Page 1


‫* تحدثت عن هاني أبو ريدة ً‬ ‫كثيرا‪ ...‬ملاذا؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ ألنه األب الروحي لهذا الجيل من الالعبني‪ ...‬قريبا جدا من الجميع‪ ...‬يتدخل‬‫لحل أزم��ات كثيرة في الفترة املاضية‪ ،‬ال يمكن أن ننسى دوره ملجرد أنه غير‬ ‫موجود ً‬ ‫حاليا في اتحاد الكرة‪ ،‬هو عضو باملكتب التنفيذي لالتحادين األفريقي‬ ‫والدولي لكرة القدم‪.‬‬ ‫* وما هي خطتك لإلعداد لألوملبياد؟‬ ‫ سنعقد الكثير من الجلسات خالل الفترة املقبلة مع الجهاز املعاون لي ومسؤولي‬‫اتحاد الكرة املصري لالتفاق على عدد من املباريات الودية خالل الفترة املقبلة‪.‬‬ ‫* وهل تم االستقرار على ملف ثالثي فوق السن ال��ذي سيتم ضمهم‬

‫الجماهير لعبت ً‬ ‫دورا ً‬ ‫كبيرا في حسم اللقب‬ ‫القاري‪ ...‬فقدنا ‪ 6‬عناصر أساسية قبل بطولة‬ ‫أفريقيا‪ ...‬ولكننا نجحنا في التأهل لألوملبياد‬ ‫للمنتخب األوليمبي املصري في األوملبياد؟‬ ‫ هذا الكالم سابق ألوانه‪ ...‬ال يزال لدينا وقت طويل لهذا األمر‪ ...‬وهناك أمور‬‫قد تتغير‪ ...‬من الوارد أن أعلن عن العبني يتعرضون إلصابات أو تراجع في‬ ‫العبا ً‬ ‫املستوى‪ ،‬ومن املمكن أن أختار ً‬ ‫واحدا أو ال أختار‪ ...‬كل شيء له وقته‪.‬‬ ‫* ومحمد صالح؟‬ ‫ قيمة كبيرة ً‬‫ً‬ ‫جميعا ولكن ما زال الوقت‬ ‫جدا للكرة املصرية وفخر وشرف لنا‬ ‫مبكرًا ج� ً�دا للحديث عن تواجده معنا من عدمه‪ ،‬صالح ليس محل تقييم فهو‬ ‫تخطى كل شيء وبات ً‬ ‫العبا ينافس على لقب األفضل في العالم‪.‬‬ ‫* وما رأيك فيما يقدمه؟‬ ‫ شيء مبهر للغاية‪ ...‬مصر والعرب اآلن لديهما العبون مميزون ينافسون على‬‫أعتى الدوريات العاملية مثل رياض بن محرز وصالح وحكيم زياش وغيرهم‪...‬‬ ‫يجب أن ندعمهم بقوة‪.‬‬ ‫* قلت إن املنتخب األوليمبي املصري قد مسح أحزان جماهير بالدك‬ ‫من خسارة لقب أفريقيا للكبار؟‬ ‫العبا أو ً‬ ‫ نعم‪ ...‬لقد أصابنا الحزن‪ ...‬أنا مشجع قبل أن أكون ً‬‫مدربا‪ ...‬نظمنا‬ ‫بطولة أمم أفريقيا للكبار في يونيو ويوليو وكنا نرغب في الفوز بها ولكن منتخب‬ ‫الفراعنة لم يحقق اللقب وخرج ً‬ ‫مبكرا من البطولة‪ ،‬لذا فإن املنتخب األوليمبي أزال‬ ‫األحزان وصنع فرحة الشعب املصري‪.‬‬

‫‪65‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫ نعم حصلنا على ميزة إق��ام��ة البطولة ف��ي ملعبنا وس��ط دع��م رهيب من أن سيطرت الفرقة والتحيز خالل الفترة املاضية‪ ،‬اآلن تجد جماهير األهلي‬‫جماهيرنا ولكن لدينا منتخب قوي وعناصر جيدة واع��دة تستطيع الفوز والزمالك تهتف لرمضان صبحي ومصطفي محمد وأحمد ياسر ريان وكل‬ ‫النجوم‪ ،‬حالة الدعم وانتظار كل مباراة لنا هو هدف للجماهير‪ ...‬لقد كان عمال‬ ‫بإرادة املصريني‪.‬‬ ‫رائعا بكل ما تحمله الكلمة من معنى‪.‬‬ ‫* قلت إن هناك سوء حظ واجهك قبل البطولة؟‬ ‫ نعم فلقد فقدت نصف قوتك األساسية‪ ،‬تغيب عنا لإلصابات أو التراجع * ما رأي��ك فيما يتردد من أن لديك جيال مميزا ج� ً�دا من الالعبني‪،‬‬‫الفني ‪ 6‬العبني مؤثرين ً‬ ‫جدا هم محمد محمود الذي تجددت إصابته بالرباط وهم السبب في حصد اللقب؟‬ ‫الصليبي قبل البطولة بأيام وكريم نيدفيد وطاهر محمد طاهر وناصر ماهر ‪ -‬نعم‪ ...‬هذا حقيقي ولكن هل تواجد العبني مميزين فقط يقودك للبطوالت‪...‬‬ ‫ومحمود مرعي وأحمد حمدي ولكن باقي القائمة كانوا على قدر املسؤولية إذن فلماذا لم تفز األرجنتني بكل بطوالت العالم مع وج��ود ليونيل ميسي‪،‬‬ ‫لدينا جيل مميز ً‬ ‫جدا ولكن هناك دعم جماهيري ودور رائع للدولة ممثلة في‬ ‫وحققوا اللقب وتأهلوا لألوملبياد‪.‬‬ ‫وزارة الرياضة املصرية واتحاد الكرة السابق والحالي‪.‬‬ ‫* وما هي العناصر التي ساعدتك في الفوز باللقب القاري؟‬ ‫ إقامة البطولة في مصر ساعدتنا‪ ...‬ال يمكن أن تنسى دور الجماهير فألول‬‫مرة ببطولة تحت ‪ 23‬عاما يحضر أكثر من ‪ 70‬ألف شخص ملؤازرة الفراعنة‬ ‫في كل مباراة‪ ...‬لقد كان شيئا أسطوريا‪ ...‬صدقني كنا ً‬ ‫جميعا نعيش حلما‬ ‫جميال‪ ،‬لقد نجح هذا املنتخب في فعل أشياء أكبر من حصد اللقب والتأهل‬ ‫لألوملبياد‪.‬‬ ‫* مثل ماذا؟‬ ‫‪ -‬لقد وحدنا الجماهير بمختلف انتماءاتها ح��ول اس��م منتخب مصر بعد‬

‫محمد صالح فخر ملصر ولدينا العبون عرب‬ ‫ينافسون في أعتى الدوريات العاملية‪ ...‬لم‬ ‫نحسم موقف الثالثي الكبار‪ ...‬والوقت ما زال‬ ‫ً‬ ‫مبكرا للحديث في هذا امللف‬ ‫‪64‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫ً‬ ‫دخل بطولة أمم أفريقيا األخيرة محمال بملفات وطموحات وأمانات كثيرة‬ ‫أبرزها إزال��ة حالة اإلحباط لدى الشعب املصري من خ��روج املنتخب األول‬ ‫خالي الوفاض من بطولة أمم أفريقيا كان ‪ 2019‬التي أقيمت في مصر يونيو‬ ‫(حزيران)‪ ،‬ويوليو (تموز) املاضيني بجانب محاولة التأهل ألوملبياد طوكيو‬ ‫ثم حصد اللقب القاري‪ ،‬وهناك هدف أهم وأكبر وهو صناعة جيل جديد‬ ‫للكرة املصرية يكون ً‬ ‫تكرارا لجيل ‪ 2001‬الذهبي‪.‬‬ ‫ويعد شوقي غريب ً‬ ‫واحدا من أهم العبي الكرة املصرية عبر تاريخها‪ ،‬حيث‬ ‫ولد ‪ 26‬فبراير (شباط) عام ‪ 1959‬ولعب لنادي غزل املحلة كوسط ارتكاز‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عنصرا أساسيا في‬ ‫ورغم أنه ليس من القطبني (األهلي والزمالك) لكنه كان‬ ‫املنتخبات املصرية من الناشئني وحتى األول‪ ،‬حيث شارك في حصد لقب‬ ‫بطولة أمم أفريقيا ‪ 1986‬كالعب قبل أن يفوز بها كمدرب مع حسن شحاتة‬ ‫في ث�لاث نسخ ‪ 2006‬و‪ 2008‬و‪ 2010‬وش��ارك في األوملبياد كالعب وقاد‬ ‫منتخب ب�لاده للتأهل لها كمدرب‪ ،‬بجانب قيادته للمنتخب املصري األول‬ ‫وعدد من األندية بينها اإلنتاج الحربي وسموحه واالتحاد‪.‬‬ ‫ولعب املنتخب األوليمبي امل�ص��ري ف��ي بطولة أم��م أفريقيا األخ�ي��رة خمس‬ ‫مباريات حيث كان ضمن املجموعة األولى وفاز على مالي بهدف نظيف ثم‬ ‫على جنوب أفريقيا ‪ 2-3‬في مباراة مثيرة‪ ،‬وأخيرا على الكاميرون ‪ 1-2‬ليتأهل‬ ‫الفريق إلى دور نصف نهائي البطولة والذي نجح فيه في الفوز على جنوب‬ ‫أفريقيا بثالثية نظيفة وتمكن من الفوز باللقب القاري على كوت ديفوار ‪1-2‬‬ ‫بعد التمديد للوقت اإلضافي‪.‬‬ ‫شوقي غريب تحدث بوضوح عن كل شيء لـ«املجلة»‪:‬‬

‫* وما هي الطموحات؟‬ ‫ لقد انتهى عهد التمثيل املشرف في األوملبياد‪ ...‬هدفنا صنع التاريخ من‬‫جديد كما حققنا ميدالية برونزية في كأس العالم ‪ .2001‬سنذهب إلى طوكيو‬ ‫بهدف حصد ميدالية‪.‬‬

‫* كيف ترى الفوز ببطولة أمم أفريقيا تحت ‪ 23‬عاما؟‬ ‫ إنجاز كبير للكرة املصرية في هذا التوقيت خاصة مع خسارة لقب كان‬‫‪ 2019‬التي أقيمت بالقاهرة والخروج املبكر‪ ،‬شيء مهم لهذا الجيل الصاعد‬ ‫الواعد الفوز بلقب بطولة أمم أفريقيا بجانب التأهل ألوملبياد طوكيو ‪.2020‬‬

‫* وهل املنتخب األوليمبي املصري قادر على ذلك؟‬ ‫ يجب أن يرتفع سقف الطموحات‪ ...‬لم نكن نضع ضمن خطتنا حصد‬‫اللقب القاري ولكن كان هدفنا هو التأهل ألوملبياد طوكيو وبعدها نافسنا‬ ‫على البطولة وفزنا فلماذا ال نخطط من اآلن لحصد ميدالية‪.‬‬

‫* وه��ل ك��ان��ت خطتك ف��ي ال�ب��داي��ة عند توليك امل�س��ؤول�ي��ة ه��و هذا‬ ‫اإلنجاز؟‬

‫* ولكن البعض يرى أن إقامة البطولة في مصر هو سبب التأهل‬ ‫لألوملبياد وحصد اللقب‪!! ...‬‬

‫‪63‬‬

‫منتخب الفراعنة األوليمبي أعاد‬ ‫السعادة للكرة املصرية‪ ...‬قدمنا بطولة‬ ‫أسطورية‪ ...‬وكنا نعيش في حلم‬ ‫جميل‪ ...‬لدينا جيل ذهبي‬ ‫ حني تم تكليفي بمسؤولية تدريب املنتخب األوليمبي املصري كان الهدف‬‫هو التأهل ألوملبياد طوكيو بعد الغياب عن النسخة األخيرة التي أقيمت في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫محددا يتضمن خطة إعداد كاملة لتلك النسخة‬ ‫برنامجا‬ ‫البرازيل‪ ،‬وضعنا‬ ‫ولكن أحالمنا لن تتوقف عند هذا الحد‪.‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫املدير الفني للمنتخب األوليمبي املصري شوقي غريب بعد اقتناص اللقب األفريقي لـ‬

‫‪:‬‬

‫انتهى عصر التمثيل املشرف‪ ...‬وهدفنا تحقيق‬ ‫إنجاز تاريخي في أوملبياد طوكيو‬ ‫القاهرة‪ :‬عبد الحكيم محمد‬ ‫أكد شوقي غريب املدير الفني للمنتخب األوليمبي املصري أن طموحاتهم‬ ‫بال حدود في أوملبياد طوكيو التي ستقام العام املقبل ‪ 2020‬باليابان بعد‬ ‫التأهل إليها بشكل رسمي‪ ،‬ونجح أحفاد الفراعنة في حصد لقب بطولة أمم‬ ‫أفريقيا تحت ‪ 23‬عاما التي أقيمت بالعاصمة املصرية القاهرة في الفترة من‬ ‫‪ 8‬إلى ‪ 22‬نوفمبر (تشرين الثاني)‪.‬‬ ‫وفاز املنتخب األوليمبي املصري في نهائي البطولة على كوت ديفوار ‪1-2‬‬ ‫ليحصد اللقب القاري والتأهل ألوملبياد طوكيو ‪.2020‬‬ ‫وقال شوقي غريب في تصريحات خاصة لـ«املجلة» من القاهرة إن الفوز‬ ‫ً‬ ‫باللقب القاري لم يكن أم ً��را سهال على اإلط�لاق في ظل التطور الرهيب في‬ ‫كرة القدم في القارة السمراء خالل السنوات العشر األخيرة وظهور قوى‬ ‫كروية جديدة‪.‬‬ ‫وأضاف أنه يملك كتيبة جيدة ورائعة من الالعبني لديها من االلتزام واإلخالص‬ ‫السم بلدها الكثير لتقدمه خالل الفترة املقبلة‪ ،‬وأوض��ح أن الفوز بالبطولة‬ ‫احتاج إلى عمل مطول على مدى شهور كثيرة من الجهد والتركيز ومتابعة‬ ‫كل األندية والعبيها واخترنا أكثر من ‪ً 50‬‬ ‫العبا تمت تصفيتهم في النهاية‬ ‫لـ‪ 27‬العبا‪.‬‬ ‫وشدد شوقي غريب على أنه ال ينكر سوء الحظ الذي تعرض له قبل البطولة‬ ‫بغياب ‪ 6‬العبني من القوام األساسي للمنتخب األوليمبي املصري وهم محمد‬ ‫محمود وكريم نيدفيد وطاهر محمد طاهر وناصر ماهر ومحمود مرعي‬ ‫وأحمد حمدي لظروف متباينة ما بني اإلصابات والتراجع الفني‪ ،‬وقال إنه‬

‫هاني أبو ريدة األب الروحي هلذا الجيل‪...‬‬ ‫ولدي خطة إعداد كاملة للفترة املقبلة‬ ‫‪62‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫‪61‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫نجوم العمل خالل املؤتمر الصحافي‬

‫النجم يعقوب فرحان‬

‫النجمة املصرية بوسي‬

‫* م��ا رأي��ك ب��ال�ث��ورة ال�ت��ي يشهدها لبنان ف��ي األسابيع فقط‪ ،‬ال نريد أن نموت أمام أبواب املستشفيات وعلى الطرقات وأن‬ ‫ال يستطيعوا تسجيل أوالدهم في املدرسة (خلصنا بقى قرفونا)‪،‬‬ ‫األخيرة؟‬ ‫ أنا مع شعبي في كل ما يريده‪ ،‬ال يطالب بشيء‪ ،‬هو يريد حقوقه أتمنى على املسؤولني أن يستمعوا لشعبهم ألنه يستحق الحياة‬‫ويستحق أن يحصل على حقوقه‪ .‬أنا حزينة جدا على شعبي‬ ‫وخاصة نحن على أبواب الشتاء والله يكون معنا‪.‬‬

‫الديفا من بواكير اإلنتاج الدرامي‬ ‫اإللكتروني وسيعرض على موقع‬ ‫«شاهد‪.‬نت» التابع جملموعة «‪»mbc‬‬

‫* ظهرت في أح��د الفيديوهات في الصيف املاصي في‬ ‫استوديوهات «‪ »mbc‬وكانت التعليقات أنك في إحدى‬ ‫اللجان ماذا كانت ردة فعلك؟‬ ‫ (تضحك)‪ ،‬انهالت التعليقات على أنني ف��ي لجنة حكم على‬‫أحد البرامج واستغربت املوضوع وضحكت‪ ،‬وكنت حينها بدأت‬ ‫بتصوير مسلسل «الديفا» وقلت لهم حينها إنها مفاجأة‪ .‬حتى‬ ‫الصحافة تداولت املوضوع وبدأت الشائعات‪.‬‬

‫‪60‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫سيرين عبد النور‬

‫تشكل مغامرة ومسؤولية في آن ً‬ ‫معا‪ ،‬بعد األعمال الدرامية ‪ -‬حاليا ال يمكنني الكشف عن أي تفاصيل ولكنني سأكون‬ ‫في رمضان في عمل رائع‪.‬‬ ‫اللبنانية والعربية واإلنتاجات املشتركة‪.‬‬ ‫العمل يعكس حياة الفنانني وكواليس ّ‬ ‫تحركاتهم وما يتعرضون‬ ‫له من شائعات ومصاعب وسط بعض التشويق واإلثارة‪ .‬وكانت * كيف تلقيتم خبر مرض «كيفني» ابن شقيقتك سابني‬ ‫ّ‬ ‫سيرين ونجوم العمل إضافة إلى القناة سبق وأن بثوا إعالن نحاس؟‬ ‫املسلسل ال�ت��روي�ج��ي ع�ب��ر ح�س��اب��ات�ه��م ال��رس�م�ي��ة ع�ل��ى م��واق��ع ‪ -‬لم نتمكن من استيعابه وحالتي النفسية سيئة جدا في البداية‪،‬‬ ‫التواصل االجتماعي منذ ف�ت��رة‪ ،‬كاشفة َّأن ع��رض املسلسل كل ما في األمر أنه أصيب بأنفلونزا حادة وهي التي كشفت‬ ‫عبر موقعها اإللكتروني والتابع لشبكة «‪.»mbc‬‬ ‫إصابته بالسرطان في الدم‪ ،‬أنا على يقني أن الله سيشفيه‪ .‬لكن‬ ‫معنوياتنا حاليا قوية جدا ونعطي قوة لـ «كيفني» في هذه الحالة‪.‬‬ ‫وكان لـ «املجلة» مع سيرين هذه الدردشة السريعة‪:‬‬ ‫الطاقة املعنوية والنفسية هي نصف العالج بالحقيقة وهذا أمر‬ ‫* هل أن��ت سعيدة الختيار «‪ »mbc‬في خطوة جديدة مهم لجميع املصابني وأهلهم‪.‬‬ ‫وسباقة وللمرة الثانية مع سيرين عبد النور؟‬ ‫ أنا فخورة جدا ألن هذا معناه الثقة‪ ،‬لهذا أنا متحمسة جدا لهذا * أخبرينا قليال عن الديفا؟‬‫املوضوع كانت البداية مع روبي واليوم مع الديفا أنا حقا فخورة‪ - .‬الديفا مسلسل قصير يحكي عن حياة النجوم والجماهير‬ ‫والكواليس خفيف وقصير‪ ،‬وبعيد جدا عن امللل‪ ،‬وأنا متأكدة‬ ‫* هل ستشاركني في عمل درامي رمضان املقبل؟‬ ‫أنكم ستحبونه‪ .‬وهو خليط بني التمثيل وتلفزيون الواقع‪.‬‬

‫‪59‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫بعد نجاحها في رمضان الفائت بمسلسل «اهليبة العودة» تعود بمسلسل «الديفا»‬

‫سيرين عبد النور لـ‬ ‫في كل ما يريده‬

‫‪ :‬أنا مع شعبي‬

‫بيروت‪ :‬نور الهدى بحلق‬ ‫في خطوة سباقة وجديدة في العالم العربي استطاعت مجموعة «‪ »mbc‬إطالق‬ ‫ه��ذا امل�ش��روع خ�لال مؤتمر صحافي جمع إعالميني ووج��وه��ا من «‪»mbc‬‬ ‫إضافة إلى أبطال وفريق العمل في العاصمة بيروت رغم تأجيله في اآلونة‬ ‫األخيرة نتيجة للثورة التي يشهدها لبنان في أيامه الصعبة‪.‬‬ ‫الديفا مسلسل مؤلف من ‪ 8‬حلقات وكل حلقة أقل من عشر دقائق من بطولة‬ ‫النجمة اللبنانية سيرين عبد النور والنجم يعقوب فرحان باإلضافة إلى‬ ‫النجمة املصرية بوسي وعدد من املمثلني اللبنانيني والعرب‪ ،‬الكتاب املسؤولون‬ ‫عن العمل هم كل من سارة فرج‪ ،‬هند رضوان‪ ،‬سما عبد الخالق‪ ،‬إنجي قاسم‪،‬‬ ‫وجاد خوري‪ ،‬بإدراة املخرجة اللبنانية رندا علم‪ ،‬التي سبق وتعاملت معها‬ ‫سيرين في كليبها «عمري معاك»‪.‬‬ ‫بعد نجاحها ف��ي رم�ض��ان ال�ف��ائ��ت بمسلسل «الهيبة ال �ع��ودة» بشخصية‬ ‫اإلعالمية نور رحمة والذي عرض أيضا على «‪ »mbc‬تعود اليوم بمسلسل‬ ‫الديفا وبشخصية «ريما» الذي يعرض على موقع «شاهد‪.‬نت»‪.‬‬ ‫الشراكة الثانية ب�ين عبد ال�ن��ور و«‪ »mbc‬ف��ي عمل مختلف وج��دي��د وكانت‬ ‫بداية التعامل في مسلسل «روبي» عام ‪ 2012‬وكان أول عمل عربي مشترك‬ ‫وكانت منه االنطالقة‪.‬‬ ‫خالل املؤتمر الصحافي شكرت سيرين القائمني على العمل الذين يعتبرونها‬ ‫وجه الخير عليهم‪ ،‬وهم من أعطوها طاقة إيجابية كبيرة‪ ،‬كون هذا العمل‬ ‫ً‬ ‫خصوصا بعد مسلسل «روب��ي»‬ ‫مغامرة ومسؤولية كبيرة بالنسبة لها‪،‬‬ ‫واألعمال املشتركة التي قامت بها‪ ،‬و«الديفا» سيكون تجربتها األول��ى في‬ ‫عالم اإلنترنت‪.‬‬ ‫وأض��اف��ت‪« :‬ل��دي إح�س��اس كبير أننا بزمن يجب أن نفكر بالشباب الذين‬ ‫يكونون في أعمالهم وبإمكانهم مشاهدة العمل ساعة ما يشاءون‪ ،‬على أمل أن‬ ‫يلقى العمل استحسانا لدى الجمهور»‪ .‬وعما لفتها في الدور وخطوة االنتقال‬ ‫إلى تقديم عمل درامي عبر املواقع اإللكترونية‪ ،‬علقت قائلة‪« :‬إن دور ريما هو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خليط من املشاعر‪ ،‬فحينا تبدو امرأة قوية وأحيانا ضعيفة‪ ،‬كما يبني العمل‬ ‫كيف يتأثر الفنان بالشائعات وانعكاسها على حياته الفنية والشخصية»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وعبرت سيرين عن سعادتها بأن تكون سباقة في دخول هذه التجربة التي‬

‫‪58‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫بو‬

‫ر‬

‫تر‬

‫يه‬

‫فنانة البوب األميركية تايلور سويفت‪ :‬أغنياتها حكاياتها‪...‬‬ ‫والجمهور يسمع ويدفع‪ ،‬وهي تدفع للعمل الخيري‬ ‫‪ - 1‬الحفيدة التي شابهت جدتها‬ ‫ يوم األربعاء ‪ 13‬ديسمبر (كانون األول) ‪1989‬‬‫وفي ريدنغ (بنسلفانيا) بالواليات املتحدة األميركية‪،‬‬ ‫ولدت تايلور أليسون سويفت‪.‬‬ ‫ ال عالقة لوالديها بالوسط الفني‪ ،‬فوالدها أندريه‬‫سمسار بورصة‪ ،‬وأمها ربة بيت‪ ،‬ولكن…‬ ‫ العرق ّ‬‫دساس… كما يقول املثل‪ ،‬فجدتها كانت‬ ‫مغنية‪.‬‬ ‫ تايلور سوف تصير املؤلفة وامللحنة واملؤدية‬‫واملمثلة‪ ،‬وإحدى نجمات موسيقى البوب األشهر في‬ ‫أميركا والعالم‪.‬‬ ‫‪ -2‬الكتكوتة الفصيحة واألشعار والقيثار‬ ‫ ف ��ي ال �ص ��ف ال� ��راب� ��ع‪ ،‬ش ��ارك ��ت س��وي �ف��ت ف��ي‬‫مسابقة شعرية وطنية‪ ،‬وك��ان الفوز من نصيبها‪،‬‬ ‫عن قصيدتها (وح��ش في خزانتي)‪Monster in .‬‬ ‫‪my Closet‬‬ ‫ وف��ي س��ن ال�ع��اش��رة‪ ،‬تعلمت على ي��د مصلح‬‫حواسيب كيفية العزف على ثالثة من أوتار القيثار‪:‬‬ ‫وهكذا أحبت القيثار‪.‬‬ ‫ هكذا انطلقت في كتابة األغاني‪ ،‬وكانت تجد‬‫في ذلك متنفسا‪ ،‬ومهربا من آالم نفسية خاصة‪ ،‬فلم‬ ‫تكن التلميذة تايلور مندمجة في املدرسة‪ ،‬وتحس‬ ‫باملضايقات من بعض الوسط املدرسي‪.‬‬ ‫‪ -3‬الخالص الجمالي بني النغمة والكلمة‬ ‫ صار على البنت تايلور أن تعبر عن وجودها‬‫في بيئتها التي خنقت روحها‪ ،‬ووجدت في الشعر‬ ‫واملوسيقى والغناء متنفسا ومهربا‪ ،‬وبات عليها أن‬ ‫تعلن عن كل هذا في أغان كانت تكتبها‪ ،‬وتلحنها‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫وتغنيها بالقيثار‪ ،‬فتغنيها بالدوالر‪.‬‬ ‫‪ -4‬شارع الفن هو املدرسة‬ ‫ بدايات سويفت كانت في املشاركة الغنائية‬‫في مسابقات الكاراوكه‪ ،‬واملهرجانات والحفالت في‬

‫بلدتها ّ‬ ‫األم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ ول��م تمر مشاركتها م��رور ال �ك��رام‪ ...‬من هنا‬‫بدأت الرحلة امللحمية نحو النجومية‪.‬‬ ‫‪ -5‬كتابة رواية لم يقرأها أحد‬ ‫ في سن الثانية عشرة‪ ،‬انتابتها رغبة محمومة‬‫في كتابة رواية في ‪ 350‬صفحة‪ ،‬ولكن الرواية‪ ،‬لحد‬ ‫اليوم‪ ،‬مجهولة‪ ،‬ولم تطبع‪.‬‬ ‫ (ال ش��ك أن ف��ي ال��رواي��ة امل�خ�ط��وط��ة صفحات‬‫ذاتية تنضح منها مشاعر وأفكار طفولية‪ ،‬وقد تكون‬ ‫الفنانة تجاوزتها ثقافيا‪ ،‬بعد أن سجلتها في نص‬ ‫طويل‪ ،‬ولعله شبيه بالحوار الذاتي‪ ،‬أو سيرة ذاتية‬ ‫طفولية شقية فيها بوح كبير‪ ،‬والشباب كما الكهول‬ ‫يخجلون من مشاعرهم األولى)‪.‬‬ ‫ وقد تظهر الرواية في قادم األيام أو األعوام!‬‫‪ -6‬غ �ن��اء خ � ��اص‪ ...‬ف �ن �ج��وم �ي��ة‪ ...‬فنجاح‬ ‫وثروة‬ ‫ ان�ط�ل�ق��ت ت��اي �ل��ور ف��ي م�س�ي��رت�ه��ا ال�ف�ن�ي��ة سنة‬‫‪( 2004‬وعمرها خمسة عشر عاما) لتالقي نجاحا‬ ‫ملحوظا ومقبولية من جمهور عريض منذ أغانيها‬ ‫األولى وهي في طور املراهقة‪.‬‬ ‫ وفي سن العشرين نالت جائزة (إم تي في)‬‫للفيديوهات املوسيقية عن فئة أفضل فيديو ملغنية‬ ‫سنة (‪.)2009‬‬ ‫ واصلت رحلتها في إنتاج األغاني‪ ،‬ومن خالل‬‫ال�ظ�ه��ور ف��ي ال �ب��رام��ج التلفزيونية حققت ت��واص�لا‬ ‫خاصا مع جمهور الشباب وباتت تدعى إلى الحفالت‬ ‫ال�ج�م��اه�ي��ري��ة‪ ،‬وك�س�ب��ت ث ��روة وش �ه��رة م��ن مبيعات‬ ‫األسطوانات وحقوق البث السمعي واملرئي‪.‬‬ ‫ في سن الثالثني (‪ )2019‬بلغت ثروتها ما قدره‬‫‪ 360.000.000‬دوالر أميركي‪.‬‬ ‫ ليس في يديها غير قيثارة‪ ،‬ولكن في حنجرتها‬‫صوت سوبرانو مؤثر في جمهور شبابي عبر العالم‪.‬‬

