Page 1

‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان ‪1‬‬

‫رئيس التحرير غيفارا معو‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان ‪2‬‬

‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫مات كل شيء‬ ‫ّ‬

‫يعبق‬ ‫ُ‬ ‫كان‬ ‫الريحان الذي‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫بالدور‬

‫للحب‬ ‫ُ‬ ‫البالبل المغردة ُ‬ ‫القلوب التي كانت ‪..‬‬

‫العشق وتغزلها‬ ‫َ‬ ‫تنشد‬ ‫ُ‬

‫قصائد وأشعار‬ ‫َ‬

‫‪ .......‬ال شيء بل‬

‫‪Roja Ne Hatî‬‬ ‫جبل شامخ‬ ‫ٌ‬

‫بوجه ِ‬ ‫ِ‬ ‫الم َحن أيها‬ ‫عتي‬ ‫ٌّ‬ ‫اإلنسان‬ ‫الحياة‬ ‫مد‬ ‫ٌ‬ ‫وجذر ‪ ،‬هي َ‬ ‫ٌ‬

‫ٍ‬ ‫جمة‬ ‫محطات ّ‬

‫الطويل القصير‬ ‫العمر‬ ‫خالل‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫التعثر بالكثير من العقبــات‬ ‫ُ‬

‫السنون تمضي‬ ‫ُ‬

‫تخبط ‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫تعب ‪ ،‬إرهاق ‪،‬‬ ‫ٌ‬

‫حيرة ‪ ،‬حسرة ‪ ،‬أحالم ‪ ،‬أماني‬

‫سرق الدفئ‬ ‫َ‬ ‫الشتاء‬ ‫ُ‬

‫واللصوص سرقوا قوت ‪..‬‬

‫المستضعفين‬

‫هوت‬ ‫الحروف التي َ‬ ‫بقايا ُ‬ ‫ِم َن القصيدة‬

‫ٍ‬ ‫محاوالت للنهوض‬

‫ِ‬ ‫بوالدة عصر المحبة ‪..‬‬ ‫األمل‬ ‫ُ‬ ‫والسالم‬

‫حفظ لكرامة اإلنسان‬ ‫عودة الربيع لربوع الوطن‬

‫وبزوغ شمس األمل ‪..‬‬ ‫و الحرية‬

‫تحقيق األماني واألحالم‬ ‫ِ‬ ‫نهاية اآلالم واألحزان‬

‫ٌ‬ ‫عبث وأوهــام‬ ‫هل هذا‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان ‪3‬‬

‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫المحروقة‬ ‫السنابل‬ ‫وبذكريات‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫حصاد األماني‬ ‫موسم‬ ‫في‬ ‫استودعتك ُخطاي المنحوتة‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫حلمك‬ ‫خاصرة‬ ‫في‬ ‫ْ‬ ‫عشقك‬ ‫العشق في‬ ‫ُ‬ ‫أفناه‬ ‫وعمر‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫استودعتك الشهقة االخيرة‬ ‫ِّ‬ ‫الروح‬ ‫مهاجر سلَّ َم‬ ‫لكل‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫أناهيتا سينو‬ ‫ِ‬ ‫الهموم تغزو أقاصي‬ ‫أسراب‬ ‫ُ‬ ‫السماء‬

‫وموتا‬ ‫دمعا‪....‬‬ ‫وجعا‪....‬‬ ‫تمطر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬

‫أكفان ُع َّ‬ ‫ش ِ‬ ‫اقه‬ ‫يحمل‬ ‫يا وطنً ا‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫عباب‬ ‫ويشق‬ ‫ُ‬ ‫الغربة‬ ‫أكتاف‬ ‫على‬ ‫َ‬ ‫الصرخة‬

‫في منافي الحنين‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ك‬ ‫صرخة تفي‬ ‫وأي‬ ‫بجروح َ‬ ‫ُّ‬

‫ِ‬ ‫بشهقات‬ ‫المضر ُج‬ ‫القلب‬ ‫أيها‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫التمني‬ ‫َّ‬

‫د بدمي‬ ‫الوطن‬ ‫أيها‬ ‫ُ‬ ‫المعم ُ‬ ‫َّ‬

‫ِ‬ ‫رئتيه‬ ‫دون أن يسري في‬ ‫َ‬ ‫شهيقك وزفيرك‬ ‫الوطن‬ ‫أيها‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫الرغبة‬ ‫بعويل‬ ‫المدجج‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫أيقنت عشقي‬ ‫قد‬ ‫َ‬ ‫غامر بنبضي‬ ‫فر ْح َت ُت‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وتؤول أنفاسي‬ ‫ُِّ‬ ‫ً‬ ‫لسة‬ ‫في ِخ‬ ‫وتزرع‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫موقوتا‬ ‫جنونا‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان ‪4‬‬

‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫في تلك الغرفة‬

‫ﻻ تملك الجرأة‬ ‫للخروج‪. .‬‬

‫أو رفع الستارة عن النافذة‬

‫كي تحلق في فضاءات الخارج‬

‫كي تلعب مع الصغار‬

‫وتحضر األمسيات كباقي‬

‫ماهني شيخاني‬ ‫ولدت قصائدي‬

‫من حروف ترتعد الخوف‬

‫مثيالتها‬

‫ممن تملك نفس اإلحساس ‪.‬‬

‫ذات صباح ومع دخول خيوط‬

‫متمسكة بحبل الهلع‬

‫الشمس‬

‫ليست لها اسم أو عنوان‬

‫تجرات ‪..‬‬

‫لم تنقطع عنه‪..‬‬

‫دون مهر أو تأشيرة خروج‬

‫امتطت صهوة األشعة لتخرج‬

‫خرجت للنهار‬

‫البسها االضطهاد حجابا ضمن‬

‫كسرت الموانع‬

‫خلف باب موصود‬

‫وحتى السماء تآمر مع الجبناء‬

‫الدار‬

‫واإلله يهددها من الوجود‬

‫ﻻ يسمح لها بالحركة‬

‫أو حتى خطوة نحو الدرج‬

‫للصعود‪.‬‬

‫قصائدي تئن من الوجع‬

‫طوقوها من كافة الجهات‬ ‫و فجروا براكين حقدهم‬

‫لقطع همزة الوصل ‪..‬‬ ‫مزقوا واحرقوا‬

‫جسد آخر القصيدة‪.‬‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان ‪5‬‬

‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫في شمال الروح ترتفع األغاني‬ ‫في السنابل‬ ‫بوح سالم‬ ‫واليوم سماؤنا لم تمطر علينا‬ ‫غيثا‬ ‫بل ركام‬ ‫هنا وفي ذات المكان‬ ‫خضر شاكر‬ ‫قداس للسالم‬ ‫هنا فرشت ألحالمي‬ ‫وأرخيت ظلي فوقها‬ ‫كي تنام‬ ‫وهنا كان للندى أثر‬ ‫على شفاه الورد‬ ‫واجنحة اليمام‬ ‫واليوم من هنا‬ ‫يجري الموت أبحاثه على دمي‬ ‫بين الحطام‬

‫تناثرت ملئ الوادي‬ ‫أجنحة الحمام‬ ‫كيف سنحتفي بما نحب‬ ‫وقد ذبحت بباب معبدنا‬ ‫آيات الوئام‬ ‫كما الصفصاف تعلو أحالمنا‬ ‫فتجدل معراجا من نورها‬ ‫المن رخام‬ ‫هل تراني قادر على حمل ‪..‬‬ ‫أحالم المسافر‬ ‫والمهاجر‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان ‪6‬‬

‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫والطريق‬

‫لتبدا يومها من هنا‬

‫والصمت يلتحف المكان‬

‫قبل هبوب العاصفة‬

‫أين أبحث‬

‫احتضن البذور في رحم‬

‫عن مكاني‬

‫القصيدة‬

‫في عتمة الطريق‬

‫كي يعود الفراش‬

‫كالفراش يهجر لحتفه‬

‫فبل حلول الظالم‬

‫وسط الزحام‬

‫وسأعلن لعيني حبيبتي‬

‫على موائدنا فقط‬

‫الزيتونيتان‬

‫يحمر الرغيف‬

‫أن تقيم عرسا للفراش‬

‫حتى يسيل من ثناياه النزيف‬

‫بعد يوم من اآلن‬

‫على موائدنا فقط‬

‫أو ربما يومان‬

‫تملئ االقداح من جرح المسيح‬

‫في قداس للسالم‬

‫نشرب كأسا‬ ‫على نداءات الثكالى‬ ‫وانين جرحها الينام‬ ‫هنا وفي ذات المكان‬ ‫أودعت شباك األماني‬ ‫لألماني‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان ‪7‬‬

‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫ِ‬ ‫الحسرات‬ ‫أتكُئ على عكازة‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫أبحث عن ذاتي‬ ‫وأنا‬ ‫***‬ ‫أبكي َمن كانوا هنا‬ ‫تبكيهم صباحاتي وأمسياتي‬ ‫الجدار‬ ‫مع صدى‪ ..‬صمت‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫منهارا‬ ‫نصفه‬ ‫ُ‬ ‫حينما بدا‬ ‫تناثرت أحجاره‬ ‫جان ابراهيم‬ ‫حبة الزيتون‪...‬وصية األجداد‬ ‫لألحفاد‬ ‫ِ‬ ‫القصيدة**‬ ‫ميالد‬ ‫**‬ ‫ُ‬ ‫الكون‬ ‫سطور‬ ‫بين‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الحياة‬ ‫شرايين‬ ‫وثنايا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫صفحات‬ ‫على صدور‬ ‫ِ‬ ‫العابرة‬ ‫القوافل‬ ‫دواوين‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫األي ِ‬ ‫ام‬ ‫بين تسلسل‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫المتناثرة‬ ‫األطالل‬ ‫وعلى‬ ‫ِ‬ ‫هنا‪ ........‬وهناك‬

‫ِ‬ ‫الجليد هناك‬ ‫على أرصفة‬ ‫المصابيح هنا‬ ‫ضوء‬ ‫وال زال‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬

‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الصغار‬ ‫بسمات‬ ‫حلقات‬ ‫ينتظر‬ ‫ِ‬

‫***‬ ‫الغروب‬ ‫على شفاه‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫يتيمة سالت‬ ‫دمعة‬ ‫وتبعثرت مفرداتي‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫النوم‬ ‫أرتبها على وسادة‬ ‫ّ‬ ‫الليل‬ ‫أنسجها على خاصرة‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫المخاض‬ ‫والليل في ألم‬ ‫ميالد قصيدتي‬ ‫ب‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫أترق ُ‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان ‪8‬‬

‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫جنون عشقي‬ ‫من رحم‬ ‫ِ‬

‫دق ِ‬ ‫ات قلبي‬ ‫على إيقاع ّ‬

‫ُ‬ ‫وأبحث فيها عن ابتساماتي‬

‫عنفوان نبضي‬ ‫وال زال‬ ‫ُ‬

‫***‬

‫ك شراييني‬ ‫يحر ُ‬ ‫ّ‬

‫ِ‬ ‫العارية‬ ‫الفصول‬ ‫رقصات‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬

‫ِ‬ ‫الحروف‬ ‫قناديل‬ ‫مزقت‬ ‫كلّ ما ّ‬ ‫ُ‬

‫على مسرح صباحات‬

‫الثقيل‬ ‫الليل‬ ‫ستار‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬

‫الصغار‬ ‫أناشيد‬ ‫ِ‬

‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫األحالم‬ ‫كوابيس‬ ‫في توالي‬

‫طاغ‬ ‫شاحب‬ ‫كابوس‬ ‫ٌ‬ ‫ٍ‬ ‫ٌ‬

‫زلت أبحث عن ذاتي‬ ‫وال‬ ‫ُ‬

‫خيب آمالي‬ ‫ّ‬

‫***‬

‫الحنون‬ ‫صدرك‬ ‫توسدت‬ ‫كلّ ما‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬

‫يحبل‬ ‫الزيتون‬ ‫وال زال‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬

‫في ازدحام المآسي‬

‫وعلى وريقاتها‬

‫وما أكثر الباحثين عن ذواتهم‬

‫ميالد قصائدي‬ ‫كان‬ ‫ُ‬

‫في غفلة الليالي‬

‫ولم تذبل‬

‫ً‬ ‫بعيدا عن أجسادهم الثكلى‬

‫قت‬ ‫جذورها‬ ‫تعم ْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬

‫أفت ُ‬ ‫ِ‬ ‫الذكريات‬ ‫ش في‬ ‫وأنا‬ ‫ّ‬

‫في األرض ولم تذبل‬

‫***‬

‫وسأبقى بجوارها‬

‫ً‬ ‫بعيدا‬ ‫أحلّ ُق‬

‫أرحل‬ ‫ولن‬ ‫َ‬

‫مع أسراب السكارى‬

‫***************‬

‫تشر َد أفكاري‬ ‫ألملم‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬

‫جان ابراهيم ‪ -‬القامشلي‬

‫الصباح‬ ‫كلّ ما ارتشفت قهوة‬ ‫ِ‬

‫‪1/6/2019‬‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان ‪9‬‬

‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫على مشارف كل المدن أبكيك‬ ‫اجمع من كل المحطات ظاللي‬ ‫كهفاً يظلله العتمة والجزع عمري‬ ‫تتالشى من الحنين أيامي‬ ‫سرقت الغربة منها حتى الفرح‬ ‫وطني‬ ‫فدوى حسن‬ ‫أين هتان سمائك ‪....‬؟‬ ‫شتاء الغربة قاتم‬ ‫ثقيلة أنفاسه تخنقني‬ ‫ال أجد صدى لتوسالتي الثكلى‬ ‫تقويم ضائع ‪ ..‬صمت وضجر‬ ‫فقدت خيرها ساعاتي‬ ‫أنفاض‪..‬‬ ‫عمري‬ ‫ٌ‬ ‫ليل صاخب ينهشني‬ ‫خلف الجدران يدفعني‬ ‫ذاك الخوف العاصف يصفعني‬ ‫وطني ‪...‬‬ ‫ديم تولد منه الحياة‬ ‫حبك ٌ‬ ‫وإن تعثرت بألمي‬ ‫مذ رحلت عنك‬

‫خبأته في كانونة ألمي‬ ‫وطني ‪....‬‬ ‫اختلست كل صورك المبعثرة‬ ‫في هنيهات فرحي‬ ‫مفرغ وجودي من صداي‬ ‫وطني ‪..‬‬ ‫طير عاد عشه حلمي بك‬ ‫ربوعك دنياي‬ ‫متعبة انا‬ ‫على صدرك المفعم بالحب أرحني‬ ‫وطني ‪...‬‬ ‫يامملكة الحب والياسمين‬ ‫مهما بعدت عنك سألقاك يوماً‬ ‫أنت قدري ‪....‬‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

‫‪10‬‬ ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫ارحلي‪.....‬‬ ‫بحقائبك خائبة‬ ‫وال تبتسمي‬ ‫ال تنظري خلفك ببراءة‬ ‫وال تعجن مالمح وجهي بابتسامتك الزائفة‬ ‫بدونك خشبة ًنحيلة‬ ‫ِ‬ ‫الحياة‬ ‫كأشجار عارية !!‬ ‫ٍ‬ ‫سيماڤ عفرين‬ ‫هباء‬ ‫ارحلي‬ ‫ً‬ ‫أمواجك الهائجة‬ ‫ِ‬ ‫اتركيني بين‬ ‫وارحلي هباء‬ ‫مقعد مكسور‬ ‫ٍ‬ ‫دعيني أبحث عن‬ ‫بقلب عجوز‬ ‫ٍ‬ ‫وخطوات مثقلة‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫بعيدا‬ ‫وأتأمل‬ ‫إلى ماااااا وراء البحر‬ ‫قليال‬ ‫واختفي‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫بين القوارب المثقوبة‬

‫أسير‬ ‫بخيالك‬ ‫ِ‬ ‫تمضي الليالي وأنا‬ ‫ٌ‬ ‫وأرضع نظراتي بعدد النجوم‬ ‫ارحلي‪......‬ارحلي ‪.....‬‬ ‫بجدائلك‬ ‫ِ‬ ‫وأحالمي معلقة‬ ‫والرياض بأحضانك‬ ‫رحلت‪!!.....‬؟؟؟‬ ‫ِ‬ ‫وتركتني بين مخالب الغراب‬ ‫وسط الظالم‬ ‫ال يعرف صدى األرواح!!!‬ ‫بمنقاره يدغدغ األجساد‬ ‫يبحث عن ماء العظام‬ ‫قتلت روحي !!!‬ ‫ِ‬ ‫بأناملك‬ ‫باق‬ ‫ِ‬ ‫وروحك ٍ‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

‫‪11‬‬ ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫يتغلغل بجسدي‬

‫بسواد الليل الحالكة‬

‫منذ األزل ‪.....‬‬

‫ألنّ ها رأت كيف باتت‬

‫ً‬ ‫هواك من روضة الجحيم‪....‬‬ ‫ِ‬ ‫روحا قد‬ ‫قتلت ِ‬

‫مشاعري عارية‬

‫أحارب الليلة بمفردي‬ ‫جعلتني‬ ‫ُ‬

‫وروحي تائهة‬

‫عشقتك وحولي‬ ‫ِ‬

‫وقلب مثل الخريف‬ ‫ٌ‬

‫طوفان‬ ‫ٌ‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫رويدا‬ ‫رويدا‬ ‫يتساقط أوراقه‬

