‫“المحيط” �أو ما كان يعرف بالدول النامية‪ ،‬تمكنت التجاوز بنجاح كبير نير التخلف والديكتاتوريات‪ ،‬و�أن‬ ‫تم�ضي بقوة وعنفوان في بناء نه�ضتها الح�ضارية مفجرة الطاقات الكامنة لدى �شعوبها لتقود معركة التغيير‬ ‫والتميز بنجاح وانتعا�ش غير م�سبوق‪.‬‬ ‫التجربة الماليزية التي قادها رئي�س الوزراء مهاتير محمد منذ الثمانينات هي الأكثر �أهمية بالن�سبة لنا كونها‬ ‫دولة �إ�سالمية و�آ�سيوية �شقيقة تربطنا بها الكثير من الو�شائج‪ .‬ونحن نعلم الكثير عن النظريات العن�صرية التي‬ ‫تربط دون وجه حق بين الإ�سالم والتخلف ك�شكل من �أ�شكال الحرب النف�سية على عالمنا الذي �شهد منذ فجر‬ ‫التاريخ بزوغ الح�ضارات الإن�سانية والأديان ال�سماوية‪.‬‬ ‫ا�ستطاعت ماليزيا تحقيق الكثير من �أرقام التقدم المبهرة عبر �إر�ساء الخطط والإ�ستراتيجيات والأهداف الوا�ضحة‬ ‫الكفيلة بتحويلها خالل �أقل من ثالثة عقود �إلى دولة �صناعية كبرى‪ .‬اعتمد خاللها مهاتير محمد ب�شكل �أ�سا�سي‬ ‫على تطوير عماد التعليم ب�أنواعه واال�ستثمار فيه بقوة مقتطعا الموارد من القطاعات غير المنتجة لت�صب في‬ ‫قطاع التعليم لت�صل موازنته �إلى ‪ %20‬من الموازنة العامة للدولة‪ .‬و�أر�سل �أالف ال�شباب في بعثات تعليمية �إلى‬ ‫الخارج وخا�صة بريطانيا والواليات المتحدة واليابان لدرا�سة مختلف التخ�ص�صات العلمية‪ ،‬كما عمل على‬ ‫تحييد القوى التقليدية في المجتمع‪ ،‬و�إر�ساء دور الم�ؤ�س�سات الحديثة والمدنية لتحقيق ر�ؤية الم�ستقبل لماليزيا‬ ‫الجديدة بحلول عام ‪2020‬م‪ .‬وخالل عقدين من الزمان‪ ،‬بد�أت هذه التجربة الطموح ت�ؤتي ثمارها بعد قرون من‬ ‫الهدر والتخلف واال�ستعمار‪ ،‬لتد�شن ماليزيا ف�صال جديدا من تاريخها الم�شرق منتزعة بجدارة �إعجاب العالم‬ ‫�أجمع‪.‬‬ ‫لم تفقد ماليزيا هويتها الإ�سالمية بف�ضل التحديث المت�سارع و�أ�س�س الحداثة وما تعنيه من قيم الت�سامح‬ ‫واالختالف والر�أي الأخر‪ ،‬وا�ستطاعت المر�أة �أن تخرج �إلى ميادين العمل المختلفة لت�شارك بقوة في دفع عجلة‬ ‫التنمية في بالدها‪.‬‬ ‫و�أثبتت بنجاح من خالل تجربتها وطموحها �أن ال تناق�ض بين الإ�سالم والحداثة‪ ،‬وال يت�سبب �شهر رم�ضان‬ ‫المبارك في تراجع الإنتاجية العالية لكل فرد‪ ،‬بل حافزا للمزيد من العمل واالجتهاد والقيم الرفيعة‪ .‬فال مكان‬ ‫هنا للمتقاع�سين فالجميع ي�ؤمن بهدف �أ�سمى �أال وهو تقدم ماليزيا‪ .‬و�أ�صبحت الجامعات الماليزية اليوم من‬ ‫�أف�ضل الجامعات في العالم‪ ،‬والكثير من طلبتنا ينهلون من علومها في مختلف المجاالت‪ .‬وعلى الرغم من جوها‬ ‫الحار والرطب في ف�صل ال�صيف �إال �أنها تمكنت من جذب مئات أ�لآالف من ال�سياح الخليجين بالت�سويق الحديث‬ ‫والمدرو�س‪.‬‬ ‫التقدم الماليزي تجربة جديرة بالدرا�سة والت�أمل وا�ستخال�ص الدرو�س بف�ضل الر�ؤية الم�ستقبلية الوا�ضحة‬ ‫الأهداف والإرادة ال�سيا�سية نحو ا�ستنها�ض الهمم والمواهب لبناء مجتمع حديث قادر على مواجهة التحديات‬ ‫الم�ستقبلية‪ ،‬وتوجيه الطاقات نحو البناء والتقدم الح�ضاري‪.‬‬ ‫وهذه هي �شم�س الح�ضارة الدائمة عندما تغرب في الغرب ف�إنها ت�شرق في ال�شرق �ضمن حركة التاريخ الم�ستمرة‪.‬‬ ‫وتحت�ضن �آ�سيا اليوم ما يعرف بالنمور مثل ماليزيا و�سنغافورة‪ ،‬وكذلك الأ�سود مثل الهند وال�صين لينتقل الثقل‬ ‫الح�ضاري �إلى �آ�سيا مرة �أخرى بعد غياب طويل‪ .‬ومن المتوقع �أن تعزز الواليات المتحدة خالل ال�سنوات القادمة‬ ‫من وجودها الع�سكري في جنوب �شرق �آ�سيا في محاولة لتثبيت توازنها المفقود هناك‪ ،‬و�ستقلل من وجودها في‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وفي تعبير بليغ �شبه وزير المالية الإيطالي جوليو تريمونتين م�ؤخرا �أوروبا بركاب الدرجة الأولى في ال�سفينة‬ ‫تيتانيك ليعبر بدقة �شديدة عن �أزمة المجتمع الغربي فالتاريخ ال يرحم �أحدا‪.‬‬


‫جملة �شهرية اجتماعية ا�سرية �شاملة تُعنى‬ ‫باجلمال وال�صحة‪ ..‬ت�صدر عن دار‬

‫رئي�س جمل�س الإدارة‬

‫‪14‬‬

‫حاتم الطائي‬

‫�أزمة �إغالق املكتبات يف م�سقط‬ ‫من وراءها‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير عام بنك الإ�سكان‪:‬‬

‫محمد اللواتي‬

‫‪ %76‬من اجمايل القرو�ض من ن�صيب‬

‫مدير التحرير‬

‫شريف صالح‬

‫�أ�صحاب الدخل املحدود‬

‫املحررون امل�شاركون‬

‫‪18‬‬

‫أسامة محمود‬ ‫علي العجمي‬ ‫أحمد الهنائي‬ ‫سعاد العرميية‬ ‫عهود اجليالنية‬ ‫ناجية البلوشية‬

‫‪26‬‬

‫فايزة الكلبانية‬ ‫يوسف البلوشي‬

‫�سماحة املفتي يجيب على‬ ‫�أ�سئلة قراء الر�ؤيا‬

‫التدقيق اللغوي‬

‫زمزم احلسني‬ ‫الت�صوير‬

‫الزراعة الع�ضوية حقيقة �أم وهم؟‬

‫شكيل البلوشي‬ ‫الت�سويق‬

‫ماجد عزيز‬ ‫سامي غازي‬ ‫املرا�سلون‬ ‫بريوت ‪ -‬لبنان‬ ‫فادي �شبل‬ ‫م�رص‬ ‫املجموعة العربية لل�صحافة واالعالم‬ ‫هاتف‪0020123940634 :‬‬ ‫املقاالت املن�شورة ال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي املجلة‬ ‫حقوق الن�رش حمفوظة للمجلة‬ ‫الـرؤيـا‬ ‫أغ�سط�س ‪2011‬‬ ‫مطابع�الألوان احلديثة‬ ‫طبعت يف‬ ‫هاتف ‪ ،24564774 :‬م�سقط‪� ،‬سلطنة عمان‬

‫‪2‬‬

‫لإ�شرتاكاتكم يرجى االت�صال على‬ ‫‪24479888‬‬

‫‪34‬‬


‫‪ 26‬ﻳـﻮﻟﻴــﻮ‬

‫‪ 25 -‬ﺳــﺒـــﺘــﻤـﺒــﺮ‬

‫ﺗﻤﺘﻌـﻮا ﺑﺎﻟﻤـﺰﻳـﺪﻣـﻦ راﺣــﺔ اﻟﺒـﺎل‪.‬‬

‫ﺳﺎرﻋﻮا ﺑﺎﻗﺘﻨﺎء ﺳﻴﺎرة ‪ Audi‬ﻗﺒﻞ ‪ 25‬ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ‪ 2011‬واﺣﺼﻠﻮا ﻋﻠﻰ‪*:‬‬

‫ﺗﺄﻣﻴﻦ ﻟﻤﺪة ﺳﻨﺔ‬ ‫ﺗﺴﺠﻴﻞ ﻟﻤﺪة ﺳﻨﺔ‬ ‫ﺑﺎﻗﺔ ﺧﺪﻣﺔ ﻟﻤﺪة ‪ 5‬ﺳﻨﻮات ‪ 105,000 /‬ﻛــﻢ‬ ‫ﺿﻤﺎن ﻟﻤﺪة ‪ 3‬ﺳﻨﻮات‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻤﺴﺎﻋﺪة ﻋﻠﻰ اﻟﻄﺮﻳﻖ ‪ 24‬ﺳﺎﻋﺔ‬

‫آي ﺑــﻮد أو آي ﺑـــﺎد‪Apple ٢‬‬

‫ﻫﺬا اﻟﻌﺮض ﻳﺴﺮي ﻋﻠﻰ ﻃﺮازات ‪.A1, A4, A6, A7, A8, TT, Q5, Q7‬‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺗﻔﻀﻠﻮا ﺑﺰﻳﺎرة ﻣﻮﻗﻌﻨﺎ‪ www.audi-oman.com/extra :‬أو ﺑــ ‪+968 2458 4510‬‬

‫ﻣـﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟـﺮﻗــﻲ واﻟــﺘــﻘــﺪم‪.‬‬

‫*اﻟﻜﻤﻴﺔ ﻣﺤﺪودة‪ .‬ﻳﺨﺘﻠﻒ اﻟﻌﺮض ﻣﻦ ﻃﺮاز �ﺧﺮ‪.‬‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ‪+968 2458 4510 :‬‬


‫حــوار‬ ‫رجل ال ي‬ ‫عرف �مل�س‬ ‫تحيل دربا‬ ‫لطموحة ‪..‬‬ ‫ففعل ما مل‬ ‫يف‬ ‫عله‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫حد‬ ‫قبله و��‬ ‫سعا �أمامه هدفا‬ ‫و�حد� هو رفع‬ ‫علم �ل�س‬ ‫لطنة عاليا ع‬ ‫لى �أعلى قمم‬ ‫�لعامل وي‬ ‫كو‬ ‫ن‬ ‫بذلك �أو‬ ‫عماين ي�سعد‬ ‫�إىل قمه‬ ‫«�إفري�ست»‬ ‫�نه �ملت�سلق‬ ‫خالد �ل�‬ ‫سيا‬ ‫بي �لذي كا‬ ‫ن‬ ‫لنا‬ ‫م‬ ‫عه‬ ‫حوار‬ ‫هذ�‬ ‫�حلو�ر‪..‬‬ ‫‪� -‬صريف �صالح‬

‫اأول عماين ي�سل‬

‫‪34‬‬

‫اأال جتد اأن عملك‬ ‫الرتبية والتعليم‪-‬يف اأحد اجلهات ا‬ ‫وم�س‬

‫حلكومية – وزارة‬

‫وؤولياتك كاأب جتاه اأبناءك وقد ظلت قمة‬ ‫قد تقف اأمام‬ ‫هذا الجبل مبهمة‬ ‫‪،1953‬حيث ا�شتطاعت بعثة اإنج �شعبة الو�شول حتى‬ ‫طموحاتك كمت�سلق؟‬ ‫الأمر ب‬ ‫“‬ ‫ليزية ب‬ ‫والم رمته منوط بقدرة‬ ‫هنت” و الذي اكت�شب لقب لورد قيادة الكولونيل‬ ‫ال�شخ�ص على ت‬ ‫وازنة‬ ‫بعد‬ ‫بين كافة م�شوؤولياته حتى ل ي نظيم وفته اإلى قمة‬ ‫ذلك من الو�شول‬ ‫الجبل بنجاح و‬ ‫طغى‬ ‫�شالم‬ ‫ح�شاب الأخر‪.‬‬ ‫�شيء‬ ‫‪..‬وقد‬ ‫على‬ ‫اع‬ ‫ذلك‬ ‫على ما‬ ‫تمدت البعثة في‬ ‫جاء به ال�شابقون‬ ‫ممن‬ ‫ح‬ ‫من‬ ‫م‬ ‫اولوا‬ ‫كيف‬ ‫ت�شلق الجبل‬ ‫علومات‪،‬و على ما‬ ‫هواية الجاءت فكرة الرحلة؟‬ ‫ا�شتعانوا به من‬ ‫اأجهزة م�شاعدة‬ ‫حديثة مثل اأجهزة الت‬ ‫ت�شلق لدى هواية ق‬ ‫نف�ص و غيرها من‬ ‫وبما ا‬ ‫و�شائل الإغاثة‪.‬‬ ‫وتطويرها �شواء داخل ديمة اأ�شعى دائما ا‬ ‫أنني اأنتمي اإلى‬ ‫فريق ت�شلق م‬ ‫إلى تنميتها و‬ ‫اأو خارج ال�ش‬ ‫الذ‬ ‫ي�شم مجموعة عالمية من المت� حترف مقره كندا‬ ‫هاب اإلى قمة اف‬ ‫لطنة‪ ،‬اأما عن فكرة‬ ‫ر�شت‬ ‫شلقين‬ ‫قرار‬ ‫فهي‬ ‫و‬ ‫الذ‬ ‫فكرة‬ ‫عندما‬ ‫ل‬ ‫اتخذنا‬ ‫طالما راو‬ ‫هاب اإلى «اإفر‬ ‫زمن اإل اأنني‬ ‫�شت» تحم�ص ال‬ ‫كنت اأنتظر الوقت‬ ‫دتني منذ بهذه‬ ‫اأتاأكد‬ ‫بع�ص منا للقيام‬ ‫المنا�شب للقيام‬ ‫الرحلة وبالفعل‬ ‫من مقدرتي و‬ ‫بها وحتى مكوننا من ‪ 20‬م بداأنا التن�شيق مك‬ ‫اإعدادي الذهني‬ ‫بمثل‬ ‫ونين بذلك فريقا‬ ‫ت�شلقا‬ ‫والج�شدي للقيام‬ ‫اف هذه الرحلة وذلك‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫بدئنا عملية ال‬ ‫نظرا‬ ‫أول‬ ‫لخ‬ ‫ت�شلق‬ ‫من‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫طورة‬ ‫للقمة‬ ‫في‬ ‫بريل عام‬ ‫تلك ال‬ ‫ر�شت تعد‬ ‫من اأعلى قمم العالم‪،‬و تقع في رحلة فقمة لل‬ ‫‪ 2011‬وا�شتغرقت ما‬ ‫يقارب ال�شهرين‬ ‫اأر‬ ‫�شعود اإلى القمة و‬ ‫حوال ‪ 10‬اأيام لل‬ ‫ا�شي نيبال لي‬ ‫ال�شرف اأن اأكون المت�شلق ال هبوط منها‪ .‬وكان‬ ‫عربي‬ ‫الوحيد في هذا‬

‫لقمة «افري�ست»‪:‬‬

‫�بني �أ�صغر‬ ‫مت�صلق يف‬ ‫�لعامل ي�صل‬ ‫الرتفاع‬ ‫‪�5‬آالف مرت‬

‫و تيبت‬ ‫�شمى ا �شمن �شل�شلة جبال‬ ‫هيماليا ب�شرق ا‬ ���لجبل بهذا ا‬ ‫آ�شيا‪.‬وقد ال‬ ‫ل�شم ن�شية اإلى ا‬ ‫فريق والحمد هلل ا�شت‬ ‫لإنجليزي «�شير‬ ‫افر�شت» الذي اك‬ ‫جورج م�شرفة لبلدي في طعت اأن اأكون وجة‬ ‫باأنه اأعلى ال ت�شف هذا الجبل في‬ ‫�شنة‬ ‫تلك‬ ‫‪1856‬‬ ‫و‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫رحلة‬ ‫جبال‬ ‫و ذلك‬ ‫واأن اعرف‬ ‫�صفه بع�ص‬ ‫عندما كان يعمل م‬ ‫من هوؤلء المت�‬ ‫بالهند‪.‬وفي‬ ‫ذلك الوقت قدر ارتفاع الجبل خططا عاما عمان خا�شة واأن شلقين على �شلطنة‬ ‫ق‬ ‫بمقدار‬ ‫دم‪...‬و لكن عندما‬ ‫بع�ص منهم لم يكن‬ ‫‪ 29002‬يعرفها‪.‬‬ ‫قي�ص ارتفاعه في‬ ‫و‬ ‫با�شتخدام مقايي�ص حديثة بلغ فترة حديثة ن�شبيا‬ ‫ارتفاعه‬ ‫ل يعتبر‬ ‫‪29028‬‬ ‫جبل‬ ‫اف‬ ‫قدما‪.‬‬ ‫ر�شت‬ ‫هل‬ ‫اأعلى‬ ‫لك اأن ت�سف لنا ال‬ ‫اأعظمها و اأروعها كذلك جبال العالم فح�‬ ‫رحلة‬ ‫شب‪،‬و‬ ‫وامل‬ ‫ا‬ ‫إنما‬ ‫راحل‬ ‫التي‬ ‫في بنائه‬ ‫مررت بها ا‬ ‫اليعتبر اأ�شعب الجبال ت�شلقا‪.‬و غالباالطبيعي الرائع‪،‬كما في اأول أثناء ت�سلق القمة؟‬ ‫حرارة‬ ‫مع�شكر‬ ‫ما ت�شل درجة‬ ‫باأماكن مرتفعة‬ ‫قمت وم�شاعدي‬ ‫به اإلى ما دون‬ ‫النيبالي بتجهيز‬ ‫فاإن به ا‬ ‫لعديد من الأنهار الجليدية التي ال�شفر‪،‬و لذا ال�شعود من م�شتلزمات رحلة‬ ‫قد تت‬ ‫كافة‬ ‫الجليد ال�‬ ‫الأدوات ومن‬ ‫شخمة منها فت�شطر بع�ص ال�ش �شاقط قطع ثم‬ ‫تم ال�شعود اإلى‬ ‫ظل الجبل‬ ‫خور‪.‬و لذا‬ ‫لفترة‬ ‫فقد‬ ‫طويلة‬ ‫المخيم الثاني‬ ‫من‬ ‫يمثل �شعوبة بالغة اأمام كل وهو على م�شافة‬ ‫حاول ت�شلقه‪ .‬و‬ ‫‪ 6000‬متر وهي من‬ ‫هناك رجال عد‬ ‫المحطات‬ ‫الإ‬ ‫ال�شعبة لوجود‬ ‫نجليز �شقطوا قتلى اأثناء محا يدون و خا�شة من‬ ‫نهر جليدي خالل‬ ‫ولتهم‬ ‫كل خم�ص �ش‬ ‫في اإ‬ ‫ت�شلقه‪..‬و يذكر اأنه‬ ‫اعات يتغير فيها ال‬ ‫حدى المحاولت‬ ‫النهر وفي‬ ‫م�شار نظرا لتحرك‬ ‫ارتفاعات �شاهقة ا �شقط ‪ 16‬رجال اإنج‬ ‫ليزيا قتيال من حياتهم هذه المحطة كثير‬ ‫أثناء‬ ‫من‬ ‫محا‬ ‫المغا‬ ‫ـ‬ ‫مرين فقدوا‬ ‫ولتهم ت�شلق الجبل‪.‬‬ ‫خم�ص وهلل الحمد ـ اجتزت‬ ‫هذه‬ ‫الم‬ ‫رحلة‬ ‫في غ�شون‬ ‫اإلى �شت �ش‬ ‫اعات للو�شول ا‬ ‫إلى تلك المحطة‪.‬‬

‫‪ 10‬الـرؤيـا �أ‬

‫غ�سط�س ‪2011‬‬

‫�أ‬

‫غ�سط�س‬ ‫‪ 2011‬الـرؤيـا ‪11‬‬

‫‪22‬‬

‫هل يحل نظام العمل اجلزئي‬ ‫�أزمة عامالت املنازل‬

‫�أحدث‬ ‫ت�شكيلة‬ ‫عبايات‬ ‫للم�صممة‬ ‫العمانية �أمل‬ ‫الرئي�سي‬

‫‪58‬‬ ‫حافظ‬

‫‪44‬‬ ‫‪4‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬

‫على‬

‫�صحتك‬

‫وانق�ص وزنك يف رم�ضان‬

‫حائرة بني‬ ‫خطيبي و�أمي!‬

‫«قوائم العار» تهدد‬ ‫الدراما الرم�ضانية‬

‫‪62‬‬


‫ت على خلع‬ ‫جبر ‪� 3‬صحفيا‬ ‫نتنياهو ي ماالت ال�صدر‬ ‫ح‬

‫ال�صحافة اطلقت عليها (عملية ال�صداري) او (ال�صداري‬ ‫جيت)انهاالق�ضيةالتيتع�صفبرئي�سالوزراءاال�سرائيليبنياميننتنياهو‪،‬‬ ‫ففيبدايةاال�سبوعاجبرتقوةالأمنالمكلفةبحمايةرئي�سالوزراءاال�سرائيليثالث�صحافيات‬ ‫اجنبيات على خلع حماالت �صدورهن قبل الدخول الى مكتب رئي�س الوزراء الجراء مقابلة معه‪.‬‬ ‫جمعية ال�صحافيين الدولية قالت ان هذا االمر م�ستهجن ومهين وغير مفيد في �آن واحد‪ ،‬وقد قام مكتب رئي�س‬ ‫الوزراء ب�إر�سال االعتذارات عبر ال�صحافة اال ان هذه الحادثة لي�ست االولى من نوعها‪ .‬وفي بيان ن�شره المكتب‬ ‫ال�صحافيللحكومةاال�سرائيليةتقدمتبهالحكومةباعتذارهاعناالهانةالتيلحقتبال�صحافياتاالجنبيات‬ ‫واللواتي كن �أكرهن على نزع جزء من مالب�سهن وقالت «انه حادث مخز ا�ساء الى �سمعة ا�سرائيل في المحافل‬ ‫الدولية» كما قال «اورين هيلمن» مدير المكتب ال�صحافي والذي اكد ان هذا المو�ضوع لن يتكرر مرة اخرى‪.‬‬ ‫وفيتفا�صيلالخبرانال�صحافياتالثالثوقبلدخولهنالىمكتبرئي�سالحكومةنتنياهوخ�ضعنلتفتي�ش‬ ‫دقيق من قبل رجال االمن على مدخل المكاتب‪ ،‬وبعد فح�ص ح�سي ا�صر رجال االمن على ان تخلع الن�ساء‬ ‫الثالث حماالت ال�صدر لفح�صها على ا�شعة اك�س‪ ،‬وقد ح�صل ذلك كله تحت نظر رجال االمن انف�سهم‪،‬‬

‫�سرقة �أكبر جوهرة‬ ‫بنف�سجية في العالم‬ ‫فقدت �أكبر جوهرة بنف�سجية في العالم موجودة في كوينزالند الأ�سترالية �شيئ ًا من قيمتها‬ ‫بعدما �أقدم �سائح على �سرقة قطعة منها‪ ،‬و�أفادت وكالة الأنباء الأ�سترالية �أن الجوهرة‬ ‫(�إمبراطورةالأورغواي)التيتعدالأكبرفيالعالمالم�صنوعةمنحجرالأماتي�ستالبنف�سجي‬ ‫وهي�صخرةطولها‪�3‬أمتارخ�سرتقطعةمنها�أخذها�سائحمنكهوفالكري�ستالفي�أتيرتون‬ ‫بجنوب غرب كايرنز‪ .‬و�أو�ضحت �أن ال�سائح �أخذ قطعة بحجم كرة تن�س في عملية اعتبرت‬ ‫عملية�سرقةوتخريب‪،‬وقالمالك“�إمبراطورةالأورغواي”رينيبوي�سفاين“الأمر�أ�شبهب�أخذ‬ ‫قطعة من لوحة الموناليزا‪ ..‬ولكن هذا �أ�سو�أ لأن الإمبراطورة هي واحدة من �أعظم التحف‬ ‫الفنية الطبيعية»‪.‬‬ ‫وقدر بوي�سفاين قيمة “�إمبراطورة الأورغواي” بمئات �آالف الدوالرات‪ ،‬متوقع ًا �أن يقل�ص‬ ‫ال�ضرر الذي �ألحق بها من قيمتها‪ ،‬ي�شار �إلى �أن الأماتي�ست هو حجر كريم‪ ،‬وهو ي�شمل‬ ‫عدة �أنواع من الكوارتز البنف�سجي الذي غالب ًا ما ي�ستخدم ب�صناعة المجوهرات‪ ،‬ويعود �أ�صل‬ ‫كلمة الأماتي�ست �إلى كلمة �إغريقية قديمة مركبة وهي (باليونانية) بمعنى (“ال”) بمعنى‬ ‫(“مخمور”)‪ ،‬في �إ�شارة �إلى الإعتقاد �أن هذا الحجر يحمي مرتديه �أو �صاحبه من ال�سكر �أو‬ ‫الإفراط ب�شرب الخمر‪.‬‬

‫‹تويتر› ينقذ امر�أة من‬ ‫الإنتحار في جنوب �أفريقيا‬ ‫تمكن م�ستخدمو موقع «تويتر» في جنوب �أفريقيا من �إنقاذ‬ ‫حياة امر�أة كانت تعتزم الإنتحار من خالل �إطالق حملة وا�سعة‬ ‫للبحث عنها عبر موقع التوا�صل الإجتماعي خالل نهاية الأ�سبوع‪.‬‬ ‫وذكرت و�سائل �إعالم جنوب �أفريقية‪� ،‬أن �أم ًا لطفلين في مدينة دوربان‬ ‫�شرقيالبالدبد�أتم�ساءالجمعةالما�ضيبو�ضعر�سائلعلى“تويتر”ت�شير‬ ‫فيها �إلى عزمها و�ضع ح ّد لحياتها‪.‬وبد�أت المر�أة ت�س�أل عن كمية الكحول‬ ‫التييتعينعلى�شخ�صماتناولهاقبل�أني�صبحقادراًعلىقطع�شرايينه‪،‬‬ ‫ثم �أ�صبحت الر�سائل �أكثر جدية فقالت “�أرجوكم ال تنقذوني‪� ،‬أنا فقط‬ ‫ال �أريد الموت وحيدة»‪ .‬وتابعت “�أطلب من اهلل القدير �أن ي�سامحني‬ ‫مالكي‪� ،‬سامح �إن�سانيتي‪ ،‬وخذ �ألمي بعيداً»‪.‬‬ ‫على خطيتي الأخيرة‪� ،‬أحب‬ ‫ّ‬ ‫و�أدرك م�ستخدمو موقع “تويتر”�أن تهديدات المر�أة حقيقية فقاموا بحملة‬ ‫وا�سعةلدعمهاوحثهاعلىعدمالإنتحارو�شاركفيالحملةبع�ضمحرري‬ ‫ثم‬ ‫�صحف وا�سعة الإنت�شار �سعوا �إلى �إيجاد عنوان ورقم هاتف المر�أة‪ّ .‬‬ ‫بد�أ م�ستخدمو الموقع بن�شر عنوان ورقم هاتف المر�أة‪ ،‬وتم �إبالغ ال�شرطة‬ ‫و�أعلن على “تويتر” �أنه تم العثور على المر�أة وهي الآن مع عائلتها بخير‬ ‫على الرغم من ا�ضطرابها قليالً‪.‬‬

‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪7‬‬


‫ع ـيــون‬

‫ع�صابة م�سلحة ت�سرق �أربعة �أطنان من‬ ‫الذهب الخام‬

‫هاجمت ع�صابة كبيرة منجما للذهب‬ ‫في زيمبابوي والذت بالفرار ب�أربعة �أطنان من‬ ‫الذهب الخام في �شاحنات بعد تعديها بال�ضرب على عدد من‬ ‫العاملين بالمنجم وفقا لما ذكرته �صحيفة هيرالد الحكومية ام�س‪.‬‬ ‫و�أ�ضافتال�صحيفةفيتقريرها �أنالع�صابةهاجمتالعاملينبالمنجمالواقعبمنطقة‬ ‫كادوماعلىبعد‪150‬كيلومتراجنوبغربهراريفيحادثينمنف�صلينفيالثامنوالثاني‬ ‫والع�شرين من يونيو الما�ضي‪.‬‬ ‫وقالم�صدربال�شرطةلل�صحيفة«لقدكانوام�سلحينبالمجانيقوالحجارةوالمناجلوالف�ؤو�س‬ ‫وال�سكاكين والهراوات والق�ضبان الحديدية»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صحيفة �أن ال�شرطة لم تعتقل �أحدا بعد‪ .‬وال يوجد �أي م�ؤ�شر على قيمة الغنيمة‬ ‫والالكيفيةالتيي�ستطيعبهاالل�صو�صا�ستخال�صالذهب‪.‬وت�شهدزيمبابويزيادةكبيرةفي‬ ‫حاالتال�سطوالم�سلحفيمختلف�أنحاءالبالدم�ستهدفةالبنوكومحطاتالوقودوالمناجم‪.‬‬

‫رجل امريكي يجري جراحة‬ ‫لنف�سه ب�سكين طعام!‬ ‫قالت ال�شرطة ان امريكيا يبلغ من العمر ‪ 63‬عاما م�صابا بفتق‬ ‫�أغمد �سكينا في بطنه لمحاولة عالج الم�شكلة‬ ‫التي يعاني منها ثم و�ضع الحقا �سيجارة‬ ‫م�شتعلة في الجرح‪.‬‬ ‫وقال ال�سارجنت توم لورينز المتحدث با�سم �شرطة‬ ‫جليندال ان ال�شرطة وجدت الرجل وهو ممدد وعار في‬ ‫�شرفة م�سكنه في �ضاحية جليندال بمدينة لو�س انجلي�س‬ ‫في والية كاليفورنيا م�ساء يوم االحد بعد ان ات�صلت‬ ‫زوجته لالبالغ عن محاولته اجراء جراحة لنف�سه‪.‬‬ ‫وقال لورينز ان الرجل طعن نف�سه ب�سكين الطعام وقال‬ ‫لزوجته انه “محبط ب�سبب ا�صابته بالفتق ولم يعد يطيق انتظار‬ ‫االجراءات الطبية‪ ».‬وقال لورينز ان رجال ال�شرطة �شاهدوا الرجل‬ ‫وهو ي�ضع �سيجارة م�شتعلة في الجرح بعد ان اخرج ال�سكين من‬ ‫بطنه‪ .‬وا�ضاف “ال اعلم ان كانت محاولة كي ام �شيئا اخر‪».‬‬ ‫ولم تك�شف ال�شرطة عن هوية الرجل لكن لورينز قال انه لم يرتكب اي‬ ‫جرائم من قبل ولم يكن تحت ت�أثير مخدرات او م�شروبات كحولية‪.‬‬ ‫وقالت ال�شرطة ان الرجل نقل الى المركز الطبي حيث و�ضع تحت‬ ‫المالحظة النف�سية لمدة ‪� 72‬ساعة‪.‬‬ ‫وقال لورينز انه من المتوقع ان تجري الم�ست�شفى الجراحة لعالج الفتق‪.‬‬

‫زوجان يبيعان �أطفالهما الثالثة لتدبير �أموال اللعب عبر الإنترنت‬ ‫�أدى هو�س و�إدمان زوجان �صينيان لم يتعد عمرهما ‪ 25‬عاما‪ ،‬لممار�سة الألعاب الإلكترونية عبر �شبكة االنترنت‬ ‫الدولية‪� ،‬إلى قيامهما ببيع �أطفالهما الثالثة ب�أقل من ‪� 10‬آالف دوالر لتغطية تكاليف اال�ستمرار �أكبر فترة ممكنة �أمام‬ ‫�أجهزة الكمبيوتر بمقاهى الإنترنت و�إ�شباع رغبتيهما فى الم�شاركة فى الألعاب االلكترونية المختلفة التى يتطلب‬ ‫بع�ضها دفع مبالغ مالية‪ .‬وقالت �صحيفة “الجنوب “ ال�صينية �إن “ال�شرطة المحلية بمدينة “ دونج قوان” الجنوبية‬ ‫�ألقت القب�ض على الزوجين “لين لي‪ ،‬ولى غوان”‪ ،‬بتهمة بيع �أطفالهما الثالثة‪ ،‬مو�ضحة �أن الزوجان تقابال للمرة‬ ‫الأولى فى مقهى لالنترنت عام ‪ ،2007‬وكالهما كان تحت �سن ‪ 21‬عاما‪ ،‬وجمع بينهما حبهما وهو�سهما بالألعاب عبر‬ ‫الإنترنت”‪ .‬و�أ�شارت �إلى “�أنهما فى عام ‪ 2009‬كانا قد رزقا بطفلين “ولد وبنت”‪ ،‬حيث قاما فى البداية ببيع الطفلة‬ ‫لتمويل هو�سهم ب�ألعاب الإنترنت‪ ،‬وح�صال على مقابل مادى بلغ ‪ 500‬دوالر‪ ،‬ثم �شرعا فى بيع االبن وح�صال مقابل‬ ‫ال�صفقة على ‪� 4‬آالف و‪ 600‬دوال �أى ما يقارب ع�شرة �أ�ضعاف المبلغ التى بيعت به الفتاة”‪ .‬و�أو�ضحت �أن جدة الأطفال‬ ‫الثالثة‪ ،‬هى من �أبلغت ال�سلطات ال�صينية عن ما حدث لأحفادها‪ ،‬وبا�ستجوابهما �أكدا �أنهما لم يكن يعلما بان فى‬ ‫ذلك “انتهاك للقانون”‪ ،‬وقاال طبقا لتحقيقات ال�شرطة معهما “نحن فقط �أردنا بيعها لتوفير المال‪ ،‬ولم نكن �أكفاء‬ ‫فى تربيتهم”‪ .‬يذكر �أن هو�س الألعاب على الإنترنت لي�س بال�شئ الجديد لي�س فى ال�صين وحدها بل فى العالم �أجمع‪،‬‬ ‫وكانت هناك ق�ضية �أخرى �أمام ال�شرطة ال�صينية عام ‪ ،2007‬عندما ظل �شاب �صينى بمدينة “قوانجت�شو” �أمام جهاز‬ ‫الكومبيوتر يمار�س الألعاب الإلكترونية لمدة ثالثة �أيام متوا�صلة مما ت�سبب ذلك فى وفاته �إثر هبوط حاد فى الدورة‬ ‫‪6‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬


‫دنماركية تنجو بعد القفز‬ ‫من ارتفاع ‪ 1000‬متر‬ ‫‪ ‬نجتامر�أةدنماركيةتمار�سريا�ضةالقفزبالمظالتبعدما�سقطتمن‬ ‫ارتفاع �ألف متر عندما تعقدت خيوط “المظلة” وظلت مغلقة خالل‬ ‫القفز‪.‬‬ ‫وذكرتهيئةالإذاعةوالتليفزيونالدنماركيةالأحد�أنالمر�أة(‪28‬عاما)‬ ‫كانت تقفز مع �أع�ضاء �آخرين من نادي للقفز بالمظالت قرب مدينة‬ ‫فيبورجفي�شبهجزيرةجوتالند‪،‬ولكنلميفتح�أيمنالمظلةالرئي�سية‬ ‫�أو االحتياطية‪.‬‬ ‫وقالت ال�شرطة �إن المر�أة‪ ،‬وهي من بلدة براند‪ ،‬كانت واعية لما حولها‬ ‫عندما و�صلت فرقة الإنقاذ لنقلها �إلى الم�ست�شفى في مدينة �آرهو�س‬ ‫بمروحية‪ .‬وذكر التقرير �أنه لي�س هناك خطر على حياة المر�أة‪ ،‬لكنه لم‬ ‫يوفر �أي تفا�صيل عن �إ�صاباتها ‪.‬‬

‫ا�ستخراج ‪ 57‬م�سمارا من بطن‬ ‫مري�ضة في عملية نادرة‬

‫�شاب كويتي يده�س �شرطي‬ ‫مرور بعدما قام بمخالفته‬ ‫تمكن فريق طبي برئا�سة البروفي�سور عبدالماجد محمد من ا�ستخراج ‪57‬‬ ‫م�سمارا من بطن مري�ضة كانت تعاني �آالما حادا في معدتها خالل عملية‬ ‫جراحية نادرة �أجريت ب�أحد م�ستتفيات العا�صمة ال�سودانية الخرطوم‪.‬‬ ‫وذكر م�صدر طبي في ت�صريحات �أن المري�ضة و�صلت الم�ست�شفى وهي تعاني‬ ‫من �آالم حادة ات�ضح من خالل �صور الأ�شعة �أن منطقة البطن تحوي عددا كبيرا‬ ‫منالم�سامير‪،‬م�شيرا�إلى�أنالعمليةا�ستغرقت�أكثرمنثالث�ساعاتوالمري�ضة‬ ‫تماثلت لل�شفاء‪.‬‬

‫�أقدم �شاب كويتي على ده�س �شرطي مرور عمدا بعدما قام الأخير بتحرير مخالفة‬ ‫�ضده لمخالفته قانون ال�سير‪.‬‬ ‫وذكرت و�سائل �إعالمية �أن “رجال الأمن �سجلوا ق�ضية بحق �شاب كويتي ‪� ،‬إثر‬ ‫اعتدائه على �شرطي مرور في محافظة الأحمدي‪ ،‬حيث �أقدم عمداً على ده�سه‬ ‫محدث ًا به �إ�صابات متفرقة»‪.‬‬ ‫وكانال�شرطيا�ستوقفال�شابلتحريرمخالفةله‪،‬الأمرالذي�أثارغ�ضبالأخير‪،‬فحاول‬ ‫االنطالقهارب ًاب�سيارته‪،‬مادفعرجلالمرورللحيلولةدونفراره‪،‬فماكانمنالمخالف‬ ‫�إال �أن ده�سه عامداً‪ ،‬ما ت�سبب في �إ�صابته في �أنحاء متفرقة‪.‬‬ ‫وقالم�صدر�أمني�إن“رجالالأمنفيمخفرال�شرطة�سجلواق�ضيةبحقال�شابالمخالف‪،‬‬ ‫وجار العمل لإجراء التحقيق معه»‪.‬‬ ‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪9‬‬


‫ع ـيــون‬

‫ا‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫ت‬ ‫ق‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫ض‬ ‫ي‬ ‫ط‬ ‫ب‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫با‬ ‫ع‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫ت‬ ‫ك‬ ‫ه‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫سفنجة ل‪ 5‬ي‬ ‫‪� 1‬سنة‬ ‫رفعت ا�سترالية دعوى ق�ضائية �ضد طبيب تدعي �أنه ترك ا�سفنجة‬ ‫حجمها ي�ساوي حجم حبة جريب فروت في معدتها وبقيت فيها ‪� 15‬سنة‪.‬‬ ‫ونقلت�صحيفة«�سيدنيمورنينغهارولد»عنهيلينمارولين�آن�أوهاغنانالطبيب‬ ‫ترك ا�سفنجة داخل معدتها عندما خ�ضعت لجراحة لعالج م�شكلة في الأمعاء عام‬ ‫‪ .1992‬وقال محامو المر�أة �أمام المحكمة في نيو �ساوث ويلز ان اال�سفنجة الت�صقت‬ ‫بج�سمها ولم يتمكن الأطباء من اكت�شافها اال عام ‪ 2007‬حين خ�ضعت لفحو�ص �أ�شعة‪.‬‬ ‫وقد �أزال طبيب �آخر اال�سفنجة‪ ،‬ولكن بعد ‪� 3‬سنوات قالت �أوهاغن انها تعتقد �أن‬ ‫اال�سفنجة ما كان يمكن �أن ت�صل الى معدتها اال من خالل العملية الأولى‬

‫درا�سة كويتية‪ %5 :‬من‬ ‫ال�سعوديات ي�ضربن �أزواجهن!‬ ‫ك�شفت درا�سة حديثة بعنوان (عنف الزوجة �ضد الزوج) �أجراها �أكاديمى بجامعة‬ ‫الكويت �أن ‪ %5‬من ال�سعوديات و‪ %10‬من الكويتيات و‪ %20‬من الم�صريات ي�ضربن‬ ‫�أزواجهن �إذ ال تكاد تخلو ال�صحف اليومية من الحوادث الناتجة عن العنف‬ ‫الأ�سرى والمنافية لتعاليم الدين الإ�سالمى و�شريعته ال�سمحاء التى تو�صى‬ ‫بح�سن معاملة الزوجة وعدم ا�ستعمال العنف فى التعامل معها وحل الم�شاكل‬ ‫الأ�سرية بالحكمة واللين‪ .‬وقال معد الدرا�سة اال�ست�شارى النف�سى الدكتور �سعيد‬ ‫�سالمين �إن العنف من قبل الزوجة �ضد الزوج بد�أ يكثر فى الآونة الأخيرة‪،‬‬ ‫مو�ضح ًا �أن العنف هو فعل‬ ‫�أو لفظ ي�سبب �أذى للطرف‬ ‫الآخر‪ ،‬وله ‪� 3‬أنواع هى‬ ‫عنف لفظى‪ ،‬وج�سدى‪،‬‬ ‫ونف�سى‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� ،‬أن ‪ %10‬هى ن�سبة‬ ‫الزوجات الكويتيات الالئى‬ ‫يمار�سن العنف �ضد �شريك‬ ‫حياتهن‪ ،‬وفى ال�سعودية‬ ‫‪ ،%5‬فى حين ترتفع الن�سبة‬ ‫فى م�صر �إلى ‪ ،%20‬وفى‬ ‫�أمريكا ‪ %23‬وفى بريطانيا‬ ‫‪ ،%17‬وفى الهند ‪،%11‬‬ ‫مو�ضح ًا �أن ق�ضية العنف‬ ‫الأ�سرى تعتبر من �أكثر‬ ‫الظواهر االجتماعية التى‬ ‫دعت العديد من الباحثين‬

‫تركي يبتكر خيوط ًا من الكربون �أكثر قوة‬ ‫ومتانة من الفوالذ‬ ‫ح�صل عالم تركي على جائزة دولية لنجاحه في ابتكار خيوط من الكربون �أكثر قوة ومتانة من‬ ‫الفوالذ‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫وذكر الموقع الإلكتروني لقناة تي �آر تي التركية �أم�س �أن البروفي�سور عبدالقادر بيليت�شيك دخل‬ ‫قائمة �أف�ضل ‪ 100‬مهند�س في العالم من قبل مركز ال�سيرة الذاتية الدولي‪.‬‬ ‫وتمتاز هذه المادة بخفتها ومتانتها وت�ستطيع �أن تقاوم الر�صا�ص‪ .‬ويهدف البروفي�سور �إلى‬ ‫تقلي�ص الأ�ضرار الناجمة عن حوادث ال�سير‪ .‬ومن المتوقع �أن ت�ستخدم هذه الخيوط في عدة‬ ‫قطاعات �أ�سا�سية وعلى ر�أ�سها قطاع ال�صناعات الدفاعية‪.‬‬ ‫ويبدو �أن الكربون �سي�صبح �أهم من الحديد في الم�ستقبل‪ ،‬فقد كانت جامعة �سيدني الأ�سترالية‬ ‫للتكنولوجيا �أعلنت في نهاية مايو عن تمكنها من ت�صنيع مادة لينة ال يزيد �سمكها عن �سمك‬ ‫ورقة كتاب‪ ،‬لكنها �أقوى من الحديد بن�سبة ‪ %1000‬وبتكلفة رخي�صة‪ ،‬بعد ا�ستخدام تكنولوجيا‬ ‫النانو في تعديل تركيب ذرات مادة الجرافين‪ .‬والجرافين هو �أحد �أ�شكال مادة الكربون‬ ‫المعروفة‪.‬‬ ‫‪8‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬


‫�أال جتد �أن عملك يف �أحد اجلهات احلكومية – وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم‪ -‬وم�س�ؤولياتك ك�أب جتاه �أبناءك‬ ‫قد تقف �أمام طموحاتك كمت�سلق؟‬

‫الأمر برمته منوط بقدرة ال�شخ�ص على تنظيم وفته‬ ‫والموازنة بين كافة م�س�ؤولياته حتى ال يطغى �شيء على‬ ‫ح�ساب الأخر‪.‬‬

‫كيف جاءت فكرة الرحلة؟‬

‫هواية الت�سلق لدى هواية قديمة �أ�سعى دائما �إلى تنميتها‬ ‫وتطويرها �سواء داخل �أو خارج ال�سلطنة‪� ،‬أما عن فكرة‬ ‫الذهاب �إلى قمة افر�ست فهي فكرة لطالما راودتني منذ‬ ‫زمن �إال �أنني كنت �أنتظر الوقت المنا�سب للقيام بها وحتى‬ ‫�أت�أكد من مقدرتي و�إعدادي الذهني والج�سدي للقيام‬ ‫بمثل هذه الرحلة وذلك نظرا لخطورة تلك الرحلة فقمة‬ ‫افر�ست تعد من �أعلى قمم العالم‪،‬و تقع في �أرا�ضي نيبال‬

‫و تيبت �ضمن �سل�سلة جبال هيمااليا ب�شرق �آ�سيا‪.‬وقد‬ ‫�سمى الجبل بهذا اال�سم ن�سية �إلى الإنجليزي «�سير جورج‬ ‫افر�ست» الذي اكت�شف هذا الجبل في �سنة ‪ 1856‬و و�صفه‬ ‫ب�أنه �أعلى الجبال و ذلك عندما كان يعمل مخططا عاما‬ ‫بالهند‪.‬وفي ذلك الوقت قدر ارتفاع الجبل بمقدار ‪29002‬‬ ‫قدم‪...‬و لكن عندما قي�س ارتفاعه في فترة حديثة ن�سبيا‬ ‫و با�ستخدام مقايي�س حديثة بلغ ارتفاعه ‪ 29028‬قدما‪.‬‬ ‫ال يعتبر جبل افر�ست �أعلى جبال العالم فح�سب‪،‬و �إنما‬ ‫�أعظمها و �أروعها كذلك في بنائه الطبيعي الرائع‪،‬كما‬ ‫يعتبر �أ�صعب الجبال ت�سلقا‪.‬و غالبا ما ت�صل درجة‬ ‫الحرارة ب�أماكن مرتفعة به �إلى ما دون ال�صفر‪،‬و لذا‬ ‫ف�إن به العديد من الأنهار الجليدية التي قد تت�ساقط قطع‬ ‫الجليد ال�ضخمة منها فت�شطر بع�ض ال�صخور‪.‬و لذا فقد‬ ‫ظل الجبل لفترة طويلة يمثل �صعوبة بالغة �أمام كل‬ ‫من حاول ت�سلقه‪ .‬و هناك رجال عديدون و خا�صة من‬ ‫الإنجليز �سقطوا قتلى �أثناء محاولتهم ت�سلقه‪..‬و يذكر �أنه‬ ‫في �إحدى المحاوالت �سقط ‪ 16‬رجال �إنجليزيا قتيال من‬ ‫ارتفاعات �شاهقة �أثناء محاولتهم ت�سلق الجبل‪.‬‬

‫وقد ظلت قمة هذا الجبل مبهمة �صعبة الو�صول حتى‬ ‫‪،1953‬حيث ا�ستطاعت بعثة �إنجليزية بقيادة الكولونيل‬ ‫“هنت” و الذي اكت�سب لقب لورد بعد ذلك من الو�صول‬ ‫�إلى قمة الجبل بنجاح و �سالم‪..‬وقد اعتمدت البعثة في‬ ‫ذلك على ما جاء به ال�سابقون ممن حاولوا ت�سلق الجبل‬ ‫من معلومات‪،‬و على ما ا�ستعانوا به من �أجهزة م�ساعدة‬ ‫حديثة مثل �أجهزة التنف�س و غيرها من و�سائل الإغاثة‪.‬‬ ‫وبما �أنني �أنتمي �إلى فريق ت�سلق محترف مقره كندا‬ ‫وي�ضم مجموعة عالمية من المت�سلقين وعندما اتخذنا‬ ‫قرار الذهاب �إلى «�إفر�ست» تحم�س البع�ض منا للقيام‬ ‫بهذه الرحلة وبالفعل بد�أنا التن�سيق مكونين بذلك فريقا‬ ‫مكوننا من ‪ 20‬مت�سلقا بدئنا عملية الت�سلق للقمة في‬ ‫الأول من �أبريل عام ‪ 2011‬وا�ستغرقت ما يقارب ال�شهرين‬ ‫لل�صعود �إلى القمة وحوال ‪� 10‬أيام للهبوط منها‪ .‬وكان‬ ‫لي ال�شرف �أن �أكون المت�سلق العربي الوحيد في هذا‬

‫الفريق والحمد هلل ا�ستطعت �أن �أكون وجة‬ ‫م�شرفة لبلدي في تلك الرحلة و�أن اعرف‬ ‫بع�ض من ه�ؤالء المت�سلقين على �سلطنة‬ ‫عمان خا�صة و�أن بع�ض منهم لم يكن‬ ‫يعرفها‪.‬‬

‫هل لك �أن ت�صف لنا الرحلة واملراحل التي‬ ‫مررت بها �أثناء ت�سلق القمة؟‬

‫في �أول مع�سكر قمت وم�ساعدي‬ ‫النيبالي بتجهيز م�ستلزمات رحلة‬ ‫ال�صعود من كافة الأدوات ومن‬ ‫ثم تم ال�صعود �إلى المخيم الثاني‬ ‫وهو على م�سافة ‪ 6000‬متر وهي من‬ ‫المحطات ال�صعبة لوجود نهر جليدي خالل‬ ‫كل خم�س �ساعات يتغير فيها الم�سار نظرا لتحرك‬ ‫النهر وفي هذه المحطة كثير من المغامرين فقدوا‬ ‫حياتهم ـ وهلل الحمد ـ اجتزت هذه المرحلة في غ�ضون‬ ‫خم�س �إلى �ست �ساعات للو�صول �إلى تلك المحطة‪.‬‬

‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪11‬‬


‫حــوار‬ ‫رجل ال يعرف امل�ستحيل دربا‬ ‫لطموحة ‪ ..‬ففعل ما مل يفعله �أحد‬ ‫قبله وا�ضعا �أمامه هدفا واحدا هو رفع‬ ‫علم ال�سلطنة عاليا على �أعلى قمم‬ ‫العامل ويكون بذلك �أو عماين ي�صعد‬ ‫�إىل قمه «�إفري�ست»‪ ..‬انه املت�سلق‬ ‫خالد ال�سيابي الذي كان لنا معه هذا‬

‫حوار ‪� -‬شريف �صالح‬

‫احلوار‪..‬‬

‫�أول عماين ي�صل لقمة «افري�ست»‪:‬‬

‫ابني �أ�صغر‬ ‫مت�سلق يف‬ ‫العامل ي�صل‬ ‫الرتفاع‬ ‫‪�5‬آالف مرت‬ ‫‪10‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬


‫اللحظات التي قد تمر على �أي مت�سلق لهذه‬ ‫القمة هي لحظة عبوره للنهر الجليدي‬ ‫المتجمد الذي ي�سبق القمة فهذا النهر عمره‬ ‫ماليين ال�سنوات �إال �أنه في الوقت ذاته نهر‬ ‫متحرك وتتراوح معدل حركته ما بين ‪٣ -٢‬‬ ‫�أن�ش وهو ما ي�سبب العديد من الت�صدعات ما‬ ‫يجعل االنهيارات الثلجية في تلك المنطقة‬ ‫�أمر حتمي ومعتاد يحدث ب�شكل يومي‪ .‬لهذا‬ ‫حين ت�صل �إلى هذه المنطقة عليك �أن تت�سلقها‬ ‫ب�أ�سرع وقت ممكن دون فترة ا�ستراحة لأن‬ ‫�أي دقيقة قد ت�ضيعها �أثناء ت�سلقك هذا النهر‬ ‫�سوف ت�شكل خطرا كبيرا على حياتك ‪.‬‬

‫ماذا بعد قمة “�إفر�ست”؟‬

‫لدي قائمة طويلة من القمم والأماكن التي‬ ‫�أحلم بت�سلقها هذا باال�ضافة �إلى اهتمامي‬ ‫بتدريب �أوالدي الثالثة على الت�سلق والحمد‬ ‫هلل ا�ستطعت �أحد �أبنائي ال�شهر الما�ضي لت�سلق‬ ‫�أحد القمم خارج ال�سلطنة وا�ستطاع ت�سلق‬ ‫قمة ي�صل ارتفاعها ‪� ٥‬آالف متر وهو بذلك‬ ‫يعد �أ�صغر مت�سلق في العالم ي�صل �إلى هذا‬ ‫االرتفاع‪.‬‬

‫�إذن ملاذا ال تقوم ب�إن�شاء مدر�ستك اخلا�صة‬ ‫لتعليم فن الت�سلق؟‬

‫ما زلت حتى الأن �أنظر �إلى نف�سي على �أنني‬ ‫في مرحلة التعليم في حين �أن �إن�شاء مدر�سة‬ ‫يحتاج �إلى كثير من التجهيزات المادية‬ ‫والفنية و�أنا حتى الآن لم تتقدم لدعي �سواء‬ ‫من القطاع الخا�ص �أو العام ‪.‬‬ ‫ي�ضيف‪ :‬الم�شكلة لي�ست في �إن�شاء مدر�سة‬

‫لتعليم فن الت�سلق فما فائدة المدر�سة �إن لم‬ ‫يكن هناك �أي �أهتمام من قبل المخت�صين‬ ‫بريا�ضة الت�سلق على الرغم مما تمتلكه‬ ‫ال�سلطنة من ت�ضاري�س فريدة قد تجعلها �أحد‬ ‫�أهم وجهات الت�سلق في العالم‪ ،‬خا�صة و�أن‬ ‫عالقتنا نحن العمانيين بالجبال لي�ست وليدة‬ ‫اليوم فالقرى العمانية فيما م�ضى قبل �شق‬ ‫الطرق كانت فوق الجبال وكان العمانيون‬ ‫معتادين على ت�سلق هذه الجبال �صعودا‬ ‫وهبوطا ب�شكل يومي لهذا كان حري بالجهات‬ ‫المخت�صة النظر �إلى تلك النقطة والأخذ بعين‬ ‫االعتبار �أ�صالة وعراقة ريا�ضة ت�سلق الجبال‬ ‫وارتباطها بثقافة وتقاليد المجتمع العماني‪.‬‬

‫ا�سعى لأن �أعلم‬ ‫�أبنائي فنون‬ ‫الت�سلق من خالل‬ ‫ا�سطحابهم معي مع‬ ‫يف بع�ض رحالتي‬ ‫داخل وخارج‬ ‫ال�سلطنة‬ ‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪13‬‬


‫ويوا�صل ‪ :‬وفي المع�سكر الثالث �أوالمخيم الثالث الذي‬ ‫كان على ارتفاع ‪ 7100‬متر وهنا واجهتني �صعوبات‬ ‫�أخرى تتمثل بوجود الجليد بخالف الثلج ويتطلب منا‬ ‫مهارات �أخرى وقوة تركيز جديدة واجتزناها ب�سالم‬ ‫�إلى المخيم الرابع وهو قبل الأخير والذي كان على‬ ‫ارتفاع ‪ 8000‬متر وهذه المحطة تعرف با�سم محطة‬ ‫الموت حيث ت�شعر ب�ضط جوي �صعب وكمية �أوك�سجين‬ ‫قليلة وتواجهك �أر�ضية من ثالث �أ�صناف هي الثلج‬ ‫والجليد وال�صخر‪ ،‬ولكل مهارته الخا�صة في اجتيازها‬ ‫‪ ..‬وتخطيناها ب�سالم‪.‬‬ ‫وفي المحطة الخام�سة والأخيرة وهي القمة ا�ستغرقنا‬ ‫فيها ‪� 12‬ساعة دون توقف لأن التوقف ي�سبب لنا م�شاكل‪.‬‬ ‫وهنا وقبل و�صولي القمة ب�أربع �ساعات واجهت �أ�صعب‬ ‫موقف في الرحلة وهو موقف حرج جدا حين تعر�ض‬ ‫م�ساعدي النيبالي وهو من �أ�شهر المت�سلقين في النيبال‬ ‫�إلى �شبه �إغماء و�إرهاق وانخفا�ض ن�سبة الأوك�سجين في‬ ‫الأ�سطوانات وقررت لحظتها بالتراجع والهبوط �إال �أنني‬ ‫قمت بالت�شاو االت�صال ب�أجهزة ال�سلكية مع الم�شرف‬ ‫العام للرحلة في الأ�سفل وقال لي ا�ستمر وار�سل �إلينا‬ ‫�أ�سطوانة �أك�سجين ‪ .‬في ذلك الوقت �شعرت بتح�سن حالة‬ ‫م�ساعدي الذي ف�ضل عدم ال�صعود نظرا لت�أثر حالته‬ ‫ال�صحية ومن ثم ـ وهلل الحمد ـ قررت موا�صلة الم�شوار‬ ‫ومعانقة القمة‪.‬‬

‫وكيف ا�ستطعتم حتمل كل هذه املدة وال�صعود‬ ‫يف مثل هذه الظروف ال�صعبة؟‬

‫�إن عملية �صعود �أي قمة افر�ست في درجة حرارة‬ ‫عادية و�ضغط منا�سب للج�سم الب�شري لن ت�ستغرق كل‬ ‫هذه المدة غير �أن درجة الحرارة في �إفر�ست تبد�أ من ‪20‬‬ ‫درجة تحت ال�صفر للت�ضاعف في القمة حتى ت�صل �إلى‬ ‫‪ 40‬درجة تحت ال�صفر هذا بالإ�ضافة �إلى ال�ضغط الجوى‬ ‫العالي وقلة الأك�سجين التي يتعر�ض لها المت�سلق �أبداء‬ ‫من ارتفاع ‪ 7000‬متر الأمر الذي يجعله عر�ضة لل�صدمة‬ ‫والموت في �أي لحظة �إذا لم يكن مهي�أ لمثل هذه الظروف‬

‫‪12‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬

‫‪ .‬كل هذه الظروف بجانب الإجهاد وعدم الح�صول‬ ‫على الغذاء المنا�سب لهذا احتجنا وقتا �أطول في عملة‬ ‫ال�صعود لتمهيد ج�سمنا على تحمل التغييرات المناخية‬ ‫واالنهيارات الثلجية التي كانت تحدث �أعلى القمة ب�شكل‬ ‫يومي نظرا لوجود نهر جليدي متجمد �أعلى القمة وهو‬ ‫نهر متحرك لهذا تحدث تلك االنهيارات ب�شكل يومي‬ ‫ناهيك على �أن الم�سافة �إلى القمة طويلة جدا ما يجعلها‬ ‫من �أخطر و�أطول قمم العالم‪.‬‬ ‫ي�ضيف‪� :‬إن م�شكلتي لم تكن تكن في درجة الحرار‬ ‫المنخف�ضة بقدر ما كانت في الرياح وقوتها‬ ‫فهبوب الرياح في درجات الحرار‬ ‫المنخف�ضة التي تعر�ض جلدنا‬ ‫وب�شرتنا لالحتراق وتجمد اطرافنا نتيجة‬ ‫البرودة ال�شديدة وفي �أحيان كثيرة �إن‬ ‫لم ينتبه المت�سلق ويتوخ الحذر في توفير‬ ‫الدفء المنا�سب لأطراف ج�سده ف�إنها تكون‬ ‫معر�ضه للبتر نتيجة هذا ال�سقيع وهذا ما‬ ‫حدث بالفعل لبع�ض المت�سلقين الذين كانوا‬ ‫ب�صحبتنا �أثناء ال�صعود للقمة‪.‬‬ ‫ولي�س ال�سقيع وحدة الخطر الأكر ف�أ�شعة‬ ‫ال�شم�س ونحن على هذا االرتفاع كانت‬ ‫ت�شكل خطرا �أي�ضا ففي الأوقات القليلة‬ ‫التي تخترق فيها �أ�شعة ال�شم�س ال�سحب‬ ‫ف�إنها تنعك�س على الجليد م�شكلة خطرا‬ ‫على �أعيننا مبا�شرة ما يعد �أمرا خطيرا‬ ‫جدا الأمر الذي قد يعر�ض المت�سلق‬ ‫للعمى لهذا نحر�ص على �إرتداء‬ ‫نظارات واقية �أعدت خ�صي�صا لهذا‬ ‫الغر�ض‪.‬‬

‫هل هناك حلظات معينة يعتربها من �أ�صعب حلظات‬ ‫الرحلة؟‬ ‫الرحلة ب�شكل عام لي�ست بال�سهلة ولكن من �أ�صعب‬


‫هذا �إذا غ�ض�ضنا النظر عن �أن المكتبات وب�شكل عام‪ ،‬وفي‬ ‫�أي بلد كانت‪ ،‬تعد معلما ح�ضاريا وم�ؤ�شرا على �صلة‬ ‫المجتمع بالكتاب وبالمعرفة‪ ،‬يقي�س الباحثون �سعة‬ ‫ثقافة ذلك المجتمع بما هو موجود فيها من م�صادر من‬ ‫الجهة �أهميتها وتنوعها‪ ،‬وعدد زائريها والم�شتركين في‬ ‫خدمة ا�ستئجار كتبها‪.‬‬ ‫هذا اال�ستطالع يقع في حلقتين‪ ،‬نتناول في �أوالها‪،‬‬ ‫ردود فعل بع�ض المثقفين والمهتمين ب�ش�أن الكتاب‬ ‫حول ما �أثرناه في المقدمة من ت�سا�ؤالت‪ ،‬وفي �أوخراها‪،‬‬ ‫�سنتناول تجربة المكتبات القائمة ومعاناتها مع‬ ‫م�س�ؤولية الترويج للكتاب‪.‬‬ ‫كان تعليق "القا�صة عزة الق�صابية" على �إغالق‬ ‫‪ Borders‬لأبوابها وما تمخ�ضت عنه من ت�سا�ؤالت‬ ‫التالي‪" :‬بالن�سبة للمكتبة المذكور ة فهي من المكتبات‬ ‫البارزة في الغرب وبالتحديد في بريطانيا وقد زرت‬ ‫�إحدها هناك ولعل من �أ�سباب �إغالقها على ما اعتقد‬ ‫هو عامل اللغة فمعظم الكتب كانت باللغة االنجيلزية‬ ‫با�ستثناء ركن ب�سيط باللغة العربية‪ .‬ومما يدل على‬ ‫�إقبال العماانيين على �إقتناء الكتاب �شراءهم الكتب من‬ ‫معر�ض الكتاب ال�سنوي حيث �أ�شاهد هناك مجموعة‬ ‫كبيرة من الزائرين وهم ي�شترون الكتب ويدفعون ع�شرات‬ ‫الرياالت لأجل اقتنائها وهذا م�ؤ�شر على ما ذكرت‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ‪ " :‬اعترف ب�أن هناك اجحاف بحق الكتاب‬ ‫‪...‬ولكن علينا �أن نبحث عن الأ�سباب ون�أمل �إال نرى �أي‬ ‫مكتبة تغلق و�إنما نترقب مكتبات‬ ‫جديدة تفتح ابوابها"‪.‬‬ ‫�أما الأ�ستاذ "ر�ضا بن مهدي بن‬ ‫جواد" فقد علق يقول‪:‬‬ ‫" اوال‪ :‬النظام المتبع في اي‬ ‫مجتمع هو نابع من النظام‬ ‫ال�سيا�سي واالداري المعمول به‬ ‫في ذلك المجتمع وللأ�سف ال�شديد‬ ‫فان اغلب الأنظمة العربية غير‬ ‫قائمة على التناف�س االداري‬ ‫الذي يكافئ المجد والمجتهد ‪،‬‬ ‫حيث ان الترقية الوظيفية مبنية‬ ‫على المح�سوبيات وعدد �سنين‬ ‫الوظيفة ولي�س على الكفاءة‬ ‫العلمية والمعرفية ‪ ،‬فالمتعلم‬ ‫المثقف ال يميز ‪ -‬بالفتح ‪-‬‬ ‫من المتعلم العادي الذي �أنهى‬ ‫درا�سته بتقدير متدن كذلك ال�شاب الذي تخرج من جامعة‬ ‫مرموقة وبدراجات جيدة ال يكافئ على جهده ومثابرته‬ ‫وعلمه‪.‬‬ ‫ثانيا‪ .‬اغلب الثورات والتغيرات االجتماعية على مر‬ ‫التاريخ اما كانت ب�سبب اهتمام القائمين عليها بالعلم‬ ‫والتطور االجتماعي وباالن�سان او �أخذت منحنى �أدى‬ ‫الى االهتمام وتطور المجتمع وبتغيير النظام ال�سلطوي‬ ‫القائم الى نظام تعددي ي�ؤدي الى الديموقراطية والتطور‬ ‫االجتماعي الم�ؤدي الى التناف�س بين فئات المجتمع كما‬ ‫هو المثال في الثورة الفرن�سية‪.‬‬ ‫ثالثا‪ .‬النظام التعليمي القائم في عمان هو نظام التطعيم‬ ‫بالملعقة في فم الطالب ( ‪ ) spoon feeding‬وال يحفز‬ ‫الطالب على التعلم بالبحث والقراءة وكل المدر�سين‬

‫يبتعدون عن النقا�شات وهذا ي�ؤدي الى الخمول الفكري في‬ ‫الطالب وفي المجتمع على مر ال�سنيين‪ .‬اعتقد ان هذا من‬ ‫العوامل الجديرة بالبحث والنظر‪.‬‬ ‫رابعا‪ .‬نالحظ في الغرب كثرة الجوائز الر�سمية وغير‬ ‫الر�سمية لت�شجيع الكتاب وت�شجيع القراء‪ .‬فمثال توجد‬ ‫جائزة �أورنج للرواية الن�سائية وكذلك جائزة بوكر‬ ‫وجائزة بوكر العالمية للرواية وجائزة بي بي �سي‬ ‫للكتاب غير الروائي ‪ .‬ام المجمع الملكي البريطاني (‬ ‫‪ ) royal society‬المهتم في الق�ضايا العلمية وهو‬ ‫اعرق تجمع علمائي في العالم �أ�س�س قبل ‪� ٣٥٠‬سنة وكان‬ ‫نيوتن احد اع�ضائه ‪ ،‬فلديه جائزة �سنوية للكتاب العلمي‬ ‫وجائزة للكتاب العلمي النا�شئة ‪ ..‬ف�إذا اردنا ان ن�شجع‬ ‫القراءة فينبغي االهتمام في هذا الجانب المهم‪.‬‬ ‫خام�سا‪ .‬لماذا ال تكون هناك مقابالت مع الم�س�ؤ�ؤليين‬ ‫المعروفين في �شدة اهتمامهم بالكتاب والقراءة‪ ،‬وينقل‬ ‫االعالم تجربتهم في هذا الميدان وتكون نبرا�سا لغيرهم‬ ‫�أي�ضا؟‬ ‫�ساد�سا م�شكلة بوردرز لي�ست محلية فال ن�ستطيع ان نربط‬ ‫بين المو�ضوعين وان كان مو�ضوع العزوف قائما"‪.‬‬ ‫وكانتعليقالمثقفة"مريممحمدبنيعرابة"التالي‪:‬احزتني‬ ‫�إغالق بوردرز �أبوابها ولعل العديد من �أبناء عمان ككل ال‬ ‫يعلم عنها �أ�سا�سا‪ ،‬و�أعتقد ب�أن الكتاب ال يمر ب�أزمة فهناك‬ ‫اهتمامكافبه‪،‬لكنينق�صهاالهتمامون�شر�أخبارالكتب‬ ‫و�آخر اال�صدارات في و�سائل االعالم وتوفير م�ساحه‬

‫كافيه لتعرف على الكتب ب�شتى �أنواعها وتخ�ص�صاتها‪.‬‬ ‫ال نرى حلقات �شعرية و�أم�سيات ثقافية بكثرة في‬ ‫�أم�سياتنا الثقافية فال توجد قراءة لكتاب وال محاورة‬ ‫كاتبة كبيرة �أو �أديب كبير‪.‬‬ ‫ولدي اقتراح وهو �أن تخ�ص�ص �صحيفة او �أكثر من �صفحة‬ ‫كل يوم عن �آخر اال�صدارات الحديثة في مختلف الفنون‬ ‫وحوارات موجزة مع كبار الكتاب �أو المحليين واالقليميين‬ ‫لأجل�أنيتعرفالجمهورعلى�آخرال�صيحاتفيهذاالمجال‬ ‫وتتعمق عالقته بالمجتمع‪� .‬أي�ضا �أرى �أن التحفيز المادي‬ ‫والمعنوي مهم للكتاب"‬ ‫�أما الأ�ستاذ محمد ال�شحري فكان تعليقه ‪�" :‬أن تغلق‬ ‫مكتبة خا�صة �أبوابها فيعني ذلك �أنها لم تجد زبائنها ‪،‬‬ ‫مما يعني �أننا ك�أفراد ال نهتم بالكتاب وال يندرج �ضمن‬ ‫ا�ستهالكنا اليومي �أو ال�شهري ومن الطبيعي �أن يغلق �أي‬ ‫متجر �أقيم وفق مبد�أ ال�سوق العر�ض والطلب‪ ،‬و�أتفهم‬ ‫الإغالق لأن الخ�سائر المادية �أكثر بكثير من المكا�سب‪،‬‬ ‫و�أنا ال ا�ستغرب من ذلك وال �ألوم �إال القراء الذين ال‬ ‫يهتمون بالكتاب لأنهم ف�ضلوا التفرج على �إغالق �أبوابها‬ ‫عو�ضا عن دعمها لما تزودهم من كتب ومعرفة"‪.‬‬ ‫�أما عن الكتاب فقال ال�شحري ‪" :‬ال �أرى �أزمة كتاب في‬ ‫ُعمان لأننا لم نكن من قبل في و�ضع كان فيه �سوق الكتاب‬ ‫مزدهر �أو انه �شهد مرحلة من التطور‬ ‫�أو االزدهار والآن �أ�صابته انتكا�سة‬ ‫ومن ثم �أ�صبحت هناك �أزمة‪.‬‬ ‫ومن هنا يجوز لنا الت�سا�ؤل‬ ‫عن دور الم�ؤ�س�سات الر�سمية‬ ‫في دعم ورعاية الكتاب‬ ‫والمكتبات‪�،‬صحيح�أنوزارة‬ ‫التراث والثقافة مثال تقدم‬ ‫دعما للكتاب وت�أخذ من كل‬ ‫م�ؤلف عدد من الن�سخ‪ ،‬هذا‬ ‫�شيء ُيذكر و ُي�شكر‪ ،‬ولكن‬ ‫ما م�صير الم�ؤلفات التي‬ ‫تقتنيها وزارة التراث‬ ‫والثقافة؟‪�،‬أعني�ألي�س‬ ‫من ال�ضروري �أن‬ ‫تكون هناك مكتبة‬ ‫وطنية يفد �إليها‬ ‫النا�س للقراءة‬ ‫و ا ال طال ع‬ ‫على‬

‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪15‬‬


‫استطالع‬ ‫لعل �إغالق ‪ Borders‬العمالقة �أبوابها‬ ‫يف جممع ‪ City center‬باملوالح‪ ،‬ومكتبة‬ ‫"العائلة" يف القرم‪ ،‬واعالن كل من "مكتبة‬ ‫بريوت" يف جممع "الوادي التجاري" و "مكتبة‬ ‫املعرفة" على الكورني�ش‪ ،‬عن �أنهما ب�صدد‬ ‫�أغالق �أبواب املكتبتني ب�شكل نهائي خالل‬ ‫الأيام القادمة‪ ،‬قد �أ�شعل بني املثقفني‬ ‫وحمبي الكتاب ت�سا�ؤالت عدة �سبق و�أن‬ ‫�أثريت من قبل‪ ،‬وهي‪ :‬هل مير الكتاب يف‬ ‫عمان ب�أزمة حتى تغلق املكتبات الكربى‬ ‫�أبوابها بدعوى قلة االقبال؟ ما هو البديل‬ ‫لدى "وزارة الرتاث والثقافة" يف تعميق‬ ‫الهوية الثقافية للبلد يف ظل غياب غري‬ ‫مربر للمكتبات العامة؟‬ ‫ا�ستطالع‪ -‬حممد بن ر�ضا اللواتي‬

‫جمتمع بال مكتبات !!!‬ ‫كتاب بال كلمات‬ ‫‪14‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬


‫مثقف يف كر�سي امل�س�ؤولية‬ ‫مثقف يف كر�سي امل�س�ؤولية‬

‫ملاذا تقر�أ؟‬

‫من �أين تقر�أ؟‬

‫ما الذي يعيقنا نحن القراء؟‬

‫نرج�س علي اللواتي‪ ،‬نائبة �إدارة‬ ‫االت�صاالت المركزية في البنك‬ ‫الوطني العماني �أجابتنا عن �أ�سئلتنا‬ ‫الأربعة بقولها‪�" :‬أقر�أ لأن الأمي في‬ ‫زمننا لي�س من ال يجيد القراءة والكتابة بل الذي يعرف القراءة‬ ‫وال يقر�أ‪ .‬ف�أنا اقر�أ فلأنني ال �أريد �أن �أو�صم بالأمية‪ .‬وا�ست�ستقاءا‬ ‫من مقولة (القراءة هي غذاء الروح) ‪ ،‬مقولتي هي (القراءة غذاء‬ ‫العقل) حيث �أن من مهام القراءة �إزالة �صد�أ العقول" وحول‬ ‫�أف�ضل �أوقات القراءة تقول‪" :‬القراءة ال تحدد بوقت مع َّين‬ ‫خ�صو�صا مع وجود م�صادر متعددة ومختلفة للقراءة‪ .‬حيث �أنه‬ ‫بحكم عملي في الدرا�سات والأبحاث المتعلقة بقطاع البنوك ‪ ،‬ال‬ ‫بد من االطالع على كل ماهو جديد ب�شكل متوا�صل وقراءة �آخر‬ ‫الم�ستجدات محليا ‪� ،‬إقليميا وعالميا"‪ .‬وعن م�صدر معلوماتها‬ ‫والمعين الذي تروي نرج�س منه ظم�أها تقول‪" :‬الإنترنت (‪)%90‬‬ ‫والتليفزيون (‪ .)%10‬اعتمادي على الإنترنت هو ب�سبب �سرعة‬ ‫الو�صول الى المعلومة )ومن م�صادر ومواقع موثوقة) ‪ ،‬وكذلك‬ ‫ب�سبب توفر �أحدث اال�صدارات والطبعات و�آخر الأخبار ب�شكل‬ ‫م�ستمر‪ .‬حتى �إنه من كثرة الإعتماد على الإنترنت ‪ ،‬لقد ن�سيت‬ ‫كيف كانت قراءة كتاب بغالف وورق‪ .‬الجانب الإيجابي الآخر‬ ‫هو تقليل الإعتماد على )الأوراق) وحماية البيئة )الخ�ضراء)"‪.‬‬ ‫و�أخيرا جاءت �إجابتها عن �أهم �أ�سئلتنا وهي ما الذي يعيقنا‬ ‫لكي ن�صبح مجتمعا يقر أ� ؟ �أجابت ‪" :‬الدافع للقراءة‪ .‬حيث �أن‬ ‫الذي يقر أ� لديه �سبب للقراءة‪ .‬هذا ال�سبب قد يكون لمتابعة كل‬ ‫ماهو جديد �أو قد يكون ب�سبب (عادة) اكت�سبها ال�شخ�ص منذ‬ ‫ال�صغر‪ .‬لهذا ‪ ،‬دور الأ�سرة هام جدا في غر�س حب القراءة ورفع‬ ‫الوعي ب�أهميتها لدى �أطفالهم ‪ ،‬خ�صو�صا �أن الو�سائل متاحة‬ ‫للجميع (مثل‪ :‬كيندل "‪ "Kindle‬من �أمازون)‪.‬‬

‫معالي الدكتور ف�ؤاد ال�ساجواني وزير الزراعة والثروة ال�سمكية �ساهم‬ ‫بمداخلة جميلة فقال مجيبا عن ال�س�ؤال الأول‪. :‬‬ ‫‪ .١‬القراءة هي غذاء الروح وتنمية للفكر واالطالع على المعارف‬ ‫والثقافات‪ ،‬و�أف�ضل �أوقاتي للقراءة هي في اول ال�صباح وفي الم�ساء‬ ‫ولكني اقر�أ متى ما توفرت لي الفر�صة‪� .‬أما م�صادر المعرفة فيبقى‬ ‫الكتاب الرفيق المف�ضل ولكن قنوات المعرفة اليوم تت�سع لت�شمل‬ ‫�شبكة االنترنت والتلفزيون والمنتديات والم�ؤتمرات العلمية والأدبية‬ ‫والثقافية‪ .‬وبخ�صو�ص العوائق ف االنغما�س المادي‪ ،‬وتوا�ضع‬ ‫الطموح‪ ،‬واالتكالية وعدم المحا�سبة في موقع العمل وبالتالي‬ ‫ال ت�صبح المعرفة �أولوية‪� ،‬إ�ضافة �إلى ات�ساع ادوات وفر�ص اللهو‪،‬‬ ‫الكتاب ا�صبح غريبا عن المجتمع الن معظمه يكتب في الخارج من‬ ‫ثقافات مغايرة ‪،‬ترجمة الكتب تاخذ وقتا طويال واحيانا ال ترقى الترجمة مع توقعات القاريء‪.‬‬ ‫غاية بنت محمد البرواني‪ ،‬رئي�س ق�سم الت�سويق في البنك الأهلي العماني تجيب‪:‬‬ ‫ لماذا تقراْ؟ اقر أ� لعدة ا�سباب منها – لتلقي المعلومات و تثقيف نف�سي بالم�ستجدات‬‫في �إطار عملي و حياتي اليومية‪ .‬و اقر�أ للتعمق في �أموري الدينية و الروحانية‬ ‫وللترفيه عن نف�سي بعد يوم طويل‬ ‫ما هي �أف�ضل �أوقات القراءة عندك؟ �أف�ضل �أوقات القراءة عندي هي في �أول ال�صباح قبل‬‫ان يزدحم َذهني بمتطلبات يومي و عملي و اخر اليوم لكي ا�ستعيد �صوابي و فكري‬ ‫ ما م�صدر معلوماتك؟ االنترنت‪ ،‬الكتاب‪ ،‬التلفزيون‪....‬غيرها؟ت�صلني �أهم العناوين عبر‬‫البريد الألكتروني و الهاتف النقال من رويترز و غيرها من وكاالت الأنباء و دور الن�شر‬ ‫العمانية و غيرها‪ .‬ومع �أنني اتلقى الكثير من المعلومات المفيدة والغنية عبر ال�شبكة‬ ‫العالمية للمعلومات واالذاعة المرئية وال�صوتية فانني ا�ستمتع في التعمق في كتاب جديد‬ ‫ما الذي يعيقنا لكي ن�صبح مجتمعا يقر�أ ؟ لم �أفكر في هذا ال�س�ؤال من قبل لمعزة القراءة في قلبي‪ .‬في ر�أيي هذه م�شكلة‬‫تعاني منها كل الدول و اذكر مقاال كتب في مدح الكاتبة الم�شهورة جي كي رولنز كاتبة �سل�سلة هاري بوتر الم�شهورة‬ ‫لأنها �أعادت حب القراءة للأطفال و ال�شباب في ع�صر الحا�سوب و الألعاب الألكترونية وال�شبكة العالمية للمعلومات‬

‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪17‬‬


‫الكتب؟‪ ،‬ثم �أننا ن�سمع �أن لكل جهة مكتبة و�أن لكل م�سجد‬ ‫مكتبة‪ ،‬فلماذا ال تتوحد جهود هذه الم�ؤ�س�سات وتكون‬ ‫مكتبة وطنية عامة؟!‪ ،‬كما هو الحال في كثير من البلدان‪،‬‬ ‫ففي تون�س مثال توجد المكتبة الوطنية والتي تت�ألف من‬ ‫ت�سعة طوابق‪ ،‬وكانت فيما م�ضى من الوقت في مبنى �صغير‬ ‫و�سط المدينة العتيقة ومع ذلك كانت تعج ب�آالف الكتب‬ ‫والمخطوطات والدوريات"‪.‬‬ ‫و�ساهم �أي�ضا الأ�ستاذ "جميل علي �سلطان" بتعليق حول‬ ‫المو�ضوع فقال ‪" :‬نعم هناك �أزمة الكتاب وبالتالي‬ ‫القر�أة تمر ب�أزمة �أو مرحلة الزوال لي�س في عمان فقط بل‬ ‫في العالم العربي ويعود �سبب ذلك في اعتقادي ‪:‬‬ ‫�أوال‪ :‬عدم تعويد الأطفال في البيوت على القر�أة‬ ‫ثانيا‪ :‬غياب دور الم�ؤ�س�سات التعليمية قبل الجامعة في‬ ‫ثقل موهبة القر�أة لدى التالميذ‬ ‫ثالثا‪ :‬غياب المكتبات العامة ب�سبب الأهمال �أو عدم‬ ‫وجود قناعة ب�أهميتها وربما ب�سبب عدم توافر الموارد‬ ‫المالية ولأجل خلق ثقافة القر�أة �أرى أ�لآتي‪:‬‬ ‫�أوال‪� :‬ضرورة ن�شر التوعية في المجتمع ب�أمية القر�أة‬ ‫ودور كل فرد في المجتمع بغرز هواية القر�أة لدى‬ ‫الأطفال وال�شباب‬ ‫ثانيا‪ :‬دعم دور الم�ؤ�س�سات التعليمية في ت�شجيع الطلبة‬ ‫على القر�أة وجل القر�أة مادة مثل بقية المواد ويثاب عليه‬ ‫الطالب ب�أدائه الجيد بالعالمات‬ ‫ثالثا‪ :‬ان�شاء المكتبات العامة و عمل م�سابقات بين القراء‬ ‫رابعا‪ :‬توزيع الكتب والق�ص�ص الخا�صة بالأطفال‬ ‫وال�شباب مجانا في المدار�س والكليات‬ ‫وكان للدكتور ح�سن �أحمد جواد مداخلة هامة حول‬ ‫المو�ضوع قال فيها‪� " :‬إن �إحدى الأ�سباب في برود‬ ‫الحركة ال�شرائية للكتب من المكتبات المحلية �أن تلك‬ ‫المكتبات �شبه نائمة في عالم الكتب‪ ،‬فعندما كنت‬ ‫�أبحث عن كتاب �ستيفن هوكنج (الت�صميم العظيم) في‬ ‫نف�س �أيام �صدوره في مكتبة بوردرز القرم‪� ،‬أجابوا علي‬ ‫�أن ا�ستيراد الكتاب يتطلب �شهورا عديدة لكي ي�صل �إلى‬ ‫ال�سلطنة‪ ،‬وعليه ا�شتريت الكتاب عن طريق �صديق لي‬ ‫من بريطانيا‪ ،‬وعندما �أبحث عن كتب جيدة ال �أجدها �إال‬ ‫في مكتبة (مجرودي) �أو (كينوكونيا) �أو (المتنبي) في‬ ‫دبي �أو من خالل �أمازون دوت كوم �أو من خالل نيل‬ ‫وفرات دوت كوم �أو من خالل �أدب وفن دوت كوم‪ ،‬فكيف‬ ‫نت�صور لتلك المكتبات الأثرية �أن تبقى على قيد الحياة‬ ‫في عالم الكتاب الديناميكي الن�شيط‪ ،‬وكيف نتوقع من‬ ‫القراء �أن يرتادوا تلك الكتب وهم ينالون ما يريدون من‬ ‫خالل معر�ض م�سقط الدولي للكتاب بكل دور الن�شر التي‬ ‫تعر�ض من خالله �أحدث �أنواع الكتب ب�أ�سعار مناف�سة‬ ‫جدا بحيث �أن بع�ض المكتبات المحلية نف�سها ت�شتري‬ ‫عدة ن�سخ من الكتب من المعر�ض لتبيعها ب�سعر �أغلى‬ ‫طوال ال�سنة‪.‬‬ ‫ولكن بالطبع ف�إن الجماهير عندنا �أي�ضا ال تحب‬ ‫كثيرا قراءة الكتاب‪ ،‬فبالمقارنة مع الغرب حيث تجد‬ ‫الكثيرين يقرءون �أثناء انتظار البا�ص �أو في �أثناء‬ ‫التنقل بالقطارات ف�إن الكثيرين عندنا يف�ضلون ق�ضاء‬ ‫الوقت في المحادثات ال�صغيرة والتلفاز و�ألعاب الفيديو‬ ‫وغيرها من الهوايات ال�صغيرة‪ ،‬في حين �أن القراءة‬ ‫تعتبر من (الأ�شغال ال�شاقة) لدى الكثيرين منا‪.‬‬ ‫و ال نن�سى �أن انت�شار �أجهزة مثل الآيباد والتاب والكندل‬

‫‪16‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬

‫وغيرها التي ت�سمح با�ستعمال الكتاب االلكتروني حيث‬ ‫يمكنك �أن تخزن مكتبة �ضخمة في جهاز �صغير خفيف‬ ‫يمكن حمله معك �أينما ذهبت كان بمثابة ال�ضربة‬ ‫الم�ؤلمة �أي�ضا للكتب الورقية التي نحبها بو�صفنا‬ ‫من الجيل القديم‪ ،‬والكتب االلكترونية ت�سمح لك �أي�ضا‬ ‫بخا�صية البحث ال�سريع عن �أية كلمة في لحظات‪ ،‬كما �أن‬ ‫دعاة حماية البيئة ومعتنقي الأ�شجار ال يحبون ا�ستخدام‬ ‫الأوراق كثيرا حماية للغطاء الأخ�ضر في الأر�ض (وهم‬ ‫محقون في ذلك طبعا)‪.‬‬ ‫‪ -4‬ف�إن ن�سينا كل ذلك فال نن�سى �أن الكتب ال�صوتية‬ ‫(ال�سمعية) وجهت ال�ضربة القا�ضية للكتاب الورقي‬ ‫حيث �أنك ت�ستطيع اال�ستماع للكتاب ال�صوتي بكامله‬ ‫في خالل �أيام قليلة في مقابل احتياجك للأ�سابيع �أو‬ ‫الأ�شهر لقراءة الكتاب الورقي المرئي‪ ،‬وبالطبع ف�إن‬ ‫ن�سخ وقر�صنة الكتاب الم�سموع �أ�سهل بكثير من قر�صنة‬ ‫الكتاب المرئي‪ ،‬ف�إذا كان ب�إمكاني �أن �أحمل ما يقارب‬ ‫ال‪ 30‬جيجابايت من الكتب ال�سمعية في الآيفون (�أكثر‬ ‫مما يمكنني قراءته في ما تبقى من عمري االفترا�ضي)‬ ‫فلماذا �أ�شتري كتبا ورقية �أو حتى كتبا الكترونية مرئية؟‬ ‫�أعتقد �أن م�صير المكتبات الأثرية لدينا في ال�سوق‬ ‫المحلية لي�س �أف�ضل كثيرا من م�صير الدينا�صورات‪� ،‬إال‬ ‫�إذا �أحدثت تغييرات جوهرية في محتواها و�أ�ساليبها‪.‬‬ ‫يمكننا تلخي�ص �أهم المقترحات المارة لتثبيت الهوية‬ ‫الثقافية للمجتمع العماني ت�شييد �صلته بالمعرفة‬ ‫وغر�س الحب للكتاب في النقاط الآتية‪:‬‬ ‫‪� .1‬أن تكون هنالك جوائز ومكافئات مخ�ص�صة للمثقفين‬ ‫ممن لهم �إبداعات ثقافية بغ�ض النظر عن مجالها‪.‬‬ ‫‪� .2‬أن يتيح نظام التعليم في ال�سلطنة المجال للطالب‬ ‫لكي يبحث ويقر أ� ويناق�ش حتى يلم�س بنف�سه �أهمية‬ ‫الكتاب وما يقدمه له من معرفة‪.‬‬ ‫‪� .3‬أن تخ�ص�ص ال�صحف �صفحة �أو �صفحتين يوميا‬ ‫لتقديم �آخر �أخبار اال�صدارات الثقافية‬

‫‪� .4‬أن تكون هناك منتديات وندوات ثقافية تقدم‬ ‫حوارات مبا�شرة مع �أدباء وكتاب كبار وتقدم قراءات‬ ‫في كتبهم‪ ،‬وهذا الأمر ي�ستدعي وجود �صالونات ثقافية‬ ‫في البلد‪.‬‬ ‫‪ .5‬وجود مكتبات عامة وحديثة ت�ضع بين يدي المجتمع‬ ‫كل جديد من جانب المعرفة متمثال بالكتاب‪.‬‬ ‫‪ .6‬تعود الطفل على القراءة �إبتداء من المنزل‬ ‫‪ .7‬م�ساهمة الم�ؤ�س�سات التعليمية في غر�س حب القراءة‬ ‫لدى التالميذ‬ ‫‪ .8‬الم�سابقات الثقافية ومكاف�آت �سخية للفائزين‬ ‫يمكن القول‪ ،‬ب�أن االعتراف "بوجود ما ي�سمونها "بالأمية‬ ‫الثقافية" في ال�سلطنة وبن�سبة جيدة هي الخطوة الأولى‬ ‫لأجل مواجهة الم�شكلة‪ ،‬هذا بعد قبول �أهمية محاربتها‬ ‫وكونها �سبب كبير للإعاقة في مياديين االبداع‬ ‫ب�أنواعها‪� ،‬ستظهر نتائجها على ال�سطح و�أمام العيان عن‬ ‫قريب �إن لم تتخذ �إجراءات الحد منها فورا‪.‬‬ ‫وتقع الم�س�ؤولية الكبرى على كواهل الم�ؤ�س�سات الر�سمية‬ ‫ال �سيما وزارة التراث والثقافة‪ ،‬والتي نود لها �أن تعترف‬ ‫�أوال بالم�شكلة و�أن ا تقوم به من المنتديات الأدبية‬ ‫لن تجدي كثيرا �إذ لن يتمكن العماني من الوقوف في‬ ‫م�صاف مثقفوا الوطن العربي �أو اال�سالمي �أو العالمي‬ ‫نظرا ل�ضحالة مكونات التنوع الثقافي لديه بغياب‬ ‫المكتبات التي عادة تثري هذا الجانب فيه من بيئته‬ ‫ومجتمعه بالمرة‪.‬‬ ‫�إننا بحاجة �إلى م�صدر يمون الثقافة والمعرفة‪ ،‬ولن�سميه‬ ‫الم�صحة الثقافية والمعرفية بجانب كل مركز �صحي‪،‬‬ ‫فهذا ت�شيده وزارة ال�صحة ل�ضمان عدم اعتالل الأج�ساد‪،‬‬ ‫وذاك ينبغي لوزارة التراث والثقافة �أن تبنيه‪ ،‬ل�ضمان‬ ‫عدم اعتالل العقول‪ ،‬هذا قبل �أن ي�ستظهر الداء على الدواء‪.‬‬


‫ يطالب الكثري من املواطنني ب�ضرورة تخفي�ض‬‫الفائدة على القرو�ض الإ�سكانية التي يقدمها بنك‬ ‫الإ�سكان العماين‪ ،‬ما �آخر امل�ستجدات فيما يخ�ص هذا‬ ‫املو�ضوع‪ ،‬خا�صة و�أن بع�ض البنوك التجارية تقدم‬ ‫قرو�ض إ��سكانية بفوائد �أقل؟‬

‫من المعروف �أن بنك الإ�سكان العماني يقوم بدرا�سة‬ ‫�إعادة �صياغة ر�سم الخدمات على القرو�ض ب�إ�ستمرار‬ ‫وكلما اقت�ضت الأحوال والمتغيرات حتى يخدم م�صالح‬ ‫المواطنين ويدعم الم�سيرة التنموية لهذه الم�ؤ�س�سة‬ ‫لت�ستمر في تقديم خدماتها للأجيال القادمة‪ ..‬وفي الفترة‬ ‫الحالية يقوم البنك بدرا�سة الر�سوم الموجودة حالياً‪،‬‬ ‫وت�شمل الدرا�سة القرو�ض المدعومة حكومي ًا وكذلك‬ ‫قر�ض الم�سكن‪ ،‬حيث و�صلت الدرا�سة لمرحلة متقدمة‪،‬‬ ‫ون�أمل �أن ت�صب نتائجها في م�صلحة المواطنين‪ ،‬هذه‬ ‫الدرا�سة ت�أتي تما�شي ًا مع �سيا�سة البنك الدائمة‪ ،‬حيث‬ ‫يتبع بنك الإ�سكان العماني �سيا�سة معينة ومحددة في‬ ‫تقديم قرو�ضه للمواطنين لكي يالئم ما بين موارده‬ ‫المالية المتاحة‪ ،‬واحتياجات المواطنين ورغباتهم‪،‬‬ ‫والر�سوم المدعومة التي يتحملها المواطنين تقرر‬ ‫ا�ستناداً لدخولهم ال�شهرية‪ ،‬حيث روعي في تحديدها‬ ‫قدرة المواطن المادية‪ ،‬والر�سوم الحالية تعتبر منخف�ضة‬ ‫مقارنة مع البنوك التجارية‪ ،‬حيث تتراوح ما بين (‪%3‬‬ ‫– ‪ )%6‬لفئات الدخل المحدود والمتو�سط‪ ،‬وكلما قل دخل‬ ‫المواطن تحملت الحكومة الن�صيب الأكبر من ذلك الر�سم‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة للر�سوم المقررة على قرو�ض (الم�سكن) ف�إن‬ ‫البنك يقدم امتيازات في مجال تمويل القرو�ض ال�سكنية‪،‬‬ ‫وهي في غاية الأهمية للمقتر�ضين كونها تخدم‬ ‫م�صالحهم �سواء كان ذلك من حيث االكتفاء بتحويل‬ ‫الق�سط ال�شهري بد ًال من تحويل الراتب �أو قيام مهند�سين‬ ‫مخت�صين في البنك بتحديد مدى مالئمة مبلغ التمويل‬ ‫وما يتبع ذلك من �إ�شراف هند�سي على الم�شروع ال�سكني‪،‬‬ ‫و�أي�ض ًا الت�أمين على حياتهم وعقاراتهم حفاظ ًا على‬ ‫حقوقهم من �أي من الأخطار الم�ؤمن عليها‪.‬‬

‫ كم يبلغ حجم خم�ص�صات القرو�ض الإ�سكانية‬‫التي �أعتمدها البنك العام اجلاري‪ ،‬وهل ميكن‬ ‫احل�صول على تف�صيل لتوزيع هذه املخ�ص�صات بني‬ ‫القرو�ض املدعومة وقرو�ض «امل�سكن”؟‬

‫يولي بنك الإ�سكان العماني �أهمية كبيرة بتوفير الم�سكن‬ ‫المالئم لكل مواطن على اختالف م�ستويات دخولهم وذلك‬ ‫�إنطالق ًا من م�س�ؤولياته الوطنية واالجتماعية‪ ،‬وتلبية‬ ‫لالحتياجات ال�سكنية المتزايدة فقد ا�ستطاع البنك رفع‬ ‫مخ�ص�صات القرو�ض في العام الجاري �إلى ‪ 60‬مليون‬ ‫ريال عماني‪ ،‬يبلغ ن�صيب القرو�ض المدعومة حوالي‬ ‫(‪ )45‬مليون ريال عماني‪ ،‬وذلك بهدف تقليل فترة انتظار‬ ‫الطلبات بقائمة االنتظار وتو�سيع قاعدة الم�ستفيدين من‬ ‫خ�صو�صا لذوي الدخل المحدود‬ ‫قرو�ض البنك المدعومة‬ ‫ً‬ ‫ليتمكنوا من توفير الم�سكن المالئم لأ�سرهم‪ ،‬و تم اعتماد‬ ‫مبلغ وقدره (‪ )15‬مليون ريال عماني لقرو�ض (الم�سكن)‬ ‫والذي يتم منحه للمواطنين الذين ال تنطبق عليهم �شروط‬ ‫القرو�ض المدعومة‪.‬‬

‫تحقيق ًا لأهداف البنك التي �أن�شئ من �أجلها ف�إن البنك‬ ‫م�ستمراً بتقديم قرو�ض �إ�سكانية ل�شرائح وا�سعة من‬ ‫المجتمع على اختالف م�ستويات دخولهم ال�شهرية‪.‬‬ ‫ومن هذا المنطلق‪ ،‬فقد بلغت �إجمالي القرو�ض التي تمت‬ ‫الموافقة عليها خالل العام الجاري حتى نهاية يونيو‬ ‫(‪ )19.6‬مليون ريال عماني‪ ،‬منها (‪ )13.6‬مليون ريال‬ ‫عماني يعود للقرو�ض المدعومة‪.‬‬

‫ يف ظل التوجه لفتح بنوك جديدة (بنوك‬‫�إ�سالمية �أو غريها) �ستزيد املناف�سة‪ ..‬كيف‬ ‫�سيتعامل بنك اال�سكان مع هذا الواقع امل�ستجد‬ ‫للمحافظة على ريادته امل�صرفية يف جمال القرو�ض‬ ‫اال�سكانية ؟‬

‫قيام البنوك التجارية بما فيها البنوك الجديدة بتقديم‬ ‫خدمات التمويل الإ�سكاني على غرار الن�شاط الذي‬ ‫دوما على‬ ‫يمار�سه بنك اال�سكان العماني يجعل البنك ً‬ ‫م�ستوى عالٍ من المناف�سـة لما في ذلك من �أثر �إيجابي‬ ‫ي�سهم في تعزيز م�ستوى الخدمة المقدمة وتتيح مجا ًال‬ ‫�أكبر لالختيار �أمام العمالء بما يحقق م�صالحهم‪� ،‬إال‬ ‫�أنه وبكل ت�أكيد ورغم كل المناف�سات التي نواجهها ف�إن‬ ‫بنك الإ�سكان العماني �سيبقى رائ ًدا في مجال قطاع‬ ‫الخدمات الإ�سكانية لأن منهج البنك في ذلك يختلف‬ ‫خ�صو�صا فيما يتعلق بمنح‬ ‫عما تنتهجه البنوك الأخرى‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قرو�ض المدعومة ب�شروط مي�سرة لذوي الدخل المحدود‬ ‫والمتو�سط ‪.‬‬

‫�إجمايل القرو�ض‬ ‫املقدمة منذ �إن�شاء‬ ‫البنك حتى يونيو‬ ‫املا�ضي يتجاوز ‪600‬‬ ‫مليون ريال‬ ‫‪ 45‬مليون ريال‬ ‫خم�ص�ص القرو�ض‬ ‫املدعومة العام‬ ‫اجلاري‬

‫ ما هو تقييمكم للمرحلة املا�ضية من حيث ما‬‫حتقق من جناحات عديدة و�إجنازات متميزة‬ ‫لبنك الإ�سكان العماين‪ ..‬وما �أبرز‬ ‫الإجنازات التي حتققت يف العام‬ ‫املا�ضي ‪2010‬؟‬ ‫�إدراكً ا من الحكومة الر�شيدة ب�أهمية‬ ‫الم�سكن و�أثره في حياة الأن�سان‪،‬‬ ‫ومن �أجل حياة كريمة لكل �أ�سرة‬ ‫عمانية فقد وا�صل البنك بتقديم‬ ‫خدماته في مجال التمويل الإ�سكاني‬ ‫لعدد كبير من المواطنين لإمتالكهم‬ ‫م�ساكن تن�سجم مع متطلباتهم‬

‫ ماذا عن حجم القرو�ص الإ�سكانية التي متت‬‫املوافقة عليها خالل الفرتة املا�ضية من العام اجلاري‬ ‫‪( .. 2011‬قرو�ض مدعومة وقر�ض امل�سكن) ؟‬ ‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪19‬‬


‫حــوار‬ ‫ك�شف عدنان بن حيدر بن دروي�ش مدير‬ ‫عام بنك الإ�سكان العماين عن وجود درا�سة‬ ‫يجريها البنك ملراجعة ر�سوم اخلدمات‬ ‫على القرو�ض الإ�سكانية ب�شقيها املدعوم‬ ‫وامل�سكن‪ ،‬و�أو�ضح �أن الدرا�سة و�صلت‬ ‫ملرحلة متقدمة‪ ،‬م�شري ًا �إىل �أنها ت�أتي متا�شي ًا‬ ‫مع �سيا�سة البنك الدائمة يف مراجعة‬ ‫اخلدمات التي يقدمها للمواطنني بهدف‬ ‫تقدمي �أف�ضل اخلدمات وتخفي�ض الر�سوم‪.‬‬ ‫وقال مدير بنك الإ�سكان �إنه تلبية‬ ‫لالحتياجات ال�سكنية املتزايدة فقد‬ ‫ا�ستطاع البنك رفع خم�ص�صات القرو�ض يف‬ ‫العام اجلاري �إىل ‪ 60‬مليون ريال عماين‪،‬‬ ‫ويبلغ ن�صيب القرو�ض املدعومة حوايل ‪45‬‬ ‫مليون ريال عماين‬ ‫حوار – علي بن �صالح العجمي‬

