Issuu on Google+


‫�أهم �إجنازات ومبادرات‬ ‫منظمة التعاون الإ�سالمي‬

‫منذ عام ‪2005‬‬


‫اإلصالحات التي أُدخلت على المنظمة‬

‫‪6‬‬

‫المؤسسات واألجهزة الجديدة للمنظمة ومبادراتها منذ سنة ‪2005‬‬

‫‪7‬‬

‫ترقية الصورة ضمن المجتمع الدولي‬ ‫الشؤون السياسية‬

‫‪11‬‬

‫الطابع المركزي للقضية الفلسطينية‬

‫‪18‬‬

‫الجماعات والمجتمعات المسلمة‬

‫‪21‬‬

‫الشؤون االقتصادية‬

‫‪25‬‬

‫الشؤون اإلنسانية‬

‫‪29‬‬

‫الشؤون االجتماعية والثقافية وشؤون األسرة‬

‫‪37‬‬

‫المسائل المتعلقة بحقوق اإلنسان‬

‫‪40‬‬

‫شؤون العلوم والتكنولوجيا‬

‫‪43‬‬

‫شؤون اإلعالم‬

‫‪51‬‬

‫الشؤون القانونية‬

‫‪53‬‬

‫إدارة تقنية المعلومات‬

‫‪54‬‬

‫خاتمة‬

‫‪56‬‬


‫مقدمة‬ ‫جاء إنشاء منظمة التعاون اإلسالمي (منظمة املؤمتر اإلسالمي سابقاً) تعبيراً عن إرادة‬ ‫جماعية لدى العالم اإلسالمي من أجل التضامن والتعاون‪ .‬وتضم املنظمة في عضويتها‬ ‫حالي ًا (‪ )57‬دولة‪ ،‬فأضحت بذلك ثاني أكبر منظمة دولية حكومية سياسية بعد منظمة‬ ‫األمم املتحدة‪ ،‬واملمثل الرسمي الوحيد للمسلمني عبر العالم‪ .‬ومنذ إنشائها عام ‪1969‬‬ ‫تكون قد تخطت العقد الرابع من عمرها‪.‬‬ ‫وبالرغم من أن إنشاءها نابع باألساس من الشعور بالرغبة في التضامن اإلسالمي‪ ،‬فقد حتتم‬ ‫عليها‪ ،‬وعلى مدى أكثر من ثالثة عقود من وجودها‪ ،‬أن متر بتجارب مختلفة وأن تبذل‬ ‫جهوداً حثيثة من أجل توطيد وحتديد مفهوم فكرة التضامن‪ .‬وكانت املنظمة تبحث‪،‬‬ ‫من خالل هذا املسلك‪ ،‬عن بعض السبل والوسائل الكفيلة بتحقيق آمال العالم اإلسالمي‬ ‫وتطلعاته وإنشاء محفل عريض لفائدة اجلماهير املسلمة كمنظمة تسهر على رعاية وتعزيز‬ ‫مصاحلهم‪.‬‬ ‫وفي عام ‪ ،2005‬حققت املنظمة‪ ،‬عملياً‪ ،‬نقلة نوعية وتغيراً مفاهيمي ًا عما كان عليه‬ ‫حالها من قبل‪ ،‬وذلك من خالل خضوعها لعملية إصالح شاملة متكنها من املعاجلة‬ ‫الفعلية واحلقيقية لتطلعات العالم اإلسالمي‪ .‬وقد مت الشروع في عملية اإلصالح الفعلي‪،‬‬ ‫ناقلة بذلك مفهوم "التضامن" إلى "فعل ملموس" وواضعة أمام نصب عينها ثالثة أهداف‬ ‫واضحة املعالم‪:‬‬ ‫اإلصالح الداخلي للمنظمة‪،‬‬ ‫• ‬ ‫إعادة هيكلة املنظمة لتمكينها من مواجهة التحديات الراهنة من خالل القيام‬ ‫• ‬ ‫بعملية حتديث‪،‬‬ ‫توطيد مكانة املنظمة باعتبارها هيئة رئيسية فاعلة في الشؤون الدولية‪،‬‬ ‫• ‬ ‫وكان الهدف املنشود هو تضمني القيم اجلوهرية الدولية املعاصرة في منظومة منظمة‬ ‫التعاون اإلسالمي‪ ،‬وهي قيم التسامح‪ ،‬وحقوق اإلنسان‪ ،‬واحلريات األساسية‪ ،‬واحلرية‬ ‫الدينية‪ ،‬والعدالة‪ ،‬واملساواة‪ ،‬والكرامة‪ ،‬وحقوق املرأة‪ ،‬ومفهوم الدميقراطية القائم على‬ ‫سيادة القانون‪ ،‬واحلكم الرشيد‪ ،‬وحترير النظام السياسي‪ ،‬واملساءلة‪ ،‬والشفافية‪ ،‬وذلك‬ ‫‪4‬‬


‫من أجل االرتقاء باملنظمة إلى مكانة تضاهي مكانة نظيراتها من املؤسسات على الساحة‬ ‫الدولية ومتكنها من االستجابة ملتطلبات العصر‪.‬‬ ‫لقد بدت بشائر هذا العهد اجلديد بالنسبة للمنظمة خالل الدورة احلادية والثالثني ملجلس‬ ‫وزراء خارجية الدول األعضاء والتي ُعقدت في اسطنبول في يونيو ‪ 2004‬عندما انتخبت‬ ‫الدول األعضاء ألول مرة وبطريقة دميقراطية أمني عام املنظمة‪ .‬وشكل انتخاب األمني العام‬ ‫اجلديد على هذا النحو بحق نقطة حتول في تاريخ املنظمة وإيذان ًا بتكريس فلسفة جديدة‬ ‫ال رجعة فيها عززت عملية اإلصالح والنجاعة واملساعي التي تتوخى حتقيق النتائج‪.‬‬ ‫وفي ِخضم عملية اإلصالح اجلارية‪ ،‬أضحت اليوم املهمة الرئيسية امللقاة على عاتق منظمة‬ ‫التعاون اإلسالمي هي حتقيق عملية التحديث والوسطية داخل العالم اإلسالمي‪ ،‬وبالتالي‬ ‫فإن هذين املبدأين احليويني يشكالن‪ ،‬إلى جانب العديد من التدابير األخرى ذات الصلة‪،‬‬ ‫املفهوم والرؤية املوجهني في الوقت الراهن الذي تنفذ فيه املنظمة هذين املبدأين حتت‬ ‫شعار "التضامن في العمل"‪.‬‬ ‫ويكمن جوهر هذه اإلصالحات في كون املنظمة أصبحت تكسب االعتراف بصفتها‬ ‫فاعال عامليا في مجال الشؤون الدولية وعنصرا للوسطية والتحديث في العالم اإلسالمي‪.‬‬ ‫وفي هذا املضمار‪ ،‬مت تصنيف االجنازات والنتائج الهامة للعملية التي انطلقت عام ‪2005‬‬ ‫إلنعاش منظمة املؤمتر اإلسالمي آنئذ والتي أضحت تسمى اليوم منظمة التعاون اإلسالمي‪،‬‬ ‫إلى فئتني عريضتني وهما‪:‬‬ ‫أ ‪-‬‬ ‫ب ‪ -‬‬

‫إجنازات ونتائج مفاهيمية‪،‬‬ ‫إجنازات ونتائج هيكلية‪/‬تنفيذية‪ /‬إدارية‪،‬‬

‫وعالوة على ذلك‪ ،‬مت تقدمي بيانات عما مت إحرازه من أهداف حتى اآلن وكذا‬ ‫ ‬ ‫عن املبادرات التي مت القيام بها منذ عام ‪ 2005‬في مجاالت محددة تشمل املجاالت‬ ‫السياسية واالقتصادية والعلمية والتكنولوجية واالبتكار والشؤون االجتماعية والثقافية‬ ‫واإلعالمية‪.‬‬ ‫‪5‬‬


‫اإلصالحات التي ُأدخلت على املنظمة‪:‬‬ ‫‪ )1‬‬ ‫اإلصالحات املفاهيمية‪:‬‬ ‫أ ‪ -‬‬ ‫اعتماد رؤية جديدة للتضامن اإلسالمي قوامها "التضامن في العمل" والتشديد‬ ‫• ‬ ‫على مبدأي الوسطية والتحديث‪،‬‬ ‫إعداد واعتماد برنامج عمل عشري ملواجهة حتديات القرن احلادي والعشرين‬ ‫• ‬ ‫والتأهب لنهضة األمة اإلسالمية‪،‬‬ ‫ال تقريب ًا امليثاق السابق وذلك حتى يتالءم‬ ‫ال كام ً‬ ‫اعتماد ميثاق جديد عدل تعدي ً‬ ‫• ‬ ‫مع حجم التحديات اجلديدة التي تواجه املنظمة‪،‬‬ ‫تغيير اسم املنظمة إلى "منظمة التعاون اإلسالمي" (مبوجب قرار صادر عن‬ ‫• ‬ ‫الدورة الثامنة والثالثني ملجلس وزراء اخلارجية التي عقدت في أستانة بكازاخستان في‬ ‫يونيو ‪،)2011‬‬ ‫تغيير شعار املنظمة حتى يتناسب مع رؤيتها ومهمتها اجلديدتني‪،‬‬ ‫• ‬ ‫إعداد واعتماد القواعد اخلاصة بالعضوية الكاملة وعضوية املراقب‪،‬‬ ‫• ‬ ‫الشروع في عملية أوصى مبقتضاها مجلس وزراء خارجية املنظمة القمة اإلسالمية‬ ‫• ‬ ‫بالنظر في عقد دوراتها مرة كل سنتني عوض كل ثالث سنوات‪.‬‬ ‫ب ‪ -‬اإلصالحات الهيكلية والتنفيذية واإلدارية‪:‬‬ ‫تسريع وتيرة عملية التوقيع والتصديق على امليثاق اجلديد للمنظمة‪ ،‬حيث بلغ‬ ‫• ‬ ‫عدد الدول األعضاء املوقعة عليه (‪ )51‬دولة وصادقت عليه (‪ )26‬دولة بعد مرور ثالث‬ ‫سنوات على اعتماده‪ ،‬في حني لم يوقع على امليثاق السابق سوى أقل من ثلث الدول‬ ‫األعضاء وعلى مدى أكثر من ثالثني سنة‪،‬‬ ‫زيادة ميزانية املنظمة وحتسني مستوى األجور والعالوات‪،‬‬ ‫• ‬ ‫حتسني قدرات املوظفني من خالل الدورات التدريبية بالتعاون مع شركاء منظمة‬ ‫• ‬ ‫التعاون اإلسالمي‪،‬‬ ‫االنتقال إلى مقر جديد وجيد لألمانة العامة للمنظمة ومتابعة موضوع املبنى‬ ‫• ‬ ‫الدائم الذي خصص له خادم احلرمني الشريفني‪ ،‬امللك عبد اهلل بن عبد العزيز آل سعود‪،‬‬ ‫‪6‬‬


‫قطعة أرض بجدة كهبة سخية من جاللته‪ .‬ومت تنظيم مسابقة دولية وانتقاء التصميم‬ ‫اخلاص باملبنى الدائم عام ‪ 2006‬عن طريق تلك املسابقة‪،‬‬ ‫تعزيز استخدام احلاسوب واحلفظ الرقمي لوثائق املنظمة‪،‬‬ ‫• ‬ ‫تطوير موقع املنظمة على شبكة االنترنت وإطالق مواقع خاصة مبؤمتر القمة‬ ‫• ‬ ‫اإلسالمي واملؤمترات الوزارية‪،‬‬ ‫املؤسسات واألجهزة اجلديدة للمنظمة ومبادراتها منذ سنة ‪:2005‬‬ ‫‪ )2‬‬ ‫استكمال إحداث وحدة دعم األمن والسلم والوساطة التابعة ملنظمة التعاون‬ ‫• ‬ ‫اإلسالمي في ديسمبر ‪ 2012‬بهدف التركيز على الدبلوماسية الوقائية بشكل خاص‪،‬‬ ‫السعي إلنشاء مؤسسة منظمة التعاون اإلسالمي لألمن الغذائي في أستانة‬ ‫• ‬ ‫بجمهورية كازاخستان‪،‬‬ ‫إنشاء الهيئة املستقلة الدائمة حلقوق اإلنسان في يونيو ‪ ،2011‬التي عقدت‬ ‫• ‬ ‫دورتها األولى في جاكرتا بجمهورية إندونيسيا في فبراير ‪،2012‬‬ ‫استكمال إعداد قواعد اإلجراءات اخلاصة بالهيئة في نوفمبر ‪ 2012‬خالل الدورة‬ ‫• ‬ ‫التاسعة والثالثني ملجلس وزراء اخلارجية‪،‬‬ ‫افتتاح البعثة اإلنسانية ملنظمة التعاون اإلسالمي في مقديشو بالصومال في مارس‬ ‫• ‬ ‫‪ 2011‬واستصدار التصريح ملزاولة مهمتها من نيروبي‪،‬‬ ‫اقتناء مكتب خاص للبعثة املراقبة الدائمة ملنظمة التعاون اإلسالمي لدى األمم‬ ‫• ‬ ‫املتحدة في نيويورك بالواليات املتحدة األمريكية عام ‪،2010‬‬ ‫استكمال اتفاقية املقر ملكتب املنظمة لدى االحتاد األوروبي في بروكسيل‬ ‫• ‬ ‫ببلجيكا ومعاجلة موضوع اقتناء املبنى اخلاص باملكتب‪،‬‬ ‫إنشاء معهد املعايير واملقاييس للبلدان اإلسالمية في أغسطس ‪( 2010‬ومقره‬ ‫• ‬ ‫اسطنبول)‪،‬‬ ‫إنشاء املؤسسة املتخصصة من أجل النهوض بوضعية املرأة في مايو ‪2010‬‬ ‫• ‬ ‫(ومقرها في القاهرة)‪،‬‬ ‫‪7‬‬


‫افتتاح البعثة الدائمة للمنظمة في كابول بأفغانستان عام ‪،2010‬‬ ‫• ‬ ‫افتتاح مكتب تنسيق الشؤون اإلنسانية ملنظمة التعاون اإلسالمي في إسالم أباد‬ ‫• ‬ ‫في مارس ‪،2010‬‬ ‫إنشاء منظمة العلوم والتكنولوجيا واالبتكار في فبراير ‪( 2010‬ومقرها إسالم‬ ‫• ‬ ‫أباد)‪،‬‬ ‫إنشاء مكتب للشؤون اإلنسانية والتنمية تابع للمنظمة في نيامي بالنيجر‬ ‫• ‬ ‫لتنفيذ توصيات مؤمتر الدوحة الدولي حول االكتفاء الذاتي الغذائي في النيجر‪ ،‬في يوليو‬ ‫‪،2009‬‬ ‫إحداث إدارة لشؤون األسرة في األمانة العامة في مايو ‪،2009‬‬ ‫• ‬ ‫افتتاح مكتب للمنظمة في بغداد بالعراق عام ‪،2009‬‬ ‫• ‬ ‫إحداث إدارة للتعاون الدولي والشؤون اإلنسانية في يونيو ‪ ،2008‬وتعتبر األولى‬ ‫• ‬ ‫من نوعها كأول قناة للتواصل بني منظمة التعاون اإلسالمي وغيرها من هيئات املجتمع‬ ‫املدني في الدول األعضاء في املنظمة‪،‬‬ ‫إحداث مكتبة داخل مقر األمانة العامة ألول مرة في تاريخ املنظمة (‪.)2005‬‬ ‫• ‬ ‫ترقية الصورة ضمن املجتمع الدولي‪:‬‬ ‫‪ )3‬‬ ‫يتجلى أحد أكبر إجنازات منظمة التعاون اإلسالمي منذ ‪ 2005‬في ترقية صورتها‬ ‫وانفتاحها على املجتمع الدولي‪ .‬ويتعلق األمر بإقامة العالقات وتوسيع مجال صدى‬ ‫املنظمة لدى مختلف وأهم الهيئات الفاعلة بهدف توظيف تلك العالقات فيما يعود‬ ‫على العالم اإلسالمي باخلير والفائدة‪ .‬كما شهدت الدول األعضاء والدول غير األعضاء‬ ‫على حد سواء تغيرا ملموسا للمقاربة التي تتبناها منظمة التعاون اإلسالمي منذ ‪2005‬‬ ‫عندما مت اعتماد هذا الفهم اجلديد واملتكامل لالنفتاح الف ّعال الرامي إلى إسداء املنظمة‬ ‫املكانة التي تستحق في احملافل الدولية‪.‬‬ ‫ولم يقتصر مسار ترقية الصورة هذا على املجاالت السياسية واالقتصادية واالجتماعية‬ ‫والثقافية والتنظيمية‪ ،‬بل يتعلق األمر مبقاربة شاملة تؤثر على كل املجاالت‪.‬‬ ‫‪8‬‬


‫ومن بني إجنازات ما بعد سنة ‪ ،2005‬ميثل فتح أبواب منظمة التعاون اإلسالمي على‬ ‫أهم الفاعلني الدوليني إحدى األنشطة الفريدة واملستنيرة في هذه الفترة‪ .‬فمنح روسيا‬ ‫االحتادية صفة املراقب وإقامة عالقات مع الواليات املتحدة األمريكية عبر املبعوث اخلاص‬ ‫للرئيس األمريكي لدى منظمة التعاون اإلسالمي وكذا العمل على تعزيز العالقات مع‬ ‫كل من الصني واململكة املتحدة وفرنسا من خالل تبادل الزيارات الرسمية‪ ،‬إمنا يدل على‬ ‫شيء واحد هو ّأن تلك القوى العاملية تعتبر منظمة التعاون اإلسالمي "بوابة على العالم‬ ‫اإلسالمي"‪ ،‬وهذا ما يؤكد أيض ًا الثقة التي يضعها املجتمع الدولي في املنظمة لكونها‬ ‫الهيئة الرسمية الوحيدة ّ املمثلة للعالم اإلسالمي‪.‬‬ ‫وتُعزز هذه القناعة بالنظر إلى قائمة الدول التي عبرت رسميا عن رغبتها في إقامة عالقات‬ ‫مع منظمة التعاون اإلسالمي سواء كانت عالقات عبر التحصل على صفة العضو الدائم أو‬ ‫املراقب أو بإيفاد مبعوثني خاصني لدى املنظمة‪ ،‬ومن بني هذه الدول‪ :‬أستراليا و البرازيل‬ ‫وجنوب أفريقيا وسريالنكا وصربيا والنيبال وكينيا وموريشيوس والكونغو وجمهورية‬ ‫اجلبل األسود والفيليبني‪..‬الخ‪ .‬و بهدف تعزيز اجنازاتها في هذا املجال‪ ،‬عمدت املنظمة‬ ‫وألول مرة إلى صياغة واستكمال واعتماد املعايير التي حتكم احلصول على صفة العضو‬ ‫الدائم وصفة املراقب في املنظمة والتي من شأنها تسهيل وتيسير التواصل بينها وبني‬ ‫املجتمع الدولي‪.‬‬ ‫وتعززت مصداقية منظمة التعاون اإلسالمي على الساحة الدولية بفضل سياسة التعاون‬ ‫الف ّعال مع الهيئات الدولية األخرى‪ ،‬سياسة مكنت من صياغة تقرير غولدستون الذي ّمت‬ ‫بعد إحلاح منظمة التعاون اإلسالمي‪ ،‬أو فيما يتعلق بالتوافق حول قرار ‪ 16/18‬الصادر‬ ‫عن مجلس حقوق اإلنسان كنتيجة لسياسة األبواب املفتوحة التي انتهجتها املنظمة خالل‬ ‫مفاوضاتها مع عناصر فعالة أخرى من مجلس حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫وجتدر اإلشارة هنا إلى ّأن االهتمام والثقة التي تتمتع بهما منظمة التعاون اإلسالمي ال‬ ‫يصدران من دول غير أعضاء فيها فحسب‪ ،‬بل يتعلق األمر كذلك بالدول األعضاء فيها‬ ‫والتي جتدد لها الثقة في كل مرة‪ .‬كما شجعت منظمة التعاون اإلسالمي أكثر من أي‬ ‫وقت مضى الدول األعضاء على زيادة مشاركتها في أنشطة املنظمة‪ .‬وأحسن مثال على‬ ‫‪9‬‬


