Page 1

‫تقــــرير‬

‫أكثر من مجرد عقد‬

‫صناعة الفركة القديمة فى حاجة لقبلة الحياة‬ ‫أحيان أخرى يجلس صانعيها على‬ ‫خلف خيوط متشابكة أحيانا ومصفوفة بإنتظام دقيق‬ ‫ٍ‬ ‫مقاعدهم الخشبية كما جلس أجدادهم منذ آالف السنين‪ ،‬ليصنعوا ألنفسهم وذويهم‬ ‫أقمشة يدوية تسمى “الفركة” ‪.‬‬ ‫كتبت‪ :‬هند مغربى‬

‫تصوير‪ :‬إبراهيم زايد‬

‫عىل بعد ‪ 800‬كيلو مرت من محافظة القاهرة تبدأ رحلة صناعة ‪  ‬تبدأ مراحل التصنيع بصبغ الخيوط ىف «عجانية» من‬ ‫“الفركة” ىف قرية كوم الضبع ‪،‬بنقادة‪،‬محافظة قنا‪ ،‬و”الفركة “هى األلومونيوم ويصبغ فيها ‪ 10‬كيلو ىف املرة الواحدة ثم متر الصناعة‬ ‫عبارة عن صناعة يدوية مرصية قدمية لتصنع أردية للسيدات بعدة مراحل ‪ ،‬أخرها التصنيع عىل النول‪.‬‬ ‫و”شال” للرجال ‪.‬‬ ‫‪ ‬يقول أحد صناع الفركة «كان يقدر اإلنتاج سنويا حواىل ‪700‬‬ ‫يرجع تاريخها إىل الفراعنة ‪ ،‬ويقال إنها كانت كعقوبة عىل ألف قطعة فركه بقيمة أربعة مليون دوالر و عدد العاملني بها‬ ‫املحكوم عليهم بدالً من السجن أو اإلعدام نظرا ملشقتها ‪،‬تتميز ‪ 10000‬أرسة باملدينة وعدد األنوال ‪ 5000‬نول وتعتمد هذه‬ ‫بأنها صنعة عائلية متارسها األرسة بجميع أفرادها ىف املنزل الصناعة ىف أسعارها عىل استقرار األحوال االقتصادية‪ ،‬فقد كان‬ ‫دخل األرسة من الصناعة حواىل ‪ 300‬جنيه شهريا‪ ،‬وأصبح ‪80‬‬ ‫الريفى ‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد ااألرس املشتغلة بهذه الصناعة ‪ 600‬أرسة بنقادة‪ ،‬جنيها شهريا وقد توقف تصدير الفركة إىل السودان ىف نوفمرب عام‬ ‫وتوفر حواىل ‪ 3000‬فرصة عمل معظمهم من السيدات وكبار ‪ 1987‬وساءت احوال االرس باملدينة‪.‬‬ ‫السن ‪،‬وتعد هذه‪ ‬الصناعة األوىل باملدينة وذلك طبقا إلحصائيات‬ ‫ويقول آخر أن من املنتجات املوجودة حاليا الفركة الدرماىن‬ ‫مجلس مدينة نقادة وإحدى الجمعيات األهلية املهتمة بإحيائها ‪.‬‬ ‫وتستخدم خيوط من الحرير أو القطن أو الصوف وتبلغ لفة والسياحية واملالءة االسناوى ‪.‬‬ ‫ىف الخمسينيات من القرن املاىض كان يعمل بهذه الحرفة ‪%90‬‬ ‫الحرير ( ‪ 4‬كيلو ونصف مبائة وعرشة جنيهات ) ‪ ،‬و القطن‬ ‫من سكان املركز و كانت تقام األفراح ىف يوم التصدير ‪ ،‬نظرا الن‬ ‫املصبوغة (بسعر الكيلو ‪ 10‬جنيه)‪.‬‬

‫أحد العمال احملليني‬ ‫يعمل على «النول»‬ ‫فى قرية كوم‬ ‫الضبع بقنا‬

‫‪6‬‬

‫املدينة تصبح كخلية نحل‪،‬أما اآلن يعاىن من يعملون بالفركة من‬ ‫سوء االحوال املادية خاصة مع غزو املنتج الصينى األقل جودة واألقل‬ ‫سعرا‪  ‬وكذلك األحوال االقتصادية التى متر بها البالد ‪ ،‬مام جعل‬ ‫الكثري‪  ‬من األرس صاحبة الصناعة‪ ‬ترتك املهنة وعدم تعليمها ألبنائهم‬ ‫واتخاذ طريق آخر يساعدهم عىل رفع مستوى معيشتهم‪  ‬مام‬ ‫يشكل خطرا بالغ عىل مستقبل هذه الصناعة‪ ‬الرتاثية ويجعلها ىف‬ ‫احتياج‪  ‬إىل مد يد العون من املسئولني باملحافظة ورفع املعاناة عن‬ ‫هذه الفئة‪  ‬من خالل فتح اسواق جديدة ىف دول اوربا وخاصة ان‬ ‫الصناعة تجد اقباال من السائحني من مختلف دول العامل مام يعيد‬ ‫توريثها وعدم إندثارها‪.‬‬ ‫وتبذل محافظة قنا جهودا كثيفة بالتعاون مع الجمعيات الهلية‬ ‫ىف القرية‪ ،‬وتكلفت املحافظة ‪ 100‬ألف جنيه لتدريب ‪ 40‬شابا‬ ‫وفتاة من حملة املؤهالت املتوسطة ملدة ‪ 6‬شهور عام ‪2005‬‬ ‫مبكافئة تشجيعية ‪ 130‬جنيه شهريا للمتدرب « الحياء هذه‬ ‫الصناعة اليدوية والتشجيع عىل امتهانها وجذب عدد كبري من‬ ‫أبناء القرية وبناتها لهذه الحرفة ‪.‬‬


