Page 1

‫العدد ‪2013 - 492‬‬

‫‪Issue No. 492 - 2013‬‬

‫م‬ ‫ا‬ ‫ئ‬ ‫ة‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫م من ال‬

‫س‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫هندية‬

‫ع‬ ‫و‬ ‫د‬ ‫ة‬ ‫ق‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫ل‬ ‫أل‬ ‫ف‬ ‫ال‬ ‫م‬

‫ا‬ ‫ل‬ ‫ه‬ ‫ن‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫ة إلى م‬

‫صر‬


‫رسالة سفير جمهورية الهند‬ ‫إلى قراء المجلة‬ ‫القراء األعزاء‪،‬‬ ‫يُسعدنى أن أكتب لكم افتتاحية هذا العدد من مجلة صوت الهند الذى يحتفى بحدث هام‬ ‫متعلق بالسينما الهندية والروابط الثقافية الهندية‪-‬المصرية‪ .‬ففى هذا العام‪ ،‬تحتفل الهند‬ ‫بمرور مائة عام على ظهور السينما الهندية‪ ،‬حيث تم عرض أول فيلم هندى فى عام‬ ‫‪ 1913‬فى مومباى وكان يحمل اسم “راجا هاريشاندرا”‪ ،‬ومنذ ذلك التاريخ بدأت‬ ‫السينما الهندية رحلتها التى حققت من خاللها العديد من القفزات واإلنجازات‪ .‬فنجد‬ ‫أن السينما الهندية المعروفة باسم “بوليوود” تنتج أكثر من ألف فيلم هندى كل عام يتم‬ ‫عرضها فى أكثر من ‪ 90‬دولة فى جميع أنحاء العالم‪ .‬وكان العام الحالى هو الوقت‬ ‫المناسب تماما كذلك لالحتفال بعودة األفالم الهندية للعرض فى مصر‪ .‬لقد عادت أفالم‬ ‫بوليوود إلى قاعات السينما المصرية خالل شهر أكتوبر بعد فترة انقطاع استمرت قرابة الخمسة وعشرين عاما‪ ،‬وذلك مع‬ ‫عرض فيلم “قطار تشناى السريع” بطولة النجم شاروخان والنجمة ديبيكا بادكون‪ ،‬والذى استطاع وبحق أن يصبح أحد‬ ‫أنجح األفالم فى تاريخ السينما الهندية‪.‬‬ ‫عندما كنت أعيش فى القاهرة منذ خمسة وعشرين عاما‪ ،‬كانت األفالم الهندية ‪ -‬وخصوصا تلك األفالم التى يلعب بطولتها‬ ‫الفنان أميتاب باتشان ‪ -‬مشهورة للغاية‪ .‬وشعرت أن غياب األفالم الهندية عن قاعات السينما فى مصر ربما يكون قد بدد‬ ‫الحماسة لهذه األفالم‪ ،‬ولكنى سعدت للغاية عندما رأيت حرص المصريين على متابعة أفالم بوليوود وكذلك النجاحات‬ ‫واإلخفاقات لنجومهم المفضلين‪ .‬وتعجبت كثيرا عندما رأيت هذا الحرص والعشق لألفالم الهندية منتشراً فى ربوع مصر‬ ‫المختلفة حتى في أماكن بعيدة مثل تلك القرية الصغيرة الواقعة بالقرب من كوم أمبو التي زرتها مؤخرا‪ .‬وفى الوقت الذى‬ ‫ال يزال فيه الجيل األكبر سنا يتذكر كالسيكيات السينما الهندية مثل فيلم “سنجام” وفيلم “سوراج” ‪ ،‬فإن جيل الشباب يبدو‬ ‫أكثر إعجابا وولعا بنجوم السينما الهندية الحديثة مثل شاهيد كابور وشاروخان‪ .‬وينعكس حب أبناء الشعب المصرى الشديد‬ ‫ألفالم بوليوود في المقال الذى كتبته األستاذة داليا عزت ‪ -‬وهى كاتبة بارزة ‪ -‬عن رحلة وقوعها فى حب السينما الهندية‪.‬‬ ‫وباإلضافة لسحر السينما الهندية وجاذبيتها لجمهور المشاهدين‪ ،‬يتناول هذا العدد من المجلة أيضا الدور المتنامى للهند فى‬ ‫عالم اليوم‪ ،‬باإلضافة إلى وجود مقال يلقى الضوء على نجاح الهند المستمر فى مجال العلوم والتكنولوجيا‪ .‬كما يرصد هذا‬ ‫العدد قيام الهند بإطالق قمر صناعى لألغراض المالحية لتلبية االحتياجات المدنية والدفاعية حيث تم اإلطالق باستخدام‬ ‫مركبة إطالل األقمار الصناعية المدارية الهندية “سى‪ .”22.‬وتضع عملية إطالق هذا القمر الصناعى الهند في زمرة‬ ‫المجموعة المحدودة من الدول القادرة على بناء األنظمة المالحية الخاصة بها‪ .‬كما يضم العدد أيضا مقاال عن السياحة فى‬ ‫الهند للمصور الفوتوغرافي المصرى منير الشاذلى‪ .‬وتتناول المقاالت األخرى موضوعات متنوعة مثل استمرار التعاون‬ ‫بين دول مجموعة البريكس ومظاهر االحتفال بمهرجان الديوالي في الهند‪.‬‬ ‫وإننا نتطلع ‪ -‬كما هو الحال دائما – إلى تلقي تعليقاتكم ومقترحاتكم وآرائكم حول كل ما نقدمه على صفحات المجلة‪ .‬ونتمنى‬ ‫أن تستمعوا بقراءة المقاالت‪ ،‬وأن تشاركونا االحتفال بعودة أفالم السينما الهندية إلى مصر!‬

‫نافديب سورى‬

‫‪3‬‬


‫في هذا العدد ‪492‬‬

‫‪CONTENTS‬‬

‫‪3‬‬

‫رسالة سفير الهنـد إلى قــراء مجلـة صوت الهند‪..............‬‬

‫‪4‬‬

‫قائمة المحتويات ‪.............................................................................‬‬

‫‪6‬‬

‫الهند على الخريطة العالمية ‪.....................................................‬‬

‫مجلة ثقافية رسالتها تنمية الروابط‬ ‫بين الهند والعالم العربي‬

‫‪12‬‬

‫قمة مجموعة البريكس‪...............................................................‬‬

‫تصدر عن المركز اإلعالمي لسفارة‬ ‫الهند بالقاهرة‬

‫‪16‬‬

‫الهند تنجح في بناء نظام أقمار صناعية خاص بها‪...........‬‬

‫‪19‬‬

‫مائة عام من السينما الهندية (ملف العدد)‬

‫‪20‬‬

‫عودة قوية لألفالم الهندية إلى شاشة السينما المصرية‬

‫‪24‬‬

‫مهرجان لالحتفال بمئوية السينما الهندية‪.......................‬‬

‫‪28‬‬

‫مليون انجاز في مائة عام‪................................................................‬‬

‫سكرتير التحرير التنفيذي‬ ‫منى عبد الكريم‬

‫الغالف األمامي‬ ‫مائة عام من السينما الهندية‬ ‫عودة قوية لألفالم الهندية إلى مصر‬ ‫ترجمة‬ ‫محمـــــــد حـامــــــــد‬ ‫مدحـت رمسيس‬ ‫خـــالـــــــد نـــاجــــــي‬ ‫منى عبد الكريم‬

‫بقلم‪ :‬أنا إم‪.‬إم‪ .‬فيتيكاد‬

‫‪36‬‬

‫شكرا أميتاب باتشان ‪........................................................................‬‬ ‫بقلم‪ :‬داليا عزت‬

‫‪38‬‬

‫المدير الفني‬

‫الطريق إلى الهند ‪..............................................................................‬‬

‫دالـيـــــــــا الـعـــــــزب‬

‫بقلم‪ :‬عايدة الكاشف‬

‫‪40‬‬

‫طباعة ‪ I.P.H‬المنطقة الحرة‬

‫الهند مكان ساحر دائما ما يثير إعجابي ‪................................‬‬ ‫بقلم‪ :‬منير الشاذلي‬

‫‪44‬‬

‫عنوان المجلة‬ ‫إسهام نواب جهان بيكم في إصالح أحوال المرأة الهندية‬

‫‪ 37‬شارع طلعت حرب – القاهرة‬ ‫ت ‪23927573 – 23925243 :‬‬

‫بقلم‪ :‬صاحب عالم األعظمي الندوي‬

‫‪46‬‬

‫االحتفال بمهرجان الديوالى في الهند‪..................................‬‬

‫‪48‬‬

‫من أنشطة السفارة الهندية ‪......................................................‬‬

‫اآلن يمكن متابعة أخبار سفارة الهند من خالل موقعنا على الفيس بوك‬ ‫)‪(Indian Embassy Cairo‬‬

‫كما يمكن اإلطالع على مجلة صوت الهند من خالل صفحتنا على الفيس بوك‬ ‫مجلة صوت الهند (‪)Sawtul Hind Magazine‬‬ ‫سفارة الهند على تويتر‬ ‫‪@indembcairo‬‬

‫اآلراء التي تتضمنها المقاالت تعبر عن وجهة نظر كاتبها وال تعكس‬ ‫بالضرورة وجهة نظر حكومة الهند‬

‫‪4‬‬

‫صوت الهند ‪ -‬العدد ‪492‬‬

‫للحصول على المجلة أو لالشتراك بها‬ ‫يرجى االتصال بالمجلة على العنوان‬ ‫وأرقام التليفونات الموضحة أعاله‬

‫شاهدوا قناتنا على اليوتيوب‬ ‫)‪(IndianEmbassyCairo‬‬

‫موقعنا على شبكة االنترنت‬

‫‪www.indembcairo.com‬‬

‫‪5‬‬


‫الهند على الخريطة العالمية‬ ‫ترجمة‪ :‬مدحت رمسيس‬ ‫الهند ثاني أكبر دولة من حيث تعداد السكان وأكبر دولة ديمقراطية في العالم‪ ،‬ومن هذا‬ ‫المنطلق أقامت الهند عالقات دبلوماسية رسمية مع معظم دول العالم‪ .‬وكدولة صناعية‪،‬‬ ‫تتمتع الهند بتاريخ طويل من التعاون مع العديد من الدول وتعتبر إحدى دول العالم النامي‬ ‫الرائدة إلى جانب الصين والبرازيل وروسيا وجنوب إفريقيا (دول رابطة «بريكس»)‪.‬‬

‫وزير الخارجية د‪.‬مانموهان سينج يلتقي برئيس جمهورية الصين‬ ‫الشعبية السيد زي جينبينج‪ ،‬في الصين (‪ 23‬أكتوبر ‪)2013‬‬

‫رئيس وزراء الهند د‪ /‬مانموهان سينج و الرئيس الروسى فالديمير بوتين أثناء المؤتمر‬ ‫الصحفى المشترك بمناسبة عقد القمة الهندية‪-‬الروسية الرابعة عشرة فى موسكو‬ ‫(‪ 21‬أكتوبر ‪)2013‬‬

‫رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينج ورئيس وزراء جمهورية الصين الشعبية السيد‪ /‬لي‪ .‬كيكيانج في صورة‬ ‫تجمعهم مع كبار المديرين التنفيذيين لمؤسسات األعمال الهندية والصينية في بكين‪ ،‬الصين (‪ 23‬أكتوبر ‪.)2013‬‬

‫وتعد الهند واح��دة من ال��دول األعضاء‬ ‫المؤسسة للعديد من المنظمات الدولية‪،‬‬ ‫وأهمهـا األمم المتحــدة‪ ،‬وبنك التنميـــة‬ ‫اآلسيويــة‪ ،‬ومجموعــة الدول الصناعيـــة‬ ‫العشرين‪ ،‬كما شاركت في تأسيس حركة‬ ‫عــدم االنحيــاز‪ .‬كما لعبت الهنــد دوراً‬ ‫محوريا ً مهما ً في العديد من المنظمات‬ ‫ال��دول��ي��ة األخ���رى مثل قمة ش��رق آسيا‬ ‫ومنظمة التجارة العالمية وصندوق النقد‬ ‫الدولي ومجموعة الثمانية زائ��د خمسة‬

‫‪6‬‬

‫صوت الهند ‪ -‬العدد ‪492‬‬

‫ومنتدى حوار الهند والبرازيل وجنوب‬ ‫إفريقيا “إبسا”‪ .‬وعلى المستوى اإلقليمي‪،‬‬ ‫تعد الهند ج��زءاً من رابطة جنوب آسيا‬ ‫للتعاون اإلقليمي (سارك) ومبادرة خليج‬ ‫البنغال للتعاون الفني واالقتصادي المتعدد‬ ‫القطاعات‪.‬‬ ‫وف��ي عالم يتجه بخطى متسارعة نحو‬ ‫العولمة‪ ،‬تتمتع الهند بعالقات وثيقة مع‬ ‫الدول األخرى سوا ًء على المستوى الثنائي‬ ‫أو المتعدد‪ .‬وخ�لال العام الماضي‪ ،‬قام‬

‫رئيس ال��وزراء مانموهان سينج بزيارة‬ ‫عدد كبير من الدول في أربع قارات‪ ،‬ومنها‬ ‫الزيارة التي قام بها مؤخراً إلى روسيا التي‬ ‫تعد أكبر مورد للمعدات العسكرية وشريك‬ ‫استراتيجي طويل المدى‪ .‬وهناك أيضا ً‬ ‫عالقات وثيقة تربط بين الهند والصين‪،‬‬ ‫رغم وجود بعض القضايا العالقة‪ ،‬ومن‬ ‫المتوقع أن تبلغ قيمة التجارة الثنائية بين‬ ‫البلدين ‪ 100‬مليار دوالر خالل السنوات‬ ‫القادمة‪.‬‬

‫‪7‬‬


‫ومن األهمية بمكان اإلشارة إلى العالقات‬ ‫الوثيقة التي أقامتها الهند مع الكثير من‬ ‫الدول النامية مثل جنوب إفريقيا والبرازيل‬ ‫ومصر والمكسيك‪ .‬والهند إحدى األعضاء‬ ‫المؤسسين لكل من رابطة “بريكس”‬ ‫(البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب‬ ‫إفريقيا) ومنتدى ح��وار “إبسا” (الهند‬

‫والبرازيل وجنوب إفريقيا) الذي يشجع‬ ‫تعاون جنوب‪-‬جنوب‪ .‬وتمثل تلك الدول‬ ‫مصالح الدول النامية من خالل المنتديات‬ ‫االقتصادية مثل مجموعة الثمانية زائد‬ ‫خمسة ومنتدى ح��وار “إبسا” ومنظمة‬ ‫التجارة العالمية‪ .‬وتعتبر الهند واحدة من‬ ‫الدول الرئيسية في العالم النامي وتتحدث‬

‫نيابة عن مجموعة تضم أكثر من ‪ 30‬دولة‬ ‫نامية في جولة الدوحة للتنمية‪.‬‬ ‫وللعالم العربي أهمية خاصة بالنسبة للهند‪،‬‬ ‫وذل��ك نظراً لألواصر التاريخية والعدد‬ ‫الكبير من المغتربين الهنود الذين يعيشون‬ ‫في المنطقة العربية‪ .‬لقد شهدت عالقات‬ ‫الهند التجارية مع منطقتي الخليج وشمال‬

‫إفريقيا نمواً كبيراً وتبلغ قيمة التجارة الثنائية‬ ‫مع مصر وحدها ‪ 5.5‬مليار دوالر سنوياً‪.‬‬ ‫وتتمتع الهند ومصر بشكل خاص بعالقات‬ ‫صداقة امتدت منذ عهد عبد الناصر عندما‬ ‫قام مع نهرو بتأسيس حركة عدم االنحياز‪.‬‬ ‫وبالنسبة لمنطقة الخليج‪ ،‬فإن أكثر من ‪%50‬‬ ‫من حجم البترول الذي تستهلكه الهند يأتي‬

‫من دول الخليج العربي‪ .‬وهناك تدابير أمنية‬ ‫بحرية بين الهند وعمان وقطر‪ .‬كما عملت‬ ‫الهند أيضا ً على إعادة إحياء عالقاتها مع‬ ‫العراق‪ ،‬حيث قام رئيس الوزراء العراقي‬ ‫بزيارة الهند‪ ،‬وشهدت المشروعات العراقية‬ ‫توسعا ً في الهند‪ .‬كما قامت الهند بدعم القضية‬ ‫الفلسطينية على نحو فاعل منذ بدايتها‪.‬‬

‫وخالل السنوات القليلة الماضية‪ ،‬أولت الهند‬ ‫اهتماما ً كبيراً لبناء عالقاتها مع دول الجوار‬ ‫في منطقة جنوب شرق آسيا‪ .‬وساعدتها‬ ‫سياسة “التوجه شرقاً” على تأسيس شراكة‬ ‫إستراتيجية واقتصادية أكبر مع دول رابطة‬ ‫“آسيان” وكذلك مع كوريا الجنوبية واليابان‬ ‫وتايوان‪ .‬كما أقامت الهند شراكة مع رابطة‬

‫وزير الدولة للشؤون الخارجية الهندي خالل لقائه بالشيخ نواف األحمد الجابر الصباح ولي عهد دولة الكويت‬

‫وزير الشؤون الخارجية الهندي سلمان خورشيد يلتقي بنظيره السعودي سمو األمير سعود الفيصل في جدة‬ ‫(‪ 25‬مايو ‪)2013‬‬

‫‪8‬‬

‫صوت الهند ‪ -‬العدد ‪492‬‬

‫رؤساء الدول والحكومات في القمة التذكارية للهند ورابطة دول اآلسيان‪ 2012 ،‬في نيودلهي‬

‫‪9‬‬


‫رئيس الوزراء الهندى د‪/‬مانموهان سينج يلقى كلمته‬ ‫أمام الجلسة الثامنة والستين للجمعية العامة لألمم‬ ‫المتحدة فى نيويورك (‪ 28‬سبتمبر ‪)2013‬‬

‫“آسيان”‪ ،‬وتعقد اجتماعات قمة سنوية‬ ‫بهدف تدعيم التعاون االقتصادي والسياسي‬ ‫مع دول المنطقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تلعب الهند دورا هاما في منظمة األمم‬ ‫المتحدة‪ ،‬حيث تشارك بثاني أكبر قوة‬ ‫عسكرية ضمن بعثات حفظ السالم التابعة‬ ‫لألمم المتحدة‪ .‬وقد انضمت مؤخراً كعضو‬ ‫غير دائ��م في مجلس األم��ن التابع لألمم‬ ‫المتحدة‪ ،‬في الوقت الذي تقوم فيه بحملة من‬ ‫أجل الحصول على مقعد دائم‪ ،‬إلى جانب‬ ‫مجموعة الدول األربع‪ .‬فمن غير المعقول‬ ‫أن يتم استثناء دولة يزيد تعداد سكانها عن‬ ‫المليار نسمة من مجلس األمن الدولي بناء‬ ‫على ميزان قوى لم يعد له وجود‪.‬‬ ‫وباعتبارها أكبر دول��ة ديمقراطية في‬ ‫العالم‪ ،‬لطالما قامت الهند بدعم الحركات‬ ‫الديمقراطية حول العالم‪ ،‬رغم أنها تؤمن‬ ‫أن مثل هذا التحول يجب أن يتم بقرار من‬ ‫داخل الدول ذات السيادة‪ ،‬وليس من خالل‬ ‫التدخل الخارجي‪ .‬لطالما ظلت السياسة‬ ‫الخارجية للهند تقوم على مبادئ التعايش‬ ‫السلمي بين الدول وعدم التدخل في الشئون‬ ‫الداخلية للدول األخرى والمساواة وتبادل‬ ‫المصالح‪.‬‬

‫رئيس الوزراء الهندي يستعرض حرس الشرف فى مطار فنوكوفو فى موسكو‬ ‫(‪ 20‬أكتوبر ‪)2013‬‬

‫رئيس الوزراء الهندي مع السيد‪ /‬ديفيد كاميرون‪ ،‬رئيس وزراء المملكة المتحدة خالل‬ ‫الجلسة العامة لقمة مجموعة العشرين‪ ،‬لوس كابوس (‪ 18‬يونيو‪)2012 ،‬‬

‫المستشارة األلمانية أنجيال ميركل تستقبل رئيس الوزراء الهندي‬ ‫د‪ .‬مانموهان سينج خالل زيارته أللمانيا خالل شهر إبريل الماضي‬

