Page 1


Contents

‫المحتوى‬

Introduction………………………….... 9 Video Feedback Live Performance… 10 It’s Too Hot to Think…………..….…... 13 CINEVID Theater...…………………... 28 Attention Span………………………... 45 /ˈstɛrʌɪl/……………………………..…. 58 Three Questions About Contemporary Visual Elements.................................. 78 Worthy Appearance………………….. 89 Inevitable Overlaps………….……..... 103 The Mesh……………………………... 116 Rethinking Poor Images…………..... 121 A commentary on the latest updates..142 Persistence of Vision......................... 145 The Traverse......................................179 Forgiving Time................................... 187 Please Try Again Later......................194 Videofreex..........................................200 The venues and the crew...................205 Index................................................. .217

٦ ........................................................................... ‫المقدمة‬ ١٠ ......................................................... ‫عرض فيديو حي‬ ١٣ .................... ‫الحرارة الشديدة ال تسمح بالتفكير‬ ٢٧ ............................................................. ‫مسرح سينفيد‬ ٤٥ .................................................................... ‫فترة اإلنتباه‬ ٥٥ ............................................................................... ‫يم‬ ٌ ‫عَ ِق‬ ‫ثالثة أسئلة حول األبجدية البصرية‬ ٧٥ ........................................................................ ‫المعاصرة‬ ٨٩ ............................................................... ‫مظاهر قيمة‬ ١٠٣ ................................................. ‫تداخالت ال مفر منها‬ ١١٦ .......................................................................... ‫الشبكية‬ ١٢١ ..................... ‫إعادة النظر في الصور المهمشة‬ ١٣١ .. ‫تعليق على ما شاهدناه فى األونة األخيرة‬ 145 ...............................................................‫استمرار الرؤية‬ 179 ................................................................................‫اجتياز‬ 187 ............................................................‫مصالحة الزمن‬ 193 .................................................‫رجاء المحاولة الحقًا‬ 199 ...........................................................‫فيديو فريكس‬ 204 ............................‫أماكن العروض وفريق العمل‬ 208 .........................................................................‫الفهرس‬

Keys

‫المفاتيح‬ ‫معرض الفيديو في مدرار‬ ‫ هدى شعراوي‬٢٩ ‫معرض الفيديو في‬ ‫عرض في سينما زاوية‬ ‫عرض في المعهد الفرنسي‬ ‫عرض فيديو حي في مسرح روابط‬ ‫ هدى شعراوي‬٢٩ ‫محاضرة أدائية في‬

Loop Videos Exhibition in Medrar Loop Videos Exhibition in 29 Hoda Sharawy Screening in Zawya-Art House Cinema Screening in Institut Francais Live Video Performance in Rawabet Theater Lecture Performance in 29 Hoda Sharawy

‫تاريخ العرض‬

Date

.٢٠١٧ ‫ فبراير‬٢٨ ‫ إلى‬٦ ‫ معارض الفيديو سارية من‬:‫ملحوظة‬

Note: The loop videos exhibitions will run from 6 - 28 Feb.2017.

7


‫إن فنون الوسائط الجديدة (نيو ميديا) تتفاعل مع عملية تطوير‪ ،‬وتخزين‪ ،‬وتحليل‪ ،‬وتوزيع بيانات‬ ‫متراكمة بالفعل‪ .‬تتيح ثقافة عصر الكمبيوتر للفنانين باستخدام وتطوير مواد الفيديو‪ ،‬أو الصور‬ ‫الرقمية وصور اإلنترنت؛ مستخدمين في ذلك برامج رقمية‪ ،‬ومشتقاتها‪ ،‬وقلما تكون النتيجة عادً ة‬ ‫مصنوعة من األلف إلى الياء عن طريق الفنان نفسه‪ .‬تجعلنا النقلة التي حدثت من مفهوم خلق‬ ‫األعمال من الصفر إلى تجميعها‪ ،‬ومعالجتها‪ ،‬وتطويرها من مواد سابقة التجهيز أن نتساءل حول‬ ‫ماهية الفيديو كوسيط في حد ذاته‪ .‬كيف يؤثر النطاق الواسع من البيانات المستخدمة في صنع‬ ‫الفيديو‪ ،‬وتشرذمها على العمل النهائي؟ هل يتم طمس قصد الفنان األصلي في طيات عملية‬ ‫تطوير ومعالجة العمل رقميًا؟ هل تتمتع عملية التعبير الفني باالستقاللية‪ ،‬أم أنها تعتمد على‬ ‫مكونات صنعها اآلخرون وجعلوها متاحة للفنان؟ هل يمكن فهم وتعريف سعي الفنان للبحث‬ ‫فهما اسطاطيقيًا؟ يسعى مهرجان القاهرة للفيديو في دورته الثامنة تناول تلك‬ ‫عن المعلومات‬ ‫ً‬ ‫التساؤالت بشكل غير مباشر خالل برامجه وفعالياته‪ ،‬ومن خالل تقديم آخر التجارب الفنية التي‬ ‫تستخدم الصورة المتحركة كوسيط لها؛ سيعرض المهرجان أعما ًلا تنتمي إلى أنواع فنية مختلفة‬ ‫المصوَّ رة‪ ،‬وفن الـ (غليتش)‪ ،‬والعروض األدائية‪ ،‬والرقص‪ ،‬والصور المتحركة‪،‬‬ ‫تتضمن الموسيقى ُ‬ ‫الشعري‪.‬‬ ‫المو َّلدة بالكمبيوتر‪ ،‬واألفالم الروائية‪ ،‬والمقاالت السينمائية‪ ،‬والفيديو ِ‬ ‫والصور ُ‬ ‫ً‬ ‫ومجموعة فنية من‬ ‫يقدم المهرجان في دورته الحالية مائة وتسعة عشر فنا ًنا‪ ،‬وصانع أفالم‪،‬‬ ‫ثالثة وستين دولة؛ ليقدم إطاللة على ما تم إنتاجه محليًا وعالميًا في مجال فن الفيديو واألفالم‬ ‫التجريبية‪ .‬تتضمن الدورة الثامنة من المهرجان ندوات‪ ،‬ومحاضرات‪ ،‬وحلقات نقاش‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫ورش عمل إنتاجية تسبق بداية عروض المهرجان‪.‬‬ ‫بدأ مهرجان القاهرة للفيديو كتجربة قام بها مجموعة من الفنانين الذين تجمعوا حول فكرة‬ ‫إنشاء مهرجان يركز على فن الفيديو‪ ،‬واألفالم التجريبية‪ .‬تمثلت الفكرة في خلق منصة تعكس‬ ‫باستمرار التقنيات والمفاهيم المتنوعة التي يستخدمها الفنانين وصناع األفالم في التجريب في‬ ‫جميع أنحاء العالم‪ ،‬باإلضافة إلى االحتفاء بأولئك الفنانين وبناء مجتمع من المهتمين بمتابعة‬ ‫أعمالهم‪ .‬يتم تنظيم المهرجان باألساس عن طريق دعوة مفتوحة تسمح لجميع الفنانين حول‬ ‫العالم بتقديم أعمالهم من أجل المشاركة‪ .‬ويتم اختيار األعمال عبر عملية تحكيم بالتركيز على‬ ‫معايير أصالة الفكرة‪ ،‬واالبتكار‪ ،‬والجودة التقنية‪ ،‬وتحري كيفية تطبيق األفكار والمفاهيم التي أراد‬ ‫الفنان نقلها عبر عمله‪ .‬ال يقبل المهرجان األفالم الوثائقية‪ ،‬أو الروائية الطويلة‪ ،‬أو األفالم التجارية؛‬ ‫قدمة عبر‬ ‫الم َّ‬ ‫فهو يركز فقط على استكشاف وسيط الفيديو التجريبي‪ .‬يتم إدراج جميع األعمال ُ‬ ‫الدعوة المفتوحة ضمن أرشيف المهرجان‪ ،‬والذي يحتوي على آالف األعمال التي تم تقديمها منذ‬ ‫عام ‪.٢٠٠٥‬‬

‫‪8‬‬


‫اآلن‪ ،‬وفي دورته الثامنة‪ ،‬يستضيف مهرجان القاهرة للفيديو معرضين ألعمال فيديو‪ ،‬وسبعة‬ ‫عروض سينمائية‪ ،‬ومحاضرة أدائية‪ ،‬وعرض فيديو أدائي حي‪ .‬يقدم المهرجان نخبة من األفالم‬ ‫التجريبية‪ ،‬وأعمال الفيديو المتنوعة‪ ،‬كما يقدم العديد من الفنانين‪ ،‬والمجموعات الفنية‪،‬‬ ‫الم ّ‬ ‫كلفة ِمن قبل المهرجان‪ .‬تستمر عروض‬ ‫والمهرجانات‪ ،‬باإلضافة إلى ورشات عمل‪ ،‬واألعمال ُ‬ ‫يوما في خمسة مساحات عرض مختلفة‪ ،‬ليكون المهرجان‬ ‫المهرجان على مدى واحد وعشرين ً‬ ‫بمثابة منصة لمحبي اعمال الصورة المتحركة تتيح لهم االلتفاف حول مشاهدة ومناقشة أعمال‬ ‫من مختلف أنحاء العالم‪ .‬جميع األعمال التي يقدمها المهرجان في دورته الثامنة زمنها أقصر من‬ ‫ثالثين دقيقة‪ ،‬وتم إنتاجها بعد عام ‪.٢٠١٤‬‬ ‫تلقى المهرجان في نسخته الحالية أكبر عدد من المتقدمين حتى اآلن؛ حيث بلغ عددهم ‪،٢٨٩٤‬‬ ‫ً‬ ‫سابقا لترشح اللجنة‬ ‫وتم فرز األعمال من ِقبل لجنة التحكيم استنادً ا إلى معايير االختيار المذكورة‬ ‫ً‬ ‫نهاية خمسة وثمانين عم ًلا‪ .‬باإلضافة إلى األعمال التي تم تقديمها بواسطة الدعوة المفتوحة‪،‬‬ ‫قام المهرجان بدعوة فنانين مميزين للمشاركة بأعمالهم في هذه الدورة من المهرجان‪ .‬أثناء‬ ‫مشاهدة األعمال المقدمة عبر الدعوة المفتوحة‪ ،‬الحظت اللجنة تكرار بعض الموضوعات‪،‬‬ ‫والعناصر مما ساهم في توجيه اختيار المهرجان ألعمال الفنانين الذين قام بدعوتهم للمشاركة‬ ‫خارج سياق الدعوة المفتوحة‪ -‬بحيث تكمل جميع األعمال بعضها البعض وتتناغم الموضوعات‬‫التي تقدمها تلك األعمال‪.‬‬ ‫يقوم المهرجان في هذه الدورة ً‬ ‫أيضا بعرض أعمال فيديو من أرشيفه‪ ،‬وذلك بواسطة منصة‬ ‫شريكة عبر شبكة اإلنترنت‪.‬‬ ‫تتضمن الدورة الثامنة من المهرجان برامج‪ ،‬وأفكار يساهم بها الكثيرون؛ من بينهم سمير الكردي‪،‬‬ ‫وحسن خان‪ ،‬ووفاء والي‪ ،‬وعادل السيوي‪ ،‬وعلي حسين العدوي‪ ،‬وسلمى الطرزي‪ ،‬ويوري ليتش‪،‬‬ ‫جيوال بابادوبولو‪ ،‬وحسن الحلوجي‪.‬‬

‫‪9‬‬


work. The 8th showcase runs for 21 days in five venues offering a platform for moving image enthusiasts to collectively watch and discuss productions from around the world. All works featured in the 8th edition are no longer than 30 minutes of duration, and produced after January 2014. This edition, the festival received the most number of applicants to date, a whopping 2894, which were narrowed down to 85 works that the official jury nominated based on the selection criteria. In addition to the open call material, outstanding works and renowned artists are invited to participate. While reviewing the open call submissions, there were recurring themes, motifs and elements, which informed us while inviting particular works, so that the invited and submitted work speak to, and compliment, each other. The edition is accompanied by a collection of video works from Cairo Video Festival’s archive, which is on display in an online partner venue. The 8th edition contains programs, reflections and inputs from contributors including Samir El Kordy, Hassan Khan, Wafaa Wali, Adel El Siwi, Ali Hussein Al-Adawy, Salma El Tarzi, Iury Lech, Gioula Papadopoulou, and Hassan Elhalwagy.


New media engages with processing, storing, analyzing and distributing already accumulated information. The computer culture allows artists to elaborate and manipulate video or computer and internet images using existing set-ups, digital programs, ready-mades and available plug-ins, subsequently the works are hardly ever created entirely from scratch. The shift from authentic creation to assemblage, manipulation and elaboration makes one question the very paradigm of the medium of video. How does the range of information resources and its fragmentation affect the work? Is the intention of the creator lost in all the digital manipulation? Is artistic expression autonomous or does it depend on components which others have created and made available? Can the artist’s search for information be understood aesthetically? Through a variety of genres including music video, glitch, performance, dance, animation, CGI, narrative, film essay, and video poetry, the 8th Cairo Video Festival is an attempt to tackle these questions indirectly through the programs and events, and through presenting the most-recent experiments in the moving image. A total of 119 artists, filmmakers and groups from 63 countries are featured in this edition offering an insight into the local and global production of video art and experimental film. The 8th edition includes talks, presentations, and panel discussions, as well as a production workshop prior to the showcase. Cairo Video Festival began as an experiment by a collective of artists who rallied behind the idea of a festival focusing on video art and experimental film. The idea was to constantly reflect the diverse techniques and concepts artists and filmmakers are currently experimenting with all over the world, and to celebrate and build a community. The festival is primarily built on an open call, allowing artists worldwide to submit their works. The works go through a selection process based on authenticity, creativity, technical quality, and investigation of how ideas and concepts are implemented. The festival does not accept documentary, feature or commercial films, but instead focuses on exploring the medium of experimental video and its limitations. All works submitted are included in the festival’s archive, which contains thousands of submitted works since 2005. Now in its 8th edition, Cairo Video Festival is hosting two loop videos exhibitions, seven screenings, a lecture-performance and a live video performance. Featuring a diverse experimental film and video art lineup, the showcase ranges from individual artists, collectives and featured festivals to workshop productions and commissioned

11


‫ماسايوكى كاواى‬ ‫اليابان‬

Masayuki Kawai Japan

Video Feedback Live Performance 30’ 2009-present This work is made with an analog video feedback from a closed circuit system with free-flowing electronic data. No outer video/sound source is used; the video machines and circuits contain subtle noises that are amplified in the loop to generate infinite data flows. When these are put into the video input, they display the various figure and color mutations. When they are put into the audio input, they make sounds that are synchronized with the image. When performing live, he improvises with analogue video feedback, using some heavyweight editing gears to achieve their hallucinatory results.

‫عرض فيديو حى‬ ‫ ق‬٣٠ ‫ مستمر‬- ٢٠٠٩ َ ‫صن‬ ‫ِع هذا العمل من فيديو تناظرى لردود‬ ُ ‫أفعال بنظام الدائرة المغلقة وبإستخدام‬ ‫ لم يستخدم‬.‫تدفق بيانات الكترونية حرة‬ ‫أي فيديو أو مصدر صوت خارجي حيث تنتج‬ ‫آالت الفيديو والدوائر الكهربية أصواتا خفيفة‬ ‫تم تضخيمها بشكل يعاد بإستمرار لتوليد‬ ‫ وعند إضافة‬.‫تدفقات من البيانات الالنهائية‬ ‫ تظهر التشوهات‬،‫ما سبق لمدخالت الفيديو‬ ‫ ولكن عند إضافتها‬.‫المختلفة لألشكال واأللوان‬ ‫ نجدها تصدر أصواتًا يتم‬،‫إلى مدخالت الصوت‬ .‫مزامنتها مع الصورة‬ ‫يرتجل الفنان فى العروض الحية مستخدمًا‬ ‫فيديو تناظرى لردود أفعال ومعدات تعديل‬ .‫ثقيلة لتحقيق الهلوسة المرجوة‬

12

Sun, 5


‫فاصل‬


‫ظهر الفاصل‬


‫الحرارة الشديدة ال تسمح بالتفكير‬ ‫«ربما يستحيل فهم العالم من خالل النظر في عدسة حياتك الخاصة وحدها»‪( .‬ياغاتا) (‪ ،)٢٠١٦‬لـ‬ ‫(دانييل ياكوبيى)‬ ‫‪It’s too hot to think‬‬ ‫‪“Maybe it is impossible to grasp the world through the lens of your own life.’’ Jagata‬‬ ‫‪(2016) by Daniel Jacoby‬‬

‫‪15‬‬


‫ماري فاﭺ‬ ‫فرنسا‬

Marie Fages France

White Tides 14’14” 2016

‫أمواج المد والجزر البيضاء‬ ‫ ق‬١٤:١٤ ٢٠١٦

In the decayed streets of an imaginary city, some young people paint negative hands on the walls to fight against the white tide. From her laboratory, the Sybil predicts the future.

‫يرسم مجموعة من الشباب فى الشوارع‬ ‫المتهاوية إلحدى المدن الخيالية أيادي سلبية‬ ‫على الجدران لتحارب أمواج المد والجزر البيضاء‬ .‫بينما تتنبأ سيبيل بالمستقبل من مختبرها‬ .le G.R.E.C ‫من انتاج‬

Produced by le G.R.E.C.

16

Wed, 8


‫سوزانا ميرغنى‬ ‫السودان‬

Suzannah Mirghani Sudan

Caravan 7’14” 2016

‫قافلة‬ ‫ ق‬٧:١٤ ٢٠١٦

In a lyrical relay of thoughts, this film narrates the stream of consciousness flowing through a cross-section of Qatari society. In the suspended time and space of a Doha traffic jam on reclaimed land, a random group of people create a temporary urban society – a metaphor for the largely transient countries of the Gulf.

Wed, 8

‫يروي هذا الفيلم في تتابع غنائي األفكار‬ ‫باستخدام أسلوب «تيار الوعي» لشريحة‬ ‫واسعة من المجتمع القطري حيث يخلق‬ ‫مجموعة عشوائية من الناس فى قلب اإلنتظار‬ ‫الالمنتهي في ازدحام مروري بأحد أراضي‬ ‫الدوحة المستصلحة مجتمعًا مدنيًا مؤقتًا‬ ‫يعمل ككناية عن بلدان المرور العابر بمنطقة‬ .‫الخليج‬

17


‫محمد رضا میقانی‬ ‫إيران‬

Mohammadreza Mayghani Iran

The Gallows (Dar) 3’15” 2016

)‫المشنقة (دار‬ ‫ ق‬٣:١٥ ٢٠١٦

“Poems are made by fools like me, But only God can make a tree.” – Alfred Joyce Kilmer

، ‫«الحمقي مثلي يكتبون القصائد‬ -».‫ولكن اهلل وحده يمكنه صنع شجرة‬ ‫ألفريد ﭽويس كيلمر‬

18

Wed, 8


‫ﭘاميال خضرة‬ ‫لبنان‬

Pamela Khadra Lebanon

Naseem 14’ 2016

‫نسيم‬ ‫ ق‬١٤:٠٠ ٢٠١٦

A girl obeys her father’s order to sell her favorite goat to the butcher. Her journey starts when she has to face some obstacles that leads her to a whole new path.

Wed, 8

‫يحكي الفيلم عن فتاة تطيع والدها الذي‬ ‫يأمرها أن تبيع عنزتها المفضلة إلى الجزار‬ ‫وتبدأ رحلتها حينما ُتجبَر على مواجهة بعض‬ .‫العقبات التى تقودها إلى طريق جديد تمامًا‬

19


‫مها مأمون‬ ‫مصر‬

Maha Maamoun Egypt

Dear Animal 25’30” 2016

‫عزيزي الحيوان‬ ‫ ق‬٢٥:٣٠ ٢٠١٦

Dear Animal interweaves two stories. In the first story, a woman sends letters to friends, writing of the world she is trying to leave behind and the new one she is learning to inhabit. In the second, a group of small drug dealers find themselves in an odd situation, in which their business and the power relations ordering their world are in jeopardy. An animal, real or imagined, brings both stories together and apart.

20

‫ األولى‬.‫يغزل فيلم عزيزي الحيوان قصتين‬ ‫لسيدة تبعث خطابات ألصدقائها تروي‬ ‫فيها عن العالم الذي تركته خلفها‬ .‫والعالم الذي تحاول ان تسكنه‬ ‫القصة الثانية عن مجموعة من تجار‬ ‫المخدرات وصراعهم للتغلب على حدث‬ .‫غريب يهدد موازين القوى في عالمهم‬ ‫ بين‬،‫ حقيقي أو متخيل‬،‫يجول حيوان‬ .‫القصتين‬

Wed, 8


‫رهمات هدايَّت موستامين‬ ‫اندونيسيا‬

Rachmat Hidayat Mustamin Indonesia

A Tree Growing Inside My Head 14’26” 2016

‫شجرة تنبت داخل رأسي‬ ‫ ق‬١٤:٢٦ ٢٠١٦

Andi Tenrigau has been married for nearly

‫تزوج آندي تينريجاو منذ ما يقرب من عامين‬ ،‫ولكنه لم يتزوج عن حب وفي أحد الليالي‬ ‫افتقد آندي حبيبه السابق رارا واتصل به‬ ‫واتفق معه أن يتقابال فى الصالون الذى‬ ‫ وفى اليوم‬.‫يعمل به رارا ليقص شعره‬ ‫التالى ذهب أندى إلى صالون رارا على دراجته‬ ً ‫نارية حام‬ ‫ال كيسًا بالستيكيًا مليئًا بالكعك‬ ‫ عندما وصل أندي كان‬.‫الم َح َّلى ليقدمه له‬ ُ ‫ فانتظره حتى‬،‫رارا يقص شعر أحد األطفال‬ ‫ كان أندى غاضبًا من أحد‬.‫ينتهى من عمله‬ ‫المواقف وكان رارا يهدئ من روعه بتدليك‬ ‫ حلق رارا‬...‫فروة رأسه وقياس طول شعره‬ .‫شعر آندي‬

two years but he did not love his wife. One night, Andi missed his ex-lover, Rara (a man). Andi phoned him and agreed to meet for a haircut in the salon where Rara works. The next day, Andi went to Rara’s salon on his motorcycle carrying a plastic bag full of donuts for him. In the salon, Rara was cutting a child’s hair. Andi waited for Rara to finish his work. Andi was angry because of one situation. Rara was soothing Andi by rubbing his head, measuring the length of his hair. Rara ‹shaved› Andi’s hair.

Thurs, 16

21


،‫ سيندى كينادﭽيان‬،‫كلير بروديل‬ ‫مورجن مارينو و كالريس ﭬاليه‬ َ ‫فرنسا‬

Claire Brodelle, Cindy Kinadjian, Morgane Marinos & Clarisse Valeix France

Malgrin Debotté, The Story of the Boy with Magic Moles 6’08” 2016

‫ قصة الصبي ذو‬:‫مالجرين ديبوتيه‬ ‫الشامات السحرية‬ ‫ ق‬٦:٠٨ ٢٠١٦

Under neon lights of an electric city, a marginal young man is about to make an unusual encounter with a captivating musician woman. It is by the beats and vibrations of the body and the heart that those two characters will discover the strange law of attraction…

‫ شابًا صغيرًا‬،‫فى إحدى المدن الحديثة‬ ‫مهمشًا على وشك أن يقابل موسيقية‬ ‫جذابة تحت أضواء مصابيح النيون حيث‬ ‫سيكتشف كالهما قانون الجذب العجيب‬ .‫من خالل ذبذبات الجسم وخفقانه‬

22

Thurs, 16


‫أليكسندرو ﭘيترو باديليتا‬ ‫رومانيا‬/‫فرنسا‬

Alexandru Petru Badelita France/Romania

Traveling on One Leg 16’25” 2016

‫السفر على ساق واحدة‬ ‫ ق‬١٦:٢٥ ٢٠١٦

In 1985, in Communist Romania, the thirty year-old Irene falls deeply in love with a German, Franz. They have a short and intense romance. When Franz leaves Romania, Irene decides to follow him to Berlin to be with him. After her arrival, Irene gradually comes to realize that Franz no longer wants to be with her. She is sucked into a spiral of melancholy and nostalgia for her lost love and distant homeland.

Thurs, 16

‫ تقع‬،‫ في رومانيا االشتراكية‬1985 ‫فى عام‬ ‫آيرين ذات الثالثين ربيعًا فى حب شاب ألماني‬ ‫يُدعى فرانز ويعيشوا فترة قصيرة من الحب‬ ،‫ حينما يغادر فرانز رومانيا‬.‫الرومانسي العنيف‬ ‫تقرر آيرين أن تتبعه إلى برلين ليبقوا سويًا ولكن‬ ‫بعد وصولها تدرك آيرين تدريجيًا أن فرانز ال‬ ‫يرغب أن يكون معها فتسقط في دوامة‬ ‫من الحزن والحنين إلى حبها الضائع ووطنها‬ .‫البعيد‬

23


‫خوسيه أنطونيو أياال جاليندو‬ ‫المكسيك‬

José Antonio Ayala Galindo Mexico

Abduction 15’18” 2016

‫اختطاف‬ ‫ ق‬١٥:١٨ ٢٠١٦

Alex discovers that his mother has been abducted by aliens. Because of the evilness that he perceives in the world, Alex wants to be abducted too and follows the purple rabbit’s trail.

‫يكتشف أليكس أن المخلوقات الفضائية‬ ‫ يريد أليكس أن‬.‫قد اختطفت والدته‬ ‫يُختطف مثلها بسبب رفضه للشرور‬ ‫ لذا يتبع أثر األرنب‬،‫التى يراها فى العالم‬ .‫األرجواني‬

24

Thurs, 16


‫سيجمند سكاالر‬ ‫النمسا‬

Siegmund Skalar Austria

The Tunnel 10’02” 2015

‫النفق‬ ‫ ق‬١٠:٠٢ ٢٠١٥

The cinematic short film tells the story of 3 people leaving the city, in search of a mystical place in a deserted and untouched rural area. The film uses conventional filmic narration, while twisting viewers’ expectations and questioning cinematic boundaries. The title quotes to Swiss author Friedrich Duerrenmatt’s surreal story of the same name.

Thurs, 16

‫يخبرنا هذا الفيلم السينمائي القصير‬ ‫عن قصة ثالثة أشخاص يتركون المدينة‬ ‫بحثًا عن مكانًا روحانيًا في منطقة ريفية‬ ‫ يستخدم‬.‫مهجورة لم تطلها يد المدنية‬ ‫الفيلم األسلوب السردي التقليدي ويفاجئ‬ ‫المشاهدين بتوقعات أخرى مختلفة‬ .‫ويشكك فى الحدود السينمائية ويبحثها‬ ‫ِس عنوان الفيلم من القصة السريالية‬ َ ‫اق ُتب‬ ‫للكاتب السويسري فريدريش دورنمات التي‬ .‫تحمل نفس العنوان‬

25


‫دانييل ياكوبيى‬ ‫ﭘيرو‬

Daniel Jacoby Peru

Jagata 21’55” 2016

‫ياغاتا‬ ‫ ق‬٢١:٥٥ ٢٠١٦ ً ‫يعيش رج‬ ‫ال في مكان ما فى قلب مدينة‬ ‫هوكايدو لديه تعلق خاص غير مفهوم‬ َّ ‫ويتوق إلى التواصل‬ ‫بإحدى ثمرات البطاطس‬ ‫مع الناس على الرغم من رغبته فى أن‬ ‫ ُتسرَد‬.‫يظل مختفيًا ومتواريًا عن األنظار‬ ‫القصة الغامضة لتعلق هذا الرجل بإحدى‬ ‫ثمار النباتات الجذرية من خالل مجموعة‬ ‫المعنونة التى يقرر‬ ُ ‫من الرسائل البريدية غير‬ ‫ يسجل الفيلم لحظات من رحلة‬.‫ارسالها‬ ‫دانييل ياكوبيى عبر أقصى جزر الشمال‬ ‫الياباني بحثًا عن هذا الرجل المنعزل حيث‬ ‫تكتسب المشاهد التي ُتقدم مناظرًا طبيعية‬ ‫وأشياء غير مترابطة يقابلها الفنان‬ ‫وأحداثًا‬ ً ‫في طريقه هالة روحية ال أرضية لكونها جزءًا‬ ».‫من سياق قصة «رجل البطاطس‬

Somewhere in the middle of Hokkaido lives a man with an inexplicable bond to a potato. Unwilling to be found, yet at the same time yearning to reach out, the enigmatic story of his proximity to a root plant is told through the few unaddressed letters he decides to send out. The film captures moments from Daniel Jacoby’s journey through the Northernmost island of Japan in search of this secluded man. Images of unrelated landscapes, situations and objects that the artist encounters on the way acquire an otherworldly aura when presented in the context of the potatoman.

26

Thurs, 16


‫فاصل‬


‫ظهر الفاصل‬


‫مسرح سينفيد؛ للمعماري سمير الكردي‬ ‫المكوِّ نة للطابع البصري الخاص بالقاهرة هي انعدام االنتظام‪،‬‬ ‫قد تكون الصفة األساسية ُ‬ ‫والتناقض‪ ،‬واالستثناءات التي صارت تقريبًا بمثابة تقاليد راسخة‪ .‬وهذا الطابع يعكس كيف يتعرض‬ ‫تماما؛ تفيض فيها بيانات وشواهد مختلفة ‪-‬تتصل‬ ‫سكان القاهرة لنماذج بصرية عشوائية‬ ‫ً‬ ‫بالحداثة‪ ،‬والسلطة‪ ،‬واأليديولوجيا‪ ،‬والدين‪ ،‬والسياسة‪ ،‬والتجارة‪ ،‬والثقافة‪ ،‬واإلثنية‪ ،‬والهويات‬ ‫الجنسية‪ ،‬ووسائل اإلعالم ‪ -‬ل ُتغرق وتخترق الكيان الحضري‪.‬‬ ‫كما أثرت التحوالت الكبيرة التي شهدها وسيط الفيديو في تغيير الطريقة التي نرى ونفهم بها‬ ‫الواقع‪ .‬لقد أصبح الفيديو بمثابة لغة عامة في الثقافة الشعبية‪ ،‬ويشمل تأثيره كوسيط جميع‬ ‫نواحي الحياة‪.‬‬ ‫إن فن صناعة الفيديو هو بمثابة عملية صنع وتركيب صور بهدف التعبير عن الذات‪ ،‬وهو يتيح لصانع‬ ‫تلك الصور إمكانية إحداثه تغييرًا جذريًا في الطريقة التي يقوم بها بعرض نفسه والتعبير عنها‬ ‫للعالم الخارجي خالل مدة الفيديو القصيرة نسبيًا‪ .‬لقد أصبح فن صناعة الفيديو بمثابة لغة آنية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫استثنائية‪.‬‬ ‫لغة‬ ‫عوضا عن كونه‬ ‫وقد اقترب ذلك الوسيط من أن يصبح بمثابة تقليد راسخ‬ ‫يسعى مهرجان القاهرة للفيديو إلى التوسع في تجربة عرض الفيديو بدور السينما؛ لتمتد على‬ ‫مدار العام بأكمله بد ًلا من مجرد عرضها خالل بضعة أسابيع‪ ،‬وبهذا قد يصبح الفيديو جزء من‬ ‫سياق دور عرض السينما بد ًلا من انتمائه حصريًا لمساحات عرض الفنون‪ .‬فقد تؤدي مشاهدة‬ ‫عروض تجهيز فيديو داخل قاعات السينما ‪ -‬قبل أو بعد بدء عروض األفالم التقليدية‪ ،‬أو خالل‬ ‫ً‬ ‫حديثا‬ ‫المبتكر‬ ‫برامج مستقلة لعروض الفيديو داخل تلك القاعات ‪ -‬إلى دعم النموذج المعماري ُ‬ ‫الذي يطلق عليه مسرح سينفيد (مسرح السينما والفيديو)‪.‬‬ ‫سيتم عرض أعمال تجهيز فيديو بشكل مستمر ومتالحق في جميع دور عرض السينما‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى عرض أعمال فيديو أخرى في مقصورات مخصصة لها‪.‬‬ ‫بمجرد قيام أعمال الفيديو باختراق دور العرض السينمائية التقليدية‪ ،‬سيتأثر فن صناعتها بشكل‬ ‫كبير بتجربة عرضها على تيارات مختلفة من الجماهير‪ ،‬مما سيفضي إلى تحول واضح في التجارب‬ ‫المتعلقة بتلك الصناعة‪ ،‬ومدة األعمال التي تنتجها‪ ،‬وسرعة وتيرتها‪ ،‬ومحتواها‪ ،‬وجمالياتها‪.‬‬

‫‪29‬‬


CINEVID Theater by architect: Samir El Kordy

The contemporary visual characteristics of Cairo could be made of inconsistencies, contradictions and exceptions that have become almost traditions. It’s stimulating how people are exposed to totally random visual idiom where informational registers from modernization, power, ideology, religion, politics, commerce, culture, ethnicity, sexuality to media are immersing and infiltrating the urban substance. The excessive transformations of the video have altered the way we see and perceive reality; its impact almost pervades everything. It has become a general language in popular culture. Video-making is a constant montage of oneself with the possibility of its maker to always cultivate radical change in the form of exposure and expression towards the outer world in a relatively short duration of time. Video-making has become an instant language. Its medium is on the process of becoming a tradition rather than an exception. By emphasizing, amplifying, expanding and intensifying the cinematic spatial experience of video screening inside the movie theater from only a few weeks during Cairo Video Festival into a perpetual potential fertilization during the entire year, the video could become part of movie theaters rather than art entities. Going to movie theaters and seeing screening for video installations where you could watch videos before and after the movies or where they could be curated independently from the movies program, will boost the unprecedented new invented architectural model of (Cinema-Video) CINEVID Theater. In every movie theater, there will be looping video installations or designated compartments for video screening. Once the video infiltrates the movie theater, the video-making could be deeply affected by being exposed to diverse flows of audience, leading to strident transformations in its experimentation, duration, speed, content, and aesthetics.

30


Aurèle Ferrier Switzerland

‫أوريل فيرييه‬ ‫سويسرا‬

Infrastructures 22’38” 2014 - 2015

‫ُب ّنى تحتية‬ ‫ ق‬٢٢:٣٨ ٢٠١٥-٢٠١٤

Infrastructures is a journey through a landscape of infrastructures that are common to an everyday reality of routine. Yet here we find these environments are deserted. This allows attention to focus instead on the design and spatial arrangements of the objects; we find the features of these landscapes – which would not usually bear noticing – become centrally present.The film involves a series of seven tracking shots. A steady flow of objects in various contrived arrangements passes by the eye. The sound design incorporates the subtle noises given off by these readyto-use sites devoid of users.