‫تقـــــرير‬

‫الضحية الصامتة‬

‫ناشطات يتعرضن للذكرى الثانية الثورة‬ ‫الداخلية‪ ..‬السياسيون‪ ..‬ورجال الدين يغضون الطرف‬

‫فى مساء الذكرى الثانية لجمعة الغضب‪ ،‬الموافق ال‪ 28‬من يناير‪ ،‬أمسكت‬ ‫«رشا» بتلفونها المحمول ‪ ،‬وبيد مرتعشة‪ ،‬بدأت تهاتف عدد من أصدقائها‬ ‫الحقوقيين‪ ،‬قائلة فى صوت مبحوح «أنا محبوسة فى جراج عمارة قرب ميدان‬ ‫التحرير‪ ،‬ومش عارفه أتحرك‪ ،‬اعمل أيه؟»‪.‬‬ ‫كتبت‪ :‬صفاء عاشور‬ ‫أصدقاء رش��ا نصحوها باالنتظار حتى تهدئ الشوارع‬ ‫املحيطة‪ ،‬التى تحولت ىف تلك الليلة إىل ساحة للمعارك‪ ،‬بعد‬ ‫أن بدأت قوات األمن ىف التصدى للمتظاهرين‪،‬اقتنعت رشا‬ ‫بآراء أصدقائها‪ ،‬ووسط دموعها الغزيرة‪ ،‬وجسدها املرتعش‪،‬‬ ‫دقائق مرت قبل أن يقتحم الجراج احد رجال األمن‪ ،‬ويحاول‬ ‫إقناعها برضورة املغادرة‪ ،‬والعودة إىل الشارع‪ ،‬حيث الكر والفر‬ ‫بني قوات األمن واملتظاهرين‪.‬‬

‫الصورة‪www.shutterstock.com :‬‬

‫تعرضت للتحرش من قبل ‪ 20‬رجل ىف زى مدىن ‪ ،‬وتخىش لو‬ ‫خرجت من الجراج‪ ،‬أن ينتظروها بالخارج‪ ،‬رجل األمن ينفى‬ ‫لرشا مخوفها‪ ،‬ويكاد أن يدفعها إىل خارج الجراج‪ ،‬لوال ظهور‬ ‫غري متوقع لسائس الجراج‪ ،‬الذى أنقذها استيقاظه عىل ضجيج‬ ‫املطاردات بالشارع من مصري مجهول‪.‬‬

‫العام الحايل‪ ،‬وتحديدا أثناء فعاليات االحتفال بالذكرى الثانية‬ ‫لثورة ال‪ 25‬من يناير‪ ،‬حيث رصدت املنظامت النسائية تعرض‬ ‫‪ 30‬ناشطة للتحرش ىف ميدان التحرير‪ ،‬والشوارع القريبة منه‪،‬‬ ‫حررن ‪ 5‬منهن فقط محارض ىف أقسام الرشطة‪ ،‬بينام فضلت‬ ‫األخريات االكتفاء بالعالج النفيس‪.‬‬

‫و»رشا» هو االسم املستعار للصحفية الشابة بطلة واقعة وقد أكدته عدد من التقارير الصادرة عن املؤسسات‬ ‫التحرش السابقة‪ ،‬والتى تزامنت مع عدد من الوقائع املشابهة‪ ،‬الحقوقية‪ ،‬املعنية بقضايا التحرش‪ ،‬ان تلك التحرشات مل تكن‬ ‫رشا تخرب رجل األمن أنها ال تستطيع املغادرة اآلن‪ ،‬فقد حدثت لنشاطات وإعالميات‪ ،‬خالل األشهر الثالثة األوىل من عشوائية‪ ،‬حيث أكدت مبادرة «شفت تحرش»‪ ،‬ىف بيان لها‬ ‫أن وقائع التعدى عىل الفتيات واإلناث أمر ممنهج‪ ،‬وليس‬ ‫عارضا أو ناتجا عن التدافع‪ ،‬وهدفه توصيل رسالة محددة‪ ،‬من‬ ‫أجل إرهاب املرأة املرصية‪ ،‬لكرس إرادتها وإقصائها عن املشهد‬ ‫السياىس واالجتامعى‪.‬‬ ‫تخفى رشا دمعة تنحدر من عينيها‪ ،‬وتقول أنها خرجت‬ ‫مع إحدى املسريات من منطقة السيدة زينب‪ ،‬وبالقرب من‬ ‫ميدان التحرير‪،‬و تحديدا عند فندق الفور سيزون‪ ،‬حيث‬ ‫اشتعلت املواجهات بني رجال الرشطة‪ ،‬وعدد من الشباب‪،‬‬ ‫وبدأت الرشطة ىف إطالق القنابل املسيلة للدموع‪ ،‬ورد شباب‬ ‫املتظاهرين عليها بإلقاء الطوب وزجاجات امللتوف‪ ،‬وقتها‬ ‫فرت رشا بعيدا عن دخان قنابل الرشطة الخانق‪ ،‬وىف إحدى‬ ‫الشوارع الجانبية وجدت رشا نفسها وحيدة متاما‪ ،‬حيث قام‬ ‫‪ 20‬رجاال ظهروا فجأة‪ ،‬باالقرتاب منها‪ ،‬والتحلق حولها‪ ،‬وملس‬ ‫أجزاء حساسة من جسدها بطريقة مهينة‪ ،‬ورغم رصاخها‬ ‫املتكرر أنها صحفية‪ ،‬أتت ألداء عملها‪ ،‬إال أن االعتداء الجسدى‬ ‫واللفظى مل يتوقف‪.‬‬ ‫ىف النهاية مل تقوى رشا عىل اإلبالغ عن الواقعة‪ ،‬بعد متكنها‬ ‫من الفرار‪ ،‬واكتفت بعالج نفىس رسى‪ ،‬وقد حاول الكثري من‬ ‫صديقتها‪ ،‬حثها عىل رضورة الكشف عن تجربتها املؤملة‪ ،‬إال‬ ‫أنها مل تجد الشجاعة الكافية لفعل ذلك‪..‬‬ ‫عىل الجانب األخر كان السياسيني املوالني للسلطة يحرضون‬ ‫ضد النساء التى تشاركن ىف املظاهرات‪ ،‬كام شنت عدد من‬ ‫القنوات الدينية املتشدده‪ ،‬حمالت تحريضية ضد الناشطات‬ ‫واإلعالميات‪ ،‬وبرر الداعية السلفى الشهري بـ»أبو إسالم»‬ ‫التحرش بالنساء املتظاهرات مبيدان التحرير بوسط القاهرة‪،‬‬ ‫ووصفهن بأنهن يذهنب للتحرير لىك يتم اغتصابهنن ‪.‬‬ ‫واالن بات عىل كل امراة تنوى التظاهر ضد النظام‪ ،‬ان‬ ‫تعى ان الحكومة ورجال الدين والرشطة‪ ،‬ال تحمى مطالباتها‬ ‫السلمية‪ ،‬وعىل كل امراة ان تخرج عىل مسئوليتها الشخصية‪.‬‬

