Page 1

2019 ‫خريف‬

KAUST presents sustainability science to the world

Fall 2019

KAUST startups sweep wins at MiSK’s Entrepreneurship World Cup

A bright future for entrepreneurship at KAUST


The Beacon is published by:

PO Box 4700 Thuwal, Saudi Arabia Email: editorial.services@kaust.edu.sa www.kaust.edu.sa


What an exciting time to be at KAUST! Things are at a fever pitch thanks to our 10th anniversary, Saudi National Day, the 2019 Fall Semester and more. We've put a renewed focus on entrepreneurship and innovation, and that’s exactly what the following pages have in store for you. Over the summer we joined delegates from across the globe at the 2019 World Economic Forum’s Annual Meeting of the New Champions in Dalian, China. Three of our faculty members joined me to talk about their world-changing ideas in energy, carbon capture and water reuse. We also have a run of features on some of our up-and-coming startups. The young men and women behind these startups

have been busy generating brilliant ideas and growing the job engines of tomorrow. And it’s not only me who thinks that our startups are amazing. Five KAUST startups took home prizes as finalists in the Saudi Heat of the MiSK Entrepreneurship World Cup at Mohammad bin Salman College. The startup ecosystem at KAUST is incredibly active. If you’d like to get involved, or you would like to learn more about our startup ecosystem, support for entrepreneurs and more, visit innovation.kaust.edu.sa.

Tony Chan KAUST President

1


CONTENTS

CONTENTS

2

THE BEACON


www.kaust.edu.sa

04 06

FALL 2019

In brief

New Nature Index ranks KAUST among world leaders

08 10

14

A bright future for entrepreneurship at KAUST

18 26

KAUST presents sustainability science to the world

Saudi Arabia’s innovation landscape

KAUST startups sweep wins at MiSK’s Entrepreneurship World Cup

Bringing supercomputing on demand to the world

34

Saudi Arabia produces remotely operated vehicle pilots to navigate new seas

44

Faculty Focus Student Focus Alumni Focus

3


THE BEACON

IN BRIEF

May 17 and 24

In brief Recent and upcoming on campus conferences, news and community events

June 12 to 24 EXPLORE SAUDI ARABIA OLD JEDDAH TRIP KAUST Government Affairs hosted the Explore Saudi Arabia - Old Jeddah trip to Al-Balad, Jeddah’s old city, twice in May. Community members enjoyed iftar at Ariba Lounge in Jeddah’s Park Hyatt Marina and then visited the historic area of Al-Balad for a tour.

May 2

May 23

SPRING GRADUATION 2019 Dr. Brian Moran, KAUST dean of Graduate Affairs, hosted an informal lunch with the Alumni Affairs team for students who graduated in the spring. Moran congratulated the students able to join the lunch, acknowledging those who have already left KAUST to embark on their next academic and professional journeys. He also congratulated the students on their academic achievements, persistence and passion, reminding them that they’ll always remain a significant part of the KAUST community. “Whatever your next step—whether it’s further study or embarking on your career—we encourage you to stay in touch and remain involved in the life of KAUST,” Moran said.​ A total of 109 students joined the community of 1,670 alumni.

POETRY READING EVENING The University’s Harbor Library held a poetry reading evening for literature lovers in late May. Participants shared their own work or read pieces by their favorite poets.

4

RED SEA EXHIBIT AT RED SEA MALL The University organized a Red Sea Exhibit at the Jeddah Red Sea Mall as part of Jeddah Season activities this summer. The exhibit showcased fascinating facts about the Red Sea and KAUST’s research work in the area, spotlighting the University’s commitment to protecting and preserving the Red Sea. Tours and activities were also provided at the exhibit.

June 18

Summer 2019

ARTISTS-IN-LABS KAUST-SWISS RESIDENCY EXCHANGE 2019 Nasser Al-Salem is the sixth artist to participate in the Artists-in-Labs KAUST-Swiss Residency Exchange. The Jeddah-based artist worked and exchanged ideas with researchers of the Complex Materials Group in the Department of Materials at ETH Zurich through June. His exchange and work will be shared with the KAUST community at the end of his residency. The Artists-in-Labs program is supported by KAUST, the Office of Enrichment Programs and the Swiss Arts Council Pro Helvetia.

COMMUNITY KITCHEN OPEN HOUSE Community Life hosted an open house event for the new Community Kitchen located in Discovery Square. The kitchen will be a shared space for community members to host cooking events, workshops, lessons, bake sales and more. The team plans to activate the space fully in the new academic year.


www.kaust.edu.sa

FALL 2019

June 30

July 15

September 26

KAUST PRESIDENT TONY CHAN MEETS CHINA ALUMNI CHAPTER IN BEIJING, CHINA KAUST President Tony Chan spent over two hours meeting with the China Alumni Chapter in Beijing in June. Jian Pan (M.S. ‘11), president of the China Chapter, and the rest of the China alumni team gave him an overview of their plans and proposed future activities. “President Chan suggested the Chapter should act as a robust connection between alumni, KAUST and other resources and help increase the reputation of our alumni and KAUST,” Pan said.

SRSI 2019: 9TH ANNUAL POSTER SYMPOSIUM The Saudi Research Science Institute (SRSI) 2019 held the 9th Annual Poster Symposium in the University Library in mid-July. An initiative of the Strategic National Advancement organization, SRSI is a mentorship program for academically gifted Saudi high school students. Every year, selected students spend six weeks of their summer break living on campus and participating in research at KAUST. The Poster Symposium is an annual exhibition of the projects the students pursued under the supervision of their KAUST faculty mentors.

TAQADAM STARTUP ACCELERATOR SHOWCASE The finalists from KAUST’s TAQADAM Accelerator program will pitch for the chance to receive follow-on funding of up to 375,000 SAR. Launched in 2016, the third TAQADAM cohort includes 30 startups with 100 founders from 13 Saudi universities.

July 1 to 4

KAUST SOLAR CENTER SUMMER SCHOOL LECTURE SERIES Over the summer, the KAUST Solar Center (KSC) hosted the KSC Summer School and Internship Program, which aimed to provide a broad understanding of fundamental and applied photovoltaics to young scientists and engineers in the field. The KSC Summer School Lecture Series took place as part of the program. Professors Miro Zeman and Olindo Isabella from TU Delft opened the Summer School with lectures on a variety of topics.

October 21

July 25 to 27

EXPLORE SAUDI ARABIA TABUK TRIP KAUST Government Affairs took over 40 University community members to Tabuk in northwestern Saudi Arabia to explore the city of Tabuk and the regions of Sharma, Badaa and Al-Dayseh. The trip included a visit to a flower and fruit festival and time to discover the mountains and valleys of the region.

KAUST ENSEMBLES CONCERT The University’s Office of the Arts invites adult community members to join one of three music groups: the Angklung Ensemble, the Orchestra or the Chorus. Rehearsals begin the first week in September to prepare for the KAUST Ensembles Concert on October 21. The Angklung Ensemble rehearses on Sunday evenings from 7:30 to 8:30 p.m. starting on September 1. The Orchestra rehearses on Monday evenings from 6:15 to 8:00 p.m. starting on September 2. The Chorus rehearses on Tuesday evenings from 6:30 to 8:00 p.m. starting on September 3. For more information on the groups, please contact the Office of the Arts at artsoffice@kaust.edu.sa.

5


THE BEACON

FEATURES AND EVENTS

New Nature Index ranks KAUST among world leaders The Nature Index Annual Tables showcase institutions with the highest outputs of top-quality research. For the first time, this includes a normalized ranking— placing KAUST as first in Saudi Arabia and in the global top 20. “It is fitting that as KAUST celebrates 10 years of scientific discovery, we are ranked by Nature to be amongst the top institutions in the world for the quality of our research. This is proof that with the right people, facilities, networks and

6

opportunities even a young university can be considered world-class,” stated KAUST President Dr. Tony Chan. The new ranking considers the number of high-quality articles published as a proportion of an institute’s overall output in the natural sciences, as opposed to a simple raw number of articles. This reveals a very different set of leaders among academic institutions.

“This achievement is a clear demonstration that KAUST punches well above its weight for a university of our size and age in terms of the proportion of our research output published in the world’s top science journals,” noted Distinguished Professor Donal Bradley, KAUST vice president for research. “It is also a great recognition of the dedication of our researchers in pushing the boundaries of fundamental science while simultaneously addressing the pressing societal needs of today and tomorrow.”


www.kaust.edu.sa

The top 100 Nature Index ranking draws on metrics known as the Article Count (AC) and Fractional Count (FC), which measure the number of articles and the contribution an institution makes to an article, respectively. In contrast, the new normalized ranking is derived by considering the ratio of FC to the institution’s total article output in natural sciences as tracked by the Dimensions database of Digital Science. The normalization

FALL 2019

calculation allows institutions of different size to be compared on the same basis. “The inclusion this year of a normalized ranking draws to light some smaller institutes that are proportionally outstripping research powerhouses,” said David Swinbanks, founder of the Nature Index, on announcement of the new rankings.

“The smallest institutions in the top 10 have some common features: ambition, as disclosed by mission statements about striving to be the best in the world, interdisciplinarity, with the strong embrace of collaboration across fields, and in several cases, the backing of Nobel laureates.” By KAUST News

7


FEATURES AND EVENTS

THE BEACON

KAUST presents sustainability science to the world KAUST recently led a session of the World Economic Forum’s Meeting of the New Champions in Dalian, China. KAUST President Tony Chan was accompanied by University faculty members Peiying Hong, Mohamed Eddaoudi and Derya Baran. This year’s edition of the annual event was held under the banner “Leadership 4.0: Succeeding in a New Era of Globalization.” Chan inaugurated the IdeasLab session—a first for the Kingdom. The session, titled “Fast-Tracking Green Technology,” featured the innovative work of KAUST researchers, including water reuse technologies, carbon sequestration and transparent solar panels embedded in windows. 8

Chan described KAUST as a new, innovative hub for global research and education, before introducing the session’s three academic presenters. Peiying Hong, KAUST associate professor of environmental science and engineering, focused on her work on water reuse and used a famous quote of environmental scientist Dr. Jonathan Foley: “When we think about threats to the environment, we tend to picture cars and smokestacks, not dinner. But the truth is, our need for food poses one of the biggest dangers to the planet.” She hopes to help the Kingdom replicate methods of water reuse that have proven effective in water-challenged cities such as

Singapore. She demonstrates a multimodal approach, combining anaerobic decay, which can generate methane as an energy source, with membranes and ultraviolet light. The combination of three approaches can serve to obtain clean water for safe reuse. Mohamed Eddaoudi, KAUST distinguished professor of chemical science, highlighted his research on carbon capture technologies. Eddaoudi hopes to help bridge the gap between humanity’s energy needs and the rising levels of greenhouse gases in the atmosphere. “A better approach to the CO2 problem is to deploy effectively a circular carbon economy,” Eddaoudi said.


www.kaust.edu.sa

FALL 2019

Derya Baran, KAUST assistant professor of material science and engineering, gave a presentation on her research on transparent solar cells. Baran has launched KAUST spinoff iyris, which aims to turn windows into solar power plants the world over. “At KAUST, we designed a new solar panel that is able to selectively absorb the infrared portion of the spectrum, convert it into electricity and leave the visible part undetectable to the human eye,� Baran said. She envisions cities of the future offsetting much of their power needs locally by turning all glass windows into power generators. Thus, coming from entirely different fields, each of these technologists accomplishes a separation that is environmentally valuable in its own right, and as a by-product, it partly pays for itself. By KAUST News Images courtesy of World Economic Forum. 9


FEATURES AND EVENTS

THE BEACON

KAUST startups sweep wins at MiSK’s Entrepreneurship World Cup

Five KAUST startups secured wins at the MiSK Entrepreneurship World Cup (EWC) that took place recently at Mohammad bin Salman College. The five winners, who were each awarded US$50,000, are graduates of KAUST’s own entrepreneurship programs, including the TAQADAM Startup Accelerator in partnership with Saudi British Bank, and the 9/10ths Accelerator, a joint partnership with Takamol. 10


www.kaust.edu.sa

FALL 2019

THE FIVE WINNERS WERE: Red Sea Farms – A KAUST IP-based startup using saltwater technology for desert farming. Dhad – A 9/10ths Accelerator graduate creating audiobook content in Arabic.

Sadeem – A KAUST IP-based startup using sensor technology for flood management, air quality and traffic monitoring. Cura – A 9/10ths Accelerator telemedicine app that connects patients with doctors.

Faheem – A TAQADAM Accelerator graduate that matches tutors with students in Saudi Arabia.

11


FEATURES AND EVENTS

12

THE BEACON


www.kaust.edu.sa

”Seeing so many disruptive technologies pitch on stage today at the Entrepreneurship World Cup has been hugely impressive,” said Dr. Kevin Cullen, vice president of Innovation at KAUST and judge at the Entrepreneurship World Cup. “It demonstrates just how much the momentum for entrepreneurship in the Kingdom has picked up in the last year and the strong appetite across the sector—from entrepreneurs to VCs—for innovation.” Highlighting the important role that KAUST played in supporting their technology venture, Mustafa Mousa, CEO of Sadeem, said, “We were four KAUST researchers with a dream of making the world safer from flooding. Three years later and we are actively deployed globally in six cities, raising our Series A funding and have an R&D lab at KAUST where we

FALL 2019

have been able to build new product lines.” Mousa added, “Winning at the Saudi finals of the Entrepreneurship World Cup means we have an opportunity to pitch on a global stage and really show the strength of the Middle East’s startups.” At the EWC Saudi final, the KAUST Entrepreneurship Center hosted a workshop entitled “Hack the Future: Spark Your Next Tech Startup,” in which over 20 participants developed startup ideas using disruptive technologies like 3D printing and virtual reality. KAUST will now host the five winning startup finalists on campus in Thuwal during a week-long bootcamp as preparation for the Entrepreneurship World Cup Global Finals, to be held at

the MiSK Global Forum’s annual meeting in Riyadh in November. The startups will hone their competitive edge during intensive mentorship, prototyping and pitch sessions. The success of KAUST startups at the EWC is a testament to the University’s long history in driving entrepreneurship in the Kingdom. In the past decade, KAUST established an investment fund and entrepreneurship training center resulting in a network of 206 startups supported through mentorship, grant funding and access to laboratory and prototyping space. The University also plays a critical role in funding deep technology, with seed and early-stage investments in 56 projects. By KAUST News

13


FEATURES AND EVENTS

THE BEACON

A bright future for entrepreneurship at KAUST

In the summer of 2017, thenKAUST master’s degree student Vasiliki Kordopati (M.S. ‘17) enrolled in the “New Ventures and Product Innovation” elective course on the University’s campus. Each year, students are asked to choose a technology from a portfolio of University inventions and develop a plan to commercialize and bring their product to market. For Kordopati, a student in computer engineering, this was an opportunity to push herself out of her comfort zone. She 14

chose a laser-based illumination technology for use in horticulture and indoor farming. After completing the class, Kordopati decided to turn her student project into a startup and enrolled in KAUST’s TAQADAM Accelerator program. She had never thought about entrepreneurship as a career path, but now, two years after the course, she is developing a pilot scale project in the KAUST Research and Technology Park and is in conversation with major farming suppliers.

“When I looked at my future, I didn’t know that startup founder would be part of it,” said Kordopati, now the CEO of Oaesis Lighting Systems. “This has been an incredible journey, from designing the technology all the way through to pitching around the world. I’m proud to be part of startup that has the potential to change the way we grow food in the future.”


www.kaust.edu.sa

A university entrepreneurial ecosystem Universities play an important role in shaping entrepreneurs. When most people are asked to picture a startup founder, they envision a 20-year-old Mark Zuckerberg, who founded Facebook out of his Harvard dorm room. However, the real value of university entrepreneurship goes far beyond the billion dollar startup success story. The greatest impact universities have in facilitating entrepreneurship is by educating future leaders and founders like Kordopati.

FALL 2019

Today, university best practice embeds entrepreneurship as part of the academic experience. This includes offering innovation and entrepreneurship-based curriculum and access to leadership, industry and capital. In many ways, universities are the ideal incubator, minimizing risk by offering innovators the room to experiment and fail. KAUST is pioneering the next generation of deep technology entrepreneurs like Kordopati. As

a purely science and technologyfocused graduate university, KAUST furthers cutting-edge and transformative research across its four focus areas of food, water, energy and the environment. In 2011, the University took a bold stance in establishing an on campus entrepreneurship training center and a venture capital fund to accelerate startups and Saudi entrepreneurs. â–ş

15


FEATURES AND EVENTS

THE BEACON

Now, KAUST has established a fully integrated startup ecosystem, providing access to training, mentorship, funding, lab and prototyping space. In less than a decade, the University has trained over 400 entrepreneurs and funded 56 startups with seed or early-stage investment.

Accelerating deep technology startups One of the KAUST Entrepreneurship Center’s flagship programs is the TAQADAM Startup Accelerator, a unique joint partnership between KAUST and Saudi British Bank. Currently in its third cohort, 69 startups have been accelerated in the program, receiving grants of $20,000 zero equity funding, mentorship, lab space and access to critical industry, government and advisory connections. UnitX, a TAQADAM Accelerator graduate from 2018, is at the forefront of a new industry: making supercomputing accessible as a cloud-based service. For co-founders Kiran Narayanan, a KAUST mechanical engineering graduate; Ravi Samtaney, a KAUST Professor and dean; and Ankita Shree, the University was the perfect place to launch. The UnitX team tapped into the Kingdom’s unused, on-site supercomputing power and combined it with the team’s engineering expertise to make big computing available to industries such as healthcare, government, insurance and retail. 16

“We had an idea for a business based on years of professional experience,” explained Narayanan, now CEO of UnitX. “Our experience in [the] TAQADAM Accelerator and the collective connections of our KAUST mentors and advisors...enabled us to iterate to a successful business model, find a product-to-market fit and acquire multiple clients in [Saudi Arabia] who are looking to leverage the power of artificial intelligence and simulations to grow their businesses.”

The entrepreneurship momentum shows no signs of slowing down. KAUST President Tony Chan recently announced that the University will be introducing entrepreneurial education for all KAUST students. Expected to launch in 2020, the program will teach design thinking, commercialization and leadership, core skills that are applicable for students’ future employment. The University is also committed to funding new technology projects through the establishment of a


www.kaust.edu.sa

FALL 2019

We are accelerating entrepreneurship within the entire Kingdom by educating entrepreneurs to create new ventures with high impact.” – Hattan Ahmed

startup NOMADD, a photovoltaics robotic cleaning system, secured a Series B investment from the Saudi construction company CEPCO. In the first half of 2019, the Fund has co-invested $4 million with Saudi Aramco’s Wa’ed venture capital arm into two Saudi-based startups.

Head of KAUST’s Entrepreneurship Center

For the nearly 60 percent of Saudi Arabia’s population who are under 30 years old, the future is bright. A determined network of government, university and private industry work actively together to advance entrepreneurship in the Kingdom.

translational research fund that is aimed at moving research from lab-scale proof-of-concept to commercial viability.

University entrepreneurship in the community KAUST is committed to fostering and growing an entrepreneurial ecosystem in the Kingdom with a mission that extends beyond the walls of the University. “We are accelerating entrepreneurship within the

entire Kingdom by educating entrepreneurs to create new ventures with high impact,” explained Hattan Ahmed, head of KAUST’s Entrepreneurship Center. “To date, we have trained over 8,000 innovators in Saudi Arabia with partnerships from 18 Saudi universities and have graduated 206 startups from our programs.”

KAUST will increasingly play a key role in supporting the Kingdom’s deep technology startups while also acting as a landing pad for international startups looking to access the Saudi market. In the next 10 years, the University will be leading global research and investing in startups that solving shared global challenges in areas such as carbon capture, desalination and desert agriculture. Through its partnerships with industry and government and its unique on campus entrepreneurial ecosystem, KAUST is committed to leading the next generation of innovators into the future. By Aurelie Arsouze, KAUST Innovation

The KAUST Innovation Fund is also seeing activity from corporates interested in investing in disruptive technologies. Last year, KAUST 17


FEATURES AND EVENTS

THE BEACON

Saudi Arabia’s innovation landscape

Recently, KAUST President Dr. Tony Chan emphasized the University's dual mission—research and education as one element of core business with innovation and impact as the other. Research and innovation are closely linked and KAUST has consistently ranked No. 1 for research citations per faculty member in the QS World Rankings. This excellence in fundamental research is an incredibly important starting point, but it is only part of the picture. KAUST Innovation is working to extend excellence in research to excellence in innovation and impact. Here, Dr. Kevin Cullen, vice president of KAUST Innovation and Economic Development, gives an overview of Saudi Arabia’s innovation landscape and KAUST’s role within it. Q: What effects do you think the Saudi government's attempts to reorient the economy away from government jobs towards the private sector will have on the startup scene?

18

A: Saudi Arabia has bold plans for the future. Vision 2030 aims to grow the contribution of SMEs by facilitating enhanced access to funding and encouraging financial institutions to allocate up to 20 percent of overall funding to SMEs by 2030, in addition to removing some legal and administrative obstacles. In other countries around the world—like the U.K. or the U.S.— typically SME contribution to the economy can reach up to 70 percent. This highlights how important it is for the SME scene to develop and grow. Startups, including university startups, will play a major role in contributing to the mission. KAUST is part of a coalition of agencies, ministries and policy makers who are all aligned on accelerating startups within the Kingdom. Here at KAUST, our University startups are leading the way in deep technology development and are on track to becoming some of the most competitive, productive and most profitable future businesses. But our contribution doesn’t stop there—we have a role to play in changing the culture of innovation

and entrepreneurship in Saudi Arabia. By helping to develop a community of innovators, the benefits will spread throughout the Kingdom, contributing to a culture of innovation in Saudi Arabia. An innovation mindset goes beyond only startups, all industries and businesses can innovation with the right knowledge and know-how. Q: The government is encouraging the growth of small- and medium-sized businesses as a part of the Vision 2030 strategy and the shorter term National Transformation Programme (NTP)—allocating funds through TAQNIA and other initiatives. How is KAUST capitalizing on these opportunities? A: A KAUST Innovation Committee has been formed under the chairmanship of Andrew Liveris, former CEO of KAUST research and development partner Dow Chemical Company. The committee is creating a national innovation workshop involving many innovation partners such as TAQNIA, Monshaat, Badir, Nidlip, RPDC and Industry 4.0.


www.kaust.edu.sa

Working together, we will create a delivery plan of tangible activities that will convert policy discussions into action so that we can show in one, three and five years what difference has been made. Q: Looking internationally, how do you see the KAUST Research and Technology Park further developing its offering to global businesses, and what benefits could further development bring to the University? A: KAUST checks all of the business boxes for international companies who are looking for a launchpad into Middle Eastern markets. Not only can businesses become part of our international community but they can integrate with the University, benefiting from our world class talent, research, training, facilities and intellectual property. Saudi Arabia is the biggest market in the Middle East and KAUST is a very attractive landing pad for R&D and technology-based businesses looking to establish a base in the country.

FALL 2019

Looking to the future, we can bring more international businesses and entrepreneurs to Saudi Arabia in the form of spin-ins who are already leaders in technology. Then we can build up our research base to support those technologies. In turn, these growing technology businesses become employers and add another dimension to the innovation ecosystem. At the same time, they become technology and talent conduits attracting people and ideas into or back to the Kingdom of Saudi Arabia. Q: How do you see the future of innovation in Saudi Arabia? A: There is a real drive for innovation and entrepreneurship in Saudi Arabia, combined with a young population [that is] eager to create an impact and make a difference. They are keen to leave a footprint and make an impact in the future of the country. We are seeing growth across all of our innovation programs. For example, our TAQADAM Startup Accelerator program received 150 applications in 2016. In 2018, we received over 600 applications.

At KAUST, we try to challenge young people to go beyond the established technologies like software applications and e-commerce. We encourage entrepreneurs to look at emerging and deep technologies like algorithms, artificial intelligence [and] machine learning and how to apply them to create the businesses of the future. We expose entrepreneurs to mentors and new technologies to give them inspiration and then challenge them to apply those technologies in their companies. Our scientists and professors are on the cutting-edge of the jobs of the future. They are preparing KAUST students by exposing them to the frontiers and trends of future innovations while developing their skills—to enable them to take part in the new economy that is on the horizon. By KAUST News

19


FEATURES AND EVENTS

THE BEACON

WAYAKIT: The sweet smell of success

We found a way to effectively wash clothes without the use of excessive water or harmful chemicals.” – Luisa Javier KAUST Ph.D. student and CEO of WAYAK Group

20

All savvy international travelers can attest to one of the less glamorous downsides of traveling—trying to keep clothes clean and fresh from stains and smells accumulated while on the move. Two well-traveled and entrepreneurial-minded KAUST Ph.D. students—industrial engineer Luisa Javier and chemical and environmental engineer Sandra Medina—shared the frustration of carrying dirty clothes while traveling without finding a travelfriendly laundry solution. To tackle this challenge, they created instant laundry spray WAYAKIT,


www.kaust.edu.sa

a compact, organic and portable multi-cleaner and odor remover. The product’s parent company, the biotechnology-based startup WAYAK Group, was established to relieve everyday travel concerns and transform the laundry industry by creating affordable solutions with low water and energy consumption needs. “When we started the WAYAK Group, we were not looking to become entrepreneurs,” Medina, CTO of WAYAK Group, explained. “We were just two traveling engineers who became frustrated

FALL 2019

with the limited and ineffective laundry options available—for example, so-so stain pens that only work on half of your clothes. The ‘spark’ of WAYAKIT was born from having tried several travel laundry solutions [ranging] from expensive washing services to DIY disasters.” “We found a way to effectively wash clothes without the use of excessive water or harmful chemicals,” added Javier, CEO of WAYAK Group. “We found a way to contribute to traveling on a budget without lugging around a plastic bag of dirty laundry.”

Biotech in a laundry spray Javier and Medina are both completing their Ph.D. studies in the University’s Water Desalination and Reuse Center. Javier’s research focuses on the study of the physical properties of biofilms in membrane systems to solve or minimize the negative impacts of biofouling during reverse osmosis processes for desalination. Medina studies fouling mechanisms and the ceramic membranes crucial to the treatment of produced water occurring during the oil extraction process.►

21


FEATURES AND EVENTS

The two avid travelers used their shared scientific knowledge to create WAYAKIT using biotechnology to degrade molecules that cause unpleasant odors. Through rigorous laboratory testing, Javier and Medina selected the right combination of enzymes and other components to target how malodor is generated while also solubilizing stains. Furthermore, the pair consulted research papers highlighting

state-of-the-art research into axillary malodor and its causes. Axillary malodor is generated by the bacterial degradation of skin secretions (from apocrine glands) and is enhanced by sweat. Their research also included the unenviable task of smelling odorous garments to improve the efficiency of their formulations. “It has been found that two types of bacterial species contribute to axillary malodor: Corynebacterium and Staphylococcus,” Medina said. 22

THE BEACON

“Apocrine glands secretions contain organic compounds that work as nutrients for the bacteria and are transformed into three types of volatile molecules which we perceived as ‘bad’ or ‘smelly:’ volatile fatty acids, thioalcohols (or mercaptans) and odorous steroids.” “Many factors influence underarm odors, such as age, gender, genetic factors, hygiene, environmental factors and the use of cosmetics,” she continued.

“The deodorant industry is, of course, very interested in this type of research, and they have standardized the different types of underarm odor based on olfactory studies.” “You can only imagine how many different smelly garments we had to smell in the lab to improve the efficiency of our work,” Javier noted.

Supporting WAYAKIT Outside of the long hours in the lab, the WAYAKIT founders found inspiration and support from within KAUST to bring their idea to fruition. Javier and Medina recognize that without assistance from KAUST community members; University faculty, students and staff; and the KAUST Entrepreneurship Center— and the state-of-the-art laboratory facilities found on campus—their conceptual design could never

have become a fully realized startup and product. “There have been many people who have supported us in this process, and definitely the conditions found at KAUST have accelerated the creation of WAYAKIT,” Medina noted. “The amazing team in the Entrepreneurship Center gave us—and keep giving us—the tools and support we need for our entrepreneurship goals. We took part in the ‘New ventures


www.kaust.edu.sa

and product innovation’ course, and we participated in the different KAUST STEAM [science, technology, engineering, art and mathematics] Innovation Challenges...[W]e were [also] part of the TAQADAM accelerator program and showcase.” “We also did more than 100 interviews with KAUST community members about their laundry habits at home and while traveling,” added Javier.

“These interviews gave us all the information we needed. This input from people from different countries was key to our success, and the discussions brought new ideas which inspired us to go further with our product. Our advisors have also been very supportive in letting us manage our time and put our full effort into WAYAKIT parallel to our ongoing Ph.D. research.”

FALL 2019

An impactful entrepreneurial journey WAYAKIT’s founders are steadfast in their commitment to make WAYAKIT a “must-have” travel accessory. They’ve earmarked 2019 and 2020 as the period when their strategic marketing plans will come into full effect. “This year, we are setting up the requirements so that most of our founders can work full-time on this project, and by 2020, we

want to expand further and sell WAYAKIT to the world,” Medina said. “Our go-to market strategy is helping the hospitality industry to enhance its customer service by providing customers with WAYAKIT when they experience a staining accident.”

incorporated in the Kingdom, we will continue to sell our product on Amazon and Souq.com.” “Both of us have thoroughly enjoyed every step of our entrepreneurial journey, and we are very proud of our startup and product,” Javier added. “We believe that we have created something that can have an impact on not just travelers but [on] the world as a whole.”

By David Murphy, KAUST News

“We are also beginning our commercialization process in Saudi Arabia and in our home countries of Colombia and Mexico through our distributors,” she continued. “[O]nce we are 23


FEATURES AND EVENTS

THE BEACON

Teamwork pays off at startup Insyab Insyab, a technology startup specializing in smart solutions allowing robots and drones to collaborate on the execution of common tasks, resulted from three years of its founders’ dedicated research at KAUST. “I founded Insyab in cooperation with KAUST Professor MohamedSlim Alouini,” stated Dr. Ahmed Bader, Insyab’s general manager. “This was only natural, as I had worked with him as a postdoctoral fellow on his research team at the University for about three years. Professor Slim is well-known and has extensive experience in the field of wireless connectivity, [and] I have worked at several industrial companies in the region and beyond. I have over 10 years of experience directly related to Insyab’s business.” Direct interaction with companies and industrial facilities— particularly those operating in different energy sectors—also inspired the team to establish Insyab. They realized the need for intelligent, efficient and low-cost systems for imaging, mapping and scanning missions using robots and drones, Bader explained. “Our initial research focus was on coming up with innovative solutions that would allow teams of unmanned autonomous vehicles to complete time-critical 24

mapping and survey missions most efficiently,” Bader continued. “The University provided an incubator for basic research and support for prototyping as a first step toward final product development.”

