__MAIN_TEXT__

Page 1


1

FORWARD

With commencement upon us, we reflect back on the 10th academic year, which is off to a great start. Our academics and leadership have been recognized on some of the highest stages for their contributions to science and innovation. The year began with Vice President Emeritus Jean Frechet’s King Faisal Prize in chemistry, and it continued with Vice President for Research Donal Bradley’s Czochralski Award win, Professors Mohamed Eddaoudi and Omar Knio’s Shoman Prize, and Professor Carlos Duarte’s Margalef Prize. We’ve also had a strong uptick in media coverage, both in-Kingdom and international. One of my main focuses as President was to put the achievements of our scientists and entrepreneurs onto the global stage. In case you missed it, publications

such as the New York Times, Okaz, Forbes, Wired, Arab News and Asharq Al-Awsat highlighted our impact in research and innovation, our diversity and more. I would like to thank the team in Global Branding and Communications for developing both this refreshed print, and monthly digital editions of The Beacon. In this edition, we tell the story of this year’s Entrepreneurship World Cup, which featured a remarkably strong showing by KAUST start-ups; we celebrate KAUST students’ talent and their endeavors to succeed and make a change in the world; and we feature some of the artists and photographers that call KAUST home.

TONY CHAN PRESIDENT, KAUST


TABLE OF CONTENTS HARBOR TALK

WHAT IS BLUE CARBON?

06

SMART CELLS

18

UNDERWATER DEVELOPMENT

08

MAKING A DIFFERENCE, DIFFERENTLY

22

TAILOR-MADE BIOLOGY

12

THE STARS OF STARTUPS

24

EVENTS AT KAUST

16


3

ACKNOWLEDGMENTS

NOT JUST A GENIUS SENSING PROGRESS

30

DISTANCE OVER TIME

34

TURNING POINTS

38

SMALL STEPS, GIANT LEAPS

40

BEYOND KAUST

Global Branding & Communications (GBC) Team Thomas Williams Producer SUPER IN EVERY WAY

42

OLYMPIC AMBITIONS

46

BALANCING MADE EASY

48

A SYMBIOTIC STUDENT BODY

50

DISSECTING THE RED SEA

52

CHOOSE YOUR ADVENTURE

58

TASTEBUDS

60

JEDDAH; CURATED

62

Lulwah Shalhoub Editor Abdulaziz Abdulfattah Hanin Al-Sarraj Omnia Attallah Najdat Boukarroum Alexander Buxton Nicholas Demille Salah Sindi Benjamin Stevens Thank you to all our KAUST colleagues, including - Office of the President, Office of the VPR, SNA, I&ED, Government Affairs, Community Life, CEMSE, BESE, PSE, KAUST Alumni, and especially to all of the KAUST students who made the new Beacon possible. We would also like to thank our partners LUB Creative for their support in producing this edition of The Beacon.


SECTION

THE BEACON

Harbor COMMUNITY . RESEARCH . EVENTS


HARBOR TALK

Talk

5


THE BEACON

What is Blue Carbon? Carbon is an essential element in our day-to-day lives. Our economies, our homes, and our means of transport are all built on carbon. A lesser known carbon, is blue carbon (BC), the term used for the carbon stored and accumulated in the soil and plants of coastal ecosystems. It is mostly captured by mangroves, salt marshes, and seagrasses, which rank amongst the most intense carbon sinks in the atmosphere.

01

02

03


HARBOR TALK

7

01

Plants, such as mangrove trees, take up CO2 and release O2 02

Photosynthesis takes up CO2 and converts it to organic carbon. 03

This ‘new’ organic carbon is then deposited in the sendiments

Protecting and restoring coastal ecosystems is an essential way to mitigate climate change, while also providing climate change adaptation, such as defending the coastline against sea level rise and increased storms and wave action, while also helping maintain biodiversity and fisheries. To learn more about the most pressing issues relating to Blue Carbon, read Carlos M. Duarte et al.’s recent paper that provides a comprehensive road map for the coming decades on future research in BC science, aptly titled “The Future of Blue Carbon Science.” Furthermore, it is widely known that the emission of carbon dioxide to the atmosphere has negatively affected the world’s climate drastically. However, the conservation and restoration of coastal habitats provides a nature-based solution to mitigate and adapt to climate change. Conserving and restoring Blue Carbon habitats helps maintain their intense carbon sink capacity, conserve carbon deposits stored in their sediments, and

continue to accrete these sediments to offset rising sea levels. Their canopies dissipate wave and current energy and offer effective coastal protection. New research at KAUST on the role of vegetated coastal ecosystems has highlighted their potential as highly efficient carbon sinks, and led to the scientific recognition of the term “Blue Carbon.” Whereas the role of forests in carbon sequestration has long been recognized, that of vegetated coastal habitats remained ignored until their strong capacity to accumulate carbon was discovered. Although the ocean’s vegetated habitats cover less than 0.5% of the seabed, they are responsible for more than 50%, and potentially up to 70%, of all carbon storage in ocean sediments. About half of the global extent of blue carbon habitats has been lost, due to land reclamation, conversion to aquaculture ponds, decreasing water quality, and other impacts.

Other factors include: marine heatwaves, elevated levels of CO2, and altered precipitation affect the productivity, distribution, and sequestration of BC ecosystems over a lot of diverse locations. For example, a variety of ecosystems, such as mangrove, seaweed, or seagrass are all affected differently by these climate change factors.


THE BEACON

UNDERWATER DEVELOPMENT Life underwater may have an otherworldly allure, but the Underwater Photography Club’s comradery keeps them grounded.

ONE OF THE MANY PHOTOS TAKEN BY KAUST’S UNDERWATER PHOTOGRAPHY CLUB.


HARBOR TALK

9

Hailing from a small diving community in Germany, Susan Rossbach came to KAUST a few years ago to continue her research on, as she describes it, the step-child of marine life research: giant clams. Compared to the serene but cold waters of her native Germany, the Red Sea, with its warm waters and congested coral reefs, was an exciting new environment to conduct her investigations on a species that, for the most part, are homogenous across different bodies of water.


THE BEACON

The west coast of Saudi Arabia is a prime research site for marine life. Attracting enthusiasts and professionals alike, it was only natural for scuba diving to be a passionate hobby for many on campus. But having been diving since she was 15 years old, Rossbach craved an added element to her passion. The Underwater Photography Club began as such: bringing an artistic aspect to an already sought-out activity by a vast swath of people in Saudi Arabia. Hosting regular dives, photography workshops, and talks about environmental consequences to marine life, the club brings exploration, creativity, education, environmental awareness, and, perhaps most importantly, comradery together. At first a member but now the leader of the club, Rossbach is not alone in this search for underwater intersectionality. Lyndsey Tanabe, a student born to scuba diving parents in Hawaii, has had a lifelong love for sea turtles and is now studying their nesting ecologies

for her Ph.D. To spend more time in the water, she began working on a project taking pictures of turtle faces since you can uniquely identify them—like a human fingerprint—by the scutes, or scales, on their faces. In essence, Tanabe actively made her research and involvement with the club complementary. Another marine biologist, Michelle Havlik, from Australia, has a much more complementary relationship to visually capturing the marine world. In studying bioacoustics, she asks: “What are the clicks, scrapes, hums, and other ambiguous noises you hear when underwater near different reefs? What might that indicate about the life found there?” Fundamentally, her master’s project is as aesthetic as it is scientific since her core data is equal parts auditory and visual; she records sounds around reefs and builds a pictorial database of the marine life found in reefs. In general, scientists do not know much about the sounds marine animals make. While dolphins make

very clear noises, clownfish, for instance, are actually loud—and apparently grumpy. This broadened experience with the tepid blue fits into Lucy Fitzgerald’s Ph.D. work as well. Whether in Jeddah or Kimbe Bay, Papua New Guinea, clownfish are the distinctive focus of her research. But rather than listening to their gripes and groans, her work involves everything from in-lab breeding to collecting fin clippings to study their population turnover. Like the other marine scientists in the Red Sea Research Center, the skills she learns and applies with the Underwater Photography Club directly complements her research. The dynamic collaboration between different fields and interests is at the core of what makes the group so unique. Whether out at sea, on the docks, or on campus, the group strives to learn and do more.


HARBOR TALK

11


THE BEACON

THE SCIENCE ISSUU

Tailor-Made Biology:

As technology advances, so do our expectations for the future. The past 20 years saw an unprecedented boom in scientific progress, with each year bringing in new innovations that build upon the last. Medicine has seen more progress than most other fields. Life expectancy is at an all-time high. The tools doctors use are more sophisticated than ever before. Drugs and treatments are highly refined and specific. Yet, a one-size-fits-all approach to diagnosis and treatment is becoming increasingly outdated.

Humans are different, and so are their bodies, their chemical makeup, and their genetic history. However, if, say, a young and an elderly person both contract the same disease, the treatment is more or less the same—despite the significant differences in their biological makeup. Would you give them the exact same clothes? Probably not, since their bodies are different sizes. Would you recommend the same foods? Probably not, since their internal organs process nutrients differently. Then why not take the same approach with medicine? Why not personalize it? The main theme of KAUST’s Winter Enrichment Program (WEP) 2020 is Personalized Medicine. Every year, the university brings a multidisciplinary array of experts to conduct lectures, workshops, movie screenings, and many other events to speak on a topic linked to a theme. The goal is to enrich the academic experience by showing the innovative applications and implications of certain technologicallyoriented subjects. In January 2020, the WEP’s myriad of sessions range from topics on gene editing, sequencing, nanotechnology, artificial intelligence (AI), drug tailoring, the health benefits of specific foods, and discussions on bioethics, such as the integration of technology into the body, and


HARBOR TALK

health management. On this latter point, another big topic of conversation in the field of personalized medicine is wearable monitoring technology. We’ve already begun to scratch the surface on a widescale commercial level, such as watches and other wearable devices that monitor relatively simple metrics such as heart rate, blood pressure, and energy use, but there’s an element of futurism that brings up potential repercussions. Biofuturist Elsa Sotiriadis—a synthetic biologist-turned-venture capitalistturned-futurist—will address the use of integrated biotechnology. The speaker has implanted a chip underneath her skin that allows coding relatively simple computer functions to react to hand motions. While this is a modest use of integrated biotech, the implications are endless. Where do we draw the line? Will these be banned in sports? In the workplace? Should we begin to think of policy to curtail harmful cyborglike advancements? Commercial demands could skyrocket, but will we be able to keep up with the sociocultural effects? The lecture, followed by an interactive discussion with the audience, will touch upon those questions and seek answers. There will also be film screening of relevant movies that deal with complex topics, such as eugenics and the future of biotechnology, followed by discussion panels.

13


THE BEACON

THE BEACON

On a less dystopian note, one workshop will take a theoretical approach to awareness of the powerful sensory power within us all. Participants will be invited to smell different foods (raw, native, processed, cooked), allowing an individual experience within the theoretical presentation that explores the smells of raw foods. In addition to a range of options during this program, there will be a few not to be missed events. One of which is an introductory masterclass in AI and machine learning (ML) technologies for personalized medicines. WEP involves a diverse group of events and talks by an international set of speakers. But when have you seen a proto-cyborg deliver a lecture?


HARBOR TALK

15

FEATURED SPEAKERS IAN CAMPBELL

Interim Executive, Innovation UK Topic: Industry innovation Ian Campbell is the Interim Executive Chair at Innovate UK, the United Kingdom’s innovation agency supporting pioneering UK businesses to create the industries of the future.

AJAY ROYYURU

HANADI SLEIMAN

Professor of Chemistry Canada Research Chair in DNA Nanoscience, McGill University Topic: DNA nanotechnology Hanadi Sleiman creates synthetic DNA that can be used as building blocks structures to make DNA nanotechnology for drug-delivery more scalable and commercially practical.

Vice President of Healthcare & Life Sciences Research, IBM

NATASHA MCENROE

Topic: AI and human genomics Ajay Royyuru is an expert in computational biology and genomics. His latest work has been dedicated to human genetic research to help combat diseases. Using AI question-answering computer system ‘Watson’ for genomics, Ajay built a system to translate genomic variations in cancer to treatment options.

Topic: Medicine and the Need for Personal Care Natasha McEnroe has been Director of the Florence Nightingale Museum, Curator of Dr. Johnson’s House in London’s Fleet Street and has also worked for the National Trust and the Victoria & Albert Museum.

NICHOLAS PEPPAS

Professor of Chemical Engineering, The University of Texas at Austin Topic: Nanotechnology in drug delivery Nicholas Peppas is a multidisciplinary scientist who has 1,600 publications with 128,000 citations and H=166. He is working on designing the next generation of medical systems and devices for patient treatment.

CO-CHAIRS: PROFESSOR NIVEEN M. KHASHAB

Chair of WEP 2020

PROFESSOR KHALED NABIL SALAMA Co-Chair of WEP 2020

Keeper of Medicine at the Science Museum in London

HOSAM MAMMOON A. ZOWAWI

Honorary Fellow, The University of Queensland UQ Centre for Clinical Research Topic: Microbiology infection of disease and control and management. Dr. Hosam Mamoon Zowawi is interested in hospital-acquired infections, particularly those caused by antimicrobial-resistant organisms.

MAIN TOPICS OF WEP 2020 TO FOCUS ON THIS ARTICLE ARE: •

Nanotechnology for drug delivery

Data, AI in the future of healthcare

Gene editing and CRISPR-Cas9

Bioethics


THE BEACON

EVENTS AT KAUST

FLAVORS: On Thursday, February 21, Community Life invites all to the eighth annual “Flavors International Food Festival,” a mouthwatering event with exciting music performances, kids shows, and fabulous giveaways on stage. The night of festivity features various food stalls with restaurants and caterers from around Saudi Arabia plating up their signature dishes. The delicious food is complemented by entertainment for children and a grand bazaar with a variety of local vendors selling traditional arts and crafts. Top of the bill is the raffle draw featuring fabulous prizes—from airline tickets to cars.


HARBOR TALK

17

INTERNATIONAL DAY OF HAPPINESS The International Day of Happiness is celebrated worldwide every March 20. Since 2013, the United Nations celebrates International Day of Happiness as a way of recognizing the importance of happiness in the

PARADE OF NATIONS: While Jeddah is getting ready for its first “Global Village,” KAUST is celebrating its 9th annual “Parade of Nations,” with 110 countries representing our small community. On Thursday, March 7, all members of the community are invited to the “Harbor Walk” for the 2019 KAUST Parade of Nation. Bring a picnic basket and wear your favorite country colors, hats or special cultural clothing for this exciting and iconic event.

lives of people around the world. As part of the GA Happiness & Positivity initiative, KAUST will participate, reminding people of the importance and the impact of their smiles on their colleagues and work environment.


THE BEACON

sm ART Cells Finding art in science.

When dealing with the mysteries of the natural world, some things go beyond words. Research depends on words and numbers on a page that create logic, meaning, and discovery. The language of a research paper can be hard to understand, and it takes a great skill to translate the complex combination of obscure variables and concepts into a language that people can grasp. Visualizations, then, have become crucial in natural sciences. In nearly all scientific papers, a certain level of design has become just as prolific as calculating p-values. Charts, graphs, and models all help to convey meaning more effectively. But as time would have it, visualizations have taken on a more cultural role.

AUTOPHAGY, 2011


HARBOR TALK

19

EBOLA VIRUS, 2014 Molecular Landscapes by David S. Goodsell

01

EXCITATORY AND INHIBITORY SYNAPSES, 2018

02

With the rapid acceleration and scientific progress, aesthetics have begun to take a life on their own. Of course, even before the days of Leonardo da Vinci, art and science were fated to intersect. But with recent advances in high-definition telescopes, microscopes, and scanners, technology now allows us to see a world previously unimaginable. When the Hubble Space Telescope captured deep space fields, the population at large was shocked by the seemingly infinite expanse of the universe. The images instilled a sense of eerie wonder, reminding us that there is still so much we do not know. Similarly, instead of looking at the gigantic, the microscopic can have similar effects. The smaller we go, the more we realize how much complexity exists within our own bodies. Organs such as the brain, biological entities like bacteria, and atoms themselves all mirror colossal structures—planets, galaxies, the known universe itself.

More particularly, cells have taken on a certain visual romanticization. From science textbooks to virtual reality, cells are small enough to look otherworldly but relevant enough to everyday life to be relatable. As such, KAUST held an art exhibition geared specifically towards exploring the various aesthetics of cells. From surreal top-down, multicolored cityscapes to geometric representations of a microtubule’s construction process, this exhibition showcased the unseen worlds lying all around us. Moreover, it gave visitors the opportunity to strap into a virtual reality headset and take guided tours around certain biological elements, such as viruses or the nervous system—except instead of a college art student as your tour guide, it was a science professor. Fascinating artworks of science illustrators related to cell visualization were displayed on e-poster screens, accompanied


THE BEACON

EXHIBITION_CELL VISUALIZATION

with interactive visualizations. Polychromatic cells, presented in the psychedelic splendor of David Goodsell, associate professor at the Scripps Research Institute and research professor at Rutgers University, revealed the inner complexity of an Ebola cell. His watercolor process gives the alien structure of most microbiological objects—blood, mycoplasma, HIV,

cytoplasm, E. coli, and more—an almost contradictorily nostalgic feel: bold outlines, warm pastels, and a logical coloring consistency. But virtual reality experiences stand out, and when they’re coupled with experts they become informative and, subsequently, even more entertaining. The technology is cutting edge, and so is the research. The professors were

VR_EXPERIENCES

02

Virtual Reality experiences stand out, especially when they’re coupled with experts.


HARBOR TALK

eager to explain their projects and functionalities—and the applications are limitless. Eventually, a scanner will be able to simulate your bodies nervous system. For complicated procedures, this can give a surgeon the needed experience to practice different options before having the patient under the knife. Similarly, just as a flight student uses flying simulators before taking on the relatively daunting task of piloting

02

a real plane, a medical student can practice complex operations without needing a live body. The microscopic world, much like the cosmos, is alive with energy, movements, and colors that the normal eye cannot detect—that’s what scientists are for, sparking our imagination by showing us the limits of our understanding of the world we live in.

21

If the functionality of beauty is accessibility, then the exhibition left the door wide open for developing a deeper understanding of cells. Although not everything on display had practical applications, sometimes beauty itself can be enough.

ART DISPLAYS Fascinating artworks of science illustrators related to cell visualization were displayed on e-poster screens.


THE BEACON

THE BEACON

Making a Difference, Differently

As KAUST’s social responsibility strategy expands nationally, its core efforts in nearby Thuwal enter a new era.

Universities across the world strive for academic excellence. But the best institutions recognize that social consciousness and giving back to the local community is just as important. KAUST is a national leader in promoting this idea and strives to make a difference to the social and economic well-being of its local communities through customized programs and partnerships. A central goal of its strategy is to ensure that no one is left behind as the country experiences an exciting wave of innovation and development. The university is working to ensure people from all areas of society are provided with the opportunities and support they need to contribute and thrive. To accomplish this, KAUST’s outreach policy includes education

and training, joint ventures and local collaborations, and programs with world-class standards tailored to the national context and community needs—particularly of its closest neighbor, Thuwal. The town of Thuwal overlooks the Red Sea on the northern outskirts of Jeddah. It has a population of approximately 20,000 people and was historically dependent on fishing. It was a commercial center for the surrounding villages and a resting place for traveling pilgrims on their way to Makkah. As the country develops, KAUST has played a key role locally, from building infrastructure ranging from roads, schools, and factories; to investing in people through education, health, sustainability and economic


HARBOR TALK

23

THUWAL TEXTILE CENTER A state-of-the-art factory designed to support the needs of the local economy while providing career opportunity and training to women in Thuwal.

and professional opportunities. Over the past 10 years, this engagement and interconnectedness has fostered a strong sense of community that continues to grow and evolve. One example of the deepening impact of KAUST and collaboration is a special project, recently completed hand-in-hand with Jeddah-based NESMA Holding Company. The new Thuwal Textile Center is a state-of-the-art factory designed to support the needs of the local economy while providing career opportunity and training to women in Thuwal. The designers and seamstresses create uniforms for customers ranging from KAUST, new local companies, and Thuwal schools. Local schoolchildren may go to school wearing a new uniform created by

their own mother, and that, says more than one employee, brings great pride to the work they do. The education system in Thuwal has also seen unprecedented growth. A majority of schools, from primary to tertiary, receive support from KAUST through customized partnerships based on local priorities. From integrated computer classes and long-term scientific research projects with faculty and graduate students to workshops for teachers, KAUST is always there to help. The KAUST influence goes beyond material support to infuse a new way of thinking about and approaching education, wherein each student, parent, and citizen feels empowered to play a larger role in their personal and community development.

A unique component of KAUST’s strategy and success is the fact that it engages volunteers to support, drive, and bridge its efforts. Volunteering holds a special place at the university. The range of engagement with Thuwal is unsurprisingly diverse. From music, sports, and education both to and from Thuwal, KAUST’s community is committed to its neighbors and enjoys reciprocal and rewarding learning and development. From a scientific perspective, KAUST researchers hold talks with members of Thuwal’s community to see what they think are pressing topics that directly affect them. From a cultural perspective, KAUST and Thuwal have a galvanizing relationship, inherently spanning the past, present, and future.


THE BEACON

The Stars of Startups A world class hub for entrepreneurs.

For most scientific researchers, nothing can be compared to the feeling of having their work actualized into the real world. However, applying concept into reality is more difficult than it would seem. KAUST, as a university, is especially unique for its emphasis on entrepreneurship, helping students, researchers, and scientists take their work from the lab into the world. KAUST is, at its core, a 21st century university, simultaneously focused on converting the research output into products, services, startups, or companies as it is focused on the research itself.


HARBOR TALK

25

RED SEA FARMS

In this vein, KAUST hosted the finalists of the globally-distinguished Misk Entrepreneurship World Cup (EWC) at its entrepreneurship bootcamp as part of its partnership with the Misk Global Forum, inviting the best of the best new projects to compete and collaborate. Drawing an international crowd from diverse backgrounds, the EWC is the world’s largest startup competition, with over 100,000 applicants from 185 countries. Of the 100 global finalists from 64 countries, six are from Saudi Arabia and all of the Kingdom’s participants—Sadeem, Faheem, Cura, Dhad, Red Sea Farms and UnitX—are KAUST born and bred. Red Sea Farms, the agricultural technology spinout, was announced the third best startup in the world during the EWC final event in Riyadh on Nov. 14.

SADEEM

The Saudi finalists all have unique projects that will impact society, not just in the region, but the entire world. Sadeem, for instance, provides smart city monitoring solutions for flood, traffic, weather and air quality in urban areas. Using independent active sensor networks, Sadeem enables cities to make decisions better and faster, saving lives and resources

in real-time. Mustafa Mousa, one of the project leads on this impressive project, said that “Our participation in the EWC means that we are among the best startups in the world! It pushes us forward and puts us at the right path to get the attention needed to let a huge audience know about the impact we are trying to bring globally. Furthermore, being a startup from KAUST, and having a diverse team with the right vision enabled us to be one of six finalists at the probably the biggest startup stage currently.” Cura Healthcare is a telemedicine startup dedicated to deliver the best healthcare services for everyone, anytime, anywhere. Cura is believed to be the first telehealth platform in the Middle East that enables people to get consultations, diagnosis, and prescriptions and well-being therapy sessions through instant messaging and live video calls from the comfort of your mobile phone. Combining the power of the mobile devices with live video services and scalable instant messaging, Wael Kabli and his team create an experience very similar to what people do when they see a doctor in clinics.


THE BEACON

CURA_WAEL KABLI

Kabli had many insights about the process of taking something from idea to reality. Starting in a coffee shop in Riyadh, the team realized they were onto something big. “Our aim was to create a product people would use to replace some of the doctor’s physical visits. The mission was very difficult because we had to simulate many of the things that happen between the patient and the doctor and turn them into an online experience. This took multiple iterations until we figured out the right approach that got us people and doctors’ acceptance. Once we nailed that, traction started to increase to the point that we needed to take the company to the next stage to handle the demand. We turned to investors to raise our seed fund, get incorporated and have everyone full time and dedicated towards the mission.” When asked to identify the biggest challenges, Kabli said, “The hard parts were around moving from a stage to another. Moving from idea to traction and them moving from traction to operations and then monetization. Every stage has its own priorities and methods for hiring and strategies.” In general, Kabli had one main piece of advice: start as early as possible. “Test the market. Test with your paid users. Write down your assumptions and validate them as much as


HARBOR TALK

RED SEA FARMS_ MARK TESTER

27

as tomatoes will be able to grow in saltwater. This process is based on the fact that current large-scale agricultural methods around the world use predominantly freshwater sources, which is inefficient, environmentally harmful, and financially unsustainable. It is safe to say that this technology may very well revolutionize farming for the 21st century, and winning $150,000 at the EWC will only bring the team closer to their goals and will continue to advance the technology. “With this win we anticipate that we will get our saltwater tomatoes to market and onto consumer tables more quickly than anticipated. Our goal is to produce 50 tons of tomatoes in the coming year,” said Professor Mark Tester, CEO and cofounder of Red Sea Farms. Connecting all of these projects— besides their relevance to pressing societal problems—is the diversity. Agriculture, cloud-based supercomputing, audiobooks, mobile doctor’s services, and smart city monitoring technologies: the diversity in projects reflect the international diversity present at the EWC and the bootcamp.

CURA

possible. Anything that is not a hard fact, no matter how obvious, should be considered an assumption. Don’t underestimate the tech part. Start today, don’t wait for tomorrow.” Finally, the third best startup winner, Red Sea Farms, showcased its muchhyped revolutionary technology, which allows sweet tomatoes to be grown based on greenhouse farming in a coastal desert climate by using sea water. In other words, saltwater will not only be used in the greenhouse cooling mechanisms, but, by grafting different flora together, crops such


SECTION

THE BEACON

Not Ju𐑈t STUDENTS . PROFESSORS . PROJECTS


Not Just A Genius

A Genius

29


THE BEACON

Sensing Progress

STUDENT_ ALTYNAY KAIDAROVA


Not Just A Genius

The journey to the top isn’t as smooth as you’d think. Moving to Saudi Arabia in 2016 to become one of KAUST’s first Kazakh students, Altynay Kaidarova has done much with her time at the university. Her passion for her work with sensors shines through with every word. She embodies the image of a dedicated, accomplished researcher and Ph.D. candidate, publishing research papers, presenting at conferences, and filing a number of patents. Seeing her now, it’s surprising to imagine that Kaidarova wasn’t always the self-assured researcher that she is today. Her present academic success came about as a result of one risky, brave, and rewarding transition: from the humanities to the natural sciences. As a child, Kaidarova had always been an exceptional student. “In school, I was good at all my subjects,” she explains. “My grades were excellent. I thought I could do anything, open any door.” Keeping this belief in mind and having no singular idea of what she was interested in, when she was offered a scholarship opportunity to study at a university in Kazakhstan— the degree she chose to pursue was in international relations, a prestigious career path in her home country. Within a year, however, she realized she’d opened the wrong door. “I didn’t want to spend four years doing this,” she says. “I wanted to do something more useful, something I could present, something I could touch.” To her, this meant making the shift from politics to science, a vastly different area of study. While the choice may have not occurred to most people, Kaidarova decided to take the plunge— and it completely changed her life.

31

Sponsored by the government of Kazakhstan, Kaidarova went on to study electrical engineering as a foundation program student in Nanyang Technological University in Singapore before earning her bachelor’s degree in electronic and communication engineering from the University of Liverpool. Eventually, she decided to continue her education by enrolling in a Ph.D. program at KAUST, which acted as a conduit for her interest in the world of applied science—a field that would allow her to come up with solutions to solve real life problems. KAUST was not the end of Kaidarova’s journey in self-actualization. Upon arriving in 2016, she was thrown off by the different education system she was now part of. The pace was challenging; she wasn’t used to the number of midterms, exams, and projects she had to complete during her first semester and consequently struggled. Rather than give up in the face of any setbacks, Kaidarova threw herself into her work with renewed motivation. “I went from zero to a top student,” she says proudly, describing how she earned a record-high score of one hundred percent in her Ph.D. qualifying exam. Her successes didn’t stop there; she was elected to be on the Next Generation Advisory Board, won multiple travel grants for conferences, and had her research highlighted in various publications such as the Nature Channel and Advanced Science News. Before finally finding her groove, Kaidarova went from group to group and professor to professor trying to find where she belonged academically. With what she describes as a combination of luck and passion, she finally felt herself snap into place when she joined the Sensing Magnetism and Microsystems group led by Associate Professor Jürgen Kosel, who she felt an instant connection with.


THE BEACON

In addition to being surrounded by a group of like-minded, interdisciplinary colleagues, this connection was her ultimate motivation. “What is important is not only the research you do, but the connection you have with the professor,” she explains. With her group and professor helping her excel in her field, now, she says, she’s never bored. Along the way, Kaidarova also found a passion for sensors. “You’re using the sensors in applications no one has used before and accessing data no one has accessed before, especially in harsh environments. For example, we’re attaching sensors to marine animals and seeing what they’re doing, and no one else can see that. No one can predict it, and that’s what always inspires me.” Kaidarova has made remarkable progress in this field. One accomplishment she’s particularly proud of is the development of a graphene sensor, which she created via an efficient, one-step fabrication process that allows it to be cheap, flexible, and lightweight. Because of its corrosion-resistant and microbial properties, the sensor can be used to monitor temperature, pressure, strain, stress, and animal movement in extreme environments such as deep seas and deserts, and even the human body and space.

