Issuu on Google+


Ss)`,e{kDr

ͱ

{k 0(r,z$s`3/+{T{j!ox.`{kDr LA{kXs5yiS(*y/`>=$leskL lfezkDs`/M9`ly0 f`Ws4{T 2e s$0T ͅ]` L4 zf40` gp04 s5` wY fzT {jsa4/r gp4Ye waL lDs` isf40y ͪi0z!`a4rͅʙfpf`a4w`

ͱ


‫السعار القومي يف‬ ‫أخاف أن يرتكني وحيداً لذئاب تعوي كلام ارتفع ُ‬ ‫املنطقة وأمطرت سحائب الصيف السيايس مطراً طائفياً‪ ،‬فهناك تصبح‬ ‫الرؤية معدومة‪ ،‬وتصبح خطوة واحدة نحو االختالف تعادل جرمية‬ ‫رشف‪ ،‬أو هتكاً لإلجامع الوطني الذي ال يحتاج إىل مخاضات للوالدة‪،‬‬ ‫فهو موجود بالقوة وال يقبل القسمة أو الطرح إال يف قضايا االختناقات‬ ‫املرورية‪.‬‬

‫”‬

‫ﻫ‬ ‫ﺬﻳ‬ ‫‪ Dr‬ﺎﻧﺎ‬ ‫‪ zk‬ﺕ‬

‫‪zQ`gMUeͨͨͨbza`\ lDr‬‬

‫أخاف أن أنتهي مرسحية حزينة بال تشويق عىل يد رجال مافتئوا‬ ‫يكنسون صوريت ضمن حمالت النظافة العامة التي ترى َّيف كائناً مقطوعاً‬ ‫عن اإلميان‪ ،‬هذا اإلميان الذي ال ينبغي له أن ينام إال عىل أرصفتهم‪ ،‬وال‬ ‫مير إال بشوارعهم‪ ،‬لذلك قد يسار يب إىل اختبار لتصحيح النظر يف غرف‬ ‫ضيقة ال مقبض ألبوابها‪ ،‬فهي مفتوحة عىل اتساع القانون الذي صريين‬ ‫مجرماً مسكوتاً عنه حتى إشعار آخر‪.‬‬ ‫أخاف من اليسار واليمني والوسط‪ ،‬فكلام حرك حسن نرص الله عاممته‬ ‫استداروا يل يسألونني إن كانت ساعة املنبة ليلة البارحة مؤقته عىل‬ ‫خطاباته‪ ،‬وإن كنت ساعتها متربماً أو باس ًام أو نامئاً‪ ،‬تاركني يل خطوطهم‬ ‫الحمر عىل شفتي يك ال ينتهي الجواب إىل خيبة للوطن الذي كثرياً ما‬ ‫أرسلوه للحالق!‪.‬‬


โ€ซูŠุฎุชู„ููˆู† ู…ุนุธู… ุงู„ูˆู‚ุช ููŠุงู… ุจูŠู†ู‡ู…โ€ช ุŒโ€ฌู„ูƒู†ู‡ู… ูŠุชูู‚ูˆู† ูŠู ู„ุญุธุฉ ู†ุงุฏุฑุฉโ€ฌ โ€ซุนู‰ู„ ู‚ุต ู„ุณุงูŠู†โ€ช ุŒโ€ฌูˆุนู‰ู„ ุญุฑู…ุงูŠู† ู…ู† ู„ุฐุฉ ุงู„ุฒูุฑูŠโ€ช ุŒโ€ฌูุฃู†ุง ุจุงุฎุชุตุงุฑ ู…ูˆุงุทู†โ€ฌ โ€ซุญู…ู„ู‡ ุงู„ูˆุทู† ูƒุฑู‡ุงู‹ ูˆูˆุถุนู‡ ูƒุฑู‡ุงู‹ ูˆุชุจู†ุงู‡ ูƒุฑู‡ุงู‹ ู„ูˆุงู„ ุจุตุงู…ุช ุฃุตุงุจุนู‡ ุนู‰ู„โ€ฌ โ€ซุจุฑุงู…ูŠู„ ุงู„ู†ูุท ุงู„ุบุงููŠุฉ ุจุงู„ุฌูˆุงุฑ ู…ู†ู‡โ€ช.โ€ฌโ€ฌ โ€ซุญู†ุฌุฑูŠุช ุงู„ุชูŠ ุฑุฏุฏุช ุฃู†ุงุดูŠุฏ ุงู„ูˆุทู† ุฒู…ู†ุงู‹ ุทูˆูŠ ู‹ุงู„ ูŠู ุทูˆุงุจุฑูŠ ุงู„ุตุจุงุญโ€ช ุŒโ€ฌุชุญุชโ€ฌ โ€ซู„ู‡ูŠุจ ุงู„ุดู…ุณ ูˆุชุญุช ุฒุฎุงุช ุงู…ู„ุทุฑโ€ช ุŒโ€ฌู„ู† ุชุณุนูู†ูŠ ูƒุซุฑูŠุงู‹ ูŠู ุญุฑุงุฌ ุงุฃู„ูˆุณู…ุฉโ€ฌ โ€ซุงู„ูˆุทู†ูŠุฉ ุงู„ุฐูŠ ูŠู‚ูˆุฏู‡ ูƒุชุงุจ ุงุฃู„ุนู…ุฏุฉ ูŠู ุตุญุงุฆู ุงู„ูˆุทู† ุงู„ุฎุฑุถุงุกโ€ฌ โ€ซูˆุงู„ุตูุฑุงุก ูˆุงู„ุจูŠุถุงุกโ€ช ..โ€ฌู„ู† ุชูƒููŠู†ูŠ ูŠู ุฑุตุงุฎ ุงุฅู„ุฐุงุนุงุช ุงู„ุชูŠ ุฌุนู„ุช ู…ู†ูŠโ€ฌ โ€ซุญูŠุฉ ุชุณุนู‰โ€ช ุŒโ€ฌุฌู… ู‹ุงู„ ุจุงู„ ุณู†ุงู…โ€ช ุŒโ€ฌูˆู‡ุงู„ ู‹ุงู„ ุงู„ ูŠุดุจู‡ ุงู„ุนูŠุฏโ€ช ุŒโ€ฌูˆุงู„ ูŠุจุนุซ ุงู„ุฑุณูˆุฑโ€ฌ โ€ซูŠู ูˆุฌู‡ ุงู„ูˆุทู†โ€ช ..โ€ฌุญุชู‰ ุฑุคูˆุณ ุงู„ู†ุฎูŠู„ ูˆุญุจุงุช ุงู„ุฑู…ู„ ูˆุฒุจุฏ ุงู„ุดุงุทุฆ ุงู„ุฐูŠโ€ฌ โ€ซู†ุงุฏู…ุชู‡ ุตุจูŠุงู‹ ู„ู† ูŠุฌุฏูŠ ูŠู ู…ู†ุญูŠ ุงู„ุญู‚ ู„ู„ุฑู‚ุต ุนู‰ู„ ูˆู‚ุน ุฃุบุงูŠู† ุงู„ูˆุทู†!โ€ช.โ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€โ€ฌ