Unleashing the power of collaboration Insyab’s standout product is AirFabric™, a broadband ultralow-latency wireless connectivity solution allowing a team of unmanned vehicles (i.e., robots, drones, etc.) and even humans to effectively collaborate.

Products existing in the market previously were limited to the use of one vehicle, but it is more logical and efficient to operate several automated vehicles at once to cover a larger area and to save time when completing a job. However, available communications and technological solutions could not manage several automated vehicles effectively and simultaneously. Thus was born the idea of developing a product that filled the gap and offered solution developers the opportunity to build multi-vehicle systems.


www.kaust.edu.sa

“AirFabric™ is a robust wireless connectivity technology offering extremely fast dissemination of information between robotic agents. Coupled with highly efficient collaborative mission planning algorithms, Insyab’s technology is designed with scalability in mind from day one,” Bader explained. Instead of working in silos, Insyab’s technology allow robots to interact in real time, share their learning and effectively perform the underlying mission. It literally unlocks a “1+1=3” type of value proposition. “The most notable applications for AirFabric™ today are in imaging, mapping and scanning missions,

FALL 2019

Saving lives through robotics In a search and rescue context, for example, the use of AirFabric™ in conjunction with a vision-powered swarm of drones can help reduce the chance of missing a survivor by five times. The novel path planning technology allows the fleet of drones to dynamically and continuously optimize their flight trajectories. “Ultra-low latency in AirFabric™ is of paramount importance, as it allows drones and robots to quickly coordinate their motion trajectories, avoid collisions and communicate back to the command center to ensure the success of the mission,” Bader said. “AirFabric™ allows for unhindered exchange

“Insyab currently has three granted patents and three more pending and has created a direct added value in terms of realizing external revenues because all its clients are from America and Europe,” he added.

Advice for young entrepreneurs “Building a startup requires a lot of patience and perseverance and the ability to deal with difficulties,” noted Bader. “I’m not exaggerating when I say that research and scientific innovation represent only 20 percent of the momentum necessary to move the company forward.” He advised aspiring entrepreneurs to not rush to achieve results, especially if the company’s product is based on research or a scientific project. “I think that sticking to an idea despite difficulties in convincing the market may be an indication of the futility of continuing on the same path—although I’m not saying it’s an indication to retreat! The most important force behind persistence and achievement is the founders’ strong belief in what they are doing 100 percent,” he stated. The Insyab team is now working on developing the second version of their product, and they expect it to be ready before the end of the year.

as it is designed to cater for use cases where real-time flow of information matters. Situations like these are often found in law enforcement; disaster relief and emergency responses; crowd surveillance; and oil exploration,” he stated.

of information and video in mission-critical operations where lives matter and anything less than real-time low-latency communications is not an option. In addition, AirFabric™ features small form factor designs, making it fit for bodycams and robocams.”

“We hope this upgraded version of our product will help us expand into new markets over the coming years,” Bader said. By Abdullah Alhamdan, KAUST News

25


FEATURES AND EVENTS

Bringing supercomputing on demand to the world 26

THE BEACON

KAUST Ph.D. graduate Kiran Narayanan (M.S., Ph.D. '18, mechanical engineering) made use of his entrepreneurial spirit when he and his Ph.D. supervisor KAUST Professor Ravi Samtaney created UnitX, a University-funded supercomputing startup. UnitX harnesses both of its founders’ supercomputing expertise to provide customized products and services on the UnitX online software platform for its varied client base. In turn, these products help companies across several industry verticals,


www.kaust.edu.sa

such as finance and insurance, government, retail, telecoms, healthcare and logistics and manufacturing in two ways: to make data-driven decisions by adopting big data analytics and artificial intelligence (AI); and to design better products in a swift manner by adopting a simulationassisted prototyping approach that relies on parallel computing. “A typical supercomputer has 50,000 times the number of processors compared to a laptop and has larger data storage capacity and faster interconnects,"

FALL 2019

Narayanan explained. "What that means is that a calculation that may take up to a year on a laptop can be done within a day on a supercomputer because [supercomputers] can crunch more information faster. However, they cost millions of dollars and require large and skilled teams of engineers to operate. As a result, only the largest companies have had access to the massive potential supercomputers offer [in order] to innovate."

democratize supercomputing by delivering it on demand in a cloud-like business model along with an easy browser-based user experience so that non-experts can use supercomputers and reap the benefits of accelerated innovation. The global market for supercomputing as a service has been estimated to be $224 billion [and is] growing at 25 percent year-on-year."â–ş

"UnitX aims to change that," he continued. "We want to 27


FEATURES AND EVENTS

The UnitX team “Our team has experience in the four pillars that constitute supercomputing: computer architecture; algorithms; expertise with front-end supercomputing applications; and big data," Narayanan said. "We want to help regional enterprises save costs and increase productivity by facilitating the move to a fully infrastructure-agnostic IT paradigm that integrates their onpremise computing infrastructure (if any) with supercomputing centers and public clouds." "Together, these machines constitute a variety of hardware configurations that are each suitable for different tasks, such as training machine learning models and physics-based simulations," he added. "As a result, we help data scientists and engineers focus on business outcomes instead of dealing with the complications of hardware and software management, and [we] therefore ensure long-term sustainability of their AI and simulation-based prototyping initiatives."

28

THE BEACON

Created from a difference in perspective “As a member of Professor Ravi Samtaney’s Fluid and Plasma Simulation Group, I had a rigorous learning experience in the tricks of the trade of developing software for supercomputing," Narayanan said. It was during his Ph.D. that Narayanan discovered he and Samtaney’s views differed in regards to the study of science for applied research purposes versus fundamental research purposes. “Professor Samtaney was passionate about fundamental research, and I was more interested in applied research that would ‘push the envelope’ of technology adoption in the industry," he explained. "My natural inclination is to see the methods and algorithms we developed being translated to industry applications and usage—as opposed to a purely academic pursuit. This difference in perspective, coupled with Ravi’s rational approach to debates and mentoring, led to long discussions—out of which the idea of UnitX was born.”

"Along our journey, we grew our team, and Ankita Shree, a member of the KAUST community, joined us as our CFO and brought several years of experience in finance and business law that [are] vital to business operations and negotiations," Narayanan continued. "In fact, the complementarity and legalfinancial mindset that Ankita brings has been a core strength of our team.”

Support from KAUST UnitX’s founders were assisted by the University, which helps budding entrepreneurs and provides the infrastructure, resources and workforce necessary for innovation to thrive. The invaluable mentorship provided by the KAUST Entrepreneurship Center during events like the University's TAQADAM Accelerator Program helped Narayanan and Samtaney refine their business concept and model and understand their customers’ needs. “They say entrepreneurship is like jumping off a cliff and building a plane on the way down," Narayanan noted. "The KAUST Entrepreneurship Center


www.kaust.edu.sa

FALL 2019

KAUST has the correct infrastructure to help upcoming entrepreneurs.” – Kiran Narayanan UnitX co-founder and KAUST graduate (M.S., Ph.D. ‘18)

and the staff at Innovation and Economic Development gave us the motivation and courage to make that ‘jump’ and the ability to quickly iterate the design of our ‘plane.’ They helped us with the resources and business knowhow to build a fully functional plane." “KAUST has the correct infrastructure to help upcoming entrepreneurs," he continued. "During my time here, I have been a user of the state-ofthe-art computer infrastructure available through the KAUST Supercomputing Laboratory and a keen attendee of many of their workshops, which has contributed immensely to my learning curve."

Bringing down the ‘barriers’ to efficient supercomputing UnitX aims to foster its unique capabilities for localized change in supercomputing by partnering with several institutions and R&D centers in-Kingdom and in the MENA region to build a fully integrated supercomputing platform to enable customers to "compute and pay as they go." “We break the ‘barriers’ of cost and skill for the adoption of

supercomputing through our software platform that provides easy-to-use workflows for big data analytics, AI and simulations," Narayanan explained. "We do not own the supercomputers that are connected to our platform. Instead, we partner with institutions with supercomputers— [for example,] KAUST and King Abdulaziz University—that have spare capacity on their machines and make it available to end users who need it. This makes UnitX very scalable because we are not as capital-intensive as a ‘traditional’ business." “The applications docked on our platform are tailored for extreme high performance: this is where our team's IP and combined experience of more than 30 years comes into play," he continued. "A simulation—or big data analytics application—deployed to a supercomputer through the UnitX platform runs anywhere between 10 to 15 times faster compared to a public cloud environment, with almost 60 percent reduction in cost. End users of our platform do not have to be programmers or have experience with Linux environments; the platform is almost as easy to use as Netflix!

End users belonging to these enterprises can start generating results from day one."

A seamless transition UnitX currently finds itself transitioning from a pre-seed investment phase to an earlystage funding phase. Leading up to the official public launch of the UnitX platform this summer, the startup's founders have created several key partnerships with different supercomputing centers in the Kingdom and abroad with the goal of expanding the UnitX team to better serve their customers' evolving needs. “The UnitX platform is currently in Beta and will be publicly launched in August 2019," Narayanan said. "In the meantime, we have revenue coming in and have forged vital partnerships with supercomputing centers. It is important that we celebrate the little successes of the team along the way and still be humble enough to remember to stay agile and attentive and be ready to pivot as and when required." By David Murphy, KAUST News

29


FEATURES AND EVENTS

THE BEACON

The dots changing the world

You will never see one with your naked eye or through a conventional optical microscope, but quantum dots are changing the world. Thanks to their remarkable superpower properties, scientists think they will soon be used in everything from light bulbs to the imaging of cancer cells and in the design of next-generation ultra-efficient solar cells. Miniscule in size, quantum dots are small semiconducting nanoparticles just several nanometers in length—or 10,000 times narrower than a strand of human hair. Each dot is a tiny man-made crystal, and one of their most intriguing properties is 30

their luminescence. Quantum dots can absorb high energy—short wavelength—radiation in the form of light, or be electrically excited and, as a result, emit light at lower energy—that is, at a longer wavelength. The energy of the emitted light can be precisely tuned by controlling the quantum dot’s size and composition. Working in this sub-microscopic world is Quantum Solutions, a KAUST-incubated developer and manufacturer of quantum dot materials launched in 2017. The startup originated out of the KAUST Hikma Accelerator and has gone on to receive seed funding from KAUST’s venture capital arm, the KAUST Innovation Fund.

As one the first manufacturers worldwide to commercialize perovskite quantum dots, the company’s materials are used in different optoelectronic devices, including displays, photodetectors and solar cells. Osman Bakr, one of Quantum Solution's founders and KAUST professor of material science and engineering, noted that perovskite quantum dots are highly sought after because of their stunning properties. “In displays, quantum dots absorb blue light and emit green or red light. Properly combining redgreen-blue colors generates the display image with different


www.kaust.edu.sa

shades: orange, yellow, pink, red, cyan and so on," he explained. "Because quantum dots can generate highly pure green and red lights, they can extend the color gamut and make the display images appear with more contrast and vibrant colors.” "There are also major applications for quantum dots in photodetectors...in augmented reality glasses and autonomous cars [and] in solar cells, where quantum dots can enhance the efficiency of silicon solar panels by absorbing the infrared light that silicon can’t capture,” he continued. Bakr's research interests center around the physics and chemistry

FALL 2019

of hybrid materials, and his KAUST Functional Nanomaterials Lab research group studies the synthesis and assembly of organic–inorganic hybrid materials and nanomaterials of novel optical and electronic properties. Their work aims to generate breakthrough applications for these materials in solar cells and optoelectronic devices.

[and] reaching out to potential customers and [carrying out] market research analysis before deciding to focus on a narrow set of materials," Bakr said. "We selected certain classes of quantum dots that we developed because we concluded that they address the acute needs of the display, photodetector and solar cell industries."

The idea of Quantum Solutions was born in order to translate these materials’ technologies into commercially viable products.

Quantum Solutions is one of the startups showing potential in the KAUST Innovation Fund portfolio.►

“Since our lab develops a wide array of materials that may have commercial potential, we spent a lot of time testing, prototyping 31


FEATURES AND EVENTS

Francois Pichot, an investment principal in the Fund, is optimistic about the startup's future. “Professor Bakr assembled a really strong team led by CEO Marat Lutfullin," Pichot said. "They are a great example of a startup that has set up a lab at KAUST, and they are working to deploy a market-driven product with great results.� Since its launch, Quantum Solutions has enjoyed a growing stream of customers representing major electronics and chemical manufacturers and research institutions from 15 countries, including organizations from Japan, Korea, Taiwan, China, Singapore, the U.K., the U.S., Canada, Belgium, Sweden, Denmark and Australia. Some of these include the Los Alamos National Laboratory, the University of Oxford, RIKEN, Merck/Sigma Aldrich and Cambridge Display Technology. At the same time, the company is running joint projects with several multinational corporations to develop quantum dot materials for next-generation consumer electronics. However, building a manufacturing startup from scratch in a fledgling industry just beginning to emerge from

32

THE BEACON


www.kaust.edu.sa

FALL 2019

Our challenge now is building a leadership position in a market that is expected to go through a rapid expansion over the next two years.” – Osman Bakr Quantum Solutions co-founder and KAUST professor of material science and engineering

an academic and research environment has had—and continues to have—its challenges. “My advice before launching or investing too deeply in a product is to first find the potential customers and gauge their interest in your technology," noted Bakr. "We realized early on that by listening carefully to our customers, we were able to discover the most pressing niches for our products and avoid directions that—although [they] seemed lucrative initially—would not have found traction in the market." “With the hard work of our talented team members and the consistent support given to us by KAUST Innovation and Economic Development...we were able to overcome these and other challenges and reach the point of where we are at today,” he continued. “Our challenge now is building a leadership position in a market that is expected to go through a rapid expansion over the next two years...With that, we aim to become the world’s leading manufacturer of quantum dot materials,” Bakr concluded. By Tanya Petersen, KAUST News

33


FEATURES AND EVENTS

THE BEACON

Saudi Arabia produces remotely operated vehicle pilots to navigate new seas The first Fugro remotely operated vehicle (ROV) training program in Saudi Arabia was delivered from November to December 2018 on the KAUST campus through the KAUST-Fugro Center of Excellence (CoE) for Marine Technology. Fugro’s ROV Academy is the only training program accepted by major oil 34

and gas companies such as Saudi Aramco and BP. Having access to deepwater ROVs and the best pilot training in the industry is unique to KAUST’s marine science students. KAUST marine science Ph.D. student Lina Eyouni participated in the program and is now the first

Saudi female ROV pilot certified by Fugro in the region. “I’m interested in studying water circulation and how much the air sea fluxes influence this circulation. I want to identify the characteristics of the water masses,” Eyouni explained. The CoE not only provides ROV training, but it also gives KAUST students and faculty access to the latest in marine survey technologies while giving Fugro access to cutting-edge research. The technologies allow KAUST to collect data and samples from previously inaccessible Red Sea sites. “Robotics is the new frontier and it is changing the landscape of marine science,” stated Haitham Aljehdali, supervisor of Marine


www.kaust.edu.sa

FALL 2019

Robotics is the new frontier and it is changing the landscape of marine science.” – Haitham Aljehdali Supervisor of Marine Operations at the KAUST Coastal & Marine Resources Core Lab

Operations at the KAUST Coastal & Marine Resources Core Lab (CMR). “That’s why we need more students and staff to be exposed to this new technology.” According to Aljehdali, large tracts of the Red Sea remain unexplored due to extreme depths, temperature and salinity. Traditionally, oceanography is conducted by large vessels with many people conducting long, tedious and often dangerous sampling. With the advent of marine robotics, previously inaccessible site can be explored with less exposure to these dangers. Robotics—and specifically ROVs— have been a mainstay of the oil and gas industry for several years. Universities are often involved with the development of robotic

technologies; however, it is not often that commercial-grade equipment and training are made available to students to pursue their marine science research. With a strong demand for ROV pilots, the ROV training course is expected to keep expanding and will have its training modified according to specific needs. It fills a niche that—until now—had not been serviced. “Marine science students are gaining industry training and experience usually reserved for oil and gas professionals, which allow them to not only conduct their research more efficiently but also give them a broader employability upon graduation,” said Edward Lloyd Smith, director of CMR.

Eyouni sees the course as an important vehicle to prepare the next generation of Saudis for industry. “For me, the goal is to put the Kingdom within the framework of the ambitious aspirations of Vision 2030. I see the use of these kinds of vehicles from a research perspective—to protect the environment. I look forward to working with all of the potential environmental applications,” she noted. Based on her new experiences, Eyouni added, “Marine sciences are now my total passion.” The next ROV Training Academy program on campus will take place in September 2019. By Tanya Petersen, KAUST News, and the Core Labs team 35


FEATURES AND EVENTS

THE BEACON

Sharing is Caring 2019: KAUST supports neighboring communities during Ramadan Sharing is Caring is an annual KAUST Social Responsibility program that enables the University's community to give back to its neighbors in the spirit of the season of Ramadan. The program consists of two elements: Ramadan Food Pantry and Eid Gifts. This year’s Sharing is Caring Food Pantry assembly took place in a new venue—the Community Hub in KAUST's Discovery Square. In approximately three hours, 128 volunteers constructed and filled 200 boxes in a smooth-running assembly line. Each food hamper contained a range of 29 healthy and seasonal food items to assist families in planning their Ramadan menus. The event was kick-started by the early arrival of KAUST School teacher Caitlin McQuaid and her team of dynamic and dedicated Grade 5 students. The students got to work distributing food items to packing stations so that when the first wave of volunteers arrived for

36

their session at 4:00 p.m., they could begin promptly. With volunteers arriving at hourly intervals for their pre-arranged slots, the project finished smoothly and efficiently. Volunteers also wrote Ramadan greeting cards to their neighbors in Thuwal that accompanied the food hampers. This year, a total of 1,300 Ramadan food boxes were distributed along with the greeting cards and vacuum-packed boxes of fresh meat to families in Thuwal with assistance from the Thuwal Albir Society. After obtaining feedback from Thuwal community families in 2018, Social Responsibility specifically chose the content of food boxes, customizing them to families’ preferences and needs. This also included a nutritional component, with families requesting more protein-based foods in the boxes. Using a specially designed app, families ordered specific quantities

and cuts of meat according to the amount in kilograms allotted to them based on family size. The University then paid suppliers for meat, and families picked up their meat at a designated location in Thuwal. At the hamper collection venue, Thuwal community members wrote their own greeting cards for KAUST, and these were later displayed in the seasonal Ramadan Lounge located in KAUST's Harbor Walk area. “The feedback loop from families was important for us to meet their needs,” said Maha Aldubayan, manager of Social Responsibility, who is also in charge of the Sharing is Caring program. “Through the app, we utilized new tools to support families and ensure correct and nutritious foods were easily accessible to them. We continue to gather feedback to make sure our neighboring communities are best supplied through our programs next year.”


www.kaust.edu.sa

2019 is the fourth year Social Responsibility organized Sharing is Caring, enabling the KAUST community to contribute their time and energy for their host community during the important time of year. The enthusiasm of the volunteers led to a great and productive afternoon and evening. Social Responsibility was encouraged by the level of support to increase the number of boxes prepared by KAUST volunteers in 2020. The Eid gifts of games and exercise equipment were selected with the theme of "Your Own Home Gym" to encourage an active and healthy lifestyle. Each year, Social Responsibility works with the Albir Society to ensure that gifts are given to orphaned families in the community as part of the University’s social and educational support of the most vulnerable members of KAUST's host community. KAUST delivered 108 items to 47

FALL 2019

beneficiaries with the invaluable support of sponsor SMSA. Sharing is Caring can only be completed with the significant support received from volunteers in the community and the University's partners, vendors and sponsors. Sponsors that gave some or all of their services free of charge this year were SMSA, Jeddah Store and Helmy Alsagaff Photography. Vendors Sarawat and KAUST partners Procurement, Campus Support, Community Life and Marketing Communications all worked together to create a successful outcome.

To ensure you hear about Sharing is Caring 2020 and all other volunteer opportunities, please scan the QR code to visit the KAUST Volunteer Program website. By Virginia Sealey, Social Responsibility

Social Responsibility also welcomes feedback from volunteers to improve their experience. Based on feedback from 2018, the 2019 event was an even greater success. Social Responsibility looks forward to welcoming returning and new volunteers next year.

37


THE BEACON

ACCOLADES

Peiying Hong

Hong Im

KAUST associate professor wins environmental science award

KAUST professor elected as Fellow of the Combustion Institute

Peiying Hong, KAUST associate professor of environmental science and engineering, recently won the 2019 James J. Morgan Environmental Science & Technology Early Career Award. The award is named after the first editor-in-chief of journal Environmental Science & Technology.

KAUST Professor of Mechanical Engineering Hong Im was recently elected as a Combustion Institute Fellow for his outstanding contributions to the fundamental understanding of combustion through the amalgamation of theory, numerical methods and high performance computational simulations.

Hong won the award for her contributions in the field of environmental science along with her research ideas being in line with Morgan’s early environmental chemistry contributions. She received the award at the 257th American Chemical Society National Meeting & Exposition, which took place from March 31 to April 4 in Orlando, Florida, U.S. By David Murphy, KAUST News

38

“The Combustion Institute is one of the major scientific communities that I have been involved [with] from my student years. It is gratifying to be recognized by the institution that nurtured my entire professional career,” Im stated. By David Murphy, KAUST News


www.kaust.edu.sa

FALL 2019

Aamir Farooq

Tarek Al-Kasabi Award

Associate professor wins combustion science award

KAUST professor and postdoctoral fellow receive 2019 Tarek Al-Kasabi Award for Excellence in Civil Engineering in Saudi Arabia

KAUST Associate Professor of Mechanical Engineering Aamir Farooq has been selected as a co-recipient of the 2019 Hiroshi Tsuji Early Career Researcher Award. The award, co-sponsored by Elsevier and The Combustion Institute, recognizes early career researchers who have demonstrated excellence in fundamental or applied combustion science and have achieved a significant advancement in their field within four to 10 years of their doctoral degree. The award will be formally presented at the 38th International Symposium on Combustion in Adelaide, Australia, in July 2020. By Alison Rankin, KAUST News

KAUST Professor J. Carlos Santamarina and postdoctoral fellow Junghee Park received the 2019 Tarek Al-Kasabi Award for Excellence in Civil Engineering in Saudi Arabia at a ceremony on April 11 at King Saud University. The Al-Kasabi award began in 2015 through the endowment of Engineer Tarek Al-Kasabi and is given annually to engineers, scientists or researchers in the Kingdom who have demonstrated outstanding contributions to civil engineering. The award, which is administered by the Department of Civil Engineering at King Saud University, consists of a personalized plaque, a certificate and a cash prize of SAR 100,000. By KAUST News

39


ACCOLADES

THE BEACON

Andrea Fratalocchi

David Keyes

KAUST associate professor’s research leads to Institute of Physics Fellowship

KAUST professor to chair International Supercomputing Conference 2020

Andrea Fratalocchi, associate professor in the University’s Computer, Electrical and Mathematical Science and Engineering division, was recently granted a Fellowship of the Institute of Physics by the Institute of Physics (IOP). Fratalocchi was awarded the IOP’s highest level of membership in recognition of his outstanding accomplishments in physics.

David Keyes, KAUST professor of applied mathematics and computational science; director of the University’s Extreme Computing Research Center; and senior associate to the President of KAUST, will chair the International Supercomputing Conference (ISC) 2020. He will be the first program chair from a Middle Eastern institution, as announced by ISC 2020.

“I am really honored by this Fellowship. The IOP is a very prestigious institute, and their recognition of the importance of my results is a significant achievement for the research that I carry out,” Fratalocchi said.

The conference will take place in June 2020 in Frankfurt, Germany, and will tackle high performance computing (HPC) in terms of processing, storage, network, HPC algorithms and applications and the convergence of largescale simulation with machine learning and big data analytics.

By David Murphy, KAUST News

“ISC is Europe’s leading HPC conference, so it is a great opportunity to have technical influence over the meeting as its program chair,” stated Keyes. By KAUST News

40


www.kaust.edu.sa

FALL 2019

Jr-Hau He

'Best Air Team' Award

KAUST associate professor wins Nano Energy Award 2019

KAUST robotics team wins honors at European Robotics League event

The Beijing Institute of Nanoenergy and Nanosystems of the Chinese Academy of Sciences recently announced that KAUST Associate Professor Jr-Hau He is one of three selected scholars who received the Nano Energy Awards 2019.

A team of researchers from the KAUST Robotics, Intelligent Systems, and Control (RISC)​lab won both the “Best Air Team” special award and the European Global Navigation Satellite Systems Agency special prize during the recent European Robotics League Emergency Robots Challenge in Sevilla, Spain. From February 18 to 23, the KAUST RISC team competed with several international university robotics teams from Croatia, France and Poland to complete a set of diverse aerial robotic challenges.

The Nano Energy Awards were established by the Elsevier International Conference on Nanoenergy and Nanosystems (NENS) in 2014, and the awards are given once every two years. The winners received their awards at the 4th NENS conference from June 15 to 17 in Beijing, China. He was selected for his work on the understanding of light-matter interaction, including his work on photon management for light-harvesting devices such as photodetectors, solar cells, LEDs and photoelectrochemical cells. He has also made great strides in the field of optoelectronics of 2D materials through the use of photon management.

The winning KAUST team was spearheaded by Kuat Telegenov, a research scientist from the RISC team who is supervised by Professor Jeff Shamma, director of the Center of Excellence for NEOM Research at KAUST. By David Murphy, KAUST News

By KAUST News 41


ACCOLADES

THE BEACON

Kazuhiro Ohkawa

Bogdan Dragoș Ilieș

KAUST professor elected Fellow of the Japan Society of Applied Physics

Ph.D. student receives two Romanian awards

KAUST Professor of Electrical Engineering Kazuhiro Ohkawa was recently elected as a Fellow of the Japan Society of Applied Physics (JSAP). The JSAP was established in 1930 as a voluntary forum for applied physics researchers in the country.

KAUST Ph.D. student Bogdan Dragoș Ilieș recently received two awards from the League of Romanian Students Abroad (LSRS). During the 10th edition of the Academic Excellence Awards Abroad in Bucharest, Romania, Dragoș Ilieș won special mention in the category “Romanian students abroad” and won the Public Audience Award. The latter award was given following an online vote on the LSRS Facebook page, with Dragoș Ilieș collecting over 1,400 likes on his candidate profile.

“It is a great honor for me to be elected as a Fellow of the JSAP,” Ohkawa noted. “The Fellowship Award Ceremony will be held as part of the JSAP’s Autumn 2019 Meeting. There will be approximately 6,000 participants at the conference. Therefore, it will be a wonderful opportunity for KAUST to promote its reputation to those in Japanese academia.”

“[The] awards represent a great honor for me, and I’m proud I [have been] able to represent my country abroad...both in Europe and in Saudi Arabia,” he stated.

By David Murphy, KAUST News By Annie Parenteau, KAUST News

42


www.kaust.edu.sa

FALL 2019

Abdullah Almansouri

Dinesh Sawant

Ph.D. student wins best poster award

Former KAUST postdoctoral fellow appointed as German research ambassador for India

Abdullah Almansouri, a KAUST Ph.D. student working under the supervision of Associate Professor Jürgen Kosel in the Sensing, Magnetism and Microsystems (SMM) research group and Professor Khaled Salama in the Sensors Lab research group, recently won a best poster award at the 2019 Joint MMM-INTERMAG Conference held in Washington, D.C.

Former KAUST postdoctoral fellow Dinesh Nanaji Sawant was recently appointed as a Deutscher Akademischer Austauschdienst (DAAD/German Academic Exchange Service) Research Ambassador for India. Sawant, who was a postdoctoral fellow in the KAUST Catalysis Center, is currently an assistant professor of applied chemistry at the Indian Institute of Technology (Indian School of Mines), Dhanbad, Jharkhand.

Almansouri’s winning poster entitled “SuperFlexible Composite Magnet” was based on work carried out by the SMM group involving the development of a stretchable and ultra-flexible wearable biocompatible composite magnet, or a “magnetic skin.” “The preliminary results of this work were presented at the joint MMM-Intermag Conference,” Almansouri stated. “Our work was extremely well-received by the audience.”

Sawant, who will hold the honorary position for four years (from 2018 to 2022), said he sees his selection as a DAAD Research Ambassador as “a golden opportunity to guide and promote Indian students for research in Germany as well as to interact with academic and research experts from Germany.” By David Murphy, KAUST News

By David Murphy, KAUST News

43


THE BEACON

FACULTY FOCUS

​​ ahika S Inal Assistant professor of bioscience

​​ Sahika Inal is an assistant professor of bioscience in the KAUST Biological and Environmental Science and Engineering (BESE) division. Her primary area of research at the University is bioelectronics, and she focuses on organic electronic materials and devices that can address clinical health monitoring and therapy needs. “As a polymer scientist, my role is to hunt for functional polymers and their combinations with other high-performance materials,” she explained. “I work on understanding the properties of these materials and tuning them on demand. I then design electronic platforms using these polymers and apply them at the interface with living systems. At KAUST, my focus has been on engineering materials and platforms that can seamlessly connect biological systems with electronics.”

44

Inal began her career in engineering before entering the world of bioscience. In 2007, she completed her bachelor of science degree in textile engineering at the Istanbul Technical University before moving to Potsdam, Germany. In Potsdam, she completed her master’s degree in polymer science in 2009 and her Ph.D. in experimental physics in 2013 from the University of Potsdam. She then moved to France for a postdoctoral fellowship at the École Nationale Supérieure des Mines de Saint-Étienne. There, she designed micronscale polymer-based electronic devices. After three years in France, she began searching for the next step in her career—a step leading her to KAUST. “I was aware of the world-class scientists at KAUST. Moreover, I was convinced that the facilities


www.kaust.edu.sa

and collaborators here and the research environment available in BESE would provide the necessary ingredients for a young scientist like me to grow,” Insal said. “KAUST was the natural next step for me.” As Inal began building up her Organic Bioelectronics Laboratory at KAUST towards the end of 2016, she formulated a clear idea of what she wanted her team to achieve in the long run and the projects to pursue. Inal also sought to create a working environment where team members could look beyond the core aims of any project and focus on the bond of interdisciplinary teamwork. “I was very excited to be here at KAUST when I first arrived—and I still am...Now, [three years later,] I can see...this interdisciplinary effort paying off, as my team members have contributed

FALL 2019

immensely to my research ideas,” she said. “In turn, they are growing in their careers as my lab becomes more mature.” On a daily basis, Inal works in collaboration with the University’s chemists and biologists to design electronic platforms that utilize polymers and then to apply them at the interface with living systems. “These systems should be able to electrically communicate with living cells to understand, for instance, what is wrong with them or which drugs can cure them,” Inal explained. “Such platforms can be in various forms: implanted in the body, attached to the skin or used in a biology lab with cell culture. These summarize my long-term goals: developing highperformance organic electronic systems for use as sensors or actuators of biological events.” By David Murphy, KAUST News 45


THE BEACON

STUDENT FOCUS

Adel Bibi

Ph.D. student, visual computing

KAUST Ph.D. student Adel Bibi is completing his Ph.D. at the University’s Visual Computing Center under the supervision of Associate Professor Bernard Ghanem. He works on bridging the gap between theory and practice in deep learning.

studying the probabilistic, optimization, geometric and interval bound properties of a fundamental block of layers in a deep network that are composed of an affine mapping followed by rectified linear units followed by another affine map,” Bibi added.