‫مدير عام بنك الإ�سكان‬

‫‪18‬‬

‫رفع خم�ص�صات القرو�ض �إىل ‪60‬‬ ‫مليون ريال العام اجلاري‪..‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬


‫خر ب �ش ااااات‬ ‫مدخل‬ ‫نبارك لكم حلول �شهر اخلري‪� ،‬شهر رم�ضان املبارك‪ ،‬فكل عام وانتم ب�ألف خري‪ ،‬جعله اهلل لكم‬ ‫�شهر مغفرة ور�ضوان ‪ ،‬وتقبل اهلل �صيامكم وقيامكم‪.‬‬ ‫رم�ضانيات‬ ‫من املفرت�ض �أن يكون �شهر رم�ضان بالن�سبة لنا �شهراً مرتبطا بالعبادة‪ ،‬لكننا يف ال�سنوات‬ ‫الأخرية ا�صبحنا نرى البع�ض ينتظر حلول �شهر رم�ضان من �أجل م�شاهدة امل�سل�سالت‬ ‫التلفزيونية اجلديدة؛ حيث تتناف�س القنوات الف�ضائية بعر�ض �أحدث امل�سل�سالت النتجة‬ ‫خ�صي� ًصا للعر�ض خالل ال�شهر الف�ضيل‪ ..‬ورم�ضان كرمي‪.‬‬ ‫ي�شكل �شهر رم�ضان املبارك فر�صة ذهبية للمدخنني الراغبني يف ترك هذه العادة ال�سيئة‪،‬‬ ‫حيث ميتنعوا عن التدخني طوال فرتات ال�صيام؛ ولكن للأ�سف ف�إن ما يعرف باخليام‬ ‫الرم�ضانية تقدم فر� ًصا ذهبية ملمار�سة التدخني ب�شتى �أنواعه‪ ،‬يف �سهرات رم�ضانية ‪ -‬كما‬ ‫يدعون ‪ .. -‬ورم�ضان كرمي‪.‬‬ ‫يتوقف الكثري من ال�شباب والفتيات عن املعاك�سات ( املغازل ) خالل ال�شهر الكرمي بحجة‬ ‫�أن املعكا�سات خالل رم�ضان حرام‪ ( ..‬يعني يف غري رم�ضان حالل !! ب�س ما نقول �إال ‪..‬‬ ‫رم�ضان كرمي‪).‬‬ ‫يقرر الكثري من الرجال والن�ساء �إ�ستغالل فر�صة ال�صيام من �أجل جتميل االج�سام املرتهلة‬ ‫ب�شكل طبيعي‪ ،‬لكنهم يف نهاية ال�شهر وعندما يقفوا على امليزان يجدون انف�سهم زادوا ‪15‬‬ ‫كج‪�( ..‬ساعتها يعتقدون ان امليزان غلطان‪ ..‬ب�س ال�رصاحة ال�سبب وجبات الفطور والع�شاء‬ ‫وال�سحور ‪ ،،،‬وما بينهم من وجبات خفيفة‪ ..‬ورم�ضان كرمي‪).‬‬ ‫البع�ض يرى �أننا يجب �أن ال نعمل خالل �شهر رم�ضان‪ ،‬كونه �شهر عبادة‪ ،‬و�شهر �سهر بالليل‬ ‫ونوم يف ال�صباح‪ ،‬ويتنا�سى هذا البع�ض �أن العمل عبادة اي�ضا يجب الإخال�ص فيها‪ ،‬و�أن‬ ‫التق�صري يف العمل لي�س من �صفات امل�ؤمن‪ ( ..‬له�ؤالء البع�ض نقول‪ ..‬رم�ضان كرمي‪).‬‬ ‫يف �شهر رم�ضان املبارك تنت�رشالكثري من العادات اجلميلة بني الأ�رس العمانية واملقيمة يف‬ ‫عمان‪ ،‬منها تبادل الوجبات املعدة للإفطار‪ ،‬وهذا الت�رصف اجلميل والذي ي�سهم يف زيادة‬ ‫املحبة بني النا�س وخ�صو� ًصا اجلريان هو بكل ت�أكيد ت�رصف حميد‪ ،‬ولكنه وللأ�سف ال�شديد‬ ‫ينقلب �إىل عادة �سيئة عندما تقوم كل عائلة بطبخ �إفطار يكفي قرية كاملة بحجة �أنها‬ ‫�ستقوم بتوزيع الطعام على اجلريان‪ ،‬لأننا يف النهاية جند �أن كل عائلة لديها ما يكفي قرية‬ ‫كاملة‪ ،‬النها ا�ستلمت من كل بيت (�صحن) به ما لذ وطاب؛ يعني ميكن ‪� 25‬صحن بالإ�ضافة‬ ‫�إىل الطعام املطبوخ بالبيت نف�سه؛ وهو ما يعني � ّأن ‪ 90‬يف املئة من الطعام �سيكون م�صريه‬ ‫�صندوق القمامة‪ ..‬وهذا �أمر منهي عنه �رشعاً‪ ،‬لذلك على الن�ساء ( كونهن من يقوم بالطبخ‬ ‫ال�شهي) التقليل من كميات الطعام خ�صو� ًصا �إذا كانت �ستذهب ل�صندوق القمامة‪ ..‬و رم�ضان‬ ‫كرمي ‪.‬‬ ‫ندعو اهلل �أن يتقبل �صيامكم وقيامكم‪ ..‬و�أن يرزقكم خري الدنيا والآخرة‪ ..‬ورم�ضان كرمي‬ ‫للجميع‪.‬‬

‫علي العجمي‬ ‫‪alialajmi@live.com‬‬


‫‪ %76‬من �إجمايل‬ ‫القرو�ض من‬ ‫ن�صيب �أ�صحاب‬ ‫الدخل املحدود‬ ‫واملتو�سط‬ ‫وبحث تخفي�ض‬ ‫ر�سوم اخلدمات‬ ‫قريب ًا‬ ‫البيئية والعادات العمانية من خالل �شبكة فروعه‬ ‫المنت�شرة في مختلف واليات ال�سلطنة لتحقيق الغايات‬ ‫التي �أن�شئ البنك من �أجلها‪ ،‬وقد عمل البنك منذ �إن�شائه‬ ‫في عام ‪1977‬م على تقديم القرو�ض الإ�سكانية المدعومة‬ ‫من الحكومة‪� ،‬إذ بلغ �إجمالي قيمة القرو�ض التي قدمها‬ ‫البنك منذ �إن�شائه وحتى نهاية يونيو ‪2011‬م �أكثر من‬ ‫(‪ )600‬مليون ريال عماني‪ ،‬وكان لذوي الدخل المحدود‬ ‫والمتو�سط الن�صيب الأكبر‪ ،‬حيث بلغت ن�سبة القرو�ض‬ ‫الممنوحة لهذه الفئة (‪ )%76‬من القيمة الإجمالية‬ ‫للقرو�ض التي منحت من قبل البنك‪ .‬و�أما على �صعيد‬ ‫الإنجازات التي تحققت خالل عام ‪2010‬م ف�إن بف�ضل‬ ‫تطور البنك وتجدده الدائم ا�ستطاع البنك من تمويل‬ ‫قرو�ض �إ�سكانية مدعومة لعدد كبير من المواطنين مما‬ ‫مكنهم بامتالك م�ساكن ع�صرية‪� ،‬إ�ضافة �إلى التجديد‬ ‫والتحديث الذي طر�أ على �آليات و�أنظمة العمل‪ ،‬وتتطلع‬ ‫�إدارة البنك �إلى تحقيق المزيد من الإنجازات في مختلف‬ ‫مجاالت عمليات البنك من خالل و�ضع الخطط لفترة‬ ‫ع�شرة �أعوام القادمة بما ين�سجم مع الخطط الإنمائية‬ ‫للحكومة وتحقيق ر�سالة البنك ال�سامية في توفير الم�سكن‬ ‫المالئم للأ�سر العمانية التي بحاجة للم�سكن بما فيه‬ ‫مواكبة التطوير ب�أف�ضل و�سائل التكنولوجيا المتقدمة‪.‬‬ ‫وبذلك يكون بنك الإ�سكان العماني قد �أ�سهم بفاعلية‬ ‫كبيرة في توفير ع�شرات �آالالف من الم�ساكن المالئمة‬ ‫للمواطنين في مختلف واليات ال�سلطنة مترجم ًا بذلك‬ ‫تطلعات حكومة ح�ضرة �صاحب الجاللة ال�سلطان‬ ‫قابو�س بن �سعيد المعظم ( حفظه اهلل ورعاه ) في هذا‬ ‫المجال الحيوي‪ ،‬والهام من جوانب التنمية في البالد‬ ‫وتوفير �سبل الحياة الكريمة للمواطنين �أينما كانوا ‪.‬‬

‫ هل يوجد توجه لدى البنك يف ممار�سة �أن�شطة‬‫جديدة �إ�ضافة �إىل الأن�شطة التي ميار�سها البنك‬ ‫حاليا ؟‬

‫من �أجل تحقيق الهدف الرامي �إلى دعم الحركة العمرانية‬ ‫في البالد وفق �أحتياجات المواطنين و�ضمن �أحكام‬ ‫الخطط الأنمائية التي ت�ضعها الدولة لقطاع الأ�سكان‬ ‫فكان للبنك العديد من االن�شطة الم�صرح له بمزاولتها‬ ‫وفق ًا لنظامه الأ�سا�سي‪� ،‬إال �أن ن�شاط تقديم القرو�ض‪،‬‬

‫‪20‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬

‫وت�سهيلها للمواطنين كان له التف�ضيل عن باقي الأن�شطة‬ ‫وبالتالي ف�إن من �أولويات البنك �إ�ستمراره بتقديم‬ ‫القرو�ض الإ�سكانية المدعومة لذوي الدخل المحدود‬ ‫والمتو�سط وذلك وفق ًا للغايات التالية ‪ -:‬بناء م�سكن‪،‬‬ ‫�شراء م�سكن جاهز‪� ،‬إكمال م�سكن غير جاهز‪ ،‬تو�سعة‬ ‫م�سكن قائم ‪� ،‬شراء م�سكن غير جاهز و�إكماله �سداد‬ ‫دين نا�شئ عن بناء �شراء م�سكن‪� ،‬صيانة العقارات‪..‬‬ ‫و�إ�ضافة �إلى ذلك يتطلع البنك با�ستمرار �إ�ضافة �أن�شطة‬ ‫جديدة والتي لها عالقة بالإ�سكان‪ ،‬والتي تخدم المواطن‬ ‫العماني من الدرجة الأولى لتوفير الم�سكن المالئم‬ ‫لأ�سرته بتكلفة منا�سبة‪.‬‬

‫ بنك الإ�سكان العماين من اجلهات الرائدة يف‬‫تعمني الوظائف‪� ..‬أين و�صلت ن�سبة التعمني لديكم‬ ‫فيما يخ�ص الوظائف العليا بالبنك ؟‬

‫تطبيق ًا ل�سيا�سة تعمين الوظائف فقد قطع البنك �شوط ًا‬ ‫كبيراً في تنفيـذها‪ ،‬حيث بلغت ن�سبة التعمين لدى‬ ‫البنك حتى ‪2010/12/31‬م (‪ )%95‬وت�شكل ن�سبة التعمين‬ ‫بالوظائف العلياء (‪� ،)%95.6‬إ�ضافة �إلى ذلك ف�إن البنك‬ ‫يولي اهتمام ًا متزايداً على الت�أهيل وتدريب الكوادر‬ ‫العمانية‪ ،‬وفق احتياجات البنك وخططه الطموحة‬ ‫لخدمة الوطن والمواطن ب�أف�ضل ال�سبل‪.‬‬

‫ ما �أبرز التحديات التي تواجه القطاع امل�صريف‬‫العماين ب�شكل عام‪ ،‬وبنك الإ�سكان بوجه خا�ص‪..‬‬ ‫وما هي خططكم ملواجهة هذه التحديات؟‬

‫ال�شك �أن المرحلة القادمة �ستكون حاملة �أي�ض ًا بالعديد‬ ‫من التحديات لمواجهتها و�أبرزها �شدة المناف�سة‪،‬‬ ‫وبالتالي ننظر باهتمام �إلى الم�ستقبل‪ ،‬ون�ستعد له‬ ‫بكفاءة عالية من خالل خبراتنا الطويلة وتجارب‬ ‫الما�ضي وهي نقاط قوة ندرك معها مقدرتنا على‬ ‫القراءة الدقيقة للواقع وتحديد اتجاهات التطور‪ ،‬وذلك‬ ‫بالتركيز على فهم احتياجات المواطنين في مختلف‬ ‫ال�شرائح الم�ستهدفة وتقديم م�ستوى راقٍ من الخدمات‬ ‫وب�أعلى جودة ‪ .‬وذلك في �إطار الجهود التي يبذلها البنك‬ ‫في توفير الم�سكن المالئم للمواطنين و تدعيما للخطط‬ ‫الحكومة الهادفة �إلى توفير الحياة الكريمة للمواطنين‬

‫في محافظات ومناطق ال�سلطنة‪� ،‬إن معظم �شرائح‬ ‫المجتمع ا�ستفادت من القرو�ض اال�سكانية في المرحلة‬ ‫الما�ضية وكانت الن�سبة العظمى من القرو�ض من ن�صيب‬ ‫�أ�صحاب الدخل المحدود والمتو�سط‪ ،‬وكما هو معلوم‬ ‫ف�إن الحكومة تتحمل الن�صيب االكبر من ر�سوم الخدمات‬ ‫الم�صرفية واالدارية وال يلزم بنك الإ�سكان العماني‬ ‫المقتر�ض بتحويل كامل راتبه ال�شهري‪ ،‬و�إنما يكتفي‬ ‫بتحويل الق�سط ال�شهري للقر�ض فقط‪ ،‬وكذلك ال يتم‬ ‫ا�ستقطاع كامل مبالغ الت�أمين دفعة واحدة كما هو الحال‬ ‫لدى‪  ‬العديد من الجهات المانحة �إنما يتم ا�ستقطاع ق�سط‬ ‫الت�أمين‪  ‬ب�صفة �شهرية‪ .‬وقال �إن بنك الإ�سكان العماني‬ ‫يقوم بتوعية عمالئه و�شركات‪  ‬المقاوالت والمكاتب‬ ‫الهند�سية لالهتمام بالنمط الع�صري لت�شييد‪  ‬العقارات‪،‬‬ ‫حيث يعتبر البنك في مقدمة الم�ساهمين في االنت�شار‬ ‫المتنامي لمختلف الأنماط الع�صرية في عمليات البناء‬ ‫مترجم ًا بذلك �سيا�سة الدولة مع المحافظة على الطابع‬ ‫العماني في هذا الجانب ‪.‬‬

‫ ماهي توقعاتكم للمرحلة القادمة من حيث‬‫الإقبال على القرو�ض ال�سكنية؟‬

‫نتوقع �أن ت�شهد الفترة المقبلة زيادة عدد المواطنين‬ ‫المتقدمين للح�صول على قرو�ض بنك الإ�سكان ال ُعماني‪،‬‬ ‫وذلك النخفا�ض �أ�سعار ر�سوم الخدمات الم�صرفية‬ ‫والإدارية لوجود الدعم الحكومي‪  ‬للمواطنين‪ ،‬وكذلك‬ ‫للزيادة التدريجية في مخ�ص�صات القرو�ض‪ ،‬كما �أن‬ ‫التو�سع في ان�شاء‪  ‬الطرق الجديدة وهو المالحظ حاليا‬ ‫في كافة‪�  ‬أنحاء ال�سلطنة من �ش�أنه زيادة التو�سع‬ ‫العمراني وهو ما تحر�ص‪  ‬عليه الحكومة‪ .‬كما �أن ر�ؤيتنا‬ ‫لتطوير عملية التمويل الإ�سكاني تتما�شى مع المنظومة‬ ‫العامة لتوجهات الدولة لإعطاء‪  ‬كافة مناطق ال�سلطنة‬ ‫القدر الكافي من التنمية بما في ذلك امتالك المواطن‬ ‫للمنزل الع�صري المنا�سب لمتطلّبات �أ�سرته‪ ،‬وخدمات‬ ‫البنك لتمويل القرو�ض الإ�سكانية م�ستمرة لكافة‪  ‬فئات‬ ‫المجتمع خا�صة لفئة ذوي الدخل المحدود والمتو�سط‬ ‫الذي يخ�ص�ص لهما البنك الجزء الأكبر من العملية‬ ‫التمويلية‪.‬‬


‫ت�أييد الفكرة‬

‫في البداية قال خلف العبري “�إن االقتراح �أكثر من رائع‬ ‫وهام‪ ،‬فهناك المئات من الم�صائب من وراء جلب‬ ‫تلك العمالة الوافدة والتي ي�صل بع�ضها الى هدم‬ ‫�أ�سرة كاملة في غياب الرقابة الذاتية �سواء من‬ ‫جانب الكفيل �أو من جانب ربة المنزل”‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫انه بجانب هذه الم�شكالت ما يتعر�ض له �أطفال‬ ‫بع�ض الأ�سر من الذل والمهانة وي�صل حد ال�ضرب في‬ ‫�أحايين كثيرة‪ ،‬فبالتالي فان النتيجة تكون واحدة‬ ‫جيل م�شوه الأفكار وم�ضطرب نف�سيا‪ ،‬وربما �أ�سو�أ‬ ‫من ذلك‪ ،‬وما ي�صاحبه من �ضياع العادات والتقاليد‬ ‫وانت�شار �أوكار الدعارة وغيرها من الم�شبوهات‪� ،‬أ�ضف‬ ‫�إلى ذلك انت�شار ال�سرقات‪ ،‬ففي بع�ض حاالت هروب‬ ‫ه�ؤالء العاملين �أو العامالت‪ ،‬ي�ؤدي بهم الحال في‬ ‫�أحايين كثيرة الى االحتيال وال�سرقة اليجاد �أو توفير‬ ‫لقمة العي�ش‪ .‬وتابع �أن انت�شار الجرائم ي�أتي كثيرا من‬ ‫هذه الفئة حتى و�صلت حد القتل‪.‬‬ ‫وقال العبري ان الفكرة التي طرحت في عمود “ن�صف‬ ‫النهار يكفي” رائعة‪ ،‬م�شيرا الى انها ت�ساعد في الحد من‬ ‫هذه الأمور‪ ،‬فتوفر فر�صة الأجر بال�ساعات ومن خالل‬ ‫مكاتب �أو �شركات متخ�ص�صة �سوف تكفل حقوق رب‬ ‫الأ�سرة وكذلك تكفل حق العامل في نف�س الوقت‪ ،‬بينما‬ ‫وحاليا الأمور تم�شي في عك�س االتجاه من هروب مثل‬ ‫هذه العمالة وا�شتغالها بنف�س فكرة ال�ساعات وخا�صة‬ ‫في المنازل والتي ا�شتكى منها العديد من ربات البيوت‪،‬‬ ‫حيث تعر�ضن لل�سرقة والن�صب في كثير من الأوقات‪.‬‬ ‫واعرب العبري عن تمنيه �أن تجد هذه الفكرة �صداً وا�سع ًا‬ ‫�سواء من قبل الم�س�ؤولين �أو من قبل المواطنين �أنف�سهم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح العبري �أن ثمة مالحظة حول الأجر مقابل هذه‬ ‫الخدمة التي �سوف تقدمها هذه المكاتب �أو ال�شركات‬ ‫نظير ال�ساعات‪ ،‬فكما هو مالحظ من خالل �شركات‬ ‫التنظيف والتي تعمل في الجهات الحكومية او ال�شركات‬ ‫الخا�صة‪ ،‬فمقارنة بالأ�سعار الحالية فهي تعد مرتفعة‬ ‫جدا فيما لو نظرنا بالن�سبة للمواطن العادي فمثال ال‬ ‫ي�ستطيع المواطن دفع مبلغ يزيد عن المئة ريال نظير‬ ‫خدمة ال تتعدى الخم�س �ساعات �أو ن�صف النهار كما‬ ‫ذكرنا‪ .‬و�أ�شار الى ان بع�ض هذه ال�شركات ربما قد ت�ستغل‬ ‫هذه الخدمة بفر�ض مبالغ طائلة قد تتعدى المائتي‬ ‫رياال �أو �أكثر‪ .‬ويرى العبري انه يتعين على وزارة‬ ‫القوى العاملة �أن ت�ضع بع�ض القوانين خا�صة المتعلقة‬ ‫بهروب العامل‪ ،‬مت�سائال عن جدوى �إلزام الكفيل بتذكرة‬ ‫�سفر العامل‪ .‬ولفت الى انه كان الأجدر بالقوى العاملة‬ ‫ان ت�ضع ما يحد من هذه الظاهرة‪ ،‬مقترحا �أن يتحمل‬ ‫العامل الهارب تكاليف المكتب وتكاليف ا�ستخراج‬ ‫الم�أذوية �سواء الفيزا او غيرها من التكاليف‪ ،‬بجانب‬ ‫�أن يكون هناك عقد م�صدق من ال�سفارة التي يتبع لها‬ ‫العامل على �أن تتحمل ال�سفارة جميع الم�شاكل التي قد‬ ‫ي�أتي بها‪ ،‬و�أ�ضاف ان هناك دوال ت�ضع قوانين ملزمة‬ ‫للعمالة الوافدة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنه في بع�ض الحاالت يتم ا�ستقدام عامالت‬ ‫وافدات من االمارات وبعد و�صولهن با�سبوع �أو بيوم‬ ‫�أو يومين يهربن من المنازل‪ ،‬الفتا الى احتمال وجود‬ ‫من ي�ساعدهم على الهرب‪ ،‬كما ان قد يحدث ان يكون‬

‫�أن الفكرة قد‬ ‫ت�شوبها بع�ض المخاطر في ما‬ ‫يخ�ص العمل بال�ساعات وتتمثل في عدم الثقة في ه�ؤالء‬ ‫العامالت‪ ،‬وخا�صة �أثناء غياب الأبويين‪ ،‬كما �أن �أفراد‬ ‫الأ�سرة ال يعرفون تلك العاملة عن قرب‪ ،‬ومدى طبيعة‬ ‫الم�س�ؤولية القانونية التي تتحملها ال�شركة في حالة‬ ‫حدوث �سرقة �أو �إعتداء على العاملة‪� ،‬أو قامت العاملة‬ ‫ب�إتالف �أي من ممتلكات المنزل او قامت بال�سرقة‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن جدوى‬

‫هناك من ي�ساعدهم على العمل داخل ال�سلطنة متخفيا‬ ‫من ال�سلطات‪.‬‬ ‫وي�شدد العبري على �ضرورة اجراء تعديل على القوانين‬ ‫الخا�صة بالعمالة في المنازل‪ ،‬بما ي�ؤدي الى‬ ‫حماية المواطن (الم�ستهلك)‪.‬‬

‫امل�س�ؤولية القانونية‬

‫ويرى يا�سر عبيد �أن الفكرة المقترحة جيدة جدا‪ ،‬وقال‬ ‫“عانيت الأمرين من عامالت المنازل”‪ .‬و�أ�ضاف عبيد‬

‫الم�شروع الإقت�صادية‪ ،‬حيث �إن �أ�ستقدام عدد من العماالت‬ ‫وتوفير ال�سكن لهن �سيتطلب كذلك توفير الإ�شراف عليهن‬ ‫بعد �ساعات الدوام‪ ،‬وارتفاع قيمة ال�ساعة عن ريالين لن‬ ‫يكون م�شجع ًا بالن�سبة للمتعاملين مع ال�شركة‪ ،‬ورغم �أن‬ ‫الم�شروع م�شجع‪� ،‬إال �أن هذه الإ�شكاليات يجب �أن تو�ضع‬ ‫في الح�سبان”‪.‬‬ ‫وقال عبدالعلي اللواتي �إن الو�ضع الأ�سري يتطلب من‬ ‫المر�أة �أن تعمل لت�ساهم في �أعباء الأ�سرة‪ ،‬كما �أنها‬ ‫�ست�ساهم الحقا في نفقات تعليمهم‪ ،‬كما �أن هذه النفقات‬ ‫ال تقت�صر على الراتب فقط‪ ،‬بل تمتد �إلى توفير ال�سكن‬ ‫والكهرباء والماء وثالث وجبات‪ ،‬م�ضافا �إليها العالج‬ ‫وتذاكر ال�سفر والم�أذونية‪� ،‬إلى غير ذلك من الأعباء‪،‬‬ ‫وعليه ف�أعباء جلب العمالة المنزلية �أكبر بكثير من‬ ‫مجرد الراتب‪ .‬وي�ستدرك اللواتي بالقول �إن الإقتراح جيد‪،‬‬ ‫معربا عن امله في تبنيه من خالل ال�شركات‪� ،‬أ�سوة بما‬ ‫هو حادث في مو�ضوع �أعمال النظافة‪.‬‬

‫نظام جيد‬

‫وتقول غدير �شبير عبدالخالق (وهي �أم لطفل حديث‬ ‫الوالدة)‪“ :‬قد تكون الفكرة المقترحة عملية ومفيدة‬ ‫للكثير من العائالت من ناحية الراتب وم�صاريف‬ ‫ا�ستقدام العاملة وتقوية عالقة الأبوين بالطفل وغير‪.‬‬

‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪23‬‬


‫انتظار على ر�صيف ال�شوق‬ ‫وت�سافر �أ�شجاني ‪ ‬في بحر عينيك �سيدي ‪.‬‬ ‫و�أغدو زهرة بي�ضاء ت�ضمها ‪..‬تلثمها ‪.‬‬ ‫وت�سكن بعطرها و�أ�سكنك ‪.‬‬ ‫ما �أجمل هذياني بع�شقك ‪.‬‬ ‫وما �أجملك وانت ذاك المتمرد بالغياب ‪.‬‬ ‫‪� ‬سافرت ‪.‬‬ ‫‪ ‬و�أدمنت �أنتظارك ‪.‬‬ ‫و�أدمنتني تلك الطرقات ال�ضائعة‪. .‬‬ ‫وذاك الر�صيف الذي ودعتني فيه ‪.‬‬ ‫ظلت م�ساحاته تطالبني بعودتك ‪.‬‬ ‫*****‬ ‫�سيدي ‪ .‬منذ رحيلك و�أنا �أزور ذاك المكان بكل‬ ‫م�ساء ‪.‬‬ ‫على �شالل مخيلتي ‪.‬‬ ‫‪� ‬أروي ق�صتي في هواك ‪.‬‬ ‫�أنق�شها بمدامع المحاجر ‪.‬‬ ‫ت�سمعني �أمواج البحر الناع�سة على حدود‬ ‫الر�صيف ‪.‬‬ ‫ونب�ضات �شوقي الطاهرة ‪.‬‬ ‫تتزاحم بين القلب و الكبد ‪.‬‬ ‫تتهاتف ‪ . .‬اين انت عني؟؟‬ ‫لما تركتني؟ ‪..‬ولما كل الطرقات‪  ‬باتت م�سدودة‬ ‫اليك؟ ‪.‬‬ ‫�أنتظرتك ‪.‬‬ ‫‪ ‬وك�أنك الرجل الوحيد بالوجود الذي ي�ستطيع‬ ‫حمل قلبي‬ ‫بين راحة يديه‪. .‬‬ ‫ف�أنا �ضعيفة امام حبك ‪.‬‬ ‫�ضعيفة ذاكرتي امام نب�ضات قلبي لك ‪.‬‬ ‫�ألف مرة �أعلنت ن�سيانك ‪.‬‬ ‫والتوبة عن التفكير بك ‪.‬‬ ‫فقد جرحني بعادك حتى الموت ‪.‬‬ ‫ياحبيبي غيابك قد طال ‪.‬‬ ‫وبالقلب �ألف و�ألف �س�ؤال ‪.‬‬ ‫هل مازلت ت�شتاق لفرا�شتك المدللة؟‬ ‫�أم ن�سيتني؟؟و لم �أعد �أخطر في بالك ‪.‬‬ ‫ايامي تمر �سنين ‪ .‬وحنين ي�أتي بحنين ‪.‬‬ ‫والخبر منك ‪.‬‬

‫قلم ‪. . .‬‬ ‫فوزية الحارثية ‪.‬‬

‫رغم كل �شي ‪.‬‬ ‫‪� ‬صمدت ‪ .‬وتمردت ع �أحزاني ‪.‬‬ ‫ومازلت �أنتظرك ‪.‬‬ ‫وب�سببك اهرب من نف�سي اليك ‪.‬‬ ‫كي اتنا�سى حزن فراقك‪..‬ف�أنا‪�  ‬أحتاجك‪ ..‬‬ ‫*****‬ ‫�أنا هنا ‪ .‬محبوبتك ‪.‬‬ ‫ع ر�صيف االنتظار �أ�ضعت �أيامي ‪.‬‬ ‫�أبحرت كل‪  ‬المراكب التي تمتلكها م�شاعري معك ‪.‬‬ ‫وبقيت بعد رحلتي الطويلة ع �شاطيء الغربة وحدي ‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪� ‬أنتظرك يا حالمي ‪.‬‬ ‫فمراكبي غرقت بدونك ‪.‬‬ ‫‪ ‬ولم ي�سعفني ب�شر ‪.‬‬ ‫ولم يبقى بم�شهد الطريق‬ ‫‪ ‬غير ر�صيف مل االنتظار ‪. .‬‬ ‫وروح ‪.  ‬‬ ‫تلفظ اخر انفا�س هواك ‪. .‬‬ ‫‪ ‬‬

‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪25‬‬


‫وترى عبدالخالق �أن ا�ستخدام الخادمة نف�سها بالطريقة‬ ‫االيجابية يعود على الزوجين‪ ،‬خ�صو�صا �أنه ال �أحد‬ ‫ي�ستطيع اخفاء هذه الحقيقة وهي �أن المر�أة في المجتمع‬ ‫العماني تعمل ول�ساعات طويلة‪ ،‬وعلى هذا فانها تحتاج‬ ‫الى من ي�ساعدها في �أعمال المنزل في الوقت التي‬ ‫تتفرغ فيه للأ�سرة وتلبية احتياجاتهم‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت عبدالخالق �أن حاجة المر�أة العاملة لخادمة‬ ‫في المنزل خالل فترة النهار ثابتة للبقاء مع الأطفال‪،‬‬ ‫و�أتمنى �أن ي�صاحب ذلك مراقبا من اال�سرة كالجدة او‬ ‫الخالة او العمة وما �شابه‪.‬‬ ‫وتابعت انه خالل فترة الم�ساء تقوم العاملة بالنتهاء من‬ ‫�أعمال المنزل الخا�صة‪ .‬و�أو�ضحت انه في حالة تطبيق‬ ‫الفكرة المقترحة‪ ،‬ما هي الآلية الناجحة القابلة لأن‬ ‫ت�ضعها هذه ال�شركات لتنظيم مواعيد عمل الخادمات‬ ‫والتن�سيق مع ا�صحاب المنازل‪ ،‬وتنظيم اوقات الدوام‬ ‫الم�سائي وال�صباحي والموا�صالت و�سكنهن‪ ،‬ومن‬ ‫�سيثق بخادمات يجتمعن في �أخر الليل معا لنقل اخبار‬ ‫وخ�صو�صيات المنازل التي يعملن فيها‪ ،‬وهل �ست�ضمن‬ ‫هذه الفكرة حماية و�أمن المنازل التي يعملن فيهن من‬ ‫ال�سرقة والهروب وغيرها من الم�شاكل التي يمكن �أن‬ ‫تتولد من خادمات لي�ست تحت كفالة �شخ�صية‪.‬‬ ‫وتابعت‪“ :‬مع افترا�ض �أن تعذرت الخادمة عن الح�ضور‬ ‫لمر�ض او لأي �سبب �آخر‪� ،‬ألن ي�ؤثر ذلك على و�ضع المنزل‬ ‫وبرنامج اال�سرة اليومي‪ ،‬وال �أتوقع �أن يقبل �أحد �أن يحل‬ ‫محلها خادمة �أخرى لذلك اليوم‪ ،‬في�أتمن منزله و�أطفاله‬ ‫لغريب �آخر‪� ..‬أعتقد �شركة كهذه تحتاج لأن تكون مرتبة‬ ‫ب�شكل جيد لمواجهة كل الأزمات حتى تتمكن من تلبية‬ ‫احتياجات المنازل على تنوعها”‪.‬‬

‫نظام مدرو�س‬

‫و�أكد ح�سين علي داود اللواتي �أنه يتفق تماما مع ما‬ ‫طرح من مخاوف ومحاذير‪ ،‬وقال �إن هذه الق�ضية‬ ‫ح�سا�سة جدا من ناحية طرق التعامل معها وعميقة‬ ‫جدا في �أثرها على المجتمع ومت�شعبة في حيثياتها‬ ‫وتفا�صيلها‪ .‬وا�ضاف �أن الحل‪� -‬إن وجد‪ -‬لهذه الق�ضية‬ ‫لن يكمن في جزئية واحدة يتم طرحها با�ستقالل لأجل‬ ‫تعديل الو�ضع و�إال ف�أي اقتراح �سيواجه ب�سيل من‬ ‫الم�شاكل الجديدة التي ال نعي�شها مع الو�ضع الحالي‪،‬‬ ‫و�إنما يفتر�ض �أن تطرح مجموعة منظمة من المقترحات‬ ‫الجديدة المدرو�سة والمن�سجمة‪ ،‬ومن ثم يتم طرحها‬ ‫كمنظومة واحدة‪.‬‬

‫تقلي�ص امل�شاكل‬

‫و�أ�شار علي المو�سوي (�صاحب مكتب �إ�ستيراد خادمات‬ ‫المنزل) �إلى �أن فكرة ت�شغيل خادمات منزل وفق عقود‬ ‫عمل مرنة جديدة ورائعة جدا‪ ،‬وال �شك �أنها �ستقل�ص‬ ‫ع�شرات الم�شاكل التي تعاني منها المنازل‪ .‬وقال‬ ‫المو�سوي �إن م�س�ؤوليات مكاتب جلب هذه العمالة‬ ‫�ستتعاظم‪ ،‬ف�سوف يتحتم علينا رفع ر�ؤو�س �أموالنا حتى‬ ‫نتمكن من جلب مجموعة من هذه الخادمات ونوفر‬ ‫لهن �سكنا ثابتا وت�أمينا على الحياة وربما الت�أمين‬ ‫ال�صحي �أي�ضا لأنها �ستكون دائما في كفالتنا‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إلى التو�صيل �إلى ومن المنازل بعد انتهاء �ساعات العمل‪.‬‬ ‫و�أغلب هذه المكاتب “فقيرة” ال تمتلك المقدرة على‬

‫‪24‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬

‫توفير هذه الخدمة‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان على هذه المكاتب توفير كل الخيارات‬ ‫للعميل‪ ،‬فمن رغب في ا�ستئجار خادمة للفترة ال�صباحية‬ ‫فقط‪ ،‬ومن يرغب في الفترة الم�سائية‪ ،‬ومن يرغب من �أول‬ ‫ال�صباح وحتى الم�ساء‪ ،‬وربما من يرغب في تواجدها‬ ‫ب�شكل دائمي في المنزل كما هو الحال اليوم‪ .‬وعليه‬ ‫يجب تواجد نظام دقيق لكل تلك الحاالت‪ .‬وهذا �أمر لي�س‬ ‫ب�صعب لكنه يحتاج �إلى مجهود جيد البتكاره ومن ثم‬ ‫تطبيقه‪.‬‬ ‫وتابع �أنه حاليا ت�صل ال�سلطنة عمالة غير مدربة و�أغلبها‬ ‫�أمية والبيانات التي تكتب على بطاقة التعريف �أغلبها‬ ‫لي�ست �صحيحة‪ ،‬وينبغي في المرحلة الالحقة التعامل‬ ‫مع جهات توفر عمالة مدربة ولديها فهم لأجواء البلد‬ ‫التي �ستعمل فيها وعاداتها وتقاليدها و�شروط الأ�سرة‬ ‫الراغبة في جلبها‪� .‬إن هذا يقل�ص الم�شاكل �إلى حد كبير‪.‬‬ ‫و�أو�ضح المو�سوي ت�أييده للفكرة‪ ،‬على �أن تقوم الجهة‬ ‫الر�سمية المعنية ب�إ�ستحداث نظام منا�سب لهذا الطرح‬ ‫الجديد‪ ،‬وتكون كل الخيارات مفتوحة للزبائن و�أي�ضا‬ ‫مفتوحة للمكاتب فمن ال يرغب في تقديم هذه الخدمة‬ ‫الجديدة ال يجبر على تقديمها ومن يرغب ف�أهال و�سهال‬ ‫به‪.‬‬

‫يف املفيد‬

‫ووفقا لما �أكده �أرباب المنازل و�أ�صحاب الأعمال‪ ،‬فهناك‬ ‫جوانب �إيجابية و�أخرى �سلبية‪ ،‬حيث �إنه ال يوجد حل‬ ‫متكامل و�إيجابي بنحو �شمولي لأي �أزمة‪ ،‬و�إنما البحث‬ ‫هو عن الحل الأقل م�شاكال مقارنة بغيره‪.‬‬ ‫وبا�ستعرا�ض تجربة عمال النظافة‪ ،‬ف�إن �أغلب ال�شركات‬ ‫التي توفر للم�ؤ�س�سات التجارية هذه الخدمة قد تمكنت‬ ‫من التغلب على ع�شرات من الم�شاكل التي تقف في‬ ‫طريقها كم�صاعب قد ال يكون لها حل‪ ،‬هذا بح�سب النظرة‬ ‫الأولى‪ ،‬فعامل يدخل م�ؤ�س�سة تجارية لها �أ�سرارها‪ ،‬لأجل‬ ‫�أن يعمل فيها لمدة �ساعات‪ ،‬قد ي�سرق‪ ،‬وقد يمر�ض‪ ،‬وقد‪،‬‬ ‫وقد وما �أكثرها‪� ،‬إال �أن هذه كلها باتت في خبر كان‪ ،‬لأن‬ ‫هذه الم�ؤ�س�سات ا�ستوعبت م�س�ؤولياتها القانونية تماما‬ ‫و�أعطت للعمال توعية عنها وما ينجم عن الم�سا�س‬ ‫بها‪ .‬فبالكاد ال ن�سمع عن �سرقات تقع في �أروقة هذه‬ ‫الم�ؤ�س�سات و�أوراق هامة تتهرب! كما وال ن�سمع عن‬ ‫�شكاوي هذه الم�ؤ�س�سات عن غياب متكرر وم�أزق البديل‬ ‫و�إلى غير ذلك من الأمور المزعجة‪ .‬ل�سنا ندعي ب�أن ما‬ ‫تم تحقيقه في مجال عمال النظافة يمكن تحقيقه في‬ ‫مجال العمالة المنزلية الناعمة‪ ،‬ولكن نرى �أن انبثاق‬ ‫نظام يزيل �أكبر قدر ممكن مما يعانيه المجتمع اليوم‬ ‫ب�سبب هذه العمالة �أمر ممكن ويحتاج �إلى وقفة جادة‬ ‫ودعم من الجهات الر�سمية‪� ،‬إذ لي�س من المتوقع �أن‬ ‫تتمكن �أية م�ؤ�ؤ�سة تجارية من تطبيق هذا النظام في‬ ‫ظل االجراءات الحالية ال�ستخراج الم�أذونيات‪ ،‬وعليه‬ ‫فالتكاتف مطلوب من �أكثر من جهة الراحة �أكتاف‬ ‫المجتمع الفتي الذي ال يزال يطالب بتح�سين �أجور العمل‬ ‫مما يعانيه من ارهاق في �أكثر من ميدان ب�سبب عاملة‬ ‫المنزل‪.‬‬


‫لقد كان النقا�ش يف ثبوت دخول ال�شهر باحل�ساب‬ ‫الفلكي فما احلق يف ذلك؟ وهل ل�شخ�ص يف بلد ما‬ ‫�أن يخالف �صوم جريانه من البلدان املجاورة؟‬

‫لقد نيط �أمر ال�صيام والإفطار بالر�ؤية ف�إن النبي �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم – يقول «�صوموا لر�ؤيته و�أفطروا لر�ؤيته»‬ ‫ويقول كذلك «ال ت�صوموا حتى تروا الهالل وال تفطروا‬ ‫حتى تروه ف�إن غم عليكم ف�أكملوا العدة ثالثين يوماً»‬ ‫وهناك روايات متعددة ت�صب في الم�صب نف�سه وهي‬ ‫ب�أ�سرها دالة على �أن ال�صيام والإفطار �إنما هما منوطان‬ ‫بثبوت ر�ؤية الهالل‪ ،‬هذا والر�ؤية �أمرها مي�سر ف�أن كل‬ ‫�أحد يمكنه �أن يرى الهالل بنف�سه �شرط �أن يكون ب�صيراً‬ ‫وتقبل �شهادة من قال بر�ؤيته �إن لم ير ذلك بنف�سه ف�أمرها‬ ‫معروف لدى الخا�ص والعام من النا�س وي�شترك فيه‬ ‫الرجل والمر�أة وال�صغير والكبير والذكي والغبي والجاهل‬ ‫والعالم‪ ،‬ال فرق بين �أحد و�أخر فيه ولذلك ي�سر اهلل �سبحانه‬ ‫وتعالى الأ�سباب التي يناط بها ال�صيام والإفطار فكان‬ ‫التعويل على الح�ساب الفلكي فيه ما فيه من المجازفة‬ ‫ويتبين ذلك من حديث ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫«نحن �أمة �أمية ال نكتب وال نح�سب» وهذا ي�صدق على �أكثر‬ ‫النا�س و�إن وجد فيهم من يح�سب ويكتب‪ ،‬ولكن تراعي‬ ‫حالة عوام النا�س الذين ي�ستطيعون الكتابة‪� ،‬أما الح�ساب‬ ‫ف�أمره �أ�صعب فالبد له من المتخ�ص�صين في هذا المجال‪،‬‬ ‫وعامة النا�س ال يمكن �أن يكونوا في م�ستوى �أولئك‬ ‫المتخ�ص�صين في علم الفلك‪ ،‬لذلك نرى االعتماد على ما‬ ‫دل ال�شرع من ر�ؤية الهالل �أو ال�شهادة العادلة �أو ال�شهرة‬

‫التي ال ي�شك معها في ر�ؤيته‪ .‬ولكن عندما يتف�شى في‬ ‫النا�س الكذب وقول الزور وكثرت االدعاءات في �أمر الأهلة‬ ‫نرى �أنه ال مانع من �أن يكون الح�ساب الفلكي و�سيلة‬ ‫لمعرفة �صحة ال�شهادة من خطئها حتى ترد ال�شهادة‬ ‫عندما يكون هنالك يقين با�ستحالة ر�ؤية الهالل في يوم‬ ‫غيم بحيث يدرك الكل ب�أن ر�ؤيته متعذرة فهذه ال�شهادة‬ ‫ولو �صدرت من عدول هي مردودة‪ .‬و�إذا ما �شهد ال�شهود‬ ‫لأنهم ر�أوا الهالل في غير مطلعه‪ -‬في غير الأفق الذي‬ ‫يرى منه‪ -‬فال ريب �أنها �شهادة باطلة ولو كان ال�شهود‬ ‫عدوال‪ .‬وعندما يثبت ثبوتا جازما ب�أنه تعذر ر�ؤية الهالل‬ ‫في ذلك اليوم بح�سب ما يقا�ضيه علم الفلك فالتعويل على‬ ‫ذلك في رد هذه ال�شهادة �أمر لي�س فيه �أي حرج‪ .‬هكذا نرى‬ ‫ونعتمد هذا و�إذا ثبتت الر�ؤية في بلد لزمت �أهل البلدان‬ ‫المجاورة التي ال تف�صل بينها وبين البلد الذي ر�ؤي فيه‬ ‫الهالل م�سافة تختلف معها المطالع‪ ،‬وهو معنى ما جاء‬ ‫في النيل (والبالد �إذا لم تختلف مطالعها كل االختالف‬ ‫وجب حمل بع�ضها على بع�ض ) واهلل �أعلم‪.‬‬

‫ما قولكم يف رجل من املنطقة الداخلية بعمان وهو‬ ‫مقيم بالعا�صمة م�سقط‪ ،‬وعندما دخل �شهر رم�ضان‬ ‫ال ي�صوم بحجة �أنه م�سافر وي�صعب عليه ال�صوم يف‬ ‫احلر‪ ،‬ثم يق�ضي رم�ضان يف �أ�شهر ال�شتاء البارد؟‬

‫�إن كان مقيما بالعا�صمة �إقامة ا�ستيطان فال ي�صح له‬ ‫ذلك‪ ،‬وعليه الكفارة عن كل �شهر يفطر فيه‪ ،‬اللهم �إال �أن‬ ‫يكون مري�ضا مر�ضا يباح له معه الفطر وذلك ب�أن يتعذر‬

‫عليه ال�صوم �أو ي�شق عليه م�شقة ظاهرة �أو يخ�شى منه‬ ‫زيادة مر�ضه ففي هذه الحاالت كلها يباح له الإفطار‬ ‫�شريطة الق�ضاء لقوله تعالي « فمن كان منكم مري�ضا‬ ‫�أو على �سفر فعدة من �أيام �أخر» �أما ت�أخير ال�صيام من‬ ‫ال�صيف �إلى ال�شتاء ل�سبب الحر نف�سه مع قدرته على‬ ‫التحمل فال ي�صح واهلل �أعلم‪.‬‬

‫ما قولكم يف العجز عن �صيام رم�ضان ب�سبب الأمرا�ض‬ ‫وكرب ال�سن‪ ،‬هل له ت�أخري من ي�صوم عنه؟‬

‫ال ي�ؤجر العاجز غيره ل�صوم �شهر رم�ضان‪ ،‬و�إنما يطعم‬ ‫عن كل يوم م�سكينا �إن كان ال يقوى على ال�صوم وال على‬ ‫الق�ضاء بعد م�ضي وقته‪ .‬وال يرجو حالة يقدر فيها عليه‬ ‫والأ�صل في ذلك قوله تعالى «وعلى الذين يطيقونه فدية‬ ‫طعام م�سكين»‪.‬‬

‫هل من حق الأم املر�ضعة �أن تفطر على �أن تكفر عن‬ ‫هذه الأيام؟ وما هي كفارة �إفطارها؟‬

‫يجوز للمر�ضع �أذا خافت على ولدها ب�سبب ال�صوم‬ ‫�أن تفطر في نهار رم�ضان‪ ،‬وعليها ق�ضاء الأيام التي‬ ‫افطرتها‪.‬‬

‫ما حكم �صيام املر�أة �إذا ما ح�ضرها الطمث وهي‬ ‫�صائمة‪ ..‬هل تكمل اليوم ويعد �صيامها �صحيحا‪،‬‬ ‫�أم تفطر وعليها كفارة هذا اليوم؟‬

‫ينق�ض �صوم المر�أة �إذا جاءها الحي�ض في نهار ال�صيام‬

‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪27‬‬


‫ف�ضل الله تعاىل‬ ‫ْ‬ ‫�شهر رم�ضان على كثري من ال�شهور‬ ‫وجعله �أف�ضل �شهور العام ففر�ض فيه‬ ‫ال�صيام و�أنزل فيه القر�آن وفيه ينزل القدر‬ ‫وتُغفر الذنوب ويعتِ ق الله عز وجل من يريد من النار‬ ‫وفيه تُ�صفد ال�شياطني وهو �شهر الربكة و�شهر الأرحام‪،‬‬ ‫وفيه ليلة هي خري من �ألف �شهر‪.‬‬ ‫فهذا يبني لنا مدى ف�ضل هذا ال�شهر الكرمي وكيف يتقبل‬ ‫فيه الله عز وجل جميع الطاعات واخلريات وي�أمر النا�س‬ ‫ب�صله الأرحام‪ .‬فقد فر�ض الله عز وجل ال�صيام فيه‬ ‫لعدة �أ�سباب منها زيارة الرحم وال�شعور بالفقر ‪� ..‬إىل‬ ‫الله عز وجل وال�شعور ب�سمو العبادة و لذتها‪.‬‬ ‫الر�ؤيا ‪� -‬شريف �صالح‬

‫�سماحة‬ ‫املفتي يجيب‬ ‫على �أ�سئلة‬ ‫قراء‬ ‫‪26‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬


‫ولو قبل الغروب بقليل‪ ،‬وعليها ق�ضاء ذلك اليوم‪.‬‬

‫يف حالة �إذا ما انقطع الطمث على املر�أة ولكن‬ ‫بعد �صالة الفجر بقليل ومل ت�أكل �أو ت�شرب �شيئا‬ ‫فهل تكمل يومها وهي �صائمة �أم تفطر؟‬

‫�إذا طلع الفجر والمر�أة ما زالت حائ�ضا لم ي�صح‬ ‫منها �صوم ذلك اليوم‪ ،‬بل ال تنوي �صيامه‪ ،‬وعليها‬ ‫ق�ضا�ؤه ‪.‬‬

‫ما حكم �صيام احلامل �إذا ما �أ�صابها النزيف؟‬

‫الدم الذي يخرج من الحامل لي�س بحي�ض فال ي�ؤثر‬ ‫على �صيامها‪.‬‬

‫م�سافر خرج يف �شهر رم�ضان من بيته �إىل‬ ‫م�سقط‪ ،‬وعند العودة �أفطر من �شدة احلر‪،‬‬ ‫وعند و�صوله �إىل البيت �أم�سك عن الطعام حتى‬ ‫الإفطار‪ ،‬فماذا عليه؟‬ ‫عليه ق�ضاء يومه فقط‪ ،‬واهلل �أعلم‪.‬‬

‫هل قطرة العني نا���ض لل�صيام؟ ماذا ي�صنع‬ ‫العاجز عن ال�صيام؟‬

‫حفر ال�سن‪ ،‬وقلع الدر�س‪ ،‬هل يف�سدان ال�صيام؟‬

‫قلع الأ�سنان وحفرها ال يف�سد ال�صيام‪ ،‬وليحذر �أن‬ ‫يدخل جوفه �شي من الدم‪.‬‬

‫هل القئ ينق�ض ال�صوم‪ ،‬وخا�صة �إذا خرج طعام‬ ‫من املعدة؟‬

‫القيء ال ينق�ض ال�صيام �إال �إذا رد القيء �إلى جوفه‬ ‫�شيئا مما خرج بعد ا�ستطاعته على �إبانته هذا‬ ‫بالن�سبة �إلى من عذره القيء‪� ،‬أما من تعمد القيء‬ ‫ففي انتقا�ض �صومه خالف‪.‬واهلل اعلم‪.‬‬

