Page 1

Rajab 1440

Professor Jean M. J. FrĂŠchet receives King Faisal Prize

April 2019

Rethinking plastics

KAUST at MIT Hacking Medicine


The Beacon is published by:

PO Box 4700 Thuwal, Saudi Arabia Email: editorial.services@kaust.edu.sa www.kaust.edu.sa


Every day, KAUST is at the forefront of new discoveries and advances in food, water, energy and the environment—with some of these featured in the pages of this month’s issue of The Beacon. We take a look at University scientists using CO₂ to make degradable polycarbonates and the development of a new algorithm that may revolutionize artificial intelligence. We also learn about a KAUST partnership with Research Products Development Company to further support technology commercialization and early stage startups in the Kingdom.

Recent on campus events like the first National Hackathon of Energy—in partnership with the Saudi Electricity Company— and TAQADAM, the University’s startup accelerator program—in partnership with SABB bank— brought innovators together in a creative space to launch new ideas. Also in this issue, take a trip with us to the Al-Jawf region of Saudi Arabia; visit an optical microscopy workshop co-hosted by the KAUST Imaging and Characterization Core Lab and Leica Microsystems; and hear about the University’s participation in the first MIT Hacking Medicine event in the Middle East.

1


CONTENTS

CONTENTS

2

THE BEACON


www.kaust.edu.sa

APRIL 2019

04

In brief

06 Rethinking plastics

08 10

14

KAUST hosts first National Hackathon of Energy

18 20

24

Accolades: Jean M. J. FrĂŠchet receives King Faisal Prize

28 30

Partnering with Research Products Development Company

Optimizing insights into materials

Alumni Focus

KAUST participates in MIT Hacking Medicine event

KGSP 2019 Convocation and Engagement event

Community roundup

3


THE BEACON

IN BRIEF

In brief

Feb. 21

Recent and upcoming on campus conferences and community events

Feb. 18 to 20

KAUST RESEARCH CONFERENCE: ARTIFICIAL INTELLIGENCE IN MEDICINE The KAUST Research Conference: Artificial Intelligence in Medicine brought together researchers from KAUST and other institutions to share knowledge and expertise in the field of artificial intelligence (AI). AI holds promise for a true revolution in medical sciences. The conference also included a poster session on the evening of February 18.

FLAVORS INTERNATIONAL FOOD FESTIVAL KAUST Community Life held the eighth annual Flavors International Food Festival in February at Safaa Stadium. The event featured mouthwatering food from around the world, a grand bazaar with local vendors selling traditional arts and crafts, music performances, shows for children and fantastic raffle prizes ranging from airline tickets to cars.

Feb. 24 to Mar. 11

ARTISTS OF KAUST 2019 Artists of KAUST 2019, the annual exhibition in the University Library showcasing works of art by community members age 14 and over, took place in February and March, with an opening reception on February 24 and a closing ceremony featuring the People’s Choice Awards on March 11. Exhibited works included paintings, photographs, textiles, jewelry, sculpture, calligraphy, ceramics and more. The event was sponsored by the Office of the Arts. For more information, visit artsoffice.kaust.edu.sa.

4


www.kaust.edu.sa

APRIL 2019

Feb. 25 to 27

Mar. 7

Apr. 3 to 4

KAUST RESEARCH CONFERENCE 2019: NEW TRENDS IN BIOSENSORS AND BIOELECTRONICS

PARADE OF NATIONS

10TH ANNUAL KICP CAREER FAIR

The annual KAUST Parade of Nations in March celebrated the diversity of the University’s community. Parade participants traveled from the Harbor Walk to Al-Marsa Amphitheater Field, where they then enjoyed a picnic and visiting the cultural tables in the Circle of Nations.

Graduate Affairs, in collaboration with Saudi Affairs and Innovation and Economic Development, held the 10th Annual KICP Career Fair in early April. On April 3, companies presented to students in the Student Center and held an employer panel and a meet-and-greet networking session for students and employers. On April 4, further company presentations took place and students met with company representatives to talk about employment and internship opportunities.

The KAUST Research Conference 2019: New Trends in Biosensors and Bioelectronics in February aimed to give an overview of the most recent efforts in bioelectronics that tackle the “interface” problem and overcome the limits of current technologies by generating new materials/architectures/device components. The conference brought together scientists from different disciplines, including chemistry, electrical engineering, biology and materials science, to discuss their latest discoveries.

Mar. 8 to 9

Spring 2019

Mar. 4 to 6 2 ND ANNUAL TRIATHLON

KAUST RESEARCH CONFERENCE: FUTURE OF FUEL 2019 The University’s Clean Combustion Research Center held the KAUST Research Conference: Future of Fuel in early March. The conference focused on three areas: positioning future fuels; industrial perspectives on future fuels; and academic challenges in future fuels. A poster competition also took place as part of the event on March 5.

The University’s 2nd Annual Triathlon took place in early March and gave community members of all ages the chance to test their physical endurance through swimming, running and biking. Adults and children age 16 and under participated either as individuals or formed teams for a relay-style triathlon experience.

UNIVERSITY LIBRARY TRAINING AND WORKSHOP SESSIONS The University Library will host a variety of trainings and workshops throughout the spring 2019 semester designed to support researchers and students in using the library’s resources and in developing information and research literacy skills. All sessions are available to the KAUST community, but seating is limited to 30. Visit libguides.kaust.edu.sa/ libtraining for a full schedule and for registration.

5


THE BEACON

FEATURES AND EVENTS

Rethinking plastics From plastic wrap to car tires, we demand a lot from our plastics— elasticity, strength, flexibility and recyclability. The ability to manipulate these qualities has made plastics into a diverse and almost ubiquitous material. The omnipresence of plastics, however, has grave implications for the environment and especially for the world’s oceans. The United Nations Environment Programme predicts that by 2050, there will be as much plastic in the ocean as fish.

‘White pollution’ worldwide Recently, there has been a change in the public’s awareness of and concern for plastic pollution, also called “white pollution.” In addition, many countries are releasing copious amounts of CO₂ into the atmosphere, contributing 6

to global warming. While reducing plastic consumption and encouraging reuse is crucial, Yves Gnanou, KAUST distinguished professor of chemical science and acting vice president for Academic Affairs, working with Nikolaos Hadjichristidis, KAUST distinguished professor of chemical science, developed the first metal-free process for making aliphatic degradable polycarbonates using CO₂. The first successful synthesis of a polycarbonate using CO₂ was done in 1969 by a group of Japanese chemists at the University of Tokyo. For the past five decades, researchers have worked on refining the catalytic process of coupling the greenhouse gas with epoxides using transition metals to make

polymeric materials, but their effort yielded only limited commercial success. China has recently been leading the charge in producing polycarbonates made from CO₂ on a commercial scale. So far, polycarbonates made from CO₂ have been used in China for several applications, including food packaging, plastic shopping bags and protective film for agricultural applications. Industrial investment in polycarbonate production using CO₂ is part of a coordinated effort to reduce emissions. Novomer, a U.S. company specializing in the production of polycarbonates using CO₂, was acquired by Saudi Aramco in 2016. The Novomer process, like factories in China, continues to use metal-based catalysts.


www.kaust.edu.sa

APRIL 2019

Doing away with metal Gnanou and his team developed an alternative green chemistry process that does away with toxic metals in favor of two non-metallic reactants—an ammonium compound that helps the coupling reaction between CO₂ and epoxides and a boron-based compound that activates the latter monomer. “Metal-based catalysts are problematic because they can be toxic and color the material. If you are making polycarbonates for food applications, this is particularly concerning. The metal needs to be removed, meaning that the production process is more energy and resource intensive. Further, any metal left in the polycarbonate could also cause some degradation in the material,” Gnanou explained. Recently, the Intergovernmental Panel on Climate Change released a special report outlining that global warming must be kept to 1.5 degrees Celsius to avoid drastic changes to our ecosystem. The report added that “[g]lobal net human-caused emissions of carbon dioxide would need to fall by about 45 percent from 2010 levels by 2030, reaching ‘net zero’ around 2050.” “We are in the right place to use CO₂ to make polymers. We need to harness CO₂ as a commodity and utilize a waste product that is harming our environment. The question is why isn’t the rest of the world following China’s example and taking action,” Gnanou said. By Sonia Turosienski, KAUST News 7


FEATURES AND EVENTS

THE BEACON

Partnering with Research Products Development Company KAUST recently signed a partnership agreement with Research Products Development Company (RPDC) to support technology commercialization and early stage startups in Saudi Arabia. RPDC and the KAUST Innovation Fund, which makes equity investments in high-tech startups, agreed to co-invest in startup companies and establish a joint mentorship and startup exchange program. “This agreement is an important milestone in furthering RPDC’s commitment to accelerating research commercialization

8

and startup innovations,” stated Abdulmohsen Almajnouni, CEO at RPDC. “KAUST is a long-term partner of RPDC and we are excited for this next step that will enable us to access and support a strong pipeline of innovative technologies and entrepreneurs in the Kingdom.” The new investment partnership includes an agreement for RPDC to co-invest or match KAUST funding of up to $2 million into deep tech startups at the proof-of-concept, seed and series A funding stages. These investments will enable emerging

technologies to take advantage of RPDC’s expertise in research, prototyping and piloting and help them to accelerate their entry into the market. “RPDC and KAUST share common interests in commercializing intellectual property and supporting high-tech startups in Saudi Arabia,” said Mohammed Bayounes, RPDC business development director. “This agreement will help build a healthy and productive innovation ecosystem within Saudi Arabia and support the transition of the Kingdom’s academic research to commercial application, generating


www.kaust.edu.sa

APRIL 2019

high-value employment, export growth and other important economic benefits.”

help both of our organizations continue to support scientists in commercializing their discoveries.”

Tamer Osman, head of the KAUST Innovation Fund, stated: “RPDC is our first strategic co-investment partner, and this agreement increases our ability to make significant investments into deep tech startups and commercialize KAUST technologies. The agreement also goes beyond funding—we will work together to establish mentorship and other entrepreneur support programs. Our mission is closely aligned to RPDC’s, and this partnership will

RPDC and KAUST will support high-tech entrepreneurs in the Kingdom through the co-development of two new entrepreneurship programs. The first will draw on the joint expertise and global reach of both organizations to establish a mentorship program of technical experts and experienced entrepreneurs to advise startup founders. A second program will launch a startup exchange focusing on robotics.

“RPDC is an important partner for KAUST, given its position as a leading commercialization institution in Saudi Arabia,” noted Kevin Cullen, vice president of KAUST Innovation and Economic Development. “We are thrilled to be co-investing and supporting the Kingdom’s leading tech-based startups with RPDC.” By Alexander Buxton, KAUST News

9


FEATURES AND EVENTS

THE BEACON

KAUST participates in MIT Hacking Medicine event Four KAUST alumni and 10 students came together with innovators from diverse backgrounds to brainstorm and build innovative solutions during the first MIT Hacking Medicine event in the Middle East. The event took place at Princess Nourah Bint Abdulrahman University in Riyadh, Saudi Arabia, from November 29 to December 1, 2018, and was organized by the MIT-Ibn Khaldun Fellowship (IBK) Alumni Society and sponsored by King Abdulaziz City for Science and Technology.

Amri received her Ph.D. from the KAUST Physical Science and Engineering division, and was then sponsored by Saudi Aramco to receive a postdoctoral fellowship from MIT. “The MIT fellowship enabled me to challenge myself and to explore the concept of open innovation and how to apply it using different models,” Al Amri noted. “While at MIT, my colleagues from the

“The concept of a ‘hackathon’ revolves around the development of new techniques and solutions to complex problems, so it is not a competitive environment but rather a collaborative effort to achieve a common goal.” – Haleema Al Amri

The IBK is a competitive fellowship program for Saudi female scientists and engineers holding Ph.D.s to conduct research at MIT. The program takes place in cooperation with other local organizations and universities and with support from Saudi Aramco. KAUST alumna Haleema Al Amri, a research scientist from Saudi Aramco’s R&DC and chair of the MIT-IBK Alumni Society, organized the University’s participation in the event. Al

10

IBK Fellowship Program and I established the MIT-IBK Alumni Society to introduce the concept of social innovation in Saudi Arabia via ongoing collaboration with MIT. This was our first formal collaboration as an alumni community.” “The concept of a ‘hackathon’ revolves around the development of new techniques and solutions


www.kaust.edu.sa

to complex problems, so it is not a competitive environment but rather a collaborative effort to achieve a common goal,” she added. MIT Hacking Medicine consisted of 10 tracks; each involved 100 people working on a specific problem related to healthcare, science, engineering and business development. The hackathon tackled issues related to innovation that corresponded to many KAUST participants’ research interests. “I was fortunate to share my knowledge in bioscience with my team and to assist them with basic skills in problem solving, critical thinking and working under pressure,” explained Ameerah Bokhari, a KAUST Ph.D. alumna whose degree is

APRIL 2019

from the University’s Biological and Environmental Science and Engineering division. Bokhari also acted as a mentor to the participating teams.

changing technology,” Khan said. “It is a rare opportunity to see such a unique crowd in one place, and that was my main motivation to participate in the event.”

“It was a great opportunity for me to gain new experience as a mentor and to meet and discuss new ideas on different topics,” she said.

“It’s good to see your team win, but it’s even better to witness people from different backgrounds working together in teams and forming networks to solve problems,” he added. “Who knows—we might learn that those who participated will forever change the world we know five years from now.”

For KAUST alumnus Babar Khan, participation in the hackathon represented his close work on integrating advanced technology into solutions to improve lives and the world. He took part in group brainstorming sessions.

By KAUST News

“MIT Hacking Medicine is a unique event that brings together scientists, technologists, physicians and enthusiastic young people who want to innovate life-

11


FEATURES AND EVENTS

THE BEACON

Developing an AI system that thinks like a scientist Researchers at KAUST developed a new algorithm that can detect cause as well as effect in large data sets, potentially revolutionizing artificial intelligence (AI). Despite the recent progress in AI, we are still far from general purpose machine intelligence with the capacity for reasoning and learning across different tasks. Part of the challenge is to move beyond pattern detection towards techniques to discover underlying generative models and causal mechanisms behind the patterns.

12

“There is a need to investigate new types of foundational machine learning techniques beyond current architectures such as deep neural networks. Our method provides a framework to build algorithmic systems capable of disentangling causality from observations,â€? stated Jesper TegnĂŠr, KAUST professor of bioscience and computer science, who heads the KAUST Living Systems Laboratory. Machine learning and AI techniques are being ubiquitously developed and applied in industry, science and society. Examples include

specialized systems for speech recognition, computer vision tasks, medical applications and online transactions, which are commonly referred to as narrow AI. Modern machine learning is useful for helping scientists sort through huge and unwieldy data sets. However, it is less useful for things requiring inference or reasoning. The new approach aims to find the underlying algorithmic models that generate data to help scientists uncover the dynamics of cause and effect. This could aid researchers across a huge range


www.kaust.edu.sa

APRIL 2019

There is a need to investigate new types of foundational machine learning techniques beyond current architectures such as deep neural networks.” – Jesper Tegnér KAUST professor of bioscience and computer science

of scientific fields, including cell biology and genetics, to answer questions that typical machine learning cannot. “This technique can equip current machine learning methods with advanced complementary abilities to better deal with abstraction, inference and concepts such as cause and effect that other methods, including deep learning, cannot currently handle,” said Hector Zenil, a research consultant in the Living Systems Laboratory. The team’s research is a result of a collaboration with colleagues in

Karolinska Institutet, Stockholm, Sweden; Oxford University Innovation, Oxford, U.K.; LABORES for the Natural and Digital Sciences, Paris, France; and Universidad Central de Venezuela, Caracas, Venezuela. It is published in the inaugural edition of Nature’s new journal Nature Machine Intelligence. Tegnér and his team intend to apply the new approach to experimental single-cell genomics techniques to detect and separate different genomic regulatory programs generating the diversity of cell types. This could lead to

advancing the bioengineering of cells, potentially paving the way for therapies targeting malfunctioning cells in diseases such as Parkinson’s disease, diabetes or cancer. Stable and reprogrammable cells constitute the foundational building blocks of all living systems. Such plastic and stable regulatory genomic programs may hold clues informing us about how to design a new generation of AI techniques with enhanced capacity for learning and reasoning. By KAUST News

13


FEATURES AND EVENTS

KAUST hosts first National Hackathon of Energy

THE BEACON

KAUST recently hosted the first National Hackathon of Energy in Saudi Arabia in partnership with the Innovation Energy Incubator of the Saudi Electricity Company (SEC). Innovators in the energy field came together at the event to find technical solutions to the Kingdom’s most pressing energy challenges. “The strategic partnership between KAUST and SEC aims to promote innovation and the deployment of technology in the energy industry,” stated Hattan Ahmed, head of the KAUST Entrepreneurship Center. “The partnership between KAUST and SEC [also] helps move technology from lab to industry,” he continued. “The participating

14


www.kaust.edu.sa

APRIL 2019

The strategic partnership between KAUST and [the Saudi Electricity Company] aims to promote innovation and the deployment of technology in the energy industry.” – Hattan Ahmed Head of the KAUST Entrepreneurship Center

teams in the event discussed energy challenges and used technology to come up with innovative solutions. The National Hackathon is the first of its kind in the country and a great platform to drive innovative solutions to industrial challenges.”

programs that transform innovative ideas into products and services meeting SEC’s needs. The previous five programs included more than 153 people in 37 teams working to transform energy challenges into innovative solutions.

Three projects were honored at the end of the event: AIHUB, artificial intelligence for cybersecurity; a smart circuit breaker for enhancing customer experience; and “Amn Al-Kafa’at,” a fire extinguisher system.

The University’s Innovation and Economic Development sponsors collaborative programs with its partners to promote the use of technology to solve challenges in different sectors. KAUST is also an incubator environment for young entrepreneurs and their projects and startups.

