Page 1

‫الرد على حزب‬ ‫التحرير‬ ‫مناقشة علمية لمهم مبادىء الحزب ورد علمي‬ ‫مفصل حول خبر الواحد‬

‫تأليف‬ ‫الشيخ عبد الرحمن بن محمد‬ ‫سعيد الدمشقية‬


‫بسم ال الرحمن الرحيم‬

‫المقدمة‬ ‫الدمد ل وحده والصل ة والسل م على من ل نب بعده‪ ،‬وأشهد أن ل اله ال ال وحده ل شريك‬ ‫له‪ ،‬وأشهد أن مدمدا عبده ورسوله‪ ،‬أرسله ال رح ة للعالني ‪ .‬أما بعد‪:‬‬ ‫فقد شهد القرن العشرين بعد ناي ة المملكة العثمانية بروز جاعات ديني ة "مسيس ة" التوجه ترى ف‬ ‫دخول معت ك السياس ة أمل ف النهض ة بالم ة والعود ة با ال ما كانت عليه من عز وقياد ة ‪.‬‬ ‫وقد م كل من هذه الحزاب عدمل وطرح منهجا كان لبد من دراسته لا فيه خي اللم ة ‪.‬‬ ‫ومن هذه الدماعات )حزب التحرير( وهو حزب ي ض السلدمني على العدمل لستعاد ة اللف ة الت‬ ‫سقطت ف نظر الزب منذ بداي ة هذا القرن ومنذ ذلك الوقت تراجعت الم ة وفقدت كيانا‬ ‫وهيبتها بني المم ‪.‬‬ ‫غي أن هذه الركات تاهلت تراجع الم ة ف دينها والذي بسببه تراجعت ف دنياها وفقدت من‬ ‫القو ة والرض والسؤدد والكرام ة بقدر ما فقدت من دينها ‪ .‬وتلفت عن الدور الضاري كنتيج ة‬ ‫طبيعي ة لتخلفها عن الدين‪ ،‬وأكدمل الكفار طريق اللم الذي وقفت عنده هذه الم ة‪ ،‬وغدا ضعفها‬ ‫متخلفها فتن ة لمم الكفر الذين وظفوا تقدمهم العلدمي لصال دينهم وجعلوه علم ة على صحته ‪.‬‬ ‫وتأصلت هذه الركات على أصول الدماس والعاطف ة ‪ .‬وتقلد رايتها أشخاص تعلدموا الرغب ة والدماس‬ ‫ول يتعلدموا العلم‪ ،‬فتخبطوا وتبط ورآئهم من تبعهم‪ ،‬واستفاد عدو السلدمني من هذا التخبط وهذه‬ ‫العشوائي ة ‪ .‬وغلب عليها اعتدماد وسائل مرتل ة آلت بالسلدمني ال زياد ة ضعف ومنحت عدو‬ ‫السلدمني الذريع ة ورآء الذريع ة ‪.‬‬


‫وصار العدمل الدعوي مرهونا موقوفا تعطله الواقف السياسي ة فل دعوا حت تعود الرض وحت يعود‬ ‫الكم!! ولكن ل تستد الرض ول تستد اللف ة‪ ،‬ومات كثيون على ملل الكفر‪ ،‬وتدملت الم ة‬ ‫إث تركهم بل دعو ة وخسر السل م أعدادا هائل ة من ماتوا على غيه من اللل ‪.‬‬ ‫ول يوز تعطيل الدعو ة لي سبب كان سياسيا أو غيه‪ ،‬فلو كان شعار الرض أقدس من شعار‬ ‫الدعو ة لا خرج النب من مك ة وأمر بالروج منها ‪ .‬ول يوز أن تكون مشكل ة الرض سببا ف تعطيل‬ ‫الدعو ة ‪ .‬فبالدعو ة انقلب رجال من أعداء لذا الدين ال أنصار له بعد دعوتم كدما ف غزو ة‬ ‫الندق ‪ .‬وبدعو ة مصعب اعتنق أهل الدين ة السل م ‪ .‬فعامل الدعو ة له أكبالرثر على تغيي سياس ة‬ ‫الم ة وخروجها من الزآزق السياسي ة الت نعان منها ولكن السياسيني ل يولون هذا العامل حقه ‪.‬‬ ‫ولننظر ال الدول الغربي ة الت تدعي أنا ل تبال بالدين كيف تدعم النشاط التبشيي وتصص له‬ ‫اليزانيات الضخدم ة‪ ،‬ليس لوجه ال وإنا لعلدمها بأن الدعو ة ال النصراني ة إنا تهد لا الطريق لتوسيع‬ ‫رقعتها‪ ،‬وكذلك يعتن الرواف ض بالدعو ة كثيا وينفقون عليها الموال لعلدمهم أن ف الدعو ة ال‬ ‫مذهبهم مكاسب سياسي ة‪ ،‬أما سياسيونا من السلميني فل وجود للدعو ة الق مكان ف برنامهم‬ ‫السياسي ‪.‬‬


‫الغزو الثقافي ليس جديدا‬ ‫ومن المثل ة على عد م كفاء ة هؤلء ف معاين ة الواقع ما تراه ف كلمهم من كثر ة الديث عن الغزو‬ ‫الثقاف‪ ،‬والتذكي بؤامرات )دنلوب وزوير( اللذين لعبا دورا كبيا ف تبديل الناهج الدراسي ة‬ ‫السلمي ة ف الدول العربي ة بناهج علدماني ة ‪.‬‬

‫التصوف وعلم الكل م من الغزو الثقافي‬ ‫ولكن فات هؤلء الكل م على حقيق ة أهم منها وهي أن أمتنا قد تعرضت لبشع غزو رثقاف منذ‬ ‫قراب ة اللف ومئت سن ة حني دخل علم الكل م ف أصل دينها ول يتخلص السلدمون منه حت اليو م‪،‬‬ ‫حت صار علم الكل م هو العن الرادف لعلم التوحيد ‪ .‬ث دخل التصوف الفلسفي اليونان تت‬ ‫ستار الزهد والتوكل والب ة‪ ،‬فصرت إذا أردت تعلم اصول الدين وعلو م العقيد ة فل بد من تعلم علم‬ ‫الكل م‪ ،‬وإذا طلبت الزهد ومب ة ال لزمك تعلم علم التصوف ‪ .‬وعن طريقهدما تسربت ال السل م‬ ‫آلف البدع ‪.‬‬ ‫وامتزج هذان الصدران الجنبيان بناهج التدريس ليس ف كتب التعليم العادي فحسب‪ ،‬وإنا ف‬ ‫الكليات والامعات السلمي ة الت يتخرج منها الشايخ والدعا ة ‪ .‬وترج غالب الدعا ة على هذه‬ ‫الناهج السدموم ة زصاروا يدافعون عدما درسوه ويبرون هذا السم الذي ترعوه‪ ،‬وصاروا يرمون النكر‬ ‫عليهم بشت التامات حت غلب هذا النكر من بدع العقائد وبدع السلو ك على هذه الم ة وصار‬ ‫الصلح يدخل الساجد ويوقل ما يراه وياف إنكاره ‪.‬‬ ‫أردت بذلك بيان أن من ل يشخص الداء لن يكنه وصف الدواء ‪ .‬ولكن أكثر الركات السلمي ة‬ ‫ل تتحدث عن ضرور ة تشخيص الداء الواقع بالم ة ولذلك ل يعطوا دواء حقيقيا وإنا وصفوا أدوي ة‬


‫ل علق ة لا بنوع الرض الذي أصاب الم ة ‪ .‬وتوارث العلدماء والعوا م هذين النهجني وانتشرت بدع‬ ‫العقائد والعبادات عب علو الكل م وفلسف ة التصوف ‪.‬‬ ‫فهذا غزو رثقاف ل يكاد يتحدث عنه من يدعون للخلف ة بل يهلونه ويهلون أن السبب الصلي‬ ‫ف مصيب ة هذه الم ة إنا هو من داخلها وليس من الارج ‪ .‬ولكن للشيطان صوارف يعرف كيف‬ ‫يصرف الناس عنها وتنجح هذه الصوارف بقدر ما عند الناس من جهل ومن عاطف ة متحرر ة من‬ ‫ضابط العلم والتقيد بقيد الشرع وضوابطه ‪ .‬وما ل يدندن الصلحون والدعا ة حول هذه القضي ة فلن‬ ‫يستطيعوا التغيي وإنا الصل الذي يب أن ينطلقوا منه‪:‬‬

‫) إن ال ل يغير ما بقو م حتى يغيروا ما بهم (‬ ‫) وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم (‬ ‫) قل هو من عند أنفسكم إن ال على كل شيء قدير (‬

‫لماذا الكل م عن حزب التحرير‬ ‫من فضل ا على هذه المة أنك ل تجد مخطئا أو ضال أو مغاليا ال ويقيد ا له‬ ‫من يأمره وينهاه‪.‬‬ ‫ولقد صار لحزب التحرير علمة بها يعرف وهي الطعن في خبر الواحد وعذاب‬ ‫القبر ختى غدت هاتان المسألتان من أهم وأول ما يجب إعتقاده‪ ،‬بل صار جدلهم‬ ‫حول خبر الواحد وعذاب القبر يفوق كلمهم عن الخلفة التي هي قضيتهم الم‬ ‫وشغلهم الشاغل‪.‬‬ ‫وكان اللئق بهم البتعاد عن الخوض في هذه المسائل التي ل خبرة لهم بها بحكم‬ ‫انشغالهم بمسائل السياسة‪ .‬لكنهم لم يفعلوا‪ ،‬بل أخذوا يثيرون الشبهات ويتهمون‬ ‫مخالفيهم بمخالفة الدين وظهروا للناس بأنهم أكثر إصلحا وعلما من أهل‬ ‫الحديث‪.‬‬


‫وقد راعيت في هذا البحث إثراء المسلم ببحث شامل عن خبر الواحد وعذاب‬ ‫القبر ينهي الشغب الذي أحدثه هؤلء ويغد جامعا لكل بحث تطرق لهذه المسألة‬ ‫بما يساعد الباحث عن الحق حتى من أبناء الحزب على بلوغه في هاتين‬ ‫المسألتين وغيرهما‪.‬‬ ‫ولن أعضاء الحزب قد يجهلون أن رؤساء الحزب ومنظريه ينطلقون في هذه‬ ‫المسائل من منطلق المذهبين الشعري والماتردي وهما مذهبان كلميان ينطلقان‬ ‫من علم الجدل والكلم الذي اتفق أئمة أهل السنة على ذمه والتحذير منه‪.‬‬

‫مؤسس حزب التحرير‬ ‫قبل الكلم عن الحزب نوجز ترجمة لمؤسسه‪:‬‬ ‫وهو‪ :‬تقي الدين النبهاني رحمه ا حفيد ليوسف بن اسماعيل النبهاني الذي كان‬ ‫أحد غلة التصوف وصاحب الكتاب الضخم المشهور ) جامع كرامات الولياء (‬ ‫= ] العلم للزركلي ‪.[8/218‬‬ ‫ولد تقي الدين النبهاني سنة ‪ 1909‬بقرية ) إجزم ( بقصاء حيفا‪ .‬وحفظ القرآن‬ ‫ودرس الفقه على يد والده ابراهيم النبهاني‪.‬‬ ‫والتحق بجامعة الزهر ليحصل بعد ذلك على شهادة العالمية ثم عاد الى حيفا‬ ‫واشتغل بالتدريس‪.‬‬ ‫ثم انتقل منها الى سلك القضاء حتى سنة ‪ 1948‬حيث استقر في بيرمت ثم عاد‬ ‫الى الردن وعمل في الكلية السلمية الى أن تفرغ بعد ذلك لنشاء حزبه في‬ ‫الخمسينات متنقل بين الردن وسورية ولبنان لتوسيع قاعدة حزبه حتى توفي في‬ ‫لبنان بتاريخ ‪.10/12/1977‬‬ ‫وله كتب عديدة منها ) رسالة العرب ( التي تظهر توجهه القومي حيث كان‬ ‫عضوا في كتلة القوميين العرب ويظهر أنها من أوائل ما كتب قبل مرحلة‬ ‫تأسيس الحزب ولست أدري إن كان قد صرح عن التراجع عن هذا الكتاب‪.‬‬ ‫ومنها كتاب )نظام السلم( و)نداء حار الى العالم السلمي( و)التكتل الحزبي(‬ ‫و)نظام الحكم في السلم( و)أسس النهضة( و)نظام السلم( و)الشخصية‬ ‫السلمية(‪.‬‬


‫عقيدته‬ ‫هو في عقيدته ماتردي أكثر منه أشعريا‪ ،‬وإن كان يرى أن كلهما هم علماء‬ ‫التوحيد‪ ،‬وربما أشار الى بعض الخلفات التي حكاها بين الفرقتين حول التعليل‬ ‫والقدر‪ .‬ولكنه بشكل عام يتبنى التأويل للصفات في مؤلفاته‪ ،‬مثال ذلك قوله في‬ ‫قوله تعالى )يد ا فوق أيديه م( )أي قدرة ا تعالى فوق قدرتهم(=]الشخصية‬ ‫السلمية ‪ ،3/132‬وانظر ‪ 3/374‬ط‪:‬القدس ‪.[1953‬‬ ‫وهذا التأويل وغيره شهد أبو الشاعرة )أبو الحسن الشعري( وشارح الفقه‬ ‫الكبر الشيخ مل علي قاري أن تأويل اليد بالقدرة والستواء بالستيلء وإنكار‬ ‫علو ا في السماء هو عين تأويل المعتزلة وقولهم ومذهبهم‪]=.‬مقالت‬ ‫السلميين للشعري ‪ ،157‬تبيين كذب المفتري لبن عساكر ‪ ،150‬الفقه‬ ‫الكبر ‪ ،33‬وانطر كتاب شرح الصول الخمسة ‪ ،228‬ومتشابه القرآن ‪231‬‬ ‫كلهما للقاضي عبد الجبار المعتزلي[‪.‬‬ ‫وكذلك يقلد الرازي في تمجيد العقل وتقديمه على الدلة الشرعية‪ .‬فيصرح بأن‬ ‫أدلة القرآن تبقى ظنية ول تفيد اليقين إل بشروط عشرة‪ :‬منها عدم المعارض‬ ‫العقلي‪ .‬بمعنى إذا عارض الدليل الشرعي العقل انقلب الدليل ظنيا ولو كان من‬ ‫القرآن والسنة‪ .‬فخبر الحاد ليس هو الدليل الظني عند القوم بل حتى الدليل‬ ‫المتواتر فإنه ظني ولو كان آية في القرآن حتى تتفق مع العقل!!‬ ‫=]الشخصية السلمية ‪.[3/158‬‬ ‫فالعقل مصدر للتلقي منفصل عن المصدر الشرعي والدليل على ذلك زعمه أنه‬ ‫يجوز عقل عنده ما ل يجوز شرعا‪ .‬فيجوز عقل عنده أن يجمع الصحابة على‬ ‫خطأ يظنونه حقا‪]=.‬الشخصية السلمية ‪ .[3/297‬وهذه العقلنية مخالفة للشرع‬ ‫فقد قال النبي عليه الصلة والسلم )ل تجتمع امتي على ضلل(‪ .‬بل ويحرو‬ ‫التحريريون على الناس إيراد الدلة من القرآن أو السنة على إثبات وجود ا‬ ‫وي{كدون على ذلك في كل مناسبة‪ ،‬وأنه يجب حصر الدليل بالدلة العقلية فقط‪.‬‬ ‫وقد كنت الحظ تحير خصوم الحزب عند مناقشة التحريريين لنهم ل يعرفون‬ ‫شيئا عن عقيدة الحزب ومؤسسه ولكن بعد البحث والتنقيب تأكد أنهم أشاعرة‬ ‫وماتردية وربما كانوا يميلون أكثر مع الماتردية فمؤسسهم من مؤولة الصفات‬ ‫ومثل هذا الموضوع أولى بالمناقشة معهم قبل الحديث عن خبر الواحد‪ .‬وما خبر‬


‫الواحد إل واحدة من مسائل العقيدة التي يخالف فيها الشاعرة والماتردية أهل‬ ‫السنة والجماعة‪.‬‬ ‫ولقد جانب الصواب وكتم الحقيقة من زعم في الموسوعة الميسرة للعقائد‬ ‫والمذاهب أن عقيدة حزب التحرير ل تخرج عن عقيدة أهل السنة‬ ‫والجماعة!!‪]=.‬الموسوعة الميسرة في الديان والمذاهب المعاصرة ‪.[136‬مع أن‬ ‫العقيدة الشعرية والماتردية ضللتان منتشرتان في أكثر العالم السلمي‬ ‫مخالفتان لهل السنة في الصفات وكلم ا والقدر وغيرها فإنه لم يتكلم في‬ ‫موسوعته شيئا عنهما‪.‬‬ ‫هل هو مجتهد مطلق؟‬ ‫أتباعه يطلقون عليه هذا الوصف‪ ،‬ولكن ما عرفه مشايخ عصره بهذا الوصف‪.‬‬ ‫ول تشهد له كتبه وآثاره بهذا الوصف فهو ليس من أهل الحديث ول من‬ ‫المناظرين في الفقه والمدونين فيه‪ .‬وكيف يثبت الحزب له صفة الجتهاد‬ ‫وينفونها عن رسول اذإ ؟ إذا كان الجتهاد صفة مدح فليثبتوها من باب أولى الى‬ ‫النبي صلى ا عليه وسلم!!‪.‬‬ ‫هذا وقد بدأ تقي الدين رحمه ا قبل فكرة إنشاء حزبه يتصل بجماعة الخوان‬ ‫المسلمين وساعده التوجه التسييسي السائد عند الخوان المسلمين على تبني فكرة‬ ‫إنشاء حزبه‪ .‬ومن ثم أعلن عن حزبه الذي أدهش جماعة الخوان وأغضبهم‬ ‫لنهم رأوا ذلك خروجا عن نطاق الشرعية المتمثلة بهم وحدهم وتفريقا لوحدة‬ ‫المسلمين‪]=.‬الدعوة السلمية فريضة وجهاد ‪.[14-13‬‬ ‫وقد قيل إن سبب هذا النسل خ عن جماعة الخوان المسلمين هو حكمه عليهم‬ ‫بأن برنامجهم قد فشل وأن عليهم أن يتيحوا الدور لغيرهم‪ .‬فكان أول ظهور‬ ‫علني لهذا النسل خ في محاضراته التي ألقاها بالقدس والتي قرر فيها أن المم‬ ‫ل تنهض بالخلق‪ .‬فحدثت مشاجرات وخصوم أدت الى خروجه عنهم والتفرغ‬ ‫لبناء حزبه‪.‬‬

‫بداية نشأة حزب التحرير‬


‫نشأ حزب التحرير على الطريقة التي نشأ عليه غيره من التأصيل الحماسي‬ ‫العاطفي‪ .‬وجعل مسألة عودة الخلفة السلمية شعارا بل عقيدة تطغى على‬ ‫العقيدة‪ .‬وبنا برنامجا سياسيا زعم أنه يجب أن ل يزيد عن ‪ 13‬سنة وبعدها يتسلم‬ ‫الخلفة‪.‬لكنه لم يراع بتاء المنهج على أساس تربوي أخلقي وإنما على بنيان‬ ‫سياسي بحت‪ .‬وكادت كتب الحزب تخلو من الدعوة الى الصدق والورع والتقوى‬ ‫والخل‪،‬ص‪ ،‬والتحذير من الشرك ووسائله ومداخله التي هي أكثر مواضيع‬ ‫القرآن‪ ،‬وتخلو من التحذير من أصناف المعاصي التي هي بدورها من أسباب‬ ‫فقدان الخلفة‪.‬‬ ‫قال الدكتور عبد ا النفيسي )ويبدو أن الحزب حدد مهمته فقط في نشر الفكار‬ ‫دون تطبيقها‪ ،‬فتطبيق الفكار موكول الى الدولة التي يزمع الحزب لقامتها‪...‬من‬ ‫هنا ل يرى الحزب القيام بأي عمل من أعمال الدعوة الى الصلة والصيام لن‬ ‫ذلك –حسب الدوسية‪ -‬من مهام الدولة السلمية التي لم تقم(=]الموجز في تقويم‬ ‫الفكر الحركي للتيارات السلمية ‪،‬ص‪) 4‬محاضرة ألقاها في مؤتمر الفكر‬ ‫السلمي والمستقبل الكويت ‪.[8/10/1993‬‬ ‫إن الحزب الن معزول عن الناس الى درجة القطيعة‪ ،‬فانه ل يمتلك مرجعيات‬ ‫علمية يلتف من حولها الناس وإنما كل شؤون الدين معطلة مرهونة بقيام الخليفة‬ ‫واستعادة منصب الخليفة‪.‬‬ ‫ول تكاد تجد آثار السن على المنتمين للحزب فاذا سئلوا عن تخليهم عن مظاهر‬ ‫السن بادروك الى أن الشيء المهم الن هو العمل لعودة السلم الى الحكم‪ ،‬وأنه‬ ‫ل مجال الن للكلم عن محقرات السنن وقشور السلم‪.‬‬ ‫ومادة القرآن والحديث قليلة وإذا وجد فالكثير منها ضعيف‪ .‬وكتبهم يغلب عليها‬ ‫القواعد الصولية والنظريات السياسية وتمجيد العقل ويلحظ عليهم كثرة‬ ‫اهتمامهم بأصول الفقه بما يفوق اهتمامهم بأصول العقيدة‪.‬‬ ‫واذا تكلموا في الدين مجدوا العقل وشككوا في نصو‪،‬ص الشريعة حتى قال أحد‬ ‫قاداتهم )كل ن‪،‬ص شرعي فهو غير قطعي بل ظني الدللة‪ ،‬وما من آية من آيات‬ ‫القرآن ال وقد اختلف في تفسيرها( ولما قيل له )أفي ا شك( سكت ولم يجب‬ ‫بشيء‪]= .‬شريط )مناقشة مع أفرا خ المعتزلة( مناظرة جرت بين الشيخ ناصر‬ ‫الدين اللباني وبين وفد من حزب التحرير قدموا لمناقشته‪.[ .‬‬


‫ولقد فشل الحزب في الدول السلمية وعجز عن أن يحقق أهدافه ولم يعد ثم أمل‬ ‫أن تقوم له قائمة بعد أن حدد مدة ‪ 13‬سنة لعادة الخلفة وفشل في إعادتها في‬ ‫المدة التي حددها‪ .‬وكان أكد أن )استعادة الخلفة يحب أن ل تحتاج الى عشرات‬ ‫بل لبد أن ينتج حتما على يد نفس الجيل الذي يقوم به هذا التثقيف(=]الخلفة‬ ‫‪.[158‬‬ ‫فطبيعة الحزب التعجلية وعدم ربط نظرياته حول الخلفة بالواقع الصعب سارع‬ ‫في رصده وكيل الضربات المتتالية له حتى تسبب في اقتياد زهرة الشباب‬ ‫المخل‪،‬ص إما الى السجن أو النفي أو القتل‪ ،‬وهي نتيجة كل عمل يتأسس على‬ ‫بنيان العاطفة والحماس المستقل عن النضباط بضابط الشرع والجرد من الصبر‬ ‫والتأني والحكمة‪ .‬والن يتخذ تحالفات مع طوائف تقف موقف العداء من السنة‪.‬‬ ‫أضف الى أن الحزب يفتقر الى تطبيق النظريات والمبادئ الفكرية التي كان‬ ‫يدعو اليها مما أسهم في إنفضاض العديد من المنتمين اليه‪.‬‬ ‫وظن حزب التحرير أنه يمكنه الوصول الى سدة الحكم عن طريق تغيير إنقلب‬ ‫فكري وحدد الفترة بربع قرن على الكثر ولكنه لم يحقق شيئا من ذلك فانسحب‬ ‫كثير من أعضائه‪ ،‬وعلما أنهم أضاعوا الوقت في أماني وفي وضع القوانين‬ ‫واصدار التعليمات لدولة غير موجودة‪.‬‬ ‫بل قد شكك آخرون بأهداف الحزب وغاياته معتبرين أن قيامه كان مدبرا بغرض‬ ‫بلبلة أفكار المسلمين حيث أن النتائج النفسية المقصودة هي تدمير نفسية هؤلء‬ ‫الذين يجتذبهم الحزب لفترة من الزمن ثم ل يلبث أن يلفظهم عناصر شوهاء‬ ‫معدومة النتاج مذبذبة التفكير صدمها الواقع المرير واحتارت بعد أن قام مبدأ‬ ‫حزبها عن البحث عن النتيجة والتساهل في المحافظة على أسباب ووسائل‬ ‫التمكين وهي إقامة الدين بتفاصيله ونشر العلم بالتعلم والتعليم‪ .‬وتلقت التنكيل‬ ‫والتعذيب لسباب ل تتصل بالسباب التي اضطهد من أجلها السلف الوائل‪.‬‬

‫الحزب يرشح نوابا عنه في البرلمان اللبناني‬ ‫ولكن كانت هذه الطريق عندهم أبعد الطرق عن تحقيق الغاية‪ .‬وكان الطريق‬ ‫القرب منه في نظرهم الدخول في برلمنات ل تحكم السلم ول تعتبره‪:‬‬ ‫فقد رشح الحزب نائبا عنه في مجلس البرلمان اللبناني وهو الستاذ علي فخر‬ ‫الدين ليصبح عضوا في محلس النواب اللبناني‪.‬‬


‫كذلك رشح الحزب الشيخ أحمد داعور )من قلقيلية بفلسطين وعالم من خريجي‬ ‫الزهر( نائبا عنه في البرلمان الردني في الخمسينات ثم ما لبث أن حكم عليه‬ ‫بالعدام بعد الكشف عن محاولة الحزب الستيلء على النظام الحاكم‪.‬‬ ‫وهذه الخطوة تتناقض ومبدأ الحزب في تحريمه لي انخراط في النظمة التي ل‬ ‫تحكم بدين السلم‪ .‬وغفل الحزب أن مصلحة إبقاء السل م عزيزا أعظ م مطلبا‬ ‫من المصالح الجتماعية التي يستخدمها بعض المتساقطين المتخاذلين مبررا‬ ‫له م في الدخول الذليل بمظهره م السلمي ولحاه م الى برلمنات والنضواء‬ ‫تحت أنظمة ل تعترف بالسل م ول تقي م له وزنا‪.‬‬

‫هجرة الحزب الى بلد الغرب‬ ‫ثم قدر لهذا الحزب أن ينتقل بسلبياته ومنهجه المتعجل الى بلد غربي شغلته‬ ‫المادية المعاصرة عن التعصب الصليبي القديم حيث الحاجة الى بعث التعصب‬ ‫الصليبي القديم ليقابل البعث السلمي المتنامي في كل مكان‪ ،‬وتضليل الجالية‬ ‫المسلمة هناك والتي صارت جزءا من المجتمع الغربي‪.‬‬ ‫فقد قدم هذا الحزب خدمات جلية لمن يريدون بعث هذا التعصب من حيث ل‬ ‫يريد‪ ،‬وصار تهوره وكلمه عن الخلفة مبررا لقفال مصليات الطلبة في‬ ‫الجامعات وتحجيم نشاطهم والمنع من اقامة المحاضرات والدروس بحجة سد‬ ‫ذرائع الشغب الذي قام به أتباع الحزب في الجامعات البريطانية حيث وقعت عدة‬ ‫حوادث أسفر بعضها عن بعض حوادث القتل‪.‬‬ ‫وهنا كمين شيطاني تسبب بالجمود في دعوة النصارى في بلد النصارى بعد أن‬ ‫بقيت الفرصة الذهبية للدعوة سانحة قبل نشر الحديث عن الخلفة وتفاصيل‬ ‫المبادئ التي يديم الحزب النقاش حولها كمسألة الخلفة وخبر الواحد وعذاب‬ ‫القبر‪.‬‬ ‫وقد أدى هذا التهور والشغب دوره واستغلته أجهزة العلم أسوأ استغلل حيث‬ ‫صدرت أصوات تنادي بين الصليبيين بإراقة دمهم بالسيف‪ ،‬وليس من الحكمة أن‬ ‫يسمع النصارى ضرورة قتلهم قبل أن يسمعوا دعوة التوحيد ممن طلب اللجوء‬ ‫اليهم للمن من الضطهاد الذي هرب منه في بلده!!‪.‬‬


‫وهذا مخالف لحال السلف الذين هاجروا الى الحبشة ليأمنوا على أنفسهم من ظلم‬ ‫قريش واضطهادها‪ .‬فأحسنوا جوار من أحسن مجاورتهم وآمنهم من الفزع‬ ‫والملحقة‪ .‬كما قالت أم سلمة )لما نزلت أرض الحبشة جاورنا بها خير جار‬ ‫النجاشي‪ ،‬أمنا على ديننا وعبدنا ا ل نؤذى ول نسمع شيئا نكرهه(‪.‬‬ ‫ولك أن تتصور المسألة بافتراضها بشكل عكسي على النحو التي‪:‬‬ ‫لو أننا استقبلنا في بلدنا السلمية نصارى يدعون الى )الجهاد المقدس( وبعودة‬ ‫الحملت الصليبية بزعامة الكنيسة ضد السلم ولراقة دم المسلمين كيف‬ ‫يستقبل الناس هذا الموقفذإ ؟!‪.‬‬ ‫والسلم دين عدل وأخلق يدعو الى العدل والبر بكل بار ل فرق في ذلك بين‬ ‫المسلم وغيره كما قال تعالى )ل ينهاكم ا عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم‬ ‫يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسظوا إليهم إن ا يحب المقسطين(‪.‬‬ ‫إن الدور الذي لعبه الحزب كان له أثر سلبي في امتصا‪،‬ص طاقات الشباب المسلم‬ ‫المتطلع الى قيام السلم‪ ،‬وإهدار هذه الطاقات باشغالها في امور تصرفهم عما‬ ‫يمكن أن يقوموا به من الدعوة بين مجتمع ل يحرم الدعوة الى السلم‪ ،‬وتجعلهم‬ ‫يعيشون على أمل انتظار مجيء الخلفة بما يشبه انتظار الشيعة للمهدي‬ ‫المنتظر‪.‬‬ ‫ثم المرحلة التي تلي ذلك إذا لم يتحقق المل‪ :‬الحباط وهي أخطر مرحلة تؤدي‬ ‫الى الشك في الحل السلمي‪.‬‬


‫هل لهذا الحزب طروحات عقدية؟‬ ‫وليست للحزب أولويات عقدية واضحة ول يطرح عقيدة محددة بل مطلب‬ ‫الخلفة هو العقيدة التي لها الولوية على جميع جوانب العقيدة الخرى‪ ،‬وكأن‬ ‫ا قال )وما خلقت الجن والنس إل لقامة الخلفة( وكأنه قال )إن ا ل يغفر‬ ‫أن ل تكون خلفة ويغفر ما دون ذلك لكن يشاء(‪.‬‬ ‫وفاتهم أن منهج النبوة مخالف لذلك وأن أولويات هذا المنهج إنقاذ ما أمكن من‬ ‫الناس من النار وتبليغ الرسالة وإقامة الحجة سواء قامت الخلفة أم لم تقم‪ .‬فكم‬ ‫من النبياء لم يمكن له وصبر على الدعوة وتبليغ الرسالة حتى مات‪ .‬ومن‬ ‫النبياء من يأتي يوم القيامة وليس معه أحد‪.‬‬ ‫لكن شأن الدعوة مؤجل عند الحزب الى أن تقوم الخلفة‪.‬‬ ‫وقد تكرر بكثرة تحذير ا من دعاء غيره أكثر من أي موضوع آخر واعتبره‬ ‫شركا ولم يكثر من الحديث عن أعداء المسلمين وتآمرهم عليهم‪ .‬ومع ذلك ل‬ ‫يتحدث هذا الحزب حول هذا الشرك المنتشر بين الناس بل يتحالف مع من‬ ‫يخالفون هذا التحذير القرآني كالشيعة والصوفية‪.‬‬ ‫وكما أنه كان هناك غلة في حب أهل البيت كالروافض وغلة في الذكار‬ ‫ومحبة النبياء والولياء كالصوفية فكذلك هناك غلة في موضوع الخلفة‬ ‫وموضوع الوحدة‪.‬‬ ‫حتى صار الموضوعان عقيدة تنازلوا بسببها عن مبادئ عديدة‪ ،‬ووجدوا في‬ ‫حديث الشيعة عن ضرورة إقامة الدولة السلمية وضرورة توحيد المسلمين‬ ‫قاسما مشتركا فدعوا الى التقريب معهم وأثنوا على الخميني أول لتأليفه كتابا‬ ‫عن الحكومة السلمية‪ ،‬مع أن موضوع كتاب الخميني يدور حول إقامة الدولة‬ ‫الشيعية الباطنية المرتقبة بقيادة المهدي المنتظر‪ .‬ولم يكن يقصد حكومة من‬ ‫يسميهم بالنواصب!‪.‬‬ ‫إن طروحات هذا الحزب أرضية تدعو الى التحرير ولكن‪ :‬من أي شيء؟‪.‬‬ ‫إن كان المقصود تحريرهم من العقائد الباطلة فلماذا يغازلون أهلها كالروافض‬ ‫والبريلوية كما يفعل مندوب الحزب عمر بكري في بريطانياذإ ؟ذإ ؟‬


‫ولئن كان المقصود بالتحرير تحرير الرض فليعتقدوا صحة حديث قتال اليهود‬ ‫في آخر الزمان فقد شكك عمر بكري التحريري في الحديث‪:‬‬ ‫)ل تقوم الساعة حتى تقاتلوا اليهود( وزعم أنه خبر آحاد )يصدق به(=]شريط‬ ‫الصيام ‪ .[340‬أي ل يؤمن به لن التصديق بالشيء حسب ما اصطلح عليه هو‬ ‫وحزبه مرتبة بين مرتبة اليمان ومرتبة الكفر‪:‬بمعنى آخر منزلة بين المنزلتين‪.‬‬

‫حزب التحرير يعرض الخلفة على الخميني‬ ‫ومن الدلة على غياب العقيدة عند الحزب مسارعته الى مغازلة الخميني‪،‬‬ ‫وعرض البيعة له ليكون هو خليفة المسلمين مقابل استجابته لبعض الشروط‪.‬‬ ‫وذهب وفد من الحزب الى لهذا الغرض وقابلوا الخميني وعرضوا عليه الخلفة‬ ‫ووعدهم خيرا‪ ،‬غير أنه تجاهلهم بعد ذلك ولم يرسل اليهم أي جواب مما اضطر‬ ‫الحزب الى إرسال رسالة اخرى يعاتبه فيها على هذا التجاهل عنوانها )نقد‬ ‫الدستور اليراني( وقد اعترفت مجلة الخلفة التحريرية بذلك‪]=.‬العدد ‪ 18‬تاريخ‬ ‫‪ 4/8/1989‬الصفحة الثانية[‪.‬‬ ‫وامتدحت مجلة )الوعي( التحريرية كتاب الخميني )الحكومة السلمية( الذي‬ ‫صرح فيه بأن الئمة أفضل من الملئكة المقربين والنبياء المرسلين‪]=.‬الحكومة‬ ‫السلمية ‪،‬ص ‪.[52‬‬ ‫ولقد نقل ابن حجر الهيتمي عن العلماء تكفير من قال )الئمة أفضل من‬ ‫النبياء(=]العلم بقواطع السلم ‪،‬ص ‪ 75‬ط‪:‬دار الكتب العلمية[‪.‬‬


‫أعظ م شيء قا م به الخميني في نظر الحزب‬ ‫ولم يبالي الحزب بهذا الكفر والشرك لن التحذير من الشرك ليس من أولويات‬ ‫عمله فان الولوية للسياسة والخلفة فقال التحريريون‪:‬‬ ‫) أهم عمل سياسي قام به المام الخميني هو تأليفه كتاب }الحكومة السلمية{‬ ‫وملحقته هذا المر حتى ألف الحكومة نفسها‪ ...‬وقد أطلق الخميني شعار‪ :‬ل‬ ‫شرقية ول غربية بل اسلمية‪ ...‬وهذا ل يعني أن الخميني لم تكن له أخطاء‬ ‫ولكن ليس الن وقتها(=]مجلة الوعي التحريرية عدد ‪ 26‬السنة الثالثة ذو القعدة‬ ‫‪ 1409‬حزيران ‪.[1989‬‬ ‫ولكن إن لم يكن الوقت الن مناسبا للتحدث عن أخطاء الشيعة في سب الصحابة‬ ‫واتهامهم بتحريف القرآن والردة عن السلم فمتى يحينذإ ؟ذإ ؟‪.‬‬ ‫لماذا عندهم متسع من الوقت للتحدث عن غيره من حكام المسلمين ول وقت‬ ‫لديهم للتحدث عن هذا الرجلذإ ؟ذإ ؟‪.‬‬ ‫أليس هذا دليل على غياب العقيدة عند هذا الحزب لجهله أن من عقائد الشيعة‬ ‫القول بتحريف القرآن والحج الى مقابر الئمة والستغاثة بهم من دمن ا وسب‬ ‫أصحاب رسول ا وأزواجه والغلو في الئمة والقول بعصمتهم حتى فضلوهم‬ ‫على النبياء والملئكة‪.‬‬ ‫فهكذا يخون حزب التحرير المة بتسليم قيادتها الى الشيعة‪ .‬وكأنها خولته التكلم‬ ‫باسمها‪ .‬وهذا تجاهل بتاريخ الفاطميين السود الهدام في العالم السلمي حيث‬ ‫فعلوا بالمسلمين ما لم يفعله اليهود ول النصارى‪.‬‬ ‫فهو حزب سياسي بحت كغيره من الحزاب الخرى التي ل تنطلق منطلقا‬ ‫عقائديا له الولوية على كل شيء وانما تنشئ قالبا سياسيا يجتمع عليه كل من‬ ‫وافق هذا القالب ولو كان فاطميا باطنيا شيعيا أو خارجيا‪.‬‬ ‫ونحن إنما نقول هذا نصحا للمة وتحذيرا لها ومنعا من الغش في الدين‪ .‬وقد‬ ‫أوضح المام مسلم صاحب الصحيح أن من لم يكشف معايب الرواة كان آثما‬ ‫بفعله ذلك غاشا لعوام المسلمين‪]=.‬مقدمة صحيح مسلم )‪.[(1/28‬‬ ‫فكيف بمداهنة ومنافقة أهل البدع وستر معايب من جعلوا دينهم سب الصحابة‬ ‫واتهامهم بتخريف القرآن ثم بعد ذلك يغض معظم الحركات السلمية الطرف‬ ‫عن ذلك ويمتدحون مذهبهم ورموزهم‪ ،‬ففتحي كان يصف الخميني بمجدد القرن‬


‫العشرين وإذا ذكر إسمه قال )رضي ا عنه وأرضاه( والغنوشي يكتب إهداء‬ ‫كتابه الجديد لروح الخميني‪ ،‬وهذا وا إن هذا هو السقوط‪.‬‬ ‫ولم يكن لحزب التحرير أن يتعاون مع الشيعة لو أنهم اتهموا النبهاني بتحريف‬ ‫القرآن بل لحرموا التعامل معهم‪.‬‬ ‫وما نتوقع من الخوان أن يتعاونوا مع الشيعة لو أنهم اتهما حسن البنا بتحريف‬ ‫القرآن‪ ،‬ولكن حزبية هؤلء جعلت ولئهم لرؤساء أحزابهم أعظم من ولئهم‬ ‫للصحابة وغيرتهم على أعراضهم أن تنتهك!‬ ‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬

‫غياب حديث الحركات السلمية عن سنن ا‬ ‫والحزب ل يعالج السباب التي ضاعت بسببها الخلفة وفقد المسلمون أرضهم‬ ‫وشوكتهم‪ .‬ول يلتفت الى ظاهرة العراض عن ا في هذه المة وتفشي البدع‬ ‫والشرك ول يلوم العصاة والمبدلين لسنة نبيهم ول يربط سنن ا الشرعية بسننه‬ ‫الكونية انطلقا من قوله تعالى )إن ا ل يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم(‪.‬‬ ‫ومن هذا الفساد‪ :‬الفساد العتقادي الذي تردى اليه المسلمون من انتشار البدع‬ ‫والشركيات والضرحة التي ملت المساجد‪.‬‬ ‫وانما يريدون من ا أن يغير حالهم من غير أن يغيروا ما بأنفسهم وكأنهم‬ ‫يخافون المصارحة بتلك الحقيقة حتى ل ينفض الناس عن الحزب أو الجماعة‬ ‫لن الصل عندهم التجميع الجماهيري‪.‬‬ ‫فهو حزب يقفز من مرحلة التكوين والعداد التربوي الى الخلفة بينما يفتقد‬ ‫مرحلة التربية والعبادة وهو الهدف الذي تفرغ له النبي صلى ا عليه وسلم‬ ‫ثلث عشر سنة في بناء لبنة المجتمع الجديد‪ ،‬وكان يطبقه المهاجرون الوائل‬ ‫أثناء وجودهم في الحبشة‪.‬‬

‫خطباء ما يطلبه المستمعون‬


‫فال يقول )وإن تصبروا وتتقوا ل يضركم كيدهم شيئا( وخطباء العاطفة يقولون‪:‬‬ ‫كيدهم يضركم‪.‬‬ ‫يسترون بخطبهم السياسية تقصيرهم في تعلم الدين وتعليمه ويسترون جهلهم‬ ‫بإلهاب مشاعر العامة وعواطفهم ذات التأثير المؤقت ساعة من السنة ثم‬ ‫يتركونهم بعد ذلك غارقين في إعراض وانحراف هما سر تسلط العدو عليهم‪.‬‬ ‫نعم إن العدو يمكر باليل والنهار ولكن‪ :‬هذا المكر ليس جديدا‪ ،‬فقد كان ملك‬ ‫غسان يتابع أحوال المسلمين في المدينة وما أن أمر النبي صلى ا عليه وسلم‬ ‫بمقاطعة كعب بن مالك حتى أرسل اليه رسالة يعرض عليه فيها أن يلحق به‬ ‫حتى يواسيه ويكرمه‪.‬‬ ‫فلم يختلف المكر ولكن اختلف حالنا فلم نعد نتصف بالصبر والتقوى فزالت‬ ‫حصانتنا من أذى عدونا ومكره بمعاصينا وزال ضمان ا برد مكرهم إن‬ ‫صبرنا واتقينا )وإن تصبروا وتتقوا ل يضركم كيدهم شيئا إن ا بما يعملون‬ ‫محيط( وكان علينا أن نعلم أنه اذا أضرنا مكرهم فقد أخللنا بشرط )وإن تصبروا‬ ‫وتتقوا( فلو كان الصبر والتقوى غالبين في المة لما ضرنا كيدهم‪.‬‬


‫دروس نبوية مهجورة لمن يعتبر!!‬ ‫لقد بين النبي أن المة ستتعرض للمذلة والضعف لكنه بين أيضا السبيل والدواء‬ ‫المخل‪،‬ص من هذا الذل الواقع بالمة‪.‬‬ ‫روى البيهقي والحاكم بسند صحيح عن عبد ا بن عمر أن رسول ا صلىال‬ ‫عليه وسلم قال‪:‬‬ ‫}لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها ال فشا فيهم الطاعون والوجاع‬ ‫التي لم تكن في أسلفهم‪ ،‬ولم ينقصوا المكيال والميزان إل أخذوا بالسنين وشدة‬ ‫المؤنة وجور السلطان‪ ،‬ولم يمنعوا زكاة أموالهم إل منعوا القطر من السماء‬ ‫ولول البهائم لم يمطروا‪ ،‬ول نقضوا عهد ا وعهد رسوله إل سلط عليهم عدوا‬ ‫من غيرهم فيأخذ بعض ما في أيديهم وما لم تحكم أئمتهم بكتاب ا إل جعل‬ ‫بأسهم بينهم{‪.‬‬ ‫وعن ابن عمر أن النبي صلىال عليه وسلم قال‪}:‬إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم بأذناب‬ ‫البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد في سبيل ا سلط ا عليكم ذل ل ينزعه‬ ‫عنكم حتى تعودوا الى دينكم{‪.‬‬ ‫أفاد الحديث أننا إن اجتنبنا ما حذر منه لن يقع الذل‪ ،‬وإل فالذل مسبوق بذنب كما‬ ‫قال تعالى )ما يفعل ا بعذابك م ان شكرت م وآمنت م وكان ا شاكرا عليما( فل‬ ‫يمكن أن نكون شاكرين مؤمنين ثم يسلط ا علينا عدونا وهو الذي وعدنا‬ ‫بالنصر إن نحن نصرناه!!‪.‬‬ ‫وعن ثوبان قال قال رسول ا صلىال عليه وسلم }يوشك المم أن تداعى عليكم‬ ‫كما تداعى الكلة الى قصعتها‪ .‬فقالوا‪:‬أمن قلة نحن يومئذذإ ؟ قال‪ :‬بل أنتم يومئذ‬ ‫كثير‪ ،‬ولكنكم غثاء كغثاء السيل‪ ،‬ولينزعن ا من صدور عدوكم المهابة‪،‬‬ ‫وليقذفن في قلوبكم الوهن‪ ،‬قيل‪ :‬وما الوهن يا رسول اذإ ؟ قال‪ :‬حب الدنيا‬ ‫وكراهية الموت{=]رواه أبو داود بسند صحيح[‪.‬‬ ‫فهذه صفة المسلمين اليوم فهم مع كثرتهم ليس لهم من اليمان الصحيح ما‬ ‫يؤهلهم للسيادة فقد وقع فينا ما وقع ببني إسرائيل كما قال تعالى )فخلف من‬ ‫بعده م خلف ورثوا الكتاب يأخذون عرض هذا الدنى ويقولون سيغفر لنا( ‪،‬‬ ‫)فخلف من بعده م خلف أضاعوا الصلة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا(‪.‬‬ ‫ول تنتصر المة والغلبة للخبث كما قالت عائشة )أنهلك وفينا الصالحونذإ ؟ قال‪:‬‬


‫نعم إذا كثر الخبث(‪ .‬فما لم يتم تغليب نسبة الطيب في المة لن يتحقق النصر‪.‬‬ ‫فمن ظن أن ضعف المة وقوة عدوها اليوم وهوانها على المم الخرى إنما‬ ‫حصل بدون سبب ارتكبه – فكأنه ادعى أن ا أخلف وعده دون سبب‪.‬‬ ‫نمذج من قتال اليهود في سبيل الرض‪:‬‬ ‫قال تعالى‪):‬أل م ترى الى المل من بني إسرائيل من بعد موسى إذ قالوا لنبي له م‬ ‫ابعث لنا ملكا نقاتل في سبيل ا قال هل عسيت م إن كتب عليك م القتال أل تقاتلوا‬ ‫قالوا وما لنا أل نقاتل في سبيل ا وقد أخرجنا من ديارنا وأبنائنا فلما كتب‬ ‫عليه م القتال تولوا إل قليل منه م وا علي م بالظالمين وقال له م نبيه م إن ا قد‬ ‫بعث لك م طالوت ملكا قالوا أنى يكون له الملك علينا ونحن أحق بالملك منه ول م‬ ‫يؤت سعة من المال قال إن ا اصطفاه عليك م وزاده بسطة في العل م والجس م‬ ‫وا يؤتي ملكه من يشاء وا واسع علي م(‪.‬‬ ‫تبين تجاهل بني إسرائيل لسنن ا الكونية كسبب لخراجهم من ديارهم‪.‬‬ ‫أنهم تذكروا القتال في سبيل ا فقط عندما إخرجوا من ديارهم وأموالهم وقد‬ ‫قالوا لموسى من قبل‪) :‬فاذهب أنت وربك فقاتل إنا ههنا قاعدون(‪ .‬فعاقبهم ا‬ ‫بالتيه في الرض‪ .‬فمفهوم الجهاد عندهم لستعادة الرض‪ .‬وليس لتكون كلمة ا‬ ‫هي العليا وكلمة الكفر هي السفلى‪ .‬فولؤهم ووفاؤهمالرض أعظم من ولئهم‬ ‫ووفائهم للدين‪ .‬والمطلوب أن ينصرهم ا مهما فسد حالهم‪.‬‬ ‫إنهم اعترضوا على اصطفاء ا لطالوت واعتبروا أنهم أحق بالملك منه‪.‬‬ ‫انهم لما كتب عليهم القتال تولوا لحرصهم على الدنيا‪ .‬فهذا نموذج يوضح لنا‬ ‫أولوية القتال للرض عند اليهود‪ ،‬وتقاعسهم عن العمل لهذا الدين‪ .‬فلم يلتفتوا الى‬ ‫إصلح حالهم الفاسد الذي هو سبب فقدان أرضهم وإنما التفتوا الى جهاد من أجل‬ ‫الرض وتجاهلوا كل شيء غيره‪ .‬وقد جعل ا قص‪،‬ص بني إسرائيل عبرة لنا‬ ‫حتى ل نقع فيما وقعوا فيه‪.‬‬

‫وصايا عمريا قيمة‬ ‫وهذا عمر بن الخطاب كان دائم التحذير لجيشه عند الذهاب للقتال من المعاصي‪.‬‬ ‫لنه كان يخاف على المسلمين من معاصيهم ل من عدوهم‪ ،‬فقد كتب الى سعد‬ ‫ومن معه من الجنود‪:‬‬


