Page 1

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﻨﺸﺮ ‪ :‬ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺤﻖ ﺳﺪﺭﺍﺗﻲ ‪ /‬ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ ﺣﻔﻴﻆ ‪ 46 /‬ﺹ‪2011‬‬

‫ﻳﺤﻴﻰ ﻳﺨﻠﻒ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ‪:‬‬

‫ﺍﻟﺨﺒﺮ ﻭﺍﻟﺘﺤﻠﻴﻞ ﻭﺍﻟﺮﺃﻱ‬ ‫ﺃﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ • ‪ 29 /23‬ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ ‪2012‬‬ ‫ﺍﻟﻌﺪﺩ ‪ ¿ 19‬ﺍﻟﺜﻤﻦ ‪ 5‬ﺩﺭﺍﻫﻢ ‪www.alhayatalyoum.ma‬‬

‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﺳﻴﺨﺪﻡ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺃﻛﺜﺮ‬ ‫ﻭﺳﻴﻤﻨﺢ ﺍﻟﺮﻭﺍﺋﻴﻴﻦ‬ ‫ﺣﺮﻳﺔ ﺃﻛﺒﺮ‬

‫ﺍﻟﺘﺸـﺪﺩ‬

‫ﺭﻭﺑﻮﺭﺗﺎﺝ‬

‫ﻣﻘﺎﻣﺮﻭﻥ ﻳﻘﻀﻮﻥ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ﺟﺮﻳﺎ‬ ‫ﻭﺭﺍﺀ ﺍﻟﻮﻫﻢ‬

‫ﻳﺮﺑﻚ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺑﻨﻜﻴﺮﺍﻥ‬

‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺎﺕ‬

‫ﺃﻭﺭﻳﺪ ﻳﺼﻔﻲ ﺣﺴﺎﺑﻪ ﻣﻊ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬ ‫ﺭﺻﺎﺹ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻭﻳﻨﺘﻘﺪ‬ ‫ﻣﺼﺎﻟﺤﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺴﺎﺩﺱ‬

‫ﻫﻞ ﺗﻨﺒﺄ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ﺍﻟﻤﻨﺠﺮﺓ‬ ‫ﺑﺎﻟﺜﻮﺭﺓ؟‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ ﻭﻓﻨﻮﻥ‬

‫ﺍﻟﻔﻴﺰﺍﺯﻱ‬

‫ﺍﻟﺮﻳﺴﻮﻧﻲ‬

‫ﺍﻟﺤﺪﻭﺷﻲ‬

‫ﺗﺼﺮﻳﺤﺎﺕ ”ﺇﺳﻼﻣﻴﻴﻦ“ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻔﻴﻦ ﺑﺎﻟﺮﺣﻴﻞ ﻭﺗﺒﺸﺮ‬ ‫ﺑﻌﻮﺩﺓ ﺍﻟﻤﻐﺎﺭﺑﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻭﺗﺮﺑﻂ ﺇﻣﺎﺭﺓ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ‬ ‫ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ ”ﺷﺮﻉ ﺍﷲ“ ﻭﺍﻟﺮﻣﻴﺪ ﻳﺘﺪﺧﻞ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ﺗﺪﺍﻋﻴﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺃﺳﺒﻮﻋﻴﺔ‬

‫ﻭ ﻳﻮﻣﻴﺔ‬

‫ﺗﻨﺸﺮﻫﻤﺎ ﺷﺮﻛﺔ‬

‫ﺷﺮﻛﺔ ﺣﺎﺻﻠﺔ ﻋﻠﻰ ﺷﻬﺎﺩﺓ ﺍﻟﺠﻮﺩﺓ ﺇﻳﺰﻭ ‪ 9001‬ﻧﺴﺨﺔ ‪2008‬‬ ‫‪www.aufaitmaroc.com‬‬

‫ﺍﻟﻌﺮﻭﻱ ﻳﺘﺮﺟﻢ ﻛﺘﺎﺏ ”ﺩﻳﻦ‬ ‫ﺍﻟﻔﻄﺮﺓ“ ﻟﺮﻭﺳﻮ ﻭﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫”ﺇﺳﻼﻡ ﻣﻨﺎﺳﺐ“‬

‫ﺭﻳﺎﺿﺔ‬

‫ﻣﺎﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫ﻟـ“ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ“‪:‬‬ ‫ﺳﺄﻭﺍﺻﻞ ﻫﺰ‬ ‫ﺍﻟﺸﺒﺎﻙ ﻹﺳﻌﺎﺩ‬ ‫ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ‬ ‫ﺍﻟﺨﻀﺮﺍﺀ‬

‫ﻻ ﺗﺮﻣﻲ ﻫﺎﺗﻪ ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ ﻗﺪﻣﻬﺎ ﻟﺠﺎﺭﻙ ﺃﻭ ﺻﺪﻳﻘﻚ !‬


‫‪02‬‬

‫‪ 29 /23‬فبراير ‪ ¿ 2012‬العدد ‪19‬‬

‫أخبار الحياة‬

‫الخالف مع لشكر يدفع الزايدي إلى االستقالة‬ ‫دروس مجانية‬ ‫■■محمد حفيظ‬ ‫بمناسبة مرور عام على تأسيسها‪ ،‬تلقت حركة ‪ 20‬فبراير هدايا من المحبين‬ ‫والمعجبين‪ .‬كثيرون لم يدعوا الفرصة تمر دون أن يبعثوا بالهدية المناسبة‬ ‫لعيد الميالد األول الذي يصادف العشرين من الشهر الثاني من هذه السنة‪.‬‬ ‫ما أثارني هو إصرار البعض من المهنئين على أن يجعل هديته باقة من‬ ‫الدروس إلى شباب الحركة‪ .‬مرة‪ ،‬بدعوتهم إلى تقييم التجربة‪ .‬ومرة أخرى‪،‬‬ ‫بدفعهم إلى إجراء نقد ذاتي‪ .‬ومرة ثالثة‪ ،‬بدعوتهم إلى توقيف تظاهراتهم‬ ‫األسبوعية‪ ،‬ورابعة‪ ،‬بتحريضهم على توقيع شهادة الوفاة‪ ...‬والحال أن المناسبة‬ ‫تخليد ذكرى الميالد وليس تقييد الوفاة! وقديما‪ ،‬قال فقهاؤنا‪“ :‬المناسبة‬ ‫شرط”‪.‬‬ ‫وألن المناسبة شرط‪ ،‬فاألحرى بنا أن ننصت لهذه الحركة‪ ،‬وهي تخلد مرور‬ ‫عامها األول‪ .‬األحرى بنا أن نترك شبابها يحكون عن السنة األولى من عمرها‬ ‫وعمرهم في هذا الزمن الجديد‪ .‬لقد حاول البعض‪ ،‬قبل عام‪ ،‬أن يئدها‪ .‬واليوم‪،‬‬ ‫يسعى آخرون إلى مصادرة حقها في الوجود!‬ ‫منذ تأسيس هذه الحركة‪ ،‬بل وقبل خروجها إلى الوجود‪ ،‬وهي تتعرض‬ ‫لمحاوالت اإلقبار‪ .‬هناك من سعى إلى إجهاضها‪ ،‬قبل أن ترى النور‪ ،‬بدعوى أن‬ ‫المغرب ليس في حاجة إلى مثل هذه الحركات التي تنسب إلى “الربيع العربي”‪.‬‬ ‫وكلنا يتذكر أطروحة “االستثناء المغربي”‪ ،‬التي كانت تستبعد بالمطلق أن‬ ‫يتفاعل المغاربة مع ما تشهده المنطقة العربية‪ .‬وحين حل يوم ‪ 20‬فبراير من‬ ‫السنة الفارطة‪ ،‬اتضح زيف هذه األطروحة‪ ،‬التي كان دعاتها يطالبون‪ ،‬في‬ ‫“دروسهم” إلى شباب الحركة‪ ،‬وهي تتهيأ للخروج إلى الوجود‪ ،‬بالرجوع إلى‬ ‫“الرشد” والتراجع عن “الغي”‪.‬‬ ‫وبعد ‪ 09‬مارس ‪ ،2011‬الذي رد فيه الملك على حركة ‪ 20‬فبراير باإلعالن عن‬ ‫إجراء تعديالت دستورية‪ ،‬ظهر‪ ،‬من جديد‪“ ،‬متطوعون” بدروس مجانية إلى‬ ‫الحركة‪ ،‬داعين الشباب المطالب بالملكية البرلمانية وبإسقاط الفساد إلى حل‬ ‫حركته‪ ،‬واالنخراط في “حركة” تعديل الدستور التي شكلها الملك‪ ،‬بدعوى أنها‬ ‫تجاوبت مع مطالبه ومع مطالب الثورات العربية‪ .‬وبسرعة‪ ،‬أصبح ألطروحة‬ ‫االستثناء المغربي معنى آخر‪ .‬فمن المعنى الذي يفيد بأن المغاربة لن يخرجوا‬ ‫إلى الشارع لالحتجاج والمطالبة بإقرار نظام ديمقراطي‪ ،‬إلى المعنى الذي يفيد‬ ‫بأن المغرب تميز لوحده‪ ،‬في المنطقة العربية‪ ،‬بإنجاز “ثورته” بشكل هادئ‬ ‫وسلمي‪ ،‬وبأن الدولة تفاعلت مع “الثوار” المغاربة‪ ،‬حين سارعت إلى إقرار‬ ‫التعديالت التي ضمنت االنتقال السلمي إلى الديمقراطية‪.‬‬ ‫مثل هذه الدروس سيعاد تكرارها بعد فاتح يوليوز ‪ ،2011‬تاريخ إجراء‬ ‫االستفتاء على الدستور‪ ،‬وبعد ‪ 25‬نونبر ‪ ،2011‬تاريخ االنتخابات التشريعية‪،‬‬ ‫وبعد تعيين “الزعيم اإلسالمي” رئيسا للحكومة‪.‬‬ ‫لم تنفع كل هذه الدروس في إقبار حركة ‪ 20‬فبراير‪ .‬فتحول بعض أصحاب‬ ‫الدروس إلى مدافعين عن الحركة ومنافحين ضد “هيمنة تيار أصولي متشدد‬ ‫له أجندته الخاصة‪ ،”...‬كما شاع فجأة‪ .‬وأصبح الدرس الذي يلقن إلى شباب‬ ‫الحركة‪ ،‬هذه المرة‪ ،‬هو العمل من أجل التخلص من هذا “العنصر الدخيل”‪،‬‬ ‫الذي يريد أن يستغل الحركة لتحقيق أغراضه الخاصة‪.‬‬ ‫انسحب إسالميو العدل واإلحسان من الحركة‪ ،‬ودخل إسالميو العدالة والتنمية‬ ‫إلى الحكومة‪ .‬وبقيت حركة ‪ 20‬فبراير حية ترزق‪ ،‬تخرج إلى المظاهرات‬ ‫وتمشي في الشارع كل أسبوع‪ ،‬متشبثة بشعاراتها ومطالبها‪.‬‬

‫ربطت مصادر اتحادية جد علمية سبب‬ ‫قرار االستقالة الذي أقدم عليه رئيس‬ ‫الفريق النيابي االتحادي إلى خالفه‬ ‫مع الطريقة التي تصرف بها إدريس‬ ‫لشكر خالل الجلسة ما قبل األخيرة‬ ‫لمجلس النواب‪ .‬وقالت ذات المصادر‬ ‫إن نفي أحمد الزايدي‪ ،‬خالل بعض‬ ‫تصريحاته الصحافية‪ ،‬لوجود أي خالف‬ ‫بينه وبين إدريس لشكر ‪ ‬لم يكن إال‬ ‫من باب الحرص على عدم تعميق‬ ‫ذلك الخالف‪.‬‬ ‫وأشارت مصادرنا إلى أن أحمد الزايدي‬ ‫لم يستسغ أن يقدم الوزير السابق‬

‫‪ .‬لم يتمكن امحند العنصر من‬ ‫استقدام بعض الحركيين لكي يكونوا‬ ‫من بين أعضاء ديوان وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫وقالت مصادر حركية إن محاولة وزير‬ ‫الداخلية الجديد في هذا الشأن جوبهت‬ ‫باعتراض من طرف المتحكمين في‬ ‫شؤون هذه الوزارة‪ ،‬بدعوى أن العادة‬

‫جرت أن ينتقى أعضاء ديوان وزير‬ ‫الداخلية من بين رجال السلطة‪ .‬بعض‬ ‫المصادر تساءلت حول ما الذي يعنيه‬ ‫"تحزيب وزارة الداخلية" إذا لم يكن‬ ‫بمقدور "الوزير الحزبي" حتى اختيار‬ ‫الفريق الذي سيشتغل معه‪.‬‬

‫هل يتم إعفاء لحسن حداد من منصبه؟‬ ‫بعد الفضيحة المدوية التي كشف‬ ‫عنها صدور حكم باإلدانة في حق أحد‬ ‫معاونيه خالل االنتخابات التشريعية‬ ‫األخيرة‪ ،‬أصبح الوزير الحركي لحسن‬ ‫حداد في وضعية ال يحسد عليها‪ .‬أوال‪،‬‬ ‫ألن ما حصل يخدش كثيرا صورة‬ ‫المثقف والخبير الدولي والسياسي‬ ‫النزيه‪ ،‬التي حاول أن يعطيها لنفسه‬ ‫خالل السنوات التي قضاها ضمن‬ ‫قيادة الحركة‪ ،‬ثانيا ألنه يسبب اإلحراج‬

‫‪,‬لحسن حداد وزير السياحة‬ ‫‪,‬‬

‫العدالة والتنمية يتهم‬ ‫والي جهة طنجة تطوان‬

‫حين كانت المسيرات ضخمة‪ ،‬كان أصحاب الدروس يحسبون األعداد الغفيرة‬ ‫على العدل واإلحسان‪ ،‬وكان هذا الوضع يدرج ضمن سيئات الحركة‪ .‬فـ”قوة‬ ‫حركة من هذا النوع ال تتمثل في الكم‪ ،‬بل في طبيعة شعاراتها ومطالبها‪.‬‬ ‫وبالتالي‪ ،‬ال حاجة لها بإسالميين متطرفين ومتشددين لن يعملوا إال على‬ ‫تشويه صورة شباب مغربي ديمقراطي حداثي‪ ،‬نهض ليدافع عن الديمقراطية‬ ‫والحرية والكرامة”‪ ،‬هكذا تكلم “ملقنو الدروس”‪.‬‬ ‫وحين أصبح عدد المشاركين أقل مما كان عليه في السابق‪ ،‬بعد انسحاب العدل‬ ‫واإلحسان (وهذه حقيقة ال ينكرها إال جاحد أو جاهل أو كاذب)‪ ،‬أصبح للكم‬ ‫أهميته للحكم على مدى امتداد الحركة في المجتمع ومدى استقطابها ألغلبية‬ ‫فئات المجتمع‪ .‬وأصبح عدد المشاركين في المسيرات األسبوعية يُقرأ على أن‬ ‫الناس ابتعدوا عن الحركة بعدما رأوا أنها تدور في حلقة مفرغة‪ ،‬بعد أن‬ ‫استجابت الدولة لمطالبها‪ .‬فما عليها إال أن تنخرط في هذا المسلسل الجديد‬ ‫لالنتقال الديمقراطي!!‬

‫لقد دخلت حركة ‪ 20‬فبراير التاريخ‪ .‬ومن دخل التاريخ ال يبرح الحاضر وال‬ ‫المستقبل‪ .‬فليطمئن كل متلهف إلقامة الجنائز‪.‬‬

‫للعالقات مع البرلمان على تحويل‬ ‫نقاش قانوني ومسطري حول بنود‬

‫وزارة الداخلية ترفض ديوان وزير الداخلية‬

‫لكن من كان “ينصح” بـ”تطهير” الحركة‪ ،‬سيتحول‪ ،‬بعد انسحاب العدل‬ ‫واإلحسان‪ ،‬إلى التلويح بحجم المشاركين في المسيرات‪ ،‬كمظهر من مظاهر‬ ‫ضعف الحركة‪ .‬وبالموازاة مع ذلك‪ ،‬أصبحت وسائل اإلعالم الرسمية والسائرة‬ ‫على هديها تتنافس في تقديم أصغر رقم للمشاركين في مسيرات الحركة‪،‬‬ ‫باعتباره الحدث الذي تصنعه الحركة خالل مسيراتها األسبوعية‪ ،‬وليس‬ ‫استمرارها في النزول إلى الشارع وما يعنيه ذلك من رفض لما قدمته الدولة‪.‬‬

‫ال تعكروا على الشباب صفو هذا العيد‪ .‬وال أظن أنه الى في حاجة إلى دروس‬ ‫من قبيل الدروس التي يقدمها إليه البعض‪ .‬واألحرى أن يستفيد أصحاب‬ ‫الدروس المجانية من دروس الشباب التي تصنع الواقع‪ .‬أتعرفون لماذا؟ ألن‬ ‫شباب هذا الزمن الجميل يتلقى دروسه من الواقع‪ ،‬واقع المجتمع‪ ،‬ويعرضها في‬ ‫الشارع على العموم‪ ،‬وبدون خوف أو مراوغة‪ .‬ولو اتبع شبابنا هذه الدروس‬ ‫المجانية‪ ،‬لما كان أسس أصال حركة بعنوان “‪ 20‬فبراير”‪.‬‬

‫‪,‬إدريس لشكر‬ ‫‪,‬‬

‫من القانون الداخلي للمجلس سبق‬ ‫للمجلس الدستوري أن رفضها إلى‬ ‫معركة مع شديدة مع رئيس مجلس‬ ‫النواب ومع الحكومة‪ ،‬في وقت لم يكن‬ ‫فيه للفريق النيابي لحزبه أية نية‬ ‫للتصعيد في هذا المجال‪ .‬سيما بعد أن‬ ‫تأكد للنواب االتحاديين أن البرلمان لم‬ ‫يقدم على خطوة تجزيء إعادة النظر‬ ‫في البنود المرفوضة‪ ،‬واالقتصار‬ ‫في هذه المرحلة على مالءمة ستة‪ ‬‬ ‫منه افقط إال بعد أن استشار مسبقا‬ ‫المجلس الدستوري‪.‬‬

‫كشفت الكتابة اإلقليمية لحزب العدالة‬ ‫والتنمية بمدينة طنجة عما أسمته‬ ‫مخططا ستجري وقائعه يوم األربعاء‬ ‫‪ 29‬فبراير الجاري بمقر والية طنجة‪،‬‬ ‫حيث سيعمل المسؤولون في المدينة‬ ‫على “توقيع محضر تغيير تصميم‬

‫التهيئة الذي بمقتضاه سيتم تفويت‬ ‫غابة “السلوقية”‪ .‬وكشف بيان للكتابة‬ ‫اإلقليمية لحزب بنكيران بالمدينة أن‬ ‫العملية ستتم خالل اجتماع لـ”لجنة‬ ‫االستثناءات التي يترأسها والي جهة‬ ‫طنجة تطوان”‪ .‬ويرى البيان أن‬ ‫هذا المخطط سوف يشكل “تمريرا‬ ‫لمشروع استثماري سيجهز على ما‬ ‫تبقى من فضاءات وحقوق بيئية‬ ‫لساكنة طنجة”‪.‬‬ ‫وأعلن حزب العدالة والتنمية عن‬ ‫“استنكاره الشديد لهذه العملية‪،‬‬ ‫وشجبه المطلق لتواطؤ المسؤولين مع‬ ‫المضاربين العقاريين‪ ،‬وعجزهم عن‬ ‫الدفاع عن حق المواطن في التمتع‬ ‫بالمجال البيئي مقابل االستسالم‬ ‫للوبي العقار وفسح المجال أمامه‬ ‫من أجل توسع عمراني غير مضبوط‬ ‫والعقالني وكذا وضع االستثمارات‬ ‫والمشاريع السياحية على حساب‬ ‫الحقوق البيئية دون تقدير لكلفتها‬ ‫على التنمية المستدامة”‪.‬‬ ‫وتعد غابة “السلوقية” محمية بيئية‬ ‫مصنفة دوليا كموقع طبيعي ذي‬ ‫أهمية بيولوجية‪ .‬ويزيد أصحاب البيان‬ ‫أن الغابة تظل “الرئة الوحيدة التي‬ ‫تتنفس من خاللها مدينة طنجة”‪.‬‬

‫‪,‬امحند العنصر وزير الداخلية‬ ‫‪,‬‬

‫لحكومة يتصدرها حزب كانت "محاربة‬ ‫الفساد" الشعار األبرز في حملته‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫بعض المصادر أخذت‪ ،‬منذ اآلن‪،‬‬ ‫تتحدث عن إمكانية االستغناء عن‬ ‫لحسن حداد في أول مناسبة لتعديل‬ ‫حكومي‪ .‬وقد تكون هذه الفرصة‬ ‫مواتية عندما تحاول الدولة تسوية‬ ‫وضعية تمثيلية النساء في الحكومة‪،‬‬ ‫التي وعد بها بنكيران خالل ردوده‬ ‫على مناقشة البرلمانيين لتصريحه‬ ‫الحكومي‪.‬‬

‫نقابة العدالة‬ ‫والتنمية تحول قاعات‬ ‫المحاكم إلى أماكن‬ ‫لعقد اجتماعاتها‬

‫لم يستسغ بعض العاملين في قطاع‬ ‫العدل الممارسات الغريبة التي أخذت‬ ‫تكرسها نقابة حزب العدالة والتنمية‬ ‫داخل هذا القطاع‪ .‬فبحسب هؤالء‪،‬‬ ‫فإن ترأس الحزب المذكور للحكومة‪،‬‬ ‫وبصفة خاصة إشرافه على وزارة‬ ‫العدل‪ ،‬جعل الجامعة الوطنية لقطاع‬ ‫العدل‪ ،‬التابعة لالتحاد الوطني‬ ‫للشغل‪ ،‬الجناح النقابي للحزب‪ ،‬تحاول‬ ‫تحويل بعض قاعات المحاكم إلى‬ ‫أماكن لعقد الجموع العامة النقابية‪،‬‬ ‫وهو األمر الذي لم يكن يحصل من‬ ‫قبل‪ .‬وذكر هؤالء‪ ،‬على سبيل الحصر‬ ‫ال المثال‪ ،‬ما وقع في الفترة األخيرة‬ ‫في كل من الجديدة وبني مالل‪.‬‬


‫‪03‬‬

‫‪ 29 /23‬فبراير ‪ ¿ 2012‬العدد ‪19‬‬

‫أخبار الحياة‬

‫يحل محمد الساسي ضيفا على سناء العاجي في تلفزيون "نسمة"‪ ،‬وذلك يوم األربعاء‬ ‫‪ 29‬فبراير في الساعة التاسعة والنصف مساء‪ .‬سناء ستحاور الساسي طيلة ساعة‬ ‫كاملة حول الملكية بالمغرب والدستور وحكومة بنكيران وحركة ‪ 20‬فبراير‪.‬‬

‫نقابيون يقتحمون مكتب التكوين‬ ‫المهني ويهددون بإحراق ذواتهم‬

‫ةايحلا ىلع نيع‬

‫‪,‬المحتجون يعتلون سطح المقر المركزي لبناية التكوين المهني وإنعاش الشغل‪.‬‬ ‫‪,‬‬

‫‪,‬اللي دوا يرعف‬ ‫‪,‬‬

‫‪ /‬كريم علوي‬

‫الحزب العمالي يقاضي وزيرا من العدالة والتنمية‬ ‫من المنتظر أن يعقد األمين العام‬ ‫للحزب العمالي يوم الخميس ‪ 23‬من‬ ‫الشهر الجاري ندوة صحافية يقدم‬ ‫فيها بعض البيانات المتعلقة بإقدامه‬ ‫على رفع دعوى قضائية ضد وزير‬ ‫العالقات مع البرلمان‪ .‬وكانت رسالة‬ ‫تحمل توقيع الحبيب الشوباني‬ ‫موجهة إلى مصطفى الرميد‪ ،‬زميله‬ ‫في الحكومة وزميله في الحزب‪ ،‬تتهم‬ ‫بعض البرلمانيين الفائزين خالل‬ ‫االنتخابات التشريعية األخيرة في‬ ‫نفس الدائرة االنتخابية التي حصل‬ ‫فيها الشوباني على المقعد البرلماني‬ ‫(دائرة الراشدية)‪ ،‬وضمنهم فائز‬ ‫باسم الحزب العمالي (موالي المهدي‬ ‫العلوي)‪ .‬وهو ما يرفضه الحزب‬ ‫العمالي‪ ،‬وأمينه العام‪ ،‬الذي ذهب‬

‫االعتراف بنقابتهم‪ ،‬حيث إن اإلدارة‪،‬‬ ‫حسب هؤالء النقابيين ال تعترف سوى‬ ‫بنقابة واحدة في مغرب وهي (االتحاد‬ ‫المغربي للشغل)‪.‬‬ ‫واعتصم بعض الموظفين في سطح‬ ‫بناية التكوين المهني‪ ،‬مهددين القوات‬ ‫العمومية التي حجت بكثافة بغية‬ ‫السيطرة على الوضع بإلقاء أنفسهم‬ ‫من على السطح وإحراق ذواتهم ما لم‬ ‫تفتح معهم اإلدارة باب الحوار‪.‬‬ ‫وطالب المحتجون بحل مشكل الدفعة‬ ‫الثانية التي الزالت تنتظر حقها في‬ ‫اإلدماج‪ ،‬كما رفعت شعارات تطالب‬ ‫بالتعددية النقابية وبتضامنهم مع‬ ‫أساتدة مكناس المضربين لليوم ‪60‬‬ ‫على التوالي‪.‬‬

‫“البنك الملكي” يحصد نصف أرباح‬ ‫مجموع أبناك المغرب‬ ‫‪,‬الحبيب الشوباني‬ ‫‪,‬‬

‫إلى اعتبار ما أقدم عليه “وزير الحزب‬ ‫اإلسالمي”‪“ ،‬شططا في استعمال‬ ‫السلطة” و”تدخال في شؤون القضاء”‪،‬‬ ‫فضال عن “تحقير مقرر قضائي”‪،‬‬

‫اللجان الجهوية لحقوق اإلنسان‬ ‫تشرع في عملها من بني مالل‬ ‫بعد تعيين اللجان الجهوية لحقوق‬ ‫اإلنسان‪ ،‬التي قام المجلس الوطني‬ ‫لحقوق اإلنسان بهيكلتها في األسابيع‬ ‫األخيرة‪ ،‬كان أول بالغ للجنة جهوية‬ ‫هو ذلك الذي صدر عن اللجنة الجهوية‬ ‫لحقوق اإلنسان لبني مالل‪-‬خريبكة‪.‬‬ ‫موضوع البيان الجهوي للمجلس‬ ‫الوطني لحقوق اإلنسان تابع ما‬ ‫أسماه “أحداث مواجهة بين محتجين‬ ‫وقوات األمن نتجت عنها خسائر مادية‬ ‫وإصابات واعتقاالت” شهدتها مدينة‬ ‫بني مالل‪ .‬وكشف البيان أن اللجنة‬ ‫الجهوية لحقوق اإلنسان قد استمعت‬ ‫لكل األطراف وأنجزت تقريرا أوليا‪ ،‬كما‬ ‫شكلت “لجنة لمراقبة شروط المحاكمة‬ ‫العادلة للمعتقلين”‪ .‬وأوضح بيان‬ ‫اللجنة الجهوية لحقوق اإلنسان ببني‬

‫اقتحم عشرات من أطر ومستخدمي‬ ‫التكوين المهني‪ ،‬المنضوون تحت‬ ‫لواء االتحاد العام للشغالين بالمغرب‪،‬‬ ‫صباح يوم الثالثاء ‪ 21‬فبراير الجاري‪،‬‬ ‫مكتب التكوين المهني وإنعاش‬ ‫الشغل‪ ،‬بعين البرجة بمدينة الدار‬ ‫البيضاء‪.‬‬ ‫ورفع المحتجون شعارات تدين ما‬ ‫أسموه طريقة الكيل بمكيالين‪،‬‬ ‫التي تنتهجها اإلدارة في تعاملها‬ ‫مع المستخدمين‪ ،‬خصوصا معايير‬ ‫اإلدماج التي تعتمدها في اختيار‬ ‫"المقتحمون"‪،‬‬ ‫األساتذة‪ .‬واستنكر‬ ‫من خالل شعارتهم المسترسلة‪،‬‬ ‫غياب حلول من طرف إدارة مكتب‬ ‫التكوين المهني وإنعاش الشغل في‬

‫‪ /‬كريم علوي‬

‫مالل‪-‬خريبكة أنها‪ ،‬و”بعد االتصال‬ ‫بدفاع المعتقلين‪ ،‬الحظت أن التفسير‬ ‫الذي أعطي للفصل ‪ 66‬من قانون‬ ‫المسطرة الجنائية حرم المعتقلين من‬ ‫حضور محاميهم خالل فترة الحراسة‬ ‫النظرية”‪.‬‬ ‫وعلى إثر احتجاجات مماثلة نفذتها‬ ‫ساكنة جماعة تيموليلت بإقليم أزيالل‬ ‫بسبب “ما يعتبرونه غيابا لألمن‬ ‫وانتشارا للسرقة وبيع المخدرات على‬ ‫نطاق واسع”‪ ،‬يقول البيان‪ ،‬فقد أوفدت‬ ‫اللجنة الجهوية وفدا إلى عين المكان‬ ‫“استمع للمحتجين وأنجز تقريرا في‬ ‫الموضوع رفعه فورا إلى كل الجهات‬ ‫المسؤولة جهويا ووطنيا للنظر في‬ ‫طلبات المحتجين”‪.‬‬ ‫وعلى إثر اعتصام المعتقل السياسي‬

‫‪,‬عبد الكريم بنعتيق‬ ‫‪,‬‬

‫بالنظر إلى أن ما تضمنته رسالة‬ ‫الشوباني من اتهامات لبرلماني حزب‬ ‫بنعتيق كان قد صدر في شأنه حكم‬ ‫قضائي‪.‬‬ ‫السابق ندير مصطفى بالمكتب‬ ‫الجهوي لالستثمار الفالحي بالفقيه‬ ‫بنصالح‪ ،‬والذي يطالب بـ”تنفيذ‬ ‫توصية هيئة االنصاف والمصالحة‬ ‫كاملة”‪ ،‬فقد اجتمع وفد من اللجنة‬ ‫الجهوية مع مدير المكتب المذكور‬ ‫وفرع منتدى الحقيقة واإلنصاف بتادلة‬ ‫أزيالل‪ ،‬بحضور المعني باألمر‪“ ،‬حيث‬ ‫تم االتفاق على تشكيل لجنة مشتركة‬ ‫لصياغة اقتراح تسوية إدارية تتم من‬ ‫خاللها إعادة ترتيب الحياة اإلدارية‬ ‫للمعني باألمر”‪ ،‬يقول البيان‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬وفي إلطار إعداد‬ ‫برنامج اللجنة الجهوية ببني مالل‪-‬‬ ‫خريبكة‪ ،‬فقد التقى وفد من اللجنة مع‬ ‫رئيس جامعة السلطان موالي سليمان‬ ‫ببني مالل‪ ،‬وذلك من أجل “مناقشة‬ ‫مشروع إحداث إجازة مهنية لحقوق‬ ‫اإلنسان في الجامعة‪ ،‬و”تم االتفاق‬ ‫على مناقشة أرضية الموضوع في‬ ‫االجتماع المقبل”‪.‬‬

‫ارتفعت حصة مجموعة “التجاري وفا‬ ‫بنك” من صافي األرباح التي حققها‬ ‫البنك سنة ‪ 2011‬إلى ‪ 4،5‬مليار‬ ‫درهم‪ ،‬بزيادة وصلت إلى زائد ‪8،7‬‬ ‫في المائة‪ ،‬في حين سجل صافي‬ ‫مجموعة اإليرادات المصرفية ارتفاعا‬ ‫بنسبة زائد ‪ 8،3‬في المائة حيث بلغ‬ ‫‪ 9 ،15‬مليار درهم‪.‬‬ ‫الذراع البنكي للهولدينغ الملكي‬ ‫حصد بهذه النتائح نصف األرباح التي‬ ‫تحققها مجموع األبناك المغربية‪ ،‬فهو‬ ‫يضم ‪ 46‬في المائة من مجمل ودائع‬ ‫المغاربة في البنوك بحوالي ‪295،5‬‬

‫‪,‬محمد الكتاني رئيس التجاري وفا بنك‬ ‫‪,‬‬

‫مليار درهم‪ ،‬كما يعد أول مقرض‬ ‫للمغاربة‪ ،‬حيث بلغ إجمالي القروض‬ ‫التي منحها داخل المغرب سنة ‪2011‬‬ ‫حوالي ‪ 203،6‬مليار درهم‪.‬‬

‫شخصيات من العالم توقع بيانا‬ ‫للمطالبة بالنهوض باللغة العربية‬ ‫وقعت شخصيات في العالم على بيان‬ ‫يطالب بالنهوض باللغة العربية في‬ ‫العالم‪ .‬وجاءت هذه المبادرة بمناسبة‬ ‫تخليد “اليوم العالمي للغة األم”‪ ،‬الذي‬ ‫يصادف تاريخ ‪ 21‬فبراير من كل عام‪.‬‬ ‫البيان الصادر عشية اليوم العالمي‬ ‫للغة األم‪ ،‬تم إعداده بالتعاون بين‬ ‫الجمعية المغربية لحماية اللغة‬ ‫العربية والمرصد األوروبي لتعليم‬ ‫اللغة العربية (باريس‪ /‬فرنسا)‪ ،‬حمل‬ ‫عنوان “بيان المشرق والمغرب من‬ ‫أجل النهوض باللغة العربية”‪ ،‬ووقع‬

‫عليه أكثر من ‪ 520‬من الشخصيات من‬ ‫كل أنحاء العالم‪ ،‬من بينهم أكاديميون‬ ‫وعلماء وكتاب وشعراء وإعالميون‬ ‫ونشطاء مدنيون‪ ،‬كما أفادت الهيئتان‬ ‫صاحبتا المبادرة‪.‬‬ ‫وتضع الهيئتان بريديهما اإللكترونيين‪،‬‬ ‫من أجل التواصل‪:‬‬ ‫الجمعية المغربية لحماية اللغة‬ ‫العربية ‪as.arab2007@hotmail.fr‬‬ ‫المرصد األوروبي لتعليم اللغة العربية‬ ‫‪alchatibi@yahoo.fr‬‬


‫‪04‬‬

‫‪ 29 /23‬فبراير ‪ ¿ 2012‬العدد ‪19‬‬

‫أخبار الحياة‬

‫تنظيم أول دورة لمهرجان "البوكير"‬ ‫في عهد حكومة بنكيران‬ ‫فاز باسكال إكزومون ويليمان بالدورة‬ ‫الخامسة والعشرين من مهرجان‬ ‫البوكير بمراكش‪ ،‬الذي نظم ما بين‬ ‫‪ 15‬و‪ 19‬فبراير ‪ 2012‬بكازينو فندق‬ ‫السعدي بعاصمة‪ ‬النخيل‪ .‬وقد‪ ‬حصل‬ ‫الفائز بالدورة ‪ 25‬على مبلغ ‪ 500‬ألف‬ ‫درهم (حوالي ‪ 50‬ألف أورو)‪.‬‬ ‫وتعد الدورة ‪ 25‬أول دورة تقام في‬ ‫ظل حكومة عبد اإلله بنكيران‪،‬‬ ‫واستقطبت عدة العبين من عدة‬ ‫بلدان‪ ،‬باإلضافة إلى المغرب‪ .‬كما حج‬ ‫إليها رواد الكازينوهات‪ ،‬وجرت أطوار‬ ‫‪ leMarrakech Poker Open‬في ست‬ ‫مسابقات نظمت خالل ثالث أيام‪ ،‬فيما‬ ‫جرت المسابقة الرئيسية في ثالثة‬ ‫أيام‪.‬‬ ‫ويعتبر الدوري المذكور أحد أشهر‬ ‫ألعاب الكازينو التي تعرفها المدينة‬ ‫الحمراء وينظم بشكل سنوي بفندق‬ ‫السعدي‪ ،‬ويعرف متابعة إعالمية‬ ‫واسعة من قبل وسائل اإلعالم‬ ‫األجنبية المتخصصة في "البوكير"‪.‬‬

‫‪,‬الفائز بالدورة ‪25‬‬ ‫‪,‬‬

‫هيئات مجتمعية تطالب بتوقيف مشروع "تي جي في"‬

‫تحركت أزيد من ‪ 20‬هيئة ومنظمة‬ ‫حقوقية ومدنية من أجل إطالق حملة‬ ‫ضد مشروع القطار فائق السرعة‪.‬‬ ‫واختارت هذه الهيئات‪ ،‬التي تضم‬ ‫تنظيمات حقوقية ومدنية وازنة‪،‬‬ ‫"أوقفوا القطار فائق السرعة"‪ ،‬عنوانا‬ ‫لحملتها‪ .‬وطالبت في نداء لها‪ ،‬تم‬ ‫توزيعه في الشارع وتعميمه بشكل‬ ‫واسع على المنتديات والمواقع‬ ‫االجتماعية‪ ،‬بـ"التعبئة من أجل إيقاف‬ ‫هذا المشروع‪ ،‬وباستعجال"‪ .‬ودعت‬ ‫إلى ضرورة "اتخاذ القرارات الكبرى‬ ‫واإلستراتيجية بعد استشارات واسعة‬ ‫بشكل ديمقراطي"‪.‬‬ ‫واعتبر النداء أن مشروع القطار الفائق‬ ‫السرعة طنجة ‪ -‬الدار البيضاء "يمثل‬ ‫رمز المغرب الذي ال نريده‪ ،‬مغرب‬

‫حركة محاميات‬ ‫ومحامي ‪ 20‬فبراير‬ ‫تطالب بإطالق‬ ‫سراح المعتقلين‬ ‫دعت "حركة محاميات ومحامي ‪ 20‬‬ ‫فبراير"‪ ‬إلى‪ ‬إطالق‪ ‬سراح‪ ‬جميع‪ ‬المع‬ ‫تقلين‪ ‬السياسيين‪ ،‬وضمنهم معتقلو‬ ‫حركة ‪ 20‬فبراير‪ .‬وقالت الحركة‬ ‫إن‪ ‬استمرار الحراك الشعبي "ال يمكن‬ ‫اإلجابة عليه بالحلول غير‪ ‬الجادة"‪.‬‬ ‫وشددت "حركة محاميات ومحامي‬ ‫‪ 20‬فبراير" على أنها ترفض أن‬ ‫يكون القضاء "جهازا يوظف لكبح‬ ‫أصوات المطالبين بالتغيير والعيش‬ ‫الكريم"‪ .‬وأدانت ما أسمته بـ"محاولة‬ ‫ترهيب المواطنات والمواطنين‬ ‫وشباب وشابات الحركة"‪ .‬كما‬ ‫أكدت‪ ‬استمرارها في االنخراط في‬ ‫الحراك الشعبي "إلى حين تحقيق‬ ‫الديمقراطية والحرية والعيش‬ ‫الكريم"‪.‬‬

‫تتخذ فيه القرارات األساسية والتي‬ ‫لها انعكاس قوي على حياة المواطنات‬ ‫والمواطنين اليومية‪ ،‬وعلى مستقبل‬ ‫األجيال القادمة دون استشارة"‪.‬‬ ‫وقال الموقعون على النداء إن‬ ‫ميزانية المشروع‪ ،‬التي ستبلغ ‪25‬‬

‫مليار‪ ‬درهم‪ ،‬يمكن‪ ‬أن‪ ‬تساهم في‬ ‫بناء ‪ 5‬آالف مدرسة أو ‪ 3‬آالف ثانوية‬ ‫في المناطق الحضرية‪ ،‬أو ‪ 25‬ألف‬ ‫مدرسة في المناطق القروية أو ‪100‬‬ ‫عال للهندسة أو ‪ 300‬معهد‬ ‫معهد ٍ‬ ‫متخصص في التكوين التقني أو ‪52‬‬ ‫مركزا استشفائيا‪ ،‬تصل طاقتهما‬ ‫االستيعابية إلى ‪ 22‬ألف سرير‪ ،‬أو ‪000 ‬‬ ‫‪ 6‬هكتار من المناطق الصناعية‪.‬‬ ‫وانتقدت الهيآت الموقعة على النداء‬ ‫"عدم احترام حق المواطنين في‬ ‫الوصول إلى المعلومة‪ ،‬وخاصة ما‬ ‫يتعلق بانعكاسات المشروع المحتملة‬ ‫على البيئة"‪ ،‬إضافة إلى "قلة التقيد‬ ‫بقواعد الحكامة الجيدة‪ ،‬والمتمثلة‬ ‫في التعاقد المباشر دون مباراة في ما‬ ‫يخص مكونات أساسية للمشروع"‪.‬‬

‫البوليساريو تكذب "البام"‬

‫‪,‬مصطفى بكوري األمين العام الجديد لحزب األصالة والمعاصرة‬ ‫‪,‬‬

‫كذبت جبهة البوليساريو مشاركة‬ ‫أعضاء لها في مؤتمر حزب األصالة‬ ‫والمعاصرة المنعقد أيام ‪ 17‬و‪ 18‬و‪19‬‬ ‫فبراير ببوزينقة‪ .‬وبعد أن نفت بشكل‬ ‫قاطع "أي مشاركة لها في مؤتمر‬ ‫حزب االصالة والمعاصرة المغربي أو‬ ‫أي حزب مغربي آخر"‪ ،‬استغرب بيان‬ ‫ألمانة فروع الجبهة‪ ،‬الذي عممته‬ ‫"وكالة‪ ‬األنباء الصحراوية"‪ ،‬ما أسماه‬ ‫بـ"لجوء أطراف مغربية إلى مثل هذه‬ ‫الفبركات والتلفيقات"‪.‬‬ ‫وأضاف البيان أن البوليساريو‬ ‫"تتفاوض مباشرة‪ ،‬رسميا وعلنا‪ ،‬مع‬ ‫حكومة المملكة المغربية‪ ،‬بإشراف‬ ‫األمم المتحدة‪ ،‬وبالتالي‪ ،‬وعدا عن‬ ‫كونها لم تتلقَ أص ً‬ ‫ال دعوة للمشاركة‬

‫في هذا المؤتمر ولم تسعَ إليها‪ ،‬فال‬ ‫حاجة وال مبرر لمشاركتها في الخفاء"‪.‬‬ ‫وأدان بيان البوليساريو "نشر هذه‬ ‫المعلومات العارية من الصحة"‪ ،‬واصفا‬ ‫إياها بـ"األساليب الدعائية الرخيصة"‪.‬‬ ‫وسبق إللياس العماري‪ ،‬رئيس‬ ‫اللجنة التحضيرية لمؤتمر حزب‬ ‫األصالة والمعاصرة‪ ،‬أن قال في ندوة‬ ‫صحافية قبيل المؤتمر إن مؤتمر‬ ‫"البام" سيعرف مشاركة أشخاص من‬ ‫مخيمات البوليساريو‪ .‬وكانت بعض‬ ‫وسائل اإلعالم قد روجت أن أعضاء‬ ‫من البوليساريو شاركوا في مؤتمر‬ ‫"البام" وكانوا في ضيافة محمد الشيخ‬ ‫بيد اهلل‪.‬‬

‫تعاونيات فالحية مهددة بسحب‬ ‫التراخيص‬

‫الجمعية تضرب عن الطعام‬

‫خاض المكتب المركزي للجمعية‬ ‫المغربية لحقوق اإلنسان إضرابا‬ ‫رمزيا‪ ‬عن‪ ‬الطعام يوم األربعاء ‪22‬‬ ‫فبراير ‪ 2012‬واعتصاما بساحة‬ ‫الشهداء المقابلة لمقر‪ ‬المجلس‬ ‫الوطني لحقوق اإلنسان بالرباط‪.‬‬ ‫وقالت الجمعية‪ ،‬وفق بالغ لها‪ ،‬إن‬ ‫هذه الخطوة جاءت‪ ‬من أجل "إنقاذ‬ ‫حياة المعتقلين السياسيين وضحايا‬ ‫المحاكمات غير العادلة‪ ،‬المضربين‬ ‫عن الطعام في العديد من السجون‬

‫المغربية‪ ،‬واحتجاجا على سياسة‪ ‬اآلذان‬ ‫الصماء للمسؤولين تجاه مطالب‬ ‫المضربين‪ ‬المشروعة والعادلة"‪.‬‬ ‫ودعا المكتب المركزي للجمعية‬ ‫المغربية لحقوق اإلنسان إلى‬ ‫التحرك من أجل حماية الحق في‬ ‫الحياة للمضربين عن الطعام‪،‬‬ ‫والضغط‪ ‬على الدولة المغربية من‬ ‫أجل احترام حقوق هؤالء المعتقلين‬ ‫الفورية‬ ‫وكرامتهم‪ ‬واالستجابة‬ ‫لمطالبهم‪.‬‬

‫أفادت المديرية اإلقليمية للفالحة‬ ‫بخريبكة بأن عشر تعاونيات مهددة‬ ‫بسحب الترخيص منها وتجميد‬ ‫أنشطتها بشكل نهائي‪ ،‬وذلك من‬ ‫أصل ‪ 143 ‬تعاونية فالحية على‬ ‫مستوى اإلقليم‪.‬‬ ‫القرار صدر عن اللجنة اإلقليمية‬ ‫لتأهيل التعاونيات المكونة من مكتب‬ ‫تنمية التعاون بالرباط وعمالة إقليم‬ ‫خريبكة والسلطة المحلية ومراكز‬ ‫األشغال الفالحية فضال عن المديرية‬ ‫اإلقليمية للفالحة‪ .‬ويرجع القرار‬ ‫إلى وقوف اللجنة على سلسلة من‬ ‫المشاكل والصعوبات التي تعيق سير‬ ‫‪ 44‬تعاونية غير نشيطة وتحول دون‬ ‫تقدمها‪ .‬ومن بين هاته المشاكل‪،‬‬ ‫عدم تجديد التعاونيات لمكاتبها‬ ‫اإلدارية‪ ،‬وعدم عقدها للجموع‬

‫العامة بشكل منتظم‪ ،‬وعدم توفرها‬ ‫على مراقب للحسابات‪ ،‬وغياب إيداع‬ ‫ملفاتها ومحاضرها لدى المحكمة‬ ‫االبتدائية التي تنتمي إليها‪ ،‬فضال‬ ‫عن عدم انفتاحها على منخرطين‬ ‫جدد أمام ضعف الموارد المالية‪ .‬وقد‬ ‫أعطت اللجنة مهلة محددة للتعاونيات‬ ‫المعنية‪ ،‬قبل اإلقدام على تفعيل هذا‬ ‫القرار‪.‬‬ ‫يشار إلى أنه خارج تعاونيات اإلصالح‬ ‫الزراعي البالغ عددها أربعة‪ ،‬يتوفر‬ ‫إقليم خريبكة حاليا على ‪ 99‬تعاونية‬ ‫فالحية نشيطة‪ ،‬أي ما يعادل ‪ 70‬في‬ ‫المائة من مجموع التعاونيات المحدثة‬ ‫إلى غاية السنة الجارية‪ ،‬تمثل فيها‬ ‫تعاونيات جمع وتسويق الحليب‬ ‫والتعاونيات المتعددة الخدمات نسبة‬ ‫تفوق ‪ 73‬في المائة‪.‬‬


‫‪05‬‬

‫‪ 29 /23‬ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ ‪ ¿ 2012‬ﺍﻟﻌﺪﺩ ‪19‬‬

‫ﺃﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ‬ ‫ﻳﺘﺎﺑﻌﻮﻥ ﺑﺴﺒﺐ ﺩﻋﻮﺗﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ‬ ‫ﻗﺮﺭﺕ ﺍﻟﻨﻴﺎﺑﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺎﻟﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﺍﻻﺑﺘﺪﺍﺋﻴﺔ ﺑﺄﺯﻳﻼﻝ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ‪15‬‬ ‫ﻋﻀﻮﺍ ﻣﻦ ﺃﻋﻀﺎﺀ ﺍﻟﺤﺰﺏ ﺍﻻﺷﺘﺮﺍﻛﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﻮﺣﺪ ﻭﺣﺰﺏ ﺍﻟﻄﻠﻴﻌﺔ ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻲ‬ ‫ﺍﻻﺷﺘﺮﺍﻛﻲ ﺑﺘﻬﻤﺔ "ﺍﻹﻗﺪﺍﻡ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﺳﺘﻌﻤﺎﻝ ﺃﺧﺒﺎﺭ ﺯﺍﺋﻔﺔ ﻭﺇﺷﺎﻋﺎﺕ ﻛﺎﺫﺑﺔ‬ ‫ﻭﻏﻴﺮ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺪﻟﻴﺲ ﻟﺪﻓﻊ ﻧﺎﺧﺐ ﺃﻭ‬ ‫ﺃﻛﺜﺮ ﻟﻺﻣﺴﺎﻙ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﺼﻮﻳﺖ"‪ ،‬ﻭﺫﻟﻚ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺣﻤﻠﺔ ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻧﻴﺔ ﺍﻟﻤﺎﺿﻴﺔ‪ .‬ﻭﻳﺘﻌﻠﻖ ﺍﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌﻴﻦ ﻳﻨﺘﻤﻮﻥ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺍﻻﺷﺘﺮﺍﻛﻲ ﺍﻟﻤﻮﺣﺪ ﻭﺳﺒﻌﺔ ﺇﻟﻰ ﺣﺰﺏ‬ ‫ﺍﻟﻄﻠﻴﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﺠﻠﺴﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻗﺪ ﺍﻧﻌﻘﺪﺕ‬ ‫ﻳﻮﻡ ﺍﻻﺛﻨﻴﻦ ‪ 13‬ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ ‪ ،2012‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻃﻠﺒﺖ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺗﺄﺟﻴﻞ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﻠﻒ ﺇﻟﻰ ﺣﻴﻦ ﺇﻋﺪﺍﺩ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ‪ ،‬ﻭﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ ﺍﺳﺘﺠﺎﺑﺖ ﻟﻪ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺘﻲ‬ ‫ﺃﺭﺟﺄﺕ ﺍﻟﺠﻠﺴﺔ ﺇﻟﻰ ‪ 19‬ﻣﺎﺭﺱ ‪.2012‬‬ ‫ﻭﺣﻀﺮ ﺍﻟﺠﻠﺴﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﺃﻋﻀﺎﺀ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﺤﺰﺑﻴﻦ ﻭﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺣﻘﻮﻗﻴﺔ ﻭﻣﺪﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻭﻧﻈﻤﺖ ﻋﻠﻰ ﻫﺎﻣﺶ ﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻤﺔ ﻭﻗﻔﺔ‬ ‫ﺗﻀﺎﻣﻨﻴﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﺘﺎﺑﻌﻴﻦ‪.‬‬

‫ﺗﺎﺑﻌﺖ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ‪ 10‬ﻭ‪ 19‬ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ ﺍﻟﺠﺎﺭﻱ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﻌﺮﺽ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻟﻠﻜﺘﺎﺏ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺪﺍﺭ‬ ‫ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ‪ .‬ﻣﺌﺎﺕ ﻣﻦ ﺩﻭﺭ ﺍﻟﻨﺸﺮ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ )‪ 750‬ﻧﺎﺷﺮﺍ(‪ ،‬ﻋﺸﺮﺍﺕ‬ ‫ﺍﻵﻻﻑ ﻣﻦ ﺍﻟﺰﺍﺋﺮﻳﻦ ﺍﻟﻤﺘﺮﺩﺩﻳﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻌﺮﺽ ﺻﺒﺎﺡ ﻣﺴﺎﺀ‪ ،‬ﺷﻴﻮﺥ ﻭﻧﺴﺎﺀ‬ ‫ﻭﺭﺟﺎﻝ ﺃﻃﻔﺎﻝ‪ ،‬ﺯﻳﺎﺭﺍﺕ ﺃﻓﻮﺍﺝ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻼﻣﻴﺬ ﺗﻠﻲ ﺍﻷﻓﻮﺍﺝ ﻭﻻ ﺗﺘﻮﻗﻒ‪ .‬ﻭﻛﺜﻴﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻫﺆﻻﺀ ﻻ ﻳﻐﺎﺩﺭ ﺍﻟﻤﻌﺮﺽ ﺇﻻ ﻭﻗﺪ ﻗﺮﺃ ﻋﻨﺎﻭﻳﻦ ﻭﺗﺼﻔﺢ ﻛﺘﺒﺎ ﻭﺍﺷﺘﺮﻯ ﻣﺎ‬ ‫ﺍﺳﺘﻄﺎﻉ ﺇﻟﻴﻪ ﺳﺒﻴﻼ‪ .‬ﺑﻴﻌﺖ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻜﺘﺐ ﻣﺌﺎﺕ ﺍﻟﻨﺴﺦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺃﻛﺪ ﻟﻲ‬ ‫ﺃﺻﺤﺎﺑﻬﺎ ﻭﻧﺎﺷﺮﻭﻫﺎ‪ .‬ﺗﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻭﺗﻮﻗﻴﻊ ﻣﺌﺎﺕ ﺃﺧﺮﻯ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺘﺐ‪ .‬ﻛﺎﺫﺏ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻘﻮﻝ ﺇﻥ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ ﻻ ﻳﻘﺮﺃ‪ .‬ﻭﺍﻷﻓﻈﻊ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﺃﻥ ﻣﻦ ﻳﻘﻮﻝ ﺑﻬﺬﺍ ﻛﺎﺗﺐ ﺃﻭ‬ ‫ﻗﺎﺭﺉ ﻻ ﻳﻜﻠﻒ ﻧﻔﺴﻪ ﻋﻨﺎﺀ ﺍﻟﺒﺤﺚ ﻓﻲ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺗﺮﺍﺟﻊ ﺍﻟﻘﺮﺍﺀﺓ ﻋﻨﺪﻧﺎ‪ .‬ﻫﻲ‬ ‫ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺃﻭﻻ‪ .‬ﻣﺎ ﻫﻲ ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﻮﺭﻕ ﻋﻨﺪﻧﺎ‪ ،‬ﻭﻣﺎ ﻫﻲ ﺗﻜﻠﻔﺔ ﺍﻟﻄﺒﻊ؟ ﻣﺎ‬ ‫ﻫﻲ ﺷﺮﻭﻁ ﺍﻟﺘﻮﺯﻳﻊ؟ ﻭﻣﺎ ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻘﺪﻡ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﻃﺒﻊ ﻛﺘﺎﺏ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‪ ،‬ﻫﺬﺍ ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻧﺖ ﻛﻞ ﺍﻟﻜﺘﺐ ﺗﺤﻈﻰ ﺑﺪﻋﻢ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ؟ ﺛﻢ ﻣﺎ‬ ‫ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﺃﺻﻼ؟ ﻭﻣﺎ ﻫﻲ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ؟ ﻭﻓﻲ ﺍﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺈﻥ ﺳﻌﺮ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻓﻮﻕ ﻃﺎﻗﺔ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ؟ ﻭﻫﺬﺍ ﻣﺎ ﻳﺘﺄﻛﺪ ﺧﻼﻝ ﻛﻞ‬ ‫ﺩﻭﺭﺓ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﻌﺮﺽ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻟﻠﻜﺘﺎﺏ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺪﺍﺭ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻧﻘﺎﺭﻥ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺳﻌﺮ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺍﻟﻘﺎﺩﻡ ﻣﻦ ﺑﺎﻗﻲ ﺩﻭﺭ ﺍﻟﻨﺸﺮ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻭﺳﻌﺮ‬ ‫ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻭﺍﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ ﺍﻟﻨﺎﺷﺮﻭﻥ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻗﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺭﻧﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎﺕ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﺇﻥ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨﺎﻟﻚ ﺗﺨﻔﻴﻀﺎﺕ ﻓﻌﻼ‪.‬‬

‫ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ‪.‬‬ ‫ﻭﺃﺷﺎﺭ ﺑﻴﺎﻥ ﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﺍﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ‬ ‫ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻤﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺳﺘﺠﺮﻱ‬ ‫ﻳﻮﻡ ﺍﻷﺭﺑﻌﺎﺀ ‪ 22‬ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﺍﻻﺑﺘﺪﺍﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺮﺍﻛﺶ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺍﺗﻬﻢ‬ ‫ﻣﻌﺘﻘﻠﻮﻥ ﺑﺘﻮﺯﻳﻊ ﻣﻨﺸﻮﺭﺍﺕ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺮﺍﻛﺶ ﻗﺒﻴﻞ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﺘﺸﺮﻳﻌﻴﺔ‬

‫‪ ‬ﺟﻬﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺼﺨﻴﺮﺍﺕ‪ .‬ﺃﻓﺎﺩﺕ ﺷﺮﻛﺔ ﺗﺪﺑﻴﺮ ﺍﻟﻤﺎﺀ‬ ‫ﻭﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎﻁ ﻭﺳﻼ ﻭﺗﻤﺎﺭﺓ ﺑﺄﻥ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﺍﻟﻀﻐﻂ ﺍﻟﻤﻨﺨﻔﺾ‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﺨﻴﺮﺍﺕ ﺗﻌﺮﺽ‪ ،‬ﻟﻴﻠﺔ ﺍﻻﺛﻨﻴﻦ‪/‬‬ ‫ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ ‪ 21 /20‬ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ ﺍﻟﺠﺎﺭﻱ‪،‬‬ ‫ﻟﺴﺮﻗﺔ ﻛﻤﻴﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻣﻦ ﺍﻷﺳﻼﻙ‬ ‫ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺍﻟﻨﺤﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺗﺴﺒﺐ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻧﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻭﺍﺳﻌﺔ‬ ‫ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ ﻭﻛﺬﺍ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﺍﻭﻳﺮ‪ .‬ﻭﻗﺎﻟﺖ ﻭﻛﺎﻟﺔ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻸﻧﺒﺎﺀ‪ ،‬ﺇﻥ ﺍﻟﻤﺼﺎﻟﺢ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺍﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﺸﺮﻛﺔ ﺗﺪﺑﻴﺮ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻭﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻻﺯﺍﻟﺖ ﺗﻮﺍﺻﻞ ﺍﻹﺻﻼﺣﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻀﺮﻭﺭﻳﺔ ﻹﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬ﻭﺗﻌﺮﺽ ﻣﺮﻛﺰ ﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫ﺍﻟﻀﻐﻂ ﺍﻟﻤﻨﺨﻔﺾ ﺑﺴﻴﺪﻱ ﻣﻮﺳﻰ‬ ‫ﺑﺴﻼ ﻣﺮﺗﻴﻦ ﻟﻠﺴﺮﻗﺔ ﻣﻤﺎ ﺃﺩﻯ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺍﻧﺪﻻﻉ ﺣﺮﻳﻖ ﺑﺄﺣﺪ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ‬ ‫ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺃﺩﺕ ﺇﻟﻰ ﺇﺻﺎﺑﺔ ﺃﺣﺪ‬ ‫ﺍﻟﻠﺼﻮﺹ ﺑﺤﺮﻭﻕ� ﻭﺗﺴﺒﺐ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻧﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺃﺣﻴﺎﺀ‬ ‫ﻣﺘﻌﺪﺩﺓ� ﻭﺇﻟﺤﺎﻕ ﺃﺿﺮﺍﺭ ﺑﻤﻌﺪﺍﺕ‬

‫ﺍﻟﻠﺺ ﻭﺍﻟﻜﺘﺎﺏ‬ ‫■ ﻣﺨﻠﺺ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮ‬

‫"ﻫﻴﻮﻣﻦ ﺭﺍﻳﺘﺲ" ﺗﺘﻬﻢ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﺳﺘﻤﺮﺍﺭ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﺎﺭﺳﺎﺕ ﺍﻟﻘﻤﻌﻴﺔ‬

‫ﻗﺎﻟﺖ "ﻫﻴﻮﻣﻦ ﺭﺍﻳﺘﺲ ﻭﻭﺗﺶ"‬ ‫ﺍﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ ﺇﻥ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﻧﺎﺷﻄﻴﻦ ﺩﻋﻮﺍ‬ ‫ﺳﻠﻤﻴﺎ ﺇﻟﻰ ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ‪ ،‬ﺍﻟﺘﻲ‬ ‫ﺟﺮﺕ ﻗﺒﻞ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺷﻬﺮ‪ ،‬ﻳﺘﻨﺎﻗﺾ ﻣﻊ‬ ‫ﺗﺼﺮﻳﺤﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﻦ ﺍﻟﻤﻐﺎﺭﺑﺔ ﺍﻟﺘﻲ‬ ‫ﺃﻓﺎﺩﺕ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﻟﻢ ﺗﻠﻖ ﺍﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺃﻱ ﺷﺨﺺ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻟﺪﻋﻮﺓ ﺇﻟﻰ‬

