Page 1

‫توثيق التاريخ بالتقنية‬ ‫الحديثة‬

‫أ‪ /‬ىيا تركي احلريب‬

‫الصفحة ‪1‬‬


‫مقدمة‬ ‫تعترب الوثيقة ذاكرة الوطن واترخيو والوطن بدون واثقئ ا اترخ لو للل‬

‫قامت األمم‬

‫بتجميع وحفظ الًتاث الواثقئقي اخلاص هبا منل قدمي الزمان‪ .‬فظهر التوثي منل اكتشاف‬ ‫الكتابة يف بالد الرافدخن مرورا دبصر القددية واألرشيف اليوانين والروماين القدمي وتدوخن‬

‫األحادخ‬

‫الشرخفة وأترخ‬

‫حوادث إنشاء الدولة اإلسالمية ودول العامل دبختلف‬

‫انتماءاهتا فلو ا وجود الواثقئ دلا عرفنا اترخ األمم ادلختلفة و ا حفظنا واطلعنا علي‬ ‫أحداث التارخ‬

‫و إذا كانت للوثيقة أمهية كربى يف حفظ الًتاث ومجعو وفهم ادلاضي‬

‫لتعزخز الثقة ابدلستقبل والربط بُت ادلاضي واحلاضر فإن ىلا اإلنتاج اإلنساين خواجو‬

‫ربدايت يف عامل اليوم ليظل زلفوظاً للا تظهر أمهية حفظ ومجع الواثقئ التارخيية وتدوخنها‬ ‫فكيف ديكن احلفاظ علي ذل لالستفادة منو أبقصي درجة شلكنة؟ ‪.‬‬

‫أو اً‪ .‬تعرخف الوثيقة واألرشيف وأنواعها‬ ‫‪-1‬تعرخف الوثيقة‪.‬‬ ‫الوثيقة ىي كل ما ختم ا اعتماد عليو وختم الرجوع إليو ألحكام أمر وتثبيتو وإعطاقئو صفة التحق والتأكد منو‬

‫وىو كل ودخعة فكرخة أو اترخيية زبص شخص ما تساعد يف البح العلمي أو تكشف عن جوىر واقع ما أو‬ ‫تصفو وديكن ربدخد عناصر الوثيقة يف ما خلي‪:‬‬ ‫‪ ‬أن تكون مصدر للمعرفة وادلعلومة‪ :‬أي أهنا تتضمن معلومات سبكن ادلستفيد من ا اعتماد عليها يف إثبات حجة‬ ‫أو الرد على رأي أو احلصول على معلومة جدخدة تفيد يف البح العلمي‪.‬‬

‫‪ ‬أن سبتل قوة اإلثبات واحلجة‪ :‬مثل أن تكون صادرة عن مؤسسات رمسية سلتصة او مت ربقيقها مسبقا‪.‬‬

‫‪ ‬أن تكون قابلة لالنتفاع وا استفادة منها حي تقدم معلومات ىي موضع حاجة لدى الدارس او الباح‬

‫مهما‬

‫كانت صفتو‪.‬‬

‫الصفحة ‪2‬‬


‫أما أنواع الواثقئ من انحية الشكل فيمكن اختصارىا كالتايل‪:‬‬ ‫‪ )1‬واثقئ مكتوبة‪.‬‬ ‫‪ )2‬واثقئ مرقئية‪.‬‬

‫‪ )3‬واثقئ مسموعة‪.‬‬ ‫‪ )4‬الرسومات‪.‬‬ ‫‪ )5‬اخلراقئط‪.‬‬ ‫‪ )6‬الواثقئ احملوسبة (‪HARD DISK -FLOPPY DISK - CD - DVD‬إخل…)‪.‬‬

‫‪ )7‬ادلاخكروفورميات بكل صورىا (ماخكروفيلم‪ /‬ماخكروفيش‪.)SLIDE /‬‬

‫و خالصة القول فان الوثيقة تعٍت تل الواثقئ اليت تكون ذلا أمهية اترخيية أو قانونية أو مالية وديكن الرجوع إليها‬ ‫يف ادلستقبل استخراج منها ادلعلومات اليت تفيد ادلؤرخ أو الباح ‪.‬‬ ‫سبثل إذن الواثقئ مصدرا ىاماً من مصادر ادلعلومات فالواثقئ دبفهومها العام"‪ "Documents‬تُعرف وكما‬ ‫ىو متعارف عليو كل مصدر من مصادر ادلعلومات الورقية وغَت الورقية مقروءة أو مسموعة ومرقئية‪ .‬فعلى‬

