Page 1

‫‪:Claudine FarahTranslator‬‬ ‫إرواء الوراق وتعطيش الجذور‪:‬‬ ‫وضع تمويل تنظيم حقوق النساء والمساواة الجندرية‬

‫بقلم أنجليكا أروتيونوفا وسيندي كلرك‬ ‫‪2013‬‬ ‫خ ص تنفيذي‬ ‫مل صّ‬ ‫مضت تقرياًبا ثمانية أعوام منذ أن أطلقت جمعية حقوق النساء في التنمية )‬ ‫‪ (AWID‬المبادرة التي طرحت السؤال‪" :‬أين المال لحقوق النساء؟" وكان الهدف‬ ‫من جهود البحاث الجرائية هذه‪:‬‬ ‫•‬

‫ة من أجل التنظيم لحقوق النساء‪،‬‬ ‫حشد المزيد من الموارد الفضل جود اً‬ ‫عبر توليد المعرفة وتحليل بيئة التمويل والوضع المالي للمنظمات النسائية؛‬

‫•‬

‫تعزيز التخطيط الستراتيجي الجماعي لحشد الموارد من منظار بناء‬ ‫الحركات النسائية‪.‬‬

‫يقصّدم هذا التقرير نتائج أبحاث وتحاليل تم جمعها خلل السنتين الماضيتين‬ ‫لمساعدة منظمات حقوق النساء وحليفاتها وحلفائها من الممصّولين والممصّولت‬ ‫على فهم بيئة التمويل السريعة التغيير وتكييف استراتيجياتهم لحشد الموارد‬ ‫)وتوزيعها( بما يتماشى مع هذا التغيير‪.‬‬ ‫مع اقتراب العام ‪ ، 2015‬ومع الذكرى ‪ 20‬للمؤتمرالعالمي للمرأة الرابع في بكين‪،‬‬ ‫بالضافة إلى اختتام الهداف النمائية لللفية والطلق الوشيك لـ"أهداف التنمية‬ ‫المستدامة" وإطار العمل التنموي للمم المتحدة ما بعد العام ‪ ،2015‬يراجع‬ ‫العديد من حركات ومنظمات حقوق النساء وحلفائها وحليفاتها التقدم الذي أحزِرز‬


‫في الماضي ويستكشفون التصورات للمستقبل بشأن المستقبل‪ .‬إذ ما زالت‬ ‫مناطق عديدة من العالم تترصّن ح جصّراء الزمة المالية والركود في عام ‪،2008‬‬ ‫طرح بشأن‬ ‫وضمن الواقع الجيوسياسي العالمي المتغصّير‪ ،‬فإن التساؤلت طُت حرَ‬ ‫استراتيجيات التنمية واليديولوجية التي تحصّركها )رغم أنها كانت دواًما موضوع‬ ‫تساؤلت بالنسبة للبعض(‪ ،‬ويقصّدم الناشطون والناشطات لحقوق النساء والعدالة‬ ‫الجتماعية مفاهيم متنوعة حول التنمية وارتباطها )أو عدم ارتباطها( بالنمو‬ ‫القتصادي‪ .‬وهم يشيرون إلى الحاجة الماسة لتحسين الستدامة البيئية كعامل‬ ‫أساسي في نماذج التنمية الجديدة‪ ،‬وفرص لستكشاف استراتيجيات بديلة لتحفيز‬ ‫التحولت البنيوية الجذرية‪.‬‬ ‫ن نموذج المساعدة‬ ‫ن النقاشات تزدهر في بعض القطاعات‪ ،‬يبدو أ صّ‬ ‫في حين أ صّ‬ ‫على التنمية النابع من العلقات الستعمارية والمرتكز على المنطق الذي يعطي‬ ‫س خ من جديد‪ .‬فقد شصّددت بقوة‬ ‫الولوية للسواق والنمو القتصادي قد تر صّ‬ ‫المناهج الدولية الخيرة على أدوار الطراف المعنية المتنوعة في التنمية؛‬ ‫ضا الجهات الفاعلة في‬ ‫ل الدول والمؤسسات المتعددة الطراف فحسب‪ ،‬بل أي اً‬ ‫القطاع الخاص‪ ،‬والمؤسسات الخيرية‪ ،‬والمحسنين الفرديين‪ ،‬ومنظمات المجتمع‬ ‫المدني‪ .‬تصب ح آليات الحسان والتمويل التنمويين ومصادرهما متنوعة بشكل‬ ‫ل حقوق‬ ‫متزايد ولكن الولوية طُتعطى للنمو القتصادي ومردود الستثمار بينما تحت صّ‬ ‫ن هذا التنوع المتزايد للجهات والجندات‬ ‫النسان وعافيته مركاًزا ثانواًيا‪ .‬غير أ صّ‬ ‫ن السياق معقد؛ إذ على غرار الدول‪ ،‬ل يمكن اعتبار‬ ‫ضا يعني أ صّ‬ ‫المشاركة يعني أي اً‬ ‫صة واحدة‪ .‬فهذه الجهات الفاعلة‬ ‫القطاعات الخاصة والمحسنة جهة فاعلة مترا صّ‬ ‫عا من الجندات والتجارب‪ ،‬مع مجموعات نافذة قادمة من الدول‬ ‫تمصّثل نطااًقا واس اً‬ ‫المتبصّرعة التقليدية والقتصادات الناشئة على حد سواء‪ ،‬فتطرح بالتالي تحديات‬ ‫صا متنوعة لكسب الدعم من أجل حقوق النساء‪.‬‬ ‫معقدة وتقصّدم فر اً‬ ‫ويحدث هذا النمو وتنوع الجهات العاملة في التنمية في وقت تس ّلط فيه‬ ‫الضواء على النساء والفتيات أكثر من أي وقت مضى في المجال‬ ‫العام وينلن العتراف بدورهن كعوامل أساسية للتنمية‪ .‬منظمات‬ ‫حقوق النساء يجدن أن في معظم ساحات السياسات الدولية أو التمويل أننا قد‬