‫« ُب ّنى تحتية» هو رحلة عبر سلسلة من‬ ‫مشاهد تظهر البُنى التحتية المألوفة لواقع‬ ‫الحياة اليومية الروتينية ولكننا هنا نجد أن‬ ‫هذه المناطق مهجورة مما يسمح لنا أن‬ ً ‫نركز انتباهنا بد‬ ‫ال من ذلك على التصميم‬ ‫والترتيب المكاني لألشياء لنجد أن مالمح‬ ‫ التي لن يتم مالحظتها في‬،‫هذه المشاهد‬ ‫ أصبحت حاضرة بشكل أساسي‬،‫الغالب‬ ‫ يتضمن الفيلم سلسلة متتابعة من‬.‫وملفت‬ ‫سبعة لقطات متالحقة تمر فيها مجموعات‬ ‫مختلفة من األشياء الموضوعة في ترتيبات‬ ‫ُدم ْج تصميم‬ ِ ‫ ي‬.‫معينة أمام أعيُن المشاهدين‬ ‫الصوت الضوضاء الخافتة الصادرة من هذه‬ ‫المواقع المجهزة لالستخدام والخالية من‬ .‫المستخدمين في الوقت ذاته‬

31


‫ميتاسيتو‬ ‫ اسبانيا‬/‫التفيا‬

METASITU Latvia / Spain

Tora Bora 7’29” 2016

‫تورا بورا‬ ‫ ق‬٧:٢٩ ٢٠١٦

This project looks at the Jerusalem Stone quarries in the West Bank. The work traces all aspects of the stone industry processes from extracting the stone to exporting it to its final destination, in this case the Pentecostal Church of The Temple of Solomon, built in Sao Paulo with stone quarries near Hebron. The project investigates the profanation of the land - holy stone from the holy land. Jerusalem stone attracts the most diverse interpretations ranging from holiness, to its quality, to its timelessness to national identities written in the stone.

‫يستكشف هذا المشروع محاجر «حجر‬ ‫القدس» في الضفة الغربية ويتتبع جميع‬ ‫جوانب عمليات صناعة األحجار بدءًا من‬ ‫استخراجها وحتى تصديرها إلى وجهتها‬ ‫ أال وهي كنيسة العنصرة الخاصة‬،‫األخيرة‬ ‫بمعبد سليمان التى بنيت فى مدينة ساو‬ ‫باولو البرازيلية من أحجار ترجع إلى األرض‬ ‫ يبحث المشروع فكرة تدنيس‬.‫المقدسة‬ ‫األرض والحجر واألرض المقدسة حيث‬ ‫يثير حجر القدس العديد من التفسيرات‬ ‫المتنوعة التي تتناول قدسيته وجودته‬ ‫وخلوده والهويات الوطنية المنقوشة في‬ .‫طياته‬

32


Arnaud Kehon France

‫آرنو كيون‬ ‫فرنسا‬

Paris from the Ground 9’36” 2015

‫باريس أرض َا‬ ‫ ق‬٩:٣٦ ٢٠١٥

“Paris from the ground’’ is a solitary walk through the French capital, along the line 2 of the Parisian metro, which links the East and West edges of the city. It is a visual paradoxical experience which attempts to « freeze in motion » the unintentional poetic interventions in the daily ordinariness.

‫«باريس من منظور أرضي» هو عبارة عن نزهة‬ ‫سيرًا على األقدام في العاصمة الفرنسية‬ ‫باريس على امتداد الخط الثانى من مترو‬ ‫باريس الذي يصل ما بين طرفيها الشرقى‬ ‫ يقدم الفيديو تجربة بصرية‬.‫والغربى‬ ‫متناقضة تحاول تجميد حركة التدخالت‬ ‫الشعرية غير المقصودة في إيقاع الحياة‬ .‫العادية‬

33


‫هو‬ ْ ‫دى‬ ‫الصين‬

Di HU China

Passage 11’11” 2016

‫ممر‬ ‫ ق‬١١:١١ ٢٠١٦

This film depicts a geographical, architectural, and urban research study of a specific area in Shanghai. This area was chosen because it strongly resembles the Grand Palais area in Paris. From an emotional standpoint, the artist has a deep attachment to both cities, having lived in both for many years. On the more practical side, the film expresses concerns regarding the urbanization and globalization of Shanghai, elements of which have turned Shanghai into a science-fiction like landscape through the blending of pre-industrial and hypermodern elements. The images presented in this film are not meant to be viewed passively.

‫يقدم هذا الفيلم دراسة بحثية جغرافية‬ ‫ومعمارية وحضرية لمنطقة معينة في مدينة‬ ‫ وقد تم اختيار هذه المنطقة ألنها‬.‫شنغهاي‬ ‫تشبه منطقة القصر الكبير في باريس إلى‬ ‫ يرتبط الفنان ارتباطًا عاطفيًا عميقًا‬.‫حد كبير‬ ٍ ‫كل منهما‬ ‫بكلتا المدينتان بعد أن عاش في‬ ٍ ،‫سنوات عديدة ولكن على المستوى العملى‬ ‫يعبر الفيلم عن القلق بشأن قضايا التحضر‬ ‫والعولمة فى شنغهاى التى حولت مشاهد‬ ‫هذه المدينة إلى مشاهد تشبه قصص الخيال‬ ‫العلمى بسبب المزج بين العناصر التي ترجع‬ ‫إلى عصر ما قبل الثورة الصناعية والعناصر‬ ‫مفرطة الحداثة وبالتالي ال يمكن مشاهدة‬ .‫المناظر المعروضة في هذا الفيلم بالمباالة‬

34


‫ميهاي جريكو‬ ‫رومانيا‬

Mihai Grecu Romania

The Reflection of power 9’10” 2015

‫انعكاس القوة‬ ‫ ق‬٩:١٠ ٢٠١٥

In the most secret capital of the world a crowd attends a show while a disaster threatens the whole city…

Wed, 8

‫يحضر حشدًا من الناس عرضًا في أكثر عواصم‬ ‫العالم سرية في حين تهدد كارثة كبرى هذه‬ .‫المدينة‬

35


Shubhangi Singh India

‫شوبهانجي سينج‬ ‫الهند‬

Dawn to Dust 4’57” 2016

‫من الفجر إلى الغبار‬ ‫ ق‬٤:٥٧ ٢٠١٦

The piece examines the position of mankind in relation to his environment and contemplates the impact that this cyclical plundering of resources has on personal and the collective human existence. Dawn to Dust is a mixed media video work that incorporates motion footage, found material and hand drawn images to weave a narrative.

‫يستكشف هذا العمل وضع البشرية‬ ‫وعالقتها ببيئتها المحيطة ويتأمل أثر هذه‬ ‫الدائرة المفرغة من التدمير الممنهج للموارد‬ ‫الطبيعية على الوجود البشري على المستويين‬ »‫ «من الفجر إلى الغبار‬.‫الشخصي والجمعي‬ ‫هو عمل فيديو وسائطي مختلط يتضمن‬ ‫صورًا متحركة ومواد تم العثور عليها وصورًا‬ .‫مرسومة يدويًا لنسج سرد الفيلم‬

36

Wed, 8


Roland Fuhrmann Germany

‫روالند فورمان‬ ‫ألمانيا‬

War Scarred Berlin 4’32” 2015

‫برلين المجروحة‬ ‫ ق‬٤:٣٢ ٢٠١٥

The bullet holes of war are omnipresent. Especially now, with Germany becoming a magnet for war refugees, it is important to remember these scars. The dumb stones are suddenly loud and burst into an apparently peaceful daily life in Berlin, in the late summer of 2015.

Wed, 8

‫تنتشر ثقوب رصاص الحرب فى كل مكان‬ ‫وخاصة اآلن بعد أن أصبحت ألمانيا مركز جذب‬ ‫ لذا فمن المهم أن نتذكر هذه‬،‫لالجئي الحرب‬ ‫ تصرخ الحجارة الصماء بصوت‬.‫الندوب والجروح‬ ‫مسموع فجأة وتدب فيها الحياة في حياة‬ ‫يومية هادئة في برلين في أواخر صيف عام‬ .٢٠١٥

37


‫أكرم زعتري‬ ‫لبنان‬

‫‪Akram Zaatari‬‬ ‫‪Lebanon‬‬

‫‪Image courtesy of the Video Data Bank, www.vdb.org‬‬

‫حقوق الصورة لفيديو داتا بنك‬

‫‪Beirut Exploded Views‬‬ ‫’‪28‬‬ ‫‪2014‬‬

‫بيروت‪ :‬وجهات نظر متفجرة‬ ‫‪ ٢٨:٠٠‬ق‬ ‫‪٢٠١٤‬‬

‫‪In a city post-apocalypse, young‬‬ ‫‪men communicate only through‬‬ ‫‪smart devices. They make home out‬‬ ‫‪of urban debris. They can’t speak to‬‬ ‫‪each other, but are still able to dream.‬‬

‫في مدينة ما بعد نهاية العالم يتواصل‬ ‫مجموعة من الشباب من خالل األجهزة الذكية‬ ‫فقط ويصنعون وطنًا جديدًا من الحطام‬ ‫المتبقي من المدنية المهدمة‪ .‬وعلى الرغم‬ ‫من أنهم ال يستطيعون التحدث مع بعضهم‬ ‫البعض‪ ،‬إال أنهم ال يزالوا قادرين على الحلم‪.‬‬

‫‪Wed, 8‬‬

‫‪38‬‬


‫ديفيد أورتيث خوان‬ ‫إسبانيا‬

David Ortiz Juan Spain

The Vertical Bodies 16’24” 2015

‫األجسام العمودية‬ ‫ ق‬١٦:٢٤ ٢٠١٥

When everything is set in motion, the only way to survive is to get detached from everything, even from oneself. The silent voice of The Vertical Bodies mediates between experiences of estrangement, and perceptions of (self-) otherness evoked by the sensation of perpetual motion. Situated in the context of Palestine, the story is interrupted by fragments from the text Essay on Exoticism: An Aesthetics of Diversity, written by Victor Segalen in the early 20th century, and using visuals of an exotic aquatic landscape. The film reflects on matters of displacement, itinerancy and deterritorialisation.

Tues, 21

‫حينما يبدأ كل شئ فى التحرك فالطريقة‬ ‫ حتى‬،‫الوحيدة للنجاة هي اإلبتعاد عن كل شئ‬ ‫ يتأمل الصوت الصامت لألجساد‬.‫عن ذواتنا‬ ‫العمودية اللحظات البينية فى تجارب اإلغتراب‬ ‫والتصورات المتعلقة بالذات وباآلخرين التي‬ ‫ تدور أحداث‬.‫يحركها الشعور بالحركة الدائمة‬ ‫الفيلم في فلسطين حيث ُتقاطع القصة‬ :‫الرئيسية أجزاء من نص مقال «الغرائبية‬ ‫جماليات التنوع» لفيكتور سيجالين الذى كتبه‬ ‫فى أوائل القرن العشرين باستخدام صورًا من‬ ‫ يتأمل الفيلم‬.‫المناظر الطبيعية المائية الغريبة‬ .‫مسائل اإلغتراب والالتوطينية واإلرتحال‬

39


‫تادِ يوس تيشباين‬ ‫ألمانيا‬

Thadeusz Tischbein Germany

Atlas of the Wounded Buildings 12’56” 2016

‫أطلس المبانى المجروحة‬ ‫ ق‬١٢:٥٦ ٢٠١٦

In a city as big as this how can someone see all the small details, how can someone ever remember all of the long gone stories of long dead people? Architecture is a book, that‘s what you would see if you have a look. There‘s so much written there, in languages even historians don‘t fully understand. Using bullet holes to reconstruct events in history can be a starting point for a kind of forensic imagination.

‫في مدينة كبيرة مثل هذه كيف يمكن‬ ‫ وكيف‬،‫لإلنسان رؤية جميع التفاصيل الصغيرة‬ ‫يمكن لإلنسان أن يتذكر كل قصص الراحلين‬ ‫التي انتهت منذ فترة طويلة؟ الهندسة‬ ‫ وهذا ما ستراه إذا ألقيت نظرة‬،‫المعمارية كتاب‬ ‫ هناك الكثير من األشياء المدونة على‬.‫حولك‬ ‫تلك الجدران بلغات ال يفهمها حتى المؤرخين‬ ‫ يمكن أن يكون استخدام الثقوب‬...‫أنفسهم‬ ‫التي أحدثتها طلقات الرصاص إلعادة بناء‬ ‫األحداث التاريخية نقطة انطالق لشكل من‬ .‫أشكال الخيال التشريحي‬

40

Tues, 21


‫نايلة دَ بَّاﭺ‬ ‫كندا‬

Nayla Dabaji Canada

Out of the Corner of My Eye 3’25” 2015

‫بطرف عينى‬ ‫ ق‬٣:٢٥ ٢٠١٥

As I am walking at a regular pace, images and thoughts emerge from my head and slip away from the corner of the screen.

Tues, 21

‫ تخرج من رأسي‬،‫وأنا أمشي بوتيرة منتظمة‬ ً ‫خارجة من ركن‬ ‫صورًا وأفكاراَ وتنساب وتنسل‬ .‫الشاشة‬

41


‫سام ويليامز‬ ‫المملكة المتحدة‬

Sam Williams United Kingdom

Until they feel – ahead of them – a barrier 9’18” 2016

‫ حاجز‬- ‫ يوجد أمامهم‬- ‫حتى يشعرون‬ ‫ ق‬٩:١٨ ٢٠١٦

The work is a reflection on the human body as a threshold between interior and exterior space. Taking place in the post-industrial estuary landscape, the figures, like the architecture, appear as ghosts caught in cycles of unstable and unproductive gesture. Both they and the landscape appear at a limit, on thresholds of action and inaction, of holding and releasing, falling and walking, expectation and arrival. All elements struggle to remain visible. There is a sense of attempting to see the unseen, the bodies inhabiting conditions of the site and the site exerting pressure upon the bodies.

‫يتأمل هذا العمل الجسم البشري كحافة‬ .‫فاصلة بين الفضاء الداخلي والخارجي‬ ‫تجري أحداث الفيديو فى مشهد ما بعد‬ ‫صناعي عند أحد مصبات األنهار حيث تبدو‬ ‫ وكأنها‬- ‫ المعمار على سبيل المثال‬- ‫األشكال‬ ‫أشباح محتجزة داخل دوائر من اإليماءات‬ ‫ تظهر األشكال والمشهد‬.‫العقيمة المتقلبة‬ ‫كالهما على حافة الفعل والالفعل واإلبقاء‬ ‫والتخلي والتعثر والمضي قدمًا والتوقع‬ .‫ تناضل جميع العناصر لتبقى ظاهرة‬.‫والوصول‬ ‫هناك شعور ما بمحاولة رؤية الالمرئي حيث‬ ‫يمارس‬ ‫تخترق األجسام شروط المكان بينما‬ ُ .‫المكان ضغطًا على هذه األجسام‬

42

Tues, 21


‫أيمن نحلة‬ ‫لبنان‬

‫‪Ayman Nahle‬‬ ‫‪Lebanon‬‬

‫‪Now:End of Season‬‬ ‫”‪19’49‬‬ ‫‪2015‬‬

‫اآلن‪ :‬نهاية الموسم‬ ‫‪ ١٩:٤٩‬ق‬ ‫‪٢٠١٥‬‬

‫‪In the cosmopolitan Turkish city of Izmir,‬‬ ‫‪thousands of Syrians fleeing Assad,‬‬ ‫‪ISIS, and the proxy forces lined up‬‬ ‫‪behind them, bide their time, waiting‬‬ ‫‪to cross the Aegean Sea. On the‬‬ ‫‪soundtrack, voices from a previous war.‬‬

‫ينتظر اآلالف من السوريين الفارين من بطش‬ ‫بشار األسد وتنظيم داعش في مدينة أزمير‬ ‫التركية العالمية لعبور بحر إيجه بينما تصطف‬ ‫خلفهم قوات الحرب بالوكالة التي تقضي‬ ‫مدة خدمتها هناك وتقدم الموسيقى‬ ‫المصاحبة للفيلم أصواتًا من إحدى الحروب‬ ‫السابقة‪.‬‬

‫‪43‬‬

‫‪Tues, 21‬‬


‫جوران شكوفيتش‬ ‫كرواتيا‬

Goran Croatia

Sector 5’29” 2015

‫قطاع‬ ‫ ق‬٥:٢٩ ٢٠١٥

An industrial welding machine takes on the function of a musical instrument. An audiovisual composition is created, based on the industrial noise genre. The protagonists are shipyard workers who are no longer joining two pieces of metal, but are instead using the process of welding to create music.

‫تلعب آلة لحام صناعية دور آلة موسيقية‬ َ ‫وينشأ تكوين سمعي بصري على أساس نوع‬ ‫ األبطال هم عمال‬.‫الضوضاء الصناعية الناتجة‬ ‫أحواض السفن الذين لم يعودوا يلحمون‬ ‫ ولكن يستخدمون‬،‫قطعتين من المعدن‬ ً ‫عملية اللحام هذه لخلق الموسيقى بد‬ ‫ال من‬ .‫ذلك‬

44

Tues, 21


‫فاصل‬


‫ظهر الفاصل‬


‫فترة اإلنتباه‬ ‫برنامج عروض متوسطة الطول ألعمال صور متحركة‬ ‫ ولماذا؟ لماذا نقوم بإنتاج الصور؟ ولماذا نهتم‬،‫ما الذي يجذب انتباهنا حين نشاهد شي ًئا ما‬ ‫ في طور التحول إلى كيان مختلف؟‬- ‫ كموضوع للصورة‬- ‫باستهالكها؟ هل أصبح اإلنسان‬ ‫تماما؟ هل ما زال هناك‬ ‫ أم أننا نعرف كل جوانبه‬،‫هل أصبح العالم يستعصي على الفهم‬ ً ‫ أو‬،‫ وبدون اللجوء للرومانسية‬،‫مجال لممارسة ما نطلق عليه «السياسة» بشكل ينتج عنه الجديد‬ ‫ أو الملحمية؟ هل لدينا تصور لشكل ما سينتج عن ذلك؟ وأين يمكن أن نجده؟ وماذا‬،‫النوستالجيا‬ ‫بإمكاننا أن نفعل به؟‬ Attention Span A medium length program of moving image works. What catches our attention when we watch something? Why? Why do we produce images? And why are we interested in consuming them? Is the human subject transforming into something else? Has the world become something unknowable or is it completely known? Is there still a productive space for what we call politics? Without romance? Without nostalgia? Without heroism? Do we have any clue as to what that might be? Where to find it? And what to do with it?

47


‫دانييال ديلجادو ﭬيتيرى‬ ‫اإلكوادور‬

Daniela Delgado Viteri Ecuador

Various shows for various events, Part 1 14’54” 2016

‫ الجزء األول‬،‫عروض متعددة لفعاليات مختلفة‬ ‫ ق‬١٤:٥٤ ٢٠١٦

This is a film about how tragedy is sometimes turned into a spectacle.

‫يدور هذا الفيلم حول كيف يمكن أن تتحول‬ .‫المأساة إلى عرض أحيانًا‬

48

Sat, 11


‫بينيامين ياﭬوتسوى‬ ‫ألمانيا‬

Benjamin Yavuzsoy Germany

Flour Room 3’11” 2015

‫غرفة الدقيق‬ ‫ ق‬٣:١١ ٢٠١٥

The performance video Flour Room shows a woman standing at a table in a kitchen. She holds a black hose in her hands, which is obviously one of a vacuum cleaner. On the table stands a standard cake that she completely sucks into the vacuum cleaner in the course of the video. The woman performs the act as if it is part of her daily life.

Sat, 11

‫يظهر فيديو « غرفة الدقيق» األدائى امرأة‬ ‫تقف أمام طاولة فى المطبخ وتمسك‬ ‫بخرطومًا أسودًا فى يدها وهو ما يبدو‬ .‫أنه خرطوم أحد المكانس الكهربائية‬ ‫نجد على الطاولة كعكة عادية تقوم‬ ‫المرأة بشفطها تمامًا داخل المكنسة‬ ‫الكهربائية على مدار الفيديو وتفعل ذلك‬ .‫كما لو أنه روتينًا عاديًا فى حياتها اليومية‬

49


‫سيمون ويلش‬ ‫فرنسا‬

Simon Welch France

Capsule 9’46” 2016

‫كبسولة‬ ‫ ق‬٩:٤٦ ٢٠١٦

In a French maternity hospital, a video artist waits to give birth. Through this real event, the film explores the notion of cinematic realism, the transformative effect of filming within a cultural context steeped in the aesthetics of suffering.

‫في مستشفى فرنسية للوالدة تنتظر إحدى‬ ‫ يستكشف‬.‫فنانات الفيديو لتضع مولودها‬ ‫الفيلم من خالل هذا الحدث الحقيقي‬ ‫مفهوم الواقعية السينمائية والتأثير التحولي‬ ‫للتصوير داخل سياق ثقافي غارق حتى أذنيه‬ .‫في جماليات المعاناة‬

50

Sat, 11


‫ايلينا نوكس‬ ‫أستراليا‬

‫‪Elena Knox‬‬ ‫‪Australia‬‬

‫‪Pathetic Fallacy‬‬ ‫”‪4’11‬‬ ‫‪2014‬‬

‫مغالطة مثيرة للشفقة‬ ‫‪ ٤:١١‬ق‬ ‫‪٢٠١٤‬‬

‫‪Pathetic Fallacy is an intergenerational‬‬ ‫‪dialogue about growing old. Youth‬‬ ‫‪doesn’t believe it will age. Age believes‬‬ ‫‪it knows best. Humans believe in the‬‬ ‫‪pathos of humanity. And the cycle‬‬ ‫‪continues.‬‬

‫«مغالطة مثيرة للشفقة» هو حوار بين األجيال‬ ‫عن التقدم في السن حيث ال يعتقد الشباب‬ ‫أنهم سيشيخون يومًا ويرى األكبر سنًا أنهم‬ ‫أعلم وأكثر حكمة بينما يرى البشر أن البشرية‬ ‫مثيرة للشفقة‪ ...‬وتستمر هذه السلسلة إلى ما‬ ‫ال نهاية‪.‬‬

‫‪51‬‬

‫‪Sat, 11‬‬


‫لينا سيالندير وأوسكار مانجيونى‬ ‫السويد‬

‫‪Lina Selander & Oscar Mangione‬‬ ‫‪Sweden‬‬

‫‪The Offspring Resembles the Parent‬‬ ‫”‪13’44‬‬ ‫‪2015‬‬

‫األوالد يشبهون آبائهم‬ ‫‪ ١٣:٤٤‬ق‬ ‫‪٢٠١٥‬‬

‫‪The film relates to the observation that‬‬ ‫‪memory is inextricably connected with‬‬ ‫‪economy.‬‬ ‫‪The title is from Aristotle’s Politics, which‬‬ ‫‪argues that it is unnatural for money to‬‬ ‫‪earn interest because “Money exists‬‬ ‫‪not by nature but by law.” In focus are‬‬ ‫‪images of emergency money printed‬‬ ‫‪in the 1920s. These banknotes, used‬‬ ‫‪during periods of economic depression‬‬ ‫‪in informally-organised enclaves such‬‬ ‫‪as ghettos, concentration camps or‬‬ ‫‪colonies, are visually dramatic and‬‬ ‫‪charged with revanchist propaganda of‬‬ ‫‪the inter-war period. The softly-coloured‬‬ ‫‪bills conjure up another era, one whose‬‬ ‫‪fatal imperial projects helped lay the‬‬ ‫‪foundations for our own welfare society.‬‬

‫يُحيل الفيلم إلى المالحظة التي ترى أن الذاكرة‬ ‫ترتبط ارتباطًا وثيقًا باالقتصاد‪.‬‬ ‫ُأ ِخ َذ عنوان الفيلم من «سياسات أرسطو» التي‬ ‫ب‬ ‫َكس َ‬ ‫يرى فيها أنه من غير الطبيعى أن ي َ‬ ‫المال القيمة ألن «وجود المال ليس جزءًا من‬ ‫قوانين الطبيعة‪ ،‬لكنه كذلك بموجب القانون‬ ‫البشري»‪ .‬نرى فى بؤرة المشهد مجموعة‬ ‫ِعت فى زمن‬ ‫من أموال الطوارئ التى ُطب َ‬ ‫الكساد االقتصادي في العشرينات من القرن‬ ‫خد َمت هذه العمالت أثناء‬ ‫الماضى حيث اس ُت ِ‬ ‫فترات الكساد االقتصادي بشكل غير رسمى‬ ‫فى الجيوب غير القانونية كاألحياء الخارجة‬ ‫عن قبضة الدولة ومعسكرات االعتقال أو‬ ‫المستعمرات وتعتبر هذه العمالت مثيرة‬ ‫بصريًا ومشحونة بدعاوي االنتقام التى انتشرت‬ ‫فى فترة مابين الحربين‪ .‬تستحضر الفواتير‬ ‫ذات األلوان الهادئة حقبة ماضية ساعدت‬ ‫مشاريعها اإلمبريالية الفتاكة على إرساء‬ ‫األسس الحالية لرفاهة المجتمع الذى نعيش‬ ‫فيه اآلن‪.‬‬

‫‪Sat, 11‬‬

‫‪52‬‬


‫شيلى سيلڤر‬ ‫الواليات المتحدة‬

Shelly Silver United States

Image courtesy of the Video Data Bank, www.vdb.org

‫حقوق الصورة لفيديو داتا بنك‬

The Lamps 4’14” 2015

‫المصابيح‬ ‫ ق‬٤:١٤ ٢٠١٥

The Baroness Elsa von FreytagLoringhoven né Plotz, was an unsung member of the Dada Movement. A poet, artist, runaway, and all around public provocateur; she actively did not fit into her historical moment, and like most misfits, suffered for it. As with many women artists throughout history, her cultural legacy has been obscured and in some instances appropriated into the oeuvres of better known male peers. The lamps details her trip to the Naples Archeological Museum in the early 1900’s where she breaks into ‹Il Gabinetto Segretto,› a secret room filled with erotic objects from Pompeii.

Sat, 11

‫كانت البارونة إلسا فون فرايتاج لورينجهوﭬن‬ ‫نى ﭘلوتز عضوة غير مرحب بها فى الحركة‬ ‫الدادية ولم تندمج أو تجد لنفسها مكانًا فى‬ ‫المجتمع الذى عاشت فيه آنذاك كشاعرة‬ ‫وفنانة جامحة وشخصية عامة مثيرة للجدل‬ ‫حيث عانت ﭘلوتز بسبب ذلك مثل معظم غير‬ ‫ وكما هو الحال مع العديد‬.‫المقبولين اجتماعيًا‬ ‫من الفنانات على مر التاريخ فقد تم حجب‬ ‫إرثها الثقافي وفي بعض الحاالت استولى عليه‬ ‫أقرانها من الذكور المعروفين ليصير جزءًا من‬ .‫أعمالهم‬ ‫يقدم «المصابيح» رحلتها إلى متحف ناﭘولي‬ ‫ واقتحامها إلحدى‬1900 ‫األثري في أوائل عام‬ Il Gabinetto' ‫الغرف السرية المعروفة بإسم‬ ‫' المليئة بمتعلقات جنسية من مدينة‬Segretto .‫بومبي‬

53


‫ﭽوشوا ريمِ ْن وإيريك وييكس‬ ‫الواليات المتحدة‬

Joshua Reiman & Eric Weeks United States

The Wind Dies The Sun Sets 15’46” 2016

‫تموت الرياح وتغرُ ُب الشمس‬ ‫ ق‬١٥:٤٦ ٢٠١٦

“The Wind Dies The Sun Sets’’ is a contemplative consideration of energy extraction and use in Pennsylvania. The film follows three characters that are embedded within the business of fossil fuel. The Pennsylvania region has a long history of energy production, first associated with the industrial revolution, and presently with fracking. The film’s emotional cadence shares the difficult realities of the altered landscape and the people who are involved.

‫«تموت الرياح وتغرُ ُب الشمس» هو نظرة‬ ‫تأملية لعملية استخراج الطاقة واستخدامها‬ ‫في والية بنسلفانيا حيث يتتبع الفيلم ثالثة‬ ‫شخصيات تعتبر جزءًا ال يتجزأ من تجارة الوقود‬ ‫ تمتلك منطقة والية بنسلفانيا‬.‫األحفوري‬ ً ‫تاريخًا طوي‬ ‫ال فى مجال إنتاج الطاقة الذى‬ َ ‫ارتبط فى بدايته بالثورة الصناعية وحاليًا في‬ ‫عمليات التكسير والتصديع المائى إلستخراج‬ ‫ يُشارك اإليقاع العاطفى للفيلم الحقائق‬.‫الغاز‬ ‫المشاركون‬ ُ ‫الصعبة التي يمر بها األشخاص‬ ‫في هذا المجال وكذا المشهد الطبيعي الذي‬ .‫تغير بالتبعية‬

54

Sat, 11


‫فاصل‬


‫ظهر الفاصل‬


57


‫وفاء والي‬ ‫‪58‬‬


Wafaa Wali

59


60


‫سليمان مجلي‬ ‫ األردن‬/ ‫المملكة المتحدة‬

Sulaiman Majali United Kingdom/Jordan

Towards an Archive (Conversation B) 18’53” 2016

»‫إلى األرشيف «حوار ب‬ ‫ ق‬١٨:٥٣ ٢٠١٦

Two archivists are photographing objects, passing them from the right to the left of the screen, placing them into the void of the starlit, dust-gathering black backdrop. A conversation is happening, silent and mostly inaudible, and fragmented; the conversation is void of narrative and structure and begins to reflect the fragmented and obscured significance of the objects that are being archived. Ruination comes to the core of the film as the fragmentation of object, image and space obscures itself in an inaudible nonnarrative. Is that what he meant when he said: Museums have been born so they can die?

61

،‫اثنان من مسئولي األرشيف يصوران أشياء‬ ،‫ويمررانها من يمين الشاشة إلى يسارها‬ ‫واضعين إياها في فراغ على ضوء النجوم‬ َ ‫ نسمع حديثا‬،‫أمام ستار مسرح مليء بالغبار‬ ‫ غامضا يعكس غموض‬،‫ غير مفهوم‬،‫خافتا‬ ‫ يبدو هالك‬،‫األشياء الموجودة في األرشيف‬ ،‫األشياء وهو جوهر الفيلم؛ هالك الصورة‬ ‫المكان يعمه الظالم تدريج ّيًا مع حوار‬ ‫ هل هذا ما كان يعنيه‬،‫خافت غير واضح‬ ‫ المتاحف لها تاريخ‬:‫عندما قال سليمان‬ ‫ميالد فهل لها تاريخ وفاة؟‬


Draga Jovanovic Canada / Serbia

‫دراجا يوﭬانوﭬيتش‬ ‫ صربيا‬/ ‫كندا‬

The Wind Here is Always Soothing 8’26” 2014

‫الرياح هنا ناعمة دائمًا‬ ‫ ق‬٨:٢٦ ٢٠١٤

The movie deals with the freedom of the inner self, and its thoughts and reflections that lie instinctively in all of us. They are unknown to us, but are still dominant in our lives. Therefore, part of us, that unrealized Self, that is unfiltered, organic and fragile is shown in this short film. That unconscious mind (the uncensored-eternal self) is elementary to our conscious mind. All these female personalities in the movie are projecting their thoughts to a viewer from their absent self (unconscious self) and they will virtually never meet. They are trapped far behind their consciousness and subconsciousness.

‫يتناول الفيلم حرية الذات الداخلية وأفكارها‬ ‫كل‬ ‫وتأمالتها العميقة التي تكمن بداخل‬ ٍ ‫منا بشكل غريزي وعلى الرغم من أننا ال‬ ‫ لذا جزء‬.‫نعرفها إال أنها تهيمن على حياتنا‬ ‫منا أال وهو الذات غير المحققة العضوية‬ ‫الهشة التي لم تنقى من شوائبها يظهر‬ - ‫فى هذا الفيلم وكذا العقل الالواعى‬ ‫ الذى يعتبر‬- ‫الذات غير الخاضعة للرقابة‬ .‫بديهيا وأوليًا لعقلنا الواعى‬ ‫كل الشخصيات النسائية في هذا الفيلم‬ َ ‫يسقطن أفكارهن على ُم‬ ‫اهد من ذاتهم‬ ِ ‫ش‬ ،‫الغائبة (الالوعى) لن يلتقين به عمليًا أبدًا‬ ‫فهن محاصرات بعيدًا خلف جدران الوعي‬ .‫والعقل الباطن‬

62


‫ﭬاليرى وولف جانج‬ ‫سلوفينيا‬

‫‪Valerie Wolf Gang‬‬ ‫‪Slovenia‬‬

‫‪Glory hole of a perfect life‬‬ ‫”‪3’02‬‬ ‫‪2016‬‬

‫الثقب العظيم للحياة المثالية‬ ‫‪ ٣:٠٢‬ق‬ ‫‪٢٠١٦‬‬ ‫ُث ِقب ْ‬ ‫َت فتحة فى دائرة ليتمكن المشاهدين‬ ‫من مراقبة مواقف حياتية واقعية يليها‬ ‫أبيات من الشعر ُت َّك ِّم ْل الفيديوهات‬ ‫المعروضة‪.‬‬ ‫مصطلح «الثقب العظيم» هو مصطلح‬ ‫جنسى دارج يعني وجود ُثقبًا أو فتحة في‬ ‫إحدى جدران المراحيض العامة التي تفصل‬ ‫ما بين كل مرحاض وآخر أو في حجرات‬ ‫صاالت األفالم اإلباحية ليمارس الناس من‬ ‫خاللها النشاط الجنسى أو ليراقبوا الشخص‬ ‫الموجود في الحجرة المجاورة بينما‬ ‫يستمنى أحد الطرفان أو كالهما‪.‬‬ ‫يدعو الفيديو الجمهور إلى دخول هذا‬ ‫«الثقب» ليشاهدوا الواقع الخام للحياة‬ ‫وليواجهوا مسألة االتجار بالبشر ويبحثوا‬ ‫فكرة الحياة الثرية المثالية التي يسعى‬ ‫معظم الناس إلى الوصول إليها‪.‬‬

‫‪Glory hole of a perfect life is mapped in‬‬ ‫‪a circle, where the visitors can observe‬‬ ‫‪real life situations followed by poetical‬‬ ‫‪verses complementing the videos.‬‬ ‫‪The term ‘glory hole’ is a sexual slang‬‬ ‫‪meaning a hole in a wall, often between‬‬ ‫‪public lavatory stalls or adult video‬‬ ‫‪arcade booths, for people to engage in‬‬ ‫‪sexual activity or observe the person in‬‬ ‫‪the next cubicle while one or both parties‬‬ ‫‪masturbate. The video invites the public‬‬ ‫‪to enter the glory hole and see the raw‬‬ ‫‪reality of life, facing human trafficking‬‬ ‫‪and searching the idea of a perfect,‬‬ ‫‪wealthy life.‬‬

‫‪63‬‬

‫‪Sat, 11‬‬


‫أورتنادوتير وأومينداسون‬ ‫أيسلندا‬

Árnadóttir & Ámundason Iceland

High point 3’13” 2016

‫أعلى نقطة‬ ‫ ق‬٣:١٣ ٢٠١٦

A single shot of the artists eating breakfast and listening to jazz, waiting for the ‘high point’ to present itself.

‫لقطة واحدة للفنانين وهم يتناولون‬ ‫وجبة اإلفطار ويستمعون لموسيقى الچاز‬ .»‫وينتظرون ظهور «أعلى نقطة‬

64

Sat, 11


‫داوّ يه ديكسترا‬ ‫هولندا‬

Douwe Dijkstra Netherlands

Voor Film 11’39” 2015

‫بخصوص السينما‬ ‫ ق‬١١:٣٩ ٢٠١٥

From the perspectives of a dozen diverse viewers, this 12 minute documentary short explores the peculiar ritual of watching film. How is the medium experienced by people with sensory impairments, strong religious beliefs, or lovesickness? A story about moving images and their audience.

