Page 1

1


2


‫انهيار الفيلم‬

Film Implosion!

‫تجارب سينام وصور متحركة سويرسية‬

Experiments in Swiss Cinema and Moving Images


‫انهيار الفيلم‬

‫تجارب سينام وصور متحركة من سويرسا‬ ‫ •االفتتاح مبدرار‪ :‬الخميس ‪ ٨‬فرباير الساعة ‪ ٧‬مسا ًء و يستمر حتى ‪ ١٥‬مارس ‪.٢٠١٨‬‬ ‫ •املعرض مفتوح يوميًا من الساعة الثالثة حتى التاسعة مسا ًءا‪ ،‬باستثناء أيام الجمعة‪.‬‬ ‫ •يقدم فرانسوا بوفييه بحضور أدينا ِمي أفالم للمخرجني روبرت بيفرز وجريجوري ماركوبولوس‬ ‫«بسيامتك» يوم الجمعة ‪ 9‬فرباير‪ ،‬الساعة ‪ ٧‬مسا ًء‪.‬‬ ‫ •لقاء مفتوح مع الفنان أورس برايتنشتاين مبدرار‪ ،‬يعرض فيه مجموعة مختارة من أفالمه و أفالم لفرينر‬ ‫فون فوتزينبيرش وأندريه ليامن مجموعة مختاره من أعامل برايتنشتاين يوم السبت ‪ ١٠‬فرباير‪ ،‬الساعة‬ ‫‪ ٧‬مسا ًء‪.‬‬ ‫خاصا لفيلم «جيشيشته دير ناخت» (‪ )١٩٧٨‬يف حضور مخرجه كليمنس‬ ‫ •تقدم الفعالية الختامية عرضً ا ً‬ ‫كلوبفينشتاين «بسيامتك» يوم ‪ ١٥‬مارس‪ ،‬الساعة ‪ ٧‬مسا ًء‪.‬‬

‫«انهيــار الفيلــم» هــو معــرض مخصــص للســينام التجريبيــة الســويرسية‪ ،‬إذ يُلقــي الضــوء عــى إحــدى الجوانــب‬ ‫األقــل شــهرة يف تاريــخ الفــن يف البــاد مــن خــال تقديــم بانورامــا متكاملــة لألجنــاس واملامرســات املختلفــة التــي‬ ‫تنــدرج تحــت وســائط الفيلــم والفيديــو بــد ًءا مــن ســتينات القــرن املــايض وحتــى يومنــا هــذا‪ .‬يتحــدى الفنانــون‬ ‫القوانــن التقليديــة للســينام مــن خــال التدخــات الرســمية املبــارشة عــى الرشيــط الســيناميئ ومــن خــال األفــام‬ ‫الوثائقيــة غــر التقليديــة واألفــام السياســية والنســوية واألفــام املتحركــة وأفــام الخيــال‪.‬‬ ‫يرســم معــرض «انهيــار الفيلــم!» الخطــوط العريضــة للخطابــات املتعــددة ووجهــات النظــر املختلفــة التــي‬ ‫تتمخــض عــن هــذه اإلنتاجــات الفيلميــة والبارافيلميــة مــن خــال تقديــم نوعــن مــن الق ـراءات التــي تحــايك‬ ‫أحدهــا اآلخــر‪ .‬كــا يُقـ ِّد ْم املعــرض إىل الجمهــور اتجاهــات استكشــافية مختلفــة يقــود جميعهــا إىل العمــل الفنــي‬ ‫مــع الحفــاظ عــى املســافة التاريخيــة والنقديــة التــي يقدمهــا البحــث‪ ،‬فضـ ًـا عــن تجربــة معايشــة ج ـ ًوا فري ـدًا‬ ‫مــن الفعاليــات الســينامئية االحتفاليــة املوســعة التــي أقيمــت يف ســتينات القــرن املــايض‪ :‬وهــو الوقــت الــذي‬ ‫ـي أثنــاء الحفــات املوســيقية أو العــروض‪ ،‬بعي ـدًا عــن قوانــن الســينام‬ ‫كانــت تعــرض فيــه األفــام بشــكلٍ جامعـ َ‬ ‫الكالســيكية لطريقــة عــرض األفــام‪.‬‬ ‫ـال بالذكــرى الســنوية الثالثــن للمؤسســة الثقافيــة الســويرسية بروهلفتســيا‬ ‫يقــدم مــدرار للفــن املعــارص احتفـ ً‬ ‫كل مــن «فرانســوا بوفييــه» و»أدينــا ِمــي» وهــي تســلط الضــوء عــى‬ ‫القاهــرة‪ ،‬نســخة مــن املعــرض ينظمهــا ٌ‬ ‫األســاليب املامثلــة ملعالجــة البُنــى األوليــة للفيلــم يف شــكله الخــام مــن قبــل الفنانــن واملخرجــن عــى حــدٍ‬ ‫‪4‬‬


‫ســواء؛ كــا تســتدعي أساســيات لغــة فــن الفيديــو التــي نعرفهــا اليــوم‪ ،‬والتــي تعــود إىل أشــكال تعبرييــة ســابقة‪،‬‬ ‫يف مواجهــة تقاليــد الســينام الكالســيكية‪ .‬تشــرك األعــال املعروضــة التــي تشــمل الرســوم املتحركــة املجــردة‬ ‫ومامرســات الكــوالج والنســق الوثائقــي يف الرغبــة يف تفكيــك تقاليــد اللغــة الفيلميــة وإعــادة اكتشــاف مفهــوم‬ ‫التمثيــل‪ .‬بعــد الرتكيــز لعــدة ســنوات عــى مجــال فــن الفيديــو‪ ،‬تخطــو مــدرار للفــن املعــارص خطــوة أقــرب تجــاه‬ ‫عــوامل الطليعيــة والفيلــم التجريبــي‪ ،‬ومتييــع التمييــز التقليــدي القائــم عــى وســيط​​تجريــب الصــور املتحركــة‪.‬‬ ‫ُع ـر َِض «انهيــار الفيلــم!» ألول مــرة يف «مســاحة فــري آرت للفنــون» مبدينــة فريبــورج الســويرسية مــن نوفمــر‬ ‫‪ ٢٠١٥‬حتــى فربايــر ‪ ،٢٠١٦‬وأعقــب ذلــك إعــادة عــرض أخــرى مبتحــف «فــور جيشــتاتلونج» مبدينــة زيــورخ‬ ‫الســويرسية يف الفــرة مــن فربايــر حتــى إبريــل مــن عــام ‪ .٢٠١٧‬نظَّ ـ َّم املعــرض يف البدايــة كل مــن «فرانســوا‬ ‫بوفييــه» و»بالتــازار لوفــاي»‪ ،‬متخذيــن مرشو ًعــا بحثيًــا بتمويــل مــن مؤسســة العلــوم الوطنيــة الســويرسية تنفــذه‬ ‫كل مــن جامعــة زيــورخ للفنــون ‪ -‬بالتعــاون مــع تومــاس شــرر وفريــد ترونيجــر‪ -‬وجامعــة لــوزان – بالتعــاون مــع‬ ‫ٌ‬ ‫فرانســوا بوفييــه وأدينــا ِمــي‪ -‬كنقطــة انطالقــه األوىل‪ .‬عمــدت النســخة األوىل مــن هــذا املعــرض إىل إظهــار تنــوع‬ ‫وتشــتت التجريبيــة واملشــاهد الســينامئية للفنانــن يف ســويرسا‪.‬‬

‫‪5‬‬


Celebrating the 30th anniversary of Pro Helvetia Cairo, Medrar for Contemporary Art presents a version of the exhibition, curated by François Bovier and Adeena Mey, which highlights comparable ways of addressing the primary structures of film in its rough form, by artists and filmmakers alike. It recalls the fundamentals of video art language that we know today, traced back to earlier expressive forms against the conventions of classical cinema. Ranging from abstract animation to collage practices and documentary mode, the featured works share a desire to deconstruct the conventions of filmic language and reinvent representation. After focusing for several years on the realm of video art, Medrar steps closer to the worlds of avant-garde and experimental film, blurring the traditional medium based distinction of moving image experimentation. Film Implosion was first shown at Fri Art Kunsthalle (Fribourg, Switzerland) from November 2015 to February 2016, followed by a re-run at the Museum für Gestaltung (Zurich, Switzerland) in February–April 2017. The exhibition was initially curated by François Bovier and Balthazar Lovay, taking as its starting point a research project funded by the Swiss National Science Foundation and conducted by the Zurich University of the arts (with Thomas Schärer and Fred Truniger) and the University of Lausanne (with François Bovier and Adeena Mey). The first version of this exhibition intended to show the diversity and scattering of the experimental and artists’ films scenes in Switzerland.

6


Film Implosion!