‫تخطينا الحاجة إلى طرح السؤال‪" :‬ماذا عن النساء؟" وبدل من ذلك علينا أن‬ ‫نحشد لتأثير النقاشات وإثرائها على نحو كامل في عملية التنمية‪ ،‬مع الاشارة باستمرار إلى‬ ‫محورية حقوق النسان كإطار إراشادي‪ .‬بالطرائق المثلى لدعم مشاركة النساء والفتيات‬ ‫التامة في التنمية‪ ،‬مع الشارة باستمرار إلى محورية حقوق النسان كإطار‬ ‫إرشادي‪ .‬أصبحت موارد هائلة متاحة تحت مظلة "التنمية" وهناك اهتمام كبير في‬ ‫'الستثمار' في قضايا النساء والفتيات‪ .‬ويقصّدم هذا الهتمام دفعة قوية لجهات‬ ‫أخرى من المجتمع المدني المدني لتوسيع عملهم مع النساء والفتيات‪ ،‬ولكن‬ ‫ليس دائما من منظور قائم على الحقوق‪ .‬وبالرغم من ذلك تبقى المنظمات‬ ‫النسوية ومنظمات حقوق النساء غائبة عن النقاشات ‪ -‬في المساحات القوية‬ ‫التي تحصّدد الجندات وفي وسائل العلم‪.‬‬ ‫هذا ليس بالضرورة اختياراًيا ‪ -‬فبعض هذه الساحات إقصائية تماما – ولكن سواء‬ ‫ن النتيجة هي‬ ‫كان ذلك بسبب عدم الهتمام‪ ،‬أو الحواجز التي تمنع الرتباط‪ ،‬فإ صّ‬ ‫عدم استخدام التجارب الغنية التي اكتسبتها منظمات حقوق النساء لبل غ أفضل‬ ‫الستراتيجيات والمبادرات كجزء من هذا التجاه الواسع النطاق‪.‬‬ ‫ن تسليط‬ ‫ن أحد التناقضات المدهشة حالاًيا هي أ صّ‬ ‫كما يشير عنوان هذا التقرير‪ ،‬إ صّ‬ ‫الضوء على النساء والفتيات كان له تأثير ضئيل نسبيا على تحسين الوضع‬ ‫التمويلي للغلبية المنظمات النسائية في جميع أنحاء العالم‪ .‬تتلصّقى "الوراق" –‬ ‫التي تمصّثل النساء والفتيات فرداًيا اهتمااًما متزاياًدا من دون العتراف أو دعم‬ ‫"للجذور" ‪-‬العمل الجماعي المستدام من قبل نشطاء وناشطات حقوق النساء‬ ‫والمنظمات التي كانت في صلب تطورات حقوق النساءالمرأة على مر التاري خ‪.‬‬ ‫البيانات المقدمة وتحليلها في هذا التقرير تثبت هذه الظاهرة بشيء من التفصيل‪.‬‬ ‫تشير البيانات من استقصاء عالمي أجرته ‪ AWID‬عام ‪ ٢٠١١‬إلى على نمو معتدل‬ ‫لكثر أكثر من ألف منظمة نسائية إلى نمو معتدل‪ :‬حيث تضاعف متوسط الدخل‬ ‫السنوي بين ‪ ٢٠٠٥‬و ‪ ٢٠١٠‬ليبلغ ‪ ٢٠‬ألف دولر‪ ،‬وأشارت ‪ %٧‬منها )بعدما كانت ‪٪٤‬‬ ‫عام ‪ (٢٠٠٥‬إلى ميزانيات تتخطى ‪ ٥٠٠‬ألف دولر لعام ‪ .٢٠١٠‬وعلى الرغم من‬ ‫ذلك تبقى الغالبية الكبرى من هذه المنظمات صغيرة جاًدا؛ ليس باختيارها‪ ،‬إنما‬


‫بسبب تحديات حشد الموارد التي تحتاج إليها لتنفيذ خطط برامجها ورؤاها‪.‬‬ ‫وبالفعل‪ ،‬أشارت عدة منظمات إلى أنها اضطرت إلى تخفيف أنشطتها أو تقليل‬ ‫عدد موظفيها بسبب التمويل المحدود‪.‬‬