‫رئيس الوزراء الهندى د‪.‬مانموهان سينج مع الرئيس‬ ‫األمريكى باراك أوباما خالل لقائهما فى البيت األبيض‬ ‫فى واشطن دى‪.‬سى‪ 27( .‬سبتمبر ‪.)2013‬‬ ‫تصوير شاهباز خان‪ /‬وكالة أنباء برست ترست الهندية‬ ‫جاللة ملك أسبانيا خوان كارلوس األول يستعرض حرس الشرف أثناء حفل االستقبال الرسمي‬ ‫بالقصر الرئاسي في نيودلهي (‪ 26‬أكتوبر ‪)2012‬‬

‫‪10‬‬

‫صوت الهند ‪ -‬العدد ‪492‬‬

‫‪11‬‬


‫نظام عالمى جديد‬ ‫قمة مجموعة البريكس فى ديربان تقرر إنشاء بنك للتنمية مع‬ ‫تخصيص احتياطي نقدى للطوارئ يمكن استغالله حال تعرض أى‬ ‫من الدول األعضاء فى المجموعة ألى أزمة فى ميزان مدفوعاتها‪.‬‬

‫بقلم‪ :‬مانيش تشاند‬

‫وقد توجت قمة دول البريكس‪ -‬التى عقدت‬ ‫على مدى يومين خالل شهر مارس الماضي‪،‬‬ ‫باتخاذ قادة البرازيل وروسيا والهند والصين‬ ‫وجنوب أفريقيا قرار باإلجماع إلنشاء بنك‬ ‫البريكس ال��ذي سيقوم بتمويل مشروعات‬ ‫التنمية والبنية األساسية‪ ،‬ليس فقط في الدول‬ ‫صاحبة االقتصادات الناشئة ولكن أيضا فى‬ ‫دول الجنوب‪ .‬وقد وافق قادة هذه الدول الخمسة‬ ‫صاحبة االقتصادات الناشئة‪ ،‬والتي تشكل‬ ‫اقتصاداتها أكثر من ربع إجمالى الناتج المحلي‬ ‫العالمي‪ ،‬على تخصيص احتياطي للطوارئ‬ ‫بقيمة ‪ 100‬مليار دوالر يتم اللجوء إليه كمالذ‬ ‫أخير في حالة وجود أزمة خطيرة فى ميزان‬

‫المدفوعات فى أى من الدول األعضاء فى‬ ‫البريكس‪ .‬وتبلغ المساهمات المتوقعة فى‬ ‫رأس مال صندوق الطوارئ حوالى ‪ 41‬مليار‬ ‫دوالر من الصين و‪ 18‬مليار دوالر من الهند‬ ‫والبرازيل وروسيا كل على حدى باإلضافة‬ ‫إلى ‪ 5‬مليار دوالر من جنوب أفريقيا‪.‬‬ ‫ومن جانبه ذكر رئيس جنوب أفريقيا جاكوب‬ ‫زوم‪ ،‬وهي البلد التي استضافت أول قمة لدول‬ ‫البريكس تٌقام على أرض أفريقية‪“ :‬لقد قررنا‬ ‫أن ندخل فى مفاوضات رسمية من أجل إنشاء‬ ‫بنك تنمية جديد تترأسه دول البريكس من أجل‬ ‫الوفاء باحتياجات البنية األساسية فى الدول‬ ‫األعضاء‪ .‬ويبلغ رأس مال البنك حوالى ‪4.5‬‬

‫تريليون دوالر تتكون على مدى السنوات‬ ‫الخمس القادمة‪ .‬وسيعمل البنك على التعاون‬ ‫مع األسواق الناشئة األخرى باإلضافة إلى‬ ‫التعاون مع الدول النامية فى المستقبل‪”.‬‬ ‫وشهدت أعمال القمة أيضا اتخاذ خطوات‬ ‫مهمة من أجل تعميق إطار عمل التعاون فيما‬ ‫بين الدول األعضاء فى البريكس‪ .‬وضمت هذه‬ ‫الخطوات المحورية إنشاء مجلس أعمال يضم‬ ‫‪ 25‬عضوا من دول البريكس ومجلس للخبراء‬ ‫والمفكرين لدول البريكس بهدف طرح أفكار‬ ‫على قيادات هذه الدول حول مقترحات جديدة‬ ‫جديرة بالنقاش من جانب البريكس متعلقة‬ ‫بالتنمية والمشروعات والجغرافية السياسية‪.‬‬

‫كانت مدينة ديربان الساحلية بدولة‬ ‫جنوب أفريقيا التى يمتلئ شاطئها‬ ‫بأشجار النخيل هى نقطة االنطــالق‬ ‫التى بدأ فيها غاندى شحذ أسلحته فى‬ ‫كفاحه ضد القوى االستعماريـــة‪ .‬وها‬ ‫هى نفس المدينة تستضيف اليوم‬ ‫قادة الخمس دول صاحبة االقتصادات‬ ‫الناشئة فى العالم ليسطــــروا معًا‬ ‫قصة جديدة من قصص الحرية من‬ ‫خالل فكرة إنشاء بنك التنمية الخاصة‬ ‫بمجموعة البريكس الذى من المتوقع‬ ‫أن يكون محور ارتكاز أساسى لنظام‬ ‫عالمــى ديمقراطــى جديـــد‪ .‬كانــت‬ ‫بذرة هذا البنك قد تم وضعها فى‬ ‫نيودلهى وترعرعت فى ديربان ومن‬ ‫المتوقع أن تزدهر بذرة هذا المشروع‬ ‫خالل األشهر القليلة القادمة‪.‬‬ ‫(من اليسار) رئيس وزراء الهند د‪/‬مانموهان سينج ورئيس جمهورية الصين الشعبية زى يانبينج ورئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما‬ ‫ورئيسة البرازيل ديلما روسيف ورئيس االتحاد الروسى فالديمير بوتين‬

‫‪12‬‬

‫صوت الهند ‪ -‬العدد ‪492‬‬

‫‪13‬‬


‫رئيس وزراء الهند د‪/‬مانموهان سينج ورئيسة البرازيل ديلما روسيف خالل القمة‬

‫وكانت هناك بعض الشكوك التى أثيرت‬ ‫حول قمة ديربان في أنها لن ترقى لمستوى‬ ‫التوقعات‪ ،‬ولكن القمة الخامسة لهذه القوى‬ ‫الناشئة جاءت لتثبت أنها أكثر القمم أهمية‬ ‫من حيث النتائج حيث توجت جهود حثيثة‬ ‫تم بذلها على مدى خمس سنوات إلدراج‬ ‫المزيد من المحتوى االستراتيجي واألبعاد‬ ‫الجغرافية‪ -‬السياسية والنواحى االقتصادية‬ ‫فى هيكل هذه المجموعة التى خرجت للنور‬ ‫فى عام ‪ ،2008‬وهو العام الذى شهد األزمة‬ ‫المالية العالمية‪ .‬وال يزال هناك بالفعل الكثير‬ ‫من العمل الشاق الذى يجب القيام به إلنشاء‬ ‫البنك بصورة سليمة‪ ،‬ولكن يمكن أن يقوم‬ ‫قادة الدول‪ -‬كل وفق مؤشر النمو االقتصادى‬ ‫واألولويات القومية‪ -‬بالتعاون معا لإلعالن‬ ‫عن إرساء البنك الذى تقوده دول البريكس‬ ‫وخروجه للحياة فى وقت استمرار التباطؤ‬ ‫وإن كان التوقيع على هذه المبادرة يعد انجازا‬ ‫فى حد ذاته‪.‬‬ ‫وبالنسبة للهند التى أخ��ذت زم��ام المبادرة‬ ‫فى صياغة شكل بنك التنمية‪ ،‬فإنها تشعر‬

‫بفخر وسعادة بالغين بهذه النتيجة النهائية‬ ‫التى تمخضت عنها األفكار الرئيسية التى‬ ‫تم طرحها خالل قمة البريكس لعام ‪2012‬‬ ‫فى نيودلهى‪ .‬وقال رئيس وزراء الهند د‪/‬‬ ‫مانموهان سينج‪“ :‬إننى أشعر برضى كبير‬ ‫عندما أرى أحد األفكار التى تمت مناقشتها‬ ‫للمرة األولى خالل قمة نيودلهى‪ -‬المتعلقة‬ ‫بإرساء آلية إلعادة تدوير فائض المدخرات‬ ‫واستغاللها فى استثمارات فى مجال البنية‬ ‫األساسية فى الدول النامية‪ -‬قد أصبح لها‬ ‫شكال ملموسا خالل قمة ديربان‪ ”.‬وأضاف‬ ‫رئيس الوزراء الهندى قائال‪“ :‬سوف يعمل‬ ‫وزراء مالية المجموعة من اآلن لوضع‬ ‫التفاصيل الخاصة بهذا المشروع‪ .‬لقد فتحت‬ ‫مبادرة بنك التنمية لدول البريكــس األبواب‬ ‫أمام آفاق وإمكانيات جديدة للتعاون‪”.‬‬ ‫ويشعـر وزيــــر ماليــة الـهــنــــد السـيـــد‪/‬‬ ‫بى‪ .‬تشيـدامـبارام بالتفاؤل بشأن استكمال‬ ‫العمليات المرتبطة بإنشاء البنك بحلول‬ ‫استضافة البرازيــل للقمة المقبلة فى عـــام‬ ‫‪ .2014‬وفى تصريحاته لإلعـــالم عقب‬

‫القمة‪ ،‬قال الوزير تشيدامبارام‪“ :‬يجب أن‬ ‫نتوصل لوثيقة شبه نهائية عندما يلتقى قادة‬ ‫المجموعة مرة أخ��رى فى البرازيل فى‬ ‫مارس القادم‪ ”.‬وسوف يتم عقد مفاوضات‬ ‫مكثفة ح��ول األم��ور الهيكلية الرئيسية‬ ‫المتعلقة بالبنك التى من بينها رأس المال‬ ‫األساسى والهيئة المتولية إلدارة البنك ومقر‬ ‫البنك‪ .‬وهناك اختالفات قائمة حول رأس‬ ‫المال األساسى الذى يتراوح ما بين ‪ 50‬إلى‬ ‫‪ 100‬مليار دوالر‪ .‬ومن وجهة نظر نيودلهى‪،‬‬ ‫ف��إن رأس م��ال أساسى بقيمة ‪ 100‬مليار‬ ‫دوالر قد ينعكس سلبا على الميزان الداخلى‬ ‫بين الدول الخمسة فى مجموعة البريكس‪،‬‬ ‫حيث أن اقتصادات وقدرات كل منهم تختلف‬ ‫عن األخرى‪ .‬وأكد مسئولون هنود على أن‬ ‫المساواة هو المبدأ الرئيسى الذى يجب أن‬ ‫يقوم عليه البنك وأن أى حيد عن هذا المبدأ‬ ‫قد يؤدى إلى تكرار حالة عدم المساواة التى‬ ‫شهدتها مؤسسات بريتون وودز‪.‬‬ ‫وقد شهدت القمة عزما جماعيا من جانب‬ ‫قادة دول البريكس من أجل التعاون والتشاور‬

‫حول عدد من القضايا المتعلقة بإدارة االقتصاد‬ ‫العالمى والتعافى من حالة التباطؤ‪ .‬وقد انعكس‬ ‫هذا التوجه الجديد فى العزم الجمعى من جانب‬ ‫الدول األعضاء من أجل التعاون والتنسيق‬ ‫ب��ص��ورة وثيقة ح��ول مجوعة كبيرة من‬ ‫القضايا الهامة ذات االهتمام المشترك بداية‬ ‫من القرصنة واإلرهاب وصوال إلى تهديدات‬ ‫العصر الحديث مثل الحرب اإلليكترونية‪.‬‬ ‫وبعيدا عن االقتصاد‪ ،‬اتخذ ق��ادة البريكس‬ ‫موقفا جماعيا بشأن تخفيف معاناة الشعب‬ ‫السورى والتأكيد على الحاجة لحوار وطنى‬ ‫تقوده سوريا من أجل تحقيق السالم الدائم‬ ‫فى هذه الدولة الواقعة فى منطقة غرب آسيا‪.‬‬ ‫كما حذر القادة أيضا الغرب من القيام بأى‬ ‫مغامرة عسكرية فى إيران‪ ،‬األمر الذى يُعد‬ ‫موقفا حازما يعكس بزوغ رؤية بديلة خاصة‬ ‫بالبريكس حول عدد من القضايا الدولية‬ ‫ال ُملحة‪ .‬وذكر إعالن إيثيكوينى الذى صدر فى‬ ‫ختام القامة‪“ :‬إننا نعرب عن عميق قلقنا إزاء‬ ‫تدهور الوقف األمنى واألوض��اع اإلنسانية‬ ‫فى سوريا‪ ،‬وتشجب تزايد انتهاكات حقوق‬

‫اإلنسان والقانون اإلنساني الدولى كنتيجة‬ ‫الستمرار العنف‪”.‬‬ ‫وعلى الرغم من أن قمة ديربان قد انتهت‬ ‫بانجاز كبير إال أن الطريق من ديربان إلى‬ ‫البرازيل سيكون مليئا بالتحديات وتوقعات‬ ‫بمبادرات جديدة تضيف المزيد من القوة لهذه‬ ‫المجموعة من الدول التى تبلغ اقتصاداتها ‪14‬‬ ‫تريليون دوالر‪ .‬موضحا التوجه المستقبلى‬ ‫للمجموعة‪ ،‬حيث أكد رئيس الوزراء الهندى‬ ‫د‪/‬سينج على “أن التقدم الذى تم تحقيقه على‬ ‫مدى الخمس سنوات السابقة يشجعنا على‬ ‫التطلع إلى سقف أعلى من الطموحات وأن‬ ‫نطرق سُبال جديدة وأن نضع نصب أعيننا‬ ‫أهدافا جديدة من أجل دعم التعاون بيننا‪ ”.‬إن‬ ‫المقترحات التى طرحها رئيس وزراء الهند‬ ‫باإلضافة إلى األفكار التى عرضها باقى قادة‬ ‫البريكس يمكن أن تجعل المجموعة أكثر قوة‬ ‫وأعمق تأثيراً فى إعادة تشكيل النظام العالمى‪.‬‬ ‫وتضمنت ه��ذه االق��ت��راح��ات زي��ادة حركة‬ ‫التجارة وحجم االستثمارات بين دول البريكس‬ ‫حتى تظل البريكس قاطرة النمو االقتصادى‬

‫العالمى ودعم التعاون بين المؤسسات فى‬ ‫دول البريكس من أجل التوصل معا ً إلى‬ ‫حلول لمشكالت فى مجاالت مثل أمن الطاقة‬ ‫وأمن الغذاء والتعليـــم والرعايــة الصحيــة‬ ‫والتنمـــية المستدامـــة والخدمـــات العامـــة‬ ‫باستخدام تكنولوجيا المعلومات‪ .‬ومن جانبه‪،‬‬ ‫حث رئيس الوزراء الهندى د‪ /‬مانموهان سينج‬ ‫دول البريكس على العمل فرادى وكجماعة‬ ‫من أجل جعل التنمية االقتصادية أكثر شموال‬ ‫واتساعا فى نطاقها مشددا على الحاجة‬ ‫للعمل بصورة أكثر قربا فى المحافل الدولية‬ ‫لدعم أجندة استمرارية التعافى فى االقتصاد‬ ‫العالمى ودعم التوصل إلى نتيجة متزنة حول‬ ‫قضايا مثل التجارة والتنمية المستمرة وتغير‬ ‫المناخ بصورة من شأنها أن تحمى مصالحنا‬ ‫المشتركة وكذلك المصالح المشتركة لكافة‬ ‫دول العالم النامي‪”.‬‬ ‫مانيش تشاند‪ :‬رئيــس تحريــــر “إنديا‬ ‫رايتس” أو “الهند تكتب” وهى مجلة‬ ‫إليكترونية معنية بالشئون الدولية‪.‬‬

‫رئيس وزراء الهند مانموهان سينج مع جاكوب زوما على هامش القمة‬

‫‪14‬‬

‫صوت الهند ‪ -‬العدد ‪492‬‬

‫‪15‬‬


‫الهند تنجح في بناء نظام أقمار صناعية خاص بها‬ ‫*تي‪.‬إس‪ .‬سوبرامانيان‬

‫في تمـام الساعـة الحـاديـة عشـرة و‪41‬‬ ‫دقيقة من مساء األول من شهر يوليو‬ ‫‪ 2013‬انطلقـــت مركبــة إطـالق األقمـار‬ ‫الصناعية الهندية (‪ )PSLV-C22‬من‬

‫محطة الفضاء في سريهاريكوتا بوالية‬ ‫أندرا براديش وبعد ‪ 20‬دقيقة نجحت‬ ‫المركبـــة في وضـــع القمـــر الصناعــي‬ ‫الهندي (‪ -)IRNSS-1A‬الذي يحمل‬ ‫نظامًا مالحيًا إقليميًا‪ -‬في مداره‪،‬‬ ‫مما يعد مؤشرًا على نجاح الهند في‬ ‫بناء أقمار صناعية مالحية خاصة بها‬ ‫لألغراض المدنية والدفاعية ووضعها‬ ‫في مداراتهــا‪ .‬ويحمــل ذلك رسالـــة‬ ‫واضحــة مفادهــا أن الهنــد لم تعـــد‬ ‫بحاجة إلى االعتماد على نظام تحديد‬ ‫الموقــع األمريكي (‪ )GPS‬أو نظـــام‬ ‫األقمــار الصناعيـة المالحيـة الروســـي‬

‫(‪ )GLONASS‬لتوجيه سفنها وطائراتها‬ ‫وشاحنـــاتهـــا وسيـارتهــــا وطـائـراتهـــا‬ ‫وصــواريخهــا ودبـابـاتهــــا ومركبــاتهـــا‬ ‫الفضائية نحو أهدافها ومقاصدها‪.‬‬

‫مركبة اإلطالق ‪ PSLV-C22‬مثبتة على منصة اإلطالق‬ ‫األول��ى وعلى الجانب اآلخ��ر يظهر برج خدمي متحرك‬ ‫(الصورة مهداة من منظمة أبحاث الفضاء الهندية «إيسرو»)‬

‫‪16‬‬

‫صوت الهند ‪ -‬العدد ‪492‬‬

‫كانت المركبة (‪ )PSLV-C22‬التي وضعت‬ ‫القمر الصناعي (‪ )IRNSS-1A‬في مداره‬ ‫تقوم بمهمة من نوع خاص وذلك لسببين‪،‬‬ ‫حيث كانت تلك هي المرة األولى التي تقوم‬ ‫فيها منظمة أبحاث الفضاء الهندية “إيسرو”‬ ‫بمحاولة اإلط�لاق ليالً‪ ،‬حيث كان يتعين‬ ‫وض��ع القمر الصناعي في م��دار خاص‬ ‫محدد‪ ،‬مما استوجب اإلط�لاق ليال‪ .‬ولم‬ ‫يكن المدار ضمن تلك المدارات المنخفضة‬ ‫المخصصة لألقمار الصناعية التجريبية‪،‬‬ ‫كما لم يكن مداراً قطبيا ً متزامنا ً مع الشمس‬ ‫وه��ي ال��م��دارات التي تستخدم في مهام‬ ‫االستشعار عن بعد‪ ،‬أو مداراً انتقاليا ً متزامنا ً‬ ‫م��ع األرض (‪ )GTO‬وه��ي ال��م��دارات‬ ‫التي توضع بها أقمار االتصاالت مبدئياً‪.‬‬ ‫كان المدار المراد وضع القمر الصناعي‬ ‫‪ IRNSS-1A‬فيه م��داراً فرعيا ً انتقاليا ً‬ ‫متزامنا ً مع األرض (‪ )sub-GTO‬وكانت‬ ‫منظمة «إيسرو» تحاول القيام بذلك ألول‬ ‫م��رة‪ .‬ومع ذل��ك‪ ،‬نجحت مركبة اإلطالق‬ ‫‪ PSLV-C22‬في وضع القمر الصناعي في‬ ‫مداره المحدد‪ .‬ومن هذا الموضع‪ ،‬تم دفعه‬ ‫إلى مداره الدائري المتزامن مع األرض‬ ‫والذي يبلغ ارتفاعه عن سطح األرض ‪36‬‬ ‫ألف كم‪.‬‬ ‫تشتمل مجموعة األقمار ‪ IRNSS‬على سبعة‬