‫سبيل ادلثال الكتاب بكل أنواعو وأشكالو ىو وثيقة هبلا ادلعٌت واخضا الصحف واجملالت والدورايت األخرى‬ ‫وكلل ادلخطوطات واألفالم والصور…إخل‪.‬‬ ‫و ديكن التمييز بينها و بُت الواثقئ التارخيية واخضا الواثقئ الرمسية وغَت الرمسية اجلارخة واليت تسمي‬

‫"‪ "Archives‬وجيتهد البعض إىل تعرخبها ربت اسم (أرشيف)‪ .‬وىنا خستحسن بنا أن نؤكد أبن مثل ىله‬ ‫ادلصادر اليت تنقل ادلعلومات (الواثقئ التارخيية والواثقئ اجلارخة) ذلا أمهية كبَتة عند الباحثُت ألهنا تعترب يف‬

‫غالبيتها من مصادر ادلعلومات األولية اليت ذلا أمهيتها خاصة يف البح العلمي‪ .‬وعلى ىلا األساس فهي تتميز‬

‫عن مصادر ادلعلومات األخرى كالكت‬

‫وادلراجع والصحف واجملالت العامة اليت ىي يف معظمها مصادر من‬

‫الدرجة الثانية‪.‬‬

‫ثانيا ً الىثيقة و الحاريخ‬ ‫إن العالقة بُت علم التارخ وعلم الواثقئ عالقة عضوخة تربط بُت ادلؤرخ وعامل الواثقئ برابط اذلدف اللي خسعى‬ ‫إليو كل منهما وىو ان ختم الوصول إىل احلقيقة فبدون الواثقئ وصورىا ادلختلفة وادلخطوطات اديكن كتابة‬ ‫التارخ او انو من ادلمكن نسيان التارخ‬

‫وأي اترخ خكت‬

‫يف عدم وجود الواثقئ وادلخطوطات اترخ خنقصو‬ ‫الصفحة ‪3‬‬


‫الكثَت من احلقاقئ‬

‫ذل أن الواثقئ والسياسة ترتبطان بقوة فالواثقئ ىي اليت ختم فيها تسجيل أحداث ا امم‬

‫وأعماذلا الرمسية وغَت الرمسية‪ .‬وتعترب الواثقئ بلل‬

‫من ادلصادر األصلية واألساسية لدراسة التارخ واحلضارة‬

‫لكوهنا ادلنبع ادلادي اللي خوجد فيو الكثَت من ادلعلومات األصلية لكل ابح‬

‫ختطلع ايل الوصول إىل احلقاقئ‬

‫العلمية‪.‬‬

‫وتعترب الواثقئ اخلاصة يف قيمتها وأمهيتها مساوخة للواثقئ الرمسية إذ تركز على أحوال اجملتمع والعالقة بُت أفراد‬

‫اجملتمع ادلختلفو وبينهم وبُت السلطات احلاكمة وغَت ذل من األمور وخزخد من قيمتها أهنا تصل مكتوبة خبط‬ ‫األخدي من أفراد من الشع وذل‬

‫دون تنمي أو ربرخف‪.‬‬

‫و إذا كانت للواثقئ ىله ا امهية على الصعيد الوطٍت وذل لقيمتها العلمية فقد وجدت الواثقئ امهية كبَتة على‬ ‫الصعيد الدويل حي خربز ذل يف التايل‪.‬‬

‫ا اىتمام الدويل ابألرشيف‬

‫‪.‬‬

‫نتيجة لتطور نظم حفظ ومجع الواثقئ يف الفًتة ادلعاصرة احلدخثة إىل ظهر علم الواثقئ وىو موسوعو مهمة يف‬ ‫علوم ادلكتبات دعت إليو الرغبة الشدخدة يف ا اطالع على ادلعرفة اليت تتضمنها تل‬

‫الواثقئ وادلخطوطات‬

‫وفهم جوىرىا وتيسَت اإلست فادة منها جلميع الباحثُت‪ .‬و نظرا دلكانة الواثقئ يف العالقات بُت الدول مت أتسيس‬ ‫اجمللس الدويل للواثقئ‬

