العـدد "مـئتـــان واثنان وعشــرون" من مجلة فيلي

Page 1


‫كلمــــة العدد‬ ‫موســم حـب اللــه‬ ‫في الحياة اليومية‪ ،‬أولئك الذين يتعاملون مع األخبار‪ ،‬سيكون‬ ‫اإلنترنت ووسائل التواصل االجتماعي الخيار األول بالنسبة لهم ومن خالل‬ ‫المواقع والشبكات االجتماعية‪ ،‬و من أجل ضمان صحة ودقة األخبار‬ ‫والمعلومات يتوجهون إلى مصادرهم الموثوقة‪.‬‬ ‫ال ومعظم المصادر‬ ‫فيما يتعلق بالعقيدة والدين‪ ،‬هذا الخيار ليس سه ً‬

‫في هــذا العدد‬

‫تعد من الثوابت‪ ،‬والتفسيرات المتاحة لم تجر عليها أية تغيرات جذرية‪ .‬و‬ ‫بالبناء على بعض هذه المصادر والتفسيرات‪ ،‬فقد عانى المجتمع البشري‬

‫‪32‬‬

‫تضيف شيئا للحب والعبادة‪.‬‬

‫المحاضــرون اجملانيون‬

‫من عشرات الكوارث والمجازر التي راح ضحيتها ماليين البشر من دون أن‬ ‫ليست لمحبة اهلل صفة خاصة‪ ،‬وبعض صيغها ليست مستساغة من‬

‫األمــل بالتثبيــت ونيل‬

‫الجميع‪ .‬كل دين ومعتقد يعبر عن حب اهلل بقناعته الخاصة وانعكاس‬

‫المســتحقات‬

‫هذا الحب يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على مجتمعه‪ .‬ومن منظور أن‬ ‫ماليين الكلمات والجمل تولد يوميًا إليصال رسالة هذه المحبة‪ ،‬فهل‬ ‫يحتاج اهلل لكل هذه الكلمات دون أفعال؟ يجب ان نتضرع بأن تكون تلك‬ ‫ال أحد يحب اهلل أكثر ممن يتمنى الخير للجميع‪ ،‬وال أحد أكثر إيمانا ممن‬

‫ثروة اقتصادية مهددة‬

‫ال يفكر بالشر‪ ،‬وال أحد أقرب لخالقه من شخص ينقذ حياة عبد هلل‪ .‬وال‬

‫باالنقراض‪ ..‬الجفاف يحاصر‬

‫احد اكثر عبادة للخالق ممن ال يخون وال يكذب وال يتهم االخرين لتبرير‬ ‫الظلم‪.‬‬

‫‪40‬‬ ‫اســتثمارات الموت‬ ‫مقابــر للحجــز بخدمات‬

‫أضخم حيوان في وادي الرافدين‬

‫متكاملــة‬

‫‪72‬‬

‫هناك الكثير من السياسيين في العراق ليسوا متدينين‪ ،‬لكن هناك العديد‬ ‫من رجال الدين الذين يشغلون مناصب عليا في السياسة‪ .‬اآلن بعد أن أصبح‬ ‫سوق اللعن ساخنا وحرب السلطة قد لطخ كل االتجاهات في هذا البلد‪،‬‬

‫‪52‬‬

‫يستطيعون تعليمنا الحب يجب على األقل أن يغلقوا سوق اللعنة هذا‬

‫مخاض الصناعة‪..‬‬

‫الموسم حتى ال تُباع كل هذه الشعارات المستهلكة باسم اإليمان‬

‫العودة الى التصنيع العسكري‬

‫رئيس التحرير‬

‫السـنـة الثــــــامنــة عـشـر‬ ‫حزيـــران ‪ /‬يونيــــو ‪2022‬‬

‫رقم االيداع في دار الكتب‬ ‫والوثائق ‪ 796‬في ‪2004‬‬

‫‪website: www.shafaq.com‬‬

‫أســرة التحرير‬ ‫رئيس التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫علي حسين علي‬

‫مخــاوف مــن تطورهــا‪ ..‬لخاطــر موتــاك المهاجرة الى‬ ‫النجــف رحلــة صيفيــة مربحة وإجازة شــتوية ســعيدة‬

‫ويمكن لرجال الدين أن يفككوا نسيج المجتمع باسم اهلل ويضعوا كل‬

‫ونعلن هدنة قصيرة بين العباد باسم الحب للخالق‪.‬‬

‫‪222‬‬

‫‪info@shafaaq.com‬‬

‫واأليام واللحظات‪.‬‬

‫أولئك الذين يطلقون نداء محبة اهلل ويطيعون اوامره عندما ال‬

‫‪SHAFAQ FOUNDATION OF CULTURE & MEDIA FOR FAILI KURD‬‬

‫علي حسين فيلي‬

‫أن يبادلوه الحب تدريجيا ورفقا وباستمرار وفي كل الفصول والمناسبات‬

‫يستريح قليال في ظل الرحمة االلهية‪.‬‬

‫مؤسسة الثقافة واالعالم للكورد الفيليين‬ ‫ده‌زگاى رۆشنبیرى و راگه‌یاندنى كوردى فه‌یلى‬

‫نقابة الصحفيين العراقيين ‪1016‬‬

‫إن محبة اهلل ليست مجرد شعار ويمكن للجميع أن يحبوا اهلل‪ ،‬ويمكن‬

‫المعتقدات في مزاد االلحاد أو أن يعلنوا هدنة لكي يستطيع الشعب ان‬

‫صاحب االمتياز‬

‫رقم االعتماد في‬

‫‪16‬‬

‫الكلمات حاملة لرسالة ايجابية لكي ال تخلق تبعات كارثية‪.‬‬

‫مجلة شهرية تصدر عن مؤسسة شفق‬

‫يفاقم المشكالت‬

‫‪76‬‬ ‫تســرب اســئلة االمتحانات‬ ‫واخملــاوف مــن تدهــور العمليــة التعليمية‬

‫سكرتير التحرير‬

‫صادق االزرقي‬ ‫هيئة التحرير‬

‫محمد جمال‬ ‫ياسر عماد‬ ‫ماجد محمد صالحان‬ ‫سندس ميرزا‬ ‫التصميم الفني‬

‫ايمان حبيب علي‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫هل ينجح نيجيرفان بارزاني‬ ‫حيث فشل اآلخرون؟!‏‬

‫فيلي‬

‫نشــاط دبلوماســي مكثــف وســريع قــام بــه رئيــس إقليــم كردســتان‬ ‫«نيجيرفــان بارزانــي» الذابــة الجليــد بيــن الحزبيــن المتصارعيــن‬ ‫والمهيمنيــن علــى ســلطة اإلقليــم لفتــرة امتــدت نحــو ‪ 30‬عامــا ‪،‬‬ ‫الديمقراطــي الكردســتاني بزعامــة مســعود بارزانــي واالتحــاد الوطنــي‬ ‫بزعامــة بافــل طالبانــي ‪..‬‬

‫كــورديــــات‬

‫محمد واني‬

‫اســتطاع «نيجريفــان» يف غضــون يومــن فقــط مــن‬ ‫وقــف الحــرب االعالميــة املشــتعلة بــن الحزبــن‬ ‫وتهدئــة األوضــاع والتخفيــف مــن حــدة التوتــر الناجم‬ ‫عــن اختيــار مرشــح ملنصــب رئيــس الجمهوريــة ‪ ،‬ومــن‬ ‫ثــم جمــع قــادة الجانبــن عــى طاولــة حــوار واحــدة‬ ‫والخــروج بصيغــة تفاهــم أوليــة تقــي بنبــذ االختالف‬ ‫والتفرقــة متهيــدا لعقــد اتفــاق جديــد يعيــد ترتيــب‬ ‫البيــت الكــردي وفــق توافقــات سياســية جديــدة ‪،‬‬ ‫وقــد اثبــت انــه رجــل دولــة بامكانــه قيــادة البلــد اىل‬ ‫بـ ّر األمــان ‪ ،‬لــو قــدر لــه ان يكــون رئيســا للجمهوريــة‬ ‫‪ ،‬وقــد طلــب منه»مقتــدى الصــدر» فعــا ان يرشــح‬ ‫نفســه لرئاســة الجمهوريــة يف لقــاء جمعهــا يف حنانــة‬ ‫نهايــة شــهر ينايــر ‪ 2022‬بحســب مشــعان الجبــوري!‬ ‫‪ ،‬فهــو يحظــى مبقبوليــة لــدى الكــرد وكافــة الرشائــح‬ ‫السياســية واالجتامعيــة العراقيــة الســنية والشــيعية‬ ‫عــى حــد ســواء ‪ ،‬و مــا رسعــة اســتجابة حــزب‬

‫‪4‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫«الطالبــاين» و األطــراف السياســية االخــرى ملبادرتــه‬ ‫السياســية اال جانــب مــن هــذا التقديــر الــذي يحظــى‬ ‫بــه رغــم االختالفــات السياســية العميقــة بــن الحزبــن!‬ ‫ومــن طرفهــا ســارعت املنظمــة األمميــة ‪ UN‬مــن‬ ‫خــال ممثلتهــا يف العــراق «جنــن بالســخارت» اىل‬ ‫تأييــد املبــادرة التــي مل تكــن مبــادرة واحــدة بــل‬ ‫مبــادرات عديــدة ؛ مبــادرة لحــل النــزاع الداخــي يف‬ ‫اإلقليــم ومبــادرة لتوحيــد البيشــمركة ودعــوة األحـزاب‬

‫‪5‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫فيلي‬ ‫كــورديــــات‬

‫والحزبــن الرئيســيني وألول مــرة اىل‬ ‫ســحب يدهــا مــن البيشــمركة وعــدم‬ ‫زج املؤسســة العســكرية يف الرصاعــات‬ ‫السياســية ‪ ،‬ومبــادرة أخــرى النهــاء‬ ‫االنســداد الســيايس يف العــراق وكذلــك‬ ‫مبــادرة ؛ للحكومــة العراقيــة بالتعامــل‬ ‫مــع البيشــمركة كجــزء مــن املنظومــة‬ ‫الدفاعيــة مثلــا ورد يف الدســتور ال‬ ‫التعامــل معهــا كقــوة عســكرية هامشــية‬ ‫خــارج املنظومــة!‬ ‫وأيضــا دعوتــه لبغــداد بحــل الخالفــات‬ ‫العالقــة مــع اإلقليــم وتخفيــف الضغــط‬ ‫املتواصــل عليــه ‪ ،‬فــا ميــر يــوم دون ان‬ ‫تثــر حكومــة بغــداد وامليليشــيات التــي‬ ‫تتحكــم يف مفاصلهــا مشــكلة جديــدة‬ ‫معــه تضــاف اىل املشــاكل الكثــرة التــي‬ ‫تراكمــت وتركــت دون حــل ‪ ،‬مارســت‬ ‫كل أنــواع العــداء الســافر ضــد أربيــل‬ ‫التــي تحولــت اىل هــدف دائــم الحقادها‬ ‫الطائفيــة والعنرصيــة ‪ ،‬وقــد اقــر مقتدى‬ ‫الصــدر بهــذه الحقيقــة يف تغريــدة لــه‬ ‫قــال فيهــا ؛» أربيــل تحــت مرمــى نــران‬ ‫الخــران والخــذالن‪ ،‬وتحــت طائلــة‬ ‫التجويــع ‪ ..‬وكأن الكــرد ليســوا عراقيــن‪،‬‬ ‫بــل هــم رئــة الع ـراق وجــزؤه الــذي‏ال‬ ‫يتجــزأ‪ ،‬ولــن تركــع أربيــل اال لالعتــدال‬ ‫واالســتقالل والســيادة!» ورغــم‬ ‫اعرتاف»الصــدر» ان الشــعب الكــردي‬ ‫تحــول اىل هــدف للقمــع العراقــي ‪،‬‬ ‫فلــم يتحــرك قيــد امنلــة لنرصتــه ورفــع‬ ‫الحيــف عنــه رغــم دخولــه يف تحالــف‬ ‫«ثــايث» معــه!‬ ‫بغــداد ومعهــا األحــزاب والفصائــل‬ ‫الوالئيــة ال تريــد إيــذاء أربيــل والتعمــد‬

‫‪6‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫يف متريــغ كرامتهــا يف الــراب فحســب ‪ ،‬بــل تريــد ان تجردهــا مــن كل حقوقهــا‬ ‫الدســتورية والقانونيــة وتلغــي كيانهــا وتوقــف تنميتهــا العمرانيــة وتحويلهــا اىل مدينــة‬ ‫اشــباح كباقــي املحافظــات الجنوبيــة!‬ ‫وهــي تســتخدم املؤسســات الحكوميــة وغــر الحكوميــة ملحاربتهــا والنيــل منهــا‬ ‫‪ ،‬الربملــان واملحكمــة العليــا وهيئــة االعــام والقنــوات الفضائيــة الحكوميــة وهيئــة‬ ‫النزاهــة والــوزارات املاليــة والنفــط و‪ ..‬وتســتخدم كل وســيلة لقمعهــا ‪ ،‬فرضــت‬ ‫الحصــار عليهــا منــذ ‪ 2014‬وقطعــت امليزانيــة ورواتــب املوظفــن عنهــا واســتهدفتها‬

‫بالصواريــخ والدرونــات ‪ ،‬عقوبــات‬ ‫جامعيــة عدوانيــة الحــر لهــا‪.‬‬ ‫والرئيــس «نيجريفــان» يــدرك صعوبــة‬ ‫التوصــل اىل اتفــاق قطعــي ونهــايئ مــع‬ ‫بغــداد يف ظــل هيمنــة هــذه الفصائــل‬ ‫اإلرهابيــة التــي تشــكل دولــة قويــة‬ ‫«عميقــة» داخــل الدولــة العراقيــة ‪،‬‬

‫‪7‬‬

‫لكنــه مــع ذلــك يواصــل مخاطبــة الساســة يف الدولــة الرســمية ان يبــادروا اىل الســلم‬ ‫الســيايس ومنــع املتطرفــن يف اثــارة الضغائــن واالحقــاد الطائفيــة والعنرصيــة ضــد‬ ‫الكــرد وإقليــم كردســتان ‪ ،‬فهــل ينجــح «بــارزاين» يف مســعاه لجــر بغــداد اىل حــوار‬ ‫جــدي يفــي اىل اتفــاق يخفــف مــن حالــة االحتقــان الســيايس القائــم ‪ ،‬كــا نجــح مــع‬ ‫قــادة األحــزاب الكرديــة؟!‬

‫بغــداد ومعهــا األحــزاب والفصائــل الوالئيــة ال تريــد‬ ‫إيــذاء أربيــل والتعمــد فــي تمريــغ كرامتهــا فــي التــراب‬ ‫فحســب ‪ ،‬بــل تريــد ان تجردهــا مــن كل حقوقهــا‬ ‫الدســتورية والقانونيــة وتلغــي كيانهــا وتوقــف‬ ‫تنميتهــا العمرانيــة وتحويلهــا الــى مدينــة اشــباح‬ ‫كباقــي المحافظــات الجنوبيــة!‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫‪9‬‬

‫طرح أكبر مشروع تاريخي حول كوردستان‬ ‫في مكتبات طهران‬

‫لمناســـبة الذكرى الســـنوية الثالثين لقيـــام حكومة اقليم كوردســـتان‪ ،‬ناقش خبـــراء في «معهد‬ ‫واشـــنطن لسياســـات الشـــرق األدنـــى» األمريكـــي العالقـــات االمريكية‪-‬الكورديـــة والتحديـــات‬ ‫السياســـية واالقتصاديـــة التي تواجه االقليـــم‪ ،‬وطرحوا رؤيتهم لكيفية معالجـــة القضايا المتعلقة‬ ‫بمســـتقبل االقليم الكوردي‪.‬‬ ‫منصور جهاني‬

‫فيلي‬ ‫كــورديــــات‬ ‫كتاب الشيخ أحمد بارزاني‬

‫كتاب الشيخ عبد السالم بارزاني‬

‫صــدرت مؤخ ـراً مجموعــة «حركــة بــارزان» املكونــة مــن ســتة مجلــدات مــن قبــل املعهــد‬ ‫الثقــايف الكوردســتاين يف طه ـران‪ ،‬بواســطة «به ـرام ولدبیغــی» الصحفــي والباحــث يف التاريــخ‬ ‫املعــارص‪ ،‬ونرشتهــا مجلــة «ثالــث» يف العاصمــة‪.‬‬ ‫وعــن املجموعــة التــي تســلط الضــوء عــى تاريــخ كوردســتان‪ ،‬حيــث أن «حركــة بــارزان» هــي‬ ‫عنــوان مجموعــة مــن ‪ 6‬مجلــدات تضــم أكــر مــن ‪ 2300‬وثيقــة غــر منشــورة مــن أرشــيف‬

‫‪8‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫مركــز توثيــق اســطنبول ومركــز التوثيــق‬ ‫الدبلومــايس التابــع لــوزارة الخارجيــة‬ ‫اإليرانيــة ومركــز التوثيــق الوطنــي اإليـراين‬ ‫ووثائــق يف الصحافــة واملطبوعــات‬ ‫اإليرانيــة‪ ،‬تــم تجميــع مــروع تجميــع‬ ‫التاريــخ للحركــة الكوردســتانية وتحليلــه‬ ‫بجهــود وكتابــات «بهــرام ولدبیغــی»‪،‬‬ ‫الصحفــي والباحــث يف التاريــخ املعــارص‪،‬‬ ‫ومتــت إتاحتــه للمهتمــن بالتاريــخ اإليـراين‬ ‫والكــوردي مؤخــراً‪.‬‬ ‫وتــم إصــدار هــذا األثــر‪ ،‬واملــروع‬ ‫التاريخــي األكــر مــن نوعــه يف كوردســتان‪،‬‬ ‫يف مجموعــات مكونــة مــن ‪ 6‬مجلــدات‬ ‫باللغتــن الكورديــة والفارســية‪ ،‬باســتخدام‬ ‫وثائــق صالحــة يف مراكــز الوثائــق‬ ‫واملحفوظــات يف إيــران وتركيــا‪ ،‬هــذه‬ ‫املجموعــة عبــارة عــن تاريــخ للنضــاالت‬ ‫والحيــاة السياســية لثــاث شــخصيات‬ ‫مشــهورة يف كوردســتان‪ ،‬مبــا يف ذلــك؛‬ ‫نــر تاريــخ الشــيخ «عبــد الســام‬ ‫بــارزاين» والشــيخ «أحمــد بــارزاين» واملــا‬ ‫«مصطفــى بــارزاين» يف األعــوام املائــة‬ ‫املاضيــة‪ ،‬وذلــك يف ســبيل مواجهــة الطمــر‬ ‫والتنــايس التاريخــي‪.‬‬ ‫رصح به ـرام ولدبیغــی‪ ،‬مديــر‬ ‫يف الســياق‪ّ ،‬‬

‫كتاب مال مصطفى بارزاني‬

‫كتاب الشيخ احمد بارزاني‬

‫كتاب مال مصطفى بارزاني في قلب العاصفة‬

‫املعهــد الثقــايف الكوردســتاين يف طهــران‪ ،‬عــن‬ ‫أحــدث أعاملــه يف مجــال التأريــخ‪ :‬هــذا‬ ‫العمــل هــو يف الواقــع أكــر مــروع تاريخــي‬ ‫يف كوردســتان؛ جــرت فيــه محاولــة ألول‬ ‫مــرة دراســة وتحليــل حركــة بــارزاين والقــادة‬ ‫الكــورد الثالثــة عــى أســاس وثائــق ومراســات‬ ‫رســمية بــن إيــران واإلمرباطوريــة العثامنيــة‬ ‫بنــاء عــى وثائــق يســتخدمها الباحثــون يف‬ ‫مجــال التاريــخ والتوثيــق التاريخــي‪.‬‬ ‫وحــول إصــدار وإتاحــة هــذه املجموعــة‬ ‫الرائعــة للقــراء‪ ،‬أكــد ولدبیغــی بالقــول‪:‬‬ ‫خــال حفــل أقيــم يف أربيــل عاصمــة إقليــم‬

‫كوردســتان الع ـراق‪ ،‬وبحضــور شــخصيات علميــة وسياســية وثقافيــة‬ ‫مــن كوردســتان وإيـران‪ ،‬تــم الكشــف عنــه يف مايــو ‪ 2022‬ويف نفــس‬ ‫الوقــت مــع معــرض طهــران الــدويل للكتــاب‪ ،‬والــذي يعتــر أكــر‬ ‫حــدث ثقــايف يف إيــران‪.‬‬ ‫«بــر تــارك طوفــان» هــو عنــوان كتــاب آخــر لـــ بهــرام ولدبیغــی‪،‬‬ ‫حيــث يستكشــف خاللــه حركــة املــا «مصطفــى بــارزاين» مــن‬ ‫منظــور الصحافــة اإليرانيــة والعامليــة‪ ،‬وهــو عمــل ســبق أن انتظــر‬ ‫وكشــف عنــه يف طه ـران العــام ‪ 2016‬وعنوانــه اختــر لكتــاب «ســنة‬ ‫كوردســتان» يف العــام ‪.2017‬‬ ‫وصــدرت مؤلفــات «حركــة بــارزاين» املكونــة مــن ‪ 6‬مجلــدات باللغتــن‬ ‫الكورديــة والفارســية ويف ‪ 5292‬صفحــة و تحمــل العناويــن اآلتيــة‪:‬‬ ‫‪ 1‬الشــيخ «عبــد الســام بــارزاين» يف الوثائــق اإليرانيــة والعثامنيــة يف‬‫‪ 676‬صفحــة‪.‬‬ ‫‪ 2‬الشيخ «أحمد بارزاين» يف وثائق إيرانية يف ‪ 955‬صفحة‪.‬‬‫‪ 3‬املــا «مصطفــى بــارزاين» يف الوثائــق الوطنيــة اإليرانيــة يف ‪933‬‬‫صفحــة‪.‬‬ ‫‪ 4‬الشــيخ «عبــد الســام بــارزاين» يف الرســائل اإليرانيــة والعثامنيــة يف‬‫‪ 676‬صفحــة‪.‬‬ ‫‪ 5‬الشــيخ «أحمــد بــارزاين» يف وثيقــة الحــروف أو الرســائل اإليرانيــة‬‫يف ‪ 1119‬صفحــة‪.‬‬ ‫‪ 6‬املــا «مصطفــى بــارزاين» يف مجلــة الصحــف اإليرانيــة يف ‪933‬‬‫صفحــة‪.‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫فيلي‬

‫قبــل الدخــول الــى صلب هذا‬ ‫الموضــوع الرياضــي التاريخي‬ ‫ التراثــي وعــن انتصــارات‬‫ابطــال الكــورد الفيليــة فــي‬ ‫البطــوالت المحليــة والدوليــة‬ ‫مؤشــر الــى انبثــاق اول اتحاد‬ ‫دولــي للزورخانــة عــام ‪2004‬‬ ‫يضــم فــي عضويتــه أكثــر‬ ‫مــن ‪ 55‬بلــدا ويســعى هــذا‬ ‫االتحــاد إلدراج فعاليــات‬ ‫والعــاب الزورخانــة ضمــن جــدول االلعــاب االســيوية واالولمبية‬ ‫خصوصــا بعــد انتشــارها فــي كثيــر مــن دول العالــم واصبحــت‬ ‫لعروضهــا مــن حــركات و تمارين وفعاليات « باوزان إيقاعية‬ ‫فرديــة وجماعيــة» اهميــة كبيــرة‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫الملف الفيلي‬

‫زورخانات‬ ‫الكورد الفيلـــــــية في بغداد‬

‫ا ‪ .‬د ‪ .‬قاسم المندالوي‬

‫‪10‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫ففــي عــام ‪ 2013‬تــم تأســيس اتحــاد‬ ‫خــاص للزورخانــة تابعــة للجنــة االوملبية‬ ‫العراقيــة وانضــم رســميا لالتحــاد‬ ‫االســيوي والعاملــي ومــع االســف مل يقدم‬ ‫هــذا االتحــاد اي يشء ملمــوس وعــى‬ ‫االرض الواقــع للزورجانــة يف العــراق‪،‬‬ ‫علــا كانــت يف بغــداد واملناطــق االخــرى‬ ‫مــن العـراق عــدد كبــر مــن زورخانــات‬

‫يف فــرة األربعينيــات ولكــن بعد ســقوط‬ ‫النظــام امللــي اغلقــت تلــك الزورخانــات‬ ‫تبــق لهــا اي اثــر‪ ،‬غــر االســم و‬ ‫ومل‬ ‫َ‬ ‫الذكريــات الجميلــة وحتــى هــذا االســم‬ ‫والذكريــات أصبــح يف طــي النســيان ويف‬ ‫خــر كان ‪ ،‬لــذا فــا اي وجــود للزورخانــة‬ ‫يف عمــوم العــراق يف الوقــت الحــارض‪،‬‬ ‫وان اتحــاد الزورخانــة هــو اســم فقــط‬

‫وللدعايــة و لالســتفادة الشــخصية‪،‬‬ ‫وبعــد هــذه املقدمــة املختــرة نقــدم‬ ‫فكــرة مبســطة عــن الزورخانــة للقــارئ‬ ‫الكريــم‪.‬‬ ‫تتكــون كلمــة الزورخانــه مــن مقطعــن‬ ‫هــا «الــزور» وتعنــي بالكورديــة‬ ‫والفارســية «القــوة» وخانــه « و تعنــي‬ ‫«البيــت» وبذلــك تعنــي «بيــت القــوة»‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫فيلي‬ ‫الملف الفيلي‬

‫امــا مفهــوم الزورخانــة رياضيــا‪ ،‬تعنــي «مــكان مامرســة التامريــن وااللعــاب الخاصة‬ ‫بالزورخانــة وتشــمل‪ :‬سلســلة متاريــن بدنيــة ذات طابــع القــوة و الرشــاقة والتــوازن‪،‬‬ ‫متــارس بشــكل فــردي وجامعــي « وهــي شــبيه للحــركات و التامريــن االرضيــة يف «‬ ‫الجمبــاز» ومتــارس مبصاحبــة الطبــل مــع تراشــيح دينيــة او ادعيــة او اناشــيد وطنيــة‬ ‫و تراثيــة‪.‬‬ ‫كذلــك متاريــن القــوة بهــدف بنــاء و تقويــة العضــات و باســتخدام ادوات تقليديــة‬ ‫خاصــة بالزورخانــة ‪ ،‬وكانــت متــارس ايضــا متاريــن املصارعــة « بعــض املســكات‬ ‫الفنيــة بــن املصارعــن بــاوزان مختلفــة مــع تعليــم الجوانــب الفنيــة والخططيــة‬ ‫الخاصــة بالعبــة فضــا عــن نــزاالت بــن ابطــال الزورخانــة املحليــن واملصارعــن‬ ‫االجانــب «‪ ،‬ويف العهــد امللــي كانــت للزورخانــة شــعبية كبــرة لــدى النــاس يف‬ ‫بغــداد وكان املرحــوم ملــك فيصــل يشــجع هــذه الرياضــة وامــر بجعلهــا مــن‬ ‫الفعاليــات املهمــة يف االســتعراضات العســكرية للجيــش و الرشطــة ‪ ،‬امــا تاريــخ‬ ‫الزورخانــة قدميــا يعــود اىل طقــوس املصارعــة واملالكمــة لــدى الســومريني وقــد‬ ‫مارســتها شــعوب وادي الرافديــن باعتبارهــا العــاب و فعاليــات رياضيــة متناســقة‬ ‫تــؤدي اىل قــوة جســدية كبــرة يحتاجهــا املقاتــل لــي يكــون قــادرا عــى اســتخدام‬ ‫الســيف و الرمــح و الــرس او الــدرع وغريهــا مــن ادوات الحــرب و القتــال ‪ ..‬لذلــك‬ ‫فــان االدوات التــي كانــت تســتخدم يف الزورخانــة لهــا عالقــة باالســلحة التقليديــة‬ ‫‪ ..‬فمثــا االميــال تســتخدم لرفــع كفــاءة املقاتــل يف اســتخدام الســيف ‪ ،‬والكبــادة‬ ‫لرفــع كفــاءة املقاتــل باســتخدام القــوس ‪ ،‬والحجــر او الســنك لكفــاءة اســتخدام‬ ‫الــرس او الــدرع وتتطابــق مهــام االدوات االخــرى مــع االســلحة املســتخدمة يف‬ ‫الجيــوش القدميــة فضــا عــن مامرســة املصارعــة و املالكمــة ومتارين القــوة وااللعاب‬ ‫اخــرى و تــدل االثــار التــي اكتشــفها الباحثــون يف قريــة « خفاجــة « ديــاىل بــان‬ ‫الســومريني كانــوا يزاولــون املصارعــة وكانــوا يخلدونهــا برســومهم املنقوشــة عــى‬ ‫جدرانهــم وتعــود هــذه اآلثــار اىل حــوايل « ‪ 4450‬ق‪ .‬م ‪ ..‬كــا ان الكــورد الكاشــيني‬ ‫«الفيليــن» وامليديــن قــد مارســوا املصارعــة و متاريــن القــوة البدنيــة الهــداف و‬ ‫اغـراض عســكرية و قتاليــة ‪ ،‬ويف منتصــف القــرن التاســع عــر انتــرت « الزورخانة‬ ‫« يف بغــداد‪ ،‬ثــم توســعت انتشــارها يف مناطــق اخــرى مــن البــاد وللكــورد الفيليــة‬ ‫دور كبــر يف انترشهــا وخاصــة يف العاصمــة بغــداد وذلــك لســببني ‪ :‬االول ‪ :‬كثافــة‬ ‫تواجدهــم يف العاصمــة حيــث كانــوا يقطنــون يف قلــب « بغــداد « يف محلــة « ابــو‬ ‫ســيفني « ومحلــة « عكــد االكـراد « و « مناطــق شــارع الكفــاح ‪ ،‬و بــاب الشــيخ و‬ ‫الدهانــة « ومنطقــة الشــورجة ومنطقــة جميلــة ومناطــق اخــرى‪.‬‬ ‫امــا الســبب الثــاين ‪ :‬الرغبــة الشــديدة لــدى شــباب الفيليــة ملامرســة العــاب‬ ‫الزورخانــة وخاصــة « املصارعــة « حيــث بــرز منهــم ابطــال اشــتهروا عــى صعيــد‬ ‫البطــوالت الداخليــة و الخارجيــة و كان مــن ابــرز الزورخانــات الكــورد الفيليــة‬ ‫« زورخانــة ابــو ســيفني و زورخانــة الصدريــة « يف شــارع غــازي « حاليــا شــارع‬ ‫الكفــاح و زورخانــة « قمــر عــي « كانــت تقــع ايضــا يف شــارع غــازي ‪ ،‬وكانــت‬ ‫هنالــك زورخانــات اخــرى يف مناطــق مختلفــة يف بغــداد مثــل « زورخانــه جامــع‬

‫‪12‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫‪13‬‬

‫‪..‬ويف اواخــر الخمســينيات القــرن التاســع عــر وخاصــة بعــد زوال النظــام امللــي‬ ‫يف الع ـراق اخــذت الزورخانــات تندثــر و تنقــرض شــيئا فشــيئا حيــث اغلقــت ابوبهــا‬ ‫يف بغــداد و عمــوم الع ـراق ‪ ،‬وملجموعــة اســباب اهمهــا ‪ - 1 :‬عــدم االهتــام الجــاد‬ ‫للزورخانــة مــن قبــل الســلطات العراقيــة ‪ - 2 ..‬التهميــش و االبتعــاد مــن قبــل الصحافة‬ ‫لهــذه اللعبــة الرتاثيــة ‪ - 3‬قلــة الدعــم املــادي ‪ - 4‬تأثــر الحــروب العراقيــة املتتاليــة ‪5‬‬ ‫ غيــاب شــباب الكــورد الفيليــة عــن الزورخانــة بســبب حمــات التســفريات مــن قبــل‬‫الســلطات العراقيــة للكــورد الفيليــة ‪.‬‬ ‫املصادر واملراجع ‪. .‬‬ ‫املصلــوب و العوينــة و زورخانــه خــان‬ ‫دجــاج و زورخانــه الدهانــة و زورخانــه‬ ‫« بــاب االغــا و زورخانــه « حســن بنانــة‬ ‫و زورخانــه عبــد االمــر ابــو الكــرب و‬ ‫زورخانــه املصبغــة يف الرصافــة وغريهــا‬ ‫‪ ،‬ويف اوائــل القــرن العرشيــن اخــذت «‬ ‫الزورخانــات « تعيــش مجدهــا وقــد‬ ‫اتســعت لتشــمل اماكــن اخــرى يف بغداد‬ ‫وخصوصــا يف الكاظميــة مثــل زورخانــه‬ ‫القطانــه و زورخانــه ابــن جرموكــه‬ ‫وغريهــا وانتــرت يف مــدن عراقيــة‬ ‫اخــرى مثــل مدينــة كربــاء املقدســة و‬ ‫مدينــة النجــف االرشف و مدينــة املوصل‬ ‫و البــرة و الســليامنية واربيــل وغريهــا‬ ‫‪ .‬كانــت العــاب الزورخانــه متــارس‬ ‫مبصاحبــة انغــام موســيقية و القــرع‬ ‫عــى الــة ايقاعيــة جلديــة ومــع تراشــيح‬ ‫و ادعيــة دينيــة مــن قبــل احــد افــراد‬ ‫الزورخانــه والــذي كان يتميــز بصــوت‬ ‫جميــل و يقــوم بتغيــر االنغــام و القــرع‬ ‫طبقــا الداء املجموعــة « متاريــن جامعيــة‬ ‫« او الداء الفــرد « متاريــن فرديــة «‬ ‫يقــوم الريــايض مبفــردة لتقديــم مهارتــه‬ ‫الفنيــة « باســتخدام ادوات تقليديــة‬ ‫خاصــة بالزورخانــه او بدونهــا و كان‬ ‫نظــام الزورخانــة مبنــي عــى اكتســاب‬ ‫القــوة و الرشــاقة و الكــال الجســاين‬

‫‪ - 1‬قاســم املنــدالوي « الثقافــة الرياضية‬ ‫و االعــداد العســكري يف بــاد الرافديــن‬ ‫قدميــا « مجلــة العلــم والحيــاة ‪ -‬بــراغ‬ ‫‪ - 2 1971‬قاســم املنــدالوي « ابطــال‬ ‫الكــورد الفيليــة و دورهــم املتميــز يف‬ ‫اللقــاءات و البطــوالت الدوليــة « ‪- 3‬‬ ‫قاســم املنــدالوي « الزورخانــة البغدادية‬ ‫وســيطرت ابطــال الكــورد الفيليــة يف‬ ‫النــزاالت « جريــدة التآخــي ‪5 / 10‬‬ ‫‪ 2003 /‬بغــداد ‪ - 4‬جميــل الطــايئ «‬ ‫الزورخانــة البغداديــة « ‪ 1987‬بغداد ‪- 5‬‬ ‫وليــد االعظمــي « اعيــان الزمــان وجــران‬ ‫النعــان يف مقــرة الخيــزران « ‪2001‬‬ ‫بغــداد ‪ - 6‬الخطيــب البغــدادي « تاريــخ‬ ‫بغــداد « ‪ 1997‬دار الكتــب العامليــة ‪7‬‬ ‫ احمــد االنبــاري « الزورخانــة العراقيــة‬‫« طريــق الشــعب ‪ 2015 ،‬بغــداد ‪8‬‬ ‫ صبحــي انــور رشــيد « الرياضــة و‬‫املوســيقى يف العـراق « جريــدة الريــايض‬ ‫‪ 1984‬بغــداد ‪ - 9 .‬عبــد الواحــد الفيــي‬ ‫« مــن هــم الكــورد الفيليــون ‪ -‬مختــر‬ ‫مــن تاريــخ الكــورد الفيليــن « ‪/ 5 / 29‬‬ ‫‪ 2020‬وكالــة انبــاء براتــا ‪ 10 -‬ويكيبيديــا‬ ‫ املوســوعة الحــرة ‪ - 11‬كــوكل ‪.‬‬‫يتبع ‪.‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫‪15‬‬