‫‪7‬‬


‫بورتريه‬

‫فـايزة‬

‫م�������ج�������رم�������ة‬ ‫بأمـــــر المجتمع‬ ‫خلف سور ضخم تكسوه أسالك‬ ‫شائكة وحراسات مشددة‪ ،‬كل امرأة‬ ‫تحمل بين جوانحها أسرار وجودها فى‬ ‫سجن القناطر للنساء و”فايزة” واحدة‬ ‫من بين هؤالء الذين اختطفتهن لحظة‬ ‫ضعف إنسانية وأتت بهن إلى نفس‬ ‫الوجوه وذات الجدران وتلك التعليمات‬ ‫األمنية الصارمة‪.‬‬ ‫كتب‪ :‬عصام كامل‬ ‫كانت فايزة تجلس القرفصاء ملتصقة الظهر عىل حائط بال‪،‬‬ ‫ويبدو وجهها العابس محمال بتجاعيد سنوات العقد الرابع أو‬ ‫يزيد قليال ‪ ..‬سمراء بلون القمح‪ ،‬نحيفة‪ ،‬متيل للطول‪ ،‬تنطق‬ ‫عالمات الالمباالة بترصفات ال يجهلها الناظر إليها من أول مرة‪.،‬‬ ‫نشأت فايزة بني أرسة احرتفت النشل وتعلمت فنونه من‬ ‫أساطني النشالني من أبناء كارها وأولهم أمها‪ ،‬ومثلها األعىل ىف‬ ‫هذا املجال والدها حتى صارت واحدة من أمهر بنات جيلها‬ ‫املشهورات ىف عامل النشل املدجج باألرسار والقصص املثرية وقيل‬ ‫عنها ىف عاملها الرسى إنها األبرع ىف ابتكار ألوان شديدة االحرتاف‬ ‫إللهاء ضحاياها من ركاب األتوبيسات ومن ثم رسقتهم ىف ثوان‬ ‫معدودة‪.‬‬ ‫وىف صباح يوم يحمل بني ساعاته مفاجأة مذهلة‪ ،‬تصعد فايزة‬ ‫األتوبيس وتحدد ضحيتها وىف ملح البرص تكون حافظة نقوده ىف‬ ‫جيبها الرسى ‪ ..‬تتنقل بهدوء للنزول من الباص‪ ،‬يستوقفها رصخة‬ ‫الرجل املرسوق وهو يلطم وجهه بحرقة ويعلن من بني رصخاته‬ ‫أن تحويشة عمره ومبالغ اقرتضها من أصدقاء إلجراء جراحة‬ ‫لطفلته املقعدة فقدت‪.‬‬ ‫هزة عنيفة ترسى ىف أوصال فايزة ودون تفكري وبال تردد تلقى‬ ‫بحافظة النقود بني الركاب دون أن يراها أحد‪ ،‬ركاب الباص‬ ‫يبحثون وسط زحام من سيقانهم وأخريا وجدوها‪.‬‬ ‫كانت فايزة قد ألقت مع الحافظة كل ما رسقته طوال يومها‬ ‫مساهمة منها ىف عالج الطفلة!‬ ‫أحست سيدة أنها مل تكن متارس النشل وأنها حادت عن الطريق‬ ‫وكادت تشارك ىف قتل طفلة بريئة‪ ،‬فقررت اعتزال املهنة والبحث‬ ‫عن مهنة ال تؤذى اآلخرين‪ ،‬لجأت إىل محيطها‪ ،‬أصدقائها‪ ،‬معارفها‬ ‫فكانت تجارة املخدرات هى البديل الذى وضع نفسه ىف أطريقها‬ ‫فاحرتفت الكار‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫حسام‪ ،‬كان من بني زبائها املقربني إىل قلبها عندما بدأت ىف‬ ‫تجارة البودرة‪ ،‬نزل من سيارته ترجل قادما إليها ىف خطوات ثقيلة‪،‬‬ ‫سقط عىل األرض ‪ .‬جرت إليه ‪ ،‬ضمته إىل صدرها‪ ،‬لفظ أنفاسه‬ ‫وبني شهقة املوت ورصخة فايزة كان قرار اعتزالها وخروجها إىل‬ ‫األبد من عامل املخدرات‪.‬‬

