Page 1

60

Q I M C. C . W WW

TAW AS OLM AGA ZI NE

< l ˜ ^ íi ˜ ] Ê < › ¯ ¬ ˜ ] < Ì Ú È ‚


‫املشرف العام‬

‫د‪.‬علي ناصر اخلويلدي‬

‫السنة السابعة ‪ -‬العدد‪ /‬ستون ‪ -‬آيــار ‪2017 -‬‬

‫رئيس التحرير‬ ‫جادر اجلادر‬

‫التصحيح اللغوي‬ ‫نصر عبد الستار‬

‫التصوير الفوتوغرايف‬ ‫عمر عبد احلسن‬

‫جملة فصلية تعنى بشؤون االعالم واالتصاالت‬ ‫تصدر عن هيئة االعالم واالتصاالت‬

‫العنوان‪ :‬العراق ‪ -‬بغداد ‪ -‬املسبح‬ ‫مكتب بريد اجلادرية‬ ‫صندوق بريد ‪2044‬‬ ‫العراق ‪ -‬بغداد‬

‫مجيع املراسالت مع جملة تواصل‬ ‫تتم عن طريق الربيد االلكرتوني‪:‬‬ ‫‪Email: Tawasol@cmc.iq‬‬

‫التصميم واالخراج الفين‬ ‫ايفان اكرم طالب‬

‫* املواد املنشورة تعبر عن آراء كتابها‪.‬‬ ‫* حتتفظ اجمللة بحقها في اعادة صياغة وتصحيح بعض املعلومات‬ ‫التي ترد في املقاالت في حاالت الضرورة‪.‬‬ ‫* تسلسل املواد واألسماء في اجمللة خاضع ألمور فنية‪.‬‬ ‫* اجمللة غير ملزمة بإعادة املواد غير الصاحلة للنشر الى اصحابها‪.‬‬ ‫* ترحب مجلة تواصل باملقاالت والبحوث ذات العالقة مبسار اجمللة‪.‬‬


‫أبواب‬

‫إعــالم‬

‫كتب يف هذا العدد‬ ‫جمال جصاني‬ ‫م‪.‬محمد وليد صالح‬

‫الدولة واالعالم‪ ..‬ركائز مشتركة‬

‫‪6‬‬

‫د‪.‬صفد حسام الساموك‬

‫ممارسة اساليب العالقات العامة‬

‫‪8‬‬

‫عبد علي سلمان‬

‫القضاء العراقي‪ :‬فيسبوك اقوى اثرا ً من وسائل االعالم‬

‫‪14‬‬

‫أ‪.‬م‪.‬د‪.‬إرادة زيدان اجلبوري‬

‫اتصاالت‬ ‫‪24‬‬

‫اهمية االتصال اثناء االزمات‬

‫الالئحة التنظيمية‪ ..‬اخلدمات االرضية املتنقلة(‪)LMR‬‬

‫د‪ .‬مهدي صالح دواي‬ ‫د‪.‬عبد االمير مهدي مطر‬

‫وثائق‬ ‫‪28‬‬

‫مشاهري‬

‫فؤاد التكرلي‬

‫ريتا سعد محمد‬

‫اللغة واالنرتنت‬

‫‪20‬‬

‫‪31‬‬

‫تكنولوجيا‬ ‫‪32‬‬

‫تأثير التكنولوجيا على منو طفلك‬

‫من اإلنرتنت‬ ‫النانو في الفضاء‬

‫‪38‬‬

‫ناسا تعلن عن جتريب اقوى تلسكوب في تاريخها‬

‫‪40‬‬

‫فضــاء‬

‫كيوريوسيتي تصل الى كمبرلي في جبل شارب‬

‫‪42‬‬

‫نشاطات وأخبار‬

‫‪46‬‬

‫تقنيات‬ ‫االخرية‬

‫‪56‬‬ ‫‪62‬‬

‫‪36‬‬

‫التنافسية العاملية‪:‬‬ ‫الرؤية املعاصرة للتطور‬


‫إعــالم‬

‫نوافــذ‬ ‫غياب السيكولوجيا االجتماعية‬ ‫‪‎ ‎‬ما أجنزته النظم الدميوقراطية على إمتداد عقود من السنني‪ ،‬في مجال تعزيز‬ ‫احلقوق‏واحلريات وحق احلصول على املعلومة‪ ،‬يؤسس ملفاهيم جديدة ال ميكن جتاوزها او‬ ‫التغاضي‏عنها‪ ،‬وهذه املفاهيم تواجه بدورها حتديات كبيرة‪ ،‬أبرزها سيطرة املؤسسات‬ ‫االعالمية على ‏مشاعر وسلوك اجلمهور‪ ،‬وغياب الوعي عن اجملتمع‪ ،‬فباتت العالقة بني‬ ‫االعالم واجلمهور ‏مقتصرة على االستحواذ والسيطرة‪ ،‬ال سيما عندما يكون االعالم‬ ‫بعيدا ً عن أخالقيات املهنة‪ ،‬‏فيؤثر بشكل كبير في اجملتمع‪ ،‬ويتأثر به في إطار تفاعلية‬ ‫سلبية تسهم بتغييب اجملتمع‪ ،‬‏وتضليله‪ ،‬وعزله عن الواقع‪ ،‬وعند احلديث عن (بول‬ ‫جوزيف جوبلز)‪ ،‬وزير الدعاية السياسية‏في حكومة أدولف هتلر‪ ،‬جنده أمنوذجا ً بارزا ً في‬ ‫حجم التأثير الذي احدثته نظرياته االعالمية من‏خالل الدعاية وفنونها‪ ،‬والتي اصبحت‬ ‫فيما بعد ظاهرة تطورت بشكل كبير‪ ،‬فهو صاحب املقولة ‏الشهيرة‪« :‬أعطني إعالما ً‬ ‫بال ضمير أعطك شعبا بال وعي‪ ،‎»‎‬وقال ايضا «اكذب حتى يصدقك‏الناس»‪ .‬لوحظ على‬ ‫جوبلز بأن كذبه كان ممنهجاً‪ ،‬يهدف الى الترويج للفكر النازي‪ ،‬والتأثير في ‏االملان من‬ ‫جهة‪ ،‬وإضعاف اخلصوم من جهة اخرى‪ ،‬وبهذا أسس جوبلز فن الدعاية السياسية‬ ‫‏بلونها الرمادي‪ ،‬والتي حتولت فيما بعد الى ظاهرة المست الواقع مفادها ان من ميلك‬ ‫وسائل‏اإلعالم‪ ،‬ميلك القول الفصل‪ ،‬في احلروب الباردة والساخنة‪.‬‏‬ ‫ان إشاعة الدميوقراطية وتكريس احلرية‪ ،‬بحاجة إلى إصدار تشريعات‪ ،‬وسن قوانني‬ ‫تضمن ‏احلريات‪ ،‬وحتفظ كرامة اإلنسان‪ ،‬وتؤسس لثقافة السلم األهلي‪ ،‬وتكافح‬ ‫العنصرية‪ ،‬فيما يتطلب ذلك من‏املؤسسات التعليمية املنتجة للكوادر الصحفية ان‬ ‫تعيد النظر بنوعية املناهج األكادميية‪ ،‬ومغادرة‏األساليب التقليدية‪.‬‏‬ ‫‏ كما ان هنالك جهدا ً مجتمعيا ً يقع على عاتق املثقفني الذين ينتشرون بشكل‬ ‫أفقي في املؤسسات‏اإلعالمية على اختالف أشكالها وتقنياتها‪ ،‬اذ ان املطلوب من هذه‬ ‫املؤسسات وكوادرها استيعاب‏حجم الضرر املترتب على تشويش اجملتمع عبر الرسائل‬ ‫املؤدجلة سواء كانت كاذبة أم ممزوجة بالصدق‪ ،‬وان تبتعد عن اشاعة اإلدراك الوهمي‪،‬‬ ‫‏الساعي إلى حتقيق مكاسب مادية تسبب للمجتمعات الكثير من املآسي‪ ،‬وتسهم‬ ‫بتوسيع الهوة بني مكونات اجملتمع‪.‬‏‬ ‫رئيس التحرير‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪40‬‬


‫إعــالم‬

‫الدولة واالعالم ‪ ...‬ركائز مشرتكة‏‬

‫جمال جصاني‬ ‫الوشائج التي تربط الدولة ووظائفها بهذا احلقل‬ ‫احليوي (االعالم) عديدة ومتنوعة‪ ،‬ومن خالل النشاط‬ ‫‏االعالمي ومدى فاعليته ميكن معرفة طبيعة وقدرات تلك‬ ‫الدولة‪ .‬ال احد يجادل حول مكانة وفاعلية االعالم‏االميركي‬ ‫مبختلف اشكاله ووظائفه التقليدية منها أو احلداثوية‬ ‫الورقية أو السمعبصرية ووسائل التواصل ‏االجتماعي‬ ‫احلديثة (الفيسبوك والتويتر واالنستغرام و‪ )...‬حيث يعكس‬ ‫بقوة تصدر بالد العم سام لتلك ‏النشاطات االشد تأثيرا‬ ‫في عاملنا الذي حولته الثورات العلمية والقيمية الى قرية‪.‬‬ ‫على العكس من ذلك كان‏لنا كعراقيني‪ ،‬جتربة اخرى تعكس‬ ‫اجلانب اآلخر من عالقة الدولة باالعالم؛ عندما بسطت‬ ‫«جمهورية ‏اخلوف» هيمنتها املطلقة على مقاليد االمور‬ ‫طوال اربعة عقود مريرة تخللها عدد من احلروب املدمرة‪.‬‬ ‫‏جتربة توليتارية تركت آثارا ال ميكن ان متحى بيسر‪ ،‬خاصة‬ ‫في مجال حربها ضد كل اشكال التعددية‏والتنوع الثقافي‬ ‫والسياسي والقيمي‪ ،‬تلك السياسة التي انحدرت بالوعي‬ ‫الى ذلك الشعار البائس‪( :‬اذا قال ‏فالن قال العراق) خلفت‬ ‫وراءها حطاما ً من القيم والتقاليد والبشر‪ ،‬اثرت بشكل‬ ‫كبير على التطور الالحق‏لعراق ما بعد الدكتاتورية‪.‬‏‬ ‫بعد زوال النظام املباد‪ ،‬تبخرت الغالبية العظمى من‬ ‫مظاهر الدولة‪ ،‬والسبب يعود الى اجلرمية التي ارتكبها‬ ‫‏ذلك النظام بعد ابتالع سلطته املطلقة جلميع مؤسسات‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪6‬‬

‫الدولة‪ ،‬التي ذابت داخل ما يطلق عليه بـ (احلزب ‏والثورة)‪،‬‬ ‫انحلت تلك املؤسسات مبا فيها رأس رمح الدولة اي (اجليش‬ ‫واملؤسسات االمنية) لذلك السبب ال ‏كما ساد الحقا من‬ ‫كونها قد حلت بأمر من احلاكم املدني برمير‪ ،‬والتي جاءت‬ ‫قراراته الالحقة كتحصيل‏حاصل ملا حدث على أرض الواقع‬ ‫بعد تسلق شبح أول دبابة أميركية ألحد جسور بغداد‪.‬‬ ‫لذلك طفحت الى‏السطح املشاهد التي صدمت الكثيرين‬ ‫من حتول ابنية وممتلكات الدولة ومؤسساتها الى مواقع‬ ‫مستباحة لم‏جتد من يدافع عنها بعد هروب عسس احلزب‬ ‫والثورة‪ .‬حوادث نهب املمتلكات العامة‪ ،‬كان ميكن لها ان‬ ‫‏تتحول الى عبر ودروس‪ ،‬مع وجود اعالم ومفكرين ينبرون‬ ‫لتفكيكها من أجل حتصني حقبة ما بعد التغيير‪.‬‏لكن مع‬ ‫احلطام االعالمي الذي تلقف اسالب املؤسسات االعالمية‪،‬‬ ‫وجلنا الى متاهات اخرى‪ ،‬فال مشروع ‏الدولة املستقلة‬ ‫عن احلكومة واالحزاب امتلكنا وال فزاعة االعالم املهني‬ ‫واملستقل التي نرددها بعيدا عن ‏مضامينها الفعلية‪ .‬هذا‬ ‫اللبس والغرائبية التي متيز املشهد الراهن‪ ،‬ساعد على‬ ‫انتشار نوع من دغل االعالم‏االشد خطرا من اجلهل نفسه‪.‬‏‬ ‫ان قوة االعالم تستند باالساس على املصداقية في‬ ‫الطرح واخلطاب‪ ،‬والشجاعة في الدفاع عن املواقف‏املناصرة‬ ‫حلريات الناس وحقوقهم‪ ،‬ال اخلطاب الذي يدغدغ الغرائز‬ ‫املتدنية والعواطف غير املتوازنة ‏واملتنافرة والعقل والذوق‬


‫إعالم‬

‫السليم‪ ،‬والوعي العميق باملصالح العليا للوطن والناس‪.‬‬ ‫لقد كلفتنا مثل هذه ‏السياسات والزعامات املولعة‬ ‫باخمللوقات املدججة بتقنيات التزلف ونقل عدتها املهنية‬ ‫من كتف الى كتف‪،‬‏وفقا ً اليقاعات التراتيل املدللة؛ الكثير‬ ‫من الفواتير الباهضة والقاسية‪ .‬ومن يتابع حالة الغيبوبة‬ ‫الشاملة التي ‏تلف عقول وضمائر السواد االعظم من‬ ‫سكان هذا البلد املنكوب‪ ،‬يدرك نوع وحجم جرعة السموم‬ ‫االعالمية ‏القاتلة‪ ،‬والتي تسللت الى مفاصلهم التي تزداد‬ ‫تكلسا ً يوما ً بعد آخر‪ .‬ان الكوارث واملآسي التي حلت بنا‪،‬‬ ‫ال ‏ميكن فصلها عن روح التهاون واالستسالم التي مررها‬ ‫سدنة ذلك االعالم‪ ،‬من الذين يحرضون احلشود ‏ويعبئونها‬ ‫في املعارك اخلاسرة بوصفهم حطبا ً مستباحا ً ملغامرات‬ ‫أسيادهم احملليني واالقليميني والدوليني‪ .‬‏ومن العسير‬ ‫معاجلة مثل هذه املعادلة الشاذة‪ ،‬من دون وجود اعالم حر‬ ‫ومستقل‪ ،‬ال ذيوال ً غليظة تتقافز خلف ‏القوى والعقائد‬ ‫املهيمنة على املشهد الراهن‪.‬‏‬ ‫ان الشروع بالتصدي ملهمة الدولة احلديثة‪ ،‬ال ينفصل‬ ‫عن التحدي الذي يواجهنا في هذا احلقل احليوي ‏‏(االعالم)‪،‬‬ ‫وهذا يتطلب وجود املالكات املسلحة بالوعي العميق وروح‬ ‫االيثار واملسؤولية‪ ،‬على رأس ‏التأسيس اجلديد‪ ،‬أي معيار‬ ‫الكفاءات ال الوالءات احلزبية والفئوية الضيقة‪ ،‬كما هو‬ ‫سائد اليوم‪ .‬كما ان العدد‏الهائل من وسائل االعالم الورقية‬

‫والسمعبصرية‪ ،‬ال ميكن اعتبارها دليال على تعافي وتطور‬ ‫هذا القطاع ‏احليوي‪ ،‬فمن دون حتول نوعي في مضامينه‬ ‫وفلسفته‪ ،‬لصالح قيم احلداثة واالنتصار لقضايا االنسان‬ ‫‏وحرياته االساسية‪ ،‬تتحول هذه االعداد الواسعة من املنابر‬ ‫االعالمية الى عامل كبح وتشرذم لقوى اجملتمع ‏وتطلعاته‬ ‫املشروعة‪ .‬وفي مثل هذه الظروف والشروط احلساسة‬ ‫التي مير بها البلد‪ ،‬خاصة ونحن على ‏أبواب حسم املعركة‬ ‫العسكرية ضد عصابات داعش االرهابية‪ ،‬وحترير آخر‬ ‫املدن العراقية‪ ،‬جند انفسنا ‏مبواجهة التحدي االصعب في‬ ‫معركتنا؛ من أجل اعادة بناء الدولة ومؤسساتها بعيدا‬ ‫عن املعايير الشعبوية ‏واآليديولوجية‪ ،‬والتي تتطلب وضع‬ ‫االسس والتشريعات للنشاط في احلقل األهم (االعالم) كي‬ ‫ينهض مجددا ً‏مبهماته كرافد اساس حلشد القوى واملواهب‬ ‫لصالح ذلك املشروع (الدولة‪ -‬االمة)‪ .‬اعالم يضع على‬ ‫رأس ‏أولوياته مهمة الدفاع عن الهوية العراقية والوحدة‬ ‫الوطنية التي تعرضت الى مخاطر جدية‪ ،‬خاصة من‏املنابر‬ ‫االعالمية املتخصصة في نشر ثقافة «الهويات القاتلة»‬ ‫التي استنزفت امكاناتنا املادية واملعنوية ‏على دروب‬ ‫التشرذم والتخندق ونهش بعضنا للبعض اآلخر‪ .‬اعالم يعي‬ ‫املعنى العميق للتعددية واحلداثة ‏واملعايير املهنية اجملربة‬ ‫التي انتشلت سالالت بني آدم من لعنة احلروب وارتداداتها‬ ‫املميتة‪.‬‏‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪7‬‬


‫إعــالم‬

‫ممارسة أساليب العالقات العامّة‬ ‫يف املشاركة السياسية للمرأة يف العراق‬ ‫دراسة حالة املنظمات غري احلكومية‬

‫القسم الثاني‬

‫م‪ .‬حممد وليد صاحل‬ ‫باحث أكادميي ‪ /‬جامعة بغداد‬ ‫‪alsalihwm1@yahoo.com‬‬ ‫ميدان الدراسة‬ ‫إن مسح أساليب املمارسة في الدراسات اإلعالمية‬ ‫تعني دراسة اجلوانب واألساليب اإلدارية والتنظيمية التي‬ ‫تتبعها أجهزة اإلعالم وإدارته في اجملاالت اإلعالمية اخملتلفة‪،‬‬ ‫وذلك بهدف تطوير الواقع التطبيقي الفعلي والتعرف على‬ ‫الطرق التي تتبعها هذه األجهزة في ممارسة نشاطاتها‬ ‫اخملتلفة‪ ،‬إذ إن جناح اجلهود اإلعالمية يبنى أساسا ً على مدى‬ ‫فاعلية اجلوانب اإلدارية والتنظيمية لها‪ ،‬وذلك لن يتيسر‬ ‫إال عن طريق جمع معلومات معينة بهدف التعرف على‬ ‫كل احلقائق املرتبطة مبوضوع‪ ،‬ومن ثم معاجلة هذه احلقائق‬ ‫واملعلومات بأسلوب علمي للخروج بالنتائج املنطقية‬ ‫العامة‬ ‫احملددة ملشكلة البحث (ممارسة أساليب ال َعالقات‬ ‫ّ‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪8‬‬

‫في املشاركة السياسية للمرأة في العراق‪ /‬دراسة حالة‬ ‫املنظمات غير احلكومية)‪ .‬وتضمنت االستبانة (‪ )26‬سؤاالً‪،‬‬ ‫قسمت على (‪ )4‬محاور شملت البيانات الشخصية وممارسة‬ ‫نشاطات العالقات العامة وأهدافها ووظائفها‪ ،‬وقد أجرى‬ ‫الباحث استبيانا ً شمل اإلدارة العليا للعالقات العامة في‬ ‫املنظمات غير احلكومية العاملة في مجال حقوق املرأة‪ ،‬بلغ‬ ‫عددها (‪ )9‬من اصل (‪ )30‬منظمة اختيرت بطريقة العينة‬ ‫املنتظمة‪ ،‬للوصول إلى بيانات دقيقة في ما يتعلق مبمارسة‬ ‫أساليب العالقات العامة وأهدافها ووظائفها‪ ،‬مبا يؤدي إلى‬ ‫دميومة النشاط االتصالي بني الطرفني‪ ،‬كونهما يسعيان‬ ‫إلى النهوض مبكانة املرأة في اجملتمع وتوسيع مشاركتها‬ ‫في الشأن العام والسياسي‪.‬‬


‫إعــالم‬

‫‪‬‬

‫وصف عينة البحث‬ ‫جدول (‪ )1‬يوضح توزيع النوع االجتماعي للمبحوثني‬ ‫‪‬‬

‫‪%‬‬ ‫يتضح من البيانات الواردة في اجلدول (‪ ،)1‬واخلاصة‬ ‫بتوزيع النوع االجتماعي للمبحوثني أن ‪%‬‬ ‫عدد اإلناث (‪ )7‬من‬ ‫مجموع (‪ )9‬مبحوثني وبنسبة ‪ %77.7‬في حني بلغ عدد‬ ‫الذكور (‪ )2‬وبنسبة ‪ ،%22.3‬مما يشير إلى أن اغلب املنظمات‬ ‫غير احلكومية تدار من قبل عناصر نسوية‪ ،‬ما يدل على‬ ‫إعطاء املرأة دورا ً أكبر في قيادة املنظمات املدنية املهتمة‬ ‫بشؤون املرأة‪ ،‬كونها األكثر شعورا ً وتقديرا ً ملوضوع مشاركة‬ ‫املرأة في احلياة السياسية‪.‬‬

‫نالحظ في اجلدول (‪ )2‬واخلاص مبستوى التحصيل‬ ‫العلمي للمبحوثني أن حملة شهادة البكالوريوس بلغ (‪)5‬‬ ‫من مجموع (‪ )9‬مبحوثني وبنسبة ‪ %55.3‬وحملة شهادة‬ ‫الثانوية بلغ (‪ )2‬وبنسبة ‪ %22.3‬في حني حملة شهادتي‬ ‫املاجستير والدكتوراه بلغ (‪ )1‬وبنسبة ‪ %11.2‬لكل منهما‪،‬‬ ‫مما يدل على أن حملة شهادة البكالوريوس ميثلون نصف‬ ‫املبحوثني ممن ميثلون إدارة املنظمات غير احلكومية‪ ،‬ويتضح‬ ‫من ذلك أن اعتماد التحصيل العلمي املتقدم والكفاءة‬ ‫يأتيان بصورة محدودة‪ ،‬إذ يتطلب عمل هذه املنظمات اعداد‬ ‫خطط وبرامج عمل قد تكون طويلة األمد أحيانا ً لتنفيذ‬ ‫أنشطتها اخملتلفة‪ ،‬السيما التي تتعلق بدعم املشاركة‬ ‫السياسية للمرأة‪ ،‬كونه يحتاج إلى توعية وتثقيف على‬ ‫عال من اخلبرة لتوضيح حقوقها للنهوض مبستوى‬ ‫مستوى ٍ‬ ‫مشاركتها في احلياة السياسية‪.‬‬

‫‪‬‬ ‫ممارسة نشاطات العالقات العامة‬ ‫جدول (‪ )3‬يوضح ممارسة نشاطات العالقات العامة‬

‫جدول (‪ )2‬يوضح مستوى التحصيل العلمي‬ ‫للمبحوثني‬ ‫‪%‬‬

‫يتبني من اجلدول (‪ )3‬أن ممارسة نشاطات العالقات العامة‬ ‫في املنظمات غير احلكومية يتم بصورة قليلة‪ ،‬إذ تشير‬ ‫البيانات الواردة باجلدول إلى أن اإلجابة بـ(أحياناً) بلغت (‪)5‬‬ ‫من مجموع (‪ )9‬مبحوثني بنسبة ‪ ،%55.5‬و(ال توجد) بلغت‬ ‫(‪ )4‬وبنسبة ‪ ،%44.5‬وهذا يدلل على قلة اهتمام املنظمات‬

‫‪%‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪-2-‬‬

‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪%‬‬


‫‪‬‬

‫إعــالم‬

‫‪%‬‬

‫غير احلكومية في ما يتعلق مبمارسة نشاطات العالقات‬ ‫العامة‪.‬‬

‫جدول (‪ )4‬يوضح األسباب التي حتول دون ممارسة‬ ‫نشاطات العالقات العامة‬ ‫‪‬‬

‫يتركز نشاطها في إعالم اجلماهير النسوية بسياسة‬ ‫املنظمة وتعزيز التعاون مع املنظمات غير احلكومية‬ ‫النظيرة‪ ،‬فضال عن إرشاد إدارة املنظمة الحتياجات اجلماهير‬ ‫النسوية وكسب ثقتها باملنظمة‪.‬‬ ‫‪‬‬

‫أساليب العالقات العامة‬ ‫‪‬‬ ‫البحث العلمي‬ ‫جدول (‪ )6‬يوضح إجراء البحوث املشتركة‬

‫‪-3-‬‬

‫تشير البيانات الواردة في اجلدول (‪ )4‬إلى أن أسباب عدم‬ ‫ممارسة نشاطات العالقات العامة املنظمات غير احلكومية‬ ‫تعود إلى (عدم اهتمام اإلدارة العليا) بلغت (‪ )1‬من مجموع (‪)4‬‬ ‫مبحوثني وبنسبة ‪ ،%25‬فضال عن (ضعف إمكانية املنظمة‬ ‫من الناحية املادية في تقدمي الدعم أو القيام بنشاطات‬ ‫مشتركة مع منظمات اخرى) بلغت (‪ )1‬وبنسبة ‪ ،%25‬و(قلة‬ ‫املعلومات التي تتعلق باملشاركة السياسية للمرأة) (‪)1‬‬ ‫وبنسبة ‪ ،%25‬فضال عن (ضعف االتصال ما بني املنظمات‬ ‫غير احلكومية) بلغت (‪ )1‬وبنسبة ‪ ،%25‬في حني أشار اجلدول‬ ‫(‪ )3‬الى عدم وجود ممارسة للعالقات العامة‪ ،‬يتضح مما تقدم‬ ‫أن زيادة اهتمام وزارة الدولة لشؤون املرأة بشؤون املنظمات‬ ‫غير احلكومية‪ ،‬فضال عن قلة املعلومات املتعلقة بنشاط‬ ‫املرأة في احلياة السياسية من أبرز األسباب التي حتول دون‬ ‫ممارسة نشاطات العالقات العامة‪.‬‬

‫‪‬‬

‫‪%‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫اجلدول (‪ )6‬أن إجراء البحوث املشتركة بني املنظمات‬ ‫يبني‬ ‫غير احلكومية يتم بصورة قليلة جدا ً اذ مثلت اإلجابة‬ ‫بـ(كال) (‪ )8‬من مجموع (‪ )9‬مبحوثني وبنسبة ‪ %88.8‬في حني‬ ‫أن اإلجابة بـ(نعم) مثلت (‪ )1‬وبنسبة ‪ %11.2‬ما يدل على أن‬ ‫اعتماد وظيفة البحث العلمي بحاجة إلى تفعيل وتطوير‪،‬‬ ‫‪%‬‬ ‫اخلطط وبرامج العمل‬ ‫كون البحث العلمي يسهم في بلورة‬ ‫لغرض النهوض بواقع املرأة‪.‬‬

‫جدول (‪ )7‬يوضح األسباب التي حتول دون إجراء بحوث‬ ‫علمية مشتركة‬

‫أهداف العالقات العامة‬ ‫جدول (‪ )5‬يوضح أهداف العالقات العامة‬ ‫‪‬‬

‫‪%‬‬

‫‪-5-‬‬

‫‪%‬‬

‫يبني اجلدول (‪ )5‬أن العالقات العامة في املنظمات غير‬ ‫احلكومية تهدف إلى (إعالم اجلماهير النسوية بسياسة‬ ‫املنظمة) والتي مثلت (‪ )7‬من مجموع (‪ )23‬اختيارا ً وبنسبة‬ ‫‪ %30.5‬و(تعزيز التعاون مع املنظمات غير احلكومية) بلغ (‪)7‬‬ ‫وبنسبة ‪ ،%30.5‬في حني أن (إرشاد إدارة املنظمة إلحتياجات‬ ‫اجلماهير النسوية) بلغ (‪ )5‬وبنسبة ‪ ،%21.7‬فضالً عن كسب‬ ‫ثقة اجلماهير النسوية باملنظمة والذي بلغ (‪ )4‬وبنسبة‬ ‫‪ ،%17.3‬أن العالقات العامة‪- 4 -‬‬ ‫في املنظمات غير احلكومية‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪10‬‬

‫األسباب التي حتول دون إجراء‬ ‫نالحظ في اجلدول (‪- 5 - )7‬‬ ‫بحوث علمية مشتركة بني املنظمات غير احلكومية‬ ‫تتمثل في (عدم وجود مبادرات إلجراء بحوث مشتركة بني‬ ‫املنظمات) بلغت (‪ )3‬من مجموع (‪ )8‬مبحوثني وبنسبة‬ ‫‪ ،%37.5‬و(عدم إطالع املنظمات على برنامج عمل مشترك)‬ ‫بلغت (‪ )3‬وبنسبة ‪ ،%37.5‬فضالً عن (قلة الدعم املادي‬ ‫اخملصص لعملية البحث العلمي في ما يتعلق باملشاركة‬ ‫السياسية للمرأة) بلغت (‪ )2‬وبنسبة ‪ ،%25‬وهذا يتطلب‬ ‫اتخاذ إجراءات كفيلة بتطوير عملية البحث العلمي‪ ،‬كونها‬ ‫تساعد في معاجلة املشكالت‪ ،‬وإعداد اخلطط والبرامج التي‬ ‫يسعى الطرفان لتنفيذها‪.‬‬

‫‪%‬‬


‫‪%‬‬

‫جدول (‪ )8‬يوضح اعتماد التخطيط في نشاطات‬ ‫العالقات العامة‬

‫وبنسبة‪ ،%33.4‬مما يدلل على ضعف حتقيق وظيفة االتصال‬ ‫في ما بني املنظمات غير احلكومية‪ ،‬وبالتالي فان ذلك يعيق‬ ‫عمل العالقات العامة كونها نشاطا ً اتصالياً‪.‬‬

‫إعــالم‬

‫جدول (‪ )11‬يوضح الوسائل االتصالية في مجال‬ ‫العالقات العامة‬ ‫‪%‬‬ ‫‪%‬‬

‫نالحظ في اجلدول (‪ )8‬أن االعتماد على التخطيط في‬ ‫نشاطات العالقات العامة في املنظمات غير احلكومية‪،‬‬ ‫إذ أن اإلجابة بـ(نعم) مثلت (‪ )6‬من مجموع (‪ )9‬مبحوثني‬ ‫وبنسبة ‪ %66.6‬واإلجابة بـ(كال) مثلت (‪ )3‬وبنسبة ‪ ،%33.4‬مما‬ ‫يدلل على اعتماد وظيفة التخطيط في نشاطات العالقات‬ ‫العامة التي تقوم بها املنظمات‪.‬‬

‫جدول (‪ )9‬يوضح مستوى التنسيق بني املنظمات‬ ‫‪-7-‬‬

‫‪%‬‬ ‫‪%‬‬

‫في ‪--‬اجلدول (‪ )9‬إلى أن مستوى‬ ‫تشير البيانات الواردة ‪6 -‬‬ ‫‪6‬‬‫التنسيق بني املنظمات غير احلكومية محدود إذ مثلت‬ ‫اإلجابة بـ(قليل) (‪ )6‬من مجموع (‪ )9‬مبحوثني وبنسبة‬ ‫‪ %66.6‬و(متوسط) (‪ )2‬وبنسبة ‪ %22.2‬وبـ(جيد) (‪ )1‬وبنسبة‬ ‫‪ ،%11.2‬مما يدلل على ضعف مستوى التنسيق بني املنظمات‪،‬‬ ‫وبالتالي ينعكس على طبيعة عالقات التعاون املشترك في‬ ‫ما بينهما‪.‬‬

‫جدول (‪ )10‬يوضح إجراء االتصال بني املنظمات‬

‫‪%‬‬

‫نالحظ في اجلدول (‪ )10‬أن وظيفة االتصال بني املنظمات‬ ‫غير احلكومية تتم بصورة محدودة‪ ،‬إذ مثلت اإلجابة بـ(كال)‬ ‫(‪ )6‬من مجموع (‪ )9‬مبحوثني وبنسبة ‪ %66.6‬و(نعم) (‪)3‬‬