‫‪ÄÊËÕ;˜d‬‬

‫ﻣﻨﺰﻟﻴﺔ‪ .‬ﻭﺣﺴﺐ‬ ‫ﻣﺎ ﻧﻘﻠﺘﻪ ﺍﻟﻮﻛﺎﻟﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﺷﺮﻛﺔ ﺗﺪﺑﻴﺮ‬ ‫ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻭﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﺎﻁ ﻭﺳﻼ ﻭﺗﻤﺎﺭﺓ‪،‬‬ ‫ﻓﺈﻥ ﻛﻤﻴﺎﺕ ﺍﻷﺳﻼﻙ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻨﺤﺎﺳﻴﺔ ﺍﻟﻤﺴﺮﻭﻗﺔ ﺑﻠﻐﺖ‪ ،‬ﺧﻼﻝ‬ ‫ﺷﻬﺮ ﻭﺍﺣﺪ‪ ،‬ﺣﻮﺍﻟﻲ ﻃﻦ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻷﺿﺮﺍﺭ ‪ 39‬ﺃﻟﻒ ﺩﺭﻫﻢ‪.‬‬ ‫ﺧﻨﻴﻔﺮﺓ‪ .‬ﻟﻢ ﻳﺠﺪ ﻣﻬﻨﻴﻮ ﻭﺃﺭﺑﺎﺏ ﺍﻟﻨﻘﻞ‬ ‫ﺍﻟﻤﺰﺩﻭﺝ ﻭﺣﺎﻓﻼﺕ ﺍﻷﺳﻮﺍﻕ‬ ‫ﻭﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﺍﻟﻘﺼﻴﺮﺓ ﺑﺈﻗﻠﻴﻢ ﺧﻨﻴﻔﺮﺓ‬ ‫ﻣﻦ ﻭﺳﻠﻴﻠﺔ ﻟﺘﺠﺎﻭﺯ ﺃﺯﻣﺘﻬﻢ ﻣﻊ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﺍﻟﺤﻀﺮﻱ ﺑﺎﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﺳﻮﻯ ﻣﻮﺍﺻﻠﺔ ﺍﺣﺘﺠﺎﺟﻬﻢ‪ .‬ﻭﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺁﺧﺮ ﺍﺣﺘﺠﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻳﻮﻡ ﺍﻷﺣﺪ ‪19‬‬ ‫ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ ﺍﻟﺠﺎﺭﻱ‪ ،‬ﻭﺫﻟﻚ ﺑﻤﻘﺮﺑﺔ ﻣﻦ‬

‫ﺗﺪﻋﻮ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﺇﻟﻰ ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ‬ ‫ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺃﺷﺎﺭﺕ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻤﺔ‬ ‫ﺍﻷﺧﺮﻯ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﻦ ﺟﺮﻳﺮ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺃﺧﺮﻯ ﻣﻦ ﻣﻮﺯﻋﻲ‬ ‫ﻣﻨﺸﻮﺭﺍﺕ ﻣﺆﻳﺪﺓ ﻟﻠﻤﻘﺎﻃﻌﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺫﺍﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻭﻗﺎﻟﺖ ﺳﺎﺭﺓ ﻟﻴﺎ ﻭﻳﺘﺴﻦ‪ ،‬ﺍﻟﻤﺪﻳﺮﺓ‬ ‫ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻟﻘﺴﻢ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺍﻷﻭﺳﻂ‬ ‫ﻭﺷﻤﺎﻝ ﺃﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻓﻲ ﻫﻴﻮﻣﻦ ﺭﺍﻳﺘﺲ‬ ‫ﻭﻭﺗﺶ‪" :‬ﺇﻥ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﻣﺆﻳﺪﻱ ﺍﻟﻤﻘﺎﻃﻌﺔ‬ ‫ﺗﺆﻛﺪ ﺍﻟﻔﺠﻮﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬ ‫ﺃﻥ ﻳﻤﻸﻫﺎ‪ ...‬ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺤﺘﻀﻦ ﺍﻟﺤﻘﻮﻕ ﻋﻠﻰ ﺟﺎﻧﺐ‪،‬‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﻤﺎﺭﺳﺎﺕ ﺍﻟﻘﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﻤﺘﻮﺍﺻﻠﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﺠﺎﻧﺐ ﺍﻵﺧﺮ"‪ .‬ﻭﺷﺪﺩﺕ ﻭﻳﺘﺴﻦ "ﺃﻥ‬ ‫ﺍﻋﺘﻘﺎﻝ ﻭﻣﻘﺎﺿﺎﺓ ﺩﻋﺎﺓ ﺍﻟﻤﻘﺎﻃﻌﺔ‬ ‫ﺳﻠﻤﻴﺎ ﻫﻮ ﺃﻣﺮ ﻻ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻛﺜﻴﺮﺍﹰ ﻋﻦ ﺇﻟﻘﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻣﺆﻳﺪﻱ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻄﺮﻑ ﺃﻭ‬ ‫ﺫﺍﻙ ﻓﻲ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ"‪.‬‬ ‫ﺍﻟﻤﺤﻄﺔ ﺍﻟﻄﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ‪ .‬ﻭﺗﻌﻮﺩ‬ ‫ﺃﺳﺒﺎﺏ ﻫﺬﺍ ﺍﻻﺣﺘﺠﺎﺝ‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﺑﻴﺎﻥ‬ ‫ﺗﻮﺻﻠﺖ ”ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺑﻨﺴﺨﺔ ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺍﻷﻭﺿﺎﻉ ﺍﻟﺘﻲ ﻭﺻﻔﻬﺎ ﺃﺭﺑﺎﺏ ﺍﻟﻨﻘﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺘﺮﺩﻳﺔ‪ ،‬ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺃﺻﺒﺢ ﻳﻌﻴﺸﻬﺎ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺍﻻﺳﺘﻘﻄﺎﺏ ﺍﻟﻬﺎﺋﻞ ﻟﻠﺮﺍﻛﺒﻴﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺇﺣﺪﻯ ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻨﻘﻞ‬ ‫ﺍﻟﺤﻀﺮﻱ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻨﺸﻂ ﺃﻳﻀﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺪﺍﺭ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﺤﻀﺮﻱ‪.‬‬ ‫ﻭﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﻤﺤﺘﺠﻮﻥ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ ﺫﺍﺗﻪ‪ ،‬ﻏﻦ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺬﻛﻮﺭﺓ ﻟﻢ ﺗﻠﺘﺰﻡ‬ ‫ﺑﺪﻓﺘﺮ ﺍﻟﺘﺤﻤﻼﺕ‪.‬‬ ‫ﻭﻳﺤﻤﻠﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺎ‬ ‫ﺳﺘﺆﻭﻝ ﺇﻟﻴﻪ‬ ‫ﺍﻷﻭﺿﺎﻉ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻷﻳﺎﻡ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﺍﻟﺘﻮﺻﻞ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺣﻞ ﻳﻨﺼﻒ ﺍﻟﻄﺮﻓﻴﻦ‪ .‬ﻭﺷﻬﺪ‬ ‫ﺍﻻﺣﺘﺠﺎﺝ ﺍﻷﺧﻴﺮ ﻷﺭﺑﺎﺏ ﻭﻣﻬﻨﻴﻲ‬ ‫ﺍﻟﻨﻘﻞ ﺍﺻﻄﻔﺎﻑ ﻋﺮﺑﺎﺕ ﺍﻟﻨﻘﻞ‬ ‫ﺍﻟﻤﻀﺮﺑﺔ ﺑﻤﻘﺮﺑﺔ ﻣﻦ ﺑﻌﻀﻬﺎ‬ ‫ﺍﻟﺒﻌﺾ‪ ،‬ﻭﺩﺍﻡ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ‬ ‫ﻋﻦ ‪ 5‬ﺳﺎﻋﺎﺕ ﻣﺘﻮﺍﺻﻠﺔ‪.‬‬

‫ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺪﻭﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﻗﻴﻤﺖ ﺿﻤﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻟﺪﻭﺭﺓ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﺮﺽ‪ ،‬ﺣﻮﻝ‬ ‫ﺍﻟﺠﻮﺍﺋﺰ ﺍﻷﺩﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﻤﻘﺎﺭﻧﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪﺗﻬﺎ ﺍﻟﺮﻭﺍﺋﻴﺔ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﺯﻫﺮﺓ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭﻱ ﺑﻴﻦ ﺃﺟﺮ ﺍﻟﻔﻨﺎﻧﺎﺕ ﺍﻟﻘﺎﺩﻣﺎﺕ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻭﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﺠﺎﺋﺰﺓ ﺍﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﻨﺢ ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ ﺳﻨﻮﻳﺎ ﻣﻘﺎﺭﻧﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻤﻴﻢ‪ ،‬ﻭﻗﺪ ﺻﺮﺥ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬ ‫ﺍﻟﺤﺎﺿﺮﻳﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻘﺎﻋﺔ ﻟﻴﺬﻛﺮﻫﺎ ﺑﺄﺟﺮ ﻏﻴﺮﻳﺘﺲ ﺃﻳﻀﺎ‪.‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻻ ﻧﺘﺤﺪﺙ ﻋﻤﺎ ﻓﺎﺕ‪ ،‬ﻳﻜﻔﻲ ﺃﻥ ﻧﺬﻛﺮ‪ ،‬ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺴﻴﺎﻕ‪ ،‬ﺃﻥ ﺍﻷﺟﺮ ﺍﻟﺬﻱ‬ ‫ﺳﺘﺘﻘﺎﺿﺎﻩ ﺍﻟﻤﻄﺮﺑﺔ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻣﺎﺭﻳﺎ ﻛﺎﺭﻱ‪ ،‬ﺍﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺘﻈﺮ ﺃﻥ ﺗﺸﺎﺭﻙ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﺭﺓ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ ﻣﻦ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﻣﻮﺍﺯﻳﻦ‪ ،‬ﻓﻲ ﻣﺎﻱ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻫﻮ ﻓﻲ ﺣﺪﻭﺩ‬ ‫)‪ 800‬ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺳﻨﺘﻴﻢ(‪ ،‬ﺃﻱ ﺑﻤﺎ ﻳﻀﺎﻋﻒ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﻤﻌﺮﺽ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻟﻠﻜﺘﺎﺏ‪.‬‬ ‫ﻭﻳﺒﺪﻭ ﺃﻥ ﺣﺰﺏ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ﻭﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻻ ﻳﻬﻤﻪ ﺻﺮﻑ ﻛﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﻛﺄﺟﺮ‬ ‫ﻟﻔﻨﺎﻧﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﺳﺘﺤﻴﻲ ﻧﺼﻒ ﺳﻬﺮﺓ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﻳﻘﺎﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺍﻟﺮﺑﺎﻁ‪.‬‬ ‫ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺰﺏ ﻗﺪ ﺍﻋﺘﺮﺽ‪ ،‬ﻳﻮﻡ ﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﺍﺳﺘﺪﻋﺎﺀ‬ ‫ﻧﺠﻢ ﺍﻟﺒﻮﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﺇﻟﺘﻮﻥ ﺟﻮﻥ‪ ،‬ﻭﻟﻜﻦ ﺑﺴﺒﺐ ﻣﺜﻠﻴﺘﻪ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻭﻟﻴﺲ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻷﺟﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻘﺎﺿﺎﻩ ﻳﻮﻣﻬﺎ )‪ 600‬ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺳﻨﺘﻴﻢ(‪ ،‬ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻌﺘﺮﺽ ﻣﻄﻠﻘﺎ ﻋﻠﻰ ﺃﺟﺮ ﻣﺸﺎﺭﻛﺔ ﺍﻟﺮﺍﻗﺼﺔ ﻭﺍﻟﻤﻄﺮﺑﺔ ﺍﻟﻜﻮﻟﻮﻣﺒﻴﺔ ﺷﺎﻛﻴﺮﺍ‬ ‫ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺪﻭﺭﺓ ﺍﻟﺴﺎﺑﻘﺔ )‪ 750‬ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺳﻨﺘﻴﻢ(‪.‬‬ ‫ﻧﺤﻦ‪ ،‬ﺃﻳﻀﺎ‪ ،‬ﻻ ﺍﻋﺘﺮﺍﺽ ﻟﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺣﻀﻮﺭ ﻧﺠﻮﻡ ﺍﻟﺒﻮﺏ ﻭﺍﻟﺮﻭﻙ ﻭﺍﻟﺮﻗﺺ‬ ‫ﻭﺍﻟﺸﻌﺒﻲ ﻭﺍﻷﻧﺪﻟﺴﻲ ﻭﺍﻟﻔﻼﻣﻴﻨﻜﻮ ﻭﺍﻟﻤﻠﺤﻮﻥ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‪ ،‬ﻭﻟﻜﻨﻨﺎ ﻣﻊ ﺻﺮﻑ‬ ‫ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﻟﻠﻜﺘﺎﺏ ﻭﺟﻮﺍﺋﺰﻫﻢ ﻭﻃﺒﻊ ﻛﺘﺒﻬﻢ ﻭﺇﺑﺪﺍﻋﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻭﺩﻋﻤﻬﺎ‬ ‫ﺩﻋﻤﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﺑﺜﻤﻦ ﻓﻲ ﻣﺘﻨﺎﻭﻝ ﺍﻟﻤﻐﺎﺭﺑﺔ‪.‬‬ ‫ﺣﺰﺏ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ﻭﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻳﻌﺮﻑ ﺃﻧﻨﺎ ﺃﻣﺔ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ‪ ،‬ﻭﻫﻮ ﺍﻵﻥ ﻳﻘﻮﺩ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑﺼﻼﺣﻴﺎﺕ ﺃﻭﺳﻊ ﻣﻦ ﺻﻼﺣﻴﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺎﺕ ﺍﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ .‬ﻭﻋﻠﻴﻪ ﺃﻥ ﻳﻔﻜﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﺃﻣﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﻓﻲ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻭﻓﻲ ﻭﺍﻗﻊ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭﺍﻟﻘﺮﺍﺀﺓ ﻭﺍﻟﻨﺸﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‪.‬‬

‫‪ ‬ﻣﻮﺍﻋﻴﺪ‬ ‫ﺭﻭﺍﻕ‪ .‬ﻳﺸﺎﺭﻙ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﻟﻠﻔﺮﻧﻜﻔﻮﻧﻴﺔ ﺍﻟﺬﻱ ﺳﻴﻨﻈﻢ‬ ‫ﺑﻮﺍﺷﻨﻄﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ‪ 6‬ﻣﺎﺭﺱ ﻭ‪ 15‬ﺃﺑﺮﻳﻞ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﻴﻦ‪ .‬ﻭﺳﺘﺘﻢ ﺇﻗﺎﻣﺔ ﺭﻭﺍﻕ‬ ‫ﻣﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻳﻮﻡ ‪ 23‬ﻣﺎﺭﺱ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻭﺫﻟﻚ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺤﻔﻞ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﻟﻠﻔﺮﻧﻜﻔﻮﻧﻴﺔ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﺣﺪﺛﺎ ﺑﺎﺭﺯﺍ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻬﺮﺟﺎﻥ‪ .‬ﻭﺳﻴﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻬﺮﺟﺎﻥ ﺃﺯﻳﺪ ﻣﻦ ‪ 35‬ﺑﻠﺪﺍ‬ ‫ﻓﺮﻧﻜﻔﻮﻧﻴﺎ� ﺳﻴﺘﻤﻴﺰ ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ ﺣﻔﻼﺕ ﻣﻮﺳﻴﻘﻴﺔ ﻭﻣﻌﺎﺭﺽ ﻭﻧﺪﻭﺍﺕ ﻭﻋﺮﺽ ﻋﺪﺩ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻷﻓﻼﻡ‪ .‬ﻭﻳﻨﻈﻢ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻬﺮﺟﺎﻥ ﺑﺸﺮﺍﻛﺔ ﺑﻴﻦ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﻔﺮﻧﻜﻔﻮﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ‬ ‫ﻭﺃﺯﻳﺪ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﺳﻔﺎﺭﺓ� ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺳﻔﺎﺭﺓ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻭﺟﻤﻌﻴﺔ ﺳﻤﻴﺜﺴﻮﻧﻴﺎﻥ� ﻭﻣﻜﺘﺒﺔ‬ ‫ﺍﻟﻜﻮﻧﻐﺮﺱ ﻭﺑﻴﺖ ﻓﺮﻧﺴﺎ� ﻭﺍﻟﺮﺍﺑﻄﺔ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﺑﻮﺍﺷﻨﻄﻦ� ﻭﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻨﺰﻥ ﺗﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‪ .‬ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎﺭ ”ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﻔﻦ ﻣﺮﺁﺓ ﺍﻟﻐﺪ“‪ ،‬ﺗﻨﻈﻢ ﺍﻟﻤﺪﻳﺮﻳﺔ ﺍﻟﺠﻬﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺑﺎﻟﺠﻬﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺑﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ ﻭﻻﻳﺔ ﻭﺟﺪﺓ‪ ،‬ﻣﻌﺮﺿﺎ ﺗﺸﻜﻴﻠﻴﺎ ﻟﻠﻔﻨﺎﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻘﺎﺩﺭ ﺑﻠﺒﺸﻴﺮ‪ ،‬ﻭﺫﻟﻚ ﻣﻦ ‪ 24‬ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ ﺍﻟﺠﺎﺭﻱ ﺇﻟﻰ ﻏﺎﻳﺔ ‪ 5‬ﻣﺎﺭﺱ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﺑﺮﻭﺍﻕ ﺍﻟﻔﻨﻮﻥ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺑﻮﺟﺪﺓ‪ .‬ﻭﻳﺄﺗﻲ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻌﺮﺽ ﺍﻟﻔﻨﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﺇﻃﺎﺭ ﺗﺸﺠﻴﻊ ﻭﺍﺣﺘﻀﺎﻥ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻟﻸﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻭﻛﺬﺍ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻭﺗﻘﺪﻳﻢ ﺍﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﺍﻟﻤﺎﺩﻱ ﻭﺍﻟﻠﻮﺟﻴﺴﺘﻴﻜﻲ ﻟﻠﻔﻨﺎﻧﻴﻦ ﺍﻟﻤﻐﺎﺭﺑﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻹﻋﻼﻥ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻌﺮﺽ‪.‬‬ ‫ﺳﻴﻨﻤﺎ‪ .‬ﺗﺤﺘﻀﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻭﺭﺯﺍﺯﺍﺕ‪ ،‬ﻣﻦ ‪ 7‬ﺇﻟﻰ ‪ 10‬ﻣﺎﺭﺱ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺍﻟﺪﻭﺭﺓ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻰ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﺴﻴﻨﻤﺎ‪) ،‬ﻟﻘﺎﺀﺍﺕ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﺨﻴﻤﺔ(‪ ،‬ﺍﻟﻤﻨﻈﻢ ﻣﻦ ﻃﺮﻑ ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫ﻭﺭﺯﺍﺯﺍﺕ ﺍﻟﻤﺘﺨﺼﺺ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻬﻦ ﺍﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺍﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻤﻜﺘﺐ ﺍﻟﺘﻜﻮﻳﻦ ﺍﻟﻤﻬﻨﻲ‬ ‫ﻭﺇﻧﻌﺎﺵ ﺍﻟﺸﻐﻞ ﻭﻣﺆﺳﺴﺘﻲ ﻓﻴﻔﺎﻧﺪﻱ ﻭﻓﺮﻧﺴﺎ ﻣﺘﻄﻮﻋﻴﻦ‪ .‬ﻭﻳﺸﻜﻞ ﻫﺬﺍ‬ ‫ﺍﻟﻤﻠﺘﻘﻰ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻻﺳﺘﻀﺎﻓﺔ ﻣﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﺴﻴﻨﻤﺎ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺃﻧﺤﺎﺀ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻐﻴﺔ ﺗﺒﺎﺩﻝ‬ ‫ﺍﻟﺨﺒﺮﺍﺕ ﻭﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺏ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻻﺕ ﺍﻟﺘﻜﻮﻳﻦ ﺍﻟﺒﻴﺪﺍﻏﻮﺟﻲ ﻭﺍﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ ﻭﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‪ ،‬ﻋﺒﺮ‬ ‫ﻭﺭﺷﺎﺕ ﺗﻄﺒﻴﻘﻴﺔ ﻭﺗﻘﻨﻴﺔ ﻭﻧﺪﻭﺍﺕ ﻭﺳﻬﺮﺍﺕ ﻭﻋﺮﻭﺽ ﺃﻓﻼﻡ ﻭﺗﻮﻗﻴﻊ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺎﺕ‪.‬‬


‫‪06‬‬

‫‪ 29 /23‬فبراير ‪ ¿ 2012‬العدد ‪19‬‬

‫الغالف‬

‫ •الرميد يدخل على الخط وتصريحات تبشر بعودة المغاربة إلى اإلسالم‬

‫انتعاش خطابات التشدد يربك حكومة بنكيران‬

‫■■عمر لبشيريت‬

‫اضطر مصطفى الرميد إلى االجتماع بمنزله‬ ‫بـ"شيوخ السلفية" المستفيدين من العفو من أجل‬ ‫حثهم على عدم إحراجه بتصريحاتهم وخرجاتهم‬ ‫اإلعالمية‪ ،‬حسب ما تسرب من اللقاء الذي حضره‬ ‫أيضا قياديون من العدالة والتنمية وحركة‬ ‫اإلصالح والتوحيد وبعض مدراء الصحف‪.‬وقبل‬ ‫ذلك‪ ،‬اضطر "الشيخ" محمد الفيزازي‪ ،‬إلى "التراجع"‬ ‫عن بعض التصريحات‪ ،‬المتعلقة بـإمارة المؤمنين‪،‬‬ ‫التي أدلى بها خالل المناظرة التي جمعته مع‬ ‫الناشط األمازيغي أحمد عصيد‪ ،‬ونقلت مضامينها‬ ‫عدة جرائد‪ .‬وقد حرص الفيزازي‪ ،‬في توضيح له‬ ‫حول ما نشر بـ"المساء" و"أخبار اليوم"‪ ،‬على أن‬ ‫ينفي أنه قال "لماذا تصلح إمارة المؤمنين إذا لم‬ ‫تطبق شرع اهلل"‪.‬بين الواقعتين‪ ،‬لم يتوقف مداد‬ ‫تصريحات اإلسالميين "المنتصرة" و"المنتشية"‬ ‫و"المتوعدة"‪ ،‬أيضا‪ ،‬منذ تعيين عبد اإلله بنكيران‬ ‫رئيسا للحكومة وتنصيب حكومته‪ .‬تصريحات‬ ‫تتضمن "جرعة زائدة" تميل إلى فرض شروط‬ ‫"الحزب األغلبي"‪ .‬فهل يتعلق األمر بـ"خرجات غير‬ ‫محسوبة" أم بتوزيع لألدوار وتكامل في الوظائف؟‬ ‫وما دوافع تدخل الرميد من أجل "وقف" تصريحات‬ ‫"شيوخ السلفية"؟ وهل سيطال هذا التدخل حتى‬ ‫أعضاء الجناح الدعوي للحزب الحكومي؟‬

‫وزير العدل يدخل على‬ ‫الخط‬ ‫لم يكن اللقاء الذي جمع وزير العدل‬ ‫بـ"الشيوخ األربعة" (عمر الحدوشي‪،‬‬ ‫وحسن الكتاني‪ ،‬ومحمد عبد الوهاب‬ ‫رفيقي (أبو حفص)‪ ،‬ومحمد الفيزازي)‪،‬‬ ‫في منزله بالدار البيضاء‪ ،‬لقاء‬ ‫صحافيا‪ ،‬رغم أنه ضم مديري‬ ‫صحيفتين فقط‪ ،‬وال كان نشاطا‬ ‫وزاريا‪ ،‬حيث ضم‪ ،‬أيضا‪ ،‬قياديين من‬ ‫العدالة والتنمية ومن حركة اإلصالح‬ ‫والتوحيد‪ .‬فما الغرض من هذا اللقاء‬ ‫"الخاص جدا"؟ التسريبات الصحافية‪،‬‬ ‫التي لم ينفها الوزير‪ ،‬تقول إنه جرى‬ ‫تحذير "الشيوخ"‪ ،‬حيث خاطبهم‬ ‫منبها‪" :‬إن مصير المعتقلين السلفيين‬ ‫بين أيديكم‪ ،‬وكل تحركاتكم‬ ‫وتصريحاتكم‪ ،‬بصفتكم شيوخا‬ ‫ورموزا لهؤالء المعتقلين‪ ،‬سيكون‬ ‫لها كبير األثر على إطالق سراحهم‬ ‫أو بقائهم رهن االعتقال"‪ .‬ماذا صدر‬ ‫عن هؤالء حتى استدعى األمر "تنبيه"‬ ‫وزير العدل؟‬ ‫باستثناء الندوة الصحافية المشتركة‬ ‫للحدوشي وعبد الوهاب رفيقي‬ ‫وحسن الكتاني‪ ،‬لم يصدر عن أبو‬ ‫حفص والكتاني ما يمكن أن "يزعج" أو‬ ‫يستدعي التدخل لـ"إطفاء" تداعياته‪.‬‬ ‫لكن‪ ،‬بالمقابل‪ ،‬لم يتردد محمد‬ ‫الفيزازي‪ ،‬منذ خروجه من السجن‪،‬‬ ‫في مراكمة الخرجات الصحافية‬ ‫"الساخنة"‪ ،‬كان آخرها المناظرة‬ ‫التي جمعته بالناشط األمازيغي‬ ‫أحمد عصيد‪ ،‬فيما لم يبدُ على عمر‬ ‫الحدوشي‪ ،‬خالل حفالت االستقبال‪،‬‬ ‫التي خصصت له‪ ،‬أنه غادر "لغة‬ ‫التشدد"‪ ،‬كما وصفها وزير العدل في‬ ‫لقاء سابق مع الصحافة بمنزله‪.‬‬ ‫بعض المصادر ترى أن تصريحات‬ ‫الحدوشي والفيزازي ربما شوشت‬

‫على جانب من رهانات الرميد‪ ،‬أو‬ ‫حزب العدالة والتنمية‪ ،‬خاصة أن‬ ‫إدراج ثالثة أسماء من "السلفيين"‬ ‫ضمن قائمة العفو الملكي‪ ،‬وإيالء‬ ‫اهتمام خاص بالملف‪ ،‬زائد الوعود‬ ‫التي قطعها الرميد في هذا المجال‪،‬‬ ‫دفعت بعض المراقبين إلى التساؤل‬ ‫حول هذه "العناية الخاصة"‪ ،‬على‬ ‫حساب قضايا وملفات أخرى‪ ،‬أبرزها‬ ‫ملف اختطاف المهدي بن بركة الذي‬ ‫قال عنه الرميد إنه "ليس على رأس‬ ‫أولويات الوزارة"‪ .‬فهل لألمر عالقة‬ ‫بإعالن الفيزازي نيته إنشاء "حزب‬ ‫سلفي"‪ ،‬والذي عاد بعد لقاء الرميد إلى‬ ‫الحديث عن تأسيس "جمعية دعوية‬ ‫بنفس سياسي"‪ ،‬كمرحلة أولى؟ أم أن‬ ‫األمر يدخل في إطار محاولة استيعاب‬ ‫هذا التيار؟‬ ‫طبيعة التصريحات التي ربما‬ ‫"أقلقت" الرميد أو أقلقت ما لمح إليه‬ ‫بعض المتتبعين بـ"األجهزة"‪ ،‬تهم‪،‬‬ ‫بالخصوص‪ ،‬ما جرى خالل المناظرة‬ ‫التي جمعت محمد الفيزازي بأحمد‬ ‫عصيد في معهد الحسن الثاني‪ ‬‬ ‫للزراعة والبيطرة بالرباط‪ ،‬والتي قال‬ ‫فيها الفزازي‪" :‬أنا مسلم كغيري من‬ ‫المسلمين أريد أن تطبق الحدود وكل‬ ‫الشرعية في هذا البلد‪ ،‬وإال ما معنى‬ ‫إمارة المؤمنين"‪ .‬وكان الفيزازي قد‬ ‫بعث بتوضيح إلى يومية "المساء"‬ ‫ينفي فيه الصيغة التي نشرتها‬ ‫الجريدة‪ ،‬في تغطيتها للمناظرة‪ ،‬والتي‬ ‫جاء فيها‪" :‬لماذا تصلح إمارة المؤمنين‬ ‫إذا لم تطبق شرع اهلل"‪ ،‬بينما لم‬ ‫"يغضب" من الصيغة التي جاءت في‬ ‫يومية "أخبار اليوم"‪ ،‬المشار إليها‬ ‫أعاله‪ ،‬رغم أن المعنى يظل نفسه‪،‬‬ ‫حين يسائل وظيفة "إمارة المؤمنين"‬ ‫"إذا لم تطبق شرع اهلل"‪.‬‬ ‫وتذهب مصادر أخرى إلى بعض‬ ‫التصريحات الصادرة عن عمر‬ ‫الحدوشي‪ ،‬الذي ظل يكرر منذ‬

‫استفادته من العفو الملكي‪" :‬دخلنا‬ ‫السجن أسودا وخرجنا منه أسودا‬ ‫وسنبقى أسودا"‪ ،‬بل إنه قال‪،‬‬ ‫جوابا على تهنئة بعثها إليه أحد‬ ‫المنظرين المشهورين للقاعدة في‬ ‫العالم االفتراضي‪ ،‬سحنون عطا اهلل‬ ‫(أبوعمارة)‪" ،‬لم أتنازل ولن أتنازل فإن‬ ‫علمت حتى في المنام أنني تنازلت‬ ‫فاطلبني في القبر بإذن اهلل"‪.‬‬ ‫وفيما اعتبر عدد من المتتبعين أن‬ ‫تصريحات حسن الكتاني وأبو حفص‬ ‫تظل مقبولة ومعتدلة‪ ،‬فإن لهجة عمر‬ ‫الحدوشي‪ ،‬في رأيهم‪ ،‬لم تتراجع عن‬ ‫خطاب التشدد الذي حوكم بسببه‪.‬‬ ‫وربما لهذا السبب‪ ،‬تمت بعد مغادرته‬ ‫السجن إعادة تداول شريط فيديو‬ ‫مصور من داخل السجن‪ ،‬يعود تاريخ‬ ‫تسجيله إلى ‪ 26‬أبريل ‪ ،2011‬يهاجم‬ ‫فيه بعنف وينعت فيه بـ"الكالب"‬ ‫بعض مسؤولي الدولة‪ ،‬ليختم‬ ‫كلمته بالدعاء لبن الدن والظواهري‬ ‫وطالبان‪ .‬هذه الجرعات الزائدة سماها‬ ‫وزير العدل بـ"التشدد"‪ ،‬في حين قال‬ ‫عنها الفيزازي لجريدة "أخبار اليوم"‬ ‫إن الحدوشي "له فلتات‪ ،‬وهو مدرك‬ ‫لذلك"‪.‬‬

‫تشدد ضد المجتمع‬ ‫وتساهل اتجاه الدولة‬ ‫بعض الخطابات المتشددة لم تكن‬ ‫محصورة وسط السلفيين فقط‪.‬‬ ‫فحتى بعض القياديين في العدالة‬ ‫والتنمية وجناحها الدعوي (حركة‬ ‫اإلصالح والتوحيد) انساقوا وراء‬ ‫خطابات "الحزب األغلبي"‪ .‬وقد الحظ‬ ‫المتتبعون ارتفاع منسوب "الخطابات‬ ‫المتشددة"‪ ،‬خاصة اتجاه كل ما له‬ ‫عالقة بالمجتمع والحريات الفردية‪،‬‬ ‫مما دعا عددا من المثقفين والفنانين‬ ‫والمبدعين إلى إصدار بيان "للدفاع‬ ‫وتعزيز حرية اإلبداع الثقافي والفني‬


‫‪07‬‬

‫‪ 29 /23‬فبراير ‪ ¿ 2012‬العدد ‪19‬‬

‫ •حذره من "علماء السوء" وهنأه على عدم تغيير مواقفه‬

‫رسالة التهنئة التي بعثها أحد منظري تنظيم القاعدة إلى عمر الحدوشي‬ ‫"من ‪ ‬أبي عمارة سحنون عطا اهلل إلى‬ ‫الشيخ الفاضل أبي عمر الحدوشي‬ ‫ثبته اهلل على طريق الحق وسدده‪..‬‬ ‫السالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‪..‬‬ ‫فنحمد اهلل عز وجل وهو للحمد أهل‪،‬‬ ‫أن منَّ بهِ عليكم من فكاك أسركم‬ ‫بعد ما يقرب من العشر سنين‪ ،‬فالحمد‬ ‫هلل أو ً‬ ‫ال وآخراً وظاهراً وباطناً‪ ..‬وإنني‬ ‫أعجزُ عن وصف فرحي وسروري‬ ‫بسماع هذا الخبر فأنتم واهلل هاجسنا‬ ‫ُّ‬ ‫محط آمالنا"‪ ،‬هكذا قدم‬ ‫وعليكم‬ ‫"سحنون عطا اهلل"‪ ،‬وهو أحد أشهر‬ ‫المنظرين لتنظيم القاعدة والسلفيين‬ ‫الجهاديين على مواقع اإلنترنيت‪ ،‬لما‬ ‫ً‬ ‫بـ"رسالة حب وتثبيت للشيخ‬ ‫أسماه‬ ‫أبي عمر الحدوشي" التي بعثها إلى‬ ‫الحدوشي بعد خروجه من السجن‪.‬‬ ‫وجاء في رسالة "سحنون عطا اهلل"‪،‬‬ ‫وهو اسم مستعار لشخصية مشهورة‬ ‫وسط الجهاديين في اإلنترنيت‪" ،‬لقد‬ ‫كنت كما كان غيري من محبيك‬ ‫يذكرونك بكل خير ويدفعون عنك‬ ‫الشبه التي تصدر من ضعاف النفوس‬ ‫الذين ال يخشون اهلل فيما يقولونه‬ ‫وينسبونه عنك‪ ،‬ال سيما من كانوا‬ ‫على الطريق الذي كنت تسير عليه‬ ‫طريق الموحدين‪ ،‬وكثيراً ما كان‬ ‫يذكره الفزازي عنكم هداه اهلل ورده‬ ‫إلى الحق‪.‬‬ ‫ويواصل الشيخ "أبو عمارة"‪ ،‬متحدثا‬ ‫عن الفزازي‪" :‬فقد كنت في يوم من‬ ‫األيام أناقشه في بعض أغلوطاته‬ ‫بالمغرب"‪ .‬بيان كانت "التجديد" أول‬ ‫من رد عليه‪ ،‬واصفة أصحابه بـ"خصوم‬ ‫الفن النظيف"‪.‬‬

‫بعض الخطابات‬ ‫المتشددة لم تكن‬ ‫محصورة وسط‬ ‫السلفيين فقط‪ .‬فحتى‬ ‫بعض القياديين في‬ ‫العدالة والتنمية‬ ‫وجناحها الدعوي (حركة‬ ‫اإلصالح والتوحيد)‬ ‫انساقوا وراء خطابات‬ ‫“الحزب األغلبي‬

‫وقبل بيان المثقفين والفنانين‪ ،‬لم‬ ‫يتردد محمد الهاللي‪ ،‬نائب حركة‬ ‫التوحيد واإلصالح‪ ،‬في مهاجمة بيان‬ ‫حركة اليقظة المواطنة‪ ،‬بعد انتقادها‬ ‫لجوء بعض األفراد والمجموعات إلى‬ ‫تنصيب نفسها مدافعة عن األخالق‬ ‫العامة بدل السلطات المحلية‪ .‬فقد‬ ‫نعت أعضاء حركة اليقظة المواطنة‬ ‫بـ"فلول االستبداد التي أعادت االنتشار‬ ‫بأسماء افتراضية وعناوين وهمية‬ ‫ومجهولة تحت ضربات الشارع الذي‬ ‫رفع شعار الرحيل في وجه رموزهم"‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫مطالبة اآلخر بالرحيل بسبب األفكار‪،‬‬ ‫انتعشت بعد فوز اإلسالميين في‬ ‫االنتخابات وترأسهم للحكومة‪ .‬وقد‬ ‫صدرت هذه المطالبة عن أحمد‬ ‫الريسوني‪ ،‬الذي ذهب أبعد من زميله‬ ‫في حركة التوحيد واإلصالح‪ ،‬حين‬ ‫خاطب من دعوا إلى فتح نقاش حول‬ ‫اإلجهاض قائال‪" :‬فاتكم القطار قبل‬ ‫الربيع العربي‪ ،‬فالتحقوا بعلي عبد‬ ‫اهلل صالح‪ ."...‬أكثر من ذلك‪ ،‬نعت‬ ‫الريسوني أصحاب المواقف المختلفة‬ ‫معه‪ ،‬في تصريح له لـ"أخبار اليوم"‪،‬‬ ‫بأنهم "يريدون شرعنة اإلجهاض‬ ‫لكونه يعبد الطريق أمام شرعنة الزنا‬ ‫والفساد"‪ ،‬ليحول بذلك النقاش من‬ ‫مستواه الطبي والعلمي والقانوني‬ ‫إلى مستوى التهديد بتهم "مخالفة‬ ‫الشرع"‪.‬‬

‫الشنيعه التي ذكرها بعد السجن‬ ‫وكنت أُ َذكرُه بكم وبثباتكم فقال‬ ‫إنكم تسيرون على نفس ما يسير‬ ‫عليه أو قريباً من هذه العبارة‪ ،‬وذكر‬ ‫أنكم تطلبون العفو من أميره أمير‬ ‫المؤمنين كذا زعموا!"‪ .‬ويضيف "أبو‬ ‫عمارة"‪ ،‬دون أن يفصح كيف تحدث‬ ‫إلى محمد الفيزازي‪" ،‬فرددت عليه‬ ‫وقلت له إننا ما عرفنا أبا عمر إال‬ ‫على منهج التوحيد وسبحان اهلل ما‬ ‫لبثتُ يسيراً إال وأن خرج مقطعٌ لكَ‬ ‫من داخل السجن وأنت تردُّ بغلظةٍ‬ ‫على من ينسب لك هذا األمر (يقصد‬ ‫تسجيال لعمر الحدوشي ‪ ‬يهاجم فيه‬ ‫عددا من المسؤولين ويدعو لنصرة بن‬ ‫الدن والظواهري وطالبان) فحمدتُ‬ ‫اهلل على ذلك‪."..‬‬ ‫ويخاطب عمر الحدوشي‪ ،‬وهو يهاجم‬ ‫محمد الفيزازي‪" ،‬فاصبر واحتسب‬ ‫وال تكن كمن خرج من السجن فبدل‬

‫وتغير وتنازل عن ثوابته ومبادئه‪،‬‬ ‫وبدا يفتخر بزيارة المرأة األمريكية‬ ‫في بيته وأخذ لقا ٍء معه نعوذ باهلل‬ ‫من الحور بعد الكور‪ ،‬نعوذ باهلل من‬ ‫الخذالن ‪."..‬‬ ‫وتقول رسالة التهنئة‪" :‬أبا عمر‪ ..‬إن‬ ‫اهلل ينعم على قوم باالبتالء‪ ،‬ويبتلي‬ ‫قومٌ بالنعماء‪ٍ ،‬‬ ‫وإني أحسبُ أن اهلل قد‬ ‫أنعمَ عليك بهذا االبتالء وما هذا إال‬ ‫ألنكم خرجتم كما دخلتم وأفضل منه‬ ‫بالسجن‬ ‫بإذن اهلل‪ ،‬كما أن اهلل ابتلى‬ ‫ِ‬ ‫أقواما ممن دخلوا بوجهٍ وخرجوا‬ ‫ألهل اإليمان‬ ‫بوجهٍ آخر‪ ،‬دخلوا موالين‬ ‫ِ‬ ‫معادين لطواغيت الزمان‪ ،‬ثم خرجوا‬ ‫بالضدِّ من ذلك‪ ،‬دخلوا وقد كانوا‬ ‫يناصرون المجاهدين فخرجوا بحقدٍ‬ ‫دفين‪ ،‬دخلوا وهم يقولون إن كان‬ ‫في هذا القرن صحابي فأسامة بن‬ ‫الدن صحابي هذا القرن وخرجوا ولم‬ ‫يتفوهوا حتى بقول إنه قتل شهيداً‬

‫من هو أبو عمارة سحنون عطا اهلل‬ ‫هو شخصية افتراضية تنشط بقوة في عدد من المواقع والمنتديات‬ ‫الجهادية‪ .‬وهو مشهور جدا وسط أنصار تنظيم القاعدة والجهاديين لكثرة‬ ‫إنتاجه وكتاباته التعبوية والتحريضية وترويجه ألفكار القاعدة‪ .‬ويعتقد‬ ‫لدى األوساط الجهادية العالمية أنه ليس سوى لويس عطية‪ .‬هذا األخير‬ ‫من أكثر الشخصيات الجهادية االفتراضية شهرة في دائرة الجهاد العالمي‪.‬‬ ‫وكان لديه تأثير شديد في أوساط المتعاطفين منذ انطالق الحرب على‬ ‫اإلرهاب‪ .‬ومازالت هويته الحقيقية‪ ‬إلى حد اآلن غير معروفة‪  .‬لم تستطع‬ ‫األجهزة األمنية العالمية الوصول إليه”‪.‬‬ ‫هذا االستقواء بالفوز االنتخابي اتجاه‬ ‫المخالفين في الرأي سيدفع محمد‬ ‫الفيزازي‪ ،‬في مناظرته مع أحمد‬ ‫عصيد‪ ،‬إلى التلويح بـ"فتح إسالمي‬ ‫جديد"‪ ،‬حين خاطب مناظره قائال‪:‬‬ ‫"زمن الربيع العربي زماننا‪ ،‬وعلى‬ ‫العلمانيين أن يعترفوا بهذه الحقيقة‬ ‫ويدخلوا اإلسالم كافة"‪ .‬كما بشر بأن‬ ‫صعود اإلسالميين سيرغم المغرب‬ ‫على "العودة للحكم بشريعة اهلل"‪.‬‬ ‫وسيواصل الفيزازي تبشير الحاضرين‬ ‫بعودة المغاربة إلى اإلسالم على يد‬ ‫اإلسالميين‪ ،‬وكأنهم ارتدوا عليه‪،‬‬ ‫قبل ذلك‪ ،‬قائال‪" :‬سنرفع من سقف‬ ‫المطالب إلعمال شرع اهلل‪ ،‬والمغرب‬ ‫سيعرف ضغوطات للرجوع إلى الحكم‬ ‫بالشريعة اإلسالمية بعد أن انصاع‬ ‫في وقت سابق إلى ضغوطات الغرب‬ ‫والجمعيات الحقوقية للتوقيع على‬ ‫المواثيق الدولية لحقوق اإلنسان‬ ‫والحقوق الفردية التي نرفضها"‪.‬‬ ‫ولن يتردد محمد الفيزازي‪ ،‬خالل نفس‬ ‫اللقاء‪ ،‬في القول "نحن اإلسالميين"‪،‬‬ ‫المتدينين‪ ،‬المسلمين حوصرنا‬ ‫وحوربنا وكانت الحريات تعطى‬ ‫لإلباحيين واالنحالليين والمهرجانات‬ ‫الساقطة"‪...‬‬ ‫مقابل هذا التشدد اتجاه المجتمع‬ ‫واعتبار فوز اإلسالميين في‬ ‫االنتخابات فاتحة لعودته إلى رشد‬ ‫اإليمان‪ ،‬ال يتردد كل من الفيزازي‬ ‫وقياديي "التوحيد واإلصالح" في كيل‬ ‫المديح للدولة‪ ،‬ولحكومة بنكيران‬ ‫بصفة خاصة‪ .‬فالفيزازي ال يتردد في‬ ‫"تبييض" سجل العدالة والتنمية حين‬ ‫يلتمس لهم األعذار‪ ،‬قائال‪" :‬حزب‬ ‫العدالة والتنمية صوّت على هذا‬ ‫القانون (قانون اإلرهاب) مكرها"‪ ،‬أو‬ ‫حين يحيي ما وصفه بـ"الحريات التي‬ ‫بدأنا نتنفسها"‪.‬‬ ‫وكان الفتا‪ ،‬في هذا السياق‪ ،‬تصريح‬ ‫رئيس حركة التوحيد واإلصالح‪ ،‬محمد‬ ‫الحمداوي‪ ،‬خالل استقبال الحركة‬ ‫لجناحها السياسي‪ ،‬وهو يهنئ ‪ ‬فيها‬ ‫"الحزب والحكومة على حسن تدبير‬ ‫االستحقاق االنتخابي واالنطالق‬ ‫الحكومي"‪ ،‬حيث أكد أن "هذا األمر‬ ‫لم يكن ليتحقق لوال التأييد الرباني"‪.‬‬ ‫فهل كانت هزيمة األحزاب األخرى‬ ‫عقابا ربانيا؟!‬

‫؟؟!"‪.‬‬ ‫ويوجه شيخ الجهاديين في اإلنتنريت‬ ‫نصائحه للحدوشي‪ ،‬قائال‪" :‬أبا‬ ‫عمر‪ ..‬إن أعداء التوحيد لن يدعوك‬ ‫سيعرضون عليك كل أنواع المغريات‬ ‫الدنوية لتتنازل كما تنازل غيرك‪،‬‬ ‫وتأتي لهم بأبي عمر الجديد‪ ،‬ولكن‬ ‫عليك بأمور ستكون عوناً بإذن اهلل‬ ‫على الثبات‪ ،‬وإن كنت أنت أحقُّ من‬ ‫تعلمنا بها فسجنك وخروجك أكبرُ‬ ‫درس للثبات"‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ويضيف ناصحا‪" :‬احذر من فتنة‬ ‫علماء السوء سيما المنتكسون منهم‪،‬‬ ‫فشرهم دسيس قد يخفى على‬ ‫كثير من الناس‪ ،‬وكلما عرضوا عليك‬ ‫التنازل وكثيراً ما يعرضونها باسم‬ ‫المصلحة‪ ،‬فتذكر إمامنا إمام أهل‬ ‫السنة والجماعة أحمد بن حنبل وقوله‪:‬‬ ‫"إذا سكت العالم تقية‪ ،‬والجاهل‬ ‫يجهل فمتى يظهر الحق"‪ .‬أبا عمر‪..‬‬ ‫أبلغ سالمنا ألخوينا الشيخ أبو حفص‬ ‫والشيخ حسن وودتُ واهلل لو رددتم‬ ‫بمقال تبينون لنا أخباركم‬ ‫عليَّ‬ ‫ٍ‬ ‫وأخبارهم‪ ،‬ألن الفزازي ينسبُ إليهما‬ ‫التراجعات نسأل أن يجعلها غير‬ ‫صحيحة"‪.‬‬ ‫رد عمر الحدوشي لم يتأخر‪ ،‬حيث‬ ‫أجابه قائال‪" :‬أخي الفاضل األستاذ‬ ‫المحترم يعلم اهلل أنني لم أتنازل‬ ‫ولن أتنازل فإن علمت حتى في المنام‬ ‫أنني تنازلت فاطلبني في القبر بإذن‬ ‫اهلل صامدون صامدون وعلى الدرب‬

‫‪,,‬‬

‫عمر الحدوشي‬

‫سائرون ومصرون‪ ،‬وال نلين وال‬ ‫نستكين ولن تؤتوا من جهتي بإذن‬ ‫هلل تعالى‪ ،‬فواهلل ثم اهلل ال زلت على‬ ‫العهد ولم أطلب عفواً وأنا مظلوم فإن‬ ‫طلبته فال عفا اهلل عني‪ ،‬أما غيري‬ ‫فاألمر يتعلق به وأنا أحب أن أموت من‬ ‫أجل أفكاري ومبادئي والسالم‪.‬‬ ‫اعذرني فإن البيت مليء باإلخوة إلى‬ ‫فرصة أخرى‪ ..‬أخوك عمر الحدوشي"‪.‬‬

‫أين اختفى التوفيق والمجالس العلمية؟‬

‫„‬

‫زمن الربيع العربي‬ ‫زماننا‪ ،‬وعلى العلمانيين أن‬ ‫يعترفوا بهذه الحقيقة‬ ‫ويدخلوا اإلسالم كافة‬ ‫محمد الفيزازي‬

‫„‬

‫فاتكم القطار قبل‬ ‫الربيع العربي‪ ،‬فالتحقوا بعلي‬ ‫عبد اهلل صالح‪...‬‬ ‫أحمد الريسوني‬

‫„‬

‫فلول االستبداد التي‬ ‫أعادت االنتشار بأسماء‬ ‫افتراضية وعناوين وهمية‬ ‫ومجهولة تحت ضربات الشارع‬ ‫الذي رفع شعار الرحيل في‬ ‫وجه رموزهم‬

‫محمد الهاللي خالل نعته ألعضاء‬ ‫حركة اليقظة المواطنة‬

‫‪,,‬‬

‫أحمد التوفيق‪ ،‬وزير األوقاف‪ ،‬ومحمد يسف‪ ،‬الكاتب العام للمجلس العلمي األعلى‬

‫تساءل عدد من المتتبعين عن‬ ‫االنسحاب شبه الكلي لوزير‬ ‫األوقاف والشؤون اإلسالمية‬ ‫ورئيس المجلس العلمي األعلى‬ ‫ورؤساء المجالس العلمية المحلية‬ ‫مقابل هيمنة خطاب السلفيين‬ ‫واإلسالميين وكثرة خرجاتهم‬ ‫اإلعالمية‪ ،‬خاصة أن هذه‬ ‫المؤسسات عودتنا على تتبع كل‬ ‫شاذة وفادة تتعلق بالحقل الديني‪.‬‬ ‫فالمجلس العلمي األعلى ووزير‬ ‫األوقاف لم يترددا‪ ،‬خالل حملة‬ ‫االستفتاء على الدستور‪ ،‬في إخراج‬ ‫كافة األسلحة‪ ،‬إلضفاء الطابع‬ ‫الديني على “نعم” ومهاجمة‬ ‫المعارضين‪ .‬لكنهم‪ ،‬أمام تبشير‬ ‫الفيزازي بـ”العودة للحكم بشريعة‬ ‫اهلل”‪ ،‬الذا بالصمت‪ .‬ويتساءل‬ ‫المتتبعون عما إذا كان القول إن‬ ‫المغرب “سيعرف ضغوطات للرجوع‬ ‫إلى الحكم بالشريعة اإلسالمية”‬ ‫يعني في المقام األول أن هذه‬ ‫المؤسسات نامت ولم تقم بدورها‬ ‫حتى خرج المغاربة عن دينهم‪.‬‬ ‫نفس التساؤالت تثار حول سكوت‬

‫المجلس العلمي األعلى حول‬ ‫تصريح محمد الفيزازي وأحمد‬ ‫الريسوني بخصوص إمارة‬ ‫المؤمنين‪ ،‬سواء تعلق األمر‬ ‫بتساؤل الفيزازي عن دور إمارة‬ ‫المؤمنين إذا لم تطبق “شرع اهلل”‪،‬‬ ‫أو بتصريح الريسوني‪ ،‬في برنامج‬ ‫“الشريعة والحياة” بقناة “الجزيرة”‪،‬‬ ‫الذي أفاد فيه بأن أولي األمر‬ ‫األصليين هم العلماء وأن األمراء‬ ‫تابعون لهم‪ ،‬حين قال إن “األمير‬ ‫إما أن يكون عالما‪ ،‬وحينئذ بصفته‬ ‫عالما صار من أولي األمر‪ ،‬وإما ال‬ ‫يكون عالما‪ ،‬والمفروض أن يكون‬ ‫تابعا في تدبيره وتصرفه لما‬ ‫يقوله العالم”‪.‬‬ ‫وال يختلف هذا “االجتهاد” عما سبق‬ ‫أن صرح به الريسوني‪ ،‬لليومية‬ ‫“أوجوردوي لوماروك” قبل سنوات‪،‬‬ ‫حول إمارة المؤمنين‪ ،‬وهو ما كان‬ ‫استدعى تدخل المجلس العلمي‬ ‫األعلى‪ .‬فلماذا سكت المجلس‬ ‫اليوم؟‪ ،‬يتساءل أحد المتتبعين‬ ‫الذين تحدثت إليهم “الحياة”‪.‬‬


‫‪08‬‬

‫‪ 29 /23‬ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ ‪ ¿ 2012‬ﺍﻟﻌﺪﺩ ‪19‬‬

‫ﺿﻴﻒ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ‬

‫• ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﻳﺤﻴﻰ ﻳﺨﻠﻒ ﻓﻲ ﺣﻮﺍﺭ ﻣﻊ "ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ" ﻭﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺔ ﻭﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺳﻴﺨﺪﻡ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﺃﻛﺜﺮ ﻭﺳﻴﻤﻨﺢ ﺍﻟﺮﻭﺍﺋﻴﻴﻦ ﺣﺮﻳﺔ ﺃﻛﺒﺮ‬

‫‪ ,‬ﻣﻦ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﻳﺤﻴﻰ ﺧﻠﻒ‬

‫ﻟﻴﺴﺖ ﺭﻭﺍﻳﺔ "ﺟﻨﺔ ﻭﻧﺎﺭ" ﻭﺣﺪﻫﺎ "ﺭﻭﺍﻳﺔ ﺍﻟﻬﻮﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺑﺎﻣﺘﻴﺎﺯ"‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﻋﻨﻬﺎ ﺍﻟﻨﺎﻗﺪ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺩﺭﺍﺝ‪ ،‬ﺑﻞ ﺇﻥ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺔ ﺍﻟﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﻭﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻳﺤﻴﻰ ﻳﺨﻠﻒ ﻗﺪ ﺻﺎﺭ‬ ‫ﻭﺍﺣﺪﺍ ﻣﻦ ﻣﻜﻮﻧﺎﺕ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻬﻮﻳﺔ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺟﺪﺍﺭﺓ ﻭﺍﺣﺘﺮﺍﻕ‪ .‬ﻭﺃﻧﺖ ﺗﺤﺎﻭﺭﻩ ﺃﻭ ﺗﺠﺎﺩﻟﻪ‪ ،‬ﺃﻭ ﺗﺄﺧﺬ‬ ‫ﻣﻌﻪ ﺑﺄﻃﺮﺍﻑ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺮﺩ ﺃﻭ ﺍﻟﺸﻌﺮ‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﺃﻭ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ‪ ،‬ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ ﺃﻭ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﻲ‬ ‫ﺃﻭ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺘﺎﺕ‪ ،‬ﺗﺤﺲ ﻛﺄﻧﻚ ﺃﻣﺎﻡ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﻛﺎﻣﻞ ﻣﺸﻤﺸﻬﺎ ﻭﻣﺎﺋﻬﺎ ﻭﺳﻤﺎﺋﻬﺎ ﻭﺑﺤﻴﺮﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻭﻛﻞ‬ ‫ﺗﺮﺍﺑﻬﺎ ﺍﻟﻤﺴﺘﻠﺐ‪ .‬ﻛﺄﻧﻚ ﺃﻣﺎﻡ ﺩﺭﻭﻳﺶ ﻳﻜﺎﺩ ﻳﻨﺴﻴﻚ‬ ‫ﺭﺣﻴﻠﻪ‪ ،‬ﺃﻭ ﻛﺄﻧﻚ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻘﺎﺋﺪ ﺍﻟﺮﺍﺣﻞ ﻳﺎﺳﺮ ﻋﺮﻓﺎﺕ‪،‬‬ ‫ﺃﻭ ﺃﻣﺎﻡ ﺳﻤﻴﺢ ﺍﻟﻘﺎﺳﻢ‪ ،‬ﺃﻃﺎﻝ ﺍﷲ ﻓﻲ ﻋﻤﺮﻩ‬ ‫ﻭﺍﻟﺸﻌﺮ‪ ‬ﻓﻲ ﺗﺄﻟﻘﻪ‪ ...‬ﻭﻫﺆﻻﺀ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻧﺬﻛﺮﻫﻢ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫ﻟﻴﺴﻮﺍ ﺳﻮﻯ ﺃﻋﺰ ﺃﺻﺪﻗﺎﺀ ﻳﺤﻴﻰ ﻳﺨﻠﻒ ﻭﺭﻓﺎﻗﻪ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺸﻌﺮ ﻭﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﻭﺍﻟﺤﻠﻢ ﻭﺍﻟﻮﻃﻦ ﻭﺍﻷﻣﻞ‪ ،‬ﻳﺤﺪﺛﻚ‬ ‫ﻋﻨﻬﻢ ﻓﺘﺤﺴﻬﻢ ﺇﻟﻴﻚ ﺃﻗﺮﺏ‪ ،‬ﻭﻳﺘﺤﺪﺙ ﺇﻟﻴﻚ ﻋﻦ‬ ‫ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﻣﺪﻯ ﻧﺼﻒ ﻗﺮﻥ ﺃﻭ ﻳﺰﻳﺪ‪ ،‬ﻓﺘﺤﺲ‬ ‫ﺃﻧﻚ ﺩﺍﺧﻞ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ‪ ،‬ﺃﻭ ﻛﺄﻧﻚ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‪ ،‬ﻗﺪﺭﻙ‬ ‫ﺃﻥ ﺗﻌﻴﺶ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﻤﻨﻔﻰ‪ ،‬ﺑﻌﻴﺪﺍ ﻋﻦ ﺃﺭﺿﻚ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻋﺎﺵ ﺫﻟﻚ ﻳﺤﻴﻰ ﻳﺨﻠﻒ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻭﺳﻨﻮﺍﺕ‪ .‬ﻭﻟﺪ‬ ‫ﻳﺤﻴﻰ ﺣﺴﻦ ﻳﺨﻠﻒ ﺳﻨﺔ ‪ ،1944‬ﻓﻲ ﻗﺮﻳﺔ "ﺳﻤﺦ"‬ ‫ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻄﻞ ﻋﻠﻰ ﺑﺤﻴﺮﺓ ﻃﺒﺮﻳﺔ‪ .‬ﻭﻫﻲ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺣﺘﻠﻬﺎ ﺍﻟﺼﻬﺎﻳﻨﺔ ﻭﺩﻣﺮﻭﻫﺎ ﺳﻨﺔ ﺍﻟﻨﻜﺒﺔ‬ ‫)‪ .(1948‬ﻳﺤﻜﻲ ﻟﻨﺎ ﻳﺨﻠﻒ ﻋﻦ ﻳﻮﻣﻬﺎ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎﻥ‬ ‫ﻃﻔﻼ‪ ،‬ﻭﺍﺿﻄﺮﺕ ﺃﺳﺮﺗﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻨﺰﻭﺡ‬ ‫ﻧﺤﻮ ﺍﻷﺭﺩﻥ‪ .‬ﺍﺳﺘﻘﻠﺖ ﺍﻷﺳﺮﺓ ﻋﺮﺑﺔ ﻧﺤﻮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺍﻟﺤﻤﺔ ﻓﻲ ﺷﻤﺎﻝ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ‪ ،‬ﻓﻲ ﺍﺗﺠﺎﻩ ﺍﻷﺭﺩﻥ‪.‬‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺑﺔ ﻳﺠﺮﻫﺎ ﺣﺼﺎﻥ‪ ،‬ﻛﺎﻥ ﻋﻤﺮ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﻳﺤﻴﻰ‬ ‫ﺃﺭﺑﻊ ﺳﻨﻮﺍﺕ‪ ،‬ﻭﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﺣﻀﻦ ﻭﺍﻟﺪﺗﻪ‪ .‬ﺗﺴﺎﻗﻂ‬ ‫ﻣﻄﺮ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻴﻮﻡ‪ ،‬ﻭﻻ ﻳﺰﺍﻝ ﻳﺤﻴﻰ ﻳﺘﺬﻛﺮ‬ ‫ﺻﻮﺭﺓ ﺩﻣﻌﺔ ﺷﻔﺎﻓﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻨﺰﻝ ﻋﻠﻰ ﺧﺪ ﻭﺍﻟﺪﺗﻪ‪،‬‬ ‫ﻭﻫﻮ ﻳﺘﺴﺎﺀﻝ ﺍﻟﻴﻮﻡ‪ :‬ﻫﻞ ﻛﺎﻧﺖ ﺩﻣﻌﺔ ﺑﻜﺎﺀ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ‪ ،‬ﺃﻡ ﻛﺎﻧﺖ ﺣﺒﺔ ﻣﻄﺮ ﻭﺩﻣﻌﺔ ﻣﻦ ﺩﻣﻮﻉ‬ ‫ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﺍﻟﺬﻱ ﺳﻘﻄﺖ ﻳﻮﻣﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺃﺭﺽ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﻐﺘﺼﺒﺔ‪ .‬ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﻬﺎﺩﺓ ﺍﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺇﺭﺑﺪ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺩﻥ‪ ،‬ﺳﻮﻑ ﻳﺴﺘﻜﻤﻞ ﻳﺤﻴﻰ‬ ‫ﺩﺭﺍﺳﺘﻪ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﻓﻲ ﺍﻵﺩﺍﺏ ﻓﻲ ﺑﻴﺮﻭﺕ‪ .‬ﻭﺑﻌﺪ ﺍﻷﺩﺏ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﻣﻮﻗﻊ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻖ ﺑﻤﻨﻈﻤﺔ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺳﻨﺔ ‪،1967‬‬ ‫ﻭﻓﻲ ﺳﻨﺔ ‪ ،1980‬ﺳﻮﻑ ﻳﺘﻢ ﺍﻧﺘﺨﺎﺑﻪ ﺃﻣﻴﻨﺎ ﻋﺎﻣﺎ‬ ‫ﻟﻼﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﻠﻜﺘﺎﺏ ﻭﺍﻟﺼﺤﻔﻴﻴﻦ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻴﻦ‪،‬‬ ‫ﻭﻧﺎﺋﺒﺎ ﻟﻸﻣﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻷﺩﺑﺎﺀ ﺍﻟﻌﺮﺏ‪ .‬ﻣﺜﻠﻤﺎ‬ ‫ﺷﻐﻞ ﻣﻨﺼﺐ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎﻡ ﺩﺍﺋﺮﺓ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻭﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻷﻋﻠﻰ‬ ‫ﻟﻠﺘﺮﺑﻴﺔ ﻭﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻟﻌﻠﻮﻡ‪ .‬ﻭﻫﻮ ﻋﻀﻮ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻭﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻱ ﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪ .‬ﻭﻣﺎ ﺑﻴﻦ ‪ 2003‬ﻭ‪ ،2006‬ﺷﻐﻞ ﻣﻨﺼﺐ‬ ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻭﻳﺸﻐﻞ ﺍﻵﻥ ﻣﻨﺼﺐ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻴﻮﻧﺴﻜﻮ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻗﺎﺩ ﺣﻤﻠﺔ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻋﻦ ﻋﻀﻮﻳﺔ‬ ‫ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺸﻐﻞ‬ ‫ﻣﻨﺼﺐ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻷﻋﻠﻰ ﻟﻠﺘﺮﺑﻴﺔ ﻭﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺇﺻﺪﺍﺭ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻴﻦ ﻗﺼﺼﻴﺘﻴﻦ‪:‬‬ ‫"ﺍﻟﻤﻬﺮﺓ" ﺳﻨﺔ ‪ ،1974‬ﻭ"ﻧﻮﺭﻣﺎ ﻭﺭﺟﻞ ﺍﻟﺜﻠﺞ"‪،‬‬ ‫ﺃﺻﺪﺭ ﻳﺤﻴﻰ ﻳﺨﻠﻒ ﺭﻭﺍﻳﺘﻪ ﺍﻷﻭﻟﻰ "ﻧﺠﺮﺍﻥ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺍﻟﺼﻔﺮ"‪ ،‬ﻭﻫﻲ ﺃﻭﻝ ﺭﻭﺍﻳﺔ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺼﻨﻴﻔﻬﺎ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻌﺮﻑ ﺑـ"ﺃﺩﺏ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ" ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﻭﻫﻲ ﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺔ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺠﺮﻱ ﻭﻗﺎﺋﻌﻬﺎ ﺧﺎﺭﺝ‬ ‫ﺃﺭﺽ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ‪ ،‬ﻭﺗﺤﺪﻳﺪﺍ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺍﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺴﺮﺣﺎ‬ ‫ﻟﻠﺤﺮﺏ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺍﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﺍﻟﺴﺘﻴﻨﻴﺎﺕ‪،‬‬ ‫ﻭﺣﻜﻢ ﺍﻹﻣﺎﻡ‪ ،‬ﻭﻣﺎ ﺗﻌﺮﺽ ﻟﻪ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻳﻮﻥ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻘﺘﻴﻞ ﻭﺇﻗﺎﻣﺔ ﻟﻠﺤﺪﻭﺩ ﻭﻗﻄﻊ ﻟﻠﺮﺅﻭﺱ ﺑﺎﻟﺴﻴﻮﻑ‪،‬‬ ‫ﻭﻣﻄﺎﺭﺩﺓ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻮﺍﺭﻉ ﻭﺇﺟﺒﺎﺭﻫﻢ ﻋﻠﻰ ﺃﺩﺍﺀ‬ ‫ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭﺟﻠﺪ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ ﻣﺌﺎﺕ ﺍﻟﺠﻠﺪﺍﺕ ﻟﺴﺒﺐ ﺃﻭ‬ ‫ﻵﺧﺮ‪ ...‬ﻭﻗﺪ ﺗﻢ ﻣﻨﻊ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺔ‪ ،‬ﺍﻟﺘﻲ ﺻﻮﺩﺭﺕ‬ ‫ﻓﻲ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻃﺮﺩ ﻳﺨﻠﻒ‬ ‫ﻳﻮﻣﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻳﺸﺘﻐﻞ ﻣﺪﺭﺳﺎ‪ ،‬ﻭﻟﺠﺄ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺍﻟﻴﻤﻦ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‪ .‬ﻭﻗﺪ ﻧﺸﺮ ﺍﻟﺒﺎﺣﺚ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺣﺴﻴﻦ ﺳﻴﺮﺓ ﻏﻴﺮﻳﺔ ﻟﻴﺤﻴﻰ ﺧﻠﻒ‪ ،‬ﺗﻮﺛﻖ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺎﺭ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻜﺎﺗﺐ ﺍﻟﺮﻭﺍﺋﻲ ﻭﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬ ‫ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﺍﻟﻤﺒﺪﻉ‪.‬‬

