Issuu on Google+

‫‪11‬‬

‫ال�سياحة الزراعية يف اململكة‬ ‫فن حتويل امل�شكلة �إىل فر�صة‬

‫ع�رش �سنوات كبرية!‬

‫‪6‬‬

‫تطوّر كبري ل�سياحة الأعمال‬ ‫وامل�ؤمترات باململكة‬

‫ن�شرة �شهرية ت�صدر عن‬ ‫�إدارة الإعالم والعالقات العامة‬

‫حمافظ الطائف‪:‬‬ ‫‪ 160‬مليون ريال لت�أهيل الرتاث‬ ‫الطائفي القدمي بو�سط املدينة‬

‫‪12‬‬

‫‪ 1157‬مليون ريال لأربعة م�شاريع‬ ‫�سياحيّة جديدة يف ع�سري‬

‫‪14‬‬

‫‪5‬‬

‫ويل العهد والنائب الثاين‬ ‫يهنئان الهيئة بـجائزة‬ ‫«�أف�ضل بيئة عمل حكومية»‬ ‫توالت التهاين على الهيئة العامة لل�سياحة‬ ‫والآث��ار مبنا�سبة فوزها باملركز الثاين �ضمن‬ ‫قائمة �أف�ضل بيئة عمل وكان على ر�أ�س قائمة‬ ‫املهنئني بربقيات خا�صة �سمو ويل العهد نائب‬ ‫رئي�س جمل�س ال��وزراء و�سمو وزي��ر الداخل ّية‬ ‫النائب الثاين لرئي�س جمل�س ال��وزراء ‪ ،‬وقد‬ ‫�أ�شادا ب�سمو رئي�س الهيئة وجميع من�سوبيها‪.‬‬

‫البق ــية �ص ‪2‬‬ ‫الهيئة و�أمانة العا�صمة املقد�سة‬ ‫توقعان اتفاقية لت�أهيل مواقع‬ ‫�أثرية مبكة املكرّمة‬

‫تركيز ملتقى ال�سفر واال�ستثمار ال�سياحي‬ ‫الثالث على التوظيف عك�س اهتمام الهيئة به ‪،‬‬ ‫فقد ظ ّل �سمو رئي�س الهيئة ي�ؤكد على �أنّ الهدف‬ ‫الأ�سمى لهيئة ال�سياحة هو �أن ترى املواطنني‬ ‫يقومون بت�شغيل القطاع ال�سياحي و�إدارت��ه‬ ‫بكفاءات وطنية م�ؤهلة على �أعلى امل�ستويات‪.‬‬

‫البق ــية �ص ‪3‬‬

‫يف‬ ‫متابعات‬ ‫هذا العدد‬

‫ اكت�شاف �أثري يف بلدة دارين �شهد‬ ‫ثالث ح�ضارات‪ ،‬وعمره ‪ 2500‬عاماً‬

‫ ال�سعوديّة ت�ستعيد �أكرث من‬ ‫‪�10‬آالف قطعة �أثرية‬

‫ مقتنيات والدة وزوجات‬ ‫امللك عبدالعزيز يف املتحف‬ ‫الأثري بالغاط‬

‫ �أمري مكة يوجه باعتماد‬ ‫م�سمى جدة «التاريخية» بدال‬ ‫عن «القدمية»‬

‫وادي حنيفة ‪ :‬الإن�سان والبيئة‬ ‫يف خدمة ال�سياحة‬

‫�سعودية‬

‫‪� 117‬ألف �سعودي يعملون‬ ‫قطاع ال�سياحة بن�سبة منو‬ ‫�سنوي (‪)%12‬‬

‫‪18‬‬

‫البق ــية �ص ‪2‬‬

‫ـ ــدد‬ ‫العـ ـ‬ ‫جمادى الأوىل ‪1431‬هـ‬

‫كانت ال�سياحة ‪ -‬اقت�صاداً‪ ،‬وثقاف ًة‪ ،‬ون�شاطاً اجتماعياً ‪ -‬مثل موجات الأثري حولنا‪:‬‬ ‫ن�سمع عنها‪ ..‬نتنف�سها‪ ،‬نعلم �أنها موجودة‪ ،‬ولكننا ال نح�سن تكثيفها وا�ستثمارها‪.‬‬ ‫قبل ع�شر �سنوات‪..‬‬ ‫كانت ال�سياحة ‪� -‬آثاراً‪ ،‬وتراثاً‪ ،‬وطبيعة ‪ -‬كالرثوة النفطية يف �أر�ضنا‪� :‬ص َه َرها الزمن‪،‬‬ ‫رب القرون جي ً‬ ‫ال بعد جيل حتى و�صلت �أمانتها �إلينا‪ ،‬ولكننا كنا ال ُنح�سن‬ ‫و�صاغها �ص ُ‬ ‫التنقيب عنها‪ ،‬وال نتقن تكريرها واال�ستفادة منها‪.‬‬ ‫وبت�شبيه �أدق‪ :‬كانت ال�سياحة ‪ -‬قبل ع�شر �سنوات ‪ -‬جمرة حارة تتقاذفها الأيدي هرباً‬ ‫من تبعاتها «الوهمية» التي الت�صقت بالأذهان نتيجة اال�ست�سالم ملقارنات خاطئة‪،‬‬ ‫و�أحكام م�سبقة‪..‬‬ ‫واليوم ‪ -‬والكالم ل�سمو الأمري �سلطان بن �سلمان ‪� -‬أ�صبحت ال�سياحة فر�صة حارة‬ ‫مواتية خلري الوطن وخدمة املواطنني‪.‬‬

‫مذكرة تعاون احلاقية جديدة بني الهيئة‬ ‫العامة لل�سياحة والآث��ار و�أم��ان��ة العا�صمة‬ ‫املقد�سة لت�أهيل ع��دد من امل��واق��ع الأثرية‬ ‫والتاريخية والرتاثية مبكة املكرمة ت�ستمر‬ ‫ملدة ثالث �سنوات‪ .‬وقد ت�ضمنت االتفاقية‬ ‫ع��ددا م��ن جم��االت ال�ت�ع��اون يف ال�سياحة‬ ‫والآث��ار وت�شكيل فريق عمل م�شرتك ي�ضم‬ ‫خمت�صني م��ن اجلانبني لتفعيل جماالت‬ ‫التعاون امل�شرتك بني اجلانبني وتطوير مواقع‬ ‫الرتاث الإ�سالمي‪.‬‬


‫متابعات‬

‫‪3‬‬

‫‪� 117‬ألف �سعودي يعملون يف قطاع ال�سياحة‬ ‫بن�سبة منو �سنوي (‪)%12‬‬ ‫ارتفع عدد ال�سعوديني العاملني يف القطاع ال�سياحي من‬ ‫‪� 66‬ألف‪� ،‬إىل �أكرث من ‪� 117‬ألف عامل وموظف‪ ،‬بن�سبة‬ ‫منو �إجمايل بلغت ‪ %76‬وبن�سبة منو �سنوي بلغت ‪.%12‬‬ ‫�صرح بذلك الدكتور عبد اهلل بن �سليمان الو�شيل‪،‬‬ ‫مدير عام امل�شروع الوطني لتنمية امل��وارد الب�شرية‬ ‫ال�سياحية «تكامل» يف الهيئة العامة لل�سياحة والآثار‪،‬‬ ‫وقال‪� :‬إن �أكرث من ‪� 50‬ألف مواطن التحقوا بالعمل‬ ‫يف القطاع ال�سياحي يف الفرتة من ‪2009 – 2000‬م‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬ال �شك �أن هذا يعك�س قدرة قطاع ال�سياحة‬ ‫على ا�ستيعاب العدد الأك�بر من الكفاءات الوطنية‬ ‫امل�ؤهلة‪ ،‬وب�شكل يفوق القطاعات الأخرى‪ ،‬حيث زاد‬ ‫عدد الوظائف املبا�شرة يف القطاعات ال�سياحية للفرتة‬ ‫نف�سها من (‪� )125.333‬إىل (‪ )658.457‬بن�سبة‬ ‫بلغت ‪ %37‬وهذا يعني �أن النمو ال�سنوي للقطاع يف‬ ‫جمال الوظائف بلغ ‪.%4.7‬‬ ‫و�أ�شار الدكتور الو�شيل �إىل �أن الهيئة العامة لل�سياحة‬ ‫والآثار واكبت هذه القدرة الكبرية لفر�ص العمل يف‬ ‫القطاع ب�إعداد خطط توطني تت�ضمن برامج تدريب‬

‫وت�أهيل �صممت على �أحدث امل�ستويات الدولية‪ ،‬و�ساهم‬ ‫يف �إعدادها نخبة من كبار اخلرباء يف جمال �إعداد‬ ‫املعايري املهنية واحلقائب التدريبية ملهن القطاع‬ ‫ال�سياحي يف الداخل واخلارج‪.‬‬ ‫أ‬ ‫ون��وه باالهتمام الكبري ال��ذي ي�ج��ده جم��ال ت�هيل‬ ‫وتدريب الكوادر الب�شرية الوطنية للعمل يف القطاعات‬ ‫ال�سياحية من قبل �صاحب ال�سمو امللكي الأمري �سلطان‬ ‫بن �سلمان بن عبد العزيز رئي�س الهيئة‪،‬وقال‪� :‬إن �سموه‬ ‫ي�ؤكد دائم ًا على �أن الهدف الأ�سمى لهيئة ال�سياحة هو‬ ‫تهيئة ال�سبل لقيام املواطنني بت�شغيل القطاع ال�سياحي‬ ‫املحلي و�إدارت ��ه بكفاءات وطنية م�ؤهلة على �أعلى‬ ‫امل�ستويات‪،‬وما يعرب عنه �سموه دوم ًا ب�أن مهمته الأوىل‬ ‫يف الهيئة هي �إيجاد فر�ص عمل للمواطنني يف قطاع‬ ‫ال�سياحة الذي يتميز عاملي ًا بكونه �أحد �أكرث القطاعات‬ ‫توفري ًا لفر�ص العمل و�أ�ضاف‪� :‬إن تخ�صي�ص امللتقى‬ ‫الثالث لل�سفر واال�ستثمار ال�سياحي الذي اختتم ال�شهر‬ ‫املا�ضي لبحث ت�أهيل وتدريب وتوظيف املوارد الب�شرية‬ ‫يف القطاع ال�سياحي ي�ؤكد هذا االهتمام من �سموه ومن‬

‫م�س�ؤويل الهيئة‪.‬‬ ‫وك�شف الدكتور الو�شيل عن توجه الهيئة لتكثيف برامج‬ ‫ت�أهيل احلرفيني واحلرفيات على احلرف وال�صناعات‬ ‫اليدوية‪ ،‬حيث مت ت�أهيل �أكرث من ‪ 1200‬حريف وحرفية‬ ‫على م�ستوى اململكة حتى الآن‪ ،‬وقد تبنت الهيئة من‬ ‫خالل مذكرات تعاون متعددة‪ ،‬م�ساعدة احلرفيني‬ ‫على ت�سويق منتجاتهم من خالل منافذ ت�سويق بد�أت‬ ‫يف الريا�ض‪ ،‬و�أخ��ذت باالنت�شار يف خمتلف مناطق‬ ‫اململكة‪ ،‬كما �سعت الهيئة �إىل م�ساعدة البع�ض منهم‬ ‫للح�صول على قرو�ض مي�سرة من اجلهات الداعمة‬ ‫ليبد�ؤوا م�شاريعهم ب�أنف�سهم‪.‬‬ ‫ولفت الو�شيل �إىل �أن القطاع ال�سياحي يحتاج يف بع�ض‬ ‫تخ�ص�صاته �إىل كفاءات عالية ذات ت�أهيل متقدم‪ ،‬ولذا‬ ‫قامت الهيئة بالتن�سيق مع وزارة التعليم العايل بابتعاث‬ ‫(‪ )150‬مواطن ًا لدرا�سة التخ�ص�صات ال�سياحية �ضمن‬ ‫برنامج خادم احلرمني ال�شريفني لالبتعاث اخلارجي‬ ‫كدفعة �أوىل �ستليها ب�إذن اهلل دفعات �أخرى هذا العام‬ ‫والأعوام املقبلة‪.‬‬

‫�شباب �سعوديون يعملون يف �أحد الفنادق‬

‫وكان ملتقى ال�سفر واال�ستثمار ال�سياحي قد طرح‬ ‫�أثناء انعقاده فر�ص التقدمي على �أكرث من ‪4500‬‬ ‫وظيفة يف القطاع ال�سياحي‪ .‬ودعا رجال �أعمال‬ ‫�شاركوا يف امللتقى �إىل م�ساهمة الدولة يف دعم‬ ‫قطاع ال�سياحة ودفع عجلة اال�ستثمار ال�سياحي‬ ‫وت�شجيع اجلهود الرامية لتوطني الوظائف يف‬ ‫كافة م�����س��ارات ال�سياحة الوطنية‪ ،‬داع�ين �إىل‬ ‫�إن�شاء �شركات �سياحية م�ساهمة كربى‪ ،‬و�إطالق‬ ‫بوابة �إلكرتونية لعر�ض فر�ص العمل يف قطاعات‬ ‫ال�سياحة املختلفة‪.‬‬

‫اكت�شاف �أثري يف بلدة دارين �شهد ثالث ح�ضارات‪،‬‬ ‫وعمره ‪ 2500‬عاما ً‬ ‫حقق فريق أ�ث��ري يتبع للهيئة العامة لل�سياحة‬ ‫والآث��ار جناح ًا جديد ًا باكت�شاف منطقة �سكن ّية‬ ‫تعود ملا قبل الإ�سالم‪ ،‬وقال نائب الرئي�س للآثار‬ ‫واملتاحف يف الهيئة‪ ،‬الدكتور علي الغبان‪� :‬إنّ الفريق‬ ‫اكت�شف ثالث طبقات ا�ستيطان يف الأر�ض الواقعة‬ ‫ببلدة داري��ن‪ ،‬والتابعة جلزيرة ت��اروت مبحافظة‬ ‫القطيف‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الغبان بعد زيارته دارين‪� :‬إن املوقع عبارة‬ ‫عن منطقة �سكنية لثالث ح�ضارات ا�ستوطنت‬ ‫املكان‪ ،‬ومتتد �إىل ‪ 2500‬عام‪ ،‬والفرتة الأوىل من‬ ‫هذه احل�ضارات هي قبل الإ�سالم‪ ،‬والفرتة الثانية‬ ‫�إىل ما قبيل الإ�سالم‪ ،‬والثالثة تعود �إىل الفرتة‬ ‫الإ�سالمية املبكرة‪.‬‬ ‫و�أ�شاد الغبان بفريق البحث‪ ،‬وقال‪ :‬لقد ا�ستطاع‬ ‫الفريق �أن مييط اللثام عن املوقع‪ ،‬وح�صل على‬ ‫نتائج قيمة خالل فرتة وجيزة‪ ،‬والذي مت حتديده‬ ‫مبنطقة �سكنية بناء على املح�صورات وعدم وجود‬ ‫هياكل عظمية ب�شرية فيه‪ ،‬وهو ا�ستمرار للتل الأثري‬ ‫القريب من ق�صر عبد الوهاب الفيحاين‪ ،‬بجانب‬ ‫اكت�شاف عمالت �إ�سالمية مبكرة وعمالت م�ؤك�سدة‬ ‫مل تعالج بعد ورمبا تعطي بعد ًا �أكرب للمنطقة‪ ،‬كما‬ ‫ح�صل على �أدوات مطبخية كاملة مثل �إناء طبخ‬

‫�آثار مت العثور عليها تعود ملاقبل ‪ 2500‬عام‬

‫يعود للفرتة الإ�سالمية املبكرة وتت�ضح عليه �آثار‬ ‫حريق ورماد‪.‬‬ ‫و�أبدى الغبان انبهاره مبا حتقق من نتائج وقال‪:‬‬ ‫املنطقة مميزة باملواد الأثرية التي وجدت فيها‬

‫مثل العمالت والفخاريات‪� ،‬إ�ضافة للغرف وخمازن‬ ‫الغالل املوجودة بكرثة‪ ،‬مما يدل على �أنها منطقة‬ ‫�سكنية‪� ،‬إىل جانب القدور ذات التخزين اجليد‪،‬‬ ‫والتي بهرتنا بدرجة حفظها مع الأواين كاملة‪ ،‬ومت‬

‫ور�شة عمل علمية �ضمن فعاليات مهرجان ال�صحراء الدويل الثالث بعنوان (ال�صحراء‪� ..‬آفاق الرثاء يف كنز العطاء)  ‬

‫اكت�شاف �أعمدة وغرف وجدران حتت الأر�ض تعود‬ ‫للفرتة الأوىل‪� ،‬إىل جانب ما وجدنا يف املنطقة من‬ ‫مرافق مياه وتخطيط معماري مميز من خالل‬ ‫تخطيط م�ساحة ‪ 1000‬مرت مربع‪.‬‬

‫ رئي�س الهيئة العامة للطريان‬

‫العدد الثامن ع�شر  جمادى الأوىل  ‪1431‬هـ ‬


‫‪2‬‬

‫متابعات‬

‫ويل العهد والنائب الثاين يهنئان الهيئة بـجائزة «�أف�ضل‬ ‫بيئة عمل حكومية»‬ ‫تلقت الهيئة العامة لل�سياحة والآثار عدد ًا من برقيات‬ ‫التهاين مبنا�سبة فوزها باملركز الثاين �ضمن قائمة‬ ‫�أف�ضل بيئة عمل‪ ،‬وعلى ر�أ�س هذه التهنئات جا��ت برقية‬ ‫�صاحب ال�سمو امللكي الأمري �سلطان بن عبد العزيز‬ ‫ويل العهد نائب رئي�س جمل�س ال��وزراء وزي��ر الدفاع‬ ‫وال�ط�يران واملفت�ش ال�ع��ام‪ ،‬والتي �أك��د فيها �أنّ هذا‬ ‫الإجناز مرده «العمل الد�ؤوب الذي بذله ويبذله �سمو‬ ‫الرئي�س واملجموعة الطيبة التي تعمل معكم‪ ،‬ونتطلع �إىل‬ ‫ا�ستمرار هذا احلما�س الذي �سوف يقود‪� ،‬إن �شاء اهلل‬ ‫�إىل حتقيق الأهداف املرجوة»‪.‬‬ ‫كما بعث �صاحب ال�سمو امللكي الأمري نايف بن عبد‬ ‫العزيز النائب الثاين لرئي�س جمل�س ال��وزراء وزير‬ ‫الداخلية‪ ،‬بربقية مماثلة تلقاها �سمو رئي�س الهيئة‪،‬‬

‫�أ�شاد فيها مب�ستوى الأداء وباجلهود املبذولة يف الهيئة‬ ‫والتي �أهلتها للفوز بالعديد من جوائز التميز قائ ًال‪:‬‬ ‫«نهنئ �سموكم ومن�سوبي الهيئة على ه��ذا الإجناز‬ ‫بح�صول الهيئة على املركز الثاين �ضمن القائمة‬ ‫ال�سعودية لأف�ضل بيئة عمل حكومية التي ت�صدرها‬ ‫جريدة االقت�صادية �إىل جانب العديد من جوائز‬ ‫التميز الأخرى»‪.‬‬ ‫من جانبه خاطب �سمو رئي�س الهيئة من�سوبي الهيئة‬ ‫معترب ًا �أنّ هذه التهاين «م�صدر اعتزاز لنا جميعا كونها‬ ‫من قادتنا ولعلي �أجدها فر�صة �سانحة للت�أكيد لكم‬ ‫باعتزازي وتقديري ال�شخ�صي ملا تقومون به من �أعمال‬ ‫كبرية و�إجنازات مثمرة نفخر بها جميع ًا‪ ،‬متطلعني �إن‬ ‫�شاء اهلل للمزيد من النجاح‪».‬‬

‫الهيئة و�أمانة العا�صمة املقد�سة توقعان اتفاقية‬ ‫لت�أهيل مواقع �أثرية مبكة املكرّمة‬ ‫وقعت الهيئة العامة لل�سياحة والآثار‪ ،‬و�أمانة العا�صمة‬ ‫املقد�سة مذكرة تعاون �إحلاقية يف جمال ت�أهيل عدد من‬ ‫املواقع الأثرية والتاريخية والرتاثية مبكة املكرمة ت�ستمر‬ ‫ملدة ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫وتت�ضمن االتفاقية التي وقعها �صاحب ال�سمو امللكي الأمري‬ ‫�سلطان بن �سلمان‪ ،‬ومعايل الدكتور �أ�سامة البار‪ ،‬عدد ًا‬ ‫من جماالت التعاون يف ال�سياحة والآثار‪ ،‬حيث يت�ضمن‬ ‫املجال الأول ت�أهيل وتطوير م�سار عني زبيدة القريب‬ ‫من مكة املكرمة‪ ،‬واملركز احل�ضري بجبل النور‪ ،‬واملركز‬ ‫احل�ضري بجبل ثور‪ ،‬وبع�ض الآبار والأ�سيلة التاريخية‪،‬‬ ‫وعدد ًا من املباين واملواقع التاريخية والأثرية مبحافظات‬ ‫ومراكز مكة املكرمة‪.‬‬ ‫وحددت االتفاقية دور هيئة ال�سياحة والآثار يف �إعداد‬ ‫الدرا�سات واملخططات وت�أهيل وعر�ض املواقع والأماكن‬ ‫التاريخية مبكة املكرمة‪ ،‬وتقدمي الدعم الفني واخلربات‬ ‫يف جم��ال ت�أهيل امل��واق��ع الأث��ري��ة والتاريخية لتنمية‬ ‫ال�سياحة وت�شجيعها‪ ،‬و�إتاحة الفر�ص لبع�ض من�سوبي‬ ‫الأمانة للم�شاركة يف رحالت ال�ستطالع التجارب العاملية‬ ‫التي تنظمها الهيئة يف جمال ت�أهيل املواقع وحمايتها‪.‬‬ ‫فيما يتمثل دور �أم��ان��ة العا�صمة املقد�سة يف �إعداد‬ ‫بع�ض الدرا�سات‪ ،‬وت�أهيل املواقع املعنية‪ ،‬وتنفيذ �أعمال‬ ‫التطوير يف هذه املواقع عالوة على م�ساندة جهود الهيئة‬ ‫الرامية �إىل حماية املواقع الأثرية الواقعة مبكة املكرمة‪،‬‬ ‫وتوثيق املعامل الأثرية واملواقع املذكورة بالتن�سيق مع‬ ‫الهيئة‪ ،‬و�إدارة وت�شغيل هذه املواقع بعد اكتمال ت�أهيلها‬

‫وتطويرها‪ ،‬والتن�سيق مع الهيئة فيما يخ�ص اال�ستثمار‬ ‫فيها‪ ،‬وامل�ساعدة يف حل الإ�شكاالت املتعلقة بامللكية‪،‬‬ ‫و�إيقاف الزحف العمراين يف هذه املواقع‪� ،‬إىل جانب‬ ‫توفري البنية التحتية الالزمة لكافة عمليات التطوير‬ ‫والت�أهيل‪.‬‬ ‫هذا وقد �شملت االتفاقية جوانب �ضبط اجلودة والرقابة‬ ‫على املن�ش�آت والأن�شطة واملهن ال�سياحية‪ ،‬وذلك بت�شكيل‬ ‫فريق عمل م�شرتك للتن�سيق وتطوير اال�شرتاطات‬

‫‪� 5‬آالف زائر يوم ًيا ملهرجان «�سوق هجر» بالأح�ساء  ‬

‫والإجراءات اخلا�صة مبرافق الإيواء ال�سياحي (الفنادق‪،‬‬ ‫والوحدات ال�سكنية املفرو�شة‪ ،‬واملن�ش�آت اخلا�صة بنظام‬ ‫امل�شاركة بالوقت) ومنظمي الرحالت‪ ،‬ووكاالت ال�سفر‪،‬‬ ‫واملر�شدين ال�سياحيني‪ ،‬و�أية �أن�شطة �أو مهن �سياحية‬ ‫تندرج �ضمن نطاق تنظيم الهيئة‪ ،‬مثل �إقامة ن�شاطات‬ ‫وجممعات وور�ش للحرفيني‪.‬‬ ‫و�شملت االتفاقية تطوير مراكز اخلدمات على الطرق‬ ‫ال�سريعة التي ت�شرف عليها الأمانة‪� ،‬إىل جانب النهو�ض‬

‫مب�شاريع تنمية ال�ت�راث ال�ع�م��راين‪ ،‬حيث يكون دور‬ ‫الهيئة يف �إع��داد الدرا�سات التخطيطية والت�صميمية‬ ‫ملواقع الرتاث العمراين‪ ،‬بينما يخت�ص دور الأمانة يف‬ ‫تنفيذ احلدائق وامل�ساحات اخل�ضراء داخل حدود مواقع‬ ‫الرتاث العمراين وحت�سني ممرات امل�شاة وال�ساحات‪.‬‬ ‫ون�صت االتفاقية على ت�شكيل ف��ري��ق عمل م�شرتك‬ ‫ي�ضم خمت�صني من اجلانبني لتفعيل جماالت التعاون‬ ‫املذكورة‪.‬‬ ‫وعقب التوقيع على االتفاق ّية قال �سمو رئي�س الهيئة‬ ‫العامة لل�سياحة والآث��ار �ضمن كلمته ‪«:‬ح��ق علينا �أن‬ ‫نبد�أ مبكة املكرمة �أوال‪ ،‬و�أن نحافظ على �آثارها‪ ،‬و�أن‬ ‫ننظمها‪ ،‬ونهيئها للمواطنني وللزوار القادمني �إىل هذه‬ ‫البالد املباركة‪ ،‬و�أن يطلعوا على هذا التاريخ الإ�سالمي‬ ‫العظيم‪ ،‬وعلى هذه املواقع الأثرية التي هي جزء ال يتجز�أ‬ ‫من تاريخ احل�ضارة الإ�سالمية‪ ،‬فالتاريخ الإ�سالمي مل‬ ‫يحدث على جزر بعيدة‪ ،‬و�إمنا حدث ها هنا على هذه‬ ‫الأر�ض املقد�سة‪ ،‬ولي�س هنالك حرج يف �أن جنهز هذه‬ ‫الآثار‪ ،‬ونرمم املواقع الرتاثية‪ ،‬فهذه االتفاقية تتعلق بهذه‬ ‫املجاالت‪ ».‬و�أردف �سموه بالقول ‪« :‬عينت نف�سي م�ست�شار ًا‬ ‫من دون راتب لأمانة العا�صمة املقد�سة‪ ،‬تتمحور مهماتي‬ ‫فيما يخ�ص ق�ضية تطوير مكة املكرمة وم�ساراتها‬ ‫الثقافية وم�شاريعها‪ ،‬و�أرى �أن �أكرب �شرف وجزاء يتمثل‬ ‫يف خدمة ه��ذه البلدة املقد�سة وامل�ب��ارك��ة‪ ،‬و�س�أطالع‬ ‫م�شاريعها‪ ،‬و�أدققها‪ ،‬ولعلي �س�أحتني كل فر�صة للقدوم‬ ‫�إىل �أم القرى‪ ،‬وذلك �شرف يل يف البدء واملنتهى»‪.‬‬

‫ انطالق ‪ 10‬مهرجانات وفعاليات �سياحية خالل �إجازات الربيع  ‬

‫ العدد الثامن ع�شر  جمادى الأوىل  ‪1431‬هـ‬

‫ جامعة حائل تقيم‬


‫متابعات‬

‫‪5‬‬

‫ب�شهادة املنظمة الدولية ملحرتيف االجتماعات (‪)MPI‬‬

‫تطوّر كبري ل�سياحة الأعمال وامل�ؤمترات باململكة‬ ‫قالت املنظمة الدولية ملحرتيف االجتماعات (‪)MPI‬‬ ‫�إنّ �سياحة الأعمال وامل�ؤمترات باململكة العربية ال�سعودية‬ ‫�شهدت تطور ًا كبري ًا يف الآونة الأخرية‪ ،‬وقال ديدير �سكيليت‬ ‫مدير التطوير يف املنظمة‪� :‬إنّ تطورات وا�ضحة �شهدها هذا‬ ‫القطاع ال�سياحي يف اململكة وب�شكل الفت‪ ،‬ولكنه ال يزال‬ ‫ينمو حتى يومنا هذا‪ ،‬و�إن كان ينق�صه توافر العدد الكايف‬ ‫من االحرتافيني املدربني والقادرين على �إدارة �صناعة‬ ‫بهذا احلجم‪.‬‬ ‫أ‬ ‫و�أ� �ش��ار مدير التطوير باملنظمة التي تعد �ك�بر جتمع‬ ‫للمتخ�ص�صني يف �صناعة االجتماعات والفعاليات خالل‬ ‫زيارة له �إىل اململكة لعقد جمموعة من ور�ش العمل لتطوير‬ ‫هذه ال�صناعة و�إك�سابها الطابع االحرتايف‪� ،‬إىل �أن هناك‬ ‫�أن��واع� ًا ع��دة من الوظائف التي ميكن �أن توفرها هذه‬ ‫ال�صناعة «كوظيفة خمططي االجتماعات وامل�ؤمترات يف‬ ‫جانب الطلب‪� ،‬أما يف جانب العر�ض فالوظائف متنوعة‬ ‫ج��د ًا‪ ،‬ومنها‪ :‬م��دراء الفنادق‪ ،‬و�أخ�صائيي ال�سمعيات‬ ‫والب�صريات‪ ،‬و�شركات ومالك �سيارات الت�أجري‪ ،‬ومدراء‬ ‫مبيعات خطوط الطريان‪ ،‬ومنظمو الرحالت ال�سياحية»‬ ‫مو�ضح ًا �أن هذه الوظائف تهدف �إىل جذب الأجيال ال�شابة‪،‬‬ ‫خا�صة �أنها تعطي ال�شباب الفر�صة لاللتقاء ب�أ�شخا�ص‬ ‫�آخرين من �أنحاء العامل‪� ،‬إ�ضافة �إىل �ضرورة توافر الإبداع‬ ‫ور�ؤية نتائج العمل من خالل اخلروج باالجتماعات املنظمة‬ ‫ب�شكل جيد‪ ،‬وحتقيق ن�سبة ر�ضا عالية لدى امل�شاركني‪.‬‬ ‫وعما ميكن �أن تقدمه املنظمة الدولية ملحرتيف االجتماعات‬ ‫لتطوير التدريب يف جمال �صناعة االجتماعات و�سياحة‬ ‫الأعمال يف اململكة‪ ،‬قال‪ :‬و�ضعت املنظمة الدولية ملحرتيف‬ ‫االجتماعات برنامج تدريب �شامل بناء على معايري �صارمة‬ ‫يت�ضمن �شهادات وم�ؤهالت‪ ،‬ومن خالل هذا الربنامج‬ ‫ميكن امل�ساعدة يف �إ�ضافة الطابع االحرتايف على �صناعة‬ ‫االجتماعات وامل�ؤمترات يف اململكة من خالل تدريب قوى‬ ‫العمل ال�سعودية وت�أهيلها‪ ،‬كما �أن�ش�أت املنظمة م�ؤخرا‬ ‫ج�ه��از ًا فعا ًال للمعرفة يف جم��ال �صناعة االجتماعات‪،‬‬ ‫حتى يكون لهذه املهنة �إطار عمل متنا�سق يو�ضح املهارات‬ ‫الالزمة الحرتاف �صناعة االجتماعات‪.‬‬ ‫وذكر �سكيليت �أن الغر�ض الرئي�سي من رحلته �إىل اململكة‬ ‫هو حتديد كيف ميكن �أن ت�ساعد املنظمة الدولية ملحرتيف‬ ‫االجتماعات الهيئة العامة لل�سياحة والآثار على �إ�ضافة‬ ‫الطابع االح�ت�رايف �إىل قطاع االجتماعات وامل�ؤمترات‬ ‫يف اململكة‪ ،‬مبين ًا �أن «املرئيات التي ح�صلت عليها من‬ ‫املحرتفني والأكادمييني وم�س�ؤويل الدولة مفيدة للغاية‪،‬‬ ‫ون�سعى لتعزيز ال�شراكة مع الهيئة لتفعيل الإمكانيات‬ ‫العالية لهذا القطاع االقت�صادي الهام‪ ،‬كما �أعدت منظمة‬ ‫حمرتيف االجتماعات الدولية برناجم ًا تدريبي ًا على م�ستوى‬ ‫اجلامعات واملعاهد اب�ت��داء من الطالب وحتى القادة‬ ‫التنفيذيني‪ ،‬يجمع بني برامج ال�شهادات واالعتماد»‪.‬‬ ‫وعن �سقف اجلدوى االقت�صاد ّية لهذا القطاع قال �سكيليت‪:‬‬ ‫هذا القطاع �سي�شكل خالل الفرتة القريبة القادمة عام ًال‬

‫�سياحة امل�ؤمترات �إحدى الأمناط ال�سياحية احلديثة‬

‫اقت�صادي ًا هام ًا يف اململكة‪ ،‬كونه من القطاعات اخلدمية‬ ‫�سريعة النمو‪ ،‬والتي ت�سهم يف خلق �آالف الفر�ص الوظيفية‪،‬‬ ‫�إىل جانب دوره يف االرتقاء بالأداء التنظيمي من خالل‬ ‫حتفيز الأ�شخا�ص وتغيري ال�سلوكيات وت�شجيع االبتكار‪ ،‬الفت ًا‬ ‫�إىل �أن بع�ض القطاعات االقت�صادية يف اململكة‪ :‬ك�إدارة‬ ‫املياه والنفط والبرتوكيماويات �ست�ستفيد من مثل هذه‬ ‫ال�صناعة احليوية التي من �ش�أنها �أن تدعم عملية التنمية‬ ‫من خالل اجلمع بني �أف�ضل العلماء واخلرباء واملهند�سني‬ ‫والأكادمييني يف هذه املجاالت يف اململكة‪.‬‬ ‫و�أكد على منا�سبة وظائف ومهن االجتماعات لل�سيدات‬ ‫يف اململكة ب�شكل كبري «فحوايل ‪ %74‬من �أف��راد �صناعة‬ ‫االجتماعات وامل�ؤمترات هم من ال�سيدات‪ ،‬ويف اململكة ميكن‬ ‫لل�سيدات لعب دور حيوي يف مرحلة التخطيط لالجتماعات‪،‬‬ ‫�سواء كانت منعقدة للن�ساء �أم للرجال‪ .‬وبالطبع يقمن‬ ‫بتنظيم الكثري من االجتماعات للن�ساء �أنف�سهن‪ ،‬و�ستكون‬ ‫براجمنا التدريبية مت�صلة بهذه الأن�شطة»‪.‬‬ ‫وحول طرق دعم املنظمة الدولية ملحرتيف االجتماعات‬

‫ل�سباقات ال�سيارات تنطلق ب�شاطئ ن�صف القمر مب�شاركة (‪ )31‬مت�سابقا دولي ًا  ‬

‫(‪ )MPI‬للهيئة العامة لل�سياحة والآث��ار وال�شركات‬ ‫الأخرى يف تطوير هذه ال�صناعة يف اململكة‪ ،‬قال �سكيليت‪:‬‬ ‫«ميكننا دع��م الهيئة يف رف��ع م�ستوى مهنة التنظيم‪،‬‬ ‫وامل�ساهمة يف ت�شكيل بع�ض الأ�س�س التي ت�ساعد يف تطوير‬ ‫املنتجات وتقدمي املقايي�س والأفكار حول ما مت تنفيذه‬

‫بنجاح يف �أنحاء العامل الأخ��رى‪ .‬وقال �إنّ املجال ا ألويل‬ ‫لل�شراكة هو املوارد الب�شرية ولكن هناك جماالت �أخرى‬ ‫ميكن اكت�شافها من حيث دمج ال�صناعة �ضمن جمعية‬ ‫واحدة‪ ،‬و�إن�شاء جمل�س االجتماعات‪ ،‬والعالقة باملنظمات‬ ‫الدولية الرائدة يف هذا املجال»‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن تعاون اجلامعات ومراكز التدريب باململكة‬ ‫يف تطوير �سياحة الأع �م��ال ب�شكل ع��ام واالجتماعات‬ ‫وامل�ؤمترات ب�شكل خا�ص �أمر بالغ الأهمية لتطوير هذه‬ ‫ال�صناعة‪�« ،‬إذ تلعب اجلامعات دور ًا حيوي ًا يف رفع وعي‬ ‫ال�شباب بال�صناعة‪ ،‬حيث تع ّلمهم �أ�سا�س املنظم املحرتف‬ ‫الناجح‪ ،‬ول��دى املنظمة الدولية ملحرتيف االجتماعات‬ ‫(‪ )MPI‬ح��وايل ‪ 2000‬طالب‪ ،‬وهي تعمل بن�شاط مع‬ ‫املجتمع الأكادميي لتطوير املناهج ذات ال�صلة‪ ،‬واملوثوق‬ ‫بها والتي ميكن الو�صول �إليها ب�سهولة‪ ،‬لتخريج �أ�شخا�ص‬ ‫يعتربون قادة يف مهنهم يف امل�ستقبل»‪.‬‬

‫و�ضعت املنظمة الدولية ملحرتيف االجتماعات برنامج تدريب‬ ‫�شامل بناء على معايري �صارمة يت�ضمن �شهادات وم�ؤهالت‪،‬‬ ‫ومن خالله ميكن امل�ساعدة يف �إ�ضافة الطابع االحرتايف على‬ ‫�صناعة االجتماعات وامل�ؤمترات يف اململكة العربية ال�سعودية‬

‫ الريا�ض حتت�ضن مهرجان الأطعمة املك�سيكية على مدى ‪� 10‬أيام بفندق‬

‫العدد الثامن ع�شر  جمادى الأوىل  ‪1431‬هـ ‬


‫‪4‬‬

‫متابعات‬

‫مقتنيات والدة وزوجات امللك عبدالعزيز يف املتحف‬ ‫الأثري بالغاط‬ ‫عبرّ حمافظ الغاط عبد اهلل بن نا�صر ال�سديري‬ ‫عن بالغ �سروره مبا ّ‬ ‫مت �إجن��ازه يف متحف الغاط‬ ‫الأث��ري‪ ،‬بعد �إعادة ت�أهيل ق�صر الإم��ارة يف عهد‬ ‫امللك عبد العزيز‪ ،‬متمنيا �أن يكون املتحف جوهرة‬ ‫يف قرية الغاط الرتاثية‪ ،‬و�أن ي�ساهم ب�إبراز تاريخ‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫وي�شمل املتحف جناح ًا ل�ل�أم�يرات‪ :‬وال��دة امللك‬ ‫امل�ؤ�س�س امللك عبد العزيز وزوجاته‪ ،‬ويتم فيه عر�ض‬ ‫مقتنياتهن ال�شخ�صية‪ ،‬كما ي�شمل تخ�صي�ص جناح‬ ‫لل�شعراء من �أهايل الغاط ويف مقدمتهم الأمري‬ ‫ال�شاعر حممد بن �أحمد ال�سديري‪ ،‬كما حتتوي‬ ‫بقية الأجنحة على ملبو�سات وحلي تقليدية‪ ،‬و�صور‬ ‫عن حمافظة الغاط وتاريخها وتاريخ الق�صر‪.‬‬ ‫ومن جانبه �أو�ضح نائب رئي�س الهيئة للآثار الدكتور‬ ‫علي الغبان الذي �شارك يف ور�شة عمل عن املتحف‬ ‫بالغاط بح�ضور املحافظ ووكيل املحافظة ومدير‬ ‫املتاحف بالهيئة العامة لل�سياحة والآث��ار‪� ،‬أنّ ما‬ ‫مت عمله من �إع��ادة ت�أهيل لق�صر الإم��ارة ببلدة‬

‫ق�صر الإمارة يف عهد امللك عبد العزيزبالغاط‬ ‫الغاط وما يت�ضمنه الق�صر من �أق�سام‪ ،‬وكذلك‬ ‫ما�شاهدناه من تعديالت يف الق�صر مع املحافظة‬

‫�ستعر�ض قريبا ً ‪ ..‬بع�ضها مبوجب اتفاقات دوليّة‬

‫تقدمت الهيئة لت�سجيلها يف قائمة الرتاث العاملي‬ ‫باليون�سكو‬

‫ال�سعوديّة ت�ستعيد �أكرث من‬ ‫‪�10‬آالف قطعة �أثرية‬

‫�أمري مكة يوجه باعتماد م�سمى جدة‬ ‫«التاريخية» بدال عن «القدمية»‬

‫مبان من جدة التاريخية‬ ‫وجه �صاحب ال�سمو امللكي الأمري خالد الفي�صل �أمري‬ ‫منطقة مكة املكرمة باعتماد م�سمى «جدة التاريخية»‬ ‫بدي ًال عن م�سمى جدة «القدمية» يف جميع املخاطبات‬ ‫الر�سمية املتعلقة باملوقع‪ ،‬وذلك يف ا�ستجابة كرمية من‬ ‫�سموه ملقرتح الهيئة العامة لل�سياحة والآثار‪ ،‬رفعته ل�سموه‬ ‫بعد �أن تقدّمت لت�سجيل جدة التاريخية يف قائمة الرتاث‬ ‫العاملي باليون�سكو‪.‬‬ ‫ووجه �سموه تعميم ًا لكافة اجلهات احلكومية واخلا�صة‬ ‫ذات العالقة العتماد امل�سمى اجلديد‪ .‬وجاء توجيه �سموه‬ ‫باعتماد م�سمى «جدة التاريخية» بناء على املقرتح املقدم‬

‫من �صاحب ال�سمو امللكي الأمري �سلطان بن �سلمان بن‬ ‫عبد العزيز رئي�س الهيئة العامة لل�سياحة والآث��ار‬ ‫با�ستخدام م�سمى جدة التاريخية عند الإ�شارة �إيل هذا‬ ‫املوقع يف جميع امل�شاريع واملطبوعات ذات العالقة‪.‬‬ ‫وكان �سمو رئي�س الهيئة العامة لل�سياحة والآثار قد طلب‬ ‫خالل كلمته يف �إثنينية عبد املق�صود حممد خوجة التي‬ ‫�أقيمت م�ؤخرا يف جدة با�ستبدال م�سمى جدة القدمية‬ ‫بجدة التاريخية‪ .‬وقال �سموه ب�أن جدة التاريخية هي‬ ‫من �أبرز املواقع التاريخية املتكاملة بن�سيجها العمراين‬ ‫وجمال طرازها املعماري‪.‬‬

‫املدين املهند�س عبد اهلل رحيمي يقوم بزيارة ملتحف اجلوف  ‬

‫ العدد الثامن ع�شر  جمادى الأوىل  ‪1431‬هـ‬

‫على �أ�صالته وتاريخه‪ ،‬ي�ؤكد ما متثله الغاط من‬ ‫تاريخ كبري يف الدولة ال�سعودية‪ ،‬م�ضيف ًا �أن الهيئة‬

‫�ستتوىل عملية ت�شغيل املتحف‪ ،‬وهو ما يتيح عدد ًا‬ ‫من الوظائف لأبناء حمافظة الغاط‪.‬‬

‫ا�ستعادت اململكة العربية ال�سعود ّية م��ؤخ��ر ًا �أكرث‬ ‫من ‪� 10‬آالف قطعة �أثرية �سعودية من خمتلف دول‬ ‫العامل‪ ،‬وق��ال نائب رئي�س الهيئة العامة لل�سياحة‬ ‫والآثار الدكتور علي الغبان‪� :‬إنّ عدد ًا كبري ًا من هذه‬ ‫الآثار كان بحوزة جمموعة من الغربيني الذين �أقاموا‬ ‫�سابق ًا يف اململكة‪ ،‬و�إن معظم القطع الأثرية املعادة‬ ‫هي عبارة عن عمالت وقطع نقدية قدمية‪ ،‬وبع�ض‬ ‫الأحجار الأثرية‪.‬‬ ‫وعن كيفية �إعادة تلك الآثار التي �أكد �أنه �سيتاح للعامة‬ ‫االطالع عليها يف معر�ض متخ�ص�ص يقام قريب ًا يف‬ ‫الريا�ض‪،‬وقال‪ :‬بع�ضها متت �إعادته مبوجب اتفاقات‬ ‫دولية‪� ،‬إذ �أعادت ال�سعودية بدورها الكثري من الآثار‬ ‫�إىل دول خمتلفة‪ ،‬وبع�ضها مببادرة من الأ�شخا�ص‬ ‫الذين �أقاموا يف ال�سعودية �سابق ًا و�أخذوها كتذكارات‪،‬‬ ‫والآن �أعادوها طواعية‪.‬‬ ‫وعن علماء الآثار ال�سعوديون الذين يقدمون البحوث‬ ‫ويقودون فرق التنقيب قال د‪.‬الغبان‪ :‬لدينا ‪ 35‬عامل‬ ‫�آث��ار �سعودي ًا يغطون جميع التخ�ص�صات‪ ،‬وهناك‬

‫دكتور‪ :‬علي الغبان‬

‫تعاون بني اململكة وعدد من الدول للتنقيب عن الآثار‬ ‫يف ال�سعودية‪ ،‬بوا�سطة ‪ 14‬فريق ًا ينقبون يف ‪ 14‬موقع ًا‬ ‫خمتلف ًا‪ ،‬وي�ضم كل فريق ما بني ‪� 25‬إىل ‪� 30‬شخ�ص ًا‬ ‫يعملون �إىل جانب الفرق ال�سعودية املتخ�ص�صة‪.‬‬

‫ اللجنة ال�سياحية بالقنفذة ت�ستعد ملهرجان «املنجا»  ‬

‫ مناف�سات رايل ال�شـــرقية‬


‫متابعات‬

‫تعزيز ال�رشاكة‪:‬‬ ‫ُيعد العام املا�ضي بالن�سبة للهيئة عام ال�شراكة الف َّعالة وقطف الثمار‪� ،‬إذ‬ ‫ا�ستثمرت الهيئة يف نهج ال�شراكة وتفعيلها ب�شكل جدي‪ ،‬حيث وق ّعت اتفاقات‬ ‫تعاون جديدة مع عدد من اجلهات احلكومية والقطاع اخلا�ص بلغت حتى الآن‬ ‫�أكرث من ‪ 50‬اتفاق تعاون‪ ،‬وانطلقت لتفعيل ال�شراكة مع املناطق من خالل متكني‬ ‫جمال�س التنمية ال�سياحية يف املناطق وامل�ؤ�س�سات احلكومية واجلامعات لأداء‬ ‫دور رئي�س يف تنمية ال�سياحة والرتاث الوطني بالت�ضامن مع القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫وقد بد�أت ثمار هذه ال�شراكات وهلل احلمد يف الظهور للعيان‪ ،‬فتم البدء يف‬ ‫تنفيذ م�شروعات مهمة مثل‪ :‬تطوير الدرعية التاريخية بالتعاون مع الهيئة العليا‬ ‫لتطوير مدينة الريا�ض‪ ،‬وتطوير عدد من مراكز املدن التاريخية وهي‪ :‬و�سط‬ ‫الطائف‪ ،‬و�سط الهفوف‪ ،‬و�سط املجمعة‪ ،‬بالتعاون مع وزارة ال�ش�ؤون البلدية‬ ‫والقروية‪ ،‬وجدة التاريخية‪ ،‬وعدد من مراكز مدن �ساحل البحر الأحمر يف‬ ‫ينبع و�ضباء و�أملج والوجه بالتعاون مع الهيئة امللكية للجبيل وينبع والبلديات‪،‬‬ ‫كما بد�أ تنفيذ ثالثة م�شروعات �ضمن برنامج تنمية القرى الرتاثية والبلدات‬ ‫الرتاثية‪� ،‬إىل جانب البدء يف م�شروعات الكليات ال�سياحية بالتعاون مع امل�ؤ�س�سة‬ ‫العامة للتدريب الفني والتعليم واملهني يف كل من الريا�ض واملدينة املنورة‬ ‫والطائف والأح�ساء‪.‬‬

‫بافتتاح �أحدث فنادقها يف اململكة مبدينة ينبع ال�ساحلية  ‬

‫‪7‬‬

‫البناء امل�ؤ�س�سي‪:‬‬

‫�أمتت الهيئة م�شروعا �شام ًال ملراجعة وتقييم �أدائها‪ ،‬و�أخ�ضعت نف�سها لتدقيق �شامل‬ ‫وحمايد ودقيق �أوكلته لأحد بيوت اخلربة املتخ�ص�صة واملعروفة عاملي ًا بالت�ضامن مع‬ ‫جمل�س �إدارة الهيئة‪ ،‬رغبة يف قيا�س الأداء وتقييم النتائج املتحققة خالل ال�سنوات‬ ‫الع�شر املا�ضية‪ ،‬ومبا ي�سهم يف تعزيز قدرة الهيئة على القيام مبا �أ�ضافه تنظيمها‬ ‫اجلديد الذي �صدر العام املا�ضي من م�س�ؤوليات واخت�صا�صات يف جماالت الآثار‬ ‫واملتاحف والرتاث العمراين واال�ستثمار ال�سياحي والإيواء ال�سياحي‪ ،‬ووكاالت ال�سفر‬ ‫وال�سياحة والإر�شاد ال�سياحي ومنظمي الرحالت ال�سياحية‪ .‬ونتج عن هذا امل�شروع‬ ‫مراجعة �شاملة خلطط وبرامج الهيئة يف ظل تنظيمها اجلديد‪ ،‬وتقدمي برنامج عمل‬ ‫متكامل لل�سنوات الثالث القادمة �سيقدم للدولة �إن �شاء اهلل يف القريب العاجل‪،‬‬ ‫و�إع��ادة هيكلة جديدة للهيئة تتنا�سب مع املرحلة القادمة �سوف يعلن عنها قريبا‬ ‫�إن �شاء اهلل‪.‬‬ ‫كما ي�ؤكد هذا امل�شروع على ما بد�أته الهيئة منذ �إن�شائها من تهيئة املناطق للقيام‬ ‫بدورها الريادي يف التنمية ال�سياحية‪ ،‬حيث �أطلقت الهيئة هذا العام منهجية (متكني)‬ ‫التي ت�ستهدف تهيئة الأفراد وامل�ؤ�س�سات يف املناطق و�أجهزة الدولة‪ ،‬وتعزيز قدراتها‬ ‫على قيادة التنمية يف املجاالت املختلفة‪ ،‬والتعريف بالقيمة احل�ضارية للآثار والرتاث‬ ‫العمراين يف املناطق‪ ،‬وجعل املواطن هو احلار�س الأول واملهتم الأول بالآثار والرتاث‬

‫�أك�ثر من ‪ 50‬اتفاق تعاون مع‬ ‫اجل��ه����ات احلكومية والقطاع‬ ‫اخلا�ص‪ ،‬والبدء مب�شروعات‬ ‫تطوير مدينتني تاريخيتني‪،‬‬ ‫و�أك�ث�ر م��ن �سبع م��راك��ز مدن‪،‬‬ ‫وثالثة ق��رى تراثية‪ ،‬و�أرب��ع‬ ‫كليات �سياحية‬

‫ عرو�ض الريا�ض ال�سياحية مبركز غرناطة ت�ستقطب ‪� 145‬ألف زائر يف ‪� 4‬أيام  ‬

‫العدد الثامن ع�شر  جمادى الأوىل  ‪1431‬هـ ‬

‫ ن�سبة‬


‫‪6‬‬

‫متابعات‬

‫ع�رش �سنوات كبرية!‬ ‫عر�ض تف�صيلي خلطاب �سمو رئي�س الهيئة العامة لل�سياحة والآثار‬

‫يف ملتقى ال�سفر واال�ستثمار ال�سياحي‬ ‫ال�سعودي الثالث ‪2010‬‬

‫قبل ع�رش �سنوات‪..‬‬

‫عندما حت�ضر «ملتقى ال�سفر واال�ستثمار ال�سياحي»‬ ‫ت�شعر �أن ال�ساعة تدق يف ر�أ�سك‪� :‬إجناز‪� ،‬إجناز‪� ،‬إجناز‪..‬‬ ‫وعندما يتحدث �سلطان عن ال�سياحة‪..‬‬ ‫يتغري �إعراب الكلمات لي�صبح كما يلي‪:‬‬ ‫�سلطان‪ :‬مبتد�أ مرفوع بالهمة‪ ،‬يف حمل �إثبات جملة فعلية ال تكف عن العطاء‪.‬‬ ‫يتحدث‪ :‬فعل جازم مبعنى ينجز‪.‬‬ ‫عن‪ :‬حرف جر بحجم قاطرة ت�سحب الأفعال من القوامي�س �إىل �أر�ض الواقع‪.‬‬ ‫ال�سياحة‪ :‬ا�سم مبني على الفعل اجلماعي‪ ،‬فال ميكن لفاعل واحد �أن يقوم برفعه‪.‬‬ ‫�سياحة و�آثار ‪ -‬الريا�ض‬ ‫••ت�صوير عبداهلل الربيه‬

‫«الفي�صلية»  ‬

‫كانت ال�سياحة ‪ -‬اقت�صاد ًا‪ ،‬وثقاف ًة‪ ،‬ون�شاط ًا اجتماعي ًا ‪ -‬مثل موجات الأثري حولنا‪ :‬ن�سمع عنها‪ ..‬نتنف�سها‪ ،‬نعلم‬ ‫�أنها موجودة‪ ،‬ولكننا ال نح�سن تكثيفها وا�ستثمارها‪.‬‬ ‫قبل ع�شر �سنوات‪..‬‬ ‫كانت ال�سياحة ‪� -‬آثار ًا‪ ،‬وتراث ًا‪ ،‬وطبيعة ‪ -‬كالرثوة النفطية يف �أر�ضنا‪� :‬ص َه َرها الزمن‪ ،‬و�صاغها �ص ُرب القرون جي ًال‬ ‫بعد جيل حتى و�صلت �أمانتها �إلينا‪ ،‬ولكننا كنا ال ُنح�سن التنقيب عنها‪ ،‬وال نتقن تكريرها واال�ستفادة منها‪.‬‬ ‫وبت�شبيه �أدق‪ :‬كانت ال�سياحة ‪ -‬قبل ع�شر �سنوات ‪ -‬جمرة حارة تتقاذفها الأيدي هرب ًا من تبعاتها «الوهمية» التي‬ ‫الت�صقت بالأذهان نتيجة اال�ست�سالم ملقارنات خاطئة‪ ،‬و�أحكام م�سبقة‪..‬‬ ‫واليوم ‪ -‬والكالم ل�سمو الأمري �سلطان بن �سلمان ‪� -‬أ�صبحت ال�سياحة فر�صة حارة مواتية خلري الوطن وخدمة‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫يف ال�صفحات التالية‪ ،‬ن�صحبكم مع عر�ض تف�صيلي للخطاب الذي �ألقاه رئي�س الهيئة العامة لل�سياحة والآثار‪ ،‬يف‬ ‫ملتقى ال�سفر واال�ستثمار ال�سياحي الثالث ‪.2010‬‬ ‫هذا اخلطاب ال يكت�سب �أهميته من مكانة �صاحبه يف قطاع ال�سياحة والآثار فح�سب‪ ،‬ولكن؛ لأنه يت�ضمن �إجابات‬ ‫وا�ضحة عن الأ�سئلة الكبرية‪ :‬ما هي �إجنازات املا�ضي؟ وما هي معامل الواقع؟ وما هي �آفاق امل�ستقبل؟‬ ‫جاءت الإجابات عن هذه الأ�سئلة حتت ثمانية حماور ت�ضمنها اخلطاب‪ :‬تعزيز ال�شراكة‪ ،‬البناء امل�ؤ�س�سي‪ ،‬اال�ستثمار‬ ‫ال�سياحي‪ ،‬الرتاث الوطني‪ ،‬املعلومات ال�سياحية‪ ،‬التميز امل�ؤ�س�سي‪ ،‬توفري الوظائف‪ ،‬والتعليم والتدريب‪.‬‬ ‫ولأن مفهوم ال�شراكة هو حجر الأ�سا�س الذي تبد�أ به الهيئة م�شاريعها على الدوام‪ ،‬فقد كان ‪� -‬أي�ض ًا ‪ -‬هو البداية‬ ‫التي اختارها �سمو رئي�س الهيئة خلطابه حيث قال‪:‬‬

‫ املجموعة ال�سعودية للأبحاث والت�سويق ترعى مهرجان ال�صحراء الدويل الثالث �إعالميا  ‬

‫ العدد الثامن ع�شر  جمادى الأوىل  ‪1431‬هـ‬

‫ فنادق ومنتجعات موفنبيك حتتفل‬


‫امللف‬

‫يف ق�صر امللك عبدالعزيز بالبديعة بالتعاون مع دارة امللك عبدالعزيز‪ ،‬وتطوير ق�صر‬ ‫ال�سقاف مبكة املكرمة الذي ت�سلمته الهيئة م�ؤخرا بتوجيه كرمي من مقام �سيدي‬ ‫�صاحب ال�سمو امللكي ويل العهد‪ ،‬يحفظه اهلل وتربعه الكرمي‪ ،‬لبدء �أعمال الرتميم‬ ‫الإنقاذية للق�صر‪ ،‬وم�شروع دار القر�آن الكرمي الذي تقوم عليه الهيئة بالت�ضامن مع‬ ‫وزارة ال�ش�ؤون الإ�سالمية والأوقاف والدعوة والإر�شاد يف املدينة املنورة‪ ،‬كما تعمل‬ ‫الهيئة بالت�ضامن مع مدينة املعرفة لتطوير متحف ال�سرية النبوية يف املدينة املنورة‪.‬‬ ‫والبدء كذلك يف م�شروع ت�أهيل وا�ستكمال ترميم ‪ 20‬مبنى تراثي من ق�صور ومقرات‬ ‫الدولة يف عهد امللك عبدالعزيز طيب اهلل ثراه‪ ،‬وحتويلها �إىل مراكز تراثية وثقافية‬ ‫ومواقع تاريخية ليكون املواطن قريبا من تاريخ بالده وتاريخ منطقته يف هذه املواقع‬ ‫والتي �سيتم ت�شغيلها بالكامل‪.‬‬ ‫كما حتر�ص الهيئة على تنفيذ اخلطط التطويرية للمرحلة الثانية من برنامج تنمية‬ ‫القرى الرتاثية والبلدات الرتاثية يف كل من حمافظة الغاط يف منطقة الريا�ض‪،‬‬ ‫وحمافظة رجال �أملع يف منطقة ع�سري‪ ،‬حيث مت ت�سليم هاتني البلدتني الرتاثيتني �إىل‬ ‫اجلمعيات التعاونية التي مت ت�أ�سي�سها بالتعاون مع وزارة ال�ش�ؤون االجتماعية كنموذج‬ ‫يطبق لأول مرة يف اململكة لهذا الغر�ض‪ ،‬لتتوىل تلك اجلمعيات مهمة التطوير لتكون‬ ‫منتج ًا اقت�صادي ًا يوفر فر�ص العمل‪ ،‬ويحولها �إىل قرى �آيلة للنمو بعد �أن كانت ت�سمى‬

‫�آيلة لل�سقوط ‪ ،‬و�سيعقب تلك البلدتني تطوير عدد من القرى الرتاثية يف العال مبنطقة‬ ‫املدينة املنورة‪ ،‬واخلرباء واملذنب مبنطقة الق�صيم‪ ،‬وذي عني يف منطقة الباحة‪ ،‬وجبة‬ ‫يف منطقة حائل خالل العام احلايل �إن �شاء اهلل‪.‬‬ ‫ويف �إطار ت�سجيل عدد من املواقع يف قائمة الرتاث العاملي التابعة ملنظمة اليون�سكو‬ ‫قدمت الهيئة بالإ�ضافة �إىل ما مت ت�سجيله يف موقع مدائن �صالح ملف ت�سجيل حي‬ ‫الطريف بالدرعية التاريخية‪ ،‬وقد مت قبوله و�سيتم الت�صويت عليه �صيف هذا العام‬ ‫ب�إذن اهلل يف الربازيل‪ ،‬كما �أكملت الهيئة �إعداد ملف تر�شيح جدة التاريخية‪ ،‬الذي‬ ‫مت �أي�ضا قبوله من منظمة اليون�سكو ومن امل�ؤمل الت�صويت عليه عام ‪2012‬م‪ ،‬وتعمل‬ ‫الهيئة حالي ًا على �إقرار قائمة �إ�ضافية من املواقع للرفع بها للدولة بعد �أن مت �إقرارها‬ ‫من جمل�س �إدارة الهيئة املوقر يف ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وقد �أولت الهيئة عناية خا�صة بحماية الآثار‪ ،‬حيث مت بدء �صرف التعوي�ضات املرتتبة‬ ‫على نزع ملكية عدد من املواقع الأثرية التي مت نزعها منذ عدة �سنوات بتكاليف‬ ‫جتاوزت ‪ 20‬مليون ريال‪ ،‬ويجري العمل على ا�ستكمال �إج��راءات �صرف تعوي�ضات‬ ‫مواقع �أخرى مت نزع ملكيتها بتكاليف تزيد عن ‪ 155‬مليون ريال‪ ،‬مت اعتماد ميزانيتها‬ ‫بالكامل‪.‬‬ ‫ويف جمال البحث العلمي يف الآثار‪ ،‬عملت الهيئة على برامج متنوعة تقوم بها فرق‬ ‫متخ�ص�صة من قطاع الآثار واملتاحف‪ ،‬حيث قمنا ب�إعادة تطوير من�سوبي قطاع الآثار‬ ‫واملتاحف و�أخرجنا الكثري منهم من مكاتبهم للعمل يف امليدان‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل من�سوبي‬ ‫اجلامعات ال�سعودية من املواطنني الذين تخ�ص�صوا ويعملون يف هذه القطاعات الآن‬ ‫كخرباء‪ ،‬و�أتاح لنا وجود املواطن اخلبري يف جمال الآثار �إىل فتح العمل امل�شرتك مع‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم‪ ،‬وجامعات وباحثني �سعوديني بالتعاون مع فرق دولية متخ�ص�صة‬ ‫بلغ عددها حتى الآن �أكرث من ‪ 14‬فريق دويل‪ ،‬ونتج عن ذلك العديد من االكت�شافات‬ ‫املهمة يف تاريخ املنطقة والإن�سانية �أجمع‪ ،‬والتي �سوف يعلن عنها �إن �شاء اهلل من خالل‬ ‫ما تتبعه الهيئة من منهجية علمية ر�صينة ومت�أنية يف الإعالن عن هذه االكت�شافات‬ ‫بعد ا�ستكمال درا�ستها والتحقق من معلوماتها‪.‬‬ ‫أ‬ ‫وقد �سعت الهيئة كذلك على تنفيذ برنامج ا�ستطالع جتارب �كرث من دولة متقدمة يف‬ ‫جماالت التنمية ال�سياحية والآثار‪ ،‬الذي بد�أته الهيئة من خالل منوذج غري م�سبوق‬ ‫يف ا�ستقطاب م�س�ؤويل املحافظات واملناطق‪ ،‬ومن ذلك تنفيذ زيارات لوكالء املناطق‬ ‫واملحافظني ور�ؤ�ساء البلديات وغريهم للتجارب املميزة يف تنمية مواقع الرتاث‬ ‫وحتويلها �إىل موارد اقت�صادية ولي�س من ر�أى كمن �سمع‪ ،‬حيث مت م�ؤخر ًا تنفيذ رحلة‬ ‫�إىل اجلمهورية التون�سية ال�شقيقة �شارك فيها �أكرث من ‪ 35‬م�س�ؤول حملي ليتجاوز عدد‬ ‫امل�شاركني يف هذا الربنامج منذ بدء تفعيله ما يقارب ‪ 320‬م�س�ؤو ًال‪ ،‬وقد نتج عن ذلك‬ ‫حتول جذري وكبري جدا هو الذي يحقق لنا اليوم النتائج الإيجابية فيما يتعلق بحماية‬ ‫املواقع الأثرية والرتاثية وتنميتها‪ ،‬وي�سعدين �أن �أبدي تقديري و�شكري الكبري ملقام‬ ‫�سيدي �صاحب ال�سمو امللكي الأمري متعب بن عبدالعزيز على دعمه املنقطع النظري‬ ‫لهذا الربنامج خالل توليه ‪ -‬يحفظه اهلل ‪ -‬وزارة ال�ش�ؤون البلدية والقروية‪ ،‬ثم �أخي‬ ‫الأمري من�صور بن متعب بن عبدالعزيز وزير ال�ش�ؤون البلدية والقروية‪ ،‬على ا�ستمرار‬ ‫الدعم والتحول املتميز الذي ح�صل يف التعاون مع البلديات وهو حتول حقيقي غري‬ ‫م�سبوق ال بد �أن يذكر باخلري‪.‬‬ ‫كما جتري حالي ًا اال�ستعدادات لتنظيم امل�ؤمتر الدويل الأول للرتاث العمراين يف الدول‬ ‫الإ�سالمية برعاية كرمية من �سيدي خادم احلرمني ال�شريفني امللك عبد اهلل يحفظه‬ ‫اهلل مبدينة الريا�ض خالل الفرتة ‪� 9‬إىل ‪ 14‬جمادى الآخرة ‪1431‬هـ املوافق ‪28-23‬‬ ‫مايو ‪2010‬م‪ ،‬كما يتم الإعداد لتنظيم معر�ض روائع من �آثار اململكة املقرر �إقامته‬ ‫�صيف ‪2010‬م ك�أول خروج للمملكة العربية ال�سعودية ب�آثارها املميزة‪ ،‬والذي �سيقام يف‬ ‫متحف اللوفر بباري�س‪ ،‬ومن ثم يف عدد من املتاحف الدولية التي تطلب هذا املعر�ض‬ ‫الآن‪ ،‬ويتم ذلك �أي�ض ًا بتوجيه �سديد من �سيدي خادم احلرمني ال�شريفني يحفظه‬ ‫اهلل‪ ،‬كما �أود �أن �أ�شري و�أ�شيد مبا �أعلن قبل �أيام من �صدور �أمر �سيدي خادم احلرمني‬ ‫ال�شريفني حفظه اهلل بتخ�صي�ص جائزة عاملية للرتاث والثقافة‪ ،‬وهذا امتدادا ملا يقوم‬ ‫به يحفظه اهلل من تعزيز لثقافتنا وتراثنا الوطني‪ ،‬الذي �سرنى �إن �شاء اهلل نتائجه‬ ‫املهمة على �أر�ض الواقع يف بالدنا خالل ال�سنتني القادمتني �إن �شاء اهلل‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫خم�سة متاحف �إقليمية جديدة‪،‬‬ ‫و�ستة متاحف للمناطق‪ ،‬وت�أهيل‬ ‫‪ 20‬مبنى ت��راث��ي م��ن ق�صور‬ ‫ال��دول��ة التاريخية‪ ،‬وحتويل‬ ‫ال��ق��رى ال�تراث��ي��ة م��ن «�آي��ل��ة‬ ‫لل�سقوط» �إىل «�آيلة للنمو» من‬ ‫خ�ل�ال من���وذج ت��ع��اوين مبتكر‬ ‫يطبق لأول مرة يف اململكة‬

‫بعد ت�سجيل «م��دائ��ن �صالح»‬ ‫ع��امل��ي� ًا‪ ،‬ال��درع��ي��ة التاريخية‬ ‫ت��ن��ت��ظ��ر ال��ت�����ص��وي��ت‪ ،‬وج���دة‬ ‫التاريخية يف الطريق‪ ،‬و�إ��ادة‬ ‫تطوير قطاع الآث��ار واملتاحف‬ ‫جعلت املتخ�ص�صني يرتكون‬ ‫مكاتبهم‪ ،‬ويتوجهون للعمل يف‬ ‫امليدان‪� ،‬إ�ضافة �إىل ‪ 14‬فريق‬ ‫دويل متخ�ص�ص‬

‫تنظيم زيارات دولية لأكرث من‬ ‫‪ 300‬م�س�ؤول من وكالء املناطق‬ ‫واملحافظني‪ ،‬جعلهم يالم�سون‬ ‫واقع التجارب الناجحة عاملي ًا يف‬ ‫حماية الرتاث وا�ستثماره‪ ،‬مما‬ ‫حقق حت ّو ًال جذري ًا وكبري ًا جد ًا‬ ‫يف االهتمام بالرتاث الوطني‪،‬‬ ‫فلي�س من ر�أى كمن �سمع‬

‫املعلومات ال�سياحية‪:‬‬

‫قامت الهيئة‪ ،‬وبهدف تعزيز الثقافة ال�سياحية يف املجتمع ون�شر املعرفة يف هذا‬ ‫املجال‪ ،‬بتنفيذ العديد من الربامج املوجهة لفئات خمتلفة �شملت املجتمع التعليمي‬ ‫واملجتمعات املحلية‪ ،‬كما �أقامت ‪ 150‬مركز ًا للمعلومات ال�سياحية الإلكرتونية يف‬

‫امل�شاركة يف امل�ؤمتر الدويل للرتاث العمراين يف الدول الإ�سالمية  ‬

‫ ن�ساء الأح�ساء ي�صنعن �أكرب �سلة خو�ص لدخول مو�سوعة «غيني�س»  ‬

‫العدد الثامن ع�شر  جمادى الأوىل  ‪1431‬هـ ‬

‫ بدء‬


‫‪8‬‬

‫امللف‬

‫‪ 15‬مركزا خلدمة اال�ستثمار‬ ‫ال�سياحي يف جميع املناطق‪،‬‬ ‫و‪ 75‬مليون لدعم ‪ 24‬م�شروع ًا‬ ‫ل��ل��م��واط��ن�ين‪ ،‬ويف ال��ط��ري��ق‪:‬‬ ‫�شركة قاب�ضة لتنمية ال�سياحة‬ ‫ال��داخ��ل��ي��ة‪ ،‬و���ش��رك��ة للفنادق‬ ‫الرتاثية‬

‫ب��رن��ام��ج عمل ل��ث�لاث �سنوات‪،‬‬ ‫و�إعادة هيكلة جديدة‪ ،‬و�إطالق‬ ‫منهجية «متكني» من خالل ‪15‬‬ ‫جهاز ًا للتنمية ال�سياحية و‪45‬‬ ‫مكتب ًا للآثار‬

‫‪ 144‬جهة �سعودية �شاركت يف ملتقى ال�سفر واال�ستثمار ال�سياحي الثالث ‪2010‬م‬

‫الوطني‪ ،‬واال�ستفادة منها اقت�صادي ًا‪ ،‬ويدعم منهجية ( متكني) خم�سة ع�شر جهاز ًا‬ ‫للتنمية ال�سياحية يف املناطق �أن�ش�أتها الهيئة‪� ،‬إ�ضافة �إىل ‪ 45‬مكتب ًا للآثار يف املناطق‬ ‫واملحافظات تعمل الهيئة حالياً على تطوير �أدائها ب�شكل جذري‪.‬‬

‫اال�ستثمار ال�سياحي‪:‬‬

‫عملت الهيئة خالل العام املن�صرم على حتفيز املزيد من اال�ستثمارات يف املواقع‬ ‫ال�سياحية من خالل تهيئتها لزيادة التدفقات ال�سياحية وزيادة جاذبيتها لال�ستثمار‪،‬‬ ‫ويف هذا الإطار �صدر قرار جمل�س الوزراء املوقر رقم ‪ 209‬اخلا�ص بدعم �أن�شطة‬ ‫الهيئة وتوفري املوارد املالية الالزمة لتنمية ال�سياحة يف اململكة‪ ،‬والذي ميثل دافعا‬ ‫مهما لتحفيز اال�ستثمار ال�سياحي‪ ،‬وتعمل الهيئة انطالقا من هذا القرار على عدد‬ ‫من املحاور من �أهمها‪ :‬ت�أ�سي�س �شركات �سياحية‪ ،‬والتي �سيكون من �أبرز م�ساهماتها‬ ‫تنمية امل�شروعات ال�سياحية الكبرية يف املناطق‪ ،‬ومنها �شركة قاب�ضة تتم درا�ستها‬ ‫حاليا مع �صندوق اال�ستثمارات العامة لتنمية ال�سياحة الداخلية‪ ،‬و�شركة للفنادق‬ ‫الرتاثية مت رفعها ملقام املجل�س االقت�صادي الأعلى ومن امل�ؤمل �إقرارها �إن �شاء اهلل‬ ‫يف القريب العاجل بالتعاون مع القطاع اخلا�ص والدولة‪ ،‬وكذلك �شركة تطوير العقري‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ت�سهيل ت�أ�سي�س �شركات لتنمية ال�سياحة الداخلية على م�ستوى املناطق‬ ‫وامل�شاريع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أ‬ ‫كما قامت الهيئة بت��سي�س ‪ 15‬مركزا خلدمة اال�ستثمار ال�سياحي يف جميع مناطق‬ ‫اململكة‪ ،‬لتقدمي الدعم للم�ستثمرين من املواطنني وغريهم‪ ،‬وتطوير حمفزات‬ ‫اال�ستثمار‪ ،‬ونتج عن ذلك ت�أييد ودعم متويل ‪ 24‬م�شروع ًا �سياحي ًا من امل�شاريع املتو�سطة‬ ‫وال�صغرية للمواطنني بالتن�سيق مع بنك الت�سليف واجلهات الأخ��رى‪ ،‬وخم�سة من‬ ‫البنوك املحلية وال�صناديق التمويلية التي تتعامل معها الهيئة مثل �صندوق املئوية‬ ‫وغريها‪ ،‬ومببلغ يقارب ‪ 75‬مليون ريال لل�سنة الأوىل‪.‬‬ ‫كما �سيتم مب�شيئة اهلل يوم غد �إطالق الت�صنيف اجلديد للفنادق على �أ�سا�س نظام‬ ‫النجوم الدويل (مت �إطالقه يف امللتقى) والذي در�سته الهيئة بدقة متناهية وك ّيفته مبا‬ ‫يتنا�سب مع متطلباتنا املحلية لهذا القطاع املهم‪ ،‬وكذلك ت�صنيف الوحدات ال�سكنية‬ ‫املفرو�شة بالدرجات‪ ،‬وب�شكل يراعي النظرة املتوازنة بني امل�ستثمر وامل�ستهلك ويحقق‬ ‫متطلبات كل منهما دون الإ�ضرار بالآخر‪ ،‬ون�أمل �أن يتم �إعالن ت�صنيف الوحدات‬ ‫ال�سكنية املفرو�شة يف منت�صف هذا العام �إن �شاء اهلل‪ ،‬حيث �أظهرت امل�سوحات الأولية‬ ‫�أن ما يقارب ‪ 60‬يف املائة من هذه الوحدات غري مرخ�صة �أ�ص ًال‪ ،‬كما �سيتم �أي�ض ًا‬ ‫الإعالن عن ت�صنيف مرافق الإيواء ال�سياحي ملدينتي مكة املكرمة واملدينة املنورة يف‬ ‫نهاية العام احلايل مب�شيئة اهلل ملا لهاتني املدينتني املقد�ستني من خ�صو�صية فيما‬ ‫يتعلق بت�صنيف الفنادق وتطويرها‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مبزاولة املهن ال�سياحية‪ ،‬فقد �أ�صدرت الهيئة عدد ًا من املوافقات الت�شغيلية‬ ‫والرتاخي�ص الالزمة ملزاولة �أن�شطة املهن ال�سياحية مبنهج جديد ومبتكر‪ ،‬ويتم تقدمي‬ ‫تلك املوافقات والرتاخي�ص �إلكرتوني ًا وب�شكل كامل‪ ،‬حيث بلغ عدد الرتاخي�ص املمنوحة‬

‫�إ�شغال «�شاليهات الثمامة» ‪ % 90‬خالل �إجازة الربيع  ‬

‫خالل العام املا�ضي ‪ 316‬ترخي�ص ًا ملن�ش�آت الإيواء ال�سياحي‪ ،‬منها ‪ 56‬للفنادق و‪260‬‬ ‫للوحدات ال�سكنية املفرو�شة ال�سياحية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل منح ‪ 663‬ترخي�ص ًا لوكالة‬ ‫�سفر يف جميع مناطق اململكة‪ ،‬و‪ 75‬ترخي�ص ًا ملنظمي الرحالت ال�سياحية‪ ،‬وهو قطاع‬ ‫جديد مل يكن موجود �أ�صال يف بالدنا ومت تطويره كقطاع �أ�صيل ملقدمي اخلدمات‬ ‫ال�سياحية‪ ،‬وكذلك ‪ 124‬ترخي�ص ًا ملر�شد �سياحي‪ ،‬وهو قطاع جديد �أي�ضا �أطلقته‬ ‫الهيئة يف العام املا�ضي‪.‬‬ ‫الرتاث الوطني‪:‬‬

‫يعد الرتاث الوطني املادي �أحد �أبرز املوارد الثقافية واالقت�صادية التي �أُوكل للهيئة‬ ‫املحافظة عليها مع �شركائها ومن �أبرزهم وزارة ال�ش�ؤون البلدية والقروية‪.‬‬ ‫وي�أتي تطوير هذه املوارد ك�أحد الأبعاد الرئي�سة امل�ش ّكلة لهويتنا الثقافية واحل�ضارية‪،‬‬ ‫والنظر �إليها كمحور للتنمية االقت�صادية والب�شرية‪ ،‬وقد مت يف هذا اجلانب ما يلي‪:‬‬ ‫توقيع عقود �إن�شاء خم�سة متاحف �إقليمية جديدة يف كل من الباحة‪ ،‬الدمام‪ ،‬تبوك‪،‬‬ ‫ع�سري‪ ،‬وحائل بقيمة �إجمالية ت�صل �إىل ‪ 182‬مليون ريال بخالف التكاليف اخلا�صة‬ ‫بتجهيزها‪ ،‬كما رفعت الهيئة للجهات املخت�صة مب�شاريع �ستة متاحف يف مناطق �أخرى‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل تطوير املتحف الوطني‪ ،‬ومتحف خزام يف جدة الذي وجه �سيدي خادم‬ ‫احلرمني ال�شريفني بتطويره باعتباره متحف ًا وطني ًا رائد ًا‪ ،‬ومتحف ال�صور التاريخية‬

‫اهتمام كبري توليه الهيئة بالرتاث العمراين‬

‫ ‪� 5‬آالف زائر ملهرجان تراث املجمعة‪ ..‬والعائالت تتقدم احل�ضور  ‬

‫ العدد الثامن ع�شر  جمادى الأوىل  ‪1431‬هـ‬

‫ جامعة اجلوف تعتزم‬


‫حوار‬

‫‪11‬‬

‫حمافظ الطائف ل�سياحة و�آثار‪:‬‬

‫‪ 160‬مليون ريال لت�أهيل الرتاث الطائفي‬ ‫بو�سط املدينة‬ ‫••حاوره ‪� :‬أحمد الواكي‬

‫«م�صيف اململكة الأ ّول»‪� ..‬إنها الطائف ‪ ..‬بالد اللطائف ‪ ..‬املنطقة الفريدة من حيث موقعها اجلغرايف ومن حيث مناخها ال�ساحر‬ ‫‪ ..‬طبيعتها خالبة ‪ ..‬تده�شك بروعة مناظرها‪ ،‬يك�سوها مناخ معتدل يجعل من جبالها ال�شاهقة ووديانها املنحدرة مع �صحاريها‬ ‫ما�ض ٍ‬ ‫لوحة جغرافية نادرة‪ ،‬ممزوجة بتاريخ عريق �ضارب يف القدم‪ ،‬يحكي �سرية عطرة عن ٍ‬ ‫طويل توارثه �أهل املنطقة‪.‬‬ ‫تقع الطائف على ال�سفوح ال�شرقية جلبال ال�سروات‪ ،‬وتتميز بقربها من مكة املكرمة على ارتفاع ‪1700‬م �إىل ‪2500‬م فوق �سطح البحر‬ ‫‪ ،‬ويتجاوز عدد �سكانها مليون و‪� 200‬ألف ن�سمة‪.‬‬ ‫ن�شرة �سياحة و�آثار التقت مبعايل حمافظ منطقة الطائف الأ�ستاذ فهد بن عبد العزيز بن معمر و�أجرت معه هذا احلوار لتكت�شف‬ ‫معه وتتعرف �أكرث على هذه املدينة اجلميلة وتقف عن قرب على �أهم م�شاريعها و مواقعها ال�سياحية‪.‬‬ ‫•م��ع��ايل امل��ح��اف��ظ م��ا ه��ي �أب����رز امل��واق��ع‬ ‫ال�سياحية والأثرية يف الطائف ؟‬ ‫�أو ًال دعني �أ�شكرك و�أ�شكر ن�شرة �سياحة و�آثار و�أ�شكر‬ ‫الهيئة العامة لل�سياحة والآثار التي مل يهد�أ لها بال وهي‬ ‫جتتهد يف النهو�ض بهذا القطاع احل�ضري االقت�صادي‬ ‫الثقايف االجتماعي املهم ‪ ..‬بالن�سبة للطائف ف�إنّ �أبرز‬ ‫املواقع ال�سياحية توجد يف و�سط املدينة القدمية ‪ ،‬وهي‬ ‫مطلب رئي�س لكل زائر ي�أتي من خارج اململكة وداخلها‬ ‫ودول اخلليج لأن�ه��ا ت�ضم تنوع ًا ك�ب�ير ًا م��ن الرتاث‬ ‫العمراين‪ ،‬تليها املناطق ال�سياحية يف جبال ال�سروات‬ ‫وتقع على بعد ‪ 15‬كم من الطائف وهي منطقة جميلة‬ ‫وجوها معتدل‪ ،‬وحتتوي على غابات جميلة ومناظر‬ ‫رائعة‪ ،‬تليها منطقة ال�شفا التي تتميز بت�ضاري�سها‬ ‫اجلبلية وغاباتها املميزة‪.‬‬ ‫�أما من ناحية املواقع الأثرية فهناك �سوق عكاظ وم�سجد‬ ‫عبد اهلل بن عبا�س وم�سجد الكوع وهو املكان الذي �أر�ضعت‬ ‫فيه حليمة ال�سعدية النبي عليه ال�صالة وال�سالم‪ ،‬وهذه‬ ‫الأماكن دائم ًا حمط �أنظار الزائرين للمنطقة‪.‬‬

‫نعمل على �إقامة‬ ‫املهرجان الرابع ل�سوق‬ ‫عكاظ وقد �أعددنا‬ ‫درا�سة �ضخمة جتعل‬ ‫منه مدينة �سياحية‬ ‫ثقافية وتاريخية‬ ‫متكاملة ت�ضم كليات‬ ‫للفنون والر�سم والنحت‬ ‫والت�صوير ومنتجعات‬ ‫للعالج الطبيعي‬

‫•مب��اذا تتميز الطائف عن باقي مناطق‬ ‫اململكة؟‬ ‫متتاز مدينة الطائف بحفاظها على تراثها القدمي‬ ‫ومعاملها التاريخية التي تظهر عمق املدينة يف التاريخ‪،‬‬ ‫فهي ملتقى القوافل التجارية منذ ما قبل الإ�سالم �إىل‬ ‫الآن خل�صوبة �أر�ضها وكرثة مياهها‪ ،‬وملتقى للحجاج‬ ‫من جميع مناطق �شرق �آ�سيا واخلليج الذين ميرون‬ ‫عربها يف طريقهم �إىل مكة املك ّرمة‪.‬‬ ‫•ما هو م�ستوى ال�سياحة يف املدينة اليوم‬ ‫ً‬ ‫مقارنة بال�سنوات املا�ضية ؟‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫هناك زيادة ملحوظة يف �عداد ال�سياح القادمني �ىل‬ ‫منطقة الطائف‪ ،‬نتيجة امل�شاريع ال�سياحية التي تنفذ‪،‬‬ ‫ون�سعى دائم ًا �إىل توفري جميع اخلدمات الالزمة لتطوير‬ ‫هذا القطاع ب�شكل �أكرب‪.‬‬ ‫•ما هي �أهم امل�شاريع ال�سياحية القائمة يف‬ ‫منطقة الطائف ؟‬ ‫�أهم امل�شاريع هي �سوق عكاظ‪ ،‬وهو واحد من امل�شروعات‬ ‫الثالث الرئي�سية التي �ستعيد للطائف ��كانتها ال�سياحية‬ ‫التي تليق بها‪� ،‬أما امل�شروع الثاين فهو ت�أهيل وتطوير و�سط‬ ‫الطائف‪ ،‬وامل�شروع ال�سياحي الثالث هو املحور ال�سياحي‬ ‫املمتد بني الهدا وال�شفا‪.‬‬ ‫فيما يتعلق ب�سوق عكاظ نقوم حالي ًا بتنفيذ املهرجان الرابع‬ ‫له‪ ،‬حيث قمنا مبتابعة ما عملت عليه الهيئة العامة لل�سياحة‬ ‫والآث��ارم��ن �إع ��داد م�شروع درا��س��ة �ضخمة لال�ستثمار‬ ‫والو�صول �إىل مدينة �سياحية ثقافية وتاريخية متكاملة‪،‬‬ ‫كما ن�سعى قريب ًا لإن�شاء كليات للفنون والر�سم والنحت‬ ‫والت�صوير‪� ،‬إ�ضافة �إىل منتجعات العالج الطبيعي‪ ،‬ون�سعى‬ ‫�إىل �أن جنعل �سوق عكاظ مدينة �سياحية متكاملة‪.‬‬ ‫و�سوق عكاظ مهرجان �سنوي و�سنحتفل هذا العام بدورته‬ ‫الرابعة‪ ،‬وهناك جلنة �إ�شرافية عليا على امل�شروع‪ ،‬هذا‬ ‫بالن�سبة للمهرجان‪� ،‬أما امل�شروع اال�ستثماري يف ال�سوق فهو‬ ‫م�شروع كبري‪ ،‬و�سوف يوفر كافة مقومات ال�سياحة الثقافية‬ ‫وال�سياحة الزراعية وغريها وهو م�شروع رائد و�إن�شاء‬ ‫اهلل �سوف يطرح لال�ستثمار قريب ًا من قبل امل�ستثمرين‪،‬‬

‫و�سيكون نقلة نوعية لل�سياحة يف الطائف‪.‬‬ ‫الآن البنية الأ�سا�سية مل�شروع �سوق عكاظ بد�أت‪ ،‬ونحتاج‬ ‫فقط �إىل ا�ستكمال الطرق الرئي�سية للموقع والتخطيط‬ ‫الكامل للمدينة‪ ،‬وتوزيع املواقع لال�ستثمار ونحن الآن‬ ‫ننتظر الطلبات من امل�ستثمرين ال�ستثمار املواقع‪.‬‬ ‫وهناك م�شروع �سياحي بني منطقتي الهدا وال�شفا على‬ ‫امتداد ‪ 36‬كم املطل على تهامة ويرتفع من بني ‪2000‬‬ ‫اىل ‪ 2500‬م عن �سطح البحر هذه املنطقة الكبرية ت�ضم‬ ‫م�شروع ًا �سياحي ًا �ضخم ًا ي�شتمل على منتجعات و�أماكن‬ ‫اال�سرتخاء والعالج الطبيعي ومدن �سياحية وغريه تعمل‬ ‫عليه وزارة ال�ش�ؤون البلدية والقروية والهيئة العامة‬ ‫لل�سياحة والآثار‪.‬‬ ‫�أ ّما م�شروع ت�أهيل و�سط املدينة التاريخي فهو �سيكون من‬ ‫خالل �إعادة ترميم الق�صور واملواقع الرتاثية‪ ،‬وحت�سني‬ ‫الطرقات التاريخية واحلوانيت وبعد �شهر تقريب ًا �سي�ضع‬ ‫�أمري منطقة مكة املكرمة و�سمو الأمري �سلطان بن �سلمان‬ ‫احلجر الأ�سا�س لبدء العمل فيه حيث مت اعتماد ‪ 160‬مليون‬ ‫ريال له و�سيتم تنفيذه على مراحل‪.‬‬ ‫وهناك العديد من امل�شروعات يف خمتلف املجاالت ومنها‬ ‫�إقامة مدينة امللك في�صل الطبية و�ست�ساهم هذه املدينة‬ ‫يف مو�ضوع ال�سياحة العالجية يف املحافظة �إ�ضافة �إىل‬ ‫وجود حوايل ‪ 14‬م�شروع ا�ستثماري يقوم القطاع اخلا�ص‬ ‫بت�شغيله‪ ،‬وهذه امل�شاريع تعطي دلي ًال على جناح القطاع‬ ‫اخلا�ص يف �إدارة امل�شاريع ال�سياحية‪� ،‬إ�ضافة �إىل القيام‬ ‫بعدة دورات تدريبية ملختلف العاملني يف القطاع ال�سياحي‬ ‫وتهيئة املجتمعات ال�سياحية املحيطة والتي تعمل يف‬ ‫جماالت ال�سياحة‪.‬‬ ‫وهذه امل�شاريع تعمل جميعها الآن ‪ ،‬بع�ضها �أرا�ضي حكومية‬ ‫ا�ستلم �إدارتها وت�شغيلها القطاع اخلا�ص ‪ ،‬وت�شتمل على‬ ‫مالهي �أطفال وعلى �أماكن �سكنية وحمالت جتارية‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل �إقامة تلفريك للعربات املعلقة وهذه من امل�شروعات‬ ‫الرائدة التي تقوم بها �شركة الطائف وهناك �أفكار لإقامة‬ ‫م�شروعات مماثلة يف �أماكن �أخرى‪ ،‬وهذه امل�شاريع منتهية‬ ‫ونتابع مدى �إمكانية ت�شغيل القطاع اخلا�ص بجدارة لها‪،‬‬

‫ مدن �سفوري الند قدمت �أكرث من (‪ )500‬جائزة قيمة للأطفال خالل اجازة الربيع  ‬

‫يدير القطاع اخلا�ص‬ ‫‪ 14‬م�رشوعا ً منها‬ ‫م�رشوع تلفريك للعربات‬ ‫املعلقة‪.‬‬ ‫انتهينا من درا�سة نفق‬ ‫بني اجلبال يخت�رص‬ ‫امل�سافة بني الطائف‬ ‫ومكة بطول �ستة كلم‬

‫وهناك م�شاريع �أي�ض ًا يقوم بها القطاع اخلا�ص ولكنها من‬ ‫�أمالكه ونحن نقوم بواجب الدعم يف ما يتعلق بالت�سويق‬ ‫وكيفية �إدارة وت�شغيل هذه املواقع‪.‬‬ ‫و�أهم امل�شاريع التي نعمل عليها الآن هو م�شروع حفر نفق‬ ‫لل�سيارات حتت جبل الطائف ي�صل بني مدينة الطائف‬ ‫ومكة بطول ‪ 6‬كم ويخت�صر الوقت بني املدينتني اىل ‪20‬‬ ‫دقيقة والآن نحن انتهينا تقريب ًا من درا�سته و�سنبد�أ‬ ‫قريب ًا باعتماد الدرا�سة ل�شركة من القطاع اخلا�ص‬ ‫لعملية التنفيذ‬

‫�سنن�شئ م�ست�شفى‬ ‫امللك في�صل العالجي‬ ‫والذي �سيكون منوذجا ً‬ ‫يف ال�سياحة العالجيّة‬

‫برناجما لزيارة الأماكن‬ ‫ «ال�سياحة» و«الرتبية» تنظمان‬ ‫ً‬

‫العدد الثامن ع�شر  جمادى الأوىل  ‪1431‬هـ ‬


‫‪10‬‬

‫امللف‬

‫‪ 150‬مركز ًا للمعلومات ال�سياحية‬ ‫الإلكرتونية‪ ،‬وعدد من الدوريات‬ ‫واملطبوعات ال�سياحية‪ ،‬و�آالف‬ ‫الأدل���ة واخل��رائ��ط‪ ،‬وع���دد من‬ ‫جوائز التميز وامل�سابقات‬

‫�أ���س��ه��م��ت ال��ه��ي��ئ��ة يف ت أ��سي�س‬ ‫‪ 26‬من�ش�أة تعليمة �سياحية‬ ‫متخ�ص�صة‪ ،‬وعدد من الكرا�سي‬ ‫العلمية‪ ،‬و�أك ُ‬ ‫رث من ‪ 2600‬مد ّر�س‬ ‫ومد ّر�سة ي�ساهمون يف برنامج‬ ‫«اب��ت�����س��م» ل��ت��دري��ب ‪� 150‬أل��ف‬ ‫طالب وطالبة‬

‫م��رك��ز امل��ع��ل��وم��ات والأب���ح���اث‬ ‫ال�سياحية «ما�س» يح�صل على‬ ‫االعرتاف الدويل‪ ،‬ويطلق نظام‬ ‫درا����س���ات الأث����ر االقت�صادي‬ ‫ال�سياحي الأول عربي ًا‬

‫خ�ل�ال ال���ع���ام امل��ا���ض��ي ق���دّ م‬ ‫امل�شروع الوطني لتنمية املوارد‬ ‫الب�شرية ال�سياحية «تكامل»‬ ‫�أك��ث��ر م���ن ‪ 8000‬وظ��ي��ف��ة‬ ‫مبا�شرة‪� ،‬إ�ضافة �إىل ع�شرات‬ ‫الآالف من الوظائف امل�ؤقتة‪،‬‬ ‫ويف الطريق ‪� 10‬آالف وظيفة‬ ‫يف قطاع الإيواء‬

‫املهرجانات والفعاليات ال�سياحية ت�ستمر يف ك �أنحاء اململكة طوال العام‬

‫عدد من املطارات ومراكز الت�سوق الكربى واملتاحف‪ ،‬و�أ�صدرت العديد من الدوريات‬ ‫واملطبوعات ال�سياحية‪.‬‬ ‫ومن املخطط �إطالق عدد من اجلوائز الت�شجيعية هذا العام لدعم جهود التوعية‬ ‫والتميز‪ ،‬مثل جوائز عكاظ للحرف وال�صناعات التقليدية‪ ،‬وجوائز التميز ال�سياحي‬ ‫للمن�ش�آت والربامج ال�سياحية‪ ،‬وم�سابقة العد�سة الذهبية للت�صوير‪.‬‬ ‫كما حر�صت الهيئة على توفري البيانات واملعلومات يف قطاع ال�سياحة يف اململكة‪،‬‬ ‫ف�أ�صدر مركز املعلومات والأبحاث ال�سياحية (ما�س) التابع للهيئة‪ ،‬وهو املركز‬ ‫الذي ح�صل على اعرتاف دويل يف �سنوات قليلة‪ ،‬ب�إ�صدار الآالف من الأدلة ملقدمي‬ ‫اخلدمات ال�سياحية وجمموعة من اخلرائط لعدد من مناطق اململكة‪ ،‬وكذلك العديد‬ ‫من التقارير الإح�صائية التي تغطي خمتلف جوانب �صناعة ال�سياحة على م�ستوى‬ ‫املناطق‪� ،‬شملت تغطية املهرجانات والفعاليات ال�سياحية‪ ،‬كما د ُِّ�شنت قاعدة للبيانات‬ ‫ال�سياحية اجلغرافية‪ ،‬كما �أطلق املركز نظام درا�سات الأثر االقت�صادي (‪)TSA‬‬ ‫ك�أول دولة عربية تطلق هذا النظام يف العامل العربي‪.‬‬ ‫التميز امل�ؤ�س�سي‪:‬‬

‫حققت الهيئة على م�ستوى التميز امل�ؤ�س�سي جائزة ثاين �أف�ضل بيئة عمل على م�ستوى‬ ‫القطاع احلكومي يف اململكة لعام ‪1431‬ه�ـ‪� ،‬ضمن تقييم بيئات العمل للم�ؤ�س�سات‬ ‫والهيئات احلكومية يف اململكة‪ ،‬والذي نفذته �شركة تيم ون لال�ست�شارات الإدارية‬ ‫بالتعاون مع �صحيفة االقت�صادية‪ ،‬بالرغم من جتز�ؤ من�سوبي الهيئة يف قطاعات‬ ‫خمتلفة وحتت مظلة كوادر خمتلفة يف العمل‪.‬‬ ‫أ‬ ‫وعلى ال�صعيد التقني ح�صل مركز االت�صال ال�سياحي على جائزة �ف�ضل تطبيق‬ ‫داخلي ملركز ات�صال يف ال�شرق الأو�سط لعام ‪2009‬م‪ ،‬وفاز موقع الهيئة الإلكرتوين‬ ‫بجائزة الإبداع الب�صري من املنظمة العربية للتنمية الإدارية لعام ‪2010‬م‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل �إطالق الهيئة العديد من تطبيقات التعامالت الإلكرتونية التي و�صلت يف جمملها‬ ‫�إىل ‪ 31‬تطبيق مقدمة على موقع الهيئة على الإنرتنت‪ ،‬وت�سعى الهيئة لإ�ضافة تطبيقات‬ ‫جديدة خالل هذا العام لت�صل ب�إذن اهلل �إىل ‪ 50‬تطبيق ًا مع نهاية العام احلايل‪ ،‬بحيث‬ ‫ي�سهل على املواطنني �إجناز كافة تعامالتهم مع الهيئة الكرتوني ًا‪ ،‬وهو ما �أهلها �إىل �أن‬ ‫حتتل املركز الثاين بني اجلهات احلكومية يف عدد التطبيقات املعتمدة وفق ًا لربنامج‬ ‫التعامالت احلكومية الإلكرتونية «ي�سر»‪.‬‬

‫مت ح�صرها لدى من�ش�آت القطاع يف خمتلف مناطق اململكة‪ ،‬وتوفر الهيئة لهذه الفر�ص‬ ‫�أي�ضا برامج تدريبية متكاملة‪.‬‬

‫التعليم والتدريب‪:‬‬

‫وقد �أ�سهمت الهيئة يف �إن�شاء ‪ 26‬من�ش�أة تعليمية متخ�ص�صة منذ �إن�شائها‪ ،‬من كليات‬ ‫ومعاهد و�أق�سام لل�سياحة مبختلف مناطق اململكة‪ ،‬و�إب��رام اتفاقيات مع عدد من‬ ‫اجلامعات كان �آخرها جامعة حائل لإن�شاء كلية ال�سياحة والآث��ار‪ ،‬و�إن�شاء كر�سي‬ ‫الرتاث يف جامعة امللك �سعود بالتعاون مع م�ؤ�س�سة الرتاث‪ ،‬وكر�سي متخ�ص�ص يف‬ ‫ال�سياحة �ضمن كلية ال�سياحة والآثار والتي قامت الهيئة ب�إن�شائه بالتعاون مع جامعة‬ ‫امللك �سعود‪.‬‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫وج��رى خالل العام املا�ضي ت�هيل عدد من �ع�ضاء هيئة التدري�س والتدريب يف‬ ‫اجلامعات والكليات احلكومية واخلا�صة يف جمال تدريب املدربني على الإر�شاد‬ ‫ال�سياحي‪ ،‬و�شمل ذلك التدريب والت�أهيل يف جماالت احلرف وال�صناعات اليدوية‪،‬‬ ‫ودورات موجهة ل�صغار امل�ستثمرين يف املجال ال�سياحي خم�ص�صة للم�شاريع ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة‪.‬‬ ‫كما قامت الهيئة قبل عدة �أيام بتجديد وحتديث اتفاقيتها مع وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫لال�ستمرار يف تنفيذ برنامج (ابت�سم) لتدريب الطالب والطالبات على �أن يكونوا‬ ‫�س ّياحا يف بالدهم‪ ،‬ويقدموا اخلدمات ويتعرفوا على بالدهم ويعززوا وطنيتهم يف‬ ‫هذه البالد الكبرية واجلميلة‪ ،‬ومن املتوقع �أن يتم الربنامج يف هذا العام و�أن يتم‬ ‫تدريب ما يقارب ‪� 150‬ألف طالب وطالبة‪ ،‬من خالل �أكرث من ‪ 2600‬مدر�س ومدر�سة‬ ‫مت ت�أهيلهم لتويل مهمة تدريب الطالب والطالبات‪.‬‬ ‫كما قامت الهيئة بتوقيع اتفاقية رائدة مع وزارة الرتبية والتعليم قبل عدة �أيام لإدخال‬ ‫مفهوم جديد للرتاث الوطني والآثار واملتاحف يف الربامج التعليمية‪ ،‬ونحن نعتز بهذه‬ ‫ال�شراكة التي يقودها �صاحب ال�سمو �أخي الأمري في�صل بن عبد اهلل بن حممد وزير‬ ‫الرتبية والتعليم‪ ،‬الذي يعد حقيقة �أحد رواد الرتاث والآثار يف بالدنا‪.‬‬

‫توفري الوظائف‪:‬‬

‫قامت الهيئة العام املا�ضي من خالل امل�شروع الوطني لتنمية املوارد الب�شرية ال�سياحية‬ ‫(تكامل) بعر�ض �أكرث من ثمانية �آالف فر�صة عمل مبا�شرة لآالف املواطنني يف‬ ‫القطاعات ال�سياحية املختلفة‪� ،‬إ�ضافة �إىل ع�شرات الآالف من الفر�ص الوظيفية امل�ؤقتة‬ ‫املرتتبة على الفعاليات واملهرجانات التي تقام يف املنا�سبات واملوا�سم ال�سياحية‪.‬‬ ‫كما تعمل الهيئة ب�شراكة فاعلة ومتميزة مع وزارة العمل و�صندوق املوارد الب�شرية على‬ ‫تقدمي املجموعة الأوىل من الفر�ص الوظيفية للمواطنني للعمل يف الوحدات ال�سكنية‬ ‫املفرو�شة والتي تقارب ع�شرة �آالف وظيفة يف املرحلة الأوىل‪ ،‬و�ستبد�أ الهيئة و�شركا�ؤها‬ ‫خالل هذا امللتقى يف ا�ستقبال طلبات التوظيف ملا يزيد عن �أربعة �آالف و خم�سمائة‬ ‫فر�صة وظيفية يف قطاع الإيواء‪ ،‬و�أكرث من ‪ 350‬فر�صة عمل يف قطاع ال�سفر وال�سياحة‬ ‫تعقد الهيئة العديد من ور�ش العمل لتطوير الن�شاط ال�سياحي‬

‫املرحلة الثانية لتطوير �شاطئ العقري وغرامات تنتظر املخربني  ‬

‫ العدد الثامن ع�شر  جمادى الأوىل  ‪1431‬هـ‬

‫ ا�ستحداث موقعني منفردين لل�سياح من العزاب يف متنزهات الباحه ا�ستعداد ًا لل�صيف  ‬


‫‪12‬‬

‫ا�ستثمار‬

‫املدير التنفيذي جلهاز ال�سياحة مبنطقة ع�سري‬ ‫ ‪:‬‬ ‫لـ‬

‫�أربعة م�شاريع �سياحيّة‬ ‫جديدة يف ع�سري بقيمة‬ ‫‪ 1157‬مليون ريال‬ ‫ملنطقة ع�سري رونقها اخلا�ص‪ ،‬وب�صمتها اخلا�صة‬ ‫يف نف�س ال�سائح ال�سعودي واخلليجي‪ ،‬فقد �ساهمت‬ ‫جبالها ومواقعها املرتفعة يف جعلها �إح��دى �أهم‬ ‫مناطق اجل��ذب ال�سياحي يف اململكة‪ ،‬من خالل‬ ‫طبيعتها املمطرة‪ ،‬ومناخها املعتدل بن�سماته الباردة‬ ‫التي ت�سحر الزائرين‪.‬‬ ‫تقع ع�سري يف جنوب غربي اململكة‪ ،‬وتعد �أبها كربى‬ ‫مدنها وعا�صمتها الإدارية‪ ،‬وتتميز بطبيعة جغرافية‬ ‫جميلة ومتنوعة‪ ،‬وبهدف تنمية امل�شاريع ال�سياحة‬ ‫وتطويرها يف املنطقة‪ ،‬والرتكيز على زيادة جاذبيتها‬ ‫ال�سياحية‪ ،‬طرحت �أمانة منطقة ع�سري بالتعاون‬ ‫مع الهيئة العامة لل�سياحة والآث��ار �أرب��ع درا�سات‬ ‫لال�ستثمار ال�سياحي مل�شاريع ومواقع �سياحية �ضخمة‬ ‫ومتميزة على م�ستوى اململكة‪� ،‬ض ّمت �إن�شاء مدينة‬ ‫�سياحية لل�شباب‪ ،‬ومدينة عاملية للت�سوق‪ ،‬ومنتجعني‬ ‫�سياحيني‪ ،‬بتكلفة �أجمالية متوقعة للم�شاريع ت�صل‬ ‫�إىل ‪ 1157‬مليون ريال �سعودي‪�«.‬سياحة و�آثار» التقت‬ ‫بعبد اهلل بن �إبراهيم مطاعن املدير التنفيذي جلهاز‬ ‫ليقدم �إ�ضاءات‬ ‫ال�سياحة والآث��ار مبنطقة ع�سري ‪ّ ،‬‬ ‫حول هذه امل�شاريع التي ينتظر �أن حتدث حتو ًال كبري ًا‬ ‫يف الن�شاط ال�سياحي املزدهر �أ�ص ًال باملنطقة‪.‬‬ ‫‪ 437‬مليون ريال لبناء مدينة‬ ‫ال�شباب ال�سياحية‬

‫هو م�شروع جديد ‪ ،‬وق��د مت اختيار موقع احلبلة‬ ‫ال�سياحي يف ع�سري لإن�شاء هذه املدينة ال�سياحية‪،‬‬ ‫خا�صة و�أن املوقع يعد نافذة على املا�ضي ب�أ�سلوب‬ ‫بيئي متحفظ يعرب عن توا�صل احل�ضارات‪ ،‬ومركز ًا‬ ‫ل�سياحة املغامرات و�سط البيئات املتنوعة‪ ،‬اجلبلية‬ ‫منها واحليوية كالنباتات واحليوانات‪.‬‬ ‫ويتميز املوقع بارتفاعه ‪2500‬م عن �سطح البحر‪،‬‬ ‫وي�ضم قرية احلبلة التاريخية التي متتزج ت�ضاري�سها‬ ‫اجلغرافية بال�سحاب واملطر‪ ،‬وهي موقع للحياة‬ ‫النباتية وال�صخور النارية ذات الأل��وان البديعة‬ ‫بجبل ال���س��روات‪ ،‬املنتهية عند ح��دوده��ا بجرف‬ ‫�شاهق االرتفاع‪.‬‬ ‫وت�شمل �أن�شطة امل�شروع ممار�سة الريا�ضات اجلبلية‪،‬‬ ‫والإقامة البيئية املحدودة‪ ،‬وتوفري الأج��واء ملحبي‬ ‫اال�ستك�شافات والتحجري واملغامرات‪.‬‬ ‫كما تتميز املنطقة بالطبيعة اجلبلية ووجود منتزه‬ ‫يت�صف ب ��رواج حم ��دود‪ ،‬ول��ذل��ك ال ب��د م��ن خلق‬ ‫ا�ستعماالت جديدة جاذبة بطبيعتها لنوع �أو �أكرث‬ ‫من �أنواع ال�سياحة‪ ،‬ومت اختيار ال�سياحة الريا�ضية‬

‫ال�سياحية يف املدينة املنورة  ‬

‫نظر ًا لقلة تلك ال�سياحة يف اململكة عموم ًا والإقليم‬ ‫خ�صو�ص ًا‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لتكاليف هذا امل�شروع العمالق ‪ ،‬فمن املتوقع‬ ‫�أن ت�صل التكلفة �إىل ‪ 437‬مليون ريال �سعودي‪ ،‬حيث‬ ‫يتكون امل�شروع من خم�س مناطق رئي�سية هي‪:‬‬ ‫م��ن��ط��ق��ة م���ن���ت���زه���ات امل���ط���ل وت�ت���ض�م��ن مطاعم‬ ‫وكافيرتيات و�أماكن خمتلفة من الرتفيه من تلفريك‬ ‫والعاب وت�سلق ومدينة ريا�ضية‪ .‬كذلك منطقة‬ ‫الفندق ال��ذي مت اختيار بنائه يف اجل��زء املواجه‬ ‫لي�ستفيد من املناظر ال�ساحرة‪ ،‬وكذلك منطقة‬ ‫�سكنية تقوم على �إن�شاء فيالت يف اجلزء ال�شمايل‬ ‫من املوقع‪ .‬وهناك املنطقة التجارية التي تتو�سط‬ ‫املوقع على املحور الرئي�سي‪ ،‬وتت�ضمن مول وحمالت‬ ‫جتارية وخدمات‪� ،‬إ�ضافة �إىل منطقة الريا�ضات‬ ‫الرتفيهية التي تقع يف اجل��زء اجلنوبي‪ ،‬وت�ضم‬ ‫�أماكن ل�سباق الدراجات وال�سيارات‪ ،‬والريا�ضات‬ ‫اجلبلية‪.‬‬ ‫‪ 226‬مليون ريال لبناء مدينة‬ ‫الت�سوق العاملية يف موقع املطار‬

‫بالن�سبة للم�شروع ال�ث��اين‪ ،‬فقد حت��دد موقعه يف‬ ‫منطقة املطار ال�سياحي‪ ،‬وهي عبارة عن منطقة‬ ‫�سياحية دائمة التجدد تتميز مبوقع مليء بامل�صاطب‬ ‫الوا�سعة واملتدرجة‪ ،‬وهي منطقة معتدلة �صيف ًا وباردة‬ ‫�شتاء ًا‪ ،‬وميثل املطار و�سيلة انتقال �إليها من كافة‬ ‫�أرج��اء اململكة‪ ،‬فهي هدف للباحثني عن امل�صيف‬ ‫والراحة واال�سرتخاء مع �إمكانية الت�سوق‪ ،‬وميكن �أن‬ ‫تقوم به �سياحة الرتانزيت‪ ،‬حيث ي�أتي �إليها الزائر‬ ‫عابر ًا �إىل منطقة ع�سري ال�سياحية مبواقعها املتعددة‬ ‫فيقيم فيها فرتة ق�صرية‪� ،‬أو يقيم فيها طوال �إجازته‬ ‫وينتقل منها ويعود �إليها يف رحالت ق�صرية املدة‪،‬‬ ‫ليزور خاللها املواقع ال�سياحية املحيطة بها‪� ،‬أي �أن‬ ‫امل�شروع يقوم بتوزيع ال�سياح بني املواقع املتعددة يف‬ ‫ع�سري‪.‬‬ ‫وعن تكلفة ومكونات امل�شروع يقول املهند�س مطاعن‪:‬‬ ‫تبلغ تكلفة امل�شروع يف موقع املطار حوايل ‪ 226‬مليون‬ ‫ريال �سعودي‪ ،‬ويتكون امل�شروع من خم�س مناطق‬ ‫رئي�سية هي‪:‬‬ ‫املنطقة الفندقية وقد مت و�ضعها بجانب الطريق‬ ‫الفرعي ومطلة على املوقع ال�سياحي‪ ،‬وهناك املنطقة‬ ‫التجارية والرتاثية وتت�ألف من متحف تراثي مطل‬ ‫على الطريق الرئي�سي‪.‬‬ ‫املنطقة ال�سكنية وهي عبارة عن فيالت تراثية �أو‬

‫متحف خا�ص النما�ص ‪ -‬ع�سري‬

‫جتارية �أو �سياحية‪ ،‬املنطقة الرتفيهية واخلدمات‬ ‫والتي ت�شمل على مدينة ترفيهية بجانب املنطقة‬ ‫التجارية لإ�شباعها من عنا�صر الرتفيه املتعددة‪.‬‬ ‫واملنطقة ال�سياحية وتقع على الطريق الفرعي‬ ‫ليكون طريق ًا �سياحي ًا ترفيهي ًا يف قلب امل�شروع‪.‬‬ ‫‪ 247‬مليون ريال لبناء منتجع‬ ‫ال�رشقي ال�سياحي يف ال�سودة‬

‫وعن امل�شروع الثالث قال املدير التنفيذي جلهاز‬ ‫ال�سياحة مبنطقة ع�سري‪ :‬من املخطط �أن يكون‬ ‫م�شروع املنتجع يف منطقة ال�سودة‪ ،‬حيث ت�ستقبل‬ ‫منطقة ال�سودة الوفود ال�سياحية القادمة من �أنحاء‬ ‫اململكة وتوفر لهم امل�أوي طوال مدة الإقامة‪ ،‬خا�صة‬ ‫و�أنها منطقة ال�سياحة املركزية طوال العام‪ ،‬وينطلق‬ ‫منها ال�سياح يف رحالت يومية �إىل املناطق ال�سياحية‬ ‫امل�ج��اورة‪ ،‬كالت�سوق وزي��ارة الآث��ار �أو طلب بع�ض‬ ‫اخلدمات من �أبها وخمي�س م�شيط و�أحد رفيده‪� ،‬أو‬ ‫الرتفيه مبنطقة املتنزه الوطني يف ع�سري وال�سياحة‬ ‫يف منطقة القحمة حيث الن�شاطات البحرية والبيئة‬ ‫ال�ساحلية‪ ،‬فاملنطقة �إ�ضافة اىل ا�ست�ضافتها للزائرين‬ ‫القا�صدين املكان واملواقع حوله ف�إنها تقوم بتوفري‬ ‫بع�ض الن�شاطات ال�سياحية الداعمة كونها منطقة‬ ‫�إقامة وخدمات مركزية‪.‬‬ ‫وعن تكلفة ومكونات امل�شروع يقول املهند�س مطاعن‪:‬‬ ‫من املتوقع �أن ي�صل �إجمايل التكاليف الثابتة مبوقع‬ ‫ال�شرقي ال�سياحي �إىل ‪ 247‬مليون ريال �سعودي‪،‬‬ ‫حيث يتكون امل���ش��روع م��ن �أرب �ع��ة ن�ط��اق��ات هي‪:‬‬ ‫النطاق ال�سكني والفندقي‪ ،‬ويتكون من جمموعة‬ ‫من الفنادق‪ ،‬والوحدات ال�سكنية من فيالت‪ ،‬و�شقق‬ ‫�سكنية و�شاليهات‪ .‬ومنطقة القلب الإداري والتجاري‪،‬‬ ‫والتي ت�شتمل على �سوق مركزي �ضخم و�سوق تراثي‬ ‫وجممع مطاعم وجممع �إداري‪ .‬ومنطقة ترفيهية‬ ‫وت�ضم متحف ًا‪ ،‬ومالهي داخلية وخارجية‪ ،‬ونادي‬ ‫�صحي ونادي للتزلج‪ ،‬ومالعب متنوعة وم�سابح عامة‬ ‫وجممعات ترفيهية و�ساحات عامة ملمار�سة ريا�ضة‬ ‫امل�شي‪ .‬وكذلك منطقة اخل��دم��ات‪ ،‬وحت��وي على‬ ‫خدمات عامة من دورات مياه وحدائق وم�ساجد‪،‬‬ ‫وخدمات خا�صة مثل البنوك ووكاالت ال�سفر ومكاتب‬ ‫ت�أجري ال�سيارات‪ ،‬ومهبط عمومي للطائرات‪.‬‬

‫‪ 726‬مليون ريال لإن�شاء منتجع‬ ‫القحمة ال�سياحي ال�ساحلي‬

‫ون�صل �إىل امل�شروع الأخري �ضمن م�شاريع التغيري‬ ‫ال�سياحي الهائل ال��ذي �ست�شهده منطقة ع�سري‪،‬‬ ‫ويحدثنا املهند�س مطاعن عن امل�شروع فيقول‪:‬‬ ‫اختري موقع القحمة �أي�ض ًا لبناء املنتجع ال�سياحي‪،‬‬ ‫وهو موقع �شتوي متكامل ميتد بواجهة بحرية متعددة‬ ‫الإمكانات على البحر الأحمر‪ ،‬ويتمتع بخلفية برية‬ ‫متنوعة غنية باملوارد‪ ،‬ت�ضم الطيور النادرة وبع�ض‬ ‫احليوانات مما يتيح تنوع املنتج ال�سياحي الذي‬ ‫يحقق اجلذب الهائل للزائرين‪ ،‬وتعمل على �إطالة‬ ‫مدة املكوث‪ ،‬وتنع�ش ال�سياحة ال�شتوية يف ع�سري‪،‬‬ ‫والتي تعتمد غالب ًا على �سياحة اال�صطياف‪.‬‬ ‫«وميكن �أن يلعب موقع القحمة ال�سياحي دور ًا‬ ‫رائد ًا يف �إ�شباع الطلب ال�سياحي وهو قادر يف ذات‬ ‫الوقت على �أن يكون حلقة يف رحلة ال�سائح القادم‬ ‫ل��زي��ارة منطقة �أب�ه��ا‪ ،‬حيث ميكن �أن تقام عليه‬ ‫خيارات متنوعة من الريا�ضات البحرية‪ ،‬والغو�ص‬ ‫مل�شاهدة ال�شعب املرجانية و�إقامة الرحالت للجزر‬ ‫واخللجان‪ ،‬وكذلك ال�سباحة و�صيد الأ�سماك و�إقامة‬ ‫جوالت �شاطئية ومهرجانات مائية وبرية وعرو�ض‬ ‫متنوعة مك�شوفة وم�غ�ط��اة‪ ،‬ومم��ار��س��ة الألعاب‬ ‫الفردية واجلماعية يف ال�صاالت املغطاة وبالتايل‬ ‫ملئ الربنامج اليومي لل�سائح يف املنطقة»‪.‬‬ ‫وعن تكلفة ومكونات امل�شروع يقول املهند�س مطاعن‬ ‫‪ :‬يبلغ �إج�م��ايل التكا��يف الثابتة مبوقع القحمة‬ ‫ال�سياحي ما يقارب ‪ 726‬مليون ري��ال �سعودي‪،‬‬ ‫ويتكون امل�شروع من خم�س مناطق هي‪ :‬منطقة‬ ‫امل��ه��رج��ان يف اجل��زء ال�شمايل للموقع من خالل‬ ‫عمل منطقة ترفيهية متكاملة وحمالت ومطاعم‬ ‫وغ�يره من اخلدمات‪ .‬ومنطقة جت��اري��ة تتو�سط‬ ‫املوقع تتكون من م��والت وحم�لات ت�سويق ومركز‬ ‫للمدينة‪ ،‬ومنطقة ال��ف��ن��دق يف اجل�ن��وب وت�ضم‬ ‫�أي�ض ًا ال�شاليهات البحرية وال�شاليهات املحيطة‬ ‫بالفندق‪ .‬ومنطقة �سكنية مق�سمة لعدة م�ستويات‬ ‫متدرجة امل�ساحات‪ ،‬ومنطقة ترفيهية وهي منطقة‬ ‫املهرجان يف اجلزء املحاذي لل�ساحل لال�ستفادة‬ ‫من �شاطئ البحر‪.‬‬

‫ ‪ 210‬طالب ًا مبدن الأح�ساء وقراها ي�شاركون يف ر�سم لوحات فنية حتت عنوان «�سياحة بلدي»  ‬

‫ العدد الثامن ع�شر  جمادى الأوىل  ‪1431‬هـ‬

‫ ‪ 80‬مليون ريال‬


‫فعاليات‬

‫‪13‬‬

‫مهرجان احلريد بجيزان ‪ ..‬تظاهرة ال�شواطئ كل عام‬ ‫�شارك �صاحب ال�سمو امللكي الأمري حممد بن نا�صر بن‬ ‫عبد العزيز �أمري منطقة جازان �أهايل حمافظة فر�سان‬ ‫فعاليات املهرجان ال�سنوي ال�سابع ل�صيد �سمك احلريد‬ ‫بخليج احل�صي�ص ‪.‬‬ ‫وقد �أعطى �سموه �إ�شارة االنطالق للم�شاركني جتاه‬ ‫املمر املائي باخلليج ال��ذي مير به احلريد كل عام‬ ‫و�شملت الفعاليات ال�سباقات الفردية مل�سافة ‪ 100‬مرت‬ ‫و�سباق القوراب ال�سريعة مب�شاركة ‪ 23‬قارب ًا من قوراب‬ ‫ال�صيادين بجزر فر�سان ‪ّ .‬‬ ‫وتف�ضل �سموه بتوزيع اجلوائز‬ ‫على الفائزين يف كل �أنواع امل�سابقات البحرية ‪.‬‬ ‫وتبد�أ التظاهرة التي تعود �إىل �سنوات طويلة‪ ،‬منذ‬ ‫�ساعات ال�صباح الأوىل مع �شروق ال�شم�س يف جزر‬ ‫فر�سان‪ ،‬حيث يتوافد �إىل اخلليج عدد كبري من حمبي‬ ‫هذا النوع من ال�سمك‪ ،‬ويبد�أ ال�صيادون بن�صب �شباكهم‬ ‫يف موقع مرور �سمك احلريد وحما�صرتها‪ ،‬حيث متر‬ ‫جمموعاتها مبئات الآالف‪ ،‬وبعد �أن ُيحكم ال�صيادون‬ ‫�إغالق ال�شباك عليها يقومون بجرها �إىل موقع قريب من‬ ‫ال�شاطئ وجتميعها‪ ،‬من خالل و�ضع �أغ�صان من �شجر‬ ‫النبق �أو الك�سب كما يطلق عليه الفر�سانيون ليتوجه‬ ‫ال�سمك �إليه وي�سهل ا�صطياده‪ ،‬فيما يقف امل�شاركون يف‬ ‫املهرجان على �ضفاف ال�شاطئ با�ستعداد‪ ،‬منتظرين‬ ‫�إطالق �إ�شارة االنطالق املدوية للت�سابق و �شق البحر‬ ‫ب�أق�صى �سرعة جلمع العدد الأكرب من الأ�سماك والفوز‪،‬‬ ‫�ضمن �أجواء تعج بال�ضحكات والفرح واحلما�س‪ ،‬لريجع‬

‫يذهب �إىل �أهله م�سرور ًا‬ ‫ح�صاد وفري يف مهرجان احلريد ‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫�أهايل فر�سان يف فعاليات املهرجان‬

‫املت�سابقون �إىل ال�شاطئ بعد �إنهاء مغامرتهم‪ ،‬ومنهم‬ ‫من فاز ومنهم من تركها �إىل املوا�سم القادمة لي�أكلوا مع‬ ‫�أفراد �أ�سرهم ما جمعوه من غنائم يف م�صائدهم‪.‬‬ ‫ويعزو الأهايل �سبب تواجد هذا النوع من ال�سمك الذي‬ ‫اليتجاوز طوله الـ(‪�)40‬سم واخلايل من الأ�شواك �إىل‬ ‫ان��ه �سمك مهاجر‪ ،‬وي�صل �إىل اجلزيرة خ�لال هذه‬ ‫الفرتة من العام بحث ًا عن الدفء وو�ضع البي�ض‪.‬‬

‫الإح�ساء تتزيّن مبهرجان �سوق‬ ‫هجر ال�سياحي‬

‫مهرجان ال�صحراء الثالث بحائل ‪..‬‬ ‫جناح كبري وارتفاع يف املبيعات‬ ‫مل يكن مفاجئ ًا لأه��ل حائل الإق �ب��ال الكبري من‬ ‫اجلمهور وتدافعهم نحو �شراء منتجات �شعب ّية تت�صل‬ ‫بحياة ال�صحراء والبادية مثل بيوت ال�شعر وخروج‬ ‫الإبل وقالئدها‪ ،‬ومنتجات ال�صوف وال�سمن الربي‬ ‫وامل�أكوالت ال�شعبية‪� .‬إذ ال يزال معظم �سكان املنطقة‬ ‫يتم�سكون بهذا الرتاث املتوارث منذ القدم ‪ ،‬فقد‬ ‫ارتفعت الق ّوة ال�شرائ ّية ملنتجات البادية يف مهرجان‬ ‫تراث ال�صحراء الدويل الثالث الذي �أقيم مبدينة‬ ‫حائل بنحو ‪ %200‬يف معظم املعرو�ض‪.‬‬ ‫وب�سبب النجاحات الكبرية التي حتققت يف املهرجان‬ ‫يف دورتيه ال�سابقتني ‪ ،‬فقد بد�أ الأهايل جتهيزاتهم‬ ‫مبكر ًة خا�ص ًة الن�ساء املتخ�ص�صات يف �صناعة‬ ‫وحياكة بيوت ال�شعر‪ ،‬حيث ترتاوح �أ�سعار بيت ال�شعر‬ ‫ال�صغري واملتو�سط مابني ثالثة و�ستة �آالف ريال ‪،‬‬ ‫بينما ي�صل بيت ال�شعر املتكامل مابني ‪� 17‬ألف و‪30‬‬ ‫�ألف ريال بح�سب تفاوت احلياكة وطريقة الن�سيج‬ ‫والر�سومات البدوية والزخارف امل�ستخدمة‪.‬وي�أخذ‬ ‫بيت ال�شعر املتكامل من الوقت حوايل �أربعة �أ�شهر‬ ‫من العمل املتوا�صل ليكون يف �أجمل �شكل وزخرفه‬ ‫‪ ،‬بينما ي�أخذ النوع العادي حوايل ن�صف هذه املدة‬ ‫لق ّلة زخارفه و�سرعة حياكته ‪.‬‬ ‫وقد �أتاح مهرجان رايل حائل الدويل الذي ت�شهده‬

‫املدينة كل ع��ام ‪ ،‬فر�ص ًا وا�سعة لعر�ض منتجات‬ ‫املنطقة خا�ص ًة يف تراث البادية والرتاث القدمي‪،‬‬ ‫ال�سيما وانّ الرايل ت�أتيه وفود عديدة من ال�سياح‬ ‫ومرتادي �ألعاب وريا�ضات ال�صحراء وال�سباقات‬ ‫املختلفة ‪ ،‬وجميعهم انطبعت املدينة يف ذهنه‬ ‫فيعودون كل عام بتح�ضري �أكرث لل�شراء بح�سب �إفادات‬ ‫احلرفيني من �أهل املنطقة الذين ينتظرون املهرجان‬ ‫كل عام ‪ ،‬وقد �أتى مهرجان تراث ال�صحراء ليفتح‬ ‫الباب وا�سع ًا �أمام هذه املنتجات التي ي�أتي ل�شرائها‬ ‫الزبائن من مناطق الريا�ض والق�صيم وال�شرق ّية‬ ‫خا�ص ًة الزبائن من الطبقات االجتماعية الكبرية‬ ‫من �أ�صحاب الأموال ورجال الأعمال الذين يزينون‬ ‫مزارعهم اخلا�صة واال�سرتاحات وال�شاليهات والنزل‬ ‫الرتفيه ّية اخلا�صة بهم ّ‬ ‫ويف�ضل معظمهم �إ�ضافة‬ ‫تراث ال�صحراء يف تزيني هذه النزل‪.‬‬ ‫وقد عبرّ احلرفيون وامل�شتغلون ب�صناعات تراث‬ ‫ال�صحراء والبادية من الرجال والن�ساء عن بالغ‬ ‫�سعادتهم بوقفة �سمو رئي�س الهيئة العامة لل�سياحة‬ ‫والآث��ار بجانبهم يف ت�شجيعه امل�ستمر وحتفيزه‬ ‫ال��دائ��م لهذه ال�صناعات احلرفية وامل�شغوالت‬ ‫اليدو ّية التي كانت جزء ًا �أ�صي ًال يف ح�ضارة ال�س ّكان‬ ‫املحليني وال تزال‪.‬‬

‫الأمري بدر يطلع على جناح جهاز ال�سياحة‬ ‫‪ ..‬كانت �أيام املهرجان �أيام ًا خالدة يف تاريخ ال�سياحة‬ ‫بالإح�ساء ‪� ،‬سمو الأمري بدر بن حممد بن جلوي �آل‬ ‫�سعود حمافظ الإح�ساء رئي�س جمل�س التنمية ال�سياح ّية‬ ‫باملحافظة يفتتح مهرجان �سوق هجر الرتاثي والثقايف‬ ‫بالإح�ساء الذي نظمته الهيئة العامة لل�سياحة والآثار‬ ‫�ضم املهرجان نحو ‪20‬‬ ‫ب�شراكة مع غرفة الإح�ساء ‪ ،‬وقد ّ‬ ‫ركن ًا للحرف اليدوية امل�شهورة يف الإح�ساء وا�ستمر ملدّة‬ ‫ع�شرة �أيام و�شهد ح�ضور ًا كبري ًا ‪ ،‬حيث ميثل احلدث‬ ‫تظاهر ًة �سياحية توظف املقومات ال�سياحية املختلفة‬ ‫وبالأخ�ص الأمناط الثقافية والرتاثية ال ّرثة بالأح�ساء‬ ‫‪ .‬وهو ماجعل وكيل املحافظة رئي�س اللجنة التنظيمية‬ ‫للمهرجان خالد الرباك يقول يف كلمته ‪�«:‬إنّ �سوق هجر‬ ‫�سيكون حدث ًا �سنوي ًا ميكن من خالله �إحياء الرتاث‬ ‫واملوروث الثقايف الأ�صيل لهذه املنطقة ‪ ،‬كما �سيعمل‬ ‫على ترويج ما متتاز به الأح�ساء يف العديد من املجاالت‬ ‫خا�صة يف ال�سياحة التي تعد من الركائز الأ�سا�سية‬ ‫التي ي�سعى �سوق هجر �إىل دعمها‪».‬‬ ‫�سمو املحافظ واحل�ضور الكبري �شاهدوا ملحمة‬ ‫«احللم والأن ��ا» التي حتكي ق�صة �إ��س�لام بني عبد‬

‫لإن�شاء نحو ‪ 300‬حديقة مزودة بـ‪ 262‬لعبة خمتلفة للأطفال يف �أحياء وخمططات مكة املكرمة  ‬

‫القي�س ووفادتهم على الر�سول �صلى اهلل عليه و�س ّلم ‪،‬‬ ‫ج�سدت امل�سرح ّية تاريخ �أهايل هجر ‪ ،‬ق�صة �إ�سالمهم‬ ‫ّ‬ ‫وع��ودة وفودهم التي زارت الر�سول �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم يف ال�سنة اخلام�سة من الهجرة بعد �إ�سالمهم‬ ‫وبناء ـ م�سجد جواثا ـ ثاين م�سجد ُ�صليت فيه اجلمعة‬ ‫يف الإ�سالم ‪ ...‬م�شاهد تعود ح ّية بعد �أكرث من ‪14‬‬ ‫قرن ًا يف امل�سرح ّية التي �شدّ ت االنتباه ‪ ،‬وه��ي من‬ ‫ت�أليف الدكتور �سامي اجلمعان رئي�س جلان الفعاليات‬ ‫ومدير جمعية الثقافة والفنون بالإح�ساء و�إخراج نوح‬ ‫اجلمعان وم�شاركة نخبة كبرية من الفنانني ‪ ،‬وقد‬ ‫مزجت امل�سرحية بني الن�ص التاريخي والأ�سلوب‬ ‫احلديث من خالل الراوية ‪.‬‬ ‫عقب تد�شني املهرجان �أع��رب �سمو الأم�ير بدر عن‬ ‫�سعادته بافتتاح ال�سوق ال��ذي يعمل على ا�سرتجاع‬ ‫املا�ضي ‪ ،‬وقال �إنّ الإح�ساء غنية تاريخي ًا وثقافي ًا منذ‬ ‫الع�صور القدمية ‪ ،‬وقال ‪ :‬هذه فر�صة لتوجيه ال�شكر‬ ‫ل�صاحب ال�سمو امللكي الأمري �سلطان بن �سلمان رئي�س‬ ‫الهيئة العامة لل�سياحة والآثار الذي يعد مهرجان �سوق‬ ‫هجر مبادرة من �سموه وفكرته ‪».‬‬

‫ ‪ 2992‬رحلة جمدولة و�إ�ضافية لل�سعودية خالل �إجازة‬

‫العدد الثامن ع�شر  جمادى الأوىل  ‪1431‬هـ ‬


‫درا�سات‬

‫‪15‬‬

‫زياد الدري�س‬ ‫هل يفرت�س احلا�رض املا�ضي‬

‫�سمو الأمري يعطي �شارة البداية لل�سياحة الزراعية‬

‫اجلذب ال�سياحي مثل الطبيعة اجلغرافية‪،‬‬ ‫وال�ت�راث ال�ع�م��راين ال��ري�ف��ي‪ ،‬و�أ�ساليب‬ ‫املعي�شة ال�سائدة‪ .‬وهذا النوع من املزاوجة‬ ‫بني الزراعة وال�سياحة �سائد يف العديد من‬ ‫الدول الرائدة �سياحي ًا‪ ،‬وهو �أحد �أمناط‬ ‫ال�سياحة املعروفة بال�سياحة الزراعية‪،‬‬ ‫بل �إن بع�ض املناطق الريفية يفوق الدخل‬ ‫ال�سياحي فيها الدخل من ن�شاط الزراعة‪،‬‬ ‫مثل بع�ض القرى يف الريف الأوربي‪ ،‬حيث‬ ‫ي�شري تقرير التنمية الريفية ال�صادر عن‬ ‫االحت��اد الأورب��ي �إىل �أن ح��وايل (‪)٪12‬‬ ‫من املزارع يف اململكة املتحدة و(‪ )٪8‬يف‬ ‫النم�سا‪ ،‬يعتمد على ال�سياحة كم�صدر دخل‬ ‫م�ساند‪.‬‬ ‫امل�سار الثاين‪:‬‬ ‫• ت�سببت ال �ق��رارات ال���ص��ادرة ب�ش�أن‬ ‫ال�ت��وق��ف ع��ن زراع���ة ال�ق�م��ح �إىل تعطل‬ ‫م�ساحات �شا�سعة من الأرا�ضي الزراعية‬ ‫ال�ت��ي �سبق ا�ست�صالحه خ�لال العقود‬ ‫الثالثة املا�ضية‪� ،‬أو ا�ستخدامها يف زراعة‬ ‫حما�صيل ت�ستهلك املياه اجلوفية مبعدالت‬ ‫�أعلى من حم�صول القمح‪ ،‬ويف مثل هذه‬ ‫احل ��االت ين�صح بالتحويل الكامل من‬ ‫الن�شاط الزراعي �إىل ن�شاط �سياحي‪.‬‬ ‫• يتنا�سب هذا امل�سار مع املناطق التي‬ ‫�سادت فيها �أ�ساليب ال��زراع��ة احلديثة‬ ‫(الر�شا�شات املحورية) و�أ�سلوب الإنتاج‬ ‫كثيف ر�أ�س املال وتتميز بوجود م�ساحات‬ ‫كبرية مت ا�ست�صالحها لزراعة املحا�صيل‬ ‫وبخا�صة القمح خالل فرتات �سابقة مثل‬ ‫امل�ساحات الكبرية يف مناطق الق�صيم‬ ‫وح��ائ��ل واجل���وف وت �ب��وك‪ ،‬ومم��ا يدعم‬

‫التحول الكامل نحو ال�سياحة يف تلك‬ ‫امل�ساحات وج��ود خ�برات تعززت خالل‬ ‫ال�سنوات املا�ضية يف �إدارة امل�شاريع حيث‬ ‫كانت تلك املزارع تدار ب�أ�ساليب متقدمة‬ ‫تركز على التكاليف والعوائد وال تنظر‬ ‫للن�شاط الزراعي كحرفة‪.‬‬ ‫• يف�سح هذا امل�سار املجال �أمام تكوين‬ ‫جت �م �ع��ات ت �ن �م��وي��ة (‪)Clusters‬‬ ‫تكون فيها ال�سياحة مبختلف �أمناطها‬ ‫ون�شاطاتها امل�ك��ون الرئي�س بالإ�ضافة‬ ‫لعنا�صر �أخرى داعمة وم�ساندة‪.‬‬ ‫خام�سا‪ :‬النتائج والتو�صيات‪:‬‬

‫• القطاع الزراعي يف معظم دول العامل‬ ‫يعتمد على عاملني �أ�سا�سيني هما‪ :‬الدعم‬ ‫احلكومي (تبلغ الإعانات الزراعية حوايل‬ ‫‪ ٪45‬م��ن م�ي��زان�ي��ة االحت� ��اد الأورب� ��ي)‬ ‫والأن�شطة الأخ��رى املولدة للدخل وغري‬ ‫املرتبطة بالنتاج الزراعي‪ ،‬وت�أتي ال�سياحة‬ ‫يف مقدمتها‪.‬‬ ‫• تظهر التجارب الدولية �أهمية تنويع‬ ‫م�صادر الدخل للمزارعني ليتمكنوا من‬ ‫اال�ستمرار يف ممار�سة الن�شاط الزراعي‬ ‫والإنتاج‪ ،‬ول�ضمان بقاء املناطق الريفية‬ ‫م�أهولة ومنع الهجرة �إىل املدن‪ ،‬واملحافظة‬ ‫على عنا�صر الرتاث املرتبطة بطابع احلياة‬ ‫يف املناطق الزراعية‪.‬‬ ‫• �أدت القرارات املتعلقة بوقف توزيع‬ ‫الأرا�� �ض ��ي ال �ب��ور‪ ،‬ووق ��ف �إن �ت��اج القمح‬ ‫واملحافظة على املياه اجلوفية‪� ،‬إىل ت�ضرر‬ ‫بع�ض املناطق يف اململكة مما ي�ستدعي‬ ‫التدخل ال�سريع لإيجاد احللول البديلة‬ ‫لتحفيز اقت�صاديات تلك املناطق‪.‬‬

‫• ت�ت�م�ي��ز ال���س�ي��اح��ة ع��ن غ�يره��ا من‬ ‫ال�ق�ط��اع��ات االق�ت���ص��ادي��ة ب �ع��دة مزايا‬ ‫جتعلها اخليار الأمثل للتكامل مع الن�شاط‬ ‫الزراعي‪.‬‬ ‫• �ضرورة االعتماد على معايري تقييم‬ ‫تت�ضمن درا�سة الت�أثريات االقت�صادية‬ ‫واالج�ت�م��اع�ي��ة والبيئية ع�ن��د املفا�ضلة‬ ‫ب�ين �أدوات وو��س��ائ��ل حتقيق الأه ��داف‬ ‫التنموية‪.‬‬ ‫• النظر يف �إدراج م�شاريع ال�سياحة‬ ‫الريفية �أو ال�سياحة ال��زراع�ي��ة �ضمن‬ ‫امل�شاريع التي حت�صل على التمويل من‬ ‫�صندوق التنمية الزراعي‪.‬‬ ‫• النظر يف ا�ستخدامات بع�ض الأرا�ضي‬ ‫ال ��زراع� �ي ��ة ال �ق��ري �ب��ة م ��ن التجمعات‬ ‫احل�ضرية وال���س�م��اح ب��إق��ام��ة امل�شاريع‬ ‫ال�سياحية عليها‪.‬‬ ‫• منح امل�ستثمرين يف جماالت ال�سياحة‬ ‫كافة املزايا التي يتمتع بها امل�ستثمر يف‬ ‫امل �ج��ال ال ��زراع ��ي‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك ر�سوم‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫• دعم م�شاريع البنى التحتية يف املناطق‬ ‫الزراعية لت�سهيل الو�صول �إليها وتوفري‬ ‫اخل��دم��ات الأ�سا�سية ال�ضرورية لقيام‬ ‫�أن�شطة ال�سياحة الزراعية‪.‬‬ ‫• دعم املهرجانات املخت�صة باملنتجات‬ ‫ال��زراع �ي��ة‪ ،‬وتطويرها �سياحيا لت�شمل‬ ‫ع�ن��ا��ص��ر ال �ت�راث امل �ح �ل��ي‪ ،‬ب �ه��دف رفع‬ ‫م�ستوى اال�ستفادة املحلية من �إقامتها‪.‬‬ ‫• اال�ستمرار يف جهود التوعية مبا توفره‬ ‫ال�سياحة من فر�ص ا�ستثمارية ووظيفية‬ ‫للمجتمعات املحلية‪.‬‬

‫عندنا تتجول يف مدن �أوروبا �ستكت�شف انك ملزم – حتى و�إن كنت من‬ ‫طائفة �سياحة املقاهي ! – �أن تنجذب �إىل الأزقة القدمية واملباين العريقة‬ ‫والآثار التاريخية التي �أر�سلت بع�ض اك�س�سواراتها على املتاحف الفاخرة‬ ‫وبقيت بكيانها املح�سو�س ‪ ،‬م�ستندة �إىل زقاق ‪� ..‬أو مطلة على نهر ‪.‬‬ ‫هذا لي�س يف �أوروب��ا «العجوز» فح�سب ‪ ..‬بل حتى يف �أمريكا «ال�شابة»‬ ‫عندنا مل جتد لها تاريخا كافيا مللء املتاحف ‪ ،‬نظر ًا حلداثة �سنها فقد‬ ‫قامت بحفظ تاريخ ال�سكان الأ�صليني ‪ .‬ال ب�أ�س ‪ ..‬فقد يجري هذا احلفظ‬ ‫�سلبيا �ضد �أمريكا ‪ ،‬لكن الر�سالة نبيلة يف االحتفاظ بتاريخ الأر�ض‪ ..‬ال‬ ‫تاريخ الدولة فح�سب‪.‬‬ ‫بقدر ما حتافظ الأمم والدول على كنوزها ترتفع قيمتها يف مزاد‬ ‫الثقافة واحل�ضارة ‪ .‬واجلزيرة العربية كانت منذ �آالف ال�سنني مهبط ًا‬ ‫ومعرب ًا ملختلف احل�ضارات والأديان والثقافات واللغات والأعراق ‪،‬‬ ‫ورمالها ال �شك تدفن حتتها طبقات من كنوز احل�ضارات املتوالية‬ ‫‪ ،‬منها ما حفر واكت�شف على يد علماء الآثار ال�سعوديني ومنها ماال‬ ‫يزال مدفونا ينتظر احلفار ‪.‬‬ ‫وعندما التحقت مبنطقة اليون�سكو �أده�شني و�آملني �أن �أجد الئحة الرتاث‬ ‫العاملي خل ًّوا من ا�سم اململكة العربية ال�سعودية الغنية بالآثار والرتاث‬ ‫الذي ي�سيل له لعاب الالئحة العاملية‪.‬‬ ‫وحل�سن احلظ فلم يدم �أملي طوي ًال ‪ ،‬فديناميكية وفعالية الأمري �سلطان‬ ‫بن �سلمان �أبت ا�ستمرار هذا التهمي�ش لرتاث اململكة املتنوع واملتعدد‪.‬‬ ‫وكان بالفعل �أن قامت هيئة الآثار وال�سياحة بتقدمي ملف تر�شيح «مدائن‬ ‫�صالح» لدخول الئحة الرتاث العاملي وقد �شاهدت – عندما مثلت اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية والزميل د‪ .‬علي الغبان نائب رئي�س الهيئة يف اجتماع‬ ‫جلنة الرتاث العاملي بكندا ‪2008‬م – الده�شة والإعجاب على الوجوه بل‬ ‫والعجب من الت�أخر يف تقدمي «مدائن �صالح» للإدراج العاملي ‪ ،‬وهي بهذه‬ ‫الروعة والعراقة والغرائبية‪.‬‬ ‫ومل يدم النقا�ش والت�صويت طوي ًال حول قبول �أع�ضاء جلنة الرتاث العاملي‬ ‫الطلب ال�سعودي فقد حتقق احللم واقتحمت اململكة العربية ال�سعودية –‬ ‫بجدارة ال �شك فيها – الئحة الرتاث العاملي وقد ت�أخر هذا اال�ستحقاق‬ ‫كثريا لكنه باهتمام ود�أب �سمو رئي�س الهيئة العامة لل�سياحة والآثار حتقق‬ ‫‪ ..‬وما ت�أخر من و�صل!‪.‬‬ ‫ت�سجيل موقع «مدائن �صالح» ك�سر احلاجز النف�سي ‪ ،‬وها نحن الآن بانتظار‬ ‫ما �ست�سفر عنه ق��رارات جلنة الرتاث العاملي يف اجتماعها بالربازيل‬ ‫‪2010‬م ب�إذن اهلل عن موقفها من ت�سجيل الدرعية التاريخية �ضمن الئحة‬ ‫الرتاث العاملي ‪ ..‬والبقية ت�أتي من كنوز و�أثار اململكة العربية ال�سعودية يف‬ ‫تاريخ ما قبل الإ�سالم ثم التاريخ الإ�سالمي ثم التاريخ ال�سعودي‪.‬‬ ‫الأمم ال تزهو بحا�ضرها فح�سب بل �أي�ض ًا مبا�ضيها‪.‬‬ ‫�إذا كان الذي يفخر مبا�ضيه دون �أن يكون لديه حا�ضر ‪ ..‬هو �إن�سان لي�س‬ ‫لديه انتماء ‪ ،‬فباملثل �إن الذي يفخر بحا�ضره دون �أن يهتم مبا�ضيه ‪..‬‬ ‫�إن�سان لي�س لديه وفاء!‬ ‫دعونها �سوي ًا نحقق التنمية عرب معادلة ‪ :‬الوفاء واالنتماء‪ ..‬معاً‬

‫العدد الثامن ع�شر  جمادى الأوىل  ‪1431‬هـ ‬


‫‪14‬‬

‫درا�سات‬

‫ال�سياحة الزراعية يف اململكة‬

‫فن حتويل امل�شكلة �إىل فر�صة‬ ‫يف درا����س���ة علمية خ��ا���ص��ة بالهيئة العامة‬ ‫لل�سياحة والآثار‪ ،‬قام عدد من املتخ�ص�صني‬ ‫بت�شكيل �إط���ار علمي وعملي لفر�ص جناح‬ ‫ال�سياحة الزراع ّية يف اململكة‪ ،‬وذلك يف �سياق‬ ‫الت�أكيد على ا�سرتاتيج ّية الهيئة يف حتويل‬ ‫ال�سياحة �إىل فعل جمتمعي‪ ،‬ون�شاط �أهلي‬ ‫يتكامل مع جميع الفر�ص املتاحة‪.‬‬ ‫فيما يلي عر�ض لأبرز جوانب هذه الدرا�سة‬ ‫العلمية اال�ستك�شافية‪ ،‬وبيان ملا تت�ضمنه من‬ ‫فر�ص واعدة‪.‬‬ ‫�أوال‪ :‬اخل�ضائ�ص التنموية لقطاع‬ ‫ال�سياحة ب�شكل عام‪:‬‬

‫تتميز ال�سياحة كقطاع خدمي تنموي بالعديد من املزايا‬ ‫التي جتعلها القطاع الأكرث كفاءة يف ا�ستخدام املوارد‬ ‫وحتقيق الأهداف اال�سرتاتيجية ال�شاملة‪ ،‬وينطبق هذا‬ ‫على اململكة العربية ال�سعودية لتمتعها مبقومات النجاح‬ ‫للتنمية ال�سياحية‪ ،‬مثل املوارد الطبيعية والتاريخية‬ ‫والثقافية‪ ،‬ومتثل �أكرب �سوق لل�سياحة يف املنطقة‪ ،‬حيث‬ ‫ت�شري �إح�صاءات مركز الأبحاث واملعلومات ال�سياحية‬ ‫(ما�س) �إىل �أن عدد الرحالت ال�سياحية التي قام بها‬ ‫املواطنون خالل العام ‪2009‬م قد بلغ حوايل (‪)35‬‬ ‫مليون رحلة‪ .‬وميكن �إيجاز �أهم خ�صائ�ص ال�سياحة‬ ‫كقطاع تنموي يف النقاط التالية‪:‬‬ ‫• يتميز القطاع ال�سياحي بتلبيته ملتطلبات املرحلة‬ ‫التنموية التي متر بها اململكة‪ ،‬وه��ذا ما ت�ضمنته‬ ‫اخلطة اخلم�سية الثامنة يف �أ�س�سها اال�سرتاتيجية‪،‬‬ ‫كما �أن��ه ميثل تنويعا للقاعدة االقت�صادية وحتول‬ ‫من االعتماد الكامل على القطاعات اال�ستخراجية‬ ‫وال�صناعية التحويلية �إىل املزيد من امل�ساهمة الفعلية‬ ‫للقطاع اخلدمي‪ ،‬وتقليل االعتماد على املواد الأولية‬ ‫واحلد من الت�أثر بتقلبات �أ�سواقها‪.‬‬ ‫• تتمتع ال�سياحة بقدرتها العالية على �إيجاد‬ ‫الوظائف للمواطنني‪ ،‬حيث يعمل يف ال�سياحة ب�شكل‬ ‫مبا�شر وغري مبا�شر ما يقارب (‪ )٪7‬من �إجمايل‬ ‫القوى العاملة يف العامل‪ .‬كما تتميز ال�سياحة بتنوع‬ ‫جم��االت العمل فيها وب��ال�ت��ايل ف ��إن الفر�ص تكون‬ ‫متاحة لعدد �أكرب من النا�س مبختلف تخ�ص�صاتهم‬ ‫وم�ؤهالتهم‪.‬‬ ‫• متثل ال�سياحة ح��وايل (‪ )٪30‬من ال�صادرات‬ ‫اخل��دم�ي��ة ع�ل��ى م�ستوى ال �ع��امل‪ ،‬وح���وايل (‪)٪45‬‬ ‫من �صادرات اخلدمات يف ال��دول النامية‪ .‬وت�شهد‬ ‫اململكة عجز ًا يف بند اخلدمات يف ميزان املدفوعات‪،‬‬

‫الربيع  ‬

‫ويتوقع �أن ت�سهم ال�سياحة الداخلية يف تخفيف حدة‬ ‫ه��ذا العجز من خ�لال خف�ض جانب ال ��واردات من‬ ‫اخلدمات ال�سياحية‪.‬‬ ‫• ال�سياحة من �أك�ثر القطاعات ق��درة على تبني‬ ‫�أ�ساليب الإنتاج امل�ستدامة‪ ،‬حيث ال تتجاوز ح�صة‬ ‫ال�سياحة (‪ )٪5‬م��ن �إج �م��ايل انبعاثات غ��از ثاين‬ ‫�أك�سيد الكربون يف العامل‪.‬‬ ‫• قدرة القطاع ال�سياحي على ا�ستيعاب اال�ستثمارات‬ ‫بجميع �أحجامها‪ ،‬فالقطاع ال�سياحي يعتمد بالدرجة‬ ‫الأوىل على املن�ش�آت ال�صغرية واملتو�سطة‪ ،‬ولكنه‬ ‫يف الوقت ذاته ي�ستوعب اال�ستثمارات ال�ضخمة يف‬ ‫م�شاريع تطوير الوجهات ال�سياحية املتكاملة‪.‬‬ ‫• العالقات التبادلية املتعددة لقطاع ال�سياحة‪،‬‬ ‫فال�سياحة ت�ستخدم خم��رج��ات ك��اف��ة القطاعات‬ ‫املحلية الأخ ��رى فتزيد م��ن الطلب عليها‪ ،‬وتوجد‬ ‫�أ� �س��واق ج��دي��دة لتلك املنتجات‪ ،‬كما �أن املنتجات‬ ‫واخلدمات ال�سياحية يتمتع بها كافة �أفراد املجتمع‬ ‫مبختلف �شرائحهم‪.‬‬ ‫أ‬ ‫• حتقيق التنمية يف املناطق املختلفة والرياف‪،‬‬ ‫وبالتا��ل احل��د من الهجرة �إىل امل��دن طلبا للعمل‬ ‫واال�ستثمار‪ ،‬ويرتتب على ذلك �إ�شراك قطاعات �أكرب‬ ‫من املواطنني يف جهود التنمية املتوازنة وال�شاملة‬ ‫جلميع املناطق‪.‬‬ ‫أ‬ ‫• تعتمد ال�سياحة على م��وارد عامة يف الغلب‬ ‫(مثل الآث��ار وال�شواطئ واملواقع الطبيعية والغابات‬ ‫وال�صحارى) وهي موارد غري نا�ضبة‪ ،‬بل تزداد قيمة‬ ‫بع�ضها مع مرور الزمن‪ ،‬كاملوارد الرتاثية‪.‬‬ ‫• قطاع ال�سياحة من �أكرب القطاعات امل�ستفيدة‬ ‫من منو قطاع تقنية املعلومات واالت�صاالت والتجارة‬ ‫الإلكرتونية كما ت�ؤكده الدرا�سات الدولية‪ ،‬حيث ت�سهل‬ ‫�شبكة املعلومات العاملية (الإنرتنت) على �سبيل املثال‬ ‫من التفاعل املبا�شر بني مزودي اخلدمات ال�سياحية‬

‫وال�سياح‪.‬‬ ‫• اململكة ملتزمة حالي ًا بتحرير التجارة يف �أكرث‬ ‫اخلدمات ال�سياحية‪ ،‬ما يجعلها �أكرث قابلية للمناف�سة‬ ‫الدولية‪ ،‬و�أقل ت�ضرر ًا يف امل�ستقبل من حترير التجارة‬ ‫يف اخلدمات عاملي ًا‪.‬‬ ‫• �إتاحة فر�صة التنقل بني مناطق اململكة والتعرف‬ ‫على العمق الثقايف والتنوع الرتاثي والبيئي للمملكة‪،‬‬ ‫وما يرتتب على ذلك من �آثار ثقافية‪.‬‬ ‫• توفري الن�شاطات الإيجابية لل�شباب وتوجيه‬ ‫طاقاتهم ملا يفيدهم ويعزز من انتماءهم الوطني‪،‬‬ ‫وتوفري جماالت اال�ستفادة من �أوقات الفراغ‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬القفزات النوعية التي حققها‬ ‫قطاع الزراعة يف ال�سابق‪:‬‬

‫حققت الزراعة يف اململكة قفزات كبرية فيما م�ضى‪،‬‬ ‫فخالل العقود الأرب�ع��ة املا�ضية بلغ متو�سط النمو‬ ‫ال�سنوي احلقيقي نحو (‪ )٪5,3‬يف القيمة امل�ضافة‬ ‫للقطاع ال��زراع��ي‪ ،‬كما حققت التنمية يف القطاع‬ ‫ال��زراع��ي العديد من الأه��داف اال�سرتاتيجية مثل‬ ‫زي��ادة الإنتاج الزراعي‪ ،‬وتخفي�ض تكاليف الإنتاج‪،‬‬ ‫وزيادة م�ساهمة القطاع يف الناجت املحلي‪ ،‬وا�ست�صالح‬ ‫م�ساحات كبرية من الأرا�ضي ال�صحراوية‪ ،‬ووفرت‬ ‫�أداة لتوزيع الدخل‪� ،‬إال �أن الن�شاط الزراعي ظل دائم ًا‬ ‫بحاجة �إىل دعم من نوع �آخر يتمثل يف �إيجاد ن�شاط‬ ‫م��وازي ي�ستثمر بع�ض املقومات الزراعية‪ ،‬وي�ساهم‬ ‫يف ت�أ�سي�س �صناعة تت�صف باال�ستدامة والقدرة‬ ‫على املناف�سة‪ ،‬والقدرة على �إيجاد فر�ص عمل ثابتة‬ ‫للمواطنني تتنا�سب مع حجم اال�ستثمارات ال�ضخمة‬ ‫التي �ضخت يف هذا القطاع‪.‬‬ ‫ومن ناحية �أخرى ف�إن هذا الدعم خ�ضع ملراجعات‬ ‫كثرية خالل اخلطتني اخلم�سيتني الأخريتني‪ ،‬وقد‬ ‫�أ�سفرت هذه املراجعات عن اتخاذ عدد من الإجراءات‬ ‫لتحجيم دعم اال�ستثمارات الزراعية‪ ،‬وذلك يف �سبيل‬

‫املحافظة على �أحد �أهم املوارد الطبيعية يف اململكة‪،‬‬ ‫وهو‪ :‬املياه اجلوفية (يبلغ ا�ستهالك املياه ل أ‬ ‫لغرا�ض‬ ‫الزراعية ن�سبة ‪ %86.5‬من �إجمايل ا�ستهالك املياه‬ ‫يف اململكة) وم��ن ه��ذه الإج� ��راءات‪� :‬إي�ق��اف توزيع‬ ‫الأرا�ضي البور‪ ،‬والتوقف التدريجي عن �شراء القمح‬ ‫من املزارعني ب�أ�سعار ت�شجيعية‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬ال�سياحة الزراعية بديل لقيادة‬ ‫التنمية‪:‬‬

‫�أو�ضحت الدرا�سة �أن الهدف الرئي�س من التوجه‬ ‫نحو ال�سياحة الزراعية هو تزويد متخذ القرار ببديل‬ ‫تنموي يتميز بخ�صائ�ص جتعله خيارا منا�سبا لقيادة‬ ‫التنمية يف عدد من مناطق اململكة وحمافظاتها بعد‬ ‫توفري الدعم املنا�سب له‪ ،‬وعر�ض مدى كفاءة ال�سياحة‬ ‫وقدرتها على حتقيق الأهداف اال�سرتاتيجية لل�سيا�سة‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬بالتكامل مع الأن�شطة االقت�صادية‬ ‫الأخرى ومنها الن�شاط الزراعي‪.‬‬ ‫فدور ال�سياحة يعد الأول بعد الزراعة يف تنمية املناطق‬ ‫الريفية والزراعية يف الكثري من دول العامل‪ ،‬حيث ي�شري‬ ‫تقرير التنمية الريفية ال�صادر عن االحتاد الأوربي‬ ‫يف دي�سمرب ‪2009‬م �إىل الفر�ص الكبرية للتنمية يف‬ ‫املناطق الريفية والتي م�صدرها ال�سياحة‪.‬‬ ‫رابعاً‪� :‬سبل اال�ستفادة من ال�سياحة‬ ‫يف مناطق اململكة التي ي�سود فيها‬ ‫الن�شاط الزراعي‪:‬‬

‫• يقرتح �أن تتبع الدولة م�سارين رئي�سني يف �سبيل‬ ‫اال�ستفادة مما ميكن �أن يقدمه القطاع ال�سياحي يف‬ ‫املناطق التي تعتمد الزراعة‪ ،‬وهما‪:‬‬ ‫امل�سار الأول‪:‬‬ ‫�إدخال الن�شاط ال�سياحي كمعزز للن�شاط الزراعي‪،‬‬ ‫وينطبق هذا على املناطق التي تكرث فيها الزراعة‬ ‫التقليدية‪ ،‬مثل ب�ساتني النخيل �أو الفواكه وغريها‪،‬‬ ‫وذل��ك لأن تلك املناطق متتلك الكثري من مقومات‬

‫ بدعم ورعاية الهيئة العامة لل�سياحة والآثار ‪ 108‬ماليني ريال حجم مبيعات املنتجات اليدوية الن�سائية يف كارفور‬

‫ العدد الثامن ع�شر  جمادى الأوىل  ‪1431‬هـ‬


‫‪16‬‬

‫حمطة‬

‫بعد �أن �أهانه الإهمال وهدد البيئة‬

‫وادي حنيفة ‪ :‬عبقريّة تتن ّف�س فيها‬ ‫الورود �صباحا ً ويحيّها الغمام م�سا ًء ‪..‬‬ ‫وادي حنيفة ‪� ..‬أحد مك ّونات اجلغرافيا مبدينة‬ ‫الريا�ض ‪ ..‬عا�ش ل�سنوات طويلة يعاين من‬ ‫الإهمال واال�ستخدام اجلائر يف معظم الرقعة‬ ‫التي يقطعها (‪ 80‬كلم) ‪ ..‬تناثرت فيه امل�سالخ‬ ‫واملدابغ والك�سارات وكل ماميكن �أن ي�ضر‬ ‫بالبيئة ‪ ..‬وي�سيء للبيئة ‪ ..‬و�أ�سو�أ ماكان يف‬ ‫ظلمه وظلم البيئة ‪ ..‬كرثة الربك وامل�ستنقعات‬ ‫املائ ّية و‪ ..‬جعله مرتع ًا للنفايات !!‬ ‫اليوم ‪ ..‬نعاي�ش جميع ًا كيف تكون القدرة‬ ‫يف حتويل العدوانية على البيئة �إىل م�شاريع‬ ‫حيوية �صديقة للبيئة تتنف�س فيها الورود كل‬ ‫�صباح ويح ّيها الغمام كل م�ساء تخدم الوطن‬ ‫وي�سرتيح فيها املواطن ‪..‬‬ ‫أ‬ ‫�ضمن �أعمال ت�أهيل وادي حنيفة �زيلت‬ ‫املخلفات مم��ا م�ساحته ‪ 10‬ماليني مرت‬ ‫مربع‪ ،‬و�أزي��ل نحو ن�صف مليون طن من‬

‫النفايات وخملفات البناء‪ .‬و�شمل امل�شروع‬ ‫�إن�شاء طريق لل�سيارات بطول ‪ 43‬كيلومرتا‬ ‫و�إن�شاء ‪ 22‬ج�سرا ومعربا و�أكرث من ‪730‬‬ ‫لوحة ت�سهم يف توجيه وتعريف مرتادي‬ ‫الوادي مبا يحتويه من معامل بيئية وطبيعية‬ ‫ومواقع بيئية وتراثية وترفيهية‪.‬‬ ‫و�شملت �أعمال الإن��ارة تركيب ‪ 2500‬عمود‬ ‫�إن� ��ارة‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ‪ 600‬وح ��دة �إن ��ارة‬ ‫للج�سور ومناطق متفرقة من ال��وادي‪� ،‬إىل‬ ‫جانب تنفيذ م�صليات يف الأم��اك��ن التي ال‬ ‫تتوفر فيها م�ساجد‪ ،‬وتنفيذ ‪ 30‬مبنى لدورات‬ ‫امل�ي��اه ل�ل��رج��ال والن�ساء م��وزع��ة على طول‬ ‫ال ��وادي‪ ،‬ف�ضال عن �إن�شاء مواقف جانبية‬ ‫لل�سيارات تت�سع لأكرث من ‪� 2000‬سيارة‪� .‬أما‬ ‫مم��رات امل�شاة فتمتد بطول ‪ 47‬كيلومرتا‪،‬‬ ‫يف �أبرز املناطق اجلمالية املتوفرة على طول‬

‫ال ��وادي‪ ،‬وم��زودة ب�أماكن للجلو�س ومواقع‬ ‫مهي�أة كا�سرتاحات للتنزه‪ .‬وو�صوال �إىل �إيجاد‬ ‫بيئة نباتية تالئم بيئة الوادي‪ ،‬انطلقت عملية‬ ‫�إعادة الغطاء النباتي بغر�س ‪� 30‬ألف �شجرة‬ ‫��ص�ح��راوي��ة يف بطن ال� ��وادي‪ ،‬وغ��ر���س نحو‬ ‫‪ 7000‬نخلة‪ ،‬ونقل ‪� 2000‬شجرة �صحراوية‬ ‫�إىل الوادي ك�أ�شجار الطلح وال�سمر والأثل‪،‬‬ ‫وغر�س ‪� 50‬ألف �شجرية عن طريق اال�ستزراع‬ ‫من البذور وال�شتالت اجلاهزة‪ .‬هذا امل�شروع‬ ‫الرائد �شمل �إن�شاء ‪ 5‬متنزهات مفتوحة و ّمت‬ ‫تنفيذه بتكلفة بلغت ‪ 600‬مليون ريال خللق‬ ‫بيئة �صح ّية و�سياح ّية جاذبة يف وادي ي�ضم‬ ‫‪ 40‬وادي ًا رافد ًا ‪.‬ما �أجمل ال�سياحة حني ّ‬ ‫توظف‬ ‫لها البيئة ‪ ..‬وما �أجمل البيئة حني يخدمها‬ ‫الإن�سان ‪ ..‬وم��ا �أروع الإن�سان وه��و ي�ستمتع‬ ‫بالطبيعة يف وطنه ‪..‬‬ ‫••ت�صوير عبداهلل الربية‬

‫رئي�س التحرير‬

‫�سياحة و �آثار‪..‬‬ ‫و طري ابن برمان‬ ‫ال �أعلم ملاذا قفزت �إىل ذهني �أ�سطورة جندية تتحدث عن �شخ�ص‬ ‫يقال له ابن برمان كان لديه �صقر �صغري دربه على ال�صيد‪ ،‬و‬ ‫اقتنا�ص الطرائد و الطيور في�ضعها بني يدي �صاحبه‪ ،‬وكان‬ ‫هذا الطري يتقدم يف التدريب ب�شكل مذهل حتى �صار ال يهد�أ‬ ‫له بال حتى يعود ل�صاحبه بكل ما يتحرك �أمامه‪ ،‬و ذات يوم‬ ‫�أطلقه �صاحبه ليبحث عن طريدة فعاد �إليه بثعبان ا�صطاده‬ ‫ليلقي به على ر�أ�س �صاحبه الذي دربه على هذا الفن‪.‬‬ ‫و لعل تلك الق�صة ت�شابهت مع فريق التحرير يف ن�شرتنا‬ ‫الذين ا�ستح�ضروا حتدي احل�صول على املادة فباتوا يت�سابقون‬ ‫القتنا�ص الأحداث ذات العالقة بال�سياحة و الآثار‪� ،‬إال �أنهم (و‬ ‫هم ال�صقور املدربة) لن حتتاج القتنا�ص خ�شا�ش الأر�ض وهي‬ ‫حتوم يف حميط مليء بالطرائد ال�سمينة‪ ،‬ذلك ان جماالت‬ ‫الآث��ار و ال�سياحة التي هي حم��ور عمل الهيئة و اهتمامها‬ ‫متلأ املكان‪.‬‬ ‫و قبل �أن تقلع �صقورنا تعلم جيداً ماذا تريد و مباذا �ستعود‪،‬‬ ‫فهذه الهيئة اكت�سبت من ربانها الأمري �سلطان بن �سلمان ‪ -‬و‬ ‫هو الطيار املحرتف ‪� -‬أن االنطالق يف �أي رحلة جوية يجب �أن‬ ‫ي�سبقها وعي كامل مبحطة الو�صول و كافة تفا�صيل الوجهة‬ ‫التي تق�صدها لت�ستعني بتلك املعلومات يف التخطيط املتقن‬ ‫لكل تفا�صيل الرحلة‪ ،‬و �إال فلن ت�صل �أبداً لوجهتها‪ ،‬و كذلك‬ ‫نحن يف هذه الن�شرة‪.‬‬ ‫و ل��ذا ف���إن القلق قد تبدد من �أال ن�ستطيع �أن نلتزم ب�أعلى‬ ‫معايري اختيار املواد ال�صحفية التي نعر�ضها يف ن�شرتنا بعد �أن‬ ‫التزمنا ب�إ�صدارها ب�شكل �شهري‪ ،‬و حل مكانه هاج�س مبعانات‬ ‫�أخرى لأجل اختيار املواد الأن�سب لقارئنا من بحر متالطم من‬ ‫احلراك الذي تديره الهيئة �أو تكون حموراً له‪.‬‬

‫�أجواء مفعمة‪ ..‬للتنزه‬

‫رئي�س التحرير‬ ‫ماجد بن علي ال�شدي‬

‫مدير التحرير‬

‫مدير عام الإعالم والعالقات العامة‬ ‫‪alsheddim@scta.gov.sa‬‬

‫علي العبد الواحد‬

‫�إعداد وتنفيذ‬

‫‪abdulwahed@scta.gov.sa‬‬

‫ العدد الثامن ع�شر  جمادى الأوىل  ‪1431‬هـ‬

‫املرا�سالت‬

‫�ص‪ .‬ب‪  66680 :‬الريا�ض‪11586 :‬‬ ‫هاتف‪ 8808855 :‬حتويلة ‪8219‬‬

‫مواقع الهيئة‬

‫‪www.scta.gov.sa‬‬ ‫‪www.sauditourism.com.sa‬‬ ‫‪www.mas.gov.sa‬‬ ‫مركز االت�صال ال�سياحي  ‪800  755  0000‬‬


issue18