Page 1

‫نشرة شهرية تصدر عن هيئة دبي للطيران المدني‬

‫أخبــار الهيئــة‬ ‫دورة تدريبية لموظفي‬ ‫الهيئة في الضبطية‬ ‫القضائية‬

‫‪6‬‬

‫استقبال وفد من القنصلية‬ ‫الملكية الدنماركية العامة‬

‫‪7‬‬

‫معرض منتجات االيتام‬

‫‪8‬‬

‫القمة العالمية‬ ‫لصناعة الطيران‬

‫‪9‬‬

‫المشاركة في معرض‬ ‫المطارات ‪2018‬‬

‫‪10‬‬

‫حوار الهيئــة‬

‫‪www.viadubaionline.com‬‬

‫العدد الحادي والستون ‪ -‬يونيو ‪2018‬‬

‫محمد بن راشد‪:‬‬

‫طيران اإلمارات مفخرة‬ ‫وطنية وراءها رجال‬ ‫معرض المطارات ‪2018‬‬

‫إضافة نوعية‬ ‫ونجاح باهر لقطاع‬ ‫الطيران‬

‫المستشار القانوني‬

‫محمد عدلي الناصر‬

‫نساهم في رسم السياسة‬ ‫العامة للطيران المدني‬ ‫في دبي‬ ‫‪11‬‬

‫أخبــار اإلمارات‬ ‫إطالق مبادرة «دبي المصغرة» ‪28‬‬ ‫لتعريف مسافري الترانزيت‬ ‫بأهم معالم اإلمارة‬

‫آراء‬

‫غوغل تمسك‬ ‫بمستقبل إنترنت‬ ‫‪ 30‬مليون مسافر استخدموا ‪28‬‬ ‫مطار دبي في ‪ 4‬أشهر‬ ‫الطائرات‬ ‫‪ 23‬مليار درهم لخطط‬ ‫قيد التنفيذ لتوسعة‬ ‫مطارات الدولة‬

‫‪ 30‬أخبار عربية‬

‫أول مقياس على‬ ‫اإلطالق لقياس جودة‬ ‫خدمات المطارات‬

‫‪29‬‬ ‫‪39‬‬

‫‪ 34‬آراء‬

‫إنجيال غيتنز‬

‫‪ 36‬شركات الطيران‬

‫‪35‬‬

‫‪ 38‬تكنولوجي ـ ــا‬


‫إنني متفائل بمستقبل هذا البلد‪،‬‬ ‫ومستقبل هذه األمة‪ ،‬بنى األسالف من أجل‬ ‫هذا الجيل‪ ،‬وعلى الشباب اليوم أن يبني‬ ‫لألجيال القادمة‪.‬‬

‫من أقوال المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ط َّيب هللا ثراه‬

‫‪2‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬


‫رسا ل ـ ــة‬

‫الرئي ـ ـ ــس‬

‫فخر لألمة‬

‫شركات الطيران في سعيها نحو تحقيق النجاح والربحية‬ ‫تواجه‬ ‫العديد من التحديات والمعوقات‪ ،‬إال أنه من شأن إيجاد‬ ‫التوازن المناسب بين العوامل المختلفة التي تؤثر على األداء‬ ‫التشغيلي أن يساعد هذه الشركات على تحسين ربحيتها‪.‬‬ ‫وقد حقق مطار دبي الدولي قفزة كبيرة منذ العام ‪ 2000‬عندما كان‬ ‫يحتل المركز ‪ 30‬على قائمة المطارات األكثر ازدحاما ً في العالم‪ ،‬وذلك‬ ‫بواقع ‪ 12‬مليون مسافر سنوياً‪ ،‬حيث اعتلى وللعام الرابع على التوالي‬ ‫المركز األول عالميا ً بوصفه المطار األكثر ازدحاما ً لجهة المسافرين‬ ‫الدوليين‪ ،‬وذلك مع أ كثر من ‪ 88‬مليون مسافر في العام ‪.2017‬‬ ‫وتضطلع طيران اإلمارات منذ تأسيسها في شهر مارس من العام‬ ‫‪ 1985‬بجزء رئيسي من هذا النجاح‪ ،‬حيث بدأت الشركة أعمالها‬ ‫من خالل طائرتين مستأجرتين‪ ،‬لتمتلك اليوم أسطوال ً يتضمن أ كثر‬ ‫من ‪ 265‬طائرة تم توظيفها لتسيير الرحالت إلى ‪ 140‬وجهة في أ كثر‬ ‫من ‪ 80‬بلدا ً من بلدان العالم بقاراته الستة‪ ،‬حيث تغادر أجواء دبي‬ ‫أسبوعيا ً أ كثر من ‪ 1,500‬طائرة تابعة لطيران اإلمارات‪.‬‬ ‫ولئن كانت أرباح شركات الطيران متقلبة للغاية‪ ،‬فإن طيران اإلمارات‬ ‫كانت رابحة على مدار تاريخها‪ ،‬باستثناء عام واحد فقط‪ .‬ويرجع‬ ‫الفضل في النمو المذهل للشركة ونجاحها منقطغ النظير إلى عوامل‬ ‫عدة‪ ،‬أبرزها رضا العمالء‪ ،‬ووالء المسافرين‪ ،‬والمستوى الثابت لجودة‬ ‫الخدمة‪ ،‬حيث سجلت طيران اإلمارات والمجموعة األرباح للعام‬ ‫الثالثين على التوالي محققة ‪ 4.1‬مليار درهم إماراتي‪ ،‬وهو ما تجاوز‬ ‫أرباح الشركة في العام السابق‪ ،‬فيما جاء النمو القوي ألعمال الشركة‬ ‫موا كبا ً للزيادة في طاقتها االستيعابية‪ ،‬ما أفضى إلى تحقيق إيرادات‬ ‫قياسية تجاوزت للمرة األولى حاجز ‪ 100‬مليار درهم إماراتي‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من تحسن ظروف العمل إال أنها ما تزال قاسية‪ ،‬حيث‬ ‫شهدنا حالة مستمرة من عدم االستقرار السياسي‪ ،‬وتقلبا ً في أسعار‬ ‫العمالت مع تدهور في أسعار صرف العمالت في إفريقيا‪ ،‬وارتفاع في‬ ‫أسعار النفط ما أدى إلى ارتفاع تكاليفنا‪ ،‬وذلك في مقابل ضغط نحو‬ ‫خفض هوامش الربح كنتيجة للمنافسة الشديدة‪ .‬على أننا استفدنا‬ ‫من التعافي الصحي في صناعة الشحن الجوي العالمية‪ ،‬عالوة على‬ ‫التعزيز النسبي ألسعار بعض العمالت الرئيسية في مقابل الدوالر‬ ‫األمريكي‪ ،‬في حين قامت طيران اإلمارات إلى جانب توسيع أعمالها‬ ‫وتنمية إيراداتها‪ ،‬بفرض تشديد على نظام التكلفة الخاص بها‪.‬‬

‫أحمد بن سعيد آل مكتوم‬

‫وتعتمد استراتيجية طيران اإلمارات على تشغيل طائرات حديثة‬ ‫وفتية تتسم بجودة أفضل لجهة البيئة والعمليات والعمالء‪ ،‬وإلى‬ ‫ذلك فإن الشركة ما تزال المشغل األكبر في العالم للطائرات العمالقة‬ ‫من طراز بوينغ ‪ 777‬وايرباص ايه ‪ ،380‬حيث يندرج كال الطرازين‬ ‫في عداد أ كثر الطائرات ثنائية الممر التي تجوب األجواء اليوم لجهة‬ ‫الحداثة والكفاءة‪.‬‬ ‫وقد هنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد طيران اإلمارات على‬ ‫نتائجها‪ ،‬حيث قال في تغريدة له‪(« :‬طيران اإلمارات) فخر لألمة‪ ،‬وهو‬ ‫ما يقف وراءه رجال قادرون‪ .‬إن في ذلك قصة نجاح تروى لألجيال‬ ‫القادمة‪ .‬أحسنتم صنعاً‪».‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫‪3‬‬


‫في عام ‪ ،2007‬تمت إعادة‪ .‬هيكلة وظائف دائرة الطيران‬ ‫المدني في دبي‪ .‬تبعا ً لذلك‪ ،‬تم تأسيس هيئة دبي للطيران‬ ‫المدني كهيئة مستقلة‪ ،‬بموجب مرسوم صادر عن صاحب‬ ‫السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ‪ ،‬حاكم دبي‪ ،‬القانون‬ ‫رقم ‪ 21‬لسنة ‪ ،2007‬بصيغته المعدلة بموجب القانون رقم‬ ‫‪ 19‬عام ‪ ،2010‬إلجراء تطوير صناعة النقل الجوي في إمارة‬ ‫دبي واإلشراف على جميع األنشطة المتعلقة بالطيران‪.‬‬

‫أخبار الهيئة‬ ‫‪06‬‬

‫دورة تدريبية لموظفي هيئة دبي للطيران‬ ‫المدني في الضبطية القضائية‬

‫‪07‬‬

‫استقبال وفد من القنصلية الملكية‬ ‫الدنماركية العامة‬

‫عبر دبي نشرة شهرية رسمية تصدر عن هيئة دبي للطيران‬ ‫المدني باللغتين العربية واالنجليزية‪ ،‬بهدف تسليط‬ ‫الضوء على المبادرات والتطورات التي يشهدها قطاع‬ ‫الطيران في دبي‪ ،‬مما يجعلها منصة ناطقة باسم الهيئة‪.‬‬

‫المشرف العام‬

‫محمد عبد هللا أهلي‬ ‫المنسق اإلعالمي‬

‫حنان المازمي‬

‫‪ 10‬المشاركة في معرض المطارات ‪2018‬‬

‫المسؤول الفني‬

‫محمد الجاروف‬

‫البريد اإللكتروني‬ ‫‪E-mail: viadubai@naddalshiba.com‬‬

‫تنويه‬

‫ان المعلومات الواردة في هذه النشرة هي ألغراض المعلومات‬ ‫العامة فقط‪ ،‬وال تتحمل الهيئة اية مسؤولية وال تعطي‬ ‫أية ضمانات من أي نوع صريحة أو ضمنية عن ا كتمال‬ ‫او دقة المعلومات المنشورة فيها‪ .‬وبخصوص اآلراء او‬ ‫اللقاءات الواردة في النشرة فهي تعبر عن اصحابها فقط‪.‬‬ ‫ولذلك لن تكون الهيئة مسؤولة عن أية خسارة معنوية‬ ‫أو مادية ربما قد تنتج عن المعلومات الواردة في النشرة ‪.‬‬

‫حوار الهيئة‬

‫لإلعالن والتسويق والتحرير‪:‬‬ ‫ند الشبا للعالقات العامة وتنظيم المعارض‬

‫المستشار القانوني محمد عدلي الناصر‬

‫هاتـ ــف ‪+9714 25 66 707‬‬

‫فاكس ‪+9714 25 66 704‬‬ ‫‪i n fo @ n a d d a l s h i b a . c o m‬‬ ‫‪www.naddalshiba.com‬‬

‫نساهم في رسم السياسة‬ ‫العامة للطيران المدني في دبي‬

‫للعالقــات العامــة وتنظيــم المعـارض‬

‫‪11‬‬

‫الرؤ ي ــة‬

‫تنطلق هيئة دبي للطيران المدني من رؤية دبي في أن تكون مركز الطيران العالمي‬ ‫الذي يساهم في رخاء دبي و ُتمكَنها من النمو‪.‬‬

‫الرسالة‬

‫هيئة دبي للطيران المدني ملتزمة بدعم قطاع الطيران في دبي من خالل‪:‬‬

‫البريد اإللكتروني‪dcaa@dcaa.gov.ae :‬‬ ‫الموقع اإللكتروني‪www.dcaa.gov.ae :‬‬ ‫الهاتف‪)971( 4 216 2009 :‬‬ ‫الفاكس‪)971( 4 224 4502 :‬‬ ‫صندوق البريد‪49888 :‬‬

‫دبي‪ ،‬اإلمارات العربية المتحدة‬

‫امتالك القيمة الكلية المحتملة كمركز عالمي للسفر والسياحة والتجارة والشحن والدعم اللوجستي‪.‬‬ ‫توفير السعة‪ ،‬وال ُقـدرة على الوصول‪ .‬ورفع قدرة األصول الحالية للوفاء بمتطلبات خطط النمو في قطاعي الطيران واالقتصاد‪.‬‬ ‫ضمان نمو مستدام ومسؤول وملتزم بالسالمة والصحة والبيئة واألمن‪.‬‬ ‫إنشاء وتوفير خدمات تركَز على المتعاملين الكتساب أفضلية تنافسية من اإلبداع والمعرفة والكفاءة‪.‬‬ ‫بناء القدرات لقطاع الطيران والمحافظة على الموجود منها‪ ،‬وتوفير الفرص الوظيفية للمواطنين‪.‬‬ ‫ضمان توفير إطار تنظيمي شفاف وفعال ومتوازن تجاريا ً يعكس مصالح صناعة الطيران في دبي واإلمارات العربية المتحدة‪.‬‬ ‫توفير خدمات تتسم بالكفاءة والفعالية من حيث التكلفة لقطاع الطيران‪.‬‬ ‫‪youtube.com/user/dcaadubai‬‬

‫‪twitter.com/DcaaDubai‬‬

‫‪http://www.facebook.com/DCAADubai‬‬


‫رسا ل ـ ــة‬

‫أخبار الهيئة‬

‫المدير العام‬

‫الوصول إلى الصناعة‬ ‫ً مع روح ورؤية دبي الرامية إلى البقاء في صدارة‬ ‫تماشيا‬ ‫األعمال والحوكمة‪ ،‬فقد بقيت هيئة دبي للطيران‬ ‫المدني في الطليعة لجهة االستفادة من المعارض التجارية‬ ‫لصالح الترويج لباقتها األخذة بالتوسع من الخدمات واللوائح‪،‬‬ ‫ذلك أنه كلما أصبح قطاع ما من قطاعات األعمال أ كثر عالمية‪،‬‬ ‫كلما ارتفعت أهمية الدور الحاسم الذي تلعبه المعارض‬ ‫التجارية بالنسبة له‪.‬‬ ‫ويسهم قطاع الطيران في دولة اإلمارات العربية المتحدة بنحو‬ ‫‪ 169‬مليار درهم إماراتي‪ ،‬أي ما يعادل ‪ 15%‬من الناتج المحلي‬ ‫اإلجمالي للبالد‪ .‬ونهدف دبي بحلول العام ‪ 2025‬للوصول إلى‬ ‫عتبة ‪ 142‬مليون مسافر في كال مطاريها الدوليين‪ .‬وقد ارتفعت‬ ‫حركة الطائرات في دبي بنسبة ‪ 50%‬في السنوات الثمانية‬ ‫الماضية‪.‬‬ ‫وتشارك هيئة دبي للطيران المدني في معرض المطارات في‬ ‫دبي منذ ثمان سنوات‪ ،‬وقد قامت كما في سابق مشاركاتها‬ ‫باستغالل هذا المعرض البيني لألعمال لنشر خدماتها‪ ،‬وكانت‬ ‫في عداد المؤسسات التي قدمت الدعم للمعرض‪ ،‬وذلك إلى‬ ‫جانب المنظمة الدولية للطيران المدني‪ ،‬ومؤسسة مشاريع‬ ‫ف‬ ‫دبي الهندسية‪ ،‬ومؤسسة مطارات دبي‪ .‬وقد اشتركنا بنشاط ي‬ ‫الفعاليات الثالثة التي تم تنظيمها جنبا ً إلى جنب هذا المعرض‪،‬‬ ‫ومنها على سبيل المثال منتدى قادة المطارات العالمية‪،‬‬ ‫ومنتدى مراقبة الحركة الجوية‪.‬‬ ‫وتحلق هيئة دبي للطيران المدني عاليا ً عندما يتعلق األمر‬ ‫بتنفيذ الخدمات الذكية‪ ،‬حيث تتضمن حزمة الخدمات الذكية‬ ‫اآلن شهادات عدم الممانعة‪ ،‬وأذونات الهبوط‪ ،‬وحمل األسلحة‬ ‫النارية والبضائع الخطرة‪ ،‬واألعمال الجوية‪ ،‬وضوء التحذير‬ ‫للطائرات‪ ،‬والطائرات المروحية‪ ،‬وعروض األلعاب النارية‪،‬‬

‫محمد عبد هللا أهلي‬

‫وارتفاعات المباني‪ ،‬وتشغيل الرافعات‪ ،‬وأبراج اتصاالت الهواتف‬ ‫النقالة وغيرها من أبراج االتصاالت‪ ،‬وعمليات المناطيد الجوية‪،‬‬ ‫وغيرها‪.‬‬ ‫وقد خفضت الهيئة زمن تأدية عدد من الخدمات التي تقدمها‬ ‫لقطاع الطيران‪ ،‬حيث تصدر اآلن شهادات عدم الممانعة‬ ‫للعمالء في غضون ‪ 15‬دقيقة عوضا ً عن ثالثة أيام كما كان‬ ‫الوضع سابقاً‪ .‬كما تقدم هيئة دبي للطيران المدني حاليا ً‬ ‫حقوق الهبوط في خالل ‪ 15‬دقيقة من تقدم شركات الطيران‬ ‫المستأجرة بطلبها األذن بالهبوط في أي من مطاري دبي‪.‬‬ ‫وقد التقى موظفونا بعدد من الشخصيات من أصل ‪350‬‬ ‫عارضا ً من ‪ 60‬دولة من أوروبا‪ ،‬والواليات المتحدة‪ ،‬وآسيا‪،‬‬ ‫والشرق األوسط‪ ،‬و ‪ 190‬من المشترين المستضافين من ‪34‬‬ ‫دولة في المعرض‪ ،‬حيث يمكننا من خالل هذه المنصة الواحدة‬ ‫تحقيق ثالثة أهداف هي نشر وتعميم سياساتنا وبرامجنا‪،‬‬ ‫وتحديث ومشاركة المعرفة حول أحدث ما في مجال الطيران‪،‬‬ ‫وتطوير وتحسين عالقاتنا مع العبي الصناعة‪.‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫‪5‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫دورة تدريبية لموظفي هيئة دبي للطيران المدني في الضبطية القضائية‬ ‫هيئة دبي للطيران المدني‬ ‫نظمت‬ ‫متمثلة في قطاع أمن الطيران‬ ‫والتحقيق في الحوادث بالتنسيق مع‬ ‫مكتب الشؤون القانونية وادارة الموارد‬ ‫البشرية دورة تدريبية لعدد من موظفي‬ ‫الهيئة من مختلف القطاعات بشأن‬ ‫الضبطية القضائية ‪،‬وكيفية التعامل‬ ‫مع المخالفات المرتكبة خالفا ألحكام‬ ‫التشريعات المتعلقة بعمل هيئة دبي‬ ‫للطيران المدني النافذة في اإلمارة‪،.‬‬ ‫وقام بتقديم الورشة السيد عبدهللا‬ ‫الحمادي مدير إدارة التحقيق في‬ ‫الحوادث بالهيئة‪ ،‬بحضور مجموعة من‬ ‫موظفي الهيئة من مختلف القطاعات‪.‬‬

‫وتم خالل الدورة التدريبية شرح مفهوم‬ ‫الضبطية القضائية وفقا ألحكام التشريعات‬ ‫السارية‪ ،‬وشروط منح صفة الضبطية‬ ‫القضائية لموظفي الهيئة‪ ،‬وصالحيات‬ ‫مأموري الضبط القضائي في الهيئة في‬ ‫رصد وضبط المخالفات التي ترتكب خالفا‬ ‫ألحكام القانون رقم (‪ )7‬لسنة ‪ 2015‬بشأن‬ ‫أمن وسالمة المجال الجوي في إمارة دبي‪،‬‬ ‫وقرار المجلس التنفيذي رقم (‪ )4‬لسنة‬ ‫‪ 2017‬بشأن بعض الرسوم والغرامات‬ ‫الخاصة بهيئة دبي للطيران المدني‪ ،‬و كذلك‬ ‫شرح إلجراءات ضبط المخالفات من‬ ‫قبل مأموري الضبط القضائي‪ ،‬والنماذج‬ ‫الواجب استخدامها والبيانات التي يجب أن‬ ‫يتضمنها محضر الضبط القضائي‪.‬‬

‫كما شملت الدورة تطبيقات عملية‬ ‫تمثلت بتدريب المشاركين على حاالت‬ ‫صورية لمخالفات مرتكبة من قبل‬ ‫مزاولين لمهن متعلقة بالطيران المدني‪،‬‬ ‫وكيفية التعامل مع تلك الحاالت‬ ‫واالجراءات المتبعة في ضبط المخالفات‪،‬‬ ‫والية تحرير محاضر الضبط القضائي‬ ‫وفق النماذج التي ستعتمدها الهيئة‬ ‫بهذا الشأن‪.‬‬ ‫وتأتي هذه الدورة في اطار الجهود‬ ‫التي تبذلها الهيئة في تطوير المعرفة‬ ‫لدى موظفيها‪ ،‬وتأهيلهم وفق أفضل‬ ‫الممارسات ورفع كفاءتهم على النحو‬ ‫الذي ينعكس ايجابا على ادائهم‪.‬‬

‫لجنة متابعة تنفيذ الرياضات الجوية الخفيفة‬ ‫هيئة دبي للطيران المدني فريق‬ ‫استقبلت‬ ‫من لجنة متابعة تنفيذ الرياضات‬ ‫الجوية الخفيفة حيث تترأسها وزارة الداخلية‬

‫‪6‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫وتضم كال من هيئة دبي للطيران المدني وهيئة‬ ‫تنظيم االتصاالت وهيئة االمارات للمواصفات‬ ‫والمقاييس والهيئة العامة للطيران المدني‪.‬‬

‫وهدفت الزيارة االطالع على آلية العمل واألنظمة‬ ‫المعمول بها فيما يتعلق بنشاط استخدام‬ ‫الطائرات بدون طيار ونظام التتبع الخاص‪.‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫رحلة فضائية‬ ‫استقبال وفد من القنصلية‬

‫الملكية الدنماركية العامة‬

‫سعادة محمد عبدهللا أهلي‪ ،‬مدير عام هيئة دبي‬ ‫استقبل‬ ‫للطيران المدني في مكتبه وفدا ً من القنصلية‬ ‫الملكية الدنماركية العامة يترأسه مورتن سيم لينغي ‪ -‬رئيس‬ ‫البعثة القنصلية ومنسق التجارة االقليمية بالشرق االوسط‬ ‫وجوناس برونتسي ‪ -‬مستشار تجاري‪.‬‬ ‫وجرى خالل اللقاء مناقشة االستثمارات الدنماركية وسبل‬ ‫التعاون في مجال الطيران المدني وأهمية تعزيزها وتنميتها بما‬ ‫يخدم المصالح المشتركة‪.‬‬ ‫ورحبت الهيئة بالوفد الدنماركي والذي سيزور امارة دبي في‬ ‫الفترة القادمة وذلك لبحث سبل التعاون بين البلدين في‬ ‫مجال الطيران المدني‪.‬‬ ‫ويأتي هذا اللقاء ضمن سلسلة من اللقاءات المستمرة التي‬ ‫تحرص الهيئة من خاللها على توطيد أواصر التعاون والشراكة‬ ‫مع كافة الجهات المحلية واإلقليمية والعالمية‪.‬‬

‫في الوقت الذي كان يتم فيه تأسيس اإلمارات العربية‬ ‫وقع‬ ‫المتحدة كدولة‪ ،‬تطور تاريخي حاسم‪ ،‬حيث وطأت قدم‬ ‫أوائل البشر سطح القمر في نهاية ستينات القرن الماضي‪ ،‬وذلك‬ ‫كنتيجة لمشروع أبولو األمريكي الذي امتد ألربعة أعوام‪ .‬وكان‬ ‫ذلك الهبوط األول واألخير لإلنسان على سطح جرم سماوي أخر‪.‬‬ ‫وقد أبدى المغفور له بإذن هللا الشيخ زايد بن سلطان آل‬ ‫نهيان اهتمامه بأسرار الفضاء‪ .‬وقال عالم الفضاء المصري‪-‬‬ ‫األمريكي الدكتور فاروق الباز‪ ،‬أنه التقى الشيخ زايد في شهر‬ ‫يونيو من العام ‪ ،1974‬بعد إنجاز رحلة أبولو الستكشاف القمر‪،‬‬ ‫حيث سره معرفة أن رواد الفضاء على متن أبولو قد حملوا‬ ‫على متن الرحلة سورة الفاتحة من القرأن الكريم كتميمة‬ ‫تحميهم‪ .‬وفي العام ‪ ،1976‬سأل الشيخ زايد رواد الفضاء من‬ ‫بعثة أبولو األمريكية‪-‬الروسية المشتركة حول كيف يبدو شكل‬ ‫الصحارى العربية من الفضاء‪.‬‬ ‫وواصل قادة اإلمارات اهتمامهم في معرفة أسرار الكون من خالل‬ ‫البعثات الفضائية‪ ،‬حيث تم في العام ‪ 2009‬إطالق دبي سات‪،-1‬‬ ‫وهو أول قمر صناعي مملوك بالكامل لدولة اإلمارات العربية‬ ‫المتحدة‪ .‬كما تم في العام ‪ 2013‬إطالق قمر ثان حمل اسم دبي‬ ‫سات‪ ،‬فيما من المتوقع في العام ‪ 2018‬أن يدخل قمر خليفة‬ ‫سات مداره‪ ،‬وهو أول قمر صناعي يتم تصنيعه بشكل كامل‬ ‫في دولة اإلمارات العربية المتحدة من قبل مهندسين إماراتيين‪،‬‬ ‫وهو مخصص لرصد األرض عن بعد‪.‬‬ ‫وتأمل دولة اإلمارات العربية المتحدة أن تصبح أول بلد عربي‬ ‫يرسل بعثة إلى الكوكب األحمر‪ ،‬وذلك من خالل تصميم وتطوير‬ ‫مسبار وتصنيعه والتحكم به في نهاية المطاف‪ .‬ومن المقرر لهذه‬ ‫المركبة الفضائية التي تحمل اسم «مسبار أمل المريخ» أن‬ ‫تصل إلى مدار المريخ في العام ‪ ،2020‬وأن تصل إلى الكوكب‬ ‫في العام ‪ ،2021‬وهو ما يتزامن والذكرى السنوية الخمسون‬ ‫لتأسيس دولة اإلمارات العربية المتحدة‪.‬‬ ‫وتريد دولة اإلمارات العربية المتحدة بناء أول مستوطنة بشرية‬ ‫على كوكب مارس اعتبارا ً من العام ‪ ،2117‬وهي تعمل بالفعل‬ ‫على تشييد مدينة المريخ لمحاكاة الحياة على ذلك الكوكب‪،‬‬ ‫حيث من المقرر أن تنتهي المرحلة األولى من هذا المشروع‬ ‫بحلول العام ‪ .2020‬ويعتبر هذا البرنامج الفضائي برنامجا ً فريدا ً‬ ‫بالنسبة للعالم العربي‪ ،‬وتهدف دولة اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫من خالله إلى أن تصبح مركزا ً إقليميا ً لتكنولوجيا الفضاء‪.‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫‪7‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫معرض منتجات األيتام‬ ‫هيئة دبي للطيران‬ ‫استضافت‬ ‫المدني «معرض منتج‬ ‫تمكين»‪ ،‬بالتنسيق مع مؤسسة الشارقة‬ ‫للتمكين االجتماعي‪ ،‬الذي يذهب ريعه‬ ‫لأليتام المنتسبين للمؤسسة‪ .‬تضمن‬ ‫المعرض عرض منتجات إبداعية‬