‫ﻟﻘﺪ ﻛﺎﻧﺖ ﺳﻨﺔ ﻗﺎﺣﻠﺔ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﺳﻨﺔ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻷﻱ ﻃﺮﻑ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ ﺃﻥ‬ ‫ﻳﻀﻐﻂ ﻋﻠﻰ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ‪ .‬ﻭﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻓﺸﻞ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻓﻲ ﻭﻗﻒ ﺍﻻﺳﺘﻴﻄﺎﻥ‪ .‬ﻟﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻻ ﺃﻋﺘﻘﺪ‬ ‫ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﻣﻔﺎﻭﺿﺎﺕ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ‪ .‬ﻏﻴﺮ ﺃﻥ ﻫﻨﺎﻟﻚ ﺃﻭﺭﺍﻗﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﻳﻠﻌﺒﻬﺎ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻮﻥ‪.‬‬ ‫ﺍﺳﺘﻜﻤﺎﻝ ﺧﻄﻮﺍﺕ ﺍﻟﺘﻮﺟﻪ ﻧﺤﻮ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻟﻼﻋﺘﺮﺍﻑ ﺑﺤﺪﻭﺩ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﺍﻻﻧﻀﻤﺎﻡ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺎﺕ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ‪ .‬ﻓﺒﻌﺪ ﺩﺧﻮﻟﻨﺎ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺍﻟﻴﻮﻧﺴﻜﻮ ‪ ،‬ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﻧﺪﺧﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤﺎﺕ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻭﺍﻟﻔﺎﻭ ﻭﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﻌﺰﺯ ﻭﺿﻌﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺃﻥ ﻫﻨﺎﻟﻚ ﺇﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﻭﺇﻣﻜﺎﻧﻴﺎﺕ ﺃﺧﺮﻯ‪ ،‬ﻣﻦ ﻗﺒﻴﻞ ﻋﺼﻴﺎﻥ ﻣﺪﻧﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺪﺱ‪ ،‬ﺃﻭ ﻭﻗﻒ ﺍﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫ﺍﻷﻣﻨﻲ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻭﺇﺳﺮﺍﺋﻞ‪ .‬ﻭﻫﺬﺍ ﺃﺧﻄﺮ ﻭﺃﻗﻮﻯ ﺿﻐﻂ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﺇﻟﻲ‪.‬‬ ‫"ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﻮﺭﺩﺓ" ﻫﻮ ﻋﻨﻮﺍﻥ ﺭﻭﺍﻳﺘﻪ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺍﻟﺼﺎﺩﺭﺓ ﻓﻲ ﺑﻴﺮﻭﺕ ﺳﻨﺔ ‪ ،1980‬ﻭﺗﻮﺍﻟﺖ ﺑﻌﺪﻫﺎ‬ ‫ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺮﻭﺍﺋﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺣﺘﻔﻰ ﻓﻴﻬﺎ ﻳﺨﻠﻒ‬ ‫ﺑﻔﻠﺴﻄﻴﻦ ﻭﺃﺑﻄﺎﻟﻬﺎ ﻭﻣﻬﺰﻭﻣﻴﻬﺎ ﻭﻣﻨﺘﺼﺮﻳﻬﺎ‬ ‫ﻭﻣﻨﻜﻮﺑﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ ﻭﻓﻲ ﺍﻟﺸﺘﺎﺕ‪" .‬ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ‬ ‫ﺍﻟﻮﺭﺩﺓ" ﺳﻨﺔ ‪ ،1980‬ﻭ"ﺗﻔﺎﺡ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻴﻦ" ﺳﻨﺔ‬ ‫‪ ،1982‬ﻭ"ﻧﺸﻴﺪ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ" ﺳﻨﺔ ‪ ،1985‬ﻭ"ﺑﺤﻴﺮﺓ ﻭﺭﺍﺀ‬ ‫ﺍﻟﺮﻳﺢ" ﺳﻨﺔ ‪ ،1991‬ﻭ"ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻠﻴﻠﺔ ﺍﻟﻄﻮﻳﻠﺔ" ﺳﻨﺔ‬ ‫‪ ،1992‬ﻭ"ﻧﻬﺮ ﻳﺴﺘﺤﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﻴﺮﺓ" ﺳﻨﺔ ‪،1997‬‬ ‫ﻭ"ﻳﻮﻣﻴﺎﺕ ﺍﻻﺟﺘﻴﺎﺡ ﻭﺍﻟﺼﻤﻮﺩ" ﺳﻨﺔ ‪ ،2002‬ﻭ"ﻣﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ" ﺳﻨﺔ ‪ ،2008‬ﻭ"ﺟﻨﺔ ﻭﻧﺎﺭ" ﺳﻨﺔ ‪.2011‬‬ ‫ﻭﻛﻤﺎ ﻗﺪﻣﻪ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻲ ﻭﺍﻟﻜﺎﺗﺐ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮﺩ ﻣﻌﺮﻭﻑ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺮﺟﻞ ﻫﻮ ﺃﺣﺪ ﻛﺒﺎﺭ ﻣﻘﺎﻭﻣﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﻄﺒﻴﻊ‪ ،‬ﻭﺧﺎﺻﺔ ﺍﻟﺘﻄﺒﻴﻊ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﻣﻊ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ‪.‬‬ ‫ﻫﻮ ﺻﺪﻳﻖ ﺍﻟﺮﺍﺣﻞ ﻣﺤﻤﻮﺩ ﺩﺭﻭﻳﺶ‪ .‬ﻭﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﻘﺼﺺ ﺍﻟﻄﺮﻳﻔﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺮﻭﻳﻬﺎ ﻟﻨﺎ ﻋﻦ ﺻﺪﻳﻘﻪ‬ ‫ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﺮﺍﺣﻞ‪ ،‬ﺭﻓﺾ ﻣﺤﻤﻮﺩ ﺩﺭﻭﻳﺶ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻮﻧﺲ ﺑﻌﺪ ﺍﺗﻔﺎﻕ ﺃﻭﺳﻠﻮ ﻓﻲ ﺷﺘﻨﺒﺮ ‪ .1993‬ﺃﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤﻴﻰ ﻳﺨﻠﻒ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺍﻋﺘﺒﺮ ﺃﻥ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﺇﻟﻰ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﺭﺍﻳﺔ ﺃﻭﺳﻠﻮ ﻟﻴﺲ ﻫﻮ ﺍﻟﻤﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻞ ﺍﻷﻫﻢ ﻫﻮ‬ ‫ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻮﻃﻦ‪ .‬ﺑﻌﺪﻫﺎ‪ ،‬ﺳﻮﻑ ﻳﺘﺼﻞ ﻳﺤﻴﻰ‬ ‫ﺑﺼﺪﻳﻘﻪ ﺩﺭﻭﻳﺶ‪ ،‬ﺍﻟﺬﻱ ﺑﺪﺍ ﻏﺎﺿﺒﺎ ﻋﻠﻰ ﺳﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒ‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﺍﻋﺘﺒﺮ ﺃﻥ ﺃﺻﺪﻗﺎﺀﻩ ﻗﺪ ﻧﺴﻮﻩ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﻔﻰ‪ .‬ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺳﺄﻟﻪ ﺩﺭﻭﻳﺶ‪ ،‬ﻭﻛﺎﻥ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺑﺎﺭﻳﺲ‪ ،‬ﻋﻦ ﺍﻟﻔﺮﻕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ ﻭﺍﻟﺨﺎﺭﺝ‪ ،‬ﺃﺟﺎﺑﻪ‬

‫ﻳﺤﻴﻰ ﻳﺨﻠﻒ‪" :‬ﺃﻧﺖ ﻳﺎ ﻣﺤﻤﻮﺩ ﺗﻘﻮﻝ ﻓﻲ ﻣﻘﻄﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺼﻴﺪﺗﻚ "ﻣﺪﻳﺢ ﺍﻟﻈﻞ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ"‪" ،‬ﻭﺣﺪﻱ ﺃﺩﺍﻓﻊ ﻋﻦ‬ ‫ﺟﺪﺍﺭ ﻟﻴﺲ ﻟﻲ"‪ ،‬ﻭﻧﺤﻦ ﺍﻵﻥ ﻫﻨﺎ ﺑﻴﻦ ﺃﻫﻠﻨﺎ ﻭﻟﺴﻨﺎ‬ ‫ﻭﺣﺪﻧﺎ‪ ،‬ﻭﺍﻟﺠﺪﺍﺭ ﺍﻟﺬﻱ ﻧﺪﺍﻓﻊ ﻋﻨﻪ ﻫﻮ ﺟﺪﺍﺭﻧﺎ"‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺬﻛﺮﻧﺎ ﻳﺤﻴﻰ ﻳﺨﻠﻒ ﺑﺄﻥ ﺩﺭﻭﻳﺶ ﺳﺄﻟﻪ ﺑﻌﺪﻫﺎ‬ ‫ﻋﻦ ﺍﻟﺒﺤﻴﺮﺓ‪ ،‬ﺃﻱ ﺑﺤﻴﺮﺓ ﻃﺒﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻭﻫﻮ ﻳﻌﺮﻑ ﻣﻜﺎﻧﺔ‬ ‫ﺍﻟﺒﺤﻴﺮﺓ ﻟﺪﻯ ﻳﺨﻠﻒ‪ ،‬ﻭﻫﻲ ﺍﻟﺒﺤﻴﺮﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﺤﻢ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺃﻏﻠﺐ ﺃﻋﻤﺎﻟﻪ ﺍﻟﺮﻭﺍﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻭﺗﺘﺠﺪﺩ ﺩﺍﺧﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻭﻛﺎﻥ‬ ‫ﺃﻥ ﺃﺟﺎﺑﻪ ﻳﺨﻠﻒ ﻣﺮﺓ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮﺓ‪ ،‬ﻭﻫﻮ‬ ‫ﻳﻘﻮﻝ ﻟﻪ‪" :‬ﻳﺎ ﻣﺤﻤﻮﺩ‪ ،‬ﻣﻨﺬ ‪ 46‬ﺳﻨﺔ ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ‬ ‫ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﻮﻥ ﺃﻥ ﻳﺠﺮﻭﺍ ﺍﻟﺒﺤﻴﺮﺓ ﻣﻦ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ"‪.‬‬ ‫ﻭﺑﻌﺪﻫﺎ‪ ،‬ﺳﻴﻄﻠﺐ ﺩﺭﻭﻳﺶ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﺇﻟﻰ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻗﺎﻡ ﻋﺮﻓﺎﺕ ﺑﺼﻔﻘﺔ ﺗﺎﺭﻳﺨﻴﺔ ﻣﻬﻤﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻘﻮﻝ ﻳﺨﻠﻒ‪ ،‬ﻷﻥ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﻴﻦ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻣﻌﺘﺮﺿﻴﻦ‬ ‫ﺃﺷﺪ ﺍﻻﻋﺘﺮﺍﺽ ﻋﻠﻰ ﺩﺧﻮﻝ ﻣﺤﻤﻮﺩ ﺩﺭﻭﻳﺶ‪.‬‬ ‫ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺣﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ ﻣﻨﺬ ﺗﺎﺭﻳﺨﻬﺎ‬ ‫ﺍﻟﺴﺤﻴﻖ "ﺃﻡ ﺍﻟﺒﺪﺍﻳﺎﺕ ﺃﻡ ﺍﻟﻨﻬﺎﻳﺎﺕ" ﻛﻤﺎ ﻳﺴﻤﻴﻬﺎ‬ ‫ﺩﺭﻭﻳﺶ‪ .‬ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺣﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﻣﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻭﻣﻼﻣﺢ ﺍﻟﻬﻮﻳﺔ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺍﻟﻨﺎﺻﻌﺔ ﺍﻷﻟﻮﺍﻥ‬ ‫ﻭﺍﻷﺷﻜﺎﻝ ﻭﺍﻟﺘﺨﻄﻴﻄﺎﺕ ﻭﺍﻟﺘﻄﺮﻳﺰﺍﺕ‪ .‬ﻓﻲ ﻫﺬﺍ‬ ‫ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺣﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ ﻭﻣﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‪ .‬ﻓﻲ‬ ‫ﻫﺬﺍ ﺍﻻﺳﺘﺠﻮﺍﺏ ﺣﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﺭﻭﺍﻳﺔ ﻳﺤﻴﻰ ﻳﺨﻠﻒ‪،‬‬ ‫ﻭﺣﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﺑﺤﻴﺮﺗﻪ ﺍﻟﻮﺍﻗﻌﻴﺔ ﻭﺍﻟﺴﺮﺩﻳﺔ‪ ،‬ﻭﺣﺪﻳﺚ‬ ‫ﻋﻦ ﻳﺤﻴﻰ ﻳﺨﻠﻒ ﺍﻟﻤﺒﺪﻉ ﻭﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻭﺍﻹﻧﺴﺎﻥ‪.‬‬


‫‪09‬‬

‫‪ 29 /23‬فبراير ‪ ¿ 2012‬العدد ‪19‬‬

‫ضيف الحياة‬ ‫س كتب فيصل دراج على غالف روايتك "جنة‬ ‫ونار" يقول إن جنة ونار هي "رواية الهوية‬ ‫الفلسطينية بامتياز"‪ .‬هل يتعلق األمر بسيرة‬ ‫جماعية‪ ،‬كما كانت بعض رواياتك أقرب إلى‬ ‫السيرة الذاتية‪ ،‬خاصة وهي تحكي منطلقة‬ ‫من الفضاء نفسه الذي ولدت وعشت فيه قبل‬ ‫الشتات والمنافي‪ ،‬في قرية "سمخ"؟‬

‫يمكن أن أقول إن رواية "جنة ونار" هي جزء‬ ‫من رباعية بدأت برواية "بحيرة وراء الريح"‬ ‫ثم "ماء السماء" فـ “نهر يستحم في البحيرة”‪،‬‬ ‫وأخيرا “جنة ونار”‪ .‬إنها روايات تؤرخ بشكل‬ ‫إنساني لحكاية الشعب الفلسطيني من النكبة‬ ‫إلى الثورة إلى مرحلة أوسلو‪ ،‬وهي تؤكد الهوية‬ ‫الفلسطينية التي حاول اإلسرائيليون طمسها‪،‬‬ ‫حيث إن الشعب تعرض للنكبة‪ ،‬وأصبح كل‬ ‫أبناء الشعب الفلسطيني الجئين‪ ،‬وضُم ما‬ ‫تبقى من فلسطين إلى الدول العربية‪ .‬فالضفة‬ ‫الغربية ألحقت باألردن‪ ،‬وقطاع غزة أصبح‬ ‫تحت الحكم العسكري المباشر‪ .‬هكذا‪ ،‬فقدت‬ ‫الهوية الفلسطينية مالمحها‪ ،‬وكان هناك‬ ‫تهديد لهذه الهوية‪ .‬ثم جاءت الثورة لتعيد‬ ‫إلى هذه الهوية تماسكها‪ ،‬ولتعزز الشخصية‬ ‫الوطنية الفلسطينية‪ ،‬في بعدها العربي وبعدها‬ ‫اإلنساني الكوني‪ .‬وهي الهوية التي تمثل الشعب‬ ‫َ‬ ‫عَّم بسالالت الحضارات‪ ،‬من‬ ‫الفلسطيني‬ ‫المُط ِ‬ ‫الكنعانيين مرورا بالغزوات التي تعرضت لها‬ ‫فلسطين مع البابليين والحضرميين والرومان‬ ‫والفرس‪ ،‬وغزوة اإلسكندر المقدوني اليوناني‪،‬‬ ‫وصوال إلى الفتح اإلسالمي والغزو الصليبي ثم‬ ‫الغزو الصهويني‪.‬‬

‫س في رواية "ماء السماء"‪ ،‬يتم العثور على‬ ‫الطفلة "ماء السماء" وتتبناها أسرة فلسطينية‪،‬‬ ‫وقد اعتبرها النقاد رمزا للنكبة‪ .‬وفي "جنة‬ ‫ونار" تعيش "سماء" في بيت أبو حامد‬ ‫وسميحة‪ .‬وكان أبو حامد قد عثر عليها بين‬ ‫األشواك‪ ،‬في عز الهجمات اإلسرائيلية على‬ ‫البالد‪ .‬كيف تحول االسم من "ماء السماء" إلى‬ ‫"سماء"‪ ،‬حيث فقد كل أدوات التعريف‪ ،‬من‬ ‫إضافة "ماء السماء" وأل التعريف "السماء"‪،‬‬ ‫وأصبح االسم معرفا هذه المرة بعلميته فقط؟‬

‫إذا كانت الطفلة "ماء السماء" في الرواية األولى‬ ‫رمزا للنكبة‪ ،‬فيمكن أن نقول إن "سماء" في رواية‬ ‫"جنة ونار" هي الطفلة نفسها وقد تحولت إلى رمز‬ ‫للثورة‪ .‬هي بطلة القصة التي تبحث عن هويتها‬ ‫من خالل ما تركته أمها من أقمشة مطرزة‪ ،‬حيث‬ ‫إن التطريز الفلسطيني هو أحد عناصر الهوية‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬إذ لكل منطقة تطريزها الخاص‪،‬‬ ‫وهو فن تحدر للشعب الفلسطيني منذ األزل‪،‬‬ ‫وله خصائصه المميزة التي تظل شاهدا على‬ ‫الهوية الفلسطينية الخالصة‪ .‬ذلك أن الشخصية‬ ‫الوطنية الفلسطينية هي شخصية مغموسة‬ ‫بمداد الحضارات التي جعلت آثارها من فلسطين‬ ‫متحفا تاريخيا‪ ،‬وجعلت من فلسطين الموقع‬ ‫العبقري الذي يربط آسيا بإفريقيا‪.‬‬

‫س نعم‪ ،‬يعيد يحيى يخلف بناء روايته‬ ‫وتشكيلها‪ ،‬ويؤسسها على مقومات التراث‬ ‫الفلسطيني وعالماته الكبرى‪ .‬هل هو تأصيل‬ ‫للهوية الفلسطينية‪ ،‬أم تأصيل لفلسطينية‬ ‫الرواية؟‬

‫"أدب الصحراء السردي"‪ .‬عناصر ومقومات السير‬ ‫ذاتي تتأسس انطالقا من اللقاء بين المكان‬ ‫وذاكرته والزمن وتحوالته‪ .‬فأنا أنتمي إلى جيل‬ ‫أواخر الستينيات‪ ،‬وهو جيل ال يتكرر في التاريخ‬ ‫الفلسطيني الحديث‪ .‬هو جيل النهضة والكبوة‪،‬‬ ‫وهو الذي لعب دورا بارزا في الحياة الثقافية‬ ‫العربية‪ .‬إن جيل (‪ )60/70‬هو الذي قدم أفضل ما‬ ‫وقع في النصف الثاني من القرن العشرين‪ .‬جيل‬ ‫عاش ولم يسأم العيش‪ ،‬كما أردد دائما‪ .‬نعم‪،‬‬ ‫قبل الربيع العربي كنا محبطين‪ .‬ولكن‪ ،‬ها نحن‬ ‫نستعيد ذلك األمل من جديد‪ .‬تجربة المقاومة‬ ‫والحرب وتجارب المنافي والشتات وضعت أمامنا‬ ‫الفرصة لنكتب عن تجارب نعيشها‪ ،‬حيث لم تكن‬ ‫مجرد تجارب ذهنية‪ .‬بعد النكبة‪ ،‬فقد منحتنا‬ ‫الثورة األمل‪ .‬وقد لعب المثقفون والمبدعون دورا‬ ‫مهما في الثورة‪ ،‬كما يعرف الجميع‪.‬‬

‫س هذا عن يحيى يخلف‪ ،‬وماذا عن الرواية‬ ‫العربية بشكل أعم‪ .‬هناك من يقول إن الربيع‬ ‫العربي الحالي سيمنح الروائيين حرية أكبر في‬ ‫الكتابة‪ ،‬وفي اختيار التيمات واقتحام‬ ‫الطابوهات‪ .‬لكن‪ ،‬أال تتخوف من أن تسقط‬ ‫الروايات في التأريخ والواقعية المبتذلة‬ ‫والمباشرة‪ ،‬على حساب التخييل الروائي‬ ‫الخالص؟‬

‫مازال الوقت مبكرا لكي نحكم على األدب العربي‬ ‫في مرحلة ما بعد الثورة‪ ،‬باعتبار أن المجتمع‬ ‫العربي الجديد مازال يتشكل ويتكون تحت‬ ‫ظالل الحرية والديمقراطية والكرامة اإلنسانية‪.‬‬ ‫وما يصدر اآلن‪ ،‬وفي هذه المرحلة‪ ،‬يبقى عبارة‬ ‫عن تعبيرات قاصرة عن أحداث مازالت في‬ ‫حاجة ألن تختمر وأن يتمثلها المبدع ويهضمها‬ ‫ويعبر عنها‪ .‬وفي المستقبل والقادم من األيام‬ ‫واألعمال‪ ،‬سوف تتطور الخصائص الفنية‬ ‫العالية في الرواية وغيرها من األعمال الفنية‪.‬‬ ‫ويبقى أهم ما قدمه‪ ‬لنا الربيع العربي هو حرية‬ ‫التعبير بالنسبة إلى المبدع‪ .‬وإلى أن نصل إلى‬ ‫مرحلة الحرية الكاملة‪ ،‬فإن صراعا طويال سوف‬ ‫تشهده الساحة الثقافية العربية‪ .‬هو صراع بين‬ ‫القديم والجديد من جديد‪ ،‬وصراع بين األصولية‬ ‫والحداثة‪.‬‬

‫س هذا الصراع ليس جديدا‪ ،‬فهل يستطيع‬

‫عرب ما بعد الربيع العربي الخروج منه؟ وهل‬ ‫كنتم تنتظرون ميالد هذا الربيع العربي أصال؟‬

‫بالنسبة إلى الربيع العربي‪ ،‬فقد كان هنالك‬ ‫دائما أمل‪ ،‬بالنسبة إلى جيلنا‪ ،‬كما ذكرت‪ ،‬وهو‬ ‫جيل األمل الذي عاش ولم يسأم الحياة‪ .‬أما‬ ‫عن الصراع بين القديم والجديد واالستبداد‬ ‫والديمقراطية والحداثة واألصولية‪ ،‬فهو صراع‬ ‫ليس بجديد‪ ،‬ولكنه يتجدد اآلن‪ ،‬في سياق‬ ‫تحوالت مغايرة‪ .‬ففكر عصر النهضة منذ نهاية‬ ‫القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين‪ ،‬منذ‬ ‫الكواكبي والطهطاوي ورشيد رضا واألفغاني‪...‬‬ ‫ثم طه حسين وسالمة موسى‪ ...‬هذا الفكر هو‬ ‫الذي ظل المبدعون والمثقفون العرب المتنورون‬ ‫يدعون إليه ويؤصلون له على مدى العقود‬ ‫الماضية‪ .‬وكان هناك من يظن أن فكر النهضة‬ ‫قد انتهى برحيل جمال عبد الناصر‪ .‬ولكن‪ ،‬جاء‬ ‫الربيع العربي ليؤكد لنا أن فكرة النهضة لم‬ ‫تمت‪.‬‬

‫س مع أحداث ووقائع الربيع العربي من‬ ‫تونس إلى مصر فليبيا فسوريا واليمن‪...‬‬ ‫هناك من أعلن‪ ،‬متخوفا‪ ،‬أن القضية‬ ‫الفلسطينية قد أصبحت على الهامش‪ .‬كيف‬ ‫تنظر إلى حكم القيمة هذا؟‬ ‫رأيي أن ما يحدث في العالم العربي سيكون‬ ‫قوة دافعة لحركة الحياة بالنسبة إلى القضية‬ ‫الفلسطينية‪ .‬فنحن في المرحلة الماضية كنا‬ ‫عالقين ما بين محورين عربيين‪ :‬محور يسمي‬ ‫نفسه الممانعة‪ ،‬أو الخطاب القومي الزائف الذي‬ ‫يعلن شعارات الوحدة والكرامة والحرية ويقمع‬ ‫شعبه‪ ،‬وهناك في المقابل محور االعتدال‬ ‫الرسمي‪ ،‬والذي ظل يعمل وسيطا ما بين‬ ‫الواليات المتحدة األمريكية والجانب الفلسطيني‪،‬‬

‫وكان يضغط على الجانب الفلسطيني لتقديم‬ ‫التنازالت تلو التنازالت‪ .‬وعاجال أم آجال‪ ،‬سوف‬ ‫تستقر األوضاع‪ ،‬وستسفر عن نظام ديمقراطي‬ ‫تعددي‪ ،‬فيه حريات عامة‪ ،‬وفيه احترام للحقوق‬ ‫والتزام بالواجبات‪ .‬إن أسباب نكبة فلسطين‬ ‫إنما كانت بسبب التخلف العربي ووجود أنظمة‬ ‫عسكرية انقالبية‪ ،‬تُحول االنقالب إلى ثورة‬ ‫وتربط الثورة بالقمع والوحشية‪ .‬وما يحدث في‬ ‫سوريا اليوم يفسر لنا لماذا هُزمت األمة العربية‬ ‫في حرب ‪ 48‬وحزيران‪ .‬وعليه‪ ،‬فإن التحوالت التي‬ ‫تحدث في المجتمع العربي لسوف تقربنا أكثر‬ ‫من حل عادل للقضية الفلسطينية‪.‬‬

‫س فماذا على المستوى الداخلي‬ ‫الفلسطيني‪ .‬هل يراهن يحيى يخلف على‬ ‫مشروع المصالحة بين الفصائل المطروح‬ ‫اليوم على أجدنة المشهد السياسي‬ ‫الفلسطيني؟‬ ‫وحدة الشعب الفلسطيني مسألة أساسية‪.‬‬ ‫وستبقى تجربة حماس أول تجربة أصولية‬ ‫تستولي على السلطة في غزة عن طريق القوة‪،‬‬ ‫وليس عن طريق صناديق االقتراع‪ .‬وهي قد‬ ‫فشلت في محاولة إقامة إمارة إسالمية بين‬ ‫فلسطين وإسرائيل‪ .‬وبذلك‪ ،‬فإن االنقسام قد‬ ‫أضر بالقضية الفلسطينية‪ .‬ويبدو أن من نتائج‬ ‫الربيع العربي والرياح التي هبت على فلسطين‬ ‫وحركة الشباب الفلسطيني صعود شعارين‬ ‫مركزيين واستعجاليين‪ :‬إنهاء االنقسام وإنهاء‬ ‫االحتالل‪ .‬وبهذا‪ ،‬اتفق الشارع الفلسطيني على‬ ‫إجراء المصالحة‪ ،‬رغم أن أطرافا في حماس‬ ‫الزالت تعارض‪ .‬ولكنني أعتقد أن المصالحة‬ ‫سوف تتم‪ ،‬وستجري االنتخابات التشريعية‬ ‫والمحلية في وقت قريب‪.‬‬

‫س عندما التقى الرئيس محمود عباس‬ ‫بنظيره الكرواتي‪ ،‬مؤخرا‪ ،‬صرح قائال‪:‬‬ ‫"سنخاطب إسرائيل في شأن موضوع السالم"‪.‬‬ ‫هل تتوقع سالما في المرحلة الراهنة؟‬

‫‪,‬يحيى يخلف رفقة سميح القاسم‬ ‫‪,‬‬

‫التراث في رواياتي موظف بشكل فني‪ ،‬من دون‬ ‫إقحامه كعنصر أساسي في بنية الرواية‪ .‬وربما‬ ‫أكون قد دخلت على مساحة لم يسبق إليها أحد‬ ‫في هذا الباب‪ ،‬من خالل عوالم ومحكيات رواية‬ ‫"جنة ونار"‪.‬‬

‫لقد كانت سنة قاحلة‪ ،‬ألنها سنة االنتخابات‬ ‫األمريكية‪ ،‬حيث ال يمكن ألي طرف أمريكي أن‬ ‫يضغط على إسرائيل‪ .‬وعليه‪ ،‬فقد فشل المجتمع‬ ‫الدولي في وقف االستيطان‪ .‬لذلك‪ ،‬ال أعتقد أن‬ ‫تكون هناك مفاوضات هذا العام‪ .‬غير أن هنالك‬ ‫أوراقا يمكن أن يلعبها الفلسطينيون‪ .‬استكمال‬ ‫خطوات التوجه نحو الواليات المتحدة األمريكية‬ ‫لالعتراف بحدود فلسطين‪ ،‬ثم االنضمام‬ ‫إلى المنظمات الدولية‪ .‬فبعد دخولنا منظمة‬ ‫اليونسكو ‪ ،‬يمكن أن ندخل على منظمات حقوق‬ ‫اإلنسان والفاو والعمل الدولية‪ ،‬بما يعزز وضعنا‬ ‫على المستوى الدولي‪ .‬كما أن هنالك إجراءات‬ ‫وإمكانيات أخرى‪ ،‬من قبيل عصيان مدني في‬ ‫القدس‪ ،‬أو وقف التنسيق األمني بين السلطة‬ ‫وإسرائل‪ .‬وهذا أخطر وأقوى ضغط بالنسبة إلي‪.‬‬

‫س بصفتك رئيسا للجنة الوطنية لليونسكو‪،‬‬ ‫كيف واجهتم الصراع من أجل الوصول إلى‬ ‫االعتراف داخل اليونسكو؟‬

‫س تنطلق مجموعة من رواياتك من مسقط‬ ‫رأسك في قرية سمخ‪ ،‬بالقرب من بحيرة‬ ‫طبرية‪ ،‬التي تشكل رمزا للحياة تستحم فيها‬ ‫جل روايات يحيى يخلف‪ ،‬قياسا إلى عنوان‬ ‫روايتك "النهر يستحم في البحيرة"‪ .‬بعدما‬ ‫تحدثنا عن رواياتك باعتبارها سيرة جماعية‬ ‫وسيرة للهوية الفلسطينية‪ ،‬هل يمكن أن‬ ‫نتحدث عن رواياتك بما هي سيرة ذاتية أيضا‪،‬‬ ‫أم هي سيرة للمكان؟‬

‫المكان حاضر في كل رواياتي‪ .‬ويحضر المكان‬ ‫منذ روايتي األولى "نجران تحت الصفر"‪ ،‬التي‬ ‫جرت وقائعها في منطقة من شبه الجزيرة‬ ‫العربية‪ ،‬وليس فلسطين‪ .‬وكانت هذه أول رواية‬ ‫تنتمي إلى ما يعرف اليوم بـ"روايات الصحراء"‪ ،‬أو‬

‫‪,‬يحيى خلف يحاوره الزميل مخلص الصغير وعلى يساره الفنان الساخر أحمد السنوسي‬ ‫‪,‬‬

‫‪,‬يحيى يخلف رفقة محمود درويش‬ ‫‪,‬‬

‫حصلنا على االعتراف والعضوية داخل منظمة‬ ‫اليونسكو‪ ،‬رغم أن ‪ 12‬دولة كبرى كانت ضدنا‪،‬‬ ‫تتقدمها الواليات المتحدة األمريكية وألمانيا‪،‬‬ ‫ثم كندا‪ ...‬بينما كان باقي العالم‪ ،‬تتقدمه ‪11‬‬ ‫دولة أوروبية مع فلسطين‪ ،‬وفي مقدمتها فرنسا‬ ‫وإسبانيا والنمسا‪ .‬هكذا‪ ،‬حصلنا على اعتراف‬ ‫اليونسكو‪ ،‬بتصويت الدول األوروبية‪ ،‬وليس‬ ‫بدول العالم الثالث‪ ،‬ألن القضية الفلسطينية‬ ‫حاضرة بقوة في كل دول العالم‪ ،‬وال يمكن ألحد‬ ‫أن يطمسها‪ ،‬كونها قضية إنسانية عادلة‪ .‬وقد‬ ‫استسلم اإلسرائيليون في النهاية‪ ،‬ألنهم أيقنوا‬ ‫بأن الضغط الذي كانوا يمارسونه على العديد‬ ‫من الدول يضعهم في مواجهة اليونسكو‪ ،‬وهو‬ ‫ما لم يكن في صالحهم إطالقا‪.‬‬

‫■■أجرى الحوار‪ :‬مخلص الصغير‬


‫‪10‬‬

‫‪ 29 /23‬فبراير ‪ ¿ 2012‬العدد ‪19‬‬

‫متابعات‬ ‫ •في تقديم الترجمة العربية لمذكرات المعتقل السياسي السابق امحمد لشقر‬

‫حسن أوريد يصفي حسابه مع سنوات رصاص‬ ‫الحسن الثاني وينتقد مصالحة محمد السادس‬

‫خَصَّ حسن أوريد الترجمة العربية‬ ‫لكتاب "كوربيس‪ :‬طريقي نحو‬ ‫الحقيقة والصفح"‪ ،‬أو مذكرات السجن‬ ‫التي كتبها المعتقل السياسي السابق‬ ‫امحمد لشقر‪ ،‬بتقديم مثير أدان فيه‬ ‫الناطق السابق باسم القصر الملكي‬ ‫نظام الحسن الثاني‪ ،‬على امتداد‬ ‫ما يعرف بسنوات الجمر والرصاص‪،‬‬ ‫مثلما قدم حسن أوريد موقفا نقديا‬ ‫من تجربة اإلنصاف والمصالحة‪،‬‬ ‫كما جرت في عهد الملك الحالي‬ ‫محمد السادس‪ .‬وكان أوريد قد شغل‬ ‫منصب الناطق باسم القصر الملكي‬ ‫مباشرة بعد رحيل الحسن الثاني‬ ‫ووصول الملك محمد السادس إلى‬ ‫العرش‪ ،‬وتم االستغناء عنه وعن‬ ‫هذا المنصب داخل محيط القصر في‬ ‫ظرف وجيز‪ .‬بعدها‪ ،‬وفي سنة ‪،2005‬‬ ‫سوف يعينه الملك واليا على والية‬ ‫مكناس تافياللت‪ .‬في نونبر ‪،2009‬‬ ‫عين الملك حسن أوريد في منصب‬ ‫مؤرخ المملكة‪ ،‬وما هي إال سنة واحدة‬ ‫حتى أعفاه من هذا المنصب‪ ،‬الذي‬ ‫شغله المدير السابق للتشريفات‬ ‫واألوسمة عبد الحق المريني‪ .‬مسار‬ ‫مثير لمسؤول فوق العادة‪ ،‬تقلد‬ ‫مناصب سامية في أعلى هرم الدول‪،‬‬ ‫باعتباره واحدا من زمالء الملك محمد‬ ‫السادس في الدراسة داخل "المدرسة‬ ‫المولوية" بالرباط‪ ،‬إلى جانب الهمة‬ ‫ورشدي الشرايبي وياسين المنصوري‬ ‫ونور الدين بنسودة واآلخرين‪،..‬‬ ‫غير أن إرادة القصر سرعان ما ظلت‬ ‫تعفي الرجل من مهمة لتسند إليه‬ ‫مهمة أخرى‪ ،‬وهكذا‪ .‬غير أن اإلعفاء‬ ‫األخير لحسن أوريد من منصب مؤرخ‬ ‫المملكة كان األكثر إثارة لالستغراب‪،‬‬ ‫وجاء قياسيا‪ ،‬حيث لم يقض الرجل في‬ ‫المنصب سوى سنة واحدة‪ ،‬واألغرب‬ ‫من ذلك أن الرجل لم تسند له مهمة‬ ‫أخرى جديدة‪ ،‬كما كان يحدث من‬ ‫قبل‪ .‬وكانت مصادر عليمة قد كشفت‬ ‫لـ"الحياة" أن حسن أوريد قد أسندت‬ ‫له مهمة متابعة ملف جماعة العدل‬ ‫واإلحسان‪ ،‬بما هي إيديولوجيا وأفكار‬ ‫ومعتقدات‪ ،‬بالنظر إلى االنشغاالت‬ ‫الفكرية لحسن أوريد في مجال تاريخ‬ ‫األفكار واألنتروبولوجيا‪ ،‬فضال عن‬ ‫تخصصه في العلوم السياسية‪ ،‬حيث‬ ‫حصل على شهادة الدكتوراة من‬ ‫جامعة محمد الخامس بالرباط في‬ ‫موضوع "الخطاب االحتجاجي للحركات‬ ‫اإلسالمية واألمازيغية في المغرب"‪.‬‬ ‫المقربون من الرجل يعتبرون تردده‬ ‫في هذا المنصب‪ ،‬وتردد القصر في‬ ‫تمتيعه بمهمة واحدة‪ ،‬مرد ذلك كله‬ ‫إلى طبيعته االستثنائية‪ ،‬باعتباره‬ ‫مبدعا يكتب الرواية‪ ،‬وله ديوان شعر‬ ‫أيضا‪ ،‬فضال عن كونه المثقف األكبر‬ ‫من بين كل أصدقاء الملك‪ ،‬وهو العالم‬ ‫الموسوعي والمثقف والمفكر‪ ،‬الذي‬ ‫أسهم بدراسات محكمة في مباحث‬ ‫وانشغاالت فكرية على المستوى‬ ‫المغربي والعربي والدولي‪ ،‬تنضاف إلى‬ ‫ذلك كله مالمح هوية يسارية تنبع‬ ‫من صفحات روايته السيرية "الحديث‬ ‫والشجن" ونصوص وتجارب أخرى‪،‬‬ ‫فضال عن اعترافه في تقديم هذا‬ ‫الكتاب قائال‪ ،‬وهو يتحدث عن محمد‬ ‫لشقر‪" :‬عانق األفكار االشتراكية عناق‬ ‫الملتزم‪ ،‬وعانقتها عناق المتعاطف‪.‬‬ ‫وكان أكثر ما يثير االهتمام في‬ ‫هذين المسارين‪ ،‬أن يلتقيا يوما‪ ،‬في‬ ‫رحاب المسجد‪ ،‬هو الذي جمعنا‪ .‬وكان‬

‫الحقارة‪ ،‬وينسى كل القيم النبيلة‬ ‫التي كان يناضل من أجلها‪ ...‬عفوا‪،‬‬ ‫تُجرد منه كل تلك القيم‪ ...‬يصبح‬ ‫يا للهوان‪ ،‬حيوانا‪ ...‬ينتشي بمظهره‬ ‫جالدوه‪ .‬لقد دفعوه لكي "يعترف"‬ ‫بأساليبهم الترغيبية‪ ،‬من أجل لفافة‬ ‫سيجارة‪ ،‬أو الخداعية‪" :‬تكلم‪ ،‬فنحن‬ ‫نعرف كل شيء‪ ،‬رفيقك اعترف بكل‬ ‫شيء‪ ،"...‬أو الترهيبية‪ :‬وهنا حدث‬ ‫وال حرج‪ ...‬الجفاف‪ ،‬الطيارة‪ ،‬الكاشو‬ ‫(الزنزانة االنفرادية)"‪.‬‬

‫نقد مصالحة محمد‬ ‫السادس‬

‫‪,‬حسن أوريد‬ ‫‪,‬‬

‫هو المآل‪ .‬المآل الذي صهر كدحنا‬ ‫وصراعنا من أجل العدالة ومن أجل‬ ‫الهوية"‪ .‬وهكذا‪ ،‬سرعان ما ظهر أوريد‬ ‫بمظهر وقناعات المغربي ذي الهوية‬ ‫اإلسالمية المعتدلة والمتسامحة‪ ،‬في‬ ‫شعره كما في فكره‪.‬‬

‫تركة الحسن الثاني‬

‫إذا كان كتاب امحمد األشقر "شهادة عن‬ ‫واقع ولى"‪ ،‬كما يصفها حسن أوريد‪،‬‬ ‫فإنه يعود لينبهنا إلى أنها "شهادة‬ ‫تحمل طراوتها وطالوتها‪ ،‬ألن التاريخ‬ ‫ال يعرف التقادم"‪ ،‬يقول أوريد‪ .‬هي‬ ‫شهادة عن االعتقاالت واالختطافات‬ ‫التي عرفها مغرب السبعينيات في‬ ‫مواجهة شرسة مع منظومة أصابتها‬ ‫النرفزة وشباب مصدر خطورتهم‬ ‫أفكار تحررية يشهرونها في معركة‬ ‫ضد الظلم واالستغالل والقهر‬ ‫واإلقصاء"‪ .‬وكلها عبارات وأوصاف‬ ‫وأحكام أوردها أوريد في التقديم‬ ‫الذي خص به الترجمة العربية لكتاب‬ ‫"كوربيس"‪ ،‬وهي الترجمة التي قام‬ ‫بها الكاتب والمترجم عبد اللطيف‬ ‫البازي‪ ،‬أحد المهتمين أكثر بما يسمى‬ ‫"أدب السجون" أو "أدب سنوات الجمر‬ ‫والرصاص" أو "أدب االعتقال"‪ ،‬إلى‬ ‫غيرها من التسميات‪ ،‬التي تتعدد‪،‬‬ ‫والسجن واحد‪.‬‬ ‫إدانة رصاص الحسن الثاني‬ ‫في عهد الحسن الثاني‪ ،‬والعهدة‬ ‫على حسن أوريد‪" ،‬لم يكن هناك‬ ‫مجال لألفكار وال لتبادل األفكار‪.‬‬ ‫كانت اآللة األمنية عمياء تخبط خبط‬ ‫عشواء وتضرب بال تمييز"‪ .‬أما عن‬ ‫المحاكمات‪ ،‬فيقر حسن أوريد بأن‬ ‫"األحكام كانت جاهزة‪ :‬قلب النظام‪،‬‬ ‫المس بأمن الدولة‪ ،‬التخريب‪ ،‬تكوين‬ ‫جمعية غير مرخص بها"‪ .‬ويقدم لنا‬ ‫أوريد صورة عن ذلك‪ ،‬قائال إنه كان‬ ‫"يكفي أن يوجد لدى الطالب بوستير‬ ‫لشي غيفارا‪ ،‬او كتاب لبعض أدبيات‬ ‫الماركسية‪ ،‬أو شريط غنائي للشيخ‬

‫إمام أو ناس الغيوان‪ ،‬لتفعل به‬ ‫فاعلة‪."...‬‬ ‫وعن االعتقاالت التي طالت مناضلي‬ ‫سنوات الرصاص في زمن الحسن‬ ‫الثاني‪ ،‬يرى حسن أوريد أن الهدف من‬ ‫وراء تلك االعتقاالت لم يكن من أجل‬ ‫حماية اآلخرين منهم‪ ،‬على افتراض‬ ‫أنهم يشكلون خطرا على النظام‬ ‫مثال‪ ،‬أو على المجتمع‪ ،‬ادعاء "لم‬ ‫تك االعتقاالت تحييدا لألشخاص‪ ،‬أو‬ ‫نزعهم من قدرتهم على اإليذاء‪ ،‬كال‪،‬‬ ‫كانت تمرينا ساديا لنزع المعتقلين من‬ ‫إنسيتهم‪ ،‬لتجريدهم من كرامتهم"‪.‬‬ ‫في هذه الحالة‪ ،‬وبلغة سردية‪ ،‬يمضي‬ ‫أوريد في وصف المشهد الذي كان‪:‬‬ ‫"يتحول الشخص المعتقل إلى شيء‪،‬‬ ‫بل األدهى إلى إنسان ال تبرز منه إال‬ ‫غرائزه الحيوانية‪ ،‬يتصارع من أجل‬ ‫لقمة خبز‪ ،‬وموضع‪ ،‬ويتعايش مع‬

‫يرى مقدم الكتاب حسن أوريد أن بيت‬ ‫القصيد في الشهادة التي يقدمها لنا‬ ‫امحمد لشقر في "كوربيس" هي أن‬ ‫"اإلنصاف والمصالحة ال يستقيمان‬ ‫بدون عنصر ثالث‪ ،‬هو الحقيقة"‪ .‬بل‬ ‫يذهب حسن أوريد أبعد من ذلك حين‬ ‫يقول بـ"الحقيقة أوال‪ ،‬ثم اإلنصاف‪...‬‬ ‫وإذاك تتحقق المصالحة"‪ .‬وفي هذا‬ ‫نقد صريح لهيئة اإلنصاف والمصالحة‪،‬‬ ‫منذ نشأتها وتسميتها‪ ،‬حيث سقطت‬ ‫عبارة كلمة الحقيقة من اسم الهيئة‪،‬‬ ‫بخالف التسميات المماثلة التي عرفها‬ ‫تاريخ ما يسمى بـ"العدالة االنتقالية"‬ ‫في دول أخرى‪ .‬ولذلك‪ ،‬جاء رد اليسار‬ ‫غير الحكومي صريحا في تلك الفترة‪،‬‬ ‫وهو يسمي إطاره‪ ،‬الذي عُ ِنيَ بملف‬ ‫سنوات الرصاص‪ ،‬باسم "المنتدى‬ ‫المغربي من أجل الحقيقة واإلنصاف"‪.‬‬ ‫كذلك‪ ،‬وردا على العبارة التي ارتفعت‬ ‫مع وصول الملك محمد السادس‬ ‫إلى الحكم‪ ،‬وتشكيل هيئة اإلنصاف‬ ‫والمصالحة‪ ،‬وهي عبارة "طي صفحة‬ ‫الماضي"‪ ،‬يرد حسن أوريد بالقول إن‬ ‫"المصالحة ليست طيا للماضي‪ ،‬بل‬ ‫فتح لصفحة جديدة"‪.‬‬ ‫قبل ذلك‪ ،‬وفي نوع من التحريض‬ ‫على التذكر والتأمل‪ ،‬يسأل حسن‬ ‫أوريد القراء المفترضين لهذه المقدمة‬ ‫التي وضعها لكتاب امحمد لشقر‪:‬‬ ‫"هل تذكرون صيحة تلك المرأة‬ ‫من إيملشيل في حصص اإلنصاف‬ ‫والمصالحة‪ ،‬التي بثها التلفزيون سنة‬ ‫‪2004‬؟ هل تذكرونها‪ ،‬وهي تردد‬ ‫بلهجة آيت حدو‪" ،‬وْحْرخ" (تعبت)‪...‬‬ ‫فصلت عن كل شيء‪ .‬وحين ماتت‬

‫‪,‬أوريد إلى جانب الملك وباقي تالمذة المدرسة المولوية بالرباط‬ ‫‪,‬‬

‫‪,‬غالف كتاب "كوربيس" المحمد لشقر‬ ‫‪,‬‬

‫أختها‪ ،‬وجدت العنت في دفنها‪...‬‬ ‫صيحتها أخرست كل من تتبع تلك‬ ‫الحصص‪ ...‬آالمها أكبر من أن يحيط‬ ‫بها بيان‪ ...‬تلك المرأة‪ ،‬التي قضت‬ ‫قبل سنتين‪ ،‬رحمة اهلل عليها‪ ،‬هي‬ ‫أخت أولئك الرجال الذين ال تلين لهم‬ ‫قناة‪ .‬هم من كانوا مرآة لصاحبنا‬ ‫ليرقى الجبل‪ ،‬لكي ال يهوى في أعماق‬ ‫الهوان‪.".‬‬ ‫صورتان اثنتان يقدمهما‪ ،‬خفيفتان‬ ‫على اللسان ثقيلتان راسختان في‬ ‫الذاكرة الجماعية لليسار المغربي‪،‬‬ ‫يستحضرهما حسن أوريد في‬ ‫مقدمته‪ .‬يستحضر أبياتا ال تنسى‬ ‫للشاعر المصري الشعبي أحمد فؤاد‬ ‫نجم‪ ،‬بأداء الشيخ إمام‪ ،‬قال أوريد‬ ‫إنني "أتلوها من الذاكرة"‪ ،‬بمعنى أنه‬ ‫يحفظها عن ظهر قلب‪:‬‬ ‫"إذا الشمس غرقت في بحر الغمام‬ ‫وحطت على الدنيا موجة ظالم‬ ‫وغار البصر في العيون والبصاير‬ ‫يا داير يا بو لمفهومية‬ ‫ما فيش لك دليل غير عيون الكالم"‬ ‫أما الصورة الثانية‪ ،‬فهي حين يتذكر‬ ‫حسن أوريد البطل والرمز المجاهد‬ ‫عبد الكريم الخطابي‪ .‬يقول أوريد‬ ‫في نهاية المقدمة‪" :‬ولست أنسى في‬ ‫هذا الكتاب تلك الشهادة من عبق روح‬ ‫المجاهد الفذ عبد الكريم الخطابي‪،‬‬ ‫ابن أخيه عمر‪ ،‬رحمة اهلل عليه"‪ .‬ويردف‬ ‫أوريد قائال‪" :‬ومن يحسن الحديث عنه‬ ‫سوى من شاركه أقبية االعتقال‪ ،‬وسار‬ ‫معه في درب النضال؟ هي شهادة‬ ‫في حق رجل فذ سكنته روح المجاهد‬ ‫الخالد عبد الكريم الخطابي"‪.‬‬ ‫فمن هذا الرجل الذي سكنه روح‬ ‫الخطابي‪ ،‬صاحب الكتاب أم صاحب‬ ‫المقدمة؟‪.‬‬ ‫■■مخلص الصغير‬


‫‪11‬‬

‫‪ 29 /23‬فبراير ‪ ¿ 2012‬العدد ‪19‬‬

‫متابعات‬

‫ •محاربة الرشوة بعد مرور الذكرى األولى للربيع الديمقراطي‬

‫األذن الصماء أمام مطالب تفكيك أنظمة ‪fassad.org‬‬

‫واقع الفساد في المغرب خطير جدا‪ ،‬فهو يؤثر على جميع القطاعات تقريبا‪ .‬طبيعته الممنهجة تجعله مقبوال ومشتركا من قبل جميع األطراف الفاعلة في‬ ‫الواقع السياسي واالجتماعي‪ .‬ولعل القيام ببعض التحقيقات والمؤشرات بانتظام يبين لنا أن الحالة التي يوجد عليها الفساد اليوم ال تتحسن وإنما تقود‬ ‫البلد إلى مستنقع من دون أمل في الخروج منه‪ .‬كما أن أحدث المؤشرات المنشورة‪ ،‬في هذا الصدد‪ ،‬بما في ذلك مؤشر مدركات الفساد ‪ 2011‬و"بارومتر"‬ ‫الفساد العالمي لعام ‪ ،2010‬هي صادمة‪ .‬على الرغم من التصريحات والخطابات‪ ،‬والمخططات الزائفة الموضوعة لمحاربة الفساد والتي يتم إعدادها بدون‬ ‫مشاركة كافة األطراف‪ ،‬فإن ما يجري على أرض الواقع يظهر أنها فقط مجرد لفتات بسيطة وأقوال بعيدة عن التدابير الملموسة‪.‬‬ ‫‪ 1-‬مساهمة الربيع العربي‬

‫الحراك الذي هب فوق سماء العالم‬ ‫العربي‪ ،‬والذي انطلقت "شرارته" من‬ ‫البوعزيزي‪ ،‬جاء ليفرض قضية فساد‬ ‫األنظمة السياسية العربية في مقدمة‬ ‫قائمة مطالب الشعوب بالتغيير‪ .‬ال‬ ‫شك أن عددا من العوامل ساهمت‬ ‫في موجة الحراك واالحتجاجات التي‬ ‫عرفها الشارع العربي‪ ،‬إال أن محمد‬ ‫البوعزيزي‪ ،‬بتونس‪ ،‬هو الذي فجر‬ ‫بركان اإلهانات‪ ،‬والركالت‪ ،‬واالبتزازات‬ ‫التي كانت تتعرض لها جموع العرب‬ ‫بشكل يومي‪ .‬وكنتيجة لذلك‪ ،‬ارتفعت‬ ‫تلك األصوات التي تحتج عاليا ضد‬ ‫المساس الخطير بالحريات الفردية‬ ‫والكرامة وحقوق المواطنين‪ ،‬فاسحا‬ ‫بذلك المجال أمام نظام يتجذر فيه‬ ‫الفساد واالستيالء على الثروات في‬ ‫العالم العربي‪.‬‬ ‫كان للثورة التونسية‪ -‬أو ثورة‬ ‫الياسمين‪ -‬وقع المفاجأة على أصحاب‬ ‫القرار أو المالحظين‪ ،‬إال أن األوضاع‬ ‫االجتماعية واالقتصادية الصعبة‬ ‫للغاية‪ ،‬والبطالة‪ ،‬خاصة في صفوف‬ ‫الشباب وأصحاب الشواهد‪ ،‬وكذلك‬ ‫الفقر في "الطبقات الوسطى"‪ ،‬كانت‬ ‫كلها عوامل ساهمت في هذه الثورة‪.‬‬ ‫اليوم‪ ،‬نصف شعوب الدول العربية‬ ‫تقل أعمارهم عن ‪ 25‬سنة‪ ،‬ومعدل‬ ‫البطالة لدى الشباب فاق بكثير المعدل‬ ‫اإلجمالي‪ .‬ففي مصر‪ 25 ،‬في المائة‬ ‫من الخريجين ال يجدون عمال مستقرا‪.‬‬ ‫أما في تونس‪ ،‬فيرتفع عددهم إلى‬ ‫‪ 30‬في المائة حسب برنامج األمم‬ ‫المتحدة اإلنمائي ‪.2011‬‬ ‫إن نسبة البطالة العالية جدا في‬ ‫أوساط الشباب‪ ،‬والتي تبلغ ‪ 23.4‬في‬ ‫المائة في عام ‪ ،2010‬هي واحدة‬ ‫من األسباب الرئيسية وراء هذه‬ ‫االنتفاضات الشعبية‪ .‬فأسواق العمل‬ ‫توفر فرص عمل قليلة‪ ،‬خاصة وسط‬ ‫أصحاب الشهادات‪ .‬أما النساء‪ ،‬فليسوا‬ ‫أحسن حاال‪ ،‬حيث يبلغ معدل البطالة‬ ‫في صفوفهن ‪ 31.5‬في المئة‪...‬‬ ‫ويتفاقم الشعور باإلحباط في أوساط‬ ‫الشباب عندما يستحضرون حقيقة‬ ‫أن آباءهم قد استثمروا الكثير من‬ ‫مواردهم المحدودة‪ ،‬ليصطدموا بواقع‬ ‫المصعد االجتماعي المعطل‪.‬‬ ‫يكون الوصول في كثير من األحيان‬ ‫إلى الخدمات االجتماعية خاضعا‬ ‫لمنطق المحسوبية‪ .‬فأنظمة التقاعد‬ ‫والبطالة تخصص‪ ،‬عموما‪ ،‬للموظفين‬ ‫فقط‪ .‬وإذا كنت عاطال عن العمل‪،‬‬ ‫من دون أي مساعدة أو دعم مالي‪،‬‬ ‫فإنك تجد نفسك مباشرة فريسة‬ ‫بين قبضتي الفقر واليأس‪ ،‬كما هو‬ ‫الحال بالنسبة إلى غالبية الشباب في‬ ‫المغرب‪.‬‬ ‫وبالتالي‪ ،‬فإن الفجوة الشاسعة بين‬ ‫األجيال وبين الجنسين هي نواة‬ ‫االستياء الشعبي في العديد من‬ ‫البلدان العربية‪ .‬وباإلضافة إلى ذلك‪،‬‬ ‫لقد تم تعطيل كل الهياكل التي‬ ‫من شأنها أن تلعب دور الوساطة أو‬ ‫التمثيل أو التأطير منذ وقت طويل‪.‬‬ ‫وبشكل متواز مع هذه الوضعية‪ ،‬عرف‬

‫تحقيق استراتيجية جديدة لمكافحة‬ ‫الفساد وذلك بإشراك فاعلين‪ :‬الشباب‬ ‫والعديد من الفئات االجتماعية‬ ‫المهمشة والخاضعة لالبتزاز‪.‬‬

‫‪ .5‬الرشوة‪ :‬نظام‪ ،‬سلطة‪،‬‬ ‫وزبناء‬

‫العالم تغييرات هامة وهيكلية‪ ،‬على‬ ‫مستوى تواصل الشباب وسلوكاته‬ ‫وتطلعاته وتنظيماته‪ .‬وفي الحقيقية‪،‬‬ ‫فإن تطور المواقع االجتماعية لعب‬ ‫دورا حيويا وتحفيزيا في تعبير الشباب‬ ‫عن أنفسهم لينتقلوا بذلك من العالم‬ ‫االفتراضي إلى االحتجاج في الشارع‪.‬‬ ‫وقد ساعد الجانب اإليجابي‪ ،‬المتمثل‬ ‫في تحول العالم إلى قرية صغيرة‪،‬‬ ‫وانتشار اإلنترنت وتطور األقمار‬ ‫الصناعية‪ ،‬على نقل القضايا عبر‬ ‫العالم‪ ،‬ونشر المعلومات وتوضيح‬ ‫الوقائع في وقت قياسي‪ ،‬وساهم‬ ‫بالتالي في خلق نوع من التضامن‪،‬‬ ‫وفوق كل ذلك زاد من التكلفة‬ ‫السياسية للقمع‪.‬‬

