Issuu on Google+

akhbar ‫أخبار‬ Carnegie Mellon University in Qatar Summer/Fall 2010

3-D

Mapping

Carnegie Mellon researchers are using robots for a new method of LNG pipe inspection

Six Great Years Page 14

|

iSTEP Page 22

|

Hazawi Page 42


table of

akhbar‫أخبار‬

Excellence. At Carnegie Mellon. + Business Administration + Computer Science + Information Systems

Features 14

Six Great Years Charles E. “Chuck” Thorpe steps down as dean of Carnegie Mellon Qatar.

18

Your Thoughts....Now in 3-D A research project headed up by information systems professor Andreas Karatsolis maps out the academic citation process in 3-D.

20

Distinguished Lecture Series Since its inception in 2007, the DLS has brought diverse and inspirational speakers to Qatar.

22

iSTEP - innovative Student Technology ExPerience Students use technology to take steps toward helping bridge the gap between the one billion people in the world who enjoy the benefits of technology and the five billion who do not.

26

Catch Me If You Can Computer science professor Hoda Fahmy and two students think up inspiring ways to teach computer science to secondary students.

28

Campus Xchange Academic programs provide opportunities for students to travel between Carnegie Mellon campuses.

2 3

Departments

22

28

From the Dean Final reflections from six years as dean. Qatar News Read about all of the activities on campus.

30

Spotlight on Computer Science Discovering logic through comics.

32

Spotlight on Business Administration Case competitions give students little time to solve a big problem.

33

Spotlight on Information Systems Information Systems organizes its first conference.

34

Focus on Research Researchers are working on a robot crawler that can take 3-D images of liquid natural gas pipes.

38

In Touch with Alumni Carnegie Mellon’s global alumni network continues to grow with the opening of more chapters.

39 With more than a century of academic excellence and innovative research, Carnegie Mellon University is a global leader in education with real-world applications.

Class Notes Find out what’s happening with alumni and current students.

40

At the invitation of Qatar Foundation, Carnegie Mellon joined Education City in 2004. The campus is a key component of Carnegie Mellon’s continuing mission to provide students around the world with the highest level of knowledge and preparedness for a changing world.

Pittsburgh Connection Pittsburgh Middle East Institute is forging ties between the Steel City and the Middle East.

41

Around Education City Sidra Medical and Research Center will provide digital health care for the Middle East.

42

In the Fold “Hazawi.” Students tell stories of immigrant laborers in Qatar Narratives Series book.

To learn more, visit www.qatar.cmu.edu.

14

18

39 32


from

akhbar‫أخبار‬

My story with Carnegie Mellon Qatar starts in the fall of 2002. I was on a business trip in China when the phone rang in the middle of the night. “Do you want to go to Qatar?” asked professor Raj Reddy from the other end of the line. You can imagine my questions: “Where? When? Why? How do you spell that? How do you pronounce that? Can we talk about this in the morning after I’ve looked up Qatar in the encyclopedia?” My wife, Leslie, and I quickly learned more about Qatar and the vision the Amir and Sheikha Mozah had for Education City, and we liked everything we heard. By the summer of 2003, we were in Doha with Carnegie Mellon President Jared Cohon. In February 2004, we signed the agreement with Qatar Foundation and opened the business office, and in August of 2004 we enrolled our first class of students. In the six years since we welcomed our first students, Carnegie Mellon Qatar has grown and matured into an educational powerhouse; a place that we’re all proud to call home. I’ve been surprised - in a positive way - at lots of things: our students are very strong, and much more engaged than I expected; the faculty and staff are excellent, and many have signed on for extended contracts; and the diversity of the campus has been a source of inspiration and education. We have award-winning graduates; we have added new majors and created innovative new classes; and we’ve formed strong ties with our sister campuses across Education City. One big reason for our success is that we’re all working together as problem solvers to fulfill Their Highnesses’ vision. From a professional perspective, I like that: the best ideas should win, regardless of whether they come from senior faculty or junior staff. From a personal perspective, I appreciate that even more: I value the sense of collegiality and friendship we’ve built over these years. I leave the campus in the very capable hands of Dick Tucker, who will serve as interim dean. He and I share many of the same approaches to management, except that he’s better organized than I am. His involvement with Carnegie Mellon Qatar goes back to the early planning stages, before I was asked to be dean. I am confident you all will treat him as well as you have treated me. I told him that he inherits a smooth-running campus, full of talented and passionate students, faculty and staff. Keep on going! By your actions and your attitudes, you all demonstrate every day what Andrew Carnegie first articulated a century ago: your hearts are in the work. I may be leaving the role of dean, but I hope my story with Carnegie Mellon Qatar continues on for many years.

My best wishes to you all,

Charles E. Thorpe, Dean

2 akhbar‫ أخبار‬Summer/Fall 2010

Qatar

A publication of Carnegie Mellon University in Qatar A member of Qatar Foundation P.O. Box 24866 | Doha, Qatar www.qatar.cmu.edu Dean Charles E. Thorpe, Ph.D. Marketing & Public Relations Department Director D. Murry Evans Departmental Coordinator Marissa Edulan Media Relations Manager Noha Al Afifi Graphic Designer/Alumni Relations Rana El Sakhawy Web Manager Stephen MacNeil Manager of Special Events Kara Nesimiuk Publications Manager Andrea L. Zrimsek Editorial Board Chairperson Lynn R. Carter, Ph.D. Members Khaled Harras, Ph.D.; Tom Emerson; Ph.D., Gloria Khoury; Selma Limam Mansar, Ph.D.; Robert Mendelson; Charles E. Thorpe, Ph.D. Writers Darbi Roberts, Andrea L. Zrimsek Editor Andrea L. Zrimsek Photographs Shauki Alazzam, Khalid Ismail, Stephen MacNeil, Sylvie van Roey, www.photos.com Layout and design Andrea L. Zrimsek Mission Akhbar is the official publication of Carnegie Mellon University in Qatar. The mission of the magazine is to share the interesting and innovative stories that highlight the university and its role in the Gulf Region and the world. For editorial inquires or reprints, contact the Marketing & Public Relations Department at +974 4454 8503. Articles and photographs contained in this publication are subject to copyright protection. No part of this publication may be reproduced, stored in any retrieval system or transmitted in any form or by any means without prior written permission of the university.

Carnegie Mellon University in Qatar students pose in front of the community center they built in Sa Pa, Vietnam.

Foreign Service

T

hanks to the hard work of a delegation of 17 students, a village in the Northern Vietnamese province of Sa Pa now has a beautiful new community craft center. For two weeks in May, this group of students traveled with three chaperones from student affairs through the country of Vietnam, hiking, biking and paddling their way to a small rural village populated primarily by the Black Hmong tribe of Vietnam. The group had the opportunity to stay with a local family in the village for several days while helping build the center. Most of the work consisted of carrying large trunks of bamboo cut down from a forest one kilometer away from the work site, and hauling large stones to build a wall and path

to the entrance of the center. While the group was still in Sa Pa, the local Shaman dedicated the center in a ceremony involving dancing, singing and copious amounts of food. While the number of days spent working was short, students were sure of their lasting impact. “We provided a strong foundation for the work to continue and change the life of the Hmong people,” says Shashank Jariwala, a junior business administration student. In addition to manual labor, the students raised QR 18,000 ($5,000) to donate to the project. The funds contributed so significantly to the cost of the center that a sign on the door bares Carnegie Mellon University in Qatar’s name. - Darbi Roberts

Summer/Fall 2010 akhbar‫ أخبار‬3


Qatar

Qatar

U.S. Secretary of State Hillary Rodham Clinton poses with a student in the atrium of the Carnegie Mellon Qatar Building. Clinton was in Qatar as part of an effort by the United States to boost dialogue with Muslims around the world.

Clinton on Campus

U

.S. Secretary of State Hillary Rodham Clinton visited campus to hold a public question-and-answer session with an audience of students,

faculty and members of Education City. The event was part of an Al Jazeera Arabic series that covers issues from Washington, D.C. Abder-

rahim Foukara, Al Jazeera International’s Washington Bureau Chief, moderated the event. “I have been following the progress of Education City from the United States, and I am delighted to be able to see with my own eyes the extraordinary commitment of Qatar Foundation, His Highness the Amir and of the people of Qatar to the importance of education,” says Clinton. She noted that with the majority of the population in the Middle East being under the age of 25, decisions that are made at Education City, in the United States or in town-hall settings are important for the future of students today in their pursuit of peace, prosperity and opportunity. Clinton took questions from students and Education City guests on a variety of topics, including nuclear weapons in Iran; the Israeli-Palestinian situation; and her role in the implementation of President Obama’s agenda. She talked on the importance of education and the role it plays in providing opportunities for the youth, especially women, in the region. The visit to Qatar was part of the United States’ effort to boost dialogue with Muslims around the world.

Carnegie Club

L

eaders in the banking sector gathered together for “Software in the Enterprise,” the first Carnegie Club roundtable of 2010. Carnegie Club is a discussion forum between industry executives and Carnegie Mellon University faculty with the goal to create a dialogue around new trends and challenges in management science and practice. The “Software in the Enterprise” discussion focused on the continued growth and dependence on the role of software in enterprises, with a focus on banking infrastructure. During the interactive session, participants discussed how information technology developers and users in Qatar could best position themselves to engage with technology and vendors to effectively exploit software capability to deliver value. “The foundation of Carnegie Club is based on dialogue and conversation. Carnegie Mellon faculty from Doha and Pittsburgh, talking with leaders in 4 akhbar‫ أخبار‬Summer/Fall 2010

industry and government about business trends and issues,” says Chuck Thorpe, Ph.D., dean of Carnegie Mellon Qatar. “Sometimes these conversations result in forming new partnerships; sometimes they result in new educational programs; always they result in shared understanding and a greater sense of community. This particular topic prompts us to have a conversation about the fundamental ways software changes how we do business, and to explore the role of software development, management and acquisition in a Qatari context.” Carnegie Club hosts forums for indepth discussion of relevant and significant business topics in Qatar and the wider region. The program is aimed at corporate executives and organizations in Qatar that are interested in pushing the boundaries of “best practices” by leveraging the academic resources at Carnegie Mellon.

Hope for Haiti

S

tudents at Carnegie Mellon Qatar wasted no time finding a way to help the people of Haiti after a massive earthquake hit the Caribbean country January 12. The Development Solutions Organization headed up a weeklong effort in hopes of raising QR 20,000 ($5,480). “We decided right away to do something,” says DSO president Kaleem Rahman (CS 2010). “We wanted to involve the whole of Education City to raise much more money than we could do on our own.” DSO members contacted clubs and student governments from all over Education City to solicit money and ideas for fundraisers. The group set up tables where members collected donations and sold snacks such as donuts and chocolate to raise money. In just one week, the group exceeded its goal by raising QR 20,566 ($5,634). The money was given to the Red Crescent Society to then be distributed in Haiti. While the sum may not seem like a lot, it’s enough to support 25 Haitian families for one full year. Rahman started the DSO chapter in Qatar, after spending one year in Pittsburgh and being involved with the club there. A group of students passionate about international development founded DSO at Carnegie Mellon’s home campus in the United States in 2008. Its mission is to increase the number of people interested and involved in international development by facilitating relationships between NGOs, professors, corporations and students. “DSO is about promoting global development and awareness, and helping people in developing countries,” says Rahman. “With the cultural diversity in Qatar, I knew it would be ideal to start a chapter here.” Before the crisis in Haiti, the 30member chapter in Qatar worked on a few other projects, including developing a Voice Over Internet Protocol (VOIP) program for migrant laborers working in Doha to use to call their families back home.

Members of the Development Solutions Organization organized a fundraiser to help hurricane victims in Haiti. The one-week effort raised QR 20,566 ($5,634), which is enough to support 25 Haitian families for one full year.

Facebook Frenzy

T

he social networking site Facebook has changed the way we all communicate. No longer just for college students in America, people of all ages and all walks of life are now updating their status, connecting with long-lost friends and “liking” things all over the world. When a May 1, 2010 story in the Washington Post American newspaper listed the most popular official university Facebook pages, Carnegie Mellon University in Qatar’s page came in ninth, with 51, 774 fans or ‘likes.’ The number has climbed a few thousand, and was at 64,123 as of publication. Those who like and interact with the page are from Algeria, Zambia and everywhere in between. Not bad for a small campus in a tiny little country in the Middle East. You can “like” Carnegie Mellon Qatar and keep updated on everything going on around the bustling campus at www.facebook.com/CarnegieMellonQ.

Top 10 official university pages on Facebook. May 1, 2010 Texas A&M - 174,644 University of Texas at Austin - 112,774 University of Michigan - 107,793 University of Kansas - 81,361 The Ohio State University - 70,588 West Virginia University - 60,829 Stanford University - 59,748 Michigan State University - 53,991 Carnegie Mellon Qatar - 51,774 Auburn University - 46,056

Summer/Fall 2010 akhbar‫ أخبار‬5


Qatar

Qatar

Big Questions

I

f you could have lunch with one person, who would it be? Who has impacted you in your life? What color is trust? You might think some of these questions are silly at first. “But when you think about your answer, you have to reflect on why you feel that way, which leads to the asking of much bigger questions,” says Jumana Al Abdi, director of personal development. It’s those much bigger questions that are at the heart of the “Big Questions” dinner. Questions such as, why do I do the things I do? How do I respond when exposed to different opinions? What gives me passion? What do I want to do in life? A new initiative by the Office of Personal Development and the Office of International Education, Big Questions is a unique opportunity

for students to interact with faculty and staff on a different level than they normally would in classes. The sit-down dinner is deliberately kept intimate, with no more than 40 people in attendance. Students are seated with a faculty or staff moderator, and are given a big box of questions that serve as conversation starters. Student Affairs staff gathers questions from numerous sources, and students only answer the questions they are comfortable with. “The idea is that through the questions you get a sense of different perspectives around you and different beliefs, opinions and thoughts. Things

you don’t have an opportunity to sit and think about in day-to-day life,” says Al Abdi. The wide array of questions and seating assignments expose students to different personalities, different responses, different beliefs, different values and different life experiences. All of which are important on a campus with more than 35 different nationalities and varied cultural and religious backgrounds. “The event really helps students with spiritual growth, without religion,” says Al Abdi. “You learn more about those around you, but ultimately, you really get to know more about yourself. And you grow more as an individual.” Big Questions was held once in the fall and once in the spring term. The events have been so successful that some of the tables still meet regularly to initiate questions that foster continued discussions.

Botball Expands...Again

H

Students from Carnegie Mellon Pittsburgh and Carnegie Mellon Qatar worked together on a community service project in Kigali, Rwanda. The students worked as part of the One Laptop Per Child program.

Community Service

T

one laptop per child

6 akhbar‫ أخبار‬Summer/Fall 2010

hree Carnegie Mellon Qatar students, along with students from the university’s home campus in the United States, embarked on a twoweek journey in Kigali, Rwanda to work with the One Laptop Per Child program. Computer science student Waleed Khan; information systems student Abhay Valiyaveettil; and business administration student Jimmy Briggs Musili met up with students from Carnegie Mellon Pittsburgh in Kigali, where they spent several hours each day working in partnership with local teachers to design up to six lesson plans per day for a primary school. The lesson plans used the laptops provided through the One Laptop Per Child organization to teach computer skills in music and video creation and even introductory programming

skills. That’s not all they taught the students, though, says Khan. “The laptops were only one part of the teaching and learning experience. We taught them how to think critically. We talked about non-verbal communication and a lot of teamwork was involved.” The team used games such as soccer and ice-breaking activities to develop strong relationships with the school children that would enhance the learning experience even more. “The experience was amazing,” says Valiyaveettil. While in Kigali, the Carnegie Mellon students also had the opportunity to meet with one of the founders of One Laptop Per Child, who said that their implementation of one particular program on the laptops was the best he’d ever seen. - Darbi Roberts

arare International School in Zimbabwe is the latest school to join the Botball high school robotics craze at Carnegie Mellon Qatar. Since the program kicked off in 2005, students all over the region have been entranced by the opportunity to design and build their own robots. This year, Zimbabwe joined schools from Qatar, Egypt, United Arab Emirates, Kuwait, Saudi Arabia and Bahrain. Botball is a robotics challenge that develops knowledge and practical understanding through hands-on experience with science, technology, engineering and math. Students learn to program their robots using C, the most widely used computer-programming language in industry and academia. A new theme is announced each year, which creates new challenges for even the most experienced teams. Now in its sixth year, Botball has grown from a handful of teams in Doha to 30 schools and 200 students from seven countries in the Middle East and Africa. Several students who participated in Botball in the past are now enrolled at Carnegie Mellon and other universities in Education City. A few even served as judges in this year’s tournament.

BOTBALL 2010 included schools from Qatar, Egypt, United Arab Emirates, Kuwait, Saudi Arabia, Bahrain and Zimbabwe.

Summer/Fall 2010 akhbar‫ أخبار‬7


Qatar

Qatar

Seminar Series Sweat Equity

Natural disasters occur within a social context. By and large, the biggest contributors are bad government and poverty. One of the easiest ways to do disaster mitigation is to help people when a disaster hits,” says Ben Reilly, Ph.D., history professor. “Another way is to get involved with disaster mitigation and poverty alleviation projects beforehand.” Seeing how this premise was congruent to Carnegie Mellon’s overarching mission of developing global citizens and bringing out a sense of responsibility toward others, Reilly built an incentive for community service into his Inward Odyssey course. Students were forgiven some amount of course work if they did “sweat equity,” which is giving of your time and labor, instead of your money. Three hours excused a short paper, 15 hours excused a mid-term or final paper. Above and beyond that, students could receive bonus

points for additional hours worked. Much to Reilly’s surprise, several of the 23 students in the biennial course exceeded the 44-hour maximum for which they could get credit. Students worked with various organizations, including Reach Out to Asia, Red Crescent and Qatar Charity. Several students took first-aid training, which Reilly calls “basis disaster relief,” and some students even came up with fundraising projects of their own. “Because the course was self directed, they created their own opportunities,” says Reilly. “An added benefit was that many students came forward and showed leadership skills. I was not expecting that.” In total, the class completed just shy of 700 hours of community service. But more importantly, the course opened the students’ eyes to some of the problems faced by others, and showed them ways in which they could help.

Professional Day

F

Recruiters from 49 organizations came to the 4th Annual Professional Day to talk with students about internship and career opportunities.

8 akhbar‫ أخبار‬Summer/Fall 2010

orty-nine organizations representing a broad range of industries took part in the 4th Annual Professional Day this spring. Professional Day is a career and networking fair that provides an opportunity for students and employers to meet and explore employment possibilities. Local and multinational organizations set up stands, distribute informational brochures and speak with students about possible summer internships and careers. “Our friends from industry are truly our partners. We greatly appreciate the role they play in the professional growth of our students through internships and all of their other activities on our campus,” says Chuck Thorpe, Ph.D., dean. “In return, we listen carefully to our partners’ needs as we educate our students. The result of this partnership shows up in our students and alumni: young men and women who are intelligent, hard working and well prepared for life and careers.”

E

very student at one time or another takes a course chocked full of dry material and wonders “How will I ever use this in the real world?” Such was the motivation behind the creation of the Computer Science Seminar Series.

“By bringing in guest speakers, our students get to see people doing interesting research. They can see how their course work is applied,” says Nael Abu Ghazaleh, Ph.D., computer science professor who coordinated the series. “Seminars are a critical piece of universities, especially those with a research mission, such as Carnegie Mellon.” Thirty-five different speakers from all over the world came to campus this academic year as part of the series. They included Reid Simmons from Carnegie Mellon Pittsburgh; Khaled Ben Letaief from Hong Kong University of Science and Technology; and Albert Zomaya from University of Sydney. Two criteria contributed to the selection of speakers. First was that each had to be a distinguished researcher or professional, and second was the potential for collaboration between Carnegie Mellon Qatar and the guest speaker’s university or organization. “We had several speakers in the past, such as people who the committee members knew, people we met at conferences or people who were passing through Doha. With this series we tried to be more methodical.” Abu Ghazaleh and the members of the Seminar Committee chose speakers who were from local universities or organizations, multinational organizations or respected research universities. While educating students was the main focus of the series, Abu Ghazaleh says increasing foot traffic on campus also was a driving factor. “When researchers, educators and business professionals come to campus they are consistently blown away by what is going on at Carnegie Mellon Qatar. They, in turn, go back to their organization and become advocates for Education City and Qatar as a whole.”

U.S. Secretary of Energy Steven Chu, Ph.D., gave a lecture at Carnegie Mellon Qatar this spring. Chu talked about energy policy, energy pricing and ways to reduce emissions.

Talking Energy

U

.S. Secretary of Energy Steven Chu, Ph.D., gave a lecture at Carnegie Mellon Qatar as part of the U.S. administration’s efforts to continue strengthening U.S. partnerships with Qatar and the Middle East. A distinguished scientist and co-winner of the Nobel Prize for Physics in 1997, Chu has devoted his recent scientific career to the search for new solutions to energy challenges and stopping global climate change. “Innovation and education can provide the world with a new energy solution. We have to work together to find the solution,” says Chu. Chu delivered his lecture to a large audience of students, faculty, members of the Education City community and guests from the oil and gas industry. Additionally, Chu took questions from students and guests on a range of topics, including U.S. energy policy, energy pricing and ways to reach a global agreement on reducing emissions. “There is a vast potential for development in the field of alternative energy both in Qatar and the United States. This forum is not a conventional conference or seminar but a meeting between relevant parties to discuss and provide recommendations for Qatar to lead in energy,” says Dr. Abdelali Al Houdi, vice president of research at Qatar Foundation. “Secretary Chu’s visit will help build on the strong ties already established between Qatar’s energy companies and the United States’ technology developers, which, in turn, will boost the country’s competitiveness.” On his trip to Qatar, Chu also met with government officials, researchers, scientific leaders and members of the private sector to discuss a range of energy issues. Summer/Fall 2010 akhbar‫ أخبار‬9


Qatar

Qatar

Best Buddies

A

Bill Brown Ride

B

and bought food and toys to distribute in poor neighborhoods. Other activities included a ceramics painting outing, a movie night and an anniversary party for Best Buddies. “It was like a dream come true. I believe it is my responsibility to improve our community. Best Buddies gave me this opportunity. It taught me how to treat friends with special needs,” says Al Mazroei. Founded by Anthony Kennedy Shriver in 1989 in the United States, Best Buddies has grown from one chapter to more than 1,500 chapters at university, high school and middle school campuses internationally. The Carnegie Mellon Qatar chapter has 14 members, but through the program this year, more than 50 students were able to take part in Best Buddies activities.

CS4Qatar

M

ore than 100 high school students from 28 schools spent a weekend immersed in all things computer science at the 4th annual CS4Qatar. “Our goal in CS4Qatar is to help spread technological awareness and knowledge among the younger generations,” says Khaled Harras, Ph.D., computer science professor. “We do so by reaching out to the students and exposing them to technological and computer science basics. We hope that through this work and effort by Carnegie Mellon, we plant a seed that continues to grow the students’ interest, motivation and excitement in these

10 akhbar‫ أخبار‬Summer/Fall 2010

crucial areas of knowledge.” The CS4Qatar workshop consisted of three sessions: a course on computer science puzzles that introduced the students to fundamental skills in programming: a course on Alice, an object-based, 3-D graphics-creating tool; and a workshop on robotics. CS4Qatar is a series of computer science workshops for both computer science educators and secondary students in Qatar. A professional development workshop for local teachers on the topic of developing a computer science first-year curriculum took place last November.

lazing sun and calm winds greeted the 72 cyclists who took part in the 3rd Annual Bill Brown Ride this spring. The bicycle ride is held in celebration of Bill Brown, a beloved biology professor at Carnegie Mellon University and avid cyclist who died in 2007. Cyclists of all ages and riding abilities rode north from the Doha Golf Club toward the seaside town of Al Khor. Each cyclist had the option of riding a 16-mile loop to Lusail; a 28.5-mile loop to Simaisma; or a 42-mile loop to Al Khor. By having three stages, everyone is able to participate and have fun, which is something Brown would have championed. After three successful rides, the Bill Brown Ride has become a popular event in the growing cycling community in Qatar. Not only is it a day of fun and exercise, it’s also a way to raise money for the Bill Brown Scholarship Fund. This year’s ride raised more than QR 7,000 ($2,000).

Great MInds

B

Undergraduate Research Symposium

few years ago, sophomore business administration major Amna Al Mazroei broke her leg and had to use a wheelchair for several months. Cinemas at malls denied her entry and getting around the city was almost impossible, due to a lack of special needs services in Qatar. “At that moment I promised to change this unacceptable situation. I promised a deep commitment to help people with special needs,” says Al Mazroei. She saw an opportunity to do just that when Carnegie Mellon Qatar launched its chapter of Best Buddies, an international organization that matches college students with special-needs students. The group is dedicated to establishing a global volunteer movement that creates opportunities for one-toone friendships, integrated employment and leadership development for people with intellectual and developmental disabilities. This year, the Best Buddies chapter at Carnegie Mellon Qatar was chosen “best chapter” out of the 11 existing chapters in Qatar. Students worked with the Shafallah Center for Children with Special Needs on an array of activities. For one project, the group raised money by selling food and snacks. The group then took that money

ridging the gap between conducting research and presenting it to a wider audience was the goal of the 4th Annual Meeting of the Minds undergraduate research and project symposium. More than 60 students and faculty members showcased research and course projects through posters, videos, presentations and demonstrations. Twenty-seven undergraduate and 12 postgraduate posters were featured in the categories of business administration, computer science, information systems and liberal arts & sciences. “This event is the step toward putting our best minds together inside and outside the university - to address real problems in Qatar and the world,” says Chuck Thorpe, Ph.D., dean. Projects ranged from Arabic lip-syncing for 3-D face animation to using technology to raise diabetes awareness. A committee consisting of experts from Qatar’s academic insti-

tutions and industry sector reviewed the presentations and selected the best projects and posters. “Dynamic Path Planning and Traffic Light Coordination for Emergency Vehicle Routing” won best overall project. The project focuses on the premise that mere seconds can save a life when an emergency vehicle is en route. “The main motivation for our project was the observation that the heavy traffic in Qatar impedes the routing of emergency vehicles, which could make a critical difference between life and death,” says Hend Gedawy, team member and Carnegie Mellon Qatar graduate who works in the campus computer lab. A long-standing university tradition, Meeting of the Minds is part of Carnegie Mellon’s Undergraduate Research Initiative, which is a program that supports and encourages undergraduate and postgraduate students to participate in innovative research. Summer/Fall 2010 akhbar‫ أخبار‬11


Qatar

Qatar

Translation Conference

L

iterary translation was the topic for the Continuing the Conversation: Bridging Civilizations through Translation two-day conference. Held in conjunction with Bloomsbury Qatar Foundation Publishing, the conference was designed to create a Gulf-based platform to discuss issues related to translation at both the theoretical and practical levels. “Out of the university’s conviction in fostering well-rounded students who are comfortable with English as well as Arabic, I have been teaching a translation course called Bridging Civilizations,” says Amal Mohammed Al Malki, Ph.D., assistant teaching professor of English who developed the conference program. “Teaching translation as both theory and practice is crucial to our students as translation is a part of their make up as bilinguals. Translation is prominent in connecting voices and experiences and transferring them across different linguistic communities. Lack of a common language can certainly

hinder the possibility of connecting with others.” Panels of top literary translators led discussions on philosophies and strategies of translation. Workshops focused on various aspects of the craft in relation to Arabic/English and English/Arabic translation. Plenary sessions included “What Makes a Literary Translator and What Does a Literary Translator Do;” “The Politics of Translation: Culture, Gender and Art;” and “Ways Forward: A Public Round Table of Plenary Speakers and Leaders.” Bloomsbury Qatar initiated the conference as part of its efforts to improve standards of Arabic language translation as well as editing of texts both into and out of Arabic. “By helping develop and nourish literary translation in the region, we seek to improve the standards of Arabic translation and ultimately give readers a more enjoyable reading experience,” says Mohanalakshmi Rajakumar, Ph.D., reading and writing development director at Bloomsbury Qatar. Attendees included 75 participants from the greater Doha community, as well as 20 invited international delegates from Egypt, Lebanon, the United Kingdom, the United States and Nigeria.

help inspire a culture of entrepreneurialism and business innovation among Arab youth. “Our mission in Qatar is to prepare and educate the Qatari youth for a global economy,” says Fayza Mehanna, program director. Volunteers from the local business community donate their time, and all program costs are covered through sponsorship. The professionals spend 12 weeks turning a classroom into a company. Students select a president and officers then develop a product or service to sell. At the end of the program, they must liquefy their business. The program is delivered in 13 schools in Qatar. It began with 447 students and has risen to nearly 2,000 in less than three years. Mehanna

says the goal over the next three years is to reach 5,000 students in Qatar. “Our mission is for students to learn everything they need to start a business. There is a huge population of young people in the Arab world and there are not expected to be enough jobs for them. If we empower young people with tools to create their own jobs they will not have to rely on the government. They can create their own future.” INJAZ al-Arab set up in Qatar in 2007 in the LAS building in Education City. It moved into the Carnegie Mellon building in August 2008. INJAZ found a home in Carnegie Mellon with the help of Mohamed Dobashi, INJAZ board member and Carnegie Mellon Qatar professor.

Injaz al-Arab

N

orthwestern University in Qatar is not the only other organization to call the new Carnegie Mellon building home. INJAZ al-Arab also has its offices in the building. Injaz, which is an Arabic word for achievement, is a member of Junior Achievement Worldwide. Junior Achievement is a partnership between the business community, educators and volunteers — all working together to inspire young people to dream big and reach their potential. JA started in 1919 in Massachusetts, U.S.A. Since then it has spread to 123 countries including 13 in the Arab world. INJAZ al-Arab harnesses the mentorship of Arab business leaders to 12 akhbar‫ أخبار‬Summer/Fall 2010

Class of 2010

T

he third class of students, including the first batch of Information Systems majors, graduated in May. Thirty-four students received Bachelor of Science degrees: 24 in business administration, six in computer science, and four in information systems. The formal ceremony began with a declaration by faculty marshal Patrick McGinnis, who led the procession carrying the ceremonial Arabic sword. The Qatari National Anthem and United States National Anthem were played, followed by a welcome from Dean Chuck Thorpe and an Arabic poetry reading by graduating student Shuaa Al-Nasr. Hessa Sultan Al Jaber, Ph.D., secretary general of the Supreme Council of Information and Communication Technology (ictQATAR), delivered the keynote address to graduates and an audience of more than 700 family members, friends, faculty, staff and members of the Doha community. “Politically, environmentally, economically, the world has never been so complex. But you have what it takes to maneuver around the roadblocks. Carnegie Mellon has given

you the skills, the knowledge, the confidence to make your way. Your families and your community have given you the support,” says Al Jaber. Al Jaber also spoke on the advantages the graduates have through technological advancements, which allow their generation to “truly live without borders,” and are key to addressing the world’s political, social, economic and environmental issues. “As the head of the agency responsible for championing the development of the ICT sector in Qatar, I promise you that your knowledge and skills are essential to helping Qatar and the region improve lives.” Business administration graduate Urmila Rosario spoke on behalf of the Class of 2010. Rosario talked about how the rigorous educational experience and extracurricular activities at Carnegie Mellon prepared her and her classmates for their professional lives. The graduation ceremony is an important event for the university because it engages the entire community in the history, life and future of Carnegie Mellon, celebrating its achievements and heralding the promise for a bright future for its graduates.

TOP, The Class of 2010 graduation ceremony. ABOVE, Computer Science graduate Shahriar Haque receives his diploma from Mark Stehlik, assistant dean for undergraduate education in the School of Computer Science (left), and Chuck Thorpe, dean of Carnegie Mellon Qatar.

Summer/Fall 2010 akhbar‫ أخبار‬13


6

GREAT YEARS

6

Lessons from Six Years

Charles E. “Chuck” Thorpe steps down as dean of Carnegie Mellon University in Qatar. Initially appointed in February 2004 for a three-year term, Thorpe leaves Doha after more than six years as dean. He is the longest-seated current dean in Education City. continued on next page

Before leaving, Dean Chuck Thorpe gave a final lecture entitled “Six Lessons from Six Years in Qatar.” Each lesson grew out of a story or event that happened while Thorpe served as dean.

Respect generates respect Details matter. A lot. Personally and culturally. Language matters, and culture matters. Look for beauty and inspiration in unexpected places. Build your own bridges, and cross them yourself. Carefully. Engage the students and the community.