‫أقمار ويعد القمر الصناعي ‪IRNSS-1A‬‬ ‫هو أول قمر في هذه المجموعة‪ .‬وستقوم الهند‬ ‫بوضع األقمار الصناعية السبعة جميعها في‬ ‫مداراتها بحلول عام ‪ .2016/2015‬ومن‬ ‫المقرر أن تصبح خدمات تلك المجموعة من‬ ‫األقمار الصناعية متاحة بعد أن يتم تشغيل‬ ‫ثالثة أو أربعة أقمار منها‪.‬‬ ‫تعد الهند إح��دى ال��دول التي تقوم ببناء‬ ‫األقمار الصناعية المالحية الخاصة بها‬ ‫وتشمل الواليات المتحدة األمريكية وروسيا‬ ‫وأوروب��ا واليابان والصين‪ .‬وتستخدم هذه‬ ‫األق��م��ار في المالحة األرض��ي��ة والجوية‬ ‫والبحرية‪ .‬وتوفر معلومات دقيقة عن موضع‬ ‫الشاحنات والسيارات والدبابات والطائرات‬ ‫والمروحيــات والصـواريـــخ والطائـــرات‬ ‫بدون طيار والسفن والغواصات وغيرها‪.‬‬ ‫ويمكن لسائقي الشاحنات أو السيارات أو‬ ‫قائدي الطائرات المدنية أو الحربية وقباطنة‬ ‫السفن تحديد مساراتهم بشكل مالئم عن‬ ‫طريق استخدام األقمار الصناعية المالحية‪.‬‬ ‫وبعبارة أخرى‪ ،‬تساعدهم األقمار المالحية‬ ‫على تحديد موقعهم في وقت معين وترشدهم‬ ‫للوصول إل��ى أهدافهم وذل��ك باالستعانة‬ ‫بجهاز استقبال‪ .‬ويمكن أن يكون هذا الجهاز‬ ‫مستقالً أو مدمجا ً في هاتف محمول أو سيارة‬ ‫أو شاحنة أو سفينة أو صاروخ‪.‬‬

‫وبينما يعد كل من نظام (‪ )GPS‬األمريكي‬ ‫ونظام (‪ )GLONASS‬الروسي ونظام‬ ‫جاليليو األوروب��ي أنظمة مالحية عالمية‬ ‫تعتمد على األقمار الصناعية ويمكن ألي‬ ‫شخص حول العالم أن يستخدمها باالستعانة‬ ‫بجهاز استقبال‪ ،‬يعد القمر الصناعي‬ ‫‪ IRNSS-1A‬قمراً مالحيا ً إقليميا ً يوفر‬ ‫معلومات عن الموقع للمستخدمين في الهند‬ ‫فقط وعلى مسافة ‪ 1500‬كم من حدودها‪.‬‬ ‫يزن القمر الصناعي ‪1425 IRNSS-1A‬‬ ‫كجم‪ .‬وتوفر أجهزة االستشعار التي ترصد‬ ‫الشمس والنجوم وأجهزة الجيروسكوب‬ ‫للقمر معلومات إرشادية لتوجيهه‪ .‬والقمر‬ ‫مزود ضمن أجهزته المالحية بساعة ذرية‬ ‫توفر له معلومات زمنية إرشادية تصل‬ ‫دقتها إلى النانو ثانية‪ .‬وتبلغ رحلة القمر‬ ‫‪ 10‬سنوات‪ .‬وبينما قام مركز تطبيقات‬ ‫الفضاء التابع لمنظمة أبحاث الفضاء‬ ‫الهندية «إيسرو» في أحمد آباد بتصنيع‬ ‫األجهزة التي يحملها القمر‪ ،‬قام مركز‬ ‫األق��م��ار الصناعية التابع للمنظمة في‬ ‫بنجالور بتركيبها في القمر الصناعي‪ .‬هذا‬ ‫في حين قام مركز فضاء فيكرام سارابهاي‬ ‫في تيروفانانتابورام ببناء مركبة اإلطالق‬ ‫‪ .PSLV-C22‬وتمت عملية اإلطالق من‬ ‫منصة اإلطالق التي تقع في محطة الفضاء‬

‫‪17‬‬


‫القمر الصناعي ‪ IRNSS-1A‬في غرفة نظيفة بمركز فضاء ساتيش دهاوان‬ ‫في سريهاريكوتا (الصورة مهداة من منظمة أبحاث الفضاء الهندية “إيسرو”)‬

‫بجزيرة سريهاريكوتا‪ .‬ومن ثم‪ ،‬فقد كانت‬ ‫رحلة هندية خالصة‪.‬‬ ‫في مجال المالحة الجوية‪ ،‬يمكن للطائرات‬ ‫المدنية االستفادة من القمر الصناعي‬ ‫‪ IRNSS-1A‬أثناء رحالتها وعند اقترابها‬ ‫من المطار للهبوط أو أثناء عملية الهبوط‪.‬‬ ‫وخالل هذه المراحل‪ ،‬ستتمكن الطائرات‬ ‫من تحديد موقعها واتجاه الطيران بدقة‪.‬‬ ‫وعند اقترابها من المطار للهبوط‪ ،‬ستتمكن‬ ‫من تحديد ارتفاعها عن مدرج المطار بدقة‬ ‫تصل إلى ‪ 20‬متراً‪ ،‬ومن ثم يمكنها الهبوط‬ ‫على المدرج في حدود ‪ 20‬متراً من الموقع‬ ‫المحدد‪.‬‬ ‫وس��وف تسهم مجموعة أقمار ‪IRNSS‬‬ ‫في تقليل المسافة الفاصلة‪ ،‬سوا ًء األفقية‬ ‫أو الرأسية‪ ،‬بين الطائرات التي تحلق فوق‬ ‫المطارات للهبوط‪ .‬ولن تحتاج الطائرات‬ ‫المدنية للتحليق فوق المطارات لفترة طويلة‬ ‫للحصول على التصريح بالهبوط إذا كانت‬ ‫حركة الطيران مزدحمة‪ .‬ربما يتعين على‬ ‫الطائرات انتظار دورها في الهبوط ولكن‬ ‫زمن االنتظار سينخفض‪ .‬ومن ثم‪ ،‬سيتم‬ ‫توفير الوقت والوقود‪.‬‬ ‫ويمكن لمجموعة األق��م��ار الصناعية‬ ‫‪ IRNSS‬أن تساعد السفن على اإلبحار‬ ‫والوصــول إلى مقاصدهــا‪ ،‬خاصة في‬

‫‪18‬‬

‫صوت الهند ‪ -‬العدد ‪492‬‬

‫الممرات المائية المزدحمة حول العالم‪،‬‬ ‫وذل��ك عبر سبل قصيرة وآم��ن��ة‪ ،‬حيث‬ ‫توجهها ل��دخ��ول ال��م��وان��ئ‪ .‬وف��ي مجال‬ ‫المالحة األرضية‪ ،‬يمكن لسائقي الشاحنات‬ ‫والسيارات‪ ،‬عن طريق االستعانة بجهاز‬ ‫استقبال في هواتفهم المحمولة‪ ،‬الوصول‬ ‫إلى مقاصدهم عبر أقصر الطرق المتاحة‪.‬‬ ‫سوف توفر مجموعة األقمار الصناعية تلك‬ ‫خدمات مالحية مرئية ومسموعة للسائقين‪.‬‬ ‫كما ستساعد أصحاب قوافل الشاحنات على‬ ‫تتبع شاحناتهم‪ .‬يمكن لألقمار الصناعية أن‬ ‫تكون أداة مالحية مساعدة للمسافرين‪.‬‬ ‫وفي مجال الدفاع‪ ،‬سوف تساعد مجموعة‬ ‫األقمار الصناعية ‪ IRNSS‬الصواريخ‬ ‫على الوصول إلى أهدافها بدقة‪ ،‬سوا ًء كان‬ ‫الهدف مدينة أو مطار أو منشأة‪ .‬وسوف‬ ‫يتم تقليل احتماالت الخطأ في إصابة‬ ‫القذيفة للهدف وبالتالي تصبح أكثر دقة‬ ‫في الوصول إلى هدفها‪ .‬يمكن لمجموعة‬ ‫األقمار الصناعية ‪ IRNSS‬أن تساعد في‬ ‫توجيه الصواريخ‪ .‬فإذا كانت هناك تالل‬ ‫تعترض مسار الصاروخ‪ ،‬يمكن له من‬ ‫خالل االستعانة بالمعلومات التي ترسلها‬ ‫األقمار الصناعية الدوران حولها للوصول‬ ‫إلى الهدف‪ .‬وتمكن الساعات الذرية المثبتة‬ ‫في األقمار الصواريخ من القيام ببعض‬

‫المناورات ومنها الدوران عند وقت محدد‪.‬‬ ‫كما تساعد مجموعة األقمار الصناعية‬ ‫‪ IRNSS‬في إطالق الصواريخ الهندية‬ ‫من الغواصات‪ .‬إذ يتعين على القوارب‬ ‫تحديد موقعها وم��دى بعدها عن الهدف‬ ‫قبل أن تقوم بإطالق الصواريخ‪ .‬ويمكن‬ ‫أيضا ً للصواريخ التي يتم إطالقها من الجو‬ ‫االستفادة من األقمار المالحية في تحديد‬ ‫موضعها‪.‬‬ ‫لقد أصبحت الهند ال��ي��وم ق���ادرة على‬ ‫الوصول إلى الفضاء‪ .‬إذ يمكنها أن تقوم‬ ‫ببناء الصواريخ بمفردها‪ .‬كما يمكنها بناء‬ ‫أي ن��وع من األق��م��ار الصناعية‪ ،‬س��وا ًء‬ ‫أقمار االتصاالت أو االستشعار عن بعد‬ ‫أو األرص��اد الجوية أو األقمار العلمية‬ ‫(مثل قمر تشاندرايان) ويمكنها وضع تلك‬ ‫األقمار في مداراتها‪ .‬ويعد القمر الصناعي‬ ‫‪ IRNSS-1A‬دليالً واضحا ً على اعتماد‬ ‫الهند على قدراتها الخاصة في مجال بناء‬ ‫األقمار المالحية أيضاً‪.‬‬

‫مائة عام من‬ ‫السينما الهندية‬ ‫عودة السينما الهندية‬ ‫إلى مصر‬

‫* نائب رئيس تحرير مجلة فرونت‬ ‫الين ويمكن االتصال به على البريد‬ ‫اإلليكتروني‪:‬‬ ‫‪subramsivam@gmail.com‬‬

‫‪19‬‬


‫عودة قوية لألفالم الهندية‬ ‫إلى السينما المصرية بعد غياب ‪ 25‬عامًا‬ ‫من بين كل تلك األشياء التي تشتهر الهند بها كزعماء حركة التحرر‬ ‫وعدم االنحياز والصوفية الشرقية‪ ،‬ال أحد يمكنه أن يزايد على شعبية‬ ‫السينما الهندية‪ .‬فقد استطاعت األفالم الهندية على مدار عدة عقود أن‬ ‫تستحوذ على أفئدة ماليين األشخاص حول العالم‪ ،‬ومنذ بدايات السينما‬ ‫الهندية كانت قصص الصداقة والحب واالستمتاع بالحياة التي تتشابك‬ ‫مع قصص الحياة المعتادة تصل إلى قلوب المصريين‪ .‬فال أحد من الجيل‬ ‫السابق ينسى أفالم “سانجام”‪ ،‬و“سوراج” ‪ ،‬و“من أجل أبنائي” ‪ ،‬و“عمار‬ ‫أكبر أنتوني”‪ ،‬وال يخلو الحديث عن الهند أبدا من ذكر أميتاب باتشان‪.‬‬

‫صورة تجمع (من اليمين) بين سعادة سفير الهند السيد‪ /‬نافديب سوري والفنانة‪ /‬لبنى عبد العزيز‬ ‫والسيد‪ /‬سمير فريد خالل االحتفالية التي نظمتها سفارة الهند احتفاالً بعودة السينما الهندية إلى مصر‬

‫ولسنوات طويلة‪ ،‬وبسبب الضوابط العديدة‬ ‫المفروضة‪ ،‬كانت هناك قيود على دخول‬ ‫األفالم الهندية إلى مصر‪ .‬ولكن في الوقت‬ ‫الذي أنشئت فيه العديد من دور العرض‬ ‫السينمائية‪ ،‬أصبح لدى األفالم الهندية فرص‬ ‫وفيرة ال سيما لكي تعود بقوة لشاشات‬ ‫السينما المصرية‪ .‬وهو ما أشار إليه رئيس‬ ‫مهرجان القاهرة السينمائي الدولي األستاذ‬ ‫سمير فريد قائال إن ذلك يمثل “حق المشاهد‬ ‫المصري في مشاهدة االفالم الهندية في‬ ‫دور العرض‪”.‬‬ ‫وفي احتفالية أقيمت خالل شهر سبتمبر‬ ‫الماضي بمناسبة ع��ودة األف�لام الهندية‬ ‫إلى مصر قال سفير الهند لدى جمهورية‬ ‫مصر العربية السيد نافديب سوري “لقد‬ ‫ك��ان وضعا غريبا‪ ،‬فالهند أكبر منتج‬ ‫لألفالم الروائية في العالم‪ ،‬ويتم عرض‬ ‫األف�لام الهندية في أكثر من ‪ 90‬دول��ة‪،‬‬

‫‪20‬‬

‫صوت الهند ‪ -‬العدد ‪492‬‬

‫والمصريون يحبون األفالم الهندية‪ ،‬ومع‬ ‫ذلك لم يكن بإمكانهم مشاهدة األفالم الهندية‬ ‫التي يحبونها في دور العرض‪ ،‬ومن هنا‬ ‫قررنا التدخل للربط بين جهات التوزيع‬ ‫المصرية ومنتجي األفالم الهندية‪ .‬ويسرنى‬ ‫أننا استطعنا معا أن نخفف رغبة المشاهد‬ ‫المصري‪”.‬‬ ‫ونتيجة لهذه الجهود استطاعت شركة‬ ‫“يونايتد موشن بيكتشارز”‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫شركة “جورانج فيلمز” أن تأتي بالنجوم‬ ‫الهنود المحببين إلى الشاشة الكبيرة‪ .‬وتم‬ ‫عرض الفيلم الضخـم “شيناي إكسبريــس”‬ ‫(قطار شيناى السريع) الذي يلعب فيه دور‬ ‫البطولة شاروخان وديبيكا بادوكون إلى دور‬ ‫العرض السينمائية في القاهرة واإلسكندرية‬ ‫بداية من يوم ‪ 2‬أكتوبر‪ .‬وعقب عرض‬ ‫فيلم “شيناي اكسبريس”‪ ،‬الذي يعتبر أكثر‬ ‫االف�لام الناطقة باللغة الهندية نجاحا في‬

‫تاريخ السينما الهندية‪ ،‬سوف يتم عرض‬ ‫فيلم “كريش ‪ ”3‬بطولة هريثيك روشان‪،‬‬ ‫وفيلم “دوم ‪ ”3‬بطولة أمير خان‪ ،‬وكافة‬ ‫هذه األفالم مصحوبة بالترجمة العربية‪.‬‬ ‫ولعل اختيار “قطار شيناى السريع” كأول‬ ‫األفالم التي تعرض في مصر بعد غياب‬ ‫طويل يأتي لعدة أسباب‪ ،‬فبخالف النجاح‬ ‫الباهر الذي حققه الفيلم منذ بداية عرضه في‬ ‫السينما الهندية ‪ ،‬فهو أعلى األفالم الهندية‬ ‫من حيث اإلي���رادات في تاريخ السينما‬ ‫الهندية‪ ،‬كما يتمتع النجم الهندي شاه روخان‬ ‫بشعبية هائلة‪ .‬والفيلم من إخراج روهيت‬ ‫شيتي وهو إنتاج عام ‪ ،2013‬ويجمع بين‬ ‫األكشن والكوميديا والرومانسية‪ ،‬ويتناول‬ ‫الفيلم قصة حياة راهول (شاروخان) البالغ‬ ‫من العمر أربعين عاما‪ ،‬والذي يدير متجرا‬ ‫لبيع الحلوى‪ ،‬ويظل الفتى هكذا حتى يرحل‬ ‫جده عن الحياة‪ ،‬ويبدأ راهول رحلة لتنفيذ‬

‫‪21‬‬


‫وصية جده بنثر رماده في قرية رامشوارم‬ ‫الهندية‪ ،‬وفي القطار يتغير مسار حياته‬ ‫تماما حيث يلتقى بالفتاة التاملية مينا (ديبكا)‬ ‫التي يكتشف أنها هاربة من قريتها لرفضها‬ ‫الزواج بطريقة تقليدية من شخص ال تحبه‪،‬‬ ‫ويجد البطل نفسه في موقف يحتم عليه‬ ‫ضرورة مساعدة الفتاة‪ ،‬لكنه ومع تطور‬ ‫األحداث يقع في حبها ‪ ،‬وتستمر األحداث‬ ‫من مغامرة ألخرى‪.‬‬ ‫أما الفيلمين اآلخرين المقرر عرضهما في‬ ‫مصر وهما “دوم ‪ ”3‬و “كريش ‪ ،”3‬فلم‬ ‫يبدأ عرضها بعد في الهند‪ ،‬حيث من المتوقع‬ ‫عرضهما قبل نهاية العام الحالي‪ ،‬ويعتبر‬ ‫فيلم “دووم‪ ”3‬أو “االنفجار ‪ ”3‬هو الجزء‬ ‫الثالث من سلسلة تحمل نفس االسم‪ ،‬وينتمي‬ ‫الفيلم لنوعية األكشن ‪ ،‬ويلعب بطولة هذا‬ ‫الجزء النجم المحبوب أمير خام الفيلم من‬ ‫تأليف وإخراج فيجاي كريشنا وإنتاج أديتيا‬ ‫شوبرا‪ .‬ومن المتوقع أن يبدأ عرض الفيلم‬ ‫في ديسمبر القادم ‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫صوت الهند ‪ -‬العدد ‪492‬‬

‫أما فيلم “كريش ‪ ”3‬فهو ينتمي لسلسلة‬ ‫أفالم الخيال العلمي‪ ،‬ويواصل هذا الجزء‬ ‫من الفيلم تقديم قصة روهيت ميهرا وابنه‬ ‫الخارق كريش ‪ ،‬ويعتبر هذا الفيلم هو‬ ‫ثالث أجزاء فيلم “كريش” بعد فيلم “ميل‬ ‫جايا” (‪ )2003‬وكريش (‪ .)2006‬وقد‬ ‫حققت تلك األج��زاء نجاحا مبهرا عند‬ ‫عرضها في السينما ‪ ،‬ومن المتوقع أن‬ ‫يبدأ عرض الجزء الجديد خالل شهر‬ ‫نوفمبر القادم‪.‬‬ ‫ولعل أحد أهم الجوانب األساسية التي‬ ‫تمتعت بها السينما الهندية في السنوات‬ ‫األخيرة هو سعيها إلى أن تصبح سينما‬ ‫عالمية فيما يتعلق بالموضوعات التي‬ ‫تتعامل معها‪ ،‬وكذلك مواقع التصوير التي‬ ‫يتم اختيارها‪ .‬وإلى جانب فيلم “المقامر‬ ‫الكبير” الذي تم تصويره في مصر‪ ،‬في‬ ‫السنوات األخيرة فقد تم تصوير أفالم‬ ‫كبرى مثل فيلم “كابهي خوشي كابهي‬ ‫جام”‪ ،‬وفيلم “سينج ملكاد” في منطقة‬ ‫األهرامات واألقصر‪ .‬وغالبا ما تصبح‬ ‫األف�لام الهندية التي تصور في مواقع‬