Sat, 11

65

‫يستكشف هذا الفيلم الوثائقي القصير‬ ‫خالل اثنتا عشرة دقيقة من وجهة نظر اثنتا‬ ‫عشر ُمشاهد الطقوس الغريبة لمشاهدة‬ ‫األفالم؛ كيف يختبر األشخاص الذين‬ ‫يعانون من إعاقات حسية واألشخاص ذوي‬ ‫المعتقدات الدينية الراسخة أو من يعانون‬ ‫لوعة الحب هذا الوسيط الفني؟ يحكي هذا‬ .‫الفيلم قصة الصور المتحركة وجمهورها‬


‫ديفيد كريبندورف‬ ‫ألمانيا‬

‫‪David Krippendorff‬‬ ‫‪Germany‬‬

‫‪Nothing Escapes My Eyes‬‬ ‫”‪14’16‬‬ ‫‪2015‬‬

‫شيء يغيب عن نظري‬ ‫ال‬ ‫َ‬ ‫‪ ١٤:١٦‬ق‬ ‫‪٢٠١٥‬‬

‫‪A story without dialogues: the silent‬‬ ‫‪transformation of a place and a human‬‬ ‫‪being, both subjected to the melancholy‬‬ ‫‪of conforming. Inspired by Verdi’s Aida,‬‬ ‫‪the film metaphorically depicts current‬‬ ‫‪issues of cultural identity, loss and‬‬ ‫‪the pressures to conform. Historical‬‬ ‫‪reference: Aida premiered in 1871 at‬‬ ‫‪Khedivial Opera House, Cairo.100 years‬‬ ‫‪later the building was destroyed by fire.‬‬ ‫ ‪A parking garage was built in its place‬‬‫‪however the place is still named Opera‬‬ ‫‪Square.‬‬

‫قصة بدون حوار‪ ..‬التحول الصامت لمكان‬ ‫وإنسان‪ ،‬االثنان خاضعان لمرض الميالنكوليا؛‬ ‫االنصياع واالمتثال لمعايير المجتمع؛‬ ‫مستوحاة من أوبرا عايدة‪ ،‬ويصور الفيلم‬ ‫مجا ًزا القضايا الراهنة على الهوية الثقافية‬ ‫ويعبر عن أزمات في الهوية االجتماعية‪،‬‬ ‫فقدانها وما يؤثر فيها من ضغوط لالنصياع‬ ‫لمعايير المجتمع‪ ،‬مثال تاريخي‪ :‬أول عرض‬ ‫ألوبرا عايدة كان في سنة ‪1871‬م في دار‬ ‫األوبرا الخديوية بالقاهرة‪ ،‬بعدها بمائة عام‬ ‫احترقت األوبرا‪ ،‬وأنشأ مكانها ساحة انتظار‬ ‫للسيارات‪ ،‬وعلى الرغم من ذلك يظل اسم‬ ‫الميدان «ميدان األوبرا»‪.‬‬

‫‪Sat, 11‬‬

‫‪66‬‬


Irena Ristic Serbia

‫إيرينا ريستيتش‬ ‫صربيا‬

Self-Scape 8’18” 2016

‫نظرة في النفس‬ ‫ ق‬٨:١٨ ٢٠١٦

Self-scape is a post-dramatic experiment, conceived as a journey to axiological and political self awareness. Looking for the spots of particular statements, the author tries to respond to a few questions that have never been posed to her: about the position in the world, friends, ownership, marriage, humor, about hope and revolution. The boundaries between what is hers and what is considered general have been shifted. The question remains whether her personal view is authentically hers, or common and generic, far more than she assumed or wished it to be.

Sat, 11

67

‫ هي تجربة درامية‬..‫نظرة في النفس‬ ‫ تم تخيل العمل كرحلة إدراك‬،‫تقدمية‬ ‫ وفي البحث‬،‫للذات السياسية واألخالقية‬ ‫ تحاول المؤلفة اإلجابة‬،‫عن نقاط معينة‬ ‫ ما دورها‬:‫عن بعض األسئلة التي لم ُتطرح‬ ‫في العالم؟ من هم األصدقاء؟ ما هي‬ ‫الملكية؟ الزواج؟ الفكاهة؟‬ ‫قصة عن االمل والثورة تبدل لديها ما هو‬ ‫ لكن ظل لديها‬،‫شخصي وما هو عام‬ ٌ ‫سؤال «هل لديها وجهة نظر حقيقية أم‬ ‫هل متبنية وجهة نظر عمومية أكثر بكثير‬ ْ ‫ت أو تم َّن‬ ْ ‫مما ظ َّن‬ ‫ت؟‬


‫كونستانزى روم و إيميليان إفادة‬ ‫فرنسا‬

Constanze Ruhm & Emilien Awada France

Panoramis Paramount Paranormal 23’19” 2015

‫بانوراميس بارامونت بارانورمال‬ ‫ ق‬٢٣:١٩ ٢٠١٥

A film essay whose subject is the history of a specific place within the history of film, and the history of certain films related to this place. The project focuses on the site of the former film studios of St. Maurice near Paris, founded in 1913 and destroyed by fire in 1971. Later in the 1970s, an apartment complex, Le Panoramis, was built there.

‫تجريبي عن تاريخ مكان ذات أهمية‬ ‫فيلم‬ ٌ ّ ‫ وتاريخ بعض األفالم ذات‬،‫في تاريخ السينما‬ ‫ ويركز المشروع على مواقع‬،‫الصلة بالمكان‬ ‫استوديوهات األفالم السابقة في القديس‬ ‫ الذي تم‬،‫سان موريس بالقرب من باريس‬ .1971 ‫ واحترق في سنة‬1913 ‫إنشاؤه في سنة‬ ‫وفي وقت الحق ُبنِي مجمع سكني في‬ ‫نهاية السبعينيات «البانوراميس» بنفس‬ .‫المكان‬

68

Sat, 11


‫فانيسا أباخو بيريز‬ ‫هولندا‬

Vanesa Abajo Perez Netherlands

Paradise 19’06” 2015

‫جنة‬ ‫ ق‬١٩:٠٦ ٢٠١٥

The clicking sound of high heels, an elevator which always gets stuck, a majestic canal house, sunsets in Amsterdam. ‹Paradise› observes the life of Mrs. Lindemans, an older woman of the Dutch upper class who lives in her own bubble, isolated from the rest of the world. She experiences the consequences of the global financial crisis.

Tues, 14

،‫ مصعد دائما معطل‬،‫صوت رنة كعب عال‬ ‫ مشهد الغروب‬،‫منزل مبهر على القنال‬ ‫ هو فيلم يرصد حياة‬،‫ جنة‬.‫في أمستردام‬ ‫ وهي سيدة كبيرة‬،‫السيدة لينديمونس‬ ‫في السن من الطبقة العليا الهولندية‬ ‫تماما‬ ‫ منعزلة‬،‫تعيش في منزل خاص بها‬ ً ‫ فكيف لها أن تتأثر باألزمة‬،‫عن بقية العالم‬ ‫االقتصادية الدولية؟‬

69


‫أندير دوكيه‬ ‫أسبانيا‬

Ander Duque Spain

Napoleon and Me 17’37” 2016

‫ناﭘوليون وأنا‬ ‫ ق‬١٧:٣٧ ٢٠١٦ َ ‫ال ترغب أن تضل االتجاه إلى‬ ‫الش َمال بينما‬ ‫ يتفق كالهما‬.‫كان هو تائهًا دون أن يدرى‬ ‫دون أن يتكلما ودون ترتيب مسبق حتى‬ ‫ فهذه النهايات‬،‫تحدث نهاية غير متوقعة‬ .‫ال يمكن التنبؤ بها على اإلطالق‬

She doesn’t want to lose direction north. He was lost without knowing it. They both agree without conscience. Until an unexpected end, as those endings are absolutely unguarded.

70

Tues, 14


‫إميليو يربا‬ ‫إسبانيا‬

Emilio Yebra Spain

You are not the strongest 1’ 2016

‫أنت لست األقوى‬ ‫ ق‬١:٠٠ ٢٠١٦

A hunter is searching for a new trophy for his collection.

Tues, 14

‫يبحث أحد الصيادين عن غنيمة جديدة‬ .‫ليضيفها إلى مجموعته‬

71


‫جيمي إيكنز‬ ‫الواليات المتحدة األمريكية‬

Jaime Ekkens United States

Single Asian Female Online 6’59” 2016

‫عازبة آسيوية على اإلنترنت‬ ‫ ق‬٦:٥٩ ٢٠١٦

The true unfiltered online messages received by one Single Asian Woman.....

‫الرسائل الحقيقية التي تتلقاها عازبة‬ ‫آسيوية على اإلنترنت‬

72

Tues, 14


‫يوهانا ليكلين‬ ‫فنلندا‬

Johanna Lecklin Finland

Maybe you can even sense our lifestyles are probably comparable: I simply am not there 11’15” 2016

ً ‫ أنا‬..‫تشابها بين حياتي وحياتك‬ ‫ربما تستشعر‬ ‫ببساطة غير موجود‬ ‫ ق‬١١:١٥ ٢٠١٦

The piece is a portrait of a narcissist. His boss and young colleagues admire him, and his ex-wife, mistress and girlfriend tell their view of him. The film consists of monologues, which are performed in the form of tableau vivants that refer to art historical compositions. A possible crime story is built up by the testimonies of the people around the man.

‫هذا العمل عبارة عن بورتريه لشخص‬ ‫ باإلضافة‬،‫ يعظمه مديره وزمالئه‬،‫نرجسي‬ ،‫ عشيقته وصديقته فيه‬،‫إلى آراء طليقته‬ ‫يتكون الفيلم من مونولوجات في هيئة‬ ‫» يشبه الفن‬Tableau vivant« ‫مشهد حي‬ ‫ ومن خالل شهادات‬،‫القديم في تكوينه‬ ‫الناس عن الرجل تظهر احتمالية وجود‬ .‫جريمة‬

Tues, 14

73


‫بيرند لوتسيلير وكوليا كونت‬ ‫ألمانيا‬

Bernd Lützeler & Kolja Kunt Germany

Traveling with Maxim Gorkiy 10’32” 2014

‫السفر مع ماكسيم جوركى‬ ‫ ق‬١٠:٣٢ ٢٠١٤

A film-immanent observation of the world as such. As so often, also here it’s rather about allusion than description. This also applies to the persons represented. Flat silhouettes of people. Their heads depicted in profile. Faces with no expression, formal gestures. In the background, a little bit of everyday life: the hard, square, stone architecture arises from ocher-colored, brownish, blackish mush of color or mud. A demonstration of the function of the central perspective. An idealized representation of a tropical paradise. Strangely, there’s no absurdity in this.

.‫فيلم يرصد العالم على ما هو عليه‬ ‫ يستخدم الفيلم‬،‫كما هو الحال غالبًا‬ ً ‫اإلشارة بد‬ ‫ال من الوصف وهو ما ينطبق‬ ‫أيضًا على الشخصيات المقدمة حيث‬ )‫يظهرون على شكل صور ظلية (سلويت‬ ‫مسطحة ونرى رؤوسهم من الجانب وتخلو‬ ‫وجوههم من التعبير وكل ايماءاتهم تبدو‬ ‫ يظهر في الخلفية أجزاء من الحياة‬.‫رسمية‬ ‫ ينتصب المعمار ذو األحجار المربعة‬:‫اليومية‬ ُ ‫الخشنة من خليط من اللون‬ ‫األكسيدى‬ ‫ شرح لوظيفة‬...‫والبنى واألسود أو من الطين‬ ‫للج َّنة‬ ‫المنظور المركزى وتجسيد مثالى‬ َّ ٌ ‫شئ عبثى فى‬ ‫االستوائية والغريب هو أنه ال‬ .‫كل ذلك‬

74

Tues, 14


‫فاصل‬


‫ظهر الفاصل‬


‫ثالثة أسئلة حول األبجدية البصرية المعاصرة‬ ‫ال شك في أن عملية التداخل واالنصهار بين األنواع الفنية ال زالت تواصل صعودها‪ ،‬وبالمثل تواصل‬ ‫مغامرات تجاوز الحدود بين األجناس وفصائل اإلبداع البصري تقدمها‪ ،‬وتكشف لنا دائما عن‬ ‫نتائج مدهشة‪ .‬على الجانب اآلخر هناك من يصر على اكتشاف المناطق البينية لإلبداع‪ ،‬ليفتح تلك‬ ‫المناطق التي تركت بال تحديد دقيق لهويتها أو لمن يحتويها داخل حدوده اآلمنة‪ ،‬لجعلها مناطق‬ ‫محررة ومتاحة للجميع‪ .‬ورغم ذلك الزالت حصون دفاعية راسخة‪ ،‬تتمسك بالهوية المنفصلة‬ ‫وباستقاللية كل مجال إبداعي داخل وسيط يخصه‪ ،‬بل وتمارس نقدها الالذع للتهجين المتزايد‬ ‫واستعارة طرق التأثير والبالغة الخاصة‪ .‬ولكن الدفاع عن جوهر ابداعي يخص كل مجال ويحتكره‪،‬‬ ‫واعتباره ملكية تخص مجال بعينه‪ ،‬لم يعد مقبوال وال رادعا‪.‬‬ ‫المناطق المشتركة‪ ،‬ربما تشكل المدخل األكثر عملية لتأمل كيف تلتقى آليات مختلفة ونظم‬ ‫وممارسات تبدو متباعدة وتنصهر داخل العمل الفني الواحد‪ .‬وفيما يخص موضوعنا هنا‪ ،‬أعتقد‬ ‫أن السطح يمثل مشتركا مفتوحا‪ ،‬فالعمل على السطح أو العرض على سطح مستو‪ ،‬أمر يتشارك‬ ‫فيه كل من الفوتوغرافى والرسام والمصور والحفار ومنتج الفيديو رغم تنوع الوسائط واختالف‬ ‫سياسات بناء العمل وطبيعة المادة المقدمة للعين‪.‬‬ ‫ولكن السؤال األول الذى شغلنى كلما شاهدت تلك العمليات من استعارة آليات إنتاج األشكال‪ ،‬هو‬ ‫سؤال عن الضرورة في األساس‪ :‬لماذا ؟ فهل يجب على المبدع أن يستنفد إمكانات مجاله أوال‪،‬‬ ‫قبل أن يستعير سياسات إنتاج الشكل في المجاالت األخرى؟ أم أن عليه إعادة النظر في طريقة‬ ‫بناء العمل ليتسع لتلك العناصر الوافدة‪ .‬وسأتوقف هنا أمام ملمح الحظته في الكثير من أعمال‬ ‫الفيديو‪ ،‬أال وهو اللجوء إلى توقيف المشهد‪ ،‬أو تسكينه أو اإلبطاء اللحظى‪ ،‬وهو ما يتيح للفنان‬ ‫تنظيم عناصره وفقا لمنطق المشهد الثابت‪ ،‬أو كي يؤكد حضور اللون والملمس بل واللجوء إلى‬ ‫عناصر في األبجدية التي يستخدمها المصور مثل النقطة والكشط والخط والمساحات وطريقة‬ ‫اإلضاءة ‪ ،‬أو مثال اللجوء إلى بناء المشهد عبر مستويات متداخلة بحيث نشاهد الواقع من عين‬ ‫الكاميرا ونتابع فى نفس الوقت مساحات مستعارة بكاملها من منطق التصوير واللوحات تتحرك‬ ‫أو تتقاطع مع ما نشاهده‪.‬‬ ‫السؤال الثانى عن الكيفية؟ وهنا أيضا سأعود إلى شاشة الفيديو‪ ،‬كيف يلجأ مبدعو الفيديو مثال‬ ‫إلى تراث التصوير‪ ،‬كما كان من قبلنا يحاولون فهم كيفية إدخال عنصر التلوين فى النحت‪ ،‬وتأمل‬ ‫االستحقاقات التي تبرر استعارة اللون كعنصر داخل عمل نحتي‪ .‬المصورون يطرحون اآلن اسئلة‬

‫‪77‬‬


‫اكثر تعقيدا‪ ،‬وهم يدركون أن الطاقة التي تطلقها إمكانات الحركة والمونتاج والصوت والتكرار‬ ‫وتغيير الزوايا تكفى لبناء األعمال من داخل منطقها ولغتها الخاصة‪ .‬هل البحث عن التأثير اللحظى‬ ‫هو ما يدفع لزيادة جرعة اإلثارة البصرية‪ ،‬وهل المبدع مطالب بتوليد عناصر التصوير التى لجأ اليها‬ ‫وفقا لضرورة داخلية من داخل ثنايا عمله المتحرك‪ ،‬أم أنها تشكل مسارا مفتوحا ومتفاعال بحرية‬ ‫داخل بنية مادته‪.‬‬ ‫أما سؤالي األخير فهو عن طبيعة النظرة‪ ،‬وطريقتنا المعاصرة في التأمل في مواجهة هذا الفيض‬ ‫البصري المتداخل‪ ،‬وتعدد وسائط إنتاج الصور‪ ،‬فهل نحن بصدد أبجدية بصرية لم تكشف بعد كل‬ ‫أوراقها‪ ،‬وهل أصبحت الجماليات البصرية مرهونة بالتالحق المهلك للمشاهد‪ ،‬وأن العين مطالبة‬ ‫اآلن بالركض خلف الصور‪ ،‬وهل االختفاء والمحو المتالحق للمشاهد يجعل الذاكرة أكثر حدة‪ ،‬أم‬ ‫أن تعدد المثيرات والتفاصيل إلى أبعد من حدود العين والقدرة على التأمل سيخلق طريقة جديدة‬ ‫للنظر‪ .‬وما أثر تلك المستجدات على العقل والوجدان المعاصرين؟‬ ‫عادل السيوي‬ ‫القاهرة يناير ‪2017‬‬

‫‪78‬‬


questions, videographers realize that the potentials of movement, montage, sound, repetition, and changing of angles are enough to form a work within its own domain and language. Does seeking a momentary effect lead to adding more visually thrilling elements? Is an artist required to add elements from painting to their motion picture indirectly? Or directly in an open and interactive manner? My last question is related to our contemporary view of contemplating the flowing intersecting visual scene and the multiple media of image production. Are we witnessing new visual elements that are yet to be revealed? Have visual aesthetics become mutually dependent on extremely fast sequential shots, leaving the viewer chasing after scenes? Does the consecutive erasure of scenes result in a more poignant memory? Or will the multiple stimulants and details beyond the capacity of the eyes to catch create a fresh way of viewing? What is the impact of these new elements on contemporary mind and conscience? Adel el Siwy Cairo, January 2017.

79


Three Questions on Contemporary Visual Elements On one hand, the merging and fusion between different artistic genres as well as the ventures of transcending preset borders between genres of visual creativity are undoubtedly on the rise, unraveling striking results. On the other hand, some artists are determined to explore the interrelation between the different fields of art so as to open the door for unchaining these uncategorized and uncontained fields, making them approachable for all. However, there are critical voices that hold a defensive ground with regards to the autonomous identity of each artistic field and medium, slashing the increased hybridization, borrowing of means of expression and rhetoric. Nevertheless, defending and monopolizing artistic expression, entitling and considering it the sole property of a given field are no longer accepted or valid. Common grounds may be the most practical way for perceiving how different mechanisms and practices that are seemingly different could meet and fuse into a single work of art. As for our subject of question, I believe that the ‘flat surface’ is an open medium for work or display; a medium shared by photographers, painters, sculptors and video producers in spite of the diverse media, the different policies of work formation, and the nature of the presented material. The first question that occupies me whenever I contemplate the borrowing processes of figures production mechanisms is if there is a need to do so in the first place. Should an artist exploit the potentials of his field first before borrowing form other fields? Or should they reconsider the means by which a work is formed in order to contain migrant elements? Here, I will stop at something that I have noticed in many video works: resorting to stop or slow motion techniques, allowing the artist either to organize its elements according to the stop motion dynamics or to emphasize color and texture. Moreover, resorting to borrowing methods used by painters such as dotting, scraping, lining, spacing and lighting; or scene formation through using overlapping levels in which we view reality from the camera’s viewpoint, simultaneously following spaces borrowed entirely from photography and painting methods where paintings move or intersect with what we see. The second question is how? And here I will go back to the video screen, and how video artists, for example, resort to the painting legacy just like our predecessors had been attempting to add the coloring element to sculpture. Thus, contemplating the factors that justifies using color as an element in sculpture. Posing more complicated

80


‫رشا أمين‬ ‫مصر‬

Rasha Amin Egypt

ٌ ‫ضائع فى التحول‬ ‫ ق‬٢:٣٨ ٢٠١٥

Lost In Transition 2’38” 2015 An experimental video by using the rotoscope technique.

Sun, 12

‫فيديو تجريبي من خالل استخدام تقنية‬ .‫الروتوسكوب‬

81


‫اخيدا كوپال تاليدا‬ ‫إسبانيا‬

Ageda Kopla Taldea Spain

Couplets for an Everlasting Eve 5’20” 2016

‫مقاطع شعرية لليلة أبدية‬ ‫ ق‬٥:٢٠ ٢٠١٦

St. Agatha’s Eve is a deep-rooted Basque tradition in which people walk from house to house, accompanied by improvised verse-makers (bertsolaris), singing verses to the beating of long sticks. Building on this celebration, bertsolari Maialen Lujanbio composes a stark denunciation of gender violence. In verse after verse, she condemns the different manifestations of sexist violence and our inability to combat it. Based on these couplets, twenty young artists direct a collective-created piece, using different animation techniques.

‫اإلحتفال بليلة القديسة أجاثا هو تقليد‬ ‫قديم في منطقة الباسك يتنقل فيه الناس‬ ً ‫سيرًا من منز‬ ‫ال آلخر ويرافقهم مرتجلو أبيات‬ »‫شعرية يعرفون بإسم ال «بيرتسوالريس‬ ‫وينشدون هذه األبيات على أنغام طرق‬ ‫ انطالقًا من هذا اإلحتفال‬.‫عصيان طويلة‬ ‫المرتجلة مايالين لوخامبيو أبيات‬ ‫تؤلف‬ ُ ‫شعرية تستنكر فيها العنف ضد المرأة‬ ‫بشكل صارخ وتدين مختلف مظاهر العنف‬ ٍ .‫الجنسي وعدم قدرتنا على مجابهته‬ ‫يقوم عشرين فنانًا شابًا استنادًا إلى هذه‬ ‫المقاطع الشعرية بإخراج عمل إبداعي‬ ‫جماعى مستخدمين تقنيات الرسوم‬ .‫المتحركة المختلفة‬

82

Sun, 12


Young Joo Lee South Korea

‫يونج ﭽو لى‬ ‫كوريا الجنوبية‬

Disgraceful Blue 10’32” 2016

ُ ‫أزرق العار‬ ‫ ق‬١٠:٣٢ ٢٠١٦

A daughter with blue eyes is born to an Asian woman. The newborn’s family neglects her for being different, and she finds her way to deal with the conflict. The story depicts the journey of a heroine who is “the other” in a conforming society. She becomes part of the majority by hiding her otherness only to realize that in the end, her inner “blueness” won’t die, but it will only be born again in another form, in another generation.

Sun, 12

‫ولدت فتاة ذات عيون زرقاء لسيدة آسيوية‬ ‫فتهملها عائلتها الختالفها عن الباقين‬ ‫و ُتجبر الفتاة الصغيرة على إيجاد طريقة‬ ‫ تقدم القصة‬.‫للتعامل مع هذا الصراع‬ ‫رحلة البطلة التي تمثل «اآلخر» في مجتمع‬ ‫محافظ حيث تصبح جزءًا من الغالبية من‬ ‫خالل اخفاء اختالفها ولكنها تدرك في‬ ‫النهاية أن «أزرقها» الداخلى ال يموت وأنه‬ ‫جيل‬ ‫شكل آخر في‬ ‫سيولد من جديد فى‬ ٍ ٍ .‫آخر‬

83


‫مينا مير‬ ‫الواليات المتحدة‬

Mina Mir United States

All Tru-ish 2’37” 2015

‫كله حقيقى‬ ‫ ق‬٢:٣٧ ٢٠١٥

“All Tru-ish” is a three-minute long experimental film presenting a one-sided relationship through colorful vignettes.

‫«كله حقيقى» هو فيلم تجريبي مدته ثالثة‬ ‫دقائق يقدم عالقة من جانب واحد من‬ .‫خالل نقوش صغيرة ملونة‬

84

Sun, 12


‫ماسانوبو هيراوكا‬ ‫اليابان‬

Masanobu Hiraoka Japan

The Eye of the Storm 5’03” 2015

‫قلب العاصفة‬ ‫ ق‬٥:٠٣ ٢٠١٥

Welcome to the eye of the storm.

Sun, 12

.‫مرحبًا بك في قلب العاصفة‬

85


‫هاتسى لى‬ ‫الصين‬

Haoge Liu China

Fish Tank 5’59” 2016

‫حوض السمك‬ ‫ ق‬٥:٥٩ ٢٠١٦

In this film, hand drawing animation has been used to illustrate the connections between trap, constraint and freedom in a vivid way. The use of composite materials and multi-linear narrative demonstrate relations between a fish’s vision towards outside the fishbowl, and fishbowl images from people’s perspective.

‫تم استخدام الرسوم المتحركة المرسومة‬ ‫يدويًا في هذا الفيلم لتوضيح الصالت‬ ‫بين الفخ والقيد والحرية بطريقة حية‬ ‫ يوضح استخدام المواد المركبة‬.‫وزاهية‬ ‫والسرد متعدد الخطوط العالقات بين‬ ‫رؤية السمكة لما هو موجود خارج حوض‬ ‫السمك ولشكل وصورة السمك والحوض‬ .‫من وجهة نظر الناس‬

86

Sun, 12


‫بوﭘال‬ ‫فرنسا‬

Bhopal France

The path 6’34 2016

‫الطريق‬ ‫ ق‬٦:٣٤ ٢٠١٦

Personal pictures become paintings with their own sounds, smells and atmosphere. Memories that mark the path of a life, from childhood to adulthood.

Sun, 12

‫تصبح الصور الشخصية لوحات لها أصواتها‬ ‫ الذكريات التي‬...‫وروائحها وجوها الخاص‬ ‫تميز مسار الحياة من مرحلة الطفولة حتى‬ .‫مرحلة البلوغ‬

87


‫مروان الجمل‬ ‫مصر‬

‫‪Marwan El Gamal‬‬ ‫‪Egypt‬‬

‫‪Egg Legs‬‬ ‫”‪7’40‬‬ ‫‪2015‬‬

‫البيضة ذات الساقان‬ ‫‪ ٧:٤٠‬ق‬ ‫‪٢٠١٥‬‬

‫‪A short animation about the exciting day‬‬ ‫‪of a little Egg with legs.‬‬

‫فيديو رسوم متحركة قصير عن يوم مثير‬ ‫في حياة بيضة صغيرة لها ساقان‪.‬‬

‫‪88‬‬


‫فاصل‬


‫ظهر الفاصل‬


‫مظاهر قيمة‬ َ ‫«إن تم َّن‬ »‫يت شيئا بشدة فهل سيتحقق؟‬ ‫) لمارلين دينينجمان‬2016( ‫ كونسيرت‬- ‫من فونش‬ Worthy appearances “If you wish for something very very hard will it then come true?” From Wunschkonzert (2016) by Marlene Denningmann

91


Linda Jasmin Mayer & Judith Goudsmit ‫ليندا جاسمين ميير و جوديث خاودسميت‬ ‫هولندا‬ Netherlands

Don’t Leave Anything Behind 20’06” 2016

‫ال تترك أي شيء‬ ‫ ق‬٢٠:٠٦ ٢٠١٦

Don’t Leave Anything Behind links a Polar expedition from 1898 to a present one, examining the conflicts and musings these other worldly landscapes inspire. The 1898 Belgica expedition got stuck in the ice and was forced to overwinter in Antarctica. Using the diary of Belgica’s doctor, and interviews and images of a current expedition to the Arctic, the lines between past and present start to blur as the travelers lose themselves in similar ponderings as the original expeditioners did 120 years ago. What are we willing to sacrifice for our never ceasing desire to leave something behind?

‫ بلجيكا» على قضاء‬1898« ‫اضطرت بعثة‬ ‫الشتاء في أنتاركتيكا بعد أن علقت في‬ .‫الجليد‬ ‫ فيلم ينظر في أوجه‬..‫ال تترك أي شيء‬ 1898 ‫ بين بعثة قطبية في سنة‬،‫التشابه‬ ،‫ورحلة حالية في هذه البيئة الغريبة‬ ..‫المشتركة‬ ‫والمالحظات‬ ‫والمصاعب‬ ،‫مستخدمين مدونة طبيب بعثة بلجيكا‬ ‫باإلضافة إلى صور البعثة الحالية ولقاءات‬ ‫ يختفي من خالل الفيلم‬..‫مع أعضائها‬ ‫الخط الزمني بين البعثتين؛ حيث يُشرَد كل‬ ‫المسافرين في أفكار متشابهة مع فارق‬ ‫ ما الذي نختار التضحية‬..‫ سنة‬120 ‫زمني طوله‬ ‫به على الرغم من رغبتنا في عدم ترك أي‬ ‫شيء؟‬

92

Sun, 12


‫ميا فوريست‬ ‫أستراليا‬

Mia Forrest Australia

ْ ‫سيتى ْكر‬ ‫َش‬ ‫ ق‬١٣:٣١ ٢٠١٥

City Crush 13’31” 2015 A lavish thug poaches an exotic young trophy-boy and smuggles him into City Crush. When our would-be ivory concubine escapes during his own sale he must navigate the desolation, boredom, and deviant lust of the locals.

Sun, 12

‫يسرق بلطجى غنى مثالي الهيئة صغير‬ ‫مثير ويهربه بشكل غير شرعى إلى سيتى‬ ْ ‫ْكر‬ ‫َش وبعد أن يتمكن المثالى العاجى‬ ‫ يُجبر على‬،‫من الهروب أثناء عملية بيعه‬ ‫استكشاف أسى وضجر السكان المحليين‬ .‫وكذا شهوتهم المنحرفة‬

93


‫أحمد خالد‬ ‫مصر‬

Ahmed Khaled Egypt

White Sugar 13’ 2014

‫سكر أبيض‬ ‫ ق‬١٣:٠٠ ٢٠١٤

White Sugar is a short fiction film about dreams and the contact of this world with the reality. How we became chased by our fears in the only place we’re supposed to be liberated from them. The hero can’t figure out if he is awake or asleep, or even dead already! The world of dreams intersects with our reality. Daily fears haunt us when we should be free. A story about a man trying to escape his world of fears, by fighting the rules and introducing his own credo!

‫سكر أبيض فيلم قصير عن األحالم وتماسها‬ ‫ كيف أصبحنا مطاردين من‬.‫مع الواقع‬ ‫مخاوفنا في عالم من المفترض أن نتحرر فيه‬ ‫ البطل ال يستطيع‬.. ‫من كل هذه المخاوف‬ ً ‫ أم مي ًتا‬،‫نائما‬ ‫مستيقظا أم‬ ‫معرفة إذا كان‬ ً ،‫بالفعل! إن عالم األحالم يتقاطع مع عالمنا‬ ‫المخاوف اليومية تطاردنا في مقابل أن نكون‬ ‫ إنها قصة عن رجل يحاول الهروب من‬.‫أحرارًا‬ ‫عالم مخاوفه بصراعه مع القوانين وتقديم‬ .‫عقيدة جديدة‬

94

Sun, 12


Marlene Denningmann Germany

‫مارلين دينينجمان‬ ‫ألمانيا‬

Wunschkonzert 12’48” 2016

‫كونسيرت‬- ‫فونش‬ ‫ ق‬١٢:٤٨ ٢٠١٦

A collective is a social entity sharing common goals, whose voluntarily organizing members are interconnected by joint action. In this predominant definition the term «harmony» refers to harmonizing sounds. The syllables are separated as follows: a society in which every individual can make his dreams come true mainly by performance and competition.

Sun, 12

،‫الجماعة هي كيان اجتماعي بهدف مشترك‬ ‫لدى أعضائها المنظمين المتطوعين القدرة‬ ‫ في‬..‫المشتركة في اتخاذ القرارات مجتمعين‬ ‫ التوافق المقصود هو‬،‫هذا التعريف السائد‬ ‫ جماعة يستطيع الفرد‬،‫التوافق في النغمة‬ .‫فيها أن يحقق أحالمه بالعمل والمنافسة‬

95


‫كلير شونج‬ ‫سنغافورة‬

‫‪Clare Chong‬‬ ‫‪Singapore‬‬

‫‪Toogie’s Trip To Bukuokuka‬‬ ‫”‪23’20‬‬ ‫‪2016‬‬

‫رحلة توجي الى بوكوكوكا‬ ‫‪ ٢٣:٢٠‬ق‬ ‫‪٢٠١٦‬‬

‫‪Toogie’s Trip to Bukuokuka follows a‬‬ ‫‪soul waiting on a lover. Reliving her‬‬ ‫‪memories with this significant other,‬‬ ‫‪she loses her way and descends into‬‬ ‫‪distorted dreams and fantasies where‬‬ ‫‪the bittersweet of pain and suffering‬‬ ‫‪begin to emerge. Guided by The Man‬‬ ‫‪in the Orange Suit, Toogie journeys‬‬ ‫‪across uncanny dreamscapes of her‬‬ ‫‪own devising.‬‬

‫رحلة توجي إلى بوكوكوكا قصة روح تبحث‬ ‫عن حبيب‪ ،‬تعيش من جديد ذكرياتها مع‬ ‫الحبيب‪ ..‬تضل طريقها وتغوص في عالم‬ ‫األوهام واألحالم حيث تظهر لذة األلم‬ ‫والعذاب‪ ..‬متبعة ومسترشدة بالرجل ذات‬ ‫الزي البرتقالي‪ ،‬ترحل توجي في وسط عالم‬ ‫األحالم المدهش ناسجة إياه بنفسها‪.‬‬ ‫بينما يختفي الخط الفاصل بين الحقيقة‬ ‫والخيال فتجد توجي ذاتها ثم تفقدها‬ ‫المراقب‬ ‫وسط عنف غير معقول‪ ..‬تصبح‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫جميعا‬ ‫بأننا‬ ‫والمراقب‪ ،‬تذكرنا توجي‬ ‫ً‬ ‫مراقبون لخياالتنا المريضة‬ ‫‪Sun, 12‬‬

‫‪96‬‬


Hani Sami Egypt

‫هانى سامى‬ ‫مصر‬

The Last Tape 27’47” 2016

‫الشريط األخير‬ ‫ ق‬٢٧:٤٧ ٢٠١٦

Alone in his room, the old man listens to long forgotten memories and recalls his past loves. When he stumbles upon her story, his frail reality disintegrates, and the memory of a distant past surfaces and becomes his present tense.

Tues, 14

‫يجلس الرجل العجوز وحيدًا في غرفته‬ ‫ويستمع إلى ذكريات ذهبت طي النسيان‬ ‫منذ زمن بعيد ويتذكر حبه القديم وعندما‬ ‫ يتفكك واقعه الواهي‬،‫يعثر على قصتها‬ ‫وتتسلل ذكرى من الماضي البعيد إلى‬ .‫حاضره لتصبح زمنه المضارع‬

97


Yuri Muraoka Japan

‫يورى موراوكا‬ ‫اليابان‬

Schizophrenia 10’16” 2016

‫ِفصام‬ ‫ ق‬١٠:١٦ ٢٠١٦

Self-portrait conducted in my 7th year of treatment for schizophrenia. An obsession by the name of “oddnumbers” torments me in my daily life. (Chap.1 ”The odd numbers”) A death sentence was being pronounced. With the sound of the scaffold coming down, the fear of self-destruction that “the reality” collapses into pieces from my foot (Chap.2 ”Transparent,I am.”).