‫من فنون الخياطة والتصميم وصنع‬ ‫المشغوالت الحرفية الراقية وذلك من‬ ‫إبداع أنامل األيتام المشاركين‪.‬‬ ‫شهد المعرض إقباال كبيرا من مسؤولي‬ ‫وموظفي الهيئة‪ ،‬الذين أبدوا إعجابهم‬

‫فعالية حق الليلة‬

‫هيئة دبي للطيران المدني فعالية حق الليلة (النصف من‬ ‫نظمت‬ ‫شعبان) بحضور بعض من المدراء التنفيذيين ومدراء‬ ‫اإلدارات ‪ ‬ورؤساء األقسام وموظفي الهيئة‪ ،‬وألقى السيد عبدالرحيم المال‬ ‫المدير التنفيذي لقطاع الدعم واالتصال المؤسسي كلمته بهذه المناسبة‬ ‫نيابة عن المدير العام‪.‬‬ ‫تضمنت الفعالية دكان الخير والريوق الشعبي وتوزيعات بهذه المناسبة‪.‬‬ ‫كما قام قطاع النقل الجوي والشؤون الدولية بتوزيع هدايا على موظفي‬ ‫الهيئة‪ .‬ويأتي تنظيم هذه الفعالية كجزء من مبادرات السعادة‪ ، ‬حيث‬ ‫تسعى الهيئة بشكل مستمر ‪ ‬للمشاركة المجتمعية وتحقيق السعادة‬ ‫وااليجابية بين الموظفين‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫بمشاريع المؤسسة ومنتج تمكين‪ .‬وتأتي‬ ‫مشاركة الهيئة ترسيخا لثقافة التطوع‬ ‫وتوفير فرص الخير وشراكات الخير مع‬ ‫مختلف القطاعات ولتشجيع كل من‬ ‫يريد أن يحدث فرقا إيجابيا في دولتنا‬ ‫الحبيبة‪.‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫وفد من جمهورية سنغافورة يزور الهيئة‬ ‫سعادة محمد عبدهللا أهلي‪،‬‬ ‫استقبل‬ ‫مدير عام هيئة دبي للطيران‬ ‫المدني والرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي‬ ‫لخدمات المالحة الجوية (دانز)‪ ،‬في مكتبه‬ ‫وفدا ً من جمهورية سنغافورة يترأسه‬ ‫لو بيت تشين‪ ،‬القنصل العام لجمهورية‬ ‫سنغافورة بدبي‪ ،‬وكيفين شام المدير العام‬

‫لهيئة الطيران المدني بسنغافورة‪ ،‬وذلك‬ ‫ب‬ ‫بحضور بعض من كبار مسؤولي هيئة د ي‬ ‫للطيران المدني ومؤسسة دبي لخدمات‬ ‫المالحة الجوية‪.‬‬ ‫وجرى خالل اللقاء بحث عالقات التعاون‬ ‫المشترك وأهمية تعزيزها وتنميتها‬

‫بما يخدم المصالح المشتركة‪ .‬ويأتي‬ ‫هذا اللقاء ضمن سلسلة من اللقاءات‬ ‫المستمرة التي تحرص الهيئة من خاللها‬ ‫على توطيد أواصر التعاون والشراكة‬ ‫مع كافة الجهات المحلية واإلقليمية‬ ‫والعالمية‪.‬‬

‫القمة العالمية لصناعة الطيران‬

‫السيد حافظ مسعود رئيس قسم سالمة المطارات – قطاع سالمة وبيئة‬ ‫شارك‬ ‫الطيران في القمة العالمية لصناعة الطيران كأحد المتحدثين في جلسات القمة‪.‬‬ ‫كما التقى السيد حافظ مسعود بالعالم فاروق الباز – عالم الفضاء وغيرهم من كبار‬ ‫الشخصيات والمختصين في المجال‪.‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫‪9‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫مشاركة هيئة دبي‬ ‫للطيران المدني في‬ ‫معرض المطارات‬ ‫‪2018‬‬

‫هيئة دبي للطيران‬ ‫شاركت‬ ‫المدني في معرض‬ ‫المطارات‪ ،2018‬بهدف إبراز دور‬ ‫الهيئة في تطوير صناعة النقل الجوي‬ ‫واإلشراف على كافة األنشطة ذات‬ ‫الصلة بالطيران المدني في إمارة دبي‪.‬‬

‫وزار منصة الهيئة سمو الشيخ أحمد بن‬ ‫سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران‬ ‫المدني رئيس مؤسسة مطارات دبي‪،‬‬ ‫الرئيس األعلى الرئيس التنفيذي لمجموعة‬ ‫طيران االمارات خالل جولته االفتتاحية‬ ‫للمعرض وتعرف على أبرز انجازاتها‬ ‫وخدماتها المقدمة‪.‬‬ ‫وركزت مشاركة الهيئة في المعرض على‬ ‫دعم أعمال خدمات الهيئة وعمليات‬

‫‪10‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫تقديمها الكترونيا ‪ ،‬من خالل توفير‬ ‫االستشارات للمتعاملين في منصة‬ ‫العرض ‪ ،‬وتقديم خدمات فورية تنجز‬ ‫في نفس اليوم وتسلم على المنصة‬ ‫للخدمات التالية‪:‬‬ ‫الممانعة لنقل‬ ‫إصدار شهادات عدم ُ‬ ‫شحنات المواد الخطِ رة ‪ ،‬التي يقدمها‬ ‫قسم المواد الخطرة في إدارة أمن الطيران‬ ‫و المواد الخطرة ‪ ‬بقطاع أمن الطيران و‬ ‫التحقيق في الحوادث‪.‬‬

‫الممانعة لألنشطة‬ ‫إصدار شهادات عدم ُ‬ ‫التجارية‪ ،‬التي يقدمها قسم الشؤون‬ ‫التجارية للطيران وحماية المستهلك في‬ ‫إدارة النقل الجوي بقطاع النقل الجوي‬ ‫والشؤون الدولية‬ ‫كما تمكن الزوار خالل المعرض من‬ ‫لقاء عدد من مسؤولي الهيئة وموظفيها‬ ‫وذلك بهدف التعرف على خدمات الهيئة‬ ‫المقدمة لتطوير قطاع الطيران ‪.‬‬


‫حوار الهيئة‬

‫المستشار القانوني محمد عدلي الناصر‬

‫مستشار في مكتب الشؤون القانونية في هيئة دبي للطيران المدني‪:‬‬

‫نساهم في رسم السياسة العامة‬ ‫للطيران المدني في دبي‬

‫المستشار محمد عدلي الناصر المستشار القانوني في مكتب الشؤون القانونية في هيئة دبي للطيران المدني‪ ،‬على‬ ‫أكد‬ ‫الدور البارز الذي يلعبه المكتب في المساهمة في رسم السياسة العامة للطيران المدني في إمارة دبي بما يتوافق مع‬ ‫التشريعات السارية في الدولة‪ ،‬ويحقق رؤية الهيئة ورسالتها‪ ،‬وذلك من خالل ممارسته لدوره في تقديم الدعم القانوني‬ ‫للمدير العام وكافة الوحدات التنظيمية في الهيئة‪ .‬واستعرض المستشار محمد عدلي في لقاء خاص مع (عبر دبي) إنجازات‬ ‫المكتب وخطته المستقبلية لتطوير العمل ومجال االستشارات القانونية في الهيئة‪ .‬وتاليا نص الحوار‪:‬‬

‫هل لك أن تعطينا فكرة عن‬ ‫مكتب الشؤون القانونية في‬ ‫الهيئة وما هي مهامه وأهدافه؟‬ ‫مكتب الشؤون القانونية هو احد‬ ‫الوحدات التنظيمية في الهيئة المنشأة‬ ‫بموجب قرار المجلس التنفيذي رقم‬ ‫(‪ )20‬لسنة ‪ ،2016‬المعدل بموجب‬ ‫القرار رقم (‪ )10‬لسنة ‪ ،2018‬بشأن‬ ‫اعتماد الهيكل التنظيمي لهيئة دبي‬ ‫للطيران المدني‪ ،‬ويتبع المدير العام‬ ‫ويهدف المكتب إلى المساهمة في رسم‬ ‫السياسة العامة للطيران المدني في‬ ‫إمارة دبي بما يتوافق مع التشريعات‬ ‫السارية في الدولة‪ ،‬ويحقق رؤية الهيئة‬ ‫ورسالتها‪ ،‬وذلك من خالل ممارسته‬ ‫لدوره في تقديم الدعم القانوني للمدير‬ ‫العام وكافة الوحدات التنظيمية في‬ ‫الهيئة‪،‬‬ ‫ويقوم بالمهام التالية‪:‬‬ ‫المهام االستشارية‪:‬‬ ‫‪1.1‬تقديم االستشارات القانونية في‬ ‫المسائل القانونية المحالة اليها‬ ‫من قبل المدير العام او الوحدات‬ ‫التنظيمية في الهيئة‪.‬‬ ‫‪2.2‬تقديم االستشارات القانونية‬ ‫فيما يعرض على الهيئة من‬ ‫استفسارات من الحكومة او‬

‫الجهات الحكومية بشأن اي مسألة‬ ‫قانونية متعلقة بعمل الهيئة‪.‬‬ ‫‪3.3‬تقديم الدعم االستشاري الفني في‬ ‫المسائل التي تحال اليه من قبل‬ ‫المدير العام او الوحدات التنظيمية‬ ‫االخرى‪.‬‬ ‫المهام التشريعية‪:‬‬ ‫‪1.1‬اقتراح واعداد وصياغة مشروعات‬ ‫التشريعات المتعلقة بمهام‬ ‫واختصاصات الهيئة‪.‬‬ ‫‪2.2‬دراسة ومراجعة مشروعات‬ ‫التشريعات المحالة الى الهيئة من‬ ‫اللجنة العليا للتشريعات في امارة‬ ‫دبي‪.‬‬ ‫‪3.3‬اعداد الدراسات واالبحاث حول‬ ‫التشريعات الصادرة المتعلقة‬ ‫بالطيران المدني‪ ،‬والتعليق عليها‬ ‫بالتنسيق مع الوحدات التنظيمية‬ ‫المختصة‪.‬‬ ‫‪4.4‬اعداد ومراجعة الصياغة القانونية‬ ‫للقرارات االدارية التي تصدرها‬ ‫الهيئة‪.‬‬ ‫‪5.5‬التحقق من أن جميع التشريعات‬ ‫المتعلقة بعمل الهيئة هي المطبَّقة‬

‫بالفعل في الهيئة والمبادرة إلى بيان‬ ‫الثغرات في القرارات والتعليمات‬ ‫المعمول بها في الهيئة‪ ،‬من خالل‬ ‫رصد اثر تطبيقها على الواقع‪،‬‬ ‫واقتراح التعديالت الالزمة لها‪ ،‬وذلك‬ ‫بالتنسيق مع الوحدة التنظيمية‬ ‫المعنية‪ ،‬ومكتب التدقيق الداخلي‪.‬‬ ‫‪6.6‬رصد التشريعات المحلية‪ ،‬واالتحادية‬ ‫التي تؤثر على عمل الهيئة‪ ،‬وعرضها‬ ‫على اإلدارة العليا للمناقشة‪ ،‬وتقديم‬ ‫التوصيات الالزمة بشأنها‪.‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫‪11‬‬


‫حوار الهيئة‬

‫مهام العقود‪:‬‬ ‫‪1.1‬اعداد ومراجعة الصياغة القانونية‬ ‫للعقود ومذكرات التفاهم‬ ‫واالتفاقات التي تبرمها الهيئة‪.‬‬ ‫‪2.2‬تقديم الدعم للوحدات التنظيمية‬ ‫في الهيئة بناء على طلبها‪ ،‬في‬ ‫المفاوضات المتعلقة بالعقود‬ ‫ومذكرات التفاهم واالتفاقات التي‬ ‫تبرمها الهيئة‪.‬‬ ‫المهام بشأن المنازعات والدعاوى‪:‬‬ ‫‪1.1‬العمل على دراسة كافة الدعاوى‬ ‫والمنازعات التي تكون الهيئة‬ ‫ً‬ ‫طرفا فيها‪ ،‬واإلشراف على متابعة‬ ‫تلك الدعاوى من خالل التنسيق‬ ‫مع الجهة المختصة في امارة دبي‬ ‫بتمثيل الجهات الحكومية فيما‬ ‫يرفع منها او عليها من دعاوى امام‬ ‫الجهات القضائية المختصة واللجان‬ ‫القضائية الخاصة ومراكز التسوية‬ ‫وهيئات التحكيم (دائرة الشؤون‬ ‫القانونية لحكومة دبي)‪ ،‬واتخاذ كل‬ ‫ما يلزم لتمكين تلك الجهة من‬ ‫تمثيل الهيئة في تلك المنازعات‬ ‫على أكمل وجه‪.‬‬ ‫‪2.2‬تمثيل الهيئة أمام الهيئات القضائية‬ ‫والمؤسسات والدوائر الحكومية‪،‬‬ ‫والعمل على إدارة جميع المسائل‬ ‫القانونية المتعلقة بعمل الهيئة‪.‬‬ ‫المهام االستراتيجية واالدارية‪:‬‬ ‫‪1.1‬االشراف على كافة المسائل‬ ‫القانونية المتعلقة بعمل الهيئة‪.‬‬ ‫‪2.2‬العمل على بناء العالقات الودية مع‬ ‫كافة الجهات الحكومية والهيئات‬ ‫ذات االختصاص القضائي‪ ،‬والتي‬ ‫توفر بدورها المساندة القانونية‬ ‫الالزمة للهيئة في إدارة عملياتها‪.‬‬ ‫‪3.3‬المشاركة –بناء على توجيهات‬ ‫المدير العام‪ -‬في اللجان‬ ‫واالجتماعات التي تُدعى إليها‬ ‫الهيئة‪ ،‬وإبداء الرأي في النتائج‬ ‫والقرارات‪ ،‬والمشاركة في الندوات‬ ‫والمؤتمرات القانونية الداخلية‬ ‫والخارجية‪.‬‬ ‫‪4.4‬اعداد اجراءات العمل الخاصة‬

‫‪12‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫بعمل المكتب بالتنسيق مع‬ ‫الوحدات التنظيمية المعنية‪.‬‬ ‫‪5.5‬تصميم نماذج العمل المتعلقة‬ ‫بعمل المكتب واعتمادها وفقا‬ ‫لإلجراءات المتبعة بهذا الشأن‪.‬‬ ‫‪6.6‬اقتراح الخطط التطويرية والمبادرات‬ ‫والبرامج المتعلقة بعمل المكتب‪.‬‬ ‫‪7.7‬اعداد وتنفيذ الخطط التشغيلية‬ ‫للمكتب بما يتوافق مع الخطة‬ ‫االستراتيجية المعتمدة بالهيئة‪.‬‬ ‫‪8.8‬وضع مؤشرات االداء المتعلقة‬ ‫بمهام المكتب وقياس سعادة‬ ‫المتعاملين بالتنسيق مع الوحدات‬ ‫التنظيمية المعنية‪.‬‬ ‫‪9.9‬تحديد الثغرات والمعوقات التي‬ ‫تواجه سير العمل في المكتب‪،‬‬ ‫وتقديم المقترحات بشأنها‬ ‫بالتنسيق مع الوحدات التنظيمية‬ ‫المعنية‪.‬‬ ‫‪1010‬توثيق وحفظ األوراق والوثائق‬ ‫المتعلقة بعمل المكتب‪.‬‬ ‫‪1111‬انشاء وادارة قاعدة بيانات خاصة‬ ‫بعمل مكتب الشؤون القانونية‪.‬‬ ‫‪1212‬أي مهام اخرى يتم تكليفه بها من‬ ‫قبل المدير العام او من يفوضه‪.‬‬

‫ما هي إنجازات المكتب؟‬

‫ابرز إنجازات المكتب خالل األعوام‬ ‫السابقة‪ ،‬تمثلت في قيام المكتب بجهود‬ ‫تنسيقية مع األمانة العامة للجنة‬ ‫العليا للتشريعات أثمرت عن اصدار‬ ‫القانون رقم ‪ 7‬لعام ‪ 2015‬بشأن أمن‬ ‫وسالمة المجال الجوي في إمارة دبي‪،‬‬ ‫وهذا القانون يتوافق مع قانون الطيران‬ ‫المدني االتحادي شكال ً وموضوعاً‪ ،‬وانبثق‬ ‫عنه قرار المجلس التنفيذي رقم ‪ 4‬لعام‬ ‫‪ 2017‬بشأن بعض الرسوم والغرامات‬ ‫الخاصة بهيئة دبي للطيران المدني‪،‬‬ ‫ويجري العمل حاليا على إعداد مشروع‬ ‫الالئحة التنفيذية للقانون رقم ‪ 7‬لسنة‬ ‫‪ ،2015‬بالتنسيق مع األمانة العامة‬ ‫للجنة العليا للتشريعات في حكومة دبي‪.‬‬

‫حققنا إنجازات كبيرة‬ ‫ونمضي قدما ً لتطوير‬ ‫مجاالت االستشارات‬

‫القانونية في الهيئة‬

‫كما تمكن المكتب بالتعاون مع‬ ‫الوحدات التنظيمية األخرى في الهيئة‪،‬‬ ‫من استصدار قرار المجلس التنفيذي‬ ‫رقم ‪ 4‬لعام ‪ 2017‬والذي ينص‬ ‫على تحديد رسوم الخدمات العامة‬ ‫في الهيئة‪ ،‬باإلضافة إلى تحديد قائمة‬ ‫الغرامات للمخالفات‪ ،‬وذلك لتحقيق‬ ‫الردع العام والخاص‪ ،‬واستصدار قائمة‬ ‫بالمخالفات حيث تضم ‪ 38‬بندا‪،‬‬ ‫فضال عن قيام المكتب باالطالع على‬ ‫أفضل الممارسات القانونية المطبقة‬ ‫على الصعيد المحلي‪ ،‬ويجري العمل‬ ‫على االطالع على أفضل الممارسات‬ ‫إقليميا ودوليا‪ ،‬حيث تم االستفادة من‬ ‫تجربة بلدية دبي والدائرة االقتصادية‪ ،‬في‬ ‫مجاالت مهام واجراءات عمل مأموري‬ ‫الضبط القضائي وأجرينا مقارنة مرجعية‬ ‫مع الجهتين لالطالع على أفضل‬ ‫الممارسات في هذا المجال وهناك‬ ‫مقارنات مرجعية عقدناها في موضوع‬ ‫التشريعات وعمل الوحدات القانونية‬ ‫التي تمت مع مطارات دبي وهيئة‬ ‫الطرق والمواصالت بدبي»‪.‬‬ ‫اما بخصوص إنجازات المكتب منذ‬ ‫مطلع العام الجاري‪ ،‬فقد تعامل‬ ‫مكتب الشؤون القانونية خالل عام‬ ‫‪ 2018‬مع (‪ )106‬طلبات من طلبات‬ ‫الدعم القانونية من مختلف الوحدات‬ ‫التنظيمية داخل الهيئة بما في ذلك‬ ‫الطلبات الواردة من األمانة العامة‬ ‫للجنة العليا للتشريعات في إمارة دبي‪،‬‬ ‫بإبداء المالحظات حول مشروعات عدد‬ ‫من التشريعات المحلية واالتحادية‪،‬‬ ‫والطلبات الواردة من محاكم دبي بشأن‬ ‫بعض الدعوى التي يصدر بها احكام‬ ‫تتعلق بمسائل ذات عالقة بعمل الهيئة‪.‬‬ ‫أما بشأن أهم المواضيع التي تم‬ ‫التعامل معها والتي من شأنها ان‬ ‫تساهم في تطوير العمل في الهيئة‬ ‫فتتمثل بما يلي‪:‬‬


‫حوار الهيئة‬

‫تعامل مكتب الشؤون‬ ‫القانونية خالل عام ‪2018‬‬ ‫مع (‪ )106‬طلبات من‬ ‫طلبات الدعم القانونية‬ ‫من مختلف الوحدات‬ ‫التنظيمية داخل الهيئة‬ ‫‪1.1‬المساهمة ضمن فريق عمل إعداد‬ ‫دليل مهام الوحدات التنظيمية في‬ ‫الهيئة‪.‬‬ ‫‪ 2.2‬إعداد عقد نموذجي لتوريد المواد‬ ‫بما يتوافق مع قانون عقود الدوائر‬ ‫الحكومية في إمارة دبي‪.‬‬ ‫‪3.3‬إعداد عقد نموذجي لشراء الخدمات‬ ‫بما يتوافق مع قانون عقود الدوائر‬ ‫الحكومية في إمارة دبي‪.‬‬ ‫‪4.4‬مشروع الالئحة التنفيذية للقانون‬ ‫رقم (‪ )7‬لسنة ‪ 2015‬بشأن أمن‬ ‫وسالمة المجال الجوي في امارة دبي‪.‬‬ ‫كما قام المكتب بدور أساسي في تقديم‬ ‫الدعم للوحدات التنظيمية المعنية‬ ‫بتأهيل مأموري الضبط القضائي من‬ ‫موظفي الهيئة وتدريبهم قانونيا حسب‬ ‫التشريعات النافذة في إماره دبي‪ ،‬حيث‬ ‫تم تقديم الدعم القانوني بشأن الدورة‬

‫التدريبية الداخلية التي تم عقدها من‬ ‫قبل قطاع أمن الطيران والتحقيق في‬ ‫الحوادث‪ ،‬بتنفيذ من قبل مدير ادارة‬ ‫التحقيق في الحوادث والرقابة على‬ ‫الطائرات السيد‪ /‬عبدهللا الحمادي‪،‬‬ ‫والتي تم فيها تدريب عدد من موظفي‬ ‫الهيئة بشأن الضبطية القضائية‪،‬‬ ‫وصالحيات مأموري الضبط القضائي‪،‬‬ ‫واجراءات عملهم في الهيئة‪.‬‬

‫ما هي استراتيجية العمل‬ ‫بعيدة المدى لديكم؟‬

‫لقطاع الطيران المدني‪ ،‬وتعزيز مستوى‬ ‫السعادة والثقة لمجتمع اإلمارة‪.‬‬

‫ما هي خطتكم المستقبلية‬ ‫لتطوير العمل ومجال‬ ‫االستشارات القانونية؟‬

‫ضمن خطط المكتب لتطوير العمل‬ ‫ونشر الثقافة القانونية‪ ،‬سيسعى‬ ‫المكتب الى عقد ورشة عمل تعريفية‬ ‫بالمكتب وبالمهام والخدمات التي‬ ‫يقدمها للوحدات التنظيمية في الهيئة‪.‬‬

‫نهدف الى تحقيق التميز في تقديم‬ ‫الدعم القانوني لمختلف الوحدات‬ ‫التنظيمية في الهيئة‪ ،‬والمساهمة الفعالة‬ ‫في بناء منظومة تشريعية متكاملة‬ ‫في اطار الطيران المدني‪ ،‬وبما يتوافق‬ ‫مع التشريعات االتحادية واالتفاقيات‬ ‫الدولية المتعلقة بقطاع الطيران المدني‬ ‫التي تكون الدولة طرفا فيها‪ ،‬وذلك‬ ‫بهدف تعزيز بيئة األعمال الصديقة في‬ ‫قطاع الطيران المدني‪ ،‬وهو قطاع حيوي‬ ‫القتصاد االمارة‪ ،‬ودعما لتحقيق رؤية‬ ‫الهيئة ورسالتها بجعل دبي مطارا للعالم‪.‬‬

‫ونعمل على تصميم اجراءات عمل‬ ‫المكتب بحيث تكون اجراءات سريعة‬ ‫وفعالة وتضمن جودة العمل‪.‬‬

‫ونسعى من خالل ادائنا لعملنا بدعم‬ ‫توجهات سعادة مدير عام الهيئة الهادفة‬ ‫الى تعزيز التعاون المؤسسي بين الهيئة‬ ‫وجميع الجهات الحكومية‪ ،‬بهدف تطوير‬ ‫نموذج تنموي لقطاع الطيران في اإلمارة‪،‬‬ ‫يضمن لنا القدرة على مواجهة التحديات‬ ‫وخلق الفرص االبداعية واالبتكارية‪ ،‬كل‬ ‫ذلك في إطار تنظيمي واضح وفعال‬ ‫ومتوازن يأخذ باالعتبار النواحي التجارية‬

‫وتم تبني استراتيجية عقد اجتماعات‬ ‫دورية ألعضاء المكتب مع توثيقها‬ ‫بموجب محاضر اجتماعات لمتابعة‬ ‫المواضيع المعروضة على المكتب‬ ‫والتشاور بشأنها والتداول ضمن مفهوم‬ ‫العمل الجماعي‪ .‬كما سيتم اطالق عدة‬ ‫مبادرات في الفترة المقبلة سوف تساهم‬ ‫في نشر الوعي القانوني لموظفي الهيئة‪،‬‬ ‫من خالل ورش العمل القانونية‪.‬‬

‫كما سيتم تفعيل الدور المؤسسي‬ ‫لمكتب الشؤون القانونية سواء على‬ ‫المستوى الداخلي (من حيث اجراءات‬ ‫العمل واليات مراجعة الطلبات والتعامل‬ ‫معها) او على المستوى الخارجي على‬ ‫نطاق الوحدات التنظيمية للهيئة من‬ ‫خالل تقديم الدعم القانوني لهم في جميع‬ ‫المسائل ذات الجانب القانوني‪.‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫‪13‬‬


‫موضوع الغالف‬

‫محمد بن راشد‪:‬‬ ‫طيران اإلمارات‬ ‫مفخرة وطنية وراءها‬ ‫رجال ومسيرتها‬ ‫قصة نجـاح نحكيها‬ ‫لألجيال‬ ‫صاحب السمو الشيخ محمد‬ ‫أثنى‬ ‫بن راشد آل مكتوم‪ ،‬نائب‬ ‫رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء‬ ‫حاكم دبي‪ ،‬رعاه هللا‪ ،‬على النتائج‬ ‫المالية لمجموعة طيران اإلمارات‬ ‫ومواصلتها التحليق بأرباحها للسنة الـ‬ ‫‪ 30‬على التوالي‪.‬‬ ‫وقال سموه في تغريدة على الحساب الرسمي‬ ‫في «تويتر»‪ :‬طيران اإلمارات مفخرة وطنية‪،‬‬ ‫وراءها رجال‪ ،‬ومسيرتها قصة نجاح نحكيها‬ ‫لألجيال‪.‬‬ ‫وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد‬ ‫آل مكتوم‪ ،‬أنه مع احتفال دولة اإلمارات بمرور‬ ‫‪ 100‬عام على ميالد مؤسسها المغفور له‬ ‫بإذن هللا تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل‬ ‫نهيان‪ ،‬طيّب هللا ثراه‪ ،‬نستذكر معا ً الرؤية‬ ‫السديدة التي حدّد بها «زايد الخير» معالم‬ ‫مسيرة التنمية التي بدأتها الدولة منذ أكثر من‬ ‫أربعة عقود‪ .‬ورغم كوننا جزءا ً من عالم سريع‬ ‫التغيّر‪ ،‬يبقى فكر زايد ‪ -‬بكل ما حمله من قيم‬ ‫االحترام واالستدامة واالستثمار في اإلنسان ‪-‬‬ ‫الضياء الذي تهتدي به دولتنا في سعيها نحو‬ ‫المستقبل والبوصلة التي تستعين بها دبي‬ ‫في ترسيخ مكانتها كأكثر مدن العالم رفع ًة‬ ‫وتقدماً‪.‬‬

‫جني الثمار‬

‫وأضاف سموه في كلمة لمقدمة التقرير‬ ‫السنوي لطيران اإلمارات‪« :‬اليوم‪ ،‬وتأسيسا ً‬ ‫على إرث زايد‪ ،‬يسعدنا أن نجني ثمار جهود‬ ‫التطوير الرامية إلى إحراز أعلى مستويات‬ ‫التميز عاما ً تلو اآلخر؛ ففي تقرير سهولة‬ ‫ممارسة أنشطة األعمال الصادر أخيرا ً عن‬ ‫البنك الدولي‪ ،‬تقدمت دولة اإلمارات ‪ 5‬مراكز‬