The KAUST Entrepreneurship Center and SEC’s Innovation Energy Incubator have been collaborating for the past 18 months to manage innovation

By KAUST News

15


FEATURES AND EVENTS

THE BEACON

A new cohort for TAQADAM startup accelerator program

On February 8, KAUST launched the third cohort of TAQADAM, the University’s startup accelerator program, which provides students, faculty and new graduates of Saudi universities with the tools and support needed to successfully launch technologybased companies through training in ideas, marketing, fundraising and product design. The program was developed as a partnership between KAUST and SABB. The three-day program is aimed at serving startups, and accepted teams will receive up to SR 75,000 in grant funding 16


www.kaust.edu.sa

as well as access to co-working spaces. The program’s first cohort was launched in 2016, establishing 39 startups that have received over SR 4,500,000 in seed-based initial financing. In total, TAQADAM has trained 342 entrepreneurs. The program has also fostered the creation of cooperation agreements with Saudi universities that aim to take research from the laboratory to the market. The program’s current cohort attracted 518 applications and accepted 42 startups, with participants totaling 133 people—

APRIL 2019

and 35 percent of those were women. The program covers a number of disciplines like AgTech, AI, e-commerce, energy, fashion, FinTech, gaming, healthcare, materials science, oil and gas and water. Many universities take part, including Prince Mohammad Bint Salman College; Umm Al-Qura University; Princess Nourah Bint Abdulrahman University; Taif University; King Saud University; University of Prince Mugrin; Prince Sultan University; Jazan University; King Fahd University of Petroleum and Minerals; and King Abdulaziz University.

Other aims of the program are to build brand awareness; increase interest in TAQADAM; enhance KAUST’s role in building a culture and mindset for innovation that contributes to a knowledgebased economy in the Kingdom; and encourage engagement with social media channels. The program focuses on students at Saudi universities, as well as businessmen and women and the KAUST community, and contributes to developing a culture of youth innovation. By Ali Makki, KAUST News

17


FEATURES AND EVENTS

THE BEACON

Optimizing insights into materials

The KAUST Imaging and Characterization Core Lab (IAC) recently co-hosted a materials science optical microscopy workshop with Leica Microsystems. The workshop attracted scientists from KAUST as well as other Saudi institutions, including King Abdulaziz University and glass company Obeikan. The training was tailored to researchers with an interest in applying cutting-edge techniques

18

on defect detection, infrared silicon interior inspection, topography analysis, polymers, coating analysis, crystal analysis and metallography. During the event, several Leica application experts discussed fundamental optical microscopy techniques applied to materials science, providing attendees with a solid theoretical background. Topics such as basic optics, differential interference contrast, dark field, phase contrast,


www.kaust.edu.sa

polarization, birefringent materials and metallography microscopy and state-of-the-art digital microscopy were introduced. After the talks, attendees practiced their newly learned theory in a hands-on training at the IAC optical microscopy lab, which was led by IAC staff scientist Ebtihaj Bukhari. They were given access to a suite of optical microscopes, including Leica’s latest stereomicroscope DVM6 for 2D and 3D imaging and analysis.

APRIL 2019

The collaborative event was an implementation of the KAUSTLeica Microsystems Center of Excellence in Optical Microscopy and organized by the team at IAC. In the future, a series of educational events such as workshops, seminars and beta tests of new microscopy equipment will be hosted annually.

Mohammed Sazid, assistant professor at KAU. The aim of events like this one is to enrich the Kingdom’s researchers with fundamental knowledge and mastery of the latest optical microscopy technologies and methodologies. By the KAUST Imaging & Characterization

“We are looking forward to attending more workshops of this kind in the future,” said Dr.

Core Lab team and Andrea Hulsbosch

19


FEATURES AND EVENTS

THE BEACON

KGSP community comes together for 2019 Convocation and Engagement event

Since its inception in 2008, the KAUST Gifted Student Program (KGSP) has provided talented Saudi high school graduates with the guidance and opportunities critical to their success as undergraduates at premier institutions in the U.S. The skills and perspectives gained prepare these students to succeed in graduate studies at KAUST and foster their future contributions to the cultural and intellectual makeup of the University and the Kingdom. From January 18 to 20, KGSP students joined members of the University’s faculty and leadership to celebrate the program’s annual Convocation, held this year in Orlando, Florida. The event, which drew over 500 attendees, 20

provided students with a plethora of opportunities to learn more about the University’s latest innovations and research and to interact directly with KAUST faculty members. Over the course of three days, students participated in a wide range of developmental and educational training sessions— all aimed at strengthening the academic foundation for their future graduate studies. In addition to keynote addresses from KAUST President Tony Chan and David Keyes, director of the University’s Extreme Computing Research Center and senior associate to the President of KAUST, highlights at this year’s Convocation included several “Sci-Cafés” presented by members of the University’s

three divisions; a faculty research fair; student-led seminars; an engineering competition; program breakout presentations; and faculty mentorship meetings. The event concluded with a ceremony celebrating the achievements of KGSP seniors who will complete their undergraduate studies this spring and a rousing speech from Dr. Najah Ashry, KAUST vice president of Saudi Affairs, highlighting the far-reaching impact of KGSP students at KAUST and beyond. Several KGSP students who attended the 2019 Convocation event reflected on their experience in Orlando and shared what the KGSP means to them.


www.kaust.edu.sa

APRIL 2019

possible without the reputation of KGSP and the trust Professor Yaghi has in the scholarship. This [has also been] coupled with the continuous support of my current KGSP advisor Casey Bulen, who helps me overcome obstacles I face academically and non-academically.

Ali Al-Muhanna (freshman, University of California, Berkeley, studying chemical engineering): [The 2019 Convocation] felt extremely gratifying! I was very happy to reunite with a lot of my friends and colleagues—especially my foundation year family, and meeting my former advisor alongside everyone I spent last year with brought back so many good memories. The time I spent with people during the Orlando Convocation event and the new memories we created together are invaluable to me. I can confidently say that I could not have made it this far without the help of KGSP directly and indirectly. During my foundation year, the continuous support from my advisor and the KGSP placement team allowed me to aspire for admission at elite and highly selective institutions. Since starting my studies at UC Berkeley, the greatest opportunity I was able to secure was a research position in the lab of the second-most cited chemist in 2000-2010, Professor Omar Yaghi. This would not have been

Ghanimah Abuhaimed (senior, University of Colorado Boulder, studying physics): The advice I would give to all of the KGSP students is don’t be afraid to explore different interests and explore different aspects of your university and your personality. And eventually, choose the thing that you like most carefully. From that, you will find passion and you will find something that you would like to... love to do as a career. When you come back to Saudi Arabia as a KGSP student, then you will be able to benefit society the most.

Hussain Al-Awami (foundation year student, University of Texas at Austin, studying physics): I urge all the students to apply to the KGSP program because of the unparalleled benefits and beautiful community. By David Murphy, KAUST News

21


FEATURES AND EVENTS

THE BEACON

My KSA: ‘Kingdom Ultimate’ Ultimate Frisbee group

Who doesn’t enjoy throwing a frisbee in the park or on the beach with friends? The word “frisbee” comes from the 1940s when students at Yale began sailing pie tins from the Frisbie Pie Company through the air and catching them. Later in California, a fan of flying saucers named Walter Frederick Morrison designed a saucerlike disc for playing catch. The company Wham-O then began producing the discs for sale, and on a promotional tour of college campuses, the president of Wham-O encountered the pie plate-tossing craze at Yale. Morrison renamed the company’s disc “frisbee” after the pie plate from Yale, altering the spelling of the name to avoid legal issues. It seems playing frisbee is a university activity— and KAUST is no exception.

22


www.kaust.edu.sa

The University’s “Kingdom Ultimate” Ultimate frisbee group was created about seven years ago and now has 20 to 35 regular members on the field at every game. Kingdom Ultimate is a graduate student-led group sponsored by Graduate Events and Recreation. Ultimate frisbee is a non-contact sport combining aspects of netball and flag football into a fun, exciting game. Two teams of four to seven players compete to move a frisbee down the field to score in the other team’s end zone while the other team tries to stop them. Mansour Aldehaiman, the current president of Kingdom Ultimate, noted, “We encourage everyone who plays to just enjoy themselves and not to worry too much about the score. Competitiveness is still part of

APRIL 2019

the game, but our main focus is for everyone to come out on the field, enjoy the game and have a great time.”

Photos courtesy of Eric Rowell. By Annie Parenteau, KAUST News

The team, which consists of KAUST students, faculty and staff members, plays twice a week on campus—and they also compete off campus. In November of last year, they took part in the 2018 MENA Ultimate Club Championships in Dubai. Although they didn’t bring home the trophy, they won the Spirit Award for being the most spirited team of the tournament. “I believe that we have built a small family here at KAUST,” Aldehaiman said. “We try to encourage everyone who is unfamiliar with Kingdom Ultimate to join a training. One time is all that’s needed for you to be hooked.”

23


THE BEACON

ACCOLADES

Jean M. J. Fréchet King Salman presents 2019 King Faisal Prize in Science to KAUST Professor Jean M. J. Fréchet

Custodian of the Two Holy Mosques King Salman presented the 2019 King Faisal Prize in Science in the field of Chemistry to Professor Jean M. J. Fréchet, vice president emeritus and former senior vice president for Research, Innovation and Economic Development at KAUST, in a ceremony in Riyadh on March 24.

back the past—the time when I did the research which is honored by this prize. I am confident that KAUST will prove to be an enormous asset for the Kingdom, rekindling the tradition of scientific excellence within Islamic lands and contributing to economic development and diversification of this great Kingdom.”

The prize recognizes Fréchet’s pioneering work and seminal contributions to chemical science, such as the convergent synthesis of dendrimers and their applications, chemically amplified photoresists and organic photovoltaics.

The King Faisal Prize, launched by the King Faisal Foundation and first granted in 1979, recognizes the outstanding work of individuals and institutions in five categories: service to Islam; Islamic studies; Arabic language and literature; medicine; and science. Twenty-one of its laureates have gone on to receive Nobel Prizes.

“This is a very special event to me— to be recognized in the Kingdom is something amazing,” Fréchet said. “It is a special pleasure because I have had so many good years at KAUST and it of course brings

During his career, Fréchet contributed to the fields of biotherapeutics, organic

electronics, materials, catalysis, surface chemistry and separation science. He also co-founded several startups and worked with venture capital firms to fund science-based companies. While at KAUST, Fréchet aligned KAUST research to address the needs and potential of Saudi Arabia. He also advocated for developing Saudi youth and empowering female scientists and academic leaders. Fréchet retired from KAUST in January 2019, but he remains active in the Kingdom as a member of the advisory board of NEOM, Saudi Arabia’s gigaproject to build a sustainable city. The award is shared with the American chemist Allen Joseph Bard from The University of Texas at Austin. By KAUST News

24


www.kaust.edu.sa

APRIL 2019

Taous-Meriem Laleg-Kirati KAUST associate professor finalist at Leadership Excellence for Women Awards & Symposium

Taous-Meriem Laleg-Kirati, KAUST associate professor of electrical engineering in the University’s Computer, Electrical and Mathematical Science and Engineering Division, was selected as one of three finalists in the academic of distinction category at the recent Leadership Excellence for Women Awards & Symposium (LEWAS) in Bahrain. Laleg-Kirati was nominated for the award by former KAUST research scientists and students based on her outstanding achievements and participation in science and engineering and for her continuous advocacy for women in science. The symposium, held on October 25, 2018, was created by leading female figures in the oil and gas industry in the Gulf Cooperation Council to celebrate female

research achievements and to encourage further collaboration and knowledge transfer among female colleagues. “It was a great honor to be recognized in the academic of distinction category by industrial leaders in the engineering field,” Laleg-Kirati said. “The LEWAS recognition illustrates the high impact of the research we conduct in my research group in the engineering field. This nomination empowers my position as a woman in engineering.”

and engineering. Five [female] Ph.D. students graduated under my supervision during the last few years, and [they] occupy relevant academic jobs in prestigious places such as assistant professors in Saudi universities, postdoctoral fellows in [The University of] Texas [at] Austin and at the Memorial Sloan Kettering Cancer Center in New York.” By David Murphy, KAUST News

“The LEWAS recognition also recognizes my commitment in the development of young women in engineering,” she stated. “Indeed, my research team sets an outstanding example concerning the integration of women in science

25


ACCOLADES

THE BEACON

Mark Tester KAUST professor receives award for agricultural innovation

Mark Tester, KAUST professor of plant science, recently won a prestigious Khalifa International Award for Date Palm and Agricultural Innovation (KIADPAI) 2019. KIADPAI was founded by H.H. Sheikh Khalifa Bin Zayed Al Nahyan, president of the United Arab Emirates. The annual awards were established as an appreciation to the innovators and workers in the agricultural and date palm sector—both in the UAE and in other countries of the world—to recognize outstanding innovations and efforts targeting sustainable development of the sector for present and future generations.

Tester received his award for “Distinguished Innovative Studies and Modern Technology.” His research program investigates ways to modify crop plants in order to increase productivity in conditions of challenging abiotic stress, with consequent improvement of yield in Saudi Arabia, the region and globally. A larger aspiration for Tester and his team is to unlock seawater through the development of a new and economically viable agricultural system in which salt-tolerant crops are irrigated with partially desalinized seawater or brackish groundwater. “I am truly honored to receive this award. It is wonderful for [the

work] to be recognized in this way. Agriculture is a significant industry in the region and our scientific research is contributing to the sector at the national, regional and international levels,” Tester said. “The [a]ward has attracted participation from top researchers, experts, farmers and those interested in the date palm sector from all around the world competing in its varied categories,” stated Professor Abdelouahhab Zaid, secretary general of KIADPAI. The winners of the 11th KIADPAI received their awards at a ceremony in Abu Dhabi on March 10. By KAUST News

26


www.kaust.edu.sa

APRIL 2019

Elisabetta Fiacco KAUST postdoctoral fellow wins best poster prize

Elisabetta Fiacco, a KAUST postdoctoral fellow under the supervision of Assistant Professor Antonio Adamo, was awarded the Best Poster Prize at the Spetses Summer School 2018 on Chromatin and Metabolism. The event, which was organized by the Chromatin-Metabolism Interactions for Healthy Living (ChroMe) Network, was held on the Greek island of Spetses from August 25 to 31, 2018. Fiacco’s winning poster detailed her research as part of Adamo’s laboratory for the study of the role of carbohydrate-responsive element binding protein during

the onset and progression of type 2 diabetes mellitus. She also gave a 15-minute oral presentation on her current research at KAUST. “The poster that I presented during the Spetses Summer School describes the projects I’m working on. In both, we use human induced pluripotent stem cells, [which] are stem cells generated from differentiated cells—in our case, fibroblasts obtained from skin biopsies— through a technique called reprogramming,” Fiacco explained.

“When I heard that my poster was selected as the best one, I was delighted and proud of my achievement, especially considering the stimulating scientific environment [at the event] with more than 80 participants from top global universities,” she said. “The poster session was beyond my expectations and I was positively surprised to win the best prize.” By David Murphy, KAUST News

27


THE BEACON

ALUMNI FOCUS

Hassan Al Ismail KAUST alumnus Hassan Al-Ismail graduated from the University in 2014 with a master’s degree in Earth science and engineering and now leads a team at Saudi Aramco that is implementing vibrational wave modeling of 2D data of the Earth’s crust and upper mantle. After receiving his bachelor’s degree in geology and geophysics from the University of Wisconsin-Madison, Al-Ismail returned to Saudi Arabia to work for Saudi Aramco for two years and was then sponsored by the company to continue his graduate education at KAUST. Al-Ismail is currently studying part-time towards his MBA at the Hong Kong University of Science and Technology. “The time I spent at KAUST was the best in my academic life,” he said. “On an academic level, I was able to study the latest developments in geophysics with an elite group of professors and researchers in the field. I also had the opportunity to participate in new research work in the field of seismic photography. On the 28

M.S. 14, Earth science and engineering personal level, I made friends with people from all over the world. Mixing with so many different cultures enriched my experience and made it exceptional. KAUST also offered me valuable opportunities to learn about so much more than my own area of specialization and to participate in different extracurricular activities.” Al-Ismail advised KAUST’s new and current students to make the most of every minute of their time as students at the University— both academically and personally. “Your time at KAUST is a unique experience that will not be repeated,” he said. By Abdullah Alhamdan, KAUST News


www.kaust.edu.sa

APRIL 2019

M.S. 11, Ph.D. 16, electrical engineering KAUST alumnus Aftab Hussain, who is now an assistant professor at the International Institute of Information Technology in Hyderabad, India, believes wearable, truly high-performance electronics will have a far reaching impact on humanity. For almost 10 years at KAUST and then at Harvard and now in Hyderabad, Hussain has been working on overcoming a key challenge in realizing high performance wearable devices: the lack of flexibility of their key component—microprocessors and memory circuits. “These circuits are based on rigid, inorganic substrates such as silicon, thus limiting their maneuverability,” he said. “I have developed some very important baseline processes for obtaining highly stretchable metal spring structures using simple and low-cost materials [like] copper and polyimide that can be used in the future to fabricate various kinds of wearable, flexible and stretchable electronics devices.” From Hussain’s perspective, these kinds of research breakthroughs are overdue. “The field of semiconductor manufacturing has been stagnant over the last 20 years, and the need for disruptive change in the way electronic circuits have been made over the past few decades—particularly for the upcoming wearables and micro-robotics industry—inspired me to take up this challenge,” he noted.