‫نالحظ في اجلدول (‪ )11‬أن الوسائل االتصالية املستعملة‬ ‫في مجال العالقات العامة في املنظمات غير احلكومية‬ ‫تشمل االتصال الهاتفي‪ ،‬إذ مثل (‪ )8‬من مجموع (‪ )45‬اختيارا ً‬ ‫وبنسبة ‪ %17.7‬والبريد االلكتروني مثل (‪ )7‬وبنسبة ‪%15.5‬‬ ‫وزيارات املؤسسة فقد مثلت (‪ )5‬وبنسبة ‪ %11.1‬واملراسالت‬ ‫مثلت (‪ )5‬وبنسبة ‪ %11.1‬الصحف اليومية (‪ )4‬وبنسبة‬ ‫‪ %8.8‬واالجتماعات الدورية مثلت (‪ )4‬وبنسبة ‪ %8.8‬واإلذاعة‬ ‫مثلت (‪ )4‬وبنسبة ‪ %8.8‬والتلفزيون مثل (‪ )3‬وبنسبة ‪%6.8‬‬ ‫ولوحة اإلعالنات مثلت (‪ )2‬وبنسبة ‪ %4.4‬وامللصقات مثلت‬ ‫(‪ )1‬وبنسبة ‪ %2.2‬واجملالت العامة (‪ )1‬وبنسبة ‪ %2.2‬والفاكس‬ ‫مثل (‪ )1‬وبنسبة ‪.%2.2‬‬ ‫يتضح مما تقدم أن وسائل االتصال في مجال العالقات‬ ‫العامة بالنسبة للمنظمات النسوية ‪-‬حسب درجات إجابات‬ ‫املبحوثني‪ -‬هي االتصال الهاتفي‪ ،‬والبريد االلكتروني‪ ،‬وزيارات‬ ‫املؤسسة‪ ،‬واملراسالت‪ ،‬والصحف اليومية‪ ،‬واالجتماعات‬ ‫الدورية‪ ،‬واإلذاعة والتلفزيون‪ ،‬ولوحة اإلعالنات‪ ،‬وامللصقات‪،‬‬ ‫واجملالت العامة‪ ،‬والفاكس‪ ،‬مما يدلل على أن االتصال الهاتفي‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪11‬‬


‫إعــالم‬

‫والبريد االلكتروني من أكثر وسائل االتصال في العالقات‬ ‫العامة استعماالً‪ ،‬وبالتالي البد من تفعيل وسائل االتصال‬ ‫األخرى‪ ،‬كونها تسهم في بناء صورة ذهنية ايجابية ملشاركة‬ ‫املرأة السياسية وزيادة مستوى وعيها السياسي‪.‬‬

‫خطط لتطوير تنفيذ برامج التوعية‪%‬والتثقيف في مجال‬ ‫احلقوق السياسية للمرأة‪ ،‬متهيدا ً لتوسيع مشاركتها في‬ ‫احلياة العامة بشكل عام والسياسية بشكل خاص‪ ،‬فضالً‬ ‫عن الوصول إلى مواقع صنع القرار‪.‬‬

‫جدول (‪ )12‬يوضح تقومي دور العالقات العامة في‬ ‫مجال دعم املشاركة السياسية للمرأة‬

‫جدول (‪ )13‬يوضح أسباب ضعف دور العالقات العامة‬ ‫في مجال دعم املشاركة السياسية للمرأة‬

‫‪%‬‬

‫‪%‬‬ ‫يوضح اجلدول (‪ )12‬أن دور العالقات العامة في مجال دعم‬ ‫املشاركة السياسية للمرأة يبدو ضعيفاً‪ ،‬إذ أن املنظمات‬ ‫غير احلكومية اعتقدت ان ذلك الدور (ضعيف) مثلت (‪)7‬‬ ‫من مجموع (‪ )9‬وبنسبة ‪ %77.6‬أما اإلجابة بـ(جيد) فمثلت‬ ‫(‪ )1‬وبنسبة ‪ %11.2‬واإلجابة بـ(جيد جداً) مثلت (‪ )1‬وبنسبة‬ ‫‪ ،%11.2‬مما يدلل على أن دور العالقات العامة في دعم‬ ‫املشاركة السياسية للمرأة يبدو ضعيفاً‪ ،‬مما يتطلب وضع‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪12‬‬

‫‪-9-‬‬

‫تشير البيانات الواردة في اجلدول (‪ )13‬إلى األسباب‬ ‫التي أدت إلى ضعف دور العالقات العامة في مجال دعم‬ ‫املشاركة السياسية للمرأة‪ ،‬ومن أبرزها قلة توظيف‬ ‫وسائل اإلعالم املقروءة واملسموعة واملرئية عن طريق توجيه‬ ‫البرامج واملوضوعات التي تسهم في نشر ثقافة مشاركة‬ ‫املرأة السياسية بلغت (‪ )3‬من مجموع (‪ )7‬مبحوثني‬ ‫وبنسبة ‪ ،%42.8‬وقلة تنظيم املؤمترات والندوات لتعريف‬ ‫املرأة بحقوقها السياسية‪ ،‬وقلة الدعم املادي الذي حتظى‬ ‫به املنظمات وتوجهات بعضها محصورة في نطاق رسمي‬


‫إعــالم‬

‫محدود‪ ،‬فضال عن قلة الكفاءات املتخصصة في مجال‬ ‫العالقات العامة والتي مثلت (‪ )1‬وبنسبة ‪ %14.3‬لكل سبب‬ ‫من األسباب األربعة املذكورة مما يدل على أن دور العالقات‬ ‫العامة بحاجة إلى تأهيل وتطوير بوساطة إعداد خطط‬ ‫ووضع البرامج التي من شأنها النهوض بهذا االختصاص‬ ‫لتأدية دوره بعملية االتصال ما بني املؤسسة وجمهورها‪،‬‬ ‫فضال عن حتسني صورة املؤسسة لدى ذلك اجلمهور‪،‬‬ ‫وتفعيل دورها في مجال النهوض بواقع املرأة‪ ،‬ومتكينها من‬ ‫اإلسهام في النشاطات السياسية والوصول إلى مواقع‬ ‫صنع القرار‪.‬‬

‫االستنتاجات‬ ‫ما تزال املنظمات غير احلكومية تعاني من رؤية غير‬ ‫واضحة في ما يتعلق باملشاركة السياسية‪ ،‬وهذا ما‬ ‫يشكل عائقا ً أمام وضع خططها وتنفيذ برامجها الداعمة‬ ‫للتمكني السياسي للمرأة ووصولها إلى مواقع صنع القرار‪،‬‬ ‫عن طريق التركيز على وضع برامج للعالقات العامة في‬ ‫اجملال السياسي للمرأة‪ ،‬لبلورة صورة ذهنية ايجابية عن‬ ‫واقعها وقدرتها على املشاركة في الشأن العام واإلسهام‬ ‫في احلياة السياسية‪ ،‬عبر توجيه الرسائل اإلعالمية‬ ‫في التوعية والتثقيف بحقوقها‪ ،‬فضال عن االعتماد‬ ‫على البحث العلمي في وضع اخلطط ومواجهة األزمات‬ ‫واملعوقات التي تواجه عمل املؤسسة‪ ،‬وتوسيع التعاون‬ ‫بني املنظمات غير احلكومية في إجراء البحوث العلمية‬ ‫التي تتعلق بالنهوض بواقع املرأة من النواحي االجتماعية‬ ‫واالقتصادية والسياسية‪ ،‬بهدف معاجلة النقص احلاصل في‬ ‫املعلومات التي تتعلق بنشاطات املرأة ومشاركتها العامة‪،‬‬ ‫مبا يسهم في تطوير قدرات املنظمات غير احلكومية لزيادة‬

‫فعاليتها الداعمة للتمكني السياسي للمرأة ومتثيلها في‬ ‫احلياة السياسية‪.‬‬ ‫وكذلك التركيز على حتسني فرص التعليم لرفع‬ ‫مستوى الوعي الثقافي واالجتماعي والسياسي كون‬ ‫النهوض بواقع املرأة ومشاركتها في احلياة السياسية‬ ‫يتطلب النهوض بواقعها التعليمي في اجملاالت شتى‪،‬‬ ‫بوساطة تنظيم الندوات واملؤمترات وإلقاء احملاضرات كونها‬ ‫من وسائل االتصال في العالقات العامة التي تهدف إلى‬ ‫زيادة الوعي السياسي عند املرأة‪.‬‬ ‫ويعد تعزيز االتصال باملنظمات الدولية وتبادل البرامج‬ ‫واالستفادة من خبراتها وكذلك دعم إقامة الفعاليات‬ ‫والنشاطات املشتركة‪ ،‬إذ متثل وظيفة االتصال ركنا ً مهما ً‬ ‫في مجال العالقات العامة‪ ،‬عن طريق التركيز على دور وسائل‬ ‫االتصال املقروءة واملسموعة واملرئية في التوعية والتعبئة‬ ‫اجلماهيرية بشكل عام واجلمهور النسوي بشكل خاص‪،‬‬ ‫وتعريفها بحقوقها التي أقرتها الدساتير العراقية احلديثة‬ ‫واملواثيق العربية حلقوق اإلنسان واإلتفاقيات الدولية‪.‬‬ ‫إ ّن توجيه البرامج اإلعالمية الهادفة إلى متكني املرأة من‬ ‫املشاركة السياسية لتنوير الرأي العام بدورها في احلياة‬ ‫فعال في زيادة الوعي واالهتمام‬ ‫العامة‪ ،‬يسهم بشكل ّ‬ ‫بالقضايا السياسية‪ ،‬عبر ما تطرحه وسائل اإلعالم من‬ ‫صور ايجابية إلحداث تقدم في مستوى املشاركة وبلورة‬ ‫ثقافة سياسية للمرأة‪ ،‬فضالً عن استغالل التطور احلاصل‬ ‫في تكنولوجيا املعلومات واالتصاالت لإلسهام بشكل‬ ‫ايجابي للنهوض بدور املرأة في اجملتمع‪ ،‬السيما إن اجملتمع‬ ‫اإلنساني مير مبرحلة املطالبة بحقوق اإلنسان والدميقراطية‬ ‫ودور وسائل االتصال احلديثة التي ال جتعل اجملتمع يعيش‬ ‫منغلقا ً عن العالم وتطوراته وأحداثه‪.‬‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪13‬‬


‫إعــالم‬

‫القضاء العراقي‪:‬‬ ‫فيسبوك‪ ..‬اقوى أثراً من وسائل اإلعالم‬

‫الدولة العراقية حباجة إىل مراكز ومناهج التنشئة‬ ‫الرقمية ملواجهة‏سوء استخدام التواصل اإللكرتوني‬

‫د‪.‬صفد حسام محودي‬ ‫خبري التواصل الرقمي‬ ‫يف املنظمة العربية للرتبية والثقافة‬ ‫‪‎‬تُظهر مقولة تهذيب استخدامات العراقيني لوسائط‬ ‫التواصل االجتماعي‪ ،‬تسليما ً ابتدائيا ً ‏قاطعا ً بأن ممارسات‬ ‫تلك االستخدامات متوافرة إلى حد ما في البيئة االتصالية‬ ‫املعاصرة ‏لدينا‪ ،‬إال أن في الوقوف على تباين دالالتي‬ ‫املفهومني املرتبطني باملمارسة واملهارة‪ ،‬ما ‏يُهيء مجال‬ ‫توصيف تلك البيئة على وفق النهج القومي‪ ،‬والتمكني‬ ‫من التوصية مبعاجلات ‏موضوعية لفض إشكالياتها‪ ،‬قدر‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪14‬‬

‫تعلق األمر بتعرض املستخدمني للمضامني املتنوعة في‬ ‫‏الوسائط اإللكترونية‪.‬‏‬ ‫ويكون هذا مبقصد إحداث مقاربة واقعية بني ما ميكن‬ ‫اإلفادة منه‪ ،‬وبني ما يجري اإلفادة منه ‏واقعاً‪ ،‬نتاج تعرض‬ ‫تراكمي متصاعد‪ ،‬ميسي مبنزلة إجتاه متداول شديد احلاجة‬ ‫للتجذيب‏والتهذيب‪ ،‬في ضوء معادلة مراعاة بواعث احلرية‪،‬‬ ‫وتقصي ُملزمات التنظيم للمجتمعات‏االتصالية احلديثة‪.‬‏‬


‫فيسبوك‪ ..‬وسيلة القذف!‏‬ ‫لقد أحدث تبني القضاء العراقي لقرار جرى مبوجبه‬ ‫عد (فيسبوك) وسيلة عالنية‪ ،‬في قضايا ‏القذف والسب‬ ‫والشتم والتشهير‪ ،‬واعتباره مبنزلة وسائل اإلعالم من‬ ‫جوانب أثرها وانتشارها ‏في اجملتمع‪ ،‬ردود أفعال متباينة في‬ ‫األوساط املهتمة بحريات التعبير في العراق‪ ،‬فمنهم من‬ ‫‏رأى ان مثل هذا القرار‪ ،‬الذي صدر عن محكمة استئناف‬ ‫الرصافة في بغداد‪ ،‬في معرض ‏نظره بقضية قذف وسب‬ ‫رفعهتا مواطنة عراقية بحق مواطن آخر‪ ،‬بتهمة القذف‬ ‫والسب‪،‬‏وان مثل هذه السابقة قد حتول دون أمكانية اإلفادة‬ ‫من وسائط التواصل االجتماعي‪ ،‬ومنها‏فيسبوك‪ ،‬في مجال‬ ‫تعزيز تلك احلريات وتقلل من نقد األداء السياسي واخلدمي‪.‬‏‬ ‫فيما يقف فريق آخر بالضد من هذا الرأي‪ ،‬حني وجدوا‬ ‫أن االنتهاكات التي يتعرض لها ‏املواطن العراقي عن‬ ‫طريق فيسبوك والتشهير والقذف والسب‪ ،‬من دون وجه‬ ‫حق‪ ،‬توجد ‏الضرورة بان يكون هناك حد لتلك املمارسات‬ ‫املسيئة حلريات التعبير‪ ،‬والتي تضر بسمعة ‏ومكانة الفرد‬ ‫في مجتمعه‪ ،‬السيما تلك التي تستخدم عبر صفحات‬ ‫غير دالة بشكل سليم على ‏اصحابها احلقيقيني‪ ،‬وان‬ ‫مسألة معاجلة تهم القذف والسب والتشهير كان عاجلها‬ ‫قانون ‏العقوبات العراقي منذ العام ‪ 1969‬في مادته ‪433‬‬ ‫والتي حددت عقوبها باحلبس وبالغرامة‪ ،‬‏أو بإحدى هاتني‬ ‫العقوبتني‪.‬‏‬ ‫كما انه ينبغي ان يجري التفريق ما بني القذف والسب‬

‫والتشهير من دون أدلة‪ ،‬وبني حق ‏النقد وإبداء الرأي الذي‬ ‫كفله القانون‪ ،‬إذ ان حق النقد ال يعطي للفرد مساحة‬ ‫لسب أو التشهير ‏بالشخص الذي يقع عليه ضرر القذف‬ ‫والتشهير‪ ،‬ولم يستطع املدعى عليه باحلق الشخصي ‏أن‬ ‫يثبت ما مت اعالنه بحق املدعي معرض موضوعة التشهير‪.‬‏‬ ‫وان القاضي عد فيسبوك الذي جرت عبره قضية القذف‬ ‫مكمالً موضوعيا ً إلثبات الواقعة ‏اجلرمية‪ ،‬وان على املدعي‬ ‫باحلق الشخصي أن يثبت بان صفحة (الفيسبوك) تعود‬ ‫للمدعى‏عليه بطرائق متعددة‪ ،‬منها الشهود من األصدقاء‬ ‫املشتركني بني الصفحتني‪ ،‬أو انهم شاهدوا ‏أو علقوا على‬ ‫املنشور الذي يراه املدعي سبا ً أو قذفا ً بحق‪ ،‬كما ان للقاضي‬ ‫االستعانة‏باخلبراء اخملتصني ليبدوا رأيهم في هذا املضمار‪.‬‏‬ ‫إن مثل هذا القرار هو خطوة باالجتاه الصحيح نحو‬ ‫توظيف وسائط التواصل االجتماعي في ‏اجلوانب الرشيدة‬ ‫للتواصل بني األفراد واجملتمعات‪ ،‬وتقليل استخداماتها في‬ ‫مجاالت ‏التحريض والقذف والسب وتسوية احلسابات‬ ‫الشخصية بتسقيط الفرد في بيئته ومجتمعه ‏والتأثير‬ ‫على صورته ومكانته من دون وجه حق‪ ،‬تستوجب خطوات‬ ‫اجرائية أخرى من قبل‏عدد من املؤسسات العراقية‪.‬‏‬

‫إعالم‬

‫التوجيه الرشيد‬ ‫يكون التعاطي مع مجتمع الشبكات وعوائده موضوعياً‪،‬‬ ‫أشبه بإعادة صياغة مؤسسية للفرد ‏والدولة على وفق‬ ‫مسارين متوازيني‪ ،‬حني دخلت معطيات تلك العوائد‬

‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪15‬‬


‫إعالم‬

‫يوميات الفرد ‏وحيثيات الدولة‪ ،‬عبر دالالت واستعماالت‬ ‫مهمة‪ ،‬على شاكلة؛ التعليم االلكتروني‪ ،‬واحلكومة‬ ‫‏اإللكترونية‪ ،‬واحلرب اإللكترونية‪ ،‬والدميقراطية اإلفتراضية‪،‬‬ ‫واملواطنة الرقمية‪ ،‬والتجارة‏والتسوق اإللكترونيني‪ ،‬والتربية‬ ‫اإللكترونية‪ ،‬واملكتبات واجلامعات اإلفتراضية‪ ،‬والكتاب‬ ‫‏اإللكتروني‪ ،‬واملؤمتر اإللكتروني‪ ،‬ونوادي الشبكات‪ ..‬فضالً عن‬ ‫أمناط التواصل اإللكتروني ‏ومجاالتها جميعها‪ ،‬التي وفرت‬ ‫خدمات «احلقيقة اإلفتراضية»‪.‬‏‬ ‫وال تتحدد اإلشكالية هنا باستخدامات وسائط التواصل‬ ‫االجتماعي حصراً‪ ،‬بل في التعرض ‏والقراءة اإللكترونية‬ ‫بشكل عام في العراق السيما بني اوساط الطلبة اجلامعيني‪،‬‬ ‫سواء أكانت‏القراءة اإللكترونية‪ ،‬مبعنى التعرض للمضامني‬ ‫املنسابة عبر وسيطة إلكترونية‪ ،‬اخملتص‏مبستقبل الرسالة‬ ‫في النماذج االتصالية التقليدية الشائعة‪ ،‬أم تلك املهتمة‬ ‫بالتعرض للكتب ‏واملؤلفات والدوريات اإللكترونية حصراً‪،‬‬ ‫التي جند انها أقرب موضوعيا ً إلى محور النقاش‪،‬‏فان اإليفاء‬ ‫مبطلب اإلعداد لثقافة القراءة اإللكترونية في العراق‪،‬‬ ‫يستلزم اإلرساء لقواعد ‏صحية‪ ،‬وجاهزية إلكترونية غير‬ ‫منقوصة‪.‬‏‬

‫مؤشرات اجلاهزية‬ ‫للتقانات اإلتصالية اإللكترونية اإلسهامة األكثر أثرا ً‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪16‬‬

‫في تنمية اجملتمعات وحتديثها‪ ،‬وقد قطع ‏العراق شوطا ً‬ ‫فاعالً في سبيل حتقيق ظروف اجلاهزية اإللكترونية‪ ،‬من‬ ‫ُمعدات التقنية‪ ،‬‏وبُناها التحتية املادية والفنية‪ ،‬بوصفها‬ ‫إحدى املظاهر الرئيسة للتكنولوجيا‪ ،‬اإل أن إشكالياتنا ‏مع‬ ‫مثل هذه اجلاهزية ال تكمن في شيوع وسائطها وتداولها‪،‬‬ ‫وإمنا في وظيفة إستمعاالتها‏ودوافعها‪.‬‏‬ ‫وبشكل عام‪ ،‬تتوافق مفردة التكنولوجيا والنواحي‬ ‫التطبيقية‪ ،‬املُسندة بالطرائق العلمية حُ‬ ‫‏امل ّدثة‪ ،‬والتمكني‬ ‫الكامل من حيثيات األهداف املُراد بلوغها في مجال محدد‬ ‫اآلجال ‏واآلفاق‪ ..‬وبذا‪ ،‬تكون الوسائط التي يجري توظيفها‬ ‫ملهمات تطبيقية‪ ،‬بودقة الفرد املعاصر ‏لتفعيل حراك‬ ‫قواه‪ ،‬وحفز بواعث قدراته‪ ،‬في خوض حديث يكون نتاج‬ ‫معتركه تلبية‏االحتياجات اإلنسانية‪ ،‬بأمناطها‪ ،‬وأشكالها‪،‬‬ ‫ومستوياتها‪ ،‬بالطرائق المُ ثلى‪.‬‏‬ ‫وتمُ سي بذلك التكنولوجيا ممارسة تطبيقية تُعنى‬ ‫بوسيطة‪ ،‬أكثر من كونها نظرية من نسج‏مجتمع اآلخر‪ ،‬إذ‬ ‫تستهدف سد ثغرات القدرة الفردية التي تشوبها تط ّلعات‬ ‫مؤازرة النهضة ‏والتحديث فطرياً‪ ،‬ومبا يعمل على تطوير‬ ‫العلم ذاته وحول ّياته‪ ،‬الذي كان الفرد نفسه هو من ‏أرسى‬ ‫أسسها‪ ،‬ويعود بآثاره على نواحي اإليفاء باحتياجات اجملتمع‬ ‫ومتطلباته املُستجدة على ‏الدوام‪ ،‬الذي يواصل ذاك الفرد‬ ‫فيه عمليات تنشئته ويتواصل معها‪ ،‬األمر الذي ين ًوه بسمو‬


‫إعالم‬

‫‏هذا التكامل‪ ،‬بني الفرد بقدراته ومهاراته‪ ،‬وبني التكنولوجيا‬ ‫بوسائطها وعوائدها‪ ،‬ومبا يعمل‏على تنمية اجملتمع‪ ،‬بأفراده‬ ‫وتقاناته على حد سواء‪.‬‏‬ ‫تكامل لم يجر التأسيس لقواعده الصحية في‬ ‫مجتمعات عدة بعد‪ ،‬بالرغم من بالغ حاجتها إلى ‏التنمية‬ ‫والتحديث وإقرارها بذلك‪ ،‬ملرمى إجتماعي يرتبط بالع ّوز‬ ‫التكنولوجي املرتبط إلى‏حد ما باجلاهزية اإللكترونية اليوم‪،‬‬ ‫التي ص ّيرت من البسيطة املُستديرة مج ّرة رقمية يتالزم‬ ‫‏في كينونتها الشئ بنقيضه‪ ،‬ومبا ه ّيأ إلنبثاقة مجتمع‬ ‫الشبكات‪ ..‬أو لدافع فردي يتمثل في ‏العزوف عن التعاطي‬ ‫مع تلك اجلاهزية في حال أمست واقعة‪ ،‬تعنتا ً أو عجزا ً‬ ‫حداثوياً‪ ،‬أو ‏قصورا ً مؤسسيا ً في إعادة تنشئة الفرد على‬ ‫وفق معطيات تلك اجلاهزية‪.‬‏‬ ‫إن مواجهة اإلشكاليات املرتبطة باجلاهزية املنقوصة‪،‬‬ ‫تكون أشبه بركائز دميومة ‏اجملتمعات احلدثية‪ ،‬عن طريق‬ ‫التحضير للبيئة اإلجتماعية والنفسية والثقافية‪،‬‬ ‫الراعية ‏لتعامالت مكوناتها البشرية واملؤسسية‪ ،‬مع‬ ‫ُمستجدات حتديث اجملتمعات التقليدية‪ ،‬مبا فيها ‏تطوير‬ ‫مهارات املنتفعني منها‪ ،‬وسلوكياتهم الوظيفية املتنوعة‪،‬‬ ‫بإعادة تنشئة تلك البيئة‪ ،‬‏على وفق ُمستجدات التحديث‬ ‫ومتطلباته‪ ،‬الذي يقضي بعدم جواز حتديده في مجاالت‬ ‫‏التحضير للبيئة التقنية فقط‪ ،‬ومديات اجلاهزية احلاسوبية‬ ‫اإلحصائية‪ ،‬ومعادالتها الرياضية‏والنسبية‪( ،‬من قبيل؛ عدد‬ ‫املنتفعني من تقانات اإلتصال احلديثة‪ ،‬نسبة إلى جموع‬ ‫السكان‪ ،‬أو ‏فئاتهم العمرية‪ ،‬أو الدراسية‪ ،‬أو الوظيفية‪ ،‬أو‬ ‫اجلنسية‪ ..‬وغير ذلك)‪.‬‏‬ ‫إذ ميسي نتاج تلك اإلحصائيات منقوصاً‪ ،‬غير مكتمل‬ ‫األبعاد‪ ،‬بالقياس إلى ضرورات األخذ ‏بنظر اإلعتبار دوافع‬ ‫التعرض لتلك التقانات‪ ،‬وإجتاهاته‪ ،‬ومجاالته‪ ،‬وتتصاعد‬

‫ضرورات عد ‏تللك الدوافع مؤشرا ً مهما ً لتحري مجاالت‬ ‫من ّوها بالشكل اإلمنوذجي‪ ،‬من عدمه‪ ،‬مع توافر ‏إحصائيات‬ ‫تؤكد بقوة بان من أهم دوافع تعرض مستخدمي التقانات‬ ‫اإللكترونية العرب‏بشكل عام‪ ،‬لشبكة املعلومات الدولية‪،‬‬ ‫يرتبط باحلاجة إلى الهروب من مشكالت الواقع‏السياسي‬ ‫واإلجتماعي والثقافي واإلقتصادي العربي‪ ،‬بإجتاهي؛‬ ‫التسلية‪ ،‬أو تفريغ التراكمات ‏النفسية لألفراد‪ ،‬عن طريق‬ ‫املُساجالت اإللكترونية في إطار عدم اإلنتفاع من مديات‬ ‫‏الدميقراطية اإلفتراضية مثالً‪.‬‏‬ ‫لقد ه ّيأت هذه املُساجالت لظروف الفردنة‪ ،‬وسمو‬ ‫الذات الفردية‪ ،‬وشخصنة املواقف‏واألحداث‪ ،‬والتشدد نحو‬ ‫تلك الذات‪ ،‬وإجتاهاتها‪ ،‬على حساب املصالح العامة‪ ،‬في‬ ‫وقت كان‏يُنتظر أن يُهيئ فيه إنبثاق بوادر البيئة اإللكترونية‬ ‫املعلومات مجاال ً واسعا ً للتواصل ‏اإليجابي‪ ،‬واإلنفتاح نحو‬ ‫اآلخر‪ ،‬إلى جانب تنمية القدرات املعرفية لألفراد‪ ،‬وتطوير‬ ‫‏قابلياتهم‪ ،‬وحتديث مجتمعاتهم‪ ،‬وقد عاد ذلك بآثاره على‬ ‫حتديد مجاالت اإلفادة من القراءة ‏اإللكترونية‪ ،‬ومبا يتطلب‬ ‫حلوال ً ناجحة إلعادة توظيف هذه اجملاالت وفقا ً للسياقات‬ ‫النافعة‪.‬‏‬

‫‪17‬‬

‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫التنشئة الرقمية‬ ‫يتطلب وعي الفرد عملية التع ّلم املُستدامة التي‬ ‫توفرها عملية التنشئة‪ ،‬لتعريفه بقيم ومقاييس‏مجتمعة‬ ‫الذي يعيش فيه‪ ،‬كي يصبح متدربا ً على إشغال مجموعة‬ ‫األدوار التي ستحدد منطه ‏السلوكي‪ ،‬ويتم هذا عن طريق‬ ‫قنوات عدة‪ ،‬تبدأ من األسرة‪ ،‬التي تعد الوسيط األول بني‬ ‫الفرد ‏ومجتمعه الذي يعيش فيه‪ ،‬إذ تقوم بتشكيل وعيه‬ ‫اإلجتماعي واألخالقي والسياسي‪ ،‬مرورا ً‏باملدرسة بوصفها‬ ‫احللقة األولى في تشكيل الوعي املعرفي العلمي للفرد‪،‬‬


‫إعالم‬

‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪18‬‬

‫فضالً عن عنايتها ‏بإجتاهات الفرد وسلوكه في اجملتمع‪،‬‬ ‫ووسائل اإلعالم التي تعد إحدى وسائل زيادة الوعي ‏لدى‬ ‫الفرد عن طريق ما تقدمه من آراء ومعلومات‪ ،‬فتأثير وسائل‬ ‫اإلتصال واسعة اإلنتشار ‏صار كبيرا ً على الوعي املعرفي‬ ‫لألفراد‪.‬‏‬ ‫يُنظر إلى مفهوم «التنشئة االجتماعية» بوصفها؛‬ ‫صيرورة مستمرة ومتغيرة على إمتداد احلياة‪ ،‬‏تهدف إلى‬ ‫اإلندماج اإلجتماعي النسبي واملتوالي للفرد‪ ،‬وتكون‬ ‫مبنزلة وسيلة إلكتساب ‏الشخصية‪ ،‬عن طريق استيعاب‬ ‫مناهج احلركة والفعل الالزمة‪« ،‬من معايير‪ ،‬وقيم‪ ،‬وأعراف‬ ‫‏اجتماعية‪ ،‬وغيرها»‪ ،‬بقصد توافر درجة من التوافق عبر‬ ‫سياق احلياة الشخصية واالجتماعية ‏لهذا الفرد داخل‬ ‫احلياة املتغيرة واملتطورة على الدوام‪.‬‏‬ ‫وتهدف التنشئة االجتماعية إلى تزويد األفراد في مراحل‬ ‫منوهم املتعددة؛ (الطفولة‪ ،‬مراهقة‪ ،‬‏رشد‪ ،‬شيخوخة)‬ ‫أساليب سلوكية معينة‪ ،‬تتفق ومعايير اجلماعة‪ ،‬وقيم‬ ‫اجملتمع‪ ،‬في مسعى ‏بلوغ مرحلة التفاعل والتوافق في‬ ‫احلياة اإلجتماعية‪ ،‬ويتطلب ذلك بان تتم التنشئة عن‬ ‫طريق‏عمليات التفاعل االجتماعي‪ ،‬فيتحول الفرد من كائن‬ ‫بيولولوجي إلى إجتماعي‪ ،‬مكتسبا ً الكثير ‏من اإلجتاهات‬ ‫النفسية واالجتماعية‪ ،‬وساطة التعلم والتقليد‪ ،‬مما مينح‬ ‫سلوكه اللمحة‏اإلجتماعية‪.‬‏‬ ‫وتن ّبه الدراسات بضرورات عدم اخللط بني مفهوم‬ ‫التنشئة اإلجتماعية‪ ،‬ومفاهيم التطبيع‪ ،‬‏واإلخضاع‪،‬‬ ‫والتثاقف‪ ،‬بإلتزام عدد من املقاربات السوسيولوجة‪،‬‬ ‫والنفسية‪ ،‬والثقافية‪ ،‬التي‏ميكن أن تكون منطلق املهتمني‬ ‫بـ»التنشئة الرقمية» في اجملتمعات‪ ،‬لتحقيق أعلى فائدة‬ ‫‏وظيفية من إستعماالت التقنيات اإللكترونية املتنوعة‪،‬‬ ‫ومنها ما يرتبط بتنمية مهارات ‏القراءة اإللكترونية‪ ،‬إذ‬ ‫ينبغي أن تراعي أية تنشئة رقمية عددا ً من املؤشرات التي‬ ‫بعدها خارطة طريق‪ ،‬يجب أن تكون‬ ‫وضعتها‏هذه الدراسات ّ‬ ‫حاضرة في عمليات تلك التنشئة‪.‬‏‬ ‫نعتقد انه ميكن اإلفادة من شيوع تقانات اإلتصال في‬ ‫اجملتمعات املتنوعة‪ ،‬التي وف ّرت ‏مقوماته‪ ،‬بإعادة تنشئة‬ ‫اجملتمع نفسه‪ ،‬وفي مقدمتها اجملتمعات اجلامعية‪ ،‬على‬ ‫مستجدات ‏العمليات اإلتصالية ومتغيراتها اإلدائية‬ ‫والوظيفية‪ ،‬األمر الذي يتطلب إحداث قواعد نخبوية‬ ‫‏حداثوية لشرحها‪ ،‬وإدارة مهمات صياغة رسائل تسويقها‪،‬‬ ‫وصوال ً إلى بلوغ «مجتمع‏املعلومات»‪ ،‬الذي جند انه سيبقى‬ ‫أمرا ً شاقا ً تطبيقياً‪ ،‬بالرغم من واقعيته النظرية‪ ،‬ما لم يتم‬ ‫‏التحضير لبيئة عراقية إجتماعية وثقافية ونفسية لتبنيه‪،‬‬ ‫ملا تتطلبه املعرفة املعلوماتية من ‏وعي كافي بطريقة‬ ‫عمل مؤسسة املعلومات‪ ،‬ودراية بحلقة الوصل التي تربط‬ ‫بني احلاجة ‏إلى املعلومات‪ ،‬وبني املصادر والقنوات واألوعية‬ ‫املطلوبة لتلبية هذه احلاجة‪.‬‏‬