‫أجنبية مصدرا للترويج سياحي‪ .‬وتعتبر‬ ‫جنوب أفريقيا وإنجلترا وسويسرا أمثلة‬ ‫على الدول التي استخدمت السينما الهندية‬ ‫لترويج سياحتها‪.‬‬ ‫وقد استطاعت السينما الهندية أيضا أن‬ ‫تحقق مزيدا من التعاون بين المصريين‬ ‫والهنود‪ ،‬ففيلم “سفينة ثيسوس” والذي‬ ‫أعجب النقاد كثيرا هو فيلم هنديى يتناول‬ ‫موضوعات غير مطروقة وتقوم ببطولته‬ ‫عايدة الكاشف التي تأمل في أن تعود‬ ‫االفالم الهندية لدعم التعاون بين العاملين‬ ‫بصناعة السينما في مصر والهند‪ .‬ويوجد‬ ‫بين الشباب حماس كبير الختيارالممثلين‬ ‫الشباب ويعتبر ش��اروخ��ان على وجه‬ ‫الخصوص من أكثر الممثلين شعبية‪ .‬وقد‬ ‫كتبت‪ ،‬داليا عزت‪ ،‬وهي من الشخصيات‬ ‫ال��ب��ارزة على تويتر ومحللة سياسية‪،‬‬ ‫عن حبها للسينما الهندية وذلك في مقالة‬ ‫منفصله‪.‬‬ ‫وتتزامن عودة األفالم الهندية الى دور‬ ‫العرض المصرية أيضا مع احتفال الهند‬ ‫بالذكرى المئوية لظهور السينما الهندية‪.‬‬

‫ففي ‪ 3‬مايو ‪ 1913‬تم عرض أول فيلم‬ ‫روائي هندي في بومباي وهو فيلم “راجا‬ ‫هاريشاندرا” وهو فيلم صامت مدته ‪40‬‬ ‫دقيقه‪ .‬ومنذ ذلك الحين‪ ،‬قطعت السينما‬ ‫الهندية شوطا طويال‪ .‬وتقوم الهند بإنتاج‬ ‫أكثر من ‪ 1000‬فيلم كل عام بالعديد من‬ ‫اللغات لكن األفالم الناطقة بلغة الهندي‪،‬‬ ‫والتي يشيع تسميتها بأفالم بوليوود‪،‬‬ ‫تمثل غالبية هذه األفالم‪( .‬وسوف نطالع‬ ‫في هذا العدد مقالة منفصلة عن تاريخ‬ ‫السينما الهندية)‪ .‬ويتنبأ محللو األعمال‬ ‫بأنه بحلول عام ‪ 2014‬ستصبح قيمة‬ ‫صناعة السينما الهندية ‪ 5‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ومن المتوقع أن يتم بيع ‪ 3.3‬مليار تذكرة‬ ‫سينما‪.‬‬ ‫ومن الناحية الفنية‪ ،‬واالنتشار العالمي‪،‬‬ ‫فتخطي بوليوود ح��دود المحلية‪ .‬فمن‬ ‫دوشانب إلى ديربان‪ ،‬ومن بيرمينجهام‬ ‫إلى برلين‪ ،‬كانت األل��وان والموسيقى‬ ‫والرقصات والمشاعر وال��درام��ا التي‬ ‫توجد في األف�لام الهندية تجد لها صداً‬ ‫واسعا ً في الثقافات واللغات المختلفة‪.‬‬

‫‪23‬‬


‫السينما الهندية تحتفل بمرور مائة عام‬ ‫بإقامة مهرجان على مدى ستة أيام‬

‫تحتفل السينما الهندية هذا العام‬ ‫بمرور مائة سنة على بدايتها ‪ ،‬وتعتبر‬ ‫السينما الهندية جزء ال يتجزأ من ثقافة‬ ‫الشعب الهندي وأسلوب حياته ‪ ،‬وفي‬ ‫مقال نشرته جريدة الشرق األوسط‬ ‫حول احتفال الهند بمرور مائة عام على‬ ‫ظهور السينما يعلق أحد عشاق السينما‬ ‫الهندية المقيمين في كالكتا قائال «لو‬ ‫كنت هنديا فإن أفالم بوليوود تمثل‬ ‫جزءا من نشأتك‪ .‬إنها لغة مشتركة‪،‬‬ ‫عشق مشترك‪ ،‬ربما ينافسها فقط‬ ‫الكريكيت»‪ .‬والسينما الهندية المعروفة‬ ‫باسم بوليوود تمثل عامال رائعا لتوحيد‬ ‫المجتمع على مختلف أطيافه‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫صوت الهند ‪ -‬العدد ‪492‬‬

‫وق��د استطاعت سينما بوليوود أن تحقق‬ ‫انتشارا واسعا في شتى أنحاء العالم ‪ ،‬وأن‬ ‫تصل للمهرجانات العالمية التي حرص كثير‬ ‫منها على تخصيص أقسام خاصة لسينما‬ ‫بوليوود‪ ،‬كما ظهرت العديد من أفالم اإلنتاج‬ ‫المشترك‪ ،‬ولذا فإنه يمكن القول إنه أصبح‬ ‫هناك حاليا ماليين من عشاق السينما الهندية‪،‬‬ ‫فوفقا لما ذكرته مجلة “العربي” هناك قرابة‬ ‫خمسة عشر مليون متفرج يذهبون يوميا إلى‬ ‫ثالثة عشر ألف دار عرض لمشاهدة األفالم‬ ‫الجديدة‪ ،‬المزدحمة بقصص عاطفية بأغنيات‬ ‫تدفعك إلى أن تتصور أن الشعب الهندي الذي‬ ‫ي��زداد عدده على ‪ 1.2‬مليار نسمة يقضى‬ ‫يومه في حالة رقص وغناء ال تتوقف‪.‬‬

‫وتحرص الهند على تنظيم العديد من‬ ‫المهرجانات السينمائية التي أصبح لها‬ ‫صدى واسع في عالم السينما‪ ،‬وبمناسبة‬ ‫م��رور مائة ع��ام على ظهور السينما‬ ‫الهندية‪ ،‬نظمت الهند مهرجانا ً سينمائيا ً‬ ‫متميزاً سينمائي متميز في نيودلهي خالل‬ ‫شهر إبريل الماضي‪ ،‬وشهدت االحتفالية‬ ‫االفتتاحية للمهرجان توجدا واضحا لنجوم‬ ‫هذه الصناعة ومن بينهم راميش سيبي‬ ‫وفيشال ب��ه��اردواج من السينما الهندية‬ ‫الناطقة باللغة الهندية باإلضافة إلى كل من‬ ‫ناجارجونا أكنيني ورنا داجوباتي من نجوم‬ ‫السينما الهندية الناطقة بلغة التيلوجو ‪.‬‬ ‫وقد عكس هذا التواجــد روح التضامن‬

‫بين مختلف التيارات فى صناعة السينما‬ ‫فى الهند وهى الصناعة التى يبلغ رأس‬ ‫مالها وعائداتها مليارات ال��دوالرات‪ .‬وقد‬ ‫استمر هذا المهرجان الكبير لمدة ستة أيام‬ ‫كاملة‪ ،‬وضم العديد من الفاعليات لالحتفال‬ ‫بهذه المناسبة الخاصة‪ .‬وشارك في االفتتاح‬ ‫كل من وزي��ر اإلع�لام واإلذاع���ة السيد‪/‬‬ ‫مانيش تيواري ونائب الوزير أودي كومار‬ ‫فارما باإلضافة إلي عدد كبير من الممثلين‬ ‫والمخرجين ‪ .‬وك��ان الشعور العام بين‬ ‫كافة الحضور هو الفخر بهذا اإلرث الفنى‬ ‫الكبير للسينما الهندية الذى توارثته األجيال‬ ‫من نجوم كبار من أمثـال دادا سهيب فالك‬ ‫وساتيا جيت راي ‪.‬‬

‫‪25‬‬


‫وهو ما تحدثت عنه رادهيكا بهيراني في‬ ‫مقال منفرد نشرته مجلة أفاق الهند‪ ،‬نقرأه‬ ‫في السطور التالية‪:‬‬ ‫لقد أشار نجم سينما جنوب الهند الممثل‬ ‫ناجارجونا إلي نقطة غاية فى األهمية حين‬ ‫قال‪“ :‬منذ أن دخلت إلى عالم السينما وأنا‬ ‫أحلم باليوم الذى يتالشي ذلك الخط الفاصل‬ ‫بين سينما شمال وسينما جنوب الهند‪ .‬وها‬ ‫نحن اليوم نقترب من العام المائة على ظهور‬ ‫صناعة السينما الهندية‪ ،‬أري الممثلين‬ ‫ينتقلون من سينما الجنوب إلي سينما الشمال‬ ‫والعكس بالعكس‪ ،‬وكذلك األمر بالنسبة‬ ‫للمخرجين الذين تزايد اختيارهم لقصص‬ ‫من الجنوب في أعمالهم الفنية والعكس‪.‬‬ ‫وأرى أن ما تحقق من تواصل بين التيارين‬ ‫هو أمر غاية فى الروعة ‪”.‬‬

‫‪26‬‬

‫صوت الهند ‪ -‬العدد ‪492‬‬

‫وفي الوقت ذاته‪ ،‬قال مانيش تيواري وزير‬ ‫اإلعالم واإلذاعة إن الفكرة وراء إقامة هذا‬ ‫المهرجان هي تنظيم حدث “يجسد روح‬ ‫البالد وقيمها الثقافية بشكل حقيقي” وتحدث‬ ‫تيواري أيضا عن الجهود المبذولة من أجل‬ ‫محاولة االبتعاد عن االقتباس من صناع‬ ‫األفالم األجنبية وإتاحة الفرصة لصناع‬ ‫السينما الهندية إلثبات ذاتهم وجدارتهم‬ ‫على اإلب��داع‪ .‬وذكر الوزير أن الحكومة‬ ‫ملتزمة باستعادة التراث الثرى للسينما‬ ‫الهندية والذي تم من أجله تدشين البعثة‬ ‫القومية للتراث السينمائي‪ .‬وأشاد تيوارى‬ ‫بالسينما الهندية قائال‪“ :‬إن السينما الهندية‬ ‫تمتلك هوية فريدة من نوعها صعب أن يجد‬ ‫المرء مثيال لها‪ .‬كما أن الوسط الفنى شهد‬ ‫قفزة تكنولوجية كبيرة من حيث االنتقال‬

‫م��ن عصر األف�ل�ام الصامتة باألبيض‬ ‫واألس���ود إل��ي عصر الصور المجسمة‬ ‫ثالثية األبعاد‪”.‬‬ ‫وقد أقيم االحتفال بالمهرجان في قاعة‬ ‫العرض السينمائي بقلعة سيري وأماكن‬ ‫أخ���ري مثل الجامعة الميليا وجامعة‬ ‫جواهرالل نهرو‪ .‬وخالل فترة االحتفاالت‬ ‫أُضيئت قاعــة العــرض السينمائي بقلعة‬ ‫سيـري بشكل جيــد باإلضافة إلى وضــع‬ ‫العديد من ملصقات األفالم القديمة على‬ ‫الجدران المحيطة بصورة تتناسب مع هذا‬ ‫الحدث الفنى الكبير‪ .‬وشهدت منطقة البهو‬ ‫معرضا ً لكاميرات التصوير السينمائى‬ ‫القديمة مع تقديم وصــف لكل منها مما‬ ‫يعطي للمرء فكرة واضحة عن التقدم‬ ‫الذي أحرزته السينما الهندية علي مدي‬

‫قرن منذ عرض أول فيلم سينمائي هندى‬ ‫صامت بعنوان “راجا هاريشاندرا” في عام‬ ‫‪.1913‬‬ ‫وبدأت االحتفاالت بإقامة معرض لالحتفال‬ ‫بالذكري المئوية للسينما الهندية تحت‬ ‫عنوان “االحتفال بمرور قرن من الزمان‪:‬‬ ‫رحلة سمعية وبصرية”‪ .‬وبعد ذل��ك‪ ،‬تم‬ ‫ع��رض الفيلم الصامت “رم��ي النرد”‬ ‫مع عزف حى قدمته أوركسترا موسيقية‬ ‫بقيادة للمايسترو نيشات خان‪ .‬وخالل فترة‬ ‫االحتفال‪ ،‬استضاف المهرجان عروضا‬ ‫لمجموعة ب��ارزة من األف�لام الكالسيكية‬ ‫الهندية البارزة باإلضافة إلى مجموعة‬ ‫من األفالم الهندية الحديثة لمجموعة من‬ ‫المخرجين المتميزين من أمثال‪ :‬بيمال‬ ‫روي‪ ،‬وجورو دوت‪ ،‬وشيام بنجال‪ ،‬وأدور‬

‫جوباال كريشنان‪ ،‬وغيرهم من المخرجين‬ ‫اآلخرين‪.‬‬ ‫وخالل فترة االحتفال تم تنظيم ورشة عمل‬ ‫لمدة ثالثة أيام من قبل أعضاء المجلس‬ ‫المركزي الهندى للرقابة على األف�لام‬ ‫السينمائية‪ .‬وضمت االحتفاالت أيضا‬ ‫عرضا خاصا عن المخرج العبقرى الكبير‬ ‫ساتيا جيت راي وأعماله الفنية باإلضافة‬ ‫إلى عرض مسرحية تسرد حياة دادا سهيب‬ ‫فالك والعصر الذي نشأ فيه‪ .‬وتوجت هذه‬ ‫االحتفاالت بالذكري المئوية للسينما الهندية‬ ‫بإقامة حفل توزيع جوائز األفالم المحلية‬ ‫الذى أقيم في الثالث من شهر مايو بمركز‬ ‫فيجيان بهافان “مركز المؤتمرات الرئيسي‬ ‫لحكومة الهند”‪.‬‬

‫‪27‬‬


‫مليون انجاز فى مائة عام‬ ‫الهند تحتفل بمرور مائة عام على عرض‬ ‫أول فيلم روائى طويل فى تاريخها‬ ‫بقلم‪ :‬أنا إم‪.‬إم‪ .‬فيتيكاد‬

‫السينما الهندية هى أفضل نافذة يمكن للمرء من‬ ‫خاللها أن يتعرف على التطورات التى شهدتها الهند‪.‬‬ ‫وتحتفل الهند هذا العام بمرور مائة عام على عرض‬ ‫أول فيلم روائى فى البالد بعنوان «راجا هاريشاندرا»‪.‬‬ ‫وبالنسبة لمعظم بالد العالم‪ ،‬نجد أن السينما‬ ‫الهندية مختزلة فى أف�لام “بوليوود” بما‬ ‫تضمه من أغانى ورقصات‪ ،‬إال أن السينما‬ ‫الهندية في الواقع تتميز بغزارة إنتاجها من‬ ‫األفالم الناطقة بالعديد من اللغات األخرى‬ ‫التى تحقق نجاحات كبيرة‪ ،‬فهناك الكثير من‬ ‫األفالم الهندية التي تنتمي لتيار السينما الفنية‬ ‫وتناقش كثير من القضايا االجتماعية مثل‬ ‫فيلمي “بيارى” و “ديوول” ‪ -‬وهما الفيلمين‬ ‫اللذين تقاسما جائزة أفضل فيلم روائى‪ -‬في‬ ‫أحد مهرجانات السينما الهندية المحلية منذ‬ ‫فترة غير بعيدة ‪ ،‬وهما ليسا من األف�لام‬ ‫الناطقة بلغة الهندى‪ ،‬بل مما قد ال يعرف‬

‫‪28‬‬

‫صوت الهند ‪ -‬العدد ‪492‬‬

‫عنهما الكثير شيئا ‪ .‬وفيلم “بيارى” على سبيل‬ ‫المثال هو من األفالم الناطقة بإحدى اللهجات‬ ‫المحلية التي يتحدث بها مجموعة صغيرة‬ ‫من السكان المسلمين الذين يعيشون على‬ ‫الساحل الجنوبى‪-‬الغربى للبالد‪ .‬ويلقى الفيلم‬ ‫الضوء على تأثير القيود واألعراف الدينية‬ ‫واالجتماعية المتشددة على حياة المرأة‪.‬‬ ‫ميزانيات هائلة وأفالم ضخمة‪:‬‬ ‫لقد ظهرت السينما فى الهند بعد فترة قصيرة‬ ‫من ظهورها عالمياً‪ .‬فبعد أشهر قليلة من‬ ‫إقامة العرض السينمائي العالمى األول‬ ‫فى باريس خالل ديسمبر ‪ ،1895‬وصل‬ ‫األخوين لومير إلى الهند للتباهى باالختراع‬

‫الجديد الذي توصال إليه‪ .‬وخالل العقد الذى‬ ‫تلى ذلك‪ ،‬تم إنتاج العديد من األفالم الهندية‬ ‫القصيرة‪ .‬وعلى الرغم من الخالف حول‬ ‫أول فيلم هندى روائى طويل‪ ،‬فإن الجميع‬ ‫دائما ما ينسبون ذلك الشرف لفيلم “راجا‬ ‫هاريشاندرا” للمخرج دهونديراج جوفيند‬ ‫فالك المشهور باسم “دادا سهيب فالك”‪.‬‬ ‫وهو فيلم صامت مأخوذ عن أسطورة ألحد‬ ‫الملوك اشتهر بأنه ال يكذب أب��دا‪ .‬ويُعد‬ ‫عرض ذلك الفيلم بمثابة ميالد لصناعة‬ ‫السينما الهندية التى تعد اليوم واحدة من‬ ‫أغزر السينمات إنتاجا فى العالم‪ ،‬إن لم تكن‬ ‫األغزر على اإلطالق‪.‬‬

‫‪29‬‬


‫أما من حيث اإلي��رادات‪ ،‬فتعتبر إيرادات‬ ‫أفالم بوليوود هى األعلى بال منافس على‬ ‫مستوى السينمات فى العالم‪ .‬أم��ا عدد‬ ‫األفالم التى يتم إنتاجها والتي تقارب ألف‬ ‫فيلم سنويا‪ ،‬فال يوجد دولة تضاهى الهند‬ ‫فى غزارة اإلنتاج‪ .‬ويرجع تفرد السينما‬ ‫الهندية لوجود العديد من صناعات السينما‬ ‫المختلفة الناجحة على مستوى الهند‪ .‬ومن‬ ‫أثرى صناعات السينما فى الهند من حيث‬

‫‪30‬‬

‫صوت الهند ‪ -‬العدد ‪492‬‬

‫الميزانيات واإليرادات تلك الناطقة بلغات‬ ‫الهنــدى والتاميــل والتيلوجــو وهـى التـى‬ ‫يطلق عليها مصطلحات بوليوود وكوليوود‬ ‫وتوليوود على الترتيب‪ .‬ولكن هناك بعض‬ ‫مراكز اإلنتاج السينمائي أقل حجما وهى‬ ‫تنتج أفالم ناطقة بلغات‪ :‬ماالياالم وماراتى‬ ‫وكانادا وبهوجبورى والبنجابية والعديد من‬ ‫اللغات األخرى‪.‬‬ ‫وكان من الواضح منذ األي��ام األول��ى أن‬

‫الهنود لن يقنعوا بإنتاج األفالم الناطقة بلغة‬ ‫واحدة‪ .‬فبعد ظهور أول فيلم ناطق باللغة‬ ‫الهندية بعنوان “أالم أرا” فى عام ‪،1931‬‬ ‫سرعان ما أعقبه ظهور فيلم ناطق بلغة‬ ‫تيلوجو بعنوان “بهاكتا براهالدا” وبعدها‬ ‫فيلم “كاليداس” بلغة التاميل‪ ،‬وضم فيلم‬ ‫“أالم أرا” سبع أغنيات‪ ،‬أما فيلم “كاليداس”‬ ‫فقد قدم ‪ 50‬أغنية‪ .‬وكانت هذه هى بالطبع‬ ‫البداية للتقليد السينمائي الفريد لألفالم‬ ‫الهندية التى تتسم بكثرة األغاني‪.‬‬ ‫وقد تمكنت أف�لام بوليوود من االحتفاظ‬ ‫بجمهورها على المستوى المحلي‪ ،‬ولعل‬ ‫السبب في ذلك يرجع لرفض السينما الهندية‬ ‫للخضوع لهيمنة توجهات السينما العالمية‬ ‫على عكس العديد من السينمات األخرى‬ ‫في مختلف أنحاء العالم‪ .‬فعلى سبيل المثال‪،‬‬ ‫ربما تحاول أوروبا جاهدة أن تحافظ على‬ ‫مستوى تسويق أفالمها فى مواجهة صناعة‬ ‫السينما األمريكية‪ ،‬ولكن الهند ال تواجه‬ ‫مثل هذا التحدي فى ظل عشق الجماهير‬ ‫الحاشدة لألفالم الهندية‪ .‬وغالبا ما يقال إن‬ ‫الناس فى الهند يعشقون أمرين بجنون‪:‬‬ ‫األفالم ورياضة الكريكيت‪.‬‬ ‫ولذا فإن ما يشاع عن أن أعلى اإلي��رادات‬ ‫فى العالم هى تلك التى تحققها أفالم هوليوود‬ ‫هو أمر مشكوك فى صحته‪ .‬وهناك شائعة‬ ‫تقول إن عمالق السينما الناطقة بلغة التاميل‬ ‫راجينيكانث يتقاضى ‪ 350‬مليون روبية فى‬ ‫الفيلم الواحد وهو األعلى أجرا على مستوى‬ ‫الهند‪ ،‬وهذا المبلغ قد يبدو ضئيالً إذا ما تمت‬ ‫مقارنته بما يتقاضاه ليوناردو دي كابريو‬ ‫أوجونى ديب فى الفيلم الواحد وهو ما قد‬ ‫يبلغ حوالى ‪ 1.04‬مليار روبية تقريبا‪.‬‬ ‫ووف��ق��ا لموقع اإلي�����رادات السينمائية‬ ‫‪ ،boxofficeindia.com‬فإن أكثر األفالم‬ ‫الناطقة بلغة الهندى نجاحا حتى اليوم‪ -‬وفقا‬ ‫لألرقام المتاحة‪ -‬هو فيلم “ثرى إدياتس”‬ ‫أو “األغبياء الثالثة” الذى تم إنتاجه عام‬ ‫‪ 2009‬بطولة أمير خان وكارينا كابور‬