‫انفجار‬ ‫ٌ‬

‫بأماكن مجهولة‬

‫فيضان‬ ‫ٌ‬

‫لما رحلت ِ!؟؟؟‬ ‫ّ‬

‫غزوات ‪ ...‬و ‪ ...‬براكين !!!‬ ‫ٌ‬

‫ً‬ ‫لمشاعرك‬ ‫ِ‬ ‫نسيجا‬ ‫كنت‬ ‫ُ‬ ‫بعدما‬

‫برحيلك ُقتلت أحالمي‬ ‫ِ‬

‫ضائع‬ ‫ٌ‬

‫بكر أمي !!‬ ‫وأنا ُ‬

‫قصائدك بخطوط كفي‬ ‫ِ‬ ‫بعدما كتبت‬

‫ً‬ ‫أحالما وردية‬ ‫وهي تبني‬

‫ثيابك فوق سطح بيتنا‬ ‫ِ‬ ‫رحلت بعدما رفعت ِ‬ ‫ِ‬

‫فوق ظهر خطواتي!!‬

‫التجاهاتك‬ ‫ِ‬ ‫أسجد‬ ‫وجعلتني‬ ‫ُ‬

‫بعد اليوم‬

‫رحلت؟؟‬ ‫ِ‬ ‫لماذا‬

‫ال تخشي مني ياااا صغيرتي !!!‬ ‫أعشقك بجنون‬ ‫ِ‬ ‫زلت‬ ‫فأنا ما ُ‬

‫أمواج غدركِ‬ ‫يحترق بين‬ ‫ُ‬ ‫وتركت عشقي‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫لك !!‬ ‫تبرع بالغدر ِ‬ ‫وأمواج البحر ّ‬

‫فقط‬

‫‪Sîmav Efrîn‬‬

‫أمي !!‬ ‫أختبئ من جنون ّ‬ ‫إنّ ها غاضبة ‪....‬‬ ‫وشرارة عينيها‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

‫‪12‬‬ ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬

‫سعاد علي‬ ‫أساطير مظلمة‬ ‫أساطير مظلمة‬ ‫من البداية و النهاية‬ ‫وعلى حدود الفجيعة‬ ‫الصمت صارخ‬ ‫انتحار‬ ‫لهمس السكون وضوء الماء‬ ‫اغتيال معنوي‬ ‫موت حسي‬ ‫احتضار سريري حي‬ ‫لجثة وطن ممددة‬ ‫الوقت كالحطام مبعثر‬ ‫أحبة رحلوا‬ ‫من تفاصيل حياة تافهة‬ ‫من كل تفاصيل الفصول‬ ‫من ضجيج جالفيط الطيور‬ ‫والعصافير‬ ‫سقطت في فضاء مسموم‬

‫خيوط حمراء‬ ‫اخترقت أبدان الفقراء‬ ‫عبر دائرة دم مستباح‬ ‫وبداخلهم شرخ ينفيهم‬ ‫عن حب وطن‬ ‫عن حضارات اندثرت‬ ‫عن عبق الزيزفون‬ ‫وجذور الزيتون‬ ‫عن طنين النحل والعسل‬ ‫وسنابك الخيول‬ ‫واألمل فيهم مدفون‬ ‫معلب في جوازات سفر‬ ‫والزمن يحتضر‬ ‫أو ربما مقتول‬ ‫الوطن مذلول‬ ‫والشعب مهموم‬ ‫خوف وجنون‬ ‫وحلم مفقود‬ ‫والحواس الست مجندة‬ ‫على مدار الليل والنهار‬ ‫وناقوس الخطر يدق‬ ‫وصباحات الموت والترهيب‬ ‫تبدأ الحوار‬ ‫تجرهم‬ ‫من تحت رماد جثث محروقة‬ ‫إلى أمواج الغربة‬ ‫مابين الرحيل والترحيل‬ ‫إلى الهجر والتهجير‬ ‫مابين المالذة والتخوين‬ ‫إلى اإللحاد والمستحيل‬ ‫والعابثون باألوطان‬ ‫أحرارا يرزقون‬


11

‫جملة هيلما األدبية‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

13 ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ Dema nîro naxêr Dêhat avdanê Dê were dê were Şîrîn litfîyê Qewş u qeşmerê salê Ji bo baranê Cêrokên kal u pîrê Li ber pêxarê Dê were dê were Şîrîn litfîyê Ereb ketên gundê me Talan kir erd u mal Dest avêtên namûsê

Miran murad

Revandên keçê me

Keçê destê xwe minde

Dê were dê were

Em kê herne şîyê

Şîrîn litfîyê

Me nasnama hêştî

Têrkê şoven bê namûs

Li bên dara bîyê

Êrêşî me kirên

Dê were dê were

Anîn nav gundê me

Şîrîn litfîyê

Daîşê u erebê resîs

Bê bîra min tê şêrşep

Dê were dê were

U kêlêsîyê

Şîrîn litfîyê

Ma nê bîra te Em çûn şiketa cêna


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

‫‪14‬‬ ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫واألهرامات ‪....‬‬ ‫أديسوس سيأتي‬ ‫أنا لن أمل من اإلنتظار‬ ‫سأنسج خيوط من شوك‬ ‫أكتب على الرقم تاريخ العشق‬ ‫ريزانا عبدالرحمن ‪..‬‬ ‫سيأتي أناس‬ ‫يحملونني فوق أكتافهم‬ ‫يمضون بي نحو عتمة رطبة‬ ‫نحو السكون‬ ‫واألبدية ‪.....‬‬ ‫رعشة تنتاب قلبي‬ ‫ويدي ‪....‬‬ ‫إنها ليست رعشة البرد‬ ‫إنها حمى العشق‬ ‫تناديني من روح األساطير‬ ‫تناديني الجبال البعيدة‬

‫مثل جنية اتسلل إلى حقول‬ ‫القصب ‪....‬‬ ‫تحزم الحب في حقيبتك الصغيرة‬ ‫وتمضي‪....‬‬ ‫تضع تفاصيلك الصغيرة في حقيبة‬ ‫كتفك ‪...‬‬ ‫دعها لي ‪...‬‬ ‫وأرحل ‪.....‬‬

‫التقل وداعا فأنالم أنم منذعامين‪....‬‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

‫‪15‬‬ ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫وعلى ضربات قلبك‬ ‫امزق‬ ‫طبول الميالد‬ ‫أو اسلم الروح‬ ‫لتلك الريح‬ ‫لتأخذها بعيدا‬ ‫وتترك جسدي المتعب‬

‫يسرى حسين‬ ‫كن لنهري حافتيه‬ ‫واحتويني‬ ‫حتى يضمني المحيط‬ ‫وكن بحٍ لمك‬ ‫روضي األمين‬ ‫ألنثر على‬ ‫وجنتيك وعينيك‬ ‫كل الحنين‬ ‫دعني اقبل يدك‬ ‫حيث تتساوى الجهات‬

‫غافيا على صدرك المفعم‬ ‫من ضحكات المساء‬ ‫وهمسات الفجر‬ ‫ودفئ الشروق‬ ‫فأنت ذلك الفارس المنتصر‬ ‫في معارك الغياب‬ ‫في عتمة الغيب‬ ‫وسكرة المغيب‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

‫‪16‬‬ ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬

‫أنجيال درويش‬ ‫أجزاء مبعثرة‬ ‫أنا لست أنا‬ ‫جسدي رغيف طازج‬ ‫والف جائع في الباب‬ ‫أقرأ الوجوه‬ ‫كأني عرافة نبعت من كفيها‬ ‫جداول زمزمية‬ ‫بها تسقي واليها تحتضر‬ ‫كذاك الوادي الوعر‬ ‫الحمام فيه تضاجع‬ ‫ُ‬ ‫والزهر ضل طريقها‬ ‫في غياب الشمس !!‬ ‫أتوه وال أتوه‬ ‫كعنوان قصيدة‬ ‫ُ‬ ‫ال يعرف كاتبها‬ ‫في غياب األوطان‬

‫أنا لست أنا‬ ‫حين يمضغ لحمي‬ ‫على أغنية الموت‬ ‫وأنا مازلت قطعة لحمة لم تنضج‬ ‫مفكوكة أزرار قمصاني التسعة‬ ‫على مشجب في سوق ما‬ ‫كطفل تملص من بين يد المغتصب‬ ‫الكم العاشر‬ ‫تملصت من‬ ‫ِ‬ ‫أعد‬ ‫عدت وكأني لم‬ ‫ً‬ ‫مازال الطريق حالكا‬ ‫والبومة تنذر‬ ‫والحانة يملؤها السكارى‬ ‫والنرجس ناعس‬ ‫ثمل‬ ‫على نافذتها‬ ‫ٍ‬ ‫والعجوزة السمراء تسرد‬ ‫حكايات ازواجها الخمسة‬ ‫وأطفالها الشقر !!‬ ‫وكم كانت طاهرة‬ ‫بعالمة إزارها المثقوب !!‬ ‫لست أنا‬ ‫أنا ُأ‬ ‫علنت العصيان‬ ‫حين ِ‬ ‫والتهم الرأي العام‬ ‫رقصت الفراشات حفاة‬ ‫واألرصفة مليئة باألحذية الوطنية‬ ‫والكتب الشرعية‬ ‫كم يبلغني النعاس في حضرة‬ ‫النعاس‬ ‫وكم من جثة مني بال هوية‬ ‫حين كنت أنا ‪.‬‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