14 akhbar‫ أخبار‬Summer/Fall 2010

Summer/Fall 2010 akhbar‫ أخبار‬15


T

o those who visit Doha now, it is hard

to believe how far Carnegie Mellon has come in the past six years. Chuck has been instrumental in every one of these developments. In his role as dean, he always displayed a sense of optimism and patience that was both infectious and motivating, says Mark Kamlet, provost, Carnegie Mellon University.

program. BOTBALL has captured the hearts and minds of thousands of students – both boys and girls - across the Middle East as a result of Thorpe’s passion for artificial intelligence, robotics and teaching. It was not uncommon to spot Thorpe sitting with a group of students talking to them about robots and computer science.

head, a dean, a provost and a president. It’s been wonderful to sample all of these things,” says Thorpe, who always says Carnegie Mellon Qatar is learning as much as it is teaching. Prior to being appointed dean, Thorpe was a faculty member in the Robotics Institute at the School of Computer Science at Carnegie Mellon Pittsburgh. A renowned roboticist, he also

Dick Tucker

named interim dean

G

As the first dean of Carnegie Mellon Qatar, Thorpe oversaw a tremendous amount of growth and change. The campus began in the fall of 2004 with 41 undergraduate students and a handful of faculty and staff. Six years later, Carnegie Mellon Qatar has nearly 250 undergraduate students, 104 alumni and more than 100 faculty and staff members. The university also has a magnificent new building in which to deliver its programs. Thorpe’s passion for teaching set a tone of excellence across the fledging campus from the start. His penchant for Carnegie Mellon – and 25 years experience at the university – helped bring the essence of the century-old American university to its new home in Qatar. Under Thorpe’s leadership, the campus expanded its academic offerings by adding a third major, information systems, to its existing curriculum of business administration and computer science. The number of elective courses also grew each year, giving students a broadbased liberal arts education. While serving as dean, Thorpe also advised two Ph.D. students and assisted in teaching robotics courses. Thorpe also played a large role in engaging faculty and admission staff in community and secondary school outreach programs. In 2005, Thorpe and his son, Leland, headed up the launch of the BOTBALL high school robotics

16 akhbar‫ أخبار‬Summer/Fall 2010

Corporate outreach also has been a direction in which Thorpe guided Carnegie Mellon Qatar. He initiated numerous strategic partnerships with local and multinational organizations, and ensured that the campus was aligned with the Qatar National Vision. At the request of Her Highness Sheikha Mozah bint Nasser Al Missned, chairperson of Qatar Foundation, Thorpe served as the sole Education City dean on the QNRF steering committee. Having lived overseas previously before coming to Doha, both Thorpe and his wife, Leslie, knew the importance of creating a sense of community among the new and diverse staff at Carnegie Mellon Qatar. In 2005, Leslie created Al Hannah, a community group that organizes activities for faculty and staff. Al Hannah encompasses a “buddy system” for new arrivals as well as a “Guide to Living in Qatar” wiki: something no other university had at the time. Al Hannah aims to create a seamless transition to Qatar and also provide a sense of community for new arrivals. Al Hannah was chosen as the name because it is Arabic for happiness, as well as the name of the Thorpes’ daughter. Thorpe credits his success as dean, as well as the success of the campus, to his flexibility. “As the dean of a small campus I work on many levels. I perform tasks of a professor, a department

served as director of the Robotics Institute from 2000 to 2004, and is the founding head of its robotics master’s program. Thorpe holds a Ph.D. from the School of Computer Science and is one of the university’s first alumni to pursue a career in robotics. Thorpe’s research focuses on the development of outdoor robotic vehicles. During his tenure at the Robotics Institute, Thorpe and his Navlab research group built a series of robotic cars, trucks and busses for military and civilian research. The busses and cars drove themselves in closed tracks across the United States. This feat earned Thorpe and his team the School of Computer Science's Newell Award for Research Excellence, and a spot in the Robot Hall of Fame. After a one-year sabbatical, Thorpe intends to return to Carnegie Mellon Pittsburgh as a faculty member in the School of Computer Science. He will resume teaching, conducting research and advising students. Additionally, he plans to keep a relationship with Carnegie Mellon Qatar and anticipates returning to Doha regularly. ABOVE LEFT, Dean Chuck Thorpe and his wife, Leslie. ABOVE CENTER, Thorpe helps break ground for the Carnegie Mellon Building in Education City. ABOVE RIGHT, Thorpe with Microsoft founder Bill Gates.

. Richard Tucker, Ph.D., the Paul Mellon University Professor of Applied Linguistics at Carnegie Mellon, has been named interim dean for Carnegie Mellon Qatar. Tucker will succeed Chuck Thorpe, who has served as dean since the university joined Education City in 2004. The transition in leadership is underway, with Tucker assuming full responsibility as interim dean in August 2010. “Dick is an excellent choice. He has lived extensively in the Middle East and around the world developing educational systems. He has been coming to Doha for almost 30 years,” says Thorpe. “Dick was a central part of the committee that planned our curriculum for Qatar. I count him as a scholar, a leader and a mentor; and I am sure that under his leadership Carnegie Mellon Qatar will continue its focus on academic excellence and community involvement.” Prior to joining Carnegie Mellon, Tucker served as president of the Center for Applied Linguistics in Washington, DC and as professor of psychology and linguistics at McGill University. He has published more than 200 books, articles or reviews concerning diverse aspects of second language learning and teaching. In addition to his work in North America, Tucker spent five years working as a language education advisor for the International Division of the Ford Foundation in Southeast Asia, the Middle East and North Africa. “Ever since we began offering classes at Education City in 2004, I have felt Carnegie Mellon Qatar is an integral part of the global Carnegie Mellon community. I am delighted to have the opportunity to work on a day-to-day basis with our talented and committed students, staff and faculty in Qatar,” says Tucker. Summer/Fall 2010 akhbar‫ أخبار‬17


your thoughts... now in

3-D Research project maps out the academic citation process

18 akhbar‫ أخبار‬Summer/Fall 2010

I

magine you are working on a research project in which you have cited dozens, if not hundred, of sources. Typically you would create a long, alphabetical list of citations that gave no specific detail as to how heavily each source contributed to your work. What if instead of the list, your sources were part of a 3-D world you created. Every story you referenced, every article you read, would find its place around your project. The position and color of each source would show its relationship to your work. No longer a flat list of names and words no one will read, now your information comes to life in 3-D visualization. Until now, this type of complex network of ideas only existed in our minds. Enter Carnegie Mellon Qatar professor Andreas Karatsolis, Ph.D. Always interested in citation practices, Karatsolis created a 3-D environment where he can visualize the world of citation in academic work. “Our world is not 2-D. We are always looking for depth. We understand 3-D, it allows us to see more angles and dig deeper,” says Karatsolis. “With all of the new technology we are better able to visualize and organize information in three dimensions. We can add a sense of depth to citation so you know where every-

thing fits around your project. As your project changes, your world changes.” Citations in 2-D can be messy. For example, one researcher can site work by 50 other researchers. Each of those 50 can site another 30, creating a huge network that is nearly impossible to figure out. And those flat lists also don’t show which sources were the most influential and which are the closest to your argument. Karatsolis conceived of this project as a way for researchers to better make use of other people’s work in their own work. He and information systems student Zaid Haque created a 3-D world and entered the Visualization Development Competition that Texas A&M University in Qatar held in its Immersive Visualization Facility. The IVF, or “cave” as it is called, consists of a 120° curved screen that envelops the viewer’s peripheral vision, giving the feeling of being immersed in the visualization. The three projectors in the IVF are capable of stereo projection that enables human eyes to distinguish near objects from far ones. Karatsolis’ project was the only one entered that was not a straightforward visualization of the physical world such as cleaning up an oil spill or riding a roller coaster. His was the only idea attempting to create a tangible world from one that existed only in his mind. “This has great potential for education and many other areas where constructing a 3-D world will help better organize information,” says Karatsolis. These include everything from inspecting oil wells to surgical preparation. The project earned a small cash award, and Karatsolis is continuing to work on the project and may apply for funding from Qatar National Research Funding later this year. 3-D visualization might seem a bit like science fiction, but it’s proving to be the next big wave in technology. Movies and television are now in 3-D, and numerous fields are finding it to be an indispensable tool moving forward. Why not have our thoughts in 3-D as well. Consider this, it was only about 65 years ago that computer pioneer Vanevvar Bush dreamed of having a machine that contained all of the networked information in the world. At that time, his idea was thought impossible. Today we can’t live without such a network, and most of us carry it around in our pocket. We call it the World Wide Web.

Summer/Fall 2010 akhbar‫ أخبار‬19


Bringing inspirational speakers to Qatar

B

ringing eminent thinkers, visionary leaders and inspirational individuals to share their insights and experiences on today’s important issues is the driving force behind the Distinguished Lecture Series. Created in 2007, the series has hosted renowned experts in their fields, including Barbara F. Freed, director, producer, screenwriter and professor of French studies at Carnegie Mellon; Takeo Kanade, Ph.D., renowned researcher and robotics professor; and Kentaro Toyama, Ph.D., director of Microsoft Research India. This year’s series featured three celebrated speakers: Aseel Al-Awadhi, Ph.D., one of the first four women elected to the 50-seat Kuwait National Assembly; Patrick Awuah, Ph.D., founder and president of Ghana’s Ashesi University; and Leila Ahmed, Ph.D., professor and author of women’s studies and Near Eastern studies. Al-Awadhi kicked off the series with an engaging lecture entitled "Gulf Women and Politics: the Kuwaiti Experience.” She shared her personal reflections and the challenges she faces as a modern Arab woman serving in a conservative parliament in Kuwait. Women in Kuwait only gained the right to vote in 2005, and prior to 2009 none had been elected to serve on parliament. Patrick G. Awuah, Ph.D., told a very different story in his lecture “Leadership Matters.” He left his home country of Ghana as a teenager to attend college in the United States. After gradu-

Parliament Member Kuwait National Assembly

Victor S. Thomas Professor of Divinity Harvard Business School 20 akhbar‫ أخبار‬Summer/Fall 2010

ating and working at Microsoft for nearly a decade, Awuah wanted to give back. He decided to return home and cofounded Ashesi University. Awuah described his experiences working to educate Africa’s next generation of leaders. “I thought about what Africa would mean for my children and realized that we needed to see a turnaround. Economic development is not about financial wealth, it’s about lifting people up. Success in Africa starts here – with education – empowering the new generation,” says Awuah. Leila Ahmed, Ph.D., rounded out the series with “Contemporary Trends in American Muslim Women’s Activism,” a rousing lecture on the developing story of women and issues of women’s rights and Islam as the spread of Muslims continues to evolve in the West, particularly in America. “With its focus on progressive thinking and encouraging young women in the Middle East to reach their highest potential, Carnegie Mellon Qatar is the most appropriate place to present the material that portrays my freshest and most recent researches,” says Ahmed. The Distinguished Lecture Series gives Carnegie Mellon Qatar a forum in which to hold events outside of the scope of its three undergraduate majors: business administration, computer science and information systems. All lectures are free and open to the entire Doha community. To find out more about upcoming Distinguished Lecture Series speakers, visit www.qatar.cmu.edu/dls.

Founder and President Ashesi University inSummer/Fall Ghana 2010

akhbar‫ أخبار‬25


Hatem Alismail (CS 2009) works with students in a school in Tanzania. Using a mobile phone, Alismail developed a program to help the students learn English.

22 akhbar‫ أخبار‬Summer/Fall 2010

Taking a step toward helping others continued on next page

Summer/Fall 2010 akhbar‫ أخبار‬23


TOP LEFT, M. Bernardine Dias, Ph.D. (right) with Sarah Belousov (left), TechBridgeWorld project manager, and Theresa Kaijage, Ph.D., founder of the Institute for Social Work Faculty and WAMATA in Dar es Salaam, Tanzania. TOP RIGHT, Dias with colleagues in Dar es Salaam. BOTTOM RIGHT, students in Tanzania learn English via a game on a mobile phone.

a step toward helping others

G

rowing up in Sri Lanka, assistant research professor Bernardine Dias, Ph.D., knows first hand about the digital divide between the one billion people in the world who enjoy the benefits of technology and the five billion who do not. “I think about all the kids who grew up like I did, and I know they can’t even imagine the future we have. That is such a limitation because if you can’t even imagine it, you can’t strive for it,” says Dias. Based on the skills she has, which include being a researcher, professor and roboticist, Dias always looks for ways in which she can make a difference and encourage others to do the same. 24 akhbar‫ أخبار‬Summer/Fall 2010

“Few people have the level of technology expertise that we have at Carnegie Mellon. We are in a position where we can change technology, we can change the trends,” she says. “Some of us have more resources than others, so it’s our responsibility to take the first step.” Such forward thinking led to the establishment of iSTEP, or Innovative Student Technology ExPerience. A guided internship program, iSTEP uses computing technology to address challenges in developing communities. It’s also a chance for students to do research in the emerging field of ICTD, or information and communication technologies for development. “Carnegie Mellon is a leader is ICTD. To do ICTD work right, you have to go out and be in

the dust and in the dirt, without power and water, and reinvent technology so that it is accessible to everyone, not just those lucky enough to be born in the right place,” says Dias. Unlike many other internship programs, iSTEP extracts Carnegie Mellon students from the comfort of their homes and situates them in an underserved-developing nation where they work closely with those in need for a 10-week period. The students live in the community where they work, and see up close and personal the challenges faced by the citizens. Challenges such as sporadic electricity, lack of formal school curriculums and under-resourced health care systems. iSTEP began in 2009 with a group of six students from Carnegie Mellon in Pittsburgh and Qatar spending their summer in Tanzania. The team worked on three projects: one was enhancing a Braille writing tutor for visuallyimpaired students; one was an English literacy game on a mobile phone; and one was developing a mobile phone application for social workers to keep track of AIDS orphans and vulnerable children in the area. “This was a chance to do something real. A way to do real-world work with an impact,” says Hatem Alismail (CS 2009), who was part of the Tanzania team. “iSTEP was the perfect opportunity to use the skills I learned in computer science to help people.” Alismail developed a mobile phone game to help the Swahili-speaking students in grades 3-5 improve their English literacy. He created a soccer-themed application where students were asked questions. The application was designed for use on a mobile phone, since the school did not have electricity. If the student answered a question correctly, he or she scored a goal accompanied by cheering. If the answer was incorrect, he or she was booed. “The kids loved it. It was exciting to see them happy and enjoying the game, and learning at the same time.” While the on-the-ground part of the internship is only 10 weeks, iSTEP is practically a yearlong program. Application intake is in the fall with accepted students taking an 8-week mini course in the first half of the spring to prepare them for ICTD research in a developing community. Students then do a second 8-week independent study with Dias in the second half of the spring term before heading off on location in May. Because the projects benefit from people with different backgrounds and skills, students from all disciplines are welcome.

During the 10-week experience, at least one team member remains in either Doha or Pittsburgh to serve as the primary supporter of the team since the member is in a place where technology infrastructure and access to resources is more stable. Students also blog and use various social media to share their experiences, such as Alismail’s up close and personal visit with a lion. At the conclusion, students must write a full report and are encouraged to write and submit academic papers. “We learned so much on the trip. We learned to make decisions independently, to work as a team, to solve challenges and to communicate with people who don’t speak the same language we do,” says Alismail. Dias and her colleagues at the TechBridgeWorld research group at Carnegie Mellon find the community partners and set up the projects ahead of time. They also work to sustain the projects after the internship has ended. Most projects grow out of existing relationships between TechBridgeWorld – Dias’ ICTD research group – and the partner organizations. Typically the partner organization outlines the project based on local needs. The partner organization also provides accommodation and local transportation for the students. iSTEP interns are paid a competitive stipend to ensure that no student is excluded for financial reasons. This year, iSTEP is working with communities in Bangladesh. Two students from Qatar and three from Pittsburgh are working with the Asian University for Women (AUW) and Young Power in Social Action (YPSA) on two projects that build on the English literacy tool and Braille Writing Tutor projects from the previous year’s iSTEP internship. iSTEP is all about dropping boundaries, crossing cultures and bringing different people together. The iSTEP logo of a foot is symbolic of taking a step toward making a difference. “People listen to Carnegie Mellon,” says Dias. “Why not use this voice to change the world and make it a better place for all.” Summer/Fall 2010 akhbar‫ أخبار‬25


e m n a h c uc

t o a y C if

s to amming y a r w new er prog g n iri ut Insp h comp teac

W

A screen shot of the “Catch Me If You Can” game designed to teach secondary students about computer programming.

26 akhbar‫ أخبار‬Summer/Fall 2010

hat do playing soccer, buying clothes for a virtual doll and chasing a diamond thief all have in common? Easy, they are all innovative ways students and professors at Carnegie Mellon Qatar are teaching high school students about computer programming. “We wanted to make programming more fun. More like a game that students would understand and learn from,” says Samreen Anjum, computer science rising senior. The project began last year when computer science professor Hoda Fahmy, Ph.D., was looking for a way to teach high school students about the field of computer science. She began with the Becker’s Robots tool, developed at the University of Waterloo, in which students program a virtual robot, giving it instructions to move, turn, pick up things and put down things. “Using this tool, students can easily check their own work. If the set of instructions you provide the robot is correct, the robot will do what you want it to do,” says Fahmy. ‘‘It really gets them engaged.” To engage a diverse student population, Fahmy felt it would be useful to build a library of different themes on the original Becker’s model. Since undergraduate computer science students could do the work, Fahmy and post-doctoral researcher Saquib Razak, Ph.D., applied for, and won, two $10,000 grants from the Qatar National Research Fund Undergraduate Research Experience Program. “The students really took ownership of the project,” Fahmy says of Anjum and Rishav Bhowmick. Fahmy initially came up with the “SoccerBot” soccer theme, which was wildly popular with students at the CS4Qatar high school

outreach program. Before developing their own programs, Bhowmick and Anjum visited high schools to talk with teachers about what other themes would engage students. Based on their findings, Bhowmick created a “CatchMeIfYouCan” maze city where a diamond thief is running from police. To inspire young girls, Anjum created “ShopOut,” where students use money to buy clothing and accessories for a virtual doll. Bhowmick and Anjum presented their projects to a class at Qatar Academy, and also used it as part of the Summer College Preview Program for high school students. As a way to get feedback on their work, Fahmy encouraged Bhowmick and Anjum to submit a poster to SIGCSE, the premiere conference in computer science education. They were among only a handful of undergraduates to present ideas at the conference, which was held in Milwaukee, Wisconsin in March 2010. The duo came home from the conference full of fresh ideas and even began a website and presented a poster at the Meeting of the Minds annual undergraduate research symposium. Anjum says her inspiration to keep working on the project comes from the knowledge that a large number of students are either not applying to computer science programs or dropping out of the discipline, mostly due to fears and trepidation of programming. “I hope these programs help students realize that programming can be fun.” Bhowmick graduated in May, however he is still involved in the project as is Anjum. Both are now mentoring several other undergraduate students who have joined the project and will, no doubt, bring new ideas to the world of programming.

Summer/Fall 2010 akhbar‫ أخبار‬27


X

campus

change

By Darbi Roberts

Academic programs provide opportunities for students to travel between Carnegie Mellon campuses

A

nybody who has been at Carnegie Mellon Qatar since the beginning would agree the relationship with the university’s home campus in Pittsburgh, Pennsylvania, USA is the strongest it’s ever been. The reason? A significant growth in the number of, and participation in, programs and projects intended to bring students from both campuses together. ���Our partnership with the Pittsburgh campus has matured and evolved steadily as our own campus has grown,” says Gloria Khoury, assistant dean for student affairs who has been cultivating this relationship since Carnegie Mellon came to Qatar in 2004. “We share a common vision for student development with the main campus, and our goal is to create opportunities for students from the Pittsburgh and Doha campuses to engage and interact in relevant and meaningful ways.” The program drawing the greatest interest and participation is the annual campus exchange, which takes students from Doha to Pittsburgh to study, and brings students from Pittsburgh to Doha to study. 28 akhbar‫ أخبار‬Summer/Fall 2010

Since 2005, 45 students from Qatar have traveled to Pittsburgh to study during the academic year and summer term. “It was great being part of the larger campus. There were so many things to do there that we don’t have in Doha,” says Rana El Sakhawy (TPR 2009), who spent the fall 2008 term in Pittsburgh. “I really felt welcomed by everyone.” But it’s not a one-way exchange anymore. In the past, undergraduate course assistants and architecture students from Pittsburgh spent time in Doha, but no true exchange students came to the desert. That changed this spring when three students from the Pittsburgh campus spent the term in Doha. And hopefully another handful of students will enroll in classes in Qatar in the fall. For students who can’t commit to spending a full semester in Doha, there is a short-term exchange trip offered over spring break for students of both campuses. Under the nomenclature IMPAQT, Initiating Meaningful Pittsburgh and Qatar Ties, each spring a delegation of Pittsburgh students comes to Doha and a reciprocal delegation of students is sent from Doha to Pittsburgh.

The purpose of the short-term exchange is for the students to become familiar with the other campus, forge and deepen relationships with their fellow students and spend time developing ideas and plans for future cross-campus collaborative projects that will carry those relationships beyond the brief experience. Other academically-based programs exist for students as well. This summer saw the first jointcampus service project take delegations from each campus to Rwanda to work as part of the One Laptop Per Child program. Over this past spring break, information systems students traveled to Pittsburgh to work with their peers on a course project. Students from both campuses also have been participating together in summer service-learning programs such as Technology Consulting in the Global Community and iSTEP. Many more opportunities for exchange and interaction between Qatar and Pittsburgh students abound, and the list continues to grow. What’s certain is that students from both campuses are taking advantage of those opportunities, and the experience is improving the life of both campuses as a result.

“Our partnership with the Pittsburgh campus has matured and evolved steadily as our own campus has grown.” Gloria Khoury assistant dean for student affairs

ABOVE FAR LEFT, an Arabic teapot sits on the Corniche with the ever-growing Doha skyline in the back. ABOVE CENTER, the City of Pittsburgh, Pennsylvania, which is home to Carnegie Mellon University’s home campus. ABOVE RIGHT, a group of students from Qatar braved cold temperatures and some snow on a trip to Pittsburgh. Pictured with the students is Dick Tucker, the interim dean of Carnegie Mellon Qatar.

Summer/Fall 2010 akhbar‫ أخبار‬29


spotlight on

c i g o l g n i Discover S C I M O C through

C

omputer science professor Iliano Cervesato, Ph.D., knew exactly what he was doing when he created a class that centered on a comic book. Students from all over campus swarmed him wanting to sign up, even though Discovering Logic was offered solely for first-year computer science majors. As soon as the seven-week class began, students realized the course was not what they expected. This comic book is not full of super heroes chasing villains, or action scenes full of SPLAT or KABOOM dialogue boxes. “Logicomix” (Bloomsbury, 2009) is more of a graphic novel that tells the story of logic and the revolutionary history behind it. “It’s an interesting way to tell the story. Students get to learn about the historical context in which the mathematics and computer science they are studying came about,” says Cervesato. Although “Logicomix” was not designed as a textbook for a university course, when Cervesato found the best seller, he knew it would be an innovative way to teach firstyear computer science students the principles of the field they are studying. In addition to teaching elementary logic, Cervesato felt the book could serve as the backbone of his course. The comics would provide an engaging way for students to learn how to perform research and give presentations. And the theories presented in the book would prepare the first-year students to thrive in the rigorous CS curriculum. “Logicomix” is an interesting mix of three stories. In one layer, the authors and designers are talking and arguing points of logic as they write the book. A second layer features the story of Bertrand Russell, a pioneer in the field of logic, giving a lecture on logic at the beginning of World War II.

30 akhbar‫ أخبار‬Summer/Fall 2010

A new approach to teaching first-year computer science majors

A third layer threads the story of Russell’s personal and professional life and how they relate to the foundations of logic as we know it today. The three stories together give a rich and diverse look at logic as told through a beautifully illustrated book. First-year student Sidra Alam took the class to learn about logic and to be better prepared for higher-level CS courses including Great Theoretical Ideas, which is a cornerstone CS class. “I am so glad I took this course. It really opens up your thinking capabilities. The book explained logic in a way that was easy to understand. I’ve even used what I learned in this course to build arguments on projects and do presentations in other courses,” says Alam. So why is logic important for CS majors? Computer science is about understanding complex processes and getting computers to do them. Logic sits right in the middle. “If you think logically, you will be able to master those two things. Without logic, students would know the ‘how’ without knowing the ‘why,’” says Cervesato. Meaning that, if a student was faced with a problem that fit squarely into what he or she knew, it would be solvable. If it were a new problem, the student wouldn’t know what to do. Logic teaches students to gain awareness for the reasons they are doing things. Cervesato recognized that many students in Qatar did not have a lot of practice with logical thinking. Traditional ways of teaching logic can, as Cervesato says, “bore students out of their minds.” By building a class around this particular book, Cervesato found new ways to engage students in logical thinking and understand how to craft arguments and theories using these sound principles.

Summer/Fall 2010 akhbar‫ أخبار‬31


spotlight on

spotlight on

Information Systems organizes its first conference

RACING

CL

THE

CK

Case Competitions challenge students to solve a problem in a short amount of time

I

f you ask Tepper business school graduates what they remember most about their education, it’s likely to be the case competitions. Case competitions challenge teams of students to look at a case - which is an elaborate business situation write up - dissect it, analyze it and come up with feasible solutions for ways to improve it. “It’s a valuable educational experience. Students put together everything they learn in their classes and apply it,” says J. Patrick McGinnis, business administration professor. McGinnis has organized the Internal Case Competition at Carnegie Mellon Qatar each spring term since 2007. It’s “internal” in the sense that only students from Carnegie Mellon’s three programs may participate. Business schools employ a variety of formats for case competitions. At Carnegie Mellon Qatar, students receive the case on a Friday evening and have 14-16 hours to work on it before making a formal presentation in the morning. “It’s hard, it’s intense, but it’s also a lot of fun,” says McGinnis. “Students draw on everything they know. The time frame creates urgency, requires them to manage their time and limits the amount of outside help they can seek.” Because students need to be far along in their business education to really contribute, the competition is made up mostly of juniors and seniors, with maybe a few sophomores acting in support roles.

32 akhbar‫ أخبار‬Summer/Fall 2010

McGinnis typically writes the case with the help of an MBA student from Carnegie Mellon Pittsburgh. It’s up to them to get the back story, all current information on the business and check the Internet to see what students will find when doing research. McGinnis must be careful to craft the challenge in a way that gives students a chance to stretch their legs, but also nudges them in the direction he wants them to go. For the last two years, the competition has featured a “live” client who was interested in having students look at a real and current problem with fresh eyes and come up with a solution. This year’s client was carsemsar.com, a website that connects used-car sellers and usedcar buyers. The site, which was cofounded by Mohammed Al-Ibrahim, a 2009 Carnegie Mellon Qatar graduate, was giving away its service and was seeking to find new ways of generating revenue. Four teams of six students took part in this year’s Internal Case Competition. Three Tepper students from Pittsburgh joined the competition for the first time. And McGinnis plans to send students from Qatar to the Pittsburgh campus in the fall for its internal case competition. After that, McGinnis intends to create teams comprising of top students from both Pittsburgh and Qatar to represent Carnegie Mellon at international business case competitions around the world.

“Promises and Pitfalls of Information and Communication Technology” was a small but significant showcasing of the talent of students in the Information Systems community in the Gulf Region. The Association for Information Systems (AIS) Student Chapter at Carnegie Mellon Qatar hosted the event. The two-day conference acted as a forum for undergraduate students who are interested in information systems to present their work and engage in relevant discussions with peers, faculty and experts in the field from around the region. Undergraduate students from Qatar and the region were invited to submit research projects based on this theme, evaluating the effect of ICT solutions currently in practice. Topics covered included web security and privacy concerns, user generated content, global IT projects and outsourcing, sustainable information systems and the use of new media as a marketing tool for business. “This conference allowed me to bring my work in security and knowledge management to the academic community. I was intrigued by the kinds of questions the attendees asked, and this allowed me to reflect on my work,” says Varun Arora, Information Systems sophomore. The schedule started off with a networking event followed by a day of presentations, poster sessions and workshops. Orlando M. Erickson, IT Manager of ExxonMobil Qatar, gave the keynote address. The AIS chapter undertook this conference soon after its founding as a way to both reach out to the broad information systems community in Qatar and the region, and to highlight the benefits that many individuals and organizations receive through the use of information systems and technology.

Summer/Fall 2010 akhbar‫ أخبار‬33


focus on

3-D Mapping

a leap forward for LNG pipe inspection Qatar might be one of the smallest countries in the world, but it is the leading exporter of liquid natural gas, or LNG. In the 1970s Qatar discovered it was sitting on the third largest natural gas reserve of at least 999 trillion cubic feet. continued on next page

34 akhbar‫ أخبار‬Summer/Fall 2010

Summer/Fall 2010 akhbar‫ أخبار‬35


focus on

focus on

This project is funded by a generous grant from the Qatar National Research Fund (QNRF), and involves faculty, staff and students on Carnegie Mellon’s campuses in both Qatar and Pittsburgh. The Qatar team includes Brett Browning, Ph.D.; Peter Hansen, Ph.D., postdoctoral fellow; and research engineer Mohamed Mustafa. The Pittsburgh NREC team includes Peter Rander, Ph.D.; Hatem Alismail, robotics masters student and Carnegie Mellon Qatar alumnus; and Joey Gannon, research engineer. FAR LEFT, A network of pipes at an LNG plant. CENTER, a pipe in the Qri8 lab that the team uses to simulate inspections at an LNG plant. RIGHT TOP, Senior Systems Scientist, Brett Browning, Ph.D. RIGHT BOTTOM, a 3-D image generated by the robot pipe crawler. PRIOR PAGES, the robot pipe crawler makes its way through a large piece of pipe.

M

ore importantly, Qatar’s gas reserve is a non-associated reserve, meaning it is almost entirely a gas field rather than being associated with an oil

field. The massive natural gas field starts on the northern tip of Qatar in Ras Laffan, and extends out eastward into the Arabian Gulf. Qatar’s bountiful oil fields are located on the western side of the country along the border with Saudi Arabia. At the rate this natural gas is being pulled out of the ground, experts say it will be between 100 to 200 years before the supply is even remotely out of the proven parts. And there is probably more that has yet to be found. Natural gas is colorless, odorless, tasteless, shapeless and lighter than air. When it is cooled to -162 C (-260 F) it liquefies and decreases in volume by 600 percent. Natural gas contains many elements, including methane, butane, helium and propane. Its production is considered greener than other types of fossil fuels, and its uses vary from heating homes to powering motor vehicles. Natural gas also is used for producing petrochemical derivative products including some plastics. More recently, natural gas also is being used to produce Diesel products through a chemical Gas To Liquids (GTL) process. While the supply of natural gas is abundant, getting it out of the ground safely and distributing it from Qatar to the rest of the world can be challenging. It’s not as simple as extracting the gas, putting it in a pipe and sending it off.

36 akhbar‫ أخبار‬Summer/Fall 2010

“Qatar, in parallel is investing in projects such as Education City, has also invested very heavily in developing new technologies and in building LNG processes,” says Brett Browning, Ph.D., senior systems scientist at Carnegie Mellon. “You can ship LNG in liquid form but you can’t just sell it in bottles at the other end. You have to turn it back into a gas first, so you need more infrastructure at the receiving end than you do for crude oil. Qatar has invested in that infrastructure and is now reaping the rewards.” Keeping LNG plants safe is where Browning and his team fit in. Qatargas and RasGas each have many LNG plants that contain multiple trains in which the natural gas is purified and then liquefied. These plants are giant networks of steel pipes, vessels and columns. Because the raw gas contains noxious and corrosive materials such as hydrogen sulfite, it can corrode these steel pipes. The corrosion can cause a hole or wear the pipe so thin that any type of shock through the plant could cause a rupture. “Obviously when this happens you lose gas, which is bad. You also have a dangerous situation that could lead to an explosion. It’s pretty rare, but when there is an accident, people can get killed or seriously injured and you can loose a lot of the plant infrastructure,” says Browning. Because of this, companies spend a lot of time performing inspections to check the thickness of the pipe wall. Currently, inspections are done every few years using external devices equipped with sensors that can see through the pipe. A plant may shut down one of its trains and spend three or four

weeks intensely going over it, checking what they need to check and fixing what they need to fix. This presents challenges when there are fourstory high racks of pipes situated in a way that the sensor is not able to always get in the correct position. Some pipes also may be wrapped in insulation, while others may be surrounded by concrete. “When this happens, you are not able to look at that section of the pipe. So you have to look at another part of the pipe and make a prediction as to what is happening in the rest,” says Browning. “But there is always an element of uncertainty.” Browning and his team of roboticists in the Qri8 (pronounced create) lab are working on something different. In the past, people have built robot crawlers that could go through the pipes, which are typically about 400-mm in diameter, and take images. Someone would then look at those images and try to determine if there were any problems, and address them if there were. Browning, who serves as project lead, and Peter Rander, Ph.D., from Carnegie Mellon’s National Robotics Engineering Center (NREC) in Pittsburgh, are working to automate the process. The idea is to have a robot go through the pipe and take multiple images that could be registered and stitched together into a 3-D model, much like satellite images that can be stitched together to produce 3-D models of the ground for applications such as Google Earth. This LNG Pipe Vision would create an accurate depiction of each millimeter of pipe throughout the entire plant. After the robot crawler moved through the pipe and completed the initial mapping, subsequent

inspections would take new images, stitch them together and compare them against the initial images to look for any changes. “We can come up with very good estimates as to how quickly the pipe is degrading, which is what you really care about. With the 3-D vision, we can map out the entire network of pipes and start to automate the process of detecting undesirable changes in the pipe over time,” says Browning. As far as safety, this model for 3-D mapping could be a big step forward in detecting problems and fixing them before a perilous situation is at hand. LNG plants would always know the exact condition of each millimeter of pipe, and know how rapidly they are changing. From a robotics standpoint, the core technology of 3-D registration has many applications to other domains. It can be used to detect problems in other types of pipe, including sewage systems, water pipes and electrical conduit. It also can be an effective tool in fields such as medicine where an accurate 3-D depiction can show critical details inaccessible by any other means. “What makes this project particularly exciting is that we have a great team that is strong in research but also has a proven record of taking research ideas all the way to commercialization,” says Browning. “That means we can have a real impact on a very important industry.” The Qri8 lab at Carnegie Mellon Qatar is focused on core research that has impact on the industry and community. The Carnegie Mellon NREC is a world leader in commercializing robotics technology. Summer/Fall 2010 akhbar‫ أخبار‬37


class

in touch with

Class Notes 2010

2009

Amna Al-Sultan (TPR) has ac- Rana El Sakhawy (TPR) is the cepted a position with Qatargas. founder and editor-in-chief of www.urbansouq.com. Khalid Alsooj (H&SS) has accepted a position with Qatar 2008 Petroleum. Mohammed Al-Ibrahim (TPR) is the cofounder and manEatidal Al-Qatami (TPR) has aging director of carsemsar.com. accepted a position with Qtel.