‫نجحت فايزة ىف الهروب غري أن منظر جسدها العارى‬ ‫أثناء الهروب دفعها دفعا إىل اتخاذ القرار النهاىئ لتعتزل‬ ‫الكار‪ ،‬ومع التنفيذ تدخل ىف دوامة البحث من جديد عن‬ ‫عمل تقتات منه دون أن تؤذى أحدا ‪ ..‬هكذا كانت تنوى‬ ‫دوما !!‬

‫أيام تأكلها أيام وفايزة تبحث عن مأو آخر يحتوى آالمها ويوفر‬ ‫لها لقمة عيش ال تؤذى أحدا بها وتقودها جامعة الرفاق بعد وفاة‬ ‫أبويها إىل عامل اللياىل الحمراء ‪ ،‬إىل أوكار الحرام بنهم ال يضاهيه‬ ‫نهم ورغبة عارمة ىف الذوبان بني أحضان رجال ال تعرفهم وال‬ ‫يعرفونها وميىض بها قطار العمر إىل حيث يدرى وهى ال تدرى ‪.‬‬ ‫وىف واحدة من لياىل الرذيلة‪ ،‬وبينام كانت فايزة غارقة ىف متعة‬ ‫الهروب من عذاب الضمري وأنات فقد حسام هاجمت قوات‬ ‫الرشطة بيت الدعارة ‪ ،‬لتلمح فايزة جسدها العارى ىف مرآة كان‬ ‫بالغرفة وهى تجرى مرسعة للهرب من باب خلفى‪.‬‬

‫أخريا أصبحت فايزة بائعة مناديل ىف إشارات املرور‪ ،‬نعمت‬ ‫بحياتها الجديدة وكادت تصل إىل ضالتها املنشودة “عمل تقتات‬ ‫منه دون إيذاء اآلخرين”‪ ،‬غري أن الرياح تأىت مبا ال تشتهى السفن‬ ‫‪ ..‬فجأة يقبض عليها لتنفيذ أحكام قدمية صادرة ضدها ايام أن‬ ‫كانت تتاجر ىف املخدرات‪.‬‬ ‫يفتح السجن أبوابه لـ”فايزة “‪ ،‬بعد أن أغلق املجتمع كل أبوابه‬ ‫ىف وجهها طوال أربعة عقود هى كل عالقتها بالحياة ‪ ..‬تُرى كم‬ ‫“فايزة “ ىف بالدنا سجنها املجتمع دون رغبة منها؟!‬


‫تقـــــرير‬

‫وسائد خالية‬

‫نساء الصعيد‪ ..‬واألزواج المهاجرة‬

‫ألف مبروك ولى العهد فى الطريق‪ ...‬هكذا قال الطبيب الشاب للسيدة العجوز التى تنتظر نتيجة‪ ‬فحص‬ ‫زوجة ابنها ‪.‬لم تفرح العجوزلنتيجة الفحص و اصابها الوجوم واقتربت من الطبيب فى الوقت الذى كانت‬ ‫زوجة ابنها فريال ‪ ‬تكمل‪  ‬ارتداء مالبسها خلف الشازلونج وهمست العجوزللطبيب عاوزينك تنزل الحمل‬ ‫دة‪ ..‬ابنى مسافر للكويت من اكتر من سنتين‪..‬‬ ‫واللى عمل العملة دى ابنى االصغر ولو اخوه عرف ممكن يقتله واخسر انا ‪ ‬االتنين !!!!‬

‫كتب‪ :‬محمد منير‬ ‫‪ ‬ف��ري��ال من���وذج ملشكلة ك��ب�يرة ت��ع��اىن منه امل���رأة ىف‬ ‫الصعيدعامة ‪ ‬حيث يغيب الرجال عن زوجاتهم لفرتات طويلة‬ ‫بحثا عن لقمة العيش‪  ‬ىف الدول العربية بعد ان وصلت نسبة‬ ‫الفقر ىف الصعيد اىل معدالتها ففى اسيوط‪  ‬تصل اىل ‪  %69‬اى‬ ‫ان هناك سبعة فقراء من بني كل عرشة افراد ىف اسيوط!!!‬ ‫ويعتمد اغلب‪  ‬ابناء اسيوط‪  ‬بصورة رئيسية ىف اكتساب‬ ‫لقمةعيشهم م��ن خ�لال السفر ل���دول النفط ‪ ‬حيث‬ ‫التوجد ‪ ‬باملحافظة مصانع او فرص عمل تستوعب ‪ ‬اعداد‬ ‫الشباب والرجال بالصعيد ‪.‬ويضطر ‪ ‬ابناء اسيوط ‪ ‬الذين‬ ‫اليلتحقون بالعمل الحكومى اىل السفر لسنوات طويلة‪  ‬ىف دول‬ ‫عربية مثل الكويت والسعودية وليبياوهناك ‪ %40‬من الشباب‬ ‫الذى ترتاوح اعامرهم من سنة‪ 25‬اىل ‪50‬سنة‪  ‬مبركز القوصية‬ ‫باسيوط يعمل بالكويت‪.‬اى ان هناك اربعة شباب يعملون‬ ‫بالكويت من بني كل عرشة افراد ىف مركز القوصية !!كام ان‬ ‫نسبة الشباب العاملني ىف ايطاليا عالية ‪ ‬فهناك شاب من بني كل‬ ‫ثالثة شباب مبدينة ابنوب يعملون ىف ايطاليا‪.  ‬‬

