Issuu on Google+

‫ملحق خاص عن‬

‫االثنين | ‪ 5‬رجب ‪ 1435‬هـ | ‪ 5‬مايو ‪2013‬م | العدد ‪12768‬‬

‫مبادرة (احلكومة الذكية)‬ ‫«الإمارات الإ�سالمي»‪..‬‬ ‫من�صة متكاملة للحلول واخلدمات امل�صرفية املبتكرة تعزز توجه دبي عا�صمة للتمويل الإ�سالمي‬ ‫مع وجود عدد كبري من امل�صارف التي‬ ‫متد ال�سوق املحلي مبختلف املنتجات‬ ‫واحللول امل�صرفية واملالية‪ ،‬ي�صبح‬ ‫البحث عن ما يتنا�سب مع متطلباتك‬ ‫امل�صرفية �أكرث تعقيد ًا‪.‬‬ ‫وانطالق ًا من مكانته املتميزة كم�ؤ�س�سة‬ ‫مالية مرموقة يف الدولة‪ ،‬يقدم «الإم��ارات‬ ‫الإ�سالمي»‪� ،‬أحد امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‬ ‫الرائدة يف دولة الإم��ارات العربية املتحدة‪،‬‬ ‫ت�شكيلة متنوعة م��ن �أف�����ض��ل املنتجات‬ ‫امل�صرفية ال��ت��ي ال تقت�صر على التقليدية‬ ‫منها فح�سب‪ ،‬بل ومتتد لت�شمل جمموعة‬ ‫متكاملة م��ن اخل��دم��ات واحل��ل��ول املالية‬ ‫امل��ب��ت��ك��رة ال��ت��ي ت��ن��ا���س��ب ج��م��ي��ع ���ش��رائ��ح‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫وتتجلى ر�ؤية «الإمارات الإ�سالمي» يف توفري‬ ‫منتجات وخدمات مميزة �إىل �أكرب �شريحة‬ ‫من املتعاملني الأفراد وال�شركات‪ ،‬مما �أ�سهم‬ ‫يف تو�سيع قاعدة متعامليه وتعزيز مكانته‬ ‫كالعب �أ�سا�سي يف قطاع اخل��دم��ات املالية‬ ‫الزاخر باملناف�سة يف الدولة‪ .‬وتعترب ال�سرعة‬ ‫وخدمات القيمة امل�ضافة وال�سهولة واملرونة‬ ‫من �أبرز املقومات التي يرتكز عليها «الإمارات‬ ‫الإ�سالمي»‪ ،‬وهي ت�أتي مكملة للنهج احلديث‬ ‫الأكرث حيوية الذي يعتمده امل�صرف واملرتكز‬ ‫على حت�سني جودة خدمة املتعاملني‪.‬‬ ‫ويف ما يرتبط بت�صميم وط��رح املنتجات‬ ‫واخل��دم��ات امل�صرفية املتوافقة مع �أحكام‬ ‫ال�شريعة الإ���س�لام��ي��ة‪ ،‬يعتمد «الإم�����ارات‬ ‫الإ�سالمي» ا�سرتاتيجية خا�صة تتمحور حول‬ ‫درا���س��ة �أو���ض��اع ال�سوق ومعرفة متطلبات‬ ‫املتعاملني قبل ال�شروع باطالق �أي خدمة �أو‬ ‫منتج جديد‪ .‬وبالإ�ضافة �إىل ما تقدم‪ ،‬يقوم‬ ‫امل�صرف با�ستمرار بتطوير هذه اخلدمات‬ ‫وامل��ن��ت��ج��ات مب��ا ي��ت�لاءم م��ع االح��ت��ي��اج��ات‬ ‫املتغرية للمتعاملني من جهة ومتطلبات‬ ‫�سوق التمويل الإ�سالمي من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫و�إىل ج��ان��ب املنتجات واخل��دم��ات املالية‬ ‫امل��ب��ت��ك��رة‪ ،‬ي��ت��ي��ح «الإم�������ارات الإ���س�لام��ي»‬

‫قال خبري التمويل الإ�سالمي الدكتور‬ ‫خليفة الغفلي �إن هناك حتديات تواجه‬ ‫التطبيقات امل�صرفية الإ�سالمية‪ ،‬ي�أتي‬ ‫على ر�أ�سها عدم االعرتاف القانوين‬ ‫بامل�ؤ�س�سات املالية التي تعمل وفق ًا‬ ‫لأحكام ال�شريعة‪ ،‬حيث �إن القانون‬ ‫امل�ستخدم يف هذا الهيكل القانوين‬ ‫ال ي�صنفها م�ؤ�س�سات م�صرفية‪ ،‬بل‬ ‫يعتربها م�ؤ�س�سات جتارية تخ�ضع‬ ‫لل�ضرائب‪ ،‬وهو الأمر الذي يجعل‬ ‫التجربة غري قابلة للتطبيق على‬ ‫�أر�ض الواقع ب�سبب ارتفاع م�صروفات‬ ‫الت�شغيل ‪.‬‬

‫“‬

‫الإمارات الإ�سالمي ‪ ..‬خيارات‬ ‫وا�سعة من اخلدمات واملنتجات‬ ‫املتوافقة مع �أحكام ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية‬

‫”‬

‫ملتعامليه من�صة متخ�ص�صة بتقدمي‬ ‫اخلدمات امل�صرفية للأفراد وال�شركات‪ ،‬ف�ض ًال‬ ‫عن خدمات املعامالت امل�صرفية اال�ستثمارية‬ ‫واخل��دم��ات اخلا�صة بال�شركات ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة‪.‬‬ ‫ولتلبية االحتياجات امل�صرفية للمتعاملني‬ ‫الأف��راد‪ ،‬يقدم (الإم��ارات الإ�سالمي) خيارات‬ ‫وا�سعة من اخلدمات واملنتجات املتوافقة‬ ‫مع �أح��ك��ام ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬ب��دءاً من‬ ‫احل�سابات اجلارية وح�سابات التوفري ومروراً‬ ‫مبنتجات ال��ت��م��وي��ل ال�شخ�صي ومت��وي��ل‬ ‫ال�����س��ي��ارات وخ���ي���ارات ال��ت��م��وي��ل ال��ع��ق��اري‬ ‫وحتويل و�صرف الأموال‪.‬‬ ‫كما يتيح «الإم��ارات الإ�سالمي» للمتعاملني‬ ‫م��ن ذوي ال��دخ��ل امل��رت��ف��ع ح��ل��والً م�صرفية‬ ‫مم��ي��زة �صممت خ�صي�ص ًا لتتنا�سب مع‬