โ€ซ๏ปซโ€ฌ โ€ซ๏บฌ๏ปณโ€ฌ โ€ซโ€ช Drโ€ฌ๏บŽ๏ปง๏บŽโ€ฌ โ€ซโ€ช zkโ€ฌ๏บ•โ€ฌ

โ€ซโ€ชcส™$Q@อจอจlDs`BMโ€ฌโ€ฌ

โ€ซุฃุฎุงู ุฃู† ู…ูŠู„ู†ูŠ ูˆุทู†ูŠ ู„ูƒุฑุซุฉ ู…ุง ุฐูƒุฑุชู‡ ุจุฃูŠู† ุญู…ู„ุชู‡ ูŠุงูุทุฉ ูŠู ุณุงุนุฉโ€ฌ โ€ซุงู„ุฑุฎุงุก ูˆุงู„ุดุฏุฉโ€ช ุŒโ€ฌูˆุชูˆุณุฏุชู‡ ูŠู ุณูƒูŠู†ุฉ ุงู„ู„ูŠู„ ูˆุฌุนู„ุช ู…ู†ู‡ ุซูˆุจุงู‹ ูŠุณุฑุชูŠู†โ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซููŠุงู… ู‡ูˆ ูŠู†ู‰ุณ ูƒู„ ุฃุณุจุงุจ ุฎูˆูู‡ ูŠู ุบู…ุฑุฉ ุงู„ุฎูˆู ุฃู„ุจู‚ู‰ ุฎูˆูู‡ ุงุฃู„ูˆู„โ€ฌ โ€ซูˆุงุฃู„ุฎุฑูŠโ€ช ุŒโ€ฌูˆูŠุจู‚ู‰ ูƒุงู„ู†ุง ูŠุฎุงู ุงุขู„ุฎุฑโ€ช ุŒโ€ฌูˆูˆู‚ุชุฆุฐ ู„ู† ุฃู…ู„ูƒ ู…ู† ุฎุงุฑุทุฉ ุงู„ูˆุทู†โ€ฌ โ€ซุฅุงู„ ุงู„ุฎูˆู ุฃู„ุณูƒู†ู‡ ูˆูŠุณูƒู†ู†ูŠ!โ€ฌ


,$q9ʘlz$k/s<ͨͨzkDs`ysp`

ͱ

gXɈ /Ʉ pzTs`{TN Ʉ@sɅ Ɂ MɄ zɈ XɄ /Ʌ ͧ05]`Ʌ XɄ EɆ` ͨQa`{T#%=`Ϳ0=eboQalf` e+s5yr0A)yi,Mxͅ09L5e)`l4{T Z$ le &=y ͅgU`r Vjʜ ͅlz%U` lz NEy i ͅzkDs` /k T,5y i 0\.`Ϳi5jʞ q`0)5z`0A(ʜqUaebf%yr6f9`{Tq/s< ͅsY` wEM fj r ͅx09r K ʘ ysp`r ͅyso cY4 e we 0A(ʜ 0]Uy i qzaL lDse b]T ͅlzUz5`r a)k` /s! VYz` ͅqYkL 08r ͅm+sL zkDs` zkDs`,zfM`b5Ppj\XE{T

ͱ


โ€ซุจุงุฃู„ู…ุณ ูƒุงู†ูˆุง ูŠุณู…ูˆู†ู‡ุง ุจุทุงู‚ุฉ ุงุฃู„ุญูˆุงู„ ุงู…ู„ุฏู†ูŠุฉโ€ช ุŒโ€ฌูˆุงู„ูŠูˆู… ุจุทุงู‚ุฉ ุงู„ู‡ูˆูŠุฉโ€ฌ โ€ซุงู„ูˆุทู†ูŠุฉโ€ช ุŒโ€ฌุชุจุฏู„ู†ุง ู…ู† ุญุงู„ ุฅู‰ู„ ุญุงู„โ€ช ุŒโ€ฌูˆุงู†ุชู‚ู„ู†ุง ู…ู† ู…ุฏู†ูŠุฉ ุฅู‰ู„ ูˆุทู†ูŠุฉโ€ช ุŒโ€ฌู…ู„ ุชุนุฏโ€ฌ โ€ซุฃุณุงู…ุคู†ุง ุฃุญูˆุง ู‹ุงู„โ€ช ุŒโ€ฌูˆู„ูƒู†ู‡ุง ู‡ูˆูŠุงุชโ€ช ุŒโ€ฌู†ู‡ูˆูŠ ุจู‡ุง ุฅู‰ู„ ู‚ู„ุจ ุงู„ูˆุทู† ู‡ูˆูŠุงู†ุงู‹ ุงู„ ูุฑุงุฑโ€ฌ

โ€ซโ€โ€ฌ

โ€ซโ€ชzzkkDDrr jy.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซ`โ€ฌ โ€ซโ€ชsโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชDโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชlโ€ฌโ€ฌ โ€ซอจโ€ฌ โ€ซอจโ€ฌ โ€ซอจโ€ฌ โ€ซ(โ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซโ€ช0โ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ช,f`KsT0eโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชeโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ช%โ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ช.โ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชrโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชSโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซโ€ชYโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ช,โ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชyโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ช0โ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชmโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซโ€ชjrjโ€ฌโ€ฌ

โ€ซุจุนุฏู‡ โ€ช ุŒโ€ฌู†ุชู„ุจุณู‡ ูˆูŠู„ุจุณู†ุงโ€ช ุŒโ€ฌูุตูˆุฑุชู†ุง ุจุนุฏู‡ุง ู…ู† ุตูˆุฑุชู‡โ€ช ุŒโ€ฌู†ุดุจู‡ู‡ ุฃูƒุฑุซ ู…ุงู… ู†ุดุจู‡โ€ฌ โ€ซุฃู†ูุณู†ุงโ€ช.โ€ฌโ€ฌ

โ€ซู‡ูˆูŠุฉ ุงู…ู„ุฑุก ุชุจุฏุฃ ู…ู† ุฅุณู…ู‡ ูˆุชู†ุชู‡ูŠ ุจุตูˆุฑุชู‡โ€ช ุŒโ€ฌู‡ุงู… ูˆุฌู‡ุงู† ู„ู‡ูˆูŠุฉ ูˆุงุญุฏุฉโ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซูˆูŠู ู…ูƒุงุชุจ ุงุฃู„ุญูˆุงู„ ูŠุฏูุน ุงู„ู†ุงุณ ุจุนุฏ ุงู„ุชุณู…ูŠุฉ ุฏูุนุงู‹ ุฅู‰ู„ ู…ู‚ุตุจ ุงู„ุชุตูˆูŠุฑโ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซุณูŠุจุญุซ ุงู…ู„ุตูˆุฑ ุนู† ู„ุญุธุฉ ู…ูŠุชุฉ ูŠู ูˆุฌู‡ูƒ ู„ูŠุทุงุจู‚ู‡ุง ู…ุน ุงุฅู„ุณู…โ€ช ุŒโ€ฌุณูŠุชุดุงุบู„โ€ฌ โ€ซุนู† ูƒู„ ูŠุดุก ุจุงุฑุชูุงุน ู†ุงุตูŠุชูƒโ€ช ุŒโ€ฌุนุจุซุงู‹ ูŠุญุงูˆู„ ุงู„ูŠุงูุนูˆู† ุฃู† ูŠุฑุณู…ูˆุง ูˆุฌู‡โ€ฌ โ€ซุงู…ู„ูˆู†ุงู„ูŠุฒุง ุนู‰ู„ ุชุนุงุจุฑูŠู‡ู… ู‚ุจู„ ุงู„ุฏุฎูˆู„โ€ช ุŒโ€ฌูŠุญุฏู‚ูˆู† ูŠู ู…ุฑุขุฉ ู†ุณูŠู‡ุง ุงู„ุฒู…ู† ูŠูโ€ฌ โ€ซุทุฑู ุงู…ู„ูƒุงู†โ€ช ุŒโ€ฌูŠุนุฏู„ูˆู† ูŠู ุบุฑุชุฉ ู…ุณุชุนุงุฑุฉ ูˆุนู‚ุงู„ ู‡ุงุฑุจ ู…ู† ุงุฃู„ุฏุฑุฌโ€ช ุŒโ€ฌูุงู„ ูˆุทู†โ€ฌ โ€ซุจุงู„ ุนู‚ู„โ€ช ุŒโ€ฌูˆุงู„ ู‡ูˆูŠุฉ ุจุงู„ ุบุฑุชุฉโ€ช ุŒโ€ฌุบุฑูŠ ุฃู† ุงุงู„ู†ุชุธุงุฑ ุงู„ุทูˆูŠู„ ูŠู ู…ูƒุชุจ ุงุฃู„ุญูˆุงู„โ€ฌ โ€ซูŠูƒููŠ ุงู„ู…ุชุตุงุต ูƒู„ ุงู…ู„ุงุก ูŠู ุงู„ูˆุฌู‡โ€ช ุŒโ€ฌูˆุฑู…ุจุง ูƒู„ ุงู„ุฒูŠูˆุช ูŠู ุงู„ุจุฏู†โ€ช ุŒโ€ฌูุงู… ุฅู† ุชู‚ุจู„โ€ฌ โ€ซุงู„ูƒุงู…ุฑูŠุง ุจุนูŠูˆู†ู‡ุง ุงู„ุตุบุฑูŠุฉ ุญุชู‰ ูŠู†ูƒู…ุด ุงู…ู„ูˆุงุทู†โ€ช ุŒโ€ฌูˆูŠุตุจุญ ู‚ุทุนุฉ ุตุบุฑูŠุฉ ุฌุฏุงู‹โ€ฌ โ€ซูŠู ุฌุณุฏ ุงู„ู‡ูˆูŠุฉโ€ช.โ€ฌโ€ฌ