‫اإلمنوذج املقترح‬ ‫يبقى على القائمني بصياغة مرامي حتديث اجملتمعات‬ ‫وتنميتها مسؤولية الولوج في نواحي ‏اإلعداد للبيئة‬ ‫اإللكترونية املتكاملة‪ ،‬والوقوف عند مديات جاهزيتها أوالً‪،‬‬ ‫ومناحي اإلفادة من ‏تلك اجلاهزية على وفق النهج القومي‬ ‫ثانياً‪ ،‬بوصفها من املس ّلمات التي تنأى بنفسها عن أي‬ ‫‏مسعى للنقض أو املناورة‪.‬‏‬ ‫وإذا كان هناك من ينشغل حتى اليوم بضرورة التمييز‬ ‫بني مجتمع املعرفة‪ ،‬ومجتمع ‏املعلومات‪ ،‬ويبنى أسس رؤاه‬ ‫من من منطلق ان األول كان سابقا ً للثاني بقرون خلت‪،‬‬ ‫فاننا ‏جنزم بأن مجتمع املعلومات‪ ،‬الذي هو في أساسه‬ ‫نتاج مجتمع الشبكات‪ ،‬يعزز من دواعي ‏حتديث مجتمعات‬ ‫املعرفة‪ ،‬وإعادة تكوينها على وفق مستجدات البيئة‬ ‫اإللكترونية‪ ،‬ذلك ان‏املعرفة أعتمدت التواصل في صيرورتها‬ ‫ومن ثم تداول مضامينها وتناقحها‪ ،‬وان سمة ‏التواصل‬ ‫احلديث تعود بنا إلى ضرورة إلتزام قواعد البيئة املُستجدة‪،‬‬ ‫لتعزيز املعرفة‪.‬‏‬ ‫مثلما األمر متاما ً مع التفاعلية اإلتصالية واالستعماالت‬ ‫اإللكترونية‪ ،‬فحينما تكون التفاعلية ‏سابقة للبيئة‬ ‫اإللكترونية‪ ،‬عندما إنطلقت مع أول إنبثاقة رمزية لإلتصال‪،‬‬ ‫ورمبا سبقتها ‏بوقت‪ ،‬فان البيئة اإللكترونية ووسائطها قد‬ ‫عززت من حراك التفاعلية ذاتها‪ ،‬وجعلت منها‏أكثر فاعلية‬ ‫وشيوعا ً واثرا ً في اجملتمعات‪ ،‬التي جتري بداخلها األمناط‬ ‫واملستويات‏االتصالية‪.‬‏‬ ‫هذا كله‪ ،‬يظهر احلاجة امللحة للحاق بالظاهرة‬ ‫اإللكترونية والتعامل مع معطياتها بواقعية‪ ،‬‏ومنها ما‬ ‫بعدها دعامة التعرض‬ ‫يتعلق بالقراءة اإللكترونية نفسها‪ّ ،‬‬ ‫للمضامني اإللكترونية ‏الرئيسة‪ ،‬على تباينها وتنوعها‬ ‫وتعدد مصادرها‪ ،‬ومن ثم حتديد املسار الشخصي ملعاجلتها‪،‬‬ ‫تنمي مهارات‬ ‫‏وأن يجري اإلعداد لتنشئة إلكترونية قومية‪ّ ،‬‬ ‫التعرض اإللكتروني‪ ،‬باإلجتاه ‏الصحيح‪ ،‬ومبا يُسهم في‬ ‫تعديل سلوكيات املستخدمني اخملتصة بتلقي املضامني‬ ‫ومعاجلتها‪ ،‬‏والتعاطي معها في معادلة فكرية ثقافية‬ ‫معتدلة‪.‬‏‬ ‫إن مثل هكذا تنشئة حديثة‪ ،‬تتطلب منظومة‬ ‫مؤسسية أخالقية واعية لبواعث احلرية‏ومحددات التنظيم‪،‬‬ ‫وتهدف إلى التعاطي الرشيد مع اجلاهزية اإللكترونية‪،‬‬ ‫ومن هنا نوصي ‏بأن تتولى هيئة اإلعالم واالتصاالت مهمة‬ ‫التصدي لهذه التنشئة على املستويات االجتماعية‬ ‫‏كلها‪ ،‬عن طريق إحداث مركز يختص بالتنشئة الرقمية‪،‬‬ ‫بالتنسيق مع القطاعات املعنية‏بالتربية والتعليم العالي‬ ‫في العراق‪ ،‬فضالً عن قطاعات العلوم والتكنولوجيا‪،‬‬ ‫والثقافة‪ ،‬‏والشباب‪ ،‬واملرأة‪ ،‬ومبا ميكن املستخدم العراقي‬ ‫من حتقيق العوائد اإليجابية من التقنيات‏اإللكترونية‪ ،‬على‬ ‫وفق مناهج وطرائق متقدمة‪.‬‏‬


‫إعــالم‬

‫اللغة واإلنرتنت‬ ‫احللقة االولى‬

‫سعت جملة تواصل‪ ،‬منذ صدور العدد األول منها‪ ،‬إىل إغناء قرائها ومتابعيها بكل ما هو جديد‪،‬‬ ‫السيما يف ما يتعلق باملوضوعات املتعلقة باإلعالم واالتصاالت وتقنية املعلومات والتكنوجليا‪ ،‬وقد‬ ‫قامت اجمللة طيلة السنني السابقة‪ ،‬برتمجة بعض أجزاء من كتب خمتلفة‪ ،‬وبعض احملاضرات‬ ‫لعدد من األساتذة يف اجلامعات واملعاهد العاملية‪ ..‬واآلن وبعد أن أصبحت جملة تواصل مصدراً‬ ‫لعدد من الباحثني‪ ،‬السيما الباحثون يف جمالي اإلعالم واالتصاالت‪ ،‬يعتمدون عليها يف حبوثهم‬ ‫واطروحاتهم‪ ،‬ها هي جملة تواصل تضع امام قرائها بعضاً من فصول كتاب (اللغة واالنرتنت)‪،‬‬ ‫للكاتب الربيطاني (ديفيد كريستال)‪ ،‬ليكون حلقة وصل جديدة بني اجمللة واملتابعني هلا‪ ،‬والذي‬ ‫سنحاول نشره على عدة حلقات‪...‬‬ ‫تأليف‪ :‬ديفيد كريستال*‬ ‫ترمجة‪ :‬عبد علي سلمان‬

‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪20‬‬


‫إعــالم‬

‫مقدمة الكتاب‬ ‫يحقق ديفيد كريستال في طبيعة األثر الذي يتركه‬ ‫اإلنترنت على اللغة وبالفعل فهناك الكثير من اإلعتقادات‬ ‫الشعبية املنتشرة على نطاق واسع التي ترى أن اإلنترنت‬ ‫سيؤثر سلبا ً على مستقبل اللغة ‪ -‬وأن هذه التقنية‬ ‫املتطورة ستكون لها الهيمنة‪ ،‬وحينها ستضيع املعايير‪،‬‬ ‫وسيتضاءل اإلبداع‪ ،‬ألن العوملة ستفرض التشابه‪ .‬لكن‬ ‫طروحات هذا الكتاب ترى العكس‪ ،‬إذ تقول‪ :‬أن اإلنترنت في‬ ‫الواقع يوفر توسعا ً كبيرا ً في مديات اللغة وتنوعها‪ ،‬ويوفر‬ ‫فرصا ً غير مسبوقة لإلبداع الشخصي‪ .‬وحتى اآلن عايشنا‬ ‫االنترنت مدة كافية متكننا من صياغة «وجهة نظر» عن‬ ‫الطريقة التي متت عبرها صياغته لغويا ً وقيامه هو أيضا ً‬ ‫بصياغة اللغات‪ ،‬والكتاب الذي كتبه ديفيد كريستال‬ ‫سيكون مفيدا لكل من يستعمل االنترنت وله إهتمام‬ ‫بشؤون اللغة‪.‬‬ ‫مقدمة املؤلف لكتابه‬ ‫قال جون نوتون في كتابه (تأريخ موجز للمستقبل‪:‬‬ ‫أصول اإلنترنت)‪« :‬إن اإلنترنت هو واحد من أكثر األشياء‬ ‫الرائعة التي أبدعها البشر على االطالق من حيث تأثيره‬ ‫على اجملتمع‪ ،‬فهو يصل الى املرتبة التي احتلتها الطباعة‪،‬‬ ‫والسكك احلديد والتلغراف‪ ،‬والسيارات‪ ،‬والطاقة الكهربائية‬ ‫والتلفزيون‪ .‬ويساوي البعض بينه وبني التلفزيون والطباعة‪،‬‬ ‫وهما إثنتان من التكنولوجيات السابقة اللتان غيرتا معظم‬ ‫بيئة االتصاالت التي يعيش الناس فيها‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬فمن‬ ‫احملتمل أن يكون االنترنت أكثر قوة من كليهما‪ ،‬ألنه سخر‬ ‫التأثير الفكري الذي أعطته الطباعة للبشرية من دون‬ ‫التعثر بواحدة من املعوقات الكثيرة التي رافقت التلفاز»‪.‬‬ ‫وفي تخطيطه للنت‪ ،‬إقتبس مخترع الشبكة‬ ‫العنكبوتية العاملية‪ ،‬تيم بيرنرز لي‪ ،‬كلمة أدلى بها رئيس‬ ‫جنوب افريقيا ثابو مبيكي قال فيها‪« :‬كيف ميكن للناس‬ ‫اإلستفادة من التقنية اجلديدة لتقوية أنفسهم؛ وان‬ ‫يبقوا أنفسهم مطلعني على حقيقة الظروف اخلاصة‬ ‫باقتصادهم وسياستهم وثقافتهم؛ وان مينحوا انفسهم‬ ‫صوتا ً ميكن لكل العالم أن يسمعه»‪.‬‬ ‫وأضاف مخترع االنترنت في وقت الحق معلقاً‪« :‬لم‬ ‫أستطع كتابة بيان ممتاز ملهمة الشبكة العنكبوتية‬ ‫العاملية»‪.‬‬ ‫والشبكة العنكبوتية هي إبداع إجتماعي اكثر من‬ ‫كونها ابداعا ً تقنياً‪.‬‬ ‫و مرة أخرى اقول‪:‬‬ ‫يجب أن يكون حلم التواصل بني الناس مع بعضهم‬ ‫عبر تقاسم املعرفة ممكنا ً جملموعات من جميع االصناف‪،‬‬ ‫والتفاعل إلكترونيا يكون بالسهولة نفسها حني يكون‬ ‫التواصل مع شخص مبفرده‪.‬‬ ‫والتصريحات من هذا النوع تصاعدت منذ منتصف‬

‫التسعينيات‪ .‬وفي حني كان التركيز سابقا منص ّبا ً على‬ ‫اجلوانب التقنية (من االنترنت)‪ ،‬حتول ليكون على الناس‬ ‫واألهداف‪ .‬ومع تزايد النظر الى االنترنت من منظور اجتماعي‪،‬‬ ‫فإن دور اللغة بات مركزيا ً نتيجة لذلك‪.‬‬ ‫في الواقع‪ ،‬وعلى الرغم من اإلجنازات التقنية الرائعة‬ ‫والقدرات البصرية لشاشات العرض‪ ،‬فان ما يتم االنتباه‬ ‫اليه على الفور حني القيام بأية وظيفة من وظائف اإلنترنت‬ ‫هو طابعه اللغوي‪.‬‬ ‫وإذا كان اإلنترنت ثور ًة‪ ،‬فبالتالي‪ ،‬ومن األرجح أنه ثورة‬ ‫لغوية‪.‬‬ ‫لقد كتبت هذا الكتاب ألنني أردت معرفة املزيد عن‬ ‫دور اللغة في االنترنت وتأثير اإلنترنت على اللغة‪ ،‬وال ميكن‬ ‫العثور على أية تفاصيل مكتوبة بهذا الشأن حقيق ًة‪ .‬وفي‬ ‫السنوات القليلة املاضية‪ ،‬كان الناس يسألونني عن تأثير‬ ‫اإلنترنت في اللغة‪ ،‬وما كان مبقدوري سوى ان اقدم لهم‬ ‫أجوبة شخصية عن انطباعاتي‪.‬‬ ‫وفي الوقت نفسه‪ ،‬كان املثقفون يقدمون توقعات‬ ‫متشائمة بشأن مستقبل اللغة‪ ،‬بسبب منو اإلنترنت‪.‬‬ ‫وتطلب مني وسائل االعالم ان أدلي بتعليق (حول املوضوع)‪،‬‬ ‫لكن من غير املمكن ان اقدم تعليقا ً واحدا ً يتضمن‬ ‫معلومات‪ .‬وحني يصر االعالميون‪ ،‬وذلك ديدن وسائل االعالم‪،‬‬ ‫أجد نفسي أتكلم مبا ال اعرف‪ .‬وقد حان الوقت ألرتب أفكاري‪،‬‬ ‫وثمرة ذلك كان هذا الكتاب‪.‬‬ ‫قبل خمس سنوات لم اكن اعتقد ان مبقدوري كتابته‪،‬‬ ‫وذلك بسبب عدم وجود دراسات علمية توفر بعض املواد‪،‬‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪21‬‬


‫إعــالم‬

‫ولصعوبة احلصول على عينات كبيرة عامة من البيانات‪،‬‬ ‫وذلك يعود جزئيا ً الى احلساسية املوجودة التي لم حتسم‬ ‫مسألة ما إذا كان بيانات اإلنترنت عامة أم خاصة‪ .‬وحتى‬ ‫علي‬ ‫الساعة ما تزال املهمة ليست سهلة‪ ،‬و لقد توجب َّ‬ ‫استعمال األمثلة املبنية من وقت آلخر مللء ما اقدمه‬ ‫من شرح‪ .‬وحلسن احلظ‪ ،‬ظهر عدد قليل من الكتب‬ ‫واخملتارات التي تتعامل مع لغة اإلنترنت بطريقة ممنهجة‬ ‫بني عامي ‪ 1996‬و‪ ، 2000‬إضافة الى اجملالت املتخصصة‪،‬‬ ‫والسيما اجمللة االلكترونية «جورنال أوف كومبيوتر ميديت‬ ‫كوميونيكيشن»‪ ،‬التي شرعت بتوفير مجموعة مفيدة من‬ ‫الرسوم التوضيحية‪ ،‬مع التعليق اخلاص بها‪ ،‬وإطار مرجعي‬ ‫ثقافي‪ .‬وسيتوضح املدى الذي اعتمدت فيه على هذه‬ ‫املصادر من احلواشي‪.‬‬ ‫واحلدس لوحده عن لغة اإلنترنت سيكون عدمي الفائدة‪،‬‬ ‫نظرا ً إلى احلجم الهائل لهذه الظاهرة؛ وألن عموم من‬ ‫يستخدم هذه الوسيلة هم من الشباب حتى اآلن فقد‬ ‫بات حدسي الشخصي حتت بعض الضغط‪ ،‬لكوني من‬ ‫غير مستخدمي النت من الشباب الذين يقال ان اعمارهم‬ ‫بحدود العشرين عاما‪.‬‬ ‫وأنا سعيد جدا باالعتراف باملساعدة التي حصلت عليها‬ ‫إبنتي (لوسي وسوزان) واالثنتان من‬ ‫في مواضع مختلفة من‬ ‫َّ‬ ‫املعنيني احملترفني مهنيا بعالم االتصاالت – وكذلك البني‬ ‫(بن) الذي وفر لي جسرا إلى شبكة اإلنترنت‪ ،‬ألن أوالدي‬ ‫قاموا بتوفير بيانات إضافية لي‪ ،‬وهم يعرفون االنترنت كما‬ ‫هو في جيلهم‪ ،‬كما أنني غاية في االمتنان لـ(باتريسيا‬ ‫واالس وسيمون ميتشل)‪ ،‬ومحرر كتبي في مطبعة جامعة‬ ‫كامبريدج (كيفن تايلور) لتقدميه املزيد من التعليقات‬ ‫القيمة‪ ،‬والى زوجتي (هيالري) لقراءتها النقدية التي ال‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪22‬‬

‫تقدر بثمن خملطوطة الكتاب على احلاسوب‪ .‬ومن املتعارف‬ ‫عليه عند املؤلفني ان يعبروا عن شعورهم باملسؤولية عن‬ ‫أية اخفاقات متبقية‪ ،‬وها أنا وعن طيب خاطر اقوم بذلك‬ ‫ ولكن هناك استثناء بالطبع‪ ،‬ففي هذه احلالة‪ ،‬هناك‬‫تطورات في ثورة اإلنترنت ميكننا مسبقا ان ندرك إننا لن‬ ‫نقدر على التنبؤ بها‪ ،‬والتي سوف تتوضح الحقا‪ .‬وتسعة‬ ‫أشهر هي فترة قصيرة إلنتاج كتاب‪ ،‬ولكنها فترة طويلة‬ ‫جدا في عالم اإلنترنت‪ .‬آمل مع ذلك أن تركيزي على القضايا‬ ‫العامة سيمكن كتابي «اللغة واإلنترنت» من ان يدوم اطول‬ ‫من هذه التغيرات‪ ،‬وان يوفر كتابي منظورا ً لغويا ً سيكون ذا‬ ‫صلة مع اية مستجدات في اإلنترنت في املستقبل‪.‬‬

‫ديفيد كريستال‬ ‫‪ -1‬منظور لغوي‬ ‫«هل هيمنة اللغة االنكليزية على االنترنت ستكون‬ ‫بداية نهاية بقية األلسن؟»‪.‬‬ ‫«الهامسون عبر الهواتف اخللوية شر كامل‪.»..‬‬ ‫«خطر كبير على االنسانية‪.»..‬‬ ‫املقتطفات أعاله توضح بصورة كبيرة اخملاوف القائمة‬ ‫بشأن تأثير االنترنت على اللغة كلغة وعلى اللغات بشكل‬ ‫عام‪ .‬واالقتباس االول كان عنوانا فرعيا ملقالة في مجلة‬ ‫بشأن الشؤون األلفية‪ .‬أما االقتباس الثاني فكان عنوان‬ ‫مقالة تتناول زيادة االشكال اجلديدة للوقاحة في االتصاالت‬ ‫في اوساط الناس الذين يستعملون خدمة الرسائل‬ ‫القصيرة في هواتفهم اخللوية‪ .‬أما الثالث فكان ملحوظة‬ ‫من الرئيس الفرنسي االسبق جاك شيراك في تعليق له‬ ‫على تأثير االنترنت على اللغة‪ ،‬والسيما اللغة الفرنسية‪.‬‬ ‫ومجموعتي من قصاصات الصحف فيها عشرات أخرى من‬


‫اخملاوف املماثلة‪ ،‬وكلها تركز على اللغة‪.‬‬ ‫واملؤلفون جاهزون متاما لالعتراف باألجنازات التقنية‬ ‫الهائلة‪ ،‬وبالقوة الصريحة واالحتماالت االجتماعية‬ ‫الكامنة في االنترنت‪ ،‬لكنهم وبعد سطور عدة تتغير‬ ‫نغمتهم حينما يع ّبرون عن مخاوفهم‪ ،‬ويع ّبرون عن نوع مميز‬ ‫من القلق‪ .‬لكن قلقهم ال يشبه مثيله عند االجتماعيني‬ ‫واملعلقني السياسيني واالقتصاديني واآلخرين الذين يجذبون‬ ‫االنتباه الى مخاطر االنترنت على أمور منها اخلالعة‪ ،‬وحقوق‬ ‫امللكية الثقافية‪ ،‬واخلصوصية‪ ،‬واألمن‪ ،‬والتشهير واجلرمية‪.‬‬ ‫فهؤالء املؤلفون يقلقون أساسا ً بشأن قضايا لغوية‪.‬‬ ‫وبالنسبة لهم القضية تتعلق باللغة بشكل عام وبلغات‬ ‫معينة على وجه اخلصوص يرون إنها ستموت كجزء من‬ ‫اخلسائر بسبب االنترنت‪ .‬وفي أسئلتهم اخلاصة تزداد وفرة‬ ‫اخلياالت‪ ،‬فهل املعايير املتراخية للرسائل األلكترونية‪-‬‬ ‫االمييالت‪ -‬هي نبؤة بنهاية القراءة والكتابة والتهجئة‬ ‫كما نعرفها؟ وهل يبشر االنترنت بعصر جديد من الثرثرة‬ ‫التقنية؟ وهل سيضيع االبداع اللغوي واملرونة اللغوية‬ ‫عندما تفرض العوملة التشابه؟‬ ‫ومن الطبيعي القول انه ليس ثمة جديد في ما يخص‬ ‫اخملاوف التي ترافق ظهور تقنيات إتصال جديدة‪ .‬ففي القرن‬ ‫عدت الكنيس ُة الطباع َة بشكل كبير إختراع‬ ‫اخلامس عشر ّ‬ ‫الشيطان‪ ،‬وكان اخلوف يتنامى بدعوى ان إنتشار االفكار غير‬ ‫اخلاضعة للرقابة سيؤدي الى حتطيم النظام االجتماعي‪،‬‬ ‫ويعرض أرواحا ً ال حصر لها لإلدانة‪.‬‬ ‫وعلى عجل مت إعتماد خطوات حلصر التأثيرات‬ ‫الشيطانية‪.‬‬ ‫وضمن نصف القرن الذي صدر فيه الكتاب املقدس‬ ‫االول من غوتنبيرغ في عام ‪ ،1455‬قامت فرانكفورت في‬ ‫عام ‪ 1486‬بتأسيس مكتب رقابة رسمي لقمع الترجمات‬ ‫التوراتية غير التقليدية‪ .‬وبعدها بوقت قصير جدا وسع‬ ‫البابا الكسندر السادس الرقابة لتشمل الكتب العلمانية‬ ‫(‪ .)1501‬وبعد نحو ‪ 400‬عام تصاعدت بشكل واسع مخاوف‬ ‫مماثلة بشأن الرقابة والسيطرة‪ ،‬حني بدأ اجملتمع بتحمل‬ ‫العواقب السياسية لوصول تقنيات البرقيات (التلغراف)‬ ‫والهاتف والبث االذاعي والتلفزيوني‪ .‬فالبرقيات ستحطم‬ ‫العائلة وستروج اجلرمية‪ .‬والهاتف سيقوض اجملتمع‪ ،‬اما‬ ‫البث االذاعي فسيكون بوقا ً للدعاية‪ .‬وفي كل حالة تسبب‬ ‫القلق بإثارة خالفات لغوية بشكل خاص‪ .‬فالطباعة‬ ‫سمحت لترجمات الكتاب املقدس الى اللهجات وبقية‬ ‫اللغات بالوصول الى آالف األشخاص‪ ،‬وهو االمر الذي الهب‬ ‫النقاشات حول إستعمال اللغات احمللية في املواضع الدينية‪،‬‬ ‫وهذه النقاشات ماتزال أصداؤها تتردد الى اليوم‪ .‬وكذا احلال‬ ‫في البث االذاعي الذي سمح ألصوات منتقاة بالوصول‬ ‫الى املاليني‪ ،‬ما أثار نقاشا ً فوريا بشأن املعايير التي يجب‬ ‫إستعمالها لتحديد التلفظ الصحيح‪ ،‬وكيفية حتقيق‬ ‫الصفاء والوضوح‪ ،‬وهل يتم السماح للنبرات واللهجات‬

‫احمللية‪ ،‬وهذه النقاشات ظلت متواصلة في بداية القرن‬ ‫الواحد والعشرين مثلما كانت في القرن العشرين‪.‬‬ ‫إن االنترنت هو ارتباط ما بني شبكات احلاسوب مع‬ ‫املعايير العامة التي متكن املستخدمني من ارسال الرسائل‬ ‫من أي حاسوب مركزي أو اي حاسوب يستعمل شبكة‬ ‫معينة الى اي حاسوب على شبكة اخرى‪ .‬واالنترنت مت‬ ‫تطويره في ستينيات القرن العشرين في الواليات املتحدة‬ ‫ْ‬ ‫ستعمل‬ ‫بوصفه شبكة جتريبية‪ ،‬لكنه سرعان ما تنامى ل ُي‬ ‫في اجليش واملؤسسات االحتادية واملناطقية واجلامعات‬ ‫واألعمال التجارية إضافة لالستعمال الشخصي‪ .‬واصبح‬ ‫االنترنت اآلن اكبر شبكة حاسوبية في العالم توفر‬ ‫تشكيلة من اخلدمات متكن اعدادا لم يسبق لها مثيل من‬ ‫الناس من ان يكونوا على تواصل مع أناس آخرين عبر البريد‬ ‫االلكتروني (االمييالت) واجملاميع َ‬ ‫(الكروبات) وعبر الصفحات‬ ‫الرقمية بشأن اي موضوع‪ .‬يضاف إلى كل ذلك معلومات‬ ‫أنشطة معينة مثل التسوق االلكتروني وبيانات االعمال‬ ‫التجارية واالعالن والنشرات اإلخبارية‪ ،‬والتي ميكن العثور‬ ‫عليها سوية مع االعمال االبداعية مثل القصائد والنصوص‬ ‫واالفالم والبرامج التلفزيونية وانواع أخرى من الترفيه التي‬ ‫تتكاثر مع مرور الوقت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بعض املعلقني االنترنت تركيبة تضم التلفزيون‬ ‫ويعد‬ ‫ُ‬ ‫والهاتف والنشر التقليدي‪ ،‬وإن تعبير فضاء االنترنت قد‬ ‫أخترع ليضم فكرة عالم املعلومات املوجود او احملتمل‬ ‫بشكل رقمي (طريق املعلومات السريع جداً)‪ .‬وان امكانية‬ ‫االنترنت محددة اآلن بسرع حتويل املعلومات البطيئة نوعا‬ ‫ما‪ ،‬ومبشكالت االدارة وباالسترجاع املتمثلني بوجود هذه‬ ‫املقادير الضخمة من املعلومات (وهو ما سيتناوله الفصل‬ ‫السابع)‪ ،‬لكن هذا ال مينع من إنكار املدى غير املسبوق للنت‬ ‫وأهميته بوصفه وسيطا ً عاملياً‪.‬‬ ‫واالهمية اإلضافية لالنترنت تنعكس ايضا في التهجي‬ ‫وفي اللغات التي تستعمل االحرف الكبيرة (‪capital‬‬ ‫‪ ،)letters‬فهو اول تقنية يُشار إليها تقليديا باالحرف االولية‪.‬‬ ‫وال يوجد شخص قد أعطى حتسينات طباعية باللغة‬ ‫االنكليزية ملثل هذه التطورات مثل (‪Printing ‘Publishing’,‬‬ ‫‪ ،)‘Broadcasting’, ‘Radio’, or ‘Television‬لكننا نكتب‬ ‫كلمتي االنترنت ونت باحرف كبيرة (‪.)Internet’ ‘Net‬‬ ‫* ديفيد كريستال (باإلجنليزية‪ )David Crystal :‬حائز‬ ‫على رتبة اإلمبراطورية البريطانية‪ ،‬لغوي وأكادميي و كاتب‬ ‫بريطاني‪.‬‬ ‫ولد ديفيد كريستال في ليزبورن‪ ,‬في إيرلندا الشمالية‬ ‫عام ‪ ،1941‬ونشأ في منطقة هولي هيد في شمال ويلز‪،‬‬ ‫وفي ليفربول وإجنلترا حيث درس في كلية القديسة مرمي‬ ‫منذ العام ‪ .1951‬درس كريستال اللغة اإلجنليزية في كلية‬ ‫لندن اجلامعية بني الفترة املمتدة بني ‪ 1959‬و‪ ،1962‬وقد عمل‬ ‫باحثا ً حتت إشراف راندولف كويرك بني ‪ 1962‬و‪ ،1963‬حيث‬ ‫عمل على استبيان يتعلق باستعمال اللغة اإلجنليزية‪.‬‬

‫إعــالم‬

‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪23‬‬


‫اتصاالت‬

‫أهمية اإلتصال‬ ‫أثناءاألزمات‬

‫أ‪.‬م‪.‬د إرادة زيدان اجلبوري‬ ‫كلية االعالم _جامعة بغداد‬ ‫‪‎ ‎‬يكاد المير اسبوع بدون ان نسمع عن ازمة سياسية‬ ‫او اقتصادية او بيئية ‪ ،..‬في هذا ‏اجلزء من العالم او ذاك‪،‬‬ ‫واذا ما طبقنا مفهوم األزمة في العراق فانه اي املفهوم‬ ‫يكاد ‏يؤسس لنسق منفرد لركن اساس وهو الزمن‪ ،‬فـزمة‬ ‫مثل أزمة الطاقة الكهربائية ابتدأت‏منذ ربع قرن ولم تنت ِه‬ ‫برغم تغير النظام السياسي والوزارات واحلكومات ومصادر‬ ‫‏األموال وامليزانيات الكبيرة التي خصصت حلل االزمة خاصة‬ ‫بعد ‪.2003‬‏‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪24‬‬

‫واذا كانت الطرق التقليدية في إدارة األزمات تعتمد‬ ‫كبت األزمة كاسلوب اإلدارة فان ‏هذا لم يعد ممكنا بعد‬ ‫التطورات التقنية والصراع السياسي احملتدم داخليا أو‬ ‫خارجياً‪،‬‏والذي جعل من «كبت االزمة» او جتاهلها ضربا من‬ ‫ضروب املستحيل وهو ما يضع ‏املؤسسة أمام مسؤولية‬ ‫التواصل مع اجلمهور‪ /‬املواطنني لشرح أبعاد األزمة‪ ،‬والتهيئة‬ ‫‏للتعامل ايجابيا ً مع افرازات األزمة عبر مبادئ ثالث هي‪ :‬مبدأ‬ ‫املعرفة و مبدأ‏التوضيح ومبدأ الثقة‪.‬‏‬


