Page 1

Notre site Web : www.lejournaldetanger.com

I.S.S.N. 0851-0882 Dépôt legal 1/90

N° 3936

Samedi 11 Février 2017 Assabt 13 Joumada I 1438 Sabbat 15 Chevat 5777

Directeur : AbdelhAk BAKHAT E-mail :

direct@lejournaldetanger.com redact@lejournaldetanger.com

Hebdomadaire multilingue d’informations générales Paraissant le samedi matin, il totalise sa 112ème année de parution (1904)

Prix : DH 4,00

Eclaircissements au sujet de la

polémique artificielle autour des travaux entrepris au

Parc Donabo à R’milet :

Il ne s’agit ni de mafia de l’immobilier, ni d’invasion bétonnée… …il est seulement question de la création d’un

jardin botanique

ouvert au public !

Lire en page 5

Bavure diplomatique à la mairie de Tanger

Confusion entre l’Uruguay et le Paraguay

Le 6 février courant, le maire de Tanger, Mohamed Bachir Abdellaoui, recevait officiellement dans son bureau de l’hôtel de ville,l’ambassadeur du Paraguay Rodolfo Renitex Estrago. Il s’agissait d’une rencontre pour paver le chemin à un jumelage entre la ville du détroit et une grande ville paraguayenne. Comme le veut la tradition diplomatique, il fallait arborer, en signe de bienvenue, le drapeau du pays de l’éminent visiteur, en l’occurrence le Paraguay, aux côtés du drapeau marocain. Lire en page 2 LE JOURNAL DE TANGER - Siège social, Administration, Rédaction, Publicité : 7 bis, Rue Omar Ben Abdelaziz • Tél.: 05.39.94.30.08 - 06.62.19.15.54 • Fax : 05.39.94.57.09


2

ECONOMIE

SANTÉ

TOURISME

ACTUALITÉS

SPORT

TANGER PRATIQUE

Bavure diplomatique à la mairie de Tanger

Confusion entre l’Uruguay et le Paraguay

6 février courant, le maire de Tanger, Le Mohamed Bachir Abdel-

laoui, recevait officiellement dans son bureau de l’hôtel de ville, l’ambassadeur du Paraguay Rodolfo Renitex Estrago. Il s’agissait d’une rencontre pour paver le chemin à un jumelage entre la ville du détroit et une grande ville paraguayenne. Comme le veut la tradition diplomatique, il fallait arborer, en signe de bienvenue, le drapeau du pays de l’éminent visiteur, en l’occurrence le Paraguay, aux côtés du drapeau marocain. Or, sur la table du salon où l’éminent visiteur était accueilli avec tous les honneurs, trônait un drapeau autre que celui du pays concerné. L’explication vient du fait que la personne chargée du protocole à la mairie, apparemment anarchique dans son travail ou trop sûre d’elle, ne fait pas la distinction entre le Paraguay et l’Uruguay dont les deux dra-

peaux n’ont, pourtant, aucun point de ressemblance. Cette bavure n’a évidemment pas échappé à l’ambassadeur reçu qui, en grand diplomate, s’est gardé d’en faire l’observation à ses hôtes. Pire, la bourde ne s’est pas arrêtée là puisque la

page web de la commune urbaine de Tanger aurait présenté ce diplomate en tant qu’ »ambassadeur de l’Uruguay ». Bachir Abdellaoui exprimera, plus tard, ses regrets et ses excuses pour cette bavure qui a frôlé l’incident diplomatique.

Mais, la mairie de Tanger est-elle excusable ? Car elle n’est pas à sa première bavure. Tenez, par exemple, il n’existerait aucune cellule de communication au sein de cette mairie, ou s’il en existe une, elle fonctionne de façon boiteuse. Résultat, la presse n’est quasiment jamais tenue préalablement au courant de ce qui s’y passe et n’est que rarement associée directement aux activités du conseil de la ville qui sont en relation avec le citoyen et la cité, sauf quand il s’agit des sessions mensuelles. D’une manière générale, la personne chargée de la communication se contente de faire déposer des photos dans la rédaction des médias…sans commentaire. Exception cependant ! Le maire de Tanger convoque une conférence de presse pour jeudi prochain. La deuxième du genre depuis son arrivée à la tête du conseil de la ville.

Conférence à Tanger autour du thème de la

« Marchandisation des Femmes et des Enfants »

Une importante conférence a été organisée, dans la soirée de mercredi à l’hôtel Royal Tulip à Tanger, par le Rotary club Spartel, autour du thème de la « Marchandisation des Femmes et des Enfants », un phénomène qui bafoue les règles religieuses, éthiques et morales dans notre monde contemporain.

PH : Ayoub Badri

ette rencontre animée par les deux éminents C conférenciers, le Dr Souad

Hmidi, enseignante des sciences judiciaires à l’université Abdelmalek Essaâdi, et Me Mohamed Zerda, magistrat chef de service au tribunal de la Famille, s’est déroulée en présence de la présidente Malika Benslimane et des membres de son club organisateur et d’une grande assistance comptant des représentants de la scène associative, de

PH : Ayoub Badri

La présidente Malika Benslimane (à dr) et les deux éminents conférenciers, le Dr Souad Hmidi et Me Mohamed Zerda, face à l’assistance. Les deux conférenciers la société civile et de l’intelligentsia tangéroises, ainsi ont focalisé leur intervenque d’un nombre important tion sur les lois régissant la criminalité de la marchandid’étudiants.

DIRECTION - ADMINISTRATION :

HEBDOMADAIRE MULTILINGUE D’INFORMATIONS GÉNÉRALES DÉPÔT LEGAL 1/90

Direction, Administration, Rédaction, Publicité : 7 bis, Rue Omar Ben Abdelaziz Tél.: 05.39.94.30.08 06.62.19.15.54 Fax : 05.39.94.57.09 Site Web : www.lejounaldetanger.com E-mail : direct@lejournaldetanger.com redact@lejournaldetanger.com

Directeur responsable de la publication : ABDELHAK BAKHAT Directeur commercial : MohAMed TArik BAKHAT Responsable commerciale : MerieM CherrAdi Secrétariat de direction : AïChA RYAD - Email : aicharyad@gmail.com Tél.: 05.39.94.30.08 / Fax : 05.39.94.57.09 Secrétariat : MAjdA MANSER Service commercial : Abdel ilAh - Tél.: 06.48.81.12.80 Imprimerie : LE JOURNAL DE TANGER S.A.R.L. Tirage : 10.000 exemplaires Distribution : Sté hiChou disTribuTion s.a.r.l. GSM : 06.61.66.73.15

Le Journal de Tanger • N° 3936 • Samedi 11 Février 2017

sation des Humains, notamment les mineurs, prévoyant des peines d’emprisonnement allant jusqu’à 30 ans d’incarcération, voire à la perpétuité, assorties d’une pénalisation de l’ordre de 2 millions de dirhams. Le Dr Souad Hmidi et Me Mohamed Zerda ont souligné la gravité de ce délit qui bafoue l’honneur, la dignité et les droits humains, notamment quand il s’agit de mineures exploitées dans des travaux domestiques ou par des réseaux de prostitution. Ils ont évoqué, outre les différentes lois nationales, l’adhésion du royaume du Maroc à une série de conventions et de protocoles internationaux conclus sous la houlette de l’organisation des Nations Unies, pour la lutte contre le crime organisé et la protection des Humains au niveau universel. Après leurs brillants exposés, les deux éminents conférenciers se sont attachés à répondre aux nombreuses questions de l’assistance avide de savoir plus sur ce grave fléau de société.

AVIS AUX NAVIGATEURS

Une madrague dite « CAP SPARTEL » en cours de calage dans les eaux térritoriales de la Délégation Régionale des affaire Maritimes de Tanger par environ : Latitude 35°45 ’37 ‘’ N Longitude 05°57’00’’ W La madrague restera en place durant la campagne de pêche 2017 elle sera signalée : De jour • Au centre de la madrague par un pavillon jaune marqué de la lettre « M » ou de la lettre « A » (en noir) • A l’extrémité du bras de mer, par un pavillon de mêmes caractéristiques. De nuit : • Au centre de la madrague, par deux feux verts disposés l’un au-dessus de l’autre et séparés par une distance d’un mètre au moins visibles sur tout l’horizon à 3 milles. • A l’extrémité du bras de mer, par deux feux disposés l’un au-dessus de l’autre et séparé par une distance d’un mètre au moins, le feu supérieur rouge, le feu inférieur vert visibles sur tout l’horizon à 3 milles. A l’approche de la madrague, les navigateurs devront tenir la côte à 4 milles au moins Un avis ultérieur fera connaitre à quelle date la madrague sera levée.

Région Tanger-Tétouan-Al Hoceima

Vaste mouvement dans la gendarmerie

vaste campagne de mutation des éléments de la gendarmerie royale a Une été enclenchée dans la région Tanger-Tétouan-Al

Hoceima, touchant notamment les provinces de Tétouan et de Chefchaouen. Cette opération interviendrait à la suite des récents événements intervenus au Douar Jarmoune proche de la ville de Chefchaouen, où une dizaine de gendarmes avaient été séquestrés par des citoyens alors qu’ils s’apprêtaient à inspecter des maisons. Le commandant régional de la gendarmerie de Tétouan, le commandant provincial de Chefchaouen, le commandant de Bab Berred et son adjoint, ainsi que six gendarmes ont ainsi été mutés vers d’autres postes. Il ne serait pas, non plus exclu, que ces mouvements soient également motivés par des problèmes de gestion, d’autant que certaines zones, qui étaient sous l’autorité des gendarmes mutés, connaissent actuellement une recrudescence de trafic de drogue orchestré par des mafias de la région.

REDACTION :

Abdelilah ABBAD Mohamed OITACHE Mohamed SAÏDI Mustapha EL HARRAK Mohammed IMEGHRANE Lamiae SLAOUI Rachid MADANI

DIVERS

SOCIETE GENERALE DE PECHERIES ET CONSERVES AU MAROC SARL

Rédacteur en chef : MOHAMED ABOUABDILLAH (Tél.: 06.66.04.89.65) E-mail : abousamitanger@gmail.com Rédaction :

JEUX

Composition : Nadia BOUKHOBZA Laborantin : Mohamed SEBAB

Membre de la FÉDÉRATION MAROCAINE

FM E J

Collaborateurs : Sidi Med. EL YAMLAHI OUAZZANI Brahim TEMSAMANI Correspondant : Rachid DFOUF DES ÉDITEURS DE JOURNAUX Med DGHOGHI (Ksar El Kébir) Hammouda


ECONOMIE

SANTÉ

TOURISME

ACTUALITÉS

SPORT

TANGER PRATIQUE

JEUX

DIVERS

3

LE ROYAL TULIP CITY CENTER TANGER remporte le prix

TRAVELLERS’ CHOICE 2017 la plus haute distinction décernée par

tripadvisor

Qu’est-ce que Travellers’ Choice ? Créés en 2002, les Prix Travellers’ Choice représentent la plus haute récompense décernée par TripAdvisor. Il s’agit des seules récompenses du secteur du voyage reposant sur des millions d’avis et d’opinions laissés par des voyageurs du monde entier. Ces prix annuels reflètent « le nec plus ultra » en matière de service, qualité et satisfaction client, des hôtels et des hébergements aux destinations et aux activités, en passant par les marques et leurs produits. Les gagnants des Prix Travellers’ Choice sont sélectionnés tous les ans à partir des commentaires laissés par des millions de membres de TripAdvisor. Les Prix Travellers’ Choice

distinguent non seulement des établissements plébiscités, mais aussi d’exception donnant envie aux voyageurs de revenir. Le Royal Tulip tient à remercier ses clients de la confiance et la fidélité qui lui sont témoignées depuis son ouverture, deux ans de challenge, de moments de pur bonheur et de satisfaction partagée avec ses clients venus pour un séjour d’affaires ou pour un séjour loisir, sans oublier l’équipe, animée par une passion commune qu’est l’hôtellerie, et qui ne cesse de faire preuve d’une parfaite diligence et d’une véritable conscience professionnelle pour mener à bien la réussite de ce bijou Tangérois.

En commémoration de la Journée internationale de la Douane

Vibrant hommage rendu à notre concitoyen

Houssain CHERRADI cadre douanier à la retraite

D

ans le cadre de la commémoration de la Journée internationale de la Douane, célébrée le 26 janvier dernier, la direction régionale de la Douane et Impôts indirects à Tanger, en partenariat avec le bureau régional de l’association des Douanes marocaines, a organisé plusieurs activités à caractères social, culturel, artistique et sportif. La cérémonie commémorative présidée par le gouverneur de la province de Fahs-Anjra, Abdelkhalk Merzouki, aux côtés du sous-directeur régional,

Abdelkrim Cherradi, a été mise à profit pour rendre un vibrant hommage à plusieurs cadres et agents en reconnaissance de leurs bons et loyaux services. Parmi ces heureuses personnalités consacrées, il y a notre éminent concitoyen Houssein Cherradi, cadre à la retraite, qui a consacré au service de l’institution douanière marocaine, les meilleures années de sa vie parsemées de probité, de loyauté, d’intégrité, de moralité, de vertu, de droiture, d’honnêteté et de conscience professionnelle.

M. Houssein Cherradi s’est montré très ému en recevant un précieux présent des mains de MM. Abdelkhalek Marzouki et Abdelkrim Cherradi qui ont exprimé leur reconnaissance et leur gratitude à ce vaillant homme ayant bouclé sa 25ème de retraite. Pour notre part, nous tenons à féliciter les responsables et le personnel de la direction régionale pour cette noble consécration qui honore la solidarité réputée au sein de la grande famille de la Douane et des Impôts indirects.

Mairie de Tanger

La police enquête sur la subvention de l’association Boukmakh

’affaire controversée de la subvention votée par la mairie de TanL ger à l’association nouvellement créée pour la gestion du non moins nouveau complexe culturel Ahmed Boukmakh à Tanger, conti-

nue à alimenter une polémique au sein des milieux associatifs et de la société civile tangéroise. Cette subvention de l’ordre de 240 millions de centimes est notamment contestée par plusieurs associations qui ont porté plainte, affirmant que cette mesure est discriminatoire, illégale et contredit l’esprit de l’article 149 de la loi organique des collectivités territoriales, qui stipule que seules les associations d’intérêt général sont habilitées à signer des partenariats avec les conseils communaux. On souligne que le wali ou le gouverneur a les prérogatives de s’opposer à des mesures pareilles dans un délai de trois jours après réception du procès-verbal des travaux du conseil. Cela peut aller jusqu’à la saisine du tribunal administratif. Le parquet de Tanger a ordonné à la police judiciaire d’ouvrir une enquête sur cette affaire. Le Journal de Tanger • N° 3936 • Samedi 11 Février 2017


4

ECONOMIE

SANTÉ

TOURISME

La rubrique culturelle

par Meryem Cherradi

Histoires de chats de Marilyn Plénard

ans cette nouvelle D balade de la caravane des contes, ton guide sera

un ami qui t’est familier : le chat. Grâce à lui, tu côtoieras durant ton voyage princes déguisés et princesses malheureuses, bandits de grand chemin et méchantes fées... Mieux : tous les chats du monde te révéleront quelques secrets de leur vie mystérieuse sans oublier une recette de cuisine qui leur tient particulièrement à cœur ! Petit extrait : Le prophète Mahomet, que la paix soit sur lui, parcourait le désert. Après une longue marche, il se sentit exténué et s’endormit. Un gros serpent sortit à cet instant des broussailles et osa s’approcher du Prophète, l’envoyé de Dieu ! La bête s’apprêtait à le mordre quand un chat, passant d’aventure, se jeta sur le reptile et le mit à mort après une longue lutte. Le Prophète s’éveilla. Il vit de quel danger le chat l’avait sauvé. - Viens ! Commanda le serviteur d’Allah. Le chat approcha. Le Prophète caressa par trois fois le chat et trois fois aussi le bénit en disant : - La bénédiction soit sur toi, ô chat ! Puis le serviteur d’Allah ajouta : - En récompense du bien que tu m’as fait, tu seras invincible dans les combats. Nulle créature terrestre ne pourra te renverser sur le dos. Va, et sois encore béni trois fois. C’est grâce à cette bénédiction du Prophète qu’on dit qu’un chat retombe toujours sur ses pattes. Bonne Lecture !

Nécrologie

Saâdia AKDI rappelée à Dieu

C’est avec une profonde affliction et une immense consternation que nous avons accueilli la triste et chagrinante nouvelle du décès survenu le 31 janvier 2017, à l’âge de 74 ans, après une longue maladie de la très chère regrettée Saâdia AKDI. La dépouille de la défunte a été inhumée au cimetière de Sidi Amar où elle a été convoyée au milieu d’un émouvant cortège funèbre comptant de très nombreuses personnes qui ont tenu à l’accompagner à sa dernière demeure. En cette douloureuse circonstance, nous présentons nos condoléances les plus attristées à l’ensemble des membres des familles Akdi à Tanger et Chefchaouen, Belazzi Zarka, Allouch El Bakkali et familles alliées, ainsi qu’ à tous les proches de la regrettée disparue qui tiennent à formuler leur profonde gratitude aux très nombreuses et aimables personnes qui se sont associées à leur deuil et partagé leur douleur en se manifestant par leur présence effective, leurs prières, leurs appels et leurs messages d’affection, de soutien et de compassion, les priant de trouver , ici, leurs sincères remerciements. Puisse Dieu le Tout Haut avoir la défunte en Sa Sainte miséricorde, l’accueillir en Son Vaste Paradis et apporter soutien et patience à sa famille et à tous ses proches afin de les aider à traverser cette dure épreuve et les protéger de tout malheur. Amine.

Inna lillah oua inna ilaïhi rajioune Le Journal de Tanger • N° 3936 • Samedi 11 Février 2017

ACTUALITÉS

SPORT

TANGER PRATIQUE

JEUX

DIVERS

28ème édition du Festival «Travelling »

Tanger perçue à travers les œuvres de grands cinéastes

28 édition du Festival «Travelling » qui s’est ouLa verte le 7 février courant à Rennes ème

en France, et qui sera clôturée mardi prochain, célèbre le cinéma marocain et notamment la puissance cinématographique de la ville de Tanger, dans une thématique originale mettant en évidence la fascinante ville du détroit, bien vivante et résolument tournée vers l’avenir avec plus de 200 longs métrages internationaux qui y ont été réalisés. Les initiateurs de cette manifestation cinématographique qui offre de nombreuses propositions culturelles, estiment que « Tanger est elle-même considérée comme un film à la frontière de plusieurs mondes où se confondent le politique et le poétique et où se croisent la fabulation magique de l’image et les surgissements du réel ». De ce fait, Travelling propose un voyage à travers quatre perspectives: rétrospective, portraits d’artistes et grand angle. La première donne à découvrir et redécouvrir une large sélection de films. Au programme de cette rétrospective, on retrouve «Le Grand Voyage»

Photo : DR

Les réalisateurs Mohamed Abderrahman Tazi ; Farida Belyazid ; Moumen Smihi et Hicham Ayouch (Ibn as sabil) de Mohamed Abderrahman Tazi, «Avec Matisse à Tanger» et «Gosse de Tanger (El Ayel) de Moumen Smihi, «Tanger, le rêve des brûleurs» et «Sur la planche» de Leila Kilani, «Juanita de Tanger» de Farida Belyazid, «Fissures» de Hicham Ayouch et «L’Armée du Salut» d’Abdellah Taïa. « Travelling » fait aussi percevoir Tanger à travers une sélection de vidéos réalisées par des étudiants marocains. Envisagée comme une fenêtre

ouverte sur le monde qui nous entoure, cette 28ème édition s’attache à révéler toute la beauté et la complexité de «Tanger la blanche», ville fascinante, carrefour d’influences et source d’inspiration toujours renouvelée pour les artistes de tout horizon. «La singularité de Travelling réside également dans sa capacité à créer des passerelles entre le public et les professionnels autour de propositions qui explorent sans cesse toutes les facettes du cinéma», soulignent les initiateurs.

Société

Al Hoceïma sous tension

Les incidents qui ont éclaté récemment entre les services de l’ordre et des manifestants à Al Hoceïma, faisant des blessés de part et d’autre, cacheraient-ils un malaise profond ? Les autorités ont ouvert une enquête pour tenter de décoder les attentes d’une jeunesse qui crie son mal-être.

fait, que demandent au juste les protesEn tataires? D’abord que justice

soit faite dans le dossier du poissonnier Mouhcine. Tant que les sanctions ne sont pas prononcées à l’égard des fautifs, les manifestations dureront, estime-t-on. Mais ces manifestations autour du décès de Mohcine, seraient- elle le seul prétexte ? Car, on parle aussi d’emploi, de formation universitaire et professionnelle, de cherté de la vie, de santé, d’infrastructures de base, de routes rurales, de projets économiques et d’économie solidaire. C’est dans cette atmosphère électrique que Charki Draiss, ministre délégué auprès du ministre de l’Intérieur, a été dépêché lundi à Al Hoceïma pour apaiser la situation. Un cadrage nécessaire pour mettre tout un chacun devant ses responsabilités et désamorcer la crise. Encore plus à déplorer, le fait qu’Al Hoceïma soit devenue un laboratoire de conflit entre le PAM et le PJD. Les deux partis se rejettent la responsabilité de la mise en œuvre du programme de développement spatial «Al Hoceïma, ville phare de la Méditerranée» pour lequel 6,5 milliards de DH ont été alloués pour réduire les disparités régionales. Un programme lancé en octobre 2015 sur initiative royale. Pour Ilyas Al Omari (PAM), élu local et président de la région Tanger-Tétouan-Al Hoceïma, le conseil qu’il préside a honoré ses engagements dans le cadre du plan quinquennal

(2015/2019) en programmant sa quote-part dans ses budgets de 2016 et 2017. Pour lui, ce sont les départements ministériels (présidés par Abdelilah Benkirane) qui n’ont pas encore lancé les travaux qui leur incombent. De son côté, Nabil Andaloussi, parlementaire du PJD de la circonscription d’Al Hoceïma, rétorque en reprochant à El Omari «de ne pas user de toutes ses prérogatives, comme président de la région, pour interpeller les ministères responsables de ce retard». En parallèle à cet échange d’accusations, plusieurs acteurs associatifs émettent des réserves sur la continuité des manifestations, pointant du doigt ceux qui voudraient transformer la province en poudrière. «La majorité des participants aux manifestations assurent que leurs revendications sont pacifiques et sont similaires aux attentes de tous les citoyens marocains de Tanger à Lagouira». Le plan de développement

«Al Hoceïma, ville phare de la Méditerranée» cible le développement des milieux urbains et ruraux, l’aménagement de la zone industrielle, la qualification urbaine et la réalisation de projets sociaux et culturels, dédiés aux jeunes et aux catégories vulnérables. Le renouvellement et l’extension des réseaux d’eau potable et d’électricité sont aussi au centre de ce programme. En parallèle, 8.700 ha seront plantés en arbres fruitiers. Idem pour la construction d’une marina et l’aménagement de plateformes panoramiques et espaces verts le long du littoral. La province s’étend sur une superficie de 3.550 km2 et compte 466.992 habitants dont 34,4% de citadins. Le taux scolarisation est de 93%. La valeur brute globale de la production en agriculture avoisine les 2 milliards de DH/an. Les débarquements de poissons gravitent autour de 12.000 tonnes/ an avec un chiffre d’affaires de plus de 130 millions de DH.


ECONOMIE

SANTÉ

TOURISME

DOSSIER

SPORT

TANGER PRATIQUE

JEUX

DIVERS

5

Eclaircissements au sujet de la polémique artificielle autour des travaux entrepris au

Parc Donabo à R’milet :

Il ne s’agit ni de mafia de l’immobilier, ni d’invasion bétonnée… …il est seulement question de la création d’un

jardin botanique ouvert au public !

véritable polémique a été créée de toutes pièces par Une un lugubre personnage qui, à force de

nom de « Ouistiti », craignant pour sa tranquillité, et égoïste outre mesure puisqu’il tient à garder pour lui seul cet espace verdoyant tangérois, sans aucun désir de le partager avec les citoyens, leurs enfants, et nos touristes, a chaussé ses grosses godasses pour partir en guerre contre le projet de jardin botanique. Ainsi, à coups de bluff et de mensonges, il a trompé l’opinion publique lui faisant croire que la forêt de R’milet était convoitée par une mafia de l’immobilier et que, bientôt, la verdure de ce poumon tangérois serait envahie par des constructions en béton. Or, il n’en est rien ! Absolument rien! Ni mafia de l’immobilier ; ni invasion bétonnée, et encore moins une quelconque transformation en une zone d’habitat de ce poumon oxygénant pour la population de Tanger ! Les propos avancés par le sieur «Ouistiti» sont donc faux, archi-faux et insultants pour l’intelligence des Tangérois. Les deux images que nous publions de l’avant-projet du futur jardin botanique nous démontrent à quel point le site sera beau, attrayant et bénéfique pour la population tangéroise qui y trouvera une escapade saine et oxygénée ; à nos enfants qui disposeront d’espaces de jeux de plein air ; et à nos touristes qui apprécieront les avancées du méga-projet Tanger Métropole, à l’instar des grandes cités de par le monde qui possèdent leur jardin botanique. Un seul proverbe est à même de répondre aux allégations du sieur Ouistiti: « Les chiens aboient et la caravane passe… ! ».

bluff, de mensonges et de déformation de la réalité, est parvenu à induire en erreur une partie de la société civile tangéroise sensible à tout ce qui touche au patrimoine historique ou culturel de sa ville. L’histoire a commencé lorsqu’une honnête citoyenne Tangéroise, Malika El Alaoui, qui habite depuis 38 ans au sein du Parc Donabo, dans la forêt de R’milet, a eu la lumineuse idée de partager ce merveilleux espace de verdure avec les familles tangéroises et les visiteurs de notre ville, en faisant transformer une parcelle de 7800 m² de cet espace forestier en un jardin botanique ouvert au public, en bordure de la route conduisant au CAP Spartel. Cette idée qui a reçu l’aval des autorités communales et locales de notre ville, a fait l’objet d’une étude spécifique financée par l’initiatrice du projet, ayant démontré qu’une partie de la forêt était en voie de dégradation et qu’il devenait urgent d’y apporter les soins nécessaires. C’est ce que nous explique Malika El Alaoui dans un communiqué que nous publions intégralement sous encadré, dans cette même page. Cependant, aussitôt les travaux entrepris avec la précieuse contribution des Eaux et Forêts et de l’Office national de sécurité sanitaire des produits alimentaires (ONSSA) pour la réhabilitation de la zone morte des plantations forestières, cela a déplu à notre lugubre personnage précité, qui habite aussi dans la zone. Cet individu, plus connu sous le sur-

Communiqué de Malika El Alaoui « Ayant passé une grande partie de ma vie dans le site magnifique dénommé Parc Donabo, j’ai toujours rêvé de partager avec mes concitoyens la beauté de ce site exceptionnel en créant un jardin botanique ouvert à tous. Le terrain qui a été retenu au sein du Parc comprend un grand nombre d’arbres malades ou morts laissés à l’abandon. Avec l’assistance de professionnels en aménagement forestier, les Eaux et Fôrets et de l’ONSSA, nous avons pu identifier les arbres à abattre et ceux à preserver. Cette démarche pour la sauvegarde de cet environnement accomplie dans le plus grand respect des normes en vigueur, a duré plus de six mois afin de pouvoir à nouveau constater l’évolution et l’état de ces arbres après les premières pluies. de la saison. Malheureusement, nous avons pu constater que malgré cet arrosage naturel et le premier défrichement effectué au mois d’août dans le but d’aérer et revigorer la végétation , certains arbres n’ont pas pu être sauvés. La collaboration avec un créateur de jardin

anglo-egyptien et une équipe de botanistes marocains et britanniques va nous permettre d’introduire des arbres capables de s’adapter, enrichir et embellir ce site.

Une série de jardins seront également crées et répartis comme suit: - Un jardin destiné aux différentes variétés de menthes - Un jardin d’herbes médicinales - Un jardin de fleurs comestibles - Un jardin chinois - Une roseraie - Un grand potager de légumes biologiques où les enfants pourront apprendre à cultiver. Il est triste de constater qu’un jardin botanique avisé, didactique et pédagogique puisse engendrer autant de propos virulents envers ma personne et celles des personnes et administrations qui me soutiennent dans ce projet environnemental destiné à apporter une plus-value à notre belle cité. Un grand nombre de concitoyens animés de bonne foi, sincères et engagés, oeuvrent sans relâche au rayonnement de notre ville . J’ai toujours espéré que a ma modeste contribution à travers la réalisation de ce jardin puisse accompagner leur effort. » Malika EL ALAOUI

Le Journal de Tanger • N° 3936 • Samedi 11 Février 2017


6

ECONOMIE

SANTÉ

TOURISME

ACTUALITÉS

SPORT

Interview du

Dr Brahim TEMSAMANI autour de

l’Analyse Transactionnelle

Aujourd’hui, il ne fait aucun doute que l’Analyse Transactionnelle est devenue une technique très utilisée par les coachs et les consultants en communication et développement personnel. Nous observons également, que nous changeons nos comportements, nos attitudes, nos communications interpersonnelles… nos états du MOI en fonction des profils psychologiques de nos interlocuteurs, des situations et des circonstances. Pour avoir plus de détails et d’éclaircissements sur ce sujet, nous avons rencontré le Dr Brahim Temsamani qui nous a rapprochés de ce concept très en vogue.

Question : En votre qualité de coach personnel et professionnel, pouvez-vous nous expliquer en quoi consiste l’Analyse Transactionnelle et à quoi peut-elle servir ?

Brahim Temsamani : Souvent lorsqu’on utilise le terme Analyse Transactionnelle ou AT, on fait référence à Eric Berne (de son vrai nom Eric Lennard Bernstein), son principal « inventeur ». C’est un médecin-psychiatre qui a voulu vulgariser (au sens noble du terme) les connaissances psychologiques et les instances diverses de la personnalité humaine pour les rendre compréhensibles, intelligibles et accessibles à tout un chacun. L’Analyse Transactionnelle nous permet de nous découvrir et d’avoir une idée plus précise sur nos états du MOI et de comprendre, par la même occasion, dans quel registre psychologique se situe l’autre pour mieux adapter notre communication et devenir efficace aussi bien dans nos relations interpersonnelles que dans les autres typologies de relations professionnelles, d’affaires, etc.

Pouvez-vous donner plus de détails sur cette fameuse notion des états du MOI ?

Dans la version initiale de l’Analyse Transactionnelle, les états du MOI sont au nombre de trois. Ces trois subdivisions du MOI sont très différentes des instances psychologiques présentées et mises en évidence par S. Freud : Le « Moi », le « Sur-Moi » et le « Ça ». Au niveau de l’Analyse Transactionnelle, les trois états du MOI sont : le MOI « Enfant », le MOI « Adulte » et le MOI « Parent ». Ces états n’ont rien à voir avec l’âge, le sexe ou l’appartenance socioéconomique ou sociodémographique. 1. Le MOI Enfant, est motivé par ses pulsions, ses émotions, ses sentiments et ses besoins. L’Enfant « Libre » exprime spontanément et intuitivement ses besoins. Alors que l’Enfant « Adapté » s’adapte facilement/difficilement aux besoins des autres (soumission) ou prend systématiquement leur contrepied (Rebelle). 2. Le MOI Adulte est comme un ordinateur. Il a l’habitude de comparer, évaluer, analyser, réfléchir et communiquer. Il peut prendre tantôt un aspect « positif » (ouvert sur son environnement et extraverti), tantôt un aspect négatif (fermé sur son environnement et introverti). 3. Le MOI Parent est scindé en deux réalités très distinctes : le Parent « Normatif » qui impose, dirige, dicte, juge, critique… et le Parent « Nourricier » qui aide, encourage, apprécie, surprotège et a souvent un comportement bienveillant.

Dans quels domaines de vie peut-on pratiquer et appliquer l’Analyse Transactionnelle? Le Journal de Tanger • N° 3936 • Samedi 11 Février 2017

L’Analyse Transactionnelle peut s’appliquer à tous les domaines de vie, c’est-à-dire dans la vie privée, la vie familiale, la vie professionnelle, la vie sociale… Par ailleurs, l’Analyse Transactionnelle permet non seulement de se comprendre soi-même et d’assurer son propre développement personnel, mais elle permet également d’améliorer les relations de couple et les relations de travail. C’est sans nul doute un outil d’évolution et de communication incontournable pour vivre en harmonie avec soi-même et vivre des relations épanouissantes et agréables avec les autres.

Pouvez-vous nous expliquer en quoi consiste ce vocable, très à la mode, la TOB ou la Théorie Organisationnelle de Berne ? En réalité, et pour faire vite, la TOB est un modèle systémique et sociologique qui a été développé et mis en œuvre par Eric Berne. C’est une démarche qui cherche à comprendre, tout d’abord, et modéliser, en suite, les phénomènes humains à l’œuvre dans les groupes humains, les équipes de travail et les organisations. Actuellement, de nombreux consultants, coachs et managers utilisent, à bon escient, la TOB en tant qu’outil pour piloter les projets Ressources Humaines et animer les équipes dont ils ont la charge ou la responsabilité.

Y a-t-il des formations certifiantes en Analyse Transactionnelle au niveau de la région de Tanger ? Oui, effectivement, le Cabinet HORIZON RH organise une formation certifiante en AT les 17, 18 et 19 Février 2017. Cette formation qui sera animée par Christine Chevalier qui est à la fois coach personnelle/professionnelle et experte internationale en leadership et développement personnel, s’articulera autour des thématiques suivantes :

• Bref Historique de l’Analyse Transactionnelle • La personnalité et ses trois états du Moi • Le Modèle d’analyse Structurale et Fonctionnelle des états du Moi • Les Transactions ou la façon d’entrer en relation avec les autres • La satisfaction des besoins psychologiques et les trois soifs • Les comportements face aux problèmes et leurs dysfonctionnements • Les différents concepts au service des émotions • Les différentes influences de nos comportements

TANGER PRATIQUE

JEUX

DIVERS

Annonces Légales et Administratives


ECONOMIE

SANTÉ

TOURISME

ACTUALITÉS

Hay Boukhalef

TANGER PRATIQUE

JEUX

DIVERS

7

Av. Sidi Mohamed Ben Abdellah

Grave accident de taxi

Arrestation de 5 passeurs d’émigrés clandestins

la suite de la fine pluie qui a mouillé la chaussée dans la A matinée d’hier vendredi, le chauf-

inq personnes dont l’une faisant l’objet d’un avis de C recherche au niveau national, ont

été arrêtées par les services de la préfecture de police de Tanger pour leur appartenance présumée à un réseau criminel s’activant dans l’immigration clandestine. Les mis en cause ont été appréhendés en flagrant délit de préparation d’une opération d’immigration clandestine au profit de 10 personnes à partir du port de plaisance de Tanger. Ces individus ont été arrêtés en possession de deux zodiacs pneumatiques, deux jumelles, un talkie-walkie, 11 téléphones portables, une somme d’argent de 10.000 euros et une quantité de chira. Les passeurs faisaient loger provisoirement les 10 candidats à l’immigration dans un appartement à hay Boukhalef à Tanger. Auditionnés par des enquêteurs, ces clandestins ont avoué avoir versé à leurs passeurs des sommes d’argent allant de 40.000 à 60.000 euros, en contrepartie de leur traversée clandestine du détroit de Gibraltar vers les côtes espagnoles. Passeurs et clandestins ont été ainsi placés en garde à vue en attendant leur présentation devant le juge d’instruction.

Tétouan:

Arrestation de 3 trafiquants dont 2 mineurs

brigade des stupéfiants relevant de la préfecture La de police de Tétouan a procédé,

SPORT

mardi, à l’interpellation de trois jeunes gens dont 2 mineurs âgés de 15 et 17 ans, soupçonnés d’entretenir des liens avec un réseau criminel spécialisé dans le trafic de drogues dures. Le principal suspect faisait l’objet de 9 avis de recherche au niveau national pour trafic d’héroïne et de cocaïne. Cette opération a donné lieu à la saisie de 300 capsules d’héroïne, 14 capsules de cocaïne, deux grands couteaux, une bonbonne de gaz lacrymogène, une somme d’argent et d’un chien dangereux. Les trois mis en cause ont été placés en garde à vue pour les besoins de l’enquête judiciaire, en vue d’être déférés devant le juge d’instruction.

feur d’un petit taxi qui descendait à grande vitesse l’avenue Sidi Mohamed ben Abdellah, a perdu le contrôle de son véhicule, percutant ainsi violemment le trottoir, puis un luminaire à hauteur du salon de thé «Virginia Ice». Le choc a été tellement violent qu’il a occasionné des blessures graves au chauffeur transporté à l’hôpital et au petit taxi dont la carrosserie méconnaissable a subi des dégâts très importants.

Bab Sebta

Saisie de 120 kg de chira

ne opération conjointe de la police des frontières et des U services de la douane en poste à

Bab Sebta a donné lieu à la découverte d’un lot de 120 kg de chira soigneusement dissimulée à bord d’une voiture légère immatriculée en Espagne, entrant au préside occupé de Sebta. Le conducteur de ce véhicule, un ressortissant espagnol résidant au Maroc, a été arrêté et placé en garde à vue avant d’être confié à la police judiciaire de Tétouan pour complément d’enquête et procédure judiciaire.

Bab Sebta

Trafic de devises

eux opérations distinctes menées par des douaniers D marocains en service au poste

frontière de Bab Sebta, ont donné lieu à la saisie de 41 500 euros. La première opération menée dans la soirée de lundi dans le cadre d’un contrôle routinier de deux ressortissants espagnols résidant au Maroc qui entraient à Sebta à bord d’une voiture légère immatriculée au Maroc. La fouille de ces deux automobilistes a donné lieu à la découverte de devises dissimulées dans leurs sous-vêtements. La somme totale saisie est de 31500 euros. La deuxième opération, similaire, menée mercredi, a donné lieu à la découverte dans les sous-vêtements d’un ressortissant tunisien, résidant en France, qui s’apprêtait à entrer au préside occupé de Sebta à bord d’une voiture légère immatriculée en France.

Transport ferroviaire

En prévision de l’ouverture de la ligne LGV Tanger-Casablanca aux voyageurs à l’horizon de l’été 2018

Les rames du TGV sur le banc d’essai

AMTRI-MAROC et URTL- NORD participent au Salon Fruit Logistica à Berlin

Office national des chemins de fer (ONCF) a annoncé, jeuL’ di, que le démarrage des essais dynamiques et des premières circulations des trains sur la Ligne à grande vitesse (LGV) a débuté le 6 février courant après une première vérification et validation du comportement des nouvelles rames à grande vitesse sur les rails conventionnels de la voie classique actuelle. Maintenant et après avoir franchi, avec succès les phases d’essais des infrastructures des 40 premiers km de LGV sans circulation, une nouvelle étape importante commence, consistant à mener tous les tests permettant de vérifier la compatibilité de tous les composants du système de la grande vitesse pour une circulation à 320 km/h, notamment la rame à grande vitesse circulant sur une voie équipée de sa caténaire, de son système de signalisation et de télécommunications ainsi que de son système d’alimentation électrique. L’ensemble de cette première zone d’essais a été préalablement mis sous tension le 27 janvier dernier avec un courant alternatif de 25000 V, une première pour le réseau ferroviaire marocain. Ces essais dynamiques sont réalisés par étapes. Chacune d’elles est importante afin de s’assurer minu-

tieusement et progressivement de la performance globale. Ainsi, sur un linéaire de 40 km à partir de Kénitra, les trains circuleront progressivement jusqu’à une vitesse maximale de 160 km/h et les montées en vitesse auront lieu progressivement par paliers, au courant du deuxième semestre 2017, pour atteindre 320 km/h sur une centaine de km. Dans un deuxième temps, les essais couvriront tout le tracé y compris les raccordements au niveau des gares de Tanger et de Kénitra afin d’homologuer l’infrastructure et le matériel roulant sur l’ensemble de la LGV, l’objectif étant de tout finaliser pour mettre en service la ligne à l’horizon de l’été 2018. Parallèlement à ces essais, les travaux de génie civil sont en cours d’achèvement au nord de la ligne, où

175 km de plateformes sont déjà réalisés sur un total de 200 km. La pose de la voie se poursuit aussi sur tous les fronts depuis les deux bases de travaux de Ké- nitra et «Tnine Sidi El Yamani» à une cadence très soutenue, et 120 km de rails sont aujourd’hui posés. Le projet enregistre ainsi , dans sa globalité, un taux d’avancement de 87%, toutes composantes confondues. L’ONCF et l’ensemble des entreprises impliquées ont pris toutes les mesures nécessaires pour sécuriser le périmètre des essais, notamment la clôture de la ligne. Plusieurs réunions de sensibilisation auprès des autorités locales et de la population riveraine le long du tracé ont eu lieu également pour informer des risques liés à la mise sous tension et aux circulations des trains.