But the material and production process is what truly makes the sensor so remarkable. “The perfect candidate is graphene,” Kaidarova says. “It’s a 2D material that is actually four times stronger than a diamond, a million times thinner than paper, and more conductive than copper.” The graphene is laser-induced, and eliminates most of the steps required to produce traditional graphene. Presently, the sensors are geared towards marine animals and utilized in a project called “Coupled Animal and Artificial Sensing for Sustainable Ecosystems,” lead by Professor Carlos Duarte, where the sensors are attached to marine animals. The sensors aren’t restricted to marine environments, however; they’ve garnered interest from McLaren and other prominent corporations from around the world. In the short period of a year and a half, Kaidarova’s work has led to six published papers—four of them in journals, and two of them in conferences. She’s also participated in ten international conferences and talks, two of which she’s presented posters at. Kaidarova has also filed patents and been covered in many highlights in scientific news. She credits her successes in part to the supervision of her professor and

team’s collective efforts. Ultimately, she believes that a good team is key to any kind of success. With all the effort that Kaidarova puts into her research, it’s hard to imagine that she has any free time to spend outside her labs. However, she firmly believes in balance. “I do sports, go to the gym, go to the movies. I also tried to do kite surfing—I wasn’t very good at it,” she laughs. “I’m not really good at sports, but I want to try something new.” To her, the Red Sea holds a unique appeal; she’ll try anything related to water sports.

One thing is clear: Kaidarova has found her place, both academically and socially. Her journey from an unconvinced international relations student to the researcher she is today has been rigorous at times, but her list of achievements and passion for her work has proven to be both impressive and inspiring. When asked for any advice she might have for students undergoing the same journey she undertook only a few years ago, she says, “Don’t panic. Stay calm, and push yourself as much as you can. Stay motivated, and always make sure you find people—and professors— you connect with.”


Not Just A Genius

33


THE BEACON

Diđ?‘ˆtance Over Time DR._JĂœRGEN KOSEL

The need for speed propels Dr. JĂźrgen Kosel through the air, the dunes, and the world of transducers. Being a scientific researcher and professor did not suffice Dr. JĂźrgen Kosel’s needs to impact the world. Kosel manifested a solid scientific background in electrical engineering, and he strengthened his qualifications with a myriad of industrial experiences that broadened his perspectives. The electrical engineering Associate Professor’s field of research mainly covers the area of developing transducers—along with development of micro/nano devices, which are sensors that convert energy from one form to the other. According to Kosel, “The applications of transducers range from biomedicine over plant and animal monitoring to automotive.â€? The outcomes of Kosel’s research are indispensable in solving crucial challenges we are facing today worldwide. For example, Kosel is developing magnetic nanowires mobilized using magnetic fields; thus, they

would be loaded with drugs and carried to diseased cells for treatment. This evolution could drastically improve cancer treatment by carrying complex procedures with less collateral damage. Another vital application of such research is developing a system that enables minimally-invasive surgery. Kosel’s further explains the applications of his research by stating that “the system comprises a magnetic ring on the catheter and a handheld device to localize it. It avoids the use of X-rays and contrast dyes, which are currently required.� In addition, Kosel and his team, in collaboration with the Red Sea Research Center, are working on sensors to monitor marine animals and coral reefs. This research is crucial to further explain and understand the impact of humans and industrialization on marine life. With the help of first-rate facilities at KAUST, Kosel can utilize ‘state-of-the art’ technologies for constructing such devices.


Not Just A Genius

35

RIDING WAVES AND DUNES The professor’s interest in marine life is not limited to diving deep into the Red Sea for research purposes. Kosel is passionate about riding waves and seeks the thrill and joy of extreme sporting, such as kite-surfing. According to Kosel, “The most attractive feature of kitesurfing is probably the ability to jump by flying the kite in a certain way.” Consequently, he started kite-surfing 12 years ago while studying for his postdoctoral fellowship at the University of Stellenbosch, in South Africa. Along with kite-surfing, he enjoys motorbike riding, hiking, and rock climbing. Ultimately, it is evident that Kosel is infatuated with the outdoors and draws his inspiration from the infinite source that is nature. Joining a local group of riders from KAUST, Kosel first started riding motorbikes nine years ago while in Saudi Arabia. He described the group as “very strong social interactions

creating something like a second family.” Going in groups is vital for safety, and they may consist of two to 10 riders per outing. Kosel specifically enjoys off-roading in the desert because of its vastness and the endless possibilities of discovering unique hidden spots. Due to its prohibition in most of the countries of the world, off-roading is legal and widely enjoyed in the Kingdom. The beauty of indulging in such highperformance activities is found in teasing the possibility of imminent danger with exhilaration. Such adrenaline-filled experiences feed and enlighten the overworked psyche, leaving it rejuvenated. As a result, these activities have provided Kosel with an abundance of meaningful friendships and a fresher outlook. Along with that, his wife has found her joy in similar activities, which makes Kosel even luckier.


THE BEACON

According to Kosel, the best spot to kite-surf in Jeddah, outside of KAUST, is in the Rabigh Lagoon, where many local kite-surfers usually gather. However, he states that, in KAUST, the South Beach is the place to go to. Kosel states that the wind usually brings all kite-surfers together; no communication is needed. As for motorbiking, the surroundings of KAUST is the spot; however, he advises going deep for 1.5 hours to unlock the golden scenery. Outside of Saudi Arabia, Kosel’s favorite spot to kite-surf is in Cape Town because of its roaring waves and howling winds. Kite-surfing’s beauty, he claims, is in its intimidating challenges and overcoming them—a poetic interpretation to say the least.

Balancing work life and pleasures could be draining both physically and mentally. Just like everything else in life, moderation is a key factor in creating a harmonious lifestyle. Living in KAUST is considered an advantage to any adventure lover, especially kite-surfers. Due to its proximity to the Red Sea, the vast desert, and the stable weather, KAUST’s location is every kite-surfer’s perfect spot to enjoy doing what they love most. His urge to go beyond the ordinary and unlock the hidden gems in everything has primarily affected his lifestyle, and that is evident both in his distinctive work and his pleasurable activities. He holds that drive as a compass, and it has drastically shaped him as the person he is today.


Not Just A Genius

37

JURGEN KITE-SURFING

Jßrgen Kosel’s unique achievements would not have manifested if not for his diverse experiences and interests. Being a kite-surfer, motor biker, and a revolutionary scientific researcher, Kosel has allowed himself to reach what is beyond his capabilities and boundaries. He continues to influence the scientific field along with widening his own horizons through high-performance activities every day. As a result, limits never ceased to lock his will to dive deeper yet always seek to ride the next wave.


THE BEACON

Turning Points

Commencement is a time of celebration and reflection. Using lessons from the past, a whole future becomes closer to reality. To many students who are about to graduate, this pivotal moment of their lives can be exciting but also unnerving. What to do next? Where to go next? But not to fear! KAUST alumni far and wide have gone, well, far and wide; each with their own tales to tell. To prepare our students, four alumni shared their stories: from before and after graduation.


Not Just A Genius

39

BEDOUR AL-SABBAN

FAISAL NAWAB

JIAN PAN

KAUST alumna Bedour Al-Sabban was born in Riyadh, Saudi Arabia, but she spent her childhood in Toronto, Canada. “When we came back, we settled in Riyadh, and this is where I continued my schooling,” Al-Sabban said. “It was during secondary school that I began to find myself drawn to chemistry, so I [later] joined the faculty of chemical sciences at King Abdulaziz University in Jeddah to study [for] my bachelor’s degree.”

KAUST alumnus Faisal Nawab received his master’s degree in computer science from the University in 2011. His master’s degree thesis subject, which focused on how to build wireless network infrastructure, was supervised by KAUST Associate Professor Basem Shihada.

When he was young, KAUST alumnus Jian Pan decided to devote himself to creating a better environment. This led him to KAUST, where he completed his master’s degree in environmental science and engineering in 2011 as a member of the University’s founding class.

“I joined KAUST as a founding student in 2009 after receiving my bachelor’s degree in computer engineering from King Fahd University of Petroleum & Minerals,” he continued. “Despite being a newly established university at the time, KAUST was an advanced scientific institution with an inspiring mission and vision and strong leadership with high-caliber faculty and staff.”

Pan began his environmental studies with a focus on water and wastewater treatment technologies, including research on anaerobic membrane reactors for micro-polluted water treatment. But then his undergraduate advisor, Professor Guan Baohong, offered him the opportunity to start building an innovation center for technology incubation.

After receiving her master’s degree from KAUST in 2012, Al-Sabban began working under the direction of KAUST Adjunct Professor Kazuhiro Takanabe to “discover a chemical catalyst for splitting water with light,” she explained. She went on to join the doctoral program under the direction of Distinguished Professor Jean Marie Basset and was later awarded her Ph.D. from KAUST in 2016.“My journey at KAUST was full of challenges and situations that made me who I am today,” she said. “KAUST prepared me for work [in industry]. At KAUST, I was also able to live with people from different nationalities and cultural backgrounds, and I was introduced to scientists from around the world.” Al-Sabban advised current KAUST students to “stay persistent and make the best of the experiences available to you at KAUST. Take on the full experience—with its positives and negatives—and learn from it all.”

SARA ALTHUBAITI KAUST alumna Sara Waslallah Althubaiti received her master’s degree in computer science with a focus on bioinformatics from KAUST in December 2018. “At first, I felt a great difference in the level between my scientific background and KAUST research,” she said. “However, I gradually adjusted thanks to the help and support from my family, colleagues in my research group and my research supervisor, Assistant Professor Robert Hoehndorf.” Althubaiti is currently a KAUST computer science Ph.D. student in Hoehndorf’s Bio-Ontology Research Group. Her research areas enable her to discover new concepts in biology that may assist doctors in accessing new therapeutic methods and effective treatments.“My research is helping me to learn a lot of new concepts in computers and biology,” Althubaiti said.

“The two years I spent at KAUST for my master’s degree had a great impact on my personal and academic life,” Nawab added. “The University aims to produce leaders in different scientific fields to change the world for the better—not only academically but also by developing students’ skills through participation in enrichment activities designed for this goal.” Nawab advised current KAUST students to take advantage of every opportunity available to them on campus and to enrich their experience academically and socially.

After graduating, Pan first worked at KAPSARC in Riyadh. He then returned to his native China in 2014, where he worked as vice director of the Environmental Technology Innovation Center of Jiande (ETICJ) in 2015. “We developed 12 technologies or products, including catalysts for advanced wastewater treatment, biological agents for environmental engineering, a portable water guarantee system for both military and civilian use a smart IT system and so on,” Pan explained


THE BEACON

STUDENTS_LIAM SWANEPOEL, BURGETE LOPEZ

Small Steps, Giant Leaps The Falling Walls finalists may come from different backgrounds, but they share a desire for ingenuity.

The two finalists representing KAUST in Falling Walls— an annual international conference on future breakthroughs in science and society that promotes exceptional ideas by young innovators—are distinct individuals. Liam Swanepoel seeks solace in the thrill of adventure and finds it through kiteboarding; Arturo Burgete López spends his free time taking photos of the stars. They may be following different paths in science, but one thing is clear: they’re both passionate about innovation, unrelentingly hardworking, and will change the world.


Not Just A Genius

Swanepoel, from South Africa, and López, from Mexico, came to Saudi Arabia seeking ways to make micro revolutions in their fields. Swanepoel, a Ph.D. student in electrical engineering with a background in robotics, is a full-time researcher searching for biomedical applications of magnets and sensors. For his graduation project, López, with a background in engineering physics, fell into the complicated field of optics when he studied a non-invasive diagnostic instrument used for imaging the retina, called an optical coherence tomography system—this one, however, was quantum. Swanepoel and López may deal with concepts that would take a non-scientist through a Wikipedia wormhole that bring up more questions than answers, but their innovations have obvious implications for us all. Sitting in his room one day, Swanepoel had what many researchers say is mere myth: a eureka moment. Realizing that he could use magnetic fields to pinpoint certain safe zones within the body of a premature born baby, he quickly put the plan into motion. The implications and applications are specific, but oh-so relevant. A preemie is primed for complications, and so doctors need to insert a feeding tube into its umbilical cord to help it continue developing outside the womb. However, figuring out how to insert said tube can be complicated, since each baby is different—and those born premature might have underdeveloped internal systems that could be damaged by the slightest error.

Typically, a simple X-ray must be conducted to determine this kind of information. However, not only does this potentially compromise the sensitive physiology of an underdeveloped newborn, but is also unaffordable to most people. Back in South Africa, and in much of the Global South, science puts primacy on finding low-cost solutions to pressing problems. To simplify things, Swanepoel’s use of magnets to efficiently locate the umbilicus alleviates any worries low-income households would have about their future stability because of a simple yet important procedure. At his lab station, a solitary medical baby display sits by his side, the symbol of this new procedure waiting to be born. López, on the other hand, is a bit more traditional. His research has been in the works for years. In layman’s terms, he and his team, Prima Light, are trying to make optical surfaces flat. Eye glasses, for example, bend light using thick and curved lenses—but López can replicate those exact effects with materials that are as thin and flat as a sheet of paper. In a world that obsesses over increasingly compact devises (and where most devices across the board use curved lenses), this technology is a game changer. Saving relatively huge amounts of space, his new technology will eventually replace components of devices that use curved surfaces such as microscope lenses, phone cameras, and even lasers. Using biomimicry, the process of using solutions that appear in nature and

41

incorporating them into artificial devices, the team drew inspiration for another project from the wings of a certain type of iridescent butterfly. Its wings interact with light in a special way giving off unearthly blue hues, but looking at the surface, the color isn’t actually blue. Instead, the surface is coated with a complex weave of nanostructures, interacting with light to give you a dynamic display. Similarly, Prima Light may currently hold the Guinness World Record for the darkest material, modeled after a certain beetle’s exoskeleton. The process is fairly simple to understand: the beetle has the purest white you could find in nature—so they flipped its structure. While that record might be challenged, López doesn’t really get excited about the medals and badges; he, like Swanepoel, is fueled by the real world. Some researchers, regardless of the field, are only interested in the scientific mysteries lurking deep beyond the surface. Others want their work to have real world effects. But Liam Swanepoel and Arturo Burgete López are a special breed, hybrids of the two. Their eyes brighten when talking of technicalities; their eyebrows raise at the prospect of having an imprint on the pace and direction of applied technologies. In November, they presented their work in Berlin and, along with the other participants, their work will be inside the phone in your pocket or the hospital that may indeed save your loved one.


THE BEACON

Super in Every Way DR._BILEL HADRI & DR._HATEM LTAIEF

At KAUST, a whirring creature exists underground. Protected by a secured doorway with passcodes, Shaheen II lays still, buzzing with actions incomprehensible to anyone aside a team of experts guarding this futuristic ossuary of data and algorithms. Stepping inside the vault, the sound of humming engines takes over the senses.


Not Just A Genius

To get a feel, imagine the Al-Jawhara Stadium at King Abdullah Sports City is fully-booked. The stadium is then filled to its utmost maximum capacity with people working on their laptops. Just for fun, add a few thousand cell phones too. Now, picture the amount of power emanating from these approximately 70,000 machines. According to Dr. Hatem Ltaief and Dr. Bilel Hadri, managers of the KAUST Supercomputing Lab (KSL), all this together may, yes just may, have as much power as a supercomputer. So, what are supercomputers? And are they super because of their size, ability, or speed? Supercomputers are a type of high performance computing (HPC) technology that is superior to conventional computers in many ways. Their first edge comes from the way

43

they handle incredible amounts of data; be it in terms of storage, retrieval, or processing. They can perform all the tasks a regular computer can, but at a staggering speed and with precise accuracy. Supercomputers perform complex algorithms aimed at answering equally complicated questions. These questions can range from predictions to modeling, or even mimicking hypothetical situations from the real world to allow for optimal crisis management. The results affect everyday use items like mass-market research on products we use to preventative medicine applications that save lives. Ltaief and Hadri think of their in-house supercomputer, Shaheen II, as a fellow colleague rather than an inanimate object that does what it is told to do—but much better


THE BEACON

than anyone in sight. Hadri, a computational scientist, jokes and shares an anecdote of a researcher who embellished his resume skills by claiming that he can do any mathematical equation in existence. When the interviewer tested that skill, the researcher provided an obviously wrong answer. The researcher replied, “I said I could do it, but I didn’t say I could do it accurately.” However, Shaheen II is a machine that does exactly what it must and does it very accurately. Ltaief, who is a senior research scientist at KSL, explains that researchers from various departments come to KSL seeking information on how to optimize certain scientific applications. That is, someone comes to them with a theory based on practical work and a computer algorithm. They then ask KSL to run these algorithms either on finer, larger, faster, or more accurate scales. Hadri explains that they run these algorithms on Shaheen II either to speed them up or to find out if there are any issues with the algorithms themselves. Another way the KSL helps is by ensuring that the existing hardware can essentially handle

the work load required. You would think that computer experts, who spend the majority of their time working with innovative technology, would prefer the company of machines and machines alone. However, it cannot be any clearer that Ltaief and Hadri immensely value the human factor in their jobs. They liken their work to the KAUST’s emblem—the Beacon— where each hollow represents a department. It is pivotal that everyone come together. Putting differences and egos aside, this collective “power” is what produces such remarkable output—which, they say, comes very naturally to the people of KAUST. This is made easier with all the experts living under one roof, the roof of KAUST. The KSL scientists refer to the KAUST community as a “family.” Hadri exemplifies this sentiment by saying that they think of Shaheen II as their baby from the moment of its birth (plugging it into power) to caring for its needs and helping it grow with every user. They make sure the computer has everything it needs to stay healthy and wellfunctioning. He further refers to the various


Not Just A Genius

users (from students to management) of the supercomputer as his siblings in that they are all in an equal position, working towards the same goal—success. And like a family, there are always open lines of communication and communal problemsolving, making the concept of KAUST being family-like very palpable. The second noticeable trait Ltaief and Hadri display is their fascination with science regardless of the field. Words like interesting, fascinating, cool, and remarkable, confirmed by the tones of their animated voices, show just how much they enjoy their work. Ltaief says that one of his favorite aspects of the job is that today he may be working with chemistry, tomorrow physics, and, the day after, climate. The amount of versatility and knowledge shared is “exhilarating.” Although Ltaief and Hadri may seem like they are mainly facilitators whose only task is to help other departments run more smoothly, they also treat HPCs as scientific research in itself. They spend a considerable amount of time ensuring that the existing technology is

running at its optimum capacity. They check for hardware deficits, faulty algorithms, or perform research on ways to improve existing performance. Since they are the common denominator that all departments have to go through from students to faculty to IT, they must ensure that their current and future systems are compatible to work with this myriad of demands. KAUST is full of intelligent, intellectual people. Each one is working tirelessly on making our world a better, more advanced place to live. This has not only earned KAUST local recognition, but has also put it on the map for the rest of the world to know that it is a force to be reckoned with. Although technology plays a big role in that, its human calibres, such as Dr. Hatem Lteif and Dr. Bilel Hadri are its biggest commodity. Shrewd intelligence, machine efficiency, thorough research, and knowledgeable explanations coupled with a fun-loving personality that oozes great passion for their work: these are the true definition of superheroes; using their powers to make this world a better place.

45

Dr. Hatem Ltaief and Dr. Bilel Hadri were among a group of high performance computing experts from KAUST who attended the Supercomputing Conference (SC19), the most iconic globally-recognized annual supercomputing conference, which was held in Denver, Colorado in November 2019. The annual conference provides an array of services like displays of new technologies, practical workshops, and new research. KAUST has specifically benefited from recruiting some of its experts from there. Thus far, KAUST has been a devout attendee for 12 years to make sure that it is always in-line with international standards. In 2018, the conference SC18 was chaired by the Director of KAUST Extreme Computing Research Center (ECRC) Dr. David Keyes. This time, KAUST members and affiliates were on the conference committee as part of the select group of elite intellectuals in the field who oversee the planning of the conference. KAUST’s booth was proudly a hub for knowledge exchange and talks about the latest in the supercomputing sphere.


THE BEACON

STUDENT_ALYAZEED BASYUNI

Olympic Ambitions A Good Will Hunting-type, minus the whole janitor thing.


Not Just A Genius

Alyazeed Basyuni likes a good challenge. An ambitious, focused, and highly-attentive young man, he succeeded in becoming the first Saudi national to ever win a silver medal in the International Mathematical Olympiad—an annual world mathematics competition for high school students. When he was given the opportunity to travel and train in the United States for the Math Olympiads, Basyuni took it right away. It wasn’t until his training abroad that he came to the realization he isn’t limited to only one possible future. Interacting with instructors and alumni during his training who came from diverse backgrounds—from engineering to finance and even software development— made him realize that there was a plethora of other fields to explore. He didn’t have to become a math professor just for competing in the Math Olympiads. Thanks to the KAUST Gifted Student Program (KGSP)—a fully-funded scholarship program for high school students who demonstrate impressive academic credentials and meaningful extra-curricular achievements and prepare them to get into top international universities—he enrolled at Carnegie Mellon University after high school. Now majoring in computer science, Basyuni noticed that many of his colleagues at Carnegie Mellon were Olympiad medalists who competed in the National Olympiads of Informatics and, because of their solid background in coding back in high school, managed to get internships in Google, Dropbox, and many other tech giants in their first summer of college. “As a field that wasn’t yet explored in Saudi Arabia, I took it in my own hands to start the National Olympiads of Informatics here at KAUST,” Basyuni says. He continued by saying that last year was the university’s first participation in the contest where they came back with a bronze medal. When asked about the selection process for the participants, Basyuni explained that the primary focus is on the computational skills of

47

each student rather than their coding skills. “It is essential that each student possesses the required mental skills needed to compete,” he added. All students are welcome to register where they undertake a test tailored to that of the Informatics Olympiads. Out of 40 students who pass the test, only 14 were qualified to enroll and train for the actual competition. Alyazeed succeeded through persistence, determination, and long hard working days in securing an internship in a machine-learning company in Pittsburgh and then another internship at Dropbox, all of which paved the way to him securing a full-time job in Wall Street. Whether it was his thriving work environment or his exposure to numerous Olympiad-winning-medalists, he was always encouraged to experiment, ask questions, and take risks to build a thriving culture of continuous learning. Digging deeper into the core of Basyuni’s research topic at KAUST for his master’s degree, he explained that he is currently working on implementing stochastic optimization to develop a machine-learning algorithm. “Let’s take sleeping patterns, for instance, using iPhone data and given some features and some characteristics, we can identify the sleeping patterns of each individual. However, the real challenge lies in creating a machine learning model that can actually be trained to identify patterns distributed over a billion phones,” he explained. Not all phones are connected to the internet and actively in communication with each other, which makes it even more challenging to produce a mechanism that allows you to train such a massive distributed scale of data while producing reliable and accurate results. He concluded by saying that his aim is to train this model correctly while keeping the data distribution private—and the only way to accomplish this is to create a distributive model where everyone shares the model but not the data. “Designing a system like this is challenging but the aim is to design a model that is efficient and reliable,” he added.


THE BEACON

STUDENT_GHANEEMA ABUHAIMED

Balancing Made Easy Success isn’t just academic, it’s personal.

With an ongoing master’s degree in mechanical engineering, one would think Ghaneema Abuhaimed’s schedule is too busy and overwhelming for her to enjoy the simple pleasures life has to offer. On the contrary, she has successfully mastered what many at her age failed to even realize. Between singing, hiking, swimming, and biking, Abuhaimed keeps herself busy during her study hours by attending lectures and group meetings, trying to find research that she is interested in and can excel in.


Not Just A Genius

For those who have encountered her, a mechanical engineering student might come by as a surprise to many considering her background in physics. But for Abuhaimed, the natural progression of getting into theoretical physics wasn’t her cup of tea. “I love math and mechanical engineering and that has a lot to do with performing mathematical problems,” she says. “I also like the theoretical part but the thing is, in the real world mechanical engineers usually get to do more than theoretical physicists, whose work is usually less applied,” Abuhaimed explained. As an alumna of the KAUST Gifted Students Program (KSGP), Abuhaimed had the chance to go straight for her Ph.D., but instead chose to start with her masters instead. “Because I went into mechanical engineering instead of physics, I thought I should start from the basics first. Also, I didn’t see why I shouldn’t go do a master’s degree because, by the end of it, I may want to go into the industry and start a job. So I want to give myself the chance to at least finish my masters before I can make that decision,” she said. Apart from her studies and career aspirations, Abuhaimed likes to let her mind wander and think about a vast array of topics. Take astrology for example. She enjoys thinking about the parts of it that have been proven by science and physics. “When planets change location, gravitational relations change too and, according to theories of relativity, that leads to complex energy fluctuations.” She believes in that part of astrology but, as she continues,

49

“assuming that this change in energy has effects on mood swings or increasing empathy is not what astrology is about.”

work on an exciting project with one of her professors to create a nitrous oxide sensor that can sense by absorbing its frequency.

Scientists aren’t introverts just because they’re passionate about only what science has to say about the world. Abuhaimed digs into this misconception, saying that the assumption comes from the fact that when somebody becomes a scientist, they become passionate about a certain topic and sometimes it reaches a point where they only want to talk about that topic. “We all have a certain group of people who understand each other’s language and can comfortably communicate with each other, but when it comes to people who don’t understand this language that’s when the communication stops.”

For most people, an average day includes a mix of things they both look forward to and things they don’t look forward to, but that isn’t what Abuhaimed is made of. She isn’t one who gets stifled by the confines of life, but rather one that is more congruent with her truth and for that, she is keen and determined on finding her true calling and achieving her purpose in life. Her passion for life and never-ending quest to finding the perfect work-life balance is what makes Abuhaimed tick.

And that is exactly what Abuhaimed found at KAUST—the chance to be in an environment that understands her. From the moment the master’s student stepped into KAUST, she knew she found her community. As a place that appreciates great minds, KAUST helped Abuhaimed overcome many challenges and helped her widen her perspective about her desires. Thanks to the fruitful relationship KAUST has with its students, she has found incredible support in academic advisors through various channels: whether one to one meetings or engagement events that gather students and professors under one roof and encourage them to build community communication. Owing a lot to her professors already, Abuhaimed got the opportunity to


THE BEACON

STUDENT_ALI BALUBAID

A Symbiotic Student Body How can students be more involved in university culture?

Ali Balubaid has a spark in his eye, a contagious hunger for growth that seeps not just into his field of study, but of ontology and pedagogy too. Though low-spoken, his words leave a lasting impression. Like most other Saudis, he jokingly says there were only two real majors he could choose from— engineering or medicine. He loves biology but he also loves math, so he wasn’t sure how to choose one. When the idea of joining the KAUST Gifted Students Program (KGSP) scholarship presented itself, he was given a third option, “Why not both?” After obtaining his degree at University of Pittsburgh, he’s now a master’s student in biomedical engineering, and loves it. Balubaid’s involvement with KGSP, like his approach to his personal endeavors, seems steeped in a healthy dose of self-reflection. Acutely aware of what opportunities the program provided him with, he’s determined to give back. KAUST is home to an overwhelmingly diverse student body, a global research community is one of its hallmarks. Taking inspiration from different perspectives is integral to collaboration, but Balubaid wants to go further. As a local student, he sees the university’s academic brilliance as a means to prove that Saudi Arabians have just as much, if not more, to offer. The Kingdom has seen a surge in college graduates who can participate in the global scientific research world. Balubaid swells with pride when acknowledging this fact, but his personality leads to an almost impractical dissatisfaction; it is just not enough to succeed at a university level. He has a clear desire to

invigorate academia around the nation. The pace, he agrees, is unprecedented. Nowhere in the world has scientific research and technological innovation blossomed as quickly as Saudi Arabia. But he believes the country can go even further. Balubaid notes that, in his mind, the most important element to KGSP, alongside the incredible support network it provides, is the sense of community it fosters among other STEM-oriented students from Saudi Arabia. “Every year, they bring all the KGSP students together in one place. You get to see the students that were in your foundation year, that went to other places, and you get to catch up.” This shared past, coupled with KGSP’s fostering of community, opens up a wide variety of opportunities to give back. “We had a lot of ways to contribute, whether through the engagement event itself, leading a certain program, becoming the commencement speaker, hosting a profession workshop—I even know some students that gave a TedTalk at one of these events.” The ‘reunion’ isn’t just about catching up, it allows you to see what else you can do collaboratively. Balubaid draws inspiration from this sense of collaboration. He believes that the sentiment of building strong bonds over the years can be applied to an even stronger degree at KAUST. Student-teacher organizations, committees, and councils that seek to foster a growing sense of engagement between the university and its unique global community should be encouraged and promoted just as much as everything else.


Not Just A Genius

51

In speaking on ways for students to elevate their roles, Balubaid becomes animated, and his soft-spoken tenor becomes all-the-more impactful. It is clear that Balubaid’s mind isn’t stuck in a lab—he wants to engage with the world around him.


THE BEACON


Not Just A Genius

53

Dissecting the Red Sea PROFESSOR _IBRAHIM HOTEIT There is much more than the eye can see.

Many of us, especially those with an affinity for the sea, go to admire its beauty. As we sit and watch the waves ebb and flow, we think about the pleasures the sea provides us; from exotic food delicacies to exhilarating sports or the feelings of peace and tranquillity it extends to our busy lives. However, for some people, like KAUST Professor Ibrahim Hoteit, the sea poses much more fascination than what the rest of us can get from a mere glimpse.

the Red Sea and ranges from information on temperature, sea level, atmosphere properties, water color—absolutely anything in the physical or biological states of the sea and its surroundings.

The professor and researcher of earth science and engineering specializes in earth fluid modelling and prediction research, studying water bodies (fluids) like seas and oceans. He does this by collecting various types of data about these fluids and their surroundings; and then inputting this data into a computational model. This model then visualizes a computerized replication of what actually happens in reality at sea. Hoteit explains that the main aim of these models is to allow researchers to understand what happens in the water and surrounding atmosphere; a task otherwise only possible if someone has infinite resources to observe these large bodies of water. Originally an applied mathematician, Hoteit explains that these models are dynamic and are based on equations. Their results also allow the researcher to make informed predictions about the future, and also past, state of the water and its surroundings.

Some of Hoteit’s most interesting discoveries show that Red Sea circulations are basically driven by the atmospheric conditions. He explains that while the Red Sea circulation is dominated by swirling motions, called eddies, the Red Sea loses 2m of water to the atmosphere via evaporation. This makes its water denser, causing it to sink in the northern part. The refilling of the basin by the Indian Ocean through Bab-El-Mandeb then creates another vertical movement in depth, a phenomenon called ocean overturning. The surface water in the northern Red Sea may also get cooler during certain cold years and then becomes even denser and sinks all the way down to the sea bed to rejuvenate life underneath. Another important finding of his research group is that the Red Sea also sometimes behaves like a lagoon, with all its basin rising at the same time under the action of some wind events in the south. These new findings about the Red Sea’s circulation are very important for understanding the productivity of the its ecosystem and the thriving of its unique coral reef system as we demonstrated in recent studies, he explains.