Aftab Hussain Hussain earned his bachelor’s degree from the prestigious Indian Institute of Technology in 2009 and then joined Analog Devices India as a design engineer. Eager to pursue more research, Hussain enrolled in the master’s degree program at KAUST in 2011. “Working with and learning from some of the best researchers from around the world inspired me to pursue a career in research,” Hussain said. “As a first step, I continued at KAUST after receiving my master’s [degree], completing a Ph.D. in December 2016.” In the future, Hussain hopes to further advance the processing and fabrication knowhow he developed at KAUST and to come up with multiple applications for these processes. “When realized to their full potential, body wearable electronic devices can truly change the way we work, communicate and socialize,” Hussain said. By Tanya Petersen, KAUST News

29


THE BEACON

COMMUNITY

Community roundup At KAUST, February and March are longawaited months for community members— they’re packed full of many of the most exciting events of the year. The eighth annual Flavors International Food Festival was a mouthwatering highlight of late February. The event featured food stalls from restaurants and caterers from around Saudi Arabia plating up their signature dishes. The delicious food was complemented by entertainment for children and a grand bazaar showcasing a variety of local traditional arts and crafts. Top of the bill was the yearly raffle draw that included fabulous prizes for the lucky winners. On March 7, community members got out their picnic baskets and put on their favorite country colors, hats or special cultural clothing to celebrate the Parade of Nations. This colorful event is one of the biggest highlights for the community and celebrates the amazing cultural diversity on campus. Around 5,000 people from 110 countries joined the parade from Harbor Walk to the Al-Marsa Amphitheater Field carrying their countries’ flags. The Circle of Nations was the place to 30

sample finger food from different countries and learn more about different cultures, traditions and people. On March 8, close to 300 athletes took part in the second edition of the KAUST Triathlon. Starting with a 400-meter swim in the Harbor waters, they then got on their bikes to pedal a 20-kilometer scenic route to the King Abdullah Monument and then pedaled back to the Harbor, where they raced for 5 kilometers until the finish line. Participants took part as individuals or swam, biked or ran as a team. The kids’ triathlon took place on March 9, with children age 16 and under starting at the Island Recreation Center’s pool for a four-lap swim, then taking part in a 5-kilometer ride in the University’s residential area and finishing by running 1 kilometer. The event promoted health, teamwork and endurance for all on campus. A healthy community is a thriving community, and good health starts from a young age. KAUST Health recently achieved “Baby Friendly Accreditation” from the Saudi Ministry of Health, the World Health Organization and UNICEF. KAUST Health is the first private ambulatory


www.kaust.edu.sa

APRIL 2019

clinic in Saudi Arabia to achieve “Baby Friendly” status. On average, 200 babies are born to KAUST mothers annually, and in 2017, the 1,000th KAUST baby was born. The accreditation demonstrates that KAUST Health is committed to implementing practices that protect, promote and support breastfeeding, providing every family with informed choices so babies can have a healthy start in life. “We are pleased and excited to be recognized for achieving international standards for infant feeding support,” said Craig Kershaw, director of KAUST Health. “We place a strong emphasis on supporting pregnant and new parents to give every new KAUST baby a healthy start in life.” By Annie Parenteau, KAUST News

31


COMMUNITY

THE BEACON

My University Saber Feki Saber Feki, computational scientist lead from the KAUST Supercomputing Core Laboratory (KSL), was born and raised in Tunisia. He joined KAUST in 2012 after working for oil and gas company Total in Houston, Texas, as a high performance computing (HPC) research scientist. In the KSL, Feki leads a team of scientists providing training, scientific support and collaboration with the University’s supercomputer Shaheen II and Ibex cluster users. “My previous experience in oil and gas was quite relevant to what we are doing here at the KSL, and, with my team’s help, it has been instrumental in supporting Saudi Aramco— together we broke three world records in oil and gas simulations,” he said.

“The KSL has state-of-the-art facilities and one of the top supercomputers in the world, with outstanding research in science and engineering conducted by top scientists in many computational fields,” Feki continued. “From my experience at KAUST, I’ve managed to build a strong network of professionals in HPC from industry and academia and have become a reference in the region for HPC procurement and operations.” Feki and his family appreciate the multicultural KAUST community and the opportunities for travel that living in Saudi Arabia provides. “I enjoy learning about other cultures from people at KAUST and traveling to new destinations—especially in Asia—that have become more accessible,” he added. “KAUST is a unique place at all levels.” By KAUST News

32


www.kaust.edu.sa

APRIL 2019

Where do you read The Beacon? This month’s submission comes from KAUST alumnus Abdulelah Alneghaimish (M.S. ‘18), who photographed the Beacon and the KAUST marina during a beautiful sunset on campus. “My apartment was 50 meters from the spot where I took the photo, and I usually walked there to sit with a cup of coffee to watch the sunset,” Alneghaimish said. “I tried to allocate some time to watch the sunset even if I was busy—the scenery from that spot is just breathtaking and I couldn’t get over it. The cloud formations are also very interesting [there], and when the sun sets, the pink and purple sky becomes irresistible.”

“I’m not a professional photographer and my equipment is very simple: my phone and a few editing apps,” he continued. “But I like to share how beautiful KAUST is with people. The wide spectrum of colors during the sunset on campus makes the sky so relaxing and pleasant to look at, and the brightness and saturation of the colors make it incredibly peaceful and energizing at the same time.” By KAUST News

33


COMMUNITY

Exploring Al-Jawf KAUST Government Affairs organized the recent “Explore Saudi Arabia” trip to the Al-Jawf region in the north of the country for 45 intrepid KAUST community members. Ralph Timmermeester, a KAUST staff member in the Lab Equipment Maintenance Department, snapped some of the region’s fascinating sights—like the the Zabel fort, the Sisra well and the Mared castle. Photos by Ralph Timmermeester.

34

THE BEACON


‫المجتمع‬

‫استكشاف منطقة الجوف‬ ‫نظم قسم الشؤون الحكومية في جامعة الملك عبداهلل للعلوم والتقنية (كاوست)‬ ‫رحلة إلى منطقة الجوف في شمال المملكة ضمن فعالية “استكشاف المملكة‬ ‫ً‬ ‫عضوا من أعضاء مجتمع الجامعة‪.‬‬ ‫العربية السعودية” بمشاركة ‪45‬‬ ‫وقام رالف تيمرميستر‪ ،‬أحد موظفي قسم صيانة معدات المختبرات في الجامعة‪،‬‬ ‫بالتقاط صور لبعض المعالم الرائعة في المنطقة ‪-‬مثل قلعة زعبل‪ ،‬وبئر سيسرا‬ ‫وقلعة مارد‪.‬‬ ‫الصور بعدسة رالف تيمرميستر‬

‫‪34‬‬

‫المنـــارة‬


‫أبريل ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫مجلة المنارة حول العالم‬ ‫تأتي مشــاركة هــذا العدد من خريــج جامعة الملك‬ ‫عبــداهلل للعلــوم والتقنيــة‪ ،‬عبداإللــه النغيمش (خريج‬ ‫ماجســتير عــام ‪ ،)2018‬و الذي إلتقــط صور لمنارة‬ ‫كاوســت ومارينــا الجامعة‪ ،‬خالل إحــدى لحظات الغروب‬ ‫الرائعــة في الحــرم الجامعي‪.‬‬ ‫ويقــول النغيمــش‪" :‬تبعد شــقتي ‪ 50‬متـ ً‬ ‫ـرا عن الموقع‬ ‫ً‬ ‫وغالبا ما أمشــي إلى‬ ‫الــذي التقطــت منه الصورة‪،‬‬ ‫هــذا الموقع كي أســتمتع بفنجان قهوة ومشــاهدة‬ ‫ً‬ ‫دائما علــى إيجاد الوقت‬ ‫الغــروب‪ ،‬الــذي أحرص‬ ‫لالســتمتاع بــه رغــم جدولي المزدحم‪ .‬فالمــكان هنا رائع‬ ‫والمنظــر ال يمكــن أن يقــارن بأي لوحــة‪ ،‬فمزيج األلوان‬ ‫واألشــكال – من تشــكيالت الغيوم وألوان الشــفق‬ ‫الزهريــة زاألرجوانيــة – ال يقاوم"‪.‬‬

‫ويضيــف‪" :‬لســت بمصور محترف ومعداتي بســيطة‪،‬‬ ‫تتألــف مــن هاتفــي وبعض تطبيقــات تحرير الصور‬ ‫وتعديلهــا‪ .‬ولكننــي لطلمــا رغبت في مشــاركة جمال‬ ‫كاوســت خالل الغروب‪ ،‬بســبب ألوانــه البراقة التي‬ ‫تبعــث راحــة نفســية وانتعاش وطمأنينــة عند رؤيته"‪.‬‬

‫بقلم فريق أخبار كاوست‬

‫‪33‬‬


‫المنـــارة‬

‫المجتمع‬

‫جامعتي كاوست‬ ‫صابر ّ‬ ‫فكي‬ ‫ولد صابر ّ‬ ‫فكي‪ ،‬كبير علماء الرياضيات الحاســويبة في‬ ‫المختبر الرئيســي للحوســبة الفائقة في جامعة الملك‬ ‫عبداهلل للعلوم والتقنية (كاوســت)‪ ،‬وترعرع في تونس‪.‬‬ ‫إنضم ّ‬ ‫فكي إلى كاوســت عام ‪ 2012‬بعد أن شــغل‬ ‫منصب عالِ م أبحاث حوســبة عالية األداء (‪ ،)HPC‬في‬ ‫شــركة توتال للنفط والغاز في مدينة هيوســتن في والية‬ ‫تكســاس في الواليات المتحدة األمريكية‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫في كاوســت‪ ،‬يقود ّ‬ ‫فكي فريق من العلماء في‬ ‫المختبر الرئيســي للحوســبة الفائقة من خالل تقديم‬ ‫الدعم والتعاون العلمي وتدريبهم في إســتخدام‬ ‫حاســوب الجامعة الخارق‪ ،‬شاهين‪ ،‬ومجموعة اإلبكس‬ ‫(‪.)Ibex Cluster‬‬

‫بقلم فريق أخبار كاوست‬


‫أبريل ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫وتدعم الرضاعة الطبيعية‪ ،‬مما يوفر لكل‬ ‫عائلة خيارات مدروسة تتيح من خاللها‬ ‫بداية صحية لحياتهم‪.‬‬ ‫لألطفال‬ ‫ً‬ ‫صرح كريج كيرشو‪،‬‬ ‫وفي هذه المناسبة‪ّ ،‬‬ ‫مدير مكتب االستشارات الصحية‬ ‫ً‬ ‫قائال‪" :‬نحن مسرورون‬ ‫في كاوست‬ ‫ومتحمسون لالعتراف الذي أنجزناه‪،‬‬ ‫من خالل تحقيقنا المعايير الدولية لدعم‬ ‫الرضع‪ .‬إننا نركز بشدة على دعم‬ ‫تغذية ّ‬ ‫األمهات الحوامل واآلباء الجدد‪ ،‬لمنح‬ ‫كل طفل جديد في كاوست بداية‬ ‫صحية في الحياة"‪.‬‬

‫بقلم فريق أخبار كاوست‬

‫‪31‬‬


‫المنـــارة‬

‫المجتمع‬

‫أخبار‬ ‫المجتمع‬ ‫ينتظر مجتمع جامعة الملك عبداهلل للعلوم والتقنية‬ ‫(كاوست) شهري فبراير ومارس‪ ،‬لإلستمتاع باألنشطة‬ ‫والفعاليات العديدة‪ ،‬التي يحتضنها الحرم الجامعي والتي‬ ‫تعد من بين الفعاليات األبرز واألكثر إثارة على مدار العام‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وكان مهرجان األطعمة العالمي السنوي الثامن هو‬ ‫ً‬ ‫مذاقا في شهر فبراير‪ .‬حيث تضمن‬ ‫الحدث األطيب‬ ‫المهرجان أكشاك طعام من عدد من المطاعم‪ ،‬الذين‬ ‫جاؤوا من جميع أنحاء المملكة ليعرضوا أطباقهم المميزة‪.‬‬ ‫واستُ كمل الطعام اللذيذ بأنشطة ترفيهية لألطفال وبازار‬ ‫كبير‪ ،‬عرض مجموعة متنوعة من الفنون والحرف التقليدية‬ ‫المحلية‪ .‬وكما تخلل المهرجان فعالية السحب السنوي‬ ‫التي تضمنت جوائز رائعة للفائزين المحظوظين‪.‬‬ ‫وفي ‪ 7‬مارس‪ ،‬خرج أعضاء مجتمع كاوست في نزهة‬ ‫وهم يحملون ألوان بالدهم المفضلة ويرتدون قبعاتهم‬ ‫الفلكلورية أو أزياءهم الثقافية الخاصة بإحتفال موكب‬ ‫ً‬ ‫واحدا من أكبر‬ ‫يعد‬ ‫األمم‪ ،‬الحدث المفعم باأللوان‪ ،‬والذي ّ‬ ‫فعاليات المجتمع التي تحتفي بالتنوع الثقافي المذهل‬ ‫في كاوست‪ .‬ضم الموكب حوالي ‪ 5000‬شخص من‬ ‫مدرج‬ ‫‪ 110‬دولة‪ ،‬انتقلوا من ممشى كاوست إلى ميدان ّ‬ ‫المرسى حاملين أعالم بلداهم‪ .‬وكانت دائرة األمم هي‬ ‫المكان األنسب لتذوق بعض األطعمة الخفيفة من مختلف‬ ‫البلدان‪ ،‬ومعرفة المزيد عن الثقافات والتقاليد والشعوب‪.‬‬ ‫وفي ‪ 8‬مارس‪ ،‬شارك ما يقرب ‪ 300‬رياضي في النسخة‬ ‫الثانية من سباق ترايثلون كاوست السنوي‪ .‬وبعد مسابقة‬ ‫سباحة ‪ 400‬متر في مياه المرفأ‪ ،‬استقل المتسابقون‬ ‫‪30‬‬

‫ً‬ ‫كيلومترا من الطريق المؤدي‬ ‫دراجاتهم لمسافة ‪20‬‬ ‫إلى معلم الملك عبداهلل التذكاري‪ ،‬ثم عادوا إلى‬ ‫ً‬ ‫جريا لمسافة ‪ 5‬كيلومترات حتى‬ ‫الميناء حيث تسابقوا‬ ‫خط النهاية‪ .‬وشارك المتسابقون في سباقات السباحة‬ ‫والدراجات والجري كأفراد أو كفرق‪.‬‬ ‫وأقيمت مسابقة ترايثلون األطفال في ‪ 9‬مارس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عاما وما دون في‬ ‫حيث بدأ األطفال في سن ‪16‬‬ ‫مسبح مركز الجزيرة‪ ،‬ثم شاركوا في سباق دراجات‬ ‫‪ 5‬كيلومترات في المنطقة السكنية بالجامعة‪ ،‬ثم‬ ‫انتهوا بسباق جري لمسافة كيلومتر واحد‪ .‬وركز هذا‬ ‫الحدث على الترويج لمفاهيم الصحة والعمل الجماعي‬ ‫والتحمل لجميع أفراد الحرم الجامعي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫صحيا مجتمع مزدهر‪ ،‬والصحة‬ ‫المجتمع المتعافي‬ ‫الجيدة تبدأ من سن مبكرة‪ .‬وقد حصل مكتب‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‬ ‫االستشارات الصحية في كاوست الصحية‬ ‫على اعتماد "بيئة صديقة لألطفال" من وزارة الصحة‬ ‫ويعد‬ ‫السعودية ومنظمة الصحة العالمية واليونيسف‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫مكتب االستشارات الصحية في كاوست أول عيادة‬ ‫متنقلة خاصة في المملكة‪ ،‬تحصل على اعتماد رسمي‬ ‫كـ "بيئة صديقة لألطفال"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا‪.‬‬ ‫مولودا‬ ‫سنويا حوالي ‪200‬‬ ‫وتستقبل كاوست‬ ‫وفي العام ‪ ،2017‬والدة الطفل رقم ‪ .1000‬ويأتي‬ ‫اإلعتماد الرسمي الذي نالته كاوست كـ "بيئة صديقة‬ ‫لألطفال"‪ ،‬ليؤكد إلتزام مكتب االستشارات الصحية‬ ‫في كاوست بتطبيق الممارسات التي تحمي وتشجع‬


‫أبريل ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫تخرج أفتاب حســين من كاوست‬ ‫عام ‪ 2016‬بدرجة الدكتوراه‬

‫يعتقــد أفتاب حســين‪ ،‬خريج جامعة الملــك عبداهلل للعلوم والتقنية‬ ‫ً‬ ‫حاليا منصب أستاذ مساعد في المعهد‬ ‫(كاوســت)‪ ،‬الذي يشــغل‬ ‫الدولــي لتقنيــة المعلومات في حيدر آباد في الهند‪ ،‬أنه ســيكون‬ ‫لألجهــزة اإللكترونية عالية األداء التــي يمكن ارتداؤها‪ ،‬تأثير بعيد‬ ‫المــدى علــى نمط حياة البشــر‪ .‬يعمل أفتاب منذ ما يقرب من ‪10‬‬ ‫أعوام قضاها في كاوســت ومن ثم جامعة هارفارد واآلن في حيدر‬ ‫أبــاد‪ ،‬على التغلب على التحدي الرئيســي الذي تواجهه األجهزة‬ ‫ً‬ ‫وتحديدا‬ ‫التــي يمكــن ارتداؤها‪ ،‬وهو عدم مرونة مكوناتها الرئيســية –‬ ‫المعالجــات الدقيقة ودوائر الذاكرة‪.‬‬ ‫ويقــول أفتاب‪ ":‬تســتند هذه الدوائر علــى ركائز صلبة وغير عضوية مثل‬ ‫الســليكون‪ ،‬ممــا يحد من مرونتها‪ .‬لقد قمــت بتطوير بعض العمليات‬ ‫جدا للحصول على هيــاكل معدنية قابلة للتمدد‬ ‫األساســية المهمــة ً‬ ‫العالي باســتخدام مواد بســيطة ومنخفضة التكلفة‪ ،‬مثل النحاس‬ ‫والبوليميد‪ ،‬التي يمكن اســتخدامها في المســتقبل لتصنيع أنواع‬ ‫مختلفــة من األجهزة اإللكترونيــة المرنة والقابلة لالرتداء والتمدد"‪.‬‬ ‫ومــن وجهــة نظر أفتاب فإن هذه األنواع مــن اإلبداعات البحثية تعتبر‬ ‫متأخرة بعض الشــيء‪ ،‬ويقول‪ ":‬ظل مجال تصنيع أشــباه الموصالت‬ ‫ً‬ ‫راكـ ً‬ ‫عاما مضى‪ ،‬وقــد ألهمتني الحاجة إلى تغيير‬ ‫ـدا على مدى عشــرين‬ ‫جــذري فــي الطريقة التي تتم بهــا صناعة الدارات اإللكترونية على‬