‫�أمناط حياتهم املجتمعية‪ .‬وت�شتمل املزايا‬ ‫التي توفرها اخلدمات امل�صرفية املميزة من‬ ‫«الإم���ارات الإ�سالمي» على جمموعة وا�سعة‬ ‫م��ن امل��زاي��ا القيمة‪ ،‬ومنها اال�ستفادة من‬ ‫الأ�سعار التف�ضيلية واحل�صول على عرو�ض‬ ‫خا�صة ودعوات حل�ضور �أحداث ح�صرية‪.‬‬ ‫وم���ن ج��ان��ب �آخ����ر‪ ،‬ي��ق��وم ق�سم اخل��دم��ات‬ ‫امل�صرفية للأعمال يف «الإم���ارات الإ�سالمي»‬ ‫بدعم قطاع ال�شركات ال�صغرية واملتو�سطة‬ ‫ال��ت��ي ت�شكل ال��ع��م��ود ال��ف��ق��ري لالقت�صاد‬ ‫املحلي‪� .‬إذ يوفر امل�صرف جمموعة وا�سعة‬ ‫و�شاملة من املنتجات واخلدمات امل�صممة‬ ‫خ�صي�ص ًا مل�ساعدة هذه ال�شركات على �إدارة‬ ‫تدفقاتها النقدية‪ ،‬نذكر منها منتجات‬ ‫متويل املركبات التجارية والآليات واملعدّات‬ ‫الثقيلة‪� ،‬إىل جانب دعم رواد الأعمال على‬ ‫ال�صعيد امل��ح��ل��ي ع�بر رف��ده��م مبنتجات‬ ‫وخ��دم��ات متوافقة م��ع م��ب��ادئ ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫كما يعترب «الإمارات الإ�سالمي» العب ًا رئي�سي ًا‬ ‫يف ���س��وق مت��وي��ل ال�����ش��رك��ات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫الكبرية‪� ،‬إذ يقدم امل�صرف جمموعة متكاملة‬ ‫من احللول املالية امل�صممة خ�صي�ص ًا لتلبية‬ ‫متطلبات هذه ال�شركات وم�ساعدتها على‬ ‫حتقيق النمو املن�شود‪ ،‬مثل �شراء الأ�صول‬ ‫واملواد اخلام والأ�صول الثابتة‪ ،‬ف�ض ًال عن �شراء‬ ‫الآالت واملعدات واملمتلكات وغريها‪.‬‬

‫وعن املبادرة التي �أطلقها �صاحب ال�سمو ال�شيخ‬ ‫حممد بن را�شد �آل مكتوم نائب رئي�س الدولة‬ ‫ورئي�س جمل�س ال��وزراء حاكم دبي‪ ،‬رعاه الله‪،‬‬ ‫ب�إطالق العمل نحو حتول اخلدمات احلكومية‬ ‫�إىل خ��دم��ات م��رن��ة ع�بر ال��ه��وات��ف ال��ذك��ي��ة‪،‬‬ ‫�أك��د الغفلي �أن ما متلكه الدولة من حكومة‬ ‫�إلكرتونية مبدعة وبنية حتتية قوية �سي�سهل‬ ‫انتقال العمل �إىل احلكومة الذكية‪ ،‬و�سيجعل‬ ‫خدمات العمل يف الإدارات احلكومية مرنة‬ ‫و�شفافة‪ ،‬و�سيوفر �أي�ض ًا حياة رغدة للمجتمع‪،‬‬ ‫و�سيكون و�سيلة فعالة ال�ستقطاب اال�ستثمارات‬ ‫الأجنبية‪ ،‬و�سريى امل�ستثمرون كيف ينجزون‬ ‫�أعمالهم بكب�سة زر ‪ .‬ويف ما يلي ن�ص احلوار‪:‬‬ ‫كيف تعزز مبادرة احلكومة الذكية حتويل‬ ‫دبي عا�صمة للتمويل الإ�سالمي؟‬ ‫ال �شك يف �أن قرار �صاحب ال�سمو ال�شيخ حممد‬ ‫بن را�شد �آل مكتوم وتوجيهاته بتطوير نظام‬ ‫خدمات احلكومة �إىل ع�صر احلكومة الذكية‪،‬‬ ‫�إمن���ا ه��و ق���رار ن��اج��ح وح��ك��ي��م‪ ،‬يرتقي بنظر‬ ‫�سموه �إىل �آفاق ور�ؤية بعيدة يف �سبيل تقدمي‬ ‫خ��دم��ات ذات ج��ودة عالية و�سهلة الو�صول‬ ‫و�سريعة الإجناز‪ ،‬لذلك �أرى �أن و�صول الإمارات‬ ‫�إىل املرتبة الأوىل عاملي ًا يف الكفاءة احلكومية‪،‬‬ ‫يعك�س حجم اجلهد املبذول وامل�ستوى املتقدم‬ ‫للكفاءات الب�شرية الإماراتية‪ ،‬لأن قيادة ير�أ�سها‬ ‫�صاحب ال�سمو ال�شيخ حممد بن را�شد ال تعرف‬ ‫يف قامو�سها امل�ستحيل‪ ،‬وما منلكه نحن من‬

‫حكومة �إل��ك�ترون��ي��ة مبدعة وبنية حتتية‬ ‫قوية �سي�سهل انتقال العمل �إىل احلكومة‬ ‫الذكية‪ ،‬و�سيجعل خدمات العمل يف الإدارات‬ ‫احلكومية مرنة و�شفافة‪ ،‬و�أمتنى من القطاع‬ ‫املايل �أن ينظر �إىل هذه املبادرة بعني االعتبار‪،‬‬ ‫لأن القطاع امل��ايل ج��زء ال يتجز�أ من اخلدمات‬ ‫احلكومية وعلىة �أن يواكب هذه التوجيهات‪.‬‬

‫تكون ن��واة لالقت�صاد الإ�سالمي‪ ،‬فهي ج��زء ال‬ ‫يتجز�أ من النظام امل�صريف واملايل‪ ،‬والعمل على‬ ‫وج��ود امل�صرفية اال�ستثمارية الإ�سالمية وهو‬ ‫يتمكن من خاللها اخرتاق النظام املايل امل�صريف‬ ‫التقليدي بان�سيابية‪ ،‬لال�ستفادة من امل��وارد‬ ‫ال�ضخمة املتاحة يف الدولة وااللتزام ب�إحكام‬ ‫امل��ع��ام�لات ال�شرعية وت��ق��دمي م�صريف كامل‬ ‫ي�ؤدي �إىل حتقيق توازن بني املرونة والرقابة‬ ‫امل�ؤيدة لنظام امل�صرف الإ�سالمي طبق ًا لقواعد‬ ‫و�شرائع �إ�سالمية‪ ،‬والأ�سلمة الكاملة للنظام املايل‬ ‫وهو التحول الكامل �إىل نظام مايل �إ�سالمي على‬ ‫اخللفيات ال�سيا�سية والدينية‪ ،‬ويجب �أن يتم‬ ‫بعد �إج��راء عملية تطوير �شامل يف جماالت‬ ‫التمويل الإ�سالمي وت�أ�سي�س بنية حتتية مالية‬ ‫داع��م��ة للنظام امل�صريف الإ���س�لام��ي‪ ،‬وتثبيت‬ ‫�أ�سعار ال�صادرات من خالل اتفاقية �إ�سالمية‬ ‫دولية بني الدول ل�ضمان ثبات الأ�سعار‪ ،‬الدور‬ ‫الأكيد يف التخفيف من التذبذبات ال�سعرية‬ ‫لل�سلع امل�صدرة يف املدى الطويل ‪.‬‬