‫و صادقت عليو اجلمعية العامة لألمم ادلتحدة سنة ‪ 1961‬ومت ربدخد مقره يف مدخنة‬

‫روما يف إخطاليا‬ ‫و يف ادلنطقة العربية مت أتسيس فرع إقليمي عريب لو يف خوليو‪ 1972‬وأطل عليو امساً سلتصراً َع َربيكا‬

‫(‪ .]Arabica)[iv‬و ازبل مقره الداقئم يف بغداد ومن مهامو‪:‬‬ ‫‪ ‬احملافظة على الًتاث العريب اللي ختمثل يف الواثقئ ‪.‬‬ ‫‪ ‬خل وعي واثقئقي يف الدول العربية‪.‬‬

‫‪ ‬تعزخز التعاون بُت ادلتخصصُت حبفظ الواثقئ يف مجيع دول ادلنطقة العربية‪.‬‬ ‫و رغم ىله اجملهودات فإن األرشيف كنتاج بشري خواجو مشاكل ترتقي إىل ربدايت فماىي؟‪.‬‬

‫الصفحة ‪4‬‬


‫جحديات األ ريي‬

‫الحقييد واليوى ال األريي‬

‫اإللكحرون‬

‫عرف التارخ اإلنساين كوارث كبَتة أدت يف فًتات إىل دمار أجزاء ىامة من الًتاث الواثقئقي العادلي مثل حرخ‬ ‫مكتبة اإلسكندرخة دبصر القددية اللي دمر ادلخزون الًتاثي اذلاقئل للل‬

‫العصر وقد رمى ادلغول ابلكت‬

‫والواثقئ التارخيية يف عاصمة اإلمرباطورخة العربية اإلسالمية بغداد يف النهر حىت اسودت مياه دجلة لعدة أايم و‬

‫إذا كان حفظ الواثقئ الرمسية لألجي ال القادمة أحد اذلموم األساسية لرجال الدولة على مدى العصور فإن العمل‬

‫األرشيفي يف البلدان العربية خعاين من نظرة دونية إليو حي تتعامل معظم ادلؤسسات الرمسية مع األرشيف على‬

‫أنو عمل اثنوي وحي‬

‫خعتقد اجلمهور غَت ادلتخصص أن عمل األرشيف خبدأ عندما تنتهي احلاجة إىل الواثقئ‬

‫الرمسية عكس ما صلده يف الدول ادلتقدمة اليت تتعامل ابحًتام كبَت مع العمل األرشيفي وتعطيو معناه احلقيقي ‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫و خعرف إنتاج األرشيف الورقي حاليا تراجعا وا اذباه ايل التكنولوجيا بسب ‪:‬‬ ‫‪ ‬مشكلة التكاليف‪ :‬فقد أصبحت تكاليف إنتاج وصناعة الورق يف ابىظة فضال عن مشاكل صناعة الورق واليت‬ ‫تتمثل يف تدمَت الغاابت و أتثَتاهتا السلبية على البيئة‪.‬‬

‫‪ ‬مشكالت التخزخن حي حيتاج األرشيف إىل حيز مكاين كبَت شلا خفرض دوما توسيع البناايت وادلخازن‪.‬‬ ‫‪ ‬تعرض ادلستندات الورقية للتلف والتمزق‪ .‬لكثرة استخدامها من قبل القراء والباحثُت‪.‬‬

‫‪ ‬مشكالت نقل وشحن الواثقئ الورقية من مكان آلخر و تزاخد تكاليفها تؤثر يف عمل مراكز الواثقئ يف سلتلف‬ ‫مناط العامل‪.‬‬ ‫‪ ‬مشكالت تنظيم وتصنيف وفهرسة الواثقئ الورقية و إصلاز كشافات ذلا‬

‫‪ ‬صعوبة وصول الباحثُت بسهولة وسط ىلا الكم اذلاقئل وادلتزاخد من الواثقئ وادلصادر الورقية إىل الواثقئ اليت‬ ‫هتمهم‪.‬‬

‫‪ ‬عجز الواثقئ وادلصادر الورقية عن ا استجابة للباح‬

‫ادلعاصر اللي خرغ‬

‫يف معلومات سرخعة و شاملة‬ ‫‪.‬‬

‫ودقيقة‪.‬‬

‫تفوق و سهولة إخصال احلواسي والتكنولوجيات ادلصاحبة ذلا كل أنواع ادلعلومات السرخعة والوافية والدقيقة إىل‬