Currently on a six-month industry experience internship with Intel in Munich, Bibi previously worked on computer vision problems but began converging this work towards his current research area.

Bibi believes that understanding deep learning through various mathematical lenses will help us be smarter in our choices in building such models and this will advance the field potentially faster.

“Most...new machines that have shown tremendously exciting performances have an underlying model best known as deep learning. While we are very good at developing powerful deep learning models that can perform various types of tasks very elegantly and better than average humans, we still have little understanding of why they work the way they do,” he said.

“The unsatisfying and unprecedented dichotomy between theory and practice in deep learning was the key motive for me behind pursuing such a problem,” he said. “Moreover, it is always interesting and illuminating to link various branches of mathematics to the deep learning community. We still have a long way to go, but it is indeed an exciting time with many questions yet to be answered.”

“In my work, I try to marry the knowledge we have in optimization and mathematics in general with deep learning models to better understand them and to potentially— systematically from theory—build better models. In particular, I’m interested in 46

By Tanya Petersen, KAUST News


www.kaust.edu.sa

FALL 2019

Ph.D. student, bioscience KAUST Ph.D. student Alejandra Ortega’s research career began in her native Colombia, where she completed her two bachelor’s degrees—a B.A. in history (‘11) and a B.Sc. in biology (‘14)—at the Universidad del Valle, Cali. She joined KAUST in 2015 and went on to complete her master’s degree in marine biology at the University. She is now pursuing her Ph.D. in bioscience as a member of KAUST Professor Carlos Duarte’s research group. Her current doctoral research focuses on carbon fluxes of mangrove, seagrass and macroalgae in the Red Sea and in the global ocean. In particular, she combines metagenomes and environmental DNA barcoding to estimate the contribution of marine plants to blue carbon sequestration pools. Blue carbon is the carbon stored in marine habitats that provide ecosystem services essential for climate adaptation and resilience along the coasts. “My research…will certainly help environmental managers and policy makers to estimate better [the] blue carbon budget and hopefully implement more projects on [the] conservation of marine vegetated habitats like the beautiful seagrass meadows, mangrove forest and saltmarshes," she said.

Alejandra Ortega Outside of her research, Ortega is passionate about science communication. In May 2017, Ortega and Bruno Pulido Ponce de León, María José Mosqueira Santillán and Sandra Patricia González López, three fellow KAUST Ph.D. students, co-founded the Science Crossroads Initiative (SCI), a KAUST science communication initiative. “The SCI encourages thinking beyond one’s personal areas of expertise and nurtures a curiosity about how science ventures work and what these mean in our society,” she said. “[SCI] talks are given by anyone—[this] could be a student, postdoc, professor or any other community member.” “My time [at KAUST] has been great, and I have met so many great people of all ages, nationalities and backgrounds—that has been the greatest benefit of my time [here],” Ortega concluded. “People are lovely and friendly, and all of us are in some sense ‘outsiders.’ At KAUST, we are building a community based on mutual trust in each other.” By David Murphy, KAUST News

47


THE BEACON

ALUMNI FOCUS

Angel Tonatiuh Garcia Esparza KAUST alumnus Angel Tonatiuh Garcia Esparza completed both his M.S. degree (‘11) in environmental science and engineering and his Ph.D. (‘16) in chemical science at the University, with both degrees taking place under the supervision of Professor Kazuhiro Takanabe. Now a postdoctoral research fellow at Stanford University working at the Stanford Synchrotron Radiation Lightsource in the SLAC National Accelerator Laboratory, he was recently awarded beam time at SLAC’s Linac Coherent Light Source—the world’s first hard X-ray freeelectron laser facility. The Linac Coherent Light Source takes X-ray snapshots of atoms and molecules at work in materials and in living things. Garcia Esparza’s experiment will study the ultra-fast underlying processes occurring at the early stage of the water-splitting reaction for the production of solar hydrogen fuel. This cutting-edge work builds on Garcia Esparza’s interests in sustainable energy and achieving a carbon neutral society. His research is focused on using X-ray absorption spectroscopy to study catalytic materials for energy conversation applications. One of these projects is currently the transformation of methane and carbon dioxide into syngas—a 48

Ph.D. 2016, chemical science mixture of hydrogen and carbon monoxide that it is used to make fuels and chemicals at large scale. “I am part of the founding class of KAUST. I graduated from [a] mechatronics engineering [program] in Mexico [from] Tecnologico de Monterrey [and] then I had the opportunity to study for a semester abroad at the University of Manchester in the U.K.,” Garcia Esparza said. “KAUST’s academic advisors encouraged me to expand my field and attend whatever lectures that were interesting to me. In Manchester, I studied various topics in environmental science and sustainable energy, and on my first day at KAUST, I decided to change my career path towards sustainable energy.” As he continues his research journey in the U.S., Garcia Esparza noted that, having conducted research in Europe and the U.S., he realizes the immense advantage of pursuing graduate studies at KAUST. “[KAUST] is the best place to try something new. Challenge yourself out of your comfort zone. Be ready to work hard. Explore all the possibilities. KAUST is the right place to fulfill radical ideas,” he said. By Tanya Petersen, KAUST News


www.kaust.edu.sa

FALL 2019

Ph.D. 2017, chemical science KAUST alumna Dalal Alezi graduated from the University in 2017 with a Ph.D. in chemical science, and she currently works as an assistant professor in the chemistry department at King Abdulaziz University in Jeddah. Before joining KAUST, Alezi obtained her bachelor’s degree in chemistry with honors from the Girls College of Education in Makkah. She then went on to get her master’s degree in the same area from King Abdulaziz University. “The dream of joining KAUST [was] on my mind ever since [the University] opened in 2009,” she said. “I was very eager to join the University for my Ph.D. studies. I wanted to be part of this great academic edifice, with its top-notch, worldclass scientific and technical equipment, not to mention the best scientists and the best minds. King Abdullah’s words at the opening of the University resonated with me and stayed in my mind...They urged me to be part of this dream.” “The journey towards your doctorate is not an easy one, especially when you’re studying at one of the world’s top universities,” Alezi said. “But with willpower, organization and good planning, I made many outstanding achievements and I won several important awards locally and

Dalal Alezi internationally. I was selected among the top 45 finalists for the Reaxys PhD Prize from over 450 to 500 Ph.D. students worldwide. In 2017, I was invited to attend the 67th edition of the Lindau Nobel Laureate Meetings held in Lindau, Germany.” “[At KAUST,] I was fortunate to work with the best scientists and students and to train in the best laboratories,” she continued. “On the social level, KAUST helped me learn about different cultures and people, and I was able to make exceptional friendships with people from different nationalities. KAUST is your launch pad towards the world.” Alezi advised current students to “persevere on your path with passion and persistence [and] with your love of knowledge, science and discovery. Enjoy your academic journey. Make friends. Make the most of the freedom to research, innovate and contribute to solving the most difficult problems.” By Abdullah Alhamdan, KAUST News

49


FALL 2019

THE BEACON

KAUST celebrates 10 years in September On September 5, KAUST will commemorate its 10th anniversary. Community members are invited to take part in a celebration at King Abdullah Monument for an evening filled with special shows and attractions.

MARK YOUR CALENDARS: September 5 from 6:00 p.m. to 10:00 p.m. at King Abdullah Monument

50


‫المنـــارة‬

‫خريف ‪2019‬‬

‫كاوست تحتفل‬ ‫في سبتمبر بمرور‬ ‫‪ 10‬سنوات‬ ‫على تأسيسها‬ ‫تحتفل جامعة الملك عبداهلل للعلوم والتقنية‬ ‫(كاوست) في الخامس من سبتمبر ‪2019‬‬ ‫بالذكرى السنوية العاشرة لتأسيسها‪ .‬وبهذه‬ ‫المناسبة يطيب لنا دعوة جميع أعضاء مجتمع‬ ‫الجامعة للمشاركة في أمسية االحتفال الذي‬ ‫سيقام عند معلم الملك عبداهلل التذكاري في‬ ‫الحرم الجامعي‪.‬‬

‫توقيت االحتفال‪:‬‬

‫مساء وحتى ‪10:00‬‬ ‫‪ 5‬سبتمبر من الساعة ‪6:00‬‬ ‫ً‬ ‫مساء عند معلم الملك عبداهلل التذكاري‬ ‫ً‬

‫‪51‬‬


‫خريف ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫أســتاذة مساعدة في قسم الكيمياء‬ ‫بجامعــة الملك عبد العزيز‬

‫ً‬ ‫حاليا منصب أستاذ مساعد في قسم‬ ‫تشغل دالل العزي‬ ‫الكيمياء بجامعة الملك عبد العزيز‪ ،‬وهي متزوجة وأم‬ ‫لثالثة أطفال‪ .‬تخرجت الدكتورة دالل من جامعة الملك‬ ‫عبداهلل للعلوم والتقنية(كاوست)‪ ،‬بدرجة الدكتوراه في‬ ‫تخصص العلوم الكيميائية في العام ‪.2017‬‬ ‫بدأت العزي مســيرتها االكاديمية عندما حصلت على‬ ‫درجة البكالوريوس مع مرتبة الشــرف من كلية التربية‬ ‫فــي مكة المكرمة فــي تخصص الكيمياء‪ ،‬ثم حصلت‬ ‫على درجة الماجســتير في ذات التخصص من جامعة‬ ‫الملك عبدالعزيز بجدة‪.‬‬ ‫وتقول العزي‪" :‬ظل حلم اإللتحاق بكاوست يراودني‬ ‫منذ إفتتاحها في العام ‪ .2009‬حيث كنت متحمسة‬ ‫ً‬ ‫جدا لإلنضمام وإكمال دراسة الدكتوراه في هذا الصرح‬ ‫األكاديمي العظيم‪ ،‬الذي يضم أحدث وأهم التجهيزات‬ ‫العلمية والتقنية في العالم‪ ،‬باإلضافة إلى أفضل العلماء‬ ‫والعقول العلمية على المستوى الدولي"‪.‬‬ ‫تصف دالل تجربتها في كاوست قائلة‪" :‬مرحلة دراسة‬ ‫الدكتوراه ليست مرحلة سهلة‪ ،‬وخصوصا في جامعة‬ ‫عالمية تضم أفضل العقول الواعدة والمواهب المتميزة‪،‬‬ ‫ولكن باإلرادة والتنظيم وحسن التخطيط تمكنت من‬ ‫تحقيق الكثير من اإلنجازات المتميزة‪ ،‬وحصلت على‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعالميا‪ ،‬حيث تم‬ ‫محليا‬ ‫العديد من الجوائز المهمة‬

‫دالل‬ ‫العزي‬ ‫اختياري ضمن أفضل ‪ 45‬المرشحين النهائيين للحصول‬ ‫على جائزة (‪ ) Reaxys Phd Prize‬لطلبة الدكتوراه على‬ ‫مستوى العالم من بين أكثر من ‪450 500-‬متقدم‪ .‬وفي‬ ‫العام ‪ ،2017‬دعيت لحضور الدورة ‪ 67‬من إجتماعات‬ ‫لينداو للحائزين على جائزة نوبل‪ ،‬التي عقدت في مدينة‬ ‫لينداو بألمانيا"‪.‬‬ ‫وتضيف العزي‪ " :‬كنت محظوظة لعمل مع أفضل العلماء‬ ‫والطالب والتدرب في أفضل المختبرات في كاوست‪.‬‬ ‫وعلى المستوى اإلجتماعي‪ ،‬ساعدتني الجامعة على‬ ‫التعرف على ثقافات وشعوب متنوعة‪ ،‬استطعت من‬ ‫صداقات مميزة مع من جنسيات مختلفة"‪.‬‬ ‫خاللها تكوين‬ ‫ٍ‬ ‫ودعت الدكتورة دالل الطلبة الحاليين على إكمال‬ ‫مسيرتهم بالعمل الدوؤب وعشقهم للمعرفة والعلوم‬ ‫وحبكم لإلكتشاف‪ .‬ودعتهم ليتمتعوا في رحلة دراستهم‬ ‫في كاوست‪ ،‬وتكوين الصداقات‪ ،‬واغتنام فرصة حرية‬ ‫البحث واإلبتكار والمساهمة في حل أصعب المشكالت‪.‬‬

‫بقلم عبداهلل الحمدان‪ ،‬أخبار كاوست‬

‫‪49‬‬


‫المنـــارة‬

‫أخبار الخريجين‬

‫أنجل غارسيا‬ ‫إسبارزا‬ ‫أكمل أنجل غارسيا إسبارزا ً‬ ‫كال من درجة الماجستير في‬ ‫علوم وهندسة البيئة عام ‪ 2011‬ودرجة الدكتوراه في‬ ‫علوم الكيمياء عام ‪ 2016‬في جامعة الملك عبداهلل‬ ‫للعلوم والتقنية (كاوست)‪ ،‬تحت إشراف البروفيسور‬ ‫كازوهيرو تاكانابي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا كزميل أبحاث ما بعد‬ ‫ويعمل غارسيا إسبارزا‬ ‫الدكتوراه في جامعة ستانفورد في مختبر التسريع‬ ‫الوطني (‪ .)SLAC‬من خالل عمله هناك‪ ،‬استطاع‬ ‫إسبارزا العمل في مختبر (‪Linac Coherent Light‬‬ ‫‪ ،)Source‬الذي يعتبر أول منشأة ليزر إلكترونية‬ ‫خالية من األشعة السينية في العالم‪ ،‬والقادر على‬ ‫التقاط صور للذرات والجزيئات أثناء عملها في المواد‬ ‫والكائنات الحية‪ .‬وفي المختبر‪ ،‬يجري غارسيا تجاربه عن‬ ‫العمليات األساسية السريعة للغاية‪ ،‬التي تحدث في‬ ‫المرحلة المبكرة من تفاعل فصل الماء إلنتاج وقود‬ ‫الهيدروجين الشمسي‪.‬‬ ‫ويهدف غارسيا إسبارزا من خالل أبحاثه في هذا‬ ‫المجال‪ ،‬الى إيجاد مصدر للطاقة المستدامة والحد من‬ ‫انبعاثات الكربون‪ .‬ويظهر ذلك من خالل أحد مشاريعه‬ ‫البحثية الحالية‪ ،‬التي تقوم على تحويل غازي الميثان‬ ‫وثاني أكسيد الكربون إلى غاز التصنيع (خليط من‬

‫‪48‬‬

‫خريــج دكتوراه في علوم‬ ‫وهندسة البيئة‬

‫الهيدروجين وأول أكسيد الكربون)‪ ،‬الشائع استخدامه‬ ‫في صناعة الوقود والمواد الكيميائية على نطاق‬ ‫واسع‪.‬‬ ‫وفي هذا السياق‪ ،‬يقول غارسيا إسبارزا‪ ":‬أنا من دفعة‬ ‫الطلبة المؤسسين في كاوست‪ ،‬وتخرجت من برنامج‬ ‫هندسة الميكاترونيك من جامعة دي مونتيري للتقنية‬ ‫(‪ )Tecnologico de Monterrey‬في المكسيك‪ .‬ثم‬ ‫أتيحت لي الفرصة للدراسة لمدة فصل دراسي في‬ ‫الخارج في جامعة مانشستر في المملكة المتحدة‪.‬‬ ‫وقد شجعني المرشدون في كاوست على التوسع‬ ‫في مجال عملي وحضور أي محاضرات مثيرة‬ ‫لالهتمام‪ .‬وفي مانشستر‪ ،‬درست مواضيع مختلفة في‬ ‫العلوم البيئية والطاقة المستدامة‪ ،‬وفي أول يوم‬ ‫لي في كاوست قررت تغيير مسار حياتي المهنية نحو‬ ‫الطاقة المستدامة"‪.‬‬ ‫ويتحدث غارسيا إسبارزا عن ميزة متابعة الدراسات العليا‬ ‫في كاوست‪ ،‬ويقول ‪ ":‬بعد أن أجريت أبحاث كثيرة في‬ ‫أوروبا والواليات المتحدة األمريكية‪ ،‬أدرك اليوم أن‬ ‫كاوست هي أنسب مكان لتحدي الذات والعمل بجد‬ ‫والخوض في أبحاث وأفكار جديدة وتحقيقها"‪.‬‬


‫خريف ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫طالبة دكتوراه‬ ‫في كاوست‬

‫أليخاندرا‬ ‫أورتيغا‬ ‫البحرية النباتية‪ ،‬كمروج األعشاب البحرية الجميلة وغابات‬ ‫المانغروف والسبخات الملحية"‪.‬‬

‫بدأت أليخاندرا أورتيغا‪ ،‬طالبة الدكتوراه في جامعة الملك‬ ‫عبداهلل للعلوم والتقنية (كاوست)‪ ،‬مسيرتها المهنية في‬ ‫مجال األبحاث في بلدها األصلي كولومبيا‪ ،‬حيث حصلت‬ ‫على بكالوريوس في التاريخ (عام ‪ )2011‬وبكالوريوس في‬ ‫البيولوجيا (عام ‪ )2014‬من جامعة ديل فالي في كالي‪.‬‬ ‫وانضمت إلى جامعة الملك عبداهلل للعلوم والتقنية في‬ ‫العام ‪ ،2015‬حيث واصلت مسيرتها األكاديمية وحازت‬ ‫على درجة الماجستير في البيولوجيا البحرية‪ .‬تتابع أورتيغا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عضوا في‬ ‫حاليا أبحاث الدكتوراه في البيولوجيا‪ ،‬بصفتها‬ ‫المجموعة البحثية للبروفيسور كارلوس دوارتي في كاوست‪.‬‬

‫خارج أبحاثها‪ ،‬أورتيغا شغوفة بأنشطة بناء المجتمع والفنون‬ ‫واإلنسانيات والتواصل العلمي‪ .‬واشتركت في مايو ‪،2017‬‬ ‫مع ثالثة زمالء في برنامج الدكتوراه في الجامعة‪ ،‬وهم برونو‬ ‫بوليدو بونس دي ليون‪ ،‬وماريا خوسيه موسكويرا سانتيالن‪،‬‬ ‫وساندرا باتريسيا غونزاليز لوبيز‪ ،‬في تأسيس مبادرة للتواصل‬ ‫العلمي في الجامعة تحت اسم "مفترقات طرق العلوم"‬ ‫(‪.)Science Crossroads Initiative‬‬

‫ً‬ ‫حاليا أورتيغا على تدفقات‬ ‫تركز أبحاث الدكتوراه التي تجريها‬ ‫الكربون للمانغروف واألعشاب والطحالب البحرية في‬ ‫البحر األحمر والمحيط العالمي‪ .‬وتجمع بصورة خاصة بين‬ ‫الميتاجينومات والترميز الشريطي للحمض النووي البيئي‪،‬‬ ‫لتقدير مساهمة النباتات البحرية في أحواض عزل الكربون‬ ‫األزرق‪ .‬والكربون األزرق هو الكربون المخزن في الموائل‬ ‫البحرية‪ ،‬الذي يساعد النظام البيئي على الصمود والتكيف مع‬ ‫تغير المناخ على طول السواحل‪.‬‬

‫قائلة‪" :‬تشجع المبادرة على‬ ‫وتحدثت أورتيغا عن هذه المبادرة‬ ‫ً‬ ‫التفكير خارج مجاالت الخبرة الشخصية‪ ،‬وتغذي الفضول تجاه‬ ‫طرق عمل المشاريع العلمية الناشئة ودورها في مجتمعنا‪.‬‬ ‫كما تجسد أسلوبنا في تحسين التواصل الجماعي ومهارات‬ ‫االتصال بين األشخاص‪ ،‬واكتساب الحافز الذاتي وإتباع نهج‬ ‫استباقي في حل المشاكل‪ .‬ويلقي المحاضرات أي شخص‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أستاذا‬ ‫طالبا أو في مرحلة ما بعد الدكتوراه‪ ،‬أو‬ ‫سواء كان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جامعيا أو عضوا آخر في المجتمع"‪.‬‬

‫وشرحت أورتيغا عملها قائلة‪" :‬استخدم تحليالت الحمض‬ ‫النووي البيئي باعتبارها طريقة دقيقة لتقدير المساهمة‬ ‫النسبية للنباتات البحرية الكبيرة المنظورة بالعين المجردة‬ ‫في مخزونات الكربون األزرق‪ .‬وتكتسي معرفة مساهمة‬ ‫هذه النباتات البحرية أهمية كبيرة في حماية األنظمة البيئية‬ ‫النباتية البحرية‪ .‬ال شك بأن أبحاثي تساعد المسؤولين عن البيئة‬ ‫وواضعي السياسات البيئة على تقدير أفضل لميزانية الكربون‬ ‫األزرق‪ .‬على أمل أن تنفذ مشاريع أكثر للحفاظ على الموائل‬

‫ً‬ ‫أوقاتا ممتعة في كاوست‪،‬‬ ‫واختتمت أورتيغا بقولها‪" :‬أمضيت‬ ‫والتقيت بالعديد من األشخاص الرائعين من كافة األعمار‬ ‫والجنسيات والخلفيات‪ .‬وكانت هذه أعظم فائدة جنيتها‬ ‫هنا‪ .‬فتعامل األشخاص هنا عامر بالود والصداقة‪ ،‬فجميعنا‬ ‫غرباء‪ .‬ولكن في جامعة الملك عبداهلل للعلوم والتقنية‪ ،‬نبني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قائما على الثقة المتبادلة"‪.‬‬ ‫مجتمعا‬

‫‪47‬‬


‫المنـــارة‬

‫أخبار الطلبة‬

‫عادل‬ ‫بيبي‬ ‫يدرس الطالب عادل بيبي درجة الدكتوراه في مركز‬ ‫الحوسبة المرئية في جامعة الملك عبداهلل للعلوم‬ ‫والتقنية (كاوست) تحت إشراف البروفيسور بيرنارد‬ ‫غانم‪ ،‬حيث يعمل على سد الفجوة بين المفاهيم‬ ‫ّ‬ ‫تعمق‪ ،‬أحد‬ ‫النظرية والتطبيقية في مجال‬ ‫الم ّ‬ ‫التعلم ُ‬ ‫حاليا إلى برنامج‬ ‫مجاالت الذكاء االصطناعي‪ ،‬ويخضع‬ ‫ً‬ ‫تدريبي صناعي مدته ستة أشهر مع شركة إنتل في‬ ‫مدينة ميونيخ األلمانية‪.‬‬ ‫سابقا على دراسة مشاكل الرؤية‬ ‫عمل الطالب عادل‬ ‫ً‬ ‫الحاسوبية ولكنه بدأ في توجيه اهتماماته في هذا‬ ‫المجال نحو أبحاثه الحالية عن الذكاء االصطناعي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫التعلم‬ ‫يقــول عادل‪ " :‬علــى الرغم من أننا في مجال‬ ‫تعمق نطور نماذج قوية أساســية تمكن معظم‬ ‫الم ّ‬ ‫ُ‬ ‫وبأداء يتفوق‬ ‫اآلالت الجديــدة من القيــام بمهام مختلفة‬ ‫ً‬ ‫على األداء البشــري التقليدي‪ ،‬إال أنه اليزال لدينا الكثير‬ ‫لنتعلمــه حــول كيفية أداء هذه األجهزة وطريقة عملها‪.‬‬ ‫لهــذا أحاول من خــال عملي دمج المعرفة التي لدينا‬ ‫في مجالي التحســين الحاســوبي والرياضيات بشكل‬ ‫ّ‬ ‫تعمق كي أتمكن من الخروج‬ ‫عــام مع نماذج‬ ‫الم ّ‬ ‫التعلــم ُ‬ ‫بنظريات تســاهم في تصميم نماذج أفضل"‪.‬‬

‫‪46‬‬

‫طالب دكتوراه‬ ‫في كاوست‬

‫ّ‬ ‫تعمق من خالل‬ ‫ويعتقد عادل أن دراســة مجال‬ ‫الم ّ‬ ‫التعلم ُ‬ ‫المفاهيم الرياضية الحاســوبية المختلفة سيســاهم في‬ ‫تطوير مفاهيمنا حول هذا المجال بصورة أســرع‪ ،‬يقول‪":‬‬ ‫إن الفجــوة الكبيرة بيــن النظرية والتطبيق في مجال‬ ‫ّ‬ ‫تعمق هو ما دفعني لدراســة هذه المجال‪،‬‬ ‫الم ّ‬ ‫التعلم ُ‬ ‫ً‬ ‫فضال عن ايماني الراســخ بأهمية ربط مختلف فروع‬ ‫ّ‬ ‫تعمق‪ .‬وال يزال أمامنا طريق‬ ‫الم ّ‬ ‫الرياضيــات بمجتمــع التعلم ُ‬ ‫طويل والعديد من األســئلة التي تحتاج الى إجابات"‪.‬‬


‫خريف ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫المكونات الضرورية لكي أتطور وأنمو في‬ ‫مجال أبحاثي‪ .‬لذلك كانت كاوست الخطوة‬ ‫الطبيعية التالية بالنسبة لي"‪.‬‬ ‫عندما بدأت إينال في بناء مختبرها‬ ‫لإللكترونيات الحيوية العضوية في كاوست‬ ‫بنهاية العام ‪ ،2016‬صاغت فكرة واضحة عما‬ ‫أرادت تحقيقه مع فريقها من أعمال ومشاريع‬ ‫أيضا إلى بناء‬ ‫على المدى البعيد‪ .‬وسعت ً‬ ‫بيئة عمل تسمح ألعضاء فريقها بالتركيز على‬ ‫العمل الجماعي في التخصصات المتعددة‪.‬‬ ‫جدا النضمامي‬ ‫وتقول إينال‪ " :‬كنت متحمسة ً‬ ‫لكاوست‪ ،‬والزال نفس الحماس يغمرني‬ ‫حتى اليوم‪ .‬وبعد ثالث سنوات‪ ،‬أتستطيع‬ ‫القول أن جهودنا بدأت تؤتي ثمارها"‪.‬‬

‫"يجــب أن تكون هذه األنظمة قادرة على‬ ‫التواصــل كهربائيـ ًـا مع الخاليا الحية لتحديد‬ ‫أســباب المرض أو األدوية الالزمة للعالج‪.‬‬ ‫ويمكن تصميم هذه المنصات بأشــكال‬ ‫مختلفة‪ ،‬بعضها يمكن زراعته في الجســم‪،‬‬ ‫والبعض االخر يمكــن تثبيتها على الجلد‬ ‫أو اســتخدامها في المختبرات البيولوجية‪.‬‬ ‫هدفي الرئيســي على المدى البعيد‪ ،‬هو‬ ‫تطوير أنظمــة إلكترونية عضوية عالية‬ ‫األداء‪ ،‬الســتخدامها كأجهزة استشعار أو‬ ‫مشــغالت للتطبيقات البيولوجية"‪.‬‬

‫يوميا‪ ،‬بالتعاون‬ ‫تعمل البروفيسورة إينال‬ ‫ً‬ ‫مع الكيميائيين وعلماء األحياء في‬ ‫كاوست‪ ،‬لتصميم المنصات اإللكترونية‬ ‫التي تستخدم البوليمرات ثم دمجها مع‬ ‫ً‬ ‫حاليا‪ ،‬وتوضح قائلة‪:‬‬ ‫األنظمة المستخدمة‬

‫‪45‬‬


‫المنـــارة‬

‫أخبار أعضاء هيئة التدريس‬

‫ساهيكا‬ ‫إينال‬ ‫أستاذ مســاعد للعلوم البيولوجية في‬ ‫جامعة الملــك عبداهلل للعلوم والتقنية‪،‬‬

‫تعمل البروفيسورة ساهيكا إينال‬ ‫كأستاذ مساعد للعلوم البيولوجية في‬ ‫قسم العلوم والهندسة البيولوجية‬ ‫والبيئية (‪ )BESE‬في جامعة الملك‬ ‫عبداهلل للعلوم والتقنية (كاوست)‪.‬‬ ‫ويتمحور مجال أبحاثها الرئيسي حول‬ ‫ً‬ ‫خصوصا المواد‬ ‫اإللكترونيات الحيوية‪،‬‬ ‫واألجهزة اإللكترونية العضوية التي‬ ‫يمكن استخدامها في التطبيقات الصحية‬ ‫والعالج السريري‪.‬‬ ‫وتقول إينال‪" :‬يتركز دوري كعالمة في‬ ‫مجال البوليمرات‪ ،‬على دراسة البوليمرات‬ ‫الوظيفية وترابطها مع غيرها من المواد ذات‬ ‫األداء العالي‪ ،‬وفهم خصائص هذه المواد‬ ‫وعمليات ضبطها حسب الحاجة‪ .‬ثم أقوم‬ ‫بتصميم منصات الكترونية باستخدام هذه‬ ‫البوليمرات ودمجها مع األنظمة المستخدمة‬ ‫ً‬ ‫حاليا‪ .‬وكانت أبحاثي في كاوست مركزة‬ ‫بشكل كبير على تطوير المواد الهندسية‬ ‫والمنصات‪ ،‬التي يمكنها بسهولة ربط النظم‬ ‫البيولوجية باإللكترونيات "‪.‬‬