‫تعتمد المنظمات النسائية على دعم للمشاريع بدل من التمويل تمويل المرن على‬ ‫المدى الطويل‪ ،‬حيث اشارت ‪ ٪٤٨‬من المنظمات المشاركة في الستقصاء إلى‬ ‫عدم تلصّقي أي تمويل أساسي قط وأشار ‪ ٪٥٢‬منها اشارت إلى عدم تلصّقي تمويل‬ ‫متعدد السنوات‪ .‬ونتيجة مهمة ظهرت من خلل هذا الستقصاء الحديث هي زيادة‬ ‫اعتماد العديد من المنظمات النسائية على الموارد المولدة ذاتيا من خلل أنشطة‬ ‫مدرة للدخل‪ ،‬ورسوم العضوية‪ ،‬أو من مصادر أخرى‪ .‬وقد اظهرت نتائج‬ ‫ضا أ صّ‬ ‫ن‬ ‫الستقصاء أي اً‬ ‫ة تلقوا تمويل محدود محدودا لتوفير الخدمات المباشرة‪ ،‬على‬ ‫المستجيبين عاد اً‬ ‫الرغم من أن المجموعات بحصّد ذاتها أعطت الولوية لبرامج بناء القدرات وتمكين‬ ‫النساء‪ .‬حتى ‪ .‬تأمين الخدمات المباشرة لم تكن يكن حتى بين الستراتيجيات‬ ‫العشرة الولى المستخدمة‪ .‬هذا النفصال في الولويات مصدر للقلق ويجعل‬ ‫الموارد المولدة ذاتيا أكثر حيوية لمتابعة الستراتيجيات القل اهتماما للممولين‬ ‫الخارجيين‪ .‬وهذا التفكك في الولويات مثير للقلق ويجعل الموارد المنحرَتجة ذاتاًيا‬ ‫ضرورية أكثر للسعي إلى تطبيق الستراتيجيات التي يبدو أن الممصّولون والممصّولت‬ ‫الخارجيون ليس لديهم اهتمااًما كبياًرا في دعمها‪.‬‬ ‫إذا الهتمام "الجديد" بالنساء والفتيات لم يتترجم إلى موارد لمنظمات حقوق‬ ‫النساء‪ ،‬فما الذي يجري بين ما يحدث بين قطاعات التمويل الكثر أكثر 'التقليدية'‬ ‫عندما يتعلق المر بمسألة لتنظيم عمل المنظمات النسائية ؟ اهتمام ونهج‬ ‫القطاع الخاص في التنمية‪ ،‬العمل الخيري والنساء والفتيات يتسلل أيضا إلى‬ ‫جهات تنموية وقطاعات تمويل أخرى‪.‬‬ ‫مختلف الممولين‪ :‬الوكالت الثنائية‪ ،‬المنظمات غير الحكومية الدولية‪ ،‬والمؤسسات‬ ‫الخاصة‪ ،‬وصناديق المرأة استكشفت فكرة إمكانية الشراكة مع الشركات الخاصة‬


‫أو المؤسسات التجارية الخيرية خيرية تابعة التابعة لشركات خاصة‪ .‬وقد أطلقت‬ ‫‪ AWID‬و"ماما كاش" )‪ (Mama Cash‬أبحااًثا أولية لرسم خريطة هذه "الجهات‬ ‫الفاعلة الجديدة والموال الجديدة" وستصب ح النتائج متوفرة في أواخر العام‬ ‫‪ .2013‬في غضون ذلك‪ ،‬يراجع هذا التقرير التوجهات الكبرى في قطاعات تمويل‬ ‫مختلفة‪.‬‬ ‫تعرض النزعات بين المتب صّرعين والمتب صّرعات الثنائية والمتعددة‬ ‫الطراف صورة متناقضة لمنظمات حقوق النساء‪ .‬فقد وجدت المراجعة حول‬ ‫"التمويل للمساواة الجندرية وتمكين النساء" ) ‪Financing for Gender Equality‬‬ ‫‪ (and the Empowerment of Women‬لدى لجنة وضع المرأة )‪ (CSW‬عام‬ ‫‪ 2012‬تقدم قليل في زيادة التمويل للمنظمات النسائية والمساواة الجندرية‪ .‬وقد‬ ‫تأثرت تأثر سلبا المساعدة النمائية الرسمية بشكل سلبي من جراء الزمة المالية‪،‬‬ ‫وأيضا من قبل التأثيرات المتشددة في كثير من البلدان المانحة‪ ،‬ولكن مستويات‬ ‫سن من جديد ‪. .‬وعلى الرغم من أنها مبالغ ضئيلة‬ ‫المساعدات الجمالية بدأت تتح صّ‬ ‫مقارناًة بالمساعدات الجمالية‪ ،‬فقد تضاعفت المساعدة النمائية الرسمية‬ ‫جلت هولندا‬ ‫للمنظمات غير الحكومية الساعية إلى تحقيق مساواة النساء‪ ،‬حيث س صّ‬ ‫والنروج وإسبانيا والسويد والمملكة المتحدة زيادات بارزة بالتحديد بين ‪ ٢٠٠٨‬و‬ ‫‪ .٢٠١١‬وكان صندوق المم المتحدة الئتماني للقضاء على العنف ضد المرأة‬ ‫وصندوق المم المتحدة للمساواة الجندرية‪ ،‬بإدارة هيئة المم المتحدة للمرأة )‬ ‫‪ ،(UN Women‬مصدرين متعددي الطراف مهمين ومتعددي الطراف للعمل من‬ ‫ضا دواًرا أكثر فعال اً في‬ ‫أجل حقوق النساء‪ .‬وتؤصّدي القتصادات الناشئة أي اً‬ ‫المساعدة النمائية‪ ،‬من خلل صناديق التمويل النمائية القليمية عمواًما‪ ،‬مع‬ ‫التركيز أكثر على التجارة والقروض وتبادل التكنولوجيا والستثمارات المباشرة‬

‫بدل ً‬

‫بداًل من المساعدات‪.‬ومع ذلك‪ ،‬ما زال عسيرا تتبع البيانات حول المساعدات من‬ ‫القتصادات الناشئة ‪ ،‬وتتوفر معلومات قليلة جاًدا عن دعمها لحقوق النساء‬ ‫والمساواة الجندرية وعن تمويلها من خللأطر العمل والليات‪.‬‬ ‫ظا في حصة‬ ‫ضا ملحو اً‬ ‫ن استقصاءات ‪ AWID‬تظهر انخفا اً‬ ‫ومن المثير للهتمام أ صّ‬ ‫اليرادات التي تحصل عليها المنظمات النسائية مقارناًة مع من المنظمات‬