‫‪17‬‬ ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫سأرق ُد هانِ ًئا‬ ‫ُ‬ ‫راه‬ ‫و في ثَ ُ‬ ‫األحفاد‬ ‫من بعدي ‪ ،‬و كذا‬ ‫و سيحيا‬ ‫ُ‬ ‫االبن ْ‬ ‫ُ‬ ‫عين‬ ‫ِ‬ ‫طاي‬ ‫على خُ‬ ‫قار َ‬ ‫صام َ‬ ‫َ‬ ‫دين ُم ِ‬ ‫ثين‬ ‫الوطن ُم‬ ‫بثَ رى‬ ‫تشب َ‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬

‫شُمو ُ‬ ‫ُردي ِ‬ ‫خ الك ّ‬ ‫محمود برمجة‬

‫الشهادةِ ُم ْق ٍص‬ ‫قصيهم سوى َّ‬ ‫ال ُي‬ ‫ِ‬ ‫💢💢💢‬ ‫اريخ آتٍ‬ ‫الميد و‬ ‫ِ‬ ‫ابن‬ ‫أنا ُ‬ ‫الميتان من ُج ِ‬ ‫ِ‬ ‫ذور التَّ ِ‬

‫مس‬ ‫الش ِ‬ ‫ابن َّ‬ ‫أنا الكُ‬ ‫ردي ُ‬ ‫ُّ‬

‫ند ٍس‬ ‫خير ُم َه ِ‬ ‫ِ‬ ‫أنا‬ ‫الع َراقةِ ُ‬ ‫للمجد و َ‬

‫راس‬ ‫الم ِ‬ ‫ب ِ‬ ‫ُ‬ ‫بال ‪ُ ،‬صلْ ِ‬ ‫صديق ِ‬ ‫الج ِ‬

‫سيكون ‪..‬‬ ‫الغابر و ما‬ ‫الحاضر و‬ ‫ابن‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫قور‬ ‫ِ‬ ‫شامخٌ ُشموخَ الذُّ را و ُّ‬ ‫الص ِ‬

‫شام ً‬ ‫خا‬ ‫ِ‬ ‫الغ ِد أمضي‬ ‫و إلى َ‬

‫جوم‬ ‫ِ‬ ‫اآلفاق و النُّ‬ ‫سام ُس ُم َّو‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬

‫ً‬ ‫مجدا ‪ُ ،‬أ َش ِّي ُد حضارةً‬ ‫أبني‬

‫ريد الحياةِ‬ ‫الس ِ‬ ‫ُ‬ ‫َع‬ ‫الم ‪ُ ،‬م ُ‬ ‫شيق َّ‬

‫عط ُر ِذكراهم‬ ‫أزَ َّي ُن تاريخَ أجدادي ‪ُ ،‬أ ِّ‬

‫ً‬ ‫ثائرا‬ ‫ت‬ ‫العراقةِ انبثَ ْق ُ‬ ‫من َص ِ‬ ‫ميم َ‬ ‫ْ‬

‫هجهم أمضي باإلباءِ ُمتحلِّ ًيا‬ ‫على نَ ِ‬

‫تأص ُل في أرضي و نَ َسبي‬ ‫الم ِّ‬ ‫أنا ُ‬

‫ود ‪ ،‬هاِئ ً‬ ‫سام ً‬ ‫ركان‬ ‫كالب‬ ‫جا‬ ‫كالط ِ‬ ‫َّ‬ ‫قا‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬

‫وال ‪ ،‬آبى االنسالخَ‬ ‫آبى الزَّ َ‬

‫نيءِ‬ ‫للع ِ‬ ‫اله ْ‬ ‫يش َ‬ ‫أسعى َ‬

‫عن حِ مى َو َطني‬ ‫أذود ْ‬ ‫ُ‬

‫الب َش ِر‬ ‫الم لي ‪ ،‬و لكُ ِّل َ‬ ‫الس َ‬ ‫أبتغي َّ‬

‫ت‬ ‫ت و فيهِ َح ِي ْي ُ‬ ‫منه نَ َب ْع ُ‬ ‫ُ‬

‫ً‬ ‫عشوقا‬ ‫الو َط ِن َم‬ ‫َ‬ ‫فما‬ ‫ابتغ ْينا ِسوى َ‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

‫‪18‬‬ ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫الم نُ عليها‬ ‫الس ِ‬ ‫نحيا أعزَّ َاء ‪ ،‬و رايةَ َّ‬

‫ً‬ ‫لن أبتغي إاَّل َو َط ًنا نَ ِّي ً‬ ‫عزيزا‬ ‫را‬ ‫و ْ‬

‫راب َعنا ِج ً‬ ‫نانا‬ ‫نَ ُر ُّد َم ِ‬

‫💢💢💢‬

‫األوطان‬ ‫نُ باهي بها اُأل َم َم و‬ ‫َ‬

‫اآلفاق‬ ‫ُ‬ ‫ي‬ ‫أنا الكُ‬ ‫سر ‪َ ،‬م ْوِئ لِ َ‬ ‫ردي نَ ٌ‬ ‫ُّ‬

‫💢💢💢‬

‫إباء‬ ‫أتو ُج ُشموخَ ِ‬ ‫ِّ‬ ‫بال ً‬ ‫الج ِ‬

‫ً‬ ‫يوما‬ ‫يف‬ ‫ابتغ ْي ُ‬ ‫َ‬ ‫أنا ما‬ ‫الح َ‬ ‫ت َ‬

‫العال‬ ‫مس ‪َ ،‬ر َ‬ ‫الش ِ‬ ‫ابن َّ‬ ‫فيق ُ‬ ‫سأبقى َ‬

‫أظلم َق ً‬ ‫وما‬ ‫لم‬ ‫ُظلِ ْم ُ‬ ‫ْ‬ ‫تو ْ‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫طالبا‬ ‫جر ‪ ،‬للحياةِ‬ ‫ثائرا كُ َّل َف ٍ‬

‫جر ِم ً‬ ‫رارا‬ ‫ذُ ْق ُ‬ ‫ت َمرارةَ َ‬ ‫اله ِ‬

‫عاش ً‬ ‫روق‬ ‫قا ُعذوبةَ ُّ‬ ‫ِ‬ ‫الش ِ‬

‫ً‬ ‫ديقا‬ ‫الجبل َص‬ ‫ت ِسوى‬ ‫ألف ْي ُ‬ ‫فما َ‬ ‫ِ‬

‫ً‬ ‫عزيزا ‪..‬‬ ‫ت ِأب َّي ًا‬ ‫يم ما َح ِي ْي ُ‬ ‫ُيجافيني َّ‬ ‫الض ُ‬

‫ب ِجراحي‬ ‫َض ِّمني ‪ ،‬و َع َص َ‬

‫واد‬ ‫الس ُ‬ ‫السَأ ُم و َّ‬ ‫هابني َّ‬ ‫َي ُ‬

‫اله ِّم عنِّ ي‬ ‫و‬ ‫كشف ُغ َّمةَ َ‬ ‫َ‬

‫رايتي على كُ ِّل ذَ روةٍ‬ ‫ُأ ِ‬ ‫ب َ‬ ‫نص ُ‬

‫آس‬ ‫خير ٍ‬ ‫و َ‬ ‫بات النكِ ساراتي َ‬

‫قصتي‬ ‫وروز ِ‬ ‫نار النَّ‬ ‫أعق ُد َر َ‬ ‫ِ‬ ‫على َضوءِ ِ‬

‫غم األسى و المآسي‬ ‫ُر َ‬

‫أولِ هِ‬ ‫ُأ َح ّيي َب ِ‬ ‫بيع في َّ‬ ‫راع َم َّ‬ ‫الر ِ‬

‫روف‬ ‫ٍ‬ ‫الص‬ ‫من ُّ‬ ‫هر َ‬ ‫الد ُ‬ ‫و ما َق َّد َر ُه َّ‬

‫تعشق الحياةَ‬ ‫ُ‬ ‫ور ‪،‬‬ ‫َ‬ ‫فهي ِمثلي‬ ‫تعش ُق النُّ َ‬ ‫َ‬

‫ترق ًبا‬ ‫جر ُم ِّ‬ ‫ت َ‬ ‫َب َق ْي ُ‬ ‫للف ِ‬

‫ألحيا ِبال كَ َد ٍر‬

‫كاسات إاَّل ثَ ً‬ ‫باتا‬ ‫ُ‬ ‫زادتْ ني االنتِ‬ ‫و ما َ‬

‫ستعذ ًبا‬ ‫ِ‬ ‫روب الحياةِ ُم‬ ‫ُ‬ ‫أش ُّق ُد َ‬

‫فهي ضالَّ تي‬ ‫الح ِّر َّيةِ أسعى ‪،‬‬ ‫َ‬ ‫إلى ُ‬

‫بيل‬ ‫ٍ‬ ‫كُ َّل‬ ‫لذيذ ‪ ..‬كُ َّل َس َ‬ ‫لس ٍ‬

‫تبديد َظالمي‬ ‫ِ‬ ‫الرجاءِ لِ‬ ‫ور ‪،‬‬ ‫فهو َّ‬ ‫َ‬ ‫إلى النُّ ِ‬

‫الدواهي‬ ‫ب و َّ‬ ‫ب النَّ واِئ َ‬ ‫ُأ غالِ ُ‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

