Issuu on Google+

‫االثنني ‪� 25‬شعبان ‪ 1435‬هـ ‪ 23 -‬يونيو ‪2014‬م ‪ -‬العدد ‪12818‬‬

‫عرو�ض منتجات ال�صفاء الغذائية (عمان) « للعائالت يف دول جمل�س التعاون»‬ ‫دجاج حالل حقيقي ومنتجات غذائية‬ ‫ت�أ�س�ست �شركة ال�صفاء للأغذية عام‬ ‫‪ 2001‬وهي م�شروع دواجن متكامل‬ ‫و�شامل‪ ،‬وتعترب رائدة ال�سوق يف ال�سلطنة‬ ‫يف هذا املجال‪.‬‬ ‫حققت ال�صفاء الريادة يف معظم املجاالت‬ ‫وجنحت يف ك�سب �سمعة جيدة عن طريق‬ ‫املثابرة واجلودة‪ ،‬وتطبيق معايري الت�صنيع‬ ‫ب�صرامة ومطابقتها للموا�صفات العاملية‪.‬‬ ‫لل�صفاء �سوق ت�صدير متنامي بالإ�ضافة اىل‬ ‫ح�ضورها القوي يف الأ�سواق الأقليمية مبا‬ ‫فيها‪ :‬الإمارات العربية املتحدة‪ ،‬الكويت‪،‬‬ ‫قطر‪ ،‬البحرين واليمن‪.‬‬ ‫ح�صلت ال�صفاء على �شهادة االي��زو ‪،9001‬‬ ‫وااليزو‪ 14001‬وق��د ح�صلت على املثل‬ ‫يف جميع الأق�سام يف املزرعة مع املثابرة‬ ‫واالل���ت���زام ع��ل��ى تطبيق امل��ع��اي�ير ال�صحية‬ ‫واحلر�ص على الت�أكد من خلو الدواجن من‬ ‫الأمرا�ض‪ .‬من املفيد الإ�شارة اىل �أن ح�ضانة‬ ‫دواجن ال�صفاء تعتمد على الغذاء الطبيعي‬ ‫بن�سبة ‪ % 100‬يف تغذية الدواجن حيث‬ ‫يتم �إنتاجها يف م�صانع عالية التجهيز‬ ‫وم��ن ث��م ت��ذب��ح ي��دوي��ا بال�سكني مبا�شرة‬ ‫(حالل حقيقي) وذلك طبقا لتعاليم ال�شريعة‬ ‫اال�سالمية ‪.‬‬ ‫«ال يحتوي دجاج ال�صفاء على اي هرمونات‪،‬‬ ‫ا���س�تروي��دات‪ ،‬نكهات �صناعية او ال��وان او‬ ‫مواد حفظ كيمائية‪ ،‬كذلك ال يحتوي �أي�ضا‬

‫على مكونات م�صنعة او حقن باملاء لزيادة‬ ‫وزن الدجاج‪.‬‬ ‫يرتكز كل جمهودنا يف توفري منتج طبيعي‬ ‫ب�شكل كامل لعمالئنا الكرام وهذا ماجعل‬ ‫ال�صفاء عالمة ميكن الوثوق بها من خالل‬ ‫منتجاتنا الطبيعية ‪ % 100‬و�شهية‬ ‫الطعم و�صحية» �سيدارتا لنكا مدير املبيعات‬ ‫والت�سويق لل�صفاء للأغذية معلقا‪.‬‬ ‫ت�ؤكد ال�صفاء للأغذية لعمالئها الكرام يف‬ ‫�سلطنة ع��م��ان ويف جميع دول جمل�س‬ ‫التعاون ان ب�إمكانهم �شراء دجاج ال�صفاء او‬ ‫منتجات ال�صفاء للأغذية بكامل الثقة حيث‬ ‫�إن��ه��ا مذبوحة باليد با�ستخدام �أ�ساليب‬ ‫ح�لال وف��ق ال�شريعة الإ�سالمية‪ .‬حيث �إن‬

‫ه��ن��اك كثري م��ن منتجي ال��دواج��ن حول‬ ‫العامل يقتلون الدواجن ب��الآالت الكهربائية‬ ‫با�ستخدام نب�ضات تعرف بال�صدمة‪.‬‬

‫“‬

‫عمال�ؤنا ي�شرتون «دجاج ال�صفاء»‬ ‫ومنتجاتنا الغذائية بكل الثقة‬ ‫النهم يعلمون �أنها حالل حقيقي‬ ‫مذبوحة باليد الب�شرية ووفق‬ ‫تعاليم ال�شريعة اال�سالمية‪ (.‬من‬ ‫دون �صعق كهربائي قبل الذبح )‬

‫”‬

‫كونت ال�شركة �سمعتها اجليدة يف الوقت‬ ‫ال��ذي كانت فيه �أ���س��واق الأغ��ذي��ة ت�ستورد‬ ‫من م�صانع خمتلفة عرب العامل دون التقيد‬ ‫بالتعاليم الإ�سالمية‪.‬‬ ‫منتجات ال�صفاء للأغذية الرائدة يف ال�سوق‬ ‫العماين ودول جمل�س التعاون اخلليجي‬ ‫�أ�صبح عمالئها يعتمدون عليها فقط مع‬ ‫ك��ام��ل ال��ث��ق��ة ع��ن��دم��ا ي��رغ��ب��ون يف حت�ضري‬ ‫وجباتهم العائلية‪.‬‬ ‫ي��ت��ح��دث ال��ن��اط��ق ب��ا���س��م ال�����ش��رك��ة «نحن‬ ‫نعتقد ب�أن منتجاتنا هي احلالل احلقيقي‬ ‫للم�ستهلكني ال��ذي��ن ت��ت��زاي��د �أع���داده���م‬ ‫با�ستمرار هنا ويف ال��دول امل��ج��اورة حيث‬ ‫نوفر لهم منتج موثوق جممد وطازج‪.‬‬ ‫«يف عملية ذب��ح ال��دواج��ن ن�ستخدم يف‬ ‫مزارعنا تقنيات بحيث يتم الت�أكد من �أن‬ ‫جميع الدواجن مذبوحة باليد با�ستخدام‬ ‫ال�سكني وبطريقة �صحية بعد الت�أكد من �أن‬ ‫جميع الدواجن �سليمة وخالية من الأمرا�ض‬ ‫و�صاحلة لال�ستهالك الب�شري»‬ ‫يف حقيقة الأم���ر منتجات ال�صفاء لديها‬ ‫قناعة بان معظم منتجي م��زارع الدواجن‬ ‫ي�����س��ت��خ��دم��ون �أ���س��ال��ي��ب غ�ي�ر ح��ل�ال يف‬ ‫ذب��ح ال��دواج��ن‪ .‬مب��ا فيها القتل بال�صدمة‬ ‫الكهربائية ‪.‬‬ ‫«�إن ا�ستخدام الكهرباء يف قتل الطيور يعمل‬ ‫على جتفيف ال��دم واملحتويات ال�سائلة يف‬ ‫ال��دواج��ن مما يعني جتمد ال�سموم وبقاء‬ ‫ال��دم املتجمد يف �أوردة و�شرايني الدجاج‬

‫وه���ذا الأم����ر غ�ير �صحي مت��ام��ا‪ .‬يف ال��ذب��ح‬ ‫بطريقة احلالل احلقيقي يتم الذبح بوا�سطة‬ ‫اليد بالإم�ساك من مقدمة العنق مما ي�سمح‬ ‫بخروج جميع قطرات ال��دم او �أي �سموم‬ ‫وهذا يجعل املنتج �صحي وقابل لال�ستهالك‬ ‫الب�شري «�أ�ضاف قائال‪ ،‬ثانيا‪ :‬طريقة الذبح‬ ‫بال�صدمة يف ال�شركات العاملية تكون هناك‬ ‫ن�سبة ‪ 3‬اىل ‪ 4‬من كل ‪ 100‬دجاجة متوت‬ ‫فعليا قبل الذبح النهائي وه��ذا يعني �أن‬ ‫الأ�سلوب احلالل غري معمول به و�ست�صل هذه‬ ‫الن�سبة من الدجاج امليت اىل امل�ستهلكني‪.‬‬ ‫ه��ن��اك بع�ض ال�����ش��رك��ات �أي�����ض��ا ت�ستخدم‬ ‫طرق ًا ميكانيكية لقتل الدواجن وهذا �أي�ضا‬ ‫يتعار�ض مع املعايري ال�صارمة التي يجب‬

‫�إتباعها عند الذبح اال�سالمي ‪.‬‬ ‫ال�صفاء للأغذية توظف ب�شكل خا�ص كادر‬ ‫م�سلم مدرب للذبح باليد لكل قطعة منفردة‬ ‫ويتم الت�أكد من ان املوظف الذي يذبح يذكر‬ ‫الت�سمية «( ب�سم الله ‪ ،‬الله �أكرب) متجها نحو‬ ‫القبلة املكرمة‪.‬‬ ‫لل�شركة منتجات اخ��رى قيمة ومتعددة‬ ‫«ال�صفاء»‪« ،‬خ�ي�رات» و «طيبات» تنتج يف‬ ‫م�صانع حديثة التجهيز يف م�سقط‪ ،‬ثمريت‪،‬‬ ‫مثل الربجر‪ ،‬الكفتة‪� ،‬شرائح اللحم‪ ،‬اللحم‬ ‫املفروم‪ ،‬ال�سمبو�سة‪ ،‬حلوم ال�شواء‪� ،‬أ�صابع‬ ‫اللحم‪ ،‬النقانق واملنتجات االخ��رى املخللة‬ ‫وهي تعترب جزء من املنتجات جيدة الطعم‬ ‫وتخدم قطاع عري�ض من املجتمع‪.‬‬


‫االثنني ‪� 25‬شعبان ‪ 1435‬هـ ‪ 23 -‬يونيو ‪2014‬م ‪ -‬العدد ‪12818‬‬

‫الرو�ضة اكرب منتجي حلوم الدواجن ومنتجاتها الطازجة‬ ‫ت�أ�س�ست الرو�ضة (�شركة االمارات‬ ‫احلديثة للدواجن) عام ‪1990‬م ك�إحدى‬ ‫ال�شركات التابعة ملجموعة روابي االمارات‬ ‫وتطورانتاجها اىل ان �صارت من اكرب‬ ‫منتجي حلوم الدواجن ومنتجاتها الطازجة‬ ‫ا�ضافة اىل اجود ا�صناف ومنتجات اللحوم‬ ‫امل�صنعة الطازجة واملجمدة بدولة االمارات‬ ‫العربية املتحدة‪.‬‬

‫وبف�ضل ات��ب��اع امل��ع��اي�ير ال�صحية وم��راع��اة‬ ‫االم��ن البيئي وخ�لال ف�ترة االن��ت��اج والرتبية‬ ‫ح��ازت ال�شركة تقدير وثقة كافة عمالئها‬ ‫وم�ستهلكيها داخل الدولة والدول اخلليجية‬ ‫املجاورة وذل��ك جل��ودة منتجاتها ع�لاوة على‬ ‫التوا�صل معهم بجميع الو�سائل الت�سويقية‬ ‫املختلفة لتمكينهم من االملام بجميع مراحل‬ ‫االنتاج منذ فق�س ال�صي�صان م��رورا مبراحل‬ ‫الرتبية والتي تتم بتغذية الكتاكيت على‬ ‫اعالف طبيعية ‪ % 100‬و�صوال اىل امل�سلخ‬ ‫حيث يتم ال��ذب��ح ي��دوي��ا وح�سب ال�شريعة‬ ‫اال���س�لام��ي��ة وحت��ت ا���ش��راف فنيني م�سلمني‬ ‫مهرة‪.‬‬ ‫ولبلدية دبي ح�ضور مميز وب��ارز حيث انها‬