Experiments in Swiss Cinema and Moving Images

• • •

Opening at Medrar for Contemporary Art: Thursday 8 February, 7pm, till 15 March 2018 Exhibition is open daily from 3pm until 9pm, except Fridays Presentation by François Bovier and Adeena Mey of films by Robert Beavers & Gregory Markopoulos at Cimatheque club: 7pm, Friday 9th of February Open conversation with artist Urs Breitenstein at Medrar and screening his personal work and collection of works by Werner von Mutzenbecher & André Lehmann: 7pm, Saturday 10th of February. Closing event with special screening of Geschichte der Nacht, (1978) in the presence of it’s director Clemens Klopfenstein at Cimatheque club: 7pm, 15th of March

Film Implosion! is an exhibition dedicated to Swiss experimental cinema. It sheds light on a less known aspect of the country’s art history by presenting a panorama of genres and practices within the mediums of film and video from the 1960ʼs until today. Artists challenge the traditional codes of cinema through formal interventions directly on the celluloid, unconventional documentaries, political, feminist, animated, and fiction films. Film Implosion! outlines the multiple discourses and viewpoints that surface from these filmic and para-filmic productions by offering two types of readings that echo one another. It presents audiences with different investigative directions around the artwork with the historical and critical distance provided by research, as well as an experience of the unique atmosphere of expanded cinema’s festive events in the 1960’s – a time when films were collectively projected during concerts or performances, far from the codes of classical “movie screening.”

7


‫ هانيس شوبّاخ‬،)2000( ‫نار الشتاء‬ ‫ ألوان‬،‫ مم‬16 ،.‫ دق‬3 ‫إن التعــارض الثنــايئ بــن بيــاض الثلــج ووهــج النــار يعــد املبــدأ الجوهــري والتأســييس لفيلــم «نــار‬ ‫ يقــف صديقــان بجــوار نــار وجبــال يف الشــتاء حيــث ميتزجــان ويتشــابكان؛ فيقــدم هــذا‬.»‫الشــتاء‬ ‫ تظهــر رشارات النــار عــى خلفيــة مشــهد الثلــج‬.‫الفيلــم صــورة بالغــة التعقيــد للمــكان واألشــخاص‬ ‫ فالتضــارب بــن عنــري النــار واألرض يف األلــوان والشــكل ينقــل‬:‫الناصــع كمجــاز خفــي للمونتــاج‬ .‫التوتــر بــن بطــل الفيلــم األبيــض والصــور املجازيــة التــي تشــكلها الخلفيــة املوحــدة‬ ‫الفيلــم صامــت لكــن ميكننــا ســاع صــوت طقطقــة النــار بوضــوح مــن خــال تفاعــل بــري‬ ‫ ولكنــه يقــدم أيضً ــا‬،‫ ال يقــدم هــذا املنظــر الشــعائري صــورة للصحبــة وحســب‬.‫ســمعي خفــي‬ .‫ـكل للتجســد الواضــح وف ًقــا ملنطــق الظواهــر‬ ً ‫شـ‬ Winter Feuer (2000), Hannes Schüpbach 3 Min, 16mm, colour, silent The binary opposition between the whiteness of the snow and the brightness of the fire is the core constructive principle of Winter Feuer. Two friends standing by a fire and a mountain landscape in the winter merge and intertwine: inextricably, this film is a portrait of place and people. Flashes of fire that emerge from the immaculate background of the snowy scenery appear as a discreet metaphor of editing: the graphic and color conflict between the elements of fire and earth translate the tension between the white film leader and the figurative images formed out of a unified background. The film is silent, but we can distinctly hear the cracks of the fire through a subtle dynamic of audio-visual correspondence. This ritual scenery of sorts constitutes not only an image of companionship, but also of the appearance of a recognizable representation according to a phenomenological logic.

8


9


‫رابينوفيتش‬-‫ إيسا هيسه‬،)1969( ‫مرآة‬ )‫ (نسخة رقمية‬،‫ ألوان وأبيض وأسود‬،‫ مم‬16 ،.‫ دق‬6:33 ‫لعــب تجريــدي باالنعكاســات الطبيعيــة عــى بح ـرات البندقيــة وبحــرة‬ ‫ ألــف جــاي ماجــي موســيقى خاصــة لــكل‬.‫زيــورخ دون تالعــب ســيناميئ‬ ‫رابينوفيتش كمــرآة تبقــى عــى‬-‫ ويــأيت فيلــم هيســه‬.‫تتابــع مــن الصــور‬ ‫ أسســت صانعــة األفــام‬.‫الســطح وتعكــس يف املقــام األول صــور شــكلية‬ ‫ حيــث اشــتغلت‬،‫رابينوفيتش كفنانــة شــبكة عامليــة‬-‫الرائــدة إيســا هيســه‬ ‫ صانعــة أفــام‬،‫مــع كثرييــن مــن ضمنهــم بابيــت مانجولــت مــن نيويــورك‬ ‫ وكانــت مانجولــت مديــرة‬.‫بنيويــة تتعــاون كث ـ ًرا مــن شــانتال أكرمنــس‬ »Siren Island« ‫رابينوفيتش الطويــل‬-‫التصويــر يف فيلــم هيســه‬ .)1981( Spiegelei (1969), Isa Hesse-Rabinovitch 6:33 Min, 16mm, colour and b/w, sound, digital transfer An intangible game of natural reflections in the lagoons of Venice and in the lake of Zurich, without any editing of the film. The music by Guy Magey has been composed specifically for this set of images. The film turns up like a mirror attached to the surface of things, reflecting the formal structures and colour grids. A pioneer among female filmmakers, Isa Hesse-Rabinovitch has created herself an international network. She has, in particular, worked with the New Yorker Babette Mangolte, structural filmmaker and close collaborator of Chantal Akerman. Mangolte held the camera for the feature film Siren Island (1981) by Hesse-Rabinovitch.

10


11


12


‫نوع من البانوراما (‪ ،)1978‬أورس برايتشتاين‬ ‫‪ 9:04‬دق‪ 16 ،.‬مم‪ ،‬ألوان‪ ،‬صامت‬ ‫«نوع من البانوراما»‪ ،‬ألورس برايتشتاين‪ 16 ،1978 ،‬مم‪ ،‬ألوان‪ ،‬صامت‪ 10 ،‬دق‪.‬‬ ‫فيلــم ذو بنــاء متناظــر‪ ،‬مصـ َّور كادر بــكادر بكامـرا موضوعــة يف املركــز تقريبًــا يف مســاحة دائريــة‪.‬‬ ‫تبــدأ أول بانورامــا ‪ 180‬درجــة بلقطــة طويلــة مــن ‪ 90‬كادر‪ ،‬تتبعهــا لقطــات زوجيــة متناوبــة‪،‬‬ ‫بانح ـراف درجــة واحــدة إىل اليمــن واليســار‪ .‬آخــر لقطتــان عــى اليمــن وعــى اليســار طولهــا‬ ‫كادر واحــد فقــط‪ .‬تــأيت بعــد ذلــك بانورامــا ‪ 360‬درجــة للقطــات مــن كادر واحــد (مــرة يســا ًرا‬ ‫ومــرة ميي ًنــا مجــددًا‪ ،‬بحيــث ينحــرف كل زوج درجــة واحــدة)‪ ،‬تقودنــا إىل املركــز مــن جديــد‪ .‬ثــم‬ ‫تســتعرض بانورامــا ‪ 180‬درجــة ثانيــة النصــف الثــاين مــن الشــكل الدائــري‪ ،‬لتدمــج األســلوبني‪ .‬يف‬ ‫هــذه املــرة تتنــاوب اللقطــات الزوجيــة املتزايــدة مــع أزواج مــن لقطــات فرديــة‪ .‬تنتهــي هــذه‬ ‫البانورامــا مبنظــر مــن ‪ 90‬لقطــة عــى النهــر القريــب مــن خــال النافــذة الوحيــدة يف هــذه‬ ‫املســاحة الدائريــة واملغلقــة فيــا عــدا ذلــك‪.‬‬

‫‪Some Kind of Panorama (1978), Urs Breitenstein‬‬ ‫‪10 Min., 16mm, colour, silent‬‬ ‫‪A symmetrically constructed film, shot frame by frame, with the‬‬ ‫‪camera placed almost at the centre of a circular space. A first pan‬‬‫‪orama of 180° begins with a 90-frames long shot, followed by shots‬‬ ‫‪rotating in pairs, one degree farther left and right. The last two‬‬ ‫‪shots to the right and to the left are only one frame long. A 360°‬‬ ‫‪panorama of single frame shots (again once left, once right, and‬‬ ‫‪each pair shifted by one degree) follows, leading back to the cen‬‬‫‪tre. A second 180 ° panorama, showing the other half of the circu‬‬‫‪lar architecture, combines both approaches. This time the pairs of‬‬ ‫‪increasing shots alternate with pairs of single shots. This panora‬‬‫‪ma ends with a 90-shots view of the nearby river through the only‬‬ ‫‪window of this circular, otherwise enclosed space.‬‬