‫محاصرة‬ ‫فضاءات االحتجاج‬

‫فيلي‬

‫يصعــب علــى طغمــة الحكــم إخفــاء‬ ‫نيتهــا تضييــق مســاحة االحتجاجــات‪،‬‬ ‫لكــن مقاصدهــا المعاديــة لالحتجاجــات‬ ‫اتضحــت بحيــث صــار يتعــذر عليهــا‬ ‫تمريــر ّ‬ ‫أي تبريــر مهمــا برعــت فــي‬ ‫ترتيــب إخراجــه‪ .‬ويمكــن ألي عابــر‬ ‫ســبيل ان يالحــظ االنتشــار المكثــف‬ ‫للقــوات األمنيــة‪ ،‬واســتعدادها بالســاح‬ ‫علــى مــدار ‪ 24‬ســاعة‪ ،‬مطوقــة منــذ‬ ‫انتهــاء انتفاضــة تشــرين الســاحات‬ ‫األساســية التــي احتضنــت االحتجاجــات‪،‬‬ ‫وفــي مقدمتهــا ســاحة التحريــر‪.‬‬

‫سيـــاســـــة‬

‫جاسم الحلفي‬

‫ومؤكــد ان حركــة االحتجــاج ال تــروق لطغمــة الحكــم وتتعــارض مــع مصالحهــا‪ ،‬وان‬ ‫ترصيحــات املتنفذيــن عــن احرتامهــم لالحتجاجــات ال تتمتــع بأيــة صدقيــة‪ ،‬فــا يقالونــه‬ ‫ليــس غــر كالم لالســتهالك اإلعالمــي‪ .‬ومــن الواضــح ان ناشــطي حركــة االحتجــاج متيقنــون‬ ‫مــن موقــف طغمــة الحكــم املعــادي لهــم‪ ،‬بعــد ان خــروا األســاليب املشــينة التــي جوبــه بهــا‬ ‫حراكهــم‪ ،‬واألســاليب املتنوعــة التــي اســتخدمت لقمــع احتجاجاتهــم‪ ،‬والتــي ميكــن ايجازهــا‬ ‫بالرتهيــب والرتغيــب‪ .‬حيــث مل يقتــر ذلــك عــى األســاليب القمعيــة املبــارشة‪ ،‬كأطــاق‬ ‫الرصــاص الحــي والغــازات الســامة ومامرســة املالحقــات واالعتقــاالت والخطــف‪ ،‬بــل شــمل‬ ‫االندســاس واالخــراق والدفــع اىل العنــف وتشــتيت الشــعارات وتقزيــم املطالــب وإشــاعة‬ ‫اليــأس وبــث مشــاعر اإلحبــاط والالجــدوى‪ ،‬كذلــك الدعــوات اىل عــدم التنظيــم‪ ،‬والتشــويش‬ ‫عــى أي جهــد يف صفــوف املنتفضــن يهــدف اىل بلــورة قيــادة جامعيــة‪ ،‬وزرع الريبــة والشــك‬ ‫بــن رمــوز االنتفاضــة‪ ،‬واطــاق حمــات التســقيط واالتهامــات بالعاملــة واالرتبــاط بالخــارج‪.‬‬ ‫اضافــة اىل التنفيــذ املحكــم لخطــط رســمت بدقــة إلضعــاف حركــة االحتجــاج وتفكيكهــا‪،‬‬

‫‪14‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫وبضمنهــا االســاليب املســتهجنة يف رشاء‬ ‫الضامئــر واالغــراء باملناصــب‪ ،‬والعمــل‬ ‫الخبيــث عــى تشــكيل تنســيقيات تابعــة‪،‬‬ ‫وصــوال اىل تشــكيل أح ـزاب باســم ترشيــن‬ ‫لكنهــا يف الحقيقــة واجهــات لهــم‪.‬‬ ‫ويبــدو ان كل ذلــك مل يكــف طغمــة الحكــم‬ ‫يف مواجهتهــا لالحتجاجــات‪ ،‬التــي تحرمهــا‬ ‫النــوم وتشــكل هاجســا مرعبــا وكابوســا‬ ‫ثقيــا يقــض مضاجعهــا‪ .‬فهــا هــي تلجــأ اىل‬ ‫محــارصة فضــاءات االحتجــاج‪ ،‬بــدءا مــن‬ ‫غلــق الســاحات األساســية بحجــج ال ميكــن‬ ‫وال يصــح االعــراض عليهــا‪ ،‬مثــل تعمــر‬

‫نصــب الحريــة يف ســاحة التحريــر وســط بغــداد‪ .‬التعمــر الــذي ســمعنا عنــه كثــرا مــن امنــاء‬ ‫بغــداد املتعاقبــن عــى إدارتهــا‪ ،‬ومــن اغلــب رؤســاء الــوزراء وآخرهــم رئيــس الــوزراء الحــايل‪،‬‬ ‫الــذي دعــا اىل ذلــك يف بدايــة نيســان املــايض‪ .‬ونحــن نــدرك أهميــة الجديــة يف هــذا العمــل‪،‬‬ ‫ووفقــا لجــدول زمنــي معلــوم إلنجــاز الرتميــم‪ ،‬ال ان تبقــى املــدة مفتوحــة دون ســقف زمنــي‪.‬‬ ‫اال انــه مل يعلــن عــن مــدة التأهيــل وموعــد البــدء بــه واالنتهــاء منــه‪ ،‬مــا يثــر الشــكوك يف‬ ‫النوايــا‪.‬‬ ‫وحتــى إذا تفهمنــا دواعــي غلــق ســاحة التحريــر وان الهــدف منــه هــو تأهيــل النصــب‪،‬‬ ‫فــاذا عــن الســاحات الرئيســة األخــرى؟‬ ‫مــن الواضــح ان طغمــة الحكــم ال تريــد ان تفهــم ان كل األســاليب التــي اتبعتهــا ملحاربــة‬ ‫حركــة االحتجــاج‪ ،‬وانهــا مهــا متكنــت مــن اضعــاف الحركــة‪ ،‬ويف حــدود معينــة بالطبــع‪،‬‬ ‫فانهــا مل ولــن تنهيهــا‪ .‬فهــي حركــة معارضــة شــعبية باقيــة بقــاء الفســاد والجــور والظلــم‬ ‫والعــوز والحرمــان وفقــدان العدالــة‪ ،‬وهــي حركــة متأهبــة لحاميــة مصالــح الشــعب والدفــاع‬

‫عــن حقوقــه ومطالبــه‪.‬‬ ‫ويبقــى الفضــاء االحتجاجــي أوســع مــن أي‬ ‫ســاحة او شــارع‪ .‬وتبقــى شــوارع بغــداد‬ ‫وســاحاتها الرئيســة مربمجــة الســتقبال‬ ‫املحتجــن واحتضــان جموعهــم‪ .‬وعندمــا‬ ‫تحــن ســاعة الغضــب ويبلــغ الســخط‬ ‫ذروتــه‪ ،‬لــن يحــد االحتجــاج شــارع ولــن‬ ‫تحــره ســاحة‪ ،‬ولــن تعيــق انطالقتــه‬ ‫وســائل الضغــط والقــر كلهــا‪ ،‬ولــن تخيفــه‬ ‫أســاليب القهــر بقدميهــا وجديدهــا‪.‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫ثروة اقتصادية مهددة باالنقراض‪..‬‬

‫الجفاف يحاصر أضخم‬ ‫حيوان في وادي الرافدين‬

‫فيلي‬ ‫عـــــراقــــيات‬

‫فيـــــــلي‬

‫‪16‬‬

‫شـــح فـــي الميـــاه وموجـــة‬ ‫جفـــاف تعصـــف بالعـــراق‬ ‫لـــم تقـــف تداعياتها عند‬ ‫انحســـار االراضـــي الزراعية‬ ‫بشـــكل خطيـــر فقـــط‪ ،‬بل‬ ‫انهـــا باتـــت تهـــدد التنوع‬ ‫اإلحيائـــي المائـــي والبرمائي‪،‬‬ ‫وها هي أعـــداد الجواميس‬ ‫تتراجـــع فـــي العديـــد من‬ ‫المناطـــق التـــي تشـــتهر‬ ‫بتربيتهـــا جـــراء انخفـــاض‬ ‫مناســـيب الميـــاه في األنهر‬ ‫و األهـــوار والمســـتنقعات‬ ‫التـــي باتـــت ال تصلـــح‬ ‫لســـباحة هـــذه الحيوانـــات‪.‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫مجلــة «فيــي» اســتطلعت آراء مــريب‬ ‫الجامــوس واملعنيــن بهــذا االمــر لنقــف‬ ‫عــى حقيقــة هــذه األزمــة البيئيــة‬ ‫واالقتصاديــة يف الوقــت نفســه والتــي‬ ‫باتــت خطــراً حقيقيــاً مل تقــدم لــه‬ ‫الحكومــة والجهــات املعنيــة أي حلــول‪.‬‬ ‫أم نرجــس‪ ،‬أم لخمســة اوالد وفتــاة‪،‬‬ ‫تســكن أطـراف ناحيــة الحمــزة الرشقــي يف‬

‫محافظــة الديوانيــة‪ ،‬اضطــرت إىل بيــع جواميســها الثــاث بســبب شــح امليــاه‪،‬‬ ‫وتقــول «لســت الوحيــدة التــي اضطــررت لبيــع جواميــي فقــد ســبقني لذلــك‬ ‫جــراين‪ ،‬فنحــن نعــاين مــن تأمــن املــاء الصالــح لالســتهالك البــري فكيــف‬ ‫الحــال مــع الجامــوس الــذي يحتــاج اىل ميــاه عميقــة لغمــر جســده فيهــا؟»‪.‬‬ ‫أزمات متتالية‬ ‫جاســم االســدي‪ ،‬املهنــدس االستشــاري يف منظمــة طبيعــة الع ـراق‪ ،‬يوضــح ان‬ ‫يب الجامــوس يخــرون مــن ‪ 15%‬إىل ‪ 25%‬مــن ســعر الحيــوان بســبب‬ ‫«مــر ّ‬ ‫موجــة الجفــاف هــذه حيــث انخفضــت اســعارها اىل مليــون ونصــف املليــون‬

‫‪17‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫فيلي‬ ‫عـــــراقــــيات‬

‫دينــار عراقــي بعــد أن كان ســعر الحيــوان الواحــد منهــا‬ ‫اربعــة ماليــن دينــار»‪.‬‬ ‫يب الجامــوس يف محافظــات واهــوار‬ ‫ويشــر إىل أن «مــر ّ‬ ‫العـراق يواجهــون معضلــة أخــرى بعــد موجــة الجفــاف‬ ‫التــي بــدأت منــذ العــام ‪ 2018‬حيــث بــدأت مناســيب‬ ‫امليــاه باالنخفــاض التدريجــي حتــى بلغــت مراحــل‬ ‫متدنيــة يف أهــوار الجبايــش مبحافظــة ذي قــار وكذلــك‬ ‫يف هــور الحـ ّ‬ ‫ـار»‪.‬‬ ‫وينــوه االســدي اىل ان «انخفــاض امليــاه وصــل إىل أقــل‬ ‫مــن ‪ 90‬ســم عنــد مســتوى ســطح البحــر فيــا مل يتبــق‬ ‫مــن مناطــق االهــوار ســوى بعــض البحــرات العميقــة‬ ‫والقنــوات املائيــة التــي هــي عبــارة عــن اهــوار ضحلة»‪.‬‬ ‫وأكــد أن «هنــاك قــرى تعــاين باســتمرار مثــل قريــة‬ ‫(حجســة حــاب) مــن جفــاف حــاد يرافقــه قلــة الدعــم‬ ‫باألعــاف والتــي زادت قيمتهــا مــن ‪ 300‬الــف دينــار‬ ‫عراقــي اىل ‪ 700‬الــف دينــار»‪.‬‬ ‫وعــن االمتــدادات املائيــة ونســبها‪ ،‬قــال االســدي ان‬ ‫«التبخــر الحــراري أخــذ مأخــذه ايضــاً مــن امليــاه‬ ‫العراقيــة حيــث نخــر مبــا معدلــه ‪ 2-1‬ســم مــن امليــاه‬ ‫فيــا تصــل االطالقــات املائيــة عنــد حــدود محافظتــي‬ ‫املثنــى وذي قــار اىل أقــل مــن ‪ 60‬مــر مكعــب يف الثانية‬ ‫ويف قريــة (ابــو زرچ) وصلــت اىل مــر ونصــف املــر‪ ،‬ويف‬ ‫هــور الحويــزة أربعــة أمتــار فقــط مــن أصــل ‪ 30‬مــر‬ ‫مكعــب‪ ،‬األمــر الــذي يفــرض عــى وزارة املــوارد املائيــة‬ ‫االتجــاه نحــو إنشــاء بحــرات لرتبيــة حيــوان الجامــوس‬ ‫وتوفــر أعــاف مركــزة مدعومــة واالهتــام بالطبابــة‬ ‫ايضــا»‪.‬‬ ‫التداعيات االقتصادية‬ ‫املتحــدث باســم وزيــر الزراعــة هــادي اليــارسي‪ ،‬بــن‬ ‫ان «للجفــاف مــع تربيــة الجامــوس عالقــة وطيــدة‬ ‫حيــث تتأثــر الــروة الحيوانيــة يف العــراق وخاصــة‬ ‫هــذا الحيــوان بشــكل كبــر بســبب جفــاف املســطحات‬ ‫املائيــة والتــي تعــد املوطــن األصــي لرتبيــة الجامــوس»‪.‬‬ ‫واوضــح ان «الــوزارة بــادرت إىل توفــر األعــاف‬ ‫الجافــة وبــذور األعــاف لزراعتهــا مــن اجــل دعــم‬ ‫الفــاح وتشــجيعه عــى اإلبقــاء عــى حيواناتــه وارضــه‪،‬‬ ‫باالضافــة اىل تنســيق الدعــم الــدويل لحاميــة الجامــوس‬ ‫مــن الــرر الــذي قــد يلحــق بــه بســبب الجفــاف»‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫أمــا الباحــث يف الشــأن االقتصــادي‪ ،‬احمــد عيــد‪ ،‬فيؤكــد ان «إنتــاج‬ ‫الــروة الحيوانيــة يعــد واحــداً مــن أهــم ركائــز االقتصــاد يف البلــدان‬ ‫التــي متلــك مقومــات تربيــة املــوايش والدواجــن‪ ،‬ملــا فيــه مــن أهميــة‬ ‫اقتصاديــة لســد االحتياجــات األساســية للعائلــة العراقيــة‪ ،‬لكــن مســتوى‬ ‫إنتــاج الــروة الحيوانيــة يف الع ـراق ال يلبــي الحاجــة املحليــة‪ ،‬بســبب‬ ‫ســوء السياســة االقتصاديــة التــي يشــهدها الع ـراق بعــد ‪.»2003‬‬ ‫وتابــع ان «االنتــاج هــذا انخفــض بشــكل كبــر بســبب عــدة عوامــل منها‬ ‫طبيعيــة وأخــرى برشيــة‪ ،‬أمــا العوامــل الطبيعيــة فتتمثــل بالجفــاف‬

‫وقلــة التدفــق املــايئ وانخفــاض مســتوى زراعــة األعــاف‪ ،‬وأمــا البرشيــة فتتمثــل بتجاهــل‬ ‫الحكومــات املتعاقبــة لهــذا القطــاع الحيــوي واملهــم‪ ،‬مــن قلــة دعــم وعــدم إعطــاء فــرص‬ ‫حقيقيــة لإلنتــاج املحــي‪ ،‬وتزايــد مســتوى االســترياد»‪.‬‬ ‫وأشــار إىل ان «مــن أهــم املشــاكل التــي واجهــت ومــا زالــت تواجــه تربيــة الجامــوس‬ ‫يف العــراق هــو ارتفــاع أســعار األعــاف وغيــاب الدعــم‪ ،‬مــا يشــكل خطــراً حقيقيــاً‬ ‫عــى الــروة الحيوانيــة بشــكل عــام والجامــوس تحديــداً‪ ،‬باالضافــة اىل هجــرة املربــن إىل‬ ‫املدينــة‪ ،‬حيــث أن الكثــر منهــم هجــروا الحقــول واالهــوار واتجهــوا للعيــش يف املدينــة‪،‬‬ ‫لعــدم اســتطاعتهم مواصلــة عملهــم نتيجــة الخســائر الكبــرة التــي تعرضــوا لهــا»‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫وختــم عيــد بالقــول «عــى الدولــة أن‬ ‫تفــي بالتزاماتهــا مــن خــال مــا أعلنــت‬ ‫عنــه يف قانــون الدعــم الطــارئ لألمــن‬ ‫الغــذايئ والتنميــة‪ ،‬وأن تدعــم قطــاع‬ ‫الــروة الحيوانيــة‪ ،‬وتعزيــز االقتصــاد‬ ‫الوطنــي العراقــي بإيـرادات هــذا القطــاع‬ ‫املهــم»‪.‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫فيلي‬ ‫عـــــراقــــيات‬

‫تغب نظرية المؤامرة عن‬ ‫لم ِ‬ ‫الموصليين الذين شهدوا سقوط‬ ‫مدينتهم بيد تنظيم داعش قبل‬ ‫‪ 8‬سنوات‪.‬‬ ‫فيــلي‬

‫‪20‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫سقوط الموصل‪..‬‬

‫روايات من شهود على «النكبة»‪ :‬كانت مؤامرة!‬

‫‪21‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫فيلي‬ ‫عـــــراقــــيات‬

‫شــهود عيــان تحدثــوا ملجلــة «فيــي»‪ ،‬عــن‬ ‫انهيــار القــوات العســكرية واالمنيــة يف‬ ‫‪ 2014/6/10‬وتركهــا املدينــة لتقــع اســرة‬ ‫بيــد التنظيــم لثــاث ســنوات عانــوا فيهــا‬ ‫القتــل والدمــار‪.‬‬ ‫عهد الظالم والجرائم‬ ‫ويتحــدث العــم هــذال الزهــري وهــو احــد‬ ‫ســكنة منطقــة الزنجيــي بالجانــب االميــن‬ ‫مــن املوصــل ملجلــة «فيــي» عــن دخــول‬ ‫املدينــة عهــداً مــن الظــام والجرائــم بعــد‬ ‫ســيطرة داعــش عليهــا‪.‬‬ ‫ويقــول‪ ،‬إن «انفجــار الصهريــج املفخــخ‬ ‫قــرب فنــدق املوصــل مل يكــن يبعــد عــن‬ ‫منزلــه ســوى مئــات االمتــار وكان الحــدث‬ ‫حجــة للهــروب مــن املدينــة وتــرك اهلهــا‬ ‫أمــام فــك االرهــاب»‪ ،‬مضيفــا ان «الجميــع‬ ‫يعلــم بــان االوضــاع بــدأت تتدهــور قبــل‬ ‫يــوم الســقوط ب ‪ 5‬ايــام وانهــارت متامــا‬ ‫يــوم التاســع مــن حزيـران وانتهــى كل يشء‬ ‫يف مثــل هــذا اليــوم»‪.‬‬ ‫ويتابــع‪« ،‬ال أصــدق ان املوصــل قد ســقطت‬ ‫حتــى هــذه الســاعة امنــا جــاءت اوامــر‬ ‫لالنســحاب منهــا وهــذه مؤامــرة فــا أحــد‬ ‫يصــدق بــأن مئتــي داعــي او ثالمثائــة‬ ‫يســتطيعون هزميــة ثــاث فــرق عســكرية‬ ‫بعدتهــا وعتادهــا»‪.‬‬ ‫ويســتعيد هــذال ذاكرتــه عندمــا شــاهد‬ ‫عنــارص الرشطــة االتحاديــة يرتكــون مقــر‬ ‫الفــوج الــذي يبعــد عــن منزلــه ‪100‬‬ ‫مــر دون ســبب وعندمــا ســألهم إىل أيــن‬ ‫ســيذهبون قالــوا لــه (عمــو الشــغلة منتهيــة‬ ‫ومحــد باقــي بــس احنــا)‪.‬‬ ‫ويقــول هــذال إنــه «تفاجــأ بكالمهــم وكان‬ ‫يعلــم ان شــيئا ســيحدث وهــذا الــكالم كان‬ ‫قبــل انفجــار الصهريــج املفخــخ قــرب فندق‬ ‫املوصــل عــر يــوم التاســع مــن حزيــران‬ ‫وتبــن فيــا بعــد كل يشء»‪.‬‬ ‫وينهــي هــذال حديثــه عــن تلــك االيــام انهــا‬ ‫«مل تكــن اال البدايــة وقــد عاشــوا ســنوات‬ ‫مؤملــة وقاســية مل تنتــ ِه حتــى تحريــر‬

‫‪22‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫‪23‬‬

‫حتى اليوم لم يحاسب على‬ ‫أكبر انتكاسة امنية في تاريخ‬ ‫العراق ومايزال بعض‬ ‫المتسببين بسقوط الموصل‬ ‫في العملية السياسية بل‬ ‫لديهم مناصب رفيعة ايضًا‬

‫املدينــة عــام ‪.« 2017‬‬ ‫وبــن هــذال؛ ان مثــن حريتهــم كان االف‬ ‫االبريــاء مــن الضحايــا مــن بينهــم أبنــاء‬ ‫عمومتــه وجريانــه الذيــن تجــاوز عددهــم‬ ‫‪ 100‬ضحيــة ســقطوا يف مجــزرة معمــل‬ ‫البيبــي اثنــاء محاولتهــم الهــروب ابــان‬ ‫عمليــات التحريــر‪.‬‬ ‫مطالبات مبحاسبة املسؤولني‬ ‫ويقــول الناشــط الســيايس ســعد الــوزان‬ ‫ملجلــة «فيــي»‪ ،‬إن «اســتذكار ســقوط‬ ‫املوصــل يعنــي الحديــث عــن ثــاين‬ ‫كربيــات مــدن العــراق وأهــم مدنــه‬ ‫تاريخيــا وجغرافيــا واقتصاديــا‪ ،‬وهــذا‬ ‫يعنــي الحديــث عــن محاســبة مــن تســبب‬ ‫بســقوطها ومحاكمــة مــن هــرب مــن‬ ‫مســؤولية الدفــاع عنهــا ولكــن حتــى اليــوم‬ ‫مل يحاســب عــى أكــر انتكاســة امنيــة يف‬ ‫تاريــخ العــراق ومايــزال بعــض املتســببني‬ ‫بســقوط املوصــل يف العمليــة السياســية بــل‬ ‫لديهــم مناصــب رفيعــة ايضــاً»‪.‬‬ ‫ويتحــدث احمــد وليــد ملجلــة «فيــي»‬ ‫عــن «ماخرستــه هــذه املدينــة منــذ عــام‬ ‫‪ 2014‬وحتــى تحريرهــا‪ ،‬وقــال «خرسنــا‬ ‫آالف الضحايــا والجرحــى واملفقوديــن‪،‬‬ ‫وورثنــا ع ـرات املقابــر الجامعيــة وتركــت‬ ‫لنــا الحــرب مستشــفيات عمالقــة مل يعــد‬

‫اعامرهــا فيــا تــزال املدينــة تتعكــز عــى‬ ‫ثــاث جســور فقــط ويعــاد إعــار جرسيــن‬ ‫آخريــن مل يكتمــا حتــى اآلن»‪.‬‬ ‫ويضيــف‪« ،‬أمــا التعويضــات فلــم يعــوض‬ ‫اال ‪ 10‬آالف شــخص مــن بــن ‪ 100‬الــف‬ ‫شــخص اكملــو معامالتهــم بحســب آخــر‬ ‫احصائيــة ســمعناها مــن لجنــة التعويضــات‬ ‫الفرعيــة»‪.‬‬ ‫ويوضــح‪ ،‬وليــد ان «عجلــة إعــار ماتســبب‬ ‫بــه ســقوط املوصــل متأخــرة جــدا ونحــن‬ ‫نتحــدث عــن إكســاء الشــوارع الرئيســية‬ ‫وتوفــر بعــض الخدمــات فقــط أمــا‬ ‫املشــاريع االســراتيجية واملهمــة فهــي غائبــة‬ ‫عــن املشــهد بشــكل او بآخــر واعتقــد ان‬ ‫املوصــل تحتــاج اىل عــدة ســنوات لتعــود‬ ‫عــى االقــل اىل نصــف مــا كانــت عليــه قبــل‬ ‫‪.»2014‬‬

‫وفيــا يخــص تأخــر اإلعــار بشــكل عــام‬ ‫قــال الناطــق الرســمي يف محافظــة نينــوى‬ ‫رعــد العبــايس يف حديثــه ملجلــة «فيــي»‪،‬‬ ‫إن «تأخــر اإلعــار بعــد تحريــر املدينــة كان‬ ‫بســبب عــدم االســتقرار فيهــا وخصوصــا‬ ‫االســتقرار الســيايس والتخبــط والفــوىض‬ ‫يف ادارة ملــف االعــار امــا اليــوم فهنــاك‬ ‫خطــة واضحــة إلعــار املدينــة وأولويــات‬ ‫لــدى املحافظــة حــول إعــار الجســور‬ ‫وتوفــر الخدمــات والعمــل مســتمر فيــا‬ ‫يخــص املطــار ‪.‬‬ ‫واشــار إىل ان «بعــض املشــاريع االخــرى‬ ‫مثــل إعــادة إعــار املستشــفيات فهــي‬ ‫مشــاريع لــوزارات ســيادية وتتحمــل وزارة‬ ‫الصحــة مســؤولية تأخــر إعــادة إعامرهــا»‪.‬‬ ‫ولفــت إىل أن «الحكومــة املحليــة يف نينــوى‬ ‫اليــوم فهــي تخطــط لعــودة املحافظــة اىل‬

‫افضــل مــا كانــت عليــه عــام ‪ ،2014‬وبعــد اطــاق امــوال نينــوى املجمــدة ســيكون‬ ‫هنالــك تغيــر واضــح يف مســتوى الخدمــات واملشــاريع يف عمــوم املحافظــة ويف مركزهــا‬ ‫املوصــل»‪.‬‬ ‫‪ 100‬عام إىل الوراء‬ ‫امــا املديــر التنفيــذي للجنــة العليــا العــار املوصــل عبــد القــادر الدخيــل قــال ملجلــة‬ ‫«فيــي»‪ ،‬ان «اللجنــة وبالتنســيق مــع الحكومــة املحليــة وحكومــة بغــداد نجحــت يف‬ ‫اســتحصال ارصــدة نينــوى املجمــدة خــال فــرة احتاللهــا وســترتجم كلهــا إىل مشــاريع‬ ‫عــى أرض الواقــع»‪.‬‬ ‫واشــار اىل‪ ،‬ان «املحافظــة أعلنــت عــن ‪ 45‬مرشوعــا منهــا أمــا فيــا يخــص أهــم مشــاريع‬ ‫هــذه اللجنــة فهــي إعــادة إعــار الواجهــة النهريــة للمدينــة القدميــة وانشــاء املجـرات‬ ‫يف جانبــي املوصــل باالضافــة اىل املطــار بجــري اعــاره رغــم كل املعوقــات التــي‬ ‫تواجههــم»‪.‬‬ ‫وأكمــل الدخيــل‪ ،‬ان «االرصــدة املجمــدة بلغــت قرابــة ‪ 400‬مليــار دينــار عراقي ونســعى‬ ‫لتكــون املوصــل مدينــة ال مالمــح لذكريــات الحــرب فيهــا»‪ ،‬الفتــا اىل ان» حجــم الدمــار‬ ‫الــذي تعرضــت لــه نينــوى بشــكل عــام وليــس املوصــل كان كبــراً جــداً واعادهــا ‪100‬‬ ‫عــام اىل الــوراء وبــدأت مــن جديــد لكــن عودتهــا اجمــل مــا كانــت عليــه ليــس إال‬ ‫مســألة وقــت فقــط»‪.‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫إيزيدية في كندا‪:‬‬

‫بعد خمس سنوات عاد شقيقي الصغير من الموت فجأة‬

‫فيلي‬ ‫عـــــراقــــيات‬

‫اكتشــفت ليلــى‪ ،‬االيزيديــة التــي اضطــرت الــى النجــاة بنفســها مــن العــراق‬ ‫واللجــوء الــى كنــدا‪ ،‬ان شــقيقها الصغيــر لــم يقتــل علــى أيــدي داعــش‪ ،‬وانمــا‬ ‫كان فــي األســر‪ ،‬ومــا زال حيــا فــي مخيــم للنازحيــن‪.‬‬ ‫فيـــــلي‬

‫وذكــر موقــع «يس يب يس الكنــدي أن ليــى الحســن فــرت مــن العــراق يف العــام ‪،2018‬‬ ‫ووصلــت اىل مدينــة وينيبيــغ الكنديــة مــع اختهــا أمــل‪ ،‬معتقــدة أن بقيــة أفـراد عائلتهــا قــد‬ ‫قتلــوا‪ ،‬باســتثناء اخــت واحــدة بقيــت يف مخيــم لالجئــن‪ .‬لكنهــا اكتشــفت يف العــام ‪ ،2020‬أن‬ ‫شــقيقها االصغــر ايــاد البالــغ مــن العمــر ‪ 10‬ســنوات وقتهــا‪ ،‬مــا زال عــى قيــد الحيــاة وجــرى‬ ‫إنقــاذه بعدمــا امــى ‪ 5‬أعــوام يف األرس لــدى داعــش‪.‬‬ ‫ونقــل التقريــر الكنــدي الــذي ترجمتــه مجلــة «فيــي»؛ عــن ليــى قولهــا إنهــا «كانــت لحظــة‬ ‫ســعيدة للغايــة‪ ،‬ال اصــدق انــه حــي»‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫ومنــذ عامــن‪ ،‬تحــاول ليــى احضــار شــقيقها‬ ‫مــن مخيــم للنازحــن يف الع ـراق اىل كنــدا‪،‬‬ ‫وتناشــد الحكومــة الكنديــة االرساع يف‬ ‫اج ـراءات تســهيل مجيئــه‪ ،‬وان تكــون اكــر‬ ‫وضوحــا مــع العائــات بشــأن وضــع طلبــات‬ ‫الهجــرة ومــا يتحتــم يتعــن عليهــم القيــام‬ ‫بــه مــن أجــل الســر باإلج ـراءات‪ ،‬وتحديــد‬

‫الجــداول الزمنيــة القامئــة وتقديــم اجابــات‬ ‫افــراد العائلــة‪.‬‬ ‫ونقــل التقريــر عــن ليــى قولهــا «انهــا‬ ‫تســتيقظ كل يــوم وتحــاول املــي قدمــا‬ ‫بحياتهــا‪ ،‬اال ان االولويــة بالنســبة لهــا اآلن‬ ‫هــي ايــاد»‪.‬‬ ‫وبحســب التقريــر‪ ،‬فــإن ايــاد يعيــش حاليــا‬ ‫يف مخيــم لالجئــن االيزيديــن يف العــراق‪،‬‬ ‫وتحــدث عــن ســنوات خطفــه مــن قبــل‬ ‫داعــش‪ ،‬مشــرا اىل انــه جــرى تقييــده‬ ‫بالسالســل مــن رقبتــه ورجليــه اىل شــجرة‬ ‫ومل يســمح لــه بالذهــاب إىل الحــام‪.‬‬ ‫ولفــت التقريــر اىل ان االيزيديــن هــم‬ ‫اقليــة دينيــة‪ ،‬تعرضــوا لالضطهــاد مــن قبــل‬ ‫داعــش الــذي اعتربهــم زنادقــة‪ ،‬ووصــف‬ ‫تقريــر لألمــم املتحــدة يف العــام ‪، 2016‬‬ ‫املذابــح واالســتعباد الجنــي وغريهــا مــن‬ ‫الجرائــم التــي ارتكبــت ضــد ‪ 400‬الــف‬ ‫ايزيــدي‪ ،‬بانهــا مبثابــة ابــادة جامعيــة‪.‬‬ ‫وكنــت املــرة االخــرة التــي التقــت فيهــا‬ ‫ليــى بشــقيقها ايــاد عندمــا أرس داعــش‬ ‫افــراد العائلــة بأكملهــا يف آب‪/‬اغســطس‬ ‫العــام ‪ ،2014‬ومل يعــرف ايــاد األمــان منــذ‬ ‫كان يف الرابعــة مــن عمــره‪.‬‬ ‫وكانــت ليــى مــن بــن مجموعــة مــن‬

‫« قد يكون من السهل‬ ‫على احد عناصر داعش‬ ‫أن يدفع لشخص ما في‬ ‫المخيم‪ ،‬ويدخل هناك‪،‬‬ ‫وأخذ الصبي بين عشية‬ ‫وضحاها‪ .‬لن يعرف أحد‬ ‫ما حدث له»‪.‬‬

‫‪25‬‬

‫الالجئــن اختارتهــم الحكومــة الكنديــة يف إطــار برنامــج لتوطــن ‪ 1200‬الجــئ ايزيــدي نجــوا‬ ‫مــن داعــش‪.‬‬ ‫وبرغــم خوفهــا مــن وفاتــه‪ ،‬فــإن ليــى اعربــت عندمــا وصلــت اىل كنــدا عــن املهــا يف العثــور‬ ‫عــى ايــاد‪ ،‬وأعلنــت عنــه يف طلــب اللجــوء‪ ،‬وهــذا كان يعنــي انهــا قــادرة عــى‬ ‫اعالــة شــقيقها مــن خــال برنامــج للحكومــة الفيدراليــة ملــدة‪ ،‬يســمح الحــد اف ـراد االرسة‬ ‫بالقــدوم اىل كنــدا باالعتــاد عــى مقيــم دائــم وصــل اىل هنــا كالجــئ خــال العــام املــايض‪.‬‬ ‫وتــم تقديــم طلــب ايــاد يف كانــون الثاين‪/‬ينايــر العــام ‪.2020‬‬ ‫وبينــا تشــر دائــرة الهجــرة والالجئــن واملواطنــة الكنديــة يف آذار‪/‬مــارس ‪ 2021‬إىل أنهــا‬ ‫طلبــت األوراق مــن ليــى عــر الربيــد االلكــروين‪ ،‬وأنهــا مل تتلقــى النمــوذج حتــى اآلن‪ ،‬فــإن‬ ‫ليــى تقــول مــن جهتهــا‪ ،‬أنــه مل يتــم االتصــال بهــا ومل تســمع أي أخبــار مــن املســؤولني منــذ‬ ‫أن تقدمــت بطلــب اســتقدام شــقيقها قبــل أكــر مــن عامــن‪.‬‬ ‫وذكــر التقريــر؛ أن رئيســة الجمعيــة الكنديــة االيزيديــة جميلــة ناســو تعمــل عــن كثــب مــع‬ ‫عائلــة الحســن بالتعــاون مــع منظمــة «عمليــة عــزرا» املتعــددة األديــان يف مدينــة وينيبيــغ‬ ‫الكنديــة لرعايــة أرس الالجئــن االيزيديــن بشــكل خــاص‪.‬‬ ‫ونقــل التقريــر عــن ناســو قولهــا إن اســتعداد العائلــة للتحــدث إىل وســائل اإلعــام دليــل‬ ‫يؤكــد مــدى إحساســهم باليــأس مــن أجــل مل شــمل أفـراد العائلــة‪ ،‬ألن هنــاك مخاطــر يف نــر‬ ‫القصــص املتعلقــة بهــم‪ ،‬عــى املــأ‪.‬‬ ‫ولفــت التقريــر اىل انــه اذا اكتشــف شــخص مــا ان ايــاد يحــاول اعــادة التواصــل مــع أرستــه‬ ‫يف كنــدا ‪ ،‬فــان ذلــك يشــكل مخاطــرة بإعــادة اعتقالــه‪.‬‬ ‫وأوضحــت ناســو‪« :‬قــد يكــون مــن الســهل عــى احــد عنــارص داعــش أن يدفــع لشــخص مــا‬ ‫يف املخيــم‪ ،‬ويدخــل هنــاك‪ ،‬وأخــذ الصبــي بــن عشــية وضحاهــا‪ .‬لــن يعــرف أحــد مــا حــدث‬ ‫لــه»‪.‬‬ ‫ويف هذه االثناء‪ ،‬تشعر ليىل بالتوق من أجل مجيء شقيقها اىل كندا‪ ،‬وقالت‬ ‫«اريده هنا حتى يكون حرا‪ .‬أنه ليس حرا»‪.‬‬ ‫ترجمة‪ :‬مجلة «فييل»‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫في ذكراها الـ‪..153‬‬ ‫السلطة الرابعة تحتفي بعيدها وسط‬ ‫"انتهاكات مستمرة" وشكوى نسائية مضاعفة‬