‫‪56‬‬

‫‪ -7‬العمل الخيري‬ ‫ تبرعت تايلور بمبلغ ضخم يبلغ مليون دوالر‬‫إلغاثة املتضررين بوالية لويزيانا األميركية بعدما‬ ‫تسببت األمطار الغزيرة بفيضانات عارمة‪ ،‬وسبق‬ ‫أن تبرعت بمبلغ ق��دره خمسون أل��ف دوالر لطفل‬ ‫مصاب بالسرطان‪.‬‬ ‫‪ -8‬الطيور على أشكالها تقع‬ ‫ ارتبطت تايلور سويفت بفنان عاملي آخر‪ ،‬ال‬‫يقل شهرة عنها‪ ،‬وه��و يصغرها بسنتني (مواليد‬ ‫‪ )1991‬هو (جو الوين) منذ أكتوبر (تشرين األول)‬ ‫‪ .2016‬ول�ك��ن زوج�ه��ا ل��ن ينافسها ف��ي ال�غ�ن��اء‪ ،‬إنه‬ ‫يشتغل في ميدان السينما والتمثيل‪ ،‬كما أنه ممثل‬ ‫مسرحي ونال نجاحا في تأدية دور الجندي بيللي‬ ‫في شريط «يوم في حياة بيللي لني»‪.‬‬ ‫‪ -9‬درس تايلور‪ :‬الدمع والدعم‬ ‫ موضوع أغاني املطربة األميركية تايلور‬‫سويفت هو االلتزام بالذات‪ ،‬في مجتمع يكرس‬ ‫الجهد ال �ف��ردي‪ ،‬ويهتم بأحاسيسه ومشاعره‪،‬‬ ‫وسيرة هذه الفنانة تقول‪ :‬االلتزام ليس كلمات‪،‬‬ ‫وال نغمات‪ ،‬إن��ه‪ ...‬حياة مع ال�ن��اس‪ ،‬وهكذا غنت‬ ‫تايلور حياتها‪.‬‬ ‫ ولكن تايلور سويفت هي ابنة املجتمع األميركي‬‫بامتياز‪ ،‬وهو يجعل التغني أو «بيع املشاعر الخاصة‬ ‫ب�ك�ي�ف�ي��ة ج�م�ي�ل��ة وإب ��داع �ي ��ة» ق � ��ادرا ع �ل��ى أن يحقق‬ ‫لصاحبه (صاحبته) نوعا من الخالص الروحي‪...‬‬ ‫واملادي معا‪ ،‬لها‪ ،‬وللمحيط الثقافي واالجتماعي معا‪.‬‬ ‫ ب��ل‪ ،‬وي�ج�ع��ل م��ن ال�ف�ن��ان ال �ث��ري مساهما في‬‫محيطه اإلنساني‪ ،‬عبر رسالة اإلب��داع‪ ،‬واملشاعر‪...‬‬ ‫والدمع‪ ...‬والدعم املادي أيضا‪.‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬

‫نص‪ :‬منصف املزغني‬ ‫رسم‪ :‬علي املندالوي‬


‫مجلة العرب الدولية‬

‫‪2‬‬

‫سيرين عبد النور‪ :‬أنا مع شعبي‬ ‫في كل ما يريده‬


‫صورة فوتوغرافية‬ ‫التقطها الفنان شريف‬ ‫سرحان الستخدامها‬ ‫في أحد املشاريع الفنية‬

‫امل� �ش ��اري ��ع ال �ف �ن �ي��ة ال �ع��امل �ي��ة‪ ،‬م �ن �ه��ا م� �ش ��روع «م� �س ��ارات‬ ‫املهاجرين» ال��ذي يتوقع ّ‬ ‫أن يخرج للناس خالل العامني‬ ‫ّ‬ ‫يركز خالل بحثه على قضايا‬ ‫القادمني‪ ،‬ويستطرد أن��ه ّ‬ ‫املهاجرين والالجئني من كل قارات العالم‪ ،‬ويحرص على‬ ‫بشكل مباشر من أصحاب التجربة‪ ،‬ألن‬ ‫سماع الروايات‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ذلك بالنسبة له هو روح العمل الفني‪ ،‬الفتا إلى ّأن املشروع‬

‫صورة‬ ‫فوتوغرافية‬ ‫التقطها‬ ‫الفنان سرحان‬ ‫الستخدامها في‬ ‫أحد املشاريع‬ ‫الفنية‬

‫‪53‬‬

‫ّ‬ ‫ككل يربط بني العمل التشكيلي والتصويري الفوتوغرافي‬ ‫فهو من جانب ينتج املجسمات باستخدام أدوات مختلفة‪،‬‬ ‫منها «اإلسمنت والخشب» ومن اآلخ��ر يقوم بنقل هذه‬ ‫األعمال للبحر ويعمل على تصويرها بنفسها لتخرج‬ ‫اللوحة متكاملة‪.‬‬ ‫مشروع دولي آخر‪ ،‬يحمل اسم «الجند‬ ‫على‬ ‫كذلك‬ ‫ويعمل الفنان‬ ‫ٍ ّ‬ ‫يروي أنه «يحمل قضايا الجنود‬ ‫تفصيله‬ ‫وفي‬ ‫والخرسانة»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واحد منهم قصة تستحق‬ ‫في كل بالد العالم‪ ،‬الذين يشكل كل‬ ‫ٍ‬ ‫أن ت��روى‪ ،‬فالجندي الحقيقي هو ال��ذي يمتاز بالصالبة حني‬ ‫ُ‬ ‫توكل له مهمة الدفاع عن وطنه وحدوده‪ ،‬هو ذاته اإلنسان الهش‬ ‫ً‬ ‫الذي تنهار مشاعره مع صوت بكاء طفل أو امرأة»‪ ،‬مستكمال‪:‬‬ ‫«س��أح��اول م��ن خ�لال ه��ذا امل�ع��رض ال��ذي يمكن أن ي��رى النور‬ ‫في بداية العام القادم على نفقتي الشخصية‪ ،‬إيصال رسالة‬ ‫الجندي املقاتل اإلنسان في فلسطني ولبنان وسوريا وصربيا‬ ‫واليمن وغيرها من الدول»‪.‬‬ ‫وفي ختام كالمه ينحو سرحان للحديث حول أهم املعوقات‬ ‫بشكل عام‪،‬‬ ‫التي تواجه الحركة الفنية البصرية الفلسطينية‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫قائال‪« :‬أول التحديات املوجودة‪ ،‬هو غياب الجسم النقابي املوحد‬ ‫ال��ذي يجمع ك��ل الفنانني تحت مظلته وي��داف��ع ع��ن حقوقهم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ويساهم في دعمهم ً‬ ‫ومهنيا‪ ،‬أو حتى تنظيم الدعم الذي‬ ‫ماليا‬ ‫يصلهم‪ ،‬والتحدي الثاني هو إهمال الجهات الرسمية في كثير‬ ‫من األحيان للحالة الفنية‪ ،‬بسبب تزاحم األحداث السياسية»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫منوها إلى أنهم حاولوا التغلب على أول عقبة من خالل توحيد‬ ‫الجهود الفردية عبر مجموعات فنية‪ ،‬وم��ن ث� ّ�م رب��ط جسور‬ ‫تواصل بينها‪ ،‬وبالتالي أصبحت الحالة شبه موحدة‪ ،‬والثانية‬ ‫تجاوزوها من خالل تكثيف األعمال الفنية الشعبية القريبة‬ ‫من الناس‪.‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫بشكل صامت يحرك املشاعر تجاه‬ ‫املعرض جاء ليكسر تلك النمطية (املهمة)‪ ،‬من خالل تركيزه يحمل كل تفاصيل الحياة‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫مشيرا موضوع معني‪.‬‬ ‫على القضايا الحياتية وجوهر اإلنسان ومشاعره»‪،‬‬ ‫إلى ّأن املعرض ُيعطي للمشاهد فرصة لتأمل األعمال الفنية‬ ‫ُ‬ ‫ويدخله بمقارنة ذاتية يعيش تفاصيلها بسالسة‪ ،‬ثم يفتح له مشاريع عاملية شخصية‬ ‫الباب الكتشاف العالقة بني القضايا التي تجول في خاطره‬ ‫وبني ما أراد الفنانون إيصاله»‪.‬‬ ‫ويشتغل األرب�ع�ي�ن��ي ف��ي ال�ف�ت��رة ال�ح��ال�ي��ة ع�ل��ى ع��دد من‬ ‫ومن املعارض األخرى كان معرض «شبابيك على غزة» الذي‬ ‫ً‬ ‫زار ع ��ددا م��ن امل ��دن األي��رل�ن��دي��ة ح��ام�لا ال��رس��ال��ة الفلسطينية‬ ‫بأبعادها املختلفة‪ ،‬ومعرض آخ��ر ُعقد في إيطاليا واستمر‬ ‫م�ت� ً‬ ‫�اح��ا للجمهور أك�ث��ر م��ن ث�ل�اث س �ن��وات‪ ،‬وزاره اآلالف من‬ ‫املواطنني األوروبيني وقرأوا من خالل لوحاته وأشكاله النحتية‬ ‫وال��زخ��رف �ي��ة اس ��م ف�ل�س�ط�ين وأل � ��وان ع�ل�م�ه��ا ودالل� �ت ��ه‪ ،‬وي��ذك��ر‬ ‫سرحان ّأن إصرارهم على إقامة املعارض الدولية‪ ،‬يأتي في‬ ‫إطار تأكيدهم على فكرة الفن العابر للحدود الذي يمكن له أن‬

‫ً ً‬ ‫عام ‪ 2009‬كان فارقا جدا‬ ‫بالنسبة لسرحان‪ ،‬الذي انتقلت‬ ‫لقاءاته بمجموعة من أصدقائه‬ ‫الفنانني من قهاوي قطاع غزة‪ ،‬إلى‬ ‫مقر رسمي يتبع ملؤسستهم الفنية‬ ‫ٍ‬

‫جانب من إحدى الورش‬ ‫الفنية التي تعقدها‬ ‫مؤسسة محترف‬ ‫شبابيك‬

‫الفنان‬ ‫شريف‬ ‫سرحان‬ ‫خالل عمله‬ ‫على إنجاز‬ ‫إحدى‬ ‫اللوحات‬ ‫الفنية‬

‫‪52‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫منارة ميناء غزة التي‬ ‫أنجزها الفنان سرحان‬

‫مجسمات‬ ‫فنية استخدم‬ ‫الفنان سرحان‬ ‫مخلفات البيئة‬ ‫في تشكيلها‬

‫العربية‬ ‫مقر رسمي يتبع ملؤسستهم الفنية التي قرروا تأسيسها‬ ‫ٍ‬ ‫بشكل مبعثر‪ ،‬وظهرت في بعضها بنايات ومشاهد إلى ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫كتل إسمنتية»‪.‬‬ ‫ب�ع��دم��ا وج� ��دوا أن �ه��م ام�ت�ل�ك��وا امل�ع��رف��ة وال �خ �ب��رة ال�ك��اف�ي��ة التي‬ ‫تمكنهم من تشكيل هوية بصرية مختلفة في الحالة الفنية‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬وأطلقوا عليها وقتذاك اسم «محترف شبابيك‬ ‫مجموعة محترف شبابيك‬ ‫بشكل مباشر لالتحاد العام للمراكز‬ ‫للفنون البصرية» وتتبع‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫�ارق��ا ج� ً�دا بالنسبة لسرحان‪ ،‬ال��ذي انتقلت الثقافية الفلسطينية‪ ،‬وتهتم بفنون الرسم والتشكيل والنحت‬ ‫ع��ام ‪ 2009‬ك��ان ف�‬ ‫لقاءاته بمجموعة من أصدقائه الفنانني من قهاوي قطاع غزة‪ ،‬وال�ح�ف��ر واألع �م��ال التصويرية وال�ف�ي��دي��و إي ��رث‪ ،‬وغ�ي��ره��ا من‬ ‫األنماط العصرية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ويروي أن ّهم يحاولون من خالل مجموعتهم مساعدة الفنانني‬ ‫وتقديم كل ما يلزم لتحقيق نهضة فنية عصرية في فلسطني‬ ‫بشكل ع��ام‪ ،‬وذل��ك يتم م��ن خ�لال املساهمة ف��ي عقد ال��ورش‬ ‫ٍ‬ ‫التدريبية وال�ت��وع��وي��ة وإق��ام��ة امل �ع��ارض‪ ،‬وك��ذل��ك عبر تسويق‬ ‫ّ‬ ‫األعمال الفنية الشبابية للخارج‪ ،‬كما أنهم يوفرون قدر اإلمكان‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫األدوات الالزمة لإلنتاج الفني‪ ،‬الفتا إلى أنهم يحرصون على أن‬ ‫يكون ما يخرج من خاللهم من أعمال بصرية‪ ،‬جميل ومختلف‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ودوليا‪ ،‬األمر الذي‬ ‫محليا‬ ‫ليكون لديهم فرصة أكبر على ترويجه‬ ‫يساعد في إيجاد مصادر دخل للفنانني‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأنجزت املجموعة حتى هذا الوقت عددا من املعارض الفنية‬ ‫التي ضمت مختلف أشكال الفنون البصرية‪ ،‬وجابت مناطق‬ ‫مختلفة‪ ،‬ويزيد سرحان «أهم املعارض املحلية التي نفذناها‬ ‫في قطاع غزة‪ ،‬حمل اسم (مقارنات تأملية)‪ُ ،‬‬ ‫وعقد خالل العام‬ ‫الجاري على مدار ّ‬ ‫عدة أيام‪ّ ،‬‬ ‫وأمه أكثر من ‪ 15‬ألف زائر‪ ،‬وهذا‬ ‫ي�ع� ّ�د سابقة ف��ي ت��اري��خ ال�ف��ن الفلسطيني‪ ،‬وك��ذل��ك ه��و إش��ارة‬ ‫ملؤسستنا‪ّ ،‬‬ ‫بأن الناس بحاجة كبيرة للمزيد‪ ،‬وهم متشوقون‬ ‫لكل ما يربطهم بالحياة وتفاصيلها أكثر»‪.‬‬ ‫وف��ي وق��ت إقامة املعرض ق��ال ّ‬ ‫املقيم العلمي له أحمد أب��و دية‪:‬‬ ‫الفلسطينية الفنية بالواقع السياسي‬ ‫«لطاملا ارتبطت الحالة ّ‬ ‫ومتغيراته‪ ،‬وكانت في كل مرحلة تعبر عن املقاومة وتتغنى‬ ‫ب��ال�ش�ه��داء وت��رس��م ل��وح��ات ال�ح��ري��ة ل�ل�أرض واإلن� �س ��ان‪ّ ،‬‬ ‫لكن‬

‫‪51‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫ً‬ ‫القطاع الذي يعيش ظروفا معيشية صعبة‪ ،‬يسرد «فكرة املنارة‬ ‫ج��اءت من خالل مشاهدتي الدائمة ملخلفات الحرب والبيوت‬ ‫ً‬ ‫مقتنعا‬ ‫املهدمة والحجارة في الشوارع‪ .‬وأضحيت مع الوقت‬ ‫ًّ‬ ‫ّ‬ ‫تشد االن�ت�ب��اه»‪ ،‬مبينا‬ ‫ب�ض��رورة استغاللها ب�ص��ورة مغايرة‬ ‫ّ‬ ‫مشاورات مع أصدقائه اهتدى للفكرة وقرر تنفيذها‪.‬‬ ‫أنه بعد‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫وي�ش�ي��ر إل��ى أن تنفيذها اس�ت��دع��ى وج ��ود ‪ 15‬ش�خ�ص��ا من‬

‫ٌ‬ ‫شريف سرحان فنان فلسطيني يسكن‬ ‫في حي الصبرة الواقع جنوبي مدينة‬ ‫غزة‪ ،‬بدأ مسيرته الفنية منذ أكثر‬ ‫من عشرين ً‬ ‫عاما‪ ،‬في مجاالت الرسم‬ ‫والنحت والتصوير الفوتوغرافي‬ ‫والتصميم‪ ،‬وفي وقت الحق ّ‬ ‫طور‬ ‫ٍ‬ ‫أساليب فنية قديمة واستحدث‬ ‫أخرى‪ ،‬تعبر عن قضايا مختلفة منها‬ ‫الوطني واإلنساني‬

‫تخصصات فنية مختلفة منها الحدادة واإلضاءة والهندسة‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫وتكونت قاعدة املنار‪ ،‬من ركام أبراج الندى التي دمرتها إسرائيل‬ ‫ّ‬ ‫خالل حروبها على غزة وكذلك باقي جسمها‪ ،‬وت��م طالؤها‬ ‫بالحديد املقاوم للصدأ والظروف الطبيعية‪ ،‬وفي منتصف عام‬ ‫‪2016‬م ّتمت إضاءتها‪ ،‬مضيفا‪« :‬املشروع اآلخر املحلي الالفت‬ ‫ُ‬ ‫كان معرض (حروف ومدينة) والذي نظم عام ‪2015‬م وجالت‬ ‫ُ‬ ‫لوحاته الـ‪ 27‬عددا من املدن الفلسطينية‪ ،‬وكتبت عليها األحرف‬

‫أحد املجسمات الفنية‬ ‫املستخدمة في مشروع‬ ‫مسارات املهاجرين الذي‬ ‫يعمل عليه سرحان‬

‫الفنان‬ ‫شريف‬ ‫سرحان‬ ‫خالل عمله‬ ‫على إنجاز‬ ‫إحدى‬ ‫اللوحات‬ ‫الفنية‬

‫‪50‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫الفنان شريف سرحان‬ ‫خالل عمله على أحد‬ ‫املجسمات الفنية‬ ‫املشكلة من الركام وسط‬ ‫مدينة غزة‬

‫ّ‬ ‫ويلفت إلى أنه كغيره من الفلسطينيني القاطنني في قطاع غزة‬ ‫ُ‬ ‫تأثر بالحصار اإلسرائيلي الذي فرض عام ‪2006‬م‪ّ ،‬‬ ‫وقيد من‬ ‫حركة السفر والتنقل‪ ،‬ولم يتمكن من السفر لحضور املعارض‬ ‫التي شاركت بها أعماله خالل سنواته املستمرة‪.‬‬

‫مشاركات وتدخل في الفضاء العام‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األميركية‪ ،‬والبرازيل‪،‬‬ ‫«األردن‪ ،‬وبريطانيا‪ ،‬والواليات املتحدة‬ ‫ّ‬ ‫والنمسا‪ ،‬وأملانيا‪ ،‬واإلمارات العربية املتحدة‪ ،‬والقاهرة‪ ،‬وقطر‪،‬‬ ‫التي طافتها أعمال‬ ‫والعراق‪ ،‬وفرنسا‪ ،‬وإيطاليا»‪ ،‬هذه هي البالد ً‬ ‫ًّ‬ ‫مبينا‬ ‫سرحان للمشاركة في املعارض والفعاليات وفقا لكالمه‪،‬‬ ‫ّأنه سافر في عام ‪2012‬م إلى فرنسا ومكث هناك ّ‬ ‫عدة أشهر‬ ‫اطلع خاللها على ع��وال��م فنية مختلفة‪ ،‬فتحت ب��اب التفكير‬ ‫ّ‬ ‫والتأمل أمامه‪ ،‬بصورة لم يعهدها من قبل‪ ،‬كما أنها وضعته‬ ‫في شعور املشاهد املباشر للتجارب‪ ،‬بعدما كان يتابعها من‬ ‫خالل اإلنترنت في الفترة السابقة‪.‬‬ ‫ب�ع��د ت�ل��ك ال�ت�ج��رب��ة ع��اد ل �غ��زة‪ ،‬وح �ي �ن��ذاك اخ�ت�ل�ف��ت ل��دي��ه كثير‬ ‫م��ن األف �ك��ار‪ ،‬ف�ص��ار ينظر للمخلفات البيئية امل�ت�ن��وع��ة التي‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫غالبا ما يشار إليها كمهمالت من الناس‪ ،‬على أنها أساس‬ ‫يمكن من خالله بناء اللوحات الفنية وتصميم األشكال في‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا ّأن ما ع��زز لديه‬ ‫الفضاء العام بصورة تحقق ال��راح��ة‪،‬‬

‫‪49‬‬

‫أنجزها‬ ‫من بني املشاريع الشخصية التي ّ‬ ‫سرحان‪« :‬منارة ميناء غزة» التي شكل‬ ‫ً‬ ‫وجودها صورة حيوية جدا عكست‬ ‫الفرح والحياة في القطاع الذي‬ ‫جوانب ً‬ ‫يعيش ظروفا معيشية صعبة‬ ‫تلك الفكرة‪ ،‬هو كثرة تواجد الركام الناتج عن تدمير إسرائيل‬ ‫للبيوت الفلسطينية خالل عدوانها‪« :‬فصار يجمع املخلفات‬ ‫ً‬ ‫من الشوارع التي ّ‬ ‫يوميا‪ ،‬ومن األسواق‬ ‫تعود على السير بها‬ ‫الشعبية التي تبيع األغراض القديمة»‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين امل�ش��اري��ع الشخصية ال�ت��ي أنجزها س��رح��ان خالل‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫محليا‪ ،‬ك��ان «م�ن��ارة ميناء غ��زة» التي شكل‬ ‫مسيرته الفنية‬ ‫ً‬ ‫وجودها صورة حيوية جدا عكست جوانب الفرح والحياة في‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫ٌ‬ ‫شريف سرحان‪ ...‬فنان انطلق من غزة‬ ‫نحو العاملية والفضاءات العامةّ‬

‫أسس مع مجموعة من رفاقه مؤسسة فنية تحمل اسم «محترف شبابيك»‬

‫غزة‪ :‬محمد أبو دون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تشد عيون الناظرين بكل ما‬ ‫داخ��ل ورش�ت��ه الصغيرة‪ ،‬التي‬ ‫تحتويه من ألوان وأدوات رسم وتشكيل وحفر يقضي الفنان‬ ‫شريف سرحان ساعات نهاره الطويلة غير آبه بتفاصيل التعب‬ ‫ً‬ ‫والشقاء‪ .‬يمسح حبات العرق على جبينه‪ّ ،‬‬ ‫ثم يمضي متأمال ما‬ ‫وصلت له آخر مشاريعه العاملية التي يعالج من خاللها قضايا‬ ‫إنسانية لها عالقة باملهاجرين والجنود والخرسانة‪ .‬ي��وزع‬ ‫ّ‬ ‫قارب صغير يضم عددا من املجسمات يبدو أنها‬ ‫نظراته بني‬ ‫ٍ‬ ‫تمثال صغير لجندي‬ ‫وبني‬ ‫أوروبا‪،‬‬ ‫نحو‬ ‫البحر‬ ‫يعبرون‬ ‫ألفارقة‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫شكله بالطني ليشير من خالله إلى طبيعة عالقته بتفاصيل‬ ‫تفكير عميق‪.‬‬ ‫الحياة غير العسكرية‪ ،‬ويروح به الخيال نحو‬ ‫ٍ‬ ‫حفر يدوية‪ّ ،‬‬ ‫على مقربة ّ‬ ‫ثم‬ ‫تمر دقائق يمسك خاللها سرحان آلة‬ ‫يتناول قطعة خشبية صلبة‪ ،‬ليبدأ على الفور حفرها وتشكيلها‬ ‫ّ‬ ‫بصورة احترافية‪ ،‬وما ّ‬ ‫إن ينقضي من ذلك حتى ينحو بسرعة‬ ‫تجاه طاولة صغيرة جمع عليها مختلف األل��وان‪ ،‬ويبدأ هناك‬ ‫بنظرات‬ ‫بتناسق شديد‪ .‬يتفحصها‬ ‫بطالء القطعة الخشبية‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫لطير يحمل رسائل‬ ‫ا‬ ‫مجسم‬ ‫النهائي‬ ‫بشكلها‬ ‫دقيقة وقد بدت‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫والحب‪ ،‬ثم يقول‪« :‬لقد أصبحت جاهزة»‪ ،‬ويبتسم‪.‬‬ ‫الحرية‬

‫رحلة فنية شاقة‬ ‫ٌ‬ ‫فنان فلسطيني يبلغ من العمر ‪ً 43‬‬ ‫عاما‬ ‫شريف سرحان هو‬ ‫يسكن في حي الصبرة الواقع جنوبي مدينة غزة‪ ،‬بدأ مسيرته‬ ‫الفنية منذ أكثر من عشرين ً‬ ‫عاما‪ ،‬في مجاالت الرسم والنحت‬ ‫ّ‬ ‫�ت الح��ق ط��ور‬ ‫والتصوير الفوتوغرافي والتصميم‪ ،‬وف��ي وق� ٍ‬ ‫أساليب فنية قديمة واستحدث أخ��رى‪ ،‬ليستطيع من خاللها‬ ‫تحويل املخلفات والقطع البالية س��واء ك��ان��ت بالستيكية أو‬

‫تعبر عن قضايا مختلفة‬ ‫خشبية أو إسمنتية‬ ‫ٍ‬ ‫ملجسمات فنية‪ّ ،‬‬ ‫منها الوطني واإلنساني وغير ذلك من كل ما يرتبط بتفاصيل‬ ‫الحياة‪.‬‬ ‫لم يشأ سرحان منذ البداية أن يربط بني ق��درات��ه الفنية وأي‬ ‫مجال آخ��ر‪ ،‬فمن وجهة نظره ّ‬ ‫ّ‬ ‫التفرغ في الجانب الفني‬ ‫يعد‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عامال ً‬ ‫وموضحا‬ ‫مهما لتحفيز اإلبداع والشغف‪،‬‬ ‫والتصويري‬ ‫ّأن كثيرا من الفنانني حول العالم يجمعون بني الفن والشغل‪،‬‬ ‫لغرض توفير املال وما يتصل به من احتياجات حياتية الزمة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫لكنه ليس كذلك‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫حديث لـ «املجلة» أن التحاقه ببرنامج الفنون التابع‬ ‫ويبينّ في‬ ‫ٍ‬ ‫لجمعية الشبان املسيحية ع��ام ‪ 1995‬في قطاع غ��زة‪ ،‬وال��ذي‬ ‫كان يهتم بتدريب الفنانني الشباب والهواة على أسس استخدام‬ ‫األلوان والتصاميم والرسم وغيرها من األدوات املتصلة باملجال‬ ‫ّ‬ ‫في فترة سنتني‪ ،‬شكل نقلة نوعية لديه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حيث إن ذل��ك ال�ب��رن��ام��ج منحه أس� ً‬ ‫�اس��ا م�م�ي��زا وأرض �ي��ة فنية‬ ‫بشكل مبدئي هويته البصرية والتشكيلية‪،‬‬ ‫بنى من خاللها‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫لكنه سرعان ما اصطدم بالواقع الفلسطيني الصعب‪ ،‬الذي‬ ‫بشكل قوي‪،‬‬ ‫لم يعطه بسهولة فرصة يظهر ضمنها للناس‬ ‫ٍ‬ ‫بمجاالت فنية شعبية مثل الرسم على الجدران‬ ‫فاضطر للعمل‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫منبها إلى أنه انتقل عام ‪2000‬م إلى‬ ‫والتصوير الفوتوغرافي‪،‬‬ ‫العاصمة األردنية عمان‪ ،‬والتحق هناك بورشة فنية إلى جانب‬ ‫مجموعة من الفنانني العرب والعامليني‪ ،‬األم��ر ال��ذي مكنه من‬ ‫اكتشاف ذاته بصورة أفضل‪ ،‬ودفعه للبحث عن أشكال فنية‬ ‫جديدة وعميقة‪.‬‬ ‫وفي عامني تابعني شارك األربعيني بذات الورشة‪ ،‬وعاد للقطاع‬ ‫عام ‪ .2003‬ووقتها كان قد اتجه للعمل مع عدد من املؤسسات‬ ‫بمجاالت فنية متعددة‪ ،‬وصار مع الوقت صاحب هوية‬ ‫الدولية‬ ‫ٍ‬ ‫خ� ّ‬ ‫�اص��ة يدمج م��ن خاللها ب�ين التصوير الفوتوغرافي والفن‬ ‫بأسلوب معاصر يتماشى مع الحركة العاملية‪،‬‬ ‫التشكيلي العادي‬ ‫ٍ‬

‫‪48‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫يبث الفيلم الكثير من الشجون فيما‬ ‫يتعلق بأوضاع النساء في اجملتمعات‬ ‫العربية لكنه يبشر بسينما عربية تحلق‬ ‫في آفاق العاملية‬

‫تم تصوير «سيدة البحر» في سلطنة عمان بالقرب من مضيق هرمز في منطقة‬ ‫ساحرة تتسم بوجود سالسل جبلية بديعة بالقرب من ساحل البحر‪ .‬ومن‬ ‫املنتظر أن يعرض الفيلم قريبا في اململكة العربية السعودية‪ ،‬بعد مشاركة الفيلم‬ ‫في عدة مهرجانات عربية ودولية‪.‬‬ ‫تعبر أمني عن تفاؤلها بالسينما العربية ووجود رؤية بصرية مختلفة وبطريقة‬ ‫معاصرة فيها هوية‪« :‬أود أن أكون قريبة من املجتمع السعودي وأسرد قصصي‬ ‫وتحد املهم أن ال‬ ‫بصريا وأكون صادقة مع ذاتي وجمهوري‪ .‬السينما صعوبات ٍ‬ ‫تختاري الخيار السهل»‪.‬‬ ‫وحول نهاية الفيلم التي جسدت فيها البطلة نوعا من التسامح مع ذاتها ومجتمعها‬ ‫دون انتقام منهم‪ ،‬قالت املخرجة‪« :‬قررت أثناء كتابة السيناريو أن تبدأ (حياة)‬ ‫بالقتل وتبدأ تكره نفسها وتكره جسدها وتتقرب من هذا الجسد لتتقبله أكثر‪،‬‬

