__MAIN_TEXT__
feature-image

Page 1

akhbar ‫أخبار‬ Carnegie Mellon University in Qatar Winter 2010/Spring 2011

Class Tiles Continuing a century-old Pittsburgh tradition, graduating classes in Doha are now leaving their imprint on the Carnegie Mellon campus

Into the Cloud Page 14

|

All About Art Page 20

|

Mellon Page 38


Excellence. At Carnegie Mellon. + Business Administration + Computer Science + Information Systems

For more than a century, Carnegie Mellon University has been inspiring innovations that change the world. Consistently top ranked, Carnegie Mellon has more than 11,000 students, 84,000 alumni and 4,000 faculty and staff globally. In 2004, Qatar Foundation invited Carnegie Mellon to join Education City, a groundbreaking center for scholarship and research. Students from Qatar and over 40 different countries enroll at our world-class facilities in Education City. Carnegie Mellon Qatar offers undergraduate programs in business administration, computer science and information systems. To learn more, visit www.qatar.cmu.edu.


table of

akhbar‫أخبار‬

31

Features 14

Into the Cloud Carnegie Mellon Qatar is home to the first Cloud Computing lab in Qatar.

18

Class Tiles Continuing a century-old Pittsburgh tradition, graduating classes in Doha are now leaving their imprint on the Carnegie Mellon campus.

20

All About Art Sophomore Laura Jaber is bringing art to local secondary school students.

22

Robots Researchers at Carnegie Mellon show us a vision of what is possible with robotics and artificial intelligence.

24

Second Language Students teach English to immigrant workers in Qatar.

26

Tartan Service Initiatives The Division of Student Affairs is on a mission to create global citizens.

2 3

22

5

Departments From the Dean Reflections from interim dean G. Richard Tucker. Qatar News Read all about the news and events happening on campus.

40

28

Spotlight on Business Administration Dune Apps student startup signs deal with Fuego Digital Media.

30

Spotlight on Computer Science Three young researchers win YSREP grants from Qatar National Research Fund.

31

Spotlight on Information Systems Information Systems program signs a student exchange deal with SMU.

32

Focus on Research The Disaster Response Project at Carnegie Mellon University is researching technology that can improve team coordination in disaster response.

36

In Touch with Alumni Alumni are making their mark on the world by starting their own businesses.

37

Class Notes Find out what’s happening with alumni and current students.

38

Pittsburgh Connection Putting the “Mellon” in Carnegie Mellon.

39

Around Education City Texas A&M University at Qatar launches a master’s program in chemical engineering.

40

In the Fold Tartans athletic teams in Qatar are creating new rivalries.

36

38

14


from

akhbar‫أخبار‬

M

y wife, Rae, and I can hardly believe that we have been here in Doha for almost seven months. We are delighted to have settled so seamlessly into the Carnegie Mellon Qatar community—a tribute to the wonderful ambience established by inaugural dean Chuck Thorpe and his wife, Leslie. At the end of our first semester, I have a number of impressions about Carnegie Mellon’s role here in Qatar and about the work we are doing. First, I have to say that the admission team did a wonderful job in landing this year’s new class of students — a group of 86 diversely talented young people who appear eager, industrious, intellectually curious and committed to their studies and their work with us. This brings our full-time undergraduate enrollment to 278 students distributed across our three majors: 155 in business administration; 62 in computer science; and 61 in information systems. I have also been struck by the nice blending of curricular and metacurricular activities and by the ways in which these activities engage and interest our students, faculty and staff. The day on which I write this column, in addition to a full slate of classes, we also welcomed to our building approximately 50 visitors who were in Doha to attend the presentation ceremony of the Aga Khan Award for Architecture. We also welcomed the Dean of the Faculty of Arts and Sciences at Qatar University; we cohosted with Georgetown University a “Qatar Forum” that featured informal lunchtime presentations by four faculty members; and a number of our students were “profiled” in the Gulf Times newspaper for their outreach work with students from Qatar Academy. We have also enhanced our commitment to research this semester with the appointment of computer science professor Majd Sakr, Ph.D., as assistant dean for research. And I am delighted that we have — at the moment — 57 “letters of intent” that have been submitted signaling our intention to compete seriously for research funding under the National Priorities Research Program administered through the Qatar National Research Fund. Finally, I see us purposefully and intentionally aligning our work — in teaching, in research and in community outreach — to support directly and indirectly the mission, vision and values expressed in the Qatar National Vision 2030. We see ourselves as important contributors to the four pillars on which the vision rests — human development, social development, economic development and environmental development — and we are grateful to be contributing as active partners in this transformative venture. Rae and I are eagerly looking forward to the rest of our time in Doha being as action packed and exciting. My best wishes to you all,

G. Richard Tucker, Dean

2 akhbar‫ أخبار‬Winter 2010/Spring 2011

A publication of Carnegie Mellon University in Qatar A member of Qatar Foundation P.O. Box 24866 | Doha, Qatar www.qatar.cmu.edu Dean G. Richard Tucker, Ph.D. Marketing & Public Relations Department Director D. Murry Evans Departmental Coordinator Marissa Edulan Manager of External Relations Feras Villanueva Graphic Designer Sam Abraham Web Manager Stephen MacNeil Manager of Special Events Kara Nesimiuk Publications Manager Andrea L. Zrimsek Editorial Board Chairperson Dudley Reynolds, Ph.D. Members Jill Duffy; Tom Emerson, Ph.D.; Khaled Harras, Ph.D.; Selma Limam Mansar, Ph.D.; Robert Mendelson Writer Andrea L. Zrimsek Editor Andrea L. Zrimsek Photographs Shauki Alazzam, Khalid Ismail, Stephen MacNeil, Sylvie van Roey Layout and design Andrea L. Zrimsek Mission Akhbar is the official publication of Carnegie Mellon University in Qatar. The mission of the magazine is to share the interesting and innovative stories that highlight the university and its role in the Gulf Region and the world. For editorial inquires or reprints, contact the Marketing & Public Relations Department at +974 4454 8503. Articles and photographs contained in this publication are subject to copyright protection. No part of this publication may be reproduced, stored in any retrieval system or transmitted in any form or by any means without prior written permission of the university.


Qatar

Student Service Award

S

enior computer science major Samreen Anjum is the fifth Carnegie Mellon University in Qatar student to receive the Student Service Award. The criteria for winning the award are that the students possess a record of “an exemplary balance of outstanding academics and participation in extracurricular activities, while providing exceptional service to the university, the student body and/or community.” “What makes Samreen extremely impressive is how she has combined a high level of academic accomplishment, including involvement in a research project, with strong involvement in all areas of campus life. She has always been a fine student, earning Dean’s List in her last two completed semesters,” says John Robertson, assistant dean for academic affairs.

Senior computer science major Samreen Anjum receives her Student Service Award from Carnegie Mellon University President Jared L. Cohon.

Anjum has contributed to Carnegie Mellon in many areas. She helped reorganize the Active Women’s Club into a vital and active organization and is its current president. She also has competed in international computer programming competitions and led a team to a second place finish in a competition in the United Arab Emirates. In addition, she is active in several computer science outreach events. Anjum also worked this past year as a peer tutor for math and programming classes and was instrumental in helping students in these courses master the skills and knowledge of these important foundation classes. “I have been extremely fortunate to be a part of this close family and thank all the faculty and student affairs staff as well as my family and friends for all their efforts and constant encouragement. I owe all my achievements to my second home, and hope to continue serving the community in the future,” says Anjum. Presented by the Carnegie Mellon Alumni Association, Student Service Awards are given to no more than six students per year. No more than two awards may be bestowed to students from any one college, and this year only four awards were granted throughout the entire university. Past recipients from Carnegie Mellon Qatar include: in 2009, Saad Al-Matwi (TPR’10); in 2008, Mohammed Abu Zeinab (TPR’09); and in 2007, Noor Al Athirah (TPR’08) and Jinanne Ramsey (TPR’08).

Winter 2010/Spring 2011 akhbar‫ أخبار‬3


Qatar

See the Other Side Student Mohammed Kamal uses photos to raise money and awareness

E

ducation in Qatar is not free, at least not for everyone. Government primary and secondary schools are free for Qatari nationals and the children of government employees. Everyone else must pay to send their children to private schools. For the immigrant workers who live in the Al Najaa area of Doha, tuition is a luxury they simply can’t afford. Located off Salwa Road, Al Najaa is a housing camp for immigrant workers. This municipal compound is home to more than 100 families, and the poverty is apparent. Some houses don’t have doors, roads are not paved and school-age children are playing barefoot instead of attending classes. “There is a misconception that everyone in Qatar is rich,” says Mohammed Kamal, junior business administration major and Qatari national. “A lot of people — myself included — don’t know that there are poor people here in Doha who cannot afford school for their children.” When a friend introduced Kamal to the plight of Al Najaa, he knew immediately that he wanted to help but didn’t quite know how. Then he came up with the idea of a traveling photo exhibit featuring the children of Al Najaa. “See the Other Side” aims to raise awareness among university students in Education City to the many issues and challenges faced every day by poor families in Al Najaa. “See the Other Side” premiered in the fall at Carnegie Mellon Qatar as part of Vodafone’s World of Difference 4 akhbar‫ أخبار‬Winter 2010/Spring 2011

program. The aim of that program is to provide funding to people with a passion to work for charity. Kamal says his exhibit is not just about the moving pictures of brighteyed young children. It is more about providing a platform to engage with Education City students and talk with them about the project and the needs of people in the community — now and in the future. “Raising awareness is the most important thing we can do right now,” Kamal says. “Education City students are future decision makers. They will go on to find success and I hope they will use their positions to help others and give back to society on a long-term basis.” Kamal’s overarching goal for “See the Other Side” is to raise enough money to sponsor a few students to attend local or private schools. He estimates it would take an average of QR500 (137 USD) per month to give an Al Najaa child a well-deserved and life-changing education.

By moving the photo exhibit around Education City and the community of Qatar, Kamal has been able to reach a broad range of people, raise awareness and secure donations from a cross-section of people. Next he plans to approach local corporations for financial support, and he is organizing a comedy event that will also raise money for the children of Al Najaa. Kamal chose photography as a medium because, for him, there is no better way to have people quite literally see the other side of Qatar than through photos. He says he simply let his camera lens capture what these children wanted to say to the world. To support “See the Other Side” and help the children of Al Najaa by donating or volunteering, visit www. facebook.com/see.the.other.side. project.


Qatar

A Taste of Qatar

S

tudents at Carnegie Mellon Pittsburgh will no longer have to travel 7,000 miles to experience a taste of life at Carnegie Mellon Qatar, thanks to a new initiative of Housing and Dining Services. Premiering in March, the Qatar Room will be centrally located in a dining space in Resnik House known as the “pod.” The room will offer glimpses of student life in Qatar and feature programs and activities between the two campuses. The room also will enable open communication through the use of programming and video conferencing. The idea first originated when Renee Camerlengo, associate dean of student affairs, coordinated a presentation with the students involved in the IMPAQT program between the Pittsburgh and Qatar campuses. Students who apply and are accepted into the IMPAQT program begin an 18-month commitment culminating in a spring break trip to Qatar, as well as assisting in selecting the next group of students. Inspired by the stories told by the students who took part in IMPAQT, Kim Abel, director of

AIS Updates

T

housing and dining services, spoke to both Camerlengo and G. Richard Tucker, dean of Carnegie Mellon Qatar, about the possibility of a dedicated space within the Pittsburgh campus where students could interact both visually and physically with students in Doha. “It is our hope that when you walk into the space you will feel in some way that you have walked onto the Doha campus. We hope the furnishings, fixtures and exhibits reflect the culture, programs and people of Carnegie Mellon Qatar,” says Abel. Camerlengo and the IMPAQT students will provide assistance with creating ongoing and ever-changing displays. “It is also our hope that the students from Doha who visit the Pittsburgh campus will feel welcomed and enjoy seeing a part of Carnegie Mellon Qatar in Pittsburgh,” Abel says. There are hopes that this will become a joint programming space

he AIS student chapter at Carnegie Mellon Qatar received the ‘Outstanding Communications’ honor at the Association for Information Systems (AIS) 2010 Annual Student Chapter Awards. AIS officials say “the award recipients represent the best of the more than 3,000 students associated with AIS student chapters from across the world.” AIS is a professional organization whose purpose is to serve as the premiere global organization for information systems. AIS Student Chapters, which only began in late 2008, are dedicated to providing a forum for undergraduate and graduate IS students to interact with one another, both on their individual campuses and with other student chapters from around the world. The AIS chapter at Carnegie Mellon Qatar began in 2009 with 13 members. The chapter is the first in Qatar and the only AIS student chapter in the Middle East.

and a venue for students who are involved with IMPAQT to engage with students in Pittsburgh about life in Qatar. It also should be a comfortable reminder of home for students from the Qatar campus when they are visiting Pittsburgh.

F

ive students attended the AIS Student Chapter Conference in Atlanta, Georgia, during the fall 2010 semester. Since AIS Student Chapters only began in 2008, the conference focused on issues related to chapter establishment, chapter management and chapter growth. Some universities had long-established information systems student organizations that took on the AIS name, while other universities were starting their organizations from scratch. “One of the goals of the conference was to establish connections with other chapters that are more established and have more experience,” says Dan Phelps, Ph.D., information systems professor who attended the conference with the students. By connecting with long-term information systems organizations, new clubs such as the one at Carnegie Mellon Qatar, can learn best practices for collaborating with local businesses. Students also can meet and talk with graduates to find out what will be expected of them as an information systems professional. At the conference, AIS student members also discussed the idea of collecting chapter dues and running effective chapter meetings. Winter 2010/Spring 2011 akhbar‫ أخبار‬5


Qatar

Red Carpet Event Hollywood producer and Carnegie Mellon alumna Paula Wagner greets junior business administration major Sara Abbas.

6 akhbar‫ أخبار‬Winter 2010/Spring 2011

C

arnegie Mellon Qatar got a taste of Hollywood with a visit by Paula Wagner. The film producer, Carnegie Mellon alumna and university trustee was in Doha with her husband, Hollywood agent Rick Nicita, to serve on jury panels at the Doha Tribeca Film Festival. Dean Dick Tucker and his wife, Rae, hosted Wagner and Nicita on their visit. Senior business administration student Omnia Khalid and sophomore computer science student Anas Halbawi led a campus tour that ended at a community-wide reception. Students were surprised to learn that during her years as a Hollywood agent, Wagner represented Matthew Broderick in the film “Ferris Bueller’s Day Off;” Sean Penn in “Fast Times at Ridgemont High;” and Demi Moore in “Ghost.” Wagner also put together blockbuster films “Born on the Fourth of July” and “Rainman,” and produced “The Last Samurai” and the “Mission Impossible” series. “What struck me the most was to see a Carnegie Mellon trustee who actually does this kind of work. It’s great to see a graduate famous for something other than computer science or robotics. Paula is a graduate, an artist and an entrepreneur,” says Khalid, a self-proclaimed big fan of “Rainman.”

Wagner spoke to a cross section of students about the rare opportunity they have to earn a Carnegie Mellon degree at the state-of-the-art — not to mention beautiful — campus in Doha. “Education is very dear to my heart because education is one of the most critical components of what will bring our world together. It’s the thing that opens our hearts and minds to transcend the cultural divide. The things that bring people together are education and higher learning. This campus is a near perfect environment for learning,” says Wagner. After graduating from Carnegie Mellon, Wagner set out for a career as a stage actress. From there she went on to be a successful businesswoman, learning the complicated film business as she went. Though she never studied computer science, Wagner spoke about how the film business is now a convergence of art, technology and business, much like Carnegie Mellon. “Technology is now driving the arts forward: movies are in 3-D and there is now digital distribution of films. Carnegie Mellon has always been on the cutting edge of invention. In a world full of convergence, there is no better place in the world to learn that than Carnegie Mellon.”


Qatar

Endowed Chair

J

onathan P. Caulkins, Ph.D., has been appointed the H. Guyford Stever Professor of Operations Research and Public Policy. Caulkins is a professor of operations research and public policy who specializes in the mathematical modeling of social policy problems and interventions. Caulkins is a faculty member at Carnegie Mellon Qatar and has been a member of Carnegie Mellon University’s H. John Heinz III College’s School of Public Policy and Management in Pittsburgh since 1990. “It’s a great day for us to be able to award this honor to one of our best and most popular professors,” says G. Richard Tucker, dean. In addition to teaching, Caulkins does extensive research on modeling the effectiveness of interventions related to drugs, crime, violence and delinquency. His research work has resulted in more than 200 professional publications as well as numerous awards and accolades. The H. Guyford Stever Professorship is named for the fifth president of Carnegie Mellon,

Jon Caulkins, Ph.D., received a majlis-style seating emblazoned with the Carnegie Mellon University seal in honor of being named the H. Guyford Stever Professor of Operations Research and Public Policy.

which was known as Carnegie Tech at the time of Stever’s tenure. The professorship in Stever’s name honors the lasting legacy of the personable

People Process

Technology

Information Systems Lab

S

tudents and faculty in the information systems program now have a lab to call their own. Located on the top floor of the Carnegie Mellon Qatar Building, the URIS — or Undergraduate Research Information Systems — lab is designed to create a research culture for information systems majors. “We hope the lab attracts students who want to experience research projects and go the extra step,” says Selma Limam Mansar, Ph.D., head of the information systems program.

and thoughtful scientist who led the transformation of Carnegie Tech into a major research university.

The lab is outfitted with desktop computers, workstations and specialized software applications and equipment such as a smart table. Each information systems faculty member has an ‘incubation cell’ established for collaborating with students on research. Two students began working on projects in the fall 2010 semester and two more are working on projects in the spring of 2011. In addition to fostering research, the lab also is a space for teaching courses specific to the discipline of information systems that cannot be taught in the other labs. These include security, networking, global project management and user experiences in information design. “Having this lab gives the students a unique opportunity to flourish as researchers,” says Liginlal Divakaran, Ph.D., information systems professor who was instrumental in the establishment of this lab. By building a strong background in research, students will be more prepared to succeed as an information systems professional or to apply to graduate programs. Additionally, the research is part of the university’s staunch support of the Qatar Nation Vision 2030. Winter 2010/Spring 2011 akhbar‫ أخبار‬7


Qatar

Daily Call

I

Junior computer science major Ahmed Emam performs the daily Call to Prayer in the Carnegie Mellon Qatar Building.

Much like reading of the Quran, the call to prayer is always done in Arabic. However, Emam has provided an English translation. Allah is great, Allah is great Allah is great, Allah is great I bear witness there is no deity but Allah I bear witness there is no deity but Allah I bear witness that Muhammad is the Messenger of Allah I bear witness that Muhammad is the Messenger of Allah Hurry to the prayer Hurry to the prayer Hurry to the success Hurry to the success Allah is great, Allah is great There is no deity but Allah

8 akhbar‫ أخبار‬Winter 2010/Spring 2011

f you’ve ever walked through the Carnegie Mellon Qatar Building around lunchtime, chances are good you’ve heard the voice of Ahmed Emam echoing throughout as he calls fellow Muslims to the Dhuhr prayer. Most weekdays — at least those when he doesn’t have a schedule conflict — the junior computer science major stands on one of the bridges that cut through the East/West Walkway to perform the daily call, or Adhan as it is called in Arabic. “You hear the Call to Prayer all over Doha, so it makes sense to have it at the university also. And we have the freedom to do so,” Emam says. The Dhuhr is one of five daily prayers for Muslims, the others being Fajr, Asr, Maghrib and Isha. The history of the Call to Prayer at Carnegie Mellon Qatar is almost as old as the campus itself. It started in 2005 when the university was temporarily housed in the Weill-Cornell Building. Student Omar Khan decided one day that a call to prayer was needed to remind busy Muslim students to take time to pray. One day when Khan was not available, Omar Alouba (TPR’09) took over the important job. Alouba said classmate Basit Iqbal (TPR’09) deemed him appropriate for the job as he distinctly pointed out that Alouba was ‘loud enough.’ Alouba went on to perform the Call every day over the next two years as Carnegie Mellon moved into the LAS Building and into its own building in 2008. Emam took over the role midway through Alouba’s senior year. Performing the Adhan, Alouba says, is just as important as any other extracurricular activity or club on campus. “It builds a sense of community among Muslims in the building, and it symbolizes the tolerance Carnegie Mellon has for everyone’s freedom of expression and sense of faith,” says Alouba. And, he says, the responsibility of performing the Call for the campus community also kept him in check on being prompt with his own prayers. Alouba says one essential reason to maintain the Call to Prayer tradition is that it was student initiated. “If there’s one thing we value about the Carnegie Mellon student, it’s that we’re initiators and think of things that need to be done and do them, often before anyone else even thinks of it.” Emam will be graduating next year, so he will be keeping his eyes and ears open for new candidates willing to carry on the tradition.


Qatar

S

tudents at Carnegie Mellon Qatar are arguing a lot more than they used to. Fortunately, it’s not with each other or their professors. Students are learning how to craft an argument as part of the world of competitive debating. There is a lot more to competitive debating than just arguing your point. Competitive debating is a special format where you don’t know the motion until a short period before the debate. Topics usually avoid emotional areas and stick with neutral topics such as ‘this house believes we should censor the Internet.’ Once the motion is announced, teams have 15 minutes to build a five or seven minute argument. “The whole essence of competitive debating is that you have to be aware of what the counter arguments are. That’s why competitive debating is good in universities; it makes you think about both sides of an argument. You have to be prepared for what your opponents are going to say if you want to make your argument better,” says Ian Lacey, Ph.D., information systems professor who leads the debate team. The debates pit four 2-person teams against each other in a format known as British Parliamentary debate, which is the same format used in the World Universities Debating Championship. In this format, each team and speaker has a specific role. Two teams represent the government (the proposition): one team serves as Prime Minister and Deputy Prime Minister, while the other team serves as a Member of the Government bench and the Government Whip. The other two teams take the equivalent positions on the opposition benches. A judge, or panel of judges, looks after the competitive element. Students are forced to think on their feet and produce an objective argument. They cannot just read out a prepared speech because their opponents are required to raise ‘Points of Information’ to force the speaker to respond to questions. Because the teams are not allowed to prepare together, everyone has to be prepared to modify their arguments based not only on what their opponents say, but also on what the other team on their bench says.

Up For Debate No It’s Not

Lacey began talking to students about debating in early 2008, just a few months after Qatar Foundation launched QatarDebate, which aims at developing, supporting and raising the standard of open discussion and debate among students in Qatar and across the Middle East. “Building an argument and understanding the opposition is a key element in education, and is essential to solving many problems. Debating is a skill that is immediately transferable to the classroom,” says Lacey. Additionally, debating is growing within the local community with the popularity of the Doha Debates, and more people are interested in learning how to take part. Student debaters have taken on opponents from all of the universities in Qatar, winning two of the four Qatar Universities’ Debate League tournaments this year. The team also put the Carnegie Mellon name into the world forum with its attendance at the World University Debating Championships in Cork, Ireland in 2009, Antalya, Turkey in 2010 and Gaborone, Botswana in 2011. Carnegie Mellon Qatar was one of the first teams from an Arab country to go to ‘Worlds.’

Winter 2010/Spring 2011 akhbar‫ أخبار‬9


Qatar

Qataries Club

S

ophomore business administration major Haya Al Mannai worries that someday “we will have Qatar without Qataries.” A valid concern with a foreign population that well outnumbers Qatari nationals. As the president of the Qataries Club, Al Mannai is working hard to educate everyone — including Qataries — on the rich culture and traditions of the small desert country so that they will stay alive long into the future. “People from all over the world come here to live, so we want to teach them as much as we can about the culture so that they understand it and want to be part of it,” says Al Mannai. With Qatari nationals estimated to be only around 200,000 of the 1.7 million people in Qatar, the timing of this club is perfect. The Qataries Club plans and organizes an array of community-wide events and activities revolving around Qatari culture. The club brought a former pearl diver to campus to give a talk, held henna workshops for students from the Pittsburgh campus, taught Arabic calligraphy and cooked up some Qatari food. The group also organized games about the history of Qatar and gave people an opportunity to dress in traditional Qatari clothing. The club also plans Qatari Day and an annual Garangao celebration for children during Ramadan. “Basically we do everything related to the local culture,” says Al Mannai. While called the Qataries Club, membership is open to students from all nationalities. More than 50 students applied for membership, however only 20 were selected to keep the core planning group at a manageable level. Not all activities center on the Qatari culture either. “We represent all of the different cultures we have in the university, with the focus being on the Qatari culture,” Al Mannai says. This helps the second goal of the Qataries Club, which is to foster cross-cultural socializing so that students will pursue social activities with people outside of their culture. “Qataries socialize with Qataries, Indians socialize with Indians. We want to have activities that encourage everyone to socialize together and learn about other cultures,” says Al Mannai. Information Systems junior Mohammed Al-Haddad founded the club in 2009. It’s part of the Qatar Student Network, which has clubs in many universities in Doha, including Qatar University, Northwestern and College of North Atlantic.

10 akhbar‫ أخبار‬Winter 2010/Spring 2011


Qatar

STEM Learning Consortium

Learning from each other is an important aspect of education,” says Ananda Gunawardena, Ph.D., associate teaching professor in the School of Computer Science. Merging the idea of collaborative learning with new technology is at the heart of a consortium Gunawardena is heading up with Candace Thille, director of the Open Learning Initiative at Carnegie Mellon. The Measuring Learning Consortium is a global syndicate supported by HP that includes institutions in France, Hong Kong, Russia, South Africa and the United States. Along with Thille, Gunawardena is working to develop new technologies for measuring students’ competency in science, technology, engineering and math, which are known as STEM. This consortium will develop new technologybased methods for measuring students’ understanding of STEM coursework. It is one of five supported by HP as part of its Catalyst Initiative. Collectively, they aim to transform classic STEM education into learning experiences that better meet the needs of today’s students. These new technologies that the consortium wish to introduce include the Tablet PC and Classroom Salon. Both promote interactive learning and enhance communication between teachers and students. Tablet PCs can be networked and assignments can be easily exchanged between teachers and students, keeping the students more engaged and the teachers more aware of students’ progress. The popularity of Apple’s iPad is helping drive this trend. The Classroom Salon (CLS) is a web-based platform developed to encourage students to actively read course material and make comments — like they do on social networking sites — that then aid educators in gauging comprehension. With Classroom Salon it’s possible to detect prior knowledge of subject matter through creating reading activities and exercises on which assessment measurements can be built. Gunawardena says this social group learning platform is applicable to many disciplines. Gunawardena introduced these tools to secondary teachers in Qatar at a recent CS4Qatar professional development workshop. “This kind of social learning is a good platform for Qatar where there are challenges with technical reading and comprehension,” says Gunawardena. “Classroom Salon helps with both the English reading comprehension as well as the understanding of technical content as interpreted by a group of people.” HP is providing both technology and financial support for consortium members with more than $6 million in funding this year for the overall HP Catalyst Initiative. Other consortia supported by HP are investigating online STEM education, developing new models of teacher preparation, enabling collaborative problem-solving using grid computing and creating new models of student-driven learning including “learning how to learn.”

IBC Conference

F

or the past two years, a select group of female juniors and seniors has attended the Intercollegiate Business Convention in Boston, Massachusetts. IBC is an annual conference organized by Harvard Undergraduate Women in Business. The conference’s goal is to empower women while helping them pursue their professional goals through exploring new areas and meeting successful businesswomen from different industries. People — mainly female university students — from all around the world attend this conference to learn about possible career paths, network with other women or simply to be inspired. The conference consists of keynote speakers, several breakout sessions and networking sessions. “It is very rare to have a chance to meet all of those successful women and hear them speak about their experiences,” says Omnia Khalid, senior business administration major and one of the five women selected to attend the conference last fall. “Since Carnegie Mellon Qatar believes in professional leadership, this conference is considered a great opportunity for female students to learn more and to be inspired.” The 2010 conference had several interesting keynote speakers such as Marissa Mayer, VP of Google; Kate White, Editor-in-Chief of Cosmopolitan magazine; and Lauren Merkin of Lauren Merkin Handbags. Khalid says the speakers all talked about their experience and how they started their successful journey. A common thread seemed to weave all of their stories together. “The word passion seemed to be the most important word in the English language during this conference. All of the keynote speakers stressed it, all of the speakers in the breakout sessions expressed how important passion is as well,” says Khalid. The attendees also were very passionate, and most Khalid met already seemed to know exactly what they wanted to do with their professional life. Khalid says she came out of this experience very motivated and wanting to learn more to be able to achieve her professional goals when she graduates later this year.

Winter 2010/Spring 2011 akhbar‫ أخبار‬11


Qatar

LAS Speaker Series

F

or more than 50 years, Carnegie Mellon has focused on applying classroom knowledge to real-world problems. This approach requires students to study and appreciate academic disciplines outside of their major program of study by taking courses in various liberal arts and sciences. These courses can range from history and math to design and architecture. To provide even more opportunities for students to learn outside of their discipline, the Liberal Arts and Sciences faculty introduced an LAS Speaker Series. New faculty member John Gasper, Ph.D., volunteered to head up the series when he joined the campus in the fall of 2010. “A lot of people don’t really know what LAS is, other than the core classes that our students all have to take,” Gasper says. “The speaker series gives us an opportunity to show people that we cover a broad spectrum of academia.” The series began in the fall with two speakers from Carnegie Mellon Pittsburgh: English professor David Shumway, Ph.D., and Justin Crowley, Ph.D., director of the health professions program in the Mellon College of Science. Shumway discussed parallels between George Clooney’s character in the recent movie “Up in the Air” and the gun fighters of the classic westerns of the 1940s and 1950s. Crowley gave a lecture entitled “Nature and nurture coordinate

12 akhbar‫ أخبار‬Winter 2010/Spring 2011

English professor David Shumway, Ph.D., was the first speaker in the LAS Speaker Series.

in brain development: lessons from the visual system.” The lectures are not just for undergraduate students either. The plan to cover a wide range of topics aims to capture other faculty members and members of the Doha community who are interested in learning more about different branches of liberal arts and social sciences. “This series gives people a picture of what LAS is about and the kind of research that is being done across the many disciplines,” Gasper says. Gasper, who teaches decision analysis, policy analysis and empirical research methods, hopes the series will spark interest in students to take more LAS classes and possibly even earn a minor. In the true spirit of Carnegie Mellon, perhaps it can initiate more interdisciplinary research collaborations as well. The LAS Speaker Series will continue into the spring. Upcoming speakers include, Mahmoud Al-Batal from University of Texas at Austin; Alex London from Carnegie Mellon Pittsburgh; and Khaled Almaeena, Editor-in-Chief of Arab News.


Qatar

The Lusail Project

S

enior information systems majors made safety their number one priority while working on their capstone project with Lusail City. Situated on 37 square kilometers on the east coast of Qatar, Lusail aims to establish a distinctive 21st century iconic city that celebrates the special cultural and geographical heritage of Qatar and the Gulf Region. With such a huge and bustling construction site, Lusail officials are always seeking ways to improve safety protocols through its HSE (Health, Safety and Environment) department. If an incident happens, they need to react quickly and keep accurate records. Five information systems seniors spent the fall 2010 term working on a safety portal that would serve

as an interface between Lusail, its contractors and local emergency agencies. If a safety situation arose, the system would trigger red alarms as to what needs to happen and when. The system monitors, manages and controls safety processes, more specifically, the process of recovery from incidents and accidents. The project required a plethora of skills and talents that students develop in the information systems major. To name a few, the user interface and the challenges of applications design came in handy to design an interface that would require minimal training. The students also used their software development skills for the backbone of the application. “Managing the team’s dynamics and the relationship with Lusail

as a client required a talented project manager and excellent communication skills acquired through professional writing courses,” says Selma Limam Mansar, Ph.D., head of the information systems program. The idea behind the information systems senior project is to enhance the students’ skills in technology consulting, project management, communication, technology and the ability to work with a real client. “The senior project is for students to understand the complexities of this profession,” says Mansar. “They get the basics and the concepts through courses but once they experience working with real clients, that takes it to a whole new level.”

A New Option

S

tudents at Carnegie Mellon Qatar have a new option of spending one additional semester in school and graduating with a Master of Information Systems Management. The MISM program, offered by Carnegie Mellon’s Heinz College, is open to any Carnegie Mellon student, however it traditionally attracts undergraduate business administration, computer science, engineering and information systems students. How it works is, students take as many courses as they can during their first three years as an undergraduate, so only a few courses remain during their senior year. Selma Limam Mansar, Ph.D., head of the information systems program in Qatar, says this means a full course schedule of four or five classes each term plus summer courses. Then during the senior year, students relocate to the university’s main campus in

Pittsburgh, Pennsylvania, USA where they spend their senior year and one additional semester working on the master level courses. “The MISM is a great opportunity to earn an accelerated masters with only a few more months at university,” says Mansar. The program is ideal for students who may want to go on to earn a Ph.D., and also for those who want to enter the job market in a position above entry level. Mansar says up to one third of information systems undergrads at Carnegie Mellon’s home campus enroll in the competitive program. Students in the information systems program at Carnegie Mellon Qatar have begun applying. Winter 2010/Spring 2011 akhbar‫ أخبار‬13


Carnegie Mellon University in Qatar is home to the first Cloud Computing lab in Qatar.

14 akhbar‫ أخبار‬Winter 2010/Spring 2011


Cloud Into the

I

t wasn’t that long ago that people kept their money stashed underneath their mattress for safekeeping. After all, home was the most secure place around. And, presumably, if someone attempted to steal it, you would feel his or her arm rustling around underneath you. Then along came something called banks. Slowly people started turning their money over to a neighborhood bank, even though there was no guarantee that if you walked in and asked for it back that the bank would have it all on hand. Sure the bank could give you a percent, but maybe not all of it that day. In spite of that caveat, people still made deposits. Keeping your money at home was no longer the best method, giving it to a place you could easily access was. Assistant Dean for Research Majd Sakr, Ph.D., says this is because when systems become mature enough and the percentage of failure is low enough, human beings will then begin to adopt a new service. The same can now be said for information. We used to think that having our documents and financial statements on our home computer was the safest place for them. No one could access them without breaking into our home. And as long as our information was safe at home we didn’t have to worry about nefarious hackers getting their hands on it. Now, Cloud Computing has changed our way of thinking. continued on next page

Winter 2010/Spring 2011 akhbar‫ أخبار‬15


continued from previous page

Much like your money is safer and easier to access at the bank, your information might be safer and easier to get to from the cloud. A cloud is basically a giant server — or computer — that you access remotely, typically with a mobile device or computer. Much research is being done in cloud security, but since Cloud Computing is offered as a service, the chances of the cloud provider making sure things are secure are higher than what most of us do for our own private machines. “The Internet network is stable enough and the percentage of failure is lower and lower. So this beckons the question of ‘why should the computing you need be something you have to carry?’ Why not just have an interface to a computer just like you have a bank as an interface to your money?” says Sakr. Cloud Computing is no longer owning your computing but rather asking for it as a service. Instead of collecting rainwater for your house, you’re now joining up to the public water lines that you can turn on whenever you need them. With Cloud Computing, you only need a mobile device or monitor and keyboard to access your information. Computing has grown from innovation to something that we own, such as a laptop or smart phone. It’s now mature enough and stable enough that we can take it to the next step, which is a service. If you need to use Adobe Photoshop for a 16 akhbar‫ أخبار‬Winter 2010/Spring 2011

few hours, you can buy it from a cloud. If your company is expecting a surge in production, you can lease 100 computers for a month. The best part is that, since all of your information is in the cloud, you can access it from anywhere. Sakr says most people have been using the cloud for years without even realizing it. If you use Gmail or Hotmail you are using the cloud. Your email is not on your device, it’s on a server somewhere and you are just accessing it. “If you have an interface to another computer and you have a big enough pipe that allows enough bits to flow from your interface to the actual computer so that it feels that it is running here, then why should it run locally?” says Sakr. And most people can’t tell the difference. The idea of cloud computing is not new, it’s just that the services have grown and evolved and we have made the transition from wanting our information at home to wanting it accessible from anywhere. Clouds exist all over the world and are mostly operated by corporate giants such as Google, Yahoo and Amazon. Carnegie Mellon Pittsburgh is home to a few research clouds. And now Carnegie Mellon Qatar has teamed up with IBM, Texas A&M University at Qatar and Qatar University to create a consortium called the Qatar Cloud Computing Center, or Qloud, to bring Cloud Computing to the Middle East. Qloud’s goal is to have an environment for industry experts, researchers,


universities and clients to help solve business and industry problems and enable research. Two clouds actually exist in the Carnegie Mellon Building. First is a research cloud that is free for scientists and researchers to experiment. Since there are hundreds of scientists doing all sorts of work, the cloud provides them with a shared resource they can use for long or short periods of time. The second cloud is a production cloud for public use in Qatar. This gives people an opportunity to move information to the cloud and take the time to learn how to use it. Six people are involved with the Cloud Computing Lab at Carnegie Mellon Qatar, with funding from a $10,000 grant from IBM and a $1 million grant from Qatar National Research Fund. Sakr says Cloud Computing was brought to Doha for several reasons. First is to expand local research and development skills. “This will help us develop technology here in Qatar instead of just importing it. Cloud Computing is relatively new, a lot of areas are not mature yet, which is why research is so important. We need to develop the critical mass of thinkers who can innovate in these areas that are relevant to this part of the world,” says Sakr. And just like all other aspects of science, research and development in Cloud Computing never stops. The Qloud is also developing courses on Cloud Computing. Sakr says Cloud Computing is new and evolving rapidly, and since it came from industry instead of academia, there are no courses on it yet. So he developed and taught a six-unit class that drew students, alumni and even one computer science professor. Providing support and infrastructure to regionally relevant applications such as language technology, bioinformatics, finance and energy is also a goal of the consortium. “It’s so important to have the Cloud Computing Center in Doha. By innovating and creating infrastructure, we will enable Cloud Computing in Qatar to be a leader.” No doubt that Cloud Computing is the next big wave in computing. It is changing what will be sitting on our desks and how we will access and share information. Conducting research, developing courses and providing support in Qatar are all small strings that feed into the knowledge-based economy that Her Highness and His Highness are trying to achieve.