‫‪14‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫إلى المرتبة ‪ 21‬عالمياً‪ ،‬بينما جاء ترتيبها‬ ‫للعام الخامس على التوالي األولى عربيا ً‬ ‫في ذات التقرير‪ ،‬ليعكس التقدم المستمر‬ ‫في تنافسية دولة اإلمارات‪ ،‬مقدار نجاح‬ ‫استراتيجية التنويع االقتصادي التي تنتهجها‬ ‫منذ سنوات»‪.‬‬ ‫وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن‬ ‫راشد آل مكتوم‪ ،‬إن النقلة الكبيرة التي‬ ‫حققتها دبي من مرفأ تجاري صغير إلى مركز‬ ‫إقليمي محوري ألنشطة المال واألعمال‬ ‫والسياحة والنقل والتجارة وغيرها من‬ ‫القطاعات‪ ،‬مدعاة للفخر واالعتزاز‪ ،‬إذ جاء‬ ‫النجاح في بلوغ تلك المكانة مستندا ً إلى‬ ‫ف‬ ‫عناصر عدة منها‪ :‬الموقع االستراتيجي ي‬ ‫قلب العالم‪ ،‬وتبنّي سياسات اقتصادية‬ ‫تقوم على مبدأ االقتصاد الحر والمنافسة‬ ‫النزيهة‪ ،‬واالستثمار في بنية أساسية هي‬ ‫األفضل عالمياً‪ ،‬وإقامة مجتمع يتسم‬ ‫باالنفتاح يضع سعادة جميع أفراده‪ ،‬وحتى‬ ‫زواره‪ ،‬ورفاههم في مقدمة األولويات‪.‬‬ ‫وأشار سموه إلى أن طموحاتنا ال تتوقف عند‬ ‫حدود ما حققناه من إنجازات‪ ،‬بل تتجاوزها‬ ‫إلى مدى أرحب نتطلع فيه لجعل دبي مركزا ً‬ ‫عالميا ً لالبتكار والتطوير بمنهج عمل متكامل‬ ‫ّ‬ ‫تلخصه «خطة دبي ‪ »2021‬واستراتيجيات‬ ‫ب‬ ‫عمل د ي الذكية‪.‬‬

‫التم ّيز واالستدامة‬

‫وأضاف صاحب السمو الشيخ محمد بن‬ ‫راشد آل مكتوم‪ ،‬أن «مجموعة اإلمارات»‬ ‫هي إحدى المؤسسات الوطنية وثيقة‬ ‫االرتباط بالتطور السريع الحاصل في دبي‬ ‫ودولة اإلمارات عموماً؛ فالسعي الدؤوب‬ ‫لكل من طيران اإلمارات و«دناتا» نحو‬ ‫ارتقاء أعلى درجات التميّز واالستدامة‪،‬‬ ‫يعكس القيم األساسية التي قامت عليها‬ ‫مسيرة التنمية في دولتنا؛ ففي ضوء‬ ‫إسهاماتهما في مجالي السفر والسياحة‪،‬‬ ‫وهما من الروافد الرئيسة القتصاد‬ ‫المنطقة‪ ،‬تمكنت الشركتان من االنطالق‬ ‫من قاعدتهما المحلية في دبي إلى نطاق‬ ‫التفوق العالمي‪ ،‬لتغطي أنشطتهما أكثر‬ ‫‪ 85‬دولة‪.‬‬ ‫وكما هو الحال مع دبي‪ ،‬فإن نجاح‬ ‫ف‬ ‫المجموعة جاء نتيجة استثمارها ي اإلنسان‬ ‫والبنية األساسية فائقة القدرة والتكنولوجيا‬ ‫والتزامها الصارم بأعلى مستويات الجودة‬ ‫والتميز‪.‬‬ ‫وأضاف سموه‪ :‬أثق أن «مجموعة اإلمارات»‬ ‫ستواصل تقديم إسهامات مؤثرة تدعم‬ ‫مسيرة نجاح دولة اإلمارات وتفتح آفاقا ً جديدة‬ ‫لمستقبل تواصل فيه دبي إضافة المزيد إلى‬ ‫قائمة إنجازاتها‪.‬‬


‫موضوع الغالف‬

‫‪ 4.1‬مليارات درهـم أر بـاح‬ ‫مجموعة اإلمـارات بنمو ‪% 67‬‬ ‫مجموعة اإلمارات‪ ،‬مؤخراً‪ ،‬تواصل تحقيق األرباح وتوسيع‬ ‫أعلنت‬ ‫عملياتها للسنة الثالثين على التوالي‪ ،‬حيث أظهر التقرير‬ ‫السنوي ‪/2017‬‏‏‪ 2018‬الذي أطلقته مجموعة اإلمارات أن أرباحها عن‬ ‫السنة المالية المنتهية في ‪ 31‬مارس ‪ 2018‬بلغت ‪ 4.1‬مليارات درهم‬ ‫(‪ 1.1‬مليار دوالر)‪ ،‬بنمو ‪ 67%‬مقارنة بالسنة الماضية‪.‬‬ ‫وبلغت عائدات المجموعة ‪ 102.4‬مليار درهم‬ ‫(‪ 27.9‬مليار دوالر) بنمو ‪ 8%‬عن نتائج العام‬ ‫الماضي‪ ،‬وزادت األرصدة النقدية بنسبة ‪33%‬‬ ‫إلى ‪ 25.4‬مليار درهم (‪ 6.9‬مليارات دوالر)‬ ‫مدعومة بإصدار السندات في مارس الماضي‪،‬‬ ‫والنمو القوي للمبيعات قبيل عطلة الربيع‬ ‫أواخر مارس‪.‬‬ ‫وأعلنت مجموعة اإلمارات عن تقديم ملياري‬ ‫درهم (‪ 545‬مليون دوالر)‪ ،‬حصة المالكين‬ ‫من األرباح‪ ،‬إلى مؤسسة دبي لالستثمارات‬ ‫الحكومية‪.‬‬

‫تقلبات الصرف‬

‫وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم‪:‬‬ ‫«على الرغم من تحسن األوضاع خالل السنة‬ ‫المالية ‪/2017‬‏‏‪ ،2018‬إال أنها ال تزال صعبة‪.‬‬ ‫فقد شهدنا استمرار حاالت عدم االستقرار‬ ‫السياسي‪ ،‬وتذبذب أسعار الصرف وانخفاض‬ ‫قيمة العمالت األفريقية‪ ،‬وارتفاع النفط الذي‬ ‫زاد الكلفة التشغيلية‪ ،‬والضغوط المتزايدة‬ ‫على هامش األسعار نتيج ًة المنافسة الحادة‪.‬‬ ‫أما من الجانب اإليجابي‪ ،‬فقد استفدنا من‬ ‫االنتعاش الصحي لصناعة الشحن الجوي‬ ‫العالمية‪ ،‬إضافة إلى الصعود النسبي للعمالت‬ ‫الرئيسة مقابل الدوالر»‪.‬‬ ‫وأضاف سموه‪« :‬نحن قادرون دائماً‪ ،‬وبما‬ ‫نتميز به من مرونة‪ ،‬على التعامل مع‬ ‫التحديات التي تبرز في كل عام‪ ،‬مع عدم إغفال‬ ‫المستقبل‪ .‬ولم تكن السنة المالية المنقضية‬ ‫استثنا ًء من ذلك‪ .‬فقد واصلت طيران اإلمارات‬ ‫و«دناتا» تحقيق األرباح للعام الـ‪ ،30‬وتنمية‬ ‫األعمال واالستثمار في البنية األساسية‬ ‫والمبادرات التي تضمن استمرار نجاحنا‬ ‫مستقبالً»‪.‬‬

‫تطوير المرافق‬

‫واستثمرت المجموعة خالل السنة المالية‬ ‫‪/2017‬‏‏‪ 2018‬ما إجماليه ‪ 9‬مليارات درهم‪،‬‬ ‫(‪ 2.5‬مليار دوالر) لشراء طائرات ومعدات‬ ‫جديدة‪ ،‬وإنشاء مرافق حديثة وتطوير المرافق‬ ‫القائمة‪ ،‬وجلب أحدث التقنيات وتوظيف‬ ‫المزيد من الكفاءات البشرية وتطوير مهاراتهم‪.‬‬ ‫وأعلنت طيران اإلمارات خالل السنة الماضية‬ ‫التزامين فيما يتعلق بالطائرات الجديدة‪،‬‬ ‫حيث وقعت اتفاقية بقيمة ‪ 15.1‬مليار‬ ‫دوالر لشراء ‪ 40‬طائرة بوينغ ‪787-10‬‬ ‫دريمالينر سيبدأ استالمها في عام ‪،2022‬‬ ‫كما تعاقدت على شراء ‪ 36‬طائرة إيرباص‬ ‫‪ A380‬بقيمة ‪ 16‬مليار دوالر‪ .‬أما استثمار‬ ‫«دناتا» الرئيس خالل العام‪ ،‬فتمثّل في دخولها‬ ‫سوق الشحن في الواليات المتحدة من خالل‬ ‫شراء إيرلوجيستكس األميركية‪ ،‬وكذلك‬ ‫توسيع مرافقها لمناولة الشحن بمستودعات‬ ‫ومعدات جديدة في مطارات لندن غاتويك‬ ‫وأمستردام وأديليد‪ ،‬وشراء مرافق تموين‬ ‫طائرات في دبلن وملبورن وفانكوفر‪ ،‬وافتتاح‬ ‫صالتي «مرحباً» جديدتين في كراتشي‬ ‫وملبورن‪.‬‬

‫ضبط التكاليف‬

‫وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل‬ ‫مكتوم‪« :‬في الوقت الذي نواصل توسيع‬

‫أعمالنا وتنمية عائداتنا‪ ،‬يبقى تركيزنا‬ ‫منصبا ً على ضبط التكاليف‪ .‬فقد أطلقنا‬ ‫مبادرات عدة ضمن المجموعة إلعادة هيكلة‬ ‫وتنظيم عمليات مكاتبنا باستخدام تقنيات‬ ‫وأنظمة ووسائل جديدة‪ .‬وفي السنة المالية‬ ‫‪/2017‬‏‏‪ ،2018‬أتاح لنا ترشيد أنشطة‬ ‫التوظيف مع إعادة هيكلة أساليب أداء‬ ‫األعمال‪ ،‬تحسين اإلنتاجية وضبط ارتفاع كلفة‬ ‫العمالة»‪ .‬وفي إطار مبادرات تحسين اإلنتاجية‬ ‫في طيران اإلمارات و«دناتا»‪ ،‬شهد إجمالي‬ ‫أعداد العاملين في أكثر من ‪ 80‬شركة تابعة‬ ‫لمجموعة اإلمارات‪ ،‬انخفاضا ً طفيفا ً بنسبة‬ ‫‪ 2%‬ليبلغ ‪ 103363‬شخصاً‪ ،‬ينتمون إلى أكثر‬ ‫من ‪ 160‬جنسية‪.‬‬ ‫وأضاف سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل‬ ‫مكتوم‪« :‬نحن في طيران اإلمارات ودناتا‬ ‫ملتزمون بمواصلة تقديم خدمات آمنة وفعالة‬ ‫وذات جودة عالية لعمالئنا‪ .‬وسوف تساعدنا‬ ‫استثماراتنا التي ال تتوقف في الموارد البشرية‬ ‫والتكنولوجيا والبنية األساسية في المحافظة‬ ‫على ميزاتنا التنافسية‪ ،‬كما تضمن استعدادنا‬ ‫لالستفادة من الفرص المستقبلية‪ ،‬والبقاء‬ ‫على مسار االستدامة ونمو الربحية»‪.‬‬

‫تحسين العائد‬

‫وبلغت السعة اإلجمالية لطيران اإلمارات من‬ ‫الركاب والشحن ‪ 61.4‬مليار طن كيلومتري‬ ‫متاح ‪ ATKM‬خالل السنة المالية ‪/2017‬‏‏‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫‪15‬‬


‫موضوع الغالف‬

‫‪ ،2018‬ما عزز مكانتها كأكبر ناقلة دولية في‬ ‫العالم‪ .‬وقد زادت السعة خالل السنة المالية‬ ‫بنسبة ‪ 2%‬مع التركيز على تحسين العائد‪.‬‬ ‫وتسلمت طيران اإلمارات ‪ 17‬طائرة جديدة‪،‬‬ ‫منها ‪ 8‬إيرباص ‪ A380‬و‪ 9‬من طراز بوينغ‬ ‫‪ ،777-300ER‬وخالل السنة المالية أيضاً‪،‬‬ ‫خرجت ‪ 8‬طائرات من الخدمة‪ ،‬ما وصل‬ ‫بعديد األسطول في نهاية مارس ‪ 2018‬إلى‬ ‫‪ 268‬طائرة‪ .‬ويعد دخول وخروج ‪ 25‬طائرة‬ ‫من أكبر عمليات اإلحالل التي تتم خالل‬ ‫سنة مالية واحدة‪ ،‬ما حافظ على معدل عمر‬ ‫األسطول عند ‪ 5.7‬سنوات‪.‬‬ ‫ويؤكد ذلك على استراتيجية طيران اإلمارات‬ ‫الرامية إلى تشغيل أسطول فتي وحديث‪،‬‬ ‫ما ينعكس بالفائدة على البيئة والعمليات‬ ‫والعمالء‪ .‬كما حافظت الناقلة على مكانتها‬ ‫كأكبر مشغل لطائرات البوينغ ‪777‬‬ ‫واإليرباص ‪ ،A380‬وهما من أحدث الطائرات‬ ‫اليوم وأعالها كفاءة في استهالك الوقود‪.‬‬ ‫وأطلقت طيران اإلمارات خالل السنة المالية‬ ‫الماضية خدمات ركاب إلى محطتين جديدتين‬ ‫هما بنوم بنه (كمبوديا) وزغرب (كرواتيا)‪ .‬كما‬ ‫أضافت رحالت وزادت السعة المتاحة إلى ‪15‬‬ ‫مدينة عبر شبكة محطاتها القائمة‪ ،‬ما وفر‬ ‫للعمالء مزيدا ً من الخدمات وخيارات السفر‪.‬‬ ‫ووسعت طيران اإلمارات قدراتها على تحقيق‬ ‫مزيد من الربط والتواصل لعمالئها عبر‬ ‫العالم من خالل شراكات استراتيجية‪ .‬فخالل‬ ‫‪/2017‬‏‏‪ ،2018‬دخلت في شراكات مهمة‬ ‫مع كل من فالي دبي وكارغولوكس‪ ،‬ما أتاح‬ ‫مزيدا ً من خيارات السفر والشحن لعمالئها‪.‬‬ ‫كما نالت طيران اإلمارات مصادق ًة بتمديد‬ ‫شراكتها مع كوانتاس األسترالية حتى ‪.2023‬‬ ‫وعلى الرغم من األوضاع السياسية التي تؤثر‬ ‫في الطلب من قبل المسافرين‪ ،‬والتخفيضات‬ ‫السعرية نتيجة لحدة المنافسة في بيئة‬

‫‪16‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫األعمال‪ ،‬فقد نجحت طيران اإلمارات في زيادة‬ ‫عائداتها إلى ‪ 92.3‬مليار درهم (‪ 25.2‬مليار‬ ‫دوالر)‪ .‬وانعكس تراجع سعر صرف الدوالر‬ ‫مقابل عمالت معظم الدول التي تعمل فيها‬ ‫طيران اإلمارات للمرة األولى منذ عدة سنوات‬ ‫إيجابا ً على العائدات بقيمة ‪ 661‬مليون درهم‬ ‫(‪ 180‬مليون دوالر)‪.‬‬ ‫وارتفعت التكاليف التشغيلية ‪ 7%‬مقارنة‬ ‫مع ‪/2016‬‏‏‪ .2017‬فقد شهد متوسط‬ ‫أسعار وقود الطائرات خالل السنة المالية‬ ‫ارتفاعا ً ‪ 15%‬ومع ارتفاع مشتريات الوقود‬ ‫‪ 3%‬تماشيا ً مع زيادة السعة‪ ،‬فقد سجلت‬ ‫قيمة فاتورة الوقود ارتفاعا ً كبيرا ً ‪18%‬‬ ‫مقارنة بالسنة المالية السابقة لتبلغ ‪24.7‬‬ ‫مليار درهم (‪ 6.7‬مليارات دوالر)‪ .‬وأصبح‬ ‫الوقود يشكل اآلن ‪ 28%‬من إجمالي الكلفة‬ ‫التشغيلية مقارنة مع ‪ 25%‬في السنة‬ ‫السابقة‪ ،‬وبقي محتفظا ً بأكبر حصة من‬ ‫الكلفة التشغيلية‪.‬‬

‫ضغوط المنافسة‬

‫وتعاملت طيران اإلمارات بنجاح مع ضغوط‬ ‫المنافسة القوية المتصاعدة في جميع األسواق‬ ‫لتسجل أرباحا ً صافية ‪ 2.8‬مليار درهم (‪762‬‬ ‫مليون دوالر) في السنة المالية ‪/2017‬‏‏‪،2018‬‬ ‫بنمو ‪ 124%‬عن أرباح السنة التي سبقتها‪،‬‬ ‫وبهامش ربحي ‪ .3%‬ويدل استمرار نمو حركة‬ ‫المسافرين مع طيران اإلمارات على تفضيل‬ ‫العمالء السفر على طائرات الناقلة الحديثة‪،‬‬ ‫وعبر قاعدتها مطار دبي‪ ،‬الكائن في دبي التي‬ ‫أصبحت وجهة عالمية رئيسة‪.‬‬ ‫ونقلت طيران اإلمارات ‪ 58.5‬مليون راكب‪،‬‬ ‫بنمو ‪ 4%‬وسجل إشغال المقاعد ‪.77.5%‬‬ ‫وجاء ارتفاع إشغال المقاعد عن مستوى‬ ‫السنة السابقة البالغ ‪ 75.1%‬نتيجة إلدارة‬ ‫الطاقة المتاحة بنجاح استجابة لتقلبات‬ ‫األوضاع السياسية والمنافسة القوية في‬ ‫العديد من األسواق على الرغم من الزيادة‬ ‫الطفيفة في السعة المقعدية ‪.2%‬‬

‫وارتفع العائد على الراكب لكل كيلومتر‬ ‫‪ RPKM‬عن مستواه في السنة السابقة إلى‬ ‫‪ 25.3‬فلسا ً (‪ 6.9‬سنتات) مدعوما ً بتراجع‬ ‫أسعار صرف الدوالر مقابل معظم العمالت‬ ‫العالمية‪.‬‬ ‫ولتمويل توسعات أسطولها خالل السنة‬ ‫المالية مع استمرار تسلم طائراتها بوتيرة‬ ‫عالية‪ ،‬تمكنت طيران اإلمارات من ترتيب‬ ‫تمويالت قدرها ‪ 17.9‬مليار درهم (‪4.9‬‬ ‫مليارات دوالر) باستخدام مختلف الهيكليات‬ ‫التمويلية المتاحة‪ ،‬بما في ذلك إصدار صكوك‬ ‫بقيمة ‪ 600‬مليون دوالر في مارس لتمويل‬ ‫طائرتي إيرباص ‪ A380‬ستتسلمهما خالل عام‬ ‫‪ .2018‬وتواصل طيران اإلمارات االستفادة‬ ‫من سوق التمويل الهيكلي الياباني‪ ،‬بالترافق‬ ‫مع الدين التجاري من مجموعة واسعة‬ ‫من المؤسسات المالية في الصين وفرنسا‬ ‫والمملكة المتحدة واليابان ونجحت خالل‬ ‫السنة المالية في جمع أكثر من ‪ 3.7‬مليارات‬ ‫درهم (مليار دوالر) من هذا المصدر‪.‬‬

‫مرونة «طيران اإلمارات» تعزز‬ ‫قدرتها على تجاوز التحديات‬

‫أكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم‪،‬‬ ‫الرئيس األعلى الرئيس التنفيذي لطيران‬ ‫اإلمارات والمجموعة‪ ،‬أن االتفاقيات الموقعة‬ ‫بين دولة اإلمارات والواليات المتحدة وأوروبا‬ ‫هي التي تحكم عمليات طيران اإلمارات‪،‬‬ ‫مشيرا ً إلى أنه لم يجر أي تغير أو تعديل على‬ ‫هذه االتفاقيات التي تسمح لطيران اإلمارات‬ ‫باستخدام «الحرية الخامسة»‪ ،‬وأن توسعات‬ ‫طيران اإلمارات في هذه األسواق يتم بطرق‬ ‫مدروسة وتبعا ً للمصلحة االقتصادية‪ ،‬حيث‬ ‫تتمتع الناقلة بالمرونة والقدرة على التعامل‬ ‫مع أي تغيرات‪.‬‬ ‫وقال سموه في تصريحات للصحافيين‬ ‫على هامش اإلعالن عن النتائج المالية‬ ‫لمجموعة طيران اإلمارات‪ ،‬أن دولة اإلمارات‬ ‫من خالل ما تتميز به من ثقل اقتصادي في‬


‫موضوع الغالف‬

‫مختلف القطاعات نجحت في تعزيز مكانتها‬ ‫كوجه الستقطاب الشركات والمؤسسات‬ ‫العالمية‪ ،‬مشيرا ً إلى أن الناقالت الوطنية‬ ‫تضخ استثمارات كبيرة في قطاع الطيران‪،‬‬ ‫حيث زادت استثمارات طيران اإلمارات وفالي‬ ‫دبي على ‪ 100‬مليار دوالر‪ ،‬لذلك فإن زيادة‬ ‫مستويات الحمائية من شأنه أن ينعكس على‬ ‫الشركات المصنعة‪ .‬وأضاف أن مستويات‬ ‫االنفتاح والحرية في قطاع الطيران مازالت أقل‬ ‫من القطاعات األخرى‪ ،‬السيما قطاع التجارة‬ ‫العالمية الذي يعتبر من أكثر القطاعات حرية‬

‫جذب الكفاءات‬

‫وقال سموه إنه ال يوجد نقص ال في أعداد‬ ‫الطيارين أو في أطقم الضيافة‪ ،‬مشيرا ً إلى‬

‫‪ 58.5‬مليون مسافر‬ ‫نقلتهم طيران االمارات‬ ‫بنمو ‪% 4‬‬ ‫أن بيئة العمل التي توفرها طيران اإلمارات‬ ‫لموظفيها تجعلها من الشركات الرائدة‬ ‫في استقطاب وجذب الكفاءات فضالً عن‬ ‫مميزات العيش في دولة اإلمارات التي‬ ‫توفر أجواء األمن واألمان ونمط الحياة الذي‬ ‫يالئم الجميع‪.‬وأضاف سموه أن تراجع أعداد‬ ‫الموظفين هذا العام بنحو ‪ 2%‬يعد أمرا ً‬ ‫طبيعياً‪ ،‬حيث يتم زيادة وتخفيض األعداد‬

‫بناء على حاجة العمل كما أن االستثمار‬ ‫في التكنولوجيا والخدمات الذكية ساهم في‬ ‫توفير عدد من الوظائف مشيرا ً إلى أنه عندما‬ ‫نظمت طيران اإلمارات يوما ً لتوظيف ‪ 150‬في‬ ‫أطقم الضيافة كان هناك تدفق غير مسبوق‬ ‫من األعداد التي ترغب في التقديم لهذه‬ ‫الوظائف‪.‬‬ ‫وعن توقعاته ألداء الناقلة خالل العام الجاري‬ ‫قال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم‪،‬‬ ‫إن أداء القطاعات االقتصادية في اإلمارات خالل‬ ‫الربع األول يدعو إلى التفاؤل ومواصلة النمو‪،‬‬ ‫كما أن الشراكة بين طيران اإلمارات وفالي دبي‬ ‫سيكون لها انعكاس إيجابي على األداء خالل‬ ‫الفترة المقبلة‪.‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫‪17‬‬


‫معرض المطارات‬

‫‪2018‬‬ ‫‪7-9 May 2018 DICEC, Dubai‬‬

‫معرض المطارات ‪2018‬‬

‫إضافة نوعية ونجاح باهر لقطاع الطيران‬ ‫سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني‪ ،‬رئيس مؤسسة مطارات‬ ‫قال‬ ‫دبي‪ ،‬الرئيس األعلى الرئيس التنفيذي لطيران االمارات والمجموعة‪ ،‬أن مساهمة قطاع الطيران في‬ ‫الناتج المحلي اإلجمالي لدبي في نمو منتظم‪ ،‬ومن المتوقع أن تصل إلى ‪ 38%‬في السنوات القليلة المقبلة‪،‬‬ ‫ما من شأنه خلق المزيد من الوظائف ومساعدة النمو الكلي‪.‬‬ ‫وقال سموه في تصريحات صحفية عقب‬ ‫افتتاحه معرض المطارات ‪ 2018‬أن‬ ‫المبادرات الجديدة لحكومة دبي تعمل على‬ ‫زيادة االستثمارات وتعزيز دور القطاع الخاص‪.‬‬ ‫وقال سموه‪« :‬تريد الحكومة ان يعمل‬ ‫الجميع لجلب المزيد من الحركة واألعمال‬ ‫والزوار إلى دبي‪ ،‬وتريد أن تعمل عن قرب مع‬ ‫القطاع الخاص واالستماع الى مبادرات جديدة‬ ‫على هذا الصعيد»‪.‬‬ ‫وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل‬ ‫مكتوم‪« :‬تأتي المطارات في أعلى القائمة‬ ‫عندما يتعلق األمر بمشاريع التشييد‪ ،‬حيث‬ ‫ال يمكننا تقديم تنازالت لجهة جعل رحالت‬ ‫المسافرين عبر المطارات أفضل حاالً‪ .‬وسواء‬ ‫تعلق األمر بأحدث تكنولوجيات التفتيش‪ ،‬أو‬ ‫تجارب المسافرين‪ ،‬أو مناولة األمتعة بواسطة‬ ‫الروبوتات‪ ،‬فإن مطارات المنطقة تستثمر‬ ‫في أحدث التكنولوجيا والمفاهيم إلدخال‬ ‫السعادة إلى نفوس عمالئها‪ ،‬وللبقاء بمعزل‬ ‫عن المنافسة‪ .‬ولسوف يعكس معرض‬

‫‪18‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫المطارات هذه الفترة الزمنية المتميزة من‬ ‫النمو التي تمر بها صناعة المطارات‪».‬‬ ‫وكانت شركة ريد الشرق األوسط للمعارض‬ ‫قد وسعت نطاق جاذبية هذا المعرض‬ ‫العالمي من خالل إضافة منتديات إضافية‬ ‫حصرية مثل منتدى قادة المطارات العالمية‪،‬‬ ‫والجمعية العامة لمنظمة نساء في الطيران‪،‬‬ ‫ومنتدى مراقبة الحركة الجوية‪ ،‬ومؤتمر أمن‬ ‫مطارات الشرق األوسط‪ ،‬واألخيرين إضافة‬ ‫جديدة لمعرض هذا العام‪.‬‬ ‫وتندرج مؤسسة دبي لمشاريع الطيران‬ ‫ب‬ ‫الهندسية‪ ،‬ومؤسسة مطارات دبي‪ ،‬وهيئة د ي‬ ‫للطيران المدني‪ ،‬ووكالة دبي الوطنية للسفر‬ ‫الجوي ضمن الداعمين األساسيين لمعرض‬ ‫المطارات‪ ،‬وفي حين تدعم شرطة دبي وجمارك‬ ‫دبي مؤتمر أمن مطارات الشرق األوسط‪ ،‬في‬ ‫حين يستمد منتدى مراقبة الحركة الجوية‬ ‫دعمه من مؤسسة دبي لخدمات المالحة الجوية‬ ‫‪ ،‬ومؤسسة غال انس العالمية للوجستيات‬