‫أفتاب‬ ‫حسين‬ ‫مــدى العقود القليلــة الماضية‪ ،‬على معالجة هذا التحدي‬ ‫ خاصــة فيما يتعلــق باألجهزة القابلة لإلرتداء والصناعات‬‫الروبوتية الصغيرة"‪.‬‬ ‫حصل أفتاب حســين على درجة البكالوريوس من المعهد‬ ‫الهندي للتقنية الشــهير في عام ‪ ،2009‬ثم انضم إلى‬ ‫شــركة ‪ Analog Devices India‬كمهندس تصميم‪ .‬ولحرصه‬ ‫علــى مواصلــة أبحاثه‪ ،‬التحق أفتاب في برنامج درجة‬ ‫الماجســتير في كاوســت عام ‪ .2011‬ويعتبر أفتاب أن العمل‬ ‫مــع نخبــة من أفضل الباحثين مــن جميع أنحاء العالم والتعلم‬ ‫منهــم‪ ،‬ألهمه على مواصلــة وظيفته كباحث‪ .‬حيث تابعت‬ ‫أبحاثه في كاوســت بعد أن حصلت على درجة الماجســتير‪،‬‬ ‫وأكمل درجة الدكتوراه في ديســمبر ‪."2016‬‬ ‫ويأمــل أفتاب في مواصلة ســعيه لتطوير عمليات التصنيع‬ ‫التــي ابتكرها في كاوســت لتقديم تطبيقات متعددة لها‪،‬‬ ‫يقــول‪ ":‬يمكن لألجهــزة اإللكترونية المتقدمة التي يمكن‬ ‫ً‬ ‫حقا نمــط حياتنا وعملنا وتواصلنا "‪.‬‬ ‫ارتداؤهــا أن تغير‬ ‫بقلم فريق أخبار كاوست‬

‫‪29‬‬


‫المنـــارة‬

‫طلبة كاوست وخريجوها‬

‫حسن محمد‬ ‫آل إسماعيل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قائدا لفريق نمذجة‬ ‫حاليا‬ ‫يعمل حسن محمد آل إسماعيل‪،‬‬ ‫ثنائية األبعاد في الطبقات‬ ‫سرعة الموجات اإلهتزازية للبيانات ّ‬ ‫القريبة من سطح األرض في شركة أرامكو السعودية‪ .‬وكان‬ ‫تخرج من جامعة الملك عبداهلل للعلوم‬ ‫آل إسماعيل قد ّ‬ ‫والتقنية في العام ‪ ،2014‬بدرجة الماجستير في علوم‬ ‫ً‬ ‫بنظام جزئي‪،‬‬ ‫حاليا آل إسماعيل‬ ‫وهندسة األرض‪ .‬كما يدرس‬ ‫ٍ‬ ‫ماجستير إدارة األعمال في جامعة هونج كونج للعلوم‬ ‫والتقنية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قليال‪ ،‬تخرج حسن من مرحلة البكالريوس في‬ ‫وبالعودة للوراء‬ ‫تخصص الجيولوجيا والجيوفيزياء من جامعة ويسكونسون ‪-‬‬ ‫ماديسون في الواليات المتّ حدة األمريكية‪ .‬وبعد سنتين من‬ ‫العمل في شركة أرامكو‪ ،‬أتيحت له فرصة اإلبتعاث من قبل‬ ‫الشركة لمواصلة دراساته العليا في كاوست‪.‬‬ ‫يقول حسن في حديثه عن كاوست‪" :‬الفترة التي قضيتها‬ ‫في جامعة الملك عبداهلل للعلوم والتقنية‪ ،‬كانت من أفضل‬ ‫الصعيد األكاديمي‪،‬‬ ‫الفترات في حياتي األكاديمية‪ .‬فعلى ّ‬ ‫درست أحدث التطورات في مجال الجيوفيزياء على أيدي‬ ‫نخبة من األساتذة والباحثين في هذا المجال‪ ،‬وأتيحت لي‬ ‫فرصة المشاركة في العمل على أحد األبحاث الجديدة في‬ ‫أما على المستوى الشخصي‪ ،‬فقد‬ ‫مجال التصوير السيزمي‪ّ .‬‬ ‫لدي أصدقاء من جميع أنحاء العالم‪ ،‬وإختالطي مع‬ ‫أصبح‬ ‫ّ‬

‫‪28‬‬

‫تخرج حســن آل إســماعيل من كاوست عام ‪ ،2014‬بدرجة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫الماجســتير في علوم وهندســة األرض ويعمل حاليا في‬ ‫شركة أرامكو السعودية‬

‫هذه الثقافات المتنوعة أثرى تجربتي وجعلها مميزة‪ .‬وأتاح لي العديد‬ ‫ّ‬ ‫للتعلم في غير مجال دراستي‪ ،‬وللمشاركة في شتى‬ ‫القيمة‬ ‫من الفرص ّ‬ ‫األنشطة غير المنهجية"‪.‬‬ ‫ويضيف آل إسماعيل‪" :‬كانت استفادتي من الوقت الذي قضيته في‬ ‫ً‬ ‫كاوست كبيرة بال ّ‬ ‫عمقا وإدراكي أكثر‬ ‫شك‪ .‬إذ أصبحت نظرتي أكثر‬ ‫ً‬ ‫الجيوفيزيائية‪.‬‬ ‫ساعا للتقنيات المستخدمة في مجال معالجة البيانات‬ ‫اتّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وقادرا على طرح أفكار‬ ‫ملم ًا بأحدث التطورات في هذا المجال‬ ‫وأصبحت ّ‬ ‫حالي ًا‪ .‬وبشكل عام‪،‬‬ ‫جديدة وجريئة للتطوير من التقنيات المستخدمة ّ‬ ‫وأهلتني‬ ‫صقلت تجربتي في كاوست شخصيتي في أكثر من ناحية ‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫عضوا‬ ‫تم اختياري‬ ‫للمنافسة على مستويات أعلى‪ .‬ففي عام ‪ّ ،2015‬‬ ‫في المجلس االستشاري للقادة الشباب في شركة أرامكو في دورته‬ ‫موظ ً‬ ‫ّ‬ ‫فا من مختلف إدارات الشركة‬ ‫مكون من ‪16‬‬ ‫الرابعة‪ ،‬وهو فريق‬ ‫ّ‬ ‫يعملون على تقديم مقترحات متعلقة بالجوانب االستراتيجية للشركة"‪.‬‬ ‫وفي نهاية حديثه نصح آل إسماعيل طلبة كاوست الحاليين والجدد‪،‬‬ ‫وحثهم على اإلستفادة من كل دقيقة من وقتهم كطلبة في الجامعة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫معتبرا "إنها تجربة فريدة‬ ‫سواء على المستوى األكاديمي أو الشخصي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تتكرر"‪.‬‬ ‫لن‬ ‫ّ‬ ‫بقلم فريق أخبار كاوست‬


‫أبريل ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫اليزابيتا‬ ‫فياكو‬ ‫زميلة ما بعد الدكتوراه في كاوست تفوز‬ ‫بجائزة أفضل ملصق بحثي‬

‫فازت إليزابيتا فياكو‪ ،‬زميلة ما بعد الدكتوراه‬ ‫في جامعة الملك عبد اهلل للعلوم والتقنية‬ ‫(كاوست) بجائزة أفضل ملصق بحثي في‬ ‫مؤتمر حول الكروماتين واأليض في مدرسة‬ ‫سبيتسيس الصيفية لعام ‪ .2018‬وقد أقيم‬ ‫هذا الحدث‪ ،‬الذي نظمته شبكة التفاعالت‬ ‫الكروماتينية ‪-‬األيضية للحياة الصحية‬ ‫(‪ ،)ChroMe‬في جزيرة سبيتسيس اليونانية‬ ‫في الفترة من ‪ 25‬إلى ‪ 31‬أغسطس ‪.2018‬‬

‫بروتين (‪ )ChRBP‬المستجيب للكربوهيدرات‬ ‫أثناء بداية وتطور داء السكري من النوع‬ ‫عرضا‬ ‫الثاني (‪ .)T2DM‬كما قدمت فياكو ً‬ ‫شفهيا لمدة ‪ 15‬دقيقة حول أبحاثها الحالية‬ ‫ً‬ ‫األخرى في كاوست‪.‬‬

‫ً‬ ‫خصوصا أن هذا الحدث جاء في بيئة علمية‬ ‫ً‬ ‫مشاركا‬ ‫متميزة ومحفزة ضمت أكثر من ‪80‬‬ ‫من أفضل الجامعات العالمية‪".‬‬

‫تقول فياكو "لم أكن أتوقع الفوز بالجائزة‪،‬‬ ‫وشعرت بسعادة غامرة عندما سمعت‬ ‫خبر اختيار ملصقي كأفضل ملصق بحثي‪،‬‬

‫بقلم فريق أخبار كاوست‬

‫وكان موضوع ملصق فياكو الفائز يتحدث‬ ‫عن بحثها في مختبر البروفيسور أنطونيو‬ ‫أدامو في كاوست‪ ،‬والذي يصف دور‬

‫‪27‬‬


‫المنـــارة‬

‫تكريم علماء كاوست‬

‫مارك‬ ‫تيستر‬ ‫تكريم البروفيســور مارك تيســتر بجائزة خليفة الدولية لنخيل‬ ‫التمــر واإلبداع الزراعي للعام ‪2019‬‬

‫فاز البروفيســور مارك تيســتر‪ ،‬أستاذ علوم‬ ‫النبات فــي جامعة الملك عبداهلل للعلوم‬ ‫والتقنية (كاوســت)‪ ،‬بجائزة خليفة الدولية‬ ‫لنخيــل التمر واإلبداع الزراعي المرموقة‬ ‫للعام ‪ .2019‬وأطلق صاحب الســمو‬ ‫الشــيخ خليفة بن زايد آل نهيان‪ ،‬رئيس دولة‬ ‫اإلمــارات العربية المتحدة هذه الجائزة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تقديرا لمن‬ ‫بهدف تقديم الجوائز الســنوية‬ ‫قدموا إســهامات جليلة من مبتكرين‬ ‫ّ‬ ‫وعامليــن في قطاع زراعة نخيل التمر‬ ‫في اإلمــارات العربية المتحدة والعالم‪،‬‬ ‫اعترافـ ًـا باالبتكارات والجهود البارزة التي‬ ‫تســتهدف التنمية المستدامة لهذا لقطاع‬ ‫خدمة لألجيال الحالية والمســتقبلية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقد حصل البروفيســور تيستر على‬ ‫جائزة "الدراســات اإلبداعية المتميزة‬ ‫والتكنولوجيــا الحديثة"‪ .‬حيث يبحث‬ ‫برنامجــه البحثي في طرق تعديل نباتات‬

‫‪26‬‬

‫المحاصيــل من أجل زيادة اإلنتاجية في‬ ‫ظروف من اإلجهاد الالحيوي الشــاق‪،‬‬ ‫تحســن في‬ ‫مع ما يترتب على ذلك من ّ‬ ‫محاصيــل المملكة والمنطقة والعالم‪.‬‬ ‫ويعد الطموح األكبر لمارك تيســتر وفريقه‪،‬‬ ‫االســتفادة من مياه البحر في تطوير نظام‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اقتصاديا‪ ،‬يتم‬ ‫قابال للحياة‬ ‫زراعي جديــد‬ ‫فيــه ري المحاصيل التي تتحمل الملوحة‬ ‫ً‬ ‫جزئيا‪ ،‬أو بالمياه‬ ‫بميــاه البحر المحالة‬ ‫الجوفيــة المائلة للملوحة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حقا أن أحصل‬ ‫ويقول تيســتر‪" :‬يشرفني‬ ‫علــى هذه الجائزة‪ .‬من الرائع أن يتم‬ ‫االعتــراف بالعمل وتكريمه بهذه الطريقة‪.‬‬ ‫إن الزراعــة قطاع اقتصادي مهم في‬ ‫المنطقة‪ ،‬وتســهم أبحاثنا العلمية في‬ ‫هذا القطاع على المســتويات الوطنية‬ ‫واإلقليمية والدولية"‪.‬‬

‫ومن جهته‪ ،‬صرح البروفيســور عبدالوهاب‬ ‫زيد‪ ،‬األميــن العام لجائزة خليفة الدولية‬ ‫ً‬ ‫قائال‪" :‬لقد‬ ‫لنخيــل التمر واإلبداع الزراعي‬ ‫اســتقطبت الجائزة مشاركة كبار الباحثين‬ ‫والخبــراء والمزارعين والمهتمين بقطاع‬ ‫نخيــل التمــر من جميع أنحاء العالم‪ ،‬الذين‬ ‫ينافســون في فئاته المختلفة"‪.‬‬ ‫ويذكــر أن الفائزين في الدورة الحادية‬ ‫ـيتلقون جوائزهم هذا العام‪ ،‬في‬ ‫عشرة سـ ّ‬ ‫احتفــال يقام في أبوظبي في ‪ 10‬مارس‪.‬‬


‫أبريل ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫ميريم‬ ‫الليغ‪-‬كيراتي‬ ‫تأهل البروفيســورة تاووس‪-‬ميريم الليغ‪-‬كيراتي من‬ ‫كاوســت للمرحلة النهائية من ندوة وحفل توزيع جوائز‬ ‫التميز للقيادات النســائية‬

‫تم اختيار البروفيســورة تاووس‪-‬ميريم‬ ‫الليغ‪-‬كيراتي ‪ ،‬األســتاذة المشاركة في‬ ‫الهندســة الكهربائية من قسم العلوم‬ ‫والهندســة الحاسوبية والكهربائية‬ ‫والحســابية في جامعة الملك عبداهلل‬ ‫للعلوم والتقنية (كاوســت)‪ ،‬كواحدة من‬ ‫بين ثالثة متأهــات للمرحلة النهائية في‬ ‫التميز األكاديمي خالل ندوة وحفل‬ ‫فئــة‬ ‫ّ‬ ‫توزيع جوائز التميز للقيادات النســائية‬ ‫(‪ )LEWAS‬في البحرين‪.‬‬ ‫وتم ترشيح الليغ‪-‬كيراتي للجائزة من قبل‬ ‫العلماء والباحثين والطلبة السابقين في‬ ‫كاوست‪ ،‬نظير إنجازاتها البارزة في العلوم‬ ‫والهندسة واللتزامها المستمر في دعم‬ ‫المرأة في مجال العلوم‪ .‬وحضر الندوة‬ ‫التي أقيمت في ‪ 25‬أكتوبر ‪ ،2018‬عدد‬ ‫من الشخصيات النسائية الرائدة في صناعة‬ ‫النفط والغاز في دول مجلس التعاون‬

‫الخليجي‪ ،‬لالحتفاء بإنجازات األبحاث‬ ‫النسائية وتشجيع المزيد من التعاون ونقل‬ ‫المعرفة بين الباحثات‪.‬‬ ‫وتقول الليغ‪-‬كيراتي‪ " :‬ترشــيحي للفوز‬ ‫التميز األكاديمي من قبل قادة‬ ‫فــي فئــة‬ ‫ّ‬ ‫شرف‬ ‫الصناعة في المجال الهندســي هو‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫خصوصا وأن ندوة وحفل‬ ‫عظيــم لي‪،‬‬ ‫توزيع جوائز التميز للقيادات النســائية‬ ‫(‪ )LEWAS‬تكــرم الباحثات اللواتي صنعن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا في المجال الهندســي‪.‬‬ ‫تأثيرا‬ ‫ً‬ ‫أيضا دعم لدوري األكاديمي‬ ‫كمــا أنه‬ ‫كباحثــة‪ ،‬واعتراف بالتزامي في‬ ‫النهوض بالباحثات الشــابات في مجال‬ ‫الهندســة‪ .‬أعمل مع فريق أبحاث متميز‬ ‫يســطر أفضل األمثلة في موضوع دمج‬ ‫المرأة في العلوم والهندســة‪ ،‬إذ يضم‬ ‫الفريــق خمس طالبات حصلن على درجة‬ ‫الدكتوراه تحت إشــرافي خالل السنوات‬

‫القليلة الماضية‪ ،‬ويشــغلن اليوم وظائف‬ ‫أكاديمية مرموقة مثل أســاتذة مساعدين‬ ‫في الجامعات الســعودية ‪ ،‬وزمالء ما‬ ‫بعد الدكتوراه في جامعة تكســاس‬ ‫في أوســتن وفي مركز ميموريال سلون‬ ‫كيتيرينغ للســرطان في نيويورك‪" .‬‬

‫بقلم ديفيد مورفي ‪ ،‬أخبار كاوست‬

‫‪25‬‬


‫المنـــارة‬

‫تكريم علماء كاوست‬

‫البروفسور‬ ‫جان فريشيه‬ ‫البروفســور جان فريشيه يتسلم‬ ‫جائــزة الملك فيصل في العلوم‬

‫ثول‪ ،‬المملكة العربية السعودية‪،‬‬ ‫‪ 24‬مارس ‪ّ :2019‬‬ ‫سلم خادم الحرمين الشريفين‬ ‫الملك سلمان بن عبدالعزيز جائزة الملك‬ ‫فيصل العالمية لعام ‪ 2019‬في العلوم‪ ،‬فرع‬ ‫الكيمياء‪ ،‬للبروفسور جان فريشيه‪ ،‬نائب الرئيس‬ ‫الفخري في جامعة الملك عبداهلل للعلوم‬ ‫والتقنية (كاوست) ونائب الرئيس األعلى‬ ‫السابق لألبحاث واالبتكار والتنمية االقتصادية‪،‬‬ ‫خالل حفل أقيم في العاصمة الرياض يوم‬ ‫‪ 24‬مارس‪ ،‬نظير أعماله الرائدة وإنجازاته‬ ‫الفردية في مجال العلوم الكيميائية خصوصاً‬ ‫في تطوير منهج التصنيع المتقارب للجزيئات‬ ‫المتسلسلة (‪ )dendrimers‬وتطبيقاتها‪،‬‬ ‫والتضخيم الكيميائي للطاقة الشمسية في‬ ‫الخاليا العضوية والتي عمل عليها في جامعة‬ ‫الملك عبداهلل للعلوم والتقنية‪.‬‬ ‫يقول البروفيســور فريشيه‪" :‬إنه لحدث مميز‬ ‫جدا بالنســبة لي – إنه ألمر رائع أن يتم تكريمي‬ ‫ً‬