‫‪13‬‬


‫بعــض الفعاليــات (‪ ،)1969‬جــورج بريشــت‪ ،‬تــوين‬ ‫مورجــان‬ ‫‪ 4:18‬دق‪ 16 ،.‬مــم‪ ،‬أبيــض وأســود‪ ،‬صامــت‪( ،‬نســخة‬ ‫رقمية)‬ ‫يف عــام ‪ 1969‬يوثــق تــوين مورجــان سلســلة مــن‬ ‫الفعاليــات مدتهــا دقيقــة واحــدة ونســقها جــورج‬ ‫بريشــت يف الســتينيات لتكــون جــزء مــن «مكتبــة‬ ‫أفــام العــروض»‪ .‬يظهــر الفيلــم يف شــكل كتالــوج‬ ‫للمواضيــع واألفعــال‪ ،‬ويتبــع سلســلة مــن إرشــادات‬ ‫بريشــت بطريقــة حــرة‪ :‬رقــص‪ 3 ،‬فعاليــات بهــا‬ ‫طــاوالت ومقاعــد‪ ،‬الخميــس‪ ،‬بيــض‪ 3 ،‬فعاليــات‬ ‫مائيــة‪...‬‬

‫‪Some Events (1969), George‬‬ ‫‪Brecht, Tony Morgan‬‬ ‫‪4:18 Min, 16mm, b/w, silent, digital‬‬ ‫‪transfer‬‬ ‫‪In 1969, Tony Morgan shoots a‬‬ ‫‪series of minute-long Events in‬‬ ‫‪16mm, designed by George Brecht‬‬ ‫‪at the beginning of the 1960’s,‬‬ ‫‪for the purpose of establishing a‬‬ ‫‪‘filmic library of performances’.‬‬ ‫‪Some Events takes the shape of a‬‬ ‫‪catalogue of objects and actions,‬‬ ‫‪diverting from or implementing in a‬‬ ‫‪free manner a series of instructions‬‬ ‫‪by Brecht: dance, 3 events with‬‬ ‫‪table and chair, Thursday, egg, 3‬‬ ‫…‪aquatic events‬‬

‫‪14‬‬


15


‫بعث (‪ ،)1968‬دانيل شبوري‪ ،‬توين مورجان‬ ‫‪ 8:33‬دق‪ 16 ،.‬مم‪ ،‬أبيض وأسود‪( ،‬نسخة رقمية)‬ ‫الفيلــم مــن إخـراج تــوين مورجــان (والــذي تعــرض أفالمــه يف الــدور األول أيضً ــا)‪ ،‬وكذلــك مــن تأليفــه املوســيقي‪.‬‬ ‫يتبــع الفيلــم عــى مــدار ‪ 10‬دقائــق املســار املعكــوس لرشيحــة لحــم مطهيــة‪ ،‬مــن ال ـراز الــذي يزحــف عائ ـدًا‬ ‫إىل قولــون مــن أكل اللحــم‪ ،‬إىل البقــرة التــي تعــود يف النهايــة إىل الحيــاة مــن جديــد عــى العشــب األخــر‪.‬‬ ‫يتزامــن وقــت تصويــر الفيلــم مــع عــام افتتــاح مطعــم شــبوري يف مدينــة دوســلدورف‪ ،‬مــا يوضــح منظــور الفنــان‬ ‫الشــمويل لعمليــة األكل‪ :‬مرادفــات صناعيــة‪ ،‬وتحديــات جامليــة‪ ،‬وفكــر فلســفي‪ ،‬ووالئــم طعــام يوميــة‪ .‬مــن خــال‬ ‫عمليــة العكــس البســيطة للتتابــع الزمنــي بالفيلــم يضيــف شــبوري بصمــة معتقداتــه الفلســفية عــى الســلع‬ ‫والحيــاة‪ .‬يثــر الشــكوك حــول املغــزى والهرياركيــة‪ ،‬وحــول الحيــاة واملــوت‪ ،‬وحــول الغــذاء والفضــات واإلفـرازات‬ ‫البرشيــة‪ ،‬وينجــح بحســه املــرح الــذي تتميــز بــه جامعــة فالكســس‪ ،‬يف خلــق تصــور لغيــاب الهرياركيــة‪« .‬ينبغــي‬ ‫دامئًــا أن ميــوت يشء مــا ليمنحنــا الحيــاة‪( ».‬شــبوري‪)2004 ،‬‬ ‫‪Resurrection (1968), Daniel Spoerri, Tony Morgan‬‬ ‫‪8:33 Min, 16mm, b/w, sound, digital transfer‬‬ ‫‪Shot and dubbed by Tony Morgan (whose films are shown at the first floor),‬‬ ‫‪Resurrection follows the reverse journey of a steak, from going up the but‬‬‫‪tocks of the eater to that of a cow regaining life and grazing in the fields. The‬‬ ‫‪concurrence of the shooting of this film and the opening of Spoerri’s own‬‬ ‫‪restaurant at Düsseldorf in the same year very well explains the holistic re‬‬‫‪lationship that the artist fosters with food – consisting of plastic vocabulary,‬‬ ‫‪aesthetic challenge, philosophical theme and an extensive daily nutritional‬‬ ‫‪festival – all at once. Through a small reversal act of the assembly of chrono‬‬‫‪logical movements of the film, Spoerri etches the commodity as much as the‬‬ ‫‪life of his philosophical approach. Creating an ambiguity of meanings and of‬‬ ‫‪the hierarchy of life and death, between food, waste and human faeces, he‬‬ ‫‪shares an idea of non-hierarchy through his own original humour in a Fluxus‬‬ ‫‪style. “It is always the death of something else that permits us to live.” (Spo‬‬‫)‪erri, 2004‬‬

‫‪16‬‬


17


‫ هانس هيلموت كالوس شونهري‬،)1969 ،‫بورتريه كوردوا (بورتريه كوردوا‬ ‫ أملاين‬،‫ ألوان‬،‫ مم‬16 ،.‫ دق‬16 ‫بنــا ًء عــى بورتريــه للراقصــة بياتريــس كــوردوا يخــرج شــونهري فيلــم يســيطر عــى‬ ‫ يســتخدم فيــه ألوانًــا صاخبــة وصــو ًرا متعــددة الطبقــات وموســيقى‬،‫الحــواس‬ ‫ هــذا الفيلــم أكــر مــن مجــرد اســتعراض للرقــص (ويركــز الفيلــم عــى‬.‫مكــرورة‬ ‫ حيــث يتنــاول بنيــة الحركــة كعنــر رئيــس يف بنــاء‬،)‫مجموعــات تدريــب كــوردوا‬ ‫ يحــدد شــونهري إيقــاع الفيلــم مــن خــال تقســيامت مــن الفوتوجــرام‬.‫الفيلــم‬ .‫تدخــل املشــاهد يف تجربــة تســلب الحــواس‬ Portrait der Cordua (1969), Hans Helmut Klaus (HHK) Schoenherr 16 Min, 16mm, colour, German Schoenherr directs a film with a hypnotic texture, making use of bright colours, overlaying images and repetitive sound track, in order to draw a portrait of dancer Beatrice Cordua. More than a simple representation of dance (the film focuses on Cordua’s training sessions), Das Potrait der Cordua incorporates movement as a compositional principal to the film’s structure. Using photogram partitions to define the rhythm of his film, Schoenherr offers a hypnotic experience to the audience.

18


19


‫ رينيه باورمايسرت‬،)1971( ‫نقطة الصفر‬ )‫ (نسخة رقمية‬،‫ ألوان‬،‫ مم‬16 ،.‫ دق‬4 ‫يســتعرض الفيلــم صــورة قاســية ملعركــة ذبابــة‬ ‫ يف هــذا‬.‫مــن أجــل الحيــاة يف لقطــة مقربــة‬ ‫الفيلــم املتغــر بعشــوائية تختــزل البرشيــة يف‬ ‫ ويختلــط طنــن الحــرة‬،‫حالــة حيوانيــة رصفــة‬ .‫مــع أخبــار الراديــو التــي تضاهيــه يف البشــاعة‬ ،‫يســتوحي الفيلــم أســلوبه مــن جامعــة فالكســس‬ ‫ عرضــه كمعــرض مجهــز‬1972 ‫وقــد بــدأ يف عــام‬ Espace-( ‫(يف إطــار معــرض ايســكيب كامــرا‬ .)44 ‫) لباورمايســر يف كلَــب‬Caméra

Point Zéro (1971), René Bauermeister 4 Min, 16mm, colour, sound, digital transfer Point Zéro inexorably describes the agony of a fly, framed in closeup shots. An entropic film, reducing humanity to a state of pure animal nature, Point Zéro brings together the insect’s humming with radio news, which are alarming by themselves. The motion of this film is close to the Fluxus movement, with the film having been broadcasted in installations since 1972 (on the occasion of the Bauermeister’s Espace-Camera exhibition at Club 44).