‫اتصاالت‬

‫يعتمد املبدأ األول على فكرة مفادها ان معرفة اجلمهور‬ ‫بالقضية املطروحة وتاثيرها ‏على حياته هي من يجعله‬ ‫يساند املؤسسة‪ ،‬في حني ان املعلومات غير الكاملة تؤدي‬ ‫‏الى سوء فهم‪ ،‬ومن ثم يتم رفضها‪.‬‏‬ ‫اما املبدأ الثاني فيقوم على فكرة ان اجلمهور اليدعم‬ ‫املؤسسة في وضع حلولها ‏للمشروع أو القضية التي‬ ‫تكتنفها األزمة‪ ،‬ولم يكن املشروع او اخلطة على درجة من‬ ‫‏الوضوح‪ ،‬من حيث األهداف والفائدة التي ميكن ان يقدمها‪.‬‏‬ ‫ويتعلق مبدأ الثقة بعدم تقبل اجلمهور مقترحات‬ ‫وأفكار املؤسسة او اجلهة التي ال تثق‏بها «على سبيل املثال‬ ‫ال يقدم املواطن العراقي على تنفيذ ما جاء في اإلعالنات‬ ‫‏املتعلقة مبشروع صقر بغداد التي تتطلب من املواطن تقدمي‬ ‫أوراقا ً ثبوتية لشخصه‪ ،‬‏وملركبته‪ ،‬مع مبلغ ‪ 15‬الف دينار‪،‬‬ ‫وذلك إلنعدام الثقة باملشاريع أو اإلجراءات‏األمنية‪ ،‬وإنعدام‬ ‫الشفافية‪ ،‬وشبهات الفساد‪ ،‬خاصة مع تكرار جباية النقود‬ ‫لتنفيذ‏مشاريع لتنفذ فيما بعد‪ ،‬ولم تُساءل اجلهات املعنية‬ ‫عن مصير األموال التي متت‏جبايتها «‪.‬‏‬ ‫واذا ما طبقنا هذه املبادئ الثالث في األزمات التي متر‬ ‫بها املؤسسات العراقية بشكل ‏عام‪ ،‬واحلكومية بشكل‬ ‫خاص‪ ،‬جند إرتباط املبادئ الثالث معا مبا ينتج صورة سلبية‬ ‫‏عن املؤسسة احلكومية العراقية‪.‬‏‬ ‫ان تتبع أسباب سلبية الصورة تنبع من سوء اإلتصال‬ ‫بني املؤسسة وجمهورها ونوعية ‏اإلتصال‪ ،‬اذ ان غياب‬ ‫املصداقية في نقل املعلومات بشأن األزمات وإجراءات‬ ‫‏ادارتها‪ ،‬ومعاجلتها‪ ،‬أثر بالطريقة التي يتعاطى اجلمهور‬ ‫فيها مع املؤسسة بشكل عام‪،‬‏خاصة ان املواطن يكون في‬ ‫متاس مع األزمة وآثارها عاجال أم آجال‪.‬‏‬ ‫فعلى سبيل املثال ال احلصر اذا اردنا تتبع هذا األمر مع‬

‫آخر ثالث أزمات واجهتها ‏احلكومة خالل األشهر الثالث‬ ‫االخيرة؛ قصة سد املوصل‪ ،‬أو تهديد حدود بغداد‪ ،‬أو‏مرتبات‬ ‫موظفي الدولة‪ ،‬سنجد ان نقص املعلومات املبثوثة‬ ‫للجمهور وتناقضها هو ما ‏يحكم إدارة األزمة في األمثلة‬ ‫الثالث املذكورة‪:‬‏‬ ‫ظهرت حتذيرات غير معروفة املصدر في نهاية‬ ‫‏‪-‬‏ ‬ ‫شهر نوفمبر وبداية ديسمبر ‏من عام ‪ 2015‬من احتمالية‬ ‫إنهيار السد‪ ،‬نشرتها مواقع التواصل اإلجتماعي‪ ،‬‏وكان‬ ‫الهلع في أعلى درجاته‪ ،‬حتى ان فديو مصور للسد نشر‬ ‫على اليوتيوب‪ ،‬‏مع حتديد موعد إنهيار السد‪ ،‬وغرق بغداد‪،‬‬ ‫في ساعة محددة من يوم ‪ 6‬ديسمبر‏عام ‪.2015‬‏‬ ‫تداولت مواقع التواصل اإلجتماعي ما قيل انه‬ ‫‏‪-‬‏ ‬ ‫تقرير نشرته السفارة االمريكية ‏على صفحتها‪ ،‬حتذر فيه‬ ‫من إحتمال إنهيار سد املوصل‪.‬‏‬ ‫نشرت وسائل اإلعالم تصريحات لشخصيات‬ ‫‏‪-‬‏ ‬ ‫سياسية وحملللني تتحدث عن‏انهيار السد‪.‬‏‬ ‫نشرت السفارة االمريكية ما يفيد حتذيرات‬ ‫‏‪-‬‏ ‬ ‫لرعاياها في حال إنهيار السد‪.‬‏‬ ‫‏ ‏‪ -‬استمرت األطراف السياسية العراقية إطالق‬ ‫التصريحات برغم تأكيد املسؤول‏الفني للسد عن إستحالة‬ ‫انهياره‪ ،‬وتوضيح أعمال الصيانة املتواصلة للسد‪.‬‏‬ ‫‏‪-‬‏ ‏‪ 4‬شباط يستضيف البرملان وزير املوارد املائية الذي‬ ‫يقدم تقريرا ً يستبعد فيه‏إنهيار السد‪.‬‏‬ ‫‏‪-‬‏‏‪ 8‬شباط تقدم جلنة الزراعة واملوارد املائية تقريرها حول‬ ‫السد‪ ،‬ويتم حذف‏الفقرة التي تتحدث عن سد املوصل عن‬ ‫البث مباشرة على وسائل االعالم‪ ،‬‏‏»تصريح النائبة املعنية‬ ‫باملوضوع شروق العبايجي»‪.‬‏‬ ‫‏‪-‬‏ استمر الهلع أكثر من شهرين ونصف‪ ،‬ولم تصرح‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪25‬‬


‫اتصاالت‬

‫احلكومة العراقية غير يوم ‏‏‪ 28‬شباط‪ ،‬إذ نشرت بيانا ً عن‬ ‫السد‪ ،‬ومجموعة إرشادات نصحت السكان الذين‏يعيشون‬ ‫على أطراف نهر دجلة إتخاذها حال حدوث إنهيار في السد‪،‬‬ ‫وهو‏البيان الذي لم يكن موفقاً‪ ،‬إذ بدال ً من طمأنة السكان‬ ‫والتركيز على الرأي الفني ‏الذي ذكر في بيان احلكومة‪ ،‬فان‬ ‫اإلرشادات نسفت اجلانب الذي من شأنه ‏طمأنة املواطنني‬ ‫عن سد املوصل‪ ،‬وان السد ال ميكن ان ينهار غير باستهدافه‬ ‫‏عسكريا‪.‬‏‬ ‫ُ‬ ‫‏‪-‬‏ في ‪ 2‬آذار أعلن عن توقيع عقد بني احلكومة العراقية‬ ‫وشركة ايطالية للقيام‏بأعمال صيانة للسد‪.‬‏‬ ‫‏‪-‬‏ في يوم ‪ 3‬آذار اي بعد يوم من توقيع العقد ذكرت‬ ‫وزارة املوارد املائية عبر ‏مستشارها ان السد يعمل بشكل‬ ‫طبيعي‪ ،‬وشخص مواطن خلل‪ ،‬قيل انها‏طبيعية‪ ،‬وال ميكن‬ ‫ان ينهار السد بسببها‪ .‬‏‬ ‫‏‪-‬‏ صار التصريح حول قضية السد مبثابة ملحق ألي‬ ‫حديث او نشاط بروتوكولي‏يقوم به نائب عن مدينة املوصل‪،‬‬ ‫وفي ثنيايا حديث بني سياسيني عراقيني‏وأجانب‪ ،‬اذ بعد ان‬ ‫أبدى السفير الروسي في العراق إستعداد بالده مساعدة‬ ‫‏العراق في موضوع سد املوصل‪ ،‬وذلك يوم ‪ 8‬آذار أبدى‬ ‫السفير التركي‏إستعداد بالده ملساعدة العراق في معاجلة‬ ‫سد املوصل‪ ،‬وذلك خالل لقاء بني ‏رئيس إئتالف متحدون‬ ‫أُسامة النجيفي والسفير التركي‪ ،‬في يوم ‪ 23‬آذار‪.‬‏‬ ‫‏‪-‬‏ في ‪ 10‬آذار حذرت مبعوثة األمم املتحدة سامانثا باور‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪26‬‬

‫ان اإلفادات املقدمة عن‏سد املوصل تقشعر لها األبدان‪ ،‬وان‬ ‫السد ما يزال يواجه اخلطر‪.‬‏‬ ‫‏ ‏‪ -‬تضارب التصريحات الصادرة من داخل اجلهات‬ ‫والشخصيات املرتبطة‏باحلكومة حتى اللحظة‪( ،‬اي ال احد‬ ‫يعرف بالضبط أو بدقة شيئا عن سد ‏املوصل‪ ،‬وهل قصة‬ ‫إنهياره الوشيك حقيقية أو خطر فعلي او مبالغ فيه‪،‬‬ ‫‏وملاذا ظهرت هذه القصة‪ ،‬واضمحلت‪ ،‬مع إحتمالية كبيرة‬ ‫لظهور القصة من ‏جديد‪ ،‬واثارة هلع املواطن العراقي مرة‬ ‫اخرى)‪.‬‏‬ ‫ان عدم وجود إدارة محترفة لإلتصاالت أثناء بروز قصة‬ ‫السد أسهم في إنتشار‏الهلع بني الناس‪ ،‬خاصة مع شحة‬ ‫املعلومات الصادرة عن اجلهات الرسمية‪ ،‬‏وإعتماد الناس‬ ‫على مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬مبا تتضمنه من تهويل‪،‬‬ ‫وعدم‏دقة‪ ،‬فضالً عن الوكاالت غير املهنية التي اتخذت من‬ ‫مواقع التواصل‏االجتماعي مصدرا ً ألخبارها‪ ،‬كما ان ضعف‬ ‫اإلتصال‪ ،‬وعدم تنسيق ‏اإلتصاالت أسهم بتقدمي تصريحات‬ ‫متناقضة‪ ،‬ولم تطلق احلكومة تصريحها‪ ،‬‏إال بعد قرابة‬ ‫الثالثة اشهر من بروز قصة إنهيار السد‪ ،‬وكان تقريرها‬ ‫‏باإلرشادات التي رافق التقرير مبعث قلق أكثر من كونه‬ ‫مطمئنا ً للمواطن‪.‬‏‬ ‫ان موضوع سد املوصل أزمة كامنة‪ ،‬ستظهر حال توفر‬ ‫األجواء املناسبة ‏للظهور مرة اخرى خاصة في ظل تكرار‬ ‫سوء إدارة إتصاالت االزمة‪.‬‏‬


‫وثــائق‬

‫الالئحة التنظيمية‏‬ ‫)‏‬L ‫ ‏‬MR‫اخلدمات االرضية املتنقلة (‏‬

‫تواصل‬

Instructions to responders All comments and suggestions should reference this proposed regulation number ‎LMR0522017 when submitting their responses.‎ Comments may be submitted to the CMC website LMR@CMC.IQ or by writing to the ‎CMC address at: Communications and Media Commission Building Street: Hay Babil, Al-Masbah, Baghdad, Iraq Comments should be submitted no later than 12 noon on 21/2/2017 Any submissions ‎received after that date will be discarded.‎ The CMC reserves the rights to publish the comments and responses received showng the ‎identity of the submitting party.‎ The CMC is not obliged to respond or accept any comments it receives from any party.‎ Interested parties should submit a registered name and address where all written ‎correspondence from the CMC should be sent. Changes to this name and address will ‎only be accepted by the CMC through written notification.‎ ‎ Confidentiality‎ When submitting a response to the CMC, any confidential information shall be clearly marked. ‎

28

tawasol@cmc.iq

Language ‎ The CMC will accept responses in either Arabic or English, however a professional English ‫‏‏‬‎translation may be requested in cases when responses are submitted in Arabic.‎


‫وثائق‬ ‫احملتويات‪:‬‏‬

‫• املادة (‪ : )1‬األُطر االساسية‏‬ ‫• املادة (‪ :)2‬التعاريف‬ ‫• املادة (‪ :)3‬استخدامات الراديو املتنقل‬ ‫• املادة (‪ :)4‬الشروط الفنية‬ ‫• املادة (‪ :)5‬اجراءات الترخيص‬ ‫• املادة (‪ :)6‬العمليات التنسيقية املرتبطة بأدارة احلزم‬ ‫‏اخملصصة للخدمات الراديوية املتنقلة‬

‫األطر االساسية‬

‫املادة (‪)1‬‏‬

‫‪ 1.1‎‬استنادا ً الى االمر التشريعي (‪65‬‏‪‎ (‎‬لسنة ‪ 2004‬النافذ‬ ‫فان عملية إدارة ‏الطيف الترددي في العراق هي من الصالحيات‬ ‫احصرية للهيئة‪ ،‬وت ًصدر اللوائح‏التنظيمية لغرض تنظيم قطاع‬ ‫االتصاالت واملعلوماتية في العراق حسب ‏الشروط والضوابط‬ ‫الفنية والتعليمات الصادرة من قبل االحتاد الدولي‏لالتصاالت ‪.‬‏‬ ‫‪ .2‎‬‏‪ ‎1‬تتضمن هذه الالئحة كافة الضوابط والشروط الفنية‬ ‫اخلاصة برخص ‏اخلدمات االرضية املتنقلة في العراق والتي‬ ‫تعرف بـ (‏‪LMR‬‏) ويجب قراءة ‏هذه الالئحة بالتزامن مع اللوائح‬ ‫التي الصادرة او التي ستصدر الحقا ً على موقع‏الهيئة واخلاصة‬ ‫بخدمات الطيران املدني‪ ،‬اخلدمات البحرية ‪,‬اخلطة الوطنية‏لتوزيع‬ ‫الترددات‪ ،‬اجور الطيف الترددي‪.‬‏‬

‫التعاريف‬

‫املادة (‪)2‬‏‬

‫‪ .2‎‬‏‪ ‎1‬تنص هذه الالئحة التنظيمية على املصطلحات‬ ‫والعبارات التي يجب ان‏تفسر مفرداتها على النحو التالي‪-:‬‏‬ ‫‪ ‎1.1.2‬الهيئة ‪ -:‬هيئة االعالم واالتصاالت‪.‬‏‬ ‫‪ ‎1.2.2‬االمر (‪ -:)65‬القانون النافذ لهيئة االعالم واالتصاالت‪.‬‏‬ ‫‪ ‎1.2.3‬مقدم الطلب‪ -:‬يعني اي جهة تتقدم بطلب تصريح‬ ‫إلستخدام الطيف‏الترددي حسب التعليمات والضوابط الصادرة‬ ‫من قبل الهيئة‪.‬‏‬ ‫‪ ‎1.2.4‬الشخص‪ -:‬الشخص الطبيعي أو أي كيان ذي‬ ‫شخصية معنوية‪.‬‏‬ ‫‪ ‎1.2.5‬الطلب‪ -:‬يعني طلب إصدار ترخيص او تصريح من قبل‬ ‫الهيئة وحسب‏الضوابط املعمول بها‪.‬‏‬ ‫‪ ‎1.2.6‬الرخصة‪ :‬يعني تصريح بأستخدام الطيف الترددي‬ ‫والصادرة عن ‏الهيئة والتي تسمح للمرخص له بأستخدام‬ ‫التردد الراديوي ملدة سنة واحدة قابلة ‏للتجديد ووفقا ً للشروط‬ ‫والضوابط التي تحُ ددها الهيئة‪.‬‏‬ ‫‪ ‎1.2.7‬املرخص له‪ -:‬يعني الشخص احلاصل على رخصة من‬ ‫الهيئة‪.‬‏‬ ‫‪‎1.2.8‎‬‏ االحتاد الدولي لالتصاالت (‏‪ITU‬‏)‪ -:‬يقصد به وكالة‬ ‫متخصصة تابعة ‏لالمم املتحدة تتعامل مع شؤون االتصاالت‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات‪.‬‏‬ ‫‪ ‎1.2.9‬لوائح الراديو ‏‪RR‬‏‪ :‬يعني منشورات االحتاد الدولي‬

‫لالتصاالت ‏الراديوية التي يتبناها املؤمتر الدولي لالتصاالت‬ ‫الراديوية ‪.‬‏‬ ‫‪ ‎1.2.10‬املنظمة الدولية للطيران املدني (‏‪ICAO‬‏)‪ -:‬يعني‬ ‫وكالة تابعة‏لالمم املتحدة معنية بالطيران املدني‪.‬‏‬ ‫‪ .2.11‎‬‏‪ ‎1‬الراديو املتنقل الشخصي (‏‪PMR‬‏)‪ -:‬يقدم خدمة‬ ‫ارسال او استقبال‏الترددات الراديوية ويستخدم لنقل املعلومات‬ ‫وتتالف من شبكة مكونة من‏اجهزة الراديو التي قد حتتوي على‬ ‫محطة ثابتة‪ ،‬معيدة بث‪ ،‬الراديو املثبت في ‏العجالت املتحركة‪،‬‬ ‫اجهزة محمولة‪ ،‬وتكون احملطة او املعيدة ثابتة في حني‏يعد كل‬ ‫من الراديو املثبت على عجلة او االجهزة احملمولة متنقلة وتعرف‬ ‫هذه‏اخلدمة باخلدمات املتنقلة االرضية (‏‪LMR‬‏)‪.‬‏‬ ‫‪ .2.12‎‬‏‪ ‎1‬الراديو املتنقل الشخصي (‏‪PMR446MHz‬‏) ‪ :‬يعني‬ ‫الراديو‏املتنقل االرضي العامل في النطاق‏‪‎446MHz‎‬‏ ويكون محدد‬ ‫بخصائص ‏وصفات تقنية خاصة بنطاق الترددات الواسعة جدا ً‬ ‫(‏‪UHF‬‏) واالجهزة‏القصيرة املدى (‏‪SRD‬‏)‪.‬‏‬ ‫‪‎1.2.13‎‬‏ الالسلكي االرضي بالتقنية الرقمية الـ(‏‪TETRA‬‏)‪-:‬‬ ‫عبارة عن‏شبكة رقمية تخدم شبكات الالسلكي املتنقل اخلاصة‬ ‫الـ (‏‪PMR‬‏) وشبكات‏الالسلكي املتنقل العامة الـ (‏‪PAMR‬‏) وبذلك‬ ‫فهي تخدم اكثر من مجال مختلف ‏مثل الشرطة‪ ،‬االسعاف‪،‬‬ ‫رجال االطفاء‪ ،‬املرور‪ ،‬رجال االمن‪ ،‬القوات ‏املسلحة‪ ،‬اخلدمات‬ ‫العامة‪ ،‬خدمات النقل‪ ،‬الشبكات اخلاصة باالفراد‪.‬‏‬ ‫‪ ‎1.2.14‬اخلدمة املتنقلة للطيران ‪ -:‬هي خدمة متنقلة بني‬ ‫محطات الطيران‏ومحطات الطائرات‪ ،‬أو ما بني محطات طائرات‪،‬‬ ‫وميكن أن تشارك فيها أيضا ‏محطات مركبات اإلنقاذ ومحطات‬ ‫املنارات الراديوية لتحديد مواقع الطوارئ ‏على ترددات االستغاثة‬ ‫والطوارئ‪.‬‏‬ ‫‪ ‎1.2.15‬اخلدمة املتنقلة البحرية‪ -:‬هي خدمة متنقلة بني‬ ‫محطات ساحلية‏ومحطات السفن‪ ،‬أو ما بني محطات السفن‪،‬‬ ‫وميكن أن تشارك فيها أيضا ‏محطات مركبات اإلنقاذ ومحطات‬ ‫املنارات الراديوية لتحديد مواقع الطوارئ‪.‬‏‬

‫املادة (‪)3‬‏‬ ‫استخدامات الراديو املتنقل‬

‫‪‎ 1.3‎‬يُسمح باإلستخدامات التالية للراديو املتنقل اخلاص‬ ‫على سبيل املثال ال‏للحصر‪-:‬‏‬ ‫‪‎1.1.3‎‬‏ أنظمة الراديو على االرض لالستعمال اخلاص مثل الـ‬ ‫(‏‪TETRA‬‏)‪.‬‏‬ ‫‪ .2.3‎‬‏‪ ‎1‬احملطات االرضية في اخلدمة املتنقلة للطيران (ارض‪-‬‬ ‫جو)‪.‬‏‬ ‫‪ .3.3‎‬‏‪ ‎1‬احملطات املتنقلة البحرية (من الساحل الى السفينة)‪.‬‏‬

‫الشروط الفنية‬

‫املادة (‪)4‬‏‬

‫‪‎1.4‎‬‏ يُعتبر اجلدول ادناه دليالً ارشاديا ً خاص باحلزم الترددية‬ ‫للخدمات ‏االرضية املتنقلة واستخدامتها حسب اجلدول‬ ‫الوطني لتوزيع احلزم الترددية في ‏العراق وتوصيات االحتاد الدولي‬

‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪29‬‬


‫وثائق‬

‫ت‏‪-‎:‬‏‬ ‫لالتصاال ‪‎‬‬ ‫احلزمة الترددية‬ ‫ ‪14-19.95KHz‬‬ ‫‪20.05-70KHz ‎‎‬‬ ‫‪72-84KHz‎‬‬ ‫‪86-90KHz‎‬‬ ‫‪110-112KHz‎‬‬ ‫‪115-117.6KHz‎‬‬ ‫‪117.6-126KHz‎‬‬ ‫‪129-148.5KHz‎‬‬ ‫‪315-325KHz‎‬‬ ‫‪415-526.5KHz‬‬ ‫ ‪1606.1625KHz‬‬ ‫‪1635-1800KHz‎‬‬ ‫ ‬ ‫ ‪‎‎‬‬ ‫‪156.025-158MHz‎‬‬

‫االستخدامات‬ ‫راديو متنقل بحري‬ ‫راديو متنقل بحري‬ ‫راديو متنقل بحري‬ ‫راديو متنقل بحري‬ ‫راديو متنقل بحري‬ ‫راديو متنقل بحري‬ ‫راديو متنقل بحري‬ ‫راديو متنقل بحري‬ ‫راديو متنقل بحري‬ ‫راديو متنقل بحري‬ ‫راديو متنقل بحري‬ ‫راديو متنقل بحري‬ ‫راديو متنقل بحري‬

‫‪160.625-162MHz‬‬ ‫‪‎ ‎‬‬

‫راديو متنقل بحري‬ ‫راديو متنقل بحري‬ ‫راديو متنقل بحري‬

‫‪148-174MHz‎‬‬ ‫‪430-450MHz‎‬‬ ‫‪380-382MHz‎‬‬ ‫‪390-392MHz‬‬ ‫‪3-30MHz‬‬ ‫‪1-3MHz‎‬‬

‫راديو متنقل (‏‪HF‬‏)‏‬ ‫راديو متنقل (‏‪MF‬‏‏)‬

‫‪‎‬‬ ‫‪118-137MHz‎‬‬

‫راديو متنقل للطيران‬

‫املالحظات‬

‫خدمة ثانوية‬ ‫خدمة ثانوية‬

‫اطلع على امللحق‪ 18-‬االحتاد الدولي‬ ‫لالتصاالت‪.‬‏‬ ‫اطلع على امللحق‪ 18-‬االحتاد الدولي‬ ‫لالتصاالت‪.‬‏‬

‫‏‪#‬‏ نوع اجلهاز قيمة القدرة‬ ‫ املنبعثة بالواط‬ ‫‏‪1‬‏ محمول (‏‪Handheld‬‏)‏ ‏‪5‬‏‬ ‫‏ ‏‪ 2‬متنقل (‏‪Mobile‬‏)‏ ‏‪50‬‏‬ ‫‏‪3‬‏ محطة ثابتة (‏‪Base Station‬‏)‏ ‏‪100‬‏‬ ‫‏‪150‬‏‬ ‫معيدة بث (‏‪‎( Repeater‬‬ ‫‏‪4‬‏ ‬ ‫جدول (‪ )2‬احلد االقصى لقيم القدرة بالواطية‬ ‫‪‎8.4‎‬‏ حتدد الهيئة عدد التخصيصات للتردد الراديوي للنظام‬ ‫الواحد استنادا ً الى‏الغرض من استخدامه ومتطلباته‪.‬‏‬

‫راديو متنقل ( ارسال)‏‪TETRA‬‬ ‫راديو متنقل (استقبال)‏‪TETRA‬‬ ‫حزمة عسكرية تُدار من قبل وزارة الدفاع‬ ‫حزمة مشتركة يتطلب استحصال‬ ‫موافقة وزارة‏الدفاع قبل اصدار الرخصة‬

‫ارض‪ -‬جو‬

‫ ‬ ‫‪‎‬‬ ‫‪‎‎‬جدول (‪ )1‬توزيع احلزم الترددية في العراق واخلاصة باخلدمات‬ ‫املتنقلة‪.‬‏‬ ‫‪‎2.4‎‬‏ عرض القنوات املعمول بها هو ‏‪‎2.4KHz‎‬‏ للحزم الترددية‬ ‫الـ (‏‪MF,HF‬‏)‪ ،‬و‏‪ 2.5KHz‎‬‏‪ ‎1‬للراديو املتنقل اخلاص للحزم (‏‪HF‬‏‪,‬‏‪VHF‬‏)‪،‬‬ ‫و‏‪‎25KHz‎‬‏‏للنظام الرقمي والذي يعرف بـ(‏‪TETRA‬‏)‪.‬‏‬ ‫‪‎3.4‎‬‏ يجب ان يتوافق استخدام الطيف الترددي للخدمة‬ ‫املتنقلة للطيران (ارض‪-‬‏جو) مع اللوائح التنظيمية الصادرة‬ ‫من قبل الهيئة واالحتاد الدولي لالتصاالت ‏وامللحق ‪ 10‬إلتفاقية‬ ‫الطيران املدني الدولية‪.‬‏‬ ‫‪‎4.4‎‬‏ يجب ان يتوافق استخدام الطيف الترددي للخدمة‬ ‫املتنقلة البحرية مع‏اللوائح التنظيمية الصادرة من قبل الهيئة‬ ‫واالحتاد الدولي لالتصاالت امللحق‏‏‪.18‬‏‬ ‫‪‎5.4‎‬‏ يجب ان يتم استحصال موافقة من الهيئة لكافة‬ ‫اجهزة االتصاالت‏املستخدمة لتشغيل املنظومة الالسلكية من‬ ‫قبل اي جهة إلستخدامها وعادة‏تتألف منظومات الـ (‏‪LMR‬‏) من‬ ‫االجهزة املدرجة ادناه حسب طبيعة عمل ‏املنظومة واملنطقة‬ ‫املراد تغطيتها‪-:‬‏‬ ‫‪‎1.4.5‎‬‏ محطة ثابتة (‏‪Base Stations‬‏)‪.‬‏‬ ‫‪‎2.4.5‎‬‏ محطة متنقلة (‏‪Mobile Units‬‏)‪.‬‏‬ ‫‪‎3.4.5‎‬‏ محمول (‏‪Handheld Units‬‏)‪.‬‏‬ ‫‪‎4.4.5‎‬‏ معيدة بث (‏‪Repeaters‬‏)‪.‬‏‬

‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪‎6.4‎‬‏ يقدم صاحب الطلب جدول يتضمن كافة التفاصيل‬ ‫اخلاصة باالجهزة‏اخلاصة مبنظومته الالسلكية واملدرجة في ادناه‬ ‫بعد تقدمي طلب رسمي للهيئة‏وملء استمارة املعلومات الفنية‬ ‫اخلاصة باخلدمات االرضية املتنقلة‪-:‬‏‬ ‫‪ .6.4‎‬‏‪ ‎1‬نوعية اجلهاز (‏‪Type of Equipment‬‏)‪.‬‏‬ ‫‪‎2.6.4‎‬‏ املصنع (‏‪Manufacture‬‏)‪.‬‏‬ ‫‪ .6.4‎‬‏‪ ‎3‬املوديل (‏‪Model‬‏)‪.‬‏‬

‫‪30‬‬

‫‪ .6.4‎‬‏‪ ‎4‬الرقم التسلسلي لالجهزة (‏‪Serial Number‬‏)‪.‬‏‬ ‫‪‎5.6.4‎‬‏ نوع الهوائي‏‪Antenna Type)‎‬‏)‪.‬‏‬ ‫‪ .6.4‎‬‏‪ ‎6‬عدد االجهزة (‏‪Number of Equipment‬‏)‪.‬‏‬ ‫‪‎7.4‎‬‏ االلتزام بقيم القدرة املنبعثة كحد اقصى واملوضحة في‬ ‫اجلدول ادناه حسب‏نوعية اجلهاز‪-:‬‏‬

‫‏ اجراءات الترخيص‬

‫املادة (‪)5‬‏‬

‫‪ .5‎‬‏‪ 1‬دراسة املعلومات الفنية املثبتة في استمارة املعلومات‬ ‫اخلاصة باخلدمات االرضية املتنقلة ‏‏(ميكن حتميل نسخة من‬ ‫االستمارة عبر املوقع الرسمي للهيئة‪‎‬‏ )‪WWW.CMC.IQ‬‏)‪.‬‏‬ ‫‪‎2.5‎‬‏ دراسة املواصفات الفنية اخلاصة باالجهزة الالسلكية‬ ‫اخلاصة بعمل املنظومة املزمع تشغيلها‪.‬‏‬ ‫‪‎3.5‎‬‏ تدقيق املستمسكات القانونية (في حال اذا كان صاحب‬ ‫الطلب (جهة غير حكومية))‪.‬‏‬ ‫‪ .5‎‬‏‪ ‎4‬تعيني التردد املناسب مع االخذ بنظر االعتبار التزام‬ ‫املرخص له بالشروط الفنية اخلاصة بعمل ‏االجهزة واملوضحة‬ ‫باملادة (‪ )4‬اعاله‪.‬‏‬ ‫‪ ‎5.5‎‬احتساب اجور الطيف الترددي باالعتماد على آلية‬ ‫االحتساب ‏‏(والتي سوف يتم نشرها على املوقع االلكتروني‬ ‫للهيئة)‪.‬‏‬ ‫‪‎6.5‎‬‏ يتم دراسة الطلب مره ثانية من قبل جلنة فنية مختصة‬ ‫من الناحية ( الفنية ‪ ,‬املالية‪ ,‬القانونية) ‪,‬‏بعدها يتم اصدار كتاب‬ ‫لغرض اعالم صاحب الطلب بتسديد اجور الرخصة مع استكمال‬ ‫كافة‏املعلومات الفنية لالجهزة ( في حال وجود اي نقص)‪.‬‏‬ ‫‪ ‎7.5‬سيتم اصدار االجازة الالسلكية بعد استكمال كافة‬ ‫املتطلبات الفنية والقانونية وتسديد اجور ‏الطيف الترددي من‬ ‫قبل صاحب الطلب وتكون الرخصة نافذة لسنة واحدة‪.‬‏‬

‫املادة (‪6‬‏)‬ ‫العمليات التنسيقية املرتبطة بأدارة احلزم اخملصصة‬ ‫للخدمات‏الراديوية املتنقلة‬

‫‪ ‎1.6‬يجري تنسيق الترددات الراديوية للمحطات على‬ ‫املستويات الوطنية‏واالقليمية والدولية من خالل الهيئة‪ ,‬كونها‬ ‫اجلهة الوحيدة املسؤولة عن تنسيق‏الترددات الراديوية بالعراق‪.‬‏‬ ‫‪‎2.6‎‬‏ يجري تسجيل الترددات الراديوية لهذه احملطات لدى‬ ‫االحتاد الدولي‏لالتصاالت واإلخطار بشأنها من خالل الهيئة وذلك‬ ‫اعتمادا ً على ماجاء في‏لوائح الراديو‪.‬‏‬ ‫‪‎3.6‎‬‏ هنالك تنسيق مستمر بني الهيئة و وزارة الدفاع‬ ‫بخصوص احلزم العسكرية‏التي تّدار من قبلهم‪.‬‏‬