‫الجوفضائية‪ ،‬باإلضافة إلى المؤسسات األربعة‬ ‫الداعمة الرئيسية ألعمال المعرض‪ .‬ويتابع‬ ‫منتدى قادة المطارات العالمية الذي ينظمه‬ ‫مركز المحيط الهادئ للطيران استقطاب‬ ‫مشاركة أوسع في قطاع المطارات في وقت ما‬ ‫تزال فيه المطارات في واجهة األعمال المتطورة‬ ‫حيث تتطلب اإلدارة مهارات ال تقل تطورا ً‬ ‫لمواجهة المنافسة المتزايدة‪.‬‬ ‫ويسعى منتدى مراقبة الحركة الجوية إلى تعزيز‬ ‫تدفق حركة الطيران بشكل آمن ومنظم وسريع‪.‬‬ ‫وقد أدت أحجام الحركة الجوية المتصاعدة إلى‬ ‫توسيع دور ومسؤوليات مزودي خدمات مراقبة‬ ‫الحركة الجوية لزيادة الكفاءة وخفض التكاليف‬ ‫وتحسين األداء والسالمة‪ ،‬حيث يتم كل يوم‬ ‫في جميع أنحاء العالم إقالع وهبوط أكثر من‬ ‫‪ 100,000‬رحلة‪ .‬وفي العام ‪ ،2017‬تم تشغيل‬ ‫‪ 36.8‬مليون رحلة حول العالم‪ .‬وكانت المنظمة‬ ‫الدولية للطيران المدني قد توقعت أن تقوم‬ ‫مطارات اإلمارات بالتعامل مع ‪ 1.62‬مليون‬ ‫حركة للطائرات بحلول العام ‪.2030‬‬


‫‪2018‬‬ ‫‪7-9 May 2018 DICEC, Dubai‬‬

‫إدارة متميزة للحركة الجوية‬

‫وتعليقا على المعرض قال محمد عبد هللا‬ ‫اهلي مدير عام هيئة دبي للطيران المدني‪:‬‬ ‫«تأتي مساهمتنا في المعرض متوافقة مع‬ ‫أهدافنا الرامية لالستفادة من أحدث المعارف‬ ‫والخبرات‪ ،‬وذلك جنبا ً إلى جنب أفضل‬ ‫الممارسات لجهة إدارة نمو الحركة الجوية‪».‬‬ ‫وتشهد صناعة الطيران في الشرق األوسط‬ ‫فترة مثيرة حيث تسجل المنطقة ثاني أعلى‬ ‫معدل نمو لحركة المسافرين‪ ،‬في حين تتابع‬ ‫برامج التوسع والتحديث لمطاراتها وبتكلفة‬ ‫تصل إلى مليارات الدوالرات‪ .‬وسواء تعلق األمر‬ ‫بأحدث تقنيات المسح‪ ،‬أو تجارب المسافرين‪،‬‬ ‫أو مناولة األمتعة بواسطة الروبوتات‪ ،‬فإن‬ ‫مطارات المنطقة تستثمر في أحدث التقنيات‬ ‫والمفاهيم لتبقى في معزل عن المنافسة‪.‬‬ ‫وسوف يعكس معرض المطارات ‪ 2018‬هذا‬ ‫الوقت المثير في صناعة المطارات‪» .‬‬ ‫واستقطب أضخم معرض سنوي للمطارات‬ ‫في العالم تحت سقف واحد وفي آن معا ً أكثر‬ ‫من ‪ 300‬عارض من أكثر من ‪ 90‬بلداً‪ ،‬وذلك‬ ‫لعرض منتجاتهم المبتكرة التي تغير قواعد‬ ‫اللعبة والتي يتم تقديمها لصانعي قرار‬ ‫صناعة الطيران في الشرق األوسط‪ ،‬وشمال‬ ‫إفريقيا‪ ،‬وجنوب آسيا‪ ،‬وهي الصناعة التي‬ ‫تشهد نموا ً هائالً‪.‬‬ ‫ويستمد المعرض دعمه من المنظمة‬ ‫الدولية للطيران المدني‪ ،‬وهيئة دبي للطيران‬ ‫المدني‪ ،‬ومؤسسة دبي لمشاريع الطيران‬ ‫ب‬ ‫الهندسية‪ ،‬ومؤسسة مطارات دبي‪ ،‬ووكالة د ي‬ ‫الوطنية للسفر الجوي‪ ،‬وجمعية المقاولين‪.‬‬ ‫وتم تنظيم المعرض في وقت تشهد فيه‬ ‫صناعة الطيران في المنطقة «انتعاشا ً‬

‫معرض المطارات‬

‫اللواء أحمد بن ثاني‪:‬‬ ‫التكنولوجيا تعيد‬ ‫تشكيل تجربة المطارات‬

‫يمثل مؤتمر أمن مطارات الشرق‬ ‫األوسط الذي يجري تنظيمه‬ ‫بالتزامن مع المعرض عنصر جذب‬ ‫أخر‪ ،‬حيث تتوقع دراسة لمؤسسة‬ ‫غارتنر أن يصل اإلنفاق العالمي‬ ‫على أمن المطارات إلى ‪ 96.3‬مليار‬ ‫دوالر أمريكي هذا العام‪ ،‬حيث تنفق‬ ‫المؤسسات المزيد على األمن كنتيجة‬ ‫للوائح‪ ،‬والتهديدات الناشئة‪ ،‬وتطور‬ ‫االستراتيجيات الرقمية لألعمال‪ .‬وقد‬ ‫أدى التطور التكنولوجي وتوافر الحلول‬ ‫المتنوعة إلى نمو سوق أمن المطارات‬ ‫خالل السنوات القليلة الماضية‪ ،‬حيث‬ ‫تعمل مجموعة من التكنولوجيات‬ ‫الجديدة مثل القياسات الحيوية‪،‬‬ ‫والروبوتات‪ ،‬والذكاء االصطناعي‪،‬‬ ‫وإنترنت األشياء على إعادة تعريف‬ ‫تجربة المطار وأمنه‪.‬‬ ‫وقال سعادة‪ ‬اللواء طيار‪ ‬أحمد‪ ‬محمد‬ ‫بن ثاني‪ ،‬مساعد القائد العام لشؤون‬ ‫المنافذ في شرطة دبي‪ « :‬تلعب‬ ‫متزامناً» ونمواص سريعا ً بعد فترة معاناة‬ ‫من االضطرابات االجتماعية واالقتصادية‬ ‫وعواصف جيوسياسية تلت األزمة المالية‬ ‫العالمية الموهنة للعزائم التي وقعت في‬ ‫العام ‪.2008‬‬ ‫وشغل هذا المعرض البيني الفريد ألعمال‬ ‫المطارات مساحة عرض تبلغ ‪10,860‬‬ ‫مترا ً مربعا ً في مركز دبي الدولي للمؤتمرات‬ ‫والمعارض‪ ،‬مع مشاركة أكبر لجهة األجنحة‬ ‫الدولية التي تتضمن ألمانيا‪ ،‬وفرنسا‪،‬‬ ‫والمملكة المتحدة‪ ،‬وإيطاليا‪ ،‬وسويسرا‪،‬‬ ‫والواليات المتحدة‪ ،‬األمريكية‪ ،‬والصين‪.‬‬ ‫وقالت شركة ريد الشرق األوسط للمعارض‬ ‫وهي الجهة المنظمة لمعرض المطارات‪ ،‬أن‬ ‫المعرض قد بيع بالكامل وحقق زيادة بنسبة‬ ‫‪ 10%‬لجهة المشاركة ومساحة العرض‪.‬‬ ‫وقال دانيال قريشي‪ ،‬مدير مجموعة‬ ‫المعارض في شركة ريد الشرق األوسط‬

‫التكنولوجيا دورا ً رئيسا ً في تعزيز قدرتنا‬ ‫على النمو واالبتكار والتعزيز المستدام‬ ‫لتجربة المسافرين عبر المطارات‪.‬‬ ‫وقد بدأت التكنولوجيات الجديدة‬ ‫والحلول الذكية والتوجهات الجديدة‬ ‫بالفعل في إعادة تشكيل تجربة‬ ‫المطارات‪ ،‬ذلك أن المطارات معرضة‬ ‫بشكل خاص للتحديات والمخاطر‬ ‫األمنية‪ ،‬والتكنولوجيا عامل حاسم في‬ ‫تعزيز سالمة هذه المرافق األساسية‬ ‫وتسهيل السفر اآلمن للمسافرين‪».‬‬ ‫للمعارض المنظمة للمعرض‪ :‬لقد سجلت‬ ‫منطقة الشرق األوسط نموا ً هائالً من‬ ‫حيث عدد المسافرين واالستثمار في البنية‬ ‫التحتية‪ .‬وقد ولّد ذلك اهتماما ً كبيرا ً من قبل‬ ‫شركات الطيران العالمية‪ .‬كما يوفر معرض‬ ‫المطار منصة مثالية تجمع بين الشركات‬ ‫والمؤسسات وصناع القرار من جميع أنحاء‬ ‫العالم الستكشاف أحدث التكنولوجيات‬ ‫والمعلومات‪» .‬‬ ‫وقد حافظ االهتمام العالمي بقطاع الطيران‬ ‫في الشرق األوسط على زخمه القوي‬ ‫بالنظر إلى السجل الذي تتمتع به المنطقة‬ ‫لجهة النمو الممتاز‪ .‬ووفقا ً لنتائج حركة‬ ‫المسافرين العالمية الصادرة عن االتحاد‬ ‫الدولي للنقل الجوي‪ ،‬فقد حققت ناقالت‬ ‫الشرق األوسط في العام ‪ 2016‬أقوى‬ ‫نمو إقليمي سنوي للحركة‪ ،‬وذلك للعام‬ ‫الخامس على التوالي‪ ،‬مع نسبة بلغت‬ ‫‪ 11.8%‬مقارنة بالمعدل العالمي الذي يبلغ‬ ‫‪ 6.3%‬فقط‪.‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫‪19‬‬


‫معرض المطارات‬

‫‪2018‬‬ ‫‪7-9 May 2018 DICEC, Dubai‬‬

‫بول غريفث‪ :‬صناعة الطيران تدعم ‪382‬‬ ‫مليون وظيفة بحلول عام ‪2020‬‬

‫التقنيات المتطورة ‪ ،‬بما في ذلك الذكاء‬ ‫ستعمل‬ ‫االصطناعي والقياسات الحيوية ‪ ،‬على‬ ‫تحسين تجربة المطار بالنسبة للركاب وتأخذ صناعة‬ ‫الطيران إلى المستوى األكثر تطورا بتخصيص مليارات‬ ‫الدوالرات لتنفق على البنية التحتية‪.‬‬ ‫وقال السيد بول غريفيث‪ ,‬الرئيس التنفيذي لمطارات دبي‪”:‬‬ ‫أن السفر والسياحة ستعمل و برغم المعوقات على النجاح‪.‬‬ ‫ففي الوقت الحالي‪ ،‬تدعم هذه الصناعة ‪ 298‬مليون وظيفة‬ ‫على مستوى العالم ‪ ،‬وبحلول عام ‪ 2020‬سيرتفع الرقم إلى‬ ‫‪ 382‬مليون‪.‬‬ ‫وسيتم خلق معظم الوظائف في منطقة آسيا والمحيط‬ ‫الهادئ‪ .‬وقد ساهمت صناعة الطيران بحوالي ‪ 7.6‬تريليون‬ ‫دوالر في الناتج المحلي اإلجمالي العالمي خالل عام ‪2016‬‬ ‫وسيكون ‪ 11.5‬تريليون دوالر ‪ 2027‬على مستوى العالم”‪.‬‬ ‫وتابع السيد غريفيث قائال‪« :‬جميع هذه األرقام تظهر أن‬ ‫السفر في المستقبل يبدو مشرقا ً للغاية»‪ .‬وفي حديثه حول‬ ‫موضوع‪« :‬السفر والسياحة ‪ -‬منارة األمل» أكد السيد‬ ‫غريفيث على أهمية التقنيات المبتكرة التي ستغير شكل‬ ‫السفر والسياحة المستقبليين‪.‬‬ ‫وقال أيضا أن الذكاء االصطناعي سيكون مغيرا ً لقواعد‬ ‫اللعبة بما يختص بالسفر في المستقبل وكذلك ستسهل‬ ‫حياة الركاب‪.‬‬ ‫وأضاف أن األجهزة ستقوم بالعمل بشكل أسرع وأفضل‬ ‫وأرخص أيضا فيما يتعلق بمعظم األشياء التي نفعلها‬ ‫اليوم‪ .‬وقال أيضا ان االحصاءات تظهر انخفاضا في التوظيف‬ ‫في معظم القطاعات وخصوصا القطاعات الصناعية نظرا‬ ‫لتزايد دور التكنولوجيا‪ .‬حيث تتوقع دراسة المنتدى‬ ‫االقتصادي العالمي أن ‪ 7.1‬مليون وظيفة ستختفي‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫إبراهيم أهلي‪ :‬دبي محور‬ ‫عالمي للسفر‬

‫إبراهيم أهلي ‪ ،‬نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة‬ ‫ذكر‬ ‫لخدمات دبي للمالحة الجوية ‪ ،‬أن دبي اسم معروف‬ ‫جيدا ً ولديها الكثير من النجاحات في قطاع الطيران كمحور‬ ‫عالمي للسفر‪.‬‬ ‫وفي كلمة له خالل افتتاح مؤتمر قيادات المطارات العالمية‬ ‫شدد أهلي على أهمية التقنيات المتطورة المشاركة جنبا‬ ‫الى جنب مع البحث والتطوير بالقول‪« :‬لدينا فريق موهوب‬ ‫للغاية وقد قدم هذا الفريق المشاريع التي ستشكل‬ ‫مستقبل الطيران»‪.‬‬ ‫و قال أيضاً‪ :‬إن دبي لخدمات المالحة الجوية‪ ,‬وللمرة األولى في‬ ‫تاريخ دولة اإلمارات العربية ومنطقة الشرق األوسط بأكملها‪,‬‬ ‫قد قامت بإعادة هيكلة كاملة للمجال الجوي في مهمة‬ ‫تهدف الى تلبية الطلب اليومي المتزايد على قطاع الطيران‪.‬‬ ‫إنها تعزيز القدرات وزيادة كفاءة استغالل المجال الجوي بين‬ ‫األقسام المدنية والعسكرية‪“ .‬‬ ‫وقال «إننا نوفر الحركة لحوالي ‪ 1500‬طائرة يوميا في المجال‬ ‫الجوي لدبي ومن المتوقع لهذا الرقم أن ينمو بشكل كبير‪.‬‬

‫استخدام التقنيات المتطورة لتحسين‬ ‫تجربة الركاب في المطارات‬ ‫وقال إن نحو ‪ 10‬ماليين مسافر يسافرون على متن‬ ‫الطائرات يوميا في جميع أنحاء العالم ‪ ،‬وبحلول عام ‪2034‬‬ ‫فإن عدد الركاب الذين سيسافرون جوا سيقفز إلى ‪21‬‬ ‫مليون مسافر على مستوى العالم‪ .‬وستأتي أيضا غالبية‬ ‫النمو من منطقة آسيا والمحيط الهادئ مع ‪ 1.8‬مليار‬ ‫مسافر خالل السنوات الخمس عشرة القادمة‪.‬‬


‫‪2018‬‬ ‫‪7-9 May 2018 DICEC, Dubai‬‬

‫معرض المطارات‬

‫اللواء محمد المري‪:‬‬

‫البوابات الذكية بديالً عن منصات‬ ‫موظفي الجوازات بحلول العام ‪2030‬‬ ‫اللواء محمد أحمد المري‪ ،‬المدير العام لإلدارة العامة لإلقامة وشوؤون األجانب في دبي‬ ‫قال‬ ‫انه من المتوقع بحلول ‪ 2030‬أن تحل البوابات الذكية في مطارات دبي محل منصات‬ ‫مأموري الجوازات للتقليل من عامل التدخل البشري تنفيذا لمبادرة ‪.X 10‬‬ ‫وقال المري في كلمته التي ألقاها على‬ ‫هامش مؤتمر أمن المطارات في الشرق‬ ‫األوسط‪« :‬لقد استحدثنا مشروع البوابات‬ ‫الذكية بصورة حصرية وحديثة‪ ،‬وقد بلغ‬ ‫عدد البوابات الذكية اآلن حوالي ‪122‬‬ ‫بوابة ذكية‪ .‬و لقد استحدثنا مشاريع ذكية‬ ‫في مطارات دبي الدولية أحدثها مشروع‬ ‫«جيل المغادرة القادم» الذي سيمكن‬ ‫المسافرين من إنهاء إجراءات سفرهم في‬ ‫أقل وقت ممكن‪».‬‬ ‫وقال المري أن اإلدارة تسعى لتحقيق‬ ‫الرؤية الرامية ألن تكون دولة اإلمارات‬ ‫العربية المتحدة من أفضل دول العالم في‬ ‫تحقيق األمن والسالمة من خالل الحرص‬ ‫على تطبيق قوانين الجنسية واإلقامة‬ ‫بما يعود على الدولة باألمن والفائدة‬ ‫االقتصادية والمساهمة في حماية منافذها‪.‬‬

‫ولقد هيأت إقامة دبي منافذها الجوية‬ ‫لتصبح محطات ذكية‪ ،‬كونها واحدة‬ ‫من أهم المنافذ الحيوية لدولة اإلمارات‬ ‫والبوابة التي تطل منها كافة الشعوب‪.‬‬ ‫ويأتي ذلك ترجمة لرؤية وتوجيهات‬ ‫قيادتنا الرشيدة‪ ،‬بضرورة إسعاد‬ ‫المسافرين وتوفير كافة التسهيالت‬ ‫والخدمات التي تجعل سفرهم عبر دبي‬ ‫تجربة عالقة في األذهان‪ ،‬األمر الذي مكن‬ ‫مدينة دبي من أن تتبوأ مراكز متقدمة‬ ‫ضمن أفضل الوجهات السياحية في‬ ‫العالم‪ ،‬وأكبر المطارات في العالم‪ ،‬دون‬ ‫أن يفوتنا أن دبي قد احتلت المركز األول‬ ‫عالميا ً في أعداد المسافرين‪ ،‬إذ وصل‬ ‫عدد المسافرين الدوليين القادمين عبر‬ ‫مطارات دبي نحو ‪ 88‬مليون مسافر في‬ ‫العام الماضي‪.‬‬

‫العقيد حمودة العامري‪:‬‬ ‫قال العقيد حمودة بالسويدا العامري‪،‬‬ ‫مساعد المدير العام للعمليات في‬ ‫اإلدارة العامة ألمن المطارات في شرطة‬ ‫دبي‪« :‬لدى شرطة دبي خطط لتنسيق‬ ‫مواردها البشرية وقدراتها لضمان األمن‬ ‫في المطارات‪ .‬وتتمثل التحديات األمنية‬ ‫للمطارات في أمن القسم غير المتعلق‬ ‫بالطيران‪ ،‬واألمن اإللكتروني‪ ،‬ونقاط‬ ‫التفتيش األمنية‪ .‬ويتعين على المطارات‬ ‫والشرطة ووكاالت األمن التعاون وتبادل‬ ‫المعلومات‪ ،‬وكذلك إجراء تقييمات‬ ‫للمخاطر لضمان األمن على جميع‬ ‫الجهات‪».‬‬ ‫وأضاف أنه قد تم تضمين التكنولوجيات‬ ‫في االستراتيجيات والخطط الرامية إلقامة‬ ‫نقاط التفتيش األمنية المستقبلية‬ ‫الكفيلة بجعل مطارات دبي أكثر أمانا ً‬ ‫لجميع عمالئنا‪.‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫‪21‬‬


‫معرض المطارات‬

‫‪2018‬‬ ‫‪7-9 May 2018 DICEC, Dubai‬‬

‫استخدام التكنولوجيا لتنويع‬ ‫مصادر دخل المطارات‬ ‫ثاني الزفين‪ ،‬المدير العام وعضو مجلس إدارة شركة إماراتك‪ ،‬إلى‬ ‫أشار‬ ‫أن اجراءات المسافرين عند منافذ الجوازات في مطار دبي الدولي‪،‬‬ ‫قد تم تقليصها إلى ‪ 6‬ثوان فقط مقارنة بزهاء ‪ 40‬ثانية من قبل‪ ،‬مشيرا الى‬ ‫ان ‪ 90%‬من المسافرين في مطار دبي الدولي يتم تدقيق بياناتهم بشكل‬ ‫مسبق قبل وصولهم الى المطار‪.‬‬ ‫وقال الزفين الذي شارك في حلقة نقاش‬ ‫حملت عنوان «صناعة القرار التعاوني‬ ‫للمطارات» أقيمت على هامش أعمال‬ ‫منتدى قادة المطارات العالمية‪« :‬يتمثل‬ ‫هدفنا في ضمان سعادة العمالء من خالل‬ ‫تجربة ممتعة‪».‬‬ ‫كما تحدث الزفين عن العربات الذكية‪،‬‬ ‫وقال‪« :‬لقد استثمرنا في العربات الذكية‪،‬‬ ‫بحيث يمكنك بدء التسوق مع العربات‬ ‫الذكية التي ستعمل على إرشادك لكل‬ ‫شيء لحين وصولك إلى بوابة المغادرة‪.‬‬ ‫هذا هو ما فعلناه‪».‬‬ ‫وناقشت الندوة الحوارية التي شارك‬ ‫فيها ثالثة أعضاء صناعة القرار التعاوني‬ ‫للمطارات وكيف ساهمت في تعزيز‬ ‫الكفاءة التشغيلية بين مشغلي المطارات‪،‬‬ ‫ومراقبي الحركة الجوية‪ ،‬والمشغلين‬ ‫األرضيين‪ ،‬وذلك من خالل تبادل‬ ‫المعلومات في الوقت الحقيقي‪ .‬لكن‬ ‫هذه المعلومات تفشل في الوصول إلى‬ ‫ف‬ ‫المسافرين‪ ،‬ما يكشف عن عيب كبير ي‬

‫‪22‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫االتصاالت ويترك المسافرين محبطين‬ ‫بسبب التأخير غير المبرر‪.‬‬ ‫وقال كاري سافوالينن‪ ،‬كبير مستشاري‬ ‫مجلس إدارة مؤسسة فينافيا‬ ‫كوربوريشن‪ ،‬أثناء مشاركته في المناقشة‪:‬‬ ‫«لقد بدأنا مشروع صناعة القرار التعاوني‬ ‫لمطار هلسنكي في العام ‪ ،2009‬ووقعنا‬ ‫مذكرات تفاهم مع جميع مقدمي‬ ‫الخدمات في المطار‪ ».‬وقال أن النظام‬ ‫أصبح جاهزا ً في العام ‪ .2013‬وأضاف‪:‬‬ ‫«بعد عامين من ذلك‪ ،‬أي في العام‬ ‫‪ ،2015‬قمنا بإجراء مسح من قبل شركة‬ ‫خارجية وكانت النتائج جيدة للغاية‪.‬‬ ‫فعلى سبيل المثال‪ ،‬تم خفض استهالك‬ ‫انبعاثات الكربون‪ ،‬وتم خفض التأخير‬ ‫بمقدار ‪ 80،000‬دقيقة تقريباً‪ ،‬وخفض‬ ‫زمن وصول الطائرات للمدرج ومنه‬ ‫بمقدار ‪ 16,000‬دقيقة‪ .‬واآلن بعد عدة‬ ‫سنوات‪ ،‬باتت النتائج أفضل بكثير‪ ،‬حيث‬ ‫لدينا اآلن ‪ 35‬دقيقة من وقت التحويل‪،‬‬ ‫وهو ما لم يكن ممكنا ً دون صناعة القرار‬ ‫التعاوني للمطارات‪».‬‬

‫خصخصة المطارات السعودية‬ ‫سلط المشاركون في ندوة خصخصة‬ ‫المطارات وتمويل البنية التحتية الضوء‬ ‫على خصخصة المطارات‪ ،‬خاصة في‬ ‫المملكة العربية السعودية حيث تقوم‬ ‫أكبر دول منطقة دول مجلس التعاون‬ ‫الخليجي بخصخصة مطاراتها عن طريق‬ ‫عمليات امتياز‪.‬‬ ‫وقال مدير الجلسة‪ ،‬الدكتور فتحي‬ ‫الشبل‪ ،‬المدير العام لشركة طيران‬ ‫السعودية الخاص‪ ،‬إن المملكة العربية‬ ‫السعودية تعمل على تجربة ثالثة نماذج‬ ‫رئيسية لخصخصة مطاراتها في البالد‪.‬‬ ‫وتتمثل الطريقة األولى في خصخصة‬ ‫إدارة المطار وهو ما تم إنجازه في مطاري‬ ‫الدمام والرياض‪.‬‬


‫‪2018‬‬ ‫‪7-9 May 2018 DICEC, Dubai‬‬

‫معرض المطارات‬

‫راكان خالد‪ ،‬مدير العمليات العالمية وعمليات المطارات وخدمات إدارة المعلومات في روكويل كولينز‬

‫ندير عملياتنا العالمية من دبي‬

‫شركة روكويل كولينز المزودة لحلول الطيران التزامها بمنطقة الشرق األوسط وإفريقيا‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫أكدت‬ ‫توسعها في دول مجلس التعاون الخليجي‪ .‬وتتابع هذه الشركة المزودة للتكنولوجيا التزامها بمنطقة‬ ‫الشرق األوسط التي تعتبر واحدة من أسرع األسواق نموا ً في مجالي الفضاء والدفاع‪ ،‬وذلك من خالل توسيع‬ ‫حضورها‪ ،‬وتنمية استثماراتها وبناء عالقات جديدة في المنطقة‪.‬‬ ‫وقال راكان خالد‪ ،‬مدير العمليات العالمية‬ ‫وعمليات المطارات وخدمات إدارة‬ ‫المعلومات في شركة روكويل كولينز‪ ،‬في‬ ‫مقابلة مع مجلة عبر دبي على هامش‬ ‫أعمال معرض المطارات ‪« :2018‬نحن ندير‬ ‫عملياتنا العالمية انطالقا ً من دبي‪ ،‬وذلك‬ ‫بالنظر لحقيقة أن دبي هي مركز الطيران‬ ‫في العالم‪ .‬ولدينا أحد أذكى الفرق من كافة‬ ‫أنحاء العالم‪ ،‬ونحن متواجدون في دبي منذ‬ ‫العام ‪ ،2003‬التي نعتبر أحد الرواد فيها وقد‬ ‫شاطرناها نجاحاتها وتحدياتها‪ ،‬وقمنا بتوسيع‬ ‫عملياتنا وزيادة التزامنا يوما ً بعد يوم‪».‬‬ ‫وتقدم روكويل كولينز التي تتواجد في المنطقة‬ ‫منذ ‪ 20‬عاما ً نطاقا ً واسعا ً من المنتجات‬ ‫والخدمات لصالح المطارات‪ ،‬والعمالء‬ ‫التجاريين‪ ،‬والجيوش في كافة أرجاء الشرق‬ ‫األوسط‪ ،‬حيث تتخذ الشركة من دبي مقرا ً‬ ‫إقليميا ً لها‪ ،‬مع وجود مكاتب لها في كل من‬ ‫أبوظبي‪ ،‬والدوحة‪ ،‬والقاهرة‪ ،‬كما تعمل الشركة‬ ‫على إضافة مكتب لها في مدينة الرياض في‬ ‫المملكة العربية السعودية‪.‬‬