Talking

Entrepreneurship

S

Global alumni network continues to grow

T

he 34 graduates of the Class of 2010 at Carnegie Mellon University in Qatar join a global alumni network that has grown to more than 84,000 members worldwide, including 9,000 who live outside of the United States. In the past few months alone, three new alumni chapters outside of the United States have opened: one each in Thailand, Malaysia and Indonesia. These new chapters join 11 existing chapters outside of America. Two factors drive the formation of new chapters: the number of alumni in a country and having a sizable concentration in one area. “The nature of countries with metropolitan settings allow for a large number of alums in capital cities,” says Aamir Anwar, director of international alumni relations. “A chapter is a formalized structure that allows for more engagement with alumni on an ongoing basis.” To form a new alumni chapter, typically more than 100 alumni need to be in one location. Many large 38 akhbar‫ أخبار‬Summer/Fall 2010

countries such as Mexico, Greece and Switzerland have several hundred alumni, but due to the size of the country the alums are too spread out for a chapter to be viable. The economy is a driving factor in the increase of the number of alumni worldwide, as are restrictions on international students who want to go to Pittsburgh, Pennsylvania to study at Carnegie Mellon’s main campus. “Students are graduating and going back to their home countries in larger numbers than they have in the past,” says Anwar. These numbers are extremely high for students from India and China who can now return home to booming economies, competitive salaries and the comfort of being near their families. Another driving factor in the increase of alumni worldwide is Carnegie Mellon’s growing global reach and offering of programs all over the world. In Portugal, Carnegie Mellon’s four programs have nearly 100 enrolled students. These programs will turn out several dozen alumni each

year who will join the 70 alumni who already live in Portugal. Once the number of alumni hits 100, a formal chapter will be created. Carnegie Mellon Qatar is doing its share in increasing the number of global alumni. In three years, 104 students have graduated from the branch campus and become university alumni. Most of these graduates live in Qatar or the Gulf Region, dramatically increasing the number of alumni in the Middle East. Additionally, many graduates from Carnegie Mellon’s home campus have moved to Qatar to work at the Doha campus. More and more alumni also are moving to the Gulf Region for various career opportunities in the thriving economies. This global movement is creating alumni chapters all around the world that have graduates from more than one Carnegie Mellon campus.

If you’re a Carnegie Mellon alumni and want to find out more about chapters in your region, contact Aamir Anwar at anwar@cmu.edu.

tudents and alumni had the unique opportunity of talking entrepreneurship with Sir Richard Branson, founder of the Virgin brand. Branson engaged in a dialog about his many diverse ventures and what it takes to succeed as an entrepreneur and global citizen. Branson answered an array of questions, including several about Virgin Galactic, the private spaceship company that is part of the Virgin brand. When asked about failure and risks entrepreneurs undertake, Branson talked of the fine line between survival and success, adding that taking a risk can never be counted as a failure. “If you don’t make mistakes, you’re not going to make anything. If you want to be an entrepreneur you have to be bold and be brave. You have to give it a go,” says Branson, who quit school at age 15. Branson told students and recent graduates that he was never interested in becoming a businessman, rather he was interested in creating things. His love of learning new things and passion for his work guided his career and transformed Virgin from one shop in London to a global brand of more than 300 companies. Branson was in Qatar to announce the launch of Virgin Mobile Qatar, a partnership with Qatar Telecom (Qtel). The service will be Qatar's first youth-focused mobile offering, expanding the telecommunication options in Qatar. Follow Carnegie Mellon University in Qatar on

Fatma Al-Fakhri (TPR) has accepted a position with Qtel. Aisha Al-Sada (TPR) will be working in the finance department of RasGas. Shuaa Al-Nasr (TPR) will be working with RasGas as a project coordinator.

Class Notes publishes current news about Carnegie Mellon Qatar alumni. We will publish all pertinent and timely items, but we do reserve the right to edit all submissions. Class Notes publishes employment changes, awards and recognitions, marriages, births and deaths. Send your submissions or requests for coverage to azrimsek@qatar.cmu.edu.

Alumni event at Sharq Village Carnegie Mellon Qatar 2008 and 2009 alumni gathered together for an evening on the terrace at Sharq Village and Spa. Discussions took place on future activities, and alumni were encouraged to be part of the chapter’s executive board. Above (LEFT TO RIGHT) Maha Mahmoud Talaat (TPR 2009) and (Dana Haidan TPR 2009) enjoy the view. Summer/Fall 2010 akhbar‫ أخبار‬39


Pittsburgh

around

H

Pittsburgh Middle East Institute Forging ties between Pittsburgh and the Middle East

40 akhbar‫ أخبار‬Summer/Fall 2010

aving spent part of her childhood in Iran, Simin Yazgerdi Curtis has always had an affinity for the Middle East. After moving to the United States and settling in Pittsburgh, Pennsylvania, it didn’t take long for Curtis to realize there was very little to link the vibrant American city and the Middle East. “The Middle East is not on the mind of the general public in Pittsburgh. I looked for resources on the Middle East and couldn’t even find a place to study Farsi,” she says. Curtis started talking to people in education and various industry sectors, and soon it became apparent that there needed to be a strong connection between Pittsburgh and the Middle East, specifically the Gulf Region. Carnegie Mellon University, which is based in Pittsburgh, is one of the few ties that bind the “Steel City” and the Gulf Region. Curtis’ passion to bring together the two sides of the world led her to found the Pittsburgh Middle East Institute, a non-profit consortium of prominent civic institutions and corporations in Pittsburgh with a mission of promoting business, educational and cultural ties between Pittsburgh and the countries of the Middle East. “Qatar and the entire Middle East are moving into a new era of economic growth that requires huge investments in education, health care, infrastructure, technology, the environment and sustainable energy,” Curtis says. “Pittsburgh has so much to offer in education, health care, technology and advanced manufacturing. We have a unique opportunity to partner with the Middle East to meet 21st century challenges.” PMEI launched in September 2008 in partnership with the Allegheny Conference and the World Affairs Council of Pittsburgh. Chuck Thorpe, dean of Carnegie Mellon Qatar, was on the panel at the opening event. The goal of PMEI is to foster a greater understanding between the United States and the Middle East and advance a new generation of forward-thinking global leaders and visionary business partners. PMEI also seeks to brand Pittsburgh in the Middle East. “Pittsburgh is recognized worldwide for its great universities – including Carnegie Mellon and as a leading center of high technology, life sciences and green innovation. All of these things should be promoted in the Middle East,” says Curtis. PMEI holds conferences, hosts immersion programs and is developing a network of contacts that could be linked up with entities in the Gulf Region to forge mutually-beneficial partnerships. Curtis visited Carnegie Mellon Qatar after taking a delegation to Oman to explore partnerships in renewable energy. The visit to campus was to identify ways in which Carnegie Mellon can work with PMEI to deepen the ties between the university’s home city and the State of Qatar.

Sidra

Digital health care for the Middle East

Q

atar is setting out to change the standard of medial care in the Gulf Region with the opening of Sidra Medical and Research Center in Education City. An academic medical center designed and planned to the best international standards in health sciences, Sidra will offer specialty care for women and children, in addition to select medical and surgical services for adult men and women. Sidra will focus on three essential missions: world-class clinical care, medical education and biomedical research. “All digital, ultra modern, high-tech solutions will allow clinical care to be delivered in a more patient-friendly and efficient manner,” says Terry O’Donovan, communications project director at Sidra. “It’s about world-class care and meeting patient expectations.” The facility will not only provide world-class patient care, it also will help build Qatar's scientific expertise and resources. Sidra is funded by a $7.9 billion endowment from Qatar Foundation, which is the largest endowment of a medical and research center anywhere in the world. First announced in June 2004, Sidra represents the vision of His Highness the Amir, Sheikh Hamad bin Khalifa Al-Thani, and Her Highness, Sheikha Mozah bint Nasser Al Missned, chairperson of Qatar Foundation.

“Sidra is a bold initiative that reflects Her Highness’ vision of health care for Qatar and the region,” says O’Donovan. “The needs of women and children are top of mind, with more emphasis on the best possible care for them.” Patient care was a critical factor in the building design as well. Renowned architect Cesar Pelli has created a modern structure of steel, glass and white ceramic tile specially designed to be a benchmark for healing environments throughout the world. The dramatic design and landscaping includes three spectacular atria that serve as indoor healing gardens - a unique feature that all patients will be able to view from their rooms, and that will allow them to benefit from fresh air during the cooler months. The building also incorporates water features in the lobby, drop-off areas and a comprehensive art collection. As part of Education City, Sidra will have close ties to the university branch campuses. Medical students at Weill Cornell Medical College will be involved in all three of Sidra’s core missions, and research partnerships with the other universities are sure to develop. Sidra Medical and Research Center is expected to open in late 2012 with 412 beds, with infrastructure to enable expansion up to 550 beds in a subsequent phase.

Summer/Fall 2010 akhbar‫ أخبار‬41


Stories From Qatar Students tell stories of immigrant laborers in Qatar Narrative Series book

42 akhbar‫ أخبار‬Summer/Fall 2010

“Abdurhaman is a Syrian farmer who moved to Qatar for a chance at a better life. His dream is simple: a small house and a family back home in Syria. He is now struggling with low wages, long hours and little job satisfaction, and wondering if it is all worth it.”

‫عبدالرحمن مزارع سوري انتقل للعيش في قطر للحصول‬ ‫ لديه حلم بسيط و هو العيش في‬.‫على فرصة حلياة أفضل‬ ‫ يعاني عبدالرحمن من‬.‫منزل صغير مع عائلته في وطنه سوريا‬ ‫مشكلة تدني االجور و ساعات العمل الطويلة و قلة الرضا عن‬ .‫وظيفته و يتساءل عما إذا كان هذا يستحق كل هذا العناء‬

Abdurhaman is one of many immigrant laborers whose stories are told in the new book “Hazawi,” which is an Arabic word for stories. Students at Carnegie Mellon Qatar collected the stories as part of the increasing effort to document and witness the experiences of people who live, work and study in Doha at this great time of change. “There is so much going on in this country but there is very little documentation of it. We wanted to get together the participants in all of this change to share their voices,” says Silvia Pessoa, Ph.D., professor at Carnegie Mellon Qatar. Pessoa partnered with Mohana Rajakumar, Ph.D., of Bloomsbury Qatar and Halim Choueriry, formerly of Virginia Commonwealth Qatar, to collect the stories for the book. “Hazawi,” which is fully bilingual, consists of three sections that aim to portray the social dynamics in Qatar, particularly in the educational context: “Stories from the Center,” “Stories from the Margins” and “Stories from In Between.” Stories from the Center is made up of stories written by students, who are at the center of the continuous modernization in Qatar. Education City students narrate stories of Qatar’s past, present and future, with the aim of preserving Qatar’s history and identity while embracing Qatar’s development and progress. Immigrant laborers, such as Abdurhaman, are in the margins of the social framework of Qatar. Guest workers with no real place and no real voice. Earning low wages and treated as replaceable. Their stories make up Stories from the Margins. The book also includes perspectives from those who work with students directly: faculty at the various institutions in Qatar. In a physical sense this space can be described as in between those who are in the center – the students – and those who serve them – the laborers, hence Stories from In Between. As the fourth title in the Qatar Narratives series, “Hazawi” contributes to a growing body of work by the residents and citizens of Qatar. The first three books in the Qatar Narrative series featured stories from students and expatriate workers. This book builds on that theme by adding voices of migrant workers. “Hazawi” is free of charge and may be obtained by contacting Silvia Pessoa at Carnegie Mellon Qatar. Volumes 1 and 2 can be downloaded for free at www.mohanalakshmi.com. Volume 3, which is a photographic narrative, can be purchased at Virgin Megastores.

‫يعتبر عبدالرحمن واحد من العديد من العمالة الوافدة الذين رويت‬ ‫ مت جمع هذه القصص على يد طالب من‬.»‫قصتهم في كتاب «حزاوي‬ ‫جامعة كارنيجي ميلون في قطر كجزء من اجلهود التي تبذل في سبيل‬ ‫توثيق جتارب الناس الذين يعيشون و يعملون و يدرسون في قطر في‬ .‫هذا الزمن الذي يشهد تغيرا كبيرا‬ ‫تقول الدكتورة «سيلفيا بيسوا» من جامعة كارنيجي ميلون في قطر‬ ‫أن هناك الكثير من االمور حتصل في هذه الدولة و لكن هناك القليل من‬ ‫ لذلك كنا نود احلصول على آراء جميع املشاركيني في هذا‬، ‫التوثيق‬ .‫التغير‬ ‫اشتركت بيسوا في هذا العمل مع الدكتور «مهنا راجاكومار» من‬ »‫«بلومسبيري» و الدكتور االسبق في جامعة «فيرجينيا كومنويلث‬ ‫ الكتاب‬.»‫السيد «حلمي جويريري» جلمع القصص لكتاب «حزاوي‬ ‫ثنائي اللغة بالكامل و يحتوي على ثالثة أقسام تهدف إلى تصوير‬ ‫ االقسام الثالثة‬.‫التطورات االجمتاعية في قطر السميا في سيلق التعلمي‬ .‫ و قصص من بينهما‬، ‫ قصص من الهوامش‬، ‫ قصص من املركز‬:‫هي‬ ‫قصص من املركز عبارة عن مجموعة من القصص التي يرويها الطلبة‬ ‫ يروي طالب‬.‫الذين يشكلون مركز التجديد املسمتر في دولة قطر‬ ‫املدينة التعلميية قصص عن ماضي قطر و حاضرها و مستقبلها بهدف‬ ‫احلفاظ على التاريخ و الهوية القطرية في حني احتضان التمنية و التقدم‬ .‫الذي تشهده قطر‬ ‫ هامش اإلطار‬،‫ مثل عبدالرحمن‬، ‫يشكل العمال املهاجرون‬ .‫االجمتاعي في قطر فهم كالضيوف ال مكان حقيقي أو صوت لهم‬ ‫ متثل‬.‫يكسبون أجورا منخفضة و يعاملون على أنهم قابلون لالستبدال‬ .‫ قصص من الهوامش‬،»‫قصصهم القسم الثاني من «حزاوي‬ ‫و يتضمن الكتاب أيضا وجهات نظر من أولئك الذين يعملون‬ ‫مباشرة مع الطالب كهيئة التدريس في مختلف املؤسسات في دولة‬ ‫ و ميكن وصف هذا القسم كحلقة وصل بني املركز املمتثل بالطلبة و‬.‫قطر‬ ‫ و لهذا جاءت تسمية‬.‫الهوامش املمثل بالعمالة الوافدة التي تخدم املركز‬ .‫هذا القسم بقصص من بينهما‬ ‫يعتبر «حزاوي» اجلزء الرابع من سلسلة «روايات قطرية» و يسهم‬ ‫إلى املجموعة املتزايدة من األعمال التي قدمها املواطنون و املقميون في‬ ‫ األجزاء الثالثة األولى تضمنت قصص رواها الطلبة و املوظفون‬.‫قطر‬ ‫األجانب في حني يبني «حزاوي» على نفس الفكرة إال أنه يضيف إلى‬ .‫ذلك أصوات العمالة الوافدة في قطر‬ ‫ميكن احلصول على كتاب «حزاوي» مجانا و ذلك عن طريق‬ .‫االتصال ب «سليفيا بيسوا» في جامعة كارنيجي ميلون في قطر‬ :‫و ميكن حتميل اجلزء األول و الثاني مجانا عن طريق املوقع اآلتي‬ www.mohanalakshmi.com ‫ من‬، ‫ و هو عبارة عن قصص مصورة‬، ‫كما ميكن شراء اجلزء الثالث‬ .‫محالت فيرجن ميجاستورز‬

‫قصص من قطر‬

‫في‬

in

‫يروي الطالب‬ ‫قصص عن‬ ‫العمالة الوافدة‬ ‫في سلسلة كتاب‬ .‫الرواية القطرية‬

2010‫خريف‬/‫أخبار صيف‬akhbar 42


‫من أخبار‬

‫من‬

‫أمضت‬

‫مؤسسة‬ ‫بيتسبرغ‬ ‫و الشرق األوسط‬ ‫إقامة‬ ‫العالقات‬ ‫بني بيتسبرغ‬ ‫و الشرق األوسط‬

‫‪akhbar 40‬أخبار صيف‪/‬خريف‪2010‬‬

‫سميني يازقردي كورتيس» جزءا من طفولتها‬ ‫في إيران مما جعلها تشعر بالقرابة مع منطقة‬ ‫الشرق األوسط‪ .‬بعد انتقالها إلى الواليات املتحدة األمريكية‬ ‫و استقرارها في مدينة بيتسبرغ بوالية بنسيلفانيا سرعان ما‬ ‫الحظت «كورتيس» تواجد القليل من األشياء التي قد تربط‬ ‫املدينة األمريكية النابضة بالشرق األوسط‪ .‬و تقول «كورتيس»‬ ‫‪« :‬إن الشرق األوسط ليس في ذهن عامة الناس في بيتسبرغ‪.‬‬ ‫لقد بحثت عن مصادر عن الشرق األوسط و لم أجد حتى مكانا‬ ‫لتعلم اللغة الفارسية»‪.‬‬ ‫بدأت «كورتيس» بالتحدث مع أناس في مجال التعلمي و‬ ‫مختلف قطاعات الصناعة و سرعان ما أصبحت احلاجة واضحة‬ ‫إلى إنشاء روابط بني بيتسبرغ و منطقة الشرق األوسط و السميا‬ ‫منطقة اخلليج العربي‪ .‬تعتبر جامعة كارنيجي ميلون التي يوجد‬ ‫مقرها في بيتسبرغ واحدة من الروابط القليلة التي تربط بني‬ ‫«مدينة احلديد» و منطقة اخلليج العربي‪.‬‬ ‫رغبة «كورتيس » القوية في اجلمع بني هذين الطرفني من‬ ‫العالم قادها إلى إنشاء «مؤسسة بيتسبرغ و الشرق األوسط» ‪،‬‬ ‫و هي جمعية غير ربحية تضم العديد من املؤسسات املدنية و‬ ‫الشركات البارزة في بيتسبرغ و التي تسعى إلى تشجيع العالقات‬ ‫التجارية و التعلميية و الثقافية بني بيتسبرغ و دول منطقة الشرق‬ ‫األوسط‪ .‬و تقول «كورتيس» ‪« :‬إن قطر و منطقة الشرق األوسط‬ ‫بأكملها تتجه إلى عصر جديد من المنو االقتصادي ‪ ،‬الذي‬ ‫يستلزم استثمارات جبارة في مجاالت التعلمي و الرعاية الصحية‬ ‫و البنية التحتية و التكنولوجيا و البيئة و الطاقة املسمترة‪ .‬لدى‬ ‫بيتسبرغ الكثير لتقدمه في مجاالت التعلمي و الرعاية الصحية‬ ‫و التكنولوجيا و التصنيع املتقدم‪ .‬لدينا فرصة فريدة من نوعها‬ ‫لنتشارك مع الشرق األوسط ملواجهة حتديات القرن الواحد و‬ ‫العشرين»‪.‬‬ ‫أسست “مؤسسة بيتسبرغ و الشرق األوسط” في أيلول ‪/‬‬ ‫سبمتبر من عام ‪ ٢٠٠٨‬بالشراكة مع “مؤمتر الليجاني” و “مجلس‬ ‫بيتسبرغ للشؤون الدولية”‪ .‬و قد شارك عميد جامعة كارنيجي‬ ‫ميلون في قطر “تشاك ثورب” في حفل افتتاح هذه املؤسسة‪ .‬و‬ ‫تهدف املؤسسة إلى تعزيز التفاهم بني الواليات املتحدة و الشرق‬ ‫األوسط و تقدمي جيل جديد من القادة الدوليني ذوي أصحاب‬ ‫النظرة الدولية و شركاء األعمال من ذوي البصيرة‪ .‬كما تطمح‬ ‫املؤسسة إلى تسويق بيتسبرغ في منطقة الشرق األوسط‪ .‬كما‬ ‫تقول “كوريتس” ‪“ :‬إن مدينة بتيسبرغ معروفة في جميع أنحاء‬ ‫العالم بجامعاتها املمتازة و كونها مركزا رائدا للتكنولوجيا العالية‬ ‫و علوم احلياة و االبتكار البيئي‪ .‬لذلك يجب تشجيع جميع هذه‬ ‫املجاالت في منطقة الشرق األوسط‪.‬‬ ‫و اجلدير بالذكر بأن املؤسسة تنظم فعاليات عديدة مثل عقد‬ ‫املؤمترات و إستضافة البرامج و تطوير شبكة من املعارف الذين‬ ‫من املمكن أن يرتبطوا مع شركات في منطقة اخلليج العربي‬ ‫إلقامة شراكات متبادلة املنفعة‪ .‬و لقد زارت “كورتيس” جامعة‬ ‫كارنيجي ميلون في قطر بعد أن زيارة لدولة عمان استعرضت‬ ‫فيها الشراكات احملمتلة في مجال الطاقة املتجددة‪ .‬كانت الزيارة‬ ‫لقطر بهدف حتديد السبل التي تتيح فرصة للعمل بني املؤسسة‬ ‫و جامعة كارنيجي ميلون لتوثيق العالقات بني مسقط اجلامعة و‬ ‫دولة قطر‪.‬‬ ‫ ‬

‫السدرة‬

‫الرعاية الصحية املتطورة في منطقة الشرق األوسط‬

‫تسعى‬

‫قطر لتغيير مستوى الرعاية الطبية‬ ‫في منطقة اخلليج العربي عن طريق‬ ‫افتتاحها ل «السدرة» مركز الطب و البحوث في املدينة‬ ‫التعلميية‪ .‬يعتبر «سدرة» مركز أكادميي طبي و قد صصم‬ ‫ليوافق أفضل املعايير الدولية في مجال العلوم الصحية‪.‬‬ ‫و سوف يوفر املركز رعاية مخصصة بالنساء و األطفال‪.‬‬ ‫باإلضافة إلى خدمات طبية و جراحية محددة للبالغني من‬ ‫الرجال و النساء‪ .‬و سيركز املركز على تنفيذ ثالث مهام‬ ‫أساسية هي ‪ :‬مستوى عالي من الرعاية الطبية ‪ ،‬و التعلمي‬ ‫الطبي ‪ ،‬و البحوث الطبية احليوية‪.‬‬ ‫يقول تيري أودونوفان مدير االتصاالت في مشروع‬ ‫السدرة ‪« :‬إن احللول التكنولوجية املتقدمة جدا ستوفر‬ ‫رعاية املريض بشكل فعال و بطريقة مالئمة للمريض‪.‬‬ ‫الهدف هو تقدمي رعاية ذات مستوى عالي إضافة‬ ‫إلى تلبية توقعات املريض من املركز»‪ .‬لن يوفر «مركز‬ ‫«السدرة» فقط رعاية طبية عالية املستوى فحسب ‪،‬‬ ‫بل سوف يساهم في بناء اخلبرات و املوارد العلمية في‬ ‫قطر‪ .‬و اجلدير بالذكر بأن مؤسسة قطر قد مولت مشروع‬ ‫«السدرة» بهبة قدرها ‪ ٧،٩‬مليار دوالر أمريكي ‪ ،‬و التي‬ ‫تعد أكبر هبة مت تقدميها ملركز للطب و البحوث في أي‬ ‫مكان في العالم‪.‬‬ ‫مت إعالن املشروع في حزيران ‪ /‬يونيو من عام ‪٢٠٠٤‬‬ ‫‪ .‬يقول أودونوفان «ميثل املركز انعكاسا لرؤية صاحب‬ ‫السمو األمير الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني و صاحبة‬ ‫السمو الشيخة موزة بنت ناصر املسند رئيسة مؤسسة‬

‫قطر‪ .‬و يعتبر املركز مبادرة جريئة منعكسة عن رؤية‬ ‫صاحبة السمو للرعاية الصحية في قطر و املنطقة حيث‬ ‫متثل احتياجات النساء و األطفال أهمية بالغة مع التركيز‬ ‫على أفضل سبل رعايتهم‪.».‬‬ ‫و لقد شكل املرضى عمال أساسيا في تصممي مبنى‬ ‫املركز أيضا‪ .‬أشرف على تصممي املركز املهندس املعماري‬ ‫الشهير «سيزار بيلي» حيث صمم بنية حديثة من الصلب‬ ‫و الزجاج و بالط السيراميك األبيض ليكون املبنى بذلك‬ ‫معيارا لبناء املراكز الصحية في أنحاء العالم‪ .‬يتضمن هذا‬ ‫التصممي الهائل ثالثة قاعات مذهلة تستخدم كحدائق‬ ‫داخلية و تعتبر ميزة فريدة من نوعها حيث ميكن‬ ‫للمرضى رؤيتها من غرفهم و سوف تتيح لهم اإلستفادة‬ ‫من هوائها النقي خالل األشهر املعتدلة‪ .‬و يتضمن املبنى‬ ‫أيضا نافورات مياه في البهو و مناطق إلنزال القادمني و‬ ‫مجموعة واسعة من التحف الفنية‪.‬‬ ‫كجزء من املدينة التعلميية ‪ ،‬سوف يكون مركز‬ ‫«السدرة» عالقات وثيقة مع جامعات املدينة‪ .‬كما‬ ‫سيشارك طالب الطب من جامعة وايل كورنيل في تنفيذ‬ ‫مهام املركز الثالث الرئيسية‪ .‬و بالطبع سوف يكون هناك‬ ‫مشاركات بحثية مع اجلامعات األخرى‪ .‬و من املتوقع أن‬ ‫يمت افتتاح مركز «السدرة» للطب و البحوث في وقت‬ ‫الحق من عام ‪ ٢٠١٢‬موفرا ‪ ٤١٢‬سرير مع بنية حتتية‬ ‫لمتكني زيادة عدد األسرة إلى ‪ ٥٥٠‬سريرا في مرحلة‬ ‫الحقة‪.‬‬

‫‪ Summer/Fall 2010‬أخبار‪41 akhbar‬‬


‫تواصل مع‬

‫مالحظات من الفصل‬ ‫دفعة ‪٢٠١٠‬‬ ‫قبلت آمنة السلطان متخصصة‬

‫احلديث عن‬ ‫ريادة األعمال‬

‫وجد‬

‫انضم‬

‫اخلريجون العامليون‬

‫األربعة و الثالثون خريجا‬ ‫من دفعة ‪ ٢٠١٠‬من جامعة‬ ‫كارنيجي ميلون في قطر إلى شبكة خريجي‬ ‫اجلامعات التي تضم أكثر من ‪ ٨٤٠٠٠‬عضوا‬ ‫من جميع أنحاء العالم ‪ ،‬منهم ‪ ٩٠٠٠‬عضو‬ ‫من خارج الواليات املتحدة‪ .‬في األشهر القليلة‬ ‫املاضية ‪ ،‬مت افتتاح ثالثة افرع لشبكة اخلريجيني‬ ‫في خارج الواليات املتحدة في كال من تايالند و‬ ‫ماليزيا و اندونسيا‪ .‬انضمت هذه النسخ الثالثة‬ ‫إلى إحدى عشرة أخرى متواجدة خارج أمريكا‪.‬‬ ‫يعود سبب تشكيل افرع جديدة إلى عامالن‬ ‫رئيسيان هما عدد اخلريجني في دولة ما و وجود‬ ‫كثافة كبيرة في منطقة واحدة‪.‬‬ ‫يقول املدير العام لعالقات اخلريجني الدولية‬ ‫عامر أنوار أن طبيعة الدول املدنية تسمح لتواجد‬ ‫عدد كبير من اخلريجني في عواصمها‪ .‬يعتبر فرع‬ ‫الشبكة هيكل رسمي يسمح ملزيد من التواصل‬ ‫املسمتر مع اخلريجني‪ .‬و عادة يجب أن يكون‬ ‫عدد اخلريجني أكثر من ‪ ١٠٠‬خريج لمتكن من‬ ‫افتتاح فرع جديد للشبكة في مدينة ما‪ .‬تضم‬ ‫العديد من الدول مثل املكسيك و اليونان و‬ ‫‪akhbar 38‬أخبار صيف‪/‬خريف‪2010‬‬

‫سويسرا مئات عدة من اخلريجني ‪ ،‬و لكن نظرا‬ ‫حلجم الدولة فإن املتخرجون يكونون منتشرين‬ ‫في أنحاء متفرقة‪.‬‬ ‫يعتبر االقتصاد العامل األساسي في زيادة‬ ‫عدد اخلريجني في جميع أنحاء العالم كما هي‬ ‫القيود املفروضة على الطلبة الدوليني الذين‬ ‫يرغبون في إمتام دراستهم في جامعة كارنيجي‬ ‫ميلون في بيتسبيرغ في والية بنسلفانيا‪ .‬يقول‬ ‫أنوار ‪“ :‬إن عدد املتخريجني الذين يعودون‬ ‫ملواطنهم أكبر مما كان عليه في املاضي”‪ .‬تعد‬ ‫هذه الزيادة مرتفعة جدا خاصة لدول مثل الهند‬ ‫و الصني حيث يعود الطالب إلى بالدهم ليجدوا‬ ‫االقتصاد املزدهر و التنافس في املعاشات و الراحة‬ ‫في القرب من أسرهم‪.‬‬ ‫و ثمة عامل آخر يؤدي إلى ازدياد عدد اخلريجني‬ ‫في العالم ‪ ،‬و هو تواصل جامعة كارنيجي ميلون و‬ ‫تقدميها برامجا أكادميية مختلفة في جميع أنحاء‬ ‫العالم‪ .‬تتقدم جامعة كارنيجي ميلون في البرتغال‬ ‫أربعة برامج أكادميية حيث التحق بها أكثر من‬ ‫‪ ١٠٠‬طالب‪ .‬هذه البرامج سوف تنتج عدة عشرات‬ ‫من اخلريجني كل سنة الذين سينضمون لسبعني‬

‫متخرجا في البرتغال‪ .‬و مبجرد أن يصل عدد‬ ‫اخلريجني إلى ‪ ١٠٠‬سوف يمت افتتاح فرع لشبكة‬ ‫اخلريجني في البرتغال‪ .‬كما تقوم جامعة كارنيجي‬ ‫ميلون في قطر بنصيبها في زيادة عدد اخلريجني في‬ ‫العالم حيث خرجت اجلامعة ‪ ١٠٤‬طالب خالل‬ ‫ثالث سنوات‪ .‬معظم هؤالء اخلريجون يعيشون في‬ ‫قطر أو منطقة اخلليج العربي محدثني بذلك زيادة‬ ‫في عدد اخلريجني في الشرق األوسط‪.‬‬ ‫إضافة إلى ذلك انتقل العديد من اخلريجني‬ ‫من احلرم الرئيسي في بيتسبرغ للعمل في احلرم‬ ‫اجلامعي في قطر‪ .‬كما يتجه املزيد من اخلريجني‬ ‫إلى منطقة اخلليج العربي إلقتناء الفرص الوظيفية‬ ‫املتنوعة في ظل االقتصاد املزدهر في هذه املنطقة‪.‬‬ ‫و تساهم هذه احلركة العاملية في افتتاح افرع‬ ‫لشبكة اخلريجني في جميع أنحاء العالم و التي‬ ‫تضم خريجني من جامعة كارنيجي ميلون‪.‬‬ ‫إذا كنت خريجا من جامعة كارنيجي ميلون و تريد‬ ‫معرفة املزيد عن فرع شبكة اخلريجني في منطقتك ‪،‬‬ ‫ميكنك التواصل مع عامر أنوار على البريد اإللكتروني‬ ‫التالي ‪anwar@cmu.edu :‬‬