‫‪47‬‬

‫فقط وجهها املجتمع ودفعها لذلك‪ ،‬وفي رحلتها الطويلة بالبحر تكتشف القوة‬ ‫الكامنة في جسدها وأن املجتمع فهمه بشكل خاطئ»‪.‬‬ ‫وتوضح‪« :‬كل شخصية في هذا الفيلم وهذه القرية كان ضحية لظروف وجودهم‬ ‫وحتى الرجال ضحايا فرض عليهم شيء وينفذونه من دون تفكير‪ ،‬هم ليسوا‬ ‫أشرارا بل يحاولون التعايش مع املوقف‪ ،‬لذا فضلت أن يكون التعبير بالعيون‪،‬‬ ‫ولغة الجسد هي سيدة املوقف»‪.‬‬ ‫ول��دت الكاتبة واملخرجة شهد أمني وترعرعت في مدينة جدة السعودية‪ ،‬وهي‬ ‫حاصلة على درجة البكالوريوس في اإلنتاج املرئي والدراسات السينمائية من‬ ‫جامعة غرب لندن‪ ،‬كما تحمل شهادة في تأليف السيناريوهات‪.‬‬ ‫من أفالمها القصيرة «موسيقانا» و«نافذة ليلى»‪ُ .‬‬ ‫وعرض فيلمها القصير «عني‬ ‫وحورية» (‪ )2013‬للمرة األولى في مهرجان دبي السينمائي الدولي‪ .‬ويعد «سيدة‬ ‫البحر» أول فيلم روائي طويل من إخراجها‪.‬‬ ‫الفيلم الذي تدور أحداثه في ‪ 76‬دقيقة من إنتاج شركة «إيمج نيشن أبوظبي»‬ ‫بالتعاون مع املنتجني التنفيذيني محمد ال��دراج��ي وماجد األن�ص��اري‪ ،‬وبطولة‬ ‫السعوديني بسيمة حجار ويعقوب الفرحان واإلماراتية فاطمة الطائي والفلسطيني‬ ‫العاملي أش��رف برهوم‪ .‬ويبث الفيلم الكثير من الشجون فيما يتعلق بأوضاع‬ ‫النساء في املجتمعات العربية لكنه يبشر بسينما عربية تحلق في آفاق العاملية‪.‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫يشعر املشاهد بأن الفيلم يجسد مزيجا من الواقع والخيال‪ ،‬هنا توضح‪:‬‬ ‫«الفيلم بالنسبة لي تجربة حياة تشتبك مع حياة بطلة الفيلم أخوض نفس‬ ‫صراعاتها‪ ،‬ال أريد أن أقلد قصصا أو أفالما ملخرجني من مجتمعات أخرى‪،‬‬ ‫أود تقديم أفالم من واقعنا وحياتنا وتجسد ثقافتنا ومشاكلنا اليومية»‪ .‬تؤمن‬ ‫املخرجة شهد أمني بأنه‪« :‬إذا لم يكن املخرج جريئا فال حاجة له بأن يخوض‬ ‫مجال السينما» وتضيف‪« :‬ح��اول��ت أن أصنع شيئا أق��در أق��ول إن��ه صوتي‬ ‫وصوت أصيل‪ ،‬من خالل هذا العالم سردت القصة البصرية»‪.‬‬ ‫وت��أت��ي رم��زي��ة ت�ص��وي��ر الفيلم ب��األب�ي��ض واألس ��ود ك�ن��وع م��ن رب��ط امل��اض��ي‬ ‫والحاضر وتأصل القهر الذكوري منذ العصور القديمة والذي يستمر رغم‬ ‫تطور املجتمعات والتحوالت الكثيرة التي مرت بها‪ ،‬تقول شهد أمني‪« :‬كل كادر‬ ‫يحمل رمزيات متعددة وكل مشهد يجسد عاملا بصريا أثناء العمل‪ ،‬وقد وقع‬ ‫االختيار ل��دور حياة على الفنانة املوهوبة بسمية وهي ممثلة جبارة برغم‬ ‫صغر سنها وعظيمة بروحها تتحرك الكاميرا وبعيونها تنطق الشخصية‬ ‫دون ح��وار‪ ،‬ويعقوب الفرحان بطل الفيلم كان لديه هذه الطاقة املعبرة عن‬ ‫(النسوية) بداخله ورفضه لهذا النوع من القهر الذكوري»‪.‬‬

‫وتضيف‪« :‬كتبت في عالم الحوريات من قبل وقررت الغوض في هذا العالم‬ ‫وتقديم فيلم طويل عنهم‪ ،‬األفالم القصيرة التي أنتجت مؤخرا في السعودية‬ ‫فيها دمج ما بني الواقع والخيال وهي سينما من الواقعية السحرية التي بدأت‬ ‫في أميركا الجنوبية‪ .‬هذا العالم يغويني وأظن سأستمر في الجمع بني الواقع‬ ‫والخيال‪ ،‬حياتنا كلها عبارة عن إيمان كامل بفكرة‪ .‬دائما هناك خط رفيع‬ ‫جدا بني الواقع والخيال»‪.‬‬ ‫وتوضح أمني‪« :‬أنا أنانية في سرد الحكاية وخلقت عالم الفيلم لتجسيد رحلة‬ ‫البطلة حياة في استكشاف جسدها‪ ،‬ألثبت أن التصنيف ما بني الذكر واألنثي‬ ‫شيء خاطئ هما في النهاية بشر؛ لذا أحببت أن يروي الفيلم حكاية عاملية‬ ‫ألن الفيلم أيضا يقدم حكاية رجل ال يتقبله مجتمعه»‪.‬‬

‫نلحظ اهتمام اخملرجة بالتفاصيل‬ ‫املعمارية‪ .‬مطوعة حركة الكاميرا‬ ‫لجذب عني املشاهد لكافة التفاصيل مع‬ ‫تالعب مبهر بالضوء والظالل كلوحة‬ ‫فنية تشكيلية‬ ‫‪46‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫فيلم «سيدة البحر» مشاركته بمهرجان سنغافورة السينمائي الدولي كأول‬ ‫عرض آسيوي للفيلم في الفترة من ‪ 21‬نوفمبر (تشرين الثاني) لـ‪ 1‬ديسمبر‬ ‫(كانون األول)‪.‬‬ ‫تقول شهد أمني لـ«املجلة»‪« :‬أق��دم فيلما يعكس تجربتي الشخصية‪ ،‬هو أشبه‬ ‫بسيرة ذاتية تتقاطع مع حياة ماليني النساء‪ ،‬بدأت كصانعة أفالم من عمر ‪10‬‬ ‫سنوات مدفوعة بعشقي لألفالم التاريخية ثم توجهت لدراسة السينما بلندن»‪.‬‬ ‫وتلفت‪« :‬استلهمت الفيلم من قصة أول أسطورة حورية بحرية أتراغاتيس‪ ،‬التي‬ ‫كانت ُتعد ً‬ ‫رمزا للخصوبة والحياة في البحار واملحيطات‪ ،‬ارتأيت أنها قد تكون‬ ‫مصدرا ً‬ ‫ملهما للمرأة ّ‬ ‫ً‬ ‫الحرة األبية التي تحدد مصيرها بيدها وترسم طريقها‬ ‫بنفسها وتقرر رفض التقاليد حتى وإن كان ذلك سيعود عليها بعواقب وخيمة»‪.‬‬ ‫وحول تصنيفها بعد ‪ 3‬أفالم قصيرة حققت نجاحا الفتا بأنها نسوية التوجه‪،‬‬ ‫تقول‪« :‬بالفعل أنا نسوية في أفكاري ولكن ال أفهم هذا التصنيف فيما يتعلق في‬ ‫ارتباط أفالمي بقضايا املرأة أنا فتاة ال بد أن أكتب عن قضايا الفتيات‪ ،‬فالرجل‬ ‫ال يواجه ذات التصنيف حتى لو أخرج عشرات األقالم عن الذكور‪ .‬أفالمي جزء‬ ‫من وجودي وهي جزء من دفاعي عن النساء»‪.‬‬ ‫وعن صعوبات التصوير والتعامل مع البحر ذي الطبيعة املتقلبة دائما‪ ،‬قالت‪:‬‬ ‫«من أساسيات السينما تجنب صعوبات التصوير في البحر أو على قارب أو‬ ‫مع األطفال‪ ،‬وفعال واجهت صعوبات أثناء التصوير مع البحر ألن أي تغيير مع‬ ‫مسار السفينة كان يتطلب ‪ 4‬ساعات إضافية لتعديل املشهد أو في حال بلل‬ ‫املالبس ننتظر إلعادة املشهد»‪.‬‬ ‫نجد روح مدينة «جدة» تظهر بالفيلم عبر إيقاعات أغاني الفيلم الحجازية وتأثر‬

‫‪45‬‬

‫الفيلم يحمل اسم «‪ »scales‬في‬ ‫العروض الدولية‪ ،‬وعرض في حفل‬ ‫«جاال» عبر السجادة الحمراء بالدورة‬ ‫الـ‪ 41‬ملهرجان القاهرة السينمائي‬ ‫املخرجة التي تتحدر منها بطبيعتها الساحلية وحياة الصيادين التي برعت في‬ ‫تجسيدها بدقة بالغة بداية من لغة الجسد لدى الصيادين وشيخهم إلى تقاليد‬ ‫وطقوس هذا املجتمع‪ .‬وحول املوسيقى التصويرية واألغاني التي شكلت جزءا‬ ‫من نسيج األسطورة التي صاغتها شهد بفيلمها‪ ،‬كشفت‪« :‬فضلت االستعانة‬ ‫بموسيقى الطبيعة في أثناء املونتاج حذفت الكثير من املوسيقى التصويرية‬ ‫وقررنا أن تنبع املوسيقى التصويرية من الهدوء والطبيعة وك��ان فريق العمل‬ ‫مبدعا في ذلك‪ ،‬ثم سجلنا األغاني الخاصة بالصيادين في العراق لكن وجدناها‬ ‫تدل على املجتمع العراقي لذا سجلنا مع فرقة موسيقية تراثية في جدة باملقام‬ ‫الحجازي العربي األصيل لتصبح أكثر شمولية»‪.‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫«سيدة البحر»‪ ...‬فيلم رمزي يروي معاناة النساء في كل زمان ومكان‬

‫اخملرجة السعودية شهد أمني لـ‬ ‫هاجسي الدائم البحث عن وجودي‬

‫‪:‬‬

‫القاهرة‪ :‬داليا عاصم‬ ‫تأخذنا املخرجة السعودية الواعدة شهد أمني في فيلمها الجديد«سيدة البحر»‬ ‫أحدث إنتاج شركة «إيمدج نيشن أبوظبي» في رحلة عبر الالزمان والالمكان‬ ‫إلى عواملها املتخيلة حيث تسقط براعة األساطير وميثولوجيا البحر وعرائس‬ ‫البحر على واقع النساء في عدة مجتمعات ومعاناتهن من الالمساواة والقهر‪.‬‬ ‫الفيلم الذي يحمل اسم «‪ »scales‬في العروض الدولية عرض في حفل «جاال»‬ ‫عبر السجادة الحمراء بالدورة الـ‪ 41‬ملهرجان القاهرة السينمائي‪ ،‬وهو يقدم‬ ‫للتأمل والوقوف أمام طبيعة املجتمعات الذكورية حول العالم‪،‬‬ ‫عدة مستويات ُ‬ ‫إذ تدهش املخرجة املشاهد ببداية صادمة عن مجتمع يقدم الفتيات الرضع‬ ‫كقرابني لوحش غامض بالبحر إال أن أحد اآلباء يتعاطف مع صراخ طفلته‬ ‫فيجذبها بقوة من براثن الوحش البحري الذي يحول الفتيات إلى عرائس بحر‪.‬‬ ‫البحر عند شهد رمز للحياة بكل صراعاتها ومعاناتها التي تتحمل النساء‬ ‫الكثير منها دون الذكور‪ .‬ومع أحداث الفيلم الذي يخاطب بلغة بصرية وإيقاع‬ ‫هادئ‪ ،‬تتكشف حقيقة أهل هذه البلدة الساحلية الصغيرة الذين يعيشون‬ ‫على صيد بناتهن بعد تحولهن لعرائس بحر‪ ،‬فيما يعزلون الفتيات في منازل‬ ‫أشبه بالسجون في انتظار قرار موتهن‪.‬‬ ‫وهنا نلحظ اهتمام املخرجة بالتفاصيل املعمارية لهذه القرية املتخيلة وبناء‬ ‫هذا العالم بكل تفاصيله‪ .‬مطوعة حركة الكاميرا لجذب عني املشاهد لكافة‬ ‫التفاصيل ومعايشته للحياة في تلك القرية مع تالعب مبهر بالضوء والظالل‬ ‫كلوحة فنية تشكيلية‪ .‬وفي الوقت الذي ال يجود به البحر على أهل القرية بأي‬ ‫صيد من بناتهن السابقات يقيمون مراسم تقديم القرابني بعدد من الفتيات‬ ‫الجدد وينشدون أناشيد تمجد البحر وتستعطفه‪ ،‬لنجدهم في النصف الثاني‬ ‫من الفيلم يعيشون على أكل ه��ؤالء الفتيات بعد قطعهن لنصفني وتناول‬ ‫جزء ذيل السمكة‪ ،‬وفي مشهد صامت غني باإلسقاطات تتمرد «حياة» على‬ ‫حياتها ومجتمعها وتتحدى كبير الصيادين بخوض البحر وجلب عروس‬ ‫بحر؛ بل وتقطيعها بنفسها في حني يرفض والدها تناول هذا الطعام من‬ ‫يدها‪ .‬تحظى «حياة» بثقة كبير الصيادين لتخوض معه عباب البحر في‬ ‫سفينة الذكور الذين يرفضون التعاون معها ويعتبرونها رمزا لقلة الحظ‪،‬‬ ‫ونجد بعض الصيادين الذكور ينعمون بالنوم في حني تستيقظ «حياة» باكرا‬ ‫لتجهيز معدات الصيد‪ ،‬في إشارة لتحامل املجتمعات على النساء‪.‬‬ ‫وفي مشهد مثير‪ ،‬تواجه «حياة» كبير الصيادين الذي يجسد دوره الفنان‬ ‫الفسلطيني أش����رف ب���ره���وم‪ .‬ه��ن��ا ب��رع��ت ش��ه��د أم�ي�ن ف��ي تجسيد بشاعة‬ ‫املجتمعات التي تتجنى على النساء بصورة رمزية تعكس للمشاهد حجم‬ ‫الظلم الذي تتعرض له املرأة في املجتمعات الذكورية‪ .‬تقرر «حياة» أن تختفي‬

‫فتلقي بنفسها في البحر متحدية كل شيء من حولها وتغيب عن القرية‬ ‫لفترة فيتراجع البحر وتنحسر مياهه وتختفي كل عرائس البحر وتحل‬ ‫املجاعة بأهل القرية‪ .‬لتظهر «حياة» بعد فترة وتجلب معها الحياة للقرية‬ ‫وتظهر جثة لعروس بحر نافقة هي صديقتها فاطمة وتقرر «حياة» التمرد‬ ‫على تقاليد القرية ودفن عروس البحر بدال من أكلها‪ ،‬معلنة بصورة رمزية‬ ‫انتهاء تقاليد القرية اللعينة وتختتم املخرجة الفيلم بمشهد عودة مياة البحر‬ ‫للقرية بعد سنوات من الجفاف‪ .‬وهنا ترمز املخرجة للمرأة بالحياة فعودتها‬ ‫ووجودها هو الحياة‪.‬‬ ‫وك��ان ال بد أن نلتقي باملخرجة شهد أمني للتعرف على رؤيتها الفنية في‬ ‫فيلمها الروائي األول الذي من املتوقع أن يحصد املزيد من الجوائز العاملية‬ ‫بعد حصوله على ‪ 3‬جوائز بالتزامن مع عرضه بالقاهرة‪ ،‬وثالث جوائز خالل‬ ‫منافسته في املسابقة الرسمية لألفالم الروائية في مهرجان الرباط الدولي‬ ‫لسينما املؤلف‪ ،‬وهي‪ :‬جائزة لجنة التحكيم أفضل فيلم‪ ،‬وجائزة أفضل مخرج‬ ‫للمخرجة شهد أمني‪ ،‬وجائزة لجنة تحكيم النقاد‪ .‬ويتوقع أن يحصد املزيد‬ ‫من الجوائز العاملية بعد أن حصد مؤخرا جائزة «فيرونا» للفيلم األكثر ً‬ ‫إبداعا‬ ‫في مسابقة أسبوع النقاد املرموق في مهرجان البندقية الـ‪ .76‬كما يستكمل‬

‫‪44‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬

‫املخرجة السعودية‬ ‫شهد أمني‬


‫نمو إنتاج النفط الصخري لن يكون وضعا دائما‪ ،‬فقد تستطيع‬ ‫صناعة النفط الصخري البعث من جديد إما بتغير العوامل‬ ‫التي قد ت��ؤدي إل��ى ع��دم نموها‪ ،‬وإم��ا بقدرتها على التكيف‪،‬‬ ‫وإما أن تكون لشركات النفط الكبرى إسهامات أكبر في تغيير‬ ‫نموذج العمل القائم بها‪.‬‬

‫سلسلة القيمة املضافة مما يخفض التكاليف‪ ،‬أو تضمينها‬ ‫ضمن محفظتها االستثمارية مما يعزز املفاضلة بني العائد‬ ‫واملخاطرة‪ .‬وتستطيع كذلك أن تكون عنصرا أكثر فعالية في‬ ‫استخدام االبتكار التكنولوجي لتعزيز إنتاجية آبار النفط‪.‬‬ ‫إن ما يمكن أن تصنعه شركات النفط الكبرى إلعادة النمو إلى‬ ‫صناعة النفط الصخري بتحقيق تدفقات مالية إيجابية هو أمر‬ ‫ذو إمكانية عالية للتحقق‪ .‬إال أن عزوفها على الدخول بشكل كيف تستطيع اململكة العربية السعودية التعامل مع‬ ‫كبير في االستحواذ واقتصاره على اآلبار ذات اإلنتاجية العالية‬ ‫يقلل من هذه اإلمكانية‪ ،‬على األقل في الوقت الحاضر‪ .‬لذلك يبقى مآالت صناعة النفط الصخري؟‬ ‫احتمال عدم نمو إنتاج النفط الصخري هو االحتمال األبرز‪.‬‬ ‫من الواضح أن مآالت صناعة النفط الصخري غير واضحة‬ ‫على املدى البعيد‪ .‬إضافة لذلك‪ ،‬فإن تعدد وتشابك مصالح‬ ‫كيف سيؤثر ذلك على أسعار النفط في املستقبل؟‬ ‫منتجي أوبك بلس يجب أن ال يكون عذرا لتفككها‪ ،‬فإنه ال بد‬ ‫من املحافظة على تماسكها‪ ،‬تحوطا للمستقبل‪ .‬فعلى اململكة‬ ‫إن النتيجة املباشرة الحتمال عدم نمو إنتاج النفط الصخري العربية السعودية والدول األكثر فعالية في هذا الكيان املحافظة‬ ‫عند مستوى سعر النفط الحالي هو إمكانية توازن األسواق عليه لبقاء النفط مصدرا موثوقا للطاقة على امل��دى البعيد‬ ‫النفطية بشكل طبيعي على املدى القريب‪ ،‬وإمكانية أن يتجاوز ملواجهة جملة التحديات املستقبلية كتحدي التغير املناخي‪،‬‬ ‫الطلب مستوى العرض الحالي على امل��دى املتوسط‪ ،‬بفرض أو وجود بدائل له‪ ،‬أو تباطؤ نمو الطبقة املتوسطة العاملية‪ .‬وقد‬ ‫نمو الطلب العاملي على النفط‪ .‬مما يحفز الدول القادرة على تدفع هذه التحديات إلى توقف نمو الطلب على النفط وهو‬ ‫زي��ادة اإلنتاج على اقتناص الفرصة لالستحواذ على حصة وضع ذو تأثيرات سلبية لبقاء النفط كسلعة جيواستراتيجية‬ ‫سوقية أكبر‪ .‬من جهة كبرى‪ ،‬سوف يؤدي ضعف قدرة النفط مهمة تستمد منها اململكة وضعها الجيوسياسي‪ ،‬باإلضافة‬ ‫الصخري على االستجابة لتغيرات سعر النفط إلى تخفيض لكون النفط املحرك الوحيد لالقتصاد السعودي‪ .‬إن بقاء دور‬ ‫مستوى تذبذب سعر النفط‪ ،‬إال أن قدرتها على أن تكون قوة اململكة كالعب أساسي في سوق النفط مستمد من قدرتها‬ ‫فاعلة لتقليل عمق ال��دورة االقتصادية لسعر النفط ستظل على قيادة مجموعة كبيرة من املنتجني إلبقاء موثوقية النفط‬ ‫قائمة‪.‬‬ ‫قائمة‪ .‬يكمن التحدي في الجمع بني التخطيط طويل األجل‬ ‫متماسكة‬ ‫بلس‬ ‫أوبك‬ ‫ستبقى‬ ‫هل‬ ‫مهم‪،‬‬ ‫سؤال‬ ‫يطرح‬ ‫قد‬ ‫وهنا‬ ‫والتأثير في السوق على املدى القصير‪ .‬لتتناسب مع بيئة من‬ ‫عدم‬ ‫أن‬ ‫هنا‬ ‫التأكيد‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫لوجودها‪.‬‬ ‫الحاجة‬ ‫انتفت‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ ‫عدم اليقني العالية في كل من العرض والطلب‪.‬‬

‫‪43‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫سوف تؤدي هذه العوامل والظروف مجتمعة في ظل بيئة سعر‬ ‫النفط الحالية وع��دم ق��درة املنتجني على تخفيض التكاليف‬ ‫وزيادة اإلنتاجية إلى احتمال توقف نمو إنتاج النفط الصخري‬ ‫ووصول إنتاجه إلى ذروته على املديني القريب واملتوسط‪ ،‬إن‬ ‫لم يتجه إلى النمو السلبي‪.‬‬ ‫إن بقاء نموذج العمل الحالي في ظل األسعار الحالية يجعل‬ ‫جزءا ال يستهان به من إنتاج النفط الصخري غير ذي جدوى‬ ‫اقتصادية‪ .‬إن التحدي املقبل لصناعة النفط الصخري هو إنتاج‬ ‫تدفقات مالية إيجابية‪ ،‬والخروج من دوامة النمو على حساب‬ ‫مصالح املستثمرين‪ ،‬وه��و أم��ر ال يتوقع ل��ه أن يتم بتطبيق‬ ‫نموذج العمل القائم‪.‬‬

‫الصناعة على إنتاج تدفقات مالية إيجابية‪ ،‬والتي كان متوقعا‬ ‫ل�ه��ا أن ت�ب��دأ ف��ي س�ن��ة ‪ ،2018‬إال أن��ه ال أف��ق ق��ري�ب��ا ف��ي امل��دى‬ ‫املنظور لذلك‪ .‬انعكس هذا ب��دوره سلبا على القيمة السوقية‬ ‫لشركات النفط الصخري‪ ،‬وزادت مستوى حساسية قيمتها‬ ‫السوقية لسعر النفط‪ ،‬وأدى كذلك إلى زيادة وتيرة اإلفالسات‪.‬‬ ‫نتج عن ذلك عزوف املستثمرين واملمولني عل االستثمار في‬ ‫صناعة النفط الصخري وجعل صناعة النفط األخرى قطاعا‬ ‫غير جذاب لالستثمار‪ ،‬مما نتج عنه توقف نمو نشاط الحفر‬ ‫والتشقيق األفقي‪.‬‬

‫مآالت صناعة النفط الصخري غير‬ ‫واضحة على املدى البعيد‪ .‬إضافة‬ ‫لذلك‪ ،‬فإن تعدد وتشابك مصالح‬ ‫منتجي «أوبك بلس» يجب أن ال يكون‬ ‫عذرا لتفككها‪ ،‬فال بد من احملافظة على‬ ‫تماسكها‪ ،‬تحوطا للمستقبل‬

‫هل تستطيع شركات النفط الكبرى تغيير نموذج‬ ‫العمل الحالي للمحافظة على نمو النفط الصخري؟‬ ‫ترى شركات النفط الكبرى أن الفترة الحالية سانحة للدخول‬ ‫ب�ش�ك��ل ح ��ذر وم�م�ن�ه��ج ل�لاس �ت �ح��واذ ع�ل��ى ح �ق��وق اس�ت�خ��راج‬ ‫النفط الصخري من املنتجني املستقلني‪ .‬حيث بلغ مستوى‬ ‫االستحواذ من إنتاج النفط الصخري ما يقارب ‪ 20‬في املائة‬ ‫من محفظتها االستثمارية‪ ،‬ويمثل هذا مستوى خجوال من‬ ‫االس�ت�ح��واذ‪ .‬إال أن م��ا تستطيع ال�ش��رك��ات الكبرى عمله قد‬ ‫يؤدي إلى إعادة الحياة والنمو إلى صناعة النفط الصخري‪.‬‬ ‫فهي تستطيع تغيير ن�م��وذج التمويل‪ ،‬بما تملكه م��ن م�لاءة‬ ‫م��ال�ي��ة م �م �ت��ازة‪ .‬وه��ي تستطيع أن تخفض ت�ك��ال�ي��ف اإلن�ت��اج‬ ‫والوصول إلى الحجم االقتصادي املثالي ملشاريع االستخراج‪.‬‬ ‫كما أنها تستطيع تطمني مشاريع النفط الصخري ضمن‬

‫‪42‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫منخفضة‪ .‬استطاعت من خالله اجتياز هذه الفترة الصعبة‬ ‫من خالل أربع مقومات‪ :‬االتجاه بشكل أكبر لحفر اآلبار ذات‬ ‫اإلنتاجية العالية‪ ،‬واستخدام التقنية لزيادة إنتاجية آبار النفط‬ ‫الصخري‪ ،‬والتركيز على تخفيض تكاليف اإلنتاج‪ ،‬االتجاه إلى‬ ‫التمويل عن طريق القروض‪ .‬واستطاعت من خاللها التكيف‬ ‫مع بيئة سعر النفط املنخفض‪ ،‬وتعديل بنية رأس املال لتصبح‬ ‫أكثر استجابة وم��رون��ة لتقلبات األس�ع��ار‪ .‬إال أن بعض هذه‬ ‫املقومات غير قابل للتكرار م�ج��ددا‪ ،‬وبعضها ق��د استنزف‬ ‫القدرة على تحسني االستجابة لبيئة سعر النفط املنخفض‪.‬‬

‫كيف يؤثر نموذج عمل إنتاج النفط الصخري‬ ‫األميركي على أسواق النفط؟‬ ‫يؤدي حجم إنتاج النفط الصخري األميركي الحالي مقارنة‬ ‫بحجم السوق النفطية (تقريبا ‪ 8‬في املائة) وفرادة نموذج عمله‬ ‫إلى التأثير املتبادل بني السوق وحجم اإلنتاج ونشوء ديناميكية‬ ‫س��وق غير مسبوقة ف��ي عملية االستكشاف السعري على‬ ‫املديات املختلفة‪ .‬فعلى املدى القريب واملتوسط‪ ،‬يساهم هذا‬ ‫النموذج في زيادة مستوى تذبذب أسعار النفط‪ ،‬لقصر دورة‬ ‫ق��رار الحفر واإلنتاج وع��دم منهجيته‪ .‬أما على امل��دى البعيد‪،‬‬ ‫فيساهم نموذج العمل هذا في تقليل العمق السعري ألي دورة‬ ‫اقتصادية لسعر النفط‪ .‬أما على املدى البعيد جدا‪ ،‬فيساهم‬ ‫مع املصادر غير التقليدية األخرى في وفرة النفط‪ ،‬وينفي أي‬ ‫حديث عن ندرته وعدم موثوقيته كمصدر أساسي للطاقة‪.‬‬ ‫نتج عن نشوء هذه الديناميكية الجديدة وتزامنها مع انخفاض‬ ‫النمو على الطلب على النفط في تقليل قدرة مجموعة الدول‬ ‫املصدرة للنفط «أوبك» على لعب دورها املعتاد كصانع للسوق‬ ‫واملساعدة على اكتشاف السعر العادل لزيادة مستوى تذبذب‬ ‫أسعار النفط‪ ،‬والحفاظ على سوق متوازنة بني العرض والطلب‪،‬‬

‫‪41‬‬

‫تعمل السعودية والدول األكثر فعالية‬ ‫احملافظة على بقاء النفط مصدرا‬ ‫موثوقا للطاقة على املدى البعيد‬ ‫ملواجهة جملة التحديات املستقبلية‬ ‫مما حفز انضمام مجموعة منتجني مؤثرين من خارج أوبك‬ ‫لها تحت مظلة «أوبك بلس»‪ .‬تهدف هذه املجموعة املستجدة‬ ‫من التعاون املشترك للحفاظ على مستويات سعرية مناسبة‬ ‫لكل من املنتجني واملستهلكني بمساعدة األسواق على اكتشاف‬ ‫السعر العادل تحت شرطي توازن األس��واق وتقليل التقلبات‬ ‫السعرية واللتني تؤثران على اعتبار النفط مصدرا موثوقا‬ ‫للطاقة‪.‬‬

‫مشاكل نموذج عمل إنتاج النفط الصخري األميركي‬ ‫أدى ان�خ�ف��اض إن�ت��اج�ي��ة م�ع��دل إن �ت��اج آب ��ار ال�ن�ف��ط الصخري‬ ‫نتيجة تناقص وفرة اآلبار ذات اإلنتاجية العالية‪ ،‬واستنزاف‬ ‫قدرة املعنيني بزيادة إنتاجيته على تحقيق قفزات كبيرة في‬ ‫مستويات اإلنتاج‪ ،‬وزي��ادة معدالت الفائدة إلى التأثير سلبا‬ ‫ع�ل��ى م�ع��دل رب�ح�ي��ة إن �ت��اج ال�ن�ف��ط ال�ص�خ��ري ع�ن��د بيئة سعر‬ ‫النفط الحالية (‪ 65-55‬دوالرا للبرميل) مما انعكس على قدرة‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫ب�ن��اء ش��رك��ات تسعى إل��ى التمويل م��ن خ�لال اإلدراج األول��ي‬ ‫لألسهم وإصدار السندات على أنها شركات ذات مستويات‬ ‫نمو مستقبلية مرتفعة‪ ،‬وال��ذي كان ناجحا حينها‪ .‬وعندما‬ ‫تبني في وقت الحق محدودية نموها‪ ،‬لجأت صناعة النفط إلى‬ ‫االقتراض املباشر‪.‬‬ ‫ث��ال�ث��ا‪ ،‬ت ��ؤدي ال �ع��وام��ل اآلن �ف��ة إل��ى ج�ع��ل بنية ص�ن��اع��ة النفط‬ ‫الصخري ذات العائد الربحي املنخفض مكونة من مجموعة‬ ‫كبيرة من املنتجني املستقلني‪ ،‬مع نسبة استحواذ صغيرة‬ ‫ولكنها متزايدة من قبل الشركات الكبرى‪ .‬يؤدي ذلك إلى جعل‬ ‫قرار االستثمار والحفر نتيجة الجتهادات غير ممنهجة علميا‬ ‫لتعظيم قيمة النفط الصخري‪.‬‬ ‫رابعا‪ ،‬يؤدي انخفاض الربحية وعدم التجانس بني الخواص‬ ‫الجيولوجية واملكمنية إل��ى تقديم حفر اآلب��ار ذات اإلنتاجية‬ ‫العالية للحفر عمن سواها‪ .‬فتقديم حفر اآلبار ذات اإلنتاجية‬ ‫العالية أوال‪ ،‬قد ال يكون ق��رارا استثماريا صائبا على عموم‬ ‫صناعة النفط‪ ،‬ولكنه قد يكون كذلك على مستوى املستثمر‬ ‫املفرد‪.‬‬ ‫وأخ�ي��را‪ ،‬ت��ؤدي العوامل مجتمعة إل��ى جعل اإلنتاجية العامة‬ ‫لجميع مكامن النفط الصخري مرتبطة بشكل قوي بكثافة‬ ‫نشاط الحفر‪ ،‬فحساسية مستوى اإلنتاج على املدى القريب‬ ‫م��رت �ب �ط��ة ب �ع��دد م �ن �ص��ات ال �ح �ف��ر وك �ث��اف��ة ن �ش��اط ال�ت�ش�ق�ي��ق‬ ‫الهيدروليكي‪.‬‬