‫صورة ذاتية أجريت فى السنة السابعة من‬ ‫ يعذبنى هوس‬...‫الفصام‬ ِ ‫عالجي من مرض‬ ‫يعرف بإسم «األعداد الفردية» فى حياتى‬ .)»‫ «األعداد الفردية‬:‫اليومية (الفصل األول‬ ‫ُسم ُع صوت‬ َ ‫ي‬ َ ‫ُصد ُر حكمًا بالموت بينما ي‬ ‫ الخوف من تدمير‬،‫منصة اإلعدام أثناء نزولها‬ ‫الذات حتى ينهار «الواقع» ويتحطم خارجًا‬ .)»‫ أنا‬...‫ «شفاف‬:‫من قدمى (الفصل الثانى‬

98

Tues, 14


‫يوهانِس جيرلينجر‬ ‫النمسا‬

Johannes Gierlinger Austria

A Subsequent Fulfillment of a Pre-historic Wish 9’26” 2015

‫تحقيق الحق لرغبة من قبل التاريخ‬ ‫ ق‬٩:٢٦ ٢٠١٥

A subsequent ulfillment of a pre-historic wish is a film about a female artist who died in a dubious accident. Connected in time through the layers of rituals, nature, death and fragments of remembrance, a narrator searches for her and a lost artwork and finds nothing more than pieces of a broken memory. The film revolves around Ana Mendieta, deals with the question of identity, spirituality, fleeing and belonging, and relates to current political situations. A connected track, a time loop, between the death of an artist and the question of death and loss within the historical and present politics.

‫«تحقيق الحق لرغبة من قبل التاريخ» هو‬ ‫فيلم يدور حول قصة فنانة ماتت فى‬ ‫ يبحث الراوي عنها‬.‫حادث مثير للشكوك‬ ‫وعن عمل فني مفقود من خالل اإلتصال‬ ‫الزمني المتحقق عبر الطبيعة والموت‬ ‫وأجزاء من ذكرى محطمة ومجموعة من‬ ‫الطقوس ولكنه ال يجد شيئًا سوى أجزاء‬ ‫ يدور الفيلم حول آنا‬.‫من ذاكرة محطمة‬ ‫مينديتا ويتناول مسألة الهوية والروحانية‬ ‫والهروب واالنتماء ويربطهم بالوضع‬ ‫ يقدم الفيلم مسارًا‬.‫السياسي الراهن‬ ً ‫متص‬ ‫ال وزمنًا متكررًا ليربط بين موت الفنان‬ ‫ومسألة الموت والفقدان في إطار السياسة‬ .‫القديمة والحالية‬

Tues, 14

99


‫سارة زرياب‬ ‫ سوريا‬/ ‫فلسطين‬

Sarah Zeryab Palestine/Syria

Reflections 17’06” 2016

‫انعكاسات‬ ‫ ق‬١٧:٠٦ ٢٠١٦

Throughout the three years Sarah Zeryab has lived in Beirut, WhatsApp has been the only means of communication between herself and her parents in Damascus. Sarah receives from her father a voice note of him singing her a song by Oum Kulthoum. It is through the voice notes exchanged with her parents that Sarah discovers that the war has reversed their roles: the adults have become children who devour memories of the past. She, meanwhile, asks herself, “What do my parents look like now?”

‫خالل إقامتها في بيروت لمدة ثالث سنوات‬ ‫ كان الواتس اب الوسيلة الوحيدة‬،‫متتالية‬ .‫للتواصل بينها وبين أهلها في دمشق‬ ‫يصل إلى سارة تسجيل صوتي من والدها‬ .‫يغني لها أغنية ألم كلثوم‬ ‫تكتشف سارة من خالل التسجيالت الصوتية‬ .. ‫مع والديها أن الحرب قد بدلت األدوار بينهم‬ ‫الكبار أصبحوا أطفال يجترّ ون ذكريات‬ ‫ كيف أصبح‬:‫ بينما هي تسأل نفسها‬.‫الماضي‬ ‫شكل أمي وأبي؟‬

100

Tues, 14


‫سيدريك جواري‬ ‫تايوان‬

Cédric Jouarie Taiwan

Le Ressac 18’01” 2016

‫التيار المعارض‬ ‫ ق‬١٨:٠١ ٢٠١٦

A young couple goes through the ordeal of jealousy and separation when the man lets himself be lured by temptation in the form of a mysterious dancer.

Tues, 14

‫يمر زوجان صغيران في السن بمصيبة الغيرة‬ ‫والفراق عندما يترك الرجل نفسه للشهوة‬ .‫المتجسدة في هيئة راقصة غامضة‬

101


102


Inevitable Overlaps

‫تداخالت ال مفر منها‬

From Memories for a private eye (2015) by Rania Stephan

‫) لرانيا اسطفان‬٢٠١٥( ‫من ذكريات لعين سرية‬

105


‫نوسكوام ﭘروداكشنز‬ ‫الواليات المتحدة‬

‫‪Nusquam Productions‬‬ ‫‪United States‬‬

‫‪Lampedusa‬‬ ‫”‪13’49‬‬ ‫‪2015‬‬

‫المپيدوسا‬ ‫‪ ١٣:٤٩‬ق‬ ‫‪٢٠١٥‬‬

‫‪Combining high definition and Super 8‬‬ ‫‪footage, Lampedusa is composed of‬‬ ‫‪interwoven narratives based on a series‬‬ ‫‪of real events. In late 1831, a volcanic‬‬ ‫‪island suddenly erupted from the sea a‬‬ ‫‪few kilometers off the southern coast of‬‬ ‫‪Sicily. An international dispute ensued,‬‬ ‫‪during which a number of European‬‬ ‫‪powers laid claim to this newfound‬‬ ‫‪“land.” The island receded below sea‬‬ ‫‪level six months later, leaving only a‬‬ ‫…‪rocky ledge under the sea‬‬

‫يتكون فيلم المپيدوسا من مجموعة من‬ ‫القصص المتشابكة المبنية على سلسلة‬ ‫من األحداث الحقيقية‪ ،‬كما يدمج الفيلم‬ ‫بين تقنية الصورة عالية الجودة ولقطات‬ ‫«السوﭘر ‪ .»8‬في أواخر عام ‪ 1831‬اندلع بركانًا‬ ‫فى جزيرة بركانية تقع على بُعد بضعة‬ ‫كيلومترات قبالة الساحل الجنوبي لجزيرة‬ ‫صقلية من قلب البحر وتال ذلك نزاع دولي‬ ‫بين عددًا من الدول األوروبية التى ادعت‬ ‫ملكية هذه األرض المكتشفة حديثًا‪ .‬ولكن‬ ‫بعد مرور ستة أشهر فقط انحسرت هذه‬ ‫الجزيرة بالكامل تحت مستوى سطح البحر‬ ‫ولم يتبق منها سوى حافة صخرية تقبع‬ ‫أسفل مياه البحر‪.‬‬

‫‪106‬‬ ‫‪Thurs, 16‬‬


‫بوريس كوزلوﭪ‬ ‫إسبانيا‬

Boris Kozlov Spain

The Postmodern Pioneer Plaque 7’52” 2016

‫ﭘايونير ﭘليك ما بعد الحداثية‬ ‫ ق‬٧:٥٢ ٢٠١٦

In 1973 Carl Sagan created the Pioneer Plaque for the NASA Pioneer 10 mission. It was humanity’s first message for extraterrestrial civilizations. Today, four decades later, the world gets together to collectively compose a new message…

Thurs, 16

‫ «ﭘايونير‬1973 ‫صنع كارل ساجان فى عام‬ ‫» حيث كانت أول‬10 ‫ﭘليك» لمهمة ناسا « ﭘيونير‬ ‫رسالة بشرية إلى الحضارات الموجودة فى‬ ‫ أما اليوم وبعد مرور أربعة‬.‫الفضاء الخارجى‬ ‫ يجتمع العالم مرة أخرى ليوجه‬،‫عقود‬ .‫رسالة ثانية إلى الفضاء الخارجى‬

107


‫مي زايد‬ ‫مصر‬

Mayye Zayed Egypt

A Stroll Down Sunflower Lane 13’58” 2016

‫ذاكرة عباد الشمس‬ ‫ ق‬١٣:٥٨ ٢٠١٦

An old grandfather, a little granddaughter, an old house and some glimpses of memory. She was growing up building hers. He was getting old losing his.

‫جد عجوز وحفيدة صغيرة وبيت قديم‬ ‫ كانت تكبر وتبني‬...‫وومضات من بقايا ذاكرة‬ .‫ذاكرتها بينما كان هو يشيخ ويفقدها‬

108

Thurs, 16


‫فياز جافري‬ ‫هونغ كونغ‬

Faiyaz Jafri Hong Kong

Disconnector 6’30” 2014

‫قاطع االتصال‬ ‫ ق‬٦:٣٠ ٢٠١٤

Bored lovers crash a disco simulator while experiencing true pleasure.

Thurs, 16

‫ يذهبان إلى‬،‫اثنان عاشقان أصابهم الملل‬ »DISCO SIMULATOR« ‫ديسكو افتراضي‬ ًّ ‫ويستمتعان‬ .‫حقا‬

109


‫جاك وينر‬ ‫الواليات المتحدة‬

Jake Wiener United States

Hauts-de-France 10’49” 2016

‫قمم فرنسا‬ ‫ ق‬١٠:٤٩ ٢٠١٦

What starts out as a straight forward documentary on carrier pigeons turns into a subtle investigation of France’s reaction to terror, the migrant crisis, and lost traditions. This short hand-made film, entirely processed in red wine, surveys the area surrounding the Calais ‘jungle’ and allows the unique chemistry to stain our reading of the light and landscapes of Northern France while we share the carnival nightmares, nostalgia, and growing anxiety of an American filmmaker far from home.

‫يبدأ الفيلم باعتباره فيلمًا وثائقيًا عن الحمام‬ ‫الزاجل ولكنه يتحول إلى استكشاف دقيق‬ ‫لردة فعل فرنسا تجاه اإلرهاب وأزمة الالجئين‬ ‫ يتناول هذا الفيلم‬.‫والتقاليد المفقودة‬ ‫القصير المصنوع يدويًا والذي عولج بالكامل‬ »‫بالنبيذ األحمر المنطقة المحيطة بغابة «كاليه‬ ‫ويسمح للكيمياء الفريدة من نوعها أن ُتلطخ‬ ‫قراءتنا للضوء وللمناظر الطبيعية لشمال‬ ‫فرنسا بينما نشارك الكوابيس االحتفالية‬ ‫والحنين إلى الماضي والقلق المتزايد لمخرج‬ .‫فيلم أمريكى بعيدًا عن وطنه‬

110

Thurs, 16


‫رانيا اسطفان‬ ‫لبنان‬

Rania Stephan Lebanon

Memories for a Private Eye 31’34” 2015

‫ذكريات محقق خاص‬ ‫ ق‬٣١:٣٤ ٢٠١٥

While evoking the language of film noir, the film investigates a personal archive, foregrounding a fictional detective who helps unfold deep and traumatic memories.

Tues, 21

111

‫على الرغم من استحضار الفيلم للغة‬ ‫«الفيلم نوار» (أفالم الجريمة) إال أنه يحقق‬ ‫في أرشيف شخصي ويُبرز شخصية خيالية‬ ‫لمحقق يساعد فى الكشف عن ذكريات‬ .‫عميقة ومؤلمة‬


‫روسول‬ ‫أوليفر‬ ّ ‫ألمانيا‬

Oliver Rossol Germany

The Destruction Of Order 9’50” 2016

‫تدمير النظام‬ ‫ ق‬٩:٥٠ ٢٠١٦

One morning a young woman suffers a fit: an event that questions habits and privileges, but it also marks the beginning of a quest to find a new way to look at the world.

‫تعاني امرأة شابة من نوبة في صباح أحد‬ ‫ ال يدفع هذا الحدث فقط إلى‬:‫األيام‬ ‫التشكيك في العادات والمزايا ولكنه‬ ‫يسطر بداية رحلة إليجاد طريقة جديدة‬ .‫لرؤية العالم‬

112

Tues, 21


‫ماجد نادر‬ ‫مصر‬

Maged Nader Egypt

Fathy Doesn’t Live Here Anymore 9’30” 2016

‫فتحي ال يعيش هنا بعد اآلن‬ ‫ ق‬٩:٣٠ ٢٠١٦

A young man is stuck in daily life routine, when strange circumstances manage to work out together and change his perspective. It happened to be a shampoo bottle that had a picture of Bibi Anderson and Liv Ullman from the film Persona, by Ingmar Bergman. A voyage through broken and unveiled dreams about a girl and an adventure of chasing answers.

Tues, 21

113

‫ تقوده‬،‫شاب عالق في الحياة الروتينية‬ ،‫ظروف إلي صدفه تغير من مسار حياته‬ ‫عندما يجد علبة من الشامبو عليها صورة‬ ‫بيبي أندرسون وليف أولمان من فيلم‬ ‫ رحلة مع‬.‫«بيرسونا» للمخرج إنجمار برجمان‬ ‫ تبحث عن‬،‫األحالم المنكسرة والغير ظاهرة‬ .‫فتاة وأسئلة بال إجابة‬


،‫يقدم مهرجان القاهرة للفيديو نتاج ورشتي عمل في انتاج فنون الفيديو واألفالم التجريبية‬ ً ‫هادفا إلى تأسيس مجموعة‬ ٢٠٠٦ ‫الورشتين جزء من مجموعة ورش إنتاج تنظمها مدرار منذ عام‬ ‫ كل ورشة عمل تدعو المتقدمين المؤهلين الذين يقيمون في القاهرة‬،‫متزايدة من الفنانين‬ ‫لبحث وتطوير وإنتاج مشاريعهم الخاصة دون االلتفات إلى خبرتهم السابقة في مجال األفالم‬ ‫ ثم فترة عمل منفصل تحت‬،‫ كال الورشتين تتكون من محاضرات الثنين من المدربين‬.‫والفيديو‬ .‫إشراف المدربين‬ Produced after 2014 by Medrar, Cairo Video Festival presents the outcome of two video art and experimental film production workshops. The two workshops are part of a series of production workshops that Medrar organizes since 2006 with the aim of establishing a constantly growing community of artists. Each workshop invites eligible applicants residing in Cairo to discuss, develop and produce a video art concept. Prior experience in video art making and having done previous work is nonessential. Both workshops are composed of sessions that are jointly led by two trainers followed by working separately on the produced projects under the supervision of both trainers. Some of the works are ongoing projects or have a specific format of display.

117


‫الشبكية‬ ‫قدم السينمائي المصري مارك لطفي والفنان السويسري بيتر إيرشمان مجموعة من المحاضرات‬ ‫ في نقد بعض األعمال وشرح بعض األساليب المستخدمة في‬،‫عن تاريخ فنون الفيديو وتطوره‬ ‫ الحقًا أنتج المشاركون أعمالهم الخاصة مع االستمرار في دعمها على مستوى األفكار‬،‫التصوير‬ ‫ بدعم من المؤسسة‬،٢٠١٦ ‫ أبريل‬١٦ ‫ مارس إلى‬١٦ ‫ أقيمت الورشة من‬.‫ومناقشة حدود وفرص اإلنتاج‬ .‫الثقافية السويسرية‬ ‫س َّلمات الصوت‬ َ ‫وم‬ ُ ‫يتم من خالل هذه الورشة تشجيع المشتركين على إعادة النظر في ثوابت‬ ‫ وتم إقامة ندوات نظرية ثم‬،‫والصورة ليستكشف كل منهم مذهبه السينمائي الخاص به‬ ‫ وتشجيعهم على استكشاف الخط المشوش بين‬.‫توزيع التمارين العملية على عشرة مشتركين‬ .‫السينما والفنون البصرية وقاموا بتحدي اإلنتاج تحت توجيه مارك لطفي‬ The Mesh Egyptian filmmaker Mark Lotfy and Swiss artist Peter Aerschmann present a series of lectures about the history of video art and its development, conception of works and some filming techniques. After that participants produce their own work while gaining conceptual feedback and discussing production limits and opportunities. The workshop took place between 16 March and 16 April 2016, and was organized with the support of Prohelvetia. Participants were encouraged to re-think preconceived notions of image and sound in order to discover each their own approach to audiovisual as a language. Theoretical seminars took place and practical exercises were assigned to ten participants, who were encouraged to question the now blurred line between cinema and visual art, and have taken on the challenge of production under Lotfy’s mentorship.

118


‫أحمد صبري‬ ‫مصر‬

‫‪Ahmed Sabry‬‬ ‫‪Egypt‬‬

‫‪The Impact of Meat‬‬ ‫”‪4’07‬‬ ‫‪2016‬‬

‫أثر اللحم‬ ‫‪ ٤:٠٧‬ق‬ ‫‪٢٠١٦‬‬ ‫أثر اللحم فيديو تحريك يقدم إعادة‬ ‫صياغة لمجموعة مشاهد مستوحاة‬ ‫من فيديوهات المقالب المضحكة على‬ ‫يوتيوب‪ .‬منذ عام ‪ 2007‬وانا منشغل بالصورة‬ ‫التلفزيونية واالعالمية كمصدر بصري‬ ‫ومفاهيمي‪ ،‬كذلك العالقات بين المواد‬ ‫البصرية والمكتوبة والمنطوقة والتي تأخذ‬ ‫أبعاد مختلفة حين يتم فصل الصورة عن‬ ‫سياقها بتثبيتها واعادة انتاجها من خالل‬ ‫وسائط مختلفة كالرسم أو التحريك أو‬ ‫الطباعة ‪.‬أثر اللحم يعرض صيغة مركزة‬ ‫لهذه العالقات الغامضة بين المواد المرئية‬ ‫والمسموعة والمكتوبة‪ ،‬وقد تم معالجة‬ ‫النصوص المسموعة من خالل الصوت‬ ‫الناطق لترجمة جوجل والذي يضفي على‬ ‫النص أخطاء لغوية مقصودة‪.‬‬

‫‪He tries to open the door but it’s‬‬ ‫‪stuck. Suddenly an explosion from‬‬ ‫‪inside pushes it open and out comes‬‬ ‫‪an annoying fat boy. He smiles to the‬‬ ‫‪camera with a baseball bat in his hand‬‬ ‫‪and swings it strongly on a wooden‬‬ ‫‪column next to him only to be hit back by‬‬ ‫‪it in his head. He runs to the sea carrying‬‬ ‫‪a surfboard and suddenly trips and falls‬‬ ‫‪to the ground showing his behind. A‬‬ ‫‪selection of stories taken out of context,‬‬ ‫‪each one uses the rotoscope technique‬‬ ‫‪to implement a new context.‬‬

‫‪119‬‬

‫‪Thurs, 23‬‬


Mai Al Shazly Egypt

‫مي الشاذلي‬ ‫مصر‬

In Between 2’34” 2016 - ongoing

‫فى الوسط‬ ‫ ق‬٢:٣٤ ‫ مستمر‬- ٢٠١٦

‘‘In Between“ is a series of videos started in 2016 that represent the idea of subjectivity and self-conflict in a chosen place, through playful interaction with the surroundings, portraying the psychological interactions between performer and possibilities.

120

‫هذا العمل هو جزء من مشروع محاولة‬ ‫تحديد المفاهيم المتعلقة بفكرة الذاتية‬ ‫والصراع حول الذات من خالل تفاعالت‬ ‫هزلية مع البيئة المحيطة وتصوير التفاعالت‬ .‫النفسية بين الفنان وبين اإلمكانيات‬

Thurs, 23


‫محمد تيمور‬ ‫مصر‬

Muhammad Taymour Egypt

Chapter 1: Syzyf’s opening 4’07” 2016

‫ افتتاحية سيزيف‬:‫الفصل األول‬ ‫ ق‬٤:٠٧ ‫ مستمر‬- ٢٠١٦

Guilt is a natural feeling existing in the low, middle, and high class communities of people. The more young you are, the more pure basic instinct you still retain, the guilt feeling is diminishing in parallel with the age meter and kids have very pure guilt than older people. The video is a demonstration of a guilt feeling which is being built inside a poor kid from the low class community in Upper Egypt, he is helping a few men to burry a dead body inside a grave and then everything is turning up to be a crime. How does he feel toward guilt? And how does he react?

Thurs, 23

‫إن الشعور بالذنب هو من المشاعر الطبيعية‬ ،‫ والمتوسطة‬،‫التي تتشاركها الطبقات الدنيا‬ ‫ كلما‬.‫والعليا من المجتمعات باختالفها‬ ،‫نقاء‬ ‫ كلما تمتعت بفطرة أكثر‬،‫صغر سنك‬ ً ،‫وينحسر الشعور بالذنب كلما كبرت س ًنا‬ ‫ويتمتع األطفال بحس بشعور الذنب أكثر‬ .‫نقاء من البالغين‬ ً ‫يصور هذا الفيديو نمو شعور بالذنب داخل‬ ‫طفل صغير ينتمي إلى طبقة دنيا تعيش‬ ‫ يجد نفسه يساعد بعض‬،‫في صعيد مصر‬ ‫ ليتحول كل شيء إلى‬،‫الرجال في دفن جثة‬ .‫جريمة في النهاية‬ ‫كيف يشعر الطفل حيال ما حدث؟ وكيف‬ ‫سيتصرف حيال شعوره بالذنب؟‬

121


‫أحمد شوقي‬ ‫مصر‬

‫‪Ahmed Shawky‬‬ ‫‪Egypt‬‬

‫تتشرف إدارة العالقات العامة بدعوة‬ ‫سيادتكم‬ ‫‪ ٥:٥٥‬ق‬ ‫‪٢٠١٦‬‬

‫‪PR Department Cordially Invited You‬‬ ‫”‪5’55‬‬ ‫‪2016‬‬

‫فيديو تدور أحداثه حول إعادة إنتاج صورة‬ ‫تبناها األرشيف الحكومي في مصر‪ ،‬تلك‬ ‫الصورة التي يصنعها مصورين يعملون‬ ‫كموظفين بالقطاعات الحكومية‪ .‬حيث‬ ‫أن هؤالء المصورين ال يشغلهم أثناء‬ ‫صناعة تلك الصورة سوى توثيق شخصيات‬ ‫المسئولين أثناء األحداث الرسمية‪ .‬تلك‬ ‫الصورة هي ما دفعتني لرصد سلوكيات‬ ‫ثالثة من المسؤولين الثقافيين أثناء‬ ‫تقديمهم ألحد الندوات المعنية بالثقافة‬ ‫داخل مبنى حكومي منذ بداية دخولهم‬ ‫المبنى وحتي صعودهم على خشبة‬ ‫المسرح للجلوس علي المنصة‪.‬‬

‫‪The film’s events revolve around‬‬ ‫‪reproducing imagery from the Egyptian‬‬ ‫‪governmental archive. The images are‬‬ ‫‪created by Egyptians working at these‬‬ ‫‪governmental institutions; their main‬‬ ‫‪concern is to document the officials‬‬ ‫‪at these events. This image is what‬‬ ‫‪pushed me to observe the behavior of‬‬ ‫‪three cultural officials while they gave a‬‬ ‫‪talk at a governmental institution from‬‬ ‫‪the moment they enter the building till‬‬ ‫‪they get on stage.‬‬

‫‪122‬‬


‫إعادة النظر في الصور المهمشة‬ ‫الصورة المهمشة في مواجهة الصورة المعلبة‬ ‫ بالفعل يعتبر‬،‫ يفكر الجميع في اإلنترنت‬،‫ إعادة استخدام صور أو تجميع صور‬:‫‘‘عندما نقول‬ ،‫ لكن أردنا أن نبحث في أماكن أخرى‬.‫اإلنترنت مكانا مهما لجمع الصور ونأخذ هذا في االعتبار فعال‬ ‫ منازل بعض األفراد‬،‫ والجامعة األمريكية‬،‫كانت مغامرة كبيرة قضينا ثالثة أيام بين سوق الجمعة‬ ‫ وانتهى بنا المطاف في ماسبيرو الذي لم نستطع الحصول‬،‫مهووسي تجميع األفالم والصور‬ ‫ مروان‬- ’’.‫ أعتقد أن هذا أوحى لنا ولبعض المشتركين أفكار أفالم مستقبلية‬.‫على أي شيء منه‬ ‫عمارة‬ ‫قاد «إعادة النظر في الصور المهمشة» المصور وصانع األفالم المصري مروان عمارة وصانع األفالم‬ ،‫ األراشيف الشخصية‬،‫ كان الهدف هو دراسة الصور الغير مقصودة‬،‫اإلنجليزي لويس هندرسون‬ ‫ لم يكن الغرض تأليه الصور المستهلكة‬.‫ صور اإلنترنت بغض النظر عن جودتها‬،‫المواد المجمعة‬ ‫ وقد قاموا‬.‫ولكن التجريب في المواد الغير مقصودة مع اعتبار ماهيتها وما يمكن أن تصبح عليه‬ ‫ وإلى مجموعة الشرائط الخاصة بالفنان محمد عالم وبعض‬،‫برحالت ميدانية إلى سوق الجمعة‬ ٢٥ ‫ أقيمت الورشة من‬.‫المعدات التاريخية في مجموعة خاصة لجامع األعمال الفنية أمجد نجيب‬ .‫ وتم إنتاج خمسة مشاريع خالل الورشة‬،٢٠١٦ ‫ أغسطس‬١٥ ‫يوليو إلى‬

Rethinking Poor Images The poor image in a confrontation with canned image

‘‘Most of the people now when you talk about found footage or recycling material they

only think about the internet which is indeed a very important pool of material which we take it in consideration. But we were trying to think about where we could find more than found footage. It was quite the adventure that we have around three days going from the flee market to the AUC Library with the variation passing by some private collectors and trying to go to Maspero which doesn’t work out. I think it opened up for some of the participants and for us as well ideas that could be produced for future projects.” Marouan Omara «Rethinking Poor Images» was led by Egyptian filmmaker and author Marouan Omara and English filmmaker Louis Henderson, and its aim was to examine images without intention. Personal archives, found footage, internet images no matter their quality come into play. The purpose is not to fetishise the poor image but rather experiment with unintentional footage and consider what it is and what it can become. Five projects were produced during the workshop from 25 July to 15 August 2016 with the support of the British Council. Field trips included visiting the Friday Market, and looking into Artist Mohamed Allam’s private collections of VHS Tapes, and other historical objects from the Amgad Naguib Collection.

123


‫ملك ياقوت‬ ‫مصر‬

Malak Yacout Egypt

A Priori Markings: Random-Intuitive Organizations of Absent Minded Scribbles 9’48” 2016

Random-Intuitive Organizations of Absent Minded Scribbles is an imagined documentary video for a pseudo scientific experiment that is both real and fictitious. The video synchronizes documentation samples from older experiments with the scripted voices of actors playing the roles of actual volunteers, scientists and narrators in A Priori Markings’ pseudo scientific experiment.

124

‫ تنظيمات عشوائية حدسية‬:‫عالمات بديهية‬ ‫مصنوعة من خربشات عقل تائه‬ ‫ ق‬٩:٤٨ ٢٠١٦ ‫عشوائية حدثية لمنظمات من شخابيط‬ ‫غياب العقل هو فيديو وثائقي خيالي‬ ‫لتجربة علمية مزيفة حقيقية وخيالية في‬ ‫ الفيديو متزامن مع ملفات موثقة‬.‫آن واحد‬ ٍ ‫من تجارب سابقة وصوت بعض الممثلين‬ ‫المتطوعين والعلماء والقراء في التجربة‬ .‫العلمية الزائفة لعالمات مسبقة‬

Thurs, 23


‫مروة بن حليم‬ ‫مصر‬

Marwa Benhalim Egypt

Nile Perch 5’ 2016

‫جثم النيل‬ ‫ ق‬٥:٠٠ ٢٠١٦

In 2003 Benhalim’s father went on a business trip to Sudan, the artist was only 11 at the time. Retold to her in bedtime stories, moving between utopic reiteration of reality and a childish spin. In 2016 she found footage taken by her father on the trip, her first real visual understanding of the now mystical journey. Nile Perch is a re-imagination of the trip through the integration of the original footage with the Teletubbies’ landscape, stitched together with the voice of a young girl narrating the story as if it were her own. This intertwines memory and reality while discussing labor, globalization and capital.

Thurs, 23

125

‫ والد بن حليم قام بزيارة السودان‬2003 ‫في‬ ‫ الفنانة كانت في الحادي‬.‫في رحلة عمل‬ ‫القصص‬.‫عشر من عمرها فى ذلك الوقت‬ ‫ واالنتقال بين‬،‫المعاد حكيها قبل النوم‬ ‫تكرير الفضيلة (الطوباوية) بين الحقيقة‬ ‫ وجدت بن حليم لقطات‬2016 ‫في‬.‫والطفولة‬ ‫ أول رؤية بصرية‬.‫سجلها ابيها خالل رحلته‬ .‫حقيقية فى الرحلة الغامضة الحالية‬ ‫جثم النيل هو إعادة تخيل للرحلة من‬ ‫خالل دمج اللقطات الحقيقية مع المناظر‬ ‫ بالربط مع‬،‫الطبيعية من عروض تيليتيبيز‬ ‫صوت طفلة صغيرة تروي القصة وكأنها‬ ‫قصتها التشابك بين الذاكرة والواقع في‬ .‫أثناء مناقشة العمل والعولمة والرأسمالية‬


‫مرجريت فرج‬ ‫مصر‬

‫‪Marguerite Farag‬‬ ‫‪Egypt‬‬

‫‪Studio Dunia‬‬ ‫”‪8’17‬‬ ‫‪2016‬‬

‫ستوديو دنيا‬ ‫‪ ٨:١٧‬ق‬ ‫‪٢٠١٦‬‬ ‫بعد أن وجدت صانعة الفيلم صورة‬ ‫فوتوغرافية مثيرة لالهتمام في سوق‬ ‫الجمعة‪ ،‬قررت ان تبحث اكثر وراء هذه‬ ‫الصورة؛ الطريقة الوحيدة التى تعرف كيف‬ ‫تبحث من خاللها كانت هي ‪ ..‬محرك البحث‬ ‫جوجل‪.‬‬

‫‪Thurs, 23‬‬

‫‪After finding an intriguing photograph in‬‬ ‫‪the Friday Flea Market, the filmmaker sets‬‬ ‫‪on learning more about the picture the‬‬ ‫‪only way she knows how… Google.‬‬

‫‪126‬‬


‫هند معاذ‬ ‫مصر‬

Hend Moaaz Egypt

The Found Letter 5’55” 2016

‫الخطاب المفقود‬ ‫ ق‬٥:٥٥ ٢٠١٦

In 2000, social media platforms were not as widely used as they are currently. Alternative, people reached to one another with letters, trying to defeat distance, time and abandonment. The relative ease of maintaining open paths for communication presently does not change the fact that letters, emails, and other forms of remote communication sometimes fail to sustain effective relationships in a long-term.

Thurs, 23

127

‫هذا الفيديو هو جزء من مشروع مستمر‬ ‫ االتصاالت‬،‫يعتمد بشكل عام على العالقات‬ ‫ يدور هذا‬.‫االفتراضية والخطابات المفقودة‬ ‫الفيديو حول خطاب تم العثور عليه كان‬ ‫مرسل للفنانة بنية ان يكون كارت عيد‬ ‫ميالد من إحدى أقارب والد الفنانة في‬ ‫؛ وجدت الفنانة هذا الخطاب بعد‬2000 ‫عام‬ ‫ في هذا الفيديو تحاول أن ترد‬.‫ عام‬16 ‫مرور‬ ‫ بينما تأكد على نقاط‬،‫عليه بطريقة ساخرة‬ .‫معينة مثل الهجر والغياب والالشيء‬


‫هند سمير‬ ‫مصر‬

Hend Samir Egypt

Unexpected seeds 2’46” 2016

‫بذور غير عادية‬ ‫ ق‬٢:٤٦ ٢٠١٦

On Monday evenings they gather around under the dome in their sanctuary. In a perfect circle they arrange their sitting. With one child, standing in the center, holding the majestic rope with both of his hands. The child spins around blinded by a glare reflection of the rope, while everyone is humming synchronously. One Monday evening a little girl stepped into the center of the circle and the ritual begun. After hours of spinning, the girl unexpectedly dropped the rope. The moment the rope touched the floor the humming stopped, leaving the room in silence, except for the sound of the scattering rope.