‫ماذا على من كذب مازح ًا يف نهار رم�ضان؟‬

‫الكذب من الكبائر �سواء كان جدا �أو هزال لأنه جاء‬ ‫وعيد �شديد عليه‪ ،‬ونف�س الكذب الهزل جاء وعيد‬ ‫فيه فالنبي –�صلى اهلل عليه و�سلم ‪ -‬يقول «ويل‬ ‫للذي يحدث النا�س لي�ضحكهم فيكذب ويل له ويل‬ ‫له»فمن فعل ذلك فعليه �أن يعيد �صيام يومه وعليه‬ ‫التوبة �إلى اهلل من �صنيعه‪ ،‬ولي�س عليه كفارة لأن‬ ‫الكفارة كالحدود تدر�أ بال�شبهات‪ .‬واهلل تعالى �أعلم‪.‬‬

‫قناة العين ت�ؤدي �إلى الحلق قطعا ف�إن كان �أح�س‬ ‫بطعم القطور في حلقه فعليه ق�ضاء الأيام التي قطر‬ ‫فيها في عينيه‪ ،‬ف�أن عجز عن ال�صيام لمر�ض ال‬ ‫يرجى �شفاءه �أو لكبر �سنه فعليه �إطعام م�سكين عن‬ ‫كل يوم واهلل �أعلم‪.‬‬

‫يف حالة �إذا ما احتلم الرجل �أو املر�أة �أثناء‬ ‫ال�صيام فما هو حكم �صيامهما؟‬ ‫�أذا احتلم ال�صائم �سواء كان رجال �أم المر�أة امر�أة‬ ‫وجب عليه عندما ينتبه الم�سارعة �إلى االغت�سال �إذا‬ ‫خرج المني‪ ،‬ف�أن تهاون وت�أخر في الغ�سل انتق�ض‬ ‫�صومه‪.‬‬

‫هل يحق للزوج تقبيل زوجته �أثناء ال�صيام؟‬

‫�إن كان يملك نف�سه من الوقوع في المحذور جاز له‬ ‫ذلك‪ ،‬و�إن خ�شي على نف�سه ذلك وجب عليه االمتناع‪.‬‬

‫ما حكم ا�ستخدام العطور �أثناء ال�صيام بالن�سبة‬ ‫للرجل واملر�أة؟‬

‫ال ب�أ�س في ا�ستخدام العطور بالن�سبة لل�صائم ما دام‬ ‫ال يدخل ذلك �إلى الجوف‪ ،‬وما دامت المر�أة ال ي�شم‬ ‫الرجال الأجانب رائحة عطرها‪.‬‬

‫هل يجوز التربع بالدم �أثناء ال�صيام؟‬

‫التبرع بالدم ال ينق�ض ال�صيام‪ ،‬ولكن �إذا كان‬ ‫ي�ضعفه ذلك فلي�ؤخره �إلى الليل حتى ي�ستطيع �أداء‬ ‫العبادات على �أكمل وجه‪.‬‬

‫هل الإبر يف اجللد‪� ،‬أو الوريد‪� ،‬أو الع�ضل تف�سد‬ ‫ال�صيام؟‬ ‫الإبر المغذية تنق�ض ال�صيام‪ ،‬ف�إن ا�ضطر �إليها‬ ‫ال�صائم ا�ستخدامها و�أعاد �صومه‪ ،‬و�إن كانت غير‬ ‫مغذية فال حرج من ا�ستخدامها‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬

‫رجل ال ي�صلي طوال ال�سنة �إال يف �شهر رم�ضان‪،‬‬ ‫ما قولكم فيه؟‬

‫من ترك ال�صالة مكتوبة فقد برئت منه ذمة اهلل كما‬ ‫جاء في الحديث عن الر�سول اهلل – �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم ‪ -‬ولي�س يغني عنه �شيئا �أن ي�صوم رم�ضان‬ ‫وي�صلي فيه‪ ،‬فالدين ال م�ساومة فيه وال يقبله اهلل‬ ‫مجز ًء و�شهر رم�ضان �إنما تمحى فيه خطايا من‬ ‫�أناب �إلى اهلل ال من �أ�صر على كبائر الإثم كترك‬ ‫ال�صالة وغيرها من الواجبات‪ ،‬ف�إن الإ�صرار على‬ ‫ال�صغائر يعد من الكبائر فكيف الإ�صرار على ترك‬ ‫ركن من �أركان الإ�سالم‪ ،‬واهلل اعلم‪.‬‬

‫ما حكم من ينفخ البخور وهو �صائم؟ وما حكم‬ ‫من ي�ضع اللبان يف دورات املياه‪� ،‬إذا يقول‬ ‫بع�ضهم‪ :‬بعدم اجلواز لأنه بخور الأنبياء؟‬

‫�إن لم يدخل في حلقة من البخور في حال �صومه‬ ‫�شئ فال حرج عليه وال مانع من تبخير دورات‬ ‫المياه باللبان‪ ،‬ودعوى �أنه بخور الأنبياء ال دليل‬ ‫عليها‪.‬واهلل اعلم‬


‫قرر فريق م�ؤ�س�سة الر�ؤيا القيام بالرحلة التي اعتاد‬ ‫�أن يقوم بها منذ �أكثر من ‪ ١٥‬عاما دون انقطاع وهي‬ ‫رحلة توزيع الم�ؤن الرم�ضانية على الأ�سر الفقيرة في‬ ‫منطقة جبل �شم�س‪ ..‬لقد كانت م�ؤ�س�سة الر�ؤيا ال�سباقة‬ ‫في تنظيم مثل هذه القوافل �إن لم تكن الأولى‪ ..‬بد�أت‬ ‫اال�ستعدادات للرحلة مبكرا وتحديدا قبل حوالي �شهرين‬ ‫من الآن ‪ ..‬فقد بد�أنا با�ستالم �أ�سماء الأ�سر المحتاجة �إلى‬ ‫الم�ؤن في مقر الجريدة‪ ،‬وقمنا بت�صنيفها ح�سب المناطق‬ ‫والقرى التابعة لها كل �أ�سرة ‪ .‬قائمة بد�أت قبل خم�سة‬ ‫ع�شر عاما ببع�ض الأ�سر التي ال يتجاوز عددها �أ�صابع‬ ‫اليد لكن �سرعان ما بد أ� العدد يت�ضاعف عاما بعد عام‬ ‫حتى و�صل عدد الأ�سر التي تقدم لها م�ؤن هذا العام ‪١٤٥‬‬ ‫�أ�سرة موزعة على ‪ ١٩‬قرية من قرى منطقة جبل �شم�س‬ ‫مثل‪ « :‬دار الوي‪ ،‬قرية مندع‪ ،‬الغبيراء‪ ،‬والحراء‪ ،‬وقرية‬ ‫الجريفات وادي غول‪ ،‬الجحلة‪ ،‬وال�صوير‪ :،‬وال�سبيب‪،‬‬ ‫الم�سفاة والعقور‪ ،‬دوار الغيل‪ ،‬دار ال�سوداء‪ ،‬قرية الحيل‪،‬‬ ‫الخطيم ‪ ،‬كرب والمرات‪ ،‬ووادي ال�سن‪ ،‬ووادي بني غافر»‪.‬‬

‫ن�سابق الزمن‬

‫حددنا موعد انطالق الرحلة التي من المفتر�ض �أن‬ ‫ت�ستغرق ثالثة �أيام منذ لحظة انطالقنا من �أمام مقر‬ ‫الجريدة يوم الأربعاء الموافق‪ ٢٠١١/٧/٢٧‬وتنتهي عند‬ ‫عودتنا م�ساء الجمعة �أو ح�سب ظروف الرحلة‪ .‬تم االتفاق‬ ‫على �أن تنطلق ال�شاحنة الكبيرة التي �ستحمل الم�ؤن من‬ ‫م�سقط حوالي ال�ساعة الواحدة ظهرا لت�صل �إلى قريات‬ ‫مكان مخزن الم�ؤن التابع لـ «دار العطاء» لتقوم بتحميل‬ ‫الم�ؤن الخا�صة بـ ‪� ١٤٥‬أ�سره‪ ،‬حيث �ستح�صل كل �أ�سره‬ ‫على جوال من الأرز وجوال من الطحين‪ ،‬هذا بالإ�ضافة‬ ‫�إلى كارتون زيت‪ ،‬وكارتون حليب وكارتون به بع�ض‬ ‫الملحقات مثل ال�سكر وال�شاي والمعكرونة‪ .‬وبعد تحميل‬ ‫كل تلك الم�ؤن يلتقي فريق الر�ؤيا مع طاقم ال�شاحنة في‬ ‫منطقة الحمراء‪.‬‬ ‫كان من المفتر�ض �أن نبد أ� بالتحرك من �أمام مقر‬ ‫الجريدة حوالي الثالثة ع�صرا ب�سيارات الدفع الرباعي‬ ‫التي وفرتها لنا مجموعة الزبير لل�سيارات م�ساهمة منها‬ ‫في دعم تلك القافلة لكن �ضغط العمل في ذلك اليوم �أجل‬ ‫من تحركنا حوالي ال�ساعة لهذا كنا ن�سابق الزمن �أثناء‬ ‫القيادة حتى ال ت�صل ال�شاحنة قبلنا ونبد�أ بت�سليم الم�ؤن‬

‫قبل حلول الليل ‪.‬‬ ‫وما �إن بد�أنا الرحلة حتى بد�أت هواتفنا بالرنين وك�أننا‬ ‫نجل�س في �سنترال �صغير ات�صاالت من كل حدب وكل‬ ‫�صوب �سواء من الجريدة �أو من �سائق ال�شاحنة �أو من‬ ‫�سكان القرى الذين �سنالقيهم عند منطقة التجمع‬ ‫بالحمراء لالطمئنان على �سالمتنا ومعرفة متى �سن�صل‪.‬‬ ‫�ساعتين فقط ف�صلتنا عن الو�صول �إلى منطقة التجمع‬ ‫لهذا كنا �أول الوا�صلين حتى قبل و�صول �أهل القرى‬ ‫المجاورة‪.‬‬

‫ال�شايب عبد الله اخلاطري‬

‫لم يم�ض الكثير من الوقت حتى وجدنا رجل عجوز‬ ‫يظهر ال�شيب على �شعره الأبي�ض وب�شرته المجعدة‪،‬‬ ‫ولكن حركته ال�سريعة وابت�سامته ال�ساطعة ون�شاطه‬ ‫غير الطبيعي يجعالن من ال�صعب بل ومن الم�ستحيل �أن‬ ‫تتخيل �أن هذا الرجل قارب على الدخول في الثمنينيات‬ ‫من عمره‪ ..‬وبد أ� من اللحظات الأولى للقاءه بفريق الر�ؤية‬ ‫مدى حميمية العالقة بينه بينهم ‪.‬‬ ‫انتظرنا حوالي ال�ساعة حتى و�صلت �شاحنة الم�ؤن‬ ‫وبد أ� الفريق ي�ستعد للجانب الأ�صعب من الرحلة ففي‬ ‫كل عام يق�سم فريق الر�ؤيا نف�سه �إلى مجموعات تتكفل‬ ‫كل مجموعة بتوزيع الم�ؤن في �إحدى القرى وتو�صلها‬ ‫بنف�سها �إلى الأ�سرة الم�ستحقة‪ ،‬لكن الأمر اختلف هذا‬ ‫العام فطوال ال�سنوات الما�ضية كانت عملية التوزيع تتم‬ ‫ب�شكل ارتجالي معتمدين على �أحد ال�سكان ليعرفنا على‬ ‫الأ�سر الم�ستحقة للم�ؤن‪ ،‬وبالتالي من الوارد جدا �أن يتم‬ ‫�إ�سقاط بع�ض من ه�ؤالء �سهوا‪ ،‬هذا بالإ�ضافة �إلى �صعوبة‬ ‫و�صول فريق الر�ؤيا �إلى كافة الأ�سر نظرا ل�ضيق الوقت‬ ‫وقلة عدد الفريق و�صعوبة الت�ضاري�س لكن هذا العام كان‬ ‫هناك قوائم محددة ب�أ�سماء الأ�سر المحتاجة ما يعني �أنه‬ ‫من الم�ستحيل �إغفال �أي �أ�سرة في �أنه تم التن�سيق مع كل‬ ‫قرية �أو مجموعة من الأ�سر باختيار �شخ�ص ينوب عنهم‬ ‫ال�ستالم الم�ؤن الخا�صة بهم وت�سليمها لهم ‪..‬‬

‫الرحلة ا�ستغرقت‬ ‫ثالثة �أيام كاملة‬ ‫لتوزيع امل�ؤن‬

‫�ساحة امل�ؤن‬

‫�شعر فريق الر�ؤيا ب�أن الأمر �سيكون �أكثر �سهولة هذا العام‬ ‫ولكن بد�أنا بالت�سا�ؤل عن المكان الذي �سنقوم فيه بو�ضع‬

‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪31‬‬


‫م ـتــاب ـعـة‬

‫بالتعاون مع دار العطاء وجمموعة الزبري‬

‫اخلريية تقدم امل�ؤن‬ ‫قافلة‬ ‫الرم�ضانية لـ‪� 145‬أ�رسة يف جبل �شم�س‬ ‫‪30‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬


‫كل تلك الم�ؤن‪ ،‬لكن ا�ستقر الحال علي �أن يكون ذلك في‬ ‫منزل �سالم �أحد �سكان منطقة الحمراء والذي �سمح لنا‬ ‫با�ستخدام �ساحة منزله لتخزين تلك حتى ال�صباح؛ نظرا‬ ‫لأننا لن ن�ستطيع توزيع الم�ؤن في الليل ل�صعوبة الطريق‬ ‫الجبلي وا�ستحالة �أن ي�أتي �إلينا �أحد في هذا التوقيت لهذا‬ ‫قام ال�شايب عبد اهلل باالت�صال بالأ�شخا�ص المفتر�ض‬ ‫ح�ضورهم ال�ستالم الم�ؤن الخا�صة بقراهم ليخبرهم ب�أن‬ ‫عليهم الح�ضور في ال�صباح الباكر ال�ستالمها‪ ..‬و�صلنا �إلى‬ ‫منزل �سالم فوجدناه في انتظارنا هو و�أوالده ورحبوا بنا‬ ‫ترحيبا حارا جدا وبد�ؤوا ب�ضيافتنا وتقديم التمر والقهوة‬ ‫العماني في الوقت الذي بد أ� فيه العمال المرافقين لل�شاحنة‬ ‫بتفريغ الحمولة في �ساحة المنزل التي �سرعان ما امتلأت‬ ‫‪ ..‬لم يمر وقت طول حتى انتهى العمال من عملهم وحين‬ ‫هم ال�سائق وعماله بالذهاب �أبى �سالم �أن يذهبوا قبل �أن‬ ‫يقدم لهم واجب ال�ضيافة‪.‬‬ ‫دقت ال�ساعة الثامنة و�أ�شار �إلينا ال�شايب عبداهلل ب�ضرورة‬ ‫الذهاب فهو م�ضيفنا هذا العام وعلينا الذهاب معه �أعلى‬

‫‪32‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬

‫الجبل ولكن قبل الذهاب ت�سابق الحا�ضرون لأخذ وعد‬ ‫فريق الر�ؤيا �أن يكون �أحدهم هو م�ضيفنا العام القادم‪.‬‬

‫طريق الظالم‬

‫بد�أنا في ال�صعود �إلى بيت ال�شايب عبد اهلل في �أعلى‬ ‫الجبل كانت هذه هي المرة الأولى لمعظم �أفراد الفريق‬ ‫التي ي�صعدون فيها �إلى قمة الجبل في الليل �أو بمعنى‬ ‫�أو�ضح في هذا الظالم الدام�س فالطريق �إلى القمة محفوف‬ ‫بالمخاطر ويجب على ال�سائق اتخاذ الحيطة والحذر �أثناء‬ ‫�صعوده بالنهار‪ ،‬فما بالك بالقيادة في هذا الليل القاتم‬ ‫خا�صة و�أن الطريق غير معبد ال توجد به �أي و�سيلة من‬ ‫و�سائل الإنارة ‪.‬‬ ‫ا�ستمر �صعودنا ب�سيارات الدفع الرباعي حوالي ‪ ٤٥‬دقيقة‬ ‫و�صلنا �إ��ى مقر �سكن ال�شايب عبداهلل وهو مكان ناء يندر‬ ‫فيه وجود الكهرباء والوحدات ال�سكنية �أو المنازل فهو‬ ‫مكان يغلب عليه الطابع ال�صحراوي‪ ..‬بعد ذلك دخلنا �ساحة‬ ‫كبيرة بها غرفة واحدة فتحها لنا ال�شايب على اعتبار �أن‬ ‫هذه هي غرفة ال�ضيوف لكن الفريق �أرد �أن يق�ضي الليل‬ ‫في الخارج لال�ستمتاع بجو الجبل المنع�ش ومنظر ال�سماء‬ ‫الخالب الذي تزينه النجوم وافتر�ش فريق الر�ؤيا العراء‬ ‫حتى �صباح اليوم التالي الذي بد�أ مع ظهور �أول �ضوء في‬ ‫ال�سماء وتحديدا في الخام�سة والن�صف �صباحا حين جاء‬ ‫ال�شايب ومعه قدر كبير به خبز عماني «رخال» وع�سل ‪..‬‬ ‫تناولنا فطورنا وانطلقنا في طريق العودة نزوال �إلى بيت‬ ‫�سالم وهناك بد�أت ال�سيارات تتالحق وبد�أنا بتوزيع الم�ؤن‬ ‫على ال�سيارات كل ح�سب المنطقة وح�سب عدد الأ�سر التي‬ ‫من المفتر�ض �أن ت�صل �إليها تلك الم�ؤن‪.‬‬ ‫وم�ضى اليوم بكل ي�سر ومتعة ونحن نرى االبت�سامة على‬ ‫الوجوه‪ ..‬عدنا في المغرب للمبيت في قرية الغبيراء‪ ،‬حيث‬ ‫دعانا ال�شايب عبداهلل بن علي �إلى ع�شاء لذيذ مكون من‬ ‫مرق اللحم والخبز “الرخال” لنعاود في ال�صباح الباكر‬ ‫�أخر مرحلة من مراحل التوزيع لنعود �أدراجنا عند‬ ‫الظهيرة‪..‬‬


‫ونجحت المنتجات الع�ضوية في الحفاظ على عر�شها‬ ‫حتى هزه بعنف فريق بحثي من جامعة كوبنهاجن‬ ‫الدانماركية �أجرى درا�سة علمية على تلك الثمار “‬ ‫النظيفة “ التي ال تدخل الأ�سمدة �أو المبيدات الكيماوية‬ ‫في زراعتها‪ ،‬وكانت المفاج�أة �أن الفريق ت�أكد عمليا‬ ‫ومعمليا �أن الفواكه والخ�ضروات الع�ضوية ال تختلف‬ ‫كثيرا عن المنتجات الزراعية التقليدية‪ ،‬و�أن كل ما تردد‬ ‫خالل العقدين الما�ضيين عن قيمتها الغذائية المرتفعة‬ ‫وحمايتها لل�صحة العامة مجرد �إرها�صات تفتقر �إلى‬ ‫دليل علمي‪ .‬و�أجرى فريق الدرا�سة بحثا دقيقا �شمل خم�سة‬ ‫�أنواع �أ�سا�سية من الخ�ضار والفاكهة‪ ،‬هي الجزر والكرنب‬ ‫واللوبيا والتفاح والبطاطا و�أ�شارت النتائج بو�ضوح �إلى‬ ‫�أن ن�سب الفيتامينات والمعادن وبقية العنا�صر الغذائية‬ ‫الموجودة في المزروعات الع�ضوية تتطابق تماما مع‬ ‫تلك الموجودة في المزروعات العادية‪.‬‬ ‫وقالت الدكتورة �سوزان بوجال التي �أ�شرفت على الدرا�سة‪:‬‬ ‫لم نجد فرق ًا في الخ�صائ�ص بين النوعين‪ ،‬ولذلك يمكننا‬ ‫الجزم بعدم �صحة احتواء المزروعات الع�ضوية على‬ ‫مميزات غذائية تفوق تلك الموجودة في �سواها من‬ ‫المزروعات وجاءت نتائج هذه الدرا�سة بمثابة ال�صدمة‬ ‫للمدافعين عن الزراعات الع�ضوية وخلقت حالة من الجدل‬ ‫الوا�سع حول جدوى هذه الزراعات باهظة التكاليف‪،‬‬ ‫وفور ن�شر نتائجها في مجلة “ علوم الغذاء والزراعة”‬ ‫وا�سعة االنت�شار توقع خبراء زراعيين واقت�صاديين‬ ‫غربيين �أن ي�شهد �سوق المنتجات الزراعية الع�ضوية‬ ‫هزة عنيفة بعد انت�شار نب�أ الدرا�سة على نطاق وا�سع في‬ ‫اكبر �سوق ا�ستهالكي لهذه المنتجات وهو دول االتحاد‬ ‫الأوربي‪ ،‬كما توقع المراقبون �أن ت�شهد المرحلة القادمة‬ ‫قيام المدافعين عن الزراعات الع�ضوية ب�إجراء درا�سات‬ ‫م�ضادة ت�ؤكد فوائد هذه المنتجات والتي ال تقت�صر كما‬ ‫ي�ؤكدون دائما على غناها بالعنا�صر الغذائية فقط بل‬ ‫تنطوي �أي�ضا على فوائدها البيئية‬ ‫وفور ن�شر الدرا�سة �أعرب عدد كبير من �أ�ساتذة الزراعة‬ ‫والتغذية العرب عن ت�أييدهم الكامل لنتائجها‪ ..‬حيث‬ ‫قال الدكتور �أحمد ح�سن راغب �أ�ستاذ الزراعة بجامعة‬ ‫القاهرة �أن الدعاية الإعالمية ال�ضخمة التي �صاحبت‬ ‫ظهور الزراعة الع�ضوية مبالغ فيها ب�شكل كبير فخلو‬ ‫هذه المنتجات من المواد الكيماوية بن�سبة ‪� %100‬أمر غير‬ ‫�صحيح تماما لأن هناك عن�صران كيماويان ال يمكن‬ ‫للقائمين على تلك الزراعات اال�ستغناء عنهما‪ ،‬وهما‬ ‫مادة �سوبر فو�سفات التي تعد من الأ�سمدة الكيماوية‬ ‫وكذلك الكبريت وهو معقم كيماوي‪ ،‬ولذلك فان القول‬ ‫بخلو المنتجات من المواد الكيماوية �شكل من �أ�شكال‬ ‫الدجل ومحاولة مك�شوفة لتر�سيخ مفاهيم مغلوطة حول‬ ‫هذا النوع من المنتجات بهدف تحقيق �أرباح اقت�صادية‬ ‫لمجموعة من المنتجين حتى ولو كانت هذه المفاهيم‬ ‫مبنية على معلومات خاطئة‬ ‫وي�ضيف الدكتور �أحمد ح�سن �أن المنتجات الزراعية‬ ‫الع�ضوية لها العديد من ال�سلبيات الأخرى منها ارتفاع‬ ‫تكلفة الإنتاج ب�شكل كبير و انخفا�ض كمية المح�صول‬ ‫�أو المنتج بالن�سبة لم�ساحة الأر�ض المزروعة وهو �أمر‬ ‫غير عقالني في ظل الحديث عن �أزمة الغذاء العالمية‪،‬‬ ‫كما تتميز تلك الثمار ب�صغر حجمها مقارنة بالثمار‬

‫التقليدية وبالتالي يقل المنتج والمح�صول الذي ي�صاب‬ ‫في الغالب بت�شوهات وعيوب في �شكل الثمرة نتيجة‬ ‫تعر�ضها للآفات والح�شرات ب�شكل كبير‪ ..‬وفى المقابل‬ ‫فان المنتجات غير الع�ضوية تتميز بوفرة الإنتاج حيث‬ ‫تعطي نف�س الم�ساحة �أ�ضعاف كمية المح�صول الع�ضوي‪.‬‬ ‫وي�ؤكد �أن الفي�صل في جودة المنتج الزراعي وخلوه من‬ ‫المواد ال�ضارة تتوقف على اال�ستخدام الأمثل للمواد‬ ‫الكيماوية �سواء من الأ�سمدة �أو المبيدات فكلما زاد‬ ‫ا�ستخدام هذه المواد ب�شكل ع�شوائي كلما زاد تركيزها‬ ‫بالثمار وبالتالي ت�صبح �ضارة م�شيرا �إلى �أن الأنظمة‬ ‫الزراعية بالعالم العربي تحتاج �إلى تعديل جذري فيما‬ ‫يتعلق با�ستخدام المواد الكيماوية بالزراعة حيث يت�سم‬ ‫هذا اال�ستخدام بالع�شوائية ال�شديدة ويحتاج الأمر �إلى‬ ‫برنامج توعوي �ضخم وا�ستحداث طرق و�أ�ساليب غير‬ ‫تقليدية للتعاون الزراعي بين مختلف الدول العربية‬ ‫ويتفق الدكتور م�صطفى مهدى رجب �أ�ستاذ الزراعة‬ ‫بجامعة الإ�سكندرية مع الر�أي الذي يقلل من القيمة‬ ‫االقت�صادية والغذائية للمنتجات الزراعية الع�ضوية‬ ‫قائال �إن الأمر ال يعدو مجرد نمط ا�ستهالكي ال يقبل عليه‬ ‫�سوى فئة محدودة جدا من الأغنياء الذين يعتبرونه من‬ ‫قبيل المو�ضة خا�صة وانه ال توجد حقائق علمية ت�ؤكد‬ ‫المزاعم التي تروج حول الفوائد الغذائية وال�صحية لهذه‬ ‫المنتجات باهظة الثمن ويعتبر الدكتور م�صطفى �أن‬ ‫التو�سع في الزراعات الع�ضوية �شكل من �أ�شكال الإهدار‬ ‫لعن�صر بيئي بالغ الأهمية وهو الأرا�ضي الزراعية فمن‬ ‫المعروف �أن مح�صول الزراعات الع�ضوية قليل جدا‬ ‫بالمقارنة بالزراعات العادية وعلى �سبيل المثال فدان‬ ‫الأر�ض المزروع بالبطاط�س بالطريقة العادية ينتج ‪10‬‬ ‫�أطنان بينما �إذا زرع بالطريقة الع�ضوية ال ينتج �أكثر من‬

‫‪� 3‬أطنان فقط‪ ..‬فهل ن�سخر كل ما حبانا به اهلل من نعم‬ ‫ل�صالح �أغنياء و�أثرياء العالم‪.‬‬ ‫وا�ستطرد قائال‪ :‬التو�سع في هذه الزراعات معناه المزيد‬ ‫من المجاعات التي تجتاح العالم وارتفاع جنوني‬ ‫في �أ�سعار المنتجات الزراعية العادية‪ ،‬لذا �آن الأوان‬ ‫ليعرف العالم انه ال يوجد �أي فارق غذائي �أو �صحي‬ ‫بين الزراعات الع�ضوية والزراعات الأخرى طالما يتم‬ ‫ا�ستخدام المواد الكيماوية من مبيدات و�أ�سمدة ب�شكل‬ ‫علمي وبكميات محدودة‪ .‬وحذر الدكتور م�صطفى من‬ ‫اتجاه �شركات �أجنبية ال�ستغالل �أرا�ضي الدول النامية‬ ‫و الفقيرة في الزراعات الع�ضوية من خالل عقود ملزمة‬ ‫بمدد زمنية طويلة وفى النهاية �صاحب الم�صلحة هم‬ ‫�أغنياء �أوروبا على ح�ساب �أ�صحاب البلد لذلك على‬ ‫حكومات الدول التي تمتلك ثروات من الأرا�ضي ال�صالحة‬ ‫للزراعة بالوطن العربي �أن تفطن لهذا وتحد ب�شكل �أو �آخر‬ ‫من الم�ساحات المزروعة بالطريقة الع�ضوية و�إذا كان‬ ‫هذا هو ر�أى عدد من خبراء الزراعة في ق�ضية الزراعات‬ ‫الع�ضوية فان هناك من �أ�ساتذة الزراعة ما ي�ؤيد فكرة‬ ‫التو�سع في هذه الزراعات و�شدد على وجود ميزات ن�سبية‬ ‫لها ويتبنى الدكتور �أحمد ال�سيد بزراعة الإ�سكندرية وجهة‬ ‫نظر مغايرة حيث �أكد لنا �أن المنتجات الع�ضوية ت�صل‬ ‫�إلى الم�ستهلك خالية من كافة الملوثات وهو �أمر جيد‬ ‫لكنه في الوقت نف�سه ال يعني ارتفاع قيمتها الغذائية عما‬ ‫�سواها من المنتجات الزراعية الأخرى‪ ،‬وا�ستطرد قائال‪:‬‬ ‫تبقى الم�شكلة في قلة الكميات التي تنتجها الأرا�ضي‬ ‫المزروعة بهذا النوع من الزراعات‪ ،‬وهي �إ�شكالية يجب‬ ‫�أن توجه لجهود العلمية لحلها حتى ال تهدر الأرا�ضي‬ ‫الزراعية وال ن�أخذ منها �إال ثلث �أو ربع ما يمكن �أن تجود‬ ‫به‪ .‬وعن ارتفاع �أ�سعار هذه المنتجات التي ال يقدر على‬ ‫�شراءها �إال الأغنياء قال‪ :‬التو�سع �شيئا ف�شيئا في هذه‬ ‫الزراعات مع تكثيف الأبحاث العلمية في مجال زيادة‬ ‫�إنتاجية الفدان المزروع بالزراعات الع�ضوية بالت�أكيد‬ ‫�سيخف�ض من �أ�سعارها ب�شكل كبير وعلينا �أن ن�شجع مثل‬ ‫هذه الزراعات لأنها تعيد للبيئة توازنها وتجنب الإن�سان‬ ‫العديد من المخاطر ال�صحية الناجمة عن ا�ستخدام‬ ‫المبيدات ب�شرط �أال يكون ذلك على ح�ساب الفقراء‪.‬‬

‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪35‬‬


‫استطالع‬ ‫خالل ال�سنوات الأخرية فر�ضت املنتجات‬ ‫الزراعية الع�ضوية نف�سها بقوة على موائد‬ ‫الطبقات الراقية يف املجتمعات العربية‪،‬‬ ‫و�أ�صبحت “ مو�ضة “ غذائية يحر�ص‬ ‫القادرون على الأخذ بها طمعا يف فوائدها‬ ‫�أحيانا و�سعيا وراء الوجاهة والتميز يف �أحني‬ ‫�أخرى‪� ،‬أما حمدودي الدخل فيكتفون بالنظر‬ ‫�إىل ال�صناديق الأنيقة التي حتوي هذه الثمار‬ ‫يف حمالت ال�سوبر ماركت واملراكز التجارية‬ ‫على �أمل �أن ي�أتي يوم يتمكنون فيه من‬ ‫حتمل �أ�سعارها امللتهبة‪.‬‬ ‫خـــا�ص ‪ -‬الر�ؤيــا‬

‫�أكذوبة الزراعة‬ ‫الع�ضوية‬

‫‪34‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬


‫نبد أ� ق�صة زوجات الر�ؤ�ساء ب�أهم �سيدة على �ساحة االتهام‬ ‫حاليا «�سوزان مبارك» التي �أ�شارت معظم �أ�صابع االتهام‬ ‫�أنها �أحد العوامل الرئي�سة فيما حدث لنظام مبارك ‪ ..‬فـ‬ ‫�سوزان �صالح ثابت �أو «الهانم» كما اعتادت �أن تلقب‬ ‫لم تكن ملكة عادية و�إنما ملكة ا�ستثنائية في زمن كل‬ ‫ما فيه ا�ستثنائي‪ ..‬فهي ملكة في زمن الجمهورية‪ ..‬ت�أمر‬ ‫وتنهي‪� ..‬أو كما يقول الم�صريون «ت�شخط» و» ُتتنر»‪ ...‬في‬ ‫موكبها يخر الوزراء لها �سجدا‪ ..‬وفي كل حكومة تختار‬ ‫عددا من الوزراء‪ ،‬وو�صل بها الحالي الي �أنها كانت ت�سعى‬ ‫لتوريث م�صر البنها الأكبر جمال مبارك‪.‬‬ ‫�سوزان عملت في �شبابها معلمة بمدر�سة ابتدائية وبعد‬ ‫�أن اختار الرئي�س ال�سادات ا��فريق طيار ح�سني مبارك‬ ‫ليكون نائبا له‪ ،‬تغيرت دنيا �سوزان ثابت‪ ،‬بعد �أن �صارت‬ ‫«�سوزان مبارك‪ .‬ففي فترة وجيزة ح�صلت علي �شهادة‬ ‫البكالوريو�س من الجامعة الأمريكية وكان عمرها ـ‬ ‫�آنذاك ـ ‪ 36‬عاما وعندما �صارت �سيدة م�صر الأولي دخلت‬ ‫علي خط ال�سيا�سة والبيزن�س ف�صارت ملكة علي العر�ش‬ ‫وكونت ثروة تتراوح ما بين ‪ 3‬و‪ 5‬مليارات دوالر‪.‬‬

‫مدر�سة بـ‪ 11‬جنيها‬

‫ولدت �سوزان مبارك في ‪ 28‬فبراير ‪ 1941‬بمدينة مطاي‬ ‫التابعة لمحافظة المنيا لأب م�صري عمل طبيبا و�أم‬ ‫بريطانية تعمل ممر�ضة‪ .‬كان والدها يدر�س الطب‬ ‫في جامعة كارويف االنجليزية وهناك تعرف علي‬

‫ممر�ضة ا�سمها ليلي ماي بالمرن و�أ�سفر زواجهما عن‬ ‫طفلة �أ�سمياها �سوزان‪ ،‬وطفل �أطلقوا عليه ا�سم منير‪.‬‬ ‫التحقت �سوزان في طفولتها بمدر�سة �سانت كليو بم�صر‬ ‫الجديدة‪ ،‬ح�صلت علي �شهادة الثانوية بالقاهرة والتحقت‬ ‫بالجامعة الأمريكية ووقتها التقت بطيار �شاب بالقوات‬ ‫الجوية ا�سمه ح�سني مبارك كان معلما علي �سرية ت�ضم‬ ‫�شقيق �سوزان وب�سرعة تطورت العالقة بين الطيار ال�شاب‬ ‫والفتاة �سوزان ثابت وتزوجا عام ‪ 1959‬وكانت �سوزان‬ ‫وقتها لم تتجاوز الثامنة ع�شرة من عمرها‪.‬‬ ‫عا�ش العرو�سان حياة عادية جدا �أقاما في �شقة متوا�ضعة‬ ‫ولم ي�شتريا �سيارة خا�صة �إال بعد ‪� 4‬سنوات من الزواج‪.‬‬ ‫وفي حواراتها التليفزيونية روت �سوزان مبارك �سنوات‬ ‫زواجها الأولي وو�صفتها ب�أنها كانت �صعبة وقالت‪� :‬إنها‬ ‫كانت وحدها الم�سئولة عن تربية ابنيها عالء وجمال‪ ،‬لأن‬ ‫زوجها الطيار ح�سني مبارك كان وقتها م�شغوال ك�أي فرد‬ ‫من القوات الم�سلحة بالحرب مع ال�صهاينة‪ .‬وعقب فترة‬ ‫ق�صيرة من زواجها عملت �سوزان مبارك معلمة بمدر�سة‬ ‫ابتدائية براتب ‪ 11‬جنيها‪ ،‬وانقطعت عن الجامعة ولكنها‬ ‫عادت مرة �أخري والتحقت بالجامعة الأمريكية وح�صلت‬ ‫علي بكالوريو�س العلوم ال�سيا�سية عام ‪ 1977‬وكان عمرها‬ ‫�آنذاك ‪ 36‬عاما‪ .‬ووا�صلت درا�ستها الجامعية وح�صلت‬ ‫علي درجة الماج�ستير عام ‪ 1982‬في علم االجتماع‬ ‫وكانت تدور حول “درا�سة حالة في رفع م�ستوي‬ ‫المدر�سة االبتدائية في بوالق عام ‪ ”.1982‬وكان �أ�ستاذها‬ ‫هو المعار�ض الكبير حالي ًا د‪� .‬سعد الدين �إبراهيم الذي‬ ‫روي في �إحدي مقاالته‬ ‫ان مبارك كان ي�سخر‬ ‫من حر�ص زوجته علي‬ ‫موا�صلة التعليم وكان‬ ‫يردد بين الحين والآخر‬ ‫“انت ل�سه بتذاكري!”‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫وزراء قطاع خا�ص‬ ‫وعام ًا بعد �آخر اختارت �سوزان مبارك لنف�سها طريق ًا‬ ‫جديداً ولم يكن ذلك الطريق �سوي الم�شاركة في حكم‬ ‫م�صر! وكانت البداية ب�إقناع الرئي�س مبارك بعزل‬ ‫م�سئولين ووزراء حتي �إنها كانت ال�سبب‬ ‫الرئي�سي في �إقالة رئي�س الوزراء كمال‬ ‫الجنزوري عندما �شرع في تقلي�ص‬ ‫ميزانية رئا�سة الجمهورية‪ .‬لم تكتف �سوزان‬ ‫مبارك بعزل وزير �أو محافظ لكنها راحت تختار‬ ‫بنف�سها عدداً من الوزراء والمحافظين‪ ،‬حتي �صار‬ ‫لها وزراء تابعون لها �شخ�صي ًا وبع�ض ه�ؤالء‬ ‫مازالوا �ضمن الحكومة الحالية وفي مقدمتهم‬ ‫وزير الإعالم �أن�س الفقي الذي طلبت تعيينه‬ ‫وزيراً لل�شباب في مطلع الألفية الحالية بعد‬ ‫�أن تعرفت عليه من خالل عمله في مجال‬ ‫ت�سويق المو�سوعات الأجنبية وتوطدت‬ ‫عالقتهما بعد �أن تبرع بمبلغ ‪� 25‬ألف‬ ‫جنيه لأحد الأعمال الخيرية التي‬ ‫تبنتها �سوزان مبارك‪ ،‬وكان هذا‬ ‫التبرع فاتحة خير علي الفقي‬ ‫الذي تم تعيينه رئي�س ًا للهيئة‬

‫العامة لق�صور الثقافة عام ‪ 2002‬ثم �صار وزيراً لل�شباب‬ ‫عام ‪ 2004‬ووزيراً للإعالم منذ عام ‪ 2005‬حتي �أقيل‪.‬‬ ‫عائ�شة عبدالهادي وزيرة القوي العاملة هي �أي�ض ًا �إحدي‬ ‫الوزراء التي اختارتها �سوزان مبارك وا�ستمرت وزيرة‬ ‫منذ عام ‪ 2006‬حتي �أقيلت هي الأخرى في ثورة يناير‪،‬‬ ‫وال نن�سي �أبداً م�شهداً جمع الوزيرة وزوجة الرئي�س حيث‬ ‫�سارعت الوزير عائ�شة عبدالهادي �إلي �سوزان مبارك‬ ‫وانحنت �أمامها وب�سرعة البرق التقطت يدها وطبعت‬ ‫عليها قٌبلة بينما وقفت �سوزان مبارك را�ضية بما حدث‬ ‫في م�شهد يكاد يقترب مما يفعله الرعايا بملكتهم!‪.‬‬ ‫وقائمة الوزراء الذين اختارتهم �سوزان مبارك طويلة‬ ‫وت�ضم وزراء كان لهم “�شنة ورنة” كما يقولون‪ ،‬و�آخرين‬ ‫�ضربوا �أرقام ًا قيا�سية في البقاء علي كر�سي الوزارة‬ ‫وعلي ر�أ�س ه�ؤالء‪ :‬محمد �إبراهيم �سليمان وزير الإ�سكان‬ ‫والتعمير الأ�سبق الذي تحوم حوله ع�شرات االتهامات‬ ‫بالف�ساد والتربح و�إهدار �أرا�ضي الدولة‪ ،‬ووزير الثقافة‬ ‫فاروق ح�سني الذي خرج من الوزارة قبل �أيام بعد ‪24‬‬ ‫عام ًا ق�ضاها وزيراً للثقافة‪.‬‬

‫املر�أة احلديدية‬

‫كان طبيعيا فيمن ا�ستطاعت تعيين وزراء ومحافظين �أن‬ ‫تتدخل في كل مجاالت الحياة بم�صر حتي انها وجهت‬ ‫كلمات قا�سية جداً للم�سئولين عن جريدة الأهرام وال�سبب‬ ‫انهم ن�شروا بباب حدث في مثل هذا اليوم يوم ‪ 28‬فبراير انه‬ ‫في مثل هذا اليوم عام ‪ 1941‬ولدت ال�سيدة الفا�ضلة �سوزان‬ ‫مبارك وفي ال�صباح نال رئي�س تحرير الأهرام فا�صال‬ ‫من التوبيخ علي ما اعتبرته �سوزان مبارك تجاوزا في‬ ‫حقها وربما لهذا ال�سبب �ألغت الهيئة العامة لال�ستعالمات‬ ‫تاريخ ميالد �سوزان مبارك من ال�صحفة التي تحكي ق�صة‬ ‫حياة ال�سيدة الأولي!‪ .‬نف�س الأمر كان يتكرر مع رئي�س‬ ‫تحرير �أيه �صحيفة حكومية تن�شر �صوراً ل�سوزان مبارك‬ ‫ال تر�ضي عنها الهانم! وفي ال�صحافة �صار لها جي�ش من‬ ‫التابعين مهتهم الأ�سا�سية الت�سبيح بحمدها وب�إنجازاتها‬ ‫و�أعمالها الخيرية و�أياديها البي�ضاء!‬ ‫وو�صل الأمر ببع�ضهم �إلي �أن ينتقد القائمين علي منح‬ ‫جائزة نوبل ويقول‪ :‬كيف تجاهلوا ال�سيدة الفا�ضلة‬ ‫�سوزان مبارك التي ت�ستحق ع�شر جوائز نوبل!! ولم يقت�صر‬ ‫نفوذ “الهانم” علي ال�صحافة بل تعاملت كل الم�ؤ�س�سات‬ ‫والجهات في م�صر مع �سوزان مبارك ك�أنها ملكة ‪ ..‬ف�إذا‬ ‫كانت موجودة في �أي مكان فال �أحد يتحدث �إال ‪ ..‬ب�إذنها‬ ‫وال �أحد يجر�ؤ علي �أن يم�شي �أمامها �أو حتي �إلي جوارها‬ ‫فهي دائما �أمام الجميع والكل بدءا من رئي�س الوزراء‬ ‫حتي �أ�صغر م�سئول يجل�س �أمامها “مربع �إيديه وظهره‬ ‫لورا” تماما كالتالميذ في الف�صل‪.‬‬ ‫ملكة علي عر�ش م�صر‬ ‫و�شيئا ف�شيئا �صارت �سوزان مبارك ملكة علي عر�ش‬ ‫م�صر ت�سير في موكب مهيب رئا�سي وو�سط حرا�س �أ�شداء‬ ‫خ�ص�صت لها رئا�سة الجمهورية طائرة ال�ستخدامها في‬ ‫تنقالتها مثلها يفعل الرئي�س مبارك نف�سه‪ .‬وعبر �أكثر‬ ‫من ‪ 10‬جمعيات �أهلية ر�أ�ستها جميعا انهالت علي �سوزان‬ ‫مبارك معونات وتبرعات وم�ساعدات وهبات من الداخل‬ ‫والخارج ومعظم هذه الأموال تحكمت فيها »”الهانم”‬ ‫وحدها‪.‬‬

‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪37‬‬


‫استطالع‬ ‫وراء كل عظيم امر�أة ‪ ..‬مقولة‬ ‫لطاملا ترددت على م�سامع الرجال‬ ‫العظماء‪ ...‬لكن يبدو �أن ر�ؤ�ساء‬ ‫الع�صر احلايل كانت املر�أة هي من‬ ‫يقف وراء تعا�ستهم وعزلهم عن‬ ‫منا�صبهم وانقالب �شعبهم عليهم‪.‬‬

‫خـــا�ص ‪ -‬الر�ؤيــا‬

‫على طريقة نابليون «فت�ش عن املر�أة»‬

‫وراء كل رئي�س خملوع �إمر�أة‬ ‫‪36‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬


‫الرئي�س وهي عدم الت�أييد الجماهيري‪.‬‬ ‫‘توجد ا�شاعاتكثيرةعنالمطامحال�سيا�سيةلليلىبنعلي’‪،‬‬ ‫كُ تب في برقية �أُر�سلت من ال�سفارة االمريكية في تون�س وتم‬ ‫ت�سريبها م�ؤخرا عن طريق موقع ‘ويكيليك�س’‪‘ ،‬لكن �أكثر‬ ‫المراقبين يعتقدون انه لي�س لها ت�أييد كاف بين الجمهور‬ ‫التون�سي‪ .‬مع ذلك ال يمكن ا�ستبعادها باعتبارها وريثة‬ ‫محتملة‪ ،‬وال �سيما في �ضوء حقيقة انها م�شاركة‪ ،‬على نحو‬ ‫جزئيعلىالأقل‪،‬فيتعييناتكثيرة‪.‬هذهاال�شاعات�صحيحة‬ ‫الن لها طائفة كبيرة من الحلفاء في المجتمع التون�سي‬ ‫�سي�ؤيدونها حتى لو لم يكن لها ت�أييد عام’‪ .‬في �شهر تموز‬ ‫(يوليو) ‪� 2009‬أُر�سلت برقية اخرى من ال�سفارة في تون�س‪،‬‬ ‫تنب�أت ب�أحداث االيام االخيرة‪‘ .‬فقد بن علي ونظام حكمه‬ ‫ال�صلة بال�شعب التون�سي’‪ ،‬زعم ال�سفير االمريكي روبرت‬ ‫غوديك‪‘ .‬انهم غير م�ستعدين لقبول ن�صيحة �أو انتقاد في‬ ‫الداخل �أو في الخارج‪ .‬و�أ�صبحوا �أكثر اعتمادا على ال�شرطة‬ ‫لحماية قوتهم‪� .‬أخذ الف�ساد داخل دائرة الرئي�س الداخلية‬ ‫يزداد‪ .‬والتون�سي من العامة اي�ضا عالم بهذا ومعاناته في‬ ‫ازدياد’‪.‬لفتالدبلوما�سياالمريكيالرفيعالم�ستوىاالنتباه‬ ‫مرةاخرىالىزوجةالرئي�س‪�‘.‬إنالتون�سييناليودونبلانهم‬ ‫يكرهون ال�سيدة االولى ليلى طرابل�سي و�أبناء عائلتها’‪ ،‬زعم‪.‬‬ ‫‘في احاديث خا�صة ي�سخر معار�ضو نظام الحكم منها‪ .‬ويعبر‬ ‫اولئك المقربون من نظام الحكم اي�ضا عن عدم ر�ضى عن‬ ‫�سلوكها‪ .‬في مقابل ذلك يزداد الغ�ضب ب�سبب ن�سب البطالة‬ ‫وعدم الم�ساواة‪ .‬ومن نتيجة ذلك ان الأخطار على ا�ستقرار‬ ‫نظام الحكم في ازدياد’‪.‬‬

‫ان ليلى بن علي التي ان�ش�أت المدر�سة المناف�سة‪ ،‬كانت‬ ‫م�شاركة في االجراء الذي �أف�ضى الى تهديد امريكي‬ ‫بالم�س بالعالقات بين الدولتين‪ .‬جربت �سهى عرفات‬ ‫اي�ضا‪� ،‬أرملة يا�سر عرفات‪ ،‬على جلدها ان البحث العميق‬ ‫جدا في ا�شغال ليلى التربوية ال ينتهي الى نهاية ح�سنة‪.‬‬ ‫فبعد موت يا�سر عرفات‪ ،‬في ت�شرين الثاني (نوفمبر)‬ ‫‪ ،2004‬تركت �سهى عرفات ارا�ضي ال�سلطة الفل�سطينية مع‬ ‫ابنتها زهوة‪ .‬وفي �سنة ‪ 2006‬ح�صلت �سهى على جن�سية‬ ‫تون�سية واقتربت جدا من ليلى والرئي�س‪ .‬لكن بعد �سنة‪،‬‬ ‫في �آب (�أغ�سط�س) ‪ ،2006‬ن�شرت ال�سلطات اعالنا ر�سميا‬ ‫ق�صيرا ورد فيه ان �سهى ُ�سلبت جن�سيتها‪ .‬وبعد ذلك‬ ‫ب�شهرين حادثت �سهى بالهاتف ال�سفير االمريكي وقالت‬ ‫له �إن القرار تم باعتباره خطوة انتقام وعداوة �شخ�صية‬ ‫من قبل ليلى زوجة الرئي�س‪ .‬ان�ش�أت االثنتان �سهى وليلى‬ ‫في تون�س مدر�سة خا�صة فخمة لأبناء �أثرياء الدولة‬ ‫لكن ن�ش�أ �صراع بينهما �سريعا‪ .‬تزعم �سهى ان ذلك نبع‬ ‫من ف�ساد ليلى‪ ،‬التي �أمرت باغالق المدر�سة الخا�صة‬ ‫المناف�سة‪ .‬وعندما نبهتها �سهى الى ذلك‪ ،‬اهتمت ليلى‬ ‫بطردها و�سلبها جن�سيتها‪‘ .‬ل�ست قادرة على ت�صديق‬ ‫ما فعلت بي’‪ ،‬قال�� �سهى‪‘ ،‬خ�سرت كل �شيء’‪ .‬وقد‬ ‫قالت ان �أمالكها ومدخراتها �صودرت كلها‪ ،‬بتزييف‬ ‫الوثائق اي�ضا‪ .‬وت�ضيف البرقية االمريكية ان �سهى‬ ‫بح�سب اال�شاعات في الدولة خ�سرت ‪ 2.5‬مليون يورو‬ ‫في اال�ستثمار في المدر�سة الخا�صة‪ .‬وقالت انه ا�س ُتعمل‬ ‫م�صرفييها وعلى رفاقها اي�ضا‪ .‬وقالت ‘كل‬ ‫�ضغط على‬ ‫ّ‬ ‫من دعمني عوقب’‪.‬‬