‫مشاهري‬

‫فؤاد التكرلي‬

‫هو فؤاد عبد الرحمن محمد سعيد التكرلي (‪ .)2008–1927‬روائي عراقي أسهم‬ ‫في تطور الثقافة العربية وأثرى املكتبة العربية بالكثير من قصصه األدبية‪،‬‬ ‫استطاع أن يحصد أوقات جناحه بحرية وبال صخب‪ ..‬روايات قليلة‪ ،‬إال أن مساحة‬ ‫تأثيرها كانت كبيرة‪ ،‬انها امنوذج للروايات الكالسيكية احلديثة ببنائها‪ .‬وكان‬ ‫جده محمد سعيد التكرلي (موسوعة اعالم العراق في اقرن العشرين) ‪ ،‬نقيبا ً‬ ‫ألشراف بغداد‪.‬‬ ‫ولد التكرلي في بغداد عام ‪ 1927‬ودرس في مدارسها‪ ،‬تخرج من كلية احلقوق‬ ‫عام ‪ 1949‬ثم عمل كاتب حتقيق‪ ،‬وبعدها عمل محامياً‪ ،‬ثم قاضياً‪ ،‬وتولى مناصب‬ ‫مختلفة في الدولة‪ ،‬ومنها في القضاء العراقي‪ ،‬حيث عني قاضيا ً في محكمة‬ ‫بداءة بغداد عام ‪ ،1964‬وبعدها سافر إلى فرنسا ثم عاد ليعني خبيرا ً قانونيا في‬ ‫وزارة العدل العراقية‪ .‬وعاش في تونس لسنوات بعد تقاعده‪ ،‬وعمل في سفارة‬ ‫العراق بعد حرب اخلليج عام ‪.1991‬‬ ‫ينتمي التكرلي إلى عائلة ذات حظوة دينية ومكانة اجتماع ّية متميزة‪ ،‬وإذا‬ ‫كانت هذه العائلة بتف ّرعاتها اخملتلفة قد متتّعت مبباهج السلطة في بداية‬ ‫احلكم امللكي في العراق‪ ،‬فإنّها سرعان ما تخ ّلت عن الدور الذي أنيط بها مؤقتا ً‬ ‫جليل جديد من السياس ّيني نشؤوا آبان احلكم العثماني‪ ،‬لكنّهم وتعلموا من‬ ‫االحتالل البريطاني بعض عناصر احلداثة األوروبية‪ .‬وقد أدى ذلك إلى انفراج نسبي‬ ‫اجتماع ّيا ً أسهم في إظهار ذلك اجليل الذي ال يتك ّرر من املبدعني أو ساعدته‬ ‫على إنضاج جتاربه‪.‬‬ ‫ظهرت اهتمامات فؤاد التكرلي االدبية منذ وقت مبكر من حياته‪ ،‬وراح يلتقي‬ ‫عددا ً من زمالئه املعروفني بحبهم لالدب والشعر والقصة امثال عبد امللك نوري‪،‬‬ ‫وعبد الوهاب البياتي‪ ،‬وشقيقه نهاد التكرلي‪:.‬‬ ‫نشر التكرلي أولى قصصه القصيرة في عام ‪ 1951‬في مجلة األديب (البيروتية)‬ ‫وكانت بعنوان‪( :‬همس مبهم)‪ ،‬ولم ينقطع عن نشر قصصه في الصحف‬ ‫واجملالت العراقية والعربية‪ ،‬كما صدرت له في تونس عام ‪ 1991‬مجموعة‬ ‫قصصية بعنوان (موعد النار)‪ .‬وفي عام ‪ 1995‬صدرت له رواية (خامت الرمل)‪ .‬وكتب‬ ‫روايته األخيرة (الالسؤال والالجواب) عام ‪ ،2007‬وقد جسدت هذه الرواية الواقع‬ ‫الذي عاشه اجملتمع العراقي في مرحلة احلصار االقتصادي‪ ،‬حني واجه التحديات‬ ‫اجلديدة‪ .‬كانت له أيضا مؤلفات أخرى مثل (خزين الالمرئيات) و (الرجع البعيد)‬ ‫التي أسست خلطاب روائي متميز‪ ،‬وأرَّخت حلقبة تاريخية مهمة في احلياة‬ ‫العراقية‪ ،‬وكانت مفعمة بالروح واألعراف الشعبية‪ ،‬ونكهة كل وجبة‪ ،‬وبهاء‬ ‫كل طقس اجتماعي ألهل بغداد العجيبني‪.‬‬ ‫معنى حلياتي… ولم تأخذ مني شيئاً‪ .‬كانت‬ ‫يقول التكرلي‪“ :‬لقد أعطت الكتابة‬ ‫ً‬ ‫حبل جناة من بحيرة احلياة التافهة‪ ،‬وأنقذتني من طموحات الوظيفة‪ ،‬وجعلتني‬ ‫أؤمن بأ ّن حياتي لم تكن عبثاً”‪.‬‬

‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪31‬‬


‫تكنولوجيا‬

‫تأثري التكنولوجيا‬ ‫على منو طفلك‬

‫‏‬ ‫ترمجة‪ :‬ريتا سعد حممد‬ ‫من املهم ان نستذكر مراحل التنشئة املبكرة‪ ،‬وأيام الطفولة‪ ،‬وان نتعامل مع هذه‏املرحلة‬ ‫على انها حقبة مهمة في حياة االنسان‪ ،‬لكي نفهم وبدقة املشكالت التي تواجه‏االطفال في‬ ‫ظل التطور التكنولوجي املهول واملتسارع‪ ،‬بشكل يكاد ان يكون يومي‪ ،‬فبالرغم‏من اخلدمات‬ ‫الكبيرة التي تقدمها التكنولوجيا اال ان هنالك سلبيات تلحق الضرر مبستخدمي ‏هذه‬ ‫التقنيات‪ ،‬ال سيما االطفال الذين هم بحاجة ماسة الى متابعة وتنظيم من قبل االسرة‪.‬‏‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪32‬‬


‫تكنولوجيا‬

‫‏ في السنني املاضية‪ ،‬إعتاد األطفال على مزاولة العاب‬ ‫تعتمد بشكل اساسي على القوة ‏احلركية‪ ،‬وغالبا ما‬ ‫تكون خارج املنزل‪ ،‬وطوال اليوم‪ ،‬كركوب الدراجة الهوائية‪،‬‬ ‫وممارسة‏الرياضة‪ ،‬وبناء احلصون‪ ،‬وغيرها‪ ،‬فنجد االطفال في‬ ‫املاضي يصنعون اشكال لعبهم من‏دون احلاجة الى معدات‬ ‫مكلفة‪ ،‬فهم كانوا كثيرو احلركة‪ ،‬ويصنعون عاملهم احلسي‬ ‫على ‏قواعد طبيعية وبسيطة‪ ،‬وحياتهم اكثر بساطة‪ ،‬اذ‬ ‫كانت طاولة الطعام هي مركز عمليات‏االسرة‪ ،‬التي جتتمع‬ ‫فيه وتتبادل اطراف احلديث‪ ،‬مبعنى كان االتصال بني افراد‬

‫االسرة ‏مباشراً‪ ،‬وذي تأثير فعال‪ ،‬ومع تطور التكنولوجيا‪،‬‬ ‫وتطور وسائل اإلتصال‪ ،‬حتول منط ‏العالقة بني افراد االسرة‬ ‫متاشيا مع وسائل التواصل البديلة عبر ما يعرف اجماال‬ ‫‏بالـ(‏‪social media‬‏)‪.‬‏‬ ‫‏ بينت احدى الدراسات في عام ‪ 2010‬بأن االطفال في‬ ‫املدرسة االبتدائية يستخدمون الترفيه‏التكنولوجي مبعدل‬ ‫‪ 7.5‬ساعة في اليوم‪ ،‬وبنسبة ‪ %75‬من هؤالء االطفال‬ ‫ميتلكون جهاز‏تلفاز في غرف نومهم‪ ،‬ونسبة ‪ %50‬من امريكا‬ ‫الشمالية يتابعون التلفاز طول اليوم‪ .‬فأصبح ‏البديل عن‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪33‬‬


‫تكنولوجيا‬

‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪34‬‬

‫احلوار على طاولة الطعام «شاشة التلفاز الكبيرة» أو‬ ‫اخلروج من املنزل‪ ،‬مرورا ‏بالوسائل التي تلت هذه املرحلة‬ ‫والتي سنتحدث عنها بتفصيل الحقاً‪.‬‏‬ ‫‏ يظهر تأثير تطور التكنولوجيا على منو الطفل في‬ ‫زيادة االضطرابات اجلسدية‪ ،‬والنفسية‪ ،‬‏والسلوكية‪ ،‬وقلة‬ ‫اإلستيعاب لالنظمة التعليمية والصحية‪ ،‬وكذلك السمنة‬ ‫عند األطفال ومرض‏السكري هي من األوبئة السائدة حاليا‬ ‫التي لها عالقة وثيقة باإلفراط في استخدام‏التكنولوجيا‪،‬‬ ‫ومنها ايضا التوحد‪ ،‬وإضطراب التنسيق‪ ،‬والتأخر في النمو‪،‬‬ ‫واضطراب ‏التكامل احلسي اضافة الى القلق‪ ،‬واالكتئاب‪،‬‬ ‫واضطرابات النوم‪ ،‬جميعها ترتبط بارتفاع ‏معدالت‬ ‫إستخدام التكنولوجيا‪ ،‬وتزايدها املستمر‪ .‬‏‬ ‫‏ يحتاج األطفال الصغار من ‪ 3-2‬ساعات يوميا من‬ ‫النشاط احلركي لتحقيق التحفيز ‏احلسي‪ ،‬ويتم تلقي‬ ‫التحفيز احلسي من خالل التعليم والرعاية‪ ،‬ويعد اللعب‬ ‫امر مهم وحاسم‏في تطوير النشاط العملي‪ ،‬أو التخطيط‬ ‫ألمناط حركية‪ ،‬فللطبيعة واملناطق اخلضراء تأثير ‏ايجابي‬ ‫يبعث الهدوء في نفسوس االطفال‪ ،‬وينعش قوة انتباههم‪،‬‬ ‫وعلى االباء ان يضيقوا ‏الهوة مع ابنائهم عبر عدم تركهم‬ ‫ألوقات طويلة امام شاشة التلفاز‪ ،‬وألعاب الفيديو‪ ،‬وأجهزة‬ ‫‏الهاتف اخلليوي‪ ،‬وغيرها‪.‬‏‬ ‫تلعب التكنولوجيا ان اسيء استخدامها دورا ً بارزا ً في‬ ‫تغيير مفاهيم الطفل وطريقة تعلمه‪،‬‏وتؤثر على مستواه‬ ‫في االبداع‪ ،‬وسلوكه االجتماعي‪ ،‬وحتى عدم قدرة االنسجام‬ ‫مع االصدقاء‪ .‬‏ليس من السيء اعطاء االطفال اجهزة‬ ‫تكنولوجية مثل؛ اآلي باد أو العاب الفيديو‪ ،‬‏أوالكومبيوتر‪،‬‬

‫لكن االرشاد واملتابعة امران مهمان حلماية االطفال‪ ،‬لكي‬ ‫تصبح التكنولوجيا‏مسخرة للمنفعة‪.‬‏‬ ‫‏ نظرة على بعض من اآلثار السلبية للتكنولوجيا على‬ ‫األطفال ومناقشة ما ميكن للوالدين ‏القيام به للحد من‬ ‫هذه اآلثارعلى أطفالهم‬ ‫يزيد وقت اجللوس على الشاشة من نسبة السمنة لدى‬ ‫االطفال‪ ،‬حيث ان األطفال ‏الذين يقضون املزيد من الوقت‬ ‫في مشاهدة التلفزيون‪ ،‬وممارسة ألعاب الفيديو‪،‬‏باستخدام‬ ‫أجهزة الكمبيوتر‪ ،‬يقضون وقت اقل في ممارسة الرياضة‪،‬‬ ‫ومييلون إلى ‏تناول الكثير من الوجبات اخلفيفة التي تودع‬ ‫الدهون في أجسامهم‪ ،‬وبسبب قلة ‏احلركة والتمارين‬ ‫الرياضية فأن هذه الدهون تتراكم في اجلسم‪ ،‬وتتحول الى‬ ‫سمنة‪،‬‏كما ميكن أن تؤدي إلى أمراض مثل الفشل الكليوي‪،‬‬ ‫واإلكتئاب‪ ،‬ومرض السكري‏وغيرها‪ ،‬وميكن ان تكون معاجلة‬ ‫هذه االمراض مكلفة للغاية‪ .‬‏‬

‫كيف مننع حدوث ذلك؟‬ ‫ميكن وضع جدوال ً زمنيا ً لألبناء للتأكد من انهم ميارسون‬ ‫بعض االعمال خالل اليوم‪ ،‬حلركة‏أجسادهم‪ ،‬لتجنب املتاعب‬ ‫تأكد من أنك ال حترم طفلك من إستخدام التكنولوجيا‪،‬‬ ‫ألنك إذا ‏فعلت هذا‪ ،‬سيجد هؤالء األطفال طريقة اخرى‬ ‫يستخدمون فيها األجهزة التكنولوجية في ‏السر‪ ،‬وميكن‬ ‫أن يكون لذلك ضررا ً كبيراً‪.‬‏‬ ‫‏ ويعد انشغال اآلباء عن األبناء من أهم األسباب الرئيسة‬ ‫وراء قضاء األطفال املزيد من ‏الوقت مع التكنولوجيا‪ ،‬اذ‬ ‫يجب ان يكون هنالك هدف يتمثل بإيجاد طرق متعددة‬


‫تكنولوجيا‬

‫لصرف‏انتباه الطفل عن التكنولوجيا‪.‬‏‬

‫• ضعف العالقة بني الطفل والوالدين‬ ‫‏ مبا أن معظم اآلباء واألمهات يقضون اوقاتا أقل مع‬ ‫أطفالهم بسبب انشغالهم في ‏العمل‪ ،‬قام االطفال‬ ‫بالبحث عن بديل فوجدوا التكنولوجيا‪ ،‬وحني يعود الوالدين‬ ‫في ‏وقت متأخر من العمل‪ ،‬ولديهم وقت قليل للحديث‪،‬‬ ‫أو اللعب مع أطفالهم‪ ،‬فإن الطفل ‏سوف يلجأ الى العاب‬ ‫الفيديو‪ ،‬ومشاهدة التلفزيون‪ ،‬والدردشة مع األصدقاء‬ ‫في ‏الفيسبوك‪ ،‬وزيارة مواقع اليكترونية رمبا تكون مضرة‪.‬‬ ‫وفي النهاية‪ ،‬قد يطلب هؤالء ‏األطفال أيضا اإلستشارة‬ ‫والنصيحة من اإلنترنت‪ ،‬أو الغرباء‪ ،‬عبر اإلنترنت‪،‬‏للمساعدة‬ ‫إذا دعت الضرورة‪ ،‬وهذا ميكن أن يعرضهم لتلقي معلومات‬ ‫خاطئة ميكن‏أن تؤثر سلبيا على حياتهم‪.‬‏‬ ‫على األبوين تخصيص وقتا ً كافيا ً ألطفالهم بعد‬ ‫عودتهم من العمل‪ ،‬وسؤالهم عن االمور التي‏أجنزوها على‬ ‫مدار اليوم‪ ،‬وخلق شعور لديهم بأنهم موضع إهتمام‪،‬‬ ‫وأنهم معا ً يشكلون تكوين ‏االسرة‪ ،‬وبهذا سوف سرجع‬ ‫االطفال الى االبوين في حال إكتسابهم معلومة ما من‬ ‫االنترنت‏لتبيانها والتأكد من صحتها‪.‬‏‬ ‫• اعالنات االنترنت قد تعرضهم للمخاطر‬ ‫االطفال الذين يستخدمون االنترنت معرضني ملشاهدة‬ ‫اعالنات كثيرة‪ ،‬البعض منها من‏شأنها ان يكون ضارا ً على‬ ‫الطفل‪ ،‬وقد جتعله يقوم ببعض التصرفات اخلطرة‪ ،‬وقد‬ ‫يتولد ‏عند الطفل الفضول للبحث في ‏‪Google‬‏ عن هذه‬ ‫املواقع‪ ،‬وقد ينجرف الى سلوكيات ‏محفوفة باخملاطر‪ ،‬مثل‬ ‫تعاطي اخملدرات‪ ،‬وشرب الكحول‪ ،‬والتعرض الى القضايا‬ ‫‏اإلباحية‪ ،‬وغيرها‪ ،‬عندها سوف يظن الطفل أن ما يراه جيد‬ ‫حلياته‪ ،‬ألن اآلخرين يفعلون‏ذلك في حياتهم اليومية‪.‬‏‬

‫يجب على اآلباء مالحظة تصرفات أطفالهم‪ ،‬سواء‬ ‫على شبكة االنترنت او في حياتهم‏اليومية‪ ،‬ألن في معظم‬ ‫احلاالت يفعل األطفال ما يرونه مالئما ً لهم‪ ،‬وهنا يكون دور‬ ‫‏األبوين في حظر مواقع عديدة‪ ،‬وإذا لم تكن لديهم اخلبرة‬ ‫التقنية الكافية‪ ،‬فيمكن االستعانة ‏بذوي االختصاص‪،‬‬ ‫والتأكد من وفاء االطفل بااللتزام الذي فرض عليه حلمايته‪.‬‬ ‫‏‬ ‫• فقر املهارات االجتماعية‬ ‫يقضي بعض األطفال أكثر أوقاتهم في لعب العاب‬ ‫الفيديو‪ ،‬ومشاهدة التلفاز‪ ،‬وتصفح ‏مواقع التواصل‬ ‫اإلجتماعي‪ ،‬مثل فيسبوك‪ ،‬وكلما قضوا وقتا ً أكثر في‬ ‫إستخدام هذه ‏التقنيات كلما قضو وقتا ً أكثر في العزلة‪،‬‬ ‫لذلك سوف يكون لديهم وقتا ً أقل للتواصل‏مع أقرانهم‪ ،‬اذا‬ ‫افتقر الطفل الى املهارات االجتماعية‪ ،‬سوف يجد صعوبة‬ ‫في ‏التعامل مع الناس عندما يكبر‪ ،‬مما يسبب لهم األذى‬ ‫واأللم في مسيرة حياته‪ ،‬‏األشخاص الذين يجدون صعوبة‬ ‫في اإلندماج مع اجملتمع يعانون أحيانا من ‏اإلكتئاب‪ ،‬وقد‬ ‫يؤدي ذلك في بعض األحيان الى حاالت اإلنتحار‪.‬‏‬ ‫على األبوين إصطحاب اطفالهم للعب مع األطفال‬ ‫اآلخرين‪ ،‬ملرة واحدة‪ ،‬أو مرتني‏في األسبوع‪ ،‬تشجيعا لطفلك‬ ‫على خلق صداقات مناسبة‪ ،‬ودعوة اصدقائه الى ‏املنزل‪،‬‬ ‫لكي يتيح لكم الفرصة للتعرف على نوع األصحاب الذين‬ ‫يرافقون ابنائكم‏‬

‫املصادر ‪:‬‏‬

‫‪http://www.huffingtonpost.com/cris‬‬‫‪rowan/technology-children-‎negative‬‬‫‪html.3343245_impact_b‬‬ ‫‪http://www.useoftechnology.com/effects‬‬‫‪technology-children‬‏‪/‬‏‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪35‬‬


‫تكنولوجيا‬

‫التنافسية العاملية‪ :‬الرؤية املعاصرة للتطوّر‬

‫الدكتور مهدي صاحل د ّواي‬ ‫أكادميي‪ -‬جامعة دياىل‬ ‫خلق التطور التكنولوجي‪ ،‬الذي يشهده عاملنا اليوم‪،‬‬ ‫سلوكا ً جديداً‪ ،‬وهو الربحية‪ ،‬دون النظر إلى الثمن أو الطريق‬ ‫املؤدي إليها‪ ،‬حتى لو جاء على حساب األخالق‪.‬‬ ‫وإن تطور البنية االقتصادية‪ ،‬واتساع خارطتها‪ ،‬إضافة‬ ‫الى زحام السلع الذي تشهده السوق العاملية‪ ،‬أدى إلى‬ ‫ظهور قاعدة اقتصادية جديدة‪ ،‬وهي احلصول على املال عن‬ ‫طريق املال نفسه‪ ،‬وليس عن طريق القاعدة االنتاجية‪ .‬هذا‬ ‫األمر أدى إلى ظهور فوارق طبقية مرعبة‪ ..‬فطبقة شديدة‬ ‫الغنى‪ ،‬وأخرى شديدة الفقر‪.‬‬ ‫بشكل غير مسبوق تتسارع نتائج الثورة التكنولوجية‬ ‫على ايقاعات حياتنا االقتصادية واالجتماعية والثقافية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫لتشكل بذلك أنظمة جديدة للتط ّور‪ ،‬اكتشفنا بها مرة‬ ‫أخرى القدرات غير احملدودة للعقل البشري في تطويع‬ ‫(ماكان تطويعه يعد ضربا ً من اخليال)‪.‬‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪36‬‬

‫والالفت في هذه املرحلة سرعة تقادم املنتوج واخلدمة‪،‬‬ ‫بسبب تنامي القدرة االبتكارية لدى منظمات االعمال‬ ‫واملؤسسات األكادميية‪ ،‬فأصبحت (براءات االختراع) أقل قدرة‬ ‫على الصمود زمنيا ً أمام سيل التصاميم اجلديدة والتقنيات‬ ‫الرقمية‪.‬‬ ‫وتلك اخلاصية و ّلدت أمناطا ً جديدة من العمل املهاري‪،‬‬ ‫واإلدارة املتميزة للموارد املتاحة‪ ،‬مما م ّثل حتوال ً خطيرا ً‬ ‫في معنى ومضمون رأس املال االنتاجي‪ ،‬فالثورة الرائدة‬ ‫في مجال تكنولوجيا املعلومات واالتصاالت جعلت من‬ ‫املعلومة سلعة انتاجية مو ّلدة للقيمة ملاليني املرات‪ ،‬بدال ً‬ ‫عن خصائص السلعة املادية التي تفنى مبجرد استهالكها‬ ‫ملرة واحدة ‪ .‬مبعنى آخر انتقل سبق التط ّور ملن ميتلك بتم ّيز‬ ‫رأس مال بشري يفوق كثيرا ً اهمية رأس املال املادي بحقائقه‬ ‫اجملردة‪.‬‬


‫وفي ظل البيئة اجلديدة أصبح جناح املنتوج ليس‬ ‫بتسويقه محلياً‪ ،‬وامنا في قدرته على جتاوز احلدود‪ ،‬وكسب‬ ‫مساحة أوسع في األسواق العاملية‪ ،‬فمبيعات أجهزة‬ ‫االتصال (نوكيا) على سبيل املثال‪ ،‬ال تتجاوز الـ(‪ )%1‬على‬ ‫نطاق فنلندا (البلد املصنع)‪ ،‬في حني تأتي معظم األرباح‬ ‫من خارج احلدود‪.‬‬ ‫من هنا ظهر مؤشر التنافسية العاملية ليبني مواقع‬ ‫الريادة اجلديدة على مستوى االقتصاد الدولي‪ .‬وتاريخيا ً‬ ‫نشأ املفهوم خالل املدة (‪ ،)1987 – 1981‬والتي عرفت عجزا ً‬ ‫كبيرا ً في امليزان التجاري األميركي‪ ،‬إلى أن ظهر بقوة مطلع‬ ‫العقد التسعيني كنتاج للنظام االقتصادي العاملي اجلديد‪،‬‬ ‫وبروز ظاهرة العوملة‪.‬‬ ‫وقد تبنى (منتدى االقتصاد العاملي) هذا املفهوم منذ‬ ‫العام ‪ 2004‬بعد ان ع ّرف التنافسية بوصفها (مجموعة‬ ‫املؤسسات والسياسات والعوامل التي حتدد مستوى‬ ‫انتاجية الدولة‪ ،‬وذلك عن طريق جمع البيانات العامة‬ ‫واخلاصة املتعلقة بنحو (‪ )12‬فئة أساسية متثل الدعائم‬ ‫األساسية للتنافسية‪ ،‬والتي تك ّون جميعها صورة شاملة‬ ‫للوضع التنافسي للدولة في االسواق العاملية)‪.‬‬ ‫وتضم الدعامات الـ‪ 12‬للمؤشر (املؤسسات‪ ،‬االبتكار‪،‬‬ ‫بيئة االقتصاد الكلي‪ ،‬الصحة‪ ،‬التعليم اجلامعي‪ ،‬التدريب‪،‬‬ ‫كفاءة اسواق السلع‪ ،‬كفاءة سوق العمل‪ ،‬تطوير سوق املال‪،‬‬ ‫اجلاهزية التكنولوجية‪ ،‬حجم السوق‪ ،‬مدى تقدم االعمال‬ ‫واالبتكار)‪ .‬من هنا يالحظ ان محور دعامات التنافسية‬ ‫يعتمد على مؤشر االبتكار‪ ،‬اذ يرى منظرو علم االقتصاد‬ ‫املعرفي أن عوامل االبتكار حتظى بأهمية متزايدة في قدرة‬ ‫اقتصادات الدول على حتسني استقرارها‪ ،‬وتعزيز الرفاهية‬ ‫في املستقبل‪ ،‬وهناك توقع بتالشي تدريجي ملؤشرات التم ّيز‬ ‫التقليدي بني الدول من حيث كونها متقدمة او اقل تقدماً‪،‬‬ ‫ليكون االبتكار هو املقياس احلقيقي للدول كونها فاعلة‬ ‫في مجال االبتكار مقارنة بدول اقل فعالية في نفس اجملال‪،‬‬ ‫وعليه من الضروري أن يعمل قطاع االعمال واحلكومات‬ ‫واجملتمع املدني بشكل تعاوني من أجل تشكيل منظومة‬ ‫تعليمية متكاملة‪ ،‬ومتكني البيئات التي تعزز االبتكار‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من حداثة هذا املؤشر‪ ،‬وتعدد زوايا النظر‬ ‫اليه‪ ،‬اال انه ميكن ابراز اهم العناصر املشتركة له على وفق‬ ‫ما يأتي‪:‬‬ ‫• الكفاءة واجلودة في السلع واخلدمات املنتجة‪.‬‬ ‫• حتقيق مستويات معيشية مطردة في األجل الطويل‪.‬‬ ‫• عاملية االنتاج (مواجهة حتديات االسواق العاملية)‪.‬‬ ‫وعلى وفق مؤشر التنافسية العاملي (تقرير‪،)2014-2013‬‬ ‫فقد حلت سويسرا في مقدمة الترتيب للعام اخلامس على‬ ‫التوالي‪ ،‬بينما حافظت كل من سنغافورة وفنلندا على‬ ‫املركزين الثاني والثالث على التوالي‪ ،‬وصعدت املانيا مركزين‬ ‫لتحتل املرتبة الرابعة‪ ،‬وخالفت الواليات املتحدة تراجعها‬ ‫ألربع سنوات لتصعد مرتبتني وحتتل املركز اخلامس‪ ،‬بينما‬

‫حلت السويد في املركز السادس‪ ،‬واحتلت هونغ كونغ‬ ‫املرتبة السابعة‪ ،‬وهولندا في املركز الثامن‪ ،‬وصعدت اليابان‬ ‫الى املركز التاسع‪ ،‬واململكة املتحدة في املركز العاشر‪.‬‬ ‫وشهدت املنطقة العربية تصدر دولة قطر لدول‬ ‫املنطقة بتحقيق املركز (‪ )13‬عاملياً‪ ،‬تلتها دولة االمارات‬ ‫العربية املتحدة بتحقيق املركز (‪ )19‬لتدخل قائمة أفضل‬ ‫عشرين اقتصادا ً للمرة األولى‪ ،‬بينما أشار التقرير الى تراجع‬ ‫اململكة العربية السعودية مرتبتني لتحتل املركز (‪ )20‬مع‬ ‫احتفاظها مبكانتها ضمن أفضل عشرين اقتصاد عاملياً‪،‬‬ ‫وتراجعت مصر (‪ )11‬مركزا ً عن ترتيبها في العام املاضي‬ ‫لتحقق املرتبة (‪ ،)118‬كما تراجعت كل من البحرين صاحبة‬ ‫املركز (‪ ،)43‬واالردن صاحبة املركز (‪ ،)68‬وصعدت اجلزائر الى‬ ‫املركز (‪ ،)100‬بينما دخلت تونس الى املؤشر مجددا ً لتحل‬ ‫في املرتبة (‪. )83‬‬ ‫إن ما ينبغي التأكيد عليه هو آليات تعاطي االقتصاد‬ ‫العراقي مع هذا املؤشر املهم‪ ،‬ومبا يؤهل العراق الن يكون‬ ‫عنصرا ً فاعالً في االقتصاد الدولي املعاصر‪ ،‬ولعل نافذة‬ ‫التنافسية االقتصادية قادرة على تهيئة مستلزمات ذلك‬ ‫الهدف االستراتيجي وفقا ً ملا يأتي‪:‬‬ ‫• إن تنافسية االقتصاد تنطلق من الداخل وتعود اليه‬ ‫لتنطلق مرة اخرى بحلقة اوسع من املزايا‪ ،‬وهذه الفلسفة‬ ‫تالئم االقتصاد العراقي في ظل حتسن العائدات النفطية‬ ‫وامكانية حتفيز القطاعات االنتاجية االخرى من خاللها‪.‬‬ ‫• إن توافر االرادة في التغيير على مستويات احلكومة‬ ‫واملؤسسات اخلاصة متثل خط الشروع نحو التنافسية‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫• احتضان ما يعرف باالقتصاد املعرفي على حساب‬ ‫االقتصاد الريعي (االقتصاد املعتمد بشكل شبه كلي على‬ ‫عائدات الصناعة النفطية)‪ ،‬ويستلزم ذلك التركيز على‬ ‫رأس املال البشري في التعامل مع مؤشرات ذلك االقتصاد‪.‬‬ ‫• التأسيس لدليل التنافسية مبا ينسجم مع خصوصية‬ ‫االقتصاد العراقي ويتماشى مع سمات األدلة العاملية‪.‬‬ ‫• اعتماد منظومة متطورة للتعليم قادرة على‬ ‫التعاطي مع متطلبات االقتصاد املعرفي‪ ،‬ومنها تبني‬ ‫مناهج ومفردات وتخصصات جديدة حتاكي رموز تكنولوجيا‬ ‫املعلومات واالتصاالت‪.‬‬ ‫• اعتماد ميزانية للبحث العلمي مقاربة للنسب‬ ‫العاملية (‪ )%3-2‬من املوازنة العامة‪ ،‬بهدف تعزيز قضايا‬ ‫البحث العلمي الرصني واالنفتاح على التجارب العاملية‪.‬‬ ‫وانطالقا ً من تلك االستحقاقات فان املسك برموز‬ ‫التط ّور تبقى مسألة ذاتية‪ .‬إذ اتاحت املتغيرات التكنولوجية‬ ‫اجملال واسعا ً للتميز من دون الرجوع الى اآلليات القدمية ذات‬ ‫اآلماد الطويلة‪ ،‬وشواهد نبوغ دول جنوب شرق اسيا والصني‬ ‫والبرازيل شواهد حية على التزام تلك الدول بإرادات ذاتية‬ ‫لصنع حواضرها ومستقبلها‪ ،‬من هنا كان للتطور رؤى‬ ‫معاصرة‪.‬‬

‫تكنولوجيا‬

‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪37‬‬


‫من االنرتنت‬

‫النانو يف الفضاء‬ ‫إعداد‪ :‬تواصل‬ ‫النانو‪ ،‬علم متطور ومتسارع‪ ،‬اقحم وجوده‬ ‫‏‬ ‫في اكثر مجاالت ‏االهتمام البشري‪ ،‬صاعدا الى الفضاء‬ ‫الذي يعتمد التكنولوجيا ‏كمحور الستكشافاته‪ ،‬وألن‬ ‫النانو علم ميزته رفع كفاءة االشياء‪ ،‬‏دخل حيز االبحاث‬ ‫التي تخص الفضاء املعدات املستخدمة في هذا ‏اجملال‪،‬‬ ‫اذ استطاع النانو تصميم‪‎ «space elevator» ‎‬السلم‬ ‫‏الفضائي‪ ،‬والذي يعتمد على كابل مرتبط باألرض على‬ ‫منصة‏عائمة في خط االستواء‪ ،‬وفي اجلهة األخرى معلقة‬ ‫في الفضاء‪ ،‬‏وتكون آلية املصعد الفضائي معتمدة على‬ ‫الكهرباء كمصدر‏للطاقة‪ ،‬ويركب على املصعد صواريخـ‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪38‬‬

‫ومحطات فضائيةـ ‏ومعدات في مدار األرض‪ ،‬وبامكان‬ ‫السلم نقل اإلنسان إلى ‏سطح القمر‪ ،‬وهنا قفزة‬ ‫هذا ُ‬ ‫سلم‬ ‫نوعية في مجال االتصال‪ ،‬واألقمار ‏الصناعية‪ ،‬اذ أن ُ‬ ‫النانو سيوفر إمكانية لزرع أقمار صناعية ‏بأعداد كبيرة‪،‬‬ ‫ومن ثم سيسهل إطالق األقمار الصناعية‪ ،‬لتكون‏بأعداد‬ ‫مضاعفة‪ ،‬ومن ثم تكون ثورة جديدة قد حلت في مجال‬ ‫‏االتصال اجلديد لإلعالم‪ ،‬والذي ال ميكن التكهن به مع‬ ‫ثورات ‏الديجيتال والنانو التي زودتنا بكم هائل من األنواع‬ ‫واإلشكال ‏واألعداد من أجهزة االتصال النانوي‪ ،‬حيث‬ ‫يحمل في طياته هذا ‏السلم الفضائي مزيد من اآلفاق‬