‫الطالب واخلريجني فرصة فريدة من نوعها‬ ‫متثلت في احلديث عن ريادة األعمال مع السير‬ ‫ريتشارد برانسون ‪ ،‬مؤسس عالمة «فيرجن»‪ .‬برانسون ناقش‬ ‫العديد من مشاريعه املتنوعة وما يستلزم لتحقيق النجاح‬ ‫كرجل أعمال و كمواطن العاملي‪ .‬‬ ‫أجاب برانسون مجموعة من األسئلة ‪ ،‬مبا في ذلك عدة‬ ‫منها متعلقة ب «فيرجني غاالكتيك» ‪ ،‬و هي شركة خاصة‬ ‫تابعة ل «فيرجن»متخصصة في السفن الفضائية ‪ .‬و ردا‬ ‫على سؤال متعلق بالفشل و التحديات التي تواجه رجل‬ ‫االعمال ‪ ،‬أجاب برانسون أنه يوجد خيط رفيع يفصل بني‬ ‫البقاء والنجاح ‪ ،‬مشيرا الى ان املجازفة ال ميكن ان حتسب من‬ ‫الفشل ابدا‪.‬‬ ‫و قال برانسون الذي ترك الدراسة في سن اخلامسة عشر‬ ‫«إذا لم ترتكب أخطاء فلن تمتكن من صنع اي شيء ‪.‬‬ ‫عليك أن تكون جريئا و شجاعا إذا كنت تريد أن تصبح‬ ‫رجل أعمال‪ .‬يجب عليك أن حتاول»‪.‬‬ ‫أخبر برانسون الطالب و املتخرجني أنه لم ميكن مهمت‬ ‫في أن يصبح رجل أعمال و لكنه كان مهمتا في صنع أشياء‬ ‫جديدة‪ .‬حبه لتعلم أشياء جديدة و شغفه لعمله قاد مسيرته‬ ‫و ساعده في حتويل «فيرجن» من متجر واحد في لندن إلى‬ ‫عالمة عاملية تتضمن أكثر من ‪ ٣٠٠‬شركة‪.‬‬ ‫و السبب في زيارة برانسون لقطر هو إلعالن إطالق‬ ‫«فيرجن موبايل قطر» و هي شراكة مع شركة اتصاالت قطر‬ ‫(كيوتل)‪ .‬وسوف تكون هذه اخلدمة أول خدمة تستهدف‬ ‫مستخدمي الهواتف النقالة من الشباب و التي بدورها سوف‬ ‫تعمل على توسيع خيارات االتصاالت في قطر‪.‬‬ ‫تتبع أخبار جامعة كارنيجي ميلون في قطر‬

‫في إدارة األعمال وظيفة في شركة قطر‬ ‫غاز‪.‬‬ ‫قبل خالد السوج تخصص نظم‬ ‫معلوماتية وظيفة في قطر للبترول‪.‬‬ ‫قبلت اعتدال القطامي و‬ ‫فاطمة الفخري املتخصصتان في‬ ‫إدارة األعمال وظيفة في كيوتل‪.‬‬ ‫سوف تعمل عائسة السادة‬ ‫متخصصة في إدارة األعمال في قسم‬ ‫املالية التابع لشركة رأس غاز‪.‬‬

‫سوف تعمل شعاع النصر‬

‫متخصصة في إدارة األعمال كمنسقة‬ ‫للمشاريع في شركة رأس غاز‪.‬‬

‫دفعة ‪٢٠٠٩‬‬ ‫رنا السخاوي (تخصص إدارة‬

‫األعمال) هي مؤسسة و رئيسة حترير‬ ‫موقع‪www.urbansouq.com :‬‬

‫دفعة ‪٢٠٠٨‬‬ ‫محمد اإلبراهمي هوأحد مؤسسي‬

‫و املدير العام ملوقع‪www.carsemsar.:‬‬ ‫‪com‬‬

‫يقوم عمود مالحظات من الفصل بنشر األخيار احلالية عن خريجي جامعة كارنيجي ميلون في‬ ‫قطر‪ .‬سوف نقوم بنشر جميع األمور املالئمة من حيث الصلة و الوقت و لكن سوف يبقى لنا احلق‬ ‫في حترير جميع املستلمات‪ .‬مالحظات من الفصل يقوم بنشر تغيير الوظائف و اجلوائز و شهادات‬ ‫التقدير و الزيجات و املواليد و الوفيات‪.‬‬ ‫أرسل لنا طلبك الذي تريد نشره على العنوان التالي‪azrimsek@qatar.cmu.edu :‬‬

‫سهرة اخلريجيني‬ ‫جتمع عدد من خريجي جامعة كارنيجي ميلون في قطر من دفعة ‪ ٢٠٠٨‬و ‪ ٢٠٠٩‬في‬ ‫منتجع شرق لقضاء املساء معا‪ .‬أعاله تسمتع باملنظر كال من دانة حيدان (إدارة أعمال‬ ‫‪ )٢٠٠٩ -‬و مها محمود طلعت (إدارة أعمال ‪.)٢٠٠٩ -‬‬

‫‪ Summer/Fall 2010‬أخبار‪39 akhbar‬‬


‫نظرة على‬

‫نظرة على‬

‫و ميول املشروع عن طريق منحة كرمية من صندوق قطر الوطني للبحث العلمي‬ ‫و يشمل أعضاء من هيئة التدريس و املوظفون و الطلبة في كارنيجي ميلون في‬ ‫قطر و بيتسبرغ‪ .‬و يضم الفريق القطري الدكتور بيريت براونينق و باحث ما بعد‬ ‫الدكتوراة الدكتور بيتر هانسن و الباحث املهندس محمد مصطفى‪ .‬بيمنا يضم‬ ‫الفريق في بيتسبرغ الدكتور بيتر رندر و طالب املاجستير في الربوتات و خريج‬ ‫جامعة كارنيجي ميلون في قطر حامت اإلسماعيلي و الباحث املهندس جوي‬ ‫قانون‪.‬‬ ‫أقصى الميني‪ ،‬شبكة من األنابيب في حقل‬ ‫للغاز الطبيعي املسال‪ .‬الوسط ‪ ،‬أنبوب في‬ ‫مختبر كيوار‪ ٨‬و الذي يستخدمه الفريق في‬ ‫جتربة عمليات التفتيش في حقل الغاز الطبيعي‬ ‫املسال‪ .‬أعلى اليسار ‪ ،‬كبير علماء األنظمة‬ ‫الدكتور بريت براونينج‪ .‬أسفل اليسار ‪،‬‬ ‫صورة ثالثية األبعاد أنتجها الروبوت الزاحف‪.‬‬ ‫الصفحات السابقة ‪ ،‬روبوت األنبوب الزاحف‬ ‫يشق طريقه في قطعة كبيرة من األنبوب‪.‬‬

‫و األهم‬

‫من ذلك هو أن احتياطي قطر من الغاز عب عن‬ ‫احتياطي غير مصاحب ‪ ،‬مبعنى أنه يعتبر ف‬ ‫مجمله حقال للغاز بدال من كونه مرتبطا بحقل للبترول‪.‬‬ ‫و يقع حقل الغاز الطبيعي في بداية الطرف الشمالي لدولة قطر‬ ‫في رأس لفان و ميتد شرقا وصوال إلى اخلليج العربي‪ .‬بيمنا تقع حقول‬ ‫البيترول الوفيرة في اجلانب الغربي للدولة و على احلدود مع اململكة‬ ‫العربية السعودية‪ .‬في ظل املعدل احلالي إلستخراج الغاز الطبيعي ‪،‬‬ ‫توقع اخلبراء أنه سيستغرق ما بني ‪ ٢٠٠-١٠٠‬سنة إلستنفاذ الغاز من‬ ‫األجزاء التي يوجد بها‪ .‬و من احملمتل إيجاد مواقع أخرى للغاز الطبيعي‬ ‫لم تكتشف إلى اآلن‪.‬‬ ‫يعتبر الغاز الطبيعي عدمي اللون و الرائحة و ليس له طعم و ال شكل‬ ‫و أخف وزنا من الهواء‪ .‬عندما يمت تبريده إلى ‪ ١٦٢-‬درجة مئوية‬ ‫(‪ ٢٦٠-‬فهرنهايت) فإنه يسيل و ينقص حجمه بنسبة ‪ ٦٠٠‬في املئة‪.‬‬ ‫و يحتوي الغاز الطبيعي على العديد من العناصر مثل امليثان و البوتان‬ ‫و الهليوم و البروبان‪.‬‬ ‫و تعد عملية إنتاج الغاز أقل ضررا من الناحية البيئية أكثر من‬ ‫عمليات إنتاج األنواع األخرى من الوقود األحفوري‪ .‬و تختلف‬ ‫استخدامات الغاز من تسخني املنازل إلى تشغيل محركات املركبات‪.‬‬ ‫و يستخدم الغاز الطبيعي أيضا في إنتاج مشتقات البتروكمياويات‬ ‫مثل بعض املواد البالستيكية‪ .‬و في اآلونة األخيرة مت استخدام الغاز‬ ‫الطبيعي في إنتاج منتجات الديزل من خالل عمليات كمييائية يمت فيها‬ ‫حتويل الغاز إلى سوائل ‪ .‬و في حني أن مخزون الغاز الطبيعي وفير إال‬ ‫أن استخراجه من األرض بأمان و نقله من قطر إلى جميع أنحاء العالم‬ ‫يشكل حتديا‪ .‬حيث إن هذه العملية ليست ببساطة عملية إستخراج‬ ‫الغاز و وضعه في أنابيب و نقله‪ .‬يقول كبار علماء األنظمة الدكتور‬

‫‪akhbar 36‬أخبار صيف‪/‬خريف‪2010‬‬

‫“بريت براونينج” ‪“ :‬إن قطر تستثمر في مشاريع أخرى كاملدينة‬ ‫التعلميية ‪ ،‬كما إنها في نفس الوقت تستثمر بشكل كبير جدا في‬ ‫تطوير تكنولوجيا جديدة و بناء معامالت الغاز الطبيعي املسال‪.‬‬ ‫ميكنك شحن الغاز الطبيعي املسال في حالته السائلة لكنه ال ميكنك‬ ‫بيعه في قنينات في الطرف املتلقي‪ .‬يجب عليك أن ترجعه إلى حالة‬ ‫غازية ‪ ،‬لذلك فإنك حتتاج إلى املزيد من البنى التحتية في الطرف‬ ‫املتلقي أكثر من حاجتك لها في حالة النفط اخلام‪ .‬لقد استثمرت قطر‬ ‫في هذه البنى و اآلن قطر جتني ثمار ذلك االستثمار”‪.‬‬ ‫و يختص “براونينج” و فريقه في مجال احلفاظ على سالمة مصانع‬ ‫الغاز الطبيعي‪ .‬و لدى شركتي “قطر غاز” و “راس غاز” العديد من‬ ‫مصانع الغاز الطبيعي املسال التي حتتوي على العديد من األنابيب التي‬ ‫يمت بها تنقية الغاز الطبيعي و إسالته‪ .‬و هذه املصانع عبارة عن شبكات‬ ‫عمالقة من الفوالذ و األوعية واألعمدة‪.‬‬ ‫و ميكن للغاز اخلام أن يسسب تآكل هذه األنابيب الفوالذية و ذلك‬ ‫الحتوائه على مواد ضارة و مسببة للتآكل مثل كبريتيد الهيدروجني‪ .‬و‬ ‫ميكن أن يسبب التآكل حفرة في األنابيب أو املساهمة في جعله رقيقا‬ ‫مما يؤدي إلى حدوث متزق عن طريق حدوث أي نوع من الصدمات‬ ‫الكهربائية في املصنع‪ .‬كما يقول “براونينج” ‪“ :‬تو الواضح أنك‬ ‫سوف تخسر الغاز إذا ما حدث هذا ‪ ،‬وهذا بالطبع أمر سيء‪ .‬و أيضا‬ ‫يكون لديك حالة خطيرة قد تؤدي إلى اإلنفجار‪ .‬إنها حالة نادرة جدا‪.‬‬ ‫و لكن عندما يكون هناك حادث ‪ ،‬يتعرض الناس للقتل أو لإلصابات‬ ‫اخلطيرة ‪ ،‬كما أنك تفقد الكثير من البنى التحتية للمصنع”‪ .‬من أجل‬ ‫ذلك ‪ ،‬متضي الشركات الكثير من الوقت القيام بعمليات التفتيش‬ ‫للتأكد من سماكة اجلدار األنبوب‪ .‬حاليا تقام عمليات التفتيش كا‬ ‫بضعة أعوام بإستخدام أدوات خارجية مزودة بأجهزة استشعار لديها‬

‫القدرة على الرؤية من خالل األنابيب‪ .‬و ميكن للمصنع إغالق واحدة‬ ‫من األنابيب و قضاء حوالي ثالثة‪-‬أربعة أسابيع لتفتيشها بشكل‬ ‫مكثف و التحقق من ما يحتاج للفحص و حتديد ما يحتاج لإلصالح‪.‬‬ ‫قد يشكل هذا العمل حتديا خاصة إذا كان هناك أربعة طوابق من‬ ‫األنابيب التي قد وضعت بطريقة ال تسمح جلهاز االستشعار على‬ ‫حتديد املكان الصحيح‪ .‬و قد تكون بعض األنابيب ملتفة في حني‬ ‫يكون بعضها اآلخر محاطا مبنطقة صلبة‪ .‬يقول “براونينج” ‪ “ :‬عندما‬ ‫يحدث هذا فإنه ال ميكنك النظر إلى هذا اجلزء من األنبوب‪ .‬مما يوجب‬ ‫عليك النظر إلى جزء آخر من األنبوب و التنبؤ مبا يجري في البقية‪ .‬و‬ ‫لكن دائما ما يالزم هذا الفعل شيء من عدم اليقني أو الشك”‪.‬‬ ‫و يعمل “براونينج” و فريقه من علماء في مجال الروبوتات في‬ ‫معمل “كري ‪ ”٨‬على شيء مختلف هذه املرة‪ .‬عمل الناس في السابق‬ ‫على بناء روبوتات لديها القدرة على الزحف و الدخول في هذه‬ ‫األنابيب و التي يبلغ قطرها حوالي ‪ ٤٠٠‬ملم‪ .‬و تلتقط هذه الروبوتات‬ ‫صورا لألنابيب و من ثم يقوم أحدهم بالنظر إلى هذه الصور و القيام‬ ‫مبحاولة لتحديد ما إذا كانت هناك أية مشكلة و من ثم طرحها‪.‬‬ ‫يعمل “براونينج” الذي يقود هذا املشروع ‪ ،‬مع الدكتور “بيتر‬ ‫راندر” من “مركز كارنيجي ميلون القومي لهندسة الروبوتات”‬ ‫في بيتسبرغ ‪ ،‬على إمتام هذه العملية‪ .‬و فكرة هذا املشروع ممتثلة‬ ‫في إدخال الروبوت إلى األنبوب و جعله يلتقط صورا متعددة ميكن‬ ‫تسجيلها و دمجها لتكوين منوذج ثالثي األبعاد مثل الصور امللتقطة‬ ‫عن طريق األقمار الصناعية التي تدمج لتكوين مناذج ثالثية األبعاد‬ ‫من األرض و املستخدمة في برامج مثل “جوجل إرث”‪ .‬و هذه الرؤية‬ ‫ألنبوب الغاز الطبيعي املسال من شأنها أن تنتج تصوير دقيق لكل‬ ‫مللميتر من كل أنبوب في املصنع بأكمله‪.‬‬ ‫بعد دخول الروبوت في األنبوب و اإلنتهاء من إلتقاط اخلرائط‬

‫األولية ‪ ،‬تقوم عمليات تفتيش بإلتقاط صورة جديدة ‪ ،‬حيث يمت دمج‬ ‫الصور مع بعضها البعض و مقارنتها مع الصور األولية إليجاد الفروقات‬ ‫بينهما‪ .‬يقول “براونينج” ‪“ :‬ميكننا تقدمي تقديرات جيدة جدا عن‬ ‫مدى سرعة األنابيب في التهالك ‪ ،‬و هذا الشيء الذي يهمنا كثيرا‪.‬‬ ‫مع رؤية ثالثي األبعاد ‪ ،‬ميكننا تخطيط شبكة األنابيب بأكملها و‬ ‫البدء في عملية الكشف عن التغيرات الغير مرغوب فيها في األنابيب‬ ‫على مر الزمن”‪.‬‬ ‫أما عن السالمة ‪ ،‬فيشكل منوذج التخطيط بإستخدام ثالثي األبعاد‬ ‫خطوة كبيرة إلى األمام في اكتشاف املشاكل و معاجلتها قبل قدوم‬ ‫موقف محفوف باملخاطر‪ .‬و سوف تعرف بدقة حالة كل مللميتر من‬ ‫أنابيب مصانع الغاز الطبيعي املسيل و كذلك سرعة تغيرها‪.‬‬ ‫من وجهة نظر علم الروبوتات ‪ ،‬توفر التكنولوجيا األساسية‬ ‫املستخدمة في التسجيل بواسطة ثالثي األبعاد العديد من التطبيقات‬ ‫في املجاالت األخرى‪ .‬حيث ميكن استخدامها في الكشف عن‬ ‫املشاكل في أنواع أخرى من األنابيب مثل شبكات الصرف الصحي و‬ ‫أنابيب املياه و قنوات الكهرباء‪ .‬كما أنها تعتبر أداة فعالة في مجاالت‬ ‫كالطب حيث يظهر التصوير الدقيق بواسطة ثالثي األبعاد التفاصيل‬ ‫احلرجة التي يتعذر الوصول إليها بأي وسيلة أخرى‪.‬‬ ‫يقول “براونينج” ‪“ :‬إن ما يجعل هذا املشروع مثيرا بشكل خاص‬ ‫هو فريق العمل الرائع الذي لديه قوة في مجال البحوث إضافة إلى أن‬ ‫لديه سجال حافال من أخذ أفكار البحوث وصوال إلى تسويقها‪ .‬و هذا‬ ‫يعني أنه ميكننا إحداث تأثير حقيقي في مجال هام من الصناعة”‪.‬‬ ‫و يركز معمل “كري ‪ ”٨‬التابع جلامعة كارنيجي ميلون على مجال‬ ‫البحوث األساسية و التي تؤثر على قطاع الصناعة و املجمتع‪ .‬بيمنا‬ ‫يهدف “مركز كارنيجي ميلون القومي لهندسة الروبوتات” إلى رؤية‬ ‫تكنولوجيا الروبوتات مسوقة و يعتبر املركز رائدا العالم في ذلك‪.‬‬

‫‪ Summer/Fall 2010‬أخبار‪37 akhbar‬‬


‫على‬ ‫نظرةعلى‬ ‫نظرة‬

‫تخطيط‬ ‫ثالثي األبعاد‬ ‫قفزة لألمام لتفتيش‬ ‫أنابيب الغاز الطبيعي املسال‬ ‫على الرغم من كون قطر واحدة من أصغر دول العالم‬ ‫إال أنها تعتبر المصدر الرئيسي للغاز الطبيعي المسال‪.‬‬ ‫في السبعينيات إكتشفت دولة قطر أن لديها ثالث أكبر‬ ‫احتياطي للغاز الطبيعي ‪ ،‬مما يقارب ‪ ٩٩٩‬ترليون قدم‬ ‫مكعب‪.‬‬

‫‪akhbar 34‬أخبار صيف‪/‬خريف‪2010‬‬

‫‪ Summer/Fall 2010‬أخبار‪35 akhbar‬‬


‫تسليط الضوء على‬

‫تسليط الضوء على‬

‫الزمــــن‬ ‫السباق‬

‫مع‬

‫«مسابقة القضية» تتحدى الطلبة في حل مشكلة في إطار زمني قصير‬

‫إذا‬

‫سألت خريجي إدارة األعمال من كلية «تيبر» عن‬ ‫أكثر شيء يتذكرونه من تعلميهم ‪ ،‬فإن إجابتهم‬ ‫املتوقعة ستكون ‪« :‬مسابقات القضية»‪ .‬تتطلب هذه‬ ‫املسابقات من فرق طالبية النظر إلى قضية ‪-‬أو مفصل‬ ‫دقيق عن حالة جتارية‪ -‬و من ثم القيام بفحصها و حتليلها‬ ‫و إيجاد حلول مجدية لتطويرها‪.‬‬ ‫يقول أستاذ إدارة األعمال باتريك ماغينيس ‪:‬‬ ‫«إنها جتربة تربرية قمية‪ .‬يجمع الطالب كل ما تعلموه‬ ‫في املواد الدراسية و يطبقونه‪ .‬و قد نظم ماغينيس‬ ‫مسابقات «القضية» الداخلية كل فصل ربيع دراسي‬ ‫منذ عام ‪ .٢٠٠٧‬هذه املسابقات داخلية مبعنى أنه‬ ‫يسمح فقط لطالب جامعة كارنيجي ميلون من الثالثة‬ ‫تخصصات باملشاركة فيها‪.‬‬ ‫هنالك العديد من النسخ املتنوعة من هذه املسابقات‬ ‫و التي يمت تنظميها من قبل كليات إدارة األعمال املختلفة‪.‬‬ ‫في جامعة كارنيجي ميلون في قطر يعطى الطالب القضية‬ ‫في ليلة اجلمعة و يكون لديهم ‪ ١٦-١٤‬ساعة للعمل‬ ‫عليها قبل تقدمي عرض رسمي في الصباح التالي‪ .‬يقول‬ ‫ماغينيس ‪“ :‬إنه عمل صعب و مكثف و لكن يتخلله‬ ‫الكثير من املتعة‪ .‬و يعمتد الطالب على كل ما يعرفونه‪.‬‬ ‫اإلطار الزمني القصير يصنع العجلة بحيث يستلزم الطلبة‬ ‫إدارة الوقت بشكل جيد و احلد من املساعدة اخلارجية‬ ‫التي ميكن أن يتلقونها”‪.‬‬ ‫يحتاج الطلبة لتعلم الشيء الكثير ليمتكنوا من‬ ‫املساهمة لذلك تتضمن معظم الفرق املشاركة طالبا من‬ ‫السنة الثالثة و الرابعة و القليل جدا من طالب السنة‬ ‫الثانية الذين يقومون بأدوار مساندة‪.‬‬

‫‪akhbar 32‬أخبار صيف‪/‬خريف‪2010‬‬

‫يقوم بكتابة القضية ماغينيس مبساعدة طالب‬ ‫ماجستير إدارة األعمال من جامعة كارنيجي ميلون في‬ ‫بيتسبرغ‪ .‬و يترك األمر لهم إذا ما أرادوا تقدمي خلفية عن‬ ‫القضية و املعلومات احلالية و التحقق عن طريق اإلنترنت‬ ‫ملعرفة ما سيجده الطالب خالل بحثهم‪ .‬يجب على‬ ‫ماغينيس أن يكون حذرا أثناء كتابة األسئلة بحيث‬ ‫يعطي الطالب فرصة لتوسيع تفكيرهم و أيضا توجيههم‬ ‫في املسار الذي يريده أن يسلكوه‪.‬‬ ‫و خالل العامني املاضيني ‪ ،‬استخدمت املسابقة عمالء‬ ‫من شركات حالية ممن يرغبون في أن ينظر الطالب إلى‬ ‫مشكلة حقيقة و حالية و التوصل إلى حل ما‪ .‬كان‬ ‫عميل هذه السنة هو ‪carsemsar.com‬‬ ‫و هو موقع إلكتروني يربط بائعي السيارات املستعملة‬ ‫بشرائها‪ .‬و قد شارك في تأسيس هذا املوقع محمد‬ ‫اإلبراهمي الذي تخرج من جامعة مارنيجي ميلون في قطر‬ ‫في عام ‪ .٢٠٠٩‬و قد بدأ املوقع بتقدمي خدماته و لكن‬ ‫اإلبراهمي يسعى في إيجاد طرق جديدة لزيادة األرباح‪.‬‬ ‫و قد شاركت في مسابقة هذا العام أربعة فرق ضم‬ ‫كل واحد منها ستة طالب‪ .‬كما اشترك ثالثة طالب‬ ‫من كلية “تيبر” في بيتسبرغ للمرة األولى‪ .‬و يخطط‬ ‫ماغينيس بإرسال طالب من احلرم اجلامعي في قطر‬ ‫للمشاركة في «مسابقة القضية» الداخلية في حرم‬ ‫بيتسبرغ اجلامعي في فصل اخلريف الدراسي القادم‪ .‬و‬ ‫بعد ذلك ‪ ،‬يعتزم مغينيس إنشاء فرق تتألف من أفضل‬ ‫الطالب في قطر و بيتسبرغ لمتثيل جامعة كارنيجي ميلون‬ ‫في مسابقات القضية الدولية في جميع العالم‪.‬‬

‫تكنولوجيا املعلوماتية‬ ‫تنظم اول مؤمتر لها‬

‫كان‬

‫“وعود و مطبات تكنولوجيا املعلومات‬ ‫و االتصاالت” عنوانا ملؤمتر صغير و لكنه‬ ‫مهم حيث أبرز مواهب طالب النظم املعلوماتية في‬ ‫منطقة اخلليج‪ .‬مت استضافة هذا املؤمتر من قبل فرع‬ ‫“جمعية طالب نظم املعلومات” في جامعة كارنيجي‬ ‫ميلون في قطر‪ .‬كان هذا املؤمتر ‪ ،‬الذي اسمتر ملدة‬ ‫يومني ‪ ،‬مبثابة منتدى للطلبة اجلامعيني الذين لديهم‬ ‫اهمتام في مجال نظم املعلومات حيث يوفر لهم املؤمتر‬ ‫فرصة لعرض أعمالهم و املشاركة في مناقشات ذات‬ ‫عالقة بهذا املجال مع أقرانهم و أعضاء هيئة التدريس‬ ‫و خبراء من مختلف أنحاء املنطقة‪.‬‬ ‫و مت دعوة طالب جامعيني من قطر و املنطقة لتقدمي‬ ‫مشاريعهم البحثية القائمة على هذا املجال ‪ ،‬مقيميينا‬ ‫بذلك تأثير حلول تكنولوجيا املعلومات و االتصاالت‬ ‫املستخدمة حاليا‪ .‬و قد شملت املواضيع املدرجة ‪:‬‬ ‫مخاوف األمن و اخلصوصية على شبكة اإلنترنت ‪،‬‬ ‫احملتوى املفر من قبل املستخدم ‪ ،‬مشاريع تكنولوجيا‬ ‫املعلومات العاملية و االستعانة مبصادر خارجية ‪ ،‬نظم‬ ‫املعلومات املستدمية ‪ ،‬و استخدام الوسائط اجلديدة‬ ‫كأداة لتسويق األعمال التجارية‪.‬‬ ‫يقول طالب السنة الثانية من برنامج نظم‬ ‫املعلومات “فرون أرورا” ‪“ :‬سمح لي هذا املؤمتر‬ ‫بتقدمي مشروعي في مجال إدارة األمن و املعرفة إلى‬ ‫األوساط األكادميية‪ .‬و قد أدهشني أنواع األسئلة التي‬ ‫سألها احلاضرون مما انعكس على مشروعي”‪.‬‬ ‫و قد بدأ برنامج هذا املؤمتر بحفل تعارفي تاله‬ ‫يوم من العروض و امللصقات و ورش العمل‪ .‬و‬ ‫قدم اخلطاب الرئيسي للمؤمتر السيد “اورالندو ام‬ ‫إريكسون” مدير تكنولوجيا املعلومات في شركة‬ ‫“إيكسون موبايل”‪.‬‬ ‫و لقد نظم فرع “جمعية طالب نظم املعلومات”‬ ‫هذا املؤمتر بعد وقت قصير من تأسيس اجلمعية‬ ‫باعتبارها وسيلة للتواصل مع مجمتع نظم املعلومات‬ ‫في قطر و املنطقة ‪ ،‬و كذلك لتسليط الضوء على‬ ‫الفوائد التي تعود على الكثير من األفراد و املنظمات‬ ‫من خالل استخدام نظم املعلومات و التكنولوجيا‪.‬‬

‫‪ Summer/Fall 2010‬أخبار‪33 akhbar‬‬


‫تسليط الضوء على‬

‫ق من خالل‬

‫تشاف املنط‬

‫اك‬

‫تب املصورة‬

‫الك‬

‫طالب السنة‬ ‫في تدريس‬ ‫لوب جديد‬ ‫وم احلاسوب‬ ‫أس‬ ‫تخصص عل‬ ‫األولى من‬

‫لقد‬

‫كان أستاذ علوم احلاسوب الدكتور اليانو‬ ‫سيرفيساتو يعلم متاما ما يفعله عندما أنشأ‬ ‫صفا يمتحور حول قصة مصورة‪ .‬جتمع طالب من كل‬ ‫أنحاء احلرم اجلامعي حوله لالشتراك في صفه على الرغم‬ ‫من أن «اكتشاف املنطق» يقدم فقط لطالب السنة‬ ‫األولى املتخصصني في علوم احلاسوب‪.‬‬ ‫مع بداية هذا الصف الذي يستغرق سبعة أسابيع‬ ‫أدرك الطالب أن هذا لم يكن ما كانوا يتوقعونه‪.‬‬ ‫لم تكن هذه القصة املصورة مليئة بأبطال خارقني‬ ‫يطاردون األشرار أو حتى مشاهد إثارة مليئة مبؤثرات‬ ‫صوتية مكتوبة في مربعات صغيرة مثل «كابووم» أو‬ ‫«سبالت»‪.‬‬ ‫«لوجيكوميكس” (بومزبري ‪ )٢٠٠٩ ،‬عبارة‬ ‫عن رواية مصورة تتحدث عن املنطق وعن تطوره‬ ‫التاريخي‪.‬يقول كيرفيساتو عن هذا‪« :‬إنها طريقة‬ ‫مثيرة لالهمتام لرواية القصة‪ .‬يتعلم الطالب فيها عن‬ ‫اخللفية التاريخية للرياضيات و علوم احلاسوب اللذان‬ ‫يدرسونهما وكيف اجمتعا»‪ .‬و على الرغم من ذلك لم‬ ‫يألف «لوجيكوميكس» على أنه كتاب يستخدم ملنهج‬ ‫جامعي ‪ ،‬لكن عندما علم سيرفيساتو عن هذا الكتاب‬ ‫صاحب أفضل مبيعات ‪ ،‬عرف أنه سيشكل وسيلة‬ ‫مبتكرة لتدريس طالب السنة األولى لتخصص علوم‬ ‫احلاسوب مبادئ املجال الذي يدرسونه‪.‬‬ ‫باإلضافة إلى تعلمي املنطق االبتدائي ‪ ،‬لقد شعر‬ ‫سيرفيساتو أن الرواية ميكن أن تساهم كعماد ملنهجه‬ ‫الدراسي‪ .‬هذه القصص املصورة تتيح للطالب تعلم‬ ‫القيام بالبحوث و تقدمي العروض بطريقة متكنهم من‬ ‫التفاعل معها‪ .‬وسوف تؤهل النظريات املقدمة في القصة‬ ‫طالب السنة األولى للنجاح في برنامج علوم احلاسوب‪.‬‬ ‫«لوجيكوميكس” عبارة عن مزيج من ثالث قصص‬ ‫مثيرة لالهمتام‪ .‬حيث إن الفصل األول يحوي مناظرات‬ ‫ومناقشات املألفني و املصممني عن املنطق في خضم‬ ‫كتابة القصة‪ .‬أما الفصل الثاني فإنه يلقي الضوء على‬ ‫قصة «برتراند راسل» وهو من الرائدين في مجال‬ ‫‪akhbar 30‬أخبار صيف‪/‬خريف‪2010‬‬