‫تصوير‪ :‬إبراهيم زايد‬

‫ويقول الدكتور يحيى كشك محافظ اسيوط الذى توىل منصبه‬ ‫منذ ‪ 9‬شهور ان الحالة االقتصادية ىف املحافظة تنذر بالخطورة‬ ‫فقد بلغت نسبة البطالة بني الشباب ىف املحافظة ‪ ‬اىل ‪% 25‬‬ ‫وبني الفتيات اى ‪ %40‬ووصلت نسبة الترسب ىف املدارس اىل‬ ‫‪ %24‬بني تالميذ املدارس و االستثامر غائب عن ‪ ‬املحافظة ‪ ‬فقد‬ ‫اهمل النظام السابق الصعيد عقودا طويلة‪  ‬مام جعل ابناء‬ ‫الصعيد يعتمدون عىل الخارج ىف الحصول عىل رزقهم وليس‬ ‫من خالل تنمية بلدهم وهم يكتفون‪  ‬برشاء العقارات واالراىض‬ ‫كنوع من استثامر ‪ ‬مدخراتهم ‪.‬‬

‫بالقواعد واالخالق ورغم ان الكثري منهم يلتزم بالخيار الثاىن‬ ‫طوعا او كرها‪ ‬اال ان هناك عددا غري محدود يسقط ىف التحدى‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ويقول الدكتورعصام عبدالتواب ‪ ‬استاذ‪  ‬علم االجتامع بكلية‬ ‫الخدمة االجتامعية بجامعة اسيوط ان غربة الرجل عن زوجته‬ ‫فرتة تزيد عن ستة اشهر تخلق جفافا ىف العالقة النفسية والعاطفية‬ ‫بينهام وتجعل لغة الحوار متغرية حيث ان كل طرف واجه خربة‬ ‫حياتية متخلفة عن رشيك حياته االمر الذى يجعل الخالفات تنشأ‬ ‫التفة االسباب بخالف تأثر الحالة العاطفية لدى كل طرف التى‬ ‫تشبه الزرع الذى يحتاج اىل الرى والعناية يوميا ويحتاج اعادة‬ ‫العالقة اىل نصابها فرتة التقل عن ثالثة شهور ‪.‬وهوما يتفق مع‬ ‫قرار الخليفة عمر بن الخطاب باعطاء املحاربني املتزوجني اجازة‬ ‫اجبارية‪  ‬كل ثالثة شهور حتى لوكانوا ىف حروب ‪.‬‬

‫وتقول الدكتورة اميمة يوسف مقررة املجلس القومى للمرأة‪ ‬‬ ‫باسيوط ‪ ‬املرأة ‪ ‬تدفع بسبب هذه الظاهرة امثان غالية لهذه‬ ‫الظاهرة حيث تتحمل عبء تربية االطفال وادارة املنزل‪ ‬‬ ‫واملمتلكات‪  ‬وتوفري احتياجات االطفال باالضافة اىل حرمانها‬ ‫من االحتياجات العاطفية ‪.‬باالضافة اىل الثقافات املتوارثة ىف نعود ملشكلة‪  ‬فريال التى ماتت اثناء اجراء عملية االجهاض‬ ‫الكثري من محافظات الصعيد بعدم توريث املرأة وتصبح املرأة للحمل غري الرشعى وما ان سمع شقيق زوجها خرب وفاتها اال ان‬ ‫بني نارين ‪.‬نار العاطفة واالحتياجات الفسيولوجية وبني االلتزام سافر اىل مكان مجهول خوفا من شقيقه وعار الفضيحة ‪.‬‬

‫‪9‬‬


‫تقــــرير‬

‫رحلة المجهول‬

‫العمال المهاجرون عالقون بين المخيمات‪ ..‬األهل والمعاناة‬ ‫كل يومًا وقبل أن يذهب مدحت المهاجر إلى أمريكا الى سريره‬ ‫ويلقى برأسه على وسادته يتذكر قصة حبه التى جمعته بزوجته التى‬ ‫تحملت معاناة إبتعاده عنه وعبأ تربية البنات ومن أجل هذا قرر هو‬ ‫أيضًا أن يتحمل الصعاب ليعود ألسرته محمالً بالمال ‪.‬‬ ‫كتب‪ :‬هشام العيسوى‬ ‫مل تكن حوادث غرق الشباب املرصى بقرى الجوسق وميت‬ ‫جابر وشربا النخلة وعزبة هارون مبركز بلبيس ىف محافظة‬ ‫الرشقية قبالة شواطىء إيطاليا ىف رحلتهم بحثاً عن العمل هى‬ ‫األوىل ولن تكون األخرية فاملجتمع املرصى يعج مبآىس للشباب‬ ‫الحامل بالعيش ىف مجتمع نظيف‬ ‫فمدحت شاب ىف العقد الرابع من عمره يحمل جواز سفره‬ ‫تأشريات عديدة لدول أوربية أخرها ختم ( بالك ليست ) من‬ ‫إيطاليا ‪ ..‬راودته فكرة الهجرة مرة أخرى من أجل البحث عن‬ ‫املال لرتبية بناته األربعة الالىت أنجبهم بعد عودته من تجربة‬ ‫عمل فاشلة ىف إيطاليا بحثاً وراء الحصول عىل الجنسية وأخريا ً‬ ‫حصل عىل تاشرية بخمسة سنوات للواليات املتحدة األمريكية‬ ‫وعندما قاربت مدتها عىل اإلنتهاء قرر االستقرار ىف أمريكا‬ ‫وتحمل كرس التأشرية واإلبتعاد عن أرسته‬ ‫قال مدحت ‪:‬‬ ‫« أعمل ىف تقديم الوجبات الجاهزة بأحد املطاعم بنيويورك‬ ‫لعرشة ساعات وأقيم عىل مسافة ‪ 150‬كيلو من مكان عمىل‬