Associations professionnelles AMTRI-MAROC et URTL-NORD étaient représentées au salon Fruit Logistica, pour accompaLes gner les exportateurs marocains de fruits et légumes dans cet événement

d’envergure international. Cette participation qui s’inscrit dans le cadre d’une convention de partenariat avec le port Tanger Med permet de faire une mise au point avec les producteurs et exportateurs nationaux en mi-saison afin d’apporter les améliorations éventuelles pour permettre au produit Marocain de conserver les atouts compétitifs grâce à une logistique performante et fiable permettant l’accès aux marchés potentiels dans les meilleurs conditions de coût et de célérité. La participation au salon a aussi permis d’organiser plusieurs réunions « BtoB » avec les opérateurs nationaux et internationaux en présence du port Tanger Med afin d’identifier les besoins futurs ainsi que des possibilités d’intégration de la chaine logistique « door to door ». Le Journal de Tanger • N° 3936 • Samedi 11 Février 2017


8

ECONOMIE

SANTÉ

Al-Ichae

Al-Maghrib

Al-Asr

Ad-Douhr

HORAIRES DES PRIÈRES du 11 Février au 17 Février 2017 As-Soubh

TANGER PRATIQUE

SPORT

Site Web du syndicat des pharmaciens de Tanger :

CULTE MUSULMAN

Jour

TOURISME

Sam. 11

05:43 12:43 15:38 18:06 19:22

Dim. 12

05:42 12:43 15:38 18:07 19:23

Lun. 13

05:41 12:43 15:39 18:08 19:24

Mar. 14

05:40 12:42 15:40 18:09 19:25

Mer. 15

05:39 12:42 15:41 18:10 19:26

Jeu. 16

05:38 12:42 15:41 18:11 19:27

Ven. 17

05:37 12:42 15:42 18:12 19:28

CULTE CHRÉTIEN Cathédrale 55, rue Sidi Bouabid Tél.: 05.39.93.10.28 et 05.39.93.27.62 Dimanche : 09 h 45 (en français) 11 h 00 (en espagnol) En semaine : 19 h 00 Eglise Notre Dame de l’Assomption (Messe en français) Rue Omar Ibn Khattab (face de la wilaya) Tél. : 05.39.94.04.26 Dimanche : 10 h 30 St. Andrew’s Church Eglise Anglicane Rue d’Angleterre Culte en anglais Sunday : 11.00 a.m Culte Protestant 34, Rue Hassan Ibn Ouezzane Tél. : 05.39.94.08.80 Pasteur Père Simeón Stachera GSM : 06.64.88.92.84 Tanger

CULTE JUDAÏQUE Synagogue Chaar Rafael Boulevard Pasteur - Tanger

http://www.pharmaciesdetanger.ma HORAIRE DES PHARMACIES HORAIRE NORMAL JOURNALIER

Du lundi au Jeudi : de 9 h 00 à 13 h 00 et de 16 h 00 à 20 h 00 Vendredi : de 9 h 00 à 13 h 00 et de 16 h 00 à 20 h 00 Samedi : de 9 h 00 à 13 h 00 HORAIRE DES PHARMACIES DE 24 H PENDANT LA SEMAINE de 9 h 00 à 09 h 00 du lendemain HORAIRE DES PHARMACIES DE NUIT SAMEDI ET DIMANCHE 20 h 30 à 09h 00 du lendemain HORAIRE DE GARDE PENDANT LA JOURNÉE Samedi : de 13 h 00 à 20 h 30 Dimanche : de 09 h 00 à 20 h 30

PHARMACIES DE GARDE DU JOUR EN WEEK-END SAMEDI 11 ET DIMANCHE 12 FÉVRIER 2017 Pharmacie Hay Ouarda Avenue Moulay Ali Chérif Résidence Wahda Souk Bendibane Tél. : 05.39.31.67.24 Pharmacie Branes II Av Ibn Zare Branes II en face Attijari wafabank Tél. : 05.39.31.63.44 Pharmacie Randa Route de Rabat Hay Riad Ahlen en face MCD Marjane Tél.: 05.39.31.18.55 Pharmacie Place des Arenes 12; route de Tétouan lotissement mabrouk direction quartier Drawa Tél. : 05.39.95.51.55 Pharmacie Al Andalous 118, Bd Mohamed V en face de dolidol entre place des Nations et Place Ibrahim Roudani Tél.: 05.39.94.69.10 Pharmacie Al Baraka 2,place du koweit (im.lbéria) en face Mosquée Mohamed V Tél. : 05.39.33.60.68 Pharmacie Cap Spartel Complexe Al Irfane Boukhalef à côté de Aswak Assalam Tél. : 05.39.39.50.62

PHARMACIES DE GARDE DE NUIT EN WEEK-END

Abdelilah Abdelilah Photographe de presse Photographe du Maire de Tanger

Tél : 06.62.87.22.56

E-mail : hamouda.press@gmail.com

Studio Rachid Dfouf • PHOTOGRAPHIES • REPORTAGES • CÉRÉMONIES FAMILIALES • FILMS VIDÉO Kaïssariat «Liberté», 54, rue de la Liberté Tél.: 05.39.94.71.02/05.39.93.31.01 GSM : 06.61.15.47.64 TANGER

SAMEDI 11 ET DIMANCHE 12 FÉVRIER 2017 •  SAMEDI Pharmacie Al Masjid Azib Haj Kadour Rés. Al khalij Houmat Essahli route de Rabat Tél. : 05.39.31.03.79 Pharmacie Annassiha Avenue Koweit haoumat Haddad hay Bohout prés station Taxi Aouama Tél. : 05.39.95.45.05 Pharmacie Msallah Av. Sidi Med Ben Abdellah (ex bd de Paris) n° 45 Tél.: 05.39.93.25.64 •  DIMANCHE Pharmacie Tajeddine Côté Doha Val Fleuri Ex «Fabriqua chkayar» Tél.: 05.39.31.18.27 Pharmacie Al Madkhal Al Karim Rue des Abattoires, R.D.C Immeuble Monopolio B Tél.: 05.39.94.07.88 Pharmacie Tanmia Cplx Atanmia 2éme tranche, imm 1 local N°3, rte de Tétaouan Tanger Tél. : 06.61.98.95.98

Le Journal de Tanger • N° 3936 • Samedi 11 Février 2017

PHARMACIE DE GARDE JOUR ET NUIT SEMAINE DU 13 AU 17 FEVRIER 2017 LUNDI 13 FÉVRIER 2017 Pharmacie El Bekouri Lot el Mers 2 Bir Chifa Houmat Kouadess Tél.: 06.71.69.55.89 Pharmacie Hay Al Manar Ancienne route de l’aviation entrée en face de l’ENCG Mesnana Tél.: 05.39.31.54.12 Pharmacie Mghogha Mghogha Kbira route de Tétouan km3 en face Super Lux Tél. : 05.39.36.30.94 MARDI 14 FÉVRIER 2017 Pharmacie Mikou Aouama, à coté doha al hanae, houmat Lmrabet, en face mosquée Lhlou Tél.: 05.39.95.44.78 Pharmacie Ain Hayyani Ain Hayyani (Houmat Bir) rue Imam Kastalani n°7 a,b prés école Annour Tél. : 05.39.93.43.74 Pharmacie Ibouyen Route Tanja El Balia, 15 lot Mediteranée Tanger Tél. : 06.61.36.77.30 MERCREDI 15 FÉVRIER 2017 Pharmacie Abas Sebti Rue Ibn Batouta prés Café Abderrahman prés collége ABAS SEBTI Tél.: 05.39.31.30.72 Pharmacie ward laouama Aouama2 Khandaq Al Ward lot 9305 Tél.: 06.24.44.70.86 Pharmacie Mediterrannee 66; av plage walidia Tanja Balia Tél. : 05.39.94.50.46 JEUDI 16 FÉVRIER 2017 Pharmacie Al Aouda Béni Makada Hay Al Aouda Av Tunisie 300 m de taxi Jirari Tél. : 05.39.36.05.00 Pharmacie Laaziza Av. Abi Jarir Tabari place Mozar en face Amendis Charf Tél. : 05.39.31.11.34 Pharmacie Safae Douar Branes Kdima N°1 Tél. : 05.39.31.00.27 VENDREDI 17 FÉVRIER 2017 Gde Pharmacie Assia Route principale entre hôtel Ahlen et stop sidi driss (Souk Mouton) Tél.: 05.39.31.24.71 Pharmacie du Quartier Quartier Draoua (Rte 2éme feu rouge à droite) Tél. : 05.39.36.15.18 Pharmacie Sidi Boukhari Rue Sidi Boukhari lots Benazaiz lot N°5 Tél. : 05.39.37.23.23

O. N. C. F

HORAIRE DES TRAINS

Au départ de Tanger : 05h35 - 07h35 - 08h25 - 09h35 10h40 - 11h35 - 13h35 - 15h35 17h35 - 21h35 A l’arrivée à Tanger : 07h00 - 10h30 - 12h30 14h30 - 16h30 - 17h25 - 18h30 20h20 - 21h25 - 22h25 Tanger - Ksar Seghir : Départs de Tanger : 15h50 Arrivées à Tanger : 18h13

RENSEIGNEMENTS : TÉL.: 08.90.20.30.40 URGENCES MÉDICALES Urgences médicales et chirurgicales Tél. 05.39.93.12.88 Service médical à domicile Tél. 05.39.33.33.00 / 05.39.37.37.37 (24 h sur 24 h) Ass. de Lutte contre le Sida Tél. : 05.39.93.33.33 Ambulance Protection Civile Tél. : 15 ou 150 Ambulance privée Tél. : 05.39.31.27.27 / 05.39.31.31.00

TANGER PRATIQUE

JEUX

DIVERS

TELEPHONES UTILES ' æ U DQ J HP HQ W 5 HQ VHLJ Q HP HQ W V 3 RO LF H 6 HF RX U V Pompiers-Ambulance (fixe) Pompiers-Ambulance (portable) * HQ GDU P HU LH DF F LGHQ W V Hôpital (urgences) + Œ SLWDO 0 RKDP P HG 9 Hôpital Med VI (urgence) + Œ SLWDO ' X F GH 7RY DU + Œ SLWDO $ O . RU W RE L + Œ SLWDO % æ Q L0 DN DGD & O LQ LTX H 7LQ J LV & O LQ LTX H 6 DO DP Wilaya (standard) Wilaya (standard) % U LJ DGH æ F RQ RP LTX H + \ J L‡ Q H P X Q LF LSDO H 6 çU HW æ 5 æ J LRQ DO H * HQ GDU P HU LH 5 R\ DO H

Forces Auxiliaires Permanence Taxi Port (ODEP) $ æ U RSRU W 0æ Wæ R & 5 G¯, Q Y HVW LVVHP HQ W $ J HQ F HX U E DLQ HGH7DQ J HU $ P HQ GLV & & , 6 & KDP E U H IU DQ ‡ GH & RP & RP DQ DY / LP DGHW & RP DU LW 5 $ 0 , E æ U LD O.N.C.F. (Gare) & 70 0 æ GL, 5 DGLR 7DQ J HU

HOROSCOPE

BÉLIER : (21 MARS - 20 AVRIL) Humeur : Les instances planétaires vous aident à trouver des solutions positives. La mise en oeuvre mérite préparation. Amour : La pleine lune vous invite à aimer, à user de votre pouvoir de séduction au top pour faire mouche, des touches, rallumer la flamme et envoûter qui vous plaît. Argent : Vous pouvez aussi compter sur un avis extérieur pour réguler vos flux financiers. Vous isoler ne serait pas une bonne chose. Travail : Votre intuition va vous aider à voir clair pour parvenir à trouver une solution plus rapidement que prévu.. TAUREAU : (21 AVRIL - 20 MAI) Humeur : D’inédites perspectives d’avenir viennent à votre esprit spontanément. Ces idées sont positives et fécondes. Amour : Vous entourage vous laisse davantage de liberté, profitez-en pour faire avancer vos démarches personnelles. Argent : De beaux succès en vue et des soutiens actifs qui défendent dans l’ombre vos intérêts. Vous pourriez ce jour débloquer les issues vers le haut ! Travail : Vous manquez de distances émotionnelles par rapport à vos contacts professionnels, aujourd’hui, soufflez !. GÉMEAU : (21 MAI - 21 JUIN) Humeur : La lune vous invite à communiquer, à exprimer vos idées, à faire passer vos messages, à nouer des liens précieux avec un entourage qui pourraient favoriser votre ascension et vous aider à concrétiser vos projets. Amour : Garder les pieds sur terre ne sera pas chose facile aujourd’hui, vos rêveries sont omniprésentes et gagnent du terrain. Argent : Cette journée est idéale pour commencer un projet ou au contraire, clôturer définitivement des situations pesantes. Travail : Les questions techniques seront plus fastidieuses que d’ordinaire, vous avez du mal avec les automatismes, votre logique est ailleurs. CANCER : (21 JUIN - 23 JUILLET) Humeur : Vos collaborateurs prennent trop d’espace, aujourd’hui. Évitez de rentrer pour autant dans des conflits. Amour : Des dialogues prometteurs sont en vue. Les rencontres nouvelles seront denses en dialogues, et vous ouvrent de belles perspectives d’avenir. Argent : Vous saurez convaincre avec vos convictions personnelles et communiquer votre enthousiasme, ce qui vous sera utile. Travail : La pleine lune vous invite à solliciter quelques avantages que vous méritez bien mais également à exprimer pleinement vos potentiels.. LION : (24 JUILLET - 23 AOÛT) Humeur : À vous de jouer et de gagner en mettant tout en oeuvre pour ouvrir et élever les débats avec toutes les chances d’y parvenir ce jour où votre sens de la communication fait merveille ! Amour : Vous serez d’un allant agréable et efficace dans la poursuite de vos objectifs. Entraîner les autres sera facile. Argent : Vous êtes parfaitement prêt à rencontrer un conseiller financier, chose impossible quelques semaines auparavant. Travail : Votre esprit d’entreprise est en éveil. Vous relativisez vos appréhensions positivement, aujourd’hui.. VIERGE : (24 AOÛT - 23 SEPTEMBRE) Humeur : La lune vous recommande de prendre le temps et le recul nécessaire pour agir en conscience et maîtriser un peu vos impulsions. Amour : Vous aurez le contact facile avec des personnes insolites. Voici des découvertes passionnantes en perspective... Argent : Votre mental s’associe aux besoins de votre vie financière, aujourd’hui. Vous aurez le chic d’organiser les choses avec efficacité. Travail : Vos doutes vous réduisent dans vos potentiels, il serait bon de le reconnaître pour éviter des humeurs moroses, il y a une limite à dépasser en vous.. BALANCE : (23 SEPTEMBRE - 23 OCTOBRE) Humeur : Vos besoins de liberté ne font pas bon ménage avec certains liens affectifs. N’hésitez pas à vous accorder davantage de temps pour vous seul. Amour : Grâce à la pleine lune, le soleil brille également ce jour sur vos amours, bénis des dieux. Que vous soyez déjà en couple ou en quête de la perle rare, vous pourriez bien alors tutoyer les anges et toucher le septième ciel. Argent : Vous pouvez miser sur tous vos projets dès maintenant. Vous avez pris toutes les décisions importantes au préalable. Travail : Le goût du combat vous attise irrésistiblement, ne prenez pas de décisions radicales pour autant, aujourd’hui, canalisez-vous sur l’action de fond. SCORPION : (24 OCTOBRE - 22 NOVEMBRE) Humeur : N’hésitez pas à montrer vos limites si vous tenez à ce qu’elles soient respectées, affirmez-vous davantage. Amour : Vous serez plus enclin à agir simplement et franchement. Tourner autour du pot ne vous servirait à rien. Argent : Vous ferez bien de remettre en question certaines de vos dépenses, c’est le moment de lancer des changements. Travail : La pleine lune place votre travail en première ligne. À vous alors d’oeuvrer pour l’orienter dans le bon sens, celui qui vous permettra d’agir le plus possible à votre guise . SAGITTAIRE : (23 NOVEMBRE - 21 DECEMBRE) Humeur : Ne vous laissez pas gagner par le découragement passager qui pointe, relativisez et prenez du recul. Amour : Grâce à la pleine lune, votre réactivité est totalement en éveil, aujourd’hui et vous donne des atouts indiscutables pour harmoniser vos liens. Argent : Ne prenez pas des décisions à la légère, ne tirez pas de conclusions de vous-même, faites vous conseiller. Travail : Passer toute la journée au travail sans coupure ne sera pas une bonne chose, surtout en fin de journée !. CAPRICORNE : (22 DECEMBRE - 20 JANVIER) Humeur : C’est dans une atmosphère de douce sérénité que vous traverserez la journée, et sans embûches majeures. Amour : Le soutien de vos proches vous aidera à retrouver un second souffle dans votre vie sentimentale, aujourd’hui. Argent : La pleine lune vous invite à spéculer pour renflouer vos caisses et booster vos possibilités d’évoluer sur tous les pans ! Travail : Vos ressentis vous guident dans la bonne direction, les conséquences de vos actes vous donnent raison. C’est le moment de relancer des clients. VERSEAU : (21 JANVIER - 19 FEVRIER) Humeur : Vous serez moins sûr de certaines de vos opinions, vous vous faites discret aujourd’hui, et cette sérénité vous rend agréable. Amour : Grâce à la lune vous pouvez compter sur une aura éblouissante pour émerveiller qui vous voudrez mais également tutoyer le septième ciel en amour. Argent : Des discussions autour de vous peuvent vous rendre nerveux. Suivez votre voie personnelle sans vous arrêter. Travail : Vous devrez travailler intensément, aujourd’hui. Vous vous montrez résolument accrocheur, mais pas en vain.. POISSON : (20 FEVRIER - 20 MARS) Humeur : La pleine lune vous invite à retrousser vos manches pour mettre en place des projets qui vous plaisent. Amour : La densité de vos soucis amorce une descente agréable. Vous avez bien fait de persévérer sur vos idées ! Argent : Vous allez avoir besoin de prendre du recul qui pour planifier vos idées nouvelles. Accordez-vous du temps. Travail : vous aurez à disposition une profonde énergie de fond pour vous pencher sur vos objectifs professionnels, aujourd’hui.


ECONOMIE

SANTÉ

L 'I N F O

EN

V R A C

du 11 Février 2017

TOURISME

RUBRIQUE

Maroc-UE : la nouvelle crise dépassée

près la nouvelle tension née des propos du commissaire européen chargé du Climat et A de l’Énergie, l’Espagnol Miguel Arias Cañete,

qui a déclaré que « l’UE devrait tenir compte du statut distant du territoire du Sahara occidental selon le droit international », Bruxelles s’est engagé, mardi, à prendre les mesures nécessaires afin de sécuriser l’accord agricole qui le lie au royaume depuis 2012. Rappelons que Rabat a vivement réagi aux propos de Miguel Arias Cañete , appelant son partenaire européen à faire preuve de plus de fermeté afin de « neutraliser » toute tentative visant à remettre en question l’accord agricole en vigueur depuis 2012, au risque de rompre leurs relations et de le pousser à «se focaliser sur la construction de nouveaux circuits commerciaux ». Dans un communiqué au ton sévère, le ministère de l’Agriculture et de la Pêche maritime a demandé à l’UE «d’assurer le cadre nécessaire pour l’application des dispositions de l’accord agricole» dans les meilleures conditions. Cette sortie fait suite aux «obstacles» qui pourraient se dresser face à l’entrée des produits marocains sur les marchés européens. Rabat appelle ainsi l’UE à préserver la coopération déjà existante au risque de «déclencher de lourdes conséquences au plan socioéconomique, dont l’UE assumera l’entière responsabilité». Il en va ainsi de la sécurité de l’Europe puisque le Maroc brandit la menace des flux migratoires qu’il a jusqu’à présent «réussi à gérer et à contenir». Un dossier très brûlant pour Bruxelles. Le Royaume est également déterminé à se tourner vers d’autres partenaires comme la Russie, la Chine, l’Inde, le Japon, les pays du Golfe ou les pays africains en «l’absence d’un engagement franc de la part de l’UE». L’Union européenne (UE) a ainsi réagi à cette mise en garde,à travers la Haute représentante et vice-présidente de la Commission européenne, Federica Mogherini, qui a rencontré le ministre délégué aux Affaires étrangères marocain, Nasser Bourita. Les deux parties ont publié un communiqué commun, dans lequel l’UE affirme « qu’elle prendra les mesures nécessaires afin de sécuriser l’accord agricole », soulignant que le partenariat entre l’Union Européenne et le Maroc est le fruit d’une construction patiente de près d’un demi-siècle, un partenariat modèle, riche et multidimensionnel et ils sont déterminés à le préserver et à le développer dans ses différentes dimensions.

*************

Akhannouch :

«C’est Benkirane qui est le chef du gouvernement et il doit le rester !»

amedi 4 février, le chef du gouvernement désigné, Abdelilah Benkirane a expliqué S aux journalistes qu’il n’y a rien de nouveau

concernant la formation du gouvernement, insistant sur le fait que le vœu d’Akhannouch d’intégrer l’USFP au gouvernement « avait été refusé, et l’est toujours ». Puis le chef du gouvernement désigné qui semble regretter que personne ne soit entré en contact avec lui, allusion faite à Akhannouch, a tenu à rappeler, de nouveau, que c’est lui, Abdelilah Benkirane qui a été nommé chef du gouvernement et qui a été chargé de réunir une majorité. C’est donc à lui que revient la tâche d’aller vers les autres, de les convaincre et pas les vaincre… Aziz Akhannouch, président du RNI a ausitôt réagi, exprimant son sentiment sur la situation politique actuelle du royaume. Pour le ministre de l’Agriculture et de la Pêche maritime, « le Maroc est entré dans une nouvelle configuration après son adhésion à l’Union africaine, et cela nécessite de considérer les choses autrement, à l’aune des nouveaux défis et des attentes nouvelles que cela requiert»,

SPORT

TANGER PRATIQUE

estimant que « M. le chef du gouvernement doit faire les efforts pour accélérer les choses en vue de la formation du gouvernement, et s’il reste des détails, il faut les dépasser car le Maroc doit relever des défis d’un type nouveau. M. Benkirane nous connaît bien, et connaît bien notre loyauté ; nous voulons qu’il soit notre chef, et nous souhaitons travailler et collaborer avec lui. Et pour sa part, il serait bien qu’il nous assure les conditions adéquates pour accomplir nos tâches, dans le cadre d’un gouvernement homogène et complémentaire… ». Aziz Akhannouch ajoute : « nous avons été les premiers à annoncer notre vœu d’entrer au gouvernement et de faciliter la tâche de son chef. Un gouvernement qui dispose de ses moyens de travail, c’est-à-dire de sa majorité ». En privé, les proches d’Akhannouch balaient d’un revers demain les rumeurs qui le donnent chef du gouvernement à la place de Benkirane, et expliquent les raisons de l’insistance sur l’adhésion de l’USFP exprimée par le président du RNI : « C’est Benkirane qui est le chef du gouvernement désigné, il doit le rester, et il le restera. Son parti a conquis la première place aux élections, et personne ne doit revenir sur cela. Cela étant, et au regard du fort taux d’absentéisme qui caractérise notre parlement, il faut disposer de la majorité la plus large possible afin de pouvoir travailler confortablement ».

*************

Chauffeurs professionnels : une grève évitée de justesse !

cause : le resserrement des contrôles sur les cartes professionnelles et une En amende de 5000 dirhams en cas d’infraction.

Depuis fin décembre 2016, les cartes de conduite professionnelle ne sont plus valides. Il faut les renouveler. Mais pour ce faire, il faut suivre une formation continue dans l’un des quatre instituts relevant de l’OFPPT ou dans le privé. Ce sont 500 000 conducteurs professionnels opérant dans le transport de voyageurs, de marchandises, du personnel, les taxis, qui sont concernés par cette obligation prévue par le code de la route. Parmi cette population, plus de 200.000 personnes n’ont jamais pu obtenir le fameux sésame. Elles sont souvent verbalisées alors que le problème ne dépend pas d’elles. Et depuis le début de l’année, les contrôles se sont intensifiés. Faute de carte, l’amende est de 2.000 à 5.000 dirhams contre 4.000 à 10.000 dans l’ancienne version du code de la route. En cas de récidive, le montant est de 8.000 dirhams. En plus de la sanction pécuniaire, l’agent verbalisateur immobilise le véhicule jusqu’à ce qu’un autre chauffeur en règle vienne le récupérer. C’est la raison pour laquelle l’Organisation nationale du transport et des chauffeurs professionnels a appelé à une grève, fixée au mercredi 8 février à Tanger dans les segments du transport international routier (TIR) et du personnel. Ce mouvement a été annulé à la dernière minute dans la soirée de mardi, après que Mohamed Boussaïd, ministre par intérim du Transport, ait procédé à la prorogation exceptionnelle des cartes professionnelles jusqu’au 31 décembre 2017. Il a également demandé aux différents corps de contrôle de se contenter de sensibiliser les chauffeurs à l’obligation de détenir une carte et d’une formation continue. Cependant, «L’extension de la durée de validité ne fait que reporter le problème à l’année 2018 et ne règle pas la question du retard pris dans la délivrance des cartes et la formation continue», estiment les professionnels. Ce n’est donc que partie remise ! .

*************

2016, une année désastreuse pour l’emploi au Maroc

’économie marocaine continue à créer un nombre d’emplois insuffisant par rapport L aux besoins, à l’évolution démographique et à

la poussée des jeunes diplômés. L’apparente stabilisation du taux de chômage n’est obtenue que par la baisse continue du taux d’activité. En termes relatifs, chaque année, il y a moins de Marocains actifs, c’est-à-à-dire qui travaillent ou recherchent du travail. 2016 ne déroge pas à cette règle. Alors que la société a besoin d’environ 200.000 emplois par an, l’année précédente a vu la perte nette de 37.000 emplois: seuls 26.000 emplois rémunérés ont été créés dans le milieu urbain. Et beaucoup plus, non rémunérés, ont été détruits, essentiellement en milieu rural. Ainsi, avec 11.747.000 personnes, la population

JEUX

DIVERS

9

active âgée de 15 ans et plus a baissé, entre les années 2015 et 2016, de 0,7% au niveau national (-0,3% en milieu urbain et -1,1% en milieu rural). La population en âge d’activité s’est accrue, quant à elle, de 1,5%. De ce fait, le taux d’activité est passé de 47,4% à 46,4%, marquant une diminution de 1 point. Le taux d’emploi a, quant à lui, reculé de 0,8 point pourcentage au niveau national, passant de 42,8% à 42%.

*************

Pharmaciens d’officine : appel à la grève

pharmaciens d’officine sont en colère et ils ont décidé d’observer une grève Les nationale afin de protester contre plusieurs

infractions commises dans la profession comme le non-respect des horaires d’ouverture et de fermeture des pharmacies dans plusieurs villes; le détournement et l’embauche des employés par des pharmacies concurrentes ; la vente de médicaments aux associations alors que la loi l’interdit strictement ; la non publication par le ministère de la santé de la loi 84-12 et du décret N° 2-14-607 du 18 décembre 2014, ouvrant ainsi la porte à un grand préjudice au monopole et à la survie du pharmacien, en plus des graves dangers sur la santé des citoyens qui se procurent des médicaments en vente libre dans les kiosques, devant les hôpitaux , en parapharmacie ou même dans les souks, Selon la Fédération nationale regroupant 56 syndicats régionaux, cette profession, autrefois bien portante, est aujourd’hui sinistrée avec 35% des pharmacies qui sont en faillite et qui, pour subsister, se voient contraints d’accorder à leur maigre clientèle des remises allant jusqu’à 20% sur le prix des médicaments, ce qui minimise leur marge bénéficiaire et fausse l’équilibre du marché de plus en plus anarchique.

*************

Les Médias algériens falsifient l’Histoire

écidément, le complexe chez nos voisins algériens, ayant pour nom « le Royaume D du Maroc » n’a de mesure que l’ignorance de

l’Histoire par leurs dirigeants. Mais, depuis le retour triomphal du Maroc au sein de l’Union Africaine, ce complexe a carrément pris l’ampleur d’une maladie. Cela est encore apparu dans les propos d’un quatuor d’experts qui s’exprimaient sur Canal Algérie, une chaîne de télévision publique, financée par l’Etat algérien et tellement dithyrambique envers le régime que les Algériens la surnomment «Canal Boutef», réputée pour sa désinformation et sa haine rageuse contre le Maroc. Alors que l’émission de 60 minutes avait pour thème «Sommet de l’UA : quelles perspectives pour l’Afrique ?», les quatre intervenants ont passé le plus clair de leur temps à parler de la réintégration du Maroc dans l’UA. «Non, ce n’est pas une réintégration. C’est une admission», crie le plus enragé d’entre eux, le directeur de la publication d’un journal algérien. Pourquoi cette supposée précision? Pour dire que le Maroc n’est pas un membre fondateur de l’Union africaine et que notre pays n’a pas pris part à l’émergence d’une conscience africaine, dédaignant ainsi le rôle capital joué par Feu Mohammed V dans la construction de l’unité africaine. Or, il est très difficile d’imaginer la création de l’OUA (Organisation de l’Unité Africaine, ancêtre de l’UA) sans l’activisme et le panafricanisme de Mohammed V qui, en janvier 1960, avait lancé un appel aux leaders africains pour une réunion historique à Casablanca qui constitue, selon tous les historiens de l’Afrique contemporaine, le premier pas décisif qui conduira à la création de l’OUA qui, elle-même, donnera naissance à l’UA actuelle.

Le Journal de Tanger • N° 3936 • Samedi 11 Février 2017


ECONOMIE

SANTÉ

JEUX

TOURISME

DIVERS

TANGER PRATIQUE

SPORTS

11

L’ACTUALITE EN CONTINU LES + VUS LES + COMMENTES DE RACHID MADANI

Tribune de sport

AHMED YETEFTI

ortif p S t i a r Port MIDOU UN CELEBRE ARBITRE DES QUARTIERS

I

aux colonies de vacances),outre les activités commerciales avec l’implantation des mini super marchés et des cafés avec des tarifs bas, les responsables de cette institution qui ne cesse de contribuer au bien être des enseignants et de leur famille, se sont tournés vers le sport mais au niveau national. La compétition du championnat du mini-foot ou football de salle a connu cette année sa dixième édition avec la participation de plusieurs villes marocaines. L’honneur du couronnement comme champion du titre est revenu aux œuvres sociales de Tétouan qui ont battu l’équipe de Marrakech el Haouz par les tirs des pénaltys 3-1 après la fin réglementaire sur le score de 3-3 au cours d’une finale passionnante. Quant à la consolation, elle a été remportée par Taroudant qui a éliminé Safi. Voici la répartition des coupes : 1- Champion du Maroc des œuvres sociales de l’Education Nationale Tétouan. 2- Finaliste Marrakech Haouz. 3- Consolation Taroudant. 4- Quatrième place Safi. 5- Equipe Flair Play Hay Hassani Casablanca. Ont assisté à cette manifestation clôturée par la grande finale le secrétaire général national des œuvres sociales Abdelhak Mamoun et plusieurs représentants de la Fondation Mohamed VI, du ministère de l’Education Nationale, des partenaires du secteur économiques. Après Rabat, Casablanca, Fes, Marrakech, la ville de Tanger a connu un grand succès à tous les niveaux pour faire de cette dixième édition une compétition sportive digne des évènements footballistiques importants du pays dans le mini- foot. Le mérite revient aux enseignants tangérois qui n’ont ménagé aucun effort et qui ont renoncé à leurs vacances de la deuxième période pour la réussite du championnat . Le Journal de Tanger • N° 3936 • Samedi 11 février 2017

Côté ouvert : Le blog du sport

a bouge aux œuvres sociales de l’Education Nationale. Ç Outre les diverses activités touristiques (ouverture des complexes hôteliers, organisation des voyages, inscription

l y a à peine un an, une personnalité des plus charismatiques de l’Emsallah disparaissait à la fleur de l’âge : Ahmed Yetefti Midou .Sa célébrité, sa popularité, il la devait aux rencontres de football qu’il dirigeait en main de maitre et qui opposaient les nombreuses associations des quartiers. Tout le monde se rappelle les chocs passionnants qui se disputaient au «campo cherif» envahi actuellement par le béton armé des immeubles. Beni Makada, Souani, Dradeb, Kasbah, Amrah, Bnider, Jnan Kabtan, des équipes qui formaient de grands footballeurs. On organisait des championnats avec un aller et retour et tous avec des tenues officielles et des survêtements importés de l’Espagne. Les marques les plus prestigieuses y étaient représentées: Adidas, Kelme…. Le petit stade affichait toujours complet et parfois les terrasses voisines étaient utilisées pour accueillir les spectateurs. Pour donner plus de crédibilité au déroulement des matchs,les organisateurs faisaient appel au meilleur arbitre de l’époque: Ahmed Yetefti Midou. On le surnommait Ortiz de Mendibil en se référant au juge du centre international de la Liga espagnole.Il était élégant avec son traditionnel «costume» noir d’arbitrage. Il appliquait merveilleusement la loi de l’avantage pour contribuer au meilleur spectacle. Il critiquait les arbitres marocains qu’il avait l’habitude de suivre à la télévision pour apprendre. Il pensait qu’ils sifflaient trop.Il dépensait beaucoup dans l’achat de l’équipement sportif. Pour lui, l’arbitre devait toujours s’habiller bien pour gagner le respect à la fois des dirigeants, des joueurs et surtout du public. La ligue du nord voulait l’engager pour officier en troisième et quatrième division mais Yetfti Midou devait rejeter l’offre parce qu’il se plaisait à vivre l’ambiance des quartiers. Il rencontrait les journalistes fréquemment et discutait avec eux sur la problématique de l’arbitrage. Il souhaitait une interview pour exprimer ses idées aux lecteurs :un vœu malheureusement non exhaussé.

Hommage aux trois sportifs : Khaled Belefki , Jamal Touzani, Fouad Mouidi Une initiative fort louable, qui mérite les félicitations, est celle de l’association Taraji al Andalous dirigée par Driss Mrabet et Said Bougrouj en l’honneur de trois sportifs très connus dans la ville du détroit. En effet, Jamal Touzani, Fouad Mouidi ex footballeurs et Khalid Belfki chargé du matériel de l’IRT ont été fêtés au cours d’une sympathique réception dans une ambiance de famille .Un vibrant hommage leur a été rendu en signe de reconnaissance aux nombreux services rendus au football tangérois. Jamal Touzani et Fouad Mouidi étaient deux ex solides défenseurs les meilleurs du championnat marocain sous l’ère du président Abdeslam Arbaine.Quant à Khaled Belefki ,il a commencé comme ramasseur de ballons pour continuer comme chargé de matériel. Ayant consacré toute sa vie à l’IRT,il a travaillé avec dix présidents et douze entraineurs en côtoyant une pléiade d’excellents joueurs. Ont participé également à l’organisation de cette manifestation Abdeltif Hmam et Abdeltif Homama.


‫‪16‬‬

‫اأوراق من�سية‬

‫طنجة‪ /‬دبلوما�سية‬

‫رئي�س الربملان ال�شيلي بطنجة ووفد عن جمموعة ال�شداقة ‪ 25‬ـ اأحزاب �سيا�سية‪...‬‬ ‫الربملانة ال�شيلية املغربية بالرباط‬

‫استقبل رئ��ي��س جهة طنجة تطوان‬ ‫الحسيمة ‪ ،‬إلياس العماري ‪ ،‬الخميس الماضي‬ ‫الوفد الشيلي الذي يقوم حاليا بزيارة للمغرب‪،‬‬ ‫برئاسة السنيور أوسفالدو أندرادي الرا‪ ،‬ريس‬ ‫مجلس النواب بالعاصمة سانطياغو‪.‬‬ ‫وقد تبادل الطرفان مجموع معلومات حول‬ ‫سبل تعزيز التعاون بين البلدين ودعم الشراكات‬ ‫في مختلف القطاعات الثقافية واالقتصادية‪ ،‬في‬ ‫شتى الميادين ذات االهتمام المشترك ‪.‬‬ ‫وتندرج زيارة الوفد الشيلي لعاصمة جهة‬ ‫طنجة تطوان الحسيمة‪ ،‬في إطار الزيارة الرسمية‬ ‫التي يقوم بها الوفد للمغرب بهدف االطالع على‬ ‫النهضة االقتصادية والصناعية والعمرانية لبتي‬ ‫تشهدها جهة طنجة‪ ،‬وآفاق التعاون في استغالل‬ ‫مشترك لإلمكانات المتوافرة في البلدين‪..‬‬ ‫وكان مقر جهة طنجة تطوان الحسيمة قد‬ ‫استقبل‪ ،‬األسبوع الماضي‪ ،‬سفير دولة البراغواي‬ ‫من جهة أخرى يقوم وفد عن مجموعة‬ ‫الصداقة البرلمانية الشيلية المغربية بمجلس‬ ‫النواب الشيلي‪ ،‬تقوده رئيسة المجموعة النائبة‬ ‫كلوديا اندريا نوغيرا فيرنانديز‪ ،‬بزيارة للمغرب‪،‬‬ ‫حيث استقبل الوفد الذي يضم مجموعة من‬ ‫النواب يمثلون عدة أحزاب سياسية شيلية‪ ،‬من‬ ‫طرف رئيس الحكومة السيد عبد اإلله بنكيران‬ ‫وحسب بالغ لرئاسة الحكومة‪ ،‬فإن بنكيران‬ ‫جدد شكر المغرب لموقف جمهورية الشيلي‬ ‫الداعم لقضية الوحدة الترابية للمملكة‪ ،‬وذكر‬

‫‪-‬‬

‫ال ديمقراطية بدون أحزاب سياسية‬

‫بالمبادرات التي قام بها المغرب من أجل إيجاد‬ ‫حل سياسي لهذا النزاع المفتعل‪.‬‬ ‫وأوضح البالغ أن هذا اللقاء‪ ،‬الذي حضره‬ ‫سفير جمهورية الشيلي بالمغرب‪ ،‬شكل مناسبة‬ ‫للتأكيد على جودة عالقات الصداقة الطيبة التي‬ ‫تجمع بين المملكة المغربية وجمهورية الشيلي‪،‬‬ ‫مبرزا أن الجانبين استعرضا أوجه التقارب العديدة‬ ‫بين البلدين من حيث موقعهما الجغرافي كجسر‬ ‫بين القارتين اآلسيوية واالمريكية وبين افريقيا‬ ‫وأوروبا‪ ،‬وكذا انفتاح اقتصاديهما على المحيط‬ ‫الجهوي والدولي‪.‬‬ ‫وبالمناسبة أك���د ال��ط��رف��ان أهمية‬ ‫الدبلوماسية البرلمانية ومساهمتها الفاعلة‬ ‫في تعزيز التعاون الدولي ‪ ،‬وخاصة بعد إطالق‬ ‫مشروع المنتدى البرلماني اإلفريقي الالتيني‪،‬‬ ‫مضيفا أن الطرفين شددا على ضرورة التركيز‬

‫على الجانب اإلنساني ومختلف التظاهرات‬ ‫الثقافية كرافعة لتوطيد العالقات الثنائية‪ ،‬وكذا‬ ‫العمل على تكريس االتفاقيات التي أبرمها‬ ‫البلدان في العديد من القطاعات‪ ،‬وخاصة‬ ‫منها الطاقات النظيفة والمحافظة على البيئة‬ ‫والتنميةاالقتصادية‪.‬‬ ‫كما أن رئيس الحكومة عبر عن الرغبة‬ ‫األكيدة للمغرب في تعزيز عالقات الصداقة‬ ‫والتعاون التي تجمعه مع بلدان أمريكا الالتينية‪،‬‬ ‫وشدد على اآلفاق الواعدة لتوسيع دائرة التعاون‬ ‫الثنائي في إطار استغالل المؤهالت التي يوفرها‬ ‫المغرب كأرضية لالستثمار في الدول الشقيقة‬ ‫للمنطقة العربية والدول الصديقة في القارة‬ ‫اإلفريقية التي تجمعها عالقات متميزة مع‬ ‫المملكة المغربية‪ ،‬وكذا مؤهالت جمهورية‬ ‫الشيلي كأرضية لالنفتاح على أمريكا الالتينية‬

‫تاأثري مواقع التوا�شل الجتماعي على التح�شيل الدرا�شي‬

‫يتمثل التحصيل الدراسي في المعرفة‬ ‫التي يحصل عليها الفرد من خالل برنامج أو‬ ‫منهج مدرسي قصد تكيفه مع الوسط والعمل‬ ‫المدرسي ‪،‬ويعد أيضا أحد الجوانب المهمة‬ ‫للنشاط العقلي ال��ذي يقوم به الطالب في‬ ‫المدرسة و المبني على أس��اس الكفاءة في‬ ‫العمل‪ ،‬كما يقيم من قبل األساتذة أو عن طريق‬ ‫االختبارات المقننة أو كليهما معا‪.‬‬ ‫في والية كاليفورنيا مثال يقاس التحصيل‬ ‫الدراسي عن طريق مؤشر األداء األكاديمي‪،‬وقد‬ ‫صنف التحصيل الدراسي على أنه متغير معرفي‬ ‫كما‪ ،‬ويتضمن الحقائق والمهارات‪ ،‬والميول‬ ‫والقيم‪ ،‬وفي القرآن الكريم ورد لفظ حصل في‬ ‫اآلية الكريمة [ أفال يعلم إذا بعثر ما في القبور‬ ‫وحصل ما في الصدور] (العاديات‪.)9،10،‬‬ ‫ومما ال شك فيه‪ ،‬أن التحصيل الدراسي‬ ‫الجيد للطلبة يكسبهم العديد من االمتيازات‬ ‫من قبيل‪ :‬الدخول إلى عالم االبتكار‪ ،‬الشغل‬ ‫المنافسة الخارجية ‪،‬االعتماد على المؤهالت‬ ‫الذاتية‪ ..‬وهذا من شأنه كذلك أن يؤثر إيجابيا‬ ‫على المجتمع ومدى قدرته على مواكبة ومنافسة‬ ‫التقدم الحاصل بين الدول في العالم‪ .‬وليس‬ ‫خفيا عليكم أننا الزلنا نواجه مشاكل عويصة‪،‬‬ ‫جعلت عملية التحصيل الدراسي مقرونة بظاهرة‬ ‫متفشية في مجتمعنا وه��ي «ظاهرة تدني‬ ‫التحصيل الدراسي لدى التالميذ»‪ ،‬وقد يحدث‬ ‫التدني في التحصيل في أي مادة من المواد‬ ‫الدراسية‪ ،‬والشك أن أخطر أنواع التدني في‬ ‫التحصيل في المرحلتين األساسية الدنيا (األول‬ ‫ابتدائي) واألساسية العليا (السادس ابتدائي)‪،‬‬ ‫هو الذي يحصل في القراءة‪ ،‬إذ أن أثره يمتد‬ ‫إلى معظم المواد األخرى‪ ،‬مما قد يهدد العملية‬ ‫التربوية كلها باالنهيار‪.‬‬

‫ومن العوامل المؤدية إلى تدني التحصيل‬ ‫الدراسي نجد عوامل مباشرة‪ :‬األستاذ ‪،‬التلميذ‪،‬‬ ‫المنهاج‪ ،‬األس��رة‪ ،‬األق��ران‪ ،‬اإلرش��اد الطالبي‪،‬‬ ‫المكتبة‪ ،‬التقنيات التربوية‪ ،‬كما نجد عوامل‬ ‫غير مباشرة‪ :‬وسائل اإلع��الم‪ ،‬مواقع التواصل‬ ‫االجتماعي… وبما أننا اآلن أصبحنا بسهولة‬ ‫تامة نتنقل من مكان إلى آخ��ر‪ ،‬ليس داخل‬ ‫كتاب معروف صاحبه وموثق معلوماته‪ ،‬وإنما‬ ‫داخل ألوية متعددة األل��وان سميت “بمواقع‬ ‫التواصل االجتماعي “‪ ،‬والتي لها أثر سلبي كبير‬ ‫على عملية التحصيل الدراسي لدى التالميذ‪،‬‬ ‫حيث تبين أن وجود األبناء لفترة ممتدة على‬ ‫مواقع التواصل االجتماعي يمكن أن يكون لها‬ ‫آثار ضارة على اإلنتاجية الدراسية‪ ،‬وأداء المهام‬ ‫والواجبات المناطة بهم‪ ،‬فالساعات الطويلة التي‬ ‫يقضيها األبناء على مواقع التواصل االجتماعي له‬ ‫أثر سلبي على تحصيلهم الدراسي‪ ،‬ويترتب عليه‬ ‫مجموعة من المشكالت التربوية مثل‪ :‬النوم‬ ‫أثناء الدروس والمذاكرة‪،‬وضعف التركيز‪،‬وتشتت‬ ‫الذهن‪ ،‬وضعف القدرة على االستذكار‪ ،‬وتأخر‬ ‫دراسي دائم ‪،‬وغيرها من اآلثار التي تؤثر بشكل‬ ‫مباشر على التحصيل الدراسي لألبناء‪.‬‬ ‫وهناك عدة دراسات تطرقت آلثار استخدام‬ ‫مواقع التواصل االجتماعي على التحصيل‬ ‫ال��دراس��ي لألبناء‪ ،‬نذكر منها دراس��ة «أري��ن‬ ‫كارينسكي» الذي قام بها سنة ‪ 2010‬بعنوان‬ ‫«أثر استخدام موقع فيس بوك على التحصيل‬ ‫الدراسي لدى طلبة الجامعات»‪ .‬وتمحورت‬ ‫مشكلة الدراسة باإلجابة عن السؤال التالي‪:‬ما‬ ‫أثر استخدام موقع «فيس بوك» على التحصيل‬ ‫الدراسي لدى طلبة الجامعات؟وطبقت الدراسة‬ ‫على ‪ 219‬طالبا جامعيا‪ 79 ،‬في المائة من‬ ‫الطالب الجامعيين الذين شملتهم الدراسة ‪،‬‬

‫اعترفوا بأن إدمانهم على موقع «الفيس سبوك»‬ ‫أثر سلبا على تحصيلهم الدراسي‪.‬‬ ‫وقد استخدم المنهج الوصفي التحليلي‪،‬‬ ‫واستخدام برنامج ال��رزم اإلحصائي للعلوم‬ ‫االجتماعي�ة من أجل معالج��ة البيان��ات‪ ،‬ومن‬ ‫أهم النتائج التي توصلت إليها دراس��ة «أرين‬ ‫كارينسكي» ما يلي‪:‬‬ ‫‪ - 1‬إن الدرجات التي يحصل عليها طالب‬ ‫الجامعات المدمنون على شبكة االنترنت‪،‬وتصفح‬ ‫موقع “فيس بوك” أدنى بكثير من تلك التي‬ ‫يحصل عليها نظراؤهم الذين ال يستخدمون هذا‬ ‫الموقع‪،‬كما أظهرت النتائج أنه ازداد الوقت الذي‬ ‫يمضيه الطالب الجامعي في تصفح هذا الموقع‪،‬‬ ‫كلما تدنت درجاته في االمتحانات‪.‬‬ ‫‪ - 2‬بينت النتائج أن األشخاص الذين‬ ‫يقضون وقتا أطول على االنترنت‪،‬يخصصون‬ ‫وقتا أقصر للدراسة‪ ،‬مشيرا إلى أن لكل جيل‬ ‫اهتمامات تجذبه‪ ،‬وأن ه��ذا الموقع يتيح‬ ‫للمستخدم الدردشة‪ ،‬وإبداء رأيه في كثير من‬ ‫األم��ور‪ ،‬والبحث عن أصدقاء جدد أو قدامى‪،‬‬ ‫وبينت النتائج أن ‪ 79‬في المائة من الطالب‬ ‫الجامعيين الذين شملتهم الدراسة ‪،‬اعترفوا بأن‬ ‫إدمانهم على موقع ” فيس بوك ” أثر سلبا على‬ ‫تحصيلهمالدراسي‪.‬‬ ‫إن الدراسات واألبحاث التي تناولت العالقة‬ ‫بين استخدام مواقع التواصل االجتماعي وأثرها‬ ‫على التحصيل الدراسي لألبناء‪ ،‬أوصت بضرورة‬ ‫تنظيم طريقة االستخدام وتنظيم ساعات‬ ‫االستخدام مع تحديد نوعية المواقع والبرامج‬ ‫المراد الحصول عليها‪،‬والرقابة الدورية لألبناء‪،‬‬ ‫وال سيما في مجال التعلم والتعليم‪.‬‬