‫فيلي‬

‫فيـــــلي‬

‫تحتفــل الصحافــة العراقيــة فــي الخامــس عشــر مــن حزيــران مــن‬ ‫كل عــام بعيدهــا الوطنــي الــذي يتزامــن مــع صــدور أول صحيفــة‬ ‫عراقيــة (زوراء) فــي عــام ‪ ،1869‬وفيمــا يوضــح صحفيــون‬ ‫ومراصــد متخصصــة «االنتهــاكات» التــي يتعــرض لهــا أبنــاء المهنــة‬ ‫«مجتمعيــ ًا وقانونيــ ًا وأمنيــ ًا»‪ ،‬توضــح نســاء صحفيــات نوعــ ًا آخــر‬ ‫مــن االنتهــاكات ضدهــن بحجــة «العــادات والتقاليــد»‪.‬‬

‫عـــــراقــــيات‬

‫إنتهاكات مستمرة‬ ‫ويقــول رئيــس املرصــد العراقــي للحريــات الصحفيــة هــادي جلــو مرعــي ملجلــة «فيــي»‬ ‫إن "عيــد الصحافــة ميكــن أن يكــون دافعــاً لتســليط الضــوء عــى االنتهــاكات املســتمرة‬ ‫بحــق الكــوادر الصحفيــة والتــي تأخــذ أوجه ـاً متعــددة منهــا مــا كان يف الســابق إبــان فــرة‬ ‫تنظيــم (داعــش) اإلرهــايب وعمليــات القتــل التــي وقــع ضحيتهــا العديــد مــن الصحفيــن‪،‬‬ ‫وكذلــك حــاالت التضييــق ومصــادرة املعــدات واملحاكــات التــي نشــهدها حالي ـاً باإلضافــة‬ ‫إىل الدعــاوى القضائيــة ضــد الصحفيــن مــن قبــل جهــات رســمية وجهــات محليــة مرتبطــة‬ ‫مبؤسســات رســمية وغــر رســمية تتعلــق بحريــة التعبــر واالنتقــادات كذلــك التهديــدات‬ ‫التــي تطــال الصحافيــن بســبب نــوع اآلراء التــي يقومــون بطرحهــا"‪.‬‬ ‫وأضــاف مرعــي أن "جهــود نقابــة الصحفيــن للتقليــل مــن هــذه االنتهــاكات كانــت كثــرة‬ ‫حيــث يتعــرض ‪ 75%‬مــن االرسة الصحفيــة اىل انتهــاكات مســتمرة يضــاف اليهــا دعــاوى‬ ‫قضائيــة وصلــت العــام الحــايل اىل ‪ 20‬دعــوى"‪ ،‬مبينــا أن "األرسة الصحفيــة يف بغــداد هــي‬ ‫األكــر تعرضــاً لهــذه االنتهــاكات بعدهــا املحافظــات الجنوبيــة والفــرات األوســط"‪.‬‬ ‫حقوق االنسان‬ ‫مــن جهتهــا طالبــت العضــو الســابق يف مفوضيــة حقــوق اإلنســان فاتــن الحلفــي عــر شــفق‬ ‫نيــوز‪ ،‬أن "تكــون هنــاك حاميــة حقيقــة مــن الحكومــة للصحفــي العراقــي مــن ناحيــة حريــة‬ ‫النــر والوضــع األمنــي واملشــاكل التــي تتعــرض لهــا الكــوادر‪ ،‬باإلضافــة اىل رضورة توفــر‬ ‫الحاميــة القانونيــة واألمنيــة وتوفــر ابســط مســتلزمات الحيــاة الكرميــة"‪.‬‬ ‫صعوبات جمة‬ ‫بــدوره يكشــف الصحفــي ســعد منصــور مــن محافظــة نينــوى عــن أبــرز الصعوبــات التــي‬ ‫تواجــه املنضويــن تحــت قبــة الصحافــة قائــا " أجــد أحيانـاً صعوبــة يف اســتحصال املعلومــة‬ ‫حتــى وان كفلهــا الدســتور إال أنهــا تبقــى مرهونــة بالحصــول عــى موافقــات امنيــة قــد متنــع‬ ‫إكــال املــادة الصحفيــة أو عــدم الخــوض بتفاصيلهــا أبــداً"‪.‬‬ ‫ويضيــف منصــور يف حديــث اىل مجلــة «فيــي» أن "هنــاك مــن ميــارس املهنــة بخــوف مســتمر‬ ‫حيــث يجــب ان يحصــل عــى مــا يحتــاج اليــه دون ان يــراه منتســب أمنــي أو عنــر يف‬

‫‪26‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫الجيــش‪ ،‬االمــر الــذي قــد يقــود أحيانــا إىل‬ ‫قطــع األمــل بإكاملــه املــادة"‪.‬‬ ‫للنساء يف الصحافة باع طويل‬ ‫وعــى الرغــم مــن أن للنســاء يف الصحافــة‬ ‫بصــات مميــزة وبــاع طويــل اال ان ذلــك‬ ‫ال يعنــي بالــرورة ان الصحفيــات ميارســن‬ ‫دورهــن دون معانــاة حيــث تــرى الصحفيــة‬ ‫مــن النجــف بــراء املوســوي ان "العــادات‬ ‫والتقاليــد وعــدم تقبــل املجتمــع لفكــرة‬ ‫عمــل املــرأة وخاصــة يف شاشــات التلفــاز‬ ‫يعــد مــرراً ملامرســة العنــف اللفظــي تجــاه‬ ‫والــذي قــد يتطــور أحيانــاً اىل الجســدي‬ ‫حــن ســحب أحــد املــارة امليكروفــون قائـ ًا‬ ‫‪ :‬ال يجــوز للنســاء الظهــور يف التلفــاز"‪.‬‬ ‫ويوافــق اليــوم ذكــرى عيــد الصحافــة‬ ‫العراقيــة يف وقــت ال يـزال فيــه العـراق مــن‬ ‫اشــد البلــدان خطـرا عــى العمــل الصحفــي‬ ‫حيــث قــى املئــات مــن العاملــن يف هــذا‬ ‫الحقــل عــى مــدى العقــد املنــرم‪.‬‬ ‫وينــص قــرار الجمعيــة العامــة لألمــم‬ ‫املتحــدة رقــم ‪ 59‬لســنة ‪(( 1946‬أن حريــة‬ ‫تــداول املعلومــات مــن حقــوق اإلنســان‬ ‫األساســية ))‪,‬وجــاء اإلعــان العاملــي‬ ‫لحقــوق االنســان لعــام ‪ 1948‬أيضــا ويؤكــد‬ ‫حريــة الــرأي والتعبــر‪ ،‬والحــق يف اإلعــام‬ ‫والصحافــة‪ ,‬إذ نصــت املــادة ‪ 19‬منــه ((لكل‬ ‫شــخص حــق التمتــع بحريــة الــرأي والتعبــر‬ ‫ويشــمل هذا الحــق حريته يف اعتنــاق اآلراء‬ ‫دون مضايقــة ‪,‬ويف التــاس االنبــاء واالفــكار‬ ‫وتلقيهــا ونقلهــا اىل اآلخريــن ‪,‬بــأي وســيلة‬ ‫ودومنــا اعتبــار للحــدود الجغرافيــة))‪.‬‬

‫‪27‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫صواريخ "سكـــود"‬ ‫العراقية مــــــــن حرب أكتوبر‬

‫فيلي‬

‫الى دزفول‬ ‫والظهـران‬

‫عـــــراقــــيات‬

‫‪28‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫اســتعاد‬

‫موقــع‬

‫"‪"1945‬‬

‫األمريكــي‬

‫المتخصــص‬

‫باألســلحة والشــؤون العســكرية‪ ،‬مســار صــاروخ‬ ‫"ســكود" فــي الترســانة العراقيــة خــال الحــرب مــع‬ ‫ايــران والخليــج مــع قــوات التحالــف الدولــي‪ ،‬مشــيرا‬ ‫الــى انــه كان المســؤول االول عــن اكبــر عــدد للقتلــى‬ ‫األمريكييــن خــال حــرب العــام ‪ ،1991‬خــارج اراضــي‬ ‫العــراق والكويــت‪.‬‬

‫فيـــــلي‬

‫‪29‬‬

‫وذكــر املوقــع يف تقريــر ترجمتــه مجلــة‬ ‫«فيــي»‪ ،‬ان صــاروخ "ســكود" جــرى‬ ‫تطويــره يف االتحــاد الســوفيايت خــال‬ ‫الحــرب البــاردة‪ ،‬وأصبحــت "ســمعته‬ ‫ســيئة" يف الغــرب فيــا بعــد حــرب الخليــج‬ ‫‪ ،1991‬عندمــا اطلقــت القــوات العراقيــة‬ ‫الع ـرات منــه عــى الســعودية وارسائيــل‪،‬‬ ‫وهــو ســاح يعمــل بالوقــود الســائل‪ ،‬وكان‬ ‫العمــود الفقــري لرتســانة الجيــش العراقــي‬ ‫خــال الحــرب العراقيــة االيرانيــة ثــم حــرب‬ ‫الخليــج الحقــا‪.‬‬ ‫تهديد خطري‬ ‫واعتــر التقريــر ان "ســكود" كان يشــكل‬ ‫تهديــداً خطــراً العــداء العــراق وتســبب‬ ‫مبقتــل ‪ 28‬مــن الجنــود يف الجيــش االمرييك‪،‬‬ ‫مضيفــا ان البنتاغــون تــوىل قيــادة جهــود‬ ‫"اصطيــاد صواريــخ ســكود" مــن خــال‬ ‫الفرقــة العملياتيــة االوىل لـ"القــوات الخاصة‬ ‫دلتــا"‪ ،‬بهــدف القضــاء عــى القــدرات‬‫الصاروخيــة العراقيــة‪.‬‬ ‫ولفــت اىل انــه مــع حلــول نهايــة حــرب‬ ‫الخليــج العــام ‪ ،1991‬كانــت صواريــخ‬ ‫"ســكود" مســؤولة عــن غالبيــة القتــى‬ ‫مــن التحالــف الــدويل بقيــادة الواليــات‬ ‫املتحــدة‪ ،‬خــارج العــراق والكويــت‪.‬‬ ‫وكان االتحــاد الســوفيايت قــد طــور صواريــخ‬ ‫"ســكود" بدايــة يف منتصــف الســتينيات‬ ‫مــن القــرن املــايض‪ ،‬وجــرى تصميمــه‬ ‫أساس ـاً ليحمــل رأس ـاً نووي ـاً او رأس ـاً حربي ـاً‬ ‫تقليديـاً‪ ،‬والقــدرة عــى حمــل اســلحة دمــار‬ ‫شــامل‪.‬‬ ‫وبحســب التقريــر فــان االســتخدام االول‬ ‫لصــاروخ "ســكود" كان خــال حــرب‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫فيلي‬ ‫عـــــراقــــيات‬

‫ترشيــن االول‪ /‬اكتوبــر عــام ‪ 1973‬التــي‬ ‫تســميها ارسائيــل "حــرب يــوم الغفــران"‪،‬‬ ‫والتــي اســتمرت ثالثــة اســابيع بــن ارسائيــل‬ ‫والــدول العربيــة‪ ،‬حيــث كان الســوفيات قد‬ ‫ســلموا الصواريــخ لحليفتهــم مــر ودربــوا‬ ‫املرصيــن عــى تشــغيل أنظمتهــا‪.‬‬ ‫السيطرة عىل الرشق االوسط‬ ‫امــا بالنســبة اىل الع ـراق‪ ،‬فقــد حصــل عــى‬ ‫هــذه الصواريــخ بعــد ذلــك بفــرة قصــرة‪،‬‬ ‫يف اطــار طمــوح الرئيــس االســبق صــدام‬ ‫حســن مــن اجــل الســيطرة عــى الــرق‬ ‫االوســط عســكريا‪.‬‬ ‫واشــار التقريــر اىل ان صــدام حســن اعطــى‬ ‫االولويــة مــن اجــل تطويــر قــدرات ترســانته‬ ‫مــن الصواريــخ الباليســتية للوصــول اىل‬ ‫عمــق ارايض خصومــه‪ ،‬مبــا يف ذلــك ارسائيــل‬ ‫واي ـران‪.‬‬ ‫وذكــر التقريــر ان العــراق اســتخدم‬ ‫صواريــخ "ســكود‪-‬يب" للمــرة االوىل خــال‬ ‫حربــه الصعبــة التــي اســتمرت مثــاين‬ ‫ســنوات مــع ايـران خــال مثانينيــات القــرن‬ ‫املــايض‪ ،‬حيــث كان عـراق صدام حســن اول‬ ‫مــن اســتخدم الصواريــخ الباليســتية خــال‬ ‫الحــرب مــع النظــام االســامي يف ايــران‬ ‫والــذي تــوىل الحكــم حديث ـاً‪ ،‬حيــث قتلــت‬ ‫الصواريــخ العراقيــة مــن طـراز "ســكود" ‪21‬‬ ‫مدنيــا يف مدينــة دزفــول يف العــام ‪.1982‬‬ ‫وتابــع ان هجــوم دزفــول كان اول هجــوم‬ ‫للع ـراق باســتخدام "ســكود"‪ ،‬لكــن الع ـراق‬ ‫اطلــق خــال حــرب االعــوام الثامنيــة‪ ،‬نحــو‬ ‫‪ 350‬صاروخ ـاً باليســتياً عــى اي ـران‪.‬‬ ‫ويف وقــت الحقــا‪ ،‬ومــع بدايــة الغــزو‬

‫‪30‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫عراق صدام حسين اول من استخدم الصواريخ الباليستية‬ ‫خالل الحرب مع النظام االسالمي في ايران والذي تولى‬ ‫الحكم حديثًا‪ ،‬حيث قتلت الصواريخ العراقية من طراز‬ ‫«سكود» ‪ 21‬مدنيا في مدينة دزفول في العام ‪1982‬‬ ‫العراقــي للكويــت يف العــام ‪ ،1990‬كانــت قــوات صــدام حســن قــادرة عــى نــر‬ ‫مجموعــة مــن صواريــخ "ســكود" مــن عــدة انــواع‪ ،‬مبــدى موســع ومعــدل محليـاً حيــث‬ ‫"قــام العراقيــون بتعديــل صواريــخ ســكود ليكــون مداهــا اكــر مــن خــال تقليــل وزن‬ ‫الــرأس الحــريب‪ ،‬وتوســيع خزانــات الوقــود الخاصــة بهــا حيــث يتــم حــرق كل الوقــود‬ ‫اثنــاء املرحلــة االوىل مــن االطــاق‪ ،‬وليــس بشــكل اســتمراري"‪.‬‬ ‫واضــاف ان الصواريــخ اصبحــت بــرأس حــريب اكــر‪ ،‬لكنهــا كانــت اقــل اســتقراراً مــن‬ ‫الناحيــة الهيكليــة‪ ،‬وكثــراً مــا كانــت تتحطــم يف الغــاف الجــوي العلــوي‪ ،‬وهــو مــا‬ ‫تســببت يف تقليــل دقتــه الضعيفــة باالســاس‪ ،‬لكــن ذلــك جعــل مــن اعــراض الصــاروخ‬ ‫مهمــة اكــر صعوبــة الن مســار طريانــه كان غــر متوقــع‪.‬‬ ‫وختــم التقريــر بالقــول ان قــوات التحالــف بقيــادة الواليــات املتحــدة كانــت اكــر قلقـاً‬ ‫امــام القــوة الفتاكــة لصواريــخ "ســكود" التــي جــرى تطويرهــا خــال حــرب الخليــج‬ ‫االوىل‪ ،‬مذكـراً بــأن صاروخـاً مــن هــذا الطـراز اصــاب ثكنــة عســكرية يف منطقــة الظهـران‬ ‫الســعودية يف العــام ‪ ،1991‬وتســببت مبقتــل ‪ 28‬جندي ـاً امريكي ـاً‪.‬‬ ‫وعندمــا جــرى تكليــف "قــوة دلتــا" الخاصــة مبالحقــة منصــات اطــاق صواريــخ "ســكود"‬ ‫لتدمريهــا‪ ،‬كانــت تلــك مهمــة صعبــة الن العـراق كان مبقــدوره تحريكهــا باســتمرار مــن‬ ‫اجــل التمويــه‪ ،‬اال انــه يف نهايــة املطــاف‪ ،‬انتهــت املهمــة برسعــة حيــث اكتملــت "عمليــة‬ ‫عاصفــة الصحـراء" العســكرية بقيــادة الواليــات املتحــدة بعــد ســتة اســابيع مــن بدايتهــا‬ ‫يف شــباط‪ /‬فربايــر العــام ‪.1991‬‬

‫‪31‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫المحاضرون المجانيون‬

‫فيلي‬

‫مــا تــزال معانــاة شــريحة المحاضريــن اجملانييــن فــي‬ ‫العــراق‪ ،‬تتواصــل اذ ال يجــري حســمها بصــورة فوريــة‬ ‫ونهائيــة‪ ،‬ولقــد طالــت المشــكلة كثيــرا بحســب المراقبيــن‪،‬‬ ‫الذيــن يلفتــون الــى ان كثيــرا مــن الشــباب المتخرجيــن مــن‬ ‫فــروع متخصصــة بالتعليــم والتدريــس قــد اضطــروا الــى‬ ‫اعطــاء محاضــرات مجانيــة تنســجم وتخصصهــم فــي ظــل‬ ‫غيــاب سياســة عادلــة للتعييــن بحســب قولهــم‪،‬‬

‫عـــــراقــــيات‬

‫فيـــــلي‬ ‫وقــد درج املحــارضون املجانيــون عــى املطالبــة بتحويلهــم اىل العمــل بالعقــود متهيــدا‬ ‫لتثبيتهــم عــى املــاك الدائــم كحــق اعتيــادي لهــم يف ظــل انعــدام أي فــرص للتوظيــف‪،‬‬ ‫كــا انهــم دأبــوا عــى املطالبــة بدفــع مســتحقاتهم املاليــة بصــورة منتظمــة‪ ،‬وهــي يف‬ ‫االصــل قليلــة بحســب املتابعــن‪.‬‬ ‫يف نهايــة شــهر مايــس ‪ 2022‬اجتــازت مجموعــة مــن املتظاهريــن مــن املحارضيــن املجانيني‬ ‫البوابــة الرئيســة لبنايــة مجلــس النــواب يف اثنــاء انعقــاد جلســته مــن جهــة بوابــة الجــر‬ ‫املعلــق يف بغــداد‪ ،‬وارتفعــت أصواتهــم للمطالبــة بتحويلهــم عــى القـرار ‪.315‬‬ ‫وقــال مصــدر أن "ممثــي املحارضيــن دخلــوا الربملــان بشــكل رســمي إليصــال احتجاجهــم‪،‬‬ ‫وجــرى تفريقهــم مــن قبــل حاميــات الربملــان مــا ادى اىل وقــوع اصابــات بــن صفوفهــم"؛‬ ‫وفيــا قــال البعــض ان “دخــول املحارضيــن املجانيــن اىل مبنــى مجلــس النــواب العراقــي‪،‬‬ ‫كان برتتيــب مــن قبــل اطــراف سياســية متنفــذة يف الربملــان داعمــة لقانــون االمــن‬ ‫الغــذايئ"‪ ،‬اال ان آخريــن رأوا ان مــن حــق الشــباب مــن املحارضيــن املطالبــة بحقوقهــم‬ ‫املرشوعــة ومنحهــم االســتحقاقات املاليــة والوظيفــة إلعالــة انفســهم وعائالتهــم‪.‬‬ ‫ويســجل مراقبــون وترشيعيــون مفارقــة يف موضــوع تعيــن الخريجــن يف مجــال التدريــس‪،‬‬ ‫فمــن جهــة تــرز الحاجــة اىل املحارضيــن و الخريجــن‪ ،‬ألن "معظــم املــدارس يف املحافظات‬ ‫تعــاين مــن نقــص يف املــاكات التدريســية"‪ ،‬بحســب قولهــم‪ ،‬ومــن جهــة اخــرى يجــري‬ ‫االرصار عــى ابقــاء مدرســن قدمــاء تجــاوزوا ســن التقاعــد يف الوظيفــة التــي مــن املمكــن‬

‫‪32‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫األمل بالتثبيت ونيل المستحقات‬

‫‪33‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫فيلي‬ ‫عـــــراقــــيات‬

‫ان يشــغلها الشــباب مــن التدريســيني؛ مــن جانبهــا دعــت لجنــة الرتبيــة النيابيــة‪ ،‬الحكومــة‬ ‫لـ"التدخــل ووضــع الحلــول‪ ،‬قبــل ان تتفاقــم آثارهــا الســلبية"‪.‬‬ ‫و يقــول عضــو يف اللجنــة املاليــة النيابيــة ‪ ،‬إن لجنتــه "وجهــت كتابــا بشــأن تخصيــص امــوال‬ ‫لفئــة املحارضيــن املجانيــن اىل وزارة املاليــة بخصــوص ادراجهــم ضمــن موازنــة العــام ‪،"2022‬‬ ‫الفتــا اىل أن ان "حكومــة ترصيــف االعــال يحــق لهــا التــرف يف حــال وفــر لهــا مجلــس‬ ‫النــواب الغطــاء القانــوين للمبالــغ التــي تــرف"‪.‬‬ ‫ويتضمــن ق ـرار ‪ 315‬الــذي صــوت عليــه مجلــس الــوزراء عــام ‪ 2019‬آليــات ملعالجــة وضــع‬ ‫العاملــن بصفــة عقــود وأجــر يومــي يف شــتى املؤسســات الحكوميــة؛ و يوضــح عضــو يف لجنــة‬ ‫الرتبيــة النيابيــة إن لجنتــه ســعت "لشــمول املحارضيــن بق ـرار ‪ 315‬ضمــن قانــون الدعــم‬ ‫الطــارئ لألمــن الغــذايئ والتنميــة وبعدهــا يف املوازنــة‪ ،‬حيــث يتــم تضمينهــم باســتحقاقاتهم‬ ‫الوظيفيــة لتحويلهــم مــن عقــد اىل مــاك دائــم"‪.‬‬ ‫وأعلنــت اللجنــة املاليــة النيابيــة‪ ،‬يف مطلــع حزي ـران ‪ 2022‬اج ـراء مناقــات يف التخصيصــات‬ ‫املاليــة لقانــون األمــن الغــذايئ تشــمل إعطــاء الصالحيــات الكاملــة لــوزارة املاليــة لتخصيــص‬ ‫تريليــون دينــار للمحارضيــن والعقــود واالجــور اليوميــة والخريجــن األوائــل‪.‬‬ ‫وفضــا عــن املطالــب الرئيســة بالتعاقــد والتثبيــت عــى املــاك الدائــم فــان املحارضيــن‬ ‫املجانيــن يطالبــون بانتظــام دفــع مســتحقاتهم املاليــة ويعــرب بعضهــم عــن توقعهــم بــان‬ ‫يجــري رصف الفروقــات يف منتصــف شــهر متــوز ‪ 2022‬للمحافظــات التــي اكملــت الكلــف‬ ‫وبيانــات املحارضيــن بحســب تعليــات وزارة املاليــة والرتبيــة‪ ،‬بحســب قولهــم‪ ،‬مشــرين‬ ‫اىل انــه بعــد ورود اجابــة وزارة املاليــة بهــذا الشــأن ســيتم رفــع الكلــف وفــق ق ـرار ‪٣١٥‬‬ ‫لــوزارة املاليــة وســيتم رصف فروقــات ســنة‪ ،‬وانــه ابتــداء مــن الشــهر الســابع ســيكون الراتــب‬ ‫‪ ٤٢٠‬الــف دينــار بحســب قولهــم يف وســائل التواصــل االجتامعــي‪ ،‬وعــن فروقــات الســنوات‬ ‫املاضيــة اشــاروا اىل انهــم بانتظــار تخويــل االمانــة العامــة لوزيــر املاليــة وبعــد التخويــل‬ ‫حتــا سنشــمل بهــا عــى حــد قولهــم‪.‬‬ ‫ويعربــون عــن تفائلهــم بإجابــة وزارة املاليــة عــى إضافــة حقــل االســهامات التقاعديــة و ان‬ ‫قـرار ‪ ٣١٥‬دخــل رســميا حيــز التنفيــذ ويجــب عــى مديريــات الرتبيــة يف العـراق كافــة إرســال‬ ‫الكلــف املاليــة للمحارضيــن واإلداريــن اىل وزارة الرتبيــة مــن أجــل احالتهــا إىل وزارة املاليــة‬ ‫لــرف رواتــب املحارضيــن واإلداريــن وفروقاتهــم املاليــة‪ ،‬بحســب ترصيحاتهــم‪.‬‬ ‫ومل ينســوا ان يشــروا اىل ان قانــون التعاقــد رقــم (‪ )٣٧‬لســنة ‪ ٢٠١٥‬اوضح بأن االســتقطاعات‬ ‫املفروضــة عــى موظفــي األجــور اليوميــة والعقــود تســتوىف إىل دائــرة العمــل والشــؤون‬ ‫االجتامعيــة لــي تحتســب خدمــة العقــد واألجــر وتضــاف ألغ ـراض التقاعــد عنــد التثبيــت‬ ‫عــى املــاك الدائــم‪ ،‬مبينــن ان عبــارة االســتقطاعات التقاعديــة توضــع يف حــال كان التوظيف‬ ‫بصفــة مــاك دائــم‪ ،‬والغايــة واحــده الســتقطاع التوقفــات التقاعديــة الحتســاب ســنوات‬ ‫الخدمــة ألغــراض التقاعــد والرتفيــع والعــاوه‪ ،‬اذ ان االســتقطاعات ســواء كانــت لدائــرة‬ ‫العمــل بالنســبة لألجــور والعقــود او كانــت لهيئــة التقاعــد الوطنيــة‪ ،‬فهــي واحــده لغــرض‬ ‫التقاعــد واحتســاب ســنوات الخدمــة‪ ،‬عــى حــد وصفهــم مشــرين اىل الفــرق بــن العبارتــن‪،‬‬ ‫ففيــا يتعلــق مبوظــف األجــر اليومــي والعقــد فــان االســتقطاعات تذهــب الضافــة الخدمــة‪،‬‬ ‫امــا يف حالــة املــاك الدائــم فاالســتقطاعات التقاعديــة تذهــب ألغ ـراض التقاعــد والرتفيــع‬ ‫والعــاوة‪ ،‬بحســب مــا يقولــه املتفائلــون‪.‬‬ ‫ومــن ضمــن مــا ذكــروا يف مواقــع التواصــل االجتامعــي انــه يف شــهر متــوز ‪ 2022‬ســيجري‬ ‫دفــع الفروقــات ملحــارضي النجــف مبقــدار مليــون و‪ 190‬الــف دينــار لــكل فــرد وســتكون‬

‫‪34‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫النجــف اول محافظــة تتســلم اســتحقاقات‬ ‫املحارضيــن املجانيــن عــى ق ـرار‪ ،315‬عــى‬ ‫وفــق مــا رصحــوا بــه‪.‬‬ ‫وكان قــد طعــن امــام املحكمــة االتحاديــة‬ ‫لتعديــل القــرار ‪ 130‬مبــا يضمــن مســاواة‬ ‫املتعاقديــن واملوظفــن الذيــن يــؤدون‬ ‫وظائــف متكافئــة يف الحقــوق املاليــة‬ ‫وتحديدهــا وفق ـاً لقانــون الخدمــة املدنيــة‬ ‫‪ ،‬مبــا يضمــن رصف اجــر ال يقــل عــن ‪350‬‬ ‫الــف دينــار شــهريا‪ ،‬إضافــة إىل مخصصــات‬ ‫الزوجيــة واألطفــال والنقــل اســوة بالعاملــن‬ ‫املثبتــن عــى مــاك مؤسســات الدولــة ‪.‬‬ ‫وبعــد كســب الدعــوى فــان الرواتــب تدفــع‬

‫باثــر رجعــي ابتــداء مــن تاريــخ التعاقــد وفــق قـرار ‪ 130‬اي مــن تاريــخ ‪.2021 / 1 / 1‬‬ ‫ويقــول املحــارضون انهــم ســيتوجهون بعــد ذلــك للطعــن أيضــا يف جميــع مخالفــات ســنوات‬ ‫الخدمــة املجانيــة ومخالفتهــا للدســتور لغــرض رصف اجورهــا واحتســابها كســنوات خدمــة‬ ‫فعليــة وللجميــع لغــرض التثبيــت و العــاوة والرتفيــع‪ ،‬وخصوصـاً بعــد تعديــل فقــرة التثبيــت‬ ‫ملــن اكمــل ســنتني فــا فــوق مزيديــن بالقــول "وهنــا أصبــح التثبيــت مــن نصيــب جميــع‬ ‫محارضينــا واداريينــا النهــم اكملــوا الســنتني وواجــب الحكومــة تثبيتهــم عــى املــاك الدائم"‪.‬‬ ‫وكان وزيــر املاليــة قــد قــال يف نهايــة حزيـران ‪" 2022‬ان الــوزارة حريصــة عــى تنفيــذ فقرات‬ ‫قانــون الدعــم الطــارئ لألمــن الغــذايئ والتنميــة‪ ،‬الــذي صـ ّوت عليــه مجلــس النــواب مؤخـرا‬ ‫‪ ،‬ومنهــا املــادة (‪ )١٨‬او ًال‪ ،‬مبينــا ان الــوزارة ملتزمــة بتمويــل التخصيصــات كافــة الــواردة‬ ‫يف الجــدول (أ) مــن القانــون لتأمــن قطاعــات الغــذاء والكهربــاء واملحارضيــن واالداريــن‬ ‫والعقــود واالجـراء وحملــة الشــهادات العليــا والخريجــن مــن االوائــل واملفســوخة عقودهــم‬ ‫مــن االجهــزة االمنيــة"‪.‬‬ ‫وتقــول لجنــة الرتبيــة النيابيــة ان عــدد املحارضيــن واإلداريــن املشــمولني بق ـرار ‪ 315‬عــى‬

‫‪35‬‬

‫وفــق قانــون الدعــم الطــارئ يبلــغ ‪ 260‬الفا‬ ‫فيــا يقــول املتحــدث باســم وزارة الرتبيــة‬ ‫إن "عــدد املحارضيــن املجانيــن يف عمــوم‬ ‫العــراق بلــغ ‪ 209‬آالف و‪ 115‬محــارضا‪،‬‬ ‫وجميــع هــؤالء مســجلون لدينــا بشــكل‬ ‫رســمي‪ ،‬والتوجيهــات التــي صــدرت بحقهــم‬ ‫مــن قبــل األمانــة العامــة ملجلــس الــوزراء‪،‬‬ ‫هــي أن املجموعــة األوىل يتــم تعيينهــا وفق‬ ‫النظــام والقوانــن والنقــاط التــي حددتهــا‬ ‫وزارة املاليــة‪ ،‬أمــا املجموعــة الثانيــة فعــى‬ ‫شــكل عقــود‪ ،‬أمــا الثالثــة فتعطــى ُمنحــا‬ ‫ماليــة مــن قبــل الرعايــة االجتامعيــة"‪.‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫الخدمة االلزامية‬ ‫بين القبول ومسوغات الرفض‬

‫فيلي‬

‫اثــر مــن جديــد يف العــراق موضــوع الســعي‬ ‫لتطبيــق قانــون الخدمــة االلزاميــة الــذي كان‬ ‫يلمــح اىل اقــراره وتنفيــذه يف الــدورات الربملانيــة‬ ‫الســابقة منــذ عــام ‪ ،2003‬وقــد كان مبعــث جــدل‬ ‫وخــاف شــمل االوســاط السياســية والشــعبية‪.‬‬

‫عـــــراقــــيات‬

‫فيلي‬

‫وفيــا تــرى قــوى سياســية يف القانــون حـ ًا لتحقيــق مــا تســميه التــوازن داخــل الجيش‬ ‫العراقــي وعــدم اقتصــاره عــى مكــون اجتامعــي أو هويــايت واحــد‪ ،‬بحســب تعبريهــا‪،‬‬ ‫ويــرى آخــرون إنــه حــل آخــر ملواجهــة البطالــة‪ ،‬يقــول ناشــطون إن التجنيــد االلزامــي‬ ‫يف ظــل اســترشاء الفســاد‪ ،‬قــد يكــون بــاب تربــح آخــر ملســؤولني وقــادة وحــدات‪،‬‬ ‫يدفــع فيهــا الجنــدي الرشــوة مــن أجــل التخلــص مــن التكليــف‪ ،‬بحســب قولهــم‪.‬‬

‫يشــار اىل انــه يف مايــس عــام ‪ 2003‬أصــدر‬ ‫الحاكــم املــدين األمــريك‪ ،‬بــول برميــر‪ ،‬ق ـراراً‬ ‫يقــي بحــل القــوات املســلحة العراقيــة‬ ‫وترسيــح جميــع عنــارص الجيــش العراقــي‪،‬‬ ‫ومنــذ ذلــك الحــن تحــول نظــام العمــل‬ ‫بالجيــش العراقــي إىل التطــوع والخدمــة‬ ‫غــر اإللزاميــة‪.‬‬ ‫ووافــق مجلــس الــوزراء يف صيــف عــام‬ ‫‪ 2021‬عــى مــروع قانــون «خدمــة العلم»‬ ‫وكان مــن املتوقــع أن ينا َقــش القانــون يف‬

‫‪36‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫مجلــس النــواب إلقــراره‪.‬‬ ‫ويف حزي ـران ‪ ٢٠٢٢‬حــدد الناطــق باســم القائــد العــام للقــوات املســلحة أعــار ورواتــب‬ ‫املشــمولني بالتجنيــد االلزامــي وقــال يف ترصيــح‪ ،‬إن «راتــب املكلــف بالخدمــة االلزاميــة‬ ‫ســيرتاوح بــن ‪ -750 700‬الــف دينــار‪ ،‬فيــا تــراوح األعــار املشــمولة بالخدمــة االلزاميــة‬ ‫مــن ‪ -35 19‬عامــاً»‪ ،‬و اشــر اىل ان مــدة الخدمــة االلزاميــة تختلــف بحســب الشــهادة‬ ‫الدراســية‪.‬‬ ‫وأضــاف الناطــق ان «هنــاك جهوزيــة إلقـرار قانــون الخدمــة اإللزاميــة»‪ ،‬منوهــا اىل «وجود‬ ‫معســكرات كافيــة وجاهــزة للخدمــة االلزاميــة‪ ،‬وال توجــد مشــكالت يف نظــام البديــل»‪،‬‬ ‫وكشــف عــن أن ثلثــي اعــداد القــوت املســلحة اآلن بــن عمــر الشــيخوخة والجرحــى»‪.‬‬ ‫واوضــح مســؤول يف وزارة الدفــاع إن مــروع القانــون يهــدف إىل تجنيــد ع ـرات آالف‬