‫حيث بلغ حجم إيراداته على مستوى العالم‬ ‫أكثر من ‪ 2.02‬مليار روبية‪ .‬إال أن هذا‬ ‫المبلغ لم يعد له نفس القيمة السيما بعد‬ ‫ما حققه فيلم بوليوود “ذا أفينجيرز” أو‬ ‫“المنتقمون” الذى قام بطولته مجموعة من‬ ‫كبار نجوم السينما الهندية‪ ،‬حيث تجاوزت‬ ‫إيراداته ‪ 52‬مليار دوالر فى ‪ 19‬يوما فقط‪.‬‬ ‫وقد بلغت ميزانية إنتاج فيلم “األغبياء‬ ‫الثالثة”‪ -‬وفقا لما تم ذكره ‪ 350‬مليون‬ ‫روبية‪ ،‬وبالمقارنة نجد أن ميزانية فيلم‬ ‫“المنتقمون” بلغت ‪ 11.44‬مليار روبية‪.‬‬ ‫ومن هنا يمكن لنا أن نفكر فى حجم المبالغ‬ ‫التى أنفقت على إنتاج الفيلمين وتلك التى تم‬ ‫تحقيقها من وراء كل منهما‪.‬‬ ‫نجوم السينما الهندية‪:‬‬ ‫وللسينما الهندية تأثير قوى للغاية على‬ ‫الجماهير فى الهند لدرجة أن بعض نجوم‬ ‫السينما الهندية يدخلون عالم السياسية‪ ،‬وإن‬ ‫كان بعضهم ال ينخرط فى الدفاع عن أى‬ ‫قضايا اجتماعية أو القيام بأنشطة خيرية‬ ‫قبل أن يرشح نفسه فى االنتخابات‪ .‬ومن‬ ‫بين أعضاء البرلمان الهندى الحالى نجم‬ ‫السينما الهندية الفنان شاتروجان سينها‬ ‫والممثلة الشهيرة فى األفالم الناطقة بلغة‬ ‫التيلوجو جايا برادا‪ .‬كما أن رئيس وزراء‬ ‫والية تاميل نادو الحالية هى الممثلة الشهيرة‬ ‫السابقة فى األفالم الناطقة بلغة التاميل جيه‪.‬‬ ‫جاياالليثا‪ .‬كما أن نجم نجوم األفالم الناطقة‬ ‫بلغة التيلوجو شيرانجيفى هو عضو فى‬ ‫الجمعية التشريعية فى مسقط رأسه ‪ -‬والية‬ ‫آندرا براديش‪.‬‬ ‫وقد استطاع عدد قليل من هؤالء النجوم أن‬ ‫يبزغوا على الصعيد السياسي ومن بينهم‬ ‫الممثل الراحل إم‪.‬جى‪ .‬راماتشاندران فى‬ ‫والية تاميل نادو‪ .‬فقد تمكن‪ -‬راماتشاندران‪-‬‬ ‫الذى كان يصرع النمور بكلتا يديه على‬ ‫شاشة السينما‪ -‬من خ�لال ما قدمه من‬ ‫شخصيات خالدة على شاشة السينما‪ -‬أن‬ ‫يدخل إلى عالم السياسة حتى تولى فى‬

‫‪31‬‬


‫النهاية منصب رئيس وزراء والية تاميل‬ ‫نادو عام ‪ .1977‬أما الممثل الراحل إن‪.‬تى‪.‬‬ ‫راما راو‪ -‬الذى كان يهمن على صناعة‬ ‫سينما األف�لام الناطقة بلغة التيلوجو لما‬ ‫يزيد على ثالثة عقود ويقدم شخصيات‬ ‫تجسد آلهة هندوسية مختلفة‪ -‬فقد تمكن من‬ ‫أن يحظى بلقب “األسطورة الخالدة” بين‬

‫‪32‬‬

‫صوت الهند ‪ -‬العدد ‪492‬‬

‫عشاقه ومحبيه‪ .‬ولعل هذا العشق الكبير من‬ ‫جانب عامة الشعب شجعه على الخوض في‬ ‫السياسية حيث تولى رئاسة وزراة والية‬ ‫أندرا براديش ثالث فترات متعاقبة‪.‬‬ ‫إن هذا العشق الكبير لنجوم السينما يتجلى‬ ‫حتى اليوم من خالل اإلحترام الكبير الذى‬ ‫يتمتع به الممثل راجينيكانث المعروف‬

‫بين جمهور التاميل بلقب“الزعيم”‪ .‬وكان‬ ‫راجينى قد ع��زم على اال يدخل غمار‬ ‫السياسة على الرغم من الشهرة الكبيرة التى‬ ‫يحظى بها‪.‬‬ ‫ويفوق عشق جمهور جنوب الهند لألفالم‬ ‫عشق جمهور السينما الهندية فى الشمال‪،‬‬ ‫ولكن ال يجب أن نقلل من قدر الحب الكبير‬ ‫الذي يحظى به نجوم بوليوود الكبار والذي‬ ‫يصل أحيانا لدرجة الولع والجنون‪ .‬وكان‬ ‫أميتاب باتشان‪ -‬الذى حظى بلقب “الشاب‬ ‫الغاضب” فى السينما الهندية خالل فترة‬ ‫السبعينات والثمانينات من القرن العشرين‪-‬‬ ‫قد رشح نفسه لالنتخابات وفاز فوزا ساحقا‬ ‫عام ‪ 1984‬كمرشح عن مسقط رأسه‪ .‬وبعد‬ ‫ذلك بفترة قصيرة ترك باتشان السياسة‪.‬‬ ‫واآلن وبعد أن أتم أميتاب باتشان السبعين‬ ‫ال يزال أحد أكبر األسماء فى عالم نجوم‬ ‫السينما الهندية‪ .‬وقد استطاع باتشان أن‬ ‫يغير مسار التليفزيون الهندى عندما أعاد‬ ‫اكتشاف نفسه فى عام ‪ 2000‬وقام بدور‬ ‫المذيع المستضيف فى النسخة الهندية من‬ ‫برنامج “من سيربح المليون؟”‬ ‫نساء ال يقف أمام بزوغهن أية حدود‪:‬‬ ‫تصادف بزوغ نجم باتشان فى السبعينات‬ ‫مع تراجع مكانة النجمات فى السينما‬ ‫الهندية‪ .‬واآلن‪ ،‬يبدو أن النجاحات المتالحقة‬ ‫للفنانة فيديا ب��اال فى فيلمى “الصورة‬ ‫البذيئة” (‪ )2011‬و“كاهانى” (‪)2012‬‬ ‫تحمل فى طياتها األمل فى عودة النساء‬ ‫مرة أخرى إلى عهدهن السابق عندما كانت‬ ‫النساء تحظى بنفس شهرة الرجال فى عالم‬ ‫السينما‪.‬‬ ‫ومن بين النجمات األوائل فى عالم السينما‬ ‫الهندية خالل فترة األفالم الصامتة كل من‬ ‫سولوشانا وباتينيس كوبير اللتين حققتا نفس‬ ‫النجاح فى األفالم الناطقة فيما بعد‪ .‬وكانت‬ ‫الممثلة ديفيكا رانى قد حصلت على أول‬ ‫جائزة باسم دادا سهيب فالك وهى الجائزة‬ ‫التى تعد أكبر تكريم ألى شخصية سينمائية‪.‬‬

‫وعلى العكس من تراجع مكانة النساء فى‬ ‫األفالم الناطقة باللغة الهندية اليوم‪ ،‬كانت‬ ‫النساء يتمتعن بشعبية كبيرة على األقل‬ ‫حتى الستينات من القرن العشرين‪ .‬وإذا‬ ‫قلنا إن سورايا هى عمالقة التمثيل والغناء‬ ‫فى األربعينات والخمسينات من القرن‬ ‫العشرين‪ ،‬فإن نرجس هى األسطورة من‬ ‫حيث جمالها الفتان وأسلوبها الخاص فى‬ ‫الغناء والتمثيل الذى يميزها عن غيرها‬ ‫عمن سبقوها‪.‬‬ ‫ومنذ ذلك الحين وعلى امتداد عقود من‬ ‫الزمان‪ ،‬استطاع النجوم من الرجال أن‬ ‫يهيمنوا على شباك اإليرادات‪ .‬وعلى عكس‬ ‫هيمنة الرجال فى كل مجاالت الصناعة‪،‬‬ ‫استطاعت النساء أن يتفوقن ف��ى كل‬ ‫صناعات السينما الناطقة بمختلف اللغات‬ ‫األخرى‪ .‬لقد صدرت جنوب الهند العديد‬ ‫من الممثالت الالتى حققن نجاحا كبيرا على‬ ‫مستوى واليتهن إلى منطقة شمال الهند‪ .‬فقد‬ ‫قدمت فياجانثيماال العديد من الرقصات فى‬ ‫األفالم الناطقة بلغتى التاميل والهندى‪ .‬كما‬ ‫هيمنت الفنانة هيما مالينى من والية التاميل‬ ‫على السينما الهندية على امتداد السبعينات‬ ‫والثمانينات من القرن العشرين‪ ،‬وال تزال‬ ‫سرى ديفى هى النجمة الهندية األشهر على‬ ‫اإلطالق حتى اليوم‪ ،‬حيث بزغت فى األفالم‬ ‫الناطقة بلغات التاميل والتيلوجو والهندية‬ ‫والماالياالم خالل الثمانينات وجانب من‬ ‫التسعينات من القرن العشرين وذلك فى ظل‬ ‫تمتعها بالجمال ومهارات التمثيل والرقص‬ ‫العالية‪.‬‬ ‫أبناء الفنانين العظام‪ -‬األسر الفنية‪:‬‬ ‫نظرا لعشق المجتمع الهندي للفنانين‪ ،‬كان‬ ‫ظهور كثير من األسر الفنية نتيجة حتمية‬ ‫للبريق ال��ذى يحيط النجوم وعائالتهم‪.‬‬ ‫وم��ن حيث ط��ول المسيرة الفنية وعدد‬ ‫النجوم الذين ينتمون ألسرة واحدة‪ ،‬نجد‬ ‫أن عائلة كابور فى سينما بوليوود تحتل‬ ‫الصدارة بال منازع على مستوى العالم‪،‬‬

‫فكارينا ورانبير‪-‬بنات عم‪ -‬هما من أشهر‬ ‫نجمات بوليوود من الشباب وهما أحفاد‬ ‫النجم األسطورة بريثفيراج كابور نجم‬ ‫األفالم الصامتة والناطقة‪ .‬والفنان والمنتج‬ ‫والمخرج الكبير راج كابور وأخوته نجوم‬ ‫التمثيل شاممى وشاشى اللذين بزغ نجمهما‬ ‫كل فى مجاله هم أبناء بريثفيراج‪.‬‬ ‫وقد دخل أوالد راج الثالثة عالم الفن‬ ‫ولكن ريشى هو ال��ذى تمكن من تحقيق‬ ‫النجومية في أول أفالمه الرومانسية فى‬ ‫فترة المراهقة “بوبى” الذى تم عرضه فى‬ ‫‪ .1973‬وتزوج شاممى من الممثلة الشهيرة‬ ‫جيتا بالى‪ ،‬وكانت زوجة شاشى الممثلة‬ ‫جينيفر كيندال‪ .‬بينما تزوج ريشى رفيقته‬ ‫فى العديد من األفالم نيتو سينج‪ ،‬وتزوج‬ ‫أخية راندهير الممثلة بابيتا الذى أنجب‬ ‫منها‪ :‬كارينا وكاريشما وهما أول بنات‬ ‫كابور عمال بالتمثيل‪ .‬وقد حصل بريثفيراج‬ ‫وراج على جائزة دادا سهيب فالك‪.‬‬ ‫وفى دليل قد يشير إلى االرتباط األبدى‬ ‫بين عائلة كابور وسينما بوليوود‪ ،‬قام راج‬ ‫فى عام ‪ 1971‬بإنتاج فيلم قام فيه بالتمثيل‬ ‫أيضا مع وال��ده وراندهير ليلعبوا أدوار‬ ‫شخصيات من عائلة واحدة تنتمى ألجيال‬ ‫مختلفة يصارع كل منهم للتعايش مع القيم‬ ‫المتغيرة‪ .‬وقد تم اختيار عنوان مناسب للفيلم‬ ‫وهو“كال أج أور كال” أو “األمس واليوم‬ ‫وغدا”‪.‬‬ ‫الشهرة على المستوى المحلى والعالمى‪:‬‬ ‫على الرغم من الحجم الهائل لصناعة‬ ‫السينما فى الهند‪ ،‬إال أن السينما الهندية‬ ‫لم تكن تحظى بشهرة كبيرة على الصعيد‬ ‫العالمى منذ عقود وأعنى بذلك إي��رادات‬ ‫األفالم والجوائز ومشاركتها في مهرجانات‬ ‫السينما‪ .‬ولعل السبب فى ذلك قد يرجع إلى‬ ‫ميزانية التسويق المحدودة المتوفرة لدى‬ ‫منتجى األفالم الهندية األمر الذى جعلهم‬ ‫فى منافسة ‪ -‬ليست فى صالحهم ‪ -‬مع أفالم‬ ‫السينما األمريكية (هوليوود) فى دول العالم‬

‫‪33‬‬


‫المختلفة‪ .‬كما أن السبب قد يكمن أيضا فى‬ ‫أن ع��ددا كبيرا من األف�لام الهندية تتسم‬ ‫بموضوعاتها الميلودرامية على عكس‬ ‫األفالم التى تنتجها دول مثل السويد وفرنسا‬ ‫وإيطاليا‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من كل ذلك‪ ،‬ال يمكن القول‬ ‫إن الهند لم تكن متواجدة على اإلطالق‬ ‫على األصعدة العالمية‪ .‬ففى عام ‪،1964‬‬ ‫استطاع الفيلم الذى أخرجه شيتان أناند‬ ‫بعنوان “نيشا ناجار” ‪ -‬وهو فيلم يتناول‬ ‫استغالل الفالحين من جانب أصحاب‬ ‫األراضي قساة القلوب ‪ -‬أن يفوز بالجائزة‬ ‫الكبرى فى مهرجان “كان” السينمائى فى‬ ‫فرنسا‪.‬‬ ‫أم��ا األن��م��اط ال��ج��دي��دة لموجة السينما‬ ‫الهندية الحديثة فقد بدأت في الظهور في‬ ‫الخمسينات من القرن العشرين وهى الفترة‬ ‫الذهبية للسينما اآلسيوية‪ .‬فقد تركت “ثالثية‬ ‫أبو” إخراج ساتيا جيت راى باللغة البنغالية‬ ‫أثرا عميقا فى السينما العالمية‪ .‬وفاز فيلم‬ ‫“أباراجيتو” بجائزة األس��د الذهبى فى‬ ‫مهرجان فينسيا لألفالم‪ .‬وباإلضافة إلى‬ ‫أعمـال راى‪ ،‬فإن أفالم جورو دوت وراج‬ ‫كابور ال تزال محط إعجاب من الجميع فى‬ ‫كافة دول العالم نظرا لقيمتها الفنية‪.‬‬ ‫وشهدت الهند بداية من الستينات من القرن‬ ‫العشرين حركة السينما الموازية التى قادها‬ ‫مخرجـون عظام من أمثال‪ :‬راى ومرينــال‬ ‫سين وريتويك جاتاك وشيام بينغال وأدور‬ ‫جوباال كريشنان وجيه‪ .‬أرافيندان‪ .‬وعلى‬ ‫عكس أقرانهم من معاصريهم‪ ،‬فقد قدم‬ ‫هـؤالء المخرجـون أفالمـا واقعيـة تعكـس‬ ‫المشكـالت االجتمـاعيـة والسياسيــة فى‬ ‫عصرهـــم‪ ،‬واستطاعـــوا أن يحققـــوا‬ ‫تفوقا داخل الهند وخارجها‪ .‬وعلى‬ ‫ال��رغ��م م��ن أن العديد م��ن هذه‬ ‫األفالم حققت نجاحا فيما يتعلق‬

‫‪34‬‬

‫صوت الهند ‪ -‬العدد ‪492‬‬

‫باإليرادات‪ ،‬إال أن عددا كبيرا منها أيضا‬ ‫لم يلق النجاح نفسه‪ .‬وبحلول التسعينات‬ ‫من القرن العشرين‪ ،‬أخفقت الحركة ‪-‬بعد‬ ‫بدايتها المبشرة‪ -‬فى إدراك حقيقة هامة آال‬ ‫وهى أن السينما لها شقين‪ :‬شق فنى وآخر‬ ‫تجارى‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من أن أفالم السينما الهندية‬ ‫األخرى تتفوق على أفالم بوليوود داخل‬ ‫الهند‪ ،‬إال أن الكثيرين ينتقدون صناعات‬ ‫السينما األخرى فى الهند ألنها ذات نظرة‬ ‫داخلية وال تستهدف أسواق العالم المختلفة‪.‬‬ ‫ولكن تلك االنتقادات كان البد أن تجيب على‬ ‫بعض األسئلة مثل‪ :‬هل يجب على الهنود‬ ‫تحويل نمط أفالمهم لتناسب جمهور السينما‬ ‫على الصعيد العالمى مع تحمل مخاطرة‬ ‫خسارة عشاق أفالمهم على المستوى‬ ‫الداخلى؟ هل يجب علينا أن نضحى بعشق‬ ‫الناس على المستوى المحلى للرومانسية‪،‬‬ ‫وطول األفالم‪ ،‬وتواجد الموسيقى بصورة‬ ‫كبيرة فى األف�لام لتتماشى مع األذواق‬ ‫العالمية؟ ويمكن أيضا أن نتساءل إذا‬ ‫ما كان العالم لم يحرج نفسه بفشله فى‬ ‫االعتراف بالشعبية الطاغية للسينما الهندية‬ ‫التى استمرت فى جذب الجمهور الهندى‪،‬‬ ‫وإذا كانت المهرجانات الدولية ال تنكر‬ ‫األثر الفنى الهندى‪ ،‬فى الوقت الذى ترفض‬ ‫فيه قبول األفالم التى تدور قصصها عن‬ ‫الطبقة الثرية أو المتوسطة فى الهند‪ ،‬وتسعد‬ ‫كثير بقبول أفالم تتناول الطبقات الدنيا فى‬ ‫المجتمع الهندى كما تصوره بعض األفالم‬ ‫التى يطلقون عليها أفالم فنية‪.‬‬ ‫ويبدو األمر كما لو كان أن أفالم أى دولة من‬ ‫العالم الثالث ال تركز على معاناة مواطنيها‬ ‫لن تتماشى وأذواق جمهور السينما على‬ ‫الصعيد العالمى‪ .‬وقد تم ترشيح ثالثة أفالم‬ ‫هندية للحصول على جائزة األوسكار فى‬ ‫قسم أفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية وهى‪:‬‬