‫)أما بعد‪ :‬فإني آمرك ومن معك من الجناد بتقوى ا على كل حال‪ ،‬فإن تقوى‬ ‫ا أفضل العدة على العدو‪ ،‬وآمرك ومن معك أن تكونوا أكثر احتراسا من‬ ‫المعاصي منكم على عدوكم‪ ،‬فإن ذنوب الجيش أخوف عليهم من عدوهم‪.‬‬ ‫وإنما ينصر المسلمون بطاعتهم ل ومعصية عدوهم له‪ ،‬ولول ذلك لم تكن لنا بهم‬ ‫قوة‪ ،‬لن عددنا ليس كعددهم‪ ،‬ول عدتنا كعدتهم‪ ،‬فإن استوينا في المعصية كان‬ ‫لهمالفضل علينا في القوة‪ ،‬وإل ننصر عليهم بفضلنا لم نغلبهم بقوتنا‪ ،‬ول تعملوا‬ ‫بمعاصي ا وأنتم في سبيل ا‪ ،‬ول تقولوا إن عدونا شر منا فلن يسلط علينا‬ ‫وإن أسأنا‪ ،‬فرب قوم سلط عليهم قوم شر منهم‪ ،‬كما سلط المجوس على بني‬ ‫إسرائيل لما عملوا بمساخط ا فجاسوا خلل الديار وكان وعدا مفعول‪ ،‬واسألوا‬ ‫ا العون على أنفسكم كما تسألونه النصر على عدوكم(‪.‬‬ ‫ومن هنا كان ))القتصار(( على تذكير المسلم بمخططات عدوه إلهاء له عن‬ ‫معرفة الداء الحقيقي الذي تسبب في نجاح مخططاته فإن الداء كامن فينا حين‬ ‫تركنا رسالة ا‪ .‬ومهما حرصنا على الوعي السياسي لن يتغير ما دام حالنا مع‬ ‫ا سيئا )إن ينصركم ا فل غالب لكم وإن يخذلكم فمن ذا الذي ينصركم من‬ ‫بعده(‪ .‬وعليه فل يمكن أن نجد حل لمصيبتنا وذلتنا إل بالدعوة للعودة ل‪.‬‬


‫الخليفة المؤمن بحاجة الى مجتمع مؤمن‬ ‫مقارنة مفيدة بين فرعون وهرقل‬ ‫وحتى لو وجد حاكم طيب يريد تحكيم الشريعة فلن يتسنى له الظهور بذلك إل‬ ‫بوجود بيئة قابلة للستجابة للله والرسول‪ .‬هذا هرقل عظيم الروم دعا قومه الى‬ ‫مبايعة النبي صلى‪ .‬ا عليه وسلم فحاصوا حيصة حمر الوحش‪ ،‬فلما رأى ذلك‬ ‫منهم خاف على ملكه فناداهم وقال )أردت من ذلك أن أختبر مدى ثباتكم على‬ ‫دينكم(‪.‬‬ ‫وفي المقابل نجد أن سبب تمكن فرعون من قومه )فاستخف قومه فأطاعوه إنه م‬ ‫كانوا قوما فاسقين(‪.‬‬ ‫ومن هنا يجب تهيئة الرعية للحاكم أو الخليفة المقبل فتقدم الدعوة الى ا على‬ ‫الدعوة الى فقه السياسة وترك الرعية بل دعوة حتى يأتي ا أعلم متى يكون‬ ‫قدومه!‬ ‫إن كشف مخططات العدو أمام عامة الناس على المنابر ليس إل زيادة في‬ ‫توهينهم كما كان يقال للمؤمنين من قبل )إن الناس قد جمعوا لك م فاخشوه م( فما‬ ‫هو الثر الذي أحدثته تلك الخطب على المسلمين القليديين بعد تحذيرهم من‬ ‫مخططات العدوذإ ؟ هل غيرت اتجاهاتهم وأخضعت عندهم الخضوع المطلق لذإ ؟‬ ‫كم كانوا يخيفون الناس من الشيوعيين الذين انهاروا بين ليلة وضحاها‪ .‬ول أذكر‬ ‫حديثا واحدا يحكي أن رسول ا صلىال عليه وسلم كان يقف على المنبر يحذر‬ ‫من مكر العداء ومخططاتهم‪ .‬ومع ذلك فقد نصره ا‪.‬‬ ‫وكان الجدى الدعوة الى التمسك بالسنة‪ .‬وتعليق القلوب بال واليوم الخر‬ ‫وتثبيت معنا التضحية والبذل في سبيل هذا الدين‪ .‬وأن تقرر عندهم أن تسلط‬ ‫العدو علينا مان بسبب من أنفسنا‪.‬‬

‫همومه م تختلف عن همو م النبي صلى ا عليه وسل م‬ ‫لقد عقيدة التوحيد ثانوية عند هؤلء لن أهدافهم صارت أرضية فهم يتحدثون‬ ‫اليوم عن التعايش مع الفئات والفرق الخرى والتوحيد مع الروافض والدفاع عن‬ ‫الرض‪ ،‬كل هذا مع تغييب الحديث عن العقيدة‪.‬‬


‫ولم يكن هذا هم النبي الذي خرج من أرضه من أجل تبليغ الدعوة في مكان‬ ‫يستطيع أن يدعو فيه‪ .‬بل كان همه إنقاذ من أمكن من البشر حتى أنه رفض‬ ‫عرض ملك الجبال أن يطبق على أهل مكة الخشبين‪ .‬فقال )بل أرجو ا أن‬ ‫يخرج من أصلبهم من يعبد ا وحده(‪.‬‬ ‫وكان يعطي الرجل العطاء وغيره أحب إليه منه مخافة أن يكبه ا في النار‪.‬‬ ‫وكان ابن مسعود يأتي نادي قريش ليسمعها وحي ا‪ ،‬فينهالون عليه ضربا‪.‬‬ ‫ويوجد من يحتج بهذا الثر وهو حجة عليهم‪ ،‬فإن باستطاعة الواحد منهم اليوم أن‬ ‫يبلغ القرآن في أماكن ل تعرف السلم وهي في نفس الوقت ل تمنع من التخدث‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫فنحن أمة ل تهتم فقط باسترجاع الراضي المسلوبة‪ .‬وإنما نهتم بخراف بني آدم‬ ‫الضالة الشاردة من الهندوس والبوذيين والنصارى واليهود وغيرهم أن يموتوا‬ ‫على ملل قبل دعوتهم ومن دون أن تقام الحجة عليهم‪ .‬أما الرض فالعاقبة فيها‬ ‫للمتقين )إن الرض ل يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين(‪.‬‬

‫طلب النصرة من الكفار‬ ‫ومن علمات عدم تقيد الحزب بضوابط العقيدة تجويزه طلب النصرة ممن بيده‬ ‫السلطان ولو كان كافرا وجهله أن الكافر لن يعين على إقامة الخلفة وهو يعلم‬ ‫أن النصرة من أجل إقامة الخلفة‪ ،‬هذا جهل بطبيعة العدو ومكره‪.‬‬ ‫قال النبهاني )يجوز الستعانة بالكفار بوصفهم أفرادا وبشرط أن يكونوا تحت‬ ‫الراية السلمية بغض النظر عن كونهم ذميين أو غير ذميين سواء سواء كانوا‬ ‫من رعايا الدولة السلمية أم لم يكونوا(‪]=.‬الشخصية ألسلمية ‪.[2/154‬‬ ‫ويجوز للكافر أن يكون عضوا في البرلمان السلمي وأن يكون رئيس الدائرة‬ ‫أو قائد الجيش في الدولة السلمية كافرا‪]=.‬نشرة أجوبة وأسئلة ربيع الثاني‬ ‫‪1390‬هجري الموافق ‪.[5/6/1970‬وجاء في الدوسة )‪،‬ص‪ (62‬ـ)والجهاد‬ ‫واجب تحت راية كل حاكم أيا كان( فهم يرون الجهاد تحته سواء أكان برا أم‬ ‫فاجرا‪ ،‬حكم بالسلم أو حكم بأحكام الكفر‪ ،‬مخلصا للمة أو عميل لدولة كافرة‪.‬‬ ‫وجوز أن تدفع الدولة المسلمة الجزية للدولة الكافرة‪]=.‬كتاب نداء حار الى العالم‬ ‫السلمي ‪.[109‬‬


‫وقد طلب الحزب النصرة من سوريا والعراق وهما عنده نظام كفر ولكنهما لم‬ ‫يستجيبا له‪ .‬وطلب من العقيد معمر القذافي أن يسلمهم الحكم لعلن الخلفة سنة‬ ‫)‪ (1978‬وقد بلغ من الغفلة أن ظن إمكانية إقامة الخلفة بمساعدة أعدائه أو أن‬ ‫يستجيبوا له ويسلموه مقاليد الحكم وكرسي الرئاسة وبدائية كبيرة في التعامل مع‬ ‫الحداث السياسية التي أخذت منهم مأخذها‪.‬‬ ‫وهذا المبدأ مناقض لخطاباتهم الحارة ضد الغرب والمبريالية المريكية‪ ،‬وغالب‬ ‫هذه الحركات إما أن تنتهي بالركود والسكوت أو تتخذ لها خطا معاكسا من‬ ‫المداهنة ةالمسايرة بعد تعرضها للضغوط والفتن ترغيبا وترهيبا‪ ،‬وأكثر هؤلء‬ ‫ل يقدرون حقيقة كفر عدو المسلمين ومدى مكره بالرغم من ادعائهم إجادة‬ ‫السياسة وفقه الواقع‪.‬‬ ‫وهذا ما جعل الدكتور عبد ا النفيسي يصف مبدأ طلب النصرة عند حزب‬ ‫التحرير بأنه )مفهوم بدائي جدا في العمل السياسي المعاصر(‪ .‬لن هذا جهل بهذا‬ ‫الكافر وبموقفه من هذا الدين ومكره به‪.‬‬ ‫وهم يسبون من الحكام من لم يكتب الكتاب الخضر ولم يصرح بأن الئمة‬ ‫أفضل من النبياء بينما يعرضون على القذافي والخميني أن يقيما دولة الخلفة‪،‬‬ ‫فقليل من النصاف‪.‬‬ ‫إن نصر هذه المة يختلف عن إنتصار الكفار على بعضهم البعض‪ ،‬إن نصرها‬ ‫نتعلق بطاعتها لربها وسيرها على صراطه المستقيم‪ .‬فالنظر الى إصلح المة‬ ‫من داخلها وتعبيد المسلمين لربهم وتعلقهم به رجاءا وخوفا ومحبة وخضوعا‬ ‫وتوكل ونبذ آلهة التصوف وأولياء الدجل خطوة على طريق النصر‪ ،‬ويغنيها عن‬ ‫تحالفاتها المشبوهة ودخولها الذليل تحت ألوية الكفر وطلب النصرة من الكفار‬ ‫ليمنحوها الخلفة‪ ،‬وأتمنى أن يكون هؤلء الكفار مغفلين ليمنحوها الخلفة‪ ،‬لكني‬ ‫لست أعتقدهم مغفلين لهذه الدرجة كما يعتقد سياسيونا‪.‬‬ ‫ولقد رأينا شيئا من فقه هؤلء السياسيين حين تهافتوا على من خدعهم ووضع‬ ‫عبارة )ا أكبر( فنسوا ما ارتكبه من مجازر بحق الدعوة والدعاة وغازلوه‬ ‫و)أوحي إليهم( أن شمس الخلفة بدأت تسطع من العراق!!!!‪.‬‬ ‫وهذه الخدعة تنطلي على من أسسوا بنيانهم على أصول عاطفية وأولويات‬ ‫سياسية تتجاهل الضوابط الشرعية‪.‬‬


‫الغاية ل تبرر الوسيلة‬ ‫قال الدكتور أحمد البغدادي الذي يثني عادة على الحزب )لقد فشل حزب التحرير‬ ‫في تحويل هذا السهام الفكري الى واقع ملموس مما اضطره في النهاية الى‬ ‫التشديد }على طلب النصرة{ من أي جهة كانت لتحقيق المرحلة الخيرة التي‬ ‫يحلم بها وهي الوصول الى السلطة‪ ،‬فكانت النتيجة المأساوية للعديد من‬ ‫المحاولت التي قام بها أعضاء الحزب في مصر وتونس‪ .‬وبذلك أصبح وجود‬ ‫حزب التحرير في الساحة السياسية معادل للنتخار السياسي(‪ .‬ثم ذكر من‬ ‫أسباب ذلك أن الحزب من الحزاب التي تنهج نهجا انقلبيا ل يعرف‬ ‫التدرج‪]=.‬حزب التحرير ‪ 40‬دار قرطاس‪ .‬الكويت ‪.[1994‬‬

‫في الولء والبراء‬ ‫إن موالة أهل البدع القائلين بتحريف القرآن وكفر الصحابة مخالف لدين السلم‬ ‫فكما أنهم يتغنون بالبراءة من الحكام بغير ما أنزل ا فليتبرؤا من أهل البدع‬ ‫برائتهم من غيرهم‪ .‬فإن أهواء أهل البدع أخطر على الناس من ظلم الحاكم‬ ‫وكفره‪.‬‬

‫في القضاء والقدر‬ ‫قال تقي الدين النبهاني )إن أهل السنة عندهم إحتيال على اللفاظ في هذه‬ ‫المسألة( أي القضاء والقدر‪].‬الشخصية السلمية ‪ .[1/54‬وكأنه يرى نفسه‬ ‫خارجا عن أهل السنة والجماعة‪ .‬اللهم إل أن يقصد الماتردية والشاعرة‬ ‫فتسميتهم أهل سنة مه العتراف بتحايلهم فيه تناقض‪.‬‬ ‫فإن المحققين من الشاعرة كالجويني إعترفوا بانحراف المذهب الشعري في‬ ‫القدر مما اضطره هو والباقلني الى إجراء تعديل في مفهوم المذهب للقدر‪.‬‬ ‫وقد زعم الحزب أن )مسألة القضاء والقدر لم تأت في الكتاب ول في السنة‬ ‫بهذين اللفظين مقرونتين(=]الدوسية ‪،‬ص ‪.[18‬‬


‫وهذا خطأ فقد قال النبي صلىال عليه وسلم }أكثر من يموت من أمتي بعد كتاب‬ ‫ا وقضائه وقدره بالنفس{‪]=.‬أخرجه الهيثمي في )مجمع الزوائد ‪ 5/6‬وحسنه‬ ‫الحافظ في )فتح الباري ‪.[ 10/167‬‬


‫في اليمان بالعقل‬ ‫قال الحزب )وقد بنى السلم العقيدة على العقل(‪ .‬وقالوا )لن عقيدة السلم‬ ‫عقيدة عقلية وعقيدة سياسية(‪]=.‬كتاب اليمان ‪،‬ص‪ ،68‬حزب التحرير ‪،‬ص‪.[ 26‬‬ ‫فالعقل عند التحريريين أصل من أصول الدين لن العبد يعرف ربه‬ ‫بالعقل‪]=.‬تعس عبد العقل[‪.‬‬ ‫ويناقض ذلك قول عمر بكري التحريري )أن التفرق حصل بين المسلمين لنهم‬ ‫استخدموا عقولهم في أمور الغقيدة(‪]=.‬تفسير المائدة ‪.[2/29,00‬‬ ‫وتمجيد العقل لوثة اعتزالية سبق اليها أضل خلق ا كالفلسفة والمعتزلة حيث‬ ‫حملوا العقل ما ل يحتمل فخرجوا بعقولهم من المعقول والمنقول‪ .‬واتخذوا‬ ‫عقولهم آلهة ونتج عن ذلك العبث بآيات ا وصفاته بغير علم ول هدى‪.‬‬

‫في الحكا م اليومية‬ ‫ول يرى الحزب القيام بأي أعمال من دعوة الى صلة أو صيام أو إقامة حد أو‬ ‫غيرها من الحكام لن هذه الحكام في نظره لن هذه الحكام في نظره من‬ ‫خصوصيات الدولة السلمية بعد قيامها‪ .‬وعندهم لتقوم قائمة حتى يأتي الخليفة‬ ‫فقد قال عمر بكري )في غياب الخليفة ل يوجد شيء اسمه قضاء(‪]=.‬شريط‬ ‫الصيام ‪.[,25‬‬


‫في الخلق والروح والتعل م والتعلي م‬ ‫وينتقد الحزب الجمعيات السلمية التي جعلت الدعوة الى الخلق من منهجها‬ ‫ويقرر أن المم ل تنهض بالخلق وإنما بالعقائد وبالفكار التي تحملها‬ ‫وبالنظمة التي تطبقها‪]=.‬التكتل الحزبي ‪.[18‬‬ ‫ويصرح بأن )الدعوة الى الخلق الفاضلة ل يمكن أن تؤدي الى إصلح‬ ‫المجتمع ول الى إنهاض المة لن إصلح المجتمع إنما يحصل بإصلح‬ ‫الفكار‪ ...‬فالدعوة الى الخلق الفاضلة ليست دعوة لحل قضية المسلمين‬ ‫المصيرية(=]منهج حزب التحرير في التغيير ‪ .[27-26‬وأنكر النبهاني –‬ ‫مؤسس الحزب – وجود أشواق روحية في النسان‪]=.‬نظام السلم ‪ ،61‬الفكر‬ ‫السلمي المعاصر ‪ .[202‬وترتب على هذا النكار كما هو ملحظ قسوة وجفاء‬ ‫في سلوك أعضاء الحزب‪ ،‬وافتقدوا السماحة واللين والقابلية للمناقشة والحوار‪.‬‬ ‫ومن هنا كانت رموز تتسم الحزب بالجفاء والقسوة وتكرار المواضيع السياسية‬ ‫التي لم تستفد منها الروح ولم ترقق القلب بل زادته قسوة‪.‬‬ ‫وهذا ما يفسر مواقف بعض أعضائه غير الحميدة مع الجماعات الخرى‪،‬‬ ‫وتميزهم بالجدل‪ ،‬وهو المر الذي جعل الدكتور عبد ا النفيسي يقول بأن‬ ‫الحزب )يضمر عداء ثابت لكل التيارات الوطنية والقومية والسلمية في الوطن‬ ‫العربي مما جعله حزبا معزول ول يتمتع بعلقات سياسية جيدة مما حال دون‬ ‫تشكله ونضوجه في صيرورة شعبية(‪.‬‬ ‫وانحسر موضوع الروح عند الحزب الى موضوع فكري بحت حتى التباع‬ ‫النوافل والمأمورات‪ :‬ظاهرها وباطنها‪ .‬وضعفت صلتهم بالقرآن وتهاونوا بأمور‬ ‫الدين وانعدم طلب العلم وصار أمر الخلفة هو المل المنشود الذي علق كل‬ ‫شيء في أمور الدين والدنيا على وجوده‪.‬‬


‫الزيادة في الستر عنده م انهيار في الخلق‬ ‫وحمل تقي الدين النبهاني على من يقولون بأن المرأة كلها عورة واعتبر ذلك‬ ‫انهيارا في الخلق‪ ،‬ورأى أنه لبد من اجتماع الرجل والمرأة‪ ،‬ولبد من تعاونهما‬ ‫للتبادل التجاري‪]=.‬النظام الجتماعي في السلم ‪،‬ص ‪ 10‬و‪.[128‬‬ ‫فهذه الزيادة في الستر عنده انهيار في الخلق‪ .‬وهذا التهام فريد من نوعه‬ ‫فعادة ما يتهم من يقول أن المرأة كلها عورة بالتعصب أو التشدد أما أن يكون هذا‬ ‫القول انهيارا في الخلق فقةل ل أعتقد أن قد سبقه اليه أحد‪.‬‬

‫ل علقة له م بالوعظ والتعلي م‬ ‫ويحصر الحزب الزاوية التي ينطلق منها في الدعوة في الجانب السياسي فقط‬ ‫فيصرح بأن‪) :‬حزب التحرير هو تكتل سياسي وليس تكتل للعمال الخيرية‪(...‬‬ ‫قالوا )فعمل الحزب كله عمل سياسي وليس عمله تعليميا فهو ليس مدرسة كما‬ ‫أن عمله ليس وعظا وإرشادا بل هو عمل سياسي(=]منهج حزب التحرير في‬ ‫التغيير ‪28‬و‪ ، 31‬كتاب حزب التحرير ‪.[25‬‬ ‫ومع ذلك فهم يحتجون بقوله تعالى )كنت م خير أمة أخرجت للناس تأمرون‬ ‫بالمعروف وتنهون عن المنكر(‪.‬‬


‫التأصيل السياسي ل العلمي‬ ‫إننا ل ننتقد على الحزب إهتمامه بالسياسة‪ .‬ولكننا ننتقد عليه انشغاله بالسياسة‬ ‫على حساب المور المهمة الخرى‪.‬‬ ‫ومن كان تأصيله سياسيا بل علم شرعي يضبط به سياسته بضابط الشرع فمآله‬ ‫التخبط السياسي‪.‬‬ ‫ويشهد لذلك أحداث كثيرة منها موقف الحزب من المعتدي على الكويت حيث‬ ‫انحاز هو وكثير ممن يدعون فقه السياسة الى العراق لمجرد وضعه عبارة )ا‬ ‫أكبر( وهذه واحدة من خدع السياسة التي انخدع بها من تحرروا من ضوابط‬ ‫الشرع وفتاوى علماء الدين‪.‬‬

‫التعامل مع أهل البدع‬ ‫ومن ل يضبط السياسة بضابط الشرع فلن يرى بأسا في التعامل مع مذاهب‬ ‫المبتدعة كالروافض ومدحهم‪ ،‬لن مصلحة السياسة المتحررة من قيد الشرع‬ ‫تتطلب ذلك‪.‬‬ ‫ول نعجب حينئذ أن نرى الحزب يقلل من شأن المذهب الشيعي ويجعله مذهبا‬ ‫خامسا الى جانب المذاهب الربعة الشافعية والحنابلة والحنفية والمالكية فيقول‪:‬‬ ‫)ليس هناك فرق بين شافعي وحنفي وجعفري وزيدي‪ ،‬فكل حكم شرعي‬ ‫استنباطه من قبل أي مجتهد حسب الدلة الشرعية‪ ...‬وأما ما يثار من تفريق أو‬ ‫تمزيق بين سني وشيعي فإن وراءه قوى حاقدة على السلم يقف الحزب ضدها‬ ‫ويحاربها بكل ما يستطيع(‪]=.‬مجلة الوعي التحريرية‪ .‬العدد‪، 75‬ص‪ .23‬السنة‬ ‫السابعة ‪.[1993‬‬

‫نتيجة الغلو في الخلفة‬ ‫إن غلو التحريريين في مسألة الخلفة جعل كل إث م سوى إث م فقدان الخلفة‬ ‫صغيرا‪.‬‬


‫فهم ل يجهلون أن الشيعة يسبون صحابة النبي صلى ا عليه وسلم ويتهمونهم‬ ‫بتعريف القرآن ويسبون امهات المؤمنين‪ .‬ولكن صغر ذلك في عيني الحزب‬ ‫بالنسبة لما هو أعظم عندهم من مسألة تحريف القرآن‪ ،‬وهو قضية الخلفة ولو‬ ‫كانت على حساب تحريف القرآن ويب الصحابة وعبادة أهل البيت‪.‬‬ ‫فهم مستعدون للتنازل عن العقيدة والتغاضي عن المخالفات فيها من أجل مصلحة‬ ‫السياسة واسترداد الخلفة )زعموا(‪.‬‬ ‫وموضوع كتاب الخميني )الحكومة السلمية( يتفق وطروحات الحزب‪ ،‬فلذلك‬ ‫شعروا بوحدة الفكار والطروحات بينهم وبينه فتجاهلوا التباعد العقدي بينهم‬ ‫وبينه‪ ،‬لن الخلفة عندهم هي العقيدة‪ ،‬وكل شأن من شئون المة فهو معطل‬ ‫مؤخر متروك حتى تقوم الخلفة!!‪.‬‬ ‫ورأوا في )ق م( بصي‪،‬ص أمل لعودة الخلفة من هناك‪ .‬فلهذا ذهب الحزب اليه‬ ‫وعرض عليه أن يكون خليفة المسلمين‪ .‬وهذه بدائية تامة في حقل العمل‬ ‫السلمي‪ .‬وتجاهل للحدود العقائدية التي ل يجوز تجاوزها مهما كانت السباب‪.‬‬

‫دليله م على تعدد الجماعات‬ ‫يستدل حزب التحرير على شرعية تعدد الحركات والجماعات وانشاء الحزاب‬ ‫بقوله تعالى )ولتكن منك م أمة يدعون الى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون‬ ‫عن المنكر( آل عمران ‪.104‬‬ ‫والجواب أن الحزب يحتج بهذه الية على جواز التحزب في الوقت الذي ل يرى‬ ‫أن المر بالمعروف والنهي عن المنكر سبيل يتوصل معه الى تغيير وضع‬ ‫المة‪ .‬فقد قالوا ) ان المر بالمعروف والنهي عن المنكر ليس هو الطريق الى‬ ‫اقامة الخلفة واعادة السلم( =]منهج حزب التحرير من الغيير ‪.[21‬‬ ‫* وقد صرحوا بأن ) عمل الحزب كله عمل سياسي وليس عمله عمل تعليميا ً‬ ‫وليس وعظا وارشادا بل هو عمل سياسي(‪]=.‬منهج حزب التحرير في التغيير‬ ‫‪28‬و ‪.[31‬‬


‫والجواب أن المسلمين لم يعرفوا الحزبية بعد نزول الية‪ ،‬فقد طبق السلف هذه‬ ‫الية فأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر‪ ،‬ولم ينشئوا لذلك حزبًا‪ ،‬فهل غاب هذا‬ ‫الفهم عن السلف فأهملوا تطبيق الية حتى جاء حزب التحرير وعمل بهاذإ ؟‬ ‫·* أنه من المعلوم أن هناك أحزابا ً أخرى تجعل من هذه الية دليل على‬ ‫مشروعية تحزبها كالخوان المسلمين وغيرهم‪ .‬وهذا مدعاة للتحزب والنشقاق‬ ‫لن الحزاب تكثر بسرعة ول يعود من الممكن تقييد التحزب بحزب أو حزبين‪.‬‬ ‫في حين أن الية نصت على اختيار أمة واحدة ل أمما ً شتى‪ ،‬ولم يتحدث القرآن‬ ‫عن أحزاب اسلمية وانما أجاز وجود حزب واحد وهو حزب ا في مقابل‬ ‫حزب الشيطان‪.‬‬ ‫لقد قال عمر بكري " ا أذن لنا أن نكون فرقا" واحتج بنفس الية )ولتكن منك م‬ ‫أمة يدعون الى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر( وبعد أن قالها‬ ‫يوم أن كان تحريريا فتح اليوم دكانا جديدة باسم "المهاجرون" من غير أن يبين‬ ‫سبب تفضيل الحزب الجديد على الحزب القديم الذي التزمه سنوات عديدة‪ ،‬ول‬ ‫يمكن تفسير هذا العمل ال بأن الرجل يسعى لفتح دكاكين وأحزاب بين المسلمين‪.‬‬ ‫فبالمس كان تحريريا واليوم يفضل حزب "المهاجرون" عليه‪ .‬وغدا يفتح دكانا‬ ‫جديدة يفضلها على "المهاجرون"‪ .‬وهذا مدعاة للتفرقة والتشييع‪ .‬وقد نهى القرآن‬ ‫عن ذلك‬ ‫)ول تكونوا من المشركين من الذين فرقوا دينه م وكانوا شيعا كل حزب بما‬ ‫لديه م فرحون ( الروم ‪.32‬‬ ‫* لو كان معنى )أمة( )حزب( لتشتتت هذه المة الى أمم شتى فان الحزاب‬ ‫اليوم كثيرة كل منها يستدل بالية‪ .‬فل يعود ثمة حل لمشكلة الحزبية ال أن نقول‪:‬‬ ‫اذا قام في المة حزبان فحاربوا الخر منهما‪ .‬وذلك على غرار قول النبي صلى‬ ‫ا عليه و سلم ) اذا بويع لخليفتين فاقتلوا الخر منهما(‪.‬‬ ‫فان الحزاب متنافسة فيما بينها ويمكن وصفها بأنها قبائل سياسية‪ ،‬قابل فتيلها‬ ‫للحتراق في أي لحظة كما حدث في أفغانستان حيث ظهر غيظ قلوب المتحزبين‬ ‫فمال بعضهم على بعض قتل وقصفا على غرار ما كان يحدث بين الوس‬


‫والخزرج قبل السلم‪ .‬فليقلعوا عن الحزبية أول ثم ليتحدثوا بعد ذلك عن وحدة‬ ‫المة‪ .‬فالحزبية من أهم عوامل التفرقة‪.‬‬ ‫وهؤلء الحزبيون الخرون ل يسلمون لحزب التحرير أن يكون تلك المة‬ ‫المعنية في القرآن‪ .‬فهاهو عمر بكري الذي بقي في حزب التحرير مدة خمس‬ ‫عشرة سنة يقرر اليوم تركه وإنشاء حزب آخر جديد في جسد المة واسمه حزب‬ ‫"المهاجرون" من غير أن يبين سبب هذا الترك‪ ،‬ولم ينتقد الحزب مما يبعث على‬ ‫الشك أن تكون القضية ترويج التحزب بين عامة المسلمين النجليز السيويي‬ ‫الصل وبث الفوضى الدينية بينهم!!‬

‫ولتكن من حزب التحرير أمة !!‬ ‫وماذا لو قلنا‪ :‬ولتكن من حزب التحرير أمة يدعون الى الخير‪ :‬هل يرضى‬ ‫الحزب أن ينشأ داخل الحزب أمة أو أمم يدعون الى الخيرذإ ؟ أيرضى التعددية في‬ ‫بنية أمة السلم ول يرضاها في بنية الحزبذإ ؟‬ ‫لماذا يجوز لي أن أنشىء حزبا بل وأحزابا في دين محمد‪.‬‬ ‫ول يجوز لتحريري أن ينشىء حزبا جديدا في حزب النبهانيذإ ؟‬ ‫ثم ان منهج الحزب الهتمام بالجماعة كجماعة ل كأفراد على قاعدة "أصلح‬ ‫المجتمع يصلح الفرد" مخالف للمنهج النبوي الذي بنى أفراداً غيروا بعد ذلك‬ ‫أممًا‪.‬‬

‫الحزبيون يبكون على تحزب المة !!‬ ‫ومن العجيب أن يتحدث الحزبيون عن وحدة المة وقد مزقتها تحزباتهم‪ ،‬فهل‬ ‫تحزيب المة حلل لهم حرام على غيرهمذإ ؟‬


‫هم في الحقيقة آخر من يحق له التحدث عن وحدة المسلمين‪ .‬لن ترك الحزبية‬ ‫خطوة على طريق الوحدة‪ ،‬فإن الحزبية والوحدة ضدان ل يجتمعان‪ ،‬والتحزيب‬ ‫يودي بالمة الى التخريب‪.‬‬ ‫ونسأل‪ :‬هل كانت هذه المة ‪ -‬بالمفهوم التحريري الحزبي ‪ -‬موجودة قبل حزب‬ ‫التحرير أم كانت معدومةذإ ؟‬ ‫ولماذا تسمي نفسها باسم )التحرير( وهو ما يخالف المهمة التي كلف ا بها هذه‬ ‫المةذإ ؟‬ ‫وما هي سمة أعضاء هذا الحزب الذين جلهم من حليقي اللحى جهال الدين‪ ،‬ل‬ ‫يبدو عليهم أثر الدعوة ول طلب العلم وانما هم من المتعجلين الذين ل يربطون‬ ‫سنن ا الكونية بسننه الشرعية ول صبر لهم على طلب العلم لنه طريق طويل‬ ‫وشاق ل علقة له عندهم بالوصول الى الهدف‪ .‬ول عرفناهم يأمرون بالمعروف‬ ‫وينهون عن المنكر وانما عرفناهم يؤجلون النهي عن المنكر الى قيام الخليفة "ان‬ ‫شاء ا" لن ضياع الخلفة هو المنكر الكبر وأصل الشر وإنكار المنكرات‬ ‫التي دونه غير مجدية حتى يتم استئصال الشر من أصله!‬ ‫وكأن ا عندهم ل يغفر أن نفقد الخلفة‪ ،‬ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء‪.‬‬ ‫وقد قال لي أحد أعضائهم‪ :‬ماذا ينفع اصلح أغصان الشجرة ان كانت جذورها‬ ‫فاسدة يجب اقتلع الشجرة من جذورها‪.‬‬ ‫فقلت له‪ :‬هذا المثل ل ينطبق على واقع المة‪ .‬والمثال القرب من هذا الى الواقع‬ ‫أن نقول‪ :‬اذا كان عندك قطيع من الغنم وانطلقت كل واحدة منها الى جهة مختلفة‬ ‫وكان بإمكانك أن تمسك ثلثة منها فماذا تفعلذإ ؟ هل تصر على إمساك الجميع‬ ‫وال ل تفعلذإ ؟ أم أنك ستحاول إمساك ما استطعت ولو واحدةذإ ؟ فكذلك اذا استطعت‬ ‫تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر ولو في مجتمع يغلب عليه المنكر فافعل ول‬ ‫تكن سلبيا‪ ،‬فان المسلم يحمل دائما شعار "درء الفساد ما أمكن"‪ .‬ثم إن شجرة‬


‫السلم وإن أصابها ما أصابها فإنها لم تفسد بالكلية " ومن قال‪ :‬هلك الناس فهو‬ ‫أهلكهم"‪.‬‬ ‫ولم يتميز حزب التحرير على الخرين بأمر بمعروف ول نهي عن منكر‪.‬‬ ‫وعلى العكس من ذلك فعلقاته بالبريلوية في بريطانيا وبالشيعة يرد ذلك‪.‬‬ ‫ومن الطبيعي لمن يعيش تحت سلطان الحكام وهو ضعيف ثم يقول لهم أنا أطالب‬ ‫بعروشكم وأحاربكم أن ينشغل بضرباتهم عن الدعوة‪ .‬وانما يستطيع العمل من‬ ‫كان أصل عمله دعوة الخلق الى الصلح ما استطاع سواء قامت الخلفة أم لم‬ ‫تقم‪ .‬والى عبادة ا وحده ونبذ الشرك الذي وقع فيه كثيرون في المة ول منكر‬ ‫بين الحركات التي ليس في برنامجها ال العمل السياسي المجرد‪.‬‬ ‫فحزب التحرير كان ول يزال ممنوعا من العمل السياسي والجتماعي العلني في‬ ‫المجتمعات العربية‪ ،‬وهذا ما حدا به الى الغتراب وكتابة المنشورات في‬ ‫المجتمعات الغربية غير المسلمة والتي كانت دائما ‪ -‬ول تزال ‪ -‬محل نقد شديد‬ ‫من قبل الحزب ذاته‪]=.‬حزب التحرير وجماعة التبليغ ‪،‬ص ‪) 14‬مؤتمر الفكر‬ ‫السلمي والمستقبل([‪.‬‬

‫البلد السلمية كلها عند الحزب دار كفر!‬ ‫ويرى الحزب البلد السلمية التي ل تحكمها أنظمة اسلمية بأنها دار حرب ل‬ ‫دار اسلم‪ .‬قالوا )بلد المسلمين تعتبر كلها دار كفر ولو كان أهلها مسلمين‪،‬‬ ‫والمسلمون اليوم يعيشون في دار كفر(=]حزب التحرير ‪ 32‬و‪ .[103‬وبالطبع‬ ‫مكة والمدينة غير مستثناة من حكم الكفر‪.‬‬ ‫لن البلد ل تعتبر اسلمية عندهم ال اذا حكمتها دول وأنظمة اسلمية‪]=.‬الدولة‬ ‫السلمية ‪،‬ص‪ 55‬ميثاق المة ‪ .[14‬قالوا )القوانين والنظمة التي تطبق على‬ ‫المسلمين في جميع بلد السلم انما هي أنظمة كفر وقوانين كفر‪ :‬وهذا ما يجعل‬ ‫المجتمعات في البلد السلمية "جميعها" مجتمعات غير اسلمية‪ ...‬وبلد‬


‫السلم التي يعيشون فيها ليست دار اسلم(‪]=.‬منهج حزب التحرير في التغيير‬ ‫‪ 10‬و‪ 11‬و‪ 34‬ميثاق المة ‪.[44‬‬ ‫وهذا القول يعتبر منطلقا ً لمزيد من التهور‪ ،‬وانطلقة للسير على خطى الخوارج‪.‬‬ ‫والبدعة تكون في أول المر ذراعا ً ثم تصير باعًا‪.‬‬ ‫قال الدكتور همام سعيد )ان القول بتقسيم العالم الى دار اسلم ودار حرب ‪ -‬وأنه‬ ‫ل يوجد الن دار اسلم ‪ -‬قول بعيد عن الحقيقة‪ ،‬فان هذه التقسيمات كانت في‬ ‫ظل الدولة السلمية ذات الجيوش الموجهة لفتح الصقاع ونشر العقيدة‪ ،‬ونفي‬ ‫صفة السلم عن المجتمع تجن كبير وتجاهل لجوانب من الخير ل تزال‬ ‫موجودة‪ ،‬وهو في الوقت نفسه باعث على الحباط ويفسح المجال لعداء السلم‬ ‫لستغلل طاقات المجتمع الذي تخلينا عنه عندما نصفه بمثل هذه الصفة‬ ‫الخطيرة( =]حزب التحرير دراسة ونقد ) ضمن ندوة اتجاهات الفكر السلمي‬ ‫المعاصر ‪ 622‬للدكتور همام سعيد ط مكتب التربية العربي لدول الخليج([‪.‬‬

‫حتى مكة والمدينة دار كفر عنده م!‬ ‫وسألت أحد أعضائهم‪ :‬ماذا تعتبر مكة والمدينةذإ ؟ هل هما دار ايمان أم دار كفر‬ ‫وحرب! فقال‪ :‬هما دار حرب وكفر‪ .‬قلت‪ :‬أفيجوز أن يقول الحاج‪ :‬أنا ذاهب‬ ‫لحج في ديار الكفرذإ ؟ وأين دار اليمان إن كانت مكة والمدينة داري كفر!‬ ‫وهذا المنهج خطير جدا فإنه لو أمكن للحزب أن يقيم حربا على الحكام فكيف‬ ‫سيكون موقفه من عامة المسلمين ممن يعتبرهم الحزب سكان ديار الكفر أو‬ ‫بالتعبير الحالي‪)) :‬مجتمع الكفر((‪.‬‬ ‫فيخشى أن ينهج فيهم نهج الخوارج حين اعتبروا كل دور المسلمين دار كفر‬ ‫فعاملوهم معاملة المرتدين‪ .‬وهكذا يخشى من الجماعات لسيما التحريريين أن‬ ‫يعيدوا هذا النحراف القديم بسبب غلبة الحماس وقلة العلم‪.‬‬ ‫وسألهم سائل " هل يوجد دار اسلم في العالم كله اليومذإ ؟ قالوا‪ :‬ل‪ .‬قال‪ :‬أنا أريد‬ ‫الهجرة فألى أين أهاجرذإ ؟ فعجزوا عن اجابته‪.‬‬


‫))) من ثمرات إبعاد الخلق (((‬ ‫فـتـاوى فـقـهـيـة بـاطـلـة‬ ‫وتفرد الحزب بفتاوى استغربها كثير من الناس‪ ،‬وهذه الفتاوى من الخطورة‬ ‫لدرجة أنها تؤثر تأثيراً مباشرا على أخلق المستجيبين لها‪ ،‬ومن هذه الفتاوى‪:‬‬ ‫* جواز تقبيل المرأة الجنبية ومصافحتها‪ .‬فقد أرسل أحد الناس سؤال للحزب‪:‬‬ ‫ما حكم القبلة بشهوةذإ ؟ فكان جواب الحزب )من مجموع الجوبة المذكورة أن‬ ‫القبلة بغير شهوة مباحا وليس حراما(=]نشرة جواب سؤال ‪ 24‬ربيع الول سنة‬ ‫‪ 1390‬هجري ‪ 29/5/1970‬ونشرة جواب سؤال ‪ 8‬محرم ‪ 1390‬الموافق‬ ‫‪.[ 16/3/1970‬‬ ‫* وفي نشرة أجوبة وأسئلة بتاريخ ‪ 26/4/1970‬قالوا )فل يقال ما هو دليل‬ ‫إباحة تقبيل المرأة وما هو دليل مصافحة المرأة ول ما هو دليل التكلم مع المرأةذإ ؟‬ ‫وما هو دليل إباحة سماع صوت المرأة وغير ذلك مما يدخل تحت عموميات‬ ‫الدلة‪ .‬بل الذي يقال‪ :‬ما هو دليل تحريم تقبيل المرأة للرجلذإ ؟ فيقال دخول هذا‬ ‫التقبيل تحت دليل تحريم الزنا يجعله حراما‪ ،‬فاذا لم يدخل يظل مباحا حتى يثبت‬ ‫تحريمه بدليل ما"‪.‬‬ ‫وبالطبع لن يرضى هذا المفتي فتواه هذه لمه أو أختهذإ ؟‬ ‫فأما القول بتقبيل المرأة ومصافحتها فليس انهياراً في الخلق‪،‬‬ ‫وأما القول بوجوب تغطبة وجهها فهو عند النبهاني انهيار في الخلق!!‬ ‫=]النظام الجتماعي في السلم ‪ 10‬و‪.[128‬‬

‫جواز مصافحة المرأة‬ ‫وقالوا عن جواز مصافحة المرأة الجنبية ) وتكون البيعة ]للخليفة[ مصافحًة باليد‬ ‫ل فرق بين الرجال والنساء(=]الخلفة ‪،‬ص‪ .[32‬واحتجوا برواية أم عطية على‬


‫المصافحة‪ ،‬مع أنه ليس فيها ن‪،‬ص صريح على المصافحة‪ .‬ول يجوز العراض‬ ‫عن صريح قول عائشة "ل وا ما مست يد النبي يد امرأة قط" حيث روت قول‬ ‫النبي صلى ا عليه و سلم عند المبايعة )قد بايعتك كلمًا( =]البخاري رقم )‬ ‫‪[(4891‬‬ ‫وأما ما جاء في المراسيل عن الشعبي أنه صلى ا عليه وسلم ا ُِتَي بُبرد قطري‬ ‫فوضعه على يده‪ .‬فهذا مرسل والمراسيل ل تقوم بها حجة كما بينه‬ ‫النووي‪]=.‬شرح النووي على مسلم )‪ .[(1/30‬وليس من النصاف العتماد‬ ‫عليها مع تجاهل صريح قول عائشة عند البخاري‪ .‬وعلى فرض صحتها فقد‬ ‫ذهب أهل العلم الى أن قول عائشة فيه رد على ما روي عن أم عطية‪ .‬قال‬ ‫الحافظ‬ ‫) وكأن عائشة أشارت بذلك الى الرد على ما جاء عن أم عطية( )الفتح‬ ‫‪.(8/636‬‬

‫وليحك م حزب التحرير بما أنزل ا‬ ‫فل يكفيهم أن يقول رسول ا صلى ا عليه و سلم )اني ل أصافح النساء‪،‬‬ ‫انما قولي لمئة امرأة كقولي لمرأة واحدة( كما في حديث اميمة حين جاء النساء‬ ‫يبايعنه}رواه ابن حبان)‪ ،(14‬الترمذي )‪ ،(1597‬النسائي)‪ ،(7/149‬ابن ماجه )‬ ‫‪ {(2874‬ول أن يقول النبي صلى ا عليه و سلم )لن ُيطعن في رأس رجل‬ ‫بمخيط خير من أن يمس امرأة ل تحل له(=]رواه البيهقي والظبراني بإسناد‬ ‫صحيح‪) .‬سلسلة الصحيحة لللباني ‪[226‬‬ ‫فانهم بالرغم من هذه الدلة‪ :‬أصروا على خطئهم ولم يحكموا بما أنزل ا‪ .‬فكيف‬ ‫يمكن ا لهم في الرض وهم يقتصرون على الحكم بما قرر النبهاني‪.‬‬ ‫فهذا يصلح أن يكون دليل على أن هذه الحركات لم يئن أوانها لتحمل رسالة‬ ‫السلم بعد‪ :‬لنها لم تستسلم لهذا المنهج تماما بعد‪ ،‬ولقد كادت تلحق بالصحابة‬


‫هزيمة نكراء لعصيانهم أمر النبي بالثبات على الجبل وعدم مغادرته فكيف الحال‬ ‫بمن ينسبون الى النبي ما ثبت أنه قال وفعل عكسهذإ ؟ هل ينصرهم ا على‬ ‫عدوهم‪.‬‬ ‫ولقد تناقض عمر بكري )مفتي الحزب( فزعم أول أن الرسول صلى ا‬ ‫عليه وسلم لم يكن يصافح النساء لكنه أذن لعمر أن يصافحهن‪ ،‬فصافح عمر‬ ‫النساء في بيعة النساء‪]=.‬تفسير النور ‪ 150, 20‬الجزء السادس )فيديو([‪ .‬وكان‬ ‫بكري زعم من قبل أن عائشة أخطأت حين قالت أن النبي لم يكن يصافح النساء‪.‬‬ ‫* إباحة رؤية الصور العارية لنها ليست جسما ً على الحقيقة‪ .‬وبالطبع هذا شيء‬ ‫ل يرضونه لخواتهم أو بناتهم!‬ ‫* والرد عليهم من كلم الرسول صلى ا عليه وسلم )كتب على ابن آدم حظه‬ ‫من الزنا مدرك ذلك ل محالة‪ :‬العينان زناهما النظر‪ ،‬والذنان زناهما الستماع‪،‬‬ ‫والفم يزني وزناه القبل( قال النووي )ومتى حرم النظر حرم اللمس(=]نهاية‬ ‫المحتاج الى شرح المنهاج ‪ .[6/195‬وفي قول النووي رد على تجويز النبهاني‬ ‫المصافحة‪ .‬حيث زعم أن لمس النساء ليس حرامًا‪]=.‬النظام الجتماعي في‬ ‫السلم ‪.[58‬‬ ‫* وقد رأى النبهاني أن معنى قول النبي صلى ا عليه وسلم )إصرف بصرك(‬ ‫يعني النهي عن النظر الى غير الوجه والكفين‪ .‬ومعنى قوله صلى ا عليه وسلم‬ ‫)ل تتبع النظرة النظرة( أي تكرار النظر الذي يسبب الشهوة وليس النهي عن‬ ‫مجرد النظر‪.‬‬ ‫قال "ومعنى )غض البصر( أي أن النساء قد يكن كاشفات لما يزيد عن‬ ‫الوجه والكفين فعليكم غض البصر وليس عدم النظر‪]=.‬النظام الجتماعي في‬ ‫السلم ‪ 45-44‬و‪.[54‬‬ ‫* جواز لبس الباروكة والبنطلون والخروج لحضور مهرجان انتخابي أو مؤتمر‬ ‫عام ولو منعها زوجها فلم تطعه لم تكن ناشزة‪]=.‬نشرة جواب سؤال ‪ 2‬محرم‬ ‫‪ 1392‬هجري ‪.[17/2/1972‬‬ ‫* سقوط الصلة عن رجل الفضاء المسلم وعن سكان القطبين من المسلمين‪.‬‬


‫في البيت أ م في البرلمان ؟‬ ‫*ويجوز للمرأة أن تكون عضوا في البرلمان‪]=.‬مقدمة الدستور ‪،‬ص ‪ 114‬ميثاق‬ ‫المم ‪ .[72‬ويجوز أن تتولى القضاء=]النظام الجتماعي في السلم ‪ ،[89‬مع‬ ‫أن ا أمرهن أن يقررن في بيوتهن )وقرن في بيوتكن( وقال الرسول )قد أذن‬ ‫ا لكن أن تخرجن لحوائجكن(=]رواه البخاري ‪ .[9/337‬ولم يقل لتولي شئون‬ ‫البلد والنيابة عن الشعب في البرلمان‪ ،‬وقال )ما أفلح قوم ولوا أمرهم‬ ‫امرأة(=]رواه البخاري )‪ (4425‬و)‪ (7099‬بلفظ )لن يفلح قوم( [‪ .‬ودخولها‬ ‫البرلمان داخل في تولي أمور المسلمين‪.‬‬ ‫ولقد أبدى الدكتور عبد ا النفيسي تعجبه من التناقض في مواقف الحزب حيث‬ ‫يتوسع في منح المرأة "حقوقها" بينما نجده ين‪،‬ص في بعض مواده على )رقم ‪-34‬‬ ‫‪(35‬على أن الصل في المرأة أنها أم وربة بيت وِعر ٌ‬ ‫ض يجب أن ُيصان وأن‬ ‫الصل أن ينفصل الرجال عن النساء‪ .‬قال‪ :‬كيف نوفق بين هذا وذاكذإ ؟‬