‫من‬ ‫االنرتنت‬

‫والتطور االتصالي بحكم ما سيساهم‏فيه حتكم اجملتمع‬ ‫احمللي‪ ،‬بالقدرة على االتصال عبر األقمار‪ ،‬بدال ‏من هيمنة‬ ‫احلكومات أو الشركات العمالقة مبصير األقمار‏الصناعية‬ ‫أو وكالة ناسا الفضائية فحسب‪ ،‬لتغلق ما تشاء وحتجب‬ ‫ما ‏تشاء أو تسمح ملا يرنوا لها فقط‪ ،‬كما هو احلال مع‬ ‫إدارة القمر ‏الصناعي نايل سات الذي حجب مجموعة‬ ‫من القنوات الفضائية ‏ومنع بثها‪ ،‬حسب توجهاتها‬ ‫السياسية التي ينبغي أن تكون ليبرالية‪ ،‬‏إال أنها غير‬ ‫حيادية‪ ،‬وقبلها كان قد عمل على التشويش على بعض‬ ‫‏القنوات اإلخبارية التي تنقل أحداث الربيع العربي الدموي‪،‬‬

‫وهو ما ‏قاد روسيا بإطالق قمر صناعي ضمن باقة ترددات‬ ‫وموجات القمر ‏نايل ليحل محل النايل سات في بث‬ ‫القنوات الفضائية املمنوعة من ‏قبل النايل سات‪ ،‬والذي‬ ‫شكل صدمة كبرى حينها من هنا فان‏التطورات النانوية‬ ‫ستأتي مبستقبل أكثر تطورا في التقنيات ‏اإلعالمية‪،‬‬ ‫وذلك عبر أنابيب النانو التي ستتيح للمهندسني في بناء‬ ‫‏مصاعد فضائية للتحرك بسرعة في الفضاء‪ ،‬حيث ميكن‬ ‫لهذه‏األنابيب من خفض كلفة نقل املعدات عبر املصاعد‪،‬‬ ‫وتخفيف وزن ‏األقمار التي تعمل بالطاقة الشمسية‬ ‫ومحطات الفضا ‪‎‬ء‪‎.‬‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪39‬‬


‫من االنرتنت‬

‫ناسا تعلن عن جتريب‬ ‫أقوى تلسكوب يف تارخيها‬

‫إعداد‪ :‬تواصل‬ ‫‏ ‏اعلنت وكالة ناسا االمريكية عن اكتمال تلسكوب‬ ‫(جيمس ويب)‪ ،‬وهو كما يبدو اجلزء االهم في ‏سفينة‬ ‫الفضاء‪ ،‬التي كانت في مراحل تطوير استمرت على مدى‬ ‫عشرون عام ‪‎‬ا ً‪‎.‬‬ ‫واوضح مدير ناسا‪ ،‬تشارلز بولدن‪ ،‬االهداف االساسية‬ ‫من هذا املشروع‪ ،‬وجاء ذلك اثناء حديثه مع‏مجموعة من‬ ‫الصحفيني في مركز جودارد لرحالت الفضاء‪ ،‬وهو املكان‬ ‫الذي كانت تتم فيه عملية ‏جمع اجزاء التلسكوب‪.‬‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪40‬‬

‫وسيخضع التلسكوب الى سلسلة من االختبارات قبل‬ ‫إطالقه عام ‪ ،2018‬‏وقال جون ماثر‪ ،‬العالم في مشروع‬ ‫تلسكوب الفضاء جيمس ويب‪« :‬نحن نحتفل بانتهاء‬ ‫العمل على‏تلسكوب الفضاء‪ ،‬وسنكون على وشك إثبات‬ ‫أنه يعمل حقا»‪.‬‏‬ ‫ومن اهم ميزات التلسكوب‪ ،‬انه أكبر وأقوى تلسكوب‬ ‫فضائي قادر على رؤية أعماق الفضاء‪ ،‬‏ومراقبة اجملرات‬ ‫التي تشكلت مباشرة بعد االنفجار الكبير‪ ،‬وسيرا ِقب‬


‫من‬ ‫االنرتنت‬

‫التلسكوب الفضاء في نطاق‏األشعة احلمراء‪ ،‬حيث طول‬ ‫موجة الضوء يرتبط بانبعاث احلرار ‪‎‬ة‪‎.‬‏ وستكون آلية عمل‬ ‫التلسكوب ‏عبر جمع الضوء عبر مجموعة تتكون من‬ ‫‪ 18‬مرآ ًة سداسية الشكل‪ ،‬مصنوعة من مادة البيريليوم‬ ‫‏خفيف الوزن ومغلفة بطبقة من الذهب أرق بـألف مرة من‬ ‫سمك شعرة الرأس‪ .‬ولكن قبل انطالق‏رحلة التلسكوب‪،‬‬ ‫تريد ناسا التأكد من قدرة تلسكوب «جيمس ويب» عندما‬ ‫يكون في الفضاء‪ ،‬‏وأجرى مهندسو ناسا اختبارا ً أوليا ً‬ ‫على املرايا اجملمعة بشكل كامل‪ ،‬ملعرفة مدى قدرتها على‬ ‫ل‪‎.‬‬ ‫‏العم ‪‎‬‬ ‫وفي حال جناح جميع االختبارات‪ ،‬س ُيشحن إلى مركز‬ ‫الفضاء‪‎ Johnson ‎‬‏ التابع لناسا في ‏هيوسنت‪ ،‬للخضوع‬ ‫الى اختبار البرودة الشديدة‪ ،‬من أجل معرفة ما إذا كان‬ ‫قادرا ً على التعامل مع ‏درجات احلرارة الشديدة البرودة‬

‫في الفضاء اخلارجي‪ ،‬وبعد ذلك س ُيشحن إلى مرافق‬ ‫شركة ‏نورثروب غرومان‪‎ (Northrop Grumman) ‎‬في والية‬ ‫كاليفورنيا‪ ،‬ليتم دمجه ببقية املركبات‏الفضائية‪ ،‬وإذا ما‬ ‫جرت االختبارات بشكل جيد في كاليفورنيا‪ ،‬س ُيشحن‬ ‫التلسكوب بالقارب إلى ‏غيانا الفرنسي ‪‎‬ة )‪‎ (Guiana‬من‬ ‫أجل إطالقه على منت الصاروخ األوروبي‏‪ ‎‎Ariane‬‏‪.5‬‏‬ ‫‏ وكان من املفترض ان ينطلق التلسكوب في عام ‪2014‬‬ ‫بتكلفة قدرها ‪ 5.1‬مليارات دوالر‪ ،‬ولكن ‏املشروع واجه‬ ‫عملية إعادة تخطيط‪ ،‬ليتم تأجيل طالقه للعام ‪2018‬‬ ‫بتكلفة متوقعة تصل الى ‪8.7‬‏مليارات دوال ‪‎‬ر‪‎.‬‬ ‫نستنتج مما سبق أن التلسكوب ما زال امامه الكثير‬ ‫لكي يدخل باخلدمة بشكل رسمي ونهائي‪ ،‬‏الكن الذي‬ ‫ال ميكن اغفاله ان املدة التي استغرقها اجنازه غير قليلة‪،‬‬ ‫فمنذ عام ‪ 1996‬واملشروع‏يواجه الكثير من التحديات‪.‬‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪41‬‬


‫فضــاء‬

‫«كيوريوسييت» تصل إىل «كمربلي» يف جبل «شارب»‬

‫«كمبرلي» املوقع الذي تتقاطع فيه ‪ 4‬أنواع من الترب والصخور في سفح جبل «شارب»‪ .‬وصلته‬ ‫«كيوريوسيتي» يوم ‪ 2014/4/3‬للقيام ببحوث مكثفة لعدة أسابيع عن آثار احلياة املايكروبية السابقة‪.‬‬

‫د‪ .‬عبد األمري مهدي مطر‬ ‫استاذ علوم احلياة‪ /‬جامعة البصرة‬ ‫‪abdulamirmater@yahoo.com‬‬ ‫وصلت املركبة الروبوتية اجلوالة «كيوريوسيتي»‬ ‫أخيرا ً بعد رحلة طويلة من املوقع السابق «يلونايف بي»‬ ‫‪ YellowKnife Bay‬الى هدفها اجلديد موقع «كمبرلي»‬ ‫‪( Kimberley‬واسم «كمبرلي» جاء من اسم مكان في‬ ‫شمال غرب استراليا توجد فيه اقدم الصخور األرضية)‪،‬‬ ‫في سفح جبل «شارب» ‪ Sharp‬الذي يقع في وسط احلفرة‬ ‫النيزكية الواسعة «كيل كريتر» ‪ Gale Crater‬بالقرب من‬ ‫خط األستواء في املريخ وذلك في يوم ‪ ،2014/4/3‬لألقامة‬ ‫هناك لبضعة أسابيع‪ ،‬والقيام ببحوث مكثفة تتضمن‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪42‬‬

‫استخدام أجهزة وكاميرات ومختبر «كيوريوسيتي»‪ ،‬لثقب‬ ‫عينات من صخور «كمبرلي» اخملتلفة‪ ،‬وحتليل مساحيقها‪،‬‬ ‫بحثا ً عن آثار احلياة املايكروبية السابقة (البكتريا)‪ ،‬كما‬ ‫فعلت ذلك في موقع «يلونايف بي» في السنة السابقة‬ ‫(‪ ،)2013‬واكتشفت في صخوره الطينية بصمات احلياة‬ ‫البدائية السابقة التي سادت املريخ قبل ‪ 3.5‬بليون سنة‪.‬‬ ‫وبعد البقاء لعدة أسابيع في «كمبرلي» ستواصل‬ ‫«كيوريوسيتي» بحوثها بتسلق طبقات جبل «شارب»‬ ‫الصخرية الرسوبية املتدرجة في أعمارها اجليولوجية‪،‬‬


‫فضاء‬ ‫لنفس الغرض‪ ،‬وحتى الوصول الى أحدث الصخور في قمة‬ ‫اجلبل‪ ،‬وبذلك يتعلم العلماء الكثير عن الظروف احلياتية‬ ‫السابقة‪ ،‬والتغيرات البيئية التي حدثت في املريخ خالل‬ ‫تلك العصور‪ .‬ويتعني أن تنجز «كيوريوسيتي» بحوثها في‬ ‫جبل «شارب» خالل ما تبقى لها من وقت (حوالي ‪ 6‬أشهر)‬ ‫لرحلتها التي خصص لها فقط سنة مريخية واحدة (تعادل‬ ‫سنتني في األرض)‪ ،‬والتي كلفت وكالة الفضاء األميركية‬ ‫«ناسا» ‪ 2.5‬بليون دوالر‪.‬‬ ‫وموقع «كمبرلي» (صورة‪ )1-‬الذي يقع في املنحدرات‬ ‫الواطئة من سفح جبل «شارب» (كما صورته املركبة‬ ‫«ريكونيسنس» ‪ Reconnaissance‬التي تدور حول املريخ‬ ‫على ارتفاع ‪ 300‬كم عن السطح منذ سنة ‪ ،)2006‬هو‬ ‫موقع يتميز بتقاطع أربعة انواع من التضاريس الصخرية‬ ‫املكشوفة أو غير املغطات بالغبار‪ ،‬ويسعى العلماء إلى‬ ‫معرفة تراكيب تلك األنواع األربعة من التربة والصخور‪،‬‬ ‫ودراسة تأريخ تكونها‪ ،‬وذلك بقيام «كيوريوسيتي»‬ ‫بثقب عينات من صخورها اجليولوجية اخملتلفة وأخذ‬ ‫مساحيقها لتحليلها في مختبر «سام» ‪ SAM‬الذي حتمله‬ ‫«كيوريوسيتي» داخل جسمها‪.‬‬ ‫وكإجراء احتياطي قام املهندسون من فريق‬ ‫«كيوريوسيتي» في كاليفورنيا بإجراء اختبارات على توأم‬ ‫للمركبة «كيوريوسيتي» موجود فوق منحدرات صخرية‬ ‫اصطناعية مقلدة لتلك املوجودة في طبقات جبل «شارب»‬ ‫في املريخ‪ ،‬وذلك للتحقق من قدرة «كيوريوسيتي» على‬ ‫حفر تلك الصخور املنحدرة املائلة (لعمق ‪ 5‬سنتيمترات)‬ ‫مبثقبها «همردرل» احملمول في نهاية ذراعها‪ ،‬دون مواجهة‬ ‫صعوبات أو مخاطر انقالبها وانتهاء رحلتها الى األبد‪.‬‬ ‫وخالل جولتها في الربع األخير من السنة السابقة‬ ‫(‪ )2013‬انتبه املهندسون في فريق «كيوريوسيتي» إلى‬ ‫استهالك عجالتها من جراء سياقتها فوق صخور حادة وهي‬ ‫في طريقها الى جبل «شارب»‪ .‬وصاروا يستعينون بالصور‬ ‫التي ترسلها املركبة الدوارة حول املريخ «ريكونيسنس»‬ ‫الختيار الطريق األفضل (الطريق الرملي الناعم اخلالي من‬ ‫الصخور احلادة) للسياقة والوصول الى الهدف العلمي‬ ‫التالي «كمبرلي»‪ .‬ومن تلك الصور وجد فريق تشغيل‬ ‫«كيوريوسيتي» طريقا ً أفضل لسياقتها فوق كثبان رملية‬ ‫تقع في فجوة او وادٍ يسمى «دنكوكاب» ‪Dingo Gap‬‬ ‫وذلك بدال ً من املرور في الطرق الوعرة احملتوية على الكثير‬ ‫من الصخور احلادة‪ ،‬التي سببت حدوث ثقوب في عجالت‬ ‫«كيوريوسيتي» املصنوعة من األملنيوم‪ ،‬وقد تراكمت الثقوب‬ ‫خالل السياقة في الربع األخير من سنة ‪ 2013‬أسرع مما هو‬ ‫متوقع‪ .‬لذلك أجتازت «كيوريوسيبتي» في اليوم املريخي‬ ‫‪ )2014/2/6( 535‬الكثبان الرملية في «دنكوكاب» ويبلغ‬ ‫ارتفاعه حوالي ‪ 1‬متر‪ ،‬وكان قطر أكبر الصخور الداكنة‬ ‫اللون في ميني الوادي حوالي ‪ 60‬سم (صورة‪.)2-‬‬

‫‪ -2‬وادي «دنكو كاب» في الطريق الى «كمبرلي» اجتازته‬ ‫املركبة اجلوالة «كيوريوسيتي» يوم ‪ ،2014/2/6‬واختارت‬ ‫السياقة فوق الكثبان الرملية (في األمام) جتنبا ً للصخور‬ ‫احلادة التي أحدثت ثقوب كثيرة في عجالتها‪.‬‬ ‫ولهذا السبب صار فريق «كيوريوسيتي» يعمل فحوصات‬ ‫متواصلة لعجالتها‪ ،‬وقام أخيرا ً بتغذية «كيوريوسيتي»‬ ‫ببرامج تساعدهم في تشخيص الثقوب واالستهالك في‬ ‫العجالت (صورة‪.)3-‬‬

‫‪ -3‬العجلة األمامية اليسرى في «كيوريوسيتي»‬ ‫صورتها بكاميرتها اجملهرية «ماهلي» املثبتة في نهاية‬ ‫ذراعها يوم ‪ 2013/11/30‬بعد سياقتها ‪ 4.47‬كم فوق صخور‬ ‫حادة أحدثت فيها كثير من الثقوب‪.‬‬ ‫وبعد اجتيازها الكثبان الرملية في وادي «دنكوكاب»‬ ‫نظرت «كيوريوسيتي» إلى اخللف وصورت آثار سياقتها‬ ‫(صورة‪.)4-‬‬

‫‪ -4‬نظرت «كيوريوسيتي» إلى اخللف وصورت الكثبان‬ ‫الذي اجتازته‪ ،‬املسافة املتوازية بني عجالتها ‪ 2.5‬متر‪.‬‬ ‫وفي األرض (في والية كاليفورنيا‪ -‬بسادينا‪ ،‬حيث يوجد‬ ‫مختبر «ناسا» للدفع النفاث ‪ JPL‬وفريق «كيوريوسيتي»‬ ‫املكون من ‪ 450‬عاملا ً ومهندساً) يختار الفريق األهداف‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪43‬‬


‫فضاء‬

‫املطلوب استكشافها داخل احلفرة النيزكية «كيل كريتر»‬ ‫في املريخ (التي يبلغ قطرها ‪ 154‬كم وفي مركزها يرتفع‬ ‫جبل «شارب» الى ‪ 5‬كم) من آالف الصور التي تبعثها‬ ‫الكاميرا العمالقة «هايرايز» ‪ HiRISE‬التي حتملها املركبة‬ ‫الدوارة حول املريخ «ريكونيسنس»‪ .‬ومن تلك الصور‬ ‫قسم العلماء كوكب املريخ الى مربعات بخطوط الطول‬ ‫والعرض‪ ،‬ورسموا خرائط دقيقة وصوروا كل التضاريس‬ ‫والبحار واألنهار والبحيرات اجلافة والوديان واجلبال والبراكني‬ ‫والشالالت واحلفر والبقع النيزكية‪ .‬وأصبح لكل مربع‬ ‫او بقعة مريخية صغيرة أسماء وخرائط مفصلة‪ ،‬وكأن‬ ‫العلماء األميريكيني يغزون املريخ لإلستيطان فيه قريباً‪،‬‬ ‫على الرغم من كونه كوكبا ً صحراويا ً قاحالً وبارداً‪ ،‬يخلو من‬ ‫املاء السائل واحلياة واألوكسجني‪.‬‬ ‫واملركبة اجلوالة «كيوريوسيتي» ال تسوق عشوائياً‪،‬‬ ‫وال تذهب الى أي مكان في املريخ قبل ان تتسلم أوامر‬ ‫من فريقها في األرض‪ ،‬يحدد لها بدقة األهداف املطلوب‬ ‫التحرك نحوها‪ ،‬والتحليالت املطلوب إجراؤها‪ ،‬والصور‬ ‫املطلوب التقاطها‪ .‬وهي تشتغل في النهار وفي الليل‬ ‫وال تستمد طاقتها من الشمس املريخية كسابقاتها‬ ‫(املركبات‪« :‬سبيرت» و»أبورجونيتي» و»فينكس»)‪ ،‬فهي ال‬ ‫حتمل ألواحا ً شمسية‪ ،‬بل تصنع طاقتها الكهربائية من‬ ‫مفاعلها الذري احلراري الصغير ‪ RTG‬املثبت في مؤخرتها‪،‬‬ ‫وفي داخله ‪ 8‬باونات من أوكسيد البلوتونيم ‪ 238‬املشع‬ ‫لتزويد «كيوريوسيتي» بطاقة كهربائية تعادل ‪ 3‬أضعاف‬ ‫الطاقة الكهربائية الشمسية في تلك املركبات السابقة‪.‬‬ ‫ويستمر املفاعل بتجهيز الطاقة ملدة ‪ 5‬عقود من الزمن‪،‬‬ ‫على الرغم من أن رحلة «كيوريوسيتي» هي لسنة مريخية‬ ‫واحدة وتعادل سنتني في األرض (صورة‪.)5-‬‬

‫‪« -5‬كيوريوسيتي» ال تعتمد في طاقتها على الشمس‬ ‫املريخية‪ ،‬بل على املفاعل الذري احلراري ‪ RTG‬املثبت في‬ ‫مؤخرتها (أسود مييناً)‪ ،‬ويولد طاقة كهربائية من حرارة‬ ‫اإلنحالل اإلشعاعي ألوكسيد البلوتونيوم ‪ 238‬املشع‪.‬‬ ‫وبعد اجتيازها وادي «دنكو كاب» في املريخ جرب‬ ‫املهندسون على توأم «كيوريوسيتي» في األرض السياقة‬ ‫للخلف فكانت النتيجة مفضلة للتقليل من استهالك‬ ‫العجالت في الطرق الوعرة (الصخرية)‪ ،‬وطبقوها على‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪44‬‬

‫«كيوريوسيتي» املريخية بسياقتها للخلف ألطول مسافة‬ ‫(‪ 100‬متر) في اليوم املريخي ‪ )2014/2/19( 548‬باجتاه الغرب‪،‬‬ ‫حتى أصبحت قريبة من موقع «كمبرلي» املتميز بتقاطع‬ ‫أربعة انواع من الترب الصخرية في سفح جبل «شارب»‬ ‫(طبقات املنحدرات الواطئة من اجلبل)‪ ،‬حيث اكتشفت‬ ‫املركبة الدوارة حول املريخ «ريكونيسنس» وجود املعادن‬ ‫املائية فيها‪ ،‬وعلى «كيوريوسيتي» اثبات ذلك عمليا ً‬ ‫بالوصول الى «كمبرلي»‪ ،‬والقيام بثقب صخور طبقاتها‬ ‫بواسطة مثقبها «همردرل» الذي حتمله في نهاية ذراعها‪،‬‬ ‫ثم حتليل مساحيق الصخور في مختبرها «سام» داخل‬ ‫جسمها (صورة‪.)6-‬‬

‫‪ -6‬خارطة سياقة «كيوريوسيتي» من موقع هبوطها‬ ‫في املريخ يوم ‪( 2012/8/5‬بداية اخلط األبيض فوق) الى‬ ‫«كمبرلي»‪( Kimberley‬حتت) كما صورتها «ريكونيسنس»‪.‬‬ ‫قطعت مسافة ‪ 6.1‬كم في أكثر من ‪ 1.5‬سنة‪.‬‬ ‫وخالل مدة اجناز التحليالت العلمية التالية في موقع‬ ‫«كمبرلي» (يستغرق عدة أسابيع) يستكشف املهندسون‬ ‫الطرق السهلة لتسلق جبل «شارب» من دراسة الصور‬ ‫التي تبعثها املركبة الدوارة حول املريخ «ريكونيسنس»‪،‬‬ ‫لكي تتسلق املركبة اجلوالة «كيوريوسيتي» طبقات جبل‬ ‫«شارب» املنحدرة واملتدرجة في العمر‪ ،‬وحتى آخر وأحدث‬ ‫طبقة في قمة اجلبل‪ ،‬وستستغرق في ذلك كل األشهر‬ ‫املتبقية من رحلتها وهي ‪ 6‬أشهر تقريباً‪.‬‬ ‫والصور التي استلمت من املركبة الدوارة املريخية‬ ‫«ريكونيسنس» عن آخر مكان وصلته اجلوالة «كيوريوسيتي»‪،‬‬ ‫وهي تقترب من موقع «كمبرلي» في سفح جبل «شارب»‪،‬‬ ‫قد أزعجت العلماء لشدة وعورتها واحتوائها على صفوف‬ ‫وخطوط من الصخور احلادة فأطلقوا اسم «جوندا» ‪Junda‬‬ ‫على هذه املنطقة اخملططة الصعبة السياقة‪ ،‬وطلبوا‬ ‫من «كيوريوسيتي» التقاط صور بنورامية لها مع جبل‬ ‫«شارب» الواقع خلفها‪ .‬وعلى الرغم من أنها تبدو كعقبة‬ ‫في الطريق الى سفح اجلبل‪ ،‬لكن «كيوريوسيتي» اجتازتها‬ ‫ثم صورتها بكاميرتها املالحية البنورامية «ناف كام» (غير‬ ‫ملونة) في يوم ‪( 2014/2/19‬صورة‪.)7-‬‬


‫فضاء‬

‫‪ -7‬أجتازت «كيوريوسيتي» بقعة «جوندا» الصخرية‬ ‫الصعبة الواقعة أمام سفح جبل «شارب» ثم صورتها‪.‬‬ ‫وفي طريقها الى هدفها التالي واملهم وهو موقع‬ ‫«كمبرلي» في سفح جبل «شارب»‪ ،‬وصلت «كيوريوسيتي»‬ ‫في يوم ‪ 2014/2/25‬الى بقعة تربة مكونة من األحجار‬ ‫الرملية املقاومة للتآكل وتبعد حوالي ‪ 400‬متر عن موقع‬ ‫«كمبرلي»‪ .‬ولوحظ ان املادة املاسكة حلبيبات الرمل‬ ‫في األحجار والصخور تبدو كنوع من االسمنت املتغير‬ ‫الصالبة‪.‬‬ ‫و»كمبرلي» هو املوقع الذي اختير مسبقا ً من الصور‬ ‫التي ارسلتها الدوارة «ريكونيسنس» في سنة ‪ ،2013‬لكي‬ ‫تتوقف فيه جولة «كيوريوسيتي» ملدة من الزمن للقيام‬ ‫بجملة من البحوث والتحليالت العلمية‪ .‬فالصور املدارية‬ ‫(من ارتفاع ‪ 300‬كم) كانت تظهر «كمبرلي» تتقاطع‬ ‫فيها اربعة انواع مختلفة من الترب واألحجار والصخور‬ ‫الرملية‪ ،‬والعلماء ال يعرفون مكوناتها‪ ،‬لذلك قرروا ان تقوم‬ ‫«كيوريوسيتي» بثقب تلك الصخور وأخذ عينات من التربة‬ ‫وحتليل مساحيقها‪.‬‬ ‫والصخور التي درستها «كيوريوسيتي» بكثافة حتى‬ ‫اآلن في املوقع السابق «يلو نايف بي» في سنة ‪ 2013‬كانت‬ ‫مكونة من حبيبات طينية ناعمة جدا ً وليست بقوام األحجار‬ ‫الرملية احلالية في «كمبرلي»‪ .‬وكانت «كيوريوسيتي» قد‬ ‫اكتشفت فيها بيئة مائية قدمية وقاع بحيرة مناسبة جدا ً‬ ‫للحياة املايكروبية السابقة‪ ،‬بعد قيامها بثقب عينات من‬ ‫صخورها الطينية وحتليلها في مختبرها «سام»‪ .‬وفريق‬ ‫«كيوريوسيتي» من العلماء متشوق جدا ً لفحص وحتليل‬ ‫الصخور الرملية في موقع «كمبرلي» التي اصبحت‬ ‫تبعد عنهم ‪ 86‬مترا ً جنوباً‪ .‬واإلختالف في صالبة ورخاوة‬ ‫املواد االسمنتية التي متسك حبيبات الرمل في األحجار‬ ‫والصخور الرملية لها عالقة بتأريخ كل بيئة كونت تلك‬ ‫الصخور‪ .‬فاألحجار الرملية املتماسكة بقليل من اسمنت‬ ‫املعدن الطيني يكون قوامها رخوا ً جدا ً بينما األحجار‬ ‫الرملية املتماسكة بالكوارتز‪( quartz‬احلصى الشفاف)‬ ‫تكون شديدة الصالبة‪ .‬ويريد العلماء أن يفهم ملاذا تقاوم‬ ‫بعض الصخور التآكل أكثر من غيرها‪ ،‬خصوصا ً وهي قريبة‬ ‫من بعضها البعض ويفترض ان تكون كلها فقط أحجار‬ ‫رملية ال األثنني‪ ،‬رملية وطينية (صورة‪.)8-‬‬

‫‪ -8‬أحجار رملية مقاومة للتآكل حادة وشديدة الصالبة‬ ‫(فاحتة اللون) واخرى طينية رخوة (داكنة اللون) في طربق‬ ‫«كيوريوسيتي» الى «كمبرلي» التي تبعد ‪ 400‬متر‪ .‬الصورة‬ ‫بكاميرا السارية يوم ‪.2014/2/25‬‬ ‫واإلختالفات في املواد االسمنتية في األحجار الرملية‬ ‫قد تقود الى اختالف البيئات الرطبة خالل تاريخ تكون‬ ‫تلك الصخور‪ .‬فاألحجار الرملية املقاومة للتآكل تكون‬ ‫طبقات صلبة وحافات ونتوءات حادة‪ ،‬وكانت هي سبب‬ ‫حدوث الثقوب في عجالت «كيوريوسيتي» املصنوعة من‬ ‫معدن األملنيوم خالل سياقتها السابقة فوق تلك الترب‬ ‫والصخور بعد مغادرتها موقع «يلو نايف بي» في الربع‬ ‫األخير من السنة السابقة‪ .‬وصار املهندسون يواجهون‬ ‫هذا التحدي بدراسة الصور واخلرائط التي ترسلها الدوارة‬ ‫املريخية «ريكونيسنس» عن احلفرة النيزكية «كيل كريتر»‬ ‫وجبل «شارب» الذي يقع في مركزها إليجاد طرق رملية‬ ‫سهلة السياقة‪ ،‬وكذلك قيام «كيوريوسيتي» بالسياقة‬ ‫إلى اخللف بدال ً من األمام‪ .‬وال يخشى على «كيوريوسيتي»‬ ‫خالل سياقتها إلى اخللف من األصطدام بصخرة كبيرة‬ ‫او السقوط في حفرة عميقة‪ ،‬ألنها مزودة بكاميرات‬ ‫جتنب اخلطر «هاز كام» ‪ HazCam‬غير ملونة (‪ 2‬في األمام‬ ‫و‪ 2‬في اخللف) تتعاون مع «برنامج جتنب اخلطر» ‪Hazard‬‬ ‫‪ Avoidanbce Software‬مخزون في كومبيوترها‪ ،‬فيرسم‬ ‫لها بعد تصوير ما حولها في كل خطوة الطريق اآلمن‬ ‫للسياقة للخلف او لألمام او لليمني او لليسار بتدوير كل‬ ‫من عجالتها الستة ‪ 360‬درجة دون استدارة جسمها‪.‬‬

‫‪ -9‬صورة بنورامية التقطتها «كيوريوسيتي» (حتيط بها‬ ‫‪ 360‬درجة) يوم ‪ 2014/3/18‬لهدفها «كمبرلي» في سفح‬ ‫جبل «شارب» بكاميرتها املالحية «ناف كام» (غير ملونة)‪.‬‬ ‫وبنورامية مجمعة من عدد كبير من اللقطات‪.‬‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪45‬‬


‫أنشطة وأخبار‬

‫أنشطة وأخبار هيئة االعالم واالتصاالت‬ ‫إعداد‪ :‬رئيس التحرير‬ ‫التصوير الفين‪ :‬عمر عبد احلسن‬

‫حتت شعار (االعالم يف مواجهة االرهاب)‏‬ ‫االحتفال بيوم االعالم العربي يف بغداد‬ ‫عراقي مهين حر ومسؤول‬ ‫اعالم‬ ‫هيئة االعالم واالتصاالت‪:‬نسعى لدعم ٍ‬ ‫ٍ‬

‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫برعاية السيد رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي انطلقت‬ ‫صباح يوم الثالثاء‏املوافق ‪ 2017/5/2‬فعاليات االحتفال بيوم‬ ‫االعالم العربي بدورته الثانية في فندق‏الرشيد ببغداد‪.‬‏‬ ‫وانطلقت الفعاليات بحضور ممثل رئيس الوزراء االمني العام‬ ‫جمللس الوزراء السيد ‏مهدي العالق وومثل االمني العام‬ ‫جلامعة الدول العربية في العراق (فوزي محمد ‏االغويل)‬ ‫وممثل عن هيئة االعالم واالتصاالت‪ ،‬وجلنة الثقافة واالعالم‬ ‫النيابية‪،‬‏ونقيب الصحفيني العراقيني ورئيس احتاد االذاعات‬ ‫والتلفزيونات العراقية‪ ،‬وعدد من ‏السفراء والهيئات‬ ‫الدبلوماسية‪ ،‬وعدد كبير من االعالميني والصحفيني‪.‬‏‬ ‫االمني العام جمللس الوزراء السيد مهدي العالق اكد في‬ ‫كلمته ان العراق الذي يجابه ‏اعتى قوى االرهاب ويجنب‬ ‫العالم ويالت هؤالء االشرار‪ ،‬لهذا صار يحظى بدعم ‏دوليا‪،‬‬ ‫مبينا ان العراق االن يخوض معركته على جبهات عدة منها‬ ‫جبهة االعالم ‏التي ال تقل اهمية عن املنازلة العسكرية‬ ‫امام تنظيم اجرامي ميتلك وسائل اعالم ‏مختلفة ومواقع‬ ‫التواصل االجتماعي التي استغلها ابشع استغالل‬