‫‪10‬‬

‫تصوير‪ :‬إبراهيم زايد‬

‫ذكرت تقارير املنظمة املرصية لحقوق اإلنسان أن سواحل‬ ‫كاالبريا (جنوب إيطاليا) استقبلت ‪ 14‬زورقًا محملة بأكرث من‬ ‫‪ 1500‬مهاجر غري رشعى معظمهم من املرصيني‪ ،‬وذلك خالل‬ ‫الربع األول من هذا العام‬

‫وأحصل عىل ‪ 15‬دوالر ىف الساعة وأتحمل متاعب العمل‬ ‫ومضايقات صاحبه حتى ال أقع فريسة لرجال الرشطة وأتخفى‬ ‫منهم قدر اإلمكان بتجنب السري كثريا ً وأبتعد عن أماكن الشغب‬ ‫حتى ال يتم ترحيىل ‪ ..‬حاولت استخراج أوراق رسمية إال أننى‬ ‫أصطدمت برضورة الزواج من أمريكية وهو ما أرفضه وترفضه‬ ‫زوجتى التى تحدثنى يومياً عرب الهاتف الجوال فهى تخىش أن وقال محمود عامر « أغرب ما رأيته هو ان معظم املرصيني‬ ‫تفقدىن وىف رقبتها كام يقول املثل املرصى ( كوم عيال ) وهكذا ال يعرتفون بجنسيتهم الحقيقية ويدعون انهم الجئئني فلسطنني‬ ‫أوعراقيني عىل أمل أن يتم االفراج عنهم والسامح لهم باالقامه‬ ‫متر الساعات وااليام بل والسنني «‬ ‫ىف ايطاليا”‬ ‫محمود عامر منوذج أخر للشباب الباحث عن مستقبل أفضل‬ ‫يذكر أن الواليات املتحدة األمريكية قدمت مساهمة إضافية‬ ‫يقول ‪:‬‬ ‫إىل مفوضية شؤون الالجئني التابعة لألمم املتحدة مبقدار ‪482‬‬ ‫«مع بدايه عام ‪ 2002‬وبعد أن ضاق ىب الحال قررت أن مليون دوالر لرعاية الالجيئني‬ ‫ورغم تلك املأىس التى يعاىن منها الشباب املرصى خارج‬ ‫أسافر اليطاليا عن طريق ليبيا مع اخرين ركبنا القوارب من‬ ‫احد شواطى ليبيا اىل سواحل ايطاليا وهناك القت الرشطة الحدود إال أنهم أرصوا عىل عدم العودة فيقول مدحت املهاجر‬ ‫القبض علينا وأحتجزتنا ىف جزيرة ( المبتوزا ) املخصصة ملحاكمه ألمريكا لقد أضعت سنوات كثرية من عمرى ىف الغربة من أجل‬ ‫املهاجرين غري اإلعتيادين وحكم عىل بالسجن ملده عامني املال ولن يهدأ ىل بال حتى أحقق هدىف وإن دفعت ىف سبيله ما‬ ‫تبقى منه من أجل مستقبل أفضل ألوالدى ‪.‬‬ ‫ونقلت اىل جزيرة ( شيسليا )”‬


‫تعليــق‬

‫اللعــبة الدمــوية‬

‫ال���������������ص���������������راع ال���������س���������ن���������ى ال������ش������ي������ع������ى‬ ‫مباراة يسعى مشجعوها لحث طرفيها على الخسارة‬ ‫بين الحين واآلخر تتعالى أصوات التحذير من تنامى خطر الوجود الشيعى فى‬ ‫مصر‪ ،‬خاصة فى ظل مطالبة بعض القوى الساسية بعودة العالقات المصرية اإليرانية‬ ‫او بالسماح للسياحة اإليرانية من زيارة مصر ‪.‬‬ ‫كتبت‪ :‬صفاء عبد الحميد‬ ‫وىف تحليل للرصاع ساقته أستاذة العلوم السياسية «هالة‬ ‫مصطفى « أكدت عىل تحول شكل الرصاع ىف الرشق األوسط‬ ‫بشكل عام وىف الوطن العرىب بشكل خاص اىل رصاع طائفى بني‬ ‫السنة والشيعة مؤكدة أن إقليم الرشق األوسط هو أقرب إىل‬ ‫هذا النمط ‪ ،‬بعدما تصدر الرصاع السنى الشيعى املشهد‪ ,‬وبات‬ ‫حاكام لكثري من الرصاعات أو التحالفات‪ ,‬العداوات أو الصداقات‬ ‫تقديم التنازالت أو عقد الصفقات‪ ,‬وكلها تخفى تحتها نزاعات‬ ‫شتى حول اقتسام الرثوة والسلطة والنفوذ اإلقليمى‪.‬‬ ‫انطلقت رشارة الرصاع الطائفى ىف العامل العرىب من «لبنان‬ ‫« البلد العرىب الصغري ىف مساحته والكبري ىف رصاعاته وطوائفة‬ ‫‪..‬لكن الرصاع امتد بعدها للعراق بعد سقوط حكم صدام حسني‬ ‫وخروج الدولة عن مسار اإلصالح وإقامة دولة دميوقراطية اىل‬ ‫دولة متزقها الرصاعات الطائفية ‪..‬ومن العراق للبحرين تتدحرج‬ ‫كرة الطائفية بني السنة والشيعة لتضفى مزيدا من الصبغة‬ ‫الطائفية عىل رصاعات الرشق االوسط ‪.‬‬ ‫وبينام يحذر الكثريون من خطر التشيع ىف مرص نتيجة عودة‬