‫هل يقتل المسل م بالكافر‬ ‫وزعم حزب التحرير أن المسلم يقتل بالكافر‪ ،‬راداً بذلك صريح حديث النبي " ل‬ ‫يقتل مسلم بكافر" الثابت بسند صحيح عند البخاري وغيره=]رواه البخاري‬ ‫حديث رقم )‪ (6915‬كتاب الديات‪ :‬ل يقتل المسلم بالكافر‪ .‬والترمذي رقم )‬ ‫‪ .[.(1412‬محتجا بما عند الطبراني أن عليا أتي برجل من المسلمين قتل رجل‬ ‫من أهل الذمة فقامت عليه البينة فأمر بقتله وقول النبي )نحن أحق من أوفى‬ ‫بذمته(‪]=.‬رواه البيهقي وهو ضعيف في البيلماني )الشخصية السلمية ‪،‬ص‪.[83‬‬ ‫وهذا السناد وغيره من السانيد ضعيفة‪ ،‬ضعفه الزيلعي في نصب الراية )‬ ‫‪ .(4/337‬وأصح منها ما أخرجه أحمد وحسنه الترمذي وصححه ابن خزيمة‬ ‫عن النبي )أن عقل الكتابيين نصف عقل المسلم( وما رواه أبو داود أيضا ً باسناد‬ ‫حسن أن دية أهل الكتاب على عهد النبي نصف دية المسلمين‪.‬‬


‫ل يجوز للرسول أن يجتهد‬ ‫وزعم الحزب أنه ل يجوز في حق الرسول أن يكون مجتهدا‪]=.‬الفكر السلمي‬ ‫‪ .[76‬قال عمر بكري " نحن نتبنـى أن النبي ل يجتهد )وما ينطق عن الهوى‬ ‫إن هو إل وحي يوحى(=]شريط الصيام ‪ ،[355,‬قال )وثبت أن النبي كان‬ ‫ينتظر في أي مسألة حتى يأتيه الوحي فل يجيب من رأسه أبد(=]شريط فيديو‪:‬‬ ‫الخلفة‪ :‬الحكومة السلمية[‪.‬‬ ‫وكثيرا ما سمعنا عمر بكري يقول لخصمه عند كل مناقشة‪:‬‬ ‫هل أنت مقلد أم مجتهدذإ ؟ إما أن تكون مقلدا وإما أنك مجتهد‪ :‬إثنان ل ثالث لهما‪.‬‬ ‫ونحن نقلب عليه المر ونتوجه اليه بنفس سؤاله فنسأله‪:‬‬ ‫اذا كان المران ل ثالث لهما فهل رسول ا مجتهدذإ ؟ إن قل َ‬ ‫ت ليس مجتهداً لزمك‬ ‫القول بأنه مقلد لنه ل ثالث للمرين عندك!!‬ ‫وماذا عنك أنت أيها المفتيذإ ؟ أأنت مجتهد أم مقلدذإ ؟ واذا كنت تعترف دائما بأنك‬ ‫مقلد فكيف تجتمع فيك صفة مفتي ومقلد في وقت واحد وقد قال السيوطي "ل يقلد‬ ‫ال جاهل"ذإ ؟‬ ‫فرسول ا ل يجوز أن يكون مجتهدا وأما زعيم حزب التحرير )النبهاني(‬ ‫فيصفونه بالمجتهد المطلق‪ .‬وهو وصف كمال ينفونه عن نبينا ويثبتونه لزعيمهم‪.‬‬ ‫فيقال لهم‪ :‬أيهما أكمل‪ :‬من أوتي درجة الجتهاد أم من ُحِرَمهاذإ ؟ وهل المحروم‬ ‫من الجتهاد عالم أم جاهلذإ ؟‬

‫تطبيق أمر الحاك م مقد م على تطبيق الشريعة !!‬ ‫ومن عقائدهم‪) :‬وجوب طاعة الخليفة فيما تبناه من الحكام ولو خالف الن‪،‬ص في‬ ‫وجهة نظر المأمور( وأن العمل جرى على ذلك في عصر الخلفة الراشدة‬ ‫والمسلمين الولين ‪].‬الدول ة السلمي ة ‪. [ 108‬‬


‫وهذا يناقض قول النبي صلى ا عليه وسلم)انما الطاعة في المعروف( وقوله‬ ‫)ل طاعة لمخلوق في معصية الخالق(‪.‬‬ ‫ويناقض ما قاله أول الخلفاء أبو بكر "أطيعوني ما أطعت ا فيكم فان عصيته‬ ‫فل طاعة لي عليكم" فهؤلء يدعون الى الخلفة ويخالفون أول ما قاله الخليفة‬ ‫الول أبو بكر رضي ا عنه ‪.‬‬ ‫فانظر كيف قصر التحريريون المر على مخالفة مخالفة الن‪،‬ص في وجهة نظر‬ ‫المأمور ولم يفترضوا أن تكون المخالفة هناك مخالفة حقيقية للن‪،‬ص وللشرع‪،‬‬ ‫وكأن المير عندهم معصوما ول يمكن أن يكون مخطئا وانما يكون الخطأ سوء‬ ‫فهم من المأمور! إن هذا هو التحكم بعينه في المأمور على طريقة الصوفية )ل‬ ‫تعترض فتنطرد(‪.‬‬

‫سب العلماء خطة لضرب المرجعية العلمية‬ ‫للعلماء مرتبة شريفة قررها النبي صلى ا عليه و سلم حين قال " العلماء ورثة‬ ‫النبياء" فمن كان وريث النبي صلى ا عليه وسلم فهو أعلى شأنا ً من ملوك‬ ‫الدنيا وأصحاب المناصب والجاه والمال‪.‬‬ ‫وتفتقر الحركات السلمية قادة وأفراداً الى تعلم أدب التعامل مع ورثة النبياء‬ ‫أعني المشتهرين منهم بنشر السنة والتوحيد ليس البدعة والشرك‪ .‬فقد يخطىء‬ ‫العالم في فتواه أو قد يتعرض لضغوط فيضعف فيطالبه الناس بالحزم والقوة‬ ‫ويجهلون ما يتعرض له مما لو تعرضوا له لكانوا أضعف منه‪.‬‬ ‫وربما يضطر للترخ‪،‬ص كما فعل العلماء في محنة المام أحمد‪ ،‬ومع ترخصهم لم‬ ‫يتبرأ منهم أحمد ولم يطعن فيهم بين العوام كما يفعل اليوم من تغلب عواطفهم‬ ‫عقولهم‪ ،‬فتعلموا الجهاد ولم يتعلموا مجاهدة النفس والدب وتعظيم ورثة النبي‬ ‫ولم ينزلوا الناس منازلهم‪ ،‬وانما التمسوا لهم العذر‪ ،‬وكان جل ما قالوه أنهم أخذوا‬ ‫بالرخصة ولو أخذوا بالعزيمة لكان أفضل لكن الفضل بيد ا يؤتيه من يشاء‪.‬‬


‫بخلف المتعجلين الذين يريدون من كل عالم أن يقف موقف سيد الشهداء فيقف‬ ‫أمام الحاكم الجائر فيأمره وينهاه وال كان عندهم من عملء سوء ووصفوهم‬ ‫بعلماء الحيض والنفاس وعلماء السلطة‪.‬‬ ‫وجهل هؤلء أن العلماء يتفاوتون في العلم والجهل والقوة والضعف‪ ،‬ولم يكن‬ ‫الثابتون على موقف أحمد ال قلة قليلة‪ ،‬ولو أننا اشترطنا من كل عالم أن يكون‬ ‫مثل أحمد وال تبرأنا منه‪ :‬لما بقي لنا عالم واحد‪.‬‬ ‫وربما رأى العالم أنه لو اتخذ موقفا ً حاسما لدى ذلك الى مفسدة أكبر‪ ،‬وقد يكون‬ ‫العالم مخطئا في ترجيح المصلحة على المفسدة أو ترجيح أقل المفسدتين مع‬ ‫كونه في غير هذه المسألة على السنة داعية اليها ناهيا عن البدعة‪ ،‬فموقفنا منهم‬ ‫أن ننزلهم منزلتهم التي أنزلها النبي صلى ا عليه‬ ‫وسلم أعني إرث النبوة‪.‬‬ ‫فل نتبرأ منهم لمجرد خطأ صدر منهم‪ ،‬فنعظمهم لما هم عليه من نشر السنة‬ ‫وتعليم العلم ول ننال من أعراضهم ونتبرأ منهم ونحتفظ بأخطائهم لنعرضها على‬ ‫الناس في المجالس والدواوين كما يفعل المتعجلون المتهورون حيث يحتفظون‬ ‫بملفات لخطاء كل شيخ‪.‬‬ ‫واذا كان النبي صلى ا عليه و سلم كتم أسماء المنافقين فلم يكن يعرفها من بين‬ ‫الصحابة ال حذيفة فكتمان أخطاء وزلت العلماء المعتبرين الذين يحملون راية‬ ‫المنهج الصحيح أولى بالكتمان من أسماء المنافقين‪.‬‬ ‫واذا وجدت ضرورة لتبيين خطئه فيجب التعامل مع هذا الخطأ كما يتعامل الولد‬ ‫مع والده وتحفظ له مكانته ومنزلته بالرغم من تبيين الخطأ‪.‬‬ ‫وهؤلء لو أخطأ أب أحدهم ل يجاهر في تجريحه أو يطعن فيه أمام الناس لنه‬ ‫أبوه والب يجب احترامه‪ .‬لكنه ل يبالي أن يجاهر بالطعن بورثة النبياء‬ ‫والتحامل عليهم والتحذير منهم‪.‬‬

‫أخطاء العلماء أقل فداحة من غيره م‬


‫ونحن لسنا مع تقديس العلماء ول مع من يتبرأون منهم لزلة أو اجتهاد لم يتفق‬ ‫معهم مخالفهم عليه‪ .‬ولكن ل ريب أن خطأ العلماء المعتبرين أقل سوءا من‬ ‫العامة هلكوا وأهلكوا‪ ،‬وقد كان من‬ ‫أخطاء المتهورين ممن ل علم لهم واذا سادوا‬ ‫ّّ‬ ‫وصية عمر رضي ا عنه) تعلموا قبل أن ُتَسّوُدو ّا(‪.‬‬ ‫فخطأ المتهورين المتعجلين أسوأ أثراً وأفدح من خطأ العلماء فان عند العالم سنة‬ ‫يحفظها وقرآنا ً يستظهره يزن بهما موافقه وفتاويه‪.‬‬ ‫وأقل ما في المر أنه يؤخرهم عن القيام ضد الحاكم مثل لقرائن وأدلة شرعية‬ ‫ومصلحة يرجحها‪:‬‬ ‫بخلف هؤلء فانهم يسقطون عند كل فتنة تقابلهم ويتخبطون بجهلهم‪ ،‬فل عالم‬ ‫يرجعون اليه وانما يرجعون الى أرباع علماء ورؤساء جهال يفتون بغير علم‬ ‫فتؤدي فتاويهم الى طحن الدعوة والدعاة وتقديمهم نعاجا ً وقرابين على مذابح‬ ‫الطواغيت ‪ -‬وبذلك يزيد عدو المسلمين قوة وتمكنا ً ويتفرد بالتأثير على العامة‬ ‫دون منافس‪ .‬هذا ما يشهد به الواقع المرير‪.‬‬ ‫إن هؤلء المتعجلين يعلمون ما بين طريقتهم وبين طريقة أهل العلم من‬ ‫الختلف في المنهج وأن العامة إنما يسمعون عادة من العلماء ل من الجهال‪،‬‬ ‫فمن أجل قطع الطريق بينهم وبين العلماء واستجلبهم الى حزبهم فانهم‬ ‫يضطرون الى الطعن في العلماء وتجريحهم والتحامل عليهم أمام العامة‪،‬‬ ‫فيسمونهم )علماء السلطة( )العلماء العملء( تنفيرا للناس منهم‪ .‬حتى يختلوا‬ ‫بالعامة وبالتالي يوقعونهم في باطلهم دون أن يعترضهم العلماء‪ .‬ولقد قال نبينا‬ ‫صلى ا عليه وسلم) ليس منا من لم يوقر كبيرنا ويرحم صغيرنا ويعرف‬ ‫لعالمنا(‪.‬‬

‫نتيجة صرف الشباب عن العلماء‬


‫وما نتيجة وضع الحواجز بين الشباب وبين علمائهم إل الحباط الشديد والتراجع‬ ‫الذي يعاني منه الشباب‪ ،‬فلم يزدهم هذا الحماس والتعجل ال ضعفا وتراجعا‪،‬‬ ‫وأصابهم الحباط‪ ،‬بعد أن كان المل بالحل السلمي يمل قلوبهم‪ ،‬وهذه مرحلة‬ ‫يريدها الكفار ليقولوا لنا بعد ذلك‪ :‬ألم نخبركم بأن السلم ليس هو الحل وأنه ل‬ ‫بديل لكم وللعالم عن العلمنة!!!‬ ‫والمؤلم هنا أن العلماء المطعون فيهم ليسوا بأسوأ من علماء المذاهب المبتدعة‬ ‫كالرافضة بل هم أفضل حال وأهدى سبيل وأقوم طريقة من علماء السوء الذين‬ ‫يسبح حزب التحرير بحمدهم كالخميني ومشايخ الشيعة الذي يدأب الحزب على‬ ‫اللقاء بهم وتدريس مذهبهم ‪ -‬كما يفعل عمر بكري فستق في بريطانيا ‪ -‬والتقليل‬ ‫من شأن خطورتهم ويأمل أن تقوم بهم خلفة رافضية تحريرية‪.‬‬

‫حماس وراءه الشيعة‬ ‫ان إغراء الروافض لحركات التهور والتعجل والعاطفة و"الحماس" ل لوجه ا‬ ‫ول لرفع راية الجهاد=]الروافض يرون أفضل الجهاد جهاد النواصب[‪ ،‬وانما‬ ‫دفعا ً لهم نحو حتفهم‪ ،‬هو كمين ينصبه الباطنيون لنهاك قوى شباب الصحوة‬ ‫وهدر طاقاتهم وتضليلهم عن المسار الدعوي الصحيح وتلميع مذهب الرفض في‬ ‫عيون العامة‪ ،‬كخطوة على استعادة تحرير بلد السنة واعادتها الى الحظيرة‬ ‫الباطنية والدولة الفاطمية التي حكمت العالم السلمي الى أن تم القضاء عليها‬ ‫على يد صلح الدين اليوبي رحمه ا‪.‬‬ ‫فهذا مكر شديد يجهله الكثيرون ولكن ربما تجاهله أرباب فقه المصلحة ممن‬ ‫يظنون أن مسايرة أهل البدع سياسة‪ ،‬وهي سياسة لم ينتهجها السلف الصالح‪ .‬بل‬ ‫كان موقفهم منهم دائما ً صريحا ً حرصا على العامة من النخداع بهم وحتى ل‬ ‫يقال‪ :‬اذا كان السلميون يثنون على مذهب الروافض وينادون بالتوحد معهم‬ ‫فالروافض على حق وليس ثمة فرق بيننا وبينهم ال شدة محبتهم لهل البيت!‬ ‫فالضطرابات السياسية ليست شيئا جديدا وقد كانت في عهد أحمد ومالك‬


‫والشافعي وأبي حنيفة ولم يتحالف منهم أحد مع حامل لواء بدعة من أجل تحقيق‬ ‫مصلحة سياسية مزعومة!‬ ‫هؤلء ل عدل عندهم فكيف يكونوا مؤهلين لقيادة الناس الى نشر دين العدل وهم‬ ‫يفتقرون الى العدلذإ ؟‬ ‫أي الخطأين أشد‪ :‬علماء أهل السنة أم الروافض الذين تلتقون بهم وتتناسون‬ ‫عداءهم لصحابة النبي واتهامهم بالردة والخيانةذإ ؟‬

‫أين مراجع الحزب العلمية‬ ‫على أنه من الملحظ افتقار الحزب الى المرجعية العلمية والىعلماء يرجع اليهم‬ ‫في مسائله‪ ،‬وليس عندهم ال رجل واحد طرق باب الفتاء مؤخرا‪ ،‬وهو عمر‬ ‫بكري كان ظهوره وبال للحزب وسقوطا آخر‪ ،‬لقد كان الدور الذي لعبه ضد‬ ‫الخزب وليس لصالحه‪ ،‬فقد ظهر تخبطه في فتاويه ومنهجه‪.‬‬ ‫وسيأتي الكلم عنه بالتفصيل وكيف ادعى تلقي العلم من المشايخ والتخرج من‬ ‫جامعة أم القرى بمكة والجامعة السلمية بالمدينة‪.‬‬

‫الكذب ل يقي م دولة الخلفة‬ ‫من هو عمر بكري؟‬ ‫ولقد ارتكب الحزب خطأ باستخدام رجل اسمه عمر بكري فستق )سوري الصل‬ ‫من مدينة حلب لبناني حاليا( للترويج للحزب تحت شعار مفتي حزب التحرير‬ ‫بالرغم من جهله الظاهر باللغة العربية عامة وبالقرآن الكريم خاصة‪ :‬قراءة‬ ‫وفهما ً وتطبيقًا‪ ،‬وجرأته علي الفتوى‪.‬‬ ‫وهو متعالم وصاحب دعاوى‪ ،‬ودليل ذلك ما زعمه في كتابه )‪Essential‬‬ ‫‪) (Fiqh‬أصول الفقه( أنه تخرج من جامعات عديدة أهمها جامعة أم القرى في‬


‫مكة والجامعة السلمية في المدينة وجامعة الزهر في مصر وكلية الشريعة في‬ ‫دمشق‪.‬‬ ‫وقد استخف جماعة من العجم في بريطانيا‪ .‬وهو يعلم ما لكلمة مكة والمدينة عند‬ ‫العجم من تعظيم ولذلك زعم أنه قضى حياته العلمية يتنقل بينهما‪.‬‬ ‫على أن سيرته غير مجهولة‪ ،‬فانه خلل مكوثه في المملكة لم يطلب العلم في‬ ‫شيء من جامعاتها ولكنه كان موظفا في شركة كهرباء الشرق لصاحبيها شمسان‬ ‫وعبد العزيز الصهيبي في الرياض‪ .‬ثم انتقل الى فرع الشركة بجدة‪ .‬ولم يقترب‬ ‫خلل فترة مكوثه هناك من أي جامعة ثم طار الى أمريكا لشهر يتعلم‬ ‫النجليزية‪ ،‬ثم هبط فجأة الى لندن وتقلد منصب مفتي الحزب‪.‬‬ ‫ونحن نذكر تاريخه بكل ثقة ونطالبه بإبراز شهاداته من جامعتي أم القرى بمكة‬ ‫والجامعة السلمية بالمدينة ان كان صادقا‪.‬‬ ‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫وهو يقرب الناس من التشيع ل سيما في مدرسته التي يقيم الدروس الفقهية فيها‬ ‫على المذهب الجعفري‪ ،‬وهذا كاف في زعزعة الثقة فيه‪ ،‬ويزعم أن الجعفرية‬ ‫من جملة طوائف أهل السنة والجماعة‪ ،‬وأن رسول ا صلى ا عليه و سلم‬ ‫كان ينادي عند الذان )حي على خير العمل( وهو في نفس الوقت كثير الطعن‬ ‫في الدعوة السنية ذات النهج السلفي وينعتهم بالوهابيين‪.‬‬ ‫ويتحامل على من لم يقولوا بتحريف القرآن ول سبوا الصحابة ول اتخذوا أهل‬ ‫بيته أربابا ول قالوا بالمتعة ول بالتقية ول ينتظرون مهديا آخر ول طعنوا في‬ ‫كتب الحديث وكذبوها كالبخاري ومسلم‪ :‬فهل من يسميهم وهابية أكفر وأخطر‬ ‫عنده من أولئكذإ ؟ هل هم عنده شر من الروافضذإ ؟‬ ‫ان سرور الحزب بما يفعله عمر بكري من تضليل للبسطاء لعامل جهلهم باللغة‬ ‫هو سقوط وافلس في الحقيقة حتى قال البعض‪ :‬زهد أبناء العرب في الحزب‬ ‫فراح يجرب حظه لعله يجد زبائن له بين من ل يفهمون لغة العرب‪.‬‬


‫وليحك م حزب التحرير بما أنزل ا‬ ‫وقد طعن حزب التحرير بدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب واتهم الوهابية‬ ‫بالعمالة للنجليز والجرام وبالمسؤولية عن سقوط المبراطورية العثمانية‪.‬‬ ‫وزعم عبد القديم زلوم ) أن انجلترا أمدتهم بالسلح والمال واندفعوا على أساس‬ ‫مذهبي يريدون الستيلء على كربلء وعلى قبر الحسن وأنه لما سقطت المدينة‬ ‫بأيديهم خربوا القباب الضخمة التي تظلل رسول ا صلى ا عليه و سلم ‪...‬‬ ‫وكان معروفا ً أن هذه الحملة الوهابية عمل انجليزي(=]كيف هدمت الخلفة ‪،‬ص‬ ‫‪ 12-10‬لعبد القديم زلوم ط‪.[1962 :‬‬ ‫قلت‪ :‬هل هذا معروف عنده بخبر آحاد أو متواتر أم أن الراوي نصراني‬ ‫مغرضذإ ؟ اعتمدوا أكذوبته وتناسوا شروط الرواية أن تكون عن ثقة فأخذوها عن‬ ‫نصراني اعترف بأنه كان جاسوسا! وهل صار الجاسوس عندكم ثقة عدل‬ ‫ومعتمد الروايةذإ ؟ قد أمركم ا اذا جاءكم فاسق بنبأ أن تتبينوا فأخذتم بخبر آحاد‬ ‫النصارى في حق أ خ مسلم من غير تبين!‬ ‫فهذا الحزب الذي اشتهر بمطالبة الحكام بتحكيم شرع ا مطالب هو بدوره أن‬ ‫يحكم شرع ا فيحكم بين الناس بالعدل وليذكر كيف كانت الخلفة في عهد علي‬ ‫رضي ا عنه قبل أن تشوش عليها عوامل الشائعات التي لفقها أناس وتأثر بها‬ ‫ضعاف النفوس‪.‬‬

‫جـهـله بالـقـرآن تـلوة وفـهــمـا‬ ‫واليكم مثال على جهل بكري بالشريعة التي يطالب هو الحكاَم بتطبيقها وهو ل‬ ‫يعرف شيئا عنها‪ ،‬وسنورد جملة من اليات التي قرأها وهي مسجلة بصوته‪.‬‬ ‫وأنبه الى أني لست ألتقط له أخطاء عفوية يمكن حتى للماهر بقراءة القرآن أن‬ ‫يقع فيها وانما أذكر نماذج لخطاء كثيرة فاحشة تتكرر ربما في الية الواحدة‬ ‫وتكثر جدا في المحاضرة الواحدة‪ ،‬وهذا ما جعلني أحكم عليه بأنه جاهل حتى‬


‫بتلوة كتاب ا‪ ،‬فانه ل يمكن لمن تخرج من أربع جامعات )كلية الشريعة‬ ‫والزهر وجامعة أم القرى بمكة والجامعة السلمية بالمدينة( أن تكثر عنده هذه‬ ‫الخطاء‪.‬‬ ‫· ثم على العرش استوى‪) .‬شريط عذاب القبر(‪.‬‬ ‫· ان يتبعون ال الظن والهوى‪) .‬شريط عذاب القبر(‪.‬‬ ‫· فذرهم حتى ل يلقوا يومهم الذي فيه يصعقون )شريط عذاب القبر (‪.‬‬ ‫· فل تخشوا الناس واخشوني )قرأها بضم الشين في الكلمتين( ‪.‬‬ ‫· ومن يكفُُر باليمان فقد حبط عمله )قرأها بضم الراء( )فيديو تفسير المائدة‬ ‫الجزء الثاني‪.( 11.11‬‬ ‫· طلقتِم النساء )قرأها بكسر الميم( )تفسير المائدة الجزء الثاني‪(23.20‬‬ ‫· ولكم في رسول ا أسوة حسنة )يكرر نفس هذا الخطأ كثيرا( )فيديو تفسير‬ ‫المائدة الجزء الثاني‪. (38.15‬‬ ‫· وانما امتكم امة واحدة )تفسير المائدة ‪ 2/114.05‬الصيام‪.(245.00‬‬ ‫ب حل لكم )قرأها بكسر الباء( )فيديو تفسير المائدة‬ ‫· وطعام الذين أوتوا الكتا ِ‬ ‫الجزء الثاني ‪.(239.30‬‬ ‫· ول يبدين زينتهن إل لبعولتُهن )قرأها منصوبة بدل الجر( )فيديو تفسير النور‬ ‫الجزء الثاني ‪.(109.08‬‬

‫لَرَبة )بفتح الراء( )تفسير النور ‪.(2/127.20‬‬ ‫· أو التابعين غير أولي ا ِ‬ ‫· يا أيها الذين آمنوا َلَيستأذّنكم )بشد النون( الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبَلُغوا‬ ‫)بفتح اللم( الحلم منكم )فيديو تفسير النور ‪.(2/131‬‬ ‫· من المؤمنين رجالً صدقوا ما عاهدوا ا عليه )"أبو حنيفة"‪.(1.43‬‬ ‫· ول تفرقوا كما تفرق الذين من قبلكم )فيديو الهدف السلمي‪.(0.45‬‬ ‫· إن هي إل حياَتنا )بفتح التاء(الدنيا )فيديو الهدف السلمي‪.(24.12‬‬ ‫· فإذا قمتم إلى الصلة فاغسلوا وجوهكم وأيديكِم )بكسر الياء( )فيديو الهدف‬ ‫السلمي‪.(45.25‬‬ ‫· قل فأتوا بسوراً )بنصب الراء(من مثله )شريط الفقه ‪(.20.03‬‬ ‫· وشاورهم بالمر وإذا عزمت )شريط الفقه ‪.(202.45‬‬ ‫· وفي أنفسكم أفل تنظرون )فيديو جهاد محمد‪.(46.42‬‬


‫صُركم )بضم الراء( ا فل غالب لكم )جهاد محمد‪.(135.15‬‬ ‫· إن ين ُ‬ ‫فإما َتَرّين )بفتح الياء( من البشر أحد فقولي )شريط الصيام‪.(200.00‬‬ ‫· قل أتعبدون ما تنحتون )شريط الصيام‪.(330.00‬‬ ‫· أو لمسِتم )بفتح الميم( النساِء )بكسر الميم( )شريط الصيام‪.(444.00‬‬ ‫· والزاني والزانية فاجلدوا كل واحد منهما َما َُئَة )بفتح الميم وزيادة ألف(جلدة‬ ‫)شريط الصيام‪.(392.00‬‬ ‫· ول تنكحوا ما نكح آباءكم من النساء )بفتح الهمزة( )فيديو تفسير المائدة‬ ‫‪.(2/7.10‬‬ ‫· ذوي عدل منكم )قرأها بكسر الواو( )فيديو تفسير المائدة ‪.(2/9.30‬‬ ‫· ول تبرجن تبرِج )بكسر الجيم( الجاهلية الولى )تفسير النور ‪.(6/21.30‬‬ ‫· بل هم كالنعام )شريط جهاد محمد ‪.(47.40‬‬

‫كيف يفه م بكري القرآن والسنة‬ ‫وله تفاسير عجيبة للقرآن‪:‬‬ ‫* زعم أنه يفهم من قوله تعالى )فاسألوا أهل الذكر ان كنتم ل تعلمون( أنه ل بد‬ ‫أن يكون الكفار من أهل الكتاب أعضاء في مجلس المة‪ .‬لن أهل الذكر هم أهل‬ ‫الكتاب وزعم أن الذين نفوا ذلك أخطأوا‪ .‬قال ) يحق للذمي أن يكون عضوا في‬ ‫مجلس المة لن النبي كان يستشير الكفار(‪ .‬وكأنه ل يعرف آية في القرآن يقول‬ ‫ا فيها )يا أيها الذين آمنوا ل تتخذوا بطانة من دونك م ل يألونك م خبال(]آل‬ ‫عمران ‪]118‬‬ ‫وهكذا فهم هذا العالم النحرير من كلم ربنا أن يدخل اليهود والنصارى في‬ ‫البرلمان!!‬ ‫لست أدري لو قدر ا ‪ -‬ل سمح ا ‪ -‬أن يتسلم أمثال هذا قيادة المسلمين ماذا‬ ‫كان سيحل بالمة‪.‬‬


‫* زعم أنه يحق للمرأة أن تكون عضوا في البرلمان مستدل بحادثة فتح الحديبية‬ ‫حينما دخل النبي صلى ال عليه وسلم على أم سلمة مغضبا لن الصحابة كرهوا أن‬ ‫يعودوا من غير أن يدخلوا مكة‪ ،‬فأشارت عليه أن يخرج ويفعل ما يريد ليفعلوا‬ ‫مثله ففعل‪ .‬قال بكري ) مما يدل على أنه يجوز للمرأة أن تكون عضوا في‬ ‫البرلمان (‪ .‬زعم أن الفقهاء فهموا ذلك‪ .‬غير أنه لم يفقه من دخول النبي صلى ال‬ ‫عليه و سلم الى داخل خيمة أم سلمة شيئا ً فلماذا لم يخرج بها الى حيث مجلس‬ ‫الشورى من الرجال‪.‬‬ ‫* زعم أن آية )يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر( يظن‬ ‫الناس أن المقصود منها دعوة المسلمين‪ .‬هذا عجيب يقول بعضهم )دعوة‬ ‫للمسلمين( ‪ ،‬هذا غير صحيح‪ ،‬الدعوة تكون للكفار فقط‪ .‬كيف تدعو المسلمين!!!‪.‬‬ ‫فهؤلء ل يرون في المسلمين عيبا ً ومنكراً يجب النهي عنه‪ ،‬وعلى قولهم لم‬ ‫يكن لعلي رضي ا عنه أن يقاتل الخوارج وينهاهم عن منكرهم وانما كان عليه‬ ‫أن يكتفي بدعوة الكفار فقط!!‬ ‫ولكن لماذا تتعرض هذه المة للمذلة وتسلط العدوذإ ؟ أليس لذلك سبب أفيجوز‬ ‫العتقاد أن ا يعذب من يشكره ويؤمن به وهو الذي قال )ما يفعل ا بعذابك م‬ ‫ان شكرت م وآمنت م وكان ا شاكرا عليما(‪.‬‬

‫كيف يتعامل بكري مع السنة؟‬ ‫زعم أن رسول ا صلى ال عليه وسلم سأل الجارية ) أين ا( فقالت ) في السماء(‬ ‫فلما قام الصحابة حينئذ ليضربوها قال ) دعوها إنها مؤمنة(=]شريط الفقه‬ ‫‪.[224.35‬‬


‫وهذا كذب على النبي صلى ال عليه وسلم كيف زعم أن الصحابة قاموا ليضربوا‬ ‫امرأة وافقت قول ا )أأمنت م من في السماء(‪.‬‬ ‫وقد طولب كثيرا بالتيان بمصدر هذا الحديث فوعد خيرا ولم يف بوعده‪ ،‬وكأنه‬ ‫يظن أن الصحابة معتزلة أم أشاعرةذإ ؟ أين السناد أو يظن أنه يكذب على لسان‬ ‫رسول ا صلى ا عليه و سلم وأصحابه ول يسلط ا عليه من يطالبه بالسندذإ ؟‬ ‫أم يظن أن المستمعين أعاجم فقط ولن يفطنوا للكذبذإ ؟‬ ‫* زعم أن عائشة أخطأت حين قالت أن النبي صلى ا عليه وسلم لم يكن‬ ‫يصافح النساء ولكن الصحيح أن النبي صلى ا عليه وسلم كان يصافح النساء‪.‬‬ ‫وهذا افتراء على عائشة وكذب على رسول ا صلى ا عليه وسلم‪ .‬فقد جاء في‬ ‫حديث اميمة حين جاءت النساء يبايعنه) اني ل أصافح النساء انما قولي لمئة‬ ‫امرأة كقولي لمرأة واحدة(‪]=.‬رواه ابن حبان )‪ (14‬والترمذي )‪(1597‬‬ ‫والنسائي )‪ (7/149‬وابن ماجة )‪.[(2874‬‬

‫خبر الواحد خير من أخبارك م الموضوعة‬ ‫ومن يتابع دروس ومؤلفات نفاة خبر الواحد في العقيدة يجدها محشوة بالضعيف‬ ‫والموضوع من الروايات مما هو أسوأ من خبر الواحد‪ .‬مثال ذلك‪:‬‬ ‫* زعم أن النبي كان ينادي في الذان "حي على خير العمل"‪]=.‬تفسير سورة‬ ‫النور‪ -‬فيديو ‪.[217.50‬‬ ‫* زعم أنه صلى ا عليه و سلم قال " رحم ا امرءاً أهدى إلّي‬ ‫عيوبي"‪]=.‬فيديو الهدف السلمي ‪.[154.30‬‬ ‫* زعم أنه صلى ا عليه و سلم قال " لو كان العلم معلقا ً عند الثريا لتناوله‬ ‫رجال من فارس"‪ .‬زعم أن البخاري ومسلم قال‪ :‬هذا الحديث يتناول المام "‬ ‫أبو" حنيفة ‪]=.‬شريط فيديو أبو حنيفة ‪.[27.10‬‬ ‫* زعم أنه صلى ا عليه و سلم قال " من ل يتقي ا ل غيبة له"‪]=.‬فيديو )أبو‬ ‫حنيفة المام العظم( ‪.[158.45‬‬


‫* وأنه قال "إذا رأيتم العالم على باب الحاكم فاتهموه في دينه"‪]=.‬تركتها كما‬ ‫قالها‪ .‬فيديو أبو حنيفة المام العظم ‪[240.00‬‬ ‫· زعم أنه صلى ا عليه و سلم قال " من رأى سلطانا ً جائراً مستحلً لحرم‬ ‫ا ناكثا ً لعهد ا"‪]=.‬أبو حنيفة المام العظم ‪[18.17‬‬ ‫· زعم أنه صلى ا عليه و سلم قال " من قال أنا عالم فقد جهل"‪.‬‬ ‫· زعم أنه صلى ا عليه و سلم قال " رحم ا امرى ٍء جب الغيبة عن‬ ‫نفسه"‪]=.‬أبو حنيفة المام العظم ‪) 159.00‬فيديو([‬ ‫· زعم أنه صلى ا عليه و سلم قال "من أصبح ولم يهتم بأمر المسلمين‬ ‫فليس مثلهم"‪] =.‬الهدف السلمي ‪) 48.00‬شريط فيديو([‬ ‫· زعم أنه صلى ا عليه و سلم قال "النكاح سنتي‪ ،‬فمن رغب عني رغب‬ ‫عن سنتي‪ ،‬ومن رغب عن سنتي فقد ُحِرَم شفاعتي يوم القيامة"‪]=.‬الهدف‬ ‫السلمي ‪ ،[247.40‬ولو صح لكان فيه حرمانه وحزبه من شفاعته صلى ا‬ ‫عليه وسلم لنهم يرغبون الناس عن خبر الواحد وغالب السنة منه‪.‬‬ ‫* زعم أنه صلى ا عليه و سلم قال " من صلى جنبا فقد كفر" فهو وحزبه‬ ‫يلبسون ثوب الغيرة على الحديث والحر‪،‬ص على قطعي السند وأكثر الحاديث‬ ‫التي يذكرها من الضعيف بل والموضوع‪.‬‬ ‫ولقد أثار هو وحزبه شغبا وفتنة كبيرة بين عوام العاجم حول أحاديث الحاد‬ ‫وسيأتي الكلم حوله بالتفصيل‪.‬‬ ‫وهذه الدندنة حول خبر الواحد ليست نابعة من الحر‪،‬ص على تنقية السنة من‬ ‫السانيد الباطلة والضعيفة بقدر ما هو تعصب لباني الحزب يصحبه تعالم‬ ‫ودعوى وليس في الحقيقة تقليدا للشافعي ول لمالك ول لحمد ول لبي حنيفة‪.‬‬

‫غـرائـب أقـوالــه‬ ‫* اعترف أن التفرق حدث بين المسلمين لنهم استخدموا عقولهم في أمور‬ ‫العقيدة‪]=.‬تفسير المائدة ‪.[2/29.00‬‬


‫وهذا يتناقض مع النزعة العقلنية عند الحزب الذي ينتمي اليه‪ .‬ويتناقض مع‬ ‫قوله في محاضرة أخرى) مصدر إيماننا هو العقل‪ ،‬وأنا ل أسمح لي مسلم أن‬ ‫يقنعني أنه يستطيع أن يأتي بدليل من القرآن يثبت وجود ا‪ ،‬إذا لم يستطع إثبات‬ ‫وجود ا بالعقل فل قيمة له‪ .‬ل تقل لي أبداً قال ا قال الرسول قل‪ :‬قال‬ ‫عقلي(‪]=.‬شريط الديموقراطية الشتراكية‪ ،‬تشريع النسان رقم ‪ .[35.32‬وقال )‬ ‫من جاءني يطلب مني الدليل على وجود الخالق ل يجوز لي أن آتيه بأدلة من‬ ‫القرآن ولكن آتيه بأدلة عقلية(‪ .‬وهؤلء يجترئون على تقديم عقولهم على أدلة‬ ‫الوحي لكنهم ل يجرؤ أحدهم أن يقول‪ :‬اذا تعارض العقل مع قول شيخي قدمت‬ ‫عقلي على قوله!!!‬ ‫* زعم أن من جعل الربا حللً يكفر كفراً أصغر‪]=.‬فيديو ‪ 232.00‬تفسر‬ ‫المائدة[‪.‬‬ ‫* زعم أنه يجوز للرجل أن يقلد الرسول صلى ا عليه وسلم في لباسه ولكن ل‬ ‫يجوز له أن يقول‪ :‬أنا أتبع سنة النبي صلى ا عليه وسلم فاذا قال ذلك وجب‬ ‫على الخليفة أن يعاقبه بالجلد‪ ،‬لنه يدعي أن هذه سنة‪]=.‬تفسير النور‬ ‫‪.[6/46.27‬‬ ‫* زعم أنك إذا توضأت من أجل قراءة القرآن فأنت آثم‪]=.‬تفسير المائدة‬ ‫‪ ، 2/205.15‬و‪) 247‬فيديو([‪.‬‬ ‫* زعم أن الذان والقامة ليستا عبادة‪]=.‬تفسير المائدة ‪) 206.00‬فيديو([‪.‬‬ ‫* زعم أن عمر ضرب رجلً لنه قال يا رب أنا عويبدك ]مصغر عبدك[ وأمر‬ ‫بضربه أربعين جلدة‪]=.‬تفسير النور ‪) 6/228.00‬فيديو([‪.‬‬ ‫· زعم أن أبا حنيفة كان يحب الشيعة العلويين‪]=.‬شريط فيديو )أبو حنيفة‬ ‫المام العظم ‪ ،[(56.05‬وأن معظم شيوخه من المذهب الجعفري العلويين‬ ‫شيعة المام علي كلهم من المذهب الشيعي‪.‬‬


‫* زعم أن الحكم الشرعي مبني على مجموعة من الظنون‪]=.‬الهدف السلمي‬ ‫‪) 144.20‬فيديو([‪.‬‬ ‫* زعم أن العلماء قالوا نؤمن بال‪ ،‬نؤمن باليوم الخر‪ ،‬نصدق بعذاب القبر‪،‬‬ ‫نصدق بالمعراج )أي تحرزوا من قول نؤمن بعذاب القبر وبحادثة‬ ‫المعراج(‪]=.‬الهدف السلمي ‪) 233.50‬فيديو([ وقد قال أبو حنيفة رحمه ا‬ ‫) وخبر المعراج حق فمن رده فهو ضال مبتدع‪]=.‬الفقه الكبر ‪،‬ص ‪.[92‬‬ ‫زعم أن قول ا )أقيموا الصلة( ل تدل على الوجوب بذاتها‪ ،‬لو قلنا إن المر‬ ‫يفيد الوجوب لضطربت الحكام واختلط الحابل بالنابل‪ ،‬فال يقول )وإذا حللت م‬ ‫فاصطادوا( فالصيد ليس واجبا ً بدليل قوله تعالى )فكلوا واشربوا(‪]=.‬شريط‬ ‫الصيام ‪.[104.00‬‬ ‫وفي الحقيقة هو المختلط فان اقتضاء المر للوجوب هو مذهب مالك وأبي حنيفة‬ ‫والشافعي وعامة الفقهاء ول يحمل على غيره ال بدللة‪ .‬وأما احتجاجه بقوله‬ ‫تعالى )واذا حللت م فاصطادوا( فقد ذكر أهل العلم أن ما كان محظوراً ثم جاء‬ ‫الن‪،‬ص بإباحته عاد الى الباحة الصلية التي كان عليها قبل الحظر كقوله تعالى‬ ‫)فالن باشروهن(‪.‬‬ ‫ونرد عليه من خلل ما ن‪،‬ص عليه أحد كبار الشاعرة القدامى وهو أبو منصور‬ ‫عبد القاهر البغدادي رحمه ا حيث قال بأن‪]=:‬أصول الدين ‪،‬ص ‪ ) [215‬أقسا م‬ ‫المر ثمانية أولها الوجوب ويصرف عنها بدللة الى الترغيب والندب والباحة‬ ‫كقوله تعالى ) واذا حللت م فاصطادوا(‪ .‬قال‪ :‬وناقضت القدرية ]أي المعتزلة[ في‬ ‫فرقها بين المر والنهي لنها سلمت لنا ]أي الشاعرة[ أن النهي يقتضي تحريم‬ ‫المنهي عنه وزعمت أن المر ل يقتضي وجوب المأمور به( انتهى‪.‬‬ ‫فها قد شهد أشعري قديم على أن قول عمر بكري هو عين قول المعتزلة‪ ،‬وقد‬ ‫اتفق الشاعرة والماتريدية على أن المعتزلة من أضل الفرق التي ظهرت بين‬ ‫المسلمين‪.‬‬


‫الجتهاد حرا م على الرسول صلى ا عليه وسل م‬ ‫زعم أن الرسول ليس مجتهدا ول يجوز له أن يجتهد لن الجتهاد يحتمل‬ ‫الصواب ويحتمل الخطأ‪ .‬وهذا يتعارض مع ما قاله العلمة الحنفي الشيخ مل‬ ‫علي قاري) ثم اعلم أن للنبياء عليهم السلم أن يجتهدوا مطلقا وعليه الكثر أو‬ ‫بعد انتظار الوحي وعليه الحنفية واختاره ابن الهمام في التحرير واذا اجتهدوا‬ ‫فل بد من اصابتهم ابتداء وانتهاء كما في المسايرة(‪]=.‬الفقه الكبر بشرح قاري‬ ‫‪.[112‬‬ ‫وقد تقدم أن عمر بكري يقول لخصمه عند مناقشته‪ :‬هل أنت مقلد أم مجتهدذإ ؟ إما‬ ‫أن تكون مقلدا وإما أنك مجتهد‪ :‬إثنان ل ثالث لهما‪.‬‬ ‫وحينئذ نسأله عين السؤال الذي يسأله فنقول‪:‬‬ ‫ت ليس مجتهداً‬ ‫اذا كان المران ل ثالث لهما فهل كان رسول ا مجتهداًذإ ؟ إن قل َ‬ ‫لزمك القول بأنه مقلد لنه ل ثالث للمرين عندك!!‬


‫الرسول صلى ا عليه وسل م يجب عليه طاعة أصحابه !!‬ ‫وحين تكلم عمر بكري عن مسألة الشورى ابتدع بدعة غريبة مثيرة للعجب‪ .‬فقد‬ ‫أتى بتفريق بين الشورى والمشورة زعم أن المشورة هي أن يرى أهل الشورى‬ ‫رأيا يلزمون به الحاكم‪.‬‬ ‫قال‪ :‬ولذلك ألز م الصحابة رسول ا أن يطيعه م في رأيه م فمع أنه رأى رأيا‬ ‫يخالفهم ولكنه مجبور أن يخالف رأيه ويطيعه م‪.‬‬ ‫وزعم أن النبي صلى ا عليه و سلم قال للصحابة )ما اتفقتما عليه ما خالفتكما(‪.‬‬ ‫والجواب‪:‬‬ ‫أول‪ :‬هذا جرأة وتطاول على النبياء وتناقض حين زعم هو وأقطاب‬ ‫التحريريين أنه ل يجوز في حق النبي أن يكون مجتهدا لن ما يقوله وحي من‬ ‫عند ا‪ .‬فان كان المر كما زعم فقد جعل الرسوَل من جملة من يتبعون غير‬ ‫سبيل المؤمنين اذا هو خالفهم‪ .‬ثم بما أن الرسول ل يجتهد وانما هو )وحي‬ ‫يوحى( فقد جعل وحي ا موقوفا مشروطا على موافقة الصحابة له‪ ،‬فان رأوا‬ ‫أمرا خالفه م الرسول فيه لزمه الغاء الوحي وطاعته م‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬قد اعترف بكري أن الرسول اجتهد في أول المر في شأن عذاب القبر‬ ‫فانكر عذاب القبر أولً واتهم المرأة اليهودية بالكذب وأنه ل عذاب قبل يوم‬ ‫القيامة ثم بعد أيام غير موقفه فأثبت عذاب القبر وأمر بالستعاذة منهذإ ؟‬ ‫والسؤال‪ :‬ألم يكن انكاره في أول المر اجتهادا ثم أراه ا ما لم يكن يعلم فغير‬ ‫موقفهذإ ؟‬ ‫وماذا عن سورة عبس وتولى‪ .‬وقد رد ا اجتهاده‪ .‬وعن قوله تعالى )وتخفي في‬ ‫نفسك ما ا مبديه وتخشى الناس وا أحق أن تخشاه( وقوله )عفا ا عنك ل م‬ ‫أذنت له م( فإما أن يكون ذلك اجتهاداً منه وإما يكون ا عاتبه على ما أوحى‬ ‫اليه!‬


‫* وقد نشر الفة التحريرية حول عذاب القبر‪ ،‬فزعم أنه يصدق بعذاب القبر‬ ‫وبالمهدي ولكنه ل يؤمن بعذاب القبر ول بالمهدي )نصدق ول نؤمن()تصديق‬ ‫بل ايمان(‪!!.‬‬ ‫)‪(WE TRUST BUT WE DO NOT BELIVE‬‬ ‫وقال‪ :‬أنا أحثكم على التصديق بعذاب القبر بمجيء المهدي ولكن من آمن بذلك‬ ‫فهو آثم‪.‬‬ ‫وتسمية هذا تصديقا ً ليس من خصال الصادقين‪ ،‬والحرى أن يسمى تلعبا ً‬ ‫ومراوغة وليس تصديقًا‪ ،‬بل هو تصديق مشكل شبيه بمشكلة الكسب عند‬ ‫الشعري والطفرة عند النظام والحوال عند أبي هاشم‪.‬‬ ‫وقد سخر بكري ممن اعتقدوا بالمهدي قائل‪ :‬أي مهدي تقصدون‪ :‬المسيح أم‬ ‫الخلفاء الراشدين المهديين أم المهدي المنتظر الذي عند الشيعةذإ ؟‬ ‫ولكن ربما كان يعني بكري مهدي الرافضة الذين يعطي دروسا على فقههم‬ ‫الجعفري‪ :‬الذين يزعمون أنه غاب في السرداب منذ ألف وأربعمئة سنة وما زال‬ ‫فيه حيا ً يأكل ويشرب‪ .‬وهو ينتظر لحظة الخروج ليبعث ا له أبا بكر وعمر‬ ‫وعائشة وسائر الصحابة ليقتلهم من جديد‪ .‬فليسأل بكري من صاهرهم‪ :‬كيف‬ ‫يقبلون في مذهبهم عقيدة كهذهذإ ؟!‬ ‫وهذان الموضوعان )عذاب القبر والمهدي( سيأتي الكلم حولهما بالتفصيل‪.‬‬


‫حزب التحرير ومسألة الخلفة‬ ‫دغـدغـة العـواطف حق يراد به باطل‬ ‫الجهاد * الخلفة * الحاكمية * الوحدة * تنزيه ا * ذكر ا‬ ‫ما أجملها من كلمات حقة ولكن ما أكثر ما قد تطلق ويراد بها باطل‪ .‬وكثيراً ما‬ ‫تكون الشعارات المدغدغة للعواطف وسيلة في التضليل‪ .‬وهل خدع القساوسة‬ ‫عوام النصارى وعلموهم الشرك ال بدغدغة العواطفذإ ؟‬ ‫فالصوفية يدغدغون العواطف تحت شعار الذكر فمن استجاب لهم علموه بدع‬ ‫التمايل والتصفيق والرق‪،‬ص باسم الذكر‪ .‬ومن أنكر ذلك قالوا له‪ :‬أنت تكره ذكر‬ ‫ا وتكره الصلة على رسوله‪.‬‬ ‫وآخرون يدغدغون عواطف المسلمين تحت شعار الجهاد فمن استجاب لهم‬ ‫شغلوه بالغنائم والسبايا باسم الجهاد وبدأوا بجمع الغنائم من غير قائد يقسمها‬ ‫بينهم بالسوية!‬ ‫واذا جاز سرقة أموال الكفار جاز وطء نسائهم‪.‬‬ ‫واذا جاز المران جاز قتل رجالهم وأخذ الربا منهم كما عند الحناف‪.‬‬ ‫ولكن‪ :‬أين الذين يحملون شعار توحيد ا أول‪ ،‬وصيانة دينه من البدع ويوالون‬ ‫ويعادون على ذلكذإ ؟ أين الخلق السلمي الذي يراه الكافر في المسلم والذي‬ ‫بسببه دخل كثيرون في السلم في الماضيذإ ؟‬ ‫هؤلء ل رحمة عندهم يريدون سلب ما عند الكافر من دنيا‪ ،‬وأن يغادرها كافراً‬ ‫الى جهنم وكأنه ل يستحق أن يكون مسلمًا!‬ ‫ومن أنكر عليهم قالوا‪ :‬أنت تكره الجهاد‪.‬‬ ‫والوحدة شعار يستخدم في تمييع عقيدة المسلمين والخلل بمواقف الولء‬ ‫والبراء ومداهنة طوائف وفرق الشرك والبدع ومزج السنة بالبدعة تحت ذريعة‬ ‫وحدة الجهود لمواجهة العدو المشترك‪.‬‬