‫‪19‬‬ ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫ذبح أطفالُ نا‬ ‫من‬ ‫الوريد ُي ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ركاء لنا‬ ‫كيف‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫سيصبحون ُش َ‬ ‫ملطخةٌ بدمائنا ؟!‬ ‫َّ‬ ‫و أياديهم‬ ‫ديارنا‬ ‫األحزان‬ ‫غادر‬ ‫متى ستُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫أعينِ نا‬ ‫تجف‬ ‫و‬ ‫الدموع في ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫جروح أجسادنا ؟‬ ‫تندمل‬ ‫ُ‬ ‫و‬ ‫ُ‬ ‫أرواحنا‬ ‫تعب السنين‬ ‫أنهك‬ ‫َ‬ ‫لقد‬ ‫َ‬ ‫ُ‬

‫عفرين‬ ‫ُ‬ ‫شيار آلياني‬ ‫عذراء‬ ‫عفرين عروسةٌ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫األعداء‬ ‫تكالب عليها‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫الذين تعشعشوا في بالدنا‬ ‫َ‬ ‫األرذال بيوتَ نا‬ ‫ُ‬ ‫دنَّ َس‬ ‫أمام أنظار العالم‬ ‫َ‬ ‫ستباح دماؤنا ؟‬ ‫تنزف و تُ‬ ‫إلى متى‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬

‫بقوافل الشهداءِ‬ ‫أكبادنا‬ ‫نزف‬ ‫إلى متى‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫ِ‬ ‫المشانق في‬ ‫و يعلقونَ نا بأعوادِ‬ ‫ِ‬

‫الساحاتِ‬

‫أسواق البازاراتِ ؟‬ ‫بيعنا في‬ ‫يتم َ‬ ‫و ُّ‬ ‫ِ‬ ‫إلى متى يكيلُ ونَ نا باألحقادِ‬ ‫سحق األجسادِ ؟‬ ‫ُ‬ ‫هدفهم ُض َّدنا‬ ‫ُ‬ ‫و‬ ‫عفرين تُ ناجينا و استغثاتُ ها تجافينا‬ ‫ُ‬ ‫نتنف ُس دونكِ‬ ‫َّ‬ ‫كيف نستغني عنكِ و‬ ‫َ‬ ‫هوار وليلونا‬ ‫جبل‬ ‫نبتعد عن‬ ‫و‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫و نسماتُ ها العليلةُ تشفينا ؟!‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

‫‪20‬‬ ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫عفرين وطني‬ ‫ُ‬

‫جميع الصفاتِ‬ ‫فيك‬ ‫َ‬ ‫عشقت‬ ‫ُ‬ ‫لقد‬ ‫َ‬

‫دم يجري في قلوبنا‬ ‫حبها ٌ‬ ‫و ُّ‬

‫الجبال والغاباتِ‬ ‫َ‬ ‫الوديان و‬ ‫َ‬

‫كيف نستغني عنكِ‬ ‫َ‬

‫الجمال‬ ‫الحب و‬ ‫نبع‬ ‫ِّ‬ ‫عفرين يا َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬

‫گمروك و ميدانكي تروينا ؟!‬ ‫َ‬ ‫شالالت‬ ‫ُ‬ ‫و‬

‫الغرام‬ ‫ِ‬ ‫العشق و‬ ‫أرض‬ ‫يا َ‬ ‫ِ‬

‫تندمل في قلوبنا‬ ‫ْ‬ ‫جراحكِ لم‬ ‫ُ‬

‫السالم‬ ‫ِ‬ ‫األمن و‬ ‫سيتحق ُق لكِ‬ ‫َّ‬ ‫متى‬ ‫ُ‬

‫وحبكِ باق ٍ فينا‬ ‫و ما زالَ ْ‬ ‫ت أحزانُ كِ تكوينا ُّ‬

‫الظالم ؟‬ ‫يتبد ُد‬ ‫الشمس و‬ ‫تشرق‬ ‫ُ‬ ‫و‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬

‫الزيتون لن يفنا‬ ‫و‬ ‫ُ‬

‫االنكسارات‬ ‫ُ‬ ‫الهزائم و‬ ‫ف‬ ‫َّ‬ ‫متى‬ ‫ُ‬ ‫تتوق ُ‬

‫أمام العواصف‬ ‫و قد كنتِ شامخةً‬ ‫َ‬

‫االنتصارات ؟‬ ‫ُ‬ ‫تتحق ُق الوحدةُ و‬ ‫َّ‬ ‫و‬

‫تحت ظاللكِ‬ ‫َ‬ ‫نتفيأ‬ ‫تنحن و كنا‬ ‫و لم‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬

‫المأجورون‬ ‫سيرحل‬ ‫ُ‬ ‫و‬ ‫َ‬

‫األرض منذُ‬ ‫ِ‬ ‫جذوركِ ُمتغلغلةٌ في‬ ‫و‬ ‫ُ‬

‫سنعود إلى بيوتنا‬ ‫و‬ ‫ُ‬

‫العصور‬ ‫ِ‬

‫الربيع في روابينا‬ ‫و يزهو‬ ‫ُ‬

‫ً‬ ‫الميتان‬ ‫الهوريين و‬ ‫مهدا لحضارةِ‬ ‫كنت‬ ‫ُ‬ ‫و‬ ‫َ‬ ‫ِ‬

‫ً‬ ‫األزهار‬ ‫لعشق‬ ‫طربا‬ ‫البالبل‬ ‫ُ‬ ‫تغر ُد‬ ‫و ِّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫كنت ملجًأ‬ ‫لجميع أبنائكِ‬ ‫ُ‬ ‫و‬ ‫ِ‬ ‫االنكسارات‬ ‫ُ‬ ‫عند‬ ‫و تحتويهم َ‬ ‫مسقط رأسي‬ ‫َ‬ ‫الوطن الدافَئ و‬ ‫كنتِ‬ ‫َ‬ ‫أصبحت خراب‬ ‫َ‬ ‫الحزين‬ ‫وطني‬ ‫ُ‬ ‫دونك عذاب‬ ‫َ‬ ‫أن الحياةَ‬ ‫فاعلم َّ‬

‫حول جمالها‬ ‫َ‬ ‫الفراشات‬ ‫ُ‬ ‫تتراقص‬ ‫و‬ ‫ُ‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

‫‪21‬‬ ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫غاب الغراب عن جنازة الجثة‬

‫ونأى عن أرض‬ ‫ترتوي بلون الشفق‬ ‫يرثى حال اإلنسان‬ ‫‪°°°°°°°‬‬

‫لم يأكل الغراب من حب نثر على القبر‬ ‫لم يأكل من رأس الجثة‬ ‫لم ينتش برائحة اإلكليل‬ ‫هيام الفرشيشي‬ ‫في جنازة الجثة غاب الغراب‬ ‫‪............‬‬

‫حلق فوق الشاطئ الصخري‬ ‫لم يقتل أخاه كما ادعوا‬ ‫لقد لفه الحزن‬ ‫منذ أن نسبوا إليه الجريمة‬ ‫لبس وشاحه األسود‬

‫ونباتات المقبرة‬ ‫الغراب‬ ‫ال تغويه رائحة الموتى‬ ‫ولم ينبش األرض كما زعموا‬ ‫‪..........‬‬

‫حلق فوق الشاطئ الصخري‬ ‫ونأى‬ ‫‪°°°°°°‬‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

‫‪22‬‬ ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫منذ األزل لم يخلع ثوب الحداد‬