‫} َيا اأَ ّ َي ُت َها ال ّ َن ْف ُ�ض ْ ُ‬ ‫ا�س َي ًة َم ْر يِ‬ ‫ك َر يِ‬ ‫امل ْط َم يِئ ّ َن ُة ْار يِجعيِي يِاإ َلى َر ّ يِب يِ‬ ‫�س ّ َي ًة‬ ‫َف ْاد ُخليِي يِف عيِ َباديِ ي َو ْاد ُخليِي َج َّنتيِي {‬ ‫انتقل إلى جوار ربه المشمول بعفو اهلل المرحوم‬

‫الأ�شتاذ محمد املجدوبي‬ ‫يوم األربعاء ‪ ،2017/02/08‬بمدينة طنجة‬

‫د‪،‬‬ ‫وبهذا المصاب الجلل نقدم بتعازينا الصادقة إلى أبنائ�ه و بنات��ه ‪ :‬الحبيب‪ ،‬عبد الحمي�د‪،‬‬ ‫عبد السالم و طارق وكل أفراد عائلة الفقيد‪ ،‬سائلين اهلل عز وجل أن يتغمده برحمته الواسعة‬ ‫وينعم عليه برفقة «النبيين والصديقين والشهداء والصالحين‪ ،‬وحسن أوالئك رفيقا»‪.‬‬ ‫ونسأل اهلل أن يلهم ذويه جميل الصبر والسلوان‪.‬‬ ‫اللهم ارحم جميع المسلمين الذين شهدوا لك بالوحدانية ولرسولك بالرسالة وماتوا على‬ ‫ذلك‪.‬‬

‫«اإنا هلل واإنا اإليه راجعون»‬

‫جريدة طنجة‬

‫بقلم ‪ :‬مصطفى الحراق‬

‫• عـدد ‪ • 3936‬ال�شبـت ‪ 11‬فرباير ‪2017‬‬

‫ذ‪ .‬عمر الهوان‬

‫(صدق اهلل العظيم)‬

‫في هذه الحلق�ة سنواصل الحديث عن الشعب��ة والخلي��ة‪ ،‬وعن‬ ‫دور المنخرطين في األحزاب‪ ،‬وتأثيراتهم المباشرة والغير مباشرة‪ ،‬سواء‬ ‫في صيرورة األحزاب أو عند التجديد‪ ،‬في بداية القرن العشرين في‬ ‫بعض الدول الغربية‪ ،‬وخاصة الديمقراطية منها‪ ،‬حيث لعبت صالبة‬ ‫المنخرطين في األحزاب دورا مهما‪ ،‬خاصة مقاومتهم ضد إعادة تنظيم‬ ‫األحزاب الشيوعية في أوروبا سنة ‪ 1925 - 1924‬ذلك أن المنخرطين‬ ‫واألتباع كانوا يفضلون اإلطار القديم ل (الشعب) على النظام الجديد‪،‬‬ ‫حفاظا على العادات والتعلق بتقاليد الحزب‪ ،‬ورغم ذلك كانت المقاومة‬ ‫ل� (الخلية) أشرس وأعمق من مقاومة التجديد‪ ،‬ورغم مضي ‪ 25‬سنة‬ ‫على وجود هذا النظام في األحزاب الشيوعية‪ ،‬ظل االتجاه نحو تفضيل‬ ‫الخاليا المحلية على الخاليا المركزية‪.‬‬ ‫وفي سنة ‪ 1950‬شدد زعماء الحزب الشيوعي الفرنسي طويال‬ ‫على الصفة الجوهرية للخلية المركزية خالل اجتماع الحزب‪ ،‬حيث‬ ‫قال (موريس توريز) أحد رموز الحزب الشيوعي الفرنسي «إنها مسألة‬ ‫سياسية ذات أهمية بالغة تتعلق بصميم مفهوم حزبنا»‪ .‬وفي تقريره‬ ‫حول التنظيم اعتبر (آل كور) أن الكره للخلية المركزية أو ما يعرف‬ ‫بخلية المصنع‪ ،‬ناتج عن توجهها الخاطئ ألنها تتقوقع ضمن المطالب‬ ‫المهنية الخالصة‪ ،‬وتهمل المشاكل السياسية‪ ،‬وهنا يطرح السؤال‪ ،‬إذا‬ ‫كان تفضيل التجمع المحلي أي (الشعبة) ال يرتبط بأسباب أكثر عمقا‪،‬‬ ‫هل يمكن أن نقول أن عمل (الشعب) أو (الخاليا المحلية) أقل فعالية؟‪،‬‬ ‫هو أمر ال شك فيه‪ ،‬ولكن كثيرا من الذين ينتسبون إلى الحزب ينتمون‬ ‫إليه ليس من أجل العمل فحسب‪ ،‬بل وللتعبير عن همومهم‪ ،‬أو توسيعا‬ ‫آلفاقهم‪ ،‬وقد يكون انتسابهم تسلية فقط كما يراها (باسكال)‪.‬‬ ‫وتعتبر من هذه الوجهة اجتماعات (الشعب) بإطارها األوسع فرصة‬ ‫للقاء في أماكن مختلفة‪ ،‬واالستماع إلى الخطب‪ ،‬والمحادثاث ذات‬ ‫األهمية المحلية‪.‬‬ ‫إذن يمكن القول إن نظام الخاليا ال يستقر وال يستمر إال بجهد‬ ‫دائم من المركز‪ ،‬هذا الجهد ممكن في حزب شيوعي حيث تكون سلطة‬ ‫اإلدارة في الحزب قوية‪ ،‬وغير ممكن في حزب اشتراكي أكثر ال مركزية‬ ‫وأقل انضباطا‪.‬‬ ‫مغزى القول إن نظام (الشعب) طبيعي في حزب يضم الجماهير‬ ‫الشعبية‪،‬أي أنه ينطبق على اإلتجاه الغالب‪ ،‬بينما نظام (الخاليا) مصطنع‬ ‫يتطلب توترات دائمة من أجل أن يستمر‪ ،‬وهذا يمكن أن يكون في‬ ‫الحزب الشيوعي بسبب واقع اندماج قوي بين اتحاد نقابي ك (اإلتحاد‬ ‫العمالي العام) وبين الحزب الشيوعي‪ ،‬وعندما تكون أهم النقابات‬ ‫اشتراكية فإن الخلية الشيوعية تركز على العمل المهم والواضح ك‬ ‫(صراع ضد النقابات‪ ،‬ونشر المطالب بلهجة أقوى )‪ ،‬وعكس ذلك فإذا‬ ‫كانت النقابات شيوعية‪ ،‬فهناك يكمن الخطر من المزايدة بين العمل‬ ‫النقابي الصرف ونشاط الخلية‪ ،‬ومهما يكن من أمر يمكن اإلشارة إلى‬ ‫أن أهمية الخاليا المركزية أو ما يعرف بخاليا المشاريع قد تضاءلت‬ ‫بشكل محسوس في الحزب الشيوعي الفرنسي سنة ‪ ،1945‬فالتحول‬ ‫في تركيب الحزب االجتماعي يفسر جزئيا هذه الظاهرة‪ ،‬وكان عدد خاليا‬ ‫المشاريع سنة ‪ 1944‬أضعف منه في سنة ‪ ،1937‬في حين ازداد عدد‬ ‫النقابات العمالية منذ سنة ‪ ،1948‬حيث بدا أن النسبة العمالية في‬ ‫الحزب تتزايد‪ ،‬في الوقت الذي كانت فيه أعداد خاليا المشاريع تتراجع‬ ‫وتتضاءل وتتناقص‪ ،‬وهو ما ذكره (آل كور) في تقرير اجتماع سنة ‪،1950‬‬ ‫بدون أن يعطي أرقاما لذلك‪.‬‬

‫(يتبع)‬

‫عون �شلطة يلتم�س من وزير الداخلية‬ ‫النظر يف ق�شيته‬ ‫أي ذنب ارتكبه ؟ وما سبب فصله عن العمل ؟ وبالتالي توقيف راتبه الشهري‪،‬‬ ‫وغيرهما من األسئلة التي باتت تؤرقه‪ ،‬دون أن يجد إجابة شافية تضع حدا‪،‬‬ ‫الستغرابه وحيرته التي التنتهي‪ !.‬ذلك هو أمر كريم اليعقوبي‪ ،‬المقدم الحضري‬ ‫بالملحقة اإلدارية الثانية بطنجة‪ ،‬حيث كان قد عين بها بتاريخ فاتح دجنبر ‪،2010‬‬ ‫قبل أن يتعرض للتهميش‪ ،‬ثم الفصل النهائي عن العمل‪ ،‬شهر يوليوز ‪ ،2013‬من‬ ‫غير أن يتوصل بأي قرار أو وثيقة‪ ،‬تثبت قانونية هذا الفصل‪ ،‬أو سببه‪ ،‬إذ مرت أكثر‬ ‫من ثالث سنوات على هذا الضرر الذي تسبب له في مجموعة من المشاكل األسرية‪،‬‬ ‫فهو والد لطفلين محتاجين للتربية والرعاية في ظروف مناسبة‪ ،‬غير هاته‪ ،‬علما أنه‬ ‫يشيرفي حديثه لجريدة طنجة إلى كونه بعث العديد من الشكايات في الموضوع‬ ‫إلى والية طنجة‪ ،‬من أجل رفع التظلم عنه‪ ،‬دون جدوى‪!.‬‬ ‫ويلتمس المتضرر من وزيرالداخلية النظر في قضيته «اللغز»‪ ،‬طلبا لإلنصاف‬ ‫وإحقاقا للحق‪.‬‬

‫م‪.‬إ‬


‫‪15‬‬

‫ات‪..‬‬

‫شذر‬

‫الزاويا ال�شوفية يف املغرب ‪...‬‬ ‫الزاوية ال�شديقية منوذج ًا‬ ‫• إعداد ‪ :‬مصطفى بديع السوسي‬

‫ــ ال�شيخ حمزة رحمه اهلل مربي وداعي اإلى اهلل‬ ‫لي��س غريب��ا أن يُطلق على‬ ‫المغرب وصف أرض الزوايا‪ ،‬فق��د‬ ‫ان��ت��ش��رت ف��ي ال��م��دن وال��م��داش��ر‬ ‫والقرى‪ ...‬في الجبال كما في الصحراء‪،‬‬ ‫وذلك ألسباب كثيرة لعل أبرزها يعود‬ ‫إلى هيمنة الفكر الصوفي في المغرب‬ ‫منذ قرون طويلة‪ ،‬فانتشار التصوف‬ ‫فيه جعل أهله وأعني شيوخه يبنون‬ ‫زواي��اه��م الجتماع المريدين فيها‬ ‫إلقامة حلق الذكر‪ ،‬والمذاكرة في‬ ‫علوم الطريق‪ ،‬والتفقه أيضا‪ ،‬أحيانا‬ ‫يأذن الشيخ ألحد مريديه إذا رحل‬ ‫حمزة القادري البودشيشي‬ ‫مدينة أو قرية أن يؤسس فيها فرعا‬ ‫لزاويته‪ ،‬ويدعو للتصوف منها مع‬ ‫إحياء مجامع الذكر وغيرها‪ .‬فتكون الزاوية مجمعاً صوفيا لطريقة معينة‪،‬‬ ‫فكانت بذلك إشعاعاً يغمر باإليمان القوي قلوب المحبين والمريدين‬ ‫والساكنة‪...‬‬ ‫الزاوية البود شيشية القادرية‪ :‬زاوي��ة عريقة‪ ،‬مقرها مداغ‬ ‫بالمغرب الشرقي قام شيخها حمزة القادري البودشيشي تغمده اهلل‬ ‫بواسع رحمته بزيادة العالمة الشيخ الحافظ عبد العزيز بن الصديق في‬ ‫زاويته بمدينة طنجة (الزاوية الصديقية) مع مريدية محبي طريقته‪ ،‬وأثنى‬ ‫الشيخ حمزة البودشيشي رحمه اهلل على األسرة الصديقية وعلمائها‬ ‫وتمكنهم الكبير في العلم والتصوف‪ ،‬سيما‪ ،‬وأن شهرتهم ذاعت في‬ ‫كل جهات المغرب‪ ،‬وخص العالمة اإلمام السيد عبد العزيز بن الصديق‬ ‫بثناء خاص عطر‪ .‬بعد هذه الرحلة الصوفية بأشهر قليلة قام الشيخ‬ ‫حمزة بدعوة اإلمام سيدي عبد العزيز بن الصديق لحضور الحفل الذي‬ ‫تحييه طريقته البودشيشية في مداغ احتفاء بالمولد النبوي الشريف‬ ‫فلبى دعوته‪ ،‬وردله واجب وحق الزيارة األولى‪ ،‬وارتجل في هذا الحفل‬ ‫خطبة أثنى فيها على فضل التصوف في التهذيب‪ ،‬ومدح الدور الكبير‬ ‫الذي كان يقوم به الشيخ حمزة في زاويته‪ ،‬والمتجلي في تربية الناس‬ ‫تربية صوفية لوجود حلق الذكر في الزاوية‪ ،‬وتحفيظ القرآن الكريم‪،‬‬ ‫وكان لخطبته هذه وقع كبيريين مريدي الطريقة البودشيشية وغيرهم‬ ‫الزال الحديث عنها رائجا في كثير من محافل الطريقة البودشيشية‬ ‫لكونهم رأوافيها شهادة تزكية لهم من شخصيته علمية مرموقة على‬ ‫الصعيد الوطني والعالمي‪ ،‬كما أن استتقبال اإلمام السيد عبد العزيز بن‬ ‫الصديق لمريدي الطريقة البودشيشية في الزاوية الصديقية هو أمر ال‬ ‫يخرج عن دائرة التصوف‪ ،‬فقد عرف عن الزاوية الصديقية منذ أيام نشأة‬ ‫انفتاحها على الطرق الصوفية األخرى‪ ،‬بل كان من المريدين المالزمين‬ ‫لشيخها السيد محمد بن الصديق من هم منتسبون لطرق صوفية‬ ‫أخرى‪ ،‬فالعالقة التي تجمع بين الزاويتين الصديقية والبودشيشية هي‬ ‫نفس العالقة التي تجمع بين كل الزوايا األصيلة‪ ،‬وهي الدعوة إلى هّ‬ ‫اهلل‬ ‫تعالى بالحسنى‪ ،‬وإرشاد الناس لطرق البرّ والهداية والرشاد وداللتهم‬ ‫على ربهم وهذا مضمون خطاب العالمة السيد عبد العزيز بن الصديق‬ ‫رحمه هّ‬ ‫اهلل في زاوية مداغ في اتباع الطريقة البودشيشية‪ ،‬وما سوى هذا‬ ‫يبقى محض افتراء‪.‬‬ ‫الزاوية الحراقية‪ :‬العالم الصوفي الشيخ األكبر سيدي محمد‬ ‫الحراق هو مؤسس الزاوية الحراقية‪ ،‬وعائلة الحراق من العائالت‬ ‫المغربية المشهورة في العلم والبالغة واألدب والتصوف‪.‬‬ ‫وعائلة الحراق من العائالت المشهورة فالجد األول لهذه العائلة هو‬ ‫العالم الكبير سيدي محمد الحراق الذي كان وزيراً للحضرة اإلسماعيلية‬ ‫وقد القت الزاوية عداء وصدا ومحاربة من بعض العلماء‪ ،‬كمادبرت‬ ‫مؤامرات ضد الشيخ العالم سيدي محمد الحراق مؤسس الطريقة‬ ‫الحراقية إلبعاده عن منصبه الخطابة واإلمامة في أكبر محنة يصاب بها‬ ‫عالم وصوفي كبير‪.‬‬ ‫محمد الحراق مؤسس الزاوية الحراقية قدم من فاس إلى تطوان‬ ‫بعدما درس بها أعواماً منتدبا من السلطان موالي سليمان ليقوم‬ ‫بالتدريس بالجامع األعظم والخطبة بمسجد العيون إلى جانب اهتمامه‬ ‫بالغناء والموسيقى‪ ،‬وتلحين أشعاره الصوفية في قالب شجي‪ ،‬تضاربت‬ ‫األق��وال حول فترة مولده بمدينة شفشاون مسقط رأسه بين عام‬ ‫‪1188‬ه� أو ‪ 1186‬عند المؤرخ محمد داود‪)1( .‬‬ ‫وبين عام ‪ 1197‬ه� � على غير تدقيق � عن التهامي الوزاني (‪)2‬‬ ‫وأن وفاته كانت مؤكدة عام ‪1271‬ه� بين التحقيق عند داود أنه‬ ‫توفي عام ‪ 1261‬ه�‪ ،‬واستناداً إلى عدة مراجع ذكرها في مؤلفه‪ ،‬وانتقل‬ ‫صحبة والديه من مسقط رأسه بشفشاون إلى مدينة فاس لتلقي العلوم‬ ‫عام ‪1215‬ه� وعمره آنداك ثماني عشرة سنة لمدة تسع سنوات قبل أن‬ ‫يلتحق بتطوان عام ‪ 1224‬ه� كأصغر عالم بها على اإلطالق لم يتجاوز‬ ‫بعد سن السابعة والعشرين من عمره‪.‬‬ ‫وقد تناول العالم والصوفي الزاهد الكاتب‪ ،‬والباحث‪ ،‬والسياسي‪،‬‬ ‫والصحفي‪ ،‬والروائي الشيخ سي�دي التهام�ي الوزاني رحمه هّ‬ ‫اهلل حي�اة‬ ‫الشيخ محمد الحراق بتفصيل وإليه المرجع في التعريف بالزاوية الحراقية‬ ‫وبشخوصها اللوامع‪.‬‬ ‫كان الشيخ األكبر سيدي محمد الحراق ناطقة عالية‪ ،‬له وغزل رقيق‬ ‫يصل البعض منه إلى أعلى درجات البالغة التي عرفها ذلك العهد‬ ‫والعصورقبله ال في المغرب بل في العالم العربي‪.‬‬ ‫والشيخ الحراق األكبر هو الشاعر المغربي الذي يمكن للمغاربة‬ ‫أن يعدوه في أول من يعدون من شعرائهم ومفكريهم على الطريقة‬ ‫الصوفية وكل من قرأ ديوان شعره وكان على شيء من معرفة الصناعة‬ ‫يستطيع أن يفرق بين الشعر الذي أنشده في زمان صباه‪ ،‬والشعر‬ ‫الصقيل الرزين الذي ال يقوله إال فحل من فحول اللغة العربية‪ ،‬وبكثير من‬ ‫اإلعجاب بهذه الشخصية العلمية الصوفية الفذة كتب الفقيه الرهوني‬ ‫في عمدة تاريخ تطاوين أكثر من عشر صفحات عن الشيخ سيدي محمد‬ ‫الحراق ملماً بكافة جوانبه العلمية والنقلية والصوفية واألدبية فهوبحر‬ ‫من علم تالطمت منه األمواج كما يقول في نظمه عنه‪ ،‬ورغم ذلك ما‬ ‫قصر الرهوني في اإلستشهاد بمناقبه وما جرى له مع شيخه موالي‬

‫العربي ال��درق��اوي‪ ،‬وت��ح��دث عن‬ ‫مجالسه العلمية التي كان يحضر‬ ‫بها فحول العلماء والفقراء‪ ،‬ولخص‬ ‫الفقيه الرهوني بأتم معرفة منهج‬ ‫سي�دي محم�د الحراق الصوف��ي‪،‬‬ ‫القائ�م على عين الحقيق��ة‪ ،‬وأتى‬ ‫على الرسائل البيانية التي نشرها‬ ‫تلميذه الفقيه العالقة سيدي الحاج‬ ‫المهدي بن الطالب بن سودة في‬ ‫كتابه «نور اليقين» ثم ذكر نبذة‬ ‫من العلماء الذين ترجموا له أمثال‬ ‫العالمة محمد بن جعفر الكتاني‬ ‫عبد العزيز بن الصديق‬ ‫الفاسي ف��ي «س��ل��وة األن��ف��اس»‬ ‫الذي وصفه بمصباح الظالم‪ ،‬وخجة‬ ‫االسالم‪ ،‬وشيخ الطريقة‪ ،‬ولسان الحقيقة‪.‬‬ ‫وكانت الطريقة الدرقاوية مضطهدة في تطوان‪ ،‬اليستطيع أحد أن‬ ‫ينتمي إليها‪ ،‬وأن في فهرسة سيدي أحمد بن عجيبة بيانا لما أصاب‬ ‫أصحاب هذه الطريقة من اإلضطهاد‪ ،‬ولما انضم إليها الشيخ الحراق‬ ‫خفّ عنها بعض ما كانت تعانيه‪.‬‬ ‫ولما كان أتباع الحراق ويطلق عليهم الفقراء يلقونه من أذى‬ ‫القاضي الحائك عندما يتواجدون ويهتزون فقد ضاق بهم الحال في‬ ‫المسجد األعظم وقد أسس سيدي محمد الحراق زاوية رئيسية للقبائل‬ ‫بجبل الحبيب‪ ،‬وأخرى بمدينة طنجة مازالت قائمة إلى اآلن بعد التجديد‬ ‫الذي طرأ عليها بعناية حفيده الشيخ سيدي الغالي الحراق‪.‬‬ ‫ولإلشارة فإن «الفقيد» توكورت كان موفور الثراء‪ ،‬ومن هنا جاءت‬ ‫فكرة بناء الزاوية الحراقية ليتجنب األتباع طغيان القاضي الحائك‬ ‫ويستقلون بزاويتهم‪ .‬يقول التهامي الوزاني» كان رحمه اهلل قليل‬ ‫الكتابة ولوال هذه الرسائل التي كان يوجهها لتالميذه في آفاق المغرب‬ ‫لضاعت شخصيته كما ضاعت شخصيات كثير من نوابغ المغرب»‪.‬‬ ‫وما رواه أيضاً التهامي الوزاني عن الشيخ األكبر قوله‪« :‬سمع سيدي‬ ‫محمد الحراق» رضي اهلل عنه المطربين يغنون قصيدة أصبح كشريف‬ ‫أرخى ذيل ازارو فطرب لما طربا عظيما‪ ،‬وتواجد إلى أن كادت العمامة‬ ‫ترتفع عن رأسه مقدار ذراع‪ ،‬فلما كان بعد ثالث بعث وراءهم‪ ،‬وعرض‬ ‫عليهم قصيدته التي هي على وزن‪:‬‬ ‫الصبح كشريف أرخى ذيل ازارو‪ :‬والتي يقول في أولها‪:‬‬ ‫«صاف الحبيب تظفر ببديع أنوارو وتحوز من بهاه إمارا»‪.‬‬ ‫ولعل الكثيرين يجهلون أن السلطان التركي عبد الحميد رقص‬ ‫على قصيدة الشيخ الحراق» وينقل الباحث التهامي الوزاني هذه الحالة‬ ‫عن السلطان التركي عبد الحميد‪« :‬ووجدنا الفقراء يذكرون أن السلطان‬ ‫عبد الحميد العثماني رحمه هّ‬ ‫اهلل كان إذا أخذ المنشدون يذكرون هذه‬ ‫القصيدة»‪.‬‬ ‫أماطت عن محاسنها الخمارا فغادرت العقول بها حيارى‬ ‫يتواجد ويرقص» وقد كان السلطان عبد الحميد أخذ الطريقة‬ ‫الدرقاوية عن الشيخ ظافر الطرابلسي الذي ولد بطرابلس الغرب عام‬ ‫‪1312‬ه� ورحل إلى المغرب وقرأ بفاس‪ ،‬ولقى الشيخ موالي العربي بن‬ ‫أحمد الدرقاوي وأخذ عنه‪ ،‬ثم رحل إلى الحجاز وأقام بالمدينة المنورة‬ ‫مدة‪ ،‬ثم توجه إلى اسطامبول واتصل بالسلطان عبد الحميد وأخذ عنه‬ ‫الورد‪.‬‬ ‫الزاوية الريسونية‪ :‬أعالم الزاوية الريسونية‪:‬‬ ‫‪ � 1‬سيدي أحمد بن ريسول المدعو الصغير‪ ،‬ولد عام ‪ 1227‬كان‬ ‫له ولع كبير بالموسيقى‪ ،‬وقد أتاه اهلل ملكة في الرباب مع جمال صورة‪،‬‬ ‫وفصاحة لسان‪ ،‬وحسن أدب‪ ،‬وتوفي عام ‪1275‬ه� ودفن عند محراب‬ ‫زاوية جده بتطوان‪.‬‬ ‫‪ � 2‬سيدي محمد المكي بن ريسول‪ ،‬الفقيه العالمة المولود عام‬ ‫‪.1215‬‬ ‫‪ � 3‬القطب الصوفي والمربي سيدي عبد السالم بن ريسول‪ ،‬بين‬ ‫أحضان والده سيدي علي‪ ،‬وفي كنف أخيه سيدي المكي نشأ عبد السالم‬ ‫بن ريسون مشبعا منذ صغره بالموسيقى األندلوسية‪ ،‬وأنغامها التي‬ ‫سحرت لبه‪ ،‬وملكت فؤاده‪ ،‬فجمع بين العالم الصوفي الروحي والعالم‬ ‫الغني الدنيوي‪ ،‬وكالهما يكمل اآلخر بين دين ودنيا‪.‬‬ ‫والغرو في ذلك فقد تسلح بحفظ القرآن الكريم وحسن تالوته‪،‬‬ ‫وإدراكه للعلوم الرائجة من فقه‪ ،‬ولغة‪ ،‬وأدب‪ ،‬وتاريخ‪ ،‬وطب‪ ،‬ورياضيات‪،‬‬ ‫وعلوم الفلك والنجوم‪ ،‬وخبر السيرة النبوية‪ ،‬وعشق الشعر الصوفي‪،‬‬ ‫وعاش بين بحوره وأزجاله وموشحاته‪.‬‬ ‫وقد انجذب عالم تطوان وأديبها الشاعر أفيالل إلى مذكراته‪.‬‬ ‫«وقد درست على السيد حركات األفالك السبعة ومقابلتها باألنغام‬ ‫السبعة وأخذت عن السيدعلوما كثيرة في الطب والكيمياء‪ ،‬وكيفية‬ ‫تحليل العناصر واستخراجها من المعادن والنباتات واألزاهير وفوائد‬ ‫جمة في علم التوقيت وأصول التشريع والطب للسيوطي»‪.‬‬ ‫مارس السباحة وركوب الخيل‪ ،‬والمسابقة والرماية‪ ،‬واكتسب ثقافة‬ ‫علمية وفنية‪.‬‬ ‫كان شغوفاً � كما قلت � بالطب يعطي األدوي��ة للعالج‪ ،‬ويرشد‬ ‫المرضى في كيفية استعمالها‪.‬‬ ‫كان يوم الجمعة من كل أسبوع يوم أشرق نوري للعمل الصوفي‬ ‫بعد صالة العصر حيث يُتلى القرآن الكريم‪ ،‬ويشرع المادحون في‬ ‫األنشاد الصوتي تعقبه قراءة نصاب من «همزية» الشيخ البوصيري‪،‬‬ ‫ومقتطفات من «بردته» المشهورة‪.»..‬‬ ‫(يتبع)‬ ‫مراجع ‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ محمد داواد «النور البراق» ص‪.7‬‬ ‫‪ 2‬ـ التهامي الوزاني ـ الزاوية ـ ص ‪.155‬‬ ‫‪ 3‬التهامي الوزاني ـ الزاوية ـ ص ‪.156‬‬ ‫‪ 4‬عمدة الراوين ‪ 42‬ص ‪ 157‬مخطوط‪.‬‬

‫الل�سان‬ ‫�سان‬ ‫حفظ ال ّل‬ ‫الل‬ ‫ بقلم ‪ :‬عمر محمد قرباش‬‫‪bachomar@gmail.com‬‬

‫إن اللسان وسيلة التعبير عن مكنون الصدور والقلوب‪ ،‬وعن طبيعة‬ ‫خلق اإلنسان‪ ،‬فالكالم صفة المتكلم‪ ،‬ألن اإلنسان يعبر عن شخصيته من خالل‬ ‫كالمه الذي يتحدث به‪ ،‬إن خيراً فخير وإن شراً فشر‪ .‬ولهذا ميز الحق سبحانه‬ ‫اإلنسان عن سائر المخلوقات األخرى بهذا اللسان فهو يستطيع الحديث‬ ‫والكالم به‪ ،‬بينما الحيوانات لديها ألسن وال تستطيع التحدث بها‪ ،‬يقول اهلل‬ ‫عز وجل � يُعدد ويذكر ابن آدم بنعمه � ( ألم نجعل له عينين ولساناً وشفتين‪،‬‬ ‫وهديناه النجدين‪ ،‬فال اقتحم العقبة) ‪.‬‬ ‫واإلنسان مسؤول أمام اهلل عز وجل عن أقواله وأفعاله‪ ،‬قال تعالى ‪:‬‬ ‫(والتقفُ ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد ُكل أولئك كان عنه‬ ‫مسؤوال)‪ ،‬كما نبهه الحق سبحانه على المؤاخذة على الكالم‪ ،‬وأن كل لفظ يخرج‬ ‫من فمه يسجله ويحاسبه عليه كي يكون حسيبا على نفسه مراقبا للسانه َ‬ ‫فقال‪:‬‬ ‫(مَا َي ْل ِف ُظ ِم ْن َقو ٍْل ِاإل َل َد ْي ِه َر ِقيبٌ َع ِت ٌ‬ ‫يد ) ‪.‬‬ ‫فكل لفظ ينطق به اللسان‪ ،‬يوزن به اإلنسان‪ ،‬فالمرء مخبوء تحت لسانه‪،‬‬ ‫فهو في حال صمته يعسر الحكم عليه‪ ،‬فإن تكلم ظهر أمره وبان‪ ،‬وعرفت‬ ‫شخصيته من خالل اللسان إن كان فارغا أو كان ذا قدر وشأن‪ ،‬والشيء الكامن‬ ‫في النفس يظهر على صفحات الوجه وفلتات اللسان‪ ،‬واإلنسان الحاذق هو الذي‬ ‫يحفظ لسانه فيجعل عمله كثيراً وكالمه قلي ًال وذلك خيرٌ له‪ ،‬فكثير الكالم يندم‬ ‫على كثرة كالمه‪ ،‬ولن يندم صامت على صمته في الغالب‪ ،‬فعلى المرء إن تكلم‬ ‫أن يتكلم بما يعود بالفائدة عليه‪ ،‬وعلى مجتمعه ووطنه‪ ،‬ألن التعبير الحسن عما‬ ‫يجول في النفس أدب عال أدب اهلل به عباده المؤمنين‪ ،‬كما أمر هم أن يتخيروا‬ ‫من األلفاظ أحسنها‪ ،‬ومن الكلمات أجملها عند حديث بعضهم لبعض حتى‬ ‫تشيع األلفة والمودة‪ ،‬وتندفع أسباب الهجر والقطيعة والعداوة‪ ،‬فقال اهلل تعالى‬ ‫ا�س حُ �شْ ًنا» فالقول الحسن جاء عاماً بقوله ‪ (:‬للناس ) دون تحديد لدين‬ ‫« و َُق ُولوا ِل َّلن ِ‬ ‫أو جنس أو مذهب‪ ،‬أو طبقة اجتماعية فهي تشمل جنس الناس‪.‬‬ ‫وقد َّ‬ ‫علمنا الرسول صلى اهلل عليه وسلم أدب التخاطب وحفظ اللسان فمن‬ ‫نصائحه صلوات اهلل وسالمه عليه ما رواه الحارث بن هشام‪ -‬رضي هّ‬ ‫اهلل عنه‪-‬‬ ‫أنّه قال ‪ :‬يا رسول اهلل دلني على عمل يُدخلني إلى الجنة ؟ فقال الرسول صلى‬ ‫اهلل عليه وسلم ‪ « :‬أمسك عليك هذا» وأشار إلى لسانه فأعادها عليه فقال ‪:‬‬ ‫ثكلتك أمك وهل يكب الناس على مناخيرهم في النار إال حصائد ألسنتهم »‪،‬‬ ‫لذا نجد أن النبي صلى اهلل عليه وسلم يربط استقامة القلب باستقامة اللسان‬ ‫يقول عليه السالم ‪«َ :‬ل َي�شْ َت ِقيمُ إِا َمي ُان َعب ٍْد َح َّتى َي�شْ َت ِقيمَ َق ْل ُب ُه و ََل َي�شْ َت ِقيمُ َق ْل ُب ُه َح َّتى َي�شْ َت ِقيمَ‬ ‫ِل�شَ ُان ُه»‪ ،‬وعن عليّ بن أبي طالب‪ -‬رضي هّ‬ ‫اهلل عنه‪ -‬أنه قال ‪« :‬ال ّلسان قوام البدن‪،‬‬ ‫فإذا استقام ال ّلسان استقامت الجوارح‪ ،‬وإذا اضطرب ال ّلسان لم تقم له جارحة»‪.‬‬ ‫ومن استقامة اللسان أن يكون ذا خطاب لين هين ال فاحش وال بذيء‪ ،‬مبتعد‬ ‫عن العنف والتجريح‪ ،‬ذا أسلوب سهل عفيف‪ ،‬قال صلى اهلل عليه وسلم ) ليس‬ ‫المؤمن بالطعان وال اللعان وال الفاحش وال البذيء( ‪ ،‬وعن أبي موسى‪ -‬رضي‬ ‫اهلل ص ّلى هّ‬ ‫اهلل عنه‪ -‬قال‪« :‬سئل رسول هّ‬ ‫هّ‬ ‫اهلل عليه وس ّلم‪ :‬أيّ المسلمين أفضل؟»‪.‬‬ ‫قال‪« :‬من سلم المسلمون من لسانه ويده»‪ ،‬فمن نطق في غير خير فقد لغا‪،‬‬ ‫ومن نظر في غير اعتبار فقد سها‪ ،‬ومن سكت في غير فكر فقد لها‪ ،‬وقد جاء في‬ ‫األثر‪« :‬إذا أصبح ابن آدم أصبحت األعضاء كلها تذكر اللسان‪ ،‬فتقول له‪ :‬اتق‬ ‫اهلل فينا فإنما نحن بك‪ ،‬إن استقمت استقمنا‪ ،‬وإن اعوججت اعوججنا»‪ ،‬وجاء في‬ ‫تفسير القرطبي أن لقمان الحكيم كان مملوكا فقال له سيده ‪ :‬اذبح لي شاة‬ ‫وأتني بأطيبها مضغتين ; فأتاه باللسان والقلب ; فقال له ‪ :‬ما كان فيها شيء‬ ‫أطيب من هذين ؟ فسكت‪ ،‬ثم أمره بذبح شاة أخرى ثم قال له ‪ :‬ألق أخبثها‬ ‫مضغتين ; فألقى اللسان والقلب ; فقال له ‪ :‬أمرتك أن تأتيني بأطيب مضغتين‬ ‫فأتيتني باللسان والقلب‪ ،‬وأمرتك أن تلقي أخبثها فألقيت اللسان والقلب ؟ !‬ ‫فقال له ‪ :‬إنه ليس شيء أطيب منهما إذا طابا‪ ،‬وال أخبث منهما إذا خبثا ‪.‬‬ ‫فعلى المؤمن أن يجعل لسانه مصدر خير‪ ،‬وأن يعوده القول الحسن الجميل‪،‬‬ ‫الذي يُعمر وال يدمر‪ ،‬ويبني وال يهدم‪ ،‬ويجمع وال يفرق‪ .‬فليس الكالم مأمورًا‬ ‫به على اإلطالق‪ ،‬وال السكوت كذلك‪ ،‬بل البد من الكالم بالخير‪ ،‬والسكوت عن‬ ‫الشرِّ‪ ،‬وكان السلف كثيرًا يمدحون الصمت عن الشر‪ ،‬وعما ال يعني ؛ لشدته‬ ‫على النفس‪ ،‬وذلك يقع فيه الناس كثيرًا‪ ،‬فكانوا يعالجون أنفسهم ويجاهدونها‬ ‫على السكوت عما ال يعنيهم‪ ،‬فعن‬ ‫عبد اهلل أنه ارتقى الصفا فأخذ بلسانه فقال ‪« :‬يا لسان قل خيرا تغنم‬ ‫واسكت عن شر تسلم من قبل أن تندم‪ ،‬ثم قال سمعت رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫عليه وسلم يقول ‪ :‬أكثر خطايا بن آدم في لسانه» ‪.‬‬ ‫وصدق من قال ‪:‬‬ ‫ْ‬ ‫واحفظ لسانكَ واحترزْ من لفظهِ فالمر ُء يسلمُ باللسانِ ويعطبُ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫كل نــادٍ تخطــبُ‬ ‫وزنِ الكـالمَ ِإذا نطقتَ وال تكنْ ثرثــارة في ِ‬ ‫(�سدق اهلل العظيم)‬

‫عن عمر يناهز ‪ 74‬سنة لبت نداء‬ ‫ربها يوم الثالث���اء ‪ 3‬جم���ادى األولى‬ ‫‪ 1438‬هجري��ة‪ ،‬المواف�ق ل� ‪ 31‬يناير‬ ‫‪ 2017‬م المشمولة برحمة اهلل تعالى‬ ‫الفقيدة‬

‫ال�شعدية اأكدي‬

‫بعد معاناة مع المرض‪ ،‬وفي محفل‬ ‫جنائزي مهيب حضره األهل واألحب�اب‪ ،‬واألصدقاء والجيران‪ ،‬ووري‬ ‫جثمانها الطاهر الثرى بمقبرة سيدي اعمار‪.‬‬ ‫وبهذه المناسب�ة األليمة نتق�دم بالتع��ازي الحارة إلى عائلة‬ ‫بالعزي الزرقة‪ ،‬وعائلة أك�دي بطنجة وشفش�اون وعلوش البقالي‪،‬‬ ‫سائلين اهلل تعالى أن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته‪ ،‬وأن يسكنها‬ ‫فسيح جناته‪ ،‬وأن يلهم ذويها الصبر والسلوان‪.‬‬

‫«اإنا هلل واإنا اإليه راجعون»‬

‫جريدة طنجة‬

‫• عـدد ‪ • 3936‬ال�شبـت ‪ 11‬فرباير ‪2017‬‬


‫‪14‬‬

‫نبش في الذاكرة بحث ًا عن َلحظات عابرة وأشياء غابرة‬ ‫• محمد وطاش‬ ‫‪oitache@hotmail.com‬‬

‫مقتطفات من «امل�شتطرف يف كل فن م�شتظرف»‬ ‫الكتاب من تأليف الشيخ شهاب الدين أبوالفتح محمد بن أحمد األبشيهي‪ ،‬نسبة إلى قرية أبْشيه (أبْشَواي) من قرى الفيّوم المصرية‪ ،‬أقام بالمحلة‬ ‫ورحل إلى القاهرة ‪ ،‬درس الفقه والنحو وولي الخطابة ببلدته بعد وفاة والده ‪ ،‬توفي حوالي (‪ 850‬هـ‪1448/‬م)‪.‬‬ ‫وعن دواعي تأليف هذا الكتاب ومضامينه يقول األبشيهي في ديباجته‪:‬‬ ‫«‪...‬أما بعد فقد رأيت جماعة من ذوي الهمم جمعوا أشياء كثيرة من اآلداب والمواعظ والحكم وبسطوا مجلدات في التواريخ والنوادر واألخبار والحكايات‬ ‫واللطائف ورقائق األشعار وألفوا في ذلك كتبا كثيرة وتفرد كل منها بفرائد فوائد لم تكن في غيره من الكتب محصورة فاستخرت اهلل تعالى وجمعت من‬ ‫جموعها هذا المجموع اللطيف وجعلته مشتمال على كل فن ظريف وسميته «المستطرف في كل فن مستظرف» واستدللت فيه بآيات كثيرة من القرآن العظيم‬ ‫وأحاديث صحيحة من أحاديث النبي الكريم وطرزته بحكايات حسنة عن الصالحين األخيار ونقلت فيه كثيرا مما أودعه الزمخشري في كتابه ربيع األبرار وكثيرا‬ ‫مما نقله ابن عبد ربه في كتابه العقد الفريد ورجوت أن يجد مطالعه فيه كل ما يقصد ويريد‪ .‬وجمعت فيه لطائف وظرائف عديدة من منتخبات الكتب‬ ‫النفيسة المفيدة وأودعته من األحاديث النبوية واألمثال الشعرية واأللفاظ اللغوية والحكايات الجدية والنوادر الهزلية ومن الغرائب والدقائق واألشعار‬ ‫والرقائق ما تشنف بذكره األسماع وتقر برؤيته العيون ‪.‬وجعلته يشتمل على أربعة وثمانين بابا من أحسن الفنون متوجة بألفاظ كأنها الدر المكنون‪..‬‬ ‫وضمنته كل لطيفة ونظمته بكل ظريفة وقرنت األصول فيه بالفضول ورجوت أن يتيسر لي ما رمته من الوصول وجعلت أبوابه مقدمة وفصلتها في‬ ‫مواضعها مرتبة منظمة ليقصد الطالب إلى كل باب منها عند االحتياج إليه ويعرف مكانه باالستدالل عليه فيجد كل معنى في بابه إن شاء اهلل تعالى واهلل‬ ‫المسؤول في تيسير المطلوب وأن يلهم الناظر فيه ستر ما يراه من خلل وعيوب إنه على ما يشاء قدير وباإلجابة جدير‪ ...‬واهلل سبحانه المهون للصعاب»‪.‬‬ ‫ولألبشيهي أيضا كتاب «تذكرة العارفين وتبصرة المستبصرين» وكتـاب «أطواق األزهار على صدور األنهـار» كما أنه شرع في تأليف كتــاب «في صنعة الترسل والكتابة» لكنه لم يتممه‪.‬ورغم أن‬ ‫في لغته ضعف ‪ ،‬كما يؤكد بعض المصنفين كالزركلي مثال ‪ ،‬إالأن قوة خطابه ‪ -‬وهو المتمرس بفن الخطابة‪ -‬تغطي ذلك الضعف اللغوي‪ ،‬وتجلي العديد من نقط ضعف بني اإلنسان‪ ،‬وتصف للمرء العليل‬ ‫مقويات روحية تقوي إيمانه وتصفي قلبه وتشد أزره‪.‬‬

‫الفصل السابع في نوادر السؤال‬ ‫وقف أعرابي بباب يسأل‪ ،‬فقال له صغير من باب الدار‪:‬‬ ‫«بورك فيك»‪ ،‬فقال‪« :‬قبح اهلل هذا الفم‪ ،‬لقد تعلمت الشر صغيرا»‪.‬‬ ‫وقف سائل على باب فقال‪« :‬يا أصحاب المنزل»‪ ،‬فبادر صاحب الدار قبل أن يتم كالمه وقال‪« :‬فتح اهلل‬ ‫عليك»‪ ،‬فقال السائل‪« :‬يا هذا كنت تصبر‪،‬لعلي جئت أدعوك إلى وليمة»‪.‬‬ ‫وقال أبو عثمان الجاحظ‪(:‬وقف سائل بقوم فقال‪« :‬إني جائع»‪ ،‬فقالوا له‪« :‬كذبت»‪ ،‬فقال‪« :‬جربوني‬ ‫برطلين من الخبز ورطلين من اللحم»‪.‬‬ ‫ووقف سائل على باب‪ ،‬فقالوا‪« :‬يفتح اهلل عليك»‪ ،‬فقال‪« :‬كسرة»‪ ،‬فقالوا‪« :‬ما نقدر عليها»‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫«فقليل من بر أو فول أو شعير»‪،‬قالوا‪« :‬ال نقدر عليه»‪ ،‬قال‪« :‬فقطعة دهن أو قليل زيت أو لبن»‪،‬قالوا‪:‬‬ ‫«ال نجده»‪ ،‬قال‪« :‬فشربة ماء»‪،‬قالوا‪« :‬وليس عندنا ماء»‪ ،‬قال‪« :‬فما جلوسكم ههنا‪ ،‬قوموا فاسألوا‪ ،‬فأنتم‬ ‫أحق مني بالسؤال»‪.‬‬