20


21


‫ فريونيك جويل‬،)2007( ‫بوبلنو‬ ‫ فرنيس‬،‫ ألوان وأبيض وأسود‬،‫ فيديو‬،.‫ دق‬30 ‫ يتعــرض حــي بوبلينــو إىل هــدم منهجــي‬:‫يرســم الفيلــم خطــوط التحــول يف أحــد األحيــاء الصناعيــة يف برشــلونة‬ ‫ والتــي أصبحــت نصبًــا تذكاريًــا‬،‫خصوصــا مداخــن املصانــع‬ ،‫ باســتثناء بعــض املبــاين األثريــة املحميــة‬،‫وإعــادة بنــاء‬ ً ‫ وتحــرف إىل‬،»‫ (بوبلنــو) تعنــي بالكاتاالنيــة «مدينــة جديــدة‬Poblenou( ‫ النفــي يف العنــوان‬.‫للصناعــة‬ ‫ أي «مدينــة ال») يوضــح مــن أول وهلــة اســتنكار فريونيــك جويــل لهــذا التحــول املــادي يف صــورة‬،Poble No ‫ يســتعرض الفيلــم‬،‫ ومــن خــال رحــات الكامـرا الجانبيــة مــن داخــل ســيارة تجــوب الشــوارع واألحيــاء‬.‫املدينــة‬ ‫ وبــن حــن وآخــر تظهــر مداخــن املصانــع‬.‫حطــام مبــان واملســاحات املهملــة ومواقــع البنــاء التــي ال حــر لهــا‬ ‫ صــورة هــذه الفجــوة االجتامعيــة املتســعة‬.‫املنفــردة بجــوار املبــاين الجديــدة التــي متحــي آثــار أحيــاء العــال‬ ‫يصاحبهــا رشيــط صــوت مــع نغــات بيانــو مجهــز وسلســلة مــن الحقائــق عــن التحــوالت الســكانية أو األعــال‬ .‫التجاريــة املوجــودة بالحــي أو الجوانــب االقتصاديــة ألعــال البنــاء‬

Poble No (2007), Véronique Goël 30 Min, video, colour and b/w, French Poble No maps the transformation of an industrial district of Barcelona. The Poblenou is systematically demolished and reconstructed, with the exception of some listed buildings, particularly the factory chimneys – the new industrial totems. As the negation in her film›s title implies (Poblenou, i.e. ‹new village› in Catalan, modified into Poble No), Véronique Goël stigmatises these physical transformations of the urban fabric. Alternating the tracking shots taken from a car, Poble No goes across the streets of the district, discovering buildings in a state of rubble, wastelands and the relentless construction sites, punctuated here and there by factory chimneys and new buildings, obliterating the remains of the labour district. Parallel to this walk around, a gaping and torn apart land, the soundtrack delivers a piano composition prepared and released in fragments, in a series of factual data, dealing with the fluctuation of the population, the corporations active in the district or even the economic reality of the work undertaken.

22


23


24


‫) هانس هيلموت كالوس شونهري‬1973( 20 ‫العب‬ )‫ (نسخة رقمية‬،‫ ألوان‬،‫ مم‬16 ،.‫ دق‬18 ‫ تتميــز أفالمــه مبراعاتها‬.‫يطــور شــونهري يف سلســة أفــام «العــب» مدخـ ًـا منهجيًــا ويف نفــس الوقــت فوضويًــا مر ًحــا‬ ‫ مــن تكوينــه مــن خــال رشائــح الفوتوجــرام التــي تتعــرض للتالعــب أو‬،‫للامديــة الخاصــة بالفيلــم كوســيط‬ ‫ مبســاعدة أســلوب العمــل األشــبه بســيناريو بالــغ اإلتقــان يبنــي الفيلــم كاملقطوعــة‬.‫التلقــب أو اإلضــاءة املزدوجــة‬ ‫يحــدد صانــع الفيلــم اإليقــاع واأللــوان والصــوت وكل التفاصيــل التقنيــة‬-‫مع كل رشيحــة فوتوجرام‬-‫املوســيقية‬ ‫ نظ ـ ًرا لعجــز املؤلــف عــن تنفيذهــا بســبب‬،‫ بعــض أج ـزاء السلســة موجــود بشــكل مجتــزأ فقــط‬.‫يف كل لقطــة‬ ‫ كــا قــد يســتعني‬.‫ وأحيانًــا يضيــف شــونهري مقاطــع مــن أفــام أخرجهــا مخرجــون آخــرون‬.‫قلــة املــوارد املاديــة‬ ‫وتتكــون السلســة مــن فعاليــات متناهيــة الصغــر تبــدو‬.‫مبقاطــع أو لقطــات مختــارة مــن أفالمــه يف أعــال الحقة‬ :‫ أو كــا يقــول شــونهري‬.‫ وتشــكل بذلــك نو ًعــا مــن أنــواع املذكـرات الشــخصية‬،‫وكأنهــا قــد ولفــت تولي ًفــا عشــوائيًا‬ ‫ وصالــة‬،‫ وامللعــب‬،‫ وحــب املغامــرة‬،‫ والتمثيــل‬،‫ وإطــاق العنــان للخيــال‬،‫ والتالعــب‬،‫«كلمــة «بــاي» تعنــي اللعــب‬ ‫ وهــو يوثــق تدمــر بنــاء متواضــع يف أحــد‬،‫)» تصاحــب الفيلــم موســيقى مــن أعــال بــاخ القداســية‬...( ‫اللعــب‬ .‫أحيــاء برلــن‬

Play 20 (1973), HHK Schoenherr 18 Min, 16 mm, colour, sound (digital copy) Throughout the film series Play, HHK Scheonherr develops an approach that is both programmatic and joyfully anarchic. These films witness the inclusion of materiality in filmic medium and its composition with frames which can be manipulated, turned over, superimposed, etc. The filmmaker predefines the rhythm, the colour, the sound and all the technical details of each shot. He does it by the means of his working formula like a scenario with obsessive precision which defines the composition of his films, frame by frame, like a music sheet. Certain of the films in the Play series exist only in such states of partition, as due to lack of means the filmmaker was not able to shoot them. Sometimes, he makes use of existing sequences, extracted from films by other filmmakers, along with scraps and rejects from his own films that could be integrated to films later. Composed by micro-events edited in a seemingly random manner, this series also forms a personal journal. Thus, explains Schoenherr: “As a word, Play signifies the act of playing, playfulness, letting the imagination run wild, to act, the passion for the game, playgrounds, the way of playing, playing to gain time, phases of a game, jokes, play documents, playing room (…)” Play 20 is accompanied by service music by Bach presenting the destruction of a bleak building at a district in Berlin.

25


‫ هرني شوبان‬،‫ تريك فييك‬،)1963( ‫صيد الليل‬ )‫ (نسخة رقمية‬،‫ أبيض وأسود‬،‫ مم‬16 ،.‫ دق‬11:15 ،‫ والرســام التجريــدي البلجيــي لــوك بــر‬،‫أنتــج الفيلــم بالتعــاون بــن فنــان الصــوت الفرنــي هــري شــوبان‬ ‫ ويف هــذه القصائــد‬.1957 ‫ يقــوم الفيلــم عــى قصيــدة صوتيــة ألفهــا شــوبان عــام‬.‫واملخــرج الســويرسي تــرك فيــي‬ ‫الصوتيــة والعــروض األدائيــة يجهــز شــوبان أجهــزة تشــغيل رشائــط وتســجيل إلعطــاء أج ـزاء الــكالم املتفرقــة‬ ‫ وقــد يصــل األمــر بــه حتــى إىل إلصــاق‬.‫ كــا يســجل نغــات صوتيــة وحلقيــة وميزجهــا ويجعلهــا تتصــادم‬،‫مســاحة‬ ‫ يقــوم الفيلــم عــى‬.‫امليكروفــون بفمــه لــي يوضــح حضــور الصــوت املــادي ويعطيــه وجــودًا مــن لحــم ودم‬ ‫ وينجــح يف التعبــر بشــكل راديــكايل عــن شــعر‬،‫مقطوعــة ســابقة لشــوبان صــورت مــن خــال أعــال بــر األوىل‬ ‫ يف مهرجــان اكســرمنتل يف كنوكــه لــو‬1963 ‫ عــرض فيلــم «صيــد الليــل» عــام‬.‫الصــوت والرســم والفنــون الفيلميــة‬ ‫زوت ببلجيــكا وفــاز يف العــام نفســه بجائــزة ســيجنال للفيلــم التجريبــي يف مهرجــان فنــون األفــام التجريبيــة‬ .‫والشــعرية يف أنتويــرب‬

Pêche de nuit (1963), Tjerk Wicky, Henri Chopin 11:15 Min, 16mm, b/w, sound, digital transfer A Franco-Swiss-Belgian production, Pêche de Nuit is the result of a collaboration between sound poet Henri Chopin, abstract painter Luc Peire and Swiss filmmaker Tjerk Wicky. This work draws its inspiration from a sound poem conducted in 1957 by Henri Chopin. In his audio-poems and performances, he (Chopin) spatializes linguistic fragments with tape recorders. Likewise, he happens to merge recorded voice and guttural sounds or confront them. He sometimes goes as far as placing the microphone directly in his throat to remind of the physiologic nature of sound and to introduce the flesh and breath in its acoustic existence. Directed from a pre-existing poem of Henri Chopin and essentially illustrated by the paintings of Luc Peire, Pêche le Nuit articulates sound poetry, paintings and cinema in a rather radical manner. Shown at the EXPRMNTL Festival at Knokke-le-Zoute (Belgium) in 1963, Pêche de Nuit won the Signal award that same year at the experimental film festival at Antwerp.