‫‪24‬‬

‫في المملكة‪ .‬الســنوات التي أمضيتها في‬ ‫المملكة كانت ذروة مســيرتي المهنية‪ .‬أنا‬ ‫واثــق من بــأن جامعة الملك عبداهلل للعلوم‬ ‫والتقنية‬ ســتثبت أنهــا عظيمة النفع للمملكة‬ ‫وتحيــي تقاليد التميز العلمي في األراضي‬ ‫اإلســامية وتساهم في تنوع وتطور اقتصاد‬ ‫هذه المملكة العظيمة‪".‬‬ ‫تتم عملية اختيار الفائزين وفق معايير دولية‬ ‫إن ‪ 21‬من الفائزين بجائزة الملك‬ ‫دقيقة‪ ،‬حتى ّ‬ ‫فيصل منذ تأسيسها في عام ‪ 1979‬حصلوا‬ ‫بعدها على جائزة نوبل التي سبق أن ترشح لها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قياديا في‬ ‫دورا‬ ‫ولعب البروفيســور فريشيه‬ ‫وضع االســتراتيجيات وإدارة الموارد لدعم‬ ‫األبحاث المؤثرة في كاوســت لتحقق رسالتها‬ ‫بأن تصبح جامعة ذات شــهرة عالمية تركز على‬ ‫التميز البحثي وتســاهم بقوة في التنمية‬ ‫ّ‬ ‫االقتصادية للمملكة العربية الســعودية‪ .‬كما‬

‫التميز البحثي‬ ‫ســاهم التزامه الكبير بثقافة‬ ‫ّ‬ ‫في اســتقطاب أفضل الطلبة السعوديين‬ ‫والدوليين وأعضاء هيئة تدريس للدراســة في‬ ‫الجامعــة وإجراء األبحاث فيها‪.‬‬ ‫وخالل مســيرته الحافلة في كاوست‬ ‫والتي امتدت إلى ‪ 9‬ســنوات‪ ،‬قدم خاللها‬ ‫مســاهمات كبيرة في مجاالت العالج‬ ‫الحيــوي‪ ،‬وااللكترونيات العضوية‪ ،‬وعلم‬ ‫المواد‪ ،‬والحفز الكيميائي‪ ،‬وكيمياء االســطح‪،‬‬ ‫وعلم الموائع الدقيقة‪.‬‬ ‫جدير بالذكر‪ ،‬أن البروفيســور جان فريشــيه ُمنح‬ ‫هذه الجائزة مشــاركة مع الدكتور ألن جوزف‬ ‫بارد من جامعة تكســاس‪ ،‬أوســتن‪ ،‬وتقاعد من‬ ‫منصبه فــي جامعة الملك عبداهلل للعلوم‬ ‫والتقنيــة في أوائل يناير ‪.2019‬‬ ‫بقلم فريق أخبار كاوست‬


‫أبريل ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫تأسســت مجموعة الفريسبي في‬ ‫كاوســت بإسم كينغدوم ألتيميت‬ ‫‪ Kingdom Ultimate‬منذ حوالي‬ ‫ســبع سنوات‪ ،‬وتضم اآلن ‪ 20‬إلى ‪35‬‬ ‫عضوا مشـ ً‬ ‫ً‬ ‫ـاركا في كل مباراة تقام‬ ‫فــي الجامعة‪ .‬ويقود المجموعة طلبة‬ ‫الدراسات العليا‪ ،‬ويرعاها‬ ‫مكتب األنشــطة الترفيهية لطلبة‬ ‫الدراسات العليا‪.‬‬ ‫ورياضة الفريسبي رياضة غير احتكاكية‪،‬‬ ‫تجمع ما بين كرة الشبكة وكرة الفالغ‬ ‫فوتبول (‪ ،)flag football‬لتكون النتيجة‬ ‫لعبة ممتعة ومثيرة‪ .‬ويتنافس فريقان‬ ‫يتألفان من أربعة إلى سبعة العبين‪،‬‬ ‫على نقل الفريزبي في الملعب لتسجيل‬ ‫األهداف في منطقة الفريق اآلخر‪ ،‬بينما‬ ‫يحاول الفريق اآلخر إيقافهم‪.‬‬ ‫يقول منصور الدحيمان‪ ،‬الرئيس الحالي‬ ‫لمجموعة ‪" :Kingdom Ultimate‬إننا‬ ‫نشجع كل الالعبين على االستمتاع باللعبة‬ ‫وأال يأبهوا للنتيجة‪ .‬ال شك أن التنافسية‬ ‫جزء من اللعبة‪ ،‬لكن تركيزنا األساسي هو‬

‫أن يخرج الجميع من الملعب مستمتعين‬ ‫باللعبــة وبقضاء وقت رائع"‪.‬‬ ‫يلعــب الفريق‪ ،‬الذي يتكون من طلبة‬ ‫كاوســت وأعضاء هيئة التدريس‬ ‫والموظفين فيها‪ ،‬مرتين في األســبوع‬ ‫في الحرم الجامعي‪ ،‬كما يتنافســون‬ ‫أن‬ ‫خــارج الحرم الجامعي‪ .‬ويذكر ّ‬ ‫الفريق شــارك في نوفمبر من العام‬ ‫الماضي‪ ،‬في بطولة الشــرق األوسط‬ ‫وشــمال أفريقيا ‪MENA Ultimate Club‬‬ ‫‪ Championships 2018‬التي أقيمت‬ ‫فــي دبي‪ .‬وعلى الرغم من أنهم لم‬ ‫يفــوزوا باللقب‪ ،‬إال أنهم فازوا بجائزة‬ ‫الروح المعنويــة الرياضية العالية لكونهم‬ ‫الفريق األكثر حماسـ ًـة في البطولة‪.‬‬

‫الصورة بعدســة إريك رويل‬ ‫بقلــم آنــي بارنتو‪ ،‬أخبار جامعة الملك عبداهلل‬ ‫للعلوم والتقنية‬

‫ويقول الدحيمان‪" :‬أعتقد أننا كونّ ا أســرة‬ ‫صغيرة هنا في كاوســت‪ .‬إذ إننا نشجع‬ ‫الجميــع على االنضمام للتدرب معنا‬ ‫فــي ‪ .Kingdom Ultimate‬ويكفي أن‬ ‫يشــارك المرء مرة واحدة‪ ،‬ليدمن على‬ ‫هذه اللعبة الممتعة"‪.‬‬

‫‪23‬‬


‫تحقيقات وفعاليات‬

‫المنـــارة‬

‫فريزبي كاوست‬

‫مــن منّ ا ال يعرف لعبة الفريزبي (‪)Frisbie‬‬ ‫أو لم يســتمتع بها مع األصدقاء خالل‬ ‫نزهة في الحديقة أو على الشــاطئ؟‬ ‫يعود تاريــخ لعبة الفريزبي إلى أربعينات‬ ‫القرن العشــرين‪ ،‬عندما بدأ طلبة في‬ ‫جامعة ييل برمي علب فطائر من شــركة‬ ‫فريســبي ‪ Frisbie‬وإلتقاطها في أرجاء‬ ‫ً‬ ‫والحقا‪ ،‬بادر والتر‬ ‫الحــرم الجامعي‪.‬‬ ‫فريدريك موريســون‪ ،‬أحد هواة لعبة‬ ‫الفريزبي فــي كاليفورنيا‪ ،‬إلى تصميم‬ ‫قرص يشــبه الطبق لرميه والتقاطه‪.‬‬ ‫وبدأت بعدها شــركة ‪ Wham-O‬في‬ ‫إنتاج األقــراص للبيع‪ .‬وفي جولة ترويجية‬ ‫فــي الجامعات األمريكية‪ ،‬الحظ رئيس‬ ‫‪ Wham-O‬ولــع الطلبة بعلب الفطائر في‬ ‫ييل وطريقة إســتخدامهم لها في لعبة‬ ‫الفريزبي‪ .‬فأعاد موريســون تسمية قرص‬ ‫تيم ًنا بعلبة‬ ‫الشركة باســم "فريسبي" ّ‬ ‫وعدل‬ ‫الفطائر التي يســتخدمها طلبة ييل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫في التهجئة اإلنجليزية لالســم لتجنب‬ ‫القضايــا القانونية‪ .‬األمر الذي جعل من‬ ‫لعبة الفريزبي نشــاط جامعي بامتياز‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا طلبة جامعة الملك عبداهلل‬ ‫يمارســها‬ ‫للعلوم والتقنية (كاوست)‪.‬‬

‫‪22‬‬


‫أبريل ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫ّ‬ ‫يتحلى بها برنامج كاوست‬ ‫الطيبة التي‬ ‫للطلبة الموهوبين‪ ،‬والثقة التي يمنحها‬ ‫البروفيسور ياغي لهذه البعثة العلمية‪.‬‬ ‫هذا باإلضافة إلى الدعم المستمر الذي‬ ‫يقدمه مستشار برنامج الطلبة الموهوبين‬ ‫ّ‬ ‫الحالي‪ ،‬كيسي بولن‪ ،‬الذي يساعدني على‬ ‫التغلب على العقبات التي أواجهها على‬ ‫الصعيدين األكاديمي وغير األكاديمي‬

‫علي المهنا (طالب سنة أولى‪ ،‬جامعة‬ ‫كاليفورنيا‪ ،‬بيركلي‪ ،‬يدرس الهندسة‬ ‫الكيميائية)‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ممتعا للغاية! كنت‬ ‫كان احتفال ‪2019‬‬ ‫سعيدا ً‬ ‫ً‬ ‫جدا في لقائي الكثير من أصدقائي‬ ‫وخاصة عائلتي في العام‬ ‫وزمالئي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫التأسيسي‪ ،‬وااللتقاء بمستشاري السابق‪،‬‬ ‫وكل من أمضيت معه العام الماضي‪.‬‬ ‫لقد استعدت العديد من الذكريات الطيبة‪.‬‬ ‫إن الوقت الذي قضيته خالل الحفل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أمور‬ ‫والذكريات الجديدة التي أنشأناها معا‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫ال تقدر بثمن بالنسبة لي‪.‬‬ ‫أستطيع القول بكل ثقة إنني ما كنت‬ ‫ألحقق ما حققته حتى اآلن‪ ،‬لوال برنامج‬ ‫كاوست للطلبة الموهوبين‪ ،‬بشكل مباشر‬ ‫أو غير مباشر‪ .‬فخالل السنة التأسيسية‪ ،‬أتاح‬ ‫لي الدعم المتواصل من جانب مستشاري‬ ‫ومن فريق عمل البرنامج‪ ،‬أن أطمح لقبولي‬ ‫في مؤسسات عالمية نخبوية‪.‬‬ ‫منذ بدء دراستي في جامعة كاليفورنيا‬ ‫في بيركلي‪ ،‬كانت أكبر فرصة لي‬ ‫بحثي ضمن مختبر‬ ‫حصولي على منصب‬ ‫ّ‬ ‫يديره البروفيسور عمر ياغي‪ ،‬ثاني أكثر‬ ‫ً‬ ‫اقتباسا من بحوثه في‬ ‫الكيميائيين‬ ‫العالم بين عامي ‪ .2000-2010‬األمر‬ ‫ً‬ ‫ممكنا لوال السمعة‬ ‫الذي لم يكن‬

‫غانمة أبوحيمد (طالبة في السنوات‬ ‫األخيرة‪ ،‬جامعة كولورادو بولدر‪،‬‬ ‫تدرس الفيزياء)‪:‬‬ ‫النصيحة التي أود أن أقدمها لجميع‬ ‫طلبة كاوست للطلبة الموهوبين‪ ،‬هي‬ ‫أن ال يترددوا من استكشاف اهتمامات‬ ‫مختلفة وجوانب متنوعة في جامعتهم‬ ‫وفي شخصيتهم ً‬ ‫أوال‪ ،‬واختيار ما يعجبهم‬ ‫في نهاية المطاف‪ .‬حينئذ سيشعرون‬ ‫بالشغف وسيجدون ما يرغبون في فعله‬ ‫يحبون أن يتخذونه كمهنة‪ .‬وعندما‬ ‫وما ّ‬ ‫يعودون إلى المملكة كطلبة في برنامج‬ ‫كاوست للطلبة الموهوبين‪ ،‬فسيكونون‬ ‫قادرين على إفادة المجتمع أكثر‪.‬‬

‫حسين العواني (طالب في السنة‬ ‫التأسيسية‪ ،‬جامعة تكساس في‬ ‫أوستن‪ ،‬يدرس الفيزياء)‪:‬‬ ‫أحث جميع الطلبة على التقدم بطلب‬ ‫لاللتحاق ببرنامج كاوست للطلبة‬ ‫الموهوبين بسبب ما سيجنونه من فوائد‬ ‫عديدة ال نظير لها‪ ،‬والمجتمع الجميل‬ ‫سيضمهم‪.‬‬ ‫الذي‬ ‫ّ‬ ‫بقلم ديفيد مورفي‪،‬‬ ‫أخبار جامعة الملك عبداهلل‬ ‫للعلوم والتقنية‬

‫‪21‬‬


‫المنـــارة‬

‫تحقيقات وفعاليات‬

‫طلبة برنامج ‪ KGSP‬يحتفلون‬ ‫ببداية العام الدراسي ‪2019‬‬

‫زود برنامج جامعة الملك عبداهلل للعلوم‬ ‫والتقنية (كاوست) للطلبة الموهوبين‬ ‫‪ KGSP‬منذ استحداثه في العام ‪،2008‬‬ ‫خريجي المدارس الثانوية السعوديين‬ ‫الموهوبين بطريق مضمون للنجاح‪ ،‬عبر‬ ‫ومؤسسات علمية‬ ‫بجامعات‬ ‫إلحاقهم‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وأكاديمية رائدة في الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫وتساعد المهارات والتجارب التي يكتسبها‬ ‫هؤالء الطلبة على تهيئتهم لدراساتهم‬ ‫العليا في كاوست‪ ،‬وتعزيز مساهمتهم‬ ‫المستقبلية في النسيج الثقافي‬ ‫والفكري للجامعة والمملكة‪.‬‬ ‫في الفترة من ‪ 18‬إلى ‪ 20‬يناير‪ ،‬احتفل‬ ‫طلبة برنامج ‪ KGSP‬مع أعضاء هيئة‬ ‫التدريس والهيئة اإلدارية في كاوست‬ ‫حفل أقيم في‬ ‫ببدء العام الجديد‪ ،‬في‬ ‫ٍ‬ ‫مدينة أورالندو في والية فلوريدا‬ ‫األمريكية‪ .‬وحضر الحفل أكثر من ‪500‬‬ ‫شخص‪ ،‬حيث تعرف الطلبة المشاركين‬

‫‪20‬‬

‫في البرنامج على أحدث االبتكارات‬ ‫واألبحاث القائمة في جامعة الملك‬ ‫عبداهلل للعلوم والتقنية‪ ،‬والتفاعل مباشرة‬ ‫مع أعضاء هيئة التدريس في الجامعة‪.‬‬ ‫وعلى مدى ثالثة أيام‪ ،‬شارك الطلبة‬ ‫في مجموعة واسعة من الدورات‬ ‫التدريبية التطويرية والجلسات التعليمية‪،‬‬ ‫التي تهدف جميعها إلى تعزيز األساس‬ ‫األكاديمي لدراساتهم العليا المستقبلية‪.‬‬ ‫وتضمن الحفل كلمة كل من توني تشان‪،‬‬ ‫رئيس جامعة الملك عبداهلل للعلوم‬ ‫والتقنية‪ ،‬وديفيد كيز‪ ،‬مدير مركز أبحاث‬ ‫الحوسبة الفائقة والمستشارك األعلى‬ ‫لرئيس الجامعة كما شمل حفل هذا‬ ‫العام‪ ،‬عددا من فعاليات "مقهى العلوم"‬ ‫– ‪ ،Sci-Cafe‬التي قدمها ممثلون من‬ ‫ً‬ ‫ومعرضا‬ ‫األقسام الثالثة في الجامعة؛‬ ‫ألبحاث هيئة التدريس؛ وحلقات دراسية‬

‫يقودها الطلبة؛ ومسابقة هندسية؛‬ ‫وعروض برامج جانبية؛ ولقاءات إرشادية‬ ‫مع أعضاء هيئة التدريس‪.‬‬ ‫واختتم االحتفال بمراسم إحتفت بإنجازات‬ ‫برنامج كاوست للطلبة الموهوبين الذين‬ ‫سيتابعون دراستهم الجامعية هذا الربيع‪،‬‬ ‫وألقت الدكتورة نجاح عشري‪ ،‬نائب الرئيس‬ ‫والمستشارك األعلى لرئيس الجامعة‬ ‫كلمة حماسية سلطت فيها الضوء على‬ ‫التأثيرات بعيدة المدى لطلبة للبرنامج‪ ،‬في‬ ‫كاوست وخارجها‪.‬‬ ‫وبهذه المناسبة‪ ،‬التقينا بمجموعة مختارة‬ ‫من طلبة برنامج كاوست للطلبة الموهوبين‬ ‫الذين حضروا حفل بداية العام ‪،2019‬‬ ‫ليحدثونا عن خبراتهم في أورالندو‪ ،‬ويشاركوا‬ ‫زمالءهم ما يعنيه لهم أن يكونوا في برنامج‬ ‫كاوست للطلبة الموهوبين‪.‬‬


‫أبريل ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫مجسم صوت‬ ‫كـ ‪ ،DVM6‬الذي يعد أحدث‬ ‫ّ‬ ‫من اليكا للتصوير والتحليل ثنائي األبعاد‬ ‫وثالثي األبعاد‪.‬‬

‫عبدالعزيز‪ ،‬الذي حضر ورشة العمل‪" :‬إنّ نا‬ ‫نتطلع إلى حضور المزيد من ورش العمل‬ ‫من هذا النوع في المستقبل"‪.‬‬

‫تعتبر ورشة العمل‪ ،‬التي نظمها فريق‬ ‫المختبر المركزي للتصوير والتوصيف‪،‬‬ ‫بمثابة تأكيد على أهمية مركز كاوست‬ ‫ولييكا مايركوسيستمز للتميز البحثي‬ ‫في مجال المجهر الضوئي‪ .‬وستقام في‬ ‫ً‬ ‫سنويا‪،‬‬ ‫المستقبل سلسلة فعاليات تعليمية‬ ‫من ورش عمل وندوات واختبارات تجريبية‬ ‫للمعدات المجهرية الجديدة‪.‬‬

‫ّ‬ ‫الفعاليات في‬ ‫ويتمثل الهدف من هذه‬ ‫ّ‬ ‫إثراء باحثي المملكة بالمعارف األساسية‪،‬‬ ‫وإتقان أحدث تقنيات ومنهجيات الفحص‬ ‫المجهري الضوئي‪.‬‬ ‫بقلم فريق أخبار كاوست‬