128

‫يجتمعون كل مساء يوم اثنين تحت قبة‬ .‫ملجأهم‬ ‫ يتوسطها‬،‫ينتظمون في دائرة متكاملة‬ ‫ يدور‬.‫طفل يمسك بيديه الحبل المهيب‬ ،‫الطفل معميًا بوميض حركة دوران الحبل‬ .‫بينما يُهمهم الجميع بشكل متزامن‬ ‫ خطت‬،‫في أحد أمسيات يوم االثنين‬ ‫ وبدأت‬،‫طفلة صغيرة إلى مركز الدائرة‬ ،‫ وبعد ساعات من الدوران‬.‫الطقوس‬ ‫أسقطت الطفلة الحبل بشكل غير‬ ‫ سكتت الهمهمة لحظة أن لمس‬.‫متوقع‬ ،‫ انتشر الصمت في الغرفة‬.‫الحبل األرض‬ .‫فيما عدا صوت الحبل المترنح‬

Thurs, 23


‫‘‘الورشة تدور حول محاولة إنتاج أفالم بميزانية محددة‪ ،‬إال أننا أردنا إنتاج فيلم ولم يكن لدينا موارد‬ ‫كافية فهذا لن يوقفنا عن العمل بصور أو أفالم‪ ،‬والبحث عن أماكن يمكننا إيجاد فيها أصوات‬ ‫وصور يمكن استخدامها لبناء قصص أو حتى تجارب‪.‬‬ ‫فكرة إعادة تدوير الصور واستخدام بقايا ومخلفات األفالم أتاحت لنا فرصة الذهاب والبحث في‬ ‫أماكن مثل سوق الجمعة‪ ،‬هناك وجدنا تالال من مخلفات األفالم؛ أشياء ألقاها الناس أو حاولوا‬ ‫بيعها‪ .‬وتضمن البحث أيضا جانبا تنقيبيا في المكان بذاته لرؤية ما األشياء التي يرميها الناس؟‬ ‫وكيف يمكن ترجمة هذا إلى فيلم؟ كل مشترك له نظرة مختلفة فيما وجد وما يعنيه‪ ،‬مثال‬ ‫شجعنا أحد المشتركين على القيام بفيلم عبارة عن تسجيل لشاشة الحاسوب بينما يقوم‬ ‫بالبحث عن قصة صورة وجدها‪.‬‬

‫رجوعً ا إلى هذه النقطة ولتأكيد فكرة أنه ال يجب أن يكلف الفيلم الكثير من المال‪ ،‬يمكنك‬ ‫أن تقوم بأعمال سينمائية بل وأعمال صعبة وشيقة دون أن تكون جزءا من منظومة رأسمالية‬ ‫تفرض عليك ضرورة امتالك أفضل المعدات وإنتاج ضخم؛ لهذا السبب اسم الورشة إعادة التفكير‬ ‫في الصورة الفقيرة‪ ،‬فقيرة ال بمعنى رديئة لكن البسيطة واالحتفال بقيمتها الثقافية‪ – ’’.‬لويس‬ ‫هندرسون‬

‫‪129‬‬


“[The workshop is] based on the idea of trying to make films within a limited economy

of means. Let’s say if we don’t have much money to be producing work but we can find ways to make films anyway. So what that meant was to be working with found footage or found material, and looking for places where we can perhaps find images or sounds that could be used to construct stories or even essays. This idea of recycling and working with leftovers and rubbish led us initially to go looking at places like the Friday Market, a big flee market in Cairo. And we went looking there within rubbish, literally piles of leftover things that people have chucked away or trying to sell. And that was this idea that was also kind of related to an archaeological dig within a particular place to try to see what stuff might be left behind by other people, and then how we can transfer that into films. Each participant has a different approach and understanding of what that means so we had someone made a film which is entirely a screen recording of their desktop as they are going through the research processes of looking into a found photograph. Just get back to this point of insisting that there really doesn’t have to cost a lot of money you can do works and even very interesting challenging works that don’t sit within the same kind of capitalist hegemonic system which says that we must have equipment and money and power. And that’s why the workshop has this name “reconsidering the poor images, it doesn’t mean poor quality, it’s actually celebrating the cultural richness of a popular image.’’ -Louis Henderson

130


‫فاصل‬


‫ظهر الفاصل‬


‫تعليق على ما شاهدناه في اآلونة األخيرة‬ ‫حوار غير رسمي بين سلمى الطرزي وعلي حسين العدوي‬ ‫قمنا بعمل هذا الحوار بدعوة كريمة و مبادرة من الفنان حسن خان لكنه ايضا يعد جزء من نقاش‬ ‫ممتد بيننا حول ما تطرحه األعمال الفنية المعنية بالصور المتحركة خالل األعوام القليلة الماضية‬ ‫من أسئلة وأفكار على مستوى الشكل والمضمون‪ ،‬وكيف يتم ترجمتها عبر اختيارات جمالية‬ ‫متنوعة ووسايط مختلفة؟ وعالقتها بالسياق األوسع للحظة التي نعيشها‪ ،‬ومن منظور انحيازاتنا‬ ‫الفنية والفكرية‪.‬‬ ‫علي‪ :‬أول حاجة حابب أناقشها أو أتساءل عنها هي تزايد توجه الفنانين أو صناع األفالم إنهم‬ ‫يعملوا أعمالهم الفنية سواء فيديو أو أفالم باستخدام وسايط أنالوج أو الفيلم الخام سواء الـ‪16‬‬ ‫ملي أو السوبر ‪ 8‬أو حتى الـ‪ .. VHS ...‬على الرغم من أن غالبية صناعة األفالم أو الصور المتحركة –‬ ‫عموما‪ -‬أصبحت تعتمد على تقنيات الديجيتال في تصويرها وعرضها‪ ،‬بما فيها األعمال المصورة‬ ‫ً‬ ‫جدا ومعظمها‬ ‫بكاميرات أنالوج وخام‪ ..‬والمصانع اللي بتعمل الخام وشرايط األنالوج دي بقت قليلة ًّ‬ ‫بيقفل‪ ..‬وفي حمالت ضد قفلها هي اللي بتدعم صناعة األفالم واألعمال الفنية دي‪ ..‬بتدافع عن‬ ‫وسايط الفيلم الخام واألنالوج ألسباب جمالية‪ ..‬تحت دعاوى إن الصور اللي بتنتجها الوسايط دي‬ ‫ً‬ ‫صدقا‪ ،‬وتبدو كمقاومة لقبح صور الواقع المعاصرة المزيفة‬ ‫أكثر حساسية للتعبير عن الزمن وأكثر‬ ‫المصطنعة اللي بينتجها الديجيتال في منتجات الثقافة الجماهيرية من مسلسالت وإعالنات أو‬ ‫سينما ماينستريم‪ ..‬أنا في رأيي إن التصور األنطولوجي دا عن الصورة السينمائية أو عن الصورة‬ ‫عموما اللي هو تصور أندريه بازان‪ ،‬اللي مفاده أن الصورة السينمائية ال بد لها أن تحاكي الواقع‬ ‫والطبيعة وتكون نتيجة نحت الزمن على الخام زي ما قال تاركوفسكي‪ ،‬واللي أصبح تصور قديم‬ ‫جدا عن اللحظة اللي بنعيشها وعن عمليات إنتاج صورها‪ ..‬كمان التصور دا متناسي كل التنظير‬ ‫اللي حصل بعده عن الصور وفهمها‪ ،‬تحديدا في عالقاتها بسياقات إنتاجها اللي عمله جي‬ ‫ديبور وجون برجر وبودريار وسيرج دانيه‪ ..‬واللي مفاده إنه ليس هناك واقع وإننا نعيش في صورة‬ ‫للواقع وعالم مزيف مصطنع يعيد إنتاج الصور والمشاهد وفقا لما تحدده السلطات المهيمنة‬ ‫على وسائل اإلعالم‪ ،‬وبناء عليه تبدو لي أفالم وشرايط األنالوج والخام كأوعية لتعبئة النوستالجيا‬ ‫والحنين إلى الماضي وصور الماضي بملمسها وحبيباتها وخروشة أصواتها‪ ..‬هكذا تدغدغ مشاعر‬ ‫المتفرجين بسهولة وتداعب ذكرياتهم لتجد مكان في سوق صناعة الوسايط واألفالم والفن‪..‬‬ ‫إنت رأيِك إيه‪ ،‬شايفة‬ ‫كمعلبات للماضي والنوستالجيا والتصورات القديمة عن الصورة‪ ..‬مش عارف‪ِ ،‬‬ ‫الموضوع إزاي؟‬ ‫حاسة إننا الزم نفرق بين نوعين من التعامل مع الوسيط وجمالياته‪ ،‬من ناحية‪ ،‬في‬ ‫سلمى‪ :‬أنا‬ ‫ّ‬ ‫محاوالت إعادة استخدام الفيلم الخام‪ ،‬ومن ناحية تانية في اتجاه استخدام الوسيط الديجيتال‬ ‫واصطناع الصورة القديمة دي بفالتر أو ّ‬ ‫إفيكتات‪.‬‬ ‫علي‪ :‬فمثال في فكرة الصورة األبيض واألسود مش شرط يبقى استخدامها االستخدام التقليدي‬ ‫للتدليل عن زمن ماضي لكن ممكن استخدمها كاختيار جمالي عشان أعبر عن حاضر بعيشه بال‬ ‫تفاصيل وألوان‪.‬‬

‫‪133‬‬


‫سلمى‪ :‬مفيش مشكلة في األبيض واألسود‪ ،‬لكن أعتقد أن الفكرة في مدى الوعي بسلطة‬ ‫المراجع لما يمثله األبيض واألسود اللي بقت جزء من وعينا وهو مجهود كبير عشان الواحد يقدر‬ ‫يكسرها‪.‬‬ ‫علي‪ :‬صحيح‪.‬‬ ‫سلمى‪ :‬جزء كبير من مفهومنا عن ما هو جميل أو ما هو متمرد هو مرجعيتنا عن ما كان متمرد‬ ‫في زمنه‪.‬‬ ‫علي‪ :‬لكن هو مش بالضرورة متمرد دلوقتي‪.‬‬ ‫سلمى‪ :‬هو مش متمرد في حالة إني هاشتغل بوسيط ديجيتال بس محاولش أط ّلع منه جماليات‬ ‫جديدة‪ ،‬ولكن أحاول بس أغطيه بخدع تديه جماليات وسيط مش بتاعه‪ ،‬أنا كواحدة بعمل أفالم‬ ‫دايما عندي الحلم إني أشتغل بخام فيلم‪ ،‬اللي هو مبقاش متوفر بالنسبة لي‪،‬‬ ‫مقدرش أنكر إني‬ ‫ً‬ ‫بس السؤال هو‪ ..‬هل أعيد استخدام الفيلم كمجرد وسيط بالتزم بجمالياته الكالسيكية أو بتمرد‬ ‫عليها وال هقع في نوستالجيا ما يمثله الوسيط ده لزمن «أكثر نقاء» أو «أكثر ثورية»؟ مقدرش أقول‬ ‫جدا‪ ،‬إنت هتعمل به إيه؟‬ ‫إن اختيار الرجوع للخام خالي من الوجاهة بس ده كخط عريض هو يفرق ًّ‬ ‫إنت عاوزاها‪.‬‬ ‫إنت بتوظفيه في حاجة ِ‬ ‫علي‪ :‬قدر الوجاهة‪ ..‬دا لما تكوني ِ‬ ‫سلمى‪ :‬وابقى باعيد اكتشافه‪ ،‬أو باكتشفله أفق تاني‪ ،‬أو بحاول أتمرد حتى على الطريقة اللي‬ ‫س َّلم بيها لِما يجب‬ ‫اتعمل بيها‪ ،‬ألعب مع الوسيط مش أتعامل مع جمالياته كحقيقة مطلقة ُم َ‬ ‫أن يكونه الفيلم‪ ،‬ألن كده في حاجة كده شبه السلف الصالح‪.‬‬ ‫علي‪ :‬حتى في التصور عن فكرة الصورة نفسها‪ ،‬فكرة السلف الصالح دي بتنسحب عن تصورك‬ ‫إنت بتسيبي اللحظة اللي من المفترض أنها سياقك اللي بتنتجي فيه‬ ‫عن ماهية الصورة‪ ،‬يعني ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫دائما‪.‬‬ ‫األفضل‬ ‫هو‬ ‫األقدم‬ ‫أنه‬ ‫ُّل‬ ‫ي‬ ‫خ‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫أقدم‪،‬‬ ‫بالضرورة‬ ‫وبتنتقلي إلى سياق هو‬ ‫ً‬ ‫دائما أفضل برضو جاي من التأثر بمدارس معينة في تاريخ السينما‪ ،‬كانت نقاط‬ ‫سلمى‪ :‬افتراض إنه‬ ‫ً‬ ‫تحول وثورية في زمانها زي بونويل ودالي أو الموجة الفرنسية الجديدة‪ ،‬يعني أنا كمان بقع في‬ ‫ده‪ ،‬وببذل مجهود كبير إني أحاول أتعامل معاهم‪ ،‬سياقهم الزمني والتاريخي‪ ،‬مش أيقونات‬ ‫مقدسة وإني أعرف أتمرد عليهم هم كمان‪.‬‬ ‫علي‪ :‬وإنك تخرجي من اإلجابة السهلة والسريعة‪ ،‬إنك تروحي للمرجع اللي عندك وتعملي زي ما‬ ‫بيعمل‪.‬‬ ‫سلمى‪ :‬بالضبط ودا شبه اللي بيحصل لما تستعمل وسيط ديجيتال وتضيفله‪.‬‬

‫‪134‬‬


‫علي‪ :‬وأضيفله ّ‬ ‫اإلفيكت‬ ‫تماما عن اللي بيحصل في العالم كله‪ ،‬مش‬ ‫سلمى‪ :‬مش قادرة أعزل الوَ َلع بجماليات الماضي‬ ‫ً‬ ‫بس في األفالم‪ ،‬بس فيما يتم تصديره على إن هي دي الجماليات‪.‬‬ ‫علي‪ :‬بتاعة الديجيتال؟‬ ‫سلمى‪ :‬أل‪ ،‬بتاعة العصر‪ ،‬حتى في اللبس حتى في الموبيليا‪ ،‬دلوقتي الموضة هي الريترو‪ ،‬إن يبقى‬ ‫عندي براد قديم شكله كذا‪ ،‬إن يبقى عندي سمارت فون بس أركبله سماعة على شكل سماعة‬ ‫التليفون القديم اللي بقرص‪.‬‬ ‫علي‪ :‬بس هو سمارت فون‪.‬‬ ‫سلمى‪ :‬حتى لغة اإلعالنات والتليفزيون اللي بتحاصرنا ‪ ٢٤‬ساعة كلها بتصدر جماليات الماضي‪،‬‬ ‫أغلب اإلعالنات فيها ورق حيطة سبعيناتي وديكورات مستوحاة أغلبها من أزمنة ماضية‪ ،‬أو احتفاء‬ ‫بالماضي‪ ،‬لو بصيت على اإلنستجرام وكم الفالتر اللي بتحاكي الصور القديمة‪ ،‬ريترو وبوالرويد‬ ‫وسيبيا‪ ..‬تحس إن في حاجة متسلعة في جماليات الماضي دي‪.‬‬ ‫علي‪ :‬بس االتنين بيصبوا في حاجة واحدة‪ ،‬بيصبوا جوه التسليع‪ ،‬سواء بتروحي للوسايط األقدم أو‬ ‫تعملي في الديجيتال إفيكتات‪ ،‬بالنسبة لي مش فارق‪ ،‬في النهاية ده بيحصل كله عشان تعملي‬ ‫إنت بتوظفي ده أو بتشتغلي‬ ‫إيه؟ علشان تعملي الصورة اللي هي متسلعة ومعلبة عن الزمن وا َّلال ِ‬ ‫عليه و ُتسائِليه؟‬ ‫تماما؛ ألن اللي أخذ قرار يشتغل بفيلم خام‪،‬‬ ‫سلمى‪ :‬برضو مقدرش أحطهم في نفس الحتة‬ ‫ً‬ ‫عنده إمكانية ما إلعادة اكتشاف للوسيط ده‪ ،‬وإنه يطلع منه بحاجة مختلفة‪ ،‬نجح أو منجحش‬ ‫ده موضوع تاني‪ ،‬بينما اللي بيختار وسيط الديجيتال ويضيفله ّ‬ ‫إفيكت الماضي جاب آخر الوسيط‬ ‫وحكم عليه إنه «ناقص» فبيجمله أو يغطي نقصه بفالتر وإفيكتات مستعارة من وسيط تاني‬ ‫شايف إن هو األمثل‪ ..‬مش شايفة في النموذج دا أفق وإمكانية إعادة اكتشاف الوسيط أص ًلا‪.‬‬ ‫إنت مبتحسيش إنه ألن الصورة الفوتوغرافية أو الصورة القديمة بتطرح عليكي حالة‬ ‫علي‪ :‬آه بس ِ‬ ‫إنك تشوفيها كأيقونة بتعمل هالة من القداسة‪ ،‬فلما أنا باستخدم ّ‬ ‫اإلفيكت ده في الديجيتال‬ ‫ويبدو شديد االصطناع أنا في تقديري ده كمان طرح جمالي‪ ،‬إنك بتعملي اصطناع ما بيكشف زيف‬ ‫فكرة النوستالجيا‪.‬‬ ‫سلمى‪ :‬آه بس أظن إن ده كمان يتوقف على أد إيه ده معمول بقصدية‪.‬‬ ‫إنت على الصورة دي‪ ..‬كمان زي ما أشرت قبل كده‪..‬‬ ‫إنت بتحطي حاجة منك‪ ،‬في مداخلتك ِ‬ ‫علي‪ِ :‬‬ ‫لما تبقى صناعة السينما والفنون البصرية مهيمن عليها الديجيتال‪ ..‬مقدرش أنفي أوي تهمة‬ ‫الموضة والغرائبية عن األعمال المصرة تشتغل بوسايط خام وأنالوج‪ ..‬كذلك مقدرش أنفي أوي‬

‫‪135‬‬


‫تهمة الهروب من االشتباك الفني مع «الواقع» اللي جاي على األرجح من فشل وتكاسل في‬ ‫البحث عن جماليات للديجيتال‪ ..‬لكنه بسهولة ممكن يبقى اإلكزوتيك الغريب والتجريبي كمان لو‬ ‫حبيت‪ ..‬لما نشتغل خام أو أنالوج ونعيد إنتاج الماضي دون مساءلته‪ ..‬سواء عشناه أو ماعشناهوش‪..‬‬ ‫ويضمنله مكان أو حصة حتى لو صغيرة جوه سوق الفن أو السينما‪.‬‬ ‫سلمى‪ :‬هو في كمان حاجة تانية ليها عالقة بصورتنا‪ ،‬إحنا عن نفسنا كصناع األفالم‪ ،‬وبقول‬ ‫إحنا‪ ،‬ألني غالبًا كصانعة أفالم بقع في نفس األزمات‪ ..‬في أزمة في تصورنا عن نفسنا باعتبارنا‬ ‫بنعمل حاجة بنفترض إن هي حاجة مختلفة عن ما هو تجاري وما هو مينستريم‪ ،‬وأذكر حوارات‬ ‫كتيرة جدً ا مع زمالء بتبدأ بخالف حول معنى أن نكون صناع أفالم مستقلين‪ ،‬وهل إحنا بنتكلم‬ ‫على موديل إنتاجي‪ ،‬وال على مستوى المحتوى ولو بنتكلم عن المحتوى فإيه هي مواصفاته‪،‬‬ ‫وكمان إزاي السوق بيتعامل معنا والصورة اللي بيصدرها عننا وبيتم تصدير الفن المستقل بشكل‬ ‫معين بيرسخ لفكرة إنه فن متعالى على الجمهور ومالوش سوق حقيقي فتنقسم ردود أفعالنا‬ ‫لمعسكرين‪ ،‬المعسكر األول بيقول‪ :‬أل‪ ،‬أنا أرفض لقب مستقل أنا صانع أفالم وخالص‪ ،‬ومتحطنيش‬ ‫في علبة ألن أنت كده بتحطني في قالب بيترجم على أرض الواقع بإني مالقيش توزيع ومالقيش‬ ‫سوق‪ ،‬مالقيش متفرج وإن أنا موصوم إني مستقل وبعمل أفالم الناس مبتفهمهاش‪ ،‬وفي‬ ‫المقابل المعسكر التاني بيرد على ده بإنه‪ :‬أل أنا مش هتنصل من هويتي كفنان مستقل علشان‬ ‫أنا بعمل حاجة فع ًلا مختلفة وأنا ضد السوق‪ .‬في رأيي المعسكرين بيعانوا من نفس األزمة وهي‬ ‫ورطة كبيرة جدً ا إلنها بتوقعنا في إيه هي تصوراتنا عن نفسنا أص ًلا؟ وما يجب أن نكونه؟ وساعات‬ ‫بنقع في فخ الصورة اللي بيصدرها عننا السوق فبيبقى كأننا الزم نحقق النبوءة دي أو الصورة اللي‬ ‫هو بيروجها عني‪ ،‬وفي الحالة دي النمط اللي السوق بيروجه عنا وإحنا بنعيد إنتاجه هو نمط الفنان‬ ‫االكتئابي المهزوم المحبط اللي محدش فاهمه‪.‬‬ ‫علي‪ :‬ويصنفك في الخانة دي اللي هي تبدو مثيرة لإلعجاب برضو‪.‬‬ ‫سلمى‪ :‬وبشكل تاني كمان حتى السوق بتاع الفن المستقل فهو ما زال بيحتفي بنموذج معين‬ ‫جدا للفنان المستقل اللي بيشوف حاجات أبعد من الناس التانية‪ ،‬وعند‬ ‫من الفنان‪ ،‬أو بشكل نمطي ًّ‬ ‫تماما كفنان‬ ‫حكمة ساخرة متهكمة ومهموم بقضايا الفنان مش البني آدم منغمس في نفسه‬ ‫ً‬ ‫بمشاكله الوجودية اللي بيعبر عنها بجمل معينة بشكل معين‪.‬‬ ‫إنت بتقوليه ده عن عالقة شريط الصوت بالصورة‪ ،‬ألنه‬ ‫علي‪ :‬عايز أقول حاجة لها عالقة باللي ِ‬ ‫استقر جماليًا إلى حد الملل إنه لما بنشوف فيلم مش تجاري‪ ،‬فيلم قصير أو طويل أو فيديو أو‬ ‫تجريبي‪ ،‬بنالقي على طول عالقة متوازية بين شريط الصوت والصورة بتعمق معنى وداللة الصور‪،‬‬ ‫ودايما مستني تجارب جديدة بتطرح عالقات أعمق وأكثر جد ًلا‪ ،‬لكن اللي شوفته في بعض األعمال‬ ‫يبدو لي كردة‪ ..‬لما أالقي الصورة تبدو في عالقتها بالصوت (اللي هو في معظمه فويس أوفر)‬ ‫هي عالقة ترجمة‪.‬‬ ‫سلمى‪ :‬آه ترجمة فورية‪.‬‬

‫‪136‬‬


‫علي‪ :‬فيبدو الموضوع وكأنه كفر بالصورة وانشغال كبير بلغة (الفويس أوفر) سواء مكتوبة أو‬ ‫مترجمة ومدى حذلقتها أو أدبيتها وتصور صانع العمل عن اللغة‪ ،‬لكن مش بنشوف لغة بصرية أو‬ ‫سينمائية كأنه بيعمل نص كتابي مش عمل بصري‪.‬‬ ‫سلمى‪ :‬بص أنا معنديش مشكلة مع االهتمام بلغة الفويس أوفر‪ ،‬أو استخدام الفويس أوفر في‬ ‫المطلق‪ ،‬أنا مشكلتي في استخدام الفويس أوفر كأنه منبر للدعوة‪.‬‬ ‫علي‪ :‬حاجة دعوية أو خطابية‪.‬‬ ‫سلمى‪ :‬في مساحة في الفيلم إن تكون لغته حلوة ويبقى النص مكتوب كويس‪ ،‬ولكن السؤال‬ ‫هو‪ ..‬هل َ‬ ‫إنت كاتب نص وبتعمله ألبوم صور؟ وا َّلال النص ده أحد عناصر الفيلم اللي كل عنصر فيها‬ ‫الزم يبقى مخدوم مش مجرد بطاطس مع البرجر‪ ،‬مش ترجمة حرفية للصور أو بصرية للنص‪،‬‬ ‫يعني مثال بصيت من الشباك فهشوف الشباك‪ ،‬باتذكر فستانها بيهفهف فهشوفها البسة‬ ‫فستان أبيض وبيهفهف‪ ،‬مشكلتي كمان في استخدام «الفويس أوفر» بالشكل ده هو ما يحمله‬ ‫دايما بيكون راجل‪،‬‬ ‫من تصور عن الفنان‪ ،‬والفنان الذكر تحديدً ا عشان نمط الفنان المكتئب العبقري‬ ‫ً‬ ‫مفيش الموديل ده عند الستات‪ ،‬اللي دايما هو الصوت الوحيد اللي عازل نفسه عن الحياة بس في‬ ‫نفس الوقت مهتم بإنه يخطب فينا كجمهور بحكمته المتعالية المتهكمة وإحباطه من خالل‬ ‫الميكروفون ‪ /‬الفويس أوفر‪ ،‬وهزيمته اللي بتتحول لقيمة فنية جمالية في حد ذاتها‪ ،‬بيتعامل‬ ‫طبعا في أمه والحبيبة أو الحبيبات السابقات‪.‬‬ ‫معها باحتفاء وبعدين‬ ‫ً‬ ‫علي‪ :‬اللي هم بيطلعوا ومضات كده؟‬ ‫سلمى‪ :‬بالضبط كده‪ ،‬ألن الدنيا كلها بتلف حواليه وهو مركز للكون‪ ..‬المهم إن الفويس أوفر‬ ‫جدا ممكن تبقى صادقة بس في أغلبية‬ ‫والصوت األول قد تكون فرصة للتعبير عن حاجة ذاتية ًّ‬ ‫الحاجات في مقاومة شديدة إلظهار أي هشاشة وحتى لو في تعبير عن إحباط فهو جوه الشكل‬ ‫النمطي للفنان المحبط اللي إحباطه ده جزء من أهميته كفنان‪ ،‬مش تعبير حقيقي عن ارتباك‪.‬‬ ‫علي‪ :‬في حاجة أخيرة‪ ،‬عاوز أتكلم فيها‪ ،‬عاوز أرجع تاني لفكرة تقديم أعمال فنية ليها عالقة‬ ‫بالواقع وأعمال أخرى للهروب منه‬ ‫فنالقي أعمال هي عبارة عن مشاهد أو قطع من الحياة اليومية زي ما هي‪ ..‬بتورينا تمثيالت‬ ‫شديدة السطحية والسذاجة عن الواقع والحياة أو أعمال أخرى في سياقات أكتر عولمية ونيو‬ ‫ليبرالية بتدعونا للخالص من قسوة الواقع عن طريق الفرار لتأمل الطبيعة عبر لقطات واسعة‬ ‫ومعلبة كخلفيات الكمبيوتر للغابة والصحرا‪ ..‬االتنين مبيطرحوش أي اشتباك جاد مع «الواقع»‪..‬‬ ‫مبيطرحوش غير زيف تلك التصورات عن الواقع والخالص منه‪..‬‬ ‫سلمى‪ :‬بالضبط‪ ،‬فكرة األبوكاليبس؛ العالِم اللي بينحدر إلى جنون فج وعبثي في لحظه فقدت‬ ‫كل معنى بتحول البشر لمسوخ‪ ،‬في مقابل الطرح التاني اللي بيحاول يفرض معنى عميق وشاعري‬ ‫على حاجات هي في منتهى االعتيادية ومتحتملش العمق دا فبتطلع مفتعلة وسطحية‪ ،‬وبقى‬

‫‪137‬‬


‫ليها مجموعة من العناصر المكررة اللي الزم تشوفها في النوع دا‪ ،‬فلو بصيت مث ًلا عالتمثيل‬ ‫دايما الشخصيات اللي بال تعبير أو الشاخصة في األفق أو اللي على وشها تعبير معاناة أو‬ ‫هتالقي‬ ‫ً‬ ‫جدا مش مفهوم‪ ،‬أو اللقطات القريبة والمتوسطة‬ ‫أزمة وهي بتقلي بيض‪ ،‬اللي بتتحرك ببطء شديد ًّ‬ ‫تماما وخالي من التعبير أو فيه شبه ابتسامة غامضة‪.‬‬ ‫لوجه يتوسط الكادر‬ ‫ً‬ ‫علي‪ :‬أو المقلوب بتاعه‪.‬‬ ‫سلمى‪ :‬أضف لدا كله حالة النوستالجيا اللي بتدي مثالية لزمن ماضي مش بالضرورة حقيقية‪.‬‬ ‫إنت ماعشتهوش تم‬ ‫إنت عيشتيه وفيه ماضي ِ‬ ‫علي‪ :‬كمان في مستويين للماضي دا‪ ..‬في ماضي ِ‬ ‫تصديره ليكي إن هو األجمل واألفضل واألحلى‪.‬‬ ‫سلمى‪ :‬بالظبط‪ ..‬فاهم قصدي؟‬ ‫علي‪.:‬عندك حق أو كمان فكرة إن العالم كله مش بس التمثيل الزم يبقى استعارة لحاجة تانية‪.‬‬ ‫سلمى الطرزي‪ :‬صانعة أفالم‬ ‫علي حسين العدوي‪ :‬منسق برامج افالم ومحرر وكاتب‬

‫‪138‬‬


meaning on very ordinary things, resulting in artificial and shallow representations. This perspective introduces a number of repeated elements such as expressionless characters gazing in the horizon, or those wearing a miserable expression or moving inexplicably slowly; close or medium shots of a face wearing a vague expression or a mysterious smile in the center of the scene. Ali: Or the reverse‌ Salma: Add to this the state of nostalgia that renders past times perfect which is not necessarily true. Ali: There are two levels for that past; one that you have experienced, and another that you did not. The latter is always introduced as the best and the more beautiful. Salma: Exactly, do you understand me now? Ali: You are right‌ and also the idea that the whole world- not only acting- is a metaphor of something else. Salma el Tarzy: Filmmaker Ali Hussein el Adawy: Film program coordinator, editor and writer

139


Salma: Yes, simultaneous translation… Ali: So the image seems to be totally disregarded while being widely preoccupied with the voiceover- be it written or translated- and its rhetoric, preciosity and the filmmaker’s vision of the language. Nonetheless, we do not see any cinematic or visual language, it is as if they are creating a written not a visual artwork. Salma: Look, I do not see a problem with the interest in using voiceovers in general. The problem is using voiceovers as a preaching platform. Ali: Yes, for preaching or oratory Salma: A film’s visual language could be beautiful and the script well written, but the question is; are you making a photo album for your script? Or is the script one of the many well thought elements in the film? It should not be a literal translation of images or a visual translation of the script. For example, if I’m looking out of a window then I have to introduce a window… remembering how a girl looked in a dress, so I have to introduce a girl in a white dress. I also have a problem with voiceovers due to the connotations they represent about artists, male artists in specific, the depressed genius stereotype is always a male, never a female. Therefore, the voiceover becomes the isolated voice of the male artist who is keen on preaching us with his condescending satiric wisdom. His defeat becomes an aesthetic artistic value that he celebrates, not mentioning how he introduces his mother, beloved or ex-girlfriends. Ali: Who appear as quick flashes, right? Salma: Exactly, because he is the center of the universe… the voiceover, or the first person narrative could be a chance for expressing something extremely personal, it could be very honest. Nevertheless, there is an extreme resistance to expressing fragility, even frustration is introduced stereotypically: the frustrated artist whose frustration is an integral part of his importance, yet not an expression of confusion. Ali: Finally, I would like to go back to introducing artworks related to reality and others escaping it. Sometimes we find that an artwork is nothing but scenes taken form daily life as they are, showing very naïve and shallow representations of reality and life in a more global or neoliberal contexts that call for salvation from cruel reality and escaping to nature, using wide and canned shots similar to computer desktop backgrounds. Both do not present any serious engagement with reality; they present nothing but fake perceptions on reality and escaping it. Salma: True, the idea of the apocalypse… the World sliding into extreme and surreal madness in a meaningless moment where human beings have become freaks, as opposed to the romantic perspective attempting to render a deep and romantic

140


Ali: Including a personal element; adding your own touch to the image… just like I said before. On one hand, when digital is the dominant medium in film industry and visual arts, I cannot refute accusations of weirdness and trendiness directed to artworks insisting on using raw and analogue media. On the other hand, I cannot also refute accusations of escaping artistic engagement with reality that is probably due to failing in searching the aesthetics that could be found in the digital medium. It could become very easily exotic, weird and even experimental if you wish… when raw and analogue media are used to reproduce the past without questioning, whether we lived it or not, securing a place- small as it is- in the film market. Salma: I think it also has to do with our image, how we see ourselves as filmmakers, and I say ‘we’ because as a filmmaker I usually fall prey to the same issues. The crisis lies in seeing ourselves as introducing something different from mainstream and commercial cinema. I recall a lot of conversations with fellow colleagues where we disagree over what it is to be a independent filmmaker, and whether we are talking on the level of production or content. If we are addressing content then what is its characteristics? And also how does the market deal with us and how does it represent us? Independent art is introduced as an art condescending spectators, one that does not have a place in the market. Thus, our reactions are divided into two; the first refuse to be called ‘independent artists’, seeing themselves simply as ‘filmmakers’. The second do not deny their identity as independent artists because they are against the market and they believe that they are introducing something actually different. I think that both parties suffer from the same crisis and it is a complicated dilemma because we start questioning how we see ourselves and how we should be like, so sometimes we fall prey to the image that is being propagated about us as if we are forced to make their prophecy come true. As a result we reproduce how the market sees us: ‘the depressed, defeated and frustrated artist that no one understands.’ Ali: A cliche that seems to be admirable too Salma: Even the independent market itself is still celebrating a particular example; the independent artist who sees beyond others, who is wisely satiric and burdened with the issues of artists, not human beings in general. A self-centered artist who is preoccupied with his/her existential crisis, expressing it through using certain language and gestures. Ali: In relation to what you mentioned, I want to say something with regards to the relation between the sound tape and the image. Aesthetically, the relation between the two has always been boringly parallel in most non-commercial films, either short or feature films or experimental videos. This relation deepens the meaning of images; whereas I would like to see new experiments that introduce deeper and more controversial relations. What I found is that the relation between sound and imagemostly voiceover- is one of mere translation.

141


Salma: Exactly, this is similar to using the digital medium and adding to it… Ali: Adding effects Salma: I can’t exclude fondness for the past from everything in the world. It is not only in the film industry, but in what is being considered to be the ‘real aesthetics.’ Ali: The aesthetics of the digital film, you mean? Salma: No, the age as a whole: clothing, furniture…etc. the current fashion is retro, having an old teapot or using an old telephone receiver for a new smart phone. Ali: It is still a smart phone though… Salma: Even the language used in ads and TV shows 24/ 7 emphasize the beauty of old aesthetics. We find that the wallpapers of the 70s and old decorations are used in most ads, or merely celebrating the past. Instagram for example, has tons of filters that mimic old photos: Retro, Polaroid and Sepia… old aesthetics are being commodified. Ali: Personally, I think that resorting to old medium or using digital effects to reach the same result are both a sort of commodification. At the end, why are you using either? Do you wish to make a canned and commodified image of the past or are you using these techniques to question it? Salma: I can’t put both under the same category though. If someone decided to use a raw film, there is a possibility to rediscover this medium and make something different out of it, whether they would succeed or fail this is another story. On the other hand, choosing the digital medium while adding effects that mimic the past is somehow a judgment that the digital medium is lacking, so resorting to filters and borrowed effects are the best means to cover what is lacking. I don’t see in the latter a potential for exploring the medium in the first place. Ali: But don’t you think that an old photo has a sacred hallow that leads you to seeing it as an untouchable icon? So when the digital effect- that looks so artificial- is used, I think that it is a counter-aesthetic that exposes the fakeness of nostalgia. Salma: Yeah, but I think that it also depends on how deliberate it is…

142


Salma: There’s nothing wrong with black and white, but I think that the main point is actually the awareness of the authority that past references are posing on its indication and which have become part of our conscience. It is a huge effort to attempt escaping these molds. Ali: True Salma: A large part of our understanding of what is aesthetic and what is revolutionary is traced back to our background knowledge of what was revolutionary at its own time. Ali: It is not necessarily revolutionary now, you know Salma: It isn’t in case I’m using a digital medium without attempting to create new aesthetics, and merely trying to cover it using visual effects that would borrow the aesthetics of a totally different medium. As a filmmaker, I won’t deny that I have always been dreaming of using raw films which are no longer available, yet the question is am I supposed to reuse the film as a medium and merely commit to its classical aesthetics or should I revolutionize it? Am I going to fall in the nostalgia of what that medium represents: ‘a purer time’ or ‘a more revolutionary’ one? I cannot say that using raw films is unreasonable; nonetheless, the question is how are you going to use it? Ali: This is related to whether or not you are employing it in something that you wish to present. Salma: And if I’m either revisiting it, exploring a new horizon or revolutionizing the means by which it had been produced. It is more of engaging with the medium instead of dealing with its aesthetics as an absolute fact of how a film should be because otherwise it would amount to blind adherence to sanctified ancestors. Ali: This idea of radicalism is also related to the idea of what the image really is. In other words, departing the moment/ context of production and moving to an older context while imagining that old is always gold. Salma: I think that this is due in part to the effect of specific schools in the history of cinema that had been revolutionary turning points at the time such as Bunuel, Dali and the New French Wave. I fall prey too, and I exert a huge effort in trying to deal with them according to their historic context and not as sacred icons that I can rebel against. Ali: True, avoiding easy answers and copying references

143


A commentary on the latest updates: An unofficial interview between Salma el Tarzy and Ali Hussein el Adawy. This interview was conducted upon an invitation from artist Hassan Khan. Nonetheless, it is also part of a prolonged discussion on the questions and ideas that motion pictures/ video works have been posing during the past few years on the levels of form and content, the means by which they are realized through diverse aesthetics and media, in addition to their relation with the wider context of the now from the perspective of our artistic and intellectual preferences. Ali: The first issue that I would like to discuss is why artists and filmmakers prefer to use VHS tapes, analogue media or 16 mm and Super 8 raw films despite that the film industry is majorly using the digital technologies in shooting and displaying films, including films shot with raw and analogue cameras. Factories that manufacture raw and analogue tapes have become very few, and most of them are closing in spite of the supporting campaigns defending their existence for aesthetic reasons. These campaigns believe that the images produced by these media are more sensitive in representing time, resisting the ugliness of contemporary fake and artificial images that the digital media produce, such as mainstream cinema, ads, and popular TV series. Personally, I think that this is Andre Bazin’s anthological perspective of a motion picture, believing that a cinematic image should mimic reality and be a product of, as Tarkovsky puts it, sculpting in time which is a very outdated view of the present moment and means of image creation. This view neglects successive theories on the image and means of understanding it, especially in its relation to the context of production as expressed by John Berger, Baudrillard and Serge Daney where they argue that there is no reality; that we are living in an image of reality: an artificial world that reproduces images and scenes according to the dictations of institutions hegemonizing media. Accordingly, raw and analogue film tapes seem to be means of safekeeping nostalgia and representing the past with its unique texture and static noises. This is how you can easily move spectators’ emotions and touch upon their memories to find a place in the film industry, media and art market. I don’t know, what do you think? How do you see this issue? Salma: I think that we have to differentiate between the two types of dealing with medium and aesthetics, be it using raw films, digital technologies or recreating old images through using filters or effects. Ali: For example, the black and white technique is not necessarily used traditionally to indicate a time in the past. However, it could be used as an aesthetic choice to express a colorless reality.