Cloud Computing benefits and risks

C

loud Computing is web-based computing where our information is no longer stored on our computer, but rather on a large server we can access with a computer or mobile device. Cloud Computing has tremendous benefits. If you’re starting a business you can rent computers on the cloud instead of buying them, setting them up and maintaining them. Scalability and flexibility are so that if you need 10 computers today and 100 next week, you can do it. Through virtualization, clouds can accommodate several operating systems on the same computer, so your PC users and Linux users can all access it. (Mac operating systems will be available in the future.) Clouds also reduce the carbon footprint because we can share resources that are running at a higher utilization rate. Think about it, if 10 people each own a computer that they only use five percent of the time, that uses a lot of power. If they share computing resources, utilization goes up and power usage goes down. Of course there are challenges too. Just like a bank can’t accommodate all of its customers every day, neither can one cloud. Clouds can get overloaded, however they all have redundant back up systems in place so that users never know when there is an issue. Another challenge is the legal ramifications of who owns the data. If someone in Qatar uses a cloud in the United States, who has jurisdiction? Security and privacy are also a concern with having data on a large server used by countless people. There also is the issue of being dependent on the Internet to get your data, not to mention letting go of having your information on your own machine.

Winter 2010/Spring 2011 akhbar‫ أخبار‬17


Class Tiles

Continuing a century-old Pittsburgh tradition, graduating classes in Doha are now leaving their imprint on the Carnegie Mellon campus

A

s you approach the new Carnegie Mellon Qatar Building from the east side of the East/West Walkway that cuts through Education City, you can’t help but look up at the large plates of glass that allow you to peer straight into the tree-lined open space. But if you look down on the ground, you’ll see a new addition that represents a century-old university tradition. Class tiles are small, square brass tiles that bear the year of a graduating class, which in Qatar is 2008, 2009 and 2010. Each new class of students that enters the university is presented with its official class tile at the convocation ceremony at the beginning of freshman year. Each brass tile is imbued with the spirit of the class whose year it bears. Over the four years the members of that class walk campus, the tile is to be passed from student to student. “The class literally owns that tile for four years,” says Kevin Lamb, assistant dean for planning. After having passed through each pair of hands, the tile is given back to the university at graduation. The tile is then inlaid into Carnegie Mellon’s campus where it remain a part of the university in perpetuity. Something Lamb calls a “very meaningful and symbolic connection to the home campus.” Back at Carnegie Mellon Pittsburgh, the tiles line the entrance of Baker Hall, which is one of the oldest buildings on campus. The tile in the center of the Baker Hall entrance reads ‘Charter Class 1908,’ which is exactly 100 years prior to the first graduating class in Qatar in 2008. Dozens of class tiles in no particular order surround that charter tile. No telling how many thousands of students, faculty, staff and alumni have passed by these tiles in the more than 100 years since Carnegie Mellon was established. Or how many have been inspired or recalled dear memories or felt awe and respect for all of the students these tiles represent. In Qatar, many spots were considered before the final outdoor location near the main entrance was chosen. The three tiles are lined up vertically with 2008 closest to the building and 2010 farthest. Plenty of space exists on the walkway for the many tiles that will come from future classes. Placement on the East/West Walkway will enable the tiles to be seen by everyone entering Carnegie Mellon Qatar from the east side. Through the class tiles, students on both campuses leave an indelible mark on their university. For the rest of their lives they can return to campus as alumni and see the brass plate that once bonded their class together.

18 akhbar‫ أخبار‬Winter 2010/Spring 2011


PHOTO Each graduating class at Carnegie Mellon receives a class tile at convocation. Upon graduation, the class returns the tile to the university to be placed in the building. INSET Class tiles from as far back as 1908 are placed in the floor of Baker Hall at Carnegie Mellon Pittsburgh.

Winter 2010/Spring 2011 akhbar‫ أخبار‬19


20 akhbar‫ أخبار‬Winter 2010/Spring 2011


Sophomore Laura Jaber is bringing art to local secondary school students

T

hough she’s not an artist herself, Laura Jaber has a true appreciation for all types of art. With a mother who enjoys painting and drawing, and a brother who spends time drawing, Jaber knows the impact art can have on a person’s life. Having attended primary and secondary school in Qatar, she says most schools now focus heavily on math, engineering and the hard sciences, no longer cultivating young artistic talent. So Jaber decided she wanted to do something to change that. “High school students in Doha don’t really have art classes and people don’t really care about art as much,” says the sophomore business administration major. Jaber spent the summer of 2010 putting together a proposal for a program she calls R-TISt, or Reaching To Inspire Students. Jaber’s plan for R-TISt (pronounced artist) is to find talented and successful people to teach various art classes to high school students who have an interest in art and learning more about it. “There are a lot of talented young people in Doha. I know that because in my high school class alone we had four people who went on to study graphic design at university. These are four people who had no help from school whatsoever,” says Jaber. “Imagine what they could achieve if they took art classes while still in high school.” Jaber came up with this artful idea when a call for proposals was sent out for the Doha Community Engagement Program. DCEP is an initiative by the Office of Personal Development, where students can develop an idea for improving the Qatar community. Students were asked to write a proposal for something they would like to see happen in the community outside of Education City. The

winning proposal gets funding and Personal Development works with the student to execute the project over the course of one or two semesters. Once Jaber was selected, she teamed up with Virginia Commonwealth University student Douha Al Jovali to begin seeking out students and volunteer teachers. Jaber contacted local secondary schools and distributed flyers to gauge interest, and found more than enough eager students to fill the 20 seats that would be available per class. “I’m excited that these students will get to see and learn things that they never would have in school. Hopefully they will gain a whole new perspective on art,” says Jaber. “It’s all about exposing them to a lot of different mediums.” R-TISt kicked off in February with a course in “Chiaroscuro,” which means light dark in Italian. Virginia Commonwealth University in Qatar professor Jesse Payne covered the properties of light and shadow that help create a convincing 3-D illusion on a 2-dimensional surface such as paper. A new R-TISt course will be held each month. Each course will be taught during two Saturday sessions held on the Carnegie Mellon campus. At the end of each month, students will receive a certificate and will be eligible to apply for the competition later in the spring and have their work included in an exhibit. Classes won’t just be on traditional art either. Jaber plans to organize courses in everything from drawing to graphic design to online computer music. In doing this, she hopes to inspire the next generation of great artists in Qatar. Learn more about the program at http:// rtist-qatar.com or www.qatar.cmu.edu/161/ personal-development.

Winter 2010/Spring 2011 akhbar‫ أخبار‬21


ROBOTS A vision of whatís possible H

ollywood movies such as “The Terminator,” “Transformers,” “Surrogates” and “I, Robot” have blurred the lines between human and robot, leaving many of us to wonder if the robot uprising is truly on its way. While robots are becoming more and more pervasive in our society, roboticists like Brett Browning, Ph.D., are using the truly amazing technology for good, not evil. “Robots are a physical, tangible way of changing the world and using technology to make it happen,” says Browning, a senior systems scientist at Carnegie Mellon. Carnegie Mellon University is home to the Robotics Institute, which is one of the largest institutions in the world devoted to developing robotic technology and integrating it into every day life. Because of the dedicated researchers at places such as the Robotics Institute, most of us have played with robotic dogs, used a robot to vacuum the carpet and played games against robot toys. We’ve also watched robot cars drive themselves across the country and seen robot crawlers walk on the surface of Mars. Robots also are routinely used in humanitarian efforts such as removing defunct land mines from forgotten locations, which eliminates the risk of human injury. Robots also are used to dismantle bombs and explosive devices for various law enforcement agencies. After the Gulf of Mexico oil spill in 2010, a camera on a robotic arm attracted millions of viewers each day to monitor the oil leak. The arm was operating at a depth so low that Browning says the task couldn’t have been performed by a human. “This is a great example of things we couldn’t do without the assistance of robots,” Browning says. People in Doha even get to interact with a real robot at Carnegie Mellon Qatar’s reception desk. Hala is a bilingual robot ‘employed’ by the

22 akhbar‫ أخبار‬Winter 2010/Spring 2011


Invention to Implementation university to give directions to campus visitors and, on occasion, offer up some advice. Faculty and students developed Hala with generous support from Qatar Foundation. Surgical procedures also are a great use of robotic technology. A robot can be inserted into a small incision allowing the surgeon to control the robot via computer. The procedure is much less invasive and recovery has been proven to be quicker. Qatar Science and Technology Park is home to several robotic surgical simulators and the new Qatar Robotics Surgery Centre is a busy surgical training facility. While robotic technology is applicable across all industries, it’s very common in what Browning calls the ‘dirty, dull and dangerous’ fields, which include the booming oil and gas sectors in Qatar. Browning and other faculty members have met with numerous multinational organizations in Qatar to talk about the problems they face. “A lot of companies have a problem but don’t know if there is a robotic solution,” says Browning. “They bring us the problems and as researchers we push what is possible.” The oil and gas industries have tremendous challenges that robots can address, such as finding leaks or detecting changes in pipeline. Browning is working on a robotics project now that is developing a robot crawler that can create 3-D images of pipes at LNG plants to monitor for changes. Such an application can detect minute changes and lead to early detection and modification, which increases the overall safety and productivity of the plant. “There are myriad ways in which robotic technologies can impact Qatar,” Browning says. Advancements in robotic technologies have turned ideas that were once thought of as nothing more than science fiction into today’s science fact. With the guidance of Browning and other faculty members active in robotics research, several undergraduates at Carnegie Mellon Qatar have been undertaking research products in various aspects of robotics. Browning’s intent is to have researchers and students at Carnegie Mellon work more closely with companies in Qatar to develop robotics solutions for many more challenges. Hopefully this does not include creating a superior race of robots.

How robots go from the lab to the consumer

R

esearchers at the Robotics Institute at Carnegie Mellon often come up with ideas that can profoundly change the world. But they might not be sure of how to implement them. That is where the National Robotics Engineering Center comes in. Based in the Robotics Institute, NREC is the most advanced mobile robot development and testing facility in the world. Staff work on developing, prototyping and testing robots at the state-of-theart facility near Carnegie Mellon’s main campus in Pittsburgh, Pennsylvania, USA. Created to commercialize and help assist with the commercialization of robotic technologies, NREC is essentially a bridge between research and the real world. Peter Rander, NREC associate director of operations, says the organization leaves research to the Robotics Institute and focuses its attention on engineering and realizing the technology. “It’s a multidisciplinary challenge. To implement robotics technology you need electrical and mechanical engineers and software engineers. You need to combine everything from networking, algorithms and human interfaces to design and psychology,” says Rander. The 15-year-old NREC is made up of Robotics Institute faculty and a staff of dedicated engineers, computer scientists, educators and technicians. NREC is working on everything from a machine that sorts strawberry plants to a shoe-mounted navigation aid for places where GPS is not available. Most of us can’t even imagine the technology they are already in the process of testing. So, do organizations come to the NREC for technology solutions or does the NREC take Robotics Institute technology and approach industries? Rander says both. Sometimes organizations come to the NREC with a specific need that robotics technology can solve, other times companies come not sure if robotics can solve their issues at all. Conversely, if the NREC sees a way existing technology can be adapted to another field, it will approach businesses or government branches about possible implementation. And nothing is off limits. “We work across all industries. If there is a neat opportunity we more than happily engage,” says Rander. The NREC has grown an average of 12 percent each year in recent years, with no slow down in sight. Learn more at www.rec.ri.cmu.edu.

Winter 2010/Spring 2011 akhbar‫ أخبار‬23


Second

Language Students teach English to immigrant workers

English is life” is what one immigrant worker in Qatar answered when asked why he wanted to learn the language. When asked further, he replied that English is needed everywhere, in every aspect of life and that is why he wants to learn English, to make his life better. It is this eagerness to learn that has inspired several Carnegie Mellon Qatar and Weill Cornell Medical College in Qatar students to teach English to immigrant workers through two programs: RAEL, the adult English literacy program from Reach Out To Asia, and the Language Bridges program, which is supported by Vodafone Qatar’s World of Difference Program. RAEL emerged from a partnership between ROTA and the Jaidah Group, a major local company in Qatar. Language Bridges has partnered with several construction companies in Qatar, including United Development Corporation. RAEL was held in the spring of 2010, while Language Bridges was held in the fall. Every week, Carnegie Mellon students visit the office sites or worker camps to spend a few hours teaching the mostly Nepali, Filipino, Indian and Sri Lankan workers how to read, write and speak English. The students use a curriculum designed by Silvia Pessoa, Ph.D., specifically for the purpose of teaching migrant workers in Qatar. Students participated in this initiative via two different avenues, either through Development Solutions

24 akhbar‫ أخبار‬Winter 2010/Spring 2011

Organization (DSO), which is a student group focused on promoting global development and awareness, or by enrolling in Pessoa’s course entitled Community Service Learning. In addition to the experience of teaching, students who enroll in Pessoa’s class also learn key theories and concepts in the study of literacy, as well as the opportunities and challenges faced by migrant workers. The course also encourages critical and analytical thinking about the status of migrant workers in Qatar. “The fact that learning English was so precious to


Sophomore business administration major Fatema Fikree is one of many students who have taught English to immigrant workers in Qatar.

the students was amazing and made me cherish what I have,” says Mashael Al Misnad, sophomore business administration major who took Pessoa’s class. DSO was drawn to the English literacy programs because the group realizes that by developing the large population of immigrant workers, they are actually working to develop the community as a whole. “Teaching English to these workers empowers them. English is the world’s language. They need this language to bridge the gap, allowing them to increase their communication across different fields. This program may only last a few weeks, but it gives

them a head start and a chance to learn. If they learn now, they will see their accomplishments and continue the learning process for the rest of their lives,” says Shivani Arora, DSO member and sophomore business administration/information systems major. By reaching out in the community, immigrant workers are not the only ones who benefit from the English literacy programs. Students benefit greatly from an opportunity to help others. They learn how to teach and how to present, and about various other cultures. They also learn how a few hours of their time can make a huge impact on someone’s life. Winter 2010/Spring 2011 akhbar‫ أخبار‬25


n a t r Ta I

e c i v r S e i ve s t a i t ni n o s i s r ai f f A t ns de n e u z t i S t i f c o al n b o i o l s i g v Th e D i n t o c re ate io s s i m a

26 akhbar‫ أخبار‬Winter 2010/Spring 2011


Girls from Qatar Academy interact with Hala the Robot Receptionist at Carnegie Mellon Qatar. The girls were being mentored by female Carnegie Mellon Qatar students as part of the Strong Women, Strong Girls program, which is part of the Tartan Service Initiatives.

emale students at Carnegie Mellon Qatar launched a program in which they act as mentors for young girls. Strong Women, Strong Girls is a program dedicated to raising the aspirations, leadership skills and self-esteem of elementary school girls. “I wanted to join Strong Women, Strong Girls not only because I wanted to contribute more to Qatar Foundation’s community, but also to help young girls not to regret anything in their school life,” says junior business administration major Muna Abu-Holayqah. SWSG was founded in 2000 as a not-for-profit organization at Harvard University in the United States, and now Carnegie Mellon has brought this successful program to Doha. The student-led initiative is piloting the project at Qatar Academy with hopes of starting a local Qatar chapter. This community service project is part of a larger campus-wide program called the Tartan Service Initiatives, which is headed by the Division of Student Affairs. With a deliberate motto of “using action to make a positive contribution to your world,” TSI is an initiative that encourages students to engage with their world in meaningful ways. “Our students will graduate and go all over the globe. We want them to take the education they receive at Carnegie Mellon and go out and become a global

citizen,” says Cindy Dickman, student development coordinator in the Office of Personal Development. TSI aims to create a holistic learning environment for students in curricular and metacurricular realms. As holistic learners, students learn the importance of service and giving back to their community. And they learn that the world is much bigger than themselves and the education they are getting. “Tartan Service Initiatives pulls together a lot of our mission statement, not just for the Office of Personal Development but for the wider Student Activities and Carnegie Mellon University as a whole,” says Dickman. Carnegie Mellon Qatar had been doing service projects within Student Affairs for years, mostly trips with an international focus. When Dickman joined the campus she wanted to add a local focus, so she created the umbrella of Tartan Service Initiatives to encapsulate all of the local and international outreach. Several professors have added a service component to their courses, with corporate social responsibility being one initiative in the forefront, both in the classroom and the community. These efforts help students realize that service is not just about a financial gift, but rather giving of one’s time and skills. TSI is a new initiative that is open to all Carnegie Mellon students. Learn more at www.qatar.cmu.edu/tsi. Winter 2010/Spring 2011 akhbar‫ أخبار‬27


signs deal with Fuego Digital Media Mobile device application development company started by three undergraduates takes next step after winning Business Plan Competition

Y

oussef Francis, Edmond Abi-Saleh and Ossama Obeid are setting out to change mobile device application development in the Middle East. The three Carnegie Mellon Qatar undergraduates founded Dune Apps with the specific goal of making applications — or apps — for people in the region. “Mobile phone and mobile device usage is huge in the Gulf, yet few if any apps are developed here or are designed specifically for this region,” says Abi-Saleh, junior business administration major and Dune CFO. “We saw a market niche and decided to go for it. We want to create applications that target people in the Gulf Region: not just Arabs but everyone living here.” Dune has inked a deal with Fuego Digital Media that the three cofounders hope will transform the startup into the first mobile phone application development powerhouse in Qatar. From there, they hope to spark interest in other young people to create a culture of innovation that will transform Qatar into the regional leader in app development. 28 akhbar‫ أخبار‬Winter 2010/Spring 2011


spotlight on

Undergraduates Ossama Obeid, Edmond AbiSaleh and Youssef Francis (left to right) founded Dune Apps to make mobile device applications for users in Qatar and the Gulf Region.

“Their timing is perfect,” says Kevin Higgins, CEO of Fuego. “Mobile apps are a huge part of what is coming. Fuego is building webbased systems for various public and private enterprises and we already have clients approaching us for solutions.” Higgins says the three Carnegie Mellon students made a very positive impression on Fuego. Their passion and dedication, combined with their demonstrated experience in building apps and earning revenue from the global marketplace, made it a natural partnership. Dune plans to develop two types of apps under Fuego’s guidance: platform apps and enterprise apps. Platform apps are the ones we all use, including games, health apps, social networking and mapping. These apps are distributed through the Apple App Store, Google Android Market and BlackBerry App World. Enterprise apps would be commissioned and designed specifically for a corporation that wanted an app for its employees or customers to use. Dune’s story began in 2009 when Francis approached Obeid and Abi-Saleh about working on a project together. Francis, sophomore computer science major and CEO of Dune, had been developing and selling apps since 2007, “before there was even money to be made,” he says. His passion for the work

was so strong that it led him to change his career path from medicine into the field of mobile device app development. The trio soon formed a partnership with each one bringing different skills to the mix. Francis brings technical knowledge while Obeid, junior computer science major and COO of Dune, brings computer skills and creativity. Abi-Saleh brings the business skills such as finance, sales and marketing. In May 2010, Dune entered and won a Business Plan Competition held at Carnegie Mellon Qatar. As the winner, Dune received a monetary prize and valuable input on how to take its idea to the next level. Additionally, the plan for Dune and overarching goal for Qatar as a whole caught the eye of many investors. “Developers in this region are rare, especially ones with a Carnegie Mellon degree. That opened the eyes of a lot of investors,” says Abi-Saleh. But Dune had its sights set on one company in particular. “We really wanted to work with Fuego, so we were so excited when they contacted us,” says Abi-Saleh. “We knew we wanted to be under the wings of this QSTP company so that we could learn from their experience. Fuego is ideal because it is complementary to us: they do websites and we do apps.” The agreement with Fuego will provide Dune with office space,

equipment and guidance in all aspects of business. Francis, Abi-Saleh and Obeid will have mentors and will be introduced to writing commercial grade software. “The formation of startup technology companies is in its infancy in Qatar,” says Higgins. “Infrastructure is just now being put in place to nurture these kinds of businesses. Dune and Fuego can become substantial success stories that can further encourage the formation of the infrastructure to create more of these kinds of businesses here in the Gulf.” Dune Apps will function as a division of Fuego with the goal at the end of the 18-36 month incubation period being to spin off Dune as a self-standing enterprise in the Qatar economy. While the three cofounders will be working hard on developing apps and learning from the experts at Fuego, in the short term they will still be concentrating on their studies at Carnegie Mellon. “We do have our eyes focused on the long term though,” says AbiSaleh. “We really want to push for the region, not just for ourselves. We want to show there is potential in Qatar and the Gulf. We want people to see that developers here have value and we can give people the apps they want and need.” To learn more about Dune Apps, visit www.duneapps.com. Winter 2010/Spring 2011 akhbar‫ أخبار‬29


spotlight on

Behrang Mohit, Ph.D.; Thierry Sans, Ph.D.; and Peter Hansen, Ph.D. (left to right) won grants from the first cycle of Qatar National Research Fund’s Young Scientists Research Experience Program. All winners of the YSREP grants had to be age 35 or younger.

UP AND COMING Young Researchers Win Qatar National Research Fund Grants Age might only be a number, but for Behrang Mohit, Ph.D., Peter Hansen, Ph.D., and Thierry Sans, Ph.D., it was a factor in each of them winning a grant from the first cycle of the Young Scientists Research Experience Program from Qatar National Research Fund. The YSREP grants aim to build human capital by supporting young scientists to initiate and lead their own research. One of the criteria for these grants was that the scientists be age 35 or younger: A requirement met by all three members of the Computer Science Department at Carnegie Mellon Qatar. “This is a wonderful result that reflects the highquality research that is being done by the young faculty and post doctoral research associates at Carnegie Mellon Qatar. They are all under age 35 and are working on amazing projects with real-world impact,” says Majd Sakr, Ph.D., assistant dean for research. The real-world impact Sakr speaks of ranges from increasing the Arabic content on Wikipedia to creating 3-D maps using robots to developing more secure Web applications. All of these projects will have a great impact on Qatar as well as the rest of the world. Mohit’s proposal focused on expanding Arabic Wikipedia by statistical machine translation. “Arabic is one of the top 10 spoken languages, yet the number and the length of Arabic articles is not in the top 20 languages of Wikipedia,” says Mohit. “We plan to train systems that automatically translate Wikipedia articles from English to Arabic and locate those parts with higher translation quality to be used by Arabic Wikipedia authors.” 30 akhbar‫ أخبار‬Winter 2010/Spring 2011

Hansen’s project involves SLAM, or simultaneous localization and mapping using robots. Since GPS can be fairly unreliable when there are buildings and structures in the way, Hansen is fitting a robot with multiple cameras then creating a 3-D map of the environment using the images from the cameras. With multiple cameras, the robot can find its position and determine what has changed from a previous trip. Such technology could be a crucial safety feature at LNG processing facilities because the robot could automatically do surveillance, check for gas leaks and find structural changes. Sans’ work focuses on something that affects everyone on a daily basis: Internet security. He is working on a type-safe programming language for the Web called Qwesst that builds safe and secure Web applications. Since Web applications are becoming more and more complex, it is harder to control how data are disseminated over the Internet. Attackers can steal sensitive information by exploiting Web application bugs. Qwesst will have a built-in security model that will allow programmers to control data dissemination and prevent them from writing unsafe code. Mohit, Hansen and Sans each received grants worth $100,000 per year, renewable for up to three years. Carnegie Mellon submitted four of the 11 proposals that were independently evaluated by three internationally renowned peer reviewers. Only six grants were awarded: three to Carnegie Mellon, two to Qatar University and one to Weill Cornell Medical College. “We submitted four proposals and were awarded three. And of the six grants that were awarded, Carnegie Mellon received 50 percent. I think that is excellent. With these grants, Carnegie Mellon will continue to be a fundamental component of the growing research culture here in Qatar,” says Sakr. The first YSREP cycle was so successful that QNRF has decided to have two funding cycles each year.


spotlight on

I. S. EXCHANGE Information Systems program creates a campus exchange with Singapore Management University

I

nformation systems junior Varun Arora signed up for a semester abroad program because he was seeking an educational experience in a region totally different from Qatar or Pittsburgh. “I realized I was able to indulge myself in the culture here at Carnegie Mellon. But for me to be able to truly appreciate what we have, and understand further where we stand as an educational pioneer, it was important to assume the role of an undergrad of another university for a temporary period,” says Arora. That’s exactly what Arora did as the first Carnegie Mellon Qatar student to take part in a new exchange program with Singapore Management University. Arora spent the fall 2010 semester studying alongside the thousands of information systems undergraduates at SMU. “I didn’t know much about Singapore or other East Asian countries, so I realized it would be very interesting to study in a country that was building a booming economy and was opening its doors to people from all across the world to come and contribute valuable knowledge — just like Qatar,” says Arora. The relationship between Carnegie Mellon Qatar and SMU began in 2009 when a Global Project Management course in Doha was taught in conjunction with a professor in Singapore. In the spring of 2010, IS faculty and students from Carnegie Mellon went to SMU to visit the school, meet with the dean and attend lectures as a way to warm up to the idea of creating an exchange program. An agreement was then signed for 1:1 student exchanges, although students would not be required to swap campuses during the same term. Partnerships have existed for years between SMU and the Tepper School of Business and the Information Systems program at Carnegie Mellon Pittsburgh. However, these agreements do not extend to branch campuses so Information Systems program head Selma Limam Mansar, Ph.D., decided it was time to ink one. “From a Qatar perspective, it’s attractive because SMU is a very good school with a very similar curriculum. Additionally, Singapore is a hub for technology with great opportunities for our students to get internships or jobs in addition to taking courses,” says Mansar.

Junior information systems major Varun Arora was the first Carnegie Mellon Qatar student to take part in the campus exchange program with Singapore Management University.

The partnership also gives students the opportunity for classic gains of a study aboard program, which include independence and cultural immersion. Students also can enroll in courses not traditionally offered by Carnegie Mellon, adding breadth to their education. Arora spent time in a Bollywood dance troupe and took a class on ‘Drama and Script Writing’ that gave him an appreciation of contemporary theater and scripts. Also, he says being away from Qatar gave him a greater affinity for both Carnegie Mellon Qatar and Education City. The experience of a semester in Singapore also gave Arora keen insight into how individuals from different cultures and backgrounds take fundamentally different approaches when devising a plan of action to the same issue, which is a key component for IS graduates to understand. “It just amazed me every single day. Foundations of the theory of knowledge and sciences remain the same across the world — what changes is how people look so differently at the very same problems and react accordingly.” Arora says the SMU curriculum was as rigorous as Carnegie Mellon’s and the students were just as hard working with a ‘survival of the fittest’ mentality. And if anyone doubted that he could keep up with them, he only had to utter a few words to gain their respect: I am from CMU.

Winter 2010/Spring 2011 akhbar‫ أخبار‬31


focus on

32 akhbar‫ أخبار‬Winter 2010/Spring 2011


focus on

AFTER

THE

STORM The Disaster Response Project at Carnegie Mellon University is researching technology that can improve team coordination in disaster response coordination continued on next page

Winter 2010/Spring 2011 akhbar‫ أخبار‬33


focus on

A

continued from previous page

ssistant Research Professor Bernardine Dias was in her home land of Sri Lanka when a deadly tsunami hit on December 26, 2004. Though she was not on the beach that day due to issues with her visa, she vividly recalls the chaos and obvious problems with the disaster response effort. “A lot of people came and wanted to help but were not able to. And several relief organizations came in, but they did not coordinate well with each other,” Dias says. “Things could have been handled much better.” So Dias began writing grant proposals seeking funding to learn more about disaster response efforts. She had been doing work for many years in coordinating robot teams and was interested in taking the technology she had been building and extending it to disaster response. In 2008 she applied for, and won, a three34 akhbar‫ أخبار‬Winter 2010/Spring 2011

year, $750,000 National Priorities Research Program (NPRP) grant from Qatar Foundation that created the Disaster Response Project at Carnegie Mellon University. “QNRF deserves a lot of credit. This type of project is not necessarily a money maker but it serves an important need in society. If no one is funding disaster response research, then it means those needs are not being addressed,” says Dias. A project of this scope could have a huge benefit for a small country such as Qatar, where a situation could quickly turn from an emergency to disaster. An emergency is typically something that can be handled with local resources, while a disaster requires assistance from outside sources. With such a small population in Qatar, many situations can turn into a disaster. Qatar could fall victim to any number of water-related disasters due to its many miles of coastline. Also the oil and gas industry could create its own share of man-made situations in need of disaster response. Add to that the challenges of combining local resources with various outside resources, and it’s soon clear just how important coordination efforts are. Dias’ work on the Disaster Response Project focuses on building tools and technologies first responders can use when a disaster strikes. A lot of that work involves writing algorithms, which are programs for a computer to follow for calculations and data processing. Dias,


focus on

along with a team of researchers at Carnegie Mellon Qatar and Carnegie Mellon Pittsburgh, developed algorithms to address three possible disaster response scenarios. The first scenario is creating an optimal plan for a small team with dozens of human or robot responders. Researchers worked on developing algorithms that can plan the team actions and allocate resources optimally for critical tasks. The second scenario involves coordinating a large response team during mass chaos. Since the situation is ever changing and fraught with imperfect information, developing an optimal plan, which can take a long time and quickly become obsolete, is not the best option. So the researchers created a virtual market to simulate an economy where every agent is a trader. The team actions and resources are modeled as the commodities to be traded and auctions are run to allocate tasks and resources. This approach allows quick and easy re-planning as the situation changes and new information becomes available. The third scenario focuses on human-robot team coordination. Most response teams today consist of only humans, but in the future robots will enhance those teams. Robots can perform numerous calculations and run several actions in a millisecond where a human cannot. On the other hand, a human can look at a situation, quickly understand context and make decisions a robot cannot. The challenge is combining the knowledge and strengths of both into a

coordination approach and an interface accessible on a portable device for humans that allows agents to communicate and allows the system to translate as needed. Dias says research in fieldable technology for disaster response is relatively new, but that more researchers are exploring ways of handling realistic situations with the help of first responders. “Researchers have to learn what a disaster is really like. We must spend time with first responders to learn how they work, and we need the responders to reach out to us and discuss their needs,” says Dias. By getting this project off the ground, QNRF helped fund cutting edge research that can potentially impact everyone on the planet and save lives. Though the research is in its early stages and the technology will not be deployed in the field anytime soon, the Disaster Response Project is creating a concrete base and a better understanding of how technology tools can assist in disaster response. “We are increasingly vulnerable for many reasons, and we can do more if we are better prepared,” says Dias. Though this grant funding ends in May, Dias plans to transfer the technology from this project into future projects. She will continue writing grant proposals to try to secure more funding to keep the disaster response research going. Learn more about the project at www.qatar. cmu.edu/disaster-response.

Winter 2010/Spring 2011 akhbar‫ أخبار‬35


in touch with

Entrepreneurially Minded Alumni are making their mark

L

ike most graduates, Rana El Sakhawy (TPR’09) wanted to find her ideal job. For her that meant something that was a mix of fashion, writing, publishing, online marketing and social media. Instead of looking for that job in the existing marketplace, El Sakhawy decided to create it herself by launching UrbanSouq.com. UrbanSouq is a fashion and lifestyle website specifically for women in the Middle East and North Africa. El Sakhawy says similar websites exist, but none have an Arab flair or a local slant. “In the past two years I’ve seen a lot of fashion and lifestyle blogs, but none targeting Qatar or the MENA region. And a lot of them feature products that are not available in Qatar,” says El Sakhawy. “I felt there was definitely a market for a localized site.” In Doha, it seems as if fulfilling a specific niche is the prime motivation for alumni to strike out on their own. Identifying a need and filling it is the inspiration for most entrepreneurs,” says George White, Ph.D., professor of entrepreneurship at Carnegie Mellon Qatar. Carnegie Mellon Qatar does its part to fuel entrepreneurial thinking by offering courses in entrepreneurship and holding business plan competitions each year. The university believes business plan competitions are important to help students and young professionals bring to life their promising ideas for new business ventures and contribute to a more vibrant entrepreneurial culture in Qatar.

36 akhbar‫ أخبار‬Winter 2010/Spring 2011

Professor White lends his many years of experience as an entrepreneur to students and alumni who have ideas for a business. Jinanne Ramsey (TPR’08) was White’s first student to identify a need and launch a business to fill it. While still an undergraduate, Ramsey launched Araboh.com to promote teaching the Arabic language to Arabs living outside the Arab world. She recognized the need for such a site first hand growing up in Scotland and struggling to learn her mother tongue. Mohammed Al-Ibrahim Al-Harden (TPR’09) saw a need for a portal to connect car buyers and car sellers in Qatar. He founded Carsemsar.com to empower users with needed information so they can make informed decisions when buying and selling vehicles in the local market. Some students aren’t even waiting until they graduate to launch a business venture. Youssef Francis, Edmond Abi-Saleh and Ossama Obeid are still undergraduates but their business idea might just change mobile device application development in the Middle East. The three created Dune Apps to design mobile device applications specifically for people who live in the Middle East. Dune Apps captured first place in the Business Plan Competition in May 2010 and the trio recently signed a deal with Fuego Digital Media. “Localizing could be their advantage,” says White. Last year, the State of Qatar launched a new program called Enterprise Qatar to encourage more young people to start entrepreneurial ventures. With QR 2 billion in funding, Enterprise Qatar aims to create a proper environment conducive to development of SMEs to strengthen and diversify Qatar’s economy. Enterprise Qatar is encouraging organizations to host business plan competitions so that more young people will conceive ideas for goods and services that could potentially make a positive impact on Qatar. White says a lot of young people want to leave their mark and contribute something to their community and to society. Opening a business to fill a need is an ideal way of achieving that goal.


class

Alums enjoy a ‘Night on the Town’ ‘Night on the Town,’ an alumni event, was held December 1 at the Qatar Cultural Village. Alumni from 2008, 2009 and 2010 attended. If you’re a Carnegie Mellon alumni and want to learn more about upcoming alumni events, contact Feras Villanueva, manager of external relations, at fvillanueva@cmu.edu.