‫الدولية الغير غير الحكومية الدولية‪ ،‬حيث انخفضت من ‪ ٪١٤‬عام ‪ ٢٠٠٥‬إلى‬ ‫طا ببعض الستراتيجيات التي تطبقها يطصّبقها‬ ‫‪ ٪٧‬عام ‪ .٢٠١٠‬قد يكون المر مرتب اً‬ ‫العديد من المنظمات الدولية الغير الحكومية المنظمات غير الحكومية‬ ‫الدولية لحشد الموارد‪ ،‬ل سصّيما في مواجهة التحديات عقب أزمة ‪ ٢٠٠٨‬المالية‪،‬‬ ‫فيلجأ عدد متزايد منها إلى توسيع دورها دوره في تطبيق البرامج بدل اً بداًل من‬ ‫تأدية دور "الوسيط" وتقديم المن ح المباشرة للمنظمات المحلية الغير‬ ‫حكومية للمنظمات غير الحكومية المحلية‪ ،‬وينشئ مكاتب في تلك البلدان أو يزيد‬ ‫سا بذلك مع مما قد يؤدي إلى المنافسة بين المنظمات‬ ‫عدد مكاتبه فيها‪ ،‬متناف اً‬ ‫النسائية على التمويل‪ .‬المنظمات النسائية على التمويل في بعض الحالت‪.‬‬ ‫في حين ل تزال المؤسسات الخاصة مصدرا هاما لدعم العديد من المنظمات النسائية‪ ,‬وعدد من‬ ‫المؤسسات الجديدة تظهر اهتماماً خاص بالنساء والفتيات‪ ،‬البيانات المتاحة تبين أن العطاء‬ ‫الصادر من المؤسسات الميركية والوروبية في هذا المجال ل يزال راكد‪.‬في حين أ صّ‬ ‫ن‬ ‫ما للعديد من المنظمات النسائية‪،‬‬ ‫المؤسسات الخاصة تبقى مصدر دعم مه اً‬ ‫ويسصّلط عدد من المؤسسات الجديدة بالتحديد الضوء على اهتمامه بقضايا النساء‬ ‫ن البيانات المتوفرة حول المن ح من مؤسسات الوليات المتحدة‬ ‫والفتيات‪ ،‬فإ صّ‬ ‫الميركية وأوروبا في هذا المجال تظهر أنها عمواًما راكدة‪ .‬وقد أفضت دراسة‬ ‫حول أبرز الممصّولين والممصّولت في مجال حقوق النسان إلى لئحة بالمؤسسات‬ ‫عينها التي غالاًبا ما ذكرتها المنظمات المشاركة في استقصاء ‪ AWID‬العالمي‬ ‫للعام ‪ ٢٠١١‬وهي‪ :‬مؤسسة فورد ‪ ،((Ford Foundation‬ومؤسسة المجتمع‬ ‫المفتوح )‪ ،(Open Society Foundation‬وصندوق سيغريد روزنغ الئتماني )‬ ‫‪ ،(Sigrid Rausing Trust‬ومؤسسة أوك ‪ ،((Oak Foundation‬ومؤسسة غيتس‬ ‫‪ ،((Gates Foundation‬ومؤسسة ماكارثر )‪ .(MacArthur Foundation‬وهناك‬ ‫ضا عدد متزايد من المؤسسات الخاصة في الدول النامية ولكن البيانات حول‬ ‫أي اً‬ ‫منحها محدودة‪ .‬ما زال التنوع بين المؤسسات الخاصة يطرح التحديات للتأثير في‬ ‫طرائق التفكير وممارسات التمويل ضمن هذا القطاع‪ ،‬ما عدا حفنة من‬ ‫المؤسسات المناصرة‪ ،‬بهدف دعم تنظيم حقوق النساء بفعالية أكبر‪.‬‬


‫وإذ تدرك ‪ AWID‬الدور المهم الذي أصّدته صناديق النساء تاريخاًيا في تمويل‬ ‫مجموعة واسعة ومتنوعة من المنظمات النسائية‪ ،‬فقد أجرت‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫الشبكة الدولية لصناديق النساء )‪،(International Network of Women’s Funds‬‬ ‫صاًل حول صناديق النساء لفهم دخلها وطريقة‬ ‫وللمرة الولى‪ ،‬استقصاء مفصلً مف صّ‬ ‫ما أفضل‪ .‬وقد تخطى مجموع‬ ‫عملية حصولها على المن ح‪ .‬حصولها على المن ح فه اً‬ ‫الدخل لعام ‪ ٢٠١٠‬بلغ ‪ ٥٤٫٥‬مليون دولر أميركي عام ‪ ،٢٠١٠‬بحسب ما أورده ‪٤٢‬‬ ‫صندواًقا نسائاًيا ضمن عينتنا‪ .‬ولكن معظم هذه الصناديق تعمل يعمل بموارد‬ ‫محدودة نسباًيا‪ ،‬حيث اوردت أورد ‪ ٪٥٧‬من المنظمات المشاركة في الستقصاء‬