144


‫فاصل‬


‫ظهر الفاصل‬


‫استمرار الرؤية‬ ً ‫ إال أن طبيعته التقنية وطريقة تمثيله تسمحان له بالتواجد‬،‫وسيطا يعتمد على الزمن‬ ‫يعتبر الفيديو‬ .‫في الفراغ باإلضافة إلى تواجده في إطار الزمن‬ Persistence of Vision Video is regarded as a time-based medium, yet its technological nature and representation allows it to exist not only in time but in space.

147


‫فيليپو أفونسو‬ ‫البرتغال‬

Filipe Afonso Portugal

A paradoxical hypertrophy of touch 15’06” 2016

‫تضخم متناقض ملموس‬ ‫ ق‬١٥:٠٦ ٢٠١٦

A paradoxical hypertrophy of touch is the first take of a future larger work, inspired and partly an adaptation of the “Cosmic Anxiety” texts written by Boris Groys. Museums turn into spaces for artificial intelligence. Curators care for artworks. Machines care for humans. Anti-aging techniques feed vampires. A pilgrimage to the sun turns into a total eclipse.

148

‫«تضخم متناقض ملموس» هو أول‬ ،‫محاولة لعمل مستقبلي ضخم‬ ‫مستلهم ومقتبس جزئيًا من نصوص‬ ‫«كوزميك أنكزايتى» (القلق الكوني) للناقد‬ ‫ تتحول المتاحف إلى‬.‫الفنى بوريس جزويز‬ ‫مساحات للذكاء اإلصطناعي حيث يرعى‬ ‫منسقو المعارض األعمال الفنية وترعى‬ ‫اآلالت البشر و ُتغذى تقنيات مكافحة‬ ‫الشيخوخة مصاصى الدماء ويتحول‬ .‫السفر إلى الشمس إلى كسوف كلي‬


‫سڤياتوسالﭪ كوزلوﭪ ومارينا لوكانينا‬ ‫روسيا‬

‫‪Sviatoslav Kozlov & Marina Lukanina‬‬ ‫‪Russia‬‬

‫‪Icecream‬‬ ‫”‪3’15‬‬ ‫‪2016‬‬

‫أيس كريم‬ ‫‪ ٣:١٥‬ق‬ ‫‪٢٠١٦‬‬

‫‪Psychedelic latex madness.‬‬

‫جنون الالتِكس الغائب عن الوعي‪.‬‬

‫‪149‬‬


‫روهان وانج و شياولو يو‬ ‫ألمانيا‬

Ruohan Wang & Xiaolu Yu Germany

Gravitational Waves 9’08” 2016

‫أمواج الجاذبية‬ ‫ ق‬٩:٠٨ ٢٠١٦

As the most important phenomenon in the universe, gravity is the reason particles relate to each other, whereas as a symbol of energy, gravity is connected to thermodynamic and entropy. Thermodynamics tells us that energy transports via an arrow of time, meaning that time flows forwards and useful energy turns useless or chaotic. Such energy is entropy. All movements increase entropy, which are among invisible particles and nature forces called waves. The unrealness of the mutual effect caused by experimental electric sound and audio is just the perfect description of the transformation and disappearance of the forces in the universe.

150

‫ الجاذبية هي‬،‫مثل أهم حدث في الكون‬ ‫ وكرمز من‬،‫سبب عالقة الجزيئات ببعضها‬ ‫ الجاذبية متصلة بالديناميكا‬،‫رموز الطاقة‬ ‫ تقول الديناميكا‬،‫الحرارية واألنتروبيا‬ ‫ إن الطاقة تنتقل بواسطة سهم‬:‫الحرارية‬ ‫ أي أن الوقت يتدفق إلى األمام‬،‫الوقت‬ ‫والطاقة المفيدة تتحول إلى طاقة دون‬ ،‫ طاقة مثيلة هي إنتروبيا‬،‫فائدة وفوضى‬ ‫كل حركة تعتبر إنتروبيا ويطلق عليها‬ ‫الموجات في مجال الجزيئات غير المرئية‬ .‫والقوى الطبيعية‬ ‫ويعتبر المفعول غير المعقول لسماع‬ ‫األصوات اإللكترونية التجريبية هو أفضل‬ .‫مثال لتحول واختفاء القوى في الكون‬


‫أدريان ريغنيير تشافيز‬ ‫المكسيك‬

‫‪Adrián Regnier Chávez‬‬ ‫‪Mexico‬‬

‫‪Y.‬‬ ‫’‪5‬‬ ‫‪2016‬‬

‫‪.Y‬‬ ‫‪ ٥:٠٠‬ق‬ ‫‪٢٠١٦‬‬ ‫^‪.‬‬ ‫يمتد اإليقاع النابض ألغنية صادقة على‬ ‫امتداد محور «‪ .»Y‬هذه األغنية هي أغنية‬ ‫البشرية الوحيدة واألخيرة‪.‬‬

‫‪^.‬‬ ‫‪Along the Y axis, extends the throbbing‬‬ ‫‪beat of a heartfelt song. Humanity’s only‬‬ ‫‪and last song.‬‬

‫‪151‬‬


‫توم بوجارت‬ ‫بلجيكا‬

Tom Bogaert Belgium

pepsi, cola, water? 9’18” 2015

‫بيبسى؟ كوكاكوال؟ مياه؟‬ ‫ ق‬٩:١٨ ٢٠١٥

“pepsi, cola, water?” is a short experimental documentary about Sun Ra’s legendary visit to Egypt in 1971. Jazz pioneer and philosopher Sun Ra had a deep fascination with outer space and ancient Egypt. Computer animation, archival footage, and music from Sun Ra are interwoven to create a recreation/ celebration of his legendary visit to Egypt in 1971. The result is a film as far out as Sun Ra himself.

152

‫«بيبسى؟ كوكاكوال؟ مياه؟» هو فيلم‬ ‫صن را األسطورية‬ َ ‫وثائقي قصير عن زيارة‬ .١٩٧١ ‫إلى مصر فى عام‬ ‫كان رائد موسيقى الجاز والفيلسوف‬ ‫صن را متيمًا بالفضاء الخارجي وبمصر‬ َ ‫ استخدم الفيلم تقنية الرسوم‬.‫القديمة‬ ‫المتحركة الحاسوبية ولقطات أرشيفية‬ ‫صن را إلعادة تقديم‬ َ ‫وأجزاء من موسيقى‬ ١٩٧١ ‫زيارته األسطورية لمصر في عام‬ ‫واالحتفاء بها وكانت النتيجة هي فيلمًا‬ .‫صن را‬ َ ‫مختلفًا يليق بغرابة‬


‫ميالن زوليكس‬ ‫صربيا‬

Milan Zulic Serbia

The circle of life 3’31” 2015

‫دائرة الحياة‬ ‫ ق‬٣:٣١ ٢٠١٥

“Circle of life” is my old grandma’s lace which I unlaced part by part, and each part of the lace was scanned to make them digitally move in a line, and to make from it new lacework, but with new technology. This is a story of my contact with my ancestors, and the circle of life of each of us. Music: Adrian J. Portia

153

‫«دائرة الحياة» هو دانتيل جدتي القديم‬ ‫س َح‬ ِ ‫وم‬ َ ‫الذي َف‬ ُ َ‫صل َت ُه عن بعضه جزءًا جزءا‬ ‫كل جزء منه ضوئيًا بشكل منفصل‬ ‫ألتمكن من تحريكهم رقميًا فى خط‬ ً ‫مستقيم لصنع أشكا‬ ‫ال جديده منه ولكن‬ ‫ هذه قصة‬.‫باستخدام تكنولوجيا حديثة‬ .‫كل منا‬ ٍ ‫اتصالي بأجدادي ودائرة حياة‬ ‫ أدريان يو ﭘورتيا‬:‫موسيقى‬


‫بيلي سيمز‬ ‫الواليات المتحدة‬

Billy Sims United States

Google Rhapsody 9’30” 2016

‫قصيدة جوجل الملحمية‬ ‫ ق‬٩:٣٠ ٢٠١٦

Google’s “search by image” function is used to generate a potentially continuous stream of semiotically coherent imagery. Content ranges wildly in terms of use, geographic origin, as well as method and scale of production. In the video, 30 images play per second. The 30th image of every second is used to queue the next search. The search engine must swim across disciplines, evincing a semiotic coherence of image production, as indistinguishable as possible from that of the user. In this way, even while Google employs centralized indexing, its means and coherence is dispersed.

154

»‫تستخدم وظيفة «البحث بالصور‬ ‫التى يقدمها جوجل لتوليد سلسلة‬ ‫مستمرة ومحتملة من الصور المترابطة‬ ‫سيموطيقيًا حيث يتنوع المحتوى بشكل‬ ‫هائل من حيث اإلستخدام واألصل‬ ً ‫ فض‬،‫الجغرافي‬ ‫ال عن طريقة وحجم‬ ‫ يقدم هذا الفيديو ثالثين صورة‬.‫اإلنتاج‬ ‫فى الدقيقة وتستخدم الصورة الثالثين‬ ‫التى تظهر فى نهاية كل دقيقة لترتيب‬ .‫اصطفاف البحث التالى‬


‫ باربارا‬،‫ﭘانكراتسيو ليوناردو دى ﭘادوﭬا‬ ‫كيلويرو وسيرﭽيو دى ال توررى‬ ‫إيطاليا‬

Pancrazio Leonardo De Padova, Barbara Chiloiro & Sergio De La Torre Italy

‫اإلستنزاف يوَّ ِّلد البُعد‬ ‫ ق‬١:٥٥ ٢٠١٦

Exhaustion Breeds Distance 1’55” 2016 Throughout history, all countries have experienced a period of migration, some as ejectors and others as receivers. Some of us migrate to escape war, famine, environmental disasters or simply because we cannot find ourselves in our place of origin. More and more we see a world of walls, fences, blockades that prevent the free passage of people. This does not happen to capital. Capital is free to come and go in any country. “Exhaustion Breeds Distance” tries to make a critical comment to this aberrant idea of protection – this construction of physical obstacles to prevent humans from entering other countries.

155

‫شهدت جميع البلدان على مر التاريخ فترة‬ ‫ إما كمستقبلة للوافدين أو‬،‫من الهجرة‬ ‫ يهاجر البعض منا‬...‫كطاردة لمواطنيها‬ ‫هربًا من الحروب والمجاعات والكوارث‬ ‫البيئية أو ببساطة ألننا ال يمكننا أن نحقق‬ ‫ ولكن بمرور‬،‫أنفسنا في موطننا األصلي‬ ‫الوقت تزداد الجدران واألسوار والحواجز‬ ‫التي تمنع الناس من العبور بحرية أكثر‬ ‫ إال أن هذا ال يحدث مع رأس المال‬.‫فأكثر‬ ‫ يحاول‬.‫فهو يتنقل بحرية من بلد ألخرى‬ ‫«اإلستنزاف يوَّ ِّلد البُعد» أن يقدم نقدًا‬ ‫لفكرة الحماية الشاذة التى تبنى الدول‬ ‫انطالقًا منها عقبات مادية لمنع البشر‬ .‫من دخول الدول أخرى‬


‫روب فولينر‬ ‫كندا‬

Rob Feulner Canada

Puerto Rico Tautology (14 dubs-high) 7’04” 2016

)١٤ ‫ تكرار المعنى (درجة دبلجة‬،‫ﭘورتو ريكو‬ ‫ ق‬٧:٠٤ ٢٠١٦

Found footage of Puerto Rican families celebrating in the street as the Fania AllStars perform in the background. The clip, recorded on VHS, is dubbed to another VHS tape and played again. The image and sound gradually decay with each dub, until the image breaks completely.

‫لقطات عُ ِث َر عليها ألسر من ﭘورتو ريكو‬ ‫تحتفل في الشارع بينما يؤدى كل نجوم‬ .‫فرقة «فانيا» عرضًا موسيقيًا في الخلفية‬ VHS ‫س ِج َل المقطع المصور على شريط‬ ُ ‫ ُثم‬،‫ آخر‬VHS ‫وتم دبلجته على شريط‬ ‫ تخفت الصورة‬.‫تم تشغيلهم مرة أخرى‬ ‫والصوت تدريجيًا مع كل دبلجة حتى‬ .‫تتحطم الصورة تمامًا‬

156


‫كاترينا ميستال‬ ‫السويد‬

Katerina Mistal Sweden

Forward 11’30” 2016

‫إلى األمام‬ ‫ ق‬١١:٣٠ ٢٠١٦

In the video ‘Forward’ the sequence is unfolding from a bird’s perspective: as a viewer witnesses a group of people passing through a landscape. The group expands sometimes to a crowd and later consist of only single individuals. Their migration takes place in a snow covered Nordic winter landscape, where they try to find the right direction on their way to new destinations.

157

‫نشاهد في فيديو «إلى األمام» األحداث‬ ‫المشاهد‬ ُ ‫ فيرى‬،‫وتسلسلها بعين الطائر‬ ‫مجموعة من الناس يمرون خالل‬ ‫مجموعة من المناظر الطبيعية وأحيانًا‬ ‫ما تمتد المجموعة وتتسع لتصير حشدًا‬ ‫بينما تتكون الحقًا من مجموعة من‬ ‫األفراد المتفرقين يهاجرون من مكان‬ ‫غطته ثلوج الشتاء اإلسكندناﭬى القارص‬ ‫ويحاولون العثور على االتجاه الصحيح في‬ .‫طريقهم إلى وجهتهم الجديدة‬


‫جوش‬ ‫الهند‬

Ghosh India

Lifecycle 2’11” 2015 - 2016

‫دورة الحياة‬ ‫ ق‬٢:١١ ٢٠١٦ - ٢٠١٥

In Lifecycle, four found footage of building demolitions are digitally altered to make the buildings appear to be collapsing over and over again, in a synchronized fashion, in an endless loop.

158

‫يقدم فيلم «دورة الحياة» أربعة لقطات‬ ‫لعمليات هدم مباني يتم تغييرها رقميًا‬ ‫حتى تبدو المباني وكأنها تنهار مرارًا‬ ‫وتكرارًا بطريقة متزامنة في دائرة ال‬ .‫متناهية‬


‫عمر وسيم وسايرا شيخ‬ ‫باكستان‬

Omer Wasim & Saira Sheikh Pakistan

“Capital: Critique of Political Economy’’ 22’ 2016

»‫ نقد لالقتصاد السياسي‬:‫«رأس المال‬ ‫ ق‬٢٢:٠٠ ٢٠١٦

The streets of Karachi, a metropolis of more than 20 million people, are cleaned daily by workers equipped with the most basic, makeshift, contraptions. Here, eleven city cleaners are seen in the video with primitive cleaning implements, occupied in an obviously futile effort to sweep all the sand from the beach into the ocean. The wind works in direct opposition to their travail, erasing, diminishing, and making inconsequential their labor, and perhaps their very “living sel[ves].” The video deals with the problematics of dominant systems, highlighting how we, as artists, are co-opted by, are complicit in, and perpetuate these exploitative socioeconomic political regimes.

159

‫يقوم عمال النظافة بتنظيف شوارع‬ ٢٠ ‫ وهي عاصمة تضم أكثر من‬،‫كراتشي‬ ‫ يوميًا مستخدمين أدوات‬،‫مليون شخص‬ ‫ يقدم الفيلم‬.‫بدائية مستعملة ورديئة‬ ‫احدى عشر عامل نظافة وأدواتهم‬ ‫البدائية منهمكون فى محاولة غير‬ ‫مجدية لكنس رمال الشاطئ إلى‬ ‫المحيط ولكن لسوء حظهم تعمل الرياح‬ ‫المعاكسة ضد محاوالتهم المضنية‬ ‫لتنظيف الشاطئ فتمحو مجهوداتهم‬ ‫وتجعل عملهم يبدو غير منطقيًا وربما‬ ‫ يتناول الفيديو‬.‫هم أنفسهم أيضًا‬ ‫ مسلطًا‬،‫إشكاليات األنظمة المهيمنة‬ ‫الضوء على كيف يتم تحييدنا كفنانين‬ ‫وكيفية تواطئنا في استمرارية وجود‬ ‫هذه األنظمة السياسية االجتماعية‬ .‫واالقتصادية المس َت ِغلة‬


‫أحمد محسن منصور‬ ‫مصر‬

Ahmed Mohsen Mansour Egypt

Nylon 1’30” 2016

‫نايلون‬ ‫ ق‬١:٣٠ ٢٠١٦

Prevention policy represents one of the ways used in many levels by systems anywhere to prevent anyone from freedom, or from expressing anything during a period of time that may be temporary or definitive.

160

‫تمثل سياسة المنع واحدة من الطرق‬ ‫المتبعة في العديد من األصعدة حيث‬ ‫يستخدمها النظام في أي مكان وفق‬ ‫القواعد المنصوص عليها لمنع اي شخص‬ ‫من الحرية ومن حرية التعبير وذلك خالل‬ .‫فترة زمنية قد تكون مؤقتة أو نهائية‬


‫يوك يويه‬ ‫هونج كونج‬

Yuk-Yiu IP Hong Kong

S for Sisyphus (S4S) 11’46” 2015

)‫إس من كلمة سيزيف (إس فور إس‬ ‫ ق‬١١:٤٦ ٢٠١٥

A contemporary update and a creative reworking of Albert Camus “The Myth of Sisyphus,” S for Sisyphus is an experimental video game project aiming to explore action, meaning, and human intentionality via a simple animated and playable experience. It consists of two related but standalone versions: S for Sisyphus ¬ (playable version) and S for Sisyphus ∞ (machinima version), each articulates the theme of the work with a slightly different accent and experience.

161

‫عملية تحديث معاصرة وإعادة صياغة‬ ‫إبداعية «إلسطورة سيزيف» للكاتب‬ ‫ «إس من كلمة سيزيف» هو‬.‫ألبير كامو‬ ‫مشروع لعبة فيديو تجريبي يهدف إلى‬ ‫استكشاف الفعل والمعنى والقصد‬ ‫البشرى عبر تجربة متحركة بسيطة‬ ‫ تتألف اللعبة من‬.‫وسهلة االستخدام‬ ‫كل منهما‬ ‫نسختان متصلتان ولكن‬ ٍ »‫ «إس من كلمة سيزيف‬:‫قائمة بذاتها‬ ‫¬ (إصدار مخصص لأللعاب) و «إس من‬ ‫كلمة سيزيف» ∞ (إصدار ماشينيما) حيث‬ ‫يعبر كل إصدار عن موضوع المشروع‬ ‫ككل ولكن باستخدام صيغة وتجربة‬ َ ‫مختلفتان قلي‬ .‫ال‬


‫لياندرو إستريا‬ ‫ إيطاليا‬/‫األرجنتين‬

Leandro Estrella Argentina/Italy

Assisted_Self-Portrait 1’30” 2014

‫صورة ذاتية‬ ‫ ق‬١:٣٠ ٢٠١٤

The video consists of the creation of a self-portrait using images from the web without going to their main location on the net, but with the aid of the search engine DuckDuckGo that gives another in-between to the portrait, which in turn is composed in a sort of screen-performance on the computer desktop.

162

‫يقدم الفيديو عملية خلق صورة ذاتية‬ ‫باستخدام صور من شبكة اإلنترنت‬ ‫دون الرجوع إلى مصدرها الرئيسى على‬ ‫الشبكة ولكن بمساعدة محرك البحث‬ ‫«دَ ك دَ ك جو» تكتسب الصورة وسيطًا آخر‬ ‫يتشكل بدوره على هيئة أداء حركى على‬ .‫شاشة سطح مكتب الكمبيوتر‬


‫شانون ليا كوليس‬ ‫كندا‬

Shannon Leah Collis Canada

Atlas 10’19” 2016

‫أطلس‬ ‫ ق‬١٠:١٩ ٢٠١٦

Collis presents a series of short audiovisual projections combining moving image with varying layers of sound. She explores relationships among multiple sensory modalities by creating compositions that articulate the connection between visual and auditory phenomena. Collis uses timelapse photography, digital video and sound processing techniques to explore parallels between light, gesture and abstract form. The outcome reveals a physical interplay between the sonic and the visual. This work is based on research in early drawn-sound techniques used for musical score analysis and sound-on-film processes (e.g., Daphne Oram’s ‘Oramics’, Norman McLaren’s animated films, and Oskar Fischinger’s ornamental sound experiments of 1932).

163

‫تقدم كوليس سلسلة من التوقعات السمعية‬ ‫والبصرية القصيرة التى تجمع بين الصورة‬ ‫ كما‬.‫المتحركة وطبقات مختلفة من الصوت‬ ‫أنها تستكشف العالقات بين األشكال الحسية‬ ‫المتعددة من خالل خلق تركيبات تعبر عن‬ .‫العالقة بين الظواهر البصرية والسمعية‬ ‫وتستخدم كوليس أسلوب التايم الﭘس‬ ‫والفيديو الرقمي وتقنيات المعالجة الصوتية‬ ‫الستكشاف أوجه الشبه بين الضوء واللفتات‬ ‫واألشكال التجريدية حيث يكشف نتاج‬ ‫استخدام كل ما سبق عن التفاعل الجسدى‬ .‫بين المستويين الصوتي والبصري‬ ‫يستند هذا العمل على بحث فى التقنيات‬ ‫البدائية الستخالص الصوت التي كانت تستخدم‬ ‫لتحليل الموسيقى التصويرية وعمليات‬ ‫معالجة وتركيب الصوت على الفيلم’ كما‬ ‫نجد فى تقنية «أوراميكس» التى طورها المؤلف‬ ‫الموسيقى دافني أورام وكذا أفالم نورمان‬ ‫ماكالرين المتحركة وتجارب أوسكار فيشينجر‬ .١٩٣٢ ‫الصوتية فى عام‬


‫تيم ﭘورتر‬ ‫الواليات المتحدة‬

‫‪Tim Porter‬‬ ‫‪United States‬‬

‫ساعة واحدة مجمعة لبث قناة السي إن إن‬ ‫‪ ٢٥:١٥‬ق‬ ‫‪٢٠١٦‬‬

‫‪Composition for One Hour of CNN‬‬ ‫”‪25’15‬‬ ‫‪2016‬‬

‫تم تحويل ساعة من شريط أخبار قناة‬ ‫السى إن إن إلى شريط موسيقى طوله‬ ‫صت مجموعة‬ ‫ص َّ‬ ‫سبعمائة قدم حيث ُخ ِّ‬ ‫من العالمات الموسيقية لكل حرف على‬ ‫حدى‪ .‬يغطى الفيديو مائة قدم من شريط‬ ‫الموسيقى كشكل من أشكال تأمل تطور‬ ‫التغطية الخبرية التي تستمر على مدار‬ ‫األربع وعشرين ساعة حتى أصبحت عبارة‬ ‫عن خلفية مزعجة وعبثية‪.‬‬

‫‪An hour’s-worth of CNN news-ticker‬‬ ‫‪was converted into 700 feet of music‬‬ ‫‪box tape, a set of notes for each letter.‬‬ ‫‪This video covers the first 100 feet of‬‬ ‫‪tape, meditating upon the evolution of‬‬ ‫‪the 24-hour news-cycle into meaningless‬‬ ‫‪background noise.‬‬

‫‪164‬‬


Natalia Alfutova Russia

‫ناتاليا ألفوتوﭬا‬ ‫روسيا‬

Please listen! 3’33” 2014

!‫أرجوك اسمعنى‬ ‫ ق‬٣:٣٣ ٢٠١٤

The Dummy and its mirror-reflection are in the waiting room of God. They mimic the talk of a Human and God, and dancing. The human asks God to light a star in the sky, but doesn’t confess that it’s for the sake of the beloved one. In front of such love, the God demonstrates whole the power of his greatness and generosity, so that even a Dummy can feel the depth of the human’s experience. The Dummy and its reflection dance the vogue-performance (based on the narcissism idea) until the moment the Dummy notices the world around it and starts breathing.

165

‫الدمية وانعكاسها في المرآة فى غرفة‬ ‫انتظار الرب حيث تحاكي الحديث عن‬ .‫اإلنسان والرب والرقص‬ ‫يطلب اإلنسان من الرب أن يضئ نجمة‬ ‫في السماء ولكنه ال يعترف أنه يطلب‬ ‫ وأمام كل هذا‬.‫ذلك ألجل محبوبته‬ ‫ يُظهر الرب كامل قدرته وكرمه‬،‫الحب‬ ‫حتى تشعر الدمية ذاتها بعمق التجربة‬ ‫ تؤدي الدمية وانعكاسها رقصة‬.‫اإلنسانية‬ ‫(بناء على فكرة النرجسية) حتى‬ ‫رائجة‬ ً ‫اللحظة التي تبدأ فيها الدمية بمالحظة‬ .‫العالم من حولها وتتنفس‬


‫ماريان فريديك‬ ‫تشيكوسلوفاكيا‬

Marián Vredík Czechoslovakia

Blood as heavy flooding water 7’28” 2016

‫الدم كماء ثقيل متدفق‬ ‫ ق‬٧:٢٨ ٢٠١٦

“A person imagines that it is their brain that creates ideas. But in fact, the ideas do as they please and are more independent than any human being.’’ Gustav Meyrink “Blood as heavy flooding water’’ is the Official Music Video for the slovak band cisté Tvary.

166

،‫«شخص يتخيل أن المخ هو مبدع األفكار‬ ً ‫حقيقة األفكار تفعل كما يحلو لها‬ ‫لكن‬ .»‫وهي أكثر حرية من أي إنسان‬ ‫جوستاف مايرينك‬ ‫ هو الفيديو‬،‫الدم كماء ثقيل متدفق‬ ‫كليب الرسمي للفريق السلوفاكي‬ .‫سيستيا تفاري‬


‫مريم دي جانبور‬ ‫إيران‬

Maryam Dehghanpour Iran

A person like me and you 2’55” 2015 - 2016

‫شخص مثلي ومثلك‬ ‫ ق‬٢:٥٥ ٢٠١٦ - ٢٠١٥

’’A person like me and you’’ is based on “Publikumsbeschimpfung,” a drama by Peter Hondke. It has no storyline. Everyone can understand it differently. This work is like a painting with movie, with words, with … It is a new vision of life, interacting with some concepts…

167

‫هذا العمل مستوحى من‬ ‫«بوبليكومبسبيشيمفونج» مسرحية لبيتر‬ .‫هوندكي‬ ‫ كل منا يمكن أن يفهمها‬،‫ليس له رواية‬ ،‫ كأنها لوحة بالصور‬،‫بطريقة مختلفة‬ ...‫ بالـ‬،‫بالكالم‬ ‫ بالتفاعل مع‬،‫إنها نظرة جديدة للحياة‬ ...‫بعض األفكار‬


‫نولدن‬ ‫أوال‬ ِ ‫ المملكة المتحدة‬/‫ألمانيا‬

Ulla Nolden Germany/United Kingdom

Pure Movement 3, environment 1 00’48” 2015

١ ‫ بيئة‬،٣ ‫حركة خالصة‬ ‫ ق‬٠٠:٤٨ ٢٠١٥

In ‘Pure Movement 3, environment 1’ Ulla Nolden investigates her perception of the subtleties of everyday reality. Varied yet balanced movements catch her attention. Over time the rules governing a movement are clarified, formalised and translated into computational instructions. Nolden’s computational representation of swarm behaviour draws on the work of Craig W. Reynolds and Daniel Shiffman. Although based on very simple behavioural rules, the resulting group movement becomes very complex. Nolden visualises the abstract algorithm using the aesthetic language she developed in her photographic work which explores marginal scenes in her everyday environments.

168

‫نولدن فى «حركة خالصة‬ ‫تستكشف أوال‬ ِ ‫» تصورها عن التفاصيل الدقيقة‬١ ‫ بيئة‬،٣ ‫لواقع الحياة اليومى فتتضح القواعد التى‬ ‫تحكم الحركة بمرور الوقت وتتشكل‬ ‫ استوحت‬.‫رجم إلى تعليمات حاسوبية‬ َ ‫و ُت َّت‬ ‫نولدن تمثيلها الحاسوبي للسلوك‬ ِ ً ‫الجمعي من أعمال ك‬ ‫ال من كريج دبليو‬ ‫رينولدز ودانييل شيفمان وعلى الرغم‬ ‫من استنادها إلى قواعد سلوكية‬ ‫بسيطة إال أن حركة المجموعة الناتجة‬ ‫نولدن تصورًا‬ ‫ تقدم‬.‫تصبح مركبة للغاية‬ ِ ‫للخوارزمية المجردة باستخدام اللغة‬ ‫الجمالية التي طورتها في عملها في‬ ‫التصوير الفوتوغرافي الذي يستكشف‬ ‫مشاهد هامشية في البيئات اليومية التي‬ .‫تعايشها‬


‫وينيزداى كيم‬ ‫ الواليات المتحدة‬/‫كوريا‬

Wednesday Kim Korea/ United States

Dépaysement dreams 1’05” 2016

‫أحالم مغتربة‬ ‫ ق‬١:٠٥ ٢٠١٦

Inappropriate visitors trespass my nightmares. In the nightmares, the world refracted through the prism of a schizophrenic mind.

169

...‫يقتحم مجموعة من الغرباء كوابيسي‬ ‫وفى هذه الكوابيس يمر العالم عبر‬ ‫المنشور الزجاجى للعقل الفصامي‬ ‫وتنكسر صورته‬


‫ﭘينك توينز‬ ‫فنلندا‬

Pink Twins Finland

Parametronomicon 18’17” 2015

‫ﭘاراميترونوميكون‬ ‫ ق‬١٨:١٧ ٢٠١٥

Parametronomicon presents a model of parametric virtual life. A biomechanic organism moves, multiplies and regenerates in an elaborate series of convulsive movements. Its life spans from simple formations to inevitable apocalyptic visions of an over-the-top visual orgy.

170

‫يقدم «ﭘاراميترونوميكون» نموذجًا من‬ ‫الحياة االفتراضية البارامترية حيث يتحرك‬ ‫كائن ميكانيكى حيوى ويتضاعف‬ ‫ويتجدد عبر سلسلة معقدة من الحركات‬ ‫ وتبدأ دورة حياته من مجموعة‬.‫المتشنجة‬ ‫من التشكيالت البسيطة وتمتد إلى‬ ‫المفرطة فى‬ ُ ‫المروعة‬ ُ ‫سلسلة من الرؤى‬ .‫المجون البصري‬ ُ


‫دانا ليفي‬ ‫الواليات المتحدة‬

Dana Levy United States

.‫حقوق الصورة لفيديو داتا بنك‬

Image courtesy of the Video Data Bank, www.vdb.org

The Weight of Things 2’48” 2015

‫وزن األشياء‬ ‫ ق‬٢:٤٨ ٢٠١٥

An animated etching of a bedroom in the Palace of Versailles depicts the room in the midst of an earthquake. Eventually all the elements — objects, furniture, decorative features — fall to the floor. The once crowded walls are left empty, with only a few lines signifying the space. Symbols of power and glorification break into useless shards, and in the end the animation becomes still and uncluttered, turning into a clear and peaceful landscape. The Palace of Versailles is not only a symbol of France, but a universal symbol of power, control, and self-aggrandizement through materialism.

171

‫مصنوعة‬- ‫ُتصوِّ ر رسوم متحركة‬ ‫ حجرة في قصر (فيرساي) أثناء‬-‫بالحبر‬ ‫ ينتهي األمر بخراب كل‬.‫تعرضها لزلزال‬ ،‫ وأثاث‬،‫ما في الحجرة من مجسمات‬ ‫ تصبح الحوائط التي‬.‫وعناصر زخرفية‬ ،‫تماما‬ ‫كانت مزدحمة بالتفاصيل خالية‬ ً ‫إال من بعض الخطوط الدالة على شكل‬ ‫ تتحطم الرموز‬،‫ في ذلك المشهد‬.‫الفراغ‬ ‫الدالة على السلطة والمجد إلى شظايا‬ ‫ وتتحول الصور المتحركة‬،‫ال جدوى لها‬ ‫ لتتحول‬،‫في النهاية إلى صور ثابتة ومرتبة‬ ‫في النهاية إلى مناظر طبيعية واضحة‬ ‫ ال يعتبر قصر (فيرساي) مجرد‬.‫وهادئة‬ ‫ بل أنه يعتبر بشكل عام رمز‬،‫رمز لفرنسا‬ ‫ وتبجيل الذات‬،‫ والتحكم‬،‫عالمي للسلطة‬ .‫بشكل مادي‬


‫فالتفورم‬ ‫ إيطاليا‬/‫ألمانيا‬

Flatform Germany/ Italy

Image courtesy of the Video Data Bank, www.vdb.org

.‫حقوق الصورة لفيديو داتا بنك‬

َ ‫الكميَّة‬ ‫ ق‬٨:٠٠ ٢٠١٥

Quantum 8’ 2015 A small Italian town on a seemingly distant hill appears like an architectural model illuminated by interior lighting. Suddenly, sounds seem to cancel the distance, suggesting nearness. Places and actions appear in miniature, animated by the light that is switched on and off. The whistling of the wind and the sounds coming from the town increase. A voiceless aria reverberates through the landscape in the absence of light. —International Kurtzfilmtage Winterthur, 2015.

172

‫تبدو بلدة ايطالية صغيرة تقع على تلة‬ ‫ص َّغرًا تنيره‬ َّ ‫بعيدة كنموذجًا معماري َا ُم‬ ‫إضاءة داخلية ولكن تلغى األصوات‬ ...‫المسموعة المسافة فجأة وتوحى بالقرب‬ ‫تظهر األماكن واألحداث بصورة مصغرة‬ ‫ويحركهم الضوء الذى يتم تشغيله‬ ‫ يزداد صفير الريح واألصوات القادمة‬.‫وغلقه‬ ‫من المدينة وتتردد أغنية دون صوت عبر‬ .‫المناظر الطبيعية في غياب الضوء‬ ‫مهرجان كورتسفيلماجى ﭬينترتور الدولى‬ .٢٠١٥ ‫لعام‬


‫سورين تيلو فوندر‬ ‫الدنمارك‬

Soren Thilo Funder Denmark

The Adaptation 15’ 2014

‫االقتباس‬ ‫ ق‬١٥:٠٠ ٢٠١٤

In an adaptation of Sartre’s WWII novel “Iron in The Soul,” as well as notes from his personal war diaries, The Adaptation visits differing pasts, presents and futures simultaneously, crisscrossing through a time-scape of fiction, authorization and the collectively remembered. Counterremembering. It tries to remember what it is to remember and how this is done in the madness of collectivity. The method of the filmic adaptation is used as entry point into a contemplative exercise on the shared space of history, theater, war and cinema - be it in orchestrated machinic tracking shots or the bodily grittiness of the prosthetic action camera.