‫في اثناء �أحداث ال�شغب االخيرة التي �أ�سقطت بن علي‪،‬‬ ‫ما كان يمكن �أال ن�شعر بمبلغ الغ�ضب والكراهية لليلى‬ ‫وعائلة الطرابل�سي‪‘ .‬ال‪ ،‬ال للطرابل�سيين الذين نهبوا خزانة‬ ‫الدولة’‪� ،‬صاح المتظاهرون‪ .‬ومن مزيد ال�سخرية ان جزءاً‬ ‫كبيرا من الجمهور التون�سي ال يزالون يعطفون على‬ ‫الطاغية المعزول ويزعمون انه في الحا�صل العام فتى‬ ‫لطيف ُج ّر وراء �شَ َره ِ زوجته وعائلتها‪.‬‬ ‫في حزيران (يونيو) ‪� 2008‬أر�سلت ال�سفارة االمريكية في‬ ‫تون�س برقية اخرى‪ ،‬مف�صلة مزعزعة عنوانها ‘الف�ساد في‬ ‫تون�س‪ :‬ما لك لي’‪ .‬تناولت البرقية مبلغ الف�ساد وال�شره الذي‬ ‫تف�شىفيالقيادةالحاكمة‪،‬وال�سيماعندليلىبنعليو�أبناء‬ ‫عائلتها الأقرباء‪‘ .‬عائلة بن علي المو�سعة هي مفرق الف�ساد‬ ‫التون�سي’‪ ،‬كُ تب في البرقية‪ُ ‘ .‬ي�سمون (العائلة)‪ ،‬وينظرون‬ ‫اليهم وك�أنهم نوع من المافيا’‪.‬‬ ‫كان �أحد االعمال الحبيبة الى ليلى بناء �شبكة مدار�س‬ ‫دولية فخمة للنخبة التون�سية‪ .‬تروي احدى الق�ص�ص‬ ‫انها ح�صلت على ار�ض هدية من ال�سلطة‪ ،‬الى جانب‬ ‫منحة مليون ون�صف مليون دوالر الن�شائها‪ .‬مقابل بناء‬ ‫المدار�س �أجازت الحكومة اعمال بنى تحتية وتطويرا‬ ‫وا�سعا لمحيط المدر�سة‪ .‬بعد �إتمام البناء مبا�شرة‪ ،‬باعت‬ ‫ليلى م�ستثمرين بلجيكيين المدر�سة مقابل مبلغ كبير‬ ‫لم ُين�شر قط‪� .‬إن حقيقة انها لم ت�ستثمر دوالرا واحدا في‬ ‫االن�شاء جعلت هذا الم�شروع مربحا على نحو خا�ص لها‪.‬‬ ‫وفي حادثة اخرى حاولت ال�سلطة فر�ض �ضرائب ب�أثر‬ ‫رجعي على المدر�سة االمريكية في تون�س‪ .‬والتقدير ان‬ ‫هذا االجراء بد�أ في �أعقاب �ضغوط من قبل ‘ا�صدقاء’‬ ‫لـ ‘المدر�سة الدولية في قرطاجة’‪ .‬كان تقدير ال�سفارة‬

‫بوظة من �سان ــــ تروبيز‬

‫النزاع مع �سهى‬

‫لم يبق الف�ساد كما قلنا �آنفا عند الرئي�س وزوجته فقط‬ ‫بل انتقل الى �أبناء العائلة اي�ضا‪‘ .‬زوجة بن علي ليلى‪،‬‬ ‫و�أبناء عائلتها ‘الطرابل�سيون’ يثيرون �أكبر الغ�ضب’‪ ،‬ورد‬ ‫في البرقية‪‘ .‬الى جانب االتهامات الكثيرة لهم بالف�ساد‪،‬‬ ‫ُزعم انهم بال ثقافة و�أ�صحاب مكانة اجتماعية منخف�ضة‬ ‫وعادات ا�ستهالك ريائية‪ .‬والى ذلك يزعم التون�سيون ان‬ ‫حيل تخويفهم والطريقة الفا�ضحة التي ي�ستغلون بها‬ ‫الطريقة تجعلهم هدفا �سهال للكراهية’‪.‬‬ ‫ُيعد بلح�سن الطرابل�سي‪� ،‬شقيق ليلى البكر‪� ،‬أحد اال�شخا�ص‬ ‫الأكثر ف�سادا في الدولة‪ .‬فقد كان م�شاركا في �سل�سلة‬ ‫اعمال ف�ساد‪ ،‬ور�شوة وابتزاز‪ ،‬الى جانب �سيطرته على ما‬ ‫ال ُيح�صى من ال�شركات واالعمال‪ .‬امتلك بلح�سن �شركة‬ ‫طيران‪ ،‬و�شبكة فنادق‪ ،‬ومحطة راديو‪ ،‬وم�صنعا النتاج‬ ‫قطع ال�سيارات‪ ،‬وامتياز ا�ستيراد �سيارات فورد و�شركة‬ ‫عقارات‪ .‬ولم ُيجهد �ساهر المطري‪ ،‬زوج ن�سرين ابنة ليلى‬

‫وزين العابدين‪ ،‬نف�سه في اخفاء حبه للحياة المترفة‪ .‬فقد‬ ‫عاد ال�سفير االمريكي الذي التقى المطري الذي ُيعد واحدا‬ ‫من �أثرياء تون�س‪ ،‬على ع�شاء‪ ،‬عاد ده�شا‪ .‬فقد روى ال�سفير‬ ‫�أن المطري �أجهد نف�سه في الإتيان ببوظة من �سان تروبيز‬ ‫مبا�شرة بالطائرة‪ .‬وتجول نمر في قف�ص كبير �أُقيم في‬ ‫�ساحة الفيال‪ .‬لكن احدى الذرى التي �أثبتت مبلغ كون‬ ‫�أقرباء عائلة ليلى بال زمام وقعت في �سنة ‪ .2006‬فقد ر�أى‬ ‫معاذ وعماد الطرابل�سي ابنا �شقيق ليلى‪ ،‬قاربا مذهال‬ ‫في �أحد موانىء تون�س‪ .‬وقد اهتم االثنان اللذان ا�شتهيا‬ ‫القارب ب�سرقته و�صبغه من جديد‪ .‬ول�سوء حظهما كان‬ ‫القارب الم�سروق لرجل االعمال الفرن�سي برونو روجيه‬ ‫الذي ا�ستعمل عالقاته في باري�س‪ .‬أُ�عيد القارب �سريعا‬ ‫ون�شر االنتربول �أمر اعتقال دولي لهما انتهت المرحلة‬ ‫الحالية في حياة ليلى بن علي يوم ال�سبت الما�ضي مع‬ ‫انهيار نظام الحكم‪ .‬ا�ستطاعت ليلى نف�سها الهرب قبل‬ ‫زوجها الذي وجد مالذا في ال�سعودية‪ ،‬ب�أيام معدودات‪.‬‬ ‫والتقدير ان ليلى نف�سها مختبئة في دبي التي تعرفها‬ ‫جيدا من رحالت ت�سوق تظاهرية في الما�ضي‪ .‬انت�شرت‬ ‫موجة ا�شاعات مع مغادرتها وفيها زعم ـ أُ�نكر ر�سميا ـ‬ ‫انها �أخذت معها طنا ون�صف طن من الذهب‪ .‬في مقابل‬ ‫ذلك بد�أت اجراءات ر�سمية لتجميد ح�ساباتها الم�صرفية‬ ‫في دول مختلفة في العالم‪ .‬مع ذلك يمكن بعد �أكثر من‬ ‫عقدي ف�ساد تخمين ان الحياة المترفة لل�سيدة االولى في‬ ‫الما�ضي لن تنق�ضي في ليلة واحدة‪.‬‬

‫ختو بنت البخاري‬

‫ت�أتي في المرتبة الثالثة “ختو بنت البخاري” زوجة‬ ‫الرئي�س الموريتاني المخلوع “�سيدي محمد ولد ال�شيخ‬ ‫عبد اهلل” فرغم ما �أثاره مثول رغما عنها وباقتياد‬ ‫ال�شرطة للتحقيق معها �أمام لجنة بمجل�س ال�شيوخ‬ ‫(البرلمان) وم�ساءلتها عن مخالفات مالية تتعلق‬ ‫بم�صادر تمويل م�ؤ�س�سة خيرية تر�أ�سها من جدل داخل‬ ‫موريتانيا وخارجها‪� ،‬إال �أنه �أعاد �إلى الأذهان وقائع‬ ‫عالمية �سابقة م�شابهة تعر�ضن فيها �سيدات �أول‬ ‫للم�ساءلة والمحاكمة‪ .‬وتقوم لجنة مجل�س ال�شيوخ‬ ‫الموريتاني ‪ -‬المكلفة من ‪� 8‬أع�ضاء ‪ -‬بالتحقيق في‬ ‫�شبهات بح�صول م�ؤ�س�سة “ختو بنت البخاري” على‬ ‫�أموال و�أرا�ض عمومية كانت مخ�ص�صة لم�شاريع طبية‬ ‫ومدر�سية‪ ،‬وا�ستغالل المركز والنفوذ للح�صول على‬ ‫امتيازات و�أموال غير م�شروعة‪ ،‬كما تواجه بنت البخاري‬ ‫اتهامات بالف�ساد وجمع ثروة طائلة من خالل موقعها‪.‬‬ ‫�إال �أن بنت البخاري التزمت ال�صمت وامتنعت عن الكالم‬

‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪39‬‬


‫‪ ‬‬ ‫و�أخيرا اكت�شفنا �أن �سوزان مبارك الذي بد�أت حياتها‬ ‫مدر�سة تح�صل علي ‪ 11‬جنيها �شهريا �صارت واحدة من‬ ‫المليارديرات‪.‬و�أكدت م�صادر غربية ان �سوزان مبارك‬ ‫دخلت نادي المليارديرات منذ عام ‪ 2000‬وقالت وكالة‬ ‫‪ N.B.C‬ان ثروة زوجة الرئي�س مبارك تتراوح الآن‬ ‫بين ‪ ٣‬مليارات دوالر و‪ ٥‬مليارات دوالر �أي ان ثروتها‬ ‫تتراوح بين ‪ 18‬مليار جنيه و‪ 30‬مليار جنيه‪ .‬والنها‬ ‫ملكة م�صر �سارعت جهات داخلية وخارجية �إلي منحها‬ ‫جوائز ونيا�شين و�أو�سمة ‪ ،‬وو�صل �إجمالي هذه الجوائز‬ ‫وال�شهادات �أكثر من ‪ 40‬جائزة وو�ساما حتي جامعة‬ ‫القاهرة منحتها قبل �شهور قليلة درجة الدكتوراة‬ ‫الفخرية وتم تكريمها في �أعرق جامعات م�صر و�سط‬ ‫ت�صفيق من كل م�سئولي م�صر!‬ ‫ومع بدء ثورة م�صر في ‪ 25‬يناير الما�ضي اختفت �سوزان‬ ‫مبارك من م�سرح الأحداث وترددت �أنباء �أنها �سافرت‬ ‫�إلي لندن لتظل بعيدة عن الأحداث ال�ساخنة في م�صر‪.‬‬ ‫ورغم اختفائها نالت �سوزان مبارك هتافات حادة من‬ ‫الثوار الذين اتهموها ب�أنها �أحد �أ�سباب خراب م�صر‪.‬‬

‫�سيدة القانون‬

‫كان من �أهم القوانين التي �صدرت في عهد �سوزان‬ ‫مبارك كان قانون الأحوال ال�شخ�صية الذي يوفر للن�ساء‬ ‫حق الخلع الذي يجيز للمر�أة الطالق ب�إرادتها المنفردة‬ ‫دون حاجة لإثبات �سوء معاملتها من قبل الزوج‪ ،‬كما‬ ‫�ألغت المحاكم الم�صرية القوانين التي تمنع الن�ساء من‬ ‫الح�صول علي جوازات �سفر �أو ال�سفر خارج البالد دون‬ ‫موافقة �آبائهن �أو �أزواجهن وقد قامت في ذلك الوقت‬ ‫اللجنة الت�شريعية باالعترا�ض علي م�شروع تقدمت به‬ ‫وزارة الداخلية ي�شترط موافقة الزوج علي ا�ستخراج جواز‬ ‫ال�سفر للزوجة وحقه في �سحب هذه الموافقة واعتر�ض‬ ‫المجل�س القومي للمر�أة ا�ستناداً �إلي �أن الزوجة يجب �أن‬ ‫تلتزم بتقديم موافقة زوجها عند ا�ستخراج جواز ال�سفر‬ ‫والح�صول علي موافقة الزوج وبدا نفوذ �سوزان مبارك‬ ‫وا�ضح ًا عندما اعتر�ض المجل�س القومي للمر�أة الذي‬ ‫تر�أ�سه علي حذف مادة من قانون �إجراءات التقا�ضي‬ ‫وعلي الرغم من �صدور القانون �إال �أن المجل�س اعتر�ض‬ ‫وطالب ب�إعادة الن�ص الذي يقرر قاعدة الدفع �أو الحب�س‬ ‫وا�ستجاب وزير العدل لتو�صية المجل�س و�أعد م�شروع‬ ‫قانون ب�إ�ضافة المادة المحذوفة وقد �ألغي القانون �إجبار‬ ‫الزوجة علي العودة �إلي منزل الزوجية وهذا القانون قد‬ ‫�أثار م�شاكل في عهد ال�سيدة جيهان ال�سادات حال دون‬ ‫�صدوره لكنه في عهد �سوزان مبارك قرر �أنه �إذا امتنعت‬ ‫الزوجة عن طاعة الزوج دون حق توقف نفقة الزوجة من‬ ‫تاريخ االمتناع وعلي الرغم من معار�ضة �شيخ الأزهر‬ ‫والبابا �شنودة لإ�صدار قانون تنظيم الأ�سرة في مار�س‬ ‫‪ 2004‬فقد تم تمرير القانون كما كان للمجل�س القومي‬ ‫للمر�أة دور في تعيين القا�ضيات في ‪ 28‬دي�سمبر ‪2010‬‬ ‫التقت �سوزان مبارك بالنائبات الفائزات بمجل�س ال�شعب‪.‬‬ ‫القوانين التي �صدرت في عهد ال�سادات �سميت بقوانين‬ ‫جيهان و�سميت في ع�صرنا بم�سميات كثيرة مثل قوانين‬ ‫محكمة الأ�سرة وقانون الخلع وقد حكم فيما بعدم‬ ‫د�ستورية ما ي�سمي بقوانين جيهان في مايو ‪ ،1985‬حيث‬ ‫�صدر حكم من المحكمة الد�ستورية العليا ببطالن القانون‬

‫‪38‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬

‫وقت �سابق هذا ال�شهر �أن لمبارك والمحيطين به في بنوك‬ ‫�سوي�سرا ‪ 410‬ماليين فرنك �سوي�سري (‪ 462.5‬مليون دوالر)‪.‬‬

‫بن علي ‪“ ..‬فت�ش عن املر�أة”‬

‫رقم ‪ 44‬ل�سنة ‪ 1979‬لأنه �صدر بقرار جمهوري خالل عطلة‬ ‫مجل�س ال�شعب ولم يعر�ض بعد االنعقاد للت�صديق عليه‬ ‫طبق ًا للد�ستور‪.‬‬

‫�أخطر وثيقة عن دولة �سوزان مبارك‬

‫و�أخطر ما ك�شفت عنه الوثائق لنفوذ ال�سيدة الأولى هو‬ ‫ما قام موقع “ويكيليك�س” عن كون �سوزان مبارك تدفع‬ ‫بنجلها الأ�صغر لخالفة والده‪ ،‬وهذه الوثيقة مرفوعة‬ ‫من ال�سفارة الأمريكية بالقاهرة وم�ؤرخة في ‪-4-3‬‬ ‫‪ 2006‬وتم ت�صنيفها بوا�سطة نائب رئى�س البعثة ويدعى‬ ‫“�ستوارت جونز” وتم ار�سالها الى وزارة الخارجية‬ ‫االمريكية بوا�شنطن‪� .‬أما عنوان الوثيقة فجاء تحت عنوان‬ ‫“جمال مبارك‪ ..‬الأفعال �أقوى من الكلمات” هذه الوثيقة‬ ‫التي كتب عليها “‪� ”TOP SECRT‬سري للغاية‬ ‫تناولت نفوذ ال�سيدة الأولى وكيف �أنها ت�سعى لتوريثه‬ ‫وتقديمه لجميع الأو�ساط‪ ،‬بل �أخطر ما في تلك الوثيقة‬ ‫هو منعها ت�سمية نائب للرئي�س بل ورف�ضت ب�شدة قرار‬ ‫مبارك ب�ضرورة اتخاذ نائب له‪ ..‬والوثيقة التي نتحدث‬ ‫عنها عبارة عن تقرير “مطول” مرفوع للبيت الأبي�ض‪،‬‬ ‫ويك�شف فيه العواقب التي تواجه عملية التوريث �سواء‬ ‫من المعار�ضين الم�صريين او من الم�ؤ�س�سة الع�سكرية‬ ‫التي و�صفت ب�أنها “حجر عثرة” في طريق تولي جمال‬ ‫�سدة الحكم‪ ،‬خلف ًا لوالده مبارك وو�صفت الوثيقة �سوزان‬ ‫ب�أنها “الراعي ال�سيا�سي الأقوى” لجمال‪.‬‬

‫يف قف�ص االتهام‬

‫بعد كل هذا كان من الطبيعي جدا �أن تكون �سوزان مبارك‬ ‫�أحد الر�ؤو�س الكبري التي طالبت ثورة ‪ ٢٥‬يناير باالطاحة‬ ‫بها ومحا�سبتها لهذا تم توجيه مجموعة من التهم �إليها‬ ‫على ر�أ�سها تهمة “ا�ستغالل النفوذ الرئا�سي في تحقيق‬ ‫ثروات طائلة ال تتنا�سب مع م�صادر الدخل المقررة‬ ‫قانونا لها”‪ .‬ومن بين التهم الموجهة لها‪ ،‬التعامل على‬ ‫ح�ساب مكتبة الإ�سكندرية البالغ قيمته ‪ 147‬مليون دوالر‬ ‫�سحبا و�إيداعا لح�سابها ال�شخ�صي‪ .‬وكانت بع�ض التقارير‬ ‫الإعالمية قد �أ�شارت �إلى �أن ثروة عائلة مبارك ت�صل �إلى‬ ‫مليارات الدوالرات‪ .‬وذكرت الخارجية ال�سوي�سرية في‬

‫يقول التون�سيون ان امر�أتين �أف�ضتا الى �سقوط الرئي�س زين‬ ‫العابدين بن علي‪ ،‬الطاغية الذي �سيطر على تون�س ‪� 23‬سنة‪.‬‬ ‫االولى �شرطية ب�سيطة‪� ،‬صفعت محمد بو عزيزي و�صادرت‬ ‫ملكه‪ .‬بو عزيزي وهو حانوتي في ال�ساد�سة والع�شرين‪ ،‬و�إذ‬ ‫�أح�س ب�أنه مهان وغا�ضب وبال �أمل‪� ،‬أحرق نف�سه‪ ،‬و�ضحى‬ ‫بحياته‪ ،‬وبد�أت الثورة التلقائية التي �أ�سقطت نظام الحكم‪.‬‬ ‫والمر�أةالثانية‪،‬وهيرمزالف�سادوغر�ضكراهيةالتون�سيين‪،‬‬ ‫هي ليلى بن علي‪ ،‬زوجة الرئي�س المعزول‪� .‬سموها ‘حاكمة‬ ‫قرطاجة’‪.‬وهيالمر�أةالتيقادت‘العائلة’‪ ،‬و’المافيا’‪ ،‬ومتولية‬ ‫ال�سلطة التي ظلمت تون�س �سنين‪ .‬هي ابنة خ�ضري‪ ،‬بال ثقافة‬ ‫ر�سمية‪ ،‬ومزينة في ما�ضيها‪ ،‬علت لت�صبح وريثة محتملة‬ ‫لكر�سي الحكم‪� .‬إن ليلى بن علي‪ ،‬التي كانت في الما�ضي‬ ‫ليلىطرابل�سي‪،‬جعلتنف�سهان�سويةليبرالية‪،‬وان�سانيةتعمل‬ ‫بال�صدقة‪ .‬ومن وقف في طريقها تبين له انها هي تون�س‪.‬‬ ‫ولدت ليلى طرابل�سي في الع�شرين من تموز (يوليو) ‪1957‬‬ ‫لعائلة خ�ضريين ب�سيطة‪ .‬بعد �أن �أنهت المدر�سة االبتدائية‪،‬‬ ‫ُ�سجلت لمدر�سة حالقة وبد�أت تعمل بالمهنة‪ .‬وفي �سن‬ ‫الثامنة ع�شرة عرفت رجل االعمال خليل مواعوي وتزوجته‪.‬‬ ‫دام الزواج ثالث �سنين فقط وتطلقا بعدها‪ .‬بف�ضل عالقاتها‬ ‫بزوجها دخلت عالم االعمال والتجارة وبد�أت ت�ستورد �سلعا‬ ‫من ايطاليا‪ .‬بعد ذلك ات�صلت بجهات حاكمة �ضئيلة ال�ش�أن‬ ‫وبد�أت تعمل �سكرتيرة في احدى ال�شركات الحكومية في‬ ‫تون�س‪ .‬وقد عرفت عن طريق العالقات الجديدة كما يبدو‪،‬‬ ‫زين العابدين بن علي الذي كان �آنذاك م�س�ؤوال كبيرا في‬ ‫نظام حكم الرئي�س ال�سابق الحبيب بورقيبة‪ .‬طلّق بن علي‬ ‫زوجتهاالولىنعيمة‪،‬وتزوجليلى‪.‬وولدللزوجينثالثةاوالد‪:‬‬ ‫وعين‬ ‫ن�سرينوحليمةومحمد‪.‬بعد �أن �أطاحبنعليببورقيبة ّ‬ ‫نف�سه رئي�سا في �سنة ‪ ،1987‬بد�أت ليلى في بطء وعلى نحو‬ ‫وعين �أفراد عائلتها‬ ‫�أ�سا�سي‪ ،‬ت�شق طريقها نحو مراكز القوة‪ُ .‬‬ ‫القريبة‘الطرابل�سيون’‪،‬كماي�سميهم�سكانتون�سفيمنا�صب‬ ‫رئي�سية في ال�سيا�سة والقطاع الخا�ص‪ .‬وقد مو�ضعت ليلى‬ ‫نف�سها باعتبارها �سيا�سية عربية ليبرالية ذات �آراء ن�سوية‪.‬‬ ‫وقد انتخبت في �سنة ‪ 2009‬لرئا�سة منظمة الن�ساء العربيات‬ ‫التي جعلت هدفها تقديم حقوق المر�أة العربية‪‘ .‬منذ‬ ‫تم ان�شاء منظمة الن�ساء العربيات قادتها الن�ساء الأول في‬ ‫الدول العربية’‪ ،‬قالت ليلى‪�‘ ،‬س�أبذل جميع الجهود لأم�ضي‬ ‫في الطريق نف�سها ولأحرز الم�ساواة بين الن�ساء العربيات‬ ‫والرجال‪،‬فيالحياةالعامةوفياالنتخاباتال�سيا�سيةوالحراز‬ ‫�أحالمهن’‪ .‬الى جانب ذلك ان�ش�أت �سل�سلة منظمات �صدقة في‬ ‫تون�س لم�ساعدة المر�ضى والمحتاجين‪ .‬لكن ليلى من وراء‬ ‫�ستار نب�شت في كل واحد من مجاالت الحياة في الدولة‪.‬‬

‫بن علي مري�ض‬

‫في �سنة ‪ ،2006‬وقد �سبقت ذلك تقارير عن تدهور الو�ضع‬ ‫ال�صحي للرئي�س بن علي‪ ،‬حاولت ال�سفارة االمريكية ان‬ ‫ُتقدر من هم الورثة المحتملون‪ .‬وقد ُعر�ضت ليلى على‬ ‫�أنها واحدة من المر�شحين الثالثة المتقدمين الى جانب‬ ‫وزير الدفاع ورئي�س الحكومة‪ .‬والى جانب نقاط قوتها‬ ‫عر�ضت ال�سفارة اي�ضا نقطة ال�ضعف الكبيرة لزوجة‬


‫�أمام لجنة التحقيق‪ ،‬رغم محاولة رئي�س اللجنة لطم�أنتها‬ ‫ب�أنها �أمام لجنة برلمانية ولي�ست �أمام الق�ضاء‪ ،‬مهددة‬ ‫ب�أن ال�صمت ال يحل الم�شكلة و�أن اللجنة على ا�ستعداد‬ ‫ال�ستدعائها كل يوم لعلها تعود للر�شد وتعطى المعلومات‬ ‫الالزمة‪.‬‬ ‫وفي ت�صريحات �صحفية لرئي�س لجنة التحقيق “ال�شيخ‬ ‫ولد محمد �أزناكي”‪ ،‬قال �إن اللجنة ال ترا�سل م�ؤ�س�سة‬ ‫“ختو بنت البخارى” مبا�شرة ‪ -‬كما يدعى محامو‬ ‫الم�ؤ�س�سة – لكن ذلك يتم من خالل وزارة االت�صال‬ ‫والعالقات مع البرلمان‪ .‬و�أ�ضاف “�إذا ا�ستجابو وفتحوا‬ ‫ج�سرا للتوا�صل فنحن م�ستعدون لالت�صال بهم مبا�شرة‬ ‫ودون و�سيط‪ ،‬و�إذا لم يتحقق ذلك فهناك جهة قانونية‬ ‫تتولى �إدارة الأمور معها‪ ”.‬و�أ�ضاف “�أزناكي” �أن الخيار‬ ‫المتوفر �أمام لجنة التحقيق هو التقدم لوزير العدل‬ ‫عن طريق وزارة العالقات مع البرلمان بطلب تقديمها‬ ‫للمعلومات ال�ضرورية للتحقيق‪ ،‬وتطلب اللجنة في هذه‬ ‫الحالة من وزير العدل �إحقاق الحق وحجز ال�سيدة “ختو”‬ ‫وحجز �أموالها لإعطاء اللجنة الفر�صة للتحقق والتو�صل‬ ‫�إلى الوثائق المطلوبة‪ ،‬وعندئذ �سيحتجزها المدعى العام‬ ‫ويحجز �أموالها فورا من �أجل ال�صالح العام‪ ،‬لكنه قال في‬

‫�إحدى جل�سات التحقيق مع �أولمرت في ق�ضية منزله في‬ ‫�شارع “كرميا” ‪ -‬والتي ا�ستغرقت �ساعتين ون�صف‬ ‫ال�ساعة‪ -‬قام محققو ال�شرطة بالتحقيق مع زوجته‬ ‫“عليزا” في الق�ضية نف�سها‪ ،‬وال تزال التحقيقات م�ستمرة‬ ‫معهما في هذه الق�ضية‪.‬‬ ‫كما تواجه «عليزا �أولمرت» تهما تتعلق بتمويل رحالتها‬ ‫وابنتها بمبالغ مالية نقدية تم جمعها كتبرعات لكتلة‬ ‫حزب الليكود خالل المعركة االنتخابية التي جرت عام‬ ‫‪ 1988‬عندما كان ي�شغل زوجها من�صب �أمين ال�صندوق‬ ‫في الحزب‪ ،‬ومن بين هذه الرحالت واحدة �إلى مدينة‬ ‫نيويورك الأمريكية للم�شاركة في معر�ض �صور‪ ،‬والتي‬ ‫كلفت ‪ 4078‬دوالرا‪ .‬وقد �أعلنت ال�شرطة الإ�سرائيلية �أنها‬ ‫تجري تحقيقات في الواليات المتحدة مع جهات �شاركت‬ ‫في تمويل رحالت رئي�س الحكومة الإ�سرائيلية الم�ستقيل‬ ‫“�إيهود �أولمرت” المتهم في ق�ضايا احتيال وف�ساد‪،‬‬ ‫حيث ي�شتبه في ح�صوله على �أموال من خالل عمليات‬ ‫تزوير خا�صة بتمويل رحالته قبل توليه من�صب رئي�س‬ ‫الحكومة عام ‪ 2006‬و�إدخالها في ح�سابه البنكي‪.‬‬

‫الوقت نف�سه �إن “هذا الخيار النريده ونرغب في التعاون‬ ‫�أكثر من ذلك‪ ”.‬من جانبها �أكدت “�آمال بنت ال�شيخ‬ ‫عبد اهلل” ابنة الرئي�س الموريتاني المخلوع �أن والدتها‬ ‫رف�ضت الحديث مع لجنة التحقيق التي مثلت �أمامها‬ ‫‪� 3‬ساعات في الغرفة الثانية لمجل�س ال�شيوخ لأنها ال‬ ‫تعترف بهذه اللجنة‪ ،‬التي تتهم والدتها بالف�ساد من‬ ‫خالل م�ؤ�س�سة خيرية تديرها‪ .‬واقعة التحقيق مع زوجة‬ ‫الرئي�س الموريتاني المخلوع لي�ست الأولى من نوعها‪،‬‬ ‫فقد �سبق و�أن خ�ضع عدد من ال�سيدات الأول للم�ساءلة‬ ‫والمحاكمة التي �أنهت م�صير بع�ضهن بالإعدام‪.‬‬

‫عليزا �أوملرت‬

‫ومن بين ه�ؤالء‪ ،‬ما يجري في �إ�سرائيل حاليا‪ ،‬حيث‬ ‫تخ�ضع “عليزا �أولمرت” زوجة رئي�س الحكومة الم�ستقيل‬ ‫“�إيهود �أولمرت” للتحقيق معها في ق�ضايا ف�ساد مالي‬ ‫وتهرب �ضريبي ور�شوة تورطت فيها مع زوجها‪ .‬و�أثناء‬

‫‪40‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬

‫�إمييلدا ماركو�س‬

‫وهناك �أي�ضا �أ�شهر مغرمة بالمجوهرات والأحذية‬ ‫الفاخرة “�إيميلدا ماركو�س” زوجة رئي�س الفلبين الأ�سبق‬ ‫“فيرناند ماركو�س”‪ ،‬الذي حكم البالد من عام ‪1965‬‬ ‫حتى عام ‪ 1986‬عندما ثار عليه �شعبه‪ ،‬فهرب هو وزوجته‬ ‫بم�ساعدة �أمريكية وا�ستقرا في هاواي �إلى �أن توفي عام‬

‫‪ ،1989‬وظلت “�إميلدا ماركو�س” تواجه تهما بالف�ساد‬ ‫واختال�س ماليين الدوالرات‪ ،‬وعادت �إلى الفلبين‬ ‫وخا�ضت انتخابات الرئا�سة عام ‪ 1992‬لكنها لم تنجح‪.‬‬ ‫وحكمت عليها المحكمة الفلبينية العليا في ‪ 15‬يوليو‪/‬‬ ‫تموز ‪ 2003‬بمنح حكومة مانيال ‪ 683‬مليون دوالر �أودعها‬ ‫زوجها “فرديناند ماركو�س” في ح�سابات في �سوي�سرا‬ ‫وحولت عام ‪� 1997‬إلى ح�ساب مجمد في الفلبين‪ ،‬وو�صل‬ ‫الأمر �إلى حد �إعالن الحكومة الفلبينية �أنها تعتزم �إيداع‬ ‫“�إيميلدا ماركو�س” ال�سجن‪.‬‬

‫ماري �أنطوانيت‬ ‫ويذكر التاريخ كذلك ملكة فرن�سا الأ�سطورة “ماري‬ ‫�أنطوانيت” زوجة الملك “لوي�س ال�ساد�س ع�شر” �صاحبة‬ ‫المقولة الم�شهورة “�إذا لم يكن هناك خبز للفقراء فلماذا‬ ‫الي�أكلون جاتوه!”‪ ،‬والتي �أ�سرفت ببذخ على نف�سها وفي‬ ‫�إغداق الأموال على محا�سيب البالط الملكي ولم تعط �أي‬ ‫اهتمام للأزمة المالية بفرن�سا‪ ،‬ما دفع ال�شعب للثورة في‬ ‫‪� 10‬أغ�سط�س ‪� /‬آب ‪ 1792‬مطالبا بخلع الملك‪ ،‬الذي �أقتيد‬ ‫وزوجته وولي العهد الطفل “لوي�س ال�سابع ع�شر” �إلى‬ ‫�سجن “المعبد”‪ ،‬وحكم على الملك بقطع الر�أ�س‪ ،‬ونفذ‬ ‫الحكم في ‪ 21‬يناير ‪ /‬كانون الثاني ‪ 1793‬في �ساحة‬ ‫الكونكورد‪.‬‬ ‫وفي ‪� 17‬أكتوبر ‪� 1793‬أعدمت “ماري �أنطوانيت” – البالغة‬ ‫‪ 38‬عاما – بعد �أن اقتيدت بعربة مك�شوفة دارت بها في‬ ‫�شوارع باري�س‪ ،‬حيث قذفها ال�شعب الفرن�سي بكل مايقع‬ ‫تحت �أيديهم‪ ،‬وق�صوا �شعرها الطويل‪ ،‬ثم و�ضعوا ر�أ�سها‬ ‫في المق�صلة وهوت ال�سكين الحادة ف�أطاحت بها‪ ،‬لينهي‬ ‫الفرن�سيون بذلك ع�صر الملكية‪.‬‬ ‫والغريب �أن بع�ض ا�ستطالعات الر�أي تك�شف �أن ن�سبة غير‬ ‫قليلة من الفرن�سيين تمنوا لو �أن ماري انطونيت لم تعدم‬ ‫لكن ذلك كان بعد مرور �أكثرمن قرنين على الثورة‪.‬‬


‫عودة الدراما العمانية‬

‫خالد الكلباني مخرج م�ساعد �أو�ضح �أن العمل ينطلق‬ ‫بخطه الدرامي من خالل عائلة «زوينة» التي تمتلك‬ ‫منزلين متجاورين في م�سقط ت�سكن هي وزوجها في‬ ‫�أحدهما والآخر ت�ؤجره لفتيات عازبات‪ ،‬بينما يعمل‬ ‫زوجها �سائق تاك�سي ويقوم على خدمت الفتيات‪ ،‬وتحدث‬ ‫الكثير من المواقف الدرامية التي تت�صاعد ب�شكل كبير‪،‬‬ ‫ويدور الم�سل�سل حول ق�ضايا المر�أة الى جانب �أبراز‬ ‫الجوانب االجتماعية الأخرى‪ ،‬وذلك عن طريق عر�ض‬ ‫م�شكالت ومعاناة الفتيات‬ ‫�أ�ضاف‪� :‬أن رجوع الدراما العمانية ل�سالف عهدها عن‬ ‫طريق انت�شارها الخليجي من جديد لم يكن �سوى �أولى‬ ‫العقبات التي جابهتنا والتي �أردنا بعد ذلك �أن نقدمها‬ ‫كلبنه �أولى في بناء هذا العمل والذي دائما ما حلمنا نحن‬ ‫كعاملين فيه ب�أن يجد مكانه بين الإنتاجات ال�ضخمة‬ ‫على م�ستوى الخليج بل‪ ،‬ودخلنا عن طريقه �إلى م�صاف‬ ‫المنتجين الذين لهم من التجربة في هذا المجال العديد‬ ‫من ال�سنوات وبحمد اهلل ا�ستطعنا �أن نقطف �أولى ثمار‬ ‫هذا العمل الد�ؤوب عن طريق عر�ضه على قناتي تلفزيون‬ ‫عمان كمحطة �أولى وح�صرية للعمل على �أن يتحقق ما‬ ‫�سعينا �إليه حيث نرجو التوفيق من اهلل للو�صول �إلى‬ ‫اتفاقات ت�سهل عملية عر�ض العمل بعد هذا ال�شهر الف�ضيل‬ ‫على عدة قنوات خليجية‪.‬‬ ‫و�أ�شار الكلباني �إلى �أن الإعداد لهذا العمل قد تم فيه‬ ‫تكري�س كل الجهود للو�صول �إلى الأف�ضل من حيث جميع‬ ‫الجوانب التي يتفق الجميع على �أنها �ست�ساهم في �إنجاح‬ ‫العمل‪ ،‬وهي على �سبيل المثال ولي�س الح�صر( الفكرة‬ ‫والمو�ضوع بالإ�ضافة �إلى لمن �سيقوم بالتنفيذ من فريق‬ ‫�إخراج �إنتاج‪ ،‬ناهيك عن الأدوات التي تحتاج �إلى معدات‬ ‫ت�صوير وغيرها‪ ،‬ولن يكون ذلك طبعا ببعيد عن الإدارة‬ ‫الواعية التي �ستحرك كل هذه الجوانب‪ ،‬ف�شركة الم�ؤن�س‬ ‫والقائمين عليها وفروا جميع �سبل الإنجاز المتميز‪،‬‬ ‫بل ا�ستطعنا �أن ن�ستخدم وجوه ذات �صيت على م�ستوى‬ ‫الدراما الخليجية والغربية ولم نكتفي بذلك بل تمكنا‬ ‫كقائمين على �إنجاز هذا الم�سل�سل من �إرجاع الفنانة‬ ‫فخرية خمي�س للدراما العمانية من جديد بل جهناها مع‬ ‫الفنان �صالح زعل لي�شكالن محورا �أ�سا�سيا‪ ،‬ونقطة ثقل‬ ‫في �إنجاح م�سل�سل توين فيال الذي اعتمد في �أطروحاته‬ ‫على الأفكار الكوميدية المعرو�ضة ب�شكل وطابع خفيف‬ ‫و�سريع»‪.‬‬ ‫كما �أ�شار خالد على �أن‪ :‬م�سل�سل توين فيال يعد نقطة‬

‫ال�شاعر نا�صر البدري‬ ‫فا�صلة ت�سطر ب�أذن اهلل لالنطالقة الجديدة للدراما‬ ‫العمانية في الخليج وي�أتي ذلك كهدف ر�سمناه عند ت�شكل‬ ‫ال�سطور لهذا العمل فهو يتكون من (‪ )30‬حلقة‪ ،‬ولكل حلقة‬ ‫م�سمى مختلف ومن �أ�سماء هذه الحلقات ( عطر رجالي‪،‬‬ ‫‪ ،3-2-1‬جمهورنا تدلل‪ ،‬خايفين عليك‪ ،‬على بالي‪،‬‬ ‫الكال�سيكو‪ ،‬الأرجوز‪ ،‬فرحة �صباح العيد‪ ،‬يا التك�سي‪ ،‬وعيد‬ ‫ميالد بالإ�ضافة �إلى مجموعة من الم�سميات الأخرى التي‬ ‫�سيتابعها الم�شاهد طوال �شهر رم�ضان المبارك‪.‬‬

‫يوم ويوم‬

‫وعن م�شاركة محمد النا�صر في الم�سل�سل الكرتوني يوم‬ ‫ويوم يقول‪� :‬إن م�شاركتي في م�سل�سل يوم ويوم هو �إنجاز‬ ‫في حد ذاته ومن الأ�شياء المميزة في حياتي‪ ،‬ويعتبر‬ ‫الم�سل�سل نقلة نوعية بالن�سبة للم�سل�سالت التلفزيونية في‬ ‫ال�شهر المبارك‪ ،‬وبالن�سبة لي ف�أنا �أملك موهبة التقليد منذ‬ ‫زمن طويل و�أ�شارك في العديد من الم�سرحيات‪� ،‬إال �أني‬ ‫كنت بعيدا عن الو�سط الإعالمي ولي�س لأني ال �أريد الظهور‬ ‫بل لأني كنت حري�ص على اختياراتي التي من خاللها‬ ‫�س�أقدم ال�شيء الجميل الذي �سيترك ب�صمة للم�شاهدين‪،‬‬ ‫و�أن تنال �أعمالي على ر�ضى الجميع‪ ،‬فقد تلقيت ات�صاال‬ ‫من �شركة الم�ؤن�س للإنتاج الفني كمر�شح للم�سل�سل‪ ،‬فقد‬ ‫و�صل عدد المر�شحين للعمل �إلى (‪� )180‬شخ�صا والحمد اهلل‬ ‫تم اختياري من �ضمن الخم�سة المر�شحين لقيام بدور‬ ‫�أحدى ال�شخ�صيات الم�شاركة مع كل من ( رامي الم�شيخي‪،‬‬ ‫فتحية الخنب�شي‪ ،‬غالية ال�سيابي وعمر المزروعي) فقد‬ ‫بدئنا بعدد من الور�شات ال�صوتية وكيفية التعامل مع‬ ‫طبقات ال�صوت مع وجود الكاتب والمخرج الذين وقفوا‬ ‫�إلى جانبنا في كل لحظة‪.‬‬ ‫�أ�ضاف محمد النا�صر �صاحب دور عارف البرذول‪،‬‬

‫والغالية بنت �سعدون ‪ ،‬والوزير‪ ،‬والمعلق و برعي قائال‪:‬‬ ‫�أن جو العمل ات�سم بالجو العائلي الجميل الذي يجعلنا‬ ‫نتحم�س لتقديم كل ما ن�ستطيع‪ ،‬فقد كان المخرج والكاتب‬ ‫بجانبنا طوال الوقت ويعطونا �أبعاد ال�شخ�صية التي‬ ‫�سنتقم�صها‪ ،‬م�شاركتي بعد �شكري هلل تعالى �أ�شكر فيها‬ ‫�شركة الم�ؤن�س التي احت�ضنتنا ك�شباب في م�سل�سل فريد‬ ‫من نوعه فهناك العديد من المواهب الجديدة التي تحتاج‬ ‫الى �إبراز لمواهبها‪.‬‬ ‫وحول الحلقات التي �سيتم عر�ضها هناك نعم للمر�أة‪،‬‬ ‫( ومناطحة الثيران) حيث يتم فيها ت�سليط ال�ضوء على �أن‬ ‫هناك الكثير من الأ�شخا�ص الذين يجتمعون لح�ضور هذه‬ ‫العادات القديمة‪ ،‬وتنتهي بموت �أحد الحيوانات‪ ،‬فيظهر‬ ‫�صوت ال�ضمير الذي يجعل ال�شخ�ص يخيل لنف�سه ب�أنه‬ ‫مكان ذلك الحيوان و�أن الجمهور هو ذلك الكائن فبتالي‬ ‫تكمن العبرة‪.‬بالإ�ضافة �إلى حلقة بعنوان ( اللي�سن)‬ ‫وجميعها تمثل ق�ضية معينة‪.‬‬ ‫طموحات ال تن�ضب‬ ‫ن�سرين الغيالنية م�صورة فوتوغرافية معروفة على‬ ‫ال�صعيد الإعالمي لما تقوم به من �أعمال وا�ضحة في‬ ‫مختلف المجاالت‪ ،‬والتي ا�ستطاعت �أن تبرز نف�سها في‬ ‫مختلف الفعاليات والمحافل بعد�ستها المتميزة‪ ،‬فقد‬ ‫ان�ضمت �إلى «توين فيال» كم�شرفة مالب�س وم�صممة‬ ‫�إك�س�سوارات‪ ،‬لها ب�صمتها ور�ؤيتها الخا�صة في الديكور‬ ‫بالإ�ضافة �إلى الت�صوير‪،‬‬ ‫ن�سرين قالت للر�ؤية‪ :‬هذه المرة الأولى التي �أخو�ض فيها‬ ‫مثل هذه التجربة في الدراما‪ ،‬ومن خالل وجودي هنا‬ ‫اكت�شفت �أن العمل الدرامي من الأعمال ال�شاقة والمتعبة‬ ‫والتي تحتاج �إلى �صبر وطاقة كبيرة من التحمل‪ ،‬م�شيرة‬ ‫�إلى �أن التقاءها بهذه النخبة المتميزين من النجمات‬ ‫العربيات �سي�ضيف لها الكثير ل�سيرتها الذاتية خا�صة‬ ‫و�أنها عرفت في الو�سط الفني “بـم�صورة الم�شاهير في‬ ‫ال�سلطنة”‬ ‫و�أ�ضافت ن�سرين‪ :‬لقد ا�ستمتعت بالتعامل مع الفنانات‬ ‫الم�شاركات في هذا الم�سل�سل الذي يعتبر نقلة نوعية في‬ ‫الدراما العمانية‪ ،‬حيث ت�شعر بينهن بالألفة والعالقة‬ ‫القوية ال�شبيهة �إلى حد كبير بالعالقة الأ�سرية التي من‬ ‫ال�صعب �أن ينف�صل فيها كل فرد عن الأخر‪ ،‬و�سعادتي‬ ‫التي ال تو�صف هي التقائي بالممثلة فخرية خمي�س التي‬ ‫�أعتبرها �شخ�صية ا�ستثنائية بالن�سبة �إلي هي والفنان‬ ‫�صالح زعل الفنان القدير‪ ،‬ومع ذلك تبقى بالن�سبة لي‬ ‫تجربة جميلة ال تن�سى �أبدا‪ ،‬و�ستبقى لحظاتها عالقة في‬

‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪43‬‬


‫مـ ـتــابـعة‬ ‫حتر�ص �شركة «امل�ؤن�س للإنتاج الفني»‬ ‫ب�إدارة ال�شاعر نا�صر البدري على‬ ‫�أن تقدم الأعمال املميزة يف ال�شهر‬ ‫املبارك بهدف �إحداث نقلة نوعية‬ ‫للدراما العمانية‪ ،‬وقد حر�صت على‬ ‫�أن تر�صد للم�سل�سلني الكرتوين “ يوم‬ ‫ويوم «واالجتماعي « توين فيال «‬ ‫�أحدث التقنيات‪ ،‬و�أرقى التجهيزات‪،‬‬ ‫و�أكف�أ الطاقات واخلربات من داخل وخارج‬ ‫ال�سلطنة لتظهر بال�صورة املطلوبة‪ ،‬وذات‬ ‫طابع خمتلف وهو ما �سنلقي عليه ال�ضوء‬ ‫يف ال�سطور التالية‪.‬‬ ‫متابعة ‪ -‬مدرين املكتومية‬

‫مخرج « توين فيال» محمد العوالي خريج المعهد العالي‬ ‫لل�سينما بكالوري�س �إخراج عام ‪1980‬م بالأردن‪ ،‬وقدم‬ ‫العديد من الأعمال الدرامية منها التاريخي والبدوي‬ ‫بالأردن وم�صر‪ ،‬وكانت باكورة �أعماله م�سل�سالت بدوية‬ ‫�أردنية‪ ،‬وفي م�صر قدم “دوار يا بحر” و”ويبقى الأمل”‬ ‫بحكم ع�ضويته في نقابة الفنانين الم�صريين وهو �إلى‬ ‫جانب ذلك ع�ضو في نقابة الفنانين الأردنيين‪ ،‬كما‬ ‫قدم �أعماال �سورية ما بين التراجيديا الجدية والت�شويق‪،‬‬ ‫وم�سل�سالت خليجية من بينها الم�سل�سالن الكويتيان‬ ‫“جمانة» و»و�شاءت الأقدار”‪ ،‬والجزءين الأول والثالث‬ ‫من الم�سل�سل ال�سعودي “بيني وبينك»‪ ،‬وم�سل�سل‬ ‫“و�شو�شه”‪ ،‬وجزء من م�سل�سل “غ�شم�شم”‪ ،‬والجزء الثاني‬ ‫من “�سكتم بكتم»‪ ..‬وغيرها من الأعمال الدرامية التي‬ ‫حققت لمحمد العوالي �شهرة وا�سعة في الو�سط الفني‬ ‫الخليجي والعربي ب�شكل عام‪ ،‬ولذلك كان التركيز عليه‬

‫‪42‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬

‫«توين فيال»‪ ،‬و«يوم‬ ‫ويوم» يت�صدران‬ ‫قائمة امل�شاهدة‬ ‫للدراما العمانية‬

‫�ضمن مجموعة من الأ�سماء التي طرحتها �شركة الم�ؤن�س‬ ‫على طاولة النقا�ش‪ ،‬مراعية في ذلك مقومات عدة منها‬ ‫الكفاءة والخبرة والحرفية‪..‬‬

‫حلقات مت�صلة منف�صلة‬

‫يقول ال�شاعر نا�صر البدري‪� :‬إن م�سل�سل “توين فيال» �ضم‬ ‫نخبة من نجوم الفن لمعت بهم ال�شا�شة العمانية والخليجية‬ ‫والعربية‪ ،‬ومنهم وجوه غابت عن الوطن وكانت في رحلة‬ ‫طويلة للبحث عن الذات‪ ،‬فتوين فيال م�سل�سل اجتماعي‬ ‫عماني بطريقة كوميدية بحلقات مت�صلة منف�صلة‬ ‫معا�صرة ُت�صاغ‬ ‫(‪ 30‬حلقة)‪ ،‬يطرح ق�ضايا اجتماعية‬ ‫ِ‬ ‫في قالب كوميدي �ساخر‪ ،‬الم�سل�سل من ت�أليف مالك‬ ‫الم�سلماني و�أمل ال�سابعي‪� ،‬إخراج محمد العوالي وبطولة‬ ‫فخرية خمي�س‪� ،‬صالح زعل‪ ،‬غازي ح�سين من قطر‪،‬‬

‫بثينة الرئي�سي‪ ،‬وفاء البلو�شي‪ ،‬ووفاء مكي من البحرين‪،‬‬ ‫و�أمل محمد من االمارات‪ ،‬وديمة الجندي من �سوريا ‪.‬‬ ‫كما ي�ست�ضيف الم�سل�سل كل من الفنان ب�شير غنيم من‬ ‫ال�سعودية ‪ ،‬والفنانة �أمينة القفا�ص من البحرين‪ ،‬والنجم‬ ‫الريا�ضي علي الحب�سي ك�ضيوف �شرف لبع�ض الحلقات ‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪ :‬بالإ�ضافة �إلى م�شاركة وجوه عمانية جديدة‬ ‫تظهر للمرة الأولى في الدراما منهم عمر المزروعي‪،‬‬ ‫محمد النا�صر‪ ،‬ورامي الم�شيخي‪ ،‬وتتمركز هذه الأحداث‬ ‫حول الفتيات الأربع وهن‪ :‬ديما ووفاء مكي وبثينة‬ ‫ووفاء البلو�شي‪ ،‬اللواتي يظهرن في العمل كفتيات من‬ ‫دول عربية مختلفة‪ ،‬الذي يجمعهن في بيت واحد هو‬ ‫العمل ولقمة العي�ش‪ ،‬ومن هنا ترت�سم مالمح هذا العمل‬ ‫من خالل المفارقات وال�صدامات للفتيات في �أعمالهن �أو‬ ‫مع المجتمع‪.‬‬