‫العائد الربحي‪ .‬من جهة أخرى‪ ،‬يؤدي ذلك إلى سالسة قرار‬ ‫االستثمار والحفر‪ ،‬مقارنة بقرار الحفر في املكامن التقليدية‪.‬‬ ‫يساهم ذلك في جعل دورة قرار الحفر مرتبطة بتحسني األداء‬ ‫عن طريق التجربة والخطأ‪ .‬يؤدي ذلك على املدى القريب إلى‬ ‫جعل قرار الحفر واإلنتاج أقرب إلى طريقة املصانع التقليدية‬ ‫في تغطية الطلب‪ ،‬وإن بتأخر زمني ذي أث��ر مهم في عملية‬ ‫االستكشاف السعري‪ .‬من جهة أخرى‪ ،‬أدى ارتباط دورة قرار‬ ‫الحفر بتحسني األداء إلى زيادة مطردة في إنتاجية اآلبار‪ ،‬وهي‬ ‫من الصفات التي جعلت إنتاج النفط الصخري أكثر مقاومة‬ ‫النخفاض أسعار النفط في املاضي‪.‬‬ ‫ثانيا‪ ،‬نشأ نموذج تمويل للنفط الصخري‪ ،‬املنخفض املخاطرة‬ ‫واملنخفض العائد‪ ،‬وهو مختلف تماما عن النفط التقليدي‪.‬‬ ‫ساعد على نشوئه املناخ االستثماري بعد األزمة املالية العاملية‬ ‫في سنة ‪ ،2008‬والتي تتميز بانخفاض مستويات الفائدة‪،‬‬ ‫وانخفاض مستوى العائد على القروض الحكومية وقروض‬ ‫الشركات‪ ،‬مما جعل االستثمار في صناعة النفط الصخري‬ ‫أك�ث��ر ج��اذب�ي��ة‪ .‬اعتمد املنتجون املستقلون ف��ي ال�ب��داي��ة على‬

‫بقاء دور اململكة كالعب أساسي في‬ ‫سوق النفط مستمد من قدرتها على‬ ‫قيادة مجموعة كبيرة من املنتجني‬ ‫إلبقاء موثوقية النفط قائمة‬

‫كيف تكيفت صناعة النفط الصخري مع انخفاض‬ ‫أسعار النفط بني عامي ‪2016 - 2014‬؟‬ ‫مثل انخفاض مستويات أس�ع��ار النفط ب�ين ع��ام��ي ‪- 2014‬‬ ‫‪ 2016‬إلى مستويات الـ‪ 40‬دوالرا للبرميل‪ ،‬اختبارا جديا ملدى‬ ‫مرونة صناعة النفط الصخري للتكيف مع مستويات أسعار‬

‫‪40‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫املكمن التي يمتاز بها ع��ن املكامن التقليدية‪ .‬فمثال‪ ،‬إنتاج‬ ‫أي بئر‪ ،‬ال يؤثر على بقية اآلب��ار املحفورة املجاورة األخرى‪،‬‬ ‫أي إنه ال يوجد اتصال مكمني بني اآلب��ار املحفورة‪ ،‬فالنفط‬ ‫املنتج هو نتيجة خصائص البئر املحفور وحسب‪ .‬وتترتب‬ ‫على هذه الطبيعة الفريدة نتائج تتعلق بزيادة مرونة ملكية‬ ‫األفراد لآلبار‪ ،‬وتأثر مستوى إنتاج البئر النفطي بكفاءة العمل‬ ‫الفني الهندسي‪ .‬أيضا أدى ضعف االتصال املكمني إلى ضآلة‬ ‫مستوى النفط املستخرج من بني النفط املوجود أصال‪ ،‬بنسبة‬ ‫‪ 5‬في املائة‪ ،‬بينما تصل النسبة إلى ما بني ‪ 35‬في املائة و‪50‬‬ ‫ف��ي امل��ائ��ة ف��ي النفط التقليدي‪ .‬بشكل ع��ام‪ ،‬نستطيع القول‬ ‫باستقاللية إنتاجية البئر عما جواره‪.‬‬ ‫كذلك تتميز آبار النفط الصخري بسرعة النضوب االقتصادي‬ ‫مقارنة بآبار النفط التقليدي‪ ،‬فقد ال يتجاوز العمر االقتصادي‬ ‫لآلبار مدة السنتني إلى الثالث سنوات للوصول إلى مستوى‬ ‫‪ 90‬في املائة مما يمكن إنتاجه‪ .‬أيضا‪ ،‬تتميز مكامن النفط‬ ‫ال�ص�خ��ري بمستوى كبير م��ن ع��دم التجانس ب�ين ال�خ��واص‬ ‫الجيولوجية واملكمنية‪ ،‬مما جعل مستوى اإلنتاج متباينا على‬ ‫مستوى املكمن الواحد‪ ،‬إضافة إلى أن التنبؤ بمستوى اإلنتاج‬ ‫أمر صعب ومكلف‪ .‬أدى هذا إلى تباين كبير في اقتصاديات‬ ‫اآلبار املحفورة‪ ،‬وأدى ذلك بدوره إلى زيادة مستوى املخاطرة‬ ‫عند الحفر‪ .‬وأخيرا‪ ،‬إن آبار النفط الصخري ذات مستويات‬ ‫ربحية منخفضة نسبيا‪ .‬ي��ؤدي انخفاض مستوى الربحية‬ ‫لحفر بئر النفط الصخري لتأثر اقتصاديات الحفر بمستوى‬

‫‪39‬‬

‫يؤدي انخفاض مستوى الربحية لحفر‬ ‫بئر النفط الصخري لتأثر اقتصاديات‬ ‫الحفر بمستوى أسعار النفط‬ ‫أسعار النفط‪.‬‬

‫نموذج عمل فريد إلنتاج النفط الصخري األميركي‬ ‫ي � ��ؤدي ال � �ت� ��زاوج ب�ي�ن ج �ي��ول��وج �ي��ا م �ك��ام��ن ال �ن �ف��ط ال �ص �خ��ري‬ ‫والخصائص األميركية اآلنفة الذكر إلى نشوء نموذج عمل‬ ‫فريد‪ ،‬يتميز باملميزات التالية‪.‬‬ ‫أوال‪ ،‬تؤدي استقاللية إنتاجية البئر عن جواره إلى جعل القرار‬ ‫االق�ت�ص��ادي للحفر غير مرتبط بعدد اآلب��ار امل�ح�ف��ورة‪ ،‬مما‬ ‫جعل حجم مشاريع الحفر أصغر‪ ،‬ومدة إتمامها قد ال يتعدى‬ ‫أشهرا معدودة‪ ،‬مقارنة بالحفر في املكامن التقليدية‪ .‬وهذا‬ ‫يؤدي إلى انخفاض املخاطرة ويعوض املستثمرين عن نقص‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫هل يضعف تأثيره على األسواق العاملية؟‬

‫أهمية ثورة النفط الصخري األميركية‬ ‫جدة‪ :‬نظمي محمد الخميس‬

‫بنهاية ‪ ،2008‬انخفضت أسعار الغاز الطبيعي في الواليات‬ ‫املتحدة بشكل مؤثر على اقتصادية الحفر إلنتاج الغاز‪ ،‬مما‬ ‫دفع املنتجني املستقلني إلى االتجاه بتكيف التقنية الستخراج‬ ‫النفط الصخري‪.‬‬ ‫على الرغم من توفر مكامن النفط من الصخور ذات النفاذية‬ ‫املنخفضة في عدة أماكن حول العالم‪ ،‬إال أن الواليات املتحدة‬ ‫األميركية ما زال��ت هي املنتج األب��رز‪ .‬فهي البلد الوحيد الذي‬ ‫يجمع بني الكثير من املعطيات الهامة‪ ،‬والتي تشمل‪ :‬جيولوجيا‬ ‫املكامن املمكنة لالستغالل االقتصادي؛ ووجود بنية تحتية‬ ‫مواتية؛ وتوفر القوى العاملة املاهرة؛ وتوفر املياه العذبة بالقرب‬ ‫من مناطق الحفر؛ وسهولة الحصول على رأس املال الكافي‬ ‫مل�ش��اري��ع ال�ح�ف��ر ذات م�س�ت��وي��ات امل�خ��اط��رة امل��رت�ف�ع��ة نسبيا؛‬ ‫والخبرة التكنولوجية املتراكمة للشركات األميركية الرائدة‬ ‫على ال��دوام في صناعة النفط‪ .‬وربما األكثر أهمية من ذلك‪،‬‬ ‫التشريعات القائمة للقوانني املنظمة لتملك حقوق استخراج‬ ‫املصادر غير املتجددة لألفراد كالنفط‪ ،‬وهو مفهوم أميركي‬ ‫فريد ينظم الضرائب املفروضة على اإلنتاج ويسهل الصفقات‬ ‫بني مالك األراضي واملستثمرين في االستخراج‪ ،‬مما ساعد‬ ‫على تبني املنتجني املستقلني والشركات املتوسطة األكثر ميال‬ ‫للمخاطرة واالستثمار في املشاريع الصغيرة‪ ،‬مقارنة بشركات‬ ‫النفط الكبيرة امليالة لالستثمار املبني على مستوى مخاطرة‬ ‫م��دروس ومقنن‪ ،‬وكذلك االستثمار في مشاريع كبيرة‪ ،‬ذات‬ ‫مردود أكبر لبرميل النفط‪ ،‬نتيجة لحجمها االقتصادي‪ ،‬وذلك‬ ‫في بداية الثورة الصخرية‪.‬‬

‫أث��ارت ث��ورة النفط الصخري األميركية اهتماما كبيرا ألنها‬ ‫نقلت الطاقة العاملية‪ ،‬مع مصادر النفط غير التقليدية األخرى‪،‬‬ ‫من ندرة الطاقة إلى وفرتها في تحول تاريخي غير متوقع‪ ،‬مما‬ ‫أحدث تأثيرا بالغا في أسواق النفط‪ ،‬وجاء في الوقت الذي عانت‬ ‫فيه كثير من املصادر التقليدية للنفط من تراجع في اإلنتاج‪.‬‬ ‫فقد استطاعت أن تقتنص حصة سوقية ناتجة من نمو الطلب‬ ‫على النفط وك��ذل��ك النقص الناتج م��ن النضوب االقتصادي‬ ‫لبعض املكامن التقليدية‪ .‬باإلضافة لذلك‪ ،‬أحدثت ثوره الطاقة‬ ‫تغيرا جيواستراتيجيا عميقا م��ا زل�ن��ا نتلمس إب �ع��اده في‬ ‫املساهمة في تغير سياسة الواليات املتحدة في الشرق األوسط‬ ‫والعالم‪ .‬فلقد ساعد وصول إنتاج النفط الصخري املتنامي‬ ‫إلى ما يناهز الثمانية ماليني‪ ،‬لجعل الواليات املتحدة املنتج‬ ‫األول للنفط‪ ،‬مما قلل اعتماد االقتصاد األميركي على النفط‬ ‫املستورد‪ ،‬وأضعف بدرجة كبيرة تأثر السياسة الخارجية‬ ‫العامة بسياسة تأمني مصادر الطاقة‪.‬‬

‫صناعة أميركية بامتياز‬

‫بدأ االهتمام بإمكانية إنتاج النفط من الصخور ذات النفاذية‬ ‫املنخفضة عقب الحظر العربي لتصدير النفط العربي للواليات‬ ‫املتحدة والذي امتد ألشهر‪ ،‬تزامنا مع حرب أكتوبر (تشرين‬ ‫األول) ‪ .1973‬في ‪ .2005‬وحدث التطور األبرز في تاريخ النفط‬ ‫الصخري عندما تكللت الجهود العلمية والهندسية عن إمكانية جيولوجيا خاصة وميزات اقتصادية خاصة باإلنتاج‬ ‫اإلن �ت��اج االق�ت�ص��ادي م��ن ال�ص�خ��ور ذات ال�ن�ف��اذي��ة املنخفضة‬ ‫بتزاوج تقنيتي التشقيق الهيدروليكي والحفر األفقي‪ ،‬ولكنها أدت النفاذية املنخفضة ملكامن النفط الصخري لخصائص‬ ‫بدأت موجة الستغالل الغاز الصخري‪.‬‬ ‫فنية هندسية واقتصادية خاصة‪ ،‬نتيجة الجيولوجيا وصفات‬

‫‪38‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫املعارضة السورية والسير عكس إرادة الشعوب‬

‫بقلم‪ :‬عالية منصور *‬

‫من ُيتابع ردة فعل األنظمة‬ ‫ومتفرعاتها‪ُ ،‬سيالحظ أن‬ ‫املعارضة السورية من ائتالف‬ ‫وهيئة تفاوض ولجنة‬ ‫دستورية‪ ،‬صارت ً‬ ‫جزء ا‬ ‫من األنظمة أو املنظومة‬ ‫ُ الحاكمة‪ ،‬تتحدث بلغة ال‬ ‫تلبي طموحات السوريني‪...‬‬ ‫هي ً‬ ‫أساسا لم تعد قادرة على‬ ‫فهم ما يريده السوريون‬

‫إذا ما تأملنا ح��راك الشباب في العالم العربي‪ ،‬بل وأبعد‪ ،‬نجد أن الشباب لم ينتفض فقط ضد‬ ‫الفساد والقمع‪ ،‬وإن كان هذان السببان من املحركات األساسية لثورات الربيع العربي في نسخته‬ ‫األولى والثانية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مقنعا لهم‪ ،‬فمنذ االستقالل في‬ ‫هؤالء الشباب لم يعد شعار «ال صوت يعلو فوق صوت املعركة»‬ ‫النصف األول من القرن املاضي‪ ،‬لم تنته معارك األنظمة‪ .‬معارك لم تنحصر باالحتالل‪ ،‬بل كان أغلبها‬ ‫مع الشعوب نفسها‪ ،‬بتسميات مختلفة من إرهاب إلى انفصاليني وبأغلب األحيان متآمرين‪ .‬أدرك‬ ‫الشباب أن ال سبيل لتحرير األرض إن لم يتحرر اإلنسان‪ ،‬وال مجال لبناء دولة قوية إن كان املواطن‬ ‫ً‬ ‫مهمشا‪ .‬مطالب الشباب في لبنان والعراق واضحة‪ ،‬هم يريدون حقهم كمواطنني‪ ،‬لم يعودوا راغبني‬ ‫ً‬ ‫قطيعا من الطوائف ُيحركهم من يحتكر تمثيل الطائفة إن كان رجل دين أو سياسيا‪.‬‬ ‫في أن يكونوا‬ ‫يحاول اليوم «حزب الله» في لبنان‪ ،‬ومعه حليفه وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل‪ ،‬اللعب على‬ ‫ً‬ ‫الوتر الطائفي‪ ،‬ينزل مناصرو الحزب إلى الشارع مسلحني بالعصي وأحيانا بأكثر‪ ،‬يهتفون شيعة‬ ‫شيعة‪ ،‬ولكن هتافهم ال يجد صدى عند اللبنانيني ومن ضمنهم الشيعة املنتفضون على واقعهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أهالي البصرة كانوا أول املنتفضني‪ ،‬هم أيضا مواطنون عراقيون ُيطالبون بحقوقهم‪ ،‬انتماؤهم‬ ‫الطائفي لم يمنعهم من الهتاف من أجل العراق ومستقبله‪ .‬إنه زمن اإلنترنت والتواصل االجتماعي‪،‬‬ ‫هي ليست معركة للثأر من قتلة الحسني‪ ،‬حجة «ح��زب الله» بالدفاع عن الشيعة واملقامات التي‬ ‫استخدمها أمام جمهوره للدخول العسكري إلى سوريا لم تعد تنطلي على أحد‪ ،‬وكالم باسيل‬ ‫عن استعادة حقوق املسيحيني ومحاربة اإلرهابيني صار أقرب للمزاح‪ ،‬كيف ال‪ ،‬وهم من سمحوا‬ ‫للدواعش باالنتقال والتنقل عبر الحدود بالباصات املكيفة وبالتعاون مع نظام األسد؟ شعارات‬ ‫تحت الطلب إلثارة النعرات الطائفية‪ ،‬بني مواطنني أدركوا ً‬ ‫أخيرا أنهم مواطنون قبل أن يكونوا طوائف‬ ‫ُ‬ ‫ومذاهب‪ ،‬أصبحت ال تساوي الحبر الذي تكتب به‪.‬‬ ‫تحاول السلطة في كل من لبنان والعراق الرد على هتاف اللبنانيني والعراقيني باللعب على وتر‬ ‫ً‬ ‫الطائفية‪ ،‬تحاول إخافتهم من اآلخر‪ ،‬وتتهم دوال بتمويلهم ودعمهم‪ ،‬ولكن كل ذلك لم يعد ينطلي‬ ‫على شعوب نفضت عنها تبعيتها العمياء للطائفة‪ ،‬وصار أفرادها يدركون أن انتماءهم الطائفي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أساسا ال ُيطالبون بأكثر من حقوق بديهية‪ ،‬فاملطالبة‬ ‫مبررا ملنعهم من أبسط حقوقهم‪ .‬هم‬ ‫ليس‬ ‫ً‬ ‫مثال بالحصول على الكهرباء ليست مؤامرة ضد مسيحيي املشرق كما يرغب في تسميتهم‬ ‫جبران باسيل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫في العام ‪ 2011‬هتف السوريون واحد واحد واحد الشعب السوري واحد‪ ،‬هم أيضا كانوا يطالبون‬ ‫بحقوقهم كمواطنني ال طوائف‪ ،‬ولكن وبعد شهور على انطالق ثورتهم‪ ،‬وبعد العنف غير املسبوق‬ ‫الذي استخدمه نظام األسد للرد على مطالب الثوار‪ ،‬استطاع جرهم إلى ملعبه‪ ،‬فبتنا نسمع خطابات‬ ‫طائفية من قبل معارضني للرد على املمارسات الطائفية للنظام وامليليشيات الطائفية التي استجلبها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طائفيا‬ ‫خطابا‬ ‫من كل أصقاع املنطقة‪ ،‬فحتى رأس الكنيسة األرثوذكسية في موسكو استخدم‬ ‫لتبرير تدخل روسيا العسكري ضد الثوار في سوريا‪.‬‬ ‫من ُيراقب اليوم ردة فعل السوريني وهم ُيتابعون الثورات في لبنان والعراق وقبلها الجزائر ًوالسودان‪،‬‬ ‫يرى الحنني أليام الثورة األولى التي اختطفها بشار األسد بعنفه وجاءت املعارضة الحقا لتحولها‬ ‫ُ‬ ‫إلى أداة تفاوض وضغط لتحقيق مكاسب ال تشبه مطالب الثوار‪ .‬يقول السوريون لنظرائهم في‬ ‫لبنان والعراق‪ ،‬ال تقعوا بفخ األنظمة‪ ،‬ال تسمحوا لهم أن يعيدوكم إلى حظيرة الطوائف‪ ،‬تأملوا ما‬ ‫حل بنا ألننا وكلنا أمرنا ملن ال يفهم لغتنا باملواطنة واملساواة‪.‬‬ ‫من ينظر إلى خريطة املنطقة اليوم‪ُ ،‬‬ ‫ويشاهد حراك الشباب في لبنان والعراق وحتى إيران‪ ،‬ال بد‬ ‫أن ينتبه أن بينهم تقع سوريا التي كانت سباقة في ثورتها على هذه املنظومة السائدة في املشرق‬ ‫ً‬ ‫تحديدا‪ .‬ومن ُيتابع ردة فعل األنظمة ومتفرعاتها‪ُ ،‬‬ ‫سيالحظ أن املعارضة السورية من ائتالف‬ ‫العربي‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫وهيئة تفاوض ولجنة دستورية‪ ،‬صارت جزءا من األنظمة أو املنظومة الحاكمة‪ ،‬تتحدث بلغة ال تلبي‬ ‫ً‬ ‫أساسا لم تعد قادرة على فهم ما يريده السوريون‪ .‬يقول السوريون نحن‬ ‫طموحات السوريني‪ ،‬هي‬ ‫ً‬ ‫أيضا نريد دولة مواطنة وعدالة ومساواة‪ ،‬نحن أيضا نريد محاسبة املجرمني‪ ،‬نحن أيضا كسوريني‬ ‫نقول‪« :‬كلن يعني كلن» واملعارضة واحد منهم‪.‬‬ ‫‪36‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫ّ‬ ‫معقدة‪ ،‬ليصبح امتهان‬ ‫ظروف اقتصادية وآيديولوجية‬ ‫العنف ال��ق��اس��م امل��ش��ت��رك فيما ب�ين الجميع‪ ،‬ومشاكل‬ ‫أطفالنا كما العادة ليست باألمر ّ‬ ‫امللح‪ ،‬يكفي أن نغمض‬ ‫أعيننا عن املشكلة حتى تختفي‪ ،‬وبأقل التكاليف يمكننا‬ ‫ً‬ ‫جيدا تشييد األس��وار‬ ‫اإلحاطة بأي أزم��ة‪ ،‬فنحن نتقن‬ ‫وإعداد الحظائر»‪.‬‬ ‫وأض��اف��ت الكاتبة السورية خ�لال دراستها‪« :‬الواقعة‬ ‫التجريبية لعلم األح��ي��اء تثبت ّ‬ ‫ّ‬ ‫الجذعية‬ ‫أن ال��خ�لاي��ا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بتغير ال��وس��ط الحاضن‪،‬‬ ‫تتغير طبيعتها‬ ‫متماثلة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عظمية أو‬ ‫الخلية يمكن أن تصبح عضلية أو‬ ‫فنفس‬ ‫عصبية‪ّ ...‬‬ ‫وإن مرض هذه الخاليا ناتج عن وضعها‬ ‫ف���ي وس����ط غ��ي��ر ص ّ‬ ‫���ح���ي‪ ،‬م��م��ا ي��ص ّ��ع��ب ع��ل��ى ال��ع�لاج‬ ‫‪35‬‬

‫الكيميائي شفاؤها‪ ،‬ولكن ُيمكن أن تشفى هذه الخاليا‬ ‫ّ‬ ‫وسط صحي‪...‬‬ ‫طبيعية فقط إذا أعيدت إلى‬ ‫بصورة‬ ‫ٍ‬ ‫ق��د ت��ك��ون ه��ذه امل��ق��ارب��ة البيولوجية ه��ي التشخيص‬ ‫الدقيق ملشكلتنا‪ ،‬فاألطفال ه��م األط��ف��ال ولكن نحن‬ ‫ً‬ ‫من نجعل منهم وحوشا‪ ،‬بالتالي إذا أردن��ا تعافيهم‬ ‫يكفي أن نعيدهم إلى أماكنهم الصحيحة‪ .‬األماكن التي‬ ‫تتوفر على األمان واالهتمام‪ ،‬ويكفي أن نقلب معادلة‬ ‫ال��خ��وف منهم إل��ى ال��خ��وف عليهم‪ ،‬حتى ال يخرجوا‬ ‫من سجونهم الصغيرة التي يعتقدونها أوطانهم‪ ،‬إلى‬ ‫ً‬ ‫أوطان تصبح سجونا كبيرة لهم‪ ،‬ولكن من الذي يريد‬ ‫ذلك؟ ٍومن الذي سيقرر؟ َ‬ ‫وم ْن ِمن مصلحته إعادتهم‬ ‫إلى أماكنهم الصحيحة؟»‪.‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫باحث في شؤون الجماعات‬ ‫اإلسالمية‪ :‬على اجملتمع الدولي‬ ‫مسؤولية كبيرة تجاه ما قام به‬ ‫داعش مع الجيل الثالث مما يسمى‬ ‫«أشبال الخالفة»‪ ...‬وأطفال‬ ‫التنظيم تشربوا أفكار وأساليب‬ ‫العنف ُويصعب دمجهم في الحياة‬ ‫السلمية بسهولة‪ ...‬وإن لم يتم‬ ‫احتواؤهم سيصبحون جيال أكثر‬ ‫تطرفا وعنفا وانتقاما‬ ‫ه�ن��اك ع��ددا كبيرا م��ن ال�ن�س��اء واألط �ف��ال رف�ض��ت دول‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أفكارا متطرفة‬ ‫كثيرة استرجاعهم‪ ،‬خوفا من أن ينشروا‬ ‫أو يشنوا هجمات إرهابية‪ ،‬وفضلت حكوماتهم تركهم‬ ‫في عهدة القوات الكردية‪ ،‬والتركية وهو ما يجب على‬ ‫املجتمع الدولي الحذر منه ووضع حلول سريعة وعاجلة‬ ‫إلعادة تأهيل هؤالء ولنبذ األفكار التي كانوا يعتقنونها‬ ‫وتربى عليها هؤالء األطفال‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أكدت أدونيس غزالة الكاتبة السورية واملهتمة‬ ‫بشؤون الطفل في دراسة لها أن هناك قاسما مشتركا‬ ‫ب�ين جميع األن�ظ�م��ة ف��ي ال�ع��ال��م‪ ،‬ف�ه��ي ح�ين ت��ري��د شيئا‬ ‫ّ‬ ‫تسخر كل طاقاتها إلنجازه‪ّ ،‬أما حني ُيراد منها شيء‬ ‫فتصبح املسائل معقدة وتحتاج لدراسة ووقت‪ ،‬ثم تبدأ‬ ‫حدب وصوب‪ ،‬فهذه املعوقات‬ ‫الصعوبات تنهال من كل‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫وغيرها مما تتشدق به هذه الدول‪ ،‬تشير فقط إلى أنها‬ ‫كمخلفات ما قبل إنسانية يتم‬ ‫تنظر إلى هؤالء األطفال‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫استثناؤها من اتفاقية حقوق الطفل‪ ،‬كما أن ما تظهره‬ ‫تخوفات وما تضعه من ّ‬ ‫من ّ‬ ‫معوقات هو في الحقيقة‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫إخفاء متعمد لسياساتها ومصالحها التي حددت سلفا‬ ‫مصير هؤالء األطفال‪ ،‬وبالطبع في كال الحالني‪ ،‬هؤالء‬ ‫األطفال ليسوا سوى أحجار شطرنج سيتم تحريكها‬ ‫حسب ما تقتضيه املصلحة‪.‬‬

‫وتابعت خ�لال دراس�ت�ه��ا‪« :‬إن ك��ان هناك جانب نفعي‬ ‫تتعامل به هذه الدول مع أطفال داعش‪ّ ،‬‬ ‫فإن مجتمعاتنا‬ ‫بوجه عام كفائض بشري ناتج عن‬ ‫تتعامل مع األطفال‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫الكثير من التداخالت قصة أطفال‬ ‫التناسل‪ ،‬لذلك ستغذي‬ ‫داع��ش التي تعيق تأهيلهم واحتضانهم ودمجهم في‬ ‫ّ‬ ‫التردي االقتصادي‬ ‫املجتمع‪ ،‬وقد يكون السبب األبرز هو‬ ‫واملعيشي ال �ع��ام‪ ،‬ال��ذي ُيسقط م��ن ح�س��اب��ات البالغني‬ ‫الطفولة ّ‬ ‫برمتها»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫مجرد مشكلة‬ ‫وأضافت‪« :‬إن مشكلة أطفال داعش هي‬ ‫أخ � ��رى ت �ن �ض��اف إل� ��ى م �ج �م��وع م �ش��اك��ل األط� �ف ��ال في‬ ‫مجتمعاتنا‪ ،‬فعلى بعد أميال من املعسكرات التي تحتجز‬ ‫ً‬ ‫سوءا في ظل‬ ‫أطفال داعش‪ ،‬هناك أطفال ال يقل وضعهم‬ ‫‪34‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫النظامية‪.‬‬ ‫وأكد الباحث في شؤون الجماعات اإلسالمية أن تنظيم‬ ‫داع��ش اإلره��اب��ي عمل على صناعة م��ا يسمى الجيل‬ ‫الثالث م��ن أش�ب��ال ال�خ�لاف��ة‪ ،‬م��ؤك��دا أن ه��ؤالء األط�ف��ال‪،‬‬ ‫تشربوا أفكار وأساليب العنف املمنهج املكتسب من‬ ‫معايشة تجربة أرض املعركة‪ ،‬والتكتيك امليداني‪ ،‬وهو‬ ‫أمر ُيصعب إعادة دمجهم في الحياة السلمية‪ ،‬ومن ثم‬ ‫سيصبحون جيال أكثر تطرفا وعنفا وانتقاما‪ ،‬وسعيا‬ ‫لتطبيق ما رسمه أبو بكر البغدادي‪ ،‬باعتباره أصبح‬ ‫يمثل رمزا لدولة الخالفة الداعشية وهو أمر مهم على‬ ‫عاتق املجتمع الدولي وخاصة الدول األوروبية‪.‬‬ ‫فيما ي�ق��ول ص�ل�اح ال��دي��ن ح�س��ن ال�ب��اح��ث ف��ي ش��ؤون‬ ‫الجماعات الجهادية إن هناك خطورة حقيقية وأزم��ة‬ ‫قانونية وإنسانية هائلة يواجهها العالم بأكمله يجب أن‬ ‫ال يتجاهلها ويحتويها خاصة بعد سقوط تنظيم داعش‬ ‫وانهياره وظهور أجيال يعرفون بأشبال الخالفة الذين‬ ‫كانوا موجودين في األماكن التي كان يسيطر عليها‬ ‫التنظيم اإلرهابي‪ ،‬مشيرا إلى أن املجتمع الدولي يجب أن‬ ‫يضع خطة واضحة املعالم للتعامل مع مصير عشرات‬ ‫‪33‬‬

‫باحث في شؤون الجماعات اإلرهابية‪:‬‬ ‫هناك خطورة وأزمة قانونية وإنسانية‬ ‫هائلة يواجهها العالم تجاه أطفال‬ ‫التنظيم‪ ...‬وكاتبة سورية‪ :‬مشكلة أطفال‬ ‫داعش هي ّ‬ ‫مجرد مشكلة أخرى تضاف إلى‬ ‫مجموع مشاكل األطفال في مجتمعاتنا‬ ‫اآلالف من الرجال والنساء واألطفال الذين خرجوا من‬ ‫معسكرات مزرية كان يسيطر عليه عناصر التنظيم‬ ‫اإلرهابي‪.‬‬ ‫وأش��ار الباحث في شؤون الحماعات اإلرهابية إلى أن‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫التنظيم اإلرهابي استغل أشباله في الدعاية اإلعالمية وصورهم وهم ينشدون أناشيد القتال‬