‫ثقة الدول األعضاء في منظمتهم يتجلى في مؤمتر منظمة التعاون اإلسالمي حول الزراعة‬ ‫واألمن الغذائي والذي انعقد في اخلرطوم‪ ،‬في السودان‪ ،‬سنة ‪ 2010‬وفي اسطنبول‪،‬‬ ‫تركيا‪ ،‬سنة ‪ 2011‬والذي عبرت السنغال على رغبتها في احتضانه السنة املقبلة‪ .‬وجتدر‬ ‫اإلشارة إلى ّأن آخر اجتماع تدارس هذه القضايا املهمة واحليوية قبل سنة ‪ُ ،2010‬ع ِقد‬ ‫سنة ‪ ،1995‬أي بفارق ‪ 15‬سنة مما يجعل مالمح التغير جلية‪.‬‬ ‫ظلت منظمة التعاون اإلسالمي تعمل من أجل إقامة الروابط ليس على مستوى الدول‬ ‫فحسب‪ ،‬وإمنا بني مختلف املناطق اجلغرافية أيضاً‪ .‬واعتباراً لطابعها الفريد بوصفها منظمة‬ ‫تضم في عضويتها دو ًال من مناطق جغرافية مختلفة وتوظيف ًا لهذه السمة الفريدة‪ ،‬فقد‬ ‫سعت إلى مد اجلسور بني شتى املناطق اجلغرافية وجنحت في ذلك‪ ،‬إن على املستوى املادي‬ ‫أو على املستوى الدبلوماسي بهدف إقامة التعاون والتنسيق بشأن مختلف القضايا التي‬ ‫حتظى باالهتمام املشترك‪ .‬فعلى الصعيد الدبلوماسي‪ ،‬اتخذت منظمة التعاون اإلسالمي‬ ‫مبادرات محددة ترمي إلى توثيق الصالت بني آسيا الوسطى وباقي املناطق في العالم‬ ‫اإلسالمي‪ .‬وقد ساعد املنظمة على تشجيع التعاون اإلقليمي عالقاتها الوثقى مع منظمات‬ ‫إقليمية أخرى مثل جامعة الدول العربية واالحتاد األفريقي ورابطة دول جنوب شرق آسيا‬ ‫(آسيان)‪.‬‬ ‫أما على الصعيد املادي‪ ،‬فقد شرعت املنظمة في تنفيذ مشاريع بالغة األهمية في مجال‬ ‫الربط السككي‪ ،‬والتي ستقرب‪ ،‬حال استكمالها‪ ،‬بني الدول األعضاء من خالل تيسير‬ ‫التواصل فيما بينها‪ ،‬وبالتالي حتقيق قدر أكبر من التماسك على املستوى اإلقليمي‪ .‬وهذه‬ ‫املشاريع هي‪ :‬مشروع خط السكة احلديدية الرابط بني دوشنبيه ومزار الشريف وحرات‪،‬‬ ‫ومشروع خط السكة احلديدية الرابط بني تركمنستان وإيران وكازاخستان‪ ،‬ومشروع خط‬ ‫السكة احلديدية الرابط بني دكار وبورتسودان‪.‬‬ ‫وميكن القول بإيجاز إن بناء هذه العالقات بني الفاعلني الدوليني والهيئات الدولية قد‬ ‫حسن صورة املنظمة حتسين ًا جعلها تتبوأ املكانة التي تليق بها في املجتمع الدولي‪.‬‬ ‫‪10‬‬


‫الشؤون السياسية‬ ‫‪ )4‬‬ ‫بصفة عامة‪ ،‬لم تكن املنظمة قبل عام ‪ 2005‬تصدر بيانات حول بعض القضايا احملددة‬ ‫على الساحة الدولية إال نادرا‪ .‬وكان النهج املتبع حينها يقوم أساس ًا على اعتماد نصوص‬ ‫تتخذ شكل قرارات في االجتماعات الوزارية السنوية‪ ،‬ولكن نادراً ما كانت تتخذ‬ ‫إجراءات لتنفيذ تلك القرارات‪ .‬وباعتماد الرسالة اجلديدة للمنظمة في عام ‪ ،2005‬وهي‬ ‫"التضامن في العمل"‪ ،‬اتخذت املنظمة نهج ًا مختلف ًا متام ًا مبني ًا على املبادئ التوجيهية‬ ‫للسياسات املوجهة نحو حتقيق النتائج في املجال السياسي‪.‬‬ ‫وانطالق ًا من الوعي بأن معظم البؤر السياسية الساخنة تقع في دول منظمة التعاون‬ ‫اإلسالمي‪ ،‬فقد اتخذت املنظمة موقف ًا استباقي ًا في تعاملها مع قضايا السلم واألمن التي‬ ‫يواجهها العالم اإلسالمي‪ .‬وقد كان الستراتيجية تعيني ممثلني ومبعوثني خاصني لألمني‬ ‫العام بصفة منتظمة ملعاجلة حاالت الصراع في دول املنظمة كبير األثر في هذا الصدد‪ .‬وقد‬ ‫أقرت األمم املتحدة بفعالية هذه االستراتيجية اجلديدة إذ صرح األمني العام لألمم املتحدة‬ ‫بأن منظمة التعاون اإلسالمي أضحت شريك ًا استراتيجي ًا لها في معاجلة قضايا السلم‬ ‫واألمن في العالم‪ .‬وإن املنظمة بصدد إنشاء مجموعة تفكير خاصة بها من شأنها أن حتدد‬ ‫ال في مجال بناء السلم واألمن وحفظهما وكذا في‬ ‫الدور الذي ستؤديه املنظمة مستقب ً‬ ‫مجال تسوية الصراعات في دولها األعضاء‪ ،‬وذلك حتى يكون لها نهج رصني مبني على‬ ‫استراتيجيات محددة في مجال معاجلة قضايا السلم واألمن في دولها األعضاء‪.‬‬ ‫ومن مبادراتها املبتكرة أيض ًا في مجال تسوية الصراعات في مرحلة ما بعد ‪ 2005‬اعتماد‬ ‫مفهوم الدبلوماسية الوقائية والتشديد على أهمية الوساطة‪ ،‬والسيما باستخدام مساعي‬ ‫األمني العام‪ .‬وقد مت إنشاء وحدة جديدة مخصصة ملسألة فض النزاعات ومنع نشوبها‬ ‫لتنسيق جهود املنظمة في هذا املضمار‪ .‬ويرد فيما يلي جرد مختصر ألنشطة املنظمة‬ ‫ومبادراتها في املجال السياسي‪:‬‬ ‫العراق‪ :‬من أعظم اإلجنازات التي حققتها منظمة التعاون اإلسالمي منذ تأسيسها‬ ‫• ‬ ‫جناحها في عقد اجتماع الزعماء الدينيني العراقيني من السنة والشيعة وتوقيع وثيقة مكة‬ ‫ُ‬ ‫‪11‬‬


‫في شهر أكتوبر ‪ 2006‬لوقف إراقة الدم العراقي‪ .‬وقد مهد هذا اإلعالن‪ ،‬استناداً إلى‬ ‫السلطات العراقية‪ ،‬الطريق لتحقيق املصاحلة الوطنية في البلد‪ .‬لذلك‪ ،‬فإن هذه الوثيقة‬ ‫لم تنه االشتباكات مؤقت ًا فحسب‪ ،‬بل كان لها كذلك أثر بعيد املدى إذ فتحت الباب‬ ‫للمفاوضات بني الفصائل السياسية بهدف إحالل األمن واالستقرار في العراق‪ .‬وقد أعقب‬ ‫ذلك فتح مكتب املنظمة في بغداد ملتابعة مسألة التعاون مع السلطات العراقية والتفاعل‬ ‫مع الزعماء الدينيني في العراق‪ .‬وقد مت تأكيد هذا التعاون مرة أخرى خالل الزيارة التي‬ ‫أجراها األمني العام إلى بغداد في مارس ‪ .2011‬كما شاركت املنظمة في جميع مؤمترات‬ ‫بلدان اجلوار العراقي‪ ،‬وتدعم باستمرار وحدة العراق وأمنه واستقالله وسالمة أراضيه‪.‬‬ ‫سوريا‪ :‬أطلقت املنظمة منذ بداية األزمة السورية عددا من املبادرات التي‬ ‫• ‬ ‫تهدف إلى حل األزمة من خالل وضع حد للعنف واملجازر بطرق سلمية‪ .‬وما فتئ األمني‬ ‫العام يشدد على ضرورة االلتزام بحماية املدنيني واحترام حقوق اإلنسان وتفعيل مبادئ‬ ‫احلكم الرشيد وتنفيذ اإلصالحات التي وعدت بها القيادة السورية‪ .‬وفي عامي ‪2011‬‬ ‫و‪ ،2012‬عقد اجتماعان استثنائيان ملناقشة الوضع اخلطير في سوريا ومحاولة إنهاء‬ ‫العنف ضد املدنيني‪ .‬وبسبب تعنت النظام السوري وإصراره على حل األزمة عسكريا‪،‬‬ ‫أوصى االجتماعان مجلس وزراء اخلارجية بتعليق عضوية سوريا في املنظمة‪ ،‬وهو قرار‬ ‫اتخذته القمة اإلسالمية االستثنائية الرابعة التي عقدت في مكة املكرمة في شهر أغسطس‬ ‫‪.2012‬‬ ‫الصومال‪ :‬ال يزال الوضع في الصومال على رأس أولويات املنظمة‪ .‬فقد أكد‬ ‫• ‬ ‫وزراء خارجية دول املنظمة مجدداً التزامهم باتفاق جيبوتي باعتباره أساس ًا لتسوية الصراع‬ ‫في الصومال‪ .‬وقد اضطلعت منظمة التعاون اإلسالمي بدور هام في تشكيل احلكومة‬ ‫الفيدرالية االنتقالية‪ .‬وباإلضافة إلى دعم املنظمة الكامل للحكومة الفيدرالية االنتقالية‪،‬‬ ‫فإنها ساهمت أيضا في تنفيذ االنتقال السياسي في الصومال بنجاح مما كان له نتيجة‬ ‫دميقراطية للمرة األولى في هذا البلد‪ .‬واستمرت املنظمة في مشاركتها النشطة في عضوية‬ ‫فريق االتصال الدولي املعني بالصومال‪ ،‬واألهم من ذلك كله أنها استضافت في شهر‬ ‫ديسمبر ‪ 2009‬ألول مرة االجتماع السادس عشر للفريق املذكور‪ ،‬وهو ما يعد بالفعل‬ ‫‪12‬‬


‫إجنازاً هام ًا من إجنازات املنظمة ألنه يعني أن املجتمع الدولي قد وضع ثقته في املنظمة التي‬ ‫أثبتت‪ ،‬من خالل فتح مكتب لها لتنسيق الشؤون اإلنسانية في مقديشو‪ ،‬أنها تتمتع‬ ‫مبيزة مقارنة في املسألة الصومالية قياس ًا بشركائها الدوليني اآلخرين‪ ،‬وأنها على استعداد‬ ‫للتعاون من أجل جني ما ميكن جنيه من ثمار لفائدة هذا البلد‪ .‬وفي أكتوبر ‪،2012‬‬ ‫قمت بزيارة تاريخية إلى مقديشو‪ ،‬وهي الزيارة األولى من نوعها التي يقوم بها أمني عام‬ ‫للمنظمة‪ ،‬التقيت خاللها مسؤولني صوماليني رفيعي املستوى الستكشاف سبل ووسائل‬ ‫إنعاش العالقات الثنائية بني الصومال ومنظمة التعاون اإلسالمي في ظل النظام اجلديد‬ ‫واملساعدة على إرساء االستقرار وإعادة اإلعمار ودعم عملية إنعاش الصومال‪.‬‬ ‫أفغانستان‪ :‬لقد أظهر املجتمع الدولي في حالة أفغانستان نفس الثقة التي‬ ‫• ‬ ‫وضعها في املنظمة في املسألة الصومالية‪ ،‬إذ استضافت املنظمة في شهر مارس ‪2011‬‬ ‫بجدة االجتماع العاشر لفريق االتصال الدولي املعني بأفغانستان‪ .‬وفي ذلك اعتراف‬ ‫أيض ًا بالدور اجلوهري الذي ميكن أن تنهض به املنظمة في عملية إعادة اإلعمار وفي بناء‬ ‫السلم في أفغانستان‪ .‬وقد ثبتت املنظمة على موقفها القوي الداعم لشعب أفغانستان‬ ‫ال خاص ًا له معني‬ ‫وحكومته‪ .‬وعالوة على دعم املنظمة لهذا البلد‪ ،‬عني األمني العام ممث ً‬ ‫بأفغانستان وفتح بعثة للمنظمة في كابل‪ .‬وشاركت املنظمة مشاركة فاعلة في جميع‬ ‫االجتماعات الدولية واإلقليمية اخلاصة بأفغانستان تقريباً‪ ،‬وذلك تأكيداً اللتزامها‬ ‫باستعادة السلم واالستقرار إلى أفغانستان‪ .‬وللمساهمة بنشاط في املبادرات اإلقليمية‬ ‫اخلاصة بأفغانستان‪ ،‬اعتمدت املنظمة "مبادرات إقليمية دعما ألفغانستان" الرامية إلى‬ ‫تسهيل التعاون اإلقليمي في مختلف املجاالت وعلى مختلف املستويات لتحقيق السلم‬ ‫واألمن والتنمية في هذا البلد‪ .‬كما حتتل أفغانستان حيزا في خطة عمل منظمة التعاون‬ ‫اإلسالمي للتعاون مع آسيا الوسطى التي تشمل التعاون في مختلف املجاالت املرتبطة‬ ‫بالزراعة والتنمية الريفية واألمن الغذائي واملبادالت التجارية والصحة والتربية والتخفيف‬ ‫من حدة الفقر والنقل والتعاون في ميدان البحوث والعلوم‪.‬‬ ‫ليبيا‪ :‬عندما كانت ليبيا على حافة االنتفاضة الشعبية‪ ،‬كان األمني العام ملنظمة‬ ‫• ‬ ‫التعاون اإلسالمي أول شخصية دولية تعلن عن موقف منظمتها بشأن ضرورة التوصل إلى‬ ‫‪13‬‬


‫حل سياسي يشمل عملية انتقال سياسي لتلبية تطلعات الشعب الليبي املشروعة‪ .‬فقد‬ ‫استنكر األمني العام في ‪ 22‬فبراير ‪ 2011‬استخدام القوة في حق املدنيني األبرياء‪ ،‬وعقدت‬ ‫املنظمة يوم ‪ 8‬مارس ‪ 2011‬مبقر األمانة العامة اجتماع ًا طارئ ًا دعا إلى الوقف الفوري‬ ‫للعمليات العسكرية التي تستهدف املدنيني وضرورة االنخراط في حوار شامل للتوصل‬ ‫إلى حل سلمي لألزمة‪ .‬وعقدت املنظمة اجتماع ًا طارئ ًا للجنة التنفيذية على املستوى‬ ‫الوزاري يوم ‪ 19‬مارس ‪ 2011‬حول الوضع في ليبيا أوصى بعدد من التدابير املختلفة‬ ‫التي ينبغي للمجتمع الدولي اتخاذها من أجل إنهاء العنف في ليبيا واالستجابة لتطلعات‬ ‫الشعب الليبي مبا يتفق مع قراري األمم املتحدة ‪ 1970‬و‪ .1973‬وشاركت املنظمة‬ ‫مشاركة نشطة في جميع املؤمترات واالجتماعات الدولية اخلاصة بليبيا التي عقدت في‬ ‫لندن والدوحة والقاهرة وأديس أبابا وروما وأبو ظبي واسطنبول وباريس‪ .‬وملواجهة احلالة‬ ‫اإلنسانية املتدهورة في ليبيا جراء األزمة‪ ،‬حشدت املنظمة مساعدات إنسانية طارئة لفائدة‬ ‫الشعب الليبي بدعم من دولها األعضاء‪.‬‬ ‫السودان‪ :‬أجرى األمني العام للمنظمة زيارات عديدة للسودان‪ ،‬مبا في ذلك‬ ‫• ‬ ‫الزيارة املشتركة إلى دارفور مع كل من األمني العام جلامعة الدول العربية ورئيس مفوضية‬ ‫االحتاد األفريقي‪ .‬وإلى جانب األنشطة العادية‪ ،‬اتخذت املنظمة مبادرة فريدة تتمثل في‬ ‫تنظيم مؤمتر للمانحني خاص بدارفور بالقاهرة في شهر مارس ‪ .2010‬وكان الغرض‬ ‫األساسي من هذا املؤمتر حشد املساعدات اإلنسانية لفائدة شعب دارفور‪ .‬وقد ُقدمت في‬ ‫هذا املؤمتر تعهدات بلغت حوالي ‪ 850‬مليون دوالر أمريكي‪ .‬لكن السبب األساسي لهذا‬ ‫املؤمتر كان هو متهيد السبيل إلحالل السلم واالستقرار بالتخفيف من معاناة األهالي من‬ ‫خالل تنفيذ مشاريع إعادة اإلعمار التي تقدم اخلدمات األساسية كاملرافق اخلاصة بالتعليم‬ ‫والصحة واملياه وغيرها‪ .‬وهذا النهج مبتكر في معاجلة االضطراب السياسي من خالل‬ ‫حتقيق التنمية االجتماعية‪ .‬وعقدت اللجنة التنفيذية للمنظمة اجتماعات عديدة بشأن‬ ‫السودان‪ ،‬ويسرت توقيع االتفاق بني السودان وتشاد بهدف إحالل السلم والتناغم بني‬ ‫الشعبني الشقيقني على هامش الدورة احلادية عشرة ملؤمتر القمة اإلسالمي التي عقدت في‬ ‫مارس ‪ 2008‬في دكار مبشاركة رئيسي الدولتني وحتت رعاية الرئيس عبد اهلل واد‪ ،‬رئيس‬ ‫‪14‬‬


‫جمهورية السنغال‪ .‬كما شاركت بالدوحة في فبراير ‪ 2010‬في حفل توقيع االتفاق‬ ‫اإلطاري للسالم بني احلكومة السودانية وحركة العدل واملساواة‪ .‬وشاركت املنظمة‬ ‫مشاركة فاعلة في عملية الدوحة للتوصل إلى تسوية سلمية ودائمة للصراع في دارفور‪.‬‬ ‫وقد أعربت املنظمة عن ارتياحها لتنظيم استفتاء تقرير املصير جلنوب السودان‪ ،‬وحثت‬ ‫جميع أصحاب املصلحة السودانيني على التوصل إلى تسوية من خالل التفاوض بشأن‬ ‫املسائل ذات األهمية في مرحلة ما بعد االستفتاء‪.‬‬ ‫غينيا‪ :‬شاركت منظمة التعاون اإلسالمي في اجلهود الدولية الرامية إلى تسوية‬ ‫• ‬ ‫األزمة في غينيا بالطرق السلمية‪ ،‬وحضرت اجتماعات فريق االتصال الدولي املعني‬ ‫بغينيا‪ .‬وشاركت املنظمة أيض ًا في مراقبة االنتخابات في هذا البلد وفي حفل تنصيب‬ ‫الرئيس كوندي‪ ،‬وحثته على نهج سياسة املصاحلة الوطنية‪ .‬كما شاركت مشاركة نشطة‬ ‫في االجتماع رفيع املستوى اخلاص بالسلم واألمن في غينيا الذي نظمته األمم املتحدة في‬ ‫شهر سبتمبر ‪.2011‬‬ ‫موريتانيا‪ :‬أسهمت اجلهود الدولية واإلقليمية التي شاركت فيها األمانة العامة‬ ‫• ‬ ‫ملنظمة التعاون اإلسالمي في التوصل إلى اتفاق دكار وعودة احلياة الدستورية إلى موريتانيا‪،‬‬ ‫ما أدى إلى التوصل إلى حل توفيقي لهذه األزمة ومهد الطريق لعودة النظام الدستوري في‬ ‫هذا البلد‪ .‬كما شاركت املنظمة في مراقبة االنتخابات في موريتانيا وفي حفل تنصيب‬ ‫الرئيس املنتخب‪.‬‬ ‫مالي‪ :‬ال تزال احلالة في مالي ومنطقة الساحل مصدر قلق للمنظمة بسبب آثارها‬ ‫• ‬ ‫الواسعة النطاق على السلم واألمن واالستقرار في املنطقة‪ .‬وأمام األزمة املتصاعدة التي‬ ‫ناقشتها اللجنة التنفيذية في اجتماعها الوزاري الذي عقد في يونيو ‪ ،2012‬حظي هذا‬ ‫املوضوع أيض ًا باألولوية في جدول أعمال القمة اإلسالمية االستثنائية الرابعة التي عقدت‬ ‫في مكة املكرمة في ‪ .2012‬وأكد القادة مجدداً تضامنهم الكامل مع احلكومة الوطنية‬ ‫االنتقالية في مالي في مواجهة التحديات اجلسام التي تهدد وحدتها وسيادتها‪ ،‬وأعربت‬ ‫من جديد عن دعمها الثابت للوساطة التي تقودها بوركينا فاسو في إطار املجموعة‬ ‫االقتصادية لدول غرب أفريقيا إلحالل السالم في مالي‪ .‬ووفق ًا لتكليف القمة‪ُ ،‬ع ِنّي معالي‬ ‫‪15‬‬


‫ال لوسيط املجموعة‬ ‫السيد جبريل باسولي‪ ،‬وزير خارجية بوركينا فاسو‪ ،‬الذي عمل ممث ً‬ ‫االقتصادية لدول غرب أفريقيا‪ ،‬مبعوثا خاصا لألمني العام إلى املنطقة ليقود جهود املنظمة‬ ‫الرامية إلى املساهمة في التسوية السلمية لهذا الصراع‪ .‬كما أوفدت بعثة رفيعة املستوى‬ ‫إلى كل من مالي وبوركينا فاسو من ‪ 25‬نوفمبر إلى ‪ 5‬ديسمبر ‪ ،2012‬لتشجيع جميع‬ ‫األطراف على االلتزام بجدية أكبر باحلوار والوساطة لتفادي التدخل العسكري في الشمال‬ ‫على نحو ما أقره مجلس األمن الدولي في قراره رقم ‪ 2071‬الذي دعمه االجتماع الوزاري‬ ‫الثاني لفريق دعم ومتابعة احلالة في مالي الذي عقد في ‪ 19‬أكتوبر ‪ 2012‬في باماكو وقمة‬ ‫املجموعة االقتصادية لدول غرب أفريقيا التي تلته‪ .‬وشارك وفد املنظمة أثناء وجوده في‬ ‫واغادوغو في االجتماع األول من نوعه الذي جمع بني احلكومة املالية وحركتي املتمردين‬ ‫(احلركة الوطنية لتحرير أزواد وحركة أنصار الدين في شمال مالي)‪ .‬وقد اتفق في هذا‬ ‫االجتماع التاريخي على الشروع رسمي ًا في عملية احلوار بوساطة الرئيس بليز كومباوري‪.‬‬ ‫واستجابة للحالة اإلنسانية املتردية في منطقة الساحل‪ ،‬قامت بعثة مشتركة بني املنظمة‬ ‫ومكتب تنسيق الشؤون اإلنسانية التابع لألمم املتحدة من ‪ 14‬إلى ‪ 21‬أكتوبر ‪2012‬‬ ‫بجولة في كل من مالي والنيجر وبوركينا فاسو لتقييم احتياجات املنطقة وتعبئة املجتمع‬ ‫الدولي للقيام بتدخل إنساني عاجل يخفف من معاناة السكان‪ .‬كما زار وفد من املنظمة‬ ‫مالي والتقى بالسلطات العليا في البالد من أجل صياغة إستراتيجية املنظمة للتعامل مع‬ ‫األزمة في مالي‪.‬‬ ‫النيجر‪ :‬تعمل منظمة التعاون اإلسالمي بنشاط في اللجنة الدولية املكلفة‬ ‫• ‬ ‫مبتابعة احلالة في النيجر‪ .‬وفي سياق مبادرة األمني العام اخلاصة بالدبلوماسية الوقائية‪،‬‬ ‫أوفدت منظمة التعاون اإلسالمي في يناير ‪ 2010‬وفداً رفيع املستوى حام ً‬ ‫ال رسالة للرئيس‬ ‫تدعو إلى حتقيق التسوية واملصاحلة بني جميع األطراف‪ .‬وكذلك شاركت املنظمة بصفة‬ ‫مراقب في عملية الوساطة واملباحثات التي جرت في شهر فبراير ‪ 2010‬وفي مراقبة جولتي‬ ‫االنتخابات الرئاسية اللتني أعادتا النظام الدستوري في البالد‪.‬‬ ‫جامو وكشمير‪ :‬واصلت املنظمة وفريق اتصالها املعني بجامو وكشمير تقدمي‬ ‫• ‬ ‫الدعم الكامل ألبناء الشعب الكشميري وحلقوقهم املشروعة في تقرير املصير عبر الطرق‬ ‫‪16‬‬