‫‪44‬‬

‫بدأت إينال مسيرتها المهنية في مجال‬ ‫الهندسة قبل دخولها إلى عالم العلوم‬ ‫البيولوجية‪ .‬وأكملت درجة البكالوريوس في‬ ‫هندسة النسيج في جامعة إسطنبول التقنية‬ ‫في العام ‪ .2007‬ثم انتقلت إلى جامعة‬ ‫بوتسدام في ألمانيا‪ ،‬حيث أكملت درجة‬ ‫الماجستير في علوم البوليمرات في العام‬ ‫‪ ،2009‬ودرجة الدكتوراه في الفيزياء التجريبية‬ ‫في العام ‪.2013‬‬ ‫انتقلت بعد ذلك إلى فرنسا للحصول على‬ ‫زمالة ما بعد الدكتوراه في المدرسة العليا‬ ‫للفنون في سان إتيان (‪ ،)EMSE‬حيث عملت‬ ‫على تصميم أجهزة إلكترونية تعتمد على‬ ‫البوليمرات بمقياس الميكرون‪ .‬وبعد ثالث‬ ‫سنوات في فرنسا‪ ،‬بدأت في البحث عن‬ ‫الخطوة التالية في حياتها المهنية‪ ،‬األمر الذي‬ ‫قادها إلى كاوست‪ .‬وتقول‪" :‬كنت أعلم أن‬ ‫كاوست تضم علماء بمستوى عالمي‪ ،‬وكنت‬ ‫مقتنعة بأن ما تحتويه الجامعة من مرافق‬ ‫ومختبرات مثالية وبيئة تعاونية ستوفر كل‬


‫خريف ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫عبداهلل‬ ‫المنصوري‬

‫دينيش ناناجي‬ ‫ساوانت‬

‫طالب الدكتوراه‬

‫خريج كاوست‬

‫حصل عبداهلل المنصوري‪ ،‬طالب الدكتوراه الذي يعمل‬ ‫تحت إشراف البروفيسور يورغن كوسل األستاذ المشارك‬ ‫في مجموعة أبحاث االستشعار والمغناطيسية واألنظمة‬ ‫المصغرة‪ ،‬والبروفيسور خالد سالمة األستاذ في مجموعة‬ ‫أبحاث مختبر االستشعار‪ ،‬أخيرا على جائزة أفضل ملصق أبحاث‬ ‫في المؤتمر المشترك للمغناطيسية والمواد المغناطيسية‬ ‫والمؤتمر الدولي لمعهد مهندسي الكهرباء واإللكترونيات‬ ‫عن المغناطيسية ‪ 2019‬الذي عقد في العاصمة األمريكية‬ ‫واشنطن في الفترة ما بين ‪ 14‬و‪ 18‬يناير من هذا العام‪.‬‬

‫تم تعيين دينيش ناناجي ساوانت‪ ،‬خريج جامعة الملك عبداهلل‬ ‫ً‬ ‫سفيرا لألبحاث من قبل الهيئة‬ ‫للعلوم والتقنية (كاوست)‪،‬‬ ‫األلمانية للتبادل الثقافي (‪ )DAAD‬في الهند‪ .‬ودينيش هو‬ ‫زميل ما بعد الدكتوراه سابق في مركز الحفز الكيميائي في‬ ‫حاليا كأستاذ مساعد في الكيمياء التطبيقية‬ ‫كاوست‪ ،‬ويعمل ً‬ ‫في المعهد الهندي للتكنولوجيا (المدرسة الهندية للمناجم)‪،‬‬ ‫في مدينة دانباد الهندية‪.‬‬

‫ويرتكز ملصق المنصوري الفائز‪ ،‬الذي عنوانه "المغناطيس‬ ‫التركيبي فائق المرونة"‪ ،‬على عمل أجرته مجموعة االستشعار‬ ‫والمغناطيسية واألنظمة المصغرة لتطوير مغناطيس تركيبي‬ ‫ً‬ ‫حيويا وقابل لالرتداء أو ما يطلق‬ ‫فائق المرونة ومتوافق‬ ‫عليه "الجلد المغناطيسي"‪ .‬وتتيح خصائص الجهاز المرنة عدم‬ ‫ً‬ ‫مريحا‬ ‫اإلحساس بوجوده عند تثبيته على الجسم‪ ،‬مما يجعله‬ ‫وغير ملحوظ عندما يرتديه المستخدم‪.‬‬

‫وقال دينيش‪ ،‬الذي سيشغل هذا المنصب الفخري لمدة أربع‬ ‫ً‬ ‫سفيرا‬ ‫سنوات (من ‪ 2018‬إلى ‪ ،)2022‬أنه يرى أن اختياره‬ ‫لألبحاث للهيئة األلمانية للتبادل الثقافي "فرصة ذهبية"‬ ‫لتوجيه الطلبة الهنود‪ ،‬وتشجيعهم على األبحاث في ألمانيا‬ ‫والتواصل مع األكاديميين وخبراء األبحاث األلمان‪.‬‬ ‫بقلم ديفيد ميرفي‪ ،‬أخبار كاوســت‬

‫عرضت النتائج األولية لهذه العمل في المؤتمر المشترك‬ ‫للمغناطيسية والمواد المغناطيسية والمؤتمر الدولي لمعهد‬ ‫مهندسي الكهرباء واإللكترونيات عن المغناطيسية‪ ،‬حيث‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا من الحضور بحسب المنصوري‪.‬‬ ‫ترحيبا‬ ‫لقى‬ ‫بقلم ديفيد مورفي‪ ،‬أخبار كاوســت‬ ‫‪43‬‬


‫المنـــارة‬

‫تكريم علماء كاوست‬

‫كازوهيرو‬ ‫أوكاوا‬

‫بوغدان دراغوز‬ ‫إيليس‬

‫اســتاذ في الهندسة الكهربائية‬ ‫في كاوست‬

‫طالب الدكتوراه‬

‫اختير البروفيســور كازوهيرو أوكاوا‪ ،‬األســتاذ في الهندسة‬ ‫الكهربائيــة في جامعة الملــك عبداهلل للعلوم والتقنية‬ ‫(كاوســت)‪ ،‬زميالً للجمعية اليابانيــة للفيزياء التطبيقية‪ ،‬التي‬ ‫تأسســت عام ‪ 1930‬كمنتدى طوعي لباحثــي الفيزياء التطبيقية‬ ‫في البلد‪.‬‬

‫حصــل طالب الدكتوراه بوغــدان دراغوز إيليس من جامعة الملك‬ ‫عبــداهلل للعلوم والتقنية (كاوســت) على جائزتين من رابطة‬ ‫الطلبة الرومانيين في الخارج‪ ،‬وذلك خالل الدورة العاشــرة‬ ‫التميز األكاديمــي للطلبة الرومانيين في الخارج في‬ ‫لجوائــز‬ ‫ّ‬ ‫حفل أقيم في بوخارســت‪ ،‬رومانيا‪ .‬وفازت أعمال دراغوز إيليس‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫فــي فئة "الطلبة الرومانييــن المتميزين في الخارج" وفاز‬ ‫بجائــزة الجمهــور بعد تصويت عبر اإلنترنت على صفحة فيســبوك‬ ‫للرابطــة‪ ،‬حيــث تمكن دراغوز إيليس من حصد أكثر من ‪1400‬‬ ‫إعجاب في ملف ترشــيحه الشخصي‪.‬‬

‫وعلق أوكاوا على ذلك قائالً ‪" :‬إنه لشــرف عظيم لي أن يتم‬ ‫إختيــاري زميالً للجمعية اليابانية للفيزياء التطبيقية‪ .‬ســتعقد‬ ‫مراســم منح الزمالة خالل فعاليات اجتماع خريف ‪2019‬‬ ‫للجمعية‪ ،‬الذي ســيحضره حوالي ‪ 6‬آالف مشــارك‪ .‬لذلك‪ ،‬يمثل‬ ‫هــذا فرصة رائعة لالرتقاء بســمعة جامعة الملك عبداهلل للعلوم‬ ‫والتقنية في األوســاط األكاديمية اليابانية"‪.‬‬ ‫بقلم ديفيد ميرفي‪ ،‬أخبار كاوســت‬

‫‪42‬‬

‫وفي هذا الســياق‪ ،‬يقول دراغوز إيليس‪" :‬تشــرفت ً‬ ‫جدا بحصولي‬ ‫علــى هاتيــن الجائزتين‪ ،‬وأنا فخور بأننــي تمكنت من تمثيل بلدي‬ ‫في أوروبا والســعودية أحسن تمثيل"‪.‬‬ ‫بقلم آني بارينتو‪ ،‬أخبار كاوســت‬


‫خريف ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫جير‪-‬هاو‬ ‫هي‬

‫أفضل فريق‬ ‫للمالحة الجوية‬

‫يفــوز بجائزة طاقة النانو ‪2019‬‬

‫فريــق من الباحثين من مختبر كاوســت للروبوتات واألنظمة‬ ‫الذكية والتحكم (‪)RISC‬‬

‫أعلــن معهد بكين لطاقة وأنظمــة النانو التابع لألكاديمية‬ ‫الصينية للعلوم‪ ،‬عن إختيار البروفيســور جير‪-‬هاو هي ‪ ،‬األســتاذ‬ ‫المشــارك في جامعة الملك عبداهلل للعلوم والتقنية (كاوســت)‪،‬‬ ‫واحــد من ثالثة باحثيــن فائزين بجوائز طاقة النانو ‪.2019‬‬

‫فــاز فريق من الباحثين مــن مختبر جامعة الملك عبداهلل‬ ‫للعلوم والتقنية (كاوســت) للروبوتات واألنظمة الذكية‬ ‫والتحكــم (‪ ،)RISC‬بجائــزة "أفضل فريق مالحة جوية" وجائزة‬ ‫الوكالــة األوروبية ألنظمــة المالحة العالمية لألقمار‬ ‫اإلصناعية (‪ ،)GSA‬خالل مســابقة تحدي رابطة الروبوتات‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا في مدينة إشــبيلية‬ ‫األوروبية (‪ )ERL‬التي اقيمت‬ ‫اإلســبانية‪ ،‬في الفترة من ‪ 18‬إلى ‪ 23‬فبراير‪ .‬وتنافس فريق‬ ‫كاوســت مع فرق لتطوير الروبوتات من جامعات أوروبية‬ ‫مختلفة من كرواتيا وفرنســا وبولندا‪.‬‬

‫واختيــر جير‪-‬هاو بفضل عملــه على فهم التفاعل بين الضوء‬ ‫والمادة‪ ،‬بما يشــمل إدارة الفوتون من أجل أجهزة حصاد الضوء‬ ‫كالمكشــاف الضوئي والخاليا الشمســية والصمامات الثنائية‬ ‫المشــعة للضوء والخاليــا الكهركيميائية الضوئية‪ .‬األمر الذي‬ ‫ً‬ ‫أيضا خطوات كبيرة فــي مجال اإللكترونيات الضوئية‬ ‫حقــق‬ ‫للمواد ثنائية األبعاد من خالل اســتخدام إدارة الفوتون‪.‬‬

‫وترأس فريق كاوســت الفائز الباحث كوات تيليجنوف‪ ،‬وهو‬ ‫عالــم أبحاث من فريــق الروبوتات واألنظمة الذكية والتحكم‪،‬‬ ‫والذي يشــرف عليه البروفيســور جيف شما‪ ،‬مدير مركز نيوم‬ ‫للتميــز البحثي في الجامعة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫واســتحدث المؤتمر الدولــي لطاقة وأنظمة النانو جوائز طاقة‬ ‫النانو في العام ‪ ،2014‬ويتم منحها كل ســنتين‪ .‬وسيســتلم‬ ‫الفائــزون جوائزهم في الــدورة الرابعة للمؤتمر‪ ،‬الذي يعقد من‬ ‫‪ 15‬إلــى ‪ 17‬يونيــو في بكين في الصين‪.‬‬

‫بقلم ديفيد ميرفي‪ ،‬أخبار كاوســت‬

‫أخبار كاوست‬

‫‪41‬‬


‫المنـــارة‬

‫تكريم علماء كاوست‬

‫أندريا‬ ‫فراتالوتشي‬

‫ديفيد‬ ‫كيز‬

‫زميـ ً‬ ‫ـا للمعهد الفيزياء (‪)IOP‬‬

‫ً‬ ‫رئيسا للمؤتمر الدولي‬ ‫للحوسبة الفائقة‬

‫حصل البروفيســور أندريا فراتالوتشــي‪ ،‬االستاذ المشارك في‬ ‫قســم العلوم والهندسة الحاســوبية والكهربائية والحسابية في‬ ‫جامعــة الملك عبداهلل للعلوم والتقنية (كاوســت)‪ ،‬على زمالة‬ ‫ً‬ ‫تقديرا إلنجازاته المتميزة في‬ ‫معهــد الفيزياء (‪ )IOP‬في لنــدن‬ ‫مجال الفيزياء‪.‬‬

‫يرأس أســتاذ العلوم التطبيقية والعلوم الحاســوبية في جامعة‬ ‫الملــك عبداهلل للعلوم والتقنية (كاوســت) ديفيد كيز المؤتمر‬ ‫الدولي للحوســبة الفائقة ‪ 2020‬كأول رئيس برنامج من جامعة‬ ‫في الشرق األوسط‪.‬‬

‫وفي هذه المناســبة‪ ،‬قال فراتالوتشــي‪ ":‬يشرفني الحصول على‬ ‫هــذه الزمالة‪ ،‬خصوصـ ًـا وأن معهد الفيزياء (‪ )IOP‬من المعاهد‬ ‫ً‬ ‫عالميا‪ ،‬وتكريمهم لــي هو بمثابة اعتراف بأهمية‬ ‫المرموقــة‬ ‫أبحاثــي التي أقوم بها"‪.‬‬ ‫بقلم ديفيد ميرفي‪ ،‬أخبار كاوســت‬

‫ســيتناول المؤتمر الذي ســيعقد في يونيو في مدينة‬ ‫فرانكفــورت بألمانيا‪ ،‬الحوســبة عالية األداء من حيث المعالجة‬ ‫والتخزين والشــبكات والخوارزميات والتطبيقات وتقارب‬ ‫المحاكاة على نطاق واســع مع التعلم اآللي وتحليالت‬ ‫البيانات الضخمة‪.‬‬ ‫يقــول كيز‪":‬إن المؤتمر الدولي للحوســبة الفائقة هو مؤتمر‬ ‫حوســبة عالية األداء رائد في أوروبا‪ ،‬وهو فرصة عظيمة‬ ‫إلحداث التأثير بصفتي رئيسـ ًـا للبرنامج”‪.‬‬ ‫أخبار كاوست‬

‫‪40‬‬


‫خريف ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫عامر‬ ‫فاروق‬

‫جائزة المهندس‬ ‫طارق القصبي‬

‫يحصل على جائزة هيروشــي‬ ‫تسوجي ‪ 2019‬للباحثين‬

‫للبروفيســور ج‪ .‬كارلوس ســانتامارينا‪ ،‬والدكتور وزميل‬ ‫مــا بعد الدكتوراه‪ ،‬جونغي بارك‬

‫اختير الدكتور عامر فاروق‪ ،‬األســتاذ المشــارك في الهندسة‬ ‫الميكانيكيــة في جامعة الملــك عبداهلل للعلوم والتقنية‬ ‫(كاوســت)‪ ،‬للحصول على جائزة هيروشــي تسوجي ‪2019‬‬ ‫للباحثين في بواكير مســيرتهم المهنية‪.‬‬

‫حصل كل من البروفيســور ج‪ .‬كارلوس ســانتامارينا والدكتور‬ ‫وزميــل ما بعد الدكتــوراه جونغي بارك‪ ،‬على جائزة المهندس‬ ‫للتميز في الهندســة المدنية للعام ‪،2019‬‬ ‫طــارق القصبي‬ ‫ّ‬ ‫وتــم تكريمهما خالل حفل أقيم بهذه المناســبة في جامعة‬ ‫الملك ســعود ‪ 11‬أبريل الماضي‪.‬‬

‫وتكرم الجائزة‪ ،‬التي يشــترك في رعايتها مؤسســة "إلزيفيه"‬ ‫ّ‬ ‫ومعهــد االحتراق‪ ،‬الباحثين في بواكير مســيرتهم المهنية‬ ‫الذين برهنوا على تميزهم في علوم االحتراق األساســية أو‬ ‫التطبيقيــة‪ ،‬وحققوا تطــورات مهمة في مجال عملهم خالل‬ ‫‪ 4‬إلى ‪ 10‬ســنوات من نيلهم شــهادة الدكتوراه‪ .‬ويذكر أن‬ ‫الجائــزة لهــذا العام ســتنمنح لباحثين اثنين فقط هما الدكتور‬ ‫عامر فاروق من كاوســت‪ ،‬والدكتور كريج ريكر من جامعة‬ ‫كولورادو بولدر‪ .‬وســتقدم الجوائز رسـ ً‬ ‫ـميا خالاللندوة الدولية‬ ‫الثامنة والثالثين بشــأن االحتراق التي ســتعقد في أدياليد‬ ‫في أســتراليا في يوليو ‪.2020‬‬

‫وتعـ ّـد جائزة المهندس طــارق القصبي جائزة تقديرية مدعومة‬ ‫ـنويا للمهندســين‬ ‫من قبل المهندس طارق القصبي‪ ،‬وتُ منح سـ ً‬ ‫أو العلمــاء أو الباحثيــن في المملكة‪ ،‬الذين أظهروا‬ ‫مســاهمات بارزة في الهندســة المدنية‪ ،‬كبحث علمي أو‬ ‫براءة اختراع‪ ،‬على مســتوى المملكة‪ .‬ويدير قســم الهندسة‬ ‫المدنيــة في جامعة الملك ســعود هذه الجائزة‪ ،‬التي تبلغ‬ ‫قيمتها مائة ألف ريال باإلضافة إلى شــهادة تقدير‪.‬‬ ‫أخبار كاوست‬

‫بقلم أليســون رانكين‪ ،‬أخبار كاوست‬

‫‪39‬‬


‫المنـــارة‬

‫تكريم علماء كاوست‬

‫بيينغ‬ ‫هونغ‬

‫هونغ‬ ‫إيم‬

‫تفــوز بجائزة جيمس جيــه مورغان للعلوم البيئية‬ ‫والتكنولوجيــا ‪ 2019‬للكفاءات المبكرة‬

‫ً‬ ‫زميل لمعهد االحتراق‬ ‫في كاوست‬

‫فازت البروفيســورة بيينغ هونغ‪ ،‬األســتاذة المشاركة للعلوم‬ ‫والهندســة البيئية في جامعة الملــك عبداهلل للعلوم والتقنية‬ ‫(كاوســت)‪ ،‬بجائزة جيمس جيه مورغان للعلوم البيئية‬ ‫والتكنولوجيــا ‪ 2019‬للكفــاءات المبكرة‪ .‬وجدير بالذكر أن‬ ‫تيم ًنا باســم أول رئيس تحرير لمجلة‬ ‫الجائزة سـ ّـميت بهذا االســم ّ‬ ‫العلــوم البيئية والتكنولوجيا‪.‬‬

‫ترشــح البروفيسور هونغ إيم‪ ،‬أســتاذ الهندسة الميكانيكية في‬ ‫جامعــة الملك عبداهلل للعلوم والتقنية (كاوســت)‪ً ،‬‬ ‫زميل لمعهد‬ ‫االحتراق نظير إســهاماته البارزة في شــرح المبادئ االساسية‬ ‫لالحتــراق‪ ،‬عبر دمجه لألســاليب النظرية والعددية وتقنية‬ ‫المحاكاة الحســابية عالية األداء‪ .‬ول عام يقوم معهد االحتراق‪،‬‬ ‫الــذي هو جمعية علمية وهندســية دولية غير ربحية‪ ،‬مقرها‬ ‫بيتســبيرغ‪ ،‬في والية بنســلفانيا األمريكية‪ ،‬باختيار أحد أعضاء‬ ‫الجمعيــة زميالً في مجال األبحــاث العلمية أو التطبيقية‪.‬‬

‫وقد فازت هونغ بالجائزة لقاء مســاهماتها في مجال‬ ‫العلــوم البيئية إلى جانب أفكارها البحثية بما يتماشــى‬ ‫مع مســاهمات مورغــان البيئية المبكرة في الكيمياء‪.‬‬ ‫وســوف تتسـ ّـلم هونغ الجائزة في الدورة ‪ 257‬من االجتماع‬ ‫والمعــرض الوطني للجمعيــة األمريكية الكيميائية‪ ،‬والتي‬ ‫ســتعقد في الفترة من ‪ 31‬مارس إلى ‪ 4‬أبريل في أورالندو‪،‬‬ ‫فلوريدا‪ ،‬الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫بقلــم ديفيــد مورفي‪ ،‬أخبار جامعة الملك عبداهلل‬ ‫للعلوم والتقنية‬

‫‪38‬‬

‫وفي هذا الســياق‪ ،‬يقول إيم‪ ":‬يعد معهد االحتراق أحد‬ ‫المجتمعات العلمية الرئيســية‪ ،‬التي كنت أشــارك فيها منذ أن‬ ‫ً‬ ‫طالبا‪ .‬وأنا ســعيد جـ ً‬ ‫ً‬ ‫خصوصا أنه جاء من‬ ‫ـدا بهذا التكريم‬ ‫كنــت‬ ‫قبل المؤسســة التي دعمت كامل مســيرتي المهنية"‪.‬‬ ‫بقلم ديفيد ميرفي‪ ،‬أخبار كاوســت‬


‫خريف ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫من فترة ما بعد الظهر وحتى المســاء‬ ‫االمر الذي شــجع قسم المسؤولية‬ ‫االجتماعيــة على التفكير بزيادة دعمها‬ ‫لهــذه الحملة من خالل زيادة عدد‬ ‫صناديــق األغذية في عام ‪.2020‬‬ ‫هدايا صحية‬ ‫ً‬ ‫مــن ناحية أخرى‪ ،‬وانطالقا من التزام‬ ‫الجامعة بمســؤولياتها تجاه جيرانها‪،‬‬ ‫يعمل قســم المسؤولية االجتماعية‬ ‫في كاوســت بالتنسيق مع جمعية البر‬ ‫الخيريــة على ضمان ايصال هدايا العيد‬ ‫للعائــات في المجتمعات المجاورة‬ ‫خصوصـ ًـا الفقيرة منها والتي تضم أيتاماً‬ ‫وذلــك كجزء من الدعم االجتماعي‬ ‫والتعليمــي التي تقدمه الجامعة‪.‬‬ ‫وتــم اختيــار هدايا العيد لهذا العام من‬ ‫األلعــاب ومعدات التمارين الرياضية‬ ‫تحــت موضوع " ناديك الرياضي في‬ ‫بيتك" للتشــجيع على اتباع نمط حياة‬ ‫صحــي ورياضي‪ .‬وقدمت الجامعة ‪108‬‬ ‫ـتفيدا برعاية متميزة‬ ‫هدية إلى ‪ 47‬مسـ ً‬ ‫من قبل شــركة النقل السريع "سمسا‬ ‫إكسبريس" (‪.)SMSA‬‬

‫كل خدماتهم مجانً ا مثل شــركة "سمسا"‪،‬‬ ‫ومتجر جدة الرياضي‪ ،‬ومؤسســة حلمي‬ ‫الســقاف للتصوير الفوتوغرافي‪ ،‬ومتجر‬ ‫ً‬ ‫فضال عن الجهود المبذولة من‬ ‫ســراوات‪،‬‬ ‫قبل أقســام وادارات الجامعة األخرى‬ ‫كقســم المشتريات‪ ،‬وقسم المرافق‬ ‫واألحياء الســكنية‪ ،‬وقسم العالقات‬ ‫العامة واإلعالم‪.‬‬ ‫كما قام قســم المسؤولية االجتماعية‬ ‫أيضــا بأخذ مالحظات وتعليقات‬ ‫ً‬ ‫المتطوعين عن الحملة بهدف تحســين‬ ‫تجربتهم في المســتقبل‪ .‬وتبين من‬ ‫المالحظات عن الحملة الســابقة‪ ،‬أن‬ ‫ً‬ ‫نجاحا أكبر بكثير‬ ‫حملــة ‪ 2019‬حققت‬ ‫مما هو متوقع‪.‬‬ ‫ويتطلع قســم المسؤولية االجتماعية‬ ‫في كاوســت للترحيب بالمتطوعين‬ ‫الجدد والحاليين للمشــاركة في حملة‬ ‫العــام المقبل‪ .‬وللمزيد من المعلومات‬ ‫واالخبار حول حملة المشــاركة عطاء‬ ‫‪ 2020‬وفــرص التطوع فيها‪.‬‬

‫يرجى مســح رمز ‪ QR‬أدناه لزيارة‬ ‫موقــع برنامج المتطوعين في‬ ‫جامعــة الملك عبداهلل للعلوم‬ ‫والتقنية (كاوست)‪.‬‬

‫بقلم فيرجينيا ســايلي‪ ،‬المسؤولية‬ ‫االجتماعية‬

‫وال شــك أن نجاح حملة المشاركة عطاء‬ ‫لهذا العام كان ســببه الدعم كبير من‬ ‫قبــل المتطوعين من مجتمع الجامعة‪،‬‬ ‫إضافة الى شــركاء الجامعة والموردين‬ ‫والجهــات الراعية التي قدمت بعض أو‬

‫‪37‬‬


‫المنـــارة‬

‫تحقيقات وفعاليات‬

‫حملة "المشاركة‬ ‫عطاء ‪"2019‬‬

‫"المشــاركة عطاء" هي حملة سنوية‬ ‫يقوم بها قســم المسؤولية االجتماعية‬ ‫فــي جامعة الملك عبداهلل للعلوم‬ ‫والتقنية (كاوســت)‪ ،‬وتتيح الفرصة‬ ‫لمجتمع الجامعة في أن يشــارك روح‬ ‫العطاء واإلحســان مع جيرانه في‬ ‫المناطق المجاورة في شــهر رمضان‬ ‫المبــارك وعيــد الفطر عبر تقديم صناديق‬ ‫األغذية وهدايا العيد‪.‬‬ ‫في ساحة االكتشاف في الحرم‬ ‫الجامعي‪ ،‬ومن داخل مركز المجتمع تم‬ ‫تجهيز صناديق األغذية في حملة هذا‬ ‫ً‬ ‫متطوعا من أعضاء‬ ‫العام حيث قام ‪128‬‬ ‫المجتمع بتجهيز وتعبئة ‪ 200‬صندوق‬ ‫غذاء خالل ما يقرب من ثالث ساعات‪.‬‬ ‫وتم وضع األغذية في الصناديق بعناية‬ ‫بحيث يشمل كل صندوق مجموعة من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صحيا يتناسب مع قوائم‬ ‫غذائيا‬ ‫صنفا‬ ‫‪29‬‬ ‫الطعام الرمضانية‪.‬‬ ‫وقــادت كيتلين مكويد‪ ،‬المعلمة في‬ ‫مدارس كاوســت‪ ،‬هذه العمل مع‬ ‫مجموعــة من طلبة الصف الخامس‬ ‫الذيــن كانوا في غاية الحماس‬ ‫واالندفاع للمشــاركة‪ .‬وكانت البداية‬ ‫بقيــام الطلبة بتوزيع المواد الغذائية‬ ‫على منصــات التعبئة وتجهيزها لفرق‬ ‫المتطوعين كي يباشــروا على الفور‬ ‫بتعبئــة الصناديق بمجرد وصولهم عند‬

‫‪36‬‬

‫مساء‪ .‬ومع وصول فرق‬ ‫الســاعة ‪4:00‬‬ ‫ً‬ ‫أخــرى من المتطوعين على رأس كل‬ ‫ســاعة انتهى العمل بسالسة وكفاءة‪.‬‬ ‫وكتــب المتطوعون بطاقات معايدة‬ ‫رمضانيــة جميلة لجيرانهم في ثول‬ ‫أرفقوهــا مع صناديق األغذية‪ ،‬عبروا‬ ‫فيها عن ســعادتهم بالمشاركة في‬ ‫فعاليات الحملة في هذا الشــهر الكريم‪.‬‬ ‫أثمــر هذا المجهود — عن توزيع حوالي‬ ‫‪ 1,300‬صنــدوق من األطعمة الرمضانية‬ ‫مــع بطاقات المعايدة وأكياس من‬ ‫اللحوم الطازجة على االســر والعائالت‬ ‫في ثول بمســاعدة من جمعية البر‬ ‫الخيرية‪ .‬واختار قســم المسؤولية‬ ‫االجتماعيــة محتوى صناديق األغذية‬ ‫ً‬ ‫أخذا بعين االعتبار تفضيالت‬ ‫بعنايــة‬ ‫األســر في ثول واحتياجاتها من‬ ‫المواد الغذائية وذلك بعد الســماع‬ ‫لمالحظاتهــم وتعليقاتهم حول الحملة‬ ‫الســابقة في عام ‪ .2018‬وتم تطوير‬ ‫تطبيق خاص يقوم بتحديد طلبات األســر‬ ‫ً‬ ‫وفقا لحجمها‪.‬‬ ‫وكميــات الطعام‬ ‫وفي هذا تشــير مها الدبيان‪ ،‬مديرة‬ ‫قســم المسؤولية االجتماعية‪،‬‬ ‫والمســؤولة عن حملة "المشاركة‬ ‫عطــاء" إلى أن المالحظات التي‬ ‫تلقوها من األســر في ثول حول نوعية‬ ‫األطعمــة كانت مهمة جدا لكي‬

‫يتمكنوا مــن تلبية احتياجاتهم‪ .‬كما‬ ‫ســاهمت فكرة استخدام التطبيق اعاله‬ ‫بضمان وصــول األطعمة الصحيحة لتلك‬ ‫االسر بســهولة ويسر‪ .‬وتضيف مها‪" :‬نحن‬ ‫بدورنا ســنواصل جمع مالحظات وأراء‬ ‫األســر من المجتمعات المجاورة عن‬ ‫هــذه الحملة كي نتمكن من دعمهم‬ ‫علــى الوجه األكمل في برامجنا‬ ‫وحمالتنا القادمة"‪.‬‬ ‫وبالمقابل وفي ثول شــارك أعضاء‬ ‫مجتمعها في التعبير عن ســعادتهم‬ ‫ايضا بهذه المناســبة من خالل كتابتهم‬ ‫لبطاقــات المعايدة والتهنئة لجيرانهم‬ ‫في كاوســت‪ ،‬وتم عرض هذه البطاقات‬ ‫الحقا في فعالية رمضان الموســمية‬ ‫ً‬ ‫في ممشــى المرفأ في الحرم‬ ‫الجامعي‪.‬‬ ‫يشــار إلى أن هذه هي الســنة الرابعة‬ ‫التي ينظم فيها قســم المسؤولية‬ ‫االجتماعية في كاوســت حملة‬ ‫"المشــاركة عطاء"‪ ،‬والتي تتيح الفرصة‬ ‫لمجتمع الجامعة المســاهمة بوقتهم‬ ‫وطاقتهــم في خدمة جيرانهم في‬ ‫البلدات المجاورة ومشــاركتهم فرحتهم‬ ‫فــي هذا الوقت المهم من العام‪.‬‬ ‫وتميــزت حملة ‪ 2019‬بجو من الحماس‬ ‫أظهــره متطوعو مجتمع الجامعة من‬ ‫خالل عملهــم بتفان منقطع النظير‬