‫الباحثُت موفرة ذلم بلل الوقت واجلهد‪.‬‬ ‫‪.‬‬

‫الصفحة ‪5‬‬


‫ثانيا‪ .‬األرشيف اإللكتروني بأحدث تقنياته‬ ‫مزااي النظم الرقمية‪:‬‬ ‫‪ ‬ـ ادلساعدة يف احلفاظ على الواثقئ النادرة والسرخعة العط من دون عرقلة الباحثُت الوصول إليها‪.‬‬ ‫‪ ‬سهولة اسًتجاع و استخدام الوثيقة حس مواضيعها و أشكاذلا مقارنة مع التصنيف اليدوي‪.‬‬

‫للواثقئ عند ربوخلها إىل الشكل الرقمي ديكن للمرء اسًتجاعها يف‬

‫‪ ‬سهولة اطالع و اسًتجاع الباح‬ ‫ٍ‬ ‫ثوان كما ديكن لعدد من الباحثُت قراءة الوثيقة نفسها يف الوقت نفسو و ديكنهم اإلطالع عليها عرب‬ ‫اإلنًتنيت بدل احلضور شخصياً إىل مقر مركز الواثقئ و مكابدة مشاق السفر‪.‬‬

‫‪ ‬ـ توفَت أماكن التخزخن حي أن النس اإللكًتونية تشغل حيزاً بسيطا و صغَتا يف اجملال‪.‬‬ ‫‪ ‬احلصول على الوثيقة بشكلها القابل لألرشفة مث مسحها إلكًتونياً‪.‬‬ ‫‪ ‬فهرسة الوثيقة‪.‬‬

‫‪ ‬ضغط ادلعلومات أي حفظ الصورة حبي ا أتخل حيزاً كبَتاً من القرص ادلخزن أو غَته‪.‬‬ ‫‪ ‬إمكانية ا اسًتجاع اآليل للوثيقة‪.‬‬

‫‪ ‬التوزخع عرب الشبكات احلاسوبية ادلختلفة‪.‬‬

‫أنىاع حامل المعيىمات الرقمية ‪:‬‬ ‫ـ وساقئط مغناطيسية‪.‬‬ ‫ـ األقراص ادلغناطيسية الصلبة‪.‬‬ ‫ـ األشرطة ادلغناطيسية الرقمية‪.‬‬

‫ـ أبراج األقراص الضوقئية‪:‬‬ ‫وىي نظم ختم حفظ فيها عدة أقراص ضوقئية وإذا كانت سعة ىله األقراص كبَتة فيمكن أن خصل حجم زبزخن‬ ‫الربج إىل ‪ 111‬ـ ‪ 211‬تَتاابخت أي ما ختسع لتخزخن ‪ 4‬ـ ‪ 8‬مليار صفحة على ىيئة صورة ولكن سلبية ىله‬ ‫األبراج أن زمن ا انتقال من قرص إىل قرص كبَت نسبياً وخًتاوح بُت ‪ٍ 8‬‬ ‫ثوان و‪ 31‬اثنية‪.‬‬

‫الصفحة ‪6‬‬


‫‪3‬ـ ما هى أريي‬ ‫تتجو أغل‬

‫اإلنحرنث‪:‬‬

‫ادلؤسسات يف عصران إىل أن تتوسع يف استخدام شبكات اإلنًتنت وحفظ معلوماهتا األساسية‬ ‫أو التزوخر ادلقصود‬

‫عليها فمن ادلعروف أن صورة الوثيقة الورقية احملفوظة إلكًتونياً ديكن أن تتعرض للتخرخ‬ ‫كما ديكن أن تتعرض للدمار غَت ادلقصود مثل احلروب عندما تتهال النظم واألجهزة وخضطر الفنيون إىل‬ ‫نقلها إىل نظم جدخدة أو عند حدوث خطأ يف النظام تستدعي إعادة ربميلو أو عندما ختعرض النظام احلاسويب‬

‫ذلجوم من بعض الفَتوسات اجلدخدة واليت من ادلمكن أن تكون غَت معروفة‪.‬‬ ‫‪.‬‬

‫قد خكون اخليار متاحاً بُت ا اعتماد على نظام حفظ ورقي أو احلفظ ابستخدام ادليكروفيلم أو نظام األرشيف‬

‫الرقمي وذل إذا كان موضوع األرشيف ىو الواثقئ الورقية فقط أما عندما نتكلم عن الواثقئ اإللكًتونية أي‬