‫وفي هذا السياق‪ ،‬يقول الدكتور محمد‬ ‫سزيد‪ ،‬األستاذ المساعد في جامعة الملك‬

‫‪19‬‬


‫المنـــارة‬

‫تحقيقات وفعاليات‬

‫نحو تحسين الرؤى‬ ‫داخل المواد‬

‫شارك المختبر المركزي للتصوير والتوصيف‬ ‫في جامعة الملك عبداهلل للعلوم والتقنية‬ ‫(كاوست) في استضافة ورشة عمل‬ ‫مجهرية لعلم المواد‪ ،‬بالتعاون مع شركة‬ ‫لييكا مايكروسيستمز( (�‪Leica Microsys‬‬ ‫‪ ،)tems‬استقطبت باقة من علماء كاوست‬ ‫والمؤسسات العلمية السعودية األخرى‪،‬‬ ‫كجامعة الملك عبدالعزيز وشركة‬ ‫العبيكان للزجاج‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خصيصا‬ ‫وص ّممت ورشة العمل هذه‬ ‫ُ‬ ‫للباحثين المهتمين بتطبيق التقنيات‬ ‫المتطورة على الكشف عن مواطن الخلل‪،‬‬ ‫والتفتيش الداخلي للسيليكون باألشعة‬ ‫تحت الحمراء‪ ،‬والتحليل الطوبوغرافي‪،‬‬ ‫والبوليمرات‪ ،‬وتحليل الطالء‪ ،‬وتحليل‬ ‫البلورات‪ ،‬وعلم المعادن‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫خالل الورشة‪ ،‬ناقش عدد من الخبراء‬ ‫المتخصصين بتطبيق "لييكا"‪ ،‬التقنيات‬ ‫المجهرية الضوئية األساسية المطبقة‬ ‫وزودوا الحضور بخلفية‬ ‫على علم المواد‪ّ ،‬‬ ‫نظرية مثبتة‪ ،‬تناولوا فيها مواضيع مثل‬ ‫البصريات األساسية‪ ،‬وتباين التداخل‬ ‫التفاضلي‪ ،‬والحقل المظلم‪ ،‬وتباين‬ ‫األطوار‪ ،‬واالستقطاب‪ ،‬والمواد ثنائية‬ ‫االنكسار‪ ،‬والفحص المجهري للمعادن‪،‬‬ ‫والفحص المجهري الرقمي الحديث‪ .‬وبعد‬ ‫ً‬ ‫عمليا‬ ‫تدرب الحاضرون‬ ‫الكلمات الرئيسية‪ّ ،‬‬ ‫على نظريتهم الجديدة في مختبر متخصص‬ ‫بالتحليل الطيفي والتصوير المجهري‪،‬‬ ‫ضمن المختبر المركزي للتصوير والتوصيف‬ ‫بقيادة عالمة األبحاث ابتهاج البخاري‪ ،‬حيث‬ ‫أتيح لهم استخدام مجموعة من المجاهر‪،‬‬


‫أبريل ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫واستقطب أن البرنامج في نسخته الحالية‬ ‫ً‬ ‫طلبا وتم قبول ‪ 42‬شركة ناشئة ‪،‬‬ ‫‪518‬‬ ‫فيما بلغ مجموع رجال وسيدات األعمال‬ ‫ً‬ ‫شخصا ‪ 35% ،‬منهم أناث بمشاركة‬ ‫‪133‬‬ ‫عدد من الجامعات منها ‪ ، MBSC‬وأم القرى‬ ‫‪ ،‬واألميرة نورة ‪ ،‬والطائف ‪ ،‬وجامعة الملك‬ ‫سعود ‪،‬و ‪ ، UPM‬واألمير سلطان ‪ ،‬وجامعة‬ ‫جازان ‪ ،‬وجامعة الملك فهد للبترول‬ ‫والمعادن ‪ ،‬جامعة الملك عبدالعزيز بحيث‬ ‫شمل البرنامج مجاالت ‪ ، AgTech‬و ‪، AI‬‬ ‫والتجارة اإللكترونية ‪ ،‬والطاقة ‪ ،‬والموضة‬ ‫‪،‬و‪ ، FinTech‬واأللعاب ‪ ،‬والرعاية الصحية ‪،‬‬ ‫والمواد ‪ ،‬والنفط والغاز ‪ ،‬والمياه‪.‬‬

‫ً‬ ‫مركزا على طالب‬ ‫التواصل االجتماعي ‪،‬‬ ‫الجامعات السعودية ‪ ،‬ورجال وسيدات‬ ‫األعمال ومجتمع كاوست الداخلي وذلك‬ ‫ً‬ ‫اسهاما من الجامعة في االقتصاد القائم على‬ ‫المعرفة وتنمية عقلية االبتكار لدى الشباب ‪.‬‬ ‫بقلم علي مكي‬ ‫أخبار كاوست‬

‫برسخ البرنامج الوعي بالعالمة التجارية‬ ‫وزيادة االهتمام ببرنامج مسرع بدء تشغيل‬ ‫برنامج تكريم ‪ ،‬ويهدف لتعزيز دور جامعة‬ ‫الملك عبد اهلل للعلوم والتقنية "كاوست"‬ ‫في بناء عقلية ثقافية لإلبتكار‪ ،‬تسهم في‬ ‫اقتصاد قائم على المعرفة واالبتكار في‬ ‫المملكة وتشجيع المشاركة على قنوات‬

‫‪17‬‬


‫المنـــارة‬

‫تحقيقات وفعاليات‬

‫جامعة الملك عبداهلل للعلوم‬ ‫والتقنية تطلق برنامج " ‪" TAQADAM‬‬ ‫لمسرعات األعمال‬

‫أطلقت جامعة الملك عبداهلل للعلوم‬ ‫والتقنية "كاوست" يوم الجمعة‪ 8 ،‬فبراير‪،‬‬ ‫برنامج " ‪ " TAQADAM‬لمسرعات األعمال‬ ‫في نسخته الثالثة لهذا العام‪ ,‬والذي يعمل‬ ‫على تزويد طلبة الجامعات السعودية‬ ‫وأعضاء هيئة التدريس والخريجين الجدد‬ ‫باألدوات والدعم الالزم إلطالق شركة‬ ‫قائمة على التكنولوجيا بنجاح‪ ,‬من خالل‬ ‫التدريب على األفكار والتسويق وجمع‬ ‫األموال والتدريب على تصميم المنتجات ‪.‬‬ ‫وأكدت الجامعة على أن البرنامج الذي‬ ‫تستمر أعماله على مدى ثالثة أيام يخدم‬ ‫الشركات الناشئة‪ ,‬حيث تتلقى الفرق‬ ‫المقبولة ما يصل إلى ‪ 75000‬ريال سعودي‬ ‫في شكل منح للتمويل والوصول إلى‬ ‫مساحات العمل المشترك ‪ ،‬إطالق البرنامج‬ ‫في نسخته األولى عام ‪2016‬م وقد تخرج‬ ‫منه بنجاح ‪ 39‬شركة ناشئة ومنح أكثر من‬ ‫‪ 4،500،000‬ريال سعودي في تمويل‬ ‫ابتدائي على أساس المنح ‪.‬‬

‫‪16‬‬


‫أبريل ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫تتمثل الشراكة االستراتيجية بين جامعة الملك عبد اهلل‬

‫للعلوم والتقنية والشركة السعودية للكهرباء في تعزيز‬

‫االبتكار ونشر التقنيات في صناعة الطاقة‪".‬‬

‫— هتان أحمد‬

‫مدير مركز ريادة األعمال‬

‫التقنية للتوصل إلى حلول مبتكرة‪.‬‬ ‫الهاكاثون الوطني للطاقة هو األول من‬ ‫نوعه في البالد ويعد منصة رائعة لتوليد‬ ‫حلول مبتكرة للتحديات الصناعية‪".‬‬ ‫هذا وتم تكريم ثالثة مشاريع في المرحلة‬ ‫النهائية وهي مشروع ‪ AI-HUB‬المعني‬ ‫بتوظيف الذكاء الصناعي في األمن‬ ‫السيبراني‪ ،‬ومشروع القاطع الذكي لالرتقاء‬ ‫بتجربة العميل‪ ،‬ومشروع أمن الكفاءات‬ ‫المعني بإخماد الحرائق‪ ،‬وذلك من بين عدة‬ ‫مشاريع تساهم في إيجاد حلول للتحديات‬ ‫التي تواجه قطاع الطاقة‪.‬‬ ‫بدأ مركز ريادة األعمال في كاوست‬ ‫وحاضنة طاقة االبتكار بالشركة السعودية‬ ‫ً‬ ‫شهرا في إدارة برامج‬ ‫للكهرباء منذ ‪18‬‬ ‫االبتكار لتحويل األفكار المبتكرة إلى‬

‫منتجات أو خدمات يتم توظيفها في‬ ‫الشركة السعودية للكهرباء‪ .‬تضمنت البرامج‬ ‫شخصا في‬ ‫الخمسة السابقة أكثر من ‪153‬‬ ‫ً‬ ‫فريقا لتحويل تحديات الطاقة إلى‬ ‫‪37‬‬ ‫ً‬ ‫حلول مبتكرة‪.‬‬ ‫ويرعى قسم االبتكار والتنمية االقتصادية‬ ‫في جامعة الملك عبداهلل للعلوم والتقنية‬ ‫برامج متعددة بالتعاون مع شركائها‬ ‫االستراتيجيين لتعزيز توظيف التقنية في حل‬ ‫التحديات التي تواجه القطاعات المختلفة‬ ‫والذي من شأنه دفع عجلة االقتصاد‬ ‫المعرفي ودعم التفكير اإلبداعي‪ .‬كما تعد‬ ‫الجامعة بيئة حاضنة لمشاريع رواد األعمال‬ ‫من فئة الشباب ومشاريعهم الناشئة‪.‬‬

‫بقلم فريق أخبار كاوست‬

‫‪15‬‬


‫تحقيقات وفعاليات‬

‫كاوست‬ ‫تستضيف‬ ‫أول هاكاثون‬ ‫وطني للطاقة‬

‫المنـــارة‬

‫ُعقد في جامعة الملك عبداهلل للعلوم والتقنية (كاوست)‬ ‫الهاكاثون الوطني للطاقة بالشراكة مع حاضنة االبتكار‬ ‫التابعة للشركة السعودية للكهرباء‪ .‬وكان ذلك بمشاركة‬ ‫مبتكرين في مجال الطاقة الذي سعوا إليجاد حلول‬ ‫ألبرز التحديات الملحة في مجال الطاقة بالمملكة‪ .‬ويعد‬ ‫الهاكاثون الذي نظمه الشريكان االستراتيجيان أول‬ ‫هاكاثون وطني للطاقة يشجع المبدعين على التوصل إلى‬ ‫حلول تِ قنية لتحديات الطاقة‪.‬‬ ‫يقول هتان أحمد‪ ،‬مدير مركز ريادة األعمال "تتمثل الشراكة‬ ‫االستراتيجية بين جامعة الملك عبد اهلل للعلوم والتقنية‬ ‫والشركة السعودية للكهرباء في تعزيز االبتكار ونشر‬ ‫التقنيات في صناعة الطاقة‪".‬‬ ‫ويضيف هتان أحمد‪" :‬ساعدت الشراكة االستراتيجية بين‬ ‫جامعة الملك عبداهلل للعلوم والتقنية والشركة السعودية‬ ‫للكهرباء في نقل التقنيات من المختبر إلى القطاع‬ ‫الصناعي‪ .‬تعاملت الفرق مع هذه التحديات واستخدمت‬

‫‪14‬‬


‫أبريل ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫ً‬ ‫علوما‬ ‫نحن نبني نجاحاتنا على جهود أناس ينجزون‬ ‫ً‬ ‫جدا ومحظوظون‬ ‫استثنائية‪ ...‬ولهذا السبب نحن فخورون‬

‫بأن نكون هنا في كاوست"‪.‬‬

‫— جوناثان نيل‬

‫المدير األعلى للعمليات في مجموعة ماكالرين‬

‫ً‬ ‫حاليا‪ ،‬بما‬ ‫الطرق األخــرى التعامل معها‬ ‫فــي ذلك طرق التعلم العميق"‪.‬‬ ‫يأتــي هذا البحث الذي يجريه الفريق‬ ‫كنتيجــة للتعاون مع الزمالء في‬ ‫معهد كارولينســكا في استوكهولم‬ ‫بالســويد؛ ومركز اإلبداع في جامعة‬ ‫أكســفورد في أكسفورد بالمملكة‬ ‫المتحــدة؛ ومختبرات البور للعلوم‬ ‫الطبيعية والرقمية في باريس بفرنســا؛‬ ‫وجامعــة فنزويال المركزية ‪ UCV‬في‬ ‫كاراكاس بفنزويال‪ .‬وتم نشــره في العدد‬ ‫االفتتاحــي من مجلة ‪ Nature‬الجديدة‪:‬‬ ‫‪.Nature Machine Intelligence‬‬

‫ينــوي تيجنــر وفريقه تطبيق النهج الجديد‬ ‫على تقنيــات الجينوم التجريبية أحادية‬ ‫الخلية‪ ،‬من أجل كشــف وفصل البرامج‬ ‫الجينومية المختلفة‪ ،‬التي تســبب تنوع‬ ‫أنــواع الخاليا‪ .‬وقد يؤدي هذا إلى‬ ‫تطوير الهندســة الحيوية للخاليا‪ ،‬مما‬ ‫يمهد الطريق للعالجات التي تســتهدف‬ ‫الخاليــا المعطوبة في أمراض مثل مرض‬ ‫باركنسون والسكري والسرطان‪.‬‬

‫جيل جديــد من تقنيات الذكاء االصطناعي‪،‬‬ ‫مع تعزيز القــدرة على التعلم والتفكير‪.‬‬

‫بقلم فريق أخبار كاوست‬

‫وتشــكل الخاليا المستقرة والقابلة‬ ‫للبرمجة أســس البناء في جميع النظم‬ ‫الحيــة‪ .‬علمـ ًـا أن هذه البرامج قد تحتوي‬ ‫على أدلة‪ ،‬تُ رشــدنا إلى كيفية تصميم‬

‫‪13‬‬


‫المنـــارة‬

‫تحقيقات وفعاليات‬

‫تعليم الذكاء االصطناعي‬ ‫طرق تفكير العلماء‬ ‫طــور باحثون في جامعة الملك عبداهلل‬ ‫للعلوم والتقنية (كاوســت) خوارزمية‬ ‫جديدة‪ ،‬يمكنها أن تكتشــف سبب وتأثير‬ ‫يمهد‬ ‫مجموعــات البيانات الكبيرة‪ ،‬مما ّ‬ ‫الطريــق أمام إحداث ثورة حقيقية في‬ ‫مسيرة الذكاء االصطناعي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حديثا في‬ ‫وعلــى الرغم مــن التقدم المنجز‬ ‫الــذكاء االصطناعي‪ ،‬فإننا ال نزال بعيدين‬ ‫عن تســخير ذكاء اآللة لألغراض العامة‪،‬‬ ‫بمــا فيها قــدرة اآللة على التفكير وتعلم‬ ‫مهــام مختلفة‪ .‬ويكمن جزء من هذا‬ ‫التحدي في الكشــف عن ما هو أبعد من‬ ‫التقاط األنماط‪ ،‬نحو تقنيات من شــأنها‬ ‫إكتشــاف النماذج التوليدية األساسية‬ ‫واآلليات الســببية وراء األنماط‪.‬‬ ‫ويقول البروفيســور جاسبر تيجنر‪ ،‬أستاذ‬ ‫العلــوم البيولوجية وعلوم الكمبيوتر‬ ‫فــي جامعة الملك عبداهلل للعلوم‬ ‫والتقنيــة‪ ،‬الذي يرأس مختبر نظم الحياة‬ ‫‪12‬‬

‫في الجامعة‪" :‬هناك حاجة الســتقصاء‬ ‫أنــواع جديدة من تقنيات التعلم اآللي‬ ‫األساســية تتجاوز البنى الحالية‪ ،‬مثل‬ ‫وتوفر‬ ‫الشــبكات العصبية العميقة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫إطارا لبناء أنظمة خوارزمية‬ ‫طريقتنــا‬ ‫قادرة على تفكيك العالقة الســببية‬ ‫ً‬ ‫انطالقا من المالحظة"‪.‬‬ ‫ويجــري تطوير تقنيات التعلم اآللي‬ ‫وتكنولوجيــات الذكاء االصطناعي في‬ ‫كل مــكان‪ ،‬وتطبيقها في الصناعة‬ ‫والعلوم والمجتمع‪ .‬وتشــمل األمثلة‬ ‫على ذلــك‪ ،‬األنظمة المتخصصة للتعرف‬ ‫على الــكالم‪ ،‬والتطبيقات الطبية‪،‬‬ ‫والمعامالت عبر اإلنترنت‪ ،‬والتي يشــار‬ ‫إليها عادة باســم الذكاء االصطناعي‬ ‫الضيق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مفيدا في‬ ‫يعـ ّـد التعلم اآللي الحديث‬ ‫مســاعدة العلماء على فرز مجموعات‬ ‫البيانــات الضخمة التي يصعب التعامل‬

‫معها‪ .‬لكنّ ه أقل فائدة لألشــياء التي‬ ‫تتطلب االســتدالل أو التفكير‪.‬‬ ‫ويهــدف النهج الجديد إلى بناء نماذج‬ ‫خوارزمية أساســية يمكنها أن ّ‬ ‫تولد‬ ‫البيانات لمســاعدة العلماء على الكشف‬ ‫عن ديناميكية الســبب والنتيجة‪ .‬األمر‬ ‫الذي من شــأنه أن يســاعد الباحثين عبر‬ ‫مجموعــة كبيرة من المجاالت العلمية‪،‬‬ ‫بمــا في ذلك علم األحياء الخلوي وعلم‬ ‫الوراثة‪ ،‬على اإلجابة عن األســئلة التي ال‬ ‫ً‬ ‫حاليا أن‬ ‫يســتطيع التعلم اآللي المعهود‬ ‫يجيب عنها‪.‬‬ ‫يقول هيكتور زينل‪ ،‬استشــاري األبحاث‬ ‫فــي مختبر نظم الحياة في الجامعة‪:‬‬ ‫"يمكن لهذه التقنية أن تزود أســاليب‬ ‫التعلم اآللــي الحالية بقدرات تكميلية‬ ‫متقدمة‪ ،‬للتعامل بشــكل أفضل مع‬ ‫التجريد واالســتدالل والمفاهيم‪ ،‬مثل‬ ‫الســبب والنتيجة‪ ،‬والتي ال تستطيع‬