‫‪37‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫فيلي‬ ‫عـــــراقــــيات‬

‫الشــباب ممــن هــم أكــر مــن ‪ 18‬عامــاً‪،‬‬ ‫وتكــون مــدة خدمتهــم بحســب الشــهادة‬ ‫الدراســية بــن ‪ 9‬أشــهر ولغايــة عامــن‪،‬‬ ‫وهنــاك نظــام اإلعفــاء لالبــن الوحيــد يف‬ ‫العائلــة‪ ،‬وكذلــك املعيــل واملســافر بعــذر‬ ‫وغريهــا‪ ،‬وإن مســ َّودة القانــون التــي‬ ‫قدمتهــا الــوزارة إىل مجلــس شــورى الدولــة‬ ‫أكــدت اعتــاد العمــر والدراســة فقــط‪،‬‬ ‫عــى حــد وصفــه‪.‬‬ ‫نــواب كانــوا قــد رأوا أن هــذه الخطــوة‬ ‫تتقاطــع واإلصالحــات االقتصاديــة‬ ‫وترهــق كاهــل املوازنــة املاليــة الســنوية‪،‬‬ ‫بحســب قولهــم‪ ،‬مشــرين اىل أن التطــور‬ ‫التكنولوجــي هــو األكــر اســتثامراً لتحقيــق‬ ‫النــر يف املعــارك والدفــاع عــن البــاد‪،‬‬ ‫فالطائــرات املســرة والصواريــخ ذات‬ ‫التقنيــة العاليــة هــي األســاس يف حســم‬ ‫املعركــة‪ ،‬بحســب قولهــم‪ ،‬مشــرين اىل أن‬ ‫العــامل يتجــه نحــو التكنولوجيــا لتعزيــز‬ ‫منظوماتــه الدفاعيــة وليــس إىل الوســائل‬ ‫التقليديــة باالعتــاد عــى العامــل البــري‬ ‫والجيــش‪ ،‬والواجبــات األكــر أهميــة تنجــز‬ ‫عــر التكنولوجيــا املتطــورة وتــؤدي أدواراً‬ ‫أكــر أهميــة مــن إنجــاز فرقــة مشــاة كاملــة‬ ‫بعدتهــا وعددهــا‪ ،‬بحســب تعبريهــم‪.‬‬ ‫فيــا رأى أكادمييــون ان «التجنيــد اإللزامــي‬ ‫أداة مهمــة لتعزيــز الشــعور بالوطنيــة‬ ‫واالنتــاء لهــذا البلــد يف نفــوس وضامئــر‬ ‫الشــباب‪ ،‬ألن الدافــع األســايس للتجنيــد‬ ‫هــو الدفــاع عــن الوطــن بغــض النظــر عــن‬ ‫االنتــاءات الفرعيــة»‪ ،‬عــى حــد قولهــم‪.‬‬ ‫وكان نائــب عــن الحــزب الدميقراطــي‬ ‫الكوردســتاين يف دورة برملانيــة ســابقة‬ ‫قــد قــال ان تطبيــق القانــون قــد يحتــاج‬ ‫إىل مــدة طويلــة لدخولــه حيــز التنفيــذ‪،‬‬ ‫واألســباب كثــرة بحســب رأيــه‪ ،‬أولهــا‬

‫‪38‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫«ذاكـــرة العراقيـــن تحمـــل الكثري عن‬ ‫الخدمـــة العســـكرية التـــي شـــابها‬ ‫االستعباد والفســـاد وغياب املسؤولية‬ ‫إبـــان النظام الســـابق»‬

‫وجــود عــدد مــن الفصائــل غــر املنضويــة تحــت رايــة واحــدة أو قائــد واحــد هــو القائــد‬ ‫العــام للقــوات املســلحة‪ ،‬بحســب قولــه‪ ،‬وثانيــاً وجــود اآلالف مــن الفضائيــن يف الســلك‬ ‫العســكري حتــى اآلن وهــذا إشــكال كبــر‪ ،‬بحســب تعبــره‪ ،‬مضيفــا عامــل آخــر هــو «ضعــف‬ ‫االنتــاء عنــد الشــباب العراقــي بســبب فشــل اإلدارات الســابقة يف خلــق الشــعور باملواطنــة‬ ‫وتوفــر العيــش الســليم»‪ ،‬عــى حــد وصفــه‪.‬‬ ‫ويــرى متخصصــون امنيــون أن «مــا نحتاجــه هــو ترشيــع قانــون بســيط‪ ،‬عــى يــد خــراء‬ ‫متمكنــن‪ ،‬قادريــن عــى قــراءة الوضــع العراقــي‪ ،‬وتضمينــه القضايــا اإليجابيــة‪ ،‬وتقليــل‬ ‫الســلبيات‪ ،‬مــع البحــث عــن كيفيــة تحقيــق املــوارد املاليــة‪ ،‬وهــو جــزء مهــم مــن املــروع‬ ‫بالكامــل»‪ ،‬بحســب قولهــم‪.‬‬ ‫ناشــطون عراقيــون كانــوا قــد عــدوا أن قوانــن كهــذه تســعى إىل عســكرة املجتمــع وشــغله‬ ‫عــن الظــروف السياســية التــي متــر فيهــا البــاد‪ ،‬يف حــن طالبــوا بــأن تكــون خدمــة العلــم‬ ‫مدنيــة‪ ،‬مــا يعنــي أن ينخــرط الشــباب «ضمــن املؤسســات املدنيــة للدولــة وليــس يف‬ ‫الجيــش»‪ ،‬بحســب تعبريهــم‪.‬‬ ‫خــراء اقتصاديــون يشــددون عــى ان «تطبيــق القانــون يحتــاج إىل إدارة جيــدة وشــفافية‬

‫للحفــاظ عــى املــال العــام»‪ ،‬وتســاءل بعضهــم عــن حجــم مــا اســموه النزيــف املــايل مــن‬ ‫ج ـراء تطبيــق الخدمــة يف الع ـراق‪ ،‬فيــا يقــول خــراء امنيــون ان «ذاكــرة العراقيــن تحمــل‬ ‫الكثــر عــن الخدمــة العســكرية التــي شــابها االســتعباد والفســاد وغيــاب املســؤولية إبــان‬ ‫النظــام الســابق»‪ ،‬بحســب قولهــم‪.‬‬ ‫ويــرى ناشــطون سياســيون أن «املــروع يــؤدي إىل عســكرة املجتمــع‪ ،‬والدفــع بالشــباب‬ ‫الخريجــن إىل مــا ال يرغبــون فيــه‪ ،‬لكنهــم ســيوافقون عليــه‪ ،‬لحاجتهــم إىل العمــل والتعيــن‬ ‫الحكومــي واملرتبــات‪ ،‬وهــذا االســتغالل قــد يــؤدي إىل تبعــات اجتامعيــة غــر ســارة»‪ ،‬عــى‬ ‫حــد وصفهــم‪.‬‬ ‫فيــا يــرى نــواب ان «هــذا القانــون مهــم جــداً ويحتاجــه البلــد يف الوقــت الحــارض‪ ،‬ألنــه‬ ‫سيســد فراغ ـاً كبــراً يف القــوات املســلحة‪ ،‬بســبب تقــدم كثــر مــن الجنــود يف الســن‪ ،‬حيــث‬ ‫ســجل يف عــام ‪ 2005‬وحتــى اآلن هنالــك اســتمرار بالخدمــة»‪ ،‬منوهــن اىل ان‬ ‫إن أغلبهــم ّ‬ ‫«قانــون الخدمــة اإللزاميــة طــرح عــى الربملــان يف الــدورة الربملانيــة املاضيــة وتــم إرجاعــه إىل‬ ‫الحكومــة‪ ،‬حيــث مل تعــده الحكومــة إىل الربملــان وتأخــر كل هــذه املــدة الطويلــة»‪.‬‬ ‫مــن جهتــه‪ ،‬قــال عضــو يف لجنــة األمــن والدفــاع يف الربملــان العراقــي بدورتــه الحاليــة‪،‬‬

‫‪39‬‬

‫إن «هنــاك قناعــة سياســية مــن جميــع‬ ‫األطــراف السياســية يف البــاد مــن أجــل‬ ‫متريــر القانــون‪ ،‬لكــن عــى صعيــد اللجنــة‬ ‫الربملانيــة‪ ،‬فهــي تهــدف إىل اســتضافة وزيــر‬ ‫الدفــاع مــن أجــل تثبيــت بعــض التفاصيــل‬ ‫واإلجابــة عــن بعــض أســئلة أعضــاء‬ ‫اللجنــة»‪ ،‬الفتــا اىل أن «مــروع القانــون‬ ‫تأجــل ألكــر مــن مــرة ألســباب عــدة‪ ،‬منهــا‬ ‫عــدم توافــر الغطــاء املــايل‪ ،‬إضافــة إىل‬ ‫الخالفــات السياســية وســنوات الحــرب ضــد‬ ‫تنظيــم «داعــش»‪ ،‬لكــن يف الوقــت الحــايل‪،‬‬ ‫هنــاك توافــق ســيايس بشــأن القانــون‬ ‫ووجــود فائــض مــايل يســاعد عــى املــي‬ ‫باملــروع»‪ ،‬بحســب تعبــره‪.‬‬ ‫وأضــاف أن «للقانــون حســنات كثــرة‪،‬‬ ‫مــن بينهــا إنقــاذ الســلك العســكري مــن‬ ‫املحســوبيات والتدخــات السياســية‬ ‫والتأثــرات الحزبيــة والطائفيــة‪ ،‬ألنــه‬ ‫يســاعد عــى تأســيس مؤسســة عســكرية‬ ‫ـروح وطنيــة‬ ‫قــادرة عــى حاميــة الع ـراق بـ ٍ‬ ‫عاليــة‪ ،‬كذلــك فإنــه ســيخلق جي ـ ًا جديــداً‬ ‫مــن العســكريني الشــباب‪ ،‬مــن أطيــاف‬ ‫الشــعب العراقــي كافــة‪ ،‬ناهيــك عــن كونــه‬ ‫يوفــر مصــدراً ماديــاً للشــباب الخريجــن‬ ‫والعاطلــن مــن العمــل‪ ،‬مــع عدم االســتغناء‬ ‫بــكل تأكيــد عــن التطــوع يف الجيــش عــر‬ ‫وزارة الدفــاع» عــى حــد قولــه‪.‬‬ ‫وعــى صعيــد بعــض االوســاط الشــعبية‬ ‫يقــول شــاب بعمــر (‪ 25‬عامــا) يعمــل يف‬ ‫مجــال التصميــم االلكــروين‪ ،‬ان مــن اقــرح‬ ‫هــذا القانــون ال يعــي مشــكالت الشــباب‪،‬‬ ‫وأضــاف «أنــا املعيــل الوحيــد لعائلتــي‬ ‫املكونــة مــن زوجتــي وطفــي ووالــديت‪،‬‬ ‫وال أعلــم مــا ســيحل بهــم إذا توجهــت إىل‬ ‫تأديــة خدمــة العلــم»‪ ،‬بحســب قولــه‪.‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫استثمارات الموت‬ ‫مقابر للحجز بخدمات‬ ‫متكاملة‬

‫فيلي‬

‫كثــر مــن العراقيــن يفتقــرون اىل بيــوت للســكن يف‬

‫عـــــراقــــيات‬

‫حياتهــم‪ ،‬وهنــاك مــن يمنيهــم بحجــز قطــع بماليــن‬ ‫الدنانــر يدفنــون فيهــا بعــد موتهــم‪ ،‬فيمــا تتناقــل‬ ‫االنبــاء اخبــارا عــن مســؤولني يتنافســون لحجــز اماكــن‬ ‫متميــزة يف املقابــر بأســماء عائالتهــم‪.‬‬ ‫فيلي‬ ‫يف شــهر مايــس ‪ 2022‬كشــف عــن ان وزارة املاليــة‪ ،‬اصــدرت امـراً بعــدم وجــود ســند قانــوين‬ ‫إلحالــة املقــرة النموذجيــة يف النجــف اىل االســتثامر ملــدة ‪ 40‬عامــاً‪ ،‬بحســب مــا نــر يف‬ ‫وســائل االعــام‪ ،‬فيــا كشــف نائــب عــن محافظــة النجــف عــن مخالفــات قانونيــة وشــبهات‬ ‫فســاد وهــدر باملــال العــام تطــال مقــرة النجــف النموذجيــة‪ ،‬ولفــت اىل إحالــة امللــف اىل‬ ‫النزاهــة والقضــاء للتحقيــق فيــه‪ ،‬بحســب قولــه‪ ،‬مبينــا إن «األرض تعــود ملكيتهــا إىل عقــارات‬ ‫الدولــة وان االجـراءات التــي حصلــت كانــت بــن محافــظ النجــف الســابق وهيئــة االســتثامر‬ ‫وهــذه مخالفــة قانونيــة واضحــة» بحســب تعبــره‪ ،‬مشــرا اىل ان هنــاك ايـرادات كبــرة ضائعة‬ ‫يف النجــف مــن بينهــا اي ـرادات االســثامر ومثــال عــى ذلــك املقــرة النموذجيــة‪ ،‬عــى حــد‬ ‫وصفــه‪ ،‬موضحــا بالقــول انــه جــرى «احالــة ملــف املقــرة النموذجيــة يف النجــف اىل االدعــاء‬ ‫العــام وهيئــة النزاهــة للتحقيــق بامللــف لوجــود شــبهات فســاد ومخالفــات قانونيــة»‪.‬‬ ‫البدايات والرتغيب‬ ‫قبــل اكــر مــن ســنتني كشــفت وثيقــة رســمية تداولتهــا وســائل االعــام عــن خطــة يف‬ ‫محافظــة النجــف‪ ،‬إلنشــاء «مقــرة منوذجيــة»‪ ،‬وفقــاً لنظــام االســتثامر‪ ،‬تقــدم خدمــات‬ ‫مدفوعــة للمســتفيدين‪ ،‬وتقــول الوثيقــة التــي وجهتهــا هيئــة اســتثامر النجــف إىل ديــوان‬ ‫الوقــف الشــيعي‪ ،‬بحســب مــا رسبتــه وســائل االعــام يف حينــه «إشــار ًة إىل الطلــب املقــدم‬ ‫إلينــا مــن قبــل «رشكــة أديــم األرض للتجــارة واملقــاوالت العامــة»‪ ،‬املتضمــن إنشــاء مــروع‬ ‫اســتثامري (مقــرة منوذجيــة) يف محافظــة النجــف األرشف‪ ،‬بحســب قانــون االســتثامر رقــم‬

‫‪40‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫‪41‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫فيلي‬ ‫عـــــراقــــيات‬

‫‪ 13‬لســنة ‪ 2006‬املعــدل‪ ،‬وبعــد دراســة‬ ‫املــروع أعــاه مــن قبــل هيئتنــا مــن‬ ‫النواحــي القانونيــة واملاليــة واالقتصاديــة‬ ‫واالجتامعيــة‪ ،‬وجدنــا أن املــروع فيــه‬ ‫منفعــة اجتامعيــة وحضاريــة واقتصاديــة‬ ‫للعــراق بشــكل عــام ومحافظــة النجــف‬ ‫األرشف بشــكل خــاص»‪.‬‬ ‫وبحســب مســؤولني محليــن فــإن املــروع‬ ‫يتضمــن تقديــم حزمــة خدمــات لــذوي‬ ‫الراغبــن يف دفــن موتاهــم فيهــا‪ ،‬منهــا‬ ‫قطعــة أرض تتحــول إىل وقــف مــدى الحياة‪،‬‬ ‫وخطــوط نقــل داخليــة‪ ،‬فضـ ًا عــن تصاميــم‬ ‫خاصــة لشــواهد القبــور‪ ،‬وخدمــات أخــرى‬ ‫تتعلــق باملــأكل والراحــة وغريهــا؛ ووفــق‬ ‫قانــون االســتثامر‪ ،‬فــإن عــى املســتفيدين‬ ‫الدفــع لقــاء الحصــول عــى هــذه‬ ‫الخدمــات‪ ،‬وتضيــف الوثيقــة أن «املحافظــة‬ ‫بحاجــة ماســة إىل هكــذا مشــاريع حضاريــة‬ ‫كــرى تليــق بســمعتها وبســمعة الع ـراق»‪،‬‬ ‫لتنتهــي إىل الطلــب مــن الوقــف الشــيعي‬ ‫دراســة املــروع‪ ،‬وإعــام هيئــة اســتثامر‬ ‫النجــف بالــرد‪.‬‬ ‫ومقــرة النجــف التــي تســمى ايضــا‬ ‫«وادي الســام»‪ ،‬مــكان يحــرص املســلمون‬ ‫الشــيعة عــى دفــن موتاهــم فيهــا‪ ،‬لقــرب‬ ‫مرقــد اإلمــام عــي بــن أيب طالــب‪ ،‬منهــا‪،‬‬ ‫ويشــكو كثــرون منــذ ســنوات‪ ،‬مــن‬ ‫صعوبــة الحصــول عــى مســاحة لدفــن‬ ‫موتاهــم يف املقــرة‪ ،‬فيــا يقــول آخــرون‬ ‫إن قبــور ذويهــم ضاعــت‪ ،‬بســبب عامــل‬ ‫الزمــن؛ وتضاعفــت مســاحة هــذه املقــرة‬ ‫مــرات عــدة الســتيعاب الزيــادة يف اعــداد‬ ‫املــوىت بســبب الحــروب والعنــف الطائفــي‬ ‫والســيايس‪.‬‬ ‫وعندمــا انتــرت اخبــار املــروع قــال‬ ‫صحفيــون ومدونــون إن هيئــة االســتثامر‪،‬‬ ‫املكلفــة بإيجــاد حلــول ألزمــة الســكن‬ ‫الخانقــة يف العــراق‪« ،‬تفكــر يف األمــوات‬ ‫أكــر مــن األحيــاء»‪ ،‬عــى خــد وصفهــم‪.‬‬

‫‪42‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫وانتقــد ناشــطون ومدونــون مــن النجــف‪ ،‬مشــاريع هيئــة االســتثامر يف مدينتهــم‪ ،‬وحــذروا‬ ‫منــذ وقــت مبكــر مــن أنهــا «تلتهــم املســاحات الخــر لتنفيــذ مشــاريع ال تتعلــق بأزمــات‬ ‫الســكن الحقيقيــة»‪ ،‬وقالــوا إن «هيئــة االســتثامر تحــاول متريــر فرصــة اســتثامرية إلنشــاء‬ ‫مقــرة منوذجيــة مبســاحة ‪ 6300‬دونــم»‪ ،‬متســائلني «مــاذا تريــد هيئــة االســتثامر بعدمــا‬ ‫أفرغــت املحافظــة مــن املســاحات الخــر مبشــاريع تجاريــة أو ســياحية ملصلحــة جهــات‬ ‫متن ّفــذة مــن دون أن تراعــي جــذب االســتثامر الــذي يعــود للبلــد باملــردود املــايل ويقّلــل‬ ‫نســبة البطالــة»‪ ،‬بحســب قولهــم‪.‬‬ ‫وانتقــد ناشــطون مــا اســموه انهيــار مســتوى الخدمــات التــي تقدمهــا الحكومــة املحليــة‬ ‫للســكان‪ ،‬مقابــل انشــغالها مبشــاريع مثــرة للجــدل‪ ،‬مــا يرســم عالمــات اســتفهام بشــأن‬ ‫أهدافهــا‪ ،‬بحســب تعبريهــم‪.‬‬ ‫وانتــرت يف مواقــع التواصــل املعلومــات مبزيــج مــن االعــان والتهكــم؛ ويقــول احــد‬ ‫العناويــن «مســتثمر خــاص مبقــرة النجــف يقــدم املخطــط الكامــل إلنجــاز مقــرة النجــف‬ ‫الجديــدة بســعر ‪ 3‬ماليــن دينــار عراقــي فقــط‪ ،‬ســياحي‪ ،‬تدفئــة وتربيــد وإنرتنــت ‪ 24‬ســاعة»‪،‬‬ ‫او «لدينــا قبــور ركــن عــى أربعــة شــوارع‬ ‫تصلــح لالســتثامر»‪.‬‬ ‫وانتقــد ســكان هــذا املــروع الــذي عــدوه‬ ‫معيبــاً بحــق األحيــاء واألمــوات واســتخفافاً‬ ‫بحــق النــاس يف الحصــول عــى مــكان للدفــن‬ ‫وتنكيــ ًا باألحيــاء وتحميلهــم أعبــاء ماليــة‬ ‫كبــرة لدفــن موتاهــم‪ ،‬عــى وفــق مــا اجمعــوا‬ ‫عليــه‪ ،‬وقــال ناشــطون ان «اســتثامر املقابــر‬ ‫هــو عمليــة جديــدة للنصــب واالحتيــال‬ ‫ورسقــة أمــوال العراقيــن تحــت ذريعــة عــدم‬ ‫قــدرة املحافظــات عــى تأهيــل مقابــر جديــدة‪،‬‬ ‫وكأنهــم يبنــون أبراج ـاً ســياحية وليــس مجــرد‬ ‫أراض خاليــة لدفــن املــوىت»‪ ،‬فيــا ســخر‬ ‫ٍ‬ ‫آخــرون بالقــول إنهــم رمبــا ســيضطرون يوم ـاً‬ ‫إىل حــرق موتاهــم للتخلــص مــن تكاليــف رشاء‬ ‫القــر والدفــن‪.‬‬ ‫ويــرى مراقبــون أن مــروع اســتثامر املقابــر‬ ‫يف الع ـراق ينطــوي عــى ملــف فســاد ضخــم‪،‬‬ ‫إذ ميلــك معظــم الساســة أراض واســعة عــى‬ ‫مشــارف املــدن ويريــدون اســتثامرها للرتبــح‬ ‫منهــا عــى حســاب األحيــاء واألموات مســتغلني‬ ‫امتــاء املقابــر القدميــة وحاجــة النــاس ألخــرى‬ ‫جديــدة‪ ،‬بحســب قولهــم‪.‬‬ ‫ويقــول املراقبــون ان العاملــن بتلــك املهــن‬ ‫ســعوا إىل التجــارة ببضاعــة املــوت علنــاً‪،‬‬ ‫واســتعامل التقنيــات الحديثــة يف الرتويــج‬

‫ملهنتهــم‪ ،‬فأصبحــت مواقــع التواصــل االجتامعــي متتلــئ بإعالنــات تجــارة األكفــان والعطــور‬ ‫الخاصــة باملــوىت وأنــواع القبــور وأشــكالها وألوانهــا‪ ،‬بحســب تعبريهــم‪.‬‬ ‫احــد مســؤويل الصفحــات التــي تقــول انهــا مختصــة بالدفــن ينــر صــور «ســيلفي» لنفســه‬ ‫بــن القبــور طالبـاً مــن متابعيــه أن يدعــوا لــه بجملتــه الشــهرية «ادعــوا يل بالــرزق والعافيــة»‪،‬‬ ‫ويقــول عــى صفحتــه يف «فيســبوك»‪« ،‬أقــوم بــرش القبــور باملــاء يومــي االثنــن والخميــس‪،‬‬ ‫يتوســع‪ ،‬والحمــد للــه‪ ،‬وأصبحــت‬ ‫ومبــاء الــورد يــوم الجمعــة‪ ،‬وأعتنــي باملقــرة‪ .‬وبــدأ عمــي ّ‬ ‫منشــورايت عــى صفحتــي الرســمية تنــر بثــاث لغــات‪ ،‬وهــي العربيــة واإلنجليزيــة‬ ‫والكورديــة»‪.‬‬ ‫ويتابــع «بالنســبة لــذوي امليــت مــن الفق ـراء‪ ،‬فــإين أتــرع ببنــاء القــر لهــم مجان ـاً‪ .‬ولدينــا‬ ‫عــدة أنــواع مــن القبــور‪ ،‬منهــا قــر «ب ّنــايت» و»و ّالدي»‪ ،‬أمـاّ أشــكال القبــور وأنواعهــا‪ ،‬فهنــاك‬ ‫قــر مرمــري مزخــرف ومرمــري ملــون وقــر مرصــوف بالطابــوق الفــريش وأنــواع أخــرى»‪.‬‬ ‫وللعمــل يف املقــرة التــي يديرهــا هــذا الدفــان رشوط خاصــة‪ ،‬اذ يقــول «عــى املتقدمــن‬ ‫ممــن تتو ّفــر فيهــم الــروط املطلوبــة‪ ،‬أن يقدمــوا الـــ‪ CV‬الخــاص بهــم‬ ‫للعمــل يف املقــرة ّ‬

‫‪43‬‬

‫عــى أن تكــون للمتقــدم خــرة محاســبية ال‬ ‫تقــل عــن ســنة‪ ،‬ويجــب أن يكــون املتقــدم‬ ‫ذو مظهــر جيــد‪ ،‬والراتــب قطعــي واإلجــازة‬ ‫أســبوع واحــد كل شــهر»‪ ،‬ويــرد عــى فتيات‬ ‫يشاكســنه عــى صفحتــه بالقــول مازحــاً‬ ‫«ســيأيت يــوم وأدفنكــن جميع ـاً»‪.‬‬ ‫ويقــول خــراء‪ ،‬إنَّ ظاهــرة هــذا الد ّفــان‬ ‫واملتاجــرة باملتوفــن انتــرت فعـ ًا برسعــة‪،‬‬ ‫فهــو يجيــد الرتويــج لنفســه بطريقــة تثــر‬ ‫اإلعجــاب‪ ،‬الســيام ان النــاس مل تتعــ ّود‬ ‫عــى أن يقــوم د ّفــان مــوىت بعمــل صفحــة‬ ‫شــخصية لينــر جميــع أعاملــه يف املقــرة‪،‬‬ ‫عــى حــد قولهــم‪.‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫فيلي‬ ‫عـــــراقــــيات‬

‫معضــات كبــرة تتعلــق‬ ‫بأوضــاع الســكن يف العــراق‬ ‫بســبب غيــاب سياســات‬ ‫اســكان شــاملة‪ ،‬ادت اىل لجــوء‬ ‫أعــداد متزايــدة مــن الســكان‬ ‫اىل شــراء االراضــي الزراعيــة‬ ‫والبنــاء فيهــا برغــم معرفتهــم‬ ‫ان ذلــك مخالــف للقانــون‪.‬‬ ‫وبســبب تحــول االمــر اىل واقــع حــال‪ ،‬تتزايــد الدعــوات لتحويــل‬ ‫عقــود «الطابــو الزراعــي» يف املناطــق التــي تحولــت يف الواقــع اىل‬ ‫ســكنية إىل «طابــو ســكني» وادراجهــا يف نظــام الخدمــات البلديــة‬ ‫ومشــاريع املــاء والكهربــاء؛ للتخفيــف مــن ازمــة الســكن‪ ،‬وايقــاف‬ ‫تصاعــد اســعار العقــارات وبخاصــة ان مناطــق زراعيــة شاســعة‬ ‫تركــت بالفعــل وهجرهــا املزارعــون منــذ عقــود‪ ،‬بحســب املتخصصــن‬ ‫واملتابعــن‪.‬‬ ‫وكانــت وزارة التخطيــط العراقيــة قــد قدمــت مــروع قانــون‬ ‫إىل الربملــان لتســوية أزمــة الســكن العشــوايئ واســتغالل األرايض‬ ‫الزراعيــة وتحويلهــا إىل ســكنية يك تُشــمل مبزيــ ٍد مــن الخدمــات؛‬ ‫بحســب املتحــدث باســم الــوزارة الــذي يقــول إن «القانــون عالــق يف‬ ‫أدراج مجلــس النــواب إىل غايــة اآلن»‪.‬‬ ‫مــن جهتهــم‪ ،‬املســؤولون يف مديريــات الزراعــة يف املحافظــات‪،‬‬ ‫يقولــون إن «اســتمرار التعديــات عــى األرايض الزراعيــة وعــدم‬ ‫توصــل الحكومــة إىل حلــول ناجحــة ورسيعــة ألزمــة الســكن‪،‬‬ ‫ســيؤدي إىل تدهــور القطــاع الزراعــي‪ ،‬ال ســيام أنّ تجريــف البســاتني‬ ‫يحــدث غالب ـاً مــن دون موافقــة رســمية مــن الدوائــر املتخصصــة»‪،‬‬ ‫بحســب قولهــم‪.‬‬ ‫ويقــر مســؤولون زراعيــون إنّ «تشــييد املنــازل مســتمر عــى‬ ‫لكــن‬ ‫األرايض الزراعيــة‪ ،‬األمــر الــذي يخالــف القانــون العراقــي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫حاجــة املواطنــن إىل الســكن تدفعهــم إىل ذلــك»‪ ،‬ويقــول مســؤولون‬ ‫بلديــون أنّ «أكــر مــن ‪ 70‬يف املئــة مــن املنــازل التــي جــرى تشــييدها‬

‫‪44‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫البناء في االراضي الزراعية‬

‫ واقع حال واجب المتابعة‬

‫‪45‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫فيلي‬ ‫عـــــراقــــيات‬

‫منــذ عــام ‪ 2005‬وحتــى اآلن متــت عــى أراض‬ ‫زراعيــة وبســاتني»؛ وتعــرض وزارة الزراعــة‬ ‫العراقيــة عــى تحويــل األرايض‪ ،‬وقــد أشــارت‬ ‫إىل ذلــك يف ترصيحــات متواصلــة مشــددة عــى‬ ‫لســان مســؤوليها عــن أهميــة «الحفــاظ عــى‬ ‫املســاحات الخـراء‪ ،‬وعــدم اســتمرار تجريــف‬ ‫البســاتني الزراعيــة واألرايض الصالحــة للزراعــة‪،‬‬ ‫فضــا عــن منــع بنــاء املجمعــات التجاريــة‬ ‫عــى األرايض الزراعيــة»‪.‬‬ ‫ويف الحقيقــة وبحســب املراقبــن فــان ذلــك‬ ‫يجــري وفــق الظــرف الحــايل الــذي يعيشــه‬ ‫العــراق يف حالــة مــن الفــوىض وانعــدام‬ ‫الخدمــات والتخطيــط‪ ،‬بحســب قولهــم‪،‬‬ ‫وينوهــون اىل ان ذلــك يجــري بعكــس مــا كان‬ ‫معمــوال بــه يف الســابق اذ كان يجــري العكــس‬ ‫متامــا‪ ،‬مشــرين اىل قــرار مجلــس قيــادة‬ ‫الثــورة املنحــل املرقــم ‪ 222‬املتعلــق بفــرز‬ ‫االرايض املنشــور يف الوقائــع العراقيــة العــدد‬

‫‪2574‬بتاريــخ ‪1977 / 3 / 7‬عــن جلســة مجلــس قيــادة الثــورة املنعقــدة بتاريــخ ‪ /2/26‬ا‪1977‬‬ ‫الــذي جــاء فيــه‪ :‬تعــد االرض زراعيــة الغ ـراض هــذا الق ـرار اذا كانــت تســتغل بالزراعــة عــادة او‬ ‫كانــت قابلــة لالســتغالل الزراعــي بطبيعتهــا او بواقــع حالهــا وقــت طلــب التمليــك‪ ،‬بــرف النظــر‬ ‫عــن جنســها املســجل يف الســجل العقــاري‪ ،‬وتعــد بســتانا كل ارض مغروســة باالشــجار او النخيــل‬ ‫وتتوفــر فيهــا الــروط املنصــوص عليهــا يف الفقــرة (ج) مــن املــادة الثانيــة مــن قانــون االصــاح‬ ‫الزراعــي‪ ،‬وتعليقــا عــى ذلــك يقــول القانونيــون واملتخصصــون الزراعيــون ان املفارقــة تتمثــل يف انــه‬ ‫بذلــك القـرار وغــره كان يجــري تحويــل القطــع الســكنية اىل زراعيــة وليــس العكــس مثلــا يحــدث‬ ‫اآلن‪ ،‬مشــرين اىل ان ذلــك هــو االمــر املنطقــي ارتباطــا بواقــع العـراق الصحـراوي والســعي الدامــة‬ ‫نشــاطه الزراعــي بالضــد مــا يحــدث حــن يجــري تحويــل االرض الزراعيــة اىل ســكنية وزيــادة‬ ‫مظاهــر التصحــر‪.‬‬ ‫وبخصــوص انتشــار ظاهــرة بيــع وتقســيم األرايض الزراعيــة‪ ،‬يلفــت املســؤولون اىل أن «ســلبيات‬ ‫كثــرة تكتنــف انتشــار هــذه الظاهــرة التــي انتــرت بشــكل ُملفــت للنظــر‪ ،‬إذ يقــوم اصحــاب هــذه‬ ‫األرايض ذات املســاحات الكبــرة بتفتيــت هــذه املســاحة مــن األرض الزراعيــة اىل قطــع صغــرة جــدا‬ ‫لبيعهــا بعقــود بيــع خارجيــة اىل املواطنــن النشــاء دور ســكنية تصــل مســاحتها اىل حــد (‪50‬م)‪،‬‬ ‫ســيام وان هــذه املســاحات مــن األرايض الزراعيــة متداخلــة ومتاخمــة لألحيــاء الســكنية واألرايض‬ ‫ذات التصنيــف الســكني مــا أتــاح ملشــري هــذه املســاحات الصغــرة مــن االرايض الزراعيــة اىل‬ ‫اقامــة الوحــدات الســكنية عليهــا خالفــا للضوابــط والقوانــن»‪ ،‬عــى حــد وصفهــم‪.‬‬ ‫وينبــه القانونيــون اىل القانــون رقــم (‪ )27‬لســنة ‪ 2009‬وقانــون حاميــة وتحســن البيئــة املــادة (‪)17‬‬ ‫نــص عــى حاميــة األرايض الزراعيــة مــن الزحــف العمــراين ومنــع أي نشــاط مــن شــأنه اإلرضار‬

‫‪46‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫''‬

‫األرض الزراعية ال‬ ‫تصلح للسكن‪ ،‬فقد‬ ‫تجتاحها املياه يف أية‬ ‫لحظة‪ ،‬كما أن البناء‬ ‫عليها غري آمن‪ ،‬فض ً‬ ‫ال‬ ‫عن امتناع الدولة من‬ ‫تقديم خدمات املاء‬ ‫واملجاري لها‪.‬‬