‫املنطق و تصوره الرواية و هو يلقي محاضرة عن املنطق‬ ‫في بداية احلرب العاملية الثانية‪ .‬وأما الفصل الثالث‬ ‫فيتحدث عن حياة راسل اخلاصة والعملية وكيف‬ ‫ترتبط بأسس املنطق كما نعرفها اليوم‪ .‬هذه القصص‬ ‫الثالث تعطي نظرة ثرية ومتنوعة عن املنطق كما تروى‬ ‫في هذا الكتاب املصور اجلميل‪.‬‬ ‫طالبة السنة األولى سدرة عالم انضمت إلى‬ ‫هذا الصف لكي تتعلم عن املنطق ولكي تستعد‬ ‫أيضا لصفوف أعلى في برنامج علوم احلاسوب مثل‬ ‫«النظريات العظمية» و الذي يعتبر مقررا أساسيا لهذا‬ ‫البرنامج‪ .‬تقول عالم في هذا الشأن‪« :‬أنا سعيدة جدا‬ ‫انني دخلت هذا الصف‪ .‬إنه يمني طريقة تفكيرك‪ .‬لقد‬ ‫شرح الكتاب املنطق بطريقة مبسطة سهلة الفهم‪ .‬لقد‬ ‫استخدمت املهارات التي تعلمتها في هذا الصف لبناء‬ ‫أفكار وتقدمي عروض حول مشاريع في صفوف أخرى‪.‬‬ ‫إذا ملاذا يعتبر املنطق مهما في تخصصات علوم‬ ‫احلاسوب؟ اجلواب على ذلك هو أن برنامج علوم‬ ‫احلاسوب مبني على فهم العمليات املعقدة وجعل‬ ‫احلواسيب تقوم بها والتي يكون املنطق فيها وسيطا‪.‬‬ ‫يقول سيرفيساتو‪« :‬لو فكرت منطقيا سوف تمتكن من‬ ‫هذين األمرين‪ .‬بدون منطق سيمتكن الطالب من معرفة‬ ‫«كيف» بدون أن يعرف «ملاذا»»‪.‬‬ ‫هذا يعني أنه عندما يواجه الطالب مشكلة تتعلق‬ ‫مبا يعرفه فسوف يمتكن من حلها بعكس ما إذا كانت‬ ‫مشكلة جديدة عليه فإنه لن يستطيع معرفة ما يجب‬ ‫أن يفعله‪ .‬إن املنطق يعلم الطالب استيعاب األسباب‬ ‫وراء قيامهم باألمور املختلفة‪.‬‬ ‫يدرك سيرفيساتو أن كثيرا من الطالب في قطر‬ ‫لم يحظوا مبمارسة الكثير من التفكير املنطقي‪.‬‬ ‫يقول سيرفيساتو عن الطرق التقليدية لتعلمي املنطق‪:‬‬ ‫«إنها تشعر الطالب بامللل»‪ .‬لكن عبر إيجاد وسيلة‬ ‫جديدة ‪ ،‬وهي إنشاء صف يمتحور حول هذا الكتاب‬ ‫كيرفيساتو أن استطاع سيرفيساتو أن يشرك الطالب‬ ‫في التفكير املنطقي واملناقشات والنظريات‪.‬‬ ‫‪ Summer/Fall 2010‬أخبار‪31 akhbar‬‬


‫بقلم داربي روبرتز‬

‫‪X‬‬

‫التبادل الطالبي‬ ‫بني احلرمني اجلامعيني‬

‫توفر البرامج األكادميية فرصا للطالب للسفر بني احلرم اجلامعي‬ ‫في قطر و نظيره في بيتسبرغ‬

‫سيوافق‬

‫أي شخص كان في جامعة كارنيجي‬ ‫ميلون في قطر من بداية تأسيسها‬ ‫على أن العالقة التي تربط احلرم اجلامعي في قطر بنظيره‬ ‫في بيتسبرغ في والية بنسلفانيا في أمريكا هي األقوى‬ ‫على اإلطالق‪ .‬و السبب في ذلك هو ازدياد عدد البرامج و‬ ‫املشاريع التي تهدف إلى تقريب طلبة احلرمني من بعضهما‬ ‫البعض و زيادة املشاركة فيها‪ .‬تقول العميد املساعد لشؤون‬ ‫الطالب “غلوريا خوري” التي ساعدت على تطوير هذه‬ ‫العالقة منذ إنشاء احلرم اجلامعي في قطر في عام ‪٢٠٠٤‬‬ ‫‪“ :‬لقد تطورت و نضجت شراكتنا مع احلرم اجلامعي في‬ ‫بيتسبرغ بإطراد في طور منو احلرم اجلامعي في قطر‪ .‬نتشارك‬ ‫في نفس الرؤية لتطوير الطالب و هدفنا هو إيجاد فرص‬ ‫للطالب من كال احلرمني للمشاركة و التفاعل معا بشكل‬ ‫هادف”‪.‬‬

‫‪akhbar 28‬أخبار صيف‪/‬خريف‪2010‬‬

‫و يعتبر البرنامج السنوي لتبادل الطالب أكثر البرامج‬ ‫التي تلقى اهمتام و مشاركة من جانب الطالب‪ .‬و البرنامج‬ ‫عبارة عن إرسال طالب من حرم الدوحة للدراسة في حرم‬ ‫بيتسبرغ و استقبال طالب من حرم بيتسبرغ للدراسة في‬ ‫حرم الدوحة‪ .‬منذ عام ‪ ٢٠٠٥‬سافر ‪ ٤٥‬طالبا من قطر‬ ‫للدراسة في فترة العام الدراسي و الفصل الصيفي الدراسي‬ ‫في بيتسبرغ‪ .‬و تقول “رنا محمد السخاوي” (إدارة أعمال‬ ‫‪ ،‬دفعة ‪“ : )٢٠٠٩‬لقد كان من املدهش كوني جزءا من‬ ‫احلرم األم‪ .‬كان هنالك الكثير من األمور للقيام بها و التي‬ ‫لم تتوفر في الدوحة”‪ .‬و قد أمضت “رنا” فصل اخلريف‬ ‫الدراسي من عام ‪ ٢٠٠٨‬في بيتسبرغ حيث شعرت حقا‬ ‫بترحيب اجلميع‪.‬‬ ‫اآلن لم تعد عملية التبادل تسير في إجتاه واحد فقط‪.‬‬ ‫في السابق وحدهم مساعدي التدريس و طالب تخصص‬

‫الهندسة املعمارية من قاموا بالقدوم من بيتسبرغ إلى الدوحة‬ ‫‪ ،‬حيث لم يكن هنالك طالب ممن أرادو القدم إلى قطر‪.‬‬ ‫و لقد تغير هذا الوضع في فصل الربيع الدراسي من هذه‬ ‫السنة حيث قدم ثالثة طالب من احلرم اجلامعي في بيتسبرغ‬ ‫للدراسة في الدوحة‪ .‬و يؤمل أن حفنة أخرى من الطالب‬ ‫سوف تسجل في الفصول الدراسية في احلرم اجلامعي في‬ ‫قطر في فصل اخلريف الدراسي القادم‪.‬‬ ‫و قد مت تنظمي رحلة قصيرة للتبادل الطالبي خالل عطلة‬ ‫الربيع ألولئك الذين ال يستطيعون إمضاء فصل دراسي كامل‬ ‫في الدوحة‪ .‬و الرحلة مقدمة للطالب من كال احلرمني‪ .‬حتت‬ ‫برنامج بعنوان «التأثير ‪ :‬مبادرة العالقات الهادفة بني بيتسبرغ‬ ‫و الدوحة» يمت إرسال وفد طالبي من حرم بيتسبرغ إلى‬ ‫الدوحة و وفد آخر من حرم الدوحة إلى بيتسبرغ‪ .‬و الهدف‬ ‫من هذا البرنامج هو تعرف الطالب على احلرم اآلخر و إقامة‬ ‫و توطيد العالقات بني زمالئهم الطالب و تقدمي األفكار‬ ‫و اخلطط ملشاريع مستقبلية مشتركة من شأنها أخذ هذه‬ ‫العالقات ملستوى أعلى من كونها جتربة موجزة‪.‬‬ ‫كما توجد برامج أكادميية أخرى للطالب‪ .‬ففي هذا‬ ‫الصيف ‪ ،‬مت تنظمي مشروع خدمات مشترك بني احلرم اجلامعي‬ ‫في قطر و نظيره في بيتسبرغ حيث مت إرسال وفد طالبي‬ ‫من كال احلرمني إلى دولة روندا للعمل كجزء من برنامج‬ ‫«كمبيوتر محمول لكل طفل»‪ .‬و خالل عطلة الربيع‬ ‫املاضية ‪ ،‬سافر طالب النظم املعلوماتية إلى بيتسبرغ للعمل‬ ‫مع قرانائهم على مشروع صفي‪ .‬كما شارك طالب من كال‬

‫“لقد نضجت شراكتنا و‬ ‫تطورت باطراد مع احلرم اجلامعي‬ ‫في بيتسبرغ مع منو احلرم‬ ‫اجلامعي في قطر‪”.‬‬ ‫غلوريا خوري‬ ‫العميد املساعد لشؤون الطالب‬

‫احلرمني في الصيف في العمل على عدة برامج للخدمات‬ ‫التعلمية مثل «اإلستشارات التقنية في املجمتع العاملي» و‬ ‫«اي ستب»‪.‬‬ ‫هنالك العديد من الفرص للتبادل و التفاعل بني قطر و‬ ‫بيتسبرغ و القائمة في ازدياد مسمتر‪ .‬املؤكد هو أن الطالب‬ ‫من احلرمني يستغلون هذه الفرص إستغاللال جيدا مما يؤدي‬ ‫إلى حتسني احلياة في كل من احلرمني‪.‬‬ ‫‪ Summer/Fall 2010‬أخبار‪29 akhbar‬‬


‫ن اسطتعت‬

‫إحلق بي إ‬ ‫ما‬

‫لقطة من لعبة “امسكني إذا استطعت” و التي صممت لتدريس علوم‬ ‫احلاسوب لطالب املرحلة الثانوية‪.‬‬

‫‪akhbar 26‬أخبار صيف‪/‬خريف‪2010‬‬

‫طرق جديدة‬

‫حاءات لتعلمي‬ ‫إ‬ ‫م احلاسوب‬ ‫في عل‬

‫هو الشيء املشترك بني لعب كرة القدم و‬ ‫شراء املالبس لدمية افتراضية و مالحقة‬ ‫لص االملاس؟ سؤال سهل جدا ‪ ،‬اإلجابة هي أن‬ ‫جميعها وسائل مبتكرة ابتكرها طالب و أساتذة‬ ‫من جامعة كارنيجي ميلون في قطر لتعلمي طالب‬ ‫املرحلة الثانوية برمجة احلاسوب‪ .‬تقول «سامرين‬ ‫أجنوم» طالبة السنة الثالثة املتخصصة في علوم‬ ‫احلاسوب ‪« :‬أردنا أن جنعل البرمجة أكثر متعة‬ ‫كاأللعاب بحيث يفهم الطالب منها و يتعلموا‪.‬‬ ‫بدأ هذا املشروع في العام املاضي عندما‬ ‫كانت أساتذة علوم احلاسوب الدكتورة “هدى‬ ‫فهمي” تبحث عن طريقة لتعلمي طالب املرحلة‬ ‫الثانوية عن مجال علوم احلاسوب‪ .‬و بدأت‬ ‫الدكتورة باستخدام روبوت “بيكر” الذي‬ ‫طور في جامعة “واترلو” حيث برمج الطالب‬ ‫روبوتا افتراضيا و قاموا بإعطاءه تعلميات ليتحرك‬ ‫و ينعطف و يلتقط األشياء و يضعها‪ .‬تقول‬ ‫“فهمي” ‪“ :‬إن هذه األداة متكن الطالب من‬ ‫تصحيح عملهم بسهولة حيث إن الروبوت‬ ‫سوف يقوم بفعل ما تريده أن يفعل فقط إذا‬ ‫كانت التعلميات املدخلة صحيحة ‪ ،‬مما يجعل‬ ‫الطالب متفاعلني”‪.‬‬ ‫شعرت الدكتورة “فهمي” أنه سيكون من‬ ‫املفيد إنشاء مكتبة حتتوي على مواضيع ذات‬ ‫أفكار مختلفة هن منوذج “بيكر” األصلي جلذب‬ ‫عدد أكبر من الطالب‪ .‬مبا أن ميكن لطالب‬ ‫علوم احلاسوب تطبيق هذه الفكرة ‪ ،‬قامت‬ ‫“فهمي” و الباحث الدكتور “ساقيب رزاق”‬ ‫بطلب منحة من برنامج “صندوق قطر الوطني‬ ‫لدعم البحوث العلمية اجلامعية” حيث فازا‬ ‫مبنحتني قدرها ‪ ١٠٠٠٠‬دوالر أمريكي‪.‬‬ ‫تقول “فهمي” ‪“ :‬تولى أجنوم و رشاف‬ ‫بهوميك املشروع بجدية تامة”‪ .‬جاءت “فهمي”‬ ‫بفكرة كرة قدم “سوكربوت” التي متتعت‬ ‫بشعبية كبيرة في برنامج “ورش عمل علوم‬ ‫حاسوب قطر” لطالب املرحلة الثانوية‪ .‬و قبل أن‬ ‫يقوما “أجنوم” و “بهوميك” بتطوبر برامجهما‬

‫اخلاصة ‪ ،‬قاما بزيارة عدد من املدارس الثانوية‬ ‫للتحدث مع املعلمني عن األفكار األخرى التي‬ ‫قد جتذب الطلبة‪ .‬و استنادا على نتائج البحث‬ ‫‪ ،‬ابتكر “بهوميك” متاهة سماها “إحلق بي إن‬ ‫اسطتعت” و هي عبارة عن مدينة فيها لص‬ ‫أملاس هارب من الشرطة‪ .‬أما “أجنوم” فقد‬ ‫ابتكرت “تسوق خارجا” للفتيات الصغيرات‬ ‫حيث يستطعن استخدام املال لشراء مالبس و‬ ‫اكسسوارات لدمية افتراضية‪.‬‬ ‫و لقد عرض “بهوميك” و “أجنوم”‬ ‫مشروعهما في فصل في “أكادميية قطر” ‪ ،‬كما‬ ‫سوف يستخدمانه كجزء من برنامج “التدريب‬ ‫الصيفي للكلية” املخصص لطالب املرحلة‬ ‫الثانوية‪ .‬و قد شجعت الدكتورة “فهمي”‬ ‫الطالبني على تقدمي ملصق للمؤمتر األول في‬ ‫مجال تعلمي علوم احلاسوب “اس اي جي سي اس‬ ‫اي” للحصول على مزيد من اآلراء و املقترحات‪.‬‬ ‫كان “أجنوم “ و “بهوميك” من القلة الذين‬ ‫متكنوا من عرض أفكارهم في املؤمتر الذي أقمي‬ ‫في “ميلواكي” في “ويسكونسن” في شهر‬ ‫مارس من عام ‪ .٢٠١٠‬عاد الثنائي للوطن و‬ ‫في جعبتهما أفكار جديدة حتى أنهما أنشئا‬ ‫موقعا ألكترونيا و قدما ملصقا لالجمتاع السنوي‬ ‫للبحوث اجلامعية “التقاء العقول”‪.‬‬ ‫تقول “أجنوم” أن مصدر إلهامها ملواصلة العمل‬ ‫على هذا املشروع هو عدم التحاق عدد كبير من‬ ‫الطلبة بتخصص علوم احلاسوب أو ترك املجال‬ ‫بسبب اإلرتياب و اخلوف من البرمجة‪ .‬كما‬ ‫تقول ‪“ :‬أمتنى أن تساعد هذه البرامج الطلبة على‬ ‫اإلدراك بأن البرمجة ممكن أن تكون ممتعة‪.‬‬ ‫و لقد تخرج “بهوميك” في شهر مايو و لكنه‬ ‫ال يزال مشاركا في هذا املشروع كما هو احلال مع‬ ‫“أجنوم”‪ .‬يقوم “بهوميك” و “أجنوم” اآلن بتوجيه‬ ‫عدد من الطالب اجلامعني الذين قد اشتركوا في‬ ‫املشروع ‪ ،‬و بال شك سوف يساهمون في طرح‬ ‫أفكار جديدة في عالم البرمجة‪.‬‬

‫‪ Summer/Fall 2010‬أخبار‪27 akhbar‬‬


‫أعلى اليسار ‪ ،‬الدكتورة ام‪ .‬بيرنانني دياس (ميني) مع سارا بيلوسوي (يسار) ‪ ،‬مديرة مشروع تك برية ورلد ‪ ،‬و الدكتورة تريسا‬ ‫كايجق مؤسس مؤسسة هيئة العمل االجمتاعي و دبليو اي ام اي تي اي في دار اس السالم في تنزانيا‪ .‬أعلى الميني ‪ ،‬دياس و‬ ‫زومالؤها في دار اس السالم‪ .‬أسفل الميني ‪ ،‬الطالب في تنزانيا يتعلمون اإلجنليزية عن طريق لعبة على هاتف محمول‪.‬‬

‫إتخاذ خطوة في إجتاه مساعدة اآلخرين‬

‫كونها‬

‫نشأت في سري النكا ‪ ،‬تعلمت العاملة‬ ‫الدكتورة «برناردين دياز» بشكل مباشر‬ ‫عن الفجوة الرقمية بني املليار من الناس في العالم الذين‬ ‫ميتلكون التكنولوجيا و اخلمسني مليار اآلخرين الذين ال‬ ‫ميلكونها‪ .‬تقول «دياز» ‪« :‬أفكر بجميع األطفال مثلي‬ ‫‪ ،‬و انهم ال يستطيعون حتى تصور املستقبل‪ .‬و هذا‬ ‫يشكل تقييدا بحد ذاته ‪ ،‬ألنه ال ميكنك السعي من‬ ‫أجل املستقبل إذا كنت ال تستطيع أن تتخيله»‪.‬‬ ‫و استنادا إلى مهاراتها التي تتضمن كونها باحثة‬ ‫و أستاذة و عاملة في مجال الرجال اآلليني ‪ ،‬فإنها دائمة‬ ‫البحث عن طرق تمتكن بها من إحداث فرق و تشجع‬ ‫اآلخرين على فعل املثل‪ .‬تقول ‪« :‬قلة من الناس لديهم‬ ‫‪akhbar 24‬أخبار صيف‪/‬خريف‪2010‬‬

‫اخلبرة التكنولوجية التي منتلكها في جامعة كارنيجي‬ ‫ميلون‪ .‬إننا في موضع يخيلنا لتغيير التكنولوجيا و تغيير‬ ‫االجتاهات‪ .‬ميتلك بعض منا مواردا أكثر من اآلخرين ‪،‬‬ ‫لذلك من مسؤلياتنا إتخاذ اخلطوة األولى»‪.‬‬ ‫لقد قاد هذا التفكير املستقبلي إلى إنشاء “آي‬ ‫ستب” أو “التجربة التكنولوجية للطالب املبدعني”‪ .‬و‬ ‫هذا البرنامج عبارة عن فترة تدريب موجه ‪ ،‬تستخدم‬ ‫التكنولوجيا خالله لطرح التحديات في املجمتعات‬ ‫النامية‪ .‬كما أنه فرصة للطالب إلجراء بحوث في مجال‬ ‫تطوير تكنولوجيا املعلومات و االتصاالت الناشئ‪.‬‬ ‫حتدثت “دياز” قائلة ‪“ :‬تعتبر جامعة كارنيجي‬ ‫ميلون رائدة في مجال تطوير تكنولوجيا املعلومات و‬

‫االتصاالت‪ .‬للقيام مبا يتطلبه هذا املجال بشكل صحيح‬ ‫‪ ،‬عليك أن تعمل في الغبار و األوسخة بدون كهرباء و‬ ‫ماء من أجل إعادة إختراع التكنولوجيا بحيث تصبح في‬ ‫متناول اجلميع ‪ ،‬و ليس فقط أولئك احملظوظون الذين‬ ‫ولدوا في املكان املناسب”‪.‬‬ ‫على عكس العديد من برامج التدريب األخرى ‪،‬‬ ‫ينتزع برنامج «آي ستب» الطالب من راحة منازلهم و‬ ‫يقوم بإرسالهم إلى دولة غير نامية ‪ ،‬حيث يعمل الطالب‬ ‫ملدة عشرة أسابيع مع أولئك الذين يحتاجون املساعدة‪.‬‬ ‫و يقوم الطلبة بالعيش في املجمتع الذي يعملون بها‬ ‫ليمتكنوا من رؤية التحديات التي يواجهها املواطنوان عن‬ ‫قرب و بصورة شخصية‪ .‬و تتضمن التحديات مشاكل‬ ‫مثل انقطاع الكهرباء و نقص في عدد املناهج الدراسية‬ ‫الرسمية و نظم رعاية طبية غير متطورة‪.‬‬ ‫أسس برنامج “آي ستب” في عام ‪ ، ٢٠٠٩‬و ضم‬ ‫ستة طالب من حرمي كارنيجي ميلون في بيتسبرغ و‬ ‫قطر‪ .‬و أمضى املشاركون الصيف في دولة تنزانيا‪ .‬عمل‬ ‫الفريق على ثالثة مشاريع‪ .‬األول هو تطوير برنامج معلم‬ ‫الكتابة بلغة برايل للطلبة املكفوفني‪ .‬املشروع الثاني كان‬ ‫عبارة عن لعبة لتعلمي اللغة اإلجنليزية للهواتف احملمولة‪.‬‬ ‫و املشروع األخير هو برنامج للهاتف احملمول لألخصائيني‬ ‫االجمتاعيني لتتبع األيتام الذين يعانون من مرض اإليدز و‬ ‫األطفال الضعفاء في املنطقة‪.‬‬ ‫يقول حامت اإلسماعيلي (خريج علوم حاسوب ‪،‬‬ ‫دفعة ‪ )٢٠٠٩‬و الذي كان عضوا من فريق العمل في‬ ‫تنزانيا ‪“ :‬كانت هذه فرصة للقيام بشيء حقيقي‪ .‬و‬ ‫طريقة لعمل شيء في العالم احلقيقي مع ترك تأثير‪.‬‬ ‫إن آي ستب الفرصة املثالية إلستخدام املهارات التي‬ ‫تعلمتها في برنامج علوم احلاسوب في مساعدة الناس”‪.‬‬ ‫و قد طور اإلسماعيلي لعبة للهواتف احملمولة ملساعدة‬ ‫طالب الصف الثالث‪-‬اخلامس و الذين يتكلمون اللغة‬ ‫السواحيلية حتسني لغتهم اإلجنليزية‪ .‬و تمتحور فكرة هذه‬ ‫اللعبة حول كرة القدم بحيث يسأل الطلبة أسئلة‪ .‬و قد‬ ‫صممت اللعبة لتعمل على الهواتف النقالة و ذلك لعدم‬ ‫توافر الكهرباء في املدرسة‪ .‬إذا أجاب الطالب بإجابة‬ ‫صحيحة فقد سجلوا هدفا مصطحب بتشجيع‪ .‬أما إذا‬ ‫كانت اإلجابة خاطئة فتطلق صيحات االستهجان‪ .‬يقول‬ ‫اإلسماعيلي ‪“ :‬لقد أحب األطفال اللعبة‪ .‬كان من‬ ‫املثير أن أرى سعادة األطفال و اسمتتاعهم باللعبة و أيضا‬ ‫تعلمهم في نفس الوقت”‪.‬‬ ‫و يسمتر برنامج “آي ستب” ملدة سنة على الرغم‬ ‫من أن مدة التدريب تسمتر ملدة ‪ ١٠‬أسابيع فقط‪ .‬تقدم‬ ‫طلبات املشاركة في اخلريف و من ثم يأخذ الطالب‬ ‫املقبولون مقررا مصغر مدته ‪ ٨‬أسابيع في فصل الربيع‬ ‫الدراسي لتهيئتهم لإلنتقال من بلد متطور نسبيا إلى‬ ‫دولة من دول العالم الثالث‪ .‬قبل مغادرتهم إلى املوقع‬ ‫في شهر أيار‪/‬مايو يأخذ الطالب مقررا مصغرا آخر‬ ‫مدته ‪ ٨‬أسابيع أخرى ‪ ،‬و هو عبارة عن دراسة مستقلة‬ ‫مع الدكتورة “دياز”‪ .‬و البرنامج يرحب بالطالب من‬

‫جميع التخصصات و ذلك ألن املشروع يحتاج أناس من‬ ‫مختلف املشارب و املهارات‪.‬‬ ‫خالل ال ‪ ١٠‬أسابيع ‪ ،‬يجب تواجد عضوا واحد‬ ‫في الدوحة أو بيتسبرغ ليكون مبثابة نقطة اتصال‪ .‬و‬ ‫يستخدم الطالب املدونات اإللكترونية و غيرها من‬ ‫مختلف وسائط الشبكات االجمتاعية لتبادل اخلبرات‬ ‫مثل زيارة “اإلسماعيلي” الشخصية حليوان األسد‪ .‬و‬ ‫في نهاية البرنامج يجب على الطلبة تقدمي تقرير كامل ‪،‬‬ ‫كما أنهم مشجعون على كتابة و تقدمي بحوث أكادميية‪.‬‬ ‫و يقول اإلسماعيلي ‪“ :‬لقد تعلمنا الكثير خالل هذه‬ ‫الرحلة مثل كيفية اتخاذ القرارات بشكل مستقل و العمل‬ ‫كفريق واحد و معاجلة التحديات و التواصل مع أناس ال‬ ‫يتكلمون لغتنا”‪.‬‬ ‫و تقوم “دياز” و زمالؤها في فريق بحث “تك بريدج‬ ‫ورلد” في جامعة كارنيجي ميلون في بيتسبرغ بإيجاد‬ ‫املجمتع املطلوب و إعداد املشاريع قبل بدء العمل‪ .‬كما‬ ‫يقومون أيضا بالعمل على إسمترارية املشاريع بعد اإلنتهاء‬ ‫من برنامج التدريب‪ .‬و اجلدير بالذكر أن معظم املشاريع‬ ‫تنبثق من العالقات القاءمة بني جامعة كارنيجي ميلون‬ ‫و شركائها من املنظمات‪ .‬و غالبا ما تقوم هذه املنظمات‬ ‫بإعداد املشروع بناء على حاجة املجمتع‪ .‬كما توفر السكن‬ ‫و املواصالت للطالب املشاركني إضافة إلى راتب صغير‬ ‫بحيث ال يمت استبعاد أي طالب من البرنامج ألسباب‬ ‫مادية‪.‬‬ ‫و سوف يتجه فريق هذا السنة إلى بنغالديش و يضم‬ ‫الفريق طالبان من احلرم اجلامعي في قطر و ثالثة آخرين من‬ ‫حرم بيتسبرغ الذين سيعملون مع “أكادميية أكسس”‪ .‬و‬ ‫سيعمل الفريق على مشروعني‪ .‬األول عبارة عن مشروع‬ ‫محو أمية معزز مخصص للنساء في مستوى اجلامعة ‪ ،‬و‬ ‫الثاني عبارة عن معلم كتابة للغة “برايل” لألطفال في‬ ‫املناطق الريفية‪.‬‬ ‫برنامج “آي ستب” عبارة عن إسقاط احلواجز و دمج‬ ‫الثقافات و تقريب الناس املختلفني من بعضهم البعض‪.‬‬ ‫و شعار “آي ستب” عبارة عن قدم التي تعكس اتخاذ‬ ‫خطوة نحو صنع الفارق‪ .‬و خمتت “دياز” قائلة ‪“ :‬الناس‬ ‫يسمتعون إلى كارنيجي ميلون‪ .‬فلماذا ال نستخدم هذا‬ ‫الصوت لتغيير العالم”‪.‬‬ ‫‪ Summer/Fall 2010‬أخبار‪25 akhbar‬‬


‫اتخاذ خطوة لألمام في‬ ‫مساعدة اآلخرين‬

‫‪akhbar 22‬أخبار صيف‪/‬خريف‪2010‬‬

‫‪ Summer/Fall 2010‬أخبار‪23 akhbar‬‬


‫إحضار متحدثني ملهمني إلى قطر‬

‫سلسلة احملاضرات املتميزة‬

‫‪akhbar 20‬أخبار صيف‪/‬خريف‪2010‬‬

‫أسيل‬ ‫العوضي‬

‫يعتبر املفكرون البارزون و القادة احلاملون و األفراد‬ ‫امللهمون القوة الدافعة وراء سلسلة “احملاضرات املمتيزة”‬ ‫التي جتمع هؤالء األشخاص لتبادل االفكار و اخلبرات‬ ‫بشأن قضايا اليوم املهمة‪ .‬بدأت هذه السلسلة في عام‬ ‫‪ ٢٠٠٧‬حيث استضافت عدد من اخلبراء املشاهير في‬ ‫مجاالتهم ‪ ،‬مثل “باربرا إف فريد” املخرجة و املنتجة‬ ‫و كاتبة السيناريو و أستاذة الدراسات الفرنسية في‬ ‫جامعة كارنيجي ميلون‪ ،‬و و الباحث املعروف و أستاذ‬ ‫علوم الروبوتات الدكتور “تاكيو كانادي” ‪ ،‬وأيضا‬ ‫الدكتور “كينتارو توياما” املدير العام لشركة أبحاث‬ ‫مايكروسوفت في الهند‪.‬‬ ‫و لقد استضافت سلسلة هذا العام ثالثة متحديثني‬ ‫معروفني هم ‪ :‬الدكتورة “أسيل العوضي” و هي واحدة‬ ‫من النساء األربع اللواتي مت انتخابهن لنيل عضوية في‬ ‫مجلس األمة الكويتي ‪ ،‬و الدكتور “باتريك آوا” مؤسس‬ ‫و رئيس جامعة “اشيسي” في غانا ‪ ،‬و الدكتورة ليلى‬ ‫أحمد الكاتبة و األستاذة في مجال الدراسات النسائية و‬ ‫الشرق األدنى‪.‬‬ ‫بدأت محاضرات السلسلة الدكتورة “أسيل‬ ‫العوضي” التي ألقت محاضرة نالت لقاء كبيرا بعنوان‬ ‫“املرأة اخلليجية و السياسة ‪ :‬التجربة الكويتية”‬ ‫شاركت “العوضي” بأفكارها الشخصية و التحديات‬ ‫التي واجهتها كإمرأة عربية متحضرة تخدم في البرملان‬ ‫الكويتي احملافظ‪ .‬و اجلدير بالذكر أن املرأة الكويتية قد‬ ‫نالت ��ق التصويت في عام ‪ ٢٠٠٥‬حيث لم يسمح لها‬ ‫باحلصول على عضوية في البرملان قبل عام ‪.٢٠٠٩‬‬ ‫أما الدكتور “باتريك آوا” فقد ألقى محاضرة مختلفة‬ ‫بعنوان “القضايا القيادية” ‪ .‬و قد حتدث قائال أنه غادر‬ ‫وطنه األم غانا عندما كان مراهقا إلمتام دراسته اجلامعية‬

‫في الواليات املتحدة األمريكية‪ .‬بعد تخرجه عمل‬ ‫هنالك ملدة عقد كامل في شركة مايكروسوفت‪ .‬عندها‬ ‫أحس أنه يريد أن يرد اجلميل لوطنه لذلك عاد لغانا و‬ ‫شارك في تأسيس جامعة “اشيسي”‪ .‬و في محاضرته ‪،‬‬ ‫وصف “آوا” جتاربه في العمل على تعلمي جيل القادم من‬ ‫القادة في أفريقيا‪ .‬يقول “آواه” ‪“ :‬لقد فكرت في ما‬ ‫تعنيه أفريقيا ألطفالي و عندها أدركت أننا بحاجة لرؤية‬ ‫تغيير‪ .‬إن التمنية االقتصادية ال تتعلق بالثروة املالية ‪ ،‬بل‬ ‫باملساعدة على نهوض األفراد‪ .‬النجاح في أفريقيا يبدأ‬ ‫من هنا ‪ -‬بالتعلمي ‪ -‬و متكني اجليل اجلديد”‪.‬‬ ‫خمتت الدكتورة «ليلى أحمد» هذه السلسلة‬ ‫ ‬ ‫مبحاضرة عن «االجتاهات املعاصرة في النشاط السياسي‬ ‫للمرأة األمريكية املسلمة»‪ .‬كانت هذه احملاضرة مثيرة‬ ‫حيث طرحت مواضيع شملت تطور وضع املرأة و قضايا‬ ‫عن حقوق املرأة في اإلسالم في طور تزايد عدد املسلمني‬ ‫في الغرب و ال سميا في أمريكا‪ .‬تقول «أحمد» ‪« :‬تعتبر‬ ‫جامعة كارنيجي ميلون في قطر املثال املناسب لمتثيل‬ ‫أحدث أبحاثي حيث تركز على مبدأ التفكير املتقدم و‬ ‫تشجيع النساء الشابات في الشرق األوسط لتقدمي أفضل‬ ‫إمكاناتهم»‪.‬‬ ‫متثل سلسلة «احملاضرات املميزة» منتدى يوفر جلامعة‬ ‫كارنيجي ميلون في قطر فرصة لعقد محاضرات خارجة‬ ‫عن نطاق التخصصات اجلامعية الثالثة ‪ :‬إدارة األعمال‬ ‫و علوم احلاسوب و نظم املعلومات‪ .‬و اجلدير بالذكر‬ ‫أن جميع احملاضرات مجانية و مفتوحة ملجمتع الدوحة‬ ‫بأكمله‪ .‬ملعرفة املزيد عن املتحدثني القادمني ميكنكم‬ ‫زيارة املوقع التالي‪:‬‬ ‫‪www.qatar.cmu.edu/dls‬‬