‫في‬

‫عام ‪ ٢٠١٠‬عن دخل ل يتعصّدى ‪ ٥٠٠‬ألف دولر أميركي‪ .‬عام ‪ .٢٠١٠‬كان مجموع‬ ‫المن ح التي حصل عليها ‪ ٣٧‬من صناديق النساء تقريباً حصل عليها ‪ ٣٧‬من صناديق‬ ‫النساء ‪ ٢٨‬مليون دولر أميركي لعام ‪ ٢٠١٠‬تقرياًبا عام ‪ .٢٠١٠‬وقد ارتكزت‬ ‫ما‬ ‫استراتيجيتها التمويلية على التشديد على دعم منظمات حقوق النساء دع اً‬ ‫جوهراًيا ومراًنا يمتد على عدة سنين‪ .‬يسعى العديد من صناديق النساء إلى حشد‬ ‫موارده من مصادر غير متوفرة بسهولة للمنظمات النسائية‪ .‬على سبيل المثال‪،‬‬ ‫ن صناديق النساء في العينة ارتكزت على الهبات‬ ‫تؤكد نتائج استقصاء ‪ AWID‬أ صّ‬ ‫ن معظم هذه الموارد يأتي من أضخم‬ ‫الفردية لتأمين ‪ ٪٥١٫٨‬من ميزانياتها )رغم أ صّ‬ ‫الصندوقين الدوليين الضخم وصندوقين آخرين في الوليات المتحدة الميركية‪،‬‬ ‫طلع على هذه البيانات(‪ .‬وتتولى بعض‬ ‫وبالتالي يجب أخذ ذلك بالعتبار لدى ال صّ‬ ‫صناديق النساء قيادة جهود تعاونية لحشد الموارد وكسب المن ح‪ ،‬بالضافة إلى‬ ‫استكشاف الفرص بحذر لتعزيز الموارد وغيرها من وسائل الدعم من الجهات‬ ‫الفاعلة في القطاع الخاص‪.‬‬ ‫أما آخر قطاع نستكشفه في التقرير فهو مجال الحسان الفردي‪ .‬في الونة‬ ‫الخيرة كثرت الوجوه والليات في مجال الحسان‪ ،‬حيث ترافق النمو الكبير في‬ ‫ال قتصادات النامية مع ارتفاع الثروات الفردية‪ .‬بالضافة إلى التنوع‬ ‫الجغرافي‪ ،‬يزداد دور النساء والشباب أهمية كجهات فاعلة في‬ ‫كل كلتا الفئتين مصادر واعدة تستطيع أن تستفيد‬ ‫الحسان عالماًيا‪ ،‬حيث قد تش صّ‬ ‫منها بإمكان المنظمات النسائية أن تستفيد منها‪ .‬ولكن توجهات أخرى في المجال‬


‫قد تثير القلق‪ ،‬مثل فلسفة "الرأسمالية الخيرية" التي تربط بين مفهوم المسؤولية‬ ‫الجتماعية للفراد الثرياء والعتماد على آليات السوق و"الدصّلة" القابلة للقياس‬ ‫لتمييز البرامج التي تستحق الدعم‪ .‬وقد أثار نمو التعهيد الجماعي اهتمااًما كبياًرا‬ ‫كآلية لتسهيل المشاركة الجماعية في الحسان؛ حتى أنه إنه أنشئ موقع‬ ‫مخص ص للتمويل الجماعي من أجل المساواة الجندرية )مراجعة‬ ‫ن أنواع المشاريع التي يمكن إعدادها‬ ‫‪ .(www.catapult.org‬في حين أ صّ‬ ‫ن هذا النوع من‬ ‫ك أ صّ‬ ‫لجذب جمهور ممصّول جماعاًيا اثاروا أثارت القلق‪ ،‬ل ش صّ‬ ‫الليات يفت ح فرص تمويل جديدة لبعض المنظمات النسائي ة‪ .‬ولكن‬ ‫ن نمو العمال الخيرية وتن صّوعها خطوة إيجابيةهو‬ ‫عمو اًما‪ ،‬في حين أ صّ‬ ‫توجه إيجابي‪ ،‬من الضروري أن ل أصّل تعتحرَبر هذه الجهود الفردية بدائل عن واجبات‬ ‫لواجبات الدول لتخصي ص أقصى حصّد متوفر من الموارد لحماية في حماية حقوق‬ ‫النسان واللتزام بها وتخصي ص أقصى حصّد متوفر من الموارد‪ ،‬وذلك من خلل‬ ‫إطار عمل التعاون الدولي ضماًنا‪.‬‬ ‫استنتاجات‬ ‫ضا عدة توصيات‬ ‫ل يكتفي هذا التقرير بوصف بيئة التمويل الحاليالحالية بل يرفع أي اً‬ ‫حول طريقة التعامل مع وفي هذه البيئة ومواجهتها لحشد موارد أفضل وأكبر‬ ‫لمنظمات حقوق النساء‪ ،‬من خلل نهج الموارد الجماعية النسوية‪.‬‬ ‫التوصيات للمنظمات النسائي ة‪:‬‬ ‫‪.1‬‬

‫تخطي منطقة الرتياح‪ :‬ا الحصول على التعليم فيما يتعلق على‬ ‫تن صّوع‬

‫بتنوع‬

‫المم صّولين والمم صّولت‬

‫بيئة التمويل متنوعة ‪،‬ومعقدة‪ ،‬ومتغصّيرة‪.‬‬

‫العتماد فقط على نفس المتبرعين والمتبرعات لمتبصّرعين والمتبصّرعات من الماضي لم‬ ‫حة إلى توسيع نطاق الممصّولين‬ ‫يعد ممكاًنا أو مستدااًما‪.‬هناك حاجة قوية ومل صّ‬ ‫والممصّولت الذين يفهمون نفوذ منظمات حقوق النساء ووقعها‪ .‬يوصي التقرير‬