‫مبســاحة وتصاميــم املــدن والح ـزام األخــر الــذي يــؤدي إىل التصحــر وتشــويه البيئــة الطبيعيــة‪،‬‬ ‫بحســب ترصيــح خــراء البيئــة‪ .‬اال ان املراقبــن يلفتــون اىل ان الجهــات املعنيــة مبــا انهــا ال تتحــرك‬ ‫لتســهيل اوضــاع الحصــول عــى ســكن بطريقــة نظاميــة وبســعر معقــول فــان كثــرا مــن الســكان‬ ‫الســيام مــن محــدودي الدخــل يضطــرون اىل رشاء اراض رخيصــة النشــاء مســاكنهم وهــي عــادة مــا‬ ‫تكــون يف االرايض الزراعيــة املرتوكــة يف الواقــع التــي ال يصــل اليهــا املــاء بحســب وصفهــم‪.‬‬ ‫ويذكــر املراقبــون انــه كان يف نيــة الربملــان العراقــي عــام ‪ 2019‬ترشيــع وتطبيــق قانــون (‪)418‬‬ ‫لتمليــك املتجاوزيــن‪ ،‬ينــص عــى متليــك األرايض للمتجاوزيــن ممــن شــيدوا دوراً للســكن عليهــا‬ ‫يف القــرى الكائنــة خــارج التصاميــم األســاس للمــدن قبــل نفــاذ القـرار‪ ،‬التــي دخلــت بعــده ضمــن‬ ‫حــدود التصاميــم األساســية‪ ،‬أمــا القـرار (‪ )419‬فأشــار إىل توزيــع األرايض الواقعــة داخــل التصميــم‬ ‫األســاس املصــدق‪ ،‬الفتــن اىل أن ذلــك تأخــر بســبب عرقلــة املوضــوع طــوال هــذه الســنوات‪،‬‬ ‫مشــددين عــى أهميــة إرساع الحكومــة يف اقــراح ترشيــع قوانــن ملعالجــة واقــع األرايض املتجــاوز‬ ‫عليهــا بحــل أزمــة الســكن وإن بشــكل تدريجــي‪.‬‬ ‫ويحــذر خــراء البيئــة مــن أن األرض الزراعيــة ال تصلــح للســكن‪ ،‬فقــد تجتاحهــا امليــاه يف أيــة لحظة‪،‬‬ ‫كــا أن البنــاء عليهــا غــر آمــن‪ ،‬فضـ ًا عــن امتنــاع الدولــة مــن تقديــم خدمــات املــاء واملجــاري لهــا‪،‬‬ ‫مزيديــن القــول انــه ال بــد مــن أن تبــدأ الحكومــة يف إيجــاد حــل لالســتيطان يف األرايض الزراعيــة‪.‬‬ ‫وفيــا تشــر جهــات حكوميــة اىل ان ســبب ذلــك انتشــار املافيــات واملتنفذيــن الذيــن أســهموا‬ ‫بتجريــد بغــداد مــن املســاحات الخــر وأصبحــت غــر صالحــة للعيــش‪ ،‬الســيام يف الرصافــة فــان‬ ‫ســكان اشــروا قطعــا منهــا‪ ،‬ويقولــون انهــم مجــرون‪ ،‬ويلفــت احــد الســكان بالقــول «ابتعــت هــذه‬ ‫األرض منــذ خمــس ســنوات بســعر مغــر ألنهــا زراعيــة‪ ،‬بعقــد رســمي عــى أمــل تحويــل جنســها إىل‬

‫‪47‬‬

‫أرض ســكنية ولكــن مــن دون جــدوى‪ ،‬وحاليـاً‬ ‫ال أســتطيع بناءهــا أو اســتخراج إجــازة بنــاء‬ ‫ألنهــا ال زالــت أرضــاً زراعيــة»‪ ،‬ويقــول آخــر‬ ‫«أنــا أعمــر بيتــي اآلن مــن دون علــم الجهــات‬ ‫املعنيــة‪ ،‬وأنــا جاهــز لرشــوة موظفــي البلديــة‬ ‫يك يرتكــوين وشــأين‪ ،‬ألين ال أملــك إجــازة بنــاء‬ ‫كونهــا زراعيــة»‪ ،‬عــى حــد قولــه‪.‬‬ ‫وتقــول مشــرية ألرض زراعيــة «اضطررنــا‬ ‫لــراء هــذه األرض حتــى لــو كانــت تجــاوزاً‬ ‫عــى املــال العــام مــن أجــل بنــاء هيــكل‬ ‫للســكن والعيــش تحــت ســقفها فــا مــكان‬ ‫لدينــا»‪.‬‬ ‫ويقــول صاحــب مكتــب لبيــع وتأجــر‬ ‫العقــارات يف حــي الــدورة (جنــويب بغــداد)‪،‬‬ ‫إن أســعار األرايض الســكنية داخــل الحــي‬ ‫مرتفعــة بشــكل كبــر‪ ،‬ويبلــغ ســعر األرض‬ ‫لوحدهــا مبســاحة ‪ 100‬مــر أكــر مــن ‪130‬‬ ‫مليــون دينــار عراقــي ‪ ،‬يف حــن أن البســاتني‬ ‫املحيطــة بالحــي التــي جرفــت وحولــت إىل‬ ‫أراض ســكنية تعــد أرخــص بكثــر‪ ،‬وأحيانــاً‪،‬‬ ‫يصــل ســعر ‪ 100‬مــر إىل ‪ 30‬مليــون دينــار‪،‬‬ ‫مزيــدا أنّ «معظــم األرايض الزراعيــة باتــت‬ ‫مســكونة‪ ،‬وهــي قريبــة مــن جميــع الشــوارع‬ ‫املرتبطــة مبراكــز املــدن‪ ،‬كــا أنّ غالبيــة ســكان‬ ‫األرايض الزراعيــة مــن املوظفــن‪ ،‬وبعضهــم‬ ‫مــن التجــار الذيــن ال يحبــذون الســكن يف‬ ‫مراكــز املــدن املزدحمــة‪ ،‬فيختــارون التجمــع‬ ‫عنــد أطــراف املــدن»‪.‬‬ ‫ويطالــب كثــر مــن ســكان املناطــق الزراعيــة‬ ‫بتحويــل جنــس مناطقهــم التــي تحولــت‬ ‫اىل واقــع حــال لطابــو ســكني لغــرض توفــر‬ ‫الخدمــات لهــا؛ ويلفــت قضــاة اىل امكانيــة‬ ‫تحقــق ذلــك لجــواز هــذا التحويــل يف القانــون‬ ‫العراقــي لتغيــر صنــف االرض الفعــي غــر‬ ‫انهــم يســتدركون ان «تحويل جنــس االرض من‬ ‫زراعــي اىل ســكني ليــس مــن اختصــاص القضاء‬ ‫حيــث حــددت املــواد (‪279‬و‪280‬و‪ )281‬مــن‬ ‫قانــون التســجيل العقــاري رقــم (‪ )43‬لســنة‬ ‫‪ ،1971‬الجهــة املــوكل اليهــا تحويــل صنــف‬ ‫االرض وأناطتــه بدوائــر التســجيل العقــاري‬ ‫املرتبطــة بــوزارة العــدل»‪.‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫فيلي‬

‫دور النشر المعاصرة في‬ ‫العراق‪ ،‬تمتاز بمحدودية‬ ‫التأسيس وغياب الدور‬ ‫برغم االنفتاح‪ ،‬فيما‬ ‫ظلت بيروت ودمشق‬ ‫والقاهرة اماكن بديلة‬ ‫لطبع نتاجات العراقيين‬ ‫وكتبهم‪ ،‬في ظاهرة‬ ‫مؤلمة بحق العراق الذي‬ ‫عرف عن شعبه التمسك‬ ‫بالكتاب والقراءة‪.‬‬

‫عـــــراقــــيات‬

‫فيلي‬

‫دور النشر العراقية‬

‫ومحدودية النشر واالنتشــــــــــــار برغم االنفتاح‬ ‫‪48‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫ويشــخص املهتمــون بشــؤون الثقافــة‬ ‫واملراقبــون ان دور النــر العراقيــة تواجــه‬ ‫كثــرا مــن الصعوبــات واملعوقــات يف إيصــال‬ ‫الكتــاب العراقــي إىل املتلقــي ســواء كان داخــل‬ ‫الع ـراق أو خارجــه‪ ،‬كــا يعــاين منهــا األديــب‬ ‫واملثقــف العراقــي‪.‬‬ ‫أصحــاب دور النــر والباحثــون والكتــاب‬ ‫العراقيــون دأبــوا عــى توجيــه النقــد اىل‬ ‫الحكومــات املتعاقبــة بعــدم الجديــة يف‬ ‫معالجــة وتغيــر القوانــن واآلليــات التــي تعــد‬ ‫املعــوق األســايس لتســويق وترويــج الكتــاب‬ ‫العراقــي‪ ،‬عــى حــد وصفهــم‪.‬‬ ‫ويقــول عاملــون يف مجــال توزيــع الكتــاب يف‬

‫‪49‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫فيلي‬ ‫عـــــراقــــيات‬

‫بغــداد‪ ،‬إن هنــاك عاملــن يعوقــان خــروج‬ ‫الكتــاب العراقــي وانتشــاره‪ ،‬أولهــا‪ ،‬عــدم‬ ‫تواجــد دور نــر كــرى يف العــراق‪ ،‬إذ‬ ‫تحولــت غالبيــة دور النــر إىل مكتبــات‬ ‫لبيــع الكتــب‪ ،‬والعامــل الثــاين‪ ،‬القوانــن‬ ‫واألنظمــة الرســمية التــي تعرقــل خــروج‬ ‫الكتــاب مــن العــراق‪.‬‬ ‫ويقــول اكادمييــون أن لجــوء العراقيــن‬ ‫إىل طبــع كتبهــم بالخــارج مل يكــن وليــد‬ ‫الحصــار وال بعــد ‪ 2003‬عندمــا توقفــت‬ ‫آخــر املطابــع بشــكل شــبه كامــل بالع ـراق‪،‬‬ ‫وإمنــا كجــزء مــن ســياق تاريخــي ولكــن‬ ‫بعــد ‪ 2003‬فشــلت إدارة الثقافــة فشــ ًا‬ ‫كبــراً يف إعــادة إحيــاء طباعــة الكتــب‪ ،‬أو‬ ‫يف األقــل إعــادة إعــار دائــرة الشــؤون‬ ‫الثقافيــة التــي كانــت مــكان الطباعــة‬ ‫الرئيســة يف العــراق‪ ،‬عــى حــد قولهــم‪.‬‬ ‫ومــن املشــكالت التــي يشــخصها‬ ‫املتخصصــون ان كثــرا مــن املثقفــن‬ ‫العراقيــن املعنيــن بجــودة الكتــاب العراقي‬ ‫واألفــكار التــي يطرحهــا الكتــاب وأســاليب‬ ‫اشــتغالهم‪ ،‬يعانــون مــن غيــاب املحــرر‬ ‫األديب‪ ،‬وهــذا نابــع بحســب رأيهــم مــن‬ ‫املطبوعــات الرديئــة التــي مــأت الســوق‬ ‫العراقيــة‪ ،‬بعضهــا مــيء باألخطــاء النحويــة‬ ‫واللغويــة‪ ،‬وآخــر كانــت أخطــاؤه الطباعيــة‬ ‫هــي الغالبــة‪ ،‬يف حــن نجــد أن الكثــر مــن‬ ‫الكتــب مل تحــرر ال مــن قبــل الكاتــب‪،‬‬ ‫وال مــن دار النــر التــي تولــت طباعتــه‪،‬‬ ‫بحســب قولهــم‪.‬‬ ‫ويلفــت املراقبــون اىل الــدور الكثــرة التــي‬ ‫انتــرت يف بغــداد واملحافظــات األخــرى‬ ‫بعــد عــام ‪ ،2003‬منهــا دار ميزوبوتاميــا‬ ‫ودار ومكتبــة عدنــان ودار الجواهــري ودار‬ ‫وراقــون وغريهــا‪ ،‬الفتــن اىل دور (املحــرر‬ ‫األديب) املفــرض‪ ،‬وهــو الــذي يقــوم باختيــار‬ ‫عنــوان مناســب للكتــاب‪ ،‬فضـ ًا عــن إعــادة‬ ‫قراءتــه وتصحيحــه ومعالجــة األخطــاء‬ ‫األســلوبية التــي يقــع فيهــا الكاتــب‪،‬‬ ‫ومنوهــن اىل ان مــا عرفــه العــراق منــذ‬

‫‪50‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫خمســينات القــرن املــايض وحتــى عــام ‪ 2003‬كان رقيبـاً أمنيـاً يبحــث عــن الــزالت التــي رمبــا‬ ‫يقــع فيهــا الكاتــب وتــؤول عــى أنهــا ضــد نظــام الحكــم أو الحــزب الحاكــم‪ ،‬أمــا املوضــوع‬ ‫أو التقنيــة وبنيــة الكتــاب فــا أحــد يعبــأ بهــا مــا دام الكاتــب مبتعــداً عــن الكتابــة ضــد‬ ‫الســلطة‪ ،‬عــى حــد وصفهــم‪.‬‬ ‫ويقــول املتابعــون لشــؤون الطباعــة والنــر انــه بعــد عــام ‪ 2003‬فــان أغلــب دور النــر ال‬ ‫تعنــى إال بالربــح وكيفيــة الحصــول عــى كتــب طباعتهــا مدفوعــة الثمــن مــن قبــل املؤلــف‬ ‫نفســه‪ ،‬وهــذا أيض ـاً ينطبــق عــى دور نــر عربيــة بــدأت تطلــب تكاليــف طباعــة الكتــاب‬ ‫مــن املؤلــف‪ ،‬فلــم يعــد موضــوع الكتــاب وأســاليب التأليــف مهمــة قــط؛ ويضيــف نــارشون‬ ‫أنــه يف ظــل النــر اإللكــروين قــل نــر الكتــب الورقيــة‪.‬‬ ‫وملعالجــة مشــكالت فــوىض النــر وتجنــب نــر النتاجــات الرديئــة فــان الحــل مــن وجهــة‬ ‫نظــر اكادمييــن يكمــن يف تفعيــل دور املؤسســات العامليــة واملحليــة‪ ،‬والعمــل وفــق (نظــام‬ ‫معيــاري دويل)‪ ،‬وأال متنــح إجــازة للنــارش إال إذا اســتوىف ّ‬ ‫الــروط كاملــة‪ ،‬ووضــع قوانــن‬ ‫صارمــة وعقوبــات مشــددة تلــزم ال َّنــارش بالتقيــد بهــا‪ ،‬والحــد مــن (مجانيــة الطباعــة)‪ ،‬وعــدم‬ ‫(منتــج) ُطبــع خــارج (ال ُّنظــم املعياريــة الدوليــة) باالشــراك يف أي معــرض دويل‬ ‫الســاح ألي ُ‬

‫أو محــي‪ ،‬كــا هــو الحــال يف أغلــب (املعــارض الدوليــة) الرصينــة التــي ال تســمح بتــداول أي‬ ‫كتــاب ال يحــوي رقـ ً‬ ‫ا دوليـاً‪ ،‬بحســب قولهــم‪.‬‬ ‫غــر أن كتابــا ينظــرون لغيــاب املحــرر األديب مــن بــاب حريــة النــر‪ ،‬ويعدونهــا مطلبــاً‬ ‫أساســياً يتيــح للفكــر واملعرفــة بأنواعهــا أن متــارس حضورهــا الجامهــري‪ ،‬بخاصــة أننــا‬ ‫نعــاين مــن زيــادة هائلــة يف عــدد األميــن‪ ،‬بحســب قولهــم‪ ،‬فضـ ًا عــن منافســة كبــرة وغــر‬ ‫متكافئــة مــع وســائل االتصــال الحديثــة التــي فرضــت تواجدهــا‪ ،‬وأصبحــت مصــدراً للتلقــي ال‬ ‫ميكــن االســتغناء عنــه‪ ،‬بحســب تعبريهــم‪ ،‬مشــرين اىل ان االســباب التــي متنــع تقــدم النــر‬ ‫بعضهــا عاملــي يتعلــق بطبيعــة الثقافــة العامليــة ومــا طــرأ عليهــا مــن تبــدل نتيجــة لتطــور‬ ‫تقنيــات التواصــل‪ ،‬وبعضهــا ســيايس يلقــي بظاللــه ليشــكل توتـراً تغذيــه آيديولوجيــات تعــر‬ ‫عــن نفســها عــن طريــق الرتويــج لنفســها بالكتــب واملنشــورات األخــرى‪ ،‬والبعــض اآلخــر‬ ‫اقتصــادي يتعلــق بحاجــة دور النــر إىل الكســب ومجــاراة الســوق وأحكامــه‪ ،‬عــى حــد‬ ‫وصفهــم‪ ،‬ويشــخصون تنامــي الحاجــة إىل الكتــاب التجــاري الــذي يتخــذ مــن القــارئ العــام‬ ‫مســتهلكاً وال يـراد منــه إال التســلية‪ ،‬وإشــباع حاجــات عابــرة‪ ،‬يف مــوازاة الكتــاب الــذي يكتب‬ ‫وينــر ليقــدم إىل قــارئ باحــث ومتــذوق يبحــث عــن القيمــة الفنيــة‪ ،‬والجهــد املعــريف‪،‬‬

‫‪51‬‬

‫بحســب تعبريهــم‪.‬‬ ‫وبرأيهــم فــان اي دار مهــا امتلكــت مــن‬ ‫ســمعة كبــرة الميكــن لهــا أن تســتمر إذا‬ ‫اقتــرت منشــوراتها عــى األســاء الكبــرة‪،‬‬ ‫وعــى نوعيــة متميــزة مــن اإلبداعــات‬ ‫والثقافــات‪ ،‬عــى حــد قولهــم‪ ،‬مســجلني‬ ‫الحاجــة لتجــاوز يشء مــن التقاليــد‬ ‫القدميــة‪ ،‬الســيام مــن الــدور التــي لهــا إرث‬ ‫ثقــايف وإبداعــي كبــران ارتبطــا بــكل مــا‬ ‫هــو مؤثــر وبــارز مــن اإلبــداع يف منطقتنــا‪.‬‬ ‫ويقــول متخصصــون ومراقبــون ان الكتــب‬ ‫ونرشهــا ومشــكالت توزيعهــا والتســويق‬ ‫لهــا‪ ،‬جميعهــا باتــت مرتاكمــة ومركونــة قيــد‬ ‫اإلهــال‪ ،‬فضــا عــن نــوع الكتــاب الــذي‬ ‫ُصــدره دور النــر العراقيــة متغاضيــة‬ ‫ت‬ ‫ُ‬ ‫عــن قيمتــه الثقافيــة ومراعيــة يف ذلــك‬ ‫الجانــب التجــاري فقــط‪ ،‬كل هــذا أدى إىل‬ ‫تراجــع الجانــب الثقــايف العراقــي محليــاً‬ ‫وعامليـاً‪ ،‬بحســب قولهــم‪ ،‬مضيفــن ان هــذه‬ ‫املعوقــات أدت إىل تهديــد الجانــب الثقــايف‬ ‫يف العــراق‪ ،‬بحســب تعبريهــم‪ ،‬مناشــدين‬ ‫بدراســة أســباب الرتاجــع واالنحــدار ووضــع‬ ‫نقــاط حــل للمشــكالت‪ ،‬و وجــوب "إج ـراء‬ ‫تنســيق بــن الجهــات الرســمية واملدنيــة‬ ‫املســؤولة عــن مجــال توزيــع ونــر وتصدير‬ ‫الكتــب"‪ ،‬ومحذريــن بالقــول "أننــا ال منتلــك‬ ‫سياســة تســويق تعكــس الجانــب الثقــايف‬ ‫العراقــي لبقيــة الــدور ‪ ،‬كــا أننــا عاجــزون‬ ‫عــن التبــادل الثقــايف مــع بقيــة الــدول"‪.‬‬ ‫وبشــأن الحلــول يقولــون "ان بنــا حاجــة‬ ‫إىل تخصيــص نســبة محــددة مــن امليزانيــة‬ ‫الســنوية للدولــة‪ ،‬كــا نحتــاج إلنشــاء دار‬ ‫توزيــع حكوميــة تعمــل بالتنســيق مــع‬ ‫مؤسســات خاصــة وتأخــذ عــى عاتقهــا‬ ‫عمليــات النــر والتوزيــع والتســويق‬ ‫وتصديــر الكتــب‪ ،‬أيضــاً يجــب اإلهتــام‬ ‫بالجانــب االعالمــي مــن اجــل تســويق‬ ‫املنتــج كــا ان للجانــب الســياحي دورا‬ ‫كبــرا ايضــاً يف هــذا املجــال"‪ ،‬بحســب‬ ‫قولهــم‪.‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫فيلي‬

‫ويلفــت املراقبــون اىل انــه وبحســب‬ ‫بيانــات الجهــاز املركــزي لإلحصــاء التابــع‬ ‫لــوزارة التخطيــط فــان ثلــث املعامــل‬ ‫التابعــة لــوزارة الصناعــة متوقفــة عــن‬ ‫العمــل فضــا عــن توقــف معامــل القطــاع‬ ‫الخــاص‪ ،‬ويذكــر الجهــاز يف تقريــر لــه ان‬ ‫عــدد الــركات التابعــة لــوزارة الصناعــة‬ ‫بشــقيها القطــاع العــام والقطــاع املختلــط‬ ‫‪ 44‬رشكــة وان عــدد املعامــل التابعــة لهــا‬ ‫‪ 252‬معمــا‪ ،‬بحســب التقريــر‪ ،‬مشــرا اىل ان‬ ‫نســبة املعامــل املتوقفــة لــوزارة الصناعــة‬ ‫بلغــت اكــر مــن الثلــث وبواقــع ‪.% 38,5‬‬ ‫مــن جانبهــا وزارة الصناعــة كانــت قــد‬ ‫بينــت ان عــدد املشــاريع الصناعيــة العاملــة‬ ‫لغايــة ‪ 2019/4/30‬هــي ‪ 2248‬مرشوعــا‬ ‫صناعيــا ‪ ,‬امــا عــدد املشــاريع كاملــة‬ ‫التأســيس لغايــة ‪ 2019/4/30‬فبلــغ ‪20415‬‬ ‫مرشوعــا صناعيــا‪ ,‬وان ‪ 18167‬مرشوعــا‬ ‫صناعيــا متوقــف عــن العمــل‪.‬‬

‫اقـتـصـــــاد‬

‫مخـاض الصنـــاعــة‪..‬‬ ‫العودة الى التصنيع‬ ‫العسكري يفاقم المشكالت‬ ‫يشــير الواقــع الحالــي فــي العــراق الــى ان الصناعــات المحليــة متوقفــة‬ ‫منــذ عــام ‪ 2003‬حتــى اليــوم‪ ،‬اذ يعتمــد البلــد علــى االســتيراد لســد‬ ‫حاجــة الســوق للمنتجــات الصناعيــة‪.‬‬

‫‪52‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫صادق االزرقي‬

‫‪53‬‬

‫ويشــر املتخصصــون اىل ان مــن االســباب الرئيســة لعــدم تفعيــل البنيــة الصناعيــة يف العـراق‬ ‫هــي عــدم وضــع الخطــط والربامــج واالهــداف الهادفــة اىل تطويــر الصناعــة لغــرض ســد‬ ‫حاجــة الســوق املحليــة وألغــراض التصديــر‪ ،‬بحســب قولهــم؛ كــا ان االزمــات املتكــررة‬ ‫للوقــود والكهربــاء ادت اىل اغــاق املصانــع ابوابهــا ‪ ,‬اذ ال صناعــة مــن دون كهربــاء‪ ,‬وادى‬ ‫هــذا الوضــع اىل اعتــاد املولــدات الكهربائيــة التــي تزيــد مــن كلــف االنتــاج‪ ،‬عــى حــد‬ ‫وصفهــم‪ ،‬منوهــن اىل رداءة االنتــاج العراقــي مقارنــة باملنتجــات الصناعيــة االجنبيــة وعــدم‬ ‫قــدرة املنتــج العراقــي عــى املنافســة‪ ،‬بحســب تعبريهــم‪.‬‬ ‫يشــار اىل ان معامــل متنوعــة كانــت قــد انبثقــت يف العـراق يف عقــود ســابقة النتــاج مــا تســد‬ ‫بــه الحاجــة املحليــة يف معظــم االحيــان فضــا عــن انهــا كانــت تضاهــي املنتجــات االجنبيــة‬ ‫وكثــر منهــا تفــوق عــى املنتــج االجنبــي يف الجــودة بحســب اقــوال املتابعــن‪ ،‬منوهــن اىل‬ ‫منتجــات الصناعــات الغذائيــة والنســيج واالحذيــة واملعــدات الكهربائيــة وغريهــا‪.‬‬ ‫ويلفــت املتخصصــون واملؤرخــون اىل املشــاريع التــي اقيمــت يف كربــاء كمثــال‪ ،‬ويقولــون‬ ‫انهــا مهمــة وكثــرة أنشــئت بعــد عــام ‪ 1958‬ومــن تلــك املشــاريع التــي نفــذت مصنــع‬ ‫كربــاء للتعليــب‪ ،‬الــذي تأســس عــام ‪ 1962‬وشــملته بعــد ذلــك توســعات عــدة‪ ،‬اذ بــدأ‬ ‫صغــراً بتصنيــع وتعليــب معجــون الطامطــة وبعــض املربيــات الغذائيــة‪ ،‬وتطــور فيــا بعــد‬ ‫ل ُيصبــح مجموعــة مصانــع ولــه فــروع يف محافظــات العـراق و ُي ّصنــع عديــد املــواد الغذائيــة‬ ‫املعلبــة املتنوعــة‪ ،‬بحســب وصفهــم‪ ،‬منوهــن بالقــول ان منتجــات تعليــب كربــاء اشــتهرت‬ ‫يف ســبعينات و مثانينــات القــرن املــايض وأصبحــت تســوق بكميــات كبــرة لألســواق املحليــة‬ ‫لكــرة الطلــب عليهــا مــن قبــل الســكان لجودتهــا العاليــة‪ ،‬بحســب تعبريهــم‪.‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫فيلي‬ ‫اقـتـصـــــاد‬

‫لقــد جــرت منــذ عــام ‪ 2003‬عــدة محاوالت‬ ‫إلحيــاء الصناعــة العراقيــة وتشــغيل املعامل‬ ‫وســد الحاجــة املحليــة يف اقــل تقديــر‬ ‫اال ان تلــك املحــاوالت بحســب املراقبــن‬ ‫معظمهــا بــاء بالفشــل‪ ،‬ويتفــق املراقبــون‬ ‫عــى القــول انــه «مهــا حاولنــا النهــوض‬ ‫نفشــل فشــ ًا ذريعــاً‪ .‬ونحــن أصحــاب‬ ‫الخــرات الطويلــة نواجــه شــيئاً أكــر م ّنــا‪،‬‬ ‫يتعلــق مبصالــح دول ســيطرت عــى كل‬ ‫يشء يف الع ـراق»‪ ،‬بحســب قولهــم‪ ،‬مبينــن‬ ‫انــه وبرغــم جميــع املحــاوالت واملشــاريع‬ ‫الحكوميــة‪ ،‬التــي تخصــص لهــا أمــول طائلــة‬ ‫مــن املوازنــات االتحاديــة كل عــام‪ ،‬إال أن‬ ‫اإلنتــاج بصــورة عامــة‪ ،‬يعــاين مــن الفســاد‬ ‫وســيطرة أصحــاب النفــوذ عــى مقدراتــه‪،‬‬ ‫ووجــود رغبــة يف كبــح جــاح أي مــروع‬ ‫يعيــد الحيــاة للمعامــل واملصانــع‪ ،‬عــى حــد‬ ‫قولهــم‪.‬‬ ‫وتحــدث نــواب عــن عــدة اســباب رضبــت‬ ‫الصناعــة يف العــراق قائلــن ان «الصناعــة‬ ‫بشــكل عــام تعرضــت اىل انتكاســة غــر‬ ‫مســبوقة قبــل وبعــد ‪ 2003‬واالمــر مل‬ ‫يكــن عفويــا بســبب ظــروف محــددة»‬ ‫بحســب قولهــم‪ ،‬بــل «لجعــل العــراق‬ ‫ســوقا اســتهالكيا يــدر مليــارات الــدوالرات‬ ‫عــى صناعــات يف دول الجــوار وبذلــك‬ ‫يفقــد البلــد ميــزة مهمــة يف االنتــاج ويصبح‬ ‫ضعيفــا للغايــة»‪ ،‬عــى حــد وصفهــم‪،‬‬ ‫مســجلني مــا اســموه ضخــا غــر معلــن‬ ‫للبضائــع وبكلــف أقــل مــن انتاجهــا أحيا ًنــا‬ ‫ومــن دون محــددات بهــدف رضب أي‬ ‫مــواد تصنــع يف العــراق بجهــود وطنيــة‬ ‫ســواء للقطــاع العــام او الخــاص ليفقــد‬ ‫املواطــن ثقتــه بالصناعــة العراقيــة‪ ،‬بحســب‬ ‫تعبريهــم‪ ،‬مبــن أن «هنــاك بالفعــل جهــات‬ ‫تضغــط الفشــال اي صناعــة وطنيــة ألن‬ ‫االســترياد يــدر امــواال طائلــة عــى جيــوب‬

‫‪54‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫قــوى متنفــذة»‪ ،‬بحســب قولهــم‪.‬‬ ‫ويزيــدون بالقــول أن «جميــع الحكومــات املتعاقبــة بعــد ‪ 2003‬مســؤولة عــن انهيــار‬ ‫الصناعــة وهــي تــدرك االســباب والتحديــات التــي اطاحــت مببــدأ صنــع يف الع ـراق»‪ ،‬عــى‬ ‫حــد وصفهــم‪ ،‬الفتــن اىل عــدة امــور ادت اىل االخفــاق مــن ابرزهــا تواجــد مــا اســموها قــوى‬ ‫متنفــذة ال تريــد عــودة االنتــاج املحــي اىل مســاره الصحيــح‪ ،‬وإبقــاء أســواق العـراق رهينــة‬ ‫صناعــات يف دول اخــرى‪ ،‬وكذلــك العمــل عــى اســتمرار نزيــف العملــة الصعبــة عــر اســترياد‬ ‫كل يشء فضــا عــن اســتثناء بضائــع كثــرة مــن دول الجــوار مــن الرضائــب إلغـراق االســواق‬ ‫املحليــة؛ مــا ينتــج عنــه افشــال اي محاولــة لإلنتــاج املحــي الوطنــي‪ ،‬بحســب قولهــم‪.‬‬ ‫املفارقــة هنــا وبحســب مــا يقــول املراقبــون‪ ،‬ان الجهــات الحكوميــة تتحــدث اآلن عــا‬ ‫تســميه خطــوط إلنتــاج أســلحة وعتــاد عســكري ومنهــا العتــاد الخفيــف واملناطيد العســكرية‬ ‫وصنــع مسدســات‪ ،‬وعــى لســان رئيــس هيئــة التصنيــع العســكري العراقيــة فــإن الع ـراق‬

‫‪55‬‬

‫«الصناعــة تعرضــت الــى انتكاســة غيــر مســبوقة قبــل وبعــد ‪2003‬‬ ‫واالمــر لــم يكــن عفويــا بســبب ظــروف محــددة بــل لجعــل العــراق‬ ‫ســوقا اســتهالكيا يــدر مليــارات الــدوالرات علــى صناعــات فــي‬ ‫دول الجــوار وبذلــك يفقــد البلــد ميــزة مهمــة فــي االنتــاج ويصبــح‬ ‫ضعيفــا للغايــة»‬

‫''‬

‫سينشــئ خطوط ـاً إلنتــاج األســلحة والعتــاد‬ ‫العســكري‪ ،‬بالتعــاون مــع تركيــا‪ ،‬موضحــا‬ ‫أن «الخطــوط اإلنتاجيــة ســيجري إنشــاؤها‬ ‫عــن طريــق االســتثامر‪ ،‬وتشــمل نقــل‬ ‫التكنولوجيــا الرتكيــة لخطــوط اإلنتــاج‬ ‫بأيــد محليــة‬ ‫العراقيــة‪ ،‬ويكــون التصنيــع‬ ‫ٍ‬ ‫لغــرض بنــاء صناعــة عســكرية داخــل‬ ‫البــاد‪ ،‬وتزويــد القــوات األمنيــة بالعتــاد‬ ‫والتقليــل مــن عمليــة االســترياد»‪ ،‬مردفــا‬ ‫ان «هيئــة التصنيــع العســكري تســعى إىل‬ ‫تحقيــق االكتفــاء الــذايت لجميــع أنــواع‬ ‫األســلحة والصناعــات الحربيــة‪ ،‬الســيام‬ ‫بعدمــا شــهدت افتتــاح عــدد مــن خطــوط‬ ‫اإلنتــاج يف املــدة املاضيــة»‪ ،‬بحســب قولــه‪.‬‬ ‫فيــا يتســاءل املتخصصــون واملراقبــون‬ ‫عــن رضورة االســتثامر يف ودعــم الصناعــات‬ ‫املدنيــة بــدال مــن ذلــك ملــا توفــره مــن‬ ‫مكاســب للبلــد والســكان‪ ،‬مذكريــن بتجربــة‬ ‫التصنيــع العســكري املريــرة يف عهــد النظــام‬ ‫املبــاد‪ ،‬بحســب قولهــم‪ ،‬التــي اعاقــت تقــدم‬ ‫املجتمــع وجعلتــه اكــر تخلفــا بلجوئهــا اىل‬ ‫االنتــاج العســكري‪ ،‬بــدال مــن املــدين الــذي‬ ‫يشــغل االيــدي العاملــة العاطلــة ويوفــر‬ ‫العملــة الصعبــة‪ ،‬ويســد الحاجــة املحليــة‬ ‫للســلع والخدمــات‪.‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫فــخ المخـدرات‪..‬‬ ‫هــل تعيد «مراكــز التأهيل» الحـــــياة للمتعاطين؟‬ ‫فيـــلي‬

‫فيلي‬ ‫مجـتـــمـع‬

‫يحــاول أنــس (إســم مســتعار لشــاب يف‬ ‫الـــ‪ 33‬مــن عمــره) واألب لطفــل وحيــد‪،‬‬ ‫أن يســتعيد حياتــه بعــد رحلــة كفــاح مــع‬ ‫املخــدرات‪ ،‬اآلفــة التــي هــددت شــبابه‬ ‫وحياتــه الزوجيــة خاصــة بعــد أن خــر‬ ‫عملــه بســببها‪.‬‬ ‫يقــول أنــس‪ ،‬ملجلــة «فيــي»‪« :‬بــدأت مــع‬

‫‪56‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫أصدقــاء يل مبواجهــة ضغــوط العمــل والحيــاة يف مدينــة البــرة عــن طريــق املخــدرات‪،‬‬ ‫بدايــة مل اعــرف لهــا نهايــة لكنــي شــعرت بالراحــة الوقتيــة‪ ،‬يومــا بعــد يــوم حتــى بــدأت ال‬ ‫أفكــر بــيء ســوى التعاطــي»‪.‬‬ ‫ويكمــل أنــس تفاصيــل ماحــدث لــه بعدهــا قائـ ًا‪« :‬فقــدت رشــدي ومل أعلــم بــيء ســوى‬ ‫وأنــا يف منــزل صديــق يل يحــاول إيقاظــي وزوجتــي تبــي‪ ،‬وقتهــا علمــت مــا فعلــت‪،‬‬ ‫وإىل مــاذا وصلــت مــن مرحلــة حيــث كشــفت أرشطــة الفيديــو مــا فعلــت أمــام املديــرة‬ ‫واملوظفــن أيض ـاً‪ ،‬وفقــدت بســببها عمــي»‪.‬‬

‫فقدت رشدي ولم أعلم‬ ‫بشيء سوى وأنا في‬ ‫منزل صديق لي يحاول‬ ‫إيقاظي وزوجتي تبكي‪،‬‬ ‫وقتها علمت ما فعلت‪.‬‬