Class Notes WORK

Basit Iqbal (TPR) is a business analyst for Amana Steel Buildings.

Rasha Mkachar (TPR) is a publishing associate with Bloomsbury Qatar Foundation.

2010

2008

Hala Abbas (TPR) is an account officer at QNB. Reem Al Khatib (TPR) is a project coordinator for Qatar Foundation. Noor Al Athirah (TPR) is a strategy senior analyst for Qtel International. Salma Kayali (TPR) is a legal analyst for Catham & Watkins.

2009

Urmila Rosario (TPR) is part of the tournament organization staff at Qatar National Federation. Saad Al-Matwi (TPR) is working at Shell as an opportunity lead for Qatar. Rishav Bhowmick (SCS) is a research programmer at Carnegie Mellon Qatar. Nasreen Zahan (BA/HS) is a web content associate for the Doha Film Institute.

Basheera Banu (TPR) is a human resources liaison at Mathaf: the Arab Museum of Modern Art.

Aysha Siddique (SCS/HS) is an open source analyst at ictQATAR.

Maha Mahmoud (TPR) is a communications officer for Silatech.

Nayef Al-Kaabi (TPR) is a recruitment supervisor for Qatar Petroleum.

Follow Carnegie Mellon University in Qatar on

SCHOOL 2008

Rasha Mkachar (TPR) is working on a master’s degree in Islamic Finance at the Faculty of Islamic Studies. Noor Al Athirah (TPR) is working on a master’s degree in Islamic Public Policy at the Faculty of Islamic Studies.

2009

Hatem Alismail (SCS) has been accepted into the Robotics Institute Ph.D. program in the Computer Science Department at Carnegie Mellon Pittsburgh. Class Notes publishes current news about Carnegie Mellon Qatar alumni. We will publish all pertinent and timely items, but we do reserve the right to edit all submissions. Class Notes publishes employment changes, awards and recognitions, marriages, births and deaths. Send your submissions or requests for coverage to mpr@qatar.cmu.edu. Winter 2010/Spring 2011 akhbar‫ أخبار‬37


Pittsburgh

Putting the MELLON in

I

Carnegie Mellon

f you’ve heard of Carnegie Mellon University, chances are good you know Andrew Carnegie is the university founder. The Scottish-American philanthropist and industrialist founded the originally named Carnegie Technical Schools in 1900 to educate the children of the steelworkers in Pittsburgh, Pennsylvania, USA. So that explains the Carnegie part of Carnegie Mellon, but what about the Mellon part? That portion of Carnegie Mellon’s name also began with a successful young businessman named Andrew: Andrew W. Mellon. Andrew W. Mellon was the son of Scotch-Irish immigrants. His father, Thomas, befriended Andrew Carnegie and watched as Carnegie amassed a fortune in Pittsburgh. Thomas, a local judge, was inspired by Carnegie and soon founded T. Mellon and Sons bank where Andrew was his right-hand man. Andrew and his brother Richard B. had successful careers as businessmen and held interests in numerous companies. In 1909, Andrew Mellon and his brother created the first Mellon Institute and School of Specific Industries with a goal of conducting industrial research. Originally part of University of Pittsburgh, the research organization was right down the street from Carnegie Tech. In 1921, only two years after the death of Andrew Carnegie, Mellon gave his Forbes Street mansion to the renamed Carnegie Institute of Technology to serve as a dormitory. This donation was the first significant contribution to the school that was not from Andrew Carnegie. This gesture initiated a partnership between the Mellon family and the university that is still going strong nearly a century later.

38 akhbar‫ أخبار‬Winter 2010/Spring 2011

In the early 1960s, Mellon’s son Paul proposed a merger between Carnegie Institute of Technology and the Mellon Institute when a gap between the two research powerhouses continued to widen. The Mellon Institute had since separated from Pitt and incorporated as the Mellon Institute of Industrial Research. On April 17, 1967, Tech’s board of trustees approved the merger and renamed the institution Carnegie University. A few months later, the Mellons agreed to add their name, thus creating Carnegie-Mellon University (with a hyphen that was later removed in the 1980s). Paul Mellon said of the merger, “we note with pleasure that the name of Mellon will be associated with the name of your great philanthropic founder, Andrew Carnegie.” This union created one of the world’s most renowned universities. Carnegie Mellon is a leader in research with real-world impact, and a committed teaching university. The union also increased the university’s endowment, its faculty and its student body. Eventually the Mellon Institute became the Carnegie Mellon Research Institute. Since the merger, the Mellon family has been pivotal in the steady growth and innovation of Carnegie Mellon. More than 200 separate grants from the Mellon family and its foundations have been made. These gifts have played a major role in the development of each of Carnegie Mellon’s seven schools and colleges. One notable gift came from Andrew’s nephew William Larimer Mellon. He used part of his fortune to found the Graduate School of Industrial Administration at Carnegie Tech. We know it today as the Tepper School of Business, which is one of the three schools offering majors in Qatar. PHOTO Andrew W. Mellon, the Mellon who initiated the partnership that would create Carnegie Mellon University.


around

ENGINEERING A CHANGE Texas A&M University at Qatar launches master’s program in chemical engineering

T

exas A&M University at Qatar has become the second American university in Education City to launch a master’s level program. Beginning in the fall 2011 semester, Texas A&M at Qatar will offer a Master of Science (M.S.) and Master of Engineering (M. Eng.) degree in chemical engineering. Texas A&M at Qatar chose to launch the master level program in chemical engineering after a multi-industry poll showed that chemical engineers are the most sought after engineers in local oil and gas sectors. “Chemical engineering has the most broad applications across industry,” says Alicia Holland, marketing manager. “Because there is such demand, it was a natural choice to launch this program.” The 135-year-old university offers undergraduate programs in chemical engineering; petroleum engineering; mechanical engineering; and electrical and computer engineering. Holland says Texas A&M at Qatar is expecting to welcome to the program engineers who are already working in the field and want to stay in Qatar while working on an advanced degree. An aspect of the program that she says will add depth and breadth to the university’s already thriving research initiative. “This will be interesting because they will bring knowledge from the industry to the university, and take knowledge from the university and apply it directly to the industry.” Texas A&M University is based in College Station, Texas, and joined Education City in 2003. More than 150 engineers have graduated from Texas A&M at Qatar since 2007. The university’s research program has won more than $70 million in funding for its 100 projects of local, regional and international scope. Virginia Commonwealth University was the first university in Education City to offer a graduate degree with the addition of a master of fine art (MFA) in design studies.

Winter 2010/Spring 2011 akhbar‫ أخبار‬39


in

I

Athletic teams in Qatar are creating new rivalries

n the United States, Carnegie Mellon’s Tartans would never be matched up against the Texas A&M Aggies, the Georgetown Hoyas or the Northwestern Wildcats. The Aggies are in the Big 12 conference; Northwestern is in the Big 10; and Georgetown’s celebrated men’s basketball team is in the Big East. But in Education City, the athletics teams from all six American universities are regularly pitted against each other, and the games are anything but boring. “The context is completely different in Qatar. From an American standpoint you have to take off the blinders and be open to a different system,” says Kevin D’Arco, student development coordinator. Tartans men’s football (soccer), men’s basketball, women’s basketball and men’s cricket take on teams from the other universities in Education City as well as teams from the Academic Bridge Program. Men’s and women’s basketball teams also play College of North Atlantic Qatar and American School of Doha. Efforts have been made to start a women’s football team and some students have expressed interest in rugby, but men’s football is, by far, the most popular sport in town. “In the past we had faculty and staff on some of the teams to fill them, but now we’ve grown so much that there are tryouts and a much bigger culture of competition,” says D’Arco. Faculty and staff, and even one alumnus, still play a pivotal role as coaches and

40 akhbar‫ أخبار‬Winter 2010/Spring 2011

mentors to the burgeoning teams. A newly formed Football Fever club helps create game day buzz with eboards and email blasts that have resulted in some 40-50 students attending games with Tartan thunder sticks and drums in hand: quite an impressive crowd for a campus with a total enrollment of 278. First-year business administration major Muhammad Suhaib has been hired as the Tartan team manager for all of the athletic teams to continue building the sports culture and identity behind the Tartans name. The uniqueness of Tartan athletics in Qatar has extended beyond the border with several teams playing internationally around the Gulf Region. The women’s basketball team alone has traveled to Kuwait and Bahrain to play. “When students travel abroad, they are ambassadors for the university. They can show their athletic skills and also their pride in Carnegie Mellon to a whole new audience.” It’s been proven over and over that team sports help build a university community by bringing everyone together. Walking around with a Carnegie Mellon jersey gives students a sense of identity and of belonging to something bigger. Not to mention, D’Arco adds, athletics also creates healthy rivalries among the schools in Education City: rivalries never before thought of on the home campuses.


‫في‬

‫َترا ِتن قطر تخلق منافسني جدد‬

‫ف‬

‫ي الواليات املتحدة‪ ،‬ال ميكن ل َت َرا ِت ِن كارنيجي ميلون‬ ‫أن ُيقارنوا بآغيز تكساس ‪ ،A&M‬هوياز جورجتاون‬ ‫أو وايلدكاتس نُو ْر ْثـوِ ْس ِت ْر ْن‪.‬‬ ‫إن اآلغيز عضو مبؤمتر ‪ 12‬الكبار؛ نُو ْر ْثـوِ ْس ِت ْر ْن‬ ‫عضو بالـ ‪ 10‬الكبار؛ و فريق جورجتاون الشهير لكرة السلة عضو‬ ‫بالشرق الكبير‪ .‬لكن في املدينة التعلميية‪ِ ،‬‬ ‫الف َر ُق الرياضية من‬ ‫اجلامعات األمريكية الس ّتة يتبارون بشكل منتظم ضد بعضهم‬ ‫البعض‪ ،‬و املباريات جِ دُّ ُمسلية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫نظر أمريكية َو َج َب‬ ‫«كل شيء مختلف هنا في قطر‪ .‬من وجهة ٍ‬ ‫أن تشيح احلجاب عن أعينك و أن تكون منفتحا لقبول نظام‬ ‫مختلف‪ »،‬يقول كيفن داركو‪ ،‬منسق التمنية الطالبية‪.‬‬ ‫السلة‪،‬‬ ‫فريق التارتن لكرة القدم الرجالية‪ ،‬فريق الرجال لكرة َّ‬ ‫فريق النساء لكرة السلة و فريق الرجال للكريكيت يهزمون فرقا من‬ ‫اجلامعات األخرى في املدينة التعلميية باإلضافة الى ِف َر ٍق من برنامج‬ ‫اجلسر األكادميي‪ .‬فريقا الرجال و النساء لكرة السلة يلعبان كذلك‬ ‫ضد كلية نورث أطلنتيك قطر و املدرسة األمريكية في الدوحة‪.‬‬ ‫ّمت بذل بعض اجلهد من أجل خلق فريق نساءٍ لكرة القدم و‬ ‫أبدى بعض الطلبة اهمتاما بكرة القدم األمريكية‪ ،‬لكن تظل كرة‬ ‫القدم حتى اآلن أشهر رياضة هنا‪.‬‬ ‫«من قبل كان بعض األساتذة و املوظفني ينضمون الى بعض‬ ‫ِ‬ ‫الف َرقِ من أجل تكملة الفريق‪ ،‬أ َّما اآلن فقد أصبح عددنا كبيرا‬ ‫جدا لدرجة ّأن هنالك اختبارات من أجل االنضمام الى الفريق و‬ ‫منافسة أكبر‪ »،‬يقول داركو‪ .‬اليزال بعض األساتذة و املوظفني‪،‬‬ ‫و واحد من خريجي اجلامعة‪ ،‬يلعبون دورا حيو ّيا كمدربني أو‬ ‫موجهني لهذه الفرق املزدهرة‪.‬‬ ‫مؤخرا مت خلق نادٍ جديد اسمه حمى كرة القدم‪ ،‬يساعد على‬ ‫خلق ضجة يوم املبارات‪ ،‬و ذلك عن طريق ارسال اعالنات على‬

‫‪akhbar 40‬أخبار شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪2011‬‬

‫األنترنت و رسائل بريد‬ ‫الكترونية تساهم في جلب‬ ‫حوالي ‪ 50-40‬طالبا‬ ‫حلضور املباريات جالبني‬ ‫معهم عصي تارتن الرعدية‬ ‫و الطبول‪ :‬و هذا عبارة‬ ‫عن حشد مثير لإلعجاب‬ ‫حلرم جامعي يضم‬ ‫بالنسبة ٍ‬ ‫‪ 277‬طالبا‪.‬‬ ‫يشغل محمد صهيب‪،‬‬ ‫طالب ادارة األعمال بالسنة‬ ‫األولى‪ ،‬منصب مدير فريق التارتن لكل الفرق الرياضية من أجل‬ ‫مواصلة بناء الثقافة الرياضية و الهوية خلف اسم التارتن‪.‬‬ ‫الطابع الفريد لفريق التارتن الرياضي في قطر جتاوز احلدود من‬ ‫خالل لعب بعض الفرق دوليا حول منطقة اخلليج‪ .‬فريق النساء‬ ‫لكرة السلة و حده سافر من أجل اللعب بالكويت و البحرين‪.‬‬ ‫«عندما يسافر الطالب الى دول أخرى‪ ،‬فهم عبارة عن سفراء‬ ‫للجامعة‪ .‬ميكنهم أن ُي ْظهِ ُروا مهاراتهم الرياضية و كذلك فخرهم‬ ‫بكارنيجي ميلون جلمهور جديد متاما‪».‬‬ ‫لقد متت البرهنة على هذا مرارا و تكرارا‪ّ ،‬أن الرياضات‬ ‫اجلماعية تساعد على بناء مجمتع جامعي من خالل جلب اجلميع‬ ‫معا‪ .‬التجول مرتديني قمصان كارنيجي ميلون مينح الطالب نوعا‬ ‫من الهوية و االحساس باالنمتاء الى شيء أكبر‪.‬‬ ‫ناهيك عن‪ ،‬يضيف داركو‪ ،‬أن الرياضات تخلق جوا من‬ ‫التنافس املُ َق نَّ ِ‬ ‫تنافس لم يكن‬ ‫ن بني اجلامعات باملدينة التعلميية‪:‬‬ ‫ٌ‬ ‫بإمكان أحد التفكير فيه باجلامعات الرئيسية‪.‬‬


‫من أخبار‬

‫هندسة التغيير‬ ‫في قطر برنامج املاجستير في الهندسة‬ ‫الكيميائية‪A&M.‬تطلق جامعة تكساس‬

‫ُت‬

‫ط ِلق جامعة تكساس ‪ A&M‬برنامج املاجستير‬ ‫في الهندسة الكمييائية‬ ‫أصبحت جامعة تكساس ‪ A&M‬في قطر‬ ‫ثا ِن َي جامعة باملدينة التعلميية التي ُت َو ِّف ُر برنامج‬ ‫ماجستير‪ .‬ابتداءا من دورة خريف ‪ ،2011‬ستبدأ جامعة‬ ‫تكساس ‪ A&M‬في قطر بتقدمي شهادة ماجستير في العلوم و‬ ‫ماجستير في الهندسة الكمييائية‪.‬‬ ‫اختارت جامعة تكساس ‪ A&M‬في قطر أن تُطلقَ برنامج‬ ‫ماجستير في الهندسة الكمييائية بعد أن أظهر استطالع لل ّرأي‬ ‫بعدّ ة قطاعات ّأن املُهندسني الكمييائ ّيني ُه ُم املهندسون الذين‬ ‫عليهم طلب كبير بعد املهندسني في َم َجا َل ِّي النفط و الغاز في‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫“ ِل ْلهندسة الكمييائ ّية تطبيقات متن ِّوعة َعب َر القطاعات‪”،‬‬ ‫تقول أليسيا هوالند‪ ،‬مديرة التسويق‪“ .‬بسبب هذا الطلب‪،‬‬ ‫كان من ّ‬ ‫الطبيعي اختيار هذا البرنامج‪”.‬‬ ‫تُقدِّ م هذه اجلامعة التي عمرها ‪ 135‬سنة برامج جامع ّية‬ ‫َخصص الهندسة الكمييائ ّية؛ الهندسة البترول ّية؛ الهندسة‬ ‫ِبت ّ‬ ‫امليكانيك ّية؛ و الهندسة الكهربائية و احلاسوب‪.‬‬ ‫تقول هوالند ّأن جامعة تكساس ‪ A&M‬في قطر تتو َّق ُع أن‬ ‫ال بامليدان و َي َو ّدون‬ ‫تَستَقبل في البرنامج مهندسني يعملون أص ً‬ ‫البقاء في قطر بيمنا يعملون على شهادة دراس ّية متقدّ مة‪.‬‬ ‫جانب من جوانب البرنامج التي تقول أنّه سيضيف عمق ًا و‬ ‫اتِّساع ًا ملبادرة اجلامعة املزدهرة بالبحث العلمي‪.‬‬ ‫“سيكون هذا مثيرا لإلهمتام ألنّهم س ُيحضرون معرفتهم‬ ‫بالقطاع إلى اجلامعة‪ ،‬و سيأخذون العلم من اجلامعة و‬ ‫ُيطبقونه مباشرة بالقطاع‪”.‬‬ ‫يوجد مق ُّر جامعة تكساس ‪ A&M‬في كوليج ستيشن‪،‬‬ ‫انضمت للمدينة التعلمي ّية َس َن َة ‪ .2003‬تخ ّرج‬ ‫تكساس‪ ،‬و َّ‬ ‫أكثر من ‪ 150‬مهندس ًا من جامعة تكساس ‪ A&M‬في قطر‬ ‫العلمي باجلامعة بأكثر من‬ ‫منذ ‪ .2007‬فاز برنامج البحث‬ ‫ِّ‬ ‫‪ 70‬مليون دوالر من أجل متويل مشاريعها املئة على الصعيد‬ ‫الدولي‪.‬‬ ‫احمل ِّلي‪ ،‬اإلقلميي و‬ ‫ِّ‬ ‫كانت جامعة فيرجينيا كومنولث أ َّول جامعة تُقدِّ م‬ ‫شهادات في الدراسات العليا باملدينة التعلمية من خالل إضافة‬ ‫ماجستير الفنون اجلميلة في دراسات التصممي‪.‬‬

‫شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪ 2011‬أخبار‪39 akhbar‬‬


‫من‬

‫وضع ميلون‬

‫و‬

‫في كارنيجي ميلون‬

‫ضع ميلون في كارنيجي ميلون‬ ‫إذا كنت قد سمعت بجامعة كارنيجي‬ ‫ميلون‪ ،‬فهناك احمتال كبير أنّك تعرف‬ ‫ّأن أندرو كارنيجي هو مؤسس هذه اجلامعة‪ .‬قام‬ ‫السخي و صاحب عدة‬ ‫هذا االسكتلندي‪-‬األمريكي َّ‬ ‫يسمى مدارس‬ ‫مصانع بتأسيس ما كان أص ً‬ ‫ال ّ‬ ‫كارنيجي التقن ّية سنة ‪ 1990‬من أجل تعلمي‬ ‫أبناء العمال مبجال احلديد و الصلب في‬ ‫بيتسبرغ‪ ،‬بنسلفانيا‪ ،‬الواليات املتحدة‬ ‫األمريكية‪.‬‬ ‫يفسر هذا اجلزء اخلاص بكارنيجي من‬ ‫اسم كارنيجي ميلون‪ ،‬و لكن ماذا عن‬ ‫ميلون؟ ابتدأ هذا اجلزء من اسم كارنيجي‬ ‫ميلون كذلك مع رجل أعمال شاب ناجح‬ ‫اسمه أندرو‪ :‬أندرو و‪ .‬ميلون‪.‬‬ ‫كان أندرو و‪ .‬ميلون ابن ًا ملهاجرين‬ ‫اسكتلنديني‪-‬ارلنديني‪ .‬ربط والده‪ ،‬ثوماس‪،‬‬ ‫عالقة صداقة مع أندرو كارنيجي و راقبه و هو‬ ‫يجمع ثروته‪ .‬ألهم كارنيجي‪ ،‬القاضي احمللي‬ ‫ثوماس و سرعان ما قام هذا األخير بتأسيس‬ ‫بنك ثـ‪ .‬ميلون و أبنائه‪ ،‬حيث أصبح أندرو‬ ‫ساعده األمين‪ .‬كانت ألندرو و أخيه رتشارد بـ‪.‬‬ ‫سيرة مهنية ناجحة كرجال أعمال و كانت لديهم‬ ‫مصالح بعدة شركات‪.‬‬ ‫قام ميلون و أخوه بتأسيس أ ّول معهد و مدرسة‬ ‫ميلون للصناعات املتخصصة بهدف القيام بأبحاث‬ ‫باملجال الصناعي‪ .‬كانت أ ّوال عبارة عن جزء من‬ ‫جامعة بيتسبرغ‪ ،‬و كانت هيئة البحث العلمي قريبة‬ ‫من مدرسة كارنيجي التقنية‪.‬‬ ‫سنة ‪ ،1921‬بعد مرور سنتني على وفاة أندرو‬ ‫كارنيجي‪ ،‬منح ميلون قصره بشارع فوربز ملدرسة‬ ‫كارنيجي التقنية من أجل الطلبة كـسكن جامعي‪.‬‬ ‫كانت هذه املنحة أول هبة يقدمها شخص آخر غير‬ ‫أندرو كارنيجي للمدرسة‪ .‬بفضل هذا أصبحت‬ ‫هناك شراكة بني عائلة ميلون و اجلامعة‪ ،‬شراكة‬ ‫اسمترت حلوالي قرن و ما تزال قوية ليومنا هذا‪.‬‬ ‫في أوائل الستينات‪ ،‬اقترح بول ابن ميلون أن تتحد‬ ‫مدرسة كارنيجي التقنية و معهد ميلون عندما أصبحت‬ ‫الفجوة بني مؤسستي البحث العلمي تتسع أكثر فأكثر‪.‬‬

‫‪akhbar 38‬أخبار شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪2011‬‬

‫انفصل معهد ميلون منذ ذلك احلني عن جامعة‬ ‫بيتسبرغ و أصبح ُي َس َّمى معهد ميلون لألبحاث‬ ‫الصناعية‪.‬‬ ‫بتاريخ ‪ 17‬أبريل ‪ ،1967‬وافق مجلس أمناء‬ ‫مدرسة كارنيجي للتكنولوجيا عرض اإلندماج‬ ‫و سموا املؤسسة جامعة كارنيجي‪ .‬بعد عدة‬ ‫أشهر‪ ،‬وافقت عائلة ميلون على اضافة‬ ‫اسمهم‪ ،‬لكي يصبح االسم جامعة‬ ‫كارنيجي‪-‬ميلون (مع واصلة متت‬ ‫إزالتها فميا بعد خالل الثمانينات)‪.‬‬ ‫قال بول عن االندماج‪« ،‬نحن جد‬ ‫مسرورين أن اسم ميلون سيصبح‬ ‫السخي الشهير‪،‬‬ ‫مرتبطا باسم املؤسس َّ‬ ‫أندرو كارنيجي‪».‬‬ ‫أنشأ هذا اإلحتاد واحدة من أشهر‬ ‫جامعات العالم‪ .‬تُع َت َبر كارنيجي ميلون‬ ‫رائدة في مجال البحث العلمي ذي تأثير‬ ‫على العالم احلقيقي‪ .‬زاد هذا االحتاد‬ ‫كذلك من الهبات املقدمة للجامعة‪،‬‬ ‫عدد األساتذة و الطالب‪ .‬بنهاية املطاف‬ ‫ُأ ْط ِلقَ اسم معهد كارنيجي ميلون للبحث‬ ‫العلمي على معهد ميلون‪.‬‬ ‫لعبت عائلة ميلون دوراً حيوي ًا في المنو‬ ‫املنتظم لكارنيجي ميلون و تطويرها منذ‬ ‫حصول االندماج‪َ .‬قدَّ َمت عائلة ميلون و‬ ‫مؤسستهم ما يزيد عن ‪ 200‬هبة منفصلة‪.‬‬ ‫كان لهذه املنح دور مهم في تطوير كليات‬ ‫كارنيجي ميلون السبعة‪.‬‬ ‫قدَّ م قريب أندرو‪ ،‬وليام الرمير ميلون واحدة‬ ‫من أبرز الهبات‪ .‬استخدم جزءا من ثروته من‬ ‫أجل تأسيس كلية الدراسات العليا لإلدارة‬ ‫الصناعية مبدرسة كارنيجي للتكنولوجيا‪.‬‬ ‫نعرفها اليوم باسم مدرسة تيبر لألعمال‪ ،‬و‬ ‫هي واحدة من املدارس الثالثة التي تقدم‬ ‫تخصصا دراسي ًا بقطر‪.‬‬ ‫يحاول الكثيرون تقليدها‪ ،‬و اآلخرون يحسدونها‪ ،‬لكن‬ ‫بفضل شابني اسماهما أندرو هناك كارنيجي ميلون واحدة‪.‬‬ ‫صورة أندرو و‪ .‬ميلون‪ ،‬ميلون الذي ابتدأ الرشاكة‬ ‫التي خلقت جامعة كارنيجي ميلون‪.‬‬


‫استمتع اخل ّريجون ‘بِليلة في البلدة’‬

‫خريجوا سنوات ‪ 2009 ،2008‬و ‪ .2010‬إذا كنت‬ ‫الخريجني‪ّ ،‬متت إقامته يف األول من ديسمرب بالقرية الثقافية بقطر‪ .‬حرض ّ‬ ‫’ليلة يف البلدة‘ عبارة عن حدث من أجل ّ‬ ‫الخريجني‪ ،‬أرسل بريد ًا الكرتونيا لِفراس فيالنويفا‪ ،‬مدير العالقات الخارجية‪ ،‬عن طريق‬ ‫خريج كارنيجي ميلون و تريد معرفة املزيد عن األحداث القادمة من أجل ّ‬ ‫ّ‬ ‫‪fvillanueva@cmu.edu.‬‬

‫مذكرات من الفصل‬

‫العمل‬ ‫‪2008‬‬

‫راشا مكاشار (إدارة األعمال) مساعدة نشر في‬ ‫بلومزبري مؤسسة قطر‪.‬‬ ‫هالة عباس (إدارة األعمال) مسؤولة عن‬ ‫احلسابات في بنك قطر الوطني‪.‬‬

‫مهى محمود (إدارة األعمال) مسؤولة عن‬ ‫اإلتصاالت بِـسيالتيك‪.‬‬ ‫باسط إقبال (إدارة األعمال) محلل األعمال من‬ ‫أجل أمانة ملباني الصلب‪.‬‬

‫‪2010‬‬

‫منسقة املشاريع‬ ‫رمي اخلطيب (إدارة األعمال) ِّ‬ ‫مبؤسسة قطر‪.‬‬

‫عيشة ِصدِّ يق (علوم احلاسوب‪/‬أنظمة‬ ‫املعلومات) مح ِّللة املصادر املفتوحة باملجلس‬ ‫األعلى لإلتصاالت و تكنولوجيا املعلومات‪.‬‬ ‫نايف الكعبي يعمل كمشرف التوظيف بقطر‬ ‫للبترول‪.‬‬

‫سلمى كيالي (إدارة األعمال) املحُ ِّللة القانون َّية‬ ‫بكاثام و واتكينز‪.‬‬

‫أورميال روزاريو (إدارة األعمال) جزء من‬ ‫موظفي الهيئة املُ َن ِّظ َم ِة للبطوالت باإلحتاد القطريِّ‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫ِّ‬

‫نور األثيرة (إدارة األعمال) كبيرة مح ِّللي‬ ‫اإلتسراتيج َّيات في كيوتل الدولية‪.‬‬

‫‪2009‬‬

‫بشيرة بانو (إدارة األعمال) رابطة اإلتصال‬ ‫للفن‬ ‫باملوارد البشرية بمِ تحف‪ :‬املتحف العربي ِّ‬ ‫احلديث‪.‬‬

‫سعد املطوي (إدارة األعمال) يعمل كموظف‬ ‫لدى شيل بقطر‪.‬‬ ‫ريشاف بهوميك (علوم احلاسوب) مبرمج‬ ‫باحث بكارنيجي ميلون في قطر‪.‬‬

‫تتبع أخبار جامعة كارنيجي ميلون في قطر‬

‫َنسرين زاهان (إدارة األعمال‪/‬أنظمة‬ ‫املعلومات) مساعدة احملتويات على شبكة‬ ‫األنترنت مبعهد الدوحة للفيلم‪.‬‬

‫املدرسة‬ ‫‪2008‬‬

‫رشا مكاشار (إدارة األعمال) تعمل على‬ ‫شهادة ماجستير في المتويل اإلسالمي في كل ّية‬ ‫الدراسات اإلسالم ّية‪.‬‬

‫نور األثيرة (إدارة األعمال) تعمل على شهادة‬ ‫ماجستير بالسياسات العامة اإلسالمية في كل ّية‬ ‫الدراسات اإلسالم ّية‪.‬‬

‫يقوم عمود مالحظات من الفصل بنشر األخيار احلالية‬ ‫عن خريجي جامعة كارنيجي ميلون في قطر‪ .‬سوف‬ ‫نقوم بنشر جميع األمور املالئمة من حيث الصلة و‬ ‫الوقت و لكن سوف يبقى لنا احلق في حترير جميع‬ ‫املستلمات‪ .‬مالحظات من الفصل يقوم بنشر تغيير‬ ‫الوظائف و اجلوائز و شهادات التقدير و الزيجات و‬ ‫املواليد و الوفيات‪.‬‬ ‫أرسل لنا طلبك الذي تريد نشره على العنوان التالي‪:‬‬ ‫‪mpr@qatar.cmu.edu‬‬

‫شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪ 2011‬أخبار‪37 akhbar‬‬


‫تواصل مع‬

‫التفكير املقاولي‬ ‫يخلق الخريجون مشاريعاً‬ ‫جديدة لوحدهم‬

‫مثل كل اخلريجني‪ ،‬أرادت رنا السخاوي (إدارة األعمال ‪)2009‬‬ ‫إيجاد الوظيفة املثالية‪ :‬بالنسبة لها يعني هذا مزيج ًا من املوضة‪،‬‬ ‫الكتابة‪ ،‬النشر‪ ،‬التسويق على شبكة اإلنترنت و وسائل اإلعالم‬ ‫اإلجمتاعية‪ .‬بدل البحث عن هذه الوظيفة في سوق العمل‪ ،‬قررت‬ ‫السخاوي صنعها بنفسها و أطلقت موقع ‪.Urbansouq.com‬‬ ‫‪ UrbanSouq‬عبارة عن موقع للنساء بالشرق األوسط‬ ‫ ‬ ‫و شمال افريقيا خاص باملوضة و منط احلياة‪ .‬تقول السخاوي أن هناك‬ ‫مواقع تشبه موقعها‪ ،‬و لكن ال توجد مواقع ذات ميل عربي أو ِح ٍّس‬ ‫محلي‪« .‬خالل السنتني املاضيتني رأيت الكثير من املدونات حول‬ ‫املوضة و منط احلياة‪ ،‬و لكن و ال واحد منها يستهدف قطر أو منطقة‬ ‫الشرق األوسط‪ .‬كما أن الكثير منها يعرض منتجات غير موجودة‬ ‫بقطر‪».‬‬ ‫«حتديد حاجة و َسدُّ هذا اإلحتياج هو اإللهام بالنسبة‬ ‫ ‬ ‫للمقاولني‪ »،‬يقول الدكتور جورج وايت‪ ،‬أستاذ املقاولة بكارنيجي‬ ‫انصب نحو سد‬ ‫ميلون في قطر‪ .‬يبدوا أن اهمتام اخلريجني في الدوحة‬ ‫َّ‬ ‫اإلحتياجات في سوق محدّ دة‪.‬‬ ‫تقوم كارنيجي ميلون في قطر بعملها من خالل توفير‬ ‫ ‬ ‫دروس حول املقاوالت و مباريات خطط األعمال سنوي ًا من أجل دفع‬ ‫الطالب على تطوير روح املقاولة‪ .‬تؤمن اجلامعة ّأن مباريات خطط‬ ‫مهمة من أجل مساعدة الطالب و املِ َه ِن ِّيني الشباب على َب ِّث‬ ‫األعمال ّ‬ ‫احلياة في أفكارهم من أجل مشاريع أعمال جديدة و على املساهمة في‬ ‫ثقافة مقاولة نابضة باحلياة في قطر‪.‬‬ ‫يساعد الدكتور وايت الطالب و اخلريجني الذين لديهم‬ ‫ ‬ ‫أفكار مشاريع جديدة بفضل خبرته الطويلة كمقاول‪ .‬كانت جنان‬ ‫رمزي (إدارة األعمال ‪ )2008‬أول طالبة من طالب وايت التي حدّ دت‬ ‫حاجة و قامت بإطالق عمل من أجل سدِّ هذا اإلحتياج‪ .‬بيمنا كانت‬

‫‪akhbar 36‬أخبار شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪2011‬‬

‫ال تزال طالبة جامعية‪ ،‬قامت رمزي بإطالق ‪ com.Araboh‬من‬ ‫أجل التشجيع على تعلمي اللغة العربية للعرب الذين يعيشون خارج‬ ‫العالم العربي‪ .‬أدركت ّأن هناك حاجة ملوقع كهذا بسبب عيشها في‬ ‫اسكتلندا و مكافحتها لتعلم لغتها األم‪.‬‬ ‫رأى محمد اإلبراهمي احلردن (إدارة األعمال ‪ )2009‬حاجة‬ ‫ ‬ ‫أسس‬ ‫لذا‬ ‫السيارات‪.‬‬ ‫شراء‬ ‫و‬ ‫بيع‬ ‫في‬ ‫الراغبني‬ ‫بني‬ ‫اإلتصال‬ ‫تربط‬ ‫لواجهة‬ ‫ّ‬ ‫‪ Carsemsar.com‬من أجل متكني املستخدمني من احلصول على‬ ‫املعلومات التي يحتاجونها من أجل اتخاذ قرارات صحيحة عندما‬ ‫يشترون أو يبيعون السيارات في السوق احمللية‪.‬‬ ‫بعض الطالب ليسوا على استعداد لإلنتظار حتى يتخرجوا‬ ‫ ‬ ‫من أجل إطالق مشروع عملهم‪ .‬مايزال يوسف فرانسيس‪ ،‬ادموند أبي‬ ‫لكن فكرة عملهم من املمكن‬ ‫صالح و أسامة عبيد طالبا جامعيني و ّ‬ ‫أن تغ ّير مجال تطوير تطبيقات األجهزة احملمولة بالشرق األوسط‪ .‬قام‬ ‫الثالثة بخلق ديون آبس من أجل تصممي تطبيقات لألجهزة احملمولة‬ ‫باخلصوص لسكان الشرق األوسط‪ .‬حصلت ديون آبس على املركز‬ ‫األول في مباراة خطط األعمال في ماي ‪ 2010‬و قام الثالثي بتوقيع‬ ‫عقد مع شركة فويغو لإلعالم الرقمي‪« .‬قد يلعب الطابع احمللي‬ ‫لصاحلهم‪ »،‬يقول وايت‪.‬‬ ‫جديد اسمه جهاز‬ ‫قامت دولة قطر السنة املاضية بإطالق برنامج‬ ‫ٍ‬ ‫قطر للمشاريع الصغيرة و املتوسطة من أجل تشجيع شباب أكثر‬ ‫على بدأ مشاريع مقاوالت‪ .‬يهدف جهاز قطر للمشاريع الصغيرة و‬ ‫املتوسطة باستعمال بِل ُيون َْي ريال قطري‪ ،‬إلى خلق بيئة مواتية لتطوير‬ ‫الشركات الصغيرة و املتوسطة من أجل تنويع و تقوية اقتصاد قطر‪.‬‬ ‫ُيشجع جهاز قطر للمشاريع الصغيرة و املتوسطة‪ ،‬املنظمات‬ ‫ ‬ ‫على استضافة مباريات خطط أعمال من أجل أن يقوم شباب أكثر‬ ‫بخلق أفكار لسلع و خدمات ميكنها أن تخلق أثراً إجاب ّي ًا على قطر‪.‬‬ ‫يقول وايت أن الكثير من الشباب يريدون ترك بصمتهم و املساهمة‬ ‫في تطوير املجمتع‪ .‬خلق مشروع عمل هو أفضل طريقة للسدِّ حاجةٍ و‬ ‫حتقيق هذا الهدف‪.‬‬