‫والخلفة اسم آخر مناسب لدغدغة العواطف جعل التحريريين يطالبون الخميني‬ ‫أن يكون خليفة المسلمين ويجيزون طلب النصرة من المشركين وشككوا عوام‬ ‫المسلمين بأحاديث الحاد التي حكى الشافعي اجماع المة على قبولها‪ .‬وبعذاب‬ ‫القبر وبنزول المسيح وظهور المهدي‪ .‬وحرموا على النبي صلى ا عليه وسلم‬ ‫أن يكون مجتهدا‪ .‬وأجازوا تقبيل المرأة ومصافحتها والنظر الى صورهاذإ ؟‬ ‫فاذا أنكر عليهم منكر قالوا‪ :‬هذا ليس وقته ول يليق بك التفرغ لفتح هذه المور‬ ‫المفرقة للوحدة أنت فتان تعمل على تفتيت المة ول تريد للمسلمين استعادة‬ ‫خلفتهم أنت عميل تعمل لحساب أعداء المسلمين‪.‬‬

‫توحيد ا هو الغاية أ م الخلفة؟‬ ‫الخلفة أم التوحيدذإ ؟ أيهما الغاية وأيهما الوسيلة‪ .‬وهل خلق ا البشر ليوحدوا‬ ‫صفوفهم أم خلقهم ليعبدوا ا وحده‪.‬‬ ‫والمطلع على منهج حزب التحرير يلحظ شغف الحزب بموضوع الخلفة‪ .‬ول‬ ‫يرى مأساة للمة غير ضياع الخلفة وكأنه ل يرى ضياع عقيدتها وتوحيدها‬ ‫الذي كان السبب المباشر لضياع خلفتها‪.‬‬ ‫ولقد بلغ الغلو بالحزب أن جعلوا كل عمل اسلمي موقوفا ً على عودة الخلفة‪،‬‬ ‫وعندهم ل تقوم قائمة حتى يأتي الخليفة فقد قال عمر بكري ) في غياب الخليفة‬ ‫ل يوجد شيء اسمه قضاء(‪]=.‬شريط الصيام ‪.[0.25‬‬ ‫وما من شك في أن الخلفة مطلب مهم وأساسي في المة لتعود لها سيادتها‪،‬‬ ‫ولكن مع أهميتها فانها وسيلة لتحقيق التوحيد الذي هو الغاية التي خلق ا البشر‬ ‫لجلها‪ ،‬ول يجوز إهمال الدعوة الى التوحيد حتى وإن فقدت الخلفة‪ ،‬ول يجوز‬ ‫تقديمها عليه‪ ،‬ول يجوز جعل الغاية وسيلة والوسيلة غاية‪ .‬هذا قلب لسلم‬ ‫الولويات ومخالفة لمنهج النبوة‪ .‬ول يجوز ايقاف العمل لهذه الغاية حتى تتحقق‬ ‫الوسيلة‪ .‬فان الخلفة تمكين‪ ،‬والتمكين مكافأة ربانية للتزام المجتمع بأمر ا‪،‬‬ ‫والتمكين له شرطان )يعبدونني ل يشركون بي شيئا(‪.‬‬


‫المهم في الخلفة أنها خادم تخدم الدعوة الى التوحيد ‪ -‬أهم أنواع المر‬ ‫بالمعروف والنهي عن المنكر الذي تحتاجه البشرية جميعها‪.‬‬ ‫ولئن كان الحزب ينطلق من مبدأ الية )كنت م خير أمة أخرجت للناس تأمرون‬ ‫بالمعروف وتنهون عن المنكر( كما زعموا‪ .‬فلعلموا أن التوحيد أول وأعظم‬ ‫أنواع المعروف كما أن الشرك أعظم أنواع المنكر‪.‬‬

‫هل هذا الحزب أمار بالمعروف نهاء عن المنكر‬ ‫ولقد عهدنا الحزب يتخذ من الية شعاراً يؤجل كل شيء حتى المر بالمعروف‬ ‫والنهي عن المنكر الى وقت قيام الخلفة‪.‬‬ ‫عهدناهم اذا أمرنا بمعروف أو نهينا عن منكر يقولون‪:‬‬ ‫دع الحديث عن هذه المور حتى تقوم الخلفة‪ ،‬لن الخليفة اذا قام سوف يغير‬ ‫كل هذه المنكرات بجرة قلم‪.‬‬ ‫فاذا قامت الخلفة نهوا أيضا عن التحدث حول هذه المور لنها قد تفرق وحدة‬ ‫المسلمين وتهدد بزوال الخلفة‪ .‬وهكذا تقوم الساعة ول يقوم أمر بمعروف ول‬ ‫نهي عن منكر‪.‬‬ ‫ونحن ل ننتقد على الحزب اهتمامه بالسياسة‪ .‬ولكننا ننتقد عليه انشغاله بالسياسة‬ ‫على حساب المور المهمة الخرى‪ .‬وننتقد عليه قفزه من التكوين الى الخلفة‬ ‫واقتداءه بالحركات التحررية القومية‪ ،‬فان التحريريين نظروا الى سقوط الكنيسة‬ ‫فرأوا أن رجال الفكر هم السبب في سقوطها‪ ،‬وسبب تمكنهم كونهم أصحاب‬ ‫فكرة وأن الفكرة تحدث انقلبا كما حدث للفكر حين هاجم الكنيسة‪.‬‬

‫ضرورة دراسة السيرة النبوية‬


‫الحزب يفتقد مرحلة التربية والعبادة وهو الهدف الذي تفرغ له النبي ثلث عشرة‬ ‫سنة في بناء لبنة المجتمع الجديد‪.‬‬ ‫وهذا سر في فشل الحركات السلمية عند بداية الطريق‪ ،‬ذلك أنها ل تأخذ‬ ‫بالعتبار أهمية العداد التربوي لنها تأصلت على التعجل وارتقاب أسرع‬ ‫النتائج بأقرب الوقات‪.‬‬ ‫والمشكلة مع الحركات السلمية أنهم لم يقدروا لهذا العدو قدره وأنه يتخذ أشكال‬ ‫متنوعة في مواجهته لليمان وأهله تارة بالبطش إن تمكن وتارة بالمنافقة إن‬ ‫ضعف‪ .‬ويتخذ سائر أنواع الترهيب والترغيب التي ل يصبر عليها ال من تربى‬ ‫التربية اليمانية الصحيحة الموافقة للتربية النبوية للجيل الول من سلف هذه‬ ‫المة‪ .‬هذه التربية التي أنتجت رجال يقدر الواحد منهم بأمة يعز وجود أمثالهم‬ ‫في التاريخ‪.‬‬ ‫وغفلوا حقيقة ارتباط ملة الكفر من الداخل بإخوانهم من الخارج وأن الذين في‬ ‫الداخل ليسوا هم العدو الوحيد الذي اذا قضينا عليه استتب المر لنا فهذه بدائية‬ ‫في العمل السياسي انطوى عليها كثيرون ممن يدعون فقه السياسة‪.‬‬ ‫ان في دراسة السيرة النبوية حل لكثير من المآزق التي نواجهها اليوم‪ .‬لنعرف‬ ‫كيف كان الموقف النبوي تجاه الكفر البطاش في أوائل الدعوة وكيف كان موقفه‬ ‫من الكفر المنافق المترب‪،‬ص في أوج الدعوة‪.‬‬

‫ل وقت للتباكي على سقوط الخلفة‬ ‫قبل البكاء على الخلفة يجب أن نفكر لماذا أذن ا بهدمها مع وعده بالنصر‬ ‫كقوله )وان جندنا له م الغالبون(‪ .‬وانما يريد ا منا أن نغير ما أفسده الوائل من‬ ‫البدع والشركيات ل يكفي أن نذرف الدمع على ذهاب الخلفة ولكن يجب أن‬ ‫نأخذ العبرة‪ .‬ونتدارك الخطاء للمستقبل‪.‬‬


‫ففي غزوة أُحد عصى الرماة الرسول حين أمرهم بملزمة الجبل ولم يفعلوا‬ ‫فوقعت المصيبة )أولما أصابتك م مصيبة قد أصبت م مثليها قلت م أنى هذا قل هو‬ ‫من عند أنفسك م ان ا على كل شيء قدير( تركوا منازلهم وأولدهم وأزواجهم‬ ‫وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم ثم يخطئون خطأ صغيراً بالنسبة لخطاء المسلمين‬ ‫اليوم‪ ،‬ومع ذلك فتأتي العقوبة وتنزل المصيبة ليتعلم من يأتي بعدهم أن الصل‬ ‫بقاء وعد ا بالنصر والتمكين وأن الذنوب تأتي امراً طارئا ً توقف الوعد وهي‬ ‫حالة استثنائية‪ .‬ولو بقيت الطاعة لبقي الوعد ساريًا‪.‬‬

‫سنن كونية يتحدث عنها القرآن‬ ‫وهذه نصو‪،‬ص قرآنية تؤكد أن ما أصابنا هو ضريبة تدفعها المة ثمنا ً للذنوب‬ ‫والعراض الذي ساد في أكثر أبنائها‪ ،‬قال تعالى‪:‬‬ ‫)وما أصابك م من مصيبة فبما كسبت أيديك م( وهؤلء دأبهم‪ :‬وما أصابكم من‬ ‫مصيبة فبما كسب عدوكم‪.‬‬ ‫)فكيف اذا أصابته م مصيبة بما قدمت أيديه م(‪.‬‬ ‫)فان تولوا فاعل م أنما يريد ا أن يصيبه م ببعض ذنوبه م(‪.‬‬ ‫)وإنا اذا أذقنا النسان منا رحمة فرح بها وإن تصبه م سيئة بما قدمت أيديه م‬ ‫فإن النسان كفور(‪.‬‬ ‫)ولول أن تصيبه م مصيبة بما قدمت أيديه م فيقولوا ربنا لول أرسلت الينا‬ ‫رسول فنتبع آياتك ونكون من المؤمنين(‬ ‫)كذلك نبلوه م بما كانوا يفسقون( ‪.‬‬ ‫وكان من دعاء العباس يوم الستسقاء " اللهم ما نزل بلء ال بذنب وما رفع ال‬ ‫بتوبة"‪.‬‬


‫فحصر الجريمة باعداء المسلمين تغافل وتجاهل للسبب الول الذي تسبب في‬ ‫هزيمة وتمكن عدو‪...‬الخ‪.‬‬ ‫والحل هو التوبة والعمل الجماعي على إصلح ما فسد في المسلمين‬ ‫)ومن يتق ا يجعل له مخرجا ً ويرزقه من حيث ل يحتسب(‪.‬‬


‫لماذا هدمت الخلفة وليس كيف !‬ ‫وقد أجاد الستاذ عبد القديم زلوم )التحريري( في بيان كيف هدمت الخلفة‬ ‫بتفصيل دقيق‪ .‬غير أنه لم يبحث لماذا هدمت الخلفة‪ ،‬وسكت عما شاب أمة‬ ‫الحق من الباطل الذي آل بها الى هذا الحال‪.‬‬ ‫إن البحث عن سبب هدم الخلفة أولى وأجدى من البحث عن كيفية هدمها‪ ،‬حتى‬ ‫نتدارك الخطأ الذي تسبب في هدمها‪.‬‬ ‫وفي هذه المصائب خير للمة من الناحية الخرى‪ ،‬فهي إنذار من ا وتعجيل‬ ‫دنيوي في العقوبة‪ ،‬ودفع لنا بالعودة اليه‪ ،‬فلذلك هي رحمة‪ .‬وال‪ ،‬فلو شاء لتوفانا‬ ‫على هذه الحال وختم لنا بهذه الخاتمة‪.‬‬

‫مــتى الـخلفــــــة‬ ‫ويتوقع حزب التحرير أن يتسلم الخلفة مكافأة على تشكيكه بالسنةذإ ؟ وعرض‬ ‫الخلفة على الخميني وأن يبسطوا اليه أيديهم لمبايعته على المنشط والمكره‪.‬‬ ‫وفاتهم أن الخلفة القادمة تكون على منهاج النبوة‪ ،‬ومنهج الخميني مخالف‬ ‫لمنهاج النبوة‪ ،‬ثم ان الخميني لم يبال بوفد الحزب الذين قابلوه ليعرضوا عليه هذا‬ ‫المر حتى وإن أثنى الحزب عليه وعلى كتابه الحكومة السلمية‪.‬‬ ‫فان الخلفة يجب أن تقوم عند الخميني على منهاج نصير الدين الطوسي سفاح‬ ‫بغداد ومحمد ابن العلقمي‪ ،‬الرافضيان اللذان=]كانا وزيرين شيعيين عند الخليفة‬ ‫العباسي )إنظر تفاصيل خيانتهما في البداية والنهاية ‪ 219-13/200‬وكتاب‬ ‫دول السلم للذهبي ‪ .[159‬تسببا في قتل مليوني مسلم وتسليم بغداد الى التتار‪،‬‬ ‫ول يستحيي الخميني من الثناء على الطوسي ويصرح بأنه ما من أحد قد أسدى‬ ‫خدمات للسلم مثله‪ .‬ذكر ذلك في كتابه )الحكومة السلمية( الذي أبدى حزب‬


‫التحرير إجابه الشديد به حتى قالوا‪ :‬أفضل شيء عمله الخميني على الطلق هو‬ ‫تأليفه لكتاب "الحكومة السلمية"‪.‬‬ ‫ترى أين سيسير بنا هؤلء المغفلون لو رضينا بهم قادة للعالم السلمي‬ ‫وسلمناهم زمام الخلفةذإ ؟‬

‫مـاذا قدمتـ م للخــلفة‬ ‫وحزب التحرير يريد الخلفة ولكن‪ :‬ما هي الخطوات التي اتخذها في سبيل ذلكذإ ؟‬ ‫عرض على الخميني أن يكون خليفتناذإ ؟ هل أعطاهم المسلمون تفويضا‬ ‫بالمفاوضة مع الخميني باسمهمذإ ؟‬ ‫أليسوا يزعمون أن خلفتهم ستكون بالشورىذإ ؟ هل شاوروا المة قبل أن‬ ‫يعرضوها على رافضيذإ ؟‬ ‫أهذه الخلفة الراشدة المنتظرة‪ ،‬أن تقوم على يد الخمينيذإ ؟‬ ‫خلفة تحت راية الخميني وتحت راية من يشتمون الصحابة ويتهمونهم بتحريف‬ ‫القرآن ويطعنون في زوجات نبينا ويتخذون المقابر مساجد ويحافظون على أحقاد‬ ‫الفتن القديمة بإحياء حفلت عاشوراء وانتظار عقيدة الرجعة يوم النتقام‬ ‫الموعودذإ ؟! إن خلفًة كهذه ل تقوم‪.‬‬ ‫أعددتم للخلفة جحود أحاديث الحاد التي تمثل معظم أخبار السنن وما عند‬ ‫البخاري ومسلمذإ ؟‬ ‫أعددتم لها تمجيد العقل وتقديمه على النقل على غرار المعتزلةذإ ؟‬ ‫أعددتم لها مصافحة المرأة وتقبيلها والنظر الى الصور العاريةذإ ؟‬ ‫أعددتم لها تشكيك الناس في عذاب القبر ونعيمه ونزول المسيح وظهور المهدي‬ ‫ومعراج النبيذإ ؟‬ ‫أعددتم لها خليفة رافضياذإ ؟‬


‫فالحمد ل الذي لم يجعل الخلفة عن طريق حزب التحرير وال لخذلونا وجعلونا‬ ‫لقمة سائغة للباطنيين الذين يعتقدون "عقيدة الرجعة" وقيام صاحب الزمان بفارغ‬ ‫الصبر للنتقام من زوجات النبي وأصحابه! نحن نمهد للخلفة بتـنظيف الطريق‬ ‫اليها من بدع المبتدعين وشرك المشركين وتحريف المحرفين والدعوة للعودة‬ ‫الى ما كان عليه السلف الولين ليمنحنا ا هذه الخلفة التي ما فقدناها ال‬ ‫بسبب مخالفتنا نهج السلف الصالح‪.‬‬

‫مملكة العثمانيين لالخلفة العثمانيين‬ ‫لقد كان العثمانيون سلطين وملوكا ولم يكونوا يوما ما يعملون بنظام الخلفة‪ .‬بل‬ ‫كان ملكهم عضوضا وارتكبوا مجازر وأعمال بشعة وخيم في عهدهم ظلل‬ ‫النحراف العقدي والبدع والشركيات‪ .‬فالخلفة لم تسقط سنة ‪ 1924‬كما هو‬ ‫الشائع عند كثيرين‪ .‬فهل تغارون على الخلفة أم على مملكة عثمانيةذإ ؟‬ ‫ولماذا يعترض بكري على معاوية قائل ) مصيبة المة بدأت عندما سلط معاوية‬ ‫ابنه بالتسلط(=]شريط الصيام ‪ [430.00‬فلماذا يتباكى على مصيبة الملك‬ ‫العثماني العضوض الذي لم يكن سقوطه ال بعلم ا واذنه حيث صارت الدولة‬ ‫العثمانية حامية حمى البدع والشرك وصارت تنفي كل من يعترض على أرباب‬ ‫الخرافة كما فعلت بالشيخ اللوسي حين كتب كتابا ً في الرد على يوسف النبهاني‬ ‫المخرف‪].‬جد تقي الدين النبهاني صاحب الحزب [‬ ‫وتعرض فيه لمحمد الصيادي شيخ الطريقة الرفاعية الذي صار هو المر الناهي‬ ‫عند السلطان عبد الحميد الثاني آخر سلطين العثمانيين‪.‬‬ ‫فال هو الذي سلط العدو فسلبنا الخلفة ولم يكن تمكينه له ال لحكمة بالغة لنزيل‬ ‫هذا الركام الهائل من الخرافة والشرك الذي نصرته الدولة العثمانية وجعلت من‬ ‫ب مخاِلفوهما‪.‬‬ ‫البدعة والشرك توحيداً وسنًة يعاَق ُ‬ ‫ما أصابنا كان بسبب من أنفسنا‪ ،‬فهل عند المتباكين على ذهاب الدولة العثمانية‬ ‫تفسير آخر لذهاب الخلفةذإ ؟‬


‫هل نقول‪ :‬اننا على طاعة وننتظر نصر ا لكنه ل يريد نصرنا لسبب ما زلنا‬ ‫نجهله! هل يجوز اعتقاد الظلم في ا أو هل يجوز أن نشك في حكمته وعلمه‬ ‫وهو الغفور الشكور الذي قال )ما يفعل ا بعذابك م إن شكرت م وآمنت م وكان ا‬ ‫شاكرا عليما ً(‪ ،‬والذي قال )ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليه م بركات‬ ‫من السماء والرض(‪.‬‬ ‫إننا أن نشك في أنفسنا أولى من أن نشك في وعد ا‪.‬‬ ‫ول تكاد تجد من يذكر الناس بآيتين مهمتين وهما‪:‬‬ ‫)ان ا ل يغير ما بقو م حتى يغيروا ما بأنفسه م(‪.‬‬ ‫)وما أصابك م من مصيبة فبما كسبت أيديك م(‪.‬‬

‫في توحيد المنهج توحيد للصف‬ ‫وتوحيد المة ضروري ولكن توحيد الصفوف مكافأة ربانية‪ .‬قال تعالى )هو‬ ‫الذي أيدك بنصره وبالمؤمنين وألف بين قلوبه م‪ .‬لو أنفقت ما في الرض جميعا‬ ‫ما ألفت بين قلوبه م ولكن ا ألف بينه م(‪ .‬وقال )واذكروا نعمة ا عليك م اذ‬ ‫كنت م أعداء فألف بين قلوبك م فأصبحت م بنعمته اخوانا وكنت م على شفا حفرة من‬ ‫النار فأنقذك م منها(‪.‬‬ ‫ولن يمنحنا ا هذه المكافأة اذا رضينا بالبدعة والشرك وقلنا للمشركين‬ ‫والمبتدعين تعالوا نتحد مهما كانت عقيدتكم‪.‬‬ ‫إن تطهير الصف الداخلي للمسلمين من أسباب تماسك الخلفة ووحدة المسلمين‬ ‫لن عدو المسلمين يحر‪،‬ص على ضربهم من الداخل وهو يعلم أن ضربنا من‬ ‫الداخل أكثر هدما ً للمة من ضربها من الخارج‪.‬‬


‫لقد تجاهلوا الصراع داخل السلم تجاهل تاما ً واكتفوا بالحديث عن الصراع‬ ‫الخارجي‪ ،‬وفاتهم أن السلم لن يمكنه الوقوف أمام أهل الباطل من الخارج إن‬ ‫كان ممزقا ً من الداخل‪.‬‬

‫امنعوا الحزبيين من الكل م عن وحدة المسلمين‬ ‫وقد فرق الحزبيون المسلمين أحزابا وغطوا هذا المنكر بتكثير الكلم عن وحدة‬ ‫المسلمين‪ .‬وانما الحزبيون هم المفرقون الحقيقيون بحزبيتهم لوحدة المسلمين فل‬ ‫يليق بهم التحدث عن وحدة المسلمين لنهم ارتكبوا جريمة التحزيب التي شقت‬ ‫الصف وسيست وجه الدين وآلت الى التخريب‪.‬‬ ‫ويجب التحدث عن فقدان الدين قبل الحديث عن فقدان الرض‪ ،‬لن خسارتنا في‬ ‫الدين أفدح من خسارتنا للرض‪ ،‬وما خسارة الرض ال عقوبة دنيوية وبلء‬ ‫يريده ا أن يكون درسا ً لنا لنعود اليه‪ .‬وقد يترتب على خسارة الدين خسارة‬ ‫الدنيا والخرة‪.‬‬ ‫واذا كانت الرض ل يورثها من يشاء‪ .‬فكذلك الجنة ل يورثها من يشاء من‬ ‫عباده‪.‬‬ ‫فاعملوا على العودة الى الدين على منهاج السلف الصالح يحقق ا لكم دينكم‬ ‫وُيِعد لكم أرضكم وينصركم على عدوكم‪.‬‬ ‫أن أول عامل في وحدة المسلمين انما هو في توحيدهم على منهج واحد وفق‬ ‫كتاب ا وسنة نبيه صلى ا عليه وسلم ورحم ا ابن تيمية اذ يقول ) ان الناس‬ ‫اذا تركوا العتصام بالكتاب والسنة فل بد أن يختلفوا(‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬ان تعدد الجماعات هو نتيجة طبيعية لتعدد المناهج وانحراف المفاهيم‬ ‫والعقائد وقد جرب المسلمون كل شيء ولم يتوحدوا ولو جربوا هذا الطريق‬ ‫لوجدوه كفيل بتوحيدهم‪ .‬وقد اعترف النبهاني=]الدولة السلمية )‪،‬ص‪ [(131‬أن‬ ‫سبب سقوط الخلفة السلمية عدم فهم السلم فهما صحيحًا‪.‬‬


‫المة عند حزب التحرير كلها آثمة‬ ‫ويعتبر التحريريون كل المسلمين آثمين في أيامنا لنهم لم ينصبوا خليفة من غير‬ ‫تفريق بين حالة عجز الشخ‪،‬ص وحال استطاعته‪ .‬رغم أن الرسول فرق بين‬ ‫الحالتين فقال ) تلزم جماعة المسلمين وامامهم( قال‪ :‬فان لم يكن لهم امام )أي‬ ‫خليفة( أو جماعةذإ ؟ قال‪ :‬تعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تلقى ا وأنت على‬ ‫ذلك(‪]=.‬رواه مسلم وهو عند البخاري[ ولم يقل له تكون آثما لنك لم تنصب‬ ‫الخليفة‪.‬‬ ‫وهذا الحديث عندهم آحاد وليس بمتواتر‪ .‬ولكن‪ :‬أليس من حقنا أن نطالبهم أن‬ ‫يثبتوا عقيدة تحريم الخذ بخبر الحاد في العقيدة بدليل متواتر قبل مطالبتنا‬ ‫بالتسليم لهم بذلكذإ ؟ وهو ما لن يجدوه‪ :‬ل من القرآن ول من السنة ول من‬ ‫الصحابة وتابعيهم‪.‬‬

‫احتجاجه م بحديث من مات وليس في عنقه بيعة‬ ‫ولكن‪:‬هل يحق له م وحده م الحتجاج بالحاد متى شاؤا؟‬ ‫فانهم يحتجون بقول النبي صلى ا عليه وسلم ) من مات وليس في عنقه بيعة‬ ‫مات ميتة جاهلية( وهذا الحديث رواه مسلم عن ابن عمر بلفظ ) من خلع يدا من‬ ‫طاعة لقي ا يوم القيامة ول حجة له‪ ،‬ومن مات وليس في عنقه‪ (...‬فهذا حديث‬ ‫غير متواتر فكيف جاز لهم ذلكذإ ؟‬ ‫ثم انهم ل يروون الحديث كامل لن ذلك يكشف سوء استدللهم‪ ،‬هم حزب‪ ،‬وانما‬ ‫يريدون تكثيف التباع فيحتجون بالقطعة الخيرة من الحديث فقط‪ .‬ومعنى‬ ‫الحديث النهي عن الخروج على المام أو رفض اعطائه البيعة‪ .‬وروى مسلم عن‬ ‫ابن عباس عن النبي صلى ا عليه وسلم قال ) من كره من أميره شيئا فليصبر‬ ‫عليه فانه ليس أحد من الناس خرج من السلطان شبرا فمات عليه ال مات ميتة‬


‫جاهلية(‪ .‬وفي الحديث الذي رواه أبو هريرة ) من خرج من الطاعة وفارق‬ ‫الجماعة مات ميتة جاهلية(‪.‬‬ ‫فهذه النصوص تتعلق بوجوب طاعة الما م القائ م ل عن وقت ل أمير فيه ول‬ ‫بأمير الحزب الذي كثر انشاء أمثاله على غرار احزاب الكفر التي أعجب بها‬ ‫الحزبيون السلميون وكان لهم فيها أسوة فاقتدوا بها ولم يقتدوا بسيرته صلى ا‬ ‫عليه وسلم النبوية التي فيها خل‪،‬ص للمة مما تواجهه‪.‬‬ ‫وليس معنى الحديث أن الذي يموت في زمن ليس فيه جماعة ول امام أنه يموت‬ ‫ميتة جاهلية‪ .‬بدليل حديث حذيفة السابق‪.‬‬ ‫وما ذنب عوا م المسلمين ان قدر ا له م أن يوجدوا في زمان ليس فيه خليفة‪.‬‬ ‫وا تعالى يقول )ل يكلف ا نفسا ال وسعها(‪.‬‬

‫المة آثمة أصل بترك الدعوة‬ ‫وا إن الثم العظم من إثم فقدان الخلفة هو إثم ترك الدعوة الى ا التي يجب‬ ‫أن ل يعطلها فقدان الخلفة‪ ،‬فمن المسئول عن هؤلء الذين فاتهم معرفة الدين‬ ‫الحقيقيذإ ؟‬ ‫ل سيما من يعيشون في بيئة كفر ل يمنع أهلها أحداً من الدعوة الى اليمان ثم‬ ‫ينشغل الغيارى على الدين عن دعوتهم الى اليمان لنشغالهم بأمور السياسة‪.‬‬ ‫وينصرفون عن الدعوة في مكان الدعوة‪.‬‬ ‫لقد جهلوا أن وضع المة المتردي خضوعا واستسلما ً وعقيدة وسلوكا ً ومنهجا ً‬ ‫هو الذي أرداها وخلفها وراء المم وأفقدها سلطانها وهيبتها بين المم‪.‬‬ ‫فهي على ما تعاني من هذه السلبيات ليست مؤهلة للريادة والقيادة مما يحتم‬ ‫العودة بها الى التمسك بهدي السلف قبل أن نخوض بها طريقا لن ترضى خوضه‬ ‫لفتقادها الصفات التي تحلى بها السلف الذين تربوا أول ثم مكن ا لهم وسادوا‬ ‫العالم‪.‬‬


‫فمن لم يلحظ هذه النقطة المهمة لن يبالي قفز سلم الولويات وسرعان ما سيسقط‬ ‫كما سقط الولون‪ .‬وبالرغم من علمنا بسقوطهم فاننا ل نتدارك أخطاءهم وانما‬ ‫تجدنا نكرر نفس تجربتهم ونسقط نفس سقوطهم وهذه مصيبة أدت الى أفدح‬ ‫الخسائر‪.‬‬ ‫صحيح أنه يجب علينا أن نحارب اليهود والنصارى‪ .‬ولكن ل بد أن نعلم أننا لن‬ ‫ننتصر على اليهود والنصارى ما دام عندنا من البدع والمخالفات ما ركبنا به‬ ‫سنن من كان قبلنا‪ .‬وأن هناك حركات شركية صوفية مبتدعة يحرص اليهود‬ ‫والنصارى على دعمها ونشرها بيننا لنه م يعلمون أن وجود هذه العناصر بين‬ ‫المسلمين يزيد من ضعفه م وتفرقه م واختلفه م فيما بينه م‪.‬‬ ‫واذا كان المر كذلك‪ :‬واذا ثبت أن أهل السياسة يجعلون من عملهم السياسي‬ ‫التصدي للدعوة الصلحية المنادية بالقتصار على الكتاب والسنة ونبذ البدع‬ ‫والشرك فإني متخذ من دعوة الصلح سياسة لي أعلم أنه سيكون لها أسوأ الثر‬ ‫على عدو هذه المة‪.‬‬

‫العقيدة الصحيحة تجمع ول تفرق‬ ‫إن الدعوة الى توحيد الصفوف تحت ظل العقيدة الصحيحة هو الذي يؤدي الى‬ ‫توحيد المة‪ .‬فهي الخطوة التي يخشاها العدو‪.‬‬ ‫لن تكون العقيدة سببا ً في تفرق المة‪ .‬ففي الوقت الذي ينادي فيه الخرون بوحدة‬ ‫المة ننادي نحن بتنقية المة ثم بتوحيدها لن تنقية المة من أصناف البدع‬ ‫والشرك هو الذي يحقق لها الوحدة الحقيقية‪ .‬فالبدعة والشرك سبب تفرق المة‪،‬‬ ‫وسبب ذهاب تعاليم النبياء من قبل‪.‬‬ ‫ان فساد حالنا ل يرضي ا وبالتالي فمهما حاول المخلصون العمل على توحيد‬ ‫الصف فلن يتوحد ال بوحدة المنهج‪،‬‬


‫فكلمة التوحيد أساس توحيد الكلمة‪.‬‬ ‫ويبقى النداء بالوحدة مع الشيعة والصوفية وغيرهم شعاراً مستهلكا ً وخدعة فإن‬ ‫أهل الباطل ل يساومون على باطلهم ول يتنازلون عنه‪.‬‬

‫الجهـاد حيث ل يوجـد جهـاد‬ ‫ويخطىء حزب التحرير حين يروج للجهاد في أماكن ل وجود للجهاد فيها مثل‬ ‫حملت الدعوة الى الجهاد في جامعات بريطانيا ودعوة المسلمين للخروج الى‬ ‫الشوارع وعمل المظاهرات هناك بما أسموه )‪ (Islam Rally for‬ويخشى‬ ‫أن يكون هذا تفريغا ً لطاقات الشباب‪ ،‬فان المطلب المناسب والملّح لهذا المكان‬ ‫هو الدعوة التي يصرفهم عنها الشيطان حيث ل حرب هناك‪ ،‬وانما الرض‬ ‫خصبة للدعوة ولكن كثيرا منهم يؤفكون عن الدعوة وُيصرفون عنها الى ما ل‬ ‫خير للسلم فيه‪ ،‬هو مكان يستطيعون التحدث فيه عن السلم والدعوة اليه من‬ ‫غير أن يمنعهم أحد‪.‬‬ ‫انهم مسؤولون عن ترك دعوة هؤلء الذين لو أسلموا لكان خيراً للمة‪ .‬وخروجا ً‬ ‫بها من كثير من الزمات التي ربما كان ترك الدعوة أحد أسبابها وعقوبتها‪.‬‬ ‫فأما الدندنة حول الجهاد بين أوساط الكفار بما يثير عصبيتهم وصليبيتهم القديمة‬ ‫من غير دعوتهم الى السلم ل سيما وهم ل يمنعون من الدعوة الى السلم فهذا‬ ‫من مكائد الشيطان وصوارفه‪.‬‬ ‫ولما أن قام جماعة التبليغ في أفغانستان بدعوة المجاهدين المرابطين في الخنادق‬ ‫والثغور للخروج )في سبيل ا( يقصدون الخروج معهم للدعوة قام زعماء‬ ‫المجاهدين ضدهم وصدر أمر بطردهم وال تعرضوا للقتل‪ .‬لماذاذإ ؟ أليس لنهم‬ ‫يتحدثون عن الدعوة في مكان جهاد ضد الملحد الروسي‪ .‬فكذلك استثارة الناس‬ ‫الى جهاد ل في محل‪ ،‬انما هو استفراغ للطاقات ونثرها في الهواء‪ ،‬والقتصار‬ ‫على مخاطبة العوام من زاوية العاطفة بمعزل عن العلم انما هو الكمين الذي منه‬


‫يتسلط أئمة السوء على العامة كما يفعل الروافض وكذلك قساوسة النصارى مع‬ ‫عوامهم‪.‬‬ ‫ولم يكن النبي صلى ا عليه وسلم يحرض المؤمنين على القتال حين كان في‬ ‫مكة وانما كان يربي أصحابه وينذر الناس‪.‬‬ ‫وهؤلء ل يعنيهم موت المليين من الكفار على الكفر إذ ليس للدعوة الولوية‬ ‫عندهم‪ .‬وانما للخلفة قبل كل شيء‪ ،‬ول بأس أن تمر عقود يموت خللها مئات‬ ‫المليين موت النعام من غير أن يعرفوا الحق‪.‬‬

‫وجوب الجهاد وجوب الوسائل ل المقاصد‬ ‫قال رسول ا صلى ا عليه وسلم لعلي بن أبي طالب رضي ا عنه ) لن‬ ‫يهدي ا بك رجل واحدا خير لك من حمر النعم(‪.‬‬ ‫وقد أعجبني قول السبكي ) يؤخذ من الحديث أن المقصود بالقتال انما هو‬ ‫الهداية‪ ،‬وما سواها من الشهادة‪.‬‬ ‫وقتل الكافر ليس بمقصود‪ ،‬ولكنه اذا لم تحصل الهداية يدوم القتال فيؤدي‬ ‫بضرورة الحال الى أحد أمرين‪:‬‬ ‫إما قتل المسلم الذي بذل نفسه لهذا المقصود وهو أعظمها وهو الشهادة‪.‬‬ ‫وإما قتل الكافر وهو ليس بمقصود أصل لن فيه إعدا م نفس يرجى اسلمها‬ ‫وإسل م ذريتها‪ ،‬فانقطع هذا الرجاء بموتها علىالكفر وليس ذلك بمقصود ول‬ ‫وسيلة الى المقصود بخلف الشهادة‪ ،‬وانما هو ضرورة أدى اليه الحال‪ ،‬والكافر‬ ‫هو الذي قتل نفسه بإصراره على الكفر ومقاتلته عليه‪ ،‬فليس فيه من المصلحة ال‬ ‫ما يحصل لمن بقي من الكفار من الرعب في قلوبهم‪ ،‬لعلهم يرجعون الى السلم‬ ‫وإعلء كلمة ا تعالى‪.‬‬ ‫ومن هنا يظهر أن وجوب الجهاد وجوب الوسائل ل وجوب المقاصد‪ ،‬وأن‬ ‫التوصل الى الهداية بغير الجهاد لو أمكن أفضل‪ ،‬حتى لو ُفرض جماعة من‬ ‫الكفار يمكن إبانة الحق له م بالدليل والبحث حتى يرجعوا عن كفره م وُيسلموا‬


‫كان أفضل من جهاده م‪ .‬ومن هنا يعلم أن مداد العلماء أفضل من دماء‬ ‫الشهداء(‪]=.‬طبقات الشافعية ‪ [10/293‬انتهى وهو كلم نفيس جداً‪.‬‬

‫مجالس التكفير‬ ‫ومما يسيء للصحوة السلمية اليوم تداول مسائل الحكم بالكفر بين الشباب وفي‬ ‫مجالس السمر‪ ،‬بل وحكموا على مخالفهم في رؤية الكفر بالكفر والتخاذل والجبن‬ ‫ومنافقة الطواغيت‪...‬الخ‪.‬‬ ‫وقد جهلوا أن المخطىء في التكفير أعظم خطراً من المخطىء في عدم التكفير‪.‬‬ ‫وأن الكلم حول التكفير الجتهادي من شأن أهل العلم والحكمة والحلم والتروي‬ ‫وليس من شأن المتعجلين‪.‬‬ ‫واتخذت بعض الجماعات من التكفير ذريعة للخروج لنه ما لم يقع تكفير‬ ‫فالصبر واجب ) ال أن تروا كفراً بواحًا( ولهذا لم يفكروا في جدوى الخروج‬ ‫ومدى الستطاعة من الخروج حتى وإن كان الكفر بواحا ً وهذه قاصمة الظهر‬ ‫التي لم تدرس بعناية بين من نحسب اخلصهم للسلم وتحمسهم لجله مما أدى‬ ‫الى زيادة ضعف من جانبهم وزيادة تمكن من جانب خصومهم‪.‬‬

‫بــدع الجــهـــاد‬ ‫كما أن هناك بدع في الذكار وبدع في الطهارات وبدًع في الصلوات فكذلك‬ ‫يوجد مخالفة للهدي النبوي في الجهاد‪.‬‬ ‫وكما أن للوضوء سننا ً وللصلة سننا ً فكذلك للجهاد سنن وضوابط‪ ،‬ولنا في‬ ‫رسول ا صلى ا عليه وسلم أسوة حسنة في مراحل ضعفه وقوته وصبره‬ ‫وجهاده‪ .‬فمع أنه كان مؤيداً من ا بالنصر والمعجزات ال أنه في حالة الضعف‬


‫لم يفعل ما يفعله الناس اليوم من تصرفات تبرر للعدو كيل الضربات التي تزيد‬ ‫في ضعف المسلمين‪.‬‬ ‫وقد خبرنا في العقود الماضية حركات انتهجت منهج التعجل والتهور ثم هي‬ ‫اليوم أكثر موالة للظالمين ومجاملة للباطل وتهوينا ً من شأنه‪ .‬ولو صبروا‬ ‫ووسعهم ما وسع النبي صلى ا عليه وسلم لما وقع لهم ما وقع‪ .‬ولكن العجلة‬ ‫يفوت بسسبها خير كثير‪.‬‬ ‫وما نتيجة التعجلذإ ؟ تعرض خلصة من الشباب الى الفتن‪ .‬ول يزال الروافض‬ ‫يمدون المتعجلين ويدفعون بهم نحو الهاوية لما فيه من استنزاف طاقات المسلمين‬ ‫وتخلي‪،‬ص المة من شبابها‪ .‬وبعد مرحلة الضعف تبسط دولة الفاطميين سيطرتها‬ ‫على العالم السلمي‪.‬‬ ‫وما كان المسلمون يعرفون جهادا بل قائد ول أمير ول جيش اسلمي‪ .‬ول قتلً‬ ‫بدون موافقة ولي أمر المسلمين‪.‬‬ ‫ان السلم نظام كله‪ ،‬ليس في العبادات فحسب ول في معاملت البيوع فحسب‬ ‫بل حتى في أمور السلم والحرب والتعامل مع العدو والكافر والمنافق‪ .‬ولنا أن‬ ‫ننظر بأي هدوء ونظام تم التعامل مع المنافقين في المدينة حتى ان الشيخين لم‬ ‫يكونا يعرفان أسماءهم بالتعيين من النبي‪.‬‬ ‫ومثل هذه الفوضى يستغلها مجرمون يقتلون لسباب شخصية‪ .‬فاذا سئلوا عن‬ ‫ارتكاب الجريمة‪ ،‬قالوا‪ :‬شككنا في تعاونه مع العدو‪.‬‬ ‫فهذا الجهاد الذي يدعو اليه اليوم شرذمة من المتعجلين من عصابات واغتيالت‬ ‫وتفجيرات لماكن عامة ليس من سنته صلى ا عليه وسلم وقد قال ) لتتبعن‬ ‫سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة(‪.‬‬

‫العهد المكي والعهد المدني‬


‫في هذين العهدين فوائد كثيرة أهمها‪ :‬تعليمنا كيف نتصرف في موقَفي الضعف‬ ‫والقوة‪ .‬لقد كان همه صلى ا علي وسلم انقاذ الكافر من النار ما أمكن ولو‬ ‫بتأليف قلبه بالمال كما فعل يوم حنين مع صفوان‪.‬‬ ‫ول عبرة بقول من قال‪ :‬ان العهد المكي منسو خ ولوجود له بعد قيام السلم في‬ ‫البلد‪ ،‬فإن المسلمين متى صاروا قوة فحالة ضعفهم منسوخة بحالة القوة في أي‬ ‫وقت ومكان وتبقى حالة الضعف الولى درسا ً يعلمنا كيف نواجه الكفر في حالة‬ ‫الضعف‪.‬‬ ‫ومن قال إن حالة الضعف منسوخة دائما ً فقوله مناف للحكمة وهو يعرض‬ ‫المسلمين للمجازر والمذابح ويزيد السلم ضعفًا‪ .‬فان الصبر انما هو تعبئة‬ ‫لمرحلة قادمة‪ .‬وأما عدم الصبر فهو يعطي المبرر للعدو القوي لكيل الضربات‬ ‫المتتالية بين فترة وأخرى بما ل يعطي للمسلمين نَفسا ً لستجماع قواهم‪.‬‬ ‫إن الجهاد مناسب في وقته المناسب وفي مكانه المناسب‪ :‬تلك هي الحكمة‪.‬‬ ‫والمطلوب من المسلم أن يكون حكيما ً وأن يسأل نفسه‪:‬‬ ‫* لماذا لم يجاهد النبي في أول المرذإ ؟‬ ‫* لماذا لم يأمر بتصفية صناديد قريش فبذهاب الطواغيت يفسح المجال للدعوة‬ ‫وينتشر السلمذإ ؟‬ ‫* لماذا ُيعَرض الملك والجاه والنساء على النبي صلى ا عليه وسلم فيرفض‬ ‫ذلك كله ويؤكد أنه ما جاء ال لهذا المر ليدعو الناس الى عبادة ا وحده فإما أن‬ ‫يظهره ا أو أن يهلك دونهذإ ؟‬ ‫* ولما قال له الصحابة "أل تستنصر لنا" قال لهم "ولكنكم تستعجلون" فاذا كان‬ ‫من بين الصحابة متعجلون فوجود متعجلين بين المسلمين من باب أولى‪.‬‬


‫وقد ذهب النبي صلى ا عليه وسلم الى الطائف لتبليغ الدين وسالم قريشا عشر‬ ‫سنوات وكانت شروطهم ل تبدو لصالح المسلمين وذلك لتنتشر الدعوة ويسمعها‬ ‫العرب ول تشغلهم حروب قريش عن معرفتها‪ .‬لقد أراد ا من الهجرة أن‬ ‫يعطينا درسين عظيمين‪:‬‬ ‫أن ا أرسل رسوله في أقحل أرض وبين أجهل قوم ليعلمنا أن قيام هذا الدين‬ ‫ممكن بالرغم من كل الظروف الصعبة اذا صحت النوايا وصدقت العزائم‬ ‫وأخلصت القلوب‪.‬‬ ‫يجب أن نسير على سنن الجهاد فل نتوقع المعجزات بل نذكر قول نبينا حين‬ ‫عرض عليه ملك الجبال أن يطبق الجبلين على قريش فكان جوابه "بل أرجو أن‬ ‫يخرج ا من أصلبهم من يعبد ا وحده ل يشرك به شيئًا" مما يعلمنا أنه إن‬ ‫كان ثم مصلحة في قتل الكفار فالمصلحة في دخولهم السلم وإنقاذهم من النار‬ ‫أعظم‪.‬‬

‫متى نصر ا‬ ‫* عندما يتحقق مجتمع يسير على نهج السلف الوائل في الطاعة والخضوع‬ ‫والمتثال ويصير المنادي بتحكيم الشريعة ممتثل هو لها قبل ذلك‪.‬‬ ‫* عندما يزيد إخلصنا للخرة على إخل‪،‬ص الكفار لدنياهم‪ ،‬فإن المشكلة حين‬ ‫يكونون أكثر إخلصا ً لدنياهم من إخلصنا لديننا‪.‬‬ ‫* عندما نعلم أن العداد شرط والتمكين والنصر وعد‪ .‬بخلف ما تزعمه بعض‬ ‫الحركات السلمية التي عكست هذه القاعدة فكان ما كان‪ .‬حيث اقتصرت على‬ ‫تذكير المسلمين بما يعّده الكفار من قوة ومؤامرة ضدنا وتناست مخالفة الخلف‬ ‫لسلفهم في كثير من المور‪.‬‬ ‫* عندما نكون كنساء النصار اللتي سارعن الى شق مروطهن والتحجب بها‬ ‫ساعة نزول آية الحجاب‪.‬‬


‫* عندما نكون ككعب بن مالك الذي أغراه ملك غسان بعروض الدنيا وقد ضاقت‬ ‫به الرض وقاطعه المسلمون فأحرق رسالته وقال‪ :‬وهذا أيضا من البلء‪.‬‬ ‫* عندما تقوم أخوة اليمان والمناصرة‪ ،‬مثلما فعل النصار حين قسموا بيوتهم‬ ‫وأموالهم وأزواجهم مناصفة بينهم وبين المهاجرين‪.‬‬ ‫عندما يرضخ المجتمع لمر ا تعالى فاذا جاء المر من الخليفة‪ :‬أهرقوا الخمر‬ ‫فيلتزمون ذلك من المرة الولى‪ .‬ويهريقوا الدم من غير رقابة من شرطة ول‬ ‫غيرها‪.‬‬

‫خـبــــر الحــــاد‬ ‫لقد كثر جدل حزب التحرير حول خبر الواحد وصار عقيدة يوالون ويعادون‬ ‫عليها وإن كانوا في الحقيقة ل يخرجون في موقفهم منه عن مبدأ المذهب‬ ‫الشعري أو الماتريدي‪ ،‬غير أن كثرة حديثهم عن خبر الواحد قارب كلمهم‬ ‫حول الخلفة من حيث الهتمام وظهروا بحديثهم عنه بمظهر أهل الخبرة‬ ‫والعناية بحديث رسول ا صلى ا عليه وسلم ولكن السبب الحقيقي في تشدد‬ ‫الحزب في خبر الواحد انما هو نابع من تشدد النبهاني نفسه تبعا ً لمذهبه الحنفي‬ ‫الماتريدي‪.‬‬ ‫ولقد سبقهم الى هذا القول أئمة المنطق وعلم الكلم كالرازي والجويني والغزالي‬ ‫مما يجعلنا نرجح أن يكون الختلف الحقيقي معهم ليس حول خبر الواحد وانما‬ ‫خلف حول المذهب الشعري نفسه‪ ،‬فالمسألة مسألة مذهب أشعري ماتريدي‬ ‫وليست فقط خبر واحد‪ ،‬وحينئذ فالولى أن نبدأ مع هاتين الفرقتين من مسائل‬ ‫أخرى قبل خبر الواحد‪:‬‬


‫أين هي الفرقة الناجية التي تحدث عنها النبي صلى ا عليه وسلم في نظر حزب‬ ‫التحريرذإ ؟ هل هي المذهب الشعري والماتريديذإ ؟ ما هي عقيدتكم‪ :‬هل تتبنون‬ ‫التأويل الذي رجع عنه الشعري والجويني والرازي والغزالي وغيرهم من أئمة‬ ‫الشاعرة أم تتمسكون بالتفويض الذي انتهوا اليهذإ ؟‬ ‫موقف الئمة من المذهب الشعري‬ ‫إننا على خلف مع أناس حول خبر الحاد ليسوا بتحريريين بل ضد حزب‬ ‫التحرير وهم مع ذلك يوافقون الحزب في موقفه من خبر الحاد لنهم متفقون‬ ‫على الستقاء من المصدر الشعري الماتريدي‪.‬‬ ‫وقد تقدم أن المصدر الذي يستقي منه الحزب عقيدته هو المذهب الماتريدي كما‬ ‫يدل عليه جملة كتاباتهم وأنهم أكثر ما يحتجون بأئمة ماتريدية في العقائد كالنسفي‬ ‫وغيره‪.‬‬ ‫وقد ذم ابن الجوزي وابن حزم وأبو نصر السجزي وعبد القادر الجيلني وابن‬ ‫خويزمنداد من المالكية‪ :‬المذهب الشعري بل بلغ المر بابن حزم الى التصريح‬ ‫بكفر هذا المذهب والتشنيع عليه كما في الملل والنحل‪]=. .‬أنظر جامع بيان العلم‬ ‫وفضله ‪ 2/96‬وصون المنطق والكلم ‪ 137‬وصيد الخاطر لبن الجوزي ‪183‬‬ ‫والغنية لطالبي الحق للجيلني ‪ 60-54‬والفصل في الملل والنحل لبن حزم‬ ‫‪.[5/117‬‬ ‫وصرح العز بن عبد السلم وابن حجر الهيتمي باختلف الشعرية فيما بينهم‬ ‫في كثير من الصفات ون‪،‬ص الخير على أن صفات الفعال حادثة عند الشاعرة‬ ‫أزلية عند الماتريدية‪]=.‬قواعد الحكام ‪ 172-170‬العلم بقواطع السلم ‪24‬‬ ‫الزواجر ‪ 2/350‬فتح المبين بشرح الربعين ‪ 78‬فتح الباري ‪.[.13/439‬‬ ‫وانتهى الغزالي والجويني والرازي الرجوع عن تأويلت الشاعرة‪ .‬فاختلفهم‬ ‫دليل على أن طريقهم ل تمثل السنة لن أحمد والشافعي ومالك لم يختلفوا في‬ ‫شيء من صفات ا بالرغم من اختلفهم في الفقه‪.‬‬ ‫ومعرفة هذه المسألة أهم من تعلم تفاصيل الخلفة فقد يموت المرء على واحدة‬ ‫من فرق الضلل قبل أن تقوم الخلفة فعلى أي عقيدة يموتذإ ؟‬