‫السنة‬ ‫ُّ‬

‫الرسم‪ :‬من شبكة االنترنت قام بتعديله المخرج الفنى‬

‫العالقات املرصية اإليرانية وأكرثهم من رجال الدين ذوى التوجه‬ ‫« السلفى «يعترب الكاتب الصحفى “محمد حسنني هيكل” أن‬ ‫الحديث عن خطر التشيع ىف مرص “نكتة سخيفة” خاصة وأن‬ ‫أعداد املنتمني للمذهب الشيعى ىف مرص ال تتعدى بضعة آالف‬ ‫بينام يوجد ماليني الشيعة ىف العامل ومنهم أكرث من مليوىن شيعى‬ ‫ىف اململكة العربية السعودية وحدها ‪.‬‬ ‫وىف دراسة حديثة ملركز باحث للدراسات الفلسطينية بريوت‬ ‫ذكر فيها ما انتهى اليه مؤمتر «هريتزيليا «ـ الذى يعد األهم بني‬ ‫مؤمترات إرسائيل وضيوفه من األمريكيني واألوروبيني‬ ‫«ان من الرضورى تكريس الرصاع السنى ‪ -‬الشيعى من‬ ‫خالل السعى اىل تشكيل محور سنى من دول املنطقة يقوم‬ ‫أساساً عىل دول الخليج ومرص وتركيا واالردن»‪ .‬وذهب مؤمتر‬ ‫هريتزيليا اىل ان هذا املحور «سيكون حليفاً إلرسائيل والواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬ىف مقابل محور الرش الذى تقوده إيران باعتباره محورا ً‬ ‫للشيعة»‬ ‫ووفقا للدراسة فإن الحملة اإلرسائيلية عىل إيران ال يفصلها‬

‫أى عامل عن الحملة لتقريب مرص إىل هذا الرصاع لتكون ىف‬ ‫صف إرسائيل‪ .‬خاصة أن النظام القائم عىل حكم مرص اآلن يظهر‬ ‫اتجاهاً رصيحاً التخاذ موقف إيجاىب تجاه إرسائيل متجنباً توجيه‬ ‫أى نقد لها‪ ،‬مام يساعد كثريا ىف دعم هذا االتجاه ‪.‬‬ ‫واعترب «هيكل «أن املستفيد من إزكاء التخوف من خطر عودة‬ ‫العالقات املرصية اإليرانية هم الواليات املتحدة ‪-‬العدو األول‬ ‫إليران ‪-‬وإرسائيل التى تخىش الخطر النووى االيراىن واململكة‬ ‫العربية السعودية الحليف العرىب األكرب للواليات املتحدة‬ ‫األمريكية ومعقل التيار السنى ىف املنطقة والتى تخىش عىل‬ ‫نفوذها الدينى ‪ ،‬ومن ثم التقت مصالحهم معا إلزكاء الرصاع بني‬ ‫السنة والشيعة مستغلني آلة اإلعالم التى تتصدر املشهد بني الحني‬ ‫واآلخر محذرة من خطر يحيط مبرص من جراء تقاربها مع إيران‬ ‫‪..‬لكن األمر ال يتعلق بخطر نرش التشيع كام يشيعون ‪..‬بل ميتد‬ ‫ليحذر من أطامع الدولة الفارسية الذى يتعدى حدودها متجاهال‬ ‫أطامع ارسائيل املعلنة من « من النيل للفرات « ‪ ،‬ومتجاهال لغة‬ ‫جديدة مل يعد احدا يتحدث اال من خاللها هى لغة املصالح ‪ ،‬التى‬ ‫ينبغى أن نعرف جيدا مفرداتها قبل أن نرددها ‪.‬‬

‫الشيعة‬ ‫ِّ‬

‫‪11‬‬


‫تقــــرير‬

‫سينما الثورة‬ ‫و”التحرير”‬

‫ومن لم يشارك‪ ..‬وبما أن الفن‬ ‫لكل ثورة ثمن يدفعه َمن شارك فيها َ‬ ‫جزء ال يتجزأ من المجتمع فقد تأثر كثيرا بأحداث ثورة « ‪ 25‬يناير» ‪2011‬‬ ‫وما زال ‪ ..‬وتحديدا فى صناعة السينما التى تعيش حالة من الركود‬ ‫التام بسبب األحداث السياسية التى تمر بها مصر فى الفترة االخيرة ‪.‬‬