‫“م��ن أج��ل أبنائى” (‪ )1957‬و“س�لام‬ ‫مومباى” (‪ )1988‬و “الجان” (‪.)2001‬‬ ‫وحصل فيلم “سالم مومباى” أيضا على‬ ‫ج��ائ��زة أفضل تصوير خ�لال مهرجان‬ ‫كان السينمائى الدولى‪ .‬وليس من الغريب‬ ‫أن نجد أن األف�لام الثالثة تجسد قصصا‬ ‫لطبقات فقيرة فى الهند‪ .‬وعلى الرغم من أن‬ ‫األفالم الثالثة رائعة للغاية‪ ،‬فإن الخيط العام‬ ‫الذى يجمع بينها يوضح المؤشر لما يراه‬ ‫األوسكار مقبوال من جانب الهند‪.‬‬ ‫ولكـن الموقـف يتغيــر يوما بعـــد يـــوم‪،‬‬ ‫فبالرغم من أن جمهور السينما الهندية فى‬ ‫الخارج يضم فى األساس كثير من الهنود‬ ‫المهاجرين‪ ،‬تتزايد أعداد الجمهور من غير‬ ‫الهنود ويتضح هذا من خالل الطلب العالمى‬ ‫المتزايد تدريجيا على األفالم الهندية‪ .‬ويعد‬

‫نجم السينما الهندية األبرز شاروخان من‬ ‫أكثر الشخصيات التي نجحت في ظل هذا‬ ‫التوجه الجديد وهذا جلى للغاية ليس فقط من‬ ‫خالل عوائد أفالمه فى دور السينما العالمية‬ ‫ولكن أيضا من أعداد الجماهير الغفيرة من‬ ‫غير الهنود التى بدأت تتجمع لتحظى برؤية‬ ‫هذا النجم فى أى مكان يزوره‪.‬‬ ‫وي��ب��دو حاليا أن هناك توجه تدريجى‬ ‫لموجة أخرى من السينما الهندية قد تؤدى‬ ‫إلى بدايات جديدة لألفالم الهندية على‬ ‫مستوى المهرجانات الدولية‪ .‬فبعد أعوام‬ ‫من استبعاد الهند فى تلك المهرجانات‪،‬‬ ‫ضم القسم األفالم الرسمية لمهرجان كان‬ ‫السينمائى الدولى لعام ‪ 2012‬فيلم المخرج‬ ‫أشيم أهلوواليا “ميس الفلى” وفيلم المخرج‬ ‫فاسان باال “بيدليرز” و فيلم المخرج أوداى‬

‫شانكر فى عام ‪“ 1948‬كلبانا” الذى قامت‬ ‫مؤسسة السينما العالمية بترميمه‪.‬‬ ‫ولعل تلك القضايا هي التي تجذب نقاد‬ ‫السينما وصناع األفالم والباحثين فى تاريخ‬ ‫السينما‪ .‬ولكن غالبية الهنود الذين أحبوا فيلم‬ ‫“ذهب مع الرياح” للمخرج رهيت بتلير‪،‬‬ ‫ال يلقون باال إذا ما كان العالم يهوى ما‬ ‫تقدمه السينما الهندية أم ال ‪ .‬وبالنسبة لنا‪ ،‬ال‬ ‫تزال األفالم الهندية من بين أفضل األشياء‬ ‫الخالدة على مر الزمان التى ترصد ماضينا‬ ‫وتسلسل األحداث فى تاريخنا وتقدم المتعة‬ ‫وهى أيضا الرفيق الدائم فى حياتنا اليومية‪.‬‬ ‫كاتبة المقال صحفية تعيش فى دلهى‪،‬‬ ‫وتقوم بالتواصل على موقع تويتر تحت اسم‬ ‫‪@annavetticad‬‬

‫‪35‬‬


‫شكرًا‪ ،‬أميتاب باتشان‬ ‫بقلم‪ :‬داليا عزت‬

‫عندما كنت في الخامسة من عمري‪ ،‬جاءت خالتي‬ ‫بشريط فيديو لفيلم هندي بعنوان «مارد»‪ .‬وألنني‬ ‫ابنة أختها المفضلة‪ ،‬فقد كنت متعلقة بها طوال‬ ‫الوقت‪ .‬فجلست على حجرها وشاهدت الفيلم‬ ‫معها وأعجبت بهذا البطل األسمر الطويل‬ ‫القامة صاحب الصوت السحري األجش والعينين‬ ‫الثاقبتين‪ .‬كان اسم البطل أميتاب باتشان‪.‬‬ ‫وبدأ منذ ذلك الحين عشقي الدائم لألفالم‬ ‫الهندية‪ .‬كان أبي بعد أن ينتهي من العمل‬ ‫في عيادته يقود سيارته لما يقارب الساعة‬ ‫كل ليلة متجها ً إلى متجر ألفالم الفيديو كي‬ ‫يؤجر لي فيلما ً هندياً‪ ،‬وكانت أمي تجلس أمام‬ ‫جهاز الفيديو لتقوم بنسخ األفالم لي‪ .‬كانوا‬ ‫يراقبونني وأنا أجلس أمام شاشة التليفزيون‬ ‫لساعات طويلة منغمسة تماما ً في مشاهدة‬ ‫السحر الطاغي لنجمي المفضل‪ ،‬وكنت‬ ‫أهلل له عندما يواجه األش���رار‪ ،‬وكنت‬ ‫أرقص وأتمايــل عندما يغني لفتاته الجميلة‬ ‫في مالبسها الهندية الملونة‪ ،‬وكنــت أبكي‬

‫‪36‬‬

‫صوت الهند ‪ -‬العدد ‪492‬‬

‫إذا فقد أمه أو افتــرق عن حبيبته‪.‬‬ ‫كان معظم األطفال في سني يشاهدون أفالم‬ ‫الكارتون‪ ،‬أما أنا فقد كنت (وال أزال) أحب‬ ‫مشاهدة األف�لام الهندية‪ .‬كنت أنتظر العيد‬ ‫بفارغ الصبر عندما عرفت أن فيلما ً ألميتاب‬ ‫باتشان سوف يعرض في اليوم الثاني من‬ ‫أي��ام العيد‪ .‬كنت استحوذ على التليفزيون‬ ‫تماما ً وكانت العائلة كلها مضطرة للجلوس‬ ‫ومشاهدة “جانجا” وهو يصارع الشرير‬ ‫“ثاكور” ليستعيد بيت أبيه الذي توارثه عن‬ ‫أجداده‪ ،‬أو مشاهدة “جاي” وهو يخدع صديقه‬ ‫“فيرو” وهم يقترعون بإلقاء عملة حتى يموت‬

‫بدالً منه‪ .‬كانوا مضطرين لمشاهدة تلك األفالم‬ ‫لمرات ومرات‪.‬‬ ‫قبل أن أبلغ الحادية عشرة من عمري‪ ،‬كنت قد‬ ‫انضممت للمركز الثقافي الهندي ألتعلم اللغة‬ ‫الهندية خالل فصل الصيف‪ .‬وهناك عرفت أن‬ ‫هناك الكثير من محبي نجوم السينما الهندية‬ ‫مثلي ممن ال يرون أن أفالم بوليوود سخيفة‬ ‫أو تافهة‪ .‬وفي المركز الثقافي الهندي وقعت‬ ‫عيناي ألول مرة على نسخة من مجلة “فيلم‬ ‫فير” وكنت أتبادل بوسترات أميتاب باتشان‬ ‫مع زمالئي‪ .‬وانتهت الدورة الدراسية سريعا ً‬ ‫مع انتهاء الصيف‪ ،‬ولكن عندئذ حدث شيء‬

‫مذهل في منزلنا‪ :‬أصبحنا نستطيع مشاهدة‬ ‫القنوات الفضائية على شاشة التليفزيون‪.‬‬ ‫بدا األمر كما لو كان صندوق الدنيا قد انفتح‬ ‫أمام عيني‪ .‬كنت مثل طفل في متجر للحلوى‪.‬‬ ‫كنت أشاهد جميع القنوات الهندية‪ :‬سوني تي‬ ‫في‪ ،‬سيت ماكس‪ ،‬إم تي في إنديا وغيرها‪.‬‬ ‫ولكن لم يكن أيا ً منها يعرض أفالما ً مصحوبة‬ ‫بالترجمة العربية‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬كنت أشاهدها‬ ‫وكنت أردد الكلمات بالطريقة التي كان‬ ‫أميتاب باتشان يتحدث بها وكنت أقلد حركاته‬ ‫الراقصة‪.‬‬ ‫أصبحت أمي‪ ،‬تدرك مدى شغفـي باألفـــــالم‬ ‫الهندية‪ ،‬وعندما علمت بزيارة أميتاب باتشان‬ ‫إلى القاهرة لتسلم جائزة ممثل القرن‪ ،‬لم‬ ‫تألوا جهداً من أجل أن نحصل على تذاكر‬ ‫لحضور العرض والجلوس في الصفوف‬ ‫األولى‪ .‬ذهبت إلى هناك مرتدية مالبس جديدة‬ ‫وبتسريحة شعر جديدة‪ ،‬وكنت أمسك بباقة‬ ‫كبيرة من الزهور بينما اصطففت لمصافحة‬ ‫نجمي السينمائي المفضل‪ .‬صافحني بعد‬ ‫أن أخذ الباقة من يدي‪ ،‬ثم قبلني على خدي‬ ‫وعندها أغشي علي‪ .‬لن أنسى هذا اليوم أبداً‪.‬‬ ‫ومنذ ذلك الحين‪ ،‬وأنا أت��ردد بانتظام على‬ ‫غرف الدردشة التي تهتم بالسينما الهندية‬ ‫على اإلنترنت‪ .‬كان على أختي التي تزوجت‬ ‫وسافرت إلى دبي أن ترسل لي حقائب مليئة‬ ‫بأحدث إص���دارات األف�لام الهندية والتي‬ ‫استمررت في مشاهدتها دون ترجمة وكنت‬ ‫أستمع إلى جميع أغاني أميتاب باتشان على‬ ‫جهاز االستماع الصغير (وكمان)‪ .‬كنت أعيش‬ ‫منغمسة تماما ً في عالم بوليوود الخاص بي‪.‬‬

‫واآلن‪ ،‬ال استمع سوى للمحطة اإلذاعية سيتي‬ ‫‪ 101.6‬إف‪.‬إم‪( .‬وهي قناة شهيرة لسينما‬ ‫بوليوود في دبي)‪ ،‬وال أذهب إلى السينما إال‬ ‫لمشاهدة أحدث أفالم بوليوود‪ .‬إنني مصرية‬ ‫أؤمن بثراء وسحر وتنوع األفالم والموسيقى‬ ‫الهندية‪.‬‬ ‫اليوم (‪ 11‬أكتوبر) يوافق عيد الميالد الحادي‬ ‫والسبعين ألميتاب باتشان‪ ،‬وهذه مجرد لمحة‬ ‫عن الكيفية التي غيرت بها أفالمه حياتي‪،‬‬ ‫وكيف أصبحت الهند وكل ما يرتبط بها جزءاً‬ ‫ال يتجزأ من شخصيتي‪.‬‬ ‫لم أكن أتصور يوما ً أن أتحدث اللغة الهندية‬ ‫أو األردية (تعلمتها باألساس من مشاهدتي‬ ‫لألفالم)‪ ،‬أو أتعرف على تاريخ وشعب ولغات‬ ‫وثقافة الهند وباكستان‪ ،‬وأشعار هاريفانش‬ ‫راي باتشان‪ ،‬وج��ول��زر‪ ،‬وجافيد أختر‪،‬‬

‫وقصص طاغور‪ ،‬وكتب بريمتشاند‪ ،‬وبانكيم‬ ‫تشاندرا تشاترجي وجيدو كريشنامورتي‪،‬‬ ‫وموسيقى كيشور كومار‪ ،‬ومحمد رافي‪،‬‬ ‫ومانا دي وغيرهم الكثير‪ .‬لم أكن أعلم أنه‬ ‫يمكن تصوير المشاعر اإلنسانية بهذه الصورة‬ ‫الرائعة على شاشة السينما كما شاهدتها من‬ ‫خالل أفالم ياش شوبرا‪ ،‬أو بهذه القوة كما‬ ‫في أفالم فيشال بهاردواج‪ .‬وربما لم أكن أبداً‬ ‫ألهتم بتاريخ المغول والميثولوجيا الهندوسية‬ ‫والنظام الطبقي واألحداث الدامية إبان تقسيم‬ ‫الهند‪ .‬كانت األفالم الهندية هي النافذة التي‬ ‫تعرفت من خاللها على كل ذلك وأكثر‪.‬‬ ‫لوال هذا الصوت األجش والعينان الثاقبتان‬ ‫والموهبة الفذة‪ ،‬لما تعرفت على العالم الساحر‬ ‫للسينما الهندية‪ .‬شكراً لك يا أميتاب باتشان‪.‬‬ ‫شكراً على شخصيات أميت وشانكر وجانجا‬ ‫وفيجاي وج��ورو ون��اري��ان شانكر وجميع‬ ‫األدوار المذهلة األخرى التي لعبتها‪ .‬شكراً‬ ‫على أدائك الساحر الذي يعد معياراً للنجومية‬ ‫على مستوى العالم‪ .‬وكمصرية مولعة بالسينما‬ ‫الهندية أقول لك‪ :‬عيد ميالد سعيد‪.‬‬ ‫الكاتبة متخصصة في شئون الشرق األوسط‬ ‫والمشاركــة المجتمعيــة‪ ،‬ومعنيــة بشئـــون‬ ‫جنوب آسيا وكوبا‪ .‬يمكن التواصل مع الكاتبة‬ ‫على حساب ‪ @_DaliaEzzat‬على تويتر‪.‬‬

‫‪37‬‬


‫الطريق إلى الهند‬ ‫بقلم ‪ :‬عايدة الكاشف‬

‫لم أكن أتوقع أن تنتهي مشاركتي في مهرجان األفالم القصيرة بألمانيا إلى‬ ‫بطولة أحد األفالم الهندية كإحدى التجارب المتميزة في حياتي الفنية ‪ .‬ففي‬ ‫عام ‪ 2007‬سافرت إلى هانوفر بألمانيا للمشاركة في المهرجان‪ ،‬وهناك تعرفت‬ ‫ألول مرة على أناند غاندي‪ ،‬وشاهدت فيلمه القصير “‪“ ”Continuum‬التواصل”‬ ‫والذي شارك به في المهرجان‪ ،‬وكان فيلما رائعا يتحدث عن تفاصيل الحياة اليومية‪.‬‬

‫أصبحت أن��ا وأن��ان��د أص��دق��اء ‪ ،‬واعتدنا‬ ‫أن نتبادل اآلراء فيما يتعلق بمشاريعنا‬ ‫المستقبلية ‪ ،‬وفي عام ‪ ٢٠٠٩‬سافرت إلى‬ ‫الهند للسياحة‪ ،‬وفي تلك األثناء كان أناند‬ ‫يحضر فيلم “‪”The ship of Theseus‬‬ ‫“سفينة ثيسيوس” ‪ ،‬وب��دأت بمساعدته‬ ‫في األم��ور الخاصة بالتحضير واختيار‬ ‫الممثلين‪ ،‬ثم عدت إلي القاهرة وفؤجت به‬ ‫يتصل بي ويعرض علي بطولة الفيلم‪.‬‬ ‫واف��ق��ت علي ال��ف��ور حيث إنني أحببت‬ ‫السيناريو جدا‪ ،‬وكنت أثق في موهبة أناند‬ ‫واألهم كان حماسي للسفر لبلد ال أعرفها‬ ‫جيدا‪ ،‬وأن أخوض تجربة العمل في محيط‬ ‫مختلف عن الذي اعتدته‪ ،‬بل وأن يكون هذا‬

‫‪38‬‬

‫صوت الهند ‪ -‬العدد ‪492‬‬

‫البلد هو الهند عاصمة السينما في العالم‪،‬‬ ‫كان األمر برمته مغامرة ال يستطيع أحد‬ ‫رفضها خصوصا أنني لم أكن ممثلة بل‬ ‫مخرجة‪.‬‬ ‫في بداية األمر عملت مع أناند علي تغير‬ ‫بعض تفاصيل الشخصية في النص لتصبح‬ ‫البطلة مصرية هندية مقيمة في الهند‪،‬‬ ‫وقمت بشراء بعض الديكورات المصرية‬ ‫لنزين بها شقة الشخصية‪ ،‬وانضمت لنا‬ ‫الممثلة القديرة حنان يوسف لتلعب دور‬ ‫أمي في مشهدين من القاهرة عبر برنامج‬ ‫سكايب ‪.‬‬ ‫يناقش الفيلم عدداً من الموضوعات العميقة‬ ‫المتعلقة بالهوية والعدالة والجمال وحقيقة‬

‫الموت من خالل حياة ثالث شخصيات‬ ‫هي مصورة كفيفة شابة ‪ ،‬وراهب يعاني‬ ‫م��ن م��رض مزمن ‪ ،‬وسمسار بورصة‬ ‫يبحث عن مكانه في المجتمع ‪ ،‬وأنا أقوم‬ ‫بدور المصورة الضريرة التي تعتمد على‬ ‫حواسها بالكامل وعلى إحساسها باألشياء‬ ‫في التقاط الصور‪ ،‬إال أن القدر يقودها‬ ‫الستعادة بصرها ‪ ،‬وهنا تبدأ إشكالية جديدة‬ ‫تتعلق برفضها للصور التي تلقطها بعد‬ ‫استعادة بصرها ‪.‬‬ ‫إن تجربة مشاركتي ف��ي ه��ذا العمل‬ ‫هي بالفعل تجربة ثرية ج��دا على كافة‬ ‫المستويات‪ ،‬فإنتاج الفيلم مستقل وخارج‬ ‫نطاق بوليوود‪ ،‬بل يمكن القول إن ميزانية‬ ‫الفيلم بدأت من الصفر‪ ،‬فكنا نغير المالبس‬ ‫في حمامــات المطـاعــم والسيــارات‪ ،‬ولم‬ ‫نستعن بكوافير أو ماكير ‪ ،‬ألن أناند أراد أن‬ ‫تكون الشخصية طبيعية قدر اإلمكان‪ ،‬وكنا‬

‫نوظف كل العناصر الطبيعية من حولنا بدال‬ ‫من صناعتها‪.‬‬ ‫لم يكن األمر سهال‪ ،‬ففي بعض األحيان‪،‬‬ ‫كان ضيق الوقت واإلمكانيات يسبب التوتر‬ ‫للجميع‪ ،‬لكننا كنا دائما ما نجد مخرج‬ ‫لكافة المشكالت ببساطة‪ ،‬مما جعل الجميع‬ ‫يشعرون بأهميتهم في الفيلم وأهمية الفيلم‬ ‫بالنسبة لهم‪ ،‬وقد كان بيت الشخصية هو‬ ‫ذاته مكتب اإلنتاج الذي يدار منه الفيلم ‪،‬‬ ‫وهو ذاته بيت اناند الشخصي‪ ،‬وكان طاقم‬ ‫العمل أشبه بالعائلة الصغيرة‪ ،‬وكنا نقضي‬ ‫أوقاتا طويلة في نفس المكان‪.‬‬ ‫لقد عملت في مصر في كثير من األفالم‬ ‫المستقلة كمساعد مخرج وكمخرجة ومنتجة‬ ‫أيضا فكان من الممتع جدا أن أختبر نفس‬ ‫الروح المثابرة والمشكالت وكيفية حلها‪،‬‬ ‫واإلصرار علي صناعة أفالمنا بمجهوداتنا‬ ‫الذاتية‪ ،‬تعلمت أن علينا أال نساوم علي ما‬

‫نريد‪ ،‬وأال نستسلم أو نفقد األمل‪ ،‬تعلمت ذلك‬ ‫كله في بلد تبعد عن وطني آالف األميال ‪،‬‬ ‫مع مبدعين ينتمون لهذا العالم‪ ،‬ال نتحدث‬ ‫اللغة نفسها ولكننا نتشارك في الحلم ذاته‪.‬‬ ‫وعلى م��دار ث�لاث سنوات سافرت إلى‬ ‫الهند أربع مرات ألشارك في صناعة هذا‬ ‫الفيلم‪ ،‬وفوجئت ‪ -‬بالرغم من االختالف‬ ‫الكبير بين البلدين‪ -‬بكم األشياء المتشابهة‬ ‫في الثقافة واألحوال االقتصادية والسياسية‬ ‫واالجتماعية وخصوصا في ازدهار تيار‬ ‫السينما المستقلة‪.‬‬ ‫وقد شعرت أن القاهرة هي مومباي مصغرة‪،‬‬ ‫ولذا لم أشعر بالوحدة أو االغتراب قط‪ ،‬بل‬ ‫شعرت دائما أنني أعرف هذه المدينة جيدا‬ ‫وهي تعرفني مثلما أع��رف أنا القاهرة‪.‬‬ ‫صنع لي هذا الفيلم رابط قوي بوطن أخر‬ ‫اعتز أنني تعرفت به وبأهله وشاركتهم حلم‬ ‫صغير أصبح اآلن فيلم يجوب العالم‪.‬‬