‫الحجة على حزب التحرير من كلمه‬ ‫وقد ادلى النبهاني باعتراف مهم يتعارض مع موقف الحزب من خبر الحاد‪،‬‬ ‫فقال ) النبي صلى ا عليه وسلم بعث في وقت واحد اثني عشر رسول الى اثني‬ ‫عشر ملكا يدعوهم الى السلم‪ ،‬وكان كل رسول واحداً في الجهة التي ُارِسَل‬ ‫اليها‪ ،‬كما أرسل معاذاً الى اليمن‪ ،‬فلو لم يكن تبليغ الدعوة واجب التباع بخبر‬ ‫الواحد لما اكتفى الرسول بإرسال واحد للتبليغ ولكان أرسل جماعات(‪]=.‬ميثاق‬ ‫المم ‪،‬ص‪ 6‬منشورات الحزب‪ .‬الشخصية السلمية ‪.[3/78‬‬ ‫ونحن نشكره على هذا العتراف‪ ،‬فقد شهد أن رسول ا أرسل معاذا الى اليمن‪،‬‬ ‫ونذكره بوصية النبي صلى ا عليه وسلم الى معاذ ) انك تأتي قوما أهل كتاب‬ ‫فليكن أول ما تدعوه م اليه ل اله ال ا(‪.‬‬ ‫مما يدل على أن مذهب رسول ا على خلف مذهب التحرير‪ ،‬حيث كان يرسل‬ ‫النبي آحاداً لتبليغ عقيدة ل اله ال ا ووجوب اليمان بهذا النبي الخاتم‪ ،‬فإنه عليه‬ ‫الصلة والسلم بعث في وقت واحد اثني عشر رسولً إلى اثني عشر ملكا ً‬ ‫يدعوهم إلى السلم وكان كل رسول وحده في الجهة التي ُأرسل إليها‪ .‬فلو لم‬ ‫يكن تبليغ الدعوة واجب التباع بخبر الواحد لما اكتفى الرسول بإرسال واحد‬ ‫للتبليغ‪ ،‬فكان هذا دليلً صريحا ً على أن خبر الواحد حجة في التبليغ‪.‬‬ ‫وهذه حجة قاطعة من أفواه المجادلين عن خبر الواحد تقوم عليهم من كلم‬ ‫مؤسس الحزب‪ .‬وكان ينبغي أن يكتفوا بهذه الحجة ويتراجعوا عن خطأ تعصبوا‬ ‫له منذ عقود طويلة ول يزالون يبحثون له عن الدلة دون جدوى‪ .‬ول يتنزهوا‬ ‫عن الشيء الذي عمل به رسول ا صلى ا عليه وسلم‪.‬‬

‫الحزب ل يحك م بما أنزل ا‬


‫إن تحريم الخذ بخبر الواحد من دون دليل من كتاب ا ول سنة رسوله‪ :‬إنما‬ ‫هو حكم بغير ما أنزل ا يحكم به حزب التحرير الذي يطالب الحكام أن يحكموا‬ ‫بما أنزل ا‪ .‬ونحن نطالب من ينادون بتحكيم الشريعة أن يحّكموا هم بدورهم‬ ‫شرع ا‪ ،‬فاذا شهدوا أن رسول ا أرسل واحداً يحمل خبر عقيدة الى أهل اليمن‬ ‫استسلموا وخضعوا وقالوا سمعنا وأطعنا ل سمعنا وعصينا وجادلنا وتعصبنا!!‬ ‫كل هذا لتعلم أن ا عليم حكيم يعلم عدم أهليتنا الى الن للقيادة لفتقارنا الى‬ ‫مزيد من الخضوع والستسلم لمر ا وطاعة رسوله‪ ،‬فاننا مطالبون‬ ‫بالخضوع للنصو‪،‬ص وعدم المراوغة وتسليط قواعد الحزب ومبادئه على‬ ‫نصو‪،‬ص الكتاب والسنة‪ ،‬وال كانت عقوبة ذلك حرماننا من إمام يحكم الشريعة‬ ‫ويعدل بين الرعية‪.‬‬ ‫ولو علم ا أن خبر الواحد ل تقوم به حجة لوحى الى نبيه أن يرسل الى الملك‬ ‫الواحد جماعة متواترة من الصحابة ل واحدا فقط‪ .‬ولو أن الحجة ل تقوم بخبر‬ ‫الواحد لما أرسل صلى ا عليه و سلم واحداً ولقال الناس لمعاذ‪ :‬أنت خبر واحد‬ ‫ل نقبل منك أمور العقائد فارجع الى نبيك وقل له يرسل جماعة يحصل بهم‬ ‫التواتر لتعليمنا أمور العقيدة‪ .‬وهذه حجة دامغة‪.‬‬ ‫قال الحافظ )واحتج بعض الئمة بقوله تعالى )يا أيها الرسول بلغ ما أنزل اليك‬ ‫من ربك وان ل م تفعل فما بلغت رسالته( مع أنه كان رسول الى الناس كافة‬ ‫ويجب عليه تبليغهم‪ ،‬فلو كان خبر الواحد غير مقبول لتعذر ابلغ الشريعة الى‬ ‫الكل ضرورة لتعذر خطاب جميع الناس شفاها‪ ،‬وكذا تعذر ارسال عدد التواتر‬ ‫اليهم وهو مسلك جيد(‪]=.‬فتح الباري ‪.[13/235‬‬ ‫ولما واجه حزب التحرير هذه الحجة زعم في الدوسية )‪،‬ص‪ (5‬أن "رفض الخبر‬ ‫بالسلم ل يعتبر كفرا ولكن رفض السلم الذي قام عليه الدليل اليقيني هو الذي‬ ‫يعتبر كفرا"‪.‬‬


‫ويا لها من سفسطة! فان من يرفض السلم إنما يرفضه بعد بلوغ خبر السلم‬ ‫اليه‪ ،‬وفيها بشرى لليهود والنصارى أنهم ليسوا كفارا لنهم سمعوا الخبربالسلم‬ ‫فرفضوا الخبر به فقط‪.‬‬ ‫ومما يبطل هذه السفسطة أن النبي صلى ا عليه وسلم أرسل واحداً الى هرقل‬ ‫وقد جاء في رسالته اليه " فان توليت فانما عليك اثم الريسيين"‪ .‬أي إن‬ ‫أعرضت ولم تقبل ما أرسل ُ‬ ‫ت لك خبره فعليك إثم رعيتك وعامتك‪ ،‬والريسي هو‬ ‫الفلح أو العامل‪.‬‬ ‫ولو كان هرقل تحريريا ً لرد رسول النبي وأمره أن يعود اليه برسل متواترين‬ ‫حتى يصدق ما أرسلهم به!‬ ‫فهذا رفض الخبر بالسلم ابتداًء وإل كيف تقام الحجة على المخالفين الذين‬ ‫يرفضون الخبر بالسلم إذا كان المراد بقيام الحجة عليهم الدليل القطعي وإن‬ ‫إرسال الرسل تترى ل يفيد ذلك فإن الذي يرفض الخبر بالسلم ل يمكن أن تقام‬ ‫عليه الحجة أبداً لنه أغلق باب البحث والنظر والستدلل‪ .‬فهذه السفسطة باطلة‬ ‫نقلً وعق ً‬ ‫ل‪.‬‬ ‫وكذلك أرسل الى كسرى خبر آحاد يدعوه الى السلم فعن ابن عباس أن رسول‬ ‫ا بعث بكتابه إلى كسرى مع عبد ا بن حذافة السهمي فأمره أن يدفعه إلى‬ ‫أمير البحرين‪ ،‬فدفعه عظيم البحرين إلى كسرى‪ ،‬فلما قرأه َمّزَقُه فحسبت أن ابن‬ ‫المسّيب قال " فدعا عليهم رسول ا أن يمزقوا كل ممزق"‪]=.‬أخرجه البخاري‬ ‫‪، 6/108، 1/154‬و‪ 13/241، 8/126‬الفتح‪ ،‬خلق أفعال العباد ‪،‬ص‪98‬‬ ‫والنسائي وأحمد ‪ 1/243‬و‪ [305‬فلو لم يكن رفض الخبر بالسلم كفراً لما دعا‬ ‫عليه النبي‪.‬‬ ‫ولو كان كسرى تحريريا لقال للرسول عد الى نبيك ومره أن يرسل الي أعدادا‬ ‫متواترة ليحصل بهم اليقين وال فخبر خبر واحد ول يحصل بك علم وحينئذ‬ ‫أصدقك‪.‬‬


‫وقد كان النبي صلى ا عليه وسلم يقطع بصدق أصحابه كما قطع بصدق تميم‬ ‫الداري لما أخبره بقصة الدجال وروى ذلك على المنبر ولم يقل أخبرني جبريل‬ ‫عن ا بل قال )حدثني تميم الداري( ومن له أدنى معرفة بالسنة يرى هذا كثيراً‬ ‫فيما يجزم بصدق أصحابه ويرتب على أخبارهم مقتضاها من المحاربة‬ ‫والمسالمة والقتل والقتال‪.‬‬

‫أصل شبهة رفض خبر الواحد وسببها‬ ‫أن ا استعمل كلمة )ظن(على معنيين متضادين‪ .‬وهذا ما لم يفهمه هؤلء حيث‬ ‫قصروا معنى )الظن( على معنى واحد وهو الخر‪،‬ص والشك‪ .‬فخالفوا الستعمال‬ ‫القرآني لكلمة )ظن( ‪.‬‬ ‫فقد ذكر ا الظن في مواطن العتقاد ومدحه‪ .‬قال تعالى )إني ظننت أني ملق‬ ‫ساِبية فهو في عيشة راضية(]الحاقة‪ [21-20‬وقال )وظنوا أن ل ملجأ من ا‬ ‫ِح َ‬ ‫إل إليه(]التوبة ‪ [118‬وقال )الذين يظنون أنه م ُملقوا ربه م وأنه م إليه‬ ‫راجعون(]البقرة ‪ [46‬وقال)قال الذين يظنون أنه م ملقوا ا ك م من فئة قليلة‬ ‫غلبت فئة كثيرة بإذن ا( ]البقرة ‪]249‬‬ ‫فما هو الظن الذي يذم ا المشركين على اتباعه ويمدح المؤمنين على فعله أهو‬ ‫هوذإ ؟ إذن فل بد من تحقيق معنى كلمة الظن‪.‬‬ ‫التحقيق في ذلك أن الظن‪:‬‬ ‫اذا كان مرجوحا ً كان وهما ً وتخرصا ً وتخمينا ً وهو ل مكان له في الشريعة‪ .‬وإذا‬ ‫كان راجحا ً كان علما ً ويقينًا‪ ،‬وعلى ذلك ُيحمل قول أهل اللغة " الظن شك‬ ‫ويقين"=]النهاية ‪ 3/163‬لسان العرب ‪ [13/272‬قال النباري في كتاب‬ ‫"الضداد" أن كلمة الظن من الضداد‪.‬‬ ‫علم من ذلك أن الظن الممدوح في اليات الخرى هو الظن الراجح الذي يفيد‬ ‫العلم واليقين‪ .‬وهو غير الظن الذي حذر منه صلى ا عليه وسلم قائلً ) إياكم‬


‫والظن فإن الظن أكذب الحديث( )متفق عليه( المنافي للجزم كما قال تعالى )ما‬ ‫له م إل اتباع الظن وما قتلوه يقينا ً(‪.‬‬ ‫فالظن الراجح خرج عند أهل فن الحديث عن الخر‪،‬ص الى اليقين لنهم تفحصوا‬ ‫سند الرواية فلما استوفى عندهم شروط الصحة صار صار الشك بالرواية هو‬ ‫المرجوح واليقين فيها هو الراجح‪ .‬وهو ما يراد عند أهل العلم الذين وصفوه بأنه‬ ‫ظني ولم يعهد عنهم النهي عن الخذ به في شيء دون شيء‪ .‬بل أنكروا على‬ ‫المعتزلة الطعن به‪.‬‬ ‫فالظن الذي تفيده أحاديث الحاد الصحيحة السند هو اليقين إذ أن دلئل الحق في‬ ‫خبر الواحد العدل أكثر وأوفر لن المنكرين أنفسهم اختاروا حجية خبر الواحد‬ ‫في الحكام الشرعية‪ .‬فثبت أنهم يقولون بأن الظن الذي يفيده خبر الواحد هو‬ ‫الراجح ل المرجوح لن الظن المرجوح ل يجوز الخذ به في العقائد والحكام‬ ‫اتفاقًا‪ .‬وبهذا فقد قرروا أن أحاديث الحاد تفيد العلم من حيث ل يشعرون‪.‬‬ ‫فإن أبوا لزمهم القول بعدم حجية أحاديث الحاد في الحكام أيضا ً وإل وقعوا‬ ‫مرة أخرى في التناقض‪ ،‬فقد كان الخوارج والمعتزلة منطقيين مع أنفسهم عندما‬ ‫جعلوا اليات الناهية عن الظن ناهية عن الحتجاج بحديث الحاد في العقائد‬ ‫والحكام‪.‬‬ ‫الدليل الثاني‪ :‬أن ا أجاز خبر الواحد الثقة فقال )فلول نفر من كل فرقة منه م‬ ‫طائفة ليتفقهوا في الدين(‪ .‬قال ابن الثير )الطائفة الجماعة من الناس وتقع على‬ ‫الواحد(‪]=.‬انظر أيضا لسان العرب ‪.[9/226‬‬ ‫وقال البخاري )ويسمى الرجل طائفة لقوله تعالى )وإن طائفتان من المؤمنين‬ ‫اقتتلوا( فلو اقتتل رجلن دخل في معنى الية(‪.‬‬


‫وقال ابن حجر )إن لفظ الجماعة يتناول الواحد فما فوقه ول يخت‪،‬ص بعدد معين‬ ‫وهو منقول عن ابن عباس وغيره كالنخعي ومجاهد(‪]=.‬الفتح ‪ 13/231‬و‬ ‫‪ [13/234‬وكذلك قوله تعالى )ان جاءك م فاسق بنبأ فتبينوا(‪.‬‬ ‫الدليل الثالث‪ :‬أن ا قد أمر بطاعته ورسوله فقال )وأطيعوا ا ورسوله( وقال‬ ‫)وما آتاك م الرسول فخذوه وما نهاك م عنه فانتهو( وعلى المسلمين أن يقولوا‬ ‫سمعنا وأطعنا‪ .‬والسمع والطاعة واجبان في كل ما ثبت عن ا ورسوله صلى‬ ‫ا عليه وسلم من غير تفريق بين العقائد والحكام‪.‬‬ ‫وقال تعالى )يا أيها الذين آمنوا أطيعوا ا وأطيعوا الرسول وأولي المر منك م‬ ‫فإن تنازعت م في شْي فردوه إلى ا والرسول(]النساء ‪ .[59‬فال أنزل الكتاب‬ ‫والحكمة لرفع الخلف وليحكم بين الناس فيما كانوا فيه يختلفون‪.‬‬ ‫فل يجوز أن يقول سمعنا في الحكام دون العقائد فيما ورد الينا بطريق الحاد‪،‬‬ ‫وأمر ا برد ما يحصل فيه النزاع اليه والى رسوله في قوله تعالى ) فإن‬ ‫تنازعت م في شيء فردوه الى ا والرسول ان كنت م تؤمنون بال واليو م الخر(‪.‬‬ ‫وعقوبة رد أمر ا الفتنة‪ :‬قال تعالى )فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن‬ ‫تصيبه م فتنة أو يصيبه م عذاب ألي م( قال أحمد‪ :‬أتدري ما الفتنةذإ ؟ الفتنة الشرك‪.‬‬ ‫لعله أن يرد شيئا ً مما أمر ا به ورسوله فيصيب قلبه الزيغ فيهلك‪.‬‬ ‫الدليل الرابع‪ :‬أن ا جعل إجماع المؤمنين حجة فقال )ومن يشاقق الرسول من‬ ‫بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهن م‬ ‫وساءت مصيراً(]النساء ‪ .[115‬وقال تعالى )يا أيها الذين آمنوا أطيعوا ا‬ ‫وأطيعوا الرسول وأولي المر منك م فإن تنازعت م في شْي فردوه إلى ا‬ ‫والرسول(]النساء ‪ .[59‬فال أنزل الكتاب والحكمة لرفع الخلف وليحكم بين‬ ‫الناس فيما كانوا فيه يختلفون‪.‬‬ ‫قال الشافعي في )الرسالة ‪،‬ص‪) (457‬ولو جاز لحد من الناس أن يقول في علم‬ ‫الخاصة‪ :‬أجمع المسلمون قديما ً وحديثا ً على تثبيت خبر الواحد والنتهاء إليه‪،‬‬


‫بأنه لم يعلم من فقهاء المسلمين أحد إل وقد ثبته فقد جاز لي‪ ،‬ولكن أقول‪ :‬لم‬ ‫أحفظ عن فقهاء المسلمين أنهم اختلفوا في تثبيت خبر الواحد(‪.‬‬ ‫قال السفاريني ) يعمل بخبر الحاد في أصول الدين‪ ،‬وحكى الحافظ ابن عبد البر‬ ‫الجماع إلى ذلك(‪.‬‬ ‫وقد قال تعالى )وكذلك جعلناك م أمة وسطا(]البقرة ‪ .[143‬قال ابن حجر في‬ ‫الفتح )‪ ) (13/316‬والية التي ترج م بها ‪ -‬أي البخاري‪ -‬احتج بها أهل‬ ‫الصول لكون الجماع حجة لنه م ُعّدلوا بقوله تعالى )أمة وسطًا( أي عدولً‬ ‫ومقتضى ذلك أنه م ُعصموا من الخطأ فيما أجمعوا عليه قولً وفع ً‬ ‫ل(‪.‬‬ ‫وقال الخطيب البغدادي في )الفقيه والمتفقه‪ ) (1/97‬إنما دفع خبر الحاد بعض‬ ‫أهل الكلم لعجزه عن علم السنن وهذا عندنا ذريعة لبطال سنن المصطفى‬ ‫صلى ا عليه و سلم‪ ...‬فقد خدعوا عقول العامة واسترهبوهم بدعوى الجماع‬ ‫ومرادهم إبطال السنن(‪.‬‬ ‫وليحذر من حكايات الجماع التي يختلقها المبتدعة فانهم يدعون اجماعات ل‬ ‫أصل لها قال ابن قيم ) وعادة أهل الكلم يحكون الجماع فيما لم يقله أحد من‬ ‫أئمة المسلمين بل أئمة السلم على خلفه(‪]=.‬مختصر الصواعق المرسلة‬ ‫‪.[2/413‬‬ ‫قال محمد بن الحسن وغيره رحمهم ا ) هذه الحاديث ‪ -‬يعني أحاديث صفات‬ ‫ا تعالى ‪ -‬فنحن نرويها ونؤمن بها(‪]=.‬شرح أصول إعتقاد أهل السنة لللكائي‬ ‫‪.[3/433‬‬ ‫ولم يشترط لرواية الثقة في العقيدة أن تأتي متواترة‪ .‬ول فرق في المسألة بين‬ ‫متواتر وآحاد بل صرح بالخذ بما رواه الثقة رواية مطلقة من غير تفريق بين‬ ‫متواتر وأحكام‪.‬‬


‫ثم إن السهو والنسيان جائز على النبياء وعلى نبينا صلى ا عليه وسلم كما هو‬ ‫ثابت‪ ،‬فهل يقبل عاقل أن يرد خبر واحدهم بمثل هذه الحجةذإ ؟‬ ‫وقد اعترف التحريريون أن هذا من أقوى الدلة على افادة خبر الواحد العلم‪.‬‬ ‫ومع اعترافهم بقوته فقد اجتنبوه‪ .‬وهم يروون عن الئمة ومشايخ المذاهب مسائل‬ ‫كثيرة في الفقه والعقائد ولم يتمهلوا قبل ذلك ويسألوا أنفسهم‪ :‬هل ما بلغني عن‬ ‫امام مذهبي متواتر أم آحادذإ ؟‬


‫الجماع على الخذ بخبر الواحد الثقة‬ ‫قال الشافعي " لم أحفظ عن علماء المسلمين أنهم اختلفوا في تثبيت خبر‬ ‫الواحد"‪]=.‬الرسالة ‪،‬ص ‪.[457‬‬ ‫قال ابن حجر ) الخبر المحتف بالقرائن قد يفيد العلم خلفا لمن أبى ذلك‪ ..‬وهو‬ ‫أنواع‪ :‬منها ما أخرجه الشيخان في صحيحيهما مما لم يبلغ التواتر فانه احتف به‬ ‫قرائن‪ ،‬منها‪ :‬جللتهما في هذا الشأن‪ ،‬وتقدمهما في تمييز الصحيح على غيرهما‪،‬‬ ‫وتلقى العلماء لكتابيهما بالقبول‪ ،‬وهذا التلقي وحده أقوى في افادة العلم من مجرد‬ ‫كثرة الطرق القاصرة على التواتر( قال ) فالجماع حاصل على تسليم‬ ‫صحته(=]شرح النخبة )‪،‬ص‪ (6‬وانظر تدريب الراوي للسيوطي ‪ ) ،[1/133‬وقد‬ ‫شاع فاشيا عمل الصحابة والتابعين بخبر الواحد من غير نكير‪ ،‬فاقتضى التفاق‬ ‫منهم على القبول(‪]=.‬فتح الباري ‪.[13/234‬‬ ‫وقال ابن الصلح في مقدمته ) وما اتفق عليه البخاري ومسلم جميعه مقطوع به‪،‬‬ ‫والعلم اليقيني النظري واقع به‪ ،‬خلفا لقول من نفى ذلك محتجا بأنه ل يفيد في‬ ‫أصله ال الظن‪ ،‬وانما تلقته المة بالقبول ‪ ...‬وما انفرد به البخاري ومسلم مندرج‬ ‫في قبيل ما يقطع بصحته لتلقي المة كل واحد من كتابيهما بالقبول(‪]=.‬القييد‬ ‫واليضاح ‪ 41‬علوم الحديث ‪،‬ص ‪ 25‬تدريب الراوي ‪.[1/133‬‬ ‫وحكى ابن الصلح أنه كان أول المر يميل الى رد خبر الواحد في العقائد‬ ‫قال) ثم بان لي أن المذهب الذي اخترناه أول هو الصحيح(‪.‬‬ ‫قال السخاوي ) فقد سبقه ]أي ابن الصلح[ الى القول بذلك في الخبر المتلقى‬ ‫بالقبول الجمهور من المحدثين والصوليين وعامة السلف(‪]=.‬قواعد التحديث‬ ‫‪ 85‬فتح المغيث ‪.[1/51‬‬

‫حجية خبر الحاد عند الشافعي‬


‫قال عمر بكري ) عندي لئحة باسماء مئة وثلثة وثلثين عالما ً كلهم قالوا ان‬ ‫حديث الحاد ظني ول يؤخذ به في العقائد(‪ .‬واذا نقبت عن هؤلء العلماء‬ ‫وجدتهم بين أشعري وماتريدي التزموا بهذا القول تبعا ً لمذهبهم‪.‬‬ ‫ونحن عندنا عالم واحد وهو الشافعي من علماء المة المشهورين يغلب ألفا من‬ ‫أمثال من ذكرت أسماءهم‪.‬‬ ‫فقد كتب الشافعي ما يزيد على مائة صفحة =]الرسالة من صفحة ‪ 369‬الى‬ ‫‪،[ 471‬‬ ‫في أعظم كتاب في أصول الفقه اسمه )الرسالة( أثبت به حجية خبر الواحد‬ ‫وبوبه بالعنوان التالي )باب‪ :‬حجية خبر الواحد( أكد فيه أن ) أهل السنة قد‬ ‫تلقوا خبر الواحد العدل بالقبول(‪ .‬وقال ) لم أحفظ عن علماء المسلمين أنهم‬ ‫اختلفوا في تثبيت خبر الواحد(‪]=.‬الرسالة من صفحة ‪ 453‬الى ‪ 457‬سير أعلم‬ ‫النبلء ‪.[10/24‬‬ ‫وكذلك دافع عن حديث الحاد في كتابه ) اختلف الحديث(=]مطبوع على‬ ‫حاشية كتاب الم ‪ ،[38-7/2‬وفي كتابه ) الم( بّوب بعنوان "باب حكاية قول‬ ‫من رد خبر الخاصة" ومراده بخبر الخاصة خبر الحاد‪.‬‬ ‫فهذه ثلثة كتب للشافعي ذكر فيها كل ما يحتاج بيانه حول خبر الحاد لم يقل في‬ ‫شيء منها ان خبر الواحد مقبول في الحكام مردود في العقائد‪ .‬ومن خص‪،‬ص‬ ‫فعليه الدليل وال كان محرفا ً لقول الئمة‪ .‬والمحرفون لن يقيموا الخلفة الراشدة‬ ‫على منهاج النبوة!‬ ‫نحن عندنا دليل واضح من الشافعي في تثبيت خبر الواحد فقد قال ) باب‬ ‫تثبيت خبر الواحد( وهذا لفظ صريح فأين حجتكم التي يجب أن تكون بمثل‬ ‫وضوح كلم الشافعي هكذا )باب تثبيت خبر الواحد في الحكا م دون العقائد(ذإ ؟‬


‫ول يعقل أن يكتب في هذه الصفحات كل ما يحتاج معرفته عن خبر الواحد ول‬ ‫يأتي بعبارة صريحة يفرق فيها العقائد والحكام‪.‬‬ ‫فانه لما أثبت الشافعي خبر الواحد أثبته عموما لم يخصه في شيء دون شيء‪.‬‬ ‫ولم يقل الخذ به حرام حلل‪ :‬حرام في العقائد حلل في الحكام كما يذهب اليه‬ ‫المتناقضون!‬ ‫فأول من طعن في خبر الواحد هم الجهمية والمعتزلة‪ .‬وأول من دافع عنه وأثبت‬ ‫حجيته هو الشافعي‪ .‬قال شارح الحياء الزبيدي " الجمهور على أنه ل يشترط‬ ‫في الصحيح عدد فيحكم بصحة خبر الواحد اذا كان عدل ضابطا‪ ،‬وذهب‬ ‫المعتزلة الى اشتراط العدد‪ ..‬وقد بعث رسول ا صلى ا عليه و سلم رسله‬ ‫واحدا واحدا الى الملوك ووفد عليه الحاد من القبائل فأرسلهم الى قبائلهم وكانت‬ ‫الحجة قائمة بأخبارهم عنه مع عدم اشتراط التعدد‪ ...‬وقد استدل الشافعي وغيره‬ ‫على قبول خبر الواحد بحديث ابن عمر في استدارتهم الى الكعبة‪ ...‬واستدل له‬ ‫السيوطي بالية )إن جاءكم فاسق فتبينوا(ومفهومه أنه ل يجب التثبت عند أخبار‬ ‫العدل وذلك صادق بالواحد(‪]=.‬اتحاف السادة المتقين شرح احياء علوم الدين‬ ‫‪.[73-6/72‬‬


‫مناظرة الشافعي مع نفاة خبر الواحد‬ ‫وحكى الحافظ ابن عساكر أن الشافعي كان يناظر ابراهيم بن علية في خبر‬ ‫الواحد‪ .‬فقال له‪ :‬ألست تزعم أن الحجة في إنكار خبر الواحد هي الجماعذإ ؟ فقال‪:‬‬ ‫نعم‪ .‬فقال له الشافعي‪ :‬أخبرني عن خبر الواحد العدل‪ :‬أبإجماع دفعته أم بغير‬ ‫إجماعذإ ؟ فانقطع ابراهيم ولم يستطع الجابة ‪]=.‬تبيين كذب المفتري ص ‪-340‬‬ ‫‪.[341‬‬ ‫وبمثل ذلك نسأل من يحرمون رواية الحاد‪ :‬أبإجماع حرمتموه في العقائد‪،‬‬ ‫أوجبتموه في الحكامذإ ؟‬ ‫فلو كان الشافعي ينفي حجية خبر الواحد في العقائد لستطاع ابن علية أن يحتج‬ ‫عليه بأن يقول‪ :‬وأنت هل دفعته في العقائد دون الحكام بن‪،‬ص من كتاب أو من‬ ‫سنة أو بإجماع من صحابةذإ ؟‬ ‫أما أبو حنيفة فثد قال ) وخبر المعراج حق فمن رده فهو ضال مبتدع(=]الفقه‬ ‫الكبر ‪ .[92‬مع أن خبر المعراج خبر واحد وموضوعه عقيدة‪ ،‬ولو كان خبر‬ ‫الواحد ممنوعا ً في العقائد لما ضلل أبو حنيفة راد خبر المعراج‪.‬‬

‫اجماع العلماء على كفاءة الصحيحين‬ ‫ول ننسى أن غالب أحاديث الصحيحين من نوع خبر الواحد‪ ،‬ومعلوم أن المة قد‬ ‫تلقت هذين الكتابين بالقبول والتسليم‪ .‬وهي ل تجتمع على ضللة‪ .‬فإجماعها حجة‬ ‫على من زعم رد خبر الحاد‪.‬‬ ‫وقد أدى موقف هؤلء الى الطعن في أكثر أحاديث الشيخين اللذين اتفقت المة‬ ‫على صحتها وتلقتها بالقبول‪ .‬وأثاروا الشك في أوثق مصدرين لهذه المة بعد‬ ‫كتاب ا‪.‬‬


‫نقل السيوطي في التدريب عن الحافظ السجزي اجماع الفقهاء أن من حلف على‬ ‫صحة ما في البخاري لم يحنث‪ .‬ونقل عن امام الحرمين أنه قال‪ :‬لو حلف بطلق‬ ‫زوجته أن ما في الصحيحين من كلم النبي صلى ا عليه و سلم لما ألزمته‬ ‫بالطلق‪.‬‬ ‫ولقد صّدر البخاري ومسلم كتابيهما بحديث آحاد ) إنما العمال بالنيات(=]قد‬ ‫قالوا عن الحديث‪ :‬أصله آحاد لكنه من جهة الصحابي الثقة نقله عنه صحابة‬ ‫آخرون فصار متواترا‪ .‬ولكن لو اتفقت المة على راو ثقة ضابط فهل يتراجع‬ ‫الحزب عن موقفه من خبر الواحد ويصير عنده بعض خبر الواحد الثقة مفيدا‬ ‫للعلم أم أنهم ل يتراجعونذإ ؟[‪ .‬وهذا الحديث يتضمن مواضيع في العقائد‪ .‬وكفى‬ ‫بها دعوى واكتساء ثوب الزور أن يدعي أهل الكلم أنهم أحر‪،‬ص على العقيدة‬ ‫وأدق في فن الرواية وأورع في الدين من الشيخين‪.‬‬ ‫قال ابن تيمية ) ان مما اجمعت المة على صحته ‪ :‬أحاديث البخاري‬ ‫ومسلم(=]مجموع الفتاوى ‪ .[18:16‬مع أن غالب ما فيهما من خبر الواحد حتى‬ ‫قال بعض العلماء ل يوجد خبر متواتر ال أربعة أحاديث بل قال ابن الصلح أنه‬ ‫ل يوجد متواتر ال حديث ) من كذب علي متعمدًا(‪ .‬وهنا يبرز سؤال مهم‪ :‬اذا‬ ‫كان سند خبر الواحد غير قطعي الثبوت فلماذا جعل ا أكثر روايات السنة من‬ ‫هذا النوعذإ ؟ ل أعتقد أن هؤلء يستطيعون الجابة عن ذلكذإ ؟‬ ‫قال ابن الصلح في مقدمته ) وما اتفق عليه البخاري ومسلم جميعه مقطوع به‪،‬‬ ‫والعلم اليقين النظري واقع به‪ ،‬خلفا لقول من نفى ذلك محتجا بأنه ل يفيد في‬ ‫أصله ال الظن‪ ،‬وانما تلقته المة بالقبول ‪ ...‬وما انفرد به البخاري ومسلم مندرج‬ ‫في قبيل ما يقطع بصحته لتلقي المة كل واحد من كتابيهما بالقبول(=]التقييد‬ ‫واليضاح ‪،‬ص ‪ 41‬علوم الحديث ‪،‬ص ‪ 25‬تدريب الراوي ‪.[131‬‬ ‫وذهب الى ذلك الكوثري واحتج في ذلك بما قاله أبو المظفر السمعاني في‬ ‫القواطع=]أثنى السبكي على كتابه هذا )طبقات الشافعية ‪ 5/343‬محققة([ أن‬ ‫خبر الواحد الذي تلقته المة بالقبول يقطع بصدقه‪ ،‬ونقل عن السخاوي في فتح‬


‫المغيث أن هذا القول قول جماعة من أهل العلم أن ما اتفق عليه البخاري ومسلم‬ ‫يفيد العلم لحتفافه بالقرائن‪]=.‬نظرة عابرة ‪ 109‬وانظر قوله هذا في مقالت‬ ‫الكوثري ‪.[135‬‬ ‫ونقل أبو اسحاق اسماعيل بن محمد السفراييني الملقب بركن الدين إجماع أهل‬ ‫الحديث على قبول الصحيحيحن فقال ما نصه‪:‬‬ ‫) أهل الصنعة مجمعون على أن الخبار التي اشتمل عليها الصحيحان مقطوع‬ ‫بها عن صاحب الشرع(=]النكت على ابن صلح ‪ 1/377‬نزهة النظر ‪27‬‬ ‫شروط الئمة الستة ‪ [21‬وكذا قال أبو الفضل محمد بن طاهر المقدسي وأبو‬ ‫عبد ا محمد بن أبي نصر الحميدي وابن الصلح ومنهم المام عمر بن رسلن‬ ‫البلقيني والدكتور خليل مل خاطر=]مكانة الصحيحين ‪ [139-135‬ومنهم أبو‬ ‫بكر السرخسي كما في فيض الباري=]المقدمة ‪ [1/45‬والسخاوي=]فتح المغيث‬ ‫‪ [1/51‬والسيوطي القائل ) وهو الذي أختاره ول أعتقد سواه(=]تدريب الراوي‬ ‫‪ [1/133‬والعلمة محمد السندي الحنفي‪.‬‬ ‫ومنهم شاه ولي ا الدهلوي القائل ) أما الصحيحان فقد اتفق المحدثون على أن‬ ‫جميع ما فيهما من المتصل المرفوع صحيح بالقطع وأنهما متواتران الى‬ ‫مصنفيهما‪ ،‬وأنه كل من يهّون من أمرهما فهو مبتدع متبع غير سبيل‬ ‫المؤمنين(‪]=.‬حجة ا البالغة ‪.[1/143‬‬ ‫وقال محمد أنور الكشميري الديوبندي ) خبر الصحيحين يفيد القطع‪ :‬فان قيل ان‬ ‫فيهما آحادًا‪ .‬قلت‪ :‬ل ضير فان هذا باعتبار الصل وذاك بعد احتفاف القرائن‬ ‫واعتضاد الطرق‪ .‬فل يحصل القطع ال لصحاب الفن الذين يسر ا لهما‬ ‫سبحانه التمييز ورزقهم علما من أحوال الرواة والجرح والتعديل فانهم اذا مروا‬ ‫على حديث وتتبعوا طرقه وفتشوا رجاله وعلموا حال اسناده يحصل لهم القطع‪،‬‬ ‫وان لم يحصل لهم لم يكن له بصر ول بصيرة( =]مقدمة فيض الباري ‪.[1/45‬‬


‫ومن نظر في كتب المحدثين علم يقينا ً أن مذهبهم الحتجاج بأحاديث الحاد في‬ ‫العقائد فقد ملوا كتبهم في العقائد من خبر الواحد واحتجوا بها في إثبات العقائد‬ ‫وأولهم البخاري أمير المؤمنين وأعظمهم حيطة في الحديث وابتعاداً عن الحديث‬ ‫المشكل‪.‬‬ ‫ومخالفهم‪ ،‬موافق للمعتزلة أو موافق لنصف قول المعتزلة مخالف لفعل النبي‬ ‫وإجماع الصحابة والتابعين والئمة المعتبرين‪.‬‬

‫أهل الحديث يميلون مع فتوى ابن الصلح‬ ‫وذكر ابن الصلح أنه كان يميل الى رد خبر الواحد في العقائد قال ) ثم بان لي‬ ‫أن المذهب الذي اخترناه أول هو الصحيح(‪.‬‬ ‫ي ابَن الصلح قائل ) وخالفه المحققون الكثرون فقالوا يفيد الظن‬ ‫وتعقب النوو ُ‬ ‫ما لم يتواتر( ووافقه ابن عبد السلم‪]=.‬التقييد واليضاح ‪.[41‬‬ ‫غير أن كثيرين ممن جاؤوا بعد النووي أيدوا ابن الصلح منهم الحافظ ابن كثير‬ ‫وسراج الدين البلقيني وابن حجر=]الباعث الحثيث لبن كثير ‪،‬ص ‪ 33‬وحاسن‬ ‫الصطلح للبلقيني ‪،‬ص ‪ 101‬والنكت على ابن الصلح ‪ 1/173‬نزهة النظر‬ ‫‪ [39‬وأبو اسحاق الشيرازي )إمام الشافعية(الذي قال ) خبر الواحد الذي تلقته‬ ‫المة بالقبول‪ ،‬فيقطع بصدقه سواء عمل الكل به أو عمل البعض‪ ...‬فهذه الخبار‬ ‫توجب العمل ويقع العلم بها استدلل(=]اللمع ‪ 210‬وشرحه ‪ .2/579‬وفرق‬ ‫بعضهم بين ما يفيد العلم قطعا وما يفيد استدلل‪ .‬وهذا يناقض قاعدتهم التي‬ ‫ينسفون بها خبر الواحد ) ما تطرق اليه الحتمال سقط به الستدلل([‪ .‬حتى قال‬ ‫البلقيني ) وما قاله ابن عبد السلم والنووي ومن تبعهما ممنوع فقد نقل بعض‬ ‫الحفاظ المتأخرين ]وساق أسماءهم[ أنهم يقطعون بالحديث الذي تلقته المة‬ ‫بالقبول(=]محاسن الصلح ‪ 101‬تدريب الراوي ‪ 1/133‬للسيوطي[‪ .‬وهو قول‬ ‫ابن تيمية كما نقله الفتوحي في الكوكب المنير عنه‪]=.‬النكت على ابن الصلح‬ ‫‪ 1/374‬شرح الكوكب المنير ‪.[1/377‬‬


‫ولهذا قال الحافظ ابن حجر ) وكأنه عنى بهذا الشيخ تقي الدين ابن تيمية نقله عن‬ ‫بعض ثقات أصحابه( ثم رد ابن حجر على النووي من عدة وجوه‪.‬‬ ‫فانظر كيف رد البلقيني كلم النووي وابن عبد السلم ورجح كلم ابن تيمية‬ ‫عليهما‪.‬‬ ‫وقال الحافظ العراقي ) وما ادعاه ]ابن الصلح[ من أن ما أخرجه الشيخان‬ ‫مقطوع بصحته قد سبقه اليه الحافظ ابو الفضل محمد بن طاهر المقدسي وأبو‬ ‫نصر عبد الرحيم بن عبد الخالق بن يوسف ‪ ،‬فقال‪ :‬انه مقطوع بصحته(‪.‬‬ ‫وزاد السيوطي عليهم أبا حامد السفراييني والقاضي أبا الطيب والشيرازي‬ ‫والسرخسي والقاضي عبد الوهاب من المالكية وأبا يعلى وابا الخطاب‬ ‫والزاغوني من الحنابلة وابن فورك وأكثر أهل الكلم من الشعرية وأهل‬ ‫الحديث قاطبة ومذهب السلف عامة بل بالغ ابن طاهر المقدسي فألحق به ما كان‬ ‫على شرطهما وإن لم يخرجاه(‪]=.‬تدريب الراوي ‪.[1/132‬‬ ‫* قال الحافظ السخاوي في فتح المغيث ) وسبقه ]ابن الصلح[ الى القول بذلك‬ ‫في الخبر المتلقى بالقبول الجمهور من المحدثين والصوليين وعامة السلف بل‬ ‫وكذا غير واحد في الصحيحين(=]قواعد التحديث ‪،‬ص ‪.[85‬‬ ‫قال الحافظ ابن كثير ) وانا مع ابن الصلح فيما عول عليه وأرشد‬ ‫اليه(=] مختصر علوم الحديث ‪ [35‬قال السيوطي ) وهو الذي أختاره ول أعتقد‬ ‫سواه( =]تدريب الراوي ‪.[1/143‬‬

‫موقف النووي من خبر الواحد‬ ‫وبالرغم من تعقب النووي لبن الصلح فقد قال ) ولم تزل الخلفاء الراشدون‬ ‫وسائر الصحابة فمن بعدهم من السلف والخلف على امتثال خبر الواحد(=]شرح‬ ‫صحيح مسلم ‪ ،[1/130‬وعلق على حديث الجساسة الطويل والذي رأى فيه‬ ‫الصحابة الدجال ) وفيه قبول خبر الواحد(=]انظر شرح النووي على مسلم‬ ‫‪.[ 18/80‬‬


‫وصدق النووي في أن عامة السلف على العمل بخبر الواحد‪ .‬بل ومن غير‬ ‫تفريق‪ .‬فهذا عبد ا بن عمر سأل أباه عمر عن رواية سعد بن أبي وقا‪،‬ص في‬ ‫المسح على الخفين فقال له عمر ) إذا حدثك سعد شيئا عن النبي صلى ا عليه‬ ‫وسلم فل تسأل عنه غيره( )رواه البخاري رقم ‪ (202‬فل يظهر أن عمر يفرق‬ ‫بين الحاد في الفقه وبين الحاد في العقائد!!!‬ ‫ثم صرح النووي بأنه يعتقد ما تفيده أحاديث الحاد المروية في صحيح مسلم‬ ‫فقال معلقا ً على حديث ضمام بن ثعلبة المشتمل على أمور العقائد ) وفي هذا‬ ‫الحديث العمل بخبر الواحد( وقال )وهذا عظيم الموقع وهو من أجمع الحاديث‬ ‫المشتملة على العقائد فإنه صلى ا عليه وسلم جمع فيه ما يخرج من جميع ملل‬ ‫الكفر على اختلف عقائدهم(‪ 1/171]=.‬و‪.[227‬‬ ‫وذكر حديث ) يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي( ثم علق عليه قائل‬ ‫) فاجتمع في هذا الحديث جمل من الفوائد‪ ...‬ومنها ما اشتمل عليه في البيان‬ ‫لقواعد عظيمة في أصول الدين(=]الذكار ‪،‬ص ‪.[368‬‬ ‫وقال الغزالي ) تواتر واشتهر عمل الصحابة بخبر الواحد في وقائع شتى ل‬ ‫تنحصر وان لم تتوافر آحادها فيحصل العلم بمجموعها(=]المستصفى ‪.[173‬‬ ‫وقال السفاريني ) يعمل بخبر الحاد في أصول الدين وحكى المام ابن عبد البر‬ ‫الجماع على ذلك(=]لوامع النوار البهية ‪ 1/19‬وانظر التمهيد لبن عبد البر‬ ‫‪.[1/8‬‬ ‫قال الخطيب البغدادي ) فمن أقوى الدلة على ذلك ما ظهر واشتهر عن‬ ‫الصحابة من العمل بخبر الواحد‪ ..‬وعلى خبر الواحد كان كافة التابعين ومن‬ ‫بعدهم من الفقهاء الخالفين في سائر أمصارنا الى وقتنا هذا ولم يبلغنا عن احد‬ ‫منهم انكار لذلك ول اعتراض عليه(=]الكفاية ‪،‬ص ‪.[31‬‬ ‫وحتى الكوثري ألف كتابا بعنوان )نظرة عابرة( رد فيه على الذين ردوا خبر‬ ‫نزول عيسى بحجة أنه خبر واحد ل تثبت به عقيدة‪ .‬وموضوع نزول المسيح‬ ‫آخر الزمان متعلق بالعقيدة‪.‬‬


‫خبر الواحد الثقة يفيد العل م والعمل‬ ‫وقولهم أنه يفيد العمل ول يفيد العلم قول متناقض‪ .‬فإن العمل بالشيء فرع عن‬ ‫العلم به‪ .‬وهم لما رأوا إطباق السلف والخلف على العمل بها علما ً وعملً لم‬ ‫يجدوا بداً من القول بأنها توجب العمل مما هو هدم لقواعدهم من الساس‪.‬‬ ‫قال ابن حجر في شرح النخبة )‪،‬ص ‪ ) (6‬الخبر المحتف بالقرائن قد يفيد العل م‬ ‫خلفا لمن أبى ذلك(‪ .‬وقوله )قد يفيد( مهم جداً ومعناه عدم افادته العلم دائما‬ ‫بالضرورة‪ .‬ولكن اذا ثبتت قرائن الصدق واستوفى شروط الصحة أفاد العلم‪.‬‬ ‫وقال ابن حزم ) قال أبو سليمان والكرابيسي والمحاسبي وغيرهم أن خبر الواحد‬ ‫عن العدل الى مثله الى رسول ا صلى ا عليه وسلم يوجب العلم والعمل معا‬ ‫وبهذا نقول‪ ...‬واذا صح هذا فقد ثبت يقينا أن خبر العدل عن مثله مبلغا الى‬ ‫رسول ا حق مقطوع به موجب للعلم والعمل معا(=]الحكام في أصول الحكام‬ ‫‪.[124-1/119‬‬ ‫وقال أبو المظفر السمعاني الشافعي ) إن الخبر إذا صح عن رسول ا صلى ا‬ ‫عليه سلم ورواه الئمة الثقات وأسنده خلفهم عن سلفهم الى رسول ا وتلقته‬ ‫المة بالقبول فإنه يوجب العلم فيما سبيله العلم‪ ،‬هذا عامة قول أهل الحديث‬ ‫والمتقنين من القائمين على السنة‪ ،‬وإنما هذا القول الذي يذكر أن خبر الواحد ل‬ ‫يفيد العلم بحال ول بد من نقله بطريق التواتر لوقوع العلم به شيء اخترعته‬ ‫القدرية والمعتزلة وكان قصدهم منه رد الخبار(=]رسالة النتصار لهل‬ ‫الحديث اختصرها السيوطي في صون الكلم والمنطق ‪،‬ص ‪ .[167-160‬وذكر‬ ‫مثله في كتاب القواطع الذي أثنى عليه السبكي في طبقاته )‪.(5/343‬‬ ‫وهذا القول ليس فقط قول ابن حزم كما يدندن حوله التحريريون ولكنه قول ابن‬ ‫حجر وابن الصلح والسيوطي وابن كثير وجملة من الئمة‪ ،‬وليس من العقل‬ ‫ترك أهل هذا الفن لحزب التحرير‪.‬‬ ‫واننا لنلحظ تناقضا في قول النووي ) ويفيد الظن ول يفيد العلم( إذ كيف تقوم‬ ‫الحجة على العباد بالظن‪ ،‬اللهم أن يكون الظن عنده بمعنى الظن الراجح ل ظن‬


‫الخر‪،‬ص والتخمين والقرينة تكون من كلم النووي في موضع آخر حيث علق‬ ‫على حديث الجساسة بأنه يفيد الخذ بخبر الواحد‪.‬‬