‫اتفاقيات حقوق الطفل‪...‬‬ ‫ما نصيب أطفال داعش منها‬ ‫القاهرة‪ :‬أحمد سالم‬ ‫لم يكن أحد ليتصور أن تنظيم داعش اإلرهابي كان بهذه‬ ‫الوحشية مع األطفال الذين لم تلهمهم الحياة أن يعيشوا‬ ‫حياة آدمية وكريمة منذ ب��دء نعومة أظافرهم والتي لم‬ ‫يفقدوها سوى بني مخيمات داعش اإلرهابي وتحت مدافع‬ ‫العسكريني من املقاتلني في الشمال السوري واألمر بدأ‬ ‫ينكشف ويظهر جليا بعد نشر وسائل اإلعالم الدولية‬ ‫والعاملية خبر مقتل أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش‬ ‫اإلرهابي مع طفليه بعد عملية عسكرية نفذتها القوات‬ ‫األميركية في الواحد والثالثني من شهر أكتوبر (تشرين‬ ‫األول) امل��اض��ي ف��ي ب�ل��دة صغيرة ش�م��ال غ��رب��ي سوريا‬ ‫قريبة من الحدود مع تركيا ليتفاجأ العالم بكم األطفال‬ ‫املحتجزين لدى عناصر التنظيم اإلرهابي والذين كانوا‬ ‫يقوموا بمسح كافة أوجه البراءة في وجوههم واستخدمهم‬ ‫لتطويعهم في حروبه ومذابحه الوحشية وأطلق عليهم‬ ‫«أش�ب��ال ال�خ�لاف��ة» ب�ين صفوف تنظيم داع��ش اإلره��اب��ي‬ ‫حيث اكتشفت أمورا كثيرة بعد مقتل البغدادي كان من‬ ‫أب��رزه��ا أن التنظيم لم ينحصر استغالله لألطفال على‬ ‫ّ‬ ‫التجسس‪،‬‬ ‫التدريبات القتالية فقط‪ ،‬بل يتم استغاللهم في‬ ‫وفي العمليات االنتحارية‪ ،‬كونهم أقل شبهة كما تفعل‬ ‫جماعة «بوكو حرام» في نيجيريا‪.‬‬ ‫ال�ت�ن�ظ�ي��م ل ��م ي �ك�ت��ف ب �ه��ذا ب ��ل ق� ��ام ب��اس �ت �غ�لال األط �ف��ال‬ ‫ّ‬ ‫فيتم تصويرهم وهم ينشدون‬ ‫بالبروباغندا اإلعالمية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫أناشيد الجهاد والقتال وسفك الدماء‪ ،‬كما يتم إشراكهم‬ ‫وتصويرهم أث�ن��اء تنفيذ أح�ك��ام التكفير «اإلع� ��دام» في‬ ‫‪32‬‬

‫األعداء املارقني‪ ،‬بحسب رؤيتهم‪.‬‬ ‫يقول عمرو فاروق الباحث في شؤون الجماعات اإلسالمية‬ ‫ّ‬ ‫يتعرضون لعمليات غسيل‬ ‫إن أطفال تنظيم داعش كانوا‬ ‫ُ‬ ‫أدمغة على أيدي جماعة داعش اإلرهابية كما نشر في‬ ‫وسائل اإلعالم ومواقع التوصل االجتماعي‪ ،‬حيث اعتمد‬ ‫اإلرهابيون على نشر األطفال وهم يتحلقون من حولهم‪،‬‬ ‫أو ّ‬ ‫يرددون األناشيد ويرفعون األسلحة في تكرار لتجربة‪،‬‬ ‫القاعدة ف��ي أفغانستان وس��وري��ا‪ ،‬حيث سعى التنظيم‬ ‫اإلرهابي إلى التركيز على الجيل الجديد‪ ،‬في محاولة لزرع‬ ‫ّ‬ ‫متطرفة غنية بمنابع التكفير والكراهية عبر‬ ‫جذور بيئة‬ ‫«التربية اإلرهابية»‪.‬‬ ‫وأوضح الباحث في شؤون الجماعات اإلسالمية أنه في‬ ‫آخ��ر ش�ه��ر أك�ت��وب��ر امل��اض��ي وت�ح��دي��دا ف��ي بلجيكا نظم‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫اعتصاما وسط‬ ‫الجدات البلجيكيات‬ ‫عدد من السيدات‬ ‫َّ‬ ‫بالدهن على التحرك‬ ‫العاصمة بروكسل‪ ،‬لحث حكومة‬ ‫َّ‬ ‫أحفادهن الذين يعيشون داخل مخيمات‬ ‫من أجل إنقاذ‬ ‫ّتمت إقامتها في شمال شرقي سوريا الحتجاز عائالت‬ ‫العناصر املنتمية لتنظيم داع��ش موضحا أن��ه يجب أن‬ ‫تتم إعادة تأهيل هؤالء األطفال في أماكن معتمدة على‬ ‫التعايش واالندماج حتى يكبروا ويكونوا صالحني للعيش‬ ‫في املجتمع‪ ،‬مؤكدا أن ميثاق حقوق األطفال التابع لألمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬والذي ّ‬ ‫تم توقيعه العام ‪ ،1989‬بحسب االتفاقية‪،‬‬ ‫يقضي بهذا األمر حيث إن امليثاق ينص على أن الطفل‬ ‫هو من لم يبلغ الثامنة عشر‪ ،‬ثم أضيفت مادة (اختيارية)‪،‬‬ ‫العام ‪ .2000‬على امليثاق‪ ،‬ألزمت الدول املوقعة على التعهد‬ ‫بعدم إشراك األطفال في املنازعات املسلحة في الجيوش‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫إلى حرق صور املرشد األعلى للثورة اإليرانية علي خامنئي‬ ‫الذي يعتبر أعلى سلطة في البالد مما كان تطورا الفتا في‬ ‫تطور االحتجاجات‪ ،‬ومؤشرا واضحا على حالة الغضب‬ ‫الكبيرة التي باتت تسيطر على اإليرانيني الذين انتقدوا‬ ‫أيضا إهدار أموال الشعب في مغامرات خارجية بسوريا‬ ‫والعراق ولبنان‪ ،‬في الوقت الذي تواصل الحكومة إرهاقهم‬ ‫باملزيد من اإلجراءات االقتصادية التعسفية‪.‬‬ ‫مؤامرة خارجية‬ ‫نظرية امل��ؤام��رة ال�خ��ارج�ي��ة ال�ت��ي ي�ق��وم بتسويقها النظام‬ ‫اإليراني كانت دائما حاضرة‪ ،‬ويتم طرحها عند حدوث أي‬ ‫أزمة‪ ،‬ومن بني االتهامات التي كالها النظام اإليراني ضمن‬ ‫إعالنه عن أسباب األزمة هي وجود قادة إلثارة االحتجاجات‬ ‫ضد النظام‪ ،‬وهو ما كان مبررا للسلطات اإليرانية العتقال‬ ‫املئات من املتظاهرين في الوقت ال��ذي أكد فيه الكثير من‬ ‫املراقبون على غياب القيادة لهذه االحتجاجات واملظاهرات‬

‫النظام اإليراني من األنظمة‬ ‫الشمولية آيديولوجيا‪ ،‬ومن الصعب‬ ‫أن يقدم تنازالت حقيقية‬

‫مساحات كبيرة بني الحركة الجماهيرية‬ ‫في إيران والسلطة اإليرانية التي تحكم‬ ‫باسم الدين‬ ‫التي كان من بني املالحظات عليها فقدها للرأس والقيادات‪،‬‬ ‫وكذلك العفوية التي سيطرت عليها منذ البداية والتي كانت‬ ‫سببا ملشاركة جميع فئات املجتمع اإليراني بها‪ ،‬وأن جميع‬ ‫هؤالء اجتمعوا على رفض السلوكيات واملمارسات الخاطئة‬ ‫للنظام واإلن�ف��اق ببذخ على مغامراته الخارجية في دعم‬ ‫امليليشيات واإلضرابات في عدد من دول الجوار‪ ،‬وكذلك‬ ‫ممارساته االقتصادية املجحفة بحق املواطنني ومن بينها‬ ‫القرار األخير في رفع أسعار املحروقات الذي حظي بدعم‬ ‫وتأييد أكبر رأس في السلطة اإليرانية وهو مرشد الثورة‬ ‫علي خامنئي‪ ،‬وهو ما فسر التجاوز ضده بشدة من قبل‬ ‫املتظاهرين‪ ،‬وحرق صوره على املأل أثناء املظاهرات‪ ،‬وهي‬ ‫امل��رة األول��ى ملثل ه��ذا التجاوز واالنتقاد في حق املرشد‬ ‫اإليراني والذي جرأ عددا من السياسيني أيضا النتقاده‪،‬‬ ‫ومسؤوليته ع��ن االح�ت�ج��اج��ات وم�ع��ه ال��رئ�ي��س اإلي��ران��ي‬ ‫ح�س��ن روح ��ان ��ي‪ ،‬ب��ل وص ��ل األم ��ر إل ��ى م�ط��ال�ب��ة البعض‬ ‫بمحاسبتهما على إراقة دم اإليرانيني‪ ،‬والتجاوزات بحق‬ ‫املتظاهرين‪.‬‬ ‫‪30‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫فإن النزاع سوف يستمر لفترة غير قصيرة»‪.‬‬ ‫وح��ول إمكانية تطبيق النظام اإلي��ران��ي لعملية «ال�ه��روب‬ ‫للخارج» بافتعال أزمة مع أي من دول اإلقليم في محاولة‬ ‫ل�ل�ه��روب م��ن أزم �ت��ه ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬أض ��اف‪« :‬ال��داخ��ل اإلي��ران��ي‬ ‫حساس وسيتفهم مغزى أي تهور إيراني‪ ،‬أو افتعال أزمات‬ ‫مع الخارج‪ ،‬والوضع سيصبح مختلفا في حال تعرضت‬ ‫إيران مثال لهجوم أميركي فربما في هذه الحالة سيكون‬ ‫مبرر السلطة اإليرانية تعرض أرض الوطن لعدوان أجنبي‪،‬‬ ‫وبخالف ذلك فإن اشتباك إيران في حرب مع أي من دول‬ ‫الجوار سيفاقم الوضع الداخلي لديها‪ ،‬واملظاهرات تحتوي‬ ‫على عنصرين أولهما «سياسي» فهناك حركات تصدر من‬ ‫الداخل تريد إيران املتحررة من الحكم الديني‪ ،‬وهناك العامل‬ ‫اإلنساني وهو العقوبات املفروضة على إيران‪ ،‬وتوثر على‬ ‫الناس‪ ،‬وعندما يكون هناك عمليات تقشف كبيرة تؤثر‬ ‫على الشعب الذي يرى أنه ال يمكن أن يعيش في ظل هذا‬ ‫الشظف وف��ي نفس الوقت تذهب األم��وال إل��ى الخارج في‬ ‫مغامرات إقليمية هنا وهناك‪ ،‬في الوقت الذي يزداد الوضع‬ ‫االقتصادي الداخلي سوءا‪ ،‬وهذا يؤثر على عموم املواطنني‬ ‫وذلك نتيجة عوامل كثيرة منها وقف االستيراد‪ ،‬وتحجيم‬ ‫صادراتها النفطية‪ ،‬ون��درة م��وارد العمالت األجنبية التي‬ ‫تعتمد على الصادرات‪ ،‬بخالف االنخفاض الحاد في سعر‬ ‫العملة وت��ده��وره��ا‪ ،‬فالوضع االق�ت�ص��ادي م��ؤل��م‪ ،‬وح��اول��وا‬ ‫تعويضه في زيادة أسعار املحروقات وهو ما فجر شرارة‬ ‫األوضاع في الداخل»‪.‬‬

‫محلل سياسي‪ :‬املسافة الكبيرة بني‬ ‫السلطة والحركة الجماهيرية في إيران‬ ‫تصعب من إمكانية تراجع الشعب‬

‫األوضاع خالل األزمة بسبب حجب شبكة املعلومات وقطع‬ ‫اإلنترنت وخطوط التواصل بني إيران والعالم‪ ،‬وحظر كذلك‬ ‫اس�ت�خ��دام وس��ائ��ل ال�س��وش�ي��ال ميديا امل�ت�ع��ددة ال�ت��ي كان‬ ‫يستخدمها امل��واط�ن��ون ف��ي نقل م��ا يحدث م��ن انتهاكات‬ ‫لقوات الحرس الثوري ضد املتظاهرين‪ ،‬في حني ظهر ممثلو‬ ‫النظام من خالل هذه الوسائل لبث األخبار للعالم من جانب‬ ‫واحد فقط مما أفقدهم املزيد من املصداقية‪ ،‬وسبق األزمة‬ ‫تعنت واضح ضد مستخدمي وسائل التواصل االجتماعي‬ ‫م��ن خ�ل�ال رص��ده��م واس �ت��دراج �ه��م م��ن ق�ب��ل ال�ح�س��اب��ات‬ ‫املرتبطة باألمن اإليراني‪ ،‬والتي تستهدف اإليقاع بكل من‬ ‫ي�ب��دي رأي��ه ف��ي االن�ت�ه��اك��ات ال�ت��ي يتعرض لها اإلي��ران�ي��ون‬ ‫من قبل النظام وخاصة املعارضني‪ ،‬أو ينتقد سلوكياته‪،‬‬ ‫ومغامراته املستمرة التي أثرت على حياة املواطنني‪.‬‬ ‫وأض�ط��رت الحكومة لحجب شبكة اإلن�ت��رن��ت بعد تنامي‬ ‫االحتجاجات‪ ،‬وع��دم استطاعة ق��وات الباسيج في تفرقة‬ ‫املظاهرات الكبيرة التي اندلعت في معظم امل��دن اإليرانية‬ ‫غضب كبير‬ ‫وذلك رغم استخدامهم الرصاص ضد املتظاهرين الذين‬ ‫وحرم النظام اإليراني كل أطياف الشعب من االطالع على رددوا شعارات منددة بالحكومة وسياساتها‪ ،‬ووصل األمر‬ ‫‪29‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫بصرف النظر عن االسم‪ ،‬فالتوتر ما زال مستمرا واألرجح‬ ‫أن امل��وض��وع سيصبح مثل النموذج ال�س��وري‪ ،‬وسيدخل‬ ‫النظام في معارك بمناطق متعددة‪ ،‬لكن في نفس الوقت‬ ‫الواقع يشير إلى قوة النظام اإليراني الذي يعد أقوى بكثير‬ ‫من النظام السوري‪ ،‬ويتوقع أن يصبح املوضوع صداميا‪،‬‬ ‫وبه مجموعات متصارعة مع النظام‪ ،‬فالنظام لن يسقط‬ ‫بسهولة ألسباب منها اعتماده على الدين كآيديولوجيا‪،‬‬ ‫وألن قوام النظام طبقة ممتدة من املاللي وأصحاب املصالح‪،‬‬ ‫وخالل األربعني عاما املاضية قاموا بتوطيد نفوذهم بشكل‬ ‫كبير في السياسة واالقتصاد وف��ي كل مناحي الحياة‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى وجود الحرس الثوري اإليراني لديهم وهم‬ ‫قوة موازية للجيش‪ ،‬ومتكاملة من حيث التسليح‪ ،‬ولذلك‬ ‫فالوضع في إيران لن يمر بسهولة‪ ،‬والنماذج املقابلة للحالة‬ ‫اإليرانية مختلفة في توقيتاتها وطبيعتها‪ ،‬لكنه سيناريو‬ ‫مشابه للنموذج السوري»‪.‬‬ ‫ترهيب وترغيب‬ ‫وح��ول عمليات الترهيب ال�ت��ي ي�ق��وم بها النظام اإلي��ران��ي‬

‫من خالل القيام بسحق رموز املظاهرات‪ ،‬وكذلك عمليات‬ ‫الترغيب للشعب من خالل عدد من املحفزات خالل الفترة‬ ‫األخيرة للتراجع عن املظاهرات‪ ،‬وه��ل سيساهم ذل��ك في‬ ‫تسكني ال��وض��ع ال��داخ�ل��ي ق��ال ال��دك�ت��ور سعيد‪« :‬بالتأكيد‬ ‫السلطة اإلي��ران �ي��ة ت �ح��اول م�م��ارس��ة ال�س�ي��اس��ة م��ن خ�لال‬ ‫الترهيب‪ ،‬والترغيب بالفعل‪ ،‬وقد أك��دوا في تصريحاتهم‬ ‫امل�ع�ل�ن��ة ون�ق�ل�ت�ه��ا وس��ائ��ل اإلع �ل��ام ب��أن �ه��م س �م �ع��وا ال �ن��داء‬ ‫وسيقومون بإجراء إصالحات‪ ،‬ولكن النظام اإليراني يعد‬ ‫من األنظمة الشمولية آيديولوجيًا‪ ،‬ومن الصعب أن يقدم‬ ‫تنازالت حقيقية وخاصة أن الحركة الجماهيرية في إيران‬ ‫بينها وبني السلطة اإليرانية مساحات كبيرة جدا‪ ،‬وانشقاق‬ ‫واسع فيما يتعلق بالكثير من األمور األساسية‪ ،‬من بينها‬ ‫رفض دولة املاللي التي تحكم باسم الدين‪ ،‬وكذلك قيامها‬ ‫على مبدأ والية الفقية وهي مسألة ترسخ من الديكتاتورية‪،‬‬ ‫وأي�ض��ا تختلف ش��رائ��ح واس�ع��ة م��ع توجه إي��ران‪ ،‬وسلوك‬ ‫ورؤي��ة نظامها بأنها دول��ة إقليمية عظمى‪ ،‬وم��ن ثم تقوم‬ ‫بعملية إنفاق واسعة النطاق في العراق وسوريا‪ ،‬واليمن‬ ‫ولبنان ومناطق أخرى كثيرة‪ ،‬وهذا ما يصعب من التعامل‬ ‫معها»‪.‬‬ ‫هروب للخارج‬

‫طبقة املاللي وأصحاب املصالح قامت‬ ‫بترسيخ نفوذها خالل أربعني عاما‬ ‫وهذا يطيل وقت سقوطها‬

‫وتابع‪« :‬النظام اإليراني في مواجهة مع العالم‪ ،‬فالجماهير‬ ‫تريد دول��ة إيرانية قوية‪ ،‬ولكنه في نفس الوقت يشاهد‬ ‫عمليات االستنزاف املستمرة ال تنتهي‪ ،‬ولم يعد الشعب‬ ‫اإليراني يتحملها‪ ،‬فاملوضوع كبير ونقاط االختالف هي‬ ‫في نفس الوقت نقاط تعريف النظام القائم‪ ،‬وبالتالي ال‬ ‫يوجد نظام يتخلى عن تعريفه وهويته األساسية‪ ،‬ولذلك‬ ‫‪28‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫االعتقال العشوائية مستمرة وخاصة بني طالب الجامعات‬ ‫الذين يتم القبض عليهم من داخ��ل الحرم الجامعي‪ ،‬في‬ ‫حني استمرت عمليات قطع اإلنترنت وإعادته جزئيا فقط‬ ‫بشكل غير مستقر للمنازل واستمر حجبه عن استخدام‬ ‫الهواتف املحمولة التي ظلت شبكاتها غير مستقرة‪ ،‬في‬ ‫حني تمت عودته يشكل كامل للشبكة الداخلية الحكومية‬ ‫فقط‪ ،‬ودلل على حالة الخوف االتهامات التي ما زالت تتردد‬ ‫على لسان املسؤولني اإليرانيني ومن خالل أعلى سلطات‬ ‫الحكم ف��ي ال�ح��رس ال �ث��وري م��ن مسؤولية ال ��دول الكبرى‬ ‫عما تتعرض له إيران من اضطرابات‪ ،‬وكذلك كيل التهديد‬ ‫والوعيد لعدد من ال��دول الغربية واإلقليمية باستهدافها‬ ‫بالتدمير في ح��ال واصلت ما سمته السلطات اإليرانية‬ ‫تجاوز «الخطوط الحمراء» دون تقديم أي إشارة ملاهية هذه‬ ‫الخطوط التي تم تجاوزها‪ ،‬أو تقديم أدلة واقعية عن هذه‬ ‫االتهامات املرسلة‪ ،‬مما يؤكد على حالة التوتر التي ما زال‬ ‫يعيشها النظام اإليراني والتي باتت تسيطر على أفعاله‬ ‫وتصرفاته وتصريحاته‪.‬‬ ‫‪27‬‬

‫محلل سياسي‪ :‬املسافة الكبيرة بني‬ ‫السلطة والحركة الجماهيرية في إيران‬ ‫تصعب من إمكانية تراجع الشعب‬ ‫الهدوء النسبي ال يعني انتهاء األزمة‬ ‫الدكتور عبد املنعم سعيد الكاتب واملحلل السياسي ورئيس‬ ‫مجلس إدارة مؤسسة األهرام األسبق قال لـ«املجلة»‪« :‬األزمة‬ ‫اإليرانية التي اندلعت بخروج املظاهرات في معظم املدن‬ ‫اإليرانية‪ ،‬وقمعها من قبل السلطات واألجهزة األمنية هناك‬ ‫ما زالت في بداياتها‪ ،‬وال يعني الهدوء النسبي على الساحة‬ ‫اإليرانية نهاية األزم��ة أو نهاية التمرد أو الثورة الشعبية‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫النظام اإليراني أصبح في مواجهة مع شعبه وثقته مفقودة مع العالم‬

‫ترهيب وترغيب‪ ..‬سياسة احتواء األزمة‬

‫القاهرة‪ :‬خالد مخلوف‬ ‫ك�ش�ف��ت اإلج � � ��راءات ال�ق�م�ع�ي��ة ل�ل�س�ل�ط��ات اإلي ��ران �ي ��ة بحق‬ ‫املتظاهرين‪ ،‬وما قام به الحرس الثوري إلخفاء ما يحدث‬ ‫عن العالم بعد قطع شبكات اإلنترنت‪ ،‬والقبض على مائة‬ ‫من قادة االحتجاجات‪ ،‬واستهداف النشطاء عن مدى الحالة‬ ‫التي تمر بها السلطة الحاكمة في طهران‪ ،‬وعمق األزمة التي‬ ‫يعاني منها نظام املاللي الذي يحاول طمس الحقيقة التي‬ ‫ظهرت إلى العالم‪ ،‬والتي أوضحت كم السخط على سياسات‬ ‫الحكم التي باتت تمثل عبأ على الشعب اإليراني الذي خرج‬ ‫يعبر عن واقعه املرير تحت حكم تسبب في مشاكل ال‬ ‫حصر لها على املستوى الداخلي ال��ذي ب��ات يعاني أكثر‬ ‫من أي وقت مضى من أزمات اقتصادية طاحنة أثرت على‬ ‫مستوى معيشة املواطن‪ ،‬لصالح طموحات إقليمية للهيمنة‬ ‫على دول الجوار‪ ،‬ونشر االضطرابات والقالقل لدى الجيران‬ ‫من خالل أذرعه التي عانت منها وال تزال عدد من الدول‪.‬‬ ‫وزادت اإلج��راءات القمعية من حالة التشكك لدى املجتمع‬ ‫الدولي في صدق الروايات اإليرانية الرسمية فيما يتعلق‬ ‫بحالة الهدوء التي أعقبت املمارسات القمعية التي نقلها‬ ‫امل�ت�ظ��اه��رون ف��ي األي ��ام األول ��ى ل�لأزم��ة م��ن خل��ال وس��ائ��ل‬ ‫التواصل االجتماعي‪ ،‬وعدد من وسائل اإلعالم قبل قيام‬ ‫ال�س�ل�ط��ات ال��رس�م�ي��ة ب�ح�ج��ب امل��واق��ع اإلل �ك �ت��رون �ي��ة‪ ،‬وقطع‬ ‫شبكات اإلن�ت��رن��ت تماما ع��ن ال�ب�لاد وذل��ك ب�ه��دف إخفاء‬ ‫املمارسات القمعية تجاه املتظاهرين الذين خرجوا في ثورة‬

‫اهلدوء النسبي في الشارع اإليراني‬ ‫ال يعني انتهاء األزمة‬

‫شعبية كبيرة طالت معظم امل��دن بعد أن فجرت الحكومة‬ ‫شرارتها برفع أسعار املحروقات‪ ،‬مما دفع الشعب اإليراني‬ ‫إل��ى ال�خ��روج للشارع والتعبير ع��ن غضبه املكتوم تجاه‬ ‫نظامه الحاكم‪ ،‬وات�خ��ذت امل�ظ��اه��رات اتجاهات معبرة عن‬ ‫بوصلة الغضب التي اتجهت إل��ى نظام املاللي بعد حرق‬ ‫صور مرشد الثورة اإليرانية علي خامنئي في الشوارع‪،‬‬ ‫وحرق مقرات البنوك الخاصة بالحرس الثوري‪ ،‬مما أوضح‬ ‫إل��ى ح��د كبير م��ا يضمره غالبية الشعب اإلي��ران��ي تجاه‬ ‫نظامه الحاكم‪.‬‬ ‫هدوء خادع‬ ‫حالة الهدوء النسبي التي تظهر على الساحة ربما تكون‬ ‫خادعة‪ ،‬حيث حرصت السلطات اإليرانية على اإلعالن في‬ ‫كل مكان عن ع��ودة االستقرار للبالد‪ ،‬وإع��ادة السيطرة‬ ‫على األوضاع وذلك رغم ظهور صور عقب إعادة اإلنترنت‬ ‫بشكل جزئي تظهر مؤشرات واضحة عن حاالت العنف‬ ‫املستخدمة ضد هذه املناطق من قوات األمن‪ ،‬ومن بينها‬ ‫أص�ف�ه��ان وش �ي��راز ال �ت��ي وص�ف�ه��ا ال�ب�ع��ض ب��أن�ه��ا منطقة‬ ‫حرب حيث ظهرت بوضوح آثار الحرائق والدمار في عدد‬ ‫من املنشآت‪ ،‬ووصف بعض السكان الوضع بأنه ال يزال‬ ‫مشحونا ومتوترا‪ ،‬حيث تنتشر قوات األمن في الشوارع‬ ‫بزي مدني‪ ،‬وال تزال حاالت االعتقاالت مستمرة‪ ،‬وتجاوز‬ ‫عدد املحتجزين عشرة آالف‪ ،‬في حني زاد عدد القتلى عن‬ ‫‪ 400‬قتيل بحسب مصادر معارضة إيرانية‪ ،‬ويخشى‬ ‫الكثير الخروج من منازلهم بسبب الخوف من االعتقال‬ ‫واالتهام بالعمالة للخارج من قبل السلطات‪ ،‬وهو االتهام‬ ‫الجاهز دوما ضد املعارضني الذين تعرضوا ألنواع شتى‬ ‫من العنف وهو ما اتضح في آالف من حاالت اإلصابات‬ ‫البالغة التي تكتظ بها املستشفيات اإليرانية‪.‬‬ ‫االنتهاكات املوجودة ضد املواطنني تؤكد خوف السلطات‬ ‫اإلي��ران�ي��ة م��ن ت�ج��دد امل�ظ��اه��رات حيث م��ا زال��ت عمليات‬ ‫‪26‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫الرئيس التنفيذي‬ ‫للمعهد الدولي للدراسات‬ ‫االستراتيجية جون‬ ‫تشابمان‬

‫ حسن الحسن‪ ،‬زميل وباحث مشارك في ‪ IISS‬الشرق األوسط‬‫‪ -‬د‪ .‬باستيان غيفريش‪ ،‬مدير التحليل الدفاعي والعسكري ‪IISS‬‬

‫ثالثًا‪ :‬الشباب ومشاركتهم الفعالة في حوار املنامة (‪)2019‬‬ ‫في خطوة تستهدف بناء ق��ادة للمستقبل قادرين على فهم الواقع‬ ‫بتعقيداته وأزم��ات��ه‪ ،‬وط��رح رؤى للمستقبل بطموحاته وآم��ال��ه‪ ،‬نظم‬ ‫معهد الدراسات االستراتيجية على هامش مؤتمر املنامة‪ ،‬برنامجه‬ ‫للقادة الشباب في الشرق األوسط وشمال أفريقيا‪ ،‬والذي يهدف إلى‬ ‫منح هؤالء الشباب املساحة الكافية التي ُيمكنهم من خاللها تقديم‬ ‫اقتراحات سياسية للتحديات اإلقليمية في املنطقة‪ ،.‬كما يتيح لهم‬ ‫الفرصة لبناء شبكات من التواصل من أجل املشاركات اإلقليمية‪ .‬وقد‬ ‫شارك في برنامج ‪ .2019‬أبرز املفكرين االستراتيجيني الشباب في‬ ‫دول إقليمية باملنطقة‪ ،‬أبرزها‪ ،‬البحرين ومصر والسعودية واإلمارات‬ ‫والكويت وعمان واألردن‪.‬‬ ‫وتضمن البرنامج خالل هذه القمة محورين أساسيني‪ :‬األول‪ ،‬عقد‬ ‫جلسة مخصصة مغلقة للقادة الشباب‪ ،‬ناقش خاللها القيادات الشابة‬ ‫األوضاع الحالية في املنطقة من خالل ورقتني قدمتهما وفود البرنامج‬ ‫تتعلق بتحوالت املنطقة وقضاياها وسياسات الدول املختلفة حيالها‪.‬‬ ‫الثاني‪ ،‬تضمن مشاركة جميع القادة الشباب بشكل كامل كممثلني‬ ‫للوفود في جلسات الحوار‪.‬‬ ‫وغني عن البيان أن البدء في تنظيم مثل هذا البرنامج من شأنه أن يسهم‬ ‫في تطوير جيل جديد من القادة الشباب واملفكرين االستراتيجيني من‬ ‫املنطقة‪ ،‬من خالل العمل على تطوير القدرات املهنية لهؤالء الشباب‬ ‫في القطاعات العامة وقطاعات األعمال والسياسة في الشرق األوسط‬ ‫وشمال أفريقيا‪ ،‬األمر الذي ُيسهم بدوره في نقل الخبرات‪ ،‬والتعمق‬ ‫أكثر في أدوات التسوية والتفاوض وآليات معالجة املشكالت وحلحلة‬ ‫الصراعات‪.‬‬ ‫نهاية القول إن حوار املنامة في قمته الخامسة عشر لألمن اإلقليمي‬ ‫(‪ )2019‬مثل مرتكزًا رئيسيًا ف��ي كيفية النظر ف��ي ملفات املنطقة‬ ‫وتحدياتها املتعددة في ضوء التطورات الجديدة التي يشهدها اإلقليم‪،‬‬ ‫إذ إن املناقشات والحوارات سواء العلنية أو السرية أو تلك التي جرت‬ ‫على املستويات الثنائية (الجانبية) بني املشاركني في فعاليات القمة‪،‬‬