‫هەروەک دەیان گوت براکەی خۆی‬

‫ولكنه لم يكن حزينا‬

‫نەکوشت‬

‫تغويه األلوان تزين عشه‬

‫غەمناکی دایپۆشی‬

‫وحين ينام تداعبه الرؤى‬

‫هەر لەو کاتەی تاوانییان خستە پاڵ‬

‫ضوء لماع يخبو بين أساور امرأة‬

‫ملپێچەکی ڕەشی لەمل کرد‬

‫وخيوط الشمس‬

‫کەوتە سەر زەوی‬

‫تنسج ظلها بين جناحيه‬

‫بەڕەنگی شەفەق تێنوێتی شکاند‬

‫فيحلم بالمدى‬

‫گوزارشتی لەغەەمباری حاڵی مرۆیی‬

‫ترجمة عباس نادر‬

‫خۆی کرد‬ ‫قەلەڕەشەکان لەو تۆوانەیان نەخوارد‬

‫قەلەڕەشەکان لەسەر الشەی مردوو‬

‫کەلەسەر گۆڕەکان پەرت ببوون‬

‫ئامادەنەبوون‬

‫لەسەری الشەی مردووەکەشییان‬

‫لە سەر الشەی مردوو‬

‫نەخوارد‬

‫قەلەرەش ئامادەنەبوو‬

‫سەرمەستیش نەبوون بەبۆنی رۆزماری‬

‫بەسەر کەناری بەردین دا هەڵفڕی‬

‫و‬ ‫ڕووەکەکانی گۆڕستان‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

‫‪23‬‬ ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫داوێکی خۆر‬ ‫قەلەڕەشەكان‬

‫سێبەر بۆ خۆی دەچنێ‬

‫بۆنی مردووەکان لەهۆش خۆیان نابات‬

‫لەنێوان باڵەکان‬

‫وەک دەشیان گوت ‪،‬زەوییەکەش‬

‫هەتا هەتایێ خەون دەبینێ‬

‫هەڵنەکەندرا‬ ‫بەسەر کەناری بەردینەکە دا فڕی‬ ‫وەکەوت‬ ‫هەر لەبوونەوە بەرگی ئاسنگەری‬ ‫دانەکەند‬ ‫بەڵام هیچ غەمبار نەبوو‬ ‫رەنگەکان هۆشیان لێ برد‬ ‫هێالنەکەی جوانکرد‬ ‫کاتێ دەخەوێ‬ ‫خەونەکان ئۆقرەی پێ دەدەن‬ ‫تیشکی بریسکەدار هێدی هێدی ون‬ ‫دەبێ لەنێوان بازنەکانی ژنێك‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

‫‪24‬‬ ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬

‫روني ‪to nzani‬‬ ‫لم يعد لدي شيء‬ ‫كله ذهب في الهباء‬ ‫نازح ٌ متشرد ٌ‬ ‫بين الدول و المحافظات‬ ‫يمضي العمر على الطرقات‬ ‫أنام على األرصفة‬ ‫بدون عشاء‬ ‫ثيابي ممزقة‬ ‫ال أملك ثمن حذاء‬ ‫لم أعد أملك شيء‬ ‫سوى حروفي وكلماتي‬ ‫قصائدي و أشعاري‬ ‫أكتبها بحنين واشتياق‬ ‫بقطرات الدموع على الصفحات‬ ‫أرسلها مع الطيور المهاجرة‬ ‫أطلقها في الهواء‬ ‫لعلها تحرك خصالت شعرك‬

‫تذكرك بيداي على الخدود‬ ‫األبتسامة على الشفاه‬ ‫العهد الذي عهدنا بالوفاء‬ ‫يستيقظ اإلحساس والحنين‬ ‫يلبي النداء‬ ‫فالشوق كاد يقتلني‬ ‫الحنين كاد يمزقني‬ ‫يتقطع قلبي ألشالء‬ ‫نبرات صوتك لي دواء‬ ‫بسمة على شفتيكي شفاء‬ ‫ألم يكفي هذا العناء‬ ‫ارحميني بحق السماء‬ ‫تقبلي الدعوة والنداء الثروة ال تصنع‬ ‫الوفاء‬ ‫هيا عودي بدون كبرياء‬ ‫ااحب الصادق غير موجود عند األثرياء‬ ‫إنما الحب ينبع من القلب‬ ‫الحب ال ينشرى بمال األغنياء‬ ‫و أكرر القول‬ ‫لم يعد لي شيء سوى الوفاء‬ ‫أورفة ‪٢٠٢٠/ ٧ / ٢‬‬


11

‫جملة هيلما األدبية‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

25 ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ Wê lîlîkin dayik û xûşk Av bireşîn in çardax-kuşk Çi birewin seyik û kûçk !Navê te çû ber ezmanî Tu rast bimeş û çep lêxe Dahola çengê xweş pêxe Agirê vîn êzing vêxe !Cangori ya himet danî

Qedrê yarê bizane

Tang û topan tirsin ji te

Ger qedrê yarê bizanî

Sam digirin seyik ji te

Wê nadî tu bi erzanî

Çaxa hiskin wî dengê te

Dijmin têne pir hovanin

!Wekî bazê çûk hilanî

!Feda bike tu wî canî

Metîn.22.06.2020

Sed maşela ji vîna tera Spas dikim ji xwîna tera Ew rêk danî te ji mera !Lo!şervano ez heyranî


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

‫‪26‬‬ ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫وتمتمات انشودتي ‪..‬‬ ‫سوف اختصر المسافات ‪..‬‬ ‫واألحالم‪..‬فوق الغمام ‪..‬‬ ‫في بساتين محبتي … أميرتي ‪..‬‬ ‫يا كل رياحين الفصول ‪..‬‬ ‫واالنوثة ‪ ..‬والجمال ‪..‬‬ ‫وآزاهير البسمة ‪ ..‬دعيني‪..‬‬ ‫انشودة المطر ‪....‬‬ ‫للشاعر زنار عزم ‪...‬‬ ‫سوف اختصر المسافات ‪...‬‬ ‫يااميرتي… وأمسح األلقاب‪..‬‬

‫أهمس للعشاق‪ ..‬تراتيل الدمع ‪..‬‬ ‫في وجنتي ‪ ..‬أحبك الف عام‪..‬‬ ‫قدرا ووطنا وكوكباً‪..‬‬ ‫في متاهات العتمة ‪ ..‬قرنفلتي‪ ..‬انت ‪..‬‬ ‫أسم ‪ ..‬وطيف ‪ ..‬وجيد ‪ ..‬وعنق‬

‫في محفظتي‪ ..‬وكل أرقام الحساب‪..‬‬

‫وخد ‪ ..‬وثغر ‪ ..‬وكل تفاصيل الجنة ‪...‬‬

‫من ذاكرتي‪ ..‬وفي محراب عشقي‪...‬‬

‫عشقت اسمك‪ ..‬معزوفة الوجد ‪..‬‬ ‫ياكوكباً فوق ثغر الحياة ‪..‬ونجمتي ‪...‬‬

‫والجبر والهندسة ‪..‬‬ ‫أتلو لك اآليات ‪ ..‬عبر تغريدتي‪...‬‬ ‫أهمس للريح‪..‬طقوس العشق‪..‬‬ ‫ياسيدتي‪ ..‬ياكل تفاصيل الشوق ‪..‬‬ ‫عبر شواطيء األجفان‪..‬والمقل ‪...‬‬ ‫ورايتي ‪...‬أحبك قدر ًا‪ ..‬مجنوناً‪..‬‬ ‫يلفني ويطوي مهجتي ‪..‬‬ ‫في محطة عينيك ‪..‬‬ ‫ياأميرتي‪ ..‬للعشق راية ‪..‬‬ ‫وآيات ومهجتي ‪....‬‬ ‫يالحن القدر… قمر ًا‪..‬‬ ‫في حضن أوجاعي‪..‬‬

‫البحر والقمر… وأنت ‪ ..‬والمطر ‪..‬‬ ‫عبر محراب الحنين‪..‬ياطفلتي‪...‬‬ ‫في معصميك ‪ ..‬وراحتيك ‪ ..‬ومقلتيك ‪..‬‬ ‫الحان القدر ‪..‬‬ ‫بين أضالعي أنت ‪..‬‬ ‫وأنت‪..‬عنوان قصيدتي ‪...‬‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

‫‪27‬‬ ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫كحالء‪ ...‬يا شوق الغوى‪...‬‬ ‫ما أنت لسرها مدرك‬ ‫قد فاتك أنك‪ ..‬ندها‬ ‫والناعسات بطرفهن‪ ...‬تومئن بالنجوى‬ ‫وما أخالك يا أنت إال لها‪...‬‬ ‫والغامزات‪ ...‬أرجوحة كنت لهن المبسما‬ ‫والكاعبات الناهدات‪...‬‬ ‫خلبن اللب يا صاحبي‬ ‫فأمسيت بذكرهن هائما‬ ‫نضال سواس‬