At KAUST, Hoteit applies his modelling science to study the Red Sea and Arabian Gulf. For the models to be as close to reality as possible, a large amount of data must constantly be collected and used. This data usually comes from satellites spread over

Being a member of KAUST delivers great advantages, according to Hoteit. The biggest gain comes from the strategic geographical position of the university, which provides scientists with a vantage point to study the Red Sea carefully. He specifically commends

the rich scientific community available under one roof that allows experts to come together and offer their knowledge to produce a holistic picture. Add to this that KAUST provides some of the world’s top state-of-the-art computational technology to allow his models to work at top speed and to handle incredible amounts of data. This is best seen in Hoteit’s explanation on how he ensures his models are more reliable. He elaborates by saying that being at KAUST, he has access to over 50 years of data. What could be a very tedious time-consuming task in data storage, retrieval, access, and analysis is very smoothly done by KAUST’s very own supercomputer, Shaheen II—which just happens to be the fastest supercomputer in the entire Middle East. With a few presses of some buttons, he casually displays an array of data that would otherwise take months to produce. Talk about state of the art! There is really nothing like it in the region. So, what does this fantastic science that requires a multidisciplinary team mean to the outside world? Simple: it helps understand what happens in the sea and in turn, makes informed predictions that affect many aspects of our lives. For instance, data on sea currents explain in large part the productivity of the sea. Things like ecosystem, where specific species are found, can be visualized and tracked; which aids fisheries, coastal industries and developments, marine biologists, and many others. The direction of currents can help predict where pollution, like oil spills, might spread. This allows for optimum crisis management. A very interesting piece of information Professor Hoteit shared is


THE BEACON

that the Red Sea waters feeds many of the extreme rainfall events in our region! It is clear to see that Hoteit is a passionate researcher at heart. Something that can clearly be heard when the tone of his voice changes when he says that his work is done, above all else, for the love of the science. Although, with time, he has come to appreciate the impact of his scientific application in the real world. He says that the most important lesson he has learned from his experience,

which has spanned from France to the United States and now KSA, is that there is still so much left to learn about the Red Sea. And you can see it in his eyes; the eagerness to ask new questions, to start looking for even more answers that may eventually change our lives. Behind the scientist, Professor Hoteit is a naturally curious and inquisitive man. It is easy to understand why he is in the field he chose to work in. He loves to ask questions and learn how things work. He also is a contemplative


Not Just A Genius

man who enjoys being outdoors and interacting with nature. Outdoor activities, whether hiking in a forest or desert or being at sea, offer a true escape from the hustle and bustle of life. Becoming one with nature without technology, in his eyes, is the highest form of rejuvenation. He especially likes to enjoy these activities when he travels. He always makes it a point to do something fun, even if the trip is not for leisure purposes. He finds it important to explore and learn about as much of the world as he can. Enthusiastically, Hoteit exclaims

that he is a Barcelona FC fan. Messi, he states with scientific certainty, is not just a football player; he is an artist. In fact, Professor Hoteit considers himself such a devoted superfan that he jokingly threatened to stop watching the game altogether when Messi retires! Hoteit is much more than a scientist, researcher, and academic. He is a multifaceted man with so much to offer. This is one thing he shares with the object of his greatest passion, the sea.

55


SECTION

THE BEACON

Beyond PLACES .

FOOD

.

ART .

LIFESTYLE .


BEYOND KAUST

KAUЁРРаT

57


THE BEACON

02

Choose Your Adventure 01

1-YANBU Yanbu, especially its southern area, has quickly become a hot spot along the coast of the Red Sea. The sandy beaches are quiet and secluded compared to Jeddah—a perfect place to find casual respite from the hustle and bustle of urban life. It is an especially compelling site for scuba diving, with virgin reefs adorning the coast. The city has an over 2000year history that peeks through the cracks as you walk through it. If you’re lucky enough, you might find the home that TE Lawrence (yes, of Lawrence of Arabia) lived in during his time in

Saudi Arabia. Similarly, Umluj, often described as the Maldives of the Gulf, is another laid-back beach destination a few hours north of Yanbu. From sea turtles to dugongs, marine creatures (as well as birds) flock here to rest on their way migratory routes, making this a must-see during the right seasons. Surrounding Umluj to the east is a massive area of black dunes, its sand constituted by volcanic materials. In fact, Umluj is a perfect hub to explore the area: two hours north lies Saudi Arabia’s tallest volcano, Jabal Abyadh, as well as Jabal Qidr, featuring celestial landscapes and lava flows.


BEYOND KAUST

59

3-ABHA The word Abha is derived from the word bahaa’ in Arabic, which means beauty. It is the capital of Asir Province in southwest Saudi.

03

Due to the relatively cool weather year-round with clouds and fog covering mountaintops, it is sometimes nicknamed ‘the City of Fog’ and the ‘the Lover of Clouds. The Asir National Park in Abha features dense Juniper forests and Jabal Sawda (Mount Souda), which are all great for camping, hiking, and paragliding. Jabal Sawda is claimed by several Saudi authorities to be the highest peak in Saudi at around 3,000 meters high. Amenities include cable car rides, which are available at Abha Al Jadidah Cable Car Station, Asir National Park, the hanging village of Habalah, and the Green Mountain, which lights up in green at night. Additionally, the Shada Archaeological Palace and Al Muftaha Village are important historical and touristic sites, with the latter including renovated heritage buildings, a theater, and tourism services. Nestled in a silent valley close to the town of Al Lith lies Saudi Arabia’s very own set of hot springs. The newly built tarmac road runs between beautiful beige colored hills with splashes of green all across them.

The charming valley at the foot of which the hot spring burbles out of the ground is verdant and houses grazing livestock. It offers scenes of a green rural idyll that are sharply at odds with the concept of a “desert kingdom.”

2-AL ULA Al Ula is home to history. Although established in the 6th century BC by ancient Dedanites (a tribe of Lihyanites), there is evidence of Bronze Age Mound Tombs from 2000 BC. Located on the historically incense trade route, this city has piqued the interest of researchers for the past century. With everything displayed proudly at the Al Deerah heritage

village, which is free and open all hours of every day, Al Ula is a destination that everyone must visit during their stay in Saudi Arabia. Close by lies Madain Saleh, the infamous home to ancient Nabatean necropoli carved out of sandstone. A total of four necropolis areas have survived, which featured 131 monumental rock-cut tombs spread out over 13.4 km (8.3 mi).


THE BEACON

Tađ?‘ˆtebuds: An Introductory Guide to Food in Jeddah

What started off as a small port hundreds of years ago, home to merchants and fishermen, has now become a melting pot of a dozen cultures due to Jeddah being the gateway for pilgrims to Makkah over many generations. This itself has affected and influenced the culinary cuisine in the city immensely. But if it’s your first time to this magical city, or you’re a repeat visitor who didn’t manage to tap into its full beauty, let us guide you to some places to check off your list.

1- OLD BUT IS GOLD:

2-TIME TO HAGGLE:

As much as Jeddah has come a long way, extending its borders up north till the Obhur area and beyond the airport, the South of Jeddah still has its charm and hidden gems. You have to visit the Historic District, the original Jeddah where you can again see remains of the old wall and gate. While you’re there, stop and have a chat with the local street “kebda� (liver) cooks and taste the mouth-watering and steaming hot spicy liver sandwich cooked right in front of you in large pans that can reach over a meter in diameter. Try to extinguish the flames in your mouth with a cold glass of “Soobia,� which is a Hijazi traditional drink made from soaked bread. And if you feel sleepy in the city that doesn’t sleep, take a stroll by the old shopping district where you can have coffee at “Darat Al Qahwa� the first coffee shop in Jeddah, located in Al-Malika building dating back to the early 1970s

How can you be at a coastal city and not experience the local fish market? The Central Fish Market in South Jeddah can be quite the experience. Fishermen bring over their bounties of the sea from sunrise, so make sure to be there early. Fresh fish, shrimp, and other fruits of the sea are available at a fraction of supermarket prices, and you can enjoy the experience of living like a local as you haggle prices and show your expertise in picking the freshest fish. A quick hint: go for the glassy eyes and pinkish gills. After you had your pick, you can head to the cleaning section to have your fish scaled and cleaned, while another close-by shop can actually grill or fry your catch of the day to your liking. Still in the mood for more haggling? Head South towards the old markets to grab some local herbs, spices, fruits, and vegetables at an area called “Bab Makkah.�


BEYOND KAUST

3- EAT, HISTORICALLY:

4- MODERN TWISTS:

The people of Jeddah pride themselves in restaurants that have withstood the tests of time. You wouldn’t want to miss “Shawarma Shakker” dating back 40 years in Al-Sharafeya area. Right next door is “Malik Al Manga,” or “King of Mango,” which specializes in fresh juice and mixtures. The combination of Shakker and the King has always been a story to tell over generations, something not to be missed. If you’re an early riser, you need to have breakfast like the locals! Head to one of the old “fool” (mashed fava bean) shops to have an excellent traditional dish served with a side of “tamees” bread to dip with. Some shops to look out for include: Al Battati, Al Ghamdi, and Al-Ameer, which is over 80 years old and located in the old district of Al-Hindaweyya.

With the rise of Saudi entrepreneurs and chefs, there are more and more local pop-ups putting their own local and unique twist to well-known foods. “Meez Street,” located in Al-Salama District on Prince Sultan Road, is one of those places you shouldn’t miss.

61

Try their Beetroot Tabbouleh or Chicken Komar, and finish off with their Saffron Milk Cake. Another is “Brioche,” a fusion of Arabic and French cuisine located on Al-Kayyal street. Try their Bukhari Arancini (deep fried rice with tahini sauce) and their Saffron Shrimp Tagliatelle pasta. Are you a burger freak? Then head to “Crave” where Chef Mussaab is always creating crazy burgers and fusion ideas to satisfy even the fussiest critics!

5- DON’T LEAVE WITHOUT IT:

6- GET CAFFEINATED:

Like any city in the world, Jeddah has its list of ‘chosen ones’ that people can’t get enough of! Starting off with the famous “Al-Baik” a fried chicken super chain that started by the Abu Ghazala family in 1974. This place is so famous that it had its own coverage on CNN! Your next stop should be “Al-Nakheel,” an old tent-style open-air restaurant close to the waterfront that has been there for over 30 years.

Saudi has two types of black gold, oil and, of course, coffee. Forget just hitting the known franchises, dive deep into the local Saudi owned cafes instead! Where Saudi baristas will take you away with their latte art skills, brewing techniques, and witty humor. Medd Cafe started it all, so don’t miss this hot spot. Others to try include Brew 92, C Hub, Caffeine Lab, and Alert Cafe.

You can enjoy local Saudi, Yemeni, Lebanese, and Egyptian food while smoking “shisha” or “hookah” and enjoying some local music in the background. This spot is still the rage for many regulars who have been coming to Al-Nakheel since the late 1990s.

To wrap up Jeddah’s food scene in one article is like asking for a fully loaded burger without it being “too loaded.” This will only be one of many series of piecez to come that dive even deeper into this fascinating city.


THE BEACON

Jeddah; Curated

ATHR GALLERY Housing a world of contemporary art, created by local artists, Athr Gallery is known locally and internationally as a pioneering gallery in Saudi Arabia. Every month since 2011, the gallery hosts at least one exhibition, encouraging modern and experimental artwork that shows potential in shaping societal ideas. Athr was founded by Hamza Serafi and Mohammad Hafez, prominent characters in the creative industry, known for their passion and undying support of the local art scene. The enormous gallery has wide spaces that can hold exhibitions of various mediums and genres of art. athrart

Jeddah continues to evolve as seconds race by. Creativity has always held a strong presence in the region, dating back to its Hejazi roots. Today, you could throw a rock and hit a place you can creatively connect with. If you’re an artist or simply an admirer, here are some places you should start with when trying to discover and experience Jeddah’s vast and complex creative and curatorial world of the arts.

ARTWORK _KHALED ZAHID

HAFEZ GALLERY Hafez Gallery was established in 2014 and, thus far, has forty local artists in its roster, all of which hold an impressive portfolio of contemporary artwork representing Arabic culture and containing valuable messages. Hosting major exhibitions featuring local and international artists, the gallery has stayed true to its mission as an organization: to support and provide a platform for local artists to contribute to the global art world. Hafez also pledges to invest all of its proceeds and profits gained to cultural and educational programs—one of the many reasons, aside from the collection of artwork showcased, it maintains an international presence. hafezgallery


BEYOND KAUST

PHARAN STUDIO

Pharan Studio is an art space that has creative educational programs offering talks, lectures, and workshops for all ages and groups, schools and universities. The space has a library with a collection of books--literature, arts, architecture, design, and history-stocked in shelves lining the walls. Pharan was founded by Ahmed Mater and Arwa Alneami, both passionate pioneers to the local creative industry, who made sure they also have a space that is home to a community of photographers that help and support others who use their photography darkroom and studios. Throughout the year, Pharan Studio has hosted many events, screenings, and panel discussions as part of their ongoing core brand mission: to cultivate a ‘Culture of Arts’ in the belief that new values and forms of social life can flourish. pharan.studio

BOHO CAFE Simply put, Boho Cafe is never empty. A Bohemian-style roastery crowded from bar counter to upstairs seating, the ground floor is flooded with customers. Sisters Mona and Hend Al-Solaiman opened the Cafe in 2018 and immediately saw its success within the next couple of months. The cafe is adorned with African ornaments, various contemporary artworks, Turkish carpets, and mini-statues of music instruments, generally encapsulating Saudi Arabia’s immediate cultural peripheries. The family-oriented business is not just a coffee house though, they are also hosts to creative workshops, music nights and, soon, an art gallery where locals can showcase their work. During the weekend, local musicians of various genres perform to an engaging crowd that feels more like a hangout than a concert. bohocafeofficial

ARBAB ALHERAF

HUMMINGTREE

Arbab Alheraf meaning the ‘Master of Crafts’ is a coffee bar and art house that stays true to the Arabic culture; the design elements are purely Arabic, drawing inspiration from various regions. When Abdullah Al-Hodaif founded the place, the idea was for it to become a hub for arts and crafts in Jeddah, but has evolved significantly since. Hosting training workshops for theatrical acting, music nights, sculpting, painting sessions, and talks every week, the entire cafe’s layout and setting changes according to the event. Arbab Alheraf remains a place for young, talented Saudis.

Humming Tree is a coworking space and a community that focuses on creativity and well-being. Located near the Corniche sea-side, surrounded by tall trees and roofed by a wooden, cabin-like structure, the building provides floor space for rent where individuals can hold art exhibits, lectures, music shows, seminars, workshops, classes, business meetings, or simply need a place to work. A hub for a community that keeps together a list of individuals that belong in different fields of the creative industry.

arbabalheraf

63

At almost every corner of the city, you’ll find an establishment or a community of creatives, but the places mentioned above remain the best starting points to meet with the people of Jeddah. Almost everyone in there knows a person who could connect you to a certain somebody in your field. It can be quite hard to truly grasp and understand the Jeddawi personality, these places are all representative of at least 80 percent of young Jeddawis.

hummingtreecommunity

ARTWORK_KHALID ZAKI


DEC THE BEACON

Boxing match between Andy Ruiz, Anthony Joshua ‫مباراة مالكمة بين آندي روبيز وأنثوني‬ ‫جوشوا‬ 08-12 Dec

Saudi International Motor Show ‫المعرض السعودي الدولي للسيارات‬ 10 Dec Saudi International Pharma Expo Riyadh International Convention & Exhibition Center ‫المعرض الدولي السعودي للصيدلة‬ ‫مركز الرياض للمعارض والمؤتمرات‬ 10-14 Dec SIMS Saudi International Motor Show Jeddah Jeddah Centre for Forums & Events JCCI ‫المعرض السعودي الدولي للسيارات‬ ‫بجدة مركز جدة للمنتديات والفعاليات‬ 12 Dec Colors of Saudi Arabia Riyadh International Convetion Exhibiton ‫ألوان السعودية‬ ‫مركز الرياض للمعارض والمؤتمرات‬ 18-20 Dec Jeddah International Trade Fair (JITF) Jeddah Center for Forums and Events ‫المعرض التجاري الدولي بجدة‬ ‫مركز جدة للمنتديات والفعاليات‬

‫يناير‬

International Coffee & Chocolate Exhibiton Riyadh International Convention and Exhibition Center ‫المعرض الدولي للقهوة والشو؛والتة‬ ‫مركز الرياض للمعارض والمؤتمرات‬ Dec 07

2020

JAN

03-07 Dec

‫ديسمبر‬

13-16 Jan

FEB ‫فبراير‬

02-05 Feb

Saudi Plastics & Petrochem Riyadh International Convention & Exhibition Centre ‫المواد البالستيكية والبتروكيماويات السعودية‬ ‫مركز الرياض للمعارض والمؤتمرات‬

The Saudi Arabian Family Enterprise Initiative (SAFE) Jeddah

17-18 Jan

03-05 Feb

IMC Live Elaf Galleria Hotel, Jeddah ‫ جدة‬،‫مباشرة فندق إيالف غاليريا‬ 27-29 Jan International Tourism Expo & Conference Riyadh International Convention & Exhibition Center

‫المعرض والمؤتمر الدولي للسياحة‬ ‫مركز الرياض للمعارض والمؤتمرات‬ 28-30 Jan

ELT Saudi Conference and Expo King Abdulaziz University, Jeddah ELT ‫المؤتمر والمعرض السعودي‬ ‫ جدة‬،‫جامعة الملك عبد العزيز‬ 30-31 Jan International Conference on Infectious Diseases and Health Jeddah ‫المؤتمر الدولي لألمراض المعدية والصحة جدة‬ International Conference on Recent Advances in Food Analysis Jeddah ‫المؤتمر الدولي للتطورات الحديثة في تحليل‬ ‫ جدة‬،‫األغذية‬

‫مبادرة المنشآت العائلية السعودية‬ ‫جدة‬

Saudi Entertainment & Amusement Expo: Social Media Sponsorship Jeddah International Exhibition and Convention Center ‫ رعاية‬:‫المعرض السعودي للترفيه والتسلية‬ ‫السوشال ميديا‬ 03-05 Feb Arab African International Invesment Forum (AAIF) Jeddah International Exhibition and Convention Center ‫مركز جدة الدولي للمعارض والمؤتمرات‬ 19-22 Feb Jeddah Dermatology & Cosmetics Conference Jeddah Hilton, Jeddah ‫مؤتمر جدة للجلدية ومستحضرات التجميل‬ ‫ جدة‬،‫هلتون جدة‬ 21-23 Feb Conference of Special Education Radisson Blu Hotel Jeddah ‫مؤتمر التعليم الخاص‬ ‫فنذق راديسون بلو بجدة‬


BEYOND KAUST

65

MAR ‫مارس‬

01 March

Yanbu Flower Festival ‫مهرجان ينبع للورود‬ 03-06 Mar

05-07 March 20th Saudi International Weddings Fair The Ritz-Carlton, Jeddah ‫المعرض السعودي الدولي العشرين للزفاف‬ ‫الرتز كارلتون بجدة‬ 08-11 March The Big 5, Jeddah Center of Forums and Events ‫ مركز جدة للمنتديات والفعاليات‬،‫الخمسة الكبار‬ 17-19 March Jewellery Salon jeddah Jeddah Hilton, Jeddah ‫صالون جدة المجوهرات‬ ‫ جدة‬،‫هلتون جدة‬ 23-26 March Saudi Food Jeddah Jeddah Centre for Forums & Events JCCI ‫طعام جدة السعودي‬ ‫مركز جدة للمنتديات والفعاليات‬ 31 March-02 Apr The Hotel Show Saudi Arabia Jeddah Center for Forums and Events ‫معرض الفنادق في السعودية‬ ‫مركز جدة للمنتديات والفعاليات‬

EVERY WEEK

SEASONAL

International Geological Conference Jeddah Hilton ‫المؤتمر الجيولوجي الدولي‬

Standup Comedy, Al Comedy Club Jeddah Shallal Theme Park

ً‫أسبوعيا‬

‫ نادي الكوميديا‬،‫الكوميديا االرتجالية‬ ‫مالهي الشالل بجدة‬

19 Sep -18 Feb Comedy Club Shows ‫عروض نادي الكوميديا‬ 19 Dec-7 March Winter Tantora, Al Ula ‫ العال‬،‫شتاء طنطورة‬ 19 Dec-7 March Winter Tantora, Al Ula ‫ العال‬،‫شتاء طنطورة‬ 20 Oct-15 Jan Riyadh Winterwonderland ‫رياض ونتر وندرالند‬ 22 Nov-21 Dec Diryah Season, Riyadh ‫ الرياض‬،‫موسم الدرعية‬ 31 Dec-31 March BOUNCE Free Spirits Unleashed, Al Naeem Jeddah ‫ جدة‬،‫ حي النعيم‬،‫باونس‬


‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ارج م ِحيط كاوست‬ ‫خ ِ‬

‫مقهى بوهو‬

‫فاران ستوديو‬

‫أبدا‪ ،‬فهي‬ ‫هذه المحمصة البوهيمية ال تفرغ ً‬ ‫مزدحمة من طاولة البار إلى مقاعد الطابق العلوي‬ ‫والطابق األرضي المغمور بالزبائن المتدفقين‬ ‫للمدخل‪ .‬افتتحت األختان منى وهند السليمان بوهو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فوريا في غضون شهرين‪.‬‬ ‫نجاحا‬ ‫في ‪ ،2018‬وشاهد‬

‫فاران ستوديو مساحة فنية تحتوي على برامج‬ ‫تعليمية مبتكرة تقدم حوارات ومحاضرات وورش‬ ‫عمل لجميع األعمار والمجموعات والمدارس‬ ‫والجامعات‪ .‬يحتوي على مكتبة بها مجموعة من‬ ‫كتب األدب والفنون والهندسة المعمارية والتصميم‬ ‫والتاريخ‪ ،‬مخزنة في أرفف تبطن الجدران‪.‬‬

‫المقهى مزين بالزخارف اإلفريقية والعديد من‬ ‫األعمال الفنية المعاصرة والسجاد التركي والتماثيل‬ ‫جسد المقهى‬ ‫الصغيرة لآلالت الموسيقية‪ .‬وقد ّ‬ ‫ثقافة المملكة العربية السعودية‪ ،‬فهو ليس مجرد‬ ‫محمصة عائلية بل يستضيف ورش عمل إبداعية‬ ‫ً‬ ‫وليالي الموسيقى ً‬ ‫وقريبا سيمكن للفنانين‬ ‫أيضا‪،‬‬ ‫المحليين عرض أعماله فيه‪ .‬خالل عطلة نهاية‬ ‫ً‬ ‫عروضا تبدو‬ ‫األسبوع يقدم الموسيقيون المحليون‬ ‫كأنها جلسة أكثر من حفلة موسيقية‪.‬‬

‫‪bohocafeofficial‬‬

‫أسس المكان فاران أحمد ماطر وأروى النعيمي‪،‬‬ ‫كالهما من رواد اإلبداع المحلية‪ ،‬اللذان يحرصان على‬ ‫امتالك مساحة تضم مجموعة من المصورين الذين‬ ‫يساعدون دعم اآلخرين‪ .‬فعلى مدار العام يستضيف‬ ‫فاران ستوديو العديد من الفعاليات والعروض‬ ‫وحلقات النقاش كجزء من مهمته األساسية‬ ‫المستمرة‪ ،‬وهي‪ :‬تنمية “ثقافة الفنون” باعتقاد‬ ‫فاران ستوديو أن قيم الحياة االجتماعية الجديدة‬ ‫يمكن أن تزدهر‪.‬‬

‫‪pharan.studio‬‬

‫همنج تري‬

‫أرباب الحرف‬

‫همنج تري مساحة مشتركة لمجتمع يركز على‬ ‫اإلبداع والخير‪ .‬يقع بالقرب من الكورنيش محاط‬ ‫بأشجار طويلة وأسقف خشبية‪ .‬يقوم المبنى بتأجير‬ ‫مساحته إلقامة معارض فنية ومحاضرات وعروض‬ ‫موسيقية وندوات وورش عمل واجتماعات أو مكان‬ ‫للعمل‪ .‬يحتفظ المركز بقائمة من األفراد ينتمون إلى‬ ‫مجاالت مختلفة من الصناعة اإلبداعية‪.‬‬

‫مصطلح ”أرباب الحرف“ يعني “سيد الحرف“‪ ،‬وهو‬ ‫جسد الثقافة العربية بعناصر‬ ‫مقهى وبيت فني ُي ّ‬ ‫تصميم عربية مستوحاة من مختلف المناطق‪ .‬كانت‬ ‫فكرة عبد الله الهضيف عند تأسيسه لهذا المكان أن‬ ‫يصبح مركزً ا للفنون والحرف في جدة‪ ،‬لكنه تطورت‬ ‫بشكل كبير‪ ،‬فيستضيف ورش عمل تدريبية للتمثيل‬ ‫المسرحي والموسيقى والنحت والرسم والحوارات‬ ‫كل أسبوع‪ .‬أرباب الحرف مكان جيد للشباب‬ ‫السعوديين الموهوبين‪.‬‬

‫‪hummingtreecommunity‬‬

‫‪63‬‬

‫ستجد في كل ركن من أركان جدة‬ ‫مجتمعا من المبدعين‪ ،‬لكن‬ ‫مؤسسة أو‬ ‫ً‬ ‫األماكن المذكورة أعاله تظل أفضل‬ ‫نقاط االنطالق لاللتقاء بأهل جدة‪ .‬يمكن‬ ‫لكل شخص في هذه األماكن أن يوصلك‬ ‫بشخص معين في مجالك‪.‬فمن الصعب‬ ‫للغاية فهم شخصيات أهل جدة‪ ،‬فهذه‬ ‫األماكن تمثل ما ال يقل عن ‪ 80‬في المائة‬ ‫من شباب جدة‪.‬‬

‫‪arbabalheraf‬‬

‫العمل الفني_خالد زكي‬


‫المنارة‬

‫مختارات‬ ‫جدة الفنية‬

‫معرض أثر‬ ‫عالما من الفن المعاصر لفنانين محليين‪،‬‬ ‫يضم المعرض‬ ‫ً‬ ‫ودوليا كمعرض رائد في المملكة‬ ‫محليا‬ ‫ويعرف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫العربية السعودية‪ .‬منذ ‪ 2011‬يستضيف المعرض كل‬ ‫شهر ً‬ ‫واحدا على األقل يشجع األعمال الفنية‬ ‫عرضا‬ ‫ً‬ ‫الحديثة التي تظهر إمكانات في تشكيل األفكار‬ ‫االجتماعية‪ .‬أسس المعرض حمزة صيرفي ومحمد‬ ‫حافظ‪ ،‬وهما شخصان بارزان في الصناعة اإلبداعية‪،‬‬ ‫يعرفان بشغفهما ودعمهما القوي للنطاق الفني‬ ‫المحلي‪ .‬يحتوي معرض أثر على مساحات واسعة‬ ‫يمكن أن تعرض مختلف أنواع الفن‪.‬‬

‫‪athrart‬‬

‫معرض حافظ‬

‫تستمر جدة بالتطور مع كل ثانية‪،‬‬ ‫دائما بحضور قوي‬ ‫ويحتفظ اإلبداع‬ ‫ً‬ ‫في المنطقة‪ ،‬حيث يعود تاريخه إلى‬ ‫جذوره الحجازية‪ .‬اليوم يمكنك العثور‬ ‫على اإلبداع في أي مكان‪ ،‬فإذا كنت‬ ‫فنانً ا أو من معجبي الفن‪ ،‬إليك بعض‬ ‫األماكن في جدة تجرب بها عالم‬ ‫الفنون واإلبداع الواسع‪..‬‬

‫تأسس المعرض في عام ‪ ،2014‬ويضم حتى اآلن‬ ‫محليا لكل منهم مجموعة رائعة من‬ ‫أربعين فنانً ا‬ ‫ً‬ ‫األعمال الفنية المعاصرة التي وتحمل رسائل‬ ‫قيمة تمثل الثقافة العربية‪ .‬استضاف المعرض أكبر‬ ‫العروض الفنية لفنانين محليين وعالميين‪ ،‬وظل‬ ‫ً‬ ‫متمسكا بمهمته‪ ،‬وهي‪ :‬توفير منصة لدعم‬ ‫المعرض‬ ‫للفنانين المحليين حتى للمساهمة في عالم الفن‬ ‫العالمي‪ .‬يتعهد المعرض ً‬ ‫أيضا باستثمار جميع أرباحه‬ ‫في البرامج الثقافية والتعليمية‪ ،‬مما جعل للمعرض‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دوليا‪ .‬ستجد في كل ركن من أركان جدة‬ ‫حضورا‬ ‫مجتمعا من المبدعين‪ ،‬لكن األماكن‬ ‫مؤسسة أو‬ ‫ً‬ ‫المذكورة أعاله تظل أفضل نقاط االنطالق لاللتقاء‬ ‫بأهل جدة‪ .‬يمكن لكل شخص في هذه األماكن أن‬ ‫يوصلك بشخص معين في مجالك‪.‬فمن الصعب‬ ‫للغاية فهم شخصيات أهل جدة‪ ،‬فهذه األماكن‬ ‫تمثل ما ال يقل عن ‪ 80‬في المائة من شباب جدة‪.‬‬