‫ويضيــف‪« :‬اشــرطت زوجتــي الذهــاب إىل طبيــب‬ ‫مختــص للبــدء برحلــة عــاج أو االنفصــال‪ ،‬لــذا قصــدت‬ ‫الطبيــب فعــا وبــدأت مبواجهــة أســوأ األع ـراض حتــى‬ ‫نظافــة جســمي بالكامــل مــن العالجــات املخــدرة‪ ،‬كنــت‬ ‫أعــاين األرق أليــام عــدة أو االكتئــاب الشــديد‪ ،‬إال أن‬ ‫مــا نفعنــي فعــا هــو أننــي مل أتنــاول املخــدرات ســوى‬ ‫لثالثــة أســابيع»‪.‬‬ ‫مكافحة املخدرات‬ ‫يف هــذا الصــدد‪ ،‬أكــد مديــر قســم العالقــات واإلعــام يف‬ ‫مديريــة مكافحــة املخــدرات بــوزارة الداخليــة االتحادية‪،‬‬ ‫العقيــد بــال صبحــي‪ ،‬ملجلــة «فيــي»‪ ،‬أن «التعــاون بــن‬ ‫الــوزارات ملكافحــة املخــدرات موجــود»‪.‬‬ ‫وأوضــح صبحــي‪ ،‬أن «النشــاطات مســتمرة بعمليــات‬ ‫يوميــة‪ ،‬إللقــاء القبــض عــى التجــار واملتعاطــن عــى‬ ‫املــواد املخــدرة حيــث نجحــت املديريــة بالقبــض خــال‬ ‫النصــف األول مــن هــذا العــام‪ ،‬عــى أكــر مــن ‪6800‬‬ ‫ـاط خــال‬ ‫متهــم بالتجــارة أو الرتويــج‪ ،‬بينهــم ‪ 3800‬متعـ ٍ‬ ‫هــذه الفــرة»‪.‬‬ ‫وتابــع أن «التعــاون مــع وزارة الصحــة حــارض دامئــاً‪،‬‬ ‫حيــث تــم افتتــاح مستشــفى العطــاء بســعة ‪ 150‬رسيــر‬ ‫واملختصــة مبتعاطــي املخــدرات وبرسيــة تامــة مــن دون‬ ‫كشــف هوياتهــم»‪.‬‬ ‫وزاد صبحــي‪ ،‬أن «الــوزارة تشــجع عــى تفعيــل املــادة‬ ‫أربعــن مــن قانــون املخــدرات والتــي تنــص عــى (عــدم‬ ‫إقامــة الدعــوى الجزائيــة عــى مــن يتقــدم مــن متعاطــي‬ ‫املــواد املخــدرة مــن تلقــاء نفســه للعــاج يف مستشــفيات‬ ‫متخصصــة)»‪.‬‬ ‫حقوق اإلنسان‬ ‫مــن جانبــه‪ ،‬قــال مديــر املفوضيــة العليــا لحقــوق‬ ‫االنســان يف النجــف فــرزدق إبراهيــم الصگبــان‪ ،‬ملجلــة‬ ‫«فيــي»‪ ،‬إن «املفوضيــة العليــا لحقــوق اإلنســان أصدرت‬ ‫تقريرهــا الخــاص مبوضــوع االتجــار باملخــدرات ومنهــا‬

‫‪57‬‬

‫يف النجــف حيــث تــم دراســة ‪ 40‬حالــة‬ ‫متعاطــي كانــت أســباب التعاطــي تتلخــص‬ ‫بســوء الرفقــة وعــدم متابعــة األهــل‬ ‫ألبنائهــم واالقتصاديــة واالجتامعيــة أيضـاً»‪.‬‬ ‫وأضــاف الصكبــان‪ ،‬أن «املشــكلة الرئيســة‬ ‫التــي تواجــه املتعاطــي هــي قلــة املراكــز‬ ‫الصحيــة والنفســية»‪ ،‬مشــددا عــى رضورة‬ ‫«إجــراء تعديــات عــى قانــون رقــم ‪50‬‬ ‫لســنة ‪ 2017‬وأن تكــون العقوبــة فقــط‬ ‫مــن خــال دفــع غرامــات ماليــة»‪.‬‬ ‫مراحل العالج‬ ‫بــدوره‪ ،‬نبــه الدكتــور االختصــاص جاســم‬ ‫املوســوي‪ ،‬إىل أن «عــاج االدمــان يتــم‬ ‫عــى مراحــل عــدة‪ ،‬أولهــا هــو إزالــة تأثــر‬ ‫الــدواء مــن البــدن أو املخــدر ويتــم عــن‬ ‫طريــق برنامــج يتــم فيــه تنــاول أدويــة عن‬ ‫طريــق املستشــفيات او املراكــز املختصــة أو‬ ‫وفــق وصفــة طبيــب مختــص»‪.‬‬ ‫وأضــاف املوســوي‪« :‬كــا يجــب أن يأخــذ‬ ‫املدمــن ق ـراراً حاس ـ ً‬ ‫ا بالرغبــة برتكــه تــأيت‬ ‫بعدهــا مرحلــة معالجــة األعـراض النفســية‬ ‫مــن أوهــام وســلوكيات وهــاوس ســمعية‬ ‫أو برصيــة بســبب تأثــر املــادة املخــدرة‬ ‫والتــي تحــدث تغــرات يف الدمــاغ وتنتــج‬ ‫عنهــا عصبيــة مفرطــة أو عــدم النــوم‬ ‫أو الوهــن وتــأيت بعدهــا مرحلــة عــاج‬ ‫األعــراض النفســية عــن طريــق مضــادات‬ ‫الذهــان واالكتئــاب»‪.‬‬ ‫وكانــت وزارة الصحــة‪ ،‬قــد أعلنــت أمــس‬ ‫الســبت‪ ،‬إعــادة فتــح مستشــفى «العطــاء»‬ ‫ملعالجــة مدمنــي املخــدرات بطاقــة‬ ‫اســتيعابية تصــل اىل ‪ 150‬رسيــرا مببــادرة‬ ‫مــن رسايــا الســام (الجنــاح العســكري‬ ‫للتيــار الصــدري) بزعامــة مقتــدى الصــدر‪،‬‬ ‫معتــرة يف الوقــت ذاتــه أن املراكــز‬ ‫املوجــودة ملعالجــة اإلدمــان والتأهيــل‬ ‫النفــي ال تكفــي لألعــداد املتزايــدة مــن‬ ‫املتعاطــن الحاليــن‪.‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫‪59‬‬

‫فنان عراقي يهودي‬

‫فيلي‬

‫يعيد «كنوز العراق»‬ ‫للحياة في معرض فرنسي‪..‬‬

‫مجـتـــمـع‬

‫اعــاد فنــان امريكــي مــن اصــول عراقيــة يهوديــة‪ ،‬مــن خــال لوحاتــه‪ ،‬تشــكيل وصناعــة قطــع‬ ‫اثريــة خســرها العــراق لصالــح «ارهابيــي داعــش» والمتاحــف الغربيــة‪ ،‬وذلــك مــن خــال‬ ‫اســتخدام نفايــات مــدورة واغلفــة المــواد الغذائيــة واوراق الصحــف‪.‬‬ ‫فيــلي‬

‫وذكــر تقريــر لصحيفــة "لوكســمبورغ تاميــز"‪ ،‬نــر باللغــة االنكليزيــة‪ ،‬وترجمتــه مجلــة‬ ‫«فيــي»‪ ،‬أنــه مــن دون رمــوز الحضــارات فــأن الذاكــرة الجامعيــة لالجيــال القادمــة تضيــع‪،‬‬ ‫وان معــرض الفنــان االمريــي العراقــي االصــل "مايــكل راكوفيتــز" يف مدينــة ميتــز الفرنســية‪،‬‬ ‫يعيــد تشــكيل القطــع االثريــة التــي جــرى نهبهــا مــن املتحــف الوطنــي يف بغــداد او تعرضــت‬ ‫للتدمــر خــال فــرة العنــف التــي اعقبــت الغــزو االمريــي يف العــام ‪.2003‬‬ ‫ويقــدم "راكوفيتــز" اعاملــه الفنيــة مــن اللوحــات مبســاعدة اكــر مــن ‪ 30‬فنانــا‪ ،‬والتــي اعــاد‬ ‫مــن خاللهــا رســم هــذه القطــع االثريــة املفقــودة مســتخدما مــواد مــن النفايــات‪ ،‬وهــي تثــر‬ ‫دهشــة املشــاهد الغــريب مــن خــال الحــروف العربيــة املســتخدمة فيهــا‪.‬‬ ‫ويقــام املعــرض يف مركــز فـراك لوريــن للفــن املعــارص يف مدينــة ميتــز‪ ،‬حيــث يعــرض لوحاتــه‬ ‫الكبــرة والتــي تظهــر مثــا القــر االشــوري املدمــر لنمــرود يف مدينــة املوصــل الحاليــة‪،‬‬ ‫وتضــم اللوحــة التــي تشــبه ســجاد الحائــط‪ ،‬منحوتــات بــارزة فيهــا عبــارة عــن طبقــات‬ ‫متعــددة مــن عبــوات املــواد الغذائيــة مثــل شــوربة الدجــاج ماجــي‪ ،‬وعلــب مــروب التمــر‬ ‫العراقــي‪ ،‬وحلــوى جيــي التــوت والعلكــة والشــاي‪.‬‬ ‫واعتــر التقريــر ان مثــل هــذه االعــال الفنيــة تعيــد وضــع الشــخص الغــريب يف موقــف‬ ‫شــخص عراقــي يتواجــد داخــل متحــف عراقــي قبــل يــوم مــن تدمــر داعــش لــه‪ ،‬مشــراً أيضـاً‬ ‫إىل أن معظــم القطــع االثريــة التــي اعيــدت اليهــا الحيــاة يف هــذه اللوحــات‪ ،‬هــي باالســاس‬ ‫صــارت معروضــة خــارج الع ـراق‪ ،‬يف متاحــف غربيــة‪.‬‬

‫‪58‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫وذكــر التقريــر‪ ،‬أن القطــع االثريــة‬ ‫املوجــودة حاليــا يف معــارض غربيــة‪ ،‬تظهــر‬ ‫تناقض ـاً بــن فكــرة املهاجريــن الذيــن يتــم‬ ‫تصنيفهــم عــى انهــم "غربــاء" حتــى لــو‬ ‫تــم اســتقبالهم بشــكل قانــوين يف دولــة‬ ‫غربيــة مــا‪ ،‬وبــن فكــرة املــواد االثريــة التــي‬ ‫حصلــت عــى الفــور عــى حــق اقامــة دامئــة‬ ‫يف هــذه الدولــة الغربيــة‪ ،‬وال يتــم منحهــا‬ ‫الحــق بالعــودة اىل وطنهــا االصــي مجــددا‪.‬‬ ‫ويحمــل اســم املعــرض اســم شــارع تاريخي‬ ‫يعــود اىل العــام ‪ 574‬قبــل امليــاد‪ ،‬وكان‬ ‫ميــر عــر بوابــة عشــتار يف بابــل القدميــة‪،‬‬ ‫وترجمتــه "عــى اال يســود املتكــر"‪.‬‬ ‫ويقــول راكوفيتــز‪ ،‬ان معرضــه يشــكل‬ ‫تظهــراً لـ"االشــباح التــي تطــارد املتاحــف‬ ‫الغربيــة"‪ ،‬لكنــه يقــر باســتحالة اصــاح‬ ‫املــايض‪.‬‬

‫ومــن خــال اعاملــه يكــرم راكوفيتــز مــن‬ ‫خــال عبــوات الطعــام‪ ،‬حيــاة االشــخاص‬ ‫الذيــن كانــوا ضحايــا الحــرب‪ ،‬وايضــا الذيــن‬ ‫فــروا مــن وطنهــم‪ ،‬وذكــرى النازحــن‬ ‫العراقيــن والذيــن ماتــوا‪ ،‬كــا يتضمــن‬ ‫العــرض قطعــا دمرهــا تنظيــم داعــش يف‬ ‫املواقــع االشــورية يف نينــوى ويف منــرود‪.‬‬

‫ولفــت التقريــر اىل ان الفنــان االمريــي‬ ‫ومــن اجــل ان يتمكــن مــن تحديــد القطــع‬ ‫املفقــودة‪ ،‬فانــه يعتمــد عــى اســتخدام‬ ‫بيانــات مــن مصــادر مثــل االنرتبــول‪،‬‬ ‫ومجلــس الدولــة العراقيــة‪ ،‬واملتحــف‬ ‫الوطنــي العراقــي وغريهــا‪.‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫حاملون ذكريات األمس ‪..‬‬

‫فيــلي‬

‫أشخاص يعيدون افتتاح سوق الذهب العريقة بالموصل‬

‫فيلي‬

‫كعادة الحروب حين تترك آثارها‪،‬‬ ‫يستذكر ثالثة من صاغة سوق‬ ‫الصاغة في الموصل‪ ،‬أو ما‬ ‫تبقى منه حالي ًا‪ ،‬الحركة التجارية‬ ‫والمارة واالزقة الضيقة التي‬ ‫كانت تعج بالمتبضعين وهم‬ ‫يمرون من هنا او يعبرون الى‬ ‫شارع النجفي المالصق لسوقهم‬ ‫من هناك‪ ،‬ويبدو ان آالم‬ ‫وذكريات هذا السوق اعادتهم‬ ‫الفتتاح محالهم مجدد ًا رغم‬ ‫الدمار الذي حل بها وعزوف‬ ‫الناس وأقرانهم عن ارتيادها‬ ‫مرة أخرى‪ ،‬ولكنها تبقى‪ ،‬بحسب‬ ‫تحد‪ ،‬لجذب‬ ‫هؤالء الصاغة‪ ،‬رحلة ٍ‬ ‫الناس وإعادة زمالء المهنة‬ ‫للعمل‪.‬‬

‫مجـتـــمـع‬

‫‪60‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫‪61‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫‪63‬‬

‫«ركــزوا فــي بدايــة األمــر عنــد انتهــاء عمليــات‬ ‫التحريــر علــى اعــادة الخدمــات الــى اســواق الموصــل‬ ‫القديمــة وقامــوا بإعــادة تأهيــل أزقتهــا وتســقيفها‬ ‫وتوفيــر المــاء بالتعــاون مــع الدوائــر األخــرى»‬

‫فيلي‬ ‫مجـتـــمـع‬

‫ويعــود تاريــخ ســوق الصيــاغ اىل بدايــات القــرن املــايض ويرتبط تاريخهــا بالشــارع النجفي‬ ‫املالصــق لهــا‪ ،‬وكانــت تختلــط محــال الصاغــة فيــه مبحــال بيــع الحلويــات واملعجنــات ايضـاً‬ ‫‪ ،‬واشــتهرت هــذه الســوق يف شــال الع ـراق الن أمهــر صاغــة الذهــب كانــوا يتواجــدون‬ ‫فيهــا‪ ،‬وكانــت أعاملهــم متميــزة وتبــاع يف مــدن اخــرى وحتــى يف بــاد الشــام‪.‬‬ ‫تحد‬ ‫رحلة ٍ‬ ‫يســتذكر العــم اليفــان عبــد العزيــز حميــد أيامــه عندمــا دخــل الســوق ألول مــرة يف العــام‬ ‫‪ 1971‬برفقــة والــده الــذي كان صائغـاً‪ ،‬ويقــول يف حديــث ملجلــة «فيــي» «انــه مل يتمكــن‬ ‫مــن البقــاء بعيــداً عــن الســوق وعــاد متمســكاً بــإرث آبائــه واجــداده»‪.‬‬ ‫ويضيــف قائــا «مل يعــد اىل الســوق ســوى ثالثــة صاغــة فقــط كنــت انــا اولهــم يف حــن مــا‬ ‫يـزال املئــات منهــم متفرقــن يف جانبــي املوصــل األميــن وااليــر وقــد وجــدوا اماكــن بديلــة‬

‫‪62‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫لهــم ومل يعــد يرغبــون بالعــودة» مبينــا‬ ‫أن «مــن يريــد العــودة منهــم يشــكو‬ ‫مــن إهــال الســوق ومشــاهد الخــراب‬ ‫والدمــار املوجــودة فيهــا»‪.‬‬ ‫ويشــكو اليفــان الحكومــة املحليــة قائــ ًا‬ ‫ان «احــدى املنظــات الدوليــة أرادت‬ ‫إعــار املحــال التجاريــة هنــا لكــن إدارة‬ ‫املحافظــة أبلغتهــا بــأن صاغــة الســوق‬ ‫متمكنــن مادي ـاً وميكنهــم إعــار محالهــم‬ ‫بأنفســهم فانســحبت املنظمــة وبقــي‬

‫الوضــع عــى حالــه»‪.‬‬ ‫وأمــا عــن ســبب عودتــه رغــم تلــك‬ ‫الظــروف يوضــح اليفــان «عــدت هنــا‬ ‫ألننــي ال أســتطيع االســتغناء عــن املــكان‬ ‫وهــي خطــوة اوىل يف تحــدي املصاعــب‬ ‫التــي تواجهنــا وعــى ان تكــون تحفيزيــة‬ ‫لآلخريــن مــن أجــل العــودة‪ ،‬وســأبقى‬ ‫حتــى لــو مل يكــن هنــاك زبائــن لكــن‬ ‫اريــد ان اتــرك أثـراً يف عــودة هــذا الســوق‬ ‫الرئيــي واملهــم ملــا لــه مــن هويــة‬ ‫تاريخيــة»‪.‬‬ ‫رسالة من أجل العودة‬

‫أمــا عمــر عبــد الرحمــن وهــو شــاب يف الثالثينــات مــن عمــره عــاد أيضــا وفتــح محــل‬ ‫صياغتــه وســط مشــاهد الخ ـراب والدمــار‪ ،‬مبين ـاً أن «عودتــه هــي رســالة اىل االخريــن‬ ‫للتكاتــف والعــودة مــن اجــل اعــار الســوق و فتــح محالهــم مــرة أخــرى»‪.‬‬ ‫ويقــول عمــر ملجلــة «فيــي»‪ ،‬إن «عــدم وجــود الزبائــن هــو لعــدم وجــود الصاغــة ولــو‬ ‫عــاد العــرات منهــم دفعــة واحــدة ســيعود النــاس إىل املــكان‪ ،‬فاملوصليــون لديهــم‬ ‫ذكريــات كثــرة يف ســوق الصيــاغ‪ ،‬والشــارع النجفــي املالصــق لهــا»‪.‬‬ ‫ويوضــح عبــد الرحمــن ان «اســواق املوصــل القدميــة جميعهــا عــادت بهــذا الشــكل فقــد‬ ‫بــدأت مبحــل او اثنــن حتــى عــاد املئــات وعــاد معهــم ايضــا النــاس للتبضــع»‪.‬‬ ‫مصري السوق مرهونٌ بعودة أصحابها‬ ‫مــن جهــة اخــرى يقــول مســؤول شــعبة االعــام والعالقــات العامــة يف بلديــة املوصــل‬ ‫عــاء الحيــدري إنهــم «ركــزوا يف بدايــة األمــر عنــد انتهــاء عمليــات التحريــر عــى اعــادة‬ ‫الخدمــات اىل اســواق املوصــل القدميــة وقامــوا بإعــادة تأهيــل أزقتهــا وتســقيفها وتوفــر‬ ‫املــاء بالتعــاون مــع الدوائــر األخــرى»‪.‬‬ ‫ويضيــف الحيــدري أن «الشــوارع املحيطــة بســوق الصيــاغ مؤهلــة وأزقتهــا جاهــزة لكــن‬ ‫يجــب أن يقــوم أصحــاب املحــال برفــع الــركام والعــودة اىل محالهــم‪ ،‬وبعــد عودتهــم‬ ‫ســتكمل البلديــة مــا تحتاجــه الســوق مــن خدمــات وفــق صالحياتهــا»‪ ،‬مبين ـاً أن «هــذا‬ ‫أقــل واجــب يقومــون بــه تجــاه أحيــاء قلــب املوصــل القدميــة»‪.‬‬ ‫وعانــت هــذه الســوق العريقــة كبقيــة أســواق املوصــل ومناطقهــا مــن اجتيــاح تنظيــم‬ ‫(داعــش) يف اواســط العــام ‪ 2014‬للمدينــة التــي هــي العاصمــة املحليــة ملحافظــة نينــوى‪،‬‬ ‫وقــد حــل الدمــار بهــا بســبب الحــرب كــا يف اغلــب مناطــق املوصــل القدميــة جــراء‬ ‫العمليــات العســكرية التــي اســتمرت ملــدة ثــاث ســنوات وأســفرت عــن هزميــة التنظيــم‬ ‫عســكرياً‪.‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫فيلي‬ ‫مجـتـــمـع‬

‫دعوات إللغاء‬ ‫مكافأة الجاني‬ ‫في جرائم االغتصاب‬

‫فيلي‬

‫‪64‬‬

‫فــي امــر يدعــو الــى الغرابــة بحســب المراقبيــن وناشــطي حقــوق االنســان‪ ،‬تجــري‬ ‫محــاوالت لإلصــرار علــى قانــون قديــم وتطبيقــه بمــا يتنافــى مــع حقــوق االنســان‬ ‫بحســب قولهــم؛ ويتعلــق االمــر بنــص مــادة فــي قانــون العقوبــات العراقــي شــرعت‬ ‫منــذ ســنة ‪ 1969‬برقــم ‪ ،398‬تعفــي المدعــي عليــه فــي قضايــا االغتصــاب واالعتــداء‬ ‫الجنســي إن تــزوج الضحيــة‪ ،‬فــي كافــة مراحــل الدعــوى‪.‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫‪65‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫فيلي‬ ‫مجـتـــمـع‬

‫وفيــا تطالــب جهــات كثــرة بإلغــاء‬ ‫تلــك املــادة لتنافيهــا مــع كرامــة املــرأة‬ ‫وحقــوق االنســان‪ ،‬عــى حــد وصفهــم‪،‬‬ ‫يحــاول البعــض تســويغها بدعــاوى انهــا‬ ‫تعمــل عــى «اجتنــاب ســفك الدمــاء‬ ‫وللحفــاظ عــى ســمعة ورشف العائلــة‬ ‫والعشــرة»‪ ،‬يف وقــت تــرى ناشــطات‬ ‫حقوقيــات التربيــر بحــد ذاتــه ُيشــر إىل‬ ‫ضعــف وعجــز القانــون أمــام العشــرة‪.‬‬ ‫و يف وقــت ســابق‪ ،‬أشــارت «لجنة حقوق‬ ‫اإلنســان» التابعــة لـ»األمــم املتحــدة»‬ ‫إىل أن األحــكام الترشيعيــة يف القانــون‬ ‫الجنــايئ العراقــي تنــص عــى عقوبــات‬ ‫مخففــة ملــا تســمى «جرائــم الــرف»‪،‬‬ ‫وهــذا ينــذر بأزمــات اجتامعيــة خطــرة‪،‬‬ ‫إذا مل يتــم إيجــاد تعديــات عاجلــة‬ ‫فيهــا‪ ،‬بحســب قولهــا؛ ويحــذر املراقبــون‬ ‫وبعــض اســتطالعات الــرأي يف الشــارع‬ ‫العراقــي مــن ان االرصار عــى تطبيــق‬ ‫تلــك املــادة يــؤدي بالعكــس اىل تزايــد‬

‫‪66‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫اعــال العنــف‪ ،‬ويتســاءل بعــض مــن اســتطلعت آراؤهــم كيــف يقبــل ان يــزوج‬ ‫االهــل ابنتهــم ملجــرم‪ ،‬ويتطــرف احدهــم بالقــول اذا حــدث مثــل ذلــك االمــر لدينــا‬ ‫لقمــت عــى الفــور بقتــل املغتصــب‪ ،‬ويقــول نشــطاء ان تلــك املــادة تعــد تضييعـاً لحق‬ ‫الضحيــة وإفــات ا ُملغتصــب املتــورط مــن العقــاب‪.‬‬ ‫ورأى قانونيــون انــه «وبحســب املــادة ‪ 398‬مــن قانــون العقوبــات العراقــي‪ ،‬فــإن‬ ‫الضحيــة لــو تعرضــت الغتصــاب جامعــي‪ ،‬ميكــن رفــع العقوبــة عــن جميع املشــركني يف‬ ‫الجرميــة‪ ،‬إن تــزوج أحدهــم مــن الضحيــة»‪ ،‬مردفــن ان هــذه معضلــة أخــرى خطــرة‬ ‫تُســهل عمليــة تدمــر العدالــة االجتامعيــة‪ ،‬فتختلــط أوراق جرميــة االغتصــاب بــن‬ ‫املتورطــن وتُهمــل القضيــة بشــكل يخــرق حقــوق اإلنســان يف العـراق‪ ،‬بحســب قولهم‪.‬‬ ‫وينتقــد آخــرون «تربيــر املــرِّ ع العراقــي‪ ،‬الــذي يعــد القانــون ا ُملقــدم مبثابــة حفــاظ‬ ‫غتصــب‬ ‫لــرف الضحيــة وحاميتهــا مــن الفضيحــة‪ ،‬بينــا يف الحقيقــة هــو حاميــة ُ‬ ‫للم ِ‬ ‫مــن الفضيحــة‪ ،‬وال يؤخــذ بنظــر االعتبــار الحالــة النفســية والجســدية للمــرأة‪ ،‬ضاربــن‬ ‫بكرامتهــا وإنســانيتها وحامــي مســتقبلها للجحيــم»‪ ،‬عــى حــد وصفهــم‪.‬‬ ‫املدافعون عن القانون‬ ‫وقــد انشــغلت األوســاط العراقيــة مبداخلــة تلفزيونيــة ملديــر وحــدة «حقوق اإلنســان»‬ ‫يف نقابــة املحامــن‪ ،‬الــذي دافــع عــن املــادة‪ ،‬بقولــه انــه مــن دعــاة النظــرة اإليجابيــة‬ ‫بشــأنها‪ ،‬اذ طالــب بدراســة الحالــة أو ًال وتشــخيصها‪ ،‬ثــم معرفــة مــا ســيكون عليــه‬ ‫وضــع املغتصبــة فيــا بعــد‪ ،‬ومــا إذا كانــت تســتطيع فعـ ًا الــزواج مــن شــخص آخــر‪،‬‬ ‫ومــدى قدرتهــا عــى االندمــاج باملجتمــع والتعايــش بصــورة طبيعيــة كبقيــة البنــات‬ ‫يف املجتمــع بعــد مــا تع ّرضــت لــه‪ ،‬بحســب تعبــره‪ ،‬وبرأيــه فــان زواج الضحيــة مــن‬

‫املغتصــب هــو الحــل األنســب‪ ،‬بحســب‬ ‫تعبــره‪ ،‬مشــرا أن املــرّ ع العراقــي‬ ‫اقــرح هــذه املــادة آخــذا بعــن االعتبــار‬ ‫ظــروف الضحيــة‪ ،‬بحســب وصفــه‪ ،‬وقــال‬ ‫أن هــذا القانــون متواجــد يف عــدد مــن‬ ‫البلــدان األخــرى أيضــا‪ ،‬مدعيــا القــول‬ ‫أن الــدول التــي عدلــت هــذا القانــون‪،‬‬ ‫فشــلت بتطبيقــه واقعيـاً‪ ،‬ألن املجتمــع مل‬ ‫يتق ّبــل الضحيــة‪ ،‬بحســب قولــه‪.‬‬ ‫إال أن هــذا الــكالم مل يــرق لكثرييــن‪ ،‬فقد‬ ‫ضجــت وســائل التواصــل االجتامعــي‬ ‫ّ‬ ‫بتعليقــات منــددة بــكالم املحامــي‪،‬‬ ‫وعــد كثــرون أن حــال البلــد والقوانــن‬ ‫صعــب جــداً‪ ،‬إذا كان «حقوقــي بــارز»‬ ‫ينــارص تلــك املــادة‪ ،‬وفــق تعبريهــم‪،‬‬ ‫فيــا لفــت آخــرون إىل أن هــذه املــادة‪،‬‬ ‫تتجاهــل شــعور الضحيــة وكرامتهــا التــي‬ ‫انتهكــت‪ ،‬بــل تدعــو لتكريــم املغتصــب‬ ‫وإفالتــه مــن العقــاب‪.‬‬ ‫أمــام هــذا الجــدل‪ ،‬عــاد املحامــي‬ ‫مجــدداً للتوضيــح‪ ،‬وعــد أن كالمــه مل‬ ‫ُيفهــم بســياق صحيــح‪ ،‬مبينــا‪ ،‬أن زواج‬ ‫املجنــي عليهــا مــن الجــاين ال يجــري‬ ‫إال عــر موافقتهــا ال باإلك ـراه‪ ،‬ويف حــال‬ ‫رفضــت تأخــذ اإلجــراءات القانونيــة‬ ‫مجراهــا؛ عــادا أن املــرع العراقــي‬ ‫مل يعــف الجــاين مــن العقــاب وإمنــا‬ ‫اعتــر فعلــه عــذراً مخففــاً لــه يف حــال‬ ‫زواجــه مــن املجنــى عليهــا‪ ،‬وتابــع أن‬ ‫فــرض العقوبــة ال يعــوض املجنــي عليهــا‬ ‫عــا أصابهــا؛ وبرغــم التوضيــح وإعــادة‬ ‫التوضيــح‪ ،‬مل يســلم مــن غضــب كثــر‬ ‫مــن الشــابات والشــبان العراقيــن عــى‬ ‫مواقــع التواصــل‪.‬‬ ‫ويــرى املعارضــون لتلــك املــادة أن زواج‬ ‫املغتصــب للمغتصبــة مكافــأة يحفّــز‬ ‫عليهــا القانــون‪ ،‬الســيام أن هــذا البنــد‬ ‫يســقط العقــاب عــن املغتصــب حــال‬ ‫زواجــه مــن الضحيــة‪ ،‬وفــق تعبريهــم‪.‬‬ ‫وقــال قــاض‪ ،‬اليــوم باإلمــكان لفــت نظــر‬

‫‪67‬‬

‫غتصــب مــن الفضيحــة‪ ،‬وال يؤخــذ‬ ‫فــي الحقيقــة هــو حمايــة ُ‬ ‫للم ِ‬ ‫بنظــر االعتبــار الحالــة النفســية والجســدية للمــرأة‪ ،‬ضاربيــن‬ ‫بكرامتهــا وإنســانيتها وحاملــي مســتقبلها للجحيــم‬

‫توحــد املنظــات الحقوقيــة بحمــات إللغــاء أو تعديــل املــادة ‪،398‬‬ ‫الــرأي العــام عــر ّ‬ ‫إال أن أبــرز الصعوبــات تكمــن يف رفــض «بعــض األحــزاب الدينيــة» ومــن أي فــرد‬ ‫يتمتــع بصفــة معنويــة مؤثــرة ينتمــي «أليديولوجيــة عنرصيــة وعشــائرية»‪ ،‬بحســب‬ ‫قولــه‪.‬‬ ‫ويقــول حقوقيــون ان أولويــة إلغــاء أو تعديــل املــادة ‪ 398‬مــن قانــون العقوبــات‬ ‫العراقــي يفــرض أن تكــون مــن نصيــب «لجنــة املــرأة النيابيــة»‪ ،‬وأن تتســلم اللجنــة‬ ‫مســؤولياتها لتعديــل املــادة ‪ 398‬عــر املطالبــة بتشــديد العقوبــة عــى املغتصــب‬ ‫وعــدم تخفيفهــا‪ ،‬وإعــداد ورقــة تخــص التعديــل بالتعــاون مــع املنظــات الحقوقيــة‬ ‫والنســوية‪ ،‬ثــم تقدميهــا إىل رئاســة الربملــان؛ ليأخــذ دوره الترشيعــي ويتخــذ الخطــوات‬ ‫الدســتورية والقانونيــة التــي تُنصــف املــرأة‪ ،‬عــى حــد قولهــم‪.‬‬ ‫وتقــول ناشــطة نســوية أن «عقوبــة االغتصــاب يجــب أن تصــل عقوبتهــا اىل املؤبــد أو‬ ‫اإلعــدام‪ ،‬كــون هــذه الجرميــة بشــعة وتدمــر حيــاة فتــاة وحيــاة أرسة بكاملهــا‪ ،‬فاملــادة‬ ‫الحاليــة برصاحــة تشــجع عــى ارتــكاب هكــذا جرائــم بشــعة»‪ ،‬موضحــة «ســوف نعمــل‬ ‫يف املــدة املقبلــة عــى تعديــل هــذه الفقــرة مــن قانــون العقوبــات‪ ،‬وســيكون لنــا‬ ‫حـراك بهــذا الشــأن عــن طريــق بعــض اللجــان الربملانيــة مــن خــال منظــات املجتمــع‬ ‫املــدين الحقوقيــة‪ ،‬الســيام أن هنــاك تأييــدا برملانيــا لتعديــل هــذه املــادة مــن قبــل‬ ‫بعــض النــواب»‪ ،‬بحســب قولهــا‪.‬‬ ‫ومبتابعــة قوانــن بعــض الــدول بشــأن عقوبــة االغتصــاب فــان القانـــون يف املغـــرب‬ ‫يطبــق عــى املغتصـــب عقوبـــة السـجـــن مـــن ‪ 5‬إىل ‪ 10‬ســنوات‪ ،‬ويف حــاالت معينــة‬ ‫تصــل العقوبــة إىل ‪ 30‬ســنة‪ ،‬ويف عــام ‪ 2016‬ألغيــت املــادة (‪ )475‬التــي تنــص عــى‬ ‫إيقــاف مالحقــة الجــاين إذا تــزوج ضحيتــه‪.‬‬ ‫يف مرص تتــراوح العقوبة بيـــن ‪ 5‬ســـنوات حبـــس واملؤبـــد‪ ،‬وقـــد تصـــل لإلعـــدام‪ ،‬يف‬ ‫املاضـــي كانـــت املـــادة (‪ )291‬مـــن قانـــون العقوبـــات تتيح للجانـــي اإلفـــات مـــن‬ ‫العقوبـــة إذا تـــزوج ضحيتــه‪ ،‬لكــن مــر ألغــت هــذه املــادة عــام ‪.1999‬‬ ‫وتصـــل عقوبـــة االغتصـــاب إلـــى اإلعـــدام يف االردن‪ ،‬والغــت الدولــة بضغـــط حقوقي‬ ‫وشعبي املـــادة (‪ )308‬مـــن قانـــون العقوبـــات األردنـي التي كانـــت تعفـي املغتصـب‬ ‫مـن العقوبـــة إذا تـزوج مـن ضحيتـه‪.‬‬ ‫ويف باكســتان نفــذ حكــم اإلعــدام عــى رجلــن بعــد إدانتهــا بارتــكاب فعــل االغتصــاب‬ ‫يف حادثــة أثــارت غضبـاً لــدى الــرأي العــام وطالــب رئيــس الــوزراء الباكســتاين يف حينه‬ ‫عمــران خــان‪ ،‬بتطبيــق عقوبــة اإلعــدام علنــاً‪ ،‬أو الـــ «إخصــاء الكيميــايئ» ملرتكبــي‬ ‫جرائــم االغتصــاب‪ ،‬ر ًدا عــى ســؤال بشــأن اغتصــاب امــرأة عــى طريــق رسيــع مــا أثــار‬ ‫ضجــة يف البلــد‪.‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫أبطالها متنفذون والضحية أنثى‪..‬‬

‫شهادات مرعبة عن‬ ‫التحرش الجنسي في العراق‬

‫فيلي‬ ‫مجـتـــمـع‬

‫أفــاد المرصــد العراقــي لحقــوق اإلنســان بــأن‬ ‫حــاالت التحــرش الجنســي واللفظــي آخــذة فــي‬ ‫التزايــد فــي كثيــر مــن المنشــآت الحكوميــة‬ ‫والخاصــة بمــا فــي ذلــك المنــازل فــي العــراق‪،‬‬ ‫وذلــك وفــق شــهادات لضحايــا وشــهود عيــان‪.‬‬ ‫فيــلي‬