‫‪ .2‬تغيرات عميقة في الطريق‬

‫لقد تطورت االنتفاضات العربية في‬ ‫بيئة وسياقات تشترك في عناصر‬ ‫كثيرة‪ ،‬وفي الوقت نفسه تتميز بشيء‬ ‫من االختالفات والخصوصيات‪.‬‬ ‫ومن المهم أيضا أن نالحظ أن هناك‬ ‫محاكاة‪ ،‬سواء في ما بين الدول العربية‬ ‫أو على المستوى العالمي‪ .‬حراك‬ ‫السخط الذي عرفته أوروبا وأمريكا‬ ‫والهند وروسيا‪ ...‬يعبر عن استياء‬ ‫في أوساط الشباب‪ ،‬من األنظمة‬ ‫السياسية الفاسدة التي يشعرون بأنها‬ ‫ال تمثلهم‪ .‬وهم يدينون غالبا انعدام‬ ‫المساواة‪ ،‬والتعتيم‪ ،‬واآلثار الكارثية‬ ‫للنظام المالي العالمي‪ ،‬والمالذات‬ ‫الضريبية والفساد‪ ،‬ويطالبون‪،‬‬ ‫بالمزيد من الكرامة والمشاركة‬ ‫والشفافية في إدارة األعمال واألموال‬ ‫العامة‪ .‬وأصبحت مساءلة المسؤولين‬ ‫والمؤسسات طلبا ملحا ومشتركا‪،‬‬ ‫يتجاوز البلدان والفئات االجتماعية‪.‬‬ ‫العالم يتغير اليوم‪ ،‬وأصبحت‬ ‫المجتمعات أكثر تواصال من ذي قبل‪،‬‬ ‫وأضحت تعبئة الناس أكثر سهولة‪ .‬كما‬ ‫أن الشبكات االجتماعية تتطور بشكل‬ ‫هائل‪ ،‬لتأخذ مكانها بين الفاعلين‬ ‫االجتماعيين الذي يهدفون إلى تحويل‬ ‫المنتدى اإللكتروني إلى قوة قادرة‬ ‫على تعبئة الشارع‪.‬‬

‫‪ .3‬سرقة ثروات الدول لم‬ ‫تعد مقبولة‬ ‫رأينا في شوارع الرباط ومصر وتونس‬ ‫وأماكن أخرى كثيرة في العالم‬ ‫الفتات تقول "ال للفساد" و"ال للجمع‬

‫بين السلطة واألعمال"‪ .‬ولعل هذه‬ ‫التغييرات تشكل بالتأكيد التوجهات‬ ‫الجديدة وعالمات تغير اجتماعي‬ ‫عميق على المستوى العالمي‪.‬‬ ‫وحلت عبارات الشجب واالحتجاج محل‬ ‫الصمت والسلبية‪ .‬وردا على تقديرات‬ ‫تفيد بأن عشرات ‪ -‬إن لم يكن مئات‬ ‫ من مليارات الدوالرات نهبت‪ ،‬أعيد‬‫تدويرها في النظام المالي الدولي‬ ‫من قبل رؤساء الدول المخلوعين‬ ‫ومحيطهم‪ ،‬قال المحتجون بحزم‪ :‬ال‬ ‫للفساد وسرقة األموال العامة‪ .‬وبهذه‬ ‫الطريقة‪ ،‬أصبحت الشعوب اليوم أقل‬ ‫تساهال مع نهب أموالها وخيراتها‪.‬‬ ‫هناك رغبة قوية ومشروعة الستعادة‬ ‫األموال المنهوبة‪ .‬ويجب على البلدان‬ ‫التي تستقبل هذه األموال المهربة‬ ‫أن تتحمل جزءا من المسؤولية‪ ،‬إذ‬ ‫يتعين عليها التعاون مع البلدان‬ ‫التي تعاني من الفساد‪ .‬وينبغي أن‬ ‫يركز هذا التعاون على الوصول إلى‬ ‫المعلومات وتبادلها للمساعدة على‬ ‫استرداد األموال غير المشروعة‬ ‫المعاد تدويرها في البلدان المتقدمة‬ ‫(يشار إلى ‪ 25‬مليار دوالر في حالة‬ ‫المغرب)‪ .‬في الواقع‪ ،‬أصبحت البلدان‬ ‫والمالذات الضريبية مالذا الختالس‬ ‫األموال القذرة والفساد‪ .‬ولعل الناس‬ ‫المتورطين سياسيا معروفون من‬ ‫طرف مصالح البلدان التي تستقبل‬ ‫هذه األموال‪ ،‬وال يجب انتظار اإلطاحة‬ ‫برؤوس الرؤساء تباعا حتى يتم‬ ‫كشفهم‪.‬‬

‫‪ .4‬مكافحة الفساد‪ :‬مطلب‬ ‫اجتماعي جماهيري‬ ‫من بين الدروس التي يمكن‬ ‫استخالصها من الربيع العربي‬ ‫الديمقراطي من أجل مكافحة الفساد‪،‬‬ ‫يجب علينا إدراك حقيقة أن هذا‬ ‫الوضع هو جديد وتاريخي‪ .‬وقد تغيرت‬ ‫المطالب االجتماعية واكتسبت درجة‬ ‫أخرى لتصبح مطلبا اجتماعيا جماهريا‬ ‫بامتياز‪ .‬ودخلت مكافحة الفساد‬ ‫وتعزيز الشفافية في سجل حقوق‬ ‫اإلنسان والشعوب‪ ،‬وارتبطت بالكرامة‬ ‫والعدالة‪ ...‬ولعل ما يجري في العالم‬ ‫من احتجاجات وتعبئة اجتماعية هو‬ ‫تأكيد يومي لهذا التحول‪ .‬يتم اآلن‬ ‫اعتماد هذه المعركة من قبل شرائح‬ ‫واسعة جدا من السكان‪ ،‬الشيء الذي‬ ‫يخلق بيئة مواتية للغاية للبدء من أجل‬

‫تحول الفساد في المغرب‪ ،‬وفي العديد‬ ‫من الدول العربية‪ ،‬إلى نظام وإلى‬ ‫عنصر من عناصر القوة وترسخت‬ ‫آلياته‪ ،‬وكثر عمالؤه والوسطاء‬ ‫لحمايته‪ .‬وتجعل الرقابة الضعيفة‬ ‫وتعطيل النظام الوطني للنزاهة‬ ‫(السلطة القضائية‪ ،‬ووسائل اإلعالم‪،‬‬ ‫ومؤسسات التدقيق‪ )...‬مهمة محاربة‬ ‫الفساد صعبة جدا ومعقدة‪ .‬وال‬ ‫يتعلق األمر فقط ببعض المنتفعين‬ ‫السياسيين من الفساد‪ ،‬ولكنها‬ ‫أيضا مدعومة من قبل جمهور من‬ ‫المستفيدين على مستويات مختلفة‬ ‫حتى لو كانت تستفيد بشكل هامشي‪.‬‬ ‫الفقر‪ ،‬وانخفاض سياسة األجور‪،‬‬ ‫والفوائد الممنوحة على نحو تقديري‪،‬‬ ‫تدفع إلى خلق جو من التضامن بين‬ ‫الفاسدين‪.‬‬

‫ما هي األولويات؟ وفي أي‬ ‫ظروف؟‬ ‫الفساد هو نظام متجذر بعمق في‬ ‫النظام السياسي المغربي‪ .‬وهذه‬ ‫حقيقة مهمة ال يمكن تجاهلها عند‬ ‫أي محاولة لإلصالح في هذا المجال‪.‬‬ ‫وشعارات المتظاهرين يوم ‪ 20‬فبراير‬ ‫لم‪ ‬تخطئ عندما دعت إلى تفكيك‬ ‫نظام االستبداد والفساد‪ .‬كما أن‬ ‫اعتماد مقاربة شاملة أمر أساسي‪:‬‬ ‫فهي تقتضي اعتماد إصالح حقيقي‬ ‫للدستور ينص على الفصل بين‬ ‫السلطات وخضوع جميع المسؤوليات‬ ‫السياسية والقوى لمبدأ المساءلة‪.‬‬ ‫ليست هناك استثناءات مقبولة‪،‬‬ ‫وبالخصوص على أعلى المستويات‬ ‫في الدولة‪ .‬وينبغي أن تشمل إصالح‬ ‫جميع أعمدة نظام النزاهة الوطني‪،‬‬ ‫بدءا من االستقالل وترسيخ العدالة‪.‬‬ ‫وال يمكن أن تعاني من أي خضوع‬ ‫للسلطة التنفيذية‪.‬‬ ‫في هذا السياق‪ ،‬يمكن تصور إجراءات‬ ‫عاجلة وذات أولوية قصوى لتطوير‬ ‫دينامية إيجابية وتطوير الثقة‬ ‫المفقودة‪ .‬ونقترح من بين هؤالء‪:‬‬ ‫‪ .1‬تصريح علني بالممتلكات‬ ‫والمصالح االقتصادية والمالية للوزراء‬ ‫وأعضاء الديوان الملكي‪ ،‬والموظفين‬ ‫الساميين للدولة (وزراء وبرلمانيون‪،‬‬ ‫ومدراء مركزيون‪ ،‬وأمناء عامون‪،‬‬ ‫وضباط من الجيش‪ .)...‬وينبغي أن‬ ‫يتم التصريح بهذه المعلومات علنا‬ ‫فور تسلم الوظيفة العمومية وبعد‬ ‫الرحيل منها‪ .‬كما يجب أن تستوفي‬ ‫شروطا معينة‪ ،‬فالقوانين في هذا‬ ‫المجال وفي مجاالت أخرى غير‬ ‫مطبقة أو غير مفعلة‪ .‬فإذا كان رئيس‬ ‫الدولة وأقرباؤه ينشرون بانتظام‬ ‫تصريحا عن ممتلكاتهم ومصالحهم‬

‫االقتصادية والمالية‪ ،‬فلن يجد محيطه‬ ‫المباشر والموظفون السامون‪ ،‬أيضا‪،‬‬ ‫صعوبة في ذلك‪.‬‬ ‫‪ .2‬الوقوف على تنفيذ القانون‬ ‫المتعلق بالتصريح بالممتلكات ونشره‬ ‫حصيلته‪.‬‬ ‫‪ .3‬الشروع في تحقيقات حول جميع‬ ‫الصفقات التي منحت في ظروف‬ ‫غامضة‪ ،‬بما في ذلك البطاقة الوطنية‬ ‫(البيومترية)‪ ،‬والقطار فائق السرعة‪،‬‬ ‫واألراضي الممنوحة للمنعشين‬ ‫العقاريين (حديقة الحيوان في‬ ‫الرباط‪ ،‬واإلسكان العسكري ‪ )..‬وبعض‬ ‫التفويتات‪ ،‬وما إلى ذلك‪.‬‬ ‫‪ .4‬التحقيق مع رموز الفساد الذين‬ ‫نددت بهم حركة ‪ 20‬فبراير طيلة العام‬ ‫الماضي‪ ،‬ونشر نتائج هذه التحقيقات‬ ‫ومتابعة حاالت اإلثراء غير المشروع‬ ‫عن طريق إساءة استخدام السلطة‪،‬‬ ‫من خالل تقديم هذه القضايا إلى‬ ‫العدالة‪.‬‬ ‫‪ .5‬ضرورة تقديم أدلة في حالة وجود‬ ‫أدلة دامغة لإلثراء ال تتوافق مع الدخل‬ ‫المعتاد والعادي للشخص‪ ،‬خصوصا‬ ‫في الوظيفة العمومية‪.‬‬ ‫‪.6‬إحالة جميع الحاالت التي تم فحصها‬ ‫من قبل المجلس األعلى للحسابات‬ ‫إلى العدالة‪.‬‬ ‫‪ .7‬تعزيز القدرات والموارد وتوزيع‬ ‫واستقالل المؤسسات الرقابية‪:‬‬ ‫المجلس األعلى‪ ‬للحسابات‪ ،‬المفتشية‬ ‫العامة للمالية ‪ ،IGF‬المفتشية العامة‬ ‫للوزارات ‪(  IGM‬بما في ذلك النشر‬ ‫المنهجي لتقاريرها)‪.‬‬ ‫‪ .8‬تطوير القانون المتعلق بالوصول‬ ‫إلى المعلومات في وقت سريع‬ ‫بالتنسيق مع المجتمع المدني‪ .‬وهذا‬ ‫يتطلب تحديد جدول زمني واعتماد‬ ‫منهجيات للتنفيذ‪.‬‬ ‫‪ .9‬وضع ‪ ‬قانون حول وكالة النزاهة‬ ‫ومكافحة الفساد بطريقة منسقة‬ ‫واحترام مبادئ االستقاللية والتحقيق‬ ‫والحصول على المعلومات والمتابعة‪...‬‬ ‫وينبغي أن يشمل هذا العمل ترتيبات‬ ‫منهجية لتنفيذ عمل الوكالة‪.‬‬ ‫‪ .10‬اعتماد قانون يحمي المبلغين‬ ‫ومصالحهم االقتصادية ومهنهم‪ .‬كما‬ ‫ينبغي أن يعهد إلى وكالة مكافحة‬ ‫الفساد دور الوسيط بين المبلغين‬ ‫والعدالة‪.‬‬ ‫من شأن هذه التدابير العشر ذات‬ ‫األولوية القصوى أن تعيد بعض‬ ‫الثقة بين المواطنين في ما يخص‬ ‫مجال مكافحة الفساد‪ .‬كما أن من‬ ‫شأنها أن تعري الفاسدين من حماية‬ ‫النظام السياسي بالبلد‪ .‬لكن تجاهل‬ ‫مطالب ‪ 20‬فبراير ودمج رموز الفساد‬ ‫أوحى بعكس ذلك‪ :‬فالفاسدون الزالوا‬ ‫تحت حماية النظام السياسي‪ ،‬ألنهم‬ ‫يخدمون مصالحه هو اآلخر‪ .‬فخلف‬ ‫الفساد هناك نظام قائم ومهيكل‪،‬‬ ‫فرغم بي ع ‪ ،fassad.com‬فإن �‪fas‬‬ ‫‪ sad.org‬يظل قائما‪.‬‬ ‫■■عزالدين أقصبي‪ -‬ترجمة‪ :‬نورا ماني‬ ‫باحث اقتصادي‬


‫‪12‬‬

‫‪ 29 /23‬ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ ‪ ¿ 2012‬ﺍﻟﻌﺪﺩ ‪19‬‬

‫ﺭﻭﺑﻮﺭﻃﺎﺝ‬

‫ﺇﻋﺪﺍﺩ‪ :‬ﻫﺸﺎﻡ ﺍﻟﻀﻮﻭ‬

‫‪ 29 /23‬ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ ‪ ¿ 2012‬ﺍﻟﻌﺪﺩ ‪19‬‬

‫ﺭﻭﺑﻮﺭﻃﺎﺝ‬

‫ﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻢ ﻟﻄﻠﺐ ﺍﻟﻄﻼﻕ‪ ،‬ﺃﻭ ﺣﺘﻰ ﺍﻟﺒﻘﺎﺀ‬ ‫ﺑـ"ﻻ ﻋﺸﺎ"‪ .‬ﺍﻟﻤﻬﻢ ﻫﻮ ﺃﻥ ﻳﻌﻮﺽ ﻭﻟﻮ‬ ‫ﺑﻘﻠﻴﻞ ﺧﺴﺎﺭﺍﺕ ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﺮﺩﻋﻪ‬ ‫ﻓﻲ ﻋﺪﻡ ﻣﻌﺎﻭﺩﺓ ﻟﻌﺐ ﺍﻟﻘﻤﺎﺭ‪ .‬ﻟﻜﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﻳﺆﻛﺪ ﻟﺤﺴﻦ‪ ،‬ﻓﻐﺎﻟﺒﺎ ﻣﺎ ﻳﺮﺑﺢ‬ ‫ﺃﺣﺪ ﺯﺑﻨﺎﺋﻪ ﻣﺒﻠﻐﺎ ﻣﺤﺘﺮﻣﺎ‪" ،‬ﻓﺂﺧﺮ ﻣﺮﺓ‬ ‫ﺍﺳﺘﻄﺎﻉ ﺃﺣﺪﻫﻢ ﺭﺑﺢ ﻣﺒﻠﻎ ‪،10.500‬‬ ‫ﻗﻤﺖ ﺑﻤﻨﺤﻬﺎ ﺇﻳﺎﻩ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺍﻷﻣﺮ ﺑﻤﺒﻠﻎ )ﺿﺨﻢ( ﺃﺭﺷﺪﻩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻲ ﻟﺸﺮﻛﺔ ﻟﻮﻃﻮ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺍﺭ‬ ‫ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ‪ ،‬ﻫﻨﺎﻙ ﻳﺘﻜﻔﻠﻮﻥ ﺑﻤﻨﺤﻪ ﻣﺒﻠﻐﻪ‬ ‫ﺍﻟﺬﻱ ﺭﺑﺤﻪ"‪.‬‬

‫ﺟ‪‬ﻦ ﻷﻧﻪ ﻳﻨﻘﺼﻪ ﺭﻗﻢ ﻭﺍﺣﺪ‬

‫ﻭﻳﺮﻭﻱ ﻟﺤﺴﻦ ﻗﺼﺔ ﺷﻬﺪﻫﺎ‪ ،‬ﻫﻮ ﻭﺃﺧﻮﻩ‬ ‫ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺴﺎﻋﺪﻩ ﻓﻲ ﻣﺤﻞ ﺍﻟﻴﺎﻧﺼﻴﺐ‪.‬‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺣﻮﺍﻟﻲ ﺃﺭﺑﻊ ﺳﻨﻮﺍﺕ‪ ،‬ﻛﺎﻥ ﻫﻨﺎﻙ‬ ‫ﺭﺟﻞ ﻳﺮﺍﺑﻂ ﺑﺸﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ‬ ‫ﺍﻗﺘﻨﺎﺀ ﺃﻭﺭﺍﻕ ‪ ،loto‬ﻣﻦ ﻋﻨﺪ ﻟﺤﺴﻦ "ﻣﺎ‬ ‫ﻋﻤﺮﻭ ﻣﺎ ﺭﺑﺢ ﻭﻟﻮ ﺳﻨﺘﻴﻢ ﻭﺍﺣﺪ"‪ ..‬ﻟﻜﻦ‪،‬‬ ‫ﺫﺍﺕ ﻳﻮﻡ ﻛﺎﻥ ﻣﺒﻠﻎ ﺍﻟﺮﺑﺢ ﻳﺼﻞ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 850‬ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺳﻨﺘﻴﻢ‪ .‬ﺃﻗﺪﻡ‬ ‫ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻋﻠﻰ ﺩﻓﻊ ﺛﻤﻦ ﺍﻟﻮﺭﻗﺔ )‪40‬‬ ‫ﺩﺭﻫﻤﺎ(‪ ،‬ﻭﻋﻨﺪ ﺍﻹﻋﻼﻥ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻮﺟﺊ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺑﺄﻧﻪ ﺃﺧﻄﺄ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﺮ ﺭﻗﻢ ﻭﺍﺣﺪ‪ ..‬ﺭﻗﻢ ﻛﺎﺩ ﺃﻥ ﻳﺠﻌﻠﻪ‬ ‫ﻳﺠﻦ "ﻭﻳﻄﻴﺮ ﻟﻴﻪ ﺍﻟﻔﺮﻳﺦ"‪ .‬ﻭﻣﻨﺬ ﺫﻟﻚ‬ ‫ﺍﻟﻴﻮﻡ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻟﻪ ﺧﺒﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻲ‪ ،‬ﺃﻇﻦ‬ ‫ﺃﻧﻪ ﺟﻦ ﺃﻭ ﻣﺎ ﺷﺎﺑﻪ ﺫﻟﻚ‪ ،‬ﺃﻭ ﺭﺑﻤﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﺍﻵﻥ ﻓﻲ ﺇﺣﺪﻯ ﻣﺼﺤﺎﺕ ﺍﻷﻣﺮﺍﺽ‬ ‫ﺍﻟﻌﻘﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﺃﺣﺪ ﺃﻗﺮﺑﺎﺋﻪ‪،‬‬ ‫ﻳﻨﻬﻲ ﻟﺤﺴﻦ ﺭﻭﺍﻳﺘﻪ ﻟـ"ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ"‪.‬‬

‫ﻛﻠﺸﻲ ﻛﻴﻘﻤﺮ ﺑﺤﺎﻝ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ‬ ‫ﺑﺤﺎﻝ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮ‬

‫• "ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ" ﺗﻠﺘﻘﻲ ﻣﺪﻣﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺃﻟﻌﺎﺏ ﺍﻟﻴﺎﻧﺼﻴﺐ ﻭﻣﺘﺎﺟﺮﻳﻦ ﻓﻴﻬﺎ‬

‫ﻣﻘﺎﻣﺮﻭﻥ ﻳﻘﻀﻮﻥ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ﺟﺮﻳﺎ ﻭﺭﺍﺀ ﺍﻟﻮﻫﻢ‬

‫‪13‬‬

‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻛﺸﻒ ﺃﺥ ﻟﺤﺴﻦ ﻟـ"ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ"‬ ‫ﻋﻦ ﺍﻟﻔﺌﺎﺕ ﺍﻟﻌﻤﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﻄﺒﻘﺎﺕ‬ ‫ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻠﻌﺐ ﺍﻟﻘﻤﺎﺭ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼ‪:‬‬

‫"ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎﻙ ﻓﺌﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﺃﻭ ﻣﺤﺪﺩﺓ ﻭﺇﻧﻤﺎ‬ ‫ﻫﻨﺎﻙ ﺍﺧﺘﻼﻑ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻦ ﻭﺍﻟﻌﻘﻠﻴﺎﺕ‪..‬‬ ‫ﺍﻟﻔﻘﻴﺮ ﻳﻠﻌﺐ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﻐﻨﻲ ﻭﺍﻟﺼﻐﻴﺮ ﺩﻭﻥ‬ ‫‪ 18‬ﺳﻨﺔ ﻣﺜﻠﻪ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ‪ .‬ﻓﻘﻂ ﺍﻟﻔﺮﻕ‬ ‫ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ ﻫﻮ ﺍﻟﺤﻆ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻐﻴﺐ ﻭﻳﺼﺒﺢ‬ ‫ﻋﻤﻠﺔ ﻧﺎﺩﺭﺓ ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺎﺗﻪ ﺍﻷﻣﻮﺭ"‪.‬‬ ‫ﺃﺥ ﻟﺤﺴﻦ‪ ،‬ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻧﺖ ﻳﺪﺍﻩ ﺗﻌﻤﻼﻥ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﺁﻟﺔ ﺃﻟﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺗﻠﺒﻴﺔ ﻃﻠﺒﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺰﺑﺎﺋﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺑﺪﺃ ﻋﺪﺩﻫﻢ ﻳﺘﻀﺎﻋﻒ‪،‬‬ ‫ﻗﺎﻝ‪" :‬ﺍﻟﺮﺑﺢ ﻳﻜﻮﻥ ﻧﻮﻋﺎ ﻣﺎ ﻣﻀﻤﻮﻧﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺃﻟﻌﺎﺏ ﺍﻟﺘﺨﻤﻴﻨﺎﺕ ﻭﺍﻟﺘﻮﻗﻌﺎﺕ ﻟﻠﻤﻘﺎﺑﻼﺕ‬ ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺛﻤﻨﻪ ﻳﻜﻮﻥ ﺿﺌﻴﻼ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﻘﺎﺭﻧﺔ ﻣﻊ ﺃﻟﻌﺎﺏ ﺍﻷﺭﻗﺎﻡ ﻣﺜﻞ ‪،loto‬‬ ‫ﺍﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﺎﺭ‬ ‫ﺳﻨﺘﻴﻢ‪ .‬ﻭﺗ‪‬ﻠﻌﺐ ﻓﻘﻂ ﻳﻮﻣﻲ ﺍﻷﺭﺑﻌﺎﺀ‬ ‫ﻭﺍﻟﺴﺒﺖ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺃﺳﺒﻮﻉ‪ ،‬ﺃﻣﺎ ﺑﺎﻗﻲ‬ ‫ﺍﻷﻟﻌﺎﺏ ﻓﻬﻲ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ"‪.‬‬

‫ﺻﺪﻓﺔ ﻭﻓﻮﺯ ﻭﺇﺩﻣﺎﻥ‬

‫ﺟﻼﻝ )‪ 37‬ﺳﻨﺔ(‪ ،‬ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻤﻘﺎﻣﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺎ ﺟﺎﻟﺴﺎ ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ ﻗﻨﻴﻨﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻐﺎﺯ ﺍﻟﻤﺘﺮﺍﺻﺔ ﺃﻣﺎﻡ ﺑﺎﺏ ﻣﺤﻞ ﺑﻴﻊ‬ ‫ﺍﻟﻴﺎﻧﺼﻴﺐ‪ ،‬ﺃﺷﻌﻞ ﺳﻴﺠﺎﺭﺓ ﻣﻦ ﻧﻮﻉ‬ ‫ﻛﻮﻟﻮﺍﺯ‪ ،‬ﺃﺑﻰ ﺇﻻ ﺃﻥ ﻳﺘﺤﺪﺙ ﻟـ"ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ"‬ ‫ﻋﻦ ﺍﻟﺴﻨﻮﺍﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻗﻀﺎﻫﺎ ﻭﻫﻮ ﻳﻠﻌﺐ‬ ‫ﺍﻟﻘﻤﺎﺭ ﻭﺃﻟﻌﺎﺏ ﺍﻟﺤﻆ ﺍﻟﻮﺭﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻭﻗﺎﻝ‬ ‫ﺑﻨﻔﺤﺔ ﺳﺎﺧﺮﺓ‪" :‬ﺃﻧﺎ ﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﻮﻳﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻲ ﺑﺎﻟﺘﻘﻤﺎﺭ‪ ،‬ﻭﻣﺎﺯﻟﺖ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﺇﺩﻣﺎﻧﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﻤﺎﺭ ﻛﺎﻥ ﺻﺪﻓﺔ ﻻﻏﻴﺮ"‪.‬‬ ‫ﻭﻳﻜﺸﻒ ﺟﻼﻝ ﻛﻴﻒ ﺗﻮﺭﻁ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ‬ ‫ﺍﻟﻠﻌﺐ‪" .‬ﻓﻲ ﺻﻴﻒ ﺳﻨﺔ ‪ ،2004‬ﺗﻤﻜﻨﺖ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻮﺯ ﺑﻤﺒﻠﻎ ﻣﻬﻢ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﺇﻟﻲ‪،‬‬ ‫ﻫﻮ ‪ 7500‬ﺩﺭﻫﻢ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻟﻌﺒﺖ ﻟﻌﺒﺔ‬ ‫ﺍﻟﻜﻴﻨﻮ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﺍﺧﺘﻴﺎﺭ ﺍﻷﺭﻗﺎﻡ‪.‬‬ ‫ﻭﻣﻨﺬ ﺃﻥ ﻓﺰﺕ ﻭﺃﻧﺎ ﺃﻟﻌﺐ ﺍﻟﻘﻤﺎﺭ‪ ..‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺍﻛﺸﻔﺖ ﺃﻧﻨﻲ ﻗﻤﺎﺭ ﻻﺻﻴﺎﻥ ﻭﺃﻥ ﺍﻟﻄﻤﻊ‬ ‫ﻭﺍﻟﺮﺑﺢ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ ﺩﻭﻥ ﻋﻨﺎﺀ ﻫﻮ ﺳﺒﺐ‬ ‫ﻟﺠﻮﺋﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻴﺪﺍﻥ"‪.‬‬

‫ﻓﺎﺯ ﺑـ ‪ 700‬ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺳﻨﺘﻴﻢ ﻭﺍﺧﺘﻔﻰ ﻋﻦ ﺍﻷﻧﻈﺎﺭ‬

‫ﻋﻨﺪ ﻣﺤﻞ ﻟﺒﻴﻊ ﺍﻟﻴﻨﺎﺻﻴﺐ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻲ ﺑﻮﺭﻏﻮﻥ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺪﺍﺭﺑﻴﻀﺎﺀ‪ ،‬ﻛﺎﻥ ﻳﺘﺤﺪﺙ ﺳﻌﻴﺪ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﻤﺤﻞ‪ ،‬ﻋﻦ ﻗﺼﺔ‬ ‫ﺍﻋﺘﺒﺮﻫﺎ ﻏﺮﻳﺒﺔ ﺣﺪﺛﺖ ﻗﺒﻴﻞ ﻋﻴﺪ ﺍﻷﺿﺤﻰ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻤﻜﻦ ﺷﺨﺺ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻃﻨﺠﺔ ﻣﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ ‪ 10‬ﻣﺮﺑﻌﺎﺕ‬ ‫ﺻﺤﻴﺤﺔ؛ ﺃﻱ ‪ 6‬ﺃﺭﻗﺎﻡ ﺻﺤﻴﺤﺔ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﺮﺑﻊ‪ .‬ﻓﻲ ﻟﻌﺒﺔ ‪.loto‬‬ ‫ﻭﺑﻠﻐﺖ ﺟﺎﺋﺰﺓ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺸﺨﺺ‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﺳﻌﻴﺪ‪ ،‬ﺣﻮﺍﻟﻲ ‪ 700‬ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺳﻨﺘﻴﻢ‪ .‬ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﻮﺻﻞ ﺑﻬﺎ‪ .‬ﻭﺍﻟﺴﺒﺐ ﻫﻮ ﺇﺧﺘﻔﺎﺅﻩ‬ ‫ﻋﻦ ﺍﻷﻧﻈﺎﺭ‪ .‬ﻭﺭﻏﻢ ﻗﻴﺎﻡ ﺷﺮﻛﺔ ﻟﻮﻃﻮ ﺑﺤﻤﻼﺕ ﺇﻋﻼﻧﻴﺔ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻷﺭﻗﺎﻡ ﺍﻟﺮﺍﺑﺤﺔ‪ ،‬ﻋﺒﺮ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻘﻨﻮﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻭﻛﺬﺍ ﺍﻹﺫﺍﻋﺎﺕ ﻭﺍﻟﺠﺮﺍﺋﺪ‪ ،‬ﻓﺈﻥ ﺍﻟﺮﺍﺑﺢ ﻟﻢ ﻳﻈﻬﺮ ﻟﻪ ﺃﺛﺮ‪” .‬ﻇﻠﺖ ﺇﻋﻼﻧﺎﺕ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﺩﻭﻥ ﺟﺪﻭﻯ‪ ،‬ﻳﻘﻮﻝ ﺳﻌﻴﺪ‪،‬‬ ‫ﺍﻟﺴﻴﺪ ﻛﺎﻉ ﻣﺎ ﺗﺴﻮﻕ ﻟـ‪ 700‬ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺳﻨﺘﻴﻢ“‪ .‬ﻭﻗﺪ ﻛﻨﺎ ﺩﺍﺋﻤﺎ ﻧﺘﻄﻠﻊ ﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﻫﻞ ﺗﻢ ﺍﻟﻌﺜﻮﺭ ﻋﻠﻴﻪ ﻛﻲ ﺗﺘﻐﻴﺮ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫ﺍﻟﺠﺎﺋﺰﺓ ﺇﻟﻰ ﻣﺒﻠﻎ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 700‬ﻣﻠﻴﻮﻥ‪ ..‬ﻭﺗﻨﺎﺳﻠﺖ ﺣﻮﻟﻪ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺭﻭﺍﻳﺎﺕ ﺗﺮﺟﺢ ﺳﺒﺐ ﺍﺧﺘﻔﺎﺋﻪ‪ .‬ﻓﺒﻌﻀﻢ ﻗﺎﻝ ﺇﻧﻪ‬ ‫ﻧﺴﻲ ﺍﻟﻮﺭﻗﺔ ﺍﻟﺮﺍﺑﺤﺔ ﻓﺸﻲ ﺟﻴﺐ‪ ،‬ﻭﺁﺧﺮﻭﻥ ﻳﺮﺩﻭﻥ ﺳﺒﺐ ﺍﺧﺘﻔﺎﺋﻪ ﺇﻟﻰ ﺃﻧﻪ ﺗﻮﻓﻲ ﻭﻓﺎﺭﻕ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺃﻭ ﺃﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻳﺘﺬﻛﺮ‬ ‫ﺍﻷﺭﻗﺎﻡ ﺍﻟﺘﻲ ﻟﻌﺒﺖ ﻟﺼﺎﻟﺤﻪ ﻭﻣﻨﺤﺘﻪ ‪ 700‬ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺳﻨﺘﻴﻢ ﻣﻮﻗﻮﻓﺔ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬ“‪.‬‬ ‫ﻭﻣﺎ ﻫﻮ ﺍﻹﺟﺮﺍﺀ ﺍﻟﺘﻲ ﺳﺘﺘﺨﺬﻩ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﻋﺪﻡ ﻗﺼﺪ ﺍﻟﻤﻌﻨﻲ ﺑﺎﻷﻣﺮ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﻟﺘﺴﻠﻢ ﺟﺎﺋﺰﺗﻪ؟ ﺗﺴﺘﻔﺴﺮ‬ ‫”ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ“ ﺳﻌﻴﺪ‪ ،‬ﻟﻴﺠﻴﺐ‪ ،‬ﻭﻫﻮ ﻳﺤﺎﻭﻝ ﺃﻥ ﻳﻮﺣﻲ ﺑﺨﺒﺮﺗﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻴﺪﺍﻥ‪ ،‬ﻛﺄﻱ ﺣﺮﻓﻲ ﻣﺎﻫﺮ ﻳﺘﺒﺎﻫﻰ ﺑﺤﺮﻓﺘﻪ ﻭﻣﻮﺭﺩ ﺭﺯﻗﻪ‪:‬‬ ‫”ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﻭﺍﺿﺢ‪ ،‬ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺷﻬﺮ ﻫﻲ ﺍﻟﻤﺪﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻨﺘﻬﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻷﺟﻞ‪ .‬ﻓﺒﺎﻧﻘﻀﺎﺀ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺪﺓ‪ ،‬ﺗﻨﺘﻬﻲ ﻣﻬﻠﺔ ﺍﻟﺬﻫﺎﺏ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﻟﺘﺴﻠﻢ ﺍﻟﻤﺎﻝ‪ .‬ﻭﺣﻴﻨﻬﺎ‪ ،‬ﺗﻘﻮﻡ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﺑﺘﺠﻤﻴﺪ ﺍﻟﻤﺒﻠﻎ‪ ،‬ﻭﺍﻋﺘﻤﺎﺩ ﻣﺮﺍﺑﺤﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ“‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺃﺧﺮﻯ‪ ،‬ﺃﻛﺪ ﺳﻌﻴﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻤﻦ ﻳﻠﻌﺒﻮﻥ ﺍﻟﻘﻤﺎﺭ ﻫﻢ ”ﺻﺤﺎﺏ ﻛﺮﻳﺪﻳﺎﺕ ﺑﺰﺍﻑ“ ﺃﻭ ﻣﻤﻦ ﻳﻮﺩ ﺍﻟﺘﺮﻓﻴﻪ ﻋﻦ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﻓﻘﻂ ﻭﺍﺧﺘﺒﺎﺭ ﺣﻈﻪ‪ ،‬ﺃﻭ ﻣﻦ ﻛﺎﻥ ﻗﺪ ﻓﺎﺯ ﺑﻤﺒﻠﻎ ﻣﻌﻴﻦ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪ .‬ﻭﻗﺎﻝ‪” :‬ﻛﻢ ﻣﻦ ﺷﺤﺺ ﻓﺘﺢ ﻟﻪ ﺍﻟﻘﻤﺎﺭ ﺑﺎﺏ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ‪ ..‬ﻓﺄﻧﺎ ﺃﻋﻤﻞ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻴﺪﺍﻥ ﻣﻨﺬ ﺣﻮﺍﻟﻲ ‪ 6‬ﺳﻨﻮﺍﺕ‪ ..‬ﻭﻋﺎﻳﻨﺖ ﻭﻭﻗﻔﺖ ﻋﻠﻰ ﻃﻼﺑﺔ ﻭﻻﻭ ﺧﺎﻧﺰﻳﻦ ﻓﻠﻮﺱ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻗﻠﺖ ﻟﻚ ﺍﻟﻘﻤﺎﺭ ﻫﻮ ﺍﻟﺤﻆ‪ ،‬ﻓﻤﻦ ﻻ ﺣﻆ ﻟﻪ ﻻ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﻳﻠﻌﺐ ﻟﻮﻃﻮ“‪ ،‬ﻳﺴﺘﺨﻠﺺ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ ﻣﺎ ﻳﺸﺒﻪ ﺍﻟﺤﻜﻤﺔ‪.‬‬

‫ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻘﻤﺎﺭ "ﺍﻟﻌﻤﻼﻗﺔ" ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬

‫‪ .‬ﻗﺒﻞ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎﺕ ﻛﺄﺱ ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻟﻸﻣﻢ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺪ ﻋﺮﺿﺖ ﺷﺮﻛﺔ "ﻃﻮﻃﻮ ﻓﻮﺕ" ﻟﻠﺮﻫﺎﻥ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﻓﺮﺻﺔ ﻋﻠﻰ ﺯﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻮﻝ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﺍﻫﻨﺔ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 10.000‬ﺩﺭﻫﻤﺎ ﺩﻓﻌﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻓﻲ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺭﺑﺢ ‪ 5000‬ﺩﺭﻫﻤﺎ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﻤﻜﻦ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻣﻦ ﺑﻠﻮﻍ ﻧﻬﺎﺋﻲ‬ ‫ﺍﻟﻜﺄﺱ‪ .‬ﻟﻜﻦ‪ ،‬ﻻ ﺷﻲﺀ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﺗﺤﻘﻖ‪ ،‬ﻓﺄﺭﺟﻞ ﺍﻷﺳﻮﺩ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻤﻘﺎﻣﺮﻭﻥ ﻳﻌﻮﻟﻮﻥ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺷ‪‬ﻠﺖ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﺭ ﺍﻷﻭﻝ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‪،‬‬ ‫ﻭﺗﻼﺷﺖ ﺃﺣﻼﻣﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﺎﻧﺒﻴﻦ‪ ،‬ﺭﺑﺢ ‪ 5000‬ﺩﺭﻫﻢ ﻭﺗﺤﻘﻴﻖ ﺍﻷﻫﻢ ﻋﻨﺪ ﻛﻞ ﻣﻐﺮﺑﻲ ﺃﻻ ﻭﻫﻮ ﺍﻟﺪﻭﺭ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺄﺱ‪ .‬ﺍﻟﻴﺎﻧﺼﻴﺐ‪ ،‬ﺃﻭ‬ ‫ﺃﻟﻌﺎﺏ ﺍﻟﺤﻆ ﻛﻤﺎ ﻳﺤﻠﻮ ﻟﻠﺒﻌﺾ ﺗﺴﻤﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻳﻘﺒﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋﺪﺩ ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻐﺎﺭﺑﺔ ﻃﻤﻌﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺑﺢ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ‪ ،‬ﺍﻟﺬﻱ ﻻ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﻣﺠﻬﻮﺩ‬ ‫ﺃﻛﺒﺮ ﺳﻮﻯ ﺿﺮﺑﺔ ﺣﻆ ﻗﺪ ﺗﺠﻌﻠﻚ ﻣﻠﻴﻮﻧﻴﺮﺍ ﻓﻲ ﺭﻣﺸﺔ ﻋﻴﻦ ﺃﻭ "ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻤﺎﺭﺓ ﻟﻠﻄﻴﺎﺭﺓ"‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﻤﺜﻞ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﺍﻟﺮﺑﺢ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ‬

‫ﻓﻲ ﻭﺳﻂ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺪﺍﺭ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ‪ ،‬ﻗﺼﺪﺕ‬ ‫"ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ" ﺑﺎﺋﻌﺎ ﻣﻌﺘﻤﺪﺍ ﻟﻠﻴﺎﻧﺼﻴﺐ‬ ‫ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ .‬ﻋﻨﺪ ﺑﺎﺑﻪ‪ ،‬ﻭﺟﺪﻧﺎ ﻋﺪﺩﺍ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻷﺷﺨﺎﺹ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻣﺘﻮﺳﻂ ﺃﻋﻤﺎﺭﻫﻢ‬ ‫ﺑﻴﻦ ‪ 20‬ﻭ‪ 50‬ﺳﻨﺔ‪ .‬ﺍﻟﻜﻞ ﺍﻧﻬﻤﻚ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﻓﻚ ﺷﻔﺮﺓ ﺭﻣﻮﺯ ﺃﻭﺭﺍﻕ "ﺍﻟﺮﺑﺢ"‬ ‫ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺷﺘﺮﻭﻫﺎ ﻣﻦ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺒﺎﺋﻊ‪ .‬ﺗﺮﻛﻴﺰ‬ ‫ﻋﺎﻟﻲ ﺍﻟﻤﺪﻯ‪ ،‬ﻭﻋﻴﻮﻥ ﻣﺼﻮﺑﺔ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﺳﻬﺎﻡ ﺣﺎﺩﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻭﺭﺍﻕ ﺍﻟﻤﺴﺘﻄﻴﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻴﻞ ‪ cote sport‬ﻭ‪ quatro‬ﻭ‬ ‫‪ loto‬ﻭ‪ .chrono‬ﻳﻜﻔﻲ ﻓﻘﻂ ﺟﺮﺓ‬ ‫ﻗﻠﻢ ﺑﺴﻴﻄﺔ ﻟﺘﺼﺒﺢ ﺛﺮﻳﺎ ﻓﻲ ﺧﻤﺲ‬ ‫ﺩﻗﺎﺋﻖ‪ ،‬ﺃﻭ ﺍﻟﻌﻜﺲ ﺍﻟﺬﻱ ﻻ ﻳﺤﺒﺬﻩ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﺍﻟﻤﻘﺎﻣﺮﻳﻦ ﻭﻳﻘﺎﺑﻠﻮﻧﻪ ﺩﺍﺋﻤﺎ ﺑﺘﻜﺸﻴﺮﺓ‬ ‫ﻭﻋﻘﺪ ﻟﻠﺤﺎﺟﺒﻴﻦ ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﺍﻟﺒﺼﻖ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ‪ .‬ﺗﺨﻤﻴﻨﺎﺕ ﺃﻭﻟﻴﺔ ﺗﺨﺘﻠﻂ‬ ‫ﻣﻊ ﺧﺒﺮﺓ ﺍﻛﺘﺴﺒﻮﻫﺎ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﺠﺎﻝ‪.‬‬ ‫ﻭﻫﻮﺍﻳﺔ ﻏﺪﺍ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻳﻌﺘﻤﺪﻫﺎ ﺣﺮﻓﺔ‬ ‫ﻳﺪﺭ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺃﻣﻮﺍﻻ ﺳﺮﻳﻌﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺃﻥ "ﻳﺨﺴﺮ" ﺃﻣﻮﺍﻻ ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺍﺑﺘﺪﺍﺀﺍ ﻣﻦ‬ ‫‪ 10‬ﺩﺭﺍﻫﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﻓﻮﻕ‪" .‬ﺯﻳﺪ ﺍﻟﻤﺎ ﺯﻳﺪ‬ ‫ﺍﻟﺪﻗﻴﻖ"‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮﻟﻮﻥ‪.‬‬

‫ﻏﻠﻄﺔ ﺣﻴﺎﺗﻲ‬

‫)ﻳﺎﺳﺮ‪ .‬ﻥ( ‪ 32‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﺃﻭﻝ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﺘﻘﺖ ﺑﻬﺎ‬ ‫"ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ"‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺠﺪ ﺃﻱ ﺣﺮﺝ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺤﺪﺙ‬ ‫ﻣﻌﻨﺎ ﻋﻦ ﺳﺒﺐ "ﺇﺩﻣﺎﻧﻪ" ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﻤﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﻮﺭﻗﻲ ﻭﺧﺼﻮﺻﺎ ﻟﻌﺒﺔ ‪ cote sport‬ﻭ‬ ‫‪ ،toto foot‬ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﺗﺨﻤﻴﻨﺎﺕ‬ ‫ﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﺍﻟﻤﻘﺎﺑﻼﺕ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﺳﻮﺍﺀ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺃﻭ ﺍﻟﺒﻄﻮﻻﺕ‬ ‫ﺍﻷﻭﺭﺑﻴﺔ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮﺓ‪) .‬ﻳﺎﺳﻴﺮ‪ .‬ﻥ( ﻫﻮ‬ ‫ﺍﻵﺧﺮ ﻛﺎﻥ "ﺿﺤﻴﺔ" ﻣﺮﺍﻫﻨﺔ ‪،10.000‬‬ ‫ﺍﻟﺘﻲ ﻭﺻﻔﻬﺎ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻏﻠﻄﺔ ﺣﻴﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺘﺤﻤﻠﻬﺎ ﻟﻮﺣﺪﻩ ﻓﻘﺪ ﺗﻘﺎﺳﻤﻪ ﺇﻳﺎﻫﺎ‬ ‫ﺻﺪﻳﻘﻪ ﺑﻨﺼﻒ ﺍﻟﻤﺒﻠﻎ )‪ (5000‬ﺩﺭﻫﻢ‪،‬‬ ‫"ﻛﻞ ﻣﺮﺓ‪ ،‬ﺃﻏﺎﻣﺮ ﺑﻤﺒﻠﻎ ﻣﻬﻢ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺃﻥ‬ ‫ﺃﺭﺑﺢ ﺃﻛﺜﺮ‪ ..‬ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺓ ﻗﻤﺮﺕ ﺑـ ‪5000‬‬ ‫ﺩﺭﻫﻢ ﻭﻟﻜﻦ ﻣﺎﻛﺘﺎﺑﺶ‪ ،‬ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﻋﻴﺎﻥ‬ ‫ﻭﺧﺮﺝ ﻋﻠﻴﺎ"‪ .‬ﻳﻮﺿﺢ ﻳﺎﺳﺮ ﻟـ"ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ"‪،‬‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﻀﻴﻒ ﻭﻫﻮ ﻳﺤﺎﻭﻝ ﺍﺳﺘﺨﺮﺍﺝ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﺍﻷﻭﺭﺍﻕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺟﻴﺐ ﺳﺘﺮﺗﻪ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﺀ‪ ،‬ﺍﻟﺘﻲ ﺍﻧﺪﺳﺖ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺃﻭﺭﺍﻕ‬ ‫"ﺍﻟﺤﻆ" ﻭﺍﻟﻤﺮﺍﺑﺤﺎﺕ ‪ chrono‬ﻭ‪cote‬‬ ‫‪"،sport‬ﻟﻘﺪ ﻭﺿﻌﺖ ﺁﻣﺎﻻ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﻨﻔﻌﻨﺎ ﺑﺄﻱ‬ ‫ﺷﻲﺀ‪ ..‬ﻛﻮﻥ ﻏﻴﺮ ﺧﺮﺝ ﻣﺮﻓﻮﻉ ﺍﻟﺮﺍﺱ‪،‬‬

‫ﺣﻨﺎ ﺗﺮﺯﻳﻨﺎ ﻓﻨﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻭﻣﺎﺯﺍﻝ ﻏﺎﺩﻱ‬ ‫ﻧﺘﺮﺯﺍﻭ ﻣﺰﻳﺎﻥ"‪.‬‬

‫ﺻﺎﺣﺒﻲ ﻫﻮ ﺍﻟﻠﻲ ﺑﻼﻧﻲ‬

‫ﻭﻳﺮﻭﻱ )ﻳﺎﺳﻴﺮ‪ .‬ﻥ( ﺃﻥ ﺯﻣﻴﻼ ﻟﻪ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻫﻮ ﺍﻟﺬﻱ ﺷﺠﻌﻪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﺍﻫﻨﺎﺕ‪ ،‬ﻭﻟﻌﺐ ﺍﻟﻤﺮﺍﺑﺤﺎﺕ ﺍﻟﺴﺮﻳﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻤﻨﺬ ﺣﻮﺍﻟﻲ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻭﻫﻮ ﻳﻠﻌﺐ‬ ‫ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺃﻧﻮﺍﻉ ﺍﻟﻘﻤﺎﺭ‪ ،‬ﺑﺪﺀﺍ ﺑﻤﺎ ﺃﺳﻤﺎﻩ‬ ‫ﺍﻟﻘﻤﺎﺭ ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ )ﺍﻟﺮﺷﻮﻡ ﻭﺍﻟﻜﺎﺭﻃﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﺮﺍﻣﻲ( ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻘﺎﻫﻲ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺃﻋﻤﺎﻕ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﺑﺎﻟﺪﺍﺭ‬ ‫ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ‪ ،‬ﻣﺮﻭﺭﺍ ﺑﺎﻟﻘﻤﺎﺭ ﺑـ"ﺍﻟﻜﻠﻴﺒﺎﺕ‬ ‫ﻭﺍﻟﺨﻴﻮﻝ"‪ ،‬ﺃﻭ ﻣﺎ ﻳﻌﺮﻑ ﺑﻘﻤﺎﺭ ﺍﻟﺴﺒﺎﻕ‪،‬‬ ‫ﻭﺻﻮﻻ ﺇﻟﻰ ﺃﻟﻌﺎﺏ ‪ loto‬ﺍﻟﺸﻬﻴﺮﺓ‪ .‬ﻭﻫﻞ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ ﺭﺑﺢ ﻣﺒﻠﻎ ﻣﻌﻴﻦ ﺫﺍﺕ ﻳﻮﻡ؟‬ ‫ﺗﺴﺘﻔﺴﺮﻩ "ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ"‪ ،‬ﻟﻴﺠﻴﺐ ﻭﻋﻴﻨﺎﻩ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻔﺎﺭﻗﺎ ﻭﺭﻗﺔ ‪ ،cote sport‬ﻣﺤﺎﻭﻻ‬ ‫ﺍﻟﺘﺨﻤﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﻗﺎﻡ ﻭﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻳﺎﺕ‪" ،‬ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺣﻮﺍﻟﻲ ﺷﻬﺮﻳﻦ ﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ ﺭﺑﺢ ‪8000‬‬ ‫ﺩﺭﻫﻢ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺗﺤﻘﻘﺖ ﺗﺨﻤﻴﻨﺎﺗﻲ‬ ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻤﺜﻠﺖ ﻓﻲ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 12‬ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ ﺻﺤﻴﺤﺔ ﻓﻲ ﺃﺭﺑﻊ ﺑﻄﻮﻻﺕ‬ ‫ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‪ ..‬ﻭﻣﻨﺬ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻴﻮﻡ‪ ،‬ﻟﻢ ﺃﺭﺑﺢ ﺃﻱ‬ ‫ﺷﻲﺀ ﺳﻮﻯ ﺧﺴﺎﺭﺓ ﻓﻲ ﺧﺴﺎﺭﺓ"‪.‬‬

‫ﻫﺎﺩ ﺍﻟﺸﻲ ﻓﻴﻪ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﺨﻄﻴﺔ‬

‫ﻗﺎﻃﻌﻪ )ﻋﺰﻭﺯ‪ .‬ﺱ(‪ ،‬ﺭﺟﻞ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻷﺭﺑﻌﻴﻨﻴﺎﺕ ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻩ‪ ،‬ﻛﺎﻥ ﻳﺮﺧﻲ‬ ‫ﺳﻤﻌﻪ ﻟﻨﺎ ﺑﺈﻣﻌﺎﻥ ﺷﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻗﺎﻝ ﻟـ"ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ"‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺳﻠﻚ ﻳﺪﻩ ﻓﻲ ﺟﻴﺒﻪ ﻣﺴﺘﺨﺮﺟﺎ‬ ‫ﻭﺭﻗﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﻓﺌﺔ ‪ 20‬ﺩﺭﻫﻢ‪ ،‬ﻟﺸﺮﺍﺀ‬ ‫ﻭﺭﻗﺔ ‪ ،loto‬ﺇﻧﻪ ﻣﻨﺬ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻦ ‪10‬‬ ‫ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻭﻫﻮ ﻟﻢ ﻳﺘﺮﻙ ﺃﻱ ﻟﻌﺒﺔ ﻗﻤﺎﺭ‬ ‫ﺇﻻ ﻭﺟﺮﺑﻬﺎ‪" ،‬ﺟﺮﺑﺖ ﻛﻠﺸﻲ‪ ..‬ﻫﺎﺩ ﺍﻟﺸﻲ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﺨﻄﻴﺔ‪ ،‬ﻭﻟﻜﻦ ﺗﺒﻠﻴﻨﺎ ﺑﻴﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺜﻞ ﺃﻱ ﻣﺪﻣﻦ ﻳﺪﻣﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺠﺎﺋﺮ‪ ..‬ﺃﻭ‬ ‫ﻗﻄﻊ ﺍﻟﺤﺸﻴﺶ ﺃﻭ ﺍﻟﺠﻠﻮﺱ ﻓﻲ ﺣﺎﻧﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺨﻤﺮ‪ ..‬ﻧﺨﺴﺮ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻭﻻ ﻧﺮﺑﺢ‬ ‫ﺃﻱ ﺷﻲﺀ‪ ..‬ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﻫﺬﺍ ﺣﺎﻟﻲ"‪ .‬ﻭﻳﺮﺩﻑ‬ ‫ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻓﻲ ﻣﺎ ﻳﺸﺒﻪ ﺍﻟﺪﻋﺎﺀ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺳﻠﻢ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﺎﺋﻊ ﺍﻟﻮﺭﻗﺔ ﻟﺘﺴﺠﻴﻠﻬﺎ ﻓﻲ ﺁﻟﺔ‬ ‫ﺍﻟﻠﻴﺰﺭ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﻠﻤﺲ‪" ،‬ﺍﷲ ﻳﻌﻔﻮ‬ ‫ﻋﻠﻴﻨﺎ‪ ،‬ﻣﺎ ﺣﻴﻠﺘﻨﺎ ﺍﻟﻜﺎﺭﻭ ﻭﺍﻟﺸﺮﺍﺏ ﻭﺯﺩﻧﺎ‬ ‫ﻛﻤﻠﻨﺎﻫﺎ ﺣﺘﻰ ﺑﺎﻟﻘﻤﺎﺭ ‪ ..‬ﺗﺠﻤﻌﻮ ﻋﻠﻴﻨﺎ"‪.‬‬

‫ﺑﻴﻊ ﺃﺛﺎﺙ ﺍﻟﻤﻨﺰﻝ ﻭﻟﻌﺐ‬ ‫ﺍﻟﻘﻤﺎﺭ‬ ‫ﻟﻜﻦ ﺭﻏﻢ ﺫﻟﻚ‪ ،‬ﻳﻤﻀﻲ )ﻋﺰﻭﺯ‪ .‬ﺱ( ﻓﻲ‬

‫ﺳﺮﺩ ﺣﻜﺎﻳﺔ ﺷﺎﻫﺪ ﻋﻠﻰ ﻋﺼﺮ ﺍﻹﺩﻣﺎﻥ‬ ‫"ﺍﻟﻮﺭﻗﻲ"‪ ،‬ﻭﻫﻮ ﻳﺸﻄﺐ ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﺍﻷﺭﻗﺎﻡ ﺍﻟﻤﺘﻮﺍﺟﺪﺓ ﻓﻲ ﻣﺮﺑﻌﺎﺕ ﺍﻟﻮﺭﻗﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻄﻴﻠﺔ ‪ ،loto‬ﻓﺈﻧﻲ ﺃﻓﻀﻞ ﻫﺬﻩ‬ ‫ﺍﻟﻠﻌﺒﺔ ﻋﻠﻰ ﻏﻴﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﺤﻆ ﻓﻘﻂ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺒﻠﻎ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﺃﻥ ﺗﺮﺑﺤﻪ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻦ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﻭ‪ 180‬ﻣﻠﻴﻮﻥ‬ ‫ﺳﻨﺘﻴﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻜﻔﻴﻚ ﺍﺧﺘﻴﺎﺭ ﺃﺭﻗﺎﻡ ﻣﻦ ‪1‬‬ ‫ﺇﻟﻰ ‪ ،49‬ﻭﻋﺰﻝ ‪ 6‬ﺃﺭﻗﺎﻡ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﺮﺑﻊ‬ ‫ﻭﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ ﺍﻧﺘﻈﺎﺭ ﺍﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ"‪.‬‬ ‫ﻭﺃﻳﻦ ﻳﺘﻢ ﺍﻹﻋﻼﻥ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﺘﻴﺠﺔ؟ ﻫﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﺩﺧﻞ ﺑﺎﺋﻊ ﺃﻭﺭﺍﻕ ﺍﻟﻴﻨﺎﺻﻴﺐ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻂ ﻟﻴﻜﺸﻒ ﻟﻨﺎ ﺃﻧﻪ ﺑﺈﻣﻜﺎﻥ ﺃﻱ‬ ‫ﻣﻘﺎﻣﺮ ﺃﻥ ﻳﻌﺮﻑ ﺍﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻷﻱ‬ ‫ﻟﻌﺒﺔ‪ ،‬ﺳﻮﺍﺀ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻘﻨﻮﺍﺕ‬ ‫ﻭﺍﻹﺫﺍﻋﺎﺕ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺃﻭ ﺍﻟﺠﺮﺍﺋﺪ‪ ،‬ﺃﻭ‬ ‫ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﺎﺋﻊ ﺍﻟﻤﻌﺘﻤﺪ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺰﻭﺩ‬ ‫ﺍﻟﺰﺑﺎﺋﻦ ﺑﻮﺻﻞ ﺍﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻣﺠﺎﻧﺎ‪.‬‬ ‫ﻟﺤﺴﻦ‪ ،‬ﻫﻮ ﺍﺳﻢ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺎﺋﻊ‪ ،‬ﺍﻟﺬﻱ‬ ‫ﻗﺎﻝ ﻟـ"ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ" ﺇﻥ ﺇﻗﺒﺎﻝ ﺍﻟﺰﺑﻨﺎﺀ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻟﻌﺐ ﺍﻟﻘﻤﺎﺭ ﻻ ﻳﻜﺎﺩ ﻳﻨﻘﻀﻲ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻜﻞ‬ ‫ﻳﺮﻏﺐ‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻣﺎ ﺃﻓﺎﺩ ﺑﻪ ﻟﻨﺎ ﻟﺤﺴﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺑﺢ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ ﻭﺍﻻﻏﺘﻨﺎﺀ ﺑﻠﻤﺢ‬ ‫ﺍﻟﺒﺼﺮ ﻭﻟﻮ ﻛﻠﻔﻪ ﺫﻟﻚ ﺑﻴﻊ ﺃﺛﺎﺙ ﺍﻟﻤﻨﺰﻝ‪،‬‬ ‫ﺃﻭ ﺍﻟﺼﺮﺍﻉ ﻣﻊ ﺍﻟﺰﻭﺟﺔ ﻭﺍﻟﻮﺻﻮﻝ ﺇﻟﻰ‬

‫ﺍﻟﻴﻨﺎﺻﻴﺐ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ‪loterie‬‬ ‫‪:nationale‬‬ ‫ﺗﺄﺳﺴﺖ ﺳﻨﺔ ‪ .1971‬ﻭﻫﻲ ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫ﺗﻘﻊ ﺗﺤﺖ ﺭﻗﺎﺑﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ‪ .‬ﻭﻫﻲ ﺗﺤﺘﻜﺮ‬ ‫ﻛﻠﻴﺎ ﻛﻞ ﺃﻟﻌﺎﺏ ﺍﻟﺤﻆ ﺍﻟﺮﻗﻤﻴﺔ‪ .‬ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﻫﻲ ﺍﻷﺧﺮﻯ ﻣﻊ ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫‪ gtech‬ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮﺓ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ‬ ‫ﺍﻟﻘﻤﺎﺭ‪ .‬ﺃﻃﻠﻘﺖ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﺳﻨﺔ ‪2000‬‬

‫ﻟﻌﺒﺔ "ﻛﻮﺍﺗﺮﻭ" ﻭﺑﻌﺪﻫﺎ ﺑﻌﺎﻣﻴﻦ‪،‬‬ ‫ﺃﻃﻠﻘﺖ ﻟﻌﺒﺔ "ﻛﻴﻨﻮ"‪ .‬ﻭﻳﺘﻢ ﺳﺤﺐ ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫ﺍﻟﻠﻌﺒﺘﻴﻦ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﻋﺒﺮ ﺷﺮﻛﺔ ﺇﻧﺘﺎﺝ‬ ‫ﻣﺘﻌﺎﻗﺪﺓ ﻣﻊ "ﺍﻟﻴﺎﻧﺼﻴﺐ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ" ﺛﻢ‬ ‫ﻳﺘﻢ ﺑﻌﺚ ﺍﻟﻮﺻﻠﺔ ﺍﻹﺷﻬﺎﺭﻳﺔ ﺇﻟﻰ ﻗﻨﺎﺓ‬ ‫ﺩﻭﺯﻳﻢ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮﻡ ﺑﺒﺜﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻭﺣﺴﺐ ﻣﻮﻗﻊ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﻋﺒﺮ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﻴﺖ‬ ‫ﻓﺈﻥ ‪ quatro‬ﻭ ‪ ،kino‬ﺇﺿﺎﻓﺔ ﺇﻟﻰ ‪،loto‬‬ ‫ﺗﺸﻜﻞ ﺍﻟﺜﺎﻟﻮﺙ ﺍﻟﺬﻫﺒﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻌﺘﻤﺪ‬