‫عضو في البرملان‬ ‫مجلس األمة الكويتي‬

‫�ليلى‬ ‫أحمد‬ ‫الدكتور فيكتور اس‪.‬‬ ‫توماس‬ ‫كلية هارفارد لألعمال‬

‫باتريك‬ ‫آوا‬

‫مؤسس و رئيس‬ ‫جامعة آشيسي في غانا‬


‫تخيل‬

‫أفكارك ‪...‬‬ ‫اآلن ثالثية‬ ‫األبعاد‬ ‫يحدد مشروع البحث‬ ‫عملية االقتباس األكادميي‬

‫‪akhbar 18‬أخبار صيف‪/‬خريف‪2010‬‬

‫انك تعمل على بحث استدللت فيه بعشرات‬ ‫‪ ،‬إن لم يكن مئات ‪ ،‬من املصادر‪ .‬عادة‬ ‫ما تقوم بإنشاء قائمة أبجدية طويلة للمصادر التي ال يذكر‬ ‫فيها تفاصيل محددة عن ثقل وأهمية مساهمة كل مصدر‬ ‫في البحث‪ .‬ماذا لو استبدلت تلك القائمة مبصادر ثالثية‬ ‫االبعاد من عالم قمت انت بإبتكاره‪ .‬ستصبح كل قصة اشرت‬ ‫إليها و كل كل مقال قرأته جزءاً من ابتكارك‪ .‬و سيوضح لون‬ ‫و موقع كل مصدر عالقته بالبحث‪ .‬لن تعود قائمة املصادر‬ ‫مجرد قائمة جامدة من الكلمات التي ال يقرأها أحد‪ ،‬ستصبح‬ ‫القائمة عامل ًا ينبض باحلياة في النظام ثالثي األبعاد‪.‬‬ ‫حتى اآلن ‪ ،‬ال تتواجد هذه الشبكة املعقدة من األفكار‬ ‫إال في أذهاننا‪ .‬لطاملا كان األستاذ أندرياس كاراتوسليس من‬ ‫جامعة كارنيجي ميلون في قطر‪ ،‬دائم اإلهمتام باملصادر و طرق‬ ‫عرضها‪ .‬حيث قام األستاذ كاراتوسليس بإنشاء عالم ثالثي‬ ‫األبعاد ميكنه من تصور املصادر في األعمال األكادميية‪ .‬يقول‬ ‫األستاذ كاراتوسليس‪« :‬إن عاملنا ليس ثنائي األبعاد‪ ،‬نحن‬ ‫نبحث دائما عن العمق‪ .‬نحن نفهم العالم الثالثي األبعاد فإنه‬ ‫يسمح لنا برؤية زوايا أكثر و عمق ًا أكبر»‪.‬‬ ‫و يقول أيضاً‪« :‬مع كل من التكنولوجيا اجلديدة أصبحنا‬ ‫أكثر قدرة على تصور املعلومات وتنظميها في نظام ثالثي‬ ‫األبعاد‪ .‬كما بإمكاننا أن نضيف العمق الالزم للمصادر حتى‬ ‫يتناسب كل مصدر و يرتبط بالبحث‪ ،‬حتى يتغير عاملك‬ ‫بتغير البحث الذي تقوم به»‪.‬‬ ‫ميكن للمصادر و اإلستدالالت ثنائية األبعاد في البحوث‬ ‫ان تكون فوضوية ‪ .‬فعلى سبيل املثال ‪ ،‬ميكن للباحث بأعمال‬ ‫خمسون باحث ًا غيره‪ ،‬و كل واحد من هؤالء الباحثني استدل‬ ‫بثالثني باحث ًا غيره مما يؤدي إلى بناء شبكة ضخمة من املصادر‬ ‫التي يستحيل فهمها‪ .‬كما أن هذه الالئحة اجلامدة ال توضح‬ ‫أي من املصادر كان له التأثير األبرز في البحث و أي منها كان‬ ‫األقرب ملوضوع البحث‪.‬‬ ‫إن األستاذ كاراتوسليس مقتنع بأهمية هذا املشروع‬ ‫بإعتباره وسيلة للباحثني لإلستفادة من أبحاث اآلخرين في‬ ‫أعمالهم اخلاصة‪ .‬وقد قام هو و الطالب زايد احلق من قسم‬ ‫نظم املعلومات ببناء عالم افتراضي ثالثي األبعاد شاركا به‬ ‫في مسابقة تطوير عالم اخليال اإلفتراضي املقامة في جامعة‬ ‫تكساس إي أند إم في مرفقات اإلفتراض الغامرة اخلاصة بها‪.‬‬ ‫و «اآلي في إف» أو «الكهف» كما يسمى يتكون من‬ ‫شاشة منحنية مبئة و عشرين درجة يسمح لها بإحتواء رؤية‬ ‫املشاهد الهامشية فتعطي الشعور باإلندماج و اإلنغماس في‬ ‫اخليال اإلفتراضي‪ .‬و آالت العرض الثالثة لديها خاصية عرض‬ ‫اإلستيريو التي تسمح لعني اإلنسان بمتييز األجسام القريبة من‬ ‫البعيدة‪.‬‬ ‫و قد كان مشروع األستاذ كاراتوسليس هو الوحيد في‬ ‫املسابقة الذي لم ميثل عامل ًا افتراضي ًا صريح ًا للعالم املادي‬ ‫كتنظيف زيت مسكوب أو ركوب األفعوانية مثالً‪ .‬فقد‬ ‫كانت فكرته الفكرة الوحيدة التي حاولت خلق عالم افتراضي‬ ‫ال يتواجد إال في خياله هو فقط‪ .‬يقول األستاذ كاراتوسليس‪:‬‬ ‫(إن هذا املشروع له أهمية كبيرة في مجال التعلمي والعديد‬ ‫من املجاالت األخرى حيث أن بناء عالم ثالثي األبعاد‬

‫سوف يساعد على تنظمي املعلومات بشكل أفضل)‪ .‬وهذه‬ ‫املعلومات تشمل كل شيء من البحث عن آبار النفط إلى‬ ‫اإلعدادات اجلراحية‪ .‬وقد حصل املشروع على جائزة نقدية‬ ‫صغيرة بيمنا يسمتر األستاذ كاراتوسليس في تطوير املشروع و‬ ‫قد يتقدم بطلب للحصول على متويل للمشروع من صندوق‬ ‫قطر الوطني لمتويل البحوث في وقت الحق من هذا العام‪.‬‬ ‫رمبا يبدو اخليال اإلفتراضي ثالثي األبعاد جزءاً من‬ ‫اخليال العلمي و لكنه أثبت أنه ثورة كبيرة قادمة في عالم‬ ‫التكنولوجيا‪ .‬اآلن أصبحت األفالم و التليفيزيونات تعمل‬ ‫بنظام ثالثي األبعاد‪ ،‬كما أن العديد من املجاالت تعد التخيل‬ ‫اإلفتراضي أداة ال ميكن اإلستغناء عنها للتطور و مواصلة‬ ‫التقدم إلى األمام فلماذا ال تكون أفكارنا ثالثية األبعاد أيضاً‪.‬‬ ‫خمس و ستون عام ًا فقط‬ ‫ولنتأمل هذه احلقيقة‪ ،‬لقد مضى‬ ‫ٌ‬ ‫على حلم رائد مجال الكمبيوتر فانافار بوش الذي لطاملا حلم‬ ‫بوجود جهاز يتضمن كافة املعلومات الشبكية في العالم‪.‬‬ ‫في ذلك الوقت ‪ ،‬كان يعتقد أن فكرته في عداد املستحيل‪.‬‬ ‫اليوم ال ميكننا العيش من دون مثل هذه الشبكة ‪ ،‬ومعظمنا‬ ‫يحملها معه في جيبه إلى كل مكان ‪ .‬هذه الشبكة هي ما‬ ‫نسميه الشبكة العنكبوتية العاملية‪.‬‬ ‫‪ Summer/Fall 2010‬أخبار‪19 akhbar‬‬


‫يقول‬

‫مارك كاملت عميد في جامعة‬ ‫كارنيجي ميلون ‪»:‬إلى أولئك الناس‬ ‫الذين يزورون الدوحة اآلن‪ ،‬من الصعب التصديق‬ ‫أن جامعة كارنيجي ميلون وصلت إلى ما هي عليه‬ ‫اآلن خالل السنوات الست املاضية‪ .‬لقد كان تشاك‬ ‫ال مؤثراً في كل واحدة من هذه التطورات‪ .‬وبدوره‬ ‫عام ً‬ ‫كعميد للجامعة‪ ،‬كان دائم ًا يظهر شعور بالتفاؤل‬ ‫والصبر اللذين بدورهما عمال عمل تأثير وحتفيز»‪.‬‬

‫ليالند افتتاح البوتبول‪ -‬برنامج علوم الروبوتات لطلبة‬ ‫املرحلة الثانوية‪ .‬لقد استولى البوتبول على قلوب‬ ‫وعقول اآلالف من الطلبة‪ -‬أوالداً وبناتاً‪ -‬في الشرق‬ ‫األوسط حيث إن ذلك كان ثمرة شغف ثورب بالذكاء‬ ‫االصطناعي‪ ،‬والروبوتات‪ ،‬والتدريس‪ .‬لقد كان مألوف ًا‬ ‫أن جتد ثورب جالس ًا مع مجموعة من الطالب يتحدث‬ ‫عن الروبوتات وعلوم احلاسب‪.‬‬ ‫كما كان االتصال بالشركات اجتاه قاد فيه ثورب‬

‫كارنيجي ميلون في قطر تتعلم بنفس القدر الذي تعلم‬ ‫فيه اآلخرين‪.‬‬ ‫قبل أن يعني ثورب كعميد‪ ،‬فإنه كان أستاذاً في‬ ‫معهد الروبوتات بكلية علوم احلاسب بجامعة كارنيجي‬ ‫ميلون في بتسبورغ‪ .‬بجانب أنه كان عالم روبوتات‬ ‫شهير‪ ،‬فإنه أيض ًا عمل كمدير في معهد الروبوتات‬ ‫مابني عام ‪ 2000‬إلى ‪ ،2004‬وهو أيض ًا مؤسس برنامج‬ ‫درجة املاجستير في علم الروبوتات‪.‬‬

‫بصفته العميد األول جلامعة كارنيجي ميلون في‬ ‫قطر‪ ،‬رأى ثورب بنظرته العميقة كمية هائلة من‬ ‫المنو والتغيير‪ .‬فلقد بدأ احلرم اجلامعي في خريف‬ ‫وعدد قليل من األساتذة‬ ‫عام ‪ 2004‬ب ‪ 41‬طالب ًا‬ ‫ٍ‬ ‫واملوظفني‪ .‬بعدها بست سنوات‪ ،‬أصبح في جامعة‬ ‫كارجني ميلون قطر مايقارب ‪ 250‬طالباً‪ ،‬و ‪104‬‬ ‫خريج ًا وأكثر من ‪ 100‬من األساتذة واملوظفني‪ .‬كذلك‬ ‫فإن للجامعة مبنى جديد ورائع لتقدمي برامج اجلامعة‪.‬‬ ‫إن شغف ثورب في التدريس قد حدد نغمة‬ ‫من االمتايز عبر احلرم اجلامعي منذ البداية‪ .‬فولعه‬ ‫بكارنيجي ميلون‪ -‬و‪ 25‬سنة خبرة باجلامعة‪ -‬ساعد‬ ‫على جلب جوهر اجلامعة األمريكية العريقة إلى مقرها‬ ‫اجلديد في قطر‪.‬‬ ‫في ظل قيادة ثورب‪ ،‬استطاع احلرم اجلامعي أن‬ ‫يوسع برامجه األكادميية وذلك بإضافة تخصص‬ ‫ثالث إلى البرامج املطروحة من ادارة األعمال وعلوم‬ ‫احلاسوب‪ ،‬و هو تخصص نظم املعلومات‪ .‬كذلك‬ ‫فإن عدد املقررات االختيارية كان يزداد كل عام‪،‬‬ ‫معطي ًا الطالب نطاقا واسعا من التعلمي املتقدم‪ .‬أثناء‬ ‫عمله كعميد للجامعة‪ ،‬أرشد ثورب أيض ًا اثنان من‬ ‫طلبة الدكتوارة وساعد في تدريس مقررات في علم‬ ‫الروبوتات‪.‬‬ ‫كذلك فإن ثورب قد لعب دوراً كبيراً في دمج‬ ‫األساتذة وموظفي القبول باملجمتع والبرامج االرشادية‬ ‫للمدارس الثانوية‪ .‬ففي عام ‪ ،2005‬ترأس ثورب وابنه‬

‫كارنيجي ميلون في قطر‪ .‬فلقد بدأ مشاركة ضخمة‬ ‫ذات طابع استراتيجي مع منظمات محلية وعاملية‪،‬‬ ‫وأكد أن احلرم اجلامعي متوافق مع الرؤية الوطنية لدولة‬ ‫قطر‪ .‬وبطلب من سموها الشيخة موزة بنت ناصر‬ ‫املسند‪ ،‬رئيس مؤسسة قطر‪ ،‬عمل ثورب كالعميد‬ ‫الوحيد من املدينة التعلميية للجنة التوجيهية للصندوق‬ ‫القطري للبحث العلمي‪.‬‬ ‫في السابق‪ ،‬عاش ثورب وزوجتة ليسلي في اخلارج‪،‬‬ ‫ولذلك فلقد عرفا أهمية وجود روح املجمتع فميا بني‬ ‫املوظفني اجلدد واملختلفني في جامعة كارنيجي ميلون في‬ ‫قطر‪ .‬في عام ‪ ،2005‬أنشأت ليسلي جماعة «الهناء»‬ ‫التي تقوم بنتظمي األنشطة لألساتذة واملوظفني‪.‬‬ ‫جماعة «الهناء» تتضمن مبدأ « نظام الزمالة»‬ ‫للقادمني اجلدد وكذلك تعمل كـ «دليل للعيش في‬ ‫قطر» ‪ :‬و شيء لم يكن موفرا عند أي جامعة أخرى‪.���‬ ‫«الهناء» تهدف إلى خلق انتقال سلس إلى قطر‬ ‫وكذلك توفير روح املجمتع للقادمني اجلدد‪ .‬مت اختيار‬ ‫اسم «الهناء» وذلك ألن معنى الهناء هو السعادة‪ .‬وهو‬ ‫أيضا نفس االسم الذي حتمله ابنة ثورب‪.‬‬ ‫نسب ثورب جناحه كعميد وكذلك جناح احلرم‬ ‫اجلامعي إلى مرونته‪« .‬كعميد حلرم جامعي صغير‬ ‫فإنني أعمل على مستويات كثيرة‪ .‬فإنني أؤدي مهام‬ ‫األستاذ‪ ،‬و رئيس القسم‪ ،‬و العميد‪ ،‬و مدير اجلامعة‪،‬‬ ‫والرئيس أيضاً‪ .‬ولقد كان من الرائع تبسيط كل تلك‬ ‫األشياء»‪ ،‬هذا ما قاله ثورب الذي يقول دائم ًا أن‬

‫حصل ثورب على درجة الدكتوراة من كلية علوم‬ ‫احلاسب و يعتبر واحد من أوائل اخلريجني الذي واصلوا‬ ‫مهنتهم في عالم الروبوتات‪ .‬لقد كانت أبحاث ثورب‬ ‫تركز على تطور السيارات الروبوتية اخلارجية‪ .‬خالل‬ ‫فترة رئاسته في معهد الروبوتات‪ ،‬استطاع ثورب‬ ‫وفريق البحث من بناء سلسلة من السيارات الروبوتية‪،‬‬ ‫الشاحنات‪ ،‬وكذلك الباصات لالستفادة منها في‬ ‫األبحاث املدنية واجليشية‪.‬‬ ‫قادت السيارات والباصات نفسها في شكل مسار‬ ‫مغلق حول الواليات املتحدة األمريكية‪ .‬بسبب هذه‬ ‫اخلاصية‪ ،‬حصل ثورب وفريقه في كلية علوم احلاسب‬ ‫على «جائزة نيول في البحث املمتاز» و أيضا مقعدا‬ ‫في «قاعة الروبوت للشهرة»‪.‬‬ ‫بعد عام واحد‪ ،‬ينوي ثورب العودة إلى كارنيجي‬ ‫ميلون في ببتسبورغ كأستاذ في كلية علوم احلاسب‪.‬‬ ‫فهو سيعاود تدريسه‪ ،‬مواصلة أبحاثه‪ ،‬واإلشراف على‬ ‫طالبه‪ .‬باالضافة إلى ذلك‪ ،‬فإنه يخطط إلبقاء العالقة‬ ‫بينه وبني كارنيجي ميلون قطر‪ ،‬كما أنه يتوقع العودة‬ ‫إلى الدوحة بشكل منتظم‪.‬‬

‫ِدك تاكر‬

‫يسمى عميد ًا مؤقت ًا‬

‫مت‬

‫‪akhbar 16‬أخبار صيف‪/‬خريف‪2010‬‬

‫في األعلى ‪ ،‬العميد تشاك ثورب و زوجته ليسلي‪.‬‬ ‫أعلى في املنتصف ‪ ،‬يساعد ثورب في تكسير األرض‬ ‫ملبنى كارنيجي ميلون في املدينة التعلميية‪ .‬أعلى الميني‬ ‫‪ ،‬ثورب مع مؤسس مايكروسوفت بيل قيتس‪.‬‬

‫إعطاء الدكتور جي‪ .‬ريتشارد تاكرأستاذ‬ ‫اللغويات التطبيقية في كلية بول ميلون في‬ ‫كارنيجي ميلون ‪ ،‬مسمى عميد مؤقت جلامعة كارنيجي‬ ‫ميلون في قطر‪ .‬سيخلف تاكر تشاك ثورب الذي عمل‬ ‫كعميد للجامعة منذ انضمامها للمدينة التعلميية وذلك‬ ‫في عام ‪ .2004‬التحول في القيادة مازال مسمتراً حيث‬ ‫أن تاكر سوف يستلم كامل املسؤولية كعميد مؤقت في‬ ‫أغسطس ‪2010‬‬ ‫يقول ثورب‪« :‬إن ِدك خيار ممتاز‪ .‬فلقد عاش في‬ ‫الشرق األوسط وحول العالم على نحو متسع وقد ساعده‬ ‫ذلك في تطوير األنظمة التعلميية‪ .‬كذلك كان يأتي إلى‬ ‫الدوحة منذ ما يقارب ‪ 30‬عاما»‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫يتابع ثورب حديثه فيقول‪ « :‬دك كان جزءا محوريا‬ ‫من اللجنة التي خططت مناهجنا التعلميية في قطر‪.‬‬ ‫وإنني ألعده باحثاً‪ ،‬قائداً‪ ،‬بل وخبيراً ارشادياً‪ ،‬وإنني‬ ‫متأكد أن حتت قيادته‪ ،‬ستكمل كارنيجي ميلون في قطر‬ ‫تركيزها على االمتياز األكادميي واملشاركة املجمتعية»‪.‬‬ ‫قبل االنضمام إلى كارنيجي ميلون‪ ،‬عمل تاكر‬ ‫كرئيس ملركز اللغويات التطبيقية في العاصمة واشنطن‬ ‫‪ ،‬وكذلك أستاذ في علم النفس و اللغويات بجامعة‬ ‫ماكجيل‪ .‬كذلك قام بنشر أكثر من ‪ 200‬كتاب ومقال‬ ‫أو مراجعات التي تهمت باجلوانب املتنوعة من اللغة الثانية‬ ‫تعلم و تعلمي اللغة الثانية‪.‬‬ ‫باالضافة إلى عمله في أمريكا الشمالية‪ ،‬فإنه قد‬ ‫قضى خمس سنوات كمرشد لتعلمي اللغات في القسم‬ ‫الدولي في «مؤسسة فورد» في اجلنوب الشرقي من آسيا‪،‬‬ ‫والشرق األوسط‪ ،‬وأفريقيا الشمالية‪.‬‬ ‫يقول تاكر‪« :‬منذ أن بدأنا بتقدمي املقررات في املدينة‬ ‫التعلمية عام ‪ ،2004‬شعرت بأن كارنيجي ميلون قطر‬ ‫هي جزء ال يتجزأ من املجمتع العاملي لكارنيجي ميلون‪.‬‬ ‫إنني سعيد بأنني حضيت بهذه الفرصة بأن أعمل يومي ًا‬ ‫مع املوهوبني وامللتزمني من طالبنا‪ ،‬أساتذتنا وموظفينا‬ ‫في قطر»‪.‬‬

‫‪ Summer/Fall 2010‬أخبار‪17 akhbar‬‬


‫التقــاريــر‬

‫‪6‬‬

‫سنوات‬ ‫عظام‬

‫‪6‬‬

‫دروس من ست سنوات‬

‫قبل مغادرة احلرم اجلامعي‪ ،‬قام ثورب بالقاء محاضرة حتمل عنوان «ستة دروس‬ ‫خالل ست سنوات في قطر»‪ .‬كل درس جاء من خالل قصة أو حدث حدث خالل‬ ‫الفترة التي عمل فيها ثورب كعميد‪.‬‬ ‫االحترام يولد االحترام‪.‬‬ ‫التفاصيل تهم كثيرا من ناحية شخصية وثقافية‪.‬‬ ‫اللغة تهم‪ ،‬والثقافة تهم‪.‬‬ ‫ابحث عن اجلمال واإللهام في األماكن غير املتوقعة‪.‬‬ ‫ابن جسورك اخلاصة‪ ،‬واعبرها بنفسك بحذر‪.‬‬ ‫قم بدمج الطلبة باملجمتع‪.‬‬

‫‪akhbar 14‬أخبار صيف‪/‬خريف‪2010‬‬

‫تنحى تشارلز إي “تشاك” ثورب عن كونه عميدا جلامعة كارنيجي‬ ‫ميلون في قطر‪ .‬مت تعيينه في شباط‪/‬فبراير ‪ 2004‬ملدة ثالث‬ ‫سنوات‪ ،‬واآلن يغادر ثورب الدوحة بعد اكثر من ست سنوات عمل‬ ‫فيها كعميد‪ .‬فهو يعتبرالعميد احلالي الذي قضى أطول مدة في‬ ‫املدينة التعلميية‪.‬‬

‫‪ Summer/Fall 2010‬أخبار‪15 akhbar‬‬


‫أخبار‬

‫أخبار‬

‫مؤمتر الترجمة‬

‫كانت‬

‫الترجمة األدبية محور مؤمتر‬ ‫«اسمترارية احملادثات ‪ :‬التقاء‬ ‫احلضارات عبر الترجمة» الذي اسمتر انعقاده‬ ‫ملدة يومني‪ .‬عقد املؤمتر بالتعاون مع دار النشر‬ ‫«بلومزبري» التابعة لؤسسة قطر‪ .‬كان الهدف‬ ‫من املؤمتر إنشاء قاعدة خليجية‬ ‫ملناقشة القضايا املتعلقة‬ ‫بالترجمة على كل من‬ ‫املستوىني النظري‬ ‫و العملي‪.‬‬ ‫تقول‬ ‫مساعد أستاذ‬ ‫تعلمي اللغة‬ ‫اإلجنليزية‬ ‫الدكتورة‬ ‫أمل محمد‬ ‫املالكي التي‬ ‫قامت بوضع‬ ‫برنامج املؤمتر أنها‬ ‫تدرس مقررا في الترجمة‬ ‫بعنوان «التقاء احلضارات» و ذلك انطالقا من‬ ‫قناعة اجلامعة على تشيجع الطلبة على استخدام‬ ‫اللغتني العربية و اإلجنليزية بسهولة‪ .‬و أكملت‬ ‫قائلة « إن تدريس الترجمة سواء نظريا أو عمليا‬ ‫أمر مهم بالنسبة لطالبنا حيث إن الترجمة‬ ‫تشكل جزءا من كونهم ثنائي اللغة‪ .‬إن الترجمة‬

‫تشكل أمرا بارزا في ربط األصوات و اخلبرات مع‬ ‫بعضها و نقلها عبر مجمتعات لغوية مختلفة و‬ ‫إن عدم توافر لغة مشتركة تعيق بالتأكيد إمكانية‬ ‫التواصل مع اآلخرين»‪.‬‬ ‫قاد فريق من كبار املترجمني مناقشات حول‬ ‫فلسفات و استراتيجيات الترجمة‪ .‬ركزت‬ ‫ورشات العمل على جوانب مختلفة من البراعة‬ ‫املتعلقة بالترجمة من عربي إلى إجنليزي و‬ ‫العكس‪ .‬و لقد شملت اجللسات العامة مواضيع‬ ‫مثل «من هو املترجم األدبي و ما هي و ظيفته»‬ ‫و «سياسة الترجمة ‪ :‬الثقافة و اجلنس و األدب»‬ ‫و «سبل املضي قدما ‪ :‬الطاولة املستديرة العامة‬ ‫للمتحديثيني و القادة»‪.‬‬ ‫بدأت «بلومزبري قطر» إقامة هذا املؤمتر‬ ‫كجزئ من جهودها الرامية في سبل حتسني‬ ‫معايير الترجمة باللغة العربية و حترير النصوص‬ ‫من و إلى اللغة العربية‪ .‬يقول « الدكتور مهنا‬ ‫الكاشمي راجاكومار» مدير مؤسسة «بي كيو‬ ‫اف بي» ‪ :‬إننا نسعى إلى حتسني معايير الترجمة‬ ‫العربية لنعطي في نهاية املطاف قراءنا متعة أكثر‬ ‫أثناء القراءة من خالل املساعدة في التطوير و‬ ‫االهمتام بالترجمة األدبية في املنطقة‪.‬‬ ‫و اجلدير بالذكر أنه حضر املؤمتر ‪ ٧٥‬مشاركا‬ ‫من داخل الدوحة مت تسجيلهم قبل احلدث فضال‬ ‫عن ‪ ٢٠‬مندوبا دوليا مت دعوتهم من مصر و لبنان‬ ‫و اململكة املتحدة و الواليات املتحدة و نيجيريا‪.‬‬

‫إجناز العرب‬

‫ليست‬

‫جامعة نورث ويسترن في قطر‬ ‫الوحيدة التي نقلت مكاتبها‬ ‫إلى مبنى جامعة كارنيجي ميلون في قطر ‪ ،‬بل‬ ‫انتقلت أيضا مؤسسة إجناز العرب” إلى حرم‬ ‫كارنيجي ميلون اجلامعي‪ .‬تعتبر “إجناز” عضوا‬ ‫في مؤسسة “اإلجناز الشبابي في أنحاء العالم”‬ ‫و هي عبارة عن شراكة قائمة بني مجمتع رجال‬ ‫األعمال و املعلمني و املتطوعني الذين يعملون‬ ‫معا إللهام الشباب على الطموح بأهداف كبيرة‬ ‫و استخدام إمكاناتهم الكاملة‪ .‬أنشأت هذه‬ ‫املؤسسة في عام ‪ ١٩١٩‬في والية ماساشوستس‬ ‫األمريكية و منذ ذلك احلني امتدت فروعها في‬ ‫‪ ١٢٣‬دولة من بينها ‪ ١٣‬في العالم العربي‪.‬‬ ‫و تهدف “إجناز العرب” إلى تسخير إرشاد‬ ‫قادة رجال األعمال العرب إلى حتفيز ثقافة ريادة‬ ‫‪akhbar 12‬أخبار صيف‪/‬خريف‪2010‬‬

‫األعمال و االبتكار عند الشباب العرب‪ .‬تقول‬ ‫مديرة البرنامج فايزة مهنا ‪“ :‬إن مهمتنافي قطر‬ ‫هي تهيئة و تعلمي الشباب القطريني لالقتصاد‬ ‫العاملي”‪.‬‬ ‫يشارك متطوعون من مجمتع األعمال احمللي‬ ‫بوقتهم فقط بيمنا تغطى جميع تكاليف البرنامج‬ ‫من خالل نظام الكفالة‪ .‬يقضي هؤالء ‪١٢‬‬ ‫أسبوعا في حتويل الفصل الدراسي إلى شركة ‪،‬‬ ‫حيث يمت اختيار الرئيس و املوظفون‪ .‬و من ثم‬ ‫يمت تطوير منتج أو خدمة للبيع‪ .‬و في النهاية‬ ‫يجب تسييل الشركة‪ .‬مت تنظمي هذا البرنامج في‬ ‫‪ ١٣‬مدرسة في قطر ‪ ،‬حيث بدأ ب ‪ ٤٤٧‬طالبا‬ ‫و تزايد عدد الطالب إلى ‪ ٢٠٠٠‬طالب في أقل‬ ‫من ثالث سنوات‪ .‬و تقول مهنا إن الهدف على‬ ‫مدى الثالث سنوات القادمة هو ‪ ٥٠٠٠‬طالب‬

‫في قطر‪.‬‬ ‫و خمتت مهنا قائلة ‪« :‬إن مهمتنا هي تعلمي‬ ‫الطالب كل ما يحتاجونه لبدء مشاريعهم‬ ‫اخلاصة‪ .‬يوجد عدد كبير من الشباب في العالم‬ ‫العربي و من املتوقع أن الوظائف لن تكون كافية‬ ‫لهم جميعا‪ .‬لذلك إذا متكنا من متكني الشباب‬ ‫باألدوات الالزمة لتوفير وظائفهم فلن يضطروا‬ ‫إلى االعمتاد على احلكومة‪ .‬و بذلك يصنعون‬ ‫مستقبلهم اخلاص»‪.‬‬ ‫أقميت «إجناز العرب» في قطر في عام ‪2007‬‬ ‫في مبنى اآلداب و العلوم في املدينة التعلميية‪.‬‬ ‫ثم انتقلت إلى مبنى كارنيجي ميلون في آب‪/‬‬ ‫أغسطس من عام ‪ 2008‬بفضل محمد دوباشي‬ ‫عضو مجلس إدارة املؤسسة و األستاذ في جامعة‬ ‫كارنيجي ميلون في قطر‪.‬‬

‫دفعة ‪٢٠١٠‬‬

‫مت‬

‫تخريج الدفعة الثالثة في أيار‪ /‬مايو من‬ ‫جامعة كارنيجي ميلون في قطر من بينهم‬ ‫الدفعة األولى في تخصص نظم احلاسوب‪ .‬تلقى‬ ‫أربعة و ثالثون طالبا درجة بكالوريوس العلوم‬ ‫من بينهم أربعة و عشرين طالبا في تخصص‬ ‫إدارة األعمال و ستة في علوم احلاسوب و أربعة‬ ‫في نظم املعلومات‪.‬‬ ‫و بدأت مراسم التخريج الرسمية بإعالن‬ ‫تخريج الدفعة الذي قام به عضو الهيئة‬ ‫التدريسية “باتريك مغنيس” ‪ ،‬كما قام أيضا‬ ‫بقيادة املوكب حامال السيف العربي‪ .‬مت بعد‬ ‫ذلك عزف النشيد الوطني القطري ثم تاله‬ ‫األمريكي‪ .‬قام العميد “تشاك ثورب” بإلقاء‬ ‫الكلمة الترحيبية للحفل ومن ثم قامت خريجة‬ ‫إدارة األعمال “شعاع النصر” بإلقاء قصيدة‬ ‫عربية‪.‬‬ ‫ألقت الدكتورة “حصة سلطان اجلابر” األمني‬ ‫العام للمجلس األعلى لالتصاال�� و تكنولوجيا‬ ‫املعلومات (اي سي تي قطر) كلمة احلفل‬ ‫الرئيسية على جمهور تضمن ‪ ٧٠٠‬شخص من‬ ‫اخلريجيني و عائالتهم و أصدقائهم و أعضاء‬ ‫هيئة التدريس و املوظفيني و أفراد من مجمتع‬ ‫الدوحة‪.‬‬ ‫قالت اجلابر‪“ :‬لم يكن العالم السياسي و‬ ‫االقتصادي و البيئي بهذه الدرجة من التعقيد‬