26


27


‫جان لوك جودار‪ ،‬عملية الخرسانة‪1954 ،‬‬ ‫‪ 16‬دق‪ 35 ،.‬مم‪ ،‬أبيض وأسود‪ ،‬فرنيس‪( ،‬نسخة رقمية)‬ ‫كان «عمليــة الخرســانة» أول فيلــم للمخــرج جــان لــوك جــودار‪-‬وكان وقتهــا ناقــد أفــام شــاب يكتــب لكراســات‬ ‫الســينام‪-‬وهو فيلــم يوثــق موقــع البنــاء الهائــل للســد الخرســاين جرانــد ديكســنس يف فاليــز‪ .‬وهنــا اســتخدم‬ ‫جــودار للمــرة األوىل التعليــق املســجل‪ ،‬وهــي التقنيــة املتكــررة يف أفالمــه وتربــط بــن أعاملــه الســينامئية‪« .‬عملية‬ ‫الخرســانة» فيلــم ملحمــي يتبــع أســلوب أفــام الربوباجنــدا الســوفيتية متخـذًا مثــال تحويــل الجبــال األســمنتية إىل‬ ‫خرســانة لتمجيــد قــدرة اإلنســان عــى الطبيعــة‪.‬‬ ‫يعرض هذا الفيلم مبساهمة من أفالم اكتوا‬

‫‪Jean-Luc Godard, Operation Concrete, 1954‬‬ ‫)‪16 min., 35 mm, b&w, French (digital copy‬‬ ‫‪Opération béton was the first film of Jean-Luc Godard—who was a young film‬‬ ‫‪critic at Cahiers du Cinéma back then—and it documents the immense con‬‬‫‪struction site of the Grande Dixence Dam in Valais. It marks Godard’s first use‬‬ ‫‪of the voice-over effect, which is a recurrent technique throughout his films.‬‬ ‫‪Opération béton is an epic film, following the soviet propaganda films model‬‬ ‫‪in taking the example of transforming solid rocks into concrete to glorify man’s‬‬ ‫‪power over nature.‬‬ ‫‪This film is brought to screening with the support of Actua Films‬‬

‫‪28‬‬


29


)‫ كلود ريشرن‬،‫ باتريك لوتشيني‬،‫ إيكارت (جون أرميلدر‬،)1975( ‫شارع نويل‬ )‫ (نسخة رقمية‬،‫ صامت‬،‫ ألوان‬،‫ مم‬8 ،.‫ دق‬15:10 ‫ وميثل فنانــو مجموعة‬.‫ يف مدينــة جينيــف‬1969 ‫ترمــز إيــكارت ملجموعــة فنيــة ومعــرض ودار نــر أسســت يف عــام‬ ‫ ال‬.‫ ويعتمــدون يف العمليــة اإلبداعيــة عىل عامــل الصدفــة وغياب القـرارات‬،‫إيــكارت الجيــل الثــاين مــن الفالكســس‬ ‫ التقطــت‬.‫ بــل تهتــم يف املقــام األول بالتقــاء الفــن والحيــاة عــى مســتوى البــر‬،‫تعــرف أعــال املجموعــة األبطــال‬ ‫ ودون أن يهتــم جــون أرميلــدر وباتريــك لوتشــيني وكلــود ريشــر‬.‫بكــرة الفيلــم مــن عــى رصيــف يف مدينــة لنــدن‬ ‫مبحتواهــا األصــي أخــذ كل منهــم ينقــش رســو ًما عــى الســيلولويد ونجحــوا يف إنشــاء تفاعــل غــر محــدد بــن‬ ‫ فهــو منــوذج رصيــح عــى‬:‫ ويحمــل هــذا الفيلــم أهميــة مــن عــدة جوانــب‬.‫املــواد التــي عــر عليهــا ومكمالتهــا‬ ‫ متــزج مــن خاللــه مجموعــة الفنانــن شــغلها متعــدد األشــكال يف شــكل‬،‫«فيلــم الفنــان» كفيلــم متعــدد الوســائط‬ ،‫ باإلضافــة لذلــك يتبــع الفيلــم مامرســات صناعــة الفيلــم التجريبــي مثــل املــواد املصــورة العشــوائية‬.‫خــاص بهــا‬ .‫والتدخــات الصناعيــة يف مــادة الفيلــم نفســها أو االســتغناء عــن جميــع طــرق تقطيــع الفيلــم‬ Noel Street (1975), Ecart (John Armleder, Patrick Lucchini, Claude Rychner) 15:10 Min, 8mm, colour, silent, digital transfer A collective of artists, an art gallery and a publishing house, Ecart is founded in Geneva in 1969. Loyal to the Fluxus practices and representing the second generation of the movement – the artists of Ecart rely on, among others, coincidence and the undetermined as a process of artistic creation. The collective work without heroism, and the confluence of art and of life at an equivalent level stand as major challenges to such practices. The reel of this film was found on a sidewalk in London. Without worrying about the original content of the strip, John Armleder, Patrick Lucchini and Claude Rychner rapidly and spontaneously scribbled illustrations on the celluloid, thus creating undetermined interactions between the found support and these additions. This film is significant in several respects: it is an explicit prototype of ‘art films’, in a way that it represents an artistic support among the numerous media utilised by this artistic group to create hybrid and polymorphic work. It also echoes some inherent practices in the world of experimental cinema such as found footage, the ‘plastic’ interventions on the film reel or the deliberate absence of any editing.

30


31


‫ بيرت شتيمبفيل‬،)1974( ‫خط مستمر‬ )‫ (نسخة رقمية‬،‫ ألوان‬،‫ مم‬16 ،.‫ دق‬8 ‫يصــور الفيلــم مــن داخــل ســيارة وضعــت فيهــا‬ ‫الكامــرا عــى مســتوى األرض لتلتقــط خطــوط‬ ‫ وفقًــا‬- ‫إشــارات الشــوارع املتصلــة واملتقطعــة‬ ‫ ويصاحبهــا موســيقى مــن آالت‬- ‫لرسعــة الســيارة‬ ‫ ميتــزج الخــط مــع خــط الفيلــم املجــرد‬.‫إيقاعيــة‬ .‫واملســتمر عرضــه مــن خــال جهــاز العــرض‬ ‫ تفرعــات‬،‫(باســكال أوجــر وبروســر هيالريــت‬ .)1981 ،‫ مكتبــة ال فيــل دو باريــس‬،‫ســينامئية‬

Ligne continue (1974), Peter Stämpfli 8 min, 16 mm, colour, sound, digital transfer Ligne continue is filmed from a car using a camera placed at the ground level, in front of which the continuous and broken lines of the road traffic parade by. Depending on the car’s speed, they become rhythms emphasized by drums. The line continues - abstractly - of the progression of the film in the projector. (Pascal Auger and Prosper Hillaret, Branchements cinégraphiques, Bibliothèques de la Ville de Paris, 1981).