‫ﻋﻠﻴﻪ "ﺍﻟﻴﺎﻧﺼﻴﺐ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ" ﻟﺠﻨﻲ‬ ‫ﺃﺭﺑﺎﺣﻬﺎ‪ .‬ﻭﺗﻌﺘﻤﺪ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﻫﻲ ﺍﻷﺧﺮﻯ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﺴﻮﻳﻖ ﻣﻨﺘﻮﺟﺎﺗﻬﺎ ﻋﻠﻰ ‪2000‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ﺑﻴﻊ ﻣﻮﺯﻋﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺮﺍﺏ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﺗﺄﺗﻲ ﻓﻲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ ﻣﺤﻼﺕ ﺑﻴﻊ ﺍﻟﺘﺒﻎ ﺑـ‬ ‫‪ 26‬ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ‪ ،‬ﻣﺘﺒﻮﻋﺔ ﺑﻤﺨﺎﺩﻉ ﺍﻟﻬﺎﺗﻒ‬ ‫ﺑـ‪ 19‬ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ ﻭﺍﻟﻤﻘﺎﻫﻲ ﺑـ‪ 16‬ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ‪ ،‬ﺇﺿﺎﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻮﺭﺍﻗﺎﺕ ﻭﺍﻷﺳﻮﺍﻕ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﺘﺎﺯﺓ ﻭﺃﻛﺸﺎﻙ ﺍﻟﺠﺮﺍﺋﺪ ﻭﻏﻴﺮﻫﺎ‪.‬‬

‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﻸﻟﻌﺎﺏ‬ ‫ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‪:‬‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ‪،‬‬ ‫ﺗﻔﻴﺪ ﺷﺮﻛﺔ "ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﻸﻟﻌﺎﺏ‬ ‫ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ" ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﺄﺳﺴﺖ ﺳﻨﺔ ‪،1962‬‬ ‫ﻭﻫﻲ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻤﻠﻚ ﺧﺰﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ‪ 90‬ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺭﺃﺳﻤﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﻳﻤﻠﻚ ﺻﻨﺪﻭﻕ‬ ‫ﺍﻹﻳﺪﺍﻉ ﻭﺍﻟﺘﺪﺑﻴﺮ ‪ 10‬ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫ﻭﻫﻲ ﺗﺤﺘﻜﺮ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻭﺍﺳﺘﻐﻼﻝ ﻛﻞ‬ ‫ﺍﻟﺮﻫﺎﻧﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺔ‪ ،‬ﺳﻮﺍﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﺃﻭ ﺧﺎﺭﺟﻪ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎﺀ ﺳﺒﺎﻗﺎﺕ ﺍﻟﺨﻴﻞ ﻭﺍﻟﻜﻼﺏ ﻭﻛﺬﺍ‬ ‫ﺃﻟﻌﺎﺏ ﺍﻟﻴﺎﻧﺼﻴﺐ‪ .‬ﺍﻟﺘﺠﺄﺕ "ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻸﻟﻌﺎﺏ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ" ﺳﻨﺔ ‪ 1999‬ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ‪ ،gtech‬ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺪﻳﺮ‬ ‫ﺍﻟﺒﻨﻴﺔ ﺍﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻟـ‪ 70‬ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺃﻟﻌﺎﺏ ﺍﻟﺮﻫﺎﻥ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺪﻳﺮ ﺑﻨﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺔ‪ .‬ﻭﻗﺪ ﻧﺎﻟﺖ ﺟﺎﺋﺰﺓ ﺍﻟﺠﻮﺩﺓ‬ ‫"ﺇﻳﺰﻭ ‪ "17799‬ﺳﻨﺔ ‪ .2004‬ﻭﺗﻌﺪ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ ﺍﻟﺮﻫﺎﻥ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪﺓ ﺑﺎﻟﻤﻐﺮﺏ ﺍﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺘﻜﺮ ﺃﻧﻮﺍﻋﺎﹰ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻭﻣﺘﻌﺪﺩﺓ ﻷﻟﻌﺎﺏ‬ ‫ﺍﻟﺮﻫﺎﻥ‪ ،‬ﺇﺫ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﺪﺩ ﻣﻨﺘﻮﺟﺎﺗﻬﺎ ﻋﻦ‬ ‫‪ 30‬ﻣﻨﺘﻮﺟﺎ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻷﻟﻌﺎﺏ ﺍﻟﻔﻮﺭﻳﺔ‬ ‫ﻭﺍﻷﻟﻌﺎﺏ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪ .‬ﻭﻗﺪ ﻃﺮﺣﺖ ﺳﻨﺔ‬ ‫‪ 2008‬ﻭﺣﺪﻫﺎ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻨﺘﻮﺟﺎﺕ‪ ،‬ﻫﻲ‪:‬‬ ‫ﻣﻴﻐﺎﻓﻮﺭﺗﻴﻦ‪ ،‬ﺳﺎﺭﻭﺗﻲ‪ ،‬ﺷﺎﻣﺒﻴﻮﻥ‪،‬‬ ‫ﺳﻮﻳﺮﺗﻲ‪ ،‬ﺩﻳﺎﻣﻮﻥ‪ ،‬ﻓﻴﻐﺎﺱ‪ ،‬ﻏﺮﺍﺗﻮﺭ‪،‬‬ ‫ﺑﻮﻥ ﺃﻧﻲ‪ .‬ﻟﻜﻦ ﺃﻫﻢ ﻣﻨﺘﻮﺟﺎﺕ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ‪،‬‬

‫ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺤﻘﻖ ﺃﺭﻗﺎﻡ ﻣﻌﺎﻣﻼﺕ ﻋﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺒﻘﻰ " ﻃﻮﻃﻮ ﻓﻮﺕ" ﻭ"ﻛﻮﺕ ﺃﻧﺪ ﻓﻮﺕ"‬ ‫ﻭ"ﻛﺮﻭﻧﻮ"‪ .‬ﻭﺗﺘﻮﺯﻉ ﺷﺒﻜﺔ ﺗﺴﻮﻳﻖ‬ ‫ﻣﻨﺘﻮﺟﺎﺕ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﻋﻠﻰ ‪ 2000‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫ﻭﻫﻲ ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ ‪ 5‬ﺃﺻﻨﺎﻑ‪ :‬ﻣﺤﻼﺕ‬ ‫ﺑﻴﻊ ﺍﻟﺘﺒﻎ‪ ،‬ﺍﻟﻤﺘﺎﺟﺮ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺮﻫﺎﻥ‪،‬‬ ‫ﺍﻟﻮﺭﺍﻗﺎﺕ‪ ،‬ﺍﻟﻤﺘﺎﺟﺮ ﻭﻣﺨﺎﺩﻉ ﺍﻟﻬﺎﺗﻒ‪.‬‬

‫ﺷﺮﻛﺔ ﺳﺒﺎﻕ ﺍﻟﻜﻼﺏ‬ ‫ﺍﻟﺴﻠﻮﻗﻴﺔ ﺑﺎﻟﻤﻐﺮﺏ‪:‬‬ ‫ﻳﺮﺃﺱ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﺟﻴﺮﻭﻡ ﺩﻱ‬ ‫ﺭﻭﺷﻜﻮﺳﺖ‪ ،‬ﺍﻟﺬﻱ ﻇﻠﺖ ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ ﺗﺤﺘﻜﺮ‬ ‫ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻨﻮﻉ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﻫﺎﻥ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﺔ ‪.1950‬‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﻄﺐ ﺳﺒﺎﻕ ﺍﻟﻜﻼﺏ ﺍﻟﺴﻠﻮﻗﻴﺔ‬ ‫‪ 3‬ﺁﻻﻑ ﻣﺮﺍﻫﻦ ﻳﻮﻣﻴﺎ‪ ،‬ﻭﻫﻮ ﻳﻨﻈﻢ‬ ‫ﺃﺭﺑﻊ ﻣﺮﺍﺕ ﻓﻲ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ ﻓﻲ ﻣﻀﻤﺎﺭ‬ ‫ﺳﺒﺎﻕ ﺍﻟﺪﺭﺍﺟﺎﺕ "ﺍﻟﻔﻴﻠﻮﺩﺭﻭﻡ" ﻓﻲ‬ ‫ﺷﺎﺭﻉ ﺑﻨﻘﺪﻭﺭ ﺑﺎﻟﺪﺍﺭ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ‪ ،‬ﺍﻟﺬﻱ‬ ‫ﺗﺴﺘﻐﻠﻪ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﺳﺒﺎﻕ ﺍﻟﻜﻼﺏ‬ ‫ﺍﻟﺴﻠﻮﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻭﺇﺿﺎﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ‪ ،‬ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﻐﺮﺏ ﺣﺴﺐ ﻣﻮﻗﻊ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﻴﺖ‪ ،‬ﺳﺘﺔ ﻛﺎﺯﻳﻨﻮﻫﺎﺕ ﻣﺮﺧﺺ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ‪ ،‬ﻫﻲ‪ :‬ﻣﻴﺮﺍﺝ‪ ،‬ﻭ‬ ‫ﺩﻭﺭﻧﺖ ﺃﻃﻼﻧﺘﻴﻚ‪ ،‬ﻭﺷﻤﺲ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺃﻛﺎﺩﻳﺮ‪ ،‬ﻭﻛﺎﺯﻳﻨﻮ ﻣﺮﺍﻛﺶ‪ ،‬ﻭﺍﻟﻤﺎﻣﻮﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻭ ﺃﺧﻴﺮﺍ ﻣﺎﻻﺑﺎﻃﺎ ﻣﻮﻓﻴﻨﺒﻴﻚ ﺑﻄﻨﺠﺔ‪،‬‬ ‫ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻌﺘﺒﺮ ﺃﻛﺒﺮ ﻛﺎﺯﻳﻨﻮ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬

‫‪www.wijhatnadar.com‬‬


‫‪14‬‬

‫‪ 29 /23‬فبراير ‪ ¿ 2012‬العدد ‪19‬‬

‫في الصحافة‬

‫مشكالت أوروبا تثير المتاعب القتصاد المغرب‬

‫‪ .‬يستقل يونس العدلي وزوجته‬ ‫عبارة من ميناء طنجة المغربي في‬ ‫طريق عودتهما إلى إسبانيا لكن‬ ‫القلق يساورهما من أنهما قد ال يكون‬ ‫بمقدورهما بعد اآلن كسب ما يكفي‬ ‫من المال في أوروبا إلعالة عائلتهما‬ ‫الممتدة‪.‬‬ ‫اضطر الزوجان العاطالن عن العمل‬ ‫في إسبانيا منذ العام الماضي (‪)2011‬‬ ‫إلى ترك ابنهما أمير ذي الثمانية عشر‬ ‫شهرا في رعاية جدته في المغرب‪.‬‬ ‫ويقول العدلي البالغ من العمر ‪32‬‬ ‫عاما‪" :‬كنت أنا وزوجتي نعول ‪ 26‬من‬ ‫أقاربنا قبل األزمة‪ .‬اآلن ال نستطيع‬ ‫إعالة أنفسنا وولدنا"‪ .‬وفي الوقت‬ ‫الذي تبذل فيه الدول األوروبية جهودا‬ ‫حثيثة لمعالجة كارثة الديون التي قد‬ ‫تتسبب بركود اقتصادي على مستوى‬ ‫المنطقة بأسرها أصبح مستقبل‬ ‫العدلي على المحك شأنه شأن كثيرين‬ ‫من ‪ 2.5‬مليون مهاجر مغربي يعيشون‬ ‫ويعملون في أوروبا‪.‬‬ ‫والمغرب من أكثر الدول العربية‬ ‫اعتمادا على تحويالت المغتربين‪ .‬لذا‬ ‫فإن تفاقم محنة المغاربة المقيمين‬

‫في أوروبا قد يتسبب في تدهور‬ ‫ميزان المدفوعات ويؤثر على مئات‬ ‫اآلالف في المغرب الذين يعتمدون‬ ‫على المبالغ التي يحولها لهم أقرباء‬ ‫في الخارج‪.‬‬ ‫ويتركز المهاجرون المغاربة في‬ ‫منطقة اليورو في فرنسا وإسبانيا‬ ‫وإيطاليا ومعظمهم من طبقة العمال؛‬ ‫ما يعرضهم لمخاطر إلغاء الوظائف‬ ‫عندما تتباطأ االقتصادات‪ .‬ويقر‬ ‫العدلي بأنه قد يستغرق بعض الوقت‬ ‫للعثور على عمل جديد في إسبانيا‬ ‫لكنه مستعد للقيام بأي شيء للبقاء‬ ‫هناك‪ .‬وقال‪":‬إذا مرضت في إسبانيا‬ ‫سأحصل على الرعاية المالئمة في‬ ‫المستشفى بالمجان‪ .‬لكن هنا فإن‬ ‫المرض بدون عمل قد يعني الموت"‪.‬‬ ‫‪ ...‬وقال وزير االقتصاد نزار بركة‪،‬‬ ‫األسبوع الماضي‪ ،‬إن االقتصاد قد‬ ‫يكون نما ‪ 5‬في المئة العام الماضي‬ ‫ارتفاعا من ‪ 4‬في المئة في ‪.2010‬‬ ‫لكن زيادة اإلنفاق الحكومي ال يمكن‬ ‫أن تستمر إلى ما ال نهاية‪ .‬ما يعني أن‬ ‫تحويالت العمال المهاجرين ستظل‬ ‫حيوية لالقتصاد‪ .‬والتحويالت التي‬

‫بلغت ‪ 7‬مليارات دوالر في ‪2011‬‬ ‫تعد مصدرا أكبر للعملة الصعبة من‬ ‫مبيعات الفوسفات‪ ،‬صناعة التصدير‬ ‫الرئيسية في البالد وتقف على قدم‬ ‫المساواة تقريبا مع السياحة‪ ،‬ثاني‬ ‫أكبر مشغل لأليدي العاملة في‬ ‫المغرب‪.‬‬ ‫وتساعد التحويالت في تخفيف حدة‬ ‫الفقر في البلد الذي يقطنه ‪32.5‬‬ ‫مليون نسمة‪ .‬وقال الباحث بمركز‬ ‫كارنيغي الشرق األوسط‪ ،‬الحسن‬ ‫عاشي‪" :‬قلص المغرب الفقر بنسبة‬ ‫‪ 40‬في المئة بين ‪ 1991‬و‪،)...( 2008‬‬ ‫وذلك أساسا بفضل جهود فردية مثل‬ ‫زيادة كبيرة في التحويالت"‪ .‬ويعمل‬ ‫العدلي في إسبانيا منذ ‪ 1999‬وفقد‬ ‫وظيفته العام الماضي بعد أن سرح‬ ‫مصنع المطاط الصغير الذي كان‬ ‫يعمل به في أليكانتي ربع موظفيه‬ ‫بسبب انخفاض المبيعات‪ .‬وفقدت‬ ‫زوجته عملها بعده بأسابيع قليلة‬ ‫عندما أغلق المقهى الذي كانت تعمل‬ ‫به‪ .‬وقال العدلي عن إعانة البطالة‬ ‫التي يحصل عليها منذ فقد وظيفته‪:‬‬ ‫"نحاول أن نعيش بخمسمئة يورو‬

‫ •بعد عام على ثورتها‬

‫ليبيا على وشك التفكك‬ ‫شيئا واحداً كان مفقوداً خالل‬ ‫االحتفاالت الكبيرة التى اندلعت فى‬ ‫ساحة الشهداء فى طرابلس فى ذكرى‬ ‫الثورة التى بدأت قبل عام‪ ،‬فرغم‬ ‫األلعاب النارية والمظاهر االحتفالية‬ ‫وما إلى ذلك لم يكن هناك مؤشر على‬ ‫وجود حكومة‪ ،‬فشرفة القلعة الحمراء‬ ‫المطلة على الميدان كانت خالية بعدما‬ ‫استشعر مسئولو المجلس االنتقالى‬ ‫الوطنى أن ظهورهم ربما يحول‬ ‫الهتافات االحتفالية إلى سخرية‪...‬‬ ‫بعد عام من الثورة التى اجتاحت البالد‬ ‫ألول مرة‪ ،‬فإن الحكومة الليبية بعدما‬ ‫تحولت إلى العمل سرا وبشكل غير‬ ‫كفء قد أصبح الناس العاديون يرونها‬ ‫مشكلة أكثر من كونها حال‪ .‬ويقول حنا‬ ‫الجالل‪ ،‬الخبير القانونى الذى يعمل مع‬ ‫منظمات حقوقية مدنية فى بنغازي‪،‬‬ ‫إن االحتفال كان يخص الشعب وليس‬

‫الحكومة‪ ،‬فالناس يقومون بجهود‬ ‫أفضل من الحكومة‪ .‬وبالتأكيد يجب أن‬ ‫يحسد المجلس االنتقالى قدرة الناس‬ ‫العاديين على التدبر فى االحتفاالت‬ ‫التى حافظت خاللها الميليشيات على‬ ‫السالم ولم يطلق فيها رصاصة ليس‬ ‫باألمر‪ ،‬ولكن عن طريق ما يبدو أنه‬ ‫اتفاق مشترك‪...‬‬ ‫قرار المجلس الوطنى االنتقالى‬ ‫بعقد اجتماعاته فى سرية والحكم‬ ‫عن طريق المراسيم قد أصاب‬ ‫الدبلوماسيين باالستياء‪ ،‬حيث تتفتت‬ ‫البالد تحت أقدامه‪ .‬فمصراتة‪ ،‬ثالث‬ ‫أهم المدن الليبية‪ ،‬ستجرى غدا‬ ‫االنتخابات الخاصة بها ولم تعاقب‬ ‫من قبل المجلس االنتقالى على ذلك‪،‬‬ ‫وهى خطوة نهائية نحو االستقالل‬ ‫التام وإن لم يكن اسما‪ ،‬فالميلشيات‬ ‫التى تسيطر على طول ممرات المدينة‬

‫الممتدة عبر وسط ليبيا‪ ،‬والتى تقدر‬ ‫بـ‪ 300‬ميل‪ ،‬هى التى تقوم بحماية‬ ‫المدينة حسبما يقول قادتها وليس‬ ‫المجلس الوطنى االنتقالى‪.‬‬ ‫وفى الشرق‪ ،‬فإن قادة القبائل‬ ‫يجتمعون لبحث القيام بخطوة مماثلة‪،‬‬ ‫وهم مستاءون مثل أهالى مصراتة‬ ‫من الشائعات التى تقول إن المجلس‬

‫(‪ 650‬دوالرا) في الشهر في إسبانيا‬ ‫(‪ )...‬وقريبا قد نخسر هذا الدخل أيضا‪.‬‬ ‫هكذا تقول الصحف"‪.‬‬ ‫‪ ...‬وتسهم التجارة مع االتحاد األوروبي‬ ‫بنحو ‪ 60‬في المئة من إيرادات صادرات‬ ‫المغرب‪ ،‬كما أن ‪ 80‬في المئة من‬ ‫السياح األجانب الذي يزورون المغرب‬ ‫يأتون من بلدان االتحاد وتعتمد‬ ‫عليهم ‪ 400‬ألف وظيفة مباشرة و‪10‬‬ ‫في المئة من الناتج المحلي اإلجمالي‬ ‫للبالد‪.‬‬ ‫وتوقع وزير السياحة لحسن حداد أن‬ ‫‪ 2012‬لن يكون عاما سهال للقطاع‬ ‫مع قيام األوروبيين بإلغاء أو تأجيل‬ ‫عطالتهم أو اختصارها‪ .‬وبعد عدة‬ ‫سنوات من النمو المستمر في أعداد‬ ‫السياح‪ ،‬أصبح المغرب يأمل أال تنزل‬ ‫الزيارات على األقل عن مستوى‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وتظهر أرقام التجارة بالفعل تأثير‬ ‫التباطؤ االقتصادي في االتحاد‬ ‫األوروبي‪ .‬ونمت واردات االتحاد من‬ ‫البضائع المغربية ‪ 7.8‬في المئة في‬ ‫‪ 2011‬مقارنة مع نمو بلغ ‪ 19.8‬في‬ ‫المئة في ‪.2010‬‬ ‫وقال الوزير بركة‪" :‬ثمة عالقة طردية‬ ‫قوية بين النمو االقتصادي في‬ ‫االتحاد األوروبي وحجم الطلب على‬ ‫صادراتنا"‪ .‬والمنسوجات هي ثاني‬ ‫أكبر مصدر إليرادات التصدير بعد‬ ‫الفوسفات لكن سوقها الرئيسية هي‬ ‫منطقة اليورو‪.‬‬ ‫ويعمل بوظائف مباشرة في صناعة‬ ‫المنسوجات أكثر من ‪ 200‬ألف شخص‪.‬‬ ‫وقال رئيس الجمعية المغربية للنسيج‬ ‫واأللبسة‪ ،‬كريم تازي‪" :‬توقعات ‪2012‬‬ ‫ليست شديدة التفاؤل (‪ )...‬الظروف‬ ‫ستكون أكثر صعوبة في ‪)...( 2012‬‬ ‫مجال الرؤية الحالي للمصدرين ال‬ ‫يتجاوز المدى القصير‪ .‬فرنسا وإسبانيا‬ ‫هما السوقان الرئيسيتان بالنسبة لنا"‪.‬‬ ‫‪ ...‬وساهمت تدفقات العملة الصعبة‬ ‫البالغة نحو ‪ 17‬مليار دوالر من السياحة‬ ‫وتحويالت المهاجرين واالستثمار‬ ‫األجنبي المباشر في تخفيف أثر‬ ‫العجز التجاري المتفاقم على ميزان‬ ‫المدفوعات‪ .‬وارتفع عحز ميزان‬ ‫المعامالت الجارية في ‪ 2011‬إلى ‪6.5‬‬ ‫في المئة من الناتج المحلي اإلجمالي‬ ‫من ‪ 4.3‬في المئة في ‪ 2010‬مسجال‬ ‫أعلى مستوياته منذ الثمانينيات‪.‬‬

‫‪ÉÉ‬موجز‬ ‫الغارديان‪ :‬تنشر الجريدة‬ ‫البريطانية تقريرا في صفحة‬ ‫كاملة عما يقوم به البدو في‬ ‫سيناء في اآلونة االخيرة من‬ ‫تفجيرات ونهب وخطف وتعذيب‬ ‫وتهريب‪ .‬ففي تقرير لمراسلة‬ ‫الصحيفة من نويبع في شبه‬ ‫جزيرة سيناء المصرية‪ ،‬تستعرض‬ ‫عمليات اإلغارة التي يقوم بها‬ ‫البدو على المصالح واألعمال في‬ ‫سيناء‪ ،‬إلى جانب التفجيرات‬ ‫المتكررة لخط أنابيب الغاز‬ ‫الطبيعي إلى إسرائيل‬ ‫واألردن‪ .‬وتحكي المراسلة مثاال‬ ‫لهجوم بدو من قبيلة الترابين‬ ‫على منتجع "اكوا صن" جنوب‬ ‫سيناء وخطف بعض العاملين فيه‬ ‫ومطالبة صاحبه بأربعة ماليين‬ ‫جنيه مصري على اعتبار أن‬ ‫المشروع مقام على أرض تمتلكها‬ ‫القبيلة‪ .‬ولما رفض صاحب‬ ‫المنتجع الدفع أغاروا على المنتجع‬ ‫ونهبوه‪ ،‬ولم تتدخل الشرطة‪.‬‬

‫لوموند‪ :‬بعد ‪ 10‬سنوات على‬ ‫تدخل الناتو فى أفغانستان‪،‬‬ ‫الحصيلة تشبه الفشل‪ ،‬تكتب‬ ‫صحيفة لوموند الفرنسية‪ ،‬وهي‬ ‫تسلط الضوء على آخر تطورات‬ ‫الوضع فى أفغانستان‪ .‬فقد‬ ‫تساءلت الصحيفة‪ :‬ما الذى‬ ‫سيحفظه التاريخ من التدخل‬ ‫األطلسى فى أفغانستان؟‪ ‬وكان‬ ‫الجواب‪ :‬إنه خالل السنوات‬ ‫الماضية األخيرة ظل التمرد قائماً‪،‬‬ ‫ولم يتمكن الـ‪ 130‬ألف جندى‬ ‫دولى من احتواء الخطر الذى‬ ‫يمثله على استقرار حكومة‬ ‫كرزاى‪ .‬ومع مرور الوقت‪ ،‬بدأت‬ ‫مقاربات الدول ذات الدور‬ ‫والحضور المؤثر فى المهمة‬ ‫األطلسية بأفغانستان تفترق‪،‬‬ ‫حيث أصبحت لكل عاصمة‬ ‫مقاربتها الخاصة بشأن أفق‬ ‫ومستقبل المهمة‪.‬‬

‫■■رويترز‬

‫االنتقالى ربما يؤجل االنتخابات‬ ‫الوطنية التى وعد بإجرائها فى يونيو‬ ‫المقبل‪ ،‬ولم يتأثر معارضو الحكومة‬ ‫الليبية كثيرا بإعالن رئيس المجلس‬ ‫الوطنى االنتقالى فى ليبيا مصطفى‬ ‫عبد الجليل األسبوع الماضى أن‬ ‫المجلس سيشكل حزباً سياسياً وهو ما‬ ‫يبدو أنه ارتداد عن وعوده باالنسحاب‬ ‫من الحياة السياسية عندما يتم‬ ‫تأسيس الديمقراطية‪...‬‬ ‫يوجد فى ليبيا اآلن أكثر من ‪500‬‬ ‫جماعة مسلحة كل منها تتبع أنظمة‬ ‫خاصة بها‪ .‬وما يثير الدهشة ليس‬ ‫مدى سوء العنف واالشتباكات‬ ‫المسلحة‪ ،‬ولكن إلى أى مدى أصبحت‬ ‫البالد هامدة حاليا‪...‬‬ ‫المشكلة ليست فى أن الميليشيات‬ ‫فى ليبيا أصبحت خارجة عن نطاق‬ ‫السيطرة‪ ،‬ولكن فى عدم وجود آلية‬ ‫لتأديب األقلية التى ترتكب انتهاكات‬ ‫حقوق اإلنسان‪.‬‬

‫نيويورك تايمز‪ :‬الديمقراطية‬ ‫واإليمان يتواجهان فى تونس‪،‬‬ ‫هكذا عنونت "نيويورك تايمز"‬ ‫التقرير األخير ألنتونى شديد‪،‬‬ ‫كبير مراسليها الذى لقى مصرعه‬ ‫فى سوريا‪ ،‬إثر أزمة ربو يوم‬ ‫الخميس ‪ 16‬فبراير‪ .‬وقالت إن‬ ‫األفكار الديمقراطية التى روج لها‬ ‫أمثال سعيد الفرجانى الذى خطط‬ ‫النقالب فى تونس وتعرض‬ ‫لتعذيب شديد كسر على أثره‬ ‫ظهره واضطر للفرار إلى بريطانيا‬ ‫لالنضمام إلى اإلسالميين الذين‬ ‫يسعون إلى اللجوء السياسى‪،‬‬ ‫تتعرض اآلن لمواجهة كبيرة مع‬ ‫اإليمان وتعاظم دور اإلسالميين‬ ‫فى الشرق األوسط بعد الربيع‬ ‫العربى‪ .‬ومضت الصحيفة تقول‪،‬‬ ‫إنه بعد مضى ‪ 22‬عاما وبعد عودة‬ ‫الفرجانى إلى تونس أدرك جيدا‬ ‫أن المهمة التى ينبغى القيام بها‬ ‫اآلن هى بناء الديمقراطية التى‬ ‫يقودها اإلسالميون‪ ،‬وأن يقدموا‬ ‫نموذجا يحتذى به فى العالم‬ ‫العربى‪" ،‬وهذا اختبار لنا"‪ ،‬على‬ ‫حد قول فرجانى‪.‬‬


‫‪15‬‬

‫‪ 29 /23‬فبراير ‪ ¿ 2012‬العدد ‪19‬‬

‫متابعات‬

‫ •هل تنبأ المهدي المنجرة بالثورة؟‬

‫الربيع العربي منعطف تاريخي بالمنطقة‬

‫كان المفكر المغربي والمتخصص في الدراسات المستقبلية المهدي المنجرة يكرر دائما في كتاباته واستجواباته‪ ،‬بعد حرب‬ ‫الخليج األولى‪ ،‬أن العالم العربي ال يمكن أن يظل على ما هو عليه بعد ‪ 20‬سنة‪ .‬وقد شدد المنجرة على أن غياب الحريات واتساع‬ ‫الهوة بين الفقراء واألغنياء في البلدان العربية‪ ،‬بشهادة جميع التقارير الدولية‪ ،‬سيجعل المنطقة قابلة لالنفجار في أية لحظة‪ ،‬ألن‬ ‫الطبيعة تخشى الفراغ‪ .‬صحيح أن المفكر المهدي المنجرة لم يتنبأ بالثورة في التاريخ الذي اندلعت فيه‪ ،‬ولكن العوامل المساعدة‬ ‫الندالعها دفعته للقول بإمكانية اندالعها بعد عشرين سنة‪ .‬وهو التاريخ نفسه الذي يفصل بين حرب الخليج األولى وبداية الثورة‬ ‫مع رمزها محمد البوعزيزي‪ .‬فما هي عوامل اندالع الثورة في العالم العربي؟ وها هي آفاقها؟ وها هي الدروس التي يمكن‬ ‫استخالصها منها؟ وهل يمكن اعتبار حركة ‪ 20‬فبراير بالمغرب ثورة سلمية؟‬ ‫في دواعي الثورة االستبداد‬ ‫وغياب حقوق اإلنسان‬ ‫بحكم أن معظم الدول العربية تملك‬ ‫سجال سيئا في مجال‪  ‬حقوق اإلنسان‪،‬‬ ‫وذلك راجع إلى اغتصاب األنظمة‬ ‫الحاكمة المستبدة للسلطة السياسية‬ ‫لسنين طويلة‪ ،‬إذ نكلت بمعارضيها‬ ‫وأقصت كل األصوات المخالفة لها من‬ ‫اللعبة الديمقراطية‪ ،‬وفبركت األحزاب‬ ‫واالنتخابات كواجهة للديمقراطية‬ ‫المزعومة‪ .‬وأمام انسداد األفق وعزوف‬ ‫األغلبية الساحقة عن المشاركة‬ ‫في المهزلة التي تقدمها األنظمة‬ ‫الحاكمة‪ ،‬لم يبق أمام الشباب‪ ،‬الذي‬ ‫عزف عن األحزاب دون العزوف عن‬ ‫السياسة‪ ،‬سوى البديل الوحيد الذي‬ ‫هو التغيير من خارج المؤسسات‪،‬‬ ‫عن طريق النزول إلى الشارع للتعبير‬ ‫عن مطالبه بطريقة مباشرة‪ ،‬ودون‬ ‫االستناد إلى الوسائط الحزبية‪،‬‬ ‫لكونها فقد شرعيتها لدى المواطن‪.‬‬ ‫إنها ثورة‪ ،‬ليست فقط ضد األنظمة‬ ‫السياسية‪ ،‬بل حتى ضد األحزاب‬ ‫التي قبلت بالفتات‪ ،‬وتركت المطالبة‬ ‫بجوهر العملية الديمقراطية المتمثل‬ ‫في المشاركة الفعلية في اتخاذ‬ ‫القرار بشكل مستقل في يد الفاعلين‬ ‫الحقيقيين الذين يحركون الحكومات‬ ‫من خلف الستار‪.‬‬ ‫إن تمرد الشباب على هذه األنظمة هو‬ ‫تمرد‪  ‬من أجل استعادة المشروعية‬ ‫السياسية التي اغتصبها هؤالء‬ ‫الطغاة‪ ،‬من أمثال‪  ‬الهارب بن علي‬ ‫وعصابة الطرابلسية‪ ،‬وحسني‪  ‬مبارك‪،‬‬ ‫والقذافي وعصابة أبنائه‪ ،‬وبشار األسد‬ ‫والطائفة العلوية الشيعية‪ ،‬وعلي‬ ‫عبد اهلل صالح المدعوم من النظام‬ ‫السعودي المتخلف‪ ،‬الذي ال زال يحكم‬ ‫الناس بعقلية القرون الوسطى‪ ،‬ونظام‬ ‫حمد بن آل ثاني‪ ،‬الذي رفض نقل‬ ‫السلطة إلى الشعب واستنجد باألب‬ ‫السعودي لحماية عرشه من غليان‬ ‫شعبي مطالب باقتسام السلطة‪.‬‬ ‫هذا دون أن ننسى النظام الجزائري‬ ‫العسكري القابض على السلطة بيد‬ ‫من حديد والنظام المغربي الذي‬ ‫يوجد بين الديمقراطية والدكتاتورية‪،‬‬ ‫خاصة في عهد محمد السادس الذي‬ ‫حاول التخلص من تركة ماضي أبيه‬ ‫األسود في مجال حقوق اإلنسان‬ ‫والديمقراطية‪ .‬إن هذه األمثلة وغيرها‬ ‫التي اليسع المجال لذكرها تشترك‬ ‫في خاصية االستبداد السياسي الذي‬ ‫كانت له تبعات خطيرة في المجتمع‪،‬‬ ‫بحيث إن مجمل الدول العربية تأتي‬ ‫في مؤخرة الترتيب بالنسبة إلى‬ ‫تقارير التنمية البشرية التي تعدها‬ ‫األمم المتحدة كل سنة‪.‬‬ ‫إن الربيع العربي هو ثورة من أجل‬ ‫الحرية والكرامة اإلنسانية المفقودة‪،‬‬

‫ثورة من أجل إسقاط الفساد‪ .‬فحالة‬ ‫المغرب‪ ،‬على سبيل الذكر‪ ،‬الذي‬ ‫صنفه التقرير األخير لمنظمة األمم‬ ‫المتحدة للتنمية في الصف ‪ ،130‬يعد‬ ‫أحد هذه الدول الفاسدة في مجال‬ ‫تدبير السياسات العمومية‪ ،‬وهو ما‬ ‫يتجلى في تردي الخدمات االجتماعية‬ ‫والرشوة التي تنخر جميع المؤسسات‬ ‫التي لها ارتباط مباشر بالمواطن‬ ‫البسيط‪ .‬ولهذا‪ ،‬فالشعارات التي رفعها‬ ‫شباب حركة ‪ 20‬فبراير كانت تنادي‬ ‫بإسقاط الفساد ال بإسقاط النظام‬ ‫السياسي برمته‪ ،‬وهو الشعار الذي‬ ‫وحد كل مكونات شباب الحركة من‬ ‫مستقلين ومنتمين لحركات سياسية‬ ‫معارضة للنظام‪ ،‬سواء يسارية أم‬ ‫إسالمية‪ .‬فهذا اإلجماع على إسقاط‬ ‫الفساد يعكس طبيعة المطالب التي‬ ‫أصبحت تشغل المواطن اليوم‪ ،‬دون‬ ‫أدلجة مغرقة في الحسابات السياسية‬ ‫الضيقة‪ .‬إن مطلب الثورات يتلخص‬ ‫في المطالبة بالمواطنة الكاملة التي‬ ‫يكون فيها المواطن في صلب العملية‬ ‫السياسية‪ ،‬وكونه مصدرا لجميع‬ ‫القرارات‪ .‬لقد سئم المواطن من‬ ‫ثقافة الوصاية التي تمارسها األنظمة‬ ‫الحاكمة باسم الدين‪ ،‬أو المحافظة‬ ‫على الوحدة الوطنية‪ ،‬أو تحت‬ ‫ذريعة ‪ ‬نظرية المؤامرة الخارجية‪.‬‬ ‫لقد برهن المواطن العربي في‪  ‬هذا‬ ‫الحراك أنه يوقع على شهادة‪  ‬ميالد‬ ‫جديدة تجعله يفتخر بنفسه بدل‬ ‫جلد الذات‪ .‬وبفعل الثورة‪ ،‬قطع هذا‬ ‫المواطن الجديد مع ثقافة الخوف التي‬ ‫استطاع الحاكم أن يزرعها فيه عبر‬ ‫مؤسساته اإليديولوجية من مدرسة‬ ‫وجامعة ومسجد‪...‬‬

‫‪,‬المهدي المنجرة‬ ‫‪,‬‬

‫هشاشة البنيات التحتية‬ ‫وغياب العدالة االجتماعية‬ ‫إذا كان الداعي األول يمكن تلخيصه‬ ‫في الحق في العدالة السياسية‪،‬‬ ‫بلغة جون رولز‪ ،‬فإن الداعي الثاني‬

‫‪,‬محمد البوعزيزي‬ ‫‪,‬‬

‫يتلخص في مطلب الحق في العدالة‬ ‫االجتماعية‪ .‬يعد هذا المطلب الذي‬ ‫سيس في األدبيات االشتراكية ثابتا‬ ‫من ثوابت الربيع العربي‪ ،‬ألن الفساد‬ ‫المستشري في هذه المجتمعات قسم‬ ‫المجتمع إلى أسياد وخدم‪ ،‬بل إلى‬ ‫فئة ثالثة تعيش على الهامش‪ ،‬مثل‬ ‫نموذج البوعزيزي‪ .‬يكفي أن أشير‬ ‫إلى أن نسبة البطالة المرتفعة في‬ ‫المغرب قد ساهمت في ظهور ظاهرة‬ ‫"الكروسة" بحيث إن عدد "الكراريس"‬ ‫يتجاوز ‪ 300000‬بائع متجول‪ .‬إن‬ ‫التهميش واإلقصاء وغياب التعويض‬ ‫عن البطالة جعل فئة كبيرة من‬ ‫خريجي الجامعة يحسون بالحقد على‬ ‫الوطن‪ .‬وحتى "الحريك" إلى أوروبا لم‬ ‫يعد حلما‪ ،‬بفعل تداعيات األزمة‪ .‬وفي‬

‫تأثير الثورة التونسية‬ ‫على المغرب كان‬ ‫سريعا‪ ،‬إذ استجاب‬ ‫الشباب المغربي لنداء‬ ‫روح البوعزيزي‪،‬‬ ‫وظهرت حركة‬ ‫العشرين من فبراير‬ ‫التي حركت الساحة‬ ‫السياسية الجامدة‬ ‫المقابل‪ ،‬هناك ‪ ‬المستفيد من األزمة‪.‬‬ ‫إن هذه الوضعية الهشة لطالما نادت‬ ‫التقرير الدولية بضرورة تجاوزها‬ ‫حتى ال تعرف هذه المجتمعات هزات‬ ‫اجتماعية‪ .‬لكن الفساد المستشري‬ ‫في المجتمع حال دون تحقيق مطلب‬ ‫العدالة االجتماعية‪ .‬ففي نظري‬

‫الشخصي‪ ،‬فإن ثورة البوعزيزي في‬ ‫تونس وتداعياتها في باقي الدول‬ ‫العربية ليست ثورة الطبقة العاملة‪،‬‬ ‫كما كانت تراهن عليها االشتراكية‪،‬‬ ‫بل هي ثورة "الطبقة غير العاملة"‪،‬‬ ‫والتي سئمت من االنتظار‪ .‬يمكن‬ ‫القول إذن إن ‪ ‬الربيع العربي هو رد‬ ‫فعل قوي ضد هشاش ة �‪Fragili‬‬ ‫‪   tät‬البنيات االجتماعية واالقتصادية‬ ‫التي ساهمت في اتساع الهوة بين‬ ‫األغنياء والفقراء‪ .‬لقد شكل الربيع‬ ‫العربي انتصارا للحقوق الليبرالية في‬ ‫المجال السياسي‪ ،‬وللقيم االشتراكية‬ ‫في المجال االجتماعي‪ .‬ولهذا‪ ،‬لم‬ ‫نر رفع أي شعار مناهض ألمريكا أو‬ ‫الغرب‪ .‬لقد فهم المواطن العربي جزءا‬ ‫من اللعبة ‪ ‬واستوعب أكذوبة نظرية‬ ‫المؤامرة التي تروج لها األنظمة‬ ‫الحاكمة كلما طالبت الشعوب بالتغيير‪.‬‬ ‫وآخرها تواطؤها مع الغرب من أجل‬ ‫محاربة المعارضة اإلسالمية بدعوى‬ ‫محاربة اإلرهاب‪ .‬لكن صحوة الشعوب‬ ‫جعلتها توجه معركتها هذه المرة‬ ‫مباشرة ضد األنظمة دون استحضار‬ ‫نظرية المؤامرة‪.‬‬

‫آفاق الحراك العربي‬

‫لقد بينت التجربة التونسية‪ ،‬التي‬ ‫ختمت مسلسل الثورة لحد اآلن‬ ‫بانتخاب مجلس تأسيسي بطريقة‬ ‫ديمقراطية وانتخاب المرزوقي‪ ‬‬ ‫المعارض السابق البن علي رئيسا‬ ‫للدولة‪ ،‬أن آفاق الثورات العربية‬ ‫ستكون لصالح الشعوب التي ستختار‬ ‫حكامها بيدها‪ ،‬وتداعيات الثورة‬ ‫التونسية على باقي المنطقة في‬ ‫العالم العربي وشمال إفريقيا ال يمكن‬ ‫نكرانها‪ .‬فبفعل وسائل االتصال‬ ‫الحديثة‪ ،‬استطاعت الثورة التونسية‬ ‫أن تؤثر في محيطها في ظرف أشهر‬ ‫عديدة‪ ،‬وأنجزت ما لم تنجزه الثورة‬

‫الفرنسية في ‪   200‬سنة‪ .‬بل األكثر‬ ‫من ذلك‪ ،‬فتداعيات الثورة وصلت‬ ‫إلى الدول الغربية التي كانت تشكل‬ ‫النموذج بالنسبة إلى العرب‪ .‬ولهذا‪،‬‬ ‫يحق‪  ‬لإلنسان العربي والمغاربي‬ ‫الجديد أن يفتخر بهذا االنجاز التاريخي‬ ‫الذي ستكون له تأثيرات سياسية‬ ‫واقتصادية واجتماعية‪ ،‬بل وربما‬ ‫جغرافية في المنطقة مستقبال‪.‬‬ ‫انطالقا من الحديث عن هذه‬ ‫األفاق يمكن القول إن تأثير الثورة‬ ‫التونسية على المغرب كان سريعا‪،‬‬ ‫إذ استجاب الشباب المغربي لنداء روح‬ ‫البوعزيزي‪ ،‬وظهرت حركة العشرين‬ ‫من فبراير التي حركت الساحة‬ ‫السياسية الجامدة‪ .‬ففي الوقت الذي‬ ‫أدمج ‪ ‬حزب االتحاد االشتراكي للقوات‬ ‫الشعبية ‪ ‬في الحكم في ما اصطلح‬ ‫عليه بـ"التناوب الديمقراطي" بزعامة‬ ‫اليوسفي"‪ ،‬أصبح الشارع السياسي‬ ‫خاليا من معارضة قوية‪ ،‬وخفت‬ ‫مطلب اإلصالحات السياسية‪ ،‬بحيث‬ ‫إن الملك ركز على بعض اإلصالحات‬ ‫االقتصادية وظل يحكم بالدستور‬ ‫الذي تركه والده‪ ،‬وهو دستور احتكر‬ ‫بفضله الملك جميع السلط‪ .‬وبمجرد‬ ‫نزول شباب الحركة إلى الشارع‪ ،‬التقط‬ ‫الملك الرسالة وشكل لجنة لإلصالح‬ ‫الدستوري‪ ،‬والتي أسفرت نتائجها عن‬ ‫تنازل الملك عن سلطات لم يكن أي‪ ‬‬ ‫زعيم سياسي له الجرأة حتى على‬ ‫المطالبة بها‪ ،‬ما عدا بعض التيارات‬ ‫اليسارية المعارضة للنظام من خارج‬ ‫البرلمان‪ ،‬مثل اليسار االشتراكي‬ ‫الموحد والنهج الديمقراطي القاعدي‪ ‬‬ ‫وحركة العدل و اإلحسان ذات التوجه‬ ‫اإلسالمي‪ .‬وهذه الوضعية السياسية‬ ‫المغربية هي التي أوصلت حزب‬ ‫العدالة والتنمية‪ ،‬الذي عين الملك‬ ‫أمينه العام وزيرا أول‪ ،‬ألنه احتل‬ ‫الرتبة األولى بمقتضى الدستور‬ ‫الجديد‪ ،‬وهو التعيين الذي لم ‪ ‬يكن‬ ‫ليحلم به لوال الحراك‪ ،‬ببساطة ألنه‬ ‫لم يكن يطرح اإلصالح الدستوري في‬ ‫أجندته السياسية‪ .‬إن هذا اإلصالح‬ ‫الذي ساهمت فيه "الثورة السلمية"‬ ‫لحركة عشرين فبراير‪ ،‬التي الزالت‬ ‫تطالب بملكية برلمانية يسود فيها‬ ‫الملك واليحكم لم يكن ليحدث لوال‬ ‫الثورة التونسية وتداعياتها على‬ ‫المنطقة برمتها‪ .‬كما أن هذا اإلصالح‬ ‫غير المكتمل جعل المغرب دولة‬ ‫تصنف في مرتبة بين الديمقراطية‬ ‫والدكتاتورية‪ ،‬ألن الملك الزال‬ ‫يتحكم‪ ،‬بمقتضى الدستور الجديد‪،‬‬ ‫في مجموعة من السلط التي تخول له‬ ‫تأويل الدستور حسب مصالحه‪ ،‬خاصة‬ ‫في غياب معارضة برلمانية قوية‪.‬‬ ‫■■محمد األشهب‪ ،‬أستاذ باحث بكلية اآلداب‪،‬‬ ‫جامعة ابن زهر بأكادير‬


‫‪16‬‬

‫‪ 29 /23‬ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ ‪ ¿ 2012‬ﺍﻟﻌﺪﺩ ‪19‬‬

‫ﺃﻣﺮﺷﺎ‪ .‬ﺑﺎﻻﺷﺘﺮﺍﻙ ﻣﻊ ﺍﻟﺜﻨﺎﺋﻲ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﻣﺼﻌﺐ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ ﻭﺍﻟﻤﻠﺤﻦ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺳﺎﻟﻢ‪ ،‬ﺃﻃﻠﻘﺖ‬ ‫ﺍﻟﻤﻄﺮﺑﺔ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﻣﻨﺎ ﺃﻣﺮﺷﺎ ﺃﻏﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﻠﻬﺠﺔ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﺑﻌﻨﻮﺍﻥ "ﺃﻭﺭﻓﻮﺍﺭ"‪ .‬ﻭﻫﻲ ﺍﻷﻏﻨﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺘﻈﻬﺮ ﻓﻲ ﺃﻟﺒﻮﻣﻬﺎ ﺍﻟﻐﻨﺎﺋﻲ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻢ ﺗﺼﻮﻳﺮﻫﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﻔﻴﺪﻳﻮ ﻛﻠﻴﺐ‪.‬‬ ‫ﺍﻷﻏﻨﻴﺔ ﻛﺘﺒﻬﺎ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ ﻭﻟﺤﻨﻬﺎ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺳﺎﻟﻢ ﻭﺍﻟﺘﻮﺯﻳﻊ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻲ ﻟﺮﺑﻴﻊ ﺍﻟﺼﻴﺪﺍﻭﻱ‪ .‬ﻭﺃﺷﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺃﻏﻨﻴﺔ "ﺃﻭﺭﻓﻮﺍﺭ" ﻗﺪ ﻻﻗﺖ ﻧﺠﺎﺣﺎ ﻛﺒﻴﺮﺍ ﻋﻠﻰ ﺃﺛﻴﺮ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺤﻄﺎﺕ‬ ‫ﺍﻹﺫﺍﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻭﻣﻨﻬﺎ "ﺭﺍﺩﻳﻮ ﺳﻮﺍ" ﻭ"ﺇﻣﺎﺭﺍﺕ ﺃﻑ ﺃﻡ" ﻭ"ﺑﺤﺮﻳﻦ" ﻭ"ﻋﻤﺎﻥ ‪ ،"F.M‬ﻣﺜﻠﻤﺎ ﺷﻬﺪﺕ ﺇﻗﺒﺎﻻ‬ ‫ﻛﺒﻴﺮﺍ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻤﺴﺘﻤﻌﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮ ﻭﺗﻮﻧﺲ ﻭﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻭﻓﺮﻧﺴﺎ‪.‬‬

‫• ﻋﺒﺪ ﺍﷲ ﺍﻟﻌﺮﻭﻱ ﻧﺎﻗﻼ‬

‫ﺍﻟﻌﺮﻭﻱ ﻳﺘﺮﺟﻢ ﻛﺘﺎﺏ ”ﺩﻳﻦ ﺍﻟﻔﻄﺮﺓ“ ﻟﺠﺎﻥ‬ ‫ﺟﺎﻙ ﺭﻭﺳﻮ ﻭﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ”ﺇﺳﻼﻡ ﻣﻨﺎﺳﺐ“‬ ‫ﻫﻞ ﻛﺎﻥ ﺟﺎﻥ ﺟﺎﻙ ﺭﻭﺳﻮ ﻣﺴﻠﻤﺎ؟ ﺃﻭ ﻣﻘﺘﻨﻌﺎ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺭﺟﺢ‪ ،‬ﺑﺪﻳﻦ ﺍﻟﻔﻄﺮﺓ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺃﺻﺪﺭ‬ ‫ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺍﻟﻘﺮﻥ ‪ ،18‬ﻭﺗﺤﺪﻳﺪﺍ ﺳﻨﺔ ‪ 1762‬ﻛﺘﺎﺏ ”ﺩﻳﻦ ﺍﻟﻔﻄﺮﺓ“؟ ﻭﻫﻞ ﻳﺘﺒﻨﻰ ﻋﺒﺪ ﺍﷲ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﻭﻱ ﻋﻘﻴﺪﺓ ﺭﺳﻮ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻧﻘﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻛﺘﺎﺑﻪ ”ﺩﻳﻦ ﺍﻟﻔﻄﺮﺓ“‪ ،‬ﺁﺧﺮ ﻣﺎ ﺻﺪﺭ ﻋﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺳﻨﺔ ‪2012‬؟ ﻫﻞ ﻧ‪ ‬ﹶﻘ ﹸ‬ ‫ﻮ‪‬ﻝ ﺍﻟﺮﺟﻠﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﻘﻮﻻﻧﻪ‪،‬‬ ‫ﻭﻧﺆﻭﻝ ﻛﻼﻣﻬﻤﺎ؟ ﺃﻡ ﻧﻠﺘﺰﻡ ﺍﻟﺤﻴﺎﺩ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﻧﺤﻮ ﻣﺎ ﻓﻌﻠﻪ ﺍﻟﻌﺮﻭﻱ‪ ،‬ﻭﻫﻮ ﻳﻨﻘﻞ ﻟﻨﺎ ”ﺩﻳﻦ‬ ‫ﺍﻟﻔﻄﺮﺓ“ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ؟ ﻭﻫﻞ ﻳﺒﺤﺚ ﻟﻨﺎ ﺍﻟﻌﺮﻭﻱ‪ ،‬ﻋﺒﺮ ﺭﻭﺳﻮ‪ ،‬ﻋﻦ ”ﺇﺳﻼﻡ ﻣﻨﺎﺳﺐ“ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻝ ﻧﻘﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺍﻻﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻲ؟‬

‫ﺟﺎﻥ ﺟﺎﻙ ﺭﻭﺳﻮ ﻣﺴﻠﻤﺎ‬

‫ﻛﺘﺎﺏ ”ﺩﻳﻦ ﺍﻟﻔﻄﺮﺓ“ ﻟﺠﺎﻥ ﺟﺎﻙ ﺭﻭﺳﻮ ﻫﻮ ﺍﻟﺠﺰﺀ‬ ‫ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﻣﻦ ﻛﺘﺎﺑﻪ ”ﺃﻣﻴﻞ“‪ ،‬ﺃﻭ ”ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ“‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺃﺻﻞ ﺧﻤﺴﺔ ﺃﺟﺰﺍﺀ‪ .‬ﻭﻗﺪ ﺃﺻﺮ ﺭﻭﺳﻮ ﻋﻠﻰ ﻃﺒﻊ‬ ‫ﻛﺘﺎﺏ ”ﺩﻳﻦ ﺍﻟﻔﻄﺮﺓ“‪ ،‬ﻣﻨﻔﺼﻼ ﻭﻣﺴﺘﻘﻼ‪ ،‬ﻗﺒﻞ ﺃﻥ‬ ‫ﻳﺠﻌﻠﻪ ﺟﺰﺀﺍ ﻣﻦ ﺧﻤﺎﺳﻴﺔ ”ﺃﻣﻴﻞ“ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‪ .‬ﻭﻗﺪ‬ ‫ﻓﻌﻞ ﺭﻭﺳﻮ ﺫﻟﻚ ﺍﻋﺘﻘﺎﺩﺍ ﻣﻨﻪ ﺃﻥ ﻣﻌﺎﺻﺮﻳﻪ ”ﺃﻛﺜﺮ‬ ‫ﺍﺳﺘﻌﺪﺍﺩﺍ ﻟﻘﺒﻮﻝ ﺇﺻﻼﺡ ﺩﻳﻨﻲ ﻣﻨﻪ ﻟﻠﻤﺼﺎﺩﻗﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﺤﻠﻴﻼﺗﻪ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ“‪ ،‬ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﻌﺮﻭﻱ‪ .‬ﻭﻫﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻠﻴﻼﺕ ﺍﻟﻮﺍﺭﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻷﺟﺰﺍﺀ ﺍﻷﺭﺑﻌﺔ ﻣﻦ ”ﺃﻣﻴﻞ“‪،‬‬ ‫ﻭﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮ ”ﺍﻟﻌﻘﺪ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ“‪ ،‬ﺍﻟﺬﻱ‬ ‫ﺻﺪﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ )‪.(1762‬‬ ‫”ﻋﻘﻴﺪﺓ ﻗﺲ ﻣﻦ ﺟﺒﺎﻝ ﺍﻟﺴﺎﻓﻮ“ ﻫﻮ ﻋﻨﻮﺍﻥ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ‬ ‫ﺍﻟﺬﻱ ﻧﻘﻠﻪ ﺍﻟﻌﺮﻭﻱ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮﺍﻥ ”ﺩﻳﻦ‬ ‫ﺍﻟﻔﻄﺮﺓ“‪ .‬ﻭﻳﺄﺗﻲ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻓﻲ ﺻﻴﻐﺔ ﺧﻄﺎﺏ ”ﻳﻠﻘﻴﻪ‬ ‫ﻗﺲ ﻣﻦ ﺟﺒﺎﻝ ﺍﻟﺴﺎﻓﻮ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﻣﻊ ﺷﺎﺏ ﻓﻘﺪ‬ ‫ﺍﻹﻳﻤﺎﻥ ﻭﻛﺎﺩ ﻳﺘﺤﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺻﻌﻠﻮﻙ ﺯﻧﺪﻳﻖ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﺍﻟﻤﺂﺳﻲ ﺍﻟﺘﻲ ﻋﺎﺷﻬﺎ“‪ .‬ﻭﻗﺪ ﻟﺠﺄ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﺇﻟﻰ ﺗﺴﺠﻴﻞ‬ ‫ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﻟﻴﺘﺄﻣﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﻬﻞ‪ ،‬ﻭﻟﻴﺮﺳﻞ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻨﻪ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺃﺳﺘﺎﺫ ﻛﺎﻥ ﻣﻜﻠﻔﺎ ﺑﺘﺮﺑﻴﺔ ﺗﻠﻤﻴﺬ ﻳﺪﻋﻰ ”ﺃﻣﻴﻞ“ّ‪.‬‬ ‫ﻭﻳﻔﺘﺮﺽ ﺍﻟﻌﺮﻭﻱ‪ ،‬ﻃﺮﺩﺍ‪ ،‬ﺃﻥ ﺍﻷﺳﺘﺎﺫ ﺍﻟﻤﺬﻛﻮﺭ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻟﻴﺲ ﺳﻮﻯ ﺭﻭﺳﻮ‪ ،‬ﻏﻴﺮ ﺃﻥ ﻫﺬﺍ‬ ‫ﺍﻷﺧﻴﺮ ”ﻻ ﻳﻔﻌﻞ ﺳﻮﻯ ﻧﻘﻞ ﺧﻄﺎﺏ ﺍﻟﻘﺲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻮﺻﻞ ﺑﻪ ﻣﻦ ﻣﻮﺍﻃﻨﻪ ﺍﻟﺸﺎﺏ‪ ،‬ﻭ“ﻳﻠﺤﻘﻪ ﺑﻤﺆﻟﻔﻪ‬ ‫”ﺃﻣﻴﻞ“ ﻛﻮﺛﻴﻘﺔ ﺗﺮﺑﻮﻳﺔ ﺗﺴﺎﻋﺪﻩ ﻋﻠﻰ ﺗﻬﺬﻳﺐ‬ ‫ﺿﻤﻴﺮ ﺗﻠﻤﻴﺬﻩ ”ﺃﻣﻴﻞ“ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﻘﺪﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻦ‪،‬‬ ‫ﻭﻳﺼﺒﺢ ﻗﺎﺩﺭﺍ ﻋﻠﻰ ﻓﻬﻢ ﺩﻗﺎﺋﻖ ﺍﻟﺠﺪﺍﻝ ﺍﻟﻔﻠﺴﻔﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﺪﻳﻨﻲ“‪ .‬ﻭﻟﻤﺎﺫﺍ ﻛﻞ ﻫﺬﻩ ”ﺍﻟﺤﻮﺍﺟﺐ ﻭﺍﻟﺴﺘﺎﺋﺮ“؟‬ ‫ﻳﺘﺴﺎﺀﻝ ﺍﻟﻌﺮﻭﻱ‪ ،‬ﻭﺍﻟﺤﺎﻝ ﺃﻥ ”ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺍﻟﻘﺲ ﻭﺭﻓﻴﻘﻪ‬ ‫ﻫﻲ ﺑﺎﻟﺤﺮﻑ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺭﻭﺳﻮ ﻛﻤﺎ ﻳﺮﻭﻳﻬﺎ ﻣﻔﺼﻠﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺏ ﺍﻻﻋﺘﺮﺍﻓﺎﺕ“‪ .‬ﺻﺪﺭﺕ ﺍﻋﺘﺮﺍﻓﺎﺕ ﺭﻭﺳﻮ‬ ‫ﻓﻲ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﺳﺒﻌﻴﻨﻴﺎﺕ ﺍﻟﻘﺮﻥ ‪ ،18‬ﻭﺗﺤﺪﻳﺪﺍ ﺳﻨﺔ‬ ‫‪ .1770‬ﻓﺒﻌﺪ ﺻﺪﻭﺭ ”ﺩﻳﻦ ﺍﻟﻔﻄﺮﺓ“‪ ،‬ﺳﻮﻑ ﻳﻮﺍﺟﻪ‬ ‫ﺭﻭﺳﻮ ﺷﻐﺐ ﺍﻟﻔﻼﺳﻔﺔ ﻭﺭﺟﺎﻝ ﺍﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﺇﻳﻤﺎﻧﻪ ﺍﻟﺪﻳﻨﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺃﺩﺍﻧﻪ ﺍﻟﻔﻼﺳﻔﺔ ﻋﻠﻰ ﻟﺴﺎﻥ‬ ‫ﻓﻮﻟﺘﻴﺮ‪ ،‬ﻭﺍﻟﻜﺎﺛﻮﻟﻴﻚ ﻋﻠﻰ ﻟﺴﺎﻥ ﺃﺳﻘﻒ ﺑﺎﺭﻳﺲ‬ ‫ﻭﺍﻟﺒﺮﻭﺗﺴﺘﺎﻧﺖ ﻋﻠﻰ ﻟﺴﺎﻥ ﺭﺋﻴﺲ ﻛﻨﻴﺴﺔ ﺟﻨﻴﻒ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﺿﻄﺮ ﺇﻟﻰ ﻣﻐﺎﺭﺩﺭﺓ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻫﺮﺑﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺠﻦ‪،‬‬ ‫ﻭﻟﺠﺄ ﺇﻟﻰ ﺳﻮﻳﺴﺮﺍ‪ ،‬ﻭﺣﻈﻲ ﺑﺤﻤﺎﻳﺔ ﺳﻠﻄﺎﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺷﺮﻳﻄﺔ ﺃﻥ ﻻ ﻳﺨﻮﺽ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺋﻞ ﺍﻟﻌﻘﻴﺪﺓ‪ .‬ﻋﺎﺵ‬ ‫ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻣﺸﺮﺩﺍ ﻭﻭﺣﻴﺪﺍ ﻣﻌﺰﻭﻻ‪ ،‬ﺇﻟﻰ ﺩﺭﺟﺔ ﺃﻧﻪ ﻧﺪﻡ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺨﻠﻲ ﻋﻦ ﺣﺮﻓﺔ ﺃﺑﻴﻪ ﻭﺍﻣﺘﻬﺎﻥ ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪،‬‬ ‫ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺭﺍﺳﺦ ﺍﻻﻋﺘﻘﺎﺩ ﺑﺄﻥ ﺛﻤﺔ ﻣﺆﺍﻣﺮﺓ ﺗﺮﻳﺪ ﺃﻥ‬ ‫ﺗﻨﺎﻝ ﻣﻦ ﺷﺨﺼﻪ ﻭﺃﻓﻜﺎﺭﻩ ﻓﻲ ﻣﺤﻴﺎﻩ ﻭﺑﻌﺪ ﻭﻓﺎﺗﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﺄﺻﺪﺭ ﻛﺘﺎﺏ ”ﺍﻻﻋﺘﺮﺍﻓﺎﺕ“‪ ،‬ﺛﻢ ﻛﺘﺎﺏ ”ﺣﻮﺍﺭﺍﺕ“‪،‬‬ ‫ﺃﻭ ”ﺟﺎﻥ ﺟﺎﻙ ﻳﺤﺎﻛﻢ ﺭﻭﺳﻮ“ ﺳﻨﺔ ‪ .1776‬ﻓﻬﻞ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻻﻋﺘﺮﺍﻓﺎﺕ ﻋﺒﺎﺭﺓ ﻋﻦ ”ﻣﺮﺍﺟﻌﺎﺕ“ ﻣﻦ ﺭﻭﺳﻮ‬ ‫ﻟﻌﻘﻴﺪﺗﻪ‪ ،‬ﺃﻡ ﻛﺘﺒﻬﺎ ﻣﻀﻄﺮﺍ ﻏﻴﺮ ﺑﺎﻍ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻭﺃﻥ‬ ‫ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺳﻴﺠﺪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺨﺒﺮﻧﺎ ﺍﻟﻌﺮﻭﻱ‪ ،‬ﻗﺪﺭﺍ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻻﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﻭﺍﻟﺮﺍﺣﺔ‪ ،‬ﺷﻬﻮﺭﺍ ﻗﻠﻴﻠﺔ ﻗﺒﻞ ﻭﻓﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺸﻬﺪ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﺁﺧﺮ ﻣﺆﻟﻔﺎﺗﻪ ”ﻣﺘﺎﻫﺎﺕ ﺍﻟﺴﺎﺋﺢ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﻮﺣﺪ“‪ ،‬ﺳﻨﺔ ‪ .1778‬ﻭﺍﻟﻌﻬﺪﺓ‪ ،‬ﻫﻨﺎ‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﻭﻱ‪ ،‬ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺍﻟﺬﻱ ﻟﻢ ﻧﻄﻠﻊ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻌﺪ‪.‬‬