‫في يوم من األيام ‪ ،‬و لكن أنمت أيها اخلريجون‬ ‫لديكم كل ما يلزم لكسر احلواجز‪ .‬لقد منحتكم‬ ‫جامعة كارنيجي ميلون املهارات و املعرفة و الثقة‬ ‫الالزمة لصنع طرقكم‪ .‬كما قدمت عائالتكم و‬ ‫مجمتعاتكم الدعم االزم لتحقيق ذلك”‪ .‬كما‬ ‫حتدثت اجلابر عن مزايا التي يمتتع بها اخلريجون‬ ‫من خالل التقدم التكنولوجي و الذي بدوره‬ ‫يسمح جليلهم أن “يعيش حقا بال حدود” و يعتبر‬ ‫املفتاح ملعاجلة قضايا العالم السياسية و اإلجمتاعية‬ ‫و االقتصادية و البيئية‪ .‬و أضافت اجلابر قائلة ‪“ :‬‬ ‫أعدكم كرئيس للمؤسسة املسؤلة عن تمنية قطاع‬ ‫التكنلوجيا و االتصاالت في قطر أن املعرفة و‬ ‫املهارات التي تمتتعون بها تعتبر ضرورية ملساعدة‬ ‫تطوير احلياة في قطر و املنطقة”‪.‬‬ ‫و قد حتدثت اخلريجة “اورميال روزاريو”‬ ‫املتخصصة في إدارة األعمال بالنيابة عن خريجي‬ ‫دفعة ‪ ٢٠١٠‬عن التجربة التعلميية الفريدة من‬ ‫نوعها في جامعة كارنيجي ميلون مشيرة إلى‬ ‫فضل برنامج اجلامعة األكادميي الصارم و األنشطة‬ ‫املتنوعة األخرى في إعدادها و زمالئها حلياتهم‬ ‫املهنية‪.‬‬ ‫يعتبر حفل التخرج حدثا مهما جلامعة‬ ‫كارنيجي ميلون ألنه يشرك املجمتع بأكمله‬ ‫في تاريخ و حياة و مستقبل اجلامعة ‪ ،‬محتفيا‬ ‫بإجنازاتها و معلنا عن مستقبل مشرق خلريجيها‪.‬‬

‫في األعلى ‪ ،‬حفل تخريج دفعة ‪ .٢٠١٠‬فوق ‪ ،‬يستلم‬ ‫اخلريج شهريار حق شهادته من مارك ستيهلك مساعد‬ ‫عميد كلية علوم احلاسوب (يسار) ‪ ،‬و تشاك ثورب‬ ‫عميد جامعة كارنيجي ميلون في قطر‪.‬‬

‫‪ Summer/Fall 2010‬أخبار‪13 akhbar‬‬


‫أخبار‬

‫أخبار‬

‫افضل االصدقاء‬

‫بيل براون‬

‫سنوات قليلة كسرت آمنة املزروعي ساقها‬ ‫مما جعلها مقيدة بكرسي متحرك لعدة‬ ‫أشهر‪ .‬ترتب على ذلك عدم قبول دخولها في سيمنا‬ ‫املراكز التجارية و صعوبة التنقل في أنحاء املدينة نظرا‬ ‫لقلة خدمات ذوي االحتياجات اخلاصة في قطر‪.‬‬ ‫تقول آمنة و هي طالبة في السنة الثانية من برنامج‬ ‫إدارة االعمال في جامعة كارنيجي ميلون في قطر ‪”:‬‬ ‫في تلك اللحظة قطعت وعدا أن اغير هذا الوضع‬ ‫الغير مقبول‪ .‬و عدت االلتزام الشديد أن اساعد ذوي‬ ‫االحتياجات اخلاصة”‪ .‬رأت آمنة فرصة لفعل ذلك‬ ‫عندما بدأت اجلامعة في تبني نسختها من منظمة‬ ‫“أفضل االصدقاء” و هي منظمة دولية تهدف‬ ‫إلى التوفيق بني طالب اجلامعة مع طالب من ذوي‬ ‫االحتياجات اخلاصة‪.‬‬ ‫مت تخصيص النادي لتأسيس حركة التطوع‬ ‫العاملي التي تتيح املجال لتكوين صداقات على‬ ‫املستوى الشخصي و للتوظيف املتكامل و تمنية‬ ‫املهارات القيادية لألشخاص ذوي اإلعاقة الفكرية‬ ‫و التمنوية‪.‬‬ ‫و مت اختيار نسخة كارنيجي ميلون من “أفضل‬ ‫االصدقاء” كأفضل نسخة من بني إحدى عشر أخرى‬ ‫في قطر ‪ .‬عمل الطالب مع مركز شفى اهلل لذوي‬ ‫االحتياجات اخلاصة على مجموعة من االنشطة من‬ ‫بينها طالء اخلزف و عرض الحد االفالم و حفلة‬ ‫مبناسبة الذكرى السنوية لبرنامج “أفضل صديق”‪.‬‬

‫الشمس احلارقة و الرياح الهادئة اثنان‬ ‫و سبعون من راكبي الدراجات‬ ‫‪ ٧٢‬املشاركني في اجلولة السنوية الثالثة من سباق «بيل‬ ‫براون» في ربيع هذا العام‪ .‬ويعقد السباق احتفاالت‬ ‫«بيل براون» ‪ ،‬وقد كان أستاذ علم األحياء احلبيب‬ ‫في جامعة كارنيجي ميلون و دراجا متحمسا قبل‬ ‫أن توافيه املنية في عام ‪.٢٠٠٧‬‬ ‫قاد الدراجون في اجتاه الشمال ابتداء من‬ ‫نادي الدوحة للغولف و وصوال إلى مدينة اخلور‬ ‫الساحلية‪ .‬و اجلدير بالذكر أن الدراجيني كانوا من‬ ‫مختلف الفئات العمرية و القدرات املهارية‪ .‬و قد‬ ‫كان لكل دراج ثالثة اختيارات إلمتام اجلولة‪ .‬األول‬ ‫‪ ١٦:‬ميل وصوال إلى منطقة الوسيل‪ .‬الثاني‪٢٨.٥ :‬‬ ‫ميل و صوال إلى منطقة سميسمة‪ .‬الثالث ‪ ٤٢‬ميل‬ ‫وصوال إلى مدينة اخلور‪ .‬توفر هذه اخليارات تتيح للجميع‬ ‫فرصة املشاركة و قضاء وقت ممتع وهو حمتا ما كان «براون»‬ ‫ليؤيده‪.‬‬ ‫بعد ثالث جوالت ناجحة ‪ ،‬أصبح «بيل براون»حدثا شعبيا‬ ‫في مجمتع راكبي الدراجات املتنامي في قطر‪ .‬و يعد هذا اليوم وسيلة‬ ‫جلمع املال لصندوق «بيل براون للمنح الدراسية» إضافة إلى كونه يوما للمتعة‬ ‫و ممارسة الرياضة‪ .‬و قد جمع اكثر من ‪ ٧٠٠٠‬ريال قطري (حوالي ‪ ٢٠٠٠‬دوالر‬ ‫أمريكي) في جولة هذا العام‪.‬‬

‫استقبلت‬

‫منذ‬

‫يجدر بالذكر إن إحدى االنشطة تضمنت بيع‬ ‫منتجات غذائية أخذ ريعها لشراء مواد غذائية و‬ ‫ألعاب مت توزيعها على االحياء الفقيرة‪.‬‬ ‫تقول املزروعي ‪”:‬إنه كان مبثابة حلم يتحقق‪.‬‬ ‫أعتقد أنه من واجبي تطوير مجمتعنا‪ .‬و برنامج‬ ‫“أفضل صديق” أتاح لي هذه الفرصة”‪ .‬لقد علمني‬ ‫كيفية التعامل مع االصدقاء من ذوي االحتياجات‬ ‫اخلاصة”‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر أن منظمة “أفضل صديق أسست‬ ‫على يد انطوني كينيدي شرايفر في عام ‪ ١٩٨٩‬في‬ ‫الواليات املتحدة االمريكية‪ .‬منت هذه املنظمة من نسخة‬ ‫و احدة إلى أكثر من ‪ ١٥٠٠‬نسخة على الصعيد الدولي‬ ‫في مختلف اجلامعات و املدارس الثانوية و املتوسطة‪.‬‬ ‫يتضمن برنامج “أفضل االصدقاء” في جامعة كارنيجي‬ ‫ميلون في قطر أكثر من ‪ ١٤‬عضوا‪ .‬و لكن من خالل‬ ‫برنامج هذا العام أتيحت فرصة املشاركة ألكثر من ‪٥٠‬‬ ‫طالبا‪.‬‬

‫الندوة السنوية للبحوث و املشاريع‬

‫هدفت‬ ‫أمضى‬

‫أكثر من ‪ ١٠٠‬من طالب‬ ‫املرحلة الثانوية من ‪٢٨‬‬ ‫مدرسة مختلفة عطلة نهاية االسبوع منغمسني‬ ‫في تعلم كل ما يعلق بعلوم احلاسوب في‬ ‫الورشة السنوية الرابعة بعنوان «علوم احلاسوب‬ ‫لقطر» أو «سي اس فور قطر»‪ .‬يقول أستاذ‬ ‫علوم احلاسوب الدكتور خالد حراس أن هدف‬ ‫هذه الورشة هو تثقيف األجيال الشابة عن‬ ‫التكنولوجيا و املعرفة‪ .‬و اكمل قائال ‪« :‬نحن‬ ‫ننجز هذا من خالل التواصل مع الطلبة و تعلمي‬ ‫مبادئ التكنولوجيا و علوم احلاسوب‪ .‬نمتنى من‬ ‫خالل هذا العمل و اجلهد املبذل من قبل جامعة‬ ‫كارنيجي ميلون أن نمني اهمتام الطالب و نحفزه‬ ‫في هذه املجاالت املهمة من العلم‪.‬‬ ‫‪akhbar 10‬أخبار صيف‪/‬خريف‪2010‬‬

‫و لقد تضمنت هذه الورشة ثالثة ورش‬ ‫عمل‪ .‬االولى قدمت دورة عن أحجيات تهدف‬ ‫إلى تعلمي أساسيات البرمجة‪ .‬الثانية ركزت على‬ ‫برنامج “أليس” و هو برنامج لصنع الرسومات‬ ‫ثالثية االبعاد ‪ ،‬بيمنا تضمنت الدورة االخيرة‬ ‫ورشة عمل متحورت حول الروبوتات‪.‬‬ ‫”سي اس فور قطر” هو عبارة عن سلسلة‬ ‫من ورش العمل في علوم احلاسوب تستقطب‬ ‫كال من طالب املرحلة الثانوية و مع مادة علوم‬ ‫احلاسوب في دولة قطر‪ .‬و اجلدير بالذكر بأنه‬ ‫مت عقد ورشة عمل في تشرين الثاني املاضي‬ ‫للمدرسني متحورت في موضوع تطوير منهج‬ ‫دراسي في علوم احلاسوب لطالب السنة االولى‪.‬‬

‫‪Undergraduate Research Symposium‬‬

‫‪CS4Qatar‬‬

‫الندوة السنوية للبحوث و‬ ‫املشاريع اجلامعية «التقاء‬ ‫العقول» في نسختها الرابعة إلى سد الفجوة‬ ‫بني عمليتي إجراء البحث العلمي و تقدميه إلى‬ ‫جمهور كبير‪.‬‬ ‫و قد قدم أكثر من ‪ ٦٠‬مشتركا من الطلبة‬ ‫و أعضاء من الهيئة التدريسية بحوثهم و‬ ‫مشاريعهم الدراسية من خالل ملصقات و فيديو‬ ‫و عروض و شروح‪ .‬تضمنت قائمة املشتركني‬ ‫‪ ٢٧‬طالبا جامعيا و ‪ ١٢‬طالبا من الدراسات العليا‬ ‫‪ ،‬الذين عرضوا ملصقات في مجاالت مختلفة‬ ‫متثلت في إدارة األعمال و علوم احلاسوب و نظم‬ ‫املعلومات و اآلداب و العلوم‪.‬‬ ‫يقول عميد اجلامعة الدكتور “تشاك ثورب”‬ ‫أن هذا احلدث يعتبر خطوة نحو معاجلة املشاكل‬ ‫احلقيقية في قطر و العالم عن طريق وضع عقولنا‬ ‫معا سواء داخل اجلامعة أو خارجها‪.‬‬ ‫و لقد ترواحت املشاريع بني برنامج لتزامن‬ ‫الشفاه لوجه ثالثي األبعاد باللغة العربية إلى‬ ‫استخدام التكنولوجيا في زايدة الوعي عن‬ ‫مرض السكري‪ .‬و قامت جلنة ضمت خبراء‬ ‫من املؤسسات األكادميية و قطاع الصناعة قي‬

‫قطر بتحكمي العروض و اختيار أفضل املشاريع و‬ ‫امللصقات‪.‬‬ ‫فاز مشروع «مسار التخطيط احليوي و‬ ‫تنسيق إشارات املرور لتوجيه مركبات حاالت‬ ‫الطوارئ» بجائزة أفضل مشروع بشكل عام‪.‬‬ ‫و يركز هذا املشروع على اإلفتراض القائم على‬ ‫أهمية الثوان املعدودة في إنقاذ حياة شخص ما‬ ‫‪ ،‬عندما تكون مركبات الطوارئ في الطريق‪.‬‬ ‫تقول هند اجلداوي املشاركة في هذا املشروع و‬ ‫التي تخرجت من جامعة كارنيجي ميلون في‬ ‫قطر و تعمل حاليا في مختبر الكومبيوتر في‬ ‫اجلامعة بأن الدافع األساسي من هذا املشروع هو‬ ‫حركة املرور الكثيفة التي ميكن أن تعرقل مسار‬ ‫مركبات الطوارئ و بالتالي ميكن أن حتدث فرقا‬ ‫حاسما بني احلياة و املوت‪.‬‬ ‫و اجلدير بالذكر أن “التقاء العقول” يعتبر‬ ‫تقليدا جامعيا بدأ منذ زمن طويل و يشكل‬ ‫جزءا من مبادرات كارنيجي ميلون لتشجيع‬ ‫البحث العلمي على مستوى طلبة اجلامعة‪ .‬إن‬ ‫“التقاء العقول” برنامج يدعم و يشجع طالب‬ ‫اجلامعة و الدراسات العليا على املشاركة في‬ ‫البحوث العلمية املبتكرة‪.‬‬ ‫‪ Summer/Fall 2010‬أخبار‪11 akhbar‬‬


‫أخبار‬

‫أخبار‬

‫أسهم اخلدمة‬

‫حتدث‬

‫الكوارث الطبيعية في سياق‬ ‫اجمتاعي حيث تعتبر كال من‬ ‫اإلدارة احلكومية السيئة و الفقر من أكثر العوامل‬ ‫املساهمة فيها‪ .‬يقول أستاذ التاريخ الدكتور‬ ‫“بن رايلي” أن أسهل الطرق للتخفيف من حدة‬ ‫الكارثة هي مساعدة الناس عند حدوثها‪ .‬و هناك‬ ‫طريقة أخرى ممتثلة في االشتراك في املشاريع‬ ‫التي تهدف إلى تخفيف حدة‬ ‫الكوارث و الفقر قبل حدوثها‪.‬‬ ‫هذا املنطلق يعتبر مطابقا‬ ‫لرسالة كارنيجي ميلون املمتثلة‬ ‫في تطوير مواطنيني عامليني ذوي‬ ‫حس عالي باملسؤلية جتاه اآلخرين‪.‬‬ ‫و قد بنى “رايلي” حافز خلدمة املجمتع في املقرر‬ ‫الذي يدرسه بعنوان “الرحلة الداخيلة ‪ -‬إنورد‬ ‫أودسي”‪.‬‬ ‫و يسمح للطالب بالتغيب عن تسلمي بعض‬ ‫متطلبات املقرر إذا شاركوا في “اسهم اخلدمة”‬ ‫و هو عبارة عن برنامج يعطي فيه الطالب بعضا‬ ‫من وقتهم و جهدهم بدال من أموالهم‪ .‬إذا أراد‬ ‫الطالب التغيب عن تسلمي بحث قصير فعليه‬ ‫قضاء ثالثة ساعات ‪ ،‬أما إذا أراد التغيب عن‬ ‫تسلمي بحوث فصلية أو نهائية فعلى الطالب‬

‫قضاء خمسة عشر ساعة في البرنامج‪ .‬قضاء عدد‬ ‫أكثر أو أقل من الساعات يعطي الطالب نقاط‬ ‫إضافية‪.‬‬ ‫تفاجأ “رايلي” من عدد الساعات التي��� ‫أمضاها ‪ ٢٣‬طالبا و التي جتاوزت احلد األقصى‬ ‫املقرر و هو ‪ ٤٤‬ساعة‪ .‬عمل الطالب مع مختلف‬ ‫املنظمات مبا في ذلك أيادي اخلير نحو آسيا‬ ‫و الهالل األحمر و جمعية “عيد‬ ‫اخليرية‪ .‬تدرب عدد من الطالب على‬ ‫االسعافات األولية و التي يعتبرها‬ ‫“رايلي” أساس اإلغاثة في حاالت‬ ‫الكوارث‪ .‬و قدم بعض الطالب‬ ‫مشاريعهم اخلاصة التي تضمنت‬ ‫جمع التبرعات‪ .‬و قد قال “رايلي” بأن الطالب‬ ‫خلقوا فرصهم اخلاصة بهم ألنهم أداروا املشاريع‬ ‫بأنفسهم‪ .‬و أضاف قائال بأن العديد من الطالب‬ ‫تقدموا لألمام مظهرين مهاراتهم القيادية و لم‬ ‫يكن يتوقع ذلك‪.‬‬ ‫في النهاية أنهى الطالب حوالي ‪ ٧٠٠‬ساعة‬ ‫في خدمة املجمتع‪ .‬و لكن األهم من ذلك أن هذا‬ ‫البرنامج قد فتح عيون الطلبة على بعض املشاكل‬ ‫التي يواجهها اآلخرون كما أظهر لهم السبل التي‬ ‫ميكن بها تقدمي املساعدة‪.‬‬

‫اليوم املهني السنوي‬

‫في‬

‫حضر مسؤولون من ‪ ٤٩‬منظمة إلى اليوم املهني السنوي الرابع للتحدث مع الطالب عن فرص‬ ‫التدريب و التوظيف‪.‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪akhbar‬أخبار صيف‪/‬خريف‪2010‬‬

‫ربيع هذا العام شاركت ‪ ٤٩‬شركة‬ ‫من مختلف املجاالت في اليوم املهني‬ ‫السنوي الرابع املنظم من قبل جامعة كارنيجي‬ ‫ميلون في قطر‪ .‬يعتبر هذا احلدث مبثابة معرض‬ ‫مهني يعمل على توفير فرصة للطالب و أصحاب‬ ‫الشركات لاللتقاء و استكشاف فرص العمل‬ ‫املتاحة‪ .‬قامت الشركات احمللية و العاملية بنصب‬ ‫منصاتهم و توزيع منشوراتهم و التحدث مع‬ ‫الطلبة عن دورات التدريب الصيفي و فرص‬ ‫العمل املمكنة‪.‬‬ ‫صرح العميد الدكتور “تشاك ثورب” قائال‬ ‫‪“ :‬أصدقاؤنا من الشركات هم حقا شركاؤنا‪.‬‬ ‫نحن نقدر بشكل كبير دورهم في منو الطالب‬ ‫الوظيفي من خالل دورات التدريب الصيفية‬ ‫و األنشطة األخرى املقامة في احلرم اجلامعي‪ .‬و‬ ‫في املقابل نحن نأخذ بعني االعتبار احتياجات‬ ‫شركائنا عند تعلمي طلبتنا‪ .‬و نتيجة هذه الشراكة‬ ‫تظهر في طالبنا و خريجنا من الشباب و النساء‬ ‫األذكياء و املجتهدين و املعدين إعداد جيدا‬ ‫للحياة العملية و املهنية»‪.‬‬

‫سلسلة ندوات‬

‫يأخذ‬

‫كل طالب في فترة ما مقررا‬ ‫دسما و جافا مما يدفعه للتساءل‬ ‫عن إذا ما كان سيحتاجه على اإلطالق في‬ ‫حياته العملية‪ .‬كان هذا التساؤل دافعا‬ ‫لتنظمي سلسلة ندوات علوم احلاسوب‪ .‬يقول‬

‫دكتور علوم احلاسوب الذي قام بتنسيق‬ ‫هذه الندوات “نائل أبو غزالة” ‪“ :‬من خالل‬ ‫إحضار متحدثون ‪ ،‬سوف يمتكن طالبنا من‬ ‫رؤية بحوثهم املثيرة لالهمتام حيث تعتبر هذه‬ ‫الندوات جزءا مهما من اجلامعات ‪ ،‬خاصة تلك‬ ‫التي تعنى بالبحوث العلمية كجامعة كارنيجي‬ ‫ميلون”‪.‬‬ ‫شارك خمسة و ثالثون متحدثا من جميع‬ ‫أنحاء العالم في سلسلة ندوات هذا العام‪.‬‬ ‫و كان من بينهم “ريد سميونز” من جامعة‬ ‫كارنيجي ميلون في بيتسبرغ و “خالد بن‬ ‫لطيف” من جامعة هونغ كونغ للعلوم و‬ ‫التكنولوجيا و “ألبرت زومايا” من جامعة‬ ‫سيدني‪.‬‬ ‫و قد اختير املتحدثون طبقا ملعياريني‪ .‬األول‬ ‫هو متيز سيرة املتحدث البحثية أو املهنية ‪ ،‬و‬ ‫الثاني هو إمكانية التعاون بني جامعة كارنيجي‬ ‫ميلون في قطر و اجلامعة أو املنظمة التي ينمتي‬ ‫إليها املتحدث‪ .‬يقول “أبو غزالة” ‪“ :‬كان‬ ‫لدينا العديد من املتحدثني في املاضي مثل‬ ‫بعض األشخاص الذين يعرفونهم أعضاء اللجنة‬ ‫و بعض الذين التقينا بهم في املؤمترات و غيرهم‬ ‫من من قاموا بزيارة الدوحة‪ .‬إال أننا حاولنا‬ ‫أن نكون أكثر منهجية في اختيار متحدثي‬ ‫هذه السلسلة”‪ .‬ولقد اختار “أبو غزالة” و‬ ‫أعضاء جلنة هذه الندوة متحدثني من اجلامعات‬ ‫احمللية و املنظمات الدولية و جامعات األبحاث‬ ‫الفاضلة‪ .‬بيمنا كان الهدف من هذه الندوات‬ ‫تعلمي الطالب إال أن زيادة عدد الزوار للحرم‬ ‫اجلامعي كان هدفا آخر كما يقول “أبو غزالة”‪.‬‬ ‫و خمت “أبو غزالة” قائال أن غالبا ما يتفاجأ‬ ‫الباحثون و املعلمون و رجال األعمال الذين‬ ‫يأتون للمشاركة مما يحدث في جامعة‬ ‫كارنيجي ميلون في قطر مما يجعلهم دعاة‬ ‫للمدينة التعلميية و لدولة قطر ككل عندما‬ ‫يرجعون إلى منظماتهم”‪.‬‬

‫قام وزير الطاقة األمريكي الدكتور ستيف تشو بإلقاء محاضرة في جامعة كارنيجي ميلون‬ ‫في قطر هذا الربيع‪ .‬تناول تشو مواضيع عدة منها سياسة و تسعير الطاقة و السبل لتقليل‬ ‫االنبعاثات‪.‬‬

‫لنتكلم عن الطاقة‬

‫قام‬

‫وزير الطاقة األميركي الدكتور ستيفن تشو في احلرم اجلامعي لكارنيجي ميلون‬ ‫في قطر كجزء من اجلهود التي تبذلها االدارة االميركية ملواصلة تعزيز الشراكات‬ ‫بني الواليات املتحدة و قطر و الشرق األوسط‪ .‬يعد تشو عاملا ممتيزا وحائزا باالشتراك‬ ‫على جائزة نوبل للفيزياء في عام ‪ .١٩٩٧‬كرس تشو حياته العلمية في اآلونة األخيرة في‬ ‫البحث عن حلول جديدة لتحديات الطاقة ووقف تغير املناخ في العالم‪.‬‬ ‫حتدث تشو قائال‪« :‬االبتكار و التعلمي ميكنهما توفير العالم بحل جديد للطاقة‪ .‬يجب‬ ‫أن نعمل معا من أجل توفير احلل‪.‬‬ ‫ألقى تشو محاضرة أمام جمهور كبير من الطالب و هئية التدريس و أعضاء من‬ ‫املدينة التعلميية و ضيوف من شركات الغاز و البترول‪ .‬إضافة إلى ذلك تلقى تشو أسئلة‬ ‫من الطالب و الضيوف عن عدة مواضيع مبا في ذلك سياسة الطاقة في الواليات املتحدة و‬ ‫تسعير الطاقة و سبل التوصل إلى اتفاق عاملي بشأن تقليل االنبعاثات‪.‬‬ ‫و قد قال الدكتور عبدالعالي احلودي نائب رئيس البحوث في مؤسسة قطر أن هناك‬ ‫إمكانات هائلة للتمنية في مجال الطاقة البديلة في كل من قطر و الواليات املتحدة‪ .‬و‬ ‫أن هذا االجمتاع ليس بندوة أو مبؤمتر و إمنا لقاء بني األطراف املعنية لللمناقشة و تقدمي‬ ‫التوصيات لدولة قطر لكي تسود في مجال الطاقة‪ .‬زيارة تشو تهدف إلى ترسيخ‬ ‫العالقات القوية بني شركات الطاقة في قطر و مطوري التكنولوجيا في الواليات املتحدة و‬ ‫التي بدورها ستعزز الروح التنافسية لدولة قطر‪.‬‬ ‫و قد التقى تشو أثناء زيارته لدولة قطر مع عدد من مسؤلي احلكومة و الباحثني‬ ‫و الشخصيات العلمية و أعضاء من القطاع اخلاص ملناقشة مجموعة من القضايا في‬ ‫مجال الطاقة‪.‬‬

‫‪ Summer/Fall 2010‬أخبار‪9 akhbar‬‬


‫أخبار‬

‫أخبار‬

‫أسئلة كبيرة‬

‫إذا‬

‫ميكنك تناول وجبة غداء‬ ‫مع شخص واحد فمن‬ ‫سيكون هذا الشخص؟ من‬ ‫الشخص الذي أثر في حياتك؟‬ ‫ما هو لون الثقة؟‬ ‫في البداية ‪ ،‬قد تعتقد أن بعض هذه‬ ‫األسئلة سخيفة‪ .‬و لكن تقول جومانة العبدي‬ ‫مديرة قسم التطوير الشخصي أن عند التفكير‬ ‫بإجاباتك على هذه األسئلة يجب عليك أن‬ ‫تفكر مليا بسبب شعورك بهذا النحو‪ .‬األمر‬ ‫الذي يؤدي بدوره إلى طرح أسئلة أكبر بكثير‪.‬‬ ‫هذه األسئلة كانت موضوع عشاء “أسئلة‬ ‫كبيرة”‪ .‬أسئلة مثل ملاذا أفعل األشياء التي‬ ‫أفعلها؟ كيف أقوم بالرد عندما تختلف‬ ‫اآلراء؟ ما هو الشيء الذي يستهويني؟ ما أريد‬ ‫أن افعل في احلياة؟‬ ‫يعتبر برنامج “أسئلة كبيرة” مبادرة من‬ ‫جانب مكتبي التطوير الشخصي و التعلمي‬ ‫الدولي‪ .‬و يشكل البرنامج فرصة فريدة من‬

‫نوعها للطالب لكي‬ ‫يتفاعلوا مع‬ ‫أعضاء الهيئة‬ ‫التدريسية و‬ ‫املوظفني على‬ ‫مستوى مختلف عن‬ ‫الفصل الدراسي‪.‬‬ ‫يتضمن برنامج‬ ‫عشاء “أسئلة كبيرة” عددا‬ ‫قليال من املشاركني و يمت ذلك‬ ‫بصورة متعمدة بحيث ال يزيد عدد‬ ‫املشاركني عن ‪ ٤٠‬شخصا‪ .‬يقوم‬ ‫الطلبة باجللوس مع موظفني أو أساتذة‬ ‫و يعطون علبة كبيرة حتتوي على أسئلة‬ ‫تهدف لبدء احملادثة‪ .‬ثم يقوم موظفو‬ ‫شؤون الطلبة بجمع األسئلة من مصادر‬ ‫عديدة و يسمح للطالب باإلجابة على‬ ‫أسئلة من اختيارهم‪ .‬تقول العبدي ‪:‬‬ ‫“الفكرة هي انه من خالل األسئلة ميكنك‬

‫التعرف على وجهات نظر و معتقدات و آراء و‬ ‫أفكار مختلفة‪ .‬و هي أشياء ال تتوفر لك فرصة‬ ‫التفكير بها في حياتك اليومية”‪.‬‬ ‫املجموعة الكبيرة من األسئلة و طريقة ترتيب‬ ‫جلوس املشاركني تتيح للطالب التعرف على‬ ‫الشخصيات و الردود و املعتقدات و القمي و‬ ‫التجارب احلياتية املختلفة‪ .‬و كلها تعتبر هامة‬ ‫بالنسبة حلرم جامعي يحتوي علي ‪ ٣٤‬جنسية‬ ‫مختلفة و خلفيات ثقافية و دينية متنوعة‪.‬‬ ‫تضيف العبدي ‪“ :‬أن هذا البرنامج يساعد‬ ‫الطالب فعال على المنو الروحي من دون النظر‬ ‫إلى الدين حيث ميكنك معرفة املزيد عن من‬ ‫حولك ‪ ،‬و لكن في النهاية تتعرف على نفسك‬ ‫أكثر و تمنو أكثر كفرد”‪.‬‬ ‫عقد برنامج “أسئلة كبيرة” مرة واحدة في‬ ‫اخلريف و أخرى في الربيع‪ .‬و شكل البرنامج جناحا‬ ‫كبيرا إلى درجة أن بعض املجموعات ال تزال جتمتع‬ ‫بانتظام لسئل أسئلة و تعزيز النقاش املتواصل‪.‬‬

‫برنامج البوتبول يتوسع‪...‬مرة أخرى‬

‫قام طالب من احلرم اجلامعي في بيتسبرغ و نظيره في قطر بالعمل معا على مشروع خدمة اجمتاعية في كيغالي في رواندا‪ .‬كان هذا العمل جزءا من برنامج‬ ‫كمبيوتر محمول لكل طفل‪.‬‬

‫اخلدمة في اخلارج‬

‫شرع‬

‫‪one‬‬ ‫‪laptop‬‬ ‫‪per‬‬ ‫‪child‬‬

‫‪6‬‬

‫‪akhbar‬أخبار صيف‪/‬خريف‪2010‬‬

‫ثالثة طالب من جامعة كارنيجي‬ ‫ميلون في قطر إلى جانب طالب‬ ‫آخرين من احلرم اجلامعي الرئيسي في بيتسبرغ‬ ‫في والية بنسلفانيا في الواليات املتحدة رحلة‬ ‫إلى كيغالي في رواندا اسمترت أسبوعني للعمل‬ ‫على برنامج بعنوان “كمبيوتر محمول لكل‬ ‫طفل”‪.‬‬ ‫اجمتع الطالب وليد خان (تخصص علوم‬ ‫حاسوب) و الطالب أبهاي فالييفيتيل (تخصص‬ ‫نظم معلومات) و الطالب جميي بريغز (تخصص‬ ‫إدارة أعمال) مع طالب بيتسبرغ في كيغالي‬ ‫حيث سميضون عدة ساعات يوميا مع املعلمني‬ ‫للعمل على تصممي ما يصل إلى ستة خطط‬ ‫دراسية في اليوم الواحد لتقدميها إلحدى‬ ‫املدارس احمللية‪.‬‬ ‫يقول خان ‪“ :‬إن اخلطط الدراسية تستخدم‬ ‫الكومبيوترات احملمولة التي توفرها منظمة‬ ‫“كومبيوتر محمول لكل طفل” لتعلمي مهارات‬