‫مواكبة التطورات‬ ‫ما اخلطوات الإجرائية لتحويل دبي عا�صمة‬ ‫لالقت�صاد الإ�سالمي؟‬ ‫�إن مبادرة �صاحب ال�سمو ال�شيخ حممد بن‬ ‫را�شد �آل مكتوم نائب رئي�س الدولة رئي�س‬ ‫جمل�س ال����وزراء ح��اك��م دب���ي‪ ،‬ب�إ�ضافة قطاع‬ ‫االقت�صاد الإ�سالمي كقطاع جديد �إىل اقت�صاد‬ ‫دبي‪ ،‬تعك�س ر�ؤي��ة �سموه و�سعيه الدائم �إىل‬ ‫مواكبة تطورات االقت�صاد العاملي واالحتياجات‬ ‫املحلية وكذلك تعزيز الأخالقيات املهنية ون�شر‬ ‫الوعي عن االقت�صاد الإ�سالمي‪ ،‬وقيمة هذا القطاع‬ ‫احلقيقية هي �أن يكون ذا توجه �إ�سالمي مهني‬ ‫لكي تكون دبي عا�صمة لالقت�صاد الإ�سالمي يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط عامة‪ ،‬ودول اخلليج خا�صة‪ ،‬وقد‬ ‫�أ�سفرت هذه املبادرة عن بع�ض النتائج التي‬ ‫لعبت دوراً مهم ًا ف��ى متهيد بيئة دب��ى لأن‬ ‫تكون عا�صمة جديدة لالقت�صاد الإ�سالمي‪ ،‬ومن‬ ‫هذه النتائج مايلي‪:‬‬ ‫امل�ؤ�س�سات املالية �أ�صبحت ط��رف� ًا مهم ًا يف‬ ‫العديد من الأن�شطة االقت�صادية ونظامها املايل‬ ‫يجب �أن ي�ستند �إىل مبادئ ال�شريعة الإ�سالمية‬ ‫بعيداً عن النظام امل��ايل التقليدي‪ ،‬و�أن��ه عند‬ ‫البدء بخطوات البناء املادي يجب �أن يتوازن‬ ‫مع ًا كل من الت�شريع وو�ضع القواعد امل�ستقاة‬ ‫من الدين الإ�سالمي وامل�ؤ�س�سات املالية التي‬

‫�إعداد البيئة املنا�سبة‬ ‫كيف يتم الرتويج لالقت�صاد الإ�سالمي انطالق ًا‬ ‫من دبي؟‬ ‫م��ن الأهمية مبكان �أن يتم جتهيز و�إع�����داد‬ ‫البيئة امل��ال��ي��ة املنا�سبة يف دب���ي‪ ،‬ان��ط�لاق� ًا‬ ‫من فكرة العمل على �إق��ام��ة �سوق �إ�سالمية‬ ‫م�شرتكة و�إ�صدار عملة موحدة لدول منظمة‬ ‫ال��ت��ع��اون الإ���س�لام��ي‪ ،‬واال���س��ت��خ��دام امل��ت��وازن‬ ‫للموارد الطبيعية وا�ستغالل عائداتها يف دعم‬ ‫القطاعات الأخ���رى خا�صة م�شروعات البنية‬ ‫التحتية‪ ،‬وكذلك �ضرورة العمل على �إن�شاء‬ ‫احتاد �إ�سالمي للمدفوعات ميكن �أن ي�سهم يف‬ ‫�إن�شاء امل�شروعات ق�صرية الأجل‪ ،‬و�إبعاد املوارد‬ ‫االقت�صادية عن �إنتاج ال�سلع واخلدمات التي‬ ‫تتطلب �إنفاق ًا ذا طبيعة �إ�شرافية لتخفيف‬ ‫التفاوت الكبري يف توزيع الرثوة والدخل‪ ،‬وهذا‬ ‫ت�أكيد �أن الإ�سالم ينبذ اكتناز الأموال واالحتكار‬ ‫والربا والقمار والر�شوة والغ�ش وك��ل �أ�شكال‬ ‫اال�ستغالل والأن��ان��ي��ة ال��ت��ي ي��ك��ون الفقري هو‬ ‫�ضحيتها‪ ،‬ويفر�ض الزكاة والنفقات الواجبة‬ ‫وي��ح��ث على ال��و���ص��اي��ا والأوق�����اف وال�صدقات‬ ‫التطوعية ب�شكل يحقق يف النهاية توزيع ًا‬ ‫عادالً للدخل والرثوة يف املجتمع ويرتقي بحال‬ ‫الفقري‪ ،‬وادخار جزء من هذه العائدات للأجيال‬ ‫املقبلة ‪.‬‬


‫ملحق خاص عن‬

‫االثنين | ‪ 5‬رجب ‪ 1435‬هـ | ‪ 4‬مايو ‪2013‬م | العدد ‪12768‬‬

‫اخلدمات امل�صرفية الإ�سالمية‬ ‫�أطلق بنك ر�أ�س اخليمة الوطني‬ ‫«راك بنك» من�صة اخلدمات امل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية «راك بنك �أمل» مطلع عام‬ ‫‪ 2013‬بهدف خدمة العمالء الذين‬ ‫يف�ضلون املنتجات واخلدمات امل�صرفية‬ ‫املتوافقة مع �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫على الأ�س�س نف�سها التي جنحت يف‬ ‫االرتقاء مبكانة «راك بنك» �إىل موقع‬ ‫ال�صدارة يف ال�سوق‪.‬‬