‫ستكون النسخة األوىل من الهوية صورتنا التي ال نحب أن يراها أحد‪ ،‬ألنها‬ ‫ال تشبه أحداً‪ ،‬وجوه شاحبة‪ ،‬شفاه ذابلة‪ ،‬نظرات شاردة‪ ،‬وغرتة نسيت‬

‫”‬

‫دورها‪ ،‬هي تشبه كل قلق االنتظار‪ ،‬وقلق التأخري‪ ،‬وقلق التعطيل‪ ،‬وقلق‬ ‫األصدقاء التائقني للتهكم‪ ،‬وقلق املصور الذي يخىش أن تخطئ ومضته‬ ‫التوقيت فتخرج الصورة خالية من أي هوية!‪.‬‬

‫‪zzkkDDrr jy.o‬‬

‫‪ʘ‬‬ ‫‬ ‫‬ ‫‪$‬‬ ‫‪,‬‬ ‫‬ ‫‪y‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‬ ‫‪p‬‬ ‫^‬ ‫‬ ‫‪y‬‬ ‫‬ ‫‬ ‫‪r‬‬ ‫‪ͨͨͨ{kD‬‬ ‫ ‪ʘ‬‬

‫ ‪^f4‬‬

‫عرش سنوات عمر الهوية األوىل‪ ،‬الصورة األوىل يف سجالت الوطن‪ ،‬سنوات‬ ‫كافية لتمتد املسافة بنحو كوميدي بني الصورتني‪ ،‬صورة األمس وصورة‬ ‫اليوم‪ ،‬كلام أخرجتها من جيبك لتطلع رجال املرور عليها يف نقاط التفتيش‬ ‫خشيت أن ينقلبوا عىل ظهورهم‪ ،‬أن يرمقوك بنظرة تهكم قاتلة‪ ،‬ألن النظام‬ ‫قرر لك البقاء يف حصن مالمحك األوىل‪ ،‬يذكرك بأول قراراتك الوطنية‪ ،‬وهو‬ ‫أن تكون صورة متخرثة يف بطاقة كل ما فيها ممغنط إال أنت!‪.‬‬


É&#x20AC;fosÉ&#x201E; eÉ&#x2026; lÉ&#x2026; Ds`

Íą

Í&#x2026;0(Ę&#x161;l]5yjĘ&#x2122;\Í&#x2026;É&#x20AC;`PW0UjĘ&#x2DC;lDs`rj Í&#x2026;Ey0)`W08lebU4Ę&#x153;[/,`{T{kM@rso qzT {AYy É&#x20AC;j]e 0L9f` j2( q` +0T jr E( fa\ kAM lL %j Í&#x2026;/pk`r bza` {T y+=XĘ&#x2DC;r z4z5`r ys!` _s$Ę&#x153; Í&#x2026;0ekAMwaL.]jÍ&#x2026;0eVa)jÍ&#x2026;p08e keele,z9k`0efa\Zjjkk]`

Íą


‫اليوم وجدت وطني الذي مل تجف رساويله بعد من بلل الفساد‬ ‫الذي أغرق البالد والعباد يف جدة قد أرسل يف املدائن حارشين‪،‬‬ ‫يسألون عن صورة متأنقة لوجهه الذي غاب يف انطفاء السيل‪،‬‬ ‫وطني الغايف يف زاوية البار يبحث عن مرآة توقظ ما أطفأه‬ ‫السيل‪ ،‬عن ضوء يلتمع يف ليل النادبات‪ ،‬ليذكرنا أن للوطن صوراً‪،���‬ ‫‪zkDr jy.o‬‬

‫‪Ô‬‬

‫الوطن‪ ...‬كل رضبة‬

‫‪Ô‬‬

‫وجوهاً بتعداد حبات املطر‪.‬‬

‫ركنية تعتيل العارضة‬

‫تص ّور وطنك‪..‬حملة للبحث عن صورة جذابة للوطن‪..‬هكذا يقول‬ ‫اإلعالن‪..‬إعالن يدغدغ املصورين يف هذا الوطن‪ ،‬كأنه يقول لهم‬ ‫اشتهي وطناً عىل مزاجك وضعه يف إطار‪ ،‬خلف الكامريا يصبح‬

‫الوطن خاصتك‪ ،‬نظرتك العابرة خلسة ‪ ،‬فاصنع منه أفقاً لحياة‬

‫‪Ô‬‬

‫‪y.o‬أ‪j‬نام‪r‬ن وطن الفساد‪...‬سابقاً‬ ‫‪zkD‬‬

‫‪Ô‬‬

‫تتمناها‪ ،‬لطريق تحلم أن متر منه قبل أن ترحل‪.‬‬


‫تص ّور وطنك‪..‬توهمه حتى كأنك تراه‪ ،‬فبعض الوطن أضغاث‬ ‫أوسع من فتحة عدستك وفتحة قلبك واترك عقلك يف‬ ‫أوهام‪ِ ،‬‬ ‫حقيبة املعدات‪ ،‬وأجعل اصابعك تنحني عىل ظهر األمنيات‪ ،‬مني‬ ‫النفس بوطن جميل ال يسقط اإل كقبلة عىل خد طفل يف انهامر‬ ‫املطر‪ ،‬وطن يعرف أن له جهات أربعة‪ ،‬تستحق أن تتفتح فيها‬ ‫أزاهري كل املواسم‪.‬‬

‫‪o‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪y‬‬ ‫‬ ‫‪j‬‬ ‫‬ ‫‬ ‫‬ ‫‪zkDr‬‬ ‫الوطني‪..‬‬

‫ال ُتو َج ُد َ‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫ِم‬ ‫ا‬ ‫ٌ‬ ‫ت‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫أ‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫ع‬ ‫َ‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫ِي‬ ‫َ‬ ‫ر‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ُمطابِقة أو‬ ‫صَ‬ ‫َذا ُت‬ ‫ِ‬ ‫ل‬ ‫ة‬ ‫بإ‬ ‫ج‬ ‫ما‬ ‫ع‬ ‫ق‬ ‫وا‬ ‫ميس اللغة‬

‫ال ُتصور بل تص ّور‪ ،‬ففي بطن الدفاتر ألف صورة‪ ،‬ويف سلة‬ ‫املهمالت ألف حلم تسكع لي ًال ومل يحظى سوى بالكنس‪ ،‬فتصور‬ ‫وطناً بال أغصان يابسة‪ ،‬بال مدن منسية‪ ،‬بال كائنات مملوءة‬ ‫بالوجع‪ ،‬بال حناجر كاذبة‪ ،‬بال سامء ملوثة‪ ،‬بال جموع مطبلة‪ ،‬بال‬ ‫صحافة خائفة‪ ،‬وإذا متكنت من بلوغ ذلك فسنوقظك من غفوتك‬ ‫لتحيا كام نحيا‪..‬خارج الحلم‪.‬‬