‫قاعدة أساسية حاسمة للمسألة‬ ‫ثم إن كان إفادة الخبر الواحد للعلم مما اختلف أهل العلم فيه فإنهم لم يختلفوا في‬ ‫وجوب الخذ به والعمل به مطلقا ً ال عند أهل الكلم من الشاعرة والماتريدية‬ ‫ومن وافقهم‪.‬‬ ‫وعلى القل اذا لم يوافقوا أهل السنة في افادة خبر الواحد الثقة المستوفي‬ ‫لشروطه العلم فليوافقونا على افادة الصحيحين للعلم فقد قال ابن الصلح في‬ ‫مقدمته ) وما اتفق عليه البخاري ومسلم جميعه مقطوع به‪ ،‬والعلم اليقيني‬ ‫النظري واقع به‪ ،‬خلفا لقول من نفى ذلك محتجا بأنه ل يفيد في أصله ال الظن‪،‬‬ ‫وانما تلقته المة بالقبول(‪.‬‬ ‫ولعلك تتساءل‪ :‬ما ل يفيد علما كيف يجوز أن يقوم به شرع من تحليل وتحريم‬ ‫واباحة فروج واباحة دماءذإ ؟ وأيضا ً فالحجة انما تقوم بما يحصل به العلم ل بما ل‬ ‫يعلم صدقه من كذبه‪.‬‬ ‫ولو كانت رواية الحاد غير مفيدة للعلم لما أبيح قتل المقر بالقتل على نفسه‪ ،‬ول‬ ‫بشهادة اثنين عليه ول بشهادة الربع على الزاني ول الشاهدان أو الشاهد‬ ‫والشاهدتين في التبايع لن الشهود ما زال خبرهم واحدا وان كانوا أربع شهود‪.‬‬ ‫وكفى بهذه التحديدات المنصو‪،‬ص عليها لقبول الخبر حجة على من يحددون‬ ‫تحديدات من عند أنفسهم ما أنزل ا عليهم بها بكتاب من عنده‪ .‬ولكن علم ا أن‬ ‫رواية الواحد الثقة الثبت تقوم بها الحجة فلم يشترط للخبر في العقيدة عددا‬ ‫مشروطا ً من الرواة كما حدد للزنى والقتل والتبايع أرقاما ً محددة‪ .‬وانما يجب أن‬ ‫يكون التحديد من عند ا حتى نأخذ به ل من عند حزب التحرير‪.‬‬

‫أهل الحديث ه م أهل الحتياط ل أهل الكل م‬


‫وقد زعموا أن العلماء احتاطوا في الحتجاج بالخبار الواردة في الصفات‬ ‫فاشترط الشاعرة القطعي الثبوت وهو المتواتر‪]=.‬التوحيد للماتردي ‪،‬ص ‪.[8‬‬ ‫فمن هم أول المحتاطينذإ ؟ إنهم الجهمية والمعتزلة‪.‬‬ ‫ولم يكن "العلماء" المحتاطون إل ثلة من نفاة الصفات تذرعوا بالحتياط‬ ‫ليتوصلوا به الى نفي صفات ا التي وصف بها النبي صلى ا عليه و سلم ربه‬ ‫والتي تتعارض مع قواعد علم الكلم‪ .‬فقد ذكر الحافظ ابن حجر أن المعتزلة‬ ‫أنكروا صحة الحاديث الواردة في الصفات كالنزول وغيره‪]=.‬فتح الباري‬ ‫‪ 3/30‬وهذا الموقف هو نفس موقف الجويني[‪.‬‬ ‫وإنما كان الطعن في خبر الواحد قاسما ً مشتركا ً بين الفرق الضالة كالفلسفة‬ ‫والجهمية والمعتزلة التي وجدت أن أكثر أحاديث الصفات من الحاد فأرادت أن‬ ‫توجد لنفسها مبرراً لرّدها‪ ،‬فابتدعت القول بأن أحاديث الحاد مردودة وأنها‬ ‫ليست حجة ول يستدل بها‪.‬‬

‫هل ه م أكثر احتياطا من البخاري ؟‬ ‫قال ابن حجر ) الذي يظهر من تصرف البخاري في كتاب التوحيد أنه يسوق‬ ‫الحاديث التي وردت في الصفات المقدسة فيدخل كل حديث منها في باب‪،‬‬ ‫ويؤيده بآية من القرآن للشارة الى خروجها عن أخبار الحاد على طريق التنزل‬ ‫في ترك الحتجاج بها في العتقاديات(=]فتح الباري ‪.[13/359‬‬ ‫أي من باب التنزل معه ل موافقة له‪ ،‬فقد حشد البخاري كثيرا من أحاديث الحاد‬ ‫في مسائل الصفات وغيرها من العقائد‪ ،‬وقد علمت أنه ترك احتياطا ً أحاديث‬ ‫صحيحة كثيرة ولم يختر منها ال ما استوفى أشد شروط الصحة ومنها أخبار‬ ‫آحاد كثيرة ذكر كثيرا منها في كتاب التوحيد ضمن صحيحه‪.‬‬ ‫وانما كان يؤيد الحاديث بآية من القرآن حتى ل يبقي مجال للهاربين من الحق‬ ‫بزعمهم أن هذا الحق خبر واحد‪ ،‬فهو يدعمه بآية من القرآن‪ .‬وهذا يؤكد أنهم‬ ‫كانوا يتهربون من أحاديث الصفات بهذه الذريعة‪.‬‬


‫ولقد شهد الحافظ بتناقض فكرتهم فقال ) وقد تناقض من قال انه ل يقبل الحكم‬ ‫الزائد على القرآن ال ان كان متواترا أو مشهورا (=]فتح الباري ‪13/293‬‬ ‫وانظر ‪6/2‬و‪ 68‬و‪.[13/355‬‬ ‫وهؤلء ل يمكنهم أن يقولوا‪ :‬اشترط الشافعي اشترط أحمد لنهم يعلمون أن‬ ‫الشافعي كتب مئة صفحة في كتابه "الرسالة" في تثبيت خبر الواحد العدل‬ ‫وحجيته وفي كتاب " اختلف الحديث"‪ .‬فكيف اذا علمت أن الشافعي ضلل من‬ ‫كانوا يدعون هذا الحتياطذإ ؟‬ ‫فالعتبار قام بتثبيت الشافعي وغيره لخبر الواحد الثقة مطلقا من غير تخصي‪،‬ص‪.‬‬ ‫ووقف الحافظ ابن حجر في الفتح موقف الشافعي نفسه‪ .‬وقال أحمد لما سئل عن‬ ‫أحاديث الرؤية ) أحاديث صحاح نؤمن بها ونقر‪ ،‬وكل ما روي عن النبي صلى‬ ‫ا عليه وسلم بأسانيد جيدة نؤمن به ونقر(=]شرح أصول اعتقاد أهل السنة‬ ‫لللكائي )‪ (3/507‬رقم )‪.[(889‬‬ ‫فأهل الحديث أولى بالحكم على خبر الواحد من أهل الكلم‪ ،‬ورأيهم في خبر‬ ‫الواحد هو الولى بالخذ من رأي فروع المعتزلة والجهمية‪.‬‬ ‫والقيد الذي أفاده قول الشافعي " خبر الواحد العدل" يفيد بأنه ليس كل خبر‬ ‫واحد يقبل مطلقا وإنما خبر الواحد الثقة العدل الضابط المتصل السند‪ ،‬هو‬ ‫المقبول دون غيره من الحاد التي لم تستوف الشروط‪.‬‬

‫سلفه م في الطعن بخبر الواحد‬ ‫لقد كان أول المحتاطين ابراهيم بن اسماعيل بن علية أحد كبار الجهمية الذي كان‬ ‫معاصراً للشافعي‪ ،‬قال عنه الذهبي " جهمي هالك"==]ميزان العتدال ‪،[1/20‬‬ ‫وقد ناظره الشافعي وأبطل حجته في إنكار خبر الواحد‪ ،‬ولما بلغه إصراره على‬ ‫إنكار خبر الواحد قال ) إن ابن علية ضال‪ ،‬قد جلس بباب الضوال يضل‬ ‫الناس(= ]مناقب الشافعي للبيهقي تحقيق صقر ‪ 1/211‬و‪ 2/210‬تبيين كذب‬ ‫المفتري ‪ 341-340‬سير أعلم النبلء ‪.[10/24‬‬


‫التأويل ظن شر من خبر الواحد‬ ‫وهو ظن مأخوذ به عندهم في العقائد‪ .‬فليس الطاعنون في خبر الواحد من أتقياء‬ ‫هذه المة‪ .‬إذ لو كان عندهم ورع لتورعوا عن التأويل الذي اعترفوا جميعا بأنه‬ ‫محتمل ول يمكن القطع أن يكون مراداً ل‪]=.‬انظر كتاب التوحيد للماتردي ‪74‬‬ ‫الملل والنحل للشهرستاني ‪ 1/138‬التقان للسيوطي ‪.[2/221‬‬ ‫فأيهما أكثر ظنا من الخر‪ :‬خبر الواحد أم تأويلت الشاعرة التي اعترف أئمتهم‬ ‫أنها محتملة ل يمكن القطع أن تكون مرادة ل‪ .‬فكان من باب أولى أن يتركوا‬ ‫التأويل‪ ،‬لكن ا جعل هذا من أعظم علمات تناقضهم وعدم صدقهم‪ ،‬ولو‬ ‫صدقوا لتركوا التأويل لنه أكثر ظنا ً من خبر الواحد‪.‬‬ ‫وليس هناك من دليل واحد على الخذ بخبر الواحد في الحكام دون العقائد‪ .‬ولم‬ ‫يقل أحد من الئمة ل الشافعي ول أبو حنيفة ول أحمد ول مالك أن خبر الواحد‬ ‫يقبل في الحكام ويرد في العقائد مع أن الشافعي أول وأبرز واضعي علم‬ ‫الصول‪.‬‬

‫الختصاص لهل الحديث ل لهل الكل م‬ ‫ان العتبار في افادة اخبار الحاد العلم‪ :‬هم أهل الحديث دون من عداهم‪ .‬فكما‬ ‫أن أهل الطب يرجعون الى الطبيب ل الى النجار فكذلك الرجوع في خبر الواحد‬ ‫الى أهل الحديث‪ :‬فهم العالمون بأحوال نبيهم الضابطون لقواله وأفعاله وهم‬ ‫أدرى بحديثه من غيرهم‪.‬‬ ‫فقد أفنوا أعمارهم في دراسة الحديث وحفظه فل يقارن بهم من خاض في علم‬ ‫الكلم وأفنى عمره فيه واشتغل به عن علم الحديث‪ .‬والبخاري أمير المؤمنين في‬ ‫علم الحديث ونجد عنده كتابا كامل في صحيحه اسمه )كتاب أخبار الحاد(أثبت‬ ‫فيه حجية خبر الواحد واحتج فيه بأخبار آحاد في العقائد ذكر منها بعث النبي‬ ‫صلى ا عليه وسلم رسولً الى كسرى يدعوه فيها الى السلم فمزق الرسالة‬ ‫فدعا عليه أن يمزقوا كل ممزق‪.‬‬


‫الـحـجــة الـدامـغـــة‬ ‫فهي رسالة في العقيدة موضوعها الدخول في السل م وقبول ل اله ال ا‪،‬‬ ‫يسلمها الى كسرى مخبر واحد‪ ،‬وقد حصل بها تبليغ الدين وقامت بها الحجة‬ ‫على كسرى‪ .‬ولو لم تقم الحجة ما دعا عليه النبي صلى ا عليه و سلم بتمزيق‬ ‫ملكه‪.‬‬ ‫وقد ذكرها البخاري في كتاب التوحيد‪ :‬باب تثبيت خبر الواحد واحتج بقصة‬ ‫كسرى وهي قصة تتعلق بالعتقاد ل بالحكام‪ .‬وبمقتضى هذا الحديث يمكن‬ ‫التأكيد أن البخاري إنما أراد بهذا الفصل إثبات خبر الواحد الثقة في الدين كله‪:‬‬ ‫عقائد وأحكام‪.‬‬

‫يضاهئون قول المبتدعة من قبل‬ ‫وبقي هذا الجماع حتى أحدث الشاعرة فتنة رد خبر الواحد في العقائد دون‬ ‫الحكام وهو شطر قول المعتزلة‪ .‬وهو ليس أول مضاهأة للمعتزلة‪ ،‬فانهم أخذوا‬ ‫عنهم أكثر تأويلتهم‪ ،‬وأشتروا منهم آلة علم الكلم‪ .‬فهم ليسوا محدثين‪ .‬قال تعالى‬ ‫) ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين‬ ‫نوله ما تولى ونصله جهن م وساءت مصيرًا()النساء ‪.(115‬‬ ‫والشاعرة والمعتزلة ليسوا من المتميزين بالشتغال بطلب الحديث وحفظه‪،‬‬ ‫ولهذا يرى المرء تناقضا ً واضحا ً بين تشديدهم في خبر الواحد وبين ما يجده في‬ ‫مصنفاتهم من الروايات الواهية والضعيفة‪ ،‬فلم يفوا بما التزموه وألزموا الناس‬ ‫به‪.‬‬ ‫لقد رأينا كثيرين ممن يمنعون خبر الواحد في العقائد عندما ينتقلون من موضوع‬ ‫الصفات الى مواضيع أخرى كالتوسل والستغاثة بالموات يحتجون بما هو أدنى‬ ‫من خبر الواحد‪ ،‬رأيناهم يحتجون بالضعيف بل وبالموضوع من الروايات‪.‬‬ ‫ويتجاهل الحزب وهو حنفي المذهب وأكثر مصادره من كتب الحنفية وأئمتهم أن‬ ‫الحناف يتناقضون كثيراً فانهم يوجبون أحكاما ً كثيرة بما هو أضعف من خبر‬


‫الواحد بل بروايات شديدة الضعف بل ربما كان ل أصل لها كإيجابهم الوضوء‬ ‫من الرعاف والقيء والقهقهة في الصلة‪.‬‬ ‫وغاية أدلة التحريريين أن يحتجوا بأشاعرة أو ماتريدية مثلهم كأن يقولوا‪ :‬قال‬ ‫السنوي‪ .‬قال المدي‪ .‬قال السرخسي قال الرازي قال الجويني‪ .‬وحينئذ اذا ثبت‬ ‫أنهم أشاعرة ماتريدية فل يليق بالسني الفطن أن يجادلهم في خبر الواحد وانما‬ ‫بعلم الكلم الذي ذمه كافة الئمة ول يزال الشاعرة يستمسكون به ويستعصمون‬ ‫به حتى اليوم فهو ما زال عندهم العروة الوثقى‪.‬‬ ‫أما أن يقولوا قال ا قال رسوله قال الشافعي قال أحمد قال مالك فلن يستطيعوا‬ ‫أن يحتجوا بواحد من هؤلء‪ ،‬لنه ما من أحد منهم اشترط هذا الشرط بل قبول‬ ‫خبر الواحد الثقة هو الثابت عنهم‪.‬‬

‫فائدة مهمة‬ ‫وهؤلء الماتريدية والشاعرة اذا جادلوك في مسائل التوسل والتبرك والزهديات‬ ‫والستغاثة بغير ا يحتجون بأحاديث ضعيفة بل موضوعة‪ ،‬ول يظهر عليهم‬ ‫التقيدبما اشترطوه‪ .‬وأما هنا فانهم يرفضون الخذ بخبر الواحد في العقيدة وإن‬ ‫كان في مسلم والبخاري‪.‬‬ ‫فمن أمير المؤمنين في الحديث‪ ،‬البخاري أم النبهاني وحزبهذإ ؟‬

‫متى طرأت فكرة رد خبر الواحد في العقائد‬ ‫وقد طالبنا عمر بكري وغيره أن يأتونا بعالم واحد معتبر من علماء المة قبل‬ ‫ظهور المذهب الشعري اشترط للعقائد المتواتر فقط دون الحاد فعجزوا ولم‬ ‫يستطيعوا أن يأتوا بعالم واحد‪.‬‬

‫حقيقة قوله م هو قول المعتزلة‬


‫فقد بدأت فكرة تحريم الخذ بخبر الواحد في العقائد ووجوب الخذ به في في‬ ‫الحكام عند المعتزلة قبل الشاعرة‪ ،‬فقد قال القاضي عبد الجبار المعتزلي‬ ‫) يجوز الخذ بخبر الواحد اذا ورد بشروطه‪ ،‬فأما قبوله فيما طريقه العتقادات‬ ‫فل(=]شرح الصول الخمسة ‪.[769‬‬ ‫قال عبد القاهر البغدادي ) وكان الخياطي )المعتزلي( منكر الحجة في أخبار‬ ‫الحاد‪ ،‬وما أراد بإنكاره إل إنكار أكثر أحكام الشريعة فإن أكثر فروض الفقه‬ ‫مبنية على أخبار من أخبار الحاد(=]الفرق بين الفرق ‪.[165‬‬ ‫وهذا الذي قاله البغدادي يقال له ولصحابه الشاعرة الذين التزموا نصف قول‬ ‫المعتزلة فحرموا خبر الواحد في العقائد وأوجبوه في الحكام‪.‬‬ ‫فيقال له قول شبيها بقوله الذي خاطب به المعتزلة‪:‬‬ ‫وما أردتم أيها الشاعرة ‪ -‬عفا ا عنكم ‪ -‬بإنكاركم خبر الواحد في العقائد ال‬ ‫إنكار أحاديث الصفات اللهية ل سيما الفعلية منها‪ ،‬فإن أكثر مسائل الصفات‬ ‫اللهية خاصة ‪ -‬ومسائل العقيدة عامة ‪ -‬مبنية على أخبار من أخبار الحاد!!!‬ ‫ل قيمة لقوانين أهل الكلم والجدل‬ ‫وأهل الكلم ل معرفة لهم بالسنن وهم جريئون عليها جرأتهم على القرآن‪ .‬قال‬ ‫البغدادي ) وانما دفع خبر الحاد بعض أهل الكلم لعجزه عن علم‬ ‫السنن(=]الفقيه والمتفقه ‪ [98-1/97‬والبغدادي واحد من أهل الكلم‪.‬‬ ‫فتوى أبي مظفر السمعاني‪ 1‬حول خبر الواحد‬ ‫‪] – 1‬قال السبكي في طبقاته )‪) (5/343‬قال الجويني‪ :‬لو كان الفقه ثوبا طاوبا‬ ‫لكان أبو مظفر السمعاني طرازه‪ .‬وقال ابنه أبو القاسم‪ :‬أبو المظفر السمعاني‬ ‫شافعي وقته‪ .‬وقال علي بن أبي القاسم الصفار اذا ناظرت أبا المظفر فكأني‬ ‫أناظر رجل من التابعين‪ .‬وأثنى السبكي على كتابه القواطع في أصول الفقه([‪.‬‬ ‫ونقل السيوطي رحمه ا عن أبي مظفر السمعاني أن القول بأن أخبار الحاد‬ ‫ليست حجة هو قول أهل البدع في رد الخبار واخترعته المعتزلة وهو قولهم أن‬


‫خبر الواحد ل يفيد العلم بحال‪ .‬وتلقفه عنهم بعض الفقهاء الذين لم يكن لهم في‬ ‫العلم قدم ثابت‪ .‬ولو أنصف أهل الِفرق لقروا بأن خبر الواحد يوجب العلم‪ ،‬فإنك‬ ‫تراه م مع اختلفه م في طرائقه م وعقائده م يستدل كل فريق منه م على صحة ما‬ ‫يذهب اليه بالخبر الواحد‪.‬‬ ‫) ومشهور معلوم‪ :‬استدلل أهل السنة بالحاديث ورجوعهم اليها‪ ،‬فهذا إجماع‬ ‫منه م على القول بأخبار الحاد(‪.‬‬ ‫) وكذلك أجمع أهل السل م على رواية أحاديث صفات ا وفي مسائل القدر‬ ‫والرؤية وأصل اليمان والشفاعة والحوض‪ ...‬فاذا قلنا إن خبر الواحد بها ل‬ ‫يجوز أن يوجب العل م حملنا أمر المة في نقل هذه الخبار على الخطأ وجعلناه م‬ ‫لغين هاذين مشتغلين بما ل يفيد أحدا شيئا‪ ...‬وربما يترقى هذا القول الى‬ ‫أعظ م من هذا‪ .‬فإن النبي أدى هذا الدين الى الواحد فالواحد من أصحابه ليؤدوه‬ ‫الى المة وينقلوا عنه‪ ،‬فاذا ل م يقبل قول الراوي لنه واحد رجع هذا العيب الى‬ ‫ى‪ ،‬نعوذ بال من هذا القول الشنيع والعتقاد القبيح‪ ،‬ويدل عليه أن النبي‬ ‫المؤد َ‬ ‫صلى ا عليه وسل م بعث الرسل الى الملوك وكتب اليه م كتبا‪ ...‬وانما بعث‬ ‫واحدا ودعاه م الى ا تعالى والى التصديق برسالته للتزا م الحجة وقطع‬ ‫العذر‪ ...‬وهذه المعاني ل تحصل ال بعد وقوع العل م‪ ...‬فلو ل م يقع العل م بخبر‬ ‫الواحد في أمور الدين ل م يقتصر صلى ا عليه وسل م على إرسال الواحد من‬ ‫أصحابه في هذا المر(=]صون المنطق ‪.[174-160‬‬ ‫أفاد كلم أبي المظفر رحمه ا‪:‬‬ ‫* أن أصل الجدل حول خبر الواحد انما هو بدعة المعتزلة‪.‬‬ ‫* أن الفقهاء تلقفوا ذلك عنهم فل يجوز بعد هذا التلقف الحتجاج بأقوالهم دون‬ ‫النظر الى موقف السلف وأئمة الحديث ممن لم ينصوا على شيء من ذلك‪.‬‬ ‫* أن النبي كان يتعامل بخبر الواحد في دعوة الناس من أديان الكفر الى دين‬ ‫السلم‪.‬‬


‫* أن خبر الواحد الثقة يحصل به العلم وتقوم به الحجة إذ كيف تقوم به الحجة‬ ‫بشيء ل يحصل به علم‪ ،‬أو كيف تقوم الحجة بالظن والشكذإ ؟!‬ ‫* أن ما تقوم به الحجة في الدعوة الى السلم تقوم به الحجة في الخبر عن‬ ‫صفات ا وتفاصيل أمور العقائد الخرى‪.‬‬ ‫* أن السيوطي نقل هذا الكلم عن السمعاني مستحسنا اياه مما يؤكد تأييد‬ ‫السيوطي لموقف السمعاني من خبر الواحد‪.‬‬


‫ما مدى علقة أهل الكل م بالحديث‬ ‫وهكذا مّوه أهل الكلم على الناس فلبسوا ثوب أهل الحديث بكلمهم على خبر‬ ‫الواحد‪ ،‬وهم ل يتقنون صناعة الحديث=]انظر قول الحافظ ابن حجر فيه )تهذيب‬ ‫التهذيب ‪ [429-4/426‬ول ينبغي لهم وما يستطيعون التمييز بين المتواتر‬ ‫والحاد بهذه السهولةذإ ؟ اذ كانوا عاكفين على دراسة المنطق والفلسفة ل على‬ ‫كتب الحديث‪.‬‬ ‫فقد ذكر الرازي حديث ) الدجال أعور وأن ا ليس بأعور( ثم قال ) إنه من‬ ‫البعد صدور مثل هذا الكلم عن الرسول( وزعم أن رواية )حتى يضع الرب‬ ‫رجله( ضعيفة=]أساس التقديس ‪ 159‬و‪ .[186‬وهذا جهل وقلة أدب مع النبي‬ ‫صلى ا عليه وسلم وتطاول على فن الحديث‪.‬‬ ‫وزعم الجويني أن الحشوية تتمسك بحديث ) ان ا خلق آدم على صورته(‬ ‫وزعم أن هذا الحديث غير مدون في الصحاح=]الرشاد ‪ .[153-152‬مع أن‬ ‫الحديث في البخاري ومسلم=]انظر البخاري )‪ (6227‬ومسلم )‪.[(2612‬‬ ‫وزعم أن حديث النزول ليس بمتواتر وباطل‪ .‬وأنه لو أضرب عن جميع أخبار‬ ‫الحاد وعدم اعتبارها لكان سائغًا‪ .‬ثم رد حديث )اليمان بضع وسبعون شعبة(‬ ‫وزعم أنه مؤول لنه من الحاد=]انظر الرشاد ‪ .[399-161‬مع أنه كثيراً ما‬ ‫يحتج بأخبار الحاد في إثبات عقيدة الصراط والحوض والميزان‪...‬الخ‪.‬‬ ‫وزعم الغزالي أن أكثر أحاديث التشبيه غير صحيحة‪ .‬وهذا ما دعا الحافظ ابن‬ ‫حجر الى التصريح بعدم خبرته هو والجويني بكتب الحديث المشهورة فضل عن‬ ‫غيرها‪]=.‬انظر التلخي‪،‬ص الحبير ‪ 1/256‬و‪ 2/19‬و‪ 59‬و‪ 275‬وانظر القتصاد‬ ‫في العتقاد للغزالي ‪ 177‬ط مكتبة الجندي تحقيق أبو العل[‪.‬‬ ‫وهذا شيء اعترف به الغزالي فقال ) بضاعتي في الحديث مزجاة(=]قانون‬ ‫التأويل ‪.[16‬‬


‫ولقد أنصف الشيخ محمد بن درويش الحوت حين صرح بأن الغزالي ل يعتمد‬ ‫عليه في الحديث لذكره في كتاب الحياء جملة من الحاديث الموضوعة‪]=.‬أسنى‬ ‫المطالب ‪،‬ص ‪.[572‬‬ ‫وأما ابن فورك فهو أبعد الناس عن فن الحديث‪ .‬قال الحافظ ابن حجر ) وبالغ‬ ‫ابن فورك فجزم بأن لفظ )الرجل( غير ثابتة عند أهل النقل‪ ،‬وهو مردود لثبوتها‬ ‫في الصحيحين(=]فتح الباري ‪.[8/596‬‬ ‫وكان يورد أحاديث موضوعة كثيرة ثم يؤولها على طريقة الباطنية مما جعل‬ ‫الكوثري يطعن فيه ويصف طريقته في التأويل بأنها جارية على نمط تأويلت‬ ‫القرامطة‪]=.‬تعليق الكوثري على السماء والصفات للبيهقي ‪،‬ص ‪.[452‬‬ ‫وهؤلء هم من جملة من زعموا أن خبر الواحد مردود في العقائد مانعين ما لم‬ ‫يمنع منه أحمد ول الشافعي‪.‬‬ ‫وبهذا يتبين لك أن هؤلء في طريق وأهل الحديث في طريق آخر‪.‬‬


‫نماذج من جرأة أهل الكل م وتطاوله م‬ ‫وخذ مثال على جرأتهم وتطاولهم ما قاله الرازي ) إن أجّل طبقات الرواة قدراً‬ ‫وهم الصحابة‪ :‬ثم إنا نعلم أن رواياتهم ل تفيد القطع واليقين(=]أساس التقديس‬ ‫‪ .[216‬وقرر من قبل أن الدلة النقلية كلها غير يقينية‪.‬‬ ‫وقد نقل الجويني عن ابن فورك قوله ) إن اتفقوا ]أي الئمة[ على العمل به ]أي‬ ‫خبر الواحد[ لم ُيحكم بصدقه(‪.‬‬ ‫ونقل قول القاضي ) ل يحكم بصدقه وإن تلقوه بالقبول قول وقطعًا‪.‬‬ ‫قيل له لو رفعوا هذا الظن عنه وباحوا بالصدق فماذا تقولذإ ؟‬ ‫قال‪ :‬ل ُيتصّور هذا فإنهم ل يتوصلون الى العلم بصدقه ولو قطعوا لكانوا‬ ‫مجازفين وأهل الجماع ل يجتمعون على باطل(= ٍ]البرهان في أصول الفقه‬ ‫‪.[1/379‬‬ ‫وفي هذا نسف لغلب أحكام الدين فان المتواتر قليل الى حد الندرة‪ .‬قال العلمة‬ ‫صديق حسن خان ) وغالب السنة الشريفة آحاد والعمل بها واجب محتم( وقال‬ ‫ابن حزم ) أكثر السنة منقولة بطريق الحاد(=]الدين الخال‪،‬ص ‪ 3/284‬الحكام‬ ‫لبن حزم ‪.[122-1/121‬‬ ‫وهكذا باسم الحتياط توصل هؤلء الى رد أكثر السنة‪ .‬فهذا وا ليس دفاعا ً عن‬ ‫الدين وانما هدم له‪.‬‬


‫التخريج العقلني للخبار‬ ‫وذكر الجويني أول علمات صدق الحديث أن يأتي موافقا ً للعقل‪]=.‬البرهان في‬ ‫أصول الفقه ‪.[1/369‬‬ ‫وقال أبو منصور البغدادي ) فإن روى الراوي ما يحيله العقل‪ ،‬ولم يحتمل تأويل‬ ‫صحيحا ً فخبره مردود‪ ...‬وإن كان ما رواه الثقة يروع ظاهره في العقول ولكنه‬ ‫يحتمل تأويل يوافق قضايا العقول قبلنا روايته وتأولناه على موافقة العقول(‪.‬‬ ‫وضرب لذلك مثل بحديث ) ان ا يضع قدمه في النار(=]أصول الدين ‪.[23‬‬ ‫فضابط صحة الخبر عند هؤلء قبول ورّداً إثباتا ً وتأويل هو العقل‪.‬‬ ‫ولو اتبع الحق أهواءهم )عقولهم( لضاع ما جاء به محمد صلى ا عليه وسلم‪.‬‬

‫نطالبك م بدليل متواتر يحدد العقائد بالمتواتر‬ ‫ثم إن قولهم ) حديث الحاد ل تثبت به عقيدة( هو في ذاته عقيدة‪ ،‬فإنهم اشترطوا‬ ‫أن تكون العقيدة مبنية على الن‪،‬ص القاطع الصريح والسند المتواتر وأنه ل مجال‬ ‫للرأي في العقائد‪.‬‬ ‫فأين الدليل من كلم ا أو رسوله أو السلف على هذه العقيدةذإ ؟‬ ‫أين التواتر على ما اعتقدتموه في ذلكذإ ؟ هذا كاف لبطال كل استدللتكم‪.‬‬

‫الشريعة هي التي تحدد أعداد الشهود‬ ‫هذا أمر يجب النظر فيه الى موقف الشرع منه‪ ،‬والشرع جاء بتحديد أعداد‬ ‫المخبرين والشهود في بعض المسائل كشهادة الثنين على القاتل وفي التبايع‬ ‫وأجاز خبر الواحد في رؤية الهلل بينما لم يجز شهادة أقل من أربع في الشهادة‬


‫على الزنا‪ .‬فل يجوز أن تهتم الشريعة ببيان تحديد عدد الشهود ورواة الحوادث‬ ‫في حين تترك بيان تحديد الرواة في العقائد‪ ،‬ثم يؤدي هذا السكوت الى‬ ‫الختلفذإ ؟‬ ‫فاذا لم تحدد الشريعة المتواتر في أمور العقيدة فهذا يعني الطلق ول يجوز‬ ‫تقييد هذا الطلق برأي ل سلف للرائي فيه‪ ،‬فان العموم يجب أن يبقى على‬ ‫عمومه حتى يأتي ما يخصصه‪.‬‬

‫حجـــة دامـغـــة‬ ‫والرسول اراد ضمان عصمتنا من الضللة فقال ) تركت فيكم ما ان تمسكتم به‬ ‫لن تضلوا بعدي كتاب ا وسنتي( والضللة هي انحراف في العتقاد‪ .‬فكيف‬ ‫يضمن عصمتنا من ضللة العتقاد بسنة أكثر رواياتها من أخبار الحاد!‬ ‫ولو كان هناك تحديد لنبهنا عليه كما حذرنا من الكذب عليه حين قال ) من كذب‬ ‫علي متعمدا(‪ .‬ولم ينه عن أخذ خبر الواحد في العقائد بل الثابت عنه أنه كان‬ ‫يرسل آحاد الناس لتعليم الدين كله ل فروعه فقط‪.‬‬ ‫ول يعقل أن يرسل رسول ا صلى ا عليه و سلم الى ملك قيصر وكسرى‬ ‫وفارس من يعلمهم أحكام الطهارة والبيوع وحكم الكل باليمين والشرب واقفا ً‬ ‫وهم لم يسلموا بعد!‬


‫الذين تصف ألسنته م الكذب‬ ‫وتحريم ما لم يحرمه ا من أعظم الفرية عليه وهو تشريع بما لم يأذن به ا‬ ‫وافتراء عليه‪ ،‬قال تعالى )أ م شرعوا له م من الدين ما ل م يأذن به ا( )الشورى‬ ‫‪)(21‬ول تقولوا ِلما تصف ألسنتك م الكذب هذا حلل وهذا حرا م لتفتروا على ا‬ ‫الكذب إن الذين يفترون على ا الكذب ل يفلحون()النحل ‪.(116‬‬ ‫فتحريم ما لم يحرمه ا ذنب أعظم من ذنب نزول الرماة عن الجبل يوم غزوة‬ ‫أحد بعدما أمرهم الرسول صلى ا عليه و سلم بالثبات عليه يوم غزوة أحد‪.‬‬ ‫واذا كادت الهزيمة أن تحل لمجرد عصيان صغير فكيف بضللت هذه الفرق‬ ‫التي تنادي حكامها بتحكيم الشريعة بينما هي ل تتحاكم اليهاذإ ؟‬ ‫ما زال على العاملين للسلم جماعات وأفراد مزيد من الخضوع والتسليم لهذا‬ ‫الدين والنقياد للحق بل تكلف وأن ينفضوا عنهم غبار التقليد والتبعية والتعصب‪.‬‬ ‫لن معاندة الدعاة الى ا ومراوغتهم عن الحق أمقت عند ا من معاندة من‬ ‫سواهم من عامة الخلق‪.‬‬ ‫وإل فإن وجود حكام ل يتحاكمون الى الشريعة انما هو تسليط وعقوبة ونتيجة‬ ‫لوجود إسلميين ل يتحاكمون الى الشريعة‪ .‬يدعون الى التقليد وتأويل الصفات‬ ‫والبتداع في الدين ويجادلون عن التصوف وعلم الكلم والجدل ومع هذا‬ ‫يطالبون الحكام بتعظيم شرع ا بينما هم ل يعظمونه! والجزاء من جنس العمل‪،‬‬ ‫فلما كان كثيرون دينهم الرسمي السلم‪ ،‬من غير أن يتحاكموا اليه ول يعملوا به‬ ‫سلط ا عليهم من يقولون‪ :‬دين الدولة الرسمي السلم من غير أن يتحاكموا اليه‬ ‫ول يطبقوه‪:‬‬ ‫)ان ا ل يظل م الناس شيئا ً ولكن الناس أنفسه م يظلمون(‪.‬‬

‫يجعلون للظن منـزلة في الشريعة‬ ‫والظن مذموم بعمومه وهؤلء أوجبوه في قسم من الشريعة وحرموه في جانب‬ ‫آخر‪ .‬وجعلوا منه مصدراً للتشريع ويميزون بين الحلل والحرام بالظني‪.‬‬ ‫قال تعالى )وإن الظن ل ُيغني من الحق شيئا ً(]يونس‪ [36‬فجعلوه مغ ٍن من الحق‬ ‫في الحكام غير مغ ٍن من الحق في العقائد‪ .‬فكأن الية صارت عندهم هكذا ‪:‬‬


‫وإن الظن ل يغني من العقائددون الحكا م شيئًا!‬ ‫بينما لم يجعل ا للخر‪،‬ص منزلة واصفا ً الظن بأنه وهم وخر‪،‬ص ) إن تتبعون إل‬ ‫الظن وإن أنت م إل تخرصون(]النعام ‪ [148‬وهذا الوهم والخر‪،‬ص ل منزلة له‬ ‫في الدين ل في العقائد ول في الحكام‪ .‬غير أن هؤلء جعلوا للخر‪،‬ص منزلة‬ ‫مقبولة في قسم الحكام الشرعية من الدين‪.‬‬

‫مسائل الحكا م مرتبطة بعقيدة‬ ‫إن أي مسألة في الحكام ل بد أن يصحبها اعتقاد بتحريمها أو تحليلها‪ ،‬وكيف‬ ‫تستسيغ العقول قبول حكم شرعي دون اليمان به أولًذإ ؟ فمثل إن من حرم على‬ ‫نفسه نكاح المرأة على عمتها أو خالتها فإنه يحرم ذلك اعتقاداً منه أن ا قد حرم‬ ‫عليه ذلك‪ ،‬وهذا التحريم ثابت بخبر الواحد‪.‬‬ ‫فهناك أحاديث تتضمن كلما في أمور الفقه وآخر في العقائد كحديث " اذا جلس‬ ‫أحدكم في التشهد الخير فليستعذ بال من أربع‪ :‬يقول‪ :‬اللهم اني أعوذ بال من‬ ‫عذاب القبر ومن عذاب الجهنم ومن فتنة المسيح الدجال"‪ .‬وحديث معاذ بن جبل‬ ‫) انك تدعو قوما أهل كتاب فليكن أول ما تدعوهم اليه ل اله ال ا(‪.‬‬ ‫وحتى أحاديث الحكام تتعلق بالعقائد حتما ومثال ذلك‪ :‬مسألة النية‪ .‬فمن توضأ‬ ‫لمجرد النشاط أو يصلي لمجرد الرياضة أو يحج للسياحة‪ ،‬ول يعتقد انه يفعل‬ ‫فعل أوجبه ا عليه لم يستفد من فعله ذلك‪.‬‬

‫الهاربون من الظن واقعون فيه‬ ‫واذا سألناهم‪ :‬ما هو تحديد المتواترعندكمذإ ؟ فلن يملكوا اجابة صحيحة لنهم لم‬ ‫يستقروا على عدد معين‪.‬‬ ‫فان حددوا أقله بعشرين قلنا هل قبول تسعة عشر حرام فإن قالوا‪ :‬نعم‪ .‬طولبوا‬ ‫بالدليل على كل الرقمين‪ .‬فان قالوا المتواتر يكون تارة خمسة عشر بالنسبة‬ ‫لبعض وتارة عشرون لخرين‪ ،‬قلنا‪ . :‬اذن رجعتم الى الظن‪.‬‬


‫واذا كنتم تشترطون في قبول الحاد أن يكون مجمعا على تصحيحه عند أهل‬ ‫العلم قلنا لكم‪ :‬ايتونا باجماع اهل العلم على تحديد التواتر‪ .‬لن تجدوا قول واحدا‬ ‫يتناسب مع القول الخر‪.‬‬

‫الجويني يشهد باضطراب نفاة خبر الواحد‬ ‫فقد قال الجويني ) ومما يشترط في الخبر المتواتر صدوره عن عدد‪ .‬وقد‬ ‫اضطرب الناس في ذلك اضطرابا ً فاحشًا‪:‬‬ ‫فذهب قوم الى اعتبار الربعين‪ :‬مصيراً الى عدد الجمعة عند بعض الفقهاء‪.‬‬ ‫واعتبر آخرون السبعين لقوله تعالى )واختار موسى قومه سبعين رجل‬ ‫لميقاتنا(‪.‬‬ ‫وذكر بعضهم عدد رجال بدر‪ ،‬وهم ثلثمائة وثلثة عشر‪.‬‬ ‫وذكر بعضهم عدد أهل الرضوان وكانوا ألفا ً وسبعمائة‪.‬‬ ‫وقال طوائف من الفقهاء‪ :‬ينبغي أن يبلغوا مبلغا ل يحويهم بلد ول يحصيهم عدد‪.‬‬ ‫قال الجويني )وهذا سرف ومجاوزة حد‪ ،‬وذهول عند مدرك الحق(=]البرهان في‬ ‫أصول الفقه ‪.[371-1/370‬‬ ‫أضاف ) فل وجه لعتبار شيء منه ]أي هذه القوال[ ) ول يتوقف حصول العلم‬ ‫بصدق المخبرين على حد محدود وعدد معدود‪ ،‬ولكن اذا ثبتت قرائن الصدق‬ ‫ثبت العلم به‪ ...‬ول تعويل على العدد بمجرده أصل(]البرهان في أصول الفقه‬ ‫‪.[375-1/374‬‬ ‫وعند أهل الكلم‪ :‬اذا اختلف في المسألة صارت ظنية وعدنا الى الظن من حيث‬ ‫هربنا منه‪.‬‬ ‫واذا قلنا ان الجماع منقوض والختلف هو الصحيح عدنا الى أن القضية‬ ‫صارت ظنية لنها صارت خلفية فكيف بنيتم على الظنذإ ؟‬ ‫ولو فرضنا أن المر مجمع عليه فقد اعترف عمر بكري بأن الجماع مختلف‬ ‫في اعتباره بين الئمة=]شريط الصيام ‪ .[259.00‬ومع ذلك فإنهم يدعون‬ ‫إجماعات كثيرة اذا تفحصتها وجدتها ظنونا وأوهاما وتفردات لهل الكلم‪ .‬وهم‬


‫يزعمون أمام العامة من الناس أن ترك خبر الواحد في العقائد أمر مجمع عليه‬ ‫بين سائر أهل العلم وهم يعلمون في قرارة أنفسهم أنه ليس ثمة إجماع‪.‬‬ ‫ثم بتقدير ان هناك خلفا ً ماذا نفعل اذا اختلفنا فالى من نرجع والى من نحتكمذإ ؟‬ ‫الى عقولنا‪ :‬إن العقول مختلفة في ذلكذإ ؟ أم الى الكتاب والسنةذإ ؟ والكتاب والسنة ل‬ ‫يحويان شيئا ً من شروطكم!‬ ‫نفاة خبر الواحد مختلفون فيما بينه م‬ ‫وقد ثبت أن الطاعنين في خبر الواحد متناقضون مختلفون‪ .‬فمنهم من ل يقبل‬ ‫خبر الواحد في الحكام ومنهم من يستثني الحدود من الحكام ومنهم من ُيخرج‬ ‫المشهوَر من الحاد ويجعله من المتواتر‪ .‬ومنهم من ُيخرج المتواتر المعنوي من‬ ‫أخبار الواحد‪.‬‬ ‫قال أبو بكر الجصا‪،‬ص إمام الحنفية ) ما تلقاه الناس بالقبول من أخبار الحاد فهو‬ ‫عندنا في معنى المتواتر‪ ،‬فيجوز تخصي‪،‬ص القرآن به‪ ،‬وهذه صفة هذا الخبر‪،‬‬ ‫لن الصحابة قد تلقته بالقبول واستعملته(=]الفصول ‪،‬ص ‪ 403‬أحكام القرآن‬ ‫‪ 1/386‬ط دار الكتاب العربي[‪ ،‬فهو يلحق المشهور بالمتواتر‪ ،‬وكذلك قال‬ ‫الشيخ قاري ) وأحاديث الحاد لو ثبتت إنما تكون ظنية اللهم ال اذا تعددت طرقه‬ ‫بحيث صار متواتراً معنويا ً فحينئذ قد يكون قطعيا ً وخالفهم الجمهور فاعتبروه‬ ‫من قسم الحاد(=]الفقه الكبر ‪.[83‬‬ ‫والحنفية ل يأخذون بالحاد في الحدود مستدلين بقول النبي صلى ا عليه وسلم‬ ‫) إدرؤا الحدود بالشبهات( والحدود من باب الحكام وليس العقائد‪.‬‬ ‫تناقضه م حول وجوب العمل بخبر الواحد‬ ‫وقد حكم الجويني أيضا على الفقهاء القائلين بأن خبر الواحد ) ل يوجب العلم‬ ‫ويوجب العمل( بأنهم متساهلون وأن المقطوع به‪ :‬أن خبر الواحد ل يوجب العلم‬


‫ول يوجب العمل‪ .‬قال‪ :‬فلو ثبت وجوب العمل به لثبت العلم بوجوب‬ ‫العمل=]البرهان في أصول الفقه ‪ .1/388‬ط‪:‬دار الوفاء ‪ -‬مصر[‪.‬‬ ‫وقد تقدم أن المتواتر في أحكام الدين قليل الى حد الندرة‪ .‬قال العلمة صديق‬ ‫حسن خان ) وغالب السنة الشريفة آحاد والعمل بها واجب محتم( وقال ابن حزم‬ ‫) أكثر السنة منقولة بطريق الحاد(=]الدين الخال‪،‬ص ‪ 3/284‬الحكام لبن‬ ‫حزم[‪ .‬وهكذا باسم الحتياط توصل هؤلء الى رد أكثر السنة‪ .‬فهذا وا ليس‬ ‫دفاعا ً عن الدين وانما هدم للدين‪.‬‬


‫سلسلة تناقضاته م تفتح باب الطعن في الدين‬ ‫ومن تناقضهم أنهم جعلوا خبر الواحد مظنونا ً مع تجويزهم أن يكون في نفس‬ ‫المر كذبا ً أو خطأ‪ ،‬ثم يوجبون العمل به مع ما يخالج نفوسهم من احتمال كونه‬ ‫باطل‪ .‬ول شك أن هذا التوقف يدفع الثقة بأصول الدين وفروعه‪ .‬ويفتح باب‬ ‫الطعن في مصادر هذه المة‪ .‬فيتسلط العداء على المسلمين بتمكين من‬ ‫المسلمين أنفسهم من حيث ل يشعرون‪ ،‬ويتهمونهم بإيجاب العمل بالخر‪،‬ص‬ ‫والظن‪ .‬كأن يقولوا لهم كيف يأمر ا بما قد نهى عنه وهو الظن والخر‪،‬صذإ ؟‬ ‫وكيف يكون خبر الواحد حراما ً وواجبا ً في وقت واحدذإ ؟‬ ‫واذا كان خبر الواحد عندكم محتمل الصدق ومحتمل الخطأ أو الكذب فقد صار‬ ‫عندكم محل احتمال‪ ،‬وما تطرق اليه الحتمال سقط به الستدلل=]الستدلل‬ ‫بالظني في العقيدة ‪،‬ص ‪ [58‬فكيف يجوز الستدلل بخبر الواحد على الحكام‬ ‫الشرعية مع كونه ساقط الستدلل عندكمذإ ؟!‬ ‫فهؤلء لم ينقذوا المة من مرض التجهم والفلسفة والعتزال‪ ،‬وإنما قاموا فقط‬ ‫بتعديل طفيف على انحراف المعتزلة من غير أن يقضوا عليه‪ .‬وشككوا في‬ ‫غالب أحاديث رسول ا صلى ا عليه وسل م ونسبوا السلميين إلى التناقض‬ ‫حين زعموا أنهم يريدون تنقية السنة من روايات الظن والخر‪،‬ص وجعلوا‬ ‫الصحيح ظنيا ً خرصا ً وهما ً واجبا ً ديناً‪ ،‬وحكموا على تارك هذا الوهم والخر‪،‬ص‬ ‫في الحكام الشرعية بأنه آثًم عند ا واذا أخذ به في العقائد فإنه آثم أيضا عند‬ ‫ا!!!‬ ‫وهم ل يقدرون على الجابة على شبهات المستشرقين والقرآنيين اذا سألوهم‪:‬‬ ‫كيف اعتمدتم في نصف دينكم وفي مسائل الحرام والحلل على ما اعترفتم بأنه‬ ‫خر‪،‬ص ووهمذإ ؟‬ ‫ول يقدرون على الهروب من تسلط نفاة السنة القرآنيين إذ يقولون لهم‪ :‬نحن أكثر‬ ‫استقامة منكم أنتم المراوغين الذين تحذرون الناس من الظن وفي نفس الوقت‬


‫تأمرونهم به‪ .‬وإنما يقدر على الجواب عن شبهاتهم والتحرر من تسلطهم من سلم‬ ‫من أحكام أهل الكلم المتناقضة وأثبت خبر الواحد على طريقة أحمد والشافعي‪.‬‬ ‫فلم يستفد هؤلء من هذه الوسوسة إل التشويش والتهويل على أهل السنة‪ .‬وفتح‬ ‫ثغرة أمام المستشرقين والطاعنين بالسنة كالقرآنيين‪ ،‬ومع أنهم لم يجحدوا غير‬ ‫أنهم عطلوا حجيته وأبطلوا الحتجاج به في أصل الدين‪ ،‬وأما في فرعه وقع‬ ‫الشك والتساؤل‪ :‬كيف أحتج وأبني أمور ديني على ما هو ظني وغير قطعيذإ ؟‬ ‫فهؤلء يبثون الشك في نفوس العامة في ثلثة أرباع السنة لن ثلثة ارباعها من‬ ‫قبيل خبر الواحد‪.‬‬ ‫وصدق ابن تيمية إذ قال ) وهذا القول الباطل يجلب سوء الظن بسلفنا الصالح‬ ‫الذين تقبلوا هذه الخبار وحكموا بها‪ ،‬واستباحوا بها الحرام‪ ،‬وسفكوا بها الدماء‪،‬‬ ‫وتصرفوا بها في سائر الحكام‪ ،‬حيث اعتمدوا أدلة غير متحققة الثبوت‪ .‬فيتسلط‬ ‫من ها هنا العداء عليهم بثلبهم وعيبهم بالتخر‪،‬ص والظن في الدين‪ ،‬ويكون‬ ‫هؤلء العلماء هم الذين سلطوهم عليهم وعلى أنفسهم من حيث ل يشعرون‪.‬‬ ‫فمن جعلها ظنية الثبوت أجاز أن تكون في نفس المر كذبا مع نسبتها الى شرع‬ ‫ا‪ ،‬وأجاز أن يكون قد دخلها التغيير والتبديل والتحويل مما كانت عليه والزيادة‬ ‫والنق‪،‬ص والنسيان والهمال ونحو ذلك‪ .‬ول شك أن في هذا تكذيبا ل في خبره‬ ‫بحفظها(‪.‬‬