‫‪hafezgallery‬‬

‫العمل الفني_خالد زاهد‬


‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ارج م ِحيط كاوست‬ ‫خ ِ‬

‫جزءا من التاريخ‬ ‫‪ - 3‬تناول‬ ‫ً‬ ‫يفخر أهل جدة بمحالتهم الصغيرة ومطاعمهم التي‬ ‫صمدت أمام عوامل الزمن وما زالت تعمل حتى يومنا‬ ‫هذا‪ .‬يجب أن تزور أول محل للشاورما في جدة‪”:‬شاورما‬ ‫عاما في حي الشرفية‪.‬‬ ‫شاكر”‪ .‬ويعود تاريخه إلى ‪ً 40‬‬ ‫ويوجد بجواره “ملك المانجا” وهو متخصص في العصائر‬ ‫الطازجة والكوكتيالت‪ .‬لطالما كان الجمع بين شاورما‬ ‫شاكر وملك المانجا قصة ترويها األجيال‪ ،‬حيث ال يمكنك‬ ‫أن تزور أحدهم دون اآلخر‪ .‬إنها تجربة محلية ال يجب أن‬ ‫تفوتك‪ .‬أما إذا كنت مما يستيقظون مبكرا‪ ،‬فأنت بحاجة‬ ‫إلى تناول وجبة اإلفطار مثل السكان المحليين! توجه إلى‬ ‫أحد محالت الفول القديمة لتناول هذا الطبق التقليدي‬ ‫الذي يقدم مع خبز “التميس” األفغاني األصل‪ .‬وال تتوقع‬ ‫أن تجد مالعق وشوك‪ ،‬عليك أن تأكل بيدك مثل أهل‬ ‫الحجاز‪ .‬بعض محالت الفول المشهورة تشمل‪ :‬البطاطي‪،‬‬ ‫عاما) ويقع في‬ ‫الغامدي‪ ،‬األمير (الذي يتجاوز عمره ‪ً 80‬‬ ‫حي الهنداوية القديم‪.‬‬

‫‪ - 5‬ال تسافر قبل أن‬ ‫تجرب هذه األماكن!‬ ‫مثل أي مدينة في العالم‪ ،‬جدة لديها قائمة خاصة بها‬ ‫من “األماكن المختارة” التي ال يمكن للناس أن تكل‬ ‫أو تمل منها! ً‬ ‫بدءا من سلسلة “البيك” الشهيرة‪ ،‬وهي‬ ‫سلسلة الدجاج المقلي التي انشأتها عائلة أبو غزالة‬ ‫في عام ‪ .1974‬هذا المكان مشهور لدرجة أنه تم ذكره‬ ‫على شبكة سي إن إن! يجب أن تكون محطتك التالية‬ ‫هي مقهى وكازينو “النخيل”‪ ،‬وهو مطعم قديم على‬ ‫طراز الخيام في الهواء الطلق بالقرب من الواجهة‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫البحرية‪ ،‬و هذ المطعم قائما منذ أكثر من ‪ً 30‬‬ ‫يمكنك االستمتاع هناك بالمأكوالت المحلية السعودية‬ ‫واليمنية واللبنانية والمصرية والتمتع بتدخين “الشيشة”‬ ‫واالستمتاع ببعض الموسيقى المحلية الحية‪ .‬ال يزال‬ ‫النخيل إلى يومنا هذا مكان يستقطب العديد من الزوار‬ ‫الدائمين منذ نهاية التسعينيات‪.‬‬

‫‪61‬‬

‫‪ - 4‬التغييرات الحديثة‬ ‫في أكل أهل جدة‬ ‫مع صعود رواد األعمال السعوديين والطهاة‪ ،‬ظهرت‬ ‫المزيد والمزيد من المشاريع المحلية التي وضعت‬ ‫لمستها الخاصة على األطعمة والمطابخ المعروفة‪.‬‬ ‫“شارع ميز”‪ ،‬الذي يقع في حي السالمة على طريق األمير‬ ‫سلطان‪ ،‬هو أحد األماكن التي يجب أن تزورها‪ .‬جرب تبوله‬ ‫الشمندر أو دجاج كومار‪ ،‬ثم أنهي وجبتك بكعكة حليب‬ ‫الزعفران‪ .‬مثال آخر هو مطعم “بريووش”‪ ،‬وهو مزيج من‬ ‫المأكوالت العربية والفرنسية ويقع في شارع الكيال‪ .‬قم‬ ‫بتجربة “بخاري أرانسيني” (أرز مقلي مع صلصة الطحينة)‬ ‫ومعكرونة الزعفران الخاصة بهم‪ .‬لكن من منا ال يحب‬ ‫البرجر؟ توجه إلى “كريف” حيث يقوم الشيف مصعب‬ ‫دائما بصنع وصفات مجنونة للبرجر ويعطيها أسماء‬ ‫حريري ً‬ ‫مجنونة أيضا مثل “الحلقة األخيرة” و “جرانديزر”‬

‫‪ - 6‬حان وقت القهوة‬ ‫لدى المملكة نوعان من الذهب األسود‪ :‬النفط‬

‫والقهوة‪ .‬ابتعد عن األسماء العالمية المعروفة‪ ،‬نريدك‬ ‫أن تستمتع في رحاب المقاهي المحلية السعودية ً‬ ‫بدال‬ ‫من ذلك! حيث سيأخذونك محضري القهوة السعوديين‬ ‫(الباريستاس) الى عالم آخر مع مهاراتهم في تحضير‬ ‫القهوة وفن رسم الالتيه‪ ،‬باإلضافة الى شرح كل‬ ‫المعلومات عن القهوة والقاء النكات واسمتع آلخر األخبار‬ ‫المحلية والفنية‪ .‬كافيه مد هو من بدأ هذه الصرعة‪ ،‬لذلك‬ ‫ال يجب أن تترك جدة من دون زيارة هذا المكان‪ .‬من بين‬ ‫األماكن األخرى التي يجب تجربتها‪ :‬برو ‪ 92‬و سي هاب و‬ ‫كافيين الب و اليرت كافيه‬ ‫إن كتابة مقالة واحدة عن الطعام في جدة أمر‬ ‫شبه مستحيل‪ ،‬لما تتمتع به هذه المدينة من‬ ‫تنوع في أنواع األطعمة والتجارب المختلفة‪.‬‬ ‫لذلك ستكون لنا عودة مرة أخرى بمقالة جديدة‬ ‫وتجارب جديدة قريبا‪.‬‬


‫المنارة‬

‫دليل الذواقة‪:‬‬ ‫دليل المطاعم‬ ‫في جدة‬

‫عرفت جدة كميناء صغير منذ مئات السنين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫موطنا للتجار والصيادين‪ .‬أما اآلن‬ ‫وكانت‬ ‫أصبحت ملتقى تنصهر فيها عشرات الثقافات‬ ‫بسبب كونها بوابة الحجاج إلى مكة المكرمة‬ ‫على مدى أجيال عديدة‪ .‬وكان لهذا أثر على‬ ‫المطبخ السعودي بشكل كبير‪ .‬ولكن إذا كانت‬ ‫هذه هي المرة األولى لك في هذه المدينة‬ ‫ً‬ ‫متكررا‪ ،‬فدعنا نوجهك إلى‬ ‫زائرا‬ ‫الساحرة‪ ،‬أو كنت ً‬ ‫بعض األماكن التي ربما لم تكن تعرف عنها‪.‬‬

‫‪ - 1‬قديمك نديمك‬

‫‪ - 2‬حان وقت المساومة!‬

‫ازدادت مساحة جدة بشكل كبير‪ ،‬حيث امتدت حدودها‬ ‫ً‬ ‫شمال حتى منطقة أبحر ‪ ،‬لكن ال تزال منطقة جنوب جدة‬ ‫تتمتع بسحرها وأماكنها الخفية‪.‬‬

‫كيف يمكنك أن تكون في مدينة ساحلية دون أن تقوم‬ ‫بزيارة سوق السمك المحلي؟ يمكن أن يكون سوق‬ ‫السمك المركزي في جنوب جدة تجربة رائعة للمقيم‬ ‫في المدينة أو الزائر‪ .‬يحضر الصيادون خيرات البحر منذ‬ ‫شروق الشمس‪ ،‬لذلك تأكد من أن تكون هناك في وقت‬ ‫مبكر حتى تجد أفضل األسماك‪ .‬تتوفر األسماك الطازجة‬ ‫والروبيان‪ ،‬وغيرها من ثمار البحر بسعر أفضل بكثير مما قد‬ ‫تنفقه في األسواق الكبيرة‪ ،‬ويمكنك االستمتاع بتجربة‬ ‫أن تعيش مثل أهل جدة وتساوم على األسعار وتستعرض‬ ‫خبرتك في اختيار األسماك الطازجة‪ .‬مساعدة سريعة‪:‬‬ ‫العيون الالمعة مثل الزجاج والخياشيم الوردية اللون تعني‬ ‫أن السمك طازج‪ .‬وبعد أن تختار ما تحب من أسماك‪،‬‬ ‫يمكنك التوجه إلى قسم التنظيف لتنظيف أسماكك قبل‬ ‫المغادرة‪ .‬ويمكنك أن تتجه بعد ذلك الى بعض المحالت‬ ‫القريبة التي تقوم بشواء أو قلي ما قمت بشرائه حسب‬ ‫رغبتك‪ .‬وإذا لديك المزيد من الطاقة لتقوم بالمساومة‪،‬‬ ‫جنوبا نحو األسواق القديمة لشراء بعض التوابل‬ ‫اتجه‬ ‫ً‬ ‫والخضروات المحلية في منطقة تسمى “باب مكة”‪.‬‬

‫عليك زيارة جدة التاريخية لتتمكن من رؤية بقايا الجدار‬ ‫القديم للمدينة‪ .‬وأثناء وجودك هناك‪ ،‬توقف لتجربة تبادل‬ ‫أطراف الحديث مع طهاة الكبدة وتذوق ساندوتشات‬ ‫ً‬ ‫مباشرة في‬ ‫الكبدة الساخنة اللذيذة المطبوخة أمامك‬ ‫صاج كبير يمكن أن يصل قطره إلى أكثر من متر‪ .‬وبعد‬ ‫تناول هذه الوجبة المليئة بالفلفل الحار‪ ،‬حاول إطفاء‬ ‫النيران في فمك بتناول كوب بارد من “السوبيا”‪ ،‬وهي‬ ‫مشروب حجازي تقليدي مصنوع من الخبز المنقوع‪.‬‬ ‫أما بعد أن يحل الظالم إن كنت تشعر بالنعاس في‬ ‫المدينة التي ال تنام‪ ،‬تجول في مناطق السوق القديم‬ ‫حيث يمكنك تناول القهوة في مقهى “دارة القهوة”‬ ‫وهو أول كافيه حديث في جدة‪ ،‬والذي يقع في عمارة‬ ‫الملكة ويعود تاريخه إلى أوائل السبعينات‪.‬‬


‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ارج م ِحيط كاوست‬ ‫خ ِ‬

‫‪59‬‬

‫‪03‬‬

‫‪ - 3‬أبها‬ ‫أبها هي كلمة عربية مشتقة من بهاء‪ ،‬أي الجمال‪.‬‬ ‫وهي عاصمة محافظة عسير في جنوب غرب‬ ‫السعودية‪.‬‬ ‫ُيطلق على أبها أحيانً ا اسم “مدينة الضباب” و “عاشقة‬ ‫نظرا لطقسها البارد مع السحب والضباب على‬ ‫الغيوم” ً‬ ‫قمم الجبال‪ .‬تتميز حديقة عسير الوطنية في أبها بغابات‬ ‫العرعر الكثيفة وجبل السودة‪ ،‬وكلها مناطق رائعة‬ ‫للتخييم والمشي لمسافات طويلة والطيران الشراعي‪.‬‬ ‫ُيعتقد أن جبل سعود هو أعلى قمة في المملكة العربية‬ ‫السعودية‪ ،‬حيث يبلغ ارتفاعه حوالي ‪ 3000‬متر يشمل‬ ‫مركبات تلفريك في محطة أبها الجديدة‪ ،‬ومتنزه عسير‬ ‫الوطني‪ ،‬وقرية حبالة المعلقة‪ ،‬والجبل األخضر والمضيء‬ ‫باللون األخضر ً‬ ‫ليال‪ .‬كذلك يعد قصر شذا األثري وقرية‬ ‫المفتاحة من المواقع التاريخية والسياحية المهمة بما‬ ‫فيها من مباني تراثية تم تجديدها‪ ،‬ومسرح وخدمات‬ ‫سياحية‪.‬‬

‫تقع مجموعة من ينابيع المياه الحارة في المملكة‬ ‫العربية السعودية في وادي صامت بالقرب من بلدة‬ ‫الليث‪ ،‬التي يمتد إليها طريق مدرج المطار الحديث‬ ‫بين تالل جميلة‪ .‬يقع الوادي الساحر األخضر عند‬ ‫سفح الينابيع الحارة المنبثقة من خارج األرض‪ .‬فيأت‬ ‫الناس لرؤية هذا المشهد ريفي األخضر الذي يناقض‬ ‫مفهوم “مملكة الصحراء”‪.‬‬

‫‪ - 2‬العال‬ ‫العال هي موطن للتاريخ‪ .‬فبالرغم من تأسيسها‬ ‫في القرن السادس قبل الميالد من قبل الددانيين‪،‬‬ ‫هناك آثار لمقابر العصر البرونزي من عام ‪ 2000‬قبل‬ ‫ً‬ ‫تاريخيا على طريق تجارة‬ ‫الميالد‪ .‬تقع هذه المدينة‬ ‫البخور‪ ،‬مما أثار اهتمام الباحثين في القرن الماضي‪.‬‬ ‫تعد العال وجهة يجب على الجميع زيارتها مع كل ما‬

‫يتم عرضه بكل فخر في قرية الديرة التراثية المجانية‬ ‫والمفتوحة طوال اليوم‪ .‬وعلى مقربة من مدائن صالح‪،‬‬ ‫الموقع المشهور للمقابر النبطية القديمة المنحوتة من‬ ‫الحجارة الرملية‪ .‬وقد نجا منا مجموعه من أربعة مناطق‬ ‫أخرى تتضمن ‪ 131‬مقبرة ضخمة من الصخور المنتشرة‬ ‫على ‪ 13.4‬كم‪.‬‬


‫المنارة‬

‫‪02‬‬

‫اختر‬ ‫مغامرتك‬

‫‪01‬‬

‫‪ - 1‬ينبع‬ ‫سرعان ما ذاع صيت ينبع على طول ساحل البحر‬ ‫األحمر‪ ،‬وخاصة المنطقة الجنوبية‪ .‬حيث تتمتع‬ ‫شواطئها الرملية بالهدوء والعزلة مقارنة بجدة‪ ،‬مما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مثاليا للعثور على الراحة من صخب‬ ‫مكانا‬ ‫يجعلها‬ ‫الحياة الحضرية‪.‬‬ ‫إنها موقع ممتاز للغوص‪ ،‬حيث تزين ساحل ينبع الشعاب‬ ‫المرجانية‪ .‬وتتمتع المدينة بتاريخ يمتد ألكثر من ‪2000‬‬ ‫ً‬ ‫محظوظا فقد تجد المنزل الذي عاش‬ ‫عام‪ .‬إذا كنت‬ ‫فيه لورنس العرب خالل فترة وجوده في المملكة‬

‫العربية السعودية‪ .‬وكذلك‪ ،‬فإن ُأملج (التي توصف بجزر‬ ‫المالديف السعودية) وجهة شاطئية غنية بالكائنات‬ ‫ً‬ ‫مكانا للراحة في‬ ‫البحرية وكذلك الطيور التي تتخذها‬ ‫طريق هجرتها‪ .‬تحيط بالمنطقة الشرقية من ينبع كثبان‬ ‫رملية سوداء ضخمة‪ ،‬تتكون رمالها من مواد بركانية‪،‬‬ ‫مثاليا لالستكشاف‪ :‬حيث يقع على بعد‬ ‫فتعتبر مركزً ا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شماال جبل األبيض وهو أطول بركان في‬ ‫ساعتين‬ ‫المملكة العربية السعودية‪ ،‬وكذلك جبل القدر الذي‬ ‫يتميز بالمناظر السماوية وتدفقات الحمم البركانية‪.‬‬


‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ارج م ِحيط كاوست‬ ‫خ ِ‬

‫َ‬ ‫ْ‬ ‫كاوست‬

‫‪57‬‬


‫قـسـم‬

‫المنارة‬

‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ارج م ِحيط‬ ‫خ‬ ‫ِ‬ ‫أماكن ‪ .‬أكل ‪ .‬فن ‪ .‬أسلوب حياة‬


‫ُ ّ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ليس مجرد عبقري‬

‫علمي بطبيعته‪ .،‬فهو يحب طرح األسئلة وتعلم كيفية‬ ‫عمل األشياء‪ .‬كما أنه رجل متأمل يستمتع بالتفاعل مع‬ ‫الطبيعة في الهواء الطلق‪ .‬األنشطة في الهواء الطلق‬ ‫ً‬ ‫مالذا‬ ‫بالنسبة لحطيط وجميع الفعاليات الخارجية تعتبر‬ ‫حقيقيا من صخب الحياة‪ ،‬سواء كانت المشي لمسافات‬ ‫ً‬ ‫طويلة في غابة أو في الصحراء أو في البحر‪ .‬في نظر‬ ‫حطيط‪ ،‬التغلغل في الطبيعة واالستغناء عن التقنية‬ ‫لبعض الوقت من أعلى شكل من أشكال التجديد‪ .‬فيحب‬ ‫االستمتاع بهذه األنشطة في السفر‪ ،‬لذلك يحرص على‬ ‫القيام بشيء ممتع حتى في الرحالت الرسمية‪.‬‬

‫يعتقد حطيط أنه من المهم استكشاف أكبر قدر‬ ‫ممكن من العالم والتعرف عليه‪.‬‬ ‫وهو من مشجعي نادي برشلونة‪ ،‬وينظر إلى‬ ‫ميسي كأكثر من العب كرة قدم‪ ،‬يراه كفنان‪ ،‬وقال‬ ‫تماما‬ ‫مازحا أنه سيتوقف عن مشاهدة اللعبة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عندما يتقاعد ميسي‪.‬الدكتور إبراهيم حطيط أكثر‬ ‫بكثير من مجرد عالم باحث أكاديمي‪ .‬فهو رجل‬ ‫متعدد األوجه لديه الكثير ليقدمه‪ ،‬شيء يتشارك‬ ‫فيه مع أعظم شغفه‪ :‬البحر‪.‬‬

‫‪55‬‬


‫المنارة‬

‫فماذا يعني للعالم الخارجي هذا العلم الرائع الذي‬ ‫يتطلب وجود فريق متعدد التخصصات؟ ببساطة‪:‬‬ ‫يساعد على فهم ما يحدث في البحر حيث يجعل‬ ‫التنبؤات التي تؤثر على جوانب كثيرة من حياتنا دقيقة‪.‬‬ ‫فمثال توضح بيانات التيارات البحرية إنتاجية البحر‪ .‬يمكن‬ ‫تصور وتعقب النظام البيئي للبحر مما يساعد مصايد‬ ‫األسماك والصناعات الساحلية وعلماء األحياء البحرية‬ ‫وغيرها‪ .‬فيمكن التجاه التيارات المساعدة في التنبؤ‬ ‫باألماكن التي قد ينتشر فيه التلوث‪ ،‬كتسرب النفط‪.‬‬ ‫وهذا يسمح إلدارة األزمات على أفضل وجه‪.‬‬

‫من الواضح أن حطيط باحث شغوف‪ .‬يمكننا سماع ذلك‬ ‫بوضوح في نبرة صوته عندما يقول أنه يتم عمله لحبه‬ ‫للعلم‪ .‬بالرغم من أنه يقدر تأثير تطبيقاته العلمية في‬ ‫العالم الحقيقي‪ .‬يقول إن أهم درس تعلمه من تجربته‬ ‫(التي امتدت من فرنسا إلى الواليات المتحدة واآلن‬ ‫المملكة العربية السعودية) هو أنه ال يزال هناك الكثير‬ ‫ليتعلمه عن البحر األحمر‪ .‬ويمكن رؤية ذلك في عينيه‬ ‫الحريصتين على طرح أسئلة جديدة للبدء في البحث‬ ‫عن المزيد من اإلجابات التي قد تغير حياتنا‪ .‬بغض‬ ‫النظر عن خلفيته العلميه فإن حطيط رجل لديه فضول‬


‫ُ ّ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ليس مجرد عبقري‬

‫‪53‬‬

‫تحليل البحر‬ ‫األحمر‬ ‫الدكتور_إبراهيم حطيط‬

‫الدكتور إبراهيم حطيط ينظر إلى البحر بطوله وعرضه‪،‬‬ ‫كلوحة فنية متعددة الطبقات تروي اهتماماته الفكرية‪.‬‬ ‫الكثير منا يذهب للبحر لتأمل جماله‪ .‬نجلس نراقب مد‬ ‫وجزر األمواج فنفكر في الملذات التي يقدمها لنا البحر‬ ‫من األطعمة الشهية والشعور السالم والهدوء من‬ ‫حياتنا المزدحمة‪ .‬بالنسبة لبعض الناس مثل البروفيسور‬ ‫إبراهيم حطيط في كاوست‪ ،‬فإن البحر افتتان في لمحة‪.‬‬ ‫حطيط هو باحث في علوم األرض والهندسة ومتخصص‬ ‫في نمذجة السوائل األرضية وبحوث التنبؤ ودراسة‬ ‫المسطحات المائية (السوائل) مثل البحار والمحيطات‪،‬‬ ‫بجمع مختلف البيانات عن السوائل والمناطق المحيطة‬ ‫بها ثم يدخلها في نموذج حسابي يقوم بتصور ما يحدث‬ ‫بالفعل في البحر‪ .‬يوضح إبراهيم أن الهدف الرئيسي‬ ‫لهذه النماذج هو مساعدة الباحثين في فهم ما يحدث‬ ‫في الماء والغالف الجوي المحيط به؛ وهذه مهمة ال‬ ‫ً‬ ‫مواردا ال حصر لها لمراقبة المسطحات المائية‬ ‫تتطلب‬ ‫الكبيرة‪ .‬يوضح حطيط أن هذه النماذج ديناميكية‬ ‫وتستند على معادالت (لخبرة األستاذ بالرياضيات)‪.‬‬ ‫تمكن النتائج للباحثين التنبؤ باستنارة حول المستقبل‬ ‫وحالة المياه المحيطة بها‪.‬‬ ‫يطبق إبراهيم علم النمذجة لدراسة البحر األحمر‬ ‫والخليج العربي في كاوست‪ .‬يجب على جميع البيانات‬ ‫المستخدمة أن تمثل نماذج قريبة من الواقع قدر‬ ‫اإلمكان‪ .‬فعادة ما تأتي هذه البيانات من أقمار صناعية‬ ‫موزعة فوق البحر األحمر‪ ،‬وتتراوح بين معلومات عن‬ ‫درجة الحرارة ومستوى سطح البحر وخصائص الغالف‬ ‫الجوي ولون الماء وأي شيء في الحاالت الفيزيائية‬ ‫أو البيولوجية للبحر والمناطق المحيطة به‪ .‬من أكثر ما‬ ‫ً‬ ‫مثيرا لالهتمام هو اكتشافه أن الظروف‬ ‫يجده حطيط‬ ‫الجوية تدفع حركة البحر األحمر‪ .‬حيث يوضح أن حركة‬

‫دوران البحر األحمر تهيمن على حركة دوامات تفقد‬ ‫البحر مترين من الماء في الجو عن طريق التبخر مما‬ ‫يجعل المياه أكثر كثافة‪ .‬إعادة ملء الحوض من المحيط‬ ‫الهندي عبر باب المندب يخلق حركة رأسية أخرى عميقة‪،‬‬ ‫هذه الظاهرة تسمى انقالب المحيط‪ .‬فتصبح المياه‬ ‫السطحية في شمال البحر األحمر أكثر برودة ثم أكثر‬ ‫كثافة في سنوات معينة لتغرق على طول قاع البحر‬ ‫مما ينشط الحياة أسفلها‪ .‬والنتيجة المهمة لمجموعته‬ ‫الدكتور البحثية هي أن البحر األحمر يتصرف في بعض‬ ‫األحيان كالبحيرة‪ ،‬حيث ترتفع جميع أحواضه في نفس‬ ‫الوقت تحت تأثير بعض أحداث الرياح في الجنوب‪ .‬هذه‬ ‫جدا لفهم‬ ‫النتائج الجديدة حول حركة البحر األحمر مهمة ً‬ ‫إنتاجية نظامه البيئي وازدهار نظام الشعب المرجانية‬ ‫الفريد‪ ،‬كما وضحت الدراسات الحديثة‪.‬‬ ‫يذكر حطيط أن كونه أحد منسوبي كاوست يوفر‬ ‫مزايا رائعة‪ ،‬من أهمها الموقع االستراتيجي للجامعة‬ ‫يكون نقطة مميزة لدراسة العلماء للبحر األحمر‪.‬‬ ‫الذي ّ‬ ‫ويمتدح المجتمع العلمي الغني الذي يتواجد تحت‬ ‫سقف الجامعة فيسمح للخبراء باالجتماع و التعارف‬ ‫إلنتاج صورة كلية‪ .‬باإلضافة إلى أن كاوست توفر ً‬ ‫بعضا‬ ‫من أحدث التقنيات الحسابية في العالم‪ ،‬تجعل النماذج‬ ‫تتعامل مع كميات هائلة من البيانات بأقصى سرعة‪.‬‬ ‫نرى ذلك في شرحه كيفية ضمان وثوق النماذج‪،‬‬ ‫ً‬ ‫موضحا أن وجوده في كاوست يمكنه من الحصول على‬ ‫عاما من البيانات المؤرشفة‪ .‬فما يمكن‬ ‫أكثر من ‪ً 50‬‬ ‫أن يكون مهمة شاقة تستغرق وقتً ا في التخزين و‬ ‫التحليل‪ ،‬يتم تنفيذه بسالسة كبيرة بواسطة الحاسوب‬ ‫الخارق”شاهين ‪ .“2‬ويعرض الحاسوب مجموعة من‬ ‫البيانات التي قد تستغرق أشهر إلنتاجها‪ .‬ال يوجد ما‬ ‫يضاهيه في المنطقة‪.‬‬


‫المنارة‬


‫ُ ّ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ليس مجرد عبقري‬

‫‪51‬‬

‫لم يتوقف بالبيد أثناء حديثه عن أفكاره لتطوير‬ ‫مستوى أداء ومشاركة الطلبة الموهوبين عن‬ ‫الحركة‪ ،‬وتحول صوته المنخفض إلى سيمفونية‬ ‫متواصلة من التعليقات الحماسية‪ ،‬التي أثبتت‬ ‫ً‬ ‫ملتصقا بجدران المختبرات‬ ‫أن كيان علي ليس‬ ‫البحثية‪ ،‬وإنما بروح الناس والحياة التي تحيط به‪.‬‬


‫المنارة‬

‫الطالب_علي بالبيد‬

‫مجتمع‬ ‫الهندسة‬ ‫المتكافل‬

‫لقاء مع علي بالبيد‪ ،‬منسوب برنامج جامعة‬ ‫الملك عبدالله للعلوم والتقنية للطلبة‬ ‫الموهوبين‪ .‬كيف يزداد انخراط الطلبة في‬ ‫ثقافة الجامعة؟‬

‫بعينين متأللئتين ورغبة متقدة نحو النمو لم تقتصر‬ ‫على تخصص دراسته فحسب وإنما امتدت لتشمل‬ ‫علمي التربية والوجود‪ ،‬وبصوته المنخفض‪ ،‬يترك كالمه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بالغا على األسماع‪ .‬قبل تخرجه من المدرسة‪ ،‬لم‬ ‫أثرا‬ ‫يكن أمام علي بالبيد سوى تخصصين حقيقيين ليختار‬ ‫بينهما‪ ،‬إما الطب أو الهندسة‪ ،‬وشتته حبه لكل من‬ ‫ً‬ ‫األحياء والرياضيات‪ ،‬ولم يكن االختيار بينهما ً‬ ‫يسيرا‪،‬‬ ‫أمرا‬ ‫ولكن عندما طرأت فكرة التحاقه ببرنامج جامعة الملك‬ ‫عبدالله للعلوم والتقنية للطلبة الموهوبين تفاوت إلى‬ ‫ذهنه الخيار الثالث‪ ،‬لماذا ال يدرسهما ً‬ ‫معا؟‬

‫فور حصول بالبيد على درجة البكالوريوس من جامعة‬ ‫بيتسبرغ بالواليات المتحدة‪ ،‬التحق بدراسته الماجستير‬ ‫في مجال هندسة الطب الحيوي الذي يعشقه‪ .‬يؤمن‬ ‫بالبيد بتجسيده انعكاس أهدافه الشخصية على كونه‬ ‫جزء من برنامج جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية‬ ‫ً‬ ‫للطلبة الموهوبين‪ ،‬وبالتالي يؤمن بقدرته على تحقيق‬ ‫ذاته ورد الجميل في اآلن ذاته‪ .‬ال يرى علي أن اإللهام‬ ‫وليد التعاون فحسب‪ ،‬بل يؤمن بأن بيئة الجامعة‬ ‫ً‬ ‫قادرا على تخطي‬ ‫التعاونية تولد النباغة‪ ،‬وهذا ما يجعله‬ ‫كافة العقبات في جميع المجاالت األكاديمية‪.‬‬ ‫هذا وتعد كاوست حاضنة ألعداد هائلة من الطلبة ذوي‬ ‫االهتمامات والتخصصات المختلفة‪ ،‬ولمجتمع بحثي‬ ‫ً‬ ‫سابقا من‬ ‫عالمي‪ ،‬على الرغم من أن المملكة قد عانت‬ ‫انخفاض معدالت خريجي الجامعات المشاركين في‬ ‫البحث العلمي‪.‬يشعر بالبيد بالفخر نتيجة تميزه في مجال‬ ‫ً‬ ‫شيئا يذكر في المنافسة‬ ‫البحث العلمي‪ ،‬إال أنه ال يعده‬ ‫على مستوى الجامعات‪ ،‬ولذلك يسعى إلعادة النشاط‬ ‫في الوسط األكاديمي السعودي‪.‬‬ ‫بالتوازي‪ ،‬يؤمن بالبيد بأن تطور البحث العلمي‬ ‫واالبتكارات والتقنية وازدهارها سابق ألوانه وعصره‬