‫السلمية ووفقا لقرارات األمم املتحدة ذات الصلة‪ .‬وعني األمني العام للمنظمة مبعوث ًا‬ ‫خاص ًا أجرى زيارات إلى باكستان وإلى أزاد جامو وكشمير‪ .‬وأطلقت مؤخرا مبادرة‬ ‫لبدء التفاعل مع البرملان األوربي حول قضية كشمير‪ ،‬وذلك مبساعدة بعض الشخصيات‬ ‫والدوائر الكشميرية في أوربا‪ ،‬والتي كانت بنا معها اتصاالت مفيدة في بروكسيل وفي‬ ‫جدة‪.‬‬ ‫اإلرهاب‪ :‬تعد منظمة التعاون اإلسالمي منظمة منوذجية في تعزيز الوسطية‬ ‫• ‬ ‫والتحديث من أجل إقامة بيئة تهيئ للعالم أسباب السلم والتسامح‪ .‬ويرتكز موقف‬ ‫املنظمة من اإلرهاب على املبدأ الذي تؤمن به والسياسة التي تنهجها‪ .‬فاملنظمة لديها‬ ‫قناعة بأن األعمال اإلرهابية ال شيء يبررها إطالقاً‪ .‬ولذلك ترمي أنشطة املنظمة وأعمالها‬ ‫إلى إزالة أي دافع أو عمل استفزازي من عقول الناس ونفوسهم فيما يخص القضاء على‬ ‫التهديد الذي ميثله اإلرهاب‪ .‬وشدد برنامج العمل العشري الذي أصدرته القمة اإلسالمية‬ ‫االستثنائية الثالثة في مكة املكرمة في ديسمبر ‪ 2005‬تنديده ورفضه ألي أعذار أو‬ ‫تبريرات لإلرهاب‪ ،‬مذكرا أن اإلرهاب ظاهرة عاملية ال يرتبط بأي دين أو عرق أو بلد‪.‬‬ ‫كما ميز البرنامج بني اإلرهاب وحق الشعوب املشروع في مقاومة االحتالل األجنبي‪ ،‬وهي‬ ‫مقاومة ال تسمح بإحلاق الضرر باألبرياء‪ .‬وتواصل املنظمة التعبير عن إدانتها جلميع األعمال‬ ‫اإلرهابية التي ترتكب في حق املدنيني مبا يتعارض مع تعاليم اإلسالم وسائر الديانات‪ .‬وقد‬ ‫ألقى األمني العام كلمة في االجتماع اخلاص للجنة مكافحة اإلرهاب التابعة لألمم املتحدة‬ ‫الذي عقد في شهر أبريل ‪ 2011‬مبقر املجلس األوروبي في ستراسبورغ‪ .‬ودعا إلى إقامة‬ ‫حوار وشراكة ذوي معنى في مجال مكافحة اإلرهاب بني كل من منظمة التعاون اإلسالمي‬ ‫واألمم املتحدة واملجلس األوروبي‪ .‬وشاركت املنظمة بورقة في منتدى "دور اإلنترنت في‬ ‫مجال مكافحة اإلرهاب والتطرف" الذي عقد في الرياض في ‪ .2011‬كما نظمت في‬ ‫بداية عام ‪ 2011‬مبقرها في جدة بالتعاون مع األمم املتحدة ورشة عمل خاصة باجلوانب‬ ‫القانونية ملكافحة اإلرهاب شارك فيها عدد من اخلبراء‪.‬‬ ‫املشاورا�� السياسية‪ :‬عقدت مشاورات سياسية ثنائية بني منظمة التعاون‬ ‫• ‬ ‫اإلسالمي وعدد ال باس به من الدول غير األعضاء من ضمنهم الدول دائمة العضوية في‬ ‫‪17‬‬


‫مجلس األمن‪ .‬ولتقوية عالقاتها الثنائية مع املنظمة‪ ،‬عينت بعض الدول غير األعضاء‬ ‫ال‬ ‫مبعوثني خاصني إلى املنظمة‪ .‬وأدت اجلهود التي تبذلها املنظمة بوصفها شريك ًا فاع ً‬ ‫على املستوى الدولي كذلك إلى زيادة عدد املنظمات الدولية واإلقليمية الراغبة في توطيد‬ ‫عالقاتها مع منظمة التعاون اإلسالمي‪ .‬ومن هذه املنظمات األمم املتحدة واالحتاد األفريقي‬ ‫وجامعة الدول العربية واالحتاد األوروبي ومنظمة األمن والتعاون في أوروبا ومجلس التعاون‬ ‫لدول اخلليج العربية‪ .‬ووقعت املنظمة مذكرة للتفاهم واتفاقات للتعاون مع عدة منظمات‬ ‫إقليمية ودولية ترمي إلى إقامة عالقات وثيقة وتعاون مثمر بني منظمة التعاون اإلسالمي‬ ‫وتلك املنظمات واحلفاظ عليها وتعزيزها‪.‬‬ ‫املكاتب اإلقليمية للمنظمة‪ :‬خطت املنظمة خطى كبيرة في إجناز اإلجراءات‬ ‫• ‬ ‫اإلدارية املتعلقة بفتح مكتبها لدى االحتاد األوروبي في بروكسل والذي يتوقع أن يفتتح‬ ‫قريب ًا في مبناه اخلاص‪ .‬وقد مت اتخاذ قرار آخر بإنشاء مكتبني إقليميني آخرين‪.‬‬ ‫الطابع املركزي للقضية الفلسطينية‬ ‫‪ )5‬‬ ‫تعد القضية الفلسطينية "علة وجود" املنظمة‪ ،‬أي السبب الرئيسي إلنشائها‪ .‬لكن املوقف‬ ‫االستباقي األول‪ ،‬إلى جانب القرارات املتعاقبة والصادرة على مدى السنوات عن مؤمترات‬ ‫القمة ومؤمترات وزراء اخلارجية‪ ،‬لوحظ في ديسمبر ‪ 2006‬مع الدبلوماسية املكوكية‬ ‫التي قادها األمني العام للمنظمة شخصي ًا بالتنقل بني القدس ورام اهلل وغزة ودمشق لتيسير‬ ‫االتصاالت بني األطراف املعنية وإعادة لم شملها وتعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية‪.‬‬ ‫وهذه الدبلوماسية املكوكية‪ ،‬التي كانت في الواقع جزءاً من التوجه اجلديد في معاجلة‬ ‫قضايا السلم واألمن من خالل الدبلوماسية الهادئة والوقائية املستندة أساس ًا إلى املساعي‬ ‫احلميدة لألمني العام للمنظمة‪ ،‬مهدت الطريق للدول األعضاء لبذل املزيد من جهود‬ ‫املصاحلة بني الفصائل الفلسطينية‪ .‬وميكن تلخيص األعمال الهامة وامللموسة التي قامت‬ ‫بها منظمة التعاون اإلسالمي بشأن فلسطني في ما يلي‪:‬‬ ‫قيام األمني العام بزيارة ميدانية إلى غزة في أعقاب احلرب التي شنتها إسرائيل‬ ‫• ‬ ‫على القطاع في عام ‪.2008‬‬ ‫‪18‬‬


‫أدت اجلهود الدبلوماسية التي بذلتها املنظمة وأمينها العام خالل الدورة‬ ‫• ‬ ‫االستثنائية التاسعة ملجلس حقوق اإلنسان التابع لألمم املتحدة في يناير ‪ 2009‬إلى اعتماد‬ ‫قرار مجلس األمن الذي يدين انتهاكات إسرائيل ويدعوها إلى وقف عدوانها‪ ،‬وإلى اعتماد‬ ‫قرار املجلس بتشكيل بعثة مستقلة لتقصي احلقائق للتحقيق في اجلرائم اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫ُش ِّكلت بعثة األمم املتحدة لتقصي احلقائق برئاسة القاضي ريتشارد غولدستون‬ ‫• ‬ ‫خالل الدورة التاسعة ملجلس حقوق اإلنسان في يناير ‪ .2009‬ونشرت البعثة تقرير‬ ‫غولدستون بشأن النزاع في غزة الذي اع ُتمدت توصياته‪.‬‬ ‫معلومات من املصدر عن احلالة في القدس‪ :‬أجرت منظمة التعاون اإلسالمي‬ ‫• ‬ ‫والبنك اإلسالمي للتنمية‪ ،‬وهو مؤسسة تابعة للمنظمة‪ ،‬زيارة عمل إلى القدس الشرقية‬ ‫لتقييم االحتياجات العاجلة لسكانها‪.‬‬ ‫تقدمي الدعم املالي لقطاعي الصحة والتعليم في مدينة القدس‪ ،‬بالتشاور مع‬ ‫• ‬ ‫صندوق التضامن اإلسالمي والبنك اإلسالمي للتنمية ومؤسسات التنمية األخرى حلشد‬ ‫املوارد وتقدمي مزيد من الدعم املالي‪.‬‬ ‫مواصلة التشاور والتنسيق مع األمم املتحدة واالحتاد األوربي وجامعة الدول العربية‬ ‫• ‬ ‫بشأن القضية الفلسطينية‪.‬‬ ‫املشاركة النشطة في االجتماعات التنسيقية السنوية بشأن فلسطني على هامش‬ ‫• ‬ ‫اجتماعات اجلمعية العامة لألمم املتحدة في نيويورك ومجلس حقوق اإلنسان في جنيف‪.‬‬ ‫املشاركة النشطة في املؤمتر الدولي اخلاص بإعادة إعمار غزة الذي عقد في‬ ‫• ‬ ‫اسطنبول في يونيو ‪.2009‬‬ ‫عقد العديد من االجتماعات الوزارية للجنة التنفيذية للمنظمة بشأن االعتداءات‬ ‫• ‬ ‫اإلسرائيلية على املسجد األقصى والقدس وغزة‪.‬‬ ‫أدانت املنظمة بأشد العبارات العدوان اإلسرائيلي املشني على قافلة السفن احململة‬ ‫• ‬ ‫باملساعدات اإلنسانية لضحايا احلصار اإلسرائيلي على غزة‪ ،‬واملعروفة بقافلة احلرية‪ .‬وعقد‬ ‫اجتماع موسع للجنة التنفيذية ملنظمة التعاون اإلسالمي ملناقشة هذا العدوان ودعوة‬ ‫املجتمع الدولي إلى إدانته وإجراء حتقيق في مالبساته‪.‬‬ ‫‪19‬‬


‫قامت مجموعتا منظمة التعاون اإلسالمي في نيويورك وجنيف بدور هام في‬ ‫• ‬ ‫تعزيز العمل الدولي من خالل توحيد أصوات الدول األعضاء في منظمة التعاون اإلسالمي‬ ‫بشأن حادثة قافلة احلرية‪ ،‬واعتمد مجلس حقوق اإلنسان‪ ،‬مرة أخرى‪ ،‬بسبب توحيد‬ ‫صوت الدول األعضاء‪ ،‬قرارا أدان فيه الهجوم وشكل بعثة لتقصي حقائق‪.‬‬ ‫عقد اجتماع لفريق اخلبراء احلكوميني ملناقشة سبل وطرق رفع احلصار اإلسرائيلي‬ ‫• ‬ ‫عن غزة‪.‬‬ ‫أطلقت األمانة العامة مشروعا لبناء قدرات الشباب العاملني في املؤسسات في‬ ‫• ‬ ‫القدس وأشرفت على تنفيذه باالشتراك مع مؤسسة فيصل احلسيني‪.‬‬ ‫املشاركة في العديد من االجتماعات واملؤمترات التي نظمتها األمم املتحدة‬ ‫• ‬ ‫واملنظمات اإلقليمية حول فلسطني‪.‬‬ ‫إرسال العديد من القوافل اإلنسانية إلى غزة ملساعدة احملاصرين فيها‪.‬‬ ‫• ‬ ‫أجرى األمني العام سلسلة من االتصاالت بالقيادة الفلسطينية حول دعم فلسطني‬ ‫• ‬ ‫في محاولتها توسيع نطاق االعتراف الدولي بها وعضوية األمم املتحدة‪.‬‬ ‫شكل األمني العام وفدا لسفراء بلدان املنظمة في مارس ‪ 2012‬التقى وزير‬ ‫• ‬ ‫خارجية الكرسي الرسولي وأبلغه خطابا من األمني العام يطلب فيه من الفاتيكان االمتثال‬ ‫للقانون الدولي وقرارات األمم املتحدة واحترام احلقوق القانونية للشعب الفلسطيني والوفاء‬ ‫باالتفاقية األساسية املوقعة بني منظمة التحرير الفلسطينية والكرسي الرسولي‪.‬‬ ‫بذل األمني العام جهودا كبيرة لدعم وتنفيذ اخلطة االستراتيجية متعددة القطاعات‬ ‫• ‬ ‫اخلاصة مبدينة القدس والتي اعتمدتها القمة اإلسالمية االستثنائية الرابعة والدورة الثامنة‬ ‫والثالثون ملجلس وزراء اخلارجية وكلفا األمني العام مبتابعة تنفيذها‪.‬‬ ‫وبدعم مكثف من املنظمة ومن األمني العام شخصيا‪ ،‬حصلت فلسطني على‬ ‫• ‬ ‫العضوية الكاملة في املنظمة الدولية للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) في شهر أكتوبر‬ ‫‪ 2011‬والعضوية املراقبة في اجلمعية العامة لألمم املتحدة في نوفمبر ‪ .2012‬فبفضل‬ ‫هذه اجلهود املكثفة‪ ،‬صوتت ‪ 53‬دولة عضو من دول املنظمة و‪ 18‬دولة عضو في االحتاد‬ ‫األوربي لصالح ترشيح فلسطني‪.‬‬ ‫‪20‬‬


‫اجلماعات واملجتمعات املسلمة‬ ‫‪ )6‬‬ ‫ُأدرجت املواضيع املتصلة باجلماعات واملجتمعات املسلمة في الدول غير األعضاء في‬ ‫منظمة التعاون اإلسالمي‪ ،‬في قائمة أولويات املنظمة خالل فترة السنوات اخلمس أو الست‬ ‫األخيرة‪ .‬فقد فتحت زيارات األمني العام إلى بلدان مثل الواليات املتحدة واململكة املتحدة‬ ‫وروسيا االحتادية والصني وغيرها من البلدان غير األعضاء في منظمة التعاون اإلسالمي‪،‬‬ ‫واحملادثات التي أجراها مع السلطات املعنية حول مواضيع تتصل باملواطنني املسلمني في‬ ‫هذه البالد باب أمل جديد للمسلمني الذين يعيشون خارج بالد املنظمة‪ .‬وتعتبر‬ ‫املنظمة املمثل الوحيد للعالم اإلسالمي‪ ،‬إال أن هذه املبادرات اجلديدة اخلاصة باملجتمعات‬ ‫واجلماعات املسلمة وضعت املنظمة في وضعها احلقيقي ليس فقط على املستوى النظري‬ ‫وإمنا كذلك على املستوى العملي وهي اآلن املمثل الوحيد للعالم اإلسالمي بأسره‪ .‬وفيما‬ ‫يلي أبرز نشاطات املنظمة في هذا املجال‪:‬‬ ‫اإلسهام في عملية بناء السلم في مختلف البلدان مثل الفلبني وتايلند وتسهيل‬ ‫• ‬ ‫إيجاد حلول سلمية ملشاكل الجئي الروهينجا (ملن طردوا من ديارهم في أراكان‪،‬‬ ‫ميامنار)‪.‬‬ ‫شاركت منظمة التعاون اإلسالمي مشاركة كبيرة في التوصل إلى حل سلمي‬ ‫• ‬ ‫دائم وتنفيذ حقيقي وعملي التفاق السالم النهائي لسنة ‪ 1996‬بشأن تنفيذ اتفاقية‬ ‫‪ 1976‬السلمية املوقعة بني حكومة جمهورية الفلبني واجلبهة الوطنية لتحرير مورو‪ .‬ومن‬ ‫ثم‪ ،‬استضافت املنظمة وحضرت اجتماعات مختلفة للعملية الثالثية بني منظمة التعاون‬ ‫اإلسالمي وحكومة جمهورية الفلبني واجلبهة الوطنية لتحرير مورو منذ ‪.2007‬‬ ‫ستعقد دورة جديدة لالجتماعات الثالثية في ‪ 2013‬لتقييم املشاكل العالقة بني حكومة‬ ‫جمهورية الفلبني واجلبهة الوطنية لتحرير مورو‪ .‬وكان األمني العام قد حضر في اخلامس‬ ‫من أكتوبر ‪ 2012‬حفل توقيع خارطة الطريق بني حكومة جمهورية الفلبني واجلبهة‬ ‫اإلسالمية لتحرير مورو‪ ،‬وشدد خالل تلك املناسبة على ضرورة تنفيذ اتفاقية السالم لسنة‬ ‫‪.1976‬‬ ‫تتم متابعة وضع املسلمني في تايلند عن كثب‪ .‬حيث قام األمني العام بزيارة‬ ‫• ‬ ‫‪21‬‬


‫رسمية لتايلند في ‪ ،2007‬وهي الزيارة األولى التي يقوم بها أمني عام ملنظمة التعاون‬ ‫اإلسالمي خالل أربعني سنة‪ ،‬لتعزيز العالقات القائمة ومناقشة مشاكل املسلمني الذين‬ ‫يعيشون في املقاطعات احلدودية اجلنوبية في تايلند حيث يشكلون أغلبية السكان‪.‬‬ ‫وجنحت املنظمة بقدر كبير في معاجلة انشغاالتها بشأن السكان املسلمني التايلنديني وهو‬ ‫ما مت عكسه في البيان املشترك الذي صدر في نهاية زيارة األمني العام‪ .‬ثم زارت وفود‬ ‫رسمية من تايلند مقر منظمة التعاون اإلسالمي ملتابعة القضية املذكورة وتنفيذ النقاط‬ ‫التي نص عليها البيان الصحفي املشترك املوقع في نهاية زيارة األمني العام‪.‬‬ ‫وبهدف متابعة املوضوع‪ُ ،‬أ ِ‬ ‫رسل وفد رفيع املستوى من املنظمة إلى تايلند في الفترة من ‪8‬‬ ‫إلى ‪ 11‬مايو ‪ ،2012‬حيث زار مناطق مختلفة في جنوب تايلند‪ ،‬وأصـدر بيان ًا صحفي ًا‬ ‫مشتركـ ًا مع اجلانـب التايلندي حول قضايا املسلمني في البالد‪ .‬غير أن وفد املنظمة الحظ‬ ‫أن حتسني حالة مسلمي تايلند ال يزال يواجه العديد من العراقيل‪.‬‬ ‫وعقدت منظمة التعاون اإلسالمي اجتماعات ومؤمترات غير رسمية لعلماء وخبراء وممثلني‬ ‫للمنظمات غير احلكومية اإلسالمية وغير اإلسالمية ملناقشة مشاكل املسلمني واستكشاف‬ ‫أنسب الطرق ملساعدتها‪ .‬وقد خططت اإلدارة لتنظيم حلقة دراسية واستشارية حول‬ ‫وضع املسلمني في جنوب تايلند في املستقبل القريب‪.‬‬ ‫كذلك ترصد املنظمة وضع املسلمني في الصني بشكل عام وفي منطقة احلكم‬ ‫• ‬ ‫الذاتي في نينغشيا هوي ومنطقة احلكم الذاتي في شينغيانغ يجور بشكل خاص‪ .‬وفي‬ ‫هذا السياق‪ ،‬قام األمني العام للمنظمة ألول مرة في تاريخ املنظمة بزيارة رسمية إلى‬ ‫الصني في الفترة من ‪ 17‬إلى ‪ 21‬يونيو‪ .2010‬حيث شملت الزيارة عاصمتي املنطقتني‬ ‫املذكورتني ومدينة أورومشي وكاشغار في منطقة شينغيانغ أويغور‪ .‬ويتمثل أهم جانب‬ ‫في هذه الزيارة في كونها ليس فقط أول زيارة ألمني عام ملنظمة التعاون اإلسالمي بل‬ ‫أيضا كون هذه هي أول مرة تفتح فيها الصني أبوابها لهيئة خارجية مثل منظمة التعاون‬ ‫اإلسالمي والسماح لها مبناقشة قضاياها الداخلية‪ .‬ويعد ذلك إجنازا هاما للمنظمة حيث‬ ‫يشير إلى املصداقية التي بنتها املنظمة في املنظومة الدولية باعتبارها منظمة فعالة جديرة‬ ‫بالثقة‪ .‬وانعكس جناح هذه الزيارة في البيان املشترك الذي صدر عن الصني واملنظمة‬ ‫‪22‬‬