‫وتعمل روكويل كولينز باإلضافة إلى تكنولوجيا‬ ‫المطارات في مجاالت الدفاع‪ ،‬والفضاء‪ ،‬واألمن‪،‬‬ ‫والنقل‪ ،‬وتوليد الطاقة الكهربائية‪ ،‬واالتصاالت‬ ‫ونظم الترفيه على متن الرحالت الجوية‪ ،‬ولديها‬ ‫محفظة كبيرة جداً‪.‬‬ ‫وتقدم روكويل كولينز خدماتها اليوم للحكومات‪،‬‬ ‫وشركات الطيران‪ ،‬والطيران الخاص‪ ،‬والمطارات‬ ‫والبنى التحتية الحرجة‪ ،‬وذلك عبر تكنولوجياتها‬ ‫وخدماتها‪ ،‬ما يجعل المنطقة أحد أسرع أسواق‬ ‫الشركة نمواً‪.‬‬

‫ما هي خططكم التوسعية في دولة‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة؟‬

‫نتطلع في دولة اإلمارات العربية المتحدة إلى‬ ‫توسيع أعمالنا في كل مكان‪ .‬وأحد المشاريع‬ ‫التي نفخر بها حقا ً هو مطار رأس الخيمة‪ ،‬الذي‬ ‫فزنا بعقده في العام ‪ .2013‬ولدينا تقريبا ً كل‬ ‫النظام المنتشر في مشروع المطار‪ ،‬الذي ال ننظر‬ ‫إليها كمشروع‪ ،‬بل ننظر إليه على أنه شراكة مع‬ ‫سلطات رأس الخيمة ومع المطار‪.‬‬

‫راكان خالد‬ ‫والمطار اآلن في تطور سريع‪ .‬وكنا قد أكملنا‬ ‫المشروع في السنة األولى‪ ،2013 ،‬ونحن‬ ‫نقدم له منذ ذلك الحين الدعم والعمليات‪،‬‬ ‫حيث نقدم خدمات الصيانة لعمليات المطار‪،‬‬ ‫وجميع نقاط تسجيل الوصول‪ ،‬والبوابات‪،‬‬ ‫وكل شيء ذي صلة بعمليات المطار‪ .‬ونعمل‬ ‫في كثير من األحيان على ترقيته والحفاظ‬ ‫عليه‪ ،‬ولدينا عقد مدته عشر سنوات‪ ،‬ونحن‬ ‫نتطلع إلى تمديده‪.‬‬

‫ما هو نطاق العمليات في دبي؟‬

‫نحن نتعامل مع دبي بشكل أساسي من خالل‬ ‫وكالة دبي الوطنية للسفر الجوي‪ ،‬حيث نقدم‬ ‫نظام تسجيل الوصول‪ ،‬ونظام المسافرين‪ .‬أما‬ ‫في رأس الخيمة‪ ،‬فإننا نشارك في عمليات المطار‬ ‫اليومية‪.‬‬ ‫وقد أدخلنا في مطار رأس الخيمة نظاما ً‬ ‫جديدا ً هو أخبار الجوال‪ ،‬حيث يمكن استخدام‬ ‫الكومبيوتر المحمول كنقطة لتسجيل الوصول‬ ‫في أي مكان في المطار‪ .‬وفي حال كان هناك‬ ‫حركة إضافية أو انقطاع للتيار الكهربائي‪،‬‬ ‫فيمكنهم عندها نقل المسافرين إلى منطقة‬ ‫أخرى دون التأثير على العمليات‪.‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫‪23‬‬


‫معرض المطارات‬

‫‪2018‬‬ ‫‪7-9 May 2018 DICEC, Dubai‬‬

‫السيد جورج حنوش‪ ،‬الرئيس التنفيذي لشركة بيانات الهندسية‪ ،‬والسيد نوربرت هاسالشر‪ ،‬الرئيس التنفيذي لشركة فريكوينتس‬

‫التكنولوجيا الحاسمة للسالمة والتحديات‬

‫بيانات الهندسية‪ ،‬وهي شركة تكنولوجية تركز على المطارات‪ ،‬بشكل كبير في نمو صناعة الطيران في‬ ‫ساهمت‬ ‫دولة اإلمارات العربية المتحدة‪ ،‬وذلك لجهة تعزيز الكفاءة‪ ،‬والسرعة‪ ،‬والسالمة بالنسبة للوقت الكامل‬ ‫الذي تتطلبه إجراءات المسافرين والطائرات‪ ،‬وذلك من خالل العمل بشكل وثيق مع الهيئات في المنطقة عالوة‬ ‫على إنشاء عالقات شراكة متينة مع شركات تكنولوجية عالمية رائدة‪ ،‬بما في ذلك شركة فريكوينتس المزودة‬ ‫للحلول التكنولوجية الحاسمة للسالمة والتي تتخذ من النمسا مقرا ً لها‪.‬‬ ‫وقد تحدث كل من السيد جورج حنوش‪،‬‬ ‫الرئيس التنفيذي لشركة بيانات الهندسية‪،‬‬ ‫والسيد نوربرت هاسالشر‪ ،‬الرئيس التنفيذي‬ ‫لشركة فريكوينتس‪ ،‬إلى مجلة عبر دبي خالل‬ ‫انعقاد معرض المطارات ‪ ،2018‬حول‬ ‫أهمية التكنولوجيا الحاسمة للسالمة‪ ،‬وحول‬ ‫التحديات والفرص المتعلقة بصناعة الطيران‪.‬‬ ‫وتاليا ً تفاصيل الحوار‪:‬‬

‫للمطارات»‪ .‬وتمتد أنشطتنا في المطارات إلى‬ ‫‪ 20‬عاماً‪ .‬ونقوم بدمج كافة النظم في مباني‬ ‫المسافرين والمدارج وأبراج المراقبة‪ ،‬ونحن‬ ‫شركة لديها باع يمتد لعشرين عاما ً في مجال‬ ‫األعمال هذا‪ ،‬حيث بدأنا أعمالنا في دولة‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة‪ ،‬ومن ثم توسعنا‬ ‫في المنطقة‪ ،‬وكان أخر توسع لنا في المغرب‪،‬‬ ‫ولدينا خطط للتوسع في أماكن أخرى‪.‬‬

‫س‪ :‬شركة بيانات مرتبطة بشكل‬ ‫لصيق مع نمو صناعة الطيران في‬ ‫دولة اإلمارات العربية المتحدة‪ .‬كيف‬ ‫كانت رحلتكم حتى اآلن؟‬

‫ونحن نعمل مع مزودي التكنولوجيا‪ ،‬ومع‬ ‫كبريات الشركات على المستوى الدولي‪ ،‬حيث‬ ‫تعتبر شركة فريكوينتس أهم شريك لنا من‬ ‫ضمن هذه الشركات‪ ،‬وقد عملنا معا ً لسنوات‬ ‫عديدة‪.‬‬

‫جورج‪ :‬بيانات هي شركة تركز على المطارات‪،‬‬ ‫وهيفريدة من نوعها‪ ،‬ليس فقط في الشرق‬ ‫األوسط وإنما في جميع أنحاء العالم‪ ،‬وسوف‬ ‫نحتفل في شهر أكتوبر من هذا العام بمرور‬ ‫‪ 35‬عاما ً على وجود مجموعتنا‪ .‬تأسست‬ ‫الشركة في أبوظبي في العام ‪ 1983‬كأول‬ ‫شركة التصاالت البيانات في الشرق األوسط‪،‬‬ ‫وأصبحت شركة للتواصل‪ ،‬في حين بدأ قسم‬ ‫الطيران عمله في العام ‪ ،1998‬ومن ثم تم‬ ‫إدراجه كشركة مستقلة في العام ‪2008‬‬ ‫حيث حملت الشركة االسم التجاري «بيانات‬

‫س‪ :‬ما هو سبب اختيار فريكوينتس‬ ‫لشركة بيانات كشريك لها؟‬

‫نوربرت‪ :‬تجمعنا بشركة بيانات عالقة‬ ‫طويلة األمد ومبنية على الثقة‪ ،‬ونمتاز كالنا‬ ‫بإمكانياتنا وفهمنا العميق ألهمية السالمة‪،‬‬ ‫ما يعني أننا نفهم البيئة الحاسمة للسالمة‬ ‫لعمالئنا‪ ،‬وبالتالي نحن قادرين على دعمهم‬ ‫لتحقيق أهداف أعمالهم‪ .‬وتعمل شركة‬ ‫فريكوينتس على مستوى عالمي‪ ،‬ولدينا‬

‫عمالء في ‪ 140‬دولة‪ .‬ويستمد عملنا دعمه من‬ ‫أكثر من ‪ 50‬شركة تابعة تتواجد في كافة أنحاء‬ ‫العالم‪ ،‬بدءا ً من مقرنا الرئيسي في النمسا‬ ‫ومرورا ً بالعديد من القواعد األخرى في أوروبا‪،‬‬ ‫وانتهاء بالواليات المتحدة‪ ،‬وأمريكا الجنوبية‪،‬‬ ‫وأستراليا‪ ،‬وسنغافورة‪ .‬والقطاع األكبر الحاسم‬ ‫للسالمة الذي نعمل فيه هو قطاع إدارة‬ ‫الحركة الجوية بشقيه المدني والعسكري‪،‬‬ ‫كما نعمل في مجاالت السالمة العامة‪ ،‬والنقل‬ ‫العام والنقل البحري‪ ،‬ونركز بشكل رئيس‬ ‫على غرف التحكم الحاسمة للسالمة‪ .‬هذه‬ ‫هي مهمتنا‪.‬‬

‫س‪ :‬هل ستوسع شركة فريكوينتس‬ ‫عملياتها في دولة اإلمارات العربية‬ ‫المتحدة؟‬

‫نحن نعمل على افتتاح كيان قانوني لنا في‬ ‫أبوظبي في يونيو ‪ ،2018‬حيث ستزود المكاتب‬ ‫المنطقة بخدمة بيع ودعم دائمة‪ ،‬ما من‬ ‫شأنه أن يوسع بشكل أكبر الشبكة العالمية‬ ‫لشركة فريكوينتس‪ ،‬وتمكين النمو المستمر‪.‬‬ ‫وسيقوم المكتب الجديد بتطوير قدرات العلوم‬ ‫والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في الشرق‬ ‫األوسط‪ ،‬حيث يأتي هذا المنتج من خالل تجربة‬ ‫فريكوينتس‪ ،‬ومن خالل التعاون الوثيق مع‬ ‫الجامعات والمؤسسات الحكومية في أوروبا‪،‬‬ ‫ما يتيح نقل المعرفة والتوصل إلى ارتباطات‬ ‫محلية‪.‬‬

‫س‪ :‬السالمة أمر حاسم للجميع‪ .‬ما‬ ‫هي التحديات التي تقف في وجه‬ ‫سالمة وأمن المطارات؟‬

‫جورج‪ :‬بالحديث عن شبكات السالمة‪ ،‬فهي‬ ‫أساسية في مباني المسافرين ألنها المكان‬ ‫الذي يجري فيه تسجيل وصول المسافرين‪،‬‬ ‫هناك اآلن الكثير من التقنيات الجديدة التي‬ ‫يمكنها تحديد األشخاص ومراقبة حركتهم‪،‬‬ ‫وكذلك التحقق من األشخاص الذين يقومون‬ ‫بتسجيل الوصول‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬


‫‪2018‬‬ ‫‪7-9 May 2018 DICEC, Dubai‬‬

‫لقد قمنا بتنفيذ مثل هذه النظم في مبنى‬ ‫المسافرين في مطار أبو ظبي‪ .‬وقمنا بتنفيذ‬ ‫جميع النظم الخاصة في المبنى رقم ‪ ،3‬ونحن‬ ‫فخورون بأن نقول أن شركتنا قد صممت‬ ‫المبنى الخاص برحالت الطيران المباشرة‬ ‫إلى الواليات المتحدة‪ .‬وتتمثل خصوصية هذا‬ ‫المشروع في أنه يخضع لسيادة دولة اإلمارات‬ ‫العربية المتحدة خالل النهار‪ ،‬والسيادة‬ ‫األمريكية في المساء‪ ،‬ألن إدارة الجمارك‬ ‫والحدود األمريكية هي التي تتولى المسؤولية‬ ‫عندها‪ ،‬ولديها نظام خاص جدا ً يتكامل مع‬ ‫نظام المطار‪ .‬وقد نفذنا هذا المبنى كمتعهد‬ ‫للتصميم والبناء‪ ،‬كما وفرنا أعمال الصيانة له‬ ‫في السنوات الثالثة الماضية‪ .‬والنظام في مطار‬ ‫أبو ظبي أكثر تطوراً‪ ،‬إذ تم تصميم جميع نظم‬ ‫األمن من قبل السلطات اإلماراتية والسلطات‬ ‫األمريكية‪ .‬ونتوقع قيام مطارات أخرى في‬ ‫المنطقة باعتماد هذه التكنولوجيا‪.‬‬

‫س‪ :‬ما هو األمر الفريد الذي تتميز به‬ ‫تكنولوجيا فريكوينتس لبرج المراقبة‬ ‫المدار عن بعد؟‬

‫نوربرت‪ :‬يمكن الوقوف على التزامنا باألبحاث‬ ‫في مجال أبراج المراقبة المدارة عن بعد من‬ ‫خالل مشاركتنا في اختبارات األبراج المتعددة‬ ‫ضمن برنامج إدارة الحركة الجوية في السماء‬ ‫األوروبية الواحدة ‪ ،2020‬ومشاركتنا في‬ ‫مجموعات عمل مثل المنظمة األوروبية‬ ‫للطيران المدني التي تعمل على معيار منسق‬ ‫لالتصال الصوتي‪ .‬وهناك عالوة على ذلك المزيد‬ ‫من العمل الذي يتم تنفيذه ضمن برنامج إدارة‬ ‫الحركة الجوية في السماء األوروبية الواحدة‬ ‫بهدف تعزيز المراقبة البصرية في أبراج المراقبة‬ ‫المدارة عن بعد وإضافة حلول مراقبة بديلة إلى‬ ‫قائمة المنتجات‪ .‬إن السالمة أولوية لنا‪.‬‬

‫ويعتبر حل برج المراقبة المدار عن بعد من‬ ‫فريكوينتس مثاليا ً لالستخدامات العسكرية‬ ‫لجهة أنه يؤمن للقواعد الجوية مراقبة أمنة‬ ‫للحركة الجوية‪ ،‬وذلك من مكان أمن وبعيد‬ ‫عن الخطر‪ .‬وسوف تعمل هذه التقنية الجديدة‬ ‫على رفع مستوى األمان للمشغل في المجال‬ ‫العسكري‪ ،‬وسوف يكون بإمكانهم تشغيل‬ ‫ثالثة مطارات بالتوازي‪.‬‬ ‫ومن شأن برج المراقبة المدار عن بعد زيادة‬ ‫مستوى السالمة بالنسبة للمسافرين في‬ ‫المجال المدني لما يتمتع به من قدرات عمل‬ ‫باألشعة تحت الحمراء وقدرات الواقع المعزز‪،‬‬ ‫حيث يؤمن للمشغل رؤية أفضل ليالً أو في‬ ‫الظروف الجوية السيئة‪ ،‬وهي قدرات متطورة‬

‫جورج حنوش‬ ‫ال تتوفر في األبراج العادية‪ .‬وتتطلع مطارات‬ ‫الشرق األوسط إلى مثل هذه الحلول التي‬ ‫قمنا فعليا ً بتنفيذها في ألمانيا والنمسا‪ ،‬عالوة‬ ‫على إنشاء نظام عرض عملي أخر في نيوزلندة‪.‬‬ ‫وهي تكنولوجية معقدة للغاية‪ .‬ويتوجب علينا‬ ‫تقديم تدريب إضافي للمراقبين الجويين‪ ،‬إال أنها‬ ‫تعزز عمليات برج المراقبة‪ .‬وسيتم اآلن تصدير‬ ‫هذه التكنولوجيا إلى العالم من خالل مشروع‬ ‫مشترك مع المزود األلماني لخدمات المالحة‬ ‫الجوية «دويتشه فالغزيشيرنغ»‪ .‬ومن الممكن‬ ‫أيضا ً إدخال هذا الحل إلى الشرق األوسط من‬ ‫خالل العمل سويا ً مع شركة بيانات كشريك لنا‬ ‫للتركيب والصيانة‪.‬‬ ‫جورج‪ :‬يعتبر مفهوم البرج المدار عن بعد أكثر‬ ‫فائدة للمطارات الصغيرة حيث توجد ثالث‬ ‫حركات في اليوم وحيث ال يكون برج المراقبة‬ ‫فعاال من حيث التكلفة‪ .‬والميزة األخرى هي‬ ‫أنه يمكن استخدامه كبرج احتياطي‪.‬ومطار أبو‬ ‫ظبي ومطار دبي الدوليان مهتمان بذلك‪.‬‬

‫س‪ :‬ما هي التحديات التي يواجهها‬ ‫مشغلوا المطارات؟‬

‫جورج‪ :‬يتمثل التحدي األول في عدم وجود‬ ‫عدد كبير من الخبراء‪ ،‬وتقوم آسيا بتصيد‬ ‫جميع الخبراء في جميع أنحاء العالم‪ .‬والطيران‬ ‫هو الصناعة الوحيدة في العالم التي ستتقدم‬ ‫خالل السنوات العشرين القادمة بمعدل‬ ‫‪ ،5%‬ألن آسيا وإفريقيا تنتجان كل عام طبقة‬ ‫متوسطة سوف تسافر جواً‪ .‬كما باتت شركات‬ ‫الطيران منخفضة التكلفة تسير رحالت‬ ‫لمسافات طويلة وتزيد من عدد الرحالت‪،‬‬ ‫وتسمح للناس بالسفر جوا ً بأقل تكلفة‬ ‫ممكنة‪ .‬وهذا يعود بالفائدة على المطارات‬ ‫وشركات الطيران‪ ،‬حيث سوف تستمر‬

‫معرض المطارات‬

‫نوربرت هاسالشر‬ ‫المطارات في النمو كأصول‪ ،‬ويوجد طلب كبير‬ ‫على الخبراء هناك‪ .‬ويكمن التحدي األخر في‬ ‫مواكبة نمو الحركة‪ ،‬وهنالك تعاون بين البلدان‬ ‫إلدارة األجواء‪ ،‬كما هي الحال في أوروبا من‬ ‫خالل يوروكونترول‪.‬‬ ‫وال يوجد في الشرق األوسط إطالقا ً أي تنسيق‬ ‫أو تعاون بين البلدان‪ ،‬عالوة على الفصل بين‬ ‫العمليات العسكرية والمدنية‪ ،‬وهناك حاجة‬ ‫لمعالجة هذه القضايا لما فيه نمو صناعة‬ ‫الطيران‪.‬‬ ‫وهناك اآلن تكنولوجيات مثيرة لالهتمام تشعر‬ ‫على الفور بالرقم عن طريق مركز االتصاالت‪،‬‬ ‫بحيث يمكن للمطارات أن تركز الموارد البشرية‬ ‫في أي مكان لديه احتياج أكبر لها‪ .‬فعلى سبيل‬ ‫المثال‪ ،‬عندما يكون هناك هبوط لطائرة من‬ ‫طراز ايرباص ايه ‪ 380‬ويكون لديك ‪500‬‬ ‫مسافر قادم من بوابة ما‪ ،‬يجب عندها إرسال‬ ‫هؤالء تلقائيا ً إلى كاونترات مختلفة لتجنب‬ ‫الطوابير الطويلة‪ .‬وهناك تكنولوجيات متاحة‬ ‫إلدارة الطوابق في مباني المسافرين‪.‬‬

‫س‪ :‬المجال الجوي يزداد ازدحا ًما‪ .‬ما‬ ‫هي الحلول؟‬

‫جورج‪ :‬هناك تكنولوجيات وعمليات إلدارة‬ ‫الحركة الجوية من أجل مواجهة مشكلة ازدحام‬ ‫المجال الجوي‪ ،‬وهي تسمح بتقليل الفصل‬ ‫بين الطائرات‪ ،‬ما يسمح لمزيد من شركات‬ ‫الطيران بالتحليق‪ .‬وعلى األرض‪ ،‬هناك أيضا‬ ‫تكنولوجيات تسمح بتقليل الفصل على‬ ‫المدرج‪ .‬وقد قمنا في مطار دبي الدولي بتنفيذ‬ ‫نظام يستخدم التحليل اإلحصائي بالنسبة لنوع‬ ‫الطائرة‪ ،‬والرياح‪ ،‬وأحوال الطقس‪ ،‬وذلك لمنح‬ ‫برج المراقبة السيناريو األمثل لتقليل المسافة‪.‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫‪25‬‬


‫معرض المطارات‬

‫‪2018‬‬ ‫‪7-9 May 2018 DICEC, Dubai‬‬

‫مرونة االستثمارات‬

‫شركة ايه دي بي‬ ‫تمتلك‬ ‫انجينيرينغ ذات الخبرة‬ ‫الواسعة التي تحصلت عليها من‬ ‫بناء ‪ 360‬مطار حول العالم‪ ،‬والتي‬ ‫تتمتع بمشاركة جوهرية تمتد ألكثر‬ ‫من أربعة عقود في قطاع الطيران في‬ ‫دبي‪ ،‬خططا ً كبيرة لنشر بصمتها في‬ ‫المنطقة وخارجها انطالقا ً من مقرها‬ ‫الرئيسي في دبي‪.‬‬

‫وقال السيد فلوران ميرمينود‪ ،‬المدير‬ ‫التنفيذي‪ ،‬آسيا الوسطى والشرق األوسط‬ ‫وشرق إفريقيا في شركة ايه دي بي‬ ‫انجينيرينغ‪ ،‬في مقابلة حصرية مع مجلة‬ ‫عبر دبي على هامش أعمال معرض‬ ‫المطارات ‪« :2018‬نحن نعمل ضمن قطاع‬ ‫الطيران في دولة اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫منذ العام ‪ ،1978‬حيث اقترن نمونا بنمو‬ ‫هذا البلد من خالل االلتزام والتفاني التامين‪.‬‬ ‫ونحن نعمل بهدف إنجاح المطارات في دبي‪،‬‬ ‫بدءا ً من هندسة المباني‪ ،‬ومراقبة المالحة‪،‬‬ ‫والخدمة‪ ،‬وانتهاء بكفاءة واستدامة المباني‪.‬‬ ‫ونحن ملتزمون بجميع المطارات في دولة‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة‪ ،‬والرسالة هي أننا‬ ‫هنا لمساعدة المطارات في دولة اإلمارات‪.‬‬ ‫وايه دي بي انجينيرينغ هي شركة فرعية‬ ‫مملوكة بالكامل لمجموعة غروبيه ايه‬ ‫دي بي‪ ،‬وهي تختص بتصميم المطارات‬ ‫الجديدة وتحديث المطارات القائمة في‬ ‫كافة أنحاء العالم‪ .‬وتشتمل نشاطات‬ ‫الشركة على التصميم واإلشراف‬ ‫على تشييد مباني المطارات المعقدة‬ ‫(المطارات‪ ،‬المحطات‪ ،‬مباني المسافرين‪،‬‬ ‫أبراج المراقبة‪ ،‬حظائر الطائرات‪ ،‬مراكز‬ ‫الصيانة‪ ،‬إلخ‪ ).‬وتاليا ً تفاصيل اللقاء‪:‬‬

‫س‪ :‬ما هي خططكم التوسعية؟‬

‫إن بصمتنا أخذة في التوسع انطالقا ً من‬ ‫دبي‪ .‬لقد قررنا أن نجعل وحدات األعمال‬ ‫والمقر الرئيسي في دبي مع ما يقرب من‬ ‫نصف موظفي الشركة في جميع أنحاء‬ ‫العالم‪ ،‬حيث ال يغطي هؤالء منطقة‬ ‫الخليج وحسب‪ ،‬وإنما أيضا ً جنوب آسيا‬

‫‪26‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫اوليفر غويتشارد‬ ‫نائب الرئيس التنفيذي لالستراتيجية‬ ‫وتطوير األعمال‪ ،‬شركة ايه دي بي انجينيري‬

‫فلوران ميرمينود‬ ‫المدير التنفيذي‪ ،‬آسيا الوسطى والشرق األوسط‬ ‫وشرق إفريقيا‪ ،‬شركة ايه دي بي انجينيري‬

‫وشرق إفريقيا‪ .‬وقد توسعت بصمتنا‬ ‫اإلقليمية اآلن لتشمل جنوب ووسط آسيا‬ ‫وكذلك شرق أفريقيا‪ ،‬في حين نمت قدرات‬ ‫فرقنا بشكل كبير مع تنوع األعمال التي‬ ‫قدمها عمالئنا في المنطقة‪ .‬ونريد اآلن‬ ‫توسيع هذا خارج هذه التخوم لالستفادة‬ ‫من القدرات التي تم تأسيسها‪.‬‬

‫يشكل مطار آل مكتوم‬ ‫الدولي مثاال ً على نموذج‬ ‫أعمال ناجح‬

‫س‪ :‬ما مدى ديناميكية سوق‬ ‫الطيران اإلقليمي؟‬

‫لقد كانت هذه المنطقة من الناحية التاريخية‬ ‫األكبر واألكثر ديناميكية‪ .‬وهناك الكثير من‬ ‫األمور التي تحدث في دولة اإلمارات العربية‬ ‫المتحدة‪ .‬ونحن في وضع جيد في دبي لتنفيذ‬ ‫المشاريع‪ .‬ونحن مرتبطون بمطار آل مكتوم‬ ‫الدولي منذ البداية‪ ،‬كما نشارك في ُعمان‬ ‫والبحرين‪ ،‬ونرى الكثير يحدث في المملكة‬ ‫العربية السعودية ولبنان‪ .‬ولسوف تبقى‬ ‫هذه المنطقة ديناميكية للغاية على المدى‬ ‫الطويل‪.‬‬ ‫وخارج منطقة الشرق األوسط‪ ،‬تتمتع‬ ‫منطقة شرق إفريقيا ً‬ ‫أيضا بديناميكية‬ ‫عالية‪ ،‬وذلك مع عدد هائل من األعمال‬

‫في إثيوبيا وكينيا‪ ،‬ونحن نرى أن هناك‬ ‫المزيد في المستقبل‪ ،‬كما نشهد الكثير من‬ ‫األنشطة التي تحدث في الهند‪.‬‬

‫س‪ :‬ما هي التحديات التي تواجه‬ ‫المطارات وصانعي القرار فيما‬ ‫يتعلق بتوسيع المطارات؟‬ ‫يكمن التحدي األول في القدرة على‬ ‫التخطيط للتوسع في الوقت المناسب‪.‬‬ ‫ويتوقع الناس في العديد من األماكن في‬ ‫العالم تحقيق النمو بشكل أسرع‪ ،‬وليس‬ ‫هنالك إال سنوات قليلة بين اتخاذ القرار‬ ‫دائما‬ ‫وبدء التشغيل الفعلي‪ ،‬وهناك‬ ‫ً‬ ‫مفاجآت على الطريق‪ .‬أنت ال ترغب في‬ ‫االستثمار مبكرا ً جداً‪ ،‬ألن أحدا ً لن يتبعك‪،‬‬ ‫ولكن بمجرد اتخاذ القرار‪ ،‬قد يكون األوان‬ ‫قد فات‪ .‬لذلك عليك أن تسرع‪.‬‬