‫‪39‬‬


‫الهند مكان ساحر‬ ‫دائما ما يثير إعجابي‬ ‫بقلم وعدسة‪ :‬منير الشاذلي‬

‫ألكثر من خمسة عشر عاما كانت لدي الرغبة في زيارة هذا البلد لما‬ ‫يتمتع به من ثراء ثقافي وتنوع ديني وعدد كبير من المتناقضات‬ ‫التي كنت أود مشاهدتها‪ .‬وبوصفي مصورا‪ ،‬كنت دائما أعتبر أن‬ ‫الهند هي أفضل مكان لتصوير البورتريهات والمناظر الطبيعية‬ ‫والعمارة‪ .‬وكخبير في التسويق (وهذا هو مجال دراستي) يقولون‬ ‫إنك إذا لم تعمل في الهند‪ ،‬فلن تتقن مهارات وضع اإلستراتيجيات‪،‬‬ ‫وكباحث عن الخبرات الروحانية‪ ،‬فلن أجد مكانا يتمتع بهذا القدر‬ ‫من التنوع في األديان والخلفيات الثقافية والجماعات العرقية‪.‬‬

‫‪40‬‬

‫صوت الهند ‪ -‬العدد ‪492‬‬

‫وكما قال الوتسو ‪“:‬الرحالة الجيد ال يجب‬ ‫أن يكون لديه خطط ثابتة لرحلته وال يجب‬ ‫أن يكون في نيته القيام بشيء معين عند‬ ‫وصوله”‪..‬وهكذا بدأت رحلتي الى الهند‪.‬‬ ‫لقد تمت دعوتى في بداية األمر من قبل أحد‬ ‫األصدقاء لالنضمام إليه في رحلة لتطهير‬ ‫الجسم من السموم من خالل طريقة تعرف‬ ‫باسم “بانشاكارما” في ريشيكيش‪ .‬وكنا‬ ‫سنذهب للتأمل في جابالبور‪ .‬ولم تكن لدي‬ ‫فكرة عن المكان الذي كنت سأتوجه اليه بعد‬ ‫جابالبور وريشيكيش لكنى كنت أفكر في‬ ‫زيارة أماكن مثل “تاج محل”‪.‬‬ ‫ومن المثير للدهشة أن إحدى صديقاتي‬ ‫أخبرتني أن لها صديق سيزور الهند في‬ ‫نفس الفترة ليلتقي بالدالي الما‪ ،‬ورأيت أن‬ ‫ذلك مصادفة عظيمة‪.‬‬ ‫وبدأنا رحلتنا بدلهي التي ذكرتني بالقاهرة‬ ‫في عدة نواحي ثم ذهبنا لمشاهدة قصة‬ ‫الحب العظيمة في “تاج محل” وسنحت‬ ‫لي فرصه الذهاب إلى “فتح بور سيكري”‬

‫وهو قصر ومسجد رائعين تم بناؤهما على‬ ‫يد اإلمبراطور العظيم أكبر‪.‬‬ ‫وفي اليوم التالي‪ ،‬وفي طريقنا لجايبور‬ ‫قمنا بالمرور على نهر ن��ارم��ادا “وهو‬ ‫أحد األنهار المقدسة في الهند”‪ .‬وهو أحد‬ ‫األنهار التي تجد صعوبة في أن تبتعد عنها؛‬ ‫نهر يمتلك طاقة قوية وسكينة رائعة‪.‬‬ ‫وقمنا بممارسة التأمل في إحدى القرى‬ ‫الصغيرة التي تدعى سيهورا وكان ذلك‬ ‫أفضل جزء من الرحلة ليس بسبب ممارسة‬ ‫التأمل الرائع الذي قمنا به أثناء “األيام‬ ‫المقدسة” ولكن بسبب الوجوه التي ال تنسى‬ ‫ومهرجان األلوان الذي صادفنا في طريقنا‬ ‫إلى هناك‪.‬‬ ‫وسيهورا هي قرية فقيرة ومغمورة حتى‬ ‫أنها ال تظهر على الخريطة لكنها غنية‬ ‫بجمال سكانها وبالتجارب الهندية المحلية‪.‬‬ ‫لقد عملت مصورا لمدة ‪ 20‬عاما ويمكننى‬ ‫القول بأن هذا المكان من أفضل مواقع‬ ‫التصوير التي رأيتها في حياتي وأنا أتحدث‬

‫عن قرية يعتبر فيها مبلغ ‪ 500‬روبية مبلغا‬ ‫كبيرا (ما يعادل عشرة دوالرات)‪.‬‬ ‫وبعد أن تركنا قرية سيهورا‪ ،‬انطلقنا‬ ‫إلى ريشيكيش (ويعني هذا االسم أرض‬ ‫القديسين) وهي حقا أرض القديسين‪ .‬ومرة‬ ‫ثانية مررت بتجربة الطاقة والهدوء في بلدة‬ ‫تقع عند سفح جبال الهيمااليا ويقسمها نهر‬ ‫الجانجا (وهو أحد األنهار المقدسة أيضا)‪.‬‬ ‫إنها األرض التي عاش عليها مهاراشتري‬ ‫أشرم الشهير والتي قام فريق البيتلز بكتابة‬ ‫كلمات أغنيات البومهم “األبيض” عليها‬ ‫وهي التي قام جون لينون بكتابة أغنيته‬ ‫العظيمة “تخيل” بها‪.‬‬ ‫وعندما كنت في ريشيكيش قمت بزيارة‬ ‫معبد للسيخ وشعرت باالنبهار بسبب الطاقة‬ ‫القوية لهذا المعبد‪ ،‬ورأيت أننى يجب أن‬ ‫أقوم بالبحث بصورة أكثر عمقا في هذا‬ ‫األمر‪.‬‬ ‫وبعد ستة أيام من ممارسة العالج بأسلوب‬ ‫“بنشاكارما” إلزال��ة السموم من الجسم‬

‫‪41‬‬


‫قمت باستقالل حافلة لمدة ‪ 15‬ساعة لبلدة‬ ‫“ماكلود جانج”‪ ،‬وهي بلدة صغيرة تقع على‬ ‫قمة جبل في سفح جبال الهيمااليا وهي بلدة‬ ‫لم تكن لها أي أهمية تذكر حتى منتصف‬ ‫الخمسينات حيث شرفت باستضافة الداالي‬ ‫الما الرابع عشر‪ ،‬ومنذ ذلك الحين أصبحت‬ ‫البلدة شهيرة بالنسبة للبوذيين في كل أنحاء‬ ‫العالم حيث يأتون لتلقى تعاليم الدالي الما‬ ‫وكذلك محبي البوذية الذين يريدون التعرف‬

‫على المزيد عن تلك الديانة والحصول على‬ ‫معلومات من أكبر شخصية بوذية في العالم‪.‬‬ ‫إن التحدث عن ال��دالي الم��ا‪ ،‬مثله مثل‬ ‫غالبية الزعماء الروحيين‪ ،‬لن يوفيه حقه‬ ‫لكننى أود أن أعبر عن م��دى إعجابي‬ ‫بمعرفته الموسوعية بكافة األديان وذكائه‬ ‫وتواضعه وطاقته التي تجعلك تشعر‬ ‫بالهدوء‪ .‬لقد تشرفت بصحبة هذا الزعيم‬ ‫الروحي‪.‬‬

‫وعندما كنت في “ماكلود جانج” تطوعت‬ ‫للقيام ببعض األع��م��ال لصالح بعض‬ ‫المؤسسات التي تقوم بتقديم الرعاية ألهل‬ ‫التبت وثقافتهم وسوف أحاول تخصيص‬ ‫مزيد من الوقت لذلك أثناء رحلتي القادمة‪.‬‬ ‫وقبل رحيلي عن ماكلود جانج بليلتين‪،‬‬ ‫التقيت بمسافرة أخرى حثتنى على الذهاب‬ ‫الى أمريتسار (وهي قبلة السيخ) وهي لم‬ ‫تكن تعرفني ولكن عندما سمعتنى أسأل‬

‫وكالة السفر عن أمريتسار قفزت من مقعدها‬ ‫وقالت لي “هل ستذهب إلى أمريتسار؟ إنك‬ ‫لن تندم على تلك الزيارة قط”‪ .‬وقد رأيت أن‬ ‫هذه عالمة آخرى لذلك وذهبت إلى هناك‪.‬‬ ‫أمريتسار هي مدينة صغيرة تشتهر بوجود‬ ‫المعبد الذهبي ال��رائ��ع بها وه��و المعبد‬ ‫الرئيسي للسيخ وه��و يستحق أن يكون‬ ‫كذلك‪ .‬ويعتبر المعبد الذهبي أحد األماكن‬ ‫التي توجد بها أقوى الطاقات الروحية في‬

‫العالم‪ .‬وشعور العطاء واضح في هذا حيث‬ ‫يوجد التبرع بالمال والتبرع بالجهد والتبرع‬ ‫بالخدمة في المعبد ويوفر المعبد حوالي ‪30‬‬ ‫الف وجبه يوميا ومأوى ألي زائر للمعبد‬ ‫بغض النظر عن جنسيته وع��ن مكانته‬ ‫االجتماعية ومعتقداته الدينية‪.‬‬ ‫وفي طريــق عودتي لمصــر‪ ،‬مــررت‬ ‫بدلهي مرة ثانية‪ ،‬وأنا أنوي زيارة بعض‬ ‫اآلثــار التاريخيـة اإلسالميـة والمغوليـة‪،‬‬ ‫مثل قبر هومايان‪ ،‬وقطب مينار‪ ،‬المسجد‬ ‫الجامــع والقلعــة الحمـــراء في زيارتي‬

‫‪42‬‬

‫صوت الهند ‪ -‬العدد ‪492‬‬

‫القادمة حتى إن كنت قمت بزيارتها أثناء‬ ‫هذه الرحلة‪.‬‬ ‫إن لدي بعض األصدقاء الذين أتوا إلى الهند‬ ‫منذ فتره وكانوا يخططون لقضاء أسبوع‬ ‫أو أسبوعين ثم قرروا البقاء ألشهر بل أن‬ ‫بعضهم قرر أال يغادر الهند‪.‬‬ ‫إن الشعور باألمن‪ ،‬والرضا وتقديس الحياة‬ ‫وتقدير نعم هللا هي بعض الدروس القليلة‬ ‫التي ستتعلمها في هذا المكان الرائع إذا‬ ‫ذهبت هناك مفتوح الذراعين‪ .‬إن الهند هي‬ ‫مكان رائع سيظل دائما في قلبي‪.‬‬

‫‪43‬‬


‫إسهام نواب جهان بيكم‬ ‫في إصالح أحوال المرأة الهندية‬ ‫(‪1348-1274‬هـ‪1930 -1858/‬م)‬ ‫إعداد‪ :‬صاحب عالم األعظمي الندوي‬ ‫تعتبر شخصية نواب جهان بيكم من‬ ‫الشخصيات البارزة التي حكمت والية‬ ‫بهوپال اإلسالمية في الهند منذ عام‬ ‫‪1318‬هـ‪1901/‬م إلى عام ‪1344‬هـ‪1926/‬م‪،‬‬ ‫وهي ابنة نواب بيكم سلطان شاهجان‬ ‫من زوجها األول الجنرال نصير الدولة‪،‬‬ ‫الملقب باقي محمد خان بهادر‪.‬‬

‫وفي عام ‪1284‬ه���ـ‪1868/‬م تم اإلعالن‬ ‫عن توريث عرش بهوپال إلى نواب جهان‬ ‫بيكم‪ ،‬بعد وفاة جدتها النواب سكندر بيكم‪،‬‬ ‫كما اعتلت أم ن��واب جهان بيكم عرش‬ ‫بهوپال‪ ،‬وبعد وفاة أمها اعتلت جهان بيكم‬ ‫عرش إم��ارة بهوپال اإلسالمية في عام‬ ‫‪1318‬هـ‪1901/‬م‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقد نالت نواب جهان بيگم قسطا كبيرًا‬ ‫من التربية الدينية والثقافة العالية من‬ ‫أمها وجدتها ومن األساتذة الماهرين في‬ ‫مختلف العلوم‪ ،‬واشتهرت كمصلحة دينية‬ ‫واجتماعية؛ فقد قامت بتأسيس كثير من‬ ‫المؤسسات التعليمية في بهوپال‪ ،‬وخالل‬ ‫فترة حكمها جعلت التعليم االبتدائي مجانًا‬ ‫وإلزاميا ألهل بهوپال‪ ،‬وحاولت التركيز‬ ‫على تعليم البنات‪ ،‬وللوصول إلى هذه الغاية‬ ‫قامت بإنشاء العديد من المعاهد التعليمية‬ ‫والفنية الخاصة للبنات مع توفير المعلمين‬ ‫المؤهلين في مختلف المجاالت‪.‬‬

‫‪44‬‬

‫صوت الهند ‪ -‬العدد ‪492‬‬

‫وقد لعبت نواب جهان بيگم أيضًا دورًا‬ ‫محوريًا في تطوير المدارس والمعاهد‬ ‫واألكاديميات الواقعة في الواليات الهندية‬ ‫األخرى بما فيها جامعة عليگره اإلسالمية‪،‬‬ ‫وأك��ادي��م��ي��ة شبلي النعماني وغيرها‪،‬‬ ‫وساعدت الكثير من المثقفين واألدباء على‬ ‫إنجاز أعمالهم في الثقافة اإلسالمية‪ ،‬وهي‬ ‫تعتبر أول سيدة تم تعيينها كرئيسة جامعة‬ ‫عليگره اإلسالمية‪.‬‬ ‫ومن إنجازاتها األخرى الهائلة أنها قامت‬ ‫بإصالح أمور الضرائب والجيش والشرطة‬ ‫والقضاء والسجون‪ .‬كما لعبت دورًا مه ًما‬ ‫في تطوير وتوسيع نطاق العملية الزراعية‬ ‫والري واهتمت بالقضايا المتعلقة بعامة‬ ‫الناس والفالحين‪ ،‬وكذلك أسهمت في تشكيل‬ ‫اللجنة التنفيذية والتشريعية لمجلس الدولة‪،‬‬ ‫ذلك في عام ‪1340‬هـ‪1922/‬م‪ ،‬ومن خالل‬ ‫تعديل الدستور بدأت تُجرى انتخابات بلدية‬ ‫نزيهة وحرة‪.‬‬

‫ونظرًا إلسهاماتها في المجاالت العديدة‬ ‫أُسندت إليها رئاسة جمعية النساء لعموم‬ ‫مسلمي الهند‪ .‬وقد حاضرت جهان بيگم في‬ ‫كثير من المناسبات النسائية لتحسين وضع‬ ‫المرأة المسلمة دينيًا وثقافيًا واجتماعيًا‪ ،‬كما‬ ‫ركزت على تحسين أحوال العامة في مجال‬ ‫الصحة وتوفير خدمات مثل من توصيل‬ ‫المياه العذبة إلى العامة‪ .‬وش ّكلت لجان عامة‬ ‫لتحسين معايير النظافة العامة والصرف‬ ‫الصحي وغيرها من األمور المهمة‪.‬‬ ‫وكمثقفة قامت نواب جهان بيكم بتأليف كثير‬ ‫من الكتب المهمة في مجال الدين والحياة‬ ‫والتعليم وغيرها‪ ،‬ومن أهم مؤلفاتها المهمة‪:‬‬ ‫سبيل الجنان‪ ،‬والحجاب‪ ،‬و“تندرستي”‬ ‫أي الصحة‪ ،‬وتربية األط��ف��ال‪ ،‬وطرق‬ ‫التمريض‪ ،‬وتاريخ بهوپال‪ ،‬والرحلة إلى‬ ‫الجزيرة العربية‪ ،‬وسيرتي الذاتية وغيرها‬ ‫من الكتب المهمة‪ ،‬وقد ترجمت بعض أهم‬ ‫أعمالهــا إلى اللـغـــة اإلنجليــزيـــة ومنهـــا‬

‫‪Nawab Sultan Jahan Begam:‬‬ ‫‪An account of my life. P. India.‬‬ ‫وقد حصلت نواب جهان بيگم خالل حياتها‬ ‫على عدد كبير من األوسمة نذكر منها ‪:‬‬ ‫قيصر هند‪ ،‬وه��ي ميدالية فضية عام‬ ‫‪1877‬م‪ ،‬ودلهي دربار‪ ،‬وهي ميدالية ذهبية‬ ‫عام ‪1903‬م‪ ،‬وكذلك وسام اإلمبراطورية‬ ‫الهندية ع��ام ‪1904‬م‪ ،‬ووس���ام نجمة‬ ‫اإلمبراطورية الهندية عام ‪1910‬م‪ ،‬ووسام‬ ‫تاج الهند عام ‪1911‬م‪ ،‬ونيشان ماجدي‬ ‫من الدولة العثمانية عام ‪1911‬م‪ ،‬والوسام‬ ‫البريطاني عام ‪1917‬م‪.‬‬ ‫وق��د كانت ن��واب جهان بيگم م��ن أشد‬ ‫المدافعات عن مكانة المرأة في اإلسالم وعن‬ ‫المكانة العظيمة التي منحها اإلسالم للمرأة‪.‬‬ ‫وأذكر أن في خطابها األخير الذي ألقته قبل‬ ‫موتها بسنتين في اجتماع حافل عن الحركة‬ ‫اإلصالحية‪ ،‬قالت “إن هللا ‪ -‬تعالى ‪ -‬قد خلق‬ ‫المرأة وجعلها سكينةً للب َشر‪ ،‬فوظيفة المرأة‬ ‫ال ُكبرى هي إحداث السكينة في القُلوب‪،‬‬ ‫ولكن ال��م��رأة إن كانت ال تؤهِّل نفسها‬ ‫ألداء هذه الوظيفة أو تَرفُض أن تؤدِّيها‪،‬‬ ‫فهي تَخرق المشيئة اإللهية‪ ،‬وتَخرُج عن‬ ‫فطرتها‪ ،‬وهذا ال ُخروج بال شك سيجرُّ عليها‬ ‫وعلى المجتمع ش ًّرا عظي ًما‪ ”.‬وأضافت في‬ ‫موضع أخر “إني أرى الشريعة اإلسالمية‬ ‫ض ِمنت حقوق المرأة خير ضمان‪ ،‬وقد‬ ‫قد َ‬ ‫ُ‬ ‫درست هذه الشريعة السمحةَ فوجدتها تُس ِّوي‬ ‫بين الرجل والمرأة‪ ،‬وتخ ِّولها الحرية في‬ ‫مجاراة الرجل في مضمار الحياة واألعمال‬ ‫االجتماعية؛ فلها كامل الحرية أن تَحضُر‬

‫الدروس العلمية في الجامعات‪ ،‬وتُصلي في‬ ‫الجوامع‪ ،‬وتخطب في المجامع‪ ،‬وتَخوض‬ ‫غمار الحرب في الميادين‪ ،‬وإني أعتقد كل‬ ‫االعتقاد بأن النساء إن تمسَّكن بالشريعة‬ ‫َّ‬ ‫ألنفسهن لذيذة‪،‬‬ ‫اإلسالمية يجدن الحياة‬ ‫ويت َم َّ‬ ‫كن من خدمة البالد خدمةً جليلةً ”‪.‬‬ ‫وس��وف اختتم مقالي ببعض مقتطفات من‬ ‫الرسالة التي بعثت بها السلطانة النواب جهان‬ ‫بيگم إلى ناظرة مدرسة البنات بإله آباد السيدة‬ ‫دي سلنكرت (‪،)Miss de Selincourt‬‬ ‫والذي نقله المستشرق لورد هيدلي (‪Lord‬‬ ‫‪ )Headley‬في كتابه إيقاظ الغرب لإلسالم‬ ‫(‪.)A western Awakening to Islam‬‬ ‫وقد ناقشت النواب جهان بيگم في الرسالة‬ ‫وضع المرأة في اإلسالم وحقوقها الكاملة‬ ‫والشاملة‪ .‬فتقول‪“ :‬لقد منح اإلسالم للمرأة‬ ‫مركـ ًزا عادلاً حسنًا يمكن أن تحصل عليه‬ ‫المرأة بمحض إرادتها أي وقت شاءت‪،‬‬ ‫فضلاً عن أنه لم ينشل المرأة من أعماق‬ ‫الهاوية التي كانت غارقة فيها في الجاهلية‬ ‫فحسب؛ بل منحها مرك ًزا شرعيًا محددًا ال‬ ‫يمكن ألي دين آخر أن يوجد نظيرًا له‪ .‬وقد‬ ‫منع رسول هللا صلي هللا عليه وسلم الظلم‬ ‫الذي كان يقع على النساء قبل بعثته كما‬ ‫أمر أتباعه من المؤمنين باحترام الجنس‬ ‫اللطيف‪ .‬وقد أكد القرآن على ذلك بقوله‬ ‫الكريم‪“:‬هن لباس لكم وأنتم لباس لهن”‪.‬‬ ‫( سورة البقرة – األية ‪)187‬‬ ‫وأضافت في موضع أخر “لقد فرضت‬ ‫تعاليم النبي صلي هللا عليه وسلم المساواة‬ ‫بين الجنسين وأني أقول دون أن أخشي‬