‫في المملكة مقارنة بدول العالم؛ حيث لم تتطور دولة‬ ‫بمثل سرعتها‪ ،‬وأنه وبخطى متواترة سيكون باستطاعة‬ ‫المملكة تقديم الكثير‪.‬‬ ‫يشيد بالبيد بأكثر األمور أهمية في برنامج جامعة‬ ‫الملك عبدالله للعلوم والتقنية للطلبة الموهوبين‪ ،‬وهو‬ ‫اإلحساس باالنتماء إلى مجتمع علمي بحثي يتشارك‬ ‫جميع أفراده من كافة أقطار المملكة نفس االهتمامات‬ ‫المتعلقة بالعلوم والهندسة والتقنية‪ ،‬إضافة إلى شبكة‬ ‫داعمة من الزمالء والمعارف‪.‬‬ ‫يقول بالبيد‪” :‬في كل عام يلتقي طلبة برنامج جامعة‬ ‫الملك عبدالله للعلوم والتقنية للطلبة الموهوبين‬ ‫وخريجي البرنامج من عدة دفعات‪ ،‬نتعرف على نجاحات‬ ‫بعضنا ونحفز بعضنا البعض للمزيد“‪ .‬إن وجود هيكل‬ ‫كبرنامج جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية للطلبة‬ ‫الموهوبين الذي يعمل على خلق التجارب المشتركة‬ ‫والدعم المجتمعي يزيد من فرص المشاركة والعطاء‬ ‫ً‬ ‫قائال‪” :‬توفرت‬ ‫في هذا المجال العلمي‪ ،‬يعزز بالبيد هذا‬ ‫لدينا العديد من الفرص للمشاركة في إثراء البرنامج‪ ،‬ال‬ ‫يقتصر األمر على مجرد الحضور‪ ،‬حيث يقوم العديد منا‬ ‫باإلشراف على برامج تعليمية‪ ،‬البعض اآلخر يعمل على‬ ‫تقديم حزمة من ورش العمل‪ ،‬والبعض اآلخر يستمتع‬ ‫بتقديم عروض إلقاء حية‪ ،‬مثل بعض الطلبة الذين قدموا‬ ‫لتيدكس“‪ .‬فاللقاءات السنوية تتيح للجميع فرصة اللقاء‬ ‫إضافة إلى التعاون ما بين بعضهم البعض واالستخالص‬ ‫لنتائج ملهمة‪.‬‬ ‫يستمد بالبيد إلهامه الشخصي بالدرجة األولى من هذا‬ ‫اإلحساس الجمعي التعاوني‪ ،‬ويؤمن بضرورة بناء أواصر‬ ‫العالقة التي تجمع ما بين الطلبة والجامعة عليه‪ .‬كما‬ ‫ويؤمن بأهمية تشجيع الطلبة في المجالس الطالبية‬ ‫واللجان العلمية ودعم إحساسهم باالنتماء‪ ،‬األمر الذي‬ ‫سيعزز من إنتاجيتهم العلمية وحماستهم البحثية‪.‬‬


‫ُ ّ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ليس مجرد عبقري‬

‫ألول وهلة قد يفاجئ الكثيرون عند معرفتهم بأن‬ ‫خلفية غنيمة العملية فيزيائية بحتة‪ ،‬وعلى الرغم من أن‬ ‫التحول من الفيزياء إلى الهندسة الميكانيكية لم يكن‬ ‫ً‬ ‫سهال عليها‪ ،‬إال أنها تعتقد أن حبها للرياضيات ساعدها‬

‫على خلق العالقة بين الطرفين‪ ،‬تقول غنيمة “أحب‬ ‫الرياضيات والهندسة الميكانيكية وأعتقد أن هناك فرصة‬ ‫عظيمة لتسخير المجالين لحل المعضالت الرياضية‪ ،‬كما‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬ولكن أعتقد أن للمهندسين‬ ‫أحب الجزء النظري‬ ‫الميكانيكيين فرصة إلحداث تغيير حقيقي على أرض‬ ‫الواقع أكبر من ذلك الذي تقدمه نظريات الفيزياء”‪.‬‬ ‫حظيت غنيمة بفرصة للحصول على درجة الدكتوراه‬ ‫بصفتها خريجة برنامج برنامج جامعة الملك عبدالله‬ ‫للعلوم والتقنية للطلبة الموهوبين إال أنها اختارت أن‬ ‫تبدأ بالماجستير ً‬ ‫أوال‪ .‬تقول غنيمة‪” :‬أعتقد أنني يجب‬ ‫أن أبدأ من الصفر‪ ،‬ألنني حولت تخصصي من الفيزياء‬ ‫إلى الهندسة الميكانيكية‪ ،‬كما لم أرغب في أن يسيطر‬ ‫الخوف علي‪ ،‬الخوف من أنني وبعد انتهاء دراسة‬ ‫الماجستير‪ ،‬قد أتخلى عن خيار إكمال دراستي‪ ،‬وأتحول‬ ‫للسوق والبحث عن عمل‪ ،‬أريد أن أمنح نفسي فرصة‬ ‫الحصول على الماجستير‪ ،‬ثم اتخاذ هذا القرار”‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن الدراسة‪ ،‬تحب غنيمة أن تطلق العنان ألفكارها‬ ‫لتجول حول عدة مواضيع تهمها و تستهويها‪ ،‬مثل علم‬ ‫التنجيم الذي تحب أن تتعمق فيه من الناحية الفيزيائية‪،‬‬ ‫فتقول‪“ :‬عندما تتغير مواقع الكواكب فإن روابط‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وطبقا لنظريات النسبية‪ ،‬فإن‬ ‫أيضا‪،‬‬ ‫الجاذبية بينها تتغير‬

‫ذلك يؤدي إلى تقلبات معقدة للطاقة‪ .‬عدا عن ذلك‪،‬‬ ‫وبالتحديد افتراض أن لهذه التغيرات القدرة على التحكم‬ ‫بمزاج شخص أو زيادة تعاطفه تجاه أي كان هو بعيد كل‬ ‫البعد عن علم التنجيم“‪.‬‬ ‫ال تقتصر محفزات العلماء على حركة العلم‪ ،‬تناقش‬ ‫ً‬ ‫كثيرا من العلماء‬ ‫غنيمة هذه الفكرة من ناحية أن‬ ‫يصيبهم التعلق بموضوع واحد‪ ،‬فال يناقشون غيره‪،‬‬ ‫ويصلون إلى مرحلة ال يريدون فيها التحدث عن سواه‪.‬‬ ‫”نعرف جميعنا أن بعض الناس يفهمون بعضهم البعض‬ ‫بلغتهم الخاصة بكل أريحية‪ ،‬ولكن عندما ال يفهم‬ ‫اآلخرون هذه اللغة‪ ،‬هنا يتوقف دور التواصل وهدفه“‪.‬‬ ‫وهو ما وجدته غنيمة في كاوست‪ ،‬البيئة الحاضنة التي‬ ‫تفهمها‪ .‬فعرفت منذ اللحظة األولى أنها في مكانها‬ ‫الصحيح‪ ،‬وساعدتها الجامعة على مواجهة التحديات‬ ‫ووسعت آفاقها حول ما تبحث عنه‪ .‬كما وجدت غنيمة‬ ‫ً‬ ‫دعما منقطع النظير من قبل المستشارين األكاديميين‪،‬‬ ‫من خالل لقاءات فردية أو اجتماعية تهدف إلى بناء‬ ‫أواصر المجتمع العملي‪.‬‬

‫حصلت غنيمة على فرصة للعمل مع أحد أساتذتها على‬ ‫مشروع استثنائي يهدف إلى صنع مستشعر ألكسيد‬ ‫النيتروجين يجمع بيناته من خالل قياس اهتزازات التردد‪.‬‬ ‫إضافة إلى مشروع آخر يهدف إلى إنتاج طواحين تنتج‬ ‫جزيئات البنزين وتحولها إلى طاقة‪ ،‬تم اعتماد البحث‬ ‫ونشره في مجلة” التواصل الطبيعي“‪.‬‬

‫‪49‬‬

‫يتكون اليوم العادي بالنسبة لمعظم الناس من‬ ‫أحداث يتطلعون إليها والعكس‪ ،‬إال أن أيام غنيمة‬ ‫ً‬ ‫تماما‪ .‬فهي ليست ممن ينحصرون في‬ ‫مختلفة‬ ‫طرقات الحياة‪ ،‬بل إنها ممن ينسجمون مع ذواتهم‪،‬‬ ‫يرون حقيقة أنفسهم‪ ،‬ولذلك تحرص غنيمة على‬ ‫البحث الحقيقي في ذاتها وفي العالم حتى تصل إلى‬ ‫جوهر هدفها في الحياة‪ ،‬كما ال نستثني سعي غنيمة‬ ‫الدائم نحو إيجاد التوازن بين العمل والحياة‪ ،‬وهو‬ ‫بعينيه ما يدفعها نحو النجاح‪.‬‬


‫المنارة‬

‫الطالبة_غنيمة أبو حامد‬

‫إتمــام‬ ‫التوازن‬ ‫بسهولة‬

‫يعتقد الكثيرون أن حياة غنيمة أبو حامد مكتظة‬ ‫بساعات الدراسة الطويلة والمملة لمجرد‬ ‫أنها طالبة ماجستير في تخصص الهندسة‬ ‫الميكانيكية‪ ،‬وأنها بعيدة كل البعد عن االستمتاع‬ ‫بالحياة‪ .‬إال أن جدول غنيمة ممتلئ بساعات‬ ‫مخصصة للغناء‪ ،‬المشي لمسافات طويلة‪،‬‬ ‫وركوب الدراجة‪ ،‬والسباحة‪ ،‬إضافة إلى حضور‬ ‫محاضرات ولقاءات تساعدها على اختيار بحث‬ ‫يشد انتباهها و تستطيع النجاح فيه بجدارة‪ .‬بذلك‬ ‫فقد تمكنت غنيمة من تحقيق ماال يستطع كثير‬ ‫من األشخاص في عمرها على تحقيقه‪.‬‬


‫ُ ّ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ليس مجرد عبقري‬

‫اليزيد بسيوني شاب طموح ويقظ في مقتبل العمر‬ ‫يحب التحديات وقد نجح في كونه أول سعودي يحصل‬ ‫على الميدالية الفضية في أولمبياد الرياضيات الدولي‪،‬‬ ‫وهي بطولة سنوية عالمية في الرياضيات يتسابق فيها‬ ‫طلبة المرحلة الثانوية من جميع أنحاء العالم‪ .‬من حسن‬ ‫حظ اليزيد أنه أتيحت له فرصة التدرب على األولمبياد‬ ‫في الواليات المتحدة‪ ،‬وفي فترة تدريبه أدرك أن‬ ‫مقتصرا على طريق الرياضيات فحسب‪.‬‬ ‫مستقبله لم يكن‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ومعلميه‬ ‫مدربيه‬ ‫تميز اليزيد في فترة تدريبه بتفاعله مع ّ‬ ‫ّ‬ ‫الذين كانوا يمتلكون خلفيات مختلفة وتخصصات أخرى‬ ‫غير الرياضيات كالهندسة‪ ،‬والعلوم المالية‪ ،‬وحتى تطوير‬ ‫البرمجيات‪ .‬اختالطه مع ّ‬ ‫معلميه جعله يدرك أنه يملك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عوضا‬ ‫ومجاالت أخرى يكتشفها‬ ‫وفرصا‬ ‫باهرا‬ ‫مستقبل‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بروفيسورا في الرياضيات بمجرد‬ ‫عن أن يكون فقط‬ ‫فوزه باألولمبياد‪.‬‬

‫تخرج اليزيد من المرحلة الثانوية‪ ،‬تَ خصص في علوم‬ ‫بعد ّ‬ ‫الحاسبات في جامعة كارنيجي ميلون الواقعة بمدينة‬ ‫بيتسبرغ بوالية بنسلڤانيا‪ ،‬وينسب هذا الفضل بعد‬ ‫الله إلى برنامج برنامج جامعة الملك عبدالله للعلوم‬ ‫والتقنية للطلبة الموهوبين ‪ -‬وهي منحة كاملة‬ ‫مدفوعة التكاليف لطلبة المرحلة الثانوية الذين يتميزون‬ ‫بالتفوق األكاديمي ولديهم أنشطة وإنجازات خارج نطاق‬ ‫الصفوف الدراسية ليتم تأهيلهم لاللتحاق بالدراسة في‬ ‫أكبر وأعرق الجامعات األمريكية‪.‬‬ ‫الحظ اليزيد أن أقرانه من الطلبة كانوا من المشاركين‬ ‫في األولمبياد الوطنية للمعلوماتية وحاصلين على‬ ‫ميداليات وجوائز في تخصصهم‪ ،‬وبحكم خبرتهم‬ ‫وخلفيتهم الكبيرة في البرمجة من دراستهم الثانوية‬ ‫فقد استطاعوا الحصول على تدريبهم الصيفي األول‬ ‫في شركات وجهات تقنية مرموقة مثل قوقل ‪Google‬‬ ‫ودروب بوكس ‪ .Dropbox‬عندما ُسئل اليزيد عن كيفية‬ ‫ومعايير االختيار للمشاركين أجاب أن التركيز األول يكون‬ ‫على المهارات الحاسوبية التي يمتلكها كل طالب أكثر‬ ‫من التركيز على مهارات البرمجة‪ .‬بالرغم من أن جميع‬ ‫الطلبة مرحب بهم للتسجيل في المسابقة وأخذ االختبار‬

‫‪47‬‬

‫الذي يؤهلهم لذلك إال أن اليزيد وضح أنه من المهم أن‬ ‫يمتلك الطالب مهارات عقلية محددة تؤهله للمشاركة‪،‬‬ ‫وللداللة على أهمية معايير اختيار المتسابقين فإن عدد‬ ‫المشاركين الذين تأهلوا لدخول المسابقة والتدرب عليها‬ ‫ً‬ ‫متسابقا من أصل أربعين مشارك‪.‬‬ ‫كانوا أربعة عشر‬ ‫بغض النظر عن نجاح اليزيد في األولمبياد أو كثرة أعماله‬ ‫حاضرا للمشاركة وطرح األسئلة‬ ‫دائما‬ ‫الناجحة‪ ،‬كان اليزيد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫والمخاطرة بتجربة الفرص الجديدة ليبني لنفسه بيئة‬ ‫من العمل والتعلم المستمر‪ .‬وقد نجح في ذلك من‬ ‫خالل حصوله على تدريب عالي المستوى في تعلم اآللة‬ ‫ً‬ ‫وأيضا الحصول على تدريب‬ ‫في شركة واقعة ببيتسبرغ‪،‬‬ ‫آخر في شركة دروب بوكس‪ ،‬وحصل ذلك من خالل‬ ‫حضوره ومشاركاته الفعالة واجتهاده أثناء فترة دراسته‬ ‫الجامعية‪ ،‬وكل هذا أدى إلى حصوله على وظيفة في‬ ‫وول ستريت‪.‬‬ ‫تطرق اليزيد لشرح مجال بحثه األساسي ومشروعه‬ ‫الخاص بشهادة الماجستير وهو العمل على تنفيذ‬ ‫التحسين العشوائي لتطوير خوارزمية التعلم اآللي‪،‬‬ ‫ووضح اليزيد فكرته بأنها تكمن في تحديد نمط النوم‬ ‫للفرد من خالل استخدام البيانات والمعطيات الموجودة‬ ‫في هاتف اآليفون‪ ،‬لكن المشكلة التي قد تواجهه هي‬ ‫مدرب لتحديد أنماط نوم من‬ ‫اختراع جهاز تعليم آلي ّ‬ ‫الهواتف‪ ،‬ألنه من المستحيل أن تكون جميع األجهزة‬ ‫متصلة بشبكة اإلنترنت وأن تعمل بفاعلية على الدوام‬ ‫مما يجعل األمر أكثر صعوبة وتحدي إلنتاج آلية فعالة‬ ‫لتدريب وتحديد هذا المقياس الهائل من البيانات‬ ‫الموزعة مع تحقيق نتائج موثوقة ودقيقة‪.‬‬ ‫أنهى اليزيد كالمه عن مشروعه بأن هدفه األساسي‬ ‫هو تدريب هذا النموذج من تعليم اآللة بشكل صحيح‬ ‫ودقيق بحيث يمكنه في نفس الوقت الحفاظ على‬ ‫توزيع البيانات بشكل سري‪ ،‬والطريقة الوحيدة لتحقيق‬ ‫ذلك هو اختراع نموذج توزيع بحيث يمكن للجميع‬ ‫مشاركة النموذج الخاص بهم وليس بياناتهم‪ ،‬وأضاف‬ ‫ً‬ ‫وتحد‬ ‫أيضا أن تصميم نظام بهذا الشكل قد يكون صعب‬ ‫ٍ‬ ‫كبير لكن الهدف هو تصميم نموذج فعال وموثوق‪.‬‬


‫المنارة‬

‫الطالب_اليزيد بسيوني‬

‫طموحات‬ ‫أولمبية‬ ‫مقابلة مع الطالب الموهوب‬ ‫اليزيد بسيوني‬


‫ُ ّ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ليس مجرد عبقري‬

‫يشير علماء مختبر الحوسبة الفائقة إلى مجتمع‬ ‫الجامعة باعتباره “عائلة”‪ ،‬ويمكن تجسيد هذه الفكرة‬ ‫في اهتمامهم بشاهين ‪ 2‬كأنه طفل رضيع من‬ ‫لحظة والدته وتوصيله إلى الطاقة إلى التفكير في‬ ‫احتياجاته ومساعدته على العمل بشكل أفضل مع كل‬ ‫المستخدمين‪ ،‬باإلضافة إلى أنهم يتأكدون من أن لدى‬ ‫الحاسوب كل ما يحتاجه للبقاء والعمل بشكل جيد‪.‬‬ ‫الصفة الثانية المميزة والبارزة في مدراء المختبر هي‬ ‫ً‬ ‫مختلفا‬ ‫شغفهم بالعلم بغض النظر عن المجال وإن كان‬ ‫ودائما ما تسمع منهم كلمات مثل “رائع‪،‬‬ ‫عن مجالهم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مثير لالهتمام‪ ،‬جيد” تُ ظهر مدى استمتاعهم بعملهم‪.‬‬ ‫يشرح الدكتور بالل بهجته الناتجة من عمله والمعرفة‬ ‫والتنوع التي يكتسبهما منه وجانبه المفضل هو أنه قد‬ ‫يعمل اليوم في الكيمياء وغدا في الفيزياء وبعد الغد‬ ‫في المناخ‪.‬‬

‫كان الدكتور حاتم لطيف والدكتور بالل حضري من‬ ‫مجموعة خبراء الحوسبة عالية األداء من كاوست‬ ‫الذي حضروا مؤتمر الحوسبة الفائقة السنوي ‪19‬‬ ‫والذي ُعقد هذا العام في شهر نوفمبر في دنفر‬ ‫بوالية كولورادو‪ .‬يوفر المؤتمر العديد من الخدمات‬ ‫مثل عروض التقنيات الحديثة وورش العمل واألبحاث‬ ‫الجديدة‪ ،‬واستفادت الجامعة على وجع التحديد من‬ ‫توظيف بعض خبرائها هناك وقد استمر حضور الجامعة‬ ‫دائما‬ ‫عاما حتى تكون‬ ‫ً‬ ‫وتميزها في هذا األمر لمدة ‪ً 12‬‬ ‫متوافقة مع المعايير الدولية‪.‬ترأس المؤتمر في‬ ‫‪ 2018‬مدير مركز أبحاث الحوسبة الفائقة في كاوست‬ ‫الدكتور ديفيد كيز‪ .‬أما هذا العام‪ ،‬فشارك أعضاء‬ ‫الجامعة والشركات التابعة لها في لجنة المؤتمر كجزء‬ ‫من مجموعة مختارة من نخبة الخبراء في هذا المجال‬ ‫ً‬ ‫وأيضا كمشرفين على التخطيط للمؤتمر‪ ،‬كما كان جناح‬ ‫الجامعة في المؤتمر محور رئيسي لتبادل المعرفة‬ ‫الخاصة بأحدث المواضيع في مجال الحوسبة الفائقة‪.‬‬

‫‪45‬‬


‫المنارة‬

‫قد تعتقد أن خبراء الحاسب الذي يقضون معظم‬ ‫عملهم في العمل مع التقنية المبتكرة يفضلون فقط‬ ‫اآلالت واألجهزة‪ ،‬مع ذلك يمكن أن ترى بوضوح أن‬ ‫يقدرون قيمة العامل‬ ‫الدكتور حاتم وبالل وفريقه ّ‬ ‫فيشبهون أعمالهم بشعار‬ ‫البشري في وظائفهم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الجامعة وهو المنارة‪ ،‬حيث أن كل تجويف فيها يمثل‬ ‫خاصا‪.‬‬ ‫قسما ً‬ ‫ً‬ ‫معا ووضع‬ ‫إنه أمر واضح حين يتفق الجميع على العمل ً‬ ‫جانبا‪ ،‬فإن هذه القوة الجماعية هي‬ ‫الخالفات والغرور ً‬ ‫التي ّ‬ ‫تولد مثل هذا الناتج الرائع وهو أمر طبيعي وليس‬ ‫غريبا على مجتمع الجامعة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وبالنسبة لشاهين ‪ ،2‬فإنه يستطيع االستمرار بأداء‬ ‫وظيفته على أفضل وجه بفضل التفاعل البشري‬ ‫الكبير الذي يعيش فيه مع جميع الخبراء والمختصين‬ ‫الموجودين تحت سقف الجامعة‪.‬‬


‫ُ ّ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ليس مجرد عبقري‬

‫‪43‬‬

‫ًإذا ما هو هذا الحاسوب الخارق؟ وهل هو خارق بسبب‬ ‫حجمه الكبير؟ أم قدرته الفائقة؟ أو سرعته الهائلة؟ ‪..‬‬ ‫تفوق الحواسيب الخارقة أجهزة الحاسوب التقليدية‬ ‫بعدة مراحل وطرق‪ .‬الميزة األولى لهذا النوع من‬ ‫الحواسيب هي طريقة تعاملها مع كم هائل من البيانات‬ ‫سواء كان ذلك من حيث التخزين‪ ،‬أو االسترجاع‪ ،‬أو‬ ‫ً‬ ‫المعالجة‪.‬ويمكن لهذه الحواسيب ً‬ ‫أيضا أن تؤدي جميع‬ ‫المهام التي يستطيع الحاسوب العادي القيام بها لكن‬ ‫بسرعة هائلة ودقة مذهلة‪.‬‬ ‫تقوم الحواسيب العمالقة بخوارزميات معقدة تهدف‬ ‫إلى اإلجابة على األسئلة المعقدة بنفس القدر‪ ،‬ويمكن‬ ‫أن تتراوح هذه األسئلة بين التوقعات والتصميم وحتى‬ ‫محاكاة المواقف االفتراضية من العالم الواقعي‬ ‫للسماح بإدارة األزمات المثلى‪.‬‬ ‫يعتبر كل من الدكتور حاتم لطيف‪ ،‬الباحث العلمي األول‬ ‫في مركز أبحاث الحوسبة الفائقة‪ ،‬والدكتور بالل حضري‬ ‫ً‬ ‫زميال لهما‪..‬‬ ‫وهو عالم حوسبة في نفس المختبر شاهين ‪٢‬‬


‫المنارة‬

‫كائن‬ ‫خارق في‬ ‫كاوست‬ ‫الدكتور_حاتم لطيف‪،‬‬ ‫والدكتور بالل حضري‬

‫محمي‬ ‫يوجد كائن تحت األرض في كاوست‬ ‫ّ‬ ‫مؤمن بكلمة مرور يشرف‬ ‫بواسطة مدخل‬ ‫ّ‬ ‫عليه مسؤولون أشبه بموظفي المطار‪ .‬ال يزال‬ ‫شاهين ‪ 2‬يقوم ببعض ْ‬ ‫األعمال غير المفهومة‬ ‫لشخص عادي‪ ،‬وال يفهمها إال فريق من الخبراء‬ ‫المحمل‬ ‫الذي يحرسون هذا الصندوق العظيم‬ ‫ّ‬ ‫بالكثير من البيانات والخوارزميات التي تخدم‬ ‫مستقبل البشرية‪.‬‬


‫ُ ّ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ليس مجرد عبقري‬

‫ويجد سوانيبويل اإلثارة من خالل ركوب األمواج باللوح‬ ‫الشراعي‪ ،‬بينما يقضي لوبيز وقت فراغه في التقاط‬ ‫ً‬ ‫مختلفا في العلوم‪،‬‬ ‫مسارا‬ ‫صور للنجوم‪ ،‬وكالهما يتبعان‬ ‫ً‬ ‫لكن الشيء الذي يجمعهما هو أنهما متحمسان لالبتكار‬ ‫يوما ما‪.‬‬ ‫ويعمالن بجهد بال ملل وسيغيران العالم ً‬ ‫قدم سوانيبويل من جنوب أفريقيا ولوبيز من المكسيك‬ ‫إلى المملكة العربية السعودية ً‬ ‫بحثا عن فرص للتقدم‬ ‫البحثي في مجاليهما‪ .‬األول طالب دكتوراه في‬ ‫الهندسة الكهربائية ولديه خلفية عن الروبوتات‪ ،‬وهو‬ ‫باحث متفرغ يبحث عن التطبيقات الطبية الحيوية‬ ‫للمغناطيسات وأجهزة االستشعار‪.‬‬ ‫أما الثاني‪ ،‬فإنه يتمتع بخلفية في الفيزياء الهندسية‪،‬‬ ‫وقد درس عن أداة تشخيصية معقدة غير جراحية‬ ‫تستخدم لتصوير شبكية العين والتي يطلق عليها نظام‬ ‫التصوير المقطعي‪.‬‬ ‫يتعامل سوانيبويل ولوبيز مع مفاهيم من شأنها أن‬ ‫تجعل شخص غير متعمق في العلوم أن يبحث عنها‬ ‫في ويكيبيديا ألنها تثير األسئلة أكثر من اإلجابات‪ ،‬ولكن‬ ‫جميعا‪.‬‬ ‫ابتكاراتهم لها آثار واضحة بالنسبة لنا‬ ‫ً‬ ‫جالسا ذات مرة في غرفته وباغتته‬ ‫كان سوانيبويل‬ ‫ً‬ ‫لحظة يوريكا ‪-‬وهي لحظة إلهام فجائية تأتي بأفكار‬ ‫وحلول مفيدة‪ -‬وأدرك أن بإمكانه استخدام الحقول‬

‫المغناطيسية لتحديد بعض المناطق اآلمنة داخل جسم‬ ‫الطفل الخديج‪ ،‬وسرعان ما وضع الخطة موضع التنفيذ‬ ‫ووجد أن اآلثار والتطبيقات محددة ولكنها ذات صلة‪.‬‬ ‫يتم تحضير األطفال الخدج للمضاعفات لذلك يحتاج‬ ‫األطباء إلدخال أنبوب تغذية في الحبل السري‬ ‫لمساعدته على االستمرار في التطور خارج الرحم‪ .‬ومع‬ ‫ذلك‪ ،‬فإن معرفة كيفية إدخال األنبوب المذكور يمكن‬ ‫أن يكون ً‬ ‫معقدا مع اختالف فيسيولوجية كل طفل‪،‬‬ ‫أمرا‬ ‫ً‬ ‫وقد يكون لدى الخدج أنظمة داخلية مختلفة يمكن أن‬ ‫تتضرر من أدنى خطأ‪.‬‬ ‫يضع العلم األولوية على إيجاد حلول منخفضة التكلفة‬ ‫خصوصا في معظم أنحاء العالم‬ ‫للمشاكل الملحة‬ ‫ً‬ ‫الجنوبي‪ .‬واستخدام سوانيبويل للمغناطيس لتحديد‬ ‫موقع السرة بكفاءة يقلل من أي مخاوف قد تشعر‬ ‫بها األسر ذات الدخل المنخفض حول استقرارها في‬ ‫المستقبل بسبب إجراء بسيط ولكنه مهم‪.‬‬ ‫تقنية جديدة‬ ‫إن أعمال لوبيز من ناحية أخرى أكثر تقليدية‪ ،‬فإنه يحاول‬ ‫هو وفريقه لجعل األسطح الضوئية مسطحة‪ .‬فعلى‬ ‫سبيل المثال‪ ،‬تنحني نظارات العين باستخدام العدسات‬ ‫السميكة والمنحنية لكن لوبيز يقوم بتكرار تلك التأثيرات‬ ‫الدقيقة بمواد رفيعة ومسطحة مثل الورقة‪ .‬في‬ ‫عالم يستحوذ على ابتكارات مضغوطة على نحو متزايد‬

‫‪41‬‬

‫وحيث يستخدم معظم الناس العدسات المنحنية تعد‬ ‫نسبيا‬ ‫هذه التقنية جديدة‪ ،‬ومع توفير مساحة ضخمة‬ ‫ً‬ ‫ستحل تقنيته الجديدة في نهاية األمر محل مكونات‬ ‫األجهزة التي تستخدم األسطح المنحنية مثل العدسات‬ ‫المجهرية وكاميرات الهاتف وحتى أجهزة الليزر‪.‬‬ ‫باستخدام الحلول التي تظهر في الطبيعة وإدماجها في‬ ‫األجهزة االصطناعية وهذا ما يسمى بالمحاكاة الحيوية‪،‬‬ ‫استوحى الفريق اإللهام للمشروع الجديد من أجنحة نوع‬ ‫معين من الفراشة القزحية‪.‬‬ ‫تتفاعل أجنحة الفراشة مع الضوء بطريقة خاصة لتدرج ألوانً ا‬ ‫زرقاء غير واضحة‪ ،‬لكن بالنظر إلى السطح فإن اللون ليس‬ ‫أزرقا بالفعل‪ً .‬‬ ‫ً‬ ‫بدل من ذلك‪ ،‬يتم طالء السطح باستخدام‬ ‫نسج معقد من الهياكل النانوية ويتفاعل ذلك مع الضوء‬ ‫لمنحك ً‬ ‫ديناميكيا‪.‬‬ ‫عرضا‬ ‫ً‬ ‫يهتم الكثير من العلماء باأللغاز العلمية الكامنة وراء‬ ‫السطح بغض النظر عن المجال‪ ،‬بينما يريد آخرون‬ ‫كسوانيبويل ولوبيز أن يكون لعملهم آثار حقيقية في‬ ‫العالم فهما ساللة خاصة ورفيقان هجينان‪.‬‬ ‫ففي نوفمبر قاموا بعرض أعمالهم في برلين إلى جانب‬ ‫المشاركين اآلخرين في مؤتمر الجدران المتساقطة‬ ‫وسيكون عملهم داخل الهاتف في جيبك أو في‬ ‫المستشفى الذي قد ينقذ أحد أحبابك‪.‬‬