‫كتب‪ :‬إبراهيم عوف‬ ‫من الغريب ‪ :‬ان ثورة كبرية مثل «‪ 25‬يناير» مل يتم وفيلم يوسف شاهني‪« ‬القاهرة منورة بأهلها» ‪.‬‬ ‫تناولها بالشكل املناسب رغم مرور أكرث من عامني‬ ‫عليها ‪ ..‬وعىل الرغم من استخدام كافة وسائل ‪ ‬أما سينام الثورة فسجلتها ووثقتها عيون الناس‬ ‫التكنولوجيا الحديثة املتاحة للجميع لتسجيلها والكامريا بكافة أشكالها وانواعها ‪ .‬والسينام‬ ‫وتوثيقها – اال ان الوقت الزال مبكرا ً إلستيعابها التسجيلية والقصرية واكبت الثورة وتفاعلت معها‬ ‫وتأريخها ىف أعامل درامية طويلة ‪ ..‬وبناء عىل آراء ورصدتها وسجلتها بعيون ووجهات نظر مختلفة‪-‬‬ ‫والسينام بصورة عامة هى سينام اإلنسان وموجهة‬ ‫معظم صناع السينام فان ‪-:‬‬ ‫له ‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫السينام قبل الثورة‪ ..‬عربت بصدق عن الواقع ‪ ‬‬ ‫االجتامعى والسياىس واالقتصادى الذى وصلت إليه بعد الثورة السينام تاهت وانهزمت مثل أى يشء‬ ‫مرص ىف الفرتة األخرية – ىف ظل نظام عاجز عن ىف مرص ‪..‬وهناك بعض األفالم تاجرت بالثورة‪ ..‬وكان‬ ‫للسينام دور كبري ىف طرح قضايا ما بعد الثورة‬ ‫القيام بدوره السياىس والثقاىف والقومى ‪.‬‬ ‫بصورة مختلفة ‪ .‬بعد ‪ ‬ثورة ( ‪ ) 1952‬حدثت نهضة‬ ‫‪ ‬‬ ‫فالسينام قبل الثورة كانت تجارية تعتمد عىل ثقافية كبرية ىف مرص وأحس الناس من خاللها‬ ‫التقليد االعمى ‪ -‬وكانت هذه املوجة منترشة أنهم مستقلون وقادرون عىل تقرير مصريهم ‪،‬لكن‬ ‫غالبة عىل إنتاج السينام ‪ .‬وظهر وسط هذا الفساد رسعان متبددت االمال ‪ ..‬واليختلف الوضع كثريا‬ ‫واالنحطاط الفنى موجة من السينام املستقلة مثل عنه ىف اعقاب ثورة «‪ 25‬يناير « ‪.‬‬ ‫سينام يرسى نرص الله وخال يوسف وأحمد عبد ‪ ‬‬ ‫الواقع ‪ :‬ان هناك جيش من املبدعني‬ ‫الله وإبراهيم البطوط مجموعة قليلة تعربعن الفن‬ ‫والثوار ومن مختلف طوائف املجتمع قاموا‬ ‫الحقيقى ‪. ‬‬ ‫بالتوثيق للثورة ‪ ..‬لكن ما نحتاجه اآلن هو‬ ‫منوذج للبطل القومى ‪ -‬الن أفالم املقاومة‬ ‫وفيلم مثل «ثورة املكن» ملدكور ثابت فيه وجهة‬ ‫تلعب دور فعال ضد السلطة وهى مقاومة‬ ‫نظر كغريه من االفالم التسجيلية الثورية التى قدمها‬ ‫سلمية فنية ثقافية ملهمة للثورات ‪.‬‬ ‫مخرجني كبار أمثال كامل الشيخ وصالح أبو سيف‬

‫أرابيسك‬ ‫لقطات حساسة‬

‫الناشر‪ :‬أكادميية دويتش ڤيال األملانية‬ ‫بدعم مالى من‪ :‬وزارة التعاون االقتصادى والتنمية ‪BMZ‬‬ ‫الناشر‪ :‬أكادميية دويتش ڤيال األملانية‬

‫‪Publisher: Deutsche Wella Akademie‬‬ ‫‪With financial support from: the Federal Ministry for Economic‬‬

‫)‪Cooperation and Development (BMZ‬‬

‫احملاضران‪ :‬هانلور هيب‬ ‫كريستني كيالنوسكى‬

‫‪Editors: Hannelore Hippe‬‬

‫االخراج الفنى‪ :‬منى نور الدين‬

‫‪Layout: Mona Nour Eldin‬‬

‫هيئة التحرير‪ :‬إبراهيم زايد ـ إبراهيم عوف ـ صفاء عاشور‬ ‫صفاء عبداحلميد ـ عبده مغربى ـ عصام كامل‬ ‫على الشوكى ـ محمد دنيا ـ محمد منير‬ ‫مصطفى هاشم ـ هشام العيسوى ـ هند مغربى‬

‫‪Kerstin Kilanowski‬‬

‫‪ Safaa Ashour‬ـ ‪ Ibrahim Ouff‬ـ ‪Reporters: Ibrahim Zayed‬‬

‫‪ Essam Kamel‬ـ ‪ Abdou Maghrabi‬ـ ‪Safaa AbdelHamid‬‬ ‫‪ Mohamed Mounir‬ـ ‪ Mohamed Donia‬ـ ‪Ali ElShoky‬‬ ‫‪ Hend Maghrabi‬ـ ‪ Hesham El Eisawy‬ـ ‪Mostafa Hashem‬‬

Workshop Magazine Conflict Sensitive Journalism Cairo, Egypt (Part II)  

Magazine produced during a DW Akademie workshop on conflict sensitive journalism in Cairo, Egypt (April 2013).

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you