‫ويف �ضوء خطط دب��ي الطموحة لإن�شاء‬ ‫من�صة متكاملة القت�صاد �إ�سالمي‪ ،‬ف�إننا‬ ‫ن��ت��وق��ع زي�����ادة ال��ط��ل��ب ع��ل��ى اخل��دم��ات‬ ‫امل�����ص��رف��ي��ة الإ���س�لام��ي��ة يف ال���دول���ة خ�لال‬ ‫ال�سنوات ال��ق��ادم��ة‪ ،‬ون�سعى لأن نت�صدر‬ ‫ه��ذا القطاع املتنامي‪ .‬ويف ع��ام ‪،2013‬‬ ‫بلغت ن�سبة منتجات التمويل املتوافقة‬ ‫مع �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية ‪ % 30‬من‬ ‫�أعمال البنك‪ ،‬ونتوقع ارتفاع هذه الن�سبة‬ ‫يف ع��ام ‪� 2014‬إىل ‪ % 40‬من �إجمايل‬ ‫املبيعات اجلديدة‪.‬‬ ‫و�سرعان ما جنحت «راك بنك �أم��ل» يف‬ ‫حتقيق �أهدافها يف �ضوء الزيادة امل�ستمرة‬ ‫يف قيمة امل���وج���ودات وامل��ط��ل��وب��ات على‬ ‫م��دار ال��ع��ام‪ ،‬وذل��ك بف�ضل ارت��ف��اع الطلب‬ ‫من جانب العمالء الذين كانوا ينتظرون‬ ‫عرو�ض «راك بنك» املتوافقة مع �أحكام‬ ‫ال�شريعة الإ���س�لام��ي��ة‪� ،‬إىل جانب نوعية‬ ‫خدماته امل�صرفية املتميزة‪ .‬ويوفر البنك‬ ‫جمموعة منتجاته وخدماته املتوافقة مع‬ ‫�أحكام ال�شريعة الإ�سالمية عرب �شبكته التي‬ ‫ت�ضم ‪ 34‬فرع ًا م�صرفي ًا وقنواته الهاتفية‬ ‫والإلكرتونية‪.‬‬ ‫وتت�ضمن حمفظة منتجات «راك بنك‬ ‫�أمل» ك ًال من احل�سابات اجلارية‪ ،‬وح�سابات‬ ‫التوفري‪ ،‬والبطاقات االئتمانية وبطاقات‬ ‫اخل�����ص��م امل��ب��ا���ش��ر‪ ،‬وال��ت��م��وي��ل ال�سكني‪،‬‬

‫دبي ت�شق طريقها بني لندن وكواالملبور‬ ‫يف ال�سباق على تاج التمويل الإ�سالمي‬ ‫عندما قالت احلكومة الربيطانية ال�شهر املا�ضي �إنها �ست�صدر �أول �سندات �إ�سالمية جتاوز املغزى �أ�سواق الديون‬ ‫بكثري ‪ .‬فكان �إعالن لندن �إ�شارة �إىل �أنها لن تن�سحب من مناف�سة متزايدة بني عوا�صم مالية على كعكة �صناعة‬ ‫التمويل الإ�سالمي ‪ .‬وظلت لندن على مدار عقود مركز ًا رئي�س ًا لل�شركات الدولية الراغبة يف �إ�صدار ال�سندات‬ ‫الإ�سالمية (ال�صكوك) التي متثل جزء ًا من قطاع التمويل الإ�سالمي الذي ينمو بوترية �سريعة و�ستبلغ �أ�صوله‬ ‫تريليوين دوالر على م�ستوى العامل العام املقبل طبق ًا الرن�ست �آند يونغ ‪ .‬لكن لندن تواجه حتدي ًا متزايد ًا من‬ ‫مدينتني ماليتني هما دبي وكواالملبور ‪.‬‬

‫“‬

‫راك بنك �أمل ‪ ..‬جنحت يف‬ ‫حتقيق �أهدافها يف �ضوء الزيادة‬ ‫امل�ستمرة يف قيمة املوجودات‬ ‫واملطلوبات على مدار العام‬

‫”‬

‫والتمويل ال�شخ�صي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل خدمة‬ ‫متويل ال�سيارات التي ت�ساعد ال�شركات‬ ‫(ف�ض ًال عن العمالء الأفراد) على متويل �شراء‬ ‫ال�سيارات باحلد الأدنى من الوثائق املطلوبة‬ ‫و�ضمان احل�صول على املوافقات ال�سريعة‪.‬‬ ‫ونقدم لعمالئنا من ال�شركات �أي�ض ًا خدمة‬ ‫«ح�ساب الأع��م��ال من �أم��ل» املتوافقة مع‬ ‫�أحكام ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬والتي تتيح‬ ‫لل�شركات �إدارة �أعمالها اليومية ب�سهولة‬ ‫وتنميتها من خالل الأرب��اح التي جتنيها‬ ‫على الأر�صدة يف ح�ساباتها‪.‬‬ ‫كما تتيح خدمة متويل الأعمال لعمالء‬ ‫«راك ب��ن��ك» م���ن ال�����ش��رك��ات ال�����ص��غ�يرة‬ ‫واملتو�سطة التي تزيد م��دة �أعمالها يف‬ ‫ال�سوق على ال�سنة‪ ،‬احل�صول على متويل‬ ‫م��ن دون �ضمانات بقيمة ت�صل �إىل ‪3‬‬ ‫ماليني درهم �إماراتي‪.‬‬

‫�أعلنت دبي من قلب منطقة اخلليج خطة لدعم قطاع‬ ‫التمويل الإ�سالمي على �أرا�ضيها هذا العام‪ ،‬ومتتلك‬ ‫دبي ثقافة ريادة الأعمال التي جعلت منها �أكرب‬ ‫مركز م�صريف تقليدي بال�شرق الأو�سط وقد ت�شارك‬ ‫�شركات حكومية كربى يف دبي يف دعم ا�سرتاتيجية‬ ‫احلكومة يف هذا الإطار ‪.‬‬

‫وتتمتع العا�صمة املاليزية كواالملبور ب�سمعة طيبة‬ ‫كونها توفر منظومة ت�شريعية عالية الكفاءة للتمويل‬ ‫الإ�سالمي وبها �سوق حملية �ضخمة لإ�صدارات ال�صكوك‬ ‫بالعملة املحلية ب��د�أت جتذب �شركات دولية للإ�صدار‬ ‫هناك ‪.‬‬ ‫وقد ال تت�ضح النتيحة النهائية لهذه املناف�سة بني املدن‬ ‫الثالث قبل �سنوات من الآن ‪ .‬لكن الآالف من فر�ص العمل‬ ‫و�أحجام هائلة من اال�ستثمارات املبا�شرة بال�شركات‬ ‫والعقارات �ستعتمد على نتيجة هذا ال�سباق ‪.‬‬ ‫ويقول خالد هوالدار مدير ائتمان امل�ؤ�س�سات املالية يف‬ ‫خدمة موديز انف�ستورز �سريفي�س‪ :‬نحتاج كتلة حرجة‬ ‫من املقرت�ضني وامل�ستثمرين ‪ . .‬لدينا مراكز متعددة‬ ‫تتطلع �إىل بناء مكانة لها يف القطاع الإ�سالمي ‪.‬‬ ‫وال يزال حجم قطاع امل�صرفية الإ�سالمية يبدو هام�شي ًا‬ ‫مقارنة بالقطاع البنكي التقليدي يف ال��ع��امل وال��ذي‬ ‫جتاوزت �أ�صوله حاجز املئة تريليون دوالر ‪.‬‬ ‫لكن �أكرب ‪ 20‬م�صرف ًا �إ�سالمي ًا حققت منواً بن�سبة ‪16‬‬ ‫يف املئة �سنوي ًا يف ال�سنوات الثالث الأخ�يرة متجاوزة‬