32


33


‫فيلم صغري عن امنتال (‪ ،)1970‬برنارد لوجينبول‬ ‫‪ 37‬دق‪ 16 ،.‬مم‪ ،‬ألوان‪( ،‬نسخة رقمية)‬ ‫يف هــذا الفيلــم متكــن املصــور ليونــاردو بيــزوال والنحــات برينــارد لوجينبــول مــن صنــع فيلــم مــرح لكنــه يحمــل‬ ‫أكــر مــن معنــى‪ .‬ميثــل الفيلــم تحيــة إىل ت ـراث منطقــة امنتــال وتقاليدهــا التــي تأثــرت ســلبًا بســبب التحــول‬ ‫الصناعــي والعمـراين‪ .‬ت ُعــرض صــور هــدم املـزارع يف مقابــل صــور حــي برويــت إجــو يف الواليــات املتحــدة كعالمــة‬ ‫عــى توقــع هــدم املزيــد مــن املربعــات الســكنية‪ ،‬تعبــ ًرا عــن العنــف تجــاه العــامل الحديــث الــذي يتوغــل‬ ‫يف الــوادي‪ .‬لكــن هــذا املــاذ الصغــر الجميــل ليــس منز ًهــا بــدوره عــن الوحشــية ‪ ،‬كــا يتضــح مــن الصــور‬ ‫املفزعــة إلخصــاء خنزيــر صغــر‪ .‬مــن خــال القطعــات اإليقاعيــة لهــذا الفيلــم املتحــرر مــن الســلطوية مــع التكـرار‬ ‫ولقطــات الصــورة املكــرة وتضــاد الصــور املتفــردة‪ ،‬وكذلــك موســيقى يب بــوب لفنــان الجــاز هاينتــس بيجلــر‪،‬‬ ‫تصلنــا صــورة لإلنســانية الوقحــة املتجــاوزة لتقــي عــى أســطورة «الســويرسي الطيــب‪».‬‬

‫‪Kleiner Emmentalfilm (1970), Bernhard Luginbühl‬‬ ‫‪37min, 16mm, colour, sound, digital transfer‬‬ ‫‪Through Kleiner Emmantalfilm, photographer Leonardo Bezzola and sculptor‬‬ ‫‪Berhard Luginbühl direct a film that is as funny as it is ambiguous. It pres‬‬‫‪ents itself as a homage to the peasantry at the Emmental and their tradi‬‬‫‪tions threatened by industrialisation and concrete buildings. Images of wasted‬‬ ‫‪farms – counterpoints anticipating the future dynamite blasts of building rods‬‬ ‫‪of the city of Pruit-Igoe in the United States – witness the violence of modern‬‬ ‫‪world that spreads to the valley. But the refuge, small but beautiful, is not‬‬ ‫‪spared from its own brutality, as the shocking shots of pig castrations will‬‬ ‫‪remind us. The rhythmic editing, with repetitions, zooms and juxtaposition of‬‬ ‫‪dark images, of this film – that tends to be anarchist – as well as the bebop‬‬ ‫‪music composed by jazz artist Heinz Bigler, give the image of a crude and‬‬ ‫‪bawdy humanity, while eliminating the myth of ‘Swissness’.‬‬

‫‪34‬‬


35


‫ستار معدين (‪ ،)1967‬هانس ياكوب زيرب‬ ‫‪ 11‬دق‪ 16 ،.‬مم‪ ،‬ألوان‬ ‫يــأيت الفيلــم يف إطــار تاريــخ صناعــة األفــام املاديــة دون كامـرا‪ .‬فقــد نقــش‬ ‫زيــر عــى املــواد الحاملــة لفيلــم معالــج لكنــه مل يعــرض للضــوء وحفــر‬ ‫وبــرد فيهــا أو ذ ّوب طبقــات األلــوان مــن خــال إضافــة األحــاض‪ .‬وهكــذا‬ ‫تكشــفت كل طبقــة مــن طبقــات األلــوان لتتيــح رؤيــة األلــوان النقيــة‬ ‫للمــواد‪ .‬ولّــف زيــر نتيجــة هــذا العمــل اليــدوي يف النهايــة ليصنــع رشيــط‬ ‫لقطــات إيقاعــي‪ ،‬أضــاف إليــه عــازف اإليقــاع مــاين نوميايــر رشيــط صــوت‬ ‫مــن خــال ثــاث جلســات ارتجاليــة‪ ،‬ليخلــق نســخة معدلــة مــن نــوع‬ ‫أفــام املوســيقى البرصيــة املنتمــي للتجريبيــة الكالســيكية‪ .‬عــرض الفيلــم‬ ‫للمــرة األوىل يف مهرجــان اكســرمنتل يف دورة ‪.1968/1967‬‬

‫‪Jalousie (1967), Hans-Jakob Siber‬‬ ‫‪11min, 16mm, colour, sound‬‬ ‫‪Jalousie lists in the tradition of ‘direct animations’,‬‬ ‫‪directed without a camera.‬‬ ‫‪Hans-Jakob (called Köbi) Siber scratches the film‬‬ ‫‪roll - the lines and the loops that he designs exac‬‬‫‪erbating the physicality of filming support. The work‬‬ ‫‪produced is close to Free Radicals by Len Lye, rep‬‬‫‪resenting the most eminent of this technique.‬‬ ‫‪The soundtrack, a drum solo by Mani Neumaier of‬‬ ‫‪the krautrock band Guru Guru depicts in sounds‬‬ ‫‪a sober visual music. Siber has not only directed‬‬ ‫‪films, he has also founded Filmforum - a filmmak‬‬‫‪ers’ cooperative inspired by the Filmmakers Coop‬‬ ‫‪in New York - as well as Ciné Circus, a mobile pro‬‬‫‪gramme of “different cinema” (Das andere Kino).‬‬

‫‪36‬‬


37


38


‫ميول (‪ ،)66-1961‬إيفا وجيدو هاس‬ ‫‪ 6‬دق‪ 16 ،.‬مم‪ ،‬أبيض وأسود‬ ‫انطالقــا مــن تقنيــة يف صناعــة األفــام ال تعتمــد عــى الكام ـرا‪ ،‬وكان أشــهر‬ ‫مــن اســتخدمها لــن الي ومكالريــن‪ ،‬اكتشــف هــاس وزوجتــه أســلوبًا جديـدًا‬ ‫ميكــن مــن خاللــه خلــق تكوينــات خطيــة دقيقــة‪ ،‬تتشــكل مبــارشة عنــد‬ ‫اإلذابــة يف املــواد الفيلميــة‪ ،‬بعــد التالعــب والتعديــل الكيميــايئ املســبق‪.‬‬ ‫يصــف هــاس طريقــة عملــه كــا يــي‪« :‬تصنــف مــواد الصــور الخــام‬ ‫والتكوينــات الناتجــة واملتباعــدة إىل مجموعــات طب ًقــا لذبذباتهــا واحتــاالت‬ ‫تحريكهــا يف الفيلــم‪ .‬وبعدهــا يقــع االختيــار عليهــا وف ًقــا ملفهومهــا الصناعــي‬ ‫وإيقــاع كل مجموعــة ثــم يولــف بعضهــا مــع بعــض‪ ».‬وهــذا أول فيلــم‬ ‫يســتخدم هــذه التقنيــة‪.‬‬

‫‪Inclinations (1961-66), Eva & Guido Haas‬‬ ‫‪6 min, 16 mm, colour, sound‬‬ ‫‪Inclinations is the result of a collaboration of an‬‬ ‫‪artiste couple - Eva and Guido Haas - carried out‬‬ ‫‪over several years. The images have been scratched‬‬ ‫‪and printed directly on the emulsion of the film strips‬‬ ‫‪and synchronised with Take 5 of Dave Brubeck.‬‬ ‫‪The working copy presented shots of highly reduced‬‬ ‫‪length (four to five frames only). Thereafter, in most‬‬ ‫‪of the cases, three out of four frames have been‬‬ ‫‪painted black, whereas the assembly has been‬‬ ‫‪done in frames of close-up shot. The effect given‬‬ ‫‪out by this work on the physicality of the film role is‬‬ ‫‪kinetic and immersive, comparable to “direct films”,‬‬ ‫‪directed by Len Lye towards the end of 1930’s.‬‬