‫الفصل الثامن في نوادر المؤذنين‬

‫قيل لمؤذن‪« :‬ما نسمع أذانك‪ ،‬فلو رفعت صوتك»‪،‬‬ ‫فقال‪« :‬إني أسمع صوتي من مسيرة ميل»‪ .‬وقال‬ ‫بعضهم‪(:‬رأيت مؤذنا أ ّذن ثم غدا يهرول‪ ،‬فقلت له‪:‬‬ ‫«إلى أين؟»‪ ،‬فقال ‪« :‬أحب أن أسمع أذاني أين بلغ»‪.‬‬ ‫واختصم رجالن في جارية فأودعاها عند مؤذن‪،‬‬ ‫فلما أصبح وفرغ من األذان قال‪« :‬ال إله إال اهلل ذهبت‬ ‫األمانة من الناس»‪ ،‬فقالوا له‪« :‬كيف ذهبت األمانة‬ ‫من الناس؟»‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫«هذه الجارية التي وضعت عندي قيل إنها بكر‪،‬‬ ‫فلما أتيتها وجدتها ثيبا»‪.‬‬ ‫وسمع مؤذن حمص يقول في سحور رمضان‪:‬‬ ‫«تسحروا فقد أمرتكم‪ ،‬وعجلوا في أكلكم قبل أن‬ ‫أؤذن‪ ،‬فيسخم اهلل وجوهكم»‪ .‬وشوهد مؤذن يؤذن‬ ‫من رقعة‪ ،‬فقيل له‪« :‬أال تحفظ األذان؟ فقال‪« :‬سلوا‬ ‫القاضي»‪ ،‬فأتوه‪ ،‬فقالوا‪:‬‬ ‫السالم عليكم»‪ ،‬فأخرج دفترا وتصحيفة وقال‪:‬‬ ‫«وعليكم»‪ ،‬فعذروا المؤذن»‪.‬‬ ‫وسمعت امرأة مؤذنا يؤذن بعد طلوع الشمس‬ ‫ويقول ‪« :‬الصالة خير من النوم»‪ ،‬فقالت‪« :‬النوم خير‬ ‫من هذه الصالة»‪.‬‬ ‫ومر سكران بمؤذن رديء الصوت فجلد به األرض‬ ‫وجعل يدوس بطنه‪ ،‬فاجتمع إليه الناس‪ ،‬فقال‪« :‬واهلل‬ ‫ما بي رداءة صوته‪ ،‬ولكن شماتة اليهود والنصارى‬ ‫بالمسلمين»‪.‬‬

‫نوادر جامعة‬

‫سمعت امرأة في الحديث أن صوم يوم عاشوراء كفارة سنة‪ ،‬فصامت إلى الظهر ثم أفطرت وقالت‪:‬‬ ‫«يكفيني كفارة ستة أشهر منها شهر رمضان»‪.‬‬ ‫وأسلم مجوسي في شهر رمضان فثقل عليه الصيام‪ ،‬فنزل إلى سرداب وقعد يأكل فسمع ابنه حسه‬ ‫فقال‪« :‬من هذا؟» فقال‪« :‬أبوك الشقي يأكل خبز نفسه ويفزع من الناس»‪.‬‬ ‫وسئل بعض القصاص عن نصراني قال‪« :‬ال إله إال اهلل‪ ،‬ال غير إذا مات أين يدفن؟» قال‪« :‬يدفن بين‬ ‫مقابر المسلمين والنصارى ليكون مذبذبا ال إلى هؤالء وال إلى هؤالء»‪.‬‬ ‫وأهدي إلى سالم القصاص خاتم بال فص‪ ،‬فقال‪« :‬إن صاحب هذا الخاتم يعطى في الجنة غرفة بال‬ ‫سقف»‪..‬‬

‫جريدة طنجة‬

‫• عـدد ‪ • 3936‬ال�شبـت ‪ 11‬فرباير ‪2017‬‬

‫وبنى بعض المغفلين نصف دار وبنى رجل آخر النصف اآلخر‪ ،‬فقال المغفل يوما‪« :‬قد عولت على بيع‬ ‫النصف الذي لي‪ ،‬وأشتري به النصف اآلخر لتكمل لي الدار كلها»‪.‬‬ ‫وسئل جامع الصيدالني عن عمر ابنته فقال‪« :‬ال أدري إال أن أمها ذكرت أنها ولدتها في أيام البراغيث»‪.‬‬ ‫وقيل لطفيلي‪« :‬أي سورة تعجبك من القرآن؟»‪ ،‬قال‪« :‬المائدة»‪،‬قال‪« :‬فأي آية»‪،‬قال‪َ :‬‬ ‫«ذ ْرهُ ـ ْـم‬ ‫َياأْ ُ‬ ‫ك ُلوا َو َي َت َمت َُّعوا»‪،‬قيل‪« :‬ثم ماذا؟»‪ ،‬قال ‪« :‬آتِنا َغدا َءنا»‪ ،‬قيل‪« :‬ثم ماذا؟»‪ ،‬قال‪« :‬ادْخُ ُلوها ِبسَالم‬ ‫ٍ‬ ‫آمِ ِنينَ»‪،‬قيل‪« :‬ثم ماذا؟»‪ ،‬قال‪َ « :‬وما هُ ْم يِمنْها بيِ ُْخ َرجيِ نيَ »‪.‬‬ ‫وقيل لعثمان بن دراج الطفيلي يوما‪« :‬كيف تصنع بدار العرس إذا لم يدخلك أصحابها؟»‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫«أنوح على بابهم فيتطيرون من ذلك‪ ،‬فيدخلوني»‪ ،‬وقيل له‪« :‬أتعرف بستان فالن؟»‪ ،‬قال‪« :‬إي واهلل إنه‬ ‫الجنة الحاضرة في الدنيا‪ ،‬قيل له‪« :‬لم ال تدخله وتأكل من ثماره وتستظل بأشجاره وتسبح في أنهاره؟‬ ‫«‪،‬قال‪« :‬ألن فيه كلبا ال يتمضمض إال بدماء عراقيب الرجال»‪ .‬وقيل له يوما‪« :‬ما هذه الصفرة التي في‬ ‫لونك؟»‪،‬قال‪« :‬من الفترة بين المضيفين»‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬مرت بنا جنازة يوما ومعي ابني‪ ،‬ومع الجنازة امرأة تبكي وتقول‪« :‬اآلن يذهبون بك إلى بيت‬ ‫ال فراش فيه‪ ،‬وال غطاء‪ ،‬وال وطاء وال خبز وال ماء»‪ ،‬فقال‬ ‫ابني‪« :‬يا أبت إلى بيتنا واهلل يذهبون»‪.‬‬ ‫وحكي عن هارون الرشيد أنه أرق ذات ليلة أرقا‬ ‫شديدا‪ ،‬فقال لوزيره جعفر بن يحيى البرمكي‪« :‬إني‬ ‫أرقت هذه الليلة وضاق صدري ولم أعرف ما أصنع»؛‬ ‫وكان خادمه مسرور واقفا أمامه فضحك‪ ،‬فقال له‪« :‬ما‬ ‫يضحكك استهزاء بي أم استخفافا؟» فقال‪« :‬وقرابتك‬ ‫من سيد المرسلين صلى اهلل عليه وسلم ما فعلت ذلك‬ ‫عمدا‪ ،‬ولكن خرجت باألمس أتمشى بظاهر القصر إلى‬ ‫أن جئت إلى جانب الدجلة فوجدت الناس مجتمعين‪،‬‬ ‫فوقفت فرأيت رجال واقفا يضحك الناس يقال له ابن‬ ‫المغازلي‪ ،‬فتفكرت اآلن في شيء من حديثه وكالمه‪،‬‬ ‫فضحكت والعفو يا أمير المؤمنين»‪ ،‬فقال له الرشيد‪:‬‬ ‫«ائتني الساعة به‪ ،‬فخرج مسرور مسرعا إلى أن جاء إلى‬ ‫ابن المغازلي فقال له‪« :‬أجب أمير المؤمنين»‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫«سمعا وطاعة»‪ ،‬فقال له‪« :‬بشرط أنه إذا أنعم عليك‬ ‫بشيء يكون لك منه الربع والبقية لي»‪ ،‬فقال له‪« :‬بل‬ ‫اجعل لي النصف ولك النصف»‪ ،‬فأبى‪ ،‬فقال‪« :‬الثلث‬ ‫لي ولك الثلثان»‪ ،‬فأجابه إلى ذلك بعد جهد عظيم‪.‬‬ ‫فلما دخل على الرشيد سلم‪ ،‬فأبلغ وترجم فأحسن‪،‬‬ ‫ووقف بين يديه‪ ،‬فقال له أمير المؤمنين‪« :‬إن أنت‬ ‫أضحكتني أعطيتك خمسمائة دينار‪ ،‬وإن لم تضحكني‬ ‫أضربك بهذا الجراب ثالث ضربات»‪ ،‬فقال ابن المغازلي‬ ‫في نفسه‪»:‬وما عسى أن تكون ثالث ضربات بهذا‬ ‫ال��ج��راب؟»‪ ،‬وظن في نفسه أن الجراب ف��ارغ‪ ،‬فوقف‬ ‫يتكلم ويتمسخر وفعل أفعاال عجيبة تضحك الجلمود‪،‬‬ ‫فلم يضحك الرشيد‪ ،‬ولم يتبسم‪ ،‬فتعجب ابن المغازلي‬ ‫وضجر وخاف‪ ،‬فقال له الرشيد‪« :‬اآلن استحقيت الضرب»‪ ،‬ثم أنه أخذ الجراب ولفه وكان فيه أربع زلطات‬ ‫كل واحدة وزنها رطالن‪ ،‬فضربه ضربة‪ ،‬فلما وقعت الضربة في رقبته صرخ صرخة عظيمة وافتكر الشرط‬ ‫الذي شرطه عليه مسرور‪ ،‬فقال‪« :‬العفو يا أمير المؤمنين اسمع مني كلمتين»‪ .‬قال‪« :‬قل ما بدالك»‪ .‬قال‪:‬‬ ‫«إن مسرورا شرط علي شرطا واتفقت أنا وإياه على مصلحة‪ ،‬وهو أن ما حصل لي من الصدقات يكون له‬ ‫فيه الثلثان ولي فيه الثلث وما أجابني إلى ذلك إال بعد جهد عظيم‪ .‬وقد شرط علي أمير المؤمنين ثالث‬ ‫ضربات فنصيبي منها واحدة ونصيبه اثنتان‪ ،‬وقد أخذت نصيبي وبقي نصيبه»؛ فضحك الرشيد ودعا‬ ‫مسرورا‪ ،‬فضربه‪ ،‬فصاح قائال‪« :‬يا أمير المؤمنين قد وهبت له ما بقي»؛فضحك الرشيد وأمر لهما بألف‬ ‫دينار‪ ،‬فأخذ كل واحد منهما خمسمائة دينار‪...‬‬

‫(يتبع)‬


‫الملحق الرياضي‬

‫‪13‬‬

‫بطولة برو ‪:‬‬

‫هزمية اجلديدة وتقلي�س منحة اجلماعة يخيمان على امل�شاركة‬ ‫القارية لحتاد طنجة‬ ‫م�شدر من الفريق ي�شكك يف توقيت قرار اجلماعة وبن�شيخة يطمئن‬ ‫دعا مسؤولو اتحاد طنجة الالعبين‬ ‫لنسيان الهزيمة الثقيلة بأربعة أهداف‬ ‫مقابل واحد‪ ،‬مني بها الفريق بالجديدة‬ ‫أمام الدفاع الحسني في افتتاح مرحلة‬ ‫اإلياب من البطولة االحترافية‪ ،‬والتركيز‬ ‫على المباراة القارية الهامة التي تنتظر‬ ‫الفريق بالنيجر أمام نادي جمارك نيامي‬ ‫اليوم السبت انطالقا من الرابعة عصرا‪،‬‬ ‫لحساب ذهاب الدور التمهيدي األول من‬ ‫منافسات كأس الكنفدرالية اإلفرقية لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬يقودها طاقم تحكيم من الكوت‬ ‫ديفوار متكون من كوليبالي ابو حكما‬ ‫رئيسيا‪ ،‬بمساعدة كال من كانكا كوامي‬ ‫وكابرييل موسى بايير‪.‬‬ ‫فيما يقود مباراة العودة بمدينة‬ ‫طنجة يوم ‪ 19‬فبراير الحالي بملعب طنجة‬ ‫الكبير طاقم تحكيم جزائري متكون من لطفي بكوسة كحكم رئيسي‪ ،‬بمساعدة كال من‬ ‫ابراهيم حملوي وسيد علي نبيل بنوا‪.‬‬ ‫وكان اتحاد طنجة عاش أسبوعا عصيبا بعد افتتاح مرحلة اإلياب من البطولة بهزيمة‬ ‫ثقيلة أمام الدفاع الحسني الجديدي‪ ،‬تزامنت مع قرار الجماعة الحضرية لطنجة‪ ،‬بتخفيض‬ ‫منحة دعم الفريق بنسبة ثالثين في المائة‪ .‬وهو القرار الذي أغضب مسؤوليه في ظل‬ ‫اإلكراهات المالية التي يتخبط فيها الفريق والتكاليف المالية التي تنتظره هذا الموسم‬ ‫بعد المشاركة األولى له على المستوى القاري‪.‬‬ ‫وعبر مصدر من الفريق عن قلقه جراء قرار الجماعة الحضرية التي يقودها العدالة‬ ‫التنمية‪ ،‬متهما إياهم بجهلهم الكبير للواقع الرياضي في طنجة وقال‪ »:‬مع األسف لم يجد‬ ‫المشرفون على تدبير الشأن المحلي سوى قطاع الرياضة لتقليص االعتمادات المخصصة‬ ‫للفرق الرياضية‪ ،‬هل هناك شغب فكري أكثر من هذا‪ ،‬هل يعلم المسؤولون ماذا تمثل‬ ‫الرياضة في طنجة وما توفره للشباب كل المبررات حول تقليص منح الفرق الرياضية‬ ‫واهية وغير منطقية وتبين عن جهل كبير للواقع الرياضي في طنجة»‪ .‬وزاد المصدر‬ ‫ذاته قائال‪ »:‬في الوقت الذي يحقق فيه فريق اتحاد طنجة طفرة كروية مهمة في تاريخه‬ ‫بتأهله ألول مرة لمنافسة قارية وعوض دعمه‪ ،‬والزيادة في منحته السنوية‪ ،‬يقدم المكتب‬

‫المسير للجماعة الحضرية لطنجة بتقليص‬ ‫منحة الفريق السنوية من ‪ 300‬مليون الى‬ ‫‪ 225‬مليون»‪ .‬متوعدا الجماعة بالكشف‬ ‫عن األسباب حين اضاف‪ »:‬هذا بمثابة جهل‬ ‫بقيمة الفريق وإشعاعه‪ ،‬وسبب من أسباب‬ ‫كثيرة سيتم اإلعالن عنها مستقبال‪ ،‬سيما‬ ‫أن الفريق استفاد السنة الماضية من مبلغ‬ ‫‪ 500‬مليون‪ ،‬وهذا التقليص سيؤثر على‬ ‫ميزانية الفريق وسيدخله في دوام��ة من‬ ‫المشاكل»‪.‬‬ ‫تقنيا‪ ،‬نفا عبد الحق بنشيخة‪ ،‬مدرب‬ ‫الفريق أن تؤثر الخسارة الثقيلة بالجديدة‬ ‫على الفريق في تجربته القارية األولى‪ .‬وعزا‬ ‫الهزيمة في البطولة لغيابات ومشاكل على‬ ‫مستوى خط الوسط‪ »:‬الهزيمة عادية‪،‬‬ ‫والنتيجة ال تعكس الوجه الحقيقي للمباراة‪ .‬فريق الدفاع الحسني الجديدي وجد ما كان‬ ‫يطمح إليه من المساحات والتسجيل المبكر‪ ،‬عشنا مشكلة كبيرة على مستوى وسط‬ ‫الميدان بسبب غياب ثالث ركائز اساسية‪ ،‬بكر الهياللي‪ ،‬يوسف سكور وهيرفي‪ .‬لعبنا فقط‬ ‫بالعب وسط واحد هو أوساينو‪ ،‬ونهجنا سياسة الترقيع مضطرين‪ ،‬بعنصرين مهامهما‬ ‫مختلفة عن اللعب بالوسط‪ ،‬المهدي بلطام وعادل الشيحي»‪ .‬وزاد بنشيخة قائال‪ »:‬مباراة‬ ‫كأس الكونفدرالية يختلف تماما عن منافسات البطولة المحلية‪ .‬أعرف إفريقيا جيدا‪،‬‬ ‫لعبت فيها‪ ،‬المنافسات من نوع آخر‪ .‬نحن لسنا الزمالك أو األهلي أو الترجي التونسي‪.‬‬ ‫لكننا واعون أننا نمثل المغرب‪ ،‬وسنبذل جهدنا لتشريف البلد في هذه التجربة الجديدة‬ ‫لطنجة»‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬أكد مصدر من اتحاد طنجة أن مفاوضات جارية بين مكتب الفريق‬ ‫وإدارة قناة الرياضية بشأن إيجادج صيغة لنقل المباراة‪ .‬واشترطت إدارة نادي جمارك‬ ‫النيجر مبلغ ‪ 35‬ألف دوالر مقابل الترخيص بالنقل المباشر‪.‬‬ ‫يذكر أن إتحاد طنجة بلغ مشاركته القارية األولى في تاريخه بعد إحرازه المركز‬ ‫الثالث في الترتيب النهائي للبطولة االحترافية خالل الموسم الماضي الذي توجه فيه‬ ‫الفتح الرباطي بطال‪ ،‬والوداد البيضاوي وصيفا للبطل‪.‬‬

‫تطوان حترز الن�شخة العا�شرة للبطولة الوطنية ملوؤ�ش�شات الأعمال‬ ‫الإجتماعية للتعليم‬ ‫أح��رز فرع مديرية تطوان لقب النسخة‬ ‫العاشرة من البطولة الوطنية لكرة القدم‬ ‫المصغرة لمؤسسة األعمال االجتماعية للتعليم‬ ‫بطنجة‪ ،‬دورة « المرحوم ميلود الرندي « التي‬ ‫أسدل عليها الستار الجمعة ‪ 5‬فبراير بعد أسبوع‬ ‫كامل من المنافسات‪ .‬وجاء التتويج عقب فوز على‬ ‫فريق فرع مديرية مراكش بالضربات الترجيحية‬ ‫بنتيجة ‪ 3‬مقابل ‪ 1‬بعدما انتهى الوقت األصلي‬ ‫من المباراة بالتعادل بثالثة أهداف لمثلها‪ .‬ودار‬ ‫نهائي البطولة التي أشرف على تنظيمها‪ ،‬فرع‬ ‫مؤسسة األعمال االجتماعية للتعليم بمديرية‬ ‫طنجة أصيلة‪ ،‬بقاعة الزياتن‪ .‬حيث تميزت بندية‬ ‫كبيرة بين عناصر المجموعة التطوانية‪ ،‬ممثل‬ ‫أكاديمية جهة طنجة تطوان الحسيمة ‪ ،‬ونظيره‬ ‫ممثل أكاديمية جهة مراكش الحوز‪ .‬وآلت مباراة الترتيب‬ ‫لفائدة فرع تارودانت صاحب المركز الثالث بفضل فوزه‬ ‫على فرع آسفي الذي حقق المركز الرابع‪.‬‬

‫وحضر الحفل الختامي للنسخة العاشرة من البطولة‬ ‫ممثلين عن األكاديمية الجهوية للتربية و التكوين بجهة‬ ‫طنجة تطوان الحسيمة‪ ،‬ومن مديرية وزارة التربية الوطنية‬

‫بطنجة‪ ،‬و الكاتب العام الوطني لمؤسسة‬ ‫األعمال اإلجتماعية للتعليم‪ ،‬و أعضاء المكتب‬ ‫الوطني و ممثل مؤسسة محمد السادس‬ ‫للنهوض باألعمال االجتماعية ألسرة التربية و‬ ‫التكوين و ممثلين عن الشركاء اإلقتصاديين‪.‬‬ ‫وعبرت الفروع المشاركة في التظاهرة عن‬ ‫إعجابها بمدينة طنجة‪ ،‬مشيدة بالنجاح الباهر‬ ‫والتنظيم الجيد في هذه الدورة الثانية من‬ ‫نوعها التي ينظمها فرع طنجة‪ .‬وتم توزيع‬ ‫الميداليات و دروع المشاركة و الكؤوس على‬ ‫الفرق التي بلغت المربع الذهبي‪ .‬حيث تسلم‬ ‫فرع تطوان الكأس األول��ى‪ ،‬و فرع مراكش‬ ‫الكأس الثانية‪ ،‬وفرع تارودانت الكاس الثالثة‪ ،‬ثم الكأس‬ ‫الرابعة التي تسلمها فرع آسفي‪ .‬كما أحدثت كاس الفريق‬ ‫المثالي تسلمها فرع الحي الحسني ‪.‬‬

‫صورة من األرشيف‬ ‫الصورة للنهضة حين مثل فئة شبان‬ ‫نهضة طنجة بالقسم الثاني خالل سنة‬ ‫‪ ،1971‬وأحرز بطولة الشبان لعصبة‬ ‫الشمال وبلغ نهائي البطولة الوطنية‬ ‫لهذه الفئة الذي لم يجر لظرف طارئ‪.‬‬ ‫وتضم الصورة بالنسبة للواقفين من‬ ‫اليمين‪ :‬عبد الحميد النعيمي ( الرئيس‬ ‫المؤسس)‪ ،‬عبد العزيز خريشف‪ ،‬عبد‬ ‫الحميد المصباحي‪ ،‬عبد اهلل فرحاتي‪،‬‬ ‫محمد المراكشي‪ ،‬رشيد الميموني‪ ،‬عبد‬ ‫الحميد الشركي‪ ،‬حسن‪ ،‬مصطفى حمادي‬ ‫( حارس المرمى)‪ .‬بالنسبة للجالسين‬ ‫من اليمين‪ :‬محمد بومديان‪ ،‬عبد العزيز‬ ‫بنعزيزة‪ ،‬محمد بنمسعود‪ ،‬إفني‪ ،‬صالح‪،‬‬ ‫عبد العزيز والطيب الشواطي‪.‬‬

‫الدوري اإلسباني‬ ‫مخلفات الدورة ‪ 21‬من الليغا‬ ‫يف غياب ريال مدريد‬

‫بعد إجراء الدورة ‪ 21‬من الدوري اإلسباني‪ ،‬ال يزال ريال مدريد‬ ‫يحافظ على الصدارة ب�‪ 46‬نقطة بفارق نقطة‪ ،‬أمام برشلونة‪ ،‬رغم‬ ‫تأجيل مباراته‪ ،‬أمام سيلتا فيجو‪ .‬وشهدت الجولة بحسب اإلعالم‬ ‫اإلسباني ‪ 10‬حقائق وغرائب بالجولة‪ .‬األولى‪ ،‬بلغت حصيلة برشلونة‬ ‫في الجولة‪ 100 ،‬هدف هذا الموسم‪ ،‬بعدما سجل في شباك بيلباو‬ ‫‪ 3‬أهداف نظيفة‪ ،‬سجل أكثر من نصفها ميسي‪ ،‬وسواريز بواقع ‪53‬‬ ‫هدفا لكليهما (‪ 31‬هد ًفا لميسي‪ ،‬و‪ 22‬لسواريز)‪ .‬والثانية استهل‬ ‫باكو ألكاسير‪ ،‬رصيده التهديفي مع برشلونة في الليجا‪ ،‬بتسجيله‬ ‫هد ًفا في شباك بيلباو‪ .‬واحتاج الالعب‪ ،‬الذي انتقل لصفوف البرسا‪،‬‬ ‫الصيف الماضي من فالنسيا‪ ،‬ل�‪ 413‬دقيقة‪ ،‬مقسمة على ‪ 11‬لقاء‬ ‫لتسجيل أولى أهدافه في الليغا‪ ،‬بقميص البرسا‪ .‬والثالثة‪ ،‬فشل‬ ‫إشبيلية الذي تعادل بدون أهداف على أرضه أمام فياريال‪ ،‬في‬ ‫التسجيل بملعبه بالليجا بعد مرور ‪ 27‬مباراة‪ ،‬منذ مواجهته أتلتيكو‬ ‫مدريد‪ ،‬التي خسرها (‪ )0-3‬بالجولة الثانية من الموسم الماضي‪ ،‬في‬ ‫‪ 28‬غشت ‪ .2015‬والرابعة‪ ،‬قاد إرنستو فالفيردي‪ ،‬أثلتيك بلباو ل�‪211‬‬ ‫مباراة في الليغا كمدرب ليعادل الرقم المسجل باسم كليمينتي الذي‬ ‫سبقه في قيادة أكبر عدد من المباريات بالدوري اإلسباني‪ ،‬كمدرب‬ ‫للفريق الباسكي‪ .‬ومن المقرر أن يحقق فالفيردي‪ ،‬رقما جديدا اليوم‬ ‫السبت‪ ،‬عندما يقود أتلتيك لمواجهة ديبورتيفو الكورونيا‪ .‬وفاز‬ ‫فالفيردي مع «أسود الباسك» في ‪ 91‬مباراة‪ ،‬وتعادل ‪ 53‬مرة‪ ،‬وانهزم‬ ‫‪ 67‬مرة‪ .‬والخامسة‪ ،‬تمكن توريس الذي سجل هدفين في شباك‬ ‫ليجانيس‪ ،‬من تسجيل الهدف رقم ‪ ،4500‬للروخيبالنكوس بالليجا‪،‬‬ ‫بعد تسجيله الهدف الثاني ‪ .‬كان السجل التهديفي ل�»األتلتي»‬ ‫بالليجا‪ ،‬قد افتتح قبل ‪ 87‬عاما‪ ،‬في العاشر من فبراير ‪ ،1929‬بواسطة‬ ‫فيسنتي بالثيوس‪ ،‬أمام أريناس دي جيتشو‪ .‬وفي السادسة‪ ،‬تعثر‬ ‫جريزمان مجددا في تسجيل ضربة جزاء للمرة الخامسة من أصل‬ ‫‪ 7‬سنحت له مع أتلتيكو مدريد‪ ،‬دون حسبان الركالت الترجيحية‪،‬‬ ‫والركلة الرابعة من أصل ‪ 5‬سددها بدوري الدرجة األولى مع فريقه‬ ‫المدريدي الحالي‪ ،‬وفريقه السابق ريال سوسييداد‪ .‬وفي السابعة‪،‬‬ ‫لم يشارك الفرنسي جاميرو‪ ،‬الذي جلس على مقاعد البدالء في‬ ‫مباراة فريقه أتلتيكو‪ ،‬أمام ديبورتيفو أالفيس‪ ،‬ألول مرة بدون أي‬ ‫دقائق بمباراة بالليجا هذا الموسم‪ .‬وكان قد شارك خالل الجوالت‬ ‫ال�‪ 20‬السابقة‪ ،‬بواقع ‪ 15‬مرة أساسيا و‪ 5‬احتياطيًا‪ .‬وفي الثامنة مني‬ ‫فالنسيا بأسوأ هزيمة له على ملعبه ميستايا على يد إيبار الذي فاز‬ ‫عليه (‪ ،)4-0‬خالل ‪ 4‬أعوام‪ ،‬منذ هزيمته (‪ )0-5‬على يد ريال مدريد‬ ‫في ‪ 20‬يناير ‪ .2013‬وفي التاسعة‪ ،‬احتاج مهاجم أالفيس‪ ،‬سوبرينو‪،‬‬ ‫الذي كان لعب ‪ 13‬دقيقة فقط بالليجا‪ ،‬ل�‪ 10‬دقائق أخرى ليسجل أول‬ ‫هدف له هذا الموسم بالبطولة بشباك خيخون‪ ،‬الذي احتاج العبه‬ ‫السينا تراوري المنتقل لصفوفه هذا الشتاء‪ ،‬ل�‪ 14‬دقيقة ليسجل أول‬ ‫هدف له بالليجا‪ .‬وفي العاشرة واألخيرة‪ ،‬تواصل األرقام السلبية‬ ‫مالحقة ملقا تحت لواء مدربه الجديد مارسيلو روميرو الذي حصل‬ ‫على نقطة واحدة فقط من أصل ‪ 15‬ممكنة منذ توليه مهام الفريق‪،‬‬ ‫بعد الخسارة أمام إسبانيول (‪.)0-1‬‬ ‫نتائج الدورة ‪:21‬‬ ‫ديبورتيفو ‪ /‬بيتيس‪( :‬أجلت)‬ ‫ملقا ‪ /‬إسبانيول‪1 – 0 :‬‬ ‫برشلونة ‪ /‬أ‪.‬بلباو‪0 – 3 :‬‬ ‫أ‪.‬مدريد ‪ /‬ليغانيس‪0 – 2 :‬‬ ‫فالينسيا ‪ /‬إيبار‪4 – 0 :‬‬ ‫إشبيلية ‪ /‬فيا الريال‪0 – 0 :‬‬ ‫خيخون ‪ /‬أالفيس‪4 – 2 :‬‬ ‫ريال صوصيداد ‪ /‬أوصاصونة‪2 – 3 :‬‬ ‫سلطا ‪ /‬ريال مدريد‪( :‬أجلت)‬ ‫غرناطة ‪ /‬الس بالماس‪0 – 1 :‬‬ ‫الموعدالمقبل‪:‬‬ ‫أمس الجمعة‪:‬‬ ‫إسبانيول ‪ /‬ريال صوصيداد (الساعة‬ ‫السابعة و ‪ 45‬دقيقة مساء)‬ ‫اليوم السبت‪:‬‬ ‫بيتيس ‪ /‬فالينسيا (الساعة الثانية عشر‬ ‫ظهرا)‬ ‫أالفيس ‪ /‬برشلونة (الساعة الثالثة‬ ‫والربع ظهرا)‬ ‫أ‪.‬بلباو ‪ /‬ديبورتيفو (الساعة الخامسة‬ ‫والنصف مساء)‬ ‫أوصاصونة ‪ /‬ريال مدريد (الساعة‬ ‫السابعة و ‪ 45‬دقيقة مساء)‬ ‫غدا األحد‪:‬‬ ‫فيا الريال ‪ /‬ملقا (الساعة الحادية عشر‬ ‫صباحا)‬ ‫ليغانيس ‪ /‬خيخون (الساعة الثالثة‬ ‫والربع ظهرا)‬ ‫الس بالماس ‪ /‬إشبيلية (الساعة‬ ‫الخامسة والنصف مساء)‬

‫جريدة طنجة‬

‫أ‪.‬مدريد ‪ /‬سلطا (الساعة‬ ‫السابعة و ‪ 45‬دقيقة مساء)‬ ‫بعد غد اإلثنين‪:‬‬ ‫إيبار ‪ /‬غرناطة (الساعة‬ ‫السابعة و ‪ 45‬دقيقة مساء)‬ ‫الترتيب العام‪:‬‬ ‫‪ - 1‬ريال مدريد‪ 46 :‬نقط‬ ‫‪ - 2‬برشلونة‪// 45 :‬‬ ‫‪ - 3‬إشبيلية‪// 43 :‬‬ ‫‪ - 4‬أ‪.‬مدريد‪// 39 :‬‬ ‫‪ - 5‬ريال صوصيداد‪// 38 :‬‬ ‫‪ - 6‬فيا الريال‪// 35 :‬‬ ‫‪ - 7‬إيبار‪// 32 :‬‬ ‫‪ - 8‬إسبانيول‪// 32 :‬‬ ‫‪ - 9‬أ‪.‬بلباو‪// 32 :‬‬ ‫‪ - 10‬سلطا‪// 30 :‬‬ ‫‪ - 11‬الس بالماس‪// 28 :‬‬ ‫‪ - 12‬أالفيس‪// 27 :‬‬ ‫‪ - 13‬بيتيس‪// 23 :‬‬ ‫‪ - 14‬ملقا‪// 22 :‬‬ ‫‪ - 15‬ديبورتيفو‪// 19 :‬‬ ‫‪ - 16‬فالينسيا‪// 19 :‬‬ ‫‪ - 17‬ليغانيس‪// 18 :‬‬ ‫‪ - 18‬خيخون‪// 13 :‬‬ ‫‪ - 19‬غرناطة‪// 13 :‬‬ ‫‪ - 20‬أوصاصونا‪// 10 :‬‬

‫• عـدد ‪ • 3936‬ال�شبـت ‪ 11‬فرباير ‪2017‬‬


‫الملحق الرياضي‬

‫‪12‬‬

‫ـة‬

‫عمدة فيغو يشن هجوما شديدا‬ ‫على ريال مدريد‬

‫سواريز يوصي برشلونـة بضـم‬ ‫مواطنه نيكوالس‬ ‫أوص��ى األوروج��واي��ان��ي لويس سواريز‬ ‫مهاجم برشلونة إدارة ناديه بالتعاقد مع‬ ‫مواطنه نيكوالس دي ال ك��روز‪ ،‬مع لدعم‬ ‫صفوف الفريق الكتالوني‪ .‬وأصبح سواريز‪ ،‬من‬ ‫الالعبين أصحاب النفوذ في النادي الكتالوني‪،‬‬ ‫نظرا لما يقدمه الالعب للنادي اإلسباني خالل‬ ‫الفترة الوجيزة التي لعب فيها للبالوجرانا منذ‬ ‫انضمامه صيف عام ‪ 2014‬من ليفربول إلى‬ ‫برشلونة‪ .‬وكشفت صحيفة «أس» اإلسبانية‬ ‫نقال عن راديو «‪ »1010‬األورجوياني أن لويس‬ ‫سواريز يحاول إقناع إدارة ناديه بالتعاقد مع‬ ‫المهاجم األورجوياني الشاب نيكوالس دي‬ ‫ال ك��روز‪ ،‬مهاجم ن��ادي ليفربول مونتفيديو‬ ‫األوروجوياني‪ .‬ويبلغ دي ال كروز من العمر‬ ‫‪ 19‬عاما فقط‪ ،‬ويلعب للفريق األول بالنادي‬ ‫األوروج��وي��ان��ي‪ ،‬كما أن��ه يلعب في منتخب‬ ‫أوروجواي للشباب‪ .‬وأشارت الصحيفة إلى أن‬ ‫لويس سواريز أعطى إدارة برشلونة موافقته‬ ‫على ضم الالعب مؤكدا أنه مهاجم شاب يملك‬ ‫ً‬ ‫مستقبال داخل‬ ‫الجودة وقادر على صنع الفارق‬ ‫صفوف النادي الكتالوني‪.‬‬

‫برشلونـــة يملك مخلــوقـــات‬ ‫فضائية‬ ‫كشف ألكسندر الكازيت‪ ،‬مهاجم فريق‬ ‫ليون الفرنسي‪ ،‬عن قراره بالرحيل عن صفوف‬ ‫فريقه نهاية هذا الموسم‪ .‬وقال الكازيت‪ ،‬في‬ ‫تصريحات لقناة «كانال بلس» الفرنسية‪:‬‬ ‫«أعتقد أن اللحظة المناسبة للرحيل قد جاءت‪،‬‬ ‫أعتقد أن��ي في حاجة للتغيير ه��ذا الصيف‬ ‫واكتشاف شيئا جديدا»‪ .‬وأضاف صاحب ال�‪25‬‬ ‫عاما‪« :‬ال ي��زال أمامي فرصة للتطور على‬ ‫المستوى الكروي والشخصي‪ ،‬سأستمر في‬ ‫العمل‪ ،‬على أمل أن أحظى بفرص جيدة في‬ ‫الصيف»‪ .‬وبسؤاله عن برشلونة‪ ،‬أجاب‪« :‬إنه‬ ‫ناد كبير ج��دا‪ ،‬االنتقال إليه سيكون حلما‪،‬‬ ‫ولكنه يملك مخلوقات فضائية بالهجوم»‪.‬‬ ‫وأتم‪« :‬إن انتقلت إلى البارسا سيكون ذلك أمرا‬ ‫عظيما‪ ،‬ولكني لن أقول بإني ذاهب ألخذ مكان‬ ‫لويس سواريز‪ ،‬ولكني أود اللعب لبرشلونة في‬ ‫يوما ما»‪ .‬وسجل الكازيت ‪ 21‬هدفا وصنع ‪2‬‬ ‫آخرين‪ ،‬في ‪ 24‬مباراة لعبها بقميص ليون هذا‬ ‫الموسم‪ ،‬في مختلف المسابقات‪.‬‬

‫‪ 600‬م�شتفيد من برنامج‬

‫«طنجة الكربى تتنف�س كرة ال�شلة»‬ ‫استفاد أكثر من ‪ 600‬مشاركة و مشارك في الملتقى السابع‬ ‫لمدارس كرة السلة المنظم من طرف اتحاد طنجة لكرة السلة‬ ‫في إطار برنامج « طنجة الكبرى تتنفس كرة السلة « المنجز‬ ‫تحت إشراف والية طنجة وبشراكة مع المديرية الجهوية لوزارة‬ ‫الشباب والرياضة بجهة طنجة تطوان الحسيمة‪.‬‬ ‫و أقيم الملتقى الذي حطم رقما قياسيا من حيث المشاركة‬ ‫بفضاء شركة ديكاطلون طنجة التي ساهمت في تنظيم النشاط‪،‬‬ ‫بتوفير الفضاء و تجهيزه و إعداد فوقه ثمانية مالعب متحركة‪،‬‬ ‫مع توفير مع بعض الهدايا لألطفال المشاركين و أولياء األمور‬ ‫اللذين حضروا وشاركوا في مسابقات و العاب في كرة السلة‬ ‫نظمت على هامش الملتقى‪.‬‬ ‫وفي سياق برنامجه‪ ،‬احتضنت هذه المالعب مقابالت الفرق‬ ‫المشاركة التي تم تقسيمها حسب الفئات‪ ،‬فئة أقل من ثمان‬ ‫سنوات شاركت بأكثر من ‪ 12‬فريق‪ .‬و فئة اقل من عشر سنوات‬ ‫شاركت ب ‪ 12‬فريق ‪ ،‬فيما شاركت فئة أقل من إثنى عشرة سنة‬ ‫بعشرة فرق‪ .‬فيما تم تقسيم المبتدئين من ممارسي كرة السلة‬ ‫في إطار مدارس القرب بأرض الدولة و مسنانة الذين بلغ عددهم‬ ‫‪ 400‬مستفيد على ثالثة مالعب من أصل المالعب الثمانية‪.‬‬ ‫واستفادوا من برامج خاصة و أنشطة ترفيهية متنوعة في كرة‬ ‫السلة‪ ،‬كان الهدف منها تمكينهم من االستئناس بأجواء التباري‬ ‫و إدماجهم في الممارسة والتنافسية‪ ،‬وتطبيق أبجديات اللعبة‬

‫فوق الميدان وفق ما سطرته اللجنة التقنية و اللجنة المنظمة‬ ‫للملتقى‪ .‬حيث اعتمدت عل نهج و أسس بيداغوجية و علمية‬ ‫حديثة تهدف أساسا إلى إدماج الناشئة في الرياضة عبر كرة السلة‬ ‫‪ ،‬لحمايتهم من مختلف االنزالقات و والتسكع واالرتماء في احضان‬ ‫اإلدمان على المخدرات‪.‬‬ ‫و يبقى الملتقى السابع لمدارس كرة السلة فرصة للتالقي‬ ‫و التعارف و االنسجام بين األطفال و أولياء األمور الذين شاركوا‬ ‫أطفالهم فرحتهم بهذا اليوم االحتفالي الذي صادف بداية‬ ‫العطلة المدرسية البينية األولى‪ .‬وكانت اللجنة المنظمة قبل‬ ‫نهاية الملتقى نظمت مسابقات الرميات الحرة‪ ،‬شارك فيها أولياء‬ ‫أمور األطفال من أمهات وآباء‪ ،‬و خصصت جوائز قيمة للفائزين‬ ‫منهم‪ ،‬ومرت المسابقة في أجواء عائلية حماسية رائعة تركت‬ ‫انطباعا حسنا لدى الجميع‪.‬‬ ‫واختتم الملتقى بتوزيع شواهد تقديرية على المشاركين‬ ‫بحضور عبد الواحد اعزيبوا المقراعي‪ ،‬المدير الجهوي لوزارة‬ ‫الشباب والرياضة بجهة طنجة تطوان الحسيمة‪ ،‬و عبد الواحد‬ ‫بولعيش‪ ،‬رئيس جمعية اإلتحاد الرياضي لطنجة لكرة السلة‪،‬‬ ‫ورئيس وأعضاء اللجنة المنظمة للملتقى‪ ،‬عادل الصدرتي و محمد‬ ‫وهبي العروسي‪ ،‬و المدير التقني‪ ،‬اإلطار الوطني خليل الرواس‪.‬‬ ‫وحقق الملتقى نجاحا باهرا على كافة المستويات‪.‬‬

‫بداية موفقة ملبادرة تكرمي قدماء الريا�شيني بطنجة‬

‫جريدة طنجة‬

‫هاجم أبيل كاباليرو‪ ،‬عمدة مدينة فيغو‬ ‫‪ ،‬ن��ادي ري��ال مدريد‪ ،‬بعدما كان مصرا على‬ ‫خ��وض مباراته أم��ام سيلتا في الجولة ‪21‬‬ ‫لليجا‪ ،‬األسبوع الماضي‪ ،‬والتي تم تأجيلهان‬ ‫بسبب سوء حالة الجو‪ .‬وكانت رابطة الدوري‬ ‫اإلسباني أكدت تأجيل المباراة بين الريال‪،‬‬ ‫وسيلتا‪ ،‬وال��ت��ي كانت م��ق��ررة على ملعب‬ ‫ال��ب��الي��دوس‪ ،‬بسبب األض���رار التي تسببت‬ ‫بها عاصفة ثلجية‪ ،‬للملعب الذي سيحتضن‬ ‫المباراة‪ .‬وقال كاباليرو‪ ،‬في تصريحات إلذاعة‬ ‫«كادينا سير»‪ ،‬اإلثنين‪« :‬شعرت بخيبة أمل‬ ‫من الريال‪ ،‬ال أستطيع أن أقول أشياء سخيفة»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬لم أهتم بالمناقشات الكثيرة التي‬ ‫قام بها ريال مدريد‪ .‬لقد كان واضحا الخطر‬ ‫المحدق بالمباراة‪ ،‬في حال تمت في موعدها‪.‬‬ ‫مسؤوليتنا األولى هي سالمة الناس»‪ .‬واختتم‪:‬‬ ‫«سيلتا فيجو‪ ،‬لديه جدول زمني أصعب من‬ ‫الريال‪ .‬سيلتا ينافس على بطولتين بإسبانيا‪،‬‬ ‫وهما بطولة الدوري‪ ،‬وكأس الملك‪ ،‬التي بلغ‬ ‫فيها الدور نصف النهائي»‪ ،‬وقد يشير بذلك‬ ‫إلى خروج ريال مدريد من كأس الملك على يد‬ ‫فريق مدينته من ربع نهائي البطولة‪.‬‬

‫مارسيلــو يرد على منتقديــه‬ ‫بسبب نيمار‬

‫رد البرازيلي مارسيلو‪ ،‬ظهير ريال مدريد‪،‬‬ ‫على االنتقادات الشديدة التي طالته‪ ،‬جراء‬ ‫تهنئة مواطنه نيمار‪ ،‬جناح برشلونة‪ ،‬بيوم‬ ‫م��ي��الده‪ .‬ك��ان مارسيلو‪ ،‬هنأ نيمار‪ ،‬األح��د‪،‬‬ ‫بمناسبة احتفاله بيوم ميالده ال�‪ ،25‬ما تسبب‬ ‫للظهير البرازيلي الدولي‪ ،‬في انتقادات شديدة‬ ‫على مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬خاصة وأنه‬ ‫وضع صورة تجمعه بنيمار من كأس العالم‬ ‫للقارات ‪ .2013‬لكن مارسيلو‪ ،‬سرعان ما‬ ‫رد على جميع منتقديه‪ ،‬على حسابه على‬ ‫«إنستجرام» اإلثنين‪ ،‬قائ ًال‪« :‬أغلقوا أفواهكم»‪،‬‬ ‫في إش��ارة منه لكف متابعيه عن مثل هذه‬ ‫المهاترات التي ال طائل منها‪ ،‬بسبب المنافسة‬ ‫الشرسة بين ري��ال مدريد وبرشلونة على‬ ‫جميع البطوالت المحلية واألوروبية‪ .‬ويرتبط‬ ‫مارسيلو‪ ،‬بصداقة قوية مع نيمار‪ ،‬حيث يلعب‬ ‫االثنان في المنتخب البرازيلي األول‪ ،‬ويعتبران‬ ‫من أبرز العبي منتخب السليساو‪.‬‬