‫نظراءها التقليديني ب��ف��ارق كبري طبق ًا الرن�ست �آن��د‬ ‫يونغ ‪ .‬وهذا يجعل التمويل الإ�سالمي مغري ًا لكثري من‬ ‫امل�ؤ�س�سات التي ال ت�شغل �أن�شطة �إ�سالمية ‪.‬‬ ‫ويف بيئة الأ�سواق العاملية غري امل�ستقرة تعد الطبيعة‬ ‫املتحفظة لهياكل التمويل املتوافقة مع ال�شريعة عام ًال‬ ‫م�ساعداً ل��رواج ال�صناعة‪ ،‬كما �أن ق��درة ال�صناعة على‬ ‫الو�صول �إىل اال�ستثمارات الإ�سالمية الهائلة مبنطقة‬ ‫اخلليج املنتجة للنفط وجنوب �شرقي �آ�سيا عامل م�ساعد‬ ‫�آخر ‪.‬‬ ‫انت�شار التمويل‬ ‫ويف العام املا�ضي انت�شر التمويل الإ�سالمي خارج قواعده‬ ‫التقليدية �إىل عدة دول بها ن�سب مرتفعة من ال�سكان‬ ‫امل�سلمني من �شمال �إفريقيا �إىل كازاخ�ستان ونيجرييا‬ ‫وجيبوتي ‪ .‬وا�ستفادت امل�ؤ�س�سات املالية الأوروبية �أي�ض ًا‬ ‫من اال�ستثمارات الإ�سالمية ب�إ�صدار �صكوك ‪.‬‬

‫وه���ذا يعد مبكا�سب ك��ب�يرة للمراكز امل��ال��ي��ة املرتبة‬ ‫لل�صكوك واملنتجات الإ�سالمية الأخ���رى التي توظف‬ ‫خ�براء لغر�ض هيكلة املنتجات وت�ست�ضيف فقهاء‬ ‫للإ�شراف ال�شرعي على املنتجات ‪.‬‬ ‫وقالت حمافظة البنك امل��رك��زي املاليزي زيتي �أخطر‬ ‫عزيز لرويرتز‪ :‬هناك طلب مكبوت هائل على الإ�صدارات‬ ‫ق�صرية الأجل لإدارة ال�سيولة يف قطاع التمويل الإ�سالمي‬ ‫ويتطلب الوفاء بهذا الطلب ق��دوم العبني �آخرين من‬ ‫�أ�سواق �أخرى ‪.‬‬ ‫و�أف�صحت دبي عن اهتمامها بهذه الأن�شطة يف يناير‪/‬‬ ‫كانون الثاين حني �أعلن �صاحب ال�سمو ال�شيخ حممد بن‬ ‫را�شد �آل مكتوم نائب رئي�س الدولة رئي�س جمل�س الوزراء‬ ‫حاكم دبي خطة لت�أ�سي�س مركز التمويل الإ�سالمي ‪.‬‬ ‫ومل يت�أخر رد املناف�سني الكبار على هذه اخلطوة‪ ،‬ويف‬ ‫مار�س‪�/‬آذار �أطلقت بريطانيا خطة ت�ضم وزراء حكوميني‬ ‫وم�س�ؤولني من القطاع اخلا�ص لت�سويق �أوراق اعتماد‬ ‫لندن يف جانب التمويل الإ�سالمي ‪.‬‬ ‫يعد �أك�بر جمال للمناف�سة بني العوا�صم الثالث قطاع‬ ‫ترتيب ال�����ص��ك��وك‪ ،‬ذل��ك لأن ل��ن��دن رائ���دة يف جذب‬ ‫ال�شركات الدولية الكربى الراغبة يف �إ�صدار ال�صكوك‬ ‫ب�سبب كرب حجم �أ�سواقها املالية التقليدية ونظامها‬ ‫القانوين الذي يحظى مبكانة دولية ‪.‬‬ ‫متتلك ماليزيا ميزة ال�سوق احلية بف�ضل �إ���ص��دارات‬ ‫ال�صكوك بالعملة املحلية نتيجة وجود �أغلبية م�سلمة‪.‬‬ ‫وا�ستحوذت كواالملبور على نحو ثلثي �إ�صدارات ال�صكوك‬ ‫الدولية هذا العام ‪ .‬وهذا يقنع بع�ض ال�شركات الأجنبية‬ ‫من بالد بعيدة مثل كازاخ�ستان ب�إ�صدار ال�صكوك يف‬ ‫ماليزيا ‪.‬‬ ‫ومت �إدراج عدد قليل ن�سبي ًا من ال�صكوك يف دبي ‪ .‬ويف‬

‫امل�شرق الإ�سالمي ‪..‬‬ ‫يطلق باقة «ماك�س» لتعزيز جتربة العمالء‬ ‫�أعلن امل�شرق الإ�سالمي‪ ،‬الذراع امل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية ملجموعة امل�شرق‪ ،‬امل�ؤ�س�سة‬ ‫املالية الوطنية الرائدة يف دولة‬ ‫الإمارات العربية املتحدة واملنطقة‪،‬‬ ‫عن �إطالق باقة «ماك�س» املبتكرة‪ ،‬ومن‬ ‫خالل هذه الباقة يح�صل العمالء على‬ ‫حا�سوب �سام�سونغ تاب ‪ 3‬اللوحي‬ ‫جمان ًا‪.‬‬