‫‪46‬‬

‫من خالل ترويجه ‏الشرطة مفبركة اليهام الراي العام‬ ‫بانتصاراته املزعومة والدعوة الى مساندته ‏والوقوف الى‬ ‫جانبه واالنضمام الى صفوفه‪.‬‏‬ ‫ونوه العالق الى ان االعالم العراقي استطاع ومن خالل‬ ‫االجهزة اخملتلفة الرد على ‏تلك االدعاءات والتصدي لها‬ ‫مثلما استطاع اجلهد غلق الكثير من النوافذ االلكترونية‬ ‫‏التي يبثها التنظيم االرهابي‪.‬‏‬ ‫برعاية السيد رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي انطلقت‬ ‫صباح يوم الثالثاء‏املوافق ‪ 2017/5/2‬فعاليات االحتفال بيوم‬ ‫االعالم العربي بدورته الثانية في فندق‏الرشيد ببغداد‪.‬‏‬ ‫وانطلقت الفعاليات بحضور ممثل رئيس الوزراء االمني العام‬ ‫جمللس الوزراء السيد ‏مهدي العالق وومثل االمني العام‬ ‫جلامعة الدول العربية في العراق (فوزي محمد ‏االغويل)‬ ‫وممثل عن هيئة االعالم واالتصاالت‪ ،‬وجلنة الثقافة واالعالم‬ ‫النيابية‪،‬‏ونقيب الصحفيني العراقيني ورئيس احتاد االذاعات‬ ‫والتلفزيونات العراقية‪ ،‬وعدد من ‏السفراء والهيئات‬ ‫الدبلوماسية‪ ،‬وعدد كبير من االعالميني والصحفيني‪.‬‏‬


‫أنشطة‬ ‫وأخبار‬

‫‪47‬‬

‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫االمني العام جمللس الوزراء السيد مهدي العالق اكد في‬ ‫كلمته ان العراق الذي يجابه ‏اعتى قوى االرهاب ويجنب‬ ‫العالم ويالت هؤالء االشرار‪ ،‬لهذا صار يحظى بدعم ‏دوليا‪،‬‬ ‫مبينا ان العراق االن يخوض معركته على جبهات عدة منها‬ ‫جبهة االعالم ‏التي ال تقل اهمية عن املنازلة العسكرية‬ ‫امام تنظيم اجرامي ميتلك وسائل اعالم ‏مختلفة ومواقع‬ ‫التواصل االجتماعي التي استغلها ابشع استغالل‬ ‫من خالل ترويجه ‏الشرطة مفبركة اليهام الراي العام‬ ‫بانتصاراته املزعومة والدعوة الى مساندته ‏والوقوف الى‬ ‫جانبه واالنضمام الى صفوفه‪.‬‏‬ ‫ونوه العالق الى ان االعالم العراقي استطاع ومن خالل‬ ‫االجهزة اخملتلفة الرد على ‏تلك االدعاءات والتصدي لها‬ ‫مثلما استطاع اجلهد غلق الكثير من النوافذ االلكترونية‬ ‫‏التي يبثها التنظيم االرهابي‪.‬‏‬ ‫وبني االمني العام جمللس الوزراء الى ان االحتفال بيوم االعالم‬ ‫العربي – الذي ‏خصص الذي خصص لالعالم االذاعي‬ ‫مبشاركة هيئة االعالم واالتصاالت وشبكة ‏االعالم العراقي‬ ‫ونقابة الصحفيني واحتاد االذاعات العربية ووزارة الثقافة‬ ‫ومنظمات ‏اجملتمع املدني‪ ،‬من اجل تكرمي اذاعيني واعالميني‬ ‫واذاعات اسهموا في محاربة‏االرهاب‪.‬‏‬ ‫** وفي كلمة هيئة االعالم واالتصاالت القاها عضو مجلس‬ ‫االمناء االستاذ‏جاسم الالمي‪ ،‬جاء فيها‪:‬‏‬ ‫بسمه تعالى‬ ‫السيد ممثل رئيس الوزراء احملترم‬ ‫السيد االمني العام جمللس الوزراء احملترم‬ ‫السادة والسيدات اعضاء مجلس النواب احملترمون‬ ‫احلضور الكرمي مع حفظ العناوين وااللقاب احملترمون‬ ‫السالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‬ ‫ال شك أَن االعالم بات يشكل الرك َن االساس في دعم مسير ِة‬ ‫شعوب ِ العالم ‏وتطلعاتها‪ ،‬خاصة في عاملنا العربي‪ ،‬واخذ‬ ‫‏الدول وازدهارِها من‬ ‫ِ‬ ‫يرتبط ارتباطا وثيقا بعوامل استقرار ِ‬ ‫خالل مشاركته في تعزيزِ املناخات السياسي ِة واالقتصادي ِة‬ ‫‏واألمني ِة ‪.‬‏‬ ‫االعالم العربي مع الذكرى السادس ِة‬ ‫بيوم‬ ‫احتفالنا‬ ‫ويتزام ُن‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫لليوم العاملي لإلذاع ِة حيث ‏يتم االحتفاء بها هذا العام‬ ‫ِ‬ ‫كوسيل ٍة اعالمي ٍة رائد ٍة ومؤثرة في انطالق االعالم عبر‬ ‫‏االثير ليصل فيما بعد الى ما وصلنا اليه اليوم من تطور‬ ‫متسارع وكبير في تقنيات ‏نقل املعلومة‪ .‬ونحن اذ نحيي‬ ‫هذه املناسبة البد من اإلشارة إلى الدور الريادي الذي‏نهض‬ ‫به العراق في تأسيس االعالم االذاعي حيث يعود بنا التاريخ‬ ‫إلى عشرينيات ‏القرن املاضي حني مت ادخال اول املمارسات‬ ‫االذاعية احملدودة لتتأسس بعدها ‏اذاعة العراق في العهد‬ ‫امللكي لتتوسع املمارسة تدريجيا حتى وصلت الى يومنا‬ ‫دول‬ ‫هذا ‏حيث العراق حاضنة ألكبرِ عددٍ من‬ ‫ِ‬ ‫اإلذاعات في ِ‬ ‫املنطق ْة‪.‬‏‬ ‫السادة االكارم‪:‬‏‬ ‫إن تطور تقنيات االعالم ترافقَ مع زياد ِة تأثير ِه في اجملتمعات‬ ‫‏بات يُع ُّد أحيانا ً السلطة االولى وليس‬ ‫والدول‪ ،‬لدرجة أنه َ‬ ‫الرابعة كما اصطلح عليه طوال العقود ‏املاضية‪ ،‬وهو‬ ‫سالح ذو حدين‪ ،‬ميكن استخدا ُمه أدا ًة لبثِّ الوعي ومحارب ِة‬ ‫وبناء االنسان واالوطان‪ ،‬وفي نفس الوقت‬ ‫‏واجلهل‬ ‫اإلرهاب‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫والتقسيم‬ ‫‏التخريب‬ ‫قوى‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫ه‪،‬‬ ‫م‬ ‫استخدا‬ ‫ميكن‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫والتهدمي‪ ،‬سالحا ً خطيرا في هذه السبيل‪ .‬ولنا في حال‬ ‫الساحة ‏العربية واحداثها خالل السنوات املاضية‪ ،‬الكثير‬ ‫من األمثلة على استخدام االعالم ‏في التخريب والقتل‬ ‫والتقسيم وتخريب االنسان سلوكا ً ووعيا ً وتخريب االوطان‬ ‫‏ودفعها الى التجزئة والتشرذم‪ ،‬سواء كان على يد حكومات‬ ‫‏منظمات إرهابي ٍة تحُ ّركها سياسات دول‬ ‫دكتاتوري ٍة قمعية أو‬ ‫ٍ‬ ‫في املنطقة وخارجها‪.‬‏‬ ‫إن احلروب التدميرية واالنقسامات الطائفية والدينية‬ ‫والقومية التي تشهدها الكثير من‏الدول العربية هي نتاج‬ ‫عوامل عدة يأتي في مقدمتها االعالم املوجه من أصحاب‬ ‫‏االجندات اخملتلفة التي يجمعها هدف تدمير شعوب‬ ‫املنطقة ودولها‪ ،‬بتمويل من‏ثروات هذه املنطقة ذاتها‪ .‬وفي‬ ‫‏التخريب‬ ‫لعمليات‬ ‫املقابل هناك اعال ٌم يسعى الى التصدي‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ويصنع وعيا ً شعبيا ً باملستوى الذي يمُ ّك ُن هذه الشعوب من‬ ‫‏محاوالت تدميرها‪.‬‏‬ ‫ِ‬ ‫مواجهة ِ‬ ‫لقد شهدت ساحتنا العراقي ُة فور ًة إعالمية كبير ًة بعد‬


‫أنشطة‬ ‫وأخبار‬

‫احلكم الدكتاتوري السابق ‏في نيسان ‪ ،٢٠٠٣‬بعد‬ ‫اسقاط‬ ‫ِ‬ ‫‏صوت‬ ‫الكبت ومصادر ِة احلريات‬ ‫عقودٍ من‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ومنع أي صوت غيرَ‬ ‫ِ‬ ‫السلط ِة الغاشم ِة‪.‬‏‬ ‫‏ ونحن في هيئة االعالم واالتصاالت‪ ،‬واستنادا ً الى القانون‬ ‫اعالم‬ ‫ساري املفعول للهيئة‪،‬‏نبذل ما نستطيع من أجل دعم‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ومسؤول‪ ،‬يعكس التنوع ‏السياسي‬ ‫مستقل‬ ‫عراقي حر ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫واالجتماعي‪ .‬إعال ٌم يبني وال يَهدم‪ ،‬يبثُّ الوعي وليس اجلهل‪،‬‬ ‫االنسان العراقي بقدراته ودوره في‬ ‫يبني االنسا َن‏ويع ّززُ ثق َة‬ ‫ِ‬ ‫بناء البالد‪.‬‏‬ ‫لاّ‬ ‫بناء انسان ِه‬ ‫بناء البالدِ ال يتم ا من خالل إعادة ِ‬ ‫إَننا ن ُدرك ان ِ‬ ‫الذي تعرض للتخريب ‏الكبيرِ خالل عقود القمع واحلروب‬ ‫واحلصار في مرحلة النظام السابق‪ ،‬ومؤامرة بث ‏الفرقة‬ ‫وتعميق االنقسام الطائفي والعراقي منذ ‪ ٢٠٠٣‬وما بعدها‪.‬‬ ‫ننطلق في عملنا ‏من قواعد العمل اإلعالمي املهني التي‬ ‫الرأي ونقل املعلوم ِة‪ ،‬وفي‏نفس الوقت حماية‬ ‫تضم ُن حري َة‬ ‫ِ‬ ‫االنسان واجملتمع مما يهدده‪ ،‬وهي قواع ُد مستقا ٌة من اإلعالن‬ ‫الشرف املُعتمد ِة من‬ ‫مواثيق‬ ‫االنسان ومن‬ ‫حلقوق‬ ‫‏العاملي‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫احملافل الدولي ِة املهتمة‏بهذا اجملال‪.‬‏‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ني‬ ‫لإلعالميني‬ ‫نبارك‬ ‫ال يَسعنا في اخلتام اال ا ْن‬ ‫العرب والعراقي َ‬ ‫ِ‬ ‫منهم خاص ًة‪ ،‬هذا‏اليوم‪ ،‬مثمنني كافة اجلهود التي تبذلها‬ ‫وسائل االعالم العامة واخلاصة في تعزيزِ‏مسير ِة هذا البلد‬ ‫ودعم ومساند ِة جيشنا وقواتنا االمنية وحشدنا‬ ‫املعطاء‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫املقدس في‏منازلة العزِّ والشرف لطرد التنظيمات االرهابية‬ ‫ني لهم مزيدا ‏من النجاح على‬ ‫من محيط الوطن‪ ،‬متم ّن َ‬ ‫طريق ترصني هوية اعالمنا الوطني‪ ،‬ومن اهلل لتوفيق‬ ‫والسداد‏والسالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته»‪.‬‏‬

‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‏** اجلامعة العربية كانت لها مشاركة بكلمة القاها السيد‬ ‫«فوزي محمد االغويل»‏ممثل اجلامعة العربية في العراق‪ ،‬قدم‬ ‫خاللها التهاني للعراق لتبنيه مبادرة االحتفال‏بيوم االعالم‬ ‫العربي‪ ،‬مؤكدا انه البلد األول في إقامة هذه املبادرة‪.‬‏‬ ‫وشدد االغويل على ان اجلامعة العربية تسعى خللق اعالم‬ ‫هادف يهتم بالقيم والرأي ‏االخر دون جتريح ويعزز ثقافة‬ ‫التعايش‪ ،‬ومن هنا عملت األمانة العامة للجامعة‏العربية‬ ‫على تخصيص يوم لإلعالم العربي‪.‬‏‬

‫‪48‬‬

‫الى ذلك طالبت جلنة الثقافة واإلعالم في مجلس النواب‬ ‫توفير بيئة مناسبة اليصال ‏الرسالة اإلعالمية بعيدا عن‬ ‫التهديد‪.‬‬ ‫وقال عضو اللجنة حيدر املولى إن جلنته «تدعو‏رئيس الوزراء‬ ‫القائد العام للقوات املسلحة حيدر العبادي إلى تشكيل‬ ‫جلنة عليا ‏مشتركة ملتابعة اخلروقات والتهديدات التي‬ ‫يتعرض لها الصحافيون‪.‬‏‬ ‫‏** رئيس شبكة االعالم العراقي الدكتور علي الشاله ان‬ ‫االعالم العراقي بعد‏‏‪ 2003‬حقق امنوذجا ال مثيل له بني دول‬ ‫املنطقة‪ ،‬مشيدا بدور كادر اذاعة املوصل‏على دورهم الفاعل‬ ‫في اعادة بيث االذاعة ومساهمتها في توجيه املواطنني في‬ ‫‏املوصل‪.‬‏‬ ‫اعقب ذلك كلمات لنقيب الصحفيني العراقيني ورئيس احتاد‬ ‫االذاعات والتلفزيونات ‏العراقية شددوا فيها على اهمية‬ ‫تظافر اجلهود االعالمية النهاء الفكر الداعشي‪ ،‬‏مشيرين‬ ‫الى ان العمليات االمنية وحدها الميكنها القضاء على‬ ‫االفكار املتطرفة ‏واالجرامية التي زرعها تنمظيم داعش‬ ‫االجرامي في نفوس من غرر بهم‪.‬‏‬ ‫هذا ومت تكرمي عدد من االذاعات املستقلة واالذاعيني الرواد‬ ‫على جهودهم في ارساء‏اسس االعالم العراقي الذي انطلق‬ ‫اوال ببثه الفضائي في عام ‪ ،1936‬فضال عن ‏تضحياتهم‬ ‫واسهامهم في محاربة االرهاب‪.‬‏‬ ‫وفي اخلتام مت تقدمي اوبريت للفرقة القومية العراقية تغنت‬ ‫ببطوالت القوات االمنية ‏في سحق االرهاب‪ ،‬وبني طبيعة‬ ‫احلياة في املوصل املتنوعة اجتماعيا ومذهبيا‏ودينيا واهمية‬ ‫اعادة احلياة الى هذه املدينة وغيرها من املدن التي عانت‬ ‫الويالت من‏اجرام داعش‪.‬‏‬ ‫وكانت الدورة االولى قد اقيمت في ‪ 2016/4/21‬حيث حتتفل‬ ‫الدول العربية في كل ‏عام بيوم االعالم العربي بعد تبني‬ ‫مجلس وزراء االعالم العرب في دورته السادسة ‏واالربعني‬ ‫هذا االعالن لالحتفال به وتنظيم فعاليات تنسجم ودور‬ ‫االعالم في هذه ‏املرحلة احلساسة التي تواجهها املنطقة‬ ‫واملتمثلة بخطر االرهاب وما تتطلبه من ‏دور فعال لالعالم‬ ‫العربي لهذه املواجهة ‪.‬‏‬


‫اهليئة تهنىء قناة (‏‪NRT‬‏) عربية‬ ‫ملرور عام على انطالقها‬

‫أنشطة‬ ‫وأخبار‬

‫‪ N‬عربية الفضائية مبناسبة‏الذكرى السنوية االولى النطالق بثها‪ ،‬متمنية لها املزيد من‬ ‫هنأت هيئة االعالم واالتصاالت قناة‏‪ RT‬‏‬ ‫التقدم‏والنجاح في قطاع االعالم العراقي والدولي‪.‬‏‬ ‫وشارك وفد من هيئة االعالم واالتصاالت قناة (‏‪NRT‬‏) عربية الفضائية ‏حفلها الطفاء شمعتها االولى الذي اقامته في فندق‬ ‫بابل ببغداد‪ ،‬ومت تقدمي ‏باقة ورد بهذا املناسبة‪ ،‬ونقل الوفد تهاني وتبريكات هيئة االعالم ‏واالتصاالت الى أسرة القناة بالذكرى‬ ‫السنوية االولى النطالقها في ‏الفضاء اإلعالمي‪ ،‬متمنني لهم املزيد من التقدم واالبداع لتشكل مع ‏شقيقاتها القنوات‬ ‫العراقية االخرى جسرا للتواصل في عالم االعالم‏املهني‪.‬‏‬ ‫مدير قناة (‏‪NRT‬‏) عربية «مشرق عباس» اعرب عن شكره وامتنانه ‏للسادة رئيس واعضاء مجلس االمناء واالدارة التنفيذية‬ ‫وجلميع كوادر‏الهيئة‪ ،‬ملشاركتهم حفلهم ومبادرتهم بتقدمي الشكر والثناء لقناتهم‪.‬‏‬ ‫بدورها قدمت عضو جلنة الثقافة واالعالم النيابية سروة عبدالواحد‏شكرها وتقديرها ملشاركة الهيئة قناة (‏‪NRT‬‏) احتفالها‪،‬‬ ‫عادة هذه‏املبادرة دعم للمؤسسات االعالمية للتقدم واالبداع في عملها‪.‬‏‬

‫بالتعاون مع اهليئة‪ :‬ورشة قانونية لـ''النزاهة''‬ ‫حول الئحة السلوك الوظيفي‬

‫‪49‬‬

‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫عقدت هيئة النزاهة وبالتعاون مع هيئة االعالم واالتصاالت ورشة عمل في مقر‏الهيئة يوم اخلميس املوافق ‪.2017/5/4‬‏‬ ‫تناولت الورشة التي حضرها عدد كبير من موظفي الهيئة الئحة السلوك الوظيفي‪،‬‏وحاضر خاللها السيد “وليد منصور”‬ ‫مسؤول السلوك الوظيفي في دائرة الرقابة‏بهيئة النزاهة‪ ،‬اضافة الى مستشارين قانونيني‪.‬‏‬ ‫وتهدف هذه الالئحة الى ارساء قواعد ومعايير السلوك االخالقي لضمان االداء ‏الصحيح واملشرف والسليم لواجبات‬ ‫الوظيفة العامة‪ ،‬كما واشتملت الالئحة على‏فقرات قانونية حول الواجبات واحلقوق واملتمثلة باداء الواجبات الوظيفية‬ ‫بكل امانة‏ونزاهة ومهنية واخالص وحيادية وحرص على املصلحة العامة‪ ،‬وتقدمي اخلدمة‏للمواطنني بكل حيادية دون متييز‬ ‫على اساس الطائفة او املعتقد او القومية‪.‬‏‬


‫أنشطة‬ ‫وأخبار‬

‫برئاسة الدكتور علي ناصر اخلويلدي‬ ‫وفد هيئة االعالم واالتصاالت يكرم الصحفية‬ ‫اجلزائرية مسرية مواقي‬

‫‪2017‎/2/21‬‬ ‫زار وفد من هيئة االعالم واالتصاالت الصحفية اجلزائرية‬ ‫(سميرة مواقي) التي ترقد في مجمع‏مستشفيات مدينة‬ ‫الطب لإلطمئنان على صحتها وتقدمي الدعم املعنوي لها‪،‬‬ ‫والوقوف على‏احتياجاته ‪‎‬ا‪‎.‬‬ ‫وفد الهيئة الذي ترأسه الدكتور علي ناصر اخلويلدي‬ ‫يرافقه اعضاء مجلس االمناء ومديري دوائر ‏الهيئة هنأ‬ ‫الصحفية (مواقي) على سالمتها من محاولة الغدر التي‬ ‫طالتها من عصابات داعش اثناء ‏تغطيتها للعمليات‬ ‫العسكرية التي تنفذها القوات االمنية واحلشد الشعبي‬ ‫لتحرير املوصل‪ ،‬ومت تقدمي ‏باقة ورد ودرع الهيئة تثمينا ً‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪50‬‬

‫للموقف الشجاع الذي ادته ضمن مهنتها اإلعالمي ‪‎‬ة‪.‎‬‬ ‫الدكتور اخلويلدي متنى للصحفية اجلزائرية السالمة‬ ‫من أجل خدمة الرسالة االعالمية لبيان‏االهداف اإلنسانية‬ ‫التي حتملها قواتنا ضد االرهاب الذي يعاني منه الشعب‬ ‫العراقي‪ ،‬واثنى على ‏شجاعتها واجلرأة التي حتملها في‬ ‫ل‪‎.‬‬ ‫ايصال الصورة الواضحة عما يجري على ارض املوص ‪‎‬‬ ‫من جهتها عبرت الصحفية (سميرة مواقي) عن‬ ‫شكرها وثنائها للوفد وجلميع العاملني في هيئة ‏االعالم‬ ‫واالتصاالت‪ ،‬مؤكدة على انها ستعود الى ساحات القتال‬ ‫لنقل الرسالة االنسانية وبيان‏احلقائق التي تقوم بها قوات‬ ‫احلشد املقدس‪.‬‏‬


‫أنشطة‬ ‫وأخبار‬

‫بيان من هيئة االعالم واالتصاالت‬ ‫خبصوص عمليات قادمون يا نينوى‬ ‫الى‪ /‬وسائل االعالم كافة‬ ‫‏‏‪2017‎/2/‎20‬‬ ‫‏ بعد التوكل على اهلل انطلقت اليوم االحد ‪ 2017/2/19‬صفحة جديدة من‬ ‫عمليات “قادمون‏يانينوى”‪ ،‬لتحرير اجلانب االمين ملدينة املوصل من عصابات داعش‬ ‫االرهابية‪ ،‬ومع تظافر ‏اجلهود الوطنية وسواعد ابناء الوطن الواحد في مختلف‬ ‫صنوف قواتنا املسلحة من اجليش ‏والشرطة واحلشد الشعبي‪ ،‬مسددة مبؤازرة‬ ‫ودعوات ابناء الشعب العراقي بكل اطيافه لتحقيق‏النصر القريب باذن اهلل‪.‬‏‬ ‫بدورها فان هيئة االعالم واالتصاالت تهيب باملؤسسات االعالمية بالعمل على‬ ‫التكاتف تعبيرا ً‏عن املسؤولية الوطنية امللقاة على عاتقهم لدعم جهود املعركة‬ ‫املصيرية‪ ،‬من خالل تعزيز مسار‏مجريات املعركة وتقدمي اداء مهني يكون معينا ً‬ ‫وسالحا ً فعاال ً لتحقيق االنتصار‪ ،‬الن االعالم لن ‏يقل اهمية عن صنوف اسلحة‬ ‫املعركة بل هو في مقدمتها‪ ،‬وان املسؤولية امللقاة تتطلب من‏اجلميع بذل اكبر‬ ‫قدر من االهتمام بتعزيز اجلانب املهني واالخالقي‪ ،‬الذي ينبغي ان يرسمه‏خطابنا‬ ‫االعالمي الوطني بروح من التعاون املشترك‪ ،‬واثراء مساحة تعاطينا ونتائج‬ ‫املعركة ‏مبهنية ومصداقية عالية‪ ،‬تؤكد على سالمة االلتزام مبعايير مدونات‬ ‫ممارسة املهنة لوسائل‏االعالم‪ ،‬وتفويت الفرصة على اجلهات االعالمية املغرضة‬ ‫التي حتاول التأثير على معنويات‏جنودنا االبطال وسير املعركة‪.‬‏‬ ‫ان هيئة االعالم واالتصاالت ومن موقع مسؤوليتها في تنظيم االعالم في‬ ‫البلد تضع ثقتها بقدرة ‏وسائلنا االعالمية الوطنية على الوقوف مبستوى من‬ ‫املسؤولية التي تمُ تَحن فيها اليوم مهنيا ‏للتعبير عن موقفها الوطني الذي‬ ‫يُع ّزز وحدة العراق‪ ،‬وتع ّبر عن حجم األثر املهني الذي تتسم به ‏مؤسساتنا‬ ‫والعاملون فيها‪ ،‬وقدرتهم على تقدمي منوذج خلطاب اعالمي موحد تواجه وترد به‬ ‫على‏الهجمات االعالمية الداعشية ومن يصطف مع خطابها من مروجي اعالم‬ ‫الفتنة والطائفية‏والعنصرية الذين يسعون للتشويش على انتصارات املعركة‬ ‫احملسومة باذن اهلل‪.‬‏‬ ‫اجملد واخللود لشهدائنا ‪ ،‬والشفاء العاجل جلرحانا‪ ،‬واحلر ّية ألهلنا في املوصل‬ ‫احلبيبة‪.‬‏‬ ‫هيئة االعالم واإلتصاالت‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪51‬‬


‫أنشطة‬ ‫وأخبار‬

‫اجتماع بني هيئة االعالم واالتصاالت‬ ‫ومسؤولي قنوات تلفزيونية‬

‫‏ ‪ 017/2/15‬‏‪2‬‬ ‫عقد بتاريخ ‪ 2017/2/15‬في مقر هيئة االعالم واالتصاالت اجتماعا ً مع عدد من مسؤولي ‏محطات البث‬ ‫التلفزيوني‪ ،‬جرى فيه تناول ما قدمته هذه القنوات من تغطية اعالمية لتظاهرات يوم‏السبت املوافق ‪2017/2/11‬‬ ‫التي شهدتها بغداد‪ ،‬وذكرت الهيئة في هذا االجتماع مبوقفها الداعم ‏حلرية عمل املؤسسات االعالمية‪ ،‬مع‬ ‫االلتزام باملسؤولية الوطنية‪ ،‬واحلفاظ على السلم واالمن ‏الوطني‪ ،‬ودماء الناس‪ ،‬كما شدد على ضرورة االلتزام‬ ‫مبدونات ممارسة املهنة لوسائل االعالم‪ ،‬‏‏(الئحة قواعد ونظم البث االعالمي والتوجيهات التطبيقية)‪.‬‏‬ ‫ومن جانبهم عرض ممثلوا احملطات التلفزيونية ظروف عملهم‪ ،‬ومالبسات ومصاعب النقل ‏املباشر‪ ،‬واتفق‬ ‫اجلميع على ضرورة منع بث كل من ما شانه التحريض‪ ،‬وتهديد سالمة‏املتظاهرين‪ ،‬وامن اجملتمع‪.‬‏‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪52‬‬


‫أنشطة‬ ‫وأخبار‬

‫خروقات بعض وسائل االعالم‬ ‫وقانون هيئة االعالم واالتصاالت ابرز املوضوعات‬ ‫اليت نوقشت باجمللس‏‬

‫‪2017‎/2/‎15‬‬ ‫‏ ناقش مجلس االمناء يوم الثالثاء املوافق ‪ 2017/2/14‬في جلسته التداولية موضوع خروقات ‏بعض وسائل االعالم في‬ ‫تغطية التظاهرات التي حدثت يوم السبت ‪ ،2017/2/11‬وتابع االداء‏االعالمي للقنوات التي غطت التظاهرات‪ ،‬والذي شكل‬ ‫في بعض مشاهده خرقا ً ملدونات السلوك‏املهني‪ ،‬واتخذ قرارات لتالفي مثل هذه االخطاء‪ ،‬بالتعاون مع املؤسسات االعالمية‪,‬‬ ‫كون البلد‏مير بظروف حتتاج الى تكاتف ووحدة وطنية‪ ،‬لكي يتجاوز هذه احملنة‪ ،‬بعد اندحار املنظمات‏االرهابية (داعش) ليتفرغ‬ ‫الى عملية البناء‪ ،‬وهذا ما يحتاج الى ممارسات سلمية يتحقق فيها كل ما‏يصبو اليه املواطن من حرية التعبير ولتطوير‬ ‫حياته بشكل عام‪.‬‏‬ ‫كما تطرق اجمللس في االجتماع الى قانون هيئة االعالم واالتصاالت والتعديالت التي جتعله‏مناسبا لعمل الهيئة في مجال‬ ‫االتصاالت واالعالم‪.‬‏‬ ‫كما واستعرض اجمللس وبحضور االدارة التنفيذية طلبات بعض شركات الهاتف الالسلكي الثابت ‏حول القضايا الفنية‬ ‫والقانونية واصدر توصياته بشأنها‪.‬‏‬

‫اعمام اىل اجلهات االعالمية كافة‬ ‫‪2017‎/2/‎12‬‬

‫تهديكم هيئتنا اطيب حتية‏‬

‫استنادا ً للسلطات والصالحيات اخملولة لنا مبوجب‬ ‫االمر ‪ 65‬لسنة ‪ 2004‬النافذ‪ ،‬والذي منح‏هيئتنا حق العمل‬ ‫واملساهمة في تطوير وتنظيم وتنمية البنية التحتية‬ ‫لبلدنا عن طريق املشاركة‏الفاعلة‪ ،‬والدعم‪ ،‬ألية نشاطات‬ ‫تسهم في بناء البلد‪ ،‬ومنها إسناد العملية التربوية‪،‬‬ ‫وإشارة الى كتاب ‏وزارة التربية – مكتب الوزير ذي العدد‬ ‫‪ 892‬واملؤرخ في ‪ ،2017/1/11‬وتضامن هيئتنا مع ما ‏ورد‬ ‫بكتاب الوزارة املذكورة‪ ،‬واستنكارا ً منها لزيادة حاالت‬

‫االعتداءات على الكوادر التعليمية‪ ،‬‏التي خرجت عن كل‬ ‫املقاييس االخالقية‪ ،‬كون هذه االعتداءات تشكل خطرا ً‬ ‫على مجتمعنا عامة‪ ،‬‏ومؤشرا ً خطيرا ً لسعي من الميلك‬ ‫حقا ً قانونيا ً لتحقيق اهدافه من خالل التهديد واالعتداء‪.‬‏‬ ‫ومبا ان املعلم يعد احلجر األساس لبناء األجيال التي‬ ‫يعتمد عليها في تطوير بلدنا‪ ،‬لذا ندعوكم‏لتبني املوضوع‪،‬‬ ‫والسعي بتوعيه شعبنا‪ ،‬للحفاظ على حرمة ذلك الذي‬ ‫كاد ان يكون رسوالً‪ ،‬ونشر‏إعمام وزارة التربية املرافق ربطاً‪،‬‬ ‫واخلاص بالعقوبات القانونية املتخذة بحق كل من يحاول‬ ‫‏اإلعتداء او اإلساءة الى الكوادر التعليمية‪.‬‏‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪53‬‬