‫خريف ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫الروبوتات هي التقنية العصرية‬ ‫التي ستحدث نقلة نوعية في‬ ‫أبحاث علوم البحار‪".‬‬

‫— هيثم الجحدلي‬

‫المشرف على العمليات البحرية في مختبر‬ ‫الموارد الساحلية والبحرية في كاوست‬

‫التــي تمكنهم من جمع البيانات‬ ‫والعينــات من مواقع يصعب الوصول‬ ‫اليهــا في البحر األحمر‪.‬‬ ‫ويوضح هيثم الجحدلي‪ ،‬المشــرف على‬ ‫العمليــات البحرية في مختبر الموارد‬ ‫الســاحلية والبحرية في كاوست بان‬ ‫الروبوتات هــي التقنية العصرية التي‬ ‫ســتحدث نقلة نوعية في أبحاث علوم‬ ‫البحار‪ ،‬لهذا الســبب نحتاج إلى زيادة‬ ‫معرفــة الطلبة والموظفين بهذه‬ ‫التقنية الجديدة‪.‬‬ ‫ويؤكد الجحدلي أن هنالك مســاحات‬ ‫كبيــرة من البحر األحمر ال تزال غير‬ ‫مكتشــفة بسبب األعماق السحيقة‬ ‫وارتفــاع درجة الحرارة والملوحة‪ .‬وعادة‬ ‫مــا تتم أبحاث البحار والمحيطات‬ ‫بواســطة سفن كبيرة تضم العديد من‬ ‫األشــخاص والغواصين الذين يقومون‬ ‫بجمع العينات وهي عملية شــاقة‬ ‫وطويلة وخطيرة‪ .‬ولكن باســتخدام‬ ‫الروبوتــات البحرية اليوم‪ ،‬أصبح باإلمكان‬ ‫اجــراء هذه العمليات والوصول الى‬

‫أعمــاق وأماكن كان يتعذر الوصول‬ ‫ً‬ ‫اليها سـ ً‬ ‫نظرا لخطورتها الكبيرة‪.‬‬ ‫ـابقا‬ ‫ً‬ ‫تحديدا (‪ - )ROV‬من‬ ‫كانــت الروبوتات ‪-‬‬ ‫العوامل األساســية المؤثرة والداعمة‬ ‫لصناعة النفط والغاز لعدة ســنوات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫غالبا‬ ‫وعلــى الرغم من أن الجامعات‬ ‫ما تشــارك في تطوير وابتكار تقنيات‬ ‫الروبوتــات‪ ،‬إال أنه ال يتم في العادة‬ ‫توفيــر المعدات الالزمة والدورات‬ ‫التدريبيــة الخاصة لطلبة الجامعات‬ ‫لمتابعــة أبحاثهم في مجال علوم‬ ‫البحــار‪ .‬ومع الطلب المتنامي والقوي‬ ‫لمالحي ومشــغلي روبوتات (‪،)ROV‬‬ ‫مــن المتوقع أن يزداد عدد الدورات‬ ‫التدريبية لتشــغيل هذه الروبوتات‬ ‫وفقا لمتطلبات‬ ‫وســيتم تعديل التدريب‬ ‫ً‬ ‫سوق العمل‪.‬‬ ‫يشــير إدوارد للويد سميث‪ ،‬مدير عام‬ ‫للتميز في‬ ‫مركز كاوســت –فوغرو‬ ‫ّ‬ ‫التقنيــة البحرية الى ان طلبة علوم‬ ‫البحــار يحصلون على تدريبات وخبرة‬ ‫فــي مجال الصناعة عادة ما تكون‬

‫مخصصــة للعاملين في مجال النفط‬ ‫والغــاز‪ ،‬وهذا يتيح لهم إجراء أبحاثهم‬ ‫بكفاءة أكبر وفتح فرص وظيفية أوســع‬ ‫لهم عند التخرج‪.‬‬ ‫وتصــف لينا عيوني هذه الدورة التدريبية‬ ‫بالوســيلة الهامة إلعداد الجيل القادم‬ ‫من الســعوديين للصناعة‪ ،‬وتقول‪ ":‬إن‬ ‫اســتخدام هذه األنواع من الروبوتات‬ ‫في التطبيقــات الصناعية المحتملة‬ ‫ولحماية البيئة واالســتفادة من‬ ‫مواردها القيمة يتماشــى مع األهداف‬ ‫الطموحــة لرؤية المملكة ‪."2030‬‬ ‫ســتعقد الدورات التدريبية القادمة‬ ‫ألكاديمية فوغرو لمالحة وتشــغيل‬ ‫روبوتــات (‪ )ROV‬في الحرم الجامعي‬ ‫في سبتمبر ‪.2019‬‬

‫بقلم تانيا بيترســن ‪ ،‬أخبار كاوست‪،‬‬ ‫وفريق المختبرات المركزية‬

‫‪35‬‬


‫المنـــارة‬

‫تحقيقات وفعاليات‬

‫"كاوست" تطلق برنامج‬ ‫تدريبي لتأهيل الطلبة‬ ‫لتشغيل ومالحة الروبوتات‬ ‫الغواصة عن بعد‬ ‫أطلقــت جامعة الملك عبداهلل للعلوم‬ ‫والتقنية (كاوســت) أول برنامج تدريبي‬ ‫في المملكة لتشــغيل الروبوتات‬ ‫الغواصــة عن بعد (‪ )ROV‬المطورة من‬ ‫قبل شــركة فوغرو (‪ )Fugro‬التي تعد‬ ‫من أكبر الشــركات في العالم في‬ ‫مجــال خدمات البترول البحرية‪ ،‬ومن‬ ‫انشطتها تشــغيل المركبات المتحكم‬ ‫فيهــا عــن بعد تحت الماء لعمل جميع‬ ‫‪34‬‬

‫أنواع اإلنشــاءات تحت المائية في‬ ‫جميــع أنحاء العالم‪ .‬انطلق البرنامج‬ ‫االول الذي أشــرف عليه مركز كاوست‬ ‫للتميــز في التقنية البحرية في‬ ‫–فوغرو‬ ‫ّ‬ ‫حــرم الجامعة في الفترة من نوفمبر‬ ‫إلى ديســمبر ‪ .2018‬ويعتبر البرنامج‬ ‫التدريبي لتشــغيل روبوتات (‪ )ROV‬في‬ ‫أكاديميــة فوغرو الوحيد من نوعه‬ ‫الذي تقبله شــركات النفط والغاز‬

‫الكبرى مثل أرامكو الســعودية وبريتيش‬ ‫بتروليــوم (بي بي)‪ .‬ويقدم هذا البرنامج‬ ‫أفضــل تدريب تجريبي في هذه الصناعة‬ ‫لطلبة علوم البحار في كاوســت‬ ‫ً‬ ‫خصوصا في مجال تشــغيل ومالحة‬ ‫روبوتــات (‪ )ROV‬المصممة للغوص في‬ ‫البحار العميقة‪.‬‬ ‫كانــت لينا عوني‪ ،‬طالبة الدكتوراه‬ ‫في علوم البحار في كاوســت‪ ،‬من‬ ‫أوائل المشــاركين في البرنامج‬ ‫التدريبــي‪ ،‬وهي اآلن أول مالحة‬ ‫ســعودية لروبوتات (‪ )ROV‬تحصل على‬ ‫شــهادة فوغرو في المنطقة‪ .‬وحول‬ ‫اهتماماتهــا البحثيــة توضح لينا‪ :‬بانها‬ ‫تتركز في دراســة دورة المياه ومدى‬ ‫تأثيــر تدفقات الهواء البحري على هذه‬ ‫الــدورة وتحديد خصائص الكتل المائية‪.‬‬ ‫جديــر بالذكر أن التدريب في مركز‬ ‫للتميز في التقنية‬ ‫كاوســت –فوغرو‬ ‫ّ‬ ‫البحرية ال يقتصر على تشــغيل ومالحة‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫روبوتات (‪ )ROV‬فحســب‪ ،‬بل يتيح‬ ‫للطلبــة وأعضاء هيئة التدريس في‬ ‫كاوســت الوصوإللى أحدث تقنيات‬ ‫المســح البحري وأحدث أبحاث الشركة‬


‫خريف ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫نحن مصممون على أن يكون‬ ‫لنا مكان قيادي في سوق من‬ ‫المتوقع أن يمر بتوسعات سريعة خالل‬ ‫العامين المقبلين"‪.‬‬ ‫— البروفيسور عثمان بكر‬

‫أستاذ هندسة وعلوم المواد في كاوست‪،‬‬ ‫وأحد مؤسسي "كوانتوم سلوشنز"‪.‬‬

‫تحديات‬ ‫وال شــك أن بناء شركة تصنيع ناشئة‬ ‫مــن نقطة الصفر ومتخصصة في‬ ‫صناعــة حديثة بدأت للتو في الظهور‬ ‫مــن بيئــة أكاديمية وبحثية ال يخلوا من‬ ‫التحديات‪ ،‬يوضوحها البروفيســور عثمان‬ ‫بكــر بقوله‪ ":‬نصيحتي قبل إطالق أي‬ ‫منتج ما أو االســتثمار فيه بعمق هو‬ ‫ً‬ ‫أوال مــن هم العمالء المحتملين‬ ‫تحديد‬ ‫وقياس مــدى اهتمامهم بتقنيتك‪ .‬لقد‬ ‫أدركنــا في وقت مبكر أنه من خالل‬ ‫االســتماع بعناية إلى عمالئنا‪ ،‬يمكننا‬ ‫اكتشــاف معظم المزايا الجاذبة في‬ ‫منتجنــا وتطويرها وتجنب تلك التي‬ ‫قد تضعف القوة التســويقية لها حتى‬ ‫ً‬ ‫أرباحا في بدايته‪ .‬لقد‬ ‫لــو حقــق المنتج‬ ‫تمكنــا من خالل الجهود الجبارة التي‬ ‫قــام بها فريقنا الموهوب والدعم‬ ‫المســتمر الذي قدمه لنا قسم االبتكار‬ ‫والتنمية االقتصادية في كاوســت من‬ ‫التغلــب على هذه التحديات وتحقيق‬ ‫هــذا اإلنجاز الكبير الذي وصلنا إليه‬ ‫اليــوم‪ .‬نحن مصممون على أن يكون‬ ‫لنا مكان قيادي في ســوق من‬ ‫المتوقع أن يمر بتوســعات سريعة خالل‬ ‫العامين المقبلين‪ ،‬وأن نصبح الشــركة‬ ‫ً‬ ‫عالميا في مجال تصنيع مواد‬ ‫الرائــدة‬ ‫(الكوانتوم دوت)"‪.‬‬

‫بقلم تانيا بيترســن ‪ ،‬أخبار كاوست‬

‫‪33‬‬


‫تحقيقات وفعاليات‬

‫السوق قبل أن نقرر التركيز على انتاج‬ ‫مجموعة محددة من المواد‪ .‬قمنا بتطوير‬ ‫فئات معينة من "الكوانتوم دوت" بعد‬ ‫أن تبين لنا مدى الطلب الكبير عليها في‬ ‫صناعات شاشات العرض والمستشعرات‬ ‫الضوئية والخاليا الشمسية"‪.‬‬ ‫وتعتبر شــركة كوانتوم سلوشنز‬ ‫واحدة من الشــركات الناشئة المتميزة‬ ‫والواعدة في كاوســت والتي َينظر اليها‬ ‫بتفاؤل كبير مثل‬ ‫مســؤولي الجامعة‬ ‫ٍ‬ ‫الســيد فرانسوا بيكوت‪ ،‬مدير االستثمار‬ ‫في صندوق االبتكار في كاوســت‪،‬‬ ‫حيث يقول‪ ":‬قام البروفيســور عثمان‬ ‫بكر بتشــكيل فريق بحثي قوي برئاسة‬ ‫الرئيــس التنفيذي مارات لوتفولين‪ ،‬إنهم‬ ‫ً‬ ‫حقا مثال رائع لشــركة ناشــئة قامت ببناء‬ ‫مختبر لها في كاوســت‪ ،‬وتعمل من‬ ‫خالله على تســويق منتج مطلوب في‬ ‫السوق بنجاح باهر"‪.‬‬ ‫ومنــذ إطالقها‪ ،‬تميزت "كوانتوم‬ ‫سلوشــنز" بتنامي الطلب على منتجاتها‬ ‫وازديــاد أعداد عمالئها الذين يمثلون‬ ‫كبرى شــركات تصنيع اإللكترونيات‬ ‫والكيماويات والمؤسســات البحثية‬ ‫مــن ‪ 15‬دولة‪ ،‬بما في ذلك اليابان‬ ‫وكوريا وتايوان والصين وســنغافورة‬ ‫والمملكــة المتحدة والواليات المتحدة‬ ‫وكندا وبلجيكا والســويد والدنمارك‬ ‫واســتراليا‪ .‬ومن هؤالء العمالء مختبر‬ ‫لــوس أالموس الوطني‪ ،‬وجامعة‬ ‫أكســفورد‪ ،‬وشركات ريكن‪ ،‬وميرك ‪/‬‬ ‫ســيجما ألدريتش‪ ،‬وكامبريدج ديسبالي‬ ‫تكنولوجي‪ .‬وتقوم الشــركة في الوقت‬ ‫نفســه بعمل مشاريع مشتركة مع العديد‬ ‫من الشــركات متعددة الجنسيات لتطوير‬ ‫مــواد "الكوانتوم دوت" للجيل القادم‬ ‫من األجهزة اإللكترونية االســتهالكية‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫المنـــارة‬


‫خريف ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫األجهــزة اإللكترونية البصرية المختلفة‪،‬‬ ‫بما في ذلك شاشــات العرض‬ ‫والمستشــعرات الضوئية‪ ،‬والخاليا‬ ‫الشمسية‪.‬‬ ‫ويشــير البروفيسور عثمان بكر‪ ،‬أستاذ‬ ‫هندســة وعلوم المواد في كاوست‪،‬‬ ‫وأحد مؤسســي "كوانتوم سلوشنز"‬ ‫إلى تزايد الطلب في الســوق لتقنية‬ ‫"كوانتــوم دوت" القائمة على‬ ‫البيروفســكايت بسبب خصائصها الرائعة‪،‬‬ ‫ويوضح بان انتاج الصور في شاشــات‬ ‫العــرض يتم من خالل الدمج الصحيح‬ ‫بيــن األلوان األحمر واألخضر واألزرق‬ ‫لتوليد صــورة بتدرجات لونية مختلفة‪:‬‬ ‫كالبرتقالــي واألصفر والوردي واألحمر‬ ‫والســماوي وما إلى ذلك‪ .‬وألن‬ ‫مادة"الكوانتــوم دوت" يمكنها توليد‬ ‫لون أخضر وأحمر شــديدي النقاء من‬

‫خــال امتصاص اللون األزرق‪ ،‬فإن ذلك‬ ‫يزيــد من حجم التدرج اللوني المعروض‬ ‫بحيث تظهر الصورة في شاشــات‬ ‫العــرض بألوان أكثر تباينً ا وحيوية‪ .‬ومن‬ ‫ناحيــة أخرى‪ ،‬تدخل "الكوانتوم دوت"‬ ‫في تطبيقات رئيســية مهمة في مجال‬ ‫ً‬ ‫خصوصا‬ ‫استشــعار والكشف عن الضوء‬ ‫فــي تقنية نظارات الواقع المعزز‬ ‫والســيارات ذاتية القيادة والخاليا‬ ‫الشمســية‪ ،‬حيث يمكن لها تعزيز‬ ‫كفاءة األلواح الشمســية السيليكونية‬ ‫عن طريق امتصاص األشــعة تحت‬ ‫الحمراء الذي يتعذر على الســيليكون‬ ‫امتصاصها‪.‬‬ ‫جديــر بالذكر ان االهتمامات البحثية‬ ‫للبروفيســور عثمان بكر تتمحور حول‬ ‫الفيزيــاء والكيمياء للمواد الهجينة‪،‬‬ ‫ويقــوم مع مجموعة أبحاثه في‬

‫مختبــر المواد النانوية الوظيفية في‬ ‫كاوســت بدارسة تصنيع وتجميع المواد‬ ‫الهجينــة العضوية وغير العضوية‬ ‫والمــواد النانوية ذات الخصائص البصرية‬ ‫واإللكترونيــة الجديدة‪ .‬وتهدف أبحاثهم‬ ‫إلى تطويــر تطبيقات مبتكرة لهذه‬ ‫المواد في مجال الخاليا الشمســية‬ ‫واألجهزة اإللكترونية البصرية‪.‬‬ ‫والدة الفكرة‬ ‫يوضح البروفيســور عثمان بكر أن فكرة‬ ‫"كوانتوم سلوشــنز" ولدت بهدف‬ ‫االســتفادة من تقنيات المواد المنتجة‬ ‫في مختبره في كاوســت وتسويقها‬ ‫كمنتجــات تجارية‪ ،‬ويضيف‪ " :‬يطور‬ ‫مختبرنا مجموعة واســعة من المواد‬ ‫ذات إالمكانــات التجارية الواعدة‪ ،‬ونحن‬ ‫نقضــي الكثير من الوقت في اختبار‬ ‫النمــاذج األولية ومحاولة التواصل‬ ‫مع العمــاء المحتملين وتحليل أبحاث‬

‫‪31‬‬


‫المنـــارة‬

‫تحقيقات وفعاليات‬

‫تقنية "كوانتوم دوت"‪ ..‬الجسيمات‬ ‫غير العالم‬ ‫النانوية التي ستُ ّ‬

‫لــن تراها بعينيك المجردة وال حتى‬ ‫من خالل الميكروســكوب الضوئي‬ ‫التقليــدي‪ ،‬ولكن رغم كل ذلك فانها‬ ‫ســتغير العالم‪ ،‬انها "الكوانتوم‬ ‫دوت"‪ - quantum dots-‬أو ما‬ ‫يطلق عليها اســم النقاط الكمية أو‬ ‫الكمومية‪ .‬ببســاطة يمكننا تعريف‬ ‫"الكوانتــوم دوت" بانها عبارة عن‬ ‫جســيمات نانوية متناهية في الصغر‬ ‫(اصغر من شــعرة الرأس بـ ‪10,000‬‬ ‫مرة)‪ .‬هذه الجســيمات هي في األصل‬ ‫بلورات من أشــباه موصالت من صنع‬ ‫اإلنســان‪ ،‬وتمتلك خاصية متميزة تتمثل‬ ‫فـ�ي اللمعان أو التوهج( (�‪lumines‬‬ ‫‪ ،)cence‬حيــث يمكن للكوانتوم دوت‬ ‫أن تمتص إشــعاعات الطاقة العالية‬ ‫ذات الطــول الموجي القصير على‬

‫‪30‬‬

‫ً‬ ‫كهربائيا‬ ‫شــكل ضوء‪ ،‬أو تكون مستثارة‬ ‫ضوء بطاقة كهربائية‬ ‫بحيث تشــع‬ ‫ً‬ ‫منخفضــة ‪-‬أي عند طول موجي أكبر‪.‬‬ ‫ويمكــن ضبط طاقة الضوء المنبعث‬ ‫بدقــة من الكوانتوم دوت من خالل‬ ‫التحكم في حجم وتكوين جســيماتها‬ ‫(بلوراتها) النانوية‪.‬‬ ‫تعــد الكوانتوم دوت (‪)quantum dots‬‬ ‫من التقنيات الحديثة التي ســتحدث‬ ‫نقلة نوعية في تقنيات المســتقبل‬ ‫وذلــك بفضل خصائصها الفريدة‪ ،‬حيث‬ ‫يعتقد العلماء أنه ســيتم استخدامها‬ ‫بدءا من المصابيح‬ ‫ً‬ ‫قريبا في كل شــيء ً‬ ‫الكهربائيــة‪ ،‬وتقنية تصوير الخاليا‬ ‫الســرطانية‪ ،‬وتصميم الجيل القادم من‬ ‫الخاليا الشمســية فائقة الكفاءة‪.‬‬

‫فــي هذا الفرع من العالم المجهري‬ ‫بالغ الصغر تأسســت شركة ناشئة في‬ ‫جامعة الملــك عبداهلل للعلوم والتقنية‬ ‫(كاوســت) بأسم "كوانتوم سلوشنز" ‪.-‬‬ ‫كانت نقطة انطالق هذه الشــركة في‬ ‫عام ‪ 2017‬عبر برنامج تســريع "حكمة"‬ ‫من كاوســت والمعني بالمساعدة‬ ‫في تحديد الشــركات الناشئة المتعلقة‬ ‫بحقوق الملكية وتطويرها وتســريع‬ ‫مســارها‪- .‬واستطاعت الشركة الحصول‬ ‫على تمويل تأسيســي من صندوق‬ ‫تمويــل االبتكار في الجامعة‪.‬‬ ‫وتعتبر شــركة "كوانتوم سلوشنز"‬ ‫من أوائل الشــركات في العالم في‬ ‫انتاج وتســويق تقنية "كوانتوم دوت"‬ ‫القائمة على مادةالبيروفســكايت‬ ‫(‪ ، )perovskite‬حيث تســتخدم في‬


‫خريف ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫تمتلك كاوست البنية‬ ‫التحتية الصحيحة لخدمة رواد‬ ‫األعمال القادمين"‬ ‫— الدكتور كيران نارايانان‬

‫خريج درجة الدكتوراة في الهندسة‬ ‫الميكانيكية من كاوست‪ ،‬والمؤسس‬ ‫المشارك لشركة يونت إكس الناشئة‬

‫كســر حواجز التكلفة والمهارة‬ ‫تعمــل "يونت إكس" على تعزيز قدراتها‬ ‫الفريدة في مجال الحوســبة الفائقة‬ ‫من اجــل احداث التغيير محليا وذلك‬ ‫من خالل الشــراكة مع العديد من‬ ‫المؤسســات ومراكز البحث والتطوير‬ ‫في المملكة وفي منطقة الشــرق‬ ‫األوســط وشمال إفريقيا‪ ،‬وذلك لبناء‬ ‫ّ‬ ‫تمكن‬ ‫منصة حوســبة فائقة متكاملة‬ ‫العمالء من الحصول المباشــر على‬ ‫خدمات الحوســبة ودفع قيمة الخدمة‬ ‫المطلوبة فقط حســب رغبتهم‪.‬‬ ‫وأوضح نارايانان بانهم يريدون كســر‬ ‫حواجــز التكلفة والمهارة المرتبطة‬ ‫بالحوســبة الفائقة‪ ،‬ويضيف‪ ":‬نحن‬ ‫ال نتملك حواســيب عمالقة‪ ،‬ولكن‬ ‫منصــة برنامج "يونت إكس" مرتبطة‬ ‫بمؤسســات تمتلك هذه الحواسيب مثل‬ ‫كاوســت وجامعة الملك عبدالعزيز‪،‬‬ ‫حيث لدى معظم هذه المؤسســات‬ ‫طاقة حوســبة احتياطية على أجهزتها‬ ‫تجعلها متاحة للمســتخدمين النهائيين‪.‬‬

‫ً‬ ‫أيضا يجعل منصتنا قابلة للتوســعة‬ ‫وهذا‬ ‫نظرا لعدم حاجتها لرأس مال ضخم كما‬ ‫ً‬ ‫هو الحال في األعمال "التقليدية"‪.‬‬ ‫وأكثر ما يميز منصة برنامج "يونت‬ ‫إكس" هو األداء الفائق للغاية في‬ ‫معالجة التطبيقات المثبتة عليها‪ ،‬وهي‬ ‫برآة اختراع مسجلة لنا توجتها الخبرة‬ ‫المجتمعة ألعضاء فريقنا والتي تتجاوز‬ ‫ً‬ ‫عاما‪ .‬فعلى سبيل المثال‪ ،‬عند إجراء‬ ‫‪30‬‬ ‫عملية محاكاة ‪-‬أو تحليل لبيانات ضخمة‬ ‫على حاسوب عمالق‪ ،‬فإن منصة برنامج‬‫أداء أسرع من ‪10‬‬ ‫"يونت إكس" تقدم‬ ‫ً‬ ‫مقارنة بالخدمات السحابية‬ ‫الى ‪ 15‬مرة‬ ‫ً‬ ‫العامة‪ ،‬مع انخفاض في التكلفة يبلغ‬ ‫تقريبا‪ .‬وال تحتاج‬ ‫نحو ‪ 60‬في المائة‬ ‫ً‬ ‫منصتنا الى خبرة برمجية كبيرة من قبل‬ ‫المستخدمين النهائيين‪ ،‬فنظامنا سهل‬ ‫االستخدام كسهولة استخدام تطبيق‬ ‫شركة تزويد خدمة البث الحي والفيديو‬ ‫"نيتفليكس" (‪ ،)Netflix‬ويمكن لعمالئنا‬ ‫الحصول على النتائج في اليوم األول‬ ‫من االستخدام"‪.‬‬

‫شراكات رئيسية‬ ‫حاليا عملية انتقال‬ ‫تشــهد "يونت إكس"‬ ‫ً‬ ‫سلســة من مرحلة ما قبل التمويل‬ ‫التأسيســي‪ ،‬الى مرحلة التمويل‬ ‫المبكر‪ .‬حيث أنشــأ مؤسسوها العديد‬ ‫من الشــراكات الرئيسية مع مختلف‬ ‫مراكز الحوســبة الفائقة في المملكة‬ ‫وخارجها بهدف توســيع خدماتها وتلبية‬ ‫االحتياجات المتنامية للعمالء بشــكل‬ ‫أفضل عند التدشــين الرسمي للمنصة‬ ‫والمقرر في شــهر أغسطس ‪.2019‬‬

‫بقلم ديفيد ميرفي‪ ،‬أخبار كاوســت‬

‫‪29‬‬


‫المنـــارة‬

‫تحقيقات وفعاليات‬

‫نقطة البداية‬ ‫يشــرح نارايانان أن عمله في مجموعة‬ ‫البروفيســور رافي سامتاني لمحاكاة‬ ‫الموائع والبالزما أكســبه تجربة تعليمية‬ ‫واســعة في مجال تطوير برمجيات‬ ‫الحوســبة الفائقة‪ .‬وتبين له خالل دراسته‬ ‫لدرجــة الدكتوراه وجود تباين كبير في‬ ‫وجهات النظر بينه وبين البروفيســور‬ ‫ســامتاني فيما يتعلق بدراسة العلوم‬ ‫ألغراض األبحــاث التطبيقية في مقابل‬ ‫االبحاث األساسية‪.‬‬ ‫يقول نارايانان‪ " :‬كان البروفيســور‬ ‫شغوفا باألبحاث األساسية‪،‬‬ ‫ســامتاني‬ ‫ً‬ ‫اهتماما باألبحاث‬ ‫وكنــت أنا أكثر‬ ‫ً‬ ‫التطبيقية التي من شــأنها تطوير‬ ‫ً‬ ‫خصوصا في‬ ‫التقنيــات في الصناعة‪،‬‬ ‫مجال اســتخدام الطرق الحاسوبية‬ ‫والخوارزميــات التي نطورها كتطبيقات‬ ‫فــي الصناعة بدل حصرها فقط في‬ ‫أغــراض البحث األكاديمي‪ .‬وأدى هذا‬ ‫التبايــن في وجهات النظر بيني وبين‬ ‫البروفيســور سامتاني إلى مناقشات‬ ‫طويلة بيننا نشــأت منها فكرة "يونت‬

‫‪28‬‬

‫إكس"‪ .‬ثم انضمت الينا أنكيتا شــري‬ ‫مــن مجتمع الجامعة كمدير مالي‬ ‫ً‬ ‫نظرا لخبرتها الطويلة في الشــؤون‬ ‫الماليــة وقانون األعمال‪ ،‬وكان التكامل‬ ‫والعقلية القانونيــة التي جلبتها أنكيتا‬ ‫قوة أساسية لفريقنا‪".‬‬ ‫دعم كاوست‬ ‫من جانب اخر ساهم مركز ريادة األعمال‬ ‫في كاوست بدعم مؤسسي شركة‬ ‫ً‬ ‫انطالقا من دوره في‬ ‫"يونت إكس"‪،‬‬ ‫دعم رواد األعمال حيث وفر لهم البنية‬ ‫التحتية والموارد والقوى العاملة‬ ‫الالزمة للنمو‪ .‬وساعدت اإلرشادات‬ ‫القيمة التي حصل عليها الفريق‬ ‫"تقدم"‬ ‫خالل مشاركته في برنامج ّ‬ ‫لتسريع في تحسين مفهوم أعمالهم‬ ‫ونموذجهم وفهم احتياجات عمالئهم‪.‬‬ ‫ويضيف نارايانان بأن مركز ريادة األعمال‬ ‫في كاوست ومنسوبو االبتكار والتنمية‬ ‫االقتصادية في الجامعة قدموا‬ ‫لفريق "يونت إكس" الدعم الكامل‪،‬‬ ‫والمساعدة في الحصول على الموارد‬ ‫الالزمة إلطالق للشركة الناشئة بكامل‬ ‫ً‬ ‫فضال عن أن كاوست‬ ‫طاقتها‪ .‬هذا‬

‫تمتلك البنية التحتية الصحيحة لخدمة‬ ‫رواد األعمال القادمين‪.‬‬ ‫خبــرة فريق "يونت إكس"‬ ‫بحســب نارايانان فان الفريق يمتلك‬ ‫خبرة كبيرة في أربعة مجاالت رئيســية‬ ‫تشــكل أركان تقنية الحوسبة الفائقة‪،‬‬ ‫وهي‪ :‬معمارية الحاســب اآللي‪،‬‬ ‫وتطويــر الخوارزميات‪ ،‬وتطبيقات‬ ‫الحوســبة للواجهة األمامية‪ ،‬وتحليل‬ ‫البيانــات الضخمة‪ .‬ويضيف‪ ":‬هدفنا‬ ‫مســاعدة المؤسسات اإلقليمية على‬ ‫توفيــر نفقاتها وزيادة انتاجيتها من خالل‬ ‫دمج البنية التحتية للحوســبة المحلية‬ ‫الخاصــة بهم (إن وجدت) مع مراكز‬ ‫الحوســبة الفائقة وخدمات التقنية‬ ‫الســحابية العامة‪ .‬كما أننا نساعد‬ ‫علماء البيانات والمهندســين على‬ ‫التركيــز على مخرجات ونتائج أبحاثهم‬ ‫بـ ً‬ ‫ـدال من التعامل مع تعقيدات إدارة‬ ‫األجهــزة والبرامج‪ ،‬وبالتالي فإننا نضمن‬ ‫االســتدامة الطويلة لمبادرات النمذجة‬ ‫القائمــة على الذكاء االصطناعي‬ ‫والمحاكاة الحاسوبية"‪.‬‬