‫تتيح باقة «امل�شرق الإ�سالمي ماك�س»‬ ‫للعمالء الو�صول �إىل ح�ساباتهم من خالل‬ ‫اجل��ه��از ال��ل��وح��ي‪ ،‬كما �سيكون لديهم‬ ‫م�ست�شار �شخ�صي افرتا�ضي عرب التطبيق‬ ‫امل�صريف «‪ ،»SnApp‬حيث �سيتمكن‬ ‫العمالء م��ن طلب امل�����ش��ورة امل�صرفية‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �إمكانية احل�صول على مزايا‬ ‫�إ�ضافية مميزة‪.‬‬ ‫كما ميكن للعمالء احل�صول على بطاقة‬ ‫ائتمانية �إ�سالمية مع ���ف�ضل املزايا والتي‬ ‫تعمل مبفهوم «�إج�����ارة»‪� ،‬إ���ض��اف��ة �إىل‬ ‫حلول التمويل ال�شخ�صي بن�سب مميزة‪،‬‬ ‫وح�����س��اب ج��ار وح�����س��اب ت��وف�ير جماين‬ ‫والعديد من املزايا املالية الأخرى‪.‬‬ ‫وق���ال ت���وران �آ���ص��ف‪ ،‬رئي�س اخل��دم��ات‬ ‫امل�صرفية ال�شخ�صية يف امل�شرق يف دولة‬ ‫الإمارات وقطر وم�صر‪« :‬تعد هذه خطوة‬ ‫�أخ��رى من امل�شرق الإ�سالمي يف توفري‬ ‫�أف�ضل جتربة م�صرفية لعمالئنا الذين‬ ‫ال يرغبون تغيري مبادئهم‪ ،‬ويبحثون‬ ‫عن حلول م�صرفية حديثة ومتطورة‬ ‫ومتوافقة مع �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ويعترب التمويل ال�شخ�صي من امل�شرق‬ ‫الإ�سالمي الأف�ضل من ناحية تقدمي �أعلى‬ ‫عائد ومنح العديد من املزايا للعمالء‪،‬‬ ‫م��ث��ل ال��ب��ط��اق��ة الإئ��ت��م��ان��ي��ة الإ���س�لام��ي��ة‬ ‫البالتينية امل��ج��ان��ي��ة لل�سنة الأوىل‪،‬‬ ‫وال�سحوبات املالية املحلية املجانية‪،‬‬ ‫ومكاف�آت العمالء على عالقتهم امل�صرفية‬ ‫من خالل برنامج «�سالم» املميز‪.‬‬ ‫وتتيح ب��اق��ة «م��اك�����س» للعمالء حرية‬ ‫التمتع باالمتيازات جمان ًا حتى من دون‬ ‫احلاجة لزيارة فروع البنك»‪.‬‬ ‫ه�����ذا وي��ح�����ص��ل ال���ع���م�ل�اء م����ن خ�ل�ال‬ ‫حا�سوب �سام�سونغ تاب ‪ 3‬اللوحي على‬

‫ا�ست�شارات �شخ�صية على مدار ‪� 24‬ساعة‬ ‫لت�أمني جميع احتياجاتهم وتقدمي‬ ‫الإر�شاد ب�ش�أن امل�سائل املالية وامل�صرفية‪.‬‬ ‫وي����أت���ي اجل��ه��از م�����زوداً بالتطبيقات‬ ‫امل�صرفية من امل�شرق مثل «‪»SnApp‬‬ ‫ومهرجان امل��ذاق من امل�شرق وبرنامج‬ ‫�سالم‪.‬‬ ‫واجل��دي��ر بالذكر � ّأن امل�شرق الإ�سالمي‬ ‫قد فاز بجائزة �أف�ضل نافذة للخدمات‬ ‫امل�صرفية الإ�سالمية للعام ‪ 2013‬وخالل‬ ‫العام املا�ضي �أطلق منتجات وخدمات‬ ‫تناف�سية كتقدمي حلول تكافل الت�أمني‬ ‫على احل��ي��اة والتوفري وال��دخ��ل الثابت‬

‫وحلول ال�صكوك للعمالء الذين يبحثون‬ ‫ع��ن ا�ستثمارات �إ�سالمية والبطاقات‬ ‫االئتمانية الإ�سالمية و�أف�ضل متويل‬ ‫للمنازل يف الإم���ارات العربية املتحدة‬ ‫وح��ل��ول تناف�سية للتمويل ال�شخ�صي‬ ‫ومتويل �شراء ال�سيارات‪.‬‬ ‫ك��م��ا ت���ت���اح ال��ف��ر���ص��ة ل��ل��ع��م�لاء ل��ل��ف��وز‬ ‫مبليون نقطة من برنامج «�سالم» عند‬ ‫احل�صول على ب��اق��ة امل�شرق الإ�سالمي‬ ‫ماك�س‪� ،‬إ�ضافة �إىل التحويالت املجانية‬ ‫ومعامالت �أجهزة ال�صراف الآيل املجانية‬ ‫على الأجهزة اخلا�صة بالبنوك الأخرى‬ ‫مع باقة «ماك�س» من امل�شرق‪.‬‬


‫ملحق خاص عن‬

‫االثنين | ‪ 5‬رجب ‪ 1435‬هـ | ‪ 5‬مايو ‪2013‬م | العدد ‪12768‬‬

‫(بازل ‪)3‬‬ ‫�أبرز حتديات التمويل الإ�سالمي‬ ‫عدنان يو�سف‪..‬‬

‫بنوك مركزية ال تفهم طبيعة اخلدمات امل�صرفية الإ�سالمية‬ ‫�أكد امل�شاركون يف جل�سة النقا�ش اخلا�صة‬ ‫بالتمويل الإ�سالمي وجود العديد من‬ ‫التحديات الأ�سا�سية التي تواجه القطاع‬ ‫�أبرزها حتدي االلتزام مبعايري بازل ‪ 3‬التي‬ ‫مل ت�شارك يف �صياغة معايريها جهات‬ ‫معنية باخلدمات امل�صرفية الإ�سالمية‪،‬‬ ‫ما يجعل تطبيقها �إىل حد كبري �صعب ًا‬ ‫بالن�سبة لهذه امل�صارف التي عليها‬ ‫�إ�ضافة �إىل ذلك االلتزام مببادئ ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬

‫املا�ضي كانت ال�شركات احلكومية الإماراتية تذهب �إىل‬ ‫لندن لإ�صدار ال�صكوك ‪ .‬لكن وجود خطة حمددة من‬ ‫حكومة دبي يقنع هذه ال�شركات الآن بالإ�صدار حملي ًا‬ ‫وقد يجذب �شركات من �أنحاء دول اخلليج ‪.‬‬ ‫وبدا �أن رئي�س الوزراء الربيطاين ديفيد كامريون يحاول‬ ‫ا�ستباق هذا التهديد ال�شهر املا�ضي معلن ًا خطته جلعل‬ ‫بريطانيا �أول بلد غربي ي�صدر �صكوك ًا �سيادية ‪.‬‬ ‫(رويرتز)‬

‫ن�صر كبري‬ ‫قالت فارميدا بي رئي�س التمويل الإ�سالمي مبكتب‬ ‫نورتون روز فولربايت للقانون يف لندن‪� :‬إعالن اململكة‬ ‫املتحدة اخلا�ص بال�صكوك �ساعد فع ًال على تن�شيط‬ ‫ال�سوق متوقعة �أن ي�ساعد الإ�صدار ال�سيادي على تن�شيط‬ ‫�إ�صدارات ال�شركات ‪.‬‬ ‫لكن دبي حققت ن�صراً �أي�ض ًا هذا ال�شهر حني �أعلن البنك‬ ‫الإ�سالمي للتنمية يف جدة والذي يدير برامج �صكوك‬ ‫يف لندن وكواالملبور �أنه �سيد�شن برنامج �صكوك يف‬ ‫بور�صة نا�سداك دبي بع�شرة مليارات دوالر ‪.‬‬ ‫وقال ابو�ستولو�س بانتي�س املحلل االئتماين للأ�سواق‬