‫‪39‬‬


40


‫ذهب (‪ ،)1993‬أندريه ليهامن‬ ‫‪ 33‬دق‪ 16 ،.‬مم‪ ،‬ألوان‬ ‫يستكشــف الفيلــم (وعنوانــه األصــي ‪ ging‬مبعنــى «ذهــب» أو «مــي» باألملانيــة)‬ ‫الزمــن واملــكان بشــكل أســايس‪ .‬تــأيت املشــاهد املتتابعــة وإيقــاع الفيلــم بالكامــل نتيجــة‬ ‫لوتــرة مــي ليهــان ومســرته عــر الحقــول واألنهــار والجبــال‪ ،‬وكذلــك األماكــن الصناعيــة‬ ‫والطــرق واملــدن‪ .‬وإن كان مســار رحلــة صانــع الفيلــم يبــدو يف معظــم األحيــان خطــي‪،‬‬ ‫يتحــرك إىل األمــام بخطــى ثابتــة وسلســة‪ ،‬إال أنــه مــن خــال مونتــاج الفيلــم يقــوم برحلــة‬ ‫عــر أماكــن وأزمنــة متباينــة للغايــة‪ .‬يتحــرك الفيلــم بــن عنــارص مزدوجــة مثــل الطبيعــة‬ ‫والحــر‪ ،‬األرض وامليــاه‪ ،‬الفــراغ واألماكــن املزدحمــة‪ ،‬وكذلــك عــر الفصــول‪ .‬يتحــدد‬ ‫اإليقــاع البــري مــن خــال الحركــة الرأســية املســتمرة لخطــوات ليهــان‪ ،‬بينــا يضــاف‬ ‫عــى رشيــط الصــوت الرتيب‪-‬وجــزء منــه تســجيل لخطــوات ليهامن‪-‬أصــوات موســيقية‬ ‫وطبيعيــة‪ .‬ومــع أن الفيلــم خاضــع لحركــة املخــرج الجســدية‪ ،‬إال أنــه يبــدو وكأنــه يطــرح‬ ‫نظــرة شــبه مســتقلة وهامئــة‪ .‬يشــبه الفيلــم مــن الناحيــة الشــكلية أفــام فنــون األرض‬ ‫والطبيعــة الربيطانيــة‪.‬‬ ‫‪ging (1993), André Lehmann‬‬ ‫‪33 Min.,16mm, colour, sound‬‬ ‫‪ging (“went” or “walked” in German) consists in a fundamen‬‬‫‪tal exploration of time and space. The film’s sequences and‬‬ ‫‪rhythm result entirely from Lehmann’s walking pace and‬‬ ‫‪path through fields, rivers, mountains, as well as industrial‬‬ ‫‪landscapes, roads and cities. If the filmmaker’s navigation‬‬ ‫‪seems mostly linear, constantly, smoothly, moving forward,‬‬ ‫‪through editing the film performs a journey across very het‬‬‫‪erogeneous places and times. Indeed, ging moves between‬‬ ‫‪dual elements such as nature and urbanity, land and water,‬‬ ‫‪empty and crowded spaces, as well as through seasons. Vi‬‬‫‪sual rhythm is given by the continuous vertical movement of‬‬ ‫‪Lehmann’s steps, while the monotonous soundtrack - partly‬‬ ‫‪a record of the latter - is superimposed with both musical and‬‬ ‫‪natural sounds. While essentially subjected to the filmmak‬‬‫‪er’s bodily movement, ging seems to suggest a quasi-auton‬‬‫‪omous, floating, gaze. Formally, the film’s sensibility is akin‬‬ ‫‪to Land Art and to the British Landscape film.‬‬

‫‪41‬‬


‫حكاية الليل (‪ ،)1978‬كليمينز كلوبفنشتاين‬ ‫‪ 63‬دق‪ 16 ،.‬مم‪ ،‬أبيض وأسود‪( ،‬نسخة رقمية)‬ ‫صـ ِّور فيلــم «حكايــة الليــل» خــال أوقــات الليــل فقــط‪ ،‬ويف ‪ 50‬مدينــة أوروبيــة‪ .‬أنجــزه كليمينــز كلوبفشــتاين يف‬ ‫‪ 150‬يو ًمــا‪ ،‬مــن دبلــن إىل إســطنبول‪ ،‬ومــن رومــا إىل هلســينيك‪ .‬يعــرض الفيلــم لنــا أوروبــا متشــحة بالســواد‪ .‬مــن‬ ‫خــال لقطــات طويلــة تســتغرق دقيقتــن أو ثــاث‪ ،‬وعــى مــدار بكــرة فيلــم ‪ 16‬مــم‪ ،‬تــأيت «محاولــة الســتيعاب‬ ‫شــكل املدينــة األوروبيــة وكيــف هــي غــر موجــودة يف الطبيعــة‪ ،‬وإن كانــت تفســح لهــا مســاحة جغرافيــة كبــرة»‬ ‫كــا يقــول صانــع الفيلــم‪« .‬التيمــة هنــا‪ ،‬أي الليــل‪ ،‬ال تنضــب بالتعريــف‪ .‬إنــه الليــل يف املــدن‪ ،‬صغــرة كانــت أم‬ ‫كبــرة‪ ،‬ضاحيــة أم مركزيــة‪ ،‬ســاكنة أم صاخبــة‪ ،‬ميتــة أم حيــة‪ .‬يــدرك كل واحــد مــا ميكــن إدراكــه ‪ ...‬كــا يضفــي‬ ‫أســلوب كلوبفنشــتاين يف املونتاج‪-‬بــا منهجيــة وال ميتافيزيقا‪-‬غموضً ــا بال ًغــا عــى العمــل‪( ».‬ســرج داين‪ ،‬كراســات‬ ‫الســينام)‬ ‫يعرض الفيلم أيضً ا بقاعة سيامتك يف حفلة ليلة املعرض ‪ 15‬مارس‬ ‫‪Geschichte der Nacht, (1978), Clemens Klopfenstein‬‬ ‫‪63min, 16mm, b/w, sound, digital transfer‬‬ ‫‪Geschichte der Nacht is a film shot exclusively during the night in 50 European‬‬ ‫‪cities. From Dublin to Istanbul and Rome to Helsinky, Clemens Klopfenstein‬‬ ‫‪made this film in 150 days. He shows us a Europe plunged into darkness.‬‬ ‫‪Two-to-three-minute-long shots - which corresponds to a 16mm film - “tend‬‬ ‫)‪to portray the appearance of European cities in an unrealistic way…. (but‬‬ ‫‪which provides these cities a vast geographic space,” the filmmaker explains.‬‬ ‫‪“Here, it is by definition, the subject - the night - is endless. The night looms‬‬ ‫‪over the cities, small or big, town or metropolis, quite or noisy, dead or bus‬‬‫‪tling. Everyone sees what they can… Klopfenstein’s editing is non-systematic‬‬ ‫‪and non-metaphysical but still remains mysterious.” (Serge Daney, Cahiers‬‬ ‫)‪du cinéma‬‬ ‫‪As a closing event, this film will be also presented in a screening hall format at Cima‬‬‫‪theque on the 15th of March.‬‬

‫‪42‬‬


43


‫) رولف فينيفيرس‬1985( ‫نشأة الصورة‬ )‫ (نسخة رقمية‬،‫ صامت‬،‫ ألوان‬،‫ مم‬8 ،.‫ دق‬15 ‫ينتمــي رولــف فينيفيــر وجــون فريدريــك شــنايدر وماركــوس رايتــس إىل مجموعــة مــن الفنانــن األملانيــن‬ ‫ ومــن أشــهر مــا عرفــوا‬.‫ يف كاســل‬5 ‫ يف دوكومنتــا‬1972 ‫ عرضــت أعاملهــم يف عــام‬،‫الســويرسيني الشــباب املعارصيــن‬ ‫ مثــل كثــر مــن‬،‫ ولكنهــم لجــأوا أيضً ــا إىل وســيط الفيلــم‬،‫بــه صورهــم ورســومهم ومنحوتاتهــم وأعاملهــم الحركيــة‬ ‫ بــل عرضــت عــى نطــاق محــدود‬،‫ ومــع ذلــك مل تعــرض تلــك األفــام يف قاعــات الســينام قــط‬.‫فنــاين هــذا الوقــت‬ ‫ يســتخدم هــذا الفيلــم‬،‫ مليمــر‬8 ‫ ومثــل معظــم أفــام املخــرج فئــة‬.‫يف ســياقات فنيــة ومل تقيــم فنيًــا ســوى مؤخـ ًرا‬ ‫فهرســا‬ ً ‫أســلوب املذك ـرات اليوميــة والشــكل األدايئ ومحف ـزات العنــارص الشــكلية ليصنــع موســوعة برصيــة أو‬ .‫ كــا يســتخدم أيضً ــا املــواد املصــورة العشــوائية‬،‫مفاهيميًــا‬ Bildenstehung (1985), Rolf Winnewisser 15min, 8mm, colour, silent, digital transfer Along with Jean-Frédéric Schnyder and Markus Raetz, Rolf Winnewisser belongs to a group of young contemporary German-speaking Swiss artists exhibited at Kassel for the dOCUMENTA 5 in 1972. Even if they are mainly reputed for their paintings, illustrations, sculptures, or kinetic pieces, they, like most of their contemporaries, equally explored the filmic medium. These productions, however, were never shown at the theatre halls. At best they were screened during artistic events, and were not considered again until very recently. Like most films shot in 8mm by the artist, Bildentstehung (which translates to ‘development or genesis of the image’) takes the shape of a notebook. It questions the performance and procedurally adapts formal patterns till the creation of a visual vocabulary and a conceptual nomenclature, while resorting to the found footage style.