‫نظرة على‬

‫السيناريو األول عبارة عن خطة لفريق مكون من‬ ‫ ‬ ‫عشرات األشخاص و الروبوتات املستجيبة‪ .‬قام الباحثون‬ ‫بالعمل على و تطوير خوارزميات من أجل تخطيط اإلجراءات‬ ‫التي على الفريق إتِّخادها و توزيع املوارد بشكل مثالي من‬ ‫أجل املهام احلرجة‪.‬‬ ‫ينطوي السيناريو الثاني على تنسيق فريق مواجهة‬ ‫ ‬ ‫كبير خالل فوضى شاملة‪ .‬مبا ّأن الوضع ال َي ْن َك ُّف يتغ ّير و‬ ‫مشحون مبعلومات غير كاملة‪ّ ،‬‬ ‫فإن تطوير خطة مثالية‪ ،‬الشيء‬ ‫الذي يحتاج لكثير من الوقت‪ ،‬عبارة عن حل غير ناجع‪ .‬لذا‬ ‫قام الباحثون بخلق سوق افتراضية من أجل محاكاة اقتصاد‬ ‫حيث ّ‬ ‫كل عميل عبارة عن تاجر‪ .‬متت مندجة إجراءات الفريق‬ ‫و موارده على أساس أنّها السلع التي تمت املتاجرة فيها و يمت‬ ‫القيام مبزادات علنية من أجل تعيني املهام و املوارد‪ .‬جتعل هذه‬ ‫ال مع تغ ُّير الوضع‬ ‫املقاربة من إعادة التخطيط أمراً سريع ًا و سه ً‬ ‫و احلصول على معلومات جديدة‪.‬‬ ‫يركز السيناريو الثالث على التنسيق بني البشر‬ ‫ ‬ ‫و الروبوتات بالفريق‪ .‬معضم الفريق اليوم مكونة من بشر‪،‬‬ ‫و لكن في املستقبل ستعزز الروبوتات هذه ِ‬ ‫الف َر َق‪ .‬ميكن‬ ‫للربوتات القيام بالعديد من احلسابات و إدارة العديد من‬ ‫املزادات العلنية خالل أجزاء من الثانية‪ ،‬األمر الذي ال ميكن‬ ‫للبشر القيام به‪ .‬في حني‪ ،‬ميكن لإلنسان فهم الوضع احلالي و‬ ‫أخذ قرارات ال ميكن للربوتات القيام بها‪َ .‬ي ْك ُم ُن التحدي في‬ ‫دمج املعرفة و القوى التي يمتتع بها كل من الطرفني من أجل‬ ‫التنسيق بينهما و خلق واجهة ميكن للبشر ولوجها باستعمال‬ ‫جهاز محمول تسمح للعمالء بالتواصل و تسمح للنظام‬ ‫بالترجمة حسب احلاجة‪.‬‬ ‫تقول دياس أن البحث في مجال التقنيات امليدانية‬ ‫ ‬ ‫أمر جديد نسب ّياً‪ ،‬و لكن العديد من الباحثني يعملون‬

‫على إيجاد طرق من أجل التطرق ألوضاع حقيق ّية مبساعدة‬ ‫املستجيبني األوائل‪« .‬يجب على الباحثني تعلم ماهية الكارثة‬ ‫احلقيقة‪ .‬يجب علينا إمضاء وقت أطول مع املستجيبني األوائل‬ ‫من أجل أن نتعلم طريقة عملهم‪ ،‬و نريد من املستجيبني أن‬ ‫يتواصلوا معنا من أجل التحدث عن احتياجاتهم‪ »،‬تقول‬ ‫دياس‪.‬‬ ‫مبساعدة هذا املشروع على التطور‪ ،‬ساهم‬ ‫ ‬ ‫الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي بمتويل أحدث‬ ‫األبحاث العلمية التي ميكن أن حتدث تغييرا في حياة جميع‬ ‫سكان األرض و إنقاذ حياتهم‪ .‬رغم أن البحث في بداياته و‬ ‫عما قريب‪ ،‬غير ّأن مشروع‬ ‫لن يمت نشر التقنيات في امليدان ّ‬ ‫االستجابة للكوارث يخلق أساس ًا ملموس ًا و فهم ًا أفضل‬ ‫لكيف ّية استخدام التكنولوجيا من أجل املساعدة للتصدي‬ ‫للكوارث‪.‬‬ ‫«إنّنا ُعرضة للخطر بشكل متزايد لعدّ ة أسباب‪ ،‬و‬ ‫ ‬ ‫ميكننا القيام باملزيد إذا ما ك َّنا أكثر و أفضل استعداداً‪ »،‬تقول‬ ‫دياس‪.‬‬ ‫رغم أن المتويل ينتهي في شهر ماي‪ ،‬تسعى‬ ‫ ‬ ‫دياس إلى نقل تكنولوجيا هذا املشروع إلى مشاريع مستقبل ّية‬ ‫أخرى‪ .‬ستظل تكتب طلبات منح من أجل ضمان تأمني‬ ‫متويل للحفاظ على البحث في مجال االستجابة للكوارث‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ملعرفة املزيد عن املشروع املرجو زيارة املوقع ال ّتالي‪:‬‬ ‫ ‬ ‫‪www.qatar.cmu.edu/disaster-response‬‬

‫شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪ 2011‬أخبار‪35 akhbar‬‬


‫نظرة على‬

‫تابع للصفحة السابقة‬

‫كانت األستاذة املساعدة بالبحث العلمي بيرناردين دياس‬ ‫مبوطنها األصلي سري النكا عندما حدث تسونامي قاتل يوم‬ ‫‪ 26‬ديسمبر ‪ .2004‬رغم أنّها لم تكن على الشاطئ يومها‬ ‫بسبب مشاكل واجهتها بالفيزا‪ ،‬فإنّها ال تزال تتذكر الفوضى‬ ‫و املشاكل الواضحة بجهود االستجابة للكوارث‪.‬‬ ‫«أراد الكثيرون املساعدة و لكنهم لم يستطيعوا‪.‬‬ ‫ ‬ ‫كما ّأن الكثير من منظمات اإلغاثة جاءت‪ ،‬و لكن لم تنسق‬ ‫مع بعضها البعض جيداً‪ »،‬تقول دياس‪« .‬كان املمكن القيام‬ ‫بعمل أفضل‪».‬‬ ‫لذا بدأت دياس تكتب طلبات من أجل احلصول‬ ‫ ‬ ‫على منح من أجل متويل معرفة املزيد عن جهود االستجابة‬ ‫للكوارث‪ .‬كانت تعمل لعدة سنوات على التنسيق بني ِف َرقِ‬ ‫انصب اهمتامها على استعمال هذه التكنولوجيا‬ ‫روبوتات و‬ ‫َّ‬ ‫التي عملت عليها و متديدها من أجل تطبيقها على االستجابة‬ ‫للكوارث‪.‬‬ ‫‪akhbar 34‬أخبار شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪2011‬‬

‫قامت بإرسال طلب و ربحت‪ ،‬سنة ‪ ،2008‬مبنحة‬ ‫ ‬ ‫قميتها ‪ $750،000‬من مؤسسة قطر حتت برنامج األولويات‬ ‫الوطنية للبحث العلمي‪ ،‬الذي خلق مشروع االستجابة‬ ‫للكوارث بجامعة كارنيجي ميلون‪.‬‬ ‫«أنا مدينة جدّ اً للصندوق القطري لرعاية البحث‬ ‫ ‬ ‫العلمي‪ .‬مشروع كهذا ليس بالضرورة من املشاريع املد ّرة‬ ‫للمال و لك ّنه يخدم حاجات مهمة للمجمتع‪ .‬اذا لم ميول أي‬ ‫أحد بحوث االستجابة للكوارث‪ ،‬فهذا يعني ّأن هذه احلاجات‬ ‫لم يمت اإلهمتام بها‪ »،‬تقول دياس‪.‬‬ ‫ميكن أن تكون ملشروع بهذا احلجم فوائد على‬ ‫ ‬ ‫دولة صغيرة كقطر‪ ،‬حيث ميكن لوضع اإلنتقال من حالة طارئة‬ ‫إلى كارثة بسرعة‪ .‬احلاالت الطارئة عبارة عن حاالت ميكن‬ ‫معاجلتها باستعمال موارد محل ّية‪ ،‬بيمنا حتتاج الكارثة إلى‬ ‫مساعدات من مصادر خارجية‪ .‬بسبب عدد السكان القليل‬ ‫يمُ كن أل ّية حالة أن تصبح كارثة‪.‬‬ ‫ميكن لقطر أن تقع ضحية كوارث مائية عديدة‬ ‫ ‬ ‫بسبب ساحلها الطويل‪ .‬كما ّأن بإمكان صناعة النفط و‬ ‫الغاز أن تخلق مشاكل متعددة تستدعي تصدّ ي ًا للكوارث‪.‬‬ ‫باإلضافة إلى حتدّ يات دمج املوارد احمللية مع موارد خارجية‬ ‫متعددة‪ ،‬من هنا نرى أهمية تنسيق اجلهود‪.‬‬ ‫ُي َر ِّكز عمل دياس في مشروع االستجابة للكوارث‬ ‫ ‬ ‫على بناء روبوتات و تقن ّيات ميكن للمستجيبني األوائل‬ ‫استعمالها عندما تقع كارثة‪ .‬يشمتل الكثير من هذا العمل‬ ‫على كتابة خوارزم ّيات‪ ،‬و التي هي عبارة عن برامج يستعملها‬ ‫احلاسب من أجل القيام باحلسابات و معاجلة البيانات‪ .‬قامت‬ ‫دياس‪ ،‬مبساعدة فريق من الباحثني بكارنيجي ميلون في قطر‬ ‫و كارنيجي ميلون في بتسبيرغ‪ ،‬بتطوير خوارزميات ملواجهة‬ ‫ثالثة سيناريوهات ممكنة ملواجهة الكوارث‪.‬‬


‫على‬ ‫نظرةعلى‬ ‫نظرة‬

‫بعد‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫ص‬ ‫فة‬ ‫يبحث مرشوع االستجابة للكوارث بجامعة كارنيجي‬ ‫ميلون عن تكنولوجيا ُت َح ِّس ُن تنسيق االستجابة للكوارث‪.‬‬

‫شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪ 2011‬أخبار‪33 akhbar‬‬


‫نظرة على‬

‫‪akhbar 32‬أخبار شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪2011‬‬


‫تسليط الضوء على‬

‫تبادل أنظمة املعلومات‬ ‫يخلق برنامج أنظمة املعلومات‬ ‫برنامجا لتبادل الطالب مع‬ ‫جامعة سنغافورة لإلدارة‬

‫ّ‬ ‫نظم فارون أرورا‪ ،‬وهو طالب في السنة ما قبل األخيرة في مجال‬ ‫واحد ألنه يسعى‬ ‫فصل ٍ‬ ‫نظم امللعومات‪ ،‬برنامج ًا في اخلارج على مدى ٍ‬ ‫وراء اختبار جتربةٍ تعلمييةٍ في منطقة تختلف اختالف ًا تام ًا عن قطر أو‬ ‫بيتسبرغ‪.‬‬ ‫وقال أرورا‪« :‬أدركت أنني قادر على االنغماس في الثقافة هنا‬ ‫في جامعة كارنيجي ميلون‪ .‬ولكن بالنسبة لي‪ ،‬ومن أجل أن ّ‬ ‫أمتكن‬ ‫من تقدير ما منلك وفهم املكانة التي نحت ّلها فهم ًا أكثر عمقاً‪ ،‬وذلك‬ ‫طالب في‬ ‫املهم تأدية دور ٍ‬ ‫مبثابتنا رائداً في مجال التعلمي‪ ،‬كان من ّ‬ ‫جامعةٍ أخرى لفترةٍ زمنيةٍ مع ّينةٍ »‪.‬‬ ‫وهذا هو بالضبط ما قام به أرورا كالطالب األول من جامعة‬ ‫كارنيجي ميلون الذي شارك في برنامج التبادل اجلديد مع جامعة‬ ‫اإلدارة السنغافورية‪ .‬وقد أمضى أرورا فصل اخلريف من العام ‪2010‬‬ ‫على مقاعد الدراسة جنب ًا إلى جنب مع آالف الطالب في جامعة اإلدارة‬ ‫يتخصصون في مجال نظم املعلومات‪.‬‬ ‫السنغافورية الذين‬ ‫ّ‬ ‫وقال أرورا‪« :‬لم أكن أعرف الكثير عن سينغافورة أو البلدان‬ ‫اآلسيوية الشرقية األخرى‪ ،‬لذلك أدركت أنّه سيكون من املفيد واملمتع‬ ‫بلد كان يبني اقتصاداً مزدهراً ويفتح أبوباه أمام الناس من‬ ‫الدراسة في ٍ‬ ‫مختلف أنحاء العالم ويساهم في املعرفة القيمّ ة – متام ًا على غرار قطر»‪.‬‬ ‫في الواقع‪ ،‬انطلقت العالقة بني جامعة كارنيجي ميلون في قطر‬ ‫وجامعة اإلدارة السنغافورية في العام ‪ 2009‬عندما ّمت تنفيذ دورةٍ في‬ ‫أستاذ من سينغافورة‪.‬‬ ‫إدارة املشاريع العاملية في الدوحة بالتعاون مع ٍ‬ ‫وفي ربيع ‪ ،2010‬سافر فريق عمل كلية نظم املعلومات والطالب‬ ‫من جامعة كارنيجي ميلون إلى جامعة اإلدارة السنغافورية لزيارة هذه‬ ‫اجلامعة واالجمتاع بعميدها وحضور محاضرات فيها‪ ،‬وذلك كخطوةٍ‬ ‫بعدئذ‪ ،‬مت توقيع برنامج‬ ‫في سبيل تهييء فكرة إنشاء برنامج تبادل‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫تبادل طالب مقابل آخر‪ ،‬على الرغم من أن الطالب لم يكونوا مرغمني‬ ‫على االنتقال من حرم جامعةٍ إلى اآلخر في الفترة نفسها‪.‬‬ ‫في احلقيقة‪ ،‬جمعت الشراكات بني جامعة اإلدارة السنغافورية‬ ‫وكل ّية تيبير لألعمال ‪ Tepper School of Business‬وبرنامح‬ ‫نظم املعلومات في جامعة كارنيجي ميلون في بتسبرغ‪ .‬وعلى الرغم‬ ‫من ذلك‪ ،‬لم تكن هذه االتفاقات متتدّ إلى فروع اجلامعة األخرى‪ .‬لذا‪،‬‬ ‫ق ّررت رئيسة برنامج نظم املعلومات الدكتورة «سلمى لميام منسار» أنّه‬ ‫قاد حان الوقت لالنطالق في هذا املجال‪.‬‬ ‫نظر قطرية‪ ،‬تعتبر هذه اخلطوة‬ ‫وقالت السيدة منسار‪« :‬من وجهة ٍ‬ ‫جذابة وملفتة لالهمتام ألن جامعة اإلدارة السنغافورية هي كلية ممتازة‬ ‫ال ملنهجنا‪ .‬وباإلضافة إلى ذلك‪ّ ،‬‬ ‫تشكل سينغافورة‬ ‫تعمتد منهج ًا مماث ً‬ ‫مركزاً أساسي ًا للتكنولوجيا‪ ،‬كما تتيح فرص ًا عظمي ًة أمام طالبنا‬ ‫للحصول على مناصب أو أعمال كما وللدراسة»‪.‬‬

‫كان فارون أرورا طالب أنظمة املعلومات بالسنة الثالثة ّأول طالب من‬ ‫كارنيجي ميلون يف قطر يشارك ب ِ رَبنامج تبادل الطالب مع جامعة سنغافورة‬ ‫لإلدارة‬ ‫دراسي في اخلارج مينحهم االستقاللية واالنغماس‬ ‫برنامج‬ ‫لالستفادة من‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫في ثقافات أخرى‪ .‬وميكن الطالب االلتحاق بصفوف ال تقدّ مها جامعة‬ ‫كارنيجي ميلون في تقليدها‪ ،‬من شأنها أن تضفي نكه ًة جديد ًة على‬ ‫دراستهم‪.‬‬ ‫عليه‪ ،‬أمضى أرورا وقت ًا في مجموعة بوليوود للرقص وأخذ درس ًا‬ ‫فن‬ ‫في «كتابة النصوص املسرحية ونصوص األفالم» ما أتاح له تذ ّوق ّ‬ ‫املسرح والنصوص املعاصرة‪ .‬وأضاف أرورا ّأن ابتعاده عن قطر أثبت‬ ‫تع ّلقه بجامعة كارنيجي ميلون في قطر وباملدينة التعلميية في الوقت‬ ‫عينه‪.‬‬ ‫للتبصر‬ ‫دراسي في سينغافورة قد دفع أرورا‬ ‫فصل‬ ‫ّ‬ ‫فتجربة قضاء ٍ‬ ‫ِ‬ ‫مقاربات‬ ‫والمت ّعن في كيفية اتّخاذ أفرادٍ من ثقافات وخلفيات متعددة‬ ‫ٍ‬ ‫مختلف ًة عندما يتع ّلق األمر بابتكار خطة عمل تتعلق باملسألة نفسها‪،‬‬ ‫ما ّ‬ ‫يتوجب على طالب نظم املعلومات فهمه‬ ‫يشكل مكون ًا رئيساً‪ّ ،‬‬ ‫والتن ّبه إليه‪ .‬وص ّرح أرورا‪« :‬أذهلتني تفاصيل احلياة اليومية البسيطة‬ ‫واملهمة على حدّ سواء‪ .‬فأسس نظرية املعرفة والعلوم تبقى هي نفسها‬ ‫ّ‬ ‫ولكن ما يتغ ّير هو كيفية نظرة الناس املختلفة‬ ‫عبر بلدان العالم كلها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫اختالف ًا شاسع ًا إلى املشاكل نفسها وكيفية تفاعلهم معها‪.‬‬ ‫وأخيراً‪ ،‬أشار أرورا إلى ّأن منهج جامعة اإلدارة السنغافورية صار ٌم‬ ‫ودقيقٌ بقدر منهج جامعة كارنيجي ميلون والطالب هناك يعملون‬ ‫ويجهدون متام ًا كطالب جامعة كارنيجي ميلون مع التش ّبث بفكرة‬ ‫«بقاء األكثر مالءم ًة على قيد احلياة»‪ .‬وفي حال ّ‬ ‫شك أحدهم بقدرته‬ ‫على مجارتهم‪ ،‬كل ما ميكنه فعله هو تل ّفظه ببعض الكلمات لكسب‬ ‫احترامهم له وقوله‪ :‬أنا من جامعة كارنيجي ميلون‪.‬‬

‫إليه‪ ،‬تتيح هذه الشراكة كذلك األمر الفرصة أمام الطالب‬ ‫شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪ 2011‬أخبار‪31 akhbar‬‬


‫تسليط الضوء على‬

‫حاليا و قادما‬ ‫فاز باحثون شباب مبنح من الصندوق‬ ‫القطري لرعاية البحث العلمي‬ ‫تركز املشاريع على مضاعفة محتويات‬ ‫ويكيبيديا باللغة بالعربية‪،‬خلق خرائط ثالثية‬ ‫األبعاد باستخدام روبوتات و تطوير برامج ويب‬ ‫أكثر أمناً‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫ليس العمر إال برقم‪ ،‬و لكن بالنسبة َّ‬ ‫للدكاترة‬ ‫بهرانغ ُمهيت‪ ،‬بيتر هانسن‪ ،‬و ثييري سانس‪،‬‬ ‫كان العمر عامال مهما في فوزهم باملنحة من‬ ‫الدورة األولى لبرنامج خبرة األبحاث للعلماء‬ ‫الشباب املقدم من طرف الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي‪.‬‬ ‫تسعى ِم َن ُح برنامج خبرة األبحاث للعلماء الشباب الى بناء رأس‬ ‫مال بشري يدعم العلماء الشباب لبدأ و قيادة بحثهم العلمي‪ .‬واحدة‬ ‫من معايير احلصول على هذه املنحة هي أن يكون عمر العالم ‪ 35‬سنة‬ ‫أو أقل‪ :‬شرط َّمتت تلبيته من طرف كل واحد من أعضاء ادارة علم‬ ‫احلاسوب بكارنيجي ميلون في قطر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫“إن هذه لنتائج رائعة تعكس اجلودة العالية للبحث العلمي‬ ‫الذي يقوم به األساتذة الشباب و شركاء أبحاث ما بعد الدكتوراه‬ ‫بكارنيجي ميلون في قطر‪ .‬أعمارهم ال تزيد عن ‪ 35‬سنة و كلهم‬ ‫يعملون على مشاريع رائعة ذات تأثير حقيقي على العالم‪ ”،‬يقول‬ ‫الدكتور مجد صقر‪ ،‬مساعد العميد في البحث العلمي‪.‬‬ ‫التأثير احلقيقي على العالم الذي يتحدث عنه صقر ميتد من اضافة‬ ‫محتويات باللغة العربية لويكيبديا‪ ،‬الى خلق خرائط ثالثية األبعاد‬ ‫باستخدام روبوتات‪ ،‬الى تطوير برامج ويب أكثرا أمناً‪ .‬لكل هذه‬ ‫املشاريع تأثير كبير على قطر و على العالم بأسره كذلك‪.‬‬ ‫ركز اقتراح ُمهيت على اضافة املزيد من احملتويات الى ويكيبيديا‬ ‫باللغة العربية باستعمال آلة للترجمة‪“ .‬إن اللغة العربية واحدة من أكثر‬ ‫اللغات استعماال‪ ،‬لكن عدد و طول املقاالت العربية ليس واحدا من‬ ‫العشرين لغة األكثر استعماال على ويكيبيديا‪ ”،‬يقول ُمهيت‪“ .‬نخطط‬ ‫للقيام بتدريب أنظمة قادرة على ترجمة املقاالت املوجودة على‬ ‫ويكيبيديا تلقائيا من االجنليزية الى العربية و حتديد األجزاء املترجمة‬ ‫اب ويكيبيديا باللغة العربية‪”.‬‬ ‫جيدا من أجل أن يستعملها ُك َّت ُ‬

‫‪akhbar 30‬أخبار شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪2011‬‬

‫فاز الدكتور بهرانغ ُمهيت‪ ،‬الدكتور‬ ‫بيرت هانسن‪ ،‬و الدكتور ثيريي‬ ‫سانس (من اليسار إىل اليمني) مبنح‬ ‫من الدورة األوىل لربنامج خربة‬ ‫األبحاث للعلامء الشباب املقدم‬ ‫من طرف الصندوق القطري لرعاية‬ ‫البحث العلمي‪ .‬عىل كل الفائزين‬ ‫أن تكون أعامرهم ‪ 35‬سنة أو‬ ‫أصغر‪.‬‬

‫يشمتل مشروع هانسن على تقنية تستعمل الروبوتات من أجل‬ ‫حتديد املوقع و رسم اخلرائط في نفس الوقت‪ .‬مادام نظام حتديد املواقع‬ ‫(‪ )GPS‬غير فعال أحيانا عندما تكون هناك بنايات و منشآت في‬ ‫طريقه‪ ،‬يقوم هانسن بتركيب انسان آلي به عدة آالت للتصوير‪،‬‬ ‫يستعمل هذه األخيرة من أجل التقاط صور و خلق خريطة ثالثية‬ ‫األبعاد ملا يحيط به‪.‬‬ ‫بفضل آالت التصوير املتعددة التي ميتلكها االنسان اآللي‪ ،‬ميكنه أن‬ ‫يحدد موقعه و يكتشف ما اذا كان قد حدث تغيير معني منذ الرحلة‬ ‫السابقة التي قام بها ملكان ما‪ .‬من املمكن أن تصبح تقنية كهذه‬ ‫واحدة من أهم ميزات السالمة مبرافق حتويل الغاز الطبيعي السائل‪،‬‬ ‫حيث بإمكان االنسان اآللي أن يقوم تلقائيا باملراقبة‪ ،‬فحص عدم وجود‬ ‫تسرب للغاز و اكتشاف التغيرات البنيوية‪.‬‬ ‫يركز عمل سانس على شيء يؤثر يوميا على اجلميع‪ :‬أمن‬ ‫االنترنت‪ .‬حاليا‪ ،‬يعمل سانس على لغة برمجة آمنة للويب اسمها‬ ‫(‪ )Qwesst‬تساعد على تطوير برامج ويب أكثر أمنا‪.‬‬ ‫مبا أن برامج الويب أصبحت أكثر تعقيدا‪ ،‬فإنّه من الصعب التحكم‬ ‫في كيفية نشر البيانات على األنترنت‪ .‬يستطيع املهاجمون سرقة‬ ‫معلومات مهمة من خالل استغالل ثغرات ببرامج الويب‪ .‬سيكون‬ ‫للغة البرمجة اجلديدة (‪ )Qwesst‬منوذج أمن مدمج‪ ،‬مينح املبرمجني‬ ‫القدرة على التحكم في نشر البيانات و يساعدهم على القيام بالبرمجة‬ ‫بطريقة آمنة‪.‬‬ ‫حصل كل واحد من ُمهيت‪ ،‬هانسن و سانس على منح بقمية‬ ‫‪ $100،000‬سنويا‪ ،‬قابلة للتجديد ملدة ميكن أن تصل الى ثالثة‬ ‫سنوات‪ .‬قدَّ مت كارنيجي ميلون أربعة من أصل ‪ 11‬اقتراحا التي‬ ‫مت تقيميها من طرف ثالثة نقاد مشهورين دوليا‪ُ .‬قدِّ َمت ستة منح‬ ‫فقط‪ :‬ثالثة لكارنيجي ميلون‪ ،‬اثنتان جلامعة قطر و واحدة لكلية ويل‬ ‫كورنيل للطب‪.‬‬ ‫“قدّ منا أربعة اقتراحات و حصلنا على ثالثة منح‪ .‬و من أصل‬ ‫الستة منح التي مت تقدميها‪ ،‬حصلت كارنيجي ميلون على ‪.%50‬‬ ‫برأيي هذا ممتاز‪ .‬بهذه املنح‪ ،‬ستظل كارنيجي ميلون جزءا ال يتجزأ من‬ ‫ثقافة البحث العلمي النامية هنا بقطر‪ ”،‬يقول صقر‪.‬‬ ‫كانت الدورة األولى من برنامج خبرة األبحاث للعلماء الشباب‬ ‫ناجحة جدا‪ ،‬لدرجة َّأن الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي ق َّر َر‬ ‫أن تكون هناك دورتا متويل من هذا البرنامج كل سنة‪.‬‬


‫تسليط الضوء على‬

‫َّأسس الطالب أسامة عبيد‪،‬‬ ‫ادموند أيب صالح و يوسف‬ ‫فرانسيس (من اليسار اىل‬ ‫اليمني) مرشوع دون آبس من‬ ‫أجل تطوير برامج لألجهزة‬ ‫املحمولة للمستخدمني بقطر‬ ‫و منطقة الرشق األوسط‪.‬‬

‫“توقيتهم مثالي‪ ”،‬يقول كيفن هيغنز‪،‬‬ ‫الرئيس التنفيذي لشركة فويغو‪“ .‬إن برامج‬ ‫األجهزة احملمولة جزء كبير من ما هو قادم‬ ‫مستقبال‪ .‬تقوم شركة فويغو بصنع أنظمة على‬ ‫شبكة االنترنت للعديد من الشركات العامة و‬ ‫اخلاصة و لدينا حاليا زبناء يتصلون بنا من أجل‬ ‫ايجاد حلول مناسبة لهم‪”.‬‬ ‫يقول هيغنز ّأن طالب كارنيجي ميلون‬ ‫الثالثة تركوا لدى شركة فويغو انطباعا إيجابيا‬ ‫للغاية‪ .‬حماستهم و تفانيهم‪ ،‬باالضافة الى اخلبرة‬ ‫التي أظهروها في بناء البرامج و كسب األرباح‬ ‫من السوق العاملية‪ ،‬جعلت شراكته أمرا طبيعيا‪.‬‬ ‫تخطط شركة ديون لتطوير نوعني من البرامج‬ ‫حتت رعاية شركة فويغو‪ :‬برامج تطبيقية و‬ ‫برامج مؤسسية‪ .‬البرامج التطبيقية هي البرامج‬ ‫التي نستخدمها جميعا‪ ،‬مبا فيها األلعاب‪،‬‬ ‫برامج الصحة‪ ،‬الشبكات االجمتاعية و اخلرائط‪.‬‬ ‫يمت توزيع هذه البرامج عبر متجر آبل للبرامج‪،‬‬ ‫سوق غوغل أندرويد و عالم برامج بالك بيري‪.‬‬ ‫أما البرامج املؤسسية فسيمت حتديد تكلفة لها و‬ ‫تصمميها من أجل الشركة التي تريد برنامجا يمت‬ ‫استخدامه من طرف موظفيها و زبناءها‪.‬‬ ‫بدأت قصة شركة ديون سنة ‪ 2009‬عندما‬ ‫تق َّرب فرانسيس من ُع َب ْيد و أبي صالح من أجل‬ ‫العمل على مشروع معا‪ .‬كان فرانسيس‪ ،‬طالب‬ ‫علوم احلاسوب بالسنة الثانية و املدير التنفيذي‬ ‫لشركة ديون‪ ،‬يطور و يبيع البرامج منذ سنة‬ ‫‪ ،2007‬و يقول “قبل أن يكون هناك مال ليمت‬ ‫ربحه‪ ”.‬عشقه لهذا العمل كان قويا لدرجة أنّه‬

‫غ َّير مساره الوظيفي من الطب الى مجال تطوير‬ ‫برامج األجهزة احملمولة‪.‬‬ ‫سريعا قام الثالثي بتشكيل شراكة حيث‬ ‫يدمجون مهاراتهم بعضا ببعض‪ .‬لدى فرانسيس‬ ‫املعرفة التقنية‪ ،‬بيمنا لدى عبيد‪ ،‬طالب علوم‬ ‫احلاسوب بالسنة الثالثة و املدير التنفيذي‬ ‫للعمليات بشركة ديون‪ ،‬اجلانب اإلبداعي و‬ ‫مهارات باحلاسوب‪ .‬بالنسبة للجانب املالي‪،‬‬ ‫املبيعات و التسويق فهذا ما يضيفه أبي صالح‬ ‫الى الشركة من خالل مهاراته باألعمال و‬ ‫التجارة‪.‬‬ ‫فازت شركة ديون مبسابقة أفضل خطة عمل‬ ‫التي يمت تنظميها بكارنيجي ميلون في قطر في‬ ‫مايو ‪ .2010‬حصلت شركت ديون كالفائزة‬ ‫على جائزة نقدية و معلومات َقيمِّ َةٍ عن كيفية‬ ‫تطوير الشركة لالرتقاء الى مستويات أفضل‪.‬‬ ‫باإلضافة الى ذلك‪ ،‬خطة شركة ديون و الهدف‬ ‫الشامل لدولة قطر ككل‪ ،‬جذبت أنظار العديد‬ ‫من املستثمرين‪ “ .‬نادرا ما جتد مطورين للبرامج‬ ‫في هذه املنطقة‪ ،‬باخلصوص أولئك الذين لديهم‬ ‫دبلوم جامعي من كارنيجي ميلون‪ .‬هذا جعل‬ ‫العديد من املستثمرين يعيرون االنتباه للشركة‪”،‬‬ ‫يقول أبي صالح‪.‬‬ ‫لكن شركة ديون كانت مهمتة بشركة واحدة‬ ‫على وجه اخلصوص‪“ .‬لقد أردنا حقا العمل مع‬ ‫شركة فويغو‪ ،‬لذا حتمسنا جدا عندما اتصلوا‬ ‫بنا‪ ”،‬يقول أبي صالح‪“ .‬عرفنا أنّنا نريد أن‬ ‫نعمل حتت جناح هذه الشركة املمتوقعة في واحة‬ ‫العلوم والتكنولوجيا في قطر لكي نستفيد من‬

‫خبرتهم‪ .‬شركة فويغو مثالية ألنها ُم َك ِّم َل ٌة لنا‪:‬‬ ‫هم يصنعون املواقع و نحن نصنع البرامج‪”.‬‬ ‫هذا االتفاق مع فويغو سيوفر لشركة ديون‬ ‫مكانا من أجل املكاتب‪ ،‬التجهيزات و إرشادات‬ ‫من جميع نواحي األعمال‪ .‬سيكون لفرانسيس‪،‬‬ ‫أبي صالح و ُعبيد موجهون و سيمت تعلميهم‬ ‫كيفية كتابة برامج جتارية‪.‬‬ ‫“تكوين شركات متخصصة في التكنولوجيا‬ ‫في قطر اليزال في مهده‪ ”،‬يقول هيغنز‪“ .‬يمت‬ ‫بناء البنيات التحتية الالزمة اآلن من أجل تنشئة‬ ‫هذه الشركات‪ .‬من املمكن أن تصبح شركتا‬ ‫ديون و فويغو قصص جناح باهر تشجع على‬ ‫تشكيل بنيات حتتية من أجل خلق املزيد من‬ ‫أمثال هذه الشركات هنا في اخلليج‪”.‬‬ ‫ستعمل شركة ديون آبس كجزء من شركة‬ ‫فويغو بهدف أن تصبح الشرك ُة َشر َِك ًة قائمة‬ ‫بذاتها في االقتصاد القطري بعد فترة حضانة‬ ‫تتراوح بني ‪ 18‬و ‪ 36‬شهرا‪ .‬بيمنا سيعمل‬ ‫املؤسسون الثالثة على تطوير البرامج و التعلم من‬ ‫خبراء شركة فويغو‪ ،‬سيظلون يتابعون دراستهم‬ ‫بكارنيجي ميلون على األمد القصير‪.‬‬ ‫“مع ذلك فإنَّنا مهمتون و نركز كثيرا على‬ ‫املدى البعيد‪ ”،‬يقول أبي صالح‪“ .‬إنَنا نريد حقا‬ ‫تطوير املنطقة‪ ،‬و ليس أنفسنا فقط‪ .‬نُريد أن‬ ‫ني َّأن هناك قوة في قطر و في اخلليج‪ .‬نريد أن‬ ‫ن َب َّ‬ ‫يرى الناس أن لدى مطوري البرامج هنا قمية و َّأن‬ ‫بإمكاننا توفير البرامج التي يريدها و يحتاجها‬ ‫الناس‪ ”.‬للمزيد من املعلومات عن شركة ديون‪،‬‬ ‫املرجو زيارة ‪.www.DuneApps.com‬‬

‫شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪ 2011‬أخبار‪29 akhbar‬‬


‫تُ َو ِّق ُع اتفاقا مع شركة فويغو لإلعالم الرقمي‬ ‫شركة لتطوير برامج لألجهزة احملمولة أنشأها ثالثة طالب باملرحلة‬ ‫اجلامعية األولى بكارنيجي ميلون في قطر تتقدم خطوة الى األمام‬ ‫بعد الفوز مبسابقة أفضل خطة عمل‬