‫في ذلك لوم المعارضين إن اإلس�لام قد‬ ‫وضع أق��وم الطرق لتثقيف المرأة عقليًا‬ ‫واجتماعيًا‪ .‬وأمر باحترام المرأة وتوقيرها‪،‬‬ ‫ولو استطاعت الغربيات تعلم اللغة العربية‬ ‫ودراسة القرآن الدراسة الكافية لكان ذلك‬ ‫كفيال بإزالة كثير من سوء التفاهم بين‬ ‫الطرفين‪”.‬‬ ‫وفي خطابها أكدت نواب جهان بيگم‬ ‫أن هناك نماذج مشرفة لنساء اإلسالم‬ ‫ممن برعن في القوانين وأصولها وفي‬ ‫الدراسات اإلسالمية والفنون واآلداب‬ ‫وممن تركن سجالت ضمت أعمالهن‬ ‫وبطوالتهن ما لم نجده في تاريخ أي‬ ‫عالم آخر‪ ،‬كما طلبت من النساء في‬ ‫الغرب دراسة القرآن قبل الحكم على‬ ‫وضع المرأة في اإلسالم‪.‬‬ ‫وقد اختتمت رسالتها قائلة “ ثقي أيتها السيدة‬ ‫أنني أول من يهتم في الهند بأمر ارتقاء‬ ‫التعليم والتربية وال سيما للبنات‪ ،‬وأنني‬ ‫بكل انشراح وسرور أقدم في سبيل ذلك‬ ‫من المساعي ما تسعه طاقتي‪ .‬وأسأل هللا أن‬ ‫يوفقك إلى النجاح في الوظيفة العظمى التي‬ ‫وهبت نفسك لها وأحييك بكل إخالص‪”.‬‬ ‫المخلصة سلطانه جهان‪ ،‬بهوپال‪.‬‬ ‫وليس هناك من يقرأ هذا الخطاب الشامل‬ ‫وال يتمكن من معرفة صفات سموها النبيلة‬ ‫وقدرتها الفائقة على التعبير عن أفكارها‬ ‫بألفاظ واضحة فصيحة وما من رجل أو‬ ‫امرأة ذات وجدان سليم إال وتمنى نجاح‬ ‫سموها في مساعيها التي بذلتها لتحسين‬ ‫مكانة وتعليم المرأة الهندية‪.‬‬

‫‪45‬‬


‫االحتفال بمهرجان الديوالى في الهند‬

‫ترجمة‪ :‬خالد ناجي‬

‫الهنـــد هــي مـهـــد ثقافــات‬ ‫وديانات متعددة‪ ،‬وفي ظل هذا‬ ‫التنوع الثقافي يتم االحتفال‬ ‫بالعديد من المهرجانات على‬ ‫مــدار العــام‪ .‬وتتميـــز جميـع‬ ‫المهــرجانــات بتفردهـــا فـي‬ ‫أسلوب االحتفال‪.‬‬ ‫ويعتبر مهرجان الديوالي أكثر‬ ‫المهرجــانات الهنــدية شهـــرة‬ ‫ويعنى اسمــه حرفيـا «صفوف‬ ‫من األنوار»‪ .‬وبالرغم من أنه‬ ‫مهرجان هندوسي إال أن كافة‬ ‫الطوائف في الهند تحتفل به ‪،‬‬ ‫لرسالته العامة التي يشير إليها‬ ‫وهي انتصـار الخيـر على الشـر‬ ‫أو انتصـار األضـواء على الظـالم‬ ‫والمعرفة على الجهل‪.‬‬

‫‪46‬‬

‫صوت الهند ‪ -‬العدد ‪492‬‬

‫ومهرجان الديوالي‪ ،‬كما يشيع تسميته‪،‬‬ ‫يتميز باالحتفاالت التي تقام على مدى أربعة‬ ‫أيام تضيء كافة أرجاء البالد وتنشر الفرح‬ ‫بين الجميع‪ .‬ويتم االحتفال بهذا المهرجان‬ ‫في شهري أكتوبر ونوفمبر ألن هناك العديد‬ ‫من األساطير التي تتعلق بأصل وتاريخ‬ ‫مهرجان الديوالي‪ .‬ويؤمن البعض بأنه‬ ‫احتفال بزواج اإلله فيشنو باإللهة الكشمي‬ ‫بينما يرى البعض أنه احتفال يحي ذكرى‬ ‫قتل الشيطان على يد اإلله كريشنا‪ .‬كذلك‬ ‫يخلد الديوالي ذكرى عوده اإلله راما مع‬ ‫زوجته سينا وأخوه الكشمان من منفاه الذي‬ ‫قضى به أربعة عشر عاما بعد هزيمته إلله‬ ‫الشر رافانا‪ .‬ويعتقد أنه خالل االحتفاالت‬ ‫المليئة بالفرحة بعودة الملك المحبوب‪ ،‬قام‬ ‫شعب أيودها‪ ،‬عاصمة المملكة التي حكمها‬ ‫راما‪ ،‬بإضاءة المملكة بالمصابيح الزيتية‬ ‫وقاموا بإطالق األلعاب النارية‪.‬‬ ‫ويتزامن مهرجان الديوالي أيضا مع نهاية‬

‫موسم الحصاد في غالبية أنحاء الهند‪ .‬ويقدس‬ ‫الناس اإللهة الكشامي‪ ،‬إلهة الثروة التي‬ ‫ترمز الى الثروة والرخاء لتحقيق حصاد جيد‬ ‫في العام التالي‪ .‬وأثناء مهرجان الديوالي‪،‬‬ ‫يقوم الهنود بتنظيف منازلهم أكثر من أي يوم‬ ‫آخر من أيام العام‪ ،‬ويقومون بتزيينها بعمل‬ ‫رسومات على األرض باستخدام مساحيق‬ ‫األلوان ويزينون منازلهم بالمصابيح الزيتية‬ ‫وأدوات اإلضاءة األخرى‪ .‬ويقومون بذلك‬ ‫للترحيب بقدوم اإللهة الكشامي إلى منازلهم‬ ‫وهو ما يرمز الى الترحيب بقدوم الثروة‬ ‫والرخاء الى منازلهم‪.‬‬ ‫وتُعد النساء أن��واع خاصة من الحلوى‬ ‫ووجبات خفيفة أثناء مهرجان الديوالي‪،‬‬ ‫ويرتدي الناس مالبس جديدة ويتزاورون‬ ‫ثم يتجمعون في المساء إلطالق األلعاب‬ ‫النارية‪ .‬وإطالق االلعاب النارية هو الجزء‬ ‫المفضل من مهرجان الديوالي بالنسبة‬ ‫لألطفال وتبدأ االعدادات لهذا األمر مبكرا‪.‬‬

‫ويقوم األطفال بالتدلك على ذويهم لشراء‬ ‫أفضل األلعاب النارية وأعالها صوتا أو‬ ‫أكثرها تنوعا في األلوان‪.‬‬ ‫ووفقا ألحد المعتقدات فإن صوت األلعاب‬ ‫النارية ه��و مؤشر لفرح ال��ن��اس الذين‬ ‫يعيشون على األرض وهو ما يجعل اآللهة‬ ‫تدرك حالة الفرح التي ألمت بهم‪ .‬وهناك‬ ‫سبب آخر يقوم على أساس علمي وهو أن‬ ‫الدخان الذي ينبعث من األلعاب النارية يقتل‬ ‫الحشرات والناموس والتي تظهر بأعداد‬ ‫كبيرة في أعقاب هطول األمطار‪.‬‬ ‫ويطلق على آخر يوم في مهرجان ديوالي‬ ‫اسم “بهايدوج”‪ .‬وفي هذا اليوم‪ ،‬يلتقي‬ ‫األخ��وة واألخ���وات للتعبير عن محبتهم‬ ‫وودهم لبعضهم البعض‪ .‬ويعود أصل هذا‬ ‫التقليد إلى أسطورة إله الموت “ياما” الذي‬ ‫قام بزيارة أخته “يامي” (نهر يامونا) حيث‬ ‫رحبت به واحتفال معا ً بتناول الطعام‪ .‬وعند‬ ‫مغادرته‪ ،‬أعطاها “ياما” هدية كتعبير عن‬ ‫تقديره لها‪ .‬ويستمر هذا التقليد حتى يومنا‬ ‫هذا فيقوم األخوة بزيارة أخواتهم في آخر‬ ‫يوم من مهرجان ديوالي حيث يتناولون‬ ‫الطعام هناك ويقدمون الهدايا ألخواتهم‪.‬‬ ‫وللمصابيح المصنوعة من الفخار أو‬ ‫ما يعرف باسم “دي��ا” أهمية خاصة في‬ ‫مهرجان دي��وال��ي‪ .‬وتجتمع األساطير‬ ‫المختلفة ح��ول مهرجان دي��وال��ي حول‬ ‫انتصار الخير على الشر‪ ،‬ويشير الضوء‬ ‫المنبعث من المصابيح إلى هذا المعني إذ‬ ‫أنه يبدد الظالم المحيط به‪ .‬ومن ثم فإن‬ ‫أسمى المعاني الروحية في هذه األسطورة‬ ‫هو “إدراك النور الداخلي”‪ .‬ومن المبادئ‬ ‫األساسية في الفلسفة الهندوسية االعتقاد‬ ‫بوجود شيء يفوق الجسد المادي والعقل‪،‬‬ ‫شيء طاهر ال متناه أبدي يطلق عليه اسم‬ ‫“أتمان”‪ .‬يمثل االحتفال بمهرجان ديوالي‪،‬‬ ‫باعتباره “انتصاراً للخير على الشر”‪،‬‬ ‫إلى نور المعرفة السامية الذي يبدد ظالم‬ ‫الجهل‪ ،‬ذلك الجهل الذي يحجب الطبيعة‬

‫الحقيقية لإلنسان‪ ،‬ليس طبيعة الجسد‬ ‫بل الحقيقة السامية غير المتغيرة وغير‬ ‫المحدودة‪ .‬وانطالقا ً من هذا اإلدراك‪ ،‬ينشأ‬ ‫التعاطف والوعي بالوحدة الجامعة لكافة‬ ‫األشياء (المعرفة السامية)‪ ،‬مما يبث في‬ ‫النفس مشاعر السالم والفرح األسمى‪.‬‬ ‫وكما نحتفل بميالدنا الجسدي‪ ،‬يعد مهرجان‬ ‫ديوالي احتفاالً بالنور الداخلي‪.‬‬ ‫وتحتفل الهنـــد كافة بمختلف طوائفهــــا‬ ‫بمهرجان ديوالي‪ ،‬وهو يوم عطلة رسمية‬ ‫في المدارس والمصالح مما يوفر فرصة‬ ‫ألشخاص من خلفيات وطوائف مختلفة‬ ‫لاللتقاء وتبادل الحلوى وإطالق األلعاب‬ ‫النارية‪ .‬كما تحتفل الشعوب في مناطق‬ ‫مختلفة من العالم أيضا ً بمهرجان ديوالي‪.‬‬ ‫حيث يعد مهرجان ديوالي عيداً رسميا ً في‬ ‫نيبال وسريالنكا وميانمار وموريشيوس‬ ‫وغويانا وترينيداد وتوباغو وسورينام‬ ‫وماليزيا وسنغافورة وفيجي‪ .‬ومع زيادة‬ ‫أعداد الهنود في الواليات المتحدة‪ ،‬بدأت‬ ‫أهمية مهرجان ديوالي تتزايد عاما ً بعد‬ ‫عام‪ .‬لقد بدأ االحتفال بمهرجان ديوالي في‬ ‫البيت األبيض أول مرة عام ‪ 2003‬ومنحه‬ ‫الرئيس األمريكي السابق جورج دبليو بوش‬ ‫صفة رسمية في الكونجرس األمريكي عام‬ ‫‪ .2007‬وأصبح باراك أوباما أول رئيس‬ ‫أمريكي يحضر شخصيا ً احتفاالً لمهرجان‬ ‫ديوالي في البيت األبيض عام ‪.2009‬‬ ‫وم��ع زي���ادة ال��وع��ي بمشكالت التلوث‬ ‫واالحتباس الحراري‪ ،‬أصبح الكثير من‬ ‫الناس يفضلون االحتفال بمهرجان ديوالي‬ ‫بطريقة صديقة للبيئة دون استخدام األلعاب‬ ‫النارية‪ ،‬حيث بدأ الكثيرون يستخدمون‬ ‫الشموع أو مصابيح النيون بدالً من مصابيح‬ ‫الفخار‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬ما زال مهرجان ديوالي‬ ‫جزءاً أساسيا ً من الثقافة الهندية‪ .‬فهو يوحد‬ ‫أفراد األسرة والمجتمع من خالل الرسالة‬ ‫العالمية الخالدة التي ينطوي عليها اال وهي‬ ‫انتصار الخير على الشر‪.‬‬

‫‪47‬‬


‫من أنشطة السفارة الهندية‬ ‫سفير الهند يلتقي بعدد من المسئولين والوزراء المصريين‬ ‫التقى سعادة سفير الهند السيد‪ /‬نافديب سوري بكل من‪:‬‬

‫سعادة رئيس الوزراء المصري د‪ .‬حازم الببالوي وذلك يوم (‪ 18‬سبتمبر ‪ ، )2013‬وقد حضر‬ ‫اللقاء السيد فاناللفاونا نائب سفير الهند‬

‫سعادة وزير البترول والموارد المعدنية م‪ .‬شريف إسماعيل يوم الخميس (‪ 26‬سبتمبر ‪)2013‬‬ ‫وذلك في حضور د‪ .‬سانتروبت ميشرا الرئيس التنفيذي لشركة األسكندرية ألسود الكربون‬ ‫وهي إحدى المشروعات االستثمارية الهندية الكبرى في مصر‬

‫وزير االتصاالت و تكنولوجيا المعلومات‬ ‫وسفير الهند يتفقدان مشروع الشبكة‬ ‫اإللكترونية الهندية لكافة الدول األفريقية‬

‫قام المهندس عاطف حلمي وزير االتصاالت‬ ‫وتكنولوجيا المعلومات يوم اإلثنين الموافق‬ ‫الثاني من سبتمبر ‪ 2013‬بزيارة كلية التجارة‬ ‫وكلية الطب بجامعة األسكندرية وكذلك‬ ‫المستشفى التعليمى التابعة لكلية الطب وذلك‬ ‫لالحتفال ببدء تجهيز مقر الجامعة اإلقليمية‬ ‫والمستشفى عال التخصص فى إطار مشروع‬ ‫الشبكة اإلليكترونية الهندية التى تجمع كافة‬ ‫الدول األفريقية‪ .‬وقد شارك فى االحتفالية كل‬

‫من السادة رئيس جامعة األسكندرية وعميد‬ ‫كلية الطب بالجامعة‪ .‬كما شرفت االحتفالية‬ ‫بتواجد السفير الهندى بالقاهرة السيد‪ /‬نافديب‬ ‫سورى‪.‬‬ ‫ويأتى المشروع فى إطار المنحة التى قدمتها‬ ‫الحكومة الهندية لالتحاد األفريقى الستخدام‬ ‫تكنولوجيا االتصاالت والمعلومات فى تقديم‬ ‫خدمات طبية وتعليمية للدول اإلفريقية لمدة‬ ‫خمس سنوات‪ .‬وس��وف يعمل المشروع‬

‫على تجهيز موقع لتقديم خدمات التعليم عن‬ ‫بعد والعالج عن بعد لكل الدول األفريقية‪.‬‬ ‫وقد قامت جمهورية مصر العربية بتوقيع‬ ‫االتفاقية فى عام ‪ 2007‬باإلضافة إلى ‪46‬‬ ‫دولة أخرى‪ .‬ويشترك فى المشروع ‪12‬‬ ‫مستشفى هندية عالية التخصص لتقديم‬ ‫استشارت وم��ح��اض��رات طبية مجانية‬ ‫باإلضافة إلى ‪ 7‬جامعات هندية عريقة‬ ‫لتقديم درجات علمية‪.‬‬

‫االحتفال بمئوية السينما الهندية وعودة األفالم الهندية إلى السينما المصرية‬

‫سعادة وزير النقل د‪.‬إبراهيم الدميري يوم (‪ 17‬أغسطس ‪)2013‬‬

‫سعادة وزير التعاون الدولي ونائب رئيس الوزراء د‪ .‬زياد بهاء الدين (‪ 22‬أغسطس ‪)2013‬‬

‫‪48‬‬

‫صوت الهند ‪ -‬العدد ‪492‬‬

‫سعادة وزيرة الصحة والسكان د‪ .‬مها الرباط (‪ 26‬أغسطس ‪)2013‬‬

‫نظمت سفارة الهند بالتعاون مع مجموعة “اكتشف الهند‬ ‫في مصر” حفال دعائيا أقيم بمقر السفارة بالزمالك‬ ‫وذلك احتفاال بعودة األفالم الهندية إلى شاشات السينما‬ ‫المصرية‪ ،‬وقد تضمن االحتفال رسم للحنة الهندية‪،‬‬ ‫وعرض مقاطع من أشهر األفالم الهندية ‪ ،‬وكذلك‬ ‫المقطع الترويجي لفيلم “قطار شيناى السريع”‪.‬‬

‫سعادة وزير التجارة والصناعة السيد‪ /‬منير فخري عبد النور‬

‫‪49‬‬


‫الهند تشارك في مهرجان “من فات قديمه تاه ”‬ ‫شاركت سفارة الهند ألول مرة في مهرجان “من فات‬ ‫قديمه تاه” للحرف اليدوية في دورته الثالثة‪ ،‬والذي‬ ‫أقيم في بيت السناري “بيت العلوم والثقافة والفنون”‬ ‫األثري بحي السيدة زينب التابع لمكتبة اإلسكندرية‪،‬‬ ‫وذلك يوم اإلثنين الموافق ‪ 23‬سبتمبر ‪2013‬م ‪ .‬حيث‬ ‫تم اختيار الهند هذا العام لتكون ضيف شرف المهرجان‪،‬‬ ‫وقد نظم مركز موالنا آزاد الثقافي الهندي جناحا خاص‬ ‫بالهند تضمن عدد من الملصقات السياحية‪ ،‬والكتيبات‬ ‫التي تتحدث عن الهند باإلضافة إلي معرض مصغر‬ ‫للعرائس يعكس األزي��اء الهندية‪ ،‬ومعرض لآلالت‬ ‫الموسيقية الهندية‪ .‬كما تضمن حفل االفتتاح عرض‬ ‫رقص بوليوود‪ ،‬وعرض لألزياء الهندية‪.‬‬

‫عرض فيلم “يوم األربعاء” بالمركز الثقافي الهندي‬ ‫نظم مركز موالنا آزاد الثقافي الهندي‬ ‫عرضا للفيلم الهندي “يوم األربعاء” وذلك‬ ‫يوم األربعاء الموافق ‪ 11‬سبتمبر ‪، 2013‬‬ ‫وبعد انتهاء الفيلم تم عقد حلقة نقاش حول‬ ‫الفيلم أدارتها السيدة ناديه جارديني التي‬ ‫تمتلك خبرة واسعة في مجال السينما الهندية‪.‬‬

‫‪50‬‬

‫صوت الهند ‪ -‬العدد ‪492‬‬


Issue no 492  

Now you can read the new issue of sawtulhind magazine published by the Indian Embassy in Cairo

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you