‫النا�شئة يف كومرت�س بنك يف لندن‪� :‬أعتقد �أن دبي‬ ‫ت�ستطيع بلوغ موقع ال�صدارة رغ��م �أن التقدم ي�سري‬ ‫بوترية بطيئة و�سي�ستغرق �سنوات قليلة للو�صول �إىل‬ ‫م�ستوى ماليزيا ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه مبا �أن لندن ال تقع �ضمن حميط طبيعي‬ ‫لل�شركات امل�صدرة لل�صكوك ومبا �أن العمالء الأوروبيني‬ ‫�سيظلوا جمموعة حم���دودة ف����إن و���ض��ع ل��ن��دن يبدو‬ ‫الأ�ضعف بني املراكز الثالثة يف املدى الطويل ‪.‬‬

‫“‬

‫دبي حققت ً‬ ‫ن�صرا � ً‬ ‫أي�ضا هذا ال�شهر حني‬ ‫�أعلن البنك الإ�سالمي للتنمية يف جدة والذي‬ ‫يدير برامج �صكوك يف لندن وكواالملبور �أنه‬ ‫�سيد�شن برنامج �صكوك يف بور�صة نا�سداك‬ ‫دبي بع�شرة مليارات دوالر‬

‫”‬

‫الت�أمني التكافلي‬ ‫ت�شمل جم��االت التناف�س الأخ���رى الت�أمني التكافلي‬ ‫و�إدارة الأ�صول‪ .‬ومتتلك لندن حجم ًا كبرياً مينحها‬ ‫ميزة بينما ت�ستفيد كواالملبور من موقعها مبنطقة‬ ‫جنوب �شرقي �آ�سيا حيث �أعداد امل�سلمني الكبرية ‪.‬‬ ‫وحققت �شركة كوبالت يف بريطانيا جناح ًا للندن يف‬ ‫وقت �سابق من هذا العام بتطوير منوذج عمل جماعي‬ ‫ل�شركات الت�أمني التكافلي‪ ،‬ويتيح النموذج توفري‬ ‫منتجات حا�صلة على ت�صنيف (‪ )A‬املمتاز الذي تفتقد‬ ‫�إليه معظم �شركات اخلليج طبق ًا للرئي�س التنفيذي‬ ‫ريت�شارد بي�شوب ‪.‬‬ ‫وقد ي�صطدم هذا بخطط دبي لتو�سيع قطاع الت�أمني‬ ‫التكافلي على �أرا�ضيها ‪.‬‬ ‫وقال عبد العزيز الغرير رئي�س الهيئة امل�شرفة على مركز‬ ‫دبي املايل العاملي ال�شهر املا�ضي‪� :‬إن �شركات الت�أمني‬ ‫التكافلي ا�ضطرت لنقل بع�ض خماطرها �إىل �شركات‬ ‫�إع��ادة ت�أمني تقليدية ب�سبب وجود ‪� 19‬شركة �إعادة‬ ‫ت�أمني �إ�سالمية فقط على م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫وقال �إن هذا يفتح الباب �أمام دبي لت�أ�سي�س �شركات‬ ‫�إعادة ت�أمني �إ�سالمية ومل يعط مزيداً من التفا�صيل ‪.‬‬

‫قال عدنان يو�سف رئي�س جمموعة الربكة‬ ‫امل�صرفية ورئي�سها التنفيذي‪� :‬إن املجموعة‬ ‫واجهت على مدى �سنوات عملها الكثري من‬ ‫التحديات الناجمة عن عدم فهم العديد من‬ ‫البنوك املركزية يف الدول التي متار�س فيها‬ ‫عملها‪ ،‬وعددها �أكرث من ‪ 15‬دولة‪ ،‬لطبيعة‬ ‫اخلدمات امل�صرفية الإ�سالمية ‪.‬‬ ‫ويف الوقت الذي قال فيه �إن هذا الأمر بطريقه‬ ‫للتغري م��ع تفهم �أو���س��ع يف دول املنطقة‬ ‫ملتطلبات واحتياجات امل�صارف الإ�سالمية‪،‬‬ ‫لفت �إىل وج��ود حتدٍ �آخ��ر قائم ويتمثل يف‬ ‫املعايري املحا�سبية‪ ،‬و�أو�ضح قائ ًال‪� :‬إن امل�شكلة‬ ‫تكمن يف �ضرورة ان�صياع امل�صارف للقواعد‬ ‫واملعايري املحا�سبية الإ�سالمية‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ذلك فعليها �أن تلتزم كذلك باملعايري الدولية‬ ‫ما يزيد اجلهد والتعقيد بالن�سبة للم�صارف‬ ‫الإ�سالمية‪� ،‬إ�ضافة �إىل زي��ادة التكلفة الأم��ر‬ ‫ال��ذي يحد م��ن قدرتها على التناف�س مع‬ ‫امل�صارف التقليدية ‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف ق��ائ� ًلا‪� :‬إن ال��ت��ح��دي الأ���ص��ع��ب يف‬ ‫املرحلة املقبلة �سيكون يف االلتزام مبعايري‬ ‫بازل ‪ 3‬التي مل ت�شارك الدول الإ�سالمية يف‬ ‫و�ضعها ما يفر�ض على امل�صارف الإ�سالمية‬ ‫�أعباء وحتديات �صعبة ‪.‬‬ ‫وحت��دث ع��ن �أع��م��ال املجموعة ق��ائ� ًلا‪� :‬إنها‬

‫ب�صدد التو�سع يف املغرب التي باتت اليوم‬ ‫اكرث انفتاح ًا �أمام اخلدمات املالية الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وق��ال �إن املجموعة اليوم لديها �أعمال يف‬ ‫جنوب �إفريقيا التي باتت �أك�ثر اهتماما‬ ‫ب��اخل��دم��ات امل��ال��ي��ة الإ���س�لام��ي��ة م��ا يعني‬ ‫تنامي االه��ت��م��ام العاملي حتى م��ن ال��دول‬ ‫غري الإ�سالمية باخلدمات املالية وامل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬ما يعزز فر�ص منو القطاع ‪.‬‬ ‫وحت��دث امل�شاركون يف اجلل�سة عن فر�ص‬ ‫قطاع اخلدمات املالية وامل�صرفية الإ�سالمية‬ ‫يف التناف�س مع البنوك التقليدية قائلني‪:‬‬ ‫�إن التعويل الأ�سا�سي هو على اقت�صاد احلجم‬ ‫الذي يعو�ض الفارق يف التكلفة التي يفر�ضها‬ ‫االن�صياع ملعايري ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬الأمر‬ ‫ال��ذي يزيد �صعوبة التناف�س م��ع البنوك‬ ‫التقليدية ‪.‬‬ ‫وقال امل�شاركون‪� :‬إنه من املهم كذلك العمل‬ ‫على خف�ض التكلفة من خ�لال فتح الباب‬ ‫�أمام املناف�سة ب�صورة �أكرب وزيادة ال�شفافية‬ ‫واعتماد معايري حوكمة ال�شركات ‪.‬‬ ‫وحت����دث امل�����ش��ارك��ون ك��ذل��ك ع��ن �أه��م��ي��ة‬ ‫امل�س�ؤولية االجتماعية للم�صارف الإ�سالمية‪،‬‬ ‫الفتني �إىل وجود فجوة على هذا امل�ستوى ‪.‬‬ ‫كما �أكدوا �أنه وعلى الرغم من �أن امل�سوحات‬ ‫العاملية �أظ��ه��رت �أن ‪ % 49‬من امل�سلمني‬ ‫�سيميلون �إىل اختيار املنتج الإ�سالمي حتى‬ ‫يف حال كان �أعلى تكلفة من التقليدي‪� ،‬إال‬ ‫�أن هذا ال يكفي فمن املهم العمل على تقدمي‬ ‫خدمة �أف�ضل تزيد جاذبية املنتج الإ�سالمي‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �أهمية جهود خف�ض تكلفة املنتج‬ ‫املتوافق مع مبادئ ال�شريعة الإ�سالمية ‪.‬‬