‫الواثقئ اليت تنتجها النظم احلاسوبية وتؤدي عملها ضمن بيئة إلكًتونية حبتة فليس ىناك خيار اخر سوى نظام‬ ‫الواثقئ اإللكًتونية‪ .‬وللل‬

‫نستطيع القول‪ :‬إن أرشيف القرن احلادي والعشرخن ىو أرشيف إلكًتوين يف‬

‫ا اساس ولن خكون ىناك خيار أخر يف استخدام األنظمة التقليدخة (ورق ‪ +‬ميكروفيلم) أو استخدام ا انظمة‬

‫اإللكًتونية فاخليار الوحيد للتعامل مع الوثيقة اإللكًتونية ومعاجلتها وحفظها واسًتجاعها يف اي وقت ىو‬ ‫اعتماد نظام الكًتوين لتل‬

‫الواثقئ ‪ .‬بل ابتت الوثيقة اإللكًتونية ىي األصل والنسخة الورقية رلرد صورة‬

‫لألصل حىت إن بعض الواثقئ اإللكًتونية ا ديكن نقل بنيتها ا اساسية عند نسخها على الورق‪.‬‬

‫اخلاسبة‬ ‫ديثل األرشيف وسيلة يف غاخة األمهية للحفاظ على التارخ و اسًتجاعو لالستفادة منو يف احلاضر إ ا انو خواجو‬ ‫ربدايت التطورات التقنية احلدخثة للا جي‬

‫ربدخ‬

‫عرض الواثقئ أبحدث التقنيات إلسًتجاعها عند احلاجة‬

‫اليها لتطوخر شروط البح اللي ختم بناقئو على ادلعرفة ادلوضوعية القاقئمة على احملفوظات والواثقئ ‪.‬و اجي أن‬

‫نتجاىل أمهية تطوخر وربدخ‬

‫العالقة بُت ادلؤرخُت وصور واثقئ األرشيف احلدخ‬

‫ادلتمثل يف األرشيف‬

‫اإللكًتوين وىو أحدث التقنيات كما خلزم اجلهات األرشيفية مواجهة ربدايت رلتمع ادلعلومات والواثقئ وأن‬ ‫تُظهر قدرهتا وامكانياهتا لتقدمي خدماهتا و إ ا فستضطر إىل إغالق أبواهبا وذل لعدم مواكبة التطورات احلدخثة‬

‫وإذا مل ختم عمل ذل من اآلن نكون كمن جيلس مفكراً فوق سكة احلدخد مطمئناً إىل أن القطار ما خزال بعيداً‬ ‫علي الرغم من اقًتابو منو‪.‬‬

‫الصفحة ‪7‬‬


‫للا فإن التوثي ا الكًتوين وتقنياتو احلدخثو اعطي انس‬

‫احللول لتدوخن التارخ وحفظو دون اخلوف من فقدانو‬

‫سواء مت احلفظ علي شبكات ا انًتنت وادلواقع ادلختلفة او مت احلفظ علي اجهزة احلاسوب وا اجهزة اللكية‬

‫اخضاً ذلا دور كبَت جداً يف ذل حي ديكن حفظ الواثقئ عليها والرجوع إليها عند احلاجة‪.‬‬

‫حارس التاريخ ‪History keeper‬‬ ‫جاءت فكرة اجلهاز كتطور طبيعي لالىتمام ابلتارخ وما خرتبط بو من أرشيف ضخم من ادلعلومات التارخيية‬ ‫واجلغرافية اليت تطل مجعها وتقدديها للباحثُت وادلؤرخُت وادلطلعُت‪.‬‬

‫اسم ا اخًتاع‬

‫لوح إلكًتوين‪-‬حارس التارخ ‪ -‬خضم األرشيف التارخيي واجلغرايف لألرض واإلنسان‬ ‫ملخص‬

‫لوح الكًتوين بلاكرة وتطبي مربمج ومتخصص يف حفظ األرشيف التارخيي واجلغرايف لألرض واإلنسان من‬ ‫خراقئط وكت وسلطوطات ومواد مرقئية ومسموعة وصور وواثقئ سلتلفة عن التارخ واجلغرافيا ختم شحنو ابلكهرابء‬ ‫حيتوي على تطبي خاص لسهولة التعامل مع البياانت‪.‬‬ ‫الوصف التفصيلي‬ ‫لوح الكًتوين بو تطبي متخصص يف حفظ البياانت والتعامل معها ادلختصة ابلتارخ وما خرتبط بو من واثقئ‬