‫وهو عمل منقطع النظير من جانب الصني ودليل آخر على اعترافها بالدور اإليجابي الهام‬ ‫للمنظمة‪.‬‬ ‫نظمت املنظمة اجتماعا لكبار زعماء مجتمعات الجئي الروهينجا وشخصياتهم‬ ‫• ‬ ‫البارزة في مختلف البالد لتوحيد جهودهم ومعاجلة مشاكل النازحني واحتياجاتهم للعودة‬ ‫إلى بالدهم أراكان‪ ،‬ميامنار‪ ،‬في مايو ‪ .2011‬ومن ثم أنشأ املشاركون في هذا االجتماع‬ ‫احتاد روهينجا أراكان الذي أقرته جميع الدول األعضاء في املنظمة في الدورة الثامنة‬ ‫والثالثني ملجلس وزراء اخلارجية التي عقدت في أستانة بجمهورية كازاخستان‪.‬‬ ‫ودعت املنظمة إلى عقد اجتماع طارئ للجنة التنفيذية ملنظمة التعاون اإلسالمي‪ ،‬وهو‬ ‫االجتماع الذي عقد في مقر األمانة العامة بجدة يوم ‪ 24‬يونيو ‪ 2012‬وحث جميع الدول‬ ‫األعضاء على إدانة العنف ضد مسلمي الروهينجيا وتقدمي املساعدة اإلنسانية لهم وممارسة‬ ‫الضغط اجلماعي رفقة الهيئات الدولية على حكومة ميامنار حلملها على وقف العنف‬ ‫واالعتداءات على مسلمي الروهينجيا‪.‬‬ ‫كانت محنة أقلية الروهينجيا في ميامنار من بني البنود املدرجة على جدول أعمال القمة‬ ‫اإلسالمية اإلستثنائية الرابعة التي عقدت في مكة املكرمة يومي ‪ 14‬و‪ 15‬أغسطس‬ ‫‪ .2012‬وتنفيذا لقرار القمة‪ ،‬أرسل األمني العام وفدا مراقبا متقدما رفيع املستوى إلى‬ ‫ميامنار‪ .‬ووقع الوفد مذكرة تعاون مع وزارة شؤون احلدود في ميامنار لتنفيذ برنامج إنساني‬ ‫لفائدة جميع املجتمعات التي تعيش في والية راخني‪ .‬كما دعت القمة إلى تشكيل فريق‬ ‫اتصال منظمة التعاون اإلسالمي والذي عقد اجتماعه على هامش الدورة السابعة والستني‬ ‫للجمعية العامة لألمم املتحدة في نيويورك‪ .‬واتفق فريق االتصال على ضرورة إنشاء مشاريع‬ ‫إمنائية في إقليم أراكان في ميامنار فضال عن تقدمي املعونة اإلنسانية‪ .‬وشدد االجتماع على‬ ‫أهمية دعم مسلمي الروهينجيا في ميامنار السترجاع حقوقهم املشروعة بصفتهم مواطنني‬ ‫وأكد على حقوق اإلنسان اخلاصة بهم‪.‬‬ ‫تتابع املنظمة أوضاع املسلمني في بلغاريا‪ .‬ويذكر أن املفتي األكبر لبلغاريا‬ ‫• ‬ ‫زار األمانة العامة في أكتوبر ‪ 2010‬إلطالع املسؤولني على األوضاع وإجراء مشاورات‬ ‫من أجل حتسني حال املسلمني هنالك وحل قضية انتخاب مفتيهم‪ .‬وأرسل األمني العام‬ ‫‪23‬‬


‫وفداً رفيع املستوى حلضور املؤمتر الوطني االستثنائي ملسلمي بلغاريا الذي عقد في فبراير‬ ‫‪ 2011‬النتخاب املفتي األكبر‪ .‬وأخيراً سجلت السلطات البلغارية هذا االنتخاب على أنه‬ ‫االنتخاب الشرعي‪.‬‬ ‫وبعث األمني العام وفداً رفيع املستوى إلى بلغاريا في نوفمبر ‪ 2012‬ملتابعة حالة األقلية‬ ‫املسلمة هناك‪ .‬وعقد الوفد اتصاالت واجتماعات عديدة مع بعض املسؤولني ومع املفتي‬ ‫األكبر املنتخب‪ .‬وكانت النقاشات مثمرة‪ ،‬إال أن الوفد أثار مسألة األوقاف التي كانت‬ ‫محط خالف وسوء الفهم بني املسلمني واحلكومة البلغارية‪ .‬وأشار وفد املنظمة إلى أن‬ ‫هذه املسألة حتظى باألولوية بالنسبة للمسلمني في بلغاريا لهذا ينبغي للحكومة أن توليها‬ ‫كامل اهتمامها وأن تتخذ التدابير الالزمة إليجاد حل مناسب لها‪.‬‬ ‫وقام مفتيا خانثي وكوموتيني املنتخبني بزيارة لألمانة العامة حيث أطلعا املسؤولني على‬ ‫سياسات احلكومة جتاه األقليات املسلمة هناك‪ .‬يذكر أنه مت االتصال باملسؤولني ُ‬ ‫وطلب‬ ‫منهم السماح بزيارة وفد من املنظمة للحصول على معلومات مباشرة حول أوضاع‬ ‫املسلمني هناك‪.‬‬ ‫استقبل األمني العام وفدا يونانيا رفيع املستوى في يونيو ‪ 2012‬وناقش معه عددا‬ ‫• ‬ ‫من القضايا ذات االهتمام املشترك وسبل تعزيز العالقات الثنائية بني املنظمة واليونان‪.‬‬ ‫واتفق اجلانبان على أن يقوم وفد من املنظمة بزيارة اليونان ملتابعة قضايا األقلية املسلمة‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫عقدت املنظمة عدداً من الندوات حول املجتمعات املسلمة‪ .‬وخصصت الندوة‬ ‫• ‬ ‫الثانية لألقليات واملجتمعات في شرق أوروبا ووسطها‪ ،‬وقد عقدت هذه الندوة في ديسمبر‬ ‫‪ 2010‬في وارسو‪ ،‬بولندا‪ .‬وقد خططت املنظمة لتنظيم ندوة حول األقليات واملجتمعات‬ ‫املسلمة في شمال أمريكا وجنوبها في ‪ 2012‬في واشنطن بالواليات املتحدة األمريكية‪،‬‬ ‫لكن ونظرا لالنتخابات الرئاسية األمريكية‪ ،‬تأجلت الندوة إلى شهر فبراير ‪ 2013‬بعد أن‬ ‫طلبت اجلمعية اإلسالمية ألمريكا الشمالية ذلك‪.‬‬ ‫زار وفد رفيع املستوى يقوده ممثل رئيس روسيا االحتادية األمانة العامة للمنظمة في‬ ‫• ‬ ‫‪ 24‬مايو ‪ .2012‬وكانت هذه الزيارة فرصة مواتية لألمني العام للمنظمة لتبادل وجهات‬ ‫‪24‬‬


‫النظر حول املسائل والقضايا العامة املتعلقة باملسلمني السيما في كرواتيا وجورجيا‪.‬‬ ‫الشؤون االقتصادية‬ ‫‪ )7‬‬ ‫يعدّ تشجيع التعاون االقتصادي بني الدول األعضاء من بني األهداف الرئيسية للمنظمة‬ ‫منذ إنشائها‪ .‬وقد أصبح تعميم هذا التعاون أكثر جالء مع تنفيذ برنامج العمل العشري‬ ‫الذي صدر سنة ‪ .2005‬وظلت املهام املتعلقة بتوسيع نطاق التجارة اإلسالمية البينية‬ ‫وزيادة القدرة التنافسية ملنتجات بلدان املنظمة والقضاء على الفقر وانعدام األمن الغذائي‬ ‫من أبرز املجاالت املؤثرة ضمن أنشطة املنظمة‪ .‬ومن أبرز املنجزات التي حققتها املنظمة‬ ‫في املرحلة األخيرة صياغة إطار تشريعي مشترك لتوحيد التعريفات اجلمركية‪ ،‬وإنشاء‬ ‫صندوق للتخفيف من وطأة الفقر‪ ،‬وإجناز مشاريع وبرامج التعاون املماثلة في قطاعات‬ ‫الزراعة والسياحة والنقل‪ .‬وفيما يلي أهم اإلجنازات التي حتققت في مجال التعاون‬ ‫االقتصادي لتحقيق التنمية املستدامة في الدول األعضاء في املنظمة‪:‬‬ ‫توحيد التعريفات اجلمركية‪ :‬مكن تنفيذ الصكوك الرئيسية الثالثة اخلاصة بنظام‬ ‫األفضلية التجارية‪( ،‬االتفاقية اإلطارية ونظام التعريفة التفضيلية (بريتاس) وقواعد‬ ‫املنشأ) التي دخلت حيز التنفيذ سنوات ‪ 2002‬و‪ 2010‬و‪ 2011‬على التوالي من إزالة‬ ‫احلواجز اجلمركية وغير اجلمركية التي تعوق التجارة وسهلت زيادة املبادالت التجارية‬ ‫وإمكانية ولوج سوق منظمة التعاون اإلسالمي التي يبلغ تعداد سكان دولها ‪ 1.6‬مليار‬ ‫شخص‪.‬‬ ‫متويل التجارة‪ :‬ح ّفز إنشاء املؤسسة اإلسالمية الدولية لتمويل التجارة سنة ‪ 2008‬زيادة‬ ‫تدخالت متويل التجارة وارتفع صافي االعتمادات املتراكمة لتمويل التجارة للدول‬ ‫األعضاء في املنظمة ﺒ ‪ 63%‬لتنتقل من ‪ 24,4‬مليار دوالر سنة ‪ 2005‬إلى ‪ 39,9‬مليار‬ ‫دوالر سنة ‪.2011‬‬ ‫زيادة حجم التجارة اإلسالمية البينية‪ :‬نتج عن جهود تيسير التجارة وتعزيز التجارة‬ ‫ومتويل التجارة وعن أنشطة املركز اإلسالمي لتنمية التجارة ارتفاع في حجم التجارة‬ ‫اإلسالمية البينية من ‪ 14,44%‬سنة ‪ 2004‬إلى ‪ 17,71%‬سنة ‪ .2011‬وميثل هذا‬ ‫‪25‬‬


‫االرتفاع بلغة األرقام زيادة بأكثر من ثالثة أضعاف إذ انتقل من ‪ 205‬مليار دوالر سنة‬ ‫‪ 2004‬إلى ‪ 687‬مليار دوالر سنة ‪.2011‬‬ ‫إنشاء صندوق التخفيف من وطأة الفقر‪ :‬ساعد إنشاء صندوق التضامن اإلسالمي‬ ‫للتنمية في مايو ‪ ،2007‬باعتباره وقف ًا رأسماله ‪ 10‬مليارات دوالر‪ ،‬الدول األعضاء‬ ‫بشكل كبير على مواجهة التحديات اإلمنائية املتصلة بشح التمويل املتاح للشركات‬ ‫الصغرى واملتوسطة وغياب شبكات الضمان االجتماعي وضعف اإلنتاجية الزراعية الالزمة‬ ‫لدعم األمن الغذائي‪ .‬ومول الصندوق إلى اليوم ‪ 29‬مشروعا في مختلف بلدان املنظمة‬ ‫بقيمة إجمالية بلغت ‪ 1.06‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫إطالق البرنامج اخلاص لتنمية أفريقيا‪ :‬سهل البرنامج اخلاص لتنمية أفريقيا الذي‬ ‫أطلق في فبراير ‪ 2008‬على مدى خمس سنوات بتمويل إجمالي بلغ ‪ 12‬مليار دوالر‬ ‫التدخالت املوجهة للمنظمة في مجاالت من ضمنها التنمية الزراعية والبنيات األساسية‬ ‫االجتماعية والطاقة والنقل‪ .‬وبانتهاء مدة البرنامج سنة ‪ 2012‬تكون جميع األموال‬ ‫املخصصة للبرنامج قد صرفت في متويل ما مجموعه ‪ 428‬مشروعا إمنائيا في ‪ 22‬بلدا‬ ‫من بلدان املنظمة‪ .‬ويشمل هذا التمويل مبلغ ‪ 4.8‬مليار دوالر دفعته مجموعة البنك‬ ‫اإلسالمي للتنمية ومبلغ ‪ 9‬مليار دوالر مقدمة من شركاء املنظمة في مجال التنمية‪.‬‬ ‫ويجري حالي ًا صياغة البرنامج املوالي أو البرنامج اخلاص لتنمية أفريقيا في نسخته الثانية‬ ‫الذي ُيتوقع أن يركز على مشاريع من ضمنها مشاريع عابرة للحدود ومشاريع إقليمية في‬ ‫الدول األعضاء في املنظمة‪.‬‬ ‫ومن جهة ثانية‪ُ ،‬يتوقع أن توسع خطة منظمة التعاون اإلسالمي للتعاون مع آسيا الوسطى‬ ‫التعاون مع دول آسيا الوسطى األعضاء في املنظمة في مجال التجارة واالستثمار والرأسمال‬ ‫البشري وتطوير البنيات األساسية والبيئة والثقافة‪.‬‬ ‫تطوير معايير احلالل وإنشاء معهد املعايير واملقاييس للبلدان اإلسالمية‪ :‬سعيا منها‬ ‫إلى زيادة تعزيز التجارة اإلسالمية البينية ووضع معايير مشتركة لألغذية احلالل‪ ،‬اعتمدت‬ ‫املنظمة وثائق معايير احلالل املوحدة واعتمادها وإصدار الشهادات اخلاصة بها‪ .‬وجاء إنشاء‬ ‫املؤسسة اجلديدة لتوحيد املعايير‪ ،‬ويتعلق األمر مبعهد املعايير واملقاييس للبلدان اإلسالمية‬ ‫‪26‬‬


‫سنة ‪ ،2010‬ليعزز التعاون بني بلدان املنظمة في مجال وضع املعايير واملقاييس‪ ،‬ومن‬ ‫أهمها معايير األغذية احلالل‪.‬‬ ‫زيادة رأسمال البنك اإلسالمي للتنمية‪ :‬مكن رفع الدول األعضاء للرأسمال املكتتب‬ ‫فيه للبنك اإلسالمي للتنمية من ‪ 8.1‬مليار دينار إسالمي إلى ‪ 15‬مليار دينار إسالمي‬ ‫سنة ‪ 2006‬هذه املؤسسة التابعة ملنظمة التعاون اإلسالمي من التفوق في تقدمي الدعم‬ ‫املالي واملساعدة الفنية للدول األعضاء‪ ،‬وبالتالي احلفاظ على تصنيفها االئتماني املمتاز‬ ‫(‪ )AAA‬الذي منحتها إياه وكاالت التصنيف مثل ستاندرد آند بورز‪ ،‬وفيتش ومودي‬ ‫على مدى السنوات الثمانية األخيرة‪.‬‬ ‫التعاون في القطاع السياحي‪ :‬فتح اعتماد إطار التنمية والتعاون بني الدول األعضاء في‬ ‫املنظمة في مجال السياحة للفترة ‪ 2008-2018‬الباب أمام املشاركة في تنفيذ مشروع‬ ‫شبكة املنتزهات واحملميات العابرة للحدود في منطقة غرب أفريقيا بالتعاون مع شركاء مثل‬ ‫املنظمة العاملية للسياحة والوكالة الكورية للتعاون الدولي‪.‬‬ ‫مشروع منظمة التعاون اإلسالمي خلط السكك احلديدية دكار‪ -‬بورتسودان‪ُ :‬أطلق‬ ‫هذا املشروع الذي يرمي إلى خلق شبكة يبلغ طولها عشرة آالف كيلو متر‪ ،‬سنة ‪.2008‬‬ ‫وبلغت دراسات اجلدوى في الوقت الراهن مرحلة متقدمة إذ يتم تنفيذها بشراكة مع‬ ‫االحتاد األفريقي‪ /‬نيباد وبتمويل من مجموعة البنك اإلسالمي للتنمية في إطار املبادرة‬ ‫الرئاسية حول تنمية البنيات األساسية في أفريقيا‪.‬‬ ‫السياسة الزراعية املشتركة‪ :‬أدى تنفيذ عدد من املشاريع املشتركة بني املنظمة وعدد من‬ ‫الشركاء الدوليني اآلخرين إلى إنعاش قطاع الزراعة في الدول األعضاء‪ .‬ومت في إطار إعالن‬ ‫جدة للبنك اإلسالمي للتنمية الصادر سنة ‪ 2008‬رصد مبلغ ‪ 1,5‬مليار دوالر لتمويل ما‬ ‫يفوق ‪ 27‬مشروع ًا في الدول األعضاء مبشاركة فنية من منظمة األغذية والزراعة (الفاو)‬ ‫والصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد) على التوالي‪ .‬وفي هذا الصدد‪ ،‬نتج عن‬ ‫مختلف ورش العمل واالجتماعات واجتماعات فرق اخلبراء واالجتماعات الوزارية التي‬ ‫عقدت سنتي ‪ 2010‬و‪ 2011‬صياغة إطار للتعاون بني بلدان املنظمة في مجال الزراعة‬ ‫والتنمية الريفية واألمن الغذائي‪.‬‬ ‫‪27‬‬


‫تنفيذ خطة عمل منظمة التعاون اإلسالمي اخلاصة بالقطن‪ :‬يعد القطن محصوال نقديا‬ ‫هاما لعدد كبير من بلدان املنظمة لهذا يأتي اعتماد هذه اخلطة التي تهدف إلى إعادة‬ ‫إحياء هذا القطاع الفرعي احليوي‪ .‬ونتج عن عمل اللجان التي ُش ِّكلت لإلشراف على‬ ‫تنفيذ اخلطة إعطاء األولوية ل ‪ 27‬مشروعا بدأت ستة منها في احلصول على التمويل‪.‬‬ ‫تعزيز دور القطاع اخلاص في أنشطة منظمة التعاون اإلسالمي‪ :‬من بني األمثلة التي تدل‬ ‫على األهمية التي توليها املنظمة لتطوير قطاع خاص نشط بني الدول األعضاء‪ ،‬إنشاء‬ ‫املؤسسة اإلسالمية الدولية لتنمية القطاع اخلاص ضمن مجموعة البنك اإلسالمي للتنمية‬ ‫ُ‬ ‫والتعاون الوثيق مع املؤسسات األخرى مثل الغرفة اإلسالمية للتجارة والصناعة والزراعة‪.‬‬ ‫التعاون مع املنظمات اإلقليمية‪ :‬أدت سياسة حتسني تنفيذ برامج املنظمة ومشاريعها‬ ‫في إطار التعاون الوثيق والتآزر والتحالف بني املنظمة والتجمعات االقتصادية الدولية‬ ‫واإلقليمية إلى توقيع إطارات اتفاق مع مؤسسات من بينها األمم املتحدة ومنظمة األغذية‬ ‫والزراعة والصندوق الدولي للتنمية الزراعية ومنظمة التعاون االقتصادي والهيئة احلكومية‬ ‫الدولية املعنية بالتنمية واالحتاد االقتصادي والنقدي لغرب أفريقيا ومجموعة الدول‬ ‫الثمانية اإلسالمية النامية‪.‬‬ ‫مساعدة الدول األعضاء على بناء القدرات‪ :‬متثل املشاريع الثالثة التي أطلقت في‬ ‫إطار البرنامج املاليزي لبناء القدرات للبلدان اإلسالمية في كل من سيراليون وبنغالدش‬ ‫وموريتانيا محور أنشطة املنظمة في مجال االستجابة الوطنية للتطلعات اإلمنائية للدول‬ ‫األعضاء احملتاجة في املنظمة‪.‬‬ ‫التعاون بني األسواق املالية للدول األعضاء في منظمة التعاون اإلسالمي‪ :‬أفضت‬ ‫اجلهود التي بذلت في هذا الصدد إلى إطالق مؤشر ستاندرد أند بورز ومنظمة التعاون‬ ‫اإلسالمي‪-‬كومسيك وإنشاء منتدى سلطات تنظيم أسواق رأس املال للدول اإلسالمية‬ ‫للعمل على قضايا من قبيل تنمية األسواق وبناء القدرات واملالية اإلسالمية والتوعية‬ ‫باألمور املالية‪ ،‬وكذا التعاون بني البنوك املركزية وسلطات النقد في الدول األعضاء في‬ ‫املنظمة‪.‬‬ ‫‪28‬‬