44


45


‫‪ 81000‬وحدة (‪ )1969‬ديرت ماير‬ ‫‪ 55‬دق‪ 16 ،.‬مم‪ ،‬ألوان‬ ‫يلعــب الفيلــم عــى العنــارص األساســية‪-‬الوحدات أو الفوتوجرام‪-‬التــي يتكــون منهــا الفيلــم‪ .‬يعتمــد مايــر عــى‬ ‫قاعــدة أساســية متكنــه مــن إصــدار نســخ مختلفــة مــن الفيلــم‪ ،‬متفاوتــة يف املــدة وتتابــع القطعــات‪.‬‬ ‫ميكــن رؤيــة الفيلــم كسلســلة مــن البورتريهــات متعــددة الطبقــات تــدور كلهــا حــول الشــخصية الرئيســية‪:‬‬ ‫الفيلســوف هربــرت الخاميــر‪ ،‬صديــق ديــر مايــر‪ .‬تبــدأ مجموعــة املشــاهد األوىل بلقطــات لهــذه الشــخصية‪،‬‬ ‫تتبعهــا مجموعــة مــن اللقطــات تســتعرض شــقة جــدي مايــر يف زيــورخ‪ ،‬لكــن يظهــر فيهــا أيضً ــا مجموعــات مــن‬ ‫البــر املجهولــن يف شــوارع املدينــة نفســها وامــرأة اســمها كالوديــا هونيجــر‪ .‬يســتخدم مايــر هنــا نــوع أفــام‬ ‫البورتريــه الشــخيص‪ ،‬وهــو وســيلة تعبــر رائجــة يف األفــام التجريبيــة منــذ الســتينيات‪ ،‬اتبعهــا عــدة مخرجــن‬ ‫أهمهــم جريجــوري ماركوبولــوس وشــونهري‪ .‬يظهــر يف مجموعــة املشــاهد االفتتاحيــة رجــل يتجــول يف منتــزه‪.‬‬ ‫ومــن خــال مونتــاج هــذا املشــهد الالفــت للنظــر‪ ،‬والــذي يتضمــن مشــاهد متتابعــة وخاطفــة لألشــجار وأوراقهــا‪،‬‬ ‫تتكــون نقطــة طبــاق موســيقي متجانــس بــن النغــات الكثيفــة والنشــاذ أحيانًــا‪ .‬املوســيقى ألفهــا أنطــوين مــور‪-‬‬ ‫موســيقي تجريبــي مــن إنجل ـرا عمــل مــع فريــد فــرث وهــري كــرو وبينــك فلويد‪-‬وتســتحق يف حــد ذاتهــا أن‬ ‫يفــرد لهــا تحليـ ًـا عمي ًقــا‪.‬‬

‫‪81’000 Units (1969), Dieter Meier‬‬ ‫‪55min, 16mm, colour, sound‬‬ ‫‪81’000 Units refers to elementary units – units or frame – which constructs the‬‬ ‫‪film. Through this method, Meier has at his disposal a composition bank that‬‬ ‫‪allows him to freely release several versions of the film, where the assembly‬‬ ‫‪and the duration is varied.‬‬ ‫‪This film can be understood as a series of polyphonic portraits around a cen‬‬‫‪tral figure – philosopher Herbert Lachmayer – a friend of Dieter Meier. After‬‬ ‫‪the first sequence, which unwinds on this character, follows a series of shots‬‬ ‫‪showing Meier’s grandparents’ apartment at Zurich, the anonymous crowds‬‬ ‫‪in the streets of the city, and a woman named Claudia Honegger. Here, Meier‬‬ ‫‪rolls out a kind of personal visual portrait, a prevalent form of expression in ex‬‬‫‪perimental cinemas as of the 1960’s to which Gregory J. Markopoulos or HHK‬‬ ‫‪Schoenherr were dedicated. The opening sequence shows a wandering man‬‬ ‫‪in a park. The remarkable editing of this scene, which shows a succession of‬‬ ‫‪shaky shots of trees and leaves, is posed against a dense and sometimes dis‬‬‫‪sonant sound composition. This was composed by Anthony Moore, an exper‬‬‫‪imental English musician who has collaborated with Fred Frith, Henry Crow‬‬ ‫‪and Pink Floyd, and deserves by itself a deep analysis.‬‬

‫‪46‬‬


47


‫ فرينر فون موتسنبيشري‬،)1969( ‫ قاعة الفنون‬69/2 ‫ صامت‬،‫ أبيض وأسود‬،‫ مم‬16 ،.‫ دق‬7 ‫ مدير قاعة الفنون يف بازل ومنسقها‬،‫«قاعة الفنون» هو رد عىل دعوة بيرت ألتهاوس‬ ‫ ص َّور موتسنبيشري الغرف‬.»‫ للمشاركة يف معرضه «من أجل تغيري جميع الفنون‬،‫الفني‬ ‫الخاوية وقاعة الفنون ووصفها بالتعاون مع الفنان البرصي كالوس باومجريترن خلف‬ ‫ عرض فيلم‬.‫ ليربز سامتها الجاملية والتعبريية‬،‫ متتب ًعا خطوطها وأبعادها وعامرتها‬،‫الكامريا‬ .)‫«قاعة الفنون» خالل املعرض يف إحدى الغرف املصورة بالفيلم (وليس يف قاعة سينام‬ ‫ فقد استخدمت الغرف املختلفة‬.‫ميكن رؤية البعد التأميل العميق بالفيلم يف إطار أوسع‬ ‫يف معرض ألتهاوس جميعها للتجريب مع استعراض املنهج التنسيقي للمكان يف تعامله‬ ‫ وينتمي فيلم «قاعة الفنون» إىل نفس نطاق فيلم ديفيد‬.»‫مع مفهوم «املتحف املفتوح‬ .)1969( »‫الميالس «دراسة عن العالقة بني املساحة الداخلية والخارجية‬

II/69 Kunsthalle (1969), Werner von Mutzenbecher 7 min, 16 mm, b/w, silent Kunsthalle is von Mutzenbecher’s response to an invitation by Peter F. Althaust, the director and curator of the Kusnthalle Basel, to participate in his exhibition Für Veränderungen aller Art (For a complete change of approach). Accompanied by visual artist Klaus Baumgärtner at the camera, Werner von Mutzenbecher filmed the empty rooms of the art centre, outlining the edges, the shape and the geometry of the centre to highlight its aesthetics and expressive qualities. During the exhibition, Kunsthalle was shown in one of the rooms shot in the film (and not at a cinema). It is important to note the broader context of this work with a strong reflexive dimension. As a matter of fact, the rooms of the exhibition organised by Peter Friedrich Althaus were conceived as parts of his curatorial and institutional project of “open museum”. As such, Kunsthalle can be compared to A Study of the Relationships between Inner and Outer Space (1969) by conceptual artist David Lamelas.

48


49


Film Implosion! - Cairo Edition is organized by Medrar for Contemporary Art in collaboration with Fri Art, Kunsthalle Fribourg Curated by François Bovier and Adeena Mey The exhibition is supported by The Swiss Art Council - Pro Helvetia Cairo Team: Balthazar Lovay Dia Hamed Gilan Hefny Karim Adel Mohamed Allam Mido Sadek Mina Fakhry Special thanks to: Amira Elmasry, Christine Serdaly (FMAC), Clemens Klopfenstein, Dalia Suleiman, Erich Langjahr, Maged Nader, Mai Elwakil, Marion Beaucourt, Marwa Benhalim, Maxa Zoller, Maysoon Mahfoudh, Nahla Soliman, Patrick Siegenthaler (Actua Films), Sara Allam, Urs Breitenstein, Yasmin Desouki.

‫ تم تنظيم نسخة القاهرة بواسطة‬- ‫انهيار الفيلم‬ ‫مدرار للفن املعارص بالتعاون مع مساحة فري آرت‬ ‫للفنون مبدينة فريبورج السويرسية‬ ‫ فرانسوا بوفييه وأدينا ِمي‬:‫منسقا املعرض‬ - ‫املعرض بدعم من املؤسسة الثقافية السويرسية‬ ‫بروهيلفتسيا‬ :‫الفريق‬ ‫بالتازار لوفاي‬ ‫چيالن حفني‬ ‫ضياء حامد‬ ‫كريم عادل‬ ‫محمد عالم‬ ‫ميدو صادق‬ ‫مينا فخري‬ :‫شكر خاص‬ ،‫ أورس برايتشتاين‬،‫ أمرية املرصي‬،‫إريش النجيار‬ ،‫ داليا سليامن‬،)‫باتريك سيجنتالر (أفالم أكتوا‬ ‫ كليمنس‬،)‫ كريستني سريدايل (فامك‬،‫سارة عالم‬ ‫ ماكسا‬،‫ ماريون بوكور‬،‫ ماجد نادر‬،‫كلوبفينشتاين‬ ‫ ميسون‬،‫ مي الوكيل‬،‫ مروة بن حليم‬،‫تسوالر‬ .‫ ياسمني دسوقي‬،‫ نهلة سليامن‬،‫محفوظ‬

50


51


52

Film Implosion! انهيار الفيلم  

Film Implosion! Experiments in Swiss Cinema and Moving Images Film Implosion! is an exhibition dedicated to Swiss experimental cinema. It...

Film Implosion! انهيار الفيلم  

Film Implosion! Experiments in Swiss Cinema and Moving Images Film Implosion! is an exhibition dedicated to Swiss experimental cinema. It...

Advertisement