‫‪ ,‬ﻋﺒﺪ ﺍﷲ ﺍﻟﻌﺮﻭﻱ‬

‫ﻋﺒﺪ ﺍﷲ ﺍﻟﻌﺮﻭﻱ ﻧﺎﻗﻼ‬

‫ﺍﺧﺘﺎﺭ ﺍﻟﻌﺮﻭﻱ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﻧﺤﻮ ﻣﺎ ﻓﻌﻠﻪ ﺍﻟﻘﺪﺍﻣﻰ‪ ،‬ﻋﺒﺎﺭﺓ‬ ‫”ﻧﻘﻠﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ“ ﻋﻠﻰ ”ﺍﻟﺘﺮﺟﻤﺔ“ ﺃﻭ ”ﺍﻟﺘﻌﺮﻳﺐ“‪.‬‬ ‫ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﻌﺮﻭﻱ ﻋﻦ ﻛﺘﺎﺏ ﺭﻭﺳﻮ‪” :‬ﻓﺎﻣﺘﻨﻌﺖ ﻋﻦ‬ ‫”ﺗﻌﺮﻳﺒﻪ“ ﺃﻭ ”ﺃﺳﻠﻤﺘﻪ“‪ ،‬ﺑﻞ ﺍﻛﺘﻔﻴﺖ ﺑﻨﻘﻠﻪ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺼﻔﺔ ﻣﺤﺎﻳﺪﺓ‪ .‬ﺍﻟﺤﻴﺎﺩ ﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺼﺒﻮ ﺇﻟﻴﻪ‬ ‫ﻋﺒﺪ ﺍﷲ ﺍﻟﻌﺮﻭﻱ‪ ،‬ﻓﻲ ﻣﺎ ﻳﺸﺒﻪ ﺍﻟﻤﻮﻗﻒ ﺍﻟﻔﻜﺮﻱ‪،‬‬ ‫ﻭﻓﻲ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﻟﻠﻮﺻﻮﻝ‪ ،‬ﻣﺎ ﺃﻣﻜﻦ‪ ،‬ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻨﻤﻮﺫﺝ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﺤﻴﻞ ﻓﻲ ”ﺍﻟﺘﺮﺟﻤﺔ“‪ ،‬ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻳﺮﻓﺾ ﺍﻟﻌﺮﻭﻱ‬ ‫ﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﺑﺄﻳﺔ ﻣﻤﺎﺭﺳﺔ ﺗﺄﻭﻳﻠﻴﺔ ﺗﺘﺮﺟﻢ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺍﻟﻤﻔﺎﻫﻴﻢ ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻭﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻘﺼﺪﻩ‬ ‫ﺑﺎﻻﻣﺘﻨﺎﻉ ﻋﻦ ﺃﺳﻠﻤﺘﻪ‪ .‬ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻌﺮﻭﻱ ﻳﺼﺮﺡ‪،‬‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺑﺄﻥ ”ﺩﻳﻦ ﺍﻟﻔﻄﺮﺓ“‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﻟﺪﻯ ﺭﻭﺳﻮ‪ ،‬ﻳﺒﺪﻭ ﺃﻗﺮﺏ ﺇﻟﻰ ﺩﻳﻦ ﺍﻹﺳﻼﻡ‪ .‬ﻭﻳﻨﺒﻬﻨﺎ‬ ‫ﻋﺒﺪ ﺍﷲ ﺍﻟﻌﺮﻭﻱ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻗﺎﺭﺉ ﺭﻭﺳﻮ‪ ،‬ﻭﻫﻮ ﻳﻘﺮﺃ‬ ‫ﺭﺩﻭﺩ ﺭﻭﺳﻮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﻼﺳﻔﺔ ﺍﻟﻤﺎﺩﻳﻴﻦ‪” ،‬ﻳﺴﺘﺤﻀﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻴﻦ ﺍﻟﻐﺰﺍﻟﻲ“ ﻭﻛﺘﺎﺏ ”ﺗﻬﺎﻓﺖ ﺍﻟﻔﻼﺳﻔﺔ“‪.‬‬ ‫ﻭﻣﻦ ﻳﻘﺮﺃ ﻧﻘﺪﻩ ﻟﻠﻴﻬﻮﺩﻳﺔ ”ﻳﺘﺬﻛﺮ ﺗﻮﺍ ﺍﺑﻦ ﺣﺰﻡ‬ ‫ﻭﻛﺘﺎﺑﻪ ﺍﻟﻔﺼﻞ“‪ ،‬ﻭﻣﻦ ﻳﻘﺮﺃ ”ﺗﺨﻴﻠﻪ ﻓﺮﺩﺍ ﻳﻌﻴﺶ‬ ‫ﻭﺣﻴﺪﺍ ﻓﻲ ﺟﺰﻳﺮﺓ ﻣﻨﻌﺰﻟﺔ ﻳﺴﺘﺮﺟﻊ ﺣﺎﻻ ﺍﺑﻦ‬ ‫ﻃﻔﻴﻞ ﻭﻗﺼﺔ ﺣﻲ ﺑﻦ ﻳﻘﻈﺎﻥ“‪” .‬ﻳﻘﺮﺃ ﻛﻼﻣﻪ ﻋﻦ‬ ‫ﺩﻳﻦ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮ ﻭﺩﻳﻦ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ،‬ﻋﺒﺎﺩﺓ ﺍﻟﺠﻮﺍﺭﺡ ﻭﻋﺒﺎﺩﺓ‬ ‫ﺍﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬ﻓﻴﺴﺘﺬﻛﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻴﻦ ﺃﻗﻮﺍﻝ ﺍﺑﻦ ﺭﺷﺪ‬ ‫ﻭﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﻩ ﻭﻣﺤﻤﺪ ﺇﻗﺒﺎﻝ“‪ .‬ﺛﻢ ﻳﻨﺒﻬﻨﺎ ﺍﻟﻌﺮﻭﻱ‪،‬‬ ‫ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﻄﺎﻑ‪ ،‬ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻓﻲ ﺍﻷﻣﺮ ﺗﻌﺴﻔﺎ‪ ،‬ﻭﻓﻴﻪ‬ ‫”ﺗﺴﻄﻴﺢ ﻭﺍﺑﺘﺬﺍﻝ“‪.‬‬ ‫ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺍﺑﻦ ﺭﺷﺪ ﻗﺪ ﺗﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﻜﻤﺔ ﻭﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎﺭﻫﻤﺎ ﻣﺴﻠﻜﻴﻦ ﻟﻠﻮﺻﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻭﻣﻌﺮﻓﺔ ﺍﻟﺬﺍﺕ ﺍﻹﻟﻬﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻥ ﻣﺴﻠﻚ ﺭﻭﺳﻮ ﻫﻮ‬ ‫ﺍﻟﻮﺟﺪﺍﻥ‪ ،‬ﻗﺮﻳﺒﺎ ﻣﻦ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺣﻲ ﺑﻦ ﻳﻘﻈﺎﻥ‪ ،‬ﺩﻭﻥ‬ ‫ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﻫﻲ ﻛﻤﺎ ﻫﻲ‪ .‬ﻳﺮﺩ ﺭﻭﺳﻮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺎﺩﻳﻴﻦ‪،‬‬

‫ﻓﻴﻨﻜﺮ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺃﻥ ﺗﻮﻟﺪ ﻣﺎﺩﺓ‬ ‫ﺃﻭ ﺗﺘﺤﺮﻙ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺭﻭﺡ‪ ،‬ﻭﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﻗﻮﺓ ﺧﺎﺭﻗﺔ‪.‬‬ ‫ﺍﻟﻮﺻﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻃﺮﻳﻘﻪ ﺍﻟﻮﺟﺪﺍﻥ‪ ،‬ﻭﻟﻴﺲ‬ ‫ﺍﻟﻌﻘﻞ‪ .‬ﻫﻜﺬﺍ‪ ،‬ﻳﺮﺩ ﺭﻭﺳﻮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﻼﺳﻔﺔ‪” .‬ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻟﻨﺎ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﻴﺰﺓ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﻓﻲ ﺻﻮﺕ ﺍﻟﻮﺟﺪﺍﻥ“‪ .‬ﻫﺬﺍ‬ ‫ﺍﻟﻮﺟﺪﺍﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻌﻤﻞ ﻭﻓﻖ ﻣﺒﺪﺃ ﻳﺴﻤﻴﻪ ﺭﻭﺳﻮ‬ ‫”ﺍﻟﻀﻤﻴﺮ“ ﻳﻌﻘﺐ ﺭﻭﺳﻮ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﻟﺴﺎﻥ ﺍﻟﻘﺲ‪ ،‬ﻃﺒﻌﺎ‪:‬‬ ‫”ﻧﺤﻦ ﻟﻨﺎ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﻴﺰﺓ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﻓﻲ ﺻﻮﺕ ﺍﻟﻮﺟﺪﺍﻥ‪،‬‬ ‫ﻓﻲ ﺷﻬﺎﺩﺓ ﺍﻟﻀﻤﻴﺮ ﻟﻨﻔﺴﻪ“‪ .‬ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻀﻤﻴﺮ ﻫﻮ ﺍﻟﺬﻱ‬ ‫ﻳﺤﺲ ﻭﺟﻮﺩ ﺍﻟﺨﺎﻟﻖ ﻭﻳﺪﺭﻛﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮﻝ ﺭﻭﺳﻮ‪،‬‬ ‫ﻭﻟﻴﺲ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﻭﺍﻻﺳﺘﺪﻻﻝ‪” .‬ﺍﻟﻀﻤﻴﺮ! ﺍﻟﻀﻤﻴﺮ!‬ ‫ﻏﺮﻳﺰﺓ ﺭﺑﺎﻳﻨﺔ ﻭﺻﻮﺕ ﻋﻠﻮﻱ ﻻ ﻳﺨﻔﺖ“‪ .‬ﻭﻳﻘﻮﻝ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻮﺿﻊ ﺁﺧﺮ ﺇﻧﻪ ”ﻳﻮﺟﺪ ﻓﻲ ﺳﺮ ﺍﻟﻨﻔﻮﺱ ﻣﺒﺪﺃ ﻳﻮﻟﺪ‬ ‫ﻣﻊ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﺿﻮﺋﻪ ﻳﺤﻜﻢ ﺍﻟﻔﺮﺩ‪ ،‬ﻭﻟﻮ ﺻﺪﻡ‬ ‫ﺫﻟﻚ ﻣﻴﻮﻟﻪ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﺗﺼﺮﻓﺎﺗﻪ ﻭﺗﺼﺮﻓﺎﺕ‬ ‫ﻏﻴﺮﻩ‪ ،‬ﻓﻴﻨﻌﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﺃﻭ ﺑﺎﻟﻔﺎﺳﺪﺓ‪ .‬ﻭﻫﺬﺍ‬ ‫ﺍﻟﻤﺒﺪﺃ ﻫﻮ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺳﻤﻴﻪ ﺃﻧﺎ ﺍﻟﻀﻤﻴﺮ“‪ .‬ﻳﺮﺟﺢ ﺭﻭﺳﻮ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻟﺴﺎﻥ ﺍﻟﻘﺲ‪ ،‬ﻛﻔﺔ ﺍﻟﻀﻤﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﻛﻔﺔ ﺍﻟﻌﻘﻞ‪،‬‬ ‫ﻭﻳﺨﺘﺎﺭ ﻣﺴﻠﻚ ﺍﻷﻭﻝ ﻻ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ‪ .‬ﻭﻳﺠﺰﻡ ﺍﻟﻘﺲ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻮﺿﻊ ﺁﺧﺮ‪” :‬ﺃﺻﺪﻕ ﺩﻟﻴﻞ ﻋﻨﺪﻱ ﻫﻮ ﺍﻟﻀﻤﻴﺮ“‪.‬‬ ‫”ﺍﻟﻀﻤﻴﺮ ﻫﻮ ﺻﻮﺕ ﺍﻟﺮﻭﺡ ﻭﺍﻟﺸﻬﻮﺓ ﺻﻮﺕ‬ ‫ﺍﻟﺠﺴﺪ“‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮﻝ‪” :‬ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻣﺎ ﻳﺨﺪﻋﻨﺎ ﺍﻟﻌﻘﻞ‪ ،‬ﺃﻣﺎ‬ ‫ﺍﻟﻀﻤﻴﺮ ﻓﻼ ﻳﺨﺪﻉ ﺃﺑﺪﺍ‪ ،‬ﻫﻮ ﺍﻟﺪﻟﻴﻞ ﺍﻷﻣﻴﻦ“‪ .‬ﺗﺄﻣﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﻋﻨﺪ ﺭﻭﺳﻮ ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺻﻠﺘﻪ ﺑﺪﻳﻦ ﺍﻟﻔﻄﺮﺓ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺤﺪﺙ ﻋﻨﻬﺎ ﺩﻳﻦ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﺃﻳﻀﺎ‪ .‬ﻭﻳﻀﻌﻨﺎ‬ ‫ﺭﻭﺳﻮ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺧﻄﺎﺏ ﺍﻟﻘﺲ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻣﺜﻴﺮﺓ‬ ‫ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻨﺘﻬﻲ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺑﻌﺒﺎﺭﺓ ”ﺁﻣﻴﻦ“‪ ،‬ﺍﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮﻗﻒ ﻋﻨﺪﻫﺎ ﻋﺒﺪ ﺍﷲ ﺍﻟﻌﺮﻭﻱ ﻃﻮﻳﻼ ﻓﻲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﻳﺨﻮﺽ ﺍﻟﻘﺲ ﻓﻲ ﻣﻮﺿﻮﻋﺎﺕ ﻭﻗﻀﺎﻳﺎ ﻛﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻧﻈﻴﺮ ﺍﻟﺘﻲ ﻧﺠﺪﻫﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺮﺍﺙ ﺍﻟﻔﻜﺮﻱ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‪ .‬ﻣﻦ‬ ‫ﺫﻟﻚ ﻛﻮﻥ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻣﺨﻴﺮﺍ ﺃﻡ ﻣﺴﻴﺮﺍ‪ ،‬ﻣﺠﺒﺮﺍ ﺃﻡ ﺣﺮﺍ‬ ‫ﻓﻲ ﺃﻓﻌﺎﻟﻪ‪ ،‬ﻭﻳﻨﺘﺼﺮ ﺭﻭﺳﻮ‪ /‬ﺍﻟﻘﺲ ﻟﻠﻤﺒﺪﺃ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﻳﺘﺤﺪﺙ ﺭﻭﺳﻮ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﻟﺴﺎﻥ ﺍﻟﻘﺲ ﻋﻦ ﺍﻟﺠﻮﻫﺮ‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫ﺛﻨﺎﺋﻴﺔ ﺍﻟﺠﺴﺪ ﻭﺍﻟﺮﻭﺡ‪ ،‬ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﺍﻹﻟﻬﻲ ﻭﺍﻟﻌﻘﻞ‬ ‫ﺍﻟﺒﺸﺮﻱ‪ ،‬ﻋﻦ ﺍﻟﺨﺎﻟﻖ‪ ،‬ﻋﻦ ﺻﻔﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺪﺭﻛﻪ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻖ ﺍﻟﻮﺟﺪﺍﻥ‪ ،‬ﻭﺑﺈﻋﻤﺎﻝ ﻣﺒﺪﺃ ﺍﻟﻀﻤﻴﺮ‪ ،‬ﻭﻣﺎ ﻻ‬ ‫ﻳﺪﺭﻛﻪ ﻭﻳﻌﺘﺮﻑ ﺑﻌﺠﺰﻩ ﻋﻦ ﺇﺩﺭﺍﻛﻪ‪ .‬ﻳﺮﻯ ﺍﻟﻘﺲ‪/‬‬ ‫ﺭﻭﺳﻮ ﺃﻥ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺇﻟﻰ ﺩﻳﻦ ﺍﻟﻔﻄﺮﺓ ﻻ ﺗﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﻭﺳﻴﻂ‪ ،‬ﻭﻻ ﺇﻟﻰ ﺭﺳﺎﻟﺔ‪ .‬ﻻ ﻫﺪﻑ ﻟﻠﻌﺮﻭﻱ ﻣﻦ ﻭﺭﺍﺀ‬ ‫ﻛﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺘﻘﺎﺑﻼﺕ ﻭﺍﻟﻄﺒﺎﻗﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻧﻮﺭﺩﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﺼﺪﺭ ﺍﻟﻌﺮﻭﻱ ﻓﻲ ﺗﻘﺪﻳﻤﻪ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻧﻘﻠﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻦ ﺃﻃﺮﻭﺣﺔ ﻣﻔﺎﺩﻫﺎ ﺃﻥ ”ﺍﻟﻔﻜﺮ‬ ‫ﺍﻟﻐﺮﺑﻲ ﻟﻢ ﻳﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺗﻤﺜﻞ ﺍﻟﻔﻜﺮ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﺇﻻ‬ ‫ﻣﺮﺓ ﻭﺍﺣﺪﺓ‪ ،‬ﻭﺫﻟﻚ ﺃﻭﺍﺳﻂ ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﺜﺎﻣﻦ ﻋﺸﺮ‪.‬‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ‪ ،‬ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺤﺎﺟﺰ ﺍﻟﻤﻌﺘﻘﺪ ﺍﻟﺪﻳﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﻭﺑﻌﺪﻩ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻤﺎﻧﻊ ﺳﺪ‪ ‬ﺍﻻﺳﺘﻌﻤﺎﺭ“‪ .‬ﻭﻓﻲ ﺍﻟﺨﺘﻢ‪،‬‬ ‫ﺍﻟﻬﺪﻑ ﻣﻦ ﻧﻘﻞ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﻗﺮﺍﺀﺗﻪ ﻫﻮ‬ ‫”ﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﺑﺘﺠﺮﺑﺔ ﺫﻫﻨﻴﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﺗﺴﺎﻋﺪﻧﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻓﻬﻢ ﻛﺘﺎﺏ ﺭﻭﺳﻮ ﻭﻛﺘﺎﺑﺎﺕ ﺇﺳﻼﻣﻴﺔ ﺷﺒﻴﻬﺔ ﺑﻪ“‪.‬‬ ‫ﺍﻟﺨﻼﺻﺔ ﺃﻥ ﺭﻭﺳﻮ ﺇﻧﻤﺎ ﻳﺮﺳﻢ ﻟﻨﻔﺴﻪ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ‬ ‫ﹰ‬ ‫ﺑ‪‬ﻴ‪‬ﻨ‪‬ﺔ‪ ،‬ﺻﺎﺩﻗﺔ‪ ،‬ﺗﻮﻓﻖ‬ ‫ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ”ﻋﻘﻴﺪﺓ ﺑﺴﻴﻄﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﻭﺍﻟﻮﺟﺪﺍﻥ‪ ،‬ﺗﻀﻤﻦ ﻟﻠﻔﺮﺩ ﺍﻟﻄﻤﺄﻧﻴﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻭﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﻭﺍﻻﺳﺘﻘﺮﺍﺭ“‪ ،‬ﻳﺨﺘﻢ ﺍﻟﻌﺮﻭﻱ‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺘﻪ‪ ،‬ﻭﻳﺒﺪﺃ ﻛﺘﺎﺏ ”ﺩﻳﻦ ﺍﻟﻔﻄﺮﺓ“ ﻟﺠﺎﻥ ﺟﺎﻙ‬ ‫ﺭﻭﺳﻮ‪.‬‬ ‫■ ﻣﺨﻠﺺ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮ‬

‫ﺳﻌﺪ ﺍﻟﺪﻳﻦ "ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻲ"‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﺎﺭﺍ ﻟﻤﺠﻠﺔ‬ ‫"ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻴﻦ"‬

‫ﺭﻏﻢ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﻭﺯﻳﺮﺍ ﻟﻠﺸﺆﻭﻥ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ‪،‬‬ ‫ﻻﻳﺰﺍﻝ ﺳﻌﺪ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﺣﺰﺏ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ﻭﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻭﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﻠﺠﺲ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﻠﺤﺰﺏ‪ ،‬ﻣﻨﺸﻐﻼ ﺑﺎﻟﺤﻘﻞ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﻭﺍﻟﻔﻜﺮﻱ‪ .‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻇﻬﺮ ﺍﺳﻤﻪ ﺿﻤﻦ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻻﺳﺘﺸﺎﺭﻳﺔ ﻟﻤﺠﻠﺔ‬ ‫"ﻣﻘﺎﺭﺑﺎﺕ" ﺍﻟﺘﻲ ﻧﺰﻝ ﺍﻟﻌﺪ ﺍﻷﻭﻝ ﻣﻨﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻷﺳﻮﺍﻕ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻭﻫﻲ ﺍﻟﻤﺠﻠﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺪﻳﺮﻫﺎ ﻧﺒﻴﻞ ﺍﻟﺒﻜﻴﺮﻱ‪،‬‬ ‫ﺃﺣﺪ ﺍﻟﺒﺎﺣﺜﻴﻦ ﺍﻹﻋﻼﻣﻴﻴﻦ ﺍﻟﻤﺘﺨﺼﺼﻴﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﺎﺕ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻭﺍﻹﺳﻼﻡ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‪ ،‬ﻭﻫﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﺠﻠﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺪﻳﺮ ﺗﺤﺮﻳﺮﻫﺎ ﻋﺒﺪﺍﻟﻐﻨﻲ ﺍﻟﻤﺎﻭﺭﻱ‪.‬‬ ‫ﻭﻭﺭﺩ ﺍﺳﻢ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﺳﻌﺪ ﺍﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ ﺿﻤﻦ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻻﺳﺘﺸﺎﺭﻳﺔ ﻟﻠﻤﺠﻠﺔ‪ ،‬ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺭﺍﺷﺪ ﺍﻟﻌﻨﻮﺷﻲ ﻭﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻤﺨﺘﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﺸﻨﻘﻴﻄﻲ ﻭﺃﺣﻤﺪ ﺍﻟﻜﺎﺗﺐ ﻭﻋﻴﺪﺭﻭﺱ ﺍﻟﻨﻘﻴﺐ‬ ‫ﻭﺃﻟﻔﺖ ﺍﻟﺪﺑﻌﻲ ﻭﻧﺼﺮ ﻃﻪ ﻣﺼﻄﻔﻰ‪ .‬ﻭﺳﻌﺪ ﺍﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ‪ .‬ﺻﺤﻴﻔﺔ "ﻧﻴﻮﺯ‬ ‫ﻳﻤﻦ" ﻛﺎﻧﺖ ﻃﺮﻳﻔﺔ ﻓﻲ ﻧﻘﻞ ﺍﻟﺨﺒﺮ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺫﻛﺮﺕ‬ ‫ﺃﻥ ﻣﻦ ﺿﻤﻦ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻻﺳﺘﺸﺎﺭﻳﺔ ﻟﻠﻤﺠﻠﺔ ﻭﺯﻳﺮ‬ ‫ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ ﺳﻌﺪ ﺍﻟﺪﻳﻦ "ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻲ"‪.‬‬ ‫ﺍﻟﻌﺪﺩ ﺍﻷﻭﻝ ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺔ "ﻣﻘﺎﺭﺑﺎﺕ" ﺿﻢ ﻣﻘﺎﻻﺕ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻴﻞ "ﺍﻟﺴﻠﻔﻴﻮﻥ ﻭﺍﻟﺜﻮﺭﺓ" ﻭ"ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻮﻥ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ" ﻭ"ﺍﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﻭﺍﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﺑﻌﻴﻮﻥ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ"‪ ...‬ﺃﻣﺎ ﻣﻠﻒ ﺍﻟﻌﺪﺩ‪ ،‬ﻓﺠﺎﺀ ﻋﻦ‬ ‫"ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻭﺍﻟﺜﻮﺭﺓ"‪.‬‬

‫ﺭﺣﻴﻞ "ﻭﺭﺩﺓ ﺍﻟﺸﻌﺮ"‬ ‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﺴﺮﺣﻲ ﺳﻌﻴﺪ ﺳﻤﻌﻠﻲ‬ ‫ﺭﺣﻞ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﻭﺍﻟﻤﺴﺮﺣﻲ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ ﺳﻤﻌﻠﻲ‬ ‫ﻋﻦ ﻋﻤﺮ ﻳﻨﺎﻫﺰ ‪ 65‬ﻋﺎﻣﺎ‪ ،‬ﻭﻭﺭﻱ ﺟﺜﻤﺎﻧﻪ ﺍﻟﺜﺮﻯ‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺳﻄﺎﺕ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺴﺒﺖ ‪ 18‬ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ ﺍﻟﺠﺎﺭﻱ‪.‬‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ ﺩﻳﻮﺍﻥ "ﻭﺭﺩﺓ ﺍﻟﺸﻌﺮ" ﺍﻟﺬﻱ ﺻﺪﺭ ﺳﻨﺔ‬ ‫‪ ،2001‬ﻇﻬﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺸﻬﺪ ﺍﻟﺸﻌﺮﻱ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ ﺷﺎﻋﺮﺍ‬ ‫ﻟﻪ ﺻﻮﺗﻪ ﺍﻟﻤﺘﻔﺮﺩ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﻓﺘﺮﺓ ﺍﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﻴﺎﺕ‪،‬‬ ‫ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ ﻗﺪ ﺍﻧﻄﻠﻘﺖ ﻣﻨﺬ ﺍﻟﺴﺘﻴﻨﻴﺎﺕ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻝ ﻧﺸﺮ ﻧﺼﻮﺹ ﺇﺑﺪﺍﻋﻴﺔ ﻭﺩﺭﺍﺳﺎﺕ ﻭﺗﺄﻣﻼﺕ‬ ‫ﻣﻨﺬ ‪ ،196‬ﻋﻠﻰ ﺻﻔﺤﺎﺕ "ﺍﻟﻌﻠﻢ" ﻭ"ﺍﻟﻤﺤﺮﺭ"‬ ‫ﻭ"ﺍﻟﻜﻔﺎﺡ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ" ﻭ"ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ" ﻭﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻻﺷﺘﺮﺍﻛﻲ"‪.‬‬ ‫ﻭﺑﻬﺬﺍ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺎﻻﺕ ﺍﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻜﺬﺏ ﻣﻌﻴﺎﺭ‬ ‫ﺍﻷﺟﻴﺎﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺄﺭﻳﺦ ﻟﻠﺸﻌﺮ ﻭﺍﻟﺸﻌﺮﺍﺀ ﺍﻟﻤﻐﺎﺭﺑﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﻘﻮﻝ "ﺑﻴﺖ ﺍﻟﺸﻌﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ" ﻓﻲ ﻧﻌﻲ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻤﻌﻠﻲ‪" :‬ﺳﻨﺘﺬﻛﺮ ﻓﻲ ﺻﺪﻳﻘﻨﺎ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﺳﻤﻌﻠﻲ‪ ،‬ﺩﻭﻣﺎﹰ‪ ،‬ﺍﺳﺘﻤﺎﺗﺘﻪ ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻞ ﺇﻋﻼﺀ‬ ‫ﺻﻮﺕ ﺍﻟﺸﻌﺮ ﻭﺍﻟﻤﺴﺮﺡ ﻭﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻓﻲ ﻣﺤﻴﻄﻪ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﻄﺎﺕ‪ ،‬ﺃﻳﺎﻡ ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺃﻗﺮﺏ ﺇﻟﻰ ﻭﺿﻊ‬ ‫ﺍﻟﻀﻴﻌﺔ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺤﻈﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻨﺘﻤﻲ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﻗﻴﻢ ﺍﻟﻀﻮﺀ ﻭﺍﻟﺘﻘﺪﻡ ﻭﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﻭﺍﻻﺧﺘﻼﻑ‪.‬‬ ‫ﻭﺍﺳﺘﻄﺎﻉ‪ ،‬ﻣﻨﺬ ﺃﻭﺍﺳﻂ ﺍﻟﺴﺘﻴﻨﻴﺎﺕ‪ ،‬ﺃﻥ ﻳﺮﺳﻢ‬ ‫ﻣﺴﺎﺭﺍﹰ ﺇﺑﺪﺍﻋﻴﺎﹰ ﻭﺛﻘﺎﻓﻴﺎﹰ ﻓﻴﻪ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺃﻧﺎﻗﺔ ﺍﻟﺮﻭﺡ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﺰﺍﻡ ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪ ،‬ﻭﻓﻴﻪ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺠﺎﻋﺔ ﻭﺍﻟﺘﺤﺪﻱ‪،‬‬ ‫ﺳﻮﺍﺀ ﻓﻲ ﻭﺟﻪ ﺧﺼﻮﻡ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺃﻭ ﻓﻲ ﻭﺟﻪ ﻋﻨﻒ ﺍﻟﻤﺮﺽ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﻧﻬﻚ ﺟﺴﺪﻩ ﻭﻟﻢ‬ ‫ﻳﻮﻫﻦ ﺍﺷﺘﻌﺎﻝ ﺍﻟﻤﺒﺪﻉ ﻓﻴﻪ ﻭﺣﻴﻮﻳﺘﻪ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻏﻴﺒﻪ‬ ‫ﺍﻟﻤﻮﺕ"‪ .‬ﺃﺻﺪﺭ ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻤﻌﻠﻲ ﺩﻳﻮﺍﻥ "ﻭﺭﺩﺓ‬ ‫ﺍﻟﺸﻌﺮ" ﻋﻦ ﻣﻨﺸﻮﺭﺍﺕ ﺍﺗﺤﺎﺩ ﻛﺘﺎﺏ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﺳﻨﺔ‬ ‫‪ ،2001‬ﻭﺩﻳﻮﺍﻥ "ﻫﺸﺎﺷﺔ ﺍﻟﻘﺼﺐ"‪ ،‬ﻋﻦ ﻣﻨﺸﻮﺭﺍﺕ‬ ‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺳﻨﺔ ‪ ،2009‬ﻭﻫﻮ ﺷﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺎﺕ ﺍﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﻤﺴﺮﺣﻴﺔ‬ ‫ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻭﺧﺎﺭﺟﻪ‪.‬‬


‫‪17‬‬

‫‪ 29 /23‬فبراير ‪ ¿ 2012‬العدد ‪19‬‬

‫مسرح‪ .‬يستضيف مسرح محمد الخامس بالرباط عرضا‬ ‫جديدا لمسرحية “عدو األخيرا”‪ ،‬وذلك يوم األحد ‪ 26‬فبراير‬ ‫الجاري‪ ،‬في الساعة الثامنة مساء‪ .‬المسرحية من تأليف زهور‬ ‫الزريبق وإخراج عزيز الخلوفي‪ ،‬وتشخيص كل من حسن‬ ‫مكيات وزهور الزريبق وشفيق بسبس‪.‬‬

‫ريان‪ .‬تنظم جمعية النهضة للفنون والثقافات‪ ،‬بشراكة مع‬ ‫المسرح الوطني محمد الخامس‪ ،‬سهرة فنية تكريما لإلعالمية‬ ‫بديعة ريان‪ ،‬وذلك يوم الجمعة ‪ 24‬فبراير الجاري‪ ،‬ابتداء من‬ ‫الساعة الثامنة ليال‪ ،‬بفضاء مسرح محمد الخامس بالرباط‪.‬‬ ‫يشارك في إحياء هذه السهرة التكريمية كل من عبد العالي‬ ‫الغاوي وحاتم إدار والتوأم صفاء وهناء‬ ‫ومجموعة عبيدات الرمى من خريبكة‪.‬‬

‫راس الخيط‪ .‬تنظم “جمعية فضاء القرية لإلبداع” عرضا‬ ‫لمسرحية “راس الخيط”‪ ،‬وذلك يوم الجمعة ‪ 24‬فبراير‬ ‫الجاري‪ ،‬بالمركب الثقافي “خميس الزمامرة”‪ ،‬بدعم من‬ ‫المسرح الوطني محمد الخامس‪ ،‬ويوم السبت ‪ 25‬منه‪،‬‬ ‫بمسرح موالي رشيد بالدار البيضاء‪ ،‬بدعم من جمعية‬ ‫األعمال االجتماعية لمستخدمي بريد المغرب‪ .‬وينطلق‬ ‫العرضان ابتداء من الساعة السابعة مساء‪.‬‬

‫‡ويـكاند‬

‫نانسي في ضيافة‬ ‫بنكيران وأجر ماريا‬ ‫كاري يحطم األرقام‬ ‫في "موازين"‬

‫ •السمات والوسائط المفاتيح في نحو اللغة العربية‬

‫إصدار متميز جديد للباحث اللغوي المغربي‬ ‫عبد القادر الفاسي الفهري‬

‫المطربة‬ ‫تشارك‬ ‫اللبنانية نانسي‬ ‫ضمن‬ ‫عجرم‬ ‫فعاليات النسخة‬ ‫من‬ ‫‪11‬‬ ‫مهر جا ن‬ ‫مو ا ز ين ‪،‬‬ ‫ا لذ ي‬ ‫سيقام في‬ ‫الفترة ما‬ ‫بين ‪ 18‬و‪26‬‬ ‫ماي المقبل‪.‬‬ ‫وجهت‬ ‫وقد‬ ‫جمعية "مغرب‬ ‫الثقافات" الدعوة‬ ‫المطربة‬ ‫إلى‬ ‫في‬ ‫اللبنانية‬ ‫‪mpany‬‬ ‫‪blishing Co‬‬ ‫‪amins Pu‬‬ ‫ظرفية مثيرة لها‪John Benj‬‬ ‫صلة بالفنانة‬ ‫اللبنانية‪ ،‬حيث‬ ‫رفض وزير الثقافة التونسي مهدي مبروك‪،‬‬ ‫عضو قيادة حزب النهضة في تونس‪ ،‬مشاركة‬ ‫نانسي عجرم‪ ،‬إلى جانب فنانات أخريات‪ ،‬في‬ ‫الدورة المقبلة من مهرجان قرطاج‪ ،‬انطالقا‬ ‫مما أسماه الوزير التونسي "ديكتاتورية الذوق‬ ‫السليم"‪ .‬وتحدثت صحف ومواقع وفضائيات‬ ‫عربية عن المفارقة ما بين رفض إسالميي‬ ‫تونس استقبال نانسي عجرم وترحيب حزب‬ ‫العدالة والتنمية بالمطربة اللبنانية‪ ،‬على األقل‬ ‫من خالل مبدأ التزام الصمت كعالمة للرضى‪،‬‬ ‫مثلما تقول األدبيات اإلسالمية‪ .‬غير أن الحدث‬ ‫الذي خلقه مهرجان موازين هذه المرة يتعلق‬ ‫باألجر الذي ستتلقاه المغنية األمريكية ماريا‬ ‫كاري‪ ،‬نظير مشاركتها في الدورة المقبلة من‬ ‫مهرجان موازين‪ .‬ويتعلق األمر بمبلغ ‪ 830‬ألف‬ ‫دوالر‪ ،‬وهو ما دشن حملة على صفحات الموقع‬ ‫االجتماعي "فايسبوك" ضد هذا االختيار‪ .‬وبهذا‬ ‫األجر‪ ،‬تكون المطربة األمريكية كاري قد حطمت‬ ‫الرقم القياسي في موازين‪ ،‬والذي كان في‬ ‫حوزة المطربة والراقصة الكولومبية شاكيرا‪،‬‬ ‫التي شاركت في الدورة األخيرة من مهرجان‬ ‫موازين‪ ،‬مقابل مبلغ ‪ 772‬ألف دوالر‪ ،‬وقبلها كان‬ ‫الرقم بحوزة السير البريطاني إلتون جون‪ ،‬نجم‬ ‫البوب العالمي‪ ،‬بمبلغ ‪ 594‬ألف دوالر‪ ،‬والذي‬ ‫اعترض حزب العدالة والتنمية على مشاركته‪،‬‬ ‫يومها‪ ،‬حين كان في المعارضة‪ ،‬بسبب ميوالته‬ ‫واختياراته الجنسية المثلية‪ ،‬وليس بسبب المبلغ‬ ‫الذي سيتقاضاه عن المشاركة في المغرب‪.‬‬

‫‪000‬‬

‫‪É É‬مكتبة الحياة‬ ‫الرواية البوليسية‬ ‫عن منشورات "مختبر‬ ‫السرديات" التابع لكلية اآلداب‬ ‫والعلوم اإلنسانية بنمسيك‬ ‫بالدار البيضاء‪ ،‬صدر كتاب‬ ‫جماعي في موضوع "المحكي‬ ‫البوليسي في الرواية العربية"‪ ،‬قدم له الناقد‬ ‫والكاتب المغربي شعيب حليفي‪ .‬شارك في‬ ‫الكتاب كل من بوشعيب الساوري وعثماني‬ ‫الميلود وأحمد بالطي وعلي مومن وعبد‬ ‫الرحمن غانمي ومحمد قاسمي ومحمد‬ ‫المحراوي‪ .‬أما حسن المودن‪ ،‬فقد شارك‬ ‫بترجمة ثالثة فصول ألحد أهم كتب بيير بيّار‬ ‫عن "الرواية البوليسية والتحليل النفسي"‪.‬‬

‫„‬

‫هذه الدراسة الرائعة مساهمة‬ ‫كبرى في اللسانيات العربية‬ ‫واللسانيات العامة النظرية‪ ،‬وهي‬ ‫متجذرة في العلم الممتد من التراث‬ ‫اللغوي العربي الغني إلى األسئلة‬ ‫الطليعية للبحث الحالي‬

‫نعام شومسكي‬

‫‪i‬‬

‫‪er Fassi Fe‬‬ ‫‪Abdelkad‬‬

‫‪arameters‬‬ ‫‪res and P‬‬ ‫‪Key Featu rammar‬‬ ‫‪G‬‬ ‫‪in Arabic‬‬

‫نظرا ألهمية الكتاب وتمكنه بحثا ومنهجا‪ ،‬فقد‬ ‫أبى رائد اللغويات المعروف نعام شومسكي إال‬ ‫أن يصدره بتنويه وإشادة بجديته وعمق تحليله‪،‬‬ ‫فذهب إلى أن “هذه الدراسة الرائعة مساهمة‬ ‫كبرى في اللسانيات العربية واللسانيات العامة‬ ‫النظرية‪ ،‬وهي متجذرة في العلم الممتد‬ ‫من التراث اللغوي العربي الغني إلى األسئلة‬ ‫الطليعية للبحث الحالي‪ .‬فالمؤلف يقدم تحاليل‬ ‫دقيقة ودامغة للسمات المركزية للغات السامية‪،‬‬ ‫ويموقعها في إطار مقارن ملهم‪ ،‬ويطور أفكارا‬ ‫جديدة جذابة في الداللة والتركيب لها نتائج‬ ‫واسعة ثاقبة‪ .‬إنه إنجاز هام جدا يستحق‬ ‫الترحيب”‪.‬‬ ‫يبحث الكتاب في السمات والوسائط المفاتيح‬ ‫في اللغة العربية في ضوء البرنامج األدنوي‬ ‫للنظرية التوليدية ‪ ))minimalist‬وفي إطار‬ ‫نظرية الوسائط المقارنة المتعلقة بالتنوع‬ ‫اللغوي (‪.)parametric theory‬‬ ‫ويتضمن الكتاب ثالثة أبواب‪ ،‬كل واحد منها‬ ‫يحتوي فصوال عديدة‪ .‬الباب األول ينكب على‬ ‫دراسة الوجائه الصرفية التركيبية والداللية‪،‬‬ ‫الزمنية( )‪ ،)temporality‬والجهية (�‪aspec‬‬ ‫‪ ،)tuality‬والحدثية (‪ ،)actionality‬بما في‬ ‫ذلك االلتباس بين الماضي والمكتمل( )�‪Per‬‬ ‫‪ )fect‬والتام (‪ ،)Perfective‬وتجانس الصرف‬ ‫الزمني التركيبي‪ ،‬وتضام تأويل ظرف الزمن‪،‬‬ ‫وتأويلية عدد الفعل باعتباره متعدد حدثيا‪ .‬وقد‬ ‫تم تخصيص الباب الثاني لهندسة األسماء‪،‬‬ ‫وسلوك األسماء العارية باعتبارها نكرات فعلية‪،‬‬ ‫والتفريع الثنائي إلى كتلة ومعدود‪ ،‬والترتيب في‬ ‫صورة المرآة للصفات المتسلسلة‪ ،‬ونقل االسم‬ ‫إلى الحد في تراكيب الملكية وأسماء األعالم‪،‬‬ ‫والمنادى المفرَّد‪ .‬ويفحص الباب الثالث دور‬ ‫المركب المصدري في ارتباط بالزمن والفضاء‪،‬‬

‫وولوج القراءة المزدوجة (في اللغات ذات القراءة‬ ‫المزدوجة (‪ ،)DAR‬وسلسلة الزمن (‪،)SOT‬‬ ‫والمقوالت الضميرية الصامتة في اللغات ذات‬ ‫الفاعل الفارغ والضمير العائد والجنسي‪ ،‬وتأويلية‬ ‫الصُّرفة (‪ .)interpretability of inflection‬وقد‬ ‫تم عرض الوسائط الداللية والصورية على نحو‬ ‫منظم داخل نموذج مزيج للوسائط المتعلقة‬ ‫بالتنوع اللغوي‪.‬‬

‫‪res and‬‬ ‫‪Key Featu in‬‬ ‫‪rs‬‬ ‫‪Paramete‬‬ ‫‪a m ma r‬‬ ‫‪r‬‬ ‫‪G‬‬ ‫‪ic‬‬ ‫‪Arab‬‬ ‫‪hri‬‬

‫‪la 18 2‬‬

‫‪Fassi Fehr‬‬

‫صدر مؤخرا عن دار النشر جون بنجامنز ‪ John Benjamins‬بأمستردام‬ ‫العريقة والذائعة الصيت مؤلف جديد باللغة اإلنجليزية للباحث اللغوي‬ ‫المغربي عبد القادر الفاسي الفهري يحمل عنوان‪“ :‬السمات والوسائط‬ ‫المفاتيح في نحو اللغة العربية” ‪Key Features and Parameters in‬‬ ‫‪ .Arabic Grammar‬يقع الكتاب في‪ 358‬صفحة‪ ،‬باإلضافة إلى ‪20‬‬ ‫صفحة تتضمن التصدير‪.‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪To da y 18‬‬

‫‪gu ist ics‬‬ ‫‪Ak tu ell Lin‬‬

‫‪Lin gu ist ik‬‬

‫‪mpany‬‬ ‫‪blishing Co‬‬ ‫‪amins Pu‬‬ ‫‪John Benj‬‬

‫فالكتاب عمل دقيق للمختصين‬ ‫في علوم العربية وعلوم اللسان‪ ،‬وهو ثمرة‬ ‫عمل دؤوب في البحث اللساني العربي والمقارن‬ ‫امتد في أكثر من ربع قرن‪ ،‬بحثا وتدريسا‬ ‫وتأليفا وتأطيرا‪ ،‬يخوض فيه المؤلف في قضايا‬ ‫شائكة وصعبة في البحث اللساني التحديثي‪.‬‬ ‫وإذا كان البحث يعالج أبوابا نحوية دقيقة في‬ ‫اللغة العربية‪ ،‬فهو ينخرط في النقاش العام‬ ‫حول خصائص اللغات الطبيعية‪ ،‬ويموقع اللغة‬ ‫العربية في قلب النقاش اللغوي العالمي‪ ،‬بما‬ ‫في ذلك خصائص اللغات وقواعدها‪ ،‬وبنائها‬ ‫الهندسي‪ ،‬الخ‪ .‬وهو يغني ويطور النظرية‬ ‫اللسانية التوليدية في مشروع علمي ملتزم‪،‬‬ ‫ومشروع لغوي يتمثل في إقامة نحو عربي‬ ‫جديد وجذاب‪ ،‬بجرأة منهجية وتحليلية نادرة‪،‬‬ ‫مما يضيف هذا العمل إلى اللبنات األساسية‬ ‫في صرح الثقافة اللسانية العربية التي رادها‬ ‫األستاذ الفاسي‪ ،‬وأراد لها أن تكون علمية‬ ‫وجديدة بعمقها وأصالتها‪.‬‬ ‫الكتاب موجه باألساس إلى الطلبة والباحثين‬ ‫ومدرسي اللغة العربية واللغات السامية‪،‬‬ ‫والمهتمين باللسانيات المقارنة والتنميطية‬ ‫واللسانيات العامة‪ .‬وباعتباره من أهم الكتب‬ ‫الصادرة حول اللسانيات العربية واللسانيات‬ ‫المقارنة العامة‪ ،‬فإن ترجمته إلى اللغة في‬ ‫القريب العاجل أمر ملح وحيوي‪.‬‬ ‫‪15:21:28‬‬

‫‪15-Dec-11‬‬

‫■■ذ‪ .‬خالد األشهب‬ ‫باحث في اللسانيات‬

‫حب وحرب‬

‫صدرت ألكرم خلف‬ ‫عراق رواية جديدة‬ ‫تحمل عنوان" بيروت‬ ‫حب وحرب"‪ .‬يقول‬ ‫الكاتب عن روايته‬ ‫الجديدة‪" :‬هى تفاحة‬ ‫وجع قطفتها من‬ ‫شجرة التجربة اإلنسانية‪ ،‬تلك المقيمة‬ ‫جذورها في عمق تربة الضمير‪ ،‬بالطبع‬ ‫الضمير الحي‪ ،‬ال الضمير الميت‪ .‬شخوص‬ ‫روايتي متعددة‪ ،‬متضادة متقاربة تارة‪ ،‬وتارة‬ ‫أخرى هشة صلبة‪ ،‬لكنها غالبا تطرح عبر‬ ‫تقنية سرد روائي تعتمد على فوضى الشعور‬ ‫تارة‪ ،‬وتارة أخرى على اندماج الوجدان‪.‬‬

‫عالم ‪2012‬‬

‫‪ .‬صدر عن مؤسسة‬ ‫الفكر العربى كتاب‬ ‫“أوضاع العالم ‪2012‬‬ ‫العبون جدد وواقع‬ ‫جديد”‪ .‬يضم الكتاب‬ ‫مجموعة مقاالت ألكثر‬ ‫الكتاب الغربيين‬ ‫متابعة لما يجري في العالم العربي‪ .‬وقد‬ ‫ركزت مقاالتهم وقاربت ملف الربيع العربي‪،‬‬ ‫واالنتفاضات الشعبية التي عرفتها الدول‬ ‫العربية في سنة ‪ 2011‬االستثنائية‪ .‬ساهم في‬ ‫الكتاب كل من فيليب ريفيير وأوجيني‬ ‫موزوروف وبرتران بادي ودانييل باخ‬ ‫ودومينيك فيدال‪.‬‬

‫‪etric‬‬ ‫‪ative param‬‬ ‫‪and compar‬‬ ‫‪ures and‬‬ ‫‪imalism,‬‬ ‫‪s key feat‬‬ ‫‪erative min‬‬ ‫‪ic‬‬ ‫‪investigate‬‬ ‫‪recent gen‬‬ ‫‪o-syntact‬‬ ‫‪the book‬‬ ‫‪rph‬‬ ‫‪on,‬‬ ‫‪In light of‬‬ ‫‪mo‬‬ ‫‪iati‬‬ ‫‪es‬‬ ‫‪var‬‬ ‫‪ress‬‬ ‫‪alit y,‬‬ ‫‪language‬‬ ‫‪Par t I add‬‬ ‫‪and action‬‬ ‫‪theory of‬‬ ‫‪grammar.‬‬ ‫‪ectuality,‬‬ ‫‪y‬‬ ‫‪rs of Arabic‬‬ ‫‪poralit y, asp‬‬ ‫‪to the ver‬‬ ‫‪paramete‬‬ ‫‪es in tem‬‬ ‫‪and‬‬ ‫‪biguity akin‬‬ ‫‪ic interfac‬‬ ‫‪construal,‬‬ ‫‪rfec tive am‬‬ ‫‪erb‬‬ ‫‪t/Pe‬‬ ‫‪adv‬‬ ‫‪and semant‬‬ ‫‪e‬‬ ‫‪rfec‬‬ ‫‪ting tim‬‬ ‫‪icated to‬‬ ‫‪the Past/Pe‬‬ ‫‪gy, colloca‬‬ ‫‪t II is ded‬‬ ‫‪including‬‬ ‫‪morpholo‬‬ ‫‪tional. Par‬‬ ‫‪efinites,‬‬ ‫‪temporal‬‬ ‫‪er as plurac‬‬ ‫‪as true ind‬‬ ‫‪synthetic‬‬ ‫‪bal Numb‬‬ ‫‪ive,‬‬ ‫‪bare nouns‬‬ ‫‪ility of ver‬‬ ‫‪eral, collect‬‬ ‫‪aviour of‬‬ ‫‪gen‬‬ ‫‪beh‬‬ ‫‪of‬‬ ‫‪interpretab‬‬ ‫‪t‬‬ ‫‪the‬‬ ‫‪ligh‬‬ ‫‪ed‬‬ ‫‪hitecture,‬‬ ‫‪mined in‬‬ ‫‪g of serializ‬‬ ‫‪nominal arc‬‬ ‫‪my (re- exa‬‬ ‫‪ge orderin‬‬ ‫‪names,‬‬ ‫‪ass dichoto‬‬ ‫‪mirror ima‬‬ ‫‪the count/m‬‬ ‫‪sion, proper‬‬ ‫‪per ties), the‬‬ ‫‪e‬‬ ‫‪tic posses‬‬ ‫‪ive DP pro‬‬ ‫‪CP in tim‬‬ ‫‪in synthe‬‬ ‫‪of‬‬ ‫‪ve‬‬ ‫‪role‬‬ ‫‪and singulat‬‬ ‫‪Mo‬‬ ‫‪es the‬‬ ‫‪such‬‬ ‫‪, and N-to-D‬‬ ‫‪t III examin‬‬ ‫‪language‬‬ ‫‪R‬‬ ‫‪Par‬‬ ‫‪DA‬‬ ‫‪es.‬‬ ‫‪adjectives‬‬ ‫‪a‬‬ ‫‪ativ‬‬ ‫‪g (in‬‬ ‫‪in‬‬ ‫‪uated voc‬‬ ‫‪ess readin‬‬ ‫‪l categories‬‬ ‫‪and individ‬‬ ‫‪, double acc‬‬ ‫‪pro),‬‬ ‫‪pronomina‬‬ ‫‪anchoring‬‬ ‫‪T), silent‬‬ ‫‪and generic‬‬ ‫‪and space‬‬ ‫‪of tense (SO‬‬ ‫‪referential‬‬ ‫‪rs‬‬ ‫‪, sequence‬‬ ‫‪(including‬‬ ‫‪al paramete‬‬ ‫)‪as Arabic‬‬ ‫‪languages‬‬ ‫‪and form‬‬ ‫‪ge‬‬ ‫‪. Semantic‬‬ ‫‪null subject‬‬ ‫‪of langua‬‬ ‫‪ion‬‬ ‫‪del‬‬ ‫‪ect‬‬ ‫‪mo‬‬ ‫‪c‬‬ ‫‪infl‬‬ ‫‪consistent‬‬ ‫‪of‬‬ ‫‪rametri‬‬ ‫‪rpretability‬‬ ‫‪earchers,‬‬ ‫‪/micro -pa‬‬ ‫‪inte‬‬ ‫‪res‬‬ ‫‪cro‬‬ ‫‪the‬‬ ‫‪ts,‬‬ ‫‪ma‬‬ ‫‪den‬‬ ‫‪and‬‬ ‫‪stu‬‬ ‫‪mixed‬‬ ‫‪l‬‬ ‫‪, within a‬‬ ‫‪interest to‬‬ ‫‪or genera‬‬ ‫‪l,‬‬ ‫‪lar‬‬ ‫‪out‬‬ ‫‪ticu‬‬ ‫‪set‬‬ ‫‪gica‬‬ ‫‪are‬‬ ‫‪typolo‬‬ ‫‪is of par‬‬ ‫‪parative,‬‬ ‫‪The book‬‬ ‫‪com‬‬ ‫‪,‬‬ ‫‪on.‬‬ ‫‪itic‬‬ ‫‪iati‬‬ ‫‪var‬‬ ‫‪Sem‬‬ ‫‪rs of Arabic,‬‬ ‫‪and teache‬‬ ‫‪linguistics.‬‬

‫‪and general‬‬ ‫‪to Arabic‬‬ ‫‪the rich‬‬ ‫‪tribution‬‬ ‫‪ranging from‬‬ ‫‪major con‬‬ ‫‪olarship‬‬ ‫‪, the‬‬ ‫‪study is a‬‬ ‫‪standing‬‬ ‫‪nded in sch‬‬ ‫‪ent research‬‬ ‫‪“This out‬‬ ‫‪Solidly grou‬‬ ‫‪front of curr‬‬ ‫‪of Semitic‬‬ ‫‪linguistics.‬‬ ‫‪at the fore‬‬ ‫‪tral features‬‬ ‫‪theoretical‬‬ ‫‪cen‬‬ ‫‪to inquiries‬‬ ‫‪of‬‬ ‫‪s‬‬ ‫‪ition‬‬ ‫‪account‬‬ ‫‪uistic trad‬‬ ‫‪compelling‬‬ ‫‪Arabic ling‬‬ ‫‪272 5565 5‬‬ ‫‪and‬‬ ‫‪90‬‬ ‫‪tive‬‬ ‫‪sive‬‬ ‫‪isbn 978‬‬ ‫‪vides inci‬‬ ‫‪g compara‬‬ ‫‪author pro‬‬ ‫‪in a revealin‬‬ ‫‪s‬‬ ‫‪new idea‬‬ ‫‪placing them‬‬ ‫‪stimulating‬‬ ‫‪languages,‬‬ ‫‪develops‬‬ ‫‪ort and‬‬ ‫‪rk, and also‬‬ ‫‪broad imp‬‬ ‫‪of‬‬ ‫‪framewo‬‬ ‫‪tax‬‬ ‫”‪t.‬‬ ‫‪syn‬‬ ‫‪achievemen‬‬ ‫‪antics and‬‬ ‫‪welcome‬‬ ‫‪about sem‬‬ ‫‪ificant and‬‬ ‫‪very sign‬‬ ‫‪reach. A‬‬ ‫‪essor, MIT‬‬ ‫‪itut e Prof‬‬ ‫‪msk y, Inst‬‬ ‫‪Noam Cho‬‬

‫‪1‬‬

‫‪r.hb.indd‬‬

‫‪la.182.cove‬‬

‫المغرب يدخل دائرة‬ ‫الفنون بمدريد‬

‫بالعاصمة اإلسبانية مدريد‪ ،‬تنظم دائرة الفنون‬ ‫الجميلة برنامجا ثقافيا خاصا بالمغرب‪ ،‬يحمل‬ ‫عنوان “المغرب العربي‪ :‬ضفتان”‪ ،‬خالل شهري‬ ‫أكتوبر ونونبر ‪ .2011‬يقام هذا المعرض‬ ‫بشراكة مع الوكالة اإلسبانية للتعاون الدولي‬ ‫من أجل التنمية‪ ،‬ويعرف تنظيم مجموعة من‬ ‫المعارض والسهرات الموسيقية والعروض‬ ‫السينمائية‪ ،‬فضال عن ندوات ولقاءات ثقافية‬ ‫حول مستجدات ورهانات الوضع االجتماعي‬ ‫والثقافي والسياسي في منطقة المغرب‬ ‫العربي‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫اقتصاد‬

‫‪ 29 /23‬فبراير ‪ ¿ 2012‬العدد ‪19‬‬

‫تقوم بعثة تجارية إسبانية‪ ،‬ما بين ‪ 29‬و‪ 30‬مارس القادم‪ ،‬بزيارة للمغرب من أجل استكشاف فرص األعمال المتاحة في المملكة‪ .‬الزيارة‪ ،‬التي تأتي بمبادرة من غرفة‬ ‫التجارة والصناعة والمالحة بكاسطيون (جهة بلنسية)‪ ،‬تضم العديد من الشركات العاملة في قطاع مواد البناء‪ .‬وستتوجه البعثة التجارية اإلسبانية إلى مدينة الدار‬ ‫البيضاء‪ ،‬حيث ستعقد اجتماعات مع الشركات المغربية الفاعلة في قطاع مواد البناء وإقامة عالقات تجارية مع العديد من المهنيين العاملين في هذا القطاع‪.‬‬

‫توقعات الحليمي التي تخيف الحكومة‬ ‫‪ .‬دعا أحمد الحليمي‪ ،‬المندوب السلمي‬ ‫للتخطيط‪ ،‬إلى مراجعة الخيارت‬ ‫االستثمارية من أجل رفع تحدي‬ ‫الخروج من األزمة‪ .‬وخلص إلى أن‬ ‫ارتفاع النفقات العمومية والتراجع‬ ‫المرتقب للمداخيل الجبائية واستمرار‬ ‫االعتماد على النموذج االقتصادي‬ ‫الراهن سيؤدي إلى تفاقم عجز‬ ‫الميزانية ليبلغ ‪ 70‬مليار درهم سنة‬ ‫‪ ،2015‬أي ‪ 6،3‬في المائة‪ ،‬عوض ‪50‬‬ ‫مليار درهم سنة ‪ .2011‬وأضاف أن‬ ‫تفاقم العجز سيساهم‪ ،‬بدوره‪ ،‬في‬ ‫رفع إجمالي الدين العمومي بحوالي ‪7‬‬ ‫في المائة من الناتج الداخلي اإلجمالي‬ ‫ليصل إلى ‪ 656‬مليار درهم في أفق‬ ‫سنة ‪.2015‬‬ ‫وتحدث أحمد الحليمي‪ ،‬في ندوة‬ ‫صحافية بالدارالبيضاء‪ ،‬عن تدهور‬ ‫متزايد للقدرات التمويلية لالقتصاد‬ ‫الوطني‪ ،‬حيث قال إن عجز حساب‬ ‫االدخار‪ -‬االستثمار‪ ‬سينتقل‪  ‬من ‪4,3 ‬‬ ‫في المائة من الناتج الداخلي اإلجمالي‬ ‫سنة ‪ 2010‬إلى ‪ 6،7‬في المائة‬ ‫سنة‪ 2011 ‬و‪ 7،1‬في المائة سنة‬ ‫‪.2012‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬توقع أحمد الحليمي أن‬ ‫يبلغ نمو االقتصاد الوطني في‬ ‫السنة الجارية ‪ 2012‬نسبة ‪ 4،1‬في‬ ‫المائة‪ ،‬إضافة إلى انخفاض جديد‬ ‫للقيمة المضافة للقطاع‪ ‬األولي‪ ‬بـ‪2،2‬‬ ‫في المائة سنة ‪ ،2012‬مع تعزيز‬ ‫المنحى التصاعدي لنمو األنشطة‬ ‫غير‪ ‬الفالحية‪ ،‬لتنتقل من ‪ 4،4‬في‬ ‫المائة سنة ‪ 2010‬إلى ‪ 4،6‬في المائة‬ ‫سنة‪ 2011‬و‪ 4،9‬في المائة سنة‬ ‫‪ .2012‬كما توقع أن يصل معدل‬ ‫التضخم ‪ 2.1‬في‪ ‬المائة سنة ‪،2012‬‬ ‫منتقال من ‪ 0،7‬في المائة سنة ‪2010‬‬ ‫إلى ‪ 1،3‬في المائة سنة‪.2011‬‬

‫‪,‬أحمد الحليمي‬ ‫‪,‬‬

‫وقال أحمد الحليمي إن مساهمة الطلب‬ ‫الداخلي‪ ،‬الذي سيواصل استفادته من‬ ‫دعم أسعار االستهالك‪ ،‬ستعرف تحسنا‬ ‫نسبيا لتصل إلى ‪ 5.4‬نقط في النمو‬ ‫في ‪ 2012‬عوض ‪ 4،8‬نقط في ‪،2011‬‬ ‫مشيرا إلى أن التحكم في التضخم‬ ‫سيكون في حدود ‪ 2.1‬في المائة في‬ ‫‪ 2012‬عوض ‪ 1.3‬في المائة في السنة‬ ‫الماضية‪ .‬وذكر لحليمي أن‪ ‬المبادالت‬ ‫الخارجية من السلع والخدمات‪ ‬ستفرز‬ ‫من جديد مساهمة سالبة في نمو‬ ‫الناتج الداخلي اإلجمالي بحوالي‬ ‫‪ 1.3‬نقطة‪ ،‬نتيجة تسارع وتيرة نمو‬ ‫الواردات بفعل التأثير المضاعف‬ ‫للطلب الداخلي‪.‬‬