‫خريف ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫الخدمات عبرمنصة برنامج "يونت إكس"‬ ‫على اإلنترنت سواء كانت من أجل اتخاذ‬ ‫قرارات تعتمد على تحليل البيانات الكبيرة‬ ‫والذكاء االصطناعي (‪ ،)AI‬أو تصميم‬ ‫منتجات أفضل بطريقة سريعة باستخدام‬ ‫المحاكاة والنمذجة التي تعتمد على‬ ‫الحوسبة المتوازية‪.‬‬ ‫في العادة اذا كانت الشركة تحتاج الى‬ ‫اي من الخدمات اعاله وذلك باستخدام‬ ‫أجهزة الحاسب اآللي المحمول فإنها‬ ‫سوف تحتاج لعام كامل لتحقيق ذلك‪.‬‬ ‫واذا أرادت انجاز هذا العمل في يوم‬ ‫واحد فالبد لها من االستعانة بالحواسيب‬ ‫العمالقة التي تكلف ماليين الدوالرات‪.‬‬

‫اليوم تغير شركة "يونت إكس" ذلك‬ ‫الوضع كما يوضح نارايانان بقوله‪" :‬يمتلك‬ ‫الحاسوب العمالق النموذجي وحدات‬ ‫معالجة مركزية أكثر بـ ‪ 50,000‬مرة من‬ ‫تلك التي نجدها في أجهزة الحاسب اآللي‬ ‫المحمول‪ ،‬هذا باإلضافة إلى تفوقها الكبير‬ ‫من ناحية سعة تخزين البيانات وامتالكها‬ ‫لنظم اتصال مدمجة فائقة السرعة‪ ،‬وهذا‬ ‫يعني أن لها القدرة على إجراء عملية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كامال‬ ‫عاما‬ ‫حسابية معقدة (قد تستغرق‬ ‫على جهاز الحاسوب المحمول) وذلك في‬ ‫غضون يوم واحد فقط‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬فهي‬ ‫تكلف ماليين الدوالرات وتتطلب فرق‬ ‫كبيرة من المهندسين الماهرين لتشغيلها‪،‬‬ ‫األمر الذي يجعل الحصول على خدماتها‬

‫صعب للغاية ومحصور فقط للشركات‬ ‫العمالقة المهتمة باالبتكار‪ .‬تهدف "يونت‬ ‫إكس" لتغيير ذلك من خالل إتاحة خدمات‬ ‫الحوسبة الفائقة حسب الطلب باعتماد‬ ‫تقنية تشبه الخدمة السحابية‪ ،‬إضافة الى‬ ‫تقديم تجربة مستخدم سهلة تمكن حتى‬ ‫المستخدم العادي من االستفادة من‬ ‫قدرات الحواسيب العمالقة في تسريع‬ ‫وتقدر الدراسات قيمة خدمات‬ ‫االبتكار‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫السوق العالمية للحوسبة الفائقة بنحو‬ ‫‪ 224‬مليار دوالر‪ ،‬بمعدل نمو سنوي يصل‬ ‫الى ‪ 25‬في المائة"‪◄ .‬‬

‫‪27‬‬


‫تحقيقات وفعاليات‬

‫"يونت إكس"‪ :‬شركة‬ ‫ناشئة تتيح خدمات‬ ‫الحوسبة الفائقة للجميع‬ ‫‪26‬‬

‫المنـــارة‬

‫باعتماد تقنية تشبه الخدمة السحابية‬ ‫تأسست الشركة الناشئة "يونت إكس"‬ ‫(‪ )UnitX‬بتمويل من جامعة الملك عبداهلل‬ ‫للعلوم والتقنية (كاوست) بواسطة‬ ‫كيران نارايانان‪ ،‬خريج كاوست بدرجة‬ ‫دكتوراه في الهندسة الميكانيكية في‬ ‫عام ‪ ،2018‬ومشرف رسالته البروفيسور‬ ‫رافي سامتاني‪ ،‬األستاذ المشارك في‬ ‫الهندسة الميكانيكية‪ .‬وتهدف الشركة‬ ‫لتقديم خدمات الحوسبة الفائقة السحابية‬ ‫المتخصصة للمؤسسات والشركات في‬ ‫العديد من القطاعات الحكومية والصناعية‪،‬‬ ‫مثل المالية‪ ،‬والتأمين‪ ،‬وتجارة التجزئة‪،‬‬ ‫واالتصاالت‪ ،‬والرعاية الصحية‪ ،‬والخدمات‬ ‫اللوجستية‪ ،‬والتصنيع‪ .‬ويتم توفير هذه‬


‫خريف ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫مركبــات في آن واحد لتقليص المدة‬ ‫الالزمة إلنهاء المســح أو لزيادة المساحة‬ ‫المغطــاة‪ .‬إال أن حلول االتصاالت‬ ‫والحوســبة المتاحة آنذاك افتقرت‬ ‫للقــدرة على إدارة عدة مركبات آلية معا‬ ‫وبشــكل فعال‪ .‬فكانت الفكرة تكمن‬ ‫فــي تطوير منتج يغطي هذه الثغرة‬ ‫ويســهم في إعطاء مطوري الحلول‬ ‫الفرصــة لبناء أنظمة متعددة المركبات‪.‬‬

‫الجامعة‪،‬فكالنــا يعمل في مجال‬ ‫االتصاالت الالسلكية والهندسة‬ ‫الكهربائية بشــكل عام‪ .‬والبروفيسور‬ ‫ســليم يعتبر من الباحثين المعروفين‬ ‫ضمــن هذا التخصص وله خبرة عريضة‬ ‫في هــذا المضمار‪ .‬أما أنا فقد عملت‬ ‫في عدة شــركة صناعية في المنطقة‬ ‫وخارجهــا فتكونت لدي خبرة تزيد عن‬ ‫‪ 10‬ســنوات ذات عالقة مباشرة بمجال‬ ‫عمل شــركة انسياب"‪.‬ويرى الدكتور‬ ‫أحمد ان الشركة أوجدت قيمة مضافة‬

‫بتأســيس شركة انسياب بالتعاون مع‬ ‫البروفيســور سليم العلويني‪ ،‬وكان‬ ‫ذلك أمــرا طبيعيا بالنظر لكوني عملت‬ ‫معــه في ضمن فريقه البحثي في‬

‫مباشرة تتمثل في اإليرادات الخارجية‬ ‫المتدفقة لها ‪ ،‬حيث أن كل عمالء‬ ‫الشركة من أمريكا وأوروبا‪.‬‬

‫ويشــرح الدكتور أحمد " لقد قمت‬

‫نصيحة للشــباب السعودي من‬ ‫رواد األعمال‬ ‫ويوجه الدكتور أحمد نصيحته للشــباب‬ ‫الســعودي الذي يتطلع الى المستقبل‬ ‫بقوله "عدم االســتعجال في تحقيق‬ ‫النتائج خاصة إذا كان منتج الشــركة‬ ‫منبثق عن مشــروع بحثي أو علمي‪ .‬كما‬ ‫أرى أن التعلق بالفكرة والتشــبث بها‬ ‫بالرغم من صعوبة إقناع الســوق بها قد‬ ‫يكون مؤشــرا على عدم جدوى االستمرار‬ ‫بنفس الطريق الســابق‪ ،‬وال أقول أنه‬ ‫مؤشــر على ضرورة التراجع! كما أنه من‬ ‫أهم عناصر االســتمرارية واإلنجاز هو أن‬ ‫يكون المؤسســس والفريق مؤمنين بما‬ ‫يقومون به ‪.100%‬‬ ‫ويعتبــر الدكتــور أحمد أن الصبر مفتاح‬ ‫الفرج! و أن بناء الشــركة الريادية يحتاج‬ ‫إلــى الكثير من الصبر والمثابرة والقدرة‬ ‫علــى التعامل مع الصعوبات‪ ،‬ويقول"‬ ‫ال أكاد أبالــغ إذا قلــت أن درجة ابتكارية‬ ‫الفكرة البحثية أو العلمية قد ال تشــكل‬ ‫أكثــر من ‪ 20%‬من قوة الدفع الالزمة‬ ‫لمضي الشركة قدما"‪.‬‬ ‫ويضيف الدكتور "تعمل الشركة حاليا‬ ‫على تطوير النسخة الثانية من المنتج‬ ‫والذي من المنتظر أن يكون جاهزا في‬ ‫نهاية العام الحالي‪ .‬وترنو الشركة أن‬ ‫تعينها النسخة المطورة على التوسع في‬ ‫أسواق جديدة خالل األعوام المقبلة"‪.‬‬

‫بقلم عبداهلل الحمدان‪ ،‬أخبار كاوســت‬

‫‪25‬‬


‫المنـــارة‬

‫تحقيقات وفعاليات‬

‫شركة انسياب للقنية تقدم الحلول‬ ‫المبتكرة لتطوير آلية عمل أنظمة‬ ‫المراقبة واالستشعار‬ ‫‪ 3‬أعــوام من البحث العلمي في‬ ‫جامعة الملــك عبداهلل للعلوم والتقنية‬ ‫(كاوســت) اثمرت عن انشاء شركة تقنية‬ ‫ناشــئة‪ ،‬متخصصة في تقديم الحلول‬ ‫الذكيــة‪ ،‬التي تخول الروبوتات والدرونز‬ ‫للتعــاون فيما بينها ألداء مهمة واحدة‪.‬‬ ‫في مســتهل حديثه عن شركة انسياب‬ ‫وفكرة المشــروع التي تهدف للخروج‬ ‫بحلول مبتكرة تســاهم في تطوير آلية‬ ‫عمل أنظمة المراقبة واالستشــعار‪،‬‬ ‫يعــود الدكتور أحمد بدر‪ ،‬المدير العام‬ ‫ً‬ ‫قليال لمرحلة‬ ‫للشــركة إلى الوراء‬ ‫ماقبل بداية التأســيس‪ ،‬وتحديدا مسيرته‬ ‫االكاديمية حيث يقول "مســيرتي‬ ‫األكاديميــة بدأت من الجامعة األردنية‪،‬‬ ‫ومــن ثم جامعة والية أوهايو في‬ ‫أمريــكا ‪ Ohio State University‬والتي‬ ‫حصلت منها على درجة الماجيســتير‬ ‫في تخصص الهندســة الكهربائية‬ ‫والحاســوبية‪ .‬أما درجة الدكتوراه فقد‬ ‫حصلــت عليها في العام ‪ 2013‬من‬ ‫جامعـ�ة باريس التقني ة �‪Télécom Paris‬‬ ‫‪ Tech‬فــي نفس التخصص‪.‬‬ ‫المرحلة الثانية كانت في كاوســت‪،‬‬ ‫وفيهــا يقول الدكتور أحمد "لقد‬ ‫عملــت قرابة ‪ 3‬أعوام ضمن الفريق‬ ‫البحثي للبروفيســور سليم العلويني‬ ‫في كاوســت‪ ،‬والتي استطيع القول‬ ‫انها وبــكل تأكيد‪ ،‬كانت فترة محورية‬ ‫حيث ســاعدتني على إضفاء المزيد‬ ‫مــن النضوج على أعمالي البحثية‬ ‫حتى تصبح أكثر مالمســة الحتياجات‬ ‫الشركات والقطاعات االقتصادية‬ ‫المختلفة‪ .‬وقد كان لذلك األثر المباشــر‬ ‫فــي تحصيــل عدد من المنح البحثية من‬ ‫ضمنها منحة قدمتها شــركة االتصاالت‬ ‫الســعودية‪ .‬وقد تمخض ذلك المشروع‬

‫‪24‬‬

‫البحثي(بالــذات عن العديد من األوراق‬ ‫العلمية المنشــورة في دوريات مرموقة‬ ‫باإلضافــة إلى براءة اختراع"‪.‬‬ ‫ويضيــف أحمد "أثناء عملي كعضو في‬ ‫الفريــق البحثي‪ ،‬انصب اهتمامنا على‬ ‫توجيــه جهودنا للخروج بحلول مبتكرة‬ ‫تســاهم في تطوير آلية عمل أنظمة‬ ‫المراقبة واالستشــعار خاصة تلك التي‬ ‫تنضوي على اســتخدام الروبوتات‪ .‬وقد‬ ‫قدمــت الجامعة البيئة الحاضنة إلجراء‬ ‫األبحاث األساســية ووفرت الدعم لبناء‬ ‫النمــاذج األولية كخطوة أولى نحو‬ ‫تطوير منتج نهائي"‪.‬‬

‫فكرة انسياب‬ ‫كان التفاعل المباشــر مع الشركات‬ ‫والمرافــق الصناعية‪ ،‬خاصة العاملة منها‬ ‫في قطاعــات الطاقة المختلفة‪ ،‬ملهما‬ ‫العضاء الفريق النشــاء شركة انسياب‬ ‫حيــث أدركوا من خالل ذلك مدى‬ ‫الحاجــة ألنظمة ذكية وفعالة وذات‬ ‫كلفة منخفضة إلجراء المســوحات‬ ‫الميدانيــة والمراقبة الجوية للمرافق‬ ‫باســتخدام المركبات اآللية (مثل‬ ‫الروبوتــات والدرونز)‪ .‬في ذلك الوقت‬ ‫كانت المنتجات القائمة في األســواق‬ ‫مقتصرة على اســتخدام مركبة آلية‬ ‫واحدة‪ ،‬في حين أن الطبيعي تســيير عدة‬


‫خريف ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫تعترف لويزا وســاندرا أنه لوال مساعدة‬ ‫أفراد مجتمع كاوســت‪ ،‬من أعضاء هيئة‬ ‫التدريــس والطلبة والموظفين‪ ،‬ومركز‬ ‫ريــادة األعمال في الجامعة‪ ،‬والمختبرات‬ ‫الحديثــة الموجودة في الحرم الجامعي‪،‬‬ ‫تتحول إلى شــركة‬ ‫لما كان لفكرتهم أن‬ ‫ّ‬ ‫ناشئة ومنتجة بالكامل‪.‬‬ ‫وتشير ســاندرا‪" :‬دعمنا الكثير من األشخاص‬ ‫في هــذه العملية‪ ،‬وبالتأكيد فإن دعم‬ ‫"وياكت‪.‬‬ ‫سرع في عملية إنتاج ّ‬ ‫كاوســت ّ‬ ‫وقــدم لنا الفريق المذهل في مركز‬

‫ريــادة األعمال‪ -‬ومازال‪ -‬األدوات والدعم‬ ‫الذي نحتاجــه‪ ،‬لتحقيق أهدافنا الريادية‪.‬‬ ‫بدروس في إعداد وإدارة‬ ‫إذ التحقنــا‬ ‫ٍ‬ ‫المشــاريع الجديدة وابتكار المنتجات‪،‬‬ ‫وشــاركنا في مختلف مسابقات العلوم‬ ‫والتكنولوجيا والهندســة والفنون‬ ‫والرياضيــات (‪ )STEAM‬في الجامعة‪،‬‬ ‫‘تقدم’ لتســريع‬ ‫كما أننا جزء من برنامج‬ ‫ّ‬ ‫المشاريع واألعمال الناشئة"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا أكثر من ‪100‬‬ ‫وتضيــف لويزا‪" :‬أجرينا‬ ‫مقابلة مع أفراد مجتمع كاوســت بشأن‬ ‫عادات الغســيل لديهم في المنزل وأثناء‬

‫الســفر‪ ،‬وقد أعطتنا هذه المقابالت‬ ‫جميــع المعلومات التي نحتاجها‪.‬‬ ‫كانــت هذه المعلومات التي أفادنا‬ ‫بها أشــخاص من مختلف البلدان مفتاح‬ ‫نجاحنا‪ ،‬كما أســفرت المناقشات عن‬ ‫ً‬ ‫قدما في‬ ‫المضي‬ ‫أفكار جديــدة ألهمتنا‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫فضال عن ذلك‪ ،‬كان مستشــارونا‬ ‫منتجاتنا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا داعمين للغاية في الســماح لنا‬ ‫بــإدارة وقتنا‪ ،‬ووضع جهدنا الكامل في‬ ‫"وياكت" بالتوازي مع أبحاثنا المســتمرة‬ ‫ّ‬ ‫لنيل الدكتوراه"‪.‬‬

‫ً‬ ‫أيضا عملية‬ ‫وتتابع ســاندرا‪" :‬بدأنا‬ ‫تســويقنا في المملكة وفي كولومبيا‬ ‫والمكســيك من خالل موزعينا؛‬ ‫وبمجرد تشــكيل شركتنا في المملكة‪،‬‬ ‫ســنواصل بيع منتجاتنا على أمازون‬ ‫وسوق دوت كوم"‪.‬‬

‫فعالة‬ ‫مسيرة‬ ‫ّ‬ ‫ريادية ّ‬ ‫‘وياكت’ العزم على‬ ‫عقدت‬ ‫مؤسســتا ّ‬ ‫ِّ‬ ‫مواصلــة التزامهما‪ ،‬بجعل منتجهما‬ ‫وخصصتا‬ ‫حاجة ال غنى عنها في الســفر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫كفترة تدخل‬ ‫عامــي ‪ 2019‬و‪2020‬‬ ‫ٍ‬ ‫فيها خطتهما االســتراتيجية للتسويق حيز‬ ‫التنفيذ الكامل‪.‬‬

‫وتضيف لويزا‪" :‬لقد اســتمتعت ّ‬ ‫كل‬ ‫واحــدة منّ ا بكل خطوة من رحلتنا في‬ ‫ريــادة األعمال‪ ،‬ونحن فخورتان للغاية‬ ‫بمشــروعنا المبتكر‪ .‬إننا نؤمن بأننا‬ ‫ً‬ ‫ابتكرنا شـ ً‬ ‫جيدا‪ ،‬يمكن أن يكون له‬ ‫ـيئا‬ ‫تأثير ليس فقط على المســافرين‪ ،‬بل‬ ‫على العالم أجمع"‪.‬‬

‫"نهيئ هذا العام‬ ‫تقول ســاندرا‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫المتطلبــات حتى نتمكن من العمل‬ ‫بدوام كامل على هذا المشــروع‪،‬‬ ‫وبحلول العام ‪ ،2020‬نريد التوســع‬ ‫"وياكت" للعالم‪ .‬وستســاعد‬ ‫أكثر وبيع ّ‬

‫بقلم‪ :‬ديفيد مورفي‪ ،‬أخبار كاوســت‬

‫اســتراتيجية الدخول في السوق‬ ‫التي ســنتّ بعها‪ ،‬قطاع الضيافة على‬ ‫تعزيــز خدمة العمالء من خالل تقديم‬ ‫"وياكت" لهم إذا اتســخت مالبسهم"‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪23‬‬


‫المنـــارة‬

‫تحقيقات وفعاليات‬

‫من جهتها‪ ،‬تقول لويزا‪ ،‬الرئيســة‬ ‫"وياك"‪" :‬عثرنا على‬ ‫التنفيذيــة لمجموعة ّ‬ ‫طريقة لغســل المالبس بفعالية من‬ ‫دون اســتخدام الماء الزائد أو المواد‬ ‫المضرة‪ .‬ووجدنا طريقة‬ ‫الكيميائيــة‬ ‫ّ‬ ‫للمســاهمة في تخفيض تكاليف السفر‬ ‫مــن دون الحاجة إلى وضع كيس‬ ‫بالســتيكي من الغسيل المتّ سخ"‪.‬‬ ‫التكنولوجيا الحيوية في رذاذ الغســيل‬ ‫تدرس ّكل من لويزا وســاندار لنيل‬ ‫شــهادة الدكتوراه في مركز تحلية‬

‫وإعادة اســتخدام المياه في الجامعة‪.‬‬ ‫وتركز أبحاث لويزا على دراســة الخواص‬ ‫الفيزيائية لألغشــية الحيوية في أنظمة‬ ‫األغشــية‪ ،‬لحل أو تقليل اآلثار السلبية‬ ‫للوقــود الحيوي خالل عمليات التناضح‬ ‫العكســي لتحلية المياه‪ .‬فيما تدرس‬ ‫ســاندرا آليات التآكل واألغشية الخزفية‬ ‫الضروريــة لمعالجة المياه المنتجة أثناء‬ ‫عملية استخراج النفط‪.‬‬ ‫الرحالتان الشغوفتان‬ ‫اســتخدمت ّ‬ ‫معرفتهما العلمية المشــتركة لصناعة‬

‫‪22‬‬

‫"وياكت" باســتخدام التكنولوجيا‬ ‫ّ‬ ‫الحيوية‪ ،‬لتقليل الجزيئات التي تســبب‬ ‫الروائــح الكريهة‪ .‬ومن خالل االختبارات‬ ‫العمليــة الصارمة‪ ،‬اختارت كل من لويزا‬ ‫وســاندرا المزيج الصحيح من اإلنزيمات‬ ‫والمكونات األخرى‪ ،‬الســتهداف مصادر‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫رائحــة التعرق‪ ،‬وإزالة البقع‬ ‫تمعنت الطالبتان في‬ ‫باإلضافــة إلى ذلك‪ّ ،‬‬ ‫ـات تتضمن أحدث األبحاث العلمية‬ ‫دراسـ ٍ‬ ‫تعرق اإلبط وأســبابه‪ .‬وبحسب‬ ‫حول ّ‬ ‫أبحاثهما تنشــأ رائحة اإلبط الكريهة‬

‫التفسخ البكتيري إلفرازات الجلد‬ ‫بســبب‬ ‫ّ‬ ‫ثم يعززها‬ ‫(مــن الغدد المفرزة)‪ ،‬ومن ّ‬ ‫ً‬ ‫مهمات‬ ‫أيضا‬ ‫التعرق‪ .‬وشــملت أبحاثهما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كشم روائح المالبس‬ ‫ال تحســدان عليها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الكريهة لتحســين كفاءة صيغة منتجهما‪.‬‬ ‫"تبين أن هناك‬ ‫وتقول ســاندرا‪ّ :‬‬ ‫نوعين من البكتيريا التي تســهم في‬ ‫التعــرق اإلبطي‪ :‬كورينيباكتيريوم‬ ‫وأن إفرازات الغدد‬ ‫وســتافيلوكوكس؛ ّ‬ ‫الصمــاء تحتوي على مركبات عضوية‬ ‫تعمل كمــواد مغذية للبكتيريا وتتحول‬

‫إلى ثالثــة أنواع من الجزيئات المتطايرة‬ ‫ذات رائحة ســيئة أو كريهة‪ ،‬وهي‬ ‫األحمــاض الدهنية المتطايرة‪ ،‬والكحول‬ ‫الثيوالي (أو ميركابتان) والســيتروئيدات‬ ‫ذات الرائحة"‪.‬‬ ‫وتضيف‪" :‬هناك العديد من العوامل التي‬ ‫تؤثر على الروائح اإلبطية‪ ،‬مثل العمر والجنس‬ ‫والعوامل الوراثية والنظافة والعوامل‬ ‫البيئية واستخدام مستحضرات التجميل‪.‬‬ ‫صناعة مزيالت الروائح‪ ،‬بالطبع‪ ،‬مهتمة ً‬ ‫جدا‬ ‫بهذا النوع من األبحاث‪ ،‬ووضعت مقاييس‬

‫ً‬ ‫استنادا إلى‬ ‫ألنواع مختلفة من رائحة اإلبط‬ ‫الدراسات المبنية على حاسة الشم"‪.‬‬ ‫وتشــير لويزا‪" :‬ال يمكنكم أن تتخيلوا عدد‬ ‫المالبــس ذات الروائح الكريهة المختلفة‪،‬‬ ‫التي اضطررنا إلى تفحصها وشــمها في‬ ‫المختبر لتحســين كفاءة عملنا"‪.‬‬ ‫‘وياكت’‬ ‫دعم ّ‬ ‫خارج ســاعات العمل الطويلة في المختبر‪،‬‬ ‫وياكت" اإللهام والدعم‬ ‫وجدت مؤسســتا ّ‬ ‫من داخل كاوســت‪ ،‬لتحقيق فكرتهما‪.‬‬


‫خريف ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫والبيئية‪ ،‬مشــاعر اإلحباط من حمل‬ ‫مالبس متّ ســخة أثناء السفر من دون‬ ‫إيجاد حل غســيل مناسب‪ .‬ولمواجهة‬ ‫هــذا التحدي‪ ،‬ابتكرت الطالبتان رذاذ‬ ‫‘وياكت’‪ ،‬ومزيل‬ ‫الغســيل الفوري ّ‬ ‫الروائــح العضوي المضغوط والمحمول‪،‬‬ ‫كمنظف متعدد االستخدامات‪.‬‬ ‫"وياك"‬ ‫وأسســتا خافيير ومدينا شركة ّ‬ ‫البيوتكنولوجية الناشــئة‪ ،‬لتصنيع هذا‬ ‫ّ‬

‫المنتَ ــج‪ ،‬بهدف التخفيف من مخاوف‬ ‫ُ‬ ‫الســفر اليومية‪ ،‬وتحويل صناعة غسيل‬ ‫المالبــس‪ ،‬من خالل حلول معقولة‬ ‫األســعار‪ ،‬آخذة بعين اإلعتبار الحاجة‬ ‫الســتهالك منخفض للطاقة والمياه‪.‬‬ ‫تقول ســاندرا‪ ،‬مديرة التكنولوجيا في‬ ‫‘وياك’‪" :‬حين بدأنا مجموعة‬ ‫مجموعــة ّ‬ ‫"ويــاك"‪ ،‬لــم نكن نتطلع إلى أن نصبح رواد‬ ‫ّ‬ ‫مجرد مهندســتين مسافرتين‬ ‫أعمال‪ .‬كنا‬ ‫ّ‬

‫أصيبتا باإلحباط من خيارات الغســيل‬ ‫المحــدودة وغير الفعالة المتاحة‪ ،‬كأقالم‬ ‫إزالــة البقــع التي ال تعمل إال على نصف‬ ‫"وياك" من تجربة‬ ‫مالبســك‪ .‬وولدت فكرة ّ‬ ‫العديد من حلول غســيل السفر‪ ،‬التي‬ ‫تتراوح من خدمات الغســيل باهظة الثمن‬ ‫إلى كارثة غلســها بأنفسنا"‪◄ .‬‬

‫‪21‬‬


‫المنـــارة‬

‫تحقيقات وفعاليات‬

‫‘وياكت’‪ ..‬رائحة‬ ‫ّ‬ ‫النجاح العطرة‬

‫عثرنا على طريقة لغسل‬ ‫المالبس بفعالية من دون‬ ‫استخدام الماء الزائد أو المواد‬ ‫المضرة"‬ ‫الكيميائية‬ ‫ّ‬

‫— لويزا خافيير‬

‫طالبة الدكتوراه في جامعة الملك‬ ‫التنفيذية‬ ‫عبداهلل للعلوم والتقنية والرئيسة‬ ‫ّ‬ ‫‘وياك’‬ ‫لمجموعة ّ‬

‫‪20‬‬

‫يتفق جميع المســافرين من حول العالم‬ ‫ً‬ ‫بريقا في الســفر‪،‬‬ ‫على أن الجانب األقل‬ ‫هو محاولــة الحفاظ على مالبس نظيفة‬ ‫ومنعشــة خالية من البقع والروائح‬ ‫المتراكمة أثناء التنقل‪.‬‬ ‫وقد تشــاركت لويزا خافيير وساندرا‬ ‫مدينــا‪ ،‬طالبتا الدكتوراه في جامعة‬ ‫الملــك عبداهلل للعلوم والتقنية‬ ‫(كاوســت) في الهندسة الكيميائية‬


‫خريف ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫ســيثمر العمل المشترك عن خطة إنجاز‬ ‫ذات نشــاطات ملموسة من شأنها أن‬ ‫تحول المناقشــات حول السياسات إلى‬ ‫عمل بحيث نشــهد النتائج خالل عام وثالثة‬ ‫وخمسة أعوام‪.‬‬ ‫س‪ :‬على الصعيد الدولي‪ ،‬كيف يســتطيع‬ ‫مجتمع األبحاث والتقنية في كاوســت‬ ‫أن يطــور عروضه لألعمال العالمية‪ ،‬وما‬ ‫الفوائد التي ســتجنيها الجامعة من ذلك؟‬ ‫ج‪ :‬تؤمن كاوســت كافة مقومات‬ ‫نجاح أعمال جميع الشــركات العالمية‬ ‫التــي تبحث عن موطئ قدم ونقطة‬ ‫انطالق في أســواق الشرق األوسط‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جزءا‬ ‫تلك الشــركات لن تصبح أعمالها‬ ‫من مجتمعنا العالمي فحســب‪ ،‬بل‬ ‫يمكنهــا تحقيق التكامل مع الجامعة‬ ‫واالســتفادة من مواهبنا العالمية‬ ‫وأبحاثنــا وتدريبنا ومرافقنا وحقوق‬ ‫ملكيتنا الفكرية‪.‬‬ ‫وفــي الوقت الذي تعد فيه المملكة‬ ‫أكبر ســوق في الشرق األوسط‪ ،‬فان‬ ‫كاوســت تمثل منصة انطالق جذابة‬ ‫ألعمــال األبحاث والتطوير واألعمال‬ ‫القائمة على التقنية التي تتطلع إلنشــاء‬ ‫قاعــدة لها في المملكة‪.‬‬