‫تناثرن وريقات ورد ها هنا‬

‫يا عاشقا‬

‫ال عطر وال شذى للروح هامسا‬

‫ياعاشقا مدلها‬

‫ما الحب إال لوردة‪...‬قد عانق األريج سحرها‬

‫إياك لها والتذلال‬

‫تضافرت شفاهها بضمة‬

‫طبع الغواني‪ ..‬مشاكس‬

‫وباح العطر للثمها ‪...‬‬

‫وإن ناعما مابدا بها‬

‫والشوك‪ ...‬حراسها وأسوارها‬

‫يرمين لك بطعمهن‪ ...‬فيسيل لعابك توددا‬

‫وفي النقاء بياضها والحمرة حياؤها‬

‫بطعمهن راميات‪ ...‬وكذا الشباك تمددنها‬

‫إمض‪..‬دعك للوريقات مداعبا‬

‫معسولهن‪ ....‬قوارص لك‪ ...‬لو كنت تعلما‬

‫فما أخالك‪ ..‬أنت لها‬

‫في الفتنة سهامهن‪ ...‬كم تصبن المقتال‬ ‫والكاحالت‪ ..‬عيونهن‪ ..‬ذا سحر الليالي‬ ‫المظلمة‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

‫‪28‬‬ ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬

‫لقاء العدد‬

‫بكورديته التي عملوا على تعريبها و‬ ‫تفريسها و تتريكها‬ ‫نوميديا لها باع طويل في ميادين‬ ‫األدب المختلفة من شعر وقصة‬ ‫قصيرة والنقد األدبي نرحب بك أيتها‬ ‫االديبة القدير معنا في هذا الحوار‬ ‫الذي يكشف خبايا يجهلها القارىء‬ ‫عنك فأهال بك مجددا‬ ‫س‪ : 1‬من هي نوميديا جروفي ؟‬

‫ج‪ :1‬نوميديا جروفي من مواليد ‪1982‬‬

‫بتلمسان التي تقع أقصى غرب الجزائر‪.‬‬ ‫أمل من اقتناء‬ ‫عاشقة للكتب ‪ ،‬ال ّ‬

‫الكتب منذ كنت في عمر التاسعة‪.‬‬

‫نوميديا شاعرة أوال و كاتبة قصص‬

‫قصيرة‪ ،‬باحثة في عمق التاريخ و‬

‫األساطير‪ ،‬ناقدة أدبية و إعالمية في‬

‫الصحافة المكتوبة‪.‬‬

‫شهاة تقني سامي في اإلعالم اآللي ‪.‬‬ ‫الكاتبة واألديبة الجزائرية نوميديا‬ ‫الجروفي صديقة الشعب الكوردي‬ ‫واالنسانية تقول ‪ :‬أنا صديقة الشعب‬ ‫الكوردي‪ ،‬متعاطفة مع آالمه‪ ،‬أنقل‬ ‫معاناته لك ّ‬ ‫ل شعوب العالم ليعرفوا‬ ‫ّ‬ ‫أن هناك شعب مسلوب الحقوق‪،‬‬ ‫يناضل السترجاع هويته التي‬ ‫يحاولون طمسها و تهميشها‪ ،‬شعب‬ ‫ب ّ‬ ‫ح صوته و هو ُيطالب باالعتراف‬

‫شهادة ماستر في قانون األعمال ‪.‬‬ ‫شهادة الصحافة المكتوبة ‪.‬‬ ‫مراسلة لجريدة الجزائرية لألخبار‪.‬‬ ‫محررة في موقع المجلة اإللكترونية معارج‬ ‫الفكر‪.‬‬ ‫محررة في مجلة رؤيا الفصلية‪.‬‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

‫‪29‬‬ ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫عضو في جامعة األبجدية الدولية للثقافة‬ ‫و السالم‪.‬‬ ‫عضو في المقهى الثقافي و األدبي‬ ‫(قهوة الرمانة) بوالية تلمسان‪.‬‬

‫عما يكتبه غيري من‬ ‫استثنائية تقريبا ّ‬ ‫األدباء و الشعراء في الجزائر‪.‬‬

‫وعن اللقاءات الصحفية مؤخرا أجرى‬

‫معي األستاذ سليمان بن قناب حوار في‬

‫عضو في ورشة المسرح بدار الثقافة عبد‬ ‫القادر علولة بوالية تلمسان للكتابة‬ ‫الدرامية‪.‬‬

‫حرفي لنشر فكر السالم‬

‫أنشر في العديد من الصحف و المجالت‬ ‫الورقية و اإللكترونية عبر العالم‪.‬‬

‫محمد نصر و كذا الصديق خالد ديريك‬

‫رت‬ ‫جريدة الجمهورية الجزائرية بعنوان (سخّ ُ‬ ‫المحبة)‪.‬‬ ‫و‬ ‫ّ‬

‫و قبلها أجرى معي حوار األستاذ‬

‫لمجلتين كرديتين إضافة لنشرها في‬ ‫بعض الجرائد و المجالت عبر العالم‪.‬‬

‫واألدبية‪ .‬و كان لي حوار مباشر في‬

‫برنامج (على ضي الشموع) مع األستاذ‬

‫المصري ‪Mahmoud Alalmy‬‬

‫و قبلها حوار مباشر في الفيسبوك‬

‫َّ‬ ‫ة واإلعالم‬ ‫ك من‬ ‫الصحاف ِ‬ ‫س‪ : 2‬حظ ِ‬ ‫ك‬ ‫وتغطيتها‬ ‫ألخبارك ونشاطاتِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫الثقافيَّة‬ ‫ٌ‬ ‫لقاءات‬ ‫ك‬ ‫وهل أجروا مع ِ‬ ‫َّ‬ ‫مطولة من قبل وسائل‬ ‫صحفيَّة‬ ‫عها ؟‬ ‫اإلعالم على مختلف أنوا ِ‬ ‫ج‪ :2‬الحقيقة أنا بعيدة عن األضواء في‬ ‫الجزائر و يعرفني القارئ العربي أكثر من‬

‫القراء في وطني الجزائر ألنّ ي كتاباتي‬

‫لمرتين مع األستاذ نصر محمد (كرسي‬

‫اإلعتراف) و (ضيف و حوار) أجبت فيها على‬ ‫أسئلة القراء مباشرة‪.‬‬

‫و عندي حوار من مائة سؤال أجراه‬

‫معي األستاذ صبري يوسف‪.‬‬

‫و مؤخرا كان عندي لقاء مباشر في‬

‫قناة ‪ YEKURD‬مع األستاذ جهاد تحت‬ ‫إشراف األستاذ أمين مال أحمد‪.‬‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

‫‪30‬‬ ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫و اليوم حواري معكم أستاذ غيفارا‬

‫نوميديا جروفي أمازيغية الهوية لو‬

‫في مجلة هيلما األدبية‪.‬‬

‫تحدثنا عن التاريخ القديم للجزائر بكون‬ ‫ّ‬

‫كتب عن نوميديا وعن إبداعاتِ ها‬ ‫س‪ : 3‬من‬ ‫َ‬

‫وحدها الملك‬ ‫إسم نوميديا التي ّ‬

‫والشعرية من النقاد والكُ تاب ؟‬ ‫األدبية‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬

‫ج‪ :3‬الوحيدون الذين كتبوا عن إبداعاتي‬ ‫األدبية و الشعرية‪ :‬األستاذ عبد النبي‬

‫فرج‪ ،‬األب يوسف جزراوي‪ ،‬األستاذ‬

‫الموسوعي جالل زنكبادي و لهم منّ ي‬

‫فائق التقدير و االحترام‪.‬‬

‫س‪ : 4‬نوميديا جروفي يعتبرها الكورد‬ ‫صديقة الشعب الكوردي المتعاطفة مع‬

‫آالم الشعب الكوردي ونقله إلى شعوب‬ ‫المنطقة وهنا السؤال هل ألنّ ك أمازيغية‬

‫أضطهد شعبها كما الكورد في أرضهم أم‬ ‫إن هذا غير مرتبط بكونك أمازيغية ؟‬ ‫ج‪ :4‬شكرا لك ماموستا لهذا السؤال‬

‫سأوضح أمرا لطالما واجهت‬ ‫ّ‬ ‫الوجيه و فيه‬

‫فيه سؤال (هل أنت أمازيغية؟)‬

‫شمال إفريقيا كان في القديم يحمل‬

‫ماسينيسا‪ ،‬حيث كان األمازيغ السكان‬ ‫األصليون لشمال إفريقيا من مصر إلى‬

‫تونس‪.‬‬

‫نوميديا جروفي جزائرية حيث أننا في‬

‫الجزائر ال نملك قوميات و ال طوائف فكلنا‬ ‫سواسية‪.‬‬

‫أنا صديقة الشعب الكوردي‪ ،‬متعاطفة‬

‫لكل شعوب العالم‬ ‫مع آالمه‪ ،‬أنقل معاناته ّ‬

‫أن هناك شعب مسلوب الحقوق‪،‬‬ ‫ليعرفوا ّ‬ ‫يناضل السترجاع هويته التي يحاولون‬

‫بح صوته و‬ ‫طمسها و تهميشها‪ ،‬شعب ّ‬

‫هو ُيطالب باالعتراف بكورديته التي عملوا‬ ‫على تعريبها و تفريسها و تتريكها‪.‬‬

‫يجف‬ ‫كتبت الكثير و مازلت أكتب و لن‬ ‫ّ‬

‫قلمي عن الكتابة عن الشعب الكوردي‬ ‫أتنفس‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫المظلوم مادمت‬