‫‪2018‬‬ ‫‪7-9 May 2018 DICEC, Dubai‬‬

‫أما التحدي الثاني فيكمن في حقيقة أنك‬ ‫عندما تستثمر في بعض األحيان‪ ،‬فإنه‬ ‫يتوجب عليك االستثمار لمدة ‪30-40‬‬ ‫سنة قادمة‪ ،‬وأنت ال تعرف بالضرورة ما‬ ‫ستحتاجه‪ .‬واليوم‪ ،‬على سبيل المثال‪،‬‬ ‫تقوم بعض المطارات في أمريكا الشمالية‬ ‫ببناء مساحات كبيرة لركن السيارات‪،‬‬ ‫لكننا نعلم أيضا ً أنه في العام ‪2020‬‬ ‫سيكون هناك بعض األماكن في العالم‪،‬‬ ‫وأعتقد أن دبي ستكون واحدة منها‪ ،‬حيث‬ ‫لن تعمل سيارات األجرة على األرض‪،‬‬ ‫ولكن ستعمل في الجو‪ ،‬وبالتالي ستنتفي‬ ‫الحاجة إلى مساحة كبيرة لركن السيارات‬ ‫كما في السابق‪ .‬إنك تستثمر اليوم في‬ ‫أماكن ركن السيارات ألنك بحاجة إليها‪،‬‬ ‫ولكن بعد عشر سنوات من اآلن قد‬ ‫تضطر إلى القيام بشيء آخر مع هذا الحيز‬ ‫دون هدم كل شيء‪.‬‬ ‫ويتمثل تحدي أخر في مرونة االستثمارات‪،‬‬ ‫وهنا ندخل نحن في الصورة من خالل‬ ‫التجارب التي نتمتع بها في جميع أنحاء‬ ‫العالم‪ ،‬حيث نقوم بالتطوير من خالل‬ ‫مختبر االبتكار الخاص بنا في باريس‪ ،‬ومن‬ ‫خالل التغذية الراجعة التي نتلقاها من‬ ‫جميع العمالء من جميع أنحاء العالم‪،‬‬ ‫وذلك من أجل بناء شيء ليس صلبا ً‬ ‫وملموسا ً فقط‪ ،‬وإنما أيضا ً قادر على‬

‫التكيف مع التغيرات المختلفة‪ .‬ويشكل‬ ‫مطار آل مكتوم الدولي مثاال ً على نموذج‬ ‫أعمال ناجح‪ ،‬حيث ال يقتصر السبب وراء‬ ‫وضع دبي على الخارطة العالمية على‬ ‫تصميم هذا المطار‪ ،‬بل أيضا ً بالنظر إلى‬ ‫حقيقة أن بناء المطار قد تم التخطيط له‬ ‫في وقت مبكر‪ ،‬وذلك في العام ‪ .2000‬وقد‬ ‫قام الجميع بنسخ هذا النموذج‪ .‬ويتمثل‬ ‫التحدي األخر في كيفية رفع مستوى‬ ‫األمان طردا ً مع ارتفاع عدد المسافرين‬ ‫وغير المسافرين‪ .‬ويمكن للتكنولوجيا أن‬ ‫تساعد في مواجهة هذه التحديات‪.‬‬

‫س‪ :‬ما هي العوامل التي تحد‬ ‫من النمو‪ ،‬وهل هي التكنولوجيا‬ ‫وحدها أم التغيير في التركيبة‬ ‫السكانية؟‬

‫سيتمثل العامل المقيّد الرئيسي في‬ ‫قدرة الالعبين في الصناعة على التكييف‪.‬‬ ‫فالطلب موجود وهو في تزايد مستمر‪.‬‬ ‫وعلى سبيل المثال‪ ،‬فإن عدد السكان‬ ‫ضخم في الهند‪ ،‬إال أن القليل منهم‬ ‫يسافرون حتى اآلن‪ .‬والعامل المقيّد‬ ‫الوحيد هناك هو قدرة جميع الالعبين‬ ‫على التكيف‪ .‬ويواجه الالعبون ايضا ً‬ ‫التحدي المتمثل في اختيار التكنولوجيا‬ ‫المناسبة‪ .‬وهذا هو المكان الذي يمكننا‬ ‫فيه مساعدة العمالء على اتخاذ القرار‬

‫معرض المطارات‬

‫النجاح الذي حققته دبي‬ ‫وصناعة الطيران فيها ليس‬ ‫من قبيل الصدفة‬ ‫بشأن التكنولوجيا التي يمكن تبنيها‬ ‫لتأمين المستقبل‪.‬‬

‫س‪ :‬ما هي نصيحتكم لصانعي‬ ‫قرار عمليات المطارات؟‬

‫االستمرار في االستماع إلى العمالء‪،‬‬ ‫واالستمرار في الحصول على رأي العمالء‬ ‫والزبائن والالعبين المختلفين‪ ،‬ومن ثم‬ ‫التوصل إلى أفضل قرار‪ .‬إن هذا النجاح‬ ‫الذي حققته دبي وصناعة الطيران فيها‬ ‫ليس من قبيل الصدفة‪ ،‬بل ألن هناك‬ ‫دائما جهود مستمرة للقيام بما هو أفضل‪.‬‬ ‫ضع في اعتبارك أن األمور ستكون بعد‬ ‫عشر سنوات من اآلن مختلفة عما‬ ‫نتصوره‪ .‬ففي بعض األحيان ستحدث‬ ‫التغييرات بشكل أسرع‪ ،‬وفي بعضها‬ ‫األخر لن تحدث تغييرات على اإلطالق‪.‬‬ ‫وبالتالي‪ ،‬هناك دائما ً حاجة للبقاء في وضع‬ ‫نشط‪ ،‬حيث يمكن الحصول على ذلك‬ ‫عبر االستماع إلى العمالء‪ .‬ومن الضروري‬ ‫والحاسم بمكان االستماع بشكل دائم‬ ‫للتغذية الراجعة كما كانت تحدث‪ ،‬وذلك‬ ‫للتمكن من التكييف‪ ،‬وهي عملية تعلم‬ ‫مستمرة‪.‬‬

‫س‪ :‬ما هو أحدث منتجاتكم‬ ‫التكنولوجية؟‬

‫نحن ال نقدم التكنولوجيا‪ ،‬بل نقدم‬ ‫لعمالئنا مستوى التعريف لنوع جديد‬ ‫من األداء الذي أصبح متاحا ً بفضل‬ ‫ف‬ ‫التكنولوجيا الجديدة‪ .‬ونحن نتعرض ي‬ ‫جميع أنحاء العالم للكثير من الحاالت‬ ‫المختلفة‪ ،‬والكثير من المواقف المتغيرة‬ ‫التي تدعو إلى تكنولوجيات جديدة‪.‬‬

‫نحن ننظر إلى الواقع االفتراضي بوصفه‬ ‫الطريقة التي من شأنها المساعدة على‬ ‫مواجهة التحديات الجديدة والمواقف‬ ‫المتطورة باستمرار التي يتم مواجهتها في‬ ‫المطارات‪ .‬ونحن نستخدم تقنيات نمذجة‬ ‫معلومات البناء‪ ،‬ونطبقها على مجاالت‬ ‫مختلفة‪ ،‬وهي ال تقتصر فقط على المبنى‬ ‫نفسه‪ ،‬وإنما تشمل أيضاً نظم البنية التحتية‪.‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫‪27‬‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫إطالق مبادرة «دبي المصغرة» لتعريف مسافري الترانزيت بأهم معالم اإلمارة‬ ‫مؤسسة مطارات دبي‪ ،‬في‬ ‫أطلقت‬ ‫ب‬ ‫إطار تعاونها مع مؤسسة د ي‬ ‫للمستقبل‪ ،‬ضمن مبادرة «دبي ‪،»10X‬‬ ‫المصغرة» بهدف‬ ‫مبادرة مشروع «دبي ُ‬ ‫تعريف مسافري الترانزيت العابرين‬ ‫لمطارات دبي لفترات قصيرة بأهم معالم‬ ‫اإلمارة السياحية والحضارية‪ ،‬وإلقاء‬ ‫الضوء على أبرز المنجزات المتحققة‬ ‫في اإلمارة‪ ،‬من خالل محورين األول هو‬ ‫السماح لمسافري الترانزيت بمغادرة‬ ‫المطار وزيارة المدينة خالل فترة توقفهم‬ ‫األطول نسبيا ً في دبي‪ ،‬والثاني عبر توظيف‬ ‫أحدث الوسائل التكنولوجية لعرض‬ ‫جانب من أهم إنجازات دبي ومعالمها‬ ‫الحضارية داخل المطار‪.‬‬ ‫ويأتي المشروع كجزء من مبادرة «دبي‬ ‫‪ »10X‬التي أطلقها سمو الشيخ حمدان‬

‫بن محمد بن راشد آل مكتوم‪ ،‬ولي‬ ‫عهد دبي‪ ،‬رئيس مجلس أمناء مؤسسة‬ ‫دبي للمستقبل‪ ،‬خالل الدورة السادسة‬ ‫من القمة العالمية للحكومات فبراير‬ ‫الماضي بهدف تحويل ما ستطبقه مدن‬ ‫العالم بعد ‪ 10‬سنوات إلى واقع يعيشه‬ ‫مجتمع دبي اليوم تأكيدا ً لمكانتها كمدينة‬ ‫المستقبل‪.‬‬ ‫وقال بول غريفيث‪ ،‬الرئيس التنفيذي‬ ‫لمؤسسة مطارات دبي‪ :‬يهدف المشروع‬ ‫إلى السماح للمسافرين بالتعرف على‬ ‫أهم معالم دبي ونهضتها باستخدام‬ ‫تقنيات متطورة مثل الواقع المعزز‪،‬‬ ‫وتقديم العروض التي تعبّر عن الثقافة‬ ‫اإلماراتية العريقة‪ .‬وفي حال تجاوزت فترة‬ ‫التوقف في المطار مدة ‪ 4‬ساعات سيتم‬ ‫السماح لمسافري الترانزيت الخروج من‬

‫المطار للقيام بجولة للتعرف على معالم‬ ‫اإلمارة بصورة واقعية‪ .‬وأضاف‪ :‬نقوم منذ‬ ‫سنوات بدراسة مشروع «دي إكس بي‬ ‫بلس» الذي نسعى عبره لزيادة الطاقة‬ ‫االستيعابية من ‪ 90‬مليون مسافر سنويا ً‬ ‫إلى ‪ 118‬مليون مسافر بحلول ‪،2023‬‬ ‫وبالفعل جاءت مبادرة «دبي ‪»10X‬‬ ‫لتُشكل فرصة حقيقية لتحقيق األهداف‬ ‫التي نسعى من خاللها إلى أن نكون‬ ‫أفضل مطار وأفضل مشغل للمطارات‬ ‫على مستوى العالم‪.‬‬

‫‪ 5‬عيادات طبية في مطارات دبي ‪ 30‬مليون مسافر استخدموا مطار دبي في ‪ 4‬أشهر‬

‫تسهر على راحة المسافرين‬

‫هيئة الصحة في دبي على‬ ‫تعمل‬ ‫توفير أرقى الخدمات العالجية‬ ‫للمسافرين عبر مطارات دبي من خالل‬ ‫‪ 5‬عيادات يعمل بها ‪ 82‬طبيبا ً وممرضا ً‬ ‫إضافة إلى ‪ 46‬موظفا ً إداريا ً يقومون بعمل‬ ‫خدمات التسجيل للمرضى والخدمات‬ ‫المساندة األخرى على مدار الساعة طيلة‬ ‫أيام األسبوع‪ ،‬لتقديم صورة حضارية تليق‬ ‫بسمعة ومكانة دولة أألمارات‪.‬‬ ‫وتتوزع العيادات التابعة لمستشفى‬ ‫راشد بين مطار دبي الدولي الذي يضم‬ ‫‪ 4‬عيادات فيما يضم مطار المكتوم‬ ‫الدولي عيادة واحدة مزودة كلها‬ ‫بأحدث التجهيزات والتقنيات الطبية‬ ‫لتوفير أقصى درجات الرعاية والعناية‬ ‫للمسافرين والعاملين في المطارات‪،‬‬ ‫فيما يتم تحويل الحاالت الصعبة منها‬ ‫إلى مستشفى راشد أو المستشفيات‬ ‫األخرى تبعا ً للحالة‪ ،‬ويتم تحويلها بسيارة‬ ‫إسعاف مع طبيب وممرض‪ ،‬باالضافة إلى‬ ‫أن هناك ‪ 5‬سيارات إسعاف تعمل على‬ ‫مدار الساعة بمعدل سيارة لكل مركز‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫مطار دبي الدولي ‪ 7.6‬ماليين‬ ‫استقبل‬ ‫مسافر في أبريل ‪ 2018‬حسب‬ ‫تقرير صادر عن مطارات دبي أمس‪ .‬وذكر‬ ‫التقرير أن إجمالي عدد المسافرين عبر‬ ‫المطار وصل إلى ‪ 7‬ماليين و‪ 613‬ألفا ً و‪155‬‬ ‫مسافرا ً بانخفاض ال يذكر نسبته ‪0.1%‬‬ ‫مقارنة مع ‪ 7‬ماليين و‪ 622‬ألفا ً و‪946‬‬ ‫مسافرا ً في أبريل ‪.2017‬‬ ‫وبلغ إجمالي عدد المسافرين الذين‬ ‫استخدموا المطار خالل األشهر األربعة األولى‬

‫من العام الجاري ‪ 30‬مليونا ً و‪ 354‬ألفا ً‬ ‫و‪ 349‬مسافرا ً بنمو نسبته ‪ 0.8%‬مقارنة مع‬ ‫الفترة المناظرة من العام الماضي والبالغة‬ ‫‪ 30‬مليونا ً و‪ 119‬ألفا ً و‪ 542‬مسافراً‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق باألسواق األسرع نموا ً لجهة‬ ‫التعامل مع مطار دبي الدولي في أبريل‪،‬‬ ‫جاءت أوروبا الشرقية في المرتبة األولى‪،‬‬ ‫بنمو نسبته ‪ 28%‬تلتها دول الكومنولث‬ ‫الروسي بزيادة نسبتها ‪ 17.7%‬ومن ثم‬ ‫أفريقيا ‪.9.9%‬‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫فالي دبي تنال تقدير‬ ‫قطاع الطيران‬ ‫سمو الشيخ احمد بن سعيد آل‬ ‫كرم‬ ‫مكتوم رئيس مؤسسة مطارات‬ ‫دبي شركة فالي دبي تقديرا لجهودها‬ ‫ودعمها لتطوير وتنمية دبي كمركز عالمي‬ ‫للطيران‪ .‬وتسلم حمد عبيدهللا الرئيس‬ ‫التنفيذي للعمليات في فالي دبي الجائزة‬ ‫من سموه نيابة عن الشركة‪.‬‬ ‫كما فازت فالي دبي بجائزة مماثلة من‬ ‫قراء مجلة بزنس ترافيلر الشرق االوسط‬ ‫ضمن حفل الجوائز السنوي الذي تنظمه‬ ‫المجلة على هامش سوق السفر العربي‪.‬‬ ‫ويعكس هذا التكريم التزام فالي دبي‬

‫بتعزيز خدمات النقل الجوي وتقديم‬ ‫خدمات سفر مريحة وموثوقة‪.‬‬ ‫وبهذه المناسبة قال غيث الغيث‬ ‫الرئيس التنفيذي لشركة فالي دبي‪:‬‬ ‫«نحن سعداء بهذا التكريم من قبل‬

‫اقطاب صناعة الطيران خالل سوق‬ ‫السفر العربي ‪ ،‬فهو يعكس الجهد الكبير‬ ‫الذي بذله الموظفون في الشركة كما انه‬ ‫ايضا تكريم من قبل مسافرينا لتجربة‬ ‫السفر العالية التي نوفرها عبر شبكة‬ ‫وجهاتنا العالمية»‪.‬‬

‫طيران اإلمارات تطلق خدمة‬ ‫يومية بين دبي ونيوارك‬ ‫طيران اإلمارات‪ ،‬خدمة يومية جديدة‬ ‫أطلقت‬ ‫بين دبي ونيوارك‪ ،‬معززة بذلك‬ ‫رحالتها اليومية التي تسيرها إلى هذا المطار‪،‬‬ ‫عبر العاصمة اليونانية أثينا‪.‬‬

‫‪ 23‬مليار درهم لخطط قيد التنفيذ لتوسعة مطارات الدولة‬ ‫تقرير حديث أن مشاريع الطيران في‬ ‫أظهر‬ ‫اإلمارات تسير بوتيرة سريعة‪ ،‬حيث‬ ‫سيقوم مطار أبوظبي ببناء مبنى مسافرين‬ ‫مركزي ضخم بتكلفة ‪ 10‬مليارات درهم‪،‬‬ ‫الستقبال ما يصل إلى ‪ 84‬مليون مسافر‬ ‫سنويا ً عند افتتاحه في أواخر العام ‪،2019‬‬ ‫فيما تمضي دبي قدما ً إلكمال مطارها‬ ‫ف‬ ‫الثاني الذي سيكون أكبر بوابة عالمية ي‬ ‫العالم بسعة تصل إلى أكثر من ‪ 160‬مليون‬ ‫مسافر في السنة‪ .‬وسيعمل هذا المشروع‬ ‫الذي يشكل جزءا ً من موقع تبلغ مساحته‬ ‫‪ 140‬كيلومترا ً مربعا ً بمثابة مركز لوجستي‬ ‫متعدد الوسائط لزهاء ‪ 12‬مليون طن من‬ ‫الشحن‪ .‬في الوقت نفسه‪ ،‬حصلت دبي على‬ ‫ثالثة مليارات دوالر من التمويل طويل‬

‫األجل لتوسعة مطاراتها التي من المتوقع‬ ‫أن تستقبل ‪ 146.3‬مليون مسافر بحلول‬ ‫العام ‪.2025‬‬ ‫وأشار تقرير مركز المحيط الهادئ للطيران‬ ‫أن مطار الفجيرة الدولي يخضع لبرنامج‬ ‫توسيع ب‪ 180‬مليون دوالر ‪ ،‬كما سيخضع‬ ‫مطار الشارقة الدولي أيضا ً إلى برنامج‬ ‫تحديث بقيمة ‪ 410‬ماليين دوالر بهدف‬ ‫مساعدته على تلبية حركة المسافرين‬ ‫المتزايدة‪ .‬ويخطط المطار لبناء مبنى جديد‬ ‫في العام ‪ ،2019‬على أن يتم افتتاح المرحلة‬ ‫األولى في العام ‪ 2021‬في خطوة من شأنها‬ ‫زيادة الطاقة االستيعابية للمطار إلى ‪25‬‬ ‫مليون مسافر‪.‬‬

‫وتشغل طيران اإلمارات طائرة بوينغ ‪B777-‬‬ ‫‪ 300ER‬لخدمة الرحلة الجديدة‪ ،‬بتقسيم‬ ‫الدرجات الثالث‪ 8 :‬أجنحة خاصة في األولى‪ ،‬و‪42‬‬ ‫مقعدا ً في درجة رجال األعمال‪ ،‬و‪ 306‬مقاعد في‬ ‫الدرجة السياحية‪ .‬وتغادر رحلة طيران اإلمارات‬ ‫المباشرة «ئي كيه ‪ »223‬دبي في الساعة ‪3:00‬‬ ‫فجراً‪ ،‬وتصل إلى نيوارك في الساعة ‪9:00‬‬ ‫صباحاً‪.‬‬ ‫أما رحلة العودة «ئي كيه ‪ ،»224‬فتغادر مطار‬ ‫نيوارك ليبرتي الدولي في الساعة ‪ 11:50‬صباحا‪ً،‬‬ ‫وتصل إلى دبي في الساعة ‪ 8:20‬من صباح اليوم‬ ‫التالي‪ .‬وتعزز الخدمة اليومية الجديدة‪ ،‬الرحلة‬ ‫الحالية‪ ،‬حيث توفر للمسافرين خيار الوصول‬ ‫صباحا ً إلى نيوارك‪ ،‬ومغادرتها أيضا ً في الصباح‪.‬‬ ‫وتتيح رحلة طيران اإلمارات المباشرة‬ ‫للمسافرين من نيوارك‪ ،‬مزيدا ً من خيارات‬ ‫مواصلة السفر إلى وجهات عالمية‪ ،‬وخصوصا ً‬ ‫إلى أفريقيا والشرق األقصى وشبه القارة‬ ‫الهندية‪.‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫‪29‬‬


‫أخبار عربية‬

‫‪ 180‬مليار درهم لتطوير‬ ‫وتعزيز قطاع الطيران‬ ‫في دول الخليج‬ ‫التقرير الصادر عن شبكة‬ ‫كشف‬ ‫معلومات البناء والتشييد‬ ‫«بي إن سي نتورك» عن أن تكلفة‬ ‫تطوير ‪ 95‬مشروعا ً يتم تطويرها لدعم‬ ‫البنية التحتية لمطارات مجلس التعاون‬ ‫الخليجي تجاوزت ‪ 180‬مليار درهم‬ ‫مشيرا ً إلى أن نسبة اإلنفاق ستشهد‬ ‫ارتفاعا ً ملحوظا ً خالل ‪2018‬م والفترة‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫وأكد التقرير الصادر عن شبكة معلومات‬ ‫البناء والتشييد «بي إن سي نتورك»‪ ،‬على‬ ‫أن قطاع الطيران بدبي يُعد أحد الركائز‬ ‫االقتصادية األساسية لها‪ ،‬حيث يساهم‬ ‫القطاع بأكثر من ‪ 27‬في المائة من إجمالي‬ ‫الناتج المحلي لدبي‪ ،‬بما يعادل ‪ 95‬مليار‬ ‫درهم‪ ،‬ومن المتوقع أن ترتفع هذه‬ ‫النسبة إلى أكثر من ‪ 37‬في المائة بحلول‬ ‫عام ‪ 2020‬بمبلغ قدره ‪ 195‬مليار درهم‪.‬‬ ‫وقال أفين جدواني الرئيس التنفيذي‬ ‫لشبكة بي إن سي نتورك ‪“ :‬إن قطاع‬ ‫الطيران متضمنا ً طيران اإلمارات وفالي‬ ‫دبي أحد الركائز االقتصادية األساسية‬

‫إيرباص «‪ »A320‬تنضم‬ ‫ألسطول الخطوط السعودية‬ ‫طائرة إيرباص جديدة من‬ ‫انضمت‬ ‫طراز «‪ »A320‬إلى أسطول‬ ‫الخطوط السعودية‪ ،‬في إطار برنامج‬ ‫التحديث الذي تنفذه الشركة‪ ،‬والذي‬ ‫يهدف إلى تحديث أسطول الشركة‬ ‫وزيادته إلى (‪ )200‬طائرة حديثة بنهاية‬ ‫عام ‪2020‬م‪.‬‬ ‫الطائرة الجديدة‪ ،‬التي رفعت عدد طائرات‬ ‫األسطول إلى (‪ )147‬طائرة‪ ،‬كانت قد‬ ‫وصلت إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي‬ ‫بجدة مساء األربعاء الماضي‪ ،‬بعد أن‬ ‫غادرت مطار مصنع شركة «إيرباص» في‬ ‫تولوز بفرنسا‪ ،‬في رحلة خاصة استغرقت‬ ‫خمس ساعات و(‪ )41‬دقيقة‪.‬‬

‫‪30‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫مطار الملك فهد يتصدر‬ ‫مطارات السعودية‬ ‫برضى المسافرين‬ ‫الهيئة العامة للطيران المدنى‬ ‫أصدرت‬ ‫السعودى‪ ،‬النشرة الشهرية‬ ‫لمستوى رضا المسافرين عن جودة‬ ‫الخدمات المقدمة فى مطارات الملك خالد‬ ‫الدولى بالرياض‪ ،‬والملك عبدالعزيز الدولى‬ ‫بجدة‪ ،‬والملك فهد الدولى بالدمام‪ ،‬واألمير‬ ‫محمد بن عبدالعزيز الدولى بالمدينة المنورة‪.‬‬ ‫في نمو اقتصاد دبي مشيرا ً إلى أن حركة‬ ‫الطيران بدبي ال تتوقف عند نقل الركاب‬ ‫من إفريقيا إلى الصين‪ ،‬وإنما تتسع‬ ‫لتشمل الحركات التجارية ونقل البضائع‬ ‫من بلد آلخر‪ ،‬فرجال األعمال بإفريقيا‬ ‫يسافرون إلى الصين والهند وتركيا‬ ‫الستيراد البضائع‪ ،‬األمر الذي يساعد‬ ‫اقتصاد دبي على النمو“‪.‬‬ ‫وأوضح التقرير أن تكلفة ‪ 68‬مطارا ً‬ ‫جديدا ً بلغت ‪ 165‬مليار درهم‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى وجود ‪ 27‬مشروعا ً لتطوير المرافق‬ ‫والممرات بتكلفة تزيد قيمتها عن ‪11‬‬ ‫مليار درهم‪ ،‬كما سيتجاوز تنفيذ مشروع‬ ‫مطار الكويت الجديد شمال البالد ‪4,4‬‬ ‫مليار درهم‪.‬‬

‫ووف ًقا للنشرة التى أوردتها الهيئة عبر‬ ‫حسابها الرسمى بموقع التواصل االجتماعى‬ ‫األشهر «تويتر»‪ ،‬فإن متوسط النسبة‬ ‫اإلجمالية لرضا المسافرين بالمطارات‬ ‫األربعة بلغت ‪.71%‬‬ ‫ً‬ ‫وتفصيل‪ ،‬بلغت نسبة رضا المسافرين‬ ‫بمطار الملك خالد الدولى عن إجراءات‬ ‫السفر والخدمات األرضية ‪ ،69%‬فيما‬ ‫بلغت ‪ 69%‬لخدمات المطارات‪ ،‬و‪77%‬‬ ‫لجودة ونظافة مرافق المطار‪.‬‬ ‫وفي مطار الملك عبدالعزيز الدولى‪ ،‬بلغت‬ ‫نسبة رضا المسافرين عن إجراءات السفر‬ ‫والخدمات األرضية ‪ ،58%‬فيما بلغت ‪55%‬‬ ‫لخدمات المطارات‪ ،‬و‪ 61%‬لجودة ونظافة‬ ‫مرافق المطار‪.‬‬

‫مطار الملكة علياء يسجل االنجاز األول‬ ‫من نوعه على مستوى الشرق األوسط‬ ‫ً اللتزام»مجموعة المطار الدولي» المتأصل ومسؤوليتها الراسخة تجاه حماية‬ ‫نظرا‬ ‫البيئة‪ ،‬نجح مطار الملكة علياء الدولي في اجتياز متطلبات المستوى النهائي «‪»3+‬‬ ‫والمعروف بتحييد الكربون (‪ ،)Neutrality‬من شهادة االعتماد العالمية في إدارة االنبعاثات‬ ‫الكربونية للمطارات‪ ،‬الصادرة عن المجلس الدولي للمطارات‪ ،‬ليكون بذلك أول مطار يحقق‬ ‫هذا اإلنجاز المميز على مستوى منطقة الشرق األوسط‪.‬‬ ‫ويأتي هذا اإلنجاز تتويجا ً للجهود المشتركة التي تبذلها فرق عمل «مجموعة المطار الدولي»‬ ‫في مختلف األقسام بالتعاون مع الشركاء والجهات المعنية‪.‬‬ ‫ومنذ توليها عمليات تشغيل المطار عام ‪ ،2008‬عملت «مجموعة المطار الدولي» جاهدة‬ ‫للحفاظ على أمن وسالمة المنطقة داخل المطار والمنطقة المحيطة به‪ ،‬مظهر ًة التزاما ً‬ ‫طويل األمد بحماية بيئة المطار‪.‬‬


‫يونيو ‪2018‬‬

‫‪31‬‬


‫أخبار دولية‬

‫«إيرباص» تسهم في وضع الحلول المعيارية‬ ‫لشبكات الجيل الخامس‬

‫«‬

‫إيرباص» المساهمة بشكل مكثف في المساعي الجارية إليجاد معيار عالمي‬ ‫تعتزم‬ ‫لالتصاالت الجماعية متعددة الوسائط في حاالت األزمات والطوارئ‪ .‬وبعد أن‬ ‫تم االنتهاء من اإلصدار ‪ 14‬من مشروع شراكة الجيل الثالث والخاص باالتصاالت الجماعية‬ ‫اآلمنة متعددة الوسائط في ‪ 17‬ديسمبر الماضي‪ ،‬تعمل «إيرباص» وشركاؤها في مشروع‬ ‫شراكة الجيل الثالث حاليا ً على وضع اإلصدارين ‪ 15‬و‪ 16‬بحلول نهاية العام المقبل‪ .‬ويعد‬ ‫مشروع شراكة الجيل الثالث مبادرة عالمية تجمع مختلف المؤسسات المعنية بتطوير‬ ‫معايير االتصاالت‪ ،‬وتقوم بوضع المعايير الدولية لالتصاالت السلكية والالسلكية‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫مواصفات أنظمة االتصال‪.‬‬