‫باستشراف المســتقبل‪ ،‬يمكننا أن نجلب‬ ‫المزيــد من األعمال ورواد األعمال‬ ‫الدوليين إلى المملكة مثل الشــركات‬ ‫الرائــدة في مجال التقنية‪ ،‬ومن ثم‬ ‫يمكننــا بناء قاعدة أبحاثنا لدعم هذه‬ ‫التقنيات‪ .‬وبالمقابل‪ ،‬ســتصبح هذه‬ ‫األعمــال التقنية النامية صاحبة عمل‬ ‫ً‬ ‫بعدا آخر لمنظومة االبتكار‪،‬‬ ‫وتضيــف‬ ‫وتصبح في الوقت نفســه بمثابة‬ ‫قنــوات للتقنية والمواهب تجذب الناس‬ ‫واألفــكار أو تعيدها إلى المملكة‪.‬‬ ‫س‪ :‬كيف ترى مســتقبل االبتكار‬ ‫في المملكة؟‬ ‫ج‪ :‬هنــاك حافز حقيقي لالبتكار وريادة‬ ‫األعمال فــي المملكة‪ ،‬يقترن بعدد كبير‬ ‫من الشــباب المتحمسين إلحداث أثر وفرق‬ ‫ملموســين‪ ،‬هؤالء الشباب حريصون على‬ ‫تــرك بصمة وإحداث أثر واضح وايجابي‬ ‫ً‬ ‫نموا في‬ ‫على مســتقبل البالد‪ .‬نحن نشــهد‬ ‫كافة برامج االبتكار‪ .‬فعلى ســبيل المثال‪،‬‬ ‫تلقى برنامج تســريع المشاريع الناشئة‬ ‫"‪ TAQADAM" 150‬طلبـ ًـا في عام ‪،2016‬‬ ‫وأكثــر من ‪ 600‬طلب في عام ‪.2018‬‬ ‫نحن في كاوست نسعى لتشجيع‬ ‫الشباب على التطلع لما وراء التقنيات‬

‫الراسخة كتطبيقات البرمجيات والتجارة‬ ‫اإللكترونية‪ ،‬ونعمل على تحفيز رواد‬ ‫األعمال على التطلع إلى التقنيات‬ ‫الناشئة والعميقة كالخوارزميات والذكاء‬ ‫االصطناعي وتعلم اآللة وكيفية تطبيقها‬ ‫إلنشاء أعمال المستقبل‪.‬‬ ‫كمــا نؤمن لرواد األعمال التواصل مع‬ ‫الناصحين والمرشــدين واالطالع على‬ ‫التقنيــات الحديثة إللهامهم‪ ،‬ومن ثم‬ ‫ندفعهــم باتجاه تطبيق هذه التقنيات‬ ‫في شركاتهم‪.‬‬ ‫ويبقــى علماؤنا وهيئة التدريس‬ ‫لدينا دائما فــي الطليعة فيما يتعلق‬ ‫باستشــراف وظائف المستقبل‪ .‬انهم‬ ‫يعملــون على اعداد طلبة الجامعة‬ ‫لتلــك الوظائف عن طريق اطالعهم‬ ‫علــى مجاالت واتجاهات االبتكارات‬ ‫المســتقبلية مع تطوير مهاراتهم‬ ‫لتمكينهم من المشــاركة في االقتصاد‬ ‫الجديــد الذي يلوح في األفق‪.‬‬

‫أخبار كاوست‬

‫‪19‬‬


‫المنـــارة‬

‫تحقيقات وفعاليات‬

‫مشهد االبتكار‬ ‫في المملكة‬ ‫" ان للجامعــة مهمتين مزدوجتين‪ ،‬األولى‬ ‫واالساســية تقوم على األبحاث والتعليم‪،‬‬ ‫والثانيــة تقوم على االبتكار والتأثير"‪..‬‬ ‫كانت تلك هي عبارات د‪ .‬توني تشــان‪،‬‬ ‫رئيــس جامعة الملك عبداهلل للعلوم‬ ‫والتقنية (كاوســت)‪ ،‬متحدثا عن الركائز‬ ‫االساســية في مسيرة الجامعة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وثيقا‪،‬‬ ‫ارتباطا‬ ‫ترتبــط األبحاث باالبتكار‬ ‫حيث واظبت كاوســت على احتالل‬ ‫المرتبة األولى في فئة اإلقتباســات‬ ‫العلميــة ألبحاث هيئة التدريس في‬ ‫تصنيــف الجامعات العالمي (‪.)QS‬‬ ‫ورغــم ان هذا التميز في األبحاث‬ ‫األساســية يعد بمثابة نقطة انطالق‬ ‫بالغــة األهميــة‪ ،‬إال أنه ليس إال جزء من‬ ‫الصــورة االكبر‪ .‬إذ أن صندوق تمويل‬ ‫االبتكار في الجامعة يعمل على توســيع‬ ‫التميز في األبحاث ليشــمل ايضا التميز‬ ‫فــي مجال االبتكار والتأثير‪.‬‬ ‫وفي السطور التالية‪ ،‬يسلط د‪ .‬كيفن‬ ‫كولين‪ ،‬نائب الرئيس لالبتكار والتنمية‬ ‫االقتصادية في كاوست‪ ،‬الضوء على‬ ‫مشهد االبتكار في المملكة‪ ،‬والدور الذي‬ ‫تضطلع به الجامعة في هذا الصدد‪.‬‬ ‫س‪ :‬كيــف تؤثر توجهات الحكومة‬ ‫الســعودية بإعادة توجيه االقتصاد بعيداً‬ ‫عن الوظائــف الحكومية باتجاه القطاع‬ ‫الخاص على مشــهد المشاريع الناشئة؟‬

‫ج‪ :‬لدى المملكة خطط جريئة للمســتقبل‪.‬‬ ‫وتســعى رؤية ‪ 2030‬إلى زيادة مساهمة‬ ‫المشــاريع الصغيرة والمتوسطة‪ ،‬بتيسير‬ ‫ســبل حصولها على التمويل وتشجيع‬ ‫المؤسســات المالية على تخصيص ما يصل‬ ‫إلــى ‪ 20‬بالمئة من التمويل اإلجمالي‬ ‫للمشــاريع الصغيرة والمتوسطة بحلول‬ ‫‪ ،2030‬باإلضافــة إلى تذليل بعض‬ ‫العقبات القانونية واإلدارية‪.‬‬ ‫ويمكننا القول بأن مســاهمة المشاريع‬ ‫الصغيرة والمتوســطة في االقتصاد‬ ‫في بعــض بلدان العالم‪ ،‬كالمملكة‬ ‫المتحــدة والواليات المتحدة األمريكية‪،‬‬ ‫تصــل عادة إلى ‪ 70‬بالمئة‪ ،‬مما يبرز‬ ‫أهمية تطور ونمو المشــاريع الصغيرة‬ ‫والمتوســطة‪ .‬وتضطلع المشاريع‬ ‫الناشــئة‪ ،‬ومنها المشاريع الجامعية‪ ،‬بدور‬ ‫كبير في تحقيق هذه المهمة‪ .‬وتشــكل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عددا‬ ‫جزءا من تحالف يضم‬ ‫كاوســت‬ ‫من المؤسســات والوزارات وواضعي‬ ‫ً‬ ‫معا على‬ ‫السياســات‪ ،‬الذين يعملون‬ ‫تســريع وتيرة المشاريع الناشئة في‬ ‫المملكة‪ .‬وهنا في كاوســت‪ ،‬تقود‬ ‫المشــاريع الناشئة الخطى في تطوير‬ ‫التقنية العميقة‪ ،‬وتســير في الطريق‬ ‫الصحيــح كي تصبح من أكثر األعمال‬ ‫المســتقبلية تنافسية وإنتاجية وربحية‪.‬‬

‫ولكن مســاهمتنا ال تتوقف عند ذلك‪ ،‬اذ‬ ‫اننــا نضطلــع بدور هام في تغيير "ثقافة‬ ‫االبتــكار" وريادة األعمال في المملكة‪.‬‬ ‫فنحن حينما نعمل على انشــاء وتطوير‬ ‫مجتمع مــن المبتكرين والمبدعين‪ ،‬فإن‬ ‫ثمار هذا التوجه ســيحصده المجتمع‬ ‫ككل‪ ،‬مما يســاهم في خلق وارساء ونشر‬ ‫تلــك الثقاقــة في المملكة‪ ..‬وال تقتصر‬ ‫عملية بناء"عقلية االبتكار" على المشــاريع‬ ‫الناشــئة فحسب‪ ،‬إذ أن كافة القطاعات‬ ‫واألعمــال قادرة على االبتكار عندما تتاح‬ ‫لها المعرفــة الصحيحة والمعونة الفنية‪.‬‬ ‫س‪ :‬تشــجع الحكومة نمو األعمال‬ ‫الصغيرة والمتوســطة في إطار استراتيجية‬ ‫رؤيــة ‪ 2030‬وبرنامج التحول الوطني على‬ ‫األمد القصيــر بتخصيص مبالغ عن طريقة‬ ‫مبــادرة "تقنية" وغيرها من المبادرات‪.‬‬ ‫كيف تســتثمر كاوست هذه الفرص؟‬ ‫ج‪ :‬لقد شكلت لجنة ابتكار في كاوست‬ ‫برئاسة أندرو ليفريس‪ ،‬الرئيس التنفيذي‬ ‫السابق لشركة داو كيميكال‪ ،‬شريك‬ ‫الجامعة في األبحاث والتطوير‪ .‬وتعكف‬ ‫اللجنة على إنشاء ورشة ابتكار وطنية تضم‬ ‫العديد من شركاء االبتكار مثل "تقنية"‬ ‫و"مشروعات" و"بادر" وبرنامج تطوير‬ ‫الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية‬ ‫(‪ )Nidlip‬وشركة تطوير المنتجات البحثية‬ ‫(‪ )RPDC‬و(‪.)Industry 4.0‬‬


‫خريف ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫نسرع ريادة األعمال‬ ‫نحن ّ‬ ‫داخل المملكة بأكملها من‬ ‫خالل اطالقنا للبرامج التي تثقف رواد‬ ‫األعمال وتقدم لهم التوجيه الالزم‬ ‫ليطلقوا مشاريع جديدة مؤثرة"‪.‬‬ ‫— هتان أحمد‬

‫رئيس مركز ريادة األعمال في كاوست‬

‫العام الماضي‪ ،‬حصلت الشركة الناشئة‬ ‫"نوماد لحلول الطاقة الشمسية" من‬ ‫كاوست والمتخصصة في تقنية‬ ‫التنظيف الذاتي لأللواح الشمسية دون‬ ‫الحاجة للماء‪-‬على تمويل من شركة البناء‬ ‫السعودية (‪ .)CEPCO‬وفي النصف األول‬ ‫من عام ‪ ،2019‬شارك الصندوق في‬ ‫استثمارات بقيمة ‪ 4‬ماليين دوالر في‬ ‫شركتين ناشئتين في السعودية مع مركز‬ ‫أرامكو السعودية لريادة االعمال (واعد)‪.‬‬ ‫وفي نظرتها للمســتقبل‪ ،‬تعمل كاوست‬ ‫على توســيع دورها في دعم شركات‬ ‫التقنية المتطورة الناشــئة في المملكة‪،‬‬ ‫وفي نفس الوقت‪ ،‬ســتقدم نفسها‬ ‫كمحطة للشــركات الناشئة الدولية‬ ‫التي تتطلع إلى الوصول إلى الســوق‬ ‫الســعودية‪ .‬فالجامعة لديها خطة‬ ‫اســتراتيجية في السنوات العشر القادمة‬ ‫تعتمــد في جوهرها على قيادة البحوث‬ ‫العالمية واالســتثمار في الشركات‬ ‫الناشــئة‪ ،‬من أجل وضع حلول مؤثرة‬ ‫للتحديات العالمية المشــتركة في‬ ‫مجــاالت مهمة مثل عزل الكربون وتحلية‬ ‫المياه والزراعة الصحراوية‪.‬‬ ‫ان كاوســت‪ ،‬وما تمتلكه من شراكات‬ ‫صناعيــة وحكومية متميزة ونظام ريادة‬ ‫أعمــال فريد من نوعه داخل حرمها‬ ‫الجامعــي‪ ،‬يضعها في موقع الصدارة‬ ‫لقيــادة الجيل الجديد من المبتكرين‬ ‫الســعوديين إلى المستقبل‪.‬‬

‫والمهارات األساســية الالزمة للتوظيف‪.‬‬ ‫كما ســتطلق الجامعة صندوق تمويل‬ ‫يهــدف إلى نقل األبحاث من مرحلة‬ ‫الفكرة الى المختبر الى الســوق‪.‬‬ ‫ريــادة الجامعة في المجتمع‬ ‫ال ينحصر التزام كاوست بتعزيز وتنمية‬ ‫بيئة ريادة االعمال داخل أسوارها فقط‪،‬‬ ‫بل يمتد ذلك ليشمل المملكة ككل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دورا‬ ‫خصوصا أن ريادة األعمال تلعب‬ ‫ً‬ ‫كبيرا في تنمية االقتصاد الوطني‬ ‫والذي بدوره في صميم رسالة الجامعة‪.‬‬ ‫وفي هذا السياق‪ ،‬يوضح هتان أحمد‪،‬‬

‫رئيس مركز ريادة األعمال في كاوست‬ ‫بانهم يعملون على تسريع ريادة األعمال‬ ‫داخل المملكة بأكملها‪ ،‬من خالل اطالق‬ ‫كاوست للبرامج التي تثقف رواد األعمال‬ ‫وتقدم لهم التوجيه الالزم ليطلقوا‬ ‫مشاريع جديدة مؤثرة‪ .‬وحتى اآلن‪ ،‬تم‬ ‫تدريب أكثر من ‪ 8000‬مبتكر من المملكة‬ ‫بالشراكة مع ‪ 18‬جامعة سعودية‬ ‫وبتخريج ‪ 206‬شركة ناشئة‪.‬‬

‫بقلم أوريلي أرســوز ‪ ،‬ابتكارات‬ ‫كاوست‬

‫أيضا‬ ‫ويشــهد صندوق كاوست لالبتكار ً‬ ‫نشـ ً‬ ‫ـاطا من جانب الشركات المهتمة‬ ‫باالستثمار في التقنيات النوعية‪ .‬ففي‬

‫‪17‬‬


‫المنـــارة‬

‫تحقيقات وفعاليات‬

‫نظاما وبيئة‬ ‫واليوم‪ ،‬تمتلك كاوســت‬ ‫ً‬ ‫متكاملــة لريادة األعمال‪ ،‬حيث يتم توفير‬ ‫التدريب واإلرشــاد والتمويل والمختبرات‬ ‫ومســاحة لتصميم النماذج األولية‪ .‬وفي‬ ‫أقل من عقد من الزمن‪ ،‬اســتطاعت‬ ‫الجامعــة تدريب أكثر من ‪ 400‬من رواد‬ ‫األعمال وقدمت تمويل تأسيســي‬ ‫لحوالي ‪ 56‬شــركة ناشئة‪.‬‬ ‫تســريع الشركات الناشئة القائمة‬ ‫على التقنيات المتطورة‬ ‫(تقدم) أحد أشهر البرامج‬ ‫يعتبر برنامج ّ‬ ‫الرائدة التي يقدمها مركز كاوست‬ ‫لريادة األعمال‪ ،‬وهو برنامج مشترك بين‬ ‫كاوست والبنك السعودي البريطاني‬ ‫(‪ )SABB‬لتسريع المشاريع والشركات‬ ‫ً‬ ‫حاليا في نسخته‬ ‫الناشئة‪ .‬البرنامج‬ ‫الثالثة حيث جرى تسريع ‪ 69‬شركة‬ ‫ناشئة‪ ،‬حصلت جميعها على منح بقيمة‬ ‫‪ 20,000‬دوالر من تمويل على شكل‬ ‫ً‬ ‫فضال عن‬ ‫مساهمة في رأس المال‪،‬‬ ‫تقديم اإلرشاد‪ ،‬والمساحات المكتبية‬ ‫والمختبرية‪ ،‬والتواصل مع الجهات‬ ‫الصناعية والحكومية واالستشارية‪.‬‬ ‫ولعل من أحد أشهر مخرجات برنامج‬ ‫(تقدم) لعام ‪ 2018‬كان شركة يونت‬ ‫ّ‬ ‫إكس (‪ )UnitX‬التي تعد األن في طليعة‬ ‫تأسيس صناعة جديدة متمثلة في إتاحة‬ ‫الحوسبة الفائقة كخدمة سحابية‪ .‬لقد‬ ‫كانت كاوست‪ ،‬بما تحويه من عقول‬ ‫ومرافق وامكانيات‪ ،‬المكان المثالي‬ ‫إلطالق هذه الشركة‪ .‬فلقد استفاد‬ ‫مؤسسوها الثالثة‪ :‬كيران نارايانان‪ ،‬خريج‬ ‫الهندسة الميكانيكية‪ ،‬والبروفيسور‬ ‫رافي سامتاني‪ ،‬أستاذ وعميد في‬ ‫الجامعة‪ ،‬وانكيتا شري‪ ،‬من اإلمكانات‬ ‫الكبيرة التي تقدمها مرافق ومختبرات‬ ‫ً‬ ‫فضال عن‬ ‫الحوسبة الفائقة في الجامعة‬ ‫الخبرة الهندسية التي مكنتهم من وضع‬ ‫نموذج مثالي لتوفير خدمات الحوسبة‬ ‫الفائقة للمجاالت الحيوية المختلفة في‬

‫‪16‬‬

‫المملكة مثل الصناعة والرعاية الصحية‬ ‫والقطاعات الحكومية وقطاع التأمين‬ ‫وتجارة التجزئة‪.‬‬ ‫ويوضــح نارايانان‪ ،‬الرئيس التنفيذي‬ ‫الحالي لشــركة يونت إكس‪ ،‬بان فكرة‬ ‫مشــروعهم تطلبت سنوات كثيرة من‬ ‫الخبــرة المهنيــة‪ ،‬اال أن تجربتهم في‬ ‫"تقدم" والتوجيهات والتواصل‬ ‫برنامــج‬ ‫ّ‬ ‫المســتمر مع المشرفين والمستشارين‬ ‫في كاوســت‪ ،‬مكنهم من تقديم نموذج‬ ‫عمل ناجح‪ ،‬ومنتج مالئم للســوق‪ ،‬وإنشاء‬

‫عالقــات قوية مع عمالء متعددين من‬ ‫المملكة الذين يتطلعون إلى االســتفادة‬ ‫مــن قوة الذكاء االصطناعي والمحاكاة‬ ‫لتنميــة أعمالهم وتطويرها‪.‬‬ ‫وفي ســياق زخم ريادة األعمال في‬ ‫كاوســت‪ ،‬أعلن رئيس الجامعة توني‬ ‫تشــان أخيرا أن الجامعة ســتقدم برنامج‬ ‫تعليم ريــادة األعمال لجميع طلبتها‪ .‬ومن‬ ‫المتوقــع أن يتم إطالق البرنامج في‬ ‫عام ‪ ،2020‬حيث ســيقدم فصول دراسية‬ ‫في مهــارات التفكير والتصميم والقيادة‬


‫خريف ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫من جميع أنحاء العالم‪ .‬وأنا اليوم فخورة‬ ‫ً‬ ‫جزءا من شركة ناشئة‬ ‫جدا بأن أكون ً‬ ‫لديها القدرة على تغيير طريقة زراعة‬ ‫المنتجات الغذائية في المستقبل‪" .‬‬ ‫بيئيــة جامعية متميزة لريادة األعمال‬ ‫عند تســمية أحد أشهر مؤسسي‬ ‫الشــركات الناشئة في العالم‪ ،‬فإن أول‬ ‫اســم قد يتبادر الى أذهان معظم الناس‬ ‫هو مارك زوكربيرغ‪ ،‬الذي أســس موقع‬ ‫فيســبوك الشهير من غرفته في مبنى‬ ‫جامعــة هارفارد‪ ،‬عندما كان عمره ‪20‬‬ ‫عاما‪ .‬ومع ذلــك‪ ،‬فإن القيمة الحقيقية‬ ‫ً‬ ‫للجامعات وتأثيرها في إعداد وتشــكيل‬

‫رواد األعمال وقادة المســتقبل‪ ،‬يتجاوز‬ ‫قصة نجاح أي شــركة ناشئة حتى وإن‬ ‫بلغــت قيمتها مليارات الدوالرات‪.‬‬ ‫لقد أصبحت جامعات اليوم تدمج ريادة‬ ‫األعمال ضمن تجربتها وبرامجها األكاديمية‪.‬‬ ‫ويشمل ذلك تقديم مناهج مبنية على‬ ‫االبتكار وريادة األعمال والتواصل مع‬ ‫القادة والصناعة وتأمين رأس المال‪.‬‬ ‫وهي بذلك تصبح الحاضنة المثالية في‬ ‫هذا المجال لقدرتها على تقليل المخاطر‪،‬‬ ‫من خالل منح المبتكرين الفرصة واالرضية‬ ‫المناسبتين للتجربة والفشل‪.‬‬

‫أخذت كاوســت منذ تأسيسها كمنشأة‬ ‫أكاديميــة للعلوم والتقنية زمام المبادرة‬ ‫فــي إعداد وتمكين الجيل القادم من‬ ‫رواد األعمــال في مجال التقنيات‬ ‫المتطــورة من أمثال الطالبة كردوباتي‪،‬‬ ‫وذلــك من خالل تركيزها على دعم‬ ‫األبحــاث المتطورة والتحويلية في‬ ‫محاور اســتراتيجية أربعة‪ ،‬وهي الغذاء‬ ‫ً‬ ‫وتعزيزا لهذا‬ ‫والمــاء والطاقة والبيئة‪.‬‬ ‫التوجه‪ ،‬أنشــأت الجامعة في عام ‪2011‬‬ ‫مركـ ً‬ ‫ـزا للتدريب على ريادة األعمال في‬ ‫حرمهــا الجامعي‪ ،‬إضافة لصندوق رأس‬ ‫المال االســتثماري وذلك بهدف تسريع‬ ‫الشــركات الناشئة السعودية ورواد‬ ‫األعمال السعوديين‪◄ .‬‬

‫‪15‬‬


‫المنـــارة‬

‫تحقيقات وفعاليات‬

‫مستقبل مشرق لريادة‬ ‫األعمال في كاوست‬

‫في صيف عام ‪ ،2017‬شــاركت طالبة‬ ‫الماجســتير في هندسة الحاسب اآللي‬ ‫فــي جامعة الملك عبداهلل للعلوم‬ ‫والتقنية (كاوســت)‪ ،‬فاسيليكي‬ ‫كردوباتــي في احد الدورات‪ ،‬التي‬ ‫تقدمهــا الجامعة في مجال ريادة‬ ‫االعمال في كل عام تحت اســم‬ ‫"تســويق المشاريع الجديدة والمنتجات‬ ‫المبتكــرة"‪ .‬في هذه الدورات التدريبية‬ ‫يتعين على طلبة الجامعة المشــاركين‪،‬‬ ‫اختيــار تقنية من قائمة التقنيات‬ ‫المطــورة والمبتكرة في الجامعة‪ ،‬ثم‬ ‫وضع خطة متكاملة لتســويقها‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫تعتبــر هذه الدورة فرصة كبيرة لطلبة‬ ‫الجامعــة الختبار ابداعاتهم في مجال أخر‬ ‫ً‬ ‫تماما عن مجال دراســتهم‪ .‬وفي‬ ‫مختلف‬ ‫حالــة كردوباتي‪ ،‬فلقد دلفت إلى مجال‬ ‫مختلــف عن تخصصها االصلي واختارت‬ ‫تقنية اإلضاءة بالليزر في عملية البســتنة‬ ‫والزراعــة الداخلية‪ .‬بعد اتمامها للدورة‪،‬‬ ‫قررت كردوباتي تحويل مشــروعها‬ ‫الذي شــاركت به إلى شركة ناشئة‬ ‫(تقدم) لتسريع‬ ‫وتســجيلها في برنامج ّ‬ ‫المشــاريع والشركات الناشئة المقدم‬ ‫من كاوســت‪ .‬لم يكن يخطر على بال‬ ‫كردوباتي أنها ســتتجه يوما لمجال ريادة‬ ‫األعمال كمســتقبل وظيفي‪ .‬واليوم‪،‬‬

‫وبعد عامين من مشاركتها في تلك‬ ‫الدورة ‪ ،‬أصبحت الرئيس التنفيذي الحالي‬ ‫لشركة أويسيس لنظم اإلضاءة (‪Oaesis‬‬ ‫‪ ،)Lighting Systems‬وتقوم اآلن بتطوير‬ ‫مشروع تجريبي رائد في مدينة األبحاث‬ ‫ً‬ ‫فضال عن فتح‬ ‫والتقنية في الجامعة‪،‬‬ ‫قنوات وإجراء محادثات مع كبار الموردين‬ ‫الزراعيين المحلين والعالمين‪.‬‬ ‫تصف كردوباتي رحلتها قائلة‪" :‬لم يكن‬ ‫جزء من خطتي‬ ‫تأسيسي لشركة ناشئة ً‬ ‫للمستقبل‪ .‬كانت رحلة مدهشة في‬ ‫جميع مراحلها‪ ،‬منذ بداية تصميم التقنية‬ ‫إلى طرح الفكرة للمستثمرين المحتملين‬


‫خريف ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫قال الدكتــور كيفين كولين‪ ،‬نائب رئيس‬ ‫قســم االبتكار في جامعة الملك عبداهلل‬ ‫والحكم في كأس‬ ‫للعلــوم والتقنية‬ ‫َ‬ ‫العالــم لريادة األعمال‪" :‬لقد كانت‬ ‫رؤية العديد من التقنيات على المســرح‬ ‫اليــوم في كأس العالم لريادة األعمال‬ ‫مثيــرة لإلعجاب‪ ،‬وهي دليل على مقدار‬ ‫الزخم الذي اكتســبته ريادة األعمال في‬ ‫المملكة خالل العام الماضي والشــهية‬ ‫القوية لهذا القطاع‪ ،‬ســواء من ِقبل رواد‬ ‫األعمال أو الشــركات لدعم االبتكار"‪.‬‬ ‫وفي معرض تســليط الضوء على الدور‬ ‫الهام الذي لعبته كاوســت في دعم‬ ‫مشــروعها التقني‪ ،‬قال مصطفى‬ ‫موســى‪ ،‬الرئيس التنفيذي لشركة سديم‪:‬‬ ‫"كنا أربعــة باحثين في جامعة الملك‬ ‫عبــداهلل للعلــوم والتقنية لدينا حلم لجعل‬ ‫العالــم أكثر أمانً ا من الفيضانات‪ .‬بعد‬ ‫مضي ثالث ســنوات‪ ،‬قمنا بنشر التقنية‬

‫التي طورناها في ســت مدن حول‬ ‫العالم‪ ،‬ولدينــا معمل للبحث والتطوير‬ ‫في كاوســت‪ .‬الفوز في النهائيات‬ ‫الســعودية لريادة األعمال يعني أن‬ ‫أمامنا فرصة للتقدم على الســاحة‬ ‫العالمية‪ ،‬وإظهار قوة الشــركات الناشئة‬ ‫في الشرق األوسط‪" .‬‬ ‫قدم مركز كاوســت لريادة األعمال خالل‬ ‫نهائي البطولة ورشــة عمل بعنوان‬ ‫"إشــعال مشروعك الفني التالي"‪ ،‬حيث‬ ‫طور أكثر من ‪ 20‬مشـ ً‬ ‫أفكارا لبدء‬ ‫ـاركا‬ ‫ً‬ ‫التشغيل باســتخدام تقنيات مثل الطباعة‬ ‫ثالثيــة األبعاد والواقع االفتراضي‪.‬‬ ‫وستســتضيف كاوست الفائزين الخمسة‬ ‫في الحرم الجامعي خالل معســكر‬ ‫ً‬ ‫استعدادا لنهائيات‬ ‫أسبوعا‪،‬‬ ‫تدريبي يســتمر‬ ‫ً‬ ‫كأس العالــم لريادة األعمال‪ ،‬المقرر‬ ‫عقدها في االجتماع الســنوي لمنتدى‬ ‫مســك العالمي في الرياض في نوفمبر‪.‬‬

‫يعد نجاح شــركات كاوست الناشئة في‬ ‫التصفيات الســعودية لبطولة كأس‬ ‫العالم لريادة األعمال‪ ،‬شــهادة على‬ ‫تاريــخ الجامعة الحافل في قيادة قطاع‬ ‫ريــادة األعمال‪ ،‬في المملكة‪ .‬ففي‬ ‫العقد الماضي‪ ،‬أنشــأت جامعة الملك‬ ‫صندوقا للتدريب‬ ‫عبداهلل للعلــوم والتقنية‬ ‫ً‬ ‫واالســتثمار في ريادة األعمال نتج عنه‬ ‫شــبكة تضم ‪ 206‬من الشركات الناشئة‬ ‫التي تتلقى الدعم المالي واإلرشــادي‬ ‫من كاوســت‪ ،‬كما تمنح االستفادة من‬ ‫المختبــرات وعمل النماذج األولية‪.‬‬

‫‪13‬‬


‫تحقيقات وفعاليات‬

‫‪12‬‬

‫المنـــارة‬


‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫تخرج الفائزون الخمسة‪ ،‬الذين حصل كل منهم على ‪ 50,000‬دوالر‬ ‫ّ‬ ‫أمريكي‪ ،‬من برامج ريادة األعمال الخاصة بكاوست‪ ،‬بما في ذلك‬ ‫"تقدم" بالشراكة مع بنك ساب‪ ،‬وتسعة‬ ‫برنامج مسرعة األعمال‬ ‫ّ‬ ‫أعشار بالشراكة مع "تكامل"‪.‬‬

‫خريف ‪2019‬‬

‫الفائزون الخمســة هم مزارع البحر األحمر‪ ،‬وهي شــركة‬ ‫ناشــئة تســتخدم تقنية المياه المالحة للزراعة الصحراوية‪،‬‬ ‫و"ضاد" للكتب الســمعية باللغة العربية‪ ،‬وفهيم‬ ‫لربط المعلمين بالطلبة في المملكة‪ ،‬وســديم إلدارة‬ ‫الفيضانــات وجــودة الهواء ومراقبة حركة المرور‪ ،‬وكيورا‬ ‫للتطبيــب عن ُبعد‪◄ .‬‬

‫‪11‬‬


‫المنـــارة‬

‫تحقيقات وفعاليات‬

‫خمس شركات ناشئة من كاوست‬ ‫تفوز في كأس العالم لريادة األعمال‬

‫فازت خمس شــركات ناشــئة من جامعة الملك عبداهلل للعلوم والتقنية‬ ‫(كاوســت) في التصفيات الســعودية لبطولة كأس العالم لريادة‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا في كلية األمير محمد بن ســلمان لإلدارة‬ ‫األعمــال‪ ،‬التــي أقيمت‬ ‫وريادة األعمال‪.‬‬