‫ب‬

‫دأ يوسف فرانسيس‪ ،‬ادموند أبي صالح و أسامة عبيدان التخطيط لتغيير كيفية تطوير‬ ‫أسس هؤالء الطلبة الثالثة باملرحلة اجلامعية‬ ‫برامج لألجهزة احملمولة بالشرق األوسط‪َّ .‬‬ ‫األولى بكارنيجي ميلون في قطر شركة ديون آبس بهدف صنع برامج ‪ -‬أو آبس –‬ ‫للمواطنني باملنطقة‪.‬‬ ‫“تُس َتعمل الهواتف و األجهزة احملمولة بكثرة في اخلليج‪ ،‬رغم ذلك ّ‬ ‫فإن القليل‬ ‫من البرامج إن ُوجِ دت يمت تطويرها أو تصمميها من أجل هذه املنطقة‪ ”،‬يقول أبي صالح‪ ،‬طالب إدارة‬ ‫األعمال بالسنة الثالثة و املدير املالي لشركة ديون‪“ .‬وجدنا سوقا متخصصة و قررنا أن ننضم اليها‪ .‬نريد‬ ‫أن نصنع برامج تستهدف الناس مبنطقة اخلليج‪ :‬ليس العرب فقط بل ّ‬ ‫كل من يعيشون هنا‪”.‬‬ ‫املؤسسون جعل الشركة أول شركة‬ ‫و ّقعت شركة ديون اتفاقا مع شركة فويغو لإلعالم الرقمي‪ ،‬و يأمل ِّ‬ ‫لتطوير برامج لألجهزة احملمولة في قطر‪ .‬يأملون كذلك اثارة اهمتام شباب آخرين خللق ثقاقة االبتكار‬ ‫الس َباقة الى تطوير البرامج‪.‬‬ ‫جلعل قطر الدولة َّ‬ ‫‪akhbar 28‬أخبار شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪2011‬‬


‫استعملت طالبات من اكادميية قطر روبوت اإلستقبال اآليل هال بكارنيجي ميلون يف قطر‪ .‬تم ارشاد الطالبات من طرف طالبات بكارنيجي ميلون يف قطر كجزء‬ ‫من برنامج نساء قويات‪ ،‬فتيات قويات و هو جزء من مبادرة التارتن لخدمة املجتمع‪.‬‬

‫ا‬

‫بتدأت طالبات بكارنيجي ميلون في قطر برنامجا يقومون من خالله‬ ‫بالعمل كمرشدات للفتيات الشابات‪ .‬نساء قويات‪ ،‬فتيات قويات‬ ‫عبارة عن برنامج مكرس للرفع من الطموحات‪ ،‬املهارات القيادية و‬ ‫الثقة بالنفس للفتيات باملدرسة االبتدائية‪.‬‬ ‫«أردت أن أنضم الى نساء قويات‪ ،‬فتيات قويات ليس فقط من‬ ‫أجل أن أساهم في تطوير املجمتع مبؤسسة قطر‪ ،‬بل من أجل مساعدة‬ ‫الشابات على عدم الندم على أي شيء خالل مسيرتهم الدراسية‪»،‬‬ ‫تقول منى أبو حليقة‪ ،‬طالبة بالسنة الثالثة بشعبة ادارة األعمال‪.‬‬ ‫َّمت إنشاء نساء قويات‪ ،‬فتيات قويات سنة ‪ 2000‬كجمعية غير‬ ‫هادفة للربح بجامعة هارفرد بالواليات املتحدة‪ ،‬و قامت كارنيجي‬ ‫ميلون اآلن بجلب هذا البرنامج الناجح الى الدوحة‪ .‬يمت جتريب هذا‬ ‫املشروع مببادرة من الطالب‪ ،‬بِأكادميية قطر مع أمل خلق فرع محلي‬ ‫بقطر‪.‬‬ ‫هذا املشروع املخصص خلدمة املجمتع عبارة عن جزء من برنامج‬ ‫مبادرات خدمة الترتان يشمل احلرم اجلامعي بأكمله‪ ،‬يقوده مكتب‬ ‫شؤون الطالب‪ .‬تسعى مبادرات خدمة الترتان الى تشجيع الطالب‬ ‫على مساعدة اآلخرين باستخدام ُس ُب ٍل مجدية‪ ،‬و شعار البرنامج‬ ‫«املبادرة من أجل القيام مبساهمة إيجابية من أجل عاملك‪».‬‬ ‫«سيتخرج طالبنا و حينها سيذهبون الى جميع بِقاع العالم‪.‬‬ ‫نريدهم أن يأخذوا التعلمي الذي حصلوا عليه بكارنيجي ميلون و‬

‫أن يصبحوا مواطنني عامليني‪ »،‬تقول سيندي ديكمان‪ ،‬منسقة تمنية‬ ‫الطالب مبكتب التمنية الذاتية‪.‬‬ ‫تسعى مبادرات خدمة الترتان الى خلق بيئة تعلم شمولية من أجل‬ ‫الطلبة مبجاالت املناهج الدراسية و الغير الدراسية‪ .‬يتعلم الطالب‬ ‫أهمية اخلدمة االجمتاعية و العطاء‪ ،‬كمتعلمني شموليني‪ .‬يتعلمون‬ ‫كذلك أن العالم أكبر منهم و من الدراسات التي يتابعونها‪.‬‬ ‫«متثل مبادرات خدمة الترتان بيان مهمتنا‪ ،‬ليس فقط بيان مهمة‬ ‫مكتب التمنية الذاتية بل متثل بصفة عامة األنشطة الطالبية و جامعة‬ ‫كارنيجي ميلون ككل‪ »،‬تقول ديكمان‪.‬‬ ‫تقوم كارنيجي ميلون بقطر مبشاريع خدماتية ذات طابع مجمتعي‬ ‫من خالل مكتب الشؤون الطالبية لسنوات‪ ،‬و غالبا ما تكون هذه‬ ‫املشاريع عبارة عن رحالت دولية‪ .‬عندما انضمت ديكمان الى احلرم‬ ‫اجلامعي‪ ،‬أرادت أن تضيف طابعا محليا‪ ،‬لذا خلقت مبادرات خدمة‬ ‫الترتان من أجل احتواء كل أعمال التوعية احمللية و الدولية‪.‬‬ ‫أضاف العديد من األساتذة مكونا للخدمة االجمتاعية الى املقررات‬ ‫الدراسية التي يقدمونها‪ ،‬مع التركيز على املسؤولية االجمتاعية‬ ‫بالفصول الدراسية و باملجمتع كذلك‪ .‬تساعد هذه اجلهود على جعل‬ ‫الطالب يدركون َّأن خدمة املجمتع ليست عبارة عن هبة مالية فقط‪،‬‬ ‫بل عطاءا من وقت و جهد الشخص‪ .‬مبادرات خدمة الترتان عبارة عن‬ ‫مبادرة مفتوحة األبواب لكل طالب كارنيجي ميلون‪ .‬للمزيد املرجو‬

‫شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪ 2011‬أخبار‪27 akhbar‬‬


‫مبادرات‬ ‫خدمة‬ ‫التارتن‬

‫قسم شؤون‬ ‫يسعى‬ ‫طنني عامليِّني‪.‬‬ ‫الب خللق موا‬ ‫الط‬

‫‪akhbar 26‬أخبار شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪2011‬‬


‫درسوا اللغة االنجليزية‬ ‫فاطمة فكري طالبة إدارة األعامل بالسنة الثانية واحدة من عدة طلبة ّ‬ ‫للعامل املهاجرين بقطر‪.‬‬

‫درست مق ّرر سيلفيا‪.‬‬ ‫استرعت برامج محو األمية باللغة االجنليزية انتباه منظمة‬ ‫ ‬ ‫احللول التطويرية ألنهم فهموا أنّه من خالل تطوير العمال املهاجرين‬ ‫فأنّهم يعملون على تطوير املجمتع َك ُك ّل‪.‬‬ ‫«تعلمي العمال اللغة االجنليزية ُي َق ِّويهم‪ .‬اللغة االجنليزية هي‬ ‫ ‬ ‫لغة العالم‪ .‬يحتاجون لهذه اللغة من أجل تقليص الفجوة‪ ،‬لكي تزيد‬ ‫من قدرتهم على التواصل عبر مجاالت مختلفة‪ .‬رمبا لن يسمتر هذا‬ ‫البرنامج ألكثر من عدة أسابيع لك ّنه سمينحهم فرصة للتعلم‪ .‬اذا ما‬ ‫تع ّلموا اآلن‪ ،‬سيرون اجنازاتهم و سيظلون يتعلمون لبقية حياتهم‪»،‬‬ ‫تقول شيفاني أرورا‪ ،‬عضوة مبنظمة احللول التطويرية و طالبة إدارة‬

‫األعمال و األنظمة املعلوماتية بالسنة الثانية‪.‬‬ ‫من خالل مدِّ يد املساعدة لهذه الشريحة املجمتعية‪ّ ،‬‬ ‫فإن‬ ‫ ‬ ‫العمال املهاجرين ليسوا الوحيدين املستفيدين من برامج محو األمية‬ ‫باللغة االجنليزية‪ .‬يستفيد الطالب كثيرا من فرصة ملساعدة اآلخرين‪.‬‬ ‫يتعلمون كيفية التدريس و كيفية تقدمي املعلومات‪ ،‬و يتعلمون املزيد‬ ‫عن ثقافات أخرى‪ .‬يتعلمون كذلك كيف ّأن ساعات قليلة من وقتهم‬ ‫ميكن أن تحُ َ‬ ‫دث تغييراً كبيراً في مجرى حياة آخرين‪.‬‬

‫شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪ 2011‬أخبار‪25 akhbar‬‬


‫اللغة‬

‫الثانية‬

‫طالب يعلمون العمال املهاجرين اللغة‬ ‫اإلجنليزية‬

‫«اللغة االجنليزية هي احلياة» هذا ما قاله واحد من العمال‬ ‫ ‬ ‫املهاجرين بقطر عندما سألناه عن سبب رغبته في تعلم اللغة اإلجنليزية‪.‬‬ ‫ملّا سألناه أكثر‪ ،‬قال أنه أيمنا ذهبت حتتاج للغة االجنليزية‪ ،‬في أي مظهر‬ ‫من مظاهر احلياة و لهذا يريد تعلم اللغة االجنليزية من أجل تغيير حياته‬ ‫لألفضل‪.‬‬ ‫هذه الرغبة في التعلم هي ما ألهم عدة طالب من كارنيجي‬ ‫ ‬ ‫ميلون في قطر و كلية وايل كورنيل الطبية في قطر لتعلمي اللغة‬ ‫االجنليزية للعمال املهاجرين من خالل برنا َم َجينْ ِ‪ .‬رايل و هو برنامج‬ ‫حملو األمية خاص بالراشدين من أيادي اخلير نحو آسيا و برنامج اجلسر‬ ‫اللغوي الذي يدعمه برنامج شركة فودافون إلحداث تغيير عاملي‪.‬‬ ‫نشأ برنامج رايل عن شراكة بني أيادي اخلير نحو آسيا و‬ ‫ ‬ ‫مجموعة اجليدة‪ ،‬شركة قطرية محلية رائدة‪ .‬ت ََشا َر َك برنامج اجلسر‬ ‫اللغوي مع عددٍ من شركات البناء بقطر‪ ،‬مبا في ذلك املتحدة للتمنية‪.‬‬ ‫ّمت عقد برنامج رايل خالل ربيع ‪ ،2010‬بيمنا مت عقد برنامج اجلسر‬ ‫اللغوي خالل اخلريف‪.‬‬ ‫يزور طالب من كارنيجي ميلون أسبوعي ًا موقع املكاتب أو‬ ‫ ‬ ‫مخميات العمال من أجل متضية عدة ساعات ُيدرسون خاللها عماال‬ ‫في الغالب من النيبال‪ ،‬الفيليبني‪ ،‬الهند و سري النكا القراءة و الكتابة‬ ‫و التكلم باللغة االجنليزية‪ .‬يستعمل الطالب منهجا ُم َص َّمم ًا من طرف‬ ‫الدكتورة سيلفيا بيسووا‪ ،‬بالتحديد من أجل تعلمي العمال املهاجرين‬ ‫بقطر‪.‬‬ ‫ ‬

‫شارك الطالب في هذا البرنامج إ َّما من خالل منظمة احللول‬

‫‪akhbar 24‬أخبار شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪2011‬‬

‫التطويرية‪ ،‬و هي عبارة عن منظمة طالبية تركز على تعزيز التطوير و‬ ‫الوعي العاملي‪ ،‬أو من خالل التسجيل لدراسة مقرر سيلفيا الدراسي و‬ ‫اسمه تعلم خدمة املجمتع‪.‬‬ ‫باإلضافة إلى اخلبرة التي يكتسبها الطالب من خالل‬ ‫ ‬ ‫التعلمي‪ ،‬يتعلم الطالب الذي يدرسون مقرر سيلفيا نظريات و مفاهمي‬ ‫أساسية في دراسة محو األمية‪ ،‬باإلضافة إلى الفرص و التحديات التي‬ ‫شج ُع املقرر كذلك على التفكير النقدي‬ ‫يواجهها العمال املهاجرون‪ُ .‬ي ِّ‬ ‫و التحليلي لوضعية العمال املهاجرين بقطر‪.‬‬ ‫لدي‬ ‫ ‬ ‫«تقدير الطالب لتعلم اللغة االجنليزية جعلني أحب ما ّ‬ ‫أكثر‪ »،‬تقول مشاعل آل مسند‪ ،‬طالبة إدارة األعمال بالسنة الثانية‪،‬‬


‫من االختراع إلى التنفيذ‬ ‫كيف تنتقل الروبوتات من املخترب إىل املستهلك؟‬ ‫إلى جانب ما سبق‪ ،‬تعمتد العمليات اجلراحية اعمتاداً‬ ‫كبيراً على التكنولوجيا الروبوتية‪ ،‬إذ ميكن إدخال روبوت في‬ ‫ّ‬ ‫التحكم به عبر احلاسوب‪.‬‬ ‫صغير يتيح للج ّراح إمكانية‬ ‫جرح‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ويعتبر هذا التدريب ّ‬ ‫أقل أذية وقد ُأثبت ّأن الشفاء في‬ ‫حال استخدامه يكون أكثر سرعةً‪ .‬وتعتبر حديقة العلوم‬ ‫والتكنولوجيا في قطر موطن ًا لعددٍ من احملاكاة اجلراحية‬ ‫الروبوتية في حني يعتبر مركز اجلراحة الروبوتية اجلديد في قطر‬ ‫منشأ ًة فعال ًة للتدريب على اجلراحة‪.‬‬ ‫فبالنظر إلى إمكانية تطبيق التكنولوجيا الروبوتية في‬ ‫الصناعات كلها‪ ،‬فهي تعتبر في الوقت عينه شائع ًة في‬ ‫املجاالت التي يصفها براوننغ بـ»القذرة واململة واخلطيرة»‬ ‫تضم قطاعي النفط والغاز الناميني في قطر‪ .‬اجمتع‬ ‫والتي ّ‬ ‫األستاذ براوننغ وأعضاء آخرون من الكلية مع عددٍ كبير‬ ‫من املنظمات املتعددة اجلنسيات في قطر ملناقشة املشاكل‬ ‫التي تواجهها‪ .‬ويقول براوننغ في هذا املجال‪« :‬كثير ٌة هي‬ ‫الشركات التي تواجه املشاكل ولكنها ال تعرف إذا كان لهذه‬ ‫املشاكل حلول روبوتية‪ُ .‬طرحت علينا املشاكل‪ ،‬ونحن مبثابة‬ ‫باحثني‪ ،‬قدّ منا ما هو ممكن»‪.‬‬ ‫في احلقيقة‪ ،‬تواجه صناعتا النفط والغاز حتد ّيات هائلةٍ‬ ‫تستطيع الروبوتات معاجلتها على غرار العثور على التسربات‬ ‫والكشف عن التغ ّيرات في األنابيب‪ .‬من هنا‪ ،‬وبفضل المتويل‬ ‫ينكب حالي ًا‬ ‫الضخم من الصندوق القطري الوطني للبحوث‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الدكتور براوننغ والدكتور بيتر راندر من املركز الوطني لهندسة‬ ‫الروبوتات في جامعة كارنيجي ميلون على تطوير مشروع‬ ‫روبوت يعمل في صناعة البترول والغاز‪.‬‬ ‫ويقوم راندر وبراوننغ بالتحديد بتطوير جهاز استشعار‬ ‫لزواحف األنابيب الروبوتية تستطيع أن تخلق صوراً ثالثية‬ ‫األبعاد وعالية الد ّقة ملراقبة التغ ّيرات احلاصلة على صعيد‬ ‫األنابيب في محطات الغاز الطبيعي املسال‪ .‬ومن شأن هذا‬ ‫التطبيق أن يكشف عن التغيرات الدقيقة ويؤدي بالتالي‬ ‫إلى الكشف والتعديل املبكرين‪ ،‬األمر الذي سيرفع مستوى‬ ‫السالمة واإلنتاجية في املعمل‪ .‬وبحسب براوننغ‪« :‬ثمة‬ ‫أساليب ال تعدّ وال حتصى تستطيع من خاللها التكنولوجيات‬ ‫الروبوتية التأثير على قطر»‪.‬‬ ‫فالتطورات التي شهدتها التكنولوجيات الروبوتية بدّ لت‬ ‫املعتقدات القدمية السائدة حول ما كان ُينظر إليه على‬ ‫خيال علمي وح ّولتها إلى حقيقة علمية حالية‪.‬‬ ‫أنّه مجرد ٍ‬ ‫وباالعمتاد على إرشاد الدكتور براوننغ وأفراد آخرين من الكلية‬ ‫ناشطني في مجال األبحاث الروبوتية‪ ،‬يقوم عدد كبير من‬ ‫الطالب في جامعة كارنيجي ميلون في قطر بأبحاث حول‬ ‫جوانب مختلفة من الروبوتات‪ .‬ويأمل براوننغ أخيراً أن ّ‬ ‫يمتكن‬ ‫األساتذة والطالب في جامعة كارنيي ميلون من العمل عن‬ ‫كثب مع الشركات في قطر لتطوير حلول روبوتية ملختلف‬ ‫ٍ‬ ‫التحد ّيات التي تواجهها‪.‬‬ ‫للمزيد من املعلومات‪ ،‬نرجو زيارة املواقع اإللكتروني‪:‬‬ ‫‪www.rec.ri.cmu.edu.‬‬

‫يتوصل الباحثون في معهد الروبوتات في جامعة كارنيجي‬ ‫غالب ًا ما ّ‬ ‫أفكار تغ ّير مجرى العالم تغييراً كبيراً‪ .‬غير أنهم قد ال‬ ‫ميلون إلى‬ ‫ٍ‬ ‫يكونون ّ‬ ‫عندئذ‬ ‫متأكدين من كيفية تنفيذ هذه األفكار؛ فيتدخّ ل‬ ‫ٍ‬ ‫املركز الوطني لهندسة الروبوتات لتقدمي املشاعدة واإلرشاد‪.‬‬ ‫إن املركز الوطني لهندسة الروبوتات الذي ي ّتخذ مقراً له في معهد‬ ‫الروبوتات هو منشأة متن ّقلة لتطوير الروبوتات واختبارها ووهي‬ ‫األكثر تقدّ م ًا في العالم‪ .‬ففي هذه املنشأة التي تمت ّتع بأعلى مستويات‬ ‫التط ّور وتقع بالقرب من حرم جامعة كارنيجي ميلون في بيتسبورغ في‬ ‫بنسيلفانيا‪ ،‬يط ّور فريق العمل روبوتات منوذجية واختبارية‪.‬‬ ‫في الواقع‪ ،‬مت تأسيس املركز الوطني لهندسة الروبوتات لتسويق‬ ‫التكنولوجيات الروبوتية واملساعدة في تسويقها‪ ،‬وهو ّ‬ ‫يشكل في‬ ‫جوهره اجلسر الذي يصل األبحاث بالعالم احلقيقي‪ .‬ويقول بيتر راندر‪،‬‬ ‫وهو مدير العمليات املساعد في املركز الوطني لهندسة الروبوتات‪ ،‬إن‬ ‫املنظمة تترك األبحاث ملعهد الروبوتات ّ‬ ‫وتركز اهمتامها على هندسة‬ ‫التكنولوجيا وتنفيذها‪.‬‬ ‫حتد متعدد املهارات والتخصصات‪ .‬فمن أجل‬ ‫ويضيف‪« :‬إنّه ٍ‬ ‫تنفيذ تكنولوجيا روبوتية‪ ،‬حتتاج إلى مهندسني كهربائيني ومكانيكيني‬ ‫وآخرين متخصصني في البرمجيات؛ كما حتتاج أيض ًا إلى مهارات في‬ ‫ونواح أخرى بشرية للتصممي وعلم النفس»‪.‬‬ ‫التشبيك واحلساب ٍ‬ ‫يتألف املركز الوطني لهندسة الروبوتات في عامه اخلامس عشر من‬ ‫يضم مهندسني بارعني وعلماء‬ ‫عمل ّ‬ ‫كل ّية معهد الروبوتات ومن فريق ٍ‬ ‫حاسوب ومع ّلمني وفنيني‪ .‬ويعمل هذا املركز على كل شيء انطالق ًا‬ ‫من اآللة التي تفرز نباتات الفراولة وصو ًال إلى أداة املساعدة على املالحة‬ ‫يمت تركيبها في احلذاء لألماكن التي ال يتو ّفر فيها نظام حتديد املواقع‬ ‫اجلغرافية‪ .‬وقد يعجز العقل أحيان ًا عن تص ّور التكنولوجيا التي يمت‬ ‫اختبارها حالياً‪.‬‬ ‫إذن‪ ،‬هل حتضر املنظمات إلى املركز الوطني لهندسة الروبوتات‬ ‫بحث ًا عن احللول أم يقوم هذا األخير باالعمتاد على تكنولوجيا معهد‬ ‫الروبوتات والتق ّرب من املصانع؟ ويجيب راندر على هذا السؤال مشيراً‬ ‫إلى أن املركز الوطني لهندسة الروبوتات يقوم باألمرين معاً‪ .‬ففي يعض‬ ‫األحيان‪ ،‬تأتي إحدى املنظمات إلى املركز الوطني لهندسة الروبوتات‬ ‫حل لها‪ ،‬وفي‬ ‫لتطرح حاج ًة معين ًة من شأن التكنولوجيا الروبوتية إيجاد ٍ‬ ‫حاالت أخرى‪ ،‬ال تكون الشركات متأكد ًة من أن الربوتات ستمتكن‬ ‫من ّ‬ ‫حل املشاكل‪.‬‬ ‫في املقابل‪ ،‬وفي حال رأى املركز الوطني لهندسة الروبوتات أنه‬ ‫مجال آخر‪ ،‬ي ّتصل هو بالشركات‬ ‫ميكن اعمتاد التكنولوجيا احلالية في ٍ‬ ‫أو باألقسام احلكومية املعنية ملناقشة التنفيذ املمكن‪ .‬ما من حدود‬ ‫أمر مستحيل‪ .‬فبحسب راندر‪« :‬نحن نعمل في‬ ‫أو قيود‪ ،‬وما من ٍ‬ ‫الصناعات كلها على اإلطالق‪ ،‬وما إن تظهر أمامنا أي فرصة أكيدة‪،‬‬ ‫ننكب عليها ونلتزم بها بكل سرور»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأخيراً‪ ،‬نشير إلى ّأن املركز الوطني لهندسة الروبوتات قد تط ّور‬ ‫مبعدّ ل ‪ %10‬في السنة على مدى السنوات األخيرة من دون أن يظهر‬ ‫أي احمتال للتباطؤ في األفق»‪.‬‬

‫شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪ 2011‬أخبار‪23 akhbar‬‬


‫الروبوتات‬ ‫رؤية حول ما هو ممكن‬

‫‪akhbar 22‬أخبار شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪2011‬‬

‫ّ‬ ‫عما إذا كان األمر يشبه فيلم ًا سيمنائي ًا من‬ ‫بغض النظر ّ‬ ‫هوليوود أو بيان ًا مص ّوراً في مج ّلة التس ّوق سكاي مول أو رواي ًة‬ ‫حديث ًة ح ّققت املستوى األعلى من املبيعات‪ ،‬تنتشر الروبوتات‬ ‫أكثر فأكثر في مجمتعنا‪ ،‬في حني يأتي علماء صنع الروبوتات‬ ‫على غرار الدكتور بريت براوننغ في الطليعة في مجال‬ ‫تطوير التكنولوجيا مع التن ّبه إلى جعل الصناعة أكثر‬ ‫أمان ًا وأكثر إنتاجيةً‪.‬‬ ‫أما األستاذ براوننغ‪ ،‬وهو من كبار علماء‬ ‫األنظمة في جامعة كارنيجي ميلون‪ ،‬فيقول على‬ ‫أسلوب‬ ‫هذا الصعيد إن «الروبوتات كناية عن‬ ‫ٍ‬ ‫فيزيائي وملموس يعمل على تغيير العالم‬ ‫ويعمتد على التكنولوجيا لتحقيق ذلك»‪.‬‬ ‫واجلدير بالذكر هو أن جامعة كارنيجي‬ ‫ميلون هي في احلقيقة معقل معهد‬ ‫الروبوتات الذي يعدّ من بني املعاهد‬ ‫الكبرى في العالم ويك ّرس عمله لتطوير‬ ‫تكنولوجيا الروبوت ودمجها في احلياة‬ ‫اليومية‪ .‬وبفضل الباحثني املختصني‬ ‫الذين يك ّرسون جهودهم في بعض‬ ‫األماكن على غرار معهد الروبوتات‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫متكن معظمنا من اللعب مع الكالب‬ ‫الروبوتية ومن استخدام روبوت لتنظيف‬ ‫السجادة كما من لعب مبارايات ضدّ‬ ‫ألعاب روبوتية‪ .‬وباإلضافة إلى‬ ‫ذلك‪ ،‬شاهدنا سيارات روبوتية‬ ‫تسير مبفردها عبر شوارع‬ ‫البالد وبدا األمر مروع ًا‬ ‫كما لو كنا نرى روبوتات‬ ‫تسير على سطح املريخ‪.‬‬ ‫في املقابل‪ ،‬باتت الروبوتات‬ ‫بشكل روتيني في‬ ‫تستخدم‬ ‫ٍ‬ ‫اجلهود اإلنسانية على غرار‬ ‫الكشف عن األلغام األرضية‬ ‫وتفكيكها والقضاء بالتالي على‬ ‫خطر اإلصابة البشرية‪ .‬وتستخدم‬ ‫الروبوتات كذلك األمر من قبل‬ ‫عددٍ من وكاالت إنفاذ القانون‬ ‫املختلفة بهدف تفكيك القنابل واألجهزة‬ ‫املتفجرة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبعد تد ّفق النفط في خليج‬ ‫املكسيك في العام ‪ ،2010‬جذبت‬ ‫كاميرا ّ‬ ‫مركبة على ذراع روبوتية ماليني‬ ‫املشاهدين يومي ًا ملراقبة تس ّرب النفط‪ .‬كانت‬ ‫كبير جداً حيث يعجز البشر‬ ‫هذه الذراع تعمل على ٍ‬ ‫عمق ٍ‬ ‫بحسب براوننغ عن أداء هذه املهمة‪ .‬وقال براوننغ‪ّ :‬‬ ‫«شكلت‬ ‫هذه احلادثة مثا ًال حي ًا عن األمور التي نعجز عن القيام بها لوال‬ ‫مساندة الروبوتات»‪.‬‬ ‫وقد حصل في الدوحة أن تفاعل الناس مع روبوت حقيقي‬ ‫عند مكتب االستقبال في جامعة كارنيجي ميلون في قطر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫«موظفة» في اجلامعة تعطي‬ ‫«هال» روبوت ثنائي اللغة‬ ‫التعلميات والتوجيهات لز ّوار احلرم اجلامعي وتقدّ م في بعض‬ ‫األحيان النصائح‪ .‬وقد قامت الكل ّية والطالب بتطوير «هال»‬ ‫كبير من مؤسسة قطر‪.‬‬ ‫بدعم ٍ‬ ‫ٍ‬


‫كل شيء حول الفن‬ ‫الفن في متناول طالب‬ ‫الطالبة لورا جابر في السنة الثانية تضع‬ ‫ّ‬ ‫املدارس الثانوية احملل ّية‬ ‫على الرغم من ّأن لورا جابر ليست ف ّنان ًة بحدّ ذاتها‪،‬‬ ‫الفن كلها تقديراً كبيراً‪ .‬كبرت في حضن‬ ‫فهي تقدّ ر أنواع ّ‬ ‫أ ٍّم تسمتتع بالتصوير والرسم وإلى جانب ٍأخ ميضي وقته في‬ ‫الفن على حياة‬ ‫الرسم‪ ،‬فأدركت األثر الكبير الذي يخ ّلفه ّ‬ ‫الفرد‪.‬‬ ‫وبعد أن التحقت جابر باملدرسة االبتدائية والثانوية في‬ ‫قطر‪ ،‬تشير إلى ّأن املدارس مبعظمها ّ‬ ‫بشكل أساسي على‬ ‫تركز‬ ‫ٍ‬ ‫الرياضيات والهندسة والعلوم الصعبة في حني لم تعد ّ‬ ‫تغذ‬ ‫املواهب الفن ّية الشابة‪ .‬من هنا‪ ،‬ق ّررت جابر أن تقوم بشيءٍ‬ ‫بهدف تغيير هذا الواقع‪.‬‬ ‫وفي هذا السياق‪ ،‬ص ّرحت هذه الطالبة في السنة الثانية‬ ‫من إدارة األعمال قائلةً‪« :‬ال يستفيد طالب املدارس الثانوية‬ ‫بالفن كما‬ ‫في الدوحة من‬ ‫ٍ‬ ‫الفن والناس ال يه ّمتون ّ‬ ‫صفوف في ّ‬ ‫يجب»‪.‬‬ ‫وبالتالي‪ ،‬أمضت جابر صيف العام ‪ 2010‬وهي تعمل‬ ‫لبرنامج أطلقت عليه تسمية ‪،TISt-R‬‬ ‫اقتراح‬ ‫ٍ‬ ‫على بلورة ٍ‬ ‫التوصل إلى إلهام الطالب‪ .‬وقد قضى مخطط جابر لبرنامج‬ ‫أي‬ ‫ّ‬ ‫أشخاص‬ ‫‪( TISt-R‬برنامج فني بوضوح) بالعثور على‬ ‫ٍ‬ ‫موهوبني وناجحني يعطون صفوف ًا في الفنون املختلفة لطالب‬ ‫بالفن ويبغون تع ّلم املزيد حوله‪.‬‬ ‫املرحلة الثانوية الذين يه ّمتون ّ‬ ‫«تضم الدوحة عدداً كبيراً من األشخاص‬ ‫وتقول جابر‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫الشباب املوهوبني‪ ،‬وأنا أعلم ذلك ّ‬ ‫ألن صفي في املدرسة‬ ‫توجهوا إلى دراسة‬ ‫يضم لوحده أربعة طالب ّ‬ ‫الثانوية كان ّ‬ ‫التصممي التخطيطي (اجلرافيكي) في اجلامعة‪ ،‬وهم لم يحظوا‬ ‫بأي مساعدةٍ في هذا املجال من قبل املدرسة‪ .‬تخ ّيل إذن ما‬ ‫كانوا ليحققوا لو أخذوا دروس ًا في الفن وهم ال يزالوان على‬ ‫مقاعد الدراسة في املرحلة الثانوية»‪.‬‬ ‫في الواقع‪ ،‬أتت جابر بهذه الفكرة الفن ّية املثمرة عندما مت‬ ‫توجيه دعوة لتقدمي االقتراحات ضمن برنامج مشاركة املجمتع‬ ‫احمللي في الدوحة‪ ،‬وهو كناية عن مبادرةٍ قام بها فرع شؤون‬ ‫الطالب ليتيح لهم فرصة تطوير فكرةٍ معينةٍ وتمنيتها في سبيل‬ ‫حتسني املجمتع القطري‪.‬‬ ‫من هنا‪ُ ،‬طلب من الطالب تدوين اقتراحاتهم حول ما‬ ‫يبغون أن يحدث في املجمتع خارج املدينة التعلميية‪ .‬وبالتالي‪،‬‬ ‫يحظى االقتراح الرابح بالمتويل ويعمل فرع شؤون الطالب مع‬ ‫الطالب الذي قدّ م هذا االقتراح على تنفيذ املشروع على مدى‬ ‫فصل أو فصلني من السنة الدراسية‪.‬‬ ‫ٍ‬

‫وما إن ّمت اختيار جابر حتى ّ‬ ‫ضمها إلى الطالبة‬ ‫شكلت فريق ًا ّ‬ ‫دهى اجلفالي من جامعة فرجينيا كومونولث للبدء في البحث‬ ‫عن طالب وأساتذة متط ّوعني‪ .‬وباإلضافة إلى ذلك‪ ،‬اتّصلت‬ ‫جابر باملدارس الثانوية احمللية ووزّعت املنشورات لتقدّ ر‬ ‫مستوى االهمتام مبشروعها ووجدت في نهاية املطاف عدداً من‬ ‫املتحمسني ملشروعها يكفي لشغل املقاعد العشرين‬ ‫الطالب‬ ‫ّ‬ ‫التي ستكون متو ّفرة في كل ّ‬ ‫صف‪.‬‬ ‫متحمسة جداً إلدراكي ّأن هؤالء‬ ‫وأشارت جابر‪« :‬أنا‬ ‫ّ‬ ‫تتسن لهم الفرصة من قبل‬ ‫لم‬ ‫أشياء‬ ‫ويتعلمون‬ ‫الطالب سيرون‬ ‫َ‬ ‫ليتع ّلموها في املدرسة‪ .‬وإلى ذلك‪ ،‬نأمل أن يكتسبوا منظوراً‬ ‫ال حول الفن‪ .‬في احلقيقة‪ ،‬يتع ّلق األمر ك ّله‬ ‫جديداً وكام ً‬ ‫كبير من الوسائل املختلفة أمامهم»‪.‬‬ ‫بعرض عددٍ ٍ‬ ‫التوصل إلى إلهام‬ ‫ونشير إلى ّأن برنامج ‪ ،TISt-R‬أي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بصف حول «طريقة‬ ‫الطالب‪ ،‬قد انطلق في شهر شباط‪-‬فبراير‬ ‫توزيع الضوء والصورة – ‪ .»Chiaroscuro‬وقد قامت‬ ‫األستاذة جيسي بايني من جامعة فرجينيا كومونولث في‬ ‫خالل ص ّفها بتناول خصائص النور والظالل التي تساعد على‬ ‫وسطح ثنائي األبعاد كالورقة‪.‬‬ ‫مقنع ثالثي األبعاد‬ ‫إنشاء ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وهم ٍ‬ ‫سيمت عقد صف جديد ضمن برنامج ‪ TISt-R‬كل‬ ‫شهر‪ ،‬ميتدّ على دورتني جتريان كل يوم سبت في حرم جامعة‬ ‫كارنيجي ميلون‪ .‬وفي نهاية الشهر‪ ،‬سوف يتل ّقى الطالب‬ ‫شهاد ًة كما سيكونون مؤ ّهلني للتقدّ م بطلب املشاركة في‬ ‫الحق في الربيع‪ ،‬لي ّمت بالتالي‬ ‫مسابقة سي ّمت تنظميها في ٍ‬ ‫وقت ٍ‬ ‫عرض أعمالهم في معرض‪.‬‬ ‫وأخيراً‪ ،‬لن ّ‬ ‫تركز الصفوف على الفن التقليدي فحسب‪،‬‬ ‫لكن جابر تخطط لتنظمي دورات في أنواع الفنون كلها انطالق ًا‬ ‫ّ‬ ‫من الرسم مروراً بالتصممي التخطيطي (اجلرافيكي) ووصو ًال‬ ‫إلى املوسيقى عبر شبكة اإلنترنت‪ .‬فهي تأمل أن تنجح من‬ ‫خالل تنفيذ هذا البرنامج في إلهام اجليل اجلديد من الفنانني‬ ‫العظماء في قطر‪.‬‬ ‫للمزيد من املعلومات‪ ،‬يرجى زيارة املوقع اإللكتروني‪:‬‬ ‫‪http//:rtist-qatar.com‬‬