‫ومن بين أهم األهداف المنشودة هو تحسين جودة االتصاالت الجماعية عبر الفيديو في‬ ‫الوقت الحقيقي وتطوير حل شامل لشبكات الجيل الخامس‪ .‬وقال إيرك دافالو‪ ،‬رئيس قسم‬ ‫التطوير االستراتيجي في سكيور الند كوميونيكيشن لدى «إيرباص»‪« :‬يتعلق األمر بالتحقق‬ ‫من التطورات الحالية وإجراء اختبار شفاف ألجهزة الربط بين حلولنا والحلول األخرى الخاصة‬ ‫بشركائنا في مشروع شراكة الجيل الثالث‪ ،‬حيث نتوقع أن تكون النتائج قوية وأن يتم تأكيدها‬ ‫خالل االختبارات»‪.‬‬

‫بولونيا تشرع في بناء أكبر مطار في أوروبا‬ ‫الحكومة البولونية‪ ،‬أنها انتهت من‬ ‫أعلنت‬ ‫مرحلة التصميم لبناء أكبر مطارات‬ ‫العبور على الصعيد األوروبي ‪،‬سيكون جاهزا‬ ‫بالتمام في حدود سنة ‪. 2027‬‬ ‫و أوضحت أن المطار الجديد ‪ ،‬الذي سيتم‬ ‫إنشاؤه في موقع يفصل بين مدينتي لودز‬ ‫ووارسو ‪ ،‬سيساهم في نقل ‪ 45‬مليون‬ ‫مسافر في المرحلة األولى ونحو ‪ 100‬مليون‬ ‫مسافر بعد انتهاء األشغال بمركب النقل‬ ‫الجوي ‪،‬على أن يتطور العدد تدريجيا وفق‬ ‫الحاجيات‪ .‬وأشار المصدر الى أن أعمال بناء‬ ‫المطار ستنطلق عام ‪ 2019‬وستستمر لمدة‬

‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬

‫‪2018‬‬ ‫يونيو ‪2018‬‬ ‫يونيو‬

‫ثمان سنوات ‪،‬حتى عام ‪، 2027‬وسيضم هذا‬ ‫المطار آخر التجهيزات والوسائل التي تخص‬ ‫المطارات الحديثة ‪،‬كما أن المطار سيوفر‬ ‫الجيل الثالث من خدمات النقل الجوي‬ ‫‪،‬سواء المتعلقة بالمسافرين أو بالبضائع ‪.‬‬ ‫وحسب الحكومة البولونية ‪،‬فإن المطار‬ ‫الجديد سيعوض مطار العاصمة فرصوفيا‬ ‫(شوبان) ‪،‬الذي لم تعد قدراته تستوعب‬ ‫الكم الضروري من المسافرين ‪،‬كما أن قدرته‬ ‫بدأت تنضب بسبب النمو المتسارع لحركة‬ ‫المسافرين في منطقة شرق أوربا بشكل‬ ‫خاص وتنامي الطلب على النقل الجوي ‪.‬‬

‫بوينغ تؤكد استمرار نمو‬ ‫قطاع الطيران التجاري‬ ‫في أفريقيا بـ‪5.9%‬‬ ‫شركة «بوينغ» أن توقعاتها‬ ‫أوضحت‬ ‫طويلة األجل تشير إلى أن‬ ‫حركة النقل الجوي لشركات الطيران‬ ‫التجاري في قارة أفريقيا ستشهد نم ًوا‬ ‫سنويًا بنسبة ‪ 5.9‬في المئة في الفترة‬ ‫ما بين ‪ 2017‬و‪ ،2036‬وإن شركات‬ ‫الطيران األفريقية ستكون بحاجة إلى‬ ‫‪ 1.220‬طائرة جديدة لتلبية متطلبات‬ ‫هذا النمو‪.‬‬ ‫وقال ميغيل سانتوس‪ ،‬المدير العام‬ ‫لمنطقة جنوب الصحراء األفريقية في‬ ‫«بوينغ»‪ ،‬ومدير المبيعات الدولية لمنطقة‬ ‫أفريقيا في بوينغ للطائرات التجارية‬ ‫«سيشكل إقرار سياسة األجواء المفتوحة‬ ‫في أفريقيا خطوة كبيرة إلى األمام بالنسبة‬ ‫وتتويجا‬ ‫لقطاع الطيران في القارة السمراء‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لجهود سياسية كبيرة بدأت مع إعالن‬ ‫موضحا أن‬ ‫ياموسوكرو في عام ‪.»1989‬‬ ‫ً‬ ‫ذلك «يمكن أن يحفز ذلك المنافسة‬ ‫ويزيد من الطلب على خدمات الشحن‬ ‫والسفر داخل القارة األفريقية وبين القارة‬ ‫والعالم على حد سواء»‪.‬‬ ‫وشارك مسؤولون تنفيذيون رفيعو‬ ‫المستوى من بوينغ‪ ،‬الثالثاء‪ ،‬في قمة‬ ‫الطيران األفريقي‪ ،‬المنعقدة في القاهرة‪،‬‬ ‫في جلسات نقاش تط ّرقت إلى فرص‬ ‫االستثمار في البنية التحتية‪ ،‬وسياسة‬ ‫األجواء المفتوحة‪ ،‬وتطوير عمليات‬ ‫الصيانة واإلصالح‪ ،‬والبقاء في سوق‬ ‫تنافسية‪.‬‬ ‫وأكد برنارد دن‪ ،‬رئيس شركة «بوينغ»‬ ‫الشرق األوسط وشمال أفريقيا وتركيا‬ ‫«يعود تاريخ بوينغ وشراكاتها في أفريقيا‬ ‫والشرق األوسط إلى أكثر من ‪ 60‬عا ًما‪،‬‬ ‫وسيستمر حضورنا في هذه المنطقة‬ ‫على المدى الطويل لدعم نمو قطاع‬ ‫الطيران فيها‪ .‬ونحن سعداء جدًا برعاية‬ ‫قمة الطيران األفريقي هذا العام‪،‬‬ ‫وتأكيد التزامنا تجاه عمالئنا من شركات‬ ‫الطيران والحكومات والمجتمعات في‬ ‫هذه المنطقة»‪.‬‬


Your long-term airport partner to answer Today’s needs while thinking about the challenges of Tomorrow Dubai International Airport - Terminal 3 - Concourse 2

adp-i.com 33

© ADP Ingénierie - Didier Boy de la Tour 2018

‫يونيو‬

A member company of Groupe ADP


‫آراء‬

‫البقاء في وضع تنافسي‬ ‫الربط الممتاز الذي نتمتع به مع‬ ‫يؤمن‬ ‫باقي أنحاء العالم ميزات هائلة‬ ‫ألعمالنا‪ ،‬ويخلق الوظائف للسنغافوريين‪،‬‬ ‫عالوة على رفع جودة حياتنا‪ .‬وهو يجعل‬ ‫من سنغافورة مدينة عالمية ومركزا ً‬ ‫اقتصاديا ً نابضا ً بالحياة‪ .‬وتعمل العديد‬ ‫من المطارات والموانئ في المنطقة بجد‬ ‫لكي تأخذ مكاننا‪ ،‬لكننا نعمل بجد أكبر‬ ‫لكي نضمن أن أحدا ً ال يمكن أن يحل‬ ‫محلنا بسهولة‪.‬‬ ‫وهذا هو السبب الذي يقف وراء قيامنا‬ ‫بتوسيع مطار شانجي‪ ،‬وذلك على الرغم‬ ‫من أننا افتتحنا للتو مبنى المسافرين‬ ‫‪ ،4‬فاألمر ال يتعلق فقط بتشييد بناء‬ ‫مسافرين جديد في شانجي‪ ،‬ألننا في‬ ‫واقع األمر نبني مطارا ً ثانيا ً كامال ً مع‬ ‫مدرج ثالث‪ ،‬وشبكة واسعة من األنفاق‬ ‫تحت األرض‪ ،‬وبناء مسافرين ضخم جدا ً‬ ‫وقادر على استيعاب ما يصل إلى ‪50‬‬ ‫مليون مسافر سنويا ً في المرحلة األولى‬ ‫من مراحل تطويره‪ .‬وسيكون من شأن‬ ‫مجاورته للمطار الحالي أن يضاعف‬ ‫تقريبا ً من القدرة االستيعابية الكلية‬ ‫لمطارنا‪ ،‬واألهم من ذلك أنه سيكون‬ ‫بمقدورنا التوفيق بين كال المطارين‬ ‫لجعل شانجي برمته مركزا ً جويا ً ال يهزم‪.‬‬ ‫وفيما تبدو األبعاد الخارجية للربط من‬ ‫خالل مطار شانجي والميناء البحري‬ ‫واضحة‪ ،‬فإن النقل البري يلعب‬ ‫أيضا ً دورا ً حاسماً‪ .‬ذلك ألنه من غير‬ ‫المنطقي أن تكون قادرا ً على الوصول‬ ‫إلى سنغافورة جوا ً أو بحرا ً ومن ثم تعلق‬ ‫على الطريق في مواجهة االختناقات‬ ‫المرورية‪ ،‬وهي ظاهرة شائعة في العديد‬ ‫من المدن األخرى حول العالم‪ .‬وال يجب‬ ‫أن تكون سنغافورة على هذا النحو‪.‬‬ ‫ونقوم إلى جانب مطار شانجي‬ ‫باستثمارات ضخمة لتحسين نظام‬ ‫النقل‪ ،‬وقد أصبحت موازنة وزارة النقل‬ ‫ثاني أكبر الموازنات على صعيد الوزارات‪،‬‬ ‫حيث سنقوم في خالل السنوات الخمسة‬ ‫القادمة بتقديم إعانات بقيمة ‪ 5‬مليارات‬

‫‪34‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫دوالر لخدمات الحافالت العامة‪ ،‬و ‪4‬‬ ‫مليارات دوالر لتجديد أصول تشغيل‬ ‫السكك الحديدية‪ .‬وهذا ليس كل شئ‪،‬‬ ‫إذ سيتم استثمار ‪ 20‬مليار دوالر أخرى‬ ‫في البنية التحتية لمواصلة توسيع شبكة‬ ‫النقل العام‪.‬‬ ‫إن المشهد المستقبلي لقطاع النقل‬ ‫مثير حقاً‪ ،‬حيث يمكننا من خالل‬ ‫الجمع بين تكنولوجيا النقل المستقل‪،‬‬ ‫واالقتصاد التعاوني‪ ،‬والتحسينات على‬ ‫الهواتف النقالة أن نجعل من خدمة‬ ‫النقل من نقطة ألخرى المعتمدة على‬ ‫الطلب أمرا ً واقعاً‪ .‬وتقوم دبي في الوقت‬ ‫الحالي بإجراء تجربة على بعض من‬ ‫وسائط النقل المستقلة تلك‪ ،‬والتي‬ ‫ال تبدو على اإلطالق كسيارات‪ ،‬حيث‬ ‫يمكن تكوينها كما في فيلم «المتحولون»‬ ‫الهوليوودي‪ .‬وسيكون لتلك الوسائط‬ ‫تأثير كبير على تخطيط المدن‪.‬‬ ‫إن في متناول أيدينا أن نشكل المستقبل‬ ‫بطريقة نضمن فيها أن يصبح حلما ً‬ ‫وليس كابوساً‪ ،‬على أن تبقى سياساتنا‬ ‫مؤيدة لالبتكار‪ ،‬وداعمة للسوق‪ ،‬عالوة‬ ‫على األهمية البالغة للتسعير المناسب‬ ‫للموارد المحدودة‪ .‬وعليه‪ ،‬فإن نوعية‬ ‫حياة أطفالنا ستكون بكل تأكيد أفضل‬ ‫من نوعية حياتنا‪.‬‬

‫مقتطفات من كلمة له أمام لجنة منبثقة عن وزارة‬ ‫النقل في سنغافورة‪.‬‬

‫خاو بون وان‬ ‫وزير النقل‬ ‫جمهورية سنغافورة‬


‫آراء‬

‫أول مقياس على اإلطالق‬ ‫لقياس جودة خدمات المطارات‬ ‫المطارات عن عمليات معقدة‬ ‫تعبر‬ ‫ّ تتداخل فيها أدوار العديد من‬ ‫شركاء األعمال‪ .‬ومع نمو المنافسة في‬ ‫صناعة المطارات‪ ،‬فإن التحسين المستمر‬ ‫للخدمات يضطلع بدور جوهري في أداء‬ ‫األعمال‪ ،‬حيث تعمل المطارات على وضع‬ ‫تجربة المسافرين في قمة أولوياتها‪ .‬ويعتبر‬ ‫القياس الموضوعي والقياس المعياري‬ ‫أمرين حاسمين لجهة توجيه األداء في‬ ‫أي عمل من األعمال‪ ،‬سيما فيما يتعلق‬ ‫بصناعة تنافسية وديناميكية مثل صناعة‬ ‫المطارات‪.‬‬ ‫وقد أطلق مجلس المطارات العالمي‬ ‫في شهر أبريل الماضي أول مقياس من‬ ‫نوعه على اإلطالق لقياس جودة خدمات‬ ‫المطارات‪ ،‬حيث يوفر هذا المقياس لمحة‬ ‫خاطفة حول مستويات رضا العمالء عن‬ ‫تجربة المطارات في أنحاء العالم‪ .‬وقد تم‬ ‫وضع هذا المقياس باالعتماد على نتائج‬ ‫الرضا العام على المستويين العالمي‬ ‫واإلقليمي التي تم الحصول عليها من‬ ‫برنامج جودة خدمات المطارات بالنسبة‬ ‫للمسافرين المغادرين‪ ،‬الذي تم وضعه‬ ‫منذ فترة طويلة‪ ،‬والذي يعد البرنامج‬ ‫العالمي الوحيد الذي يستطلع أراء‬ ‫المسافرين في المطارات في يوم سفرهم‪،‬‬ ‫حيث يقوم هذا البرنامج بقياس أرائهم‬ ‫حول ‪ 34‬مقياس رئيسي لألداء‪ ،‬بما‬ ‫في ذلك الوصول إلى المطار‪ ،‬وتسجيل‬ ‫الوصول‪ ،‬والتفتيش األمني‪ ،‬واالستراحات‪،‬‬ ‫والمتاجر‪ ،‬والمطاعم‪ ،‬عالوة على الحصول‬ ‫على تعليقات المسافرين حول أفضل‬ ‫وأسوأ تجاربهم في مطار ما‪.‬‬ ‫ويستخدم كل مطار المنهجية ذاتها ما‬ ‫يخلق لهذه الصناعة قاعدة بيانات تسمح‬ ‫للمطارات بالقيام بعملية قياس مرجعي‬ ‫بالمقارنة مع مطارات أخرى حول العالم‪.‬‬ ‫وشهد العام ‪ 2017‬عبور أكثر من نصف‬ ‫المسافرين العالميين البالغ عددهم ‪7.1‬‬ ‫مليار مسافر لمطار من المطارات التي‬ ‫تنفذ برنامج جودة خدمات المطارات‪.‬‬ ‫وقد تم تطوير هذا المقياس استجابة‬ ‫لطلب المطارات الحصول على فهم‬

‫أفضل الحتياجات العمالء‪ ،‬حيث يتم توفير‬ ‫البيانات الحالية باالعتماد على قياسات‬ ‫موضوعية مستمدة من استبيان أراء‬ ‫المسافرين المغادرين ضمن برنامج‬ ‫جودة خدمات المطارات‪ ،‬ومن مقياسات‬ ‫األداء الرئيسية وفئات المسافرين األكثر‬ ‫مالئمة‪ ،‬بما في ذلك الوصول للمطارات‪،‬‬ ‫واألمن‪ ،‬ومراجعة جوازات السفر‪ ،‬ومرافق‬ ‫المطارات‪.‬‬ ‫وبشكل إجمالي في العام ‪ ،2017‬فقد‬ ‫تحسنت تجربة العمالء في المطارات على‬ ‫الصعيد العالمي من ‪ 4.15‬إلى ‪( 4.19‬على‬ ‫مقياس من ‪ 5‬نقاط)‪ .‬وكان للفحص‬ ‫األمني التأثير األقوى على الرضا العام‬ ‫للمسافرين‪ ،‬حيث سجل الرضا في هذا‬ ‫المجال تحسنا ً عاماً‪ .‬وتم العثور على‬ ‫المسافرين األكثر رضا في المطارات الكبيرة‬ ‫(أكثر من ‪ 40‬مليون مسافر)‪ ،‬فيما تابعت‬ ‫مطارات آسيا والمحيط الهادئ احتاللها‬ ‫ألعلى المراكز لجهة رضا العمالء‪.‬‬

‫إنجيال غيتنز‬ ‫المدير العام‬ ‫مجلس المطارات العالمي‬

‫كما أطلق مجلس المطارات العالمي‬ ‫في العام ‪ 2017‬استبيان جودة خدمات‬ ‫المطارات بالنسبة للمسافرين القادمين‪،‬‬ ‫وهو االستبيان الذي يك ّمل النتائج التي تم‬ ‫التوصل إليها من استبيان جودة خدمات‬ ‫المطارات بالنسبة للمسافرين المغادرين‪.‬‬ ‫وكما هي الحال في االستبيان الرئيسي‬ ‫المتعلق بالمسافرين المغادرين‪ ،‬فإن‬ ‫استبيان أراء المسافرين القادمين يمنح‬ ‫المطارات األدوات التي تحتاجها لتحسين‬ ‫قياس مبادرات خدمة المسافرين‪،‬‬ ‫والمرونة الالزمة لتكييف البرنامج من‬ ‫خالل الخدمات االختيارية مثل خطط‬ ‫القياس اإلضافية‪ ،‬وزيادة أحجام العينات‪،‬‬ ‫وغير ذلك‪ .‬وسيكون من شأن النتائج أن‬ ‫تساعد المطارات على تكييف مبادراتها‬ ‫من أجل تلبية احتياجات المسافرين‬ ‫بشكل أفضل‪ .‬كما أطلق مجلس المطارات‬ ‫العالمي برنامجا ً جديدا ً لمساعدة‬ ‫المطارات على الوصول لفهم أفضل ألفكار‬ ‫وتصرفات ودوافع كافة الموظفين في‬ ‫مطار ما‪.‬‬

‫‪2018‬‬ ‫‪2018‬‬ ‫يونيو مايو‬

‫‪35 35‬‬


‫شركات الطيران‬

‫«طيران الخليج» تس ّير رحالتها إلى جدة بطائرة «بوينغ ‪»9-787‬‬ ‫شركة طيران الخليج مؤخرا ً‬ ‫بدأت‬ ‫باستخدام أحدث طائراتها‬ ‫من طراز بوينغ ‪ 9-787‬دريمالينر في‬ ‫تسيير رحالتها إلى مدينة جدة ب‍المملكة‬ ‫العربية السعودية‪.‬‬ ‫وستش ّغل شركة طيران الخليج‬ ‫طائرتها الجديدة على عدد من الخطوط‬ ‫اإلقليمية على مدى األسابيع القادمة‪،‬‬ ‫منها جدة ودبي‪ ،‬قبيل تشغليها على‬ ‫خط البحرين ‪ -‬لندن هيثرو في ‪ 15‬يونيو‬ ‫القادم‪ .‬وبحسب تصريحات لمسؤولين‬ ‫في الشركة‪ ،‬ستشهد األسابيع القادمة‬ ‫توسعا في وجهات في سوق المملكة‬ ‫ً‬ ‫العربية السعودية مع خطوط جديدة‬ ‫إلى مدينتي أبها وتبوك‪ ،‬ابتدا ًء من ‪15‬‬ ‫يونيو ‪ 2018‬التي ستكمل خدماتنا‬ ‫الحالية إلى كل من الدمام والرياض‬ ‫والمدينة المنورة وجدة والقصيم‪.‬‬

‫ويؤكد الرئيس التنفيذي لطيران‬ ‫الخليج‪ ،‬كريشيمير كوتشكو‪ ،‬أن‬ ‫«الشركة أدركت منذ أن بدأت خدماتها‬ ‫في المملكة العربية السعودية في‬ ‫العام ‪ 1950‬أنها تمثل سوقا مهمة‬ ‫لها‪ ،‬ولذلك فإننا سعداء بتوفير حلول‬ ‫سفر مثلى تلبي احتياجات المسافرين‬ ‫السعوديين»‪.‬‬ ‫وستكون ‪ 5‬طائرات بوينغ ‪787-9‬‬ ‫دريمالينر وطائرتا إيرباص ‪A320neo‬‬ ‫من الـ‪ 39‬طائرة التابعة لألسطول‬ ‫الجديد قد التحقت بأسطول طيران‬ ‫الخليج مع نهاية العام الحالي؛ إذ‬ ‫أُعلن عن الوجهتين التي ستسيّر‬ ‫الناقلة رحالتها إليها هذا العام‬ ‫باستخدام طائرتها الجديدة‪ ،‬وهما‬ ‫البحرين ‪ -‬لندن هيثرو‪ ،‬والبحرين ‪-‬‬ ‫الدار البيضاء‪.‬‬

‫طيران ناس يوقع اتفاقية تأمين‬ ‫السفر مع تشب العربية‬ ‫طيران ناس‪ ،‬الناقل الجوي السعودي‬ ‫أعلن‬ ‫توقيع اتفاقية مع شركة تشب‬ ‫العربية للتأمين التعاوني لتزويد عمالء طيران‬ ‫ناس بتغطية تأمين السفر‪ ،‬مما يجعل طيران‬ ‫ناس أول طيران يقدم خدمة تأمين السفر في‬ ‫المملكة‪.‬‬ ‫وتم توقيع هذه االتفاقية على هامش‬ ‫مشاركة طيران ناس في معرض سوق السفر‬ ‫العربي‪ ،‬الذي يقام في مركز دبي التجاري‬ ‫العالمي خالل الفترة الممتدة من ‪22-25‬‬ ‫أبريل ‪.2018‬‬ ‫وتأتي االتفاقية كجزء من الشراكة‬ ‫االستراتيجية بين طيران ناس وتشب العربية‪،‎‬‬ ‫و‪‎‬ستكون ميزة تغطية تأمين السف ‏ر الحصرية‬ ‫متاحة للمسافرين على متن طيران ناس‬ ‫والمقيمين في المملكة العربية السعودية‪.‬‬

‫طيران أديل يطلق خدمة دفع قيمة الحجوزات عبر نظام سداد‬ ‫«طيران أديل»‪ ،‬أحدث شركة‬ ‫أطلق‬ ‫طيران اقتصادي في المملكة‪،‬‬ ‫خدمة نظام «سداد» للمدفوعات‪ ،‬والتي‬ ‫تتيح لجميع العمالء في المملكة دفع قيمة‬ ‫حجوزات السفر لكافة رحالت الشركة‬ ‫والمنتجات اإلضافية آليا ً وبطريقة سهلة‬ ‫ومريحة دون الحاجة للبطاقات االئتمانية أو‬ ‫النقد‪.‬‬ ‫وتأتي هذه الخدمة الجديدة ضمن خطط‬ ‫الشركة التوسعية في مجال الخدمات‬ ‫اإللكترونية‪ ,‬وسعيها لتبني مفهوم جديد‬ ‫للسفر يعتمد على البساطة والسهولة‬ ‫بهدف تعزيز تجربة سفر العمالء وتسهيل‬ ‫اإلجراءات واالرتقاء بها‪ .‬وأصبح بإمكان‬

‫‪36‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫عمالء «طيران أديل» داخل المملكة‪،‬‬ ‫إجراء حجوزات سفرهم للرحالت المختارة‬ ‫قبل ‪ 48‬ساعة على األقل من موعد‬ ‫إقالعها عبر موقع الشركة اإللكتروني‪،‬‬ ‫وتطبيق الهواتف الذكية‪ ،‬واالتصال‬ ‫الهاتفي بمركز خدمات المسافرين‪،‬‬ ‫ثم الدفع مباشرة وببساطة من خالل‬ ‫حساباتهم البنكية عبر اإلنترنت‪ ،‬والخدمات‬ ‫المصرفية الهاتفية‪ ،‬وأجهزة الصراف اآللي‪،‬‬ ‫أو بواسطة أحد فروع البنك‪ ،‬وذلك خالل‬ ‫ساعتين باستخدام الكود الخاص بطيران‬ ‫أديل رقم «‪ »181‬في جميع القنوات‬ ‫البنكية‪ .‬وقال الرئيس التنفيذي لـ»طيران‬ ‫أديل» كون كورفياتيس‪ :‬توفير خيار إضافي‬ ‫للدفع اإللكتروني عبر نظام «سداد»‪ ,‬يأتي‬

‫استجاب ًة لرغبة شريحة عريضة من عمالئنا‬ ‫الكرام‪ ،‬فمعظم مسافرينا خالل الفترة‬ ‫الماضية يقومون بشراء رحالتهم الجوية‬ ‫من خالل مبيعات بطاقات االئتمان‪ ،‬ومع‬ ‫إضافة خدمة سداد سيفتح ذلك أمامنا‬ ‫فرصا ً أخرى لكسب عمالء جدد يفضلون‬ ‫شراء ودفع قيمة الحجوزات عبر نظام‬ ‫سداد األكثر انتشارا ً الذي يتميز بأنه آمن‬ ‫وموثوق وسهل وميسر‪.‬‬


‫شحن ولوجستيك‬

‫اياتا‪ :‬الشحن الجوي يسجل‬ ‫أبطأ نمو منذ ‪ 22‬شهراً‬

‫الخطوط المغربية «تتسلم«‬ ‫طائرة «بوينغ» للشحن‬

‫االتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا‬ ‫أعلن‬ ‫« أن الطلب العالمي على الشحن‬ ‫الجوي نما بأقل وتيرة في عامين‪ ،‬مع انتهاء‬ ‫إعادة تموين لمخزونات الشركات وتباطؤ‬ ‫في التجارة العالمية‪.‬‬

‫شركة «الخطوط الجوية الملكية‬ ‫تسلمت‬ ‫المغربية» (‪ ،)RAM‬طائرة‬ ‫جديدة من نوع «بوينغ فرايتير ‪،300 767-‬‬ ‫الستخدامها في الشحن التجاري الدولي‪،‬‬ ‫وتعزيز أسطولها الذي يضم ‪ 60‬طائرة من‬ ‫مختلف األحجام‪ ،‬تغطي ‪ 88‬مطارا ً عبر العالم‬ ‫منها ‪ 33‬في أفريقيا جنوب الصحراء‪ .‬وأعلنت‬ ‫الخطوط المغربية‪ ،‬أن «الطائرة الجديدة‬ ‫العابرة للقارات يمكنها شحن ‪ 15‬طنا ً من‬ ‫السلع‪ ،‬والسفر مسافات طويلة‪ ،‬وهي من‬ ‫ضمن ‪ 11‬طائرة لشحن السلع مثل «كارغو‬ ‫فارما» لنقل المواد الطبية والصيدلية‪ ،‬و‬ ‫«كارغو ستابل» لنقل الحيوانات الضخمة‬ ‫و«كارغو اوتسايز» متعددة الخدمة»‪.‬‬