‫المنارة‬

‫طالب_ ليام سوانيبويل وأرتورو لوبيز‬

‫خطوات صغيرة‬ ‫وقفزات عمالقة‬ ‫يأتي المتسابقان النهائيان في فعالية الجدران المتساقطة‬ ‫من خلفيات مختلفة‪ ،‬لكنهم يشتركون في الرغبة في اإلبداع‪.‬‬

‫يأتي المتسابقان النهائيان في‬ ‫فعالية الجدران المتساقطة من‬ ‫خلفيات مختلفة‪ ،‬لكنهم يشتركون‬ ‫في الرغبة في اإلبداع‪.‬‬ ‫إن ليام سوانيبويل وأرتورو لوبيز‬ ‫متميزان على صعيد شخصي‪،‬‬ ‫وهما المرشحان النهائيان‬ ‫الذان يمثالن كاوست في‬ ‫مؤتمر الجدران المتساقطة‬ ‫(‪ -)Falling Walls‬وهو مؤتمر‬‫دولي سنوي حول االختراقات‬ ‫المستقبلية في مجاالت‬ ‫العلوم والمجتمع‪ ،‬ويروج‬ ‫ألفكار استثنائية من قبل شباب‬ ‫مبتكرين‪.‬‬


‫ُ ّ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ليس مجرد عبقري‬

‫‪39‬‬

‫بدور الصبان‬

‫فيصل نواب‬

‫جيان بان‬

‫خريجة جامعة الملك عبدالله‪،‬‬ ‫أبصرت بدور الصبان‪ّ ،‬‬ ‫النور في الرياض‪ ،‬المملكة العربية السعودية‪ ،‬لكنّ ها‬ ‫أمضت طفولتها في تورونتو‪ ،‬كندا‪ .‬تقول الصبان‪:‬‬ ‫“عندما ُعدنا إلى المملكة‪ ،‬استقرينا في الرياض‪ ،‬حيث‬ ‫أكملت دراستي‪ .‬ومن خالل المدرسة الثانوية بدأت‬ ‫أهتم بالكيمياء‪ ،‬لذلك التحقت بكلية العلوم الكيميائية‬ ‫في جامعة الملك عبدالعزيز في جدة لنيل شهادة‬ ‫البكالوريوس”‪ .‬وبعد أن حصلت بدور على درجة‬ ‫الماجستير من جامعة الملك عبدالله في العام ‪،2012‬‬ ‫بدأت بالعمل تحت إشراف األستاذ المساعد بالجامعة‬ ‫كازوهيرو تاكانابي “الكتشاف المحفز الكيميائي‬ ‫لتقسيم المياه بالضوء”‪ .‬ثم التحقت ببرنامج الدكتوراه‬ ‫تحت إشراف البروفيسور أستاذ المتميزة جان ماري‬ ‫ً‬ ‫الحقا على شهادة الدكتوراه من‬ ‫باست‪ ،‬وحازت‬ ‫ً‬ ‫جامعة الملك عبدالله أيضا في العام ‪.2016‬‬

‫حصل فيصل نواب‪ ،‬خريج جامعة الملك عبدالله‪ ،‬على‬ ‫درجة الماجستير في علوم الكمبيوتر في عام ‪.2011‬‬ ‫قدم أطروحة الماجستير‪ ،‬التي ركزت على كيفية بناء البنية‬ ‫ّ‬ ‫التحتية للشبكات الالسلكية‪ ،‬تحت إشراف البروفيسور‬ ‫باسم شجادة‪ ،‬األستاذ المشارك في الجامعة‪.‬‬

‫ً‬ ‫شابا‪ ،‬قرر جيان بان خريج جامعة الملك عبدالله‬ ‫عندما كان‬ ‫تكريس حياته للعمل من أجل بيئة أفضل‪ .‬أوصله هذا إلى‬ ‫جامعة الملك عبدالله‪ ،‬حيث أكمل درجة الماجستير في‬ ‫العلوم والهندسة البيئية في العام ‪ ،2011‬كعضو في‬ ‫الصف التأسيسي للجامعة‪.‬‬

‫يقول فيصل‪“ :‬التحقت بجامعة الملك عبدالله للعلوم‬ ‫والتقنية كطالب مؤسس في العام ‪ 2009‬بعد حصولي‬ ‫على درجة البكالوريوس في هندسة الكمبيوتر من جامعة‬ ‫الملك فهد للبترول والمعادن‪.‬‬

‫بدأ بان دراساته البيئية مع التركيز على تقنيات معالجة‬ ‫المياه ومياه الصرف الصحي‪ ،‬بما في ذلك البحث عن‬ ‫مفاعالت األغشية الالهوائية لمعالجة المياه الملوثة‪.‬‬

‫تقول بدور‪“ :‬كانت مسيرتي في جامعة الملك‬ ‫عبدالله مليئة بالتحديات والمواقف التي جعلتني‬ ‫ما أنا عليه اليوم‪ .‬لقد أعددتني الجامعة للعمل في‬ ‫ً‬ ‫أيضا تمكنت من العيش مع‬ ‫ميدان الصناعة‪ .‬وفيها‬ ‫أشخاص من جنسيات وخلفيات ثقافية مختلفة‪،‬‬ ‫وتعرفت على علماء من جميع أنحاء العالم”‪.‬‬

‫تنصح بدور طلبة كاوست بشيئين “المثابرة‬ ‫واالجتهاد‪ ،‬وبناء أفضل الخبرات المتاحة لهم‬ ‫في جامعة الملك عبدالله‪ .‬استفيدوا من كامل‬ ‫وتعلموا منها ّ‬ ‫ّ‬ ‫كلها”‪.‬‬ ‫التجربة‪ ،‬إيجابياتها وسلبياتها‪،‬‬

‫سارة الثبيتي‬ ‫حصلت سارة وصل الله الثبيتي على درجة الماجستير‬ ‫في علوم الكمبيوتر مع التركيز على المعلوماتية‬ ‫الحيوية من جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية‬ ‫في ديسمبر ‪ .2018‬تقول سارة‪“ :‬في البداية‪،‬‬ ‫شعرت بفارق كبير بين مستوى خلفيتي العلمية‬ ‫ً‬ ‫تدريجيا بفضل‬ ‫وأبحاث الجامعة‪ .‬لكنّ ني تأقلمت‬ ‫مساعدة ودعم من عائلتي وزمالئي في مجموعتي‬ ‫البحثية ومشرفي البحثي‪ ،‬البروفيسور روبرت‬ ‫هوندورف‪ ،‬األستاذ المساعد في جامعة الملك‬ ‫عبدالله للعلوم والتقنية”‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا لنيل درجة الدكتوراه في علوم‬ ‫تدرس سارة‬ ‫الكمبيوتر بجامعة الملك عبدالله ضمن مجموعة‬ ‫البروفيسور هوندروف البحثية‪ ،‬حيث تتيح لها ميادين‬ ‫أبحاثها اكتشاف مفاهيم جديدة في علم األحياء‬ ‫يمكن أن تساعد األطباء في الوصول إلى طرق‬ ‫عالجية جديدة وعالجات فعالة‪.‬‬ ‫تقول سارة‪“ :‬يساعدني بحثي يساعدني على‬ ‫تعلم الكثير من المفاهيم الجديدة في أجهزة‬ ‫الكمبيوتر والبيولوجيا”‪.‬‬

‫وعلى الرغم من حداثة تأسيس الجامعة في ذلك الوقت‪،‬‬ ‫إال أنها كانت مؤسسة علمية متقدمة ذات مهمة ورؤية‬ ‫ملهمة وقيادة قوية مع أعضاء هيئة التدريس وموظفين‬ ‫ذوي كفاءة عالية”‪.‬‬ ‫للعامين اللذين قضيتهما في‬ ‫ويضيف فيصل‪“ :‬كان‬ ‫َ‬ ‫جامعة الملك عبدالله للحصول على درجة الماجستير‬ ‫تأثير كبير على حياتي الشخصية واألكاديمية‪ .‬إن الجامعة‬ ‫تسعى إلنتاج قادة في مجاالت علمية مختلفة لتغيير‬ ‫العالم نحو األفضل‪ ،‬ليس فقط من الناحية األكاديمية‬ ‫ً‬ ‫المتنوعة من خالل‬ ‫أيضا عبر تطوير مهارات الطلبة‬ ‫ولكن‬ ‫ّ‬

‫المشاركة في أنشطة اإلثراء المصممة لهذا الهدف”‪.‬‬

‫ينصح فيصل نواب طلبة جامعة الملك عبدالله‬ ‫الحاليين باالستفادة من كل فرصة متاحة لهم في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واجتماعيا‪.‬‬ ‫أكاديميا‬ ‫الحرم الجامعي‪ ،‬وإثراء تجربتهم‬

‫آلي ًة هجينة مبتكرة للترشيح النانوي‪ ،‬وذلك‬ ‫كما درس ّ‬ ‫بتوجيه من البروفيسور غاري آمي‪ ،‬األستاذ الفخري في‬ ‫جامعة الملك عبدالله‪ ،‬والدكتور تشونهاي وي غاري‪،‬‬ ‫عالم األبحاث في الجامعة‪ .‬إال أنّ ه بدأ في العام ‪2014‬‬ ‫مساعيه الجدية لتحقيق حلمه‪.‬‬ ‫بعد التخرج‪ ،‬عمل بان ً‬ ‫أوال في مركز أبحاث الملك عبدالله‬ ‫ّ‬ ‫للدراسات البترولية في الرياض كمحلل ّأول لألبحاث يدرس‬ ‫استهالك الطاقة وسياساتها في مسقط رأسه الصين‪،‬‬ ‫ثم عاد إليها في عام ‪ ،2014‬حيث عمل ً‬ ‫نائبا لمدير مركز‬ ‫االبتكار التكنولوجي البيئي في جيانده في العام ‪.2015‬‬

‫“طورنا ‪ 12‬تقنية ومنتَ ً‬ ‫ّ‬ ‫محفزات معالجة‬ ‫جا‪ ،‬يتضمنا‬ ‫ّ‬ ‫مياه الصرف الصحي المتقدمة‪ ،‬والعوامل البيولوجية‬ ‫للهندسة البيئية‪ ،‬ونظام ضمان للمياه المحمولة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ذكيا‬ ‫ونظاما‬ ‫ألغراض االستخدام العسكري والمدني‪،‬‬ ‫لتكنولوجيا المعلومات‪ ،‬وما إلى ذلك”‪.‬‬


‫المنارة‬

‫نقاط‬ ‫ّ‬ ‫تحــول‬

‫لطالما كانت احتفالية بدء العام الجامعي الجديد‬ ‫ً‬ ‫والتأمل‪ .‬وبااالستفادة من دروس‬ ‫مناسبة للفرح‬ ‫ّ‬ ‫الماضي‪ ،‬يصبح المستقبل بأكمله أقرب إلى‬ ‫الواقع‪ .‬بالنسبة للعديد من الطلبة الذين هم على‬ ‫وشك التخرج‪ ،‬يمكن لهذه اللحظة المحورية في‬ ‫حياتهم أن تكون مثيرة‪ ،‬ولكنها ملفحة بنوع من‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ .‬تُ رى ما العمل اآلن؟ إلى أين تمضي‬ ‫الرهبة‬ ‫بنا الدروب؟ إلى أي مكان باستثناء الخوف! فلقد‬ ‫ً‬ ‫بعيدا في كل‬ ‫انتشر خريجو جامعة الملك عبدالله‬ ‫مكان‪ّ .‬‬ ‫ولكل واحد أو واحدة منهم حكاية ليرويها‪.‬‬ ‫فيما يلي يروي لنا أربعة خريجين حكاياتهم‪ ،‬قبل‬ ‫التخرج وبعده‪.‬‬ ‫ّ‬


‫ُ ّ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ليس مجرد عبقري‬

‫‪37‬‬

‫يعتبر العيش في كاوست ميزة ألي محب للمغامرات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خاصة محبي ركوب األمواج بالطائرات الورقية ألن‬ ‫نظرا لقربها من البحر‬ ‫أمواج‬ ‫راكب‬ ‫لكل‬ ‫مثالي‬ ‫موقعها‬ ‫ً‬ ‫األحمر والصحراء الشاسعة والطقس المستقر‪.‬‬ ‫أثرت رغبة غورين في اكتشاف ما هو خارج عن‬ ‫المألوف على أسلوب حياته‪ ،‬وهذا واضح في أعماله‬ ‫المميزة وأنشطته الممتعة‪ ،‬فهو يحمل هذا الدافع‬ ‫في داخله كبوصلة توجهه وهذا ما جعله الشخص‬ ‫الذي عليه اليوم‪.‬‬

‫إن إنجازات كوسل الفريدة ما كانت لتظهر لوال‬ ‫تجاربه واهتماماته المتنوعة‪ .‬كونه راكب أمواج‬ ‫بالطائرة الورقية وراكب دراجة نارية وباحث علمي‪،‬‬ ‫فقد سمح لنفسه بالوصول إلى ما يتجاوز قدراته‬ ‫وحدوده ليواصل إحداث التأثير في المجال العلمي‬ ‫إلى جانب توسيع آفاقه من خالل األنشطة الرياضية‬ ‫والترفيهية فهو‬ ‫دائما ما يسعى إلى ركوب الموجة‬ ‫ً‬ ‫بقعة واحة‪.‬‬ ‫التالية وال يتوقف عند‬ ‫ٍ‬


‫المنارة‬

‫بدأ كوسل ركوب الدراجات ألول مرة منذ تسع سنوات‬ ‫أثناء وجوده في المملكة العربية السعودية عند انضمامه‬ ‫إلى مجموعة محلية من كاوست‪ ،‬وقد وصف المجموعة‬ ‫جوا يشبه جو العائلة‬ ‫بأنها تفاعالت اجتماعية قوية تخلق ًّ‬ ‫الثانية‪ .‬إن المشاركة في مجموعات ذات اهتمام مشترك‬ ‫أمر صحي‪ ،‬وقد تتكون المجموعة من شخصين إلى ‪10‬‬ ‫أشخاص لكل نزهة‪ .‬يستمتع كوسل بالطرق الوعرة في‬ ‫الصحراء بسبب اتساعها وإمكانياتها التي ال نهاية لها‬ ‫نظرا لحظر‬ ‫ليتسنى له اكتشاف األماكن الخفية الفريدة‪ً .‬‬ ‫الطرق الوعرة في معظم دول العالم‪ ،‬فإنها تعتبر قانونية‬ ‫وتتمتع بنطاق واسع في المملكة العربية السعودية‪.‬‬ ‫يكمن الجمال في االنغماس في هذه النشاطات عالية‬ ‫معا‪ ،‬فهذه‬ ‫األداء أنها تختبر احتمالية الخطر والبهجة ً‬ ‫التجارب مملوءة باألدرينالين الذي يغذي وينشط نفسية‬ ‫اإلنسان المرهق مما يجعلها متجددة على نحو مستمر‪.‬‬ ‫زودت هذه األنشطة لكوسل صداقات هادفة ونظرة‬

‫جديدة للحياة التي يعيشها‪ ،‬باإلضافة إلى أن زوجته‬ ‫محظوظة ألنها وجدت ضالتها في أنشطة مماثلة مما‬ ‫معا‪.‬‬ ‫يجعلهما يتشاركان بعضها ويستمتعان ً‬ ‫اال يفضل كوسل ركوب األمواج بالطائرة الورقية في‬ ‫بحيرة رابغ وهي خارج كاوست‪ ،‬حيث يتجمع العديد من‬ ‫خصوصا من السكان المحليين‪ ،‬ويذكر‬ ‫محبي هذا النشاط‬ ‫ً‬ ‫أن الشاطئ الجنوبي الواقع بالجامعة نفسها هو المكان‬ ‫ً‬ ‫عادة تجمع محبي‬ ‫المناسب للذهاب إليه‪ ،‬حيث أن الريح‬ ‫معا دون الحاجة إلى التواصل‪.‬‬ ‫هذه الرياضة ً‬ ‫بالنسبة للدراجات النارية فإن محيط الجامعة هو المكان‬ ‫بعيدا‬ ‫المناسب لها‪ ،‬مع ذلك فهو ينصح بالذهاب‬ ‫ً‬ ‫مسافة ساعة ونصف لالستمتاع بالمناظر الطبيعية‪ .‬أما‬ ‫بالنسبة لمكان كوسل المفضل خارج المملكة لركوب‬ ‫األمواج بالطائرة الورقية فهو مدينة كيب تاون بسبب‬ ‫األمواج العاتية والرياح الشديدة‪ ،‬وهو يرى أن جمال‬ ‫ركوب األمواج بالطائرات الورقية يكمن في تحدياتها‬ ‫المرعبة والتغلب عليها‪.‬‬


‫ُ ّ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ليس مجرد عبقري‬

‫‪35‬‬

‫ركوب األمواج والكثبان الرملية‬ ‫ال يقتصر اهتمام كوسل بالحياة البحرية على الغوص في‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫أعماق البحر األحمر ألغراض بحثية‪ ،‬بل هو مهتم‬

‫بركوب األمواج ويسعى لتجربة العديد من األنشطة‬ ‫الجديدة والمثيرة مثل ركوب األمواج بالطائرة الورقية‪،‬‬ ‫فهو بحاجة للترويح عن نفسه بين حين وآخر لتحفيز‬ ‫إنتاجيته بسبب عمله الذي يستنزف الكثير من جهده‪.‬‬ ‫يشرح كوسل الميزة األكثر جاذبية للتزلج الشراعي وهي‬ ‫القدرة على القفز بالطائرة الورقية بطريقة معينة‪ ،‬فقد‬ ‫عاما أثناء‬ ‫بدأ ركوب األمواج بالطائرة الورقية قبل ‪ً 12‬‬ ‫دراسته للحصول على زمالة ما بعد الدكتوراه في جامعة‬ ‫ستيلينبوش في جنوب أفريقيا‪ .‬يستمتع كوسل بركوب‬ ‫الدراجات النارية والمشي لمسافات طويلة وتسلق‬ ‫الصخور‪ ،‬ومن الواضح أنه يستمد طاقته وإلهامه غير‬ ‫المحدود من الطبيعة التي تحيط به من كل مكان‪.‬‬


‫المنارة‬

‫الدكتور_ يورغن كوسل‬

‫المسافة‬ ‫عبر الزمن‬

‫الحاجة إلى السرعة تدفع الدكتور يورغن‬ ‫كوسل على التحليق عبر الهواء‪ ،‬الكثبان‬ ‫الرملية‪ ،‬وعالم محوالت الطاقة‪.‬‬ ‫كونك ً‬ ‫ً‬ ‫كافيا لشخص مثل‬ ‫علميا ليس‬ ‫وأستاذا‬ ‫باحثا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الدكتور يورغن كوسل للتأثير على العالم‪ .‬تجلى كوسل في‬ ‫خلفية علمية صلبة في الهندسة الكهربائية‪ ،‬وعزز ذلك من‬ ‫خالل مؤهالته مع عدد ال يحصى من الخبرات الصناعية‬ ‫التي وسعت وجهات نظره‪ .‬يغطي مجال أبحاث األستاذ‬ ‫المشارك في الهندسة الكهربائية بشكل رئيسي مجال‬ ‫تطوير المحوالت إلى جانب تطوير أجهزة المايكرو‪/‬النانو‪،‬‬ ‫وهي أجهزة استشعار تعمل على تحويل الطاقة من شكل‬ ‫إلى آخر‪ً .‬‬ ‫وفقا لكوسل فإن تطبيقات محوالت الطاقة‬ ‫تتراوح من الطب الحيوي إلى مراقبة النبات والحيوان‬ ‫والسيارات‪ .‬تساهم نتائج أبحاث الدكتور كوسل في حل‬ ‫التحديات الحاسمة التي نواجهها اليوم في جميع أنحاء‬

‫العالم‪ .‬فعلى سبيل المثال‪ ،‬يقوم كوسل بتطوير أسالك‬ ‫مغناطيسية تم تعبئتها باستخدام الحقول المغناطيسية‪،‬‬ ‫بالتالي يتم تحميلها بالعقاقير ونقلها إلى الخاليا المريضة‬ ‫للعالج‪ .‬هذا التطور يمكن أن يحسن عالج السرطان بشكل‬ ‫كبير عن طريق القيام بإجراءات معقدة مع تقليل األضرار‬ ‫الجانبية‪ً ،‬‬ ‫أيضا هناك تطبيق حيوي لمثل هذه األبحاث وهو‬ ‫تطوير نظام يتيح إجراء عملية جراحية طفيفة التوغل‪.‬‬ ‫يعمل كوسل وفريقه على أجهزة استشعار لمراقبة‬ ‫الحيوانات البحرية والشعاب المرجانية بالتعاون مع مركز‬ ‫ضروريا لزيادة توضيح‬ ‫أبحاث البحر األحمر ويعد هذا البحث‬ ‫ً‬ ‫وفهم تأثير البشر والصناعة على الحياة البحرية‪.‬‬


‫ُ ّ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ليس مجرد عبقري‬

‫‪33‬‬


‫المنارة‬

‫انتقلت كايدروفا من مجموعة إلى أخرى ومن أستاذ إلى‬ ‫ً‬ ‫أكاديميا‪،‬‬ ‫محاولة اكتشاف المكان الذي تنتمي إليه‬ ‫آخر‬ ‫ً‬ ‫مع ما وصفته بأنه مزيج من الحظ والعاطفة حتى‬ ‫أخيرا أنها تستقر في مكانها عندما انضمت إلى‬ ‫شعرت ً‬ ‫مجموعة االستشعار المغناطيسي واألنظمة الدقيقة‬ ‫بقيادة األستاذ المشارك يورغن كوسل‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫كونها محاطة بمجموعة من الزمالء المتشابهين في‬ ‫التفكير‪ .‬تشرح كايدروفا قائلة‪“ :‬البحث الذي تقوم به‬ ‫مهما بأهمية العالقة التي تربطك بأستاذك”‪.‬‬ ‫ليس‬ ‫ً‬ ‫وتضيف ً‬ ‫أيضا أن مجموعتها وأستاذها يساعدانها في‬ ‫ً‬ ‫مطلقا”‪.‬‬ ‫التفوق في مجالها وهي اآلن ال تشعر بالملل‬

‫رائعا للغاية‪ .‬وتوضح‬ ‫واإلنتاج هي التي تجعل المستشعر ً‬ ‫كايدروفا أن المرشح المثالي هو الجرافين‪ ،‬وتوضح بأنه‬ ‫“مادة ثنائية األبعاد أقوى في الواقع من الماس بأربعة‬ ‫أضعاف‪ ،‬وأرق مليون مرة من الورق‪ ،‬وموصلة أكثر من‬ ‫النحاس”‪.‬‬ ‫وتواصل شرحها بأن الجرافين مستحث بالليزر ويزيل‬ ‫معظم الخطوات المطلوبة إلنتاج الجرافين التقليدي‪.‬‬ ‫يتم في الوقت الحاضر توجيه أجهزة االستشعار نحو‬ ‫الحيوانات البحرية وتستخدم في مشروع يسمى‬ ‫“االستشعار الحيواني واالصطناعي المقترن للنظم‬ ‫اإليكولوجية المستدامة” بقيادة البروفيسور كارلوس‬ ‫دوارتي‪ ،‬حيث يتم ربط أجهزة االستشعار بالحيوانات‬ ‫البحرية‪ ،‬وال تقتصر المستشعرات على البيئات البحرية‪،‬‬ ‫فقد حصلوا على اهتمام من ماكالرين وغيرها من‬ ‫الشركات البارزة من جميع أنحاء العالم‪.‬‬

‫خالل رحلتها العلمية‪ ،‬كانت كايدروفا تبحث عن وجهة إال‬ ‫أن وجدت شغفها بأجهزة االستشعار‪ ،‬وتشرح شغفها‬ ‫قائلة‪“ :‬إنك تستخدم أجهزة االستشعار في التطبيقات‬ ‫التي لم يستخدمها أحد من قبل‪ ،‬وتتوصل إلى بيانات‬ ‫لم يصل إليها أحد من قبل‪ ،‬خاصة في البيئات القاسية‪.‬‬ ‫فهي تربط أجهزة االستشعار بالكائنات البحرية وتتابع‬ ‫تحركاتها بينما ال يمكن ألي شخص آخر أن يرى ذلك أو‬ ‫دائما في هذا المجال”‪.‬‬ ‫يتنبأ به‪ ،‬وهذا ما ألهمني‬ ‫ً‬

‫قدمت كايدروفا الكثير من األعمال خالل عام ونصف‪،‬‬ ‫نشرت ست ورقات أربع منها في المجالت العلمية واثنان‬ ‫في المؤتمرات‪ .‬شاركت ً‬ ‫أيضا في عشر مؤتمرات وقدمت‬ ‫ً‬ ‫أيضا براءات اختراع تمت تغطيتها في العديد من النقاط‬

‫ً‬ ‫ملحوظا في مجالها‪ ،‬وأحد‬ ‫تقدما‬ ‫حققت كايدروفا‬ ‫ً‬ ‫اإلنجازات التي تفخر بها بشكل خاص هو تطوير مستشعر‬ ‫الجرافين الذي ابتكرته من خالل عملية تصنيع فعالة‬ ‫من خطوة واحدة تتيح لها أن تكون رخيصة ومرنة‬ ‫وخفيفة الوزن‪ .‬يمكن استخدام المستشعر لمراقبة درجة‬ ‫الحرارة والضغط والساللة واإلجهاد‪ ،‬وحركة الحيوانات‬ ‫في البيئات القاسية مثل البحار العميقة والصحاري‬ ‫وحتى جسم اإلنسان والفضاء‪ ،‬وذلك بسبب خصائصه‬ ‫المقاومة للتآكل والميكروبات‪ ،‬لكن عملية المواد‬

‫مع كل الجهود التي تبذلها كايدروفا‪ ،‬من الصعب أن‬ ‫نتخيل أن لديها أي وقت فراغ تقضيه لكنها تؤكد على‬ ‫أهمية التوازن في حياتها‪“ .‬أنا أمارس الرياضة‪ ،‬أذهب‬ ‫وحاولت ً‬ ‫أيضا‬ ‫إلى صالة األلعاب الرياضية والسينما‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫القيام برياضة ركوب األمواج بالطائرة الورقية لكنني‬ ‫لم أكن أجيدها”‪.‬‬

‫دائما إلى‬ ‫البارزة في األخبار العلمية‪ ،‬وتعزو نجاحاتها ً‬ ‫الجهود الجماعية التي يبذلها األستاذ وفريقها وتعتقد‬ ‫دائما أن الفريق الجيد هو مفتاح أي نوع من النجاح‪.‬‬ ‫ً‬

‫واجتماعيا‪ ،‬فقد كانت‬ ‫أكاديميا‬ ‫كيادروفا وجدت مكانها‬ ‫ً‬ ‫ً‬

‫رحلتها من طالبة مزعزعة في مسار العالقات الدولية‬ ‫إلى باحثة علمية‪ ،‬لكن قائمة إنجازاتها وشغفها بعملها‬ ‫أثبتت أنها رائعة وملهمة‪ .‬عندما ُسئلت عن نصيحة‬ ‫تقدمها للطلبة الذين خاضوا نفس الرحلة التي قامت‬ ‫بها منذ بضع سنوات قالت‪“ :‬ال داعي للذعر‪ ،‬كن‬ ‫ً‬ ‫متحمسا‬ ‫هادئا وادفع نفسك قدر المستطاع‪ .‬كن‬ ‫ً‬ ‫دائما وتأكد من العثور على أشخاص وأساتذة تتواصل‬ ‫ً‬ ‫معهم بشكل جيد”‪.‬‬


‫ُ ّ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ليس مجرد عبقري‬

‫رحلة الصعود إلى القمة ليست سلسة كما‬ ‫تظن‪ .‬ألتيناي كايدروڤا قضت الكثير من الوقت‬ ‫المثمر في الجامعة بحكم شغفها بأجهزة‬ ‫االستشعار الضوئية مما أهلها للقدوم إلى‬ ‫المملكة العربية السعودية عام ‪ 2016‬لتصبح أول‬ ‫طالبة من كازاخستان في كاوست‪ .‬إنها تجسيد‬ ‫كامل لصورة الباحث المتفاني والمرشح لنيل‬ ‫الدكتوراه مما تحرزه من إنجازات كنشر األبحاث‬ ‫والتقديم في المؤتمرات وتقديم العديد من‬ ‫براءات االختراع‪ .‬من المدهش أن نتخيل الصورة‬ ‫التي كانت عليها كايدروفا من قبل‪ ،‬فهي لم تكن‬ ‫باحثة بنفس الثقة والنجاح الذي تحظى به اآلن‪،‬‬ ‫وبالنسبة لقصة نجاحها األكاديمي فهو نتيجة قرار‬ ‫كبيرا من‬ ‫قدرا‬ ‫ً‬ ‫واحد محفوف بالمخاطر ويتطلب ً‬ ‫الشجاعة وهو انتقال دراستها من مجال العلوم‬ ‫اإلنسانية إلى العلوم الطبيعية‪.‬‬