‫أبريل ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫تمثلت المشاركة في ‪ 10‬مسارات‬ ‫للتعامل مع ‪ 10‬مواضيع مختلفة‬ ‫في مجاالت الرعاية الصحية والعلوم‬ ‫والهندسة والتطوير األعمال‪ .‬شارك في‬ ‫كل مسار ‪ 100‬شخص يعملون على‬ ‫مشاكل محددة تتعلق بهذا الموضوع‪.‬‬ ‫ويتماشى هاكاثون االبتكار الصحي‪،‬‬ ‫الذي ُعقد برعاية مدينة الملك عبدالعزيز‬ ‫للعلوم والتقنية‪ ،‬مع تخصصات عدد من‬ ‫المشاركين من الجامعة‪.‬‬ ‫فكانت أميرة بخاري‪ ،‬خريجة الدكتوراه‬ ‫من قسم العلوم والهندسة البيولوجية‬ ‫والبيئية (‪ )BESE‬في كاوست‪ ،‬إحدى‬ ‫المرشدين لفرق المبتكرين المشاركين‪.‬‬ ‫وتقول بخاري‪" :‬بصفتي خريجة لدرجة‬ ‫الدكتوراه في العلوم البيولوجية‪ ،‬كنت‬ ‫محظوظة لمشاركة فريقي المعرفة‬ ‫العلمية والمهارات األساسية في حل‬ ‫المشكالت والتفكير النقدي والعمل‬ ‫تحت الضغط‪".‬‬

‫وأضافت‪" :‬لقد كانت فرصة عظيمة‬ ‫بالنسبة لي للحصول على خبرة جديدة‬ ‫كمرشد‪ .‬كانت فرصة رائعة لاللتقاء‬ ‫ومناقشة األفكار الجديدة‬ ‫في مسارات مختلفة‪".‬‬ ‫أما بالنسبة لخريج الدكتوراه من كاوست‪،‬‬ ‫بابار خان‪ ،‬تعد مشاركته تمثيال لعمله‬ ‫الوثيق على دمج التقنية المتطورة‬ ‫للتوصل إلى حلول لتحسين حياتنا والعالم‬ ‫الذي نعيش فيه بمشاركة جماعية في‬ ‫حلقات العصف الذهني‪.‬‬

‫دائما أن تفوز‬ ‫ويضيف‪" :‬من الجيد‬ ‫ً‬ ‫بفريقك‪ ،‬ولكن النجاح الحقيقي هو رؤية‬ ‫األفراد يتجمعون في فرق وتشكيل‬ ‫شبكات مع الفرق األخرى‪ .‬كانت هذه‬ ‫مناسبة رائعة لجمع الناس من خلفيات‬ ‫مختلفة‪ .‬من يدري‪ ،‬فقد نتابع كيف قام‬ ‫هؤالء المشاركين بتغيير العالم الذي‬ ‫نعرفه بعد خمس سنوات من اآلن‪".‬‬ ‫بقلم فريق أخبار كاوست‬

‫يقول بابار خان‪" :‬يعد هاكاثون االبتكار‬ ‫الصحي ً‬ ‫فريدا يجمع بين التقنيين‬ ‫حدثا‬ ‫ً‬ ‫واألطباء والشباب المتحمسين ‪ -‬الذين‬ ‫جميعا إلى إدخال التقنية‬ ‫يتطلعون‬ ‫ً‬ ‫المغيرة في أداء األشياء اليوم‪ .‬ليس من‬ ‫ّ‬ ‫الشائع أن نرى هذا المزيج‪ ،‬األمر الذي‬ ‫كان الدافع الرئيسي لي لمشاركتي في‬ ‫هذا الملتقى‪".‬‬

‫‪11‬‬


‫تحقيقات وفعاليات‬

‫المنـــارة‬

‫طلبة وخريجو‬ ‫كاوست يشاركون‬ ‫في هاكاثون‬ ‫االبتكار الصحي‬ ‫شــاركت جامعة الملك عبداهلل للعلوم والتقنية‬ ‫(كاوســت) في هاكاثون االبتكار الصحي التابع‬ ‫لمعهد ماساتشوســتس للتكنولوجيا (‪ ,)MIT‬الذي قام‬ ‫بتنظيمــه الجمعيــة العلمية لخريجي زمالة ابن خلدون‪,‬‬ ‫ً‬ ‫أخيرا في مقر جامعة األميرة نورة في‬ ‫والــذي انعقــد‬ ‫العاصمة الرياض‪.‬‬ ‫ويشار إلى أن زمالة ابن خلدون عبارة عن منحة‬ ‫للعالمات والمهندسات السعوديات الحاصالت على‬ ‫درجة الدكتوراه من كاوست‪ ,‬إلجراء ابحاثهن في‬ ‫معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (‪ ، )MIT‬بالتعاون مع‬ ‫المنظمات والجامعات المحلية األخرى بدعم من شركة‬ ‫أرامكو السعودية‪.‬‬

‫وجمع الحدث‪ ،‬الذي شارك فيه أربعة خريجين و‪10‬‬ ‫من طلبة كاوست‪ ،‬مبتكرين من خلفيات متنوعة في‬ ‫جلسات شملت العصف الذهني عززت من روح التعاون‬ ‫في االبتكار‪.‬‬ ‫وكانت مشــاركة كاوســت في الحدث العالمي بتنظيم‬ ‫د‪ .‬حليمــة العمــري‪ ،‬الحاصلة على درجة الدكتوراه‬ ‫من قســم العلوم والهندســة الفيزيائية (‪ ,)PSE‬قبل‬ ‫أن تحصــل علــى زمالة ما بعد الدكتوراه من معهد‬ ‫ماساتشوســتس للتكنولوجيا (‪ )MIT‬وذلك برعاية شــركه‬ ‫أرامكو السعودية‪.‬‬

‫"إن مفهوم "الهاكاثون" يدور حول تطوير تقنيات وحلول جديدة‬ ‫للمشاكل المعقدة‪ ،‬لذا فهي ليست بيئة تنافسية‪ ،‬بل هي‬ ‫جهود تعاونية لتحقيق هدف مشترك"‪.‬‬ ‫— د‪ .‬حليمة العمري‬

‫خريجة دكتوراه من كاوست‬

‫تقول العمري‪" :‬سمحت لي الزمالة في معهد‬ ‫ماساتشوستس للتكنولوجيا بتحدي ذاتي وحصلت على‬ ‫فرصة الستكشاف آلية االبتكار المفتوح وكيفية تطبيقه‬ ‫باستخدام نماذج مختلفة‪ .‬وبينما كنت في معهد‬ ‫ماساتشوستس للتكنولوجيا(‪ ، )MIT‬أنشأنا أنا وزمالئي‬ ‫في برنامج زمالة ابن خلدون جمعية خريجي زمالة ابن‬ ‫خلدون من أجل تقديم مفهوم االبتكار االجتماعي‬ ‫إلى المملكة من خالل التعاون المستمر مع معهد‬

‫‪10‬‬

‫ماساتشوستس للتكنولوجيا وكان هذا أول تعاون‬ ‫رسمي بيننا كمجتمع للخريجين و ‪ MIT‬كمنظمة‪".‬‬ ‫وتضيف العمري‪" :‬إن مفهوم "الهاكاثون" يدور حول‬ ‫تطوير تقنيات وحلول جديدة للمشاكل المعقدة‪ ،‬لذا‬ ‫فهي ليست بيئة تنافسية‪ ،‬بل هي جهود تعاونية‬ ‫لتحقيق هدف مشترك"‪.‬‬


‫أبريل ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫وتعليقـ ًـا علــى اإلتفاقيــة‪ ،‬قــال عبدالمحســن‬

‫فــي تســويق الملكيــة الفكريــة ودعم‬

‫فــي مراحل إثبــات المفهوم‪ ،‬أو تأســيس‬

‫المجنونــي‪ ،‬الرئيــس التنفيــذي لشــركة‬

‫الشــركات الناشــئة ذات التقنيــة العاليــة‬

‫تطويــر المنتجــات البحثيــة‪" :‬تعـ ّـد هذه‬ ‫االتفاقيــة محطــة بــارزة في التزام‬

‫فــي المملكــة‪ .‬ستســاعد هــذه االتفاقية‬

‫الرئيســي‪ .‬وسـ ّ‬ ‫ـتمكن هذه االســتثمارات‬

‫فــي بنــاء منظومــة إبداعيــة صحيــة ومنتِ جة‬

‫التقنيــات الناشــئة مــن االســتفادة من‬

‫شــركة تطويــر المنتجــات البحثيــة‪ ،‬بتســريع‬

‫فــي المملكــة‪ ،‬وفي دعــم تحول األبحاث‬

‫المشــاريع‪ ،‬أو العثــور علــى التمويل‬

‫خبــرة شــركة تطويــر المنتجــات البحثيــة في‬

‫االســتخدام التجــاري لنتائــج البحــث العلمي‬

‫األكاديميــة فــي البــاد إلى طــور التطبيق‬

‫األبحــاث والنمــاذج األوليــة والتجريب‪،‬‬

‫واالبتــكار الريادي‪ .‬فكاوســت شــريك‬

‫التجــاري‪ ،‬األمــر الذي يســاهم في خلق‬

‫و مســا عد تها علــى تســر يع د خو لهــا‬

‫طويــل األمــد معنا‪ ،‬ونحــن متحمســون لهذه‬

‫وينمي الصادرات‬ ‫فــرص توظيــف ثمينــة‬ ‫ّ‬

‫إ لى ا أل ســو ا ق‬

‫الخطــوة الجديــدة التــي ســتمكننا من دعم‬

‫مهمة"‪.‬‬ ‫ويحقــق فوائــد اقتصاديــة‬ ‫ّ‬

‫ورواد األعمــال فــي المملكة"‪.‬‬

‫وتقضــي الشــراكة االســتثمارية الجديدة‬ ‫ّ‬ ‫توظف شــركة تطويــر المنتجات‬ ‫بــأن‬

‫مجموعــة قويــة مــن التقنيــات المبتكرة‬

‫وأضــاف محمــد بايونس‪ ،‬مديــر تطوير‬

‫ـتثمارا مشـ ً‬ ‫ً‬ ‫ـتركا أو مماثـ ً‬ ‫ـا‬ ‫البحثيــة اسـ‬

‫األعمــال في شــركة تطويــر المنتجات‬

‫للتمويــل الــذي تقدمــه كاوســت‪ ،‬بما يصل‬

‫البحثيــة‪" :‬تربطنــا مــع جامعــة الملك‬

‫إلــى مليونــي دوالر أمريكــي‪ ،‬لتقديمه‬

‫عبــداهلل للعلــوم والتقنيــة مصالــح مشــتركة‬

‫إلــى شــركات التقنيــات العميقة الناشــئة‬

‫ســونيا توروسينســكي‪ ،‬أخبــار جامعة الملك‬ ‫عبــداهلل للعلــوم والتقنية‬

‫‪9‬‬


‫المنـــارة‬

‫تحقيقات وفعاليات‬

‫كاوست توقع شراكة‬ ‫استثمارية مع شركة تطوير‬ ‫المنتجات البحثية‬

‫وقعــت جامعة الملك عبداهلل للعلوم‬

‫فــي المملكــة‪ ،‬من خــال برنامجين رياديين‬

‫مــن جهتــه قــال تامــر عثمــان‪ ،‬رئيس‬

‫والتقنية (كاوســت) اتفاقية شراكة مع‬

‫جديديــن‪ :‬يعتمــد األول منهمــا على الخبرة‬

‫صنــدوق د عــم االبتــكار التابــع لجامعــة‬

‫شــركة تطوير المنتجات البحثية بهدف دعم‬

‫المشــتركة والصالت الواســعة التي‬

‫تتمتــع بهــا المؤسســتان‪ ،‬ويتمثّ ــل في‬

‫الملــك عبــداهلل للعلــوم والتقنيــة‪" :‬تعـ ّـد‬ ‫شــركة تطويــر المنتجــات البحثيــة أول‬

‫المشــاريع الناشــئة في المملكة في مراحلها‬ ‫ّ‬ ‫المبكرة‪ .‬واتفقت شــركة تطوير المنتجات‬

‫يقدم مــن خاللــه الخبراء‬ ‫برنامــج إرشــادي ّ‬

‫شــريك يقـ ّـد م اســتثمارات مشــتركة معنــا‪.‬‬

‫االســتغالل التجاري للتقنيات‪ ،‬ومساندة‬

‫البحثية وصندوق دعم االبتكار في كاوســت‪،‬‬

‫ورو اد المشــاريع الناجحــون‬ ‫التقنيــون‬ ‫ّ‬ ‫المشــورة الالزمــة لمؤسســي الشــركات‬

‫توظيــف اســتثمارات كبيــرة في الشــركات‬

‫وســتعزّ ز هــذه االتفاقيــة قدرتنــا علــى‬

‫بوصفهما جهتان توظفان اســتثماراتهما في‬

‫الناشــئة؛ أمــا البرنامــج الثانــي‪ ،‬فيطلــق‬

‫الناشــئة ذات التقنيــة العميقــة‪ ،‬وفــي‬

‫أسهم الشــركات الناشئة ذات التقنية العالية‪،‬‬

‫شــركة ناشــئة تركــز علــى الروبوتات‪.‬‬

‫الطــرح التجــاري لتقنيــات الجامعــة‪ .‬وال‬

‫الناشــئة وإنشاء برنامج مشترك لتبادل اإلرشاد‬

‫وقــال كيفيــن كوليــن‪ ،‬نائــب الرئيــس‬

‫تقــف هــذه االتفاقيــة عند حــدود التمويل‪،‬‬ ‫بــل ســنعمل سـ ً‬ ‫ـويا على إطالق برامج إرشــاد‬

‫والمشاريع الجديدة‪.‬‬

‫لالبتــكار والتنميــة االقتصاديــة فــي‬

‫على االســتثمار المشترك في الشركات‬

‫كاوســت‪" :‬تعــد شــركة تطويــر المنتجــات‬ ‫ً‬ ‫مهمـ ًـا لجامعــة الملــك‬ ‫ـريكا‬ ‫البحثيــة شـ‬ ‫ّ‬

‫إن‬ ‫نقدمهــا لرواد األعمال‪ّ .‬‬ ‫ودعــم متنوعــة ّ‬ ‫مهمتنــا فــي هــذا المجال تتماشــى بشــكل‬

‫ـتقدم شــركة‬ ‫وبموجب هذه االتفاقية‪ ،‬سـ ّ‬ ‫تطويــر المنتجــات البحثية وكاوســت الدعم‬

‫عبــداهلل للعلــوم والتقنيــة نظـ ً‬ ‫ـرا لمكانتهــا‬

‫البحثيــة‪ ،‬وستســاعد هذه الشــراكة‬

‫لــرواد األعمال فــي مجال التقنيــات العالية‬

‫كمؤسســة رائــدة فــي تســويق التقنيــات‬

‫مؤسســتينا علــى مواصلــة دعــم العلماء‬

‫فــي المملكــة"‪.‬‬

‫والباحثيــن فــي تســويق اكتشــافاتهم"‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫وثيــق مــع مهمة شــركة تطويــر المنتجات‬


‫أبريل ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫المعادن السامة لصالح اثنين من المواد المتفاعلة‬ ‫غير المعدنية‪ ،‬هي‪ :‬مركب أمونيوم يساعد‬ ‫في تفاعل االقتران بين ثاني أكسيد الكربون‬ ‫واإليبوكسيدات‪ ،‬ومركب آخر أساسه البورون‪،‬‬ ‫يمكنه أن ينشط المونومر األخير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫"تعد المحفزات القائمة على‬ ‫قائال‪:‬‬ ‫ويشرح نانو‬ ‫ّ‬ ‫المعادن مواد إشكالية‪ ،‬ألنها قد تكون سامة وقد‬ ‫تلون المواد‪ ،‬األمر المثير للقلق إذا ما كنا نصنع‬ ‫ّ‬ ‫مركبات كربونية لتطبيقات غذائية‪ .‬لذا يجب إزالة‬ ‫المعادن بشكل كلي‪ ،‬مما يعني أن عملية اإلنتاج‬ ‫ستكلف طاقة وموارد أكثر كثافة"‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خاصا‬ ‫تقريرا‬ ‫المناخ قد أصدرت في اآلونة األخيرة‪،‬‬ ‫ينص على ضرورة بقاء االحترار العالمي ضمن‬ ‫حدود ‪ 1.5‬درجة مئوية‪ ،‬لتجنب التغييرات الجذرية‬ ‫في نظامنا اإليكولوجي‪ .‬وأضاف التقرير أن‬ ‫"صافي االنبعاثات العالمية التي يسببها اإلنسان‬ ‫من ثاني أكسيد الكربون‪ ،‬يجب تخفيضه في‬ ‫‪ 2030‬بنحو ‪ 45‬بالمئة عن مستويات ‪ ،2010‬ليصل‬ ‫إلى الصفر حوالي العام ‪."2050‬‬ ‫ويقول نانو‪" :‬نحن في المكان المناسب الستخدام‬ ‫ثاني أكسيد الكربون لصنع البوليمرات‪ ،‬وعلينا‬ ‫تسخير ثاني أكسيد الكربون كسلعة واستخدام‬ ‫المنتجات الضارة‪ ،‬كي ال تلحق الضرر ببيئتنا‪ .‬و‬ ‫يبقى السؤال‪ :‬لماذا ال تعمد بقية دول العالم‬ ‫على االقتداء بالصين‪ ،‬واتخاذ إجراءات مماثلة؟"‪.‬‬