‫تحديد موعــد مبــاراة فالنسيا‬ ‫والريال‪ ،‬وأرسنال يترقب صيدا من‬ ‫األخير‬

‫ألكاسير يتجاوز األزمة النفسية‬ ‫حقق برشلونة ومدربه لويس إنريكي‬ ‫عدة مكاسب من ف��وزه على أتلتيك بيلباو‬ ‫بثالثية نظيفة السبت الماضي‪ ،‬في الدوري‬ ‫اإلسباني‪ .‬وقالت صحيفة «موندو ديبورتيفو»‬ ‫الكتالونية إن باكو ألكاسير مهاجم البارسا بدا‬ ‫في حالة نفسية جيدة للغاية‪ ،‬وعليه عالمات‬ ‫االرتياح الشديد في أول مران للفريق استعدادا‬ ‫للقاء أتلتيكو مدريد في إياب نصف نهائي‬ ‫كأس ملك إسبانيا‪ .‬وبررت الصحيفة تحسن‬ ‫الحالة النفسية أللكاسير‪ ،‬بعدما نجح في‬ ‫كسر صيامه التهديفي في بطولة الليجا‪ ،‬بهز‬ ‫شباك بيلباو‪ ،‬لينجح في استغالل الفرصة التي‬ ‫منحها له إنريكي‪ ،‬الذي قرر إراحة المهاجم‬ ‫األساسي لويس سواريز‪ .‬وذك��رت الصحيفة‬ ‫أن��ه رغ��م تسجيل ألكاسير هدفا في مرمى‬ ‫هيركوليس أليكانتي في بطولة الكأس‪ ،‬إال أن‬ ‫هدف بيلباو له مذاق وتأثير معنوي أكبر‪ ،‬ألنه‬ ‫جاء في المسابقة األهم واألكبر‪ ،‬وفتح الباب‬ ‫أمام الفريق لتحقيق فوز على منافس قوي‪.‬‬ ‫ويذكر أن ألكاسير الذي انضم مطلع الموسم‬ ‫الجاري من فالنسيا‪ ،‬افتتح رصيده التهديفي‬ ‫بهدف سجله في مباراة ودية أمام أهلي جدة‬ ‫السعودي‪.‬‬

‫ريد‬

‫أ‬ ‫خب‬

‫أخ‬

‫بـار برش‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫ن‬

‫ا ر ر يا ل‬ ‫م‬ ‫د‬

‫كما اشرنا في العدد الماضي‪ ،‬أقدمت فعاليات رياضية‬ ‫بمدينة طنجة‪ ،‬على رأسها سعيد بوكروج أحد قدماء العبي‬ ‫مدينة طنجة‪ ،‬وبتنسيق مع جمعية ترجي األندلس التي‬ ‫يرأسها ادريس المرابط‪ ،‬أحد قدماء العبي كرة القدم‬ ‫بطنجة كذلك‪ ،‬صباح األحد الماضي على تنظيم دوري ثالثي‬ ‫بفضاء ملعب الثانوية اإلعدادية «ابن خلدون» بطنجة‪،‬‬ ‫بمشاركة فريق الصحافة‪ ،‬جمعية ترجي و قدماء العبي‬ ‫مدينة طنجة‪ ،‬تكريما لثالثة رياضيين من طنجة‪ ،‬وهم‪،‬‬ ‫جمال التوزاني وفؤاد المويضي‪ ،‬الالعبان السابقان باتحاد‬ ‫طنجة‪ ،‬وخالد بلفقيه‪ ،‬الذي يشغل مهام مكلف باألمتعة‬ ‫باتحاد طنجة منذ سنوات وإلى اليوم‪ .‬والتجربة كانت‬ ‫ناجحة بكل المقاييس من خالل الحضور الحاشد لمجموعة‬ ‫من قدماء الرياضيين‪ ،‬واإلعالميين‪ ،‬في غياب الجهات‬ ‫الرسمية التي عودتنا طبعا الغياب عن مثل هذه المبادرات‬ ‫اإلنسانية‪ ،‬االجتماعية‪ .‬كونها ال تؤمن إال بالجاهز وما‬ ‫يخدم مصالحها فقط‪.‬‬ ‫وانطلق التكريم بدوري ثالثي في كرة القدم جمع‬ ‫الفرق السالف ذكرها‪ ،‬واختتم بحفل شاي أقيم بالقاعة‬ ‫الكبرى للمؤسسة التعليمية المحتضنة للدوري‪ ،‬خاللها‬ ‫شكر سعيد بوكروج الحاضرين على تلبية الدعوة‪ ،‬بعد‬ ‫تطرقه لظروف المبادرة والتفكير فيها من خالل لقاءات‬ ‫تشاورية بين مجموعة من الغيورين من قدماء الرياضيين‪،‬‬

‫• عـدد ‪ • 3936‬ال�شبـت ‪ 11‬فرباير ‪2017‬‬

‫إلى أن حولوا النقاش إلى حقيقة كانت انطالقتها إيجابية‪،‬‬ ‫سيما انها فرصة لمنح العنصر المحلي المهمش قيمة‬ ‫واعتراف بما اسداه للرياضة المحلية‪ .‬سيما أن الهدف‬ ‫هو إعادة االعتبار للرياضين القدامى من شتنى األنواع‬ ‫الرياضية‪ ،‬وهي الفكرة المستقبلية في إطار مشروع الجهة‬ ‫المنظمة‪.‬‬ ‫من جهتهما‪ ،‬أكد الزميالن عبد السالم الشعباوي‪،‬‬ ‫ومحمد الصمدي على أهمية المبادرة‪ ،‬مع إبداء استغراب‬ ‫لغياب أطراف كان من المفروض أن تكون حاضرة في‬ ‫اللقاء‪ ،‬سيما مسؤولي اتحاد طنجة لكرة القدم كطرف‬ ‫معني باعتباره جهة مستفيدة من خدمات سابقة‬ ‫للمكرمين‪ .‬ولوالهم لما كانت التحاد طنجة استمرارية‪.‬‬ ‫ودعا الطرفان إلى ضرورة التالحم وعدم التفرقة وتوسيع‬ ‫الفكرة والبرامج من أجل الحفاظ على روح هذا المشروع‬ ‫اإلنساني‪ ،‬االجتماعي حتى ال يحكم عليه بالموت‪ .‬سيما أن‬ ‫القوة في الجماعة‪.‬‬ ‫ويذكر أن الجهة المنظمة خصت المكرمين الثالثة‬ ‫ببذلة رياضية وغالف مالي‪ ،‬قدره (‪ 5000‬درهم) لكل واحد‪،‬‬ ‫ورغم بساطة الرقم ألن المكرمون يستحقون أكثر‪ ،‬فتبقى‬ ‫المبادرة رائعة‪ ،‬على األقل أن هناك مناضلون ضحوا من‬ ‫أجل هذه اللحظة التاريخية التي نأمل أن تتواصل ويكتب‬ ‫لها النجاح‪.‬‬

‫حدد االتحاد اإلسباني موعد مباراة فريقي‬ ‫فالنسيا وري��ال مدريد‪ ،‬المؤجلة من الجولة‬ ‫ال���‪ 16‬من الليغا التي كان مقرر لعبها في‬ ‫ديسمبر الماضي‪ ،‬نظرًا لمشاركة الريال في‬ ‫كأس العالم لألندية‪ .‬ووفقا لصحيفة «موندو‬ ‫ديبورتيفو» فإن المباراة ستلعب يوم األربعاء‬ ‫‪ 22‬فبراير الحالي‪ .‬وفي موضوع آخر‪ ،‬قالت‬ ‫تقارير صحفية‪ ،‬إن أرسنال اإلنجليزي‪ ،‬يترقب‬ ‫موقف المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة‪ ،‬مع‬ ‫فريقه ريال مدريد بعد ورود أنباء عن رغبة‬ ‫النادي في التعاقد مع سيرجيو أجويرو‪ .‬وكان‬ ‫األخير قد ألمح إلى إمكانية رحيله عن صفوف‬ ‫مانشستر سيتي بعدما قرر مدربه اإلسباني‬ ‫جوسيب ج��واردي��وال إب��ع��اده عن التشكيلة‬ ‫األساسية للفرق لحساب البرازيلي الجديد‬ ‫جابريال جيسوس‪ .‬وذك��رت صحيفة «أس»‬ ‫اإلسبانية أن ريال مدريد جدد رغبته في ضم‬ ‫أجويرو البالغ من العمر ‪ 28‬عاما والذي أحرز‬ ‫‪ 168‬هد ًفا بقميص مانشستر سيتي‪ .‬وعلقت‬ ‫صحيفة «ذا صن» على هذه األنباء‪ ،‬بأن أرسنال‬ ‫يتطلع الستغالل هذا األمر من أجل استقطاب‬ ‫بنزيمة الذي سيكلف خزينة النادي حوالي ‪50‬‬ ‫مليون جنيه استرليني‪.‬‬


‫امللحق‬

‫الرياضي‬

‫العـدد ‪3936 :‬‬ ‫السبت ‪ 13‬جمادى األولى ‪1438‬‬ ‫مــوافــــق ‪ 11‬فبــرايــر ‪2017‬‬

‫يعده ‪ :‬محمد ال�شعيدي‬

‫المحمول ‪06.63.66.06.17 :‬‬ ‫الفاكـس ‪05.39.94.57.09 :‬‬ ‫الموقع اإللكتروني ‪:‬‬

‫المدير ‪ :‬عبد احلـق بخـات‬

‫المقر االجتماعي‪ ،‬اإلدارة‪ ،‬اإلشهار ‪:‬‬ ‫‪ 7‬مكرر‪ ،‬زنقة عمر بن عبد العزيز‬ ‫الهاتف ‪05.39.94.30.08 :‬‬ ‫‪05.39.94.57.09‬‬ ‫طنجـــة‬

‫‪www.lejournaldetanger.com‬‬

‫البريد اإللكتروني ‪:‬‬

‫‪Saidi03@yahoo.fr‬‬

‫فضسول‬

‫�سليـم‬

‫‪-‬‬

‫محمد السعيدي‬

‫‪saidi03@yahoo.fr‬‬

‫البعد الإن�شاين يف‬ ‫تكرمي ريا�شيني بطنجة‬ ‫بغض النظر عن المبلغ المقدم لثالثة‬ ‫رياضيين في الحفل التكريمي الذي أقدمت‬ ‫عليه فعاليــات رياضيــة بمدينة طنجـــة‬ ‫بتنسيق مع جمعية ترجي األندلس المنظم‬ ‫صباح األحد الماضي بفضاء ملعب الثانوية‬ ‫اإلعدادية «ابن خلدون» بطنجـة‪ .‬فالوقــع‬ ‫اإليجابي يتجلى في نوع االلتفاتة لمناضلين‬ ‫رياضيين «انتحاريين» كما وصفهم األب‬ ‫الروحي للصحافة الرياضية بطنجة‪ ،‬الزميل‬ ‫عبد الســالم الشعبــاوي‪ .‬االنتحـار ليــس‬ ‫بالمفهوم السلبي طبعا‪ ،‬والمراد به التضحية‬ ‫التي قدمها كال من فؤاد المويضي وجمال‬ ‫التوزاني كالعبين بفريق اتحاد طنجة حينما‬ ‫اختاروا الكرة‪ ،‬تاركين الدراسة ومستقبلهم‬ ‫الحقيقي من أجل مصلحة قميص المدينة‪.‬‬ ‫ألن البعض اآلخر من الالعبين‪ ،‬على األقل‬ ‫استغلوا ذكاءهم ولم يمنحوا الكرة كل‬ ‫شيء‪ ،‬وعلى األقل وجدوا في النهاية وظيفة‬ ‫أمنت لهم نسبيا مستقبلهم‪ ،‬بينما تركت‬ ‫«االنتحاريين» بمستقبل مجهول‪ .‬ألننا في‬ ‫مدينة تتنكر لمناضليها في شتى المجاالت‬ ‫وليس الرياضة فحسب‪.‬‬ ‫كنا نتوخى أن تنخـرط فعاليـات أخرى‬ ‫في هذه المبادرة التكريميــة‪ ،‬كي تكون‬ ‫انطالقة نحو مستقبل يعيد األمل للرياضين‬ ‫المهمشين بالمدينة‪ ،‬لتعويضهم على ما‬ ‫فاتتهم من فرص في تأمين مستقبلهم على‬ ‫غرار المحظوظين‪ .‬وال أعتقد أن مساهمة ما‬ ‫ببساطتها من جيوب فعاليات استفادت من‬ ‫خيرات المدينة‪ ،‬ومن إشعـاع حققتــه على‬ ‫حساب الرياضـة ستؤثرــ على «ثرواتهـا»‪.‬‬ ‫والخير في المستقبل أكيد إذا ما استطاعت‬ ‫الفعاليات المبادرة إلى تكريم جمال وفؤاد‬ ‫وخالد بلفقيه على تضحياته كذلك كأحد‬ ‫أقدم المكلفيـن باألمتعــة باتحاد طنجة‪،‬‬ ‫في إيجاد الدعم والمساندة هذه المرة كي‬ ‫تواصل عملها االجتماعي واإلنساني‪ ،‬بتكريم‬ ‫عدد ال يستهان به من مناضلين رياضيين‬ ‫لم ينالوا حقهم من الرياضة‪ ،‬وما أكثرهم‬ ‫في طنجة‪ .‬على أمل أن يكون رقم المساهمة‬ ‫أفضل بكثير مما منح للمكرمين الثالثة‪.‬‬ ‫ولما ال التفكير في خلق مشاريع «عمل» يدر‬ ‫دخال قارا على البعض من رخص دكاكين‪،‬‬ ‫دراجات لنقل البضائع‪ ..‬إلى غيرها من‬ ‫مبادرات تضمن للرياضيين المهمشين نوعا‬ ‫من العيش الكريم‪...‬‬

‫حوار السبت‬

‫أسامة غريب‬

‫«هزيمة الجديدة لن تؤثر علينا في مواجهة جمارك نيامي»‬ ‫• ما هي في نظرك الصعوبات التي‬ ‫قد تواجه اتحاد طنجة بالمشاركة في‬ ‫مثل هذه المباريات؟‬ ‫• • هي الصعوبات نفسها التي تلقاها جميع‬

‫قلل أسامة غريب‪ ،‬عميد اتحاد طنجة‬ ‫من تاثير هزيمة فريقه بحصة ثقيلة‬ ‫بالجديدة خالل الدورة الماضية من البطولة‬ ‫االحترافية‪ ،‬على مواجهة فريقه اليوم‬ ‫السبت في رحلته القارية إلى النيجر‬ ‫لمواجهة جمارك نيامي‪ .‬وأشار غريب‪ ،‬أن‬ ‫فريقه ألحق الهزيمة بالفريق الجديدي‬ ‫بنفس الحصة في مباراة الذهاب‪ ،‬وهي‬ ‫أمور عادية في كرة القدم‪ ،‬مشيرا أن‬ ‫األهم هو االستفادة من األخطاء‬ ‫وتصحيحها لتفادي تكرارها‪.‬‬ ‫وأكد عميد الفريق الطنجاوي‬ ‫في (حوار السبت)‪ ،‬أن فريقه‬ ‫يضم ‪ 85‬في المائة من‬ ‫الالعبين يتمتعون بالخبرة‬ ‫في المشاركات القارية‪،‬‬ ‫ستكون حاسمة في‬ ‫رسم بداية إيجابية لكرة‬ ‫القدم الطنجاوي وهي تعانق‬ ‫التجربة القارية ألول مرة في تاريخها‪،‬‬ ‫وفي ما يلي نص الحوار‪:‬‬ ‫• كيف تتوقع مباراة فريقك بالنيجر‬ ‫في أول تجربة قارية له؟‬ ‫ام نادي‬ ‫أم�ام‬ ‫النيج��ر‪ ،‬أم‬ ‫ر‪،‬‬ ‫• • مب�اراتن�ا في‬

‫جمارك نيام��ي‪ ،‬هي مب��اراة تاريخية بالنسبة‬ ‫إلينا‪ .‬كالعبين‪ ،‬وخاصة بالنسبة لمدينة طنجة‬ ‫التي انخرطت ألول مرة في تجربة قارية‪ .‬نحن‬ ‫كالعبين نعي جيدا من خالل تجربتنا المتواضعة‬ ‫التي خضناها في مباريات كاس االتحاد االفريقي‬ ‫مع أندية حملنا قميصها سابقا‪ ،‬أهمية الخروج‬ ‫من المباريات األولى التي تجرى خارج الميدان‬ ‫بأقل األضرار‪ .‬سنلعب‪ ،‬وهذا ما نتمناه‪ ،‬من أجل‬ ‫تحقيق نتيجة ايجابية بالنيجر‪ ،‬تفسح لنا المجال‬ ‫خوض مباراة اإلياب بنوع من االرتياح‪.‬‬

‫األندية‪ ،‬سيما اإلرهاق‪ ،‬حين تذهب بعيدا في‬ ‫مثل هذه المنافسات‪ .‬وتتراكم مجموعة من‬ ‫المباريات المحلية تخص مؤجالت البطولة‪،‬‬ ‫هذا يتطلب مجهودا كبيرا من الفريق‪ ،‬سيما أن‬ ‫اإلكراهات األخرى لها تاثير كبير كذلك من طول‬ ‫مسافات السفر المتعبة‪ ،‬عامل المناخ‪ ،‬التغدية‪،‬‬ ‫اللعب في األجواء اإلفرقية‪ .‬عليك أن تتوقع‬ ‫حدوث أي شيء ال يكون في الحسبان‪ .‬يجب أن‬ ‫تعرف كيف تدرب األمور للخروج بأقل األضرار‬ ‫في مثل هذه المغامرات القارية‪.‬‬

‫• ألن تؤثــر الهزيمة القاصيــة‬ ‫التي مني بها الفريق خالل الدورة‬ ‫الماضيــة بالجديـــدة على هـــذه‬ ‫المباراة؟‬

‫بغ��ض النظ���ر على الخس����ارة‬ ‫بالجديدة‪ .‬أوال نحن خسرنا النقط مع‬ ‫الفريق الجديدي‪ ،‬هذا هو األهم ‪،‬وال‬ ‫تهم الحصة‪ ،‬ألن الخسارة بهدف أو‬ ‫أكثر تكلف ثالث نقط‪ .‬لكن علينا أن‬ ‫نستحضر أننا بدورنا فزنا على الفريق‬ ‫الجديدي في الذهاب على ملعبنا‬ ‫بنفس الحصة‪ .‬نتمنى أن تكون هذه‬ ‫الخسارة في صالحنا‪ ،‬ومفيدة لنا لالشتغال أكثر‬ ‫على األخطاء من اجل التصحيح للمستقبل‪.‬‬ ‫وهذا هو األهم‪.‬‬

‫• في نظرك‪ ،‬ما هي عوامــل هذه‬ ‫الخسارة؟‬ ‫• • الخسارة عادية‪ ،‬ليست نهاية العالم‪،‬‬

‫جمهور رائع‪ ،‬ما نتمناه أن يواصل الفريق مساره‬ ‫في خطه التصاعدي‪ ،‬هذه مجرد بداية‪ ،‬وطموحنا‬ ‫أن نترك بصمتنا في المباراة األولى‪ ،‬آملين أن‬ ‫نذهب بعيدا في هذه المنافسات القارية‪ .‬وكما‬ ‫تعودنا في مثل هذه المنافسات أن فرقا ال تكون‬ ‫مرشحة تكذب التكهنات وتفاجئ المتتبعين‬ ‫بالنتائج االيجابية‪.‬‬

‫• أال تخشى من قلة التجربة لدى‬ ‫الفريق الذي يشارك ألول مرة في تاريخه‬ ‫في على الصعيد القاري؟‬ ‫• هل أن فريقكم جاهز لهذا الموعد‬ ‫• • أكيد‪ ،‬اتحاد طنجة كفريق يفتقر إلى‬ ‫اإلفريقي‪ ،‬ويتوفــر على تركيبة قادرة التجربة في كأس االتحاد اإلفريقي‪ ،‬ألنه يخوضها‬ ‫على المنافسة في مثل هذه الواجهات؟ ألول مرة كما أشرنا إلى ذلك‪ .‬لكن علينا أن‬ ‫• • الجانب المهم أننا ليست لنا مشاكل نستحضر وجود بعض الالعبين في التركيبة‬ ‫داخل الفريق‪ .‬أكيد نحن جاه��زون من جميع‬ ‫النواحي‪ ،‬نتوفر على مدرب خبير في مثل هذه‬ ‫المواجهات‪ ،‬تركيبة بشرية في المستوى‪.‬‬

‫بنسبة ‪ 85‬في المائة لهم خبرة وتجارب سابقة‬ ‫مع أنديتهم‪ .‬أكيد سنوظف هذه الخبرة في صالح‬ ‫الفريق‪ .‬نتمى أال نخيب ظن جماهيرينا‪.‬‬

‫هناك مباريات أخرى قادمة‪ ،‬قد تكون هناك‬ ‫انتصارت وخسارات‪ ،‬هذه سمة كرة القدم‪،‬‬ ‫لكننا سنبذل جهدنا لنكون في أفضل الحاالت‬ ‫ونحقق النتائج االيجابية‪ .‬يجب أن نكون جاهزين‬ ‫لجميع االحتماالت‪ .‬أكيد أننا نتمنى أال تتكرر مثل‬ ‫هذه الهزائم‪ ،‬ونحن كالعبين نتأسف لمثل هذه‬ ‫الخسارة‪ .‬هناك عمل ينتظرنا من اجل لم أكبر‬ ‫عدد من النقط تضع الفريق في أحسن المراتب‪.‬‬

‫ما؟‬

‫• هل من رسالة تود توجيهها لجهة‬

‫• • إلى جمه�ور اتحاد طنج�ة‪ .‬يجب أن‬ ‫يعود الجمهور لمساندتنا‪ .‬حماس الجمهور في‬ ‫الموسم الماضي منحنا الدعم المادي والمعنوي‪،‬‬ ‫وكان بمثابة الرئة التي كان يتنفسها منها‬ ‫الالعبون‪ .‬أكيد افتقدنا له�ذا العنص�ر المهم‬ ‫جدا‪ ،‬لقد ساهم في توهج الفريق في الموسم‬ ‫الماضي‪ .‬وآن األوان كي يعود إلى المدرجات إن‬ ‫كان يريد الخير والتالق لفريقه‪ .‬أتمنى أن تتحقق‬ ‫هذه العودة قريبا إن شاء اهلل‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫َ‬ ‫أمـنـيــات‬ ‫� اأمنـيـات‬ ‫سوق المخدرات ‪...‬القوية‬ ‫سوق المخدرات‬ ‫أصبحت تغري الكبار‬ ‫وال��ص��غ��ار على حد‬ ‫س��واء‪ .‬فقد تمكنت‬ ‫ع��ن��اص��ر ال��ش��رط��ة‬ ‫بوالية أمن تطوان‪،‬‬ ‫ه�����ذا األس����ب����وع‪،‬‬ ‫م��ن ت��وق��ي��ف ثالثة‬ ‫أشخاص‪ ،‬من بينهم قاصران يبلغان من العمر ‪15‬و‪ 17‬سنة‪،‬‬ ‫لالشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في مجال االتجار‬ ‫في المخدرات القوية‪.‬‬ ‫وذكر بالغ لوالية أمن تطوان أن عملية التفتيش‪ ،‬المنجزة‬ ‫في إطار هذه القضية‪ ،‬أسفرت عن وضع اليد على «ترسانة» من‬ ‫المحجوزات منها ‪ 300‬لفافة من مخدر الهيروين‪ ،‬و‪ 14‬لفافة من‬ ‫مخدر الكوكايين‪ ،‬وسيفين من الحجم الكبير‪ ،‬وعبوة غاز مسيل‬ ‫للدموع‪ ،‬ومبلغ مالي من عائدات ترويج المخدرات باإلضافة إلى‬ ‫كلب من فصيلة خطيرة‪.‬‬ ‫وأض��اف المصدر ذاته أن األبحاث والتحريات كشفت أن‬ ‫المشتبه فيه الرئيسي كان موضوع تسع مذكرات للبحث على‬ ‫الصعيد الوطني من أجل الحيازة واالتجار في مخدر الهيروين‬ ‫والكوكايين‪.‬وقد فتحت المساطر القانونية بشأن الثالثة‬ ‫المنحرفين‪.‬‬ ‫هذه العملية تندرج في إطار الجهود التي تبذلها بصفة‬ ‫متواصلة ومستمرة‪ ،‬مصالح المديرية العامة لألمن الوطني‬ ‫لمكافحة االتجار في المخدرات والمؤث��رات العقلي��ة‪ ،‬خاصة‬ ‫المخدرات القوية التي تشكل تطوان وطنجة وعدد من المدن‬ ‫المغربية األخرى بالشمال كما بالجنوب‪ ،‬سوقا رائجة لها‪ ،‬مع‬ ‫األسف الشديد !‬ ‫‪kkkkkk‬‬

‫أربعة من حملة السيوف في ضيافة الشرطة‬ ‫ألقت مصالح الشرطة القضائية بأمن طنجة‪ ،‬القبض على‬ ‫أربعة منحرفين من حملة السيوف خالل عمليتين متفرقتين‪،‬‬ ‫األسبوع الماضي لالشتباه في تورطهم في أعمال إجرامية من‬ ‫سرقة واعتداء بالسالح األبيض‪.‬‬ ‫العملية األولى تمت بحي مسنانة حيث تمكنت الشرطة من‬ ‫توقيف «باعزا» ‪ 23‬سنة‪ ،‬ومرافق له يبلغ ‪ 37‬سنة وهما معا‬ ‫من أصحاب السوابق حيث إنهما اعترضا سبيل شخص وعرضاه‬ ‫للضرب والجرح كما ألحقا خسائر مادية بمقهى في ملكية‬ ‫الضحية‪ ،‬والشخصان معا معروفان لدى السكان الذين طالما‬ ‫اشتكوا من سلوكاتهما العدوانية‪.‬‬ ‫أما العملية الثانية‪ ،‬فقد مكنت الشرطة من توقيف شخصين‬ ‫وهما في حالة تلبس بالسرقة بواسطة دراج��ة نارية ثالثية‬ ‫العجالت‪ ،‬واستعمال السالح األبيض ‪ .‬وتم ضبط هاتف محمول‬ ‫مسروق وسكين من الحجم الكبير كانا بحوزتهما‪ ،‬والبقية معروفة‪.‬‬

‫ّ‬

‫يسرق داخل مستشفى محمد الخامس‬

‫وكأن المدينة ضاقت بعمنا اللص‪ ،‬ليجد «ضالته» داخل‬ ‫مستشف��ى محمد الخامس‪ ،‬حيث يسرب كل يوم‪ ،‬متنكرا في‬ ‫لباس عامل خدم��ة‪ ،‬ويقوم بسرقة أمتعة وحاجات المرضى‬ ‫ليستطيع توفير ما يمكنه من «التزود» بالقرقوبي وما شابهه من‬ ‫المخدرات «القوية والضعيفة‪ .‬إلى أن وقع في أيدي رجال األمن‬ ‫إثر تبليغ من طرف مسؤولين بالمستشفى تمكنوا من توقيفه‬ ‫وتسليمه لرجال األمن الذين الحظوا أن اللص «الظريف» كان‬ ‫في آلة تخدير متقدمة‪.‬‬ ‫خبر توقيف لص مستشفى محمد الخامس تناولته بعض‬ ‫المواقع لتدعي أن الموقوف كان يحاول سرقة رضيع‪ ،‬بل إن بعض‬ ‫هذه المواقع ركب صورة على طريقة الفوطوشوب‪ ،‬تظهر اللص‬ ‫وهو يمد يديه إلى رضيع في فراشه الصغير‪،‬األمر الذي نفته كليا‬ ‫المصالح األمنية بعد أن أخبرت أن «سارق المستشفى» وضع‬ ‫تحت الحراسة النظرية قبل تقديمه للقضاء‪.‬‬ ‫‪kkkkkk‬‬

‫نعم‪...‬ولكن !‬ ‫ت�����م ت��وق��ي��ف‬ ‫شرطي برتبة مقدم‬ ‫كان مراقبا للحقائب‬ ‫واألمت��ع��ة‪ ،‬بمط��ار‬ ‫الشري�ف اإلدريس��ي‬ ‫بالحسيمة‪ ،‬على إث�ر‬ ‫ض��ب��ط ك��م��ي��ة من‬ ‫ال��م��خ��درات داخ��ل‬ ‫حقيبة مواطن مغربي � بلجيكي تمكن من المرور عبر السكانير‬ ‫دون أن يكتشف أمره‪.‬‬ ‫وقد تم توقيف رجل األمن بعد ما صرح المواطن البلجيكي‬ ‫الذي تم حجز المخدرات التي كانت بحوزته ‪ ،‬بأنه مر عبر جهاز‬ ‫السكانير بشكل عاد‪ ،.‬حيث صدرت أوامر المديرية العامة لألمن‬ ‫بتوقيف مقدم الشركة بشكل مؤقت إلى حين الفراغ من البحث‬ ‫القضائي في الموضوع‪ ،‬بعد أن تم وضع رجل األمن تحت الحراسة‬ ‫النظرية‪.‬‬ ‫حقيقة إن الظرف الحالي ال يسمح بأي تهاون من طرف‬ ‫المؤولين األمنيين‪ ،‬ولكن مقدم شرطة الحسيمة يتمتع‪ ،‬ال محالة‪،‬‬ ‫بأقصى ظروف التخفيف‪ ،‬أوال ألن صاحب المخدرات لم يوجه له أي‬ ‫تهمة باإلرتشاء أو التواطؤ‪ ،‬وثانيا‪ ،‬ألن ظروف العمل شاقة خاصة‬ ‫بسبب الفقر الذي تشهده الموارد البشرية والضغط المباشر على‬ ‫األمنيين العاملين على الحدود بشكل خاص‪ .‬وبالتالي‪ ،‬فإنه من‬ ‫اإلنصاف أن ينظر بعين العطف إلى هذا الموظف األمني خاصة‬ ‫وهو يوجد في موقع يغري بما يغري وقد قاوم هذا اإلغراء ما يجعل‬ ‫أن تراعى فيه ظروفه الخاصة ‪ ،‬إال إذا ثبت العكس‪.‬‬

‫�شحية لوكالة اأ�شفار يحكي عن وقع‬ ‫«ال�شمتة» والن�شب والحتيال‪!.‬‬

‫م‪.‬إمغران‬

‫جريدة طنجة‬

‫ال زالت قضية أحمد المهادي العامل بشركة (ماروك سيفود) لصاحبيها‬ ‫عثمان وعبد الجليل المرنيسي تنتظر التنفيذ‪ ،‬بعد أن صدر حكم المحكمة‬ ‫لصالحه‪ ،‬حيث ال زال أحمد المهادي يعيش حالة مزرية‪ ،‬وفي عطالة دائمة‪،‬‬ ‫رغم حكم المحكمة بالنفاذ المعجل لفائدته‪.‬‬ ‫وترجع تداعيات هذا الملف إلى سنة ‪ 2013‬عندما أقدم صاحبا الشركة‬ ‫المذكورة بطرد العامل أحمد المهادي طردا تعسفيا حسب الشكاية‬ ‫التي (تتوفر الجريدة على نسخة منها) بعث بها يوم (‪ )2015/09/29‬إلى‬ ‫الديوان الملكي مرفوعة إلى صاحب الجاللة‪ ،‬ونسخة منها بعث بها يوم‬ ‫(‪ )2015/11/02‬إلى صاحبة السمو الملكي األميرة لالمريم‪ ،‬يلتمس من‬ ‫جنابهما الشريف‪ ،‬النظر في هذه القضية‪ ،‬بعد أن ضاقت به الدنيا‪ ،‬ولم‬ ‫يجد سندا سوى سندهما بعد اهلل‪ ،‬في إحقاق الحق‪ ،‬علما أنه ومنذ طرده‬ ‫يعيش في بطالة‪ ،‬وهو متزوج وأب لطفلين‪.‬‬ ‫ومن هذا المنبر أراد أحمد المهادي وهو يعتصر ألمه في داخله بأن‬ ‫يوجه نداءه إلىالمسؤولين على هذه الشركة‪ ،‬بأن يراعوا وضعه المزري‪،‬‬ ‫وأن يقوموا بتنفيذ حكم المحكمة الصادر يوم ‪( ،2016/11/02‬تتوفر‬ ‫الجريدة على نسخة منه)‪ ،‬وتمكينه من جميع الحقوقه التي خولها له‬ ‫القانون‪.‬‬

‫الطيب بن عجيبة يف ذمة اهلل‬ ‫عن عمر‪ 87‬سنة‪ ،‬انتقل إلى المإل‬ ‫األعلى ملبيا نداء ربه راضيا ومرضيا؛‬ ‫صبيحة اإلثنين ‪ 01‬جم�ادى األولى‬ ‫‪1438‬ه� مواف��ق ‪ 30‬يناي���ر‪2017‬م‪،‬‬ ‫الشريف سي�دي الطي�ب بن الفقيه‬ ‫العدل محمد بن الفقيه العدل المهدي‬ ‫بن عجيبة الحسني‪ ،‬وقد شيعه جموع‬ ‫غفيرة من أهله وذويه ومحبي األسرة‬ ‫الشريفة‪ ،‬وتمت صالة الجنازة عليه‬ ‫بعد ظهر اليوم نفسه‪ ،‬بمسجد التقوى‬ ‫القري��ب من منزله‪ ،‬وووري جثمان�ه‬ ‫الطاهر الثرى في مقبرة السواني‪.‬‬ ‫تغمد اهلل الفقيد بواسع رحمته وأسكنه فسيح جنانه‪ ،‬وأسدل‬ ‫عليه رداء رضاه ومغفرته‪ ،‬وجعل مقامه مع الصالحين من عباده‪،‬‬ ‫وحسن أولئك رفيقا‪.‬‬ ‫وبهذه المناسبة األليمة والرزء الكبير الذي ألمّ باألسرة‬ ‫الشريفة‪ ،‬نتقدم بأصدق التعازي والمواساة إلى السيدة حرمه وإلى‬ ‫كافة أنجاله الكرام البررة‪.‬‬ ‫سائلين المولى عزوجل أن يلهمهم جميل الصبر والسلوان‪،‬‬ ‫وأن يجزل لهم المثوبة واألجر‪.‬‬

‫«اإنا هلل واإنا اإليه راجعون»‬

‫الزالت بعض وكاالت األسفار تفقد ثقة زبنائها‪ ،‬شيئا فشيئا‪ ،‬وخاصة فيما يتعلق برحالت العمرة أو الحج التي من المفترض أن يراعى فيها‬ ‫الضمير بين العبد وخالقه‪ ،‬والسيما بالنسبة للمنظمين والمشرفين‪ ،‬غير الملتزمين بتطبيق البرامج المسطرة‪ ،‬لمثل هذه الرحالت‪ ،‬وذلك‬ ‫صوب األراضي المقدسة‪.‬‬ ‫في هذا السياق‪ ،‬توصلنا بنسخة من مقال افتتاح دعوى‪ ،‬موجهة إلى رئيس المحكمة االبتدائية بطنجة‪ ،‬بعث بها المواطن عبد اهلل‬ ‫الوسيني‪ ،‬أحد قدماء الجالية المغربية‪ ،‬المقيمة بديار المهجر‪ ،‬مفادها أنه كان استفاد من طرف وكالة لألسفار‪ ،‬كائنة بشارع الجبهة الوطنية‬ ‫بطنجة‪ ،‬من الحصول على رحلة عمرة رمضان ‪ ،2016‬لمدة ‪ 40‬يوما‪ ،‬بمقابل مالي محدد في مبلغ ‪ 33.500‬سعر(الثالثي) لفائدة ثالثة‬ ‫أشخاص‪ ،‬تلتزم فيه بالبرنامج المسطر‪ ،‬حسب إعالنها‪ ،‬ويشمل اإلقامة المميزة بوجبة اإلفطار‪ ،‬غير أنها لم تلتزم معه بالعقد المبرم بينهما‪،‬‬ ‫يتعلق بتقديم وجبة اإلفطارالرمضاني‪ ،‬لمدة ‪ 13‬يوما‪ ،‬بل ولم تحترم بنود العقد السياحي الذي أبرم بينهما‪ ،‬هذا باإلضافة إلى أنه سبق له‬ ‫أن أقام خمسة أيام أخرى‪ ،‬فقامت الوكالة‪ ،‬المشار إليها باحتسابها بمبلغ ‪ 7000‬درهم‪.‬‬ ‫وفي تصريحه لجريدة طنجة‪ ،‬أشار عبد اهلل الوسيني إلى أنه «إلى حدود كتابة هذه السطور‪ ،‬لم تخجل الوكالة مما صدر منها‪ ،‬فتقوم‬ ‫� مثال � بتعويضي بأدائها لي مبلغ ‪ 6500‬درهم‪ ،‬كثمن واجبات اإلفطار‪ ،‬لعدم تنفيذ التزامها‪ ،‬بموجب العقد السياحي‪ ،‬علما أن مديرها ذا‬ ‫الجنسية اإلسبانية‪ ،‬رجل طيب ومتفهم‪ ،‬إذ كان قد أعطى � وقتها � أمره بحل مشكلي‪ ،‬إال أن العاملين معه كان لهم رأي آخر‪ ،‬ينطوي على‬ ‫أفعال النهب والجشع‪ ،‬مما جعلني أستشعرحرقة الظلم والنصب واالحتيال من طرف مؤسسة‪ ،‬يفترض فيها أن تكون صالحة وأمينة‪ ،‬خاصة‬ ‫وأنها تنظم رحالت‪ ،‬خاصة ب‪« :‬غسل الذنوب»‪!.‬‬ ‫كما أضاف المتحدث قوله ‪« :‬كان بإمكاني أن أرحل إلى الديار المقدسة‪ ،‬ألداء مناسك العمرة‪ ،‬بنصف السعرالمحدد للرحالت بالمغرب‪،‬‬ ‫وذلك انطالقا من بلجيكا‪ ،‬ولكنني اخترت أرض الوطن من أجل صلة الرحم واالستمتاع بالطقوس‪ ،‬واألجواء المغربية الرائعة‪ ،‬فضال عن‬ ‫إسهامي في إنعاش حركة الرواج االقتصادي لبلدي‪ ،‬مثل غيري من عباد اهلل الصالحين‪ ،‬شريطة أن ال أتعرض ألساليب «اللحس» و «النهب»‬ ‫إذ ال أعتقد أن أي أحد كان سيرضى بوقع «الشمتة» على نفسه‪ ،‬بسبب تصرف دنيء‪ ،‬صادر من وكالة أسفار‪ ،‬كان يلزمها التحلي بالمنافسة‬ ‫الشريفة‪ ،‬والحرص على ثقة الزبون‪ ،‬وذلك لكي تحافظ على سمعتها‪ ،‬بل ولتبقى قدوة على الدوام‪ ،‬وقبلة قارة للزبناء‪ ،‬وليس عن طريق‬ ‫ارتمائها األعمى‪ ،‬المتصاص عرق جبين المسافرات والمسافرين‪!.‬؟‬

‫• عـدد ‪ • 3936‬ال�شبـت ‪ 11‬فرباير ‪2017‬‬

‫رغم حكم املحكمة ل�شاحله‬ ‫ل زال اأحمد املهادي يعي�س‬ ‫يف حالة مزرية‬

‫نداء للمح�شنني وذوي القلوب الرحيمة‬ ‫يعاني الطفل محمد األمين أهرام‪ ،‬البالغ من العمر سنتين‬ ‫ونصف السنة‪ ،‬من داء القلب على مستوى انسداد أحد شرايينه‪،‬‬ ‫حيث يتألم الصغيركثيرا‪ ،‬وهو يجد صعوبة قصوى‪ ،‬سواء في تناول‬ ‫الطعام‪ ،‬أوالتنفس بسهولة‪ ،‬األمر الذي يؤثر على المحيطين‬ ‫به الذين اليستطيعون فعل أي شيء‪ ،‬للتخفيف عنه‪ ،‬خاصة وأن‬ ‫والدته ربة بيت ووالده عاطل عن العمل في الوقت الذي يحتاج‬ ‫المريض الصغير إلى عملية جراحية مستعجلة‪ ،‬بمركز أمراض‬ ‫القلب باألوداية بالرباط‪ ،‬تتوفر الجريدة على نسخة من ملفه‬ ‫الطبي‪ ،‬حيث إن مصاريف العملية تتحدد في مبلغ ثمانية ماليين‬ ‫ونصف مليون سنتيم‪ ،‬علما أن مبلغ ‪ 5‬ماليين سنتيم تم جمعها‬ ‫إلى حدود كتابة هذه السطور‪ ،‬تضامنا بين جمعية «عون معوزي‬ ‫مرض القلب بالشمال» بطنجة التي تساهم بخمسين في المائة‬ ‫من كلفة العملية‪ ،‬وجمعية بتطوان تساهم بمليون سنتيم‪ ،‬ليبقى‬ ‫ما مجموعه ‪ 3‬ماليين ونصف مليون سنتيم‪ ،‬مبلغا تطلبه األسرة‬ ‫من المحسنين وذوي األريحية‪ ،‬جزاهم اهلل خيرا‪ ،‬وبارك في عمرهم‬ ‫ورزقهم بموفور الصّحة‪ ،‬علما أن ملف المريض وباقي المعطيات‬ ‫المطلوبة سيكونان رهن إشارتهم‪ ،‬لكي تطمئن قلوبهم على أن‬ ‫فعلهم للخير سيكون بإذن اهلل في سكته الصحيحة‪.‬‬