‫الشؤون اإلنسانية‬ ‫‪ )8‬‬ ‫يتعرض املجال اجلغرافي الذي تغطيه الدول األعضاء في املنظمة لكوارث طبيعية بدرجة‬ ‫كبيرة‪ .‬إضافة إلى ذلك‪ ،‬ونظراً لوجود جميع البؤر السياسية الساخنة تقريب ًا في هذه‬ ‫املنطقة‪ ،‬فإن دول املنظمة تتعرض كثيراً لكوارث يتسبب فيها البشر‪ .‬وهذه احلقيقة هي‬ ‫ما يفسر حاجة الدول األعضاء املتكررة إلى املساعدات اإلنسانية‪ .‬فعندما إنشئت منظمة‬ ‫التعاون اإلسالمي‪ ،‬لم يكن لديها آلية محددة للتعامل مع احلاالت اإلنسانية في دولها‬ ‫األعضاء‪ .‬وكل ما اتخذ من إجراءات في هذا الصدد اتخذ للتصدي حلاالت إنسانية‬ ‫محددة‪ .‬ففي يناير ‪ 2005‬انطلقت اجلهود اإلنسانية املنسقة للمرة األولى في تاريخ‬ ‫املنظمة على إثر كارثة التسونامي‪ .‬وفي الوقت نفسه‪ ،‬كان ثمة شعور بضرورة وجود آلية‬ ‫محددة للتعامل مع الكوارث اإلنسانية أكثر من أي وقت مضى‪.‬‬ ‫ووفق ًا للرسالة والرؤية اجلديدتني اللتني نص عليهما كل من برنامج العمل العشري‬ ‫للمنظمة وميثاقها اجلديد‪ ،‬بدأت عملية في هذا االجتاه وأنشئت إدارة التعاون الدولي‬ ‫والشؤون اإلنسانية في يونيو ‪ 2008‬بقرار من الدورة اخلامسة والثالثني ملجلس وزراء‬ ‫اخلارجية‪ .‬ثم في مايو ‪ ،2009‬اعتمدت املنظمة وثيقة شملت األهداف اإلستراتيجية‬ ‫لعملها في املجاالت اإلنسانية‪.‬‬ ‫وتكمن أهمية تلك اآللية اجلديدة في كونها متثل قوة موحدة للجهود التي تبذلها مختلف‬ ‫احلكومات ومؤسسات املجتمع املدني في العالم اإلسالمي العاملة في هذا املجال‪ .‬ونتيجة‬ ‫لذلك‪ ،‬تضاعفت فعالية مثل هذه املساعدات نظراً لتقدميها على نحو منسق وموجه جتتنب‬ ‫به االزدواجية وتتحقق به الفائدة القصوى‪ .‬يشار إلى أن هذا العامل املتعلق بـ"اجتناب‬ ‫االزدواجية" هام جداً ألن مواردنا ال تزال محدودة في حني تكاد احتياجاتنا ال تنتهي أبداً‪.‬‬ ‫وتشمل اإلجراءات املتخذة في املجال اإلنساني ما يلي‪:‬‬ ‫تنشيط العمل اإلنساني وإقامة حتالف املؤسسات اإلنسانية في منظمة التعاون‬ ‫• ‬ ‫اإلسالمي مبا ييسر عمليات اإلغاثة والتدخل امليداني في الكوارث الطبيعية والكوارث‬ ‫التي يتسبب فيها البشر‪.‬‬ ‫التواصل مع املنظمات غير احلكومية ومؤسسات املجتمع املدني العاملة في‬ ‫• ‬ ‫‪29‬‬


‫احلقل اإلنساني من خالل متهيد الطريق لها للحصول على الصفة االستشارية وفق ًا لشروط‬ ‫محددة‪.‬‬ ‫تنفيذ برنامج بالتنسيق مع البنك اإلسالمي للتنمية لكفالة ‪ 25 000‬يتيم فقدوا‬ ‫• ‬ ‫أسرهم بسبب التسونامي في بندا آتشي بجمهورية إندونيسيا بتكلفة إجمالية قدرها‬ ‫‪ 135‬مليون دوالر أمريكي‪.‬‬ ‫عقد مؤمترات املانحني لفائدة كل من النيجر وسيراليون وجزر القمر ومالي‬ ‫• ‬ ‫واملتضررين من الفيضانات في كل من باكستان ودارفور‪.‬‬ ‫تنظيم حملة إغاثة غزة (‪ 14‬مليون دوالر أمريكي)‪.‬‬ ‫• ‬ ‫افتتاح مستشفى للعيون في غزة بتكلفة قدرها ‪ 1,5‬مليون دوالر أمريكي وإنشاء‬ ‫• ‬ ‫وحدة لوجستية في العريش مبصر للوصول إلى السكان في غزة‪.‬‬ ‫إنشاء ‪ 200‬وحدة سكنية لفائدة ضحايا الزلزال في بانداجن في غرب سومطرة‬ ‫• ‬ ‫بإندونيسيا بتكلفة قدرها مليوني دوالر أمريكي‪.‬‬ ‫إنشاء صناديق خاصة لالجئني في كل من البوسنة والهرسك وأفغانستان‬ ‫• ‬ ‫وسيراليون‪.‬‬ ‫التعاون مع برنامج األمم املتحدة اإلمنائي ووحدة التعاون بني دول اجلنوب في األمم‬ ‫• ‬ ‫املتحدة وإطالق برنامج الشراكة بني منظمة التعاون اإلسالمي وبرنامج األمم املتحدة اإلمنائي‬ ‫بتكلفة قدرها ‪ 25‬مليون دوالر إلقامة مشاريع تدريبية وصحية وتعليمية في الصومال‪.‬‬ ‫إجراء زيارات ميدانية لتقييم اخلسائر التي تكبدتها كل من غينيا والنيجر‬ ‫• ‬ ‫وبوركينا فاسو وجزر القمر وغزة واليمن وكينيا (الالجؤون الصوماليون) وإندونيسيا‬ ‫وباكستان وبنغالديش‪.‬‬ ‫إنشاء مكتب منظمة التعاون اإلسالمي للشؤون اإلنسانية والتنمية في نيامي من‬ ‫• ‬ ‫أجل تنفيذ توصيات مؤمتر الدوحة الدولي اخلاص باالكتفاء الذاتي من األغذية في النيجر‬ ‫في يوليو ‪.2009‬‬ ‫افتتاح مكتب منظمة التعاون اإلسالمي للتنسيق اإلنساني في مقديشو بالصومال‬ ‫• ‬ ‫في مارس ‪.2011‬‬ ‫‪30‬‬


‫افتتاح مكتب منظمة التعاون اإلسالمي للتنسيق اإلنساني في إسالم أباد في‬ ‫• ‬ ‫مارس ‪.2010‬‬ ‫توقيع مذكرة تفاهم مع البرنامج العاملي للغذاء لتوزيع األغذية على ‪366 000‬‬ ‫• ‬ ‫نازح في ممر أفقوي في الصومال‪.‬‬ ‫تعزيز التعاون مع جهات دولية إنسانية أساسية مثل إدارة التنمية الدولية‬ ‫• ‬ ‫(بريطانيا)‪ ،‬واللجنة الدولية للصليب األحمر ووكالة العون األسترالية ومكتب األمم‬ ‫املتحدة لتنسيق الشؤون اإلنسانية ووكالة التنمية السويسرية وأطباء بال حدود‪ ،‬إلخ‪.‬‬ ‫إيفاد بعثات إنسانية عاجلة إلى احلدود التونسية الليبية واحلدود املصرية‬ ‫• ‬ ‫الليبية‪.‬‬ ‫إقامة حتالف منظمة التعاون اإلسالمي للجهات اإلنسانية الرئيسة في الدول‬ ‫• ‬ ‫األعضاء في املنظمة ملساعدة الصومال‪.‬‬ ‫عقد مؤمترات للمنظمات غير احلكومية في كل من ليبيا وإسالم أباد والدوحة‬ ‫• ‬ ‫واخلرطوم‪.‬‬ ‫بناء منازل لضحايا الفيضانات في باكستان‪ .‬فمنظمة التعاون اإلسالمي ملتزمة‬ ‫• ‬ ‫ال لبناء ‪225‬‬ ‫ببناء ‪ 600‬منزل للمتضررين من الفيضانات في باكستان‪ .‬وقد بدأ العمل فع ً‬ ‫منز ًال‪.‬‬ ‫تنظيم املؤمتر االستثنائي اخلاص بالصومال في اسطنبول والذي أعلنت فيه الدول‬ ‫• ‬ ‫األعضاء في املنظمة عن تعهدات بلغت ‪ 350‬مليون دوالر أمريكي‪.‬‬ ‫وضع مشروع الئحة منح الصفة االستشارية للمنظمات اإلنسانية واخليرية‬ ‫• ‬ ‫واإلغاثة غير احلكومية لبحثها في اجتماع فريق اخلبراء احلكوميني ثم تقدميها ملجلس‬ ‫وزراء اخلارجية العتمادها‪.‬‬ ‫بعض املالمح البارزة لألنشطة اإلنسانية‬ ‫أوال‪ :‬سعي ًا إلبداء التضامن وتقدمي املساعدات جلميع احملتاجني دون متييز‪ ،‬مت تنفيذ‬ ‫تدخالت طارئة في البلدان التالية‪:‬‬ ‫‪31‬‬


‫الصومال‪ :‬في مارس ‪ ،2011‬أنشئ مكتب تنسيق الشؤون اإلنسانية التابع‬ ‫‪ 1‬‬ ‫ملنظمة التعاون اإلسالمي في مقديشو بالصومال من أجل تنسيق أوثق للتدخالت‬ ‫اإلنسانية‪ .‬كما ُعقد اجتماع للمنظمات احلكومية من الدول األعضاء في اسطنبول يوم‬ ‫‪ 28/7/2011‬إنشئ فيه حتالف يضم ‪ 38‬منظمة غير حكومية ويعمل اآلن حتت مظلة‬ ‫منظمة التعاون اإلسالمي في مقديشو وما حولها‪.‬‬ ‫وقد قسم العمل إلى خمسة قطاعات اختيرت لها خمس منظمات للتنسيق في مجاالت‬ ‫تخصص كل منها على النحو التالي‪:‬‬ ‫إدارة املخيمات‪ :‬أسندت إلى جمعية الهالل األحمر التركي‪.‬‬ ‫• ‬ ‫الصحة‪ :‬أسندت إلى احتاد األطباء العرب‪.‬‬ ‫• ‬ ‫الغذاء واالحتياجات الطارئة‪ :‬أسندت إلى الهالل األحمر القطري‪.‬‬ ‫• ‬ ‫وسائل اإلعالم والتوثيق‪ :‬أسندت إلى اإلغاثة اإلسالمية – بريطانيا‪.‬‬ ‫• ‬ ‫حشد املوارد‪ :‬أسند إلى إدارة الشؤون اإلنسانية في منظمة التعاون اإلسالمي‪.‬‬ ‫• ‬ ‫كما عقدت منظمة التعاون اإلسالمي اجتماع ًا طارئ ًا للجنة التنفيذية في ‪17/8/2011‬‬ ‫في اسطنبول بتركيا وشكلت جلنة خاصة تألفت من كازاخستان وتركيا والسنغال‬ ‫وأذربيجان واململكة العربية السعودية واملنظمة‪ ،‬من أجل املتابعة الوثيقة للوضع اإلنساني‬ ‫في الصومال واتخاذ اإلجراء املالئم كلما اقتضت الضرورة‪ .‬كذلك تعهدت الدول األعضاء‬ ‫بتقدمي مساهمة قدرها ‪ 350‬مليون دوالر أمريكي لتخفيف محنة املتضررين من املجاعة‬ ‫في الصومال‪.‬‬ ‫وحتى اآلن‪ ،‬متكنت املنظمة‪ ،‬من خالل حتالف املنظمات غير احلكومية الشريكة‪ ،‬من‬ ‫توزيع أكثر من ‪ 50 000‬طن من املساعدات الغذائية في مقديشو وفي مناطق تخضع‬ ‫لسيطرة مجموعات مسلحة ال تتبع للدولة استفاد منها مليون و‪ 500‬ألف شخص‪،‬‬ ‫‪ 30%‬منهم في مقديشو و‪ 70%‬خارجها‪ .‬كما أنشئت مائة وحدة صحية لتقدمي الرعاية‬ ‫الصحية لـ ‪ 306‬مخيمات للنازحني‪.‬‬ ‫أسهمت بعض النتائج اإليجابية ملساعي توزيع الغذاء وإنشاء وحدات صحية في تقليص‬ ‫مستويات سوء التغذية وموت األطفال بنسبة ‪ 1:5‬التي كانت سائدة وقت إعالن املجاعة‬ ‫‪32‬‬


‫في يوليو ‪ .2011‬وقد استقرت أسعار املواد الغذائية في مستويات مقبولة بعد أن شهدت‬ ‫ارتفاع ًا حاداً في أسعارها في األسواق بلغ خمسة أضعاف‪.‬‬ ‫وفي ‪ 5‬أكتوبر‪ ،2011‬عقدت املنظمة مؤمتراً في القاهرة بعنوان "املاء من أجل احلياة"‬ ‫لفائدة الصومال تعهد فيه شركاء املنظمة بتقدمي مبلغ ‪ 85‬مليون دوالر أمريكي حلفر‬ ‫‪ 675‬بئراً‪.‬‬ ‫فلسطني‪ :‬ظلت املنظمة نشطة جداً في غزة حتشد املوارد من الدول األعضاء‬ ‫‪ 2‬‬ ‫وهيئات املجتمع املدني فيها لدعم مرحلتي اإلغاثة والتعافي‪ .‬ويجري تنفيذ مشاريع‬ ‫عديدة مع منظمات غير حكومية رئيسة وأطراف معنية مختلفة‪ .‬ومن تلك املشاريع‪:‬‬ ‫افتتاح عيادة عيون متخصصة في قطاع غزة‪.‬‬ ‫ ‬‫افتتاح غرفة للعمليات اجلراحية في املستشفى األوروبي‪.‬‬ ‫ ‬‫ال إلعادة تأهيل شتى القطاعات وتنميتها في غزة‬ ‫أعدت املنظمة برنامج ًا كام ً‬ ‫ ‬‫بتكلفة قدرها ‪ 50‬مليون دوالر أمريكي‪.‬‬ ‫افتتاح وحدات لوجيستية في القاهرة وغزة لتنسيق وتسهيل الدعم اإلنساني‬ ‫ ‬‫لغزة‪.‬‬ ‫ن ُِّفذت مشاريع إعادة التأهيل والتطوير بالتعاون مع منظمات غير حكومية رئيسة‬ ‫ ‬‫وأطراف معنية مختلفة مببلغ إجمالي قدره ‪ 29‬مليون دوالر أمريكي على النحو التالي‪:‬‬ ‫(‪ 3 )1‬مشاريع في قطاع األمن الغذائي بتكلفة قدرها ‪ 14‬مليون دوالر أمريكي‪.‬‬ ‫(‪ 3 )2‬مشاريع في قطاع اإلسكان مببلغ ‪ 10‬ماليني دوالر أمريكي‪.‬‬ ‫(‪ 5 )3‬مشاريع في قطاع الصحة بتكلفة قدها ‪ 5‬ماليني دوالر أمريكي‪.‬‬ ‫(‪ )4‬في القطاع االقتصادي‪ :‬توقيع عقد ملشروع وحدة البرمجة بتكلفة قدرها‬ ‫‪ 250 000‬دوالر أمريكي‪.‬‬ ‫اليمن‪ :‬مت إنشاء مستشفى ميداني في مخيم مزراك للنازحني ويجري تنفيذ عدد‬ ‫‪ 3‬‬ ‫من األنشطة الطبية بشراكة بني منظمة التعاون اإلسالمي وجمعية أطباء بال حدود ‪MSF‬‬ ‫‪33‬‬


‫التي تفعل ما بوسعها لتخفيف معاناة احملتاجني إلى الرعاية الصحية‪.‬‬ ‫باكستان‪ :‬على إثر تدفق أعداد كبيرة من النازحني في وادي سواط‪ ،‬أجرت‬ ‫‪ 4‬‬ ‫املنظمة محادثات رفيعة املستوى مع السلطات الباكستانية‪ .‬ومول كل من صندوق‬ ‫التضامن اإلسالمي والبنك اإلسالمي للتنمية مشاريع مجدية تعني على إعادة بناء القدرات‬ ‫واملؤسسات‪.‬‬ ‫كما قامت املنظمة بدور ريادي في حشد الدعم لباكستان بعد السيول العارمة التي لم‬ ‫يشهد البلد مثلها منذ أكثر من ‪ 80‬سنة‪ .‬وقد اتخذت مبادرات عديدة‪ ،‬وفي مؤمتر‬ ‫إنساني عاجل في إسالم أباد يوم ‪ 11‬يناير‪ ،2011‬وبحضور رئيس وزراء جمهورية‬ ‫باكستان اإلسالمية ومسؤولي األمم املتحدة وكبار املسؤولني‪ ،‬سلم األمني العام قرية منظمة‬ ‫التعاون اإلسالمي للمتضررين من السيول والتي اشتملت على مائة منزل من مجموع‬ ‫املنازل الستمائة التي تعهدت املنظمة ببنائها‪.‬‬ ‫النيجر‪ :‬قدم متويل مشترك ملشروعني أحدهما زراعي واآلخر للحفاظ على البيئة‬ ‫‪ 5‬‬ ‫مببلغ ‪ 250 000‬دوالر‪ ،‬وقد اكتمل املشروعان‪ .‬وقد مت اختيار ‪ 41‬مشروع ًا للري واحملافظة‬ ‫على البيئة واخلطط الزراعية ومتت دراستها وخصص لها مبلغ ‪ 1.5‬مليون دوالد أمريكي‬ ‫لتنفذ سنة ‪.2012‬‬ ‫سيراليون‪ :‬مت اتخاذ قرار بإعادة تنشيط صندوق سيراليون الذي ظل يواجه منذ‬ ‫‪ 6‬‬ ‫إنشائه أزمة مالية خانقة‪ .‬ويعتزم بناء منازل لذوي الدخل املنخفض في املناطق الضعيفة‬ ‫املستهدفة مبشاركة بعض الدول األعضاء في املنظمة‪.‬‬ ‫البوسنة والهرسك‪ :‬مت بنجاح تنفيذ برنامج احلج ‪ 2011‬للعائدين بتمويل من‬ ‫‪ 7‬‬ ‫مؤسسة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في أبو ظبي‪ .‬فقد أدى احلج ‪ 10‬مرشحني من‬ ‫‪ 10‬مدن مختلفة (‪ 9‬باحلافلة و‪ 1‬بالطائرة)‪ .‬ويذكر أنه مت حشد أموال لتنفيذ مشاريع‬ ‫‪34‬‬


‫املدارس االبتدائية في كل من موستا وتورسانوفو بردو ومدرسة هندسة ميكانيكية في‬ ‫موستا وروضة في سمية‪.‬‬ ‫أفغانستان‪ :‬ظل صندوق منظمة التعاون اإلسالمي ملساعدة الشعب األفغاني‬ ‫‪ 8‬‬ ‫منذ إنشائه سنة ‪ 2003‬ينفذ سلسلة من املشاريع تتراوح بني التعليم والرعاية الصحية‬ ‫العامة والتدريب املهني وتوعية اجلنسني والزراعة وخطط درء الدخل إلى آخره‪ .‬ومت افتتاح‬ ‫‪ 33‬عيادة في مختلف أنحاء البالد ومراكز تفوق عديدة تهتم بالتدريب املهني لكل من‬ ‫الصبيان والفتيات‪.‬‬ ‫إندونيسيا‪ :‬بالتعاون مع البنك اإلسالمي للتنمية‪ ،‬تواصلت اإلدارة اليومية‬ ‫‪ 9‬‬ ‫ملشروع األيتام واإلشراف على الوكاالت املنفذة للمشروع على األرض‪.‬‬ ‫‪ 10‬ليبيا‪ :‬أرسلت بعثتان لتقصي احلقائق إلى احلدود التونسية الليبية واحلدود‬ ‫املصرية الليبية لتقييم االحتياجات على إثر تدفق الجئني ليبيني بسبب االضطرابات‬ ‫االجتماعية التي ضربت ليبيا‪.‬‬ ‫‪ 11‬الفلبني‪ :‬أرسلت بعثة إنسانية مشتركة إلى الفلبني على إثر مرور إعصار سندوجن‬ ‫بأبعاد كارثية‪ .‬ويذكر أن أكثر من ‪ 21 000‬شخص استفادوا من املساعدات اإلنسانية‬ ‫ملنظمة التعاون اإلسالمي التي شملت مواد غذائية وغير غذائية‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬العالقة مع هيئات املجتمع املدني في الدول األعضاء في منظمة التعاون‬ ‫اإلسالمي‪:‬‬ ‫على الصعيد الوطني‪ ،‬انصب معظم التركيز وكثير من الطاقات على إنشاء منتدى املنظمات‬ ‫غير احلكومية في منظمة التعاون اإلسالمي‪ .‬ألجل ذلك‪ ،‬عقد اجتماع في اخلرطوم‬ ‫بجمهورية السودان في ‪ 2011‬فاعتمدت مدونة سلوك وأنشئت شبكة للمنظمات غير‬ ‫احلكومية‪.‬‬ ‫‪35‬‬


‫اعتمدت الدورة التاسعة والثالثون ملجلس وزراء اخلارجية التي عقدت في جيبوتي في‬ ‫الفترة من ‪ 15‬إلى ‪ 17‬نوفمبر ‪ ،2012‬القرار اخلاص باملنظمات اإلنسانية غير احلكومية‬ ‫في دول منظمة التعاون اإلسالمي التي تسعى للحصول على الصفة االستشارية‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬التعاون الدولي‪:‬‬ ‫على الصعيد الدولي‪ ،‬وسعت املنظمة نطاق تعاونها مع كثير من املنظمات اإلنسانية‬ ‫الدولية منها مكتب تنسيق الشؤون اإلنسانية في األمم املتحدة واملفوضية السامية لألمم‬ ‫املتحدة لشؤون الالجئني وبرنامج األمم املتحدة اإلمنائي وبرنامج الغذاء العاملي وإدارة التنمية‬ ‫الدولية في بريطانيا واإلستراتيجية الدولية للحد من الكوارث ووكالة التنمية الدولية‬ ‫األمريكية والعون االسترالي ووكالة التنمية السويسرية وجمعية الهالل األحمر السعودي‬ ‫والوكالة التركية للتعاون الدولي وجمعية الهالل األحمر القطري وأطباء بال حدود والعون‬ ‫اإلسالمي‪ ،‬إلى آخره‪ .‬وفي السياق نفسه‪ ،‬وقع عدد من مذكرات التفاهم أو أوشك أن‬ ‫يوقع‪ ،‬وآخرها مذكرة تفاهم مع مكتب تنسيق الشؤون اإلنسانية بعد زيارة رفيعة املستوى‬ ‫أجرتها البارونة أموس لألمانة العامة للمنظمة في منتصف نوفمبر ‪ .2011‬كما وضعت‬ ‫خطة ثالثية (‪ )2015 – 2012‬للعناية بأربعة مجاالت‪ :‬السياسات واملشاركة العملية‬ ‫وإدارة املعلومات والتمويل اإلنساني وبناء القدرات‪.‬‬ ‫وأرسلت منظمة التعاون اإلسالمي ومكتب تنسيق الشؤون اإلنسانية بعثة مشتركة لتقييم‬ ‫االحتياجات إلى سوريا في الفترة املمتدة من منتصف مارس ‪ 2012‬إلى نهايته‪ .‬كما‬ ‫قامت املنظمتان بجولة مشتركة في منطقة الساحل (‪ 21 – 14‬أكتوبر‪ )2010‬شملت‬ ‫النيجر ومالي وبوركينافاسو‪ .‬وقبل هذه البعثة املشتركة‪ ،‬زارت إدارة الشؤون اإلنسانية‬ ‫التابعة للمنظمة ماينمار وأجرت محادثات هامة مع السلطات احمللية هناك ووقعت مذكرة‬ ‫تفاهم في سبتمبر ‪ 2012‬بني املنظمة ووزارة احلدود الدولية من أجل تقدمي مساعدات‬ ‫إنسانية للنازحني في والية راخني‪.‬‬