‫توجد بجميع مراحل االنتاج املختلفة لفر�ض‬ ‫الرقابة الدقيقة والتي تتم من قبل ق�سم رقابة‬ ‫االغذية وق�سم اخلدمات البيطرية عالوة على‬ ‫اتباع التوجيهات الفنية وال�صحية من جهاز‬ ‫ابوظبي للرقابة الغذائية وبلديات الدولة‬ ‫االخرى‪.‬‬ ‫كما ان ا�سم الرو�ضة يدل على احلالل احلقيقي‬ ‫وي��ع��ن��ي ال��ب�����س��ت��ان امل��ع��ط��اء ومي��ي��ز كاطيب‬ ‫بقعة يف اجلنة وي�ضيف م�س�ؤولو املبيعات‬ ‫والت�سويق بال�شركة بان �شركة الرو�ضة دوما‬ ‫ترحب وتدعم دور هيئة املوا�صفات واملقايي�س‬ ‫وتر�سخ معايري احلالل بالدولةحفاظا على �سالمة‬ ‫الغذاء و�صحة امل�ستهلك ونحن نتم�سك بقوة‬ ‫ب ��إج��راءات ال��ذب��ح احل�لال م��ع دعمنا الكامل‬ ‫لكافة اجلهود لرفع م�ستوى املعايري يف دولة‬ ‫االمارات العربية املتحدة‪ .‬يف م�سلخ الرو�ضة‬ ‫االحدث يف املنطقة حيث يتم ذبح ‪ 45‬الف‬ ‫دجاجة يوميا والتي كما ذكر مدير االنتاج‬ ‫تخ�ضع ملعايري �صحية �صارمة ووف��ق احدث‬ ‫الطرق العاملية والتكنولوجيا احلديثة النتاج‬ ‫ال��دواج��ن وب��ا���ش��راف خ�براء متخ�ص�صني يف‬ ‫هذا املجال وهذا ينطبق على كافة منتجات‬

‫الرو�ضة من جتهيز الفروج كامال وقطع الدجاج‬ ‫املختلفة ا�ضافة اىل املنتجات االخرى امل�صنعة‬ ‫الطازجة واملجمدة مثل‪:‬‬ ‫بريغر الدجاج‪ ،‬ناجت�س الدجاج‪ ،‬ك��رات حلم‬ ‫الدجاج‪� ،‬سيقان الدجاج املغطاة بفتات اخلبز‪،‬‬ ‫بوب ك��ورن الدجاج‪ ،‬فيليه الدجاج‪ ،‬موزات‬ ‫�صدور الدجاج املغطاة بفتات اخلبز‪ ،‬نقانق‬ ‫الدجاج‪ ،‬مرتدال الدجاج‪ ،‬عالوة على منتجات‬ ‫حلوم الدواجن املتبلة االخرى ‪.‬‬ ‫وي�شري مدير ع��ام املبيعات والت�سويق ب��أن‬ ‫العملية بكاملها من فق�س الكتكوت ورعايته‬ ‫لنهاية خطوط االن��ت��اج املختلفة تتم ب��ادق‬ ‫التفا�صيل واتباع املعايري املحلية والعاملية‬ ‫وت�ستغرق من الوقت منذ فرتة انتاجها وحلني‬ ‫و�صولها ملنافذ البيع املختلفة بالدولة فقط مدة‬ ‫التتجاوز ‪� 3‬ساعات يوميا حيث يتم توزيع‬ ‫جميع املنتجات عرب ا�سطول من ال�سيارات‬ ‫املجهزة وامل�ب�ردة التابعة لل�شركة ل�ضمان‬ ‫و�صول املنتج �صحي وطازج اىل امل�ستهلك يف‬ ‫وقت وجيز ومقارنة بالدجاج املجمد القادم من‬ ‫دول امريكا اجلنوبية وال��ذي يحتاج و�صوله‬ ‫لالمارات اىل رحلة طويلة تتخللها و�سائل نقل‬

‫متعددة وم��راح��ل جتميد خمتلفة‪ ،‬مما قد‬ ‫يعر�ض هذه املنتجات للتلوث واحيان للتلف‬ ‫عالوة على فقد جزء من القيمة الغذائية ‪.‬‬ ‫ومل�صلحة امل�ستهلكني خ��ا���ص��ة م��ن ال���دول‬ ‫العربية واال���س�لام��ي��ة يجب ان ي��درك��وا بان‬ ‫منتجاتنا طازجة وعالية اجل��ودة ومنتجة‬ ‫حمليا وب��ا���س��ل��وب احل�ل�ال احلقيقي وحت��ت‬ ‫ا�شراف ورقابة ال�سلطات املحلية‪.‬‬ ‫العديد من االطفال من مركز دبي للتوحد زاروا‬ ‫املزرعة‪ ،‬وقاموا بوظائف �صغرية يف املكتب‪،‬‬ ‫وقد تلقى االطفال من خمتلف املدار�س البي�ض‬ ‫املخ�صب من املزرعة حتى يتمكنوا من ر�ؤية‬ ‫عملية التفريخ ومن��و ال��دج��اج‪ .‬وم��ع االخ��ذ‬ ‫بعني االعتبار ولع االطفال بالناجت�س املقلية‬ ‫والربغر والنقانق‪ ،‬فقد تعاقدت الرو�ضة مع‬ ‫�شركة (فيلب�س) ال�ستخدام املقالة الهوائية‬ ‫للقلي بدون زيت لتزويد وتنوير امل�ستهلكني‬ ‫بتخفي�ض ن�سبة الدهون وجعلها اكرث �صحية‪.‬‬ ‫النظافة وال�صحة على درج���ة م��ن االهمية‬ ‫الق�صوى بالن�سبة للرو�ضة‪ ،‬وهي تعمل على‬ ‫ت��دوي��ر جميع النفايات ال�صلبة وال�سائلة‪،‬‬ ‫وتعالج مياه ال�صرف ال�صحي والتي ت�ستخدم‬ ‫لتعزيز امل�ساحات اخل�ضراء داخل املزرعة‪.‬‬


‫نكهات بانفيت‪ ،‬الأف�ضل من �أجل عائلتي‪...‬‬ ‫من العالمات التجارية الرائدة يف قطاع الأغذية الرتكي بانفيت‪،‬‬ ‫بد�أت يف تقدمي خدماتها الآن يف دبي ودول اخلليج بن�صف قرن‬ ‫من اخلربة يف القطاع وبجودتها ومنتجاتها الألذ من بع�ضها‬ ‫البع�ض‪.‬‬ ‫تقوم بانفيت التي بد�أت ن�شاطاتها يف تركيا كمنتجة �أعالف عام‬ ‫‪ 1968‬بتنفيذ �إنتاج حلوم الدجاج منذ عام ‪� .1985‬أ�ضافت ال�شركة‬ ‫�أي�ض ًا يف الأعوام التالية �إنتاج حلوم الديك الرومي واللحوم احلمراء‬ ‫والأطعمة املعلبة واملنتجات اجلاهزة‪ ،‬وب��د�أت يف الرد على طلبات‬ ‫امل�ستهلكني على نطاق �أو�سع‪.‬‬ ‫يتم تنفيذ كافة عمليات الإن��ت��اج اخلا�صة‬ ‫ببانفيت التي تقود قطاع ال��دواج��ن الرتكي‬ ‫مع التطبيقات التي تنفذها‪ ،‬ب�شكل مفتوح‬ ‫للم�ستهلكني بوا�سطة «نظام �إمكانية التتبع»‬ ‫وب�شفافية‪ .‬هدف بانفيت التي تت�صرف مببد�أ‬ ‫«من املزرعة‪� ،‬إىل ال�سوق» يف تطبيقات �ضمان‬ ‫اجل���ودة‪ ،‬ه��و �إن��ت��اج املنتجات الغذائية يف‬ ‫ظروف �آمنة و�صحية ونظيفة‪ ،‬وتو�صيلها �إىل‬ ‫امل�ستهلكني‪ .‬يف هذا الإط��ار‪ ،‬يتم عمل حوايل‬ ‫‪� 40‬ألف حتليل يف ال�شهر و�أكرث من ‪� 500‬ألف حتليل يف ال�سنة يف‬ ‫بانفيت التي يوجد لديها ‪ 10‬معامل غذائية وت�شخي�صية يف مبنى‬ ‫ال�شركة‪.‬‬ ‫�شهادة احلالل من م�ؤ�س�سة املعايري الرتكية‪:‬‬ ‫تقوم بانفيت بتنفيذ �إنتاج كافة الدواجن من عام ‪ 1985‬الذي بد�أت‬ ‫فيه �إنتاج الدجاج وحتى الآن ب�شكل مطابق ملعايري الغذاء احلالل‪.‬‬ ‫جددتْ ال�شركة �شهادة احلالل التي ح�صلت عليها قبل ذلك من وزارة‬ ‫ال�ش�ؤون الدينية بناء على انتقال الإ�شراف والتفوي�ض يف هذا املجال‬

‫�إىل م�ؤ�س�سة املعايري الرتكية وح�صلت على �شهادة حالل جديدة من‬ ‫م�ؤ�س�سة املعايري الرتكية‪.‬‬ ‫تقوم م�ؤ�س�سة املعايري الرتكية بتنفيذ عمليات تفتي�ش مفاجئة‬ ‫مرتني يف العام‪ ،‬وي�ضمن مراقبة �شهادة احلالل التي منحها‪ .‬يف‬ ‫عمليات التفتي�ش التي مت تنفيذها مل ُي��ر تق�صري يف تطبيقات‬ ‫بانفيت بالن�سبة للذبح احل�لال‪ .‬يف �إط��ار �إنتاج الأغذية احل�لال مت‬ ‫�إع��ط��اء ت��دري��ب��ات ج��دي��دة ع�لاوة على التدريبات املتعلقة بالذبح‬ ‫احلالل واملوجودة لدى اجلزارين املوظفني يف مرافق الإنتاج اخلا�صة‬ ‫ببانفيت‪ ،‬ومت �ضمان ت�سجيل هذه التدريبات التي مت جتديدها �إىل‬ ‫جانب املوظفني الدينيني‪ .‬بالإ�ضافة �إىل �أنه مت‬ ‫�ضمان م�شاركة املفو�ضني من موظفي ق�سم‬ ‫الإن��ت��اج بال�شركة يف تدريب خ�برة الفح�ص‬ ‫الفني للأغذية احلالل مل�ؤ�س�سة املعايري الرتكية‪.‬‬ ‫ب��الإ���ض��اف��ة �إىل ذل���ك‪ ،‬متتلك ال�شركة �أي�ض ًا‬ ‫���ش��ه��ادات حتليل امل��خ��اط��ر ون��ق��ط��ة التحكم‬ ‫احل��رج��ة (‪ )HACCP‬والأي������زو ‪9001‬‬ ‫والأي���زو ‪ ،14001‬نتيجة لدرا�سات �ضمان‬ ‫اجل���ودة ال��ت��ي ت�شمل جميع العمليات يف‬ ‫�إنتاج منتجات الدجاج والديك الرومي واللحوم‬ ‫احلمراء واملنتجات اجلاهزة لدى بانفيت‪ .‬وقد ح�صلت بانفيت لأول‬ ‫مرة يف قطاع الدواجن يف تركيا على (�شهادة النظام البيئي) الأيزو‬ ‫‪ 14001‬التي ميتلكها عدد قليل من ال�شركات حتى يف قطاع �أغذية‬ ‫االحتاد الأوروب��ي‪ .‬و�أخ�يراً‪ ،‬تنتج بانفيت التي متتلك �شهادة �صحة‬ ‫و�أم��ن العمل ‪ OHSAS 18001‬و�شهادة ‪ BRC‬للأغذية يف‬ ‫الأعوام املا�ضية‪ ،‬كافة منتجاتها طبق ًا ملعايري الإنتاج احلالل ب�شكل‬ ‫تام وحتت معايري �إنتاج الأغذية العاملية وال�صديقة للبيئة‪ ،‬وتقوم‬ ‫بتو�صيلها �إىل امل�ستهلكني‪.‬‬