‫لالتصال ‪ :‬امغوغة الكبيرة ـ البوسط‬ ‫بالقرب من مقاطعة امغوغة‬

‫الهاتف ‪ 0680849906 :‬ـ ‪0605383644‬‬


‫‪9‬‬

‫املدر�شة الوطنية للعلوم التطبيقية بطنجة حتتفي بخريجيها بر�شم �شنة ‪2016‬‬ ‫بحضور مدير المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بطنجة‪،‬‬ ‫عبد الرحمان الصبيحي‪ ،‬ورئيس جامعة عبد المالك السعدي ‪،‬‬ ‫حذيفة أمزيان‪ ،‬وممثلين عن مجلس المدينة ومجلس الجهة‪،‬‬ ‫وممثلي اإلدارات العمومية والقطاعات السوسيو‪-‬إقتصادية‪ ،‬وثلة‬ ‫من األساتذة الباحث ين وأمهات وآباء وأقرباء الخريجين ونساء‬ ‫ورجال الصحافة‪ ،‬احتفلت المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية‬ ‫بطنجة يوم السبت المنصرم‪ ،‬بتخرج الفوج ‪ ،14‬والذي يضم ‪172‬‬ ‫مهندس دولة و‪ 18‬خريج ماستر‪ ،‬في جو تطبعه البهجة ولذة‬ ‫النجاح‪ ،‬بالمركز الثقافي «أحمد بو كماخ» ‪.‬‬ ‫هذا الحفل الذي كان الذي كان مناسبة لتتويج المتخرجين‬ ‫من تخصصات تباينت بين هندسة نظم المواصالت والشبكات‪،‬‬ ‫هندسة اإلعالميات‪ ،‬هندسة نظم اإللكترونيك واألوتوماتيك‪،‬‬ ‫الهندسة الصناعية ولوجستيك‪ ،‬الهندسة اإليكوطاقية والبيئة‬ ‫الصناعية‪ ،‬وخريجي الماستر موزعين على تخصص المواصالت‬ ‫واإلليكترونيك المركبــة‪ ،‬وتخصص البيوإعالميات والنظـــم‬ ‫المعقدة ‪.‬‬ ‫وفي كلمة لعبد لرحمان الصبيحي مدير المدرسة الوطنية‬ ‫للعلوم التطبيقية بطنجة‪ ،‬أعرب فيها عن فرحه الغامر بتميّز‬ ‫طلبته الذين قطعوا أشواطا وقفوا خاللها على طبيعة التكوين‬ ‫الهادف والممنهج الذي ال ينحصر فقط في الطابع العلمي‬ ‫والتقني‪ ،‬بل يمتد لتحصيل متكافئ على الصعيد اللغوي والتدبير‬ ‫المقاوالتي والثقافي واإلجتماعي والرياضي‪ ،‬معتبرا أن التكوين‬ ‫لم يكن سهال‪ ،‬حيث نوه بمجهودات األساتذة الكرام الذين‬ ‫سهروا على تكوين األفواج بكدّ وإخالص من أجل تأطير جاد‬ ‫ومسؤول وتكوين متميز‪ ،‬حريصون بانضباط على االنخراط في‬ ‫الرقي بمهام المؤسسة والمتمثلة في تكوين مهندسين أكفاء‬ ‫والنهوض بالبحث العلمي واإلنفتاح على المحيط السوسيو‪-‬‬ ‫إقتصادي والدولي‪ ،‬مسلحين من أجل ذلك بكفاءاتهم وتجربتهم‬ ‫وعالقاتهم‪ ،‬وغيرتهم على سمعة المؤسسة وإشعاعها ‪.‬‬ ‫ومن جانبه أكد رئيس جامعة عبد المالك السعدي حذيفة‬ ‫أمزيان‪ ،‬على ضرورة تتبع الخريجين في مسيرتهم المقبلة‪،‬‬ ‫وحثهم على المساهمة في دعم التنمية اإلقتصادية والمحلية‬ ‫والوطنية للمملكة‪ ،‬وأبــرز‪ ،‬في هذا السياق‪ ،‬أن المغرب عرف‬ ‫في السنوات االخيرة إطالق العديد من المشاريع المهيكلة‬ ‫والهيكلية في مختلف القطاعات السوسيو ‪ -‬اقتصادية‪ ،‬التي‬ ‫تتطلب دعما ومواكبة من حيث الموارد البشرية المؤهلة وذات‬ ‫الكفاءة‪ ،‬بما في ذلك المهندسين الذين يعدون حجر الزاوية‬ ‫في بلورة وتنفيذ مشاريع التنميـة‪ ،‬داعيا خريجي المدرسة‬ ‫إلى المساهمة في الدينامية اإلقتصادية الوطنيـة‪ ،‬من خالل‬ ‫اندماجهم في القطاع الخاص أو العمومي أو من خالل إنشاء‬ ‫مقاوالت ذاتية‪.‬‬ ‫نعيمة بنعبود‪ ،‬نائبة رئيس مجلس المدينة بطنجة‪ ،‬وبعد أن‬ ‫هنأت بالمناسبة‪ ،‬الخريجين المهندسين‪ ،‬نوهت أيضا بالجهود‬ ‫المبذولة من قبل آباء الخريجين وأعضاء هيئة التدريس وأطر‬ ‫المدرسة‪ ،‬الذين شجعوا الخريجين الجدد على التفوق والتميز‬ ‫في دراستهم والمضي قدما في مجال البحث العلمي والتحصيل‬ ‫األكاديمي ‪.‬‬ ‫هذا وتميز حفل تخرج الفوج ‪ 14‬من المدرسة الوطنية‬ ‫للعلوم التطبيقية بطنجة‪ ،‬بتوزيع الشواهد على جميع الخريجين‬ ‫والخريجات‪ ،‬ومنح هدايا خاصة للحاصلين على الرتب األولى عن‬ ‫كل مسلك‪ ،‬كما تم تحضير وصلة موسيقية راقية من لدن طلبة‬ ‫المدرسة على شرف الحاضرين والحاضرات في هذا العرس‬ ‫الجامعي‪.‬‬

‫لمياء السالوي‬

‫جريدة طنجة‬

‫• عـدد ‪ • 3936‬ال�شبـت ‪ 11‬فرباير ‪2017‬‬


‫‪8‬‬

‫محطات‬ ‫محـطـات‬

‫مسارات ‪:‬‬ ‫• مصطفى بديع السوسي‬ ‫في مقالنا للعدد السابق بعن��وان‪ :‬هل‬ ‫انغرست في أعماقنا بذور العدوانية؟‪ ..‬وإزاءما‬ ‫يشهده مجتمعنا من تحوالت بنيوية عميقة‬ ‫تكرس لوضع قاتم بدأت مالمح��ه تب��دو في‬ ‫األفق القريب بكل مخلوقات��ه التي انتابه��ا‬ ‫هوس التلهي بكل ما هو غريب بدأت تروج‬ ‫في سوق المزايدات شطحات اإلشاعة‪ ...‬فإلى‬ ‫جانب غريزة العداء والكراهية تجاه اآلخر نبتت‬ ‫فجأة هذه الطفيليات المكروبية وبدأت تنفث‬ ‫سما فتاكا يبث اإلحباط واإلحساس بالفشل‬ ‫في أوص��ال المجتمع‪ ،‬هذه اإلشاعة أو هذه‬ ‫المزايدة هي التي خلقت الحمى التي انتابت‬ ‫البعض فدفعتهم إلى خلق رواج سوقي طال‬ ‫الغابات والمنتزهات وبعض المشاريع الكبرى‪،‬‬ ‫فكانت غابة دانبو إحدى ضحايا اإلشاعة‪ ،‬وطبعا‬ ‫فما حرك اإلشاعة هو هذا الجو من الكراهية‬ ‫الذي نبت مع األشجار والطفيليات فأوجد ماهو‬ ‫غير موجود وخلق ما هو بعيد كل البعد عن‬ ‫الحقيقة المجردة وهي أن الغابة تشهد أزهى‬ ‫فتراتها هذا خالفا لكل ما راج ويروج من أحاجي‬ ‫وحكايات‪...‬‬ ‫اإلشاعة وهي م��رادف للجهل وألسباب‬

‫ودواف���ع أخ��رى لم تسلم منها جهة ما في‬ ‫مجتمعنا الذي أخذ يتغذى على اإلشاعة يصبح‬ ‫بها ويمسي عليها ويبات معها‪ ،‬وال يمكننا أن‬ ‫نقول أنها من منطلق بريء‪ ،‬فاإلشاعة لم تكن‬ ‫يوما بريئة‪ ،‬وال صافية وال نقية‪ ،‬هي اليوم‬ ‫تلتهم العالم التهاماً وبنهم ال يعرف االمتالء أو‬ ‫االكتفاء أو القناعة‪ ،‬وهي أيضا تحرك الكوامن‬ ‫الخبيثة‪ ،‬وتجث�ت النواي�ا الحسن��ة‪ ،‬والعزائم‬ ‫الثابتة وال زالت العناكب تعشش في الظالم‪...‬‬ ‫وتفرخ العوالق والزواحف‪ ،‬والجدير بالتأكيد أن‬ ‫المشاريع الكبرى تعرف تطوراً وسيراً حثيثا إلى‬ ‫األمام بغرض تنفيذ البرنامج العلمي الفعلي‬ ‫لوالية طنجة الكبرى كما أمر به جاللة الملك‪،‬‬

‫وم��ا تجندت له كل اإلرادات والجهود بدءا‬ ‫بالسيد الوالي وباقي الفعاليات المهتمة بالشأن‬ ‫العام للمدينة‪ ،‬ألجل مقاومة موجة الكراهية‬ ‫والحقد وأيضا لصد مقاومة كل السلبيات التي‬ ‫ترافق هذه الجهود بما فيها اإلشاعة المغرضة‬ ‫والكراهية الدفينة التي تحرك األيادي واألقالم‬ ‫المنحرفةوالمغرضة‪.‬‬ ‫األكيد أن طنجة ماضية في سبيلها‪...‬‬ ‫في الطريق الصحيح السليم الفاعل فاتركوها‬ ‫بسالم‪ ....‬ولتخ�رس ألسن�ة الس�وء‪ ،‬ولتنكس�ر‬ ‫األقالم المجيرة بحبر أسود قاتم رديئ ولنبتسم‬ ‫قدر المستطاع فال مكان للتشاؤم والكراهية‬ ‫واإلشاعة‪.‬‬

‫جمل�س جهة طنجة ـ تطوان ـ احل�شيمة ينظم لقاء حول برنامج‬ ‫التنمية اجلهوية باإقليم طنجة ـ اأ�شيلة‬ ‫في إطار اللقاءات التواصلية والتشاورية‬ ‫التي ينظمها مجلس جهة طنجة � تطوان �‬ ‫الحسيمة مع مختل�ف المعنيين بالبرنامج‬ ‫التنموي للجهة‪ ،‬احتضن�ت والي��ة الجه��ة‬ ‫اجتماعا ترأسه كل من السيد محمد بوهريز‬ ‫نائب رئي�س الجه��ة والسيد الكاتب العام‬ ‫لعمالة طنجة وأعضاء مجلس الجهة باإلقليم‪،‬‬ ‫والمجلس اإلقليمي‪ ،‬ورؤساء جماعات اإلقليم‪،‬‬ ‫وممثلي الغرف المهنية‪.‬‬ ‫اللقاء يندرج في إط��ار سلسلة لقاءات‬ ‫تواصلية ينظمها مجلس الجهة بمعية مكتب‬ ‫ال��دراس��ات المكلف بوضع برنامج التنمية‬ ‫الجهوية خالل الس�ت سنوات المقبلة‪ ،‬وهو‬ ‫البرنامج الذي سيح�دد طبيع��ة المشاري��ع‬ ‫والبرامج التنموية المقرر برمجتها بالجهة‪،‬‬

‫وك��ذا كلفتها وف��ض��اءات توطينها وف��ق ما‬ ‫ستسف�ر عنه عملي��ة التشخي��ص والدراس�ة‬

‫القبلية ضمانا لتنمية مستدامة مبنية على‬ ‫منهج تشاركي فعال بين مختلف المعنيين‪.‬‬

‫من خطأ آلخر‪ ،‬ومن سقطة ألخ��رى‪ ،‬ولن‬ ‫تكون قضية ال� ‪ 240‬مليوون سنتيم آخرها‪ ،‬بدون‬ ‫شك‪ .‬هكذا تسير جماعة طنجة في تدبيرها‬ ‫اليومي للشأن المحلي بهده المدينة التي‬ ‫تكرم عليها نائب العمدة‪ ،‬أمحجور‪ ،‬بأن وصفها‬ ‫بالمدينة «المنكوبة»‪ ،‬ولو تمعنا في هذا الوصف‬ ‫الرهيب‪ ،‬لوجدنا أنه ينطبق تماما على الحالة الت‬ ‫وصلت إليها منذ سنة ‪ ،2015‬وما بعدها‪ ،‬إلى أن‬ ‫يفرج اهلل !‬ ‫لن أدعوكم إلى تعداد «مناقب» المجلس‬ ‫الجماعي وعثراته وهفواته‪ ،‬فالتعليقات الصحافية‬ ‫وردود الفعل ألهالي المدينة تغنيني عن ذلك‪ ،‬ألن‬ ‫االنطباع العام الذي تركه مجلس الجماعة لدى‬ ‫السكان من خارج «الدائرة المعلومة» أن المجلس‬ ‫«يخبط خبط عشواء» ‪ ،‬وجاءت حكاية الماليين‬ ‫ال�مائتين واألربعين لتقضي على البقية الباقية من‬ ‫ثقة المواطنين وتفاؤلهم بإمكانية الوصول إلى بر‬ ‫ال� ‪ ،2021‬بسالم !‬ ‫وسبب هذا «التشاؤم» طريق���ة تعامل‬ ‫مجلس الجماعة مع ملف مركز أحمد بوكماخ‬ ‫الذي تتشرف مدينة طنجة بحمل اسمه الخالد‬ ‫في مجال الفكر واألدب والتعليم والتربية‪ ،‬حيث‬ ‫عمد إلى «تأسيس» جمعية على مقاس‪ ،‬وبسرعة‬ ‫فائقة‪ ،‬وفي سرية تامة‪ ،‬ليخصها بشراكة أقل ما‬ ‫يقال فيها إنها مشبوهة‪ ،‬وبدعم مالي بمبلغ ‪240‬‬ ‫مليون على ثالث دفعات سنوية ‪.‬‬ ‫ح��رص مجلس الجماعة على «تمرير»‬ ‫مشروع جمعيته «النكرة» إلى حدود دورة فبراير‬ ‫األخيرة‪ ،‬و على فرض شراكته المليونية مع هذه‬ ‫الجمعية‪ ،‬على مستشاري البلدية‪ ،‬رغم اعتراض‬ ‫فرقي األحرار واألصالة والمعاصرة‪ ،‬أثار‪ ،‬كما كان‬ ‫متوقعا‪ ،‬مشاعر الغضب الشديد لدى المواطنين‪،‬‬ ‫وخاصة الجمعيات والمنظمات األهلية‪ ،‬التي رأت‬ ‫أن المجلس الجماعي يتصرف في هذه القضية‪،‬‬ ‫«تصرف المالك في ملكه» والحال أن المال مال‬ ‫اهلل والشعب الذي يجب الرجوع إليه‪ ،‬عبر ممثليه‪،‬‬ ‫عند اتخاذ أي قرار يمس بذمته المادية‪.‬‬ ‫ماذا نعرف عن هذه الجمعية التي «خرجت‬ ‫للوجود» وفي فمها ملعقة من ذهب؟ الشيء‬ ‫تقريبا ! عدا ما تكرم به علينا أمحجور‪ ،‬ودائما‬

‫أمحجور‪ ،‬عبر تصريحاته الصحافية المثيرة‪ ،‬من‬ ‫أنها تشمل «خيرة مثقفي المدينة» القادرين‬ ‫على تدبير الحقل الثقافي والفني داخل مركز‬ ‫أحمد بوكماخ وفق برنامج سنوي يخص تنظيم‬ ‫تظاهرات ولقاءات ثقافية وفنية ‪ ،‬لعلها لن تخرج‬ ‫عن الطابع المأثور لبرامج من «صنف» «رشيد‬ ‫ش��و» أو «تغريدة» التي تبث على القنوات‬ ‫التليفزيونية ‪ ،‬على أنها للتنشيط الثقافي‪.‬‬ ‫أمحجور استدل على صواب اختيارات مجلسه‬ ‫بكون المسؤولة عن تنشيط المركز «استطاعت»‬ ‫وقبل الحصول على ال� ‪ 240‬مليون سنتيم أن‬ ‫تحصل على «امتياز» احتضان ندوات المهرجان‬ ‫الوطني للفيلم بطنجة ‪ .‬الش��ك أنها بذلت‬ ‫«مجهودا جبارا» من أجل ذلك‪ ،‬بينما األصح هو‬ ‫أن مركز أحمد بوكماخ يشكل «نعمة» بالنسبة‬ ‫للمشرفين على المهرجان ال��ذي يقام بقاعة‬ ‫سينمائية ال تفي بالمراد وتنظم اللقاءات في صالة‬ ‫أخرى سينيماطيكية‪ ،‬ال تليق بأهمية المهرجان‬ ‫وال بأهمية المدينة التي تحتضنه ‪.‬‬ ‫غير أن البشير لم يعلن لمن انتخبوه‬ ‫مستشارا ثم عمد لطنجة‪ ،‬ولمن اعترضوا عليه‬ ‫وصوتوا ضده في الحالتين‪ ،‬عن أسماء أعضاء‬ ‫الجمعية ولميطلعهمعلىتفاصيلدفترالتحمالت‬ ‫التي تلزم طرفي الشراكة ‪ ،‬ساعة المحاسبة‪ ،‬كما‬ ‫أنه لم يعلن عن «الكفاءات» التي وثق بها في «‬ ‫التنشيط» الثقافي للمركز وللمدينة‪ ،‬باستثناء‬ ‫اسمين تسربا سرا من «الحلقة»‪ ،‬فنان تشكيلي‪،‬‬ ‫وإعالمي يحتل‪ ،‬مدى الحياة‪ ،‬موقعا إداريا مفروضا‪،‬‬ ‫ببيت الصحافة‪ ،‬بفضل «شلة» المنتفعين‬ ‫والمطبلينوالمزمرين !!!‪.....‬‬ ‫ومرة أخرى ينبري أمحجور ليؤكد في خرجة‬ ‫إعالمية «مدوية» أن اتفاقية الشراكة مع تلك‬ ‫الجمعية التي لم تبلغ بعد سن «الفطام» والتي‬ ‫دست الجماعة «الترابية» في خرقاتها وحفاظاتها‬ ‫مائتين وأربعين مليونا من السنتيمات‪ ،‬جمعية‬ ‫ال يشوبها أي خلل قانوني‪ .‬وأن العملية برمتها‬ ‫سليمة قانونا‪ .‬وقلنا آمين !‪...‬‬ ‫الرأي العام‪ ،‬ياسادة ياكرام‪ ،‬ال يناقش مبلغ‬ ‫الدعم في حد ذاته‪ ،‬بقدر ما يؤاخذ مجلس الجماعة‬ ‫المباركة على الطريقة ‹المرتجلة» و«المتسرعة»‬

‫و ‹المشبوهة» التي تصرفت بها حين عمدت‪،‬‬ ‫ودون سابق إعالم‪ ،‬إلى تأسيس جمعية من ال‬ ‫شيء‪ ،‬وفصلتها على مقاس معين‪ ،‬ووهبتها مبلغا‬ ‫مهما من المال العام‪ ،‬وكلفتها ب� «تنشيط» مركز‬ ‫بوكماخ والمدينة برمتها‪ .‬دون االلتفات إلى أن‬ ‫استغالل المركز لغاية التنشيط والنشاط ‪ ،‬سوف‬ ‫يدر على الخزينة البلدية مداخيل مهمة وهو ما‬ ‫يلزم الجماعة بوضع آليات لذلك‪ ،‬وهو ما لم يتم‬ ‫اإلعالن عنه يوم تمرير المقرر الجماعي بإحداث‬ ‫الجمعية ‪.‬‬ ‫الرأي العام أعرب عن امتعاضه من التصرف‬ ‫«األحادي» لمجلس الجماعة في قضية تهم حوالي‬ ‫أربعة ماليين من المواطنين وعشرات الجمعيات‬ ‫الثقافية والفنية والرياضية التي تنشط بطنجة‬ ‫والتي تزخر بكفاءات مدربة كان يمكن أن تضع‬ ‫خبرتها في خدمة الحركة الثقافية بهذه المدينة‪،‬‬ ‫أو على األقل أن تدلي برأيها في تفاصيل البرنامج‬ ‫الثقافي والفني الذي تعتزم الجماعة إطالقه بمركز‬ ‫أحمد بوكماخ‪.‬‬ ‫هذا التصرف أطلق العديد من التعليقات‬ ‫والتكهنات ‪ ،‬بل ودفع البعض إلى المطالبة بسحب‬ ‫أهلية تدبير المركز من جماعة طنجة‪ ،‬وتفويض‬ ‫األم��ر ل���وزارة الثقافة‪ ،‬التي تتوفر على مركز‬ ‫للتنشيط الثقافي‪ ،‬الذي أصبح علما يدرس في‬ ‫جامعات متخصصة تفوق مدة الدراسة الجامعية‬ ‫بها الخمس سنوات‪.‬‬ ‫يبقى فقط أن نعرف من ‪ ،‬من بين شيوخ‬ ‫الجماعة ونبغائها ومريديها ‪ ،‬سيضع دفتر‬ ‫التحمالت وم��ن ستوكل إليه صياغة برنامج‬ ‫األنشطة الثقافية والفنية السنوية ومن سيتكلف‬ ‫بمراقبة «سالمة» تلك األنشطة ومطابقتها‬ ‫لدفتر التحمالت ومن سيراقب «سالمة» ما يدور‬ ‫ويجري داخل بناية المركز‪ ،‬ومن سيتولى التدبير‬ ‫المالي للمركز ‪...‬أمور كان يجب أن يعلن عنها‬ ‫وكذا عن كافة أعضاء «جمعية» المجلس خالل‬ ‫دورة فبراير لتكون موضوع نقاش عام مستفيض‪،‬‬ ‫ال أن يعتد باألغلبية العددية لتمرير المقرر‪ ،‬الذي‬ ‫أصبح اليوم قضية رأي عام‪ ,‬قد يستدعي تدخل‬ ‫األجهزة المعنية في الدولة !!!‪....‬‬

‫منذ أيام الحظ سكان حي السواني ‪ 3‬وشارع موالي عبد الحفيظ وجود شرطة المرور‬ ‫بالمنطقة المذكورة‪ ،‬وهو ما أثلج الهدور‪ ،‬خصوصا وأن مطلبهم بذلك كان ملحاً ومستمرا إلى‬ ‫أن وقعت االستجابة له‪ ،‬إ ّال أن ما يؤسف له هو ذلك التراخي والتسامح في التعامل مع أصحاب‬ ‫وسائقي سيارات النقل السري الذين يقصدون المنطقة بكثافة‪ ،‬ومع ذلك ال يواجهون بالحزم‬ ‫والصرامة الالزمين‪.‬‬ ‫‪rrrrr‬‬ ‫ظاهرة السرقة عن طريق استعمال الدرجات النارية أصبحت ظاهرة قوية الوجود‬ ‫واإلنتشار‪ ،‬ليس آخرها حادث حي البرانص حيث تكثر الظاهرة وتشتد مع اللجوء إلى السرعة‬ ‫المفرطة‪ ،‬والضجيج المصاحب لهذه السرعة‪.‬‬ ‫‪rrrrr‬‬ ‫تشهد بعض الشوارع واألزقة اختناقا في المرور خصوصا وقت الذروة حيث تنطلق أبواق‬ ‫السيارات في وقت واحد‪ ،‬وتنطلق بشكل هستيري ال يحتمل حتى غدت طنجة من أشد المدن‬ ‫ازدحاماً وضجيجاً‪.‬‬ ‫‪rrrrr‬‬ ‫يالحظ جمود في النشاط الثقافي الذي تحاول بعض الحفالت الموسيقية العريقة‪..‬‬ ‫(الموسيقى األندلوسية‪ ،‬والموسيقى الروحية) تغطيتها‪ ،‬إال أنها تبقى مقصرة في تلبية حاجيات‬ ‫المدينة الثقافية‪ ...‬المعلوم أنه كلما تراجعت الثقافة تنامى اإلرهاب الذي يخشى الفكر والثقافة‬ ‫والوعي‪.‬‬ ‫‪rrrrr‬‬ ‫أصبحت بعض شوارع المدينة القديمة وأزقتها عرضة لإلهمال واالستعمال ألغراض‬ ‫تشوه جمالية هذه المناطق � شارع إيطاليا مثال وهو القلب النابض للمدينة أصبح في متناول‬ ‫كل من هب ودب‪ ،‬كما تحولت أحواضه الموضوعة على جانب الطريق إلى مكان لوضع‬ ‫بضائع أو مجمعات أزبال‪ ،‬أما الشارع نفسه فهو سوق آخر لم تسلم من فوضاه حتى الحواشي‬ ‫والجوانب المجاورة للدكاكين التي أخرجت جزءا من بضائعها لعرضها على الرصيف فأصبح‬ ‫الشارع كله مشوها‪.‬‬ ‫‪rrrrr‬‬ ‫بعض العيادات الطبية تمنح موعدًا للمرضى يتجاوز أحيانا الشهر‪ ،‬وعلى المريض تحمل‬ ‫آالم وتبعات مرضه إلى حين حلول موعد المعاينة والفحص‪ ،‬هذا رغم التكاليف الباهظة التي‬ ‫يكلفها هذا الفحص والمعايدة‪.‬‬ ‫‪rrrrr‬‬ ‫أصبح من المفروض أن يتم نقل مستشفى الرازي لألمراض العقلية إلى جهة أخرى‬ ‫بعيدة عن الكثافة البشرية‪ ،‬الجدير بالذكر أن المستشفى القديم بناء وهيكال أصبح من‬ ‫األطالل القديمة البالية وأن موقعه الحالي يجعل من السهل فرار النزالء‪ ،‬كما أنه لم يعد‬ ‫يستجيب لحاجيات النزالء وحاالتهم المرضية‪.‬‬ ‫‪rrrrr‬‬ ‫رغم ما قيل عن تخفيض أثمنة الدواء فإن قاصدي الصيدليات يفاجؤون باألثمان الباهظة‬ ‫لألدوية خصوصا تلك التي تتعلق باألمراض المزمنة والخطيرة‪ ،‬وتلك التي تتطلب استعماال‬ ‫دائما كداء السكري‪ ،‬والضغط المرتفع‪ ،‬والشرايين وغيرها‪...‬‬

‫م‪ .‬ب‪ .‬السوسي‬

‫طنجة ‪ :‬املجل�س اجلماعي وحكاية �شراكة الـ ‪ 240‬مليون‬ ‫�شنتيم مع جمعية مل ت�شل بعد �شن «الفطام»‬

‫عزيز كنوني‬

‫ال�شركـة العقاريـة لوريـي (‪)LAURIER‬‬ ‫املجمع ال�شكني الزهور ـ ال�شطر الرابع‬ ‫يا�شمني ـ ‪YASMINE‬‬ ‫ينه�ي مدي�ر الشرك�ة العقاري�ة لوري�ي إلى كاف��ة المشترين‬ ‫أن الشطر الرابع (ياسمين) ‪ ،YASMINE‬قد حصل على الرسوم‬ ‫العقارية منذ ‪ 20‬يناير ‪ ،2017‬ويرجو من جميع المشترين‬ ‫القدوم إلى المكتب من أجل إتمام إجراءات البيع النهائي حسب‬ ‫الفصل المذكور في الوصل‪.‬‬

‫جريدة طنجة‬

‫• عـدد ‪ • 3936‬ال�شبـت ‪ 11‬فرباير ‪2017‬‬


‫‪7‬‬

‫مقابرنا‪ ...‬اإهمال و �شحر و زائرون ل يراعون حرمة الراقدين فيها‪...‬‬

‫م�شوؤولون ل يهمهم حالنا اأحياء كنا اأم اأمواتا‪...‬‬ ‫إعداد ‪ :‬لمياء السالوي‬ ‫‪lamiae.s.81@gmail.com‬‬ ‫تفاصيل مختلفة في المكان والظروف المحيطة‪ ..‬جثامين تدفن‪ ،‬وأخرى ترقد في القبور‪ ،‬بكاء ذوي الموتى‪ ،..‬نساء يحملن قنينـات ماء ‘’الزهر’’‪ ،‬وأكيـاس غامـق لونها ‪ ،‬شفافـة ال تخفي‬ ‫ما تحتويه من التين المجفف (الكرموص أو الشريحة)‪ ،‬والخبز‪ ،‬والحليب والماء‪ ،‬أو التمر‪ ،‬فيشرعن بمجرد دخولهن فضاء ‘’المقبرة’’ في توزيعها ‪ ...‬وأخريات يتأبطن ‘’مصاحف’’ تختلف‬ ‫أحجامها‪ ،‬وما أن يقتربن من قبر ذويهن حتى يقعدن القرفصاء ويشرعن في تالوة آيات من القرآن الكريم‪.‬‬ ‫نساء ورجال أتوا من كل أحياء طنجة لزيارة موتاهم والترحم عليهم‪ ،‬منهم من ‘’يسقي’’ قبور موتاهم‪ ،‬وغير بعيد عنهم يتابع آخرون عملية تنقية قبر قريب مفقود من الشوائب‬ ‫واألعشاب الطفيلية‪ ،‬أو تالوة آيات من القرآن الكريم مؤدى عنها‪ ،...‬البعض يقصد المقبرة من أجل تمضية الوقت في مشاهدة ‘’الطقوس’’ التي صار يوم ‘’الجمعة ‘’ وبعض المناسبات‬ ‫الخاصة ‘’ليلة السابع والعشرين من رمضان‪ ،‬ويوم عاشوراء‪ ’’..‬لها موعدا‪ ،‬وأخريات يأتين من أجل السحر والشعوذة‪ ..‬مفردات ‘’تحيى’’ كل يوم في هذا المكان‪..‬‬

‫• ظروف محيطة‬ ‫بينما نبدأ رحلتنا بالسير في طرقات وممرات ضيقة بين المقابر؛ وجدنا امرأة عجوز تجلس أمام إحدى‬ ‫مقابر طنجة‪ ،‬وقد بدت على وجهها تجاعيد الزمان‪ ..‬خرجت مفرادت كالمها العامية لتصف وتشخص‬ ‫‘’واقعا’’ يجري بين المقابر‪ ..‬بلهجة أقرب لإلستجداء (الميتين ما كيبقاوش في راحتهم‪ ،‬المقبرة كتولي‬ ‫بحال السوق)‪ .‬وهي تؤكد أن غالبية من يزورون المقبرة ال يراعون حرمتها وحرمة الراقدين فيها‪.‬‬ ‫وأثناء التجوال بين ‘’رحاب الموت’’ بالمقابر‪ ،‬تخترق مسامعك حكايات األلم‪ ،‬منهم من قضى ابنه في‬ ‫حادثة سير‪ ،‬وأخرى زوجها توفي بعد مرض عضال‪ ،‬ومنهن من فقدت والدا رحيما‪ ،‬أو حبيبا‪ ،‬أو أخا كان عونا‪،‬‬ ‫أو جارة كاتمة أسرار‪ ...‬يعلو نحيب هنا وهناك‪ ،‬وتتساقط دموع الفراق عن أقرباء صاروا بالقبر راقدين‪،‬‬ ‫وانقطعت عن األحياء أخبارهم‪ ،‬ودخل في عالم المغيبات أمرهم‪.‬‬ ‫فاطمة (إحدى زائرات مقبرة مرشان ) أشارت إلى أنها تأتي كل يوم جمعة‪ ،‬لتزور قبر أمها‪ ،‬تجلس عنده‪،‬‬ ‫وتحكي أحوالها باكية‪ ،‬تقول بأنها سمعت بأن الميت يسمع كالم زواره‪.‬‬ ‫بينما عائشة تقرأ آيات من القرآن الكريم كلما زارت قبر زوجها‪ ،‬وتقول بأنها تتصدق بها على روحه‬ ‫لتخفف عنه العذاب‪ ( ..‬مع مراعاة أنك هنالك نعيم أيضا بالدار اآلخرة ) ‪.‬‬ ‫أما محمد فهو يتعهد قبر والده مرة كل شهر بطالئه بالجير‪ ،‬وتنقيته من األعشاب‪ ،‬ورش الماء على‬ ‫تربته‪..‬ولم تختلف أجوبة الزائرين عن الهدف من زيارتهم لقبور ذويهم‪ ،‬ولم يكن غريبا ونحن نبحث‬ ‫في زوار المقابر‪ ،‬أن نرى أطفاال يلعبون ويلهون‬ ‫في التراب بجوار الجدران‪..‬بينما يقتعد بعض‬ ‫الزائرين المساحات الخالية التي تحيط ببعض‬ ‫القبور‪ ،‬فيما ال يخلو شد الرحال إلى المقابر‪ ،‬الذي‬ ‫ترتفع وتيرته صباح كل يوم جمعة‪ ،‬من بعض‬ ‫السلوكيات‪ ،‬التي تنتفي معها ضوابط الزيارة‪ ،‬إما‬ ‫جهال‪ ،‬أو إتباعا دون تحرز‪.‬‬

‫• لالعتبار والموعظة‬ ‫حملنا بعضا من حصاد رحلتنا بين المقابر‬ ‫إلى ذوي اإلختص�اص‪ ،‬محاولي�ن وض�ع زيارة‬ ‫المقابر في إطارها الصحيح‪ ،‬ليتحقق منها‬ ‫اإلنتفاع للزائر‪ .‬فوضح الدكت�ور بن الطالب ‪،‬‬ ‫أستاذ بكلية الشريعة بفاس ‘’بأنه ال يوجد أي‬ ‫نص ديني يمنع زيارة المقابر‪ ،‬مشيرا إلى حديث‬ ‫الرسول الذي قال فيه ‘’كنت نهيتكم عن زيارة‬ ‫القبور‪ ،‬اآلن فزوروها’’‪ .‬مبينا أن النهي إنما كان‬ ‫بسبب األعمال التي هي خارج إطار الشرع والعقل‪،‬‬ ‫قبل أن يحدد اإلسالم شروطا ومواصفات لزيارة‬ ‫القبور‪.‬‬ ‫واعتبر بن الطالب أن ‘’الحكمة من ترخيص الرسول بزيارتها في قوله صلى اهلل عليه وسلم ‘’فزوروا‬ ‫القبور فإنها تذكر الموت’’‪ ،‬مشددا على أن الزيارة مستحبة‪ ،‬ولكن شرط أن تكون في إطارها الشرعي‪ ،‬أي‬ ‫أن تكون الزيارة لإلعتبار والموعظة ال للفخر وال للمباهاة والنوح‪ ،‬كما قال صلى اهلل عليه وسلم ‪’’:‬فزوروها‬ ‫و ال تقولوا هجرا’’‪.‬‬ ‫واعتبر أن قصد الموعظة تحصل بزيارة أي قبر‪ ،‬سواء كان لقريب أو بعيد‪ .‬وقد تكون الموعظة أقوى‬ ‫يشرح الدكتور بن الطالب إذا زار اإلنسان قبر والديه‪ ،‬أو أحد أبنائه بدليل حديث أبي هريرة قال‪ :‬زار النبي‬ ‫قبر أمه فبكى وأبكى من حوله فقال ‘’استأذنت ربي أن أستغفر لها‪ ،‬فلم يأذن لي‪ ،‬واستأذنته في أن أزور‬ ‫قبرها‪ ،‬فأذن لي‪ ،‬فزوروا القبور فإنها تذكر الموت’’‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن أيام اهلل كلها تتساوى في الفضيلة‪ ،‬ومن اعتقد أن الزيارة خاصة بيوم الجمعة فذلك‬ ‫ليس مقبوال‪ ،‬بل وأدخله العلماء في باب البدعة‪ .‬كما لم يتبث أن من النبي صلى اهلل عليه وسلم وال من‬ ‫أصحابه‪ ،‬أن قرأ القرآن عند قبر من القبور‪ ،‬إذ إن زيارتها في أوقات محددة مثل يوم الجمعة و األعياد‬ ‫والمناسبات قضى على الغرض من زيارة المقابر و هو العبرة و العظة‪ ،‬و لتذكر اآلخرة بالضوابط الشرعية‬ ‫دون مخالفات ‪.‬‬

‫• آداب وضوابط‬

‫أما عن آداب زيارة القبور‪ ،‬فقد ع ّلمنا الرسول ص ّلى اهلل عليه و سلم أن يسلم الزائر على أهل القبور‬ ‫وأن يستغفر ويدعو لهم‪ ،‬عندما علم عائشة ما تقول إذا زارت القبور فقال‪’‘ :‬قولي السالم على أهل الديار‬ ‫من المؤمنين والمسلمين‪ ،‬يرحم اهلل المستقدمين منا والمستأخرين‪ ،‬وإنا إن شاء اهلل بكم الحقون ‪ .‬وفي‬ ‫رواية ‪ :‬أسأل اهلل لنا ولكم العافية’’ ‪.‬‬ ‫أما قراءة القرآن عند زيارت القبور ‪ ،‬ال أصل لها في السنة وهي غير مشروعة ومما يقوي عدم‬ ‫مشروعيتها قوله صلى اهلل عليه وسلم‪’‘ :‬ال تجعلوا بيوتكم مقابر ‪ ،‬فإن الشيطان يفر من البيت الذي يقرأ‬ ‫فيه سورة البقرة’’‪ ،‬فقد أشار إلى أن القبور ليست موضعا للقراءة شرعا ‪ ،‬فلذلك حض على قراءة القرآن في‬ ‫البيوت ونهى عن جعلها كالمقابر التي ال يقرأ فيها‪ ،‬كما أشار في الحديث اآلخر إلى أنها ليست موضعا‬ ‫للصالة أيضا‪ ،‬وهو قوله صل اهلل عليه وسلم ‪ ( :‬صلوا في بيوتكم‪ ،‬وال تتخذوها قبوراً)‪.‬‬ ‫و ختم الدكتور بن الطالب قوله ‪ ،‬أن من أكبر البدع قراءة الفاتحة للميت أو عند زيارة القبور‪ ،‬و هذه‬ ‫البدعة أضاعت سنة الدعاء و اإلستغفار للميت‪ ،‬فقد كان رسول اهلل إذا فرغ من دفن الميت قال ‪ ’‘ :‬استغفروا‬ ‫ألخيكم و سلوا له التثبيت فإنه اآلن يسأل ‘’‪.‬‬

‫• المقابـر المغربيـة تعيـش أزمة حقيقية فال مكان حتى للموتى على‬ ‫أرضهم‬ ‫كشفت دراسة قام بها المجلس الوطني لحقوق‬ ‫اإلنسان في وقت سابق حول مقابر المسلمين‪ ،‬أن‬ ‫المقابر المغربية تعيش أزمة حقيقية‪ ،‬حيث أن األسر‬ ‫المغربية تعيش معاناة شديدة من أجل الحصول على‬ ‫قبر‪ ،‬في ظل إغالق بعض المقابر أبوابها في وجه‬ ‫المواطنين بعد أن امتألت عن آخرها‪.‬‬ ‫وأضاف�ت الدراس�ة أن الجه�ات المسؤول�ة عن‬ ‫المقابر في المغرب أمام امتحان البحث عن أماكن‬ ‫أخرى للدفن خارج المدار الحضاري‪ ،‬لتلبية حاجيات‬ ‫المواطنين‪ ،‬مبرزة أن هذا المطلب غير مندرج حاليا‬ ‫في جدول أعمال المجالس المسيرة للمدن المغربية‪.‬‬ ‫وأكدت الدراس�ة الميدانية أن معظم المقاب��ر‬ ‫التي أج�ري�ت عليه�ا الدراس�ة‪ ،‬تعان�ي من مشك�ل‬ ‫النظافة والصيانة‪ ،‬حيث تتعرض لإلهمال وتهدم‬ ‫بعض جدرانها التي تتصدع بسبب عوامل مختلفة‪،‬‬ ‫كما تتعرض النتهاك حرمتها بتحويلها إلى مزابل‬ ‫حقيقية‪ ،‬مما يؤدي إلى تحلل النفايات بفعل حرارة‬ ‫الشمس وانبعاث روائح كريهة تضر بالصحة وتسبب‬ ‫مضايقات للوافدين لزيارة المقبرة‪.‬‬ ‫وحمل�ت الدراس�ة الجه�ات المعني�ة مسؤولي�ة‬ ‫النظافة وصيانة المقابر‪ ،‬من مجالس محلية و جهوية‬ ‫ومصالح مندوبيات وزارة األوقاف والشؤون اإلسالمية بحكم أنها هي التي تعتبر مسؤولة عن حماية‬ ‫حرمات المقابر ضد االعتداءات واإلساءات من الناحية المعنوية و األخالقية على اعتبار إشرافها الرسمي‬ ‫على تدبير الشأن الديني‪.‬‬ ‫وأردفت الدراسة أن وزارة األوقاف مسؤولة عن تدبير إشكالية إعادة استغالل المقابر القديمة من‬ ‫جديد‪ ،‬وتدبير وعاء عقاري يحتضن مقابر جديدة على الرغم من الميثاق الجديد المنظم للجماعات المحلية‬ ‫والذي وضع عملية تدبير شؤون صيانة المقابر باعتبارها مرفقا عموميا تحت تصرف المجالس الجماعية‪،‬‬ ‫كما أيضا حملت الدراسة المسؤولية لوزارة الثقافة باعتبارها الجهة الوصية على المآثر والمعالم التاريخية‬ ‫من جملتها القبور‪.‬‬ ‫وأشارت الدراسة إلى أن المقابر تعاني من ضعف التجهيزات‪ ،‬حيث يبرز ذلك من خالل مشكل التزويد‬ ‫بالماء والكهرباء‪ ،‬وأيضا مشكل التسوير‪ ،‬فمعظم المقابر تعاني من قصر ارتفاع أسوارها‪ ،‬التي تتالشى‬ ‫معظم أجزائها‪ ،‬كما تطرقت الدراسة إلى غياب حراس قارين للمقابر‪ ،‬فمعظم الحراس يعيشون على‬ ‫صدقات الزائرين المحسنين‪ ،‬فيما رصدت غياب تنظيم حفر القبور وتهيئتها‪.‬‬

‫فإلى متى سنظل نهمل مواطنينا أحياء كانوا أم أمواتا ؟؟؟؟؟‬ ‫علما أن معظمهم أموات و نحسبهم أحياء‬

‫جريدة طنجة‬

‫• عـدد ‪ • 3936‬ال�شبـت ‪ 11‬فرباير ‪2017‬‬


‫‪6‬‬

‫التجمع الوطني لالأحرار و الأ�شالة و املعا�شرة‬ ‫ي�شتنكران جتاوزات جمل�س املدينة يف ق�شية‬ ‫دعم جمعيات املجتمع املدين‬ ‫نظم فريقا حزب التجمع الوطني لألحرار‬ ‫وحزب األصالة والمعاصرة بمجلس المدينة‬ ‫بطنجة‪ ،‬لقاء حول موضوع ‪ :‬أية مقاربة لدعم‬ ‫جمعيات المجتمع المدني بمدينة طنجة ؟‪ ،‬يوم‬ ‫الخميس المنصرم‪ ،‬استنكارا وشجبا لقرارات‬ ‫أغلبية المجلس المكونـة من حزب العدالة‬ ‫والتنمية‪ ،‬بخصوص المنح الداعمة للجمعيات‬ ‫بمختلف توجهاتهــا‪ ،‬ثقــافيــة أو رياضيةـــ أو‬ ‫غيرها ‪.‬‬ ‫واتهــــم الحزبــان‪ ،‬مسيــري الجماعــة‬ ‫الحضرية لطنجة المهتمين بالشأن الجمعوي‬ ‫بتبذير المال العام‪ ،‬بعد الضجة اإلعالمية التي‬ ‫تلت دورة فبراير لجماعة طنجة‪ ،‬والتي تم من‬ ‫خاللها منح مبلغ ‪ 240‬مليوم سنتيم مقسمة‬ ‫على ثــالث سنوات لصالح جمعية «أحمد‬ ‫بوكماخ»‪ ،‬الجمعية الحديثة النشأة والتي ال‬ ‫زال ملفها القانوني تحت تصرف والية الجهة‪،‬‬ ‫مما أثــار حفيظة ساكنة طنجة بمسؤوليها‬ ‫وإعالمييها ومواطنيها المنتمين إلى جمعيات‬ ‫المجتمع المدني ‪.‬‬ ‫واعتبر الحزبان في بــالغ مشترك‪ ،‬أن‬ ‫المقاربة التي انتهجها المجلس لتدبير المركز‬ ‫الثقافي «أحمد بوكماخ» اتسمت بالتسرع‪ ،‬مما‬ ‫يفتح المجال أمام شبهة تبذير المال العام‪ ،‬في‬ ‫الوقت الذي كان متاحا إعمال مداخل قانونية‬ ‫أخرى تتضمن الفعالية والنجاعة وتخدم الرؤية‬ ‫التي وضعها المجلس لتدبير هذا المرفق‬ ‫الحيوي بالمدينة ‪.‬‬ ‫في ذات السياق أكد األستاذ عبد المنعم‬ ‫الرفاعي الحقوقي والمحامي بهيئة طنجة‪،‬‬ ‫على أن الجمعية غير المؤسسة قانونيا‪ ،‬هي‬ ‫جمعية ال تكتسب الصفة القانونية وبالتالي‬ ‫ال يحق لها اإلستفادة من أي دعم عمومي‬ ‫من أي جهة عمومية‪ ،‬وهذا تحايل واضح على‬ ‫القانون‪ ،‬وأضاف أن مبدأ التشاركية الذي غاب‬ ‫عن مجلس المدينة بطنجة‪ ،‬بعدم إشراك جميع‬ ‫مكوناته‪ ،‬في اتخاذ هكذا إجراءات‪ ،‬هو من أجج‬ ‫الوضع قانونيا وحقوقيا‪ ،‬وأن مبدأ التسلط الذي‬ ‫تسلكه األغلبية بالجماعة‪ ،‬هو أمر غير مقبول‪،‬‬ ‫مشيرا هنا إلى محمد أمحجور نائب العمدة‪،‬‬ ‫الذي ما فتئ يصدر تصريحات فيها الكثير من‬