‫بأخذ بالعتبار بالخذ بالعتبار حرَمن يحصّفز أجندات التمويل في سياقات عملكن أو حرَمن‬ ‫ينشئ شراكات مع المنظمات التنموية التي تعرفنها‪ .‬ما المصال ح المماثلةالتي‬ ‫طُتجمعون عليها وما نقاط الختلف الواضحة؟ نظاًرا إلى التحديات التاريخية التي‬ ‫ينطوي عليها فهم الجهات الفاعلة في القطاع الخاص والعمل معها‪ ،‬يوصي‬ ‫التقرير منظمات حقوق النساء بتقييم دور الممصّولين والممصّولت المتنوعين ضمن‬ ‫طلع على التنوع الهائل بين المبادرات والجهات الفاعلة بهدف تحفيز‬ ‫سياقها وال صّ‬ ‫ردود جماعية للتحصّرك في هذا الواقع الجديد‪ .‬من الضروري أن تكن مستعدات‬ ‫للتعصّلم من المجموعات أو الجهات الفاعلة الناشئة التي ل تعرفنها جياًدا‪ .‬اطرحن‬ ‫على أنفسكن السؤال التالي‪ :‬حرَمن غيركن في مجتمعكن المحلي أو مجالكن‬ ‫يعمل مع النساء والفتيات‪ ،‬ربما من منظار مختلف؟ ما الفرص للتواصل معهم‬ ‫ومعهن ضمن حوار يهدف إلى إيجاد نقاط الختلف والنقاط المشتركة؟ كيف‬ ‫يمكن نشر المعلومات والسرار المكتسبة على نطاق واسع لتستخدمها المنظمات‬ ‫النسائية الخرى؟ كيف يمكننا أن نواصل بناء آليات مشتركة‪/‬جماعية لحشد الموارد‬ ‫ضا‬ ‫التي يمكنها المساعدة في تمويل ل منظمتنا أو مجموعتنا الفردية فحسب بل أي اً‬ ‫حركاتنا ضمن بيئة التمويل الجديدة هذه؟‬ ‫‪.2‬‬

‫تحديد المعايير والفرص للنخراط الحيوي‬

‫نظاًرا إلى المخاوف بشأن التضارب في الجندات والحوافز وطرائق العمل مع‬ ‫القطاع الخاص والجهات الفاعلة الخرى الحدث في بيئة التمويل الذين يظهرون‬ ‫ن المعايير الواضحة أساسية لتحديد فرص‬ ‫اهتمامهم بدعم النساء والفتيات‪ ،‬فإ صّ‬ ‫النخراط الحيوي‪ .‬تعتبر ‪ AWID‬النخراط الحيوي وسيلة للحركات والمنظمات‬ ‫النسائية لكتساب الحرية السياسية والقدرة على المشاركة من دون أن نسم ح‬ ‫بدمجنا ضمن الطار الوسع خلل العملية‪ .‬وذلك يعني ويعني ذلك عدم الكتفاء‬ ‫بالستجابة والتكصّيف مع توجهات التمويل وأجنداته‪ ،‬بل تخطي ذلك لنساهم في‬ ‫صياغتها بفعالية أكبر‪ .‬هذا ل يعني تبني أجندات متضاربة مع أجنداتنا‪ ،‬بل أن نكون‬ ‫مستعدات لدخول مساحات غير مألوفة‪ ،‬وبذل جهدا حقيقيا لفهم وجهات نظر‬ ‫المجموعات المشاركة‪ ،‬وتحدي الفتراضات الخاصة بنا قبل تحديد إمكانات جهة فاعلة أو‬ ‫ساحة معصّينتين على الرتقاء بأجندات حقوق النساء‪.‬‬


‫ول يقتضي هذا بالضرورة أن نعتمد أجندات متضاربة مع أجنداتنا‪ ،‬بل أن نكون‬ ‫مستعدات لدخول مساحات غير مألوفة‪ ،‬وبذل جهد فعلي كي نفهم وجهات نظر‬ ‫المجموعات المشاركة‪ ،‬وتحصّدي افتراضاتنا نحن قبل تحديد قدرات جهة فاعلة أو‬ ‫ن النخراط‬ ‫ساحة معصّينتين على الرتقاء بأجندات حقوق النساء‪ .‬نعتقد حالاًيا أ صّ‬ ‫الحيوي استراتيجية أساسية وأنه المزيد من المنظمات النسائية بإمكان المزيد من‬ ‫المنظمات النسائية بإمكانها أن تحصّفز استباقاًيا لنخراطانخراط الساحات والجهات‬ ‫الفاعلة المعنية‪ ،‬شرط اعتماد إرشادات توجيهية واضحة لصّتخاذ الخيارات‪ .‬قد‬ ‫يتطلب النخراط أسلوب عمل مختلاًفا أو لغة مختلفة )من دون التنازل عن المبادئ‬ ‫عا‬ ‫الجوهرية( ومن ومن المحتمل أن تكون مهمة طويلة الجل‪.‬المرج ح أن يكون مشرو اً‬ ‫طويل المد‪.‬‬ ‫‪.3‬‬