‫دوك�س تقوم بالذبح احلالل‬ ‫لأكرث من ‪ 40‬عام ًا‬

‫ت�أ�س�ست جمموعة دوك�س منذ العام ‪ 1955‬وال�شركة الفرن�سية‬ ‫دوك�س هي �أول �شركة ت�صدير يف �أوروبا والثالثة عاملي ًا يف ت�صدير‬ ‫جميع منتجات الدواجن الطازجة واملعاجلة‪ .‬ت�صدر ال�شركة‬ ‫منتجاتها لأكرث من ‪ 100‬دولة‪ ،‬وحققت ر�أ�س مال بلغ �أكرث من‬ ‫ن�صف مليون يورو وتوظف �أكرث من ‪� 2.000‬شخ�ص‪.‬‬

‫�شركة دوك�س �إح��دى من��اذج التطور املتكامل املتمثل يف جميع‬ ‫قطاعات الإنتاج من البي�ض حتى املنتجات امل�صنعة ب�شكل كامل‪،‬‬ ‫وقد مكنها هذا حتديداً من �ضمان ال�سالمة واجلودة على حد �سواء‬ ‫من خ�لال التدقيق الكامل‪ .‬كما ت�ستثمر �شركة دوك�س ب�شكل‬ ‫ملحوظ يف جمال البحوث والتطوير للمنتجات اجلديدة وتتبنى‬ ‫ا�سرتاتيجيات ت�سويقية م�ستهدفة لتلبية احتياجات عمالئها‬ ‫وموزعيها وامل�ستهلكني‪ .‬تقدم دوك�س جمموعة وا�سعة من املنتجات‬ ‫احلالل عالية اجلودة‪ :‬جميع �أنواع حلوم ال�شواء من الدجاج والديك‬ ‫الرومي والبط والدواجن واملنتجات امل�صنعة مثل فرانك�س الدجاج‬ ‫وبريغر ال��دج��اج‪ ،‬ال��دج��اج املغلف باخلبز‪ ،‬واملنتجات الإ�ستثنائية‬ ‫املحمرة واملطبوخة‪...‬‬ ‫و�سجلت ح�ضوراً يف ال�شرق الأو�سط منذ �أكرث من ‪ 40‬عام ًا وهي يف‬ ‫�إبتكار دائم!‬ ‫�شهادة احل�لال‪ -‬منتجاتنا معتمدة من قبل جمعية فيني�ستري‬ ‫للثقافة العربية الإ�سالمية (‪ )AFCAI‬وه��ي م�ؤ�س�سة م�سلمة‬ ‫م�ستقلة م�صدقة من م�سجد باري�س �أقدم امل�ساجد يف فرن�سا‪ .‬جميع‬

‫الرجال الذين يعملون يف مواقع الذبح هم م�سلمون ويعملون بدوام‬ ‫كامل‪ .‬وتقوم جمموعة دوك�س بن�شاط الذبح احلالل على مدى �أكرث‬ ‫من ‪ 40‬عام ًا‪.‬‬ ‫وقد حققت جمموعة دوك�س الكثري من عوائد على ر�أ���س امل��ال يف‬ ‫جماالت الت�صدير وخا�صة يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪ .‬وت�ضم قائمة‬ ‫�شركائنا كل من (اململكة العربية ال�سعودية والإم���ارات العربية‬ ‫املتحدة واليمن وعمان وقطر والبحرين والأردن و�إي��ران والعراق)‬ ‫والذين يزورونا ب�إنتظام يف مواقعنا ومراجعة �إجراءات الذبح احلالل‪.‬‬ ‫ا�ستمرت ثقة عمالئنا بنا لعقود طويلة ومل تتغري مع الزمن‪.‬‬ ‫تفتخر دوك�س بتقدمي و�ضمان جودة املنتجات احلالل مل�ستهلكيها‬ ‫يف ال�شرق الأو�سط منذ العام ‪.1970‬‬

‫‪The Doux Group – Established since 1955, the French company Doux is the 1st‬‬ ‫‪exporter in Europe and 3rd World leader of whole poultry and processed products.‬‬ ‫‪The company exports to more than 100 countries, achieves a turnover of over half‬‬ ‫‪a billion euros and employs more than 2.000 people. One-of-a-kind development‬‬ ‫‪model, Doux is fully integrated, present on all the production chain, from the egg to‬‬ ‫‪finished products, enabling it to ensure both safety and quality, specifically through‬‬ ‫‪a complete traceability. Doux also invests significantly in research and development‬‬ ‫‪of new products and adopts targeted marketing strategies to match the needs of its‬‬ ‫‪customers, distributors and consumers. Doux offers a wide range of Halal quality‬‬ ‫‪rd Chickens, Turkeys, Ducks, Hens and processed products‬‬ ‫‪products: Whole Griller‬‬ ‫‪like Chicken Franks, Chicken Burgers, Breaded products, Premium Roasted and‬‬ ‫‪Cooked products… Present in the Middle East for more than 40 years and always‬‬ ‫!‪innovative‬‬

‫‪The Doux Group – Established since 1955, the French company Doux is the 1st‬‬ ‫‪exporter in Europe and 3 World leader of whole poultry and processed products.‬‬ ‫‪The company exports to more than 100 countries, achieves a turnover of over half‬‬ ‫‪a billion euros and employs more than 2.000 people. One-of-a-kind development‬‬ ‫‪– Our products‬‬ ‫‪are Halalon‬‬ ‫‪model, Doux isHalal‬‬ ‫‪fully‬‬ ‫‪integrated,‬‬ ‫‪present‬‬ ‫‪all the‬‬ ‫‪certification‬‬ ‫‪certified‬‬ ‫‪by production chain, from the egg to‬‬ ‫‪AFCAI an independent Muslim organization approved by the‬‬ ‫‪finished products,‬‬ ‫‪enabling it to ensure both safety and quality, specifically through‬‬ ‫‪Mosque of Paris, the oldest mosque of France. All the‬‬ ‫‪slaughtermen present‬‬ ‫‪the slaughtering‬‬ ‫‪site are‬‬ ‫‪a complete traceability.‬‬ ‫‪Douxonalso‬‬ ‫‪invests significantly‬‬ ‫‪in research and development‬‬ ‫‪Muslims and they are present full time. The Doux Group has‬‬ ‫‪of new products‬‬ ‫‪adopts‬‬ ‫‪strategies to match the needs of its‬‬ ‫‪beenand‬‬ ‫‪practicing‬‬ ‫‪the Halaltargeted‬‬ ‫‪slaughteringmarketing‬‬ ‫‪for more than 40‬‬ ‫‪years. The Doux Group achieves most of its turnover in‬‬ ‫‪customers, distributors‬‬ ‫‪and consumers. Doux offers a wide range of Halal quality‬‬ ‫‪export areas and especially in the Middle East. Our partners (mainly from Kingdom‬‬ ‫‪of Saudi‬‬ ‫‪Arabia, UAE,‬‬ ‫‪Yemen, Oman,‬‬ ‫‪Qatar, Bahrain,‬‬ ‫‪Jordan, Iran,‬‬ ‫‪Iraq) regularly‬‬ ‫‪products: Whole‬‬ ‫‪Griller‬‬ ‫‪Chickens,‬‬ ‫‪Turkeys,‬‬ ‫‪Ducks,‬‬ ‫‪Hens‬‬ ‫‪and processed products‬‬ ‫‪come to visit our hatchery sites and make audits of the Halal slaughtering‬‬ ‫‪like Chicken Franks,‬‬ ‫‪Chicken‬‬ ‫‪products,‬‬ ‫‪Premium Roasted and‬‬ ‫‪clients trust Burgers,‬‬ ‫‪lasts for decadesBreaded‬‬ ‫‪and has not been‬‬ ‫‪defeated by time.‬‬ ‫‪procedures. Our‬‬ ‫‪Doux is proud of providing and guaranteeing Halal quality products to its‬‬ ‫…‪Cooked products‬‬ ‫‪Present in the Middle East for more than 40 years and always‬‬ ‫‪consumers in Middle East since 1970.‬‬ ‫!‪innovative‬‬ ‫‪DOUX SA‬‬ ‫‪CS 30022 – ZI DE LOSPARS – 29150 CHATEAULIN – FRANCE‬‬ ‫‪Tel. +33 (0)2 98 86 67 00 – Fax +33 (0)2 98 86 68 51 – export@doux.com‬‬

‫‪Halal certification – Our products are Halal certified by‬‬ ‫‪AFCAI an independent Muslim organization approved by the‬‬ ‫‪Mosque of Paris, the oldest mosque of France. All the‬‬ ‫‪slaughtermen present on the slaughtering site are‬‬ ‫‪Muslims and they are present full time. The Doux Group has‬‬ ‫‪been practicing the Halal slaughtering for more than 40‬‬ ‫‪years. The Doux Group achieves most of its turnover in‬‬ ‫‪export areas and especially in the Middle East. Our partners (mainly from Kingdom‬‬ ‫‪of Saudi Arabia, UAE, Yemen, Oman, Qatar, Bahrain, Jordan, Iran, Iraq) regularly‬‬ ‫‪come to visit our hatchery sites and make audits of the Halal slaughtering‬‬ ‫‪procedures. Our clients trust lasts for decades and has not been defeated by time.‬‬ ‫‪Doux is proud of providing and guaranteeing Halal quality products to its‬‬ ‫‪consumers in Middle East since 1970.‬‬

‫‪DOUX SA‬‬ ‫‪CS 30022 – ZI DE LOSPARS – 29150 CHATEAULIN – FRANCE‬‬ ‫‪Tel. +33 (0)2 98 86 67 00 – Fax +33 (0)2 98 86 68 51 – export@doux.com‬‬


‫االثنني ‪� 25‬شعبان ‪ 1435‬هـ ‪ 23 -‬يونيو ‪2014‬م ‪ -‬العدد ‪12818‬‬

‫دواجن الوطنية حت�صد جائزة �أف�ضل منتج لعام ‪2014‬‬ ‫املتبلة يف عبواتها اجلديدة مفرغة الهواء ك�أف�ضل منتجات جديدة‬ ‫ح�صلت �شركة دواجن الوطنية على جائزة �أف�ضل منتج جديد‬ ‫حالل يف م�سابقة «جلف فود» والتي �أقيمت على هام�ش معر�ض حيث توفرت لديها املعايري التي خولتها للفوز بهذه اجلائزة من‬ ‫ناحية االبتكار يف املنتج بجانب ال�شكل اجلاذب للعبوة وطريقة‬ ‫جلف فود ‪2014‬م يف دبي‪ ،‬وقام بت�سليم اجلوائز لل�شركات‬ ‫عر�ض املنتجات‪.‬‬ ‫الفائزة نخبة من املحكمني العامليني �ضمن حفل كبري نظم‬ ‫و�شهدت اجلائزة تناف�س ًا كبريا بني عدد كبري من ال�شركات العاملية‬ ‫لهذه املنا�سبة وبح�ضور م����ؤولني وممثلني لهيئات خمتلفة‪،‬‬ ‫�شملت �أك�ثر من ‪ 250‬م�شارك ًا من ‪ 19‬دول��ة خمتلفة‪ .‬يذكر �أن‬ ‫�إ�ضافة �إىل لفيف من رجال الأعمال والإعالميني‪ ،‬وقد ت�سلم‬ ‫جائزة جلف فود تنظم للمرة اخلام�سة على التوايل وهي خم�ص�صة‬ ‫اجلائزة عن دواجن الوطنية الأ�ستاذ‪ /‬م�ساعد بن فهد الدخيل‬ ‫لت�سليط ال�ضوء على �أهم االجنازات التي متت يف القطاع الغذائي‪.‬‬ ‫نائب الرئي�س التنفيذي للت�سويق‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة �أعرب الرئي�س التنفيذي بدواجن الوطنية الدكتور‬ ‫ويتم اختيار ال�شركات الفائزة وفق ًا لنتائج التقييم ال��ذي تقوم حممد بن �سليمان الراجحي عن �سعادته بهذا االجناز الذي حققته‬ ‫به جلنة اجلائزة واملكونة‪  ‬من عدد من �أف�ضل اخل�براء العامليني ال�شركة والتي عك�ست املناخ احلقيقي للتطور ال��ذي ت�سري عليه‬ ‫واملتخ�ص�صني يف �صناعة الأغذية‪ .‬ومت اختيار منتجات الدجاج ال�شركة يف جميع املجاالت خا�صة فيما يتعلق بالتطوير واالبتكار‪،‬‬