‫شكري الكبير لالستاذ الموسوعي‬

‫جالل زنكبادي الذي جعلني أعرف تاريخ‬

‫كردستان من خالل كتابه الكردلوجيا و كنت‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

‫‪31‬‬ ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫كثيرة األسئلة في الكثير من المواضيع و‬ ‫هو يجيبني برحابة صدر و هو من علّ مني‬ ‫مبادئ اللغة الكردية‪ ،‬باإلضافة لكونه‬

‫يساعدني في الحصول على بعض الكتب‬ ‫التعرف أكثر‬ ‫التي ساعدتني كثيرا في‬ ‫ّ‬

‫على تاريخ و ثقافة كردستان جعلني‬

‫أخصص لها كتابا‪.‬‬ ‫ّ‬

‫أنا لم أعش في الستينات لكنّ ي كتبت‬

‫عن سينما عامودا‪ ،‬كتبت عن مجزرة حلبجة‬

‫بالكيميائي في الثمانينات‪ ،‬عن قامشلو‪،‬‬

‫صرخة شنكال‪ ،‬عفرين وغيرها من الكتابات‬

‫وصلت من خاللها رسالة للقارئ عبر‬ ‫التي ّ‬ ‫العالم‪.‬‬

‫‪:‬رأيك بمكانةِ المرأةِ فيما يسمى‬ ‫ِ‬ ‫س‪5‬‬

‫حققت‬ ‫الشرق ‪..‬إلى أين وصلت‪ ..‬وهل ّ‬

‫حريتها أم ما زالت ترضخ تحت نير العادات‬ ‫َّ‬ ‫والتقاليد ؟‬

‫التحرر لكنها‬ ‫ج‪ :5‬المرأة في الشرق حاولت‬ ‫ّ‬

‫مقيدة حتّ ى و إن شعرت بالحرية‬ ‫تبقى‬ ‫ّ‬

‫ألنها تعيش تحت حكم العادات و التقاليد ‪،‬‬


‫‪11‬‬

‫جملة هيلما األدبية‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

‫‪32‬‬ ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫تتعرض للعنف‬ ‫فالمرأة في الشرق مازالت‬ ‫ّ‬

‫األسري و الضرب و اإلهانة‪.‬‬

‫تحدت الرجل في‬ ‫المرأة في الشرق ّ‬

‫فرض نفسها في الساحة األدبية‬

‫و‬

‫س‪ : 7‬ماذا قدمت نوميديا جروفي‬ ‫للمكتبة األدبية نتمنى سرد اهم نتاجاتك‬

‫األدبية ؟‬

‫أبدعت لكنها في األخير تبقى تحت حكم‬

‫ج‪ :7‬إنتاجاتي األدبية ليومنا هذا متنوعة‬

‫العادات و التقاليد‪.‬‬

‫بين شعر و قصة قصيرة و نقد منها‪:‬‬

‫س‪ : 6‬ومن كان له النصيب األوفر في‬

‫في الشعر‪:‬‬

‫التأثير على تجربتك األدبية خالل عمرك أو‬

‫كل روح) ‪.2016‬‬ ‫ديوان (محراب في ّ‬

‫مشوارك اإلبداعي األدبي المدهش ؟‬

‫ديوان (في متاهة قلبي المسافر)‪.‬‬

‫ج‪ :6‬تأثرت خالل مسيرتي األدبية‬

‫بــمجموعة من الشعراء و األدباء منهم‪:‬‬ ‫نزار قباني ‪،‬محمود درويش‪ ،‬جالل‬

‫الدين الرومي‪ ،‬الحالج‪،‬‬

‫شيركو بيكه‬

‫ديوان ( ترنيمة على أوتاري)‪.‬‬

‫في األدب و النقد‪:‬‬ ‫قراءات نقدية لنخبة من األدباء و‬

‫س ‪،‬وليام شكسبير‪ ،‬عبد القادر‬

‫الشعراء(جزء ‪.)1‬‬

‫خضرة‪،‬باسم خندقجي‪،‬فيودور‬

‫الحب‪ ..‬ترنيمة عشق (كتاب موسوعي)‬ ‫ّ‬

‫علولة‪،‬كاتب ياسسين‪ ،‬ياسمينة‬

‫تأمالت بعدسة القلم (مجموعة قصصية)‬

‫دوستويفسكي‪،‬ليو تولسوي‪،‬فيكتور‬

‫سفر بين الكتب (قراءات نقدية جزء ‪)2‬‬

‫هيجو‪ ،‬وليم شكسبير‪ ،‬جرجي زيدان‪،‬‬

‫جمالية النصوص األدبية (قراءات نقدية جزء‬

‫شرلوك هولمز و أجاثا كريستي‪.‬‬

‫‪)3‬‬

‫قراءات نقدية لنخبة من أدباء الجزائر‬

‫(قراءات نقدية جزء ‪)4‬‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

‫‪33‬‬ ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬ ‫قصص خيالية لألطفال بالفرنسية‬

‫حيا‪..‬‬ ‫كما ُيقال‪ُ :‬م ْ‬ ‫حبا لتبقى ّ‬ ‫ت ُم ّ‬

‫قراءات سينمائية‪.‬‬

‫أصغيت للبحار‬ ‫ُ‬

‫أقالم ملونة (مقاالت متنوعة)‬

‫همسي سيكون‪:‬‬

‫موسيقى الحياة (نصوص)‬

‫تقرأ لي األشعار‬

‫أقوال مأثورة ‪ ..‬حكم و أمثال‪.‬‬

‫غنّ يت في وليمة الخرافة‬

‫حوارات متنوعة (أدباء و شعراء و فنانين)‪.‬‬

‫توهج المسافة‬ ‫ّ‬

‫منبع الحياة الروحية‪.‬‬

‫معلومات متفرقة‪.‬‬ ‫في الدراسات‪:‬‬

‫الحب جالل الدين‪.‬‬ ‫موالنا‬ ‫ّ‬

‫تاريخ و ثقافة كردستان‪.‬‬

‫س‪ : 8‬آخر كلمة للقراء و همس في إذن‬

‫المحار‬ ‫أصغيت للجرس النائم في‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬

‫رأيت في مطر التاريخ المدرار‬ ‫ألنني أبحر في أوقيانوس روحي‬ ‫كل شيء‬ ‫رأيت ّ‬

‫في الخطوة األولى من المسافة‬ ‫في كلمتي األخيرة شكري و امتناني‬ ‫الكبير اللتفاتتك النبيلة لقلمي المتواضع‬

‫الشعراء على كثرتهم بعد قفزة الصفحات‬

‫ماموستا غيفارا و شكري لألصدقاء الذين‬

‫االفتراضية ابتداء من ‪ ٢٠٠٤‬؟‬

‫اختاروني للحوار ضمن هذا العدد الجديد‬

‫ج‪ :8‬آخر كلمة للقراء األعزاء هي‪:‬‬

‫النجاح الدائم بفضل جهودك الكبيرة‬

‫حب دائمة‪،‬‬ ‫دعوا قلوبكم في صالة ّ‬

‫ً‬ ‫نقيا ال يعلق‬ ‫طهر القلب و تبقيه‬ ‫فالمحبة تُ ّ‬ ‫ّ‬

‫أي سوء‪.‬‬ ‫به ّ‬

‫للمحبة و لو شعلة‬ ‫أوقدوا في قلوبكم‬ ‫ّ‬

‫فأنفاس الحياة ً‬ ‫غدا قد ال تكفيكم‪..‬‬

‫لمجلة هيلما األدبية التي أتمنى لها‬ ‫ماموستا غيفارا‪.‬‬

‫فائق الود و المحبة للجميع‪.‬‬


‫جملة هيلما األدبية‬

‫‪11‬‬

‫مجلة هيلما األدبية تصدر عن الموقع األلكتروني لصرخة شيوعي من كوردستان‬

‫‪34‬‬ ‫رئيس التحرير غيفارا معو‬

Profile for Kovara Hêlma ya çandê

مجلة هيلما الأدبية Kovara Hêlma ya çandê 11  

صورة الغلاف الامامي ابنتي هيلدا صورة الغلاف الخلفي الشاعر الكردي احمدي خاني في هذا العد Roja Ne Hatî ...........جبلٌ شامخ أناهيتا سينو...

مجلة هيلما الأدبية Kovara Hêlma ya çandê 11  

صورة الغلاف الامامي ابنتي هيلدا صورة الغلاف الخلفي الشاعر الكردي احمدي خاني في هذا العد Roja Ne Hatî ...........جبلٌ شامخ أناهيتا سينو...

Advertisement

Recommendations could not be loaded

Recommendations could not be loaded

Recommendations could not be loaded

Recommendations could not be loaded