‫تخفي�ض الأجور‬

‫بد�أت النتائج الموثقة بالأرقام تعلن عن نف�سها بو�ضوح‬ ‫من خالل تلك الهزيمة التي مني بها طلعت زكريا بعد �أن‬ ‫�صار له ا�سم حركي في الو�سط الفني وبين ال�شباب وهو‬ ‫«طباخ الرئي�س» عنوان فيلمه الذي �أدى �إلى �أن ي�صبح‬ ‫هو الأقرب في �آخر عامين للرئي�س الم�صري المخلوع!!‬ ‫لم ي�صمد فيلم طلعت زكريا «الفيل في المنديل» في دور‬ ‫العر�ض �سوى ب�ضعة �أيام ثم تم رفعه على الرغم من �أن‬ ‫طلعت قال قبل عر�ض «الفيل» �إنه �إذا كان هناك مليون‬ ‫م�شاهد لن يتابعوا فيلمه ف�إنه يثق �أن هناك مليونين على‬ ‫الأقل لن ي�ستجيبوا لقرار المقاطعة و�سوف ي�ؤازرونه في‬ ‫دور العر�ض‪ ،‬ولكن التجربة �أثبتت �أنه لم يعثر لهم على‬ ‫�أثر يذكر‪ ..‬وكان طلعت كثيرا ما ي�سخر من فناني القوائم‬ ‫البي�ضاء‪ ،‬م�ؤكدا �أن الذين ي�صورون في اال�ستوديوهات‬ ‫حاليا هم فقط فنانو القوائم ال�سوداء مثل عادل �إمام‬ ‫وغادة عبد الرازق و تامر ح�سني ومحمد هنيدي‪ ،‬ولكن‬ ‫فرحة «طلعت» لم تدم طويال بعد �أن �أيقن �أن المقاطعة‬ ‫لي�ست مجرد تهديد‪ ،‬لكنها �صارت موثقة بالأرقام في‬ ‫�شباك التذاكر وبات النجوم الذين احتلوا مكانة في تلك‬ ‫القائمة غير مطلوبين‪.‬‬

‫وكان واثقا �أنه �أي�ضا لديه ا�سمه في الت�سويق في العالم‬ ‫العربي‪ ،‬لكن بعد النجاح في مقاطعة فيلم طلعت زكريا‪،‬‬ ‫قرر عادل بعدها �أن عليه �أن يراجع �أوراقه و�أال ي�صر على‬ ‫التحدي‪ ..‬لم يقل «عادل» مبا�شرة �إنه تراجع عن العر�ض‬ ‫الرم�ضاني‪ ،‬حر�ص على �أن ي�ؤكد �أنه لم ينته من ا�ستكمال‬ ‫الحلقات و�أنه ال يمكن بعد �أن غاب �أكثر من ربع قرن‬ ‫عن ال�شا�شة ال�صغيرة �أن يعود بعمل فني غير مكتمل‪،‬‬ ‫ولهذا حر�ص على �أن يرجئ الم�سل�سل‪ ..‬بالطبع ال يمكن‬ ‫لعادل �أن يعترف بحالة الخوف التي �سيطرت عليه بعد‬ ‫ثورة يناير والتي بد�أت بعد �أن ا�ضطرت �شركة االت�صاالت‬ ‫التي كان يقدم �إعالنها �إلى وقف عر�ض هذا الإعالن بعد‬ ‫�أن كلفها ك�أجر لعادل فقط �أربعة ماليين دوالر‪ ..‬راهن‬ ‫«عادل» في البداية على الزمن �إال �أن م�شاعر الغ�ضب لم‬ ‫تهد�أ بل ال تزال تتخذ �أ�شكاال متعددة خا�صة في برامج‬ ‫الف�ضائيات التي �ست�ضع �أمامها ا�سم عادل والمقاطعة‬ ‫ال�شعبية عنوانا رئي�سيا للكثير من لقاءاتها‪.‬‬

‫ربما كانت تجربة «غادة عبد الرازق» مختلفة‪ ،‬حيث �إن‬ ‫�إمام �أكد �أنه لم يخف�ض �أجره مثلما فعل باقي النجوم‪،‬‬ ‫بينما غادة �صرحت ب�أنها خف�ضت �أجرها وتنازلت‬ ‫عن ‪ 50‬في المائة منه‪ ،‬حيث كانت تتقا�ضى �أكثر من‬ ‫مليوني دوالر وهو �أعلى �أجر بين نجمات التلفزيون‪،‬‬ ‫خا�صة �أن �آخر م�سل�سل لها «زهرة و�أزواجها الخم�سة»‬ ‫وقبله «الباطنية» قد حققا نجاحا تجاريا على الرغم‬ ‫مما نالهما من هجوم نقدي‪ ،‬اكتفت غادة في «�سمارة»‬ ‫بمليون دوالر فقط‪ ..‬كانت غادة بلغة �شركات الإنتاج‬ ‫التلفزيوني ورقة رابحة وكان لها م�ساحتها عربيا‬ ‫و�أي�ضا في كل قنوات التلفزيون الم�صري الذي كان يتيح‬ ‫لها م�ساحة على ال�شا�شة الأر�ضية والتي كانت قا�صرة‬ ‫قبل �سنوات قالئل على عدد محدود جدا من النجوم �أمثال‬ ‫يحيى الفخراني ونور ال�شريف وي�سرا‪ ..‬يذكر �أن غادة منذ‬ ‫عامين وهى تحتل م�ساحة موازية لكبار نجوم رم�ضان‪.‬‬ ‫هذا العام قرر التلفزيون الم�صري الر�سمي �أال يعر�ض‬ ‫م�سل�سلها‪ ،‬الحجة المعلنة ر�سميا �أن هناك م�شاهد �ساخنة‬ ‫ال تليق ب�شهر رم�ضان رغم �أنه في العامين الما�ضيين‬ ‫كانت هناك م�شاهد �ساخنة �أي�ضا في «الباطنية»‬ ‫و«زهرة» وتم عر�ضهما‪ ،‬وال �أت�صور �أن تلك هي الحقيقة‬ ‫لأن التلفزيون يخ�شى �سيا�سيا �أن يعلن �أنه ملتزم‬ ‫بـ«قوائم العار»‪ ،‬التي تحتل فيها غادة م�ساحة كبيرة‪،‬‬ ‫وال يريد الم�س�ؤولون في التلفزيون �أن يعلنوا التزامهم‬ ‫المطلق بتلك القوائم‪� ،‬إال �أنه وفي الوقت نف�سه ال ي�ستطيع‬ ‫التلفزيون �أن يتحداها‪ ،‬فتقرر �أال يعر�ض «�سمارة» على‬ ‫قنواته الأر�ضية بتلك الحجة وهي الم�شاهد ال�ساخنة‪.‬‬

‫الثورة تفرق النجوم‬

‫كان لغادة �أي�ضا فيلم «كف القمر» �شاركت في بطولته‪،‬‬ ‫وقد �أرج أ� المخرج «خالد يو�سف» باال�شتراك مع �شركتي‬ ‫الإنتاج والتوزيع العر�ض انتظارا لما ي�سفر عنه العر�ض‬ ‫الرم�ضاني لم�سل�سل «�سمارة»‪ .‬المعروف �أن ال�صداقة‬

‫ت�أجيل ناجي عطاالله‬

‫�أما «عادل �إمام» الذي كان يراقب عن كثب ما يجري‬ ‫بعد �أن كان يكذب كل ال�شائعات التي تحوم حول‬ ‫م�سل�سله «فرقة ناجي عطا اهلل» م�ؤكدة ت�أجيله‪ ..‬كان‬ ‫«عادل» حري�صا على �أن يتم الت�صوير بمعدالت ت�ضمن‬ ‫�أن يعر�ض في رم�ضان لأنه دخل في معركة �شعارها‬ ‫«�أكون �أو ال يكون»‪� ..‬أراد «عادل» في البداية �أن ي�شاهد‬ ‫الماليين م�سل�سله في رم�ضان هذا العام لينفي ت�أثر‬ ‫�شعبيته بقوائم العار التي احتل فيها موقعا رئي�سيا‪..‬‬ ‫كان «عادل» قد فوجئ ب�أن عددا من المناطق ال�شعبية‬ ‫في م�صر مثل بوالق وال�سيدة زينب وغيرهما قد و�ضعت‬ ‫على الجدران يافطات تهاجمه وتطالب بمقاطعة �أعماله‬ ‫الفنية على اعتبار �أنه من �أكثر الأ�صوات التي دافعت‬ ‫عن النظام ال�سابق في م�صر‪ ..‬راهن «عادل» على �أن‬ ‫الزمن من الممكن �أن يخفف من حدة الغ�ضب العارم‬

‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪45‬‬


‫مـ ـتــابـعة‬ ‫جنحت حمالت املقاطعة التي �أعلنها‬ ‫�شباب على �صفحات متنوعة على‬ ‫موقع التوا�صل االجتماعي «في�سبوك»‬ ‫و�أ�سفرت عن هزمية �ساحقة نالها عدد‬ ‫من جنوم وجنمات ما ي�سمى بـ"قوائم‬ ‫العار"‪ ،‬بعد �أن تراجع عدد كبري منهم‬ ‫عن ا�ستكمال م�شروعاتهم الفنية يف‬ ‫حني طارد اخلوف من �أكمل �أعماله‪.‬‬ ‫خـــا�ص ‪ -‬الر�ؤيــا‬

‫قوائم العار‬ ‫م�سل�سالت رم�ضان يف معركة «�أكون �أو ال �أكون»‬ ‫على ميدان ال�شا�شة ال�صغرية‬ ‫‪44‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬


‫لطيفة ت�ؤكد عزمها الم�شاركة‬ ‫فى االنتخابات التون�سية‬ ‫�أكدت المطربة التون�سية لطيفة‪� ،‬أنها لأول مرة �ست�شارك فى‬ ‫االنتخابات التون�سية المزمع �إجرا�ؤها فى �أكتوبر القادم‪ ،‬م�شيرة �إلى‬ ‫�أنها قاطعت االنتخابات التى كان يجريها نظام الرئي�س المخلوع‬ ‫زين العابدين لقيامه بتزويرها‪.‬‬ ‫غير �أنها قالت‪ :‬الآن بعد الثورة التون�سية المجيدة التى‬ ‫�أعطت للمواطن التون�سى كرامة وعزة وفخر بين جميع دول‬ ‫العالم �أ�ستطيع �أن �أ�شارك وبكل قوة فى الحياة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫والفنانة لطيفة انتهت من ت�سجيل �أغنية «يا خالة قمر» التى تعبر‬ ‫عن الثورة الم�صرية والتون�سية معا خالل فترة النظام البائد‪ ،‬والذى‬ ‫كان يعي�ش فى ظالم وقهر وفقر وجهل على �أيدى هذا النظام‪.‬‬

‫ام بي �سي تطلق برنامج اكت�شف‬ ‫المواهب الغنائية‬

‫�أعلنت ‪ MBC1‬عن �إطالق برنامج �إكت�شاف المواهب الغنائية والمو�سيقى في العالم العربي «‪ ،»Arab Idol‬وهو‬ ‫ال�صيغة العربية للبرنامج العالمي الغنائي الأكثر �شهر ًة وم�شاهد ًة «‪ ،»Idol‬بنُ� َسخ ِه المتعددة التي تنت�شر في‬ ‫�أكثر من ‪ 44‬بلداً حول العالم‪ ،‬منذ ما يقارب الع�شر �سنوات‪ .‬وفي هذه المنا�سبة‪ ،‬عقدت «مجموعة ‪ »MBC‬م�ؤتمراً‬ ‫�صحفياً ح�ضره ح�شد من ال�صحفيين والإعالميين‪ ،‬و�أهل الفن والإخت�صا�ص‪ ،‬ومن �ضمنهم �أركان لجنة التحكيم في‬ ‫و�شدد مـازن حـايك‪ ،‬المتحدث الر�سمي ب�إ�سم مجموعة ‪ MBC‬مدير عام‬ ‫البرنامج الفنان راغب عالمة والفنانة �أحالم‪ّ .‬‬ ‫العالقات العامة وال�ش�ؤون التجارية في المجموعة‪ ،‬على تركيز البرنامج‪� ،‬أو ًال ب�أول‪ ،‬على الخامات ال�صوتية للم�شتركين‪،‬‬ ‫ال�صرف‪ ،‬وعلى �شخ�ص ّياتهم وتطورها عبر مراحل البرنامج‪ ،‬وعلى متابعتهم والإ�ستثمار في‬ ‫وعلى �أدائهم الغنائي ْ‬ ‫ً‬ ‫قدراتهم‪ ،‬بعيداً عن عوامل الإبهار الأخرى التي غالبا ما تم ّيز برامج �إكت�شاف المواهب الفنية‪ .‬من جهته‪� ،‬شرح الفنان‬ ‫راغب عالمة ظروف التحاقه بالبرنامج كع�ضو في لجنة التحكيم‪ ،‬مثنياً على الطابع العالمي لـ «‪ ،»Idol‬وعلى دور‬ ‫‪ MBC‬وبرامجها في �إعطاء الدفع للمواهب العربية الغنائية وتحفيزها‪ ».‬وختم عالمة قائ ًال ب�أنه‪:‬‬ ‫«�سي�سعى جاهداً لأن يكون دوماً على م�سافة واحدة من جميع الم�شتركين‪ ،‬و�أن ي�ضع خبرته‬ ‫ت�صرفهم‪».‬وبدورها‪� ،‬شرحت الفنانة �أحالم حيثيات ان�ضمامها �إلى لجنة التحكيم‬ ‫الوا�سعة في ّ‬ ‫في البرنامج‪ ،‬مع ّو ً‬ ‫لة على هذه التجربة المم ّيزة‪ ،‬ومبرزة الخ�صائ�ص التي �ست� ّؤدي بالم�شترك‬ ‫ً‬ ‫موهبة �إلى الإحتراف‪.‬‬ ‫الأكثر‬

‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪47‬‬


‫المعلنة بين «خالد» و«غادة» �أدت �إلى �أن تر�شحه في‬ ‫العام الما�ضي لأداء دور زوجها الخام�س في الحلقة‬ ‫الأخيرة من م�سل�سلها «زهرة»‪� ،‬إال �أن الثورة فرقت بينهما‪،‬‬ ‫فبينما ذهب «خالد» �إلى ميدان التحرير م�ؤيدا للثورة‪..‬‬ ‫كانت «غادة» في ميدان م�صطفى محمود تطالب ببقاء‬ ‫مبارك‪ ،‬كل منهما �صرح ب�أنه لن يعمل مع الآخر‪ ،‬ال �شك‬ ‫�أن «غادة» وقبل �أن يبد�أ رم�ضان القت هزيمة ال يمكن‬ ‫�إنكارها وال �أت�صور �أن م�سل�سلها قادر على �أن يتحدى‬ ‫تلك الم�شاعر الغا�ضبة!! من المهزومين �أي�ضا «تامر‬ ‫ح�سني» وهو كعادته ا�ستهان بقرار المقاطعة و�أ�صدر‬ ‫�أح�سن» القى ف�شال‬ ‫�شريطا عنوانه «اللي جاي‬ ‫ذريعا في التوزيع‪،‬‬ ‫وعلى «في�س بوك»‬ ‫انت�شرت مجموعات‬ ‫تدعو لمقاطعة‬ ‫�شرائه عقابا لتامر‬ ‫ح�سني‪ ،‬وهو ما‬ ‫يعانيه للمرة‬ ‫الثانية في‬ ‫م�سل�سل «�آدم»‬ ‫الذي ت�شاركه‬ ‫ا لبطو لة‬ ‫«مي عز‬ ‫ا لد ين » ‪.‬‬ ‫و كا نت‬ ‫« مي »‬ ‫قد وقفت‬ ‫على الحياد �أثناء ثورة‬ ‫يناير‪� ،‬إال �أن ارتباطها‬ ‫بتامر ال �شك �أدى‬ ‫لتراجعها جماهيريا‪..‬‬

‫‪46‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬

‫�أي�ضا منتج فيلمه «عمر و�سلمى ‪ -‬الجزء الثالث»‬ ‫تراجع م�ؤخرا عن ا�ستكمال الم�شروع على الرغم من‬ ‫�أن الجز�أين الأول والثاني حققا نجاحا �ضخما وذلك‬ ‫لأنه ينتظر ما الذي �ست�سفر عنه المقاطعة لم�سل�سل‬ ‫«�آدم» في رم�ضان‪ ،‬هل تنجح المقاطعة �أم يتمكن‬ ‫تامر من عبور هذه الأزمة!! «محمد هنيدي»‬ ‫�صاحب براءة اختراع «ال فن في ال�سيا�سة وال‬ ‫�سيا�سة في الفن» ولهذا رف�ض �إقامة م�ؤتمر �صحافي‬ ‫عن م�سل�سله الرم�ضاني «م�سيو رم�ضان مبروك �أبو‬ ‫العلمين» والذي عر�ض قبل عامين كفيلم �سينمائي‬ ‫�إال �أنه كان يخ�شى في الم�ؤتمر ال�صحافي �أن يتطرق‬ ‫للحوار في ال�سيا�سة وموقفه من ثورة يناير‪ .‬وعلى‬ ‫الرغم من �أن «هنيدي» لم يتورط في ت�صريحات مثل‬ ‫«عادل �إمام» �أو «طلعت زكريا» �إال �أنه �أي�ضا لم يقل‬ ‫ر�أيا �إيجابيا في الثورة‪ .‬وال�سكوت في مثل هذه الأمور‬ ‫يراه النا�س لي�س في �صالح النجم‪ ،‬ولكن هذا هو ما‬ ‫اختاره «هنيدي»‪ ،‬وال �أت�صور �أنه يكفي‪ ،‬لكن علينا �أن‬ ‫ننتظر رم�ضان لنرى مدى ت�أثر «م�سيو رم�ضان» بقرار‬ ‫المقاطعة‪.‬‬

‫رم�ضان بطعم ال�سيا�سة‬

‫�أما ي�سرا فلقد اتخذت طريقا �آخر‪ ،‬فباالتفاق مع �شركة‬ ‫الإنتاج �أرج�أت ت�صوير م�سل�سلها «�شربات لوز» �إلى‬ ‫رم�ضان ‪ ،2012‬وكان قد �سبق �أن �شاركت في فيلم ق�صير‬ ‫عنوانه «داخلي خارجي» �إخراج ي�سري ن�صر اهلل‪ ،‬كان‬ ‫الفيلم م�ؤيدا للثورة �ضمن ع�شرة �أفالم ق�صيرة عر�ضت‬ ‫في مهرجان كان تحت ا�سم «‪ 18‬يوم» وهى ال تزال تنتظر‬ ‫�أن تخف حدة الغ�ضب والدعوة للمقاطعة التي تواجهها‬ ‫لقربها ال�شديد من رموز النظام ال�سابق في م�صر!! طرحت‬ ‫الف�ضائيات من �أجل تفعيل نداء المقاطعة حالة عربية‬

‫عا مة‬ ‫وحطمت الحواجز‪ ،‬في �سوريا مثال بد�أ‬ ‫ال�شباب هناك يتوا�صلون مع ال�شباب العربي ويتوجهون‬ ‫�إلى مقاطعة الفنانين الذين خذلوا الثورتين الم�صرية‬ ‫والتون�سية‪ ،‬وفى الوقت نف�سه يطالبون ال�شباب العربي‬ ‫بمقاطعة الم�سل�سالت الرم�ضانية للنجوم ال�سوريين الذين‬ ‫خذلوا الثورة ال�سورية‪ ،‬مثل جمال �سليمان الذي ي�شارك‬ ‫ليلى علوي بطولة «ال�شوارع الخلفية» و«تيم ح�سن»‬ ‫بطل «عابد كرمان»‪ ،‬وكل الم�سل�سالت التي ي�شارك فيها‬ ‫النجوم ال�سوريون �أمثال «�سوالف فواخرجي» و«دريد‬ ‫لحام» و«�سوزان نجم الدين» و«با�سم ياخور»‪ ،‬وغيرهم‬ ‫من الفنانين الذين خذلوا ثورة ال�شعب ال�سوري!! رم�ضان‬ ‫هذا العام بطعم ال�سيا�سة‪ ..‬الثورات التي حملت ا�سم‬ ‫«ثورات الربيع» انتقل هديرها �إلى الف�ضائيات!!‬


‫جومانا مراد‪� :‬أنا من ُ‬ ‫زوجي‬ ‫طلقت‬ ‫َّ‬ ‫االثنين‪..‬وزواجي الثالث خليجي‬ ‫اعترفت الفنانة جومانا مراد‪� ،‬أن طالقها لمرتين من قبل‪� ،‬سواء من المخرج نجدت �أنزور‪� ،‬أو رجل الأعمال‬ ‫ال�سوري‪ ،‬كان وفقا لقرار اتخذته هي‪ ،‬دون �أن يكون للطرف الآخر �أي ت�أثير عليها‪ ،‬وتابعت‪�« :‬أنا من‬ ‫طلقتهما‪� ،‬أي �أنا من تركتهما‪ ،‬اكت�شفت بعد فترة من الزواج �أني غير مرتاحة‪ ،‬ولي�س في �إمكاني �أن‬ ‫علي �أن �آخذ موقفا و�أنهي العالقة الزوجية معهما لأبد�أ حياة‬ ‫�أكمل بقية حياتي معهما‪ ،‬فكان ّ‬ ‫جديدة»‪.‬‬ ‫�أما عن عدم �إنجابها لأطفال خالل التجربتين‪ ،‬فقالت �إنه �أي�ضا قرارها‪ ،‬فهي ال تريد �أن تنجب‬ ‫�أطفاال قبل �أن تبلغ �سنة التا�سعة والثالثين!!‪.‬‬ ‫و�ألمحت �إلى �أنها ال تمانع في الزواج مرة ثانية‪� ،‬إذا وجدت فار�س �أحالمها‪ ،‬الذي ي�ستطيع‬ ‫�أن يعو�ضها عن كل ما القت من قبل في حياتها‪ ،‬والأمر في النهاية ق�سمة ون�صيب‪ .‬و�أ�شارت‬ ‫�أنها قد تتزوج من رجل خليجي قريبا‪.‬‬ ‫تقدم بها‬ ‫واعترفت جومانا �أنها في ال�سابعة والثالثين من العمر‪ ،‬و�أنها تزداد جماال كلما ّ‬ ‫العمر‪ ،‬وتابعت‪« :‬البع�ض يظن �أنه �إذا تقدم بي العمر �سيقل جمالي‪ ،‬وهذا غير �صحيح‪،‬‬ ‫فهناك ن�ساء في الأربعينيات والخم�سينيات ي�سحرنك‪ ،‬و�أنا مت�أكدة من �أنني عندما �أ�صل‬ ‫�إلى �سن الأربعين �س�أكون �ساحرة وجميلة»‪.‬‬

‫�شاكيرا محجية في �أ�سواق‬ ‫المغرب‬

‫وثّقت الفنانة العالمية �شاكيرا زيارتها م�ؤخرا للمغرب عبر فيديو بثته على موقعها الر�سمي عن تفا�صيل تلك‬ ‫الزيارة التي ظهرت فيها مرتدية حجابا كامال �أبي�ض اللون‪ ،‬بينما تتجول بين �أحياء مدينة مراك�ش المغربية‪.‬‬ ‫و�أحيت الفنانة الكولومبية ال�شهيرة م�ؤخرا �سهرة فنية �ضمن مهرجان «موازين» بمدينة الرباط المغربية برفقة‬ ‫حرا�س خا�صين‪ ،‬وع ّبرت عن �سعادتها بالتواجد بمدينة مراك�ش ال�سياحية‪ ،‬قبل �أن تق�صد محال لبيع الحلوى‬ ‫التقليدية‪ ،‬من بينها حلوى «ال�شباكية» التي ال تتواجد �إال في المغرب والجزائر‪ .‬وطالبت �شاكيرا في ال�شريط‬ ‫ذاته‪ ،‬من �صاحب مقهى مغربية �أن يقدم لها كوب �شاي على الطريقة المغربية‪ ،‬قبل �أن ت�أخذ �صورة تذكارية‬ ‫رفقة طاقم هذا الف�ضاء ال�سياحي‪ ،‬كما اقتنت الفنانة مالب�س تقليدية مغربية‪ .‬وا�ستغل العديد من محبي» �شاكيرا»‬ ‫فر�صة تواجدها ب�ساحة الفنانة للتعبير عن �سعادتهم بتواجد الفنانة ال�شهيرة بالمغرب‪ ،‬ولم يتردد بع�ضهم في‬ ‫ترديد كلمة «بار�صا» في �إ�شار ٍة �ضمنية رقيقة �إلى معرفتهم بالعالقة العاطفية التي تربطها بالالعب الإ�سباني‬ ‫«بيكي» نجم فريق بر�شلونة الإ�سباني‪ .‬وفي ارتباط بفريق «البار�صا»‪� ،‬أرفقت الفنانة العالمية بال�شريط‬ ‫مقاطع من ال�سهرة الفنية التي �أحيتها بمهرجان» موازين»‪ ،‬وظهرت قبل �صعودها لم�سرح ال�سهرة‪ ،‬وهي تتابع‬ ‫بتركيز اللقاء النهائي لك�أ�س ع�صبة الأبطال الأوربية بين» فريقي «بر�شلونة» و»مان�ش�ستر‬ ‫يونايتد» الإنجليزي‪ ،‬في الوقت الذي يردد فيه باقي �أع�ضاء فرقتها‪« :‬بار�صا بار�صا»‪.‬‬ ‫ورافقت كاميرا ال�شريط الفنانة العالمية لحظة انتهاء المباراة بفوز بر�شلونة وظهور‬ ‫«�شاكيرا» على الم�سرح تحت �صراخ معجبيها‪ ،‬وقالت حينها‪« :‬مرحبا بالرباط‪� ،‬أنا �سعيدة‬ ‫لتواجدي بالرباط ولتزامنه مع حدث خا�ص‪ ،‬و�أنتم تعرفون لماذا»‪ ،‬قبل �أن ت�ضيف‪� :‬أنا‬ ‫�سعيدة من �أجل «البار�صا» البطل‪ ،‬في �إ�شار ٍة �إلى فوز �صديقها بالك�أ�س الأوربية‪.‬‬ ‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪49‬‬


‫�أول م�أذونة في م�صر تهدد‬ ‫بمقا�ضاة حنان ترك‬ ‫هددت الم�أذونة الأولى في م�صر امل �سليمان ب�إقامة دعوي ق�ضائية‬ ‫�ضد الفنانة حنان ترك وم�سل�سلها الذي �سيعر�ض في رم�ضان با�سم‬ ‫«نونة الم�أذونة»‪.‬‬ ‫وي�أتى تهديد ال�سيدة �أمل �سليمان ب�سبب حالة الإ�ستياء التي انتابتها‬ ‫ب�سبب ال�صورة الكوميدية ال�ساخرة التي تناولها الم�سل�سل حول اول‬ ‫م�أذونة في م�صر‪.‬‬ ‫وا�ستنكرت امل �إظهار مهنة الم�أذونة بهذا ال�شكل ال�ساخر لمجرد‬ ‫ا�ستدرار �ضحكات الجمهور ب�شكل يقلل من �ش�أن هذه المهنة الفا�ضلة‪.‬‬ ‫وقالت امل ان البرومو يظهرني وانا ارتدي مالب�س الرجال وارق�ص‬ ‫بينما تلقي ال�شرطة القب�ض علي في م�شاهد �أخرى وهذا ما يعد‬ ‫�سخرية من ا�صحاب هذه المهنة المحترمة‪.‬‬

‫لو�سي‪� :‬أتمنى عودة الكباريهات‬ ‫للعمل بعد الثورة‬

‫�أعربت الراق�صة الم�صرية لو�سي عن تمنيها عود َة المالهي الليلية للعمل بعد الثورة‪ ،‬م�شيرة �إلى �أنها م�صدر‬ ‫هام للدخل القومي في م�صر‪ .‬ورغم نفي لو�سي ب�شدة ما تردد عن اعتزالها الرق�ص؛ �إال �أنها ال تمانع في‬ ‫اعتزاله لو كانت هذه هي رغبة ابنها الوحيد فتحي‪ .‬وقالت لو�سي‪�« :‬أتمنى �أن تعود المالهي الليلية �إلى‬ ‫العمل؛ لأنها جزء ال يتجز�أ من ال�سياحة التي هي �أ�سا�س الدخل القومي في م�صر»‪ .‬وعن احتراق الملهى‬ ‫الليلي الذي تمتلكه في �شارع الهرم �أيام االنفالت الأمني التي تلت الثورة قال لو�سي‪« :‬لحظة‬ ‫حزن ال ي�ستطيع �أحد و�صفها‪ ،‬لكن ما كان ي�صبرني �إلى حد كبير هو نجاح ثورة ‪ 25‬يناير»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت «ا�ستعو�ضت اهلل فيما تم حرقه و�سرقة المجوهرات الخا�صة بي‪ ،‬والكثير من‬ ‫مالب�سي‪ ،‬والآن �أعمال الترميم والبناء ت�سير على قدم و�ساق»‪ .‬ونفت لو�سي ما ي�شاع‬ ‫ب�ش�أن اعتزالها الرق�ص‪ ،‬قائلة‪« :‬ما زلت قادرة على العطاء في الرق�ص‪ ،‬ف�أنا �أع�شق‬ ‫هذه المهنة ب�شكل يفوق الحد‪ ،‬وهذا �شيء �أفتخر به‪ ،‬فالرق�ص كما يقال‬ ‫يجري في دمائي»‪ .‬و�أ�ضافت «�أنده�ش عند �سماعي عن وجود خالفات‬ ‫بيني وبين ابني فتحي ب�سبب رق�صي في الملهى الليلي‪ ،‬ال توجد‬ ‫خالفات على الإطالق؛ لأنه متفهم �أن هذا عملي‪ ،‬ولو طلب مني �أن‬ ‫�أعتزل الرق�ص �س�أوافق على طلبه في الحال‪ ،‬فهو كل �شيء بالن�سبة‬ ‫لي في الحياة»‪ .‬و�أ�شارت لو�سي �إلى انزعاج نجلها فتحي من عادة‬ ‫التدخين‪ ،‬لكنها قالت‪« :‬ل�ست مدخنة �شرهة‪ ،‬ففي كل فترة طويلة‬ ‫�أدخن �سيجارة‪ ،‬وهذا يحدث �أثناء عملي فقط لأنني �أكون متوترة‪،‬‬ ‫�أما في المنزل فال �أدخن على الإطالق»‪.‬‬ ‫‪48‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬


‫تناول الطعام بهدوء‬ ‫يعد تناول الطعام بهدوء وم�ضغه جيدا لت�سهيل عملية اله�ضم من‬ ‫العادات الجيدة التي يجب �أن يحر�ص عليها الكثيرون في �شهر رم�ضان‪.‬‬ ‫فم�ضغ الطعام جيدا يعد و�سيلة من و�سائل التغذية ال�صحيحة التي يمكن‬ ‫بها �إنقا�ص الوزن الزائد دون الحاجة لنظم الريجيم القا�سية بل وتق�سيم‬ ‫وجبتي الإفطار وال�سحور �إلى �أربع وجبات حتى يتم اله�ضم الجيد‬ ‫للطعام و�ضمان عدم تركيزه في �شكل �شحوم زائدة للج�سم‪.‬‬

‫م�ضغ الطعام جيدا‬ ‫يجب �أن ت�شمل الئحة طعامك على الأ�صناف التي ت�ستغرق وقت ًا‬ ‫لم�ضغها‪ ،‬كالتفاح والذرة والكرف�س والجزر والخ�ضر النيئة (القرنبيط‬ ‫والبروكولي والبازيالء والفجل)‪ .‬لأنها منظم جيد لآلية ال�شهية في‬ ‫المخ ومع ّزز قوي لل�شعور بال�شبع‪ ،‬الأمر الذي ي�ؤدي �إلى تقليل عدد‬ ‫وحدات ال�سعرات الحرارية المتناولة يومياً‪ ،‬وبالتالي �إنقا�ص الوزن‬ ‫والتحكّم فيه‪.‬‬

‫الة بعد تناول التمر وقبل �إكمال الإفطار‬ ‫ال�ص‬ ‫من العادات ال�صحيحة‪ ،‬خا�صة خالل �شهر رم�ضان ال�صالة بعد تناول‬ ‫التمر وقبل �إكمال الإفطار‪ ،‬م�شيرا �إلى �أن فترة ال�صالة التي تعقب‬ ‫�شرب الع�صير �أو التمر مدتها خم�س دقائق وهذه الفترة كافية للمعدة‬ ‫والأمعاء الخاوية المت�صا�ص الماء وال�سكر‪ ،‬بحيث ت�سمح بارتفاع‬ ‫ن�سبة ال�سكر في الدم وتمد الج�سم بكمية معقولة من الماء والتي تروى‬ ‫الظم�أ وتزيل ال�شعور بالجوع‪.‬‬

‫ّقللي من الدهون يف الطعام‬ ‫ي�ساعد التقليل من ال�سعرات الحرارية الدهنية المتناولة في الوجبات‬ ‫ال�شهية ومن الرغبة في تناول �أطعمة‬ ‫الرئي�سية اليومية على الح ّد من‬ ‫ّ‬ ‫تحتوي ن�شويات عالية‪ .‬فعندما تحدد ال�سعرات الدهنية الم�ستهلكة عبر‬ ‫حمية غذائية �سليمة‪� ،‬ستقوم عملية الأي�ض (احراق ال�سعرات الحرارية)‬ ‫بالتحكم في عدد ال�سعرات الن�شوية المتناولة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫جتزئة الوجبات‬ ‫كمية �أكبر من الطاقة عن طريق تناول‬ ‫يمكن �أن يح�صل الج�سم على ّ‬ ‫وجبة خفيفة من الفاكهة في منت�صف النهار و�أخرى في منت�صف‬ ‫ويف�ضل �أن تكون ثمرة تفاح �أو خوخ لتحافظ على م�ستوى‬ ‫الظهيرة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ويف�ضل‬ ‫ال�سكر في الدم‪ .‬كما ين�صح بتق�سيم وجبة الغذاء �إلى جزءين‬ ‫ّ‬ ‫عدم تناول الم�شروبات الغازية �أثناء �أو بعد الوجبة‪ ،‬وهو ما يع ّد �أف�ضل‬ ‫طريقة للتحكم بعدد وحدات ال�سعرات الحرارية المتناولة‪.‬‬

‫تناويل ال�شاي‬ ‫بينت درا�سة تايلندية حديثة �إلى �أن من ي�شربون كوب ًا واحداً من‬ ‫ال�شاي الأ�سود �أو الأخ�ضر كل �أ�سبوع على الأقل‪ ،‬ولم ّدة ع�شر �سنوات‪،‬‬ ‫لديهم ن�سبة الدهون في �أج�سامهم ‪� %20‬أو �أقل‪ ،‬ون�سبة الدهون في‬ ‫منطقة البطن ‪� %2‬أو �أقل‪ ،‬مقارنة بن�سب الذين ال يتناولون ال�شاي‪،‬‬ ‫مع التنويه بوجوب عدم تناوله بعد الأكل مبا�شرة حتى ال ي�ؤدي �إلى‬ ‫تك�سير عن�صر الحديد في الطعام المتناول وخ�سارته‪.‬‬

‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪59‬‬


‫عمة‬

‫ن‬ ‫ة‬ ‫فى‬

‫‪1‬‬ ‫دة‬


‫عادات يجب االبتعاد عنها‬ ‫تناولتنكاول ك‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫ك‬ ‫ب‬ ‫ري‬ ‫ة‬ ‫ميا‬ ‫ت كبيرة من ا‬ ‫من الأطعمة‬

‫ينطلق‬ ‫لأطعمة ال�ش‬ ‫مك مدفع الإفطار وغالب ًا ما ت هية بمجرد أ�ن‬ ‫كون‬ ‫ونة م‬ ‫�أقل ن ال�سكريات والكربوهيد هذه الأطعمة‬ ‫را‬ ‫من‬ ‫ت وا‬ ‫�ساعة تكون‬ ‫ال‬ ‫لدهون‪ .‬وفى‬ ‫م‬ ‫عد‬ ‫ة‬ ‫قد‬ ‫ا‬ ‫مت‬ ‫�صيا‬ ‫م تام مع الجوع لفترة ال لأت بعد فترة‬ ‫تقل ع‬ ‫�ساعة”‬ ‫في ؤ�دى ذلك �إلى ارتخاء ن “‪� 13‬إلى ‪17‬‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫وت�صا‬ ‫ع‬ ‫ال ب المعدة بالت‬ ‫�ضالت المعدة‬ ‫لب‬ ‫ك‪.‬‬ ‫و‬ ‫ه‬ ‫ذا‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫م‬ ‫واد الدهنية ع�سرة اله�ض مر طبيعي لأن‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ال‬ ‫تم‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫كر‬ ‫ب‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫هيدرات‬ ‫في عدة‪ ،‬خا�صة إ�‬ ‫ذا‬ ‫ما‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫�‬ ‫ضي‬ ‫ف‬ ‫تب‬ ‫إ�ليها ماء‬ ‫ع ذلك انتفا‬ ‫خ البطن و�ش‬ ‫ع‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ب�‬ ‫ال‬ ‫�ش‬ ‫خ‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫ضيق في التنف�‬ ‫س‬ ‫ب‬ ‫عد‬ ‫ح‬ ‫و‬ ‫ال‬ ‫ي �سا‬ ‫عة من الأكل‪.‬‬

‫تناول العرق�سو�س بكرثة‬

‫تناول العرق�سو�س بكثرة يعد �أي�ض ًا‬ ‫من العادات الغذائية ال�سيئة التي‬ ‫يقوم باتباعها الكثيرون‪ ،‬فنجد �أن‬ ‫العرق�سو�س ذو �سعرات حرارية قليلة‬ ‫لكنه ي�ؤدى في حالة الإكثار من‬ ‫تناوله �إلى ارتفاع �ضغط الدم‪.‬‬

‫�شرب ال�شاي بعد الإفطار مبا�شرة‬ ‫�شرب ال�شاي بعد الإفطار مبا�شرة يعد من‬ ‫العادات الغذائية ال�سيئة وذلك لما له من‬ ‫ت�أثير �سيئ على عملية اله�ضم خا�صة‬ ‫و�أنه يقلل من �أنزيمات اله�ضم التي تفرز‬ ‫بعد تناول الطعام‪ ،‬هذا بالإ�ضافة �إلى‬ ‫�أن ال�شاي يقوم بتك�شير الحديد الموجود‬ ‫في الطعام وبالتالي ي�صبح الطعام بال‬ ‫فائدة تذكر‪.‬‬

‫الإكثار من �شرب املاء يف ال�سحور‬ ‫هناك بع�ض العادات الخاطئة في التغذية في‬ ‫رم�ضان وهي �شرب الماء بكميات كبيرة وقت‬ ‫ال�سحور على �أ�سا�س تعوي�ض العط�ش المتوقع خالل‬ ‫النهار ولكن ذلك لن يفي بالمطلوب وت�أثيره م�ؤقت‬ ‫والأف�ضل تناول الخ�ضروات الطازجة الورقية ذات‬ ‫المحتوى العالي من الماء‪.‬‬

‫‪60‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬


‫هذه الق�ضية الحيوية التي ت�ؤرق العديد من الأ�سر‬ ‫�شغلت الدكتورة �إن�شاد الغالبي �أ�ستاذ علم االجتماع منذ‬ ‫�سنوات طويلة وخ�صتها بجل اهتمامها‪ ،‬ودر�ست العديد‬ ‫من الحاالت للوقوف على �أ�سباب ال�صراع الذي ين�شب‬ ‫بين الطرفين‪ ،‬وانتهت �إلى �أن الأمهات يكن م�سئوالت‬ ‫عن معظم الم�شاكل التي تحدث في هذه المرحلة‪ ،‬و�أن‬ ‫بع�ضهن يت�سببن في حدوث الم�شاكل بطريقة ال �شعورية‪،‬‬ ‫فعلى �سبيل تندفع بع�ض الأمهات تحت ت�أثير حبهن‬ ‫الزائد لبناتهن‪ ،‬ورغبتهن في �أن يبد�أن حياتهن الزوجية‬ ‫في م�ستوى مميز ال يقل عن م�ستوى بقية بنات العائلة‪،‬‬ ‫وتدفعهن هذه الرغبة �إلى �إرهاق كاهل العري�س بطلبات‬ ‫مبالغ فيه تفوق �إمكانياته المادية بكثير‪ ،‬وعندما‬ ‫يعتر�ض العري�س �أو يعجز عن الوفاء بتلك المتطلبات تبد�أ‬ ‫الم�شاكل وقد ينتهي الأمر بف�سخ الخطبة‪.‬‬ ‫وبعيدا عن الخالفات الناتجة عن �أ�سباب مادية ت�شير‬ ‫الغالبية �إلى نوعية �أخرى من الم�شاكل تنتج عن تم�سك‬ ‫بع�ض الأمهات ب�أن يكون لهن كلمة فا�صلة في حياة‬ ‫بناتهن‪ ،‬انطالقا من قناعة را�سخة في �أذهانهن ب�أن‬ ‫«البنت ال تزال �صغيرة‪ ،‬و�أنها تحتاج لوجود والدتها �إلى‬ ‫جوارها طوال رحلة الإعداد للزواج‪ ،‬بل وبعد انتقالها‬ ‫لع�ش الزوجية �أي�ضا «‪ ..‬ونتيجة لهذه النظرة المت�أ�صلة‬ ‫في نفو�س كثيرات تتدخل الأم في اختيار الأثاث وتحدد‬ ‫موا�صفات ال�شقة ولون ال�ستائر ونوعية المفرو�شات‪ ،‬وهو‬ ‫�أمر ي�صعب على العري�س تقبله‪ ،‬و�إذا نجح في التحكم‬ ‫في �أع�صابه مرة فمن الم�ؤكد �أنها �ستفلت منه رغما عنه‬ ‫في المرة التالية وعندما تفلت �سوف ي�صرخ تلقائيا في‬ ‫وجه «حماته «�أريد �أن �أ�سمع �صوت من �س�أتزوجها‪� ،‬أنا‬ ‫لن �أتزوجك �أنت «‪ ،‬والبقية معروفة بالطبع‪ ،‬خالفات‬ ‫وم�شاكل‪ ،‬وتدخل الأهل لل�صلح‪ ،‬وروا�سب تعلق بالنف�س‬ ‫ويعجز الزمن عن محوها‪.‬‬ ‫وفي بع�ض الأحيان تتوتر عالقة الأم بخطيب ابنتها‬ ‫ب�سبب معتقدات بالية ووجهات نظر غير �صحيحة‬ ‫ت�ؤمن بها الأم وترى �أنها �ضمانات �أ�سا�سية ل�سعادة‬ ‫ابنتها‪ ،‬فبع�ض الأمهات خا�صة الالتي عانين من ت�سلط‬ ‫�أزواجهن‪ ،‬يبد�أن منذ �أول �أيام الخطوبة تلقين بناتهن‬ ‫درو�سا في كيفية ال�سيطرة على زوج الم�ستقبل‪ ،‬وي�ؤكدن‬ ‫لهن خطورة االن�سياق خلفه في ا�ست�سالم تام‪ ،‬ويطالبهن‬ ‫ب�أن يجتهدن ليكون وجودهن وا�ضحا في العالقة‪ ،‬حتى‬ ‫ال يعتاد الزوج �أن يتخذ قرارا وال يبرم �أمرا مهما كان‬ ‫ب�سيطا دون �أخذ ر�أيهن‪ ،‬وكثيرا ما تت�سبب هذه الن�صائح‬ ‫�إلى توتر العالقة بين الخطيبين‪ ،‬خا�صة عندما تتنافى‬ ‫�أو تتعار�ض مع طبيعة �شخ�صية الخطيبة‪� ،‬إذ ي�ست�شعر‬ ‫الخطيب �أن هذا لي�س كالمها‪ ،‬و�أن هناك من لقنها‬ ‫ودربها‪ ،‬وعلى الفور تتجه �شكوكه نحو حماته‪.‬‬ ‫وت�ضيف الدكتورة ان�شاد �أن الأم ال تكون م�سئولة دائما‬ ‫عن ارتباك وتوتر العالقة مع خطيب ابنتها‪ ،‬ففي بع�ض‬ ‫الأحيان يكون �أداء العري�س وطريقته في التعامل مع‬ ‫حماته �سبب الم�شكلة‪ ،‬مو�ضحة �أنها الحظت �أن الم�ساحة‬ ‫المخ�ص�صة لوالدة الخطيبة داخل بع�ض ال�شباب �ضيقة‬ ‫للغاية و�أحيانا تكون غير موجودة‪ ،‬بمعنى �أن ال�شاب لي�س‬ ‫لديه ا�ستعداد لتقبل وجود حياته في حياته‪ ،‬ويرف�ض‬ ‫كليا �أن يكون لها ب�صمة في رحلة الإعداد للزواج‪ ،‬وردت‬ ‫الدكتورة �إن�شاد هذا الموقف �إلى عدة عوامل �أبرزها‬ ‫و�أهما الخبرات التي تتراكم في نف�س الإن�سان عبر مراحل‬

‫حياته المختلفة‪ ،‬فمن الممكن �أن يكون هذا ال�شاب قد ن�ش�أ‬ ‫في بيت لم يعرف اال�ستقرار وال الهدوء ب�سبب تدخالت‬ ‫جدته في حياة والديه‪ ،‬فاتخذ تلقائيا موقفا عدائيا من‬ ‫كل الحموات معتبرا �أنهن من الأ�سباب الرئي�سية لحرمان‬ ‫البيوت من ال�سعادة‪.‬‬ ‫و�سواء كانت الزوجة �أو الخطيب وراء م�شكالت مرحلة‬ ‫الخطوبة‪ ،‬تدفع الخطيبة وحدها الثمن‪ ،‬وتكون �ضحية‬ ‫ال�صراع الدائر حولها‪� ،‬إذ ال ت�ستطيع تحجيم دور �أمها‪،‬‬ ‫وتخجل من مطالبتها ب�أن تدع لها ولخطيبها الفر�صة‬ ‫لر�سم م�ستقبل حياتهما معا بالطريقة التي يريانها‬ ‫منا�سبة‪ ،‬وفي الوقت نف�سه تعجز عن �إر�ضاء خطيبها الذي‬ ‫يطالبها دائما بالتخل�ص من �سيطرة �أمها واال�ستقالل‬ ‫عنها‪ ،‬وقد يتطور الأمر �إلى اتهامه لها ب�ضعف ال�شخ�صية‬ ‫وعدم القدرة على المواجهة‪ ،‬وفي ظل هذا الجو المتوتر‬ ‫يحرم الخطيبان من اال�ستمتاع ب�أجمل مرحلة في‬ ‫حياتهما‪ ،‬ويهدرانها في م�شاكل تبد أ� في الغالب وال‬ ‫تنتهي‪.‬‬ ‫ت�ضيف �أن الخطيب والخطيبة والأم م�سئولون بنف�س‬ ‫الدرجة عن عالج هذه الم�شكلة‪ ،‬وعليهم جميعا �أن يلتزموا‬ ‫بمبد أ� «الوقاية خير من العالج «‪ ،‬وبالتالي يجب �أن‬

‫يجتهدوا لتجنب الم�شاكل من البداية لأن �أ�سهل من حلها‬ ‫بعد حدوثها‪ ،‬وعلى الأم �أال تكتفي بالنظر تحت قدميها‬ ‫وت�صر على متطلبات فيها نوع من المبالغة‪ ،‬فعجز خطيب‬ ‫ابنتها ال�شاب عن توفير الكماليات لن ي�ستمر طويال‪،‬‬ ‫فهو ال يزال في بداية حياته و�سوف تتح�سن �أو�ضاعه‬ ‫م�ستقبال وعندها �سوف يوفر لزوجته كل ما تحتاجه‪،‬‬ ‫وعليها �أي�ضا �أال تقارن ظروف زواج ابنتها بظروف بقية‬ ‫بنات العائلة‪ ،‬فكل زيجة لها خ�صو�صيتها‪ ،‬ويجب على‬ ‫الأم �أي�ضا تن�سحب خطوة للخلف وتترك ابنتها وخطيبها‬ ‫يتفاعالن معا دون تدخل منها حتى ي�صال �إلى �صيغة‬ ‫مالئمة للعالقة التي تربط بينهما‪ ،‬فذلك �أف�ضل بكثير من‬ ‫العالقة الم�شروطة والموجهة التي تجتهد بع�ض الأمهات‬ ‫لبنائه‪.‬‬ ‫�أما الخطيب فيتعين عليه يتفهم حر�ص والدة خطيبته‬ ‫على �سعادة ابنتها وخوفها الفطري عليها‪ ،‬ويجب �أال‬ ‫ين�سى مطلقا �أنها حملت و�سهرت وتعبت حتى �أعدت‬ ‫له ال�شابة التي �سيكمل معها حياته‪ ،‬وبالتالي ال يمكن‬ ‫تجاهلها �أو �إلغاء وجودها حتى ولو �صدر عنها ما ال‬ ‫يعجبه‪ ،‬وعليه �أن يحافظ دوما على قيادة عالقة طيبة‬ ‫معها لأن اختالفهما لن يجلب �إال ال�شقاء للجميع‪.‬‬

‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪63‬‬


‫االنرتنت غري‬ ‫املراقب �أكرب‬ ‫خطر على‬ ‫براءة �أطفالنا‬ ‫هذه الممار�سات الغريبة �أ�صبحت �شيئا م�ألوفا تقع‬ ‫عيوننا عليه ب�صفة م�ستمرة ‪ ،‬فنتعجب �أحيانا ون�ضحك‬ ‫�أحيانا دون �أن ننتبه لخطر جديد يعي�شه مجتمعنا العربي‬ ‫يتلخ�ص في �أن �أطفالنا بحكم الظروف المحيطة بهم ال‬ ‫يعي�شون طفولتهم ‪ ،‬ويحرمون من �أحلى �سنوات عمرهم‬ ‫‪ ،‬ويدخلون مرحلتي ال�شباب والن�ضج قبل الأوان ‪!!..‬‬ ‫الخطر الجديد ك�شفته درا�سة حديثة �أ�شرف عليها الدكتور‬ ‫فكري عبد العزيز �أ�ستاذ الطب النف�سي وع�ضو االتحاد‬ ‫العالمي لل�صحة النف�سية ونفذها فريق من الباحثين‬ ‫النف�سيين قاموا بر�صد حوالي ‪� 10‬أنماط �سلوكية وحياتية‬ ‫تخ�ص الكبار ورغم ذلك يمار�سها �أطفال وبنات دون‬ ‫الخام�سة ع�شرة ‪ ،‬من هذه ال�سلوكيات التدخين وارتداء‬ ‫مالب�س واك�س�سوارات ال تتنا�سب مع العمر وقيادة‬ ‫ال�سيارات والدراجات النارية وا�ستخدام الجوال وم�شاهدة‬ ‫�أفالم الكبار في دور ال�سينما وارتياد �أماكن لهو ال‬ ‫تتنا�سب مع العمر وال�سفر منفردين �إلى خارج مدينة‬ ‫الإقامة ‪ ،‬بالإ�ضافة �إلى ا�ستخدام الفتيات ال�صغيرات‬ ‫لم�ستح�ضرات التجميل والأحذية ذات الكعب العالي‬ ‫والعطور التي ت�ستخدمها �أمهاتهن ‪!! ..‬‬ ‫يقول الدكتور فكري عبد العزيز ‪ :‬الطفولة �أهم مرحلة‬ ‫في عمر الإن�سان لأنها ت�شهد تكوين وتطوير المهارات‬ ‫الأ�سا�سية للإن�سان مثل القدرة على االت�صال والتفاعل مع‬ ‫الآخرين ‪ ،‬وفيها يبد�أ ت�شكيل المالمح الأولية لل�شخ�صية ‪،‬‬ ‫وكلما عا�ش الطفل هذه المرحلة ب�صورة طبيعية وا�ستمتع‬ ‫بها كطفل دون وثب على المراحل العمرية التالية كلما‬ ‫بنيت �شخ�صيته بطريقة �سليمة وكلما �أ�صبح �شخ�صا‬ ‫طبيعيا �سويا قادرا على التعاي�ش مع من حوله والتكيف‬

‫مع المجتمع ‪ ..‬والعك�س بالعك�س ‪ ،‬ف�إذا تعجل الطفل الأمور‬ ‫و�ساعدته الظروف على القفز �إلى مرحلة ال�شباب وهو ال‬ ‫يزال غ�ضا �صغيرا يكون من ال�صعب �أن ي�صل �إلى حالة‬ ‫ال�سواء النف�سي لأنه لم يمر بمرحلة مهمة م�س�ؤولة عن بناء‬ ‫�أجزاء مهمة من وجدانه و�إمكانياته العقلية والنف�سية ‪.‬‬ ‫�أ�ضاف‪:‬تنفردمجتمعاتناالعربيةبنوعمنالتناق�ضالوا�ضح‬ ‫‪ ،‬فالرجال والن�ساء يولون م�س�ألة الزواج اهتماما �شديدا‬ ‫ويتحرون الدقة عند اختيار �شريك الحياة لي�ضمن كل منهم‬ ‫�أبا مثاليا �أو �أما مثالية للأبناء ورغم هذا ال يهتم الآباء وال‬ ‫الأمهات ب�أ�سلوب تربية الأبناء‪ ،‬وي�ستخدمون في الغالب‬ ‫المتاح من �أ�ساليب التربية وما بقي في ذاكرتهم من �أ�ساليب‬ ‫ورثوها عن الآباء‪ ،‬حتى و�أن لم تكن منا�سبة ‪ ،‬بل �إن بع�ض‬

‫الآباء يهمل تربية الأبناء ويتركه فري�سة لأ�صدقاء ال�سوء‬ ‫وو�سائل الإعالم واالنترنت‪ ..‬وهذا ما و�صل بنا �إلى خطر فرار‬ ‫الأطفال من طفولتهم ‪ ،‬فتنامي دور و�سائل الإعالم وزيادة‬ ‫ت�أثيرها على جميع �أفراد الأ�سرة وفي مقدمتهم ال�صغار‬ ‫�أدى �إلى خلق عادات �شخ�صية واجتماعية جديدة وغريبة‬ ‫‪ ،‬ور�سخ قيما و�أفكارا في نفو�س �أطفالنا ‪ ،‬خا�صة و�أنهم ال‬ ‫يجدون في منازلهم من يت�صدى لهذه القيم ‪ ..‬فالآباء �إما‬ ‫غائبون �أو موجودون وم�شغولون �أو موجودون وال يعلمون‪.‬‬ ‫ويعد الت�شبع المعرفي‪ ‬الذي يعي�شه الأطفال اليوم نتيجة‬ ‫لتعاملهم الدائم والطويل مع و�سائل الإعالم خا�صة االنترنت‬ ‫�أحد العوامل الرئي�سية التي تدفعهم �إلى القفز خارج محطة‬ ‫الطفولة‪ ..‬فقد وفر التطور التكنولوجي ال�سريع والمتالحق‬ ‫للأطفالمعلوماتومدركاتجديدةلي�سوافيحاجة�إليهافي‬ ‫هذه المرحلة العمرية مما جعل التوا�صل معهم و�إدارة حوار‬ ‫م�س�ألة‪� ‬أكثر تعقيدا بعد �أن �أ�صبحت حواديت وق�ص�ص قبل‬ ‫النوم‪ ‬وتخويفهم‪ ‬من�أ�شياءلي�سلهاوجودغيرمفيدة‪..‬و�أ�صبح‬ ‫من الطبيعي �أن ي�شعر الأطفال ب�أنهم لي�سوا �أطفاال و�أنهم مثل‬ ‫�آبائهم ومعلميهم وربما �أعلى درجة‪ ..‬نتيجة لتزايد معارفهم‬ ‫وتفوقهاعلىمعارفالآباءوالمعلمينفيبع�ضالأحيانفهذه‬ ‫المعارف المتزايدة تفقد الأطفال �شعورهم بقيمة و�أهمية‬ ‫الأب والمعلم بل والتعليم والذهاب �إلى المدر�سة من الأ�سا�س‬ ‫وذلك الهتزاز �صورة الكبار في عيونهم ل�شعورهم ب�أنهم �أكبر‬ ‫منهم معرفة وبالتالي يرون في طاعة الأب والمعلم‪ ‬خ�ضوعا‬ ‫وخنوعاالمبررلهما‪..‬ف�ضالعن‪ ‬تدهور�أو�ضاعالتعليمونظامه‬ ‫في عالمنا العربي الذي يحول التعليم من عملية ممتعة‬ ‫�إلى عملية �شاقة يميل الطفل �أكثر للتخل�ص منها‪ ‬وبالتالي‬ ‫نفقد �أحد �أهم القوى الم�ؤثرة في تكوين �شخ�صية الطفل‪.‬‬

‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪65‬‬


‫الكلمات املتقاطعة‬ ‫أفقيا‬ ‫‪ – 1‬طائر غريد – دولة أميركية التينية –‬ ‫‪ – 2‬يستخدم للمرض – دولة أوروبية –‬ ‫‪ – 3‬دولة أوروبية – مقياس –‬ ‫‪ – 4‬ملس –‬ ‫‪ – 5‬أسم دولة بنني سابقا ً – متشابهان –‬ ‫‪ – 6‬دولة عربية – بيت الدجاج –‬ ‫‪ – 7‬دولة عربية –‬ ‫‪ – 8‬إنتساب –‬ ‫‪ – 9‬ممثل تلفزيوني لبناني ‪.‬‬ ‫عمودي ًا‬ ‫‪ – 1‬دولة أسيوية –‬ ‫‪ – 2‬رأس الرمح – العبي –‬ ‫‪ – 3‬ألح – دولة أسيوية –‬ ‫‪ – 4‬يصمم “ مجزومة “ – آلة طرب –‬ ‫‪ – 5‬في الفم – أسم موصول – يعطى للممثل –‬ ‫‪ – 6‬دولى في أميركا اجلنوبية – عشرة باألجنبية –‬ ‫‪ – 7‬عملة أسيوية – أنهضي –‬ ‫‪ – 8‬مصورون – للتذمر –‬ ‫‪ – 9‬عاصمة أوربية – مشرب‬

‫�ســـــودوكـــــو‬ ‫السودوكو لعبة منطقية مبنية على وضع‬ ‫االرقام في املكان املناسب‪ .‬الهدف هو ملء ال‬ ‫‪ 9*9‬مربعات بارقام بحيث ان كل عمود و صف‬ ‫و كل مربع من املربعات التسعة و التي تدعى‬ ‫مناطق حتتوي على االرقام من واحد إلى التسعة‬ ‫مرة واحدة فقط‪ .‬واضع اللعبة يجهز بعض‬ ‫املربعات اجلاهزة‪ .‬السودوكو احلديثة اخترعت من‬ ‫قبل املعماري األمريكي هوارد جارنز في ‪ 1979‬و‬ ‫نشرت من قبل مجلة ديل حتت اسم ‪Number‬‬ ‫‪ Place‬أصبح هذه اللعبة شعبية في اليابان‬ ‫في عام ‪ 1986‬بعد ان نشرها نايكولي و اعطيت‬ ‫اسمها التي تعرف به اآلن سودوكو و الذي يعني‬ ‫الرقم الوحيد وأصبحت عاملية في سنة ‪.2005‬‬

‫االختالف بني ال�صورتني‬

‫هناك خمس أختالفات بني الصورتني‬ ‫حاول العثور عليها‬

‫تتقدم أسرة حترير مجلة الرؤيا بأحر‬ ‫التهاني واملباركات إلى الطفلة‬

‫عال حامت الطائي‬

‫مبناسبة عيد ميالدها الثاني متنني أن‬ ‫يدمي اهلل عليه الصحة الوافرة ويجعلها‬ ‫خلفا صاحلا لوالديها‬


‫وفى الوقت الذي يتنامى فيه ت�أثير الإعالم يتقل�ص دور‬ ‫الوالدين في تقديم وجبات من المعرفة ال�سليمة لأبنائهم‬ ‫ت�سهم ايجابيا في تكوين �شخ�صياتهم الن�شغالهم بتوفير‬ ‫الحياة المادية المريحة ‪ ،‬وهو و�ضع مقلوب وتوجه‬ ‫غير �صحيح ‪ ،‬فكل خبراء التربية ي�ؤكدون �ضرورة �أن‬ ‫يجتهد الآباء لتوفير المعرفة ال�صحيحة للأبناء عن كل‬ ‫ما حولهم �أكثر من اجتهادهم لإدخال ال�سعادة والبهجة‬ ‫على حياتهم و�أن ي�ساعدوهم على ممار�سة حياتهم‬ ‫ك�أطفال طبيعيين ‪ ..‬فالطفولة تعني �أن يخطئ الأبناء‬ ‫ليتعلموا من �أخطائهم و�أن ي�سامحهم الآباء ويعطوهم‬ ‫الحب والرحمة ويقدموا لهم المعلومة ال�صحيحة‪.‬‬ ‫ي�ستطرد الدكتور عبد العزيز ‪ :‬الحظنا �أن عددا من‬ ‫الأطفال الذين يعزفون عن اللعب مع �أقرانهم‪ ‬في مثل‬ ‫�سنهم يخ�شون �أن يظهروا �أمام الآخرين بت�صرفات‬ ‫طفولية ‪ ..‬فالظروف الم�ضطربة التي يعي�شونها مع‬ ‫رغبتهم الدائمة في الظهور ك�شخ�صية نا�ضجة التي‬ ‫ال تقدم على �أفعال ال�صغار التي ينظر �إليها الكبار‬ ‫على �أنها �أفعال �سخيفة ‪ ،‬والأخطر �أن هناك �أطفاال‬ ‫يعتبرون هذه ال�صفة �إهانة من الكبار ‪ ،‬فو�صف الطفل‬ ‫يعنى عند ال�صغار �أنهم الأقل �سلطة والأكثر خط�أ‪.‬‬ ‫ي�شير �إلى �سبب �آخر من �أ�سباب تقم�ص الأطفال لأدوار‬ ‫ال تنا�سبهم يتعلق بتعمد بع�ض ال�شركات تنظيم حمالت‬ ‫ترويجية �ضخمة لت�شجيع ال�صغار على اقتناء �أ�شياء‬

‫‪66‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬

‫ومواد هي في الأ�صل مخ�ص�صة للكبار بهدف تحقيق‬ ‫ك�سب مالي �سريع ‪ ..‬ويعمل خبراء هذه ال�شركات على‬ ‫مخاطبة رغبة ال�صغار الفطرية في تجاوز مرحلة‬ ‫الطفولة وتقليد من هم �أكبر �سنا‪ ..‬مما ي�ساهم في‬ ‫ت�أ�صيل الظاهرة ‪ ..‬مو�ضحا �أن ا�ستغالل الأطفال في‬ ‫عرو�ض الأزياء وبرامج الرق�ص والغناء بل �أن المواقع‬ ‫الإباحية على االنترنت جعل الأطفال ال يرون �أي‬ ‫فارق بينهم وبين الكبار فهم يظهرون على ال�شا�شات‬ ‫في الأن�شطة وبنف�س الأ�ساليب التي يظهر بها الكبار‪.‬‬

‫وعن الحلول يقول ‪ :‬على الآباء �أن يجتهدوا لتعريف الطفل‬ ‫�أن الحياة مراحل ‪ ،‬و�أن الإن�سان ينتقل من مرحلة �إلى‬ ‫�أخرى وفقا لتطور طبيعي و�ضعه الخالق �سبحانه وتعالى‬ ‫‪ ..‬و�أن كل �إن�سان البد �أن ي�ستمتع بكل مرحلة‪ ،‬و�أن يعي�شها‬ ‫بكل تفا�صيلها ليكت�سب منها معارف وخبرات تفيد‬ ‫في بناء �شخ�صيته‪ ..‬م�شيرا �إلى �ضرورة �أال يلج�أ الآباء‬ ‫�إلى العنف عند توجيه �أطفالهم‪ ، ‬ففر�ض �سلطة الآباء‬ ‫على الأبناء بالقوة لم يعد �أمرا مجديا ‪ ..‬وعلى الآباء �أن‬ ‫يجتهدوا لتوفير الحماية لهم حتى ولو من �أنف�سهم هو‬ ‫الأهم‪ ..‬مع العمل على تنمية الوازع الديني لديهم من‬ ‫�سن مبكرة‪ ،‬وغر�س القيم الدينية والآداب العامة ب�شكل‬ ‫�إيجابي بعيدا عن النهر والزجر ومن خالل جمل ب�سيطة‬ ‫وق�صيرة‪ ..‬والحر�ص على تقديم �أ�سباب مقنعة لعدم‪� ‬صحة‬ ‫الت�صرفات المرفو�ضة بعيدا عن �أ�سلوب الأمر الذي يولد‬ ‫رغبة للمقاومة عند الطفل ‪ ..‬كما يجب تجنب �أن يقع‬ ‫الآباء فيما ينهون عنه �أبنائهم‪ ..‬كذلك يجب �أن يعطي‬ ‫الآباء �أبنائهم فر�صة للتعبير عن �أرائهم‪ ‬قد يكون لديهم‬ ‫�سبب منطقي لعدم‪�  ‬إطاعة الأوامر‪ ،‬و�أن يعترفوا برغبات‬ ‫�أطفالهم‪ ‬وعدم تجاهلها وفي حالة �صعوبة تحقيقها البد‬ ‫من �أيجاد بديل منا�سب �أو �سبب مقنع للرف�ض‪.‬‬


‫النتيجة‪:‬‬

‫�إذا كان معظم �إجابتك (�أ)‬ ‫تريدين �أن تتعريف قدرات العري�س لإر�ضائك وتقدمي كل غال للتعبري لك عن حبه‪ ،‬تدركني يف �أعماقك �أن ال�سعادة احلقيقية‬ ‫ال توفرها �إال احلياة املرتفة؛ لذلك ت�سعني دائماً للبحث عن �أمور �أخرى كثرية مقابل بئر ال تنتهي من النقود‪.‬‬

‫ن�صيحتنا لك‪:‬‬

‫انتبهي لأن التفاتك لتلك الأمور ال�سطحية‪ ،‬قد يوقعك يف ما ال حتمد عقباه‪ ،‬و�ستك�شفني �أنك مل‬

‫تدققي يف نواح �أخرى يف ال�رشيك‪ ،‬و�ستعرفني �شعار �أن املال يعود على �صاحبه باحلزن والهم‪.‬‬

‫�إذا كانت معظم �إجابتك (ب)‪:‬‬ ‫ال جتذبك الأمور العاطفية‪ ،‬وال املادية بقدر ما جتذبك الأمور العقالنية واحلكمة يف اختيار ال�رشيك‪ ،‬تهملني الأمور التافهة‬

‫والرومان�سية‪ ،‬وتتعاي�شني مع الواقع بحكمة وعقل فانتبهي؛ لأن العقل �سالح ذو حدين كما �أن الباحثة عن املادة قد ت�شعر‬ ‫بالندم‪.‬‬

‫ن�صيحتنا لك‪:‬‬

‫�إذا �أهملت الرومان�سية املعقولة قد تكونني من اخلا�رسات‪ ،‬ومع مرور الوقت �ستكت�شفني �أنك‬

‫�أنثى‪ ،‬وحتتاجني �إىل بع�ض العاطفة واالهتمام من ال�رشيك‪.‬‬

‫�إذا كانت معظم �إجاباتك (ج)‪:‬‬ ‫تهتمني باحلب بالدرجة الأوىل‪ ،‬وتلفــتــك كل حركة وكلمة لتكت�شفي‪ :‬هل تعرب لك عن حبه �أم ال‪ ،‬تختارين �رشيكاً يغرقك يف‬ ‫امل�شاعر الرقيقة‪ ،‬ال تهمك العقبات �سواء كانت اجتماعية �أو مادية‪ ،‬فهو بالن�سبة لك احللم الذي تنا�ضلني؛ لتحقيقه رغم كل‬ ‫الظروف‪.‬‬

‫ن�صيحتنا لك‪:‬‬

‫انتبهي‪ ،‬وال تدعي عواطفك حتركك‪ ،‬ثم تدركي �أن العقل كان ال بد �أن يتدخل يف اختيارك‬ ‫فو ِت على نف�سك فر�صا كانت �أكرث �أماناً‪.‬‬ ‫عندما تبد أ� م�س�ؤوليات وهموم احلياة احلقيقية‪ ،‬وت�شعري ب�أنك َّ‬

‫أخترب نفسك‬

‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪69‬‬


‫أخترب نفسك‬

‫اكت�شفي اي عــرو�س انت؟‬ ‫تقدم خلطبتك خطيب فإن أول ما يلفتك فيه‪:‬‬ ‫أ*‪ -‬هداياه في الزيارة األولى ملعرفة زوج املستقبل‪.‬‬ ‫ب‪ -‬شخصيته وحضوره‪.‬‬ ‫ج‪ -‬مظهره‪.‬‬ ‫من تختارين زوجاً؟‬ ‫أ*‪ -‬األغنى‪.‬‬ ‫ب*‪ -‬األفضل شخصية وعقالً‪.‬‬ ‫ج‪ -‬الوسيم اجلذاب‪.‬‬ ‫في يوم ميالدك هل‪:‬‬ ‫أ*‪ -‬تنتظرين هدية ثمينة منه‪.‬‬ ‫ب*‪ -‬كل ما يهمك هو أن يتذكر ميالدك حتى وإن قدم زهورا ً‬ ‫ج‪ -‬ال أعلم‪.‬‬ ‫تخشني أحياناً‪:‬‬ ‫أ*‪ -‬انشغاله‪.‬‬ ‫ب*‪ -‬جتاهله‪.‬‬ ‫ج‪ -‬غروره‪.‬‬ ‫نظرتك خلطيبك هي‪:‬‬ ‫أ*‪ -‬يحقق لي ما أريد‪.‬‬ ‫ب‪ -‬يشعرني باألمان‪.‬‬ ‫ج‪ -‬جذاب وجميل‪.‬‬ ‫يهمك الظهور معه في أماكن عامة ألنه‪:‬‬ ‫أ*‪ -‬ثري‪.‬‬ ‫ب*‪ -‬حضوره قوي‪.‬‬ ‫ج‪ -‬جميل‪.‬‬ ‫تكونني سعيدة عندما‪:‬‬ ‫أ‪ -‬يقدم لك هدية ثمينة‪.‬‬ ‫ب‪ -‬يهتم بي ويسمعني جيداً‪.‬‬ ‫ج‪ -‬أشعر بأنه يحبني‪.‬‬ ‫عند اختيارك أثاث منزل املستقبل فهل تختارين‪:‬‬ ‫أ‪ -‬أثـــــاثـــا ً بـــاهـــظ الثـــمن وعصرياً‪.‬‬ ‫ب– أثاثا ً بسيطا ً وعمليا ً‬ ‫ج‪ -‬أتـــرك االخـــتـــيـــار لـــه ولـذوقه‪.‬‬ ‫هل تسألني عن ماضيه‪:‬‬ ‫أ‪ -‬ال يهمني طاملا هو معي اآلن‪.‬‬

‫‪68‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬

‫ب‪ -‬أسأل للعلم فقط‪.‬‬ ‫ج‪ -‬ألح ملعرفة أدق التفاصيل‪.‬‬ ‫عند اختيــارك فســتان الزفاف‬ ‫هل تفضلني‪:‬‬ ‫أ‪ -‬فستانا ً يبهر احلضور‪.‬‬ ‫ب‪ -‬فستانا ً أنيقا ً وبسيطاً‪.‬‬ ‫ج‪ -‬فستانا ً من اختياره‪.‬‬ ‫حدثت بينكما مشكلة وتطورت‬ ‫إلى شجار فهل‪:‬‬ ‫أ‪ -‬أنتظر أن يتصل هو ويعترف بخطئه‪.‬‬ ‫ب‪ -‬أترك األمور؛ لتهدأ ثم اتصل به ملناقشة األمر‪.‬‬ ‫ج‪ -‬أتصل به فورا ً لالعتذار‪.‬‬ ‫تريدين إهداءه هدية‪ ..‬فهل تختارين‪:‬‬ ‫أ‪ -‬هدية غالية ومميزة‪.‬‬ ‫ب‪ -‬معقولة وعملية‪.‬‬ ‫ج‪ -‬رومانسية‪.‬‬ ‫تشعرين بأنك جتذبينه‪:‬‬ ‫أ‪ -‬أناقتك ومظهرك‪.‬‬ ‫ب‪ -‬تفكيرك وعقليتك‪.‬‬ ‫ج‪ -‬حبك وداللك‪.‬‬ ‫احلياة الزوجية متثل لك‪:‬‬ ‫أ‪ -‬صفقة رابحة‪.‬‬ ‫ب‪ -‬ثقة واحتراما ً ومشاركة بني شخصني‪.‬‬ ‫ج‪ -‬حياة رومانسية‪.‬‬ ‫يهمك أن تتفقي مع خطيبك في‪:‬‬ ‫أ‪ -‬حب الرحالت‪.‬‬ ‫ب‪ -‬الرغبة في بناء أسرة مستقرة‪.‬‬ ‫ج‪ -‬الرومانسية‪.‬‬ ‫أفضل هدية قدمها لك خطيبك هي؟‬ ‫أ‪ -‬خامت ثمني‪.‬‬ ‫ب‪ -‬ال أذكر‪.‬‬ ‫ج‪ -‬باقة زهور جميلة‪.‬‬

‫ا‬


‫خالل اللقاء تم تعريف االعالميين بالفعاليات‬ ‫والمبادرات التي �سيقوم بنك م�سقط بتقديمها وتن�ضيمها‬ ‫خالل �شهر رم�ضان المبارك وذلك �ضمن فعاليات‬ ‫المبادرة التي اطلقها تحت عنوان “ ليالي الخير في بنك‬ ‫م�سقط “ والتي ت�شهد فعالياتها نجاح واقبال كبير من‬ ‫الجمهور ومتابعة اعالمية وا�سعة كما �شاهد االعالميين‬ ‫المواقع التي يتم منها مبا�شرة بث البرامج التلفزيونية‬ ‫التي ي�ست�ضيفها المقر الرئي�سي لبنك م�سقط والذي يعد‬ ‫تحفة معمارية ومعلم ح�ضاري في العا�صمة م�سقط ومن‬ ‫بينها برنامج على ال�سحور والذي يبث عبر التلفزيون‬ ‫العماني وبرنامج اخر تحت عنوان “ ليالي مجان “‬ ‫والذي يبث عبر قناة مجان الف�ضائية ‪.‬‬ ‫وقدم احد الم�س�ؤولين في بنك م�سقط ال�شكر والتقدير‬ ‫لالعالميين على تلبية الدعوة والم�شاركة في فعاليات‬ ‫“ ليالي الخير في بنك م�سقط “ وقال انها فر�صة طيبة‬ ‫للقاء وتقديم ال�شكر لكل ال�صحفيين واالعالميين على‬ ‫مايبذلوه من جهد في تقديم ر�سالتهم االعالمية م�ؤكدا‬ ‫ان بنك م�سقط يعتبر و�سائل االعالم المختلفة �شركاء‬ ‫ا�سا�سيين في نجاح م�سيرة البنك ومحور مهم في فل�سفة‬ ‫بنك م�سقط الهادفة للو�صول الي مختلف �شرائح المجتمع‬ ‫العماني وتعريفهم بكل المبادرات والخدمات الم�صرفية‬ ‫التي يقدمها البنك ونحن �سعداء بهذا التوا�صل الذي‬ ‫نتمنى ان ي�ستمر دائما ‪.‬‬ ‫وفي ام�سية اخرى ناجحة نظم بنك م�سقط مادبة افطار‬ ‫لموظفي البنك �شهدت ح�ضور مميز من قبل الموظفيين‬ ‫وبع�ض عائالتهم حيث يعد هذا اللقاء جزء من فل�سفة بنك‬ ‫م�سقط في التوا�صل وتنظيم اللقاءات وتبادل االحاديث‬ ‫مع الموظفيين وخا�صة في المنا�سبات المختلفة حيث‬ ‫قدمت ادارة البنك التهنئة للجميع بمنا�سبة حلول �شهر‬ ‫رم�ضان المبارك وق�ضى الموظفيين ام�سية رم�ضانية‬ ‫رائعة في اجواء من الفرح وال�سرور خا�صة وان المقر‬ ‫الرئي�سي لبنك م�سقط ي�ضيف لالم�سية جماليات من نوع‬ ‫خا�ص ‪ .‬وي�شهد المقر الرئي�سي لبنك م�سقط تفاعل كبير‬ ‫من قبل الجمهور لح�ضور المعر�ض الخيري الموجود في‬ ‫الخيمة الخا�صة والتي يبث من خاللها بع�ض البرامج‬ ‫والم�سابقات الجماهيرية والتي تقدمها قناة مجان‬ ‫الف�ضائية مع المتالق المذيع الرائع عبداللة الذهلي‬

‫وفريق عمل البرنامج وي�شهد المعر�ض يوميا اقبال كبير‬ ‫وح�ضور مميز من قبل الجمهور الذي يتابع محتويات‬ ‫المعر�ض والذي �سيذهب ريعة ل�صالح جمعية النور‬ ‫للمكفوفيين و ذلك �ضمن حملة “ ت�ضامن للمكفوفين‬ ‫“ كما �ست�شهد االيام المقبلة تنظيم عدد من الم�سابقات‬ ‫والفعاليات الثقافية والريا�ضية في اطار مبادرة “‬ ‫ليالي الخير في بنك م�سقط “‬ ‫وكان بنك م�سقط قد اعلن م�ؤخرا عن اطالق مبادرة‬ ‫جديدة اطلق عليها “ ليالي الخير في بنك م�سقط “ وذلك‬ ‫بمنا�سبة حلول �شهر رم�ضان المبارك تت�ضمن تنظيم عدد‬ ‫من الفعاليات واالن�شطة االجتماعية والثقافية المختلفة‬ ‫والتي �ستقام في المقر الرئي�سي للبنك في مرتفعات‬ ‫المطار وي�أتي اطالق هذه المبادرة �ضمن �سيا�سة وفل�سفة‬ ‫بنك م�سقط في التفاعل مع الجمهور وم�شاركة المجتمع‬ ‫العماني في مختلف المنا�سبات االجتماعية والثقافية‬ ‫والدينية ‪ ..‬و�ضمن الفعاليات التي �سين�ضمها بنك م�سقط‬ ‫وي�ست�ضيفها قيام قناة مجان الف�ضائية ببث برنامج‬ ‫تلفزيوني تحت م�سمى “ ليالي مجان “ وذلك من المقر‬ ‫الرئي�سي لبنك م�سقط بمرتفعات المطار وهو عبارة عن‬ ‫برنامج منوع تتخلله فقرات ثقافية وم�سابقات مختلفة‬ ‫ويبث البرنامج من ال�ساعة العا�شرة م�ساء وحتى الثانية‬ ‫ع�شرة منت�صف الليل يوميا طوال �شهر رم�ضان المبارك‬ ‫ويتميز البرنامج ب�أنه مفتوح للجمهور للم�شاركة والفوز‬ ‫بجوائز البرنامج المثيرة والتي تم ر�صدها لت�شجيع‬ ‫الجمهور على الم�شاركة واال�ستفادة من هذا النوع من‬ ‫البرامج الثقافية المنوعة كما يقوم تلفزيون �سلطنة‬ ‫عمان ببث برنامج « على ال�سحور « اي�ضا من المقر‬ ‫الرئي�سي لبنك م�سقط ويعد هذا البرنامج من البرامج‬ ‫المهمة في خارطة البرامج التلفزيونية في �شهر رم�ضان‬ ‫ويحظى بمتابعة ممتازة من قبل الجمهور و هو برنامج‬ ‫منوع تتخلله فقرات منها مقابالت مع �شخ�صيات‬ ‫تمثل مختلف القطاعات االقت�صادية واالجتماعية‬ ‫والريا�ضية والثقافية يالإ�ضافة �إلى فقرة الطبخ التي‬ ‫يقدمها ال�شيف العماني المعروف عي�سى اللمكي و يبث‬ ‫البرنامج من ال�ساعة الثانية ع�شرة منت�صف الليل و حتى‬ ‫ال�ساعة الثانية �صباحا وب�شكل يومي خالل �شهر رم�ضان‬ ‫المبارك ‪.‬‬

‫و�ضمن فعاليات وان�شطة مبادرة « ليالي الخيرفي بنك‬ ‫م�سقط « اعلن بنك م�سقط عن تنظيم معر�ض خيري‬ ‫�سيعود ريعة ل�صالح جمعية النور للمكفوفيين و ذلك‬ ‫�ضمن حملة « ت�ضامن للمكفوفين « ويتوقع الم�س�ؤولين‬ ‫في بنك م�سقط ان ي�شهد المعر�ض الخيري وحملة ت�ضامن‬ ‫اقبال وم�شاركة جيدة من قبل الجمهور ب�شكل عام حيث‬ ‫�ستكون الم�شاركة مفتوحة للجميع للم�ساعدة ومد يد‬ ‫العون لهذه الجمعية والمنت�سبين فيها بهدف ن�شر الفرح‬ ‫واالبت�سامة على وجوههم والتخفيف من معاناتهم‬ ‫كجزء ا�سا�سي من الم�س�ؤولية االجتماعية من القطاع‬ ‫الخا�ص تجاه المجتمع العماني ‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لالن�شطة الثقافية والريا�ضية فقد اعلن‬ ‫الم�س�ؤولين في بنك م�سقط ان البنك �سيقوم وخالل ليالي‬ ‫�شهر رم�ضان المبارك من تنظيم عدد من المحا�ضرات‬ ‫والفعاليات التي ت�سلط ال�ضوء على الجانب الثقافي‬ ‫والريا�ضي كما �سيقوم بنك م�سقط بتنظيم احتفالية‬ ‫خا�صة بمنا�سبة ليلة « القرنق�شوة « حيث �سيحت�ضن‬ ‫المقر الرئي�سي لبنك م�سقط هذه الليلة الخا�صة باالطفال‬ ‫و�سيتم خاللها توزيع الحلويات والهدايا المختلفة مع‬ ‫تنظيم فقرات مو�سيقية وفقرات فنية اخرى مخ�ص�صة‬ ‫لالطفال مثل الر�سم على الوجوة والم�سابقات وغيرها‬ ‫من الفعاليات المحببة لدى االطفال كما اعلن بنك م�سقط‬ ‫و�ضمن فعاليات « ليالي الخير «‪.‬‬ ‫‪  ‬وبهذة المنا�سبة دعى الم�س�ؤول الجمهور للم�شاركة في‬ ‫انجاح الفعاليات من خالل التفاعل مع مختلف االن�شطة‬ ‫والفعاليات التي �سيتم تن�ضيمها في «ليالي الخير في‬ ‫بنك م�سقط» خا�صة المتعلقة بالم�سابقات وح�ضور‬ ‫المحا�ضرات الثقافية والم�شاركة في انجاح المعر�ض‬ ‫الخيري والحملة التي �سيعود ريعها لجمعية النور‬ ‫للمكفوفين و الفعاليات االخرى التي �سيتم تنظيمها خالل‬ ‫ال�شهر المبارك والتي تتوزع بين الثقافية واالجتماعية‬ ‫والريا�ضية والفنية م�شيرا �إلى ان بنك م�سقط �سبق و�إن‬ ‫قام بتنظيم العديد من الفعاليات واالن�شطة الناجحة‬ ‫والتي عادت بالمنفعة على المجتمع العماني كما �أن‬ ‫البنك ا�صبح االن يمتلك خبرة كبيرة وابداع في تنظيم‬ ‫مختلف الفعاليات وذلك ب�شهادة الجميع‪.‬‬ ‫‪.‬‬

‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪73‬‬


‫ن‬ ‫ظ‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫ب‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫ط‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫ال‬ ‫ع‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ني‬ ‫و‬ ‫مل‬ ‫و‬ ‫ظ‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫ك‬

‫شــركـات‬

‫ف‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫«‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫يل‬ ‫اخلري يف بنك‬ ‫م‬ ‫�س‬ ‫ق‬ ‫ط‬ ‫«‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫�ص‬ ‫ل‬ ‫و�سط جناح‬ ‫واقبال من اجلمهور‬

‫�ضمن فعال‬ ‫يا�� “ ليايل اخلري يف‬ ‫بن‬ ‫ك‬ ‫م�‬ ‫سق‬ ‫ط‬ ‫“‬ ‫ن‬ ‫ظم‬ ‫البن‬ ‫�شهر ر‬ ‫ك مع اوىل ام�سيات‬ ‫م�ضان م�أدبة افطار‬ ‫لل‬ ‫�ص‬ ‫ح‬ ‫في‬ ‫ني‬ ‫و‬ ‫اال‬ ‫عال‬ ‫ميني وذل‬ ‫ك باملقر الرئي�سي‬ ‫يف مرتفعات املطار‬ ‫بح�ضور عدد من‬ ‫م‬ ‫�س‬ ‫�‬ ‫ؤو‬ ‫يل‬ ‫بن‬ ‫ك‬ ‫م�سقط وح�ضور‬ ‫مميز لل�صحفي‬ ‫ني واالعالميني الذي‬ ‫ن‬ ‫ميث‬ ‫لو‬ ‫ن‬ ‫خم‬ ‫تل‬ ‫بال�سلطنة‬ ‫ف و�سائل االعالم‬ ‫حيث تبادل اجلميع الت‬ ‫ها‬ ‫ين‬ ‫وا‬ ‫لت‬ ‫ربي‬ ‫كا‬ ‫ت‬ ‫مب‬ ‫املبار‬ ‫نا�سبة �شهر رم�ضان‬ ‫ك و�شكل اللقاء فر�‬ ‫صة‬ ‫لال‬ ‫عال‬ ‫مي‬ ‫ني‬ ‫ل‬ ‫لت‬ ‫وا‬ ‫�صل‬ ‫واملو‬ ‫مع ادارة بنك م�سقط‬ ‫ظفيني كما �شكل ال‬ ‫لق‬ ‫اء‬ ‫�‬ ‫ً‬ ‫أي‬ ‫�ض‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫ر�‬ ‫صة‬ ‫ال‬ ‫دارة البن‬ ‫ك لتعرب عن �شكرها‬ ‫وتقديرها للجه‬ ‫ود التي يبذلها ال‬ ‫�ص‬ ‫ح‬ ‫في‬ ‫ني‬ ‫و‬ ‫اال‬ ‫عال‬ ‫االعالمية لت‬ ‫ميني وامل�ؤ�س�سات‬ ‫و�صيل الر�سالة االع‬ ‫الم‬ ‫ية‬ ‫ل‬ ‫لم‬ ‫جت‬ ‫مع‬ ‫ا‬ ‫لع‬ ‫ما‬ ‫التوا�صل ا‬ ‫ين وال�شكر ايظا على‬ ‫جليد واملتابعة امل�س‬ ‫تم‬ ‫رة‬ ‫يف‬ ‫تغ‬ ‫ط‬ ‫ية‬ ‫ا‬ ‫لفعال‬ ‫ين�ضمها بن‬ ‫يات واالن�شطة التي‬ ‫ك م�سقط طوال العام‬

‫‪72‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬


‫�أع�ضاء نادي النخبة بالنور�س يح�صلون على خ�صومات‬ ‫جديدة مبحافظتي م�سقط وظفار‬ ‫يتمتع عمالء النورس املنضمني لنادي النخبة بالعديد من املزايا الفريدة‪ ،‬كما أصبح بإمكانهم اآلن التمتع بالعديد من مزايا التخفيضات اجلديدة‬ ‫مبحافظتي مسقط وظفار‪ ،‬مما ميكن العمالء األعضاء في النادي االستمتاع بالكثير من املزايا اإلضافية والتي هي في تطور مستمر‪ .‬واإلضافات اجلديدة‬ ‫في قائمة املزايا ألعضاء نادي النخبة تتضمن تخفيضات في سلسلة من احملالت واملقاهي منها سبورت كافيه والذي يقع في والية صاللة ومقهى‬ ‫وبراونيز ولديهم ثالثة أفرع في مسقط وشاطئ القرم وصاللة وأباال كافيه ومطعم هوت بوت آند جريلس مبجمع بريق الشاطئ وبوتيك مسقط‬ ‫للمالبس واملنتجات اجللدية واالكسسوارات مبدينة السلطان قابوس ودرمي كونس للمثلجات ومطعم بست برجر مبركز زاخر موول باخلوير وفي مركز‬ ‫مسقط سيتي سنتر يقدم مطعم جورميه برجر كتشن وجبات مختارة مجانا‪ ،‬هذا باإلضافة إلى خصومات عديدة مبنتجع صاللة ماريوت بوالية‬ ‫مرباط‪ .‬كما وسيحصل هواة ممارسة رياضة البولينج من عمالئنا املنضمني لنادي النخبة‬ ‫على خصم وقدره ‪ %25‬في صالة املاسة موول للبولينج‪ ،‬أما محل دكتور فيش لعالج‬ ‫األطراف في أحواض السمك مبجمع بريق الشاطئ فيقدم خصم يصل إلى ‪ %30‬ألعضاء‬ ‫نادي النخبة من الفئة البالتينية والذهبية‪.‬‬ ‫لقد كانت النورس ‪-‬الشركة املفضلة لدى العمالء‪ -‬وماتزال أول شركة إتصاالت في‬ ‫السلطنة تكافئ عمالئها ونتشكرهم على استخدامهم خلدماتها عن طريق تقدمي‬ ‫إمتيازات خاصة لهم وذلك من خالل نادي النخبة‪ ،‬حيث تقدم النورس ثالث فئات للعضوية‬ ‫في هذا النادي الفئة الذهبية والفئة البالتينية كال حسب انفاقه الشهري على أن ال يقل‬ ‫االستخدام الشهري عن ‪ 25‬رياال عمانيا‪ .‬وتتضمن ميزات عضوية نادي النخبة الذهبية‬ ‫والبالتينية احلالية خدمة مساعدة الطريق ‪ .AAA‬تغني هذه اخلدمة العمالء عن القلق‬ ‫في أي من طرقات وشوارع السلطنة واإلمارات وقطر والسعودية والبحرين‪ ،‬إذ تشمل هذه‬ ‫اخلدمة سحب ونقل السيارة‪ ،‬إعادة شحن لبطارية السيارة‪ ،‬تبديل اإلطارات‪.‬‬

‫للمرة الأوىل بال�سلطنة بانا�سونيك تد�شن �أ�صغر و�أخف كامريا يف العامل‬ ‫أطلقت مؤخرا باناسونيك مجموعتها اجلديدة من تشكيلة كاميرات لوميكس جي الرقمية املهنية ‪ SLR‬فضال عن الكاميرات املدمجة ‪ ،‬مع الطرازات‬ ‫اجلديدة بدءا من الفئة ‪ S‬املتطورة والتي حققت جناحا منقطع النظير مثل طراز ‪ TZ‬الذي ميثل نقلة كبرى في الصناعة إلى جانب جودة الصورة التي‬ ‫تتمتع بقدرات أفضل للتكبير ‪ ،‬والعدسات مع زاوية أوسع وامليزات احملترفة ‪ ،‬مثل نظام حتديد املواقع وشاشة تعمل باللمس مع تنشيط القفل‪ .‬‬ ‫وقال الفاضل ‪ :‬هيتيش أوجها ‪ ،‬نائب املدير العام باناسونيك للتسويق الشرق األوسط « لقد مت تصميم كاميرات باناسونيك لتلبية االحتياجات‬ ‫املتنوعة للمستهلكني‪ .‬سوف يصل اخلط اجلديد من كاميرات لوميكس مع وظيفة فريدة من نوعها بالتأكيد لتلبية متطلبات العمالء‪ .‬وتعتبر هذه‬ ‫الكاميرات األكثر تنوعا ‪ ،‬من حيث العصرية وجودة الصورة من أعلى املستويات ‪ ،‬سواء كانت صورة ثابتة أو فيديو «‬ ‫نبذة عن بعض الطرازات ‪ .‬باناسونيك ‪ GF3‬أصغر وأخف كاميرا رقمية في العالم ‪ ،‬وتقدم أعلى جودة الصورة ونظم متطورة‪ ‬وتزن ‪ 222‬جم فقط‬ ‫وهو الذي يكسر الرقم القياسي العاملي مما يجعلها األخف وزنا‪ .‬والكاميرا اجلديدة مدعومة بقوة ‪ 12.1‬ميجا بكسل ‪ .‬هذه الكاميرا تقوم بتسجيل‬ ‫الفيديو بالسطوع العالي الكامل‪ .‬مع‪ ‬سرعة عالية الدقة ‪ ،‬ونظام لوميكس جي مايكرو يعتبر األسرع في العالم ‪ 0.18 -‬ثانية تقريبا‪ .‬هذه الكاميرا‬ ‫لديها أيضا خاصية تشغيل الشاشة باللمس‪  .‬وطراز‪ TZ20‬اجلديد ‪ ،‬ميثل اجليل السادس في نطاقات التكبير‪ .‬كما تعزيز الكاميرا لتصبح املثالية‬ ‫بالنسبة للسفر ‪ ،‬وفي هذا الطراز يتوفر زووم بصري ‪ 16X‬وشاشة ذكية ‪ 3‬بوصة تعمل باللمس ‪ ،‬زاوية واسعة العدسة ‪ ،‬مع قوة ‪ 14.1‬ميغابيكسل‬ ‫حتت املاء‬ ‫‪ ،‬ونظام حتديد املواقع متقدم وتسجيل فيديو بالسطوع العالي الكامل‪ Blh .‬طراز لوميكس القوية ‪ FT3‬التي تعمل‬ ‫حتى عمق ‪ 12‬مترا ‪ ،‬وهذا الطراز يتحمل السقوط حتى ‪2‬‬ ‫متر ‪ ،‬والتجميد حتى ‪ 10-‬درجة مئوية ‪ ،‬وتتحمل الغبار‬ ‫‪ ،‬والرمال ألول مرة ‪ .‬وليست هذه املرة األولى التي تقدم‬ ‫فيها باناسونيك كاميرات متينة ‪ ،‬فهي تقود الصناعة‬ ‫من حيث املميزات الرائعة‪ .‬هذا الطراز لديه جهاز‬ ‫استشعار ‪ 12.1‬ميغابيكسل ‪ ،‬وزووم ‪ ، 4.6x‬وتسجيل‬ ‫الفيديو بالسطوع العالي ‪ ،‬وشاشة ‪ 2.7‬بوصة‪ .‬هذا‬ ‫الطراز أيضا لديه ميزات ووظائف متعددة مثل حتديد‬ ‫املواقع ‪ .‬‬ ‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪75‬‬


‫شــركـات ال ج‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫ت‬ ‫ق‬ ‫ي‬ ‫مب‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ت الرتفيه املنزيل‬ ‫تسعى شركة إل جي إلك مع طرا‬ ‫زا‬ ‫ت‬ ‫ال‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫ف‬ ‫ز‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫جلديدة‪ ‬‬ ‫رونيكس لال‬ ‫في سلطنة‬

‫ع‬ ‫ت‬ ‫رتقا‬ ‫رتقي باذواق الناس الى مان ‪ ،‬التي تضم أحدث ء مبستوى ال‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫ه‬ ‫ا‬ ‫مل‬ ‫ن‬ ‫زل‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ك‬ ‫ع‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫ى‬ ‫ول‬ ‫ن‬ ‫ذ‬ ‫خالل أ‬ ‫وجيا م‬ ‫املستو‬ ‫ه التقن‬ ‫ية بالصورة ثالثية األب يات ‪ .‬التكنولوجيا الت تطورة من ا ل جي في طالق مجمو‬ ‫ع‬ ‫ت‬ ‫ها‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫التلف‬ ‫ت‬ ‫مجال الترفيه املنزلي لفزيونات ال‬ ‫عاد النقية والواضح ي تقف وراء‬ ‫ت زيون لفترة أ‬ ‫ط‬ ‫ال‬ ‫س‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ف‬ ‫‪،‬‬ ‫ما‬ ‫زي‬ ‫و‬ ‫ث‬ ‫و‬ ‫مب‬ ‫ن‬ ‫الث‬ ‫زي‬ ‫فيما يخت‬ ‫غطي الشا‬ ‫د من الراحة‪ .‬من خال ة عندما ين‬ ‫السينمائي‬ ‫ية األبعاد لل‬ ‫ش‬ ‫ث‬ ‫ص‬ ‫م‬ ‫ظ‬ ‫ة‬ ‫ر‬ ‫الث‬ ‫ل‬ ‫با‬ ‫س‬ ‫ت‬ ‫إل‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫ج‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫ض‬ ‫ل‬ ‫ز‬ ‫ها‬ ‫ألب‬ ‫م‬ ‫ة‬ ‫ك‬ ‫ني‬ ‫التل‬ ‫الث‬ ‫عاد ه‬ ‫ل موا‬ ‫من خ‬ ‫ن ظه‬ ‫فزيون ثالثية‬ ‫ي براءة االخ‬ ‫الل النظارا‬ ‫الثية األبعاد ُمنحت م ور الصور بالسطوع ال صلة حتسني‬ ‫جودة الصورة في تلف ت املستقطبة خفيف تراع املعروفة اختصارا االبعاد التي‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫الشهادة ب‬ ‫‪ .‬‬ ‫قبل ‪TUV‬‬ ‫ة‬ ‫الي الكامل‬ ‫زي‬ ‫‪R‬‬ ‫و‬ ‫شا‬ ‫‪ .‬‬ ‫و‬ ‫ال‬ ‫‪P‬‬ ‫‪k‬‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫‪F‬‬ ‫وز‬ ‫‪e‬‬ ‫إ‬ ‫شا‬ ‫ن‬ ‫‪rt‬‬ ‫ل‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫ت‬ ‫‪،‬‬ ‫ت‬ ‫أ‬ ‫‪te‬‬ ‫إ‬ ‫ج‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫‪In‬‬ ‫ال‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫وفر‬ ‫ثالث‬ ‫اللتني‬ ‫سماح‬ ‫شهادة‬ ‫يتس‬ ‫جي الس‬ ‫ي األبعاد باإل‬ ‫تعتبران م‬ ‫للمشاهدي‬ ‫“اخللو من ال‬ ‫بب أحيانا ً ب‬ ‫ينمائية الث‬ ‫ال‬ ‫د‬ ‫الث‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫خ‬ ‫ا‬ ‫ة‬ ‫و‬ ‫ألب‬ ‫ن أفضل الوكاالت األو وميض” التي حصلت ضاءة املعززة ‪ ،‬كما توج ن ملشاهدة‬ ‫ال‬ ‫عاد كون‬ ‫غثيان ب‬ ‫السينم‬ ‫دط‬ ‫ربية امل‬ ‫عليها أ‬ ‫النسبة للمشاهدين ها عمدت ل‬ ‫ائية اجلديد‬ ‫ان‬ ‫ل‬ ‫ة‬ ‫ج‬ ‫ق‬ ‫ح‬ ‫ه‬ ‫ال‬ ‫ز‬ ‫ة‬ ‫ث‬ ‫ة‬ ‫ضا‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫ء‬ ‫الث‬ ‫بقة رقيقة‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ش‬ ‫إل‬ ‫ف‬ ‫بق‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫ى‬ ‫زي‬ ‫در أكبر من‬ ‫ون ال جي‬ ‫ألبعاد بات‬ ‫الذين يتابع‬ ‫حد كبير‪  ‬على ومي هادات السال‬ ‫ال‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫مب‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫را‬ ‫ق‬ ‫ة‪.‬‬ ‫س‬ ‫د‬ ‫ح‬ ‫ال‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫ور‬ ‫ع‬ ‫ة‪.‬‬ ‫ق‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫د‬ ‫مل‬ ‫ائ‬ ‫ق‬ ‫أ‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫ض‬ ‫ة‬ ‫بتقد‬ ‫شاهدين‬ ‫ض الشا‬ ‫أسهم‬ ‫الثالثية‬ ‫شادت هذه‬ ‫ا مي العرض األ‬ ‫االستمتاع‬ ‫ت تقنية ال‬ ‫ك‬ ‫األبعاد التقليدية‪ .‬وبإ شة الذي قد‬ ‫مب‬ ‫ا‬ ‫ث‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫اب‬ ‫د‬ ‫ع‬ ‫س‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ط‬ ‫مل‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫حمل‬ ‫ألب‬ ‫توى‬ ‫طال‬ ‫عاد األكثر وضوحا من عا من الشاشات العا طورة من ال‬ ‫ج‬ ‫ي‬ ‫الثالثي األبعاد لفترات ق الشاشات‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫طرازا‬ ‫دية ‪ ،‬بي‬ ‫األبعاد‬ ‫أطو‬ ‫عزيز مقدر‬ ‫ت التلفزيون ثالثية األب نما تستهل‬ ‫من ال جي‬ ‫‪.‬‬ ‫ك‬ ‫ة شاشة ال جي سين ل‪ ،‬متمتعني‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫ف‬ ‫ما‬ ‫أ‬ ‫س‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫جت‬ ‫ت‬ ‫مل‬ ‫ل‬ ‫عدل‬ ‫ما ث‬ ‫عاد األ‬ ‫ربة مشتركة ثالثية األب فزيون سين‬ ‫ما‬ ‫ث‬ ‫خرى ‪ .‬ويعود الفضل من الطاقة‪ .‬كما تعتب الثية األبعاد‬ ‫الث‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ألبعاد‬ ‫مرون‬ ‫عاد‪ ‬م‬ ‫في‬ ‫ر ال‬ ‫ال ة‪ ،‬بحيث ميكنكم‪ ‬اجللو ريحة‪ ‬في مجموعات ك ‪ ‬لديه زاوية‪  ‬‬ ‫ع‬ ‫ر‬ ‫ذلك إلى زيادة انتشار صورة ثالثية‬ ‫ض‬ ‫ت‬ ‫ق‬ ‫ار‬ ‫الن‬ ‫س‪ ‬في‬ ‫تأثير ف‬ ‫ب من‪0 ‬‬ ‫بيرة‪ ،‬ح‬ ‫أي مكان‪ ‬وا‬ ‫يث أن‪ ‬تقنية ‪  FPR‬الت ‪ 18‬درجة‪ ،‬وبالتالي‪ ‬من ظارات ثالثية‬ ‫ي جودة الص‬ ‫ال‬ ‫ور‬ ‫س‬ ‫ة‬ ‫ت‬ ‫وا‬ ‫م‬ ‫حمل‬ ‫تا‬ ‫ت‬ ‫ع‬ ‫و‬ ‫املم‬ ‫مبشاه‬ ‫يات مع‬ ‫ي توفر‬ ‫كن أن‪ ‬يوفر‬ ‫إمكانية التحول من ا دة تلفزيوني‬ ‫زاوية عرض‬ ‫ة‬ ‫‪ ‬أ‬ ‫أ‬ ‫و‬ ‫ف‬ ‫س‬ ‫ض‬ ‫ع‪ ‬‬ ‫ف‬ ‫ل‪،‬‬ ‫ي‬ ‫أ‬ ‫مما‬ ‫ملشاهد‬ ‫يساعد في زيادة عدد كثر‪ ���املواقف‬ ‫ة ثنائية األب‬ ‫عا‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫إل‬ ‫مل‬ ‫ي‬ ‫ث‬ ‫شا‬ ‫هدين‪  ‬دون‬ ‫الثية األبعاد‪.‬‬