‫أنشطة‬ ‫وأخبار‬

‫إلدانة وسائل االعالم املغرضة واحملرضة‬ ‫على االرهاب والطائفية‏‬ ‫جملس االمناء يشدد على ضرورة تطبيق قرار‬ ‫منظمة التعاون االسالمي اخلاص بالعراق‬ ‫‏‪ 017/2/1‬‏‪2‬‬ ‫إجتمع مجلس االمناء لهيئة االعالم واالتصاالت وبحضور االدارة التنفيذية في يوم االربعاء‏املوافق‬ ‫‪ ،2017/01/25‬وناقش اغلب القضايا املثبتة في جدول االجتماع‪ ،‬الصدار القرارات ‏والتوصيات اخلاصة‬ ‫بها‪.‬‏‬ ‫في البدء ناقش مجلس االمناء الطلب املقدم من احدى القنوات لتسوية وضعها القانوني‪ ،‬وقرر‬ ‫قيام ‏االدارة التنفيذية برفع تقرير رصد عن القناة لبيان الرأي بشأن اداء القناة خالل العام املاضي‬ ‫‏ليتسنى حتديد موقف القناة والتزامها مبدونات السلوك املهني املوقعة عليها ورفعها للمجلس‪.‬‏‬ ‫وتطرق اجمللس الى كتاب وزارة اخلارجية اخلاص باجتماع الدورة (‪ )11‬للمؤمتر االسالمي ‏لوزراء اعالم‬ ‫الدول االعضاء في منظمة التعاون االسالمي الذي عقد في مدينة جدة‪ ،‬ومت االطالع‏عليه‪ ،‬واكد على‬ ‫آلية تنفيذ القرار والذي اكد دعمه للعراق بنصه املتضمن (اصدار قرار يدين كافة ‏وسائل االعالم‬ ‫املغرضة واحملرضة على االرهاب والعنف والطائفية التي يتعرض لها العراق‪ ،‬‏واتخاذه كافة التدابير‬ ‫الالزمة بحقها للحفاظ على وحدة اراضية وسالمة مواطنيه)‪.‬‏‬ ‫وناقش مجلس االمناء كتاب وزارة اخلارجية اخلاص مبوعد انعقاد مؤمتر املندوبني (‪-18‬‏‪PP‬‏) ‏الذي‬ ‫ستستضيفه دولة االمارات العربية املتحدة ‪/‬دبي للفترة من ‪ 2018/10/19‬ولغاية ‏‏‪ ،2018/11/16‬وقد‬ ‫وافق اجمللس على املقترح املرسل من االحتاد الدولي لالتصاالت‪.‬‏‬ ‫وطرحت االدارة التنفيذية اليات عمل اللجان الفنية لفحص جودة اخلدمة للهاتف النقال واالجهزة‬ ‫‏املستخدمة ذات املواصفات العاملية‪ ،‬وبني آلية الفحص واملستلزمات التي حتتاجها هذه اللجان‪،‬‏ووافق‬ ‫مجلس االمناء على الدعم الكامل لهذه اللجان الفنية بكافة احتياجاتها‪ ،‬لكي تشخص مواقع‬ ‫‏اخللل ان وجدت واحللول الواجبة في كافة املناطق‪.‬‏‬ ‫كما ناقش اجمللس املقترحات املرفوعة من االدارة التنفيذية حول شروط وضوابط وتعليمات‬ ‫‏تراخيص الشركات الفرعية والتي تنوي شركات االتصاالت التعاقد معها إلجراء اخلدمات ‏واالعمال‬ ‫لها‪ ،‬ومتت املصادقة على املقترحات مع إجراء بعض التعديالت املثبتة في املقترح‪،‬‏على ان تقوم االدارة‬ ‫التنفيذية برفع مقترح حول املقابل املالي مستقبال العتماده واملصادقة عليه‪.‬‏‬ ‫ومت التباحث بشأن اجراءات عقد التسوية واملستحقات املالية للمحطات االعالمية في احملافظات‬ ‫‏الساخنة‪ ،‬وقرر متديد فترة عقد التسوية ملدة ‪ 3‬اشهر جديدة وبدون تعديل مدة التقسيط املقررة‬ ‫‏بالقرارات السابقة‪ ،‬وشمول املؤسسات االعالمية املرخصة من قبل الهيئة قبل داعش بقرار الهيئة‬ ‫‏السابق لنفس الغرض في كل من محافظتي االنبار وصالح الدين اسوة باملوصل‪ ،‬مع مساعدة‬ ‫‏املؤسسات االعالمية في احملافظات (املوصل‪ ،‬صالح الدين‪ ،‬االنبار) لتسهيل اجراءات‏التراخيص للتمكن‬ ‫من اعادة بناء مؤسساتهم خدمة للصالح العام‪.‬‏‬

‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪54‬‬


‫تقنيات‬

‫إعداد‪ :‬تواصل‬

‫«أيسر» تكشف املزيد من مواصفات سوارها اإللكرتوني‬ ‫كشفت شركة إيسر اجلمعة‪ ،‬إلى جانب اإلعالن عن حاسبها‬ ‫اللوحي اجلديد “آيكونيا تاب ‪ ،Iconia Tab 8 ”8‬عن املزيد من تفاصيل‬ ‫“ليكويد ليب” ‪ Liquid Leap‬وهو أول أجهزتها الذكية القابلة‬ ‫لالرتداء‪.‬‬ ‫وكانت الشركة قد أعلنت عن “ليكويد ليب” الذي هو عبارة عن‬ ‫سوار إلكتروني يُستخدم مع األجهزة الذكية ووظيفته تتبع النشاط‬ ‫البدني للمستخدم‪ ،‬أول مرة نهاية شهر نيسان‪/‬أبريل املاضي‪.‬‬ ‫وقالت إيسر لدى اإلعالن عن سوارها اإللكتروني إنه قادر على‬ ‫تسجيل معلومات اللياقة اخلاصة باملستخدم عن طريق مستشعرات‬ ‫تقوم بتتبع مجموعة من األنشطة املتعلقة بالصحة‪ ،‬وكشفت‬ ‫حينئذ أنه يأتي بعرض ‪ 17‬ميليمتر‪ ،‬وهو يعتمد في املقام األول على‬ ‫ربطه باألجهزة الذكية‪.‬‬ ‫واآلن كشفت الشركة أن السوار اإللكتروني ميتاز مبقاومته للماء والغبار وفق معيار “آي بي إكس ‪ ،IPX7 ”7‬كما أنه سيتوفر‬ ‫أيضا نهاية شهر نيسان‪/‬أبريل املاضي‪ ،‬وهو هاتف “ليكويد جيد” ‪.Liquid Jade‬‬ ‫إلى جانب هاتف ذكي جديد جرى اإلعالن عنه ً‬ ‫وميلك “ليكويد ليب” شاشة ملسية بقياس ‪ 1‬بوصة‪ ،‬وهو قادر على تتبع لياقة املستخدم وعرض املكاملات الواردة والرسائل‪،‬‬ ‫أيضا‬ ‫كما أنه يتيح للمستخدم التحكم مبشغل املوسيقى على الهاتف الذكي “ليكويد جيد” عبر تقنية “بلوتوث ‪ ،”4.0‬وميلك ً‬ ‫بطارية كافية للعمل حتى ‪ 7‬أيام‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مبواصفات هاتف “ليكويد جيد” اجلديد‪ ،‬فإنه يأتي بسماكة ‪ 7.5‬ميليمتر‪ ،‬ويعمل باإلصدار ‪“ 4.4‬كيت كات” من‬ ‫نظام التشغيل أندرويد‪.‬‬ ‫ويقدم الهاتف الذي لم تكشف الشركة عن جميع مواصفاته‪ ،‬شاشة من نوع “آي بي إس” ‪ IPS‬بقياس ‪ 5‬بوصة وبدقة ‪720p‬‬ ‫مع طبقة حماية “جوريال جالس ‪ .”3‬كما ميلك “ليكويد جيد” كاميرا خلفية بدقة ‪ 13‬ميجابكسل‪.‬‬

‫إمييو‪ ..‬روبوت بروح البشر‬ ‫أعلنت شركة هيتاشي عن تصنيعها للروبوت املتحدث إمييو‪،‬‬ ‫والذي ميكنه التحدث مع األشخاص والرد على أسئلتهم‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى متتعه بروح الدعابة والفكاهة في حديثه‪.‬‬ ‫ويأتي الروبوت اجلديد على شكل إنسان مزود بنقطتني‬ ‫سوداوين في وجهه يشكالن العينني‪ ،‬ويبلغ طوله ‪ 80‬سم‪ ،‬وإنه‬ ‫مزود بعجالت تساعده على احلركة‪.‬‬ ‫وتقول هيتاشي‪ « :‬مت تلقني إمييو مجموعة من الكلمات التي‬ ‫تسمح له بتحليل األسئلة املوجهة إليه قبل اإلجابة عليها‪ ،‬وأثناء‬ ‫جتربته سأله أحد املهندسني الذين عن عدد األشخاص العاملني‬ ‫في مركز األبحاث‪ ،‬فأجابه إمييو (لدينا بجعتان)‪ ،‬وما لبث بعدها أن‬ ‫قال أنها فقط مزحة‪ ،‬لدينا ‪ 800‬شخص يعملون هنا‪.‬‬ ‫وال يقوم الروبوت اجلديد فقط بفهم األسئلة والرد عليها‪ ،‬بل‬ ‫يتمكن من حتليل رد فعل املتلقي عبر حتليل تعابير وجهه وإمياءات‬ ‫رأسه‪.‬‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪56‬‬


‫تقنيات‬

‫أخف هاتف يف العامل‬ ‫أعلنت شركة سوني عن هاتفها الذكي اجلديد «‪،»Xperia T 3‬‬ ‫والذي يعد أخف هاتف في العالم‪ ،‬مع وزن ال يتجاوز ‪ 148‬غراماً‪.‬‬ ‫وميتاز الهاتف اجلديد بإطار من الفوالذ املقاوم للصدأ‪ ،‬وغطاء‬ ‫خلفي مصمم من مادة غير المعة‪ ،‬كما أنه يأتي بثالثة ألوان‪،‬‬ ‫األبيض واألسود والبنفسجي‪.‬‬ ‫ويقدم الهاتف شاشة بقياس ‪ 5.3‬بوصة وبدقة ‪ ، 720p‬ومن‬ ‫نوع « ‪ »TriLuminos‬التي توفر لونا ً أحمر أشد إحمرارا ً ولونا ً أزرق‬ ‫أشد زرقة أي إنها توفر ألوانا ً شديدة الوضوح والتباين‪ ،‬كما أنها‬ ‫تدعم تقنية «‪ »IPS‬لزاوية عرض واسعة‪.‬‬ ‫ويدعم «‪ »Xperia T 3‬اتصاالت اجليل الرابع «‪ ،»LTE‬ويضم معاجلا ً‬ ‫رباعي النوى بتردد ‪ 1.4‬غيغاهرتز‪ ،‬باإلضافة إلى بطارية بسعة‬ ‫‪ 2500‬ميلي أمبير‪/‬ساعة مع إمكانية استخدام البطارية ألطول‬ ‫زمن ممكن‪.‬‬ ‫ويأتي اجلهاز مزودا ً بكاميرا خلفية بدقة ‪ 8‬ميغابكسل وبحساس‬ ‫من نوع « ‪ ،»Exmor RS‬كما تدعم الكاميرا تصوير الفيديو‬ ‫بتقنية “التصوير باملدى الديناميكي العالي ‪.HDR‬‬

‫أصغر حاسب شخصي يف العامل‬ ‫كشفت شركة «‪ »ECS‬عن حاسبها اجلديد «‪ ،»Liva Kit PC‬الذي وصفته بأنه أصغر حاسب شخصي مصغر يعمل بنظام‬ ‫ويندوز في العالم‪.‬‬ ‫ويَزِن احلاسب اجلديد‪ 190 ،‬غراما ً فقط‪ ،‬ويأتي بأبعاد ‪ 118‬و ‪ 70‬و ‪ 56‬ميليمتراً‪ ،‬ما يجعله قابالً للحمل بيد واحدة‪.‬‬ ‫ويقدم «‪ »Liva Kit PC‬معاجلا ً من نوع‬ ‫«‪ »Bay Trail‬من شركة إنتل‪ ،‬و ‪2‬‬ ‫غيغابايت من ذاكرة الوصول العشوائي‬ ‫و ‪ 32‬غيغابايت من سعة التخزين‬ ‫الداخلية‪ ،‬كما أنه ميلك عددا ً من املنافذ‪،‬‬ ‫وهي منفذ لشبكات «إيثرنت»‪ ،‬ومنفذ‬ ‫‪ USB 2.0‬وآخر ‪ ،USB 3.0‬إلى جانب‬ ‫منفذ ‪ HDMI‬ومنفذ ‪.VGA‬‬ ‫ويدعم اجلهاز شبكات “واي فاي”‬ ‫الالسلكية وتقنية “بلوتوث ‪.”4.0‬‬ ‫وال يستهلك اجلهاز اجلديد من الطاقة إال‬ ‫بقدر ما يستهلكه املصباح الكهربائي‪،‬‬ ‫وذلك بفضل معمارية ‪Silvermont‬‬ ‫اخلاصة باملعالج‪.‬‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪57‬‬


‫تقنيات‬

‫لغة جديدة لربجمة تطبيقات ماك و‪iOS‬‬

‫كشفت شركة آبل عن لغة برمجة جديدة حملت اسم ‪ ،Swift‬اللغة التي ستسمح للمطورين بكتابة تطبيقات‬ ‫موجهة لنظام (‪ )iOS‬ونظام ماك بأسرع وقت ممُ كن وبأقل نسبة أخطاء‪.‬‬ ‫وتعمل اللغة اجلديدة بشكل متوافق متاما ً مع بيئتي ‪ Cocao‬و‪ Cocao Touch‬التي تُبنى عليهما أساسا ً جميع‬ ‫تطبيقات آجهزة( (‪ )iOS‬وبرامج نظام ماك‪ .‬وتسعى الشركة من خالل اللغة اجلديدة إلى استبدال لغتي بايثون و ‪cObje‬‬ ‫‪ ،tive-c‬حيث تعد األخيرة لغة البرمجة الرسمية في الوقت احلالي لتطوير تطبيقات ملنتجات آبل‪.‬‬ ‫وعملت آبل على االستفادة بشكل كبير من ق ّوة لغتي سي و‪ Objective-c‬في تطوير اللغة‪ ،‬حيث تسمح اللغة‬ ‫اجلديدة باالستفادة من قوة هاتني اللغتني دون الدخول في تعقيداتهما‪ ،‬مما يسمح بتطوير التطبيقات بشكل أسرع‬ ‫وبنسبة أخطاء أقل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وذكرت آبل أن اللغة اجلديدة تُنجز عملية ترتيب العناصر املعقدة أسرع بـ(‪ )4‬مرات تقريبا‪ ،‬فضال عن سرعة تشفير‬ ‫أسرع بـ(‪ )220‬مرة مقارنة بلغة بايثون‪.‬‬

‫‪ iPunch‬أول قفازات قتالية ذكية‬ ‫طورت شركة ناشئة أول قفازات‬ ‫قتالية ذكية في العالم ميكن ربطها‬ ‫بالهاتف الذكي عبر تقنية بلوتوث‪ ،‬لتتيح‬ ‫للمستخدمني إمكانية اإلطالع على مدى‬ ‫سرعة وقوة لكماتهم‪.‬‬ ‫وخرج بفكرة القفازات التي حتمل اسم‬ ‫‪ ،iPunch‬مؤسس واملدير التنفيذي لشركة‬ ‫‪ ،Responsive Sports‬ستيفن كينز الذي‬ ‫اعتاد التدرب على رياضة املالكمة والفنون‬ ‫القتالية اخملتلطة ملدة ‪ 16‬سنة‪.‬‬ ‫وقال كينز‪“ :‬قضيت الكثير من الوقت‬ ‫في التدرب وأنا غير قادر على التحسن‪،‬‬ ‫وأردت أن أعرف ملاذا‪ ،‬فقمت بوضع مستشعرات داخل قفازاتي وتوجهت إلى الصالة الرياضية”‪ .‬وأضاف‪“ :‬يصعب عليك حتديد‬ ‫مدى قوة لكمتك دون بيانات‪ ،‬فعندما ترى البيانات تستطيع عندها معرفة متى حتصل على أفضل لكمة”‪.‬‬ ‫ويحوي كل قفاز على مستشعريَن‪ ،‬يقيس األول مدى قسوة اللكمة‪ ،‬فيما يقوم اآلخر‪ ،‬الذي هو عبارة عن مستشعر‬ ‫حركي ثالثي احملاور‪ ،‬بتحديد سرعة وقوة اللكمة‪.‬‬ ‫وذكر كينز أن هذا التطبيق يعطي املستخدم اجتاهات مسموعة‪ ،‬كما أن يوفر له تعليمات تقدم كلما حتسن أداؤه‪ ،‬ما‬ ‫يتيح له دائ ًما احلفاظ على روح التحدي‪ ،‬حسب تعبيره‪.‬‬ ‫وميكن إعادة شحن بطارية القفازات‪ ،‬التي تدوم نحو ‪ 15‬ساعة (أو ‪ 300‬دورة ملدة ‪ 3‬دقائق)‪ ،‬عن طريق وصلها مبنفذ ‪.USB‬‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪58‬‬


‫تقنيات‬

‫أول أكادميية للهاكرز يف العامل‬

‫في خطوة نوعية جملابهة اجلرائم االلكترونية‪ ،‬انشأت الدنيمارك أول أكادميية‏للهاكرز في العالم‪ ،‬وكان هذا أول تطبيق‬ ‫اجرائي من قبل احلكومة‪ ،‬واشرف على تنفيذه‏وكالة االستخبارات الدمناركية‪‎‎،‬في شهر مارس ‪ 2016‬حتت شعار “هل لديك‬ ‫ما يلزم‏لتصبح عضوا في وحدة النخبة السرية؟‪“‎‬‏‪.‎‬‏‬ ‫األمر الذي شجع املهتمني مبجال أمن املعلومات للمسارعة في التسجيل باألكادمية‪ ،‬حيث‏يتلقون فيها تدريبا ً مكثفا ً في‬ ‫مجال اإلختراق الدفاعي و الهجومي على شبكة اإلنترنت‪،‬‏تتراوح مدته بني ‪ 3‬الى ‪ 4‬أشهر‪ ،‬في مكان سري‪ ،‬و يكون إختيار‬ ‫الطلبة بعد إجتياز جميع‏الفحوصات الطبية التي تتولى القوات اخلاصة في سالح البحرية امللكية الدمناركية تنفيذها‪‎‎‎.‎‬‬ ‫من اهم الدروس التي يتلقاها املتدربون؛ كورس في الشبكات‪ ،‬و بنيتها التحتية‪ ،‬و أمن ‏املعلومات‪ ،‬وكورس حول تقنيات‬ ‫اإلختراق الدفاعي‪ ،‬وكورس حول تقنيات اإلختراق‏الهجومي‪‎.‎‬‬ ‫و قد صرح مدير الوكال ‪‎‬ة ‪‎Lars Findsen‬أنه ليس من الضروري أن يكون املترشح‏ذو مهارات عالية في اإلختراق بل يكفي أن‬ ‫لديه أساسيات في مجال أمن املعلومات‪ ،‬و‏نحن سنتكفل بتطوير و حتسني قدراته‪‎.‎‬‬ ‫و أضاف إن الوكالة ستحرص على تخريج نخبة من اخملترقني قادرين على التجسس ‏على البلدان املعادية لهم‪ ،‬و إختراق‬ ‫شبكات املنظمات اإلرهابية‪‎.‎‬‬

‫سامسونج تعتذر جلمهورها يف الصحف االمريكية‬

‫‪59‬‬

‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‏ مت ُر شركة سامسوجن بأزمة عاملية مع منتوجها اجلديد‬ ‫التليفون الشخصي جاالكسي نوت ‪،7‬‏والذي كبدها خسائر‬ ‫كبيرة على مستوى املال والسمعة‪ ،‬بسبب احتمالية ارتفاع‬ ‫درجة حرارته ‏بشكل مفاجئ‪ ،‬ورمبا انفجاره‪ ،‬األمر الذي أجبر‬ ‫الشركة على نشر اعتذار رسمي في أكبر‏الصحف االمريكية‪،‬‬ ‫وول ستريت جورنال‪ ،‬وواشنطن بوست‪ ،‬ونيويورك تامي ‪‎‬ز‪‎.‬‬ ‫وكان نص االعتذار نيابة عن الرئيس التنفيذي لشركة‬ ‫سامسوجن لإللكترونيات (جريجوري لي)‪ :‬‏‏”إن من أهم مبادئنا‬ ‫هو تقدمي أفضل املنتجات في فئتها من حيث السالمة‬ ‫َّ‬ ‫‏نتمكن من حتقيق هذا الوعد‪ ،‬وإننا آسفون‬ ‫واجلودة‪ ،‬ومؤخرًا لم‬ ‫حقًّا على ذلك”‪.‬‏‬ ‫وقت ممكن‪ ،‬ولن‏يستغرق األمر سوى الوقت الالزم‬ ‫واضاف (لي)‪“ :‬سنعيد النظر في كل جهاز‪ ،‬ونسعى إلجناز ذلك في أسرع ٍ‬ ‫للعثور على إجابات شافية”‪.‬‏‬ ‫واردف (لي) مشكلة غساالت سامسوجن‪ ،‬حيث هناك ما يقرب الـ(‪ )3‬ماليني غسالة حتتوي على ‏عيوب مصنعية‪ ،‬ووفقًا‬ ‫لبيان لي؛ فإن الشركة تعمل على حل املشكلة وتوفير خيارات للمستخدمني‏من أجل تصحيح الوض ‪‎‬ع‪‎.‬‬


‫تقنيات‬

‫ملحقات جديدة للشحن الالسلكي‬ ‫كشفت شركة “ ‪ ،”Luxa2‬وهي أحد‬ ‫أقسام شركة ‪ Thermaltake‬املتخصصة‬ ‫في إنتاج حلول التغذية والتبريد‪ ،‬عن‬ ‫مجموعة من األجهزة احملمولة الالسلكية‬ ‫التي تُستخدم كمصدر لشحن األجهزة‬ ‫الذكية‪.‬‬ ‫وتعمل األجهزة التي تعرضها الشركة‬ ‫على معيار الشحن الالسلكي “تشي”‪ .‬ومن‬ ‫بني تلك األجهزة‪ ،‬صندوق باسم ‪TX-P2‬‬ ‫الذي يتسع لـ(‪ )10,000‬ميلي أمبير‪/‬ساعة‪،‬‬ ‫والذي يدعم الشحن السلكي والالسلكي‪.‬‬ ‫وعرضت شركة “ ‪ ”Luxa2‬أيضا‬ ‫مستقبالت للشحن الالسلكي التي ال تتجاوز قيمتها ‪ 10‬دوالرات‪ ،‬وتوضع هذه املستقبالت بني بطارية الهواتف الذكية‬ ‫والغطاء اخللفي‪ ،‬وبذلك تصبح الهواتف داعمة للشحن الالسلكي‪.‬‬ ‫ويدعم املستقبل اجلديد أربعة أجهزة من هواتف شركة سامسونغ الذكية‪ ،‬وهي “غاالكسي إس ‪ ”3‬و “غاالكسي إس‬ ‫‪ ”4‬و “نوت ‪ ”2‬و “نوت ‪.”3‬‬

‫اكتشاف ثغرة أمنية أخرى‬ ‫يف تقنية التشفري‬ ‫‪OPEN SSL‬‬ ‫كشف باحثون أمنيون عن ثغرة جديدة في برمجية تشفير مواقع اإلنترنت مفتوحة املصدر «‪ ،»OPEN SSL‬والتي‬ ‫وصفت بأنها األخطر في تاريخ الويب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويقول اخلبراء إن الثغرات املكتشفة حديثا في برمجية التشفير اجلديدة‪ ،‬والتي تتيح للمتسللني التجسس على‬ ‫االتصاالت‪ ،‬ليست مبقدار اخلطورة التي اتصفت بها الثغرة السابقة والتي ُعرفت باسم ‪.Heartbleed‬‬ ‫وقال اخلبراء األمنيون إنه ينبغي على مواقع اإلنترنت والشركات التقنية التي تستخدم تقنية التشفير «‪»OPEN SSL‬‬ ‫تثبت التحديث اجلديد بأسرع وقت ممكن‪.‬‬ ‫ويستخدم حوالي ثلثي مواقع اإلنترنت حول العالم تقنية «‪ ،»OPEN SSL‬مبا في ذلك مواقع شهيرة‪ ،‬مثل «أمازون» و‬ ‫«فيسبوك» و «غوغل» و «ياهو»‪ ،‬كما أنها تُستخدم ضمن اآلالف من املنتجات التقنية من شركات مثل‪« ،‬سيسكو»‬ ‫و «إتش بي» و «آي بي إم» و «أوراكل»‪.‬‬ ‫وتتيح ثغرة «‪ »Heartbleed‬للمتسللني الوصول إلى املفاتيح الرقمية اخلاصة باخلوادم واملستخدمة في تشفير‬ ‫االتصاالت‪ ،‬فضالً عن سرقة بيانات املستخدمني‪ ،‬دون ترك أي أثر‪.‬‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪60‬‬


‫تقنيات‬

‫سامسونغ تكشف عن أكرب هواتفها الذكية‬ ‫كشفت شركة سامسونغ‬ ‫عن أكبر هواتفها الذكية مع‬ ‫شاشة بقياس ‪ 7‬بوصة‪ ،‬وهو‬ ‫“‪ ،”Galaxy W‬الذي يندرج حتت‬ ‫فئة الهواتف اللوحية‪.‬‬ ‫ويقدم الهاتف اللوحي‬ ‫اجلديد‪ ،‬الذي يدعم شبكات اجليل‬ ‫الرابع املتطورة ‪ ،LTE-A‬شاشة‬ ‫بدقة ‪ 720×1280‬بكسل‪ ،‬و ‪1.5‬‬ ‫غيغابايت من ذاكرة الوصول‬ ‫العشوائي‪ ،‬و ‪ 16‬غيغابايت من‬ ‫سعة التخزين الداخلية القابلة‬ ‫للتوسعة‪ ،‬و ميتلك كاميرا خلفية‬ ‫بدقة ‪ 8‬ميغابكسل‪ ،‬وأخرى أمامية بدقة ‪ 2‬ميغابكسل إلى جانب بطارية بسعة ‪ 3200‬ميلي أمبير‪/‬ساعة‪.‬‬ ‫ويعمل “غاالكسي دبليو” مبعالج رباعي النوى بتردد ‪ 1.2‬غيغاهرتز‪ .‬ومن الناحية البرمجية‪ ،‬يعمل اجلهاز باإلصدار ‪“ 4.3‬جيلي‬ ‫بني” من نظام التشغيل أندرويد‪.‬‬ ‫كما أنه يأتي ببعض املزايا البرمجية املتوافرة في هاتف “غاالكسي نوت ‪ ،”3‬مثل تأثيرات فصل الشاشة‪ ،‬والفيديو املنبثق‪،‬‬ ‫وغيرها من خيارات تعدد املهمات التي تتيح استخدام تطبيقني في الوقت نفسه‪.‬‬

‫فيس بوك حتدث تطبيق املاسنجر‬ ‫أطلقت شركة فيس بوك حتديثا ً‬ ‫جديدا ً لتطبيق ‪Facebook Messenger‬‬ ‫اخلاص باألجهزة العاملة بنظام تشغيل‬ ‫‪ ،iOS‬ويحمل اإلصدار اجلديد الرقم ‪،7.0‬‬ ‫بشكل أساسي إلى تقدمي‬ ‫والذي يهدف‬ ‫ٍ‬ ‫واجهة خاصة بأجهزة آيباد من آبل‪.‬‬ ‫ويقدم التحديث اجلديد واجهة‬ ‫مخصصة للحاسب اللوحي آيباد متلك‬ ‫نفس امليزات التي يقدمها التطبيق‬ ‫سابقا‪ ،‬مثل إمكانية إجراء اتصال‪،‬‬ ‫إرسال ملصقات‪ ،‬مقاطع فيديو‪ ،‬دردشة‬ ‫اجملموعات‪ ،‬وغير ذلك من امليزات اخلاصة‬ ‫بالتطبيق‪ ،‬في حني كان متوفرا ً بواجهة‬ ‫بشكل أساسي ألجهزة آيفون‪.‬‬ ‫مصممة‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ويجلب التحديث املزيد من امليزات‬ ‫مثل حفظ مقاطع الفيديو التي يتم‬ ‫تصويرها وإرسالها إلى األصدقاء داخل معرض الصور‪ ،‬باإلضافة إلى حتسينات عديدة على األداء واالستقرار‪ ،‬مع تسهيل إمكانية‬ ‫دعوة األصدقاء للحصول على تطبيق “فيس بوك ماسنجر”‪.‬‬ ‫‪tawasol@cmc.iq‬‬

‫‪61‬‬


‫االخيـرة‬ ‫النانو ميديا‬ ‫‏ النانو‪ ،‬لغويا تعبير مشتق من أصل كلمة‏‪Nanos»‎‬‏» االغريقية‪ ،‬وتعني‏القزم‪ ،‬أو الشيء‬ ‫املتناهي في الصغر‪ ،‬وهو املعنى العام‪ ،‬لكن استخدام هذا ‏املصطلح في وقتنا احلالي‬ ‫ميثل وحدة قياس‪ ،‬تعادل جزءا ً من الرقم (مليار)‪ ،‬‏فكل مائة نانو متر=‪ 1000‬أجنستروم‪ ،‬وان‬ ‫واحد أجنستروم يساوي قطر ذرة‏الهيدروجني‪ ،‬اي أن كل (‪ )1‬نانو متر = (‪ )10‬ذرات هيدروجني‪،‬‬ ‫هذه‏األرقام واملعادالت تعني ببساطة جتزيء االشياء‪ ،‬وتصغيرها لتحسني‏كفاءتها وقدرتها‪،‬‬ ‫ونستطيع القول ان النانو تعني التحكم التام في إنتاج نوعية ‏املواد‪ ،‬عبر تفاعل اجلزيئات‬ ‫الداخلة في تكوين هذه املاد ‪‎‬ة‪‎.‬‬ ‫‏ شهد العام ‪ 1990‬انطالقة علم النانو‪ ،‬ليكون البداية احلقيقية لعصر النانو‏تكنولوجي‪،‬‬ ‫بالرغم من ان اإلكتشاف األول له كان يُنسب إلى العالم األمريكي ‏ريتشارد فاميينن في‬ ‫خمسينيات القرن املاضي‪ ،‬حيث انعكس هذا العلم على ‏مختلف مجاالت احلياة‪ ،‬ومنها‬ ‫قطاع االعالم الذي يستخدم وسائل إتصالية في‏نقل رسائله‪ ،‬فمع دخول تقنيات الديجيتال‬ ‫التي تعرضت بدورها لتقنية النانو‏فلسفيا من حيث تصغير املواد والوسائل املستخدمة‬ ‫بنقل الرسائل االعالمية‪،‬‏أصبحت هناك إستراتيجية بديلة في صناعة اإلعالم‪ ،‬تتناسب مع‬ ‫تطور‏معداته‪ ،‬كاملونتاج‪ ،‬ورسومات الكرافيك‪ ،‬واملؤثرات الصوتية‪ ،‬والصورية‪،‬‏فصار مضمون‬ ‫املادة اإلعالمية يعتمد على نوعية الوسائل والتقنيات ‏املتطورة‪ ،‬بخالف املرحلة السابقة‬ ‫التي كان فيها احملتوى االعالمي ال ‏يتأثر كثيرا ً بهذه التقنيات‪ ،‬ألنها كانت متواضعة في‬ ‫إمكاناتها أو غير مكتشفة‪،‬‏لذلك يصف البعض علم النانو بأنه غير محدود‪ ،‬وال متناهي‪،‬‬ ‫وهو في تطور ‏متسارع‪ ،‬وتُسخر له البلدان املتقدمة مبالغ طائلة‪ ،‬وأفواجا ً من العلماء‪،‬‬ ‫وعلى‏سبيل املثال انفقت الواليات املتحدة االمريكية في عام ‪ 2005‬على مشروع‏يضم أكثر‬ ‫من (‪ )40‬الف عالم ترليون دوالر‪ ..‬‏‬ ‫التكنولوجيا ظاهرة عاملية‪ ،‬وهي في تسارع كبير‪ ،‬وهذا يدعونا إلى حتمية التعاطي‬ ‫مع ‏ما وصل اليه التطور التكنولوجي‪ ،‬وتبني فكرة تطوير الرؤى املستقبلية التي بوادرها‬ ‫‏اجملتمع املتغير حسب تنوع العلوم والتقنية‪ ،‬واإلهتمام مبراكز البحث العلمي‪،‬‏وضرورة بناء‬ ‫مؤسسات إعالمية حديثة تكون قادرة على ردم الهوة التي اتسعت بني‏اجملتمعات املتحضرة‪،‬‬ ‫وبني مجتمعنا الذي يعيش اجترار الوسائل التقليدية‪.‬‏‬ ‫جادر اجلادر‬

‫‪62‬‬


‫التشكيلي‪ /‬سريوان باران عارف‬

مجلة تواصل .. السنة السابعة العدد 60  

تأثير التكنولوجيا على نمو طفلك القضاء العراقي : فيسبوك .. اقوى اثراً من وسائل الاعلام اللائحة التنظيمية .. الخدمات الارضية المتنقلة LMR مم...

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you