‫حفـظ السـنة من حفـظ الـذكر‬ ‫ولقد أخطأ من ظن أن ا قد تكفل بحفظ القرآن دون السنة‪ ،‬فإن ا قيد للسنة من‬ ‫يحفظونها ويصونونها من الدس والكذب وهذا من العجاز اللهي‪ .‬قيل لبن‬ ‫المبارك‪ :‬هذه الحاديث الموضوعةذإ ؟ قال‪ :‬تعيش لها الجهابذة ) إنا نحن نزلنا‬ ‫الذكر وانا له لحافظون(‪.‬‬ ‫ويغيب عن أذهان المتكلمين ممن احتجوا بأن الراوي الواحد يجوز عليه السهو‬ ‫والنسيان‪:‬‬ ‫أن السنة وحي نزل من عند ا وكل وحي نزل من عند ا هو من الذكر الذي‬ ‫تكفل ا بحفظه‪ .‬فالسنة من الشرع المنزل كالقرآن لقوله صلى ا عليه وسلم‬ ‫) أوتيت القرآن ومثله معه( فلها حكم الشرع من حفظ ا وحمايته لتقوم حجته‬ ‫على العباد‪ ،‬فل بد أن تكون السنة داخلة في اسم الذكر الذي تكفل ا بحفظه‪.‬‬ ‫فالعجاز اللهي يقتضي أن يكشف ا هذا السهو والنسيان‪ .‬قال سفيان بن عينبة‬ ‫) ما ستر ا أحداً يكذب في الحديث(‪.‬‬

‫كتب الجرح والتعديل خير شاهد على حفظ السنة‬ ‫فأهل الحديث لهم في العلم بأحوال نبيهم وسيرته وأخباره ما ليس لغيرهم به‬ ‫شعور‪ .‬وها هي كتب الجرح والتعديل خير شاهد على هذا الحفظ‪ .‬فقد ضبط‬ ‫النقاد أسماء الثقات والضعفاء والوضاعين وتاريخ مولدهم وأسماء مشايخهم‬ ‫وتلميذهم وبداية اختلط كل واحد منهم الى موته‪ ،‬وهكذا سلط ا على رواة‬ ‫الحديث مخابرات اسلمية حديثية لم تدع شيئا من حياتهم لها علقة بمصداقية‬ ‫رواياتهم ال أحصتها ودونتها لنا‪ .‬أفليس ذلك مصداق وعد ا بحفظ ذكره أي‬ ‫وحيهذإ ؟!‬ ‫فإن قالوا‪ :‬قد كثرت الثار في أيدي الناس واختلطت عليهم قلنا‪ :‬ما اختلطت إل‬ ‫على الجاهلين بها‪ ،‬أما العلماء فإنهم ينتقدونها انتقاد الجهابذة الدراهم والدنانير‬ ‫فيميزون زيوفها ويأخذون خيارها ولئن دخل في أغمار الرواة من وسم بالغلط‬ ‫في الحاديث فل يروج ذلك على جهابذة الحديث وورثة النبياء‪]=.‬من كتاب‬ ‫الدلة والشواهد لل خ الفاضل الشيخ سليم الهللي[‪.‬‬


‫أأنت م أعل م أ م أنبياء ا‬ ‫وا قد أمر بطاعته وطاعة رسوله صلى ا عليه و سلم ولم يستثن من الطاعة‬ ‫ما ثبتت روايته بطريق الواحد‪ ،‬بل اشترط لصحة الصحة‪ ،‬وأنتم تصفون خبر‬ ‫الواحد الذي في البخاري بأنه صحيح ومشكوك فيه!‪ .‬بل إن أكثر أخبار السنة من‬ ‫أخبار الحاد‪ .‬وهذا بذاته حجة تبطل من ادعى التفريق بين العقائد والحكام في‬ ‫مسألة خبر الواحد‪.‬‬ ‫فهل عرف النبي هذا التفريق أم لم يعرفهذإ ؟‬ ‫واذا كان لم يعرفه فكيف عرفتموه أنتمذإ ؟‬ ‫واذا عرفه‪ :‬هل بلغه أم لم يبلغهذإ ؟‬

‫مسائل عقائدية ثابتة بخبر الواحد‬ ‫واليكم مسائل في العقيدة وردت الينا بطريق خبر الواحد‪:‬‬ ‫* نبوة آدم‪.‬‬ ‫* العشرة المبشرون بالجنة‪.‬‬ ‫* أفضلية نبوة نبينا محمد على جميع النبياء والمرسلين‪ .‬ثبتت الحاديث فيه عن‬ ‫طريق الحاد‪.‬‬ ‫* خصوصيات النبي صلى ا عليه وسلم مثل دخول الجنة ورؤية أهلها وما اعد‬ ‫للمتقين فيها‪.‬وإسلم قرينه صلى ا عليه وسلم من الجن‪.‬‬ ‫* اليمان بأن ا حرم على الرض أن تأكل أجساد النبياء‪.‬‬ ‫* اليمان بسؤال منكر ونكير في القبر‪.‬‬ ‫* شفاعة النبي صلى ا عليه و سلم العظمى في المحشر‪.‬‬ ‫* شفاعة النبي صلى ا عليه و سلم لهل الكبائر من أمته‪.‬‬ ‫* اليمان بأن أهل الكبائر ل يخلدون في النار‪.‬‬ ‫* اليمان بأن أرواح الشهداء في حواصل طير خضر تسرح في الجنة‪.‬‬ ‫* كثير من معجزات النبي صلى ا عليه وسلم ما عدا معجزة القرآن‪.‬‬ ‫* نزول عيسى عليه السلم‪.‬‬ ‫* كثير مما ورد في صفات الجنة والنار وتفاصيل أخبار اليوم الخر‪.‬‬


‫* حديث أن الحجر السود من الجنة ثبت بطريق الحاد‪.‬‬ ‫* اليمان بعذاب القبر وبضغطة القبر والميزان ذي الكفتين واللسانين والمحشر‬ ‫والنشر يوم القيامة مما ليس في القرآن ‪.‬‬ ‫* اليمان بالصراط وحوض النبي وأن من شرب منه شربة لم يظمأ بعدها‪.‬‬ ‫* دخول سبعين ألفا ً من أمته صلى ا عليه وسلم الجنة بغير حساب‪.‬‬ ‫* اليمان بالقضاء والقدر خيره وشره وأن ا كتب على كل انسان سعادته‬ ‫وشقاوته ورزقه وأجله‪.‬‬ ‫* اليمان بالقلم واللوح وأن ا كتب فيه كل شيء‪.‬‬ ‫* اليمان بأن ل ملئكة سياحين في الرض يبلغون النبي سلم أمته‪.‬‬

‫أكثر الحديث عنده م أكذبه‬ ‫وحذر النبي صلى ا عليه و سلم من الخذ بالظن فقال ) إياك م والظن فإن‬ ‫الظن أكذب الحديث( فجعل هؤلء أكثر الحديث أكذب الحديث‪ ،‬لن أكثر روايات‬ ‫السنة آحادية وما المتواتر فيها ال قليل جدا‪.‬‬ ‫أن ا أنكر اتباع الظن مطلقا ولم يقيده بالعقيدة دون الحكام فقال )سيقول الذين‬ ‫أشركوا لو شاء ا ما أشركنا ول آباؤنا( هذا في العقيدة )ولحرمنا من شيء(‬ ‫سنا قل هلْ ِعندُكْ م‬ ‫وهذا في الحكام‪ ) ،‬كذلك َكّذب الذين من قبله م حتى ذاقوا بأ َ‬ ‫من علٍ م َفُتخرجوه لنا إن تتبعون إل الّظّن وإن أنت م إّل تخرصون(النعام‪.148 :‬‬ ‫وقد زعم المخالفون أن الية بينت أنهم هم الذين أحلوا وحرموا وهذه مسألة‬ ‫عقيدة لن أصل التحريم والتحليل مرتبط بالعقيدة‪ .‬مع أن الية تخالفهم وتبين أن‬ ‫المشركين زعموا أن ا حرم هذا )قل هل م شهداءك م الذين يشهدون أن ا حر م‬ ‫هذا( وانما تحريمهم ذلك أي اقامتهم عليه‪]=.‬تفسير الطبري ‪.[8/57‬‬ ‫واذا كان التحريم والتحليل باعترافكم عقيدة فهاتوا دليل على تحريمكم خبر‬ ‫الواحد في العقيدة وفرضكم للوهم والخر‪،‬ص في الحكامذإ ؟‬

‫تحري م الفروج واباحة الدماء ل تجوز بالظن!!‬


‫وأخبار الحاد هذه يجوز أن تكون أحكاما ً تحلل بها الدماء والفروج أو تحرم‪،‬‬ ‫كتحريم المرأة على خالتهاذإ ؟ فهل يجوز اعتماد الظن في مثل هذه المورذإ ؟ وهل‬ ‫يجوز أن يكون تحريم المرأة على خالتها عند قوم حلل عند آخرينذإ ؟!‬ ‫روى البيهقي عن اسحاق بن راهويه قال ) دخلت على عبد ا بن طاهر فقال لي‬ ‫يا أبا يعقوب‪ ،‬تقول ان ا ينزل كل ليلةذإ ؟ فقلت أيها المير إن ا تعالى بعث الينا‬ ‫نبيا ً نقل الينا عنه أخبار‪ ،‬بها نحلل الدماء وبها نحرم‪ ،‬وبها نحلل الفروج وبها‬ ‫نحرم‪ ،‬وبها نبيح الموال وبها نحرم‪ ،‬فإن صح ذا صح ذاك‪ ،‬وإن بطل ذا بطل‬ ‫ذاك‪ .‬فأمسك المير(=]ذكره البيهقي في السماء والصفات ‪.[568‬‬

‫حجة دامغة أخرى‪:‬‬ ‫ما حك م من يرفض خبر الواحد في العقائد والحكا م؟‬ ‫ويقال لمن يجيز الظن في الحكام أنا أرفض الخذ بالظن في العقائد والحكام ل‬ ‫في العقائد فقط لن خبر الواحد يفيد الظن‪ .‬فكيف تقيمون علي الحجة بل الحجة‬ ‫ضدكم أنكم حيث وصفتموه بأنه وهم وخر‪،‬ص وهو مذموم مطلقًا‪ ،‬فإن يك‬ ‫مذموما ً فليكن ممنوعا ً مطلقا ً في سائر الدين ل بعضه‪.‬‬ ‫ولهذا كان المعتزلة أقرب الى المنطق من الشاعرة مع كونهم أبعد عن الحق‬ ‫منهم‪ .‬فإنهم لما اعتبروا خبر الواحد ظنيا ً ردوه مطلقا ً لن الظن مذموم مطلقًا‪.‬‬ ‫وإنما تناقض من جمع بين تحريم الظن ووجوب الظن‪.‬‬ ‫أن النبي صلى ا عليه وسلم كان يرسل الحاد من الصحابة الى البلد ليدعوا‬ ‫الى السلم ويبلغوا هذا الدين‪ ،‬وأول ما يبلغون مسائل العتقاد قبل أحكام‬ ‫الوضوء والصلة كما قال لمعاذ )إنك تأتي قوم أهل كتاب فليكن أول ما تدعوهم‬ ‫اليه ل اله ال ا(‪.‬‬


‫ولول أن أخبارهم تفيد العلم وتقوم بها الحجة عقيدًة وأحكاما ً لم يرسلهم صلى ا‬ ‫عليه و سلم لنه ل يحصل حينئذ البلغ‪ .‬ولكان من يرفضون الخذ بالسلم من‬ ‫آحاد الصحابة معذورين لن خبر العقائد يتطلب أن يكون المبلغون متواترين‪.‬‬


‫خطوات على طريق العتزال‬ ‫أن منكري خبر الواحد يحتجون بأحاديث طالما كانت مدار احتجاج المعتزلة‬ ‫قبلهم كخبر ذي اليدين وقصة تثبت عمر من خبر الستئذان‪ .‬وقد فاتهم أن هذا‬ ‫الستدلل يعني مضاهأة المعتزلة الذين ردوا خبر الواحد في العقائد والحكام‪،‬‬ ‫وهذه الثار تتعلق بالحكام وليس في العقائد‪ .‬وانما احتج المعتزلة بها في رد‬ ‫خبر الواحد في العقائد والحكام‪.‬‬

‫يقولون ما ل يفقهون‬ ‫أن أهل الحديث أجازوا العمل بالحديث الضعيف في حدود ضيقة كفضائل‬ ‫العمال‪ ،‬واشترطوا لذلك شروطا ً منها‪ :‬أل يروى بصيغة الجزم وانما بصيغة‬ ‫التمريض وأل يعتقد صحته‪.‬‬ ‫ومنعه آخرون في كل أبواب الدين كالعقائد والحكام‪ .‬كالبخاري ومسلم‪ ،‬وليس‬ ‫ذلك إل لعدم صحته‪ .‬ولم تعلم المة أكثر منهما حرصا على رواية الصحيح‬ ‫والبتعاد عن الضعيف‪ .‬والبخاري ومسلم وغيرهما منعوا رواية الضعيف ولم‬ ‫يمنعوا من خبر الواحد‪.‬‬ ‫وأما هؤلء فقد جعلوا حديث الواحد الصحيح أخا ً للضعيف‪ .‬ففي الوقت الذي‬ ‫يصفون فيه خبر الواحد الثقة بأنه "صحيح" إل أنهم ينزلونه منزلة الحديث‬ ‫الضعيف فيقولون‪ :‬صحيح لكنه وهم وخر‪،‬ص‪.‬‬ ‫فصار خبر الواحد الذي في الصحيحين صحيحا مجازاً ضعيفا حقيقة‪ .‬هكذا‬ ‫يقولون ما ل يعقلون‪ .‬تأملهم حين يقولون‪:‬‬ ‫* هو صحيح ولكن ل حجة في العقائد ال الحاديث المقطوع بصحتها‪.‬‬ ‫* هو صحيح ولكن ل نأخذ بالظني في العقائد لن ا ذم الذين يأخذون بالظن‪.‬‬ ‫* رواه البخاري وهو صحيح بإجماع أهل الحديث لكنه ظني ل يلتفت اليه في‬ ‫أمور العقيدة‪.‬‬


‫ول شك أن الحديث اذا صح سنده فهو قطعي الثبوت‪ ،‬فمن أقر بصحة سند‬ ‫الحديث وزعم أنه ظني الثبوت فل يجوز القطع بصحة عقله واستواء تفكيره‪ .‬اذ‬ ‫كيف تجمع بين القطع بصحة الثبوت وبين قولك ظني الثبوت صحيح السندذإ ؟ هذا‬ ‫تناقض واضطراب ممن قدموا عقولهم المريضة بين يدي نصو‪،‬ص الشرع‪.‬‬ ‫فإن الخبر ثلثة أنواع ‪:‬‬ ‫* ما اتصل سنده وثبتت روايته‪ .‬فهذا حجة ومقبول‪.‬‬ ‫* ما انقطع إسناده وضعفت روايته فهذا مردود‪.‬‬ ‫* ما ل أصل لسنده وعرف وضعه وكذبه فهذا تحرم روايته‪.‬‬ ‫فما صح سنده فهو قطعي الثبوت سواء أكان متواتراً أو آحادًا‪ ،‬وعليه الجماع‬ ‫كما ذكره كثيرون منهم من تقدم كالسمعاني‪.‬‬ ‫هذا وسط بين‪ :‬من نفوا خبر الواحد‪ .‬وبين من تذبذبوا بين نفيه وإثباته من جهة‪,‬‬ ‫وبين من أثبتوه كله من غير نظر الى سلمته من العلل القادحة فيه‪ .‬والمخالف‬ ‫مطالب بالدليل‪.‬‬

‫تلعب وكذب مفتي حزب التحرير‬ ‫وقد كتب عمر بكري ]مفتي حزب التحرير[ رسالة حول عذاب القبر وخبر‬ ‫الواحد‪ ،‬تضمنت أكاذيب كثيرة من ضمنها‪:‬‬ ‫تحريفه )‪،‬ص ‪ (7‬للدكتور عبد ا بن عبد المحسن التركي وفيما يلي نصه ) أن‬ ‫المام أحمد نقلت عنه روايتان‪ :‬إحداهما أنه يفيد العلم‪ ،‬والخرى أنه ل يفيد العلم‪،‬‬ ‫وأن الصحاب‬ ‫– أصحاب أحمد – اختلفوا على قولين تبعا لما روي عن أحمد‪ ،‬فمنهم من قال‪:‬‬ ‫أنه يفيد العلم ومنهم من يقول إنه ل يفيد العلم( علق بكري على ذلك قائل ) يقول‬ ‫الدكتور التركي أن خبر الواحد يفيد العلم إذا انضمت له قرائن اخرى‬ ‫كالجماع(‪.‬‬ ‫واشتراط الجماع تعجيز وشغب ودعوى فإنه حتى الجماع فيه كلم طويل‬ ‫واختلف فما أكثر إجماعات المبتدعة المزعومة فإنها كلمة رنانة في أذن العوام‬ ‫ويدعي أهل البدع إجماعات كثيرة‪.‬‬


‫وهذا كذب فقد انتهى الدكتور التركي الى القول ) والذي أرجحه أخيرا رأي‬ ‫جمهور الحنابلة‪ ،‬وهو أن خبر الواحد يفيد العلم إذا ثبت بطريق صحيح ودل‬ ‫الدليل على صدق قائله أي عند إنضمام القرائن( انتهى‪ .‬فانظر كيف أدخل بكري‬ ‫الجماع كذبا واختلقا‪ .‬ولم أعرف عن أحد منهم اشتراط الجماع لقبول خبر‬ ‫الواحد‪.‬‬ ‫وكتم هذا الرجل أن الدكتور التركي وافق ابن تيمية في الطعن برواية الثرم عن‬ ‫أحمد أنه ل يقطع بخبر الواحد‪ ،‬ثم أكد أن الحق افادة الخبر الواحد العلم عند أحمد‬ ‫وغيره قائل ) وإذا انضم لخبر الواحد ما يقويه فليس افادته العلم قول أحمد –‬ ‫رحمه ا – وحده‪ ،‬بل يشاركه غيره من العلماء‪ ،‬وفي هذا قال ابن تيمية ) وخبر‬ ‫الواحد المتلقى بالقبول يوجب العلم عند جمهور العلماء من أصحاب أبي حنيفة‬ ‫ومالك ةالشافعي وأحمد‪ ،‬وهو قول أكثر أصحاب الشعري(=]أصول مذهب‬ ‫المام أحمد ‪ .[255-253‬وفي هذا الكلم تسلسم من عمر البكري بوقوع‬ ‫الخلف حول قبول خبر الواحد واذا كان الخلف واقعا فيه صار مظنونا‪.‬‬ ‫وبمثل هذا التلعب تعلم مدى عدم مصداقية هذا الرجل وأمانته وأنه يجب فح‪،‬ص‬ ‫النصو‪،‬ص التي ينقلها هذا الرجل عن الئمة والعلماء وعدم التسليم لنقوله التي ل‬ ‫تخلو من تحريف وكتمان‪.‬‬ ‫وفي هذا ايضا رد عليه حيث انتقد في رسالته )‪،‬ص ‪ (22‬ابن حزم واتهمه‬ ‫بمخالفة جماهير علماء المة لتصريحه افادة خبر الواحد للعلم والعمل‪ .‬ولكن اذا‬ ‫كان ابن حزم عنده مخالف للجمهر من الشافعية والحنفية والمالكية في افادة خبر‬ ‫الواحد للعلم والعمل‪ ،‬فهل من يحرو الخذ بخبر الواحد في العقائد ويجب الخذ‬ ‫به في الحكام موافق للجمهور سائر على خطاهمذإ ؟ ومتى ظهرت هذه العقيدة‬ ‫التي ل سلف لهاذإ ؟‬

‫تعقيبات على رسالة عمر بكري‬ ‫}عذاب القبر وخبر الواحد{‬ ‫مهذه الرسالة التي كتبها عمر بكري حول عذاب القبر وخبر الواحد ابتدأها‬ ‫بالكذب على السلف الصالح حيث زعم أنهم مختلفون في إثبات عذاب القبر فيما‬


‫بينهم‪ .‬وأما فيما يتعلق بخبر الواحد فقد جمع في هذه الرسالة أقوال متناقضة‪ ،‬من‬ ‫ذلك‪:‬‬ ‫* نقل عن النووي )الذي عليه جماهير المسلمين من الصحابة والتابعين فمن‬ ‫بعدهم من المحدثين والفقهاء وأصحاب الصول أن خبر الواحد الثقة حجة من‬ ‫حجج الشرع يلزم العمل بها( فهذا الكلم طيب جدا لسيما أن لفظ )الشرع( يطلق‬ ‫ويراد به عموم ما شرعه ا من عقائد وأحكام‪ .‬واللفظ اذا أتى عاما يبقى عاما‬ ‫ول يجوز تخصيصه بغير دليل وإل كان تحريفا للكلم عن مواضعه‪.‬‬ ‫ثم تضمن كلم النووي اعترافا بأن أصل هذه المقالة الفاسدة من عند المعتزلة‪.‬‬ ‫حيث قالوا بأنه ل يجب العمل بخبر الواحد وأن الذي منع العمل به دليل عقلي‪.‬‬ ‫وتضمن )‪،‬ص ‪ (4‬اعترافا بأنه لم تزل كتب النبي وآحاد رسله يعمل بها ويلزمهم‬ ‫النبي صلى ا عليه وسلم العمل بذلك واستمر على ذلك الخلفاء الراشدين فمن‬ ‫بعدهم من السلف والخلف على امتثال خبر الواحد ورجوعهم اليه في القضاء‬ ‫والفتيا‪ ...‬واحتجاجهم بذلك على من خالفهم‪ ...‬وقد جاء الشرع بوجوب العمل به‬ ‫فوجب المصير اليه‪.‬‬

‫الموقف الحقيقي من خبر الواحد‬ ‫ومن التناقضات )‪،‬ص ‪ (5‬اقراره للسيد قطب تعرض نبينا للسحر لن الرواية‬ ‫جاءت من طريق خبر الواحد ولنها تخالف أصل العصمة النبوية وتصطدم بنفي‬ ‫القرآن عن الرسول أنه مسحور‪.‬‬ ‫* ولعله تجاهل قول النووي ) وقد أنكر بعض المبتدعة هذا الحديث فزعم أنه‬ ‫يحط منصب النبوة ويشكك فيها‪ ...‬وهذا الذي ادعاه المبتدعة باطل(=] شرح‬ ‫مسلم ‪ 14/425‬حديث رقم ‪.[2189‬‬ ‫وهذا النكار لسيد قطب على هذه الروية يبين حقيقة موقف هؤلء من خبر‬ ‫الواحد‪ ،‬فهم يخافون تضليل أهل العلم لهم وحسرهم مع القرآنيين منكري السنة‬ ‫فلذلك اختلقوا مرتبة بين الصحيح والضعيف فقالوا‪ :‬خبر الواحد نصدق به ول‬ ‫نؤمن به‪ ،‬نأخذ به في الحكام ول نأخذ به في العقائد‪.‬‬


‫تناقض آخر أنه حمع حمعا أراد به التكثير قدر المكان وحشد أقوال العلماء ما‬ ‫أمكن وذلك ليظن القارئ أن المة مجمعة على عدم الخذ بخبر الواحد في‬ ‫العقائد‪ .‬غير أنه نقل )‪،‬ص ‪ 6‬و‪ (14‬عن الشوكاني ومحمد الخطيب تصريحهما‬ ‫بأن رد خبر الواحد في القائد أمر مختلف فيه لم يجمعوا عليه ولسيما أن لحمد‬ ‫روايتين‪ :‬إحداهما أنه يفيد العلم وهي صحيحة السند والخرى لم تثبت صحتها‬ ‫وهي أنه ل يفيد العلم‪ .‬واذا كان مختلفا فيه فقد عدنا الى الظن من حيث هربنا‬ ‫منه‪.‬‬ ‫والقول بأنه يفيد العلم هو الصحيح عن أحمد فقد اشتهر عنه القطع بأحاديث‬ ‫الرؤية والعلم بمدلولها ويتأيد ذلك بما اشتهر عنه من الشهادة للعشرة بالجنة مع‬ ‫أن الخبر فيهم آحاد‪ ،‬ون‪،‬ص في رواية أحمد بن الحسين الترمذي أنه يجزم على‬ ‫الخبر عن رسول ا‪.‬‬ ‫فأما الرواية الثانية عنه بترك الجزم فغير صحيحة عنه إن اشتهرت عند‬ ‫الصوليين وعمدتها ما حكاه الثرم عنه أنه قال‪ ) :‬اذا جاء الحديث بإسناد‬ ‫صحيح فيه حكم أم فرض عملت به ودنت ا به ول أشهد أن رسول ا صلى‬ ‫ا عليه وسلم قال ذلك(‪.‬‬ ‫وهذه الرواية انفرد بها الثرم‪ ،‬وليست في مسائله ول في كتاب السنة‪ ،‬وقد نقلها‬ ‫ابن تيمية من خط القاضي على ظهر المجلد الثاني من العمدة وذكر القاضي أنه‬ ‫تقلها من كتاب معاني الحديث للثرم بخط أبي حف‪،‬ص العكبري فتحقق بذلك‬ ‫ضعف الرواية عنه بعدم القطع‪ ،‬وترجحت الرواية الولى والحمد ل‪.‬‬ ‫* تناقض آخر ) ‪،‬ص‪ (10‬اعترافه أن أبا حنيفة رد خبر المر بالمسح على‬ ‫الجبيرة لن روايته جاءت من طريق خبر الواحد فل تثبت الفرضية به‪ .‬لذا فإن‬ ‫الخبر يوجب العمل ول يوجب العلم‪ .‬وهذا يعني أن أبا حنيفة ل يأخذ بخبر‬ ‫الواحد حتى في الحكام‪ .‬وهو بذلك يطعن بأبي حنيفة ويجعل قوله متفقا مع أقوال‬ ‫المعتزلة‪.‬‬


‫* احتجاجه ) ‪،‬ص ‪ (13‬بأمثلة ضربها الشيخ بدران مروية عن السلف مثل أن أبا‬ ‫بكر أنكر حديثا آحاديا حتى يشهد اثنان أنهما سمعاه‪ .‬وكذلك انكار عمر رواية في‬ ‫حديث الستئذان حتى يشهد اثنان فأكثر بأنهما سمعاه وكذلك عدم عمل عائشة‬ ‫رضي ا عنه ) إذا استيقظ أحدكم من نومه( لنها ل تحتج بحديث آحادي‪ .‬وهو‬ ‫بهذا القول يصير مطابقا لعقيدة المعتزلة لن المعتزلة يردون خبر الواحد في‬ ‫العقيدة والحكام‪ .‬وهذا ما يجعلني أؤكد بأن هذا الرجل يجمع من غير وعي ول‬ ‫فقه‪.‬‬ ‫واذا ثبت تثبت الصحابة من خبر الواحد في الحكام كقصة الستئذان المروية‬ ‫عن عمر وأبي موسي الشعري معدم قبول أبي بكر ميراث الجدة من المغيرة بن‬ ‫شعبة حتى يشهد معه محمد بن سلمة‪ ،‬ولم يثبت عن أحد منهم طلب التواتر في‬ ‫العقائد كان المر حجة عليكم‪ ،‬ولزمكم أن تردوا خبر الواحد في الحكام وتأخذوا‬ ‫به في العقائد لنه الثابت المروي عن السلف بالسانيد الصحيحة‪.‬‬ ‫أمر آخر‪ :‬وهو أن أبا بكر طلب شاهدا آخر ولم يشترط تواتر الرواية أو الزيادة‬ ‫عليهما‪ ،‬وهذا يجعل الرواة اثنين‪ ،‬ورواية الثنين عندكم ل يزال الخبر بها واحدا‬ ‫ل تسير به الرواية قطعية‪ .‬فقد اشترط بعضكم أن يكون الرواة سبعة فما فوق‬ ‫وبعضكم عشرين وبعضكم أربعين راو حتى تصير الرواية متواترة وتصبح‬ ‫مقطوعا بها‪ .‬فهذه الروايات تثبت مخالفتكم لعمل الصحابة‪.‬‬ ‫* وزعم )‪،‬ص ‪ (15‬أن ارسال النبي صلى ا عليه وسلم آحاد الصحابة إنما كان‬ ‫)لتبليغ الرسالة الى الملوك انما لتبليغ الرسالة‪ ،‬والتبليغ من الحكام الشرعية(‪.‬‬ ‫وهذا كذب ول شك‪ ،‬فإن النبي صلى ا عليه وسلم كان يدعوهم لقبول التوحيد‬ ‫ونبذ الشرك والكفر وهذا متعلق بأصول السلم‪ .‬ومثله قول حزب التحرير‬ ‫)الرسول كان يرسل آحاد الصحابة الى المدن والدول ليبلغ رسالة السلم(‪.‬‬ ‫وهذا باعتراف حزب التحرير الذي قال ) النبي صلى ا عليه وسلم بعث في‬ ‫وقت واحد اثني عشر رسول الى اثني عشر ملكا يدعوهم الى السلم‪ ،‬وكان كل‬ ‫رسول واحد في الجهة التي ارسل اليها‪ ،‬فلو لم يكن تبليغ الدعوة واجب التباع‬


‫بخبر الواحد لما اكتفى الرسول صلى ا عليه وسلم بارسال واحد للتبليغ‪ ،‬وقد‬ ‫انعقد عمل الصحابة بخبر الواحد في الحكام الشرعية‪ ،‬ولما أرسل معاذ بن‬ ‫جبل‪ ،‬ولكان أرسل جماعات(=]ميثاق المم ‪، 9‬الشخصية السلمية ‪.[3/78‬‬ ‫والكذب واضح في العبارة الخيرة من الفقرة حيث افترى الحزب على السلف‬ ‫ونسب اليهم تخصي‪،‬ص شيء لم يخصصوه‪ ،‬فزعم أنهم كانوا يأخذون بخبر‬ ‫الواحد في الحكام الشرعية دون العقائد‪ .‬ويبطله قول النبي لمعاذ لما أرسله الى‬ ‫اليمن للدعوة هناك )إنك تأتي قوما أهل كتاب‪ ،‬فليكن أول ما تدعوهم اليه ل اله‬ ‫ال ا( فمعاذ واحد‪ ،‬والنبي أمره أن تكون أول دعوته في العقائد‪.‬‬

‫كيف يوجه بكري كل م ابن تيمية‬ ‫ومن تلبيسات عمر بكري زعمه أن ابن تيمية ل يقبل حديثا متواترا إل ما‬ ‫أحمعت المة قبوله‪ .‬وهذا كذب آخار على لسان ابن تيمية الذي حكى اجماع‬ ‫جمهور المة على قبول خبر الواحد الثقة‪ .‬بل وإجماعهم على قيول ما في‬ ‫الصحيحين حيث قال ) إن مما أجمعت المة على صحته‪ :‬أحاديث البخاري‬ ‫ومسلم(=]مجموع الفتاوى ‪.[18:16‬‬ ‫أما موقفه من خبر الواحد من غير الصحيحين فقال ) وخبر الواحد المتلقى‬ ‫بالقبول يوجب العلم عند جمهور العلماء من أصحاب أبي حنيفة ومالك والشافعي‬ ‫وأحمد وهو قول أكثر أصحاب الشعري كالسفراييني وابن فورك وان كان في‬ ‫نفسه ل يفيد الظن‪ ،‬لكن لما اقترن به اجماع أهل العل م بالحديث على تلقيه‬ ‫بالتصديق كان بمنزلة إجماع أهل العل م بالفقه على الحكم‪ ،‬مستندين في ذلك الى‬ ‫ظاهر أو قياس أو خبر واحد فإن ذلك الحكم يصير قطعيا عند الجمهور‪ ،‬وإن‬ ‫كان بدون إجماع غير قطعي لن الجماع معصوم(=]مجموع الفتاوى ‪18/48‬‬ ‫و‪.[70‬‬ ‫قال )فلفظ المتواتر يراد به معان‪ ،‬اذ المقصود من المتواتر ما يفيد العلم‪ ،‬لكن من‬ ‫الناس من ل يسمي متواترا ال ما رواه عدد كثير يكون العلم حاصل بكثرة‬ ‫عددهمفقط‪ ،‬ويقولون‪ :‬إن كان كل عدد أفاد العلم في قضية أفاد مثل ذلك العلم في‬


‫كل قضية‪ ،.‬وهذا قول ضعيف‪ .‬والصحيح ما عليه الكثرون‪ :‬أن العلم يحصل‬ ‫بكثرة المخبرين تارة‪ ،‬وقد يحصل بصفاتهم لدينهم وضبطهم‪ ،‬وقد يحصل بقرائن‬ ‫تحتف بالخبر يحصل العلم بمجموع ذلك‪ ،‬وقد يحصل العلم بطائفة دون‬ ‫طائفة(=]مجموع الفتاوى ‪.[28/48‬‬ ‫) وأما عدد ما يحصل به التواتر فمن الناس من يجعل له عددا محصورا‪ ،‬ثم‬ ‫يفرق هؤلء‪ ،‬فقيل‪ :‬أكثر من أربعة وقيل اثنى عشر وقيل أربعون وقيل سبعون‬ ‫وقيل ثلثمائة وثلثة عشر وقيل غير ذلك‪ ،‬وكل هذه القوال باطلة لتكافئها في‬ ‫الدعوة( وأضاف‪:‬‬ ‫والصحيح الذي عليه الجمهور‪ :‬أن التواتر ليس له عدد محصور‪ ،‬والعلم الحاصل‬ ‫بخبر من الخبار يحصل في القلب ضرورة‪ ،‬كما يحصل الشبع عقيب الكل‬ ‫والري عند الشرب‪.‬‬ ‫وليس لما يشبع كل واحد ويرويه قدر معين بل قد يكون الشبع لكثرة الطعام وقد‬ ‫يكون لجودته كاللحم وقد يكون لستغناء الكل بقليله وقد يكون لشتغال الكل‬ ‫بقليله وقد يكون لشتغال نفسه بفرح أو غضب أو حزن‪ .‬كذلك العلم الحاصل بعد‬ ‫الخبر تارة يكون لكثرة المخبرين واذا كثروا فقد يفيد خبرهم العلم‪ ،‬وإن كانوا‬ ‫كفار‪ ،‬وتارة يكون لدينهم وضبطهم‪ ،‬وتارة يحصل العلم بكون كل من المخبرين‬ ‫أخبر بمثل ما أخبر به الخر مع العلم بأنهما لم يتواطآ‪ ،‬وأنه يمتنع في االعادة‬ ‫التفاق في مثل ذلك‪ ...‬وتارة يحصل العلم بالخبر لمن عنده الفطنة والذكاء والعلم‬ ‫بأحوال المخبرين وبما أخبروا أخبروا به ما ليس لمن ليس له مثل ذلك‪.(...‬‬ ‫) واذا علم أن العلم بأخبار المخبرين له أسباب غير مجرد العدد علم أن من قيد‬ ‫العلم بعدد معين وسوى بين جميع الخبار فقد غلط غلطا مبينا(=]مجموع‬ ‫الفتاوى ‪.[18/50‬‬ ‫فإن الرواة قد يكونون من أجلء الئمة الثقات‪ ،‬وعول نقله الخبار المشهورين‪،‬‬ ‫فيحصل بما أخبروا به وإن قل عددهم‪ ،‬وقد تحتف بخبرهم قرائن ظاهرة فتزداد‬ ‫الثقة بصدقهم أو ضد ذلك(‪.‬‬


‫) ول يخفى تفاوت الناس في الفهم والدراك‪ ،‬فكم من عدد قليل يحصل العلم‬ ‫بخبرهم لما اقترن به من عدالتهم ودينهم واطمئنان النفس الى ما نقلوه ولما‬ ‫اشتهر من علمهم وتثبتهم‪ ،‬مع أن مثلهم أو أكثر منهم ل يحصل العلم بخبرهم لفقد‬ ‫تلك الصفات التي اقترنت بخبر الولين(‪.‬‬ ‫فهذا الكلم من شيخ السلم يدل على إفادة العلم أمر نسبي وليس منوطا بعدد‬ ‫الرواة‪ ،‬ويجب التسليم في معرفة تواتر الخبار لعلماء الحديث كما يجب التسليم‬ ‫في معرفة الحكام المجمع عليها لن أهل الجماع هم العلماء‪.‬‬ ‫قال ) التواتر ينقسم الى عام وخا‪،‬ص‪ ،‬فأهل العلم بالحديث والفقه قد تواتر عندهم‬ ‫من السنة ما لم يتواتر عند العامة كسجود السهو ووجوب الشفعة وحمل العاقلة‬ ‫العقل ورجم الزاني المحصن‪ .‬واذا كان الخبر تواتر عند قوم دون قوم فقد‬ ‫يحصل العلم بصدقه لقوم دون قوم‪ ...‬فال عصم هذه المة أن تجتمع على‬ ‫ضللة‪ ...‬فكما أن من ل يعرف أدلة الحكام ل يعتد بقوله فمن ل يعلم طرق‬ ‫العلم بصحة الحديث ل يعتد بقوله بل على كل من ليس بعالم أن يتبع إجتماع‬ ‫العلم(=]مجموع الفتاوى ‪.[18/51‬‬ ‫وهذا الذي قاله ابن تيمية هو عين ما قاله السبكي فيما حكاه المرتضى الزبيدي‬ ‫في ) شرح الحياء ‪ (7/174‬أنه ) رب متواتر عند قوم غير متواتر عند آخرين(‬ ‫قال الزبيدي ) وتبعه العلماء على ذلك(‪.‬‬ ‫وقال ابن القيم ) ومن هذا اخبار الصحابة بعضهم بعضا فإنهم كانوا يجزمون بما‬ ‫يحدث به أحدهم عن رسول ا ولم يقل أحد منهم لمن حدثه عن رسول ا‪:‬‬ ‫خبرك خبر واحد ل يفيد العلم حتى يتواتر(=]الصواعق المرسلة ‪.[1/361‬‬


‫أقوال أخرى لعامة الئمة في خبر الواحد‬ ‫ونختم هذا الفصل بأقوال جملة من الئمة وأهل العلم حول خبر الواحد‪]=.‬هذا‬ ‫الفصل مستفاد من كتاب الدلة والشواهد للشيخ سليم الهللي حفظه ا[‪.‬‬ ‫* قال الخطيب في )الكفاية ‪،‬ص‪ ) :(31‬وعلى العمل بخبر الواحد كان كافة‬ ‫التابعين ومن بعدهم من الفقهاء الخالفين في سائر أمصار المسلمين إلى وقتنا‬ ‫هذا‪ ،‬ولم يبلغنا عن أحد منهم إنكار لذلك ول اعتراض عليه(‪.‬‬ ‫* المام مالك‪ :‬قال ابن عبد البر في )التمهيد ‪ ) :(8-1/7‬وقال قوم كثير من أهل‬ ‫الثر ‪ ...‬أنه يوجب العلم الظاهر والعمل جميعًا‪ ،‬منهم الحسين الكرابيسي وغيره‪،‬‬ ‫وذكر ابن خويزمنداد أن هذا القول يخرج على مذهب مالك(‪.‬‬ ‫* المام الشافعي‪ :‬وأتى الشافعي في )الرسالة ‪،‬ص‪ (458-401‬تحت عنوان ‪:‬‬ ‫الحجة في تثبيت خبر الواحد بأدلة كثيرة تثبت حجية خبر الواحد والرد على من‬ ‫طعنوا في حجيته‪ ،‬ومعلوم أن أهل الكلم الجهمية في عصره أرادوا من إنكار‬ ‫حجية خبر الواحد رد أحاديث تتعلق بالصفات اللهية‪ ،‬وقد جرى على أصولهم‬ ‫كثيرون ممن ينتمون اليوم الى السنة‪ .‬وليس جائزاً أن ينسب للشافعي رحمه ا‬ ‫قولً ما لم يصرح به‪ .‬إذ أن أدلة الشافعي عامة فيجب حمل كلمه على العموم‪.‬‬ ‫ومما يؤكد حجية خبر الواحد الثقة بعموم الدين‪ :‬أنه ذكر في الرسالة )‪،‬ص ‪(242‬‬ ‫قصة سعيد بن جبير في تكذيب ابن عباس لنوف البكالي ) أخبرنا سفيان عن‬ ‫عمرو عن سعيد بن جبير قال‪ :‬قلت لبن عباس‪ :‬أن نوفا ً البكالي يزعم ان موسى‬ ‫صاحب الخضر ليس موسى بني إسرائيل فقال ابن عباس‪ :‬كذب عدو ا أخبرني‬ ‫أبي بن كعب قال‪ :‬خطبنا رسول ا صلى ا عليه وسلم ] أخرجه الشيخان‬ ‫وغيرهما مطولً [ ثم ذكر حديث موسى والخضر شيء يدل على أن موسى‬ ‫صاحب الخضر‪.(...‬‬


‫ثم قال الشافعي ) فابن عباس مع فقهه وورعه يثبت خبر أبي بن كعب عن‬ ‫رسول ا صلى ا عليه وسلم حتى يكذب به امرءاً من المسلمين إذ حدثه أبي‬ ‫بن كعب عن رسول ا صلى ا عليه وسلم بما فيه دللة على أن موسى بني‬ ‫إسرائيل صاحب الخضر(‪.‬‬ ‫وهذا القول من المام الشافعي دليل على أنه ل يرى التفريق بين العقيدة والعمل‬ ‫في الحتجاج بخبر الحاد لن كون موسى عليه السلم هو صاحب الخضر هي‬ ‫مسألة علمية وليست حكما ً عمليا ًكما هو َبنِّين‪.‬‬ ‫* المام أحمد‪ :‬وورد عن المام أحمد روايتان في شأن خبر الواحد‪:‬‬ ‫الرواية الولى‪ :‬رواية أبي بكر الثرم طعن فيها ابن القيم قائل ) وأما رواية‬ ‫الثرم عن أحمد أنه ل يشهد على رسول ا صلى ا عليه وسلم بالخبر ويعمل‬ ‫به فهذه رواية انفرد بها الثرم وليست في مسائله ول في كتاب السنة وإنما‬ ‫حكاها القاضي أنه وجدها في كتاب معاني الحديث‪ ،‬والثرم لم يذكر أنه سمع‬ ‫ذلك منه بل لعله بلغه من عند واهم وهم عليه وفي لفظه فلم يرو عنه أحد من‬ ‫أصحابه ذلك بل المروي الصحيح أنه جزم على الشهادة للعشرة بالجنة والخبر‬ ‫في ذلك خبر واحد(=]مختصر الصواعق المرسلة ‪.[2/370‬‬ ‫الرواية الثانية‪ :‬عن المروذي قال ) قلت لبي عبد ا ها هنا إنسان يقول أن‬ ‫الخبر يوجب عملً ول يوجب علما ً فعابه وقال ما أدري ما هذا (‪ .‬وهذه الرواية‬ ‫فيها تصريح أن المروزي سمعها من أحمد بن حنبل وتلقاها علماء المذهب‬ ‫بالقبول وبعضهم أولها والتأويل فرع القبول‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر أن كتاب ) الرد على الجهمية والزنادقة( للمام أحمد مشحون‬ ‫بالحتجاج بأحاديث الحاد في العقائد‪ .‬وقد أقر الحافظ ابن حجر بنسبة الكتاب‬ ‫الى أحمد كما في الفتح )‪.(13/493‬‬


‫* المام ابن حزم‪ :‬قال ) قال أبو سليمان والحسين بن علي الكرابيسي والحارث‬ ‫بن أسد المحاسبي وغيرهم‪ :‬أن خبر الواحد العدل عن مثله إلى رسول ا صلى‬ ‫ا عليه وسلم يوجب العلم والعمل معًا‪ ،‬وبهذا نقول( وأطال في النتصار لقوله‬ ‫حتى قال ) وإذا صح هذا فقد ثبت يقينا ً أن خبر العدل عن مثله مبلغا ً إلى رسول‬ ‫ا صلى ا عليه وسلم حق مقطوع به موجب للعمل والعلم معًا(=]الحكام‬ ‫‪ .[124-1/119‬وقد جزم الشيخ أحمد شاكر به فقال ) والذي ترجحه الدلة‬ ‫الصحيحة ما ذهب إليه ابن حزم ومن قال بقوله من أن الحديث الصحيح يفيد‬ ‫العلم القطعي سواء أكان في الصحيحين أم في غيرهما( )الباعث الحثيث ‪.(37‬‬ ‫* ابن تيمية‪ :‬قال ) ومن الحديث الصحيح ما تلقاه المسلمون بالقبول فعملوا به‪،‬‬ ‫فهذا يفيد العلم ويجزم بأنه صدق‪ .‬ومن الصحيح ما تلقاه بالقبول والتصديق أهل‬ ‫العلم بالحديث كجمهور أحاديث البخاري ومسلم فإن جميع أهل العلم بالحديث‬ ‫يجزمون بصحة أحاديث الكتابين‪ ...‬فإجماع أهل العلم بالحديث على أن هذا‬ ‫الخبر صدق كإجماع الفقهاء على أن هذا الفعل حلل أو حرام أو واجب وإذا‬ ‫أجمع أهل العلم على شيء فسائر المة تبع لهم فإجماعهم معصوم ل يجوز أن‬ ‫يجتمعوا على خطأ(=]مجموع الفتاوى ‪.[17-18/16‬‬ ‫* السفاريني‪ :‬قال ) وُيعمل بخبر الواحد في أصول الدين( )لوامع النوار البهية‬ ‫‪.(1/19‬‬ ‫* الحافظ ابن حجر العسقلني‪ :‬قال ) وقد يقع فيها ] أي في أنواع خبر الواحد من‬ ‫مشهور وعزيز وغريب[ ما يفيد العلم النظري بالقرائن على المختار خلفا ً لمن‬ ‫أبي ذلك( )نزهة النظر شرح نخبة الفكر"‪،‬ص‪.(27-26‬‬ ‫* الحافظ ابن عبد البر‪ :‬قال ) الذي نقول به‪ :‬أنه يوجب العمل دون العلم كشهادة‬ ‫الشاهدين والربعة سواء‪ ،‬وعلى ذلك أكثر أهل الفقه والثر وكلهم يدين بخبر‬ ‫الواحد العدل في العتقادات ويعادي ويوالي عليها ويجعلها شرعا ً ودينا ً في‬ ‫معتقده على ذلك جماعة أهل السنة(=]التمهيد ‪.[1/8‬‬


‫فمع أنه رجح أنه يفيد العمل دون العلم حكى الجماع على الخذ بخبر الواحد‬ ‫العدل في العتقادات‪ .‬ونحن نتفق معه في أنه ل يفيد العلم ولكن ليس باضطراد‬ ‫فإنه يفيد العلم باحتفاف القرائن كما رجحه كثير من أهل العلم كالحافظ ابن حجر‬ ‫في النكت )‪ (374-1/371‬وشرح نخبة الفكر )‪،‬ص ‪ (9‬وهو قول الكرابيسي‬ ‫ومالك فيما رواه عنه ابن خويز منداد‪.‬‬ ‫وقال في جامع بيان العلم )‪ ) (2/96‬ليس في العتقاد كله في صفات ا‬ ‫وأسمائه إل ما جاء منصوصا ً في كتاب ا أو صح عن رسول ا صلى ا‬ ‫عليه وسلم أو أجمعت المة عليه وما جاء من أخبار الحاد في ذلك كله أو نحوه‬ ‫يسلم له ول يناظر فيه( انتهى‪.‬‬


‫موقف التحريريين من عذاب القبر‬ ‫وزعم عمر بكري فستق )مفتي حزب التحرير( أن عذاب القبر من المسائل‬ ‫الخلفية بين علماء السلف‪]=.‬مسألة عذاب القبر وسؤال القبر ‪.[.1‬‬ ‫وهذا كذب‪ ،‬فان السلف لم يختلفوا في ثبيت عذاب القبر‪ ،‬وما عرف التشكيك في‬ ‫أخبار عذاب القبر ال عن المعتزلة ومن سلك مسلكهم‪.‬‬ ‫ذكر الحافظ أن الخلف حول عذاب القبر وهل هو بالروح أم بالجسد ) فيه‬ ‫خلف شهير عند المتكلمين(=]فتح الباري ‪ ،[3/183‬ولم يقل عند السلف‪.‬‬ ‫وقال الشيخ مل علي قاري شارح الفقه الكبر لبي حنيفة ) وفي المسألة خلف‬ ‫بين المعتزلة وبعض الرافضة(=]شرح الفقه الكبر ‪،‬ص ‪.[82‬‬ ‫وما ورد في كتب التفسير من الختلف انما هو في دللة بعض اليات على‬ ‫عذاب القبر كقوله تعالى )يثبت ا الذين آمنوا بالقول الثابت( )النار يعرضون‬ ‫عليها غدوا وعشيا ً( فل يلتبس هذا المر على النجيب‪.‬‬ ‫ونحن نطالبه أن يأتي بمخالف واحد من السلف طعن في عذاب القبر أو قال إنه‬ ‫ل يجوز اليمان به‪.‬‬ ‫قال عمر بكري ) أنا أحثك م على التصديق بعذاب القبر وبمجيء المهدي ولكن‬ ‫من آمن بذلك فهو آث م(‪ .‬وهذا سخرية وتلعب بدين ا‪ ،‬كيف يكون المؤمن‬ ‫بعذاب القبر مأجوراً مأزوراً في نفس المسألة!‪.‬‬ ‫ان هؤلء اذا أمسكوا بالخلفة فلن يحكموا الشريعة لنهم يراوغون ويخادعون‬ ‫لثبات ما ورثوه من منهج الحزب فالسلم الذي سيحكمونه سيكون مقتصرا‬ ‫على ما رآه حزبهم فقط‪ .‬فكيف ينصرهم ا على من ل يحكمون الشريعة‬ ‫السلمية‪ .‬بل أخشى أن يكون فقدان الخلفة لعدم كفاءة من يدعون الخرين‬ ‫اليها‪.‬‬