‫الكمبيوتر في املوسيقى و إنتاج الفيديو و أيضا‬ ‫املهارات المتهيدية في البرمجة‪ .‬بالطبع هناك‬ ‫مهارات أخرى تدرس للطالب‪ .‬لقد كانت‬ ‫أجهزة الكمبيوتر احملمولة جزءا من جتربة التعلمي‬ ‫و التعلم‪ .‬علمنا الطلبة كيفية التفكير بشكل‬ ‫ناقد و فعال كما ناقشنا طرق التواصل الغير‬ ‫لفظية ‪ ،‬كما تضمن البرنامج الكثير من العمل‬ ‫اجلماعي»‪ .‬و استخدم الفريق ألعاب مختلفة مثل‬ ‫كرة القدم و غيرها من األنشطة التي تهدف إلى‬ ‫إنشاء روابط قوية بني فريق العمل و طلبة املدارس‬ ‫و التي من شأنها تعزيز جتربة التعلم بشكل أكبر‪.‬‬ ‫يقول فالييفيتيل بأن التجربة كانت مذهلة‪.‬‬ ‫متكن الطالب من مقابلة أحد مؤسسي‬ ‫منظمة “كمبيوتر محمول لكل ط��ل” أثناء‬ ‫تواجدهم في كيغالي‪ .‬و الذي قال بأن تطبيق‬ ‫طلبة كارنيجي ميلون إلحدى البرامج على‬ ‫الكمبيوتر احملمول يعتبر من أفضل ما رآءه على‬ ‫اإلطالق‪.‬‬ ‫‪ -‬بقلم داربي روبرتز‬

‫كانت‬

‫مدرسة «هراري» الدولية من دولة‬ ‫زميبابوي آخر املشاركني في برنامج‬ ‫جنون روبوتات البوتبول للمدارس الثانوية املنظم في‬ ‫جامعة كارنيجي ميلون في قطر‪ .‬منذ بدأ البرنامج‬ ‫في عام ‪ ، ٢٠٠٥‬مت انضمام مدارس ثانوية من جميع‬ ‫أنحاء املنطقة إلقتناء فرصة تصممي و بناء روبوتات‬ ‫خاصة بهم‪ .‬و لقد ضم برنامج هذا العام مدارس من‬ ‫زميبابوي و قطر و مصر و اإلمارات العربية املتحدة و‬ ‫اململكة العربية السعودية و البحرين‪.‬‬ ‫و يعتبر البوتبول حتدي في الروبوتات يهدف إلى‬ ‫تمنية املعرفة و الفهم العملي من خالل اخلبرة العلمية و‬ ‫التكنولوجية و الهندسية و الرياضية‪ .‬و يتعلم الطالب‬ ‫كيفية برمجة روبوتاتهم اخلاصة عن طريق استخدام‬ ‫لغة البرمجة «سي» و هي اللغة األكثر شيوعا في‬ ‫مجالي الصناعة و التعلمي‪ .‬يمت طرح فكرة جديدة كل‬ ‫سنة بحيث تتشكل حتديات جديدة للفرق األكثر‬ ‫خبرة‪.‬‬ ‫هذه السنة هي السنة السادسة للبرنامج‪ .‬و لقد منا‬ ‫البرنامج من عدد قليل من الفرق في الدوحة إلى ‪٣٠‬‬ ‫مدرسة و ‪ ٢٠٠‬طالب من سبع دول من منطقة الشرق‬ ‫األوسط وقارة أفريقيا‪ .‬و قد التحق عدد من املشاركني‬ ‫في السابق بجامعة كارنيجي ميلون و غيرها من‬ ‫جامعات املدينة التعلميية ‪ ،‬حتى أن بعضهم عملوا‬ ‫كحكام في بطولة هذا العام‪.‬‬

‫يضم برنامج البوتبول لعام ‪ ٢٠١٠‬مدارس من قطر و مصر و اإلمارات و‬ ‫الكويت و السعودية و البحرين و زمبابوي‪.‬‬

‫‪ Summer/Fall 2010‬أخبار‪7 akhbar‬‬


‫أخبار‬

‫أخبار‬

‫تقف وزيرة اخلارجية األمريكي هيالري رودهام كلينتون مع طلبة في مبنى جامعة كارنيجي‬ ‫ميلون في قطر‪ .‬و قد قامت كلينتون بزيارتها لقطر كجزء من اجلهود املبذولة من قبل الواليات‬ ‫املتحدة لتعزيز احلوار مع املسلمني في جميع أنحاء العالم‪.‬‬

‫كلينتون في حرم اجلامعة‬

‫قامت‬

‫وزيرة اخلارجية األمريكية‬ ‫هيالري رودهام كلينتون بزيارة‬ ‫احلرم اجلامعي لعقد جلسة حوار عامة مع جمهور‬

‫من الطالب و أعضاء من هيئة التدريس و املدينة‬ ‫التعلميية‪ .‬و تعتبر هذه اجللسة جزء من برامج‬ ‫قناة اجلزيرة العربية التي تستهدف مناقشة قضايا‬

‫من واشنطن‪ .‬و أشرف على إدارة هذه اجللسة‬ ‫السيد عبدالرحمي فوخارا رئيس مكتب قناة‬ ‫اجلزيرة الدولية بواشنطن‪.‬‬ ‫صرحت كلينتون قائلة بأنني اتابع تطور‬ ‫املدينة التعلميية من الواليات املتحدة و يسرني‬ ‫أن ارى بأم عيني االلتزام الغير اعتيادي بأهمية‬ ‫التعلمي الذي يبديه كال من سعادة سمو األمير و‬ ‫مؤسسة قطر و عامة الناس‪.‬‬ ‫و أشارت إلى أن القرارات التي تتخذ في‬ ‫املدينة التعلميية أو في الواليات املتحدة أو حتى‬ ‫في البلديات ذات أهمية بالنسبة ملستقبل‬ ‫الطالب اليوم للحصول على فرصة لتحقيق‬ ‫السالم و الرخاء و استغالل الفرص خاصة و أن‬ ‫غالبية السكان في منطقة الشرق األوسط تقل‬ ‫أعمارهم عن اخلامسة و العشرين‪.‬‬ ‫و لقد جاوبت كلينتون على أسئلة من‬ ‫الطالب و الضيوف متحورت حول قضية‬ ‫األسلحة النووية في إيران ‪ ،‬و الوضع بني‬ ‫الفلسطينني و االسرائليني ‪ ،‬و دورها في تنفيذ‬ ‫برامج الرئيس اوباما ‪ .‬و حتدث أيضا عن أهمية‬ ‫التعلمي و دوره في توفير فرص للشباب ‪ ،‬و ال سميا‬ ‫النساء في املنطقة‪ .‬زيارة كلينتون لقطر تعد جزء‬ ‫من اجلهود التي تبذلها الواليات املتحدة لتعزيز‬ ‫احلوار مع املسلمني في العالم‪.‬‬

‫نادي كارنيجي‬

‫جتمع‬

‫قادة من القطاع املصرفي حلضور أول‬ ‫اجمتاع يقميه نادي كارنيجي في‬ ‫‪ ٢٠١٠‬حتت عنوان “البرمجيات في الشركات”‪.‬‬ ‫يعتبر نادي كارنيجي مبثابة منتدى للنقاش بني‬ ‫املدراء التنفذيني و الهيئة التدريسية في جامعة‬ ‫كارنيجي ميلون‪ .‬و يهدف النادي إلى إيجاد حوار‬ ‫بني االجتاهات اجلديدة و التحديات في مجال إدارة‬ ‫األعمال على حد سواء العلم نفسه و املمارسة‪.‬‬ ‫ركز اجمتاع «البرمجيات في الشركات» على‬ ‫مناقشة المنو املسمتر و االعمتاد على الدور الذي‬ ‫تلعبه البرمجيات في املؤسسات و ال سميا في البنية‬ ‫التحتية املصرفية‪ .‬و خالل هذه اجللسة الفعالة ‪،‬‬ ‫ناقش املشاركون كيف ميكن ملطوري و ملستخدمي‬ ‫تكنولوجيا املعلومات في قطر توظيف موضعهم‬ ‫بشكل أفضل للتعامل مع التكنولوجيا و البائعني‬ ‫لكي يمت استغالل البرمجيات لتعود بالنفع‪.‬‬ ‫يقول عميد جامعة كارنيجي ملون في قطر‬ ‫الدكتور “تشاك ثورب” إن أساس النادي مبني على‬ ‫‪4‬‬

‫‪akhbar‬أخبار صيف‪/‬خريف‪2010‬‬

‫احملادثة و احلوار عن االجتاهات و القضايا التجارية و‬ ‫التي يشترك بها كال من هيئة التدريس في الدوحة و‬ ‫بيتسبيرغ مع قادة الشركات و املؤسسات احلكومية‪.‬‬ ‫في بعض األحيان تكون نتيجة هذه احملادثات‬ ‫تشكيل شراكات جديدة ‪ ،‬و في أحيان أخرى تؤدي‬ ‫إلى برامج تعلميية جديدة ‪ ،‬و لكنها دائما تؤدي‬ ‫إلى فهم مشترك و إدراك أكبر للمجمتع‪ .‬موضوع‬ ‫“البرمجيات في الشركات” يشجع احلوار عن الطرق‬ ‫اجلوهرية التي تغير بها البرمجيات كيفية القيام‬ ‫باألعمال و التطرق إلى دور كل من تطوير البرمجيات‬ ‫و اإلدارة و الشراء في السياق القطري‪.‬‬ ‫يستضيف نادي كارنيجي منتديات نقاش‬ ‫متعمقة حول مواضيع مهمة عن األعمال التجارية‬ ‫في دولة قطر و املنطقة‪ .‬يستهدف البرنامج املدراء‬ ‫التنفذيون للشركات و املؤسسات في قطر و التي‬ ‫ترغب في تشجيع “أفضل املمارسات” من خالل‬ ‫االستفادة من املوارد األكادميية املتوفرة في جامعة‬ ‫كارنيجي ميلون‪.‬‬

‫مساعدة هايتي‬

‫لم‬

‫يهدر الطلبة في جامعة كارنيجي ميلون‬ ‫في قطر أي وقت إليجاد طريقة ملساعدة‬ ‫شعب هايتي بعد الزلزال الهائل الذي تعرضوا‬ ‫له في الثاني عشر من يناير‪ .‬و بذلت منظمة‬ ‫تطوير احللول جهدا كبيرا على أمل جمع‬ ‫‪٢٠٠٠٠‬رياال قطريا (‪ ٥٤٨٠‬دوالرا امريكيا)‪.‬‬ ‫يقول رئيس املنظمة كلمي رحمن (تخصص‬ ‫علوم حاسوب‪/‬دفعة ‪“ :)٢٠١٠‬لقد قررنا‬ ‫على الفور أن نفعل شيئا ما للمساعدة‪ .‬أردنا‬ ‫أن تشمل هذه العملية املدينة التعلميية كاملة‬ ‫جلمع أكبر قدر ممكن”‪.‬‬ ‫تواصل أعضاء املنظمة النوادي و املجالس‬ ‫الطالبية في جميع جامعات املدينة التعلميية‬ ‫جلمع املال و إيجاد أفكار جلمع التبرعات أيضا‪.‬‬ ‫قام األعضاء بوضع طاوالت جلمع التبرعات و‬ ‫لبيع بعض املنتجات الغذائية كالكعك احمللى و‬ ‫الشوكالته و إضافة هذا املال إلى التبرعات‪.‬‬ ‫و قد جتاوزت املنظمة هدفها في اسبوع‬ ‫واحد فقط حيث وصلت التبرعات إلى‬ ‫‪ ٢٠٥٦٦‬ريال قطري (‪ ٥٦٣٤‬دوالر امريكي)‪.‬‬ ‫مت تقدمي املال إلى جمعية الهالل االحمر حيث‬ ‫سيمت توزيعا في هايتي‪ .‬في حني أن املبلغ قد‬ ‫ال يبدو كثيرا اال انه يكفي لدعم ‪ ٢٥‬عائلة في‬ ‫هايتي ملدة عام كامل‪..‬‬ ‫أنشأ رحمن هذه املنظمة في قطر بعد‬ ‫قضاءه عاما في بيتسبرغ حيث اشترك في نفس‬ ‫املنظمة هناك‪ .‬تأسست منظمة تطوير احللول‬ ‫في جامعة كارنيجي ميلون االم في بيتسبرغ‬ ‫في عام ‪ ٢٠٠٨‬من قبل مجموعة من الطالب‬ ‫الشغوفيني بالتمنية الدولية‪ .‬و تمتثل مهمة‬ ‫املنظمة في زيادة عدد من املهمتني و املعنيني‬ ‫في مجال التمنية الدولية من خالل تسهيل‬ ‫العالقات بني املنظمات الغير حكومية و أساتذة‬ ‫اجلامعات و الشركات و الطالب‪.‬‬ ‫يقول رحمن ‪“ :‬أن هذه املنظمة تهدف إلى‬ ‫نشر التمنية العاملية و التوعية و مساعدة الناس‬ ‫في البلدان النامية‪ .‬كنت متاكدا انه سيكون‬ ‫من املثالي تأسيس هذه املنظمة هنا أيضا‬ ‫خصوصا في ظل التنوع الثقافي في قطر”‪.‬‬ ‫يجدر بالذكر أنه قبل حدوث أزمة هايتي‬ ‫شاركت املنظمة ذات ال ‪ ٣٠‬عضوا في عدة‬ ‫مشاريع أخرى ‪ ،‬مبا في ذلك تطوير برنامج‬ ‫االتصاالت عبر بروتوكول اإلنترنت للعمال‬ ‫املهاجرين للتواصل مع عائالتهم في الوطن‪.‬‬

‫نظم أعضاء منظمة تطوير احللول جمعا للتبرعات ملساعدة ضحايا إعصار هايتي‪ .‬اثمرت جهود‬ ‫البرنامج الذي اسمتر اسبوعا واحدا مبلغا ماليا قدره ‪ ٢٠٥٦٦‬رياال قطريا (ما يعادل ‪٥٦٣٤‬‬ ‫دوالر أمريكي) و الذي يكفي لدعم ‪ ٢٥‬عائلة في هايتي ملدة سنة كاملة‪.‬‬

‫جنون «الفيس بوك»‬

‫قد‬

‫غير موقع الشبكة االجمتاعية “فيس‬ ‫بوك” الطريقة التي نتواصل فيها‬ ‫جميعا‪ .‬لم يعد املوقع خاصا بطالب اجلامعات‬ ‫في أمريكا فحسب ‪ ،‬بل شمل جميع‬ ‫الناس من كافة الفئات العمرية و مختلف‬ ‫مجاالت احلياة حيث وفر لهم فرصة للتواصل‬ ‫مع أصدقائهم الضائعيني و التصويت على‬ ‫مختلف األشياء من جميع أنحاء العالم‪.‬‬ ‫نشرت صيحفة واشنطن بوست األمريكية‬ ‫في ‪ ١/٥/٢٠١٠‬مقاال تضمن صفحات‬ ‫اجلامعات األكثر شعبية على موقع “الفيس‬ ‫بوك” حيث احتلت صفحة جامعة كارنيجي‬ ‫ميلون في قطر املركز التاسع برصيد ‪٥١٧٧٤‬‬ ‫صوت‪ .‬و قد ارتفع العدد إلى بضعة آالف‬ ‫أخرى‪ .‬في وقت النشر كان العدد ‪.64123‬‬ ‫املصوتون و املتفاعلون مع صفحة كارنيجي‬ ‫ميلون في قطر كانوا من اجلزائر و زامبيا و‬ ‫أماكن مجاورة لهما‪ .‬و يعتبر هذا مبثابة إجناز‬ ‫حلرم جامعي صغير في دولة صغيرة في الشرق‬ ‫األوسط‪ .‬ميكنكم أنمت أيضا التصويت و‬ ‫البقاء على اتصال مع كل ما يدور في جامعة‬ ‫كارنيجي ميلون في قطر على العنوان التالي‪:‬‬

‫أكثر ‪ ١٠‬صفحات جامعية على موقع‬ ‫“الفيس بوك” بتاريخ ‪١/٥/٢٠١٠‬‬ ‫جامعة تكساس اي اند ام ‪ ١٧٤٦٦٤ :‬صوت‬ ‫جامعة تكساس في اوستني ‪ ١١٢٧٧٤ :‬صوت‬ ‫جامعة ميشيغن ‪ ١٠٧٧٩٣ :‬صوت‬ ‫جامعة كانساس ‪ ٨١٣٦١ :‬صوت‬ ‫جامعة والية اوهايو ‪ ٧٠٥٨٨ :‬صوت‬ ‫جامعة غرب فيرجينيا ‪ ٦٠٨٢٩ :‬صوت‬ ‫جامعة ستانفورد ‪ ٥٩٧٤٨ :‬صوت‬ ‫جامعة والية ميشيغن ‪ ٥٣٩٩١ :‬صوت‬ ‫جامعة كارنيجي ميلون في قطر ‪ ٥١٧٧٤ :‬صوت‬ ‫جامعة أبورون ‪ ٤٦٠٥٦ :‬صوت‬

‫‪ www.facebook.com/CarnegieMellonQ‬‬ ‫‪ Summer/Fall 2010‬أخبار‪5 akhbar‬‬


‫أخبار‬

‫رسـالـــــة‬

‫أخبار‪akhbar‬‬

‫تبدأ‬

‫ققصتي مع جامعة كارنيجي‬ ‫ميلون في قطر في خريف عام‬ ‫‪ ٢٠٠٢‬عندما كنت في رحلة عمل في‬ ‫الصني‪ .‬دق جرس الهاتف في منتصف‬ ‫الليل و كان املتحدث األستاذ “راج رادي”‬ ‫الذي سألني ‪“ :‬هل تريد الذهاب إلى‬ ‫قطر؟” ميكنكم أن تتخيلوا ردة فعلي‬ ‫‪”:‬أين؟ متى؟ ملاذا؟ كيف تكتب كلمة‬ ‫قطر؟ و كيف تنطق؟ هل ميكننا احلديث‬ ‫عن ذلك في الصباح بعد أن ابحث هن‬ ‫قطر في املوسوعة؟”‬ ‫تعلمت وزوجتي “ليزلي” بسرعة املزيد‬ ‫عن قطر و عن رؤية األمير و الشيخة موزة‬ ‫للمدينة التعلميية و لقد أحببنا كل ما‬ ‫سمعناه‪ .‬بحلول صيف عام ‪ ، ٢٠٠٣‬تواجدت أنا و زوجتي ف�� الدوحة مع رئيس‬ ‫جامعة كارنيجي ميلون “جاريد كوهن”‪ .‬و في شباط ‪ /‬فبراير من عام ‪٢٠٠٤‬‬ ‫وقعنا االتفاقية مع مؤسسة قطر و مت افتتاح مكاتبنا و في نفس العام في شهر آب ‪/‬‬ ‫أغسطس التحقت الدفعة األولى من الطالب باجلامعة‪.‬‬ ‫في السنوات الست منذ ترحيبنا بالدفعة األولى ‪ ،‬منت كارنيجي ميلون في قطر‬ ‫و نضجت إلى أن أصبحت قوة تعلميية و مكانا ميكن أن ندعيه بكل فخر بيتا‪ .‬لقد‬ ‫فوجئت بشكل إيجابي بالكثير من األشياء مثل طالبنا األقوياء و تفاعلهم الذي لم‬ ‫أكن اتوقعه ‪ ،‬و أعضاء الهيئة التدريسية و املوظفون املمتازون حيث جدد الكثير‬ ‫منهم عقودهم مع اجلامعة ‪ ،‬و تنوع احلرم اجلامعي الذي أصبح مبثابة مصدر لإللهام‬ ‫و التعلمي‪ .‬لدينا خريجني حائزين على جوائز ‪ ،‬و لقد أضفنا تخصصات جديدة و‬ ‫مقررات دراسية مبتكرة ‪ ،‬و شكلنا أيضا روابط وثيقة مع جامعات املدينة التعلميية‪.‬‬ ‫السبب الرئيسي لنجاحنا هو أننا نعمل جميعا مع بعضنا البعض كمعاجلي‬ ‫للمشاكل لتحقيق رؤية سمو األمير و الشيخة موزة‪ .‬من وجهة نظر مهنية أحب‬ ‫املبدأ القائم على أن أفضل األفكار يجب أن تفوز بغض النظر عما إذا جاءت من‬ ‫أحد كبار أعضاء هيئة التدريس أو أحد صغار املوظفني‪ .‬أما من منظور شخصي فأنا‬ ‫أقدر بشكل أكبر قمية روح الزمالة و الصداقة التي بنيناها على مدى هذه السنوات‪.‬‬ ‫لقد تركت احلرم اجلامعي في أيدي أمينة حيث سيكون « ِدك تاكر» العميد‬ ‫املؤقت للجامعة‪ .‬أنا و «تاكر» نتشارك نفس املنهاج في اإلدارة غير أنه منظم أكثر‬ ‫مني‪ .‬تعود خبرته مع جامعة كارنيجي ميلون في قطر إلى مراحل التخطيط األولى‬ ‫من قبل أن يطلب مني أن أصبح عميدا‪ .‬أنا متأكد أنكم سوف تعاملونه كما‬ ‫عاملمتوني‪ .‬لقد قلت له إنه سوف ميتلك حرما مريحا و مليئا بطالب و أساتذة و‬ ‫موظفني موهوبني و شغوفني‪.‬‬ ‫اسمتروا! فأنمت بأفعالكم و مواقفكم تثبتون كل يوم مقولة “أندرو كارنيجي”‬ ‫التي قالها منذ قرن مضى ‪“ :‬قلوبكم في العمل” ‪ .‬قد أكون تركت منصب العميد‬ ‫‪ ،‬لكنني أمتنى أن تسمتر قصتي مع كارنيجي ميلون قطر لسنوات عديدة‪.‬‬

‫مع أطيب متنياتي لكم جميعاً‪،‬‬

‫تشارلز ثورب ‪ ،‬العميد‬

‫‪2‬‬

‫‪akhbar‬أخبار صيف‪/‬خريف‪2010‬‬

‫مجلة جامعة كارنيجي ميلون في قطر‬ ‫عضو مؤسسة قطر‬ ‫ص‪.‬ب‪ | 24866 .‬الدوحة‪ ،‬قطر‬ ‫‪www.qatar.cmu.edu‬‬ ‫العميد‬

‫الدكتور تشارلز ثورب‬ ‫إدارة التسويق والعالقات العامة‬ ‫املدير‬

‫موري إيفانز‬

‫منسق قسم التسويق والعالقات العامة‬

‫ماريسا إيدوالن‬ ‫مدير العالقات اإلعالمية‬

‫نهى العفيفي‬ ‫منسق قدامى اخلريجني‪/‬مصمم جرافيك‬

‫رنا السخاوي‬

‫مدير املوقع اإللكتروني‬

‫ستيفان ماكنيل‬

‫مدير الفعاليات اخلاصة‬

‫كارا نيسمييوك‬ ‫مدير املطبوعات‬

‫أندريا زرميسيك‬ ‫املجلس التحريري‬ ‫الرئيس‬

‫الدكتور لني كارتير‬ ‫األعضاء‬

‫د‪ .‬خالد هراس‪ ،‬د‪ .‬توم أميرسون‪ ،‬جلوريا خوري‪ ،‬د‪.‬‬ ‫سلمى لميام منصر‪ ،‬د‪ .‬روبيرت ماندلسون‪ ،‬د‪ .‬تشارلز ثورب‬ ‫كتابة وتأليف‬

‫داربي روبيرتس‪ ،‬أندريا زرميسيك‬ ‫تصوير‬

‫شوقي العزام‪ ،‬خالد إسماعيل‪،‬‬ ‫ستيفني ماكنيل‪ ،‬هاذير مال‪ ،‬سيلفي فان روي‬ ‫‪www.photos.com‬‬

‫حترير و تصممي‬

‫أندريا زرميسيك‬ ‫الرسالة‬

‫“أخبار” هي املجلة الرسمية جلامعة كارنيجي ميلون في قطر‪.‬‬ ‫وتهدف إلى عرض القصص املثيرة لإلهمتام واملبتكرة التي تسلط‬ ‫الضوء على أخبار اجلامعة ودورها في منطقة اخلليج والعالم‪.‬‬ ‫لإلستفسار أو إعادة طباعة جزء أو أجزاء من املجلة‪،‬‬ ‫يرجى اإلتصال مبكتب التسويق والعالقات العامة على‬ ‫الرقم ‪+974 4454 8503‬‬ ‫تخضع املواد والصور املستخدمة في هذه املجلة‬ ‫حلماية امللكية الفكرية‪.‬‬ ‫وال يجوز استخدام أي جزء من هذه املجلة أو تخزينه‬ ‫في أي نظام استرجاع أو نقله بأي شكل من األشكال أو بأي‬ ‫وسيلة من الوسائل بدون اإلذن اخلطي املسبق للجامعة‪.‬‬

‫يقف طالب جامعة كارنيجي ميلون في قطر أمام املركز االجمتاعي الذي بنوه في سا با في فيتنام‪.‬‬

‫اخلدمة في اخلارج‬

‫أصبح‬

‫لدى قرية في محافظة “سا‬ ‫با” الواقعة شمال فيتنام مركز‬ ‫إجمتاعي جديد للحرف اليدوية و ذلك بفضل‬ ‫جهود ‪١٧‬من طلبة كارنيجي ميلون‪ .‬قامت‬ ‫هذه املجموعة من الطالب مع ثالثة مرافقني من‬ ‫الشؤون الطالبية بالسفر عبر دولة فيتنام للوصول‬ ‫إلى قرية ريفية صغيرة تسكنها في املقام األول‬ ‫قبيلة “همونغ األسود”‪ .‬استخدم الوفد عدة‬ ‫وسائل للوصول لهذه القرية منها املشي و ركوب‬ ‫الدراجات و التجديف‪.‬‬ ‫سنحت الفرصة للوفد بالبقاء مع عائلة‬ ‫فيتنامية في القرية لعدة أيام و ذلك للمساعدة‬ ‫في بناء املركز‪ .‬معظم العمل تضمن حمل جذوع‬ ‫كبيرة من اخليزران و التي قد كانت قطعت من‬ ‫غابة تبعد كيلومترا واحدا من موقع البناء‪ .‬كما‬ ‫مت إزاحة احلجارة الكبيرة لكي يمت بناء اجلدار و‬

‫الطريق املؤدي إلى مدخل املركز‪.‬‬ ‫بيمنا ال يزال الوفد هناك ‪ ،‬أقام الكاهن احمللي‬ ‫احتفاال ضم فعاليات كالرقص و الغناء و كميات‬ ‫و فيرة من األكل أيضا‪ .‬في حني أن عدد األيام‬ ‫التي قضاها الوفد كانت قليلة إال أن الطالب‬ ‫كانوا متأكدين من بقاء أثرها الدائم‪.‬‬ ‫يقول طالب السنة الثالثة في إدارة األعمال‬ ‫شاشانك جاريوال ‪“ :‬لقد وفرنا أساسا قويا‬ ‫للعمل على املواصلة و تغيير حياة قبيلة‬ ‫الهامونغ”‪ .‬عالوة على العمل اليدوي ‪ ،‬جمع‬ ‫الطالب مبلغا و قدره ‪ ١٨٠٠٠‬ريال قطري‬ ‫(‪ ٥٠٠٠‬دوالر أمريكي) لهذا املشروع‪ .‬ساهم‬ ‫هذا املبلغ بشكل كبير في تغطية تكاليف املركز‬ ‫فاستحق أن توضع عالمة على باب املركز و قد‬ ‫ُكتب عليها “كارنيجي ميلون في قطر”‪.‬‬ ‫‪ -‬بقلم داربي روبرتز‬

‫‪ Summer/Fall 2010‬أخبار‪3 akhbar‬‬


‫اإلمتياز‪ .‬في كارنيجي ميلون‪.‬‬

‫على مدى ما يزيد عن قرن من الزمن‪ ،‬تتبوأ جامعة كارنيجي ميلون الصدارة في مجال التعلمي ذي‬ ‫التطبيقات الواقعية والعملية وذلـك بفضل ما تمتتع به من المتيز العلمي األكادميي واالبتكار البحثي‪.‬‬ ‫كما أن جامعة كارنيجي ميلون‪ ،‬التي تصنّف دوم ًا بني أفضل وأرقى اجلامعات في العالم‪ ،‬تقدم مجموعة‬ ‫من البرامج األكادميية ملا يزيد عن عشرة آالف (‪ )10,000‬طالب و (‪ )84,000‬خريج ًا و (‪)4,000‬‬ ‫جامعة وهيئة تدريسية متوزعون على فروعها اجلامعية في مختلف دول العالم‪ .‬ويرتكز صرح اجلامعة‬ ‫في شموخه التعلميية وإجنازاته الواسعة على قمي أساسية تمتثل في اإلبداع واالبتكار وحل املشكالت‬ ‫وكذلـك روح العمل اجلماعي‪ ،‬وتتجسد تلك القمي في مجملها في كل إجناز حتققه اجلامعة‪.‬‬ ‫‪www.qatar.cmu.edu‬‬

‫أخبار‬

‫‪akhbar‬‬

‫حملات‬

‫‪14‬‬

‫‪14‬‬

‫ست سنوات عظيمة‬ ‫يتنحى تشارلز اي‪“ .‬تشاك” ثورب عن منصبه كعميد جلامعة كارنيجي ميلون في قطر‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫أفكارك ‪...‬اآلن ثالثية األبعاد‬ ‫�يحدد مشروع هذا البحث عملية االقتباس األكادميي ثالثية األبعاد‪ .‬يرئس املشروع دكتور نظم‬ ‫املعلومات أندريس كاراتسوليس‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫سلسلة احملاضرات املتميزة‬ ‫أحضرت هذه السلسة العديد من املتحدثني املتنوعني و امللهمني إلى قطر منذ بدايتها في عام ‪.٢٠٠٧‬‬

‫‪22‬‬

‫اي ستب ‪ -‬التجربة الطالبية التكنولوجية املبتكرة‬ ‫�يستخدم الطالب التكنوجلبا التخاذ خطوات تساعد في سد الفجوة بني البليار من الناس‬ ‫الذين يتمتعون بفوائد التكنولوجيا و اخلمسة بليار الذين ال يتمتعون بهذه الفوائد‪.‬‬

‫‪26‬‬

‫احلق بي إذا استطعت‬ ‫�تفكر دكتورة علوم احلاسوب هدى فهمي و اثنان من الطلبة بطرق‬ ‫ملهمة لتدريس علوم احلاسوب لطلبة املرحلة الثانوية‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫التبادل الطالبي بني احلرمني اجلامعيني‬ ‫توفر البرامج األكادميية فرصا للطالب للسفر بني احلرم اجلامعي في قطر و نظيره في بيتسبرغ‪.‬‬

‫أقسام املجلة‬

‫‪22‬‬ ‫‪28‬‬

‫‪2‬‬

‫من العميد‬ ‫أفكار أخيرة من ست سنوات كعميد‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫أخبار قطر‬ ‫إقرأ عن جميع النشاطات في احلرم اجلامعي‬

‫‪30‬‬

‫إلقاء الضوء على علوم احلاسوب‬ ‫إكتشاف املنطق عن طريق القصص املصورة‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫إلقاء الضوء على إدارة األعمال‬ ‫مسابقة القضية تعطي الطلبة القليل من الوقت ملعاجلة املشكلة‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫إلقاء الضوء على نظم املعلومات‬ ‫ينظم قسم نظم املعلومات مؤمتره األول‪.‬‬

‫‪34‬‬

‫تخطيط ثالثي األبعاد‬ ‫يعمل الباحثون على روبوت زاحف بإمكانه إلتقاط صور ثالثية األبعاد ألنابيب الغاز الطبيعي املسال‪.‬‬

‫‪38‬‬

‫البقاء على االتصال مع اخلريجني‬ ‫تستمر شبكة خريجي كارنيجي ميلون العاملية باإلزدياد مع افتتاح فروع أكثر‪.‬‬

‫‪39‬‬

‫مالحظات من الفصل‬ ‫اكتشف ماذا يحدث مع اخلريجني و الطلبة احلاليني‪.‬‬

‫‪40‬‬

‫رابطة من بيتسبرغ‬ ‫تقوم مؤسسة بيتسبرغ و الشرق األوسط بإقامة الروابط بني مدينة الصلب و منطقة الشرق األوسط‪.‬‬

‫‪41‬‬

‫حول املدينة التعليمية‬ ‫سوف يوفر مركز السدرة للطب و البحوث رعاية صحية حديثة ملنطقة الشرق األوسط‪.‬‬

‫‪42‬‬

‫في العدد‬ ‫حزاوي‬ ‫يروي الطلبة قصص العمالة الوافدة في سلسلة كتاب الروايات القطرية‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫‪39‬‬ ‫‪32‬‬


‫أخبار‬ ‫جامعة كارنيجي ميلون في قطر‬ ‫صيف‪/‬خريف ‪2010‬‬

‫‪akhbar‬‬

‫تخطيط‬ ‫ثالثي األبعاد‬ ‫يستخدم باحثو كارنيجي ميلون روبوتات في طريقة‬ ‫جديدة لتفتيش أنابيب الغاز الطبيعي املسالة‪.‬‬ ‫حزاوي صفحة ‪42‬‬

‫|‬

‫ايستب صفحة ‪22‬‬

‫|‬

‫ست سنوت عظيمة صفحة ‪14‬‬


Akhbar, Summer/Fall 2010