‫‪-‬‬

‫محمد العطالتي‬

‫‪atlati.mohammed@gmail.com‬‬

‫في الماضي كانت كلمة «المخزن» وحدها كافية لتهد الجبال‬ ‫وتصيرها ّ‬ ‫دكاً حتى يَخِرَّ المواطن صعقاً‪ ،‬أما اآلن فيبدو أن األمور قد‬ ‫َ‬ ‫واتّخذت وجهاً لم يتوقع أي مُالحظ نبيه تفاصيل مالمحه‪.‬‬ ‫تبدّلت‬ ‫االحتجاجات والمظاهرات والمسيرات‪ ،‬صارت شيئا ْ‬ ‫مألوفا في‬ ‫أنْحاء البلد‪ ،‬أمام أبواب الواليات‪ ،‬كما قبالة دور النيابات والمحكام‪،‬‬ ‫بل حتى أمام مظاهرة أخرى‪« ،‬صديقة» أو «معادية» !‬ ‫واقعُ التظاهرات واالحتجاجات هذا‪ ،‬يسميه الناشط���ون في‬ ‫السياسة «حراكاً»‪ِ ،‬ب َكسْ ِر فائه‪ ،‬والرجوع إلى «معجم المعاني‬ ‫ُ‬ ‫الحركة‪،‬‬ ‫الجَامِع» يفيد‪ ،‬في باب تعريف الكلمة‪ ،‬أنها اسم يفيد معنى‬ ‫ويضيف المعجم قائال إن الحَراك هو ّ‬ ‫كل مظهر من مظاهر النَّشاط ‪.‬‬ ‫ت�شوير ‪ :‬حمودة‬

‫التكبر والتسلط‪ ،‬معتبرا دائما أن اإلنتخابات هي‬ ‫ساحة المعركة الحقيقية‪ ،‬ما جعل األستاذ عبد‬ ‫المنعم الرفاعي ينتقد بشدة هذا األسلوب في‬ ‫التسيير وهذه الرؤية الضيقة ألغلبية المجلس ‪.‬‬ ‫الحزبان وخالل اللقاء‪ ،‬شددا على أن الحسم‬ ‫في توزيع المنح السنوية ال ينبغي أن يتم وفق‬ ‫إعمال منطق األغلبية‪ ،‬بقدر ما يستلزم التشاور‬ ‫مع مكونات المجلس أغلبية ومعارضة‪ ،‬على‬ ‫قاعدة تحديد األولويات التي تضع مصلحة‬ ‫الرياضة بالمدينة فوق أي اعتبار‪ ،‬بعد أن تم‬ ‫إقصاء جمعيات رياضية عدة من الدعم دون‬ ‫معايير سليمة‪ ،‬أو تم التنقيص من قيمة المنحة‬ ‫لمستوى ال تحتكم فيه الجمعيات حتى على‬ ‫مصاريف التنقل‪ ،‬علما بأن مدينة طنجة تشع‬ ‫أندية رياضية مشرفة تمثل المدينة والمغرب‬ ‫وطنيا وعالميا‪ ،‬في شتى األنواع الرياضية ‪.‬‬ ‫و في نقطة أشار إليها عزيز الصمدي نائب‬ ‫رئيس المجلس حول غابة دونابو‪ ،‬داعيا الى‬ ‫التصدي لما اعتبره محاولة للسطو‪ ،‬واعتبرها‬

‫اليد‬

‫ب‬ ‫خ‬ ‫ط‬

‫بخط اليد‬ ‫‪ -‬محمد اإمغران‬

‫جريدة طنجة‬

‫اللفظ املفيد‬

‫• عـدد ‪ • 3936‬ال�شبـت ‪ 11‬فرباير ‪2017‬‬

‫قضية طارئة لوقف اإلجهاز على المحمية‬ ‫الطبيعيـة‪ ،‬تدخل في هذه النقطــة الدكتور‬ ‫عبد الحق بخات‪ ،‬مدير جريدة طنجة‪ ،‬موضحا أن‬ ‫مجلس مقاطعة المدينة هو من رخص لصاحبة‬ ‫المشروع بتسييج الفضاء الغابوي‪ ،‬للشروع في‬ ‫إقامة مشروع بيئي وطبيعي بامتياز‪ ،‬والذي هو‬ ‫عبارة عن حديقة نباتية بمواصفات عالمية‪،‬‬ ‫ربما جاءت مقابلة لبيت شخص يدّعي انتسابه‬ ‫للجسم اإلعالمي والــذي يقطن في الغابة‬ ‫المذكورة‪ ،‬ويعتبرها ملكا له‪ ،‬وعمل بالتالي على‬ ‫خلق هذه الضجة الفارغة‪ ،‬التي ال يهمه منها‬ ‫سوى مصلحته الشخصية ‪.‬‬ ‫و ختم اللقاء بالدعوة إلى إعادة النظر في‬ ‫المقررات المتخذة في دورة فبراير ذات الصلة‬ ‫بمنح الدعم لألندية الرياضية وتدبير مركز‬ ‫بوكماخ‪ ،‬وفتح حوار هادئ مع مكونات المجلس‬ ‫واإلنفتاح على مقترحات الفاعلين كل حسب‬ ‫اختصاصه‪ ،‬ما دام الهدف األساس هو خدمة‬ ‫مصلحة هذه المدينة ‪.‬‬

‫يبدو أن الفعل الذي اشْتقّ منْه هذا اإلسم المصدر‪ ،‬هو حرك‬ ‫الثالثي‪ ،‬لكنه في واقع األمر يفيد شيئا أكثر ضراوة‪» ،‬حراك حقيقي»‪،‬‬ ‫يبلغ في بعض األحوال درجة احتجاز «الحراكيين» رجل أمن أو سلطة‪،‬‬ ‫وفي مناسبات أخرى غير سعيدة ينْ َق ُل «رجال المخزن» على عجل إلى‬ ‫مَصالح المستعجالت لتلقي التضميد بعدما أن يصيبهم ٌ‬ ‫وابل من‬ ‫سجّيل‪ ،‬في معارك يتعامل فيها الحراكيون مع المخزن كما تعامل‬ ‫اهلل مع أبْرهة الحبشي !‬ ‫شعارات المحتجين تكاد تتشابه‪ ،‬فهي‪ ،‬وإن اختلفت دوافعُها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مطلبية‪ ،‬فجميع المحتجين يطالب‪ ،‬بعضهم‬ ‫اتّحدت في كونها‬ ‫بالشغل والصحة‪ ،‬وآخرون بالسكن والرفع من األجور‪ ،‬وبعضهم‬ ‫بالتعليم العمومي‪ ،‬وآخرون بالحماية والدعم‪ ،‬وغيرها من المطالب‬ ‫المنوّعة‪ ،‬وباإلضافة إلى التوحُّد في خاصية «المُطالبة» وإعْداد‬ ‫َ‬ ‫مُخاطبهم الوحيد‬ ‫المَ َل ّفات المطلبية‪ ،‬فهم يتحدون أيضاً في كون‬ ‫هو المخزن ذاته وال أحد غيره‪.‬‬ ‫و رغم أن اسم «المخزن» تداوله المغاربة منذ قرون خلت‪،‬‬ ‫وأفرد له علماء التاريخ والسياسة والقانون صفحات من مصنّفاتهم‬ ‫وأبحاثهم‪ ،‬فإنه احتفظ‪ ،‬رغم ذلك‪ ،‬بشكله الهالمي وصورته الضبابية‪،‬‬ ‫تلك الصورة التي تعني كل شيء وال تعني شيئا‪ ،‬ويظل المخزن‪ ،‬في‬ ‫مخيلة الجميع‪ ،‬ذلك الكائن األسطوري القادر على صناعة المُعجزات‬ ‫ِّ‬ ‫وحل المعضالت و جميع المشكالت‪.‬‬ ‫هذه الحقيقة‪ ،‬ترسخت‪،‬كما يبدو‪ ،‬في ذهْن الجميع بسبب‬ ‫أن «المخزن»‪ ،‬فرّج اهلل ُكربته‪ ،‬كان على الدوام يعاني من َّ‬ ‫عِلة‬ ‫مُزمنة اسمها «الريع»‪ ،‬اتخذها منهاجا لسياسة عنوانها الرئيس هو‬ ‫«الضرب»‪ ،‬أحيانا بتوجيه العصي والهراوات نحو الظهور‪ ،‬وفي أُخْرى‬ ‫بتوجيه « َل َكماتٍ موجعة» نحو «بطون» البعض‪ ،‬وبدل اشتغال دولة‬ ‫المخزن على تنفيذ سياسة غايتها بلوغ العدالة الواقعية وتحقيق‬ ‫التنمية الفعلية‪ ،‬عملت على «تطوير» أساليب الريع وطرقه‪ ،‬وعبْر‬ ‫الزمن‪ ،‬انتقلت العدوى إلى الجميع‪ ،‬وأضحى الكل يرى في «المخزن‬ ‫السعيد» تلك العين التي ال تنْضبُ ‪ ،‬وهكذا أصْبَح الجميع ي ْقتاتُ‬ ‫من ريع «المخزن»‪ ،‬أحزابا ونقابات وجمعيات‪ ،‬جماعات و ِوح�داناً‪ ،‬بل‬ ‫إن الشعب‪ ،‬بأطيافه‪ ،‬أضحى مرتبطا بالريع‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ناتج‬ ‫و «الريع»‪ ،‬وفق تعريف المختصين‪ ،‬دخل دوْري‪ ،‬لكنه غير ٍ‬ ‫عن عمل بل عن «دُفعات منتظمة متأتيةٍ عن م ْلكية»‪ ،‬والتعريف‬ ‫ذاته يُقرُّ بأن الريع تطور مع تعدُّد أشكال ظه�وره‪ ،‬إال أنه حاف�ظ‬ ‫دوما على خاصية كونه ناتجاً عن غير عمل !‬ ‫«الريع»‪ ،‬بهذه الصورة‪ ،‬موضوع يشغل الحيز الواسع من‬ ‫النق�اشات السياسية الحزبية التي يعرفها البلد بين الفينة واألخرى‪،‬‬ ‫ُّ ْ‬ ‫واقع مناهض‬ ‫أما الحكومات المغربية المتتالية‪ ،‬فلم تحاول قط خلق ٍ‬ ‫للريع‪ ،‬وحتى من أعلن‪ ،‬من بينها‪ ،‬نيته في مقارعة الريع‪ ،‬فإن «النية»‬ ‫تلك لم يُكتب لها االنتقال إلى مرحلة التنفيذ ‪ ،‬وظلت حبيسة أدراج‬ ‫النظريات‪.‬‬ ‫في مرحلة مظلمة‪ ،‬من تاريخ المغرب الحديث‪ ،‬كانت فئاتٌ‬ ‫عريضة من الشباب «تناضل» من أجل بلوغ الضفة الشمالية من‬ ‫بال أحد‪،‬‬ ‫«بحر الروم» وأبدع هؤالء الفتيان وسائط ال تخطر أحيانا ِب ِ‬ ‫وأطلق الناس على هذه «الوسائط» اسم «الحْريكْ» للداللة على‬ ‫هذه الهجرة غير الملتزمة بضوابط التنقل الدولي‪ ،‬لكن الشباب‪،‬‬ ‫الذين شرعوا في تبديل مواقفهم «التاريخية»‪ ،‬صاروا يتجهون‬ ‫بخطى حثيثة نحو االنتقال إلى مرحلة «الحراك» لتحقيق ذواتهم‬ ‫بعيدا عن مخاطر العبور «الحارك»‪.‬‬ ‫إنه عصر جديد‪ ،‬عصر االنتقال من «الحرْك» إلى «الحَراك»‬


‫‪5‬‬

‫غابة «دونابو» تشهد إنجاز مشروع ضخم‬ ‫في إطار مخطط «طنجة الكبرى»‬

‫حديقة النباتات بمواصفات عالمية‬ ‫الويستيتي ‪ Ouistiti‬قرد أمازوني قزم ال يرتفع عن األرض إال بربع قدم وال يتعدى وزنه ‪150‬‬ ‫غراما‪ ،‬ظهر مؤخرا بجوار غابة «دونابو» حيث يستقر‪ ،‬بعد أن تحايل على صاحب مسكن‪ ،‬بمكره‬ ‫و«تحرامياته» المعهودة‪ ،‬أيام كان يتلهى بأخبار الشمال‪ ،‬ليجعل منها ورقة ضغط وابتزاز من أجل‬ ‫تحقيق مآرب دنيئة ألن الدناءة جزء من طبعه ولؤمه ومكره‪.‬‬ ‫وبعد أن خاض مغامرات فاشلة في إشعال الفتن حيث ما حل وارتحل‪ ،‬وحيث افتضح أمره وتفشى‬ ‫سره وساء ذكره‪ ،‬ها هو يعود إلى الغابة‪ ،‬يتبعه نحسه‪ ،‬ليشعل النار من حوله‪ ،‬مستعمال بعض‬ ‫المواقع وبعض آليات المجتمع المدني من أجل «إنجاح» مخطط ماكر‪ ،‬يرمي إلى «إفشال» مشروع‬ ‫ناجح‪ ،‬سوف يضفي على مدينة طنجة جماال فوق جمالها‪ ،‬ويهبها معلمة حضارية تضاف إلى معالمها‬ ‫الكثيرة‪.‬‬ ‫المؤسف أن الحيلة انطلت على بعض المواقع لتنطلق جوقة «المشاغبين»‪ ،‬لجهلهم وغرورهم‪،‬‬ ‫وسذاجتهم ‪ ،‬في حركة «تدميرية» وراء «الويستيتي» العبيط‪.‬‬ ‫وبموازاة مع تحركات هذا «الفينومين» العجيب‪ ، ،‬كثر الحديث عن «تدمير» غابة «دونابو» وعن‬ ‫اجتثاث عشرات األشجار «المعمرة»‪ ،‬وعن إتالف الغطاء الغابوي وتهديد التوازن اإليكولوجي وعن‬ ‫«زحف إسمنتي» وشيك !‪.......‬‬ ‫ولو تحملت جوقة المشاغبين «عناء» االستخبار عما يجري داخل غابة «دونابو» وعن طبيعة‬ ‫المشروع الذي يوجد في طور اإلنجاز‪ ،‬في ذلك الفضاء الساحر‪ ،‬لعضوا على أصابعهم أسفا وحسرة‬ ‫وندما ‪ ،‬إن كانوا‪ ،‬أصال‪ ،‬أهل همة ومروءة وعفة !‬ ‫ماذا يجري في غابة «دونابو» وما طبيعة المشروع الذي ينجز في ذلك الفضاء الغابوي األخاذ ؟‬ ‫ببساطة‪ ،‬مشروع إنشاء «حديقة نباتات ‪ Un jardin Botanique‬بمواصفات عالمية سوف‬ ‫يمنح طنجة وزوارها حديقة غناء ومنتزها رائعا في فضاء غابوي منتظم ومصنف‪ ،‬ومحترم للبيئة‬ ‫والطبيعة‪.‬‬ ‫المشروع الذي اطلعنا عليه بتفاصيله الدقيقة‪ ،‬وكان في إمكان «جوقة المشاغبين» ‪ ،‬إعالميين‬ ‫و«مرصديين» و«حقوقيين» أن يحصلوا على كافة البيانات بشأنه ‪ ،‬انطلق من دراسة الحالة الراهنة‬ ‫لغابة «دونابو»‪ ،‬وإنجاز عملية تقييم من أجل تحديد األشجار الميتة وهي عديدة وتعتبر مهددة‬ ‫لباقي النباتات التي تحجب عنها نور الشمس والضياء وتمنع من الوصول إلى باقي األشجار الحية‪ ،‬ثم‬ ‫القيام بعمليات التشذيب وقلع النباتات الضارة‪ ،‬وإنجاز البنيات التحتية وإيصال الماء والكهرباء‬ ‫والتليفون إلى الحديقة‪ ،‬بيد أن الغاية هي التمكن من إنتاج طاقة خاصة عبر نصب لوحات شمسية‬ ‫بالحديقة‪ .‬وإحداث حوض لتجميع مياه األمطار من أجل عمليات سقي النباتات الموجودة والمغروسة‬ ‫مجددا‪.‬‬ ‫إلى جانب ذلك‪ ،‬القيام بفتح ممرات للزائرين داخل الحديقة باستعمال مواد طبيعية من خشب‬ ‫وأحجار مع احترام الوسط والبيئة‪ .‬ثم إحاطة الحديقة بسياج يتسلقه نبات معرش يضفي عليه لون‬ ‫الخضرة بصفة دائمة‪.‬‬ ‫أما عملية التشجير فتشمل النباتات المحلية الموجودة في محيط رأس سبارطيل وكذلك أنواعا‬ ‫من الخضر والفواكه وأنواعا متعددة ومختلفة من النباتات الطبية ‪ .‬كما يتضمن برنامج التشجير‬ ‫النباتات المنتجة لألزهار والورود المحلية والمستوردة التي يمكنها أن تتأقلم مع البيئة الغابوية‬ ‫للحديقة‪ ،‬وأيضا نباتات الفطر التي تزخر بها غابات المغرب‪ ،‬والتي يمكن أن يتم التعريف بها في‬ ‫حديقة طنجة ‪.‬‬ ‫إلى جانب مخطط التشجير سوف يتم تجهيز الحديقة بمراحيض متحركة وبغرف خشبية من أجل‬ ‫حفظ وصيانة أدوات العمل‪ ،‬وتوفير أماكن الستراحة الزوار‪.‬‬ ‫وقد أعد خبراء حدائق النباتات في الفضاء الغابوي الئحة واسعة من النباتات الطبية وأشجار‬ ‫الفواكه والخضر ونباتات الزهور والورود بما يفوق ‪ 75‬نوعا‪ ،‬منها األقاقيا وأخيليا والقطيفة‬ ‫والزعرور والبغونية والخشخاش والخبيزة والياقوتية والخزامة والليلج والزنبق ‪ ،‬والعينبية الحمراء‬ ‫وتوت العليق والفراولة والكشمشة البيضاء والحمراء والصفراء وثمرة الكيوي االستوائية والبليان‬ ‫والتوت وغيرها كثير‪.‬‬ ‫ويوجد أيضا ‪ 69‬نوعا من النعناع ‪ Mentha‬متقاربة األجناس تم وضع الئحة تتضمن ‪ 15‬نوعا‪،‬‬ ‫منها النعناع المائي والنعناع البري ونعناع الحقل ونعناع كورسيكا والنعناع األخضر والنعناع الدوار‬ ‫والنعناع الكثيف وغيرها‪.‬‬ ‫أما الئحة النباتات الطبية فإنها تشمل ‪ 164‬نوعا باإلضافة إلى ‪ 9‬أنواع من الطماطم‪.‬‬ ‫إن هذا المشروع يحظى بدعم مجموعة من المنظمات العالمية المعترف بها دوليا‪ ،‬والمتخصصة‬ ‫في إنشاء حدائق النباتات والمحافظة على أنواع النباتات المحلية وحمايتها‪.‬‬ ‫ولنتصور هذه الحديقة وقد اكتمل تجهيزها ونما غرسها واخضوضرت كل جوانبها وقصدها آالف‬ ‫الزوار من محبي الطبيعة وآالف التالميذ والطلبة للتعرف على نباتات الحديقة‪ ،‬أسمائها وخصائصها‬ ‫ومواقعها األصلية وتأقلمها مع طبيعة الفضاء الغابوي لحديقة «دونابو»‪ ،‬وقضوا أوقاتا جميلة‬ ‫في مدرسة األشجار والنباتات المنتجة للزهور والورود والنباتات الطبية والعطرية‪ .‬أليس في هذا‬ ‫كله ما يدعو للفخر بهذه المنشأة الجديدة التي سوف تضيف مأثرة حضارية جديدة لمآثر «طنجة‬ ‫الكبرى» التي ال يمكن أن تكون إال مزدهرة ونامية ومتطورة بفضل الغيورين على هذه المدينة من‬ ‫أصحاب االفكار النيرة والمبادرات الصالحة والمشاريع التنموية النافعة‪.‬‬ ‫ك ُ‬ ‫« َفاأَ َّما الزبد َف َيذْ هَ ُ‬ ‫ب ُج َفا ًآء َو َاأ َّما َما َينف َُع النا�ض َف َي ْم ُ‬ ‫ث يِف الأر�ض» (سورة الرعد‪.)17 :‬‬

‫جريدة طنجة‬

‫• عـدد ‪ • 3936‬ال�شبـت ‪ 11‬فرباير ‪2017‬‬


‫‪4‬‬

‫من دفاتري‬

‫اأوراق‬ ‫مغربية‬

‫�سل�سة جديدة‬ ‫‪ 11‬فربايـر ‪2017‬‬

‫ارتدوا وغيروا أديانكم‬ ‫ال خوف عليكم بعد اليوم !‬

‫كالم‬

‫عابر‬

‫اأوروغواي ــ ‪.‬باراغواي‬ ‫البقر َت�شا َبه عليهم‪! ...‬‬ ‫اإن َ‬ ‫دار جماعة البشير وأمحجور كانت‪ ،‬يوم اإلثنين‬ ‫الماضي مسرحا لمهزلة جديدة من المهازل التي عودنا‬ ‫عليها المجلس الجماعي الذي نجح‪ ،‬بامتياز‪ ،‬في مراكمة‬ ‫األخطاء‪ ،‬والفلتات‪ ،‬والزلل‪.‬‬ ‫فبعد كل ما تعلمون‪ ،‬ونــعــلــم‪ ........،‬مما أعطانا‬ ‫صورة كاركتورية عن من يدبرون الشأن المحلي في‬ ‫هذه المدينة «المنكوبة» باعتراف العزيز أمحجور‪ ،‬ها‬ ‫هو «العمدة» ووزير خارجيته رئيس العالقات الخارجية‬ ‫ورئيسة التعاون والشراكة‪ ،‬يقعون في خطأ بروتوكولي‬ ‫جسيم‪ ،‬وغير مقبول تماما‪ ،‬من مجلس جماعي يحترم‬ ‫نفسه‪ ،‬حين وقعوا في خلط فظيع بين علمي دولتين‬ ‫أمريكيتين التينيتين خالل استقبال رسمي لسفير إحدى‬ ‫الدولتين بدار طنجة‪ ،‬حيث تم وضع علم األوروغواي في‬ ‫قاعة االستقبال‪ ،‬بدل علم البارغواي الذي حل سفيرها‬ ‫بالرباط‪ ،‬في زيارة مجاملة وتعاون لعمدة طنجة !‬ ‫إنه خطأ ينم عن جهل «مركب» بأصول البروتوكول‬ ‫الدبلوماسي الذي يفرض إعداد ورقة مسبقة عن البلد‬ ‫الزائر ممثله‪ ،‬وعن عالقات هذا البلد مع المغرب وعن كل‬ ‫ما ينبغي اإلدالء به أو تحتمل اإلجابة عليه خالل اللقاء‪،‬‬ ‫بصورة دقيقة‪ ،‬فضال عن التحقق من علم بلد الزائر‬ ‫وهو أمر هين لو تحمل البشير أو أمحجور أو مساعدو‬ ‫العمدة «عناء» استوضاح واحد من المعاجم الموجودة في‬ ‫المكتبات التجارية بالمدينة إذا ما كان مجلس الجماعة‬ ‫ال يتوفر على واحد منها‪ ،..‬أو حتى استشارة الكاتب العام‬ ‫للبلدية الذي يملك تجربة مهمة في هذا المجال‪...‬‬ ‫أما بروتوكول االستقبال‪ ،‬والسالم‪ ،‬والمصافحة‪،‬‬ ‫والجلوس‪ ،‬والحديث‪ ،‬وعبارات المجاملة التي تكون مدخال‬ ‫لتدارس المواضيع المبرمجة أو المتوقعة‪ ،‬فتلك أمور أخرى‬ ‫تؤخذ بالدرس أو الممارسة‪ .‬وإذا لم يحصل ال هذا وال تلك‪،‬‬ ‫فال يأخذنكم العجب في ما حصل‪ ،‬وقد يحصل‪.‬‬ ‫والحال أنه ما كان لهذا الخلط بين علمي األوروغواي‬ ‫والباراغواي أن يحصل حتى وإن تشابهت خاتمة إسمي‬ ‫البلدين‪ ،‬المنتهيين بواو ومد ويــاء !‪ ...‬لسبب بسيط‬ ‫وهو أنه ال وجــود لسفير بالرباط لدولة األوروغــواي‬ ‫المناصرة ألطروحة بوليساريو الجزائر‪ ،‬وال للرباط في‬ ‫العاصمة مونتفيديو‪ .‬بينما تم تبادل السفراء بين الرباط‬ ‫وأسونسيون التي جمدت صالتها باالنفصاليين وتوجهت‬ ‫لتوثيق التعاون مع المغرب‪ .‬وما زيارة سفير الباراغواي‬ ‫بالمغرب‪ ،‬السنيور رودولفو رينيطيكس إيسكراغو لمقر‬ ‫جماعة طنجة ومقر جهة طنجة‪ ،‬إال دليل على هذا التوجه‪.‬‬ ‫وكان طبيعيا أن تشكل هذه الحادثة المؤسفة موضوع‬ ‫تفكه وتهكم داخل المغرب وخارجه بعد أن تطرقت إليه‬ ‫وكالة أنباء إسبانيا «إيفي» التي تغطي بقوة أمريكا‬ ‫الالتينية اإلسبانوفونية‪ ،‬األمر الذي أثار سخرية منابر‬ ‫إعالمية داخل األوروغواي وخارجه حول هذه الهفوة الغير‬ ‫مسبوقة في تاريخ ما يسمى ب «الدبلوماسية الموازية»‬ ‫وبعد الضجة اإلعالمية التي أثارها حادث الخلط بين‬ ‫علمي الباراغواي واألوروغواي خالل مراسيم استقبال سفير‬ ‫الباراغواي بطنجة التي عاشت قرنين من الزمن عاصمة‬ ‫ديبلوماسية للمغرب وثالثة عقود تحت نظام إداري‬ ‫دولي‪ ،‬أصدرت الجماعة بيانا يكفر فيه العبدالوي عن‬ ‫«خطئه» «الغير مقصود» ويقدم اعتذاره «الصادق» عن‬ ‫«الهفوة» التي طبعت استقباله لسفير الباراغواي بالرباط‪،‬‬ ‫بداية األسبوع‪.‬‬ ‫وتضمن بيان االعتذار أيضا بعض من «أدبيات»‬ ‫البيانات اإلدارية التي لم يعد يصدقها أحد‪ ،‬مثل «الزيارة‬ ‫كانت ناجحة بامتياز» و «بكل المقاييس» ومرت في جو‬ ‫«ودي ومسؤول»‪ .‬ويعلم اهلل كيف يمكن لهذا الجو الودي‬ ‫أن يكون والسفير يقف بنفسه على جهل مجلس المدينة‬ ‫التي يزورها بعلم بالده ولربما بموقعها وتاريخها‬ ‫ومؤهالتها‪ .‬فكيف يصح أن نتحدث‪ ،‬والحالة هذه‪ ،‬عن أن‬ ‫زيارة السفير «كانت مناسبة لتعزيز التعاون والعالقات‬ ‫بين البلدين على المستوى المحلي والمركز‪ »...‬كاع»‪.‬‬

‫ع‪.‬كنوني‬

‫جريدة طنجة‬

‫• عـدد ‪ • 3936‬ال�شبـت ‪ 11‬فرباير ‪2017‬‬

‫هذا ما «ق����رره»‬ ‫علم����اؤن����ا الكب���ار‪،‬‬ ‫والكبير هو اهلل‪ ،‬بعد أن‬ ‫راجع���وا «ألواحه���م»‪،‬‬ ‫و «غي����روا» رأي��ه���م‬ ‫واقتنع����وا بع��ك���س‬ ‫ما سب�ق وأن خطط�وا‬ ‫في «فت��وى سابق���ة»‬ ‫(‪ )2012‬يحظون فيها‬ ‫على «قت���ل المرت���د»‬ ‫لعن���ه اهلل إلى ي���وم الدين !‬ ‫المجل��س األعلى غي���ر مفهومه «للردة» وه���ي «الكف���ر بعد‬ ‫اإلسالم» والردة تدخل في باب من يحل دم صاحبها في حاالت‬ ‫التيب الزاني والنفس بالنفس والتارك لدينه المفارق للجماعة‪.‬‬ ‫المذاهب األربعة أجمعت على قتل المرتد ولو أن بعضهم نصح‬ ‫بتأجيل القتل «ما رجيت توبة المرتد» ‪¸ .‬ويشترط في من يهدر دمه‬ ‫بسبب الردة إما باالعتقاد أو الشرك باهلل أو باألفعال أو بترك جميع‬ ‫شعائر الدين‪ ،‬أن يكون عاقال‪ ،‬بالغا‪ ،‬مختارا ويقوم بتنفيذ عقوبة‬ ‫«قتله» اإلمام أو من ينوب عنه كالقاضي‪ ،‬وال يغسل وال يصلى عليه‬ ‫وال يدفن مع المسلمين‪« .‬من بدل دينه فاقتلوه» !‬ ‫هذا ما ورد بإجماع المذاهب واألئمة‪.‬‬ ‫إال أن مجلس يسف طلع بوثيقة جديدة يعطى ل� «تغيير الدين»‬ ‫مدلوال سياسيا عبر ربطه بمفهوم عصري يتصل ب�� «الخيانة‬ ‫العظمى» التي بسببها أزهقت أرواح اآلالف من المعارضين لحكام‬ ‫مستبدين ظالمين ‪ ،‬مسلمين وغير مسلمين ألن االستبداد والظلم‬ ‫ال دين له وال ملة !‬ ‫المرتد هو «الخائن» للجماعة المفارق لها والملتحق بجماعة‬ ‫الكفار والمشركين‪ ،‬وقتاله ال يحمل معنى دينيا بقدر ما هو نوع من‬ ‫العقاب بسبب خيانة المرتد للجماعة المسلمة أو للجماعة السياسية‬ ‫حفاظا على استقرار المجتمع وسالمته التي يضمنهما الدين‪.‬‬ ‫فمتى كان المجلس مصيبا في تأويله للردة‪ ،‬عند الوثيقة األولى‬ ‫سنة ‪ 2012‬التي توجب القتل أو الثانية «سبيل العلماء» التي قال‬ ‫عنها كبير العلماء إنها ليست مذهبية‪ ،‬بل صيغة من الصياغات‬ ‫لجملة من تصورات المجلس‪....‬‬ ‫متى ؟ !!!‪......‬‬

‫‪ooooo‬‬

‫‪ 21,6‬مليار درهم‪ ،‬قيمة مصفاة تكرير‬ ‫النفط «السامير»‬ ‫آال أونو‪ ،‬آال دوي‪ ،‬آال اتري !‪...‬‬ ‫تلك قيمة أصول‬ ‫المصفاة التي حددها‬ ‫القضاء اإلداري وف��ق‬ ‫تقييم ‪ 14‬خبي���را في‬ ‫اإلحص�اء والتقيي����م‬ ‫لممتلك��ات الشرك���ة‬ ‫التي تت�وزع فض���ال‬ ‫عن وح��دة اإلنت��اج‪،‬‬ ‫بي��ن الع���دي���د من‬ ‫الشرك��ات والعدي���د‬ ‫الممتلك����ات‪،‬‬ ‫من‬ ‫والشركات منها «سالم غاز» و«الجرف بتروليوم ستورديخ»‬ ‫و«الشركة الفندقية إفران» و «الشركة المغربية لنقل وتخزين‬ ‫المنتوج���ات البترولي��ة» و «الش��رك��ة الوطني�ة للط��رق السيارة»‬ ‫و «الشركة المغربية للتخزين» و«أفري��ك بترولي���وم» والوحدات‬ ‫اإلنتاجي��ة بالمحمدية وسيدي قاسم إضافة إلى العديد من الرسوم‬ ‫العقارية والمنقوالت والممتلكات األخرى‪ ،‬والخير كثير‪.‬‬ ‫وما على الراغبين في الشراء إال أن يتقدموا بعروضهم ولربما‬ ‫دون ثمن افتتاحي ‪....‬‬ ‫يا باسم اهلل !‪ ...‬آال أونو‪ ،‬آال دوي‪ ،‬آال تري‪......‬‬

‫‪ooooo‬‬

‫هدايا بخمسة دراهم للمتقاعدين‬ ‫في بلدية آسفي‬ ‫إن لم تستحي‪ ،‬فاصنع ما شئت‬ ‫لعل من أغ����رب‬ ‫ما قرأت عن طريق���ة‬ ‫التعامل من «خ����دام‬ ‫الدول���ة» الصغ����ار‪،‬‬ ‫ما طلع��ت به بعض‬ ‫الصحف من أن عم�دة‬ ‫آسف�ي الحالي أق����ام‬ ‫حفل تكريم على شرف‬

‫عزيز گنوني‬

‫‪azizguennouni@hotmail.com‬‬

‫موظفي الجماعة الذين يشتغلون في مصالح الحالة المدنية قدم‬ ‫لهم خالله هدايا تكريمية عبارة عن أطباق من الخزف ال يتعدى‬ ‫ثمنها الخمسة دراهم‪ ،‬وهي معروضة باستمرار للبيع‪ ،‬على قارعة‬ ‫الطريق‪.‬‬ ‫وكان طبيعيا أن يستغرب موظفو البلدية هذا التكريم الذي‬ ‫اعتبروه حاطا بكرامة الموظفين ومجحفا بجهودهم في خدمة‬ ‫مواطني مدينتهم‪ ،‬خاصة والبلدية تتوفر على ميزانية ‪ 32‬مليون‬ ‫سنتيم لالستقبال وتنظيم «الزردات» و‪ 3‬ماليين سنتيم لشراء‬ ‫الهدايا والتحف للزوار ‪ ...‬طبعا‪ ،‬وميزانية تفوق ‪ 300‬مليون سنتيم‬ ‫تعويضات عن األعمال الشاقة ال يثق الموظفون في أنها تصرف‬ ‫دائما للمستحقين‪ ،‬ويقال إن هذه الميزانية كانت موضوع تقرير‬ ‫للمجلس الجهوي للحسابات‪ ،‬وميزانية تفوق ‪ 60‬مليون سنتيم‬ ‫تقدم كإعانات لجمعية األعمال االجتماعية للموظفين ‪....‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬فقد فضل «موسيو لو مير» أن يحتفي بفئة مجدة‬ ‫من موظفي الجماعة بأن يقدم لهم «طباسيل» من خزف آسفي ال‬ ‫يتعدى ثمنها ‪ 5‬دراهم‪.‬‬ ‫جهات من حاشية العمدة‪ ،‬قالت إن الموظفين لم ينتبهوا إلى‬ ‫القيمة «الرمزية» ل� «طباسيل» البلدية التي أرادت‪ ،‬في الوقت ذاته‪،‬‬ ‫أن تكرم الخزف اآلسفي الذي طبقت شهرته اآلفاق فكان أن أراد‬ ‫قصف عصفورين بحجر واحد !‪.....‬‬ ‫األمل أن ال يقتدي عمدات البلد بتصرف زميلهم اآلسفي ‪ ،‬خاصة‬ ‫عمدة طنجة‪ ،‬الذي قد يكرم‪ ،‬ذات يوم‪ ،‬موظفيه ب�� «الطا » شهية‬ ‫من «كاليينطي» تيمنا بأخيه في الدين والعدالة‪ ،‬أبو الليف‪ ،‬الذي‬ ‫تعمد أخذ (ونشر ) صورة له �� وهو وزير قد الدنيا ‪ ،‬وبيده «بلوك»‬ ‫من هذه األكلة التي تتميز بها طنجة‪ ،‬وقد تكون تنفرد بها‪.‬‬

‫‪ooooo‬‬

‫وممتلكات طنجة ؟‬ ‫أح���دث الكش��ف‬ ‫عن ممتلكات مدين��ة‬ ‫الرباط دهش����ة في‬ ‫أوس����اط العاص���م�ة‬ ‫ما دف������ع العدي���د‬ ‫من المستشارين إلى‬ ‫المطالبة بفتح تحقيق‬ ‫عاجل في الموض���وع‬ ‫بعد أن تم الوق���وف‬ ‫على «فضائح» ق���د ال‬ ‫يتصورها العقل ونحن في األلفية الثالثة ونعيش شكال من أشكال‬ ‫الديمقراطية المغربية العجيبة!‪...‬‬ ‫شاليهات وفيالت وشقق بمواقع مهمة في أرقى أحياء المدينة‬ ‫سبق وأن فوتت بسومات تتراوح بين ‪ 20‬و‪ 50‬درهما‪ ،‬لنافذين‬ ‫بعضهم من «خدام الدولة» األوفياء من برلمانيين ومسؤولين‬ ‫جماعيين وموظفين سابقين بالداخلية العتيدة‪ ،‬وعسكريين‪ ،‬هم‬ ‫وأقاربهم وزوجاتهم وأبناؤهم ‪ ... ،‬وهلم جرا ‪ .‬اهلل يلعنها جرة !‬ ‫الئحة «كبار» المستفيدين من ريع الممتلك��ات لم يفرج عنه��ا‬ ‫بالكامل‪ ،‬ربما ألن في األمر «إن» بينما أفرج عن الئحة محالت‬ ‫السوق المركزية وبعض الشقق التي ال تتجاوز سومة كرائها ‪800‬‬ ‫درهم رغم أن قيمة بعضها تتعدى ‪ 300‬مليون‪ ،‬وعدد من الد ور‬ ‫التي ال تتع�دى سوم�ة كرائه�ا بضع�ة دراهم‪ ،‬رواج وق�ت�ه‪ .‬والالئحة‬ ‫ال زال يكتنفها الغموض وال زالت تطرح العديد من التساؤالت‪.‬‬ ‫يجب أن يتيقن الجميع‪ ،‬موزعو الريع والمستفيدون منه‪ ،‬بأن‬ ‫زمن «الغنائم» قد ولى‪ ،‬وأن الشعب «عاق وفاق» ولم تعد تنطلي‬ ‫عليه حيل بعض «المدبرين» على رؤوسهم وعلى غيرهم ممن‬ ‫يجمعه «شملهم السعيد» وأن العهد عهد المسؤولية والعقاب‪،‬‬ ‫وعلى الدولة أن تقف مع المطالبين باإلفراج عن لوائح المستفيدين‬ ‫من الريع‪ ،‬كيفما كان أصله أو نوعه أو طبيعته ‪.‬‬ ‫والحديث عن ممتلكات الرب�اط يدفعن���ا إلى إث��ارة موض�وع‬ ‫ممتلكات طنجة‪ .‬ليس ألننا نطالب بفضح لوائح المستفيدين‬ ‫المستبدين‪ ،‬ألننا نعرف أن طنجة «جردت» من أمالكها عند إلغاء‬ ‫النظام الدولي‪ ،‬ونقل جل ممتلكات المدينة إلى ممتلكات الدولة‪،‬‬ ‫وكان أن أثار هذا الموضوع جدال واسعا وأحيانا حادا على المستوى‬ ‫المحلي وعلى أعمدة الصحف المحلية آنذاك بلغات قوس قزح‪ ،‬كما‬ ‫أثير خالل لقاء «فضالة» سنة ‪ 1958‬وأثناء اشتغال اللجان الملكية‬ ‫ابتداء من سنة ‪ 1963‬من أجل «إنعاش طنجة» ولغاية الخطاب‬ ‫الملكي بقصر مرشان في شتنبر ‪ ،1964‬حيث أعلن جاللة الراحل‬ ‫الحسن الثاني عن «التدابير الملكية إلنعاش طنجة» كان من بينها‬ ‫إنشاء المنطقة التجارية الحرة والمنطقة الصناعية الحرة وتخفيض‬ ‫بعض الضرائب وتشجيع المبادالت التجارية انطالقا من طنجة‪ ،‬عبر‬ ‫منح المستوردين والمصدرين مقادير من العملة الصعبة سنويا‪.‬‬ ‫واستيراد واردات المغرب من سكر كوبا عبر ميناء طنجة وتصدير‬ ‫كل إنتاج الشمال من الحوامض عبر نفس هذا الميناء‪ ،‬بما يفوق‬ ‫‪ 120‬ألف طن‪ ،‬آنذاك‪ ،‬وغير ذلك‪.‬‬ ‫للتذكر فإن حكومة أحمد عصمان كانت قد أعلنت تخليها‬ ‫عن «قاع أحد الوديان» لفائدة ممتلكات بلدية طنجة‪ .‬وكتبت في‬ ‫الموضوع تعليقا ساخرا لم يرق العديد من نافذي ذلك الزمان‪.‬‬

‫ع‪.‬ك‬


‫‪3‬‬

‫نادي روطاري �شبارتيل بطنجة‬ ‫ينظم ندوة ق ّيمة حول مو�شوع الإجتار بالب�شر‬ ‫نظم نادي “روت��اري سبارطيل بطنجة”‪،‬‬ ‫تحت رئاسة السيدة مليكة بن سليمان‪ ،‬بفندق‬ ‫روايال توليب‪ ،‬مساء األربعاء ‪ 8‬فبراير الجاري‪،‬‬ ‫ن��دوة جمعت مختصين وأكاديميين حول‬ ‫موضوع “اإلتجار بالنساء واألطفال ” حيث حاول‬ ‫المتدخلون اإلجابة عن عديد اإلشكاالت التي‬ ‫تهم القوانين وآليات الردع وكذا أساليب وآليات‬ ‫حماية الفئات األكثر عرضة لالتجار ونخص‬ ‫بالذكر فئة األطفال والنساء ‪.‬‬ ‫و في هذا السياق بسطت األستاذة سعاد‬ ‫حميدي‪ ،‬أستاذة العل���وم الجنائية بجامع���ة‬ ‫عبد المالك السعدي بطنجة‪ ،‬مختلف القوانين‬ ‫الخاصة المرتبطة باإلتجار بالبشر‪ ،‬حيث أكدت‬ ‫أن القانون جاء صارما في حق مرتكبي جرائم‬ ‫اإلتجار بالبشر بكافة أنواعها‪ ،‬خاصة عندما‬ ‫تمس هذه الجريمة فئة القاصرين‪ ،‬حيث تصل‬ ‫العقوبة في هذه الحالة إلى ‪ 30‬سنة سجنا‬ ‫وغرامة مالية قدرها ‪ 2‬مليون دره��م (‪200‬‬ ‫مليونسنتيم)‪.‬‬ ‫ال��ق��ان��ون ال����ذي ك���ان م��ح��ط نقاش‬ ‫مستفيض‪ ،‬جاء متضمنا لمجموعة من المبادئ‬ ‫والتدابير المؤسساتية‪ ،‬في مقدمتها «مبدأ‬ ‫منع كل أشكال اإلتجار بالبشر بمختلف صورها‬ ‫وتجلياتها ومبدأ عدم التمييز تجاه األشخاص‬ ‫ضحايا اإلتجار بالبشر»‪ ،‬إضافة إلى «مبدأ تناسب‬ ‫العقوبة مع خطورة الفعل الجرمي»‪ ،‬عالوة على‬ ‫«مبدأ حماية الفئات الضعيفة والهشة من‬ ‫الضحايا‪ ،‬والسيما األطفال والنساء»‪.‬‬ ‫و شددت األستاذة سعاد حميدي‪ ،‬على‬ ‫مبدأ حماية ضحايا اإلتجار بالبشر ومتابعة‬ ‫المتجرين بالبشر ومنع إفالتهم من العقاب‬ ‫واقتراح أنجع السبل لتطوير اآلليات القانونية‬ ‫واإلجتماعية المتاحة للتصدي لهذه الجريمة‬ ‫سواء على الصعيد الوطني أو عندما تكون هذه‬ ‫الجريمة ذات امتداد عابر للحدود الوطنية»‪.‬‬ ‫القاضي األستاذ محمد الزردة‪ ،‬رئيس قسم‬ ‫قضاء األس��رة‪ ،‬تحدث جليا عن قانون اإلتجار‬ ‫بالبشر‪ ،‬حيث أقر بنجاعة المقتضيات القانونية‬ ‫المتعلقة بالموضوع مع الكثير من التحفظ‬ ‫حول آليات التنفيذ‪ ،‬من ضمنها‪ ،‬مسألة حماية‬ ‫الشهود والضحايا خصوصا النساء واألطفال‪،‬‬ ‫مع التأكيد بأن اإلتجار بالبشر من أخطر الجرائم‬ ‫التي تستهدف كرامة اإلنسان وحقوقه‪ ،‬ويتخذ‬ ‫صورا متعددة‪ ،‬أهمها استغالل األشخاص في‬ ‫العمل القسري أو استغاللهم جنسيا في أوضاع‬ ‫شبيهة بالعبودية والنخاسة‪.‬‬ ‫وأب��رز أن المغرب‪ ،‬وعيا منه بضرورة‬ ‫التصدي لجريمة اإلتجار بالبشر‪ ،‬صادق على‬