‫شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪ 2011‬أخبار‪21 akhbar‬‬


‫‪akhbar 20‬أخبار شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪2011‬‬


‫قراميد الدفعات‬ ‫الدراسية‬ ‫تترك الدفعات الدراسية املتخرجة بصمتها باملبنى‬

‫ح‬

‫يمنا تقترب من املبنى اجلديد لكارنيجي ميلون بقطر من اجلانب‬ ‫الشرقي ملمر الشرق‪/‬الغرب الذي مير عبر املدينة التعلميية‪ ،‬ال يسعك‬ ‫إ َّال أن ُت ْل ِق َي نظرة على لوحات الزجاج الضخمة التي تسمح لك برؤية‬ ‫الفضاء املفتوح املليء باألشجار املصطفة بعضا قرب بعض‪ .‬لكن إذا‬ ‫نظرت إلى سطح األرض سترى إضافة جديدة متثل تقليداً جامعي ًا دام ملدة قرن من‬ ‫الزمن‪.‬‬ ‫قراميد الدفعات الدراسية عبارة عن قراميد نحاسية مربعة و صغيرة‪ ،‬منقوشة‬ ‫عليها سنة تخرج الدفعة الدراسية‪ ،‬و هذه السنوات حتى اآلن بقطر هي ‪،2008‬‬ ‫‪ 2009‬و ‪ .2010‬كل دفعة دراسية جديدة تنضم إلى اجلامعة يمت متثيلها بقرميد‬ ‫رسمي خاص بها خالل حفلة الترحيب بالطلبة اجلدد خالل سنتهم األولى‪.‬‬ ‫كل قرميد نحاسي ُم َش َّب ٌع بروح الدفعة الدراسية التي َيخُ ُّصها‪ .‬يمت مترير القرميد‬ ‫من طالب إلى آخر خالل السنوات األربع التي يقضونها باجلامعة‪« .‬القرميدة‬ ‫حرفيا ملك للدفعة الدراسية ألربع سنوات‪ »،‬يقول كيفن المب‪ ،‬مساعد العميد‬ ‫للتخطيط‪.‬‬ ‫بعد حصول كل طالب على فرصة إلقاء نظرة على القرميدة عن كثب‪ ،‬يمت‬ ‫إرجاعها للجامعة عند التخرج‪ .‬بعد ذلك يمت استعمالها لترصيع حرم كارنيجي‬ ‫ميلون اجلامعي حيث تبقى جزءاً خالداً من اجلامعة‪ .‬شيء ُي َس ِّميه المب «عالقة‬ ‫رمزية مع احلرم اجلامعي و ذات مغزى عميق‪».‬‬ ‫اص القراميد مبدخل قاعة بيكر‪ ،‬واحدة من أقدم البنايات باحلرم اجلامعي‬ ‫َت َت َر ُّ‬ ‫لكارنيجي ميلون في بيتسبرغ‪ .‬تتوسط قاعة بيكر قرميدة منقوش عليها ’ميثاق‬ ‫دفعة ‪ 1908‬الدراسية’‪ ،‬و تخرجت هذه الدفعة ‪ 100‬سنة متام ًا قبل تخرج أول دفعة‬ ‫دراسية بقطر سنة ‪.2008‬‬ ‫عشرات القراميد بدون ترتيب معني متراصة حول قرميد امليثاق‪ .‬ال ميكن إحصاء‬ ‫اآلالف من الطالب‪ ،‬األساتذة‪ ،‬العمال و اخلريجني الذين َم ُّروا بجانب هذه القراميد‬ ‫ملدة ‪ 100‬سنة على تأسيس كارنيجي ميلون‪ ،‬أو عدد األشخاص الذين استلهموا‪،‬‬ ‫تذكروا ذكريات عزيزة عليهم أو شعروا بالرهبة و االحترام تجِ َ ا َه الطلبة الذين متثلهم‬ ‫هاته القراميد‪.‬‬ ‫في قطر‪ ،‬مت أخذ العديد من األماكن بعني االعتبار قبل اختيار املكان اخلارجي‬ ‫القريب من املدخل الرئيسي‪ .‬تصطف القراميد الثالثة عمودي ًا أقربها قرميد سنة‬ ‫‪ 2008‬و أبعدها قرميد سنة ‪ .2010‬ال يزال الكثير من الفراغ من أجل وضع قراميد‬ ‫الدفعات الدراسية التي ستتخرج في املستقبل‪َ .‬و ْض ُع القراميد مبمر الشرق‪/‬الغرب‬ ‫مرأى من أنظار كل من يدخل الى كارنيجي ميلون في قطر من‬ ‫سيجعلها على ً‬ ‫اجلانب الشرقي‪.‬‬ ‫من خالل قراميد الدفعات الدراسية‪ ،‬يترك الطالب أثرا ال يمُ َْحى بجامعتهم‪ .‬لبقية‬ ‫حياتهم ميكنهم أن يزوروا جامعتهم كخريجني و َس َي َر ْو َن القرميد النحاسي الذي َو َّثق‬ ‫عالقة طالب دفعتهم الدراسية بعض ًا ببعض‪.‬‬ ‫شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪ 2011‬أخبار‪19 akhbar‬‬


‫صورة‪ ،‬كل دفعة دراسية جديدة تنضم إىل الجامعة‬ ‫يتم متثيلها بقرميد رسمي خاص بها خالل حفلة‬ ‫الرتحيب بالطلبة الجدد‪ ،‬يتم ارجاعها للجامعة من أجل‬ ‫وضعها يف املبنى‪.‬‬ ‫هناك قراميد عىل أرض قاعة بيكر بكارنيجي ميلون يف‬ ‫بيتسربغ يرجع تاريخها اىل سنة ‪.1908‬‬

‫‪akhbar 18‬أخبار شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪2011‬‬


‫طرف شركات عمالقة كـغوغل‪ ،‬ياهو و أمازون‪ .‬كما ّأن كارنيجي‬ ‫خاصة للبحث‪.‬‬ ‫السحابات ّ‬ ‫ميلون في بتسبيرغ متلك بعض ّ‬ ‫لقد تعاونت كارنيجي ميلون في قطر مع شركة اي بي ام‪،‬‬ ‫ ‬ ‫تحّ‬ ‫جامعة تكساس ‪ A&M‬في قطر و جامعة قطر من أجل إنشاء إ اد‬ ‫السحاب ّية‪ ،‬أو ْك ُي َ‬ ‫وال ْو ْد‪ ،‬من أجل إحضار‬ ‫ُ‬ ‫اسم ُه مركز قطر للحوسبة ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫السحابية للشرق األوسط‪ .‬هدف ك ُيوال ْو ْد هو خلق بيئة خلبراء‬ ‫احلوسبة ّ‬ ‫الصناعة‪ ،‬الباحثني‪ ،‬اجلامعات و العمالء من أجل املساعدة على َح ِّل‬ ‫ّ‬ ‫الصناعة و ِّ‬ ‫احلث على البحث العلمي‪.‬‬ ‫املشاكل مبجال األعمال و ّ‬ ‫هناك سحابتان مببنى كارنيجي ميلون في قطر‪ .‬األولى خاصة بالبحث‬ ‫العلمي حيث ميكن للعلماء و الباحثني جتربة ما يريدونه عليها‪ .‬مبا ّأن‬ ‫هنالك املئات من العلماء يقومون بالعديد من األعمال‪ّ ،‬‬ ‫السحابة‬ ‫فإن َّ‬ ‫ُت َو ِّفر لهم موردا مشترك ًا ميكنهم استخدامه أليِّ مدّ ة أرادوا‪.‬‬ ‫السحابة الثانية فهِ ي سحابة إنتاجية من أجل اإلستخدام العام في‬ ‫أ ّما ّ‬ ‫السحابة و أخذ‬ ‫على‬ ‫املعلومات‬ ‫نقل‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫إمكان‬ ‫اس‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫هذا‪،‬‬ ‫عطي‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫قطر‪ُ .‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الوقت ال ّ‬ ‫الزم لتع ّلم كيف ّية استعمالها‪.‬‬ ‫السحاب ّية بكارنيجي ميلون في‬ ‫يشارك س ّتة أشخاص مبختبر احلوسبة ّ‬ ‫قطر‪ ،‬الذي ي ُّمت متويله مبنحة قميتها ‪ $10،000‬من شركة اي بي ام و‬ ‫منحة قميتها مليون دوالر من الصندوق القطري للبحث العلمي‪ .‬يقول‬ ‫السحابية إلى قطر لعدّ ة أسباب‪ .‬أ ّو ًال من‬ ‫صقر أنّه َّمت إحضار احلوسبة ّ‬ ‫أجل تطوير مهارات البحث و ال ّتمن ّية‪.‬‬ ‫“سيساعدنا هذا على تطوير التكنولوجيا هنا في قطر َبدَ َل استيرادها‬ ‫السحاب ّية جديدة نسب ّياً‪ ،‬و العديد من املجاالت لم‬ ‫فقط‪ .‬احلوسبة ّ‬ ‫ّ‬ ‫َنضج َب ْعد‪ ،‬لذا فإن البحث العلمي ُمهِ ٌّم جداً‪ .‬يجب أن نط ِّو َر جماعة‬ ‫ت ُ‬ ‫من ِّ‬ ‫املفكرين قادرين على خلق تغيير في املجاالت التي ت َُه ُّم هذا اجلزء‬ ‫من العالم‪ ”،‬يقول صقر‪ .‬مثلها مثل كل املجاالت املتع ِّلقة بالعلم‪،‬‬ ‫السحاب ّية‪.‬‬ ‫البحث و التطوير ال يتو َّقف في مجال احلوسبة ّ‬ ‫تقوم ْك ُي َ‬ ‫السحاب ّية‪.‬‬ ‫وال ْو ْد كذلك بتطوير مق ّررات دراس ّية حول احلوسبة ّ‬ ‫السحاب ّية جديدة و و تتط ّور بسرعة‪ ،‬و مبا أنّها‬ ‫يقول صقر ّأن احلوسبة ّ‬ ‫َنت ََج ْت عن ت ََط ُّورات مبجال الصناعة بدال عن الوسط األكادميي‪ ،‬فإنّه ال‬ ‫ست‬ ‫توجد مق ّررات أكادمي ّية عنها‪ .‬لذا ط َّو َر و قام بتدريس َص ٍّف من ِّ‬ ‫وحدات أظهر العديد من ّ‬ ‫الطلبة‪ ،‬خ ِّريجني و أساتذة علوم احلاسوب‬ ‫اهمتام ًا ِب ِه‪.‬‬ ‫بعض أهداف اإلتحّ اد كذلك توفير الدّ عم و البنية ال ّتحت ّية ال ّ‬ ‫الزمة‬ ‫لل ّتطبيقات احمل ّلية مثل تكونولوجيا ال ّلغات‪ ،‬تكنولوجيا املعلومات‬ ‫احليو ّية‪ ،‬املوارد املال ّية و ّ‬ ‫مهم أن يكون مركز للحوسبة‬ ‫الطاقة‪« .‬إنّه جلدُّ ٍّ‬ ‫السحابية كهذا في الدوحة‪ .‬من خالل اإلبتكار و خلق البنية ال ّتحتية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫السحابية قائدا في هذا املجال‪».‬‬ ‫ميكننا أن جنعل من احلوسبة ّ‬ ‫ال َّ‬ ‫السحاب ّية ي املوجة الكبيرة القادمة مبجال احلوسبة‪.‬‬ ‫شك َّأن احلوسبة َّ‬ ‫َس ُتغ ِّير ما يوجد على مكاتبنا و كيف نتشارك املعلومات‪ .‬القيام‬ ‫ّ‬ ‫بالبحث العلمي‪ ،‬تطوير املق ّررات الدراسية و تقدمي الدّ عم بقطر كلها‬ ‫أجزاء صغيرة تُغذِّي اإلقتصاد املبن َّي على املعرفة الذي يحاول صاحب‬ ‫السمو و صاحبة السمو حتقيقه‪.‬‬

‫فوائد‬ ‫و مخاطر‬ ‫السحابية‬ ‫الحوسبة َّ‬ ‫السحابية عبارة عن حوسبة على شبكة اإلنترنت حيث كل‬ ‫احلوسبة ّ‬ ‫معلوماتك غير مخ ّزنة على حاسوبك ّ‬ ‫الشخصي‪ ،‬بل على خادم كبير‬ ‫حاسوب أو جهاز ن ّقال‪.‬‬ ‫ميكن الولوج عليه باستعمال‬ ‫ٍ‬ ‫السحابية عدّ ة فوائد‪ .‬اذا كنت تريد بدء عمل جتاريٍّ ميكنك‬ ‫للحوسبة ّ‬ ‫السحابة بدل أن تشتريهم‪ ،‬تقوم بإعدادهم‬ ‫أن تستأجر حواسيب على ّ‬ ‫و صيانتهم‪ .‬أنها تكنولوجيا جدُّ مرنة‪ ،‬حيث أنّك إذا احتجت إلى‬ ‫‪ 10‬حواسيب اليوم و مئة األسبوع القادم‪ ،‬ميكنك القيام بذلك‪ .‬ميكن‬ ‫للسحابة من خالل احملاكاة اإلفتراض ّية استيعاب العديد من أنظمة‬ ‫ّ‬ ‫التشغيل على نفس احلاسوب‪ ،‬بذلك ميكن ملستخدمي الكمبيوترات‬ ‫ّ‬ ‫الشخص ّية و مستخدمي لينكس الولوج إليه‪( .‬س ُتصبح أنظمة‬ ‫ماكينتوش متو ِّفرة قريباً)‪.‬‬ ‫السحابات كذلك من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكاربون‬ ‫تُخفظ ّ‬ ‫حيث تمت مشاركة املوارد‪ .‬لنعتبر مثال ‪ 10‬أشخاص‪ِّ ،‬‬ ‫لكل واحد منهم‬ ‫حاسبه الشخصي و كل واحد منهم يستعمل حاسوبه ‪ %5‬من الوقت‬ ‫فقط‪ ،‬فهذا يستلزم الكثير من ّ‬ ‫الطاقة‪ .‬اذا تشاركوا املوارد احلاسوب ّية‪،‬‬ ‫فإن اإلستخدام يرتفع و كم ّية ّ‬ ‫ّ‬ ‫الطاقة املستعملة تنخفظ‪.‬‬ ‫لبنك استيعاب‬ ‫بالطبع هناك بعض املعيقات كذلك‪ .‬متام ًا كما ال ميكن ٍ‬ ‫السحابة كذلك‪ .‬ميكن‬ ‫كل زبائنه في اليوم الواحد‪ ،‬فهذا ينطبق على ّ‬ ‫ِّ‬ ‫اإلستعابي األقصى‪ ،‬لكن لدى كل واحدة‬ ‫للسحابات أن تصل حدّ ها‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫منها حلول احتياطية من أجل أن ال ُي ِح ّس املستخدم اذا ما حدثت أية‬ ‫مشاكل‪ .‬التحدّ ي اآلخر عبارة عن تداعيات قانون ّية حول من ميلك‬ ‫املعلومات‪ .‬اذا استعمل شخص في قطر سحاب ًة في الواليات املتحدة‬ ‫األمريكية فمن ميلك السلطة القضائية؟‬ ‫األمن و اخلصوص ّية هما أيضا من الشواغل عندما ميلك العديد من‬ ‫األشخاص معلوماتهم على خادم كبير يتشاركونه معاً‪ .‬هناك مشكل‬ ‫األنترنت و كيف أنّه من الضروري وجود اإلنترنت من أجل أن َي ِل َج‬ ‫َّ‬ ‫الشخص إلى معلوماته‪ ،‬دون ذكر اإلستغناء عن القدرة على احلفاظ‬ ‫على املعلومات على احلاسوب الشخصي‪.‬‬ ‫شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪ 2011‬أخبار‪17 akhbar‬‬


‫تابع للصفحة السابقة‬

‫السحاب َّية غ َّي َرت طريقة تفكيرنا‪ .‬قد تكون معلوماتك‬ ‫َغي َر َّأن احلوسبة ّ‬ ‫السحابة‪ ،‬و يشبه‬ ‫أكثر أمن ًا و كذلك سه ً‬ ‫ال احلصول عليها ِمن على ّ‬ ‫السحابة عبارة عن‬ ‫هذا َ‬ ‫أمن و سهولة احلصول على األموال من البنوك‪ّ .‬‬ ‫خادم عمالق –أو كمبيوتر‪ -‬ميكنك الولوج إليه عن ُبعد‪ ،‬عادة عن‬ ‫طريق الهاتف ال َّنقال أو احلاسوب‪.‬‬ ‫السحابية‪ ،‬و‬ ‫َّمت القيام بالعديد من األبحاث في مجال َأ ْم ِن احلوسبة َّ‬ ‫السحاب ّية عبارة عن خدمة َّ‬ ‫فإن احمتال أن يقوم مز ِّو ُد‬ ‫مبا َّأن احلوسبة َّ‬ ‫جِ‬ ‫السحابة بال َّتأكد من أمنها دُّ كبير‪ ،‬كما أنّها من احملمتل أن تكون‬ ‫أكثر أمنا من حواسيبنا َّ‬ ‫الشخص َّية‪.‬‬ ‫“شبكة اإلنترنت ثابتة مبا فيه الكفاية و ِنسبة فشلها جِ دُّ ضئيلة‪.‬‬ ‫يجعلنا هذا نسأل السؤال التالي ’ملاذا يجب علينا َح ُ‬ ‫مل احلوسبة التي‬ ‫نريد القيام بها؟‘ ملاذا ال تكون لدينا واجهة كمبيوتر فقط متام ًا كما‬ ‫يعمل البنك كواجهة ألموالنا‪ ”،‬يقول صقر‪.‬‬ ‫السحاب ّية أنَّك لن متلك البرامج و األدوات التي حتتاج‬ ‫تعني احلوسبة ّ‬ ‫بل أن حتصل عليها كخدمة‪ .‬بدال من أن تجُ َ ِّم َع مياه األمطار من‬ ‫تنضم إلى خطوط املياه العا ّمة التي ميكنك‬ ‫أجل منزلك‪ ،‬فإنّك اآلن‬ ‫ُّ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫استعمالها متى احتجتها‪ .‬كل ما حتتاج إليه هو هاتف ن ّقال أو شاشة و‬ ‫لوحة مفاتيح من أجل الولوج إلى معلوماتك‪.‬‬

‫مستوى آخر‪ ،‬و هو أن تصبح ِخدْ َمةً‪.‬‬ ‫إلى‬ ‫ً‬ ‫إذا أردت استعمال برنامج فوتوشوب لعدّ ة ساعات‪ ،‬ميكنك شراءها من‬ ‫نت تتو ّقع ّأن َش َ‬ ‫ركت ََك َست َْش َهدُ زيادة كبيرة في اإلنتاج‪،‬‬ ‫السحابة‪ .‬اذا ُك َ‬ ‫ّ‬ ‫حينها ميكنك استئجار حواسيب ملدّ ة شهر‪ .‬اجل ِّيد في األمر أنّه مبا أنَّ‬ ‫السحابة فإنّه بإمكانك الولوج إليها من أيِّ‬ ‫معلوماتك موجودة على ّ‬ ‫مكان‪.‬‬ ‫السحابة منذ سنني َ‬ ‫دون‬ ‫يقول صقر أن العديد من ال ّناس يستعملون ّ‬ ‫أن ُيدر ُِكوا ذلك‪ .‬اذا كنت تستعمل ‪ Gmail‬أو ‪ Hotmail‬فإنّك‬ ‫َ‬ ‫اإللكتروني غير موجود على جهازك‪ ،‬بل‬ ‫بريدك‬ ‫السحابة‪.‬‬ ‫تستعمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫على خادم في مكان ما و كل ما تقوم به هو الولوج إليه‪.‬‬ ‫«إذا كانت لديك واجهة لكمبيوتر آخر و أنبوب كبير مبا في الكفاية‬ ‫كاف من البتات للحاسوب حيث تشعر ّأن‬ ‫يسمح مبرور عدد ٍ‬ ‫البرنامج يشتغل على حاسوبك‪ ،‬فلماذا ستريده أن يشتغل محل ّي ًا‬ ‫على حاسوبك؟» يقول صقر‪ .‬كما ّأن معظم ال َّناس ال ميكنهم التفرقة‬ ‫بينهما‪.‬‬

‫السحابية موجودة منذ أكثر من ‪ 10‬سنوات‪ ،‬يقول صقر‪.‬‬ ‫احلوسبة ّ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫الفكرة غير جديدة‪ ،‬كل ما هنالك أن اخلدمات تط ّورت و انتقلنا من‬ ‫الرغبة في امتالك معلوماتنا و إبقائها بمِ نازلنا إلى الرغبة في الولوج إليها‬ ‫أصبحت احلوسبة بدل ابتكار شيئ ًا منتلكه‪ ،‬كاحلواسيب ّ‬ ‫من أيِّ مكان‪.‬‬ ‫الشخص ّية أو‬ ‫السحابات في جميع أنحاء العالم و َتتمِ ُّ إدارتها من‬ ‫الهواتف الذك ّية‪ .‬إنّها ناضجة و مستق َّرة مبا فيه الكفاية اآلن لكي ننتقل ‬ ‫توجد َّ‬

‫‪akhbar 16‬أخبار شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪2011‬‬


‫في‬

‫السحابة‬ ‫َّ‬ ‫أستهم من أجل‬ ‫مل مَ ُير وقت طويل منذ أن كان ُيخفي الناس أموالهم تحت رِ َّ‬ ‫إبقائها آمنة‪ .‬عىل كل حال‪ ،‬كان املنزل أكرث األمكنة أمناً‪ .‬كام أ ّنه من املفرتض أن‬ ‫تشعر إذا ما حاول شخص ما رسقتها ِمن َتح ِتك‪.‬‬ ‫بعد ذلك بدأت تظهر البنوك‪ .‬مع الوقت أصبح النّاس يضعون أموالهم بالبنوك‬ ‫املجاورة لهم‪ ،‬رغم أ ّنه ليست لديهم أية ضامنة ّأن البنك سيعطيهم َّ‬ ‫كل أموالهم‬ ‫إذا ما أرادوها‪ .‬ميكن للبنك أن يعطيهم جزءا منها‪ ،‬و لكن ليس َّ‬ ‫كل املبلغ يف‬ ‫نفس اليوم‪.‬‬ ‫رغم ذلك‪ّ ،‬‬ ‫ضل النّاس يو ِد َ‬ ‫عون أموالهم بالبنوك‪ .‬أصبح إيداع األموال بالبنوك‬ ‫أفضل من إبقائها باملنزل‪ .‬يقول مجد صقر العميد املساعد لألبحاث ّأن هذا‬ ‫يحصل عندما تصبح األنظمة ناضجة مبا فيه الكفاية و نسبة الفشل قليل َة ج ّداَ‪،‬‬ ‫حينها يبدأ الناس باإلعتامد عىل خدمة جديدة‪.‬‬ ‫ميكن َق ْو ُل نفس يّ‬ ‫الشء عن املعلومات‪ُ .‬كنَّا نعتقد َّأن إبقاء وثائقنا و بياناتنا‬ ‫املال ّية عىل حواسيبنا املنزل ّية أكرث مكان آ ِم ٍن لهم‪ .‬ال ميكن ألحد رسقتهم إ َّال إذا‬ ‫اقتحموا منزلنا‪ .‬كام أ ّنه مادامت معلوماتنا يف أمان يف منزلنا مل يكن علينا القلق‬ ‫من أن يحصل عليها الهاكرز َّ‬ ‫الش ِني ِعني‪.‬‬

‫شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪ 2011‬أخبار‪15 akhbar‬‬


‫يوجد أ ّول مختبر‬ ‫للحوسبة‬ ‫السحابية بقطر‬ ‫في كارنيجي‬ ‫ميلون في قطر‪.‬‬

‫‪akhbar 14‬أخبار شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪2011‬‬


‫أخبار‬

‫مشروع لوسيل‬ ‫جعل طالب السنة األخرية بأنظمة‬ ‫ ‬ ‫السالمة أولو ّيتهم بينام كانوا يعملون‬ ‫املعلومات من ّ‬ ‫عىل مرشوعهم مع مدينة لوسيل‪ .‬تقع لوسيل عىل‬ ‫الساحل الرشقي لقطر عىل مساحة تقدّر بـ‪37‬‬ ‫ّ‬ ‫كيلومرتاً مر ّبعاً‪ ،‬و تهدف إىل إقامة مدينة مم ّيزة‬ ‫للقرن الواحد و العرشين و تحتفي باملرياث الثقايف و‬ ‫الجغرايف اإلستثنا ِّيئ لقطر و منطقة الخليج‪.‬‬ ‫مع موقع بناء ضخم و صاخب كهذا‪،‬‬ ‫ ‬ ‫ُ‬ ‫يبحث املسؤولون عن لوسيل دامئاً عن ط ُرقٍ لتحسني‬ ‫السالمة‬ ‫السالمة من خالل قسم ّ‬ ‫الصحة‪ّ ،‬‬ ‫بروتوكوالت ّ‬ ‫و البيئة‪ .‬إذا ما َو َق َعت حادثة‪َ ،‬ف َع َليهم التَّح ّرك برسعة‬ ‫و اإلحتفاظ بسج ّالت دقيقة‪.‬‬ ‫أمىض خمسة ط ّالب بالسنة األخرية‬ ‫ ‬ ‫بأنظمة املعلومات الفصل ال ّدرايس األول يعملون عىل‬

‫للسالمة تكون مبثابة واجهة تربط بني لوسيل‪،‬‬ ‫ب ّوابة ّ‬ ‫املقاولني و وكاالت الطوارئ املحل ّية‪ .‬إذا ما حدث ما‬ ‫السالمة‪ ،‬سيقوم النظام بإطالق إنذار بوجود‬ ‫قد يهدّد ّ‬ ‫خطر مع ما و متى يجب القيام به‪ .‬يراقب‪ُ ،‬يدي ُر و‬ ‫يتح ّك ُم َ‬ ‫خاص ًة اإلنعاش بعد‬ ‫السالمة‪َّ ،‬‬ ‫النظام يف آليات َّ‬ ‫الحوادث‪.‬‬ ‫تط ّلب املرشوع عدداً من املهارات‬ ‫ ‬ ‫و املواهب التي ُيط ِّورها الطالب ِبشعبة أنظمة‬ ‫املعلومات‪ .‬مثال‪ ،‬كانت واجهة املستخدم و تحديات‬ ‫تصميم التطبيقات مفيدة يف تصميم واجهة تحتاج‬ ‫لقليل من التدريب‪ .‬استعمل الطالب كذلك مهاراتهم‬ ‫يف تطوير الربامج كعمود ِفقري للربنامج‪.‬‬ ‫“تط ّلبت إدارة ديناميك ّيات الفريق و‬ ‫ ‬ ‫العالقة مع لوسيل َك َع ِميل‪ ،‬مدير مرشوع موهوب و‬

‫مهارات تواصل ممتازة ُمكت ََس َب ٍة من خالل املق ّررات‬ ‫ال ّدراس ّية املتع ِّلقة بالكتابة املهن ّية‪ ”،‬تقول سلمى ليامم‬ ‫منصار‪ ،‬مديرة برنامج أنظمة املعلومات‪.‬‬ ‫السنة األخرية‬ ‫ ‬ ‫الهدف من وراء مرشوع َّ‬ ‫لط ّالب أنظمة املعلومات هو تطوير مهارات الطالب‬ ‫يف مجال اإلستشارة التكنولوج ّية‪ ،‬إدارة املشاريع‪،‬‬ ‫اإل ّتصال‪ ،‬التكنولوجيا و القدرة عىل العمل مع عمالء‬ ‫حقيق ّيني‪.‬‬ ‫بالسنة األخرية‬ ‫ ‬ ‫“نقوم مبرشوع الطالب ّ‬ ‫من أجل أن َي ْس َت ْو ِع ُبوا تعقيدات هذا املهنة‪ ”،‬تقول‬ ‫َمنْصار‪“ .‬يحصلون عىل األساس ّيات و املفاهيم‬ ‫يف الفصل‪ ،‬لكن بعد اختبارهم العمل مع عمالء‬ ‫حقيقيّني‪ ،‬ينموا فهمهم أكرث‪”.‬‬

‫اخليار اجلديد‬

‫ل‬

‫دى طالب كارنيجي ميلون في قطر خيار جديد و هو‬ ‫ال دراس ّي ًا اضاف ّي ًا و بذلك يحصلون‬ ‫البقاء في املؤسسة فص ً‬ ‫على ماجستير في إدارة أنظمة املعلومات عند تخ ّرجهم‪.‬‬ ‫برنامج املاجستير في إدارة أنظمة املعلومات‪ ،‬املقدّ م من‬ ‫طرف كل ّية هاينز بكارنيجي ميلون‪ ،‬مفتوح في وجه ِّ‬ ‫كل‬ ‫طالب كارنيجي ميلون‪ ،‬رغم أنّه عادة ما يجتذب طالب إدارة‬ ‫األعمال‪ ،‬علوم احلاسوب‪ ،‬الهندسة و أنظمة املعلومات‪.‬‬ ‫يعمل هذا البرنامج بالطريقة التالية‪َ ،‬يد ُر ُس الطالب أكبر‬ ‫عدد ممكن من املق ّررات الدراس ّية خالل سنواتهم الثالثة‬ ‫األولى‪ ،‬هكذا يت َب َّقى لهم عدد قليل من املق ّررات الدّ راسية‬ ‫خالل ستنهم األخيرة‪ .‬تقول الدكتورة سلمى لميام منصار‪،‬‬ ‫رئيسة برنامج أنظمة املعلومات في قطر‪ّ ،‬أن هذا يعني ّأن‬ ‫الطالب يدرسون أربعة إلى خمسة مق ّررات دراسية خالل‬ ‫الفصل الواحد باإلضافة إلى الدراسة خالل فصل الصيف‪.‬‬ ‫بعد ذلك‪ ،‬خالل سنتهم األخيرة‪ ،‬يذهب الطالب إلى‬

‫احلرم الرئيسي للجامعة في بتسبيرغ‪ ،‬بنسلفينيا‪ ،‬الواليات‬ ‫ال‬ ‫املتحدة األمريكية حيث يمُ ضون سنتهم األخيرة و فص ً‬ ‫دراسي ًا إضافي ًا يعملون على مق ّررات مستوى املاجستير‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫“إن برنامج املاجستير في إدارة أنظمة املعلومات عبارة‬ ‫عن فرصة رائعة للحصول على‬ ‫ماجستير بسرعة عن طريق البقاء‬ ‫في اجلامعة لعدّ ة أشهر إضاف ّية‬ ‫فقط‪ ”،‬تقول منصار‪ .‬هذا‬ ‫مثالي ألوالئك الذين‬ ‫البرنامج ٌّ‬ ‫َي َو ُّد َ‬ ‫ون احلصول على الدكتوراه‪ ،‬و أوالئك الذين يريدون بدأ‬ ‫العمل و شغل منصب أعلى من املناصب املبتدئة‪.‬‬ ‫تقول منصار ّأن ثلث ط ّ‬ ‫الب أنظمة املعلومات باحلرم‬ ‫يتسجلون بهذا البرنامج الشديد‬ ‫الرئيسي لكارنيجي ميلون‬ ‫ّ‬ ‫التنافس‪ .‬كما ّأن طالب أنظمة املعلومات بكارنيجي ميلون‬ ‫في قطر بدأوا يقدمون طلبات تسجيلهم بالبرنامج كذلك‪.‬‬

‫شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪ 2011‬أخبار‪13 akhbar‬‬


‫أخبار‬

‫سلسلة املتحدثني باآلداب و العلوم‬ ‫تعرض سلسلة املتحدثني باآلداب و العلوم‬ ‫مجموعة واسعة من املواضيع‬ ‫ظلت كارنيجي ميلون تركز‪ ،‬ملدة تزيد‬ ‫ ‬ ‫عن ‪ 50‬سنة‪ ،‬على تطبيق املعارف التي يمت تدريسها‬ ‫بالفصول على مشاكل واقع ّية‪ .‬يستدعي هذا من‬ ‫تخصصات دراسية خارج‬ ‫الطالب دراسة و تقدير ّ‬ ‫نطاق شعبتهم من خالل املشاركة ببرامج أدبية‬ ‫و علمية متعددة‪ .‬تتراوح هذه البرامج من‬ ‫التاريخ و الرياضيات إلى التصممي و الهندسة‬ ‫املعمارية‪.‬‬ ‫ من أجل منح الطالب فرص‬ ‫أكثر للتعلم خارج فصولهم‬ ‫الدراسية‪ ،‬بدأت كلية اآلداب‬ ‫و العلوم تُقدِّ ُم سلسلة ِل ْل ُمتحدّ ثني‬ ‫باآلداب و العلوم‪ .‬تط ّوع األستاذ‬ ‫اجلديد‪ ،‬الدكتور جون جاسبر‪،‬‬ ‫الذي انضم للجامعة ببداية الفصل‬ ‫الدراسي األول لسنة ‪،2010‬‬ ‫لترأس هذه السلسلة‪.‬‬ ‫«الكثير من الناس‬ ‫ ‬ ‫ال يعرفون الكثير عن اآلداب و‬ ‫العلوم غير البرامج التي يجب‬ ‫على الطالب دراستها‪ »،‬يقول‬ ‫جاسبر‪« .‬توضح سلسلة املتحدثني‬ ‫للناس أنّنا نغطي مجاالت‬ ‫أكادميية عديدة‪».‬‬ ‫بدأت‬ ‫ ‬ ‫السلسة بفصل‬ ‫َ‬ ‫اخلريف مع متحدثينْ ِ‬ ‫من كارنيجي ميلون‬ ‫في بتسبيرغ‪ :‬الدكتور دافيد‬ ‫شاموي‪ ،‬أستاذ اللغة اإلجنليزية‪ ،‬و الدكتور‬ ‫جاستني كرولي‪ ،‬مدير برنامج املِ َه ِن الصحية بكلية‬ ‫ميلون للعلوم‪ .‬حتدث شاموي عن أوجه الشبه‬ ‫بني شخصية جورج كلوني في فيلم فوق ًا في اجلو‬ ‫و املقاتلني باملسدسات في أفالم األربعينات و‬ ‫اخلمسينات الكالسيكية الغربية‪ .‬أ ّما كراولي فقدَّ م‬ ‫تنسقان في تطوير‬ ‫محاضرة بعنوان «الطبيعة و التربية ِّ‬ ‫الدماغ‪ :‬دروس من النظام البصري‪».‬‬ ‫‪akhbar 12‬أخبار شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪2011‬‬

‫كان األستاذ الدكتور دافيد شاموي أول‬ ‫املتحدثني بسلسلة املتحدثني باآلداب و‬ ‫العلوم‪.‬‬

‫هذه احملاضرات ليست للطالب اجلامعيني‬ ‫ ‬ ‫فقط‪ .‬تهدف خطة تغطية العديد من املواضيع إلى‬ ‫إشراك أساتذة و سكان الدوحة املهمتني مبعرفة املزيد‬ ‫عن اآلداب و العلوم اإلنسانية‪.‬‬ ‫«متنح هذه السلسة صورة عن ماهية‬ ‫ ‬ ‫اآلداب و العلوم و نوعية البحث الذي يمت القيام به‬ ‫عبر العديد من التخصصات‪ »،‬يقول جاسبر‪.‬‬ ‫ُيدَ ِّر ُس جاسبر حتليل القرارات‪ ،‬حتليل‬ ‫ ‬ ‫السياسات و طرق البحث العملية و يأمل أن جتذب‬ ‫هذه السلسة انتباه الطالب و يبدأوا بدراسة مواضيع‬ ‫أدبية و علمية أكثر و رمبا يحصلوا على شهادة ثانوية‬ ‫بهذا املجال‪ .‬ميكنها رمبا خلق بحوث علمية متتد عبر‬ ‫مجاالت متعددة كذلك‪.‬‬ ‫سمتتد سلسلة املتحدثني باآلداب و العلوم‬ ‫ ‬ ‫ح ّتى فصل الربيع‪ .‬بعض من املتحدثني القادمني هم‪،‬‬ ‫محمود البطل من جامعة تكساس في أوسنت؛ ألكس‬ ‫لندن من كارنيجي ميلون في بتسبيرغ؛ و خالد‬ ‫املعينة‪ ،‬رئيس حترير جريدة عرب نيوز‪.‬‬