‫“‬

‫امل�شكلة تكمن يف �ضرورة‬ ‫ان�صياع امل�صارف للقواعد واملعايري‬ ‫املحا�سبية الإ�سالمية‬

‫”‬


‫الثالثاء | ‪ 22‬جمادى األخرة ‪ 1435‬هـ | ‪ 22‬ابريل ‪2013‬م | العدد ‪12756‬‬

‫امل�شرق يقدم �أف�ضل متويل لل�سيارات‬ ‫نتطلع جميع ًا عند �شراء �سيارة �إىل‬ ‫احل�صول على جتربة ممتعة‪ ،‬كما‬ ‫يبحث الأفراد عن املالءمة والراحة‬ ‫عند قيامهم بالإ�ستف�سار عن ال�سيارة‬ ‫وامتام عملية ال�شراء‪ ،‬ويف الوقت نف�سه‬ ‫تزايدت �أهمية القيمة مقابل املال‬ ‫املدفوع مقابل ال�سيارة‪ .‬وقد �ساهم يف‬ ‫زيادة عدد بولي�صات الت�أمني اجلديدة‬ ‫لل�سيارات �إلزامية الت�أمني على ال�سيارات‬ ���يف دولة الإمارات العربية املتحدة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل النمو الذي حققه �سوق‬ ‫ال�سيارات يف العام ‪ 2013‬والذي بلغ‬ ‫(‪.)٪ 16.7‬‬

‫وقال (ها�شر كوتال) ‪ -‬مدير الت�أمني يف‬ ‫بنك امل�شرق‪ :‬من هنا نوا�صل تقدمي‬ ‫احللول املالية الرائدة للعمالء مع �إبقائنا‬ ‫لتطلعات عمالئنا ك�أ�سا�س يف عملية‬ ‫تطوير منتجاتنا وخدماتنا‪.‬‬ ‫ويتمتع امل�شرق و�شركائه بعدد من املزايا‬ ‫يف ال�سوق‪ ،‬مثل ارتفاع املعرفة التقنية‬ ‫والرتكيز على توجه العمالء‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ا�ستقراره مالي ًا‪ ،‬كل هذه املزايا ت�ستخدم‬ ‫وت��وج��ه لتقدمي �أف�ضل حلول الت�أمني‬ ‫للعمالء‪.‬‬ ‫ويعترب امل�شرق امل�ؤ�س�سة املالية الوطنية‬ ‫الرائدة يف دولة الإمارات العربية املتحدة‬ ‫واملنطقة‪ ،‬وي��ق��دم ال��ع��دي��د م��ن احللول‬ ‫املبتكرة للعمالء‪ ،‬مبا يف ذلك اخلدمات‬ ‫امل�صرفية عرب الإنرتنت واملوبايل‪ ،‬و�شبكة‬ ‫وا�سعة من الفروع‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل العمل مع‬ ‫�شركات الت�أمني الرائدة لتطوير التجربة‬ ‫امل�صرفية ع�بر االن�ترن��ت‪ ،‬ب��ه��دف توفري‬ ‫جتربة ا�ستثنائية لتلبية احتياجات‬ ‫جميع عمالء امل�شرق لت�أمني ال�سيارات‪.‬‬ ‫تخيل �أنه ب�إمكانك ا�ستكمال بولي�صة‬ ‫ال��ت��أم�ين اخل��ا���ص��ة ب��ك يف غ�ضون ‪15‬‬ ‫دق��ي��ق��ة‪ .‬ح��ق��ق امل�����ش��رق ذل����ك‪ ،‬فنظام‬ ‫امل�شرق عرب الإنرتنت يجمع بني واجهة‬

‫�سهلة اال�ستخدام للقيام باال�ستف�سار‬ ‫وعمليات التجديد �أو القيام بعقود ت�أمني‬ ‫جديدة يف مدة �أق�صاها ‪ 15‬دقيقة‪.‬‬ ‫وخالل بحث عميل امل�شرق على الإنرتنت‪،‬‬ ‫�سيتعرف على عدد من العرو�ض ت�شمل‬ ‫ح�صول العميل على ‪� 50‬أل���ف نقطة‬ ‫«�سالم» عند �شراء هذه البولي�صة‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن خطة �سهلة للدفع ت�سمح بتق�سيط‬ ‫املبلغ الإجمايل على مدى ‪� 12‬شهراً من‬ ‫دون �أي ر�سوم �إ�ضافية‪ .‬كما ت�شمل املزايا‬ ‫الأخ��رى املقدمة من خالل �شراء بولي�صة‬ ‫ت�أمني من �أك�سا وامل�شرق‪:‬‬ ‫خ��دم��ة ال��ت��و���ص��ي��ل ال���ذي ينطبق على‬

‫ك� ٍ��ل م��ن اخ��ت��ب��ار ال�����س��ي��ارة وت�سجيل‬ ‫اخل��دم��ات وت�سليم ال�سيارات امل��ؤج��رة‬ ‫وخدمة الت�سجيل املجانية عرب الإنرتنت‬ ‫(للمركبات اجلديدة و�أقل من ‪� 3‬سنوات)‬ ‫وخدمة الأعطال والت�صليح‪ ،‬وهي خدمة‬ ‫م�ضمونة لتقدمي امل�ساعدة خالل �ساعة‬ ‫واحدة فقط‪� ،‬أو تقدمي مبلغ ‪ 150‬درهم‬ ‫للم�ؤمن‪.‬‬ ‫ميكنكم االط�لاع على ه��ذه اخلدمة من‬ ‫الرابط التايل‪:‬‬ ‫‪http://mashreqbank.com/uae/‬‬ ‫‪/en/car-insurance-15m‬‬


Islamic Finance & Auto Finance