‫‪36‬‬


‫‪ )9‬الشؤون االجتماعية والثقافية وشؤون األسرة‬ ‫متثل مكافحة آفة اإلسالموفوبيا إحدى أهم األولويات التي تتعامل معها إدارة الشؤون‬ ‫الثقافية واالجتماعية وشؤون األسرة في منظمة التعاون اإلسالمي‪ .‬وقد أخذ موضوع‬ ‫اإلسالموفوبيا بعداً جديداً من خالل احلملة الفعالة التي أطلقتها منظمة التعاون اإلسالمي‬ ‫في أعقاب أزمة الرسوم الكاريكاتورية الدمنركية‪ .‬وبفضل اجلهود املضنية التي بذلها األمني‬ ‫العام في نهاية ‪ 2005‬وبداية ‪ ،2006‬صدر للمرة األولى على اإلطالق بيان ثالثي في هذا‬ ‫الصدد عن األمم املتحدة ومنظمة التعاون اإلسالمي واالحتاد األوروبي‪ .‬وفي مجال التفاعل‬ ‫بني الثقافات وأتباع األديان‪ ،‬تبوأت منظمة التعاون اإلسالمي مكانها باعتبارها أحد‬ ‫املشاركني األساسيني في احلوار في إطار مبادرة األمم املتحدة لتحالف احلضارات‪ .‬إضافة‬ ‫إلى موضوع اإلسالموفوبيا‪ ،‬ناصرت منظمة التعاون اإلسالمي موضوع حقوق اإلنسان من‬ ‫خالل إنشاء هيئتها الدائمة املستقلة حلقوق اإلنسان في الدورة الثامنة والثالثني ملجلس‬ ‫وزراء اخلارجية‪.‬‬ ‫ويتجلى النجاح الذي حتقق في القضايا املرتبطة باملرأة والطفل واألسرة في إنشاء إدارة‬ ‫شؤون األسرة في األمانة العامة‪ ،‬واعتماد خطة عمل منظمة التعاون اإلسالمي للنهوض‬ ‫باملرأة‪ ،‬وإحداث جهاز متخصص معني بتطوير املرأة‪ .‬ومن أبرز املنجزات في هذا السياق‬ ‫نذكر ما يلي‪:‬‬ ‫َع ِمل مرصد اإلسالموفوبيا الذي أنشأه مجلس وزراء اخلارجية في دورته‬ ‫• ‬ ‫الرابعة والثالثني التي عقدت في إسالم آباد في مايو ‪ 2007‬بنشاط على رصد ظاهرة‬ ‫اإلسالموفوبيا والتصدي لها‪ .‬وجنح املرصد في زيادة الوعي العاملي باآلثار اخلطيرة لهذه‬ ‫الظاهرة‪ .‬وباإلضافة إلى إصدار تقارير يومية وشهرية حول اإلسالموفوبيا‪ ،‬أعد املرصد‬ ‫خم��ة تقارير سنوية ونشرها في سنوات ‪ 2008‬و‪ 2009‬و‪ 2010‬و‪ 2011‬و‪2012‬‬ ‫على التوالي‪.‬‬ ‫عقدت املنظمة مع حتالف احلضارات واملجلس األوربي واملجلس البريطاني مائدة‬ ‫• ‬ ‫مستديرة مفتوحة حول موضوع‪" :‬التصدي لإلسالموفوبيا‪ :‬اغتنام الفرص غير املُستغ َلة‬ ‫من أجل االحترام املتبادل واملشاركة"‪ ،‬وذلك على هامش املنتدى العاملي الثالث لتحالف‬ ‫‪37‬‬


‫احلضارات الذي عقد في ريوديجانيرو من ‪ 27‬إلى ‪ 29‬مايو ‪ .2010‬وتولت املنظمة‬ ‫مهمة تنسيق جلسة تطارح األفكار لفريق من الشخصيات البارزة عقدت في إسطنبول‬ ‫يومي ‪ 4‬و‪ 5‬يوليو ‪ 2010‬حول قرار "مناهضة اإلساءة إلى األديان" الذي ترعاه املنظمة‬ ‫بغرض التوصل إلى فهم مشترك للخطوات التالية‪ ،‬مع اإلشارة بصورة خاصة إلى موقف‬ ‫وإستراتيجية متماسكني قانونيا بشأن هذه املسألة التي تكتسي أهمية بالغة بالنسبة‬ ‫للمنظمة‪.‬‬ ‫توقيع مذكرة التفاهم بني منظمة التعاون اإلسالمي وحتالف احلضارات التابع‬ ‫• ‬ ‫لألمم املتحدة على هامش املنتدى العاملي الثاني حلوار احلضارات الذي عقد في إسطنبول‬ ‫شهر أبريل سنة ‪ ،2009‬وتوقيع خطة عمل بني الطرفني خالل املنتدى العاملي الثالث حلوار‬ ‫احلضارات الذي استضافته ريوديجانيرو من ‪ 27‬إلى ‪ 29‬مايو ‪ 2010‬من أجل وضع خطط‬ ‫وبرامج مشتركة يتولى الطرفان تنفيذها في الفترة املمتدة من ‪ 2010‬إلى ‪.2012‬‬ ‫استضافت املنظمة االجتماع األول جلهات التنسيق في الدول األعضاء عقد في‬ ‫• ‬ ‫جدة يومي ‪ 24‬و‪ 25‬أبريل ‪ 2010‬بهدف إعطاء جهات التنسيق فرصة لصياغة موقف‬ ‫مشترك للمنظمة في جميع محافل حتالف احلضارات‪.‬‬ ‫التنسيق مع املؤسسات ذات الصلة مثل مركز إرسيكا واأليسيسكو لتشجيع‬ ‫• ‬ ‫الثقافة اإلسالمية‪ .‬فقد أكد األمني العام في محاضراته وخطاباته العديدة سماحة تعاليم‬ ‫اإلسالم وأبرز قيم التسامح والتراحم والسالم التي يجسدها الدين اإلسالمي‪ .‬كما حاول‬ ‫محو التصورات اخلاطئة والصور املشوهة عن اإلسالم‪.‬‬ ‫شرعت املنظمة في إنشاء هيئة دائمة مستقلة حلقوق اإلنسان بناء على التكليف‬ ‫• ‬ ‫الوارد في برنامج العمل العشري وامليثاق اجلديد للمنظمة‪ .‬واعتمد مجلس وزراء اخلارجية‬ ‫في دورته الثامنة والثالثني التي عقدت في األستانة في يونيو ‪ 2011‬النظام األساسي‬ ‫للهيئة الذي دخل حيز النفاذ بعد اعتماده‪ .‬وانتخب املجلس في الدورة ذاتها اخلبراء‬ ‫املستقلني الثمانية عشر الذين يشكلون الهيئة‪ ،‬وهو ما سيمثل دعامة أساسية لعملية‬ ‫اإلصالح اجلارية في املنظمة‪.‬‬ ‫وتنفيذاً للتكليف الوارد في برنامج العمل العشري ملنظمة التعاون اإلسالمي‪،‬‬ ‫• ‬ ‫‪38‬‬


‫قرر مجلس وزراء اخلارجية في دورته السادسة والثالثني التي عقدت في دمشق من ‪23‬‬ ‫إلى ‪ 25‬مايو ‪ 2009‬إنشاء إدارة لشؤون األسرة ضمن هيكل األمانة العامة للمنظمة‪ .‬وقد‬ ‫شكل إحداث هذه اإلدارة حدثا بارزا في املنظمة‪.‬‬ ‫أنشئ اجلهاز املتخصص املعني بالنهوض باملرأة‪ ،‬ومقره القاهرة‪ ،‬طبقا لقرار مجلس‬ ‫• ‬ ‫وزراء اخلارجية في دورته السادسة والثالثني التي عقدت في مايو ‪ .2009‬واعتمد املجلس‬ ‫في دورته السابعة والثالثني التي عقدت في دوشنبيه في مايو ‪ 2010‬النظام األساسي‬ ‫لهذا اجلهاز‪.‬‬ ‫اعتمد املؤمتر الوزاري الثاني حول املرأة الذي عقد في القاهرة في نوفمبر ‪2008‬‬ ‫• ‬ ‫خطة عمل منظمة التعاون اإلسالمي للنهوض باملرأة‪ ،‬وهو ما ميثل إجنازا كبيرا للمنظمة‪.‬‬ ‫اعتمد املؤمتر الوزاري الثالث حول دور املرأة في تنمية الدول األعضاء في منظمة‬ ‫• ‬ ‫التعاون اإلسالمي الذي عقد في طهران بإيران في الفترة من ‪ 19‬إلى ‪ 21‬ديسمبر ‪2010‬‬ ‫اآللية اخلاصة بتنفيذ خطة عمل املنظمة للنهوض باملرأة‪ .‬وجتري املشاورات حاليا مع بعض‬ ‫الدول األعضاء الستضافة مؤمترات حول آلية تنفيذ اخلطة‪ ،‬ومؤمتر حول القيم األسرية في‬ ‫اإلسالمي‪.‬‬ ‫أحاط املؤمتر الوزاري الرابع حول دور املرأة في تنمية الدول األعضاء في منظمة‬ ‫• ‬ ‫التعاون اإلسالمي الذي عقد في جاكرتا في الفترة من ‪ 4‬إلى ‪ 6‬ديسمبر ‪ 2012‬علم ًا‬ ‫بتنفيذ القرارات الصادرة عن املؤمترات الوزارية ملنظمة التعاون اإلسالمي ذات الصلة‪،‬‬ ‫والسيما خطة عمل منظمة التعاون اإلسالمي للنهوض باملرأة‪ ،‬وناقش السبل والوسائل‬ ‫الكفيلة بتنسيق اجلهود للنهوض باملرأة في الدول األعضاء في املنظمة‪.‬‬ ‫وانسجاما مع عهد منظمة التعاون اإلسالمي حلقوق الطفل في اإلسالم وبرنامج‬ ‫• ‬ ‫العمل العشري‪ ،‬تعد رعاية الطفولة وحمايتها وحتقيق رفاهيتها من املجاالت التي حتظى‬ ‫باألولوية لدى املنظمة‪ .‬وبعد انعقاد الدورتني األولى والثانية ملؤمتر الوزراء املكلفني بالطفولة‬ ‫في الرباط واخلرطوم على التوالي بالتنسيق مع األيسيسكو‪ ،‬عقد املؤمتر الثالث في طرابلس‬ ‫بليبيا من ‪ 7‬إلى ‪ 11‬فبراير ‪ 2011‬حتث شعار‪" :‬تعزيز التنمية‪ :‬مواجهة حتدي النهوض‬ ‫بالطفولة املبكرة في العالم اإلسالمي"‪ .‬وأصدر املؤمتر "إعالن طرابلس حول تسريع النهوض‬ ‫‪39‬‬


‫بالطفولة املبكرة في العالم اإلسالمي"‬ ‫واصلت األمانة العامة للمنظمة وأجهزتها املتفرعة ومؤسساتها املتخصصة‬ ‫• ‬ ‫واملنتمية ومعها الدول األعضاء تعاونها املثمر مع منظمة رعاية الطفولة اليونيسف لتحقيق‬ ‫بقاء الطفل وحمايته ومنائه في العالم اإلسالمي‪.‬‬ ‫تظل منظمة التعاون اإلسالمي ملتزمة بتنمية الشباب في العالم اإلسالمي‪ .‬وفي‬ ‫• ‬ ‫هذا الصدد‪ ،‬عملت املنظمة بنشاط في ميدان تنمية الشباب ومتكينهم على الصعيدين‬ ‫األخالقي والثقافي من خالل عدد من املبادرات والبرامج املعنية باحلوار والتفاهم املتبادل‪،‬‬ ‫وذلك خللق ثقافة تقوم على السلم والتسامح واالحترام بني مختلف العقائد واخللفيات‬ ‫الثقافية‪ .‬وانسجاما مع هذه الرؤية‪ ،‬تعمل املنظمة بتنسيق وثيق مع الهيئات األخرى‬ ‫النشيطة في مجال الشباب‪ ،‬مبا فيها االحتاد الرياضي للتضامن اإلسالمي‪ ،‬واالحتاد العاملي‬ ‫للكشاف املسلم ومنتدى شباب املؤمتر اإلسالمي للحوار والتعاون‪.‬‬ ‫من املزمع أن تنظم الدورة الثالثة أللعاب التضامن اإلسالمي في رايو بجمهورية‬ ‫• ‬ ‫إندونيسيا في الفترة من ‪ 6‬إلى ‪ 17‬يونيو ‪ .2013‬وتنسق األمانة العامة مع االحتاد الرياضي‬ ‫للتضامن اإلسالمي ومع البلد املضيف للتحضير لهذه األلعاب‪.‬‬ ‫‪ )10‬املسائل املتعلقة بحقوق اإلنسان‬ ‫شرعت املنظمة في إنشاء هيئة دائمة مستقلة حلقوق اإلنسان بناء على التكليف‬ ‫• ‬ ‫الوارد في برنامج العمل العشري وامليثاق اجلديد للمنظمة‪ .‬واعتمد مجلس وزراء اخلارجية‬ ‫في دورته الثامنة والثالثني التي عقدت في األستانة في يونيو ‪ 2011‬النظام األساسي‬ ‫للهيئة الذي دخل حيز النفاذ بعد اعتماده‪ .‬وانتخب املجلس في الدورة ذاتها اخلبراء‬ ‫املستقلني الثمانية عشر الذين يشكلون الهيئة‪ ،‬وهو ما سيمثل دعامة أساسية لعملية‬ ‫اإلصالح اجلارية في املنظمة‪.‬‬ ‫يشكل إنشاء الهيئة في نصف املدة احملددة لذلك حدثا بارزا في تاريخ منظمة‬ ‫• ‬ ‫التعاون اإلسالمي التي مر على إنشائها أربعة عقود‪ .‬كما يرمز إنشاؤها إلى املنظمة في‬ ‫حلتها اجلديدة التي تقوم على رؤية قوامها الوسطية والتحديث‪ .‬ويأتي إنشاء الهيئة‬ ‫‪40‬‬


‫جتسيداً لإلرادة اجلماعية للدول األعضاء ورغبتها في إدماج البعد اخلاص بحقوق اإلنسان‬ ‫في برامج املنظمة ونشاطاتها‪ .‬كما تستأثر هذه الهيئة باهتمام دولي كبير لكونها أول آلية‬ ‫إقليمية حلقوق اإلنسان‪ ،‬ونظرا لطبيعة العضوية في منظمة التعاون اإلسالمي‪.‬‬ ‫عقدت الهيئة دورتها الرسمية األولى في جاكرتا في فبراير ‪ ،2012‬وانتخبت‬ ‫• ‬ ‫سيدة موقرة من بني أعضائها الثمانية عشر لتكون أول رئيسة للهيئة‪ .‬وعقدت الدورة‬ ‫الرسمية الثانية في أنقرة بتركيا في أغسطس ‪ ،2012‬استكملت قواعد إجراءاتها لعرضها‬ ‫على مجلس وزراء اخلارجية العتمادها‪.‬‬ ‫اعتمدت قواعد إجراءات الهيئة في الدورة التاسعة والثالثني ملجلس وزراء‬ ‫• ‬ ‫اخلارجية في نوفمبر ‪ ،2012‬مما أتاح لها أن تبدأ عملها بشكل كامل‪ .‬وفي هذا الصدد‪،‬‬ ‫عقدت اجتماعات مجموعات عمل في جدة في ديسمبر ‪ 2012‬بغية بدء مناقشات‬ ‫حول املجاالت ذات األولوية‪ ،‬التي شملت قضايا تتعلق باملرأة والطفل واحلقوق األساسية‬ ‫وحقوق اجلماعات واملجتمعات املسلمة والصراع اإلسرائيلي الفلسطيني‪.‬‬ ‫يالحظ ويقر بأن ثمة حتو ًال نوعياً‪ .‬ونأمل أن يبدد عمل الهيئة التصورات اخلاطئة‬ ‫• ‬ ‫بخصوص عدم توافق اإلسالم مع حقوق اإلنسان‪ .‬ويتوقع أن توفق الهيئة في عملها بني‬ ‫احلقوق واحلريات العاملية والقيم اإلسالمية‪ .‬كما يتوقع أن تكون مبثابة قوى دافعة لنظام‬ ‫قوي ومتسق ملنظمة التعاون اإلسالمي الهدف منه تسهيل التمتع الكامل بجميع حقوق‬ ‫اإلنسان في الدول األعضاء‪.‬‬ ‫شاركت منظمة التعاون اإلسالمي في متابعة قضية حقوق اإلنسان في األمم‬ ‫• ‬ ‫املتحدة‪ ،‬كما شاركت في مؤمتر استعراض دربن الذي عقد في جنيف في ‪ .2009‬يذكر‬ ‫أن وفد منظمة التعاون اإلسالمي الذي ترأسه أمينها العام‪ ،‬اضطلع بدور هام في التعاون مع‬ ‫الدول األعضاء الدفاع عن مصالح املنظمة في تعزيز حقوق اإلنسان وخاصة ضد التحريض‬ ‫على الكراهية وإساءة استغالل حق حرية التعبير‪.‬‬ ‫ما فتئت املنظمة تضطلع بدور قيادي في مجلس حقوق اإلنسان التابع لألمم‬ ‫• ‬ ‫املتحدة حلمل املجتمع الدولي على تبني موقف مشترك من مكافحة التعصب والتحريض‬ ‫على أساس الدين أو املعتقد‪ .‬واقترح األمني العام في كلمته أمام دورة املجلس في سبتمبر‬ ‫‪41‬‬


‫‪ 2010‬ثماني نقاط حتدد بعض التدابير العملية لتسهيل التوصل إلى توافق بني املنظمة‬ ‫واملجموعة الغربية‪ .‬واسترعت هذه النقاط الثماني اهتماما فوريا ولقيت قبوال من حكومة‬ ‫الواليات املتحدة األمريكية‪ ،‬إذ اتصلت هذه األخيرة باملنظمة من أجل العمل على التوصل‬ ‫إلى توافق انسجاما مع النقاط الثماني‪ ،‬وقررت العمل بنصيحة هذه األخيرة إلشراك االحتاد‬ ‫األوربي في هذا الصدد‪ .‬وأثمر هذا التنسيق والتعاون الدوليني على أساس النقاط الثماني‬ ‫التي اقترحها األمني العام للمنظمة نتائج هامة‪ ،‬إذ اعتمد مجلس حقوق اإلنسان بالتوافق‬ ‫في دورته السادسة عشرة التي عقدت سنة ‪ 2011‬قراره التاريخي رقم ‪ 16/18‬بشأن‬ ‫"مكافحة التعصب والقولبة النمطية السلبية والوصم والتمييز والتحريض على العنف‬ ‫وممارسته ضد الناس بسبب دينهم ومعتقدهم"‪..‬‬ ‫نظمت منظمة التعاون اإلسالمي اجتماع ًا يوم ‪ 15‬يوليو ‪ 2012‬في اسطنبول‪،‬‬ ‫• ‬ ‫اشترك في رئاسته كل من األمني العام للمنظمة البروفيسور أكمل الدين إحسان أوغلى‪،‬‬ ‫ووزيرة خارجية الواليات املتحدة هيالري كلينتون‪ ،‬وشارك فيه عدد من وزراء اخلارجية‬ ‫من الدول الغربية ومن دول منظمة التعاون اإلسالمي‪ .‬وأكد املؤمتر مجدداً أهمية تنفيذ‬ ‫القرار املذكور روح ًا ونصاً‪ .‬إال أن ذلك لم يكن مجرد مؤمتر بل مثل إجنازاً هام ًا حيث من‬ ‫املمكن أن يكون وضع اللبنة األولى لتمهيد الطريق إلقامة آلية قانونية على املستويني‬ ‫الوطني والدولي ميكن أن تفضي إلى تخفيف حدة التوتر بني الغرب والعالم اإلسالمي‬ ‫على مستوى الدين والعقيدة‪ .‬ويعد البيان املشترك الذي صدر عن رئيسي االجتماع‬ ‫املذكور تعبيراً عن إرادة سياسية في هذا االجتاه‪ .‬وقد دشن املؤمتر ما أصبح يعرف بـ "مسار‬ ‫اسطنبول" التي تهدف إلى تيسير تنفيذ القرار رقم ‪ 16/18‬الذي نوقش بالفعل في‬ ‫اجتماعني منفصلني عقدا على مستوى اخلبراء في واشنطن في ديسمبر ‪ ،2011‬ولندن‬ ‫وفي ديسمبر ‪.2012‬‬ ‫عقب زيارة املفوضة السامية لألمم املتحدة حلقوق اإلنسان‪ ،‬نافانيسيم بيالي‪،‬‬ ‫• ‬ ‫لألمانة العامة يوم ‪ 19‬ابريل ‪ ،2010‬نظم مكتب املفوضة السامية لألمم املتحدة حلقوق‬ ‫اإلنسان زيارة توجيهية للفرقة العاملة ملنظمة التعاون اإلسالمي‪ ،‬إلى جنيف مبناسبة إنشاء‬ ‫الهيئة الدائمة املستقلة حلقوق اإلنسان في الفترة من ‪ 26‬مايو إلى ‪ 1‬يونيو ‪ .2011‬كما‬ ‫‪42‬‬