‫أخبار‬

‫إتحِّ اد تعليم العلوم‪ ,‬التكنولوجيا‪ ,‬الهندسة و الرياضيات‬ ‫يترأس أستاذ علوم احلاسوب أناندا غوناواردينا احتادا ً حول ت َ َعل ُِّم‬ ‫العلوم‪ ,‬التكنولوجيا‪ ,‬الهندسة و الرياضيات‬ ‫ «التعلم من بعضنا البعض عبارة عن مظهر مهم‬ ‫من مظاهر التعليم‪ »,‬يقول الدكتور أناندا غوناواردينا‪ ,‬أستاذ‬ ‫مساعد بكلية علوم احلاسوب‪ .‬دمج فكرة التعليم التعاوني‬ ‫مبني عليها االحتاد الذي‬ ‫مع تقنيات جديدة عبارة عن أهم نِقَ ٍط‬ ‫ّ‬ ‫يترأسه غوناواردينا و كانداس ثيلي‪ ,‬مديرة مبادرة التعليم املفتوحة‬ ‫بكارنيجي ميلون في قطر‪.‬‬ ‫احتاد قياس التعليم عبارة عن نقابة عاملية تدعمها‬ ‫ ‬ ‫شركة إتش بي و تشتمل على مؤسسات من فرنسا‪ ,‬هونغ‬ ‫كونغ‪ ,‬روسيا‪ ,‬جنوب افريقيا و الواليات املتحدة األمريكية‪ .‬يعمل‬ ‫غوناواردينا مبساعدة ثيلي على تطوير تقنيات جديدة لقياس قدرات‬ ‫الطالب في اجملاالت العلمية‪ ,‬التقنية‪ ,‬الهندسية و الرياضية‪ ,‬و‬ ‫املعروفة بـ «‪.»STEM‬‬ ‫سيطور هذا االحتاد أساليب مبنية على تكنولوجيا‬ ‫ ‬ ‫تقيس فهم الطالب للدروس املبنية على «‪ .»STEM‬إنها واحدة من‬ ‫أصل خمسة مدعمة من ِقبل إتش بي كجزء من مبادرته محفزة‪.‬‬ ‫جماعة يسعون إلى تغيير تعليم «‪ »STEM‬التقليدي إلى جتربة‬ ‫تعليمية تلبي حاجات طالب اليوم‪.‬‬ ‫تتمثل التقنيات اجلديدة التي يود اإلحتاد تقدميها في‬ ‫ ‬ ‫الصالونيِّ‪ .‬ميكن ربط لوحات الكمبيوتر‬ ‫الصف ّ‬ ‫لوحة كمبيوتر و ّ‬ ‫بالشبكة و ميكن تبادل الفروض املدرسية بسهولة بني الطالب و‬ ‫األساتذة‪ ,‬يزيد هذا من مشاركة الطالب و يجعل األساتذة أكثر‬ ‫ادراكا ً لكيفية تَقَ ُّد ِم الطالب‪ .‬تساعد كذلك شهرة اآلي باد من‬ ‫شركة آبل على قيادة هذا التوجه‪.‬‬ ‫الصالونيِّ عبارة عن واجهة على شبكة اإلنترنت‬ ‫ ‬ ‫الصف ّ‬ ‫ّ‬ ‫مطورة من أجل تشجيع الطالب على قراءة املواد الدراسية و‬ ‫ترك مالحظات –متاما ً كما يفعلون ذلك على مواقع الشبكات‬ ‫االجتماعية‪-‬التي تساعد املعلمني على قياس فهم الطالب‪ .‬من‬ ‫الصالونيِّ أن يتم اكتشاف املعارف القبلية‬ ‫الصف ّ‬ ‫املمكن مع ّ‬ ‫ملوضوع معني من خالل خلق نشاطات قرائية و متارين يتم بناء تقييم‬ ‫القياسات عليها‪.‬‬ ‫يقول غوناواردينا أنه ميكن تطبيق هذه الواجهة التعلمية‬ ‫االجتماعي اجلامعية على العديد من التخصصات‪.‬‬ ‫قدم غوناواردينا هذه األدوات ألساتذة بثانويات قطرية‬ ‫ ‬ ‫خالل ورشة التنمية املهنية «علوم احلاسوب من أجل قطر»‪« .‬هذا‬ ‫النوع من التعلم اإلجتماعي واجهة جيدة من أجل قطر حيث توجد‬ ‫حتديات بالقراءة التقنية و الفهم‪ »،‬يقول غوناواردينا‪« .‬يساعد‬ ‫الصف الصالوني على فهم النصوص اإلجنليزية و فهم احملتوى‬ ‫التقني كما فسرها مجموعة من األشخاص‪».‬‬ ‫تقوم شركة إتش بي بتزويد اإلحتاد بالتكنولوجيا و الدعم‬ ‫ ‬ ‫املالي ألعضاء اإلحتاد ُمقَ ّدر مبا يزيد عن ‪ 6‬ماليني دوالر مخصصة‬ ‫لتمويل مبادرة إتش بي املحَُفِّزة‪ .‬اإلحتادات األخرى التي تدعمها شركة‬ ‫إتش بي تقوم بالتحقيق حول تعليم «عتهر» عبر اإلنترنت‪ ,‬تطوير‬ ‫مناذج جديدة إلعداد األساتذة‪ ,‬التمكني من حل املسائل باستخدام‬ ‫احلوسبة الشبكية و خلق مناذج جديدة لتعلُّم من أجل الطالب‬ ‫ُّم كيفية التَّ َعل ُِّم‪».‬‬ ‫يتضمن «ت َ َعل ّ‬

‫ ‬

‫مؤمتر اجتماع كليات األعمال ‬

‫أ‬

‫صبحت حتضر مجموعة من الطالبات املُختارات‬ ‫بالسنة الثالثة و األخيرة‪ ،‬مؤمتر األعمال اجلامعي‬ ‫منذ َس َنتَينْ ِ في بوسطن‪ ،‬ماساتشوستس‪ .‬تقوم‬ ‫نساء هارفرد اجلامع َّيات باألعمال بتنظمي هذا املؤمتر‬ ‫السنويِّ ‪.‬‬ ‫هدف هذا املؤمتر هو تقوية النساء من خالل‬ ‫مساعدتهم على متابعة أهدافهم‬ ‫املهنية َع ْب َر استكشاف مجاالت‬ ‫جديدة و مقابلة سيدات‬ ‫أعمال ناجِ حات من‬ ‫قطاعات مختلفة‪.‬‬ ‫َاس – غالبا طالبات‬ ‫ُأن ٌ‬ ‫باجلامعات – يأتون من كل‬ ‫أنحاء العالم من أجل حضور هذا‬ ‫املؤمتر من أجل احلصول على معلومات أكثر‬ ‫حول املسارات املِهن ّية املمكنة‪ ،‬ال َّتع ّرف على نساء‬ ‫أخريات أو ملج ّرد احلصول على اإللهام‪ .‬يتألّف‬ ‫املؤمتر من ُمت ََحدِّ ِثني رئيس ِّيني‪ ،‬عدّ ة جلسات‬ ‫ُمنفصلة و جلسات لل َّتواصل‪.‬‬ ‫ِّ‬ ‫الصعب مقابلة كل النساء الناجحات‬ ‫“إنَّه لمَ َن َّ‬ ‫سماعهن يتحدَّ ْث َن عن جتاربِهِ َّن‬ ‫الالئي قابلنا و‬ ‫َّ‬ ‫اخلاصة‪ ”،‬تقول أمنية خالد‪ ،‬طالبة إدارة األعمال‬ ‫َّ‬ ‫بالس ّنة األخيرة و واحدة من النساء اخلمسة التي‬ ‫اختيارهن حلضور املؤمتر خالل فصل اخلريف‬ ‫َّمت‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫بمِ‬ ‫املاضي‪ “ .‬ا أن كارنيجي ميلون في قطر تؤمن‬ ‫بالقيادة املهن ّية احملترفة‪َّ ،‬‬ ‫فإن هذا املؤمتر عبارة عن‬ ‫تحَ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫فرصة عظمية لكي تتع َّلم الطالبات املزيد و ُصل َن‬ ‫على بعض اإللهام‪”.‬‬ ‫كانت هناك ُمتحدثات مثيرات لإلهمتام خالل‬ ‫منه َّن ُه َّن ماريسا ماير‪،‬‬ ‫مؤمتر سنة ‪ ،2010‬البعض ُ‬ ‫نائبة رئيس غوغل؛ كيت وايت‪ ،‬رئيسة حترير مجلة‬ ‫كوزموبوليتان؛ و لورين موركني ِم ْن حقائب يد‬ ‫لورين موركني‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫تحدِّ ثني تكلموا عن‬ ‫تقول خالد َّأن كل امل َ‬ ‫جتاربهم و كيف بدأوا مسيرتهم الناجحة‪ .‬بدا أنَّ‬ ‫خيط ًا مشتركا َح َ‬ ‫اك ِق َص َصهم بعضا ببعض‪“ .‬بدا ّأن‬ ‫أهم كلمة في القاموس خالل‬ ‫كلمة الشغف كانت َّ‬ ‫هذا املؤمتر‪َّ .‬أكد عليها كل املُتَحدِّ ثون الرئيس ُّيون‪ ،‬و‬ ‫ُّ‬ ‫كل املت ََحدِّ ثون خالل اجللسات اجلانبية ّأكدوا عليها‬ ‫كذلك‪ ”،‬تقول خالد‪.‬‬ ‫كل احلاضرين ُمت ََح ِّمسني‪ ،‬و بدا ّأن َّ‬ ‫كان ُّ‬ ‫كل‬ ‫الذين قابلتهم خالد يعرفون ماذا يريدون أن‬ ‫يقوموا به كوظيفة مهنية‪ ،‬تقول خالد أنَّها َأن َْه ْت‬ ‫هذه ال َّتجربة راغبة في تعلم املزيد من أجل حتقيق‬ ‫أهدافها املهن َّية عندما تتَخ َّرج هذه الس ّنة‪.‬‬

‫شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪2011‬‬

‫‪11‬‬


‫أخبار‬

‫نادي القطر ِّيني‬ ‫تخشى هيا املناعي‪ ،‬وهي طالبة في السنة الثانية في مجال إدارة األعمال‪،‬‬ ‫بلد من دون قطريني»‪ .‬و ُيعتبر هذا القلق‬ ‫من أن «تتح ّول قطر يوم ًا ما إلى ٍ‬ ‫مب ّرراً بالنظر إلى ّأن عدد ّ‬ ‫بأشواط كبيرةٍ عدد‬ ‫يتجاوز‬ ‫األجانب‬ ‫السكان‬ ‫ٍ‬ ‫‪.‬املواطنني القطريني‬ ‫وباعتبار املناعي رئيسة نادي الطلبة القطريني‪ ،‬فهي تعمل جاهد ًة لتعلمي‬ ‫األفراد ك ّلهم – مبا فيهم القطريني – الثقافة الغنية والتقاليد الراقية التي‬ ‫يمت ّتع بها هذا البلد الصحراوي الصغير ليمتكنوا من العيش حيا ًة طويل ًة‬ ‫‪.‬وهنيئ ًة في املستقبل‬ ‫في هذا السياق‪ ،‬تقول املناعي «يأتي الناس من أقطار العالم كلها إلى‬ ‫هذا البلد للعيش فيه‪ ،‬لذلك نريد أن نع ّلمهم بقدر اإلمكان ثقافتنا لكي‬ ‫ّ‬ ‫يمتكنوا من فهمها واعتبارها جزءاً من حياتهم»‪ .‬ففي الوقت الذي ُي َق ًّدر‬ ‫فيه عدد املواطنني القطريني بحوالى ‪ 200000‬فرد من أصل ‪ 1.7‬ماليني‬ ‫‪.‬شخص يعيشون في القطر‪ ،‬يعتبر توقيت إنشاء هذا النادي مثالي ًا‬ ‫ٍ‬ ‫وجتدر اإلشارة إلى ّأن نادي الطلبة القطريني ّ‬ ‫ينظم مجموع ًة من األحداث‬ ‫والنشاطات املجمتعية التي تُعنى بالثقافة القطرية‪ .‬ومن ضمن نشاطات‬ ‫هذا النادي‪ ،‬فقد مت إحضار غ ّواص اللؤلؤ السابق إلى حرم اجلامعة إللقاء‬ ‫محاضرة ومت عقد ورشات عمل خاصة باحل ّناء للطالب من حرم اجلامعة‬ ‫في بيتسبورغ ومت تلقني أصول اخلط العربي كما وطهو بعض األطباق‬ ‫‪.‬القطرية‬ ‫وباإلضافة إلى ما سبق‪ّ ،‬‬ ‫نظمت املجموعة ألعاب ًا حول تاريخ قطر وأتاحت‬ ‫الفرصة أمام الناس الرتداء األزياء القطرية التقليدية‪ .‬إلى جانب ذلك‪،‬‬ ‫يخطط النادي لليوم القطري واحتفال القرنقعوة السنوي لألطفال في‬ ‫بشكل أساسي‬ ‫خالل شهر رمضان املبارك‪ .‬وأضافت املناعي‪« :‬نحن نقوم‬ ‫ٍ‬ ‫‪».‬بكل ما يتع ّلق بالثقافة احمللية‬ ‫وعلى الرغم من تسمية هذا النادي «نادي الطلبة القطريني»‪ ،‬إال ّأن‬ ‫عضويته منفتحة على الطالب من مختلف اجلنسيات‪ .‬فقد تقدّ م أكثر‬ ‫من ‪ 50‬طالب ًا لالشتراك في العضوية‪ ،‬ولكن ّمت اختيار ‪ 20‬طالب ًا فقط‬ ‫منهم للمحافظة على فريق التخطيط األساسي على مستوى ميكن‬ ‫‪.‬السيطرة عليه‬ ‫بشكل‬ ‫في املقابل‪ ،‬ال تمتح ّور النشاطات كلها على احلضارة القطرية‬ ‫ٍ‬ ‫حصري فحسب‪ ،‬وإنمّ ا ص ّرحت املناعي قائلةً‪« :‬نحن منثّل احلضارات‬ ‫تضمها اجلامعة مع التركيز على الثقافة‬ ‫والثقافات املختلفة كلها التي ّ‬ ‫‪».‬القطرية‬ ‫ومن شأن هذه اخلطوة تعزيز الهدف الثاني الذي يعمل نادي الطلبة‬ ‫القطريني على حتقيقه والذي يمتثّل بتعزيز التشارك والتواصل عبر‬ ‫أفراد من خارج‬ ‫الثقافات بحيث يقوم الطالب بنشاطات اجمتاعية مع ٍ‬ ‫عالقات اجمتاعي ًة مع‬ ‫ثقافتهم‪ .‬فبحسب املانعي‪« :‬يقمي القطريون‬ ‫ٍ‬ ‫تشجع‬ ‫القطريني والهنود مع الهنود‪ .‬إال ّأن هدفنا هو تنظمي نشاطات ّ‬ ‫األفراد جميعهم على إقامة عالقات اجمتاعية والتواصل مع اآلخرين‬ ‫‪».‬والتع ّلم املزيد عن ثقافاتهم املختلفة‬ ‫محمد احلدّ اد‪ ،‬وهو طالب في السنة ما قبل‬ ‫في النهاية‪ ،‬نشير إلى ّأن ّ‬ ‫أسس هذا النادي في العام ‪2009‬‬ ‫األخيرة في مجال نظم املعلومات‪ ،‬قد ّ‬ ‫تضم بدورها عدداً من النوادي‬ ‫كجزءٍ من شبكة الطالب القطريني التي ّ‬ ‫في جامعات مختلفة في قطر‪ ،‬تشمل جامعة قطر وجامعة نورث وستيرن‬ ‫‪.‬وكلية شمال األطلسي‬

‫‪akhbar 10‬أخبار شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪2011‬‬


‫أخبار‬

‫جاهز لِلنّ قاش‬

‫ال ليس كذلك‬

‫يتناقش طالب كارنيجي ميلون في قطر كثيراً‬ ‫مؤخراً‪ ،‬حلسن احلظ ليس مع بعضهم البعض أو مع‬ ‫أساتذتهم‪ .‬يتعلم الطالب كيفية بناء حججهم‬ ‫في عالم املناطرة‪.‬‬ ‫هناك ما هو أهم من قول وجهة‬ ‫ ‬ ‫نظرك خالل املناطرة‪ .‬املناطرة عبارة عن‬ ‫نوع خاص حيث ال تعرف ما هو موضوع‬ ‫النقاش قبل مدة قليلة من النقاش‪ .‬تبتعد‬ ‫احلساسة و تركز على‬ ‫املواضيع عن املجاالت ّ‬ ‫مواضيع محايدة مثل ’تعتقد هذه الدار أنه‬ ‫يجب وضع رقابة على اإلنترنت‪ ‘.‬مبجرد أن‬ ‫يمت اإلعالن عن موضوع النقاش حتصل الفرق‬ ‫حجج تتراوح‬ ‫على ‪ 15‬دقيقة من أجل بناء ٍ‬ ‫مدّ تها بني ‪ 5‬و ‪ 7‬دقائق‪.‬‬ ‫«يكمن جوهر املناطرة في معرفة احلجج املضا ّدة‪ .‬لهذا ّ‬ ‫فإن‬ ‫ ‬ ‫املناطرة في اجلامعات جدّ مفيدة‪ ،‬حيث جتعلك تفكر باحلجج من‬ ‫وجهات مختلفة‪ .‬يجب أن تكون مستعدّ اً ملا سيقوله خصومك اذا ما‬ ‫أردت أن جتعل حججك أفضل‪ »،‬يقول الدكتور إيان ليسي‪ ،‬أستاذ‬ ‫أنظمة املعلومات الذي يقود فريق املناطرة‪.‬‬ ‫تتبارى أربعة فرق كل واحدة مكونة من شخصني في صيغة‬ ‫ ‬ ‫ت َُس َّمى النقاش البرملاني البريطاني‪ ،‬و هي نفس الصيغة املستعملة في‬ ‫بطولة العالم لنقاش اجلامعات‪ .‬في هذه الصيغة‪ٍّ ،‬‬ ‫لكل فريق و متحدّ ٍث‬ ‫دو ٌر خاص‪.‬‬ ‫ميثل فريقان احلكومة (املؤيدون)‪ :‬يخدم فريق كالوزير‬ ‫ ‬ ‫األول و نائب الوزير األول‪ ،‬بيمنا يخدم الفريق اآلخر كعضو مبجلس‬ ‫احلكومة و سوط احلكومة‪ .‬يحصل الفريقان اآلخران على مناصب‬ ‫موازية لكن على مقعد املعارضة‪.‬‬ ‫يبحث َح َك ٌم أو فريق من احلكام‪ ،‬عن عامل التنافس‪ .‬يضطر‬ ‫ ‬ ‫الطالب إلى التفكير بسرعة و بناء حجج موضوعية‪ .‬ال ميكنهم قراءة‬ ‫خطاب أعدّ وه من قبل ّ‬ ‫ألن خصومهم يقومون بإثارة «نقط معلومات»‬ ‫من أجل إجبار املتحدث على اإلجابة على األسئلة‪.‬‬ ‫ألن الفرق ال تقوم بإعداد حججها معاً‪ ،‬فيجب عليهم‬ ‫ ‬ ‫أن يكونوا مستعدين لتغيير حججهم في أي وقت حسب ما يقوله‬ ‫خصومهم و أيض ًا حسب ما يقوله الفريق الذي يتشارك نفس املقعد‬ ‫معهم‪.‬‬

‫بدأ ليسي يتحدث مع الطالب حول املناقشة في أواخر سنة‬ ‫ ‬ ‫‪ ،2008‬أشهراً فقط بعد أن أطلقت مؤسسة قطر مناظرات قطر‪ ،‬الذي‬ ‫يسعى إلى تطوير‪ ،‬دعم و رفع مستوى احلوار املفتوح و النقاش بني‬ ‫الطالب في قطر و الشرق األوسط‪.‬‬ ‫«بناء حجة و فهم املعارضة عنصر رئيسي في التعلمي‪ ،‬و‬ ‫ ‬ ‫أساسي في حل العديد من املشاكل‪ .‬النقاش عبارة عن مهارة ميكن‬ ‫تطبيقها في الفصول بسهولة‪ »،‬يقول ليسي‪ .‬باإلضافة إلى ذلك‪ ،‬فإن‬ ‫املناظرات بدأت تتزايد باملجمتع احمللي مع تزايد شهرة مناظرات الدوحة‪،‬‬ ‫و الكثير من الناس أبدوا رغبتهم في تعلم كيفية املشاركة‪.‬‬ ‫هزم الطالب املناظرون العديد من اخلصوم من كل اجلامعات‬ ‫ ‬ ‫في قطر‪ ،‬فائزين مبباريتني من أصل أربع ببطولة جامعات قطر للمناظرة‬ ‫هذه السنة‪ .‬كما أن الفريق خلق مكان ًا إلسم جامعة كارنيجي ميلون‬ ‫في املنتدى العاملي مبشاركته في بطولة العالم للمناظرات اجلامعية في‬ ‫كورك‪ ،‬أيرلندا سنة ‪ ،2009‬أنطاليا‪ ،‬تركيا سنة ‪ 2010‬و غابورون‪،‬‬ ‫بوتسوانا سنة ‪ .2011‬كانت كارنيجي ميلون في قطر واحدة من أول‬ ‫الفرق من دولة عربية حتضر «وورلدز»‪.‬‬

‫شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪ 2011‬أخبار‪9 akhbar‬‬


‫أخبار‬

‫اآلذان اليومي‬

‫إ‬

‫يقوم أحمد إمام بتأدية اآلذان للصالة يومياً مببنى كارنيجي ميلون يف قطر‪.‬‬ ‫الله أكرب ‪ ،‬الله أكرب‬ ‫الله أكرب ‪ ،‬الله أكرب‬ ‫أشهد أال إله إال الله‪ ‬‬ ‫أشهد أال إله إال الله‪ ‬‬ ‫أشهد أن محمدا ًرسول الله‬ ‫أشهد أن محمدا ًرسول الله‬ ‫حي عىل الصالة ‪،‬حي عىل الصالة‬ ‫حي عىل الفالح ‪،‬حي عىل الفالح‬ ‫الله أكرب ‪ ،‬الله أكرب‬ ‫ال إله إال الله‬

‫‪8‬‬

‫‪akhbar‬أخبار شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪2011‬‬

‫ذا ُك ْن َت قد َم َر ْر َت يوما مببنى كارنيجي ميلون بقطر‬ ‫خالل وقت الغداء‪ ،‬فهناك احمتال كبير أنّك سمعت‬ ‫صدى صوت أحمد إمام و هو يدعوا إخوانه املسلمني إلى‬ ‫صالة الظهر‪.‬‬ ‫خالل أغلب أيام األسبوع – على األقل حني يسمح‬ ‫له جدوله الزمني بذلك‪ -‬يقوم هذا الطالب بالسنة الثالثة‬ ‫بعلم احلاسوب بالوقوف على واحد من اجلسور التي‬ ‫تخترق ممر الشرق‪/‬الغرب من أجل إلقاء اآلذان‪.‬‬ ‫“ميكنك سماع اآلذان في جميع أنحاء الدوحة‪ ،‬لذا‬ ‫من املنطقي أن يكون هنا باجلامعة كذلك‪ ،‬و لدينا حرية‬ ‫القيام به‪ ”،‬يقول إمام‪ .‬صالة الظهر واحدة من صلوات‬ ‫املسلمني اخلمسة‪ ،‬و البقية هي صالة الفجر‪ ،‬العصر‪،‬‬ ‫املغرب و العشاء‪.‬‬ ‫يكاد يكون تاريخ إقامة اآلذان بكارنيجي ميلون في‬ ‫قطر قدمي ًا ِقدَ َم احلرم اجلامعي ن َْف ِس ِه‪ .‬ابتدأ سنة ‪2005‬‬ ‫عندما كانت اجلامعة مؤقتا موجودة مببنى كورنيل‪ .‬قرر‬ ‫الطالب عمر خان يوم ًا َّأن إقامة اآلذان ضروري من أجل‬ ‫تذكير الطالب املشغولني ّأن وقت الصالة قد حان‪.‬‬ ‫ذات يوم تس َّلم عمر ع ّلوبة (إدارة األعمال ‪)2009‬‬ ‫بالصف‬ ‫هذه املهمة عندما تغ ّيب خان‪ .‬قال ع ّلوبة ّأن رفيقه ّ‬ ‫باسط إقبال (ادارة األعمال ‪ )2009‬اع َت َب َر ُه قادرا على‬ ‫ت َولّي هذه املهمة حيث أشار بوضوح إلى ّأن صوت ع ّلوبة‬ ‫“عال مبا فيه الكفاية”‪َ .‬ض َّل ع ّلوبة ُيأ ِّذن من أجل الصالة‬ ‫ٍ‬ ‫كل يوم على مدى عا َمينْ ِ ُم َتتَا ِل َيينْ ِ بيمنا انتقلت كارنيجي‬ ‫ميلون إلى مبنى اآلداب و العلوم ثم إلى مبناها اخلاص سنة‬ ‫‪ .2008‬بعد ذلك تولّى إمام هذه املهمة خالل سنة ع ّلوبة‬ ‫األخيرة باجلامعة‪.‬‬ ‫يقول ع ّلوبة ّأن القيام باآلذان ال يقل أهمية عن أيِّ‬ ‫ناد باجلامعة‪“ .‬إنّها تبني إحساسا‬ ‫نشاط غير دراسية أو أيِّ ٍ‬ ‫باإلنمتاء للمجمتع َلدَ ى املسلمني باملبنى‪ ،‬و ترمز إلى رحابة‬ ‫صدر كارنيجي ميلون إزاء حرية اجلميع في التعبير عن‬ ‫إميانهم‪ ”،‬يقول ع ّلوبة‪ .‬يقول كذلك ّأن مهمة القيام‬ ‫باآلذان باحلرم اجلامعي َج َع َل ْت ُه ُي َص ِّلي ُك َّل صالواته في‬ ‫وقتها‪.‬‬ ‫أحد األسباب الرئيسية التي جتعل احلفاظ على اآلذان‬ ‫تقليدا ُمهِ ًّما‪ ،‬يقول ع ّلوبة‪ ،‬هو أنّها كانت مبادرة ُطلاّ ِب َّية‪.‬‬ ‫“إذا كانت هناك قمية واحدة ُن َقدِّ ُرها بطالب كارنيجي‬ ‫ميلون‪ ،‬فهي أنَّنا مبادرون و نفكر في أشياء يجب القيام‬ ‫أي شخص‬ ‫بها و غالب ًا ما نقوم بها َق ْب َل أن يفكر فيها ّ‬ ‫آخر‪”.‬‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫سيتخرج إمام السنة املقبلة‪ ،‬لذا َسيضل ُم َت َيقظا باحث ًا‬ ‫عن مرشحني مستعدين ملواصلة هذا التقليد‪.‬‬ ‫متاما كالقرآن‪ّ ،‬‬ ‫فإن اآلذان يمت باللغة العربية‬


‫أخبار‬

‫هبة الرئيس‬

‫ح‬

‫از الدكتور جوناثان ب‪ .‬كولكينزعلى ميزة‬ ‫هـ‪ .‬جايفورد ستيفر كأستاذ في بحوث‬ ‫العمليات و السياسة العامة‪ .‬كولكينز أستاذ في‬ ‫بحوث العمليات و السياسة العامة متخصص في‬ ‫المنذجة الرياضية ملشاكل و تدخالت السياسة‬ ‫االجمتاعية‪.‬‬ ‫كولكينز أستاذ بكارنيجي ميلون في قطر و‬ ‫هو عضو بهيئة التدريس في كلية هـ‪ .‬جون هاينز‬ ‫‪ III‬للسياسات االجمتاعية و التدبير بكارنيجي‬ ‫ميلون في بيتسبرغ منذ ‪.1990‬‬ ‫«إنّه ليوم عظمي بالنسبة لنا أن نكون قادرين‬ ‫على منح هذه امليزة لواحد من أفضل و أشهر‬ ‫أساتذتنا‪ »،‬قال عميد كارنيجي ميلون في قطر‪،‬‬ ‫ج‪ .‬ريتشارد تاكر‪.‬‬ ‫باإلضافة إلى التدريس‪ ،‬يقوم كولكينز ببحث‬ ‫واسع حول منذجة فعالية التدخالت املتعلقة‬ ‫باملخدرات‪ ،‬اجلرمية‪ ،‬العنف‪ ،‬اجلنوح و الوقاية‪.‬‬ ‫أ َّدت أعماله إلى نشره إلى مايزيد عن ‪200‬‬ ‫منشورة محترفة باإلضافة الى العديد من اجلوائز‬ ‫و أوسمة الشرف‪.‬‬ ‫ميزة هـ‪ .‬جايفورد ستيفر مسماة بعد الرئيس‬ ‫اخلامس لكارنيجي ميلون‪ ،‬الذي كان معروفا‬ ‫في ذاك الوقت بحيازته على منصب رئيس‬

‫حاز الدكتور جوناثان ب‪.‬‬ ‫كولكينزعىل ميزة هـ‪ .‬جايفورد‬ ‫ستيفر كأستاذ يف بحوث العمليات و‬ ‫السياسة العامة‪.‬‬ ‫تكرميا لحصوله عىل هذه امليزة‪ ,‬تم‬ ‫منح مجلس عىل الطريقة القطرية‬ ‫لكولكينز‪.‬‬

‫كارنيجي للتكنولوجيا‪ .‬هذه امليزة املسماة على‬ ‫ستيفر تكرم اإلرث الدائم لل َعا ِل ِم الودود و الوقور‬

‫‪People‬‬

‫‪Technology‬‬

‫‪Process‬‬

‫مختبر أنظمة املعلومات‬

‫ت‬

‫حصل أنظمة املعلومات على مختبرها اخلاص حصل‬ ‫أخيراً طالب و أساتذة برنامج أنظمة املعلومات على‬ ‫مختبر خاص بهم‪ .‬يقع مختبر البحث العلمي باألنظمة‬ ‫املعلوماتية بالطابق العلوي مببنى كارنيجي ميلون في قطر و هو‬ ‫ُم َص مَّ ٌم من أجل خلق ثقافة البحث العلمي لدى طالب أنظمة‬ ‫املعلومات‪.‬‬ ‫«نمتنى أن يجذب املختبر انتباه الطالب املهمتني بتجربة‬ ‫خطى ِلألمام‪ »،‬تقول‬ ‫مشاريع البحث العلمي و التقدم‬ ‫ً‬ ‫الدكتورة سلمى لميام منصار‪ ،‬رئيسة برنامج أنظمة املعلومات‪.‬‬

‫الذي قاد حتول كارنيجي للتكنولوجيا الى جامعة‬ ‫رائدة في مجال البحث العلمي‪.‬‬

‫املختبر مجهز بحواسيب‪ ،‬محطات عمل و تطبيقات‬ ‫برمجية متخصصة و معدات كطاولة ذكية‪ .‬لدى كل عضو‬ ‫بهيئة تدريس أنظمة املعلومات ’خلية احتضان‘ خاصة به‬ ‫ُأ ِ‬ ‫نشئَت من أجل التعاون مع الطالب على البحث العلمي‪ .‬بدأ‬ ‫طالبان العمل على مشاريع خالل فصل اخلريف الدراسي لسنة‬ ‫‪ 2010‬و آخران يعمالن على مشاريع بفصل الربيع الدراسي‬ ‫لسنة ‪.2011‬‬ ‫باإلضافة إلى تشجيع البحث العلمي‪ ،‬يمت استعمال املختبر‬ ‫كمكان لتقدمي دروس خاصة بأنظمة املعلومات ال ميكن‬ ‫تدريسها باملختبرات األخرى‪ .‬تشمتل هذه الدروس على‬ ‫احلماية‪ ،‬الشبكات‪ ،‬ادارة املشاريع العاملية و خبرات املستخدم‬ ‫في مجال تصممي املعلومات‪« .‬تواجد مختبر كهذا مينح‬ ‫الطالب فرصة فريدة من نوعها من أجل االزدهار كباحثني‪»،‬‬ ‫يقول الدكتور ليجينالل ديفاكاران‪ ،‬أستاذ أنظمة املعلومات‬ ‫الذي كان له دور مهم في إنشاء هذا املختبر‪.‬‬ ‫سيكون الطالب أكثر استعدادا للنجاح كمهنيني بأنظمة‬ ‫املعلومات أو تقدمي طلبات ملتابعة دراستهم ِب َبرامج للدراسات‬ ‫العليا‪ ،‬من خالل بناء خلفية قوية بالبحث العلمي‪ .‬كما َّأن‬ ‫البحث العلمي جزء من دعم اجلامعة القوي للرؤية الوطنية‬ ‫لدولة قطر ‪.2030‬‬ ‫شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪ 2011‬أخبار‪7 akhbar‬‬


‫أخبار‬

‫حدث السجادة احلمراء‬ ‫بوال واغرن‪ ،‬منتجة من هوليوود و خريجة‬ ‫كارنيجي ميلون ُت َح ِّيي سارا ع ّباس طالبة‬ ‫إدارة األعامل بالسنة الثالثة‪.‬‬

‫تذوقت كارنيجي ميلون في قطر طعم‬ ‫ ‬ ‫هوليوود من خالل زيارة بوال واغنر لها‪ .‬كانت‬ ‫املنتجة السيمنائ ّية‪ ،‬خ ّريجة كارنيجي ميلون و أمينة‬ ‫ٌ‬ ‫وكيل‬ ‫اجلامعة‪ ،‬بالدّ وحة مع زوجها ريك نيكيتا‪،‬‬ ‫بهوليوود‪ ،‬من أجل العمل في لجِ َ ِن حتكمي مبهرجان‬ ‫الدوحة ترايبكا السيمنائي‪.‬‬ ‫استضاف العميد ديك تاكر و زوجته‬ ‫ ‬ ‫راي‪ ،‬واغنر و زوجها خالل زيارتهم‪ .‬قادت طالبة‬ ‫إدارة األعمال بالسنة األخيرة أمنية خالد و طالب‬ ‫بالسنة الثانية أنس حلباوي جولة‬ ‫علوم احلاسوب ّ‬ ‫باحلرم اجلامعي‪ ،‬انتهت بحفل استقبال مفتوح في‬ ‫وجه اجلميع‪.‬‬ ‫أبدى ّ‬ ‫الطالب عن دهشتهم ملّا ع ِلموا‬ ‫ ‬ ‫َ‬ ‫أنّه خالل عملها كوكيلة بهوليوود‪ ،‬قامت واغنر‬ ‫بمتثيل ماثيو بروديريك في فيلم «يوم عطلة فيريس‬ ‫بويلير»‪ ،‬شون بني في «أوقات سريعة بثانوية‬ ‫ريدجمونت» و دميي مور في «شبح»‪.‬‬ ‫قامت واغنر كذلك بالعمل على‬ ‫ ‬ ‫أفالم شهيرة مثل «مولود يوم الرابع من أبريل» و‬ ‫«ريمنان»‪ ،‬كما أنتجت «الساموراي األخير» و‬ ‫سلسلة «املهمة املستحيلة»‪.‬‬ ‫«أكثر ما أذهلني هو رؤية ّأن أمينة من‬ ‫ ‬ ‫أمناء كارنيجي ميلون تقوم بعمل كهذا‪ .‬إنّه لشيء‬ ‫رائع أن نرى خ ّريجة من كارنيجي ميلون مشهوراً‬ ‫بفضل شيء آخر غير علوم احلاسوب و الروبوتيات‪.‬‬ ‫بوال عبارة عن خ ّريجةٍ ‪ ،‬ف ّنانة و ُمقا ِو َلةٍ ‪ ».‬تقول‬ ‫خالد‪ ،‬معجبة كبيرة بفيلم «ريمنان»‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫‪akhbar‬أخبار شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪2011‬‬