‫وخراقئط ووساقئط مرقئية ومسموعة ومقروءة وأرشفة وحب وتسجيل ومتابعة ونس ونشر ونقل وسلتلف أنواع‬ ‫التعامالت مع الواثقئ اليت زبص التارخ والبشر ‪.‬‬ ‫خضم مساحة ذاكرة ‪ 2‬تَتا ابخت وديكن زايدهتا لتضم ادلكتبات التارخيية وادللفات اليت ديكن الوصول إليها وما‬

‫تضمنو من معلومات للتعامل معها كمقارنة وربدخد وتصنيف ومشاركة وطباعة والبح عن بياانت بعينها يف‬ ‫أرشيف العامل التارخيي ابللغة العربية واإلصلليزي مث ختم ترمجتها بتطبي الًتمجة النصية ‪.‬‬

‫اللوح اإللكًتوين خشبو التابلت لو زر تشغيل ديكن استخدامو للتصوخر وزر قاقئمة أدين وزر جانيب للتحكم‬

‫ابلصوت ابإلضافة إىل فتحة‪ USB ‎‬وفتحة لسماعات الصوت حيتوي على تطبي خاص ابلتعامل مع‬ ‫البياانت والوساقئط التارخيية والواثقئ ( خسمى حارس التارخ )‪.‬‬

‫جسم اللوح مصنوع من البالستي ادلقوى ادلقاوم للخدوش والسقوط ادلفاجئ وادلاء ‪.‬‬ ‫وديكن تغيَت شكل ادلنصة الداخلية للتطبي حس احلاجة مبدقئيا خكون التصنيف يف التطبي حس اللغة‬

‫مث ختم البح حس القارة من القارات السبع‬

‫أو ختم البح حس احلقبة ا لزمنية من آدم عليو السالم حىت خومنا ىلا ‪.‬‬

‫الصفحة ‪8‬‬


‫ديكن تصوخر الواثقئ وأرشفتها وإرساذلا وإعادة رمسها وتلوخنها والتعامل معها كجسم ثالثي األبعاد ونقلها أو‬ ‫نشرىا‪.‬‬

‫مت تقدمي ا اخًتاع إىل مكت براءات ا اخًتاع جمللس التعاون لدول اخلليج العربية وقبل الطل حىت ختم الب يف‬

‫منح براءة ا اخًتاع وهلل احلمد لرؤخة ملف رقم قبول الطل لرباءة ا اخًتاع الضغط ىنا‪.‬‬

‫الصفحة ‪9‬‬


‫الصفحة ‪10‬‬


‫ادلراجع‬ ‫‪ ‬إبراىيم عيسى تكنولوجيا ادلعلومات و اإلنًتنت‪.‬‬ ‫‪ ‬الدكتور‪ :‬عامر إبراىيم قندخلجي‪:‬النشر اإللكًتوين للواثقئ ‪.‬‬ ‫‪‬‬

‫دعد احلكيم الفرع اإلقليمي العريب لألرشيف الدويل‪.‬‬

‫‪ ‬بشار عباس أرشيف األلفية الثالثة والتوجو ضلو النظم الرقمية ‪.‬‬ ‫‪ ‬مؤسبر التوثي اإللكًتوين للًتاث العريب مركز ادلعلومات و التوثي الصناعي و ا اقتصادي‪.‬‬

‫الفهرس‬ ‫مقدمة‪2 ..................................................................................................‬‬ ‫أو اً‪ .‬تعرخف الوثيقة واألرشيف وأنواعها‪2 ..................................................................‬‬ ‫اثنياً الوثيقة و التارخ ‪3 ...................................................................................‬‬ ‫ربدايت األرشيف التقليدي واللجوء ايل األرشيف اإللكًتوين‪5 ..............................................‬‬ ‫اثنيا‪ .‬األرشيف اإللكًتوين أبحدث تقنياتو ‪6 ................................................................‬‬ ‫‪3‬ـ ما ىو أرشيف اإلنًتنت‪7 ............................................................................. :‬‬ ‫اخلاسبة‪7 ..................................................................................................‬‬ ‫ادلراجع‪11 ...............................................................................................‬‬ ‫الفهرس ‪11 ..............................................................................................‬‬

‫الصفحة ‪11‬‬

ورقة بحثية حول توثيق التاريخ بالتقنية الحديثة وحارس التاريخ  
ورقة بحثية حول توثيق التاريخ بالتقنية الحديثة وحارس التاريخ  
Advertisement