‫“في المدرسة كنت مجتهدة في كل المواد‪ ،‬و درجاتي‬ ‫دائما عالية ومتفوقة‪ ،‬وكنت أتخيل أنني أستطيع عمل‬ ‫ً‬ ‫أي شيء وفتح باب أي مجال أود دخوله”‪ ،‬هذا ما قالته‬ ‫كايدروفا على لسانها عندما كانت طفلة استثنائية‪.‬‬ ‫عندما عرضت عليها منحة دراسية للدراسة في إحدى‬ ‫الجامعات في كازاخستان‪ ،‬فإن التخصص الذي اختارته هو‬ ‫مسار العالقات الدولية وهو مسار مهني مرموق في‬ ‫بلدها األم‪.‬‬ ‫في غضون عام واحد‪ ،‬أدركت كايدروفا أنها فتحت‬ ‫الباب الخطأ‪ ،‬ولم تكن ترغب في قضاء أربع سنوات في‬ ‫مجال السياسة‪ .‬كما قالت‪“ :‬أردت أن أفعل ً‬ ‫شيئا أكثر‬

‫‪31‬‬

‫فائدة‪ ،‬شيء يمكنني تقديمه ولمسه” مما جعلها تحول‬ ‫مسارها من السياسة إلى العلوم وهو مجال دراسة‬ ‫تماما‪.‬‬ ‫تماما ومن هنا تغيرت حياتها‬ ‫مختلف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واصلت كايدروفا دراسة الهندسة الكهربائية برعاية من‬ ‫حكومة كازاخستان كطالبة في برنامج التأسيس في‬ ‫جامعة نانيانغ التقنية في سنغافورة قبل حصولها على‬ ‫درجة البكالوريوس في الهندسة اإللكترونية واالتصاالت‬ ‫من جامعة ليفربول في المملكة المتحدة‪ .‬وفي‬ ‫النهاية قررت مواصلة تعليمها من خالل التسجيل في‬ ‫برنامج الدكتوراه في كاوست والذي كان بمثابة قناة‬ ‫الهتمامها بالعلوم التطبيقية وهو مجال من شأنه أن‬ ‫يسمح لها بالوصول إلى حلول لتحديات في أرض الواقع‪.‬‬ ‫عانت كايدروفا الكثير من الصعوبات عند بداية دراستها‬ ‫في الجامعة بسبب نظام التعليم المختلف الذي‬ ‫أقبلت عليه ألنها لم تكن معتادة على كثرة االختبارات‬ ‫والمشاريع التي كان عليها إتمامها خالل الفصل‬ ‫الدراسي لكن معاناتها لم تكن نهاية الرحلة وتمكنت من‬ ‫تحقيق ذاتها‪.‬‬ ‫لم تستسلم كايدروفا من مواجهة العقبات التي‬ ‫واجهتها‪ ،‬بل ألقت نفسها في أعمالها بدافع متجدد‪،‬‬ ‫وتقول عن نفسها بفخر‪“ :‬لقد بدأت من الصفر إلى طالبة‬ ‫ً‬ ‫واصفة نفسها كيف حصلت على درجة‬ ‫دراسات عليا”‪،‬‬ ‫قياسية بلغت ‪ 100٪‬في امتحان التأهيل الخاص بمرحلة‬ ‫الدكتوراه‪.‬‬ ‫إن نجاحاتها لم تتوقف عند هذا الحد‪ ،‬فقد تم انتخابها‬ ‫لتكون في المجلس االستشاري للجيل التالي‪ ،‬وفازت‬ ‫بمنح سفر متعددة للمؤتمرات‪ ،‬وتم تسليط الضوء على‬ ‫بحثها في العديد من المنشورات مثل قناة الطبيعة‬ ‫وأخبار العلوم المتقدمة‪.‬‬


‫المنارة‬

‫استشعار‬ ‫النجــاح‬ ‫الطالبة_ألتيناي كايدروفا‬


‫ُ ّ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ليس مجرد عبقري‬

‫َ َ‬ ‫عبـقــري‬

‫‪29‬‬


‫قـسـم‬

‫المنارة‬

‫َ‬ ‫ُ ّ‬ ‫ليس مجرد‬ ‫طالب ‪ .‬أساتذة جامعيين ‪ .‬مشاريع‬


‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫حـديــث المرفأ‬

‫‪27‬‬

‫مزارع البحر األحمر‬ ‫_مارك تستر‬

‫وقال د‪ .‬مارك تستر‪ ،‬وهو الرئيس التنفيذي ومؤسس‬ ‫مزارع البحر األحمر‪” :‬مع هذا الفوز‪ ،‬نتوقع الحصول على‬ ‫طماطم مروية بالمياه المالحة لتسويقها وإيصالها‬ ‫إلى المستهلك بسرعة أكبر‪ .‬هدفنا إنتاج ‪ً 50‬‬ ‫طنا من‬ ‫الطماطم في العام المقبل”‪.‬‬ ‫التنوع هو ما يربط كل هذه المشاريع‪ ،‬إلى جانب صلتها‬ ‫بالمشاكل االجتماعية‪ .‬الزراعة والمحاسبة الفائقة‬ ‫والكتب الصوتية وخدمات األطباء المتنقلين والتقنيات‬ ‫الذكية لمراقبة المدن‪ ،‬هذا التنوع في المشروعات‬ ‫يعكس التنوع الدولي الموجود في‪ EWC‬والمخيم‬ ‫التدريبي‪.‬‬

‫كيورا‬

‫وللختام‪ ،‬عرضت شركة ‪ ،Red Sea Farms‬وهي الحائزة‬ ‫على المركز الثالث في بطولة كأس العالم لريادة‬ ‫األعمال‪ ،‬ما يعد ثورة تقنية تسمح بزراعة الطماطم‬ ‫الحلوة في دفيئات مبردة باستخدام للمياه البحر‪ .‬تعتمد‬ ‫هذه العملية على طرق الزراعية واسعة النطاق في‬ ‫جميع أنحاء العالم والتي تستخدم مصادر المياه العذبة‬ ‫ً‬ ‫غالبا‪ ،‬وهذه الطريقة غير فعالة ومضرة بالبيئة وغير‬ ‫مستدامة‪.‬‬

‫يمكننا القول أن هذه التقنية قد تحدث ثورة كبيرة في‬ ‫عالم الزراعة في القرن الحادي والعشرين‪ ،‬لكن الفوز‬ ‫بمبلغ ‪ 150‬ألف دوالر في‪ EWC‬سيؤدي إلى تقريب‬ ‫الفريق من أهدافه للمواصلة في تطوير التقنية‪.‬‬


‫المنارة‬

‫كيورا _ وائل كابلي‬

‫منذ البدء في مقهى في الرياض‪ ،‬أدرك الفريق أن‬ ‫فكرتهم كبيرة‪“ .‬كان هدفنا إنشاء منتج يستخدمه الناس‬ ‫ً‬ ‫بدال من زيارة الطبيب‪ .‬كانت المهمة صعبة للغاية‪ ،‬ألنه‬ ‫كان علينا صنع بديل لما يحدث بين المريض والطبيب‬ ‫وتحويله إلى تجربة عبر اإلنترنت‪.‬‬ ‫استغرق ذلك محاوالت متعددة حتى توصلنا إلى‬ ‫الطريقة الصحيحة التي حصلنا بها على موافقة الناس‬ ‫واألطباء‪ .‬وبمجرد شروعنا بالعمل تمكنا من الحصول‬ ‫على ما نحتاجه لنقل الشركة إلى المرحلة التالية وتلبية‬ ‫الطلب‪ .‬بمساعدة من المستثمرين استطعنا جمع‬ ‫رأس المال وتعيين الجميع لتكليفهم بالمهمة”‪.‬قدم‬ ‫كابلي نصيحة واحدة‪ :‬ابدأ في أقرب وقت ممكن‪.‬‬ ‫”اختبر السوق‪ .‬اختبر من يدفع من المستخدمين‪ .‬اكتب‬ ‫افتراضاتك وتحقق منها قدر اإلمكان‪ .‬كل ما ليس‬ ‫ً‬ ‫افتراضا‪ ،‬بغض النظر عن وضوحه‪،‬‬ ‫حقيقة يجب اعتباره‬ ‫فال تقلل من شأن الجزء التقني‪ .‬ابدأ اليوم‪ ،‬وال تنتظر‬ ‫إلى الغد”‪.‬‬


‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫حـديــث المرفأ‬

‫‪25‬‬

‫مزارع البحر‬ ‫األحمر‬

‫في هذا السياق استضافت كاوست المرشحين النهائيين‬ ‫لكأس مسك العالمي لريادة األعمال ‪ EWC‬في المخيم‬ ‫التدريبي لريادة األعمال كجزء من شراكتها مع المنتدى‬ ‫ً‬ ‫داعية أفضل المشاريع الجديدة‬ ‫العالمي لمسك‪،‬‬ ‫للتنافس والتعاون‪.‬‬

‫سديم‬

‫يعد ‪ EWC‬من أكبر منافسات الشركات الناشئة على‬ ‫مستوى العالم حيث تقدم لها أكثر من ‪ 100‬ألف‬ ‫متنافس من ‪ 185‬دولة‪ .‬ومن بين ‪ 100‬مرشح نهائي‬ ‫من ‪ 64‬دولة‪ ،‬فإن ستة منهم من المملكة العربية‬ ‫السعودية ‪ -‬سديم‪ ،‬فهيم‪ ،‬كيورا‪ ،‬ضاد‪ ،‬مزارع البحر‬ ‫األحمر (‪ Red Sea Farms‬و ‪ – UnitX‬وجميعهم من‬ ‫خريحي برامج ريادة األعمال في كاوست‪ .‬وقد تم‬ ‫اإلعالن عن مزارع البحر األحمر للتقنية الزراعية كثالث‬ ‫أفضل شركة ناشئة في العالم خالل الحدث النهائي‬ ‫لبطولة ‪ EWC‬في الرياض في ‪ 14‬نوفمبر‪ .‬لدى جميع‬ ‫المرشحين النهائيين السعوديين مشاريع فريدة من‬ ‫نوعها ستؤثر على المجتمع والعالم بأسره‪ .‬فعلى‬ ‫ً‬ ‫حلوال ذكية للمدن‬ ‫سبيل المثال‪ ،‬يوفر مشروع سديم‬ ‫لمراقبة الفيضانات وحركة المرور والجو وجودة الهواء‬ ‫في المناطق الحضرية‪ .‬تُ ِّ‬ ‫مكن سديم المدن من اتخاذ‬ ‫قرارات أفضل وأسرع باستخدام شبكات االستشعار‬

‫النشطة‪ ،‬إلنقاذ األرواح والموارد بشكل فوري‪ .‬قال‬ ‫مصطفى موسى وهو أحد الرواد في هذا المشروع‪:‬‬ ‫“مشاركتنا في ‪ EWC‬تعني أننا من بين أفضل الشركات‬ ‫الناشئة في العالم! وذلك يدفعنا لألمام ويضعنا في‬ ‫الطريق الصحيح لجذب االهتمام الالزم إلطالع أكبر قدر‬ ‫ً‬ ‫عالميا‪.‬‬ ‫ممكن من الجماهير على التأثير الذي نسعى إليه‬ ‫باإلضافة إلى كوننا شركة ناشئة من كاوست‪ ،‬فإن‬ ‫فريقنا متنوع ويتمتع برؤية ّ‬ ‫مكنتنا من أن نكون أحد ستة‬ ‫مرشحين نهائيين على مستوى المملكة”‪.‬‬ ‫شركة كيورا للرعاية الصحية هي شركة ناشئة للتطبيب‬ ‫عن بعد تقدم أفضل خدمات الرعاية الصحية‪ ،‬في أي‬ ‫وقت وفي أي مكان‪ .‬يمكن اعتبار كيورا أول منصة‬ ‫لخدمات الرعاية الصحية عن بعد في الشرق األوسط‪،‬‬ ‫حيث تُ ِّ‬ ‫مكن األشخاص من الحصول على االستشارات‬ ‫والتشخيص والوصفات وجلسات عالج ذات رفاهية من‬ ‫خالل المراسلة الفورية ومكالمات الفيديو المباشرة من‬ ‫الهاتف المحمول‪ .‬بالجمع بين قوة األجهزة المحمولة‬ ‫وخدمات الفيديو الحية والرسائل الفورية القابلة‬ ‫تماما‬ ‫للتطوير‪ ،‬يقدم وائل كابلي وفريقه تجربة واقعية‬ ‫ً‬ ‫كما يفعله الناس عند زيارة الطبيب‪ .‬كان لدى كابلي‬ ‫الكثير من الطرق لتحويل الفكرة إلى الواقع‪.‬‬


‫المنارة‬

‫نجوم‬ ‫الشركات‬ ‫الناشئة‬ ‫مركز عالمي المستوى لرواد األعمال‬

‫لمعظم الباحثين‪ ،‬ال يمكن مقارنة أي شيء‬ ‫بشعور تطبيق أبحاثهم في العالم الواقعي‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬فإن تطبيق المفهوم على أرض الواقع‬ ‫أكثر صعوبة مما يبدو‪ .‬توفر كاوست بيئة فريدة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا بريادة األعمال‬ ‫اهتماما‬ ‫من نوعها تولي‬ ‫ومساندة الطلبة والباحثين والعلماء على نقل‬ ‫عملهم من المختبر إلى العالم وعلى تحويل‬ ‫مخرجات البحث إلى منتجات أو خدمات أو‬ ‫شركات ناشئة‪.‬‬


‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫حـديــث المرفأ‬

‫‪23‬‬

‫مركز ثول للمنسوجات‬ ‫مصنع متطور مصمم لدعم احتياجات‬ ‫االقتصاد المحلي وتوفير فرص عمل تدريبية‬ ‫للنساء في ثول‬

‫العشر الماضية‪ ،‬عززت المشاركة والترابط ما بين أفراد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قويا باالنتماء‪ ،‬يتزايد كل عام‪.‬‬ ‫إحساسا‬ ‫المجتمع في ثول‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا مع شركة نسما القابضة إلنشاء‬ ‫تعاونت كاوست‬ ‫مركز ثول للتطريز‪ ،‬وهو مصنع فريد من نوعه؛ مصمم‬ ‫لتلبية احتياجات االقتصاد المحلي‪ ،‬وتوفير فرص وظيفية‬ ‫وتدريب خاص للمرأة‪ .‬يعد المصنع عالمة فارقة في‬ ‫المنطقة‪ ،‬ويجسد اهتمام الجامعة وتعاونها‪.‬‬ ‫يعمل المصممون والمصممات فيه على حياكة أزياء‬ ‫موحدة للعاملين بالجامعة ومنسوبي الشركات المحلية‬ ‫وطلبة وطالبات المدارس بثول‪ .‬كما يبعث العمل‬ ‫ً‬ ‫شعورا بالفخر لدى السعوديون العاملين‬ ‫في المصنع‬ ‫به‪ ،‬فالعمل فيه قد يتيح البنك أو ابنتك الذهاب إلى‬ ‫مدرسته بزي مدرسي من تصميمك الخاص‪.‬‬

‫ً‬ ‫نموا غير مسبوق‪ ،‬فتدعم‬ ‫كما وشهد التعليم في ثول‬ ‫كاوست غالبية المدارس من المرحلة االبتدائية وحتى‬ ‫الجامعة بالتعاون مع شراكات مخصصة مبنية لسد‬ ‫األولويات المحلية‪ ،‬وتساعد الجامعة على توفير فصول‬ ‫كمبيوتر متكاملة‪ ،‬ومشاريع البحث العلمي طويلة األجل‬ ‫بالتشارك مع الطلبة من هيئة التدريس والدراسات‬ ‫العليا‪ ،‬إضافة إلى ورش عمل للمعلمين‪ .‬وبذلك يتجاوز‬ ‫تأثير الجامعة مجرد فكرة الدعم‪ ،‬ليقدم أسلوب حياة‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا بتحفيز‬ ‫جديد للتفكير في أساليب التعليم‪،‬‬ ‫كل طالب وأب ومواطن على القيام بتطوير نفسه‬ ‫ومجتمعه‪.‬لم يخطر على بال أحد أن يحتل التطوع‬ ‫والمتطوعين هذه المكانة الخاصة عند الجامعة‪ ،‬فعندما‬ ‫قامت استراتيجية الجامعة ونجاحها على التعاون‬ ‫مع المتطوعين لدعم جهودها‪ ،‬تقدم المتطوعون‬ ‫والمتطوعات من جميع أنحاء ثول للمساعدة‪.‬‬

‫تفخر الجامعة بالتزامها مع جيرانها‪ ،‬وتسعى‬ ‫لتطوير وتبادل المصالح الثنائية بينهم كاالهتمام‬ ‫بالتعليم والرياضة والموسيقى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأخيرا‪ ،‬تقوم العالقة بين الجامعة والقرية على‬ ‫منظورين‪ ،‬أحدهما علمي‪ ،‬تهتم فيه الجامعة‬ ‫بإقامة محادثات مع أعيان ثول للتعرف على‬ ‫التأثيرات الملحة والمباشرة التي تواجه المجتمع‬ ‫في ثول‪ .‬أما اآلخر فثقافي‪ ،‬ويركز بشكل خاص‬ ‫على بناء وتطوير وتفعيل دور العالقة الممتدة‬ ‫بين الجامعة وثول‪.‬‬


‫المنارة‬

‫صناعة الفارق‬ ‫خارج الصندوق‬

‫مرحلة جديدة تصيغها جهود‬ ‫كاوست مع تعزيزها الستراتيجية‬ ‫المسؤولية االجتماعية‬

‫تسعى مختلف الجامعات من حول العالم نحو الفوز‬ ‫يقدر أن الوعي‬ ‫بالتميز األكاديمي‪ ،‬إال أن أفضلها ّ‬ ‫االجتماعي والتفاني في خدمة المجتمع المحلي البد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رائدا‬ ‫نموذجا‬ ‫وأن يحظى بنفس األهمية‪ .‬تمثل كاوست‬ ‫في الدعوة إلى هذه المشاركة المجتمعية‪ ،‬وتسعى‬ ‫لصناعة الفارق وإحداث التغيير في البناء االجتماعي‬ ‫واالقتصادي مستعينة ببرامج وشراكات مصممة بعناية‬ ‫لخدمة هذه األهداف‪ .‬كما تستند استراتيجيتها على ضم‬ ‫الجميع نحو الطريق الجديد الذي تنتهجه المملكة لتصل‬ ‫إلى أوج التطور واالبتكار‪.‬‬ ‫تسعى الجامعة لضمان تسلح األفراد بتنوع خلفياتهم‬ ‫بما يحتاجونه من فرص ودعم للمشاركة في الرقي‬ ‫واالزدهار بالبيئة‪ ،‬والذي يتحقق بمساهمة الجامعة‬ ‫في الحمالت التوعوية بما تتضمنه من تعليم وتدريب‪،‬‬

‫وشراكات وبرامج مجتمعية محلية‪ ،‬وفق المعايير‬ ‫العالمية‪ ،‬وبالتوافق مع السياقات الثقافية المحلية‬ ‫واحتياجات المجتمع‪ ،‬وباألخص ثول‪ ،‬الجار األقرب‬ ‫للجامعة‪ .‬تطل قرية ثول على ضفاف البحر األحمر‬ ‫بامتداد االتجاه الشمالي لمدينة جدة‪ ،‬ويبلغ تعدادها‬ ‫السكاني حوالي ‪ 20‬ألف نسمة‪ ،‬وتعتمد في اقتصادها‬ ‫على الصيد‪ .‬كانت تعتبر أحد أهم المراكز التجارية بالنسبة‬ ‫للقرى المجاورة‪ ،‬ومكان لالستراحة الحجاج في طريقهم‬ ‫إلى مكة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫محليا‪ ،‬وتنوع دورها ما بين‬ ‫حيويا‬ ‫دورا‬ ‫تلعب كاوست‬ ‫المشاركة في إرساء البنية التحتية للطرق والمدارس‬ ‫والمصانع‪ ،‬إضافة إلى االستثمار في المجتمع وأفراده‬ ‫بالعمل على توفير خدمات التعليم والصحة واالستدامة‬ ‫والفرص االقتصادية والمهنية‪ .‬وعلى مدار السنوات‬


‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫حـديــث المرفأ‬

‫‪02‬‬

‫‪21‬‬

‫ورغم جدل البعض بأن تجارب الواقع االفتراضي متميزة‬ ‫بطبيعتها‪ ،‬إال أن تأثير اقتران العلم والخبرة في االستعانة‬ ‫بها ُيظهر ً‬ ‫جليا تجربة فريدة‪ ،‬أكثر متعة وإفادة‪ .‬وفي‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪،‬‬ ‫خضم التطور التكنولوجي‪ ،‬يتطور البحث العلمي‬ ‫وظهر ذلك في حماسة العلماء لشرح أعمالهم‪ .‬غطت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واسعا يمتد من المحاكاة‬ ‫طيفا‬ ‫اإلجراءات المعقدة‬ ‫المخبرية وحتى التعليم‪ ،‬حيث التطبيقات بال حدود‪.‬‬

‫يقوم عالم الخاليا الذي يشبه الكون في كثير‬ ‫من خصائصه ومزاياه على الكثير من الحياة‬ ‫والطاقة والحركة واأللوان التي ال تراها العين‬ ‫المجردة‪ ،‬وهنا يأتي دور العلماء في حياتنا‪،‬‬ ‫إلضفاء المزيد والمزيد من الفضول والحماسة‪،‬‬ ‫ولفتح أعيننا على عوالم شاسعة الخيال‪،‬‬ ‫وتحدي فهمنا الناتج عن نظرتنا القاصرة للحياة‪.‬‬

‫بل أن الماسح الضوئي سيتمكن من تحويل فكرة جهاز‬ ‫عصبي إلى جدول تشغيل افتراضي‪ .‬سيتيح المستقبل‬ ‫ً‬ ‫تعقيدا‪ ،‬مثل مساعدة جراح على‬ ‫فرصة إلجراءات أكثر‬ ‫إجراء محاكاة قبل إجراء عملية حقيقية على أحدهم‪ ،‬مثل‬ ‫طالب في كلية طيران يستخدم أجهزة المحاكاة قبل‬ ‫الشروع في قيادة طائرة حقيقية‪.‬‬

‫وإذا كان الوصول إلى الناس هو غاية الجمال‬ ‫األسمى‪ ،‬فإن كل ركن في هذا المعرض قد نجح‬ ‫في فتح آفاق واسعة وعميقة لفهم الخاليا‪،‬‬ ‫وعلى الرغم من أن معظم المعروضات افتقرت‬ ‫للتطبيقات الفعلية‪ ،‬إال أن الجمال يغني عنها‬ ‫في هذا السياق‪.‬‬

‫شاشات عرض‬ ‫األعمال الفنية‬ ‫أعمال فنية مدهشة لرسومات‬ ‫توضيحية علمية عن تصور الخاليا‪ ،‬تم‬ ‫عرضها على شاشات لوح إلكترونية‪.‬‬


‫المنارة‬

‫معرض تصور‬ ‫الخلية‬

‫تجربة الواقع‬ ‫االفتراضي‬

‫‪02‬‬

‫تبرز تجربة العالم االفتراضي‬ ‫عند اجتماعها مع الخبراء‬


‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫حـديــث المرفأ‬

‫العمل الفني لديفيد قودسيل‬

‫‪19‬‬

‫‪EBOLA VIRUS,‬‬ ‫‪2014‬‬

‫‪Molecular Landscapes by‬‬ ‫‪David S. Goodsell‬‬

‫‪02‬‬

‫‪01‬‬

‫‪EXCITATORY AND‬‬ ‫‪INHIBITORY SYN‬‬‫‪APSES, 2018‬‬

‫فيما تتمتع أغلب األوراق العملية بقدر محدد من‬ ‫التصاميم غزيرة المحتوى مثل الرسوم البيانية‬ ‫والمخططات والنماذج التي تساعد على إيصال المعنى‬ ‫بسالسة‪ ،‬إال أنه ومع مرور الوقت اتخذ التصوير الفني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ثقافيا يتعدى كونه مجرد أداة للتحليل والشرح‪ .‬مع‬ ‫دورا‬

‫تقدم الوقت‪ ،‬وتسارع التطور العلمي‪ ،‬أصبحت الجماليات‬ ‫ً‬ ‫جزءا ال يتجزأ من كيان العلم الحديث‪.‬‬ ‫لطالما كان العلم في تقاطع مع الفن‪ ،‬حتى قبل أن‬ ‫يستعرض ليوناردو دافينشي هذا التقاطع ً‬ ‫جليا في‬ ‫أعماله‪ .‬إال أنه وفي ظل التطور الحديث لعدد من‬ ‫األدوات البحثية مثل التليسكوب عالي الدقة والمجاهير‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مثيال قط‪.‬‬ ‫جديدا لم نر له‬ ‫عالما‬ ‫تتيح التقنية اليوم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خاصا‬ ‫فنيا‬ ‫معرضا‬ ‫من هذا المنطلق‪ ،‬أقامت كاوست‬ ‫لسبغ أغوار الخاليا وتأثيرها في حياتنا‪ .‬كشف المعرض‬ ‫عن العوالم التي تتجاوز العين المجردة‪ ،‬فتضمن لوحات‬ ‫سريالية‪ ،‬ومناظر مدنية ملونة‪ ،‬وتمثيل هندسي فريد‬ ‫يمثل عمليات البناء في األنابيب الدقيقة‪ .‬كما أتاح‬

‫ً‬ ‫عوضا عن‬ ‫المعرض لزواره الغوص ‪-‬برفقة أستاذ علوم‬ ‫أستاذ فنون‪ -‬داخل واقع افتراضي مدعم بنظام صوتي‪،‬‬ ‫وأخذهم في جولة بصحبة عناصر حيوية مثل الفيروسات‬ ‫والنظام العصبي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جنبا إلى جنب‪ُ ،‬عرضت أعمال الفنانين العلميين المهتمين‬ ‫بموضوع الخلية على شاشات مزودة بخاصية تفاعلية‬ ‫تخيلية‪ .‬تجلت رائعة البروفيسور ديڤيد غودسيل‪ ،‬أستاذ‬ ‫مشارك في معهد سكريبس لألبحاث وأستاذ باحث‬ ‫بجامعة روتجرز‪ ،‬والتي تدرس التعقيد الكامن في خلية‬ ‫إيبوال‪ ،‬كمثال حي على قدرة الخاليا الملونة على اختراق‬ ‫جميع الحواجز ما بين العلم والفن‪ ،‬فأعماله باأللوان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فضائيا لكائنات مجهرية وخاليا‬ ‫إحساسا‬ ‫المائية تمنح‬ ‫دقيقة متعارف عليها فيما بيننا بصورة جامدة‪ ،‬فتأخذ‬ ‫الدم‪ ،‬والمفطورات البكتيرية‪ ،‬واإليدز‪ ،‬والسيتوبالزم‪،‬‬ ‫وبكتيريا القولون‪ ،‬وغيرها لتجسيد شعور غريب باأللفة‪،‬‬ ‫يتمثل في تقاطع الخطوط العريضة‪ ،‬وألوان الباستيل‬ ‫الدافئة‪ ،‬والتناسق اللوني‪.‬‬


‫المنارة‬

‫الخاليا‬ ‫الذكية‬ ‫عندما يتحول العلم إلى فن‬

‫تتهاوى جميع الحجج المنطقية حين‬ ‫تواجه غموض العالم الطبيعي‪ ،‬بينما‬ ‫يعتمد الباحثون على الكلمات واألرقام‬ ‫منطق‪،‬‬ ‫المطبوعة على ورق لخلق‬ ‫ٍ‬ ‫وبناء معنى‪ ،‬والوصول إلى اكتشاف‪.‬‬ ‫قد تتعمد لغة الباحثين على مفردات‬ ‫وتعابير يصعب فهمها‪ ،‬وقد تستوجب‬ ‫مهارة فذة لتحويل هذه اللغة العلمية‬ ‫إلى لغة أبسط وأكثر سالسة‪ ،‬تمكن‬ ‫قارئها من أي خلفية كانت على الفهم‪،‬‬ ‫ولكن حتى بعد تبسيط اللغة ال تزال‬ ‫بعض المصطلحات التقنية صعبة‬ ‫الفهم‪ .‬بالتالي فقد أصبح التصوير‬ ‫الفني بمثابة الحبل الشوكي للعلوم‬ ‫الطبيعية‪.‬‬

‫‪AUTOPHAGY, 2011‬‬


‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫حـديــث المرفأ‬

‫‪17‬‬

‫يوم السعادة العالمي‪:‬‬ ‫يتم االحتفال باليوم العالمي للسعادة‬ ‫في جميع أنحاء العالم كل في ‪ 20‬مارس‬ ‫كل سنة منذ عام ‪ ،2013‬حين احتفلت‬ ‫األمم المتحدة باليوم العالمي للسعادة‬ ‫كوسيلة إلدراك أهمية السعادة في‬

‫موكب األمم‪:‬‬ ‫تحتفل كاوست بالعيد السنوي‬ ‫التاسع لموكب األمم الذي سيجمع‬ ‫‪ 110‬دولة ضمن مجتمعنا الصغير‪.‬‬ ‫جميع أفراد المجتمع مدعوون إلى‬ ‫”مسيرة المرفأ“ يوم الخميس ‪7‬‬ ‫مارس للمشاركة في عرض كاوست‬ ‫‪ 2020‬من موكب األمم‪ .‬استعد للتنزه‬ ‫قبعات أو‬ ‫وارتدي ألوانك المفضلة و‬ ‫ٍ‬ ‫مالبس تعكس ثقافتك الخاصة لهذا‬ ‫الحدث المثير‪.‬‬

‫حياة الجميع من أنحاء العالم‪ .‬كجزء‬ ‫من مبادرة الشؤون الحكومية للتحفيز‬ ‫على السعادة واإليجابية وتذكير الناس‬ ‫بأهمية وتأثير ابتساماتهم على زمالئهم‬ ‫وبيئة العمل‪.‬‬