‫و�أن هذه اجلائزة تعد حافزاً لل�شركة لال�ستمرار يف التميز وتقدمي‬ ‫الأف�ضل للم�ستهلكني‪ .‬و�أ�ضاف‪� ،‬أن �شركته ت�سعى با�ستمرار �إىل‬ ‫حتقيق التوازن على م�ستوى اجلودة بجانب احلفاظ على التو�سع‬ ‫يف منتجاتها التي تبلغ حالي ًا �أكرث من ‪ 850.000‬دجاجة يف‬ ‫اليوم ويزيد عدد منتجاتها على ‪ 150‬منتج ًا متنوع ًا‪.‬‬ ‫وتعترب دواجن الوطنية �أكرب من�ش�أة متكاملة لإنتاج الدواجن يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وهي تعد واحدة من �أوائل ال�شركات يف املنطقة‬ ‫التي تلبي معايري اجلودة الدولية حيث ح�صلت على �سل�سلة الآيزو‬ ‫‪ 9001‬وم��ؤخ��راً الآي��زو‪ 22000  ‬والتي تت�ضمن نظام الها�سب‬ ‫‪ .HACCP‬كما بلغ حجم اال�ستثمار يف ال�شركة �أك�ثر من ‪7‬‬ ‫مليار ري��ال‪ ،‬وتوفر �أك�ثر من ‪� 6.000‬آالف فر�صة عمل بجانب‬ ‫�أدوارها االجتماعية املختلفة‪.‬‬

‫�رشكة اللحوم‬

‫واملوا�شي اال�سرتالية‬ ‫(ميل‪) MAL -‬‬

‫�شركة متخ�ص�صة يف توفري خدمات ت�سويق‬ ‫حلوم املا�شية اال�سرتالية والبحث يف �سبل تطوير‬ ‫قطاع �صناعة املوا�شي والأغنام اال�سرتالية‬

‫تعمل هذه ال�شركة يف منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا مع‬ ‫جتار التجزئة وم�شغلي خدمات الطعام وامل�ستوردين وامل�صنعني‬ ‫وامل�صدرين اال�سرتاليني للحفاظ على الطلب على اللحوم احلمراء‬ ‫احلالل وزيادته يف املنطقة‪� .‬صناعه اللحوم والرثوة احليوانية‬ ‫اال�سرتالية فخورة بان تكون موردا رئي�سيا للحوم اللذيذة واحلالل‬ ‫املعتمدة �إىل منطقة ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وم�ساعدة يف توفري و�ضمان‬ ‫الأمن الغذائي يف املنطقة‪.‬‬ ‫ويتم التدقيق يف نظام �إن��ت��اج اللحوم احل�لال اال�سرتالية للخارج‬ ‫بالكامل من قبل احلكومة اال�سرتالية واملنظمات الإ�سالمية اال�سرتالية‬ ‫وحكومات الدول امل�ستوردة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق يف برنامج الذبح احلالل للحكومة اال�سرتالية‪ ،‬فقد وافقت‬ ‫املنظمات الإ�سالمية على الربنامج الذي يعتمد على م�سالخ معتمدة‬ ‫للذبح احلالل وخم�ص�صة للت�صدير‪ ،‬ويقوم عليها رجال معتمدون للذبح‬ ‫احلالل‪ .‬واحلكومة اال�سرتالية ت�ضمن ان �أي ًا من احليوانات التي تعترب‬ ‫غري حالل من قبل الرجال املعتمدين للذبح على الطريقة الإ�سالمية يتم‬ ‫ف�صلها للحفاظ على �سالمة العمليات‪.‬‬ ‫وجميع �شحنات اللحوم احلمراء احلالل يجب �أن يتم التوقيع عليها‬ ‫من قبل كل من احلكومة اال�سرتالية وممثل املنظمات الإ�سالمية‬ ‫املعتمدة وذلك ل�ضمان فعالية برنامج الذبح احلالل املعتمد‪.‬‬ ‫لدى �أ�سرتاليا عالقات طويلة ووثيقة للغاية مع دولة الإمارات العربية‬ ‫املتحدة ودول جمل�س التعاون اخلليجي‪ ،‬ومت و�ضع نظم تتوافق مع‬ ‫متطلبات الت�صدير �إىل دول جمل�س التعاون اخلليجي‪ .‬و�ستوا�صل‬ ‫�صناعة اللحوم احلمراء اال�سرتالية االمتثال ملعايري الإم��ارات العربية‬ ‫املتحدة طاملا كان ذلك يف حدود قدرات ال�شركات امل�صدرة‪.‬‬ ‫معاير الأطعمة احلالل مقرر لها �أن ت�صبح مرجعية بالن�سبة ملعظم‬ ‫البلدان الإ�سالمية‪،‬ولذا تقول �شركة «‪� »MLA‬أن منتجاتها لذيذة‬ ‫و�آمنة ونظيفة وهي ذات جودة عالية‪ ،‬و يتوفر طلب قوي جدا على‬ ‫منتجات �صناعة اللحوم احلمراء اال�سرتالية يف منطقة ال�شرق الأو�سط‬ ‫حيث لديها �سمعة قوية ووا�سعة‪ .،‬ولهذا تعتقد ال�شركة ان و�ضع‬ ‫ا�سرتاليا قوي جدا ملوا�صلة تزويد �أ�سواق الإمارات واملنطقة مبنتجات‬ ‫اللحوم احلمراء احل�لال مع موا�صلة االلتزام بطلبات ومعايري دولة‬ ‫الإمارات ودول املنطقة من �أجل م�ستقبل �أف�ضل وقوي‪.‬‬


‫االمتثـال احلــــالل‬ ‫�رشكة الإ�سلمي للأغذية‬ ‫ا�سرتاتيجية النمو ال�سليم للتو�سع يف اأ�سواق جديدة‬

‫االثنني ‪� 25‬شعبان ‪ 1435‬هـ ‪ 23 -‬يونيو ‪2014‬م ‪ -‬العدد ‪12818‬‬

‫تعتز بح�ضورها اليومي يف حياة ماليني الأ�سر يف ال�شرق الأو�سط والعامل‬ ‫ّ‬ ‫«�ساديا» توفر منتجات احلالل ال�صحية مبعايري‬ ‫جودة عاملية‬

‫متتلك «�ساديا» خربة متتد‬ ‫لعقود يف جمال �إنتاج الأطعمة‬ ‫املربّدة واملجمدة وفق �أعلى‬ ‫املعايري ال�صحية املعتمدة‬ ‫دولي ًا‪ .‬ومنذ ت�أ�سي�سها عام‬ ‫‪ ،1944‬جنحت ال�شركة يف‬ ‫احلفاظ على التزامها بتقدمي‬ ‫منتجات ذات جودة عالية‪،‬‬ ‫ف�أ�صبحت مرادف ًا لأرقى‬ ‫منتجات الطعام ال�صحي‬ ‫واحلالل يف املنطقة‪.‬‬

‫تطبّق «�ساديا» برنامج «منظومة‬ ‫الإنتاج املتكاملة» ال��ذي طورته‬ ‫على مدى �سنوات من الأبحاث‬ ‫واالبتكار ف�أ�صبح اليوم منوذج ًا يحتذى‬ ‫يف �إن��ت��اج الأط��ع��م��ة ال�صحية احل�لال‪،‬‬ ‫وارتقى مبعايري و�شروط هذه ال�صناعة‪.‬‬ ‫وتتوىل «�ساديا» الإ���ش��راف الكامل على‬ ‫كافة مراحل الإن��ت��اج ب��دءاً من اختيار‬ ‫�أف�ضل �سالالت الدواجن‪ ،‬ومن ثم �إكثارها‬ ‫وتربيتها �ضمن مزارعها النموذجية‬ ‫التي تلتزم ���ش��روط الأع����داد املنا�سبة‪،‬‬ ‫والتهوئة ال�صحيحة‪ ،‬والإن��ارة املالئمة‪،‬‬ ‫�إىل جانب التغذية ال�سليمة بوجبات‬ ‫الطعام املنوّعة وال�صحية‪ ،‬و�صوالً �إىل‬ ‫ا ّت��ب��اع ك��اف��ة املتطلبات ال�شرعية يف‬ ‫عمليات الذبح احلالل يدوي ًا مع الب�سملة‬ ‫والتكبري وتوجيه املنحر نحو القبلة‪.‬‬ ‫وت��ت��م ك��اف��ة العمليات حت��ت �إ���ش��راف‬ ‫امل��راك��ز والهيئات ال�شرعية املخت�صة‪،‬‬ ‫وبالتن�سيق مع ممثلي اجلهات الرقابية‬ ‫والر�سمية املعنية باملنتجات احلالل‪.‬‬ ‫ويف ظل تنامي الطلب �إقليمي ًا ودولي ًا‬ ‫على منتجات احل�لال‪ ،‬ومب��وازاة �سعي‬ ‫دول���ة الإم�����ارات ل��ت��ك��ون م��رك��زاً دول��ي � ًا‬ ‫لالقت�صاد الإ�سالمي القائم على �صناعات‬