‫التواصل الفعال عندما يتعلق المر بالوقع‬

‫من مهام المنظمات النسائية والممصّولين والممصّولت احتساب ما يهم فعاًل وتقديم‬ ‫القصة الحقيقية للوقع الذي نحدثه‪ .‬من السهل قياس الكميات عند التركيز على‬ ‫النتائج القصيرة المد و"عائدات الستثمار"‪" ،‬النتائج "المرئية" على حساب تغيير‬ ‫ن العودة إلى التصنيفات الكلسيكية في التحليل الجندري مثل‬ ‫أكثر أهمية‪ .‬إ صّ‬ ‫"الحتياجات العملية" و"المصال ح الستراتيجية" قد يفيد الناشطين والناشطات‬ ‫لحقوق النساء لتوجيه الجهات الفاعلة الجديدة في المجال لماذا الحلول التقنية‬ ‫سن ملموس في نوعية‬ ‫للتحديات العملية التي تواجه النساء نادرا ما تكفي لتحقيق تح صّ‬ ‫حياتهن ولكسر الحلقات المفرغة من التمييز والعنف ‪.‬بحيث تدرك لما تسوية‬ ‫سن‬ ‫التحديات العملية التي تواجهها النساء بأساليب تقنية ناداًرا ما تكفي لتحقيق تح صّ‬ ‫ملموس في نوعية حياتهن ولكسر الحلقات المفرغة من التمييز والعنف ضدهن‪.‬‬ ‫ل بد من أنظمة مراقبة وتقييم طُملزمة أكثر أكثر إلحاحا والتي تتحدث بشكل فعال في‬ ‫إنجازات حقوق المرأة ومساهماتها ضرورية والتي تتحدث بشكل فعال في إنجازات‬ ‫حقوق النساء ومساهماتها ضرورية‪ .‬بالنسبة لنا كمنظمات نسائية‪ ،‬من الضروري‬ ‫ضا بطرق‬ ‫أن نطلع الخرين والخريات على الوقع الذي نحدثه بشروطنا‪ ،‬ولكن أي اً‬ ‫تساعدهم لفهم ما نفعله والفرق الذي نحدثه في حياة النساء والفتيات‪ .‬ومن‬ ‫ضا‬ ‫الضروري أن نطلعهم على الوقع الذي نحدثه ل كمنظمات فردية فحسب بل أي اً‬


‫كجزء من حركة واسعة حققت أعظم المكاسب لحقوق النساء خلل العقود‬ ‫القليلة الماضية‪ .‬بإمكان التحليلت الجمالية‪ ،‬وذلك بالتعاون مع منظمات أخرى‬ ‫لحقوق النساء المرأة والحلفاء والحليفات أن تساهم كثياًرا في جمع المزيد من‬ ‫الدصّلة التي يمكن أن تكون قوية بشكل خاص في بناء مزيد من الدلة حول‬ ‫أهمية دعم حقوق النساء كمحصّرك أساسي‪.‬‬ ‫‪.4‬‬

‫اعتماد حشد الموارد النسوي التعاوني الجريء‬

‫إذ ندرك التوتر والتنافس اللذين غالاًبا يوصّلدهما حشد الموارد ‪ ،‬يصب ح للنهج‬ ‫الجماعي بين المنظمات النسائية أهمية كبيرة ‪ ،‬أكانت من خلل التفاوض على‬ ‫الشروط مع المتبصّرعين والمتبصّرعات‪ ،‬أو التأثير على أطر عملهم وأولوياتهم‬ ‫التمويلية‪ ،‬أو ببساطة لطلع المجموعات الخرى على معلومات تتعلق بممارسات‬ ‫المتبصّرعين والمتبصّرعات وأولوياتهم‪ .‬قد تؤدي تجربة حشد الموارد إلى عزل‬ ‫المنظمة وإضعافها وغالاًبا ما تتسبب بتفاقم النقسامات داخل الحركات النسائية‪.‬‬ ‫لذا ل بصّد من القرار بصراحة بذاك التوتر والسعي إلى تجاوزه للنتقال من‬ ‫الخطابات حول حشد الموارد الجماعي إلى تطبيقه عملاًيا‪ .‬فمبادرات حشد الموارد‬ ‫التعاونية‪ ،‬التي تطلقها مجموعات تعمل ضمن شبكات على مشاكل أو مناطق‬ ‫مشتركة‪ ،‬أثبتت فعاليتها في مضاعفة التبرعات واستدامة الموارد المتوفرة لحركات‬ ‫ن التنافس على الموارد يؤصّدي إلى‬ ‫ومنظمات حقوق النساء‪ .‬وفي ‪ ،AWID‬نؤمن أ صّ‬ ‫احتياج الموارد وإلى الحصّد من قدرتنا وحريتنا السياسية‪ .‬في وقت يزداد فيه‬ ‫التعاون بين المتبصّرعين والمتبصّرعات في قطاعات تمويلية مختلفة‪ ،‬بإمكان العمل‬ ‫مع الحلفاء والحليفات المتبصّرعين أن يؤصّثر بطريقة إيجابية على نطاق أوسع من‬ ‫الممصّولت والممصّولين الخرين ومن القطاعات الخرى‪.‬‬ ‫فمن الهمية أن نتمتع بمساحة نستخدمها لعلم وتأثير أجندات التمويل‪ .‬بل‬ ‫التصصّدي‪ ،‬حيثما يلزم‪ ،‬للمقاربات التي تستغل النساء والفتيات أو تتجاهل اللتزامات‬ ‫بحقوق النسان‪.‬‬


‫توصيات للمو صّلين والمم صّولت‬ ‫‪.1‬‬

‫إذا كان وضع النساء والفتيات أو المساواة الجندرية يثير‬ ‫ن منظمات حقوق النساء هي شريكتكم‬ ‫اهتمامكم فإ صّ‬ ‫الستراتيجية‬