‫نظمت زيارة أخرى إلى مؤسسات األمم املتحدة في نيويورك في الفترة من ‪ 10‬إلى ‪14‬‬ ‫ديسمبر ‪ 2012‬بغية التعريف بالهيئة وتوسيع نطاقها والبحث عن شركاء للتعاون معها‬ ‫في مجال حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫‪ )11‬شؤون العلوم والتكنولوجيا‪:‬‬ ‫بفضل اإلجراءات واالستراتيجيات الوطنية والتعاون بني الدول األعضاء في منظمة التعاون‬ ‫اإلسالمي وبرامج منظمة التعاون اإلسالمي وأنشطتها اجلارية واجلهود املتضافرة التي تبذلها‬ ‫مؤسساتها املعنية‪ ،‬أحرز تقدم مشجع في مجاالت العلوم والتكنولوجيا والتعليم العالي‬ ‫والصحة والبيئة‪.‬‬ ‫قبل احلديث بالتفصيل عن أنشطة املنظمة وبرامجها‪ ،‬يجدر بنا أن نستعرض ما أحرز في‬ ‫تقدم في بعض املجاالت‪.‬‬ ‫منذ اعتماد برنامج العمل العشري‪ ،‬حتققت زيادات هامة في ميزانيات األبحاث كما‬ ‫نقلت تقارير عن ذلك من بعض الدول األعضاء في املنظمة‪ .‬وفي بعض احلاالت زاد‬ ‫اإلنفاق على البحث والتطوير بنسبة تقترب من الضعف‪.‬‬ ‫وقبل اعتماد برنامج العمل العشري (‪ )2003‬كانت الدول األعضاء في املنظمة تنفق في‬ ‫ابتداء من ‪2003‬‬ ‫املتوسط ‪ 0.2%‬من إجمالي دخلها احمللي على األبحاث والتطوير‪ .‬لكن‬ ‫ً‬ ‫وحتى ‪ 2011‬تضاعفت هذه النسبة أربع مرات إلى ‪ 0.81%‬وهي النسبة التي كانت‬ ‫تبلغ الهدف احملدد في برنامج العمل العشري‪.‬‬ ‫في سنة ‪ ،2000‬بلغ عدد اإلصدارات العلمية في املجالت العلمية للعلماء واملهندسني‬ ‫من ‪ 57‬دولة عضو في منظمة التعاون اإلسالمي‪ .18391 ،‬وقد تضاعف هذا العدد ‪5‬‬ ‫مرات إلى ‪ 92503‬في سنة ‪.2011‬‬ ‫في سنة ‪ 2003‬كان عدد الباحثني والعلماء واملهندسني في الدول األعضاء في منظمة‬ ‫التعاون اإلسالمي املشاركني في األبحاث والتطوير نحو ‪ 250‬لكل مليون‪ ،‬أي ُعشر‬ ‫املتوسط العاملي وهو ‪ 2532‬لكل مليون‪ .‬وقد تضاعف هذا الرقم تقريبا ليبلغ ‪،457‬‬ ‫أي خمس املتوسط العاملي‪ .‬ويشار إلى أن ست ًا من الدول األعضاء لديها أكثر من ألف‬ ‫‪43‬‬


‫باحث لكل مليون نسمة‪ :‬تونس (‪ ،)3240‬األردن (‪ ،)1934‬تركيا (‪ ،)1715‬إيران‬ ‫(‪ ،)1491‬أذربيجان (‪ ،)1218‬مصر (‪.)1018‬‬ ‫شمل مؤشر االبتكار العاملي ‪ ،)GII( 2012‬الذي يصدر عن املنظمة العاملية للملكية‬ ‫الفكرية‪ ،‬عدداً من الدول األعضاء في منظمة التعاون اإلسالمي مثل ماليزيا واألردن‬ ‫والسنغال باعتبارها قد أبلت بالء حسناً‪.‬‬ ‫وفي مجال التعليم العالي‪ ،‬أدرجت ‪ 9‬جامعات من الدول األعضاء في منظمة التعاون‬ ‫اإلسالمي في قائمة أفضل ‪ 400‬جامعة في التصنيف العاملي (‪supplement of the‬‬ ‫‪.)QS، 2012‬‬ ‫يلخص اجلزء التالي بعض األنشطة والبرامج واإلجنازات الرئيسة ملنظمة التعاون اإلسالمي منذ‬ ‫‪ 2005‬في مجاالت العلوم والتكنولوجيا واالبتكار والتعليم العالي والصحة والبيئة‪.‬‬ ‫العلوم والتكنولوجيا واالبتكار‬ ‫إنشاء منظمة العلوم والتكنولوجيا واالبتكار‬ ‫أنشئت مؤسسة تابعة للمنظمة سميت "منظمة العلوم والتكنولوجيا واالبتكار"‬ ‫• ‬ ‫بوصفها مؤسسة متخصصة طبقا للمادة ‪ 24‬من الفصل الثالث عشر من ميثاق املنظمة‪.‬‬ ‫يذكر أن ميثاق هذه املنظمة دخل حيز النفاذ بعد اعتماد األعضاء املؤسسني له في‬ ‫اجتماعهم الذي عقد في الرياض باململكة العربية السعودية في ‪.24/2/2010‬‬ ‫صممت منظمة العلوم والتكنولوجيا االبتكار لتكون مؤسسة مسئولة عن تنفيذ‬ ‫• ‬ ‫القرارات ذات الصلة بالعلوم والتكنولوجيا واالبتكار التي تصدر عن محافل صنع القرار‬ ‫في املنظمة‪ .‬وتشمل أهدافها تعزيز الشراكات الذكية وحشد موارد القطاعني اخلاص‬ ‫والعام والتنمية وتعظيم االستفادة من املهارات العلمية والقدرات التكنولوجية للدول‬ ‫األعضاء وتعزيز الكفاءات والقدرات التقنية وإطالق مشاريع محددة ثنائية أو متعددة‬ ‫األطراف تشارك فيها الدوائر الصناعية والبحثية واألكادميية‪.‬‬ ‫مشروع أطلس العلوم واالبتكار في العالم اإلسالمي‬ ‫أطلس االبتكار في العالم اإلسالمي مبادرة أطلقت في ‪ 2008‬لرسم التوجهات واملسارات‬ ‫‪44‬‬


‫الرئيسة في مجال االبتكار القائم على العلوم والتكنولوجيا في الدول األعضاء في منظمة‬ ‫التعاون اإلسالمي‪ .‬يذكر أن هذا األطلس سوف يبحث بالتفصيل عينة متنوعة جغرافي ًا‬ ‫ال للطريقة التي‬ ‫واقتصادي ًا تتألف من ‪ 15‬دولة عضواً في املنظمة‪ ،‬ويقدم تقييم ًا مستق ً‬ ‫تتغير بها قدراتها في االبتكار والفرص املتاحة والعقبات التي تعترض حتقيقها ملزيد من‬ ‫التقدم‪.‬‬ ‫تنفذ املشروع منظمة التعاون اإلسالمي باالشتراك مع اجلمعية امللكية البريطانية‪ ،‬واملجلس‬ ‫الثقافي البريطاني ومجلة نيتشر (‪ )Nature‬العلمية املرموقة ومركز أبحاث التنمية‬ ‫الدولية في كندا ومؤسسة قطر‪.‬‬ ‫في إطار املشروع‪ ،‬الذي يرجح اكتماله قريبا‪ ،‬أجريت دراسات حاالت في كل من ماليزيا‬ ‫ومصر وقطر وكازاخستان وإندونيسيا واألردن والسنغال‪ .‬وقد بلغت التقارير القطرية‬ ‫مراحل مختلفة من اإلعداد‪.‬‬ ‫إضافة إلى مختلف التقارير القطرية‪ ،‬يتوقع أن يشتمل األطلس على تقرير ختامي يشمل‬ ‫حتليال مكتبيا ملؤشرات العلوم والتكنولوجيا واالبتكار في بالد املنظمة الـ ‪ ، 57‬والدروس‬ ‫التي ميكن أن تستقيها بلدان املنظمة من أنظمتها الوطنية الناجحة في مجال االبتكار‬ ‫ومناقشة مواطن القوة والتحديات املشتركة والتوصيات‪.‬‬ ‫تعزيز االستخدام السلمي للطاقة النووية‬ ‫أكدت الدورة االستثنائية الرابعة ملؤمتر القمة اإلسالمي التي عقدت في مكة يومي ‪14‬‬ ‫و‪ 15‬أغسطس ‪ 2012‬مجدداً عزمها على تعزيز التطور العلمي والتكنولوجي واالبتكار‪،‬‬ ‫والسيما حتقيق االكتفاء الذاتي في مجاالت من قبيل االستخدامات السلمية للتكنولوجيا‬ ‫حتت رعاية الوكالة الدولية للطاقة الذرية‪.‬‬ ‫وتسعى األمانة العامة ملنظمة التعاون اإلسالمي‪ ،‬بالتعاون مع كل من البنك اإلسالمي‬ ‫للتنمية والوكالة الدولية للطاقة الذرية‪ ،‬لتنفيذ مشاريع من أجل تعزيز إنشاء مرافق لعالج‬ ‫السرطان باملوجات الصوتية في الدول األفريقية األعضاء في منظمة التعاون اإلسالمي التي‬ ‫بات السرطان فيها أحد األسباب الرئيسة للوفاة‪.‬‬ ‫كما تبذل جهود مخلصة بالتعاون مع البنك اإلسالمي للتنمية والوكالة الدولية للطاقة‬ ‫‪45‬‬


‫الذرية لتنفيذ مشاريع تتعلق بهيدرولوجية النظائر البيئية وتعقيم الناموس‪.‬‬ ‫وتسلط هذه املشاريع الضوء على اإلمكانات التي ميكن االستفادة منها من خالل التعاون‬ ‫اإلقليمي في مواجهة حتديات األمراض وتوفير مياه شرب آمنة وقضايا إمنائية أخرى‪.‬‬ ‫مشروع منظمة التعاون اإلسالمي اخلاص بالقمر الصناعي لالتصاالت‬ ‫أعلن خالل الدورة اخلامسة والثالثني ملجلس وزراء اخلارجية التي عقدت في كمباال‪،‬‬ ‫أوغندا‪ )20/6/2008( ،‬عن مشروع تطوير مشغل قمر صناعي جديد للبلدان‬ ‫اإلسالمية‪ .‬ويرمي املشروع إلى توفير خدمات فضائية أفضل في بلدان املنظمة‪ ،‬كما يرمي‬ ‫بشكل غير مباشر إلى تعزيز وتطوير صناعة األقمار االصطناعية وخدماتها‪.‬‬ ‫وتقود هذا املشروع مدينة امللك عبد العزيز للعلوم والتكنولوجيا بالتعاون مع الغرفة‬ ‫اإلسالمية للتجارة والصناعة والزراعة‪ .‬ومن أصحاب املصلحة في هذا املشروع جمهورية‬ ‫كازاخستان واجلمهورية التركية وماليزيا واململكة العربية السعودية‪ .‬يذكر أن دراسة‬ ‫اجلدوى لهذا املشروع قد أجنزت‪ .‬ونظراً للنتائج اإليجابية التي خلصت إليها دراسة‬ ‫اجلدوى‪ ،‬فقد كلفت مدينة امللك عبد العزيز للعلوم والتكنولوجيا بإجراء استقصاء‬ ‫ملتطلبات خدمات االتصاالت باستخدام األقمار الصناعية والتزامات القدرات الفضائية‬ ‫والقدرات الفنية املتاحة داخل الدول األعضاء في املنظمة‪.‬‬ ‫اختيار مراكز االمتياز‪:‬‬ ‫اختارت األمانة العامة ملنظمة التعاون اإلسالمي والكومستيك والبنك اإلسالمي‬ ‫• ‬ ‫للتنمية خمسة مراكز لالمتياز في الدول األعضاء في املنظمة لكي تتلقى دعم البنك‬ ‫اإلسالمي للتنمية لتوفير تدريب رفيع املستوى للعلماء واملهندسني ولتشجيع البحوث‬ ‫العلمية والتكنولوجية فائقة التطور‪ .‬وهذه املراكز اخلمسة هي‪ )1 :‬املركز الدولي ألبحاث‬ ‫مرض اإلسهال (دكا – بنجالديش) ‪ )2‬املركز الدولي للعلوم الكيميائية والبيولوجية‬ ‫(معهد أبحاث الكيمياء – كاراتشي‪ ،‬باكستان) ‪ 3-‬شعبة الفيزياء (جامعة الشرق‬ ‫األوسط التقنية – أنقرة‪ ،‬تركيا) ‪ )4‬معهد الدراسات املتقدمة في العلوم األساسية‬ ‫(زاجنان – اجلمهورية اإلسالمية اإليرانية) ‪ )5‬املعهد الوطني ألبحاث الزراعة (الرباط –‬ ‫املغرب)‪.‬‬ ‫‪46‬‬


‫تأسيس أوسمة وجوائز للعلوم والتكنولوجيا‬ ‫يتطلب تعزيز البحث جهوداً لتطوير ثقافة تقدر املعرفة وتولي أهمية لالبتكار‪.‬‬ ‫إدراكا ملا سبق‪ ،‬استحدثت جوائز وأوسمة خاصة لإلجنازات العلمية والتكنولوجية البارزة‬ ‫التي قدمها علماء مسلمون ومؤسسات إسالمية في الدول األعضاء في منظمة التعاون‬ ‫اإلسالمي‪.‬‬ ‫ويذكر أن جائزة الكومستيك تقدم مرة كل سنتني خالل اجلمعية العامة للكومستيك‬ ‫لعاملني مسلمني بارزين في مجاالت مثل األحياء والكيمياء والفيزياء والرياضيات‪ ،‬كما‬ ‫تقدم جائزة البنك اإلسالمي للتنمية للعلوم والتكنولوجيا مرة كل سنة لثالث مؤسسات‬ ‫بحثية بارزة‪ .‬كما تقدم جائزة اإليسيسكو مرة كل ‪ 3‬سنوات‪.‬‬ ‫التعليم العالي‬ ‫برنامج التبادل التعليمي‬ ‫سعي ًا التخاذ خطوة عملية لتعزيز أواصر التضامن اإلسالمي وحتقيق النهضة‪ ،‬وضعت‬ ‫األمانة العامة ملنظمة التعاون اإلسالمي إطاراً لتحقيق قدر أكبر من التعاون والروابط في‬ ‫األوساط األكادميية أي التعليم والتدريس واألبحاث‪.‬‬ ‫والهدف من "برنامج منظمة التعاون اإلسالمي للتبادل التعليمي‪ :‬التضامن في األوساط‬ ‫األكادميية في العالم اإلسالمي" هو تعزيز التضامن من خالل األوساط األكادميية والتعاون‬ ‫بني الدول األعضاء في املنظمة ومجاالتها احلاسمة في التعليم العالي‪ .‬ويحظى البرنامج‬ ‫باهتمام متزايد على الصعيد الدولي‪ .‬وفي إطار برنامج منظمة التعاون اإلسالمي‪ ،‬أعلنت‬ ‫جامعات حكومية وخاصة عديدة عن تقدمي منح دراسية في الدول األعضاء في املنظمة‪.‬‬ ‫وميكن من خالل صفحة الكترونية تخصص لتسهيالت هذا البرنامج عرض قدر مناسب‬ ‫من املعلومات بشأن عروض املنح الدراسية في وقت مناسب وألوسع نطاق ممكن من‬ ‫الزوار‪ .‬كما يتيح البرنامج تبادل أعضاء هيئة التدريس وتبادل الطالب لفترات قصيرة‬ ‫والتعاون في مجال األبحاث والتدريب املهني‪.‬‬ ‫‪47‬‬


‫اعتماد مؤشرات األداء الرئيسية "دليل التقييم وحتسني اجلودة في جامعات العالم‬ ‫اإلسالمي" في أكتوبر ‪.2011‬‬ ‫في أكتوبر ‪ ،2011‬اعتمد وزراء التعليم العالي في منظمة التعاون اإلسالمي وثيقة بعنوان‬ ‫"مؤشرات األداء الرئيسية‪ :‬دليل التقييم وحتسني اجلودة في جامعات العالم اإلسالمي"‪.‬‬ ‫ال للجامعات في الدول األعضاء في املنظمة‬ ‫والهدف من هذه الوثيقة هو أن تكون دلي ً‬ ‫لتحقيق التميز العلمي وتعزيز األبحاث والتطوير وحتسني جودة التعليم بالتنافس مع‬ ‫اجلامعات العاملية املرموقة‪ .‬ويجري إعداد املزيد من اخلطوط التوجيهية لتسهيل تنفيذ هذه‬ ‫املؤشرات من قبل اجلامعات في الدول األعضاء في املنظمة‪.‬‬ ‫إنشاء احتاد وكاالت ضمان اجلودة في العالم اإلسالمي‬ ‫أنشئ احتاد وكاالت ضمان اجلودة في العالم اإلسالمي في إطار متابعة تنفيذ قرار الدورة‬ ‫السادسة والثالثني ملجلس وزراء اخلارجية التي عقدت في ‪ .2009‬ويعد هذا االحتاد الذي‬ ‫ال للتعاون في بناء القدرات وتبادل أفضل التجارب واخلبرات‬ ‫يوجد مقره في ماليزيا محف ً‬ ‫واخلبراء بني وكاالت ضمان اجلودة في بلدان العالم اإلسالمي‪.‬‬ ‫تعزيز جامعات منظمة التعاون اإلسالمي‬ ‫شهدت الفترة املمتدة من ‪ 2005‬إلى ‪ 2012‬تعزيزاً تدريجيا جلامعات منظمة التعاون‬ ‫اإلسالمي وهي‪ :‬اجلامعة اإلسالمية للتكنولوجيا‪ ،‬دكا‪ ،‬واجلامعة اإلسالمية في النيجر‪،‬‬ ‫نيامي‪ ،‬واجلامعة اإلسالمية في أوغندا‪ ،‬كمباال‪ ،‬واجلامعة اإلسالمية العاملية في ماليزيا‪،‬‬ ‫كواالملبور‪.‬‬ ‫وقد شهدت جامعات املنظمة توسع ًا في الكليات وتطوراً في البنيات التحتية وإدخال‬ ‫مرافق جديدة في مجال تقنية املعلومات واالتصال وتدريب املوظفني وحتسني املعايير‬ ‫التعليمية‪.‬‬ ‫الصحة‬ ‫إضفاء الصبغة املؤسسية على املؤمتر اإلسالمي لوزراء الصحة‬ ‫يكتسي مجال الصحة أهمية مركزية في التنمية االجتماعية والبشرية الشاملة‪ .‬فقد‬ ‫‪48‬‬


‫أكد برنامج العمل العشري بشكل خاص أهمية برامج مكافحة األمراض واألوبئة وحتسني‬ ‫الرعاية الصحية املقدمة لألم والطفل في الدول األعضاء في املنظمة‪.‬‬ ‫ومن أجل القيام بعمل فعال في مجال الصحة وتعزيز التعاون الدولي‪ ،‬بادرت األمانة العامة‬ ‫ملنظمة التعاون اإلسالمي إلى تنظيم املؤمتر اإلسالمي لوزراء الصحة مرة كل سنتني‪.‬‬ ‫إنشاء وحدة التنفيذ الصحي في منظمة التعاون اإلسالمي‬ ‫ال بقرار الدورة الثالثة للمؤمتر اإلسالمي لوزراء الصحة (أستانا ‪ ،)2011‬يجري إنشاء‬ ‫عم ً‬ ‫وحدة تنفيذ صحي داخل إدارة العلوم والتكنولوجيا في األمانة العامة للمنظمة بجدة‪.‬‬ ‫وتشمل مهام هذه الوحدة تعزيز ورصد تنفيذ القرارات واإلعالنات الصادرة عن دورات‬ ‫املؤمتر اإلسالمي لوزراء الصحة وتقدمي مشورة فنية بشأن القضايا املتعلقة بالصحة‪.‬‬ ‫الشبكات الدولية للوقاية من األمراض ومكافحتها‬ ‫تواصل األمانة العامة ملنظمة التعاون اإلسالمي تعاونها مع أمانة املبادرة العاملية للقضاء‬ ‫على شلل األطفال في جنيف وفق ًا لبرنامج العمل الثنائي في سبيل تعزيز التعاون على‬ ‫القضاء على شلل األطفال لسنة ‪ 2009‬وما بعدها‪ .‬وقد كان دور األمانة العامة أساسي ًا في‬ ‫استصدار الفتاوى الدينية وحشد الدعم السياسي واألموال حلمالت القضاء على شلل‬ ‫األطفال في الدول األعضاء‪.‬‬ ‫وتتعاون منظمة التعاون اإلسالمي تعاون ًا وثيق ًا مع الصندوق العاملي ملكافحة اإليدز والسل‬ ‫واملالريا‪ ،‬وفق ًا ملذكرة التفاهم املوقعة بني اجلانبني في ‪ .2009‬كذلك تعد األمانة العامة‬ ‫خطة عمل مشتركة مع شراكة "أوقفوا السل"‪.‬‬ ‫مشاريع صحة األم والطفل في مالي وبنجالديش‬ ‫وقعت منظمة التعاون اإلسالمي واحلكومة األمريكية إطاراً للتعاون في ‪ 2009‬لتنفيذ‬ ‫مشاريع تتعلق بصحة األم والطفل‪ .‬يذكر أن املشاريع الصحية املتعلقة باألم والطفل تنفذ‬ ‫حالي ًا في كل من بنجالديش ومالي على أساس التعاون بني منظمة التعاون اإلسالمي‬ ‫ووكالة التنمية الدولية األمريكية وشركاء دوليني آخرين فض ً‬ ‫ال عن حكومتي البلدين‪.‬‬ ‫االعتماد على الذات في إنتاج اللقاحات والعقاقير‬ ‫ظلت األمانة العامة للمنظمة ومؤسساتها ذات الصلة املعنية تبذل جهوداً لتعزيز االعتماد‬ ‫‪49‬‬