‫حتدثت واغنر مع العديد من الطالب‬ ‫ ‬ ‫عن فرصة احلصول على شهادة عليا من كارنيجي‬ ‫ميلون الفريدة التي لديهم – دون ذكر حرم‬ ‫الدوحة اجلامعي الرائع‪.‬‬ ‫«التعلمي أمر جد مهم بالنسبة لي‪،‬‬ ‫ ‬ ‫ألنّه من املكونات الضرورية التي ستجعل عواملنا‬ ‫تتقاطع‪ .‬إنّها الشيء الذي يفتح قلوبنا و عقولنا‬ ‫من أجل جتاوز اإلنقسام الثقافي‪ .‬األشياء التي جتعل‬ ‫الناس يتفاهمون هي التربية و التعلمي العالي‪ .‬هذا‬ ‫احلرم عبارة عن بيئة شبه مثالية للتعلمي‪ »،‬تقول‬ ‫واغنر‪.‬‬ ‫بعد ت ََخ ُّرجِ َها من كارنيجي ميلون‪،‬‬ ‫ ‬ ‫بدأت واغنر حياتها املهنية كممثلة مسرحية‪.‬‬ ‫بعد ذلك أصبحت سيدة أعمال ناجحة و هي‬ ‫تتعلم أعمال السيمنا مع مرور الوقت‪ .‬رغم أنّها لم‬ ‫تدرس َق ُّط علوم احلاسوب‪ ،‬غير ّأن واغنر حتدثت‬ ‫عن كيف ّأن مجال السيمنا عبارة عن نقطة التقاء‬ ‫الفن‪ ،‬التكنولوجيا و األعمال‪ ،‬متام ًا مثل كارنيجي‬ ‫ِّ‬ ‫ميلون‪.‬‬ ‫«تعمل التكنولوجيا على الدّ فع‬ ‫ ‬ ‫بالسيمنا إلى األمام‪ :‬ميكن إيجاد أفالم بتكنولوجيا‬ ‫ثالثية األبعاد و يمت توزيع األفالم اآلن رقم ّياً‪.‬‬ ‫كانت كارنيجي ميلون دوم ًا في طليعة اإلختراع‪.‬‬ ‫في عالم مليء بنقط التقاطع‪ ،‬ال يوجد مكان‬ ‫أفضل من كارنيجي ميلون من أجل التعلم‪».‬‬


‫أخبار‬

‫ذوق من قطر‬

‫ق‬

‫ريبا جداًّ سيصبح بإمكان ط َّ‬ ‫الب كارنيجي‬ ‫ميلون في بتسبيرغ جتربة مذاق احلياة‬ ‫بكارنيجي ميلون في قطر من دون َق ْط ِع مسافة‬ ‫‪ 7000‬ميل‪ ،‬بفضل بادرة جديدة من إدارة‬ ‫خدمات السكن و األكل‪.‬‬ ‫سي ُّمت عرض غرفة قطر للم ّرة األولى في مارس‪،‬‬ ‫خاص لتناول الطعام‬ ‫و َت َق ُع هذه الغرفة مبكان ّ‬ ‫في بيت ريزنيك‪ .‬س ُت َو ِّف ُر الغرفة حملات عن احلياة‬ ‫الطالب ّية في قطر و ت َُه ِّيئَ برامج و أنشطة بني‬ ‫ا َحل َرمني اجلامع َّينيِ‪َ .‬ستمُ َ ِّك ُن الغرفة كذلك على‬ ‫خلق تواصل مفتوح من خالل استعمال البرمجة‬ ‫و فيديو اإلتِّصال اجلماعي‪.‬‬ ‫نشأت هذه الفكرة ألول م ّرة عندما حضرت‬ ‫كمي آبيل‪ ،‬رئيسة إدارة خدمات السكن و األكل‪،‬‬ ‫محاضر ًة ألقتها ريني كاميرلينغو‪ ،‬العميدة‬ ‫املساعدة لشؤون الطلبة‪ ،‬حول برنامج امباقت بني‬ ‫احلرمني اجلامع ّيني في بتسبيرغ و قطر‪.‬‬ ‫يبدأ الطالب الذين ي ّمت قبولهم إلتزام ًا يدوم‬ ‫‪ 18‬شهراً ُي َت َّو ُج برحلة إلى قطر خالل عطلة‬ ‫فصل الربيع‪ ،‬باإلضافة إلى املساعدة على‬ ‫اختيار مجموعة الطالب الذين سيشاركون‬ ‫الس ّنة املقبلة‪ُ .‬م ْل َه َمةً‪ ،‬قامت آبيل بالتحدث مع‬ ‫كاميرلينغو و ج‪ .‬ريتشارد تاكر‪ ،‬عميد كارنيجي‬ ‫ميلون في قطر‪ ،‬حول إمكانية خلق مكان في‬

‫اجلامعي في بتسبيرغ‪،‬‬ ‫احلرم‬ ‫ِّ‬ ‫حيث يستطيع الطالب التفاعل‬ ‫بصري ًّا و جسدي ًّا مع الطالب في‬ ‫الدوحة‪.‬‬ ‫“إنّه أملنا أنّك عندما‬ ‫حس و‬ ‫تدخل املكان‪َ ،‬س ُت ُّ‬ ‫كأنّك دخلت إلى احلرم‬ ‫اجلامعي بقطر‪ .‬نمت ّنى‬ ‫أن ِ‬ ‫تعك َس املفروشات‪،‬‬ ‫و‬ ‫التجهيزات‬ ‫املعروضات ثقافة‪ ،‬برامج و‬ ‫ُ‬ ‫ال ّناس بكارنيجي ميلون في‬ ‫قطر‪ ”،‬تقول آبيل‪.‬‬ ‫َس ُتساهم كاميرلينغو و‬ ‫الطالب الذين شاركوا في‬ ‫امباقت على خلق عروض‬ ‫متغ ِّيرة باسمترار‪“ .‬نأمل‬ ‫كذلك أن يشعر الطالب الذين يزورون بتسبيرغ‬ ‫من الدوحة أنهم ُم َر َّح ٌب بهم‪ ،‬و يسمتتعوا برؤية‬ ‫جزء من كارنيجي ميلون في قطرموجود في‬ ‫َّأن ً‬ ‫بتسبيرغ‪ ”،‬تقول آبيل‪ .‬قدَّ م تاكر فكرة خلق‬ ‫غرف بتسبيرغ في قطر‪.‬‬ ‫فضاء للبرمجة‬ ‫“آمالنا عالية ّأن هذا سيصبح‬ ‫ً‬ ‫املشتركة و مكانا للطالب املشتركني بامباقت‬

‫من أجل التواصل مع الطالب في بتسبيرغ و‬ ‫التحدث عن احلياة في قطر‪ .‬ستكون كذلك‬ ‫تذكيراً باملنزل لطالب احلرم اجلامعي بقطر عندما‬ ‫يزورون بتسبيرغ‪ ”،‬يقول براين كوفال‪ ،‬املك َّلف‬

‫مؤمتر القيادة‬ ‫حصل الفرع احمللي ملنظمة طالب األنظمة املعلوماتية‬ ‫بكارنيجي ميلون في قطر على شرف «التواصل البارز»‬ ‫باحلفل السنوي لتوزيع اجلوائز على الفروع احمللية ملنظمة‬ ‫طالب األنظمة املعلوماتية ‪.2010‬‬ ‫ يقول مسؤولوا املنظمة «ميثل احلاصلون على اجلائزة‬ ‫أفضل الفروع احمللية للمنظمة التي يزيد عددها عن ‪3000‬‬ ‫عبر العالم‪».‬‬ ‫منظمة طالب األنظمة املعلوماتية عبارة عن منظمة‬ ‫ ‬ ‫محترفة تهدف إلى اخلدمة كمنظمة عاملية رائدة بأنظمة‬ ‫املعلومات‪ .‬بدأت فروع املنظمة عملها بآواخر سنة ‪ 2008‬فقط‪،‬‬ ‫و تهدف إلى خلق منتدى لطالب األنظمة املعلوماتية اجلامعيني‬ ‫و طالب الدراسات العليا من أجل التواصل مع بعضهم البعض‪،‬‬ ‫ب ُِك ٍّل من جامعاتهم و مع طالب من فروع أخرى عبر العالم‪.‬‬ ‫بدأ فرع املنظمة بكارنيجي ميلون في قطر بالعمل‬ ‫ ‬ ‫سنة ‪ 2009‬بـ‪ 13‬عضواً‪ .‬هذا الفرع هو أول فرع في قطر و فرع‬ ‫املنظمة الوحيد في الشرق األوسط‪.‬‬ ‫مؤمتر القيادة‬ ‫حضر خمسة طالب مؤمتر فرع منظمة طالب‬ ‫ ‬ ‫األنظمة املعلوماتية بأطالنطا‪ ،‬جورجيا‪ ،‬خالل الفصل الدراسي‬ ‫األول سنة ‪ .2010‬مبا أن فروع املنظمة بدأوا سنة ‪ 2008‬فقط‪،‬‬

‫ّ‬ ‫فإن املؤمتر ركز على مشاكل حول كيفية إنشاء الفرع و إدارته و‬ ‫تمنيته‪.‬‬ ‫كانت ببعض اجلامعات منظمات لطالب أنظمة‬ ‫ ‬ ‫املعلومات منذ زمن طويل و قامت هذه األخيرة بتغيير اسمها‬ ‫إلى منظمة طالب األنظمة املعلوماتية‪ ،‬بيمنا أنشأت بعض‬ ‫اجلامعات منظماتها للمرة األولى‪.‬‬ ‫«هدف من أهداف هذا املؤمتر هو توطيد عالقات مع‬ ‫ ‬ ‫فروع أخرى ذات خبرات كثيرة‪ »،‬يقول الدكتور دان فيلبس‪،‬‬ ‫أستاذ أنظمة املعلومات الذي حضر املؤمتر مع الطالب‪.‬‬ ‫من خالل التواصل مع منظمات أنظمة املعلومات‬ ‫ ‬ ‫لنواد كالنادي الذي يوجد‬ ‫التي قامت منذ مدة طويلة‪ ،‬ميكن ٍ‬ ‫بكارنيجي ميلون في قطر تعلم املمارسات الفضلى للتعامل مع‬ ‫الشركات احمللية‪ .‬ميكن للطالب كذلك لقاء خريجني من أجل‬ ‫معرفة ما ينتظرهم مبيدان عمل أنظمة املعلومات‪.‬‬ ‫حتدث أعضاء منظمة طالب األنظمة املعلوماتية‬ ‫ ‬ ‫خالل املؤمتر كذلك عن فكرة جمع مستح ّقات الفرع و إجراء‬ ‫اجمتاعات فرع ف ّعالة‪.‬‬

‫شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪ 2011‬أخبار‪5 akhbar‬‬


‫أخبار‬

‫رؤية‬ ‫الوجه اآلخر‬ ‫استخدم الطالب محمد‬ ‫كمال الصور من أجل جمع‬ ‫األموال و الرفع من التوعية‬

‫للمجمتع على املدى البعيد‪».‬‬ ‫هدف كمال من وراء « رؤية الوجه‬ ‫ ‬ ‫اآلخر» هو جمع ما يكفي من املال من أجل‬ ‫تكفل بعض التالميذ لكي يذهبوا إلى مدارس‬ ‫محلية أو خاصة‪ُ .‬يقدر ّأن كل طفل من النجأ‬ ‫يحتاج لـ‪ 500‬ريال قطري (‪ 137‬دوالر) من‬ ‫أجل أن يحصل على حياة أفضل و يحصل على‬ ‫تعلمي‪.‬‬ ‫التعلمي في قطر ليس مجانيا‪،‬‬ ‫ ‬ ‫على األقل ليس للجميع‪ .‬املدارس العمومية‬ ‫اإلبتدائية و الثانوية مجانية للقطريني و أبناء‬ ‫املوظفني باحلكومة‪ .‬على الباقي دفع املال من‬ ‫أجل إرسال أبنائهم ملدارس خاصة‪ .‬بالنسبة‬ ‫للعمال املهاجرين الذين يعيشون مبنطقة النجأ‬ ‫في الدوحة‪ ،‬فدفع املال من أجل الدراسة أمر ال‬ ‫ميكنهم القيام به‪.‬‬ ‫تقع النجأ قبالة شارع سلوى‪ ،‬و هو‬ ‫ ‬ ‫مخمي سكني للعمال املهاجرين‪ .‬رغم أنّه عكس‬ ‫املخميات األخرى توؤي أكثر من ‪ 100‬عائلة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فإن الفقر واضح بالنجأ‪ .‬ال توجد أبواب بِبعض‬ ‫املنازل‪ ،‬الطرق غير معبدة و أطفال في سن‬ ‫المتدرس يلعبون حافي القدمني بدل الذهاب إلى‬ ‫املدرسة‪.‬‬ ‫«هناك فكرة خاطئة عن قطر‪ ،‬و هي‬ ‫ ‬ ‫أن اجلميع غني‪ »،‬يقول محمد كمال‪ ،‬طالب‬ ‫قطري إلدارة األعمال بالسنة الثالثة‪« .‬الكثير‬ ‫من الناس – مبافي ذلك أنا – ال يعرفون ّأن هناك‬ ‫فقراء في الدوحة ال يستطيعون دفع املال من أجل‬ ‫تدريس أبنائهم‪».‬‬ ‫ ‬ ‫‪4‬‬

‫عندما ذهب كمال إلى النجأ مع‬

‫‪akhbar‬أخبار شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪2011‬‬

‫صديق له‪ ،‬عرف أنه يريد أن ساعد العمال‬ ‫هناك‪ ،‬و لكنه لم يعرف كيف‪ .‬بعد ذلك جاء‬ ‫معرض صور متنقل تبرز أطفال النجأ‪.‬‬ ‫بفكرة‬ ‫ٍ‬ ‫يهدف «رؤية الوجه اآلخر» إلى‬ ‫ ‬ ‫الرفع من الوعي بني أوساط طالب اجلامعات‬ ‫باملدينة التعلميية حول احلياة اليومية و املشاكل‬ ‫التي تواجهها العائالت الفقيرة في النجأ‪ .‬بدأت‬ ‫«رؤية الوجه اآلخر» في اخلريف في كارنيجي‬ ‫ميلون في قطر كجزء من برنامج عالم مختلف‬ ‫لفودافون‪ .‬هدف هذا البرنامج هو متويل الناس‬ ‫املهمتني باألعمال اخليرية‪.‬‬ ‫يقول كمال ّأن معرضه ليس فقط‬ ‫ ‬ ‫حول الصور املتنقلة ألطفال مشرقي األعني‪ .‬إنّه‬ ‫من خالل هذا املعرض يحاول خلق منبر من أجل‬ ‫إشراك طالب املدينة التعلميية و التحدث معهم‬ ‫عن املشروع و حاجات الناس في املجمتع – اآلن و‬ ‫في املستقبل‪.‬‬ ‫«حاليا أهم شيء هو الرفع من‬ ‫ ‬ ‫الوعي‪ »،‬يقول كمال‪« .‬طالب املدينة التعلميية‬ ‫هم صناع القرارات في املستقبل‪ .‬سينجحون في‬ ‫حياتهم املهنية و أمتنى أن يستغلوا هذه الفرصة‬ ‫من أجل مساعدة اآلخرين و تقدمي األفضل‬

‫من خالل نقل معرض الصور حول‬ ‫ ‬ ‫املدينة التعلميية و املجمتع بقطر‪ ،‬استطاع كمال‬ ‫الوصول إلى الكثير من الناس‪ ،‬رفع التوعية و‬ ‫ضمان هبات من العديد من الناس‪ .‬يخطط أن‬ ‫يتصل بشركات محلية من أجل احلصول على‬ ‫مساعدات مالية‪ ،‬و يعمل كذلك على تنظمي‬ ‫حفل كوميدي يسعى من خالله إلى جمع املال‬ ‫من أجل األطفال في النجأ‪.‬‬ ‫استعمل كمال الصور الفوتوغرافية‬ ‫ ‬ ‫ألنّه حسب قوله ليست هناك طريقة أخرى ميكنه‬ ‫استعمالها من أجل أن يرى الناس الوجه اآلخر‬ ‫لقطر غير الصور‪ .‬يقول أنّه يترك عدسة كاميرته‬ ‫تلتقط صوراً ملا يريد األطفال قوله للعالم‪.‬‬ ‫من أجل دعم « رؤية الوجه اآلخر» و‬ ‫ ‬ ‫مساعدة أطفال النجأ من خالل التبرع باملال أو‬ ‫التطوع‪ ،‬املرجوا زيارة‪:‬‬ ‫‪www.facebook.com/see.the.other.‬‬ ‫‪side.project‬‬


‫أخبار‬

‫جائزة الطالب للخدمة‬

‫ت‬

‫عتبر سامرين أجنوم طالبة علوم احلاسوب بالسنة األخيرة‬ ‫خامس طالبة بكارنيجي ميلون في قطر حتصل على جائزة‬ ‫الطالب للخدمة‪ .‬تمتثَّل معايير الفوز بهذه اجلائزة في وجوب‬ ‫امتالك الطالب على «توازن مثالي بني امتياز أكادميي و مشاركة‬ ‫في األنشطة اخلارجة عن الفصل‪ ،‬بيمنا يمت تقدمي خدمات‬ ‫استثنائية للجامعة‪ ،‬للطالب و‪/‬أو املجمتع‪».‬‬ ‫«ما يجعل سامرين طالبة ُمتمَ َ ِّي َز ًة هو كيفية دمجها ملستوى‬ ‫عال من اإلجناز األكادميي‪ ،‬مبا في ذلك املشاركة في مشروع‬ ‫ٍ‬ ‫للبحث العلمي‪ ،‬مع مشاركة في كل نواحي احلياة اجلامعية‪.‬‬ ‫لقد كانت دائم ًا طالبة جيدة‪ ،‬و قد حصلت على امتياز الئحة‬ ‫العميد خالل الفصلني املاضيني‪ »،‬يقول جون روبرتسون‪،‬‬ ‫مساعد العميد للشؤون األكادميية‪.‬‬ ‫حصلت سامرين أنجوم الطالبة بالسنة األخرية لعلوم الحاسوب عىل جائزة‬ ‫الطالب للخدمة من رئيس جامعة كارنيجي ميلون‪ ،‬جاريد كوهون‪.‬‬ ‫ساهمت أجنوم‪ ،‬طالبة علوم احلاسوب بالسنة األخيرة‪ ،‬في‬ ‫الكثير من املجاالت بكارنيجي ميلون‪ .‬ساعدت على إعادة تنظمي‬ ‫نادي النساء النشيطات و جعلت منه منظمة فاعلة و حيو ّية و‬ ‫هي رئيسة هذا النادي حال ّياً‪ .‬تنافست كذلك مبسابقات برمجة‬ ‫دولية و قادت فريق ًا مبسابقة باإلمارات العربية املتحدة حيث‬ ‫حصل الفريق على املرتبة الثانية‪ .‬باإلضافة إلى ذلك‪ ،‬هي ِ‬ ‫نشط ٌة‬ ‫بالعديد من األحداث للتوعية بعلوم احلاسوب‪.‬‬ ‫شغلت أجنوم منصب ُمدَ ِّر َس ًة ِلل ِّرياضيات و البرمجة‪ ،‬األمر‬ ‫الذي ِلعب دوراً ف َّعا ًال في مساعدة َّ‬ ‫الطلبة على إتقان معارف و‬ ‫مهارات التي تُدَ ِّرسها مق َّررات الدِّ راسية‪.‬‬ ‫«لقد كنت جدَّ محظوظة بإنظمامي إلى هذه العائلة و أشكر‬ ‫َّ‬ ‫كل األساتذة و املوظفني بشؤون الطالب و عائلتي و أصدقائي‬ ‫كذلك على كل جهودهم و تشجيعهم الدائم‪ .‬أنا مدينة‬ ‫ِّ‬ ‫بكل إجنازاتي ملنزلي الثاني‪ ،‬و أمت ّنى أن أظل أخدم املجمتع في‬ ‫املستقبل‪ »،‬تقول أجنوم‪.‬‬ ‫يمت تقدمي جائزة الطالب للخدمة من طرف منظمة كارنيجي‬ ‫ميلون للخ ّريجني‪ ،‬و يمت تقدميها لستة طالب فقط كل سنةٍ ‪ .‬ال‬ ‫ميكن إعطاء أكثر من جائزتني لطالب من نفس الكلية‪ ،‬و هذه‬ ‫السنة مت إعطاء أربعة جوائز فقط لطالب اجلامعة ككل‪.‬‬ ‫طالب كارنيجي ميلون في قطر الذين حصلوا على هذه‬ ‫اجلائزة من قبل هم‪ :‬سنة ‪ ،2009‬سعد املطوي (إدارة األعمال‬ ‫‪)2010‬؛ سنة ‪ ،2008‬محمد أبو زينب (إدارة األعمال‬ ‫‪)2009‬؛ و سنة ‪ 2007‬حصلت الطالبتني نور األثيرة (إدارة‬ ‫األعمال ‪ )2008‬و جنان رمزي (إدارة األعمال ‪ )2008‬على‬ ‫هذا اجلائزة‪.‬‬

‫شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪ 2011‬أخبار‪3 akhbar‬‬


‫رسـالـــــة‬

‫أخبار‪akhbar‬‬

‫ن‬

‫كاد‪ ،‬أنا و زوجتي ال نصدق أنّنا‬ ‫نعيش في الدوحة اآلن ملدة تقرب من‬ ‫سبعة أشهر‪ .‬نحن مسروران باندماجنا‬ ‫بسالسة داخل وحدة كارنيجي ميلون في‬ ‫قطر—أجواء رائعة أثني العميد السابق تشاك‬ ‫ثورب و زوجته ليسلي على إنشائها‪.‬‬ ‫لدي‬ ‫مع انتهاء أول فصل دراسي لنا هنا‪َّ ،‬‬ ‫عدد من اإلنطباعات على دور كارنيجي‬ ‫ميلون هنا في قطر و على العمل الذي نُؤ ِّديه‪.‬‬ ‫أ ّوال‪َ ،‬و َج َب ْأن أقول َّأن فريق القبول باجلامعة‬ ‫قام بعمل رائع من خالل قبول القسم اجلديد‬ ‫من الطلبة لهذه السنة—مجموعة مكونة‬ ‫من ‪ 86‬شاب و شابة متعددي املواهب‪ ،‬ذوي‬ ‫إرادة قوية‪ ،‬مجتهدين‪ ،‬محبني لإلطالع و ملتزمني بدراستهم و عملهم معنا‪ .‬يجعل هذا‬ ‫مجموع طلبة اجلامعة اآلن ‪ 277‬طالبا موزعني على التخصصات الثالثة التي نقدمها‪:‬‬ ‫‪ 155‬في تخصص إدارة األعمال؛ ‪ 61‬في تخصص علم احلاسوب؛ و ‪ 61‬في تخصص‬ ‫نظم املعلومات‪.‬‬ ‫أذهلني كذلك اإلندماج الرائع بني األنشطة الدراسية و األنشطة التكميلية اخلارجة‬ ‫عن الفصل‪ ،‬و الطرق التي بواسطتها جتذب هذه األنشطة اهمتام الطلبة‪ ،‬املُدَ ِّر ِسني و‬ ‫املوظفني‪.‬في اليوم الذي أكتب فيه هذا العمود‪ ،‬باإلضافة الى الئحة مكتظة بالصفوف‬ ‫الدراسية‪ ،‬رحبنا بحوالي ‪ 50‬زائراً‪ ،‬إلى مبنانا‪ ،‬كانوا بالدوحة حلضور عرض حفل جائزة‬ ‫أجا خان للهندسة املعمارية‪ .‬رحبنا كذلك بعميد كلية الفنون و العلوم بجامعة قطر؛‬ ‫تعاونّا مع جامعة جورجتاون الستضافة "منتدى قطر" الذي متيز بعروض غير رسمية‬ ‫مقدمة خالل وقت الغداء من طرف أربعة أعضاء بهيئة التدريس؛ و مت نشر "حملات‬ ‫مختصرة" عن بعض طالبنا في جريدة جولف تاميز لعملهم التوعوي مع تالمذة من‬ ‫أكادميية قطر‪.‬‬ ‫قمنا كذلك بتعزيز التزامنا بالبحث العلمي خالل هذا الفصل الدراسي بتعيني‬ ‫األستاذ الدكتور مجد صقر كالعميد املساعد للبحث العلمي‪ .‬و أنا سعيد َّأن‬ ‫لدينا—حاليا—‪" 57‬خطاب نوايا" َّمت تقدميها و تشير الى ِن َي ِت َنا في التنافس بجد َّية على‬ ‫متويل البحث العلمي في إطار برنامج األولويات الوطنية للبحث العلمي الذي يديره‬ ‫صندوق قطر الوطني للبحث العلمي‪.‬‬ ‫أخيرا‪ ،‬أرى أنَّنا عمدا و قصدا نقوم بعملنا—من خالل التدريس‪ ،‬البحث العلمي‬ ‫و التوعية املجمتعية— من أجل دعم بطرق مباشرة و غير مباشرة مهمة‪ ،‬رؤية و القمي‬ ‫مهمني في‬ ‫املعبر عنها في الرؤية الوطنية لدولة قطر ‪ .2030‬نرى أنفسنا كمساهمني ّ‬ ‫األربعة أعمدة التي ترتكز عليها هذه الرؤية—التمنية البشرية‪ ،‬التمنية االجمتاعية‪،‬‬ ‫التمنية االقتصادية و التمنية البيئية— و نحن ممُ ْ َت ُّنون ملساهمتنا كشركاء نشيطني في هذا‬ ‫املشروع التحويلي‪.‬‬ ‫دراسي مليءٍ بالنشاط و اإلثارة كاملوسم‬ ‫ربيع‬ ‫موسم‬ ‫الى‬ ‫الصبر‬ ‫بفارغ‬ ‫نتطلع‬ ‫راي و أنا‬ ‫ٍّ‬ ‫ٍ‬ ‫الدراسي السابق‪.‬‬

‫مع أطيب متنياتي لكم جميعاً‪،‬‬

‫ج‪ .‬ريتشارد تاكر ‪ ،‬العميد‬

‫‪2‬‬

‫‪akhbar‬أخبار شتاء ‪/٢٠١٠‬ربيع ‪2011‬‬

‫مجلة جامعة كارنيجي ميلون في قطر‬ ‫عضو مؤسسة قطر‬ ‫ص‪.‬ب‪ | 24866 .‬الدوحة‪ ،‬قطر‬ ‫‪www.qatar.cmu.edu‬‬ ‫العميد‬

‫الدكتور ج‪ .‬ريتشارد تاكر‬ ‫إدارة التسويق والعالقات العامة‬ ‫املدير‬

‫موري إيفانز‬

‫منسق قسم التسويق والعالقات العامة‬

‫ماريسا إيدوالن‬ ‫مدير العالقات اإلعالمية‬

‫فراس فيالنويفا‬ ‫منسق قدامى اخلريجني‬

‫سلم ابرحللم‬

‫مدير املوقع اإللكتروني‬

‫ستيفان ماكنيل‬

‫مدير الفعاليات اخلاصة‬

‫كارا نيسمييوك‬ ‫مدير املطبوعات‬

‫أندريا زرميسيك‬ ‫املجلس التحريري‬ ‫الرئيس‬

‫الدكتور لني كارتير‬ ‫األعضاء‬

‫جيل دوفي‪ ،‬د‪ .‬توم أميرسون‪،‬‬ ‫د‪ .‬خالد هراس‪،‬‬ ‫د‪ .‬سلمى لميام منصر‪،‬‬ ‫روبيرت ماندلسون‪،‬‬ ‫كتابة وتأليف‬

‫داربي روبيرتس‪ ،‬أندريا زرميسيك‬ ‫تصوير‬

‫شوقي العزام‪ ،‬خالد إسماعيل‪،‬‬ ‫ستيفني ماكنيل‪ ،‬هاذير مال‪ ،‬سيلفي فان روي‬ ‫حترير و تصممي‬

‫أندريا زرميسيك‬ ‫الرسالة‬

‫“أخبار” هي املجلة الرسمية جلامعة كارنيجي ميلون في قطر‪.‬‬ ‫وتهدف إلى عرض القصص املثيرة لإلهمتام واملبتكرة التي تسلط‬ ‫الضوء على أخبار اجلامعة ودورها في منطقة اخلليج والعالم‪.‬‬ ‫لإلستفسار أو إعادة طباعة جزء أو أجزاء من املجلة‪،‬‬ ‫يرجى اإلتصال مبكتب التسويق والعالقات العامة على‬ ‫الرقم ‪+974 4454 8503‬‬ ‫تخضع املواد والصور املستخدمة في هذه املجلة‬ ‫حلماية امللكية الفكرية‪.‬‬ ‫وال يجوز استخدام أي جزء من هذه املجلة أو تخزينه‬ ‫في أي نظام استرجاع أو نقله بأي شكل من األشكال أو بأي‬ ‫وسيلة من الوسائل بدون اإلذن اخلطي املسبق للجامعة‪.‬‬


‫أخبار‬

‫‪akhbar‬‬

‫‪٣١‬‬

‫حملات‬

‫السحابة‬ ‫‪ 14‬في َّ‬

‫يوجد أ ّول مختبر للحوسبة السحابية بقطر في كارنيجي ميلون في قطر‪.‬‬

‫‪ 18‬قراميد الدفعات الدراسية‬

‫الدراسية املتخ ّرجة‬ ‫مواصل ًة لتقليد عريق بِبتسبيرغ عمره قرن‪ ،‬تترك الدفعات ّ‬ ‫بالدوحة بصمتها بحرم كارنيجي ميلون‪.‬‬

‫‪ 20‬كل شيء حول الفن‬

‫تجَ ْلِ ُب لورا جابر الفن لتالميذ املدارس الثانوية احمللية‪.‬‬

‫َاس آلِيون‬ ‫‪ 22‬أُن ٌ‬

‫باحثون بكارنيجي ميلون يظهرون لنا ما ميكن لل ّربوتات و‬ ‫الذكاء اإلصطناعي القيام به‪.‬‬

‫‪ 24‬اللغة الثانية‬

‫للعمال املهاجرين في قطر‪.‬‬ ‫َعلِّ ُم طلبة اللغة االجنليزية‬ ‫ّ‬

‫‪ 26‬مبادرات خدمة التارتن‬

‫‪٢٢‬‬

‫‪٥‬‬

‫يسعى قسم شؤون الطالب خللق مواطنني عامل ِّيني‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫أقسام املجلة‬ ‫من العميد‬ ‫تأمالت من العميد املؤقت ج‪ .‬ريتشارد تاكر‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫أخبار قطر‬ ‫اقرأ كل شيء عن أخبار و أحداث احلرم اجلامعي‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫إلقاء الضوء على إدارة األعمال‬ ‫ديون آبس املشروع ُّ‬ ‫الطالبي يُ َو ِّق ُع اتفاقا ً مع شركة فويغو لإلعالم الرقمي‪.‬‬

‫‪30‬‬

‫إلقاء الضوء على علوم احلاسوب‬ ‫فاز ثالث باحثني شباب مبنح من الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي حتت برنامج‬ ‫خبرة األبحاث‪ .‬للعلماء الشباب‪.‬‬

‫‪31‬‬

‫إلقاء الضوء على أنظمة املعلومات‬ ‫يوقع برنامج أنظمة املعلومات صفقة تبادل طالب مع جامعة سنغافورة لإلدارة‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫تركيز على البحث العلمي‬ ‫يبحث مشروع اإلستجابة للكوارث بجامعة كارنيجي ميلون عن تكنولوجيا‬ ‫س ُن تنسيق اإلستجابة للكوارث‪.‬‬ ‫تحُ َ ِّ‬

‫‪36‬‬

‫على اتصال مع اخلِرِّيجني‬ ‫يترك اخلريجون بصمتهم الشخص َّية على العالم عن طريق بدء مشاريعهم اخلاصة‪.‬‬

‫‪37‬‬

‫مذكرات من الفصل‬ ‫تعرف على ما يحدث مع اخلريجني و الطلبة احلاليني‪.‬‬

‫‪38‬‬

‫على اتصال مع بيتسبرغ‬ ‫وضع ميلون في كارنيجي ميلون‬

‫‪39‬‬

‫حول املدينة التعليمية‬ ‫في قطر برنامج املاجستير في الهندسة الكيميائية‪A&M.‬تطلق جامعة تكساس‬

‫‪40‬‬

‫في هذا العدد‬ ‫تخلق ِفرَ ُق التارتن ال ّرياضية منافسني ُج ُدد‪.‬‬

‫‪٤٠‬‬

‫‪٣٦‬‬

‫‪٣٨‬‬

‫‪١٤‬‬


‫البرنامج الصيفي للتعريف باملرحلة اجلامعية‬

SUMMER

COLLEGE P R E V I E W

C A R n E G I E

M E l l O n

P R O G R A M

U n I V E R s I t y

A three-week preuniversity program for academicallytalented high school students currently studying in year 10 or year 11 The Summer College Preview Program is an exceptional opportunity for motivated students seeking admission to the world’s top universities such as Carnegie Mellon. The skills taught during this program will enable students to: • experience a preview of university life

• improve Math and English skills

• learn strategies for improving SAT scores and much more….

p p l i c a t i o n

d e a d l i n e

i s

h M a r c

3 1 ,

‫هو برنامج للتعريف‬ ‫باملرحلة اجلامعيةمدته‬ ‫ثالثة أسابيع لطالب‬ ‫املدارس الثانوية‬ ‫املوهوبني أكادمييا ً الذين‬ ‫هم حاليا ً في الفصل‬ ‫العاشر أو احلادي عشر‬ ‫الربنامج الصيفي للتعريف باملرحلة الجامعية هو فرصة استثنائية‬ ‫للطالب املندفعني الذين يسعون إىل االنضامم ألفضل الجامعات‬ ‫ املهارات التي تدرس خالل هذا‬.‫يف العامل كجامعة كارنيجي ميلون‬ :‫الربنامج سوف متكن الطالب من‬ ‫ تجربة معاينة للحياة الجامعية‬‫ تحسني مهارات اللغة اإلنجليزية والرياضيات‬SAT ‫ علم اسرتاتيجيات لتحسني درجات ال‬....‫وأكرث من ذلك بكثري‬ www.qatar.cmu.edu/scpp : ‫للتقديم زوروا موقعنا‬

To apply visit : w w w . q a t a r. c m u . e d u / s c p p Or call: +974 4454 8546.

A

Q A t A R

2011 ‫ يوليو‬28 ‫ إلى‬10

July 10 – 28, 2011

I n

+974 4454 8546

1 2 0 1

‫ مار‬31 2011‫س‬

‫النهايئ‬ ‫للتقديم‬

‫املوعد‬

:‫أو االتصال عىل‬


‫أخبار‬ ‫جامعة كارنيجي ميلون في قطر‬ ‫شتاء ‪/2010‬ربيع ‪2011‬‬

‫‪akhbar‬‬

‫قراميد الدفعات‬ ‫الدراسية‬ ‫مواصل ًة لتقليد عريق بِبتسبيرغ عمره‬ ‫الدراسية املتخ ّرجة‬ ‫قرن‪ ,‬تترك الدفعات ّ‬ ‫بالدوحة بصمتها بحرم كارنيجي ميلون‪.‬‬ ‫حزاوي صفحة ‪٣٨‬‬

‫|‬

‫ايستب صفحة ‪20‬‬

‫|‬

‫ست سنوت عظيمة صفحة ‪14‬‬

Profile for Carnegie Mellon University in Qatar

Akhbar, Winter 2010/Spring 2011  

Carnegie Mellon University in Qatar's magazine

Akhbar, Winter 2010/Spring 2011  

Carnegie Mellon University in Qatar's magazine

Advertisement

Recommendations could not be loaded

Recommendations could not be loaded

Recommendations could not be loaded

Recommendations could not be loaded