173

‫يزور «االقتباس» النسخ المختلفة من الماضي‬ ‫والحاضر والمستقبل بالتزامن من خالل‬ Iron in The « ‫اقتباس جزء من رواية سارتر‬ ‫» التي تعود إلى زمن الحرب العالمية‬Soul ‫الثانية وكذا العديد من المالحظات من‬ ‫ كما ينتقل‬.‫مذكرات الحرب الخاصة به‬ ‫الفيلم خالل المشاهد الزمنية الرائدة‬ ‫في األدب بعصوره المختلفة التى الزالت‬ ‫خالدة حتى يومنا هذا ويحاول استرجاع‬ ‫عملية محاولة التذكر وكيفية حدوثها‬ ‫ يستخدم أسلوب االقتباس‬.‫بجنون جمعي‬ ‫السينمائي كنقطة دخول إلى عملية‬ ‫ممارسة تأملية على المساحة المشتركة‬ ‫سواء‬ ‫للتاريخ والمسرح والحرب والسينما‬ ً ‫عن طريق دمجهم سويًا في لقطات آلية‬ ‫متتابعة أو من خالل الحركة المحمومة‬ .‫لكاميرا أفالم األكشن المحمولة‬


Kentaro Taki Japan

‫كينتارو تاكي‬ ‫اليابان‬

Unneighborly 8’ 2017

‫غير ودى‬ ‫ ق‬٨:٠٠ ٢٠١٧

Urban habitants are living in an over populated space and facing several communication problems. The installation shows 2 people by life size projection on each corners of the exhibition space. They seem to be separated and not face to face neighbors as living behind the wall, but they are external others mutually by their indication, noises or strange contingencies through the wall. Commissioned by Cairo Video Festival.

‫يعيش السكان الحضريين في مساحات‬ ‫مكدسة ويواجهون العديد من‬ ‫ يظهر‬.‫المشكالت المتعلقة بالتواصل‬ ‫تجهيز الفيديو انعكاس شخصان‬ ‫بالحجم الطبيعي في ركني مساحة‬ ‫العرض حيث يبدو كالهما منفصالن وال‬ ‫تلتقي وجوههما المتجاورة التي تعيش‬ ‫ إال أنهما طرفان خارجيان‬،‫وراء الجدار‬ ‫بدالالتهما وضوضائهما وصدفتهما‬ .‫الغريبة‬ .‫بتكليف من مهرجان القاهرة للفيديو‬

174


‫غيث األمين‬ ‫لبنان‬

Gheith El-Amine Lebanon

What Al-Khawarizmi Refrained From Saying

5’29” 2017

َ ‫س َك‬ ‫ي‬ َ ‫َم ْا‬ ْ ‫ت عَ ْن ُه ٱ ْل َخوَ ْا ِر ْز ِم‬ ‫ ق‬٥:٢٩ ٢٠١٧

This work is a word-based spontaneous composition stop-motion animation video relying on both Dada and Cut-up techniques along with the mathematical lows of probability and Algorithms (a term that stems from the name Al-Khawarizmi, founder of this revolutionary science that remains at the core of almost every contemporary scientific research or theory).

‫هذا العمل هو بمثابة إنشاء عفوي قائم‬ ‫على اللعب اللغوي عن طريق تحريك صور‬ ‫كلمات بأسلوب تقطيع الحركة (ستوب‬ ‫ ويعتمد على تقنيات‬،)‫موشن انيمايشن‬ »‫أب‬-‫ وعلى أسلوب «الكات‬،»‫مدرسة الـ «دادا‬ ‫ باإلضافة‬،)‫(تقطيع النصوص وإعادة ترتيبها‬ ‫إلى اعتماده على القوانين الحسابية الخاصة‬ ‫باالحتماالت والخوارزميات (وهو مصطلح‬ ‫مشتق من اسم الخوارزمي مؤسس هذا‬ ‫ والذي يظل جوهر‬،‫المجال العلمي الريادي‬ .)‫معظم األبحاث والنظريات المعاصرة‬

This video attempts to stir the social, sexual, ideological and political stagnancy, it aims strait at the consensual, it sabotages the politically correct discourse.

‫يحاول هذا الفيديو تحريك الركود‬ ‫المحيط بالمفاهيم االجتماعية و الجنسية‬ ‫ ويسعى إلى‬،‫واإليديولوجية والسياسية‬ ‫تفكيك الخطاب الذي يعتنق سياسة‬ .‫المغاالة في اللباقة‬

175


‫ميرڤي أونسال‬ ‫تركيا‬

Merve Ünsal Turkey

The Three States of Water 19’09” 2014

‫حاالت الماء الثالثة‬ ‫ ق‬١٩:٠٩ ٢٠١٤

Three States of Water was commissioned by SPOT Production Fund in 2014. Three States of Water is the video recording of three experiments with one material (water) at home. These gesturemetaphors produced while thinking about transformation, un-transformation, the speed or speedlessness of time, making work inspired by the state of being a desk artist—in other words, forms of production that await their materiality, without knowing when, where or how they are going to be realized. This video trilogy was activated once, for fifteen minutes by a lecture-performance called “I’m running 15 minutes late” in September 2014.

176

‫ُأسند إلى صندوق سپوت لإلنتاج الفنى‬ ‫مهمة إنتاج فيلم «حاالت الماء الثالثة» فى‬ .٢٠١٤ ‫عام‬ ‫«حاالت الماء الثالثة» هو تسجيل فيديو‬ ‫لثالثة تجارب أجريت فى المنزل لمادة‬ ْ ‫ اس ُتوْ َح‬.‫ الماء‬:‫واحدة‬ ‫ت االستعارات التي‬ ‫نتجت أثناء التفكير في مفاهيم التحول‬ ‫والالتحول والسرعة والالسرعة في انجاز‬ ‫وصنع العمل من حالة «الفنان المكتبى»؛‬ ‫ أشكال اإلنتاج التي تنتظر‬،‫بعبارة أخرى‬ ‫أن تتبلور دون معرفة متى وأين وكيف‬ ‫م هذا الفيديو الثالثي‬ َ ‫ اس ُت ْخ ِد‬.‫ستتحقق‬ ‫لمدة خمسة عشرة دقيقة من ِقبَل‬ ‫محاضرة أدائية تسمى «أنا متأخر خمسة‬ .٢٠١٤ ‫عشرة دقيقة» في سبتمبر من عام‬


،)‫«متأخرًا خمسة عشر دقيقة» هو عنوان لحوار في بريد الكتروني بين ميرڤي وسركن (أوزكايا‬ ‫وهو عبارة عن محاضرة أدائية نتجت عن بحث الفنانة في العالقة بين العمل ومراحل اإلنتاج وعن‬ .‫دالالت حوار بين اثنين من الفنانين حول أعمالهما‬ “Running 15 minutes late” is the Subject line of an e-mail thread between Merve and Serkan (Özkaya). It is a lecture-performance resulting from the artist's research on the relationship between work and the production process and the connotations of a dialogue between two artists on their works.

Thu, 9

177


‫اجتياز‬ ‫ وتمتزج بالتركيبات‬- ‫ مدفوعتان بشبكات غير ملموسة‬- ‫تلتقى الرؤيتان الحالمة والواقعية‬ ‫العضوية للكثافة النحتية الكبيرة ويمتدا ألشكال أخرى مختلفة نستطيع من خاللها تأمل ورصد‬ .‫الم َؤر َْق‬ ُ ‫الم َّكبَّلة وكذا التى تفضح الجسد‬ ُ ‫المشاهد المتباينة لألحاسيس والعواطف‬ »‫«مداتاك‬ َ ‫مجموعة من األعمال المختارة التي من القسم التنافسي الرسمي لمهرجان‬ .)MADATAC( »‫«مداتاك‬ َ ‫تحت إشراف وتنسيق يوري ليك المؤسس والمدير الفني لمهرجان‬ ‫«مداتاك» هو منصة انطالق دولية غير هادفة للربح مخصصة ألحدث الوسائط التجريبية فى الثقافة‬ َ »‫«مداتاك‬ َ ‫ يقام مهرجان‬.‫السمعية البصرية التى ُت َث ِّمن اإلبتكار واألصالة والمشاريع الفنية الجريئة‬ ‫المعني بفنون الوسائط والتقنيات السمعية البصرية الجديدة بمدريد فى شهر يناير من كل عام‬ ‫ويقدم كل ماهو جديد على الساحة الدولية دائمة التغير على مستوى المشهد السمعي البصري‬ .‫وكذا على مستوى الصور الرقمية المتحركة‬ The Traverse Here both dreamlike visions and realistic ones-oriented by networks of the intangibleencounter organic textures of great sculptural intensity and expand into different forms through which we may observe the dissimilar landscapes of captive sensations and emotions, as well as the ones that expose the wakeful body. A selection of works awarded by MADATAC Official International Competitive Section. Curated by Iury Lech-founder and art director of MADATAC MADATAC is an independent and non-profit international springboard for cutting edge experimental and new media audio-visual culture, that particularly values innovation, originality and risk-taking art projects. The contemporary festival of new media arts and audiovisual technologies takes place in Madrid each January, and takes the pulse on what is new in the international ever-changing moving digital image and audiovisual scene.

181


‫كريستيان زانوتو‬ ‫هولندا‬

Christian Zanotto Netherlands

Aktor – The Hat Is Wearing Me 6’05” 2015

‫ممثل – القبعة ترتديني‬ ‫ ق‬٦:٠٥ ٢٠١٥

In the depth of a black space two figures stand out: the link between them emerges, arcane and silent, witnessing an inexorable and absolute motion, involving micro and macro cosmos together. On the left a skull, intersected and enclosed by an enigmatic cage; on the right a human figure attached to a mysterious machinery, that gradually transforms to become assembled in its entirety. The skull and the cage structures of the first and the body and mechanical parts of the second both interact creating new complexity of contents arising from their relationship.

182

‫تبرز شخصيتان في عمق الفضاء األسود‬ ‫ويظهر الرابط الغامض الصامت بينهما‬ ‫ويشهد على حركة متصلبة مطلقة‬ ‫ يوجد‬.‫تطوى الكونان األصغر واألكبر معًا‬ ‫على اليسار جمجمة يقطعها ويحيط بها‬ ‫ وعلى اليمين نجد جسم‬،‫لغ ْز‬ ِ ‫قفص ُم‬ ‫بشرى متصل بآلة غامضة تتحول تدريجيًا‬ .‫وتتجمع لتصبح كيانًا واحدًا فى مجملها‬ ً ‫تتفاعل ك‬ ‫ال من الجمجمة والقفص‬ ‫ الجسد واألجزاء‬:‫مع الهيكالن األخران‬ ‫الميكانيكية ويخلقا محتويات جديدة‬ َّ ‫ُمر‬ .‫َكبة تنشأ عن العالقة بينهم‬


‫ماثيو شون‬ ‫كندا‬

Matthew Schoen Canada

َ ‫َم‬ ‫ركبَات‬ ‫ ق‬٩:٤١ ٢٠١٥

Vehicles 9’41” 2015 Vehicles is a video and sound work in which an imagined structure is revealed from its smallest components to the larger and more complex entities they compose. The accompanying music and sound reinforce a narrative ranging from a place of intimacy to a growing vastness, while echoing the visual content of the video. This work is loosely inspired from the essay Vehicles written by Italian-Austrian cyberneticist Valentino Braitenberg.

183

َ ‫«م‬ ‫ركبَات» هو عمل فيديو صوتى يُزاح فيه‬ َ ‫الستار عن هيكل ُم َتخيَّل بدءًا من أصغر‬ .‫مكوناته حتى أكبرها وأكثرها تعقيدًا‬ ‫تعزز الموسيقى واألصوات المصاحبة‬ ‫السرد الذي يبدأ من مكانًا حميميًا وينتهي‬ ‫إلى فراغًا متصاعدًا يعكس المحتويات‬ ‫وحى هذا العمل‬ ‫ اس ُت‬.‫البصرية للفيديو‬ َّ َ ‫«م‬ ‫ركبَات» الذى‬ َ ‫بشكل عام من مقال‬ ‫كتبه عالم التحكم اآللى اإليطالى‬ .‫النمساوى ﭬالينتينو برايتينبيرج‬


‫ﭘاتشى آراوخو‬ ‫أسبانيا‬

Patxi Araujo Spain

Variation#2 [Tribute to Giordano] 8’54” 2015

)‫ (تكريمًا لچيوردانو‬#2 ‫تنويعات‬ ‫ ق‬٨:٥٤ ٢٠١٥

Variations (Tribute to Giordano) is an indeterminate number of sessions of interaction with a software entity, where the projected image and sound are the result of the activity of a particle system subject to forces of attraction and repulsion. The disembodied and abstract nature of this system, if manipulated, shines different configurations/constellations, whose tempo and form, are marked by mutual contagion of internal generative processes and decisions of the interpreter. In this humanmachine dialogue, in this strangely real virtuality, Tribute to Giordano speculates with the unlikely border between a spiritual dimension and other purely technological.

184

‫ (تكريمًا لچيوردانو) هى عدد‬٢# ‫تنويعات‬ ‫غير محدد من جلسات التفاعل مع كيان‬ ‫إلكتروني تنتج فيه الصورة المعروضة‬ ‫والصوت المستخدم عن نشاط نظام‬ ‫مجموعة من الجسيمات يخضع لقوى‬ ‫ وفي حال التالعب‬.‫الجذب والتنافر‬ ،‫بطبيعة هذا النظام المجرد والمتفكك‬ /‫ُتضئ مجموعة مختلفة من التكوينات‬ ‫المجموعات النجمية التي يحدد شكلها‬ ‫وإيقاعها التالمس المتبادل بين العمليات‬ .‫المتلقى‬ ‫التوليدية الداخلية وقرارات‬ ُ ‫يتأمل ويُخمن « تكريمًا لچيوردانو» الحدود‬ ‫المستبعدة بين البعد الروحاني والبعد‬ ‫التقني البحت من خالل هذا الحوار الذي‬ ‫يقام بين اإلنسان واآللة وكذا من خالل‬ .‫هذا الواقع اإلفتراضى الحقيقى والغريب‬


‫سونيا آرامانياكو‬ ‫إيطاليا‬

Sonia Armaniaco Italy

Disturbed Glance 2’48” 2015

‫نظرة مضطربة‬ ‫ ق‬٢:٤٨ ٢٠١٥

Dyslexia: here is the vision hitting the eye that isn’t looking. Sound: an infinite glitch caused by a simulated and induced crash. Video: images and sequences animated and processed by noises and glitches.

185

‫ هنا الرؤية التي تصدم العين‬:‫عسر القراءة‬ ‫ خلل مفاجئ النهائي‬:‫ الصوت‬...‫الشاردة‬ ...‫ناتج عن عطل تم إحداثه ومحاكاته‬ ‫ صور وتسلسالت متحركة‬:‫الفيديو‬ .‫عولجت بواسطة الضوضاء واألعطال‬


‫بيرتيلسن‬ ‫ﭬيبيك ْه‬ ِ ِ ‫الدنمارك‬

Vibeke Bertelsen Denmark

Valley of Uncanny #01 3’51” 2014

٠١# ‫وادى خارق للطبيعة‬ ‫ ق‬٣:٥١ ٢٠١٤

An interactive animation that explores the relationship between visual and musical rhythms, glitches and distortions. The title refers to the point at which a person observing the creature or object in question sees something that is nearly human, but just enough off-kilter to seem eerie or disquieting. The term “The Uncanny Valley” was first developed in the 1970s by Japanese roboticist Masahiro Mori to describe the profoundly unsettling sense of the non-human in human-like figures.

186

‫فيديو رسوم متحركة تفاعلي يستكشف‬ ‫العالقة بين اإليقاع البصري والموسيقى‬ ‫ يشير‬.‫وما بين األعطال والتشوهات‬ ‫العنوان إلى النقطة التي يرى فيها‬ ‫الشخص شيئًا خارق للطبيعة فى الكائن‬ ‫ وعلى الرغم من أن‬،‫أو الشئ الذي يتأمله‬ ‫ما يراه يبدو غير مألوفًا إال أنه ليس فيه ما‬ ‫ استحدث ماساهيرو‬.‫يثير الرعب أو القلق‬ ‫مورى المتخصص فى علم اإلنسان اآللي‬ ‫مصطلح «الوادى الخارق للطبيعة» ألول‬ ‫مرة فى السبعينيات من القرن الماضي‬ ‫ليصف شعور الالبشرية غير المريح الذي‬ ‫يحسه المتلقي عند رؤية األشكال‬ .‫الشبيهة باإلنسان‬


‫فاصل‬


‫ظهر‬ ‫فاصل‬


‫مصالحة الزمن‬ ‫يقدم «مصالحة الزمن» مجموعة من عروض الفيديو لعددٍ من الفنانين اليونانيين المعاصرين‬ ‫اس ُتخدمت فيه أشياء يومية عادية بشكل رمزي إلستكشاف مفاهيم الذاكرة والوجود والتشرد‬ .‫واإلغتراب والمعارك الداخلية والتصورات الشخصية للزمن وللفقد وللحياة والموت‬ .»‫ميدن لفن الفيديو‬ ‫تحت إشراف وتنسيق جيوال ﭘاﭘادوبلو المديرة المساعدة ومنسقة «مهرجان‬ ِ ‫ أسسها مجموعة‬،‫«ميدن» هى منظمة مستقلة تهدف إلى استكشاف والترويج إلى فن الفيديو‬ ِ ‫ بحيث صار واحدًا من أقدم المهرجانات المتخصصة‬٢٠٠٥ ‫مستقلة من الفنانين اليونانيين فى عام‬ ُ ‫ اليونان‬،‫فى فن الفيديو في كاالماتا‬ ‫ تغير‬.‫وق ِّد َّم مهرجان فن الفيديو سنويًا لمدة عشر سنوات‬ ً ‫ ليصبح فعالية ثقافية برمجية أكثر مرونة وشمو‬،٢٠١٥ ‫«ميدن» منذ عام‬ ‫ال تضع‬ ‫شكل مهرجان‬ ِ ‫ضمن خطة أهدافها األساسية تشجيع خلق فن فيديو أصيل للمساعدة في نشره وتطوير‬ .‫األبحاث المتعلقة به‬ Forgiving time Forgiving time introduces videos by contemporary Greek artists, in which ordinary, everyday objects are used symbolically to explore concepts such as memory, existence, displacement, alienation, inner battles and personal perceptions of time, loss, life and death. Curated by Gioula Papadopoulou - co-director and curator of Video Art Miden. Miden is an independent organization for the exploration and promotion of video art. Founded by an independent group of Greek artists in 2005, it has been one of the earliest specialized video-art festivals in Kalamata, Greece. It has been presenting an annual video art festival for a decade. Since 2015, Miden changed its form to a more flexible and broadened event programming, setting as basic aims to stimulate the creation of original video art, to help spread it and develop relevant research. Miden provides an alternative meeting point for emerging and established artists and a communication hub between artists, organizations, festivals and art spaces around the world. www.festivalmiden.gr || www.facebook.com/festivalmiden

189


‫انجيليكي بوزو‬ ‫اليونان‬

Aggeliki Bozou Greece

Superm’s Diary-Chapter 03: You and I 4’35” 2015

‫ أنا وأنت‬:‫مذكرات سوﭘيرم – الفصل الثالث‬ ‫ ق‬٤:٣٥ ٢٠١٥

“You and I” is the fourth and last work of the video series “Superm’s diary.” This unit is an allegorical reference to the “stranger” that exists around and within us. The video begins with a comment on Man Ray’s artwork, Hands by Picasso (1935). The lens of the camera records on top view two hands’ one is painting, the other using black ink. This leads to a change of landscape and transfers us into a virtual battlefield, where decorative porcelain figures are destroyed by a hammer. The symbols continue to rotate, and finally the sign of death comes to redeem.

‫«أنا وأنت» هو العمل الرابع واألخير في‬ ‫سلسلة عروض الفيديو «مذكرات‬ ‫ هذا الفصل هو إشارة مجازية‬.»‫سوﭘيرم‬ ...‫إلى «الغريب» الذى يعيش حولنا وبداخلنا‬ ‫يبدأ الفيديو بتعليق ﭘيكاسو على لوحة‬ ‫) حيث ُتسجل‬١٩٣٥( ‫«اليدان» لمان راي‬ ،‫عدسة الكاميرا يدان فى أعلى المشهد‬ ‫أحدهما ترسم واألخرى تستخدم الحبر‬ ‫ وهو ما يقودنا إلى تغيير في‬،‫األسود‬ ‫المناظر ويأخذنا إلى ساحة معركة‬ ‫افتراضية يتم فيها تدمير أشكال خزفية‬ ‫بمطرقة بينما تستمر الرموز في الدوران‬ .‫وتأتى عالمة الموت أخيرًا بالخالص‬

190


‫ثودوريس ترامپاس‬ ‫اليونان‬

Thodoris Trampas Greece

Amorphous Mass 12’53” 2015

‫كتلة بال مالمح‬ ‫ ق‬١٢:٥٣ ٢٠١٥

Balancing between conscious and unconscious, the absence of “those who never came” and the utopian hope that “they will come,” the video “Amorphous Mass” is a performative expression of existential issues that search to satisfy the primary need; the need “to be.” Trampas searches the limits inside and outside the body; and he also uses items and materials of modern life, together with organic materials such as soil and water. Through experiential reality, he aims to highlight the human condition as an endless effort to balance within an “area,” which is constantly changing in space and time.

191

‫تحقيق التوازن بين الوعى والالوعى وغياب‬ ‫«أولئك الذين لم يأتوا أبدًا» واألمل الوهمى‬ »‫ فيديو «كتلة بال مالمح‬...»‫بأنهم «سيأتون‬ ‫هو تعبير أدائى عن القضايا الوجودية‬ ‫التي تسعى إلى تلبية االحتياج األساسي‬ ‫ يبحث ترامپاس داخل‬.»‫ «أن يكون‬:‫لإلنسان‬ ‫حدود الجسد وخارجه ويستخدم أدوات‬ ‫ومواد الحياة العصرية ويمزجهم بالمواد‬ ‫ ويهدف المخرج‬.‫العضوية كالتربة والمياه‬ ‫من خالل الواقع التجريبي إلى تسليط‬ ‫الضوء على وضع اإلنسان الذي يتسم بأنه‬ ‫حلقة من الجهد غير المنتهى لتحقيق‬ ‫التوازن داخل «منطقة» تتغير باستمرار‬ .‫داخل المكان والزمان‬


‫صوفيا سيماكي‬ ‫اليونان‬

Sofia Simaki Greece

It Will Be a While Yet 2’23” 2015

‫ليس اآلن بعد‬ ‫ ق‬٢:٢٣ ٢٠١٥

The video “It will be a while yet” is based on a studio action in which images of birds and flowers are burned. The sounds of mobiles and Macs shutting down accompany the video sequence. The silencing of feelings and our inability to communicate them is the main theme of the original action and the video.

192

‫اس ُتن َِد هذا الفيديو على مشاهد تم‬ ‫تصويرها داخل األستوديو لصور زهور‬ ‫ ويصاحب تسلسل‬،‫وطيور يتم حرقها‬ ‫الفيديو أصوات إغالق أجهزة الماك بوك‬ ‫ يدور الموضوع الرئيسي‬.‫والهواتف النقالة‬ ‫ألحداث الفيديو حول إسكات المشاعر‬ .‫وكبتها وعدم قدرتنا على التعبير عنها‬


‫الفاصل‬


‫ظهر الفاصل‬


‫رجاء المحاولة الحقًا‬ ‫حسن الحلوجي‬ ‫النوافذ مغلقة‪ ،‬والناس مشرّ دون في الشوارع‪..‬‬ ‫في مكان ما على الرصيف‪ ،‬يجري األب‪ ،‬واقفًا في مكانه كبطل عَ دو ُم َ‬ ‫جهد‪..‬‬ ‫السحب الليلية تتكاثر على شاشة ديجيتال عريضة‪ ،‬وقطرات المطر المعبأة في بالونات السحاب‬ ‫ّ‬ ‫فتهشم رؤوس الواقفين‪.‬‬ ‫تبدو على هيئة مكعبات رمادية متحفزة‪ ،‬توشك أن تتساقط‬ ‫يجري األب‪ ،‬واقفًا في مكانه‪ ،‬واهمًا أنه اقترب‪.‬‬ ‫الصورة غامضة بفعل جودتها القليلة‪ ،‬كل األشياء تتحول إلى «بكسالت» متراصة بطريقة رديئة‪.‬‬ ‫الواضحة فقط هي األزرار المنوطة بإعطاء األوامر فوق شاشة اللمس الذكية‪ ،‬والناس ممتثلون‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يترقبون عودة‬ ‫يتحولون تدريجيًا إلى أطياف زائغة وإشارات متقطعة ورموز غامضة وبقع وأرقام‪.‬‬ ‫شبكة اإلرسال‪.‬‬ ‫النوافذ مغلقة‪ ،‬والبيوت تتربص بالعائدين إليها‪ .‬على األرصفة هجرات متتابعة من البشر‪ ،‬واألجسام‬ ‫متأهبة للقرار المنتظر‪.‬‬ ‫تتوقف اإلرادة؛ فالذاكرة تحتاج إلى تفريغ بعض المساحة‪ ،‬والبد من التضحية ببعض الذكريات‬ ‫عداء متقاعد‪.‬‬ ‫الهامة ليتمكنوا من العودة‪ ...‬كأن ينسى األب أنه َّ‬ ‫الرسالة اآلن جاهزة إلرسالها‬ ‫‪Send‬‬ ‫………‪.‬‬ ‫‪error‬‬ ‫رجاء التأكد من الشبكة والمحاولة الحقًا‪.‬‬

‫‪195‬‬


Please Try Again Later Hassan Elhalwagy Windows closed, people are homeless… Somewhere on the sidewalks the father is running, standing as an exhausted marathon champion… Night clouds gather on a wide digital screen, water drops carried within cloud balloons look like ready grey cubes that are about to fall on people’s heads and smash them. The father runs, standing in his place, imagining that he has approached. Poor in quality, the scene is vague. Everything turns into poorly lined-up pixels; the only clear thing is the order buttons on the smart touch screen. Obedient, people gradually become blurring shadows, disturbed signals, vague symbols, spots and numbers, awaiting the network to work again. Windows closed, houses lurking for those returning to them. Consecutive human migrations take place on the sidewalks, bodies awaiting the expected decision. The will glitches because the memory is full, some important memories must be sacrificed so that they could go back… such as that of a father forgetting that he is a retiring sprinter. The message is ready to be sent. Send …… Error Please check the network and try again later.

196


‫هذه األعمال من أرشيف مهرجان القاهرة للفيديو متاحة للمشاهدة من خالل هذا الرابط‬ )m-est.org( ‫ الواليات المتحده‬،‫ هنري جويزدا‬،)٢٠١٠( ‫الملل‬ ‫ كندا‬،‫ فريدريك موفيه‬،)٢٠١١( ‫ما بعد الوجه‬ ‫ إيطاليا‬،‫ روبرتو َزناتا‬،)٢٠١٤( ‫قلم رصاص‬ ‫ سلوڤاكيا‬،‫ أدميرال كولينتشيك و پيتر سكاال‬،)٢٠١٤( ‫ نو سورڤى‬- ‫دڤا‬ ‫ فنلندا‬،‫ ديف بيرج‬،)٢٠١٤( ‫ افتتاحية‬،‫ الجزء األول‬- ‫تجربة عا َلم الباربي‬ ‫ الواليات المتحدة‬،‫ كارلو فيراريس‬،)٢٠١٣( ‫مولعا بالفوز‬ ‫لم أعُ د‬ ً ‫ الواليات المتحدة‬،‫ نيكول التزورث روزيندورف‬،)٢٠١٤( ‫إهدار شامل‬ ‫ فرنسا‬،‫ يان شابوتيل‬،)٢٠١٣( ‫محاولة إلرهاق أحد األماكن الباريسية‬ This collection from Cairo Video Festival’s archive is viewable online on m-est.org Boredom (2010) by Henry Gwiazda, United States Postface (2011) by Frédéric Moffet, Canada The Pencil (2014) by Roberto Zanata, Italy DVA ­No Survi (2014) by Admiral Kolencik & Peter Skala, Slovakia Barbie world Experience Part 1 ­Overture (2014) by Dave Berg, Finland I'm no longer obsessed with winning (2013) by Carlo Ferraris, United States Mass Wasting (2014) by Nicol Eltzroth Rosendorf, United States An attempt at exhausting a place in Paris (2013) by Yann Chapotel, France

197


‫تم إنشاء مبادرة (مست دوت أورج) (‪ )m-est.org‬عام ‪ ،٢٠١١‬وهي عبارة عن إصدار منشور عبر شبكة‬ ‫اإلنترنت يمكن اعتباره بمثابة مبادرة تتمحور حول الفنانين؛ حيث تقوم المبادرة بنشر أعمال لفنانين‪،‬‬ ‫وإجراء زيارات افتراضية لمراسمهم‪ ،‬ونشر مقاالت تتعلق بإجراء حوار حول ممارسات الفنون‬ ‫البصرية على موقعها (‪ ،)m-est.org‬والذي يمكن اعتباره بمثابة مساحة افتراضية إلجراء النقاش‪.‬‬ ‫يقوم الفنانون والعاملون بالثقافة بمتابعة قضايا تشغلهم أو تثير انتباههم مع العامة على‬ ‫الموقع‪ .‬يركز الموقع على مجموعة من الفنانين األتراك‪ ،‬في محاولة ليس فقط الستكشاف أين‬ ‫يقفون حاليًا في ممارساتهم‪ ،‬ولكن ً‬ ‫أيضا لتتبع مشوارهم مستقبليًا‪.‬‬ ‫إن (مست) هي باألساس كلمة فارسية تستخدم في اللغة التركية لتصف حالة من حالة الثمالة‪.‬‬ ‫أما هنا فهي تشير إلى حالة مختلفة خاصة بحالة العقل أثناء النقاش‪ .‬كما يمكن اعتبار الكلمة‬ ‫ً‬ ‫أيضا اختصارًا لكلمة (ميدل إيست) أي الشرق األوسط؛ حيث أن العديد من ممارسي الفن ‪-‬ونحن‬ ‫ً‬ ‫بيهم‪ -‬يتصارعون مع فكرة وضعهم في إطار إقليمي‪ ،‬وأحيانا مع عدم وضعهم في ذلك‬ ‫اإلطار‪.‬‬ ‫دائما متاحة عبر‬ ‫إن أحد المبادئ التي تأسست عليها منصة (مست دوت أورج) هي أن تكون مادتها‬ ‫ً‬ ‫شبكة اإلنترنت‪.‬‬ ‫‪Founded in 2011, m-est.org is an online publication, conceived as an artist-centered‬‬ ‫‪initiative.‬‬ ‫‪Works by artists, studio visits, articles based on and related to conversations on‬‬ ‫‪visual practices are published on m-est.org, imagined as a virtual discussion space.‬‬ ‫‪Artists and cultural practitioners trace issues of concern or curiosity publicly on m-est.‬‬ ‫‪org.‬‬ ‫‪The focus on artists from Turkey reiterates a widening network of people, starting with‬‬ ‫‪where we are, to explore where we are going to go, limited only by our own interests,‬‬ ‫‪associations, and affinities.‬‬ ‫‪M-est, originally a Persian word used in Turkish, signifies a state of drunkenness.‬‬ ‫‪Here, it refers to that “other” state of mind in conversation. The word also functions‬‬ ‫‪as a shortened version of “middle-east” as many practitioners, including ourselves,‬‬ ‫‪struggle with regionalism, or lack thereof.‬‬ ‫‪One of the founding principles of m-est.org is that it is and always will be free to‬‬ ‫‪access online.‬‬

‫‪198‬‬


‫الفاصل‬


‫ظهر الفاصل‬


‫فيديوفريكس (تالشي األرشيف وحفظ الفيديو)‬ ‫محاضرة وندوة لـ (زاكاري فاينز) مدير توزيع (فيديو داتا بنك)‬ ‫أسس كل من (ديفيد كورت)‪ ،‬و(ماري كورتيس راتشكليف)‪ ،‬و(باري تيسدال) مجموعة (فيديوفريكس)‬ ‫عام ‪ ،١٩٦٠‬وذلك بعد أن تعرف (ديفيد) و(باري) على بعضهما البعض‪ ،‬وهما يحمالن كاميراتهما‬ ‫سريعا لتضم عشرة أعضاء بدوام‬ ‫بأيديهما خالل مهرجان (وودستوك) الموسيقي‪ .‬نمت المجموعة‬ ‫ً‬ ‫كامل ‪-‬بينهم (تشاك كينيدي)‪ ،‬و(نانسي كين)‪ ،‬و(سكيب بلومبرغ)‪ ،‬و(دافيدسون جيليوتي)‪ ،‬و(كارول‬ ‫فونتوبِل)‪ ،‬و(بارت فريدمان)‪ ،‬و(آن وودوورد)‪ -‬وأنتجت شرائط فيديو‪ ،‬وأعمال تجهيز في الفراغ‪ ،‬وفعاليات‬ ‫وسائط متعددة‪ .‬انتقلت مجموعة (فيديوفريكس) إلى نزل فندقي قديم به سبعة عشر غرفة‬ ‫يسمى (مابل تري فارم) ببلدة (النزفيل) بوالية نيويورك‪ ،‬لتدير المجموعة بذلك أحد أقدم المراكز‬ ‫اإلعالمية‪ .‬تراوحت برامجهم المبتكرة من عروض فيديو وعروض أدائية لفنانين‪ ،‬إلى تغطية لما خلف‬ ‫ستار السياسة القومية‪ ،‬والثقافة البديلة‪ .‬خالل العقد الذي عملت فيه (فيديوفريكس) بشكل مترابط‪،‬‬ ‫استطاعت الجماعة تكوين أرشيف من أشرطة الفيديو التي تحتوي على مواد فيلمية متنوعة‪.‬‬ ‫في عام ‪ ٢٠٠١‬قام (فيديو داتا بنك) باستالم أرشيف (فيديو فريكس)‪ ،‬وقاموا بجمع األشرطة من مختلف‬ ‫أنحاء البالد‪ ،‬وقاموا بفهرستها‪ ،‬وبدأوا في تقييم حالتها‪ .‬يحتوي أرشيف (فيديو فريكس) على ‪١٥٠٠‬‬ ‫بسمك نصف بوصة‪ ،‬وبوصة‪،‬‬ ‫شريط فيديو مسجلة بصيغ عفا عليها الزمن؛ من بينها شرائط مفتوحة ُ‬ ‫بسمك ثالثة أرباع بوصة‪ .‬تحتاج الشرائط إلى التنظيف‪ ،‬وإلى تعامل خاص قبل القدرة‬ ‫وشرائط (يو ماتِك) ُ‬ ‫على مشاهدة محتواها‪ ،‬ونقله إلى صيغ معاصرة‪ ،‬من ضمنها الصيغ الرقمية‪ .‬خالل األعوام الخمسة‬ ‫عشر الماضية‪ ،‬قامت مبادرة الترميم التي تبناها (فيديو داتا بنك) باستضافة معارض متحفية عن‬ ‫جماعة (فيديو فريكس)‪ ،‬باإلضافة إلى فيلم وثائقي طويل‪ ،‬وكتابات نقدية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مسبقا‪.‬‬ ‫الفعالية مفتوحة للجماهير بأعداد محدودة‪ ،‬مع الحاجة إلى تسجيل الحضور‬ ‫قم بتسجيل الحضور بمراسلة عنوان البريد اإللكتروني (‪.)events medrar.org‬‬ ‫فيديو داتا بنك‬ ‫تم إنشاءه في (مدرسة معهد الفنون) بمدينة شيكاغو عام ‪ ١٩٧٦‬في مقتبل حركة فنون الميديا‪ .‬ويعتبر‬ ‫(فيديو داتا بنك) مصدرًأ رائدً ا في الواليات المتحدة األمريكية لمواد الفيديو عن الفنانين المعاصرين وتلك‬ ‫التي صنعها فنانون معاصرون‪ .‬نمت مقتنيات (فيديو داتا بنك) لتحوي أعما ًلا ألكثر من ستمائة فنان‪،‬‬ ‫وعلى ستة آالف عمل فيديو‪ .‬إن (فيديو داتا بنك) يكرس جهوده من أجل رعاية الوعي والبحث المعني‬ ‫بتاريخ فن الفيديو والميديا‪ ،‬وممارساته المعاصرة‪ ،‬وذلك بواسطة برامج التوزيع والترميم والبرامج‬ ‫التعليمية التي يجريها‪ .‬إن مجموعة‬ ‫مقتنيات (فيديو داتا بنك) متاحة‬ ‫للمتاحف والقاعات الفنية والمكتبات‬ ‫والمؤسسات التعليمية والثقافية‬ ‫ومساحات عرض الفنون البديلة؛ وذلك‬ ‫من خالل خدمة توزيع محلية ودولية‬ ‫واسعة النطاق‪ .‬تشمل برامج وأنشطة‬ ‫(فيديو داتا بنك) صيانة كل من أرشيفيها‬ ‫الرقمي وغير الرقمي (التناظري) وحفظ‬ ‫أعمال فن الفيديو (الفيديو آرت) ذات األهمية التاريخية والتكليف بكتابة األبحاث والنصوص التي تضع‬ ‫أطرًا ألعمال الفنانين باإلضافة إلى نشر برامج يقوم بتنظيمها قيِّمون فنيون‪ ،‬ودراسات فنية‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى نطاق واسع من البرامج الجماهيرية من ضمنها برنامج عروض الفيديو خالل تليفزيون فيديو داتا بنك‬ ‫(‪ )VDBTV‬عبر اإلنترنت الذى يتمتع بشعبية كبيرة‪.‬‬

‫‪201‬‬


Videofreex (Vanishing Archives and Video Presentation)

Presentation and Round Table Talk by Zachary Vanes, Video Data Bank’s Distribution Manager Videofreex was founded in 1969 by David Cort, Mary Curtis Ratcliff and Parry Teasdale, after David and Parry met each other, video cameras in hand, at the Woodstock Music Festival. The group soon grew to ten full-time members--including Chuck Kennedy, Nancy Cain, Skip Blumberg, Davidson Gigliotti, Carol Vontobel, Bart Friedman and Ann Woodward--and produced tapes, installations and multimedia events. In 1971 the Freex moved to a 17-room, former boarding house called Maple Tree Farm in Lanesville, NY, operating one of the earliest media centers. Their innovative programming ranged from artists' tapes and performances to behind-the-scenes coverage of national politics and alternate culture. During the decade that the Freex were together, this pioneer video group amassed an archive of raw tapes and edits. In 2001, Video Data Bank took on the collective's archive, amassing the tapes from a variety of locations across the country, cataloging them, and beginning the work of assessing their condition. The Videofreex Archive consists of 1,500 videotapes on a variety of obsolete formats, including 1/ 2” open reel, 1” open reel, and 3/ 4” U-matic. The tapes require cleaning and special handling before they can be viewed and re-mastered to current formats, including digital. Over the past fifteen years, the Video Data Bank’s preservation initiative has fostered museum exhibitions, a feature length documentary and critical writings on the Freex. The event is open to the public with limited capacity and requires registration. Register by sending an email to events@medrar.org Video Data Bank Founded at the School of the Art Institute of Chicago (SAIC) in 1976 at the inception of the media arts movement, Video Data Bank (VDB) is a leading resource in the United States for video by and about contemporary artists. The VDB’s collection has grown to include the work of more than 600 artists and 6,000 video art titles. VDB is dedicated to fostering awareness and scholarship of the history and contemporary practice of video and media art through its distribution, education, and preservation programs. The VDB collection is available to museums and galleries, libraries and educational institutions, cultural institutions and alternative exhibitors through a farreaching national and international distribution service. Programs and activities include maintaining both analog and digital archives, preservation of historically important works of video art, the commissioning of essays and texts that contextualize artists’ work, the publication of curated programs and artists’ monographs, and an extensive range of public programs, including the popular online streaming program VDB TV.