‫وعلى مستوى تمويل االقتصاد‪ ،‬قال‬ ‫الحليمي إن العجز الجاري للمبادالت‬ ‫الخارجية سيصل‪ ‬إلى ‪ 7.1‬في المائة‬ ‫من الناتج الداخلي اإلجمالي في‬ ‫‪ ،2012‬مشيرا إلى أن ذلك يعكس‬ ‫الفجوة الكبيرة بين معدل االدخار‬ ‫الوطني الذي سيعرف تحسنا طفيفا‬ ‫(‪ 29،9‬في المائة في ‪ )2012‬ومعدل‬ ‫االستثمار (‪ 37‬في المائة من الناتج‬ ‫الداخلي إلجمالي)‪.‬‬ ‫توقعات هذه الميزانية االقتصادية‬ ‫تعتمد على مجموعة من الفرضيات‪،‬‬ ‫التي تهم تطور المحيط الدولي "الذي‬ ‫يبقى صعبا"‪ ،‬والوضعية االقتصادية‬ ‫الداخلية‪ .‬فقد أبرز الحليمي أن الطلب‬

‫العالمي الموجه نحو المغرب خالل‬ ‫‪ 2012‬سيعرف تباطؤا‪ ،‬ولن يتعدى‬ ‫نموه ‪ 2.1‬في المائة عوض ‪ 5.6‬في‬ ‫المائة سنة ‪ .2011‬وأضاف الحليمي أن‬ ‫متوسط سعر النفط الخام يتوقع أن‬ ‫يصل إلى ‪ 99‬دوالرا للبرميل عوض‬ ‫‪ 104.2‬دوالرا للبرميل في ‪،2011‬‬ ‫في حين سينخفض متوسط سعر‬ ‫المواد األولية غير الطاقية بحوالي ‪14‬‬ ‫في المائة‪ ،‬فيما ستعرف قيمة األورو‬ ‫مقابل الدوالر استقرارا في حدود‬ ‫‪ ،1.36‬مشيرا إلى أن هذه الفرضيات‬ ‫ترتكز أيضا على استقرار مداخيل‬ ‫السياحة الدولية وتحويالت المغاربة‬ ‫المقيمين بالخارج في المستويات‬ ‫المسجلة في‪ 2011‬وانتعاش طفيف‬ ‫لالستثمارات األجنبية المباشرة ب ‪10‬‬ ‫في المائة‪.‬‬ ‫ربط الحليمي التوقعات االقتصادية‬ ‫‪ 2012‬بالتوقعات‬ ‫في‬ ‫للمغرب‬ ‫الصادرة عن المنظمات الدولية خالل‬ ‫شهر يناير‪ ،‬مشيرا إلى أن االقتصاد‬ ‫العالمي يجتاز مرحلة صعبة‪ ،‬حيث‬ ‫تمت مراجعة النمو االقتصادي نحو‬ ‫االنخفاض‪ ،‬لتنتقل وتيرته من ‪%3,8‬‬ ‫سنة ‪ 2011‬إلى ‪ %3,3‬سنة ‪،2012‬‬ ‫عوض ‪ %4,5‬المتوقعة خالل ربيع سنة‬ ‫‪ .2011‬ويعزى هذا التراجع‪ ،‬أساسا‪،‬‬ ‫إلى تداعيات األزمة التي تمر منها‬ ‫منطقة اليورو وتراجع اقتصاديات‬ ‫الدول الصاعدة‪ ،‬الشيء الذي سيؤثر‬ ‫على التعامالت المغربية االقتصادية‬ ‫التي تربط المغرب مع شركائه في‬ ‫أوروبا‪ ،‬إذ ستعرف منطقة اليورو خالل‬ ‫سنة ‪ 2012‬مرحلة ركود جديدة‪ ،‬حيث‬ ‫ستسجل اقتصادياتها وتيرة نمو‬ ‫سالبة بحوالي ‪ % -0.5‬عوض ‪%1,6‬‬ ‫المسجلة سنة ‪.2011‬‬

‫ •ناول ‪ 27‬مليون طنا من الحاويات وعرف عبور حوالي مليوني شخص‬

‫ميناء المتوسط يحقق رقم معامالت وصل إلى ‪ 970‬مليون درهم‬

‫‪ .‬بلغ رقم معامالت ميناء طنجة‬ ‫المتوسط خالل السنة الماضية ‪ ‬حوالي‬ ‫‪ 970‬مليون درهم‪ ،‬أي بزيادة بنسبة‬ ‫تفوق ‪ 40‬في المائة مقارنة مع سنة‬ ‫‪ .2010‬حيث‪ ‬حقق المركب المينائي‪،‬‬ ‫خالل سنة ‪ ،2011‬رواجا إجماليا ناهز‬ ‫‪ 27‬مليون طن‪ ،‬أي ما يعادل نموا‬ ‫نسبته ‪ 17‬في المائة مقارنة بالرواج‬ ‫الذي تمت مناولته برسم سنة ‪.2010‬‬ ‫فيما‪ ‬تجاوز عدد رحالت البواخر القادمة‬ ‫إلى المركب المينائي أو المنطلقة‬ ‫منه خالل السنة ذاتها عتبة ‪ 10‬آالف‬ ‫رحلة سنويا‪ ،‬بتسجيله لما مجموعه‬ ‫‪ 10‬و‪ 850‬رحلة‪ ،‬محققا بذلك زيادة‬ ‫بنسبتها ‪ 16‬في المائة‪.‬‬ ‫وقال بالغ للسلطة المينائية طنجة‬ ‫المتوسط‪ ،‬إن الميناء سجل مناولة‬ ‫مليونين و‪ 93‬ألف‪ ‬و‪ 408‬حاوية من‬ ‫حجم ‪ 20‬قدم‪ ،‬محققا نموا طفيفا‬ ‫قدره ‪ 1،71‬في المائة‪ ،‬وأرجع السلطات‬ ‫المينائية محدودية هذا النمو‪ ‬إلى‬ ‫التوترات االجتماعية التي عرفتها‬ ‫شركتا "أ‪.‬ب‪.‬م‪ .‬ترمينالز" و"أوروغيت‬ ‫ترمينالز"‪ ،‬الحائزتين على امتياز‬ ‫استغالل محطتي الحاويات بميناء‬ ‫طنجة المتوسط‪.‬‬ ‫وأضاف البالغ أن الخطوط المالحية‬ ‫التي تغطي غرب إفريقيا ومحور آسيا‪-‬‬ ‫أوروبا ومحور أمريكا الجنوبية ‪ -‬شمال‬ ‫أوروبا استحودت على رواج مناولة‬ ‫الحاويات بميناء طنجة المتوسط‪،‬‬ ‫بحصص تناهز على التوالي ‪ 40‬و‪28‬‬ ‫و‪ 11‬في المائة من هذا النشاط‪ .‬في‬

‫‪ÉÉ‬مختصرات‬

‫مشروع أرخص سيارة في‬ ‫العالم‬ ‫سيارة لن يتعدى سعرها ‪ 3‬ماليين‬ ‫سنتيم (‪ 30‬ألف رهم)‪ ،‬وقد تكون‬ ‫أقل من ذلك في حالة تركيبها في‬ ‫المغرب‪ ،‬ذلك ما أعلنه‪ ‬كارلوس‬ ‫غصن‪ ،‬الرئيس المدير العام‬ ‫لمجموعة "رونو" لصناعة‬ ‫السيارات‪ ،‬بمناسبة افتتاح مصنع‬ ‫"رونو" بطنجة‪ ،‬بخصوص مشروع‬ ‫سيارة منخفضة التكلفة يجري‬ ‫دراسته حاليا‪ .‬ويتوقع أن تكون‬ ‫السيارة المعنية األرخص في‬ ‫العالم‪ ،‬بعد المشروع الذي سبق‬ ‫إلحدى الشركات الهندية طرحه‬ ‫في السوق المحلية‪.‬‬

‫«رونو المغرب» تدعم‬ ‫المؤسسة المغربية للطالب‬ ‫عقدت مجموعة "رونو المغرب"‬ ‫اتفاقية شراكة مع المؤسسة‬ ‫المغربية للطالب من أجل احتضان‬ ‫مشروع المؤسسة الرامي إلى‬ ‫استفادة الطلبة المتحدرين من أسر‬ ‫فقيرة من منح جامعية تشجيعية‪،‬‬ ‫وخلق فرص التدريب والتكوين في‬ ‫مصانع الشركة بالمغرب لفائدة‬ ‫الطلبة المحتضنين من طرف‬ ‫المؤسسة المغربية‪ .‬وذكر بالغ‬ ‫للمؤسسة أنها تعمل على تمكين‬ ‫أكبر عدد من الطلبة المتفوقين‬ ‫في امتحانات الباكلوريا‪ ،‬المتحدرين‬ ‫من مؤسسات الرعاية االجتماعية‬ ‫مثل دار األيتام ودار الطالب‪ ،‬من‬ ‫متابعة دراساتهم العليا بأحسن‬ ‫المؤسسات التعليمية ببالدنا وفي‬ ‫أحسن الظروف‪.‬‬

‫“اينوك” تفتح محطة نفطية‬ ‫بطنجة‬

‫حين سجلت الخطوط المالحية التي‬ ‫تربط الشرق األوسط بشمال أوروبا‬ ‫دينامكية مهمة برسم سنة ‪،2011‬‬ ‫بحيث ارتفعت حصتها في حجم رواج‬ ‫الميناء من ‪ 4‬إلى ‪ 8‬في المائة‪.‬‬ ‫وأوضح نفس البالغ أن المركب‬ ‫المينائي عالج ‪ 166‬ألف و‪ 796‬حاوية‬ ‫من حجم عشرين قدما لفائدة السوق‬ ‫الداخلية‪ ،‬أي ما يمثل نسبة ‪ 8‬في‬ ‫المائة من نشاط مناولة الحاويات‬ ‫اإلجمالي بميناء طنجة المتوسط في‬ ‫سنة ‪ .2011‬وهم هذا الرواج تصدير‬ ‫واستيراد ‪ 81‬ألف و‪ 465‬حاوية من‬ ‫حجم ‪ 20‬قدما بميناء طنجة المتوسط‪،‬‬

‫الذي سجل تقدما بنسبة ‪ 50‬في المائة‬ ‫مقارنة بسنة ‪ ،2010‬ومسافنة ‪ 85‬ألف‬ ‫و‪ 331‬حاوية من حجم ‪ 20‬قدم في‬ ‫اتجاه ميناء الدار البيضاء‪ ،‬وهو ما‬ ‫يناهز أربعة أضعاف رواج المسافنة‬ ‫المحلي المسجل برسم سنة ‪.2010‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬ناول الميناء‪،‬‬ ‫بخصوص نشاط نقل الشاحنات‬ ‫والركاب‪ 166 ،‬ألف و‪ 170‬وحدة للنقل‬ ‫البري الدولي‪ ،‬مسجال بذلك زيادة‬ ‫قدرها ‪ 67‬في المائة مقارنة برواج‬ ‫نقل الشاحنات بميناء طنجة المتوسط‬ ‫برسم سنة ‪ .2010‬ويفسر هذا النمو‪،‬‬ ‫حسب ذات البالغ‪ ،‬باختتام عام كامل‬

‫من االستغالل‪ ،‬إذ تم النقل الكلي لهذا‬ ‫النشاط من ميناء طنجة المدينة إلى‬ ‫ميناء طنجة المتوسط في شهر ماي‬ ‫من سنة ‪.2010‬‬ ‫وشهد ميناء طنجة المتوسط‪ ،‬حتى‬ ‫نهاية سنة ‪ ،2011‬عبور مليون و‪752‬‬ ‫ألف و‪ 61‬راكبا و‪ 643‬ألف و‪ 213‬عربة‬ ‫خفيفة‪ ،‬بزيادة تناهز على التوالي ‪51‬‬ ‫و‪ 67‬في المائة مقارنة بسنة ‪.2010‬‬ ‫ويعزى هذا التطور خصوصا لنقل‬ ‫مجموع الخطوط البحرية الطويلة‬ ‫المدى خالل سنة ‪ ،2011‬وكذا إلى‬ ‫ارتفاع وتيرتها‪ ،‬خاصة في اتجاه‬ ‫إيطاليا‪.‬‬

‫‪ .‬أعلنت شركة بترول اإلمارات‬ ‫الوطنية “اينوك” عن تدشين‬ ‫منشأة “هورايزون للتخزين‬ ‫المحدودة” في مدينة طنجة‪ ،‬وذلك‬ ‫باستثمار يصل إلى ‪ 667‬مليون‬ ‫درهم (‪ 140‬مليون يورو)‪ ،‬كما جاء‬ ‫في بالغ صحفي صادر عن‬ ‫المؤسسة اإلمارتية‪ .‬هذا وتتميز‬ ‫المنشأة الجديدة بموقعها‬ ‫االستراتيجي على ساحل شمال‬ ‫أفريقيا عند المدخل الغربي‬ ‫لمضيق جبل طارق الذي يشكل‬ ‫نقطة التقاء البحر األبيض‬ ‫المتوسط بالمحيط األطلسي‪ ،‬أي‬ ‫على تقاطع ممرين بحريين‬ ‫رئيسيين في نقطة تبعد مسافة‬ ‫ال تتجاوز ‪ 15‬كيلومتراً عن منطقة‬ ‫االتحاد األوروبي‪ .‬وقد أقيم حفل‬ ‫افتتاح المحطة في مدينة طنجة‬ ‫بحضور فؤاد الدويري‪ ،‬وزير‬ ‫الطاقة والمعادن والماء والبيئة‬ ‫في المغرب‪ ،‬وعزيز رباح وزير‬ ‫البنية التحتية والنقل‪ ،‬ومحمد‬ ‫نجيب بوليف الوزير المنتدب لدى‬ ‫رئيس الوزراء والمكلف بالشؤون‬ ‫العامة والحكامة‪ ،‬وعبد القادر‬ ‫عمارة وزير الصناعة والتجارة‬ ‫والتكنولوجيات الحديثة‪.‬‬


‫‪19‬‬

‫‪ 29 /23‬فبراير ‪ ¿ 2012‬العدد ‪19‬‬

‫اقتصاد‬

‫تجاوزت مبيعات شركة مستحضرات التجميل الفرنسية “لوريال” خالل العام الماضي ‪ 20.3‬مليار أورو بنمو فاق ‪ 5‬في المائة مقارنة بسنة ‪ .2010‬وأوضح بالغ للمجموعة أن‬ ‫االتجاه العام في سوق مستحضرات التجميل العالمية يعتبر جيدا لتحقيق المزيد من التوسع والنمو‪ ،‬مشيرا إلى أن “لوريال” حققت نموا مطردا على المبيعات وأكدت مكانتها‬ ‫كرائدة في عالم مستحضرات التجميل‪ .‬وقفز صافي أرباح الشركة الفرنسية إلى ‪ 2٫44‬مليار أورو‪ ،‬وزادت مبيعات قطاع السلع الفاخرة‪ ،‬الذي يبيع عطور “جورج أرماني”‪ ،‬بنسبة‬ ‫‪ 8,2‬في المائة خالل العام الماضي‪ ،‬وتركز نمو مبيعات “لوريال” سنة ‪ 2011‬في عدة مناطق‪ ،‬وبصفة خاصة في الشرق األوسط وآسيا وأفريقيا وأمريكا الالتينية‬

‫تراجع أسعار خدمات االتصال بـ ‪ 34‬في المائة‬ ‫سجلت‪ ‬أسعار خدمات االتصاالت تراجعا‬ ‫بنسبة ‪ 34‬في المائة خالل الفترة‬ ‫الممتدة بين‪ ‬سنتي ‪ 2008‬و‪،2011‬‬ ‫حسب ما أعلنت‪ ‬الوكالة الوطنية‬ ‫لتقنين االتصاالت‪ .‬وقالت الوكالة‪،‬‬ ‫في بالغ لها حول الرقم االستداللي‬ ‫لتطور أسعار خدمات االتصاالت‪ ،‬إن‬ ‫أسعار الهاتف النقال سجلت بين ‪2008‬‬ ‫و‪ 2012‬انخفاضا بنسبة ‪ 37‬في المائة‪،‬‬ ‫سواء على مستوى األمر باالشتراك‬ ‫باألداء المسبق أو باألداء الالحق‪،‬‬ ‫وهو ما بررته الوكالة باالنخفاضات‬ ‫المتتالية التي عرفتها تلك األسعار‬ ‫ابتداء من سنة ‪.2010‬‬ ‫وسجلت الوكالة‪ ،‬في بالغها‪  ،‬انخفاض‬ ‫أسعار الهاتف الثابت الموجهة إلى‬ ‫العموم بين سنتي ‪ 2008‬و‪2011‬‬ ‫بنسبة ‪ 24‬في المائة‪ ،‬بفعل االنخفاض‬ ‫الذي طال أسعار المكالمات الدولية‬ ‫وزيادة حجم التحفيزات المطبقة على‬ ‫التعبئات المتعلقة بالحصص الجزافية‬

‫المحددة وبفعل عروض متعهدي‬ ‫شبكات الهاتف الثابت من الجيل‬ ‫الجديد‪.‬‬

‫كما الحظت الوطالة أن أسعار األنترنت‬ ‫العمومي بالصبيب العالي عرفت منذ‬ ‫سنة ‪ 2008‬انخفاضا مهما وصلت‬

‫نسبته إلى ‪ 56‬في المائة‪ ،‬مسجلة أن‬ ‫االنخفاض في أسعار األنترنيت واكبه‬ ‫ارتفاع مستوى الصبيب للمستعملين‬ ‫المعنيين‪.‬‬ ‫واعتبرت الوكالة أن مستعملي الهاتف‬ ‫النقال استفادوا بشكل مهم من‬ ‫التخفيضات المتواصلة ومن األسعار‬ ‫االمتيازية من خالل التعبئة المزدوجة‬ ‫والثالثية التي يقدمها بعض‬ ‫المتعهدين والخدمة مسبقة األداء‪،‬‬ ‫وكذلك من توحيد أسعار المكالمات‬ ‫الممررة بين الشبكات‪.‬‬ ‫وأضافت أن مستعملي الهاتف النقال‬ ‫استفادوا من زيادة التحفيزات الدائمة‬ ‫المطبقة على العروض مسبقة األداء‬ ‫ومن نظام الفوترة على أساس الثانية‬ ‫والتخفيضات التي عرفتها أسعار‬ ‫المكالمات الدولية وتخفيض سعر‬ ‫الدقيقة بالنسبة إلى العروض ذات‬ ‫األداء المسبق‪.‬‬

‫مبيعات السيارات الجديدة ترتفع بحوالي ‪ 19‬في المائة‬ ‫قامت مجموعة "رونو" لصناعة‬ ‫السيارات بتسويق ‪ 3742‬سيارة خالل‬ ‫شهر يناير المنصرم‪ ،‬ما بين الموديالت‬ ‫الفرنسية لـ"رونو" والسيارات المركبة‬ ‫محليا من نوع "داسيا"‪ ،‬وذلك‪ ‬بزيادة‬ ‫فاقت نسبتها ‪ 34‬في المائة مقارنة مع‬ ‫نفس الشهر من السنة الماضية‪.‬‬ ‫وأشار بالغ للمجموعة الفرنسية‪،‬‬

‫التي دشنت مؤخرا مصنع طنجة‬ ‫المتوسط‪ ،‬أن هذه المبيعات الشهرية‬ ‫مكنت مجموعة "رونو" من بلوغ حصة‬ ‫سوق بالمغرب تفوق نسبتها ‪ 38‬في‬ ‫المائة‪ .‬وأوضحت ‪ ‬أن عالمة "داسيا"‬ ‫استطاعت استقطاب ‪ 1913‬زبونا‬ ‫مغربيا جديدا في شهر يناير ‪،2012‬‬ ‫واستحوذت على حوالي ‪ 20‬في المائة‬

‫من حصة السوق المغربي للسيارات‪٬‬‬ ‫كما سجلت ارتفاعا بنسبة حوالي ‪25‬‬ ‫في المائة بالمقارنة مع نفس الشهر‬ ‫من السنة الماضية‪ .‬أما عالمة رونو‬ ‫فقد بيع منها في نفس الشهر ‪1648‬‬ ‫سيارة سياحية وحوالي ‪ 181‬سيارة‬ ‫نفعية‪ ،‬لتمتلك حصة من السوق‬ ‫تقارب نسبتها ‪ 19‬في المائة‪ ٬‬مسجلة‬

‫أعلنت الشركة الصينية لصناعة‬ ‫السيارات‪“ ،‬غريت وول موتورز”‬ ‫(‪ ،)GWM‬عن رغبتها في ولوج السوق‬ ‫المغربي‪ ،‬وأكدت أنها تعتزم بيع ‪1000‬‬ ‫سيارة في ‪ ،2012‬على الرغم من أن‬ ‫جميع الشركات الصينية للسيارات‬ ‫مجتمعة لم تبع سنة ‪ 2011‬سوى ‪500‬‬ ‫سيارة‪.‬‬ ‫وقال فرونسوا فيال‪ ،‬المدير العام‬ ‫لفرع الشركة الصينية بالمغرب‪،‬‬ ‫خالل ندوة صحافية‪ ،‬إن السيارات‬ ‫الجديدة للشركة ستنافس السيارات‬ ‫األخرى الموجودة بالسوق المغربي‪،‬‬ ‫من حيث أسعارها التنافسية‪ ،‬التي‬ ‫تبتدئ من ‪ 10‬ماليين سنتيم بالنسبة‬ ‫إلى موديل “فلوريد”‪ ،‬و‪ 23.5‬مليون‬ ‫سنتيم بالنسبة إلى سيارة الدفع‬

‫الرباعي “هافال”‪ .‬وأضاف أن الشركة‬ ‫الصينية ستعتمد على خدمات جيدة ما‬ ‫بعد البيع‪ ،‬وتوفير رقم أخضر للزبون‬ ‫من أجل االستفسار عن المشاكل‬ ‫التي تواجهه‪ ،‬مع ضمان لثالث سنوات‬ ‫على جميع السيارات‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫الموديالت الحالية ستباع بمعرض‬ ‫للسيارات بالدار البيضاء‪ ،‬وتفكر‬ ‫الشركة في توسيع شبكتها عما قريب‬ ‫في جل المدن الكبرى المغربية‪.‬‬ ‫وأنتجت الشركة خالل العام الماضي‬ ‫حوالي ‪ 800‬ألف سيارة‪ ،‬وتتطلع إلى‬ ‫إنتاج أكثر من مليون وحدة في أفق‬ ‫‪ ،2015‬وحققت خالل ‪ 2010‬رقم‬ ‫معامالت يفوق ‪ 3‬مليارات دوالر‪ ،‬حيث‬ ‫باعت حوالي ‪ 500‬ألف سيارة‪ ،‬منها‬ ‫‪ 83‬ألفا موجهة إلى التصدير‪ .‬وتهدف‬

‫‪779‬‬

‫الناتج المحلي اإلجمالي ‪2010‬‬ ‫الناتج المحلي اإلجمالي الفالحي‬

‫‪99‬‬

‫الناتج المحلي اإلجمالي الصناعي‬

‫‪140‬‬

‫الناتج المحلي اإلجمالي للبناء واألشغال العامة‬

‫‪45‬‬

‫الناتج المحلي اإلجمالي للتجارة والخدمات‬

‫‪370‬‬

‫الصادرات‬

‫‪328‬‬

‫الواردات‬

‫‪252‬‬

‫عجز الميزانية‬

‫‪35‬‬

‫اإليرادات الضريبية‬

‫‪174‬‬

‫عائدات الجمارك‬

‫‪12‬‬

‫احتياطي العملة (يوليوز ‪)2011‬‬

‫‪187‬‬

‫صندوق المقاصة (‪)2011‬‬

‫‪45‬‬

‫الميزانية العامة لالستثمار‬

‫‪54‬‬

‫مصاريف التشغيل‬

‫‪152‬‬

‫إجمالي الدين‬

‫‪479‬‬ ‫‪37‬‬

‫خدمة الدين‬

‫‪904‬‬

‫العملة المتداولة‬ ‫المدخرات الوطنية‬

‫‪235‬‬

‫إجمالي رأس المال الثابت‬

‫‪234‬‬

‫استهالك‪:‬‬ ‫األسر‬

‫‪437‬‬

‫اإلدارات‬

‫‪134‬‬

‫اإليرادات الضريبية‬ ‫مديرية الضرائب‬ ‫الضريبة على الشركات‬

‫‪39‬‬

‫الضريبة على الدخل‬

‫‪27‬‬

‫المؤسسات العمومية‬

‫‪7‬‬

‫الضريبة على القيمة المضافة الداخلية‬

‫‪20‬‬

‫التسجيل والطوابع‬

‫‪9‬‬

‫المجموع‬

‫بذلك ارتفاعا بنسبة ‪ 45‬في المائة‬ ‫مقارنة بشهر يناير ‪.2011‬‬

‫أن تلك اإلعفاءات لم تحقق الفعالية‬ ‫االقتصادية واالجتماعية المرجوة‬ ‫منها‪ .‬وتابع أن‪ ‬ن الوزارة بصدد إعداد‬ ‫دراسة تهم المجال الضريبي وإعادة‬ ‫النظر في اإلعفاءات الضريبية التي‬ ‫تستفيد منها بعض القطاعات‪.‬‬ ‫وعلى صعيد آخر‪ ،‬نفى الوزيران‬ ‫أن يكون المغرب "يفكر حاليا" في‬ ‫االستدانة من السوق الدولية‪ ،‬مبرزين‬ ‫أن المغرب سيسعى في المرحلة‬ ‫الراهنة إلى االعتماد في تمويل‬ ‫مشاريعه الكبرى على التعاون مع‬ ‫البنك األوروبي للتنمية الذي يمول‬ ‫ألول مرة عددا من المشاريع في‬ ‫الدول العربية بعد حصول التحوالت‬ ‫الجديدة‪ ،‬إضافة إلى التعاون مع‬ ‫دول الخليج العربي لتمويل عدد من‬ ‫المشاريع الكبرى‪.‬‬

‫الصينيون يعززون سوق السيارات بالمغرب‬ ‫الشركة الصينية إلى بيع ‪ 600‬ألف‬ ‫سيارة خالل هذه السنة‪ ،‬من ضمنها‬ ‫‪ 100‬ألف موجهة نحو التصدير‪.‬‬

‫بماليير الدراهم‬

‫‪102‬‬

‫جمارك وضرائب غير مباشرة‬

‫الحكومة تفتح ملف الضرائب وتبتعد عن االستدانة‬ ‫قال نزار بركة‪ ،‬وزير االقتصاد والمالية‪،‬‬ ‫إن الوقت قد‪ ‬حان إلعادة النظر في‬ ‫مدونة الضرائب "في اتجاه مزيد من‬ ‫العدالة والحكامة والشفافية"‪ .‬وكشف‬ ‫الوزير‪ ،‬في الندوة الصحافية األولى‬ ‫التي يعقدها الفريق الذي يدير وزارة‬ ‫االقتصاد والمالية‪ ،‬أن الوزارة ستنظم‪،‬‬ ‫خالل النصف األول من السنة الجارية‪،‬‬ ‫لقاء خاصا بورش السياسة الجبائية‬ ‫بهدف وضع خارطة طريق للسياسة‬ ‫الجبائية بالمغرب في اتجاه تدعيم‬ ‫العدالة الضريبية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أوضح إدريس األزمي‬ ‫اإلدريسي‪ ،‬الوزير المنتدب لدى وزير‬ ‫االقتصاد والمالية المكلف بالميزانية‪،‬‬ ‫خالل نفس اللقاء أن‪ ‬االمتيازات‬ ‫الجبائية التي أعطيت سابقا يجب‬ ‫إرجاعها لميزانية الدولة في حالة تأكد‬

‫أرقام ومفاتيح‬

‫الرسوم الجمركية‬

‫‪11‬‬

‫الضريبة الداخلية على استهالك البترول‬

‫‪12‬‬

‫الضريبة الداخلية على استهالك التبغ‬

‫‪7‬‬

‫الضريبة على القيمة المضافة عند االستيراد‬

‫‪27‬‬

‫المجموع‬

‫‪57‬‬

‫إيرادات ضريبية أخرى‬

‫‪15‬‬

‫مجموع اإليرادات الضريبية‬

‫‪174‬‬ ‫المصدر‪ :‬وزارة المالية‬

‫المصادقة على‬ ‫ميزانية وكالة‬ ‫النهوض بالمقاولة‬ ‫الصغرى والمتوسطة‬ ‫صادق المجلس اإلداري للوكالة‬ ‫الوطنية للنهوض بالمقاولة الصغرى‬ ‫والمتوسطة على برنامج عمل‬ ‫وميزانية االستثمار والتسيير لسنة‬ ‫‪ .2012‬وذكر بالغ للمجلس اإلداري‬ ‫للوكالة الوطنية للنهوض بالمقاولة‬ ‫الصغرى والمتوسطة‪ ،‬الذي ترأسه‬ ‫عبد القادر اعمارة وزير التجارة‬ ‫والتكنولوجيات الحديثة‪ ،‬بحضور‬ ‫عبد الواحد سهيل وزير التشغيل‬ ‫والتكوين المهني‪ ،‬أن برنامج العمل‬ ‫يستهدف مواكبة المقاوالت من خالل‬ ‫مختلف برامج الدعم التي تشرف أو‬ ‫تساهم في تدبيرها الوكالة‪.‬‬ ‫وأوضح البالغ ‪ ‬أن دورة ‪2012‬‬ ‫لبرنامج "امتياز" ستكون على‬ ‫مرحلتين‪ ،‬أوالها انطلقت في فاتح‬ ‫فبراير الجاري‪ ،‬فيما حدد تاريخ‬ ‫إيداع ملف الترشيح من طرف البنك‬ ‫لدى الوكالة الوطنية للنهوض‬ ‫بالمقاولة الصغرى والمتوسطة في‬ ‫‪ 2‬ماي المقبل‪ .‬أما المرحلة الثانية‬ ‫فستنطلق في منتصف يوليوز‬ ‫المقبل وحدد منتصف أكتوبر القادم‬ ‫تاريخا إليداع ملف الترشيح من طرف‬ ‫البنك لدى الوكالة‪ .‬وأشار إلى أنه‬ ‫سيتم االستمرار في تطبيق برنامج‬ ‫مساندة من خالل مواكبة ‪500‬‬ ‫مقاولة‪ ٬‬فضال عن وضع منتوجات‬ ‫جديدة لهذا البرنامج وانتقال‬ ‫المقاوالت وتطوير المنتوج وعرض‬ ‫خاص لقطاع الطيران‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن المجلس اإلداري تدارس أيضا‬ ‫حصيلة أنشطة الوكالة برسم سنة‬ ‫‪.2011‬‬


‫‪20‬‬

‫‪ 29 /23‬فبراير ‪ ¿ 2012‬العدد ‪19‬‬

‫آراء‬ ‫اقرأ‬ ‫■■حليمة الجندي‬ ‫لطالما نظرت بتقدير كبير لتلك األمم‬ ‫التي كانت منذ بضع عقود فقط أقصر‬ ‫الحيطان وأهونها على أقوياء األرض‪:‬‬ ‫تلك التي خرجت من مواسم النار‬ ‫والدم مهزومة تغوص حتى قمتها في‬ ‫خيبة األمل والجهل والغضب‪ ،‬خرجت‬ ‫لتنتفض كما ينتفض النساك والحكماء‬ ‫في بالدها‪ :‬في صمت وهدوء بديعين‪،‬‬ ‫فغافلتنا جميعا‪ .‬كذلك فعلت دول‬ ‫كماليزيا وكوريا الجنوبية وقبلهما‬ ‫اليابان‪ .‬كان في تلك الدول منا شبه‬ ‫كبير حين بدأت الترميم‪ .‬مثلنا لم تكن‬ ‫غنية إال بأهلها‪ .‬كان فيها أمية وفقر‬ ‫وفساد وليد الحاجة‪ ،‬وآخر وليد للعادة‪،‬‬ ‫وثالث نتاج طبيعي لثقافة المرونة‪...‬‬ ‫كان فيها اختالف عجيب في أهلها‪،‬‬ ‫تلحظه إن شئت وإن شئت ال تلحظه‪.‬‬ ‫واالختالف عند اللبيب غنى عظيم‪،‬‬ ‫ولكنه إذا اختلط بالجهل وفساد النوايا‪،‬‬ ‫خليط بشع‪.‬‬ ‫عرفت تلك األمم أن شيئين اثنين‬ ‫لن تقوم لها قائمة بدونهما‪ :‬المعرفة‬ ‫و الخيال‪ .‬فالمعرفة أعلى درجات‬ ‫اإلدراك والوعي‪ .‬تتمدد إلى ما شاء‬

‫اهلل‪ ،‬كلما ازداد صاحبها طلبا لها‪ ،‬زادته‬ ‫منعة وعصمة‪ .‬وكما تمكن المعرفة‬ ‫والعقل الفرد من ممارسة إنسانيته‪/‬‬ ‫مواطنته عن حق‪ ،‬فإن المعرفة تمنح‬ ‫لألمة المقدرة على استخالص زمامها‬ ‫وممارسة سيادتها عن حق‪.‬‬ ‫ثم هنالك الخيال الذي يحرر صاحبه‬ ‫من قيود األمر الواقع‪ ،‬ويمنحه حق‬ ‫اقتراح المستحيل‪ ،‬ثم يحفز المستحيل‬ ‫المعرفة‪ ،‬فتنتج المعرفة الصيغة‬ ‫الممكنة لذلك المستحيل‪ .‬بمثل هذه‬ ‫المعرفة والخيال الواسع غزت منتجات‬ ‫شرق آسيا منازل ومكاتب و مصانع‬ ‫العالم‪ ،‬وبفضلهما تمسك اقتصاديات‬ ‫هذه الدول الصغيرة باقتصاد العالم‬ ‫من عنقه‪ ،‬وهي التي منذ عهد غير‬ ‫بعيد كانت تغوص حتى قمتها في‬ ‫خيبة األمل والجهل والغضب‪.‬‬ ‫مشكلتنا أننا شعوب لكثرة ما وظفت‬ ‫الخيال في الشعر وصناعة الكالم‬ ‫وأحالم اليقظة‪ ،‬عافته‪ .‬ونحن أمة‬

‫تنظر أيضا إلى المعرفة على أنها‬ ‫ترف‪ ،‬كالخاتم الثمين في يد شقي‬ ‫عار‪ .‬وقد يكون خالص الشقي في‬ ‫خاتمه الثمين فيستر به عورته‪ .‬ثم‬ ‫إننا فعليا ال نفتقر إلى الخيال واإلبداع‬ ‫إليجاد الحلول لمشاكلنا‪ ،‬وفينا مفكرون‬ ‫عاصروا وقادوا التحوالت الخالقة لتلك‬ ‫الدول التي ثارت اقتصاديا وحضاريا‬ ‫على نفسها وعلى العالم‪ ،‬كما هو‬ ‫حال الدكتور المهدي المنجرة‪ ،‬الذي‬ ‫استمعت صدفة منذ زمن في أحد‬ ‫البرامج القتراحه الملهم لمحاربة‬ ‫األمية بـ”زكاة المعرفة”‪ ،‬حيث يتوجب‬ ‫على التلميذ أو الطالب أن يزكي عن‬ ‫ما من اهلل عليه من العلم‪ ،‬بأن يمنح‬ ‫بعض وقته وعلمه لغيره ممن حرمه‪.‬‬ ‫والحقيقة أن هذا االقتراح كان ملهما‬ ‫بالنسبة إلي‪ ،‬وسعيت إلى تطبيقه كلما‬ ‫سنحت الفرصة‪.‬‬ ‫هذه المقدرة على رؤية أشياء جديدة‬ ‫واستنباط صيغ مبتكرة‪ ،‬انطالقا من‬ ‫المفاهيم الموجودة أصال في ثقافتنا‬ ‫وعقيدتنا‪ ،‬هو نموذج حي لقوة الخيال‬ ‫وأهميته‪ ،‬وهو الخطوة األولى على‬ ‫طريق خلق المجتمع المعرفي‪ .‬ولكن‬ ‫االجتهاد والرأي يظالن كذلك إلى أن‬ ‫تحتضنهما أمة تسمح لنفسها أن تحلم‪،‬‬ ‫وإن أتاها سائل أن “اقرأ” ردت كما ردت‬ ‫كوريا وماليزيا و اليابان “أقرأ‪ ..‬أقرأ‪.”..‬‬ ‫ونحن لألسف أمة ال تقرأ‪.‬‬

‫التشغيل حق يعلو على التنسيقيات وال يعلى عليه‬ ‫مما الشك فيه أن معضلة التشغيل‪،‬‬ ‫سواء ببالدنا أو في العالم كله‪ ،‬تعتبر‬ ‫بكل تأكيد أعلى عقبة كأداء إذا ما‬ ‫قورنت مع باقي اإلشكاليات التي‬ ‫تواجهها أية إستراتيجية تنموية‪،‬‬ ‫الرتباطه العضوي والمندمج بالعديد‬ ‫من القطاعات الحيوية في منظومة‬ ‫االقتصاد سواء في القطاعين العام أو‬ ‫الخاص‪.‬‬ ‫في المغرب‪ ،‬ومنذ تنامي ظاهرة‬ ‫البطالة في أواسط الثمانينيات إلى‬ ‫اليوم‪ ،‬تسابقت فئات عديدة من‬ ‫األطر المعطلة إلى االنضواء تحت لواء‬ ‫جمعيات وتنسيقيات التأم جل أعضائها‪،‬‬ ‫إما بشكل تلقائي أو استقطابي ال‬ ‫يقتعد على مقتضيات وآليات قانونية‬ ‫سوى مقتضى واحد ومحوري هو “حق‬ ‫كل مواطن في التشغيل”‪.‬‬ ‫بعض مسيري هذه التنسيقيات‬ ‫اجتهدوا وابتدعوا أشكاال للتنظيم‬ ‫واالحتضان وفرض شكل من االنضباط‬ ‫الداخلي‪ ،‬مثل اقتراح “إتاوات” االنخراط‬ ‫ولزوم الحضور في “ساحة النضال”‬ ‫بالعاصمة على األقل مرة في األسبوع‬ ‫وحصر وضبط لوائح األطر المعطلة‪،‬‬ ‫مثل تسجيل الجدد أو التشطيب على‬ ‫المتغيبين لمرتين فقط كيفما كانت‬ ‫أسباب وأعذار التغيب‪.‬‬ ‫وكما هو معلوم في أوساط العاطلين‪،‬‬ ‫تعرف الساحة النضالية اليوم سيطرة‬ ‫خمس تنسيقيات بارزة‪ ،‬اختارت أربع‬ ‫منها (الموحدة ـ المرابطة ـ األولى‬ ‫ـ الوطنية) نهج طريق النزول إلى‬ ‫الساحات العمومية بالعاصمة‪ ،‬مثل‬ ‫ساحة البريد وساحة باب الحد‪ ...‬أو‬ ‫االعتصام واحتالل ردهات البنايات‬ ‫الحكومية والتحاور عن بعد مع الجهات‬ ‫المسؤولة‪ ،‬وذلك برفع شعارات بألوان‬ ‫ذات حرارة مرتفعة أحيانا بلغت حد‬ ‫التهديد بحرق الجماعي‪ ...‬فيما اختارت‬ ‫التنسيقية الخامسة (المستقلة)‪ ،‬والتي‬ ‫تضم في صفوفها صفوة الدكاترة‬ ‫ومهندسي الدولة في تخصصات هامة‬ ‫وحديثة‪ ،‬الحوار المباشر عبر محطات‬ ‫نضالية ولقاءات متكررة مع السيد‬

‫عبد السالم البكاري‪ ،‬مستشار الوزير‬ ‫األول السابق والمسؤول عن تدبير هذا‬ ‫الملف الملتهب‪ .‬هذا الرجل أبان‪ ،‬وبكل‬ ‫صدق وأمانة في كل لقاءته بها‪ ،‬عن‬ ‫رحابة صدر واستعداد المحدود للتحاور‬ ‫وتفهم مطلب األطر العليا في هذه‬ ‫التنسيقية المستقلة والذي يبلغ عدد‬ ‫أطرها زهاء ‪ 900‬إطارا التأموا ضمن‬ ‫هذه التنسيقية منذ شهر فبراير‪.2011‬‬ ‫ومما بدأ يثير استغراب جميع األطراف‬ ‫المهتمة بهذا الملف هو عقلية اإلقصاء‬ ‫واالستفراد التي بدأت تحوم في اآلونة‬ ‫األخيرة في طقوس التعامل التي‬ ‫تبديها التنسيقيات األربع مجتمعة ضد‬ ‫التنسيقية المستقلة‪ ،‬ربما في خطوة‬ ‫مبيتة وغير محسوبة العواقب تتجلى‬ ‫في التفكير الالمسؤول في إقصاء‬ ‫أعضاء التنسيقية المذكورة‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى ‪ 1150‬إطار تم إقصاؤهم أيضا‬ ‫من قبل ألسباب مختلفة وواهية وال‬ ‫قيمة لها أمام واقعهم البطالي المرير‪..‬‬ ‫وأخيرا ‪ 150‬إطار غير منضوين تحت أية‬ ‫تنسيقية‪ .‬وكل هذا السلوك المشكوك‬ ‫فيه يتم في واضحة النهار‪ ،‬مع العلم‬ ‫أن التنسيقية المستقلة‪ ،‬مثلها مثل‬ ‫التنسيقيات األربع‪ ،‬قد وقعت المحضر‬ ‫المتعلق بالمرسوم الوزاري الذي‬ ‫وقعته الحكومة وأشرت عليه بموافقة‬ ‫جميع التنسيقيات بما فيها التنسيقية‬ ‫المستقلة‪.‬‬ ‫فكيف‪ ،‬إذن‪ ،‬تدافع هذه التنسيقيات‬ ‫األربع كلما سنحت الفرصة لمسيريها‬ ‫بتصريح إعالمي صحفي أو نشر بيان‬ ‫للرأي العام‪ ،‬كيف تناضل من أجل‬ ‫حصر عدد األطر العليا المعطلة في‬ ‫‪ 2890‬إطار فقط ضاربة عرض الحائط‬ ‫حق التنسيقية المستقلة إلى جانب‬ ‫‪ 1150‬إطار المتبقين‪ ،‬والتي خاضت‬ ‫إلى جانبها كل المعارك المشروعة في‬ ‫انتزاع الحق في التشغيل‪ ،‬متجاوزة بل‬ ‫متحملة في صبر وجلد بعض السلوكات‬ ‫واالستفزازية واالستعالئية واألمرية إن‬ ‫لم نقل البيروقراطية التي لحقت بهم‬ ‫من طرف مسيري هذه التنسيقيات‬ ‫األربع‪ ،‬مثل فرض انخراطات تصل‬

‫أحيانا إلى ‪ 100‬درهم يتعذر على جل‬ ‫المعطلين توفيرها ودفعها إلى األمناء‬ ‫في أوج واقع الشوماج والعوز المادي‬ ‫الذي نزلوا من أجله إلى ساحة معارك‬ ‫التشغيل؟!‪...‬‬ ‫وهكذا‪ ،‬بدل أن توجه التنسيقيات األربع‬ ‫صراعها اليومي إلى الجهات المسؤولة‬ ‫فقد عمدت إلى قلب فوهات معاركها‬ ‫اليومية إلى صدر إخوة لهم في النضال‪،‬‬ ‫ونقصد بهم أعضاء التنسيقية الخامسة‬ ‫والذين يقتسمون معهم نفس مرارات‬ ‫العطالة والشوماج ويستشرفون معهم‬ ‫أيضا إلى نفس اآلفاق الوردية التي‬ ‫تحلم بتقليص نسبة البطالة بالمغرب‬ ‫إلى أدنى مستويات في العالم‪ ..‬أو ليس‬ ‫بمقدورنا أن نحقق هذه المعجزة !!؟‬ ‫وأخيرا‪ ،‬إذا كان من هدف واحد تجتمع‬ ‫حوله كل التنسيقيات فلن يكون إال‬ ‫هدفا واحدا ووحيدا وهو حق يعلو وال‬ ‫يعلى عليه‪ ،‬أال وهو “اإلدماج الفوري‬ ‫في الوظيفة العمومية”‪ ،‬كما أقر بذلك‬ ‫محضر ‪ 20‬يوليوز‪ .2011‬وال ضرر إن‬ ‫اختلفت السبل النضالية والحقوقية‬ ‫والتفاوضية لدى كل تنسيقية من‬ ‫التنسيقيات الخمس في تدبيرها لهذا‬ ‫الملف وبالتصور الخاص والديموقراطي‬ ‫الذي تتبناه مع الوزارات المسؤولة‪،‬‬ ‫وخصوصا الوزارة األولى متمثلة في‬ ‫شخص مستشارها السيد عبدالسالم‬ ‫بكاري على عهد الوزير األول السابق‬ ‫عباس الفاسي‪.‬‬ ‫ومادام أن الحكومة السابقة قد التزمت‬ ‫وفق المرسوم اآلنف الذكر بإدماج جميع‬ ‫األطر العليا الحاصلة على ديبلوماتها‬ ‫وشواهدها قبل ‪ ،2010‬فإن كل‬ ‫إطار مغربي معطل تستوفي سيرته‬ ‫هذا الشرط ويغمره شعور المواطنة‬ ‫والتفاني في خدمة الوطن والصالح‬ ‫العام‪ ،‬يصير بال تردد من حقه أن‬ ‫يتمتع بواجب الدولة في تشغيله‪ ،‬سواء‬ ‫انضوى تحت يافطة هذه التنسيقية أو‬ ‫تلك‪.‬‬ ‫■■إطار معطل ‪ -‬مهندسة دولة تخصص الصناعة‬ ‫الغذائية ‪-‬فوج ‪2010‬‬

‫نافذة على املواطنة‬

‫فساد من إسمنت‬ ‫مسلح‬ ‫■■بوشعيب دو الكيفل‬ ‫السكن وتوفير مسكن للعيش‬ ‫يظل هاجس ماليين المغربيات‬ ‫والمغاربة‪ .‬وإذا كان السكن قد تحول‬ ‫إلى كابوس للكثيرين من المواطنات والمواطنين‪ ،‬فإنه أضحى‬ ‫فرصة آلخرين للنصب واإلثراء السريع وانتهاز الفرص لملء‬ ‫الجيوب والحسابات البنكية بمال منهوب من عرق المتطلعين‬ ‫لشبر من تراب يليق سقفا مبنيا لسكن الئق أو غير الئق‪ ،‬ال‬ ‫يهم‪ ،‬المهم أن يأويهم‪ ،‬وأن يتملكوا قبر الحياة‪ ،‬كما يسميه عن‬ ‫جدارة كثير من مغاربة المعاناة‪ ،‬حفظا لكرامتهم من ثقل سومة‬ ‫الكراء الشهرية أو من العيش في مدن القصدير أو “الرهن”‪ ،‬الذي‬ ‫شاع كممارسة في العديد من المدن‪ ،‬وهي كلها صيغ ال تحمي‬ ‫طويال من خطر الرمي إلى الشارع بين عشية وضحاها‪ .‬ومما زاد‬ ‫من تعقيد هذه الوضعية ضغوطات وإغراءات السماسرة وتجار‬ ‫العقار الساعين إلى انتهاز حاجة الكثيرين وتلهفهم على السكن‪،‬‬ ‫حيث ال يتورعون عن خرق القانون لتحقيق ربح منتهز من غفلة‬ ‫وتواطؤ السلطات المعنية‪ .‬غير أن الخروقات ليست محدودة في‬ ‫السكن المخصص لما هو احتياجي وأساسي‪ ،‬بل امتد الخرق‬ ‫في شساعته ليصل إلى تالعبات من أجل سكن ثان وترفيهي‬ ‫ومن النوع الرفيع على شواطئ هنا وهناك‪ ،‬خارج كل الضوابط‬ ‫وبانتهاز للفرص تتداخل فيه المكانة السلطوية بسلطة المال‬ ‫والعالقات الخاصة‪ ،‬والغطاءات الالمشروعة‪....‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬فإن عيون السلطة التي ال تنام‪ ،‬عادة‪ ،‬عن أي صغيرة‬ ‫أو كبيرة ( بدءا من “المقدم” الذي يطرق األبواب بمجرد علمه‬ ‫بدخول بضع ياجورات أو لسماع صوت حفر خفيف) غضت الطرف‬ ‫وتناومت بفعل عوامل يتداخل فيها التواطؤ باقتسام المنافع‬ ‫ونيل النصيب‪ .‬كما تواطأت المجالس الجماعية والمستشارون‬ ‫المفسدون الذين سخروا مراكزهم لقنص المنافع سعيا لمراكمة‬ ‫الثروة وأسباب التسلق االجتماعي‪.‬‬ ‫وقد شهدت األسابيع القليلة الماضية “استيقاظا” متأخرا جدا‬ ‫للسلطات المركزية والمحلية‪ ،‬المكلفة قانونا بمحاربة السكن‬ ‫غير القانوني والعشوائي وحماية الملك العمومي وأراضي‬ ‫الجموع من السطو والتطاول‪ ...‬وهذا ما عرفته عدة مناطق من‬ ‫المغرب‪ ،‬حين شُرع في عمليات الهدم هنا وهناك تحت حماية‬ ‫قوات األمن العمومي دون أن يخلو ذلك من األسلوب االنتقائي‪،‬‬ ‫كان من نتائجه مواجهات عنيفة وإصابات في صفوف الطرفين‬ ‫واعتقاالت ومحاكمات وأحكام‪.‬‬ ‫وهذه الممارسة تطرح بحدة تساؤالت عن مدى جدية مبادرات‬ ‫من هذا النوع ومدى ذهابها إلى األسباب الحقيقية وإلى الجهات‬ ‫المسؤولة مباشرة‪ ،‬التي تسببت في انتشار الظاهرة وتفاقمها‬ ‫والتأخر في وأدها في مهدها قبل أن يتسع عدد ضحاياها وتتعقد‬ ‫وضعية المكتوين بتداعياتها‪ .‬فأين كانت هذه السلطات‪ ،‬حين‬ ‫شرع السماسرة في التخطيط واقتناص الضحايا؟ وحين توغلوا‬ ‫في تهيئة األرض وتجزئتها؟ وحين حُفرت أولى األساسات‬ ‫ووُضعت أول ياجورة؟ وحين اقتنيت المواد األولية للبناء؟ وحين‪...‬‬ ‫وحين‪ ...‬وأين كانت مختلف أجهزة المراقبة والرصد منذ انطالق‬ ‫المسلسل؟ لماذا لم تتدخل هذه السلطات حين كان يتم إعداد‬ ‫وتسليم وثائق عمليات البيع والشراء والتصديق عليها في إدارات‬ ‫مختلف المصالح الجماعية المعنية ووضع أختام تحمل توقيعات‬ ‫أصحاب االختصاص المعروفين باألسماء والمهام لدى سلطات‬ ‫الوصاية الترابية المحلية والمركزية والمُحددة مسؤوليتهم‬ ‫المدنية والجنائية‪.‬‬ ‫إن المطلوب عوض التوقف عند قشور هذه الخروقات أن يتم‬ ‫تحديد المسؤوليات‪ ،‬الحقيقية منها والمباشرة‪ ،‬والكشف عن‬ ‫الجهات المتورطة في التشجيع والترخيص‪ ،‬ومساءلتها وتطبيق‬ ‫المقتضيات القانونية في حقها دون هوادة‪ ،‬والذهاب بعيدا في‬ ‫المتابعة عوض أن تقف عند حدود الساللم الدنيا من المسؤولية‬ ‫وترك كثير من المتورطين طلقاء أحرارا يتمتعون بما جمعوه‬ ‫من أموال طائلة‪ ،‬واالكتفاء بمعاقبة ضحايا النصب والتحايل‬ ‫االحتيال‪ ،‬رغم أنه ال يعذر أحد بجهله للقانون‪ ،‬كما تنص على‬ ‫ذلك القاعدة القانونية‪.‬‬ ‫إن السبب األساسي والحقيقي لتأخر التدخل السليم للجهات‬ ‫المختصة قانونا‪ ،‬لوقف الفساد الذي فسح المجال للبناء العشوائي‬ ‫في مهده (بعد األزمة االقتصادية واالجتماعية المستفحلة)‬ ‫هو تحول هذا الفساد إلى صرح قوي وبناء من إسمنت مسلح‪،‬‬ ‫مبني بطريقة مقا ِومة لزلزال المساءلة والعقاب‪ .‬لذا‪ ،‬فإن‬ ‫األجدر بالمحاسبة والمعاقبة هي هذه الجهات التي تنصلت من‬ ‫المسؤولية الموكولة لها من لدن المشرع بل وتواطؤها بصيغة‬ ‫أو بأخرى‪.‬‬


‫‪21‬‬

‫‪ 29 /23‬فبراير ‪ ¿ 2012‬العدد ‪19‬‬

‫تسلية‬ ‫ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ‬

‫ﻗﻂ‬ ‫ﻗﻄﻊ‬ ‫ﺍﻟﺼﻠﺔ‬

‫ﺭﻓﻘﺘﻲ‬

‫ﺍﻟﻀﺨﻢ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﺘﻠﺊ‬

‫ﺃﺑﻨﺎؤﻛﻢ‬

‫ﻋﺒﺮ ﻋﻦ‬ ‫ﻋﻮﺍﻃﻔﻪ‬

‫ﻣﻨﻄﻠﻘﺎﺕ‬

‫ﺗﺮﺑﺼﻮﺍ‬ ‫ﻣﻜﺘﻨﺰ‬

‫ﻣﺘﺮﺍﺿﻴﺎﺕ‬

‫ﻧﻮﺗﺔ‬ ‫ﺿﻌﻒ‬

‫ﺍﻟﺘﺮﻫﺎﺕ‬

‫ﺣﺎﺳﺔ‬ ‫ﻋﺎﻧﺪ‬

‫ﺗﺼﺎﺩﻗﻮﺍ‬ ‫ﻣﺤﺪﺏ‬

‫ﻣﺸﺮﻑ‬ ‫ﺻﻮﺕ‬ ‫ﺍﻟﺒﻐﻞ‬

‫ﺩﺍﺭ‬

‫ﻣﻀﻰ‬ ‫ﺍﻟﺠﻨﻮﻥ‬

‫ﺣﺎﻻ‬ ‫ﻗﺮﺍﺭ‬ ‫ﻭﺯﺍﺭﻱ‬

‫ﺷﺪﻳﺪ‬ ‫ﺍﻟﻨﻮﺭ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴﻴﺔ‬

‫ﻣﻨﺤﻂ‬

‫ﻣﺨﺎﻭﻳﻒ‬

‫ﻏﺎﻣﻀﺔ‬

‫ﺣﻄﻤﻪ‬ ‫ﺍﻟﻤﻘﻄﻮﻉ‬ ‫ﺑﺮﻳﻖ‬

‫ﺍﻟﺘﺰﻡ‬ ‫ﺟﺪﺍﺭ‬ ‫ﺩﻓﺎﻋﻲ‬

‫ﻣﻄﺒﻮﻉ‬ ‫ﺍﻧﻘﺎﺩﻭﺍ‬

‫أبراج ساخرة‬

‫الثور‬

‫ﺷﺪﺓ‬ ‫ﺍﻟﺤﺮ‬

‫ﻣﺨﻄﺌﺘﺎﻥ‬

‫ﺍﺿﻄﺮﺏ‬ ‫ﺃﻫﻠﻚ‬

‫كالها الفال‬ ‫الخروف‬

‫ﻟﻤﻊ‬ ‫ﺃﺟﻮﺭ‬

‫ﻣﺘﺮﺍﺟﻌﻴﻦ‬

‫ﺃﻗﺪﻡ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻋﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺗﻨﺼﺮﺕ‬

‫ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﻟﻴﻮﺙ‬

‫ﻗﻮﺍﻧﻴﻦ ﺍﻟﻤﻴﻞ ﻋﻦ‬ ‫ﺍﻻﻋﺘﺪﺍﻝ‬

‫ﺗﻨﺎﻓﺮﺍ‬ ‫ﻏﻠﻆ‬

‫الجوزاء‬

‫ﺍﻟﻤﺘﺴﺎﻣﺤﻮﻥ‬

‫ﺍﺻﻠﺤﺎ‬ ‫ﺗﺘﺎﺑﻌﺖ‬ ‫ﻭﺩﻉ‬

‫ﺍﺗﺴﺦ‬

‫ﻭﻟﺠﺘﻢ‬ ‫ﺍﺷﺘﺎﻕ‬ ‫ﺗﻠﺠﻠﺞ‬ ‫ﺑﺮﺩ‬ ‫ﺷﺪﻳﺪ‬

‫ﻣﺬﻧﺐ‬ ‫ﻓﺤﺺ‬ ‫ﺍﺷﻌﻞ‬ ‫ﺍﻧﺤﻄﻢ‬

‫ﺷﺎﻣﺨﺎ‬

‫ﺗﺤﺎﻣﻞ‬ ‫ﺑﺸﻢ‬ ‫ﻋﺮﻓﺖ‬

‫بوجنيبة‬

‫السبع‬

‫ﺷﺎﻭﺳﻴﻜﻮ‬

‫ﺗﻌﻴﺶ‬ ‫ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺣﺴﺎﺏ‬ ‫ﺍﻻﺧﺮﻳﻦ‬

‫ﺍﺣﺪﺙ‬ ‫ﺻﻮﺗﺎ‬ ‫ﺍﺛﻨﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﻤﺸﻲ‬ ‫ﺿﻤﻴﺮ‬

‫ﺍﻟﻤﻔﺠﺮ‬ ‫الريح‪.‬‬

‫العزبا‬

‫ﺍ‬ ‫ﺍﺷﻌﻞ‬ ‫ﺍﻧﺤﻄﻢ‬

‫ﻥ‬ ‫ﺍ‬

‫ﻙ ﺱ‬ ‫ﺭ‬

‫ﻉ‬

‫ﺵ‬

‫ﻡ‬

‫ﺍﺗﺴﺦ‬

‫ﻝ‬

‫ﺍ‬

‫حل المسهمة‬

‫ﺕ‬ ‫ﺗﺘﺎﺑﻌﺖ‬ ‫ﻭﺩﻉ‬

‫ﺣﻄﻤﻪ‬ ‫ﺍﻟﻤﻘﻄﻮﻉ‬ ‫ﺑﺮﻳﻖ‬

‫ﺍ‬

‫ﻝ‬

‫ﻑ‬ ‫ﺡ‬

‫ﻣﻀﻰ‬ ‫ﺍﻟﺠﻨﻮﻥ‬

‫ﺵ‬

‫ﻡ‬

‫ﻣﺸﺮﻑ‬ ‫ﺻﻮﺕ‬ ‫ﺍﻟﺒﻐﻞ‬

‫ﺍ‬

‫ﺍﻟﻀﺨﻢ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﺘﻠﺊ‬

‫ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ‬

‫ﻝ‬ ‫ﺍ‬

‫ﻡ‬

‫ﺝ‬ ‫ﻣﺬﻧﺐ‬ ‫ﻓﺤﺺ‬

‫ﺕ‬

‫ﺍ‬ ‫ﺝ‬ ‫ﻥ‬ ‫ﺃ‬ ‫ﺃﺑﻨﺎؤﻛﻢ‬

‫ﺭﻓﻘﺘﻲ‬

‫ﺷﺎﻣﺨﺎ‬

‫ﻡ‬ ‫ﻭ‬

‫ﺡ ﺱ‬

‫ﻙ ﺱ‬ ‫ﻝ‬

‫ﺭ‬

‫ﻡ‬ ‫ﺕ‬ ‫ﺃﻗﺪﻡ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻋﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺗﻨﺼﺮﺕ‬

‫ﻱ‬ ‫ﻉ‬ ‫ﻡ‬

‫ﺭ‬ ‫ﻡ‬ ‫ﺣﺎﻻ‬ ‫ﻗﺮﺍﺭ‬ ‫ﻭﺯﺍﺭﻱ‬

‫ﺍ‬

‫ﻑ‬ ‫ﺝ‬ ‫ﻗﻂ‬ ‫ﻗﻄﻊ‬ ‫ﺍﻟﺼﻠﺔ‬

‫ﺗﻌﻴﺶ‬ ‫ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺣﺴﺎﺏ‬ ‫ﺍﻻﺧﺮﻳﻦ‬

‫ﺍ‬

‫ﺱ‬

‫ﻡ‬

‫ﺍ‬

‫ﻡ‬

‫ﺭ‬

‫ﺭ‬

‫ﺕ‬

‫ﺍ‬

‫ﻡ‬

‫ﻭ‬

‫ﺱ‬ ‫ﺝ‬ ‫ﻩ‬

‫ﺭ‬

‫ﺍﺻﻠﺤﺎ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﺴﺎﻣﺤﻮﻥ‬

‫ﺕ‬ ‫ﺍ‬

‫ﺍﻟﺘﺰﻡ‬ ‫ﺟﺪﺍﺭ‬ ‫ﺩﻓﺎﻋﻲ‬

‫ﺱ‬

‫ﺭ‬

‫ﻭ‬

‫ﻑ‬

‫ﺭ‬

‫ﻕ‬

‫ﻝ‬

‫ﺡ‬

‫ﻡ‬

‫ﻏﺎﻣﻀﺔ‬

‫ﻣﺨﺎﻭﻳﻒ‬

‫ﻣﻨﺤﻂ‬ ‫ﺩﺍﺭ‬

‫ﻣﺘﺮﺍﺟﻌﻴﻦ‬

‫ﺭ‬ ‫ﻩ‬

‫ﺗﺼﺎﺩﻗﻮﺍ‬ ‫ﻣﺤﺪﺏ‬ ‫ﻣﻨﻄﻠﻘﺎﺕ‬

‫ﻕ‬

‫ﺗﻠﺠﻠﺞ‬ ‫ﺑﺮﺩ‬ ‫ﺷﺪﻳﺪ‬

‫ﺕ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﻕ‬

‫ﻑ‬

‫ﺕ‬ ‫ﻡ‬

‫ﺍ‬ ‫ﻭ‬ ‫ﺕ‬ ‫ﻡ‬ ‫ﻣﺘﺮﺍﺿﻴﺎﺕ‬

‫ﻋﺒﺮ ﻋﻦ‬ ‫ﻋﻮﺍﻃﻔﻪ‬

‫ﻕ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺕ‬ ‫ﻭﻟﺠﺘﻢ‬ ‫ﺍﺷﺘﺎﻕ‬

‫ﻝ‬

‫ﻱ‬ ‫ﻝ‬ ‫ﺷﺪﻳﺪ‬ ‫ﺍﻟﻨﻮﺭ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴﻴﺔ‬

‫ﻱ‬ ‫ﺝ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﻥ‬

‫ﺓ‬ ‫ﺷﺎﻭﺳﻴﻜﻮ‬

‫ﻋﺮﻓﺖ‬

‫ﻡ‬ ‫ﺩ‬ ‫ﻡ‬ ‫ﺩ‬ ‫ﺍﺿﻄﺮﺏ‬ ‫ﺃﻫﻠﻚ‬

‫ﻥ‬

‫ﻱ‬ ‫ﻡ‬ ‫ﺱ‬ ‫ﺗﺮﺑﺼﻮﺍ‬ ‫ﻣﻜﺘﻨﺰ‬

‫ﺍﻟﻤﻔﺠﺮ‬

‫ﺭ‬ ‫ﺕ‬ ‫ﺥ‬

‫ﺍ‬ ‫ﻭ‬ ‫ﻡ‬ ‫ﻝ‬

‫ﺕ ﺱ‬ ‫ﺗﻨﺎﻓﺮﺍ‬ ‫ﻏﻠﻆ‬

‫ﺍ‬

‫ﻭ‬ ‫ﻥ‬ ‫ﻱ‬ ‫ﺡ‬ ‫ﺕ‬

‫ﺕ‬ ‫ﺱ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﻣﻄﺒﻮﻉ‬ ‫ﺍﻧﻘﺎﺩﻭﺍ‬

‫ﻥ‬ ‫ﻭ‬

‫ﻧﻮﺗﺔ‬ ‫ﺿﻌﻒ‬

‫ﻝ‬ ‫ﻡ‬ ‫ﺗﺤﺎﻣﻞ‬ ‫ﺑﺸﻢ‬

‫ﺕ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺏ‬ ‫ﺕ‬ ‫ﺭ‬ ‫ﻡ‬

‫ﻟﻤﻊ‬ ‫ﺃﺟﻮﺭ‬

‫ﺍ‬

‫ﻑ‬

‫ﻥ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺕ‬ ‫ﻡ‬ ‫ﻩ‬

‫ﺍ‬ ‫ﻥ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺍﺣﺪﺙ‬ ‫ﺻﻮﺗﺎ‬ ‫ﺍﺛﻨﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﻤﺸﻲ‬ ‫ﺿﻤﻴﺮ‬

‫ﻝ‬

‫ﻱ‬

‫ﺍ‬

‫ﻁ‬

‫ﻭ‬ ‫ﻣﺨﻄﺌﺘﺎﻥ‬

‫ﺷﺪﺓ‬ ‫ﺍﻟﺤﺮ‬

‫ﺝ‬

‫ﻝ‬ ‫ﺣﺎﺳﺔ‬ ‫ﻋﺎﻧﺪ‬ ‫ﺍﻟﺘﺮﻫﺎﺕ‬

‫ﺍ‬

‫ﻑ‬

‫ﺱ‬

‫ﺍ‬

‫ﻱ‬

‫ﺭ‬

‫ﻡ‬

‫ﺡ‬

‫ﺍ‬

‫ﻥ‬

‫ﻭ‬

‫ﺍ‬

‫ﻥ‬

‫ﺍﻟﻤﻴﻞ ﻋﻦ‬ ‫ﻗﻮﺍﻧﻴﻦ ﺍﻻﻋﺘﺪﺍﻝ‬

‫ﺓ‬

‫ﻙ‬

‫ﻝ‬

‫ﻭ‬

‫ﺃ‬

‫ﻝ‬

‫ﺃ‬

‫ﻡ ﺱ‬

‫ﻝ‬

‫ﻡ‬

‫ﺍ‬

‫ﺏ‬

‫ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﻟﻴﻮﺙ‬

‫شركة حاصلة على شهادة الجودة‬ ‫إيزو ‪ 9001‬نسخة ‪2008‬‬

‫أنت تفضل الراحة على‬ ‫العمل‪ .‬إيوا دير شي‬ ‫اعتصام ف السرير‪ ،‬ودفع‬ ‫الملف المطلبي ديالك‬ ‫لسيدنا عزرائيل‪.‬‬ ‫الوقت غير مناسب إلطالق‬ ‫مشاريعك‪ .‬خليك مع‬ ‫السلوكية مازال‪ ،‬زيد‬ ‫طلقها مزيان‪.‬‬ ‫ال تجعل اآلخرين‬ ‫يكتشفون “أسرارك”‪،‬‬ ‫خاصة يال كنت واكل‬ ‫العدس والفول‪ ،‬قضي‬ ‫الغراض حسي مسي‪،‬‬ ‫ولكن رد البال التجاه‬

‫شحال هادي وانت كتسناي‬ ‫شي خطيب‪ ،‬هاواحد‬ ‫سميتو ابراهيم الخطيب‬ ‫كاع‪ ،‬ولكن راه مزوج‬ ‫ومشغول بالنقد‪.‬‬

‫الميزان‬

‫أسبوعية مغربية شاملة تصدر عن شركة‬ ‫‪DEVOCEAN‬‬

‫هيئة التحرير‪ :‬مخلص الصغير ‪ -‬هشام الضوو‬ ‫أحمد الجوهري ‪-‬محمد الجاحظ‬ ‫اإلخراج الفني‪ :‬عبد المنعم الصويبي ياسين الوالي‬ ‫البرمجة‪ :‬سفيان رجا‬ ‫الصور‪ :‬كريم علوي‬ ‫الكاريكاتير‪ :‬سعيد‬ ‫المسؤولة عن الجودة‪ :‬سمية البرزولي‬ ‫المسؤول عن التوزيع‪ :‬عبد الحكيم الودغيري‬ ‫اإلدارة ‪ :‬إيمان رجراحي ‪-‬توفيق بنعياد‬ ‫العنوان‪ ،31 :‬زنقة أحمد الشرسي‪ ،‬الدارالبيضاء ‪20050‬‬ ‫الهاتف‪05-22-39-92-55/77/87 :‬‬ ‫الفاكس‪05-22-39-93-78:‬‬ ‫البريد اإللكتروني‪:‬‬ ‫‪info@alhayatalyaoum.ma‬‬ ‫الموقع اإللكتروني‪:‬‬ ‫‪www.alhayatalyaoum.ma‬‬ ‫السحب‪ :‬مطابع ماروك سوار‬ ‫سحب من هذا العدد‪20.000 :‬‬

‫أفكارك المثالية قد تسبب‬ ‫لك بعض المتاعب‪ ،‬بحال‬ ‫مثال طيح عليك صخرة‬ ‫سيزيف‪ ،‬وال يتقلب عليك‬ ‫برميل ديوجين‪.‬‬

‫الحظ معك هذا األسبوع‪،‬‬ ‫لذلك ال داعي للحذر‪ ،‬حيت‬ ‫واخا تقطع الشانطي بال‬ ‫قانون وتضربك كاع شي‬ ‫طوموبيل‪ ،‬فلن يصيبك‬ ‫خطر كبير‪ ،‬ستفقد أذنا واحدة فقط‪.‬‬

‫العكرب‬

‫مدير النشر‪ :‬عبد الحق سدراتي‬ ‫مدير التحرير‪ :‬محمد حفيظ‬ ‫سكرتير التحرير‪ :‬عمر لبشيريت‬

‫ال تهتم بما يقوله‬ ‫اآلخرون عنك‪ .‬اهتم‬ ‫فقط بما ال يقولونه‪،‬‬ ‫حيت عطا اهلل المنافقين‬ ‫هاد ليامات‪.‬‬

‫يحفظ‪.‬‬

‫القوس‬

‫الجدي‬

‫المتقاطعة‪.‬‬

‫السطل‬

‫الحوت‬

‫النجاح في طريقه إليك‪،‬‬ ‫األفضل أن تجلس في‬ ‫انتظاره‪ ،‬حيت ماشي‬ ‫بعيد يال تلكيت ليه يوقع‬ ‫شي اصطدام اهلل‬

‫ال داعي للعجلة‪ ،‬مللي‬ ‫تمشي عند الميكانسيان‬ ‫كول ليه الرويضة‪ ،‬حيت‬ ‫راه ميعرفش أشناهي‬ ‫العجلة‪.‬‬ ‫ستصادف فرصة‬ ‫استثنائية‪ ،‬ويال كنت‬ ‫حافظ سوارك غادي‬ ‫تكتشفها سريعا‪ ،‬إنما راه‬ ‫غير ف شبكة الكلمات‬

‫أسبوع مصيري في‬ ‫حياتك‪ ،‬يا تخلص الديون‬ ‫السابقة‪ ،‬يا يخرجك مول‬ ‫الكرا من الدار‪ .‬إيوا ختار‬ ‫من دابا‪..‬‬ ‫ال تدع اليأس يتسرب إليك‪،‬‬ ‫دير شي مظلة مثال‪ ،‬وال‬ ‫من األحسن تشوف مع‬ ‫هاداك اإلشهار اللي كيمنع‬ ‫التسرب‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫‪ 29 /23‬فبراير ‪ ¿ 2012‬العدد ‪19‬‬

‫الحياة الرياضية‬ ‫إعداد‪ :‬هشام الضوو‬

‫واصل نجم كرة القدم البرتغالي‪ ،‬كريستيانو رونالدو‪ ،‬تحطيم األرقام القياسية مع فريقه ريال مدريد‪،‬‬ ‫حيث عدل‪ ،‬يوم السبت ‪ 18‬فبراير الجاري‪ ،‬رقم الالعب الراحل خوان جوميز "خوانيتو" بتسجيل ‪121‬‬ ‫هدفا مع الفريق الملكي‪ .‬وبهدفه األخير في شباك راسينغ سانتاندير‪ ،‬أحرز رونالدو ‪ 121‬هدفا في‬ ‫موسمه الثالث بقميص الريال في‪ 123 ‬مباراة رسمية ضمن أربع بطوالت‪ ،‬من بينها‪ 94 :‬هدفا في الليغا‬ ‫و‪ 16‬في دوري األبطال و‪ 10‬في كأس الملك وهدف في كأس السوبر‪ .‬يذكر أن‪ ‬األسطورة الراحل خوانيتو‬ ‫قد سجل أهدافه الـ‪ 121‬في ‪ 401‬مباراة خاضها مع الميرينغي في الفترة بين ‪ 1977‬و‪.1987‬‬

‫ •بصم على مشوار طيب في أولى مبارياته مع الرجاء‬

‫مالكويت لـ"الحياة"‪ :‬أطمح إلى نيل عصبة‬ ‫األبطال اإلفريقية مع النسر األخضر‬

‫نجح الوافد الجديد على فريق الرجاء البيضاوي‪،‬‬ ‫سمير مالكويت‪ ،‬في خطف أنظار جمهور المكانة‪،‬‬ ‫وذلك من خالل مؤهالته التقنية واللمسات‬ ‫الفنية التي ظهر بهما في اللقاءين األخيرين بين‬ ‫الماص والجيش الملكي‪.‬‬ ‫ووصف مالكويت جماهير نادي الرجاء الرياضي‬ ‫البيضاوي بالنموذجية‪ ،‬لطريقتها الخاصة في‬ ‫تشجيع ومؤازرة فريقها داخل مركب محمد‬ ‫الخامس بالدار البيضاء كما خارج القواعد‪.‬‬ ‫و قال مالكويت‪ ،‬في تصريح لـ"الحياة"‪" :‬انسجمت‬ ‫بسرعة مع أجواء الرجاء‪ ،‬ولم أجد أدنى صعوبة‬ ‫في التأقلم مع محيط الفريق‪ .‬انفتحت شهيتي‬ ‫أكثر بعد توقيعي لهدفين‪ ،‬وسأواصل هز الشباك‬ ‫إلسعاد جماهير الخضراء التي عشقتها كثيرا"‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬أكد مالكويت أنه جاء إلى فريق‬ ‫الرجاء البيضاوي من أجل نيل عصبة األبطال‬ ‫اإلفريقية التي يشارك فيها الرجاء‪ ،‬بطل الموسم‬ ‫الماضي إلى جانب فريق المغرب الفاسي‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫"لدي طموح كبير في تحقيق نتائج مهمة في‬ ‫الشامبيونزليغ المقبل‪ ،‬خصوصا وأن الرجاء لها‬ ‫خبرة كبيرة في مثل هاته المنافسات"‪.‬‬ ‫وعن رهانه في تحقيق ذرع البطولة لهذا‬

‫‪,‬سمير مالكويت في مباراته األخيرة ضد الجيش‬ ‫‪,‬‬ ‫الملكي ‪ /‬ايس بريس‬

‫الموسم‪ ،‬أكد مالكويت أن البطولة لم تكتمل‬

‫بعد وأن المنافسة مازالت قائمة بين ثالثة‬ ‫أندية؛ وهي الفتح الرباطي والمغرب التطواني‬ ‫وفريق الرجاء البيضاوي‪ .‬وقال‪" :‬الفتح الرباطي‬ ‫هو اآلن يتزعم سبورة الترتيب برصيد ‪ 37‬نقطة‬ ‫أي بفارق ‪ 6‬نقاط بيننا وبينه‪ ،‬أملنا هو تحقيق‬ ‫ازدواجية وإسعاد الجمهور الرجاوي الرائع"‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬كان مساعد مدرب فريق الرجاء‬ ‫البيضاوي عبد اللطيف جريندو‪ ،‬قد صرح لـ"الحياة"‬ ‫في وقت سابق‪ ،‬أن سمير مالكويت يستحق عن‬ ‫جدارة‪ ،‬في الوقت الراهن‪ ،‬حمل قميص المنتخب‬ ‫الوطني المغربي‪ .‬وقال‪" :‬مالكويت يلعب بروح‬ ‫الجماعة‪ ،‬ويمزج بين الثقافة الكروية الفرنسية‬ ‫والمغربية‪ ،‬إنه يتوفر على مؤهالت تقنية‬ ‫وبدنية هائلة‪ ،‬وسيكون له شأن كبير في عالم‬ ‫الكرة المستديرة‪ ،‬لهذا أرى أن مكانه مع األسود"‪.‬‬ ‫وكان فريق الرجاء البيضاوي قد استقدم مالكويت‬ ‫في فترة االنتقاالت الشتوية قادما من فريق‬ ‫أولمبيك مارسليا‪ .‬وتمكن من إحراز هدفين‪،‬‬ ‫األول في أول مباراة رسمية له مع الخضر أمام‬ ‫المغرب الفاسي خالل الدورة الـ ‪ 16‬من البطولة‪،‬‬ ‫والثاني وقعه في مرمى الجيش الملكي في‬ ‫الكالسيكو يوم السبت ‪ 18‬فبراير الجاري‪.‬‬

‫الرجاء والماص في راحة من منافسات عصبة األبطال اإلفريقية‬

‫البطولة الوطنية في‬ ‫المركز الثالث إفريقيا‬

‫تمكنت البطولة الوطنية لكرة القدم من احتالل‬ ‫المركز الثالث إفريقيا خلف الدوري المصري‬ ‫والتونسي‪ ،‬وقبل الدوري النيجيري‪ ،‬الذي حل‬ ‫رابعا‪ ،‬والدوري الجزائري‪ ،‬في المركز الخامس‪،‬‬ ‫في التصنيف الذي أصدره االتحاد الدولي لكرة‬ ‫القدم "فيفا"‪ ،‬نهاية األسبوع الماضي‪ ،‬ويخص‬ ‫‪ 11‬سنة التي مرت من القرن ‪.21‬‬ ‫وحصل الدوري المغربي على مجموع (‪3690‬‬ ‫نقطة)‪ ،‬فيما حصل الدوري المصري على (‪4426‬‬ ‫نقطة)‪ ،‬والتونسي على (‪ 4127‬نقطة)‪ .‬ويعتمد‬ ‫االتحاد الدولي في تصنيفه على إنجازات أهم‬ ‫الفرق في الدوريات اإلفريقية‪ .‬وهو ما كان له‬ ‫دور في تصنيف الدوري المغربي بالمركز الثالث‪،‬‬ ‫بسبب تحقيق أبرز الفرق الوطنية‪ ،‬وهي الرجاء‬ ‫والوداد البيضاويين والجيش الملكي‪ ،‬إلنجازات‬ ‫إفريقية مهمة في السنوات الماضية‪.‬‬ ‫وكان الدوري المغربي‪ ،‬الذي دخل هذا الموسم‬ ‫عالم االحتراف‪ ،‬قد حل بالمركز األول في‬ ‫التصنيف السنوي‪ ،‬بعد المشاكل التي شهدها‬ ‫الدوريان التونسي والمصري‪ ،‬بسبب الثورتين‬ ‫اللتين أطاحتا بكل من الرئيسين بن علي‬ ‫وحسني مبارك‪.‬‬

‫انطلقت نهاية األسبوع الجاري منافسات دوري‬ ‫أبطال إفريقيا لكرة القدم‪ ،‬بإجراء مباريات‬ ‫الدور التمهيدي‪ ،‬الذي أعفي من خوضه ممثال‬ ‫المغرب‪ ،‬الرجاء البيضاوي بطل الدوري المحلي‬ ‫والمغرب الفاسي الوصيف‪ .‬ممثال الكرة الوطنية‬ ‫سيكونان في راحة حتى موعد مباريات الدور‬ ‫الثاني من عصبة األبطال اإلفريقية‪ .‬وسيواجه‬ ‫الشياطين الخضر الفائز في مباراة ليسكر‬ ‫الليبيري وبشوم شيلسي‪ ،‬و في حالة المرور‬

‫إلى الدور الثالث‪ ،‬سيلعب الرجاء إما ضد كوتون‬ ‫سبور الكاميروني أو نادي دولفين النيجيري أو‬ ‫سوني الغيني اإلستوائي‪ .‬في حين سيواجه‬ ‫النمور الصفر‪ ،‬في الدور الثاني‪ ،‬المنتصر من‬ ‫مباراة حورية كوناكري‪ ‬الغيني وبورتس أثورتي‬ ‫السيراليوني‪ ،‬و في حالة تأهل الماص إلى الدور‬ ‫الثالث‪ ،‬سينازل إما نادي الزمالك المصري أو‬ ‫يونغ أفريكا التنزاني أو ميسيل الغابوني أو‬ ‫أفريكا سبور اإليفواري‪.‬‬ ‫يشار إلى أن الرجاء البيضاوي سيجري مباراة‬ ‫الذهاب بالدارالبيضاء‪ ،‬على أن يخوض اإلياب‬ ‫خارج القواعد‪ .‬أما المغرب الفاسي‪ ،‬فسيخوض‬ ‫الذهاب خارج مدينة فاس‪ ،‬على أن يلعب‬ ‫اإلياب بملعبه وأمام جماهيره‪ .‬وتقام مباريات‬ ‫الذهاب للدور الثاني‪ ،‬أيام ‪ 23‬أو‪ 24‬أو‪ 25‬مارس‬ ‫المقبل‪ .‬في حين تدور مباريات اإلياب‪ ،‬يوم ‪6‬‬ ‫أو‪ 7‬أو‪ 8‬أبريل من السنة الجارية‪.‬‬

‫قيلعت و ةروص‬

‫غريتس يواصل استدعاء‬ ‫الالعبين غير الجاهزين‬

‫وجه إيريك غيريتس‪ ،‬مدرب المنتخب المغربي‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬الدعوة إلى جمال العليوي‪ ،‬ضمن‬ ‫الئحته النهائية التي من المقرر أن تواجه وديا‬ ‫بوركينافاسو‪ ،‬في ‪ 29‬من الشهر الجاري‪ .‬العليوي‬ ‫يتلقى هذه الدعوة‪ ،‬رغم عدم انتسابه إلى أي‬ ‫فريق‪ ،‬بعد أن فسخ نادي لخريطيات القطري‬ ‫عقده‪ .‬ومنذ عودته من الغابون‪ ،‬لم يخض‬ ‫العليوي‪ ‬أية مباراة‪ ،‬كما أنه لم يشارك سوى‬ ‫في دقائق معدودة رفقة المنتخب الوطني في‬ ‫الكان اإلفريقي الماضي‪ .‬وهو ما يكشف قلة‬ ‫تنافسيته‪ ‬ويؤكد ضعف جاهزيته‪ .‬لكن غيريتس‬ ‫كان له رأي آخر‪ ،‬حين تشبث باستدعائه‪.‬‬ ‫غيريتس تشبث أيضا بـ"ثوابت" الئحته التي‬ ‫كانت وراء نكسة اإلقصاء المبكر من نهائيات‬ ‫كأس أمم إفريقيا األخيرة بالغابون وغينيا‬ ‫االستوائية‪ .‬فقد حافظ المدرب البلجيكي على‬ ‫غالبية العبيه الذين خاضوا مباريات كأس أمم‬ ‫إفريقيا‪ ،‬وأبانوا عن مستوى ضعيف‪ ،‬جعلهم‬ ‫محط انتقاد الجميع‪ ،‬بل منهم من وجه له‬ ‫غيريتس نفسه انتقادات لضعف مستواه‪ .‬وخلت‬ ‫الئحة المدرب البلجيكي من الخماسي الحسين‬ ‫خرجة‪ ،‬وأسامة السعيدي‪ ،‬المصابين‪ ،‬ويوسف‬ ‫حجي‪ ،‬وأحمد القنطاري‪ ،‬لتراجع مستواهما‪،‬‬ ‫وعادل تاعرابت‪ ،‬لخالفه مجددا مع غيريتس‪،‬‬ ‫فيما ضمت جميع العناصر األخرى التي كانت‬ ‫وراء نكسة العرس اإلفريقي‪ .‬ويبقى جديد‬ ‫الئحة األسود توجيه المدرب البلجيكي الدعوة‬ ‫إلى سمير الزكرومي‪ ،‬مدافع المغرب الفاسي‪،‬‬ ‫وعبد العزيز برادة‪ ،‬المحترف بالدوري اإلسباني‪،‬‬ ‫وزكرياء لبيض‪ ،‬المحترف في الدوري الهولندي‪،‬‬ ‫وهما من الدعائم األساسية للمنتخب األولمبي‬ ‫المغربي‪.‬‬ ‫وفي ما يلي الئحة المنتخب الوطني‬ ‫المغربي‪ :‬حراسة المرمى‪ :‬نادر المياغري‪ ،‬محمد‬ ‫امسيف‪ ،‬عصام بادة‪ .‬في‪ ‬خط الدفاع‪ :‬ميكاييل‬ ‫بصير‪ ،‬المهدي بنعطية‪ ،‬جمال العليوي‪ ،‬بدر‬ ‫القادوري‪ ،‬عبد الحميدالكوثري‪ ،‬سمير‬ ‫الزكرومي‪ ،‬عصام عدوة‪ ،‬مصطفى‬ ‫لمراني‪ ،‬عبد الفتاح بوخريص‪ .‬في‪ ‬خط‬ ‫الوسط‪ :‬يونس بلهندة‪ ،‬مبارك بوصوفة‪ ،‬عادل‬ ‫هرماش‪ ،‬نورالدين مرابط‪ ،‬كريم‬ ‫األحمدي‪ ،‬المهدي كارسيال‪ ،‬نبيل درار‪ ،‬عبد‬ ‫العزيز برادة‪ ،‬زكرياء لبيض‪ .‬وفي‪ ‬خط الهجوم‪:‬‬ ‫مروان الشماخ‪ ،‬يوسف العربي‪.‬‬

‫‪ÉÉ‬قالوا‬

‫“‬

‫تصريحات غيريتس ما قبل‬ ‫وبعد كأس إفريقيا كلها غير‬ ‫مسؤولة وتظهر انه يحتاج إلى‬ ‫طبيب نفسي‬

‫بادو الزاكي مدرب وطني‬

‫“‬

‫يجب حل المكتب الجامعي‬ ‫برمته‪ ،‬وتغيير قوانين الجامعة‬ ‫وتشكيل أعضاء جدد من خارج‬ ‫األندية على غرار ما يحدث في‬ ‫إسبانيا”‬ ‫يوسف شيبو العب دولي سابق‬

‫‪,‬يبدو أن رجال األمن ضاقوا درعا من المحاوالت المتتالية لدخول المشجعين إلى المالعب‪ ،‬فاعتمدوا حكمة “كم‬ ‫‪,‬‬ ‫من أمور قضيناها بتركها”‪ .‬فأمام أعين رجال األمن وبمقربة منهم‪ ،‬يتسلق بعض المشجعين سياج سور مركب‬ ‫محمد الخامس بالدار البيضاء‪ ،‬من أجل الولوج “المجاني” للملعب لمتابعة أطوار إحدى المقابالت الرياضية ضمن‬ ‫منافسات البطولة االحترافية للنخبة‪.‬‬

‫“‬

‫“ال مكان للمنشطات في كرة‬ ‫القدم اإلسبانية‪ ،‬فبرشلونة وريال‬ ‫مدريد توجا بدوري أبطال أوروبا‬ ‫بال منشطات”‪.‬‬

‫ميشيل بالتني رئيس االتحاد األوروبي‬ ‫لكرة القدم‬


‫‪23‬‬

‫‪ 29 /23‬فبراير ‪ ¿ 2012‬العدد ‪19‬‬

‫الحياة الرياضية‬

‫تراجع المنتخب الوطني المغربي في التصنيف الشهري‪ ،‬الذي يصدره االتحاد الدولي "فيفا"‪ ،‬حيث أصبح يحتل حاليا المركز ‪62‬‬ ‫بعدما‪ ‬كان‪ ‬يحتل‪ ‬في‪ ‬التصنيف‪ ‬السابق‪ ‬المركز‪ .61 ‬ويحتل الفريق الوطني حاليا المركز ‪ 12‬إفريقيا‪ ،‬بعد نكسة الخروج المبكر من نهائيات كأس‬ ‫أمم إفريقيا ‪ 2012‬بغينيا االستوائية والغابون‪ ،‬والتي فاز بها المنتخب الزامبي‪ .‬وتراجع المنتخب المصري بدروه بشكل كبير‪ ،‬إذ فقد ‪ 25‬مركزا‬ ‫وبات يحتل المركز ‪ 61‬عالميا‪ ،‬فيما تقدم المنتخب الزامبي بطل إفريقيا‪ 28 ،‬مركزا في التصنيف‪ ،‬وأصبح يحتل المركز ‪ 43‬عالميا‪.‬‬

‫ •قال إن إريك غريتس هو الذي يتحمل المسؤولية في إقصاء األسود من الـ"كان"‬

‫وسام البركة لـ "الحياة"‪ :‬هدفنا هو تفادي‬ ‫النزول للقسم الثاني و ماعندناش بطولة ‪PRO‬‬

‫يرجع الالعب وسام البركة‪ ،‬مهاجم فريق أولمبيك خريبكة‪ ،‬سبب انتصارهم األخير على فريق‬ ‫شباب المسيرة إلى دخول الفريق بعزيمة قوية وبطموح أكبر في تحقيق نقاط المباراة‪.‬‬ ‫ويكشف وسام البركة‪ ،‬في هذا االستجواب مع "الحياة"‪ ،‬عن سبب عدم فوز فريقه في قواعده‬ ‫لما يربو عن ثالثة أشهر‪ .‬وفيما اعتبر أن رحيل المدرب المغربي يوسف المريني خلف ثغرة في‬ ‫النادي‪ ،‬قال وسام البركة‪" :‬صعب أن تتأقلم بسرعة مع توجهات ومنطق لعب أي مدرب كيفما‬ ‫كان"‪ .‬ويراهن البركة على الخروج مما أسماه النفق المظلم (مؤخرة الترتيب)‪ .‬ويرد بقوة على‬ ‫من يعتبر أن لدينا بطولة احترافية في المستوى‪ ،‬ويُحمل البركة النتائج السلبية التي طبعت‬ ‫مشوار األسود األخيرة في "الكان" إلى المدرب إريك غريتس‪.‬‬ ‫س االنتصار األخير على فريق‬ ‫شباب المسيرة بـ(‪ )2-0‬هو األول‬ ‫ضمن إياب البطولة االحترافية التي‬ ‫انطلقت منذ حوالي أسبوعين‪ ،‬كيف‬ ‫خاض فريقكم هذه المباراة؟‬

‫أوال‪ ،‬مقابلة شباب المسيرة اعتبرتها‬ ‫عناصر أولمبيك خريبكة بمثابة مباراة‬ ‫السد‪ .‬وكان عنوانها هو تحقيق ثالث‬ ‫نقاط تخول لنا االبتعاد ولو لقليل عن‬ ‫المراتب األخيرة في سبورة الترتيب‪.‬‬ ‫ثانيا‪ ،‬الفريق الخريبكي دخل بتركيز‬ ‫وبطموح أكبر‪ ،‬وبخطة هجومية تعتمد‬ ‫على بناء الهجمات من الخلف‪ ،‬حيث‬ ‫أسفرت إحدى الهجمات على ركلة‬ ‫جزاء‪ ،‬وفقتُ في ترجمتها إلى هدف‬ ‫في بداية المباراة‪ ،‬ثم عزز محمد‬ ‫العسكري النتيجة بهدف ثان‪ .‬وكما‬ ‫الحظنا‪ ،‬فإن الفريق ضيع العديد من‬ ‫محاوالت تسجيل األهداف‪ .‬وقد بينت‬ ‫المباراة أن الفريق استعاد حيوتته‬ ‫ونشاطه‪.‬‬

‫اللقاءات المقبلة‪.‬‬

‫س بعض المتتبعين الرياضيين‬ ‫يرون أن رحيل المدرب يوسف‬ ‫المريني عن تدريب فريقكم أدى إلى‬ ‫احتاللكم للمراتب األخيرة في‬ ‫سبورة الترتيب لما يزيد عن ثالثة‬ ‫أشهر‪ .‬كيف ترد على مثل هذا الرأي؟‬

‫بالفعل‪ ،‬هذا الطرح صحيح‪ ،‬فعندما‬ ‫غادر المدرب يوسف المريني لفريق‪،‬‬ ‫أصبحت اإلدارة التقنية للنادي تشهد‬ ‫تغيرا مسترسال‪ ،‬من حيث جلب‬ ‫وإقالة المدربين‪ ،‬األمر الذي أثر على‬ ‫الالعبين وعلى عطائهم داخل الفريق‪.‬‬ ‫حيث يصعب أن تتأقلم بسرعة مع‬ ‫توجهات ومنطق لعب أي مدرب كيفما‬ ‫كان‪ .‬فمثال‪ ،‬النتائج اإليجابية ألي‬ ‫فريق رهينة باستقرار الطاقم التقني‬ ‫للفريق‪ ،‬وخصوصا المدرب‪.‬‬

‫س بما أن فرق التنقيط بينكم‬ ‫س عانيتم كثيرا في تحقيق فوز‬ ‫وبين متصدر الترتيب الفتح الرباطي‬ ‫أمام جمهوركم في مدينة خريبكة‪ .‬يصل إلى ‪ 20‬نقطة‪ ،‬على ماذا‬ ‫برأيك‪ ،‬ما سبب ذلك؟‬ ‫تراهنون خالل باقي اللقاءات‬ ‫منذ نصف مرحلة الذهاب‪ ،‬لم نتمكن المقبلة؟‬

‫من االنتصار بقواعدنا‪ .‬وهذا ما أدى‬ ‫إلى تدمر بعض جماهير النادي‬ ‫التي بدأ عددها يتناقص في اآلونة‬ ‫األخيرة‪ .‬أظن أن سوء الحظ هو سبب‬ ‫عدم فوزنا في ملعبنا‪ .‬لكننا حققنا‬ ‫األهم في المباراة التي أجريناها أمام‬ ‫شباب المسيرة وانتصرنا في أرضنا‬ ‫وأمام جمهورنا‪ ..‬الحمد هلل‪ ،‬وأطلب من‬ ‫الجماهير الفوسفاطية الحضور بكثافة‬ ‫لتشجيع ومساندة الفريق في باقي‬

‫‪ÉÉ‬في ‪90‬‬ ‫بعد تألقه في منافسات كأس‬ ‫إفريقيا لألمم األخيرة رفقة أسود‬ ‫األطلس‪ ،‬تمكن الدولي المغربي‬ ‫يونس بلهندة من تسجيل الهدف‬ ‫الثالث على التوالي عقب عودته‬ ‫نهاية الشهر المنصرم من الغابون‬ ‫حيث غادر رفقة المنتخب المغربي‬ ‫من الدور األول للبطولة اإلفريقية‪.‬‬ ‫بلهندة رفع حصة أهدافه‪ ،‬هذه‬ ‫المرة‪ ،‬مع فريقه الفرنسي‬ ‫مونبلويه‪ ،‬بعدما سجل هدفا‪ ،‬يوم‬ ‫األحد ‪ 19‬فبراير الجاري‪ ،‬في شباك‬ ‫مضيفه باريس سان جيرمان‪ ،‬في‬ ‫الدقيقة ‪ .45‬وبهذا الهدف‪ ،‬بات‬ ‫بلهندة يحتل الصف السادس في‬ ‫قائمة هدافي البطولة الفرنسية‪،‬‬ ‫والمركز الثاني في قائمة هدافي‬ ‫فريقه‪ ،‬بفارق ‪ 9‬أهداف عن زميله‬ ‫أوليفر جيرو هداف الليغ‪.1‬‬

‫الظفر بلقب البطولة أصبح أمرا‬ ‫مستحيال بالنسبة للفريق الخريبكي‪.‬‬ ‫فالفتح الرباطي المتزعم يضرب‬ ‫بقوة لكي يحقق اللقب‪ ،‬كما أن‬ ‫هناك مطاردة قوية من طرف فريقي‬ ‫الرجاء البيضاوي والمغرب التطواني‪.‬‬ ‫أما نحن‪ ،‬فنلعب حاليا على الخروج‬ ‫من النفق المظلم وتجاوز المناطق‬ ‫المكهربة في ذيل سبورة الترتيب‪،‬‬ ‫أي عدم النزول إلى القسم الوطني‬

‫الثاني‪ .‬وهذا األمر يؤرق بال عناصر‬ ‫الفريق والنادي والجمهور الخريبكي‬ ‫بأكمله‪.‬‬

‫س ماذا عن المباراة المقبلة أمام‬ ‫فريق الوداد البيضاوي الذي يعاني‬ ‫بدوره من أزمة النتائج؟‬ ‫أظن أنها ستكون مباراة صعبة‬ ‫للطرفين‪ .‬ففريق الوداد البيضاوي‬ ‫مازال يبحث عن نفسه منذ أن أهدر‬ ‫لقب عصبة األبطال اإلفريقية لصالح‬ ‫الترجي الرياضي التونسي‪ ،‬وكذلك‬ ‫خروجه من دور النصف في كأس‬ ‫العرش أمام المغرب الفاسي‪ .‬نحن‬ ‫بدورنا نبحث عن ثالث نقاط نرتقي‬ ‫من خاللها إلى مراكز متقدمة‪ .‬لهذا‪،‬‬ ‫صعب التكهن بنتيجة المبارة‪ ،‬فقط‬ ‫من يدخل بعزيمة قوية وخطة‬ ‫هجومية وكذلك من يتحكم في وسط‬ ‫الميدان ستؤول له نقاط المباراة‪،‬‬ ‫وأتنمى أن تكون في صالحنا‪.‬‬

‫س ما تقيمك لمرحلة ذهاب‬ ‫البطولة الوطنية في أول موسم‬ ‫احترافي لها‪ ،‬هل فعال نملك بطولة‬ ‫احترافية في المستوى؟‬ ‫(يضحك ثم يجيب)‪" ،‬ماعندنا والو"‪.‬‬ ‫نحن مازلنا نلعب بعقلية الهاوي‪ ،‬سواء‬ ‫بالنسبة للالعبين أو على متسوى‬ ‫المكاتب المسيرة‪ .‬فاالحتراف هو أن‬ ‫ترهن حياتك ومستقبلك بكرة القدم‪.‬‬ ‫وهذا صعب جدا عندنا في المغرب‪.‬‬ ‫فحتى رواتبنا الشهرية قليال ونادرا‬ ‫ما نتوصل بها في آجلها المحدد‪.‬‬ ‫"ماعندناش بطولة ‪."PRO‬‬

‫جامعة اليد تنتخب رئيسها‬ ‫في ثالث مارس‬

‫س ما رأيك في النتائج السلبية‬ ‫التي طبعت مشوار المنتخب الوطني‬ ‫في "الكان" اإلفريقي الماضي؟‬ ‫في الحقيقة‪ ،‬كنا نتوقع عكس ذلك‪،‬‬ ‫بحكم أن المنتخب الوطني يملك‬ ‫أسماء تمارس في أرقى النوادي‬ ‫األوربية‪ ،‬من قبيل يونس بلهندة‬ ‫ومهدي بنعطية وأسامة السعيدي‬ ‫وآخرين‪ ..‬لقد صدمنا أشد صدمة في‬ ‫نتائج األسود‪ ،‬خصوصا في لقائهم‬ ‫أمام تونس الذي اعتبره العديد من‬ ‫المتتبعين مفتاح البطولة‪ ،‬لكن لألسف‬ ‫لم نتمكن من الفوز فيه‪.‬‬

‫س هل تشاطر الرأي من يقول إن‬ ‫المسؤول عن هذه النتائج "الكارثية"‬ ‫لألسود هو المدرب البلجيكي إيريك‬ ‫غريتس؟‬ ‫قد أكون كاذبا إن أجبت بالنفي‪.‬‬ ‫فالمسؤول الوحيد على هذا اإلقصاء‬ ‫المبكر هو إريك غريتيس‪ ..‬اختياراته‬ ‫كانت خاطئة‪ ،‬وكذلك إقحامه لبعض‬ ‫األسماء غير الجاهزة‪ ،‬كما أن معسكر‬ ‫ماربيا كان فاشال مائة في المائة‪...‬‬ ‫وهذه كلها عوامل أدت إلى هذا الفشل‬ ‫في أول اختبارات حقيقية للمدرب‪.‬‬

‫بعد تأجيل متواصل‪ ،‬قررت‪،‬‬ ‫أخيرا‪ ،‬الجامعة الملكية المغربية‬ ‫لكرة اليد عقد جمعها العام العادي‬ ‫للموسم الرياضي الجاري‪ ،‬يوم‬ ‫ثالث مارس المقبل‪ ،‬بأحد فنادق‬ ‫الدار البيضاء‪ .‬الجمع العام‬ ‫سيخصص للمصادقة على‬ ‫التقريرين األدبي والمالي وانتخاب‬ ‫الرئيس والمكتب المسير للجامعة‪.‬‬ ‫ويكتسي هذا الجمع العام‪ ،‬حسب‬ ‫بيان توصلت "الحياة" بنسخة منه‪،‬‬ ‫أهمية كبيرة بحكم أنه يتضمن‬ ‫في جدول أعماله انتخاب الرئيس‪،‬‬ ‫علما أن الرئيس الحالي عبد‬ ‫اللطيف طاطبي كان قد أعلن‪ ،‬في‬ ‫وقت سابق‪ ،‬عن عدم نيته الترشح‬ ‫لوالية أخرى‪ ،‬في الوقت الذي‬ ‫ينتظر أن يجدد كل من موالي‬ ‫أحمد دية‪ ،‬رئيس عصبة الصحراء‪،‬‬ ‫ونجيب الغازي‪ ،‬عضو المكتب‬ ‫المسير لعصبة أكادير‪ ،‬ترشيحهما‬ ‫لمنصب رئيس الجامعة‪ .‬يذكر أن‬ ‫الجامعة فتحت باب الترشيحات في‬ ‫وجه جميع المسيرين والرياضين‬ ‫الذين تتوفر فيهم الشروط‬ ‫القانونية‪.‬‬

‫س وهل أنت مع بقاء أو رحيل‬ ‫الناخب الوطني البلجيكي إريك‬ ‫غريتس؟‬ ‫بإختصار شديد‪ ،‬أنا مع أي مدرب‬ ‫يمكنه أن يصنع الفرجة والفرحة ألي‬ ‫ناد كيفما كان‪.‬‬ ‫■■اسجوبه‪ :‬هشام الضوو‬

‫إصابة جونيد ال تستدعي القلق‬ ‫علمت “الحياة” من مصادر طبية في‬ ‫فريق الجيش الملكي أن إصابة عبد‬ ‫العزيز جونيد مهاجم فريق الجيش‬ ‫الملكي‪ ‬ال تستدعي القلق‪ .‬وقالت‬ ‫مصادرنا إنه فقط يلزمه بعض األيام‬ ‫من الراحة ليستعيد لياقته البدنية‪.‬‬ ‫وأكدت المصادر ذاتها أن جونيد سيعود‬ ‫إلى الميادين الكروية خالل المباراة‬ ‫المقبلة أمام القرش المسفيوي‪.‬‬ ‫وكان جونيد قد‪ ‬نقل على وجه السرعة‬ ‫إلى مصحة بالدار البيضاء‪ ،‬بعد إصابته‬ ‫بجرح غائر‪ ،‬إثر اصطدامه مع ربيع‬ ‫هوبري مدافع فريق الرجاء البيضاوي‪،‬‬ ‫في المباراة التي جمعت الجيش‬ ‫بالرجاء‪ ،‬يوم السبت ‪ 18‬فبراير الجاري‪،‬‬ ‫في ملعب مركب محمد الخامس بالدار‬ ‫لبيضاء‪ .‬جونيد ترك مكانه لجواد أقدار‬ ‫وكان هو مسجل الهدف األول في‬ ‫المباراة‪ ،‬التي تقدم فيها الرجاء على‬

‫‪É É‬مختصرات‬

‫حساب ضيفه بثالثة أهداف لواحد‪،‬‬ ‫سجلهما كل من مالكوت سمير‪ ،‬وربيع‬ ‫هوبري‪ ،‬وحسام الدين الصنهاجي‪.‬‬

‫غوارديوال قد يكون بديال‬ ‫لفينغر في األرسنال‬ ‫أفادت صحيفة "ديلي ميل"‬ ‫اللندنية بأن إدارة نادي أرسنال‬ ‫اإلنجليزي تنوي التفاوض مع بيب‬ ‫غوارديوال‪ ،‬مدرب فريق برشلونة‬ ‫اإلسباني‪ ،‬وذلك من أجل أن يحل‬ ‫بديال ألرسان فينغر‪ ،‬المدير الفني‬ ‫الحالي للفريق‪ .‬ويمر األرسنال‬ ‫بفترة سيئة بسبب خروجه‬ ‫المحتمل جدا من بطولتي دوري‬ ‫أبطال أوروبا‪ ،‬بعد هزيمته في‬ ‫ذهاب ثمن نهائي برباعية بيضاء‬ ‫أمام الميالن‪ ،‬وإقصائه من كأس‬ ‫االتحاد اإلنجليزي‪ ،‬فضال عن غياب‬ ‫البطوالت عن خزانة النادي منذ‬ ‫‪ .2005‬وينتهي عقد غوارديوال‬ ‫التدريبي مع برشلونة في نهاية‬ ‫هذا الموسم‪ .‬ولم يجدد حتى اآلن‬ ‫المدرب الشاب للفريق اإلسباني‬ ‫عقده مع الفريق ما قد يرجح‬ ‫فرضية انتقاله إلى فريق‬ ‫المدفعية اإلنجليزي‪ .‬وقد حصل‬ ‫غوارديوال على ‪ 13‬بطولة في ‪3‬‬ ‫مواسم فقط وينافس على ‪3‬‬ ‫بطوالت هذا الموسم‪.‬‬


‫ﻧﻮﻧﻲ ‪5‬‬ ‫‪4‬ﺹ‪2011‬‬

‫‪UF‬‬

‫ﺍﻹﻳﺪﺍﻉ ﺍﻟﻘﺎ‬

‫‪WA HORO‬‬

‫ﺟﺮﻳﺪﺓ ﺷﻬ‬

‫ﺮﻳﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﺗ‬

‫ﺃﺭﻗﺎﻡ ﻭ ﺣﺮﻭﻑ‬

‫ﺮﻓﻴﻬﻴﺔ • ﻳ‬

‫ﺍﻟﻠﻔﺖ‬ ‫ﺗﺴﺎﺑﺎ‬

‫ﻨﺎﻳﺮ ‪ • 2012‬ﺍﻟ‬

‫ﻟﺒﻰ‬

‫ﺟﺮﻳﺪﺓ ﺷﻬﺮﻳﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﺳﻮﺩﻭﻛﻮ‪ -‬ﻣﺴﻬﻤﺎﺕ ‪-‬ﻛﻠﻤﺎﺕ ﻣﺘﻘﺎﻃﻌﺔ‬ ‫ﺃﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻨﺠﻮﻡ ‪ -‬ﺗﺤﺪﻱ ﻧﺠﻢ‬

‫ﻤﻦ ‪ 7 :‬ﺩﺭﺍﻫﻢ‬

‫ﻧﻮﺗﺔ‬ ‫ﺧﺒﺮ‬

‫ﻋﻨﺎﻥ‬ ‫ﺭﻭﺕ‬

‫ﺗﻤﺘﺼﺎﻥ‬

‫ﻓﻲ ﺃﺻﺒﻊ‬ ‫ﺍﻟ‬

‫ﺨﻴﺎﻁ‬ ‫ﺍﺳﺘﺮﺧﻰ‬

‫ﺗﺠﺎﻭﺯﺍ‬ ‫ﺟﺮﻳء‬

‫ﺃﺭﺷﺪﺗﻤﻮﻧﺎ‬

‫ﺳﻼﺡ‬ ‫ﻧﺎﺭﻱ‬

‫‪NETWORK‬‬

‫‪EAU-DE-VIE‬‬ ‫‪DE VIN‬‬

‫‪DOMPTA‬‬ ‫‪DIVERTIS‬‬‫‪SEMENT‬‬

‫‪ÉPARPILLA‬‬ ‫‪S‬‬ ‫‪ENTRAVAT‬‬

‫‪MIXTE‬‬ ‫‪AUTOUR DE‬‬ ‫‪SATURNE‬‬

‫‪PRESQUE‬‬ ‫‪RIEN‬‬

‫‪MELANGER‬‬

‫‪AQUEDUC‬‬

‫‪LE TOUR EN BOIT AVEC‬‬ ‫‪LA LANGUE‬‬ ‫‪BREF‬‬ ‫‪RÉUNIS‬‬

‫‪ANCIENNE‬‬ ‫‪MESURE DE‬‬ ‫‪POIDS‬‬ ‫‪MATRIMO‬‬‫‪NIAL‬‬

‫‪TRAVAIL‬‬ ‫‪D'ÉTUDIAN‬‬ ‫‪T‬‬

‫‪IL‬‬ ‫‪REVERDIT‬‬ ‫‪L'AUTOMNEÀ‬‬ ‫‪ARRÊT‬‬

‫ﻛﺮﻛﺪﺍﻥ‬

‫ﻟﻠﻤﻜﺎﻥ‬ ‫ﺷﻴﻌﻮﻫﻢ‬

‫ﻣﺮﺍﻕ‬

‫ﺗﻠﻮﻣﻮﻧﻬﻢ‬

‫ﺟﺰﺀ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ‬ ‫ﺍﻟﺴﻠﺠﻢ‬

‫ﻃﻴﻦ‬ ‫ﺻﺨﺮﻱ‬

‫‪ENTRE‬‬‫‪PRENDRA‬‬

‫ﺍﻟﻤ‬

‫‪MISE EN‬‬ ‫‪COMMUNI‬‬‫‪CATION‬‬ ‫‪HAUSSÉE‬‬

‫‪ÉPÉE DROIT‬‬ ‫‪MÉDIÉVALEE‬‬

‫‪BOIS DE‬‬ ‫‪MARQUE‬‬‫‪TERIE‬‬

‫‪SOULIGNE‬‬ ‫‪LES‬‬ ‫‪REGARDS‬‬

‫‪RENDRE‬‬ ‫‪CONIQUE‬‬ ‫‪UN TROU‬‬

‫‪"EST" À‬‬ ‫‪LONDRES‬‬

‫‪DÉBUT‬‬ ‫‪D'INTERNA‬‬ ‫‬‫‪TIONAL‬‬

‫ﻧــــ‬

‫‪SUFFIXE‬‬

‫‪NEUROGYM‬‬ ‫‪FLÉCHÉE MIX‬‬ ‫‪TE• N°1‬‬ ‫‪France: 2,8‬‬ ‫‪€ • Belgique‬‬ ‫‪DE QUOI‬‬ ‫‪: 2,8 € • Luxe‬‬ ‫• ‪Italie: 3 €‬‬ ‫‪mbourg: DOUB‬‬ ‫‪Espagne: 3‬‬ ‫‪3 € LER‬‬ ‫‪€ • DOM: 3‬‬ ‫‪Canada: 5‬‬ ‫‪€ • Suisse: PRON‬‬ ‫‪$CA‬‬ ‫‪5 FS ONCE‬‬ ‫‪IS DE N • Algérie: 180‬‬ ‫•‬ ‫‪Maroc:SORT‬‬ ‫‪DA • Tunise:‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪PRIS‬‬ ‫‪Dh‬‬ ‫‪ON‬‬ ‫‪3,5 DTU‬‬

‫ﻏﺎﻣﻀﺔ‬

‫ﺍ‬

‫ﻟﻤﺴﺘﻮﻯ ‪2 :‬‬

‫ﻟﻠﺮﻓﺾ‬ ‫ﺍﺳﺘﺴﻠﻢ‬

‫ﺗﺬﺑﺬﺏ‬ ‫ﺍﺷﺘﺪ‬

‫ﺃﺿﻤﺪﻫﻢ‬

‫ﻟﻠﺘﻤﻨﻲ‬

‫ﺧﺪﻉ‬

‫ﺃﻧﻌﻢ‬

‫ﻧﺒﺼﺮﻛﻢ‬

‫ﻋﺒﺮﻥ‬

‫‪8‬‬

‫‪6 3‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4 5 3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪1‬‬

‫ﺍﻟ‬ ‫‪02‬ﺮﻗﻢ ‪2 :‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪2 5‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪9‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﻠ‬ ‫اﻟﺠﺪول ﻳ ﻌﺐ‪ :‬ﻓﻲ ﻫﺎﺗﻪ اﻟ‬ ‫ﺠﺐ‬ ‫ﻠﻌﺒﺔ ﻛﻞ ﻋﻤﻮد و‬ ‫ﺗﻜﺮار( ﺑﻨﺎ ًء ﻋﻠﻰأن ﻳﺤﺘﻮي ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺻﻒ وﻣﻨﻄﻘﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻷرﻗﺎم ﻣﻦ‬ ‫أرﻗﺎم‬ ‫ﻣﻮﺿﻮﻋﺔ ﻓﻲ ﺧﺎﻧﺎت ﻣﺘ ‪ 1‬إﻟﻰ ‪) 9‬دون‬ ‫ﻔﺮﻗﺔ ‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫ﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟ‬

‫‪NOM‬‬ ‫‪UNIQUE‬‬ ‫‪EGYPTIEN‬‬

‫‪O DE‬‬ ‫‪L'ALPHABET‬‬ ‫‪GREC‬‬

‫ﻣﺨﺎﻭﻳﻒ‬

‫ﻋﻘﻔﻪ‬ ‫ﻳﺰﺩﺭﺩﻥ‬

‫ﻓﺮﻗﺘﻤﺎ‬ ‫ﺗﺤﺎﻣﻞ‬

‫ﺃﺟﺪﺍﺕ‬

‫‪7‬‬ ‫‪6 1 8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪6 8 9‬‬ ‫‪7 1‬‬ ‫‪4 5 8‬‬ ‫‪4 8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6 3 4‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6 1‬‬ ‫‪2 3 8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6 4 5‬‬ ‫‪2‬‬

‫ﺍﻟ‬ ‫‪01‬ﺮﻗﻢ ‪1 :‬‬

‫ﻤﺘﻮﺳﻂ‬

‫‪SIESTE‬‬

‫ـــﻮروﺟـﻴﻢ‬

‫‪VISITEUR‬‬

‫‪MATCH NUL‬‬ ‫‪AUX‬‬ ‫‪ÉCHECS‬‬

‫ﻋ‬ ‫ﺕ‬ ‫ــــــﺎﺕ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﺪﻱ‬

‫ﺍﻟﻤﺴ‬

‫‪CARTE‬‬ ‫‪SYMBOLE DU‬‬ ‫‪RUBIDIUM‬‬

‫ﻧـ‬

‫ـــ‬ ‫ـــﻮروﺟـﻴﻢ‬

‫‪AFFAIRES‬‬ ‫‪ÉTRANGÈRE‬‬ ‫‪S‬‬ ‫‪COMPAGNIE‬‬ ‫‪PÉTROLIÈRE‬‬

‫‪OLYMPIQU‬‬ ‫‪E‬‬ ‫‪DE‬‬ ‫‪MARSEILLE‬‬

‫‪PARTIE‬‬ ‫‪TENDRE D'UNE‬‬ ‫‪PIERRE‬‬

‫ﺍ‬ ‫ﻟ‬ ‫ﻤ‬ ‫ﺴ‬ ‫ﺳﺎ ﻬﻤﺎ‬

‫ﻬﻤﺎﺕ ﺳﺎ‬

‫‪FIN DE‬‬ ‫‪SOUCI‬‬

‫‪MIXTE‬‬

‫‪SURIE‬‬ ‫‪MATIÈRE‬‬ ‫‪FERTILI‬‬‫‪SANTE‬‬

‫‪Ni ve au 1 à 3‬‬

‫‪UPPERCUT‬‬

‫ﻋــﺎﺕ ﻣﻦ‬

‫‪BIO‬‬

‫‪HOMME‬‬‫‪SINGE‬‬ ‫‪UNE DES‬‬ ‫‪PARQUES‬‬

‫ﺍﻟﺘﺤﺪﻱ‬

‫‪DOMPTÉE‬‬ ‫‪TRAVAIL À‬‬ ‫‪LA CHAÎNE‬‬

‫‪EXTRAO‬‬‫‪RDINAIRE‬‬

‫‪DIPLÔME‬‬

‫‪ÉQUIPA LA‬‬ ‫‪TROUPE‬‬

‫‪DANS LA‬‬ ‫‪PÈGRE‬‬

‫ﺍ‬

‫ﺳﻮﺩﻭﻛﻮ‬

‫ﻟﻤﺴﺘﻮﻯ ‪1 :‬‬

‫ﺯﻫﻮﻕ‬

‫ﺎﻟﺠﻤﻴﻞ‬

‫‪Ni ve au‬‬ ‫‪1à3‬‬

‫ﺍﻧﻤﻠﻘﺖ‬

‫ﺗﺄﻧﻰ‬ ‫ﺃﺷﺮﻑ‬

‫ﺣﺰﻳﺮﺍﻥ‬ ‫ﺃ ﻣﺴﻠﺢ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﻼﺯﻡ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺭﺟﻞ ﺍ ﺍﻟﺒﺴﻄﺎﻭﻱ‪:‬‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﺮﻛ ﻷﺩﻭﺍﺭ ﺍﻟﺼﻌﺒﺔ‬ ‫ﺒﺔ‬ ‫ﺭ‬ ‫ﻏﻢ ”ﺧﺠﻠﻪ“‬

‫ﺣﺮﻓﻲ‬

‫ﻋﺴﻞ‬ ‫ﺍﻟﺘﻤﺮ‬

‫ﻳﺘﺮﻳﺘﻦ‬ ‫ﺑﻨﻰ‬

‫ﺑﻮﺭﺗــﺮﻳﻪ‬

‫ﻋﻠﻢ‬ ‫ﻣؤﻧﺚ‬

‫ﻧﺠﻮﺭ‬ ‫ﺷﺠﺮ‬ ‫ﺃﺑﻴﺾ‬ ‫ﺍﻟﺰﻫﺮ‬

‫ﻳﺼﻐﻴﺎﻥ‬ ‫ﻗﺪﺡ‬

‫ﺣﻮﺍﺭ‬

‫ﻛﻤﺎﻝ‬ ‫ﻣﺎﺯﻟ ﺍﻟﻜﺎﻇﻤﻲ‪:‬‬ ‫ﺖ ﺳﺠﻴﻦ‬ ‫”ﺣﺪﻳﺪﺍﻥ“‬

‫ﺍﻟﻤﺴﺎﻳﺮﻭﻥ‬

‫ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ‬

‫ﻓﻘﺪ ﺍﺳﺘﺘﻤﻪ‬ ‫ﺍﻟﺘﻤﻴﻴﺰ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺍﻷﻧﻮﺍﺭ‬

‫ﺭﻛﻌﺖ‬ ‫ﺣﻤﺎﻡ‬ ‫ﺑﺮﻱ‬

‫ﺻﺤﻮﺗﻢ‬

‫ﻳﺠﺪ‬ ‫ﺭﺑﻪ‬

‫ﻋﻼﻣﺔ‬ ‫ﺍﺣﺘﻘﺮﺕ‬

‫ﺍﻟﺘﻼﻗﻲ‬ ‫ﺑﺍﻋﺘﺮﺍﻑ‬

‫ﺍﻟﻤ‬ ‫ﺴﺘﻮﻯ‬ ‫ﺍﻟ‬ ‫ﻤﺘﻮﺳﻂ‬

‫ﺃﻟﺔ‬

‫‪01‬‬

‫ﻣﻮﺳﻴﻘﻴﺔ‬

‫ﻭﺭﺋﻴﺲ‬ ‫ﺯﺭﺍﺀ‬ ‫ﻣﻐﺘﺎﻝ‬ ‫ﺑﺎﻫﻆ‬

‫ﻻ ﻳﻔﻜﺮ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻹﻧﺘﻘﺎﻡ‬ ‫ﻣﻠﻜﻲ‬

‫ﺍﻟﻤﺤﺎﺳﻦ ﺗﻮﺟﻊ‬ ‫ﺳﻴﺎﺭﺓ‬ ‫ﻓﺎﺧﺮﺓ‬

‫ﻗﺼﺪ‬

‫‪ARKAM‬‬ ‫ﻌﺪﺩ ‪ • 02‬ﺍﻟﺜ‬

‫ﺍﻛﺘﻮﻳﺘﻢ‬

‫ﺳﺤﺒﺖ‬ ‫ﺣﺪﺟﻨﺎ‬

‫ﺿﻴﻒ ﺍﻟﻌﺪﺩ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺻﺎﻟ‬ ‫ﺣﺪﻭﺩ ﻓﻨ ﺢ‪ :‬ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻱ‬ ‫ﻴﺔ‬

‫ﻧﻮﺭﻭﺟ‬ ‫‪QUI‬ﻴﻢ‬ ‫‪€‬‬ ‫‪TOUC‬ﺍﳌﺴﻬ‬ ‫‪HE: 3‬‬ ‫‪LE‬‬ ‫‪lie‬‬ ‫‪urg: 3 € Ita‬ﻤﺎﺕ • ﺍ‬ ‫‪FILET AN‬‬ ‫ﻟﻌﺪﺩ ‪02‬‬ ‫‪bo‬‬ ‫‪: 5 $C U‬‬ ‫‪Luxem‬‬ ‫‪nada‬‬ ‫‪SOUV‬‬

‫‪DT‬‬ ‫‪ENIR‬‬ ‫• ‪2,8 €‬‬ ‫‪FS • Ca‬‬ ‫‪e: 3,5‬‬ ‫‪lgique: • Suisse: 5 DA • Tunis‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪€‬‬ ‫‪€ • Be‬‬ ‫‪e: 2,8 € • DOM: 3 Algérie: 18‬‬ ‫‪Franc‬‬ ‫•‬ ‫‪gne: 3 roc: 20 Dh‬‬ ‫‪• Espa‬‬ ‫‪Ma‬‬

‫‪SÉCHÉS‬‬ ‫‪GRÉFFÉE‬‬ ‫‪AU VERGER‬‬

‫‪SUDOKU‬‬ ‫‪COOL-EXTRÊME-CHALLENGE‬‬

‫ﻣﺘﻌﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﻭﻛﻮ ﻓﻲ ‪ 3‬ﻓﺌﺎﺕ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 10‬ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺕ‬

‫ﺍﺧﺘﺒﺮ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻚ ﻓﻲ ‪ 54‬ﻣﺴﻬﻤﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‬

Alhayat N° 19  

الحياة اليوم العدد 19