‫للمرة الأوىل يف ال�شرق االو�سط‬ ‫مرا‬ ‫كز ا إلخ�صاب والوراثة ينجح‪ ‬بوالدة‬ ‫تو‬ ‫�‬ ‫أم‬ ‫بت‬ ‫قن‬ ‫يه‬ ‫إ‬ ‫�‬ ‫ن�ض‬ ‫اج‬ ‫ا‬ ‫لبو‬ ‫ي�ض‬ ‫ات‬ ‫خارج اجل�سم‪ ‬‬ ‫متكن‪  ‬مر‬ ‫كز االخصاب والوراثة ‪ /‬مستش‬ ‫فى‬ ‫ا‬ ‫ألرد‬ ‫ن‪  ‬و‬ ‫حتت‬ ‫إ‬ ‫شر‬ ‫اف‬ ‫ال‬ ‫دك‬ ‫تور‬ ‫معني فضة‬ ‫من إدخال البهجة والفرح إلى‬ ‫قلب وبيت‪  ‬زوجني‪  ‬بان مت‪ ‬والدة‬ ‫أول توأم ل‬ ‫هما ببرنامج (‪vitro Maturation‬‬ ‫‪) In‬‬ ‫‪IVM‬‬ ‫في‬ ‫الو‬ ‫قت‬ ‫ال‬ ‫ذي‬ ‫خ‬ ‫ض‬ ‫عت‬ ‫حاالت‬ ‫اخرى لنفس البرنامج بحيث ت‬ ‫شير املعطيات االولية الى وجود‬ ‫نتا‬ ‫ئج مبشرة‪ .‬وذكر مدير البرنامج‬ ‫ومر‬ ‫كز‬ ‫ا‬ ‫إلخ‬ ‫ص‬ ‫اب‬ ‫وا‬ ‫لور‬ ‫اثة‬ ‫مب‬ ‫ستشفى‬ ‫االردن الدك‬ ‫تور معني فضة في تصريحات‬ ‫صحفية‪  ‬ان والدة التوأم متت‬ ‫بواسطة ت‬ ‫نفيذ برنامج جديد وهو انضاج‬ ‫البويضات خارج اجلسم والذي‬ ‫استخد‬ ‫مه مركز اإلخصاب والوراثة ألول‬ ‫مره‬ ‫في‬ ‫األ‬ ‫ردن‬ ‫وي‬ ‫كاد‬ ‫يك‬ ‫ون‬ ‫ا‬ ‫ألول‬ ‫في الشرق األوسط ‪.‬‬ ‫ويع‬ ‫تبر برنامج (‪ )IVM‬الوحيد في اال‬ ‫ردن‬ ‫بل‬ ‫وع‬ ‫لى‬ ‫م‬ ‫ست‬ ‫وى‬ ‫ال‬ ‫شرق‬ ‫ا‬ ‫الوسط‬ ‫وقد سا‬ ‫هم بحد كبير في جناحه مش‬ ‫ا‬ ‫روع التوأمة والتعاون بني مركز‬ ‫الخصاب االردني واملركز التوأم‪ ‬املو‬ ‫جود‬ ‫ي‬ ‫س‬ ‫لط‬ ‫نة‬ ‫ع‬ ‫مان‬ ‫وال‬ ‫ذي‬ ‫اث‬ ‫رى البرنامج‬ ‫والعمليات‬ ‫من ناحيته مبعلومات واقتراح‬ ‫ات‬ ‫بن‬ ‫اءة‬ ‫سه‬ ‫لت‬ ‫و‬ ‫ساه‬ ‫مت‬ ‫في‬ ‫اثراءه علميا‬ ‫وفنيا ‪  .‬وأوضح الدكتور فضة ان‬ ‫ه‪  ‬متت والدة الطفلني ( عبداهلل‬ ‫وزينه )‬ ‫بحمد اهلل ورعاية منه‪  ‬بنجاح‪ ‬‬ ‫م‬ ‫عت‬ ‫برا‬ ‫ال‬ ‫دك‬ ‫تور‬ ‫ف‬ ‫ضة‬ ‫ا‬ ‫ن‪  ‬‬ ‫طريقة‬ ‫احلمل وا‬ ‫ستمراره وحتى الوضع للتوأم‬ ‫استمرت بالنجاح وسجلت من‬ ‫احلاالت النوعية التي حتقق هذه‬ ‫الن‬ ‫سب‬ ‫ال‬ ‫عال‬ ‫ية‬ ‫من‬ ‫الن‬ ‫جا‬ ‫ح‪  ‬‬ ‫في‬ ‫األردن‪  ‬الى‬ ‫حني إ‬ ‫متام الوالدة القيصرية ‪ .‬وجاءت‬ ‫أوزا‬ ‫ن‪  ‬‬ ‫الت‬ ‫وأم‬ ‫ب‬ ‫عد‬ ‫الوالدة‪  ‬ب ( ‪00‬‬ ‫‪ 25‬و ‪ ) 2700‬فضال عن متتع‪  ‬األم‬ ‫والطفلني‪  ‬ب‬ ‫صحة جيدة‪  ‬واعتبر هذا‬ ‫البرنامج‪  ‬و‬ ‫هو (‪   ‬إنضاج البويضات‬ ‫خارج اجلس‬ ‫م) طريقة واعدة سوف تكون‬ ‫املثلى‪  ‬مست‬ ‫قبال‪  ‬لطفل األنبوب‪  ‬رغم أنها‬ ‫ال تزال األكثر‬ ‫صعوبة ملثل هذه احلاالت حتى‬ ‫االن‪.‬‬

‫‪74‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬

‫�أوباما يحب دانكن دونت�س‬ ‫بعيدا ً عن األجواء السياسية يقوم الرئيس األمريكي باراك أوباما بزيارة‬ ‫سلسلة مقاهي دانكن دونتس ‪ DUNKIN’ DONUTS‬للفطائر احملالة والقهوة‬ ‫بنكهات متنوعة‪ ،‬وقد شوهد مؤخرا خالل زيارته إلحدى أفرع دانكن دونتس‬ ‫وهو يتناول تشكيلة من الفطائر واملعجنات ذات املذاق الطيب‪.‬‬ ‫ويستمتع مبشروبات القهوة املتنوعة من دانكن دونتس‪ .‬تقوم دانكن‬ ‫دونتس‪ DUNKIN› DONUTS -‬بإعداد القهوة بنكهات متنوعة لتتناسب مع‬ ‫احتياجات األفراد كما حترص دانكن دونتس دائما على استخدام نوعية عالية‬ ‫اجلودة من النكهات والتي تبدأ من جمع حبوب القهوة ذات املذاق األصلي‬ ‫التي يتم اختيارها بعناية شديدة املكونات املستخدمة إلعداد كوب القهوة‬ ‫بالطعم الرائع‪ .‬وتتوفر قهوة دانكن دونتس ‪ DUNKIN’ DONUTS‬بنكهات‬ ‫متعددة التي تتماشى مع احتياجات األفراد للحصول على مذاق رائع‪ .‬متتلك‬ ‫دانكن دونتس ‪ 61 DUNKIN’ DONUTS‬فرعا ً في اإلمارات وحدها‪ ،‬ومع زيادة‬ ‫اإلقبال على الفطائر احملالة عالية اجلودة‬ ‫وخلطات القهوة األفضل على مستوى‬ ‫الدولة‪ ،‬تنوي الشركة زيادة إجمالي‬ ‫منافذها بواقع ‪ 11‬منفذا بنهاية العام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وتعد دانكن دونتس ‪DUNKIN’ DONUTS‬‬ ‫الشركة الرائدة في قطاع القهوة‬ ‫والفطائر احملالة التي تتمتع بتواجدها‬ ‫القوي في ‪ 31‬دولة حول العالم حيث‬ ‫يزيد عدد أفرع العالمة حول العالم على‬ ‫‪ 9000‬فرعاً‪.‬‬


‫برج ال�شهر‬

‫برج الأ�سد‬ ‫‪ 23‬يوليو ‪� 22 -‬أغ�سط�س‬

‫�إنه مليء بالدفء والتفا�ؤل بالرغم من �أن �صحبته قد ال تكون جميلة‪.‬‬ ‫الأ�سد �شخ�صية ال تخاف‪ ،‬ذو قوة وطاقة وهو محترم بطبيعته‪ .‬قد ي�صل‬ ‫ال�شخ�ص الأ�سد �إلى مرتبة القائد العظيم‪ ،‬كما ت�ضمن قوة الإرادة التي‬ ‫يمتلكها �أن تكون نهاية �أي عمل يقوم به الأ�سد التمام واالكتمال‪ .‬بالرغم‬ ‫من �أن مولود الأ�سد قد يبدو محب ًا لل�سيطرة وم�ستبداً في بع�ض الأوقات‬ ‫�إال �أن هدفه هو �ضمان �أن تكون الأمور على ما يرام فيما يخ�ص �أولئك‬ ‫المحيطين به والموجودين في مملكته‪ .‬مولود الأ�سد �صاحب الثقة التي‬ ‫ال تهتز هو �أي�ض ًا مبدع‪� ،‬صاحب مثاليات وله رغبة قوية تجاه حب‬ ‫الحياة‪ .‬وعند وجود حاجة للقائد فمولود الأ�سد هو ال�شخ�ص المنا�سب؛‬ ‫فالعمل �سوف ينجز هنا كما يجب وكذلك في الوقت المنا�سب‪ .‬للأ�سد‬ ‫موهبة �أخرى وهي المقدرة على الح�صول على �أف�ضل �أداء ممن يتعامل‬ ‫معه‪ .‬يحب مولود الأ�سد ذو القلب الدافئ �أن يمرح و يهمه �أي�ض ًا �أن يحقق‬ ‫المرح والمتعة لأولئك المحيطين به‪ .‬يحب مولود الأ�سد الألعاب بمختلف‬ ‫�أنواعها‪� .‬إنه من رواد المغامرات وممن يحبون ركوب المخاطر بح�سب‬ ‫ما يروق له‪ ،‬وكذلك لديه الثقة الكافية بالنف�س ومواهبه �سوف ت�ضمن له‬ ‫النجاح‪ .‬هومحترم وقوي‪ ،‬متفائل ومحب للمرح واال�ستمتاع‪ ،‬لذلك فلي�س‬ ‫من ال�سهل مقاومة �سحر وجاذبية تلك ال�شخ�صية لدى الأ�سد‪.‬‬

‫الأ�سد واحلب‬

‫‪      ‬عا�شق مخل�ص ولديه العاطفة التي تبدوذات حرارة وحدة �شديدتين‬ ‫ي�صعب مقاومتها معهما‪ .‬قد ال يبدو الأ�سد راغب ًا في تجربة �أ�شياء جديدة‬ ‫ال تكون نابعة عن خياله هو ولكن الحبيب الذكي يمكن �أن يقدم وببطء‬ ‫طرق ًا جديدة للتعبير عن الحب في عالقة الحبيبين‪ ،‬وفي حال �أدرك‬ ‫الأ�سد �أن هذه الطرق �ستكون متعة و مرح ًا له ف�سيقبلها فوراً وي�ؤيدها‪.‬‬ ‫قد يتم�سك مولود الأ�سد بعالقات �سيئة ب�سبب �أن ال�شعور بالأنا والذات‬ ‫لديه والتي ال ت�سمح له باالعتراف ب�أنه قد ارتكب خط�أً ما‪ ،‬وكذلك تفا�ؤله‬ ‫ال�شديد يجعله ال يرى �أية م�شكلة على �أنها ال تقهر‪ .‬عالوة على ذلك �سيثبت‬ ‫مولود الأ�سد �أنه رفيق رائع‪ .‬يدفعه حبه للأطفال لأن يكون �أب ًا �أو �أم ًا‬ ‫من طبيعته الداخلية‪ .‬مولود الأ�سد كريم‪ ،‬دافئ ولديه رغبة حقيقية في‬ ‫الو�صول للأف�ضل لكل النا�س‪ .‬و�إن والءه وم�شاعر الكرامة وال�شرف لديه‬ ‫هي �صفات مت�أ�صلة وغير منف�صلة لديه‪..‬‬

‫يتوافق مع‪:‬‬ ‫القو�س‪ ،‬الحمل‪ ،‬الدلو‪.‬‬

‫االعمال املالئمة‪:‬‬

‫مدراء‪ ،‬مهند�سين معماريين‪ ،‬مخترعين‪ ،‬مدر�سين‪ ،‬ريا�ضيين ‪  .‬‬

‫ايجابيات‪:‬‬

‫كريم‪ ،‬دافئ القلب‪ ،‬مبدع‪ ،‬حما�سي‪ ،‬ذكي‬

‫املر�أة الأ�سد‬ ‫نظرتها ثاقبة وتهتم للمظاهر كثيرا �إ�ضافة �إلي كونها �أكثر الن�ساء تعلقا‬ ‫باالجتماعيات‪ ...‬المر�أة الأ�سد نموذج للمر�أة التي تفر�ض وجودها كالما‬ ‫�أو �أناقة �أو م�سئولية ‪ ,‬المهم �إن تكون موجودة وان يكون ح�ضورها هو‬ ‫الطاغي و�إال تحولت �إلي ع�صبية وحاقدة نوعا ما ‪ ,‬لكن دون �إن ت�ؤذي‬ ‫اال�سدية ال تخاف من العمر لأنها كلما تقدمت بالعمر كلما زادت �إ�شراقا‬ ‫وحيوية بين فتاة هذا البرج والمر�أة عالقة حب وتبادل �إ�سرار ‪ ,‬يهمها‬ ‫مظهرها ‪ ,‬كما انها تحب المجوهرات وتختار اغلي المالب�س وهي �صاحبة‬ ‫ذوق رفيع اجتماعية ومحبة لالجتماعات وميالة الي الثرثرة وعا�شقة‬ ‫للتب�صير والتنجيم تحب البيوت الجملية وتجهد الن يكون بيتها مميزا‬ ‫ليكون حديث �صديقاتها‪ ،‬لي�س من ال�سهل علي اال�سدية �أن تقع في الحب‬ ‫النها لي�ست من عا�شقات ق�ص�ص قي�س وليلي فالحب عندها وعي وتكاف ؤ�‬ ‫‪ ,‬تفت�ش عن رجل ي�ؤمن لها الرفاهية الن هذه الفتاة ولدت لتكون ملكة‬ ‫في حياتها‪ .‬غيورة جدا فال ت�ستطيع ان يغازل حبيبها غيرها بح�ضورها‬ ‫حتى ولو مزاحا وتعتبر ذلك انتقا�صا من حقوقها‪ .‬قادرة علي النجاح‬ ‫في الأعمال �شانها �ش�أن الرجل ‪� ,‬إما �إذا امتلكت العاطفة قلبها وعا�شت‬ ‫ببحبوحة ف�إنها تترك عملها بكل طيبة خاطر‬ ‫زوجة مثالية �إنما غيورة ‪ ,‬متطلبة ولكن تعرف حدودها ‪ ,‬ذكية وقادرة‬ ‫علي خلق توازن بينها وبن زوجها‪ .‬تالزم �أوالدها ‪� ,‬صادقة بتعاملها‬ ‫معهم كريمة ولكنها �صارمة وال تقبل اعترا�ضا منهم مدافعة عنهم ب�شكل‬ ‫يثير الده�شة والتقدير‪� .‬إذا كنت زوجا ال�سدية ال تخف من ان تت�سلط كل‬ ‫الأ�ضواء عليها لأنها ال تزيد �إ�شراقا �إال متى عرفت �إن م�صدر هذه الأ�ضواء‬ ‫هو تقديرك لها و�إعطا�ؤك �إياها م�سافة لإبراز �شخ�صيتها‬


‫شــركـات‬

‫أعلنت داماس الشركة الرائدة في مجال اجملوهرات والساعات في‬ ‫الشرق األوسط عن توقيعها عقدا مع املطربة اللبنانية نانسي‬ ‫عجرم لتعود من جديد سفيرة لعالمة اجملوهرات الشهيرة “فرفشة”‪.‬‬ ‫وستقوم نانسي عجرم بتمثيل العالمة التجارية على مستوى‬ ‫الوطن العربي‪ ،‬ومن املتوقع أن يكون إطالق اجملموعة هذا العام هو‬ ‫األكبر في تاريخ عالمة “فرفشة”‪.‬‬ ‫وقال عنان فخر الدين‪ ،‬الرئيس التنفيذي لداماس احملدودة خالل مؤمتر‬ ‫صحفي عقد في بيروت‪ ،‬لبنان‪“ :‬نحن في غاية السرور لإلعالن عن‬ ‫عودة نانسي عجرم كوجه لـ “فرفشة” من جديد‪ .‬ويرتبط الناس في جميع الوطن العربي عاطفيا بنانسي فهي شخصية محبوبة وهي تعبر عن‬ ‫السمات األساسية لهذه العالمة التجارية الشابة التي تنمو سريعا وبنجاح في األسواق‪ .‬وإن وجهها اجلميل سيعمل على تنشيط فرفشة و يضعها‬ ‫في مكانة بارزة عامليا‪ ”.‬وأضاف فخر الدين‪“ :‬إن هذا اإلعالن يعزز من مكانة داماس وقوتها كشركة رائدة في تلك الصناعة‪ ،‬فنحن على إستعداد إلجتياح‬ ‫السوق بهذه اجملموعة اجلديدة‪ ”.‬وأطلقت داماس “فرفشة” ألول مرة في العام ‪ 2006‬وذلك لعرض مجموعة من اجملوهرات الذهبية امللونة والعصرية‬ ‫امام محبي اجملوهرات‪ .‬وكانت أول وأكبر مجموعة مجوهرات في الشرق األوسط تتضمن تشكيلة واسعة من األشكال واأللوان حيث أصبحت العالمة‬ ‫التجارية األكثر شهرة لدى داماس‪ .‬وجذبت “فرفشة” ماليني من العمالء خصوصا الشباب من خالل العقود الطويلة واخلالخل واألساور واألقراط املميزة‬ ‫لتعكس بذلك املوضة واجملوهرات املعاصرة‪ .‬وكانت اإلستجابة إلطالق مجموعة “فرفشة” السابقة رائعة‪ ،‬حيث ان ‪ 26‬من تصاميم كبار املصممني أدرجت‬ ‫ضمن العالمة التجارية ومت بيع أكثر من ‪ 82000‬قطعة من منتجات “فرفشة” بني عامي ‪ 2006‬و ‪ .2009‬أما مجموعة “فرفشة” اجلديدة واملقرر إطالقها‬ ‫في منتصف شهر أيلول‪/‬سبتمبر املقبل فسوف تعكس اجليل اجلديد من التصاميم للعالمة التجارية‪ .‬وتعد احليوية واألنوثة واألناقة العناصر األساسية‬ ‫التي متيز هذه اجملموعة والتي ستكون متوفرة بأسعار مناسبة‪ .‬وستتوفر اجملموعة قريبا ً في جميع منافذ بيع داماس في منطقة الشرق األوسط‪ .‬واختتم‬ ‫عنان فخر الدين قائال‪« :‬لقد كان إتخاذ قرار التوقيع مع نانسي عجرم سهال للغاية‪ .‬فقد أظهر إستبيان آراء العمالء الصلة الوثيقة والقوية بني «فرفشة»‬ ‫ونانسي عجرم‪ ،‬فالسيدات يحنب جناح وأنوثة وسمات املرأة العصرية التي جتسدها نانسي وتلك اجملوهرات تعكس بالضبط تلك الصفات‪».‬‬

‫بو�ش تطرح منتجات‬ ‫جديدة تعمل على تعزيز‬ ‫الطاقة وتوفري املياه‬

‫األجهزة املنزلية من بوش‪ ‬سترفع‪ ‬مستوى املنافسة‪ ‬في سوق‬ ‫املنتجات االستهالكية‪ ‬عندما تدشن‪ ‬تشكيلتها من اجهزة‬ ‫‪ ،‬القطاعات‬ ‫اعداد‪ ‬الطعام ‪ ،‬العصارات‪ ،‬اخلالطات اليدوية ‪ ،‬اخلالطات‬ ‫ّ‬ ‫‪ ،‬محمصات اخلبز ‪ ،‬صانعات‪ ‬القهوة‪ ،‬الخ‪ ،‬التي تضم‪ ‬أحدث تكنولوجيا‬ ‫في‪ ‬سلطنة عمان‪  .‬ومع تدشني تشكيلة‪ ‬بوش ستعمل العالمة على‬ ‫تعزيز‪ ‬محفظتها من منتجات‪ ‬أدوات املطبخ‪  .‬وتعتبر بوش‪ ‬هي بالفعل‬ ‫اخليار االول للطباخات وغساالت الصحون‪ ‬والغساالت وتعتبر بوش العبا‬ ‫رئيسيا‪ ‬في‪ ‬تصنيع ‪ ‬في‪ ‬مجموعة من املنتجات‪ .‬لقد أصبحت بوش أول‬ ‫عالمة لألدوات املنزلية جتلب األجهزة األكثر كفاءة وتتميز باألداء العالي‪.‬‬ ‫من خالل أجهزتها ذات الكفاءة الفائقة ‪ ،‬وتعمل اجملموعة على تقدمي‬ ‫مساهمة مباشرة للمساهمة في خفض استهالك الكهرباء واملياه‬ ‫‪76‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬

‫في املنازل ‪ ،‬وكذلك ملكافحة حتديات تغير املناخ‪  .‬وقال الدكتور كيرت‬ ‫لودفيج جوتبرليت رئيس مجلس إدارة مجموعة بوش “إننا نسعى لتحمل‬ ‫املسؤولية نحو البيئة واجملتمع ‪ ،‬وبالتالي تسهم الشركة أيضا في حتقيق‬ ‫التنمية املستدامة في جميع أنحاء العالم”‪  .‬أوال وقبل كل شيء ‪ ،‬إن هذا‬ ‫يشمل تطوير وإنتاج األجهزة املنزلية التي تعمل على توفير الطاقة واملياه‪.‬‬ ‫عند االستخدام ‪ ،‬وهذا يعكس حقيقة أن أكثر من ‪ 90‬في املائة من اآلثار‬ ‫البيئية التي حتدث خالل دورة حياة املنتج ينشأ في مرحلة االستخدام – من‬ ‫خالل الطاقة واملياه واملنظفات الصناعية املستهلكة‪ .‬‬ ‫وأضاف الدكتور جوتبرليت “مع األجهزة املنزلية املبتكرة واملتطورة الفعالة‬ ‫ميكن أن تقدم مساهمة حاسمة حلماية املناخ والبيئة” ‪،‬‬


‫‪�23‬سبتمرب‪23-‬اكتوبر‬

‫امليزان‬

‫يطل عليك هذا ال�شهر بقدرات هائلة و�أفراح ًا ونجاحات‪ ،‬فتحقق خالله م�شاريع بعيدة الأمد‪ .‬يحالفك الحظ كما لم تتوقع‪ ،‬وقد تجني‬ ‫�أرباح ًا فجائية‪ ،‬كما تتو�صل �إلى تعزيز �أو�ضاعك المهنية والمالية وتح�صل على نتائج مذهلة‪ .‬قد ي�أتي الحظ عن طريق زيادة في‬ ‫الراتب �أو مركز �أعلى �أو عقد توقع عليه �أو م�شروع جديد تبا�شر به �أو �سفر يبعث في نف�سك االن�شراح‪.‬‬ ‫تدعمك الأحداث الخارجية التي تن�سجم مع و�سائلك الخا�صة فتوظفها بدون تردد ليت�ضاعف النجاح‪ ،‬تحت هذه الت�أثيرات المميزة‬ ‫وتظهر قدراتك جلية‪ ،‬فتتاح لك الفر�ص لتوظيف مواهبك و�إظهارها �إلى العلن‪.‬‬

‫القو�س‬

‫تدخل �شهراً كثير الحركة وال�صخب‪ ،‬يحمل �إليك وعوداً و�أعما ًال كثيرة ومفاج�آت يبدو بع�ضها مربكاً‪� ،‬إال �أنك قادر على تحويل بع�ض‬ ‫ح�سك التنظيمي وتحليلك ال�صحيح للأو�ضاع وثقوب نظرك وقدرتك على التقاط الفر�ص‬ ‫التجارب �إلى نجاح كبير‪ ،‬ي�ساعدك في ذلك ّ‬ ‫تطوراً كبيراً ونجاح ًا في بع�ض الدرا�سات �أو �سفراً واعداً جداً‪ .‬بع�ض مواليد القو�س يح�صلون على‬ ‫الممتازة‪ .‬يمكن �أن تتوقع الآن ّ‬ ‫ترقية �أو جائزة �أو مكاف�أة خالل هذا ال�شهر‪� .‬إال �أن هذا ال�شهر يحمل �إليك بع�ض التوتر لهذا ين�صحك الفلك بالحذر لجهة ال�صحة‬ ‫والمعنويات خا�صة خالل الن�صف الثاني من هذا ال�شهر‪.‬‬

‫‪23‬اكتوبر‪21-‬نوفمرب‬

‫العقرب‬

‫ت�صادف بع�ض التوتر المعاك�سات خالل الأ�سبوع الأول من هذا ال�شهر لهذا عليك التروي والهدوء وعدم المجابهة‪ ،‬بل اعتماد الوقاية‬ ‫وال�صمت‪ ،‬حتى تمر الأزمة ب�سالم‪ ،‬لكن �سرعان ما ت�سقط الحواجز الثقيلة من �أمامك فت�شعر بحرية �أكبر وبحيوية و�أع�صاب متينة‪،‬‬ ‫خا�صة في الأيام الع�شرة الأخيرة من ال�شهر‪ .‬ت�سجل نقاط ًا ل�صالحك في الأ�سابيع الثالثة الأخيرة‪ ،‬ولو �أن الأمر يتطلب جهوداً‬ ‫م�ضاعفة‪ .‬قد تتخلى عن م�شروع‪ ،‬لكي تكر�س وقتك واهتمامك ل�شيء �أكثر واقعية ومو�ضوعية‪ .‬تواجهك ا�ستحقاقات كبيرة‪ ،‬وقرارات‬ ‫وم�س�ؤوليات ال ي�ستهان بها‪ .‬ت�شكل ال�ش�ؤون الحياتية كما العاطفية والعائلية قلق ًا بالن�سبة �إليك‪ ،‬وقد تجد من ال�صعوبة بمكان القيام‬ ‫بخيار يفر�ض نف�سه‪.‬‬

‫‪22‬نوفمرب‪21-‬دي�سمرب‬ ‫‪22‬دي�سمرب‪19-‬يناير‬

‫اجلدي‬

‫ت�ضيع الوقت الثمين في طرح الأ�سئلة العقيمة‪ ،‬بل‬ ‫تبت�سم لك ال�سماء يا عزيزي‪،‬وتوا�صل التزاماتها ووعودها لك بالنجاح‪ .‬فال ّ‬ ‫انطلق واثق ًا من نف�سك‪ ،‬وق ُْم بالجهود التي تالقي ثمارها ال�سريعة‪ ،‬والتي تخدم م�صالحك على المدى البعيد‪ .‬يبدو المناخ الفلكي‬ ‫ومت�سرعة‪ ،‬و ُتتاح لك فر�صة‬ ‫رائعاً‪ ،‬ويحمل �إليك الحوافز الكثيرة والحما�سة والإرادة في النجاح والت�ألق‪ .‬قد تهتم ب�ش�ؤون عديدة‬ ‫ّ‬ ‫والتطور‪ .‬ت�ش ّدد على بع�ض ال�ش�ؤون المالية‪ ،‬وقد تنفتح على �آفاق جديدة مختلفة عما عرفته‬ ‫التعمق ببع�ض الموا�ضيع والتق ّدم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حتى الآن‪ ،‬فتغرف من بع�ض الظروف معرفة كبرى وتتلقى خبراً مهم ًا ال بل ممتازاً في الأيام الع�شرة الأخيرة من ال�شهر‪.‬‬

‫‪20‬يناير‪18-‬فرباير‬

‫احلوت‬

‫ت�سجل هذا ال�شهر نقاط ًا ل�صالحك في العمل كما في المهمات التي تقوم بها‪ ،‬ت�صفو �سما�ؤك الفلكية فيتحقق بع�ض الرغبات‪،‬‬ ‫وقد تخو�ض مفاو�ضات مهمة ب�ش�أن عقد كبير ت�سعى �إليه‪ ،‬وربما توقعه في الأ�سابيع الثالثة الأخيرة من ال�شهر‪ .‬يعترف الآخرون‬ ‫المميزة على اال�ستيعاب ال�سريع لكل الأفكار والمعلومات‪ .‬تبحث ربما في �شراكة‬ ‫بكفاءتك ومهارتك في العمل كما بقدرتك‬ ‫ّ‬ ‫مهنية كبيرة‪� ،‬أو ي�سعى �إليك الآخرون بغية تحقيق هذا الأمر‪ .‬ت�شير الح�سابات الفلكية �إلى �أرباح مالية وفترة مليئة بالم�ستجدات‬ ‫يتح�سن مزاجك بدون �شك‪ ،‬خالل هذا ال�شهر وتتب ّدل الأمور كلياً‪ ،‬فما عانيت‬ ‫واالنفعاالت الإيجابية والأفراح ال�شخ�صية والمهنية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫منه في ال�سابق يزول و ُيمحى ك�أنه لم يكن‪.‬‬

‫‪19‬فرباير‪20-‬مار�س‬

‫الدلو‬

‫أ�صغ �إلى متطلبات �صحتك‪ ،‬وعالج كل العوار�ض كبيرة كانت‬ ‫انتبه يا عزيزي كي ال ترتكب الأخطاء‪� ،‬أو تواجه بع�ض الحوادث‪ِ � .‬‬ ‫أبعث �إليك �أ�ش ّد التحذيرات‪ ،‬و�إن لم يكن الأمر خطيراً‪ ،‬لكن الوقاية �أف�ضل من‬ ‫تتورط في مجال ال يرتاح �إليه قلبك‪ُ � .‬‬ ‫�أم �صغيرة‪ .‬ال َّ‬ ‫العالج‪ .‬تر�ضخ ل�ضغط كبير‪ ،‬وتعي�ش التو ّتر الذي ي�ؤ ّثر �سلب ًا على �صحتك‪ ،‬ما ي�ستدعي الهدوء واالبتعاد عن الإرهاق �إذا ا�ستطعت‪� .‬إن‬ ‫الت�أثيرات الفلكية تبدو معاك�سة هذا ال�شهر وذلك على جميع الأ�صعدة تقريباً‪ ،‬فتواجه بع�ض الإرباكات في حياتك المهنية‪ ،‬وتحاول‬ ‫عبث ًا �أن تجد لها المخارج والحلول‪ .‬قل في نف�سك �إنها فترة عابرة‪.‬‬

‫�أغ�سط�س ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪79‬‬


‫�أبراج ال�شهر‬ ‫‪ 21‬مار�س ‪� 20 -‬أبريل‬

‫احلمل‬

‫‪ 20‬ابريل ‪ 20 -‬مــايو‬

‫الثور‬

‫‪ 21‬مايو ‪ 21 -‬يونيو‬

‫اجلوزاء‬

‫‪ 22‬يونيو ‪ 22 -‬يوليو‬

‫ال�سرطان‬

‫‪ 23‬يوليو ‪� 22 -‬أغ�سط�س‬

‫الأ�سد‬

‫‪23‬اغ�سط�س ‪�22 -‬سبتمرب‬

‫العذراء‬

‫‪78‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬

‫ها�أنت تدخل �شهراً مميزاً من النجاح والت�ألق تبرز خالله مواهبك‪ ،‬وتحقق فيه بع�ض الأمنيات‪ .‬تبدو الرابح في كل الم�ساعي التي‬ ‫تقوم بها‪� ،‬سواء كانت تخو�ض امتحانات �أو مفاو�ضات �أو بع�ض المجاالت ال�صعبة‪ .‬توقع‪ ،‬عزيزي الحمل‪ ،‬تغييراً جذري ًا يح�صل في‬ ‫محيطك العائلي �أو المهني‪ .‬قد تغير مكان �إقامتك �أو تبدل �أثاث منزلك �أو تتخلى عن م�شاريع للمبا�شرة بم�شاريع �أخرى طارئة وواعدة‪.‬‬ ‫تتحدث في�صغي �إليك الآخرون وت�ستقطب الأنظار واالهتمام‪ .‬تجد الكالم المنا�سب في الوقت المنا�سب وت�ؤثر في الآخرين‪� ،‬سواء كانوا‬ ‫من الأ�صدقاء القدامى �أو تعرفت �إليهم جديداً‪ .‬ي�سطع نجمك فتلفت الأنظار في مجالك المهني وال�شخ�صي على ال�سواء‪.‬‬ ‫تدخل �شهراً متعدد الوجوه يحمل �إليك حرية في الت�صرف �أكبر‪ ،‬ويعفيك من الت�أثيرات المزعجة التي عانيت منها‪ ،‬لكن جميع مواليد‬ ‫الثور يوا�صلون الجهد‪ ،‬ويتغلبون على �شعور بالي�أ�س والتراجع لموا�صلة الجهود‪ .‬معروف �أن مولود الثور ال ي�ست�سلم �أمام العراقيل‬ ‫بل يتحداها �إلى �آخر لحظة تبدو متحم�س ًا جداً‪.‬‬ ‫وقد ي�صعب عليك التعاطي مع الحبيب �أو ال�شريك ب�سبب مزاج متقلب و�سوء تفاهم متبادل‪ .‬من جهة �أخرى‪ ،‬ي�شير الفلك �إلى �أن الحظ‬ ‫يواكب بع�ض ال�ساعين �إلى زواج ثان‪ ،‬وقد يلتقون الحب في مجال تربوي �أو فكري �أو روحي �أو في بلد غريب‪.‬‬

‫قد تنطلق في اتجاهات عديدة‪ ،‬وت�سوي �أموراً مهنية وعائلية‪ ،‬وتنهمك بق�ضية معينة‪ .‬فتبذل جهداً كبيراً لإنجاحها‪ .‬وقد يحالفك‬ ‫الحظ‪� ،‬أو تعرف فر�صة مميزة تلتقطها �أو تلعب �أثناء هذه الفترة دوراً مهم ًا في جمع ال�شمل‪� ،‬أو تقريب وجهات النظر‪� ،‬أو التخفيف من‬ ‫�أعباء بع�ض المحيطين‪� .‬إال �أن الفلك يحذر من ت�سرع �أو تهور في هذه الفترة‪ ،‬ي�ؤدي �إلى بع�ض الحوادث الم�ؤ�سفة‪.‬‬ ‫تتعزز عائداتك‪ ،‬فتميل �إلى ال�صرف والتبذير في غالب الأحيان‪ .‬تتخذ قرارات مالية مهمة‪ ،‬وقد تلعب دوراً في �صراعات اجتماعية �أو‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬ويلم�س الكثيرون ت�أثيرك في �أو�ساط عديدة‪.‬‬

‫تبد�أ ال�شهر ب�أ�سبوع ممتاز يحمل �إليك �أخباراً طيبة تتعلق بمهنتك �أو بحياتك ال���شخ�صية‪ .‬قد تتو�صل �إلى �أهدافك وتتخذ القرارات‬ ‫المنا�سب‪ .‬تبدو ن�شيطاً‪ ،‬جريئ ًا وت�ستبق الأمور‪ ،‬فتتقدم على الآخرين وت�سجل نقاط ًا ل�صالحك‪ .‬لكن حاول �أن ت�سوي الأمور ب�سرعة‬ ‫وال تنتظر حتى منت�صف هذا ال�شهر‪.‬يحمل �إليك الفلك هذا ال�شهر بع�ض الأخبار والطم�أنينة ويجعلك محاط ًا بمحبة المقربين‬ ‫و�سخائهم وحر�صهم على �إ�سعادك‪ .‬بعد ذلك تعي�ش �شكوك ًا �أو خوف ًا على م�صير �أو عالقة‪ ،‬وتبدو قلق ًا غير مرتاح لمجرى الأمور‪،‬‬ ‫رغم �أن الفلك ال يتحدث عن �أحداث �سلبية �أو م�شاكل في هذا الوقت‪ .‬قد ت�ساورك �شكوك‪ ،‬وتخ�شى من تطور ما يلوح في الأفق‪.‬‬

‫قد يكون هذا ال�شهر مدخ ًال �إلى تو�ضيح الر�ؤية وتثبيت المواقع‪ ،‬وي�شير �إلى �سيناريوهات عديدة‪ ،‬منها عودة اللقاء والتوا�صل‬ ‫واالجتماع بالحبيب الذي غاب‪� ،‬أو توطيد الأوا�صر بينك وبين ال�شريك والحبيب‪ ،‬وربما تف�سر الو�ضع بحب ي�ستعيد �إ�شراقه‪� ،‬أو حتى‬ ‫بناء �سعادة بعد قناعة تتو�صل �إليها‪ .‬باخت�صار‪� ،‬أمامك فر�صة ثانية لكي تعود عن قرار �أخط�أت باتخاذه‪� ،‬أو لكي تبني ال�سالم مع‬ ‫الزوج �أو الحبيب‪� ،‬أو من �أجل ا�ستعادة حبيب رحل‪� ،‬أو �إعادة التوازن �إلى عالقة كانت مهددة‪ .‬كل �شيء ممكن في هذه الفترة التي‬ ‫يجب �أن ت�ستفيد منها‪ ،‬لكي تقول ما في قلبك وتعبر عن �أفكارك وم�شاعرك وتحاول �أن ت�صحح �أخطاء الما�ضي‪.‬‬

‫تبدو الت�أثيرات الفلكية الإيجابية قوية حيث تقدم لك فر�ص ًا على طبق من ف�ضة‪ ،‬وتحمل �إليك الحظ‪ ،‬من �أجل �إنجاح م�شاريعك‪،‬‬ ‫والتقدم بطلباتك واالقتراحات‪ .‬كل �شيء ي�سير ب�صورة جيدة بالإجمال‪ ،‬فتوظف طاقتك حيثما تريد‪ ،‬ولن ي�ستطيع �أحد �إحباطك‪.‬‬ ‫تخطط لكل �شيء‪ ،‬وت�أخذ بعين االعتبار كل التفا�صيل‪ ،‬وهذا �أمر �ضروري حتى ال تواجه المفاج�آت في ال�شهر المقبل‪.‬‬ ‫�إال �أن الأجواء تتغير اعتباراً من تاريخ ‪ ،9‬في�سود مناخ من التوتر ي�ستمر حتى �آخر ال�شهر‪ .‬قد ال تدور الأحداث ح�سب �آمالك وتوقعاتك‪.‬‬ ‫ربما عليك �أن ت�صوب الهدف‪ ،‬وهذا ما �ستفعله‪ ،‬مهما كلف الثمن‪.‬‬


‫ب‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ـ‬ ‫ت‬ ‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫ف‬ ‫ـ‬ ‫ك‬ ‫ـار‬ ‫ب�سـتـان الأفـكـار‬ ‫قراءة يف دفاتر العرفان‬

‫ب�سـتـان الأفـكـار‬

‫“الليلة املقد�سة والإن�سان الكامل”‬

‫ما معنى �أن تكون هنالك في ثنايا الليالي‪ ،‬ليلة يفوق ف�ضلها �ألف ليلة مجتمعة‪ ،‬ببحيث �أن االختيار يقع عليها لتكون الظرف‬ ‫الزماني لنزول القر�آن‪ ،‬ويتم كتابة �أقدار و�أرزاق و�أعمار النا�س فيها؟ هذا‪ ،‬ف�ضال عن نزول المالئكة بمعية «الروح» فيها على‬ ‫«جهة ما»؟‬ ‫وهكذا‪ ،‬ونكون نحن على موعد معها‪ ،‬ننتظرها ون�سهر فيها‪ ،‬خالفا للعادة‪ ،‬لي�س لأجل م�شاهدة التلفاز �أو التحدث مع الأ�صحاب‪،‬‬ ‫و�إنما في دور العبادات‪� ،‬إما بتالوة القر�آن �أو الت�ضرع بالدعاء �إلى الملك العالم؟‬

‫من ال�صعب الإجابة عن هذا الت�سا�ؤل ما لم نجب عن �س�ؤال قبله‪ ،‬يتعلق ب�سر �أف�ضلية «زمن» دون «زمن»‪ ،‬ذلك‪ ،‬لأن الأوقات‬ ‫واحدة‪� ،‬سواء نظرنا �إليها من جهة فلكية �أو فل�سفية‪ ،‬ال توجد �أدنى غيرية في الليلة «ج» عن الليلة «و»‪ ،‬فمن �أين �إذن فاق‬ ‫«وقت» ما‪« ،‬وقتا» �آخر في الأف�ضلية والخير والبركة‪ ،‬فيدعى المرء فيها �إلى القيام ب�أف�ضل الأعمال لينال �أف�ضل المقدرات؟‬ ‫الإجابة الكال�سيكية هي ‪� :‬أن في هذه الأوقات ولنطلق عليها بالأوقات «المقد�سة» قد وقعت «�أحداث مقد�سة» �سببت في �سريان‬ ‫بركات تلك الأحداث فيها‪ ،‬وهذا هو �سر عظمتها وتفوقها على �سائر مثيالتها من «�آنات الزمان و�أطرافه»‪ .‬ف�سر عظمة «ليلة‬ ‫القدر» يكمن في ما يقع فيها من �أحداث ال نعلم بها تف�صيال ولكن نعلم �أن منها نزول «الروح» محفوفا «بالمالئكة» �إلى الفجر‪،‬‬ ‫و�أي�ضا نزول القر�آن فيها‪ ،‬والحدث الأول م�ستمر «و�أبدي» بينما الثاني وقع وانتهى‪ .‬ال �شك ب�أن القراء قد �أدركوا ب�أن الإجابة‬ ‫الكال�سيكية لم تتكمن من حل اللغز ب�شكل تام‪ .‬ذلك لأن ال�س�ؤال يرجع بهذا النحو‪« :‬ولكن لماذا تم اختيارها هي بالتحديد‬ ‫لتكون موعدا لهبوط الروح بالمالئكة؟ ولماذا �أي�ضا كان نزول القر�آن فيها؟ وبعبارة �أخرى‪ :‬لماذا تقرر �أن الأحداث المقد�سة‬ ‫ينبغي �أن تقع فيها ولي�س في غيرها؟ ولماذا لم تكن ليلة ما في �شهر �شوال �أو رجب هي التي ينبغي �أن تقع فيها الأحداث‬ ‫القد�سية تلك؟ �إذن الت�سا�ؤل وجيه‪ ،‬ف�إذا كان الحدث المقد�س هو الذي ملأ الليلة بالعظمة‪ ،‬فلماذا تم اختيار هذه الليلة بالتحديد‬ ‫(والتي اختلف الم�سلمون في تحديد وقتها بين ‪ 19‬و‪ 21‬و‪ 23‬و‪ 25‬و‪ 27‬و‪ 29‬من �شهر رم�ضان وقول �شذ عن �شهر رم�ضان و�أحال ليلة‬ ‫القدر �إلى ‪� 15‬شعبان) لتكون موعدا لتلك الأحداث دون غيرها؟ �أما الإجابة «الثورية» فتقول بان �سر من�ش أ� القد�سية والبركات‬ ‫في �أي وقت وزمن كان‪ ،‬هو «الإن�سان»! فثمة �سلوك يمار�سه فرد عظيم من �أفراد الأ�سرة الب�شرية تجاه ربه تعالى‪،‬ينتج عن‬ ‫�سلوكه ذاك فوائد جمة و�آثار تفوق الت�صور‪ ،‬وهذه الآثار والفوائد تعرف فيما بعد بالبركة وما ي�شبها من التعبيرات‪ .‬و�إال‪،‬‬ ‫حممد اللواتي‬ ‫فالقر�آن يمكنه �أن ينزل في �أي وقت‪ ،‬كما و�أن المالئكة يمكنها الهبوط في �أية ليلة مهما كانت حالكة‪ ،‬فالجانب الذي ي�أتي‬ ‫رئي�س التحرير‬ ‫من الأعلى يمكنه ذلك في �أية لحظة‪ ،‬ب�شرط �أن يكون «قابل» هذا النزول جاهزا‪ .‬ف�إذا ا�ستعد المتلقي للخير والبركة بعمله‪،‬‬ ‫عندئذ لن تمنع الغيوم «الروح» من �أن ي�شق طريقه ومن ورائه المالئكة �إلى حيث ينبغي �أن ي�صل‪ .‬هذه الر�ؤية تجيب عن ال�س�ؤال ‪mohammed@alroya.net‬‬ ‫المطروح ب�شكل جذري‪ ،‬فهي تف�سر �سر عظمة الأوقات بما يقع فيها من �أحداث‪ ،‬وفق ما يعمله الإن�سان فيها من عمل ي�ؤدي‬ ‫�إلى تلك الت�أثيرات القد�سية المنتجة لنزول البركات والخيرات‪ .‬ولكن‪ ،‬هل من دليل غير هذا التحليل من كتاب اهلل تعالى؟ فريق‬ ‫العرفاء‪ ،‬من �أمثال محي الدين ابن عربي والفارابي و�صدرالدين ال�شيرازي من الما�ضين‪ ،‬ومن �أمثال عبداهلل جواد الطبري من‬ ‫ِين ل َْي َل ًة‬ ‫ات َر ِّب ِه َ�أ ْر َبع َ‬ ‫و�سى ثَلاَ ث َ‬ ‫ِين ل َْي َل ًة َو�أَ ْت َم ْم َن َ‬ ‫اها ِب َع ْ�ش ٍر َف َت َّم مِ ي َق ُ‬ ‫المعا�صرين‪ ،‬ي�ستفيدون هذا المعنى من قوله تعالى َ‬ ‫«و َو َاع ْد َنا ُم َ‬ ‫» فلقد كان هناك موعد و «ميقات» بين الرب وبين مو�سى‪ ،‬يتحقق بعد م�ضي ثالثين ليلة من ال�سير وال�سلوك يقطعه مو�سى‬ ‫في عروجه �إلى الأفق الأعلى‪� ،‬إال �أن مو�سى احتاج �إلى مزيد من الوقت لكي ي�صل �إلى الميقات‪ ،‬وهكذا �أ�ضيفت ع�شر �أخرى من‬ ‫الليالي وعند اكتمال الأربعين منها‪ ،‬وقع «اللقاء»‪ ،‬والذي كانت نتيجته نزول الألواح‪ ،‬والروح والمالئكة على مو�سى‪ .‬ولأن‬ ‫مو�سى‪ ،‬قد با�شر �سلوكه �إلى موعد اللقاء في �شهر «�شعبان» و�أتمها في �شهر «رم�ضان»‪ ،‬بل �سائر الأنبياء المت�ألهين‪ ،‬بدليل‬ ‫نزول �سائر الكتب الإلهية في �شهر «رم�ضان»‪ ،‬هذا �أوال‪ ،‬وثانيا‪ ،‬لأنه عليه ال�سالم م يذهب وحده‪ ،‬بل �أخذ معه جمع من �أف�ضل‬ ‫ِين َر ُجلاً لِمِ ي َقا ِت َنا»‪،‬‬ ‫و�سى َق ْو َم ُه َ�س ْبع َ‬ ‫رجاله معه �إلى «الميقات» الإلهي‪ ،‬كما ن�ص القر�آن على ذلك فقال تعالى ‪َ « :‬و ْ‬ ‫ار ُم َ‬ ‫اخ َت َ‬ ‫�أ�ضحى �شهر رم�ضان هو الوقت الذي ينهي فيه الأولياء المت�ألهون �سلوكهم‪ ،‬و�سميت ليلة اللقاء بليلة القدر‪ ،‬ودعينا نحن �أن‬ ‫نكون رفقاء رحلة الإن�سان الكامل �إلى باريه تعالى‪.‬‬ ‫وبهذا التف�سير ن�ضع اليد على �سر �إخفاء هذه الليلة الغام�ضة‪ ،‬و�إال‪ ،‬ف�إن ليلة هي خير من �ألف �شهر‪ ،‬ال معنى الخفائها عن النا�س‬ ‫�إال �إذا كانت طبيعتها خفيه! وبعبارة �أدق‪ :‬لأن الوقت الذي ينهي فيه الإن�سان الكامل طريقه �إلى لقائه تعالى غير محدد‪ ،‬فربما‬ ‫يقع في ‪ ،21‬وربما في ‪� ،23‬أو في ‪ ،27‬دعينا نحن لأن نعتني ب�سائر محتمالت وقوعها حتى ال يفوتنا وقع اللقاء‪.‬‬

‫‪80‬‬

‫الـرؤيـا �أغ�سط�س ‪2011‬‬



August 2011