202


‫مهرجان القاهرة الثامن للفيديو‬ ‫فنون الفيديو وأفالم تجريبية‬ ‫مساء بمسرح روابط‬ ‫اإلفتتاح‪ :‬األحد ‪ ٥‬فبراير ‪٧ ،٢٠١٧‬‬ ‫ً‬ ‫العروض اليومية‪:‬‬ ‫سينما زاوية‬ ‫ •‬ ‫المعهد الفرنسي‬ ‫ •‬ ‫مساء‬ ‫‪١٠‬‬ ‫إلى‬ ‫‪٧:٣٠‬‬ ‫الساعة‬ ‫من‬ ‫ً‬ ‫معرض الفيديو‪:‬‬ ‫مدرار للفن المعاصر‬ ‫ •‬ ‫‪ ٢٩‬هدى شعراوي‬ ‫ • ‬ ‫مساء‪ ،‬عدا يوم الجمعة‬ ‫من الساعة ‪ ٣‬إلى ‪٩‬‬ ‫ً‬ ‫عرض على اإلنترنت‪:‬‬ ‫‪www.m-est.org‬‬ ‫ • ‬ ‫أماكن العرض‪:‬‬ ‫مدرار للفن المعاصر‬ ‫‪ ٧‬شارع جمال الدين أبو المحاسن‪ ،‬الدور األول‪ ،‬شقة ‪ ،٤‬جاردن سيتي‪ ،‬القاهرة‬ ‫‪www.medrar.org‬‬ ‫‪ ٢٩‬هدى شعراوي‬ ‫‪ ٢٩‬شارع هدى شعراوي‪ ،‬الدور الثالث‪ ،‬وسط البلد‪ ،‬القاهرة‬ ‫‪www.al-ismaelia.com‬‬ ‫سينما زاوية‬ ‫‪ ٤‬شارع عبد الحميد سعيد متفرع من شارع طلعت حرب‪ ،‬وسط البلد‪ ،‬القاهرة‬ ‫‪www.zawyacinema.com‬‬ ‫المعهد الفرنسي‬ ‫‪ ١‬شارع مدرسة الحقوق الفرنسية‪ ،‬المنيرة‪ ،‬وسط البلد‪ ،‬القاهرة‬ ‫‪www.institutfrancais-egypte.com‬‬ ‫مسرح روابط‬ ‫‪ ٣‬شارع حسين المعمار‪ ،‬وسط البلد‪ ،‬القاهرة‬ ‫‪http://www.townhousegallery.com.au/‬‬

‫‪206‬‬


8th Cairo Video Festival Video art & Experimental films Opening: Sunday 5 February 2017, Rawabet Theater, 7pm Daily screenings: • Zawya Cinema • Institut Français From 7:30 to 10 pm Loop Videos Exhibition: • Medrar for Contemporary Art • 29 Hoda Sharawy From 3 to 9 pm daily - Except Fridays Online Display: • www.m-est.org Venues: Medrar for Contemporary Art 7 Gamal El Din Abou El Mahasen St., 1st Floor, Apartment 4, Garden City, Cairo www.medrar.org 29 Hoda Sharawy 29 Hoda Sharawy St., 3rd Floor, Downtown, Cairo www.al-ismaelia.com Zawya 4 Abdel Khalek Tharwat St., 4th Floor, Downtown, Cairo www.zawyacinema.com Institut Français 1 Madresset El Huquq El Frinseya St., El Mounira, Downtown Cairo www.institutfrancais-egypte.com Rawabet Theater 3 Hussein El Meamar St., Downtown, Cairo http://www.townhousegallery.com.au/

207


‫فريق العمل ‪:‬‬ ‫مدير المهرجان‪ :‬محمد عالم‬ ‫مدير فني‪ :‬منة الشاذلي‬ ‫منسق‪ :‬شيرين صبري‬ ‫منسق‪ :‬فاطمة الزهراء‬ ‫منسق‪ :‬سارة حسن‬ ‫المسؤول اإلعالمي‪ :‬هند معاذ‬ ‫المدير التقني‪ :‬ميدو صادق‬ ‫مصمم الجرافيك‪ :‬طارق راضي‬ ‫مصمم الموقع اإللكتروني‪ :‬أحمد نبيل‬ ‫ترجمة‪ :‬سارة عالم‪ ،‬باسم يسري‪ ،‬سامي سليمان‬ ‫مراجعة لغوية‪ :‬شيرين صبري‬ ‫لجنة التحكيم‪:‬‬ ‫غسان سلهب‬ ‫محمد شوقي حسن‬ ‫يرون كويمنس‬ ‫شكر خاص‪ :‬ضياء حامد‪ ،‬مي الوكيل‪ ،‬نهلة النحاس‪ ،‬كريم عادل‪ ،‬الطاووس (داليا سالم‪ ،‬إيزابيال‬ ‫بوماريتو‪ ،‬فرح عبد الحميد)‪ ،‬محمد مرسي‪ ،‬هيام منصور‪ ،‬محب خالد‪ ،‬مظفر نظمي‪ ،‬أمير عبد‬ ‫الغني‪ ،‬سحر رامي‪.‬‬ ‫مهرجان القاهرة الثامن للفيديو بتنظيم مدرار للفن المعاصر‬

‫‪208‬‬


Crew: Director: Mohamed Allam Artistic Director: Mena El Shazly Coordinator: Sherin Sabry Coordinator: Fatma Elzahraa Coordinator: Sara Hassan Communication Officer: Hend Moaaz Technical Manager: Mido Sadek Graphic Designer: Tarek Rady Website Designer: Ahmed Nabil Translation: Sarah Allam, Bassem Yousri, Sami Soleiman Editing: Sherin Sabry Jury: Ghassan Salhab Jeroen Kooijmans Mohammad Shawky Hassan Special thanks: Dia Hamed, Mai Elwakil, Nahla El Nahhas, Kareem Adel, Peacock (Dahlia Salem, Isabella Bommarito, Farah Abdelhamid), Mohamed Morsy, Hayam Mansour, Moheb Khaled, Mouzafer Nazmy, Amir Abd-elghany, Sahar Ramy.

8th Cairo Video Festival is organized by Medrar for Contemporary Art

209


‫الفهرس‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫‪ -١‬تشمل القائمة جميع األعمال بمعرضي الفيديو‪.‬‬ ‫‪-٢‬المعلومات األساسية المقدمة لكل عمل‪ :‬األسم‪ ،‬عنوان العمل‪ ،‬رقم الصفحة (ص)‪.‬‬

‫اجيليكى بوزو‪ ،‬مذكرات سوﭘيرم – الفصل الثالث‪ :‬أنا وأنت‪ ،‬ص ‪.١٨٨‬‬ ‫أحمد محسن منصور‪ ،‬نايلون‪ ،‬ص ‪.١٥٨‬‬ ‫أدريان ريغنيير تشافيز‪ ،.Y ،‬ص ‪.١٤٩‬‬ ‫آرنو كيون‪ ،‬باريس من منظور أرضي‪ ،‬ص ‪.٣١‬‬ ‫أوريل فيرييه‪ُ ،‬ب ّنى تحتية‪ ،‬ص ‪.٢٩‬‬ ‫نولدن‪ ،‬حركة خالصة ‪ ،٣‬بيئة ‪ ،١‬ص ‪.١٦٦‬‬ ‫أوال‬ ‫ِ‬ ‫ﭘاتشى آراوخو‪ ،‬تنويعات ‪( ٢#‬تكريمًا لچيوردانو)‪ ،‬ص ‪.١٨٢‬‬ ‫ﭘانكراتسيو ليوناردو دى ﭘادوﭬا‪ ،‬باربارا كيلويرو وسيرﭽيو دى ال توررى‪ ،‬اإلستنزاف يوَّ ِّلد البُعد‪ ،‬ص ‪.١٥٣‬‬ ‫بيلي سيمز‪ ،‬قصيدة جوجل الملحمية‪ ،‬ص ‪.١٥٢‬‬ ‫ﭘينك توينز‪ ،‬ﭘاراميترونوميكون‪ ،‬ص ‪.١٦٨‬‬ ‫توم بوجارت‪ ،‬بيبسى؟ كوكاكوال؟ مياه؟‪ ،‬ص ‪.١٥٠‬‬ ‫تيم ﭘورتر‪ ،‬ساعة واحدة مجمعة لبث قناة السي إن إن‪ ،‬ص ‪.١٦٢‬‬ ‫ثودوريس ترامپاس‪ ،‬كتلة بال مالمح‪ ،‬ص ‪.١٨٩‬‬ ‫جوش‪ ،‬دورة الحياة‪ ،‬ص ‪.١٥٦‬‬ ‫دانا ليفي‪ ،‬وزن األشياء‪ ،‬ص ‪.١٦٩‬‬ ‫دراجا يوﭬانوﭬيتش‪ ،‬الرياح هنا ناعمة دائمًا‪ ،‬ص ‪.٦٠‬‬ ‫دى هوْ ‪ ،‬ممر‪ ،‬ص ‪.٣٢‬‬ ‫روب فولينر‪ ،‬ﭘورتو ريكو‪ ،‬تكرار المعنى (درجة دبلجة ‪ ،)١٤‬ص ‪.١٥٤‬‬ ‫روهان وانج و شياولو يو‪ ،‬أمواج الجاذبية‪ ،‬ص ‪.١٤٨‬‬ ‫سڤياتوسالﭪ كوزلوﭪ ومارينا لوكانينا‪ ،‬أيس كريم‪ ،‬ص ‪.١٤٧‬‬ ‫سليمان مجلي‪ ،‬إلى األرشيف «حوار ب»‪ ،‬ص ‪.٥٩‬‬ ‫سورين تيلو فوندر‪ ،‬االقتباس‪ ،‬ص ‪.١٧١‬‬ ‫سونيا آرامانياكو‪ ،‬نظرة مضطربة‪ ،‬ص ‪.١٨٣‬‬ ‫شانون ليا كوليس‪ ،‬أطلس‪ ،‬ص ‪.١٦١‬‬ ‫صوفيا سيماكي‪ ،‬ليس بعد اآلن‪ ،‬ص ‪.١٩٠‬‬ ‫عمر وسيم وسايرا شيخ‪« ،‬رأس المال‪ :‬نقد لالقتصاد السياسي»‪ ،‬ص ‪.١٥٧‬‬ ‫س َك َ‬ ‫ي‪ ،‬ص ‪.١٧٣‬‬ ‫غيث األمين‪َ ،‬م ْا َ‬ ‫ت عَ ْن ُه ٱ ْل َخوَ ْا ِر ْز ِم ْ‬ ‫فالتفورم‪َ ،‬‬ ‫الكميَّة‪ ،‬ص ‪.١٧٠‬‬ ‫بيرتيلسن‪ ،‬وادي خارق للطبيعة ‪ ،٠١#‬ص ‪.١٨٤‬‬ ‫ﭬيبيك ْه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫فيليپو أفونسو‪ ،‬تضخم متناقض ملموس‪ ،‬ص ‪.١٤٦‬‬ ‫كاترينا ميستال‪ ،‬إلى األمام‪ ،‬ص ‪.١٥٥‬‬ ‫كريستيان زانوتو‪ ،‬ممثل – القبعة ترتديني‪ ،‬ص ‪.١٨٠‬‬ ‫كينتارو تاكي‪ ،‬غير ودى‪ ،‬ص ‪.١٧٢‬‬ ‫لياندرو إستريا‪ ،‬صورة ذاتية‪ ،‬ص ‪.١٦٠‬‬ ‫ماثيو شون‪َ ،‬م َ‬ ‫ركبَات‪ ،‬ص ‪.١٨١‬‬

‫‪210‬‬


‫ماريان فريديك‪ ،‬الدم كماء ثقيل متدفق‪ ،‬ص ‪.١٦٤‬‬ ‫مروان الجمل‪ ،‬البيضة ذات الساقان‪ ،‬ص ‪.٨٦‬‬ ‫مريم دي جانبور‪ ،‬شخص مثلي ومثلك‪ ،‬ص ‪.١٦٥‬‬ ‫ميتاسيتو‪ ،‬تورا بورا‪ ،‬ص ‪.٣٠‬‬ ‫ميرڤي أونسال‪ ،‬حاالت الماء الثالثة‪ ،‬ص ‪.١٧٤‬‬ ‫ميالن زوليكس‪ ،‬دائرة الحياة‪ ،‬ص ‪.١٥١‬‬ ‫ناتاليا ألفوتوﭬا‪ ،‬أرجوك اسمعنى!‪ ،‬ص ‪.١٦٣‬‬ ‫وينيزداى كيم‪ ،‬أحالم مغتربة‪ ،‬ص ‪.١٦٧‬‬ ‫يوك يويه‪ ،‬إس من كلمة سيزيف (إس فور إس)‪ ،‬ص ‪.١٥٩‬‬

‫‪211‬‬


‫ ‬ ‫ ‬

‫‪ -١‬تشمل القائمة جميع عروض قاعات السينما والعروض الحية‪.‬‬ ‫‪ -٢‬المعلومات األساسية المقدمة لكل عمل‪ :‬األسم‪ ،‬عنوان العمل‪ ،‬رقم الصفحة (ص)‪.‬‬

‫أحمد خالد‪ ،‬سكر أبيض‪ ،‬ص ‪.٩٢‬‬ ‫أحمد شوقي‪ ،‬تتشرف إدارة العالقات العامة بدعوة سيادتكم‪ ،‬ص ‪.١٢٠‬‬ ‫أحمد صبري‪ ،‬أثر اللحم‪ ،‬ص ‪.١١٧‬‬ ‫اخيدا كوﭘال تاليدا‪ ،‬مقاطع شعرية لليلة أبدية‪ ،‬ص ‪.٨٠‬‬ ‫أكرم زعترى‪ ،‬بيروت‪ :‬وجهات نظر متفجرة‪ ،‬ص ‪.٣٦‬‬ ‫أليكسندرو ﭘيترو باديليتا‪ ،‬السفر على ساق واحدة‪ ،‬ص ‪.٢١‬‬ ‫أندير دوكيه‪ ،‬ناﭘوليون وأنا‪ ،‬ص ‪.٦٨‬‬ ‫أورتنادوتير وأومينداسون‪ ،‬أعلى نقطة‪ ،‬ص ‪.٦٢‬‬ ‫روسول‪ ،‬تدمير النظام‪ ،‬ص ‪.١١٠‬‬ ‫أوليفر ّ‬ ‫إميليو يربا‪ ،‬أنت لست األقوى‪ ،‬ص ‪.٦٩‬‬ ‫إيرينا ريستيتش‪ ،‬نظرة في النفس‪ ،‬ص ‪.٦٥‬‬ ‫ايلينا نوكس‪ ،‬مغالطة مثيرة للشفقة‪ ،‬ص ‪.٤٩‬‬ ‫أيمن نحلة‪ ،‬اآلن‪ :‬نهاية الموسم‪ ،‬ص ‪.٤١‬‬ ‫ﭘاميال خضرة‪ ،‬نسيم‪ ،‬ص‪.١٧‬‬ ‫بوﭘال‪ ،‬الطريق‪ ،‬ص ‪.٨٥‬‬ ‫بوريس كوزلوﭪ‪ ،‬ﭘايونير ﭘليك ما بعد الحداثية‪ ،‬ص ‪.١٠٥‬‬ ‫بيرند لوتسيلير وكوليا كونت‪ ،‬السفر مع ماكسيم جوركى‪ ،‬ص ‪.٧٢‬‬ ‫بينيامين ياﭬوتسوى‪ ،‬غرفة الدقيق‪ ،‬ص ‪.٤٧‬‬ ‫تادِ يوس تيشباين‪ ،‬أطلس المبانى المجروحة‪ ،‬ص ‪.٣٨‬‬ ‫جاك وينر‪ ،‬قمم فرنسا‪ ،‬ص ‪.١٠٨‬‬ ‫جوران شكوفيتش‪ ،‬قطاع‪ ،‬ص ‪.٤٢‬‬ ‫ريم ْن وإيريك وييكس‪ ،‬تموت الرياح وتغرُ ُب الشمس‪ ،‬ص ‪.٥٢‬‬ ‫ﭽوشوا ِ‬ ‫جيمي إيكنز‪ ،‬عازبة آسيوية على اإلنترنت‪ ،‬ص ‪.٧٠‬‬ ‫خوسيه أنطونيو أياال جاليندو‪ ،‬اختطاف‪ ،‬ص ‪.٢٢‬‬ ‫دانييل ياكوبيى‪ ،‬ياغاتا‪ ،‬ص ‪.٢٤‬‬ ‫دانييال ديلجادو ﭬيتيرى‪ ،‬عروض متعددة لفعاليات مختلفة‪ ،‬الجزء األول‪ ،‬ص ‪.٤٦‬‬ ‫داوّ يه ديكسترا‪ ،‬بخصوص السينما‪ ،‬ص ‪.٦٣‬‬ ‫ديفيد أورتيث خوان‪ ،‬األجسام العمودية‪ ،‬ص ‪.٣٧‬‬ ‫شيء يغيب عن نظري‪ ،‬ص ‪.٦٤‬‬ ‫ديفيد كريبندورف‪ ،‬ال‬ ‫َ‬ ‫رانيا اسطفان‪ ،‬ذكريات محقق خاص‪ ،‬ص ‪.١٠٩‬‬ ‫ٌ‬ ‫ضائع فى التحول‪ ،‬ص ‪.٧٩‬‬ ‫رشا أمين‪،‬‬ ‫رهمات هدايَّت موستامين‪ ،‬شجرة تنبت داخل رأسى‪ ،‬ص ‪.١٩‬‬ ‫روالند فورمان‪ ،‬برلين المجروحة‪ ،‬ص ‪.٣٥‬‬ ‫سارة زرياب‪ ،‬انعكاسات‪ ،‬ص ‪.٩٨‬‬ ‫سام ويليامز‪ ،‬حتى يشعرون –يوجد أمامهم‪ -‬حاجز‪ ،‬ص ‪.٤٠‬‬ ‫سوزانا ميرغنى‪ ،‬قافلة‪ ،‬ص ‪.١٥‬‬

‫‪212‬‬


‫سيجمند سكاالر‪ ،‬النفق‪ ،‬ص ‪.٢٣‬‬ ‫سيدريك جواري‪ ،‬التيار المعارض‪ ،‬ص ‪.٩٩‬‬ ‫سيمون ويلش‪ ،‬كبسولة‪ ،‬ص ‪.٤٨‬‬ ‫شوبهانجى سينج‪ ،‬من الفجر إلى الغبار‪ ،‬ص ‪.٣٤‬‬ ‫شيلى سيلڤر‪ ،‬المصابيح‪ ،‬ص ‪.٥١‬‬ ‫ﭬاليرى وولف جانج‪ ،‬الثقب العظيم للحياة المثالية‪ ،‬ص ‪.٦١‬‬ ‫فانيسا أباخو بيريز‪ ،‬جنة‪ ،‬ص ‪.٦٧‬‬ ‫فياز جافري‪ ،‬قاطع االتصال‪ ،‬ص ‪.١٠٧‬‬ ‫مورجن مارينو و كالريس ﭬاليه‪ ،‬مالجرين ديبوتيه‪ :‬قصة الصبى ذو‬ ‫كلير بروديل‪ ،‬سيندى كينادﭽيان‪،‬‬ ‫َ‬ ‫الشامات السحرية‪ ،‬ص ‪.٢٠‬‬ ‫كلير شونج‪ ،‬رحلة توجي الى بوكوكوكا‪ ،‬ص ‪.٩٤‬‬ ‫كونستانزى روم و إيميليان إفادة ‪ ،‬بانوراميس بارامونت بارانورمال‪ ،‬ص ‪.٦٦‬‬ ‫لينا سيالندير وأوسكار مانجيونى‪ ،‬األوالد يشبهون آبائهم‪ ،‬ص ‪.٥٠‬‬ ‫ليندا جاسمين ميير و جوديث خاودسميت‪ ،‬ال تترك أي شيء‪ ،‬ص ‪.٩٠‬‬ ‫ماجد نادر‪ ،‬فتحي ال يعيش هنا بعد األن‪ ،‬ص ‪.١١١‬‬ ‫مارلين دينينجمان‪ ،‬فونش ‪-‬كونسيرت‪ ،‬ص ‪.٩٣‬‬ ‫ماري فاﭺ‪ ،‬أمواج المد والجزر البيضاء‪ ،‬ص ‪.١٤‬‬ ‫ماسانوبو هيراوكا‪ ،‬قلب العاصفة‪ ،‬ص ‪.٨٣‬‬ ‫ماسايوكى كاواى‪ ،‬عرض فيديو حى‪ ،‬ص ‪.١٠‬‬ ‫مالجرين ديبوتيه‪ :‬قصة الصبى ذو الشامات السحرية‪،‬‬ ‫محمد تيمور‪ ،‬الفصل األول‪ :‬افتتاحية سيزيف[‪ ،]١‬ص ‪.١١٩‬‬ ‫محمد رضا میقانی‪ ،‬المشنقة (دار)‪ ،‬ص ‪.١٦‬‬ ‫مرجريت فرج‪ ،‬ستديو دنيا‪ ،‬ص ‪.١٢٤‬‬ ‫مروة بن حليم‪ ،‬جثم النيل‪ ،‬ص ‪.١٢٣‬‬ ‫ملك ياقوت‪ ،‬عالمات بديهية‪ :‬تنظيمات عشوائية حدسية مصنوعة من خربشات عقل تائه‪ ،‬ص ‪.١٢٢‬‬ ‫مها مأمون‪ ،‬عزيزي الحيوان‪ ،‬ص ‪.١٨‬‬ ‫مي الشاذلي‪ ،‬فى الوسط‪ ،‬ص ‪.١١٨‬‬ ‫مي زايد‪ ،‬ذاكرة عباد الشمس‪ ،‬ص ‪.١٠٦‬‬ ‫ميا فوريست‪ ،‬سيتى ْكر ْ‬ ‫َش‪ ،‬ص ‪.٩١‬‬ ‫ميرڤي أونسال‪ ،‬متأخرًا خمسة عشر دقيقة‪ ،‬ص ‪.١٧٥‬‬ ‫مينا مير‪ ،‬كله حقيقى‪ ،‬ص ‪.٨٢‬‬ ‫ميهاى جريكو‪ ،‬انعكاس القوة‪ ،‬ص ‪.٣٣‬‬ ‫نايلة دَ بَّاﭺ‪ ،‬بطرف عينى‪ ،‬ص ‪.٣٩‬‬ ‫نوسكوام ﭘروداكشنز‪ ،‬المپيدوسا‪ ،‬ص ‪.١٠٤‬‬ ‫هاتسى لى‪ ،‬حوض السمك‪ ،‬ص ‪.٨٤‬‬ ‫هانى سامى‪ ،‬الشريط األخير‪ ،‬ص ‪.٩٥‬‬ ‫هند سمير‪ ،‬بذور غير عادية‪ ،‬ص ‪.١٢٦‬‬ ‫هند معاذ‪ ،‬الخطاب المفقود‪ ،‬ص ‪.١٢٥‬‬ ‫يورى موراوكا‪ِ ،‬فصام‪ ،‬ص ‪.٩٦‬‬

‫‪213‬‬


‫يونج ﭽو لى‪ُ ،‬‬ ‫أزرق العار‪ ،‬ص ‪.٨١‬‬ ‫ً‬ ‫تشابها بين حياتي وحياتك‪ ..‬أنا ببساطة غير موجود‪ ،‬ص ‪.٧١‬‬ ‫يوهانا ليكلين‪ ،‬ربما تستشعر‬ ‫يوهانِس جيرلينجر‪ ،‬تحقيق الحق لرغبة من قبل التاريخ‪ ،‬ص ‪.٩٧‬‬

‫‪214‬‬


Valerie Wolf Gang, Glory Hole of a Perfect Life, p. 61. Vanesa Abajo Perez, Paradise, p. 67. Young Joo Lee, Disgraceful Blue, p. 81. Yuri Muraoka, Schizophrenia, p. 96.

215


Johannes Gierlinger, A Subsequent Fulfilment of a Pre-historic Wish, p. 97. José Antonio Ayala Galindo, Abduction, p. 22. Joshua Reiman & Eric Weeks, The Wind Dies The Sun Sets, p. 52. Lina Selander & Oscar Mangione, The Offspring Resembles the Parent, p. 50. Linda Jasmin Mayer & Judith Goudsmit, Don't Leave Anything Behind, p. 90. Maged Nader, Fathy Doesn't Live Here Anymore, p. 111. Maha Maamoun, Dear Animal, p.18. Mai Al Shazly, In Between, p. 118. Malak Yacout, A Priori Markings: Random-Intuitive Organizations of Absent Minded Scribbles, p. 122. Marguerite Farag, Studio Dunia, p. 124. Marie Fages, White Tides, p.14. Marlene Denningmann, Wunschkonzert, p. 93. Marwa Benhalim, Nile Perch, p. 123. Marwan El Gamal, Egg Legs, Masanobu Hiraoka, The Eye of The Storm, p. 83. Masayuki Kawai, Video Feedback Live Performance, p.10. Mayye Zayed, A Stroll Down Sunflower Lane, p. 106. Merve Ünsal, Running 15 minutes late, p. 175. Mia Forrest, City Crush, p. 91. Mihai Grecu, The Reflection of Power, p. 33. Mina Mir, All Tru-ish, p. 82. Mohammadreza Mayghani, The Gallows (Dar), p.16. Muhammad Taymour, Chapter 1: Syzyf’s Opening, p. 119. Nayla Dabaji, Out of the Corner of My Eye, p. 39. Nusquam Productions, Lampedusa, p. 104. Oliver Rossol, The Destruction Of Order, p. 110. Pamela Khadra, Naseem, p.17. Rachmat Hidayat Mustamin, A Tree Growing Inside My Head, p. 19. Rania Stephan, Memories for a Private Eye, p. 109. Rasha Amin, Lost in Transition, p. 79. Roland Fuhrmann, War Scarred Berlin, p. 35 Sam Williams, Until They Feel – ahead of them – A Barrier, p. 40. Sarah Zeryab, Reflections, p. 98. Shelly Silver, The Lamps, p. 51. Shubhangi Singh, Dawn to Dust, p. 34. Siegmund Skalar, The Tunnel, p. 23. Simon Welch, Capsule, p. 48. Suzannah Mirghani, Caravan, p. 15. Thadeusz Tischbein, Atlas of the Wounded Buildings, p. 38.

216


1. The list of works includes all performances and screenings. 2. For each work, the basic information provided is: Name, Title of work, page number (p.). Ageda Kopla Taldea, Couplets for an Everlasting Eve, p. 80. Ahmed Khaled, White Sugar, p. 92. Ahmed Sabry, The Impact of Meat, p. 117. Ahmed Shawky, PR Department Cordially Invited You, p. 120. Akram Zaatari, Beirut Exploded Views, p. 36. Alexandru Petru Badelita, Traveling on One Leg, p. 21. Ander Duque, Napoleon and me, p. 68. Árnadóttir & Ámundason, High Point, p. 62. Ayman Nahle, Now:End of Season, p. 41. Benjamin Yavuzsoy, Flour Room, p. 47. Bernd Lützeler & Kolja Kunt, Traveling with Maxim Gorkiy, p. 72. Bhopal, The Path, p. 85. Boris Kozlov, The Postmodern Pioneer Plaque, p. 105. Cédric Jouarie, Le Ressac, p. 99. Claire Brodelle, Cindy Kinadjian, Morgane Marinos & Clarisse Valeix, Malgrin Debotté, The Story of the Boy with Magic Moles, p. 20. Clare Chong, Toogie's Trip To Bukuokuka, p. 94. Constanze Ruhm & Emilien Awada, Panoramis Paramount Paranormal, p. 66. Daniel Jacoby, Jagata, p. 24. Daniela Delgado Viteri, Various Shows for Various Events, Part 1, p. 46. David Krippendorff, Nothing Escapes My Eyes, p. 64. David Ortiz Juan, The Vertical Bodies, p. 37. Douwe Dijkstra, Voor Film, p. 63. Elena Knox, Pathetic Fallacy, p. 49. Emilio Yebra, You Are Not The Strongest, p. 69. Faiyaz Jafri, Disconnector, p. 107. Goran Skofic, Sector, p. 42. Hani Sami, Last Tape, p. 95. Haoge Liu, Fish Tank, p. 84. Hend Moaaz, The Found Letter, p.125. Hend Samir, Unexpected Seeds, p. 126. Irena Ristic, Self-Scape, p. 65. Jaime Ekkens, Single Asian Female Online, p. 70. Jake Wiener, Hauts-de-France, p. 108. Johanna Lecklin, Maybe you can even sense our lifestyles are probably comparable: I simply am not there, p. 71.

217


Sviatoslav Kozlov, Marina Lukanina, Icecream, p. 147. Thodoris Trampas, Amorphous Mass, p. 189. Tim Porter, Composition for One Hour of CNN, p.162. Tom Bogaert, pepsi, cola, water?, p. 150. Ulla Nolden, Pure Movement 3, Environment 1, p. 166. Vibeke Bertelsen, Valley of Uncanny #01, p. 184. Wednesday Kim, DĂŠpaysement Dreams, p.167. Yuk-Yiu IP, S for Sisyphus (S4S), p. 159.

218


Index The list of works includes all works in the two loop videos exhibitions. For each work, the basic information provided is: Name, Title of work, page number (p.). Adrián Regnier Chávez, Y., p. 149. Aggeliki Bozou, Superm’s Diary-Chapter 03: You and I, p. 188. Ahmed Mohsen Mansour, Nylon, p. 158. Arnaud Kehon, Paris from the Ground, p. 31. Aurèle Ferrier, Infrastructures, p. 29. Billy Sims, Google Rhapsody, p. 152. Christian Zanotto, Aktor – The Hat Is Wearing Me, p. 180. Dana Levy, The Weight of Things, p. 169. Di HU, Passage, p. 32. Draga Jovanovic, The Wind Here is Always Soothing, p. 60. Filipe Afonso, A Paradoxical Hypertrophy of Touch, p. 146. Flatform, Quantum, p. 170. Gheith El-Amine, What Al-Khawarizmi Refrained From Saying, p. 173. Ghosh, Lifecycle, p. 156. Katerina Mistal, Forward, p. 155. Kentaro Taki, Unneighborly, p. 172. Leandro Estrella, Assisted_Self-Portrait, p. 160. Marián Vredík, Blood as Heavy Flooding Water, p. 164. Marwan El Gamal, Egg Legs, p. 86. Maryam Dehghanpour, A person Like Me and You, p. 165. Matthew Schoen, Vehicles, p. 181. Merve Ünsal, The Three States of Water, p.174. METASITU, Tora Bora, p. 30. Milan Zulic, The Circle of Life, p. 151. Natalia Alfutova, Please Listen!, p. 163. Omer Wasim & Saira Sheikh, «Capital: Critique of Political Economy», p. 157. Pancrazio Leonardo De Padova, Barbara Chiloiro & Sergio De La Torre, Exhaustion Breeds Distance, p. 153. Patxi Araujo, Variation#2 [Tribute to Giordano], p. 182. Pink Twins, Parametronomicon, p.168. Rob Feulner, Puerto Rico Tautology (14 dubs-high), p. 154. Ruohan Wang & Xiaolu Yu, Gravitational Waves, p. 148. Shannon Leah Collis, Atlas, p. 161. Sofia Simaki, It Will Be a While Yet, p. 190. Sonia Armaniaco, Disturbed Glance, p. 183. Soren Thilo Funder, The Adaptation, p. 171. Sulaiman Majali, Towards an Archive (Conversation B), p. 59.

219


8th Cairo Video Festival مهرجان القاهرة الثامن للفيديو  

http://www.cvf.medrar.org/