‫�أن�صئت �صركة �لإ�صالمي لالأغذية عام ‪1970‬‬ ‫كجمعية تعاونية با�صم جمعية دبي‬ ‫�لتعاونية لإنتاج �للحوم حتت ��صم �لعالمة‬ ‫�لتجارية « �لتعاون �لإ�صالمي «‪ ،‬وهي و�حدة‬ ‫من �أقدم موؤ�ص�صات �حلالل يف دولة �لإمار�ت‬ ‫�لعربية �ملتحدة ‪ ،‬وه��ي ر�ئ��دة يف �إنتاج‬ ‫وتوريد �للحوم �ملجمدة و�أطعمة �لدو�جن‬ ‫�مل�صنعة ‪ ،‬و «�لإ� �ص��الم��ي «ع��الم��ة جتارية‬ ‫معروفة مبنتجاتها �حل��الل ذ�ت �جل��ودة‬ ‫�لعالية يف دولة �لإم��ار�ت �لعربية �ملتحدة‬ ‫ودول جمل�س �لتعاون �خلليجي ودول �ل�صرق‬ ‫�لأو�صط �لأخرى ‪.‬‬ ‫ويقول عزيز عر�قي �ملدير �لتجاري ل�صركة‬ ‫« �لإ�صالمي لالأغذية « كل �صيء لدينا حالل‬ ‫ب�صكل تام ‪،‬لي�س فقط يف ذبح �حليو�نات‬ ‫ولكن يف جميع �لعمليات �ملختلفة �لتي‬ ‫متر بها �ل�صركة �أي�صا‪ .‬نحن نتابع فل�صفة‬ ‫�حلالل يف كل ما نقوم به يف عملنا مبا‬ ‫يف ذل��ك �لتعامل م��ع �لبنوك �لإ�صالمية‬ ‫ومعاملة �ملوردين و�مل�صتخدمني �لنهائيني‬ ‫‪ .‬نحن نطرح ونروج �حلالل كو�صيلة للحياة‬ ‫ملوظفينا وللم�صتهلكني وجلميع م��ن له‬ ‫عالقة بال�صركة ‪».‬‬ ‫�صركة «�لإ�صالمية « تتطلع �إىل مبادرة هيئة‬ ‫�لإم��ار�ت للمو��صفات و�ملقايي�س ل�صهادة‬ ‫�حلالل‪ .‬و يقول « �لعر�قي»‪� :‬صنكون فخورين‬ ‫بحمل ع��الم��ة �حل ��الل ‪ ،‬وهيئة �لإم� ��ار�ت‬ ‫للمو��صفات و�ملقايي�س تخطط جلعل ختم‬ ‫�حلالل �إلز�مي ‪ ،‬وهو متوقع �أن ي�صبح قريبا‬ ‫معيار� للجودة يف �أكرث �لبلد�ن �لإ�صالمية‬ ‫على قدم �مل�صاو�ة مع معايري �جلودة �لعاملية‬ ‫مثل �ليزو� ‪،‬ونظام �ملر�قبة �حلرجة‪ ، .‬وهذ�‬ ‫�صيعطي دول��ة �لإم ��ار�ت �لعربية �ملتحدة‬ ‫ميزة تناف�صية قوية من خالل حتفيز �ملزيد‬ ‫م��ن �ل �� �ص��ادر�ت وزي���ادة ثقة �مل�صتهلكني‬ ‫يف جميع �أنحاء �لعامل مبنتجات �حلالل‬ ‫يف دولة �لإم��ار�ت �لعربية �ملتحدة ‪ .‬نحن‬ ‫نوؤيد هيئة �لإمار�ت للمو��صفات و�ملقايي�س‬ ‫بالكامل و�صوف نكون �صعد�ء مل�صاعدتهم‬

‫م��ن خ��الل جتربتنا وخرب�تنا �لطويلة يف‬ ‫�إتباع معايري �لأطعمة �حلالل‪».‬‬ ‫كما يتوقع قبول و��صعا وزيادة يف �لقبال‬ ‫على منتجات �لإ�صالمي يف �لأ�صو�ق �جلديدة‬ ‫يف �أوروب��ا �ل�صرقية‪ ،‬وبلد�ن ر�بطة �ل��دول‬ ‫�مل�صتقلة وغريها من �لدول �ملعروفة بكثافة‬ ‫�ل�صكان �مل�صلمني فيها‪ ،‬وذلك مع �صهادة‬

‫و�لأ�صو�ق �لدولية‪« ،‬‬ ‫حققت �ل�صركة و�لعالمة �لتجارية منو�‬ ‫بن�صبة ‪ 25‬يف �ملائة هذ� �لعام‪ .‬وتو��صل‬ ‫«�لإ� �ص��الم �ي��ة «�ل��ص�ت�ث�م��ار ب �ق��در ك�ب��ري يف‬ ‫�لبحث و�لتطوير يف جمال �لتكنولوجيا‬ ‫�جل ��دي ��دة ‪ ،‬و يف م�ن�ت�ج��ات وخ��ط��وط و‬ ‫خطوط �إنتاج جديدة ‪ ،‬ل�صمان �أن جميع‬

‫املنتجات احلالل الإ�سالمي للأغذية‬

‫االإ�سلمي للأغذية تخطط ال�ستثمار‬

‫‪ 100‬مليون درهم الفتتاح م�سنع جديد‬

‫�حل��الل م��ن هيئة �ملو��صفات و�ملقايي�س‬ ‫�لمار�تية ‪ .‬ويقول �لعر�قي «ختم �حلالل‬ ‫�صيمكننا م��ن �أن نكون �أك��رث م�صد�قية‬ ‫وقوة يف �ل�صوق �لدولية‪ .‬و�صوف تعطينا‬ ‫زخما �إ�صافيا لإ�صرت�تيجيتنا للنمو �لقوي‬ ‫‪ ،‬و�لتي تت�صمن م�صنعا بعالمة جتارية‬ ‫جديدة ‪،‬و�لعديد من �ملنتجات �جلديدة‬ ‫�ل�ت��ي �صيتم �إط��الق�ه��ا ه��ذ� �ل �ع��ام‪ .‬و�صوف‬ ‫نقوم �أي�صا ب��زي��ادة �أن�صطتنا �لت�صويقية‬ ‫لتنامي و�لتو�صع �ل�صايف للعالمة �لتجارية‬ ‫« �ل�صالمية « يف �لإم��ار�ت �لعربية �ملتحدة‬

‫�ملنتجات ذ�ت نوعية �ف�صل ‪،‬وج��اذب��ة‬ ‫لأذو�ق �مل�صتهلكني وتعبئتها باأف�صل طريقة‬ ‫�صحية جديدة وجذ�بة‪ .‬وملو�جهة �لطلب‬ ‫�ملتز�يد با�صتمر�ر‪ ،‬فقد بد�أت �ل�صركة بناء‬ ‫م�صنع جديد يف جممع دبي لال�صتثمار‬ ‫يف دولة �لمار�ت �لعربية �ملتحدة ‪ ،‬وتخطط‬ ‫لآخر يف �ململكة �لعربية �ل�صعودية‪ .‬وبذلك‬ ‫�صيتمكن �لإ��ص��الم��ي ل�الأغ��ذي��ة م��ن تقدمي‬ ‫�أف�صل �ملنتجات ذ�ت �جل��ودة �لتي تروق‬ ‫لأذو�ق قاعدة عمالئها �لو��صعة‪.‬‬

‫ملنتجات اللحوم احللل يف دبي‬ ‫الرواد يف �صناعات الأغذية احلالل‬

‫�أع��ل��ن��ت “الإ�شلمي للأغذية”‪ ،‬ال�شركة‬ ‫�ملتخ�ص�صة يف جمال �إنتاج �لأطعمة �حلالل‬ ‫يف منطقة �ل�����ص��رق �لأو����ص���ط‪ ،‬ع��ن خطتها‬ ‫ل�صتثمار ‪ 100‬مليون دره��م �إم��ار�ت��ي يف‬ ‫تطوير م�صنع جديد على �أح��دث م�صتوى‬ ‫ملو�كبة �لطلب �لإقليمي �ملتز�يد على منتجات‬ ‫�لأطعمة �حلالل عالية �جلودة‪.‬‬ ‫و�صيتم �إقامة �مل�صنع �جلديد على م�صاحة‬ ‫‪ 11،500‬ق��دم مربعة يف “جممع دبي‬ ‫لال�صتثمار”؛ وهو يتما�صى مع روؤية �صاحب‬ ‫�ل�صمو �ل�صيخ حممد بن ر��صد �آل مكتوم‪،‬‬ ‫نائب رئي�س �ل��دول��ة رئي�س جمل�س �ل��وزر�ء‬ ‫حاكم دبي‪ ،‬جلعل �ملدينة عا�صم ًة لالقت�صاد‬ ‫�لإ�صالمي؛ وكان قد مت �لإعالن عن هذه �لروؤية‬ ‫خ��الل �ل��ع��ام �حل���ايل‪ ،‬وه��ي ت�صمل �لأدو�ت‬ ‫�ملالية �لإ�صالمية‪ ،‬و�لتاأمني �لإ�صالمي‪ ،‬وحتكيم‬ ‫�لعقود �لإ�صالمية‪ ،‬وقطاع �لأغذية �لإ�صالمية‬ ‫ومعايري �لتجارة (�لأغذية �حلالل)‪ ،‬ف�ص ًال عن‬ ‫معايري �إد�رة �جلودة �لإ�صالمية‪.‬‬ ‫و�صتبد�أ “الإ�شلمي للأغذية” بناء م�صنعها‬ ‫�جلديد مطلع �ل�صهر �لقادم على �أن يكتمل‬ ‫�إجن���ازه بحلول نهاية ع��ام ‪ .2014‬وحال‬ ‫�كتماله‪� ،‬صيكون �مل�صنع �جلديد قادر�ً على‬

‫�إنتاج ما يزيد على ‪ 1،500‬طن مرتي من‬ ‫منتجات �للحوم �صهري ًا؛ و�صيلتزم �أعلى‬ ‫معايري �جل��ودة على �صعيد توريد �للحوم‬ ‫ح�صري ًا من مز�رع تتبنى �ملمار�صات �حلالل‬ ‫يف عملية �لذبح دون ��صتخد�م �أي و�صيلة‬ ‫�صعق‪ .‬و�صيتم جتهيز �مل�صنع باأحدث �لآلت‬ ‫و�لتقنيات لإنتاج فئات متنوعة من �ملنتجات‬ ‫مثل �لنقانق‪ ،‬و�لربجر‪ ،‬و�للحم �ملفروم‪ ،‬وقطع‬ ‫�للحم �ملتبل (�لناجت�س)‪ ،‬وغريها �لكثري من‬ ‫�ملنتجات �ملطابقة لأعلى �ملعايري �لعاملية وفق‬ ‫�صروط �صحية �صارمة‪.‬‬ ‫و�أ�صار �صالح عبد�لله لوتاه‪� ،‬لع�صو �ملنتدب‬ ‫ل�شركة “الإ�شلمي للأغذية”‪� ،‬إىل �أن �مل�صنع‬ ‫�جلديد ي�صكل �إجن���از�ً �آخ��ر يف م�صرية منو‬ ‫‘الإ�شلمي للأغذية’ على م��دى ‪ 40‬عام ًا‪،‬‬ ‫و�صيعزز �ملكانة �لإقليمية �لر�ئدة لل�صركة‬ ‫يف قطاع �ملنتجات �حلالل‪ .‬وقال لوتاه بهذ�‬ ‫�ل�����ص��دد‪“ :‬ين�صجم م�صنعنا �جل��دي��د مع‬ ‫��صرت�تيجية �لتو�صع �لتي تنتهجها �ل�صركة‪،‬‬ ‫و�صي�صاعدنا لتلبية �لطلب �لإقليمي �ملتز�يد‬ ‫على منتجات �لأغذية �حلالل �مل�صنعة وفق ًا‬ ‫لأع��ل��ى �ملعايري �لعاملية‪ .‬كما يعك�س هذ�‬ ‫�مل�صنع �لتز�منا مبو��صلة �ل�صتثمار يف‬

‫�لقت�صاد �لإم��ار�ت��ي‪ ،‬وتعزيز مكانة �لدولة‬ ‫كمركز ر�ئد ل�صناعة �ملنتجات �حلالل”‪.‬‬ ‫ع�����الو ًة ع��ل��ى ذل����ك‪ ،‬ت��ه��دف ����ص��رت�ت��ي��ج��ي��ة‬ ‫“الإ�شلمي للأغذية” يف �مل�صنع �جلديد �إىل‬ ‫خف�س زم��ن ت�صنيع �ملنتجات م��ن �مل��ز�رع‬ ‫و�صولً �إىل �مل�صنع‪� ،‬لأمر �لذي يوؤدي بدوره �إىل‬ ‫توفري منتجات حالل �صحية وطازجة‪.‬‬