‫وأظهرت البيانات المتعلقة بالشحن الجوي‬ ‫في مختلف األسواق العالمية‪ ،‬تزايد الطلب‬ ‫بنسبة ‪ 1.7%‬خالل شهر مارس ‪2018‬‬ ‫قياسا ً بالفترة ذاتها من العام السابق‪..‬‬ ‫ويمثل هذا األمر انخفاضا ً بنسبة ‪ 5‬نقاط‬ ‫مئوية عن النتائج المسجلة خالل شهر‬ ‫فبراير وأبطأ وتيرة للنمو منذ ‪ 22‬شهراً‪.‬‬ ‫وبحسب بيان لالتحاد الدولي للنقل الجوي‬ ‫الصادر اليوم فقد هبطت الزيادة السنوية‬ ‫للسعة‪ ،‬والتي يتم قياسها بأطنان الشحن‬ ‫المتوفرة لكل كيلومتر‪ ،‬إلى مستوى ‪4.4%‬‬ ‫قياسا ً بنسبة ‪ 6.3%‬المسجلة خالل شهر‬ ‫فبراير‪ .‬وهذه هي المرة األولى منذ ‪ 20‬شهرا ً‬ ‫والتي تشهد زيادة السعة السنوية بشكل‬ ‫أسرع من الطلب‪.‬‬

‫«دي إتش إل» تؤسس مبنى جديدا ً في مطار آل مكتوم‬ ‫نور سليمان‪ ،‬الرئيس التنفيذي ل «دي إتش إل» ‪-‬‬ ‫قال‬ ‫منطقة الشرق األوسط وشمال إفريقيا إن الشركة‬ ‫بصدد إنشاء مقر جديد لها في مطار آل مكتوم الدولي خالل‬ ‫الفترة القادمة‪ ،‬بما يضمن لها الحفاظ على عمليات الشركة‬ ‫التوسعية واالستجابة الفورية لخدمات الشحن السريع في‬ ‫الدولة والمنطقة بشكل عام‪.‬‬ ‫أضاف سليمان‪ :‬وصلت استثمارات الشركة في اإلمارات على‬ ‫مدار السنوات السابقة ‪ 220‬مليون درهم «‪ 50‬مليون يورو»‬ ‫وقمنا مؤخرا ً بتوسعة منشآتنا في مطار دبي الدولي مبنى رقم‬ ‫‪ 2‬بتكلفة إجمالية ‪ 66‬مليون درهم على مساحة ‪ 5000‬متر‬ ‫مربع لترفع من الطاقة االستيعابية والتخزينية للمنشأة إلى أربعة أضعافها‪.‬‬ ‫واستعرض سليمان خالل جلسة نقاشية حول «التجارة اإللكترونية» ودور شركات الشحن‬ ‫والنقل السريع فيها سبل تطوير هذا القطاع واالعتماد عليه مستقبالً‪ ،‬مشيرا ً إلى أن حصة‬ ‫الشركة من التجارة اإللكترونية العالمية ‪ 25%‬وهي تحرص على التوسع بشكل سريع‬ ‫ومواصلة عمليات النمو في األسواق الناشئة والمتوسطة‪ .‬وقال سليمان‪ :‬معدل النمو لعمليات‬ ‫الشحن والنقل السريع لدول المنطقة هي ‪ 12-15%‬بمعدل سنوي‪ ،‬وتتسارع وتيرتها خالل‬ ‫السنوات القادمة مدعومة من المشاريع اإلنشائية الكبرى مثل إكسبو ‪ 2020‬ورؤية أبوظبي‬ ‫‪ 2030‬وغيرهما من المشاريع الكبرى على مستوى دول المنطقة‪.‬‬

‫«دناتا» تحصل على اعتماد‬ ‫مناولة األدوية من مركز‬ ‫التميز التابع لـ «أياتا»‬

‫شركة دناتا لتقديم الخدمات‬ ‫حصلت‬ ‫الجوية‪ ،‬على تقدير واعتماد مركز‬ ‫تميز المدققين المستقلين لخدمات نقل‬ ‫األدوية‪ ،‬التابع التحاد النقل الجوي الدولي‬ ‫«أياتا»‪ ،‬بفضل جودة عملياتها ومرافقها‬ ‫الخاصة لمناولة األدوية في دبي‪ .‬ويعني ذلك‪ ،‬أن‬ ‫الشركة قد تمكنت من إثبات قدرتها على إدارة‬ ‫نقل المنتجات الدوائية بشكل آمن وموثوق‪.‬‬ ‫والتقدير بمثابة شهادة‪ ،‬تمنحها أياتا كتأكيد‬ ‫على اتساق خدمات مناولة المنتجات الدوائية‪،‬‬ ‫واالعتراف بها عالمياً‪ ،‬خصوصا ً في ما يتعلق‬ ‫بعمليات الشحن الجوي والتخزين المؤقت‪.‬‬ ‫وتلبي المعايير وعمليات التقييم الصارمة‪،‬‬ ‫التي تتطلبها الشهادة‪ ،‬أو تتجاوز العديد من‬ ‫األنظمة العالمية المعمول بها حالياً‪.‬‬ ‫كما نالت دناتا مؤخراً‪ ،‬ترخيصا ً لتقديم خدمات‬ ‫أرضية شاملة في مطار زيوريخ الدولي لسبع‬ ‫سنوات‪ ،‬بدءا ً من ديسمبر ‪ 2018‬وحتى‬ ‫عام ‪ ،2025‬ما يتيح لها االستمرار في تقديم‬ ‫خدماتها من دون انقطاع‪ ،‬في هذا المطار‬ ‫السويسري‪ .‬وجاء فوز دناتا بهذا العقد‪ ،‬بعد‬ ‫تقدمها لعطاء طرحه مطار زيوريخ‪ ،‬حيث‬ ‫تتطلب أنظمة االتحاد األوروبي والقوانين‬ ‫السويسرية‪ ،‬طرح عطاءات لتقديم خدمات‬ ‫المطارات الحصرية كل سبع سنوات‪.‬‬ ‫وكانت دناتا عملت لمدة عامين‪ ،‬لنيل اعتماد‬ ‫مركز األياتا‪ ،‬حيث تعاونت بشكل وثيق مع‬ ‫مطارات دبي إلدخال تعديالت وتحسينات على‬ ‫مرافقها‪ ،‬بما يتوافق ومتطلبات مركز تميز‬ ‫المدققين المستقلين‪.‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫‪37‬‬


‫تكنولوجيا‬

‫في ‪ 6‬دقائق‪..‬‬ ‫هايبرلوب من مطار دبي إلى آل مكتوم الدولي‬ ‫خبراء في مجال الطيران والمطارات‪،‬‬ ‫أكد‬ ‫أن توفير نظام الهايبرلوب بين مطاري‬ ‫دبي وآل مكتوم الدوليين‪ ،‬سوف يساهم‬ ‫في تخفيض الفترة الزمنية لنقل مسافري‬ ‫الترانزيت بين المطارين إلى ما يقارب ‪6‬‬ ‫دقائق؛ مما يسهم في تعزيز العمليات‬ ‫التشغيلية للناقالت بين المحطتين‪.‬‬ ‫وأشاروا إلى أن نظام الهايبرلوب سوف‬ ‫يخفض مدة التنقل بين مطار دبي الدولي وآل‬ ‫مكتوم الدولي (المطار المستقبلي في اإلمارة)‬ ‫بأكثر من ‪ 34‬دقيقة‪ ،‬وفقا ً لصحيفة الخليج‪.‬‬ ‫جاء ذلك ضمن الجلسة الخاصة التي‬ ‫تحمل عنوان «تجارب السفر المستقبلية»‬ ‫أبرز التقنيات الحديثة واالبتكارات الجديدة‬ ‫في مجال النقل‪ ،‬ضمن اليوم األول من‬ ‫معرض سوق السفر العربي‪ ،‬بمشاركة‬ ‫كريستوف مولر الرئيس التنفيذي للقسم‬ ‫الرقمي واالبتكار في طيران اإلمارات‪ ،‬ومايكل‬ ‫إيبتسون نائب الرئيس التنفيذي لشؤون‬ ‫االبتكار والبنية التحتية في مطارات دبي‪.‬‬ ‫وقال إيبتسون إنه بالنظر إلى المستقبل‪،‬‬ ‫مع وجود مطار دبي الدولي ومطار آل مكتوم‬ ‫الدولي فيعتبر نظام الهايبرولب ضروريا ً جدا ً‬ ‫لتسهيل التنقل فيما بينهما‪.‬‬ ‫وأضاف أنه في الوقت الحالي‪ ،‬تشغل طيران‬ ‫اإلمارات رحالتها من دبي الدولي فقط‪ ،‬إال أن‬

‫‪38‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫توفير نظام الهايبرلوب لنقل المسافرين‬ ‫وخاصة العابرين بين المطارين‪ ،‬سوف‬ ‫يسمح للناقلة العمل بين المحطتين‬ ‫بفعالية كبيرة‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬قال هارج داليوال المدير‬ ‫التنفيذي للعمليات في شركة فيرجن‬ ‫هايبرلوب ون في الشرق األوسط «إن توفير‬ ‫خيار فائق السرعة لتنقل السكان والسياح‬ ‫بين دبي وأبوظبي خالل ‪ 12‬دقيقة فقط‬ ‫يمثل خطوة أولى فحسب‪ ،‬حيث يمكن أيضا ً‬ ‫ربط اإلمارات األخرى ودول مجلس التعاون‬ ‫الخليجي األخرى في المستقبل‪ ،‬حيث‬ ‫ستستغرق الرحالت بين دبي والفجيرة ‪10‬‬ ‫دقائق وبين دبي والرياض ‪ 40‬دقيقة»‪.‬‬ ‫وأضاف أن استخدام نظام الهايبرلوب سوف‬ ‫يساهم في تخفيض مدة التنقل ما بين‬ ‫مطار دبي الدولي ومطار آل مكتوم الدولي‬ ‫بأكثر من ‪ 34‬دقيقة لتتراوح ما بين ‪ 6‬إلى‬ ‫‪ 7‬دقائق‪.‬‬ ‫ويتميز «فيرجن هايبرلوب ون» بكونه‬ ‫مفهوما ً مستقبليا ً لنقل الركاب والبضائع‬ ‫بسرعات تبلغ ‪ 1200‬كم في الساعة؛ وهو‬ ‫من أبرز مشاريع تطوير البنية التحتية لقطاع‬ ‫السياحة في دولة اإلمارات في الوقت الحاضر‪.‬‬ ‫ويمكن لقطار هايبرلوب نقل حوالي ‪3,400‬‬ ‫شخص في الساعة‪ ،‬و‪ 128,000‬شخص في‬ ‫اليوم‪ ،‬و‪ 24‬مليون شخص في السنة‪.‬‬

‫االستثمار في بناء‬ ‫المطارات وتطويرها‬ ‫يتجاوز ‪ 1.1‬تريليون دوالر‬ ‫أعمال بناء المطارات في‬ ‫تستحوذ‬ ‫العالم على ‪ 1.1‬تريليون‬ ‫دوالر‪ ،‬وهو المبلغ الذي يضخه معظم‬ ‫الدول بهدف تطوير مطاراتها القائمة‬ ‫وبناء أخرى جديدة‪ ،‬لتلبية الطلب‬ ‫المتزايد على السفر‪ ،‬ومواجهة المنافسة‬ ‫المحتدمة بين شركات الطيران‪ .‬وتزامن‬ ‫بروز هذه األرقام‪ ،‬مع افتتاح «معرض‬ ‫المطارات» في دبي مؤخراً‪ ،‬بمشاركة ‪350‬‬ ‫عارضا ً من ‪ 60‬بلداً‪ .‬إذ أشارت بيانات‬ ‫صادرة عن «مركز المحيط الهادئ‬ ‫للطيران»‪ ،‬إلى أن هذا المبلغ «يتوزع‬ ‫على ‪ 255‬بليون دوالر لمشاريع تشييد‬ ‫مطارات جديدة حول العالم‪ ،‬و‪845‬‬ ‫بليونا ً الستثمارها في مشاريع تحديث‬ ‫مطارات قائمة‪.‬‬ ‫في وقت رجح االتحاد الدولي للنقل‬ ‫الجوي‪ ،‬أن «يسافر ‪ 7.8‬بليون شخص‬ ‫جوا ً عام ‪ ،2036‬وأن يصل عدد‬ ‫المسافرين جوا ً في الشرق األوسط‬ ‫لوحده إلى ‪ 517‬مليون مسافر»‪ .‬وقال‬ ‫رئيس «هيئة دبي للطيران المدني»‬ ‫رئيس «مؤسسة مطارات دبي» سمو‬ ‫ت‬ ‫الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم‪« :‬تأ ي‬ ‫المطارات في أعلى القائمة عندما يتعلق‬ ‫األمر بمشاريع التشييد‪ ،‬وسواء تعلق‬ ‫األمر بأحدث تكنولوجيات التفتيش أو‬ ‫تجارب المسافرين أو مناولة األمتعة‬ ‫بواسطة الروبوتات‪ ،‬فإن مطارات‬ ‫المنطقة تستثمر في أحدث التكنولوجيا‬ ‫والمفاهيم‪ ،‬إلدخال السعادة إلى نفوس‬ ‫زبائنها‪ ،‬وللبقاء بمعزل عن المنافسة»‪.‬‬


‫تكنولوجيا‬

‫غوغل تمسك بمستقبل إنترنت الطائرات‬ ‫يبدو سوق إنترنت الطائرات‬ ‫ال‬ ‫مزدهرا اليوم بما يجعل المنافسة‬ ‫التكنولوجية عليه في أشدها‪ ،‬لكن كل‬ ‫الدالئل تشير إلى أنه يحظى بخطط‬ ‫المطورين في كبرى الشركات العالمية‪،‬‬ ‫خصوصا بعد دخول شركة غوغل على‬ ‫الخط المباشر بسوق كبيرة‪.‬‬

‫وتستمر مباحثات شركة غوغل مع‬ ‫شركة نوكيا الفنلندية‪ ،‬لشراء تكنولوجيا‬ ‫االتصال باإلنترنت على متن الطائرات‪ ،‬في‬ ‫إطار محاوالت الشركة القتحام مجاالت‬ ‫جديدة في قطاع اإلنترنت والوصول‬ ‫بخدماتها إلى المزيد من المستخدمين‬ ‫من خالل توفير االتصال عالي السرعة‬ ‫باستخدام أنظمة محمولة على طائرات‪.‬‬ ‫ويمكن أن يساعد محرك البحث‬ ‫العمالق غوغل‪ ،‬شركة نوكيا في تقديم‬ ‫بديل تكنولوجي أسرع لتقنية االتصال‬ ‫باإلنترنت الحالية على الطائرات‬ ‫“واي فاي”‪ ،‬ووصلت المحادثات بين‬ ‫الشركتين إلى مرحلة متقدمة ويمكن أن‬ ‫تصل إلى اتفاق قريبا‪.‬‬ ‫ويوفر نظام “أل‪.‬تي‪.‬إي أي ‪2‬جي” الذي‬ ‫تنتجه نوكيا‪ ،‬اتصاال مباشرا بين أي طائرة‬ ‫ومحطات أرضية بدال من االعتماد على‬ ‫إشارات مرسلة عبر األقمار الصناعية‬ ‫وهو ما يتيح توفير خدمة االتصال فائق‬ ‫السرعة باإلنترنت على متن الطائرات‪.‬‬ ‫ويصف الخبير الرقمي إياد بركات دخول‬ ‫غوغل خدمة اإلنترنت أثناء الطيران‪،‬‬ ‫إن حصل‪ ،‬سيكون له آثار إيجابية على‬ ‫هذه الخدمة المهمة التي طالما طلبها‬ ‫المسافرون بالطائرات‪ ،‬حيث ال تتوفر‬ ‫إال على عدد قليل من الرحالت وعدد‬ ‫محدود من خطوط الطيران‪ ،‬وإن توفرت‬ ‫فغالبا ما تكون بطيئة وال يمكن االعتماد‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وقال بركات في تصريح لـ”العرب”‬ ‫“استحواذ غوغل على ذراع إنترنت‬

‫الطيران لنوكيا‪ ،‬سيمكنها من تحسين‬ ‫أداء وسرعة هذه الخدمة‪ ،‬كما يتيح‬ ‫امتالك غوغل لقنوات االتصال الجديدة‪،‬‬ ‫ووضع خدماتها المختلفة مثل محرك‬ ‫البحث وتطبيقات المخاطبة وغيرها‬ ‫أمام عدد كبير من المسافرين في وقت‬ ‫يكونون فيه أمس الحاجة لهذه الخدمات‬ ‫ولديهم متسع كبير من الوقت أثناء‬ ‫ساعات الطيران الطويلة”‪.‬‬ ‫وتحقق غوغل ‪ 90‬بالمئة من أرباحها‬ ‫من خالل منصة اإلعالنات التي تملكها‬ ‫ومن خالل تقديم هذه اإلعالنات‬ ‫لمستخدمي اإلنترنت داخل العديد‬ ‫من الخدمات التي تقدمها مجاناً‪ ،‬وهذا‬ ‫يجعلها تعمل على توصيل اإلنترنت إلى‬ ‫كل مكان ممكن وبأكبر سرعة ممكنه‪،‬‬ ‫فأي توسع وتحسن في شبكة اإلنترنت‬ ‫وسرعتها حول العالم سيزيد من عدد‬ ‫المستخدمين لغوغل وبالتالي عدد‬ ‫األعين التي تشاهد إعالنات غوغل‬ ‫واألرباح التي تحققها‪.‬‬ ‫وتستخدم الطائرات اإلنترنت بأنظمة‬ ‫مختلفة منها نظام ‪ ATG‬وهو اختصار‬ ‫لـ(ِ‪ )Air To Ground‬أي من الجو إلى‬ ‫األرض‪ .‬وغالبا ً ما يستخدم هذا النظام‬

‫للسفر الداخلي‪ ،‬ويتطلب تركيب القطين‬ ‫على الطائرة (أمامي وخلفي) الستقبال‬ ‫وإرسال اإلشارات ألبراج أرضية تتولى‬ ‫المهمة ذاتها‪.‬‬ ‫ومشكلة هذا النظام‪ ،‬تكمن في بطئه‬ ‫بحيث ال يسمح بأكثر من إرسال إيميل‬ ‫وتصفح حساب على مواقع التواصل‬ ‫االجتماعي‪ ،‬إال أن بعض الشركات‬ ‫طورت أجهزتها إلى الجيل ‪ ATG 4‬لتزيد‬ ‫السرعة‪ ،‬وفي هذه الحال تكون الطائرة‬ ‫ملزمة بتحديث القطيها إذا أرادت التمتع‬ ‫بالسرعة العالية‪.‬‬ ‫ويتوفر نظام آخر تستخدمه الطائرات‬ ‫لالتصال باإلنترنت هو ‪ ،Ku-Band‬الذي‬ ‫يتيح للمسافرين حينما يكونون فوق‬ ‫المحيطات والبحار البقاء على اتصال‬ ‫باإلنترنت‪ ،‬وهي الفترة التي ال تكون‬ ‫فيها الطائرة قادرة على االتصال بأي برج‬ ‫أرضي‪.‬‬ ‫ويعتمد هذا النظام على ما يشبه‬ ‫الصحن الالقط الذي يوضع على‬ ‫أسطح البيوت‪ .‬ويكون في مقدمة‬ ‫الطائرة‪ ،‬ويتولى مهمة إرسال اإلشارات‬ ‫واستقبالها من القمر الصناعي‪.‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫‪39‬‬


‫سياحة‬

‫قطاع السياحة اإلماراتي‪..‬‬

‫‪ 7‬وجهات في مقصد واحد‬

‫مسؤولون في الهيئات والدوائر السياحية المحلية الممثلة للقطاع السياحي في دولة اإلمارات على أن‬ ‫أجمع‬ ‫تنوع المنتج السياحي‪ ،‬الذي تقدمه الدولة يظهر التناغم والتكامل بين مختلف اإلمارات‪ ،‬وأن حرص‬ ‫كل إمارة على تقديم منتج متميز انعكس على تعدد الخيارات أمام الزوار‪.‬‬ ‫وقال المسؤولون‪ :‬إن ما تحتضنه إمارات‬ ‫الدولة السبع من خيارات سياحية تجمع‬ ‫بين الحداثة والتاريخ والمعالم الطبيعية‬ ‫والصناعية مثل برج خليفة ومتحف‬ ‫اللوفر وبرواز دبي ومشاريع جزيرة ياس‬ ‫والسعديات ومنطقة القصباء ومحمية‬ ‫الزوراء الطبيعية وجبل جيس وغيرها‬ ‫من المعالم التي شكلت أيقونات‬ ‫سياحية عالمية‪ ،‬كلها قد أسهمت في‬ ‫استدامة النمو السياحية وعززت من‬ ‫مكانة القطاع على الخريطة اإلقليمية‬ ‫والعالمية‪.‬‬ ‫وأكد المسؤولون أن الجهود الترويجية‬ ‫التي تقوم بها الهيئات والدوائر الرسمية‬ ‫في المحافل اإلقليمية والعالمية إنما‬ ‫تخدم الهدف المشترك وهو االرتقاء‬ ‫بالقطاع السياحي في الدولة‪ ،‬مشيرين‬ ‫إلى أن النمو والتدفق السياحي في إحدى‬ ‫اإلمارات بال شك ينعكس على اإلمارة‬

‫‪40‬‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫األخرى ألن كل إمارة تنفرد بمنتجاتها‬ ‫السياحية التي تميزها عن األخرى‪ ،‬فنرى‬ ‫سياحة األعمال والترفيهية في دبي‪ ،‬كما‬ ‫نرى السياحة الثقافية والترفيهية في‬ ‫أبوظبي والسياحة التراثية في الشارقة‬ ‫والبيئية في عجمان والجبلية والطبيعية‬ ‫في رأس الخيمة‪.‬‬

‫أسواق جديدة‬

‫وأشار المسؤولون إلى أن اإلمارات‬ ‫نجحت في اختراق أسواق سياحية‬ ‫جديدة‪ ،‬بدعم من توسع الناقالت‬ ‫الوطنية‪ ،‬لذلك نالحظ وجود نمو في أعداد‬ ‫السياح اآلسيويين القادمين إلى اإلمارات‪،‬‬ ‫إضافة إلى وجود تحسن في أعداد السياح‬ ‫الروس ونمو في أعداد السياح من‬ ‫منطقة أميركا الالتينية وأفريقيا‪ ،‬مؤكدين‬ ‫أن هذه األسواق لم تكن معروفة قبل‬ ‫افتتاح خطوط الطيران الوطنية لرحالت‬ ‫مباشرة مع هذه الدول‪.‬‬

‫عامل جذب‬

‫عصام كاظم‬

‫وقال عصام كاظم‪ ،‬المدير التنفيذي‬ ‫لـمؤسسة دبي للتسويق السياحي‬ ‫ف‬ ‫والتجاري‪ ،‬إن تنويع المنتج السياحي ي‬ ‫اإلمارات يشكل عامل جذب أساسيا ً لتعزيز‬


‫سياحة‬

‫موقع الدولة على خريطة السياحة العالمية‪،‬‬ ‫إذ إن كل إمارة تسعى لتطوير منتجات‬ ‫وخبرات سياحية مختلفة‪ ،‬مشيرا ً إلى وجود‬ ‫تكامل بين المنتجات السياحية التي‬ ‫توفرها جميع إمارات الدولة‪ ،‬األمر الذي‬ ‫انعكس على تعزيز تــجارب الزوار وأسهم في‬ ‫زيادة التدفقات السياحية إلى الدولة‪.‬‬ ‫وأضاف أن دبي اليوم هي رابع أكثر مدينة‬ ‫يقـصدها الزوار حول العالم وتتقدم‬ ‫بخطى متسارعة نحو تطوير قدراتها من‬ ‫خالل استثمارات استراتيجية‪ ،‬ومــشاريع‬ ‫جذب مبتكرة‪ ،‬وشراكات عالمية طويلة‬ ‫األجل‪ ،‬مشيرا ً إلى أن قطاع الضيافة في دبي‬ ‫يتسم بالتنوع والحيوية‪ ،‬ومن المتوقع أن‬ ‫يشهد نموا ً قويا ً ومستمرا ً خالل السنوات‬ ‫المقبلة‪ ،‬وذلك مع بلوغ عدد الليالي‬ ‫الفندقية المحجوزة حتى نهاية ‪ 2019‬نحو‬ ‫‪ 35.5‬مليون ليلة سنوياً‪.‬‬

‫«سفاري دبي» أسهمت في إثراء مجموعة‬ ‫التجارب التي تقدمها دبي لزوارها من‬ ‫العائالت‪ ،‬وأسهمت هذه المشاريع‬ ‫في استهداف أعداد أكبر من األسواق‬ ‫الرئيسية‪.‬‬

‫شراكات قوية‬

‫وأضاف كاظم أن دبي اعتمدت على‬ ‫الشراكات القوية بين القطاعين العام‬ ‫والخاص‪ ،‬إضافة إلى توسع شركات الطيران‬ ‫المحلية‪ ،‬مثل «طيران اإلمارات» في‬ ‫تطوير القطاع السياحي‪ ،‬السيـما المعالم‬ ‫المشهورة مثل برج خليفة وبرج العرب‬ ‫وغيرهما‪ ،‬والتي وضعت دبي على خريطة‬ ‫العالم‪ ،‬مشيرا ً إلى أن الوصول إلى ‪ 20‬مليون‬ ‫سائح في ‪ 2020‬يؤكد ضرورة زيادة مستوى‬ ‫الشراكة بين الق ــطاعين لضمـان زيادة أعداد‬ ‫الفنادق والغرف الفندقية‪ ،‬فضالً عن توفير‬

‫العرض والطلب أيضاً‪ .‬من جانبه‪ ،‬قال‬ ‫مبارك راشد النعيمي‪ ،‬مدير إدارة الترويج‬ ‫والمكاتب الخارجية في هيئة أبوظبي‬ ‫للسياحة والثقافة‪ ،‬إن الهيئات والدوائر‬ ‫السياحية في اإلمارات تلعب دورا ً تكامليا ً‬ ‫في خدمة المنتج السياحي بالدولة‪ ،‬مشيرا ً‬ ‫إلى وجود تنسيق فعال مع باقي الهيئات‬ ‫السياحية في الدولة للترويج لإلمارات‪.‬‬ ‫وأضاف النعيمي في تصريحات صحافية‬ ‫على هامش مشاركة هيئة أبوظبي‬ ‫للسياحة والثقافة في معرض سوق السفر‬ ‫العربي‪ ،‬أن الهيئة اتفقت مع عدد من‬ ‫كبريات الشركات في الواليات المتحدة‬ ‫وأستراليا والصين على إضافة أبوظبي إلى‬ ‫الحمالت الترويجية والرحالت القادمة إلى‬ ‫دبي‪ ،‬بحيث يقضي السائح أربع ليال في‬ ‫دبي وثالث ليال في أبوظبي‪.‬‬

‫وأوضح كاظم أن ما حققته دبي من‬ ‫إنجازات‪ ،‬لم يكن ليتحقق لوال التعاون‬ ‫الوثيق بين جميع األطراف والشركاء‬ ‫المعنيين بقطاع الضيافة‪ ،‬وتطوير البنية‬ ‫التحتية‪ ،‬وكذلك الطيران وتعاون طيران‬ ‫اإلمارات وفالي دبي‪ ،‬مشيرا ً إلى أن قطاع‬ ‫السياحة في دبي استفاد من التوسعات‬ ‫األخيرة‪ ،‬التي شهدتها الشركتان‪،‬‬ ‫ووصولهما إلى المزيد من المحطات حول‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬إن الفعاليات والوجهات الترفيهية‬ ‫مثل «دبي باركس آند ريزورتس»‪ ،‬و«آي‬ ‫إم جي عالم من المغامرات»‪ ،‬وحديقة‬

‫يونيو ‪2018‬‬

‫‪41‬‬

Via dubai june 2018  
Via dubai june 2018  
Advertisement