‫‪25‬‬

‫شهدته الجلسة االفتتاحية للمؤتمر‬ ‫إطالق تقرير أعده املعهد الدولي‬ ‫للدراسات االستراتيجية حول النفوذ‬ ‫اإليراني في دول الشرق األوسط‪ ،‬ويبني‬ ‫الكيفية التي مكنت إيران من بناء نفوذ‬ ‫هلا مع شركائها من امليليشيات الطائفية‬ ‫م��ن شأنها خلق مساحة أك�ب��ر م��ن الفهم والتحليل مل��ا تعاني منه‬ ‫املنطقة من تدخالت إقليمية ودولية تزيد من درجة سخونة قضاياها‬ ‫وتفاقمها‪ ،‬إذ إن هذه القمة ‪ -‬بال شك ‪ -‬وضعت الجميع أمام مسؤولياته‬ ‫بضرورة األسراع للعمل على التخفيف من وطأة الحروب والصراعات‬ ‫التي يدفع ثمنها مواطنو تلك املنطقة نتيجة لسياسات وممارسات‬ ‫بعض األنظمة اإلقليمية التي ترى في تدخلها في الشؤون الداخلية‬ ‫لجوارها اإلقليمي‪ ،‬سياسة تعتقد أنها تحميها من مطالب شعوبها‬ ‫التي انفجرت رافضة ممارساتها‪ ،‬ولعل ما شهدته الجلسة االفتتاحية‬ ‫للمؤتمر بإطالق تقرير أعده املعهد الدولي للدراسات االستراتيجية‬ ‫ح��ول النفوذ اإلي��ران��ي في دول الشرق األوس��ط‪ ،‬وال��ذي يبني الكيفية‬ ‫التي مكنت إي��ران م��ن بناء نفوذ لها م��ع شركائها م��ن امليليشيات‬ ‫الطائفية‪ ،‬ليؤكد على أهمية انعقاد مثل هذه الفعاليات وإج��راء مثل‬ ‫تلك املناقشات التي توضح بصورة جلية حجم التحديات ومسبباتها‬ ‫ومواقف األطراف الدولية واإلقليمية حيالها‪ ،‬وهو ما يمهد الطريق أمام‬ ‫قادة دول املنطقة التخاذ قراراتهم وصنع سياستهم ومعالجة أزماتهم‬ ‫في ضوء تلك الرؤي واملواقف التي أبدتها مختلف األطراف‪.‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫السادسة‪ :‬األمن السيبراني والتحديات العاملية واإلقليمية والكومنولث ‪ -‬اململكة املتحدة‬ ‫ البروفسور مالك دح�ل�ان‪ ،‬أس�ت��اذ مقعد بحثي ف��ي القانون الدولي‬‫ عمر بن سلطان العلماء‪ ،‬وزير الدولة اإلماراتي للذكاء االصطناعي‬‫والسياسة ال�ع��ام��ة‪ ،‬جامعة كوين م��اري‪ ،‬مدير معهد قريش للقانون‬ ‫الخارجية‬ ‫ د‪ .‬محمد مالكي عثمان‪ ،‬كبير وزراء الدولة للدفاع والشؤون‬‫والسياسة ‪ -‬اململكة العربية السعودية‬ ‫ سنغافورة‬‫املعلومات‬ ‫ونطاق‬ ‫السيبرانية‬ ‫الخدمة‬ ‫رئيس‬ ‫الينهوس‪،‬‬ ‫لودفيغ‬ ‫ الفريق‬‫الثامنة‪ :‬حروب املنطقة الرمادية والتهديدات غير‬ ‫ أملانيا‬‫املماثلة في الشرق األوسط‬ ‫ د‪ .‬غرين أوسنت‪ ،‬زميل وباحث في املجال السيبراني والفضاء‬‫ الفريق الركن (متقاعد) السير توماس بيكيت ‪ -‬املدير التنفيذي ملعهد‬‫السابعة القانون الدولي واألمن في الشرق األوسط‬ ‫‪ IISS‬الشرق األوسط‬ ‫ األدميرال آل تيم فرايزر‪ ،‬نائب رئيس هيئة األركان ‪ -‬اململكة املتحدة‬‫ د‪ .‬لني كووك‪ ،‬زميل وباحث أول في أمن آسيا ‪ -‬املحيط الهادي لحوار ‪ -‬األدم �ي��رال جيمس م��ال��وي‪ ،‬ق��ائ��د ال�ق�ي��ادة امل��رك��زي��ة ل�ل�ق��وات البحرية‬‫شانغريال‪ IISS ،‬آسيا‬ ‫األميركية‪ ،‬قائد األسطول الخامس والقوات البحرية املشتركة ‪ -‬الواليات‬ ‫للشؤون‬ ‫األسبق‬ ‫الدولة‬ ‫ووزير‬ ‫األسبق‬ ‫الدفاع‬ ‫وزير‬ ‫ فيليب هاموند‪،‬‬‫املتحدة األميركية‬ ‫املتحدة‬ ‫اململكة‬ ‫‬‫للخزانة‬ ‫األسبق‬ ‫واملحافظ‬ ‫والكومنولث‪،‬‬ ‫الخارجية‬ ‫ العميد (متقاعد) مارون حتى‪ ،‬املستشار الدفاعي والعسكري لرئيس‬‫وايتهيد‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�ون‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫ملقعد‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ئ‬ ‫زا‬ ‫�ث‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫و‬ ‫�ل‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ز‬ ‫�ان‪،‬‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫�ري‬ ‫ ج�ي�ف�‬‫الوزراء – لبنان‬ ‫للدبلوماسية الدولية والسياسة الخارجية‪ ،‬معهد بروكنغز‪ ،‬الواليات‬ ‫املتحدة‪ .‬املساعد األسبق ألمني عام األمم املتحدة للشؤون السياسية‬ ‫ السير دانيال بني لحم‪ ،‬محامي ومفاوض قانوني ‪ -‬مجلس اململكة‪ ،‬التاسعة‪ :‬الصراع وتثبيت االستقرار في الشرق األوسط‬‫امل �س �ت �ش��ار ال �ق��ان��ون��ي ال��رئ �ي��س األس� �ب ��ق‪ ،‬وزارة ال� �ش ��ؤون ال�خ��ارج�ي��ة‬ ‫ إميل الحكيم‪ ،‬زميل وباحث أول في أمن الشرق األوسط ‪IISS‬‬‫ د‪ .‬دن�ي��ز ن��ات��ال��ي‪ ،‬مساعد ال��وزي��ر مكتب عمليات ال �ص��راع وتثبيت‬‫االستقرار – وزارة الخارجية األميركية‬ ‫ روديغر كونيغ‪ ،‬املدير العام ملنع األزم��ات وتثبيت االستقرار وبناء‬‫السالم واملساعدات اإلنسانية‪ ،‬مكتب الخارجية الفيدرالية ‪ -‬أملانيا‬

‫ُيسهم هذا املنتدى بدوره في نقل‬ ‫الخبرات‪ ،‬والتعمق أكثر في أدوات‬ ‫التسوية والتفاوض وآليات معالجة‬ ‫املشكالت وحلحلة الصراعات‬

‫الختامية‪ :‬اجتياز التغير الجيوسياسي‪« :‬الشرق‬ ‫األوسط» في السياق العاملي‬ ‫ د‪ .‬كوري شاكي‪ ،‬نائب املدير العام ‪IISS‬‬‫ جون راين‪ ،‬مستشار أول للتحوط السياسي ‪IISS‬‬‫‪ -‬إميل الحكيم‪ ،‬زميل وباحث أول في أمن الشرق األوسط ‪IISS‬‬

‫‪24‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬

‫مندوبون قبل افتتاح‬ ‫مؤتمر حوار املنامة‬ ‫(أ‪.‬ف‪.‬ب)‬


‫وزير خارجية البحرين‬

‫الحزام والطريق الواحد البروفسور تشاينغ النكسني‪ ،‬والعضو املنتدب‬ ‫في مصرف جيفريز االستثماري علياء مبيض‪ .‬ثم أعقبتها كلمة‬ ‫افتتاحية للدكتور جون تشيبمان الرئيس التنفيذي للمعهد الدولي‬ ‫للدراسات االستراتيجية‪ ،‬لتبدأ بعدها فعاليات جلسات العمل خالل‬ ‫يومي املؤتمر على النحو الذي يوضحه الجدول التالي‪:‬‬

‫جلسات حوار املنامة خالل يومي السبت واألحد ‪- 23‬‬ ‫‪ 24‬نوفمبر ‪2019‬‬ ‫املنافسة والتعاون اإلقليميان‬ ‫ فلورنس بارلي‪ ،‬وزيرة القوات املسلحة في فرنسا‬‫‪ -‬الشيخ خالد آل خليفة‪ ،‬وزير الخارجية البحريني‬

‫الثانية‪ :‬الدبلوماسية الدفاعية واالستقرار اإلقليمي‬ ‫ عادل الجبير‪ ،‬وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية‬‫ د‪ .‬أنور قرقاش‪ ،‬وزير الدولة للشؤون الخارجية اإلماراتي‬‫ السير م��ارك سيدويل‪ ،‬مستشار األم��ن القومي سكرتير مجلس‬‫الوزراء البريطاني‬ ‫الثالثة أمن املالحة البحرية في الشرق األوسط‬ ‫ كونو تارو‪ ،‬وزير الدفاع الياباني‬‫ ال�ج�ن��رال كينيث م��اك�ن��زي‪ ،‬قائد ال�ق�ي��ادة امل��رك��زي��ة للقوات املسلحة‬‫األميركية‬ ‫ عبد القادر عبدي‪ ،‬وزير الدولة للشؤون الخارجية والتعاون الدولي‬‫الصومالي‬

‫‪23‬‬

‫تنظيم مثل هذا البرنامج من شأنه أن يسهم‬ ‫في تطوير جيل جديد من القادة الشباب‬ ‫واملفكرين االستراتيجيني في املنطقة‬ ‫الرابعة‪ :‬إدارة الصراع وتثبيت االستقرار في الشرق األوسط‬ ‫ سيدات أونال‪ ،‬نائب وزير الخارجية التركي‬‫ نيلس آنن‪ ،‬وزير الدولة لدى وزارة الخارجية األملانية‬‫‪ -‬تشنغوين لي‪ ،‬سفير شؤون منتدى التعاون الصيني العربي‬

‫الخامسة ‪ :‬السياسة األميركية وعالقات التحالف في‬ ‫الشرق األوسط‬ ‫ جون سي رود‪ ،‬وكيل وزارة الدفاع لشؤون السياسات في أميركا‬‫ السيناتور كريستوفر ميرفي‪ ،‬عضو مجلس الشيوخ األميركي‬‫وعضو اللجنة الفرعية للشرق األدنى وجنوب آسيا وآسيا الوسطى‬ ‫ومكافحة اإلرهاب‬ ‫ جو ويلسون‪ ،‬النائب في الكونغرس األميركي عضو اللجنة الفرعية‬‫لـ«الشرق األوسط» وشمال أفريقيا ومكافحة اإلرهاب الدولي‬ ‫األحد‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫ناقشت املالحة البحرية والدبلوماسية الدفاعية واالستقرار اإلقليمي وصوال إلى عالقات التحالف في املنطقة‬

‫حوار املنامة في قمته الـ‪...15‬‬ ‫األمن اإلقليمي وقضاياه املتعددة‬

‫باكو‪ :‬أحمد طاهر‬ ‫ف��ي ال�ث��ان��ي وال�ع�ش��ري��ن م��ن نوفمبر (ت�ش��ري��ن ال�ث��ان��ي) ‪ 2019‬وعلى‬ ‫م��دار ث�لاث��ة أي ��ام‪ ،‬استضافت العاصمة البحرينية امل�ن��ام��ة فعاليات‬ ‫«ح��وار املنامة‪ :‬قمة األم��ن اإلقليمي الخامسة عشر»‪ ،‬والتي ناقشت‬ ‫كثيرا من القضايا وامللفات‪ ،‬ب��دءا من املالحة البحرية والصراع في‬ ‫الشرق األوسط‪ ،‬مرورا بالدبلوماسية الدفاعية واالستقرار اإلقليمي‬ ‫والسياسة األميركية تجاه املنطقة‪ ،‬وصوال إلى عالقات التحالف في‬ ‫الشرق األوسط واملنافسة والتعاون اإلقليميني‪.‬‬ ‫وف��ي خضم ق��راءة فعاليات ه��ذه القمة فيما يتعلق بالقضايا محل‬ ‫املناقشة‪ ،‬يستعرض هذا التقرير فكرة إطالق حوار املنامة وأهميته‬ ‫واملشاركني فيه‪ ،‬وذلك من خالل ثالثة محاور على النحو التالي‪:‬‬

‫أوال‪ :‬حوار املنامة‪ ...‬االنطالقة واألهمية‬ ‫وتحديدا في عام ‪ .2004‬استضافت‬ ‫قبل خمسة عشر عاما‬ ‫من اليوم ُ‬ ‫العاصمة البحرينية ح� ً‬ ‫�وارا عامليا أطلق عليه «ح��وار املنامة» بتنظيم‬ ‫م�ش�ت��رك ب�ين وزارة ال�خ��ارج�ي��ة البحرينية وأح ��د أه��م م�ع��اه��د الفكر‬ ‫االستراتيجي في العالم‪ ،‬وهو املعهد الدولي للدراسات االستراتيجية‬ ‫املعروف اختصارا ب �ـ«‪ ،»IISS‬وال��ذي يتخذ من العاصمة البريطانية‬ ‫ً‬ ‫مقرا له‪ ،‬ويصنف باعتباره من أفضل املؤسسات البحثية في العالم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫نظرا لطبيعة إصداراته ذائعة الصيت‪ ،‬ونوعية الخبراء الذين يعملون‬ ‫به‪ ،‬وحجم إسهاماتهم في املناقشات واملنتديات الدولية املتخصصة‬ ‫في الفكر االستراتيجي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫سنويا في العاصمة البحرينية‬ ‫ومنذ ذلك الحني ُينظم ح��وار املنامة‬ ‫املنامة‪ ،‬إذ يجتمع عشرات من املسؤولني الرسميني والشخصيات‬ ‫ال��دول �ي��ة واالق �ت �ص��ادي�ين ورج� ��ال األع �م��ال وال�س�ي��اس�ي�ين وامل�ف�ك��ري��ن‬ ‫االستراتيجيني من آسيا وأفريقيا وأميركا الشمالية وأميركا الالتينية‬ ‫وأوروب ��ا م��ن أج��ل ت�ب��ادل وج�ه��ات النظر إزاء التحديات األمنية التي‬

‫تواجهها منطقة هي األه��م واألخطر في العالم كله بفضل موقعها‬ ‫الجيواستراتيجي وم��وارده��ا االقتصادية ومكانتها التاريخية‪ ،‬مع‬ ‫البحث ع��ن أفضل األط��روح��ات وال ��رؤى الرامية لوضع حلول دائمة‬ ‫ملشكالتها وتعزيز األمن واالستقرار والتنمية فيها‪.‬‬ ‫وغني عن القول إن حوار املنامة أصبح واحدا من أهم وأكبر الفعاليات‬ ‫اإلقليمية في الدبلوماسية ومجال األمن على املستوى غير الرسمي‪،‬‬ ‫وذلك ً‬ ‫نظرا إلى املشاركة الواسعة رفيعة املستوى به‪ ،‬ويأتي على رأس‬ ‫ً‬ ‫املشاركني وزراء دفاع وخارجية ومستشارو أمن قومي‪ ،‬فضال عن‬ ‫املهتمني واملعنيني من الخبراء واملتخصصني الذين تحرص ال��دول‬ ‫الكبرى واألط��راف اإلقليمية الرئيسية والقوى الفاعلة على حضور‬ ‫ممثلني ل �ه��ا‪ ،‬وامل �ش��ارك��ة ف��ي م ��داوالت ��ه وم�ن��اق�ش��ات��ه‪ .‬م��ع األخ ��ذ في‬ ‫الحسبان أن ح��وار املنامة ليس منصة الت�خ��اذ ال �ق��رارات أو إص��دار‬ ‫البيانات الختامية والتوصيات‪ ،‬بقدر ما هو منصة إلجراء الحوارات‬ ‫واملناقشات بني مختلف اآلراء واملواقف والرؤى واألطروحات الدولية‬ ‫واإلقليمية بشأن قضايا املنطقة وأزماتها‪ ،‬األمر الذي يتيح لصناع‬ ‫السياسة في املنطقة فهم تلك الرؤى واملواقف وأخذها في الحسبان‬ ‫عند اتخاذ قراراتهم ورسم سياستهم‪.‬‬

‫ثانيا‪ :‬قمة األمن اإلقليمي الـ‪ ...15‬قراءة في فعالياتها‬ ‫شهدت فعاليات القمة الخامسة عشر لحوار املنامة‪ ،‬التي شارك فيها‬ ‫وزراء ومسؤولون حكوميون كبار من أكثر من ‪ 35‬دولة عبر الشرق‬ ‫األوسط وأفريقيا وآسيا وأستراليا وأوروبا وأميركا الشمالية بينهم‬ ‫أكثر من ‪ 20‬وزيرا ونائب وزير ومستشارين لألمن القومي‪ ،‬وكبار‬ ‫ً‬ ‫جميعا‬ ‫واضعي السياسات‪ ،‬وق��ادة جيوش واستخبارات‪ ،‬شاركوا‬ ‫املذاعة والجلسات الخاصة السرية التي ُعقدت‬ ‫في الجلسات العامة ُ‬ ‫ُ‬ ‫خالل فعاليات القمة التي افتتحت بجلسة نظمت بعنوان «الجغرافيات‬ ‫االقتصادية الجديدة ف��ي ال�ش��رق األوس ��ط»‪ ،‬وت�ح��دث فيها‪ ،‬ك��ل من‪،‬‬ ‫وزير املالية واالقتصاد الوطني الشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة‪،‬‬ ‫ومحافظ بنك اليابان للتعاون ال��دول��ي ت��اداش��ي م��اي��دا‪ ،‬ومدير مركز‬

‫‪22‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫يبدو أن الشعب اإليراني يطلق‬ ‫خالل االحتجاجات صرخة تعبر عن‬ ‫غضب مكتوم منذ سنوات كثيرة‬

‫رحمان جوانمردي‬

‫عزلة يوما بعد يوم»‪.‬‬ ‫ولفت جوانمردي إلى تجاهل السلطات للمطالبات‬ ‫الشعبية وحجم االستياء الشعبي بسبب املشاكل‬ ‫االقتصادية والسياسية‪ ،‬قائال‪« :‬لم تتمكن السلطات‬ ‫من أن تجد حلوال للمشاكل وبالتالي فإن الشعب نزل‬ ‫إلى الشارع بشكل متكرر»‪.‬‬ ‫وق��ال الناشط اإلي��ران��ي ف��ي مجال حقوق اإلن�س��ان‪:‬‬ ‫«أعتقد أن السلطات لن تتمكن من إخماد االحتجاجات‬ ‫وإسكات صوت املحتجني من خالل القمع الشديد»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬أتصور أن مسار االحتجاجات لم ينته بل‬ ‫عادت االحتجاجات بزخم أكبر وأن الغضب والوعي‬ ‫والشجاعة خالل االحتجاجات األخيرة كانت أكبر‪،‬‬ ‫قياسا مع مثيالتها السابقة»‪.‬‬ ‫‪21‬‬

‫وق ��ال ج��وان �م��ردي‪« :‬ان�ط�ل�ق��ت االح�ت�ج��اج��ات بشكل‬ ‫سلمي ولكن مطالب املحتجني أصبحت أكثر راديكالية‬ ‫بسبب التعامل القاسي والعنيف الذي انتهجته القوات‬ ‫الحكومية مع املحتجني»‪.‬‬ ‫تابع‪« :‬تبذل الجمهورية اإلسالمية قصارى جهدها‬ ‫لتظهر للعالم أن االحتجاجات انتهت‪ .‬ولكن الواقع‬ ‫ي��ؤك��د على اس�ت�م��رار االح�ت�ج��اج��ات ف��ي الكثير من‬ ‫امل��دن‪ ،‬خاصة في املناطق املهمشة واملحرومة التي‬ ‫تسكنها الشعوب غير الفارسية على غرار كردستان‬ ‫وكرمانشاه واألهواز»‪.‬‬ ‫وأض� ��اف ج��وان��م��ردي‪« :‬ت �ق��وم ال �س �ل �ط��ات اإلي��ران �ي��ة‬ ‫بتنظيم مسيرات ملوالي النظام والقيام بمظاهرات‬ ‫استعراضية بعد أن قامت بعمليات القتل والقمع‬ ‫ب �ش �ك��ل واس � ��ع ض ��د امل �ح �ت �ج�ين وت �ش��دي��د ال�ق�ب�ض��ة‬ ‫األمنية»‪.‬‬ ‫وفيما هناك تضارب في األنباء ح��ول ع��دد القتلى‬ ‫ال��ذي��ن سقطوا خ�لال االح�ت�ج��اج��ات‪ ،‬أعلنت منظمة‬ ‫ال �ع �ف��و ال��دول �ي��ة ف��ي ‪ 19‬ن��وف�م�ب��ر (ت �ش��ري��ن ال �ث��ان��ي)‬ ‫‪ 2019‬ب��أن ‪ 106‬أش�خ��اص على األق��ل قتلوا خالل‬ ‫االح �ت �ج��اج��ات‪ .‬وت �ح��دث��ت امل �ع��ارض��ة اإلي��ران �ي��ة ب��أن‬ ‫حصيلة قتلى االحتجاجات تجاوزت ‪ 300‬قتيل‪.‬‬ ‫هذا وتقوم السلطات اإليرانية بإخفاء جثث عدد من‬ ‫الضحايا وال تسلمها لذويهم وإذا سلمت الجثث‬ ‫للعائالت ف��إن امل�س��ؤول�ين األمنيني يمنعون تنظيم‬ ‫مراسم تشييع عائلي لهم‪.‬‬ ‫وأف� ��ادت ق�ن��اة «إي� ��ران إن�ت��رن��اش�ي��ون��ال» التلفزيونية‬ ‫(امل� �ع ��ارض ��ة) ن �ق�لا ع��ن م �ص��ادر م�ط�ل�ع��ة ون�ش�ط��اء‬ ‫حقوق اإلنسان بأن قوات تابعة لوزارة االستخبارات‬ ‫سحبت ‪ 36‬جثة ملحتجني إيرانيني في ‪ 17‬نوفمبر‬ ‫من مستشفى التأمني االجتماعي في طهران عبر‬ ‫ث�لاج��ات تستخدم لنقل اللحوم ونقلتها إل��ى جهة‬ ‫مجهولة‪.‬‬ ‫لم يظهر مسؤولو الجمهورية اإلسالمية حتى اآلن‬ ‫رغبة حقيقية في سماع أصوات املحتجني وبادروا‬ ‫ب��إش��ادة دور ال�ق��وات األمنية ف��ي «السيطرة على‬ ‫األوض��اع بسرعة» ووصفوا االحتجاجات بأنها‬ ‫«م �ح��اوالت ملثيري الشغب واألش� ��رار واألوب ��اش‬ ‫ومن يتبعون الجماعات املعادية للثورة في خارج‬ ‫البالد»‪.‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫قال لـ‬

‫‪ :‬شعار «املوت ألميركا» لم يتم سماعه إال في املسيرات التي ينظمها أنصار خامنئي‬

‫الناشط الحقوقي رحمان جوانمردي‪:‬‬ ‫لن يسقط صوت العدالة في إيران‬

‫«املجلة»‪ :‬فيروزه رمضان زاده‬ ‫اندلعت االحتجاجات في إيران في الساعات األولى‬ ‫من يوم ‪ 15‬نوفمبر إثر إعالن حكومي مفاجئ عن‬ ‫زي��ادة سعر البنزين بنسبة ‪ 300‬في املائة‪ .‬وعمت‬ ‫االح�ت�ج��اج��ات ال�ت��ي ال ت��زال مستمرة ف��ي أك�ث��ر من‬ ‫‪ 100‬مدينة‪ ،‬منها شيراز ومشهد واألهواز واملحمرة‬ ‫وبهبهان وغيرها أرجاء البالد‪.‬‬ ‫وت� ��داول مستخدمو ال�ش�ب�ك��ات االج�ت�م��اع�ي��ة خ�لال‬ ‫الفترة األخ�ي��رة الكثير من األن�ب��اء ومقاطع الفيديو‬ ‫بشأن التجمعات االحتجاجية والشعارات املناهضة‬ ‫للنظام ومسؤولي الجمهورية اإلسالمية في مناطق‬ ‫االحتجاجات‪ .‬ويبدو أن الشعب اإليراني يطلق خالل‬ ‫االحتجاجات صرخة تعبر عن غضب مكتوم منذ‬ ‫سنوات كثيرة‪.‬‬ ‫واالحتجاجات في معظم املدن واسعة وقمعها يجري‬ ‫بشكل عنيف‪ .‬ولكن املحتجني لم يردعهم الترهيب‬ ‫وال�ق�م��ع حيث وق�ع��ت اش�ت�ب��اك��ات بينهم وب�ين ق��وات‬ ‫الشرطة وقوات مكافحة الشغب‪.‬‬ ‫االحتجاجات ما زال��ت مستمرة في امل��دن اإليرانية‪.‬‬ ‫وعادت خدمة اإلنترنت تدريجيا إلى املناطق بشكل‬ ‫محدود حيث انتشرت مقاطع فيديو وصور جديدة‬ ‫عن األجواء امللتهبة في البالد‪ .‬وباتت الحكومة عبر‬ ‫هيئة اإلذاع��ة والتلفزيون الرسمية تروج الستخدام‬ ‫ش�ب�ك��ة إن �ت��رن��ت وط �ن �ي��ة ف��ي إي � ��ران‪ .‬ي�س�ع��ى ال�ن�ظ��ام‬

‫اإليراني من خالل هذه الفكرة إلى التمهيد ملمارسة‬ ‫قمع أكبر وتصاعد أجواء االحتقان في البالد‪.‬‬ ‫واعتبر الناشط في مجال حقوق اإلنسان رحمان‬ ‫جوانمردي بأن زيادة أسعار البنزين أشعلت شرارة‬ ‫حركة تجاوزت االحتجاج على رفع أسعار البنزين‪.‬‬ ‫وأض ��اف ج��وان �م��ردي ف��ي ح ��وار م��ع «امل �ج �ل��ة»‪« :‬لقد‬ ‫شكلت الظروف االقتصادية املتدهورة سببا الندالع‬ ‫ه��ذه االحتجاجات‪ .‬باتت ك��ل الطبقات االجتماعية‬ ‫تحت الضغط االقتصادي خاصة في املناطق التي‬ ‫تواجه نقص اإلمكانيات أو حيث يتواجد ذوو الدخل‬ ‫املحدود‪ .‬هذه الفئات مستاءة‪ ،‬حيث شكل القرار برفع‬ ‫أسعار البنزين الشرارة الندالع االحتجاجات ألنهم‬ ‫قاموا برفع سعر البنزين ‪ 3‬أضعاف»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬ب��رأي��ي‪ ،‬ل��و رف�ع��وا أس�ع��ار ال ��دوالر لكان ذلك‬ ‫نتيجة العقوبات الدولية‪ .‬ولكن حتى في هذه الحالة‬ ‫لم نسمع شعار املوت ألميركا إال نادرا‪ .‬هذا يعني أن‬ ‫شعار املوت ألميركا لم يتم سماعه إال في التجمعات‬ ‫واملسيرات التي ينظمها أنصار نظام خامنئي»‪.‬‬ ‫وأش��ار ج��وان�م��ردي إل��ى أن «زي��ادة سعر البنزين ‪3‬‬ ‫أض�ع��اف ك��ان��ت ش ��رارة أشعلت االح�ت�ج��اج��ات التي‬ ‫أظهرت بوضوح أن هناك مشاكل متراكمة طرحت‬ ‫خاللها»‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬نالحظ أن املحتجني يطلقون شعارات منددة‬ ‫بالفساد وبسياسات الجمهورية اإلسالمية‪ .‬ويعتبر‬ ‫املحتجون أن هذه السياسات جعلت الشعب اإليراني‬ ‫ي��زداد فقرا يوما بعد يوم وأن إي��ران أصبحت أكثر‬ ‫‪20‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫وت��اب��ع خليل آب ��ادي أن��ه ي�ت��م اح�ت�ج��از س�ج�ن��اء ال�ج��رائ��م ال�خ�ط��رة في‬ ‫فشافويه‪.‬‬ ‫ويعد سجن فشافويه أحد أكثر املعتقالت رعبا في إيران‪.‬‬ ‫وتابع تقرير «إيران وير» أن أحد املعتقلني في هذا السجن باسم علي‬ ‫رضا شير محمد علي قد قتل بضربات سكني مصنوع يدويا على‬ ‫يد سجينني منذ أشهر‪.‬‬ ‫وق��ال «إي��ران وي��ر» إن الشاب املقتول قد طالب املسؤولني بنقله إلى‬ ‫معتقل آخر لكي يقضي عقوبته مع سجناء سياسيني‪.‬‬ ‫وأضاف «إيران وير» أنه تم نقل أكثر من ألف شخص من املعتقلني‬