‫واســتمع املرصــد للشــهادات الشــخصية وأجــرى مقابــات عديــدة‪ ،‬تحدثــت خاللهــا نســاء‬ ‫ورجــال وعنــارص أمــن وصحفيــون ومدرســون‪ ،‬تفاصيل حــوادث تحرش وقعت يف مستشــفيات‬ ‫خاصــة وكذلــك يف وســائل إعــام‪.‬‬ ‫وجامعــات ومــدارس ودوائــر حكوميــة وأخــرى ّ‬ ‫وطلــب املتحدثــون جميعهــم عــدم ذكــر أســائهم أو كشــف معلومــات تقــود إىل التعــرف‬ ‫عليهــم أو عــى «مرتكبــي» حــاالت التحــرش الــوارد ذكرهــا يف هــذا التقريــر خشــية «الوصمــة‬ ‫املجتمعيــة» واملالحقــات العشــائرية‪.‬‬ ‫عالج مقابل جنس‬ ‫أبلغــت فتــاة املرصــد‪ ،‬أنهــا كانــت ترافــق والدتهــا املصابــة مبــرض الرسطــان خــال عالجهــا يف‬ ‫مستشــفى (األمــل) يف بغــداد عندمــا (ســاومها) جنســياً أحــد املوظفــن هنــاك مقابــل رصف‬ ‫العــاج لوالدتهــا‪.‬‬ ‫وأضافــت‪« :‬كان عــاج والــديت يتوقــف عــى توقيــع منــه‪ ،‬فكــرت بكيفيــة حــل املشــكلة ومل‬ ‫أبلــغ أيب لئــا تزيــد متاعبــه‪ ،‬وخشــيت تــرر والــديت يف حــال تقدمــت بشــكوى رســمية‪،‬‬ ‫فاملســؤولون ال يقفــون مــع مواطــن لذلــك سـ ّ‬ ‫ـك ُت»‪ ،‬وبعــد يــوم واحــد عــى الحادثــة‪ ،‬توف ّيــت‬ ‫والدتهــا‪.‬‬ ‫وأشــارت الفتــاة أيضـاً إىل «تعرضهــا لحالتــي تحــرش أخــرى‪ ،‬األوىل مــن قبــل أســتاذ جامعــي‬ ‫ق ّلــل مــن درجتهــا العلميــة يف مادتــه‪ ،‬ألنهــا رفضــت تحرشــه بهــا رغــم أنهــا يف املرتبــة‬

‫‪68‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫الثانيــة عــى الدفعــة الدراســية يف مرحلتــي‬ ‫البكالوريــوس واملاجســتري»‪.‬‬ ‫ومــع ذلــك‪ ،‬كان هــذا «العقــاب» أقــل‬ ‫حــدة مــا وقــع عــى زميلــة لهــا «تح ـ ّرش‬ ‫فرســبها‬ ‫بهــا أســتاذ أيض ـاً ومل تســتجب لــه ّ‬ ‫يف مادتــه»‪.‬‬ ‫أمــا حالــة التحــرش الثانيــة التــي تعرضــت‬ ‫لهــا املتحدثــة‪ ،‬فكانــت بعــد تقدمهــا بطلــب‬ ‫للعمــل مراســلة يف قنــاة فضائيــة‪« :‬تحــرش‬ ‫يب رئيــس املراســلني فاضطــررت لالنســحاب‬ ‫رغــم كفــاءيت»‪.‬‬

‫‪69‬‬

‫مــن جانبــه‪ ،‬روى صحفــي للمرصــد العراقــي لحقــوق اإلنســان‪ ،‬يف تســجيل صــويت أرســله إىل‬ ‫املرصــد‪ ،‬أن «مديـراً يف مؤسســة يعمــل بهــا‪ ،‬تحــرش بإحــدى الزميــات داخــل املقــر‪ ،‬فبــادرت‬ ‫كذب ـاً برسقــة أمــوال مــن حقائــب‬ ‫هــي إىل رضبــه ثــم ُطــردت مــن العمــل بعدمــا اتهمهــا ِ‬ ‫زميالتهــا»‪.‬‬ ‫جنس يف الجامعات‬ ‫ويف جامعــة بغــداد‪ ،‬تعرضــت الطالبــة (ز‪.‬خ) لتحــرش جنــي داخــل غرفــة أحــد األســاتذة‪،‬‬ ‫روى قصتهــا زميـ ًا لهــا‪« :‬دخلــت لغرفتــه مــن أجــل ســؤاله عــن شــأن درايس فلمــس صدرهــا‬ ‫بيــده مــا دعاهــا إىل التقــدم بشــكوى لرئاســة الجامعــة التــي أوقفتــه عــن التدريــس عام ـاً‬ ‫كام ـ ًا»‪.‬‬ ‫وأضــاف زميلهــا الــذي يــدرس للحصــول عــى درجــة املاجســتري‪ ،‬وطلــب عــدم ذكــر اســمه‬ ‫تجنبــاً للمضايقــات اإلداريــة‪ ،‬أن «أســتاذاً يف الكليــة ذاتهــا اتصــل بزميلــة أخــرى يف وقــت‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫فيلي‬ ‫مجـتـــمـع‬

‫متأخــر مــن الليــل وطلــب منهــا أن تريــه‬ ‫صدرهــا عاريـاً وأماكــن حساســة أخــرى مــن‬ ‫جســدها وتحجــج الحقـاً بأنــه يتعاطــى دوا ًء‬ ‫يؤثــر عــى عقلــه»‪.‬‬ ‫هــذه الحالــة «مل تصــل إىل عــادة الكليــة‬ ‫أو رئاســة الجامعــة‪ ،‬ألنهــا أو ًال يشء غــر‬ ‫مســتغرب وشــبه طبيعــي ويعرفــه الجميــع‬ ‫وال يجلــب للطالبــات ســوى املتاعــب‬ ‫والســمعة الســيئة رغــم كونهــن ضحايــا‪،‬‬ ‫لذلــك فــإن الغالبيــة منهــن يفضلــن‬ ‫الســكوت ونــادراً مــا تتجــرأ إحداهــن عــى‬ ‫تقديــم شــكوى رســمية وهــن ال يتحدثــن‬ ‫أصــ ًا ّإل ملــن يثقــن بــه مــن زمالئهــن‬ ‫ويطلــن املســاعدة والنصيحــة أحيانــاً»‪،‬‬ ‫وفقــاً لشــهادة طالــب الدراســات العليــا‬ ‫الــذي شــهد إحــدى عمليــات التحــرش‪.‬‬ ‫وتفيــد الشــهادات التــي اســتمع لهــا املرصــد‬

‫‪70‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫العراقــي لحقــوق اإلنســان‪ ،‬وكذلــك املقابــات التــي أجراهــا‪ ،‬بــأن املــدارس تشــهد حــاالت‬ ‫ـد ســواء‪.‬‬ ‫تحــرش أيضـاً‪ ،‬وتشــمل الطالبــات واملعلــات واملدرســات عــى حـ ٍ‬ ‫يف بغــداد‪ ،‬قــال مــدرس للمرصــد العراقــي لحقــوق اإلنســان إن «مديــر املدرســة التــي أعمــل‬ ‫فيهــا طلــب مــن زميلــة لنــا إقامــة عالقــة جنســية لكنهــا رفضــت فضايقهــا كثــراً حتــى انتقلت‬ ‫إىل مدرســة أخــرى‪ ،‬وهــو معــروف بــن الطلبــة بلقــب (األســتاذ جنــي) ألنــه كان يطلــب‬ ‫منهــم إرســال مقاطــع إباحيــة لهاتفــه»‪.‬‬ ‫واســتمع املرصــد‪ ،‬لتســجيل صــويت يوثــق «طلــب مــدرس يف محافظــة الديوانيــة مــن إحــدى‬ ‫الطالبــات إقامــة عالقــة جنســية أيضـاً‪ ،‬وقــد تشــك ّلت لجنــة تحقيقيــة بشــأن الحادثــة التــي‬ ‫أوصلهــا صحفــي مــع الدليــل‪ ،‬إىل مكتــب وزيــر الرتبيــة»‪.‬‬ ‫وأفــاد طالــب يف مدرســة مســائية يف بغــداد بــأن زمــاء لــه‪ ،‬وهــم أكــر ســناً مــن طلبــة‬ ‫ـاضة مجانيــة تد ّرســنا دون أي محاســبة‬ ‫املــدارس الصباحيــة «ال يتوقفــون عــن التحــرش مبحـ ِ‬ ‫أو اهتــام حتــى مــن قبــل إدارة املدرســة»‪.‬‬ ‫يف املقابــل‪ ،‬قالــت بلســم مصطفــى «باحثــة يف جامعــة وأروك يف إنجلــرا» وناشــطة نســوية‬ ‫خــال مقابلــة مــع املرصــد العراقــي‪ ،‬إن «دراســات علــم النفــس االجتامعــي تشــر إىل وجــود‬ ‫وصمــة إجتامعيــة شــديدة تحيــط بالتحــرش مبختلــف أشــكاله عاملي ـاً مــا يدفــع الفتيــات‬ ‫والنســاء إىل الصمــت وعــدم البــوح عــن تجاربهــن أو اإلبــاغ عــن أي حالــة تحــرش يتعرضــن‬ ‫لهــا»‪.‬‬

‫وأضافــت مصطفــى‪ ،‬أن «تلــك الوصمــة‬ ‫مرتبطــة بنظــرة دونيــة للمــرأة تغذيهــا‬ ‫ثقافــة ذكوريــة متســيدة تلقــي باللــوم عــى‬ ‫الضحيــة مــا يضعــف مــن ثقتهــا بنفســها‬ ‫ويفقدهــا اإلحســاس باألمــان حيــث تخــى‬ ‫أن تواجــه بالنبــذ أو التقريــع والعقــاب‪.‬‬ ‫كل ذلــك يســتدعي ترشيــع قوانــن قويــة‬ ‫مصحوبــة بحمــات توعويــة وتثقيفيــة‬ ‫لتغيــر املفاهيــم الراســخة وتعزيــز مــن‬ ‫روح التضامــن مــع املــرأة العراقيــة»‪.‬‬ ‫مساومة عنارص الرشطة‬ ‫يف اإلطــار ذاتــه‪ ،‬يــروي عريــف الرشطــة‬ ‫(ع‪.‬م) حادثــة مســاومة متســ ّولة عربيــة‬ ‫ضبطتهــا دوريتــه يف إحــدى شــوارع بغــداد‪،‬‬ ‫دون أوراق رســمية وال ترصيــح‬ ‫إقامــة‪ ،‬فطلــب منهــا مامرســة الجنــس‬ ‫مقابــل تركهــا تذهــب‪ ،‬وهــو مــا حصــل‬

‫‪71‬‬

‫فعــ ًا»‪ ،‬وفقــاً لشــهادة العريــف‪.‬‬ ‫تحرش األقارب‬ ‫يف املطاعــم واألســواق والحدائــق العامــة والشــوارع وســيارات األجــرة والنقــل العــام‪ ،‬وحتــى‬ ‫يف بعــض األماكــن ذات الطابــع الدينــي‪ ،‬قــال أشــخاص مــن كال الجنســن وبأعــار مختلفــة‬ ‫للمرصــد العراقــي لحقــوق اإلنســان‪ ،‬إنهــم «تعرضــوا لحــاالت تحــرش جنــي ولفظــي مــن قبل‬ ‫عـ ّ‬ ‫ـال ومــا ّرة وســائقني بينهــم كبــار يف الســن‪ ،‬رغــم أن بعــض الضحايــا مل يكونــوا مبفردهــم‬ ‫لحظــة التحــرش وكانــت مالبســهم فضفاضــة»‪.‬‬ ‫وال يعنــي وجــود العديــد مــن الفتيــات والشــابات والســيدات املتزوجــات يف منازلهــن أنهــن‬ ‫مبأمــن مــن التحــرش‪ ،‬إذ يتعرضــن لــه مــن قبــل آبائهــن‬ ‫أو إخوانهــن أو أقاربهــن ويصــل األمــر حــد االغتصــاب ومامرســة الجنــس معهــن تحــت‬ ‫التهديــد وبالقــ ّوة‪.‬‬ ‫وتُجمــع الشــهادات واإلفــادات التــي اســتمع إليهــا املرصــد العراقــي لحقــوق اإلنســان‪ ،‬عــى‬ ‫تفضيــل غالبيــة ضحايــا التحــرش الصمــت تجنب ـاً لـ»املتاعــب والســمعة الســيئة والوصمــة‬ ‫املجتمعيــة‪ ،‬وكذلــك عــدم الثقــة باملحاكــم ومراكــز الرشطــة وصعوبــة إثبــات الحــاالت أمامهــا‬ ‫ومــا يتضمنــه هــذا األمــر مــن إحــراج أخالقــي ميتــد ليشــمل عائلــة الضحيــة يف مجتمــع‬ ‫محافــظ تغلــب عليــه املفاهيــم الذكوريــة واألعـراف العشــائرية الصارمــة يف قضايــا الــرف»‪.‬‬ ‫وتنــص املــادة ‪ 396‬مــن قانــون العقوبــات العراقــي بالســجن ‪ 7‬ســنوات ملــن يــدان بالتحــرش‬ ‫بالقــوة أو التهديــد أو الحيلــة‪ ،‬وتشــدد العقوبــة إىل ‪ 10‬ســنوات يف حــال كان املجنــي عليهــا‪/‬‬ ‫عليــه دون ســن الـــ‪ ،18‬بينــا تنــص املــادة ‪ 402‬مــن القانــون ذاتــه عــى معاقبــة «املتحــرش‬ ‫بالطلــب» بالســجن ‪ 3‬أشــهر أو الغرامــة عــى أن تضاعــف العقوبــة إىل الســجن ‪ 6‬شــهر يف‬ ‫كاف للــردع املطلــوب‪.‬‬ ‫حــال تكـرار الفعــل‪ ،‬وهــو مــا يـراه خــراء غــر ٍ‬ ‫قانون رادع‬ ‫ورأى الخبــر القانــون عــي التميمــي‪ ،‬يف حديــث مــع املرصــد الحقوقــي‪ ،‬أن «هنــاك حاجــة‬ ‫ماســة لترشيــع قانــون جديــد‪ ،‬يجمــع املــواد القانونيــة املبعــرة‪ ،‬لــردع التحــرش الــذي‬ ‫ّ‬ ‫بــات ظاهــرة شــائعة يف الع ـراق مبــا ينطــوي عليــه مــن آثــار نفســية واجتامعيــة‪ .‬التطــور‬ ‫التكنولوجــي وانتشــار مواقــع التواصــل االجتامعــي تفاقــم حــاالت التحــرش»‪.‬‬ ‫وحــث املرصــد‪ ،‬الســلطات العليــا يف العــراق‪ ،‬عــى «تشــديد املتابعــة وتفعيــل اإلجــراءات‬ ‫القانونيــة بحــق املتحرشــن وتخصيــص أقســام مد ّربــة عــى التعامــل مــع قضايــا التحــرش‬ ‫تضمــن عــدم إفــات الجنــاة مــن العقــاب أو ًال‪ ،‬وحفــظ رسيــة هويــة الضحيــة التــي تبلــغ‬ ‫عـ ّ‬ ‫ـا تتعــرض لــه ثاني ـاً»‪.‬‬ ‫ودعــا املرصــد الربملــان ومجلــس القضــاء األعــى إىل «التعــاون إليجــاد ترشيعــات وقوانــن‬ ‫أكــر رصامــة لــردع املتحرشــن وعــدم الســاح بإفالتهــم مــن العقــاب ملجــرد حصــول (الصلــح‬ ‫العشــائري) خاصــة إذا كانــوا موظفــن حكوميــن»‪.‬‬ ‫وختــم املرصــد العراقــي لحقــوق اإلنســان‪ ،‬تقريــره بالقــول‪ :‬إن «هــذه القضايــا تؤثــر بشــدة‬ ‫عــى نفســية الضحايــا وتؤثــر عــى مســتقبلهم مبــا يف ذلــك الدراســة والعمــل وصــو ًال إىل‬ ‫الهجــرة واالنتحــار»‪.‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫مخاوف من تطورها‪..‬‬

‫"لخاطر موتاك" المهاجرة الى النجف‬ ‫رحلة صيفية مربحة وإجازة شتوية سعيدة‬ ‫تقص ــد الش ــابة س ــمرة محم ــد (‪ )23‬عامــ ًا‪ ،‬النج ــف كل صي ــف قادم ــة م ــن محافظ ــة المثن ــى ه ــي وأخيه ــا الصغي ــر ال ــذي‬ ‫تس ــتخدمه معه ــا ف ــي ط ــرق أب ــواب الن ــاس أو قص ــد قارع ــة الطري ــق وافتراش ــها طلبــ ًا للمعون ــة م ــن الم ــارة‪ ،‬وفيم ــا تعل ــن‬ ‫وزارة الداخلي ــة ع ــدم وج ــود إحصائي ــة لع ــدد المتس ــولين ف ــي الع ــراق‪« ،‬تتب ــرأ» النج ــف م ــن «انتم ــاء» المتس ــولين داخ ــل‬ ‫مركــز المدينــة‪ ،‬فيمــا يشــير خبــراء القانــون الــى ضــرورة إيجــاد تعديــات علــى القانــون الخــاص بالتســول ورعايــة الطفولــة‪..‬‬

‫فيلي‬

‫فيــلي‬

‫مجـتـــمـع‬

‫تسول يف الصيف راحة يف الشتاء‪..‬‬ ‫وتقــول ســمرة ملجلــة «فيــي»‪ ،‬عــن رحلتهــا الصيفيــة مــن‬ ‫املثنــى اىل النجــف بالقــول "تعــاين عائلتــي مــن شــظف‬ ‫العيــش لــذا قصــدت محافظــة النجــف االرشف للتســول‪،‬‬ ‫اعلــم انهــا ليســت مهنــة صحيحــة ولكنهــا تــدر ع ـ ّ‬ ‫ي الربــح‬ ‫الوفــر مــا يجعلنــي اعمــل يف الصيــف واركــن اىل الجلــوس‬ ‫يف املنــزل يف الشــتاء"‪.‬‬ ‫وعــن أبــرز مــا تتعــرض لــه خــال وقــت "التســول" تقــول‬ ‫ســمرة ان "هنــاك مــن يعطينــي املــال دون ان يلقــي عــي‬ ‫نظــرة حتــى‪ ،‬وهنــاك مــن يطلــب أمــوراً أخــرى‪ ،‬جنســية‬ ‫وغريهــا‪ ،‬مــن أجــل منحــي املــال‪ ،‬وشــيئاً فشــيئاً تعلمــت فــن‬ ‫الــرد عليهــم إال ان املحــاوالت ال تهــدأ ابــداً"‪.‬‬ ‫النجــف تحــذر ‪ :‬تســول اليــوم مخــدرات وبيــع أعضــاء‬ ‫برشيــة غــداً‬ ‫ويؤكــد املتحــدث باســم وزارة الداخليــة اللــواء خالــد املحنــا‬ ‫ملجلــة «فيــي» انــه "ال توجــد احصائيــات بخصــوص اعــداد‬ ‫املتســولني يف الع ـراق ونســبها يف املحافظــات"‪.‬‬ ‫مــن جهتهــا تقــول مديــر شــؤون املــرأة و الطفــل يف محافظــة‬ ‫النجــف حنــان رايض ملجلــة «فيــي» ان "‪ % 90‬من املتســولني‬ ‫يف املحافظــة هــم مــن محافظــات أخــرى أو مــن اقضيــة‬ ‫ونواحــي بعيــدة عــن مركــز املدينــة‪ ،‬وأغلبهــم مبــا يصــل اىل‬ ‫‪ 95%‬تابعــن لعصابــات منظمــة‪ ،‬وأغلبهــم ايضــاً مســرين‬ ‫وفــق خطــط تنظمهــا ادارة فــرق التســول هــذه"‪.‬‬ ‫وأوضحــت رايض أن "امللفــات ترتبــط ببعضهــا البعــض فيــا‬ ‫يخــص موضــوع التســول حيــث تشــكل العشــوائيات يف‬ ‫النجــف مصــدراً لعاملــة األطفــال والتســول أيضــا‪ ،‬بســبب‬ ‫ضيــق الحــال‪ ،‬األمــر الــذي قــد يتطــور فيــا بعــد للرتويــج‬

‫‪72‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫للمخــدرات او بتجــارة الجنــس وبيــع االعضــاء واالتجــار البــر ‪.‬‬ ‫قانونا‬ ‫بــدوره يقــول الخبــر القانــوين عــي التميمــي إن "هنــاك قوانــن خاصــة بالتســول تحتــاج اىل‬ ‫تعديــات قبيــل تطبيقهــا ومنهــا قانــون رعايــة األحــداث العراقــي ‪ 76‬الــذي صــدر عــام ‪1983‬‬ ‫وهــو يحتــاج إىل تعديــل ملعالجــة مشــكلة الطفولــة التــي تحتــر يف العـراق"‪.‬‬ ‫ويضيــف التميمــي ملجلــة «فيــي» "عــن املعالجــة القانونيــة لظاهــرة التســول واوضــح "ان‬ ‫قانــون العقوبــات العراقــي عالــج يف املــواد (‪ 390‬و‪ 391‬و‪ ) 392‬منــه بالحبــس البســيط‬ ‫والغرامــات او اإليــداع يف دور الدولــة يف حالــة التك ـرار لكــن عنــد التمعــن يف نــص املــواد‬ ‫أعــاه تجدهــا تجيــز التســول ملــن ال عمــل لــه وهكــذا يفهــم النــص"‪.‬‬ ‫ويتابــع التميمــي أن "القانــون عالــج أيضــا مســألة مهمــة وهــي القضايــا التــي تكشــف‬

‫‪73‬‬

‫عنهــا الرشطــة بــن الحــن واآلخــر ببيــع‬ ‫األطفــال ملتســولني أو اســتئجارهم مــن‬ ‫أجــل اســتدرار عاطفــة الشــارع بهــم بنصــه‬ ‫يف قانــون االتجــار بالبــر ‪ 28‬لســنة ‪2018‬‬ ‫والــذي‪ ،‬عاقــب بالحبــس وصــو ًال اىل االعــدام‬ ‫والغرامــات مــن ‪ 5‬إىل ‪ 10‬مليــون دينــار‬ ‫عــى االتجــار بالبــر‪ ،‬ان امكــن احتســاب‬ ‫األطفــال أدوات صغــرة غــر قابلــة التخــاذ‬ ‫القــرار‪.‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫‪75‬‬

‫شروط الزيجة الثانية‬ ‫ً‬ ‫تولد امتعاضا لرجال في اقليم‬ ‫كوردستان‪..‬‬ ‫والنساء‪ :‬أهال وسه ً‬ ‫ال‬

‫فيلي‬ ‫مجـتـــمـع‬

‫‪74‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫فيلي‬

‫عقوبــات ورشوط وضعهــا تعديــل قانــون األحــوال الشــخصية يف إقليم كوردســتان عــى الرجال‬ ‫الذيــن يرغبــون الــزواج مــن زوجــة ثانيــة مــع إعطــاء الحــق للزوجــة األوىل طلــب التفريــق‬ ‫دون منــح القــايض حــق إيقــاف التنفيــذ‪ ،‬وفيــا تســبب التعديــل بـ"امتعــاض" رجــايل واســع‬ ‫ـدوا الــزواج الثــاين فرصــة ملنــع ظواهــر "الخيانــة"‪ ،‬أبــدت ناشــطات نســويات تأييدهــن‬ ‫وعـ ّ‬ ‫للقانــون املعــدل‪.‬‬ ‫ماهي الرشوط والعقوبات؟‬ ‫ويقــول املستشــار القانــوين عدنــان رحمــن ملجلــة «فيــي» إن "املــرّ ع الكوردســتاين قــد‬ ‫ـن مجموعــة مــن الــروط حتــى يعطــي للــزوج مــن الــزواج بامــرأة ثانيــة ومــن‬ ‫حــدد وعـ ّ‬ ‫تلــك الــروط يجــب أن يتوافــر فيــه الــروط اآلتيــة‪ ،‬الــرط األول موافقــة الزوجــة األوىل‪،‬‬ ‫الــرط الثــاين ان تكــون الزوجــة مصابــة مبــرض مينعهــا القيــام بواجباتهــا كالزوجــة العقيمــة‪،‬‬ ‫والــرط الثالــث ان يكــون للــزوج مقــدرة ماليــة كافيــة إلعالــة الزوجتــن‪ ،‬والــرط الرابــع‬ ‫تقديــم تعهــد خطــي أمــام املحكمــة بأنــه ســيقوم بتحقيــق العــدل لزوجاتــه‪ ،‬اذا كان هنــاك‬ ‫زواج خــارج املحكمــة فــإن ذلــك يعتــر جرميــة"‪.‬‬ ‫وأضــاف رحمــن أن "املــرّ ع الكوردســتاين وضــع عقوبتــن والــذي ينــص بالســجن ملــدة ال‬ ‫تقــل عــن ســتة أشــهر وال تزيــد عــن ســنة واحــدة وبغرامــة ماليــة قدرهــا عــرة ماليــن‬ ‫دينــار"‪.‬‬ ‫هل الوضع الراهن مع تعدد الزوجات؟‬ ‫فيــا تجــد املحاميــة هاجــر محمــد يف حديــث ملجلــة «فيــي» إن "يف بعــض األحيــان وجــود‬ ‫الزوجــة الثانيــة قــد يؤثــر بشــكل ســلبي عــى تفكيــك األرسة‪ ،‬بحســب نظــري‪ ،‬اذا مــا غضينــا‬ ‫النظــر عــن الناحيــة الرشعيــة الــذي ينــص عــى مثنــى وثــاث وربــاع‪ ،‬بتصــوري الشــخيص يف‬ ‫الوضــع الراهــن يف العـراق ال ميكــن االعتــاد عــى هــذه األمــور يف تعــدد الزوجــات"‪.‬‬ ‫امتعاض لدى الرجال‬ ‫وســبب القانــون "امتعاض ـاً" بــن الرجــال يف الســليامنية‪ ،‬مطالبــن بتعديلــه‪ ،‬و"الــذي ينحــاز‬ ‫مــع املــرأة ضــد الرجــل ويدخــل ضمــن الحريــات الشــخصية" بحســب تعبــر عبــاس محــي‬ ‫الديــن املعلــم املتقاعــد الــذي يقــول ملجلــة «فيــي» إن "النســاء يف كوردســتان حصلــن عــى‬

‫حقوقهــن كافــة يف شــتى املجــاالت وهــن‬ ‫متســاويات مــع الرجــال يف الكثــر مــن‬ ‫النواحــي أمــا بخصــوص فــرض الغرامــة‬ ‫وعقوبــة الســجن ملــن يتــزوج زوجــة ثانيــة‬ ‫فهــذا يعــد تدخ ـ ًا يف الحريــات الشــخصية‬ ‫للرجــال وهــو منــايف للمبــادئ العامــة‬ ‫لحقــوق اإلنســان"‪.‬‬ ‫مــن جهتــه يقــول أيــاد كركــويك إن "الــزواج‬ ‫الثــاين أفضــل مــن الخيانــة الزوجيــة أو‬

‫الــزىن لهــذا كنــا نتطلــع لدعــم املــرع‬ ‫للرجــال يف الحــد مــن هــذه الظواهــر مــن‬ ‫خــال دعــم عمليــة الــزواج ال أن يقيدهــا‬ ‫بــروط تعجيزيــة"‪.‬‬ ‫امــا اتحــاد رجــال كوردســتان فقــد رفــض‬ ‫القانــون‪ ،‬مطالبــا بتعديلــه‪ ،‬وفــق بيــان‬ ‫صحفــي ورد ملجلــة «فيــي»‪.‬‬ ‫وأضــاف االتحــاد أن "االتحاد يســجل ســنوياً‬ ‫مــن ‪ 35‬إىل ‪ 50‬حالــة شــكوى مــن قبــل‬

‫الرجــال بســبب هــذا القانــون الــذي مينــع الــزوج مــن الــزواج بالثانيــة إال مبوافقــة األوىل"‪،‬‬ ‫مطالبـاً بـ"تعديــل القانــون‪ ،‬ووجــوب أن يكــون القانــون منصفـاً يف حقــوق الرجــل الزوجيــة"‪،‬‬ ‫حســب تعبريهــم‪.‬‬ ‫ترحيب نسوي‬ ‫يف املقابــل رحبــت ناشــطات نســوية يف الســليامنية بهــذا القــرار حيــث تقــول ليــى طــه‬ ‫وهــي ناشــطة نســوية يف الســليامنية ملجلــة «فييل»"انــا مــع القانــون الــذي أقــر يف إقليــم‬ ‫كوردســتان‪ ،‬وهــي داللــة عــى وجــود قوانــن تحمــي املــرأة وحقوقهــا يف املجتمــع‪ ،‬وأن تكــون‬ ‫حــرة يف قراراتهــا‪ ،‬أســوة بالرجــال ويف قراراتهــم‪ ،‬ويجــب أن تســأل الزوجــة األوىل باملوافقــة‬ ‫أو مــن عدمهــا"‪.‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫تسرب اسئلة االمتحانات‬

‫والمخاوف من تدهور‬ ‫العملية التعليمية‬

‫فيلي‬ ‫مجـتـــمـع‬

‫فيلي‬

‫تسريب االسئلة‬ ‫االمتحانية‪ ،‬ظاهرة‬ ‫تتكرر يف العراق يف‬ ‫كل موسم دراسي‪،‬‬ ‫ما يؤدي اىل مخاطر‬ ‫ومشكالت كبرية تطال‬ ‫مجمل العملية الرتبوية‪،‬‬ ‫وتؤدي اىل التأثري يف‬ ‫مستوى الدارسني‬ ‫واملتخرجني وتستدعي‬ ‫معالجات حاسمة بحسب‬ ‫املتخصصني واملراقبني‪.‬‬

‫‪76‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫يف اوائــل شــهر حزيـران ‪ 2022‬اثــرت ضجــة كبرية بشــأن ترسيــب االســئلة االمتحانية يف‬ ‫العـراق‪ ،‬وأعلنــت وزارة الرتبيــة االتحاديــة تأجيــل امتحانــات الصــف الثالــث املتوســط‬ ‫إىل وقــت آخــر بعــد تــرب أســئلة مــادة الرياضيــات‪ ،‬ووفقــا لبعــض املعلومــات فــإن‬ ‫التــرب تجــاوز ذلــك أيضــا ليصــل إىل األســئلة االحتياطيــة التي كانــت معــدة لتوزيعها‬ ‫عــى الطلبــة يف حــال ترسبــت األســئلة األصليــة‪ ،‬عــى وفــق تلــك املعلومــات‪.‬‬ ‫مــن جهتــه‪ ،‬وجــه رئيــس الــوزراء بتشــكيل لجنــة تحقيــق بشــأن ترسيــب االســئلة‪،‬‬ ‫وتوعــد مبعاقبــة كل شــخص أو جهــة يتــورط يف ترسيــب األســئلة؛ ويف وقــت الحــق‬ ‫قالــت وزارة الرتبيــة‪ ،‬انهــا توصلــت اىل بعــض الخيــوط للمتورطــن يف ترسيــب‬

‫‪77‬‬

‫«اســئلة الرياضيــات»‪ ،‬مــن اجــل تدمــر‬ ‫العمليــة الرتبويــة‪ ،‬بحســب بيــان لهــا‬ ‫حــذرت فيــه‪ ،‬ان مــن قــام بهــذا الفعــل‬ ‫سيحاســب‪ ،‬مشــرة التوصــل اىل خيــوط‬ ‫بعــض املتورطــن الذيــن تعمــدوا‬ ‫ترسيــب االســئلة لغايــات رخيصــة‬ ‫ودنيئــة‪ ،‬بحســب تعبريهــا‪.‬‬ ‫واضافــت الــوزارة أنهــا «ســتقوم‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫فيلي‬ ‫مجـتـــمـع‬

‫بعــرض الفاعــل امــام القضــاء لينــال‬ ‫جــزاءه العــادل بأشــد العقوبــات التــي‬ ‫يســتحقها جــراء فعلــه اآلثــم» بحســب‬ ‫تعبريهــا‪ ،‬بعــد ذلــك أصــدر جهــاز األمــن‬ ‫الوطنــي‪ ،‬بينــا افــاد فيــه أن «قــوة مــن‬ ‫جهــاز األمــن الوطنــي ألقــت القبــض‬ ‫عــى شــخصني قامــا بترسيــب االســئلة‬ ‫الوزاريــة للصــف الثالــث املتوســط‪،‬‬ ‫عقــب اســتحصال املوافقــات القضائيــة‬ ‫ومداهمــة دارهــا يف العاصمــة بغــداد»‪،‬‬ ‫البيــان ذكــر أنــه قــد «دونــت أقوالهــا‬ ‫أصوليــاً لتتــم إحالتهــا إىل الجهــات‬ ‫القانونيــة املختصــة التخــاذ االجــراءات‬ ‫الالزمــة بحقهــا»‪.‬‬ ‫ويلفــت املتابعــون اىل ان بعــض‬ ‫مجموعــات الطــاب تداولــت يف مواقــع‬ ‫التواصــل االجتامعــي‪ ،‬نســخة مــن أســئلة‬ ‫مــادة امتحــان الرياضيــات‪ ،‬قبــل موعــده‬ ‫بســاعات‪ ،‬كــا كانــت تداولــت قبــل‬ ‫يومــن أســئلة اللغــة اإلنكليزيــة‪ ،‬قبــل‬ ‫أن يبــدأ االمتحــان بعــدة ســاعات‪،‬‬ ‫وفيــا يقــول الطــاب أنهــا كانــت‬ ‫نســخة مطابقــة لألســئلة الحقيقيــة‪ ،‬فــان‬ ‫الــوزارة نفــت ذلــك‪.‬‬ ‫ويف الحقيقــة وبحســب مــا يقــول‬ ‫املراقبــون ويؤكــد ذلــك عضــو يف نقابــة‬ ‫املعلمــن العراقيــن‪ ،‬فــان ترسيب أســئلة‬ ‫االمتحانــات تكــرر يف الســنوات املاضيــة؛‬ ‫وبحســب رأي عضــو النقابــة فــان‬ ‫«الفســاد املســترشي يف وزارة الرتبيــة‪،‬‬ ‫هــو ســبب رئيــس وراء ذلــك»‪ ،‬عــى حــد‬ ‫وصفــه‪ ،‬مشــدداً عــى «رضورة إجــراء‬ ‫تحقيــق موســع يف امللــف للوقــوف عــى‬ ‫التفاصيــل ومحاســبة كل مــن يقــف وراء‬ ‫ذلــك‪ ،‬إذ ال ميكــن التالعــب مبســتقبل‬ ‫األجيــال»‪ ،‬بحســب تعبــره‪.‬‬ ‫يشــار اىل انــه يف حزيــران مــن عــام‬ ‫‪ 2018‬جــرى إلغــاء امتحانــات مــادة‬ ‫الرتبيــة اإلســامية للدراســة االعداديــة‪،‬‬ ‫وحــدد موعــد جديــد لهــا‪ ،‬عــى خلفيــة‬

‫‪78‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫«ترسيــب» أســئلتها‪ ،‬واضطــرت وزارة الرتبيــة حينهــا‪ ،‬اىل فتــح تحقيــق بشــأن ذلــك‬ ‫وأصــدرت قـراراً بإلغــاء امتحــان مــادة الرتبيــة اإلســامية للصــف الســادس اإلعــدادي‪،‬‬ ‫وتحديــد وقــت آخــر لالمتحــان‪ ،‬وكان هنــاك حديــث ايضــا عــن الترسيــب يف املــواد‬ ‫االخــرى‪ ،‬اال ان الجهــات املعنيــة نفــت يف ذلــك الوقــت حــدوث الترسيــب يف مــواد‬ ‫اخــرى‪.‬‬ ‫وقــرر مجلــس الــوزراء يف حينــه «مراجعــة آليــات امتحانــات الــوزارة‪ ،‬باالســتفادة‬ ‫مــن التقنيــات الحديثــة‪ ،‬مبــا يضمــن رصانــة املســتوى العلمــي وااللت ـزام بالســياقات‬ ‫القانونيــة فيــا يتعلــق بالحفــاظ عــى االختصاصــات االتحاديــة‪ ،‬بجوانــب املناهــج‬ ‫والتقويــم واالمتحانــات واإلرشاف الرتبــوي‪ ،‬وعــدم تدخــل أي جهــة يف ذلــك»‪ ،‬بحســب‬ ‫بيــان للمجلــس‪ ،‬غــر ان املراقبــن يقولــون انــه منــذ ذلــك العــام مل يجــر أي تطويــر‬