‫أقوال أهل العل م في عذاب القبر‬


‫* قال المام أحمد في العقيدة التي رواها عنه أبو الفضل التميمي ) وأن ا يعذب‬ ‫قوما ً في قبورهم(=]طبقات الحنابلة ‪.[2/303‬‬ ‫* وقال أبو حنيفة في الفقه الكبر ) وسؤال منكر ونكير في القبر حق‪ ،‬وضغطة‬ ‫القبر حق وعذابه حق كائن لكل الكفار ولبعض المسلمين(=]الفقه الكبر ‪-81‬‬ ‫‪.[82‬‬ ‫وهذا الكلم من أبي حنيفة وغيره مندرج في سياق ما يجب على المؤمن اليمان‬ ‫به‪ ،‬فهي عقيدة ثابتة عنده‪.‬‬ ‫وقد علق الشيخ مل علي قاري الحنفي على كلم أبي حنيفة قائل‪ ) :‬أي واقع‪,‬‬ ‫وإخباره صلى ا عليه وسلم بعذابه صدق‪ ،‬ففي الصحيحين‪ ) :‬عذاب القبر‬ ‫حق(‪ ،‬ومر صلى ا عليه وسلم على قبرين فقال ) إنهما ليعذبان( وقد نزل فيه‬ ‫قوله تعالى )يثبت ا الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الخرة(‬ ‫أي في القبر كما في الصحيحين وغيرهما(‪.‬‬ ‫وقال ) وفي جواهر الفقه‪ :‬من أنكر الهوال عند النزع والقبر والقيامة والميزان‬ ‫والصراط والجنة والنار كفر(=]الفقه الكبر ‪ .[193‬هذا مع أن عذاب االقبر‬ ‫مبني عندكم على جملة من أخبار الواحد‪.‬‬


‫أقوال الماتريدية في عذاب القبر‬ ‫* قال الحكيم السمرقندي ) من أنكر عذاب القبر فانه ضال مبتدع( واحتج بقوله‬ ‫تعالى‬ ‫)النار يعرضون عليها غدوا وعشيا(]غافر‪.]46‬‬ ‫* قال المام النسفي ) وعذاب القبر للكافرين ولبعض عصاة المؤمنين‪ ،‬وتنعيم‬ ‫أهل الطاعة في القبر بما يعلمه ا ويريده‪ ،‬وسؤال منكر ونكير ثابت بالدلئل‬ ‫السمعية قال تعالى‬ ‫) النار يعرضون عليها غدوا وعشيا (=]شرح العقائد النسفية ‪،‬ص ‪ 126‬العقائد‬ ‫العضدية ‪.[2/273‬‬ ‫* وقال الناصري ) وقد تواترت الخبار عن النبي صلى ا عليه وسلم في ثبوت‬ ‫عذاب القبر ونعيمه لمن كان لذلك أهل‪ ،‬وهو مذهب أهل السنة والجماعة )يعني‬ ‫الماتريدية( فيجب العتقاد بثبوت ذلك (=]النور المع ‪.[110‬‬ ‫وقال البيهقي ) والخبار في عذاب القبر كثيرة وقد أفردنا لها كتابا مشتمل على‬ ‫ما ورد فيها من الكتاب والسنة والثار‪ ،‬وقد استعاذ منه رسول ا وأمر أمته‬ ‫بالستعاذة منه‪ ...‬وجاءت به السنن وظهرت على ألسنة العلماء وأتباعهم من بلد‬ ‫المسلمين(=]العتقاد والهدية الى سبيل الرشاد ‪.[224‬‬ ‫وقد أخرج البيهقي في كتاب ) إثبات عذاب القبر( هذا أحاديث تسعة وثلثين‬ ‫صحابيًا‪ .‬وأما ما في سنن حزب التحرير وما يظهر على ألسنة أعضائه فهو‬ ‫التحذير من اليمان بعذاب القبر‪ .‬وللقرطبي رسالة بعنوان ) التذكرة في أحوال‬ ‫الموتى وأمور الخرة ( أثبت فيها عذاب القبر‪.‬‬ ‫* وقال عبد القاهر البغدادي الشعري ) أجمع المسلمون على أن عذاب القبر‬ ‫حق وأن من أنكر عذاب القبر يعذب في قبره وذلك لنه يكون شاذا عن جماعة‬ ‫المسلمين ومن شذ شذ في النار(‪.‬‬


‫* وقال ) وأثبتوا الحشر من القبور مع اثبات السؤال في القبر(=]الفرق بين‬ ‫الفرق ‪.[301‬‬ ‫وهذا يبطل ادعاء بكري أن السلف اختلفوا في عذاب القبر‪.‬‬ ‫واجماع المة هدى لقول النبي صلى ا عليه وسلم ) ل تجتمع أمتي على ضللة‬ ‫( مع أن تقي الدين النبهاني يزعم أنه ) ل يستحيل عقل أن يجمع الصحابة كلهم‬ ‫على خطأ يظنونه حقا (=]الشخصية السلمية ‪ [3/297‬مع أنه ل يجوزه‬ ‫شرعًا‪ ،‬وهذا تناقض‪.‬‬ ‫إذن يمكن أيضا لحزب التحرير أن يكون مجمعا على ضللة يظنها هدى‪ .‬أيجوز‬ ‫عقل أن يجمع الصحابة على ضللة ول يجوز مثل ذلك للنبهاني وحزبهذإ ؟‬ ‫واذا كان يستحيل أن تجتمع المة على ضللة فمخالف ما أجمعوا عليه ضال بعد‬ ‫العلم والصرار‪ ،‬هو ضال مضل قال تعالى )ومن يشاقق الرسول من بعدما‬ ‫تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهن م وساءت‬ ‫مصيرا (‪.‬‬ ‫فأهل العلم لم يختلفوا في اثبات عذاب القبر اللهم ال الجهمية والمعتزلة وهؤلء‬ ‫ليسوا من سلفنا وانما سلفهم‪ .‬وانما وقع اختلف في دللة اليات على عذاب‬ ‫القبر‪ .‬فأوه م بكري الناس بأنه اختلف على اثباته أصل‪ .‬فتنبه لهذا المكر‬ ‫والتلبيس‪.‬‬


‫أخبار عذاب القبر متواترة‬ ‫* قال الحافظ ابن رجب ) وقد تواترت الحاديث عن النبي صلى ا عليه و سلم‬ ‫في القبر والتعوذ منه (=]من أهوال القبور ‪ 43‬و‪ 50‬و‪.[58‬‬ ‫* وقال الكتاني في )نظم المتناثر ‪،‬ص ‪ ) (84‬وقد روى عذاب القبر اثنان‬ ‫وثلثون صحابيا ً (‪.‬‬ ‫* وقال الجويني ) وقد تواترت الخبار باستعاذة رسول ا بربه من عذاب‬ ‫القبر( واحتج بقوله تعالى ) النار يعرضون عليها غدوا وعشيا ( قال ) وهذا‬ ‫ن‪،‬ص في إثبات عذاب القبر(‪ .‬وقال القول ذاته في أخبار الميزان وصفته‬ ‫‪]=.‬الرشاد للجويني ‪.[375-374‬‬ ‫* وجعل عبد القاهر البغدادي أحاديث عذاب القبر من الحاديث المتواترة من‬ ‫أنواع المستفيض الذي رواه أول المر رواة ثقات ثم انتشر بعدهم رواته في‬ ‫العصار حتى بلغوا حد التواتر‪]=.‬أصول الدين ‪.[13‬‬ ‫* وللسيوطي رسالة بعنوان ) شرح الصدور بشرح حال الموتى والقبور( ذكر‬ ‫فيها أحاديث متواترة في عذاب القبر‪.‬‬ ‫* وقال القرطبي ) اليمان بعذاب القبر وفتنته واجب‪ ،‬والتصديق به لز م‬ ‫حسبما أخبر به الصادق‪ .‬وهذا مذهب أهل السنة والذي عليه أهل الملة(=]التذكرة‬ ‫في أحوال الموتى وأمور القبور ‪.[137‬‬ ‫أضاف ) وأنكرت " الملحدة" ومن تمذهب بمذهب الفلسفة عذاب القبر وأنه‬ ‫ليس له حقيقة (=]التذكرة ‪.[139‬‬ ‫* وقال ) صحت الخبار عن النبي صلى ا عليه وسلم في عذاب القبر فل‬ ‫مطعن فيها ول معارض لها (=]التذكرة ‪.[166‬‬


‫ونقل القرطبي ما ذكره الحافظ ابن عبد البر في التمهيد عن ابن عباس عن عمر‬ ‫رضي ا عنه أنه قال ) سيكون أقوام من هذه المة يكذبون ‪ ...‬بعذاب القبر (‬ ‫=]التذكرة ‪ 147‬أخرجه أحمد ‪ 1/23‬وعبد الرزاق المصنف ‪ 6751‬ز ‪20860‬‬ ‫والبيهقي في البعث والنشور ‪،‬ص‪ ،129‬والجري في الشريعة ‪،‬ص ‪ 329‬و‪330‬‬ ‫من طريق ابن زياد بن جدعان عن يوسف ابن مهران عن ابن عباس قال ) قام‬ ‫فينا عمر بن الخطاب أمير المؤمنين( وذكره[‪.‬‬

‫تلعب عمر بكري بالسنة‬ ‫وقد أخذ عمر بكري يتلعب بنصو‪،‬ص السنة قائل ) فقوله صلى ا عليه وسلم‬ ‫]هذان يعذبان وما يعذبان في كبير‪ ،‬أما أحدهما فكان ل يستبرىء من بوله‪ ،‬وأما‬ ‫الثاني فكان يمشي بالنميمة[ (‬ ‫قال‪ ) :‬هذا الحديث يدل على الترغيب في الستبراء والترهيب من‬ ‫النميمة(=]مسألة في عذاب القبر وسؤال القبر ‪ .[10‬هكذا انتهى‪.‬‬ ‫ولم يقل هذا الحديث يدل على وقوع عذاب القبر فنعوذ بال من اتباع الهوى‪.‬‬ ‫ومثل هذا الضلل والمكر بالعوام العجم والدخول عليهم من باب المذهب الحنفي‬ ‫ل يقّرب الخلفة التي ينشدونها بل يزيدها بعدًا‪ .‬بل ربما كان هذا التلعب هو‬ ‫السبب في عدم التمكين من الخلفة‪.‬‬


‫سلفه م المعتزلة في إنكار عذاب القبر‬ ‫وقد أنكرت المعتزلة=]وهم أتباع واصل بن عطاء وهم فرقة ضالة باتفاق‬ ‫المسلمين ومن عقائدهم تقديم العقل على الشرع وإنكار خبر الحاد وتأويل أسماء‬ ‫ا الحسنى وإنكار القدر فهم أصل هذا الشر الذي نرى اليوم من يقتبس منهم مع‬ ‫اعترافه بضللتهم‪ [.‬عذاب القبر فقال زعيمهم القاضي عبد الجبار ) وأنكر‬ ‫مشايخنا عذاب القبر ونعيمه في كل حال(=]شرح الصول الخمسة ‪ 733‬كتاب‬ ‫فضل العتزال ‪.[202‬‬ ‫وخالفهم جمهور أهل السنة بدءاً من الطحاوي الذي قال ) ونؤمن بعذاب‬ ‫القبر=]لحظ قوله }نؤمن{ ولم يقل نصدق بل ايمان كما يزعم البكري[ ونعيمه‬ ‫لمن كان لذلك أهل‪ ،‬وبسؤال منكر ونكير للميت في قبره عن ربه ودينه ونبيه‬ ‫على ما جاءت به الخبار عن رسول ا صلى ا عليه وسلم وأصحابه رضي‬ ‫ا عنهم أجمعين‪ .‬والقبر روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر‬ ‫النار(=]العقيدة الطحاوية ‪،‬ص ‪.[25‬‬ ‫قال اليجي إمام علم الكلم ) ول يعرف خلف ذلك ال ما يروى عن ضرار بن‬ ‫عمرو وبشر المريسي فقد أنكرا عذاب القبر(‪.‬‬ ‫وقال أبو الحسن الشعري ) وأنكرت المعتزلة عذاب القبر‪ .‬وقد روي عن النبي‬ ‫صلى ا عليه وسلم من وجوه كثيرة وروي عن أصحابه رضي ا عنهم وما‬ ‫روي عن أحد منهم أنه نفاه وجحده " فوجب " أن يكون إجماعا(=]البانة عن‬ ‫أصول الديانة ‪ 181‬تحقيق الرناؤوط[‪.‬‬


‫الشعري يحكي الجماع على اليمان بعذاب القبر‬ ‫قال في رسالته الى أهل الثغر ) وأجمعوا على أن عذاب القبر حق وأن الناس‬ ‫يسئلون في قبورهم بعد أن يحيوا فيها فيثبت ا من أحب (=]رسالة أهل الثغر‬ ‫‪،‬ص ‪ 89-88‬ط‪:‬دار اللواء[ ‪ .‬وهذا يحكيه الشعري من جملة ما يجب على‬ ‫المؤمن اليمان به ويعتقده‪.‬‬ ‫قال الغزالي في الحياء ) وألزم الخلَق تصديقه في جميع ما أخبر عنه من أمور‬ ‫الدنيا والخرة وأنه ل يقبل ايمان عبد حتى يؤمن بما أخبر به بعد الموت وأوله‬ ‫سؤال منكر ونكير‪ ..‬وسؤالهما أول فتنة بعد الموت‪ ،‬وأن يؤمن بعذاب القبر‬ ‫وأنه حق وحكمة وعدل(‪.‬‬ ‫وعلق المرتضى الزبيدي الحنفي الزبيدي شارح الحياء ) يجب اعتقاد أن‬ ‫السؤال في القبر حق‪ .‬بعد تمام الدفن(=]اتحاف السادة المتقين شرح الحياء‬ ‫‪ 27-2/26‬وانظر ‪.[2/218‬‬ ‫وعلق على قول الغزالي ) عذاب القبر قد ورد الشرع به( قائل ) قرآن وسنة‬ ‫وأجمع عليه علماء المة قبل ظهور البدع )فيجب التصديق به( لن الشرع‬ ‫شهد به )ول نمنع من التصديق به( واليمان بثبوته(‪.‬‬ ‫فهذا الزبيدي يحكي الجماع على التصديق واليمان به وليس التصديق من غير‬ ‫إيمان كما زعم بكري‪.‬‬


‫شـهـــادة أشـعــريــــة‬ ‫أن انكار عذاب القبر عقيدة خوارج معتزلية‬ ‫قال الشعري ) واختلفوا في منكر ونكير هل يأتيان النسان في قبره فأنكر ذلك‬ ‫كثير من أهل الهواء وثبته أهل الستقامة(=]مقالت السلميين ‪،‬ص ‪ .[472‬قال‬ ‫) والخوارج ل يقولون بعذاب القبر ول ترى أن أحدا يعذب في قبره(=]مقالت‬ ‫السلميين ‪،‬ص ‪ [127‬وذكر ابن حزم أن إنكار عذاب القبر هو قول من لقي‬ ‫من الخوارج‪.‬‬ ‫فالمام ابو الحسن الشعري وهو المام الواجب التباع عند هؤلء شهد بأن‬ ‫المعتزلة والخوارج أنكروا عذاب القبر‪]=.‬الفصل لبن حزم ‪.[4/66‬‬ ‫وقد شرع الشعري يحكي جملة من اعتقادات أهل الحديث والسنة‪ .‬ومنها‬ ‫) ويقرون بعذاب القبر(=]مقالت السلميين ‪[293‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وذكر المام السفراييني جملة من الدلة على عقيدة أهل السنة في عذاب القبر‬ ‫وانتهى الى أنه ل ينكر عذاب القبر واحياء الموتى فيه ال من ينكر قدرة ا‬ ‫=]التبصير في الدين لبي بكر السفراييني ‪ 176‬تحقيق كمال الحوت[‪ .‬قال‬ ‫) أنكرت ذلك ]سؤال الملكين[ الجهمية وأنكرت أكثر الضرارية‪ .‬وزعم بعض‬ ‫القدرية أن سؤال الملكين في القبر انما يكون بين النفختين في الصور وحينئذ‬ ‫يكون عذاب قوم في القبر( كذا قال عبد القاهر البغدادي الشعري‪ ]=.‬التبصير‬ ‫في الدين لبي بكر لسفراييني ‪ 345‬أصول الدين ‪ 245‬للبغدادي[‪.‬‬ ‫وقال ابو سعيد النيسابوري ) وأنكرت المعتزلة ]عذاب القبر[ وقالوا ل عذاب في‬ ‫القبر ول سؤال‪ ..‬وقد ورد به السمع فل بد من اتباعه‪ .‬قال تعالى ) وحاق بآل‬ ‫فرعون سوء العذاب ( وهو العذاب قبل الحشر لن ا تعالى أخبر عما يكون‬ ‫يوم القيامة من حالهم )ويو م تقو م الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب ( وقد‬


‫تواترت الخبار باستعاذة الرسول صلى ا عليه وسلم من عذاب القبر(=]الغنية‬ ‫في أصول الدين ‪،‬ص ‪ .163‬ط‪ :‬مؤسسة الكتب الثقافية[‬ ‫‪.‬‬

‫شهادة من الفقه الكبر لبي حنيفة‬ ‫جاء في الفقه الكبر ) وسؤال منكر ونكير حق كائن في القبر واعادة الروح الى‬ ‫جسد العبد في قبره حق‪ .‬وضغطة القبر وعذابه حق كائن للكفار كلهم ولبعض‬ ‫عصاة المؤمنين(=]الفقه الكبر ‪،‬ص ‪ 82‬بشرح مل علي القاري رحمه ا[‪.‬‬ ‫علق الشيخ مل علي قاري على قول أبي حنيفة ) أي جسده بجميع أجزائه أو‬ ‫ببعضها مجتمعة أو متفرقة والواو لمجرد الجمعية‪ ،‬فل ينافي أن السؤال بعد‬ ‫اعادة الروح وكما الحال فيقول المؤمن ربي ا وديني السلم ونبيي محمد‬ ‫صلى ا عليه وسلم ويقول الكافر هاه هاه ل أدري‪ .‬رواه أبو داود وأصله في‬ ‫الصحيحين‪ ،‬وفي المسألة خلف بين المعتزلة وبعض الرافضة‪ .‬وقد وردت‬ ‫الحاديث المتظاهرة واستوفاها شيخ مشايخنا الجلل السيوطي في كتابه المسمى‬ ‫بشرح الصدور في أحوال الموتى والقبور وفي كتابه الخر المسمى بالبدور‬ ‫السافرة في أحوال الخرة(‪.‬‬ ‫واذا كان العذاب حقا ً كما صرح به الرسول ثم أئمة أهل العلم كأبي حنيفة فلماذا‬ ‫نتخذ موقفا متذبذبا فنقول‪ :‬نصدق ول نؤمنذإ ؟‬ ‫اذا كنا نؤمن بعذاب القبر حقا فايماننا يكون عن علم ل عن ظن واحتمال وشك‪.‬‬ ‫قال تعالى‬ ‫) وليعل م الذين أوتوا العل م أنه الحق من ربك فيؤمنوا به( )وما لنا ل نؤمن‬ ‫بال وما جاءنا من الحق( فلماذا يتقلب هؤلء في الذعان للحق )يجادلونك في‬ ‫الحق بعدما تبين كأنما يساقون الى الموت وه م ينظرون( فماذا بعد الحق ال‬ ‫الضلل!‪.‬‬

‫يا أيها الذين آمنوا‪ :‬ل تؤمنوا بعذاب القبر !‬


‫وقد زعم بكري أنه يجب التصديق بعذاب القبر ولكن ل يجوز اليمان بعذاب‬ ‫القبر‪.‬‬ ‫وهذه كذبة أخرى فانه لم يقل احد من السلف يجب أن تصدق بعذاب القبر ولكن‬ ‫يحرم عليك أن تؤمن به‪.‬‬ ‫وسمعته يقول في محاضرة له مسجلة عندي بصوته ) أنا أحثكم على التصديق‬ ‫بعذاب القبر عليكم أن تستعيذوا بال من عذاب القبر كما فعل النبي صلى ا‬ ‫عليه وسلم حين قال ) استعيذوا بال من عذاب القبر( ولكن من آمن منكم بعذاب‬ ‫القبر فهو آثم‪ .‬أحثكم على التصديق بمجيء المهدي ولكن من آمن بالمهدي فهو‬ ‫آثم(‪.‬‬ ‫فالتصديق الذي يدعو اليه تصديق يخالطه شك وليس تصديقا ً وانما تذبذب بل هو‬ ‫فلسفة عجيبة متهافتة متناقضة ل تروج ال على البسطاء من العجم‪ ،‬وقد‬ ‫اشتهرت بعد ذلك مقولته بينهم بالنجليزية‪:‬‬ ‫‪WE TRUST BUT WE DO NOT BELIVE‬‬ ‫مقلدا بذلك المعتزلة الذين جعلوا بين اليمان والكفر مرحلة وسطا أسموها بـ‬ ‫) المنزلة بين المنزلتين (‪.‬‬ ‫وقد كذبه القرآن واللغة العربية بل وحتى اللغة النجليزية‪:‬‬ ‫* أما القرآن فيقول تعالى )وصدقت بكلمات ربها وكتبه( )والذين يصدقون بيو م‬ ‫الدين( فأطلق التصديق على اليمان الواجب‪.‬‬ ‫* وأما اللغة العربية فالتصديق أحد معاني اليمان‪ .‬ل يوجد في اللغة معنى‬ ‫للتصديق مستقل عن معنى اليمان‪.‬‬ ‫* وحتى اللغة النجليزية فإنها ل تتفق معه‪ ،‬وأقرب دليل نطلعه عليه أن يقرأ‬ ‫المكتوب على أحد الدولرات العبارة التالية‪:‬‬


‫‪IN GOD WE TRUST‬‬ ‫فال الذي يدعونا لنؤمن لم يأمرنا أن نصدق بشيء ينهانا في نفس الوقت أن‬ ‫نؤمن به‪ ،‬لم يأمرنا أن نصدق تصديقا ً من غير ايمان‪ .‬هذه مهزلة بل خدعة‬ ‫وليست عقيدة‪.‬‬ ‫بل ا يأمرنا أن نؤمن به من غير شك‪ .‬فقال )انما المؤمنون الذين آمنوا بال‬ ‫ورسوله ثم لم يرتابوا( وهؤلء يزعمون أنهم آمنوا وهم يشكون في أكثر أحاديث‬ ‫السنة فان أكثرها من الحاد وليس من المتواتر‪ .‬يقولون‪ :‬حرام علينا أن نؤمن‬ ‫بعذاب القبر‪ ،‬ولكن واجب علينا أن نصدق بعذاب القبر‪ ،‬فان آمنا فنحن آثمون‬ ‫وان لم نصدق فنحن آثمونذإ ؟!‬ ‫ان هؤلء يبثون الشك في القلوب بجعلهم بين اليمان والكفر مرحلة وسطا‬ ‫أسموها ) المنزلة بين المنزلتين( وهي عقيدة اعتزالية في قالب جديد‪ ،‬حيث‬ ‫يجعلون التصديق منزلة بين منزلة اليمان بعذاب القبر وبين منزلة التكذيب‬ ‫بعذاب القبر‪ .‬ولقد قال المعتزلة من قبل‪ :‬ل نقول إن مرتكب الكبيرة كافر ول‬ ‫فاسق وانما هو في منزلة بين المنزلتين‪.‬‬ ‫ان هؤلء يشككون في كتاب ا فقد سمعت العديد من التحريريين يقولون‪ :‬ما من‬ ‫آية من كتاب ا ال وقد اختلف فيها‪.‬‬ ‫ويشككون في غالب أحاديث رسول ا فيأمروننا أن ل نؤمن باكثر أحاديث‬ ‫البخاري ومسلم لن أكثرها من أخبار الحاد التي ل نستطيع القطع بصحة‬ ‫أسانيدها ولو كانت في البخاري ومسلم‪.‬‬ ‫إن كان حقــا ً وجب اليمان به!!‬ ‫واعجب ممن قال‪ :‬هو حق ولكني ل أؤمن به ويجعل من نفسه شهيدا على نفسه‬ ‫أنه ل يؤمن بما شهد أنه حق‪ ،‬ثم يقول أنا أصدق ولكن ل أؤمنذإ ؟! فل يجوز لك‬ ‫أن تصدق ما ل تؤمن به وال كنت متناقضا‪ .‬فإن ثبت أنه حق وجب اليمان به‪.‬‬


‫ومن زعم أن التصديق العتقادي مخالف لليمان العتقادي فهو جاهل متناقض‬ ‫يؤول قوله في نهاية المطاف الى موافقة قول المعتزلة‪ :‬ل نؤمن بعذاب القبر‪.‬‬ ‫وهو في الحقيقة موافق لهم غير أنه يخشى ان ُيَتهم بالزندقة ففضل المراوغة وأن‬ ‫يقول‪ :‬نصدق بعذاب القبر ولكن ل نؤمن بعذاب القبر‪.‬‬ ‫وقد حددوا الفرق بين اليمان والتصديق أن اليمان تصديق جاز م يورث‬ ‫طمأنينة القلب ولكن التصديق أقل من ذلك‪ .‬وأي تصديق بمسألة اعتقادية هو‬ ‫جز م بوجودها‪.‬‬ ‫فمن زع م أن التصديق العتقادي مخالف لليمان العتقادي أو أقل منه فهو‬ ‫جاهل متناقض‪ ،‬وال فماذا عساه م أن يقولوا لمن قال له م‪ :‬أنا ل أؤمن أنه ل‬ ‫اله ال ا مع أني أصدق أنه ل اله ال ا؟‬ ‫ولعلهم لم يتدبروا قول ابراهيم ) أرني كيف تحيي الموتى قال أولم تؤمنذإ ؟ قال‬ ‫بلى ولكن ليطمئن قلبي (‪ ،‬فها هو ابراهيم يقول آمنت‪ .‬ولكن أريد الطمئنان‪.‬‬ ‫فهؤلء مفسدون من حيث يظنون أنهم مصلحون )واذا قيل له م ل تفسدوا في‬ ‫الرض قالوا انما نحن مصلحون أل انه م ه م المفسدون ولكن ل يشعرون(‪.‬‬

‫عقلنية غير معقولة !!‬ ‫مقولتهم هذه ل يستسيغها عقل سليم مع أن القوم يقدمون العقل على النقل إذا‬ ‫عارض الدليل القرآني عقولهم كما قال النبهاني‪.‬‬ ‫وهؤلء ل يقول أحدهم‪ :‬اذا تعارض قول النبهاني مع عقلي قدمت عقلي على‬ ‫قوله ولكنه يتجرأ على كلم ربه ويقول‪ :‬اذا تعارض دليل نقلي مع عقلي قدمت‬ ‫عقلي‪.‬‬


‫وهم يحرمون على الناس أن يحتجوا على الكفار بالقرآن وانما يكون الحتجاج‬ ‫عندهم بالعقل‪.‬يشكون ويشككون في كتاب ا فيقولون ما من آية من كتاب ا ال‬ ‫وقد اختلف فيها‪.‬‬ ‫فهم يثقون بالعقل أكثر من ثقتهم بنصو‪،‬ص الكتاب والسنة‪ .‬وفاتهم أن العقول‬ ‫مختلفة فيما بينها فالفرق والملل كثيرة كل واحدة تعقل ما تعتبره الخرى من‬ ‫مستحيلت العقول‪ .‬فاذا اختلفت عقولنا فإلى من نتحاكمذإ ؟‬ ‫فالعقل خادم للشرع وليس سيداً له‪ .‬وهو تابع للشرع وليس متبوعًا‪ ،‬فالعقل من‬ ‫دون نور ا )شرعه( كمن له عينان ل يستطيع الرؤية بهما لعدم وجود النور‪.‬‬ ‫وشرع ا هو النور للعين والقلب‪.‬‬

‫العذاب للروح والجسد معا‬ ‫وزعم أن ابن القيم يرى أن العذاب في القبر للروح دون الجسد فلما سئل عن‬ ‫الدليل من كتب ابن القيم قال ) قاله في زاد المعاد ( فلما طولب بتحديد الرقم‬ ‫والصفحة من الكتاب اعتذر بأن الكتاب غير موجود عنده ووعد أن يأتي به ثم‬ ‫بعد ذلك لم يفعل‪.‬‬ ‫وأنا أذكر من كلم ابن القيم ما يكشف فريته‪ ،‬قال ) ذهب سلف المة وأئمتها أن‬ ‫الميت اذا مات يكون في نعيم او عذاب وأن ذلك يحصل لروحه وجسده(=]كتاب‬ ‫الروح ‪،‬ص ‪.[76‬‬ ‫وفي الفقه الكبر ) واعادة الروح الى جسد العبد في قبره حق وضغطة القبر‬ ‫وعذابه حق كائن للكفار كلهم ولبعض عصاة المؤمنين(=]الفقه الكبر ‪،‬ص ‪82‬‬ ‫بشرح مل علي قاري رحمه ا[‪.‬‬ ‫وقال القرطبي في التذكرة )‪ ) (138‬وقد قيل ان العذاب للروح دون الجسد‪ .‬وما‬ ‫ذكرناه لك أول هو الصح ( وقال ) الجمهور على أن هذا العرض يكون في‬ ‫البرز خ وهو حجة في تثبيت عذاب القبر(‪ .‬قال الحافظ ) وذهب ابن حزم وابن‬ ‫هبيرة الى أن السؤال يقع على الروح فقط من غير عود الى الجسد وخالفهم‬ ‫الجمهور فقالوا‪ :‬تعاد الروح والجسد(=]فتح الباري ‪.[3/182‬‬


‫وقال ) لم يتعرض المصنف ]البخاري[ في الترجمة لكون عذاب القبر يقع على‬ ‫الروح فقط أو عليها وعلى الجسد‪ ،‬وفيه خلف شهير " عند المتكلمين " وكأنه‬ ‫تركه لن الدلة التي يرضاها ليست قاطعة في أحد المرين‪ ،‬فلم يتقلد الحكم في‬ ‫ذلك واكتفى بإثبات وجوده‪ ،‬خلفا لمن نفاه مطلقا من الخوارج وبعض المعتزلة‬ ‫كضرار بن عمرو وبشر المريسي ومن وافقهما‪ .‬وخالفهم في ذلك أكثر المعتزلة‬ ‫وجميع أهل السنة وغيرهم‪ ،‬وأكثروا من الحتجاج له‪.‬‬ ‫وذهب بعض المعتزلة كالجبائي الى أنه يقع على الكفار دون المؤمنين وبعض‬ ‫الحاديث التية ترد عليهم أيضا‪ .‬وكأن المصنف قدم ذكر اليات لينبه على‬ ‫ثبوت ذكره في القرآن خلفا لمن رده وزعم أنه لم يرد ذكره ال من أخبار‬ ‫الحاد(‪.‬‬ ‫وقال ) وقد ثبتت الحاديث بما ذهب اليه الجمهور كقوله )إنه ليسمع خفق نعالهم(‬ ‫وقوله )تختلف أضلعه لضمة القبر( وقوله ) يسمع صوته اذا ضربه بالمطراق‬ ‫( وقوله )يضرب بين أذنيه( وقوله )فيقعدانه( وكل ذلك من صفات الجساد(‪.‬‬

‫لماذا يرفضون اعتقاد عذاب القبر؟‬ ‫‪ (1‬ان التفريق بين العقائد والحكا م أدى الى هذا التشويش والى الدعاء بأن‬ ‫الخذ بخبر الواحد حرا م في العقائد واجب في الحكا م‪ ،‬يأث م من يأخذ به في‬ ‫العقائد ويأثم من ل يأخذ به في الحكام! فاعتقاد عذاب القبر واجب في الشريعة‪،‬‬ ‫ومعلوم أنه اذا أطلق لفظ الشريعة ل يراد به الحكام دون العقائد وانما شرع ا‬ ‫كله سواء كان في العقائد أو الحلل والحرام‪.‬‬ ‫وبالطبع فان حزب التحرير حين ينادي ُحّكاَم المسلمين بتطبيق الشريعة‬ ‫السلمية ل يقصد من ذلك مجرد أحكام الصلة والصيام ول يقصدون اخراج‬ ‫العقيدة السلمية أو تطبيق أحكام الشريعة دون العقيدةذإ ؟ قال تعالى ) فلول نفر‬ ‫من كل فرقة منه م طائفة ليتفقهوا في الدين(‪ .‬وقال رسول ا )من يرد ا به‬ ‫خيرا يفقهه في الدين( وأفضل أنواع التفقه في الدين هو التفقه في علم العقيدة‬ ‫ونجد كتابا منسوبا ً لبي حنيفة بعنوان )الفقه الكبر( أي فقه العقيدة‪.‬‬


‫‪ (2‬ان كل حكم شرعي يتضمن عقيدة‪ .‬فالصلة حكم شرعي ولكن اذا كنت ل‬ ‫تؤمن أن الصلة واجبة فأنت آثم وإن صليت‪ .‬وان رفعت يديك ودعوت ا أن‬ ‫يجيرك من عذاب القبر‪ ،‬فلعتقادك أنه كائن حقا ً وتخاف أن يصيبك في قبرك‪،‬‬ ‫فإذا كنت تعتقد أنك آثم إن آمنت بعذاب القبر‪ :‬أليس يصير تركه أفضلذإ ؟‬


‫شبهات حول عذاب القبر‬ ‫وأما استشهاد عمر بكري فستق بقصة عائشة وفيها أن النبي صلى ا عليه وسلم‬ ‫أنكر أول عذاب القبر وأخبر أنه خا‪،‬ص باليهود فقط ثم عاد وأقره فهذا ل مشكل‬ ‫فيه‪ .‬بل هو مشكل على من ينفي اجتهاد النبي ثم يحتج باجتهاده ليبطل عذاب‬ ‫القبر‪.‬‬ ‫قال الحافظ العسقلني في الفتح ) أما حديث عائشة في قصة اليهودية فقد وقع‬ ‫عند مسلم من طريق شهاب عن عروة عن عائشة قالت‪ :‬دخلت علي امرأة من‬ ‫اليهود وهي تقول‪ :‬هل شعرت أنكم تفتنون في القبورذإ ؟ قالت‪ :‬فارتاع رسول ا‬ ‫صلى ا عليه وسلم وقال "إنما يفتن يهود" قالت عائشة فلبثنا ليالي ثم قال‬ ‫رسول ا صلى ا عليه وسلم) هل شعرت أنه أوحي الي أنكم تفتنون في‬ ‫القبور( قالت عائشة‪ :‬فسمعت رسول ا يستعيذ من عذاب القبر(‪.‬‬ ‫قال الحافظ ) وبين هاتين الروايتين مخالفة لن في هذه أنه أنكر على اليهودية‬ ‫وفي الول أنه أقرها‪ .‬قال النووي تبعا للطحاوي وغيره‪ :‬هما قصتان‪ ،‬فأنكر‬ ‫النبي قول اليهودية في القصة الولى ثم أعِلم بذلك ولم ُيعلم عائشة فجاءت‬ ‫اليهودية مرة أخرى فذكرت لها ذلك‪ ،‬فأنكرت عليها مستندة الى النكار الول‪،‬‬ ‫فأعلمها أن الوحي نزل بإثباته(‪.‬‬ ‫وعند البخاري‪ :‬باب التعوذ من عذاب القبر من طريق عمرة عن عائشة‪ :‬أن‬ ‫يهودية جاءت تسألها فقالت لها أعاذك ا من عذاب القبر فسألت عائشة النبي‬ ‫صلى ا عليه وسلم ) أيعذب الناس في قبورهم فقال‪ :‬عائذا بال من ذلك‪ .‬ثم‬ ‫ركب ذات غداة مركبا‪ ،‬فخسفت الشمس‪ .‬فذكر الحديث وفي آخره‪ :‬ثم أمرهم أن‬ ‫يتعوذوا من عذاب القبر(‪.‬‬ ‫قال الحافظ ) فالذي أنكره النبي صلى ا عليه وسلم انما هو وقوع عذاب القبر‬ ‫على الموحدين‪ .‬ثم أعلم أن ذلك قد يقع على من يشاء ا منهم‪ ،‬فجزم به وحذر‬


‫منه وبالغ في الستعاذة منه‪ ،‬تعليما لمته وإرشادا‪ :‬فانتفى التعارض بحمد ا (‬ ‫=]فتح الباري ‪ .[236-3/234‬قال ) وفي هذا كله أنه صلى ا عليه وسلم انما‬ ‫علم بحكم عذاب القبر اذ هو بالمدينة في آخر المر(‪.‬‬ ‫قال ) وقد استشكل ذلك بأن الية المتقدمة وهي }يثبت ا الذين آمنوا{ مكية‬ ‫وكذلك الية الخرى )النار يعرضون عليها غدوا وعشيا( والجواب أن عذاب‬ ‫القبر انما يؤخذ من الولى بطريق المفهوم في حق من لم يتصف باليمان‪.‬‬ ‫وكذلك بالمنطوق في الخرى في حق آل فرعون‪ ،‬وإن التحق بهم من كان له‬ ‫حكمهم من الكفار(‪.‬‬ ‫وذكر الحافظ جملة مما يستفاد من أحاديث القبر ثم قال ) وفي أحاديث الباب من‬ ‫الفوائد‪ :‬إثبات عذاب القبر وأنه واقع على الكفار ومن شاء ا من‬ ‫الموحدين(=]فتح الباري ‪.[3/340‬‬ ‫وهذا دليل واضح على أن الحافظ ابن حجر يحتج بأحاديث الحاد في أمور‬ ‫العقيدة لنه احتج بهذه الحاديث على عذاب القبر وقال بأن هذه الحاديث ترد‬ ‫على المعتزلة‪.‬‬

‫فوائد كل م الحافظ ابن حجر‬ ‫* أن الختلف على عذاب القبر فيه خلف كبير بين المتكلمين وليس بين أهل‬ ‫السنة أو بين السلف كما زعم عمر بكري‪.‬‬ ‫* أن الخوارج وبعض المعتزلة نفوا عذاب القبر مطلقا كضرار بن عمرو وبشر‬ ‫المريسي ومن وافقهما‪.‬‬ ‫* أن أكثر المعتزلة خالفوهم‪.‬‬ ‫* أن جميع أهل السنة خالفوه م‪ .‬ولم يقل أكثر أهل السنة‪ .‬مما يدل على حكايته‬ ‫الجماع بين أئمة هذه المة‪ .‬وهذا يفيد أن الجماع حاصل بين أهل السنة على‬ ‫إثبات عذاب القبر‪.‬‬ ‫وهذا جواب عن الشبهات التي يثيرها عمر بكري والتي رباه عليها الحزب‪ .‬ومن‬ ‫هذه الشبهات‪ ،‬مسألة عذاب في القبر وسؤال القبر ‪ 6‬و‪.7‬‬


‫سبب شبهة انكار عذاب القبر‬ ‫الشبهة الولى‪ :‬كيف تكون هاتان اليتان نزلتا في مكة ويدعي بعض المفسرين‬ ‫أنها تدل على عذاب القبرذإ ؟‬ ‫والجواب أن النبي صلى ا عليه وسلم كان يعلم ذلك ولهذا أخبر أن آية ) يثبت‬ ‫ا الذين آمنوا( نزلت في عذاب القبر‪.‬‬ ‫الشبهة الثانية‪ :‬كيف لم يعلم النبي هذه المسألة وهي في العقائدذإ ؟‬ ‫والجواب ان ا أخبره أن هذا شأن ا في الكفار ‪ -‬واليهود من الكفار ‪ -‬ولذلك‬ ‫لما سمع قول اليهودية لم ينكر عذاب القبر من الصل وانما قال )انما يفتن يهود(‬ ‫وا يوحي الى نبيه ما شاء ومتى شاء‪.‬‬ ‫فمن رفض هذا الجواب لزمه أن يعتقد أن ذلك كان اجتهاداً من النبي وأنتم‬ ‫تمنعون عنه الجتهاد!!!‬ ‫وبهذا ينتهي الشكال الذي وصفوه بأنه تعارض خطير‪.‬‬ ‫وهذا الجهل بالحديث قد يسميه هؤلء اشكال خطير‪ ،‬لكنه ليس كذلك عند من فهم‬ ‫الحاديث‪ ،‬لقد رجعنا الى أهل العلم كالحافظ ابن حجر فوجدناه أعطى جوابا‬ ‫شافيا‪ .‬ول نرجع الى الموسوسين الذين ينكرون النصو‪،‬ص عند أول شبهة يهجم‬ ‫بها الشيطان عليهم أو وحي يلقيه في قلوبهم قبل أن يرجعوا الى أهل العلم‪.‬‬ ‫فقد اعترف عمر بكري بنفسه أنه مقلد وليس من أهل العلم‪ ،‬وهذا تواضع‪ .‬فليبق‬ ‫على تواضعه ول يتخذ قرارات بإنكار غالب السنة بما يوحي أنه إمام من أئمة‬ ‫الحديث ونقاد الروايات‪.‬‬ ‫ولكن كيف يكون مقلداً من أخبر عن نفسه أنه مفتي الحزب وأنه تخرج من‬ ‫أربعة معاهد شرعية؟‬


‫الشبهة الثالثة‪ :‬قوله تعالى )ويو م تقو م الساعة يقس م المجرمون ما لبثوا غير‬ ‫ساعة( قال بكري ) كيف يظن المجرمون ويقسمون أنهم لم يلبثوا غير ساعة‬ ‫وهم من المعذبين في قبورهم‪ ،‬أليس هذا يلقي شكا على الموضوع(=]مسألة في‬ ‫عذاب القبر وسؤال القبر ‪.[12‬‬ ‫والجواب‪:‬‬ ‫) ل اشكال بعد أن أخبر أنه يؤتى بأنع م الناس من الكفار فيغمس غمسة في‬ ‫جهن م فيقال له‪:‬‬ ‫"هل رأيت نعيما قط" فيظن أنه ل م ير نعيما ً قط‪ ،‬بل يقس م على ذلك‪.‬‬ ‫وقد أنسته غمسة النار كل ما أنع م ا عليه في دنياه‪ .‬فكيف بمن يمكث سبعين‬ ‫سنة وهو يهوي في جهن م ولما يصل الي قعرها بعد‪ ،‬واذا كان مجرد السقوط‬ ‫يستغرق هذه المدة فكيف بالعذاب؟ ل شك أن فترة الدنيا كلها ل تساوي ساعة‬ ‫مقارنة بفترات عذاب الخرة‪.‬‬ ‫وقد ن‪،‬ص ا على أن الكفار حين يروا العذاب يذكرون مكثهم في الدنيا كأنه كان‬ ‫ساعة من نهار‪ ،‬قال تعالى ) ول تستعجل له م كأنه م يو م يرون ما يوعدون ل م‬ ‫يلبثوا ال ساعة من نهار(‪.‬‬

‫ما ضربوه لك ال جدل بل ه م قو م خصمون‬ ‫فمن أظلم ممن يضرب المثال جدل ليضل الناس بغير علم يبث الشك في كلم‬ ‫ا ويضربه ببعضه‪ ،‬كل ذلك لتخرج مبادىء الحزب منتصرة‪.‬‬ ‫لقد ثقلت على هؤلء العبادة فأخذوا يشغلون أنفسهم بتكثير المسائل وثقل عليهم‬ ‫العمل فابتلهم ا بالجدل وزعموا تزيينا ً لباطلهم أنهم من أكثر الناس تحسراً‬ ‫على ذهاب الخلفة ولو منحهم ا اياها لضيعوها كما يضيعون دين الناس‬ ‫ويشوشون عقائدهم‪.‬‬

‫شبهة حزب التحرير حول روايات ظهور المهدي‬ ‫ويستخدم التحريريون أسلوب التشكيك بالسنة للزام الخصم بالطعن بخبر الواحد‪.‬‬ ‫وهو أسلوب رخي‪،‬ص سبقهم اليه المستشرقون في الطعن بالسنة‪ .‬ومن ذلك قول‬


‫عمر بكري ) من هو المهدي الذي تتحدثون عنهذإ ؟ أهو عيسى المهدي أم الخلفاء‬ ‫المهديون أم المهدي محمد بن عبد اذإ ؟(‬ ‫قوله )عيسى المهدي( بناه على حديث ضعيف مروي عن أنس أن النبي صلى‬ ‫ا عليه وسلم قال ) ل مهدي إل عيسى بن مريم(‪ .‬أخرجه ابن ماجه )‪(4039‬‬ ‫والحاكم ‪ 4/441‬وابن عبد البر في )جامع بيان العلم ‪ (1/155‬من طريق محمد‬ ‫بن خالد الجندي عن أبان بن صالح عن الحسن عن أنس‪(...‬‬ ‫وهذا إسناد ضعيف فيه ثلث علل‪:‬‬ ‫الولى‪ :‬الحسن البصري مدلس وقد عنعنه‪.‬‬ ‫الثانية‪ :‬جهالة محمد بن خالد المؤذن‪.‬‬ ‫الثالثة‪ :‬الختلف في السند‪ .‬فالحديث ضعفه كثير من أهل العلم منهم‪ :‬الذهبي‬ ‫الذي قال في الميزان )‪) (3/535‬حديث ل مهدي إل عيسى ابن مريم خبر‬ ‫منكر(‪.‬‬ ‫قال ابن تيمية في منهاج السنة ‪ ) 4/211‬وهذا الحديث ضعيف(‪ .‬وقال ابن القيم‬ ‫الجوزية في المنار المنيف )‪،‬ص‪) (145‬واحتج أصحاب هذا بحديث محمد بن‬ ‫خالد الجندي المتقدم وقد بينا حاله وأنه ل يصح(‪.‬‬ ‫ونقل السيوطي عن القرطبي ضعف إسناده وأن الحاديث عن رسول ا صلى‬ ‫ا عليه وسلم في التنصي‪،‬ص على خروج المهدي من عترته من ولد فاطمة ثابتة‬ ‫أصح من هذا الحديث فالحكم بها دونه‪]=.‬العرف الوردي ‪ 2/85‬من الحاوي[‪.‬‬ ‫وأما الخلفاء الراشدون فهم مهديون كما وصفهم رسول ا صلى ا عليه وسلم‬ ‫ولكننا نعتقد أنهم ماتوا أول الزمان ول نعتقد مجيئهم آخر الزمان فسحقا ً لمن‬ ‫يرتكب أعمال اليهود في لبس الحق بالباطل‪ .‬وهو يرفع أمام الحكام شعار‬ ‫المطالبة بتطبيق الشريعة‪.‬‬

‫أحاديث المهدي بلغت درجة التواتر‬


‫وقد احتجوا بطعن ابن خلدون في حديث المهدي‪ ،‬وعجبا ً لقوم يحتجون بابن‬ ‫خلدون المؤر خ ويتجاهلون قول أهل الحديث ونقاد الروايات‪.‬‬ ‫فقد صرح بتواتر روايات ظهور المهدي كثير من المحدثين المتقنين منهم‪:‬‬ ‫نقل الحافظ ابن حجر عن أبي الحسن البدي في مناقب الشافعي‪ :‬تواترت الخبار‬ ‫بأن المهدي من هذه المة وأن عيسى يصلي خلفه‪ ،‬وأن ذلك رد على حديث ل‬ ‫مهدي ال عيسى‪]=.‬فتح الباري ‪.[6/494‬‬ ‫وقال السفارينـي عن أخبار المهدي أنها ) من أشراط الساعة التي وردت بها‬ ‫الخبار وتواترت في مضمونها الثار(=]لوامع النوار البهية ‪ .[2/70‬وصرح‬ ‫السيوطي بتواترها في رسالته )العرف الوردي ضمن الحاوي للفتاوى ‪-2/57‬‬ ‫‪ (87‬والكتاني في )نظم المتناثر ‪،‬ص‪]=.(47‬وموقف الئمة عامةمن أحاديث‬ ‫المهدي رد على ابن خلدون الذي ضعف الرواية فيه وابن خلدون ليس من أهل‬ ‫فن الحديث[‪.‬‬ ‫قال العلمة ابن القيم الجوزية عن أحاديث المهدي في )المنار المنيف ‪،‬ص‪(149‬‬ ‫) وهذه الحاديث وإن كان في إسنادها بعض الضعف والغرابة فهي مما يقوي‬ ‫بعضها بعضا ً ويشد بعضها بعضًا(‪ .‬وهذا رد على من اقتطعوا قطعة من كلمه‬ ‫واحتجوا بها‪.‬‬

‫يظنون المتواتر آحاداً‬

‫وهناك أحاديث متواترة كثيرة لم يعتقدوا ما فيها زعما ً أنها أحاديث آحاد‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫* حديث ) الئمة من قريش( ن‪،‬ص على تواترها الحافظ ابن حجر العسقلني في‬ ‫التلخي‪،‬ص الحبير )‪.(4/43‬‬ ‫* أحاديث الحوض‪ :‬وقد ن‪،‬ص على تواترها السخاوي في )فتح المغيث ‪(3/43‬‬ ‫والزبيدي في لقط الللىء المنتاثرة )‪،‬ص‪ (251‬وغيرهم‪]=.‬انظر كتاب البعث‬ ‫والنشور للبيهقي )‪،‬ص ‪.[13-110‬‬

رد على حزب التحرير  
Advertisement