‫المنارة‬

‫فعاليات‬ ‫في كاوست‬ ‫حرم جامعي دولي‬

‫مهرجان النكهات ‪:Flavors‬‬ ‫يدعوكم مركز حياة المجتمع يوم الخميس‬ ‫‪ 21‬فبراير إلى مهرجان ”نكهات“ الدولي‬ ‫السنوي الثامن لألغذية‪ ،‬وهو حدث مميز‬ ‫مع عروض موسيقية مثيرة وعروض‬ ‫لألطفال وهدايا رائعة على المسرح‪.‬‬ ‫تتضمن ليلة االحتفال أكشاك طعام‬ ‫مختلفة من مطاعم ومنسقي أطعمة‬ ‫من جميع أنحاء المملكة لتصميم أطباق‬ ‫مميزة‪ .‬يرافق الطعام اللذيذ فعاليات‬ ‫ترفيهية لألطفال وبازار كبير فيه مجموعة‬ ‫متنوعة من البائعين المحليين للفنون‬ ‫والحرف التقليدية‪ ،‬باإلضافة إلى جوائز‬ ‫سحب رائعة تتراوح ما بين تذاكر طيران‬ ‫إلى سيارات‪.‬‬


‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫حـديــث المرفأ‬

‫‪15‬‬

‫المتحدثين‬ ‫الرئيسيين‬ ‫إيان كامبل‬

‫هنادي سليمان‬

‫المدير التنفيذي المؤقت‪. Innovate UK ،‬‬ ‫الموضوع‪ :‬اإلبتكار في مجال الصناعة‪ .‬إيان كامبل هو‬ ‫الرئيس التنفيذي المؤقت في ‪ ،Innovate UK‬وهي‬ ‫وكالة االبتكار في المملكة المتحدة التي تدعم الشركات‬ ‫الرائدة لخلق صناعات المستقبل‪.‬‬

‫بروفيسورة كيمياء‪ .‬رئيسة لجنة كاندا لألبحاث في‬ ‫جامعة مكجل‬ ‫الموضوع‪ :‬تقنية النانو في مجال األحماض النووية‪.‬‬ ‫ابتكرت هنادي سليمان الحمض النووي االصطناعي‬ ‫الذي يمكن استخدامه كهيكل لبنات لجعل تقنية النانو‬ ‫‪ DNA‬لتوصيل األدوية أكثر قابلية للتطوير وعملية تجاريا‬

‫نائب رئيس الصحة وبحوث العلوم الحياتية ‪IBM‬‬ ‫الموضوع‪ :‬الذكاء البشري والجينومات‪ .‬أجاي رويورو‬ ‫خبير في البيولوجيا الحاسوبية والجينوميات‪ .‬خصصت‬ ‫أحدث أعماله للبحوث الوراثية البشرية التي تساعد في‬ ‫مكافحة األمراض‪ .‬باستخدام نظام الحاسوب لإلجابة‬ ‫على األسئلة في منظمة العفو الدولية “‪ ”Watson‬في‬ ‫علم الجينوم‪ ،‬قام أجاي ببناء نظام لترجمة االختالفات‬ ‫الجينية في السرطان إلى خيارات العالج‪.‬‬

‫مارك كندل‬

‫أجاي رويورو‬

‫نيكوالس بيباس‬

‫بروفيسور الهندسة الكيميائية بجامعة تكسس في‬ ‫أوستن‬ ‫الموضوع‪ :‬تقنية النانو في إعطاء األدوية‪ .‬نيكوالس‬ ‫بيباس عالم متعدد االختصاصات لديه ‪ 1600‬منشور‬ ‫مع ‪ 128000‬استشهاد و ‪ .H = 166‬يعمل على تصميم‬ ‫الجيل التالي من األنظمة واألجهزة الطبية لعالج‬ ‫المرضى‪.‬‬

‫اللجنة المشاركة‬

‫البروفيسور نيفين خشاب‬ ‫رئيس لجنة ‪WEP 2020‬‬

‫البروفيسور خالد نبيل سالمة‬ ‫مشارك رئيس لجنة ‪WEP 2020‬‬

‫بروفيسور ريادة األعمال‪ ،‬الجامعة الوطنية‬ ‫األسترالية‬ ‫الموضوع‪ :‬إعطاء األدوية وريادة األعمال‪ .‬مارك كندل‬ ‫الحائز على جائزة رولكس ‪ 2012‬لمؤسسة لوريات‪ .‬حيث‬ ‫شارك في تأسيس شركة تهدف تقنيتها إلى أن تكون‬ ‫خال من اإلبر‪( .‬ريادة األعمال ‪،‬‬ ‫بمثابة جهاز توصيل لقاح ٍ‬ ‫الهندسة الحيوية ‪ ،‬وتقنية النانو)‪.‬‬

‫حسام مامون زواوي‬

‫الموضوع‪ :‬علم األحياء الدقيقة عدوى المرض‬ ‫والسيطرة عليها وإدارتها‪ .‬وهو زميل فخري في مركز‬ ‫جامعة كوينزالند للبحوث السريرية وجائزة رولكس لعام‬ ‫‪ 2014‬لفائزين من الشباب‪.‬‬

‫المواضيع التي‬ ‫يركز عليها المقال‬ ‫ • تقنية النانو في إعطاء األدوية‬ ‫ •البيانات ‪ ،‬الذكاء االصطناعي في مستقبل‬ ‫الرعاية الصحية‬ ‫ •تحرير الجينات و”كرسبر”‬ ‫ •األخالقيات البيولوجية‬


‫المنارة‬

‫نهجا‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬ستتناول ورشة عمل واحدة ً‬ ‫نظريا عن الوعي بالقوة الحسية القوية التي‬ ‫ً‬ ‫جميعا‪ .‬سيدعى المشاركون إلى شم رائحة‬ ‫تكمن‬ ‫ً‬ ‫أطعمة مختلفة (نيئة‪ ،‬محلية‪ ،‬مصنّ عة‪ ،‬مطبوخة)‪،‬‬ ‫مما يعطي تجربة فردية ضمن العرض النظري‬ ‫الذي يستكشف روائح األطعمة النيئة‪.‬‬ ‫باإلضافة إلى مجموعة من الخيارات خالل هذا‬ ‫البرنامج‪ ،‬سيكون هناك عدد من األحداث الشيقة‪،‬‬ ‫أحدها عبارة عن دورة تمهيدية في تقنيات‬ ‫الذكاء االصطناعي والتعلم اآللي(‪ )ML‬لألدوية‬ ‫المخصصة‪ .‬يتضمن (‪ )WEP‬مجموعة متنوعة‬ ‫من األحداث والمناقشات من قبل مجموعة‬ ‫من المتحدثين الدوليين‪ .‬ولكن هل رأيت بروتو‪-‬‬ ‫سايبورغ يلقي محاضرة من قبل؟‬


‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫حـديــث المرفأ‬

‫نسبيا‪ ،‬كمعدل ضربات القلب وضغط الدم و الطاقة‬ ‫ً‬ ‫المستهلكة‪ .‬ولكن هناك عنصر مستقبلي يبرز احتماالت‬ ‫متداعية‪.‬‬ ‫إلسا سوترياديس ‪ -‬وهي عالمة في األحياء‬ ‫االصطناعية‪ ،‬قامت بزرع شريحة أسفل جلدها تسمح‬ ‫نسبيا لالستجابة إلى‬ ‫بترميز وظائف الحاسوب البسيطة‬ ‫ً‬ ‫حركات اليد‪ .‬بالرغم من تواضع هذه التقنية الحيوية فإن‬ ‫آثارها ال تحصى‪ .‬ولكن أين نضع الحد؟ هل يتم حظر هذه‬ ‫التقنية األلعاب الرياضية؟ أو في مكان العمل؟ هل‬ ‫علينا أن نفكر في سياسة ما تحد من التطورات الضارة‬ ‫للتقنية؟ يمكن للمطالب التجارية أن ترتفع‪ ،‬ولكن هل‬ ‫سنستطيع مواكبة اآلثار االجتماعية والثقافية؟ ستتناول‬ ‫المحاضرة تلك األسئلة لإلجابة عنها‪ ،‬وبعد ذلك ستبدأ‬ ‫مناقشة تفاعلية مع الجمهور‪ .‬سيكون هناك ً‬ ‫أيضا عرض‬ ‫ألفالم سينمائية ذات الصلة التي تناقش مواضيع‬ ‫معقدة‪ ،‬كعلم تحسين النسل ومستقبل التكنولوجيا‬ ‫الحيوية‪ ،‬تليها حلقات نقاش‪.‬‬

‫‪13‬‬


‫المنارة‬

‫بيولوجيا مصممة‬ ‫بطريقة مخصصة‪:‬‬

‫تطورت التقنية كلما ارتفع سقف توقعاتنا‬ ‫كلما‬ ‫ّ‬ ‫للمستقبل‪ .‬شهدت السنوات العشرين الماضية‬ ‫طفرة غير مسبوقة في التقدم العلمي‪ ،‬حيث أتى‬ ‫كل عام بابتكارات جديدة مبنية على ما قبلها‪ .‬شهد‬ ‫ً‬ ‫تقدما أكبر بكثير من معظم المجاالت األخرى‪،‬‬ ‫الطب‬ ‫إلى أن وصل متوسط العمر المتوقع إلى أعلى‬ ‫مستوى له على اإلطالق‪ .‬فاألدوات التي يستخدمها‬ ‫ً‬ ‫تطورا من أي وقت مضى‪ .‬كما أن‬ ‫األطباء أكثر‬ ‫األدوية والعالجات أصبحت محددة وعالية الدقة‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬فإن استخدام نفس التشخيص لجميع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قديما‪.‬‬ ‫نهجا‬ ‫األشخاص أصبح‬

‫الفكرة الرئيسية لبرنامج اإلثراء الشتوي (‪ )WEP‬في‬ ‫كاوست لعام‪ 2020‬هي الطب الشخصي‪ .‬فكل عام‬ ‫تستضيف الجامعة مجموعة متعددة من الخبراء إللقاء‬ ‫محاضرات والمشاركة بورش عمل وعروض أفالم‬ ‫وغيرها‪ ،‬بهدف إثراء التجربة األكاديمية‪.‬‬ ‫في يناير ‪ ،2020‬تتنوع مجموعة جلسات (‪ )WEP‬من‬ ‫موضوعات حول التسلسل الجيني والتقنية النانوية‬ ‫والذكاء االصطناعي‪ AI‬وتخصيص األدوية‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى الفوائد الصحية ألطعمة معينة والمناقشات حول‬ ‫أخالقيات التقنية‪ ،‬كدمج التقنية في الجسم واإلدارة‬ ‫الصحية‪ .‬وعلى هذا النمط‪ ،‬فإن ما يجدر بنا التحدث عنه‬ ‫في مجال الطب الشخصي هو تقنية المراقبة التي‬ ‫يمكن ارتداؤها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نشاطا في هذا المجال على مستوى‬ ‫لقد بدأنا نشهد‬ ‫تجاري واسع النطاق‪ ،‬مثل الساعات وغيرها من األجهزة‬ ‫التي يمكن ارتداؤها والتي تراقب المقاييس البسيطة‬


‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫حـديــث المرفأ‬

‫‪11‬‬


‫المنارة‬

‫يعد الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية هو‬ ‫أحد أهم مراكز البحث في الحياة البحرية‪ ،‬لذلك كان من‬ ‫الطبيعي أن يكون الغوص هو النشاط الجاذب للهواة‬ ‫ً‬ ‫جنبا إلى جنب المحترفين في الحرم الجامعي‪ ،‬ومنهم‬

‫سوزان التي احترفت الغوص منذ أن كانت في الخامسة‬ ‫عشر‪ ،‬وتبحث اآلن عن إضافة جديدة لشغفها‪ .‬وجدت‬ ‫تلك اإلضافة في نادي التصوير تحت الماء‪ ،‬والذي بدأ‬ ‫على أساس جلب إضافة فنية إلى نشاط قائم بالفعل‪،‬‬ ‫ويضم مجموعة كبيرة من األفراد في المملكة العربية‬ ‫السعودية‪ .‬يوفر النادي حرية االنخراط في نشاطات‬ ‫متنوعة تتيح للمشاركين االستكشاف واإلبداع والتعليم‬ ‫والوعي البيئي‪ ،‬وذلك من خالل تنسيق فعاليات‬ ‫للغطس المنتظم‪ ،‬وورش تصوير فوتوغرافي‪ ،‬ونقاشات‬ ‫عميقة حول العواقب البيئية التي تواجهها الحياة‬ ‫البحرية‪ ،‬أهم ما يميز هذا النادي هو اإلحساس بالود‬ ‫والمشاركة الجمعية‪.‬‬ ‫بدأت سوزان كعضو في النادي‪ ،‬واآلن هي القائدة‬ ‫لمجموعة يشاركونها نفس تقاطع التخصصات‪ ،‬من‬ ‫ضمنهم ليندسي تانابي‪ ،‬طالبة في الجامعة‪ ،‬وابنة‬ ‫لغواصين من هاواي‪ ،‬وتحب السالحف البحرية وتدرس‬ ‫بيئتها العشبية للحصول على درجة الدكتوراه‪ .‬بدأت‬

‫ليندسي في العمل على مشروع بحري لقضاء المزيد‬ ‫من الوقت تحت الماء‪ ،‬سعت فيه اللتقاط صور ألوجه‬ ‫السالحف بحيث تمكنك من تمييزها من بين أقرانها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تماما كبصمة اإلنسان‪ ،‬باالستعانة بالمقاييس على‬

‫وجوهها‪ .‬فجمعت ليندسي ما بين شغفها في النادي‬ ‫واهتماماتها البحثية في نشاطات متقاطعة ومتكاملة‪.‬‬ ‫في الجهة األخرى‪ ،‬طورت عالمة األحياء البحرية‬ ‫األسترالية ميشيل هافليك عالقتها بالحياة البحرية‬ ‫عن طريق التقاط معالمها وتصوراتها المرئية‪ .‬تتساءل‬ ‫ميشيل أثناء دراستها لعلم الصوتيات الحيوية عن‬ ‫النقرات والخربشات والتنهيدات واألصوات الغامضة‬ ‫األخرى التي تسمعها عندما تكون بالقرب من الشعاب‬ ‫المرجانية المختلفة تحت الماء؟ “ما الذي تخبرنا به هذه‬ ‫األصوات عن الحياة الموجودة في قاع البحر؟ “ يعد‬ ‫مشروع رسالة الماجستير لميشيل جمالي بقدر ما هو‬ ‫علمي‪ ،‬يعزى ذلك باألساس لطبيعة بياناتها األساسية‪،‬‬ ‫والتي تتكون من مقطوعات سمعية وبصرية؛ تعمل‬ ‫على التقاط األصوات حول الشعب المرجانية‪ ،‬ثم‬ ‫تبني ميشيل قاعدة بيانات مصورة للحياة البحرية في‬ ‫الشعب المرجانية‪ .‬يعزى كثير من االهتمام بأصوات‬ ‫األحياء المرجانية وغيرها من الكائنات البحرية لقلة إدراك‬

‫العلماء في المجال بفحوى هذه األصوات ودالالتها‪،‬‬ ‫رغم معرفتنا بأمثلة على أصواتها‪ ،‬كالدلفين الذي يصدر‬ ‫أصوات ضوضائية متواترة‪ ،‬وسمكة المهرج ‪ -‬أو نيمو ‪-‬‬ ‫ً‬ ‫غالبا لتظهر غضبها!‬ ‫التي تصيح بصوت عالي؛‬ ‫لوسي فيتسجيرالد مثال آخر على االهتمام باحتضان‬ ‫البيئة الزرقاء الفاترة إلى دراستها لدرجة الدكتوراه في‬ ‫الجامعة‪ .‬تسعى لوسي خلف أسماك المهرج أينما‬ ‫تجدها‪ ،‬سواء في جدة أو خليج كيمبي أو بابوا غينيا‬ ‫ً‬ ‫عوضا عن االستماع باإلمساك بهم واللعب‬ ‫الجديدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ابتدأ‬ ‫بأذانيهم‪ ،‬يركز عملها على شمولية جميع المراحل‬ ‫من تربيتهم داخل المختبر وحتى جمع قصاصات من‬ ‫زعانفهم لدراسة معدالت دورة تكاثرهم‪ ،‬وتركز المهارات‬ ‫التي تسعى لوسي الكتسابها وتطبيقها في نادي‬ ‫التصوير تحت الماء لدعم أبحاثها‪ ،‬كبقية علماء البحرية‬ ‫بمركز أبحاث البحر األحمر‪.‬‬ ‫يسعى النادي بجد واجتهاد لتعلم وتقديم المزيد‬ ‫سواء في البحر أو على قارعة الطرقات‪ ،‬أو‬ ‫داخل أروقة الحرم الجامعي‪ .‬يجمعهم التعاون‬ ‫الديناميكي بين مختلف المجاالت واالهتمامات‬ ‫الذي يمثل جوهر النادي وتميزه‪.‬‬


‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫حـديــث المرفأ‬

‫‪9‬‬

‫أتت سوزان روسباخ المنحدرة من مجتمع غوص‬ ‫صغير في ألمانيا إلى جامعة الملك عبدالله‬ ‫للعلوم والتقنية منذ بضع سنوات لتكمل بحثها‬ ‫الذي يتمحور حول محار البصر العمالق‪ ،‬أو‬ ‫ما تسميه بابن الحياة البحرية بالتبني‪ .‬تجمع‬ ‫سوزان في خبرتها بين مناخين بحريين مختلفين‬ ‫ً‬ ‫تماما‪ ،‬المياه الباردة في ألمانيا‪ ،‬ومياه البحر‬ ‫األحمر الدافئة والمزدحم بالشعب المرجانية‪،‬‬ ‫ويشكل هذا األخير بيئة مثيرة الهتمام سوزان‬ ‫إلجراء بحثوها على المحار‪.‬‬


‫المنارة‬

‫الحياة بمنظور‬ ‫سـكـان الـمـاء‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مثيرا‪ ،‬إال أن‬ ‫غموضا‬ ‫تحمل الحياة تحت الماء‬ ‫نادي المصورين تحت الماء يحافظون عليها‬


‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫حـديــث المرفأ‬

‫‪7‬‬

‫‪01‬‬

‫تمتص أشجار المانغروف‬ ‫وغيرها من األنظمة‬ ‫البيئية الساحلية ثاني‬ ‫أكسيد الكربون بفاعلية‪.‬‬ ‫‪02‬‬

‫ً‬ ‫وعوضا عن تحويله إلى‬ ‫أكسجين‪ ،‬فهي تمتص ثاني‬ ‫ً‬ ‫تماما‪.‬‬ ‫أكسيد الكربون‬

‫‪03‬‬

‫ثم تقوم بالتخلص‬ ‫منه عبر جذورها تحت‬ ‫مستوى األرض‪.‬‬

‫لطالما كانت حماية وترميم األنظمة البيئية الساحلية من‬ ‫أهم األساليب المنتهجة للتخفيف من حدة االحتباس‬ ‫الحراري‪ ،‬هذه المشكلة التي تستدعي تقديم حلول لتبني‬ ‫مشاكلها‪ ،‬مثل حماية الساحل من ارتفاع مستوى منسوب‬ ‫مياه البحر‪ ،‬وتقليل نسبة العواصف وحركة األمواج‪،‬‬ ‫إضافة إلى الحفاظ على التنوع الحيوي والثروة السمكية‪،‬‬ ‫ولمعرفة المزيد حول أكثر األزمات الملحة المتعلقة‬ ‫بالكربون األزرق‪ ،‬ندعوكم إلى قراءة ورقة كارلوس البحثية‬ ‫بعنوان” علم الكربون األزرق ومستقبله“ والتي تركز على‬ ‫تقديم قراءة وافية لواقع الكربون األزرق ومستقبله‪.‬‬ ‫ال يخفى على أحد تأثير انبعاثات ثاني أكسيد الكربون‬ ‫وتراكمها في الغالف الجوي المدمر للبيئة‪ ،‬إال أن‬ ‫التأثير المضاد الناتج عن االهتمام بإعادة تأهيل البيئة‬ ‫الفطرية الساحلية يساعد على تخفيف آثار التغيير‬ ‫المناخي واستعادة البيئة الطبيعية لتوازنها‪ .‬بينما يساعد‬ ‫االهتمام بالبيئة الحاضنة للكربون األزرق على الحفاظ‬ ‫على سعة بالوعات الكربون الكثيفة‪ ،‬وحفظ وتخزين بقايا‬ ‫ومخلفات الكربون مع الرسوبيات الطبيعية‪ ،‬وبالتالي‬ ‫استمرارية ارتفاع مستوى الرسوبيات ليتجاوز مستوى‬ ‫سطح البحر‪ ،‬األمر الذي يساعد عرقلة حركة األمواج‬

‫وطاقتها الهائجة وتوفير حماية فعالة للبيئة الساحلية‪.‬‬ ‫سلط بحث جديد من جامعة الملك عبدالله للعلوم‬ ‫والتقنية الضوء على تأثير دور زراعة البيئة الساحلية على‬ ‫احتضان بالوعات الكربون وتفعيل دورها‪ ،‬األمر الذي أدى‬ ‫إلى االعتراف بالكربون األزرق وفوائده‪.‬‬ ‫كما وأنه لطالما تمت اإلشادة بدور الغابات في خفض‬ ‫مستويات الكربون‪ ،‬إال أن الوعي بنفس التأثير للبيئة‬ ‫الساحلية لم يكتشف إال بعد أن تم اكتشاف قدرتها على‬ ‫استيعاب تراكمات الكربون‪ ،‬وعلى الرغم من أن البيئة‬ ‫ً‬ ‫بحريا تغطي أقل من ‪ 50٪‬من قاع المحيط‪،‬‬ ‫المزروعة‬ ‫إال أنها مسؤولة عن تخزين ما بين ‪ 50٪‬إلى ‪ 70٪‬من‬ ‫الكربون في رسوبيات المحيط‪ُ .‬يذكر أن أكثر من نصف‬ ‫مساكن الكربون األزرق ُفقدت نتيجة استصالح األراضي‪،‬‬ ‫والتحول للتربية المائية في البرك‪ ،‬وتدهور جودة المياه‪،‬‬ ‫وغيرها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ونظرا لتكدس مساكن الكربون األزرق الحالية‬ ‫كما أنه‬ ‫وارتفاع مستوى البحر‪ ،‬يحبذ توخي الحذر قبل إعادة‬ ‫تأهيل تلك المساكن‪ ،‬ومراجعة توفر المساحات للنزوح‬ ‫المحلي للكربون األزرق في البيئة الساحلية‪.‬‬

‫تؤثر عوامل أخرى متنوعة مثل‬ ‫الموجات البحرية الحارة وارتفاع‬ ‫مستوى ثاني أكسيد الكربون واضطراب‬ ‫مواعيد هطول األمطار على إنتاجية‬ ‫وتوزيع وعزلة بيئات الكربون األزرق‬ ‫على مواقع متفرقة‪ .‬نذكر على سبيل‬ ‫المثال تأثر األنظمة البيئية المتنوعة‬ ‫كأشجار المان‪y‬روف أو مستنقعات‬ ‫الملح أو أعشاب البحر يختلف باختالف‬ ‫عوامل التغير المناخي‪.‬‬


‫المنارة‬

‫ما هو‬ ‫الكربون‬ ‫األزرق؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أساسيا من العناصر‬ ‫عنصرا‬ ‫يعد الكربون‬ ‫الكيميائية المساهمة في بناء منازلنا‪،‬‬ ‫ووسائل مواصالتنا‪ ،‬وله تدخل واضح في‬ ‫أغلب مجاالت حياتنا اليومية‪ .‬في المقابل‬ ‫يحظى الكربون األزرق بشهرة أقل وهو‬ ‫يكمن في التربة ونباتات البيئة الساحلية‪،‬‬ ‫ويتركز تواجده بأشجار المانغروف‬ ‫ومستنقعات الملح وأعشاب البحر‪.‬‬ ‫‪01‬‬

‫‪02‬‬

‫‪03‬‬


‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫حـديــث المرفأ‬

‫َ َ‬ ‫المرفأ‬

‫‪5‬‬


‫قـسـم‬

‫المنارة‬

‫َ‬ ‫حـديــث‬ ‫مجتمع ‪ .‬بحث ‪ .‬أحداث‬


‫‪3‬‬

‫َّ‬ ‫ُّ ُ‬ ‫قدير‬ ‫للشكر والت ِ‬

‫َ‬ ‫ُ ّ‬ ‫ليس مجرد‬ ‫َ َ‬ ‫عبقري‬ ‫استشعار‬ ‫النجــاح‬

‫‪30‬‬

‫المسافة‬ ‫عبر الزمن‬

‫‪34‬‬

‫نقاط‬ ‫تحــول‬ ‫ّ‬

‫‪38‬‬

‫خطوات صغيرة‬ ‫وقفزات عمالقة‬

‫‪40‬‬

‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ار َج م ِحيط‬ ‫خ ِ‬ ‫كاوست‬

‫كائن خارق في‬ ‫كاوست‬

‫‪42‬‬

‫طموحات‬ ‫أولمبية‬

‫‪46‬‬

‫إتمــام التوازن‬ ‫بسهولة‬

‫‪48‬‬

‫مجتمع الهندسة‬ ‫المتكافل‬

‫‪50‬‬

‫تحليل البحر‬ ‫األحمر‬

‫‪52‬‬

‫اختر‬ ‫مغامرتك‬

‫‪58‬‬

‫دليل الذواقة‪ :‬دليل‬ ‫المطاعم في جدة‬

‫‪60‬‬

‫مختارات جدة‬ ‫الفنية‬

‫‪62‬‬

‫قسم التواصل والعالقات العامة‬ ‫هيئة التحرير‬ ‫توماس ويليامز‬ ‫لولوة شلهوب‬

‫شكرا لجميع زمالئنا في كاوست بما فيهم‬ ‫ً‬ ‫مكتب رئيس الجامعة‪ ،‬مكتب نائب رئيس‬ ‫الجامعة لألبحاث‪، ،‬الشؤون الحكومية‪ ،‬إدارة‬ ‫التقدم الوطني االستراتيجي ‪ ،‬إدارة االبتكار‬ ‫والتنمية االقتصادية‪ ،‬قسم العلوم والهندسة‬ ‫البيولوجية والبيئية‪ ،‬قسم العلوم والهندسة‬ ‫الحاسوبية والكهربائية والحسابية‪ ،‬قسم‬ ‫العلوم والهندسة الفيزيائية‪ ،‬مكتب خريجي‬ ‫كاوست‪ ،‬إدارة المجتمع الجامعي‪ ،‬جميع طلبة‬ ‫كاوست الذين شاركوا في هذه النسخة من‬ ‫المجلة‪.‬‬ ‫تصدر مجلة المنارة باالتعاون مع‬ ‫“‪”Lub Creative‬‬


‫َ‬ ‫قائمة‬ ‫ُِ َ َ‬ ‫المحتويات‬ ‫َ‬ ‫ـديــث‬ ‫ح َ َ‬ ‫المرفأ‬

‫ما هو‬ ‫الكربون األزرق؟‬

‫‪06‬‬

‫الخاليا‬ ‫الذكية‬

‫‪18‬‬

‫الحياة بمنظور‬ ‫سـكـان الـمـاء‬

‫‪08‬‬

‫صناعة الفارق‬ ‫خارج الصندوق‬

‫‪22‬‬

‫بيولوجيا مصممة‬ ‫بطريقة مخصصة‬

‫‪12‬‬

‫نجوم الشركات‬ ‫الناشئة‬

‫‪24‬‬

‫فعاليات‬ ‫في كاوست‬

‫‪16‬‬


‫‪1‬‬

‫المقدمة‬

‫مع حلول موسم حفل التخرج‪ ،‬نسترجع لمحات من‬ ‫العام الدراسي العاشر الذي بدأ بداية رائعة‪ .‬فقد تم‬ ‫االحتفاء بمساهماتنا في مجاالت العلوم واالبتكار‬ ‫وتكريم أعضاء من قيادتنا وهيئة التدريس‪.‬‬ ‫بدأ العام بنيل نائب رئيس الجامعة الفخري د‪ .‬جان‬ ‫فريشيه جائزة الملك فيصل في الكيمياء‪ ،‬واستمر‬ ‫ذلك مع فوز نائب الرئيس لألبحاث دونال برادلي‬ ‫بجائزة سزوشرالسكي في األبحاث‪ ،‬وحصول كل من‬ ‫البروفيسور محمد الداودي وعمر كنيو على جائزة‬ ‫شومان‪ ،‬ونيل البروفيسور كارلوس دوارتي جائزة‬ ‫مارغالف‪ .‬ولقد شهدنا ً‬ ‫أيضا زيادة كبيرة في التغطية‬ ‫اإلعالمية داخل المملكة وخارجها‪.‬‬ ‫من أحد أبرز اهتماماتي خالل الفترة المقبلة هو تسليط‬ ‫الضوء عبلى إنجازات علمائن االمتنوعة ‪ .‬ويمكنكم رصد‬ ‫يمكنكم تأثيرنا في األبحاث العلمية ومجاالت االبتكار‬ ‫في أبرز الصحف والمطبوعات من صحيفة الشرق‬

‫األوسط وعكاظ والرياض وعرب نيوز وفوربز ونيويورك‬ ‫تايمز ومجلة ‪...Wired‬‬ ‫أود أن أشكر فريق قسم التواصل والعالقات العامة‬ ‫على تطوير هذه النسخة المطبوعة من مجلة المنارة‬ ‫والنسخة الرقمية الشهرية منها‪ .‬ونسلط الضوء في‬ ‫تميزنا في كأس العالم لريادة األعمال‬ ‫هذه النسخة على ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قويا للشركات الناشئة في‬ ‫حضورا‬ ‫لهذا العام الذي شهد‬ ‫بتميز طلبة الجامعة وسعيهم لتحقيق‬ ‫كاوست‪ .‬نحتفل‬ ‫ّ‬ ‫النجاح وإحداث التغيير في العالم؛ كما نستعرض أعمال‬ ‫الفنانين والمصورين الذين ينتمون إلى مجتمع كاوست‪.‬‬ ‫أتمنى أن تستمتعوا بها‪.‬‬

‫توني تشان‬ ‫رئيس كاوست‬


Profile for KAUST

Winter / Spring 2019 - 2020 Beacon  

Winter / Spring 2019 - 2020 Beacon