‫‪10‬‬


‫خريف ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫"هناك طريقة أفضل لمشــكلة ثاني أكســيد الكربون‬ ‫تتمثل في إنشــاء اقتصاد تدوري فعال للكربون"‪.‬‬ ‫قدمت األستاذة المساعدة في هندسة وعلوم المواد في‬ ‫تقديميا حول أبحاثها‬ ‫عرضا‬ ‫كاوست‪ ،‬البروفيسورة ديريا باران ‪ً ،‬‬ ‫ً‬ ‫في مجال الخاليا الشمسية الشفافة وعن شركتها الناشئة‬ ‫أيريس (‪ )iyris‬في الجامعة‪ ،‬والتي تهدف إلى تحويل النوافذ‬ ‫في البيوت واألبنية إلى محطات توليد للطاقة الشمسية في‬ ‫جميع أنحاء العالم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا في‬ ‫شمسيا‬ ‫لوحا‬ ‫تقول البروفيسورة باران ‪ ":‬صممنا‬ ‫كاوست قادر على امتصاص جزء من األشعة تحت الحمراء من‬ ‫الطيف بشكل انتقائي‪ ،‬وتحويله إلى كهرباء"‪ .‬وستساهم هذه‬ ‫التقنية الجديدة في تزويد مدن المستقبل بالكثير من احتياجاتها‬ ‫ً‬ ‫محليا عن طريق تحويل جميع النوافذ الزجاجية في‬ ‫من الطاقة‬ ‫األبنية والمنشآت وناطحات السحاب إلى مولدات للطاقة"‪.‬‬

‫أخبار كاوست‬ ‫المصــدر‪ :‬المنتدى االقتصادي العالمي‬

‫‪9‬‬


‫المنـــارة‬

‫تحقيقات وفعاليات‬

‫كاوست تُ ّقدم العلوم المستدامة‬ ‫والتقنية الخضراء المبتكرة إلى العالم‬ ‫ضمن فعاليات المنتدى االقتصادي العالمي‬ ‫لهذا العام في مدينة داليان الصينية تحت‬ ‫شعار " القيادة ‪ :4.0‬النجاح في عصر جديد‬ ‫من العولمة"‪ ،‬قادت جامعة الملك عبداهلل‬ ‫للعلوم والتقنية (كاوست) جلسة متميزة‬ ‫عن المؤسسات العلمية الصاعدة‪ ،‬بمشاركة‬ ‫من رئيس الجامعة البروفيسور توني تشان‬ ‫ومجموعة من أعضاء هيئة التدريس في‬ ‫الجامعة‪ ،‬تمثلت بالبروفيسورة بيينج هونج‪،‬‬ ‫والبروفيسور محمد الداودي والبروفيسورة‬ ‫ديريا باران‪.‬‬ ‫افتتح الرئيس تشان في أول أيام المنتدى‬ ‫جلسة مختبر األفكار (‪ )IdeasLab‬والتي تعتبر‬ ‫الجلسة األولى من نوعها في تاريخ المنتدى‪،‬‬ ‫والتي يتم تنظيمها بواسطة مؤسسة شرق‬ ‫أوسطية‪ .‬واستعرضت الجلسة األعمال‬ ‫والتقنيات المبتكرة الصديقة للبيئة‪ ،‬التي‬ ‫يتم تطويرها في كاوست بما في ذلك‬ ‫تقنيات إعادة استخدام المياه‪ ،‬وعزل الكربون‪،‬‬ ‫واأللواح الشمسية الشفافة المدمجة في‬ ‫نوافذ األبنية‪.‬‬ ‫واستهل الرئيس تشان الجلسة بمقدمة‬ ‫ً‬ ‫عالميا‬ ‫قصيرة عن كاوست باعتبارها مركزً ا‬ ‫‪8‬‬

‫ومبتكرا لألبحاث والتعليم وتحدث عن‬ ‫جديدا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جهودها المثمرة في دعم وتعزيز العلوم‬ ‫والتقنية والتنمية االقتصادية‪ .‬ثم قام‬ ‫بتقديم أعضاء هيئة التدريس الثالثة الذين‬ ‫شاركوا بعروض تقديميه حول مشاريعهم‬ ‫البحثية في الجامعة‪.‬‬

‫الوسائط‪ ،‬تجمع بين التحلل الالهوائي ‪-‬الذي‬ ‫يمكن أن يولد الميثان كمصدر للطاقة ‪-‬مع‬ ‫األغشية واألشعة فوق البنفسجية‪ .‬ويمكن‬ ‫من خالل دمج هذه الطرق الحصول على مياه‬ ‫نظيفة يعاد استخدامها بأمان‪.‬‬

‫أبحاث مؤثرة‬ ‫تحدثت األستاذة المشاركة في قسم العلوم‬ ‫والهندسة البيئية في الجامعة‪ ،‬البروفيسورة‬ ‫بيينج هونج‪ ،‬عن عملها في إعادة استخدام‬ ‫مياه الصرف من خالل اقتباس مقولة ملهمة‬ ‫من عالم البيئة الدكتور جوناثان فولي‬ ‫تقول "عندما نفكر في األضرار والمخاطر‬ ‫ً‬ ‫دوما نحصر تفكيرنا‬ ‫التي تهدد البيئة‪ ،‬فإننا‬ ‫وتصوراتنا في السيارات والمداخن‪ ،‬وليس‬ ‫وجبة العشاء‪ .‬ولكن الحقيقة هي أن حاجتنا‬ ‫إلى الطعام تشكل أحد أكبر المخاطر البيئية‬ ‫على كوكب األرض‪".‬‬

‫وتحدث البروفيسور محمد الداودي‪ ،‬أستاذ‬ ‫العلوم الكيميائية ومدير مركز أبحاث األغشية‬ ‫المتطورة والمواد المسامية في كاوست‪،‬‬ ‫عن أبحاثه في تقنيات عزل الكربون‪ .‬ويعتبر‬ ‫البروفيسور الداودي من العلماء المشهورين‬ ‫ً‬ ‫عالميا في مجال تصميم المواد المسامية‬ ‫التي تعرف بالهياكل المعدنية العضوية‬ ‫(‪ ،)MOFs‬واستخداماتها لمعالجة مختلف‬ ‫عمليات الفصل الملحة الكثيفة الطاقة‪ ،‬بما‬ ‫في ذلك عزل غاز ثاني أكسيد الكربون من‬ ‫الغالف الجوي (التقاطه مباشرة من الهواء)‪،‬‬ ‫ثم استخدامه كمادة أولية لصنع العديد من‬ ‫السلع القيمة‪.‬‬

‫وتأمل البروفيسورة بيينج هونج في مساعدة‬ ‫المملكة على تكرار تجارب إعادة استخدام‬ ‫مياه الصرف‪ ،‬التي أثبتت فعاليتها في المدن‬ ‫التي تواجه تحديات مماثلة مثل سنغافورة‪،‬‬ ‫عبر استخدام تقنيات وطرق مبتكرة متعددة‬

‫ويأمل البروفيســور الداودي في‬ ‫المســاعدة في سد الفجوة بين احتياجات‬ ‫الطاقة العالمية‪ ،‬والمســتويات المتزايدة‬ ‫مــن الغازات الدفيئة في الغالف الجوي‪.‬‬ ‫وقــال الداودي خالل عرضه التقديمي‪:‬‬


‫خريف ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫"إن هذا اإلنجاز‬ ‫لألبحاث في كاوســت‪ّ :‬‬ ‫هو دليل على جودة أبحاث كاوســت‬ ‫على المســرح العلمي العالمي‪ ،‬حيث‬ ‫نواصل التفوق على أنفســنا وتخطي‬ ‫حدودنا‪ ،‬فــي جامعة بحجمنا وعمرنا‪ ،‬عبر‬ ‫دراســات عالية الجودة‪ ،‬ننشرها في أفضل‬ ‫ّ‬ ‫المحكمة في العالم"‪.‬‬ ‫المجـ ّـات العلمية‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫ويتابــع برادلي‪" :‬إن هذا اإلنجاز هو‬ ‫وتقدير كبير للعمل الشــاق الذي‬ ‫اعتراف‬ ‫ٌ‬ ‫يبذله باحثونا‪ ،‬الذين يســاهم عملهم‬ ‫فــي تخطي حدود المعرفة في العلوم‬ ‫األساســية‪ ،‬والنظر في إيجاد حلول الالزمة‬ ‫لتحديات اليوم والغد"‪.‬‬ ‫يعتمد ترتيب مؤشر نيتشر ألفضل ‪100‬‬ ‫مؤسسة أكاديمية على مقياسين ُيعرفان‬

‫باسم "عدد الدراسات" (‪،)Article Account‬‬ ‫و"العدد الكسري" (‪،)Fractional Count‬‬ ‫اللذان يقيسان عدد الدراسات التي تقوم‬ ‫بها المؤسسة‪ ،‬وعدد المساهمات التي‬ ‫تقدمها هذه المؤسسة األكاديمية لدراسة‬ ‫علمية معينة‪.‬‬

‫ويوضح ديفيد ســوينبانكس‪ ،‬مؤسس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مؤشــر "نيتشر" قائال‪" :‬إن إدراج التصنيف‬ ‫الموحد هذا العام‪ ،‬يســلط‬ ‫المعياري‬ ‫ّ‬ ‫العلمية‬ ‫الضوء علــى بعض المعاهد‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫كثيرا على‬ ‫األصغــر التي تتفوق‬ ‫مؤسسات األبحاث الكبرى"‪.‬‬

‫بالمقابل‪ ،‬يتم احتســاب التصنيف‬ ‫ـاري الجديد من خالل النظر في‬ ‫المعيـ ّ‬ ‫نســبة "العدد الكسري" إلى إجمالي‬ ‫مخرجات المؤسســة في العلوم‬ ‫الطبيعيــة‪ ،‬وفق ما رصدتها قاعدة بيانات‬ ‫"دايمنشــنز‪ "Dimensions -‬في مؤسسة‬ ‫"ديجيتال ســاينس‪."Digital Science -‬‬ ‫الموحد‬ ‫وهكذا‪ ،‬يتيح الحســاب المعياري‬ ‫ّ‬ ‫مقارنة المؤسســات ذات األحجام‬ ‫المختلفة على األســاس نفسه‪.‬‬

‫ميزات‬ ‫"ثمة ّ‬ ‫ويضيف ســوينبانكس‪ّ :‬‬ ‫مشــتركة تتوفر لدى أصغر المؤسسات‬ ‫تبوأت موقعها في‬ ‫األكاديميــة التي ّ‬ ‫المراكز العشــرة األولى‪ ،‬أال وهي‬ ‫الطمــوح لتكون األفضل في العالم‪،‬‬ ‫األمــر الذي يتّ ضح من بيانات رؤيتها‬ ‫ومهمتهــا؛ تعدد التخصصات الذي يتعزز‬ ‫ّ‬ ‫بالتعــاون العابر للتخصصات؛ ودعم‬ ‫الحائزيــن على جائزة نوبل"‪.‬‬

‫‪7‬‬


‫المنـــارة‬

‫تحقيقات وفعاليات‬

‫مؤشر "نيتشر" للعام ‪ 2019‬يضع‬ ‫كاوست بين قادة العلوم في العالم‬ ‫تبــوأت جامعة الملك عبداهلل للعلوم‬ ‫والتقنية (كاوســت) المركز األول بين‬ ‫الجامعات الســعودية‪ ،‬والمركز الثامن عشر‬ ‫ً‬ ‫تضم الجداول السنوية‬ ‫عالميا‪ ،‬في مؤشــر‬ ‫ّ‬ ‫لمؤشــر "نيتشر‪ "Nature -‬للعام ‪2019‬‬ ‫لالئحة المؤسســات األكاديمية التي‬ ‫تتمتــع بأعلى النتائج من حيث األبحاث‬ ‫مرة في تاريخها‪،‬‬ ‫عاليــة الجودة‪ .‬وألول ّ‬ ‫تتضمن الجداول ‪HYPERLINK "https://‬‬ ‫‪www.natureindex.com/annual-ta‬‬‫‪bles/2019/institution/academ‬‬‫موحداً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معياريا‬ ‫‪"ic-normalized‬تصنيفا‬ ‫ّ‬ ‫تتبـ ّـوأ جامعة الملك عبداهلل للعلوم‬ ‫والتقنية بموجبه المرتبة األولى ســعوديا‪ً،‬‬ ‫وتنضم إلى قائمة المراكز العشــرين‬ ‫ّ‬ ‫األولى عالميا‪ً.‬‬

‫‪6‬‬

‫األبحاث لدينا‪ ،‬الذي يواصل من خالل عمله‬ ‫الشاق وإنجازاته العلمية‪ ،‬تعزيز مسيرة‬ ‫رسالة كاوست‪ ،‬مع استمرار تركيزنا على‬ ‫إعداد وتخريج علماء من طراز عالمي‪،‬‬ ‫وإنتاج أبحاث علوم عالمية المستوى"‪.‬‬

‫وفي هذه المناســبة‪ ،‬قال الدكتور توني‬ ‫تشــان‪ ،‬رئيس جامعة الملك عبداهلل‬ ‫للعلــوم والتقنية‪" :‬يأتي تصنيفنا من‬ ‫قبل مؤشــر نيتشر ‪ ،Nature‬من بين‬ ‫أفضل مؤسســات العالم األكاديمية‬ ‫ً‬ ‫متزامنا مع إحتفالنا هذا‬ ‫لجودة أبحاثنــا‪،‬‬ ‫العام بمرور عشــر سنوات من األبحاث‬ ‫واالكتشــافات‪ ،‬التي يحركها الفضول من‬ ‫أجــل اإلبتكار‪ .‬إنضمامنا هذا العام إلى‬ ‫ٌ‬ ‫دليل على أنه بمقدور‬ ‫الئحة مؤشــر نيتشــر‪،‬‬ ‫الجامعات الناشــئة أن تغدو مؤسسات‬ ‫توفرت‬ ‫علميــة مــن الطراز العالمي‪ ،‬إذا ما ّ‬ ‫ّ‬ ‫فيها الكوادر والتســهيالت والشبكات‬ ‫والفرص المناسبة"‪.‬‬

‫أن التصنيف الجديد يأخذ‬ ‫والجدير بالذكر ّ‬ ‫بعين االعتبار عدد الدراسات عالية الجودة‬ ‫المنشورة‪ ،‬كنسبة من الناتج الكلي‬ ‫للمؤسسة األكاديمية في ميادين العلوم‬ ‫الطبيعية‪ً ،‬‬ ‫مجرد االعتماد على عدد‬ ‫بدال من‬ ‫ّ‬ ‫الدراسات فحسب‪ .‬وتكشف هذه الطريقة‬ ‫ً‬ ‫تماما من المؤسسات‬ ‫عن مجموعة مختلفة‬ ‫األكاديمية الريادية في العالم‪.‬‬

‫ويضيف تشــان‪" :‬إن مركزنا في هذه‬ ‫التصنيفات دليل على مســتوى مجتمع‬

‫وفي هذا الصدد يقول البروفيســور‬ ‫المتميــز دونال برادلي‪ ،‬نائب الرئيس‬


‫خريف ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫‪ 30‬يونيو‬

‫‪ 15‬يوليو‬

‫الرئيس توني تشــان يلتقي خريجي كاوســت‬

‫المعرض الســنوي التاسع‬

‫التقى رئيس جامعة الملك عبداهلل للعلوم‬

‫أقام المعهد السعودي للعلوم البحثية (‪)SRSI‬‬

‫فــي مدينة بكين‬

‫لملصقات االبحاث‬

‫والتقنية (كاوست)‪ ،‬البروفيسور توني تشان‪،‬‬

‫المعرض السنوي التاسعة ‪ 2019‬لملصقات‬

‫بأعضاء فرع خريجي كاوست في الصين‪ ،‬وذلك‬

‫األبحاث في مكتبة الجامعة في منتصف‬

‫خالل زيارته لمدينة بكين في يونيو الماضي‪.‬‬

‫يوليو الماضي‪ .‬والمعهد السعودي للعلوم‬

‫واستغرق االجتماع مدة ساعتين‪ ،‬قدم فيها‬

‫البحثية هو برنامج تعليمي تدريبي صيفي‬

‫أعضاء الفرع‪ ،‬بقيادة رئيس الخريجين جيان بان‪،‬‬

‫مكثف‪ ،‬يهدف إلى إتاحة الفرصة لطلبة‬

‫لمحة عامة عن خططهم وأنشطتهم المستقبلية‬

‫ً‬ ‫أكاديميا من جميع‬ ‫المرحلة الثانوية المتميزين‬

‫المقترحة‪ .‬وشجع الرئيس تشان جميع أعضاء فرع‬

‫أنحاء المملكة‪ ،‬للمشاركة في أبحاث حقيقية‬

‫خريجي كاوست في الصين على التواصل بقوة‬

‫على مستوى الدراسة الجامعية في أحدث‬

‫بينهم وبين كاوست‪ ،‬والمؤسسات والجهات‬

‫مختبرات كاوست وتحت إشراف اعضاء هيئة‬

‫االكاديمية والبحثية األخرى بهدف رفع اسم‬ ‫الجامعة وحضورها العالمي‪.‬‬

‫‪ 1-4‬يوليو‬

‫أكتوبر ‪21‬‬

‫الحفل الموســيقي في كاوست‬

‫يدعو مكتب الفنون في الجامعة أفراد‬

‫ً‬ ‫عالميا‪ .‬ويتيح معرض ملصقات‬ ‫تدريس مرموقة‬

‫المجتمع الراشدين لالنضمام إلى واحدة‬

‫األبحاث الفرصة للطلبة المشاركين في عرض‬

‫من ثالثة مجموعات موسيقية‪ :‬األوركسترا‪،‬‬

‫ملصقات أبحاثهم تحت إشراف هيئة التدريس‬

‫وجوقة اإلنشاد‪ ،‬ومجموعة األنغكلونغ‪ .‬ستبدأ‬

‫في الجامعة‪.‬‬

‫المجموعات الثالثة بإجراء التدريبات في مطلع‬

‫‪ 27 - 25‬يوليو‬

‫في الجامعة في أكتوبر‪ .‬وتتدرب مجموعة‬

‫ً‬ ‫استعدادا لحفل المجموعات الموسيقي‬ ‫سبتمبر‬

‫األنغكلونغ في أمسيات األحد من الساعة‬ ‫مساء‬ ‫السابعة والنصف حتى الثامنة والنصف‬ ‫ً‬ ‫ابتداء من ‪ 1‬سبتمبر‪ .‬وتتدرب مجموعة األوركسترا‬ ‫ً‬ ‫في أمسيات يوم االثنين من الساعة السادسة‬

‫ابتداء من ‪ 2‬سبتمبر‪.‬‬ ‫مساء‬ ‫والربع إلى الثامنة‬ ‫ً‬ ‫ً‬

‫وتتدرب جوقة اإلنشاد في أمسيات الثالثاء من‬

‫محاضــرات المدرســة الصيفية لمركز أبحاث‬

‫الطاقة الشمسية‬

‫استضاف مركز كاوست ألبحاث الطاقة‬

‫استكشــاف المملكــة ‪ -‬رحلة تبوك‬

‫مساء‬ ‫الساعة السادسة والنصف حتى الثامنة‬ ‫ً‬ ‫ابتداء من ‪ 3‬سبتمبر‪.‬‬ ‫ً‬

‫الشمسية (‪ )KSC‬في فصل الصيف‪ ،‬برنامج‬

‫نظم قسم الشؤون الحكومية في كاوست‬

‫للمزيد من المعلومات‪ ،‬يرجى التواصل مع مكتب‬

‫المدرسة الصيفية التدريبي‪ ،‬الذي يهدف لزيادة‬

‫رحلة إلى مدينة تبوك‪ ،‬البوابة الشمالية للجزيرة‬

‫الفنون على البريد اإللكتروني @‪artsoffice‬‬

‫معرفة المهندسين والعلماء الشباب بالعلوم‬

‫العربية في شمال غرب المملكة العربية‬

‫األساسية والتطبيقية للخاليا الضوئية من خالل‬

‫السعودية بمشاركة أكثر من ‪ 40‬من أعضاء‬

‫إقامة سلسلة من المحاضرات والبرامج التدريبية‬

‫مجتمع الجامعة‪ .‬وشملت الرحلة زيارة لمهرجان‬

‫في الحرم الجامعي‪ ،‬والتي استهلها كل من‬

‫للزهور والفواكه واكتشاف الجبال والوديان‬

‫البروفيسور ميرو زيمان والبروفيسور أوليندو‬

‫‪kaust.edu.sa‬‬

‫والمعالم األثرية في المنطقة‪.‬‬

‫إيزابيال من جامعة دلفتللتكنولوجيا‪ ،‬التي تعد‬ ‫أكبر وأقدم جامعة تكنولوجية عامة في هولندا‪.‬‬

‫‪5‬‬


‫المنـــارة‬

‫بإيجاز‬

‫موجز‬ ‫أخبار الجامعة‬ ‫والفعاليات والمؤتمرات‬ ‫السابقة والقادمة في‬ ‫الحرم الجامعي‬

‫‪ 24 - 17‬مايو‬

‫‪ 24 - 12‬يونيو‬ ‫استكشاف المملكة – رحلةالى جدة القديمة‬

‫في عالم من الجمال وعبق التاريخ وتفاصيل حياة‬ ‫جدة القديمة‪ ،‬استمتع أفراد من مجتمع الجامعة‬ ‫بهذه التجربة من خالل رحلتين نظمهما قسم‬ ‫الشؤون الحكومية في الجامعة الى حي البلد‬

‫في منطقة جدة القديمة في شهر مايو الماضي‪.‬‬ ‫وتضمن برنامج الرحلتين تناول وجبة اإلفطار‬ ‫وبعدها زيارة المعالم االثرية والتراثية في هذه‬ ‫المنطقة التاريخية‪.‬‬

‫معرض البحر األحمر في مجمع‬

‫"الرد سي" التجاري‬

‫معرضا للبحر األحمر في مجمع‬ ‫نظمت كاوست‬ ‫ً‬

‫مايو ‪2‬‬

‫‪ 23‬مايو‬

‫"الريد سي" التجاري (ريد سي مول) بجدة‪ ،‬كجزء‬ ‫من فعاليات موسم جدة لهذا الصيف‪ .‬وعرض‬ ‫المعرض معلومات رائعة عن أبحاث البحر األحمر‬ ‫التي تجريها كاوست في المنطقة‪ ،‬وسلط‬ ‫الضوء على دور الجامعة في حماية البيئة‬ ‫البحرية في البحر األحمر وجهود الحفاظ عليها‪.‬‬ ‫كما تم تقديم عروض وأنشطة تفاعلية شيقة‪،‬‬ ‫القت استحسان الحضور من مختلف األعمار‪.‬‬

‫حفــل تخرج دفعة ربيع ‪2019‬‬

‫أمسية شعرية‬

‫أقام فريق عمادة شؤون الدراسات العليا في‬

‫كان عشاق الشعر واألدب على موعد مع أمسية‬

‫كاوست برئاسة الدكتور برايان موران‪ ،‬عميد‬

‫شعرية رائعة في مكتبة الجامعة بمنطقة المرفأ‬

‫الكلية ‪ ،‬حفل غداء غير رسمي للطلبة الذين‬

‫أواخر شهر مايو الماضي‪ .‬وكان ان شاركالحضور‬

‫تخرجوا في ربيع هذا العام‪ .‬وهنأ موران الطلبة‬

‫ايضا بأشعارهم الخاصة وبإلقاء بعض من أعمال‬

‫على إنجازاتهم األكاديمية ومثابرتهم وشغفهم‪،‬‬ ‫َ‬ ‫مهما من مجتمع‬ ‫جزءا‬ ‫ً‬ ‫مبينا أنهم سيظلون ً‬ ‫دائما ً‬

‫شعرائهم المفضلين‪.‬الماضي‪ .‬وتضمن برنامج‬

‫كاوست‪ .‬وخاطب موران الخريجين‪" :‬بغض النظر‬

‫عن خطوتكم التالية ‪ -‬سواء إكمال الدراسة‬ ‫أو الشروع في الحياة المهنية – فإننا هنا في‬ ‫كاوست نشجعكم على البقاء على اتصال مع‬

‫‪ 18‬يونيو‬

‫الرحلتين تناول وجبة اإلفطار وبعدها زيارة المعالم‬ ‫االثرية والتراثية في هذه المنطقة التاريخية‪.‬‬

‫أشهر الصيف‬

‫اليــوم المفتــوح "لمطبخ المجتمع"‬

‫نظم قسم الخدمات واألنشطة المجتمعية في‬ ‫الجامعة فعالية اليوم المفتوح لمطبخ المجتمع‬

‫الجامعة والمشاركة في فعالياتها"‪.‬‬

‫الجديد‪ ،‬والموجود في ساحة االكتشاف‪ .‬سيكون‬ ‫هذا المطبخ مساحة مشتركة ألعضاء المجتمع‬ ‫الستضافة فعاليات الطهي وورش العمل‬ ‫والدروس ومتجر للمخبوزات وغيرها‪ .‬ويخطط‬ ‫الفريق لتفعيل المساحة بالكامل في العام‬ ‫الدراسي الجديد‪.‬‬ ‫افتتاح ديوانية كاوســت‬

‫تم افتتاح ديوانية كاوست في ساحة‬

‫ً‬ ‫يوميا من الساعة‬ ‫االكتشاف لفترة الصيف‬ ‫مساء‪،‬‬ ‫صباحا وحتى الساعة ‪11:00‬‬ ‫‪9:00‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حيث يمكنكم االستمتاع بمكان رائع للجلوس‬ ‫ومقابلة األصدقاء في ساحة االكتشاف أو‬ ‫‪4‬‬ ‫‪4‬‬

‫تناول الطعام ومشاهدة التلفزيون‪.‬‬


‫خريف ‪2019‬‬

‫‪www.kaust.edu.sa‬‬

‫‪04‬‬ ‫موجز‬

‫‪06‬‬

‫‪14‬‬

‫‪34‬‬

‫مؤشر "نيتشر" للعام ‪2019‬‬ ‫يضع كاوست بين قادة‬ ‫العلوم في العالم‬

‫مستقبل مشرق‬ ‫لريادة األعمال‬ ‫في كاوست‬

‫‪08‬‬

‫‪18‬‬

‫"كاوست" تطلق برنامج‬ ‫تدريبي لتأهيل الطلبة‬ ‫لتشغيل ومالحة الروبوتات‬ ‫الغواصة عن بعد‬

‫كاوست تُ ّقدم العلوم‬ ‫مشهد االبتكار‬ ‫المستدامة والتقنية الخضراء في المملكة‬ ‫المبتكرة إلى العالم‬

‫أخبــار أعضاء هيئة التدريس‬ ‫والطلبة والخريجين‬

‫‪10‬‬

‫خمس شركات ناشئة من‬ ‫كاوست تفوز في كأس‬ ‫العالم لريادة األعمال‬

‫‪44‬‬

‫‪26‬‬

‫"يونت إكس"‪:‬‬ ‫شركة ناشئة تتيح‬ ‫خدمات الحوسبة‬ ‫الفائقة للجميع‬

‫‪3‬‬


‫المحتويات‬

‫المحتـويات‬

‫‪2‬‬

‫المنـــارة‬


‫نعيش في جامعة الملك عبداهلل للعلوم‬ ‫أياما مثيرة ً‬ ‫ً‬ ‫جدا هذه‬ ‫والتقنية (كاوست)‬ ‫الفترة‪ ،‬التي تصادف الذكرى العاشرة‬ ‫لتأسيس الجامعة واليوم الوطني‬ ‫السعودي والفصل الدراسي لخريف‬ ‫‪ 2019‬وغيرها من النشاطات‪ .‬في هذه‬ ‫الفترة جددنا تركيزنا على ريادة األعمال‬ ‫واالبتكار‪ ،‬األمر الذي نستعرضه لكم في‬ ‫صفحات هذا العدد من مجلة المنارة‪.‬‬ ‫هذا الصيف شاركنا مع وفود من مختلف‬ ‫بقاع األرض في اإلجتماع السنوي التاسع‬ ‫للمنتدى اإلقتصادي العالمي ألبطال‬ ‫الغد‪ ،‬الذي أقيم في مدينة داليان في‬ ‫إلي ثالثة من أعضاء هيئة‬ ‫الصين‪ .‬وانضم ّ‬ ‫التدريس‪ ،‬للحديث عن أفكارهم الرائدة في‬ ‫مجال الطاقة واستخالص الكربون وإعادة‬ ‫استخدام المياه‪.‬‬ ‫وعلى صعيد الشركات الناشئة المرتقية‪،‬‬ ‫تقرأون في هذا العدد عن الشباب‬ ‫والشابات الذين يقفون خلف شركات‬ ‫ذات أفكار رائعة من شأنها أن تخلق فرص‬ ‫عمل جديدة في المستقبل‪.‬‬

‫ولست الوحيد الذي يعتقد أن شركاتنا‬ ‫الناشئة الفتة ومميزة‪ ،‬إذ حصلت خمس‬ ‫منها على جوائز‪ ،‬بعد بلوغها المراحل‬ ‫النهائية في التصفيات السعودية لبطولة‬ ‫كأس العالم لريادة األعمال‪ ،‬التي أقيمت‬ ‫في كلية األمير محمد بن سلمان‪ .‬وتمتاز‬ ‫منظومة عمل الشركات الناشئة في‬ ‫كاوست بنشاط مذهل‪ .‬وإذا رغبتم في‬ ‫المشاركة أو التعرف أكثر على منظومة‬ ‫عمل الشركات الناشئة لدينا‪ ،‬والدعم الذي‬ ‫نقدمه لرواد األعمال وغيره‪ ،‬زوروا موقع‬ ‫قسم االبتكار والتنمية االقتصادية على‬ ‫الرابط‪.)innovation.kaust.edu.sa( :‬‬

‫توني تشان‬ ‫رئيس الجامعة‬

‫‪1‬‬


‫تصدر مجلة المنارة عن‪:‬‬

‫صندوق البريد ‪4700‬‬ ‫ثول‪ ،‬المملكة العربية السعودية‬ ‫البريد اإللكتروني‪editorial.services@kaust.edu.sa :‬‬ ‫‪www.kaust.edu.sa‬‬


‫خريف ‪2019‬‬

‫‪Fall 2019‬‬

‫كاوست تُ ّقدم العلوم‬

‫خمس شــركات ناشئة من‬

‫مشــهد االبتكار في المملكة‬

‫المســتدامة والتقنية الخضراء‬

‫كاوست تفوز في كأس‬

‫العربية السعودية‬

‫المبتكرة إلى العالم‬

‫العالم لريادة األعمال‬

Profile for KAUST

Fall 2019 Beacon  

Fall 2019 Beacon  

Advertisement