‫ســونيا توروسينســكي‪ ،‬أخبار جامعة الملك عبداهلل‬ ‫للعلوم والتقنية‬

‫‪7‬‬


‫المنـــارة‬

‫تحقيقات وفعاليات‬

‫كاوست تطور تقنيات كيميائية‬ ‫خضراء كبديل عن البالستيك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ووصوال‬ ‫بدءا من التغليف بالبالستيك‬ ‫إلى إطارات السيارات‪ ،‬نستخدم‬ ‫البالستيك لما يتمتع به من صفات‬ ‫كالليونة والقوة والمرونة وقابلية إعادة‬ ‫التدوير‪ .‬وبسبب هذه الصفات‪ ،‬يمكننا‬ ‫استخدام اللدائن البالستيكية في مواد‬ ‫متنوعة وشاملة ومنتشرة في كل مكان‬ ‫ً‬ ‫تقريبا‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬فإن لإلستخدامات‬ ‫ً‬ ‫المتنامية للبالستيك آثارا خطيرة على‬ ‫البيئة‪ ،‬خاصة على محيطات العالم‬ ‫وبحاره‪ ،‬إذ يتنبأ برنامج األمم المتحدة‬ ‫للبيئة أن تحتوي بحار العالم ومحيطاته‬ ‫بحلول العام ‪ 2050،‬على كميات من‬ ‫البالستيك تماثل كميات األسماك‬ ‫الموجودة فيها‪.‬‬ ‫"التلــوث األبيض" حول العالم‬ ‫طرأ في اآلونة األخيرة تغيير في وعي‬ ‫الجمهور واهتمامه بالتلوث البالستيكي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا "التلوث األبيض"‬ ‫يسمى‬ ‫والذي‬ ‫ّ‬ ‫بسبب الكميات الوفيرة من ثاني‬ ‫أكسيد الكربون التي تطلقها الدول‬ ‫‪6‬‬

‫المصنعة للبالستيك إلى الغالف الجوي‪،‬‬ ‫األمر الذي يساهم في تعزيز ظاهرة‬ ‫االحتباس الحراري‪ .‬وعلى الرغم من تشجيع‬ ‫إعادة تدوير واستهالك البالستيك كأمر‬ ‫أساسي للحد من التلوث‪ ،‬إال أنه ال تزال‬ ‫معدالت التلوث البالستيكي تسجل نموا‬ ‫ً‬ ‫متزايدا‪ .‬لذا طور البروفيسور إيف نانو‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫المكلف للشؤون األكاديمية‬ ‫نائب الرئيس‬ ‫وأستاذ العلوم الكيميائية في جامعة‬ ‫الملك عبداهلل للعلوم والتقنية (كاوست)‪،‬‬ ‫بالتعاون مع البروفيسور نيكوالوس‬ ‫هادجيكريستيديس‪ ،‬أستاذ العلوم‬ ‫الكيميائية في الجامعة‪ ،‬أول طريقة خالية‬ ‫من المعادن لصنع بوليكربونات قابلة‬ ‫للتحلل باستخدام ثاني أكسيد الكربون‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫مركب ناجح‬ ‫والجدير بالذكر أن إنجاز أول‬ ‫من البوليكربونات باستخدام ثاني أكسيد‬ ‫الكربون‪ ،‬كان في العام ‪ 1969‬على يد‬ ‫مجموعة كيميائيين يابانيين في جامعة‬ ‫طوكيو‪ .‬وعلى مدى العقود الخمسة‬ ‫الماضية‪ ،‬عمل الباحثون على تحسين‬ ‫العملية الحافزة القتران غاز الدفيئة‬ ‫باإليبوكسيدات‪ ،‬باستخدام معادن انتقالية‬

‫لصنع مواد بوليمرية‪ .‬ولكن جهودهم لم‬ ‫تحقق سوى نجاح تجاري محدود‪.‬‬ ‫في السنوات األخيرة‪ ،‬تصدرت الصين‬ ‫إنتاج البوليكربونات المصنوعة من ثاني‬ ‫أكسيد الكربون على نطاق تجاري‪،‬‬ ‫واإلستخدام في عدة تطبيقات كتغليف‬ ‫المواد الغذائية‪ ،‬وأكياس التسوق‬ ‫البالستيكيةـ وأغشية الحماية الزراعية‪.‬‬ ‫ويعد االستثمار الصناعي في إنتاج‬ ‫ّ‬ ‫البوليكربونات باستخدام ثاني أكسيد‬ ‫ً‬ ‫جزءا من جهد منسق للحد من‬ ‫الكربون‪،‬‬ ‫االنبعاثات‪ .‬وكانت أرامكو السعودية‬ ‫قد استحوذت عام ‪ 2016‬على شركة‬ ‫نوفومر ‪ Novomer‬األمريكية‪ ،‬المتخصصة‬ ‫في إنتاج البوليكربونات باستخدام ثاني‬ ‫أكسيد الكربون والمحفزات القائمة على‬ ‫المعادن‪ ،‬مثل المصانع الصينية‪.‬‬ ‫التخلص من المعادن‬ ‫طور البروفيسور نانو وفريقه‪ ،‬طريقة‬ ‫كيميائية بديلة خضراء تتخلص من‬


‫أبريل ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫‪ 4 – 3‬أبريل‬

‫‪ 27 – 25‬فبراير‬

‫‪ 7‬مارس‬ ‫المعــرض المهني العاشــر لبرنامج‬

‫مؤتمر أبحاث كاوســت ‪:2019‬‬

‫التعاون الصناعي‬

‫توجهــات جديدة في أجهزة االستشــعار‬ ‫ّ‬ ‫والبيوإلكترونيات‪-‬‬ ‫الحيويــة‬ ‫ّ‬

‫في أوائل أبريل‪ ،‬عقد مكتب شؤون الخريجين‪،‬‬

‫أقيم في فبراير مؤتمر أبحاث جامعة الملك‬ ‫عبداهلل للعلوم والتقنية (كاوست) ‪،2019‬‬

‫بالتعاون مع قسم المبادرات السعودية ومكتب‬ ‫االبتكار والتنمية االقتصادية‪ ،‬المعرض المهني‬

‫"توجهات جديدة في أجهزة االستشعار‬ ‫بعنوان‪:‬‬ ‫ّ‬

‫موكب األمم‬

‫إلى تقديم نظرة عامة على أحدث الجهود في‬

‫تنظم كاوست موكب األمم السنوي في شهر‬

‫وعقدت ندوة للشركات‬ ‫في "مركز الطالب"‪ُ ،‬‬

‫"الواجهة" والتغلب على حدود التقنيات الحالية‬

‫مجتمع الجامعة‪ .‬وانتقل المشاركون في‬

‫ما بين الطلبة وأرباب العمل‪ .‬وفي ‪ 4‬أبريل‪،‬‬

‫أجهزة جديدة‪ .‬واستقطب المؤتمر علماء من‬

‫مدرج‬ ‫الموكب من الممشى إلى ميدان ّ‬ ‫المرسى‪ ،‬حيث استمتعوا بنزهة لطيفة وبزيارة‬

‫الطلبة مع ممثلي الشركات للتحدث عن فرص‬

‫مختلف تخصصات الكيمياء والهندسة الكهربائية‬

‫إلى الطاوالت الثقافية في دائرة األمم‪.‬‬

‫التوظيف والتدريب‪.‬‬

‫الحيوية والبيوإلكترونيات"‪ .‬ويهدف المؤتمر‬

‫مجال اإللكترونيات الحيوية التي تعالج مشكلة‬ ‫من خالل إنتاج وإنشاء مكونات‪ /‬معماريات‪/‬‬

‫احتفاء بتنوع‬ ‫مارس من كل عام‪ .‬ويعد الموكب‬ ‫ً‬

‫السنوي العاشر لبرنامج التعاون الصناعي‪.‬‬ ‫قدمت الشركات عروضها للطلبة‬ ‫ففي ‪ 3‬أبريل‪ّ ،‬‬ ‫وأصحاب العمل‪ ،‬باإلضافة إلى جلسة للتواصل‬

‫تم تقديم المزيد من عروض الشركات‪ ،‬والتقى‬

‫وعلم األحياء وعلوم المواد‪ ،‬لمناقشة أحدث‬ ‫اكتشافاتهم‪.‬‬

‫من ‪ 6 – 4‬مارس‬

‫مؤتمر أبحاث كاوســت ‪:2019‬‬

‫مستقبل الوقود‬

‫‪ 9 – 8‬مارس‬

‫ربيع ‪2019‬‬

‫ســباق الترايثلون السنوي الثاني‬

‫دورات تدريبية وجلســات ورشــة عمل في‬

‫أقيمت في أوائل شهر مارس مسابقة الترياثلون‬

‫مكتبة الجامعة‬

‫السنوية الثانية‪ ،‬التي منحت أفراد مجتمع‬

‫تستضيف مكتبة الجامعة على مدى فصل‬

‫الجامعة من جميع األعمار فرصة اختبار مدى‬

‫ربيع ‪ 2019‬مجموعة متنوعة من الدورات‬

‫مؤتمر أبحاث كاوست بعنوان‪" :‬مستقبل‬ ‫ّ‬ ‫الوقود"‪ ،‬وذلك في أوائل شهر مارس‪ .‬وركز‬

‫البدنية في السباحة والجري‬ ‫تحملهم ولياقتهم‬ ‫ّ‬ ‫وركوب الدراجات‪ .‬وشارك في المسابقات الكبار‬

‫التدريبية وورش العمل‪ ،‬المصممة لدعم الباحثين‬ ‫والطلبة في استخدام موارد المكتبة وتطوير‬

‫واألطفال الذين تبلغ أعمارهم ‪ 16‬سنة أو أقل‪،‬‬

‫مهارات البحث وتعزيز المعارف البحثية‪ .‬جميع‬

‫المؤتمر على ثالثة مجاالت‪ ،‬هي‪ :‬مكانة الوقود‬

‫سواء كأفراد أو كفرق للتسابق في الترياثلون‬

‫الجلسات متاحة لجميع أعضاء مجتمع جامعة‬

‫المستقبلي؛ وجهات نظر متخصصة حول الوقود‬

‫على شكل تتابع‪.‬‬

‫الملك عبداهلل للعلوم والتقنية‪ ،‬ولكن المقاعد‬

‫عقد مركز أبحاث االحتراق النظيف في الجامعة‬

‫المستقبلي؛ التحديات األكاديمية في الوقود‬

‫ً‬ ‫تفضلوا بزيارة‪:‬‬ ‫محدودة بـثالثين‬ ‫مقعدا فقط‪ .‬لذا‪ّ ،‬‬

‫المستقبلي‪ .‬كما أقيمت مسابقة للملصقات‬

‫‪ libguides.kaust.edu.sa/libtraining‬للحصول‬

‫العلمية في ‪ 5‬مارس كجزء من المؤتمر‪.‬‬

‫على جدول األعمال والتسجيل‪.‬‬

‫‪5‬‬


‫المنـــارة‬

‫بإيجاز‬

‫موجز‬

‫‪ 21‬فبراير‬

‫الرحالت والمؤتمرات‬ ‫والفعاليات المجتمعية‬ ‫الحالية والقادمة‬ ‫مهرجــان األطعمة العالمية الســنوي‬

‫‪ 20 - 18‬فبراير‬

‫نظمت جامعة الملك عبداهلل للعلوم والتقنية‬ ‫(كاوست) فعاليات مهرجان األطعمة العالمية‬ ‫السنوي الثامن‪ ،‬في فبراير ‪ 2018‬في ملعب‬ ‫ً‬ ‫عروضا ألطعمة وأطباق‬ ‫الصفا‪ .‬وشهد الحدث‬ ‫شهية من جميع أنحاء العالم‪ ،‬تم عرضها ضمن‬ ‫ضم باعة محليين يبيعون منتجات‬ ‫سوق كبير ّ‬ ‫الفنون المحلية والحرف التقليدية‪ ،‬وعروضاً‬

‫ً‬ ‫وعروضا لألطفال‪ ،‬وجوائز سحوبات‬ ‫موسيقية‪،‬‬ ‫رائعة على جوائز ترواحت من تذاكر طيران إلى‬

‫مؤتمــر أبحاث كاوســت‪ :‬الذكاء االصطناعي‬

‫في الطب‬

‫شارك في مؤتمر أبحاث جامعة الملك عبداهلل‬

‫سيارات‪.‬‬

‫‪ 24‬فبراير –‪ 11‬مارس‬

‫للعلوم والتقنية (كاوست) في مجال "الذكاء‬ ‫االصطناعي في الطب"‪ ،‬باحثون من الجامعة‬ ‫وغيرها من المؤسسات األكاديمية والعلمية‪،‬‬ ‫بهدف تبادل الخبرات والمعرفة في مجال الذكاء‬ ‫االصطناعي في الطب‪ ،‬الذي بثورة حقيقية في‬ ‫العلوم الطبية‪ .‬كما اشتمل المؤتمر على معرض‬ ‫ملصقات معرض مساء ‪ 18‬فبراير‪.‬‬ ‫معرض "فنانو كاوســت ‪"2019‬‬ ‫استضافت مكتبة كاوست في فبراير ومارس‬ ‫معرض "فنانو كاوست ‪ ،"2019‬المعرض الفنّ ي‬ ‫السنوي الذي يعرض نتاجات فناني مجتمع‬ ‫كاوست‪ ،‬ممن تبلغ أعمارهم ‪ 14‬سنة وأكثر‪،‬‬ ‫تخلله حفل استقبال مفتوح في ‪ 24‬فبراير‪ ،‬وحفلٌ‬ ‫ّ‬ ‫ختامي لتوزيع جوائز خيارات الجمهور في ‪11‬‬ ‫مارس‪ .‬شملت األعمال المعروضة لوحات وصوراً‬ ‫فوتوغرافية ومنسوجات ومجوهرات ومنحوتات‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى لوحات خط وأعمال سيراميك‪،‬‬ ‫والكثير غيرها‪ .‬وأقيم المعرض برعاية مكتب‬ ‫الفنون في الجامعة‪ .‬للمزيد من المعلومات‪،‬‬ ‫يرجى زيارة موقع ‪.artsoffice.kaust.edu.sa‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪4‬‬


‫أبريل ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫‪04‬‬ ‫موجز‬

‫‪06‬‬

‫كاوست تطور تقنيات‬ ‫كيميائية خضراء كبديل‬ ‫عن البالستيك‬

‫‪08‬‬

‫كاوست توقع شراكة‬ ‫استثمارية مع شركة‬ ‫تطوير المنتجات البحثية‬

‫‪10‬‬

‫طلبة وخريجو كاوست‬ ‫يشاركون في هاكاثون‬ ‫االبتكار الصحي‬

‫‪14‬‬

‫كاوست تستضيف أول‬ ‫هاكاثون وطني للطاقة‬

‫‪18‬‬

‫نحو تحسين الرؤى‬ ‫داخل المواد‬

‫‪20‬‬

‫طلبة برنامج ‪KGSP‬‬ ‫يحتفلون ببداية العام‬ ‫الدراسي ‪2019‬‬

‫‪24‬‬

‫تكريم علماء كاوست‪:‬‬ ‫البروفسور جان فريشيه‬ ‫يتسلم جائزة الملك فيصل‬

‫‪28‬‬

‫طلبة كاوست‬ ‫وخريجوها‬

‫‪30‬‬ ‫المجتمع‬

‫‪3‬‬


‫المحتويات‬

‫المحتـويات‬

‫‪2‬‬

‫المنـــارة‬


1


‫التــزال جامعة الملك عبداهلل للعلوم‬ ‫والتقنية (كاوســت) ماضية وبثبات‬ ‫في رســالتها‪ ،‬التي تسعى من خاللها‬ ‫تبني موقع الصدارة في االكتشــافات‬ ‫والتطــورات الجديدة في مجاالت‬ ‫الغــذاء والماء والطاقة والبيئة‪ ،‬والتي‬ ‫سنســتعرض بعضها في صفحات إصدار‬ ‫هذا الشــهر من مجلة المنارة‪.‬‬

‫كما نســتعرض الفعاليات األخيرة في‬ ‫الجامعة التي جمعت الشــباب المبتكرين‬ ‫فــي بيئة إبداعية إلطالق العنان‬ ‫ألفكارهم الجديدة‪ ،‬مثل اســتضافة‬ ‫كاوســت ألول هاكاثون وطني للطاقة‬ ‫بالشــراكة مع الشركة السعودية‬ ‫"تقدم"‬ ‫للكهرباء‪ ،‬ومســرعة األعمال ّ‬ ‫بالشــراكة مع بنك ساب‪.‬‬

‫في هذا العدد‪ ،‬نســلط الضوء على‬ ‫علماء كاوســت وهم يستخدمون غاز‬ ‫ثاني أكســيد الكربون (‪ ،)CO2‬إلنتاج‬ ‫لدائن البولــي كربونات قابلة للتحلل‪،‬‬ ‫باإلضافــة الى جهودهم لتطوير‬ ‫خوارزميــة جديدة‪ ،‬يمكنها إحداث ثورة‬ ‫فــي مجال الذكاء االصطناعي‪ .‬ونتعرف‬ ‫أيضا على شــراكة كاوست مع شركة‬ ‫ً‬ ‫تطوير المنتجات البحثية لدعم تســويق‬ ‫التقنيات والشــركات الناشئة في‬ ‫المملكة العربية الســعودية‪.‬‬

‫وفــي هذا العدد نقوم بزيارة منطقة‬ ‫الجوف في المملكة‪ ،‬وورشــة عمل‬ ‫المجهر الضوئي التي شــارك في‬ ‫اســتضافتها مختبر كاوست للتصوير‬ ‫والتوصيف وشـ�ركة اليكا( (�‪Leica Mi‬‬ ‫‪ ،)crosystems‬ونتعــرف عن كثب على‬ ‫مشــاركة الجامعة في الهاكاثون الطبي‬ ‫لمعهد ماساتشوســتس للتكنولوجيا في‬ ‫الشرق األوسط‪.‬‬

‫تصدر مجلة المنارة عن‪:‬‬

‫صندوق البريد ‪4700‬‬ ‫ثول‪ ،‬المملكة العربية السعودية‬ ‫البريد اإللكتروني‪editorial.services@kaust.edu.sa :‬‬ ‫‪www.kaust.edu.sa‬‬


‫رجب ‪‎ 1440‬‬

‫أبريل ‪2019‬‬

‫البروفسور جان فريشيه‬

‫كاوست تطور تقنيات كيميائية‬

‫طلبة وخريجو كاوســت يشاركون‬

‫يتســلم جائزة الملك فيصل‬

‫خضراء كبديل عن البالستيك‬

‫فــي هاكاثون االبتكار الصحي‬

Profile for KAUST

2019 April Beacon  

2019 April Beacon  

Advertisement