‫لعمليــة ادارة االمتحانــات بحســب‬ ‫قولهــم‪ ،‬وظلــت املشــكالت املتعلقــة‬ ‫مبجمــل العمليــة التعليميــة يف البــاد‬ ‫عــى حالهــا وبضمــن ذلــك الحاجــة اىل‬ ‫آالف املــدارس االبتدائيــة والثانويــة‪،‬‬ ‫بعدمــا دفــع النقــص الحاصــل يف عــدد‬ ‫املــدارس إدارات الرتبيــة إىل دمــج أكــر‬ ‫مــن مدرســتني أو ثــاث يف بنايــة واحــدة‪،‬‬ ‫فضــا عــن األرقــام املرتفعــة يف أعــداد‬ ‫الطلبــة يف الصــف الواحــد‪ ،‬بحســب‬ ‫املتابعــن واملتخصصــن‪.‬‬ ‫‏وعــى صعيــد مواقع التواصــل االجتامعي‬ ‫اثــارت العمليــة الجديــدة لترسيــب‬ ‫االســئلة الوزاريــة‪ ،‬انتقــادات كثــرة‪ ،‬فيــا‬ ‫اشــار مدونــون اىل ان االســئلة يف املــايض‬ ‫كانــت تطبــع بنســختني و توضــع يف‬ ‫«ظــروف» ممهــورة بالشــمع االحمــر و‬ ‫تخــزن قبــل يــوم يف خزنــة مديــر الرتبيــة‪،‬‬ ‫يف كل خزنــة ثالثــة اقفــال تفتــح بوقــت‬ ‫واحــد مــن املحافــظ ومديــري الرتبيــة‬ ‫و الرشطــة‪ ،‬وعنــد الســاعة السادســة‬ ‫صباحــا يجــري تســليمها ملــدراء املــدارس‬ ‫الذيــن يتجمعــون امــام الرتبيــة وتفتــح‬ ‫يف املدرســة بشــهود وبتوقيــع مــن احــد‬

‫‪79‬‬

‫طــاب الصــف املمتحنــن‪ ،‬بحســب قولهــم‪ ،‬وقــال مــدون آخــر‪،‬‏‪‎‬اتذكــر انــه يف الســادس‬ ‫االبتــدايئ‪ ،‬االســئلة كانــت تــأيت اىل خانقــن بســيارة مصفحــة و تحفــظ يف دائــرة الربيــد‬ ‫ليــا قبيــل االمتحــان‪ ،‬ومديــر املركــز كان يرينــا الظــرف بختــم احمــر ومــرة طلــب منــي‬ ‫وانــا كنــت طالبــا ان افتــح الختــم و اوقــع بــان الظــرف فتــح يــوم االمتحــان‪ ،‬عــى حــد‬ ‫قولــه‪.‬‬ ‫وعــن ترسيــب االســئلة يف هــذا العــام كشــفت نائبــة عضــو يف لجنــة الرتبيــة النيابيــة‬ ‫يف ترصيــح لوكالــة شــفق نيــوز‪ ،‬ان «وزارة الرتبيــة ســلمت األســئلة االمتحانيــة إىل‬ ‫مديريــات الرتبيــة قبــل أســبوع مــن موعــد إج ـراء اإلمتحانــات‪ ،‬يف حــن أنــه يجــب‬ ‫إرســالها يف يــوم االمتحــان اىل املراكــز االمتحانيــة»‪ ،‬بحســب قولهــا‪.‬‬ ‫وفيــا يعلــن عــن القبــض عــى اف ـراد بســبب تورطهــم يف ترسيــب االســئلة بحســب‬ ‫الجهــات االمنيــة‪ ،‬فــان مدونــون ونــواب طالبــوا مبحاســبة جميــع املتورطــن بذلــك‪،‬‬ ‫ودعــا نائــب اىل اقالــة وزيــر الرتبيــة نفســه ومعاقبــة مســؤولني آخريــن‪ ،‬الســيام مــع‬ ‫االعــان عــن ان فريــق التحقيــق املؤلــف مــن هيئــة النزاهــة االتحاديــة للتحــري‬ ‫والتقــي عــن ترسيــب األســئلة توصــل إىل أن «املعلومــات األوليــة تشــر إىل أن الجهــة‬ ‫التــي تــم مــن خاللهــا ترسيــب األســئلة هــي اللجنــة املختصــة بحفــظ وتوزيــع األســئلة‬ ‫يف مديريــة تربيــة الرصافــة الثانيــة»‪ ،‬بحســب الترصيحــات لوســائل االعــام‪.‬‬ ‫ويقــول نائــب يف الربملــان االتحــادي «يظهــر أن ظاهــرة ترسيــب األســئلة ال تنتهــي يف‬ ‫وزارة الرتبيــة‪ ،‬مــن املســؤول ومــن هــو ذلــك الفاســد املفســد‪ ،‬الــذي قــام بترسيــب‬ ‫األســئلة‪ ،‬وهــل ســتمر هــذه املصيبــة كســاباقتها مــن دون عقــاب‪ ،‬ورادع يــؤدب‬ ‫املتالعبــن بهــذه الــوزارة وســمعة البلــد‪ ،‬ووفــق القانــون»‪ ،‬بحســب تعبــره‪.‬‬ ‫النائــب رأى أن «وزارة الرتبيــة تحتــاج إىل إعــادة تأهيــل وهيكليــة ألنهــا تســر بــا‬ ‫تخطيــط وبــا رؤيــة‪ ،‬وتســبب ذلــك بانحــدار كبــر ألداء هــذه الــوزارة التــي تــ ّريب‬ ‫أجيــا ًال ســتكون يف املســتقبل القريــب مبوقــع املســؤولية بقيــادة املجتمــع»‪ ،‬عــى حــد‬ ‫وصفــه‪.‬‬

‫«المعلومات األولية‬ ‫تشير إلى أن الجهة‬ ‫التي تم من خاللها‬ ‫تسريب األسئلة هي‬ ‫اللجنة المختصة بحفظ‬ ‫وتوزيع األسئلة في‬ ‫مديرية تربية الرصافة‬ ‫الثانية»‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫‪81‬‬

‫المكتبات العامة في‬ ‫العصر الرقمي‪..‬‬

‫فيلي‬

‫اساليب مبتكرة وخدمات‬ ‫ثقافية تختزل الزمن‬

‫مجـتـــمـع‬

‫ادت املكتبــات العامــة يف املاضــي القريــب دورا كبريا‬ ‫يف تنشــئة اجيــال مــن املثقفــن ومــن القــراء ورفعــت‬ ‫مســتوى الوعــي الفكــري لــدى كثــر مــن النــاس؛‬ ‫ويف الســنوات املاضيــة أصبــح للتكنلوجيــا الرقميــة‬ ‫وانتشــار الكتــاب االلكرتونــي تأثــرا كبــرا أســهم‬ ‫فيلي‬

‫يف تغيــر طبيعــة تلــك املكتبــات واســاليب عملهــا‬ ‫املفرتضــة‪.‬‬

‫وميكــن القــول‪ ،‬ان العــامل اســتغل املوضــوع ايجابــا وانشــأ مكتبــات جديــدة بخدمــات متنوعــة‬ ‫متكاملــة فيــا يتأخــر الــرق ومنــه العـراق كالعــادة عــن اللحــاق بركــب التطــور و االنتفــاع‬ ‫االيجــايب مــن التطــور يف التكنلوجيــا الرقميــة املعــارصة‪ ،‬ويعــرب كثــرون عــن االمــل بــاال‬ ‫يســبقنا اآلخــرون كثــرا كــا كان دأبهــم دامئــا‪ ،‬وان ننتهــز الفرصــة التــي توفرهــا الوســائل‬ ‫البديلــة لنتمكــن مــن جــر الهــوة التــي تحدثهــا التكنلوجيــا والفضــاءات االفرتاضيــة بخلــق‬ ‫اجــواء تعــوض عــن انحســار املكتبــات العامــة التقليديــة يف الع ـراق‪.‬‬ ‫ويلفــت املتخصصــون اىل تزايــد دخــول الــذكاء االصطناعــي عــامل املكتبــات‪ ،‬مــا ســاعد عــى‬ ‫تســهيل عمــل ُأمنــاء املكتبــات‪ ،‬ووفــر وقتهــم وجهدهــم‪ ،‬وســاعد الباحثــن والقـ ّراء يف تحقيــق‬ ‫غاياتهــم مــن املكتبــات‪ ،‬عــى حــد وصفهــم‪ ،‬ملمحــن اىل إن تواجــد أعــداد هائلــة مــن الكتــب‬ ‫واألوراق البحثيــة واملســتندات يف املكتبــات العامــة واألكادمييــة التقليديــة‪ ،‬يجعــل مــن‬ ‫الصعــب عــى الق ـ ّراء والباحثــن إيجــاد املراجــع واملعلومــات التــي يبحثــون عنهــا‪ ،‬مشــرين‬ ‫اىل ان ذلــك أدى إىل رضورة أمتتــة عمــل املكتبــات‪ ،‬فــأدى الــذكاء االصطناعــي دوراً كبــراً يف‬

‫‪80‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫هــذا التح ـ ّول‪.‬‬ ‫ويقــول املتخصصــون باملكتبــات ان الــذكاء‬ ‫االصطناعــي يطبــق فيهــا إلنجــاز عديــد‬ ‫املهــام التــي كان يصعــب أداؤهــا مــن‬ ‫دونــه‪ ،‬أو أنهــا كانــت بحاجــة اىل وقــت‬ ‫طويــل لتنجــز‪ ،‬ومــن هــذه املهــام الفهرســة‬ ‫والتصنيــف‪ ،‬اذ أصبــح باإلمــكان تجــاوز‬ ‫تلــك املشــكلة بوجــود أدوات الفهرســة‬ ‫القامئــة عــى الــذكاء االصطناعــي‪ ،‬فهــي‬ ‫تعالــج املســتندات بدقــة ورسعــة‪ ،‬وتحــدد‬ ‫ـن الكلــات الرئيســة املقابلــة‬ ‫املفاهيــم وتعـ ّ‬ ‫لهــا‪ ،‬وتوفــر مــواد أكــر تحديــداً ودقــة‬

‫للق ـ ّراء‪ ،‬بحســب قولهــم‪ ،‬مضيفــن ان ذلــك‬ ‫يســاعد القــارئ عــى اكتشــاف أدبيــات‬ ‫جديــدة فضــا عــن التنقــل عــر تخصصــات‬ ‫متنوعــة‪ ،‬وهــو أمــر غــر متــاح بوســاطة‬ ‫الفهرســة اليدويــة‪ ،‬كــا تســهم يف تخفيــف‬ ‫العــبء عــن ُأمنــاء املكتبــات‪ ،‬بحســب‬ ‫قولهــم‪ ،‬منوهــن اىل انــه مــع اســتعامل أداة‬ ‫فهرســة تلقائيــة مناســبة للمحتــوى‪ ،‬ميكــن‬ ‫للــذكاء االصطناعــي تحديــد أوجــه التشــابه‬ ‫واالختــاف بــن املســتندات أو الوثائــق‪ ،‬أو‬ ‫حتــى تحديــد التطابــق بينهــا ملنــع التكـرار‪.‬‬ ‫ومــن املمكــن أيضـاً ربــط املســتندات التــي‬

‫تصــف املوضوعــات نفســها أو الحلــول أو الظواهــر‪.‬‬ ‫ويواصــل املتخصصــون القــول‪ ،‬ان ذلــك يســاعد الباحثــن مث ـ ًا عــى إيجــاد آالف الوثائــق أو‬ ‫الكتــب أو الدراســات ذات الصلــة مبوضــوع البحــث عــن طريــق تحديــد التطابــق يف الكلــات‬ ‫املفتاحيــة‪ ،‬أو بعــض فصــول الكتــاب أو أقســام أوراق البحــث‪ ،‬ثــم مقارنــة املحتــوى يف هــذه‬ ‫األقســام ليعــر الباحــث بالضبــط عــى مــا يبحــث عنــه يف املراجــع بــد ًال مــن اهــدار الوقــت‬ ‫الطويــل يف حالــة الفهرســة التقليديــة؛ وبــد ًال مــن تلخيــص الدراســة أو الكتــاب بأكملــه‪،‬‬ ‫تســتطيع أدوات الــذكاء االصطناعــي تلخيــص جــزء مــن كتــاب أو خمــس مســتندات يف ثــاث‬ ‫جمــل فقطـــ كــا ميكــن اســتحضار الصــور والوثائــق بــكل يــر‪ ،‬الفتــن اىل ان أدوات الــذكاء‬ ‫االصطناعــي لتلخيــص املحتــوى متاحــة بالفعــل عــى اإلنرتنــت وتكتســب شــعبية‪.‬‬ ‫ويقــول الخــراء ويلمــس ذلــك مســتخدمو املكتبــات الحديثــة‪ ،‬ان أبــرز مــا يســجل للتطــور‬ ‫الرقمــي هــو ظاهــرة مــا يســمى االكتفــاء الــذايت للمســتخدمني‪ ،‬اذ تتواجــد مكاتــب توفــر‬ ‫املــواد املطبوعــة والرقميــة الســمعية والبرصيــة وأصبحــت تســتحوذ عــى مزيــد مــن األقـراص‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫‪83‬‬

‫فيلي‬ ‫مجـتـــمـع‬

‫املدمجــة والكتــب اإللكرتونيــة وكثــر مــن‬ ‫أجهــزة الكمبيوتــر‪ ،‬وصــارت تلجــأ إىل‬ ‫األفــكار املبتكــرة لتغيــر مواردهــا ومنــاذج‬ ‫الربمجــة املعتمــدة لديهــا ومجموعــة‬ ‫الخدمــات التــي توفرهــا‪ ،‬وتعمــل ايضــا عىل‬ ‫املوازنــة بــن النتــاج املطبــوع وااللكــروين‬ ‫والتقنيــة الصوتيــة لتواجــد املنشــورات‬ ‫الورقيــة والرقميــة جنبـاً إىل جنــب‪ ،‬بحســب‬ ‫مــا يســجله مرتــادو تلــك االماكــن‪.‬‬ ‫ونشــأت مؤخـراً كثري مــن املكتبــات الحديثة‬ ‫حــول العــامل‪ ،‬تجــاوز دورهــا االطــاع عــى‬ ‫ليقدم‬ ‫املعرفــة فقــط‪ ،‬وقــد ُصمــم كثري منهــا ّ‬ ‫خدمــات متنوعــة‪ ،‬مثــل األنشــطة املخصصة‬ ‫لألطفــال وقــراءة الكتــب وورشــات عمــل‬

‫‪82‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫تضمــن بعضهــا مســاحات مخصصــة لألبحــاث والدراســات والتعــاون والتواصــل‬ ‫متنوعــة‪ ،‬كــا ّ‬ ‫العاملــي؛ وضــم بعضهــا اآلخــر مراكــز للنــر ومختــرات للتعلــم الرقمــي‪ ،‬وجميــع هــذه‬ ‫األنشــطة أخــذت تســتقطب رشائــح متزايــدة مــن املجتمــع املحيــط باملكتبــات؛ لاللتقــاء‬ ‫والتفاعــل والتبــادل الثقــايف‪ ،‬ويقــول املتخصصــون انهــا بذلــك نجحــت يف االســهام يف الحيــاة‬ ‫املدنيــة وبنــاء العالقــات االجتامعيــة مــن جديــد؛ ولذلــك أهميــة خاصــة‪ ،‬ال ســيام يف زمــن‬ ‫تزايــد الفرديــة يف الحيــاة االجتامعيــة‪ ،‬عــى حــد وصفهــم‪.‬‬ ‫ووفــرت البنايــات املتجــددة للمكتبــات العامــة اماكــن هادئــة بعيــدا عــن الضوضــاء الســيام‬ ‫ألولئــك الذيــن يريــدون التفكــر والتأمــل والقيــام بكتابــة االبحــاث‪ ،‬فضــا عــن توفــر حيــز‬ ‫للتعليــم املبكــر لألطفــال مبصاحبــة ارسهــم‪ ،‬وغرفــا للغــات‪.‬‬ ‫وعــى ســبيل املثــال فــان مديــرة مكتبــة كولونيــا العامــة يف املانيــا‪ ،‬هانيلــور فوغت‪ ،‬تشــدد يف‬ ‫لقــاء عــى اهميــة انتقــال دور املكتبــات اىل العــر الرقمــي وانخراطهــا يف العمليــة التعليميــة‬ ‫والخدمــات املجتمعيــة‪ ،‬وتقــول انهــم يف مكتبــة كولونيــا يعملــون عــى املحافظــة عــى الــدور‬ ‫التقليــدي للمكتبــة بالتزامــن مــع اضافــة التقنيــة الرقميــة للخدمــات التــي توفرهــا املكتبــة‪،‬‬ ‫مشــرة اىل شاشــات العــرض املتوفــرة لديهــم التــي متكــن الزائــر مــن اســتعراض جميــع الكتــب‬

‫االلكرتونيــة املتواجــدة وتحميلهــا فــورا عــى اجهــزة الحاســوب الشــخصية‪ ،‬وكذلــك تتواجــد‬ ‫غرفــة للغــة لتعليــم االجانــب‪.‬‬ ‫وص ِّممــت بعــض املكتبــات الحديثــة لتكــون جــزءاً مــن مســتقبل اقتصــادي أفضــل‪ ،‬مثــل‬ ‫ُ‬ ‫مكتبــة برمنغهــام يف بريطانيــا التــي افتتحــت يف عــام ‪ 2013‬وعــدت أكــر مكتبــات أوروبــا من‬ ‫حيــث املســاحة‪ ،‬وتضمنــت مركــز دعــم تجاريــا هــو عبــارة عــن طابــق كامــل يأمــل بوســاطته‬ ‫القيمــون عــى املكتبــة إطــاق ‪ 500‬مؤسســة تجاريــة عامليـاً‪ ،‬بحســب املتابعــن‪.‬‬ ‫ويلفــت املراقبــون اىل ان املكتبــات مل تتغــر فقــط يف املضمــون بــل تغــر شــكلها عــن‬ ‫املكتبــات القدميــة فأصبحــت املكتبــات شــاملة وجذابــة‪ ،‬ذات مســاحات رحبــة‪ ،‬وأقــرب إىل‬ ‫مراكــز ثقافيــة عــى طــراز الهندســة املعامريــة املعــارصة املســتعملة يف املحــات واملراكــز‬ ‫التجاريــة؛ وهــذا مــا جعلهــا منفتحــة أكــر عــى الخــارج‪ ،‬مضــاءة وشـفّافة‪ ،‬بحســب تعبريهــم‪،‬‬ ‫مثــل مكتبــة ســياتل العامــة يف الواليــات املتحــدة األمريكيــة التــي بنيــت يف عــام ‪،2004‬‬ ‫وعــد بناؤهــا األكــر ابتــكاراً وثوريــة يف العــر الحديــث‪ ،‬وقــد اشــتهرت هــذه املكتبــة بغــرف‬ ‫القـراءة ذات األســقف الزجاجيــة التــي تجــذب إليهــا األشــخاص مــن شــتى األعــار والفئــات‬ ‫املجتمعيــة‪ ،‬كــا ميكــن للناظــر مــن الخــارج رؤيــة حركــة املصاعــد الكهربائيــة يف داخلهــا‪،‬‬

‫األمــر الــذي مــن شــأنه أن يجــذب املــارة‬ ‫إليهــا‪ ،‬متامـاً مثلــا تفعــل املراكــز التجاريــة‬ ‫ومراكــز التســوق‪.‬‬ ‫ويتفــق املتخصصــون واملتابعــون عــى ان‬ ‫العــر الرقمــي الحديــث فســح املجــال‬ ‫قــدم‬ ‫لتحديــات عــدة للمكتبــات‪ ،‬إال أنــه َّ‬ ‫لهــا فرص ـاً كبــرة لتبقــى وتزدهــر‪ ،‬ويقــول‬ ‫أحــد املســؤولني عــن املكتبــات ان املكتبــات‬ ‫الحديثــة تقــوم مبســاعدة أي شــخص‬ ‫للعثــور عــى املــوارد املطلوبــة‪ ،‬وعىل ســبيل‬ ‫املثــال شــخص يــأيت للحصــول عــى معلومــة‬ ‫طبيــة معينــة فنســاعده يف ذلــك ونعلمــه‬ ‫كيــف يســتعمل قواعــد البيانــات الرقميــة‬ ‫املتواجــدة عــى اإلنرتنــت‪ ،‬ويف املكتبــة‪.‬‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫في ظل تزايد معدالته‪..‬‬

‫تصاعد المطالب بالتدخل إليقاف االنتحار في العراق‬

‫فيلي‬ ‫مجـتـــمـع‬

‫يواجـــه العراق أزمة متعـــددة الجوانب‪ ،‬ففيما يواجه العالم بمـــا فيها العراق‪ ،‬تداعيات‬ ‫حـــرب أوكرانيـــا التي تهدد امدادات المحاصيـــل الزراعية‪ ،‬يواجـــه المزارعون العراقيون‬ ‫شـــحا فـــي مياه األمطار وفـــي مياه األنهـــار وتزايد التصحـــر‪ ،‬بينما كانـــت الدولة خففت‬ ‫دعمهـــا للمزارعيـــن‪ ،‬ثـــم قررت الســـماح لهم بـــري ‪ 50%‬فقط من أراضيهـــم الزراعية‬ ‫بســـبب انخفاض منسوب المياه‪.‬‬ ‫فيـــــــلي‬

‫‪84‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫‪85‬‬

‫برغــم ان املوضــوع الــذي نتناولــه مــؤمل وقــاس‬ ‫بأحداثــه وبعــض تفاصيلــه‪ ،‬اال اننــا ارتأينــا يف‬ ‫املجلــة طرحــه واعــادة تســليط الضــوء عليــه؛‬ ‫بســبب تواصــل عمليــات االنتحــار بصــورة شــبه‬ ‫يوميــة ودومنــا توقــف‪ ،‬وتزايدهــا مبعــدالت‬ ‫خطــرة‪ ،‬وبانتظــار تحــرك الجهــات املســؤولة‬ ‫التخــاذ االج ـراءات الكفيلــة بتوفــر اســباب منــع‬ ‫تلــك الظاهــرة التــي تنتــر يف العــراق‪.‬‬ ‫مــن ضمــن االحصائيــات التــي نــرت يف عــام‬ ‫‪ 2022‬وبحســب مــا كشــفت عنــه وزارة الداخليــة‬ ‫العراقيــة يف شــتاء الســنة‪ ،‬فــان تزايــدا كبــرا‬ ‫يحــدث يف معــدل االنتحــار‪ ،‬ففيــا لفتــت إىل أنّ‬ ‫معــدل االنتحــار شــهر ًيا يف عــام ‪ 2021‬كان قــد‬ ‫بلــغ نحــو ‪ 60‬حالــة‪ ،‬فانــه يف الشــهرين األول‬ ‫والثــاين مــن عــام ‪ 2022‬تجــاوز ‪ 100‬حالــة انتحــار‬ ‫شــهريا‪ ،‬بزيــادة نســبتها ‪ 40%‬عــن الســابق‪،‬‬ ‫بحســب الــوزارة‪ ،‬التــي اوضحــت ان حــاالت‬ ‫االنتحــار تكــر يف كركــوك وذي قــار وديــاىل‬ ‫وبغــداد‪.‬‬ ‫وكانــت بيانــات عــام ‪ 2021‬قــد خلصــت اىل أن‬ ‫«مجمــوع حــاالت االنتحــار املســجلة بلغــت‬ ‫أكــر مــن ‪ 774‬حالــة»‪ ،‬وهــي أكــر بنحــو ‪100‬‬ ‫حالــة عــن عــام ‪ 2020‬التــي بلغــت فيــه نســبة‬ ‫االنتحــار ‪ 663‬حالــة‪ ،‬وفقًــا لــوزارة الداخليــة‪،‬‬ ‫التــي اوضحــت‪ ،‬انهــا منعــت ‪ 33‬حالــة انتحــار يف‬ ‫ذلــك العــام‪.‬‬ ‫وأشــارت الــوزارة يف بيــان ســابق إىل أنّ حــاالت‬ ‫االنتحــار بــدأت منــذ العــام ‪ 2016‬واتجهــت‬ ‫نحــو االزديــاد‪ ،‬ففــي عــام ‪ 2016‬بلغــت حــاالت‬ ‫االنتحــار ‪ 393‬حالــة‪ ،‬ويف عــام ‪ 2017‬بلغــت ‪462‬‬ ‫حالــة ويف عــام ‪ 2018‬بلغــت حــاالت االنتحــار‬ ‫‪ 530‬حالــة‪ ،‬أمــا يف عــام ‪ 2019‬فتصاعــدت اىل‬ ‫‪ 605‬حــاالت انتحــار واقعــة‪.‬‬ ‫ويشــر املراقبــون اىل ان االرقــام اكــر مــن ذلــك‬ ‫اذ أن املحــاوالت الفاشــلة أغلبهــا ال توثــق بســبب‬ ‫ســعي ذويهــم إلخفــاء الحقائــق‪ ،‬ملــا يشــكل لهــم‬ ‫هــذا األمــر مــن إحـراج‪ ،‬بحســب قولهــم‪.‬‬ ‫كــا اضافــوا انــه «بعــد التدقيــق يف أعــار‬ ‫املنتحريــن كشــف عــن ظاهــرة مل تســجل مــن‬ ‫قبــل وهــي تواجــد كبــار الســن أيضــا‪ ،‬مــا أثــار‬


‫‪2022‬‬

‫حزيران | يونيو‬

‫فيلي‬ ‫اقـتـصـــــاد‬

‫غموضــاً بشــأن األســباب التــي دفعتهــم‬ ‫إىل هــذه النهايــات املأســاوية التــي كانــت‬ ‫للشــباب حصــة األســد فيهــا لســنوات»‪،‬‬ ‫بحســب تعبريهــم‪.‬‬ ‫مــن جانبهــا املفوضيــة العليــا لحقــوق‬ ‫اإلنســان يف العــراق‪ ،‬تســجل ايضــا إن‬ ‫ـجلت‬ ‫«الفــرة املاضيــة مــن هــذا العــام سـ ّ‬ ‫ارتفاعــاً كبــراً يف نســب االنتحــار يف‬ ‫املحافظــات كافــة‪ ،‬وكانــت للعاصمــة‬ ‫بغــداد الحصــة األكــر مــن هــذه النســبة‪،‬‬ ‫وان الحالــة بــدأت تنتــر بشــكل كبــر يف‬ ‫املجتمــع العراقــي»‪.‬‬ ‫ويتحــدث مديــر الرشطــة املجتمعيــة عــن‬ ‫«زيــادة يف عــدد حــاالت االنتحــار ال ســيام‬ ‫بــن الشــباب» ويــرى أن األســباب كثــرة‬ ‫«منهــا اقتصاديــة واملتمثلــة بالبطالــة وكذلك‬ ‫التعنيــف والتفــكك األرسي واملخــدرات‪،‬‬ ‫فضـ ً‬ ‫ـا عــن االبتـزاز اإللكــروين ال ســيام لــدى‬ ‫الفتيــات»‪ ،‬الفتــا اىل أنّ «مواقــع التواصــل‬ ‫االجتامعــي تلعــب دو ًرا ســلب ًيا مبوضــوع‬ ‫االنتحــار‪ ،‬حيــث بعضهــا تــرح كيفيــة‬ ‫تعلــم االنتحــار»‪ ،‬عــى حــد وصفــه‪.‬‬ ‫والحظــت لجــان متخصصــة تزايــد يف‬ ‫معــدالت االنتحــار يف ايــام الدراســة وتحــذر‬ ‫مــن «خطــورة الضغــط النفــي عــى‬ ‫الطلبــة وتأثرياتــه يف دفــع بعضهــم لالنتحــار‬ ‫أو العــزوف عــن الدراســة»‪ ،‬مشــددة عــى‬ ‫ـدا عــن‬ ‫«رضورة معالجــة األمــور مبرونــة بعيـ ً‬ ‫أي ضغــوط»؛ ويطالــب خــراء قانونيــون‬ ‫بـــ «إيــداع مــن يحــاول االنتحــار يف إحــدى‬ ‫املصحــات وأال يخــرج إال بتقاريــر طبيــة‬ ‫مؤيــدة»‪.‬‬ ‫وبتفصيــات بعــض االرقــام املتوفــرة فانــه‬ ‫يف عــام ‪ 2016‬ســجلت دائــرة النجــدة ‪251‬‬ ‫حالــة انتحــار فعليــة‪ ،‬منهــا ‪ 128‬حالــة يف‬ ‫بغــداد وكانــت نســبة انتحــار النســاء أكــر‬ ‫مــن الرجــال‪ .‬ويف عــام ‪ 2019‬ســجلت‬

‫‪86‬‬

‫العدد ‪222‬‬ ‫الســنة الثامنـة عشر‬

‫مفوضيــة حقــوق اإلنســان ‪ 725‬حالــة ومحاولــة انتحــار يف الع ـراق‪ 21 ،‬رج ـ ًا وامــرأة القــوا‬ ‫حتفهــم نتيجــة االنتحــار (‪ 9‬نســاء و‪ 12‬رج ـ ًا)‪ ،‬فيــا تركــز العــدد األكــر مــن الوفيــات يف‬ ‫محافظــة ذي قــار‪ ،‬بواقــع ‪ 9‬حــاالت‪ .‬وشــهدت محافظــة كركــوك العــدد األكــر يف محــاوالت‬ ‫االنتحــار (‪ ،)106‬تلتهــا بغــداد (‪ ،)102‬وتراوحــت طــرق االنتحــار بــن الشــنق والغــرق‬ ‫الســم‪ ،‬فيــا لوحــظ ان «‪ 36.6‬باملئــة مــن‬ ‫واســتعامل الســاح النــاري والحــرق وتنــاول ّ‬ ‫املنتحريــن كانــت أعامرهــم أقــل مــن ‪ 20‬عامـاً‪ ،‬وتشــكل نســبة الذكــور ‪ 55.9‬باملئــة‪ ،‬واإلنــاث‬ ‫‪ 44.1‬باملئــة»‪ ،‬بحســب الداخليــة التــي قالــت انهــا «اتخــذت حزمــة تدابــر ملواجهــة زيــادة‬ ‫حــاالت االنتحــار‪ ،‬أبرزهــا تشــكيل لجــان متخصصــة لدراســة الظاهــرة والخــروج مبعطيــات‬ ‫تبــن أســبابها ونســبتها مقارنــة بــدول الجــوار»‪.‬‬ ‫ويشــر املراقبــون للوضــع العراقــي إىل أن األرقــام الحقيقيــة أضعــاف هــذا الرقــم‪ ،‬ألن أغلبيــة‬ ‫واضحــة مــن الحــاالت ال يجــري إعالنهــا أو الكشــف عنهــا مــن جانــب األهــل‪ ،‬ملــا لذلــك‬ ‫مــن تأثــر عــى العائلــة يف األوســاط االجتامعيــة‪ ،‬كذلــك ألن االنتحــار يف كثــر مــن الحــاالت‪،‬‬ ‫الســيام بالنســبة للفتيــات الصغــرات نســبيا‪ ،‬يكــون نتيجــة ظــروف عائليــة قاهــرة يجــري‬

‫المحافظات الجنوبية‬ ‫هي األكثر تسجيال لهذه‬ ‫الحاالت (البصرة وذي‬ ‫قار األعلى نسبة على‬ ‫مستوى العراق)‪ ،‬وتكشف‬ ‫أرقام مستحدثة عن‬ ‫صعود لهذه الظاهرة في‬ ‫محافظة نينوى‪.‬‬

‫التكتــم عليهــا‪ ،‬بحســب قولهــم‪.‬‬ ‫ـرج يف بغــداد‪ ،‬ووجــدوا يف‬ ‫وكان احــد ضحايــا االنتحــار‪ ،‬قــد قــام بالقــاء نفســه مــن أعــى بـ ٍ‬ ‫جيبــه صــورة لطفليــه التوأمــن وورقــة صغــرة مكتــوب فيهــا «مل يفعــل أحــد يب شــيئا‪ ،‬إال أن‬ ‫كل يشء مــن حــويل مل يعــد ُيحتمــل»‪ ،‬وكان الضحيــة الــذي يبلــغ مــن العمــر ‪ 30‬عامــا‪ ،‬قــد‬ ‫هاجــر مــع عائلتــه قبــل ذلــك بســنتني مــن قريتــه يف ريــف مدينــة بعقوبــة شــال رشقــي‬ ‫بغــداد بعدمــا كانــت ميــاه األنهــار والســواقي التــي تصلهــم قــد جفــت متامــا‪ ،‬ومل يتمكــن‬ ‫مــن الحصــول عــى العمــل يف العاصمــة‪ ،‬بحســب مــا أخــرت عائلتــه وســائل اإلعــام املحليــة‪،‬‬ ‫األمــر الــذي أحــدث فيــه آثــاراً نفســية مرتاكمــة إىل أن أقــدم عــى مــا فعلــه‪.‬‬ ‫األرقــام بشــأن حــاالت االنتحــار يف العـراق التــي تظهــر زيــادة يف أعــداد الذكــور املنتحريــن‪،‬‬ ‫أمــر يرجعــه الخــراء إىل الضغــوط االقتصاديــة والحياتيــة التــي يحملهــا املجتمــع العراقــي‬ ‫إىل أربــاب البيــوت مــن آبــاء وأخــوة‪ ،‬كذلــك تكشــف األرقــام أن املحافظــات الجنوبيــة هــي‬ ‫األكــر تســجيال لهــذه الحــاالت (البــرة وذي قــار األعــى نســبة عــى مســتوى العــراق)‪،‬‬ ‫وتكشــف أرقــام مســتحدثة عــن صعــود لهــذه الظاهــرة يف محافظــة نينــوى‪.‬‬

‫‪87‬‬

‫ويلقــي خــراء باللــوم عــى الحكومــة‬ ‫بالقــول «لــو اعتربنــا جــدال أن الظــروف‬ ‫االقتصاديــة والبيئــة واالجتامعيــة خــارج‬ ‫نطــاق إرادة وقــدرات الحكومــة العراقيــة‬ ‫ومؤسســات الدولــة‪ ،‬وأنهــا ال تســتطيع أن‬ ‫تفعــل شــيئا لتغيــر هــذه الوقائــع‪ ،‬فلــاذا‬ ‫وكيــف تتخــى عــن دورهــا يف تشــييد بنيــة‬ ‫تحتيــة ملراقبــة ومتابعــة وعــاج املشــكالت‬ ‫النفســية ملاليــن العراقيــن‪ ،‬املصابــن‬ ‫بالقلــق الوســوايس والكآبــة وتبعــات العنف‬ ‫وغريهــا؟ وهــو دســتوريا وقانونيــا جــزء مــن‬ ‫مســؤولية الدولــة»‪ ،‬عــى حــد وصفهــم‪.‬‬


‫''‬

‫في ذكرى تحرير الموصل من اعتى واشرس وانذل هجمة بربرية قامت بها‬ ‫عصابات قطاع الطرق واوباش االرض "داعش" ‪ ..‬تتجدد اآلمال والطموحات بأن‬ ‫ً‬ ‫تعود مجددا حاضرة العلم والثقافة والعمران ‪..‬‬ ‫ارض الربيعين تأمل بأبناءها ان يطوو صفحة الماضي االسود ويلتفتو الى‬ ‫بناء مستقبل اجيالهم ‪ ..‬هذه االرض المعطاء التي كانت موطن بناة الحضارة‬ ‫العظماء‪ ،‬البد ان تستعيد هيبتها ورونقها بهمة شبابها رغما عن الفاسدين‪.‬‬

‫مدير التحرير‬