‫‪19‬‬

‫خالل االحتجاجات األخيرة إلى سجن فشافويه‪.‬‬ ‫وب��دأت وسائل إعالم إيرانية معارضة ونشطاء حقوق اإلنسان في‬ ‫إيران وعائالت املعتقلني يتخوفون من تكرار سيناريو سجن كهريزك‬ ‫والفظاعات التي ارتكبها النظام بحق املحتجني خالل الحركة الخضراء‬ ‫في ‪.2009‬‬ ‫وكان كهريزك معتقال صغيرا للجرائم الخطرة ولكن السلطات عمدت‬ ‫إل��ى نقل املحتجني هناك وف��اق العدد قدرته االستيعابية ب�ـ‪ 4‬م��رات‪.‬‬ ‫وق��ام��ت السلطات بممارسة كافة أش�ك��ال التعذيب والترهيب بحق‬ ‫املحتجني آنذاك‪.‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫ترى شريحة كبيرة من الرأي العام في‬ ‫إيران أن املشاكل التي يواجهونها والتي ال‬ ‫حصر هلا ناتجة عن عدم جدارة املسؤولني‬ ‫وعجز النظام الديني والفساد املستشري‬ ‫وغياب الديمقراطية والشفافية واملغامرات‬ ‫املكلفة والتمييز واالضطهاد بأشكاله‬ ‫اخملتلفة وغياب العدالة‬ ‫ولكن من أين يأتي العنف في االحتجاجات؟‬ ‫إذا ألقينا نظرة خاطفة على االحتجاجات السابقة في إيران سنجد أن‬ ‫املحتجني ينطلقون في احتجاجات سلمية ولكن االحتجاجات تأخذ‬ ‫منحنى عنيفا بسبب تدخل قوات الشرطة ومكافحة الشغب والقوات‬ ‫األمنية من ذوي املالبس املدنية بهدف قمعها واعتقال املشاركني فيها‪.‬‬ ‫تنظر السلطات إلى املحتجني واملنتقدين في إيران على أنهم «مثيرو‬ ‫الفتنة» و«مثيرو الشغب» و«أش��رار» يجب اعتقالهم ألن التجمعات‬ ‫االحتجاجية ال معنى لها أساسا في قاموس النظام‪.‬‬ ‫ورغ��م أن ال�ف�ت��رة ب�ين امل��وج��ات االحتجاجية ف��ي إي ��ران بعد الحركة‬ ‫الخضراء في ‪ 2009‬أصبحت أقل ولكن يتسع نطاقها في كل مرة‪.‬‬ ‫ويبدو أن النظام عقد عزمه على قمعها ومعها يزيد املحتجون إصرارا‬ ‫في مواصلة االحتجاجات‪ .‬وشاهدنا أن االحتجاجات األخيرة كانت‬ ‫أكبر نطاقا وعددا باملقارنة مع احتجاجات ديسمبر (كانون األول)‬ ‫‪.2017‬‬ ‫يصر النظام اإليراني على إسكات صوت املعارضني واملنتقدين ولذلك‬ ‫قتل أكثر من ‪ 300‬شخص على يد القوات األمنية‪.‬‬ ‫إن حجم االستياء والغضب الشعبي العارم من النظام في ارتفاع كبير‬ ‫وإن النظام املستبد غير مستعد للكف عن القمع واالعتراف رسميا‬ ‫بحق امل��واط�ن�ين ف��ي االح�ت�ج��اج‪ .‬تتسع الفجوة ب�ين السلطة الحاكمة‬ ‫والشعب يوما بعد يوم‪ .‬السلطة الحاكمة ال تسمع ملطالب املحتجني‪.‬‬ ‫وهذا ما يوفر األرضية ملزيد من الكبت وبالتالي املزيد من االحتجاجات‬ ‫الشعبية في املرحلة املقبلة‪ .‬تتعرض كافة أطياف املجتمع بينها النساء‬ ‫والشباب والشعوب غير الفارسية ونشطاء البيئة وحقوق اإلنسان‬ ‫وأتباع املذاهب مثل السنة إلى التمييز والظلم من قبل السلطة الحاكمة‪.‬‬ ‫قال مقصود فراست خاه عالم االجتماع واألستاذ الجامعي خالل‬ ‫مقابلة مع جريدة «آرم��ان» اإلصالحية في ‪ 2018‬إن هناك عالمات‬ ‫مثيرة للقلق بشأن االنهيار االجتماعي‪ ،‬منها عدم مشاركة الناس‬ ‫في صنع القرار وغياب التماسك االجتماعي وال�ه��روب من القانون‬ ‫والشذوذ وغياب نظام أخالقي وعدم كفاءة املؤسسات االجتماعية‬ ‫والفساد وخيبة األمل والغموض بشأن املستقبل واعتقاد نحو ‪80‬‬ ‫في املائة من الشعب بأن املشاريع الوطنية فاشلة‪.‬‬

‫هذا وأفادت وسائل إعالم إيرانية معارضة أخبارا عن نقل معتقلي‬ ‫االحتجاجات األخيرة إلى سجن فشافويه في جنوب طهران‪.‬‬ ‫ونشر موقع «إي��ران وير» اإليراني تحذير رئيس مجلس بلدية الري‬ ‫في جنوب طهران حسن خليل آبادي بشأن اكتظاظ معتقل فشافويه‪.‬‬ ‫وق��ال خليل آب ��ادي إن ع��دد املعتقلني ف��ي ه��ذا السجن ارت�ف��ع خالل‬ ‫األسابيع املاضية وإن السجن ال يستوعب هذا الكم من النزالء‪.‬‬ ‫وأضاف أن «هذا املعتقل يفتقر إلى اإلمكانيات الالزمة ومن الصعب‬ ‫أن يتواجد كل هؤالء املعتقلني بهذا املكان»‪.‬‬ ‫وأشار خليل آبادي إلى نقص اإلمكانيات في السجن قائال‪« :‬موظفو‬ ‫السجن يعانون هم أيضا من ظروف صعبة هناك فما بالك باملعتقلني»‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫كان القرار الحكومي املفاجئ برفع‬ ‫سعر البنزين ‪ 3‬أضعاف نقطة انطالق‬ ‫االحتجاجات‪ .‬ولكن الشعب الذي نزل إلى‬ ‫الشارع لم يكن همه الوحيد ارتفاع سعر‬ ‫احملروقات وإن كان ذلك شرارة أشعلت‬ ‫الغضب الشعبي‬ ‫رئيسي‪.‬‬ ‫ولكن السياسات التي انتهجتها حكومة روحاني تؤكد على عدم رغبة‬ ‫حقيقية لإلصالح حيث إن املشاكل بقيت على حالها كما هي على‬ ‫غرار التضخم والبطالة والغالء والفساد الهيكلي في النظام اإلداري‬ ‫وغياب الشفافية في املؤسسات الحكومية‪ .‬لم تتمكن حكومة روحاني‬ ‫ونظيراتها السابقة من إيجاد حلول حتى ملشاكل على غرار أزمة املياه‬ ‫وتلوث الهواء وارتفاع نسبة ح��وادث الطرق وضربت بيد من حديد‬ ‫كل حركة إصالحية تقدمية ينظمها الشباب والنساء والشعوب غير‬ ‫الفارسية وغيرها‪.‬‬ ‫لم يتوان النظام اإليراني عن إقصاء الكوادر املتخصصة واملحترفة‬ ‫واعتبار «التعهد واإليمان بمبدأ والي��ة الفقيه» أعلى من التخصص‬ ‫والعلم وبالتالي قلل من قيمة آراء الخبراء والعلماء في كافة القطاعات‪.‬‬ ‫إذن‪ ،‬نحن نواجه بلدا يجب أن يخضع كل القرارات املصيرية والهامة‬ ‫فيه ملصادقة امل��رش��د ومكتبه وفقهاء مجلس صيانة ال��دس�ت��ور‪ .‬ال‬ ‫يتمتع هؤالء الفقهاء في أغلب األحيان باملعرفة والدراية الالزمة بغالبية‬ ‫قطاعات إدارة البالد‪ .‬وهذه السياسات الخاطئة تولد استياء شعبيا‬ ‫عميقا‪.‬‬

‫ملاذا تندلع االحتجاجات املناهضة للنظام بني‬ ‫حني وآخر؟‬

‫من املشكلة اإليرانية في الوقت الراهن‪ ،‬حيث ال يقتصر سوء اإلدارة‬ ‫وضعفها على السلطة التنفيذية وحكومة الرئيس حسن روحاني‪.‬‬ ‫ق��ال روحاني خ�لال خطاب ف��وزه بفترة رئاسية ثانية في ‪ 20‬مايو‬ ‫(أيار) ‪ 2017‬إن إعادة انتخابه تظهر أن الناخبني يرفضون التشدد‪.‬‬ ‫وبالفعل ف��إن الناخبني ال��ذي��ن ص��وت��وا لصالح روح��ان��ي ك��ان هدفهم‬ ‫عدم دخول البالد في ورطة جديدة بسبب منافسه املتشدد إبراهيم‬

‫‪17‬‬

‫ال تتمتع الصحافة واألحزاب السياسية والنقابات ومؤسسات املجتمع‬ ‫امل��دن��ي بحرية وبالتالي ال تتمكن ه��ذه امل��ؤس�س��ات م��ن التعبير عن‬ ‫أصوات املحتجني‪.‬‬ ‫إن شريحة واسعة من املجتمع اإليراني غير ق��ادرة على التصويت‬ ‫ملرشحها املفضل في االنتخابات الرئاسية والبرملانية ألن مجلس‬ ‫صيانة الدستور يفصل االنتخابات على قياس املوالني لوالية الفقيه‬ ‫وإقصاء جميع املنتقدين عن العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫ال توجد سلطة قضائية مستقلة عن رأي املرشد والحرس الثوري‬ ‫املتهمني من قبل الشعب باختالس أموال البالد‪ .‬فالعدالة هي الغائب‬ ‫األك�ب��ر ف��ي إي ��ران حيث إن ال�ج��زء األك�ب��ر م��ن ال �ث��روات واإلم�ك��ان�ي��ات‬ ‫وميزانية الحكومة تذهب ملؤسسات رج��ال الدين وال�ح��رس الثوري‬ ‫وأنصار والية الفقيه والتدخل في شؤون الدول األخرى‪ .‬وال أحد في‬ ‫إي��ران يتحمل مسؤولية هذه االنتهاكات‪ ،‬إذ تتهرب كل املؤسسات‬ ‫واملسؤولني في النظام من الرد لهذا السؤال أال وهو‪ :‬أين تذهب كل أموال‬ ‫البالد والتي يتم إنفاقها من دون أن ينتفع الشعب الجائع منه بشيء؟‬ ‫بالتالي فإن املوجات االحتجاجية في البالد لم تتوقف‪ .‬وإذا لم يتم حل‬ ‫هذه املشاكل ستستمر االحتجاجات في الشوارع‪.‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫عائالت املعتقلني يتخوفون من تكرار الفظاعات التي ارتكبها النظام‬ ‫بحق احملتجني خالل الحركة الخضراء قبل ‪ 10‬سنوات‬

‫إيران‪ :‬االحتجاجات تزداد‪...‬‬ ‫والعدالة الغائب األكبر‬ ‫لندن‪ :‬حنان عزيزي‬

‫بالعمالء‪.‬‬ ‫يقول املسؤولون اإليرانيون إن املحتجني اعتمدوا تصرفات وإطالق‬ ‫هتافات معادية للنظام ولكن أليس ذلك ناتجا عن السياسات الفاشلة‬ ‫للنظام سواء الداخلية والخارجية والفساد الهيكلي وامتناع النظام‬ ‫عن القيام باإلصالحات السياسية واالقتصادية مما أدى إلى املأزق‬ ‫السياسي واألزم��ة االقتصادية والفقر والتمييز الصارخ في الوقت‬ ‫الراهن؟‬ ‫تظهر ردود أفعال الساسة وال�ق�ي��ادات العسكرية في إي��ران أنهم ال‬ ‫يدركون مدى يأس الشعب واستيائهم ويعتبرون كل هذه االحتجاجات‬ ‫جزءا من مؤامرة كونية تحاك ضد النظام‪.‬‬ ‫قال املتحدث باسم الحكومة علي ربيعي إن «النظام يعتبر االحتجاجات‬ ‫حقا للشعب» ولكنه ل��م ي��وض��ح كيف يمكن ال�ق�ي��ام باالحتجاجات‬ ‫وتنظيم مسيرات احتجاجية منتقدة لسياسات النظام؟ وكم مرة سمح‬ ‫النظام للجماعات التي تشعر باالستياء من أداء الحكومة السياسي‬ ‫واالقتصادي بتنظيم مظاهرات والتعبير عن مطالبها وفقا للدستور؟‬ ‫في الوقت الذي تؤكد املادة الـ‪ 27‬من الدستور اإليراني على حق القيام‬ ‫بالتجمعات واملسيرات واملظاهرات بشرط أن تكون غير مسلحة وال‬ ‫تنتهك األصول اإلسالمية يلجأ النظام إلى اعتماد سياسة مزدوجة‬ ‫ب�ه��ذا ال �ش��أن‪ .‬فالجمهورية اإلس�لام�ي��ة تطبق ه��ذه امل ��ادة ول�ك��ن على‬ ‫طريقتها الخاصة أي إن�ه��ا تسمح بانطالق امل�س�ي��رات والتجمعات‬ ‫الداعمة لها ولسياساتها في حني تعتبر التجمعات واملسيرات التي‬ ‫تنظم من الجماعات املنتقدة لسياساتها بأنها غير مرخصة وغير‬ ‫قانونية وبالتالي تلجأ ف��ورا إل��ى ات�ه��ام املنظمني وامل�ش��ارك�ين فيها‬ ‫بالعمالة لـ«االستكبار العاملي والصهيونية»‪.‬‬ ‫عندما ال يجد املواطن أي سبيل للتعبير عن مطالبه في ظل غياب‬ ‫األحزاب املستقلة والفاعلة واملؤسسات املدنية في املشهد اإليراني وفي‬ ‫ضوء غياب انتخابات حرة وشفافة وحظر التجمعات االحتجاجية‬ ‫فإنه سيصل إل��ى مرحلة االنفجار حيث يمكن ألي إج��راء وخطوة‬ ‫حكومية أن يؤدي إلى ظهور موجات احتجاجية متكررة بشكل ما‬ ‫رأيناه خالل االحتجاجات في ‪ 2009‬وديسمبر (كانون األول) ‪.2017‬‬ ‫يرى الكثير من املراقبني في الشأن اإليراني أن سوء اإلدارة من قبل‬ ‫املسؤولني على أعلى املستويات والتمييز الهيكلي يشكالن جزءا كبيرا‬

‫تحولت االحتجاجات واملظاهرات املناهضة للنظام التي اندلعت في‬ ‫أكثر من ‪ 100‬مدينة إيرانية والقمع الشديد الذي يمارسه النظام ضد‬ ‫املحتجني إلى محط اهتمام وسائل اإلعالم الدولية‪.‬‬ ‫كان القرار الحكومي املفاجئ برفع سعر البنزين بنحو ‪ 3‬أضعاف‬ ‫نقطة انطالق االحتجاجات‪ .‬ولكن الشعب ال��ذي ن��زل إل��ى الشارع لم‬ ‫يكن همه الوحيد ارتفاع سعر املحروقات وإن كان ذلك شرارة أشعلت‬ ‫الغضب الشعبي‪ .‬إن�ه��م ي�ش�ع��رون باالستياء ال�ش��دي��د م��ن ال�ظ��روف‬ ‫املعيشية وسوء تدبير املسؤولني وسوء إدارة النظام ملشاكلهم‪.‬‬ ‫ص��رح وزي��ر النفط اإلي��ران��ي بيجن زنغنه ف��ي ‪ 16‬نوفمبر (تشرين‬ ‫الثاني) بأن الحكومة ستحصل على ‪ 31‬ألف مليار تومان من خالل‬ ‫زيادة أسعار الوقود يتم تخصيصه ملساعدة الشرائح الفقيرة‪.‬‬ ‫وقال رئيس منظمة التخطيط وامليزانية إن اإلي��رادات سيتم إنفاقها‬ ‫لتغطية االحتياجات املعيشية ل�ـ‪ 18‬مليون أس��رة من الطبقة الفقيرة‬ ‫والطبقة املتوسطة الدخل التي تشمل نحو ‪ 60‬مليون إيراني‪.‬‬ ‫تقدم هذه األرقام الحكومية صورة قاتمة عن حالة الفقر التي يعاني‬ ‫منها أكثر من نصف السكان البالغ عددهم نحو ‪ 83‬مليون نسمة‬ ‫في ‪ ،2019‬وفقا لعلي أكبر مخزون‪ ،‬املدير العام ملكتب تعداد السكان‬ ‫والقوى العاملة في مركز اإلحصاء‪.‬‬ ‫وبالطبع فإن هذه األرقام تعني أن أكثر من نصف سكان البالد بحاجة‬ ‫ملساعدات مالية لتأمني احتياجاتهم اليومية وأنهم يتعرضون لضعوط‬ ‫اقتصادية هائلة‪ .‬وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على فشل سياسات‬ ‫الحكومة والنظام في توفير الرفاه في بلد يتمتع بمصادر إنسانية‬ ‫وموارد نفطية وغازية هائلة وذلك بعد مرور ‪ 40‬عاما على قيامه‪.‬‬ ‫ترى شريحة كبيرة من الرأي العام في إيران أن املشاكل التي يواجهونها‬ ‫والتي ال حصر لها ناتجة عن عدم ج��دارة املسؤولني وعجز النظام‬ ‫الديني والفساد املستشري وغياب الديمقراطية والشفافية واملغامرات‬ ‫املكلفة والتمييز واالضطهاد بأشكاله املختلفة وغياب العدالة‪.‬‬ ‫ات �ف��ق امل �س��ؤول��ون اإلي��ران �ي��ون وع �ل��ى رأس �ه��م امل��رش��د ع�ل��ى تخوين‬ ‫االحتجاجات واتهام املحتجني بتلقي األم��وال من الخارج ووصفهم‬

‫‪16‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫مجلة العرب الدولية‬

‫‪www.majalla.com‬‬


‫الديكتاتور الذي يترنح‬

‫بقلم‪ :‬إيلي فواز‬

‫من كان يظن أن‬ ‫بعضًا من رقص وغناء‬ ‫سيزعزع عرش‬ ‫الديكتاتور الطائفي‪...‬‬ ‫ها هو يترنح اليوم‪،‬‬ ‫والسؤال‪ :‬متى يقع؟‬

‫الطائفية تحكمت بمفاصل حياة لبنان االقتصادية والسياسية واالجتماعية‪ ،‬منذ االستقالل‬ ‫ً‬ ‫وقبله أيضا‪.‬‬ ‫قبل اتفاق الطائف كانت املقصلة الطائفية توازن بني املسيحيني واملسلمني‪ ،‬أما بعد اتفاق‬ ‫الطائف فقد أصبح البلد ونظامه الطائفي مقسومني على ثالثة أرك��ان‪ ،‬إذ دخ��ل العامل‬ ‫الشيعي بقوة سالح «ح��زب الله» كحصة منفردة عن تلك السنية‪ .‬وب��دأت ممارسة هذه‬ ‫«الترويكا» على عهد الرئيس إلياس الهراوي أول رؤساء جمهورية اتفاق الطائف‪ .‬فكان إلى‬ ‫جانب الحريري األب وبرى املمثلني الرسميني ملصالح طوائفهم في النظام‪.‬‬ ‫طبعا من املستحيل في هذه الجمهورية العمل باالقتصاد أو بالسياسة من دون حفظ‬ ‫التوازنات الطائفية‪ .‬فكان من البديهي مثال ألي مشروع إنمائي ملنطقة معينة ذات طابع‬ ‫مذهبي نّ‬ ‫معي أن يقابله مشروع آخر ملنطقة أخرى ذات طابع مذهبي‪ ،‬حتى لو لم يكن له‬ ‫مردود للدولة أو جدوى اقتصادية له‪ ،‬وذلك حفاظا على ما اتفق على تسميته «بالعيش‬ ‫املشترك»‪ .‬هكذا عاش اللبنانيون على هذا املنطق لعقود وعقود‪.‬‬ ‫االستثمار في خوف اللبنانيني بعضهم من بعض على أساس أن اآلخر املختلف طائفيا‬ ‫ومذهبيا يريد أن يغير من معالم البلد وثقافته‪ ،‬كان من عدة عمل «الزعماء» في لبنان إلى‬ ‫جانب الفساد الذي ّ‬ ‫يمدهم باملال والنفوذ من أجل «خدمة» مناصريهم منذ عام ‪ 1943‬عام‬ ‫االستقالل‪.‬‬ ‫ولكن شيئا ما تغير بعد ثورة «‪ 17‬تشرين» التي يقوم بها جيل شاب‪ ،‬معدل أعماره في‬ ‫حدود الـ‪ 25‬عاما‪.‬‬ ‫التكنولوجيا دخلت على الخط‪ ،‬وأصبح شباب لبنان متصال بعضه ببعض‪ ،‬وأيضا بشباب‬ ‫العالم‪ .‬لم يعد إذ ذاك باإلمكان السيطرة على عقولهم َأو بيعهم أوهامًا أو االستثمار في‬ ‫غفلة جيل املعرفة‪ .‬وهو جيل يتواصل مع‬ ‫الخوف من اآلخر املختلف‪ .‬فهم أصبحوا في‬ ‫ٍ‬ ‫الجميع ويتقبل فوارق الجميع مهما كانت طبيعتها‪ ،‬وينحاز لبيئة نظيفة‪ ،‬لوثتها املاكينة‬ ‫االقتصادية لرأس املال فكان له من النموذج االقتصادي موقف سلبي‪ ،‬ومن الطبقة الحاكمة‬ ‫ً‬ ‫املتماهية واملستفيدة من هذا النموذج موقف سلبي أيضا‪.‬‬ ‫هذا التطور التكنولوجي واكبه إفالس الدولة اللبنانية ماليًا واقتصاديًا بحيث تم في هذا‬ ‫السياق فضح حجم االختالسات التي قامت بها السلطة الحاكمة على حساب مستقبل‬ ‫الشباب‪ .‬واكتشف اللبنانيون أن ‪ 40‬في املائة من الشباب عاطلون عن العمل‪ ،‬و‪ 30‬في املائة‬ ‫تقريبًا دون خط الفقر بسبب فساد الطبقة الحاكمة وحاشيتها‪.‬‬ ‫ثم جاءت العقوبات األميركية على «حزب الله» ورجال األعمال املقربني منه‪ ،‬ليدفع باألزمة‬ ‫االقتصادية اللبنانية إلى أوجها‪ ،‬وذلك من أجل «تحرير القدس» أو «هزيمة الواليات املتحدة‬ ‫األميركية» أو مناصرة «نظام األسد في سوريا»‪ ،‬عناوين ال يمكن أن تقنع الناس بأحقيتها‬ ‫على إيجاد عمل إلطعام العائلة‪ ،‬أو لتطبيب أحد أفرادها‪ .‬هذا الكم من التعب واإلنهاك الذي‬ ‫يراه االبن باديًا على وجه ّ‬ ‫رب العائلة لم يكن له ما يبرره‪.‬‬ ‫لهذه األسباب‪ ،‬وغيرها طبعًا‪ ،‬قرر شباب «‪ 17‬تشرين» النزول إلى الشارع‪ ،‬متهمني هذا‬ ‫النظام الطائفي بإيصال البالد إلى هذه الحال من االنهيار‪ .‬لم يحملوا السالح كما فعل‬ ‫الجيل ال��ذي سبقهم‪ ،‬ولم يطلقوا شعارات مذهبية‪ ،‬إذ إنهم بمجملهم غير طائفيني‪ ،‬بل‬ ‫نزلوا إلى الشوارع مطالبني بأدنى حقوقهم التي سلبهم إياها الزعيم‪ ،‬صارخني «كلهم‬ ‫يعني كلهم» على وقع املوسيقى والرقص بني خيم ذكرتنا باألغورا اليونانية‪ ،‬هذه املساحة‬ ‫املدنية للنقاش‪.‬‬ ‫فجأة استفاق الديكتاتور الطائفي‪ ،‬وشعر بالخطر على هيكله‪ ،‬وأرسل موجات العنف تلو‬ ‫األخرى لتهد من عزيمة الراقصني في ساحات طرابلس وصور وبيروت وصيدا وكل املناطق‬ ‫الثائرة‪ ،‬من دون نتيجة‪ .‬لم يخش الشباب تلك الزمرة وعصيهم‪ .‬عادوا إلى ساحاتهم التي‬ ‫أحرقها غضب الديكتاتور الطائفي‪ ،‬ليغنوا مجددا ويرقصوا‪.‬‬ ‫من كان يظن أن بعضًا من رقص وغناء سيزعزع عرش الديكتاتور الطائفي‪.‬‬ ‫ها هو يترنح اليوم‪ ،‬والسؤال‪ :‬متى يقع؟‬ ‫‪14‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫هل سيستمر الحراك الشعبي؟‬ ‫فيما يتعرض الحراك الشعبي ملحاولة تشويش من قبل أحزب‬ ‫السلطة عبر تحريك شارع مقابل شارع‪ ،‬ودفع ميليشيات الثنائي‬ ‫الشيعي والتيار الوطني الحر‪ ،‬لالعتداء على املتظاهرين‪ ،‬والقيام‬ ‫بعمليات تخريب ف��ي محاولة لقمع ص��وت الشعب ووض��ع حد‬ ‫ّ‬ ‫لهذا ال�ح��راك املستمر منذ ‪ 17‬أكتوبر م��ن دون ك��ل أو ملل‪ ،‬أك��د‬ ‫الناشط في جمعية «حقي» املهندس املعماري عماد عامر وهو أحد‬ ‫املشاركني في احتجاجات بيروت‪ ،‬أن االنتفاضة مستمرة حتى‬ ‫تحقيق أهدافها وال شيء سوف يوقفها‪ ،‬مشيرا إلى أن «اإلشكاالت‬ ‫التي حصلت قبل يومني هي في الحقيقة إش�ك��االت بني أح��زاب‬ ‫السلطة وليس بني األحزاب واملتظاهرين»‪ ،‬وتابع‪« :‬الحراك يقف في‬ ‫الوسط بني محاوالت هذه السلطة واألحزاب التسلق على االنتفاضة‬ ‫وبني األحزاب األخرى كحزب الله وأمل التي تحاول فرض شروطها‬ ‫السياسية عبر الضغط في الشارع والتهويل»‪.‬‬ ‫هذا وشدد عامر على أنه «منذ اليوم األول لالنتفاضة بدأ يظهر إلى‬ ‫العلن الخطاب الطائفي في محاوالت إلعادة تقسيم الشارع طائفيا‬ ‫ومذهبيا‪ ،‬ألن ما أثبته حراك ‪ 17‬تشرين أن هناك انقساما أفقيا بني‬ ‫املجتمع اللبناني والقاعدة الشعبية اللبنانية ومنظومة الحكم وهذا‬ ‫األم��ر بالتأكيد ال يفيدهم»‪ .‬وفيما يتعلق بالتحركات االحتجاجية‬ ‫للحراك وم��ن بينها قطع ال�ط��رق��ات ال�ت��ي ي��أخ��ذ منها األح ��زاب ذريعة‬ ‫للتصويب على الحراك‪ ،‬أكد أن «قطع الطرقات لم يتم التوافق عليه بشكل‬ ‫‪13‬‬

‫عامر‪ :‬اإلشكاالت بني أحزاب السلطة‬ ‫وليس بني األحزاب واملتظاهرين‪...‬‬ ‫والحراك لن يوقفه شيء‬ ‫كامل بني مجموعات الحراك‪ ،‬وثمة من يعارض هذا األسلوب»‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أنه «كان أداة لتنفيذ إضراب عام وشامل ألن النقابات في لبنان‬ ‫مسيطر عليها من قبل أح��زاب السلطة‪ ،‬ولكن بما أنه لم ينفذ أهدافا‬ ‫مباشرة للثورة‪ ،‬فالحراك اليوم يتجه اليوم نحو طرق وأساليب جديدة‬ ‫للضغط على السلطة‪ ،‬م��ن بينها تحركات على أم��اك��ن ومؤسسات‬ ‫تعتبر ب ��ؤرا ل�ل�ف�س��اد‪ ،‬إض��اف��ة إل��ى ت�ح��رك��ات ع�ل��ى ال�ق�ط��اع املصرفي‬ ‫وكذلك محاوالت تصب في سياق الضغط للدعوة الستشارات نيابية‬ ‫كاالعتصام أمام القصر الجمهوري ومجلس النواب»‪ ،‬وأن «جلسات‬ ‫الحوار والنقاش بني أفراد الحراك ستتفعل بشكل أكبر وأهم»‪.‬‬ ‫ه��ذا وش��دد عامر في الختام على أن «ال�ش��ارع اللبناني ما قبل ‪17‬‬ ‫واع‪ ،‬ومنظومة الحكم هي‬ ‫تشرين ليس كما بعده‪ ،‬والشعب اللبناني ٍ‬ ‫من تذكرنا بالحرب فقط»‪.‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫ينال موافقته وثمة الكثير من األسماء املتداولة‪ ،‬ومنها بهيج طبارة‬ ‫الذي اعتذر‪ ،‬وسمير الجسر‪ ،‬وأخيرا سمير الخطيب‪ ،‬إال أن الحريري‬ ‫لم يعط جوابا بعد»‪.‬‬ ‫هل من انفراج حكومي؟‬ ‫ورأى الصحافي واملحلل السياسي علي الحسيني‪ ،‬ف��ي حديث‬ ‫ّ‬ ‫لـ«املجلة» أن بيان الرئيس الحريري الذي أكد فيه عدم رغبته بمهمة‬ ‫التكليف وال�ت��أل�ي��ف‪ ،‬يشير إل��ى ع��دم رض��اه ع��ن مجريات األم��ور‬ ‫والطريقة التي يدير بها العهد امل�ش��اورات أو ما يمكن تسميتها‬ ‫ب��امل �ن��اورات إل��ى ح��د م��ا‪ .‬وأض� ��اف‪« :‬ه �ن��اك ن��وع م��ن التململ ل��دى‬ ‫ال�ح��ري��ري وه��و م��ا عبر عنه ب�ص��راح��ة‪ ،‬ال سيما ف��ي ظ��ل محاولة‬ ‫تحميله املسؤولية كافة وهو يرفض هذا األمر»‪.‬‬

‫الحسيني‪ :‬من الصعب إيجاد بديل‬ ‫عن الحريري واسم الخطيب سيسقط‬ ‫كغيره من األسماء‬