‫يجدر بمنظمات حقوق النساء أن تحتل الولوية كشريكة لي متبصّرعة أو ومتبصّرع‬ ‫مهتمين بإحداث تغيير مستدام في مجال حقوق النساء والمساواة الجندرية لنها‬ ‫مقة‬ ‫منظمات متجصّذرة في سياقات ومجتمعات محلية متنصّوعة‪ ،‬وتجري تحليلت مع صّ‬ ‫لمشاكل اللمساواة الجندرية وانتهاكات الحقوق‪ ،‬وفي جعبتها تاري خ طويل من‬ ‫الخبرة والستراتيجيات لمواجهة هذه المشاكل‪ .‬ما من حلصّ سحري؛ وكما قد‬ ‫تستخدم الشركة خبيرات وخبراء في الهندسة عند الستثمار في بناء تكنولوجيا‬ ‫جديدة‪ ،‬على الممصّولت والممصّولين اللجوء إلى الخبيرات والخبراء في مجتمع‬ ‫حقوق النساء لدعم صياغة برامج تفيد النساء والفتيات بفعالية على المدى‬ ‫البعيد‪.‬‬ ‫‪.2‬‬

‫عالة تنظر إلى الكمية والنوعية‬ ‫استراتيجيات التمويل الف صّ‬ ‫والقيم المشتركة‬

‫تدعو الحاجة إلى استراتيجيات تمويل تأخذ بعين العتبار بالعتبار تنوع التنظيمات‬ ‫ما أو‬ ‫الخاصة بحقوق النساء‪ ،‬بما في ذلك المجموعات التي قد تكون أصغر حج اً‬ ‫نائية أكثر تعمل على مستوى القاعدة الشعبية وتؤصّدي أدوااًرا مهما في تحويل حياة‬ ‫النساء والفتيات حول العالم‪ .‬في ذاك الطار‪ ،‬يؤصّدي مجتمع صناديق النساء دواًرا‬ ‫ما جاًدا‪ ،‬على غرار المنظمات النسائية الضخم التي تعنى بإعادة تقديم المن ح‪.‬‬ ‫مه اً‬ ‫خذوا بالعتبار الوسطاء والوسيطات ضمن المنظمات النسائية للوصول إلى هذه‬ ‫المنظمات الصغر حجما التي قد ل تتمكنون من الوصول إليها بطريقة أخرى‪.‬‬ ‫التمويل المتعدد السنوات هو مفتاح الحل لتحقيق نتائج قوية‪ .‬فالتمويل الساسي‬ ‫حاسم لنه يسم ح بالمرونة في مجابهة السياق والظروف المتغصّيرة‪ ،‬وبالستثمار‬ ‫في التعصّلم وتقوية المنظمات‪ ،‬مما ما يعزز وقعها في النهاية‪ .‬أما اللتزامات المرنة‬


‫الممتدة على عدة سنوات‪ ،‬فهي تسصّهل إمكانية توقع الموارد والستدامة المالية‬ ‫التي تسم ح للمنظمات النسائية بالبقاء مرصّكزة على أولويات البرامج والتخطيط‬ ‫بفعالية أكبر‪.‬‬ ‫‪.3‬‬

‫سن‬ ‫آليات المحاسبة حاسمة للتع صّلم والتح صّ‬

‫الدوات الحالية لمراقبة مجال تمويل حقوق النساء والمساواة الجندرية‬ ‫والمساءلة بشأنه محدودة وتحتاج إلى الكثير من التطوير لتأخذ بالعتبار ل مبلغ‬ ‫ضا طريقة إنفاق المصاريف‪ ،‬والهم من ذلك‪،‬‬ ‫التمويل المتعصّهد به فحسب‪ ،‬بل أي اً‬ ‫النتائج التي يساهم التمويل في تحقيقها‪ .‬ومن الضروري مساءلة الجهات الفاعلة‬ ‫في القطاع الخاص بشأن نتائج برامجها الخاصة بالنساء والفتيات مع التشديد‬ ‫ن الرب ح والنمو القتصادي ليساهدفي التنمية النهائيين‪ .‬وضمن هذا السياق‪،‬‬ ‫على أ صّ‬ ‫قد يكون من المهم أكثر بعد للناشطات والناشطين في حقوق النساء أن يراقبوا‬ ‫صيغة الجندة التنموية ما بعد العام ‪ ٢٠١٥‬ويؤصّثروا فيها ويحترسوا للطريقة التي‬ ‫يمكن استخدامها بها كأداة لمساءلة المتبصّرعات والمتبصّرعين المتنصّوعين بشأن‬ ‫الهداف التنموية‪.‬‬ ‫وتعمل المساءلة باتجاهات متعصّددة؛ إذ كما يمكن مساءلة المانحات والمانحين‬ ‫بشأن النتائج المحققة بواسطة الموارد التي يقصّدمها الممصّولون والممصّولت‪ ،‬فإ صّ‬ ‫ن‬ ‫هؤلء الخيرين مسؤولون تجاه المانحات والمانحين‪ ،‬ومجموعة النصار الوسع‬ ‫نطااًقا التي يخدمونها‪ ،‬عن استخدام مواردهم بفعالية‪ .‬وعليه‪ ،‬ل بد من توفر‬ ‫المساحات التي تسم ح للممصّولت والممصّولين والمانحات والمانحين بمناقشة‬ ‫النجازات والتحديات التي يواجهونها وتحليلها بهدف تعزيز هذه "المساءلت‬ ‫المتعددة"‪.‬‬

Watering the Leaves, Starving the Roots Executive Summary Arabic  
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you