‫على الذات في إنتاج اللقاحات والعقاقير في الدول األعضاء في املنظمة‪ .‬ويشمل ذلك‬ ‫التنسيق مع املصنعني من القطاع اخلاص والشركاء الدوليني املعنيني ملشاركة خبراء من‬ ‫الدول األعضاء في منظمة التعاون اإلسالمي في أنشطة دولية لبناء القدرات في مجال‬ ‫أنتاج اللقاحات والعقاقير‪.‬‬ ‫إعداد برنامج العمل الصحي االستراتيجي ملنظمة التعاون اإلسالمي‪- 2013 :‬‬ ‫‪2022‬‬ ‫عمال بالقرارات الصادرة عن املؤمتر اإلسالمي لوزراء الصحة في دوراته املختلفة‪ ،‬تتعاون‬ ‫األمانة العامة ملنظمة التعاون اإلسالمي مع مركز أنقرة والبنك اإلسالمي للتنمية على‬ ‫إعداد برنامج العمل الصحي االستراتيجي ملنظمة التعاون اإلسالمي (‪.)2013-2022‬‬ ‫وسيهيئ برنامج العمل الصحي إطاراً جلهود تتسم بقدر أكبر من النجاعة والتعاون‬ ‫الدولي للتصدي ملختلف التحديات الصحية التي تواجه الدول األعضاء في منظمة‬ ‫التعاون اإلسالمي‪ .‬ويشارك العديد من الشركاء الدوليني‪ ،‬ومنهم منظمة الصحة العاملية‬ ‫واليونيسيف وصندوق األمم املتحدة للسكان والصندوق العاملي ملكافحة اإليدز والسل‬ ‫واملالريا‪ ،‬في إعداد برنامج العمل املذكور‪.‬‬ ‫تغير املناخ والبيئة‬ ‫تكتسي حتديات التدهور البيئي وتغير املناخ أهمية متزايدة بالنسبة لبلدان منظمة التعاون‬ ‫اإلسالمي‪ .‬ألجل ذلك‪ ،‬عززت األمانة العامة للمنظمة ومؤسساتها أنشطتها وبرامجها في‬ ‫هذين املجالني‪.‬‬ ‫اعتماد رؤية منظمة التعاون اإلسالمي اخلاصة باملياه‬ ‫اعتمد مؤمتر الوزراء املسؤولني عن املياه الذي عقد في اسطنبول في مارس ‪ 2012‬رؤية‬ ‫منظمة التعاون اإلسالمي اخلاصة باملياه‪ .‬وتضمن هذه الرؤية عرض ًا موجزاً لبيئات املياه‬ ‫املتنوعة في أنحاء بلدان منظمة التعاون اإلسالمي واألبعاد املختلفة للتحديات ذات الصلة‬ ‫باملياه التي تواجهها هذه البالد‪ .‬كما تقر الرؤية بدور منظمة التعاون اإلسالمي احليوي في‬ ‫تعزيز التعاون بني الدول األعضاء في املواضيع التي تتعلق باملياه وقدرتها على حشد خبراء‬ ‫‪50‬‬


‫من بلدان مختلفة ذات سمات فريدة في مجال املياه‪.‬‬ ‫وال حتدد رؤية املياه فرص األعمال املتضافرة فحسب‪ ،‬وإمنا تقدم كذلك خريطة طريق‬ ‫لتعزيز التعاون بني الدول األعضاء في جميع جوانب املياه‪.‬‬ ‫كما اعتمد املؤمتر املشار إليه مجموعة من التوصيات لتنفيذ هذه الرؤية وسوف ينظر املؤمتر‬ ‫القادم لوزراء املياه املزمع عقده في ‪ 2013‬في اعتماد أعمال متابعة خطة عمل منظمة‬ ‫التعاون اإلسالمي للتكنولوجيا اخلضراء‪.‬‬ ‫خطة منظمة التعاون اإلسالمي اخلاصة بالتكنولوجيا اخلضراء‬ ‫تنسق األمانة العامة ملنظمة التعاون اإلسالمي عن كثب مع الكومستيك إلعداد خطة عمل‬ ‫منظمة التعاون اإلسالمي للتكنولوجيا اخلضراء‪ .‬وجتري جامعة التكنولوجيا في ماليزيا‬ ‫دراسة جدوى اخلطة املذكورة وسوف ميولها البنك اإلسالمي للتنمية‪.‬‬ ‫‪ )12‬شؤون اإلعالم‬ ‫ليس من املبالغة القول إن األمانة العامة للمنظمة لم حتقق حتى سنة ‪ 2005‬أي إجنازات‬ ‫بارزة فيما يتعلق بنشاطات نشر املعلومات‪ .‬فرغم وجود إدارة لإلعالم ومؤسستني تابعتني‬ ‫للمنظمة هما احتاد اإلذاعات اإلسالمية (إيبو) ووكالة اإلنباء اإلسالمية الدولية (إينا)‪،‬‬ ‫إال أن هذه الهيئات الثالث لم تقدم أي مساهمة بارزة للمنظمة مما أدى في غالب األحيان‬ ‫إلى جتاهل أنشطة املنظمة أو بقائها غير معروفة باملرة أو غير معروفة على نطاق واسع في‬ ‫وسائل اإلعالم الدولية‪ .‬ويعد املوقع احلالي ملنظمة التعاون اإلسالمي في املجتمع الدولي‬ ‫واالستجابة لنشاطات املنظمة والتفاعل معها في اإلعالم الدولي شهادة واضحة على النهج‬ ‫االستباقي للمنظمة إزاء القضايا الدولية‪ ،‬وعلى السياسة املناسبة التي تتبعها املنظمة منذ‬ ‫سنة ‪ .2005‬وللمرة األولى في تاريخ املنظمة‪ ،‬تصدر املنظمة مجلة كاملة ‪ .‬كما تشكل‬ ‫النشرة األسبوعية مبادرة هي األولى من نوعها‪ ،‬هذا فضال عن الدليل اإلعالمي الذي يعتبر‬ ‫شيئا جديدا في املنظمة‪ .‬ومن اجنازات املنظمة في هذا املجال نذكر‪:‬‬ ‫إصدار مجلة املنظمة بصورة دورية ومنتظمة باللغتني العربية واإلجنليزية‪ .‬وينتظر‬ ‫• ‬ ‫أن تصدر النسخة الفرنسية عما قريب‪.‬‬ ‫‪51‬‬


‫توفير تغطية واسعة ومكثفة ملؤمترات املنظمة ونشاطاتها سواء في البلد املضيف‬ ‫• ‬ ‫أو خارجه‪ ،‬وزيادة تدفق البيانات الصحفية ملواكبة املستجدات على الصعيد الدولي وعلى‬ ‫صعيد الدول األعضاء‪.‬‬ ‫توفير بيانات خاصة بالصحفيني وبوسائل اإلعالم إلدراجها في قاعدة بيانات‬ ‫• ‬ ‫املنظمة اخلاصة باملؤسسات اإلعالمية والصحفيني في الدول األعضاء وغير األعضاء وذلك‬ ‫لتزويدهم ببيانات املنظمة الصحفية‪ .‬كما مت إحداث أرشيف للصور‪.‬‬ ‫طباعة منشورات وكتيبات تتضمن معطيات حول جميع إدارات األمانة العامة‬ ‫• ‬ ‫للمنظمة لتعميمها خالل املؤمترات‪.‬‬ ‫إصدار دليل إعالمي للمرة األولى في تاريخ املنظمة‪.‬‬ ‫• ‬ ‫إنتاج أفالم وثائقية حول املنظمة بالتعاون مع الشركاء اإلعالميني‪.‬‬ ‫• ‬ ‫إعداد جريدة يومية تتضمن جميع األخبار التي تتعلق بأنشطة املنظمة في وسائل‬ ‫• ‬ ‫إعالم الدول األعضاء وفي اإلعالم الدولي‪.‬‬ ‫إعداد نشرة إلكترونية أسبوعية وتوزيعها على نطاق واسع‪.‬‬ ‫• ‬ ‫االستمرار في وضع محفوظات رقمية وإلكترونية لوثائق إدارة اإلعالم وعالقات‬ ‫• ‬ ‫اإلعالم من خالل نظام الويب توب‪.‬‬ ‫��ضافة إلى ذلك‪ ،‬واستجابة ملختلف املطالب العامة في مجال اإلعالم‪ ،‬أجيز اقتراح‬ ‫• ‬ ‫بإنشاء قناة فضائية ملنظمة التعاون اإلسالمي خالل الدورة التاسعة للمؤمتر اإلسالمي لوزراء‬ ‫اإلعالم واعتمدت هذا االقتراح الدورة التاسعة والثالثون ملجلس وزراء اخلارجية‪ .‬وتعقد‬ ‫اجتماعات متابعة ملناقشة مختلف التفاصيل التي تتعلق بإنشاء هذه القناة التي يتوقع أن‬ ‫تسهم في تقوية أواصر التضامن اإلسالمي وتعزيز التبادالت بني دول املنظمة والتعاون في‬ ‫مختلف املجاالت مبا في ذلك الثقافة والتجارة واالقتصاد والسياحة‪.‬‬ ‫إنشاء منتدى لصحفيي منظمة التعاون اإلسالمي‪ ،‬يكون مقره في تركيا‪ .‬يذكر‬ ‫• ‬ ‫أن هذا املنتدى اعتمدته الدورة التاسعة والثالثون ملجلس وزراء اخلارجية‪.‬‬ ‫تدشني منتدى سلطات تنظيم البث اإلذاعي في منظمة التعاون اإلسالمي يكون‬ ‫• ‬ ‫مقره في تركيا‪ .‬وسوف يتيح هذا املنتدى تبادل اآلراء بشأن قطاع تنظيم البث اإلعالمي‬ ‫‪52‬‬


‫ملساعدة البلدان النامية على تعزيز قدراتها في هذا املجال‪ .‬يشار إلى أن هذا املنتدى قد‬ ‫اعتمدته الدورة التاسعة والثالثون ملجلس وزراء اخلارجية‪.‬‬ ‫دعت الدورة التاسعة للمؤمتر اإلسالمي لوزراء اإلعالم الدول األعضاء في املنظمة‬ ‫• ‬ ‫لفتح مكتب تنسيق ألجهزة اإلعالم على نفقتها اخلاصة ملواصلة تبادل املعلومات في‬ ‫األمانة العامة وأجهزة اإلعالم املنتمية للمنظمة‪ .‬وقد اعتمدت هذه الدعوة الدورة التاسعة‬ ‫والثالثون ملجلس وزراء اخلارجية‬ ‫وضع آلية للتعامل مع موضوع اإلسالموفوبيا في أجهزة اإلعالم الغربية والرأي‬ ‫• ‬ ‫العام‪.‬‬ ‫‪ )13‬الشؤون القانونية‬ ‫شهد عملنا على صعيد املسائل القانونية تطورات هامة منذ انعقاد قمة مكة املكرمة‬ ‫االستثنائية الثالثة في عام ‪ 2005‬واعتماد برنامج العمل العشري‪ .‬واعتمدت الدورة‬ ‫احلادية عشرة ملؤمتر القمة اإلسالمي في داكار بجمهورية السنغال عام ‪ ،2008‬ميثاق‬ ‫منظمة التعاون اإلسالمي اجلديد الذي وقعته حتى اآلن ‪ 51‬دولة وصدقت عليه ‪26‬‬ ‫دولة‪.‬‬ ‫كما شهدت تلك الفترة توقيع وتصديق الدول األعضاء على العديد من االتفاقيات‬ ‫االقتصادية والقانونية وقد دخل عدد من االتفاقيات مجدداً حيز النفاذ وهي‪:‬‬ ‫بروتوكول خطة التعريفة التفضيلية اخلاصة بنظام األفضليات التجارية بتاريخ ‪5‬‬ ‫‪ .1‬‬ ‫فبراير ‪.2010‬‬ ‫النظام األساسي ملعهد الدول اإلسالمية للمواصفات واملقاييس (سميك) بتاريخ‬ ‫‪ .2‬‬ ‫‪ 27‬مايو ‪.2010‬‬ ‫النظام األساسي لالحتاد اإلسالمي لالتصاالت السلكية والالسلكية بتاريخ ‪27‬‬ ‫‪ .3‬‬ ‫مايو ‪.2010‬‬ ‫قواعد املنشأ اخلاصة بنظام األفضليات التجارية بتاريخ ‪ 9‬أغسطس ‪.2011‬‬ ‫‪ .4‬‬ ‫‪53‬‬


‫‪ )14‬إدارة تقنية املعلومات‬ ‫ال ميكن أن ننكر في عالم اليوم أهمية البنية التحتية للحاسوب من حيث األجهزة وقدرات‬ ‫البرامج في دعم نشاطات جميع الكيانات بد ًأ من مشاريع األعمال الصغيرة وصوال إلى‬ ‫األجهزة احلكومية و‪/‬أو املنظمات الدولية‪ .‬وعند مراجعة إجنازات األمانة العامة ملنظمة‬ ‫التعاون اإلسالمي‪ ،‬ال بد من استذكار احتياجات البنية التحتية إلدارة تقنية املعلومات قبل‬ ‫‪ .2005‬وعندما تعقد هذه املقارنة جند أن البنية التحتية إلدارة تقنية املعلومات واإلدارة‬ ‫املعنية في األمانة العامة للمنظمة من بني أكثر املستفيدين من عملية التحديث اجلارية‬ ‫منذ ‪.2005‬‬ ‫فقبل سنة ‪ 2005‬كان لألمانة العامة للمنظمة بنية حتتية ضعيفة جداً ومحدودة العدد‬ ‫وقدمية من أجهزة احلاسوب التي كانت في الواقع منحة من البنك اإلسالمي للتنمية بعد‬ ‫أن استغني عنها هناك‪ .‬كما أن موقع املنظمة االلكتروني كان من تصميم هواة ولم يكن‬ ‫إخراجه عملياً‪ ،‬بينما كان هيكله الفني بسيط ًا وجامداً مقارنة للهياكل احلركية التي‬ ‫تسمح بدخوله عن بعد ألغراض التحميل‪ .‬كما كان يعاني نقص التوافق فيما يتعلق‬ ‫ببرامج تصفح اإلنترنت املستخدمة عاملياً‪ .‬وكان نظام االتصاالت في األمانة العامة يقوم‬ ‫أساس ًا على اجليل القدمي من أجهزة الفاكس‪ .‬فيما يتعلق باإلجنازات البارزة منذ ذلك‬ ‫الوقت فيمكن تلخيصها على النحو التالي‪:‬‬ ‫أجهزة حاسوب جديدة متام ًا وهيكل برامج مت إنشاؤه في السنوات التالية وظل‬ ‫ ‬‫هذا الهيكل يحدث بانتظام من خالل استبدال األجهزة والبرامج القدمية وإحالل منتجات‬ ‫جديدة في األسواق محلها من خالل متابعة وثيقة للتطورات في هذه الصناعة‪.‬‬ ‫مت وضع تصميم وإخراج جديدين للموقع االلكتروني للمنظمة تصاحبه برمجة‬ ‫ ‬‫حركية أسفله تتيح دخوله عن بعد‪ ،‬والتوافق التام فيما يتعلق بجميع برامج تصفح‬ ‫عال من األمان ضد القرصنة واألنواع األخرى من البرامج اخلبيثة‪ .‬وظل‬ ‫قدر ٍ‬ ‫اإلنترنت مع ٍ‬ ‫هذا التصميم واإلخراج للموقع محل مراجعة منتظمة وقد دشنت إدارة تقنية املعلومات‬ ‫إخراج ًا جديداً جرى تصميمه من أجل خدمة أفضل لالحتياجات املتزايدة واملتغيرة لألمانة‬ ‫العامة للمنظمة‪.‬‬ ‫‪54‬‬


‫وفق ًا لقرارات الكومسيك فيما يتعلق مبوضوع القطن‪ ،‬يجري تصميم موقع‬ ‫ ‬‫الكتروني جديد يعنى بالقطن‪.‬‬ ‫مت جتديد نظام االتصاالت في املنظمة متام ًا بالفعل من خالل استجالب معدات‬ ‫ ‬‫حديثة تتيح التوزيع التلقائي للبريد الوارد والصادر إلى املكاتب املعنية ومنها في صيغة‬ ‫رقمية‪ ،‬كما تتيح التخزين في نظام أرشفة إلكترونية حديث التصميم‪.‬‬ ‫مت تركيب نظام رقمي لألرشفة وهو نظام ‪.Documentum‬‬ ‫ ‬‫مت تصميم وإنشاء نظام مرئي لألرشفة يشمل الصور والفيديوهات ومواد‬ ‫ ‬‫أخرى‪.‬‬ ‫مت إنشاء مكتبة للمرة األولى في األمانة العامة للمنظمة‪ ،‬وجتري إدارتها إلكترونياً‪.‬‬ ‫ ‬‫إضافة إلى ذلك‪ ،‬مت حتويل نظامها من التصنيف إلى النظام الرقمي ويخطط للربط بينها‬ ‫وبني املوقع اإللكتروني للمنظمة‪.‬‬ ‫مت تركيب نظام لالنترنت من خالل استخدام التوصيالت الالسلكية ذات سرعات‬ ‫ ‬‫عالية‪.‬‬ ‫حتت مظلة منظمة التعاون اإلسالمي‪ ،‬مت إنشاء فريق لالستجابة احلاسوبية في‬ ‫ ‬‫ال لتبادل املعلومات بشأن قضايا تكنولوجيا املعلومات واالتصاالت‬ ‫احلاالت الطارئة تسهي ً‬ ‫وملساعدة الدول األعضاء في املنظمة على احلصول على املعرفة التقنية الالزمة والتجارب‬ ‫اخلاصة بأمن الفضاء االلكتروني‪ .‬وفي وقت الحق‪ ،‬منح صفة املؤسسة املنتمية ملنظمة‬ ‫التعاون اإلسالمي مبوجب القرار رقم ‪ INF 2/36‬الذي صدر عن الدورة السادسة‬ ‫والثالثني ملجلس وزراء اخلارجية في دمشق باجلمهورية العربية السورية‪.‬‬ ‫خالل عملية نقل املقر إلى املبنى اجلديد في ‪ ،2009‬مت تركيب بنية حتتية وشبكة‬ ‫ ‬‫جديدة إلدارة تقنية املعلومات بنجاح‪.‬‬ ‫مت تطوير انترنت منظمة التعاون اإلسالمي حتت اسم بوابة منظمة التعاون‬ ‫ ‬‫اإلسالمي‪ ،‬داخلياً‪.‬‬

‫‪55‬‬


‫خامتة‬ ‫"لطاملا تطلع العالم اإلسالمي الستعادة مكانته املفقودة‪ ،‬وسعى ل ّلحاق بركب التقدم‬ ‫الذي حققه املجتمع الدولي من خالل إيجاد حل ملشكالته الراهنة وتعزيز التنمية في‬ ‫كل مجاالت احلياة‪ .‬كما كان العالم اإلسالمي تواقًا لالستفادة من قيم ومبادئ احلرية‬ ‫واالستقالل واحلكم الرشيد والعدالة وتعزيز مبادئ حقوق اإلنسان‪ ،‬بحيث يتمكن‬ ‫املسلمون من جني ثمار التقدم والرخاء"‪.‬‬ ‫تتضمن السطور السابقة رؤية األمني العام للمنظمة لواقع العالم اإلسالمي في بداية القرن‬ ‫احلادي والعشرين‪ .‬ولتمثل هذه الرؤية‪ ،‬كان ال بد من العمل على إصالح املنظمة‪ .‬وفي‬ ‫هذا الصدد‪ ،‬شكل اعتماد برنامج العمل العشري للمنظمة نقطة حتول نحو النهوض باألمة‬ ‫ابتداء‬ ‫والدفع بدور املنظمة على مخت ِلف األصعدة‪ .‬كما خطت املنظمة خطوات عمالقة‬ ‫ً‬ ‫من اعتماد ميثاقها اجلديد الذي ينفتح على التمدن والقيم العاملية‪ ،‬حيث يتضمن املبادئ‬ ‫واألهداف املتسقة مع أحكام برنامج العمل العشري‪.‬‬ ‫و ُيـ َعـدّ الكتـ ّيـب احلالي انعكاس ًا للمبادرات التي اتُخذت واجلهود التي ُبذلت على مستوى‬ ‫األمانة العامة من خالل دعم الدول األعضاء في املنظمة في حتقيق املهمة والرؤية كما هو‬ ‫وارد أعاله‪ .‬ونحن على ثقة من أن الكتـ ّيـب احلالي سيمثل وثيقة ق ّيمة تتضمن سجل‬ ‫جناحات منظمتنا املوقرة‪.‬‬

‫‪www.oic-oci.org‬‬ ‫‪56‬‬



أهم إنجازات ومبادرات منظمة التعاون الإسلامي منذ عام ٢٠٠٥