‫وعن تسريب التوافق حول تسمية الخطيب لرئاسة الحكومة‬ ‫ع �ل��ى أن ت �ت��م ال ��دع ��وة إل ��ى االس �ت �ش ��ارات خ�ل�ال ي��وم�ي�ن‪ ،‬ق��ال‬ ‫الحسيني إنه «ال جديد في امللف الحكومي‪ ،‬ويبدو أن موعد‬ ‫االستشارات النيابية ليس قريبا‪ ،‬خصوصا أنه كان من املتوقع‬ ‫خالل يومني أن يبادر رئيس الجمهورية لطرح اسم أو الدعوة‬ ‫الستشارات‪ ،‬لكن بدا أن الثنائي الشيعي ال يزاالن مصرين على‬ ‫اسم الحريري‪ ،‬خصوصا بري الذي يتأمل أن يلني الحريري‬ ‫في بعض املواقف»‪.‬‬ ‫ورأى الحسيني أن «األمور خالل األيام املقبلة تتجه نحو إعادة‬ ‫تسمية الحريري على أن يتم إعداد لقاءات خالل اليومني املقبلني مع‬ ‫الخليلني‪ ،‬وبالتالي إعادة فتح املشاورات بني الثنائي حزب الله وأمل‬ ‫وبني الحريري بعلم الرئيس عون»‪ ،‬وأضاف أنه «باعتقاده أن ثمة‬ ‫تنازالت متبادلة وكل طرف سيقدم تنازال في مكان‪ ،‬فالحريري‬ ‫ق��د يرضى بحكومة تكنو‪-‬سياسية ف��ي مقابل ت�ن��اول الثنائي‬ ‫الشيعي»‪.‬‬ ‫الحسيني إلى أن «ثمة بوادر سوف تلوح في األفق‬ ‫أشار‬ ‫إلى ذلك‬ ‫لاّ‬ ‫في اليومني املقبلني‪ ،‬وإ فاألمور إلى مزيد من التأزم والتخبط ال‬ ‫سيما أن البلد لم يعد يحتمل في ظل التوترات األمنية في بعض‬ ‫املناطق والتي أعادت لألذهان ذكريات الحرب األهلية»‪.‬‬ ‫وختم الحسيني مشددا على أن��ه «م��ن الصعب إيجاد بديل عن‬ ‫الحريري لترؤس الحكومة في هذا الظرف تحديدا‪ ،‬ومن هنا يأتي‬ ‫إصرار حزب الله وبري على تسميته»‪.‬‬ ‫‪12‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫ً‬ ‫‏‏«الخليلني» اللذين طرحا عليه نقاطا معينة‪ ،‬غير أنه لم يوافق عليها‪‎.‎‬‬ ‫بعد ذلك حصل لقاء بني بري وطبارة ال��ذي أبلغه أنه ال ‏يستطيع‬ ‫القبول بالتكليف لعدم حصوله على غطاء الحريري‪ .‬وبنتيجة ذلك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫معتبرا أن ‪ 90‬في املائة من مطالب الحريري‬ ‫‏أبدى بري انزعاجه‪،‬‬ ‫ّتمت تلبيتها‪،‬‏وسأل‪« :‬ماذا يريد أكثر؟»‪ .‬وأعلن أن األسماء لم تعد‬ ‫ّ‬ ‫تهمه‪‎.‎‬‬ ‫وه�ن��ا اس�ت��اء ال�ح��ري��ري‪ ،‬وت��م تسريب ‪ 3‬أس�م��اء رش�ح��ت لرئاسة‬ ‫الحكومة الجديدة‪ ،‬‏هي‪ :‬النائب ف��ؤاد مخزومي‪ ،‬واملهندس سمير‬ ‫الخطيب‪ً ،‬ووليد علم الدين‪ .‬وحتى الساعة يبدو ّأن الخطيب هو‬ ‫األوفر حظا‪ ،‬إذ كان التقى عون ‏والحريري‪ ،‬وتردد أن باسيل هو‬ ‫من اقترح اسمه‪ .‬وهنا بدأ الحديث عن‏تحديد موعد االستشارات‬ ‫غدا الخميس قبل أن يحسم الحريري‏موقفه‪ً ،‬‬ ‫النيابية امللزمة ً‬ ‫مؤكدا‬

‫الصحافية‬ ‫سكارليت حداد‬

‫‪11‬‬

‫حداد‪ :‬الحريري هو املرشح املفضل‬ ‫ولكن ليس بشروطه‬ ‫يسم ولن يسمي إال في االستشارات‪ ،‬ففهم املعنيون أن‏كل‬ ‫أنه لم ِ‬ ‫األسماء املطروحة قد تم إحراقها‪‎.‎‬‬ ‫وفي األثناء‪ ،‬أشارت الصحافية سكارليت حداد‪ ،‬املقربة من التيار‬ ‫الحر‪ ،‬في حديث لـ«املجلة» أن «الثنائي الشيعي كانا متمسكني‬ ‫بالرئيس الحريري ولكن قوى سياسية أخرى كانت تفضل التفكير‬ ‫بشخصية أخرى في حال بقي األخير على شروطه»‪ ،‬مؤكدة أن‬ ‫«الحريري هو املرشح املفضل ولكن ليس بشروطه أي عبر تشكيل‬ ‫حكومة تكنوقراط»‪.‬‬ ‫ورأت ح��داد أن «الجلسة النيابية كانت القشة التي قسمت ظهر‬ ‫البعير وهي التي دفعت الرئيس بري إلى التراجع عن إصراره على‬ ‫اسم الحريري كمرشح لرئاسة الحكومة‪ ،‬ال سيما أن بري اعتبر‬ ‫عدم مشاركة كتلة املستقبل بالجلسة النيابية األسبوع الفائت هي‬ ‫نقد لالتفاق الحاصل بينهما باملشاركة‪ ،‬فضال عن أنه وبحسب‬ ‫املعلومات األمنية الجزء األكبر من املتظاهرين أمام مجلس النواب‬ ‫هم من تيار املستقبل»‪.‬‬ ‫وأشارت حداد إلى أن «مع إصرار الحريري على شروطه واملوقف‬ ‫اآلن��ف ذك��ره‪ ،‬هذا األم��ر كان دافعا للبحث عن شخصيات أخرى‬ ‫ولكن بموافقته»‪ ،‬مؤكدة‪« :‬ال ق��رار بعد على تشكيل حكومة من‬ ‫لون واحد ال سيما أن الحريري هو األكثر تمثيال للشارع السني»‪،‬‬ ‫الفتة إلى أن املشاورات تجري مع الحريري حول اسم اقترحه أو‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫ذلك فسوف ندافع عن استمراريتها إلى حني إسقاط كل ما يعيق الحريري في مواجهة الناس ولن يكون مترئسًا لهم على املستوى‬ ‫ّ الدولي»‪.‬‬ ‫إنشاء دولة حقيقية»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وع��ن سبب قلب الحريري الطاولة‪ ،‬ذك��ر علوش بأنه «عمليا ظل‬ ‫الشهيد رفيق الحريري موافقا على التسويات ومشاركا فيها ما قبل العزوف‪‎‬‬ ‫على أم��ل أن يتحسن الوضع والقيام بعملية إن�ق��اذ‪ ،‬حتى وصل‬ ‫إل��ى قناعة أن��ه لم يعد هناك مجال للتسويات واتخذ ال�ق��رار الذي كان السيناريو الذي سبق بيان العزوف قد بدأ بلقاء الحريري مع‬ ‫تسبب باستشهاده»‪ ،‬وتابع‪« :‬الحريري االب��ن أيضا دخل بجملة املعاون السياسي ‏لرئيس مجلس النواب نبيه ب��ري‪ ،‬وه��و الوزير‬ ‫من التسويات وبعد معاندة طويلة وصل إلى النقطة التي وصل علي حسن خليل واملعاون السياسي‏لألمني العام لحزب الله الحاج‬ ‫إليها الحريري في النهاية وه��ي أن ال مجال بعد اآلن باستمرار حسني خليل‪ ،‬حيث اقترحا عليه اسم الوزير‏السابق بهيج طبارة‬ ‫التسويات ألن الوضع يتجه نحو االنهيار‪ ،‬فاتخذ القرار بأن يكون لتكليفه وب�ن��اء عليه التقى ال�ح��ري��ري األخ�ي��ر وط��رح ‏عليه بعض‬ ‫خارج التسوية الحكومية»‪.‬‬ ‫املسائل‪ ،‬وكان جوابه أنه سيدرسها ويعود إليه‪ .‬ثم التقى طبارة‬ ‫وأم��ام الضغط ال��ذي يمارسه ح��زب الله في ال�ش��ارع‪ ،‬ق��ال علوش‪:‬‬ ‫«فليذهبوا لتشكيل الحكومة بغض النظر عن االسم‪ ،‬ففي النهاية‬ ‫كتلة الحريري مؤلفة من ‪ 19‬نائبا وبالتالي عمليا الثالثي في السلطة‬ ‫أي حزب الله ‪ -‬أمل – التيار الوطني الحر‪ ،‬باستطاعتهم تشكيل‬ ‫الحكومة التي يريدونها دون تهديد»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ثم أك��د علوش أن «الخيار الوحيد هو خيار دستوري عبر دعوة‬ ‫ال��رئ�ي��س ع��ون إل��ى االس �ت �ش��ارات»‪ ،‬م �ش��ددا‪« :‬ل��ن ينجحوا بوضع‬

‫علوش‪ :‬الحريري وصل إلى‬ ‫قناعة بأن ال مجال بعد اآلن‬ ‫الستمرار التسويات‬

‫النائب السابق‬ ‫مصطفى علوش‬

‫‪10‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫أن األمر يستلزم املزيد من املشاورات السياسية التي تركز على‬ ‫مسألة مشاركة تيار املستقبل في الحكومة العتيدة‪.‬‬ ‫إال أن ط��رح اس��م الخطيب ق��وب��ل بسلسلة تعليقات م��ن ال�ش��ارع‬ ‫ومن مجموعة من السياسيني غ��ردت متهمة إي��اه بملفات فساد‬ ‫لكون شركته تابعت ملفات البنى التحتية واإلنشاءات في بيروت‬ ‫خصوصا وهي مشاريع لم تنفذ على الوجه الصحيح‪.‬‬

‫شروط وشروط مضادة‪ ...‬أهل‬ ‫السلطة يستغلون الحراك الشعبي في‬ ‫املعركة السياسية‬

‫من لعبة األسماء إلى لعبة الشارع‬ ‫وفيما أثبتت الوقائع أن الرهانات سقطت‪ ،‬واألسماء املقترحة تحرق‬ ‫ً‬ ‫تباعا‪ ،‬برز جليا لجوء أهل السلطة عبر مناصريهم إلى ممارسة‬ ‫الضغوطات عبر تحريك الشارع في خطوات تؤكد االرتباك والعجز‬ ‫الحاصل‪ .‬وبعد عناصر الشغب التابعة لـحزب الله و«أمل» في عدد‬ ‫من املناطق‪ّ ،‬‬ ‫تحرك في اليومني األخيرين محازبو «التيار الوطني‬ ‫الحر» بإيعاز واضح ملالقاة ساحات الحليف‪ ،‬وعدم تحويله ملواجهة‬ ‫شيعية فقط م��ع ب��اق��ي ال�ط��وائ��ف‪ .‬وق��د ب��دأت عمليات االس�ت�ف��زاز‬ ‫وامل��واج�ه��ات في أكثر من منطقة مسيحية‪ ،‬في مشهد أع��اد إلى‬ ‫األذه��ان ذكريات الحرب األهلية‪ ،‬رأى فيها املراقبون أنها ما هي‬ ‫إال محاوالت للضغط على الحريري للرضوخ والقبول بشروطهم‬ ‫خوفا من تفلت الشارع‪.‬‬ ‫وف��ي تعليق لعضو املكتب السياسي النائب السابق مصطفى‬ ‫ع �ل��وش‪ ،‬ح��ول ال�ت�س��ري��ب امل �ت��واص��ل ل�لأس�م��اء امل�ق�ت��رح��ة ل��رئ��اس��ة‬ ‫الحكومة‪ ،‬قال لـ«املجلة» إن البداية تكون بالذهاب نحو استشارات‬ ‫‪09‬‬

‫نيابية وط��رح االس��م ال��ذي ت��م اخ�ت�ي��اره‪ ،‬وكتلة املستقبل النيابية‬ ‫كغيرها من الكتل تقول رأيها باالستشارات»‪ ،‬وتابع‪« :‬أم��ا طرح‬ ‫األسماء واحدا تلو اآلخر لحرقها أو ملحاولة جس نبض الحريري‬ ‫أو إلحراجه ال تنفع‪ ،‬وعلى الرئيس عون الدعوة إلى االستشارات‬ ‫ومن بعدها تكليف رئيس»‪.‬‬ ‫وفي وقت تمعن املمانعة فيه على اتهام الحريري بتحريك الشارع‬ ‫للضغط حتى تنفيذ شروطه في التأليف وآخرها اتهامات رئيس‬ ‫ح��زب التوحيد وئ��ام وه��اب‪ّ ،‬‬ ‫رد ع�ل��وش بالتأكيد أن «م��ن يحرك‬ ‫طفيليات على شاكلة وهاب هو حزب الله»‪ ،‬وتابع‪« :‬ال شك أن ثمة من‬ ‫يعمل على تسويغ محاوالت قمع االنتفاضة من خالل «البلطجية»‬ ‫الذين يرسلهم حزب الله وحركة أمل للضغط على الحريري كي‬ ‫يصبح من جديد مترئسا للسالح غير الشرعي واستمرار الوضع‬ ‫على ما كان عليه‪ ،‬وه��ذه محاوالت مكشوفة»‪ ،‬وتمنى علوش لو‬ ‫كان بمقدور املستقبل تحريك الثورة‪ ،‬مشيرا‪« :‬لو كنا قادرين على‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫رغم قرار عزوفه‪ ...‬الثنائي الشيعي يتمسك بالحريري رئيسًا للحكومة‬

‫امللف الحكومي اللبناني‪:‬‬ ‫بني لعبة األسماء ولعبة الشارع‬ ‫ّ‬ ‫بيروت‪ :‬سهى جفال‬ ‫ع�ل��ى وق��ع ال �ح��راك ال�ش�ع�ب��ي امل�س�ت�م��ر م�ن��ذ ‪ 17‬أك�ن��وب��ر (ت�ش��ري��ن‬ ‫األول) املاضي‪ ،‬وبعد أربعني ً‬ ‫يوما من املشاورات واملناكفات حول‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‏االستحقاق الحكومي تكليفا وتأليفا‪ ،‬لم ينجح الرهان على قبول‬ ‫ً‬ ‫مجددا بترؤس‬ ‫رئيس حكومة تصريف األعمال سعد الحريري‬ ‫حكومة تكنو‪-‬سياسية‪ ،‬وعلى‏قاعدة «ليس أنا‪ ،‬بل أحد آخر»‪ ،‬أعلن‬ ‫الحريري في بيان اعتذاره عن تسلم هذه املهمة غامزا من قناة من‬ ‫ّ‬ ‫يتصر ّف فعال على قاعدة «أنا أو ال‏أحد» و«أنا وال أحد»‪.‬‬ ‫وفي ظل الشروط والشروط املضادة ومع إص��رار الحريري على‬ ‫حكومة تكنوقراط تمتص غضب الشارع من جهة‪ ،‬وكفيلة بتحمل‬ ‫املسؤولية الوطنية في ظل األوضاع الراهنة من جهة ثانية‪ ،‬لجأ فريق‬ ‫رئيس الجمهورية إلى لعبة األسماء عبر تسريبات إعالمية حول‬ ‫أسماء بديلة عن الحريري‪ ،‬وجاء البيان ليربك الرئاستني األولى‬ ‫والثالثة‪ ،‬ومعهما ح��زب الله أكثر م��ن أي وق��ت مضى‪ .‬فالرئيس‬ ‫ميشال عون والوزير جبران باسيل ّ‬ ‫املياالن إلى إقصاء الحريري‪،‬‬ ‫إلرادة الثنائي الشيعي املتمسك به ملا يمثله من غطاء دولي‪،‬‬ ‫رضخا ّ‬ ‫ولعدم «تلقف كرة النار وحدهم في املرحلة املقبلة املليئة بالتحديات‬ ‫سمير الجسر‪ ،‬ورئيس مجلس إدارة شركة «خطيب وعلمي» سمير‬ ‫في ظل وضع مالي واقتصادي صعب»‪.‬‬ ‫طبارة‪.‬‬ ‫بهيج‬ ‫السابق‬ ‫‏الوزير‬ ‫اعتذار‬ ‫بعد‬ ‫الخطيب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وت � � ّ‬ ‫�رددت ف��ي ال �س��اع��ات األخ �ي��رة م�ع�ل��وم��ات ع��ن أن ه �ن��اك بحثا‬ ‫انسحاب الحريري من السباق الرئاسي وبورصة األسماء‬ ‫ً‬ ‫جديا في التوافق على الخطيب‪ ،‬صاحب ‏شركة «خطيب وعلمي‬ ‫وقد ّ‬ ‫سرع انسحاب الحريري‪ ،‬من «سباق رئاسة الحكومة»‪ ،‬ورميه للهندسة» لترؤس الحكومة‪ .‬وهو ما لم ينفه الخطيب‪ ،‬وق��ال في‬ ‫الكرة في ملعب عون‪ ،‬اتخاذ األخير قراره بالدعوة إلى االستشارات حديث تلفزيوني‪« :‬تم التواصل‏معي من قبل بعض األطراف املعنية‬ ‫من الجميع‪ ،‬وال شائبة‬ ‫النيابية‪ ،‬فيما دخل املهندس سمير الخطيب على الئحة‏املرشحني‬ ‫بتشكيل الحكومة كوني على مسافة واحدة ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫علي‪ ،‬وكان‏جوابي أن التوافق ضروري ألي حل»‪.‬‬ ‫بقوة‪ ،‬معلنا أن أطرافا عدة تواصلت معه لتشكيل الحكومة‪ ،‬وأنه‬ ‫وفيما أتى تسريب اسم الخطيب من دوائر باسيل‪ ،‬تردد أن موعد‬ ‫مستعد لتولي املهمة‪‎.‎‬‬ ‫فيما علم أنه من بني األسماء املطروحة الوزيرة ريا الحسن‪ ،‬والنائب اإلعالن عن االستشارات سيؤجل ملدة ‪ 24‬أو ‪ 48‬ساعة وسبب ذلك‬ ‫‪08‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬

‫رئيس حكومة تصريف‬ ‫األعمال سعد الحريري‬


‫امرأة تنظف منزلها الذي دمره إعصار بلبل‪،‬‬ ‫في بكالي‪ ،‬يوم ‪ 10‬نوفمبر ‪( .2019‬غيتي)‬

‫‪7‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫‪6‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫‪5‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫طائرة تحلق فوق منحوتات من‬ ‫الديناصورات في حديقة «وادي‬ ‫الحيوانات» في شانديغار‪ ،‬يوم ‪9‬‬ ‫نوفمبر ‪( 2019‬غيتي)‬

‫‪4‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬


‫رئيس التحرير‬ ‫غسان شربل‬

Ghassan Charbel

Editor-in-Chief ‫التحرير‬ ‫سكرتري‬ Acting CEO of NASHR Co.

ĴĽŬĚŠĴĽŤŚťšũŤēźIJżřŭĝŤēĺżĐĴŤē +y:a`3x3Na-Mk1fM

Omar A. Alshaikh ‫الدسوقي‬ ‫مصطفى‬ ‫ﻣﺴﺆول ﻣﻜﺘﺐ اﳋﻠﻴﺞ‬ ĴĽŬĚŠĴĽŤŚťšũŤēźIJżřŭĝŤēĺżĐĴŤē ^¤7yG*Ò*^d< ‫للمشاركة‬ +y:a`3x3Na-Mk1fM

‫إلرسال مقاالت أو آراء يرجى املراسلة على البريد اإللكتروني‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ CEO of ‫ﺳﻜﺮﺗﲑ‬ NASHReditorial@majalla.com Co. ‫ كلمة‬800 ‫على‬ĴĽŬĚŠĴĽŤŚťšũŤēźIJżřŭĝŤēĺżĐĴŤē ‫أال تزيد‬Acting ‫املقاالت يجب‬ ‫جميع‬ :‫ملحوظة‬

¥E¢6^G*£}H

Omar A. Alshaikh +y:a`3x3Na-Mk1fM

‫اشتراكات‬

ǀżȤƾƪƵƴŽ Acting CEO of NASHR Co.:‫ يرجى االتصال بـ‬،‫لالشتراك في الطبعة الرقمية‬ www.issuu.com/majalla :‫لالشتراك في االلكترونية‬ subscriptions@majalla.com

ΔϤϠϛϰϠϋΪϳΰΗϻ΃ΐΠϳΕϻΎϘϤϟ΍ϊϴϤΟΔχϮΤϠϣHGLWRULDO#PDMDOODFRPϲϧϭήΘϜϟϹ΍ΪϳήΒϟ΍ϰϠϋΔϠγ΍ήϤϟ΍ϰΟήϳ˯΍έ΁ϭ΃ΕϻΎϘϣϝΎγέϹ Omar A. Alshaikh

‫ وال يجوز بأي حال من األحوال إعادة طباعة املجلة أو أي جزء منها أو تخزينها في أي نظام‬.‫شركة محدودة‬ȝƾżȚǍƄŵȚ )‫ التي تصدر عن الشركة السعودية لألبحاث والتسويق (اململكة املتحدة‬2009 ‫حقوق النشر محفوظة ملجلة املجلة‬ ZZZLVVXXFRPPDMDOODΔϴϧϭήΘϜϟϻ΍ϲϓϙ΍ήΘηϼϟVXEVFULSWLRQV#PDMDOODFRP˰ΑϝΎμΗϻ΍ϰΟήϳˬΔϴϤϗήϟ΍ΔόΒτϟ΍ϲϓϙ΍ήΘηϼϟ ‫ لتلقي‬.‫ وتصدر املجلة أسبوعية‬.)‫استرجاعي أو نقلها بأي صورة أو أي وسيلة إلكترونية أو آلية أو تصويرها أو تسجيلها أو ما شابه دون الحصول على تصريح مسبق من الشركة السعودية لألبحاث والتسويق (شركة محدودة‬ ϡΎψϧϱ΃ϲϓΎϬϨϳΰΨΗϭ΃ΎϬϨϣ˯ΰΟϱ΃ϭ΃ΔϠΠϤϟ΍ΔϋΎΒσΓΩΎϋ·ϝ΍ϮΣϷ΍ϦϣϝΎΣϱ΄ΑίϮΠϳϻϭΓΩϭΪΤϣΔϛήη ΓΪΤΘϤϟ΍ΔϜϠϤϤϟ΍ ϖϳϮδΘϟ΍ϭΙΎΤΑϸϟΔϳΩϮόδϟ΍Δϛήθϟ΍ϦϋέΪμΗϲΘϟ΍ΔϠΠϤϟ΍ΔϠΠϤϟΔχϮϔΤϣήθϨϟ΍ϕϮϘΣ www.majalla.com ‫ يرجى زيارة‬،‫استفسارات االشتراك الرقمي‬ ϲϘϠΘϟ˱ΎϳήϬηΔϠΠϤϟ΍έΪμΗϭ ΓΩϭΪΤϣΔϛήη ϖϳϮδΘϟ΍ϭΙΎΤΑϸϟΔϳΩϮόδϟ΍Δϛήθϟ΍ϦϣϖΒδϣ΢ϳήμΗϰϠϋϝϮμΤϟ΍ϥϭΩϪΑΎηΎϣϭ΃ΎϬϠϴΠδΗϭ΃ΎϫήϳϮμΗϭ΃Δϴϟ΁ϭ΃ΔϴϧϭήΘϜϟ·ΔϠϴγϭϱ΃ϭ΃ΓέϮλϱ΄ΑΎϬϠϘϧϭ΃ϲϋΎΟήΘγ΍ ZZZPDMDOODFRPΓέΎϳίϰΟήϳˬϲϤϗήϟ΍ϙ΍ήΘηϻ΍Ε΍έΎδϔΘγ΍

LVVXH$XJXVW

Ώ΁βτδϏ΃ΩΪόϟ΍

A Weekly Political News Magazine ++6DXGL5HVHDUFKDQG0DUNHWLQJ 8. /WG ϰμμΨΘϟ΍ϊσΎϘΗΔϜϣϖϳήσΕ΍ήϤΗΆϤϟ΍ϲΣνΎϳήϟ΍ΎϬϟκΧήϣ $UDE3UHVV+RXVH+LJK+ROERUQ www.majalla.com/eng ϥΪϨϟϒΗΎϫνΎϳήϟ΍ $0RQWKO\3ROLWLFDO1HZV0DJD]LQH /RQGRQ:&9$3 7HO)D[ HH Saudi ZZZPDMDOODFRPHQJ Research and Marketing (UK) Ltd

10th Floor Building 7 Chiswick Business Park 566 Chiswick High Road London W4 5YG KT#DONKDOHHMLDKFRPϲϧϭήΘϜϟ·ΪϳήΑˬZZZDONKDOHHMLDKFRPϲϧϭήΘϜϟ·ϊϗϮϣ Tel : +44 207 831 8181 - Fax: +44 207 831 2310 ϝϭΪϟ΍ϒϠΘΨϣϦϣϭˬϥΪϨϟˬβϳέΎΑˬϲΑΩˬΔϜϠϤϤϟ΍ϞΧ΍ΩϦϣ

‫وكيل التوزيع‬

ϲϧϼϋϹ΍ϞϴϛϮϟ΍

ϲϧΎΠϣϒΗΎϫˬZZZDUDEPHGLDFRFRPϲϧϭήΘϜϟ·ϊϗϮϣˬLQIR#DUDEPHGLDFRFRPϲϧϭήΘϜϟ·ΪϳήΑ

ΕΎϛ΍ήΘηϹ΍Ϟϴϛϭ ‫الوكيل اإلعالني‬

‫وكيل اإلشتراكات‬

ˬβϛΎϓϒΗΎϫˬνΎϳήϟ΍ΏιΕ΍ήϤΗΆϤϟ΍ϲΣΔϳΩϮόδϟ΍ΔϴΑήόϟ΍ΔϜϠϤϤϟ΍ϲϓϊϳίϮΘϟ΍Ϟϴϛϭ - ‫وكيل التوزيع في اململكة العربية السعودية حي املؤتمرات‬ ZZZVDXGLGLVWULEXWLRQFRPϲϧϭήΘϜϟ·ϊϗϮϣ +966 11 4419933 :‫ هاتف‬،11585 ‫ الرياض‬- 62116 ‫ب‬.‫ص‬ - ‫ طريق مكة‬- ‫ حي املؤتمرات‬- ‫مرخص لها الرياض‬ info@arabmediaco.com :‫بريد إلكتروني‬ + 966 11 2121774 :‫فاكس‬ ‫تقاطع التخصصى‬ www.arabmediaco.com :‫موقع إلكتروني‬ www.saudidistribution.com ZZZKDODSULQWFRFRPϲϧϭήΘϜϟ·ϊϗϮϣˬβϛΎϓˬϒΗΎϫˬνΎϳήϟ΍Ώι :‫موقع إلكتروني‬ +44 207 831 8181 :‫ لندن‬- 4419933 ‫ هاتف‬:‫الرياض‬ 2440076-800 :‫هاتف مجاني‬

‫�شركات ن�شر‬

،www.alkhaleejiah.com ϊϳίϮΘϟ΍Ϟϴϛϭ :‫موقع إلكتروني‬ hq@alkhaleejiah.com :‫بريد إلكتروني‬ + 9714 3 914440 :‫ دبي‬،920 000 417 : ‫من داخل اململكة‬ +44 207 404 6950 :‫ لندن‬+00764 537 331 :‫باريس‬ ΔϋΎΒτϟ΍ΰϛήϣ +966 11 441 1444 : ‫ومن مختلف الدول‬

‫شركات نشر‬ ΔϋϮϤΠϤϟ΍ΕΎϛήη www.arabmediaco.com

áeÉ©dG äÉbÓ©dGh ¿ÓYEÓd á«é«∏ÿG

www.sspc.com.sa Saudi Specialized Publishing Company

www.srpc.com 6DXGL6SHFLDOL]HG3XEOLVKLQJ&RPSDQ\

‫الشركة السعودية للنشر املتخصص‬

ΔχϮϔΤϣΕΎϋϮΒτϤϟ΍ϩάϬϟϊϳίϮΘϟ΍ϕϮϘΣ

©ϡϼϋϹ΍ΕΎϣΪΨϟϥϮϴΒϳήΗªΔϛήθϟ

ϲϧΎΠϤϟ΍ϒΗΎϬϟ΍ϰϠϋϝΎμΗϹ΍ϰΟήϳˬΕΎϣϮϠόϤϟ΍ϦϣΪϳΰϤϟ΍ϰϠϋϝϮμΤϠϟ www.majalla.com/eng

©ΔϠΠϤϟ΍ªΔμΧήϣΔϴΑήόϟ΍ΔϐϠϟΎΑΕΎϋϮΒτϤϟ΍ϩάϬϟήθϨϟ΍ϕϮϘΣ 8002440014 ‫ يرجى اإلتصال على الهاتف املجاني‬،‫للحصول على املزيد من املعلومات‬

»‫حقوق التوزيع لهذه املطبوعات محفوظة لشركة «تريبيون لخدمات اإلعالم‬ »‫حقوق النشر لهذه املطبوعات باللغة العربية مرخصة «املجلة‬

2019/ 11 / 29 )‫ تشرين الثاني (نوفمبر‬1776 ‫العدد‬

3

Richmond_adve


‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمرب) ‪2019/ 11 / 29‬‬

‫‪Issue 1776 Friday 29 November 2019‬‬

‫اتفاقيات حقوق‬ ‫الطفل‪...‬ما نصيب‬ ‫أطفال داعش منها‬ ‫‪32 32‬‬

‫ٌ‬ ‫اخملرجة السعودية شهد أمني‪:‬‬ ‫شريف سرحان‪ ...‬فنان انطلق من غزة‬ ‫نحو العاملية والفضاءات ّ‬ ‫العامة هاجسي الدائم البحث عن وجودي‬ ‫‪48‬‬

‫‪62‬‬ ‫‪2‬‬

‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪2019/ 11 / 29‬‬

‫أهمية ثورة النفط الصخري‬ ‫األميركية‬ ‫‪38‬‬


‫حوار املنامة في قمته‬ ‫الـ‪ ...15‬األمن اإلقليمي‬ ‫وقضاياه املتعددة‬

‫الناشط الحقوقي رحمان‬ ‫جوانمردي‪ :‬لن يسقط صوت‬ ‫العدالة في إيران‬

‫مجلة العرب الدولية‬

‫‪2‬‬

‫مجلة العرب الدولية‬ ‫تأسست في لندن عام ‪ 1980‬شهرية سياسية‬ ‫العدد ‪ 1776‬تشرين الثاني (نوفمرب) ‪2019/ 11 / 29‬‬

‫سيرين عبد النور‪ :‬أنا مع شعبي‬ ‫في كل ما يريده‬

‫‪Issue 1776 Friday 29 November 2019‬‬

‫امللف الحكومي اللبناني‪:‬‬ ‫بني لعبة األسماء ولعبة الشارع‬ ‫‪www.majalla.com‬‬

الملف‭ ‬الحكومي‭ ‬اللبناني‭: ‬ بين‭ ‬لعبة‭ ‬الأسماء‭ ‬ولعبة‭ ‬الشارع  

الملف‭ ‬الحكومي‭ ‬اللبناني‭: ‬ بين‭ ‬لعبة‭ ‬الأسماء‭ ‬ولعبة‭ ‬الشارع  

Profile for majalla