05]`,@lDr

Íą

sy2` q8 /LͨͨlDs` {T \08      r0)w$/ska`?0Mi e{pTÍ&#x2026;/zE` l)5le]`ley+sM5`T%=`{T kjj0\.zT0(rXrlzzkDs`q$r/qzT iw` qkz`É&#x20AC;,LXrÉ&#x20AC;f X]ym0Í&#x2026;\08 Í&#x2026;\09`lDs`{Tr,z$s`ly,`{Tb<Ę&#x153; q]y/ waL ]e 6a!y csz` ypj {Tr q q\/f`g$+24{`ZzU=`Xs /Ij ÍŞZz9`?0M`.o

Íą


โ€ซุชุดุนุฑ ูˆุฃู†ุช ุชู‚ุฑุฃ ู‡ุฐู‡ ุงู„ุฌู…ู„ุฉ ุงู„ุชูŠ ุญูƒู… ุนู„ูŠู‡ุง ุฑุฌู„ ุงู„ุฑุงูŠุฉ ุจุงู„ุชุณู„ู„โ€ฌ โ€ซุฃู†ู†ุง ูŠู ุตุฏุฏ ุงูƒุชุชุงุจ ุฌุฏูŠุฏ ูŠู ุงู„ูˆุทู†โ€ช ุŒโ€ฌูˆูŠู†ุชุงุจูƒ ุดุนูˆุฑ ุบุฑูŠุจ ุฃูŠุถุงู‹ ูŠุจุฏูˆโ€ฌ โ€ซููŠู‡ ุฃู† ุงู„ูˆุทู† ุงู†ู‚ู„ุจ ุฅู‰ู„ ยซุญูˆุดยป ุจู‡ ู…ู† ุงู„ุญุงู„ู„ ุงู„ุฐูŠ ุณูŠุชู‚ุงุณู…ูˆู‡โ€ฌ โ€ซุงู„ุฑุดูƒุงุก ูŠู ู†ู‡ุงูŠุฉ ุงู„ุฏุฑุจโ€ช ุŒโ€ฌุฃูˆ ุฏูƒุงู†ุงู‹ ูƒุฏูƒุงู† ุจู† ุนุงู‚ูˆู„ ู„ูŠู…ุชุฏ ุญูŠุซโ€ฌ โ€ซยซุงุจูˆู…ุฌุจู„ยป ูŠู†ุงุฏูŠ ุจุฃู† ุงู„ุญุงู„ู„ ุงู„ูŠู„ ูุงู„ุชุฌูˆุฑูŠ ู†ุตู‡ ู„ูƒ ูˆู†ุตู‡ ูŠู„!!โ€ช.โ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€โ€ฌ

โ€ซโ€ชzkDrjy.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชzkDrjy.oโ€ฌโ€ฌ

โ€ซ`โ€ช{8b\Nzj\gy,Y`kz$ องzkDsโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ช{T`Yโ€ฌโ€ฌ

โ€ซุจุงุฃู„ู…ุณ ยซูƒู„ู†ุง ู„ู„ูˆุทู†ยปโ€ช ุŒโ€ฌูˆูƒุงู† ุงู„ุดุนุงุฑ ูŠู‚ุชูŠุถ ุฃู† ู†ูƒูˆู† ุฎุฑุฏุฉ ูŠูโ€ฌ โ€ซู…ุณุชูˆุฏุนุงุช ุงู„ูˆุทู†โ€ช ุŒโ€ฌุฃู„ู† ุตูˆุฑุฉ ุงู„ูˆุทู† ุงู„ ุชุฌุงูˆุฒ ุตูˆุฑุฉ ู…ุฏูุน ูŠุชุญู†ูŠโ€ฌ โ€ซูˆู‚ุน ุงู…ู„ุนุฑูƒุฉ ุงู„ู‚ุงุฏู…ุฉโ€ช ุŒโ€ฌูˆู…ุน ุตุญูˆุฉ ุงู„ู„ูŠู„โ€ช ุŒโ€ฌูˆุงุฑุชูุงุน ู†ุฌู… ุณู‡ูŠู„ ุงู„ุญุฏุงุซุฉโ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซุฃุตุจุญ ุงู„ุนุฒู ุนู‰ู„ ุฏุฑุฌุฉ ยซุงู„ุฑุงุณุชยปโ€ช ุŒโ€ฌูุงุฑุชูุนู†ุง ุนู‰ู„ ุณู„ู… ุงู„ุณูŠุงุณุฉ ุญุชู‰โ€ฌ โ€ซุจู„ุบู†ุง ู…ู‚ุงู… ยซุงู„ูˆุทู† ู„ู†ุง ูƒู„ู†ุงยปโ€ช ุŒโ€ฌูƒุฃู†ู†ุง ุจุฑุญู†ุง ุงู…ู„ุนุฑูƒุฉ ูˆุฌุงุก ูˆู‚ุช ุงู‚ุชุณุงู…โ€ฌ โ€ซุงู„ุบู†ุงุฆู…โ€ช ุŒโ€ฌูˆุณุชุชุณุน ู‚ุงู…ุฆุฉ ุงู„ุฑุดุงูƒุฉ ุงู„ุชูŠ ุงู„ ู†ุนู„ู… ุฑุฃุณ ู…ุงู„ู‡ุง ุงู…ู„ุนู„ู†โ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซู„ุชุจุฏุฃ ุจุงู„ุฑุดุงูƒุฉ ูŠู ุงู„ุฑุชุงุจ ูˆุงู„ ุชู†ุชู‡ูŠ ุจุงู„ุฑุดุงูƒุฉ ูŠู ุงู„ุณู„ุทุฉ!โ€ช.โ€ฌโ€ฌ โ€ซูˆุฃู„ู† ุงู„ูƒุชุจุฉ ุงู„ุญุงูุธู†ูŠ ูŠู ุตุญูุงุชู†ุง ุฃู„ูˆุงู†โ€ช ุŒโ€ฌุณุชุชู„ูˆู† ู‡ุฐู‡ ุงู„ุนุจุงุฑุฉ ูŠู ุณุจุงุชโ€ฌ โ€ซุญุฑูˆูู‡ู…โ€ช ุŒโ€ฌุณุชุชุนุฑุถ ู„ู„ุฌุฑ ูˆู„ู„ุฑูุน ูˆุงู„ูƒุฑุณ ู„ู„ุชุฏู„ูŠู„ ุนู‰ู„ ุงุฑุชุจุงูƒู†ุง ุฃู…ุงู…โ€ฌ โ€ซุฌู…ู„ุฉ ุตุบุฑูŠุฉโ€ช ุŒโ€ฌุฃู„ู†ู‡ุง ุฃุตุจุญุช ุฎู†ุฏู‚ุงู‹ ุฃู„ูˆู„ุฆูƒ ุงู„ุฐูŠู† ูŠุทู„ุจูˆู† ุงู…ู„ุณุชุญูŠู„โ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซูˆุนุฑูŠุถุฉ ู…ู„ู† ุงุณุชูˆุญุดูˆุง ุทูˆู„ ุงู„ุทุฑูŠู‚โ€ช ุŒโ€ฌูˆุฐุฑูŠุนุฉ ู…ู„ู† ุถุงู‚ ุจู‡ู… ุตุฏุฑโ€ฌ โ€ซุงู„ูˆุทู†โ€ช.โ€ฌโ€ฌ


โ€ซุณูŠุตุจุญ ู‡ุฐุง ุงู„ุดุนุงุฑ ุฑุณุงู„ุฉ ุจุฑูŠุฏ ู…ุดูุฑุฉ ู‚ุฏุฑู‡ุง ุฃู† ุชุดูŠุฎ ู…ูุฑุฏุงุชู‡ุง ู‚ุจู„โ€ฌ โ€ซุฃู† ุชุตู„ ุฅู‰ู„ ุงู„ุนู†ูˆุงู† ุงู…ู„ูƒุชูˆุจโ€ช ุŒโ€ฌูˆู‚ุจู„ ุฃู† ูŠุชุฃูˆู„ู‡ุง ุฑุดุงู‹ ูุฑูŠู‚ ู‡ู†ุง ูˆูุฑูŠู‚โ€ฌ โ€ซู‡ู†ุงูƒโ€ช.โ€ฌโ€ฌ