‫«�إن هدف ور�سالة عالمة الإ�سالمي لي�ست مق�صورة‬ ‫قبل �أن ت�سعى دبي لتكون عا�صمة االقت�صاد‬ ‫على تلبية طلب الزبائن من املنتجات والأطعمة‬ ‫اال�سالمي وقبل حتى �أن تكثف جهودها للدفع‬ ‫احل�لال ذات اجل���ودة العالية ولكن �أي�ض ًا تر�سيخ‬ ‫باجتاه تعزيز مقومات االقت�صاد احلالل‪ ،‬بد�أت‬ ‫�صورة م�شرفة وطم�أنتهم باحلقيقة ملا يتناولونه‬ ‫�شركة الإ�سالمي للأغذية م�سريتها قبل ثالثة عقود‪،‬‬ ‫من املنتجات الطبيعية واحلالل‪ .‬و�إعالمهم ب�إلتزامنا‬ ‫وقامت بت�صميم ت�شكيلة وا�سعة من منتجاتها‬ ‫التام فيما يتعلق بتقدمينا �أعلى درجات اجلودة‬ ‫توفر �آلية التجميد الفوري احلالل و�إنتاجها وت�صنيعها و�إتاحتها يف الأ�سواق‬ ‫للأغذية احلالل كي ينعموا بها هم وعائالتهم‪ ،‬ولن‬ ‫وال��ع��م��ي��ق ال��ت��ي تعتمدها املحلية‪ ،‬وقد وفرت على مدى �سنوات طويلة‬ ‫يثني ال�شركة عن تلك الر�سالة �شيء مهما كانت‬ ‫«�ساديا» يف منتجاتها احلل جمموعة وا�سعة من منتجات الأغذية احلالل التي‬ ‫التحديات‪.‬‬ ‫امل��ث��ايل حل��م��اي��ت��ه��ا م��ن �أي��ة تلبي حاجة ال�سكان ب�أعلى موا�صفات اجلودة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫«الإ�سالمي» والء الزبائن الذين يعتمدون منتجات و�صرح لوتاه قائال‪�« :‬إن الإ�سالمي للأغذية من ال�شركات‬ ‫جراثيم �أو فريو�سات �أو عوامل ويف الواقع‪ ،‬ظلت الإ�سالمي للأغذية ال�شركة الأوىل‬ ‫ً‬ ‫ه��ذه العالمة بثقة ت��ام��ة‪ ،‬لإدراك��ه��م مت��ام� ًا �أنها الكبرية وهي يف منو متوا�صل‪ ،‬وما يهمنا دوما هو‬ ‫خ��ارج��ي��ة‪ ،‬وامل��ح��اف��ظ��ة على الرائدة يف �إمداد اال�سواق املحلية باملنتجات‬ ‫وقد �أ�ص�س �حلاج �صعيد �لعديد من �ملبادر�ت �لتي كانت �صباقة يف جمالها يف دولة‬ ‫���س�لام��ة امل��ن��ت��ج وخ�صائ�صه‬ ‫أحمد لوتاه‪..‬‬ ‫احلالل�سعيد‬ ‫�حلاج‬ ‫ومنتجات‪.‬‬ ‫اللحوم املجمدة�لمار�ت و�لعامل �ل�صالمي‬ ‫مع ال�شريعة الإ�سالمية ومفهوم احلالل توا�صلنا مع الزبائن ب�شكل فعال لإعالمهم عن مدى‬ ‫بدء�ًا من‬ ‫متوافقة�لتعاونية‬ ‫ومنه���ا بد�أت ق�صة �لإ�صالمي لالأغذية �لتي �نبثقت من رحم جمعية دبي‬ ‫�حلقيقي‬ ‫�حلالل‬ ‫قيم‬ ‫ن�سر‬ ‫معايري‬ ‫وو�صعت‬ ‫أبو�به���ا‬ ‫�‬ ‫�ل�صرك���ة‬ ‫�فتتحت‬ ‫ؤوب‬ ‫و‬ ‫�ل���د‬ ‫و�لعمل‬ ‫وبالتف���ان‬ ‫دب���ي‪.‬‬ ‫يف‬ ‫احلقيقي‪،‬عالمةالذي ي�شمل جميع املكونات التي تدخل �إلتزامنا و�صدقنا يف توفري منتجات عالية اجلودة‬ ‫الطبيعية وفوائده الغذائية‪ .‬الدواجن والأطعمة احلالل‪.‬‬ ‫يهتدي بها �لآخرون‪ .‬ففي �لعام ‪ ،1981‬قامت جمعية دبي �لتعاونية باإطالق‬ ‫يخت�ص���ر �حلاج �صعي���د حممد لوت���اه‪ ،‬يف �صخ�صيت���ه �لع�صامية و�صريت���ه �لطويلة "الإ�شلمي" لتميز منتجات �للحوم �حلالل �حلقيقي‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ة �أخ�����رى‪ ،‬ت�ضمن‬ ‫�ململوك لهامنتجاتها‪ .‬ولأ�سباب تعود لنزاهة وخربة من الأغذية احلالل التي تلبي حاجات جميع �أفراد‬ ‫جمي���ع مالمح �لإن�صان �لإمار�تي �إل �أن �ملتابع ل�صريته �حلية يجد �صعوبة يف‬ ‫م�صنعها �لأول‬ ‫�صناعة‬ ‫ت�صليط ويف ًعام‪ 1991‬قامت جمعية دب���ي �لتعاونية بتاأ�صي�سيف‬ ‫�ل�صوء على جو�نب م�صو�ر عطائه �ملديد‪ ،‬فهو رجل �أعمال �صبق بحكمته وحنكته‬ ‫بالكام���ل لإنت���اج �للحوم يف �ملنطقة �حل���رة بجبل علي‪ .‬وبع���د �أن كانت �ملنتجات‬ ‫القيم امل�ؤ�س�سية التي‬ ‫يفهذ��صناعة املنتجات احلالل وتلبية توقعات الأ�سرة لأنها �أنتجت بدقة متناهية وبالتوافق مع‬ ‫املحلية‬ ‫أ�سواق‬ ‫�لغذ�ئي���ةال‬ ‫إ�سالميقبلحاليا‬ ‫عالمةعلىال‬ ‫جتاوزت‬ ‫تتبناهاآخري���ن‪ ،‬و�صاحبوقد‬ ‫نف�ص���ه و�أبنائه‬ ‫و�صلوكية طبقها‬ ‫نظري���ات �جتماعية‬ ‫�ل‬ ‫ممثلي �لإ�صالم���ي‪� ،‬أ�صبح �لآن بوجود‬ ‫�خلارج حتت �إ�صر�ف‬ ‫ت�صنع يف‬ ‫ال�شركة‬ ‫إ�صالمي‪.‬‬ ‫�أن يخطه���ا يف �لكتب‪� ،‬صعاره �لعم���ل و�لعلم ون�صر قيم �لخ���اء و�لتعاون �لن�صاين �مل�صنع �ملتطور �إنتاج �لعديد من �ملنتجات د�خل �لدولة حتت ��صم �ل‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫�ت‬ ‫�‬ ‫�ط�لاق‬ ‫«����س���ادي���ا» م��ن��ذ ان�‬ ‫�لب�صر‪.‬‬ ‫بني‬ ‫�ل�صالمي‬ ‫و�ملعريف‬ ‫و�لقت�صادي‬ ‫أغذية"‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫إ�شلمي‬ ‫ل‬ ‫"ا‬ ‫م�صمى‬ ‫حتت‬ ‫إ�صالمي‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫�لتعاون‬ ‫تد�صني‬ ‫إعادة‬ ‫�‬ ‫مت‬ ‫‪،2006‬‬ ‫عام‬ ‫ويف‬ ‫وجناحات جديدة‪.‬امل�ستهلكني �أ�صبحت عالمة الإ�سالمي للأغذية مثاالً �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية»‪.‬‬ ‫أ�سواق‬ ‫لت�صبح ذات �شهرة وا�سعة لي�س فقط يف �‬ ‫يف ع���ام ‪��1972‬ص�س �أول جمعي���ة تعاونية ��صتهالكية يف �لإم���ار�ت ودول �خلليج وذلك بغر�س �لو�صول بال�صركة �إىل �أفق‬ ‫بحقوق‬ ‫التام‬ ‫الأوىل االل��ت��زام‬ ‫أن‪.‬‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫حتى‬ ‫م�صتمرة‬ ‫تزل‬ ‫ومل‬ ‫إ�صالمية‪،‬‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫�للحوم‬ ‫لتوفري‬ ‫�لتعاونية‬ ‫دبي‬ ‫جمعية‬ ‫با�صم‬ ‫إمار�ت‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫يف‬ ‫�لعمالء‬ ‫بثقة‬ ‫وحتظى‬ ‫للجودة‬ ‫�ملعيار‬ ‫هي‬ ‫إ�صالمي‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫منتجات‬ ‫تعت���رب‬ ‫آن‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫للمنتجات احلالل ذات اجلودة العالية يف و�أ�ضاف‪ :‬هناك طلب قوي ومتزايد على منتجات‬ ‫الإم��ارات بل غدت واحدة من �أكرث عالمات الأغذية‬ ‫�لختيار �لأول‬ ‫كما �أ�ص�س �أول بنك �إ�صالمي يف �لعامل �لإ�صالمي و�لعربي و�لغربي حتت م�صمى بنك وكاف���ة دول �خلليج �لعرب���ي كما جنحت ه���ذه �ملنتجات �أن تك���ون‬ ‫يحتذى‬ ‫دب���ي �لإ�صالمي ع���ام ‪ ،1975‬ليكون بذلك �أول من و�صع �للبن���ة �لوىل لقطاع �لتمويل ملعظم �صعوب �ملنطقة حيث حافظت �صركة "الإ�شلمي للأغذية" على �لقيم و�ملبادئ‬ ‫يف‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫�س‬ ‫�‬ ‫�ا�‬ ‫�‬ ‫�س‬ ‫�‬ ‫أ�‬ ‫ل‬ ‫احل��ي��وان��ات ا‬ ‫الأغذية احلالل يف جميع الأ�سواق التي تواجد فيها‬ ‫التعاون‬ ‫موثوقية يف دول جمل�س‬ ‫�ل�صالمي على م�صتوى �لعامل‪.‬‬ ‫والدول�لأول �حلاج �صعيد �أحمد‬ ‫أهد�ف و�لطموحات �لتي‬ ‫و�ل‬ ‫أ�سواقلوتاه‪.‬العاملية‪.‬‬ ‫اخلليجي�ر�صها موؤ�ص�صها ال‬ ‫والقانونية‬ ‫الدينية‬ ‫ال�شرائع‬ ‫العربية وتو�سع وجودها لي�شمل �أ�سواق دول كثرية و�أ�ضاف لوتاه م�ؤكداً‪« :‬ويف الأ�سواق احلالية نتطلع عالمة الإ���س�لام��ي‪ ،‬وه��ي ت�سهم ب�شكل حثيث يف‬ ‫مقدمتها‬ ‫ويف‬ ‫�سواء‪،‬‬ ‫حد‬ ‫على‬ ‫لإقت�صاد‬ ‫«عا�صمةا ال‬ ‫للو�صول �إىل الزبائن من الأجيال ال�شابة التي تقوم حتقيق تطلعات دبي كي ت�صبح‬ ‫يف منطقة ال�شرق الأو�سط و�أوروبا‪.‬‬ ‫إ�سلمي ل‬ ‫�رشكة‬ ‫ال�رشق‬ ‫منطقة‬ ‫فى‬ ‫بجذوره‬ ‫يفتخر‬ ‫الفروج‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫�اي‬ ‫�‬ ‫�رع‬ ‫�‬ ‫وال‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫�ذي‬ ‫�‬ ‫�غ‬ ‫�‬ ‫�ت‬ ‫�‬ ‫ال‬ ‫ير‬ ‫�‬ ‫�وف‬ ‫ت�‬ ‫وت�شهد القطاعات االقت�صادية احلالل على م�ستوى بالتعامل مع و�سائل التوا�صل الإجتماعي‪ ،‬لذلك الإ���س�لام��ي»‪ ،‬وتنتهج ال�شركة خطى ثابتة لتعزيز‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�ا‪،‬‬ ‫�‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫��ة‬ ‫�‬ ‫��روري‬ ‫�‬ ‫��ض‬ ‫�‬ ‫���‬ ‫�‬ ‫ال‬ ‫���ة‬ ‫�‬ ‫���راح‬ ‫�‬ ‫وال‬ ‫املتميزةوجودها يف �أ�سواق عاملية جديدة يف كل من �أوروبا‬ ‫العامل منوا وتو�سعا مب�ستويات جتاوزت التوقعات‪ ،‬االو�سط ‪ ,‬وااللتزام‬ ‫باجلوده�ة متفردة‬ ‫القوى��ق��دم جت��رب�‬ ‫واجبنا �أن ن‬ ‫ن���درك �أن م��ن‬ ‫وحمايتها وح�سن معاملتها طوال فرتة‬ ‫من بني العالمات وبلدان الدول امل�ستقلة‪ ...‬وقد �شهدت ال�شركة خالل‬ ‫أولوية‬ ‫�‬ ‫ذات‬ ‫منتجاتنا‬ ‫ويقود منو وتطور هذا القطاع يف �أ�سواق الإم��ارات بحيث تظل‬ ‫الرائع‬ ‫والطعم‬ ‫‪,‬‬ ‫ال�سليم للتو‬ ‫النمو‬ ‫ا�سرتاتيجية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تربيتها‪.‬‬ ‫العربية املتحدة‪ ،‬كل من �شركة الإ�سالمي للأغذية الأخرى‪ .‬وهذا هو هدفنا من احلملة الت�سويقية التي عقودها الثالث منوا الفتا عندما طبقت بنجاح نهج‬ ‫ّر‬ ‫د‬ ‫م�ص‬ ‫أكرب‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫مبوقعها‬ ‫«�ساديا»‬ ‫وتعت ّز‬ ‫نوفمرباحلالل يف جميع �أعمالها مما دفع مدر�سة هارفارد‬ ‫وب��ن��ك دب��ي الإ���س�لام��ي وجم��م��وع��ة ���س‪���.‬س‪ .‬لوتاه فى عام ‪ 1994‬قامت عائلة عربية �ل�صل بعد ثالثة �عو�م تقريبا مت تقدمي ولأول وو���ص��ل ع���دد �ل��ف��روع ف��ى �صهر‬ ‫ملنح‬ ‫الالتي‬ ‫وتقديراً�ل�ل�ف�ل‬ ‫إحتفا‬ ‫أطلقناها �‬ ‫بعمل �‬ ‫�لطعمة ‪:‬‬ ‫ر�ئ��ع ف��ى ع��امل‬ ‫أمهاتف��ري��دة‬ ‫�روج بنكهات‬ ‫�ن�صاء ًء م���رة ���ص��اورم��ا‬ ‫كل �لم��ار�ت‬ ‫ي�سعني�رع فى‬ ‫‪� 2012‬ىل ‪ 41‬ف�‬ ‫�امل‪،‬‬ ‫�‬ ‫�ع‬ ‫�‬ ‫ال‬ ‫م�ستوى‬ ‫�ى‬ ‫�‬ ‫�ل‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫ل�ال‬ ‫�‬ ‫احل‬ ‫�وم‬ ‫ل��ل��ح�‬ ‫مدينة‬ ‫فى‬ ‫�لطازج‬ ‫�لفروج‬ ‫ملطاعم‬ ‫فرع‬ ‫�ول‬ ‫وفى‬ ‫‪.‬‬ ‫�اىل‬ ‫�‬ ‫�ط‬ ‫�‬ ‫و�لي‬ ‫�ملك�صيكى‬ ‫‪:‬‬ ‫�ده‬ ‫�‬ ‫�دي‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫‪.‬‬ ‫وفرن�صا‬ ‫وليبيا‬ ‫و�لكويت‬ ‫ولبنان‬ ‫لتوطيد�لم ومنها ماللأعمال العتبار �شركة الإ�سالمي للأغذية‪ ،‬حالة جناح‬ ‫الإن�شائية وامل�ؤ�س�سات الأخ��رى التي �أ�س�سها احلاج‬ ‫حاجة‬ ‫ونحن‬ ‫�لمار�تفى ل‬ ‫أف�ضل‬ ‫�ل�صارقة ‪،‬ال‬ ‫�لعربية �ملتحدة‬ ‫بدولة‬ ‫يف �أ�صناف‬ ‫مت تقدمي‬ ‫أ�سرهن‪.‬نف�س �لعام‬ ‫دائمةهو ملك لل�صركة‬ ‫جديده �لفروع ما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫احلياة‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫�س‬ ‫�‬ ‫�ا�‬ ‫�‬ ‫�س‬ ‫�‬ ‫أ�‬ ‫�‬ ‫ا‬ ‫��زء‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫وبكونها‬ ‫مكونة‬ ‫�لبد�ية‬ ‫�لطعام‬ ‫قائمة‬ ‫كانت‬ ‫‪،‬‬ ‫و�لكر�صبى‬ ‫�لربو�صتد‬ ‫�لدجاج‬ ‫‪،‬‬ ‫كامل�صاوى‬ ‫(‬ ‫�لتوكيل‬ ‫بنظام‬ ‫مل�صتثمرين‬ ‫ملك‬ ‫هو‬ ‫و�صاندوت�صات �لدجاج �ملتميزة ‪� .‬لفرن�صايز ) حاليا �لفروج �لطازج يخططومتيز ت�ستحق الدرا�سة‪.‬‬ ‫�سعيد �أحمد نا�صر لوتاه‪.‬‬ ‫�أن�صئت �صركة‬ ‫�لفروج �مل�صوى ‪،‬‬ ‫من ثالث ��صناف فقط‬ ‫زبائننا»‪.‬‬ ‫العالقة(مع‬ ‫اليومية ملاليني الأ�سر التي حتر�ص على‬ ‫وقال �صالح عبدالله لوتاه املدير العام ل�شركة الإ�سالمي ودج��اج تكا ‪ ،‬و�ل�صاورما �للبنانى ) لكن فى بد�ية عام ‪ 2007‬كانت نقطة حتول للتو�صع لي�س فقط ف��ى منطقة �ل�صرق‬ ‫كجمعية تع‬ ‫�جلوده و�لطعم �لر�ئع كانا فوق �لو�صف هامة فى تاريخ مطاعم �لفروج ‪ ،‬حيث �لو�صط بل عامليا عن طريق نظام �لتوكيل‬ ‫ل�ل�أغ��ذي��ة‪« :‬ك��ان �إت��ب��اع ال�شريعة الإ�سالمية للقيام ومن هنا بد�أت ق�صة مطاعم �لفروج !‬ ‫بد�أت مطاعم �لفروج فى �لتطوير و �لتو�صع ( �لفرن�صايز ) مع �لدعم من �ل�صركة �لم‬ ‫تناول الأطعمة احلالل يف دول املنطقة‬ ‫�لتعاونية لإن‬ ‫�لتجارية « �لت‬ ‫ً‬ ‫والعامل‪.‬‬ ‫بالأعمال التجارية �أ�سلوبا يف العمل ومل يكن جمرد‬ ‫من �أقدم موؤ�‬ ‫يف‬ ‫املتميز‬ ‫موقعها‬ ‫«�ساديا»‬ ‫أر�ست‬ ‫وقد �‬ ‫و�سيلة لك�سب امل��ال وتنمية العوائد‪ ،‬لقد كانت‬ ‫�لعربية �ملتح‬ ‫عقود‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫أو�سط‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ال�شرق‬ ‫منطقة‬ ‫تلك ر�ؤي��ة م�ؤ�س�س املجموعة‪ ،‬احل��اج �سعيد لوتاه‬ ‫وتوريد �للحو‬ ‫بف�ضل م��ا تقدمه م��ن �أرق���ى منتجات ال��ذي يعترب رائ���داً حقيقي ًا يف التمهيد ملقومات‬ ‫�مل�صنعة ‪ ،‬و‬ ‫معروفة مبن‬ ‫احل�ل�ال ال�صحية مبقايي�س عاملية‪ ،‬الأع��م��ال التجارية الإ���س�لام��ي��ة‪ ،‬فقد مهد الطريق‬ ‫�لعالية يف د‬ ‫منطلق ًة م��ن ريادتها لتقنيات �إنتاج لإطالق الإقت�صاد الإ�سالمي كي ي�شهد النور من خالل‬ ‫ودول جمل�س‬ ‫الأط��ع��م��ة امل�ب�رّ دة وامل��ج��مّ ��دة منذ ‪ 70‬ال�شركات التي ا�س�سها مبا يف ذلك الإ�سالمي للأغذية‬ ‫�لأو�صط �لأخرى‬ ‫عام ًا‪ ،‬وم��ن حر�صها الدائم على �صحة التي اطلقت قبل ثالثة عقود وهي الآن ال�شركة الرائدة‬ ‫ويقول عزيز‬ ‫« �لإ�صالمي لال‬ ‫الأ���س��رة با�ستخدام �أح��دث االبتكارات عاملي ًا يف قطاعات �صناعة الأغذية احلالل‪ .‬وجنح يف‬ ‫ب�صكل تام ‪،‬‬ ‫التكنولوجية‪ ،‬واختيار �أجود املكونات تذليل الكثري من ال�صعاب ور�سخ القيم الإ�سالمية‪-‬‬ ‫ولكن يف ج‬ ‫وامل��واد الأولية لتقدمي �أف�ضل الأطعمة ال�صدق والنزاهة و�أدجمها يف املعامالت التجارية‪،‬‬ ‫متر بها �ل�صر‬ ‫احل�لال‪ ،‬بالتزامن مع موا�صلة تطوير وجتلى ذلك اي�ض ًا من خالل معاملته العادلة للعمالء‬ ‫�حلالل يف ك‬ ‫يف ذل��ك �لت‬ ‫قائمة منتجاتها املتنوعة التي تلبي واملوظفني واهتمامه بق�ضايا املجتمع والبيئة»‪.‬‬ ‫ومعاملة �ملو‬ ‫خمتلف االحتياجات والأذواق حول وهكذا وبالرتافق مع اعتمادها �أعلى املعايري يف‬ ‫‪ .‬نحن نطرح‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫القيام بالأعمال والأن�شطة التجارية‪ ،‬اكت�سبت عالمة‬ ‫ملوظفينا ولل‬

‫االمتثـال احلــــالل‬

‫احلالل مبختلف فئاتها‪� ،‬شرعت «�ساديا»‬ ‫بتو�سيع �أعمالها يف املنطقة انطالق ًا‬ ‫من دولة الإمارات عرب ا�ستثمارها ‪533‬‬ ‫مليون دره���م يف ت�أ�سي�س م�صنعها‬ ‫اجلديد العمالق �ضمن منطقة خليفة‬ ‫ال�صناعية ب�أبوظبي «كيزاد» مب�ساحة‬ ‫‪ 1,743,000‬قدم مربّع‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ويوظف امل�صنع احلديث �آخر ما تو�صلت‬ ‫�إل��ي��ه ال��ت��ك��ن��ول��وج��ي��ا لإن���ت���اج خمتلف‬ ‫�أ�صناف الأطعمة احلالل‪ ،‬وي�ضم خطوط‬ ‫�إن��ت��اج متطورة حتقق طاقة �إنتاجية‬ ‫هائلة بواقع ‪� 72‬ألف طن �سنوي ًا‪.‬‬ ‫وي��وف��ر امل�صنع ال��ذي ّ‬ ‫يد�شن عملياته‬ ‫الإنتاجية خالل العام احلايل فر�ص عمل‬ ‫جديدة و�آفاق ًا واعد ًة ل�صناعة منتجات‬ ‫احلالل يف الدولة واملنطقة ككل‪.‬‬ ‫وت�ستفيد «�ساديا» حالي ًا من خدمات‬ ‫‪ 18‬م�سلخ ًا و‪ 5‬من�ش�آت �إنتاجية كربى‬ ‫لت�صنيع املنتجات احلالل‪.‬‬ ‫كما ي��وف��ر برنامج «منظومة الإن��ت��اج‬ ‫املتكاملة» �أ�سطوالً فائق التنظيم لنقل‬ ‫وتوزيع كافة منتجاتها لعمالئها يف كل‬ ‫مكان وفق �أرقى ال�شروط ال�صحية‪ ,‬حيث‬

‫االإ�سلمي للأغذية تخطط ال�ستثمار‬

‫‪ 100‬مليون درهم الفتتاح م�سنع جديد‬ ‫ملنتجات اللحوم احللل يف دبي‬

‫�أع��ل��ن��ت “الإ�شلمي للأغذية”‪ ،‬ال�شركة‬ ‫�ملتخ�ص�صة يف جمال �إنتاج �لأطعمة �حلالل‬ ‫يف منطقة �ل�����ص��رق �لأو����ص���ط‪ ،‬ع��ن خطتها‬ ‫ل�صتثمار ‪ 100‬مليون دره��م �إم��ار�ت��ي يف‬ ‫تطوير م�صنع جديد على �أح��دث م�صتوى‬ ‫ملو�كبة �لطلب �لإقليمي �ملتز�يد على منتجات‬ ‫�لأطعمة �حلالل عالية �جلودة‪.‬‬ ‫و�صيتم �إقامة �مل�صنع �جلديد على م�صاحة‬ ‫‪ 11،500‬ق��دم مربعة يف “جممع دبي‬ ‫لال�صتثمار”؛ وهو يتما�صى مع روؤية �صاحب‬ ‫�ل�صمو �ل�صيخ حممد بن ر��صد �آل مكتوم‪،‬‬ ‫نائب رئي�س �ل��دول��ة رئي�س جمل�س �ل��وزر�ء‬ ‫حاكم دبي‪ ،‬جلعل �ملدينة عا�صم ًة لالقت�صاد‬ ‫�لإ�صالمي؛ وكان قد مت �لإعالن عن هذه �لروؤية‬ ‫خ��الل �ل��ع��ام �حل���ايل‪ ،‬وه��ي ت�صمل �لأدو�ت‬ ‫�ملالية �لإ�صالمية‪ ،‬و�لتاأمني �لإ�صالمي‪ ،‬وحتكيم‬ ‫�لعقود �لإ�صالمية‪ ،‬وقطاع �لأغذية �لإ�صالمية‬ ‫ومعايري �لتجارة (�لأغذية �حلالل)‪ ،‬ف�ص ًال عن‬ ‫معايري �إد�رة �جلودة �لإ�صالمية‪.‬‬ ‫و�صتبد�أ “الإ�شلمي للأغذية” بناء م�صنعها‬ ‫�جلديد مطلع �ل�صهر �لقادم على �أن يكتمل‬ ‫�إجن���ازه بحلول نهاية ع��ام ‪ .2014‬وحال‬ ‫�كتماله‪� ،‬صيكون �مل�صنع �جلديد قادر�ً على‬

‫�إنتاج ما يزيد على ‪ 1،500‬طن مرتي من‬ ‫منتجات �للحوم �صهري ًا؛ و�صيلتزم �أعلى‬ ‫معايري �جل��ودة على �صعيد توريد �للحوم‬ ‫ح�صري ًا من مز�رع تتبنى �ملمار�صات �حلالل‬ ‫يف عملية �لذبح دون ��صتخد�م �أي و�صيلة‬ ‫�صعق‪ .‬و�صيتم جتهيز �مل�صنع باأحدث �لآلت‬ ‫و�لتقنيات لإنتاج فئات متنوعة من �ملنتجات‬ ‫مثل �لنقانق‪ ،‬و�لربجر‪ ،‬و�للحم �ملفروم‪ ،‬وقطع‬ ‫�للحم �ملتبل (�لناجت�س)‪ ،‬وغريها �لكثري من‬ ‫�ملنتجات �ملطابقة لأعلى �ملعايري �لعاملية وفق‬ ‫�صروط �صحية �صارمة‪.‬‬ ‫و�أ�صار �صالح عبد�لله لوتاه‪� ،‬لع�صو �ملنتدب‬ ‫ل�شركة “الإ�شلمي للأغذية”‪� ،‬إىل �أن �مل�صنع‬ ‫�جلديد ي�صكل �إجن���از�ً �آخ��ر يف م�صرية منو‬ ‫‘الإ�شلمي للأغذية’ على م��دى ‪ 40‬عام ًا‪،‬‬ ‫و�صيعزز �ملكانة �لإقليمية �لر�ئدة لل�صركة‬ ‫يف قطاع �ملنتجات �حلالل‪ .‬وقال لوتاه بهذ�‬ ‫�ل�����ص��دد‪“ :‬ين�صجم م�صنعنا �جل��دي��د مع‬ ‫��صرت�تيجية �لتو�صع �لتي تنتهجها �ل�صركة‪،‬‬ ‫و�صي�صاعدنا لتلبية �لطلب �لإقليمي �ملتز�يد‬ ‫على منتجات �لأغذية �حلالل �مل�صنعة وفق ًا‬ ‫لأع��ل��ى �ملعايري �لعاملية‪ .‬كما يعك�س هذ�‬ ‫�مل�صنع �لتز�منا مبو��صلة �ل�صتثمار يف‬

‫�حلاج �سعيد �أحمد لوتاه‪..‬‬ ‫ن�سر قيم �حلالل �حلقيقي‬ ‫يخت�ص���ر �حلاج �صعي���د حممد لوت���اه‪ ،‬يف �صخ�صيت���ه �لع�صامية و�صريت���ه �لطويلة‬ ‫جمي���ع مالمح �لإن�صان �لإمار�تي �إل �أن �ملتابع ل�صريته �حلية يجد �صعوبة يف ت�صليط‬ ‫�ل�صوء على جو�نب م�صو�ر عطائه �ملديد‪ ،‬فهو رجل �أعمال �صبق بحكمته وحنكته‬ ‫�لآخري���ن‪ ،‬و�صاحب نظري���ات �جتماعية و�صلوكية طبقها على نف�ص���ه و�أبنائه قبل‬ ‫�أن يخطه���ا يف �لكتب‪� ،‬صعاره �لعم���ل و�لعلم ون�صر قيم �لخ���اء و�لتعاون �لن�صاين‬ ‫و�لقت�صادي و�ملعريف �ل�صالمي بني �لب�صر‪.‬‬ ‫يف ع���ام ‪��1972‬ص�س �أول جمعي���ة تعاونية ��صتهالكية يف �لإم���ار�ت ودول �خلليج‬ ‫با�صم جمعية دبي �لتعاونية لتوفري �للحوم �لإ�صالمية‪ ،‬ومل تزل م�صتمرة حتى �لأن‪.‬‬ ‫كما �أ�ص�س �أول بنك �إ�صالمي يف �لعامل �لإ�صالمي و�لعربي و�لغربي حتت م�صمى بنك‬ ‫دب���ي �لإ�صالمي ع���ام ‪ ،1975‬ليكون بذلك �أول من و�صع �للبن���ة �لوىل لقطاع �لتمويل‬ ‫�ل�صالمي على م�صتوى �لعامل‪.‬‬

‫�لقت�صاد �لإم��ار�ت��ي‪ ،‬وتعزيز مكانة �لدولة‬ ‫كمركز ر�ئد ل�صناعة �ملنتجات �حلالل”‪.‬‬ ‫ع�����الو ًة ع��ل��ى ذل����ك‪ ،‬ت��ه��دف ����ص��رت�ت��ي��ج��ي��ة‬ ‫“الإ�شلمي للأغذية” يف �مل�صنع �جلديد �إىل‬ ‫خف�س زم��ن ت�صنيع �ملنتجات م��ن �مل��ز�رع‬ ‫و�صولً �إىل �مل�صنع‪� ،‬لأمر �لذي يوؤدي بدوره �إىل‬ ‫توفري منتجات حالل �صحية وطازجة‪.‬‬

‫عالقة بال�صرك‬ ‫�صركة «�لإ�صال‬ ‫�لإم��ار�ت للم‬ ‫�حلالل‪ .‬و يقو‬ ‫بحمل ع��الم�‬ ‫للمو��صفات و‬ ‫�حلالل �إلز�مي‬ ‫معيار� للجود‬ ‫على قدم �مل�ص‬ ‫مثل �ليزو� ‪،‬و‬ ‫�صيعطي دول‬ ‫ميزة تناف�صي‬ ‫م��ن �ل �� �ص��ادر‬ ‫يف جميع �أن‬ ‫يف دولة �لإم‬ ‫نوؤيد هيئة �ل‬ ‫بالكامل و�صو‬

‫وقد �أ�ص�س �حلاج �صعيد �لعديد من �ملبادر�ت �لتي كانت �صب‬ ‫�لمار�ت و�لعامل �ل�صالمي ‪.‬‬ ‫ومنه���ا بد�أت ق�صة �لإ�صالمي لالأغذية �لتي �نبثقت من رحم‬ ‫يف دب���ي‪ .‬وبالتف���ان و�لعمل �ل���دوؤوب �فتتحت �ل�صرك���ة �أب‬ ‫يهتدي بها �لآخرون‪ .‬ففي �لعام ‪ ،1981‬قامت جمعية دبي �‬ ‫"الإ�شلمي" لتميز منتجات �للحوم �حلالل �حلقيقي‪.‬‬ ‫ويف عام‪ 1991‬قامت جمعية دب���ي �لتعاونية بتاأ�صي�س م�‬ ‫بالكام���ل لإنت���اج �للحوم يف �ملنطقة �حل���رة بجبل علي‪ .‬وبع‬ ‫�لغذ�ئي���ة ت�صنع يف �خلارج حتت �إ�صر�ف ممثلي �لإ�صالم���ي‪،‬‬ ‫�مل�صنع �ملتطور �إنتاج �لعديد من �ملنتجات د�خل �لدولة حتت‬ ‫ويف عام ‪ ،2006‬مت �إعادة تد�صني �لتعاون �لإ�صالمي حتت م�ص‬ ‫وذلك بغر�س �لو�صول بال�صركة �إىل �أفق وجناحات جديدة‪.‬‬ ‫�لآن تعت���رب منتجات �لإ�صالمي هي �ملعيار للجودة وحتظى بث‬ ‫وكاف���ة دول �خلليج �لعرب���ي كما جنحت ه���ذه �ملنتجات �أن‬ ‫ملعظم �صعوب �ملنطقة حيث حافظت �صركة "الإ�شلمي للأغذ‬ ‫و�لأهد�ف و�لطموحات �لتي �ر�صها موؤ�ص�صها �لأول �حلاج �صع‬

‫الف‬

‫االو�‬

‫فى عام ‪994‬‬ ‫بعمل ر�ئ��ع‬ ‫�ول فرع ملطا‬ ‫�ل�صارقة ‪ ،‬بد‬ ‫كانت قائمة‬ ‫من ثالث ��ص‬ ‫ودج��اج تكا‬ ‫�جلوده و�لط‬ ‫ومن هنا بد�‬



Halal Compliance 2014