‫�شعيد كوبريت‬ ‫ي�شارك يف ندوة وطنية‬ ‫احت�شنتها محكمة‬ ‫الإ�شتئناف بالرباط‬

‫العديد من اإلتفاقيات الدولية ذات الصلة بما‬ ‫في ذلك بروتوكول منع وقمع ومعاقبة اإلتجار‬ ‫باألشخاص وخاصة بالنساء واألطفال‪ ،‬المكمل‬ ‫التفاقية األم��م المتحدة لمكافحة الجريمة‬ ‫المنظمة عبر الوطنية‪ ،‬وه��و اإلط��ار العام‬ ‫الدولي الذي يحدد تدابير منع ومكافحة االتجار‬ ‫باألشخاص وحماية ضحاياه ومساعدتهم‬ ‫وتعزيز التعاون بين الدول األطراف على تحقيق‬ ‫تلك األهداف‪.‬‬ ‫وأشار إلى أنه رغم أن القانون المغربي‬ ‫الحالي ال يتضمن تعريفا خاصا لالتجار بالبشر‪،‬‬ ‫غير أنه يجرم كافة صوره المتعارف عليها عالميا‬ ‫وال��واردة في بروتوكول منع وقمع ومعاقبة‬ ‫االتجار باألشخاص خاصة النساء واألطفال‪،‬‬ ‫مضيفا أنه تم في إطار مراجعة القانون الجنائي‬ ‫المغربي إدراج ف��رع خ��اص بتجريم اإلتجار‬ ‫باألشخاص يتضمن في مطلعه تعريفا لهذه‬ ‫الجريمة يالئم المنظور الدولي‪.‬‬ ‫الزردة أشار إلى أنه بعد تقرير الخارجية‬ ‫األمريكية ال��ذي وص��ف المغرب م��ن بين‬ ‫البلدان التي التتوفر على قانون تجريم اإلتجار‬ ‫بالبشر‪ ،‬تم بعده بشهرين إصدار قانون تجريم‬

‫في إطار النشاط العام لجمعية متقاعدي‬ ‫طنجة وتنفيذا لبرنامجها السنوي‪ ،‬ستنظم‬ ‫رحلة سياحية وترفيهية إلى مدينة الدار‬ ‫البيضاء‪ ،‬لزيارة المعرض الدولي بتاريخ ‪15‬‬ ‫فبراير الجاري‪ ،‬تخص جميع متقاعدي الجهة‪.‬‬ ‫وللمزيد من المعلومات واإليضاحات‬ ‫واالط��الع على البرنامج‪ ،‬يمكن االتصال‬ ‫بالعنوانالتالي‪:‬‬

‫شارع المكسيك عمارة السعادة‬ ‫الطابق الثاني رقم ‪5‬‬ ‫الهاتف ‪0668090708 :‬‬ ‫‪0539934996‬‬

‫اإلتجار بالبشر‪ ،‬مبديا‪ -‬المتحدث – مالحظات‬ ‫حول القانون كونه جاء مخففا في بعض عقوباته‬ ‫بالرغم من أنها تصل إلى حد المؤبد مما يلزم‬ ‫تنزيل حد اإلع��دام في العديد من القضايا‬ ‫والجرائم المرتبطة باإلتجار بالبشر ‪.‬‬ ‫و أكد األستاذ محمد الزردة‪ ،‬أن ردا فعاال‬ ‫لإلتجار بالبشر ال ينحصر في العقوبات الجنائية‬ ‫فحسب‪ ،‬بل يتطلب إج��راءات وقائية للحد من‬ ‫وقوع ضحايا محتملين‪ ،‬مشيرا إلى أن الوقاية تتم‬ ‫على الخصوص من خالل الحد من جميع أشكال‬ ‫الهشاشة اإلجتماعية واإلقتصادي��ة وفه��م‬ ‫عم�وم المواطنين والفاعلين المؤسساتيين‬ ‫والمجتم��ع المدن��ي لواق��ع ورهانات ه��ذه‬ ‫الظاهرة‪.‬‬ ‫و بعد مداخالت قيّمة ومستفيضة في‬ ‫موضوع اإلتجار بالبشر‪ ،‬فتح باب النقاش للحضور‬ ‫الذي ضم عددا هائال من الطلبة الباحثين في‬ ‫القانون الجنائي وكذا عضوات نادي روطاري‬ ‫سبرطيل‪ ،‬وثلة من األس��ات��ذة واإلعالميين‬ ‫والمهتمين بالش��أن الحق��وق���ي والقانوني‬ ‫بالمنطقة ‪.‬‬

‫ل‪ .‬السالوي‬

‫منذ أيام و نحن نشهد ازدواجية في المعايير و هجوما مسعورا على مشروع‬ ‫سيؤثث مدينة طنجة‪ ،‬حديقة نباتية ستنضاف إلى رصيد مدينة البوغاز الطبيعي‬ ‫والترفيهي‪ ،‬لكن‪ ،‬كيف لمشروع مفيد أن ال يلقى الهجوم من طرف أناس ينتشون‬ ‫ّ‬ ‫لذة تأجيج الرأي العام بدون أدنى حق ‪.‬‬ ‫بطل الهجوم الممنه�ج ه�و ببساط��ة‪ ،‬شخص ينتسب إلى العالم اإلعالمي‪،‬‬ ‫شخص اعتقد أن غابة دونابو ترجع إلى أمالك أجداده الخاصة‪ ،‬بما أنه استطاع‬ ‫منذ سنين اإلستيالء نصبا و احتياال على قطعة أرضية تجاور الغابة المذكورة‪ ،‬وأخذ‬ ‫راحته في بناء فيال بطابق علوي غير قانوني‪ ،‬و أخذ في توسيع حديقته باعتبار أن ما‬ ‫يجاور مسكنه هو له‪ ،‬و بعد أن بدأت األشغال لتنفيذ مشروع حديقة نباتية‪ ،‬انتفض‬ ‫اإلعالمي المذكور غضبا‪ ،‬و عمل على تسليط األبواق المأجورة المسخرة لعرقلة كل‬ ‫ما هو نافع لهذه المدينة‪ ،‬و كونوا اتحادا‪ ،‬وهم ال يعلمون أن مسكنه من األصل غير‬ ‫قانوني وأن خط تاريخه المهني و الشخصي لن يمحوه تهريجه الحالي وال محاوالته‬ ‫البائسة لتس ّلق جدار مشروع يبدو شاهقا عليه‪ ،‬كان يستوجب عليه الصمت كأضعف‬ ‫اإليمان‪ ،‬فمن كان بيته من زجاج ال يرمي الناس بالحجارة ‪..‬‬ ‫و تجدر اإلشارة إلى أن الحديقة النباتية موضوع هذه الضجة الفارغة ستضم‬ ‫أعدادا هائلة من النباتات الطبيعية والغريبة وكذلك النباتات الشائعة‪ ،‬مع وجود‬ ‫معلومات كاملة بجانب كل نبات تكون بمثابة هوية ّ‬ ‫موثقة يتم فيها التعريف‬ ‫بالنبات وكتابة اإلسم العلمي والفصيلة والشعبة النباتية التي ينتمي لها‪ .‬وتكون‬ ‫مرجعا للهواة والدارسين لعلوم النبات‪ ،‬وهي ليست مجرد حدائق بالمعنى المتداول‬ ‫لهذا اللفظ‪ ،‬بل هي مؤسسات علمية نباتية تعكس مدى التقدم الزراعى في أي‬ ‫دولة حيث تضم العائالت النباتية المختلفة التي تنمو بالمنطقة المناخية الموجودة‬ ‫بها الحديقة وجلب األنواع الجديدة وأقلمتها‪.‬‬ ‫و يجدر بنا بعد استطالع قامت به جريدة طنجة حول هذا الشخص المذكور‪،‬‬ ‫التصريح بأن قرابة مائة شخص أجزموا على عدم جديته و فشله المهني المطبق‪،‬‬ ‫المتجذر منذ أن أصبح محسوبا على عالم الصحافة‪ ،‬مرورا بتجاربه التجارية داخل‬ ‫وخارج أرض الوطن‪ ،‬بعد أن فشل مشروعه االعالمي بالمنطقة الصناعية بطنجة‬ ‫وبالتالي تم ضخ رأسماله في مشروع تجاري بإسبانيا‪ ،‬فشل هو اآلخر و لم يعد‬ ‫أمامه اآلن سوى ابتزاز و استغالل كل من تقع عينيه عليه‪ ،‬ضاربا عرض الحائط‬ ‫المصلحة الكبرى للمدينة و للبلد عامة‪ ،‬و متناسيا كل الخروقات القانونية التي‬ ‫تابعت مسيرته الشخصية و المهنية و منها على سبيل المثال‪ ،‬اقتالعه الوحشي‬ ‫ألشجار كانت محيطة بمسكنه كما توضح الصورة أعاله‪ ،‬و هذا ما يفتح األبواب‬ ‫ألسئلة محورية حول النوايا الحقيقية للصحفي المذكور من عرقلة مشاريع طنجة‬ ‫التنموية هل هي من باب اإلبتزاز أم من باب خيانة الوطن ‪.‬‬

‫جريدة طنجة‬

‫ناقش قضاة ومحامون وجامعيون وباحثون في مختلف التخصصات‬ ‫القانونية وإعالميون‪ ،‬مساء األربعاء‪ ،‬في لقاء نظمته محكمة اإلستئناف‬ ‫بالرباط حول موضوع “الصحفي والحقوق الشخصية‪ ،‬أية عالقة ” و حول‬ ‫المسؤولية المدنية للصحفي عن انتهاك حق من تلك الحقوق المنصوص‬ ‫عليها ‪.‬‬ ‫وأجمع المشاركون على أن جدلية التعبير والمساس بالحقوق‬ ‫الشخصية أصبحت اليوم من أهم النقاشات التي تطغى على الساحة‬ ‫القانونية‪ ،‬بل وتجد لها امتدادا في فروع المعرفة والعلوم الرتباطها‬ ‫بكينونة الفرد‪ ،‬مبرزين أن الحقوق الشخصية هي الحقوق األساسية‬ ‫المالزمة للشخصية والمرتبطة بعناصرها‪ ،‬هدفها الحفاظ على الكيان‬ ‫المادي والمعنوي للشخصية‪.‬‬

‫زيارة املعر�س الدويل‬ ‫بالدار البي�شاء‬

‫من كان بيته من زجاج‬ ‫ل يرمي النا�س باحلجارة‬

‫و في هذا السياق شارك د‪ .‬سعيد كوبريت الكاتب و اإلعالمي و رئيس‬ ‫بيت الصحافة بطنجة‪ ،‬في أشغال هذه الندوة الوطنية‪ ،‬بمداخلة حول‬ ‫موضوع “مدونة الصحافة والنشر وحماية الحقوق”‪.‬‬ ‫يشار إلى أن هذا اللقاء ناقش مواضيع تمحورت‪ ،‬بالخصوص‪ ،‬حول‬ ‫التنظيم الذاتي للعمل الصحفي من خالل مواثيق الشرف المهني‪،‬‬ ‫والحماية المدنية للحقوق الشخصية والعمل الصحفي‪ ،‬والحق في الصورة‬ ‫نموذجا‪ ،‬والشكاية المباشرة في قضايا الصحافة كآلية للدفاع عن الحقوق‬ ‫الشخصية‪.‬‬

‫ورة وتعليق‬

‫ص‬

‫ل‪.‬س‬

‫طنجة ‪ :‬التكوين املهني بالتدرج‬ ‫الجهوي��ةة للتكوين‬ ‫المندوبي�ةة الجهوي‬ ‫أبرم��ت المندوبي‬ ‫ت‬ ‫المهني بطنجة‪ ،‬مؤخرا‪ ،‬اتفاقية شراكة للتكوين‬ ‫المهني بالتدرج‪ ،‬مع شركة “إس أو بي إن‪-‬ما“‬ ‫لتكوين ‪ 2400‬متدرج ومتدرجة بحرفة عامل‬ ‫في نظام أسالك السيارات في أفق سنة ‪2020‬‬ ‫بنسبة ‪ 600‬متدرج ومتدرجة سنويا‪.‬‬ ‫وت��دخ��ل ه���ذه االت��ف��اق��ي��ة ف��ي إط��ار‬ ‫اإلستراتيجية الوطنية للتكوين ‪ ،2021‬التي‬ ‫وضعت المقاولة في صلب جهاز التكوين‬ ‫المهني وتطمح إلى بلوغ ‪ 50‬بالمئة من أعداد‬ ‫المتدربين في التكوين بالفضاء المقاولتي في‬ ‫أفق ‪.2021‬‬ ‫وستمكن هذه االتفاقية من التكوين‬ ‫بالتدرج المهني بنسبة ‪ 100‬بالمئة داخل‬ ‫المقاولة‪ ،‬خاصة وأن نسبة الدروس النظرية ال‬ ‫تتجاوز ‪ 20‬بالمئة‪.‬‬

‫وجاء في بالغ للمندوبية الجهوية للتكوين‬ ‫المهني بطنجة أن مراكز التكوين بالتدرج‬ ‫المهني داخل المقاولة بطنجة انتقل من عشرة‬ ‫مراكز سنة ‪ 2011‬إلى ‪ 31‬مركز سنة ‪،2016‬‬ ‫حيث وصل العدد اإلجمالي للخريجين في هذا‬ ‫النمط من التكوين خالل السنوات الخمس‬ ‫الفارطة إلى ما يفوق ‪ 300‬خريج وخريجة في‬ ‫المهن المرتبطة بقطاع النسيج واأللبسة‪ ،‬وما‬ ‫يفوق ‪ 6700‬خريج وخريجة بمهن صناعات‬ ‫مكونات السيارات‪.‬‬ ‫ومعلوم أن شركة “إس أو بي إن‪-‬م��ا“‪،‬‬ ‫التي تأسست سنة ‪ ،2001‬تعتبر رائدة في مجال‬ ‫مكونات السيارات ومزودا رئيسيا لعدة شركات‬ ‫عالمية‪ ،‬كما أنها تشغل أزيد من ‪ 3500‬عامل‬ ‫يقومون بإنتاج أنظمة كهربائية يتم تركبيها‬ ‫في أكثر من ‪ 4000‬سيارة بالمصانع األوروبية‪.‬‬

‫جط‬

‫الحديقة العمومية المجاورة لمندوبية وزارة األوقاف والشؤون‬ ‫اإلسالمية‪ ،‬بحي “إيبيريا” والتي أطلق عليها اسم “ساحة الصحافة”‬ ‫تتعرض‪ ،‬هذه األيام لمعاول وآليات الحفرو الهدم و”الشقلبة”‪ ،‬رغم‬ ‫أنها حديثة العهد بإنشائها وإخراجها للوجود في حلة أنيقة‪ ،‬تسر‬ ‫الناظرين والزائرين‪ ،‬بعد أن صُرفت عليها مبالغ محترمة‪ ،‬فلماذا‬ ‫البد من صرف مبالغ مالية أخرى من المال العام‪ ،‬خالل بضع سنوات‬ ‫ـ فقط ـ للقيام باألشغال‪ ،‬مرتين أو ثالث‪ ،‬في نفس المكان‪ ،‬وليس‬ ‫في أماكن أخرى‪ ،‬هي في أمس الحاجة إلى اإلصالح وإعادة الهيكلة‪.‬؟‬ ‫ـ سؤال يُطرح باستمرارفي كثير من المجاالت‪ ،‬بينما اإلجابة‬ ‫المقنعة عنه تبقى من سابع المستحيالت‪!.‬‬ ‫محمد إمغران‬

‫جريدة طنجة‬

‫• عـدد ‪ • 3936‬ال�شبـت ‪ 11‬فرباير ‪2017‬‬


‫‪2‬‬

‫اإغالق موقع «ا�شبارطيل» التاريخي يف وجه العموم وو�شع‬ ‫�شققه الفاخرة رهن اإ�شارة املحظوظني يخلق اجلدل بطنجة‬ ‫أثار قرار المسؤول الحالي لمنارة «اسبارطيل»‬ ‫التاريخي بإغالقه ومنع الزيارة في وجه العموم‪ ،‬الكثير‬ ‫من الجدل‪ ،‬والغضب في صفوف المواطنين‪ ،‬خاصة‬ ‫وأنها كانت محجا للزائرين المغاربة واألجانب منذ‬ ‫عقود من الزمن‪ .‬ما دفع عبد العزيز كعبون‪ ،‬أحد‬ ‫المهتمين بهذا الموقع األثري‪ ،‬ذي التاريخ الغني‬ ‫والمشوق‪ ،‬بموقعه االستراتيجي الهام على مدخل‬ ‫البحر األبيض المتوسط‪ ،‬والذي صار تراثا وطنيا‪،‬‬ ‫إلى توجيه رسالة مفتوحة لعمدة طنجة وللوالي‬ ‫اليعقوبي من أجل إثارة انتباههما لتداعيات هذا‬ ‫القرار وحثهما على التدخل لتصحيح هاته الوضعية‪،‬‬ ‫جاء فيها‪« :‬المدير الجديد للمنارات والعوامات‬ ‫الضوئية لمدينة طنجة‪ ،‬ارتأى في السنوات األخيرة‪،‬‬ ‫أن يقفل الباب في وجه الزائرين‪ ،‬مشيراً إلى أن‬ ‫الحظر مؤقت‪ ،‬ريثما إعادة ترميم البناية والتحضير‬ ‫لالحتفال بعامها المائة و الخمسين ‪.‬‬ ‫لكن «ترميم» المنارة و تحويل البناية إلى‬ ‫شقق فاخرة (تجهيزات صحية من الطراز العالي‪،‬‬ ‫سخانات كهربائية ذات جودة عالية) مع تركيب ‪3‬‬ ‫كاميرات على الباب الرئيسي ‪ ،‬باإلضافة الى ترحيل‬ ‫الحارس من سكناه‪ ،‬زاد في تقوية األخبار التي تروج‬ ‫في المدينة و التي مفادها أن كل تلك «الترميمات»‬ ‫التي أداها الشعب بعشرات الماليين‪ ،‬ومنع الزائرين‬ ‫من الولوج إلى المكان ( باستثناء األي��ام القليلة‬ ‫«للحفل � المعرض» الخاص بالذكرى المائة‬ ‫والخمسين )‪ ،‬هدفها تمكين بعض المحظوظين‬ ‫من قضاء عطل «األمراء» مجانا في أحد أجمل مواقع‬ ‫مملكتنا العزيزة ‪ ،‬في طمأنينة و هدوء بعيدين عن‬ ‫أنظار العامة تحت حراسة الكاميرات و خدام المنارة‬ ‫ليل نهار ‪.‬‬ ‫لقد مر أكثر من سنتين على ذلك االحتفال‪،‬‬ ‫فأين هو وعد السيد المسؤول بفتح الباب أمام‬ ‫الزائرين ‪ ،‬لكي يستمتع الجميع ‪ --‬مغاربة و أجانب‪،‬‬ ‫بغض النظر عن موقعهم في المجتمع – بذلك‬ ‫الموقع الفريد من نوعه‪ ،‬الذي هو ملك للجميع‬ ‫والمصنف ضمن الئحة التراث الوطنية و ضمن‬ ‫المدار السياحي لمدينة طنجة‬

‫أذكر السيد المسؤول أن في فرنسا وبريطانيا‬ ‫العظمى و في العديد من البلدان األخرى‪ ،‬المنارات‬ ‫التي لها تاريخ مميز تزار بآالف السواح المحليين‬ ‫واألجانب لالطالع على مهامها و تاريخها الذي‬ ‫غالبا ما يكون مشوقا و حافال باألحداث و األسرار‬ ‫‪ .‬فكيف إذا أن تمنع زيارة إحدى أهم المنارات في‬ ‫العالم ‪ ،‬كبيرة بقوتها الضوئية ‪ ،‬إستراتجية بموقعها‬ ‫المتميز على مدخل البحر األبيض المتوسط ‪ ،‬و غنية‬ ‫بتاريخها المشوق ؟‬ ‫أرجو من السيدين العمدة و والي المدينة‪،‬‬ ‫الحريصين األولين ( جهويا)‪ ،‬على حقوق المواطنين‪ ،‬و‬ ‫من السلطات المحلية و من الجمعيات المدنية ككل‬ ‫العمل على تصحيح الوضع وتنبيه السيد المهندس‬ ‫المكلف بالمنارات أنه ليس من حقه أن يحرم سكان‬ ‫طنجة بالخصوص ‪ ،‬والزوار عامة من التمتع بزيارة‬ ‫تلك المعلمة التاريخية و موقها الطبيعي الفريد من‬ ‫نوعه على ملتقى البحرين ‪ ،‬بعد ما حرموا من زيارة‬ ‫معلمة أخرى و هي مدينة»كوطا» التاريخية ‪ ،‬السيما‬

‫أن الطنجاويين اعتادوا على هدا األمر أبا عن جد �‬ ‫مع العلم أن «رأس اسبرطيل»ال هو موقع عسكري‬ ‫و ال مكان يحتوي على أسرار الدولة ‪ ،‬خالفا «لرأس‬ ‫مالباطا» المفتوح أمام الجميع مع تواجد قاعدة‬ ‫عسكرية بحرية مهمة هناك‪ ،‬أليس هذا غريبا؟»‪..‬‬ ‫وناشد كعبون في ذات الرسالة « وزارة التجهيز‬ ‫المكلفة بصيانة المنارات و العوامات الضوئية أن‬ ‫ترسل لجنة تحقيق في األمر لترى بأم عينيها كيف‬ ‫تصرف الضرائب التي ِيؤديها المواطنون في مسائل‬ ‫ال يستفيد منها إلى بعض المحظوظين‪ ،‬ووزارة‬ ‫الثقافة أن ترسل لجنة للوقوف على تغيير المعالم‬ ‫الداخلية لبناية تاريخية شيدت في ‪ 1864‬بطريقة‬ ‫معمارية فريدة من نوعها‪ ،‬على يد أحد أعظم‬ ‫الملوك العلويين السلطان موالي محمد بن عبد‬ ‫الرحمان»‪.‬‬

‫طنجاوي‬

‫داخل المقاولة‪ ،‬فإن نسبة إدماج خريجيه في سوق‬ ‫الشغل تفوق ‪ 90‬بالمائة‪ ،‬وبمدينة طنجة فقد انتقل‬ ‫عدد مراكز التكوين بالتدرج المهني داخل المقاولة‬ ‫من ‪ 10‬مراكز سنة ‪ 2011‬الى ‪ 31‬مركز سنة ‪،2016‬‬ ‫حيث وصل العدد اإلجمالي للخريجين في هذا النمط‬ ‫من التكوين خالل الخمس السنوات الفارطة إلى ما‬ ‫يفوق ‪ 3000‬خريج وخريجة‪ ،‬في المهن المرتبطة‬ ‫بقطاع النسيج واأللبسة وما يفوق ‪ 6700‬خريج‬ ‫وخريجة بمهن صناعة مكونات السيارات‪.‬‬ ‫وتعتبر شركة ‪ SEBN-MA‬التي تأسست سنة‬

‫‪ 2001‬رائ��دة في مجال صناعة مكونات السيارات‬ ‫وم��زودا رئيسيا لعدة شركات عالمية من قبيل‬ ‫فولكسفاكن وأودي وبورش‪ .‬كما أنها تشغل أزيد من‬ ‫‪ 3500‬عامل يقومون يوميا بإنتاج أنظمة كهربائية‬ ‫حسب الطلب يتم تركيبها في أكثر من ‪ 4000‬سيارة‬ ‫بالمصانعاألوروبية‪.‬‬ ‫يذكر أن مسؤولي الشركة أش���ادوا كثيرا‬ ‫بالمجهودات التي بذلها المندوب الجهوي للتكوين‬ ‫المهني‪ ،‬عثمان الرحماني‪ ،‬من أجل إخ��راج هاته‬ ‫االتفاقية إلى حيز الوجود‪.‬‬

‫ج‪.‬ط‬

‫كازينو طنجة ي�شخ يف ميزانية جمل�س املدينة مليار و‪172‬‬ ‫مليون �شنتيم بر�شم ‪2016‬‬

‫بلغت مساهمة كازينو طنجة في ميزانية‬ ‫مجلس المدينة برسم سنة ‪ 2016‬مليار‬ ‫و‪ 172‬مليون سنتيم‪ ،‬فيما بلغت مساهمته‬ ‫خالل سنة ‪ 2015‬حوالي مليار و‪ 36‬مليون‬ ‫سنتيم‪ ،‬أي بزيادة ‪ 134‬مليون سنتيم‪.‬‬ ‫وتندرج هاته المداخيل‪ ،‬وف��ق ما تم‬ ‫الكشف عنه في التقرير الذي بسطه مكتب‬ ‫مجلس المدينة في دورة فبراير‪ ،‬في إطار‬ ‫الرسم المفروض على الكازينوهات‪ ،‬وحسب‬

‫النائب االول للعمدة فإن ارتفاع المداخيل‬ ‫ال��ذي سجلته الجماعة في أكثر من رسم‬ ‫يرجع بالدرجة االولى الى الحكامة في تدبير‬ ‫مرفق الجبايات المحلية‪ ،‬وإن كان العديد‬ ‫من المتتبعين يَرَوْن أن مساهمة الكازينو‬ ‫يفترض أن تكون اكبر بكثير مما هو عليه‬ ‫الحال‪ ،‬بالنظر لالرباح الكبيرة جدا التي تدرها‬ ‫هاته المنشأة‪.‬‬ ‫الكشف عن مساهمة الكازينو في مالية‬

‫مجلس مدينة طنجة أعاد للنقاش االحتجاجات‬ ‫التي كان يقودها صقور حزب العدالة والتنمية‬ ‫بمدينة طنجة للتنديد بالترخيص له بمدينة‬ ‫طنجة‪ ،‬وك��ي��ف تغيرت األم���ور‪ ،‬حتى صار‬ ‫بعضهم يتحمل مسؤولية تدبير أكبر مقاطعة‬ ‫بالمدينة‪ ،‬بل ويتلقى تعويضاته من ميزانية‬ ‫المجلس التي يساهم فيها الكازينو بمبلغ جد‬ ‫معتبر‪.‬‬

‫م‪.‬ع‬

‫انطالق الدورة التكوينية الأولى لفائدة الأ�شاتذة املوظفني‬

‫انطلقت الدورة التكوينية األولى بست مراكز للتكوين‪ ،‬بكل من الحسيمة وتطوان ووزان والعرائش وشفشاون وطنجة‪ ،‬لفائدة ما‬ ‫مجموعه ‪1428‬موظفة وموظفا‪ ،‬وذلك يوم األربعاء ‪ 8‬فبراير الجاري‪.‬‬ ‫التكوين يهدف إلى إنماء كفايات التخطيط لدى األساتذة‪ ،‬من خالل تطوير المهنية لديهم وإلى تأهيلهم‪ ،‬بموجب عقود لممارسة‬ ‫مهنة التدريس وصقل مهاراتهم وقدراتهم التربوية‪.‬‬ ‫وتشرف على تنظيم هذه الدورة التكوينية األكاديمية الجهوية للتربية والتكوين للجهة‪ ،‬إلى جانب المركز الجهوي لمهن التربية‬ ‫والتكوي�ن وفروع�ه بالجه�ة‪ ،‬وذلك على مدى أربع��ة أيام (‪ 8‬و‪ 9‬و‪ 10‬و‪11‬فبراير ‪ )2017‬في إطار تفعيل مقتضي���ات المذك���رة الوزارية‬ ‫عدد ‪ 008/17‬بتاريخ ‪ 20‬يناير ‪ 2017‬في شأن تنظيم تكوين األساتذة الموظفين بموجب عقود‪ ،‬خالل الموسم المدرسي ‪.2017/2016‬‬

‫جريدة طنجة‬

‫مجر‬

‫اأي �شحافة يريدها قادة احلزب‬ ‫احلاكم يف طنجة؟!‪..‬‬ ‫محمد العمراني‬

‫�شركة ‪ SEBN-MA‬توقع اتفاقية للتكوين املهني‬ ‫بالتدرج لفائدة ‪ 600‬م�شتفيد وم�شتفيدة �شنويا‬

‫ت��م التوقيع ي��وم ‪ 31‬يناير ‪ 2017‬بمقر‬ ‫شركة ‪ SEBN-MA‬بالمنطقة الصناعية الحرة‬ ‫بطنجة على اتفاقية التكوين بالتدرج المهني داخل‬ ‫المقاولة بين مدراء شركة ‪ SEBN-MA‬و المندوب‬ ‫الجهوي للتكوين المهني بطنجة‪ ،‬السيد عثمان‬ ‫الرحماني‪ ،‬وذلك لتكوين ‪ 2400‬متدرج ومتدرجة‬ ‫بحرفة‪:‬عامل في نظام أسالك السيارات في أفق سنة‬ ‫‪ 2020‬بنسبة ‪ 600‬متدرج و متدرجة سنويا‪ .‬وتهدف‬ ‫هذه االتفاقية إلى تفعيل االستراتجية الوطنية‬ ‫للتكوين المهني ‪ ،2021‬التي وضعت المقاولة‬ ‫في صلب جهاز التكوين المهني باعتبارها الوجهة‬ ‫النهائية «لمنتوج» التكوين المهني حيث تهدف‬ ‫االستراتجية الوطنية للتكوين المهني إلى بلوغ‬ ‫‪ % 50‬من أعداد المتدربين في التكوين بالفضاء‬ ‫المقاوالتي في أفق‪.2021‬‬ ‫وبموجب هاته االتفاقية‪ ،‬فإن المقاولة المعنية‬ ‫ستستفيد من تكوين مالئم لحاجياتها‪ ،‬الشئ‬ ‫الذي يمكنها من الرفع من مردوديتها وتحسين‬ ‫تنافسيتها‪ ،‬وذلك ألن التكوين بالتدرج المهني يتم‬ ‫بنسبة ‪ 100%‬داخل المقاولة‪ ،‬ببرنامج تكويني معد‬ ‫من طرف المقاولة‪ ،‬ونسبة الدروس النظرية مابين‬ ‫‪10%‬ال��ى ‪ % 20‬و نسبة ال��دروس التطبيقية داخل‬ ‫المقاولة ‪.% 80‬‬ ‫وعالقة بموضوع التكوين بالتدرج المهني‬

‫د تو‬

‫ضيح‬

‫• عـدد ‪ • 3936‬ال�شبـت ‪ 11‬فرباير ‪2017‬‬

‫مع وصول اإلخوة في حزب العدالة والتنمية إلى مواقع مسؤولية‬ ‫تدبير الشأن المحلي بطنجة‪ ،‬ساد االعتقاد أن عالقتهم بوسائل اإلعالم‬ ‫ستأخذ مسارا طبيعيا‪ ،‬بعيدا عن أي تشنج خاصة وأنهم تعهدوا بتمكين‬ ‫الصحافيين من جميع المعطيات ذات الصلة بتدبير شؤون المدينة‪ ،‬وأنه‬ ‫ليس هناك ما يدفعهم إلخفاء المعلومات‪ ..‬كيف ال وهم مؤمنون بقيم‬ ‫الشفافية‪ ،‬ومقتنعون بحق المواطنين معرفة تفاصيل ما يجري داخل‬ ‫مجلس المدينة ومجالس المقاطعات؟!‪..‬‬ ‫لكن المفاجأة هي أن الحكام الجدد للمدينة‪ ،‬بقدر ما كانوا منفتحين‬ ‫على رجال الصحافة أيام كانوا متموقعين في المعارضة‪ ،‬ويتسابقون على‬ ‫اإلدالء بالتصريحات‪ ،‬وتسويق انتقاداتهم ألسلوب تدبير من كانوا في‬ ‫موقع القرار‪ ،‬بقدر ما أصبحت لهم اليوم حساسية مفرطة تجاه ما تكتبه‬ ‫الصحافة عن أدائهم ومسؤولياتهم‪..‬‬ ‫لقد تبين أن اإلخوة لم تعد لهم القدرة على تحمل االنتقاد‪ ،‬وكل من‬ ‫تجرأ على ذلك يواجه بسيل من الهجومات‪ ،‬يتكفل بها بعض القادة‪ ،‬أو‬ ‫يتم تجنيد بعض الكتائب التي تتحول إلى كوماندوهات انتحارية مستعدة‬ ‫لتفجير أنفسها عند تلقيها أول إشارة‪...‬‬ ‫من يتابع اليوم ردود الفعل لبعض قادة الحزب الحاكم‪ ،‬والكتائب‬ ‫المتمترسة في خط المواجهة‪ ،‬يصاب بنوع من الذهول‪ ،‬بسبب األسلوب‬ ‫المبتذل‪ ،‬ولجوءهم إلى استعمال أبشع عبارات القذف والسب‪ ،‬يكشف حجم‬ ‫االختناق الذي يشعرون به جراء المقاالت التي تركز على ما يمكن اعتباره‬ ‫اختالالت‪..‬‬ ‫الحساسية المفرطة تجاه وسائل اإلعالم المحلية والوطنية بلغت‬ ‫مداها هاته األيام‪ ،‬وبالضبط بعد دورة فبراير‪ ،‬والتي تم تخصيصها لما‬ ‫اعتبره اإلخوة حصيلة سنة من تدبير شؤون المدينة‪...‬‬ ‫مباشرة بعد نهاية ال��دورة‪ ،‬تسابق نواب عمدة طنجة على نشر‬ ‫مقتطفات من التقرير الذي قدمه محمد أمحجور النائب األول لعمدة‬ ‫طنجة حول حصيلة التدبير المالي لمجلس المدينة برسم سنة ‪،2016‬‬ ‫على صفحاتهم الشخصية بموقع التواصل االجتماعي “فايسبوك”‪.‬‬ ‫وهي الفقرات التي يعتقد ناشروها أنها أدلة على األداء اإليجابي الذي‬ ‫ميز تدبير الحزب المتحكم في دواليب تدبير مجلس مدينة طنجة‪ ،‬وهذا‬ ‫حقهم‪ ،‬بل ومن واجبهم تسويق ما يعتبرونه منجزات‪.‬‬ ‫لكن المثير في هاته الفقرات اإلعالنية أن ناشريها يصرون على إرفاقها‬ ‫بعبارة “ما لم تقله الصحافة”‪ ،‬في إحالة واضحة على تموقع وسائل اإلعالم‬ ‫في جبهة المتربصين بتجربة العدالة والتنمية بطنجة‪ ،‬والمتورطين في‬ ‫مؤامرة التعتيم على الحصيلة اإليجابية لتدبير شؤون مجلس المدينة‬ ‫خالل السنة المنصرمة‪.‬‬ ‫لكن ما يدفع على االستغراب في هاته القضية برمتها‪ ،‬هو أنه في‬ ‫الوقت الذي يحمل فيه نواب العمدة ومناصروهم الصحافة مسؤولية‬ ‫التعتيم‪ ،‬يتجاهلون أن النائب األول للعمدة السي محمد أمحجور‪ ،‬المسؤول‬ ‫عن التقرير رفض أم��ام المأل تسليم نسخة منه للصحافة‪ ،‬بل حتى‬ ‫لمستشاري المجلس‪ ،‬بل وأكد ذلك في برنامج إذاعي مباشر!‪..‬‬ ‫فكيف إذن تطالبون الصحافة بنشر حصيلتكم اإليجابية في الوقت‬ ‫الذي ترفضون فيه مدهم بالوثائق؟!‪..‬‬ ‫فهل ألن التقرير مثلما يتضمن مؤشرات إيجابية‪ ،‬يحتوي على الكثير‬ ‫من المؤشرات السلبية و من النقائص التي تنسف الصورة الوردية التي‬ ‫يصر اإلخوان على تسويقها ب “الفور يا شيفور”‪...‬‬ ‫المؤسسات التي تحترم نفسها يجب عليها أن تمد وسائل اإلعالم‬ ‫بجميع الوثائق التي تهم تدبيرها للشأن العام‪ ،‬وبعدها فإن الرأي العام هو‬ ‫من سيحكم على مهنية الصحافة من عدمها!‪..‬‬ ‫لن نجد من توصيف دقيق للعالقة المتشنجة‪ ،‬التي صارت تربط بعض‬ ‫قادة الحزب الحاكم مع الصحافة المحلية بالمدينة أحسن من تدوينة‬ ‫للزميل عبد اهلل أفتات‪ ،‬جاء فيها‪:‬‬ ‫“قادة الشأن المحلي بطنجة لم يفهموا بعد دور اإلعالم‪ ،‬أو أنهم‬ ‫يريدونه أن يعرض األمور كما يريدون‪ ،‬وهذا تصور فيه نظر‪ ،‬ويظهر‬ ‫ذلك جليا من خالل تدويناتهم‪ ،‬فأن يصف هؤالء القادة جزء من اإلعالم‬ ‫المحلي ب”المجاري” و”صحافة الكيلو” و “صحافة تحت الطلب”و “صحافة‬ ‫التلصص”‪ ..‬فاألمر يحتاج إلى تنبيه‪ ،‬ونذكر هنا أن العديد من الزمالء‬ ‫أصبحوا يقاطعون العديد من األنشطة التي تنظمها بعض المقاطعات‬ ‫بسبب ما يصدر عن مسؤوليها من هكذا شتائم‪ ،‬فاألمر أراه خطير‪ ،‬ويحتاج‬ ‫إلى تقويم‪ ،‬فليس مطلوبا في تقديري من الصحافة المحلية أن تقدم‬ ‫تقارير ومقاالت وبالتفصيل حول “إنجازات” مجلس المدينة ومجالس‬ ‫المقاطعات‪ ،‬فهذا من اختصاص الصحافة التابعة للحزب‪ ،‬وهي مقصرة‬ ‫على هذا المستوى‪ ،‬وفي المقابل مطلوب من اإلعالم المحلي المتابعة‬ ‫والمالحظة واالنتقاد‪..‬وال داع لكي نذكر مجددا بالقاعدة المعروفة في هذا‬ ‫الصدد‪ ،‬لذلك وللخروج من هذا االصطدام الحاصل بين اإلعالم واألغلبية‬ ‫المسيرة للشأن المحلي بطنجة على األخيرة استيعاب هذا األمر”‪.‬‬ ‫هي دعوة لهؤالء من أجل مراجعة ذواتهم‪ ،‬واالقتناع بعدم جدوى تدبير‬ ‫قطاع اإلعالم على شاكلة صحافة العراق‪ ،‬ألن قوتهم الحقيقية يستمدونها‬ ‫من االنتقادات التي توجه لهم من طرف وسائل اإلعالم‪ ،‬حتى ولو كانت‬ ‫قاسية‪ ،‬وتفوق قدرة تحملهم‪...‬‬


‫املوقع الإلكرتوين باللغة العربية ‪www.lejournaldetangernews.com :‬‬

‫الرتقيم العاملي ‪0882.0851 :‬‬ ‫الإيداع القانوين ‪1/90 :‬‬

‫العدد ‪3936‬‬

‫ال�سـبت ‪ 13‬جمادى الأولى ‪1438‬‬ ‫مـوافـــق ‪ 11‬فبـرايـر ‪2017‬‬ ‫املدير ‪ :‬عبد الحق بخات‬ ‫الربيد الإلكرتوين ‪:‬‬

‫اأ�سبوعيـــة اإخباريــــة عامــة ـ متعـددة اللغــات‬

‫ت�ســدر �سبيـحــة كل يــوم �سبــت وقــد بلـغــت ال�سنـة ‪ 112‬منـذ �سـدورهـا �سنــة ‪1904‬‬

‫‪direct@lejournaldetanger.com‬‬ ‫‪redact@lejournaldetanger.com‬‬

‫الثمن ‪ 4 :‬دراهم‬

‫طنجة ‪ :‬املجل�س اجلماعي وحكاية �شراكة الـ ‪240‬‬ ‫ن «الفطام»‬ ‫ل بعد ��شششن‬ ‫ت�شششل‬ ‫نتيم مع جمعية مل ت�‬ ‫مليون ��شششنتيم‬ ‫من خطإ آلخر‪ ،‬ومن سقطة ألخرى‪،‬‬ ‫ولن تكون قضية الـ ‪ 240‬مليون سنتيم‬ ‫آخرها‪ ،‬بدون شك‪ .‬هكذا تسير جماعة‬ ‫طنجة في تدبيرها اليومي للشأن المحلي‬ ‫بهده المدينة التي تكرم عليها نائب‬ ‫العمدة‪ ،‬أمحجور‪ ،‬بأن وصفها بالمدينة‬ ‫«المنكوبة»‪ ،‬ولو تمعنا في هذا الوصف‬ ‫الرهيب‪ ،‬لوجدنا أنه ينطبق تماما على‬ ‫الحالة التي وصلت إليها منذ سنة ‪،2015‬‬ ‫وما بعدها‪ ،‬إلى أن يفرج اهلل !‬ ‫لن أدعوكم إلى تعداد «مناقب»‬ ‫المجلس الجماعي وعثراته وهفواته‪،‬‬ ‫فالتعليقات الصحافية وردود الفعل ألهالي‬ ‫المدينة تغنينا عن ذلك‪ ،‬ألن االنطباع‬ ‫العام الذي تركه مجلس الجماعة لدى‬ ‫السكان من خارج «الدائرة المعلومة» أن‬ ‫المجلس «يخبط خبط عشواء» ‪ ،‬وجاءت‬ ‫حكاية الماليين الـمائتين واألربعين‬ ‫لتقضي على البقية الباقية من ثقة‬ ‫المواطنين وتفاؤلهم بإمكانية الوصول‬ ‫إلى بر الـ ‪ ،2021‬بسالم !‬

‫(التتمة ص‪)6‬‬

‫غابة «دونابو» تشهد إنجاز مشروع ضخم‬ ‫في إطار مخطط «طنجة الكبرى»‬

‫حديقة النباتات‬ ‫بمواصفات عالمية‬ ‫(اقرأ ص ‪)5‬‬

‫خرب حول �شريط فيديو �شاذ تع ّمد اإقحام ا�شم كلية احلقوق‬ ‫بطنجة ب�شكل عبثي!؟‬ ‫تصدّر خبر مثير عناوين صحيفة يومية‪ ،‬أمس الجمعة‪ ،‬حول شريط لطالبين يمارسان الشّذوذ الجنسي‪ ،‬كونه هزّ كلية الحقوق بطنجة!؟ بينما‬ ‫الواقعة‪ ،‬حسب الصّحيفة ذاتها‪ ،‬جرت بداخل إحدى الشّقق‪ ،‬ممّا يعني ّ‬ ‫أن كاتب المقال‪ ،‬حاول إقحام اسم كلية الحقوق في الموضوع من أجل اإلثارة‬ ‫ولفت االنتباه وخلق البلبلة في صفوف األساتذة والطلبة والرأي العام‪ ،‬بينما حكاية الطالبين الشاذين تبقى حرية فردية تعنيهما مع ًا‪ ،‬أكثر من ذلك‬ ‫أن تفاصيلها وقعت بعيداً عن الحرم الجامعي الذي تمّ إقحامُه‪ ،‬ربما عن قصد‪ ،‬وذلك لخلط األوراق‪ ،‬وخلق االلتباس وإثارة الشكوك‪ ،‬بشكل مجاني!‬ ‫وهذا بالطبع يسيء إلى الصحيفة اليومية التي تدعي ضبط شروط المهنية واالحترافية‪ ،‬كما يدعي مديرُها التزامه بالجدية والحياذية في تناوله‬ ‫ومعالجته لمختلف المواضيع والقضايا‪!.‬‬ ‫وأخيراً‪ ،‬نقول إنه من العبث واالستخفاف التشهيرُ بمؤسسات لها حرمتها‪ ،‬بسبب أمور تافهة وقعت خارج فضاءاتها‪ ،‬وذلك ألمر في نفس يعقوب!‬

‫ج‪.‬ط‬

‫جـريـدة طنجــة ـ الإدارة‪ ،‬التحريــر‪ ،‬الإ�شهار ‪ 7 :‬مكرر‪ ،‬زنقـة عمر بن عبد العزيـز ‪ .‬الهاتـف ‪ . 06.62.19.15.54 - 05.39.94.30.08 :‬الفاكـ�س ‪05.39.39.57.09 :‬‬

Le journal de Tanger 11 février 2017  
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you