โ€ซ`โ€ชNzf!a`อจอจอจL8 lDsโ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€โ€ฌ

โ€ซโ€ชzkDrjy.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชzkDrjy.oโ€ฌโ€ฌ

โ€ซุณู†ุฌู„ุณ ุฌู…ูŠุนุงู‹ ุนู‰ู„ ุฑุดูุฉ ุงู„ูˆุทู† ู„ู†ุบู†ูŠ ุดุนุงุฑุงู‹ ูŠู†ุงู… ูˆูŠุตุญูˆ ุฏูˆู† ุฃู†โ€ฌ โ€ซูŠุญุฑูƒ ุณุงูƒู†ุงู‹โ€ช ุŒโ€ฌุฃู„ู† ุงู…ู„ุญุชูู†ูŠ ุจู‡ ุฃุญุงู„ูˆู‡ ู‚ุตูŠุฏุฉ ุนุงุทููŠุฉโ€ช ุŒโ€ฌุฃู„ู†ู‡ู… ูŠุญู„ู…ูˆู†โ€ฌ โ€ซูŒโ€ฌ โ€ซุณุคุงู„โ€ฌ โ€ซุฃุบุงู† ุทูˆูŠู„ุฉโ€ช ุŒโ€ฌูŠู ุงู„ูˆู‚ุช ุงู„ุฐูŠ ูŠุฎุชู…ุฑ ูŠู ุงู„ุดุนุงุฑโ€ฌ โ€ซุจูˆุทู† ู…ู† ูโ€ฌ โ€ซูŒโ€ฌ โ€ซุณูŠุงูŠุณ ูŒโ€ฌ โ€ซุณุคุงู„ ุญุงุฑุณ ุงู„ุฑุฃุณ ุงู„ ูŠุฎุงู ุงุงู„ู†ุญุดุงุฑ ุจู†ูŠ ุงู„ุซู‚ูˆุจโ€ช..โ€ฌุดุนุงุฑโ€ฌ โ€ซู‚ู„ู‚ โ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซูŒโ€ฌ โ€ซูŠู ุญุถูˆุฑู‡ ุฏุงู„ู„ุฉ ุนู‰ู„ ุงู„ุบูŠุงุจโ€ช ุŒโ€ฌูˆูŠู ุงุชุณุงุนู‡ ุฏุงู„ู„ุฉ ุนู‰ู„ ุงู„ุถูŠู‚โ€ช ุŒโ€ฌูุญู†ูŠโ€ฌ โ€ซูŠุตุจุญ ุงุณุชุญู‚ุงู‚ ุจุนุถ ุงู…ู„ูˆุงุทู†ู†ูŠ ู„ู„ุฑุดุงูƒุฉ ู…ูˆุถุนุงู‹ ู„ู„ุชู‚ูŠูŠู… ูˆุงู„ุณุคุงู„โ€ฌ โ€ซูู‡ุฐุง ูŠุนู†ูŠ ุฃู†ู†ุง ุนู‰ู„ ุจุนุฏ ู…ุณุงูุฉ ู…ู† ูุถูŠู„ุฉ ู…ูŽุช ูุซู„ู‡ ูŠู ุงู„ูˆุงู‚ุนโ€ช ุŒโ€ฌูˆุฃู†ู†ุงโ€ฌ โ€ซุฃู…ุงู… ู‚ุถูŠุฉ ุณุฑู ู‚ุช ู†ุตู ุญู‚ูŠู‚ุชู‡ุง ูŠู ูƒุชุงุจุฉ ู…ู†ุฐูˆุฑุฉ ู„ู‚ู‡ูˆุฉ ุงู„ุตุจุงุญโ€ฌ โ€ซูู‚ุท!โ€ช.โ€ฌโ€ฌ


zjʙLʞ/s=` zjʙLʞ/s=` ms s`P+r s`P+r

ͱ ͱ

t0ylz$g`M`.o{Tɀ ,$ilHʘ t0ylz$g`M`.o{Tɀ ,$ilHʘ +5 rɀos rqK/9`{Tɀ jʙL zAeɀ +5 rɀ zAeɀ os rqK/9`{Tɀ jʙL lzM\/ gpo! {a=yr q+ VXsz4 lzM\/ gpo! {a=yr q+ VXsz4 m.( ʙ` l`r ͅt2M`r .( l`r ͅt2M`r _s$ ɀʙ` z4 _s$ ɀz4 i w` i1r i\ ɀy iskI` SsEy i w` SsEy qaYL i1r i\qaYL ɀy iskI` lz0Xq`&.yriʙLʞ.p lz0Xq`&.yriʙLʞ.p

ͱ ͱ


‫كام ال أظن أن هنالك من املصورين من يحلم بأن ينفخ يف الصورة‪،‬‬ ‫بوووخ بوووخ‪ ،‬فتصبح كائنات حية‪ ،‬متيش عىل األرض‪ ،‬حتى ينافس‬ ‫الله يف صنعه‪ ،‬وال أن يحدث نفسه بعد كل صورة‪ ،‬والصور باآلالف‪،‬‬ ‫بأنه اقرتب أن يكون إلهاً لتلك األلوان واألوراق والوجوه‪ ،‬وأن ما‬ ‫بينه وبني الله من فوارق مل تعد بالكثرية!!‪.‬‬ ‫هذا ما ال أظنه‪..‬لكن يف املقابل هنالك من ال يزال يظن ويعتقد بأن‬ ‫هذه الصور امللعونة التي تطل علينا من كل باب‪ ،‬وتدخل إلينا‬ ‫من كل نافذة‪ ،‬هي داء وبالء‪ ،‬تفر منها املالئكة‪ ،‬وتنزوي بها الربكة‪،‬‬ ‫وألن البلوى عمت وال سبيل للفرار منها سريى هذا الفريق الصالح‬ ‫بأن نأخذ من الصور مبقدار الرضورة ونطمس الباقي‪ ،‬كأن نجعل‬ ‫صورة ‪ 6*4‬جائزة والباقي إىل جهنم!!‪.‬‬ ‫هذه الظنون وهذه الهواجس ال ترتاح أن تنام يف الكتب وعىل‬ ‫ظهر القراطيس‪ ،‬ترص دامئاً أن تطاردنا يف اليقظة واملنام‪ ،‬فإذا كنت‬ ‫من أرباب الشهرة يف هذا الوطن‪ ،‬فمن املحتمل أن تزاحم أعمدة‬ ‫اإلنارة يف الشوارع بصورك‪ ،‬أو تزاحم البالط فوق الجدران‪ ،‬ويف‬ ‫املمرات‪ ،‬أو تزاحم الحروف عىل صفحات املجالت‪ ،‬ستكون يف هذا‬ ‫وذاك مكباً للنظر‪ ،‬موضعاً الستدارة عيون الناس‪ ،‬وهذه كرامة من‬ ‫كرامات الشهرة التي تخرج الواحد فينا من الظلامت إىل النور‪.‬‬


‫من ظلمة الغياب إىل فالشات الظهور‪..‬لكنك وفق قاعدة «حق‬ ‫الصورة الفوتوغرافية أن تطمس» ستكون عرضة للدبغ العلني‪،‬‬ ‫وجه «املوديل» وهو ميسك بقارورة الحليب‪ ،‬والذي أضاع مهندس‬ ‫اإلضاءة واملصور نصف اليوم لتهيئته‪ ،‬سيسيح مع ما تبقى من‬

‫‪ʙ‬‬

‫‪lDr‬‬

‫حليب القارورة‪ ،‬وجه ممسوح‪ ،‬مفلطح بال عيون وال أنف‪ ،‬لنعرف‬ ‫أن الحليب وظيفته املسخ!‪.‬‬

‫”‬

‫‪jy.o‬‬ ‫‪jy.o‬‬ ‫‪zkDr‬‬ ‫‪zkDr‬‬

‫‪&zUe‬‬

‫ستضيع روح اإلعالن‪ ،‬وتضيع رسالته‪ ،‬بعد أن يعمد الخائفون من‬ ‫الصورة إىل طمس معامل الوجه بال فرق‪ ،‬األطفال‪ ،‬النساء‪ ،‬الرجال‪،‬‬ ‫يف دعايات العطور واألزياء واألغذية‪ ،‬كلها كائنات ممسوخة من‬ ‫إبداعات الخوف‪ ،‬فيام فلسفة اإلعالن مرتوكة لفاتورة الحساب‬ ‫فقط ‪.‬‬ ‫وألن الصورة الرأس‪ ،‬فإذا ُقطع فال صورة كام يروى‪ ،‬كان قدر‬ ‫الصورة يف كتب الدراسة سابقاً أن تقطع إىل جزئني‪ ،‬رأس يف��له‬ ‫عن الجسد ‪ 2‬ملم‪ ،‬فاصل من بياض لوناه مرات ومرات لنعيد‬ ‫الروح إىل الجسد املقطع ‪..‬‬


โ€ซุฑู…ุจุง ุญุณุจู†ุงู‡ ู‹โ€ฌ โ€ซุฎุทุฃ ุทุจุงุนูŠุงู‹ ูˆู‚ุชู‡ุงโ€ช ุŒโ€ฌุฃู„ู†ู†ุง ู…ู„ ู†ูู‚ู‡ ุจุนุฏ ูŠู ุนู„ู… ุงู„ุตูˆุฑุฉโ€ฌ โ€ซูˆุฃุญูƒุงู…ู‡ุงโ€ช ุŒโ€ฌูˆู„ูˆ ูƒุงู† ุงู„ุญุงู„ ูƒู‡ุฐู‡ ู…ุน ุตูˆุฑ ุงุฅู„ุนุงู„ู†ุงุช ู„ูƒุงู† ุฃู‡ุฏู‰โ€ฌ โ€ซุณุจูŠ ู‹ุงู„ โ€ช ุŒโ€ฌูˆู„ุถุญูƒู†ุง ู‚ู„ูŠ ู‹ุงู„ ูˆู…ุชุชุนู†ุง ุทูˆูŠ ู‹ุงู„ ุจุงู„ู†ุธุฑ ุฅู‰ู„ ุชุนุงุจุฑูŠ ุงู„ูˆุฌูˆู‡ ูŠูโ€ฌ โ€ซุงุฅู„ุนุงู„ู†ุงุช ุงู…ู„ุบุฏูˆุฑ ุจู‡ุงโ€ช.โ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€ฌ โ€ซโ€ชjy.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชjy.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซโ€ชส˜โ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชlDs`{Tl zkDrโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชzkDrโ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€โ€ฌ

โ€ซโ€ชDrโ€ฌโ€ฌ

โ€ซู‚ุงู†ูˆู† ุฃูˆ ุงู„ ู‚ุงู†ูˆู†โ€ช ุŒโ€ฌู‡ูˆ ุงู„ุณุคุงู„ ุงู„ุฐูŠ ุงู„ ูŠุฌุฏ ุฌูˆุงุจุงู‹ ุดุงููŠุงู‹ ุญู†ูŠโ€ฌ โ€ซู†ุณุฃู„ ุฃุตุญุงุจ ุงู…ู„ุญุงู„ุช ุนู† ุฃุณุจุงุจ ุงู„ุทู…ุณโ€ช ุŒโ€ฌุณูŠุดุฑูŠูˆู† ูู‚ุท ุฅู‰ู„โ€ฌ โ€ซุฃู† ุงู…ู„ุทูˆุน ู‚ุฏ ู…ุฑ ุจู‡ู… ูˆุฃู…ุฑู‡ู… ุจุฐู„ูƒโ€ช ุŒโ€ฌูˆุฃู†ุง ุงู…ุชู†ู‰ ุฃู† ุฃุฌู…ุน ู…ู†โ€ฌ โ€ซุตูˆุฑ ู‡ุคุงู„ุก ุงู…ู„ุทุงูˆุนุฉ ุงู„ุดุฌุนุงู† ู…ุง ูŠูƒููŠู†ูŠ ุฅู„ู‚ุงู…ุฉ ู…ุนุฑุถ ุดุฎูŠุตโ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซู†ู‚ุทุน ููŠู‡ ุตูˆุฑู‡ู… ุฅู‰ู„ ุฃุฌุฒุงุก ููŠุงู… ูŠุดุจู‡ ู…ู‚ุตุจุงู‹ ุฌุงู…ุนูŠุงู‹โ€ช ุŒโ€ฌุญุชู‰โ€ฌ โ€ซูŠุนุฑููˆู† ู…ุงู‡ูŠุฉ ุงู„ุตูˆุฑุฉ!โ€ฌ


V`_,lDseͨͨ,M`s

Íą

Í&#x2026;lDs`.o{TVy08lDsexqga%yew=X 2!kyisoÍ&#x2026;ij-rgTrVjriĘ&#x2122; /q`lDsex  %`ir+leÍ&#x2026;/0@ir+lezes]%`qaeMe {Ti!zoĘ&#x2DC;rÍ&#x2026;E4r/r/XĘ&#x2DC;rÍ&#x2026;_r+j{$w` ^aw` /y1b]TÍ&#x2026;'sTz`{T'UjĘ&#x2DC;ris`sQ` Í&#x2026;Z$lDs`rÍ&#x2026;Z$sf`ii5jĘ&#x17E;0\.l\eĘ&#x153; ÍŞZ$zes]%`M 0f`.Lir

Íą


‫ولو شاءت األقدار‪ ،‬وهالت األهوال‪ ،‬وتلفت بني يديك بطاقة األحوال‪،‬‬ ‫فستكون كاملسكني عىل حد السكني‪ ،‬صاحبنا أبوالعبد‪ ،‬الذي اكتشف‬ ‫فجأة أن صورته هربت من بطاقة الهوية بعد أن تعرضت للشمس‪،‬‬ ‫وجهه الوضاء كأنوار الفلورسنت أصبح بال مالمح‪ ،‬بال أنف وال‬ ‫فم وال أذنني‪ ،‬وهذا يعني أنه بال هوية‪ ،‬وألنه مواطن يخاف الله‬ ‫والوطن راح يطرق باب األحوال املدنية يف الخرب‪ ،‬يسألهم بطاقة‬ ‫لله أتلفها القدر‪.‬‬ ‫وكأي إدارة حكومية وجد أبوالعبد نفسه يشعر باالنكامش‪ ،‬بأنه‬ ‫آخر واحد يف خارطة الوطن يعرف النظام‪ ،‬حني نظر إليه املوظف‬ ‫يف مكتب األحوال وأجابه بعد التمقل يف سواد عينيه بأن عليه‬ ‫االستدارة إىل الخلف والرجوع إىل القطيف حيث تنام معلوماته‬ ‫يف امللفات هناك‪..‬القطيف إسم مكان‪ ،‬لكنها يف البطاقة تصبح‬ ‫هوية‪ ،‬والهوية من الهاوية حيث يسقط املرء يف حاوية الجغرافيا‬ ‫و التاريخ‪ ،‬كان أبوالعبد يطمع يف هوية كبطاقة الرصاف صالحة‬ ‫للسحب من كل األجهزة‪ ،‬لذلك أخرج لسانه من غمده وراح‬ ‫يذكر املوظف الهامم بأن البطاقة التالفة كانت صادرة عن أحوال‬ ‫الخرب وأن جهاز املعلومات هو الجهاز‪ ،‬وأن الوطن هو الوطن‪ ،‬وأن‬ ‫البطاقة هي البطاقة‪ ،‬وهكذا شدد الحصار عىل املوظف الذي ظل‬ ‫يكرر‪...‬ولو‪...‬وإن‪..‬وحتى‪.‬‬


‫وعىل طريقة مرافعات حسينوه يف درب الزلق التي تقول طاملا‬ ‫الرسير يف بيتها فيعني أن البيت لها ‪ ،‬راح أبوالعبد يذكرهم بأنه‬ ‫يعمل يف الخرب‪ ،‬ويرشب الشاي يف الخرب‪ ،‬ويأكل الفالفل صباحاً يف‬ ‫الخرب‪ ،‬وهذا يعني أن مكانه الخرب‪ ،‬وعنوانه الخرب‪ ،‬وبالتايل هويته‬ ‫الخرب‪ ،‬ففتح املوظف ذراعيه ورفع من نربة صوته ليؤكد لهذا املواطن‬ ‫املسكني املعادلة صعبة الحل يف صاد‪ ،‬وأن األمر ال يطيقه إال املدير‬ ‫العام أو مساعده‪ ،‬وأنه لو شاء االختصار فعليه أن يأيت بصك‬ ‫البيت أو رقم تلفون ثابت ليثبت أنه من سكان كوكب الخرب‪.‬‬

‫‪r‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪k‬‬ ‫{‬ ‫‬ ‫ͨ‬ ‫ͨ‬ ‫ͨ‬ ‫‬ ‫‪e‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‬ ‫‬ ‫‬ ‫‪e‬‬ ‫‪Y‬‬ ‫‪M‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪y.o‬‬ ‫‪zkDr j‬‬

‫وكام قلنا الحرب سجال‪ ،‬والحوار قتال‪ ،‬لكنه انتهى بهدنة مفادها‬ ‫أن يأيت أبوالعبد بتعريفة تزىك بها روحه من جهة العمل‪ ،‬ليطمنئ‬ ‫قلب املوظف الخائف عىل النظام‪ ،‬وحقوق األنام‪ ،‬وأن يصدق‬ ‫الورقة يف الغرفة التجارية‪ ،‬التي ستثبت بختمها أن تلك الرشكة‬ ‫كائن حي يتنفس يف سامء الخرب‪..‬فكان لهم ما كان‪ ،‬لوال تكالب‬ ‫األحزان‪ ،‬ومقابلة الغرفة الطلب بالرفضان‪ ،‬تحت دعوى عدم تطابق‬ ‫التواقيع!!!‪.‬‬


‫أبوالعبد كان يخاف املسافة واملرمطة حني فكر يف الخرب بد ًال من‬ ‫القطيف‪ ،‬خاف من الطوابري والجلوس بكري‪ ،‬ورمبا كان يخاف أشياء‬ ‫أخرى‪ ،‬لكنه يف النهاية تأىس بسرية هاجر وإبنها اسامعيل‪ ،‬وجد‬ ‫نفسه يف صحراء املعامالت الحكومية يسعى رواحاً وغدواً بحثاً عن‬ ‫يشء من املؤكد أنه ال يشبه املاء‪ ،‬يشء يشبه الوطن‪ ،‬يشبه الهوية‪،‬‬ ‫يشبه املكان‪ ،‬والنتيجة يا سادة ياكرام أن البطل املقدام خرج يف‬ ‫نهاية املطاف ببطاقة ممغنطة فيها وجه يشبه كل التعب‪ ،‬بطاقة‬ ‫مل يشأ مصدروها أن يكتبوا مصدرها الخرب فقط‪ ،‬كانوا كرماء يف‬ ‫الوصف‪ ،‬فكتبوا إىل جوارها بني قوسني (جهة الحفظ القطيف)!‪.‬‬

‫‪o‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪y‬‬ ‫‬ ‫‪j‬‬ ‫‬ ‫‪zkDrjy.o‬‬ ‫‬ ‫ ‪zkDr‬‬

‫‪ͨͨͨzese{kDr‬‬ ‫‪͉V%fa`N 0z4wfT‬‬


,z9k`qf40yͨͨÉ&#x20AC;kDr

gpjU lL05%kyg`_UDĘ&#x153;{$</sD{kDs`,z9k` e {` go0 k$ #,= Az` gpXy Va( Í&#x2026;3Mk` gMD S0D waL S0%` :M0yͨͨqzjer lDs` cĘ&#x2122;$ ,M k)4 {L/4 Í&#x2026;lDs` /s4 waL 3/+ _r Nf!` #syr i5a` 7L ͧypka` qXs8 {T ,z9k` K05yr Í&#x2026;zaM`r ,!fa` &Uei\i,MlDs`,z9j{T^zafa`Sp`0(ͨͨͨ^zaf` f5`r/sk`rĘ&#x2122;Ma`Sp`c,Yz`Í&#x2026;gy,Y`,z9k`


โ€ซู„ูƒู„ ูˆุทู† ู†ุดูŠุฏโ€ช ุŒโ€ฌู‡ูˆ ุงู„ุฏุฑุณ ุงุฃู„ูˆู„ ุงู„ุฐูŠ ุชู„ู‚ู†ู†ุง ุฅูŠุงู‡ ุงู…ู„ุฏุงุฑุณโ€ช ุŒโ€ฌู‡ูˆโ€ฌ โ€ซุงู„ูˆุงุฌุจ ุงุฃู„ูˆู„ ู„ุตุจุงุญ ุงู„ุทููˆู„ุฉโ€ช ุŒโ€ฌู‡ูˆ ู…ุญุงูˆู„ุชู†ุง ุงุฃู„ูˆู‰ู„ ู„ู„ู‚ุจุถ ุนู‰ู„ ู…ุนู†ู‰โ€ฌ โ€ซุงู„ูˆุทู†โ€ช ุŒโ€ฌุณุชุจุฏูˆ ุตูˆุฑุฉ ุงู„ูˆุทู† ู…ู† ุตูˆุฑุฉ ุงู„ู†ุดูŠุฏโ€ช ุŒโ€ฌูุฑุบู… ุถูŠู‚ ุงู…ู„ุณุงูุฉโ€ฌ โ€ซุจู†ูŠ ุงู„ู†ุดูŠุฏ ูˆุงุขู„ุฎุฑโ€ช ุŒโ€ฌุฅุงู„ ุฃู† ูƒู„ ูˆุงุญุฏ ู…ู†ู‡ุง ูŠุนู„ุจ ุงู„ูˆุทู† ุนู‰ู„ ุทุฑูŠู‚ุชู‡โ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซูŠู†ุฑุด ุฃุญุฑูู‡ ุนู‰ู„ ู…ุฑุงูŠุง ุงู„ู†ุงุณโ€ช ุŒโ€ฌุนู‰ู„ ุตุจุงุญุงุชู‡ู… ูˆุนู‰ู„ ุชุงุฑูŠุฎู‡ู… ุงูŠุถุงู‹โ€ช.โ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€โ€ฌ

โ€ซโ€ชjy.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชjy.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชzkDrโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชzkDrโ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€ฌ โ€ซ`โ€ฌ โ€ซโ€ชYโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซโ€ชBโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซโ€ชLโ€ฌโ€ฌ โ€ซ\`โ€ชอจอจqkD`rwwaLa BYโ€ฌโ€ฌ โ€ซ!โ€ช0fโ€ฌโ€ฌ โ€ซูู„ูˆ ูƒู†ุช ุทู ู‹ุงู„ ูŠู†ุญู†ูŠ ู„ู„ุนู„ู… ุงู…ู„ุบุฑูŠุจ ู„ูƒุงู† ู‚ุฏุฑูƒ ุฃู† ุชู‡ุชู ู„ู„ุซุงู„ูˆุซโ€ฌ โ€ซโ€ช:โ€ฌุงู„ู„ู‡ ูˆุงู„ูˆุทู† ูˆุงู…ู„ู„ูƒ ู‚ุจู„ ุฃู† ูุชุณุฎู† ูŠู ุฑูˆุญูƒ ู…ุนู†ู‰ ุงู„ุญุฑูŠุฉ ูˆุงู„ุชุถุญูŠุฉโ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซูˆู„ูˆ ูƒู†ุช ุณูˆุฏุงู†ูŠุงู‹ ุงู„ู†ุดุบู„ุช ุจุชุฐูƒุฑูŠ ุงู„ุนุงู…ู„ ุจุงู„ุชุญุฏูŠ ูู‡ู… ูŠุชุญุฏูˆู† ุงู…ู„ูˆุชโ€ฌ โ€ซุจู†ุดูŠุฏู‡ู… ูˆูŠุนู„ู†ูˆู† ุงุงู„ุณุชุนุฏุงุฏ ู„ู„ุชุถุญูŠุฉโ€ช ุŒโ€ฌูƒุงู… ุงู„ุญุงู„ ูŠู ุชูˆู†ุณ ุงู„ุชูŠโ€ฌ โ€ซูŠุฐูƒุฑู†ุง ู†ุดูŠุฏู‡ุง ุจู‚ุฏุฑู†ุง ุงู„ุฏุงุฆู… ูƒู„ุงู… ูƒุฑุฑู†ุง ยซู…ู†ูˆุช ู…ู†ูˆุช ู„ูŠุญูŠุง ุงู„ูˆุทู†ยป โ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซุฃู…ุง ู„ูˆ ูุชุญ ุงู„ู„ู‡ ู†ุงูุฐุชูƒ ุนู‰ู„ ู…ุฑุต ุฃู„ุดุบู„ุชู†ุง ูƒู„ ุตุจุงุญ ุจุงู„ุชุฐูƒุฑูŠ ุจุฃู†ู‡ุง ุฃู…โ€ฌ โ€ซุงู„ุจุงู„ุฏ ูˆู„ู‡ุง ุงู„ูุถู„ ุนู‰ู„ ูƒู„ ุงู„ุนุจุงุฏโ€ช ุŒโ€ฌุฃูˆ ุถูŠุนูƒ ุงู„ู‚ุฏุฑ ู„ุชูƒูˆู† ู…ู† ุณูˆุฑูŠุงโ€ฌ โ€ซูุณุชุญู…ู„ ุดุนุงุฑ ุงู„ุนุฑูˆุจุฉ ุฃุจุฏ ุงู„ุฏู‡ุฑโ€ช.โ€ฌโ€ฌ


‫ستلملم أطراف الوطن لو كنت عىل تخوم الكويت حيث ينشغل النشيد‬ ‫بتمجيد الوطن‪ ،‬وسرتفض املساومة عليه لو كنت لبنانياً يردد كل صباح‬ ‫« كلنا للوطن»‪ ،‬وستحلف بالحرية حني تسكن الروح يف قطر‪ ،‬وستفتح‬ ‫باب قلبك لو كنت بحرينياً حيث يتناثر الكرم ويسرتيح السالم عىل‬ ‫حافة النشيد‪ ،‬ورمبا استمحت الوطن عذراً لو كنت عامنياً حيث الدعاء‬ ‫أو ًال للسلطان «يا ربنا احفظ لنا جاللة السلطان»‪ ،‬وكذلك يف االردن «‬ ‫عاش املليك عاش املليك»‪.‬‬

‫‪r‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪k‬‬ ‫{‬ ‫‪ͨͨ z/‬‬

‫”‬

‫‪jy.o‬‬ ‫‪jy.o‬‬ ‫‪zkDr‬‬ ‫‪zkDr‬‬

‫‪N‬‬ ‫‬ ‫‬ ‫`‬ ‫=‬ ‫‪%‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‬ ‫‬ ‫‬ ‫‬ ‫`‬ ‫‪.‬‬ ‫‪x‬‬ ‫‬ ‫‪ʘ‬‬ ‫‪{y‬‬

‫تلك األناشيد التي تنتهي غالباً تحت قيمص الذكريات‪ ،‬سرتسم للوطن‬ ‫شعاراته‪ ،‬أحالمه ‪ ،‬أوهامه‪ ،‬نلملم بها عناويننا وشوارعنا التي تحلم‬ ‫بالعال‪ ،‬وهي املفردة التي تتكرر يف أكرث األناشيد الوطنية‪ ،‬تحلم‬ ‫بالعبور الرسيع إىل املستقبل‪ ،‬إىل التغيري الذي يأيت وال يأيت‪ ،‬تحلم‬ ‫بالنور والزمن األخرض‪ ،‬ليبقى النشيد الوطني يف لحظة الغياب أول‬ ‫أوجاعنا‪.‬‬


zkDri/,

อฑ

lL%jอ…1Ua`ce0f5jis=f`{ r1rk\0Qe5e- NepzT#05jอ…/Q=`rY8rอ…/Q`leSs)`keW05 y0 0T cส™\ส˜qjสœอ…yp5`rypa`q9{`89`m.o{TAU`Csz( _sY$lzbYk`ษ€ส˜r%eVzz]`1p sfy0^5ek\อ…1UawaL -rอ…1p!`.o`X+,fibysDle1.ke,Lg`{js%e4อ…` 0=j,z5`E(ts4qzT?0MyelLษ€ z8gaLส˜{j TW,=`g+/ ibXlDs`.o{TpzaLckji{Qky{`k!`+,%4pjสœqa` ะชgL0ะช 0y2!` kX y]$r อ…{`` csz` {T p f T%=` ka5Q b\/Q=`0DสœrVzIjVzIjrs s rj 0er0fY`pzTcky{` 0\-ส˜{jr/.Lrอ…K!8b /ypjsoqMb5a5e0(i\rอ…5e ,y,8{k]`ะช_Nz4rะชjอ…m,Mb5a5ex,o9ewaL0<{j ^aeiir+?0Mษ€ส˜sDb5a5e{j.(yibXส˜^`.`y0%`N`s` ฮœฯ‰ฯ˜ฯ•ฯ’ฯ’ฮฯ•ฯฯ”ฯ‡ฯ”ฯŠฮžฮ™อ…ceสœrVa)`w` q\0$สœqzTg]%`ce1 0szf]`1p waLFYTcส™TสœBMwpa^`.`

อฑ


‫توقفت بنا أزرار الرميوت‪ ،‬رميوت التلفاز وليس جهاز التكييف طبعاً‪،‬‬ ‫عند أبواب القوة العارشة‪ ،‬أعرف أن امريكا هي القوة األوىل لكن‬ ‫لألمانة مل تقع عيني من قبل عىل ترتيب القوى يف العامل‪ ،‬أعرف ترتيب‬ ‫الطوائف يف لبنان أيضاً‪ ،‬وترتيب الخلفاء الراشدين‪ ،‬وترتيب البلدان‬ ‫األكرث جام ًال يف العامل‪ ،‬والدول العربية األكرث فساد اً‪ ،‬غري أن القوة‬ ‫العارشة مل ترد ال يف الكتاب والسنة‪ ،‬وال يف اخرتاعات السيد نيوتن‪..‬‬ ‫هناك اخترصت زوجتي حرييت بالقول‪ :‬القوة العارشة تعني عرشة ماليني‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫«حصاالت» الصبا كان مصريها الكرس بعد كل عرشة رياالت لذلك مل‬ ‫نحظى برشف اللقاء باملليون فض ًال عن العرشة ماليني‪ ،‬ورمبا هذا ما‬ ‫يسمونه القصور الذايت فيزيائياً‪ ،‬لذلك حاولت زوجتي أن تلخص درس‬ ‫الفيزياء بدعويت للمشاركة يف الربنامج وربح مليون عىل األقل‪ ،‬فهي‬ ‫ترى فيني ركام كتب ساكن ويحتاج إىل كمية حركة تجذب له الحظ‬ ‫واملستقبل واملليون معاً‪.‬‬ ‫كان الربنامج وقتها قد بلغ ذروته‪ ،‬نحن عىل مشارف املليون األول‪،‬‬ ‫والسؤال يقول‪ :‬كم نسبة العرب الذين صوتوا بأنهم يضعون صور‬ ‫رؤساء بلدانهم يف بيوتهم؟‪..‬ابتسمت وأنا انظر إىل جدران البيت‬ ‫الصغري تخلو من أي يشء سوى الساعات‪ ،‬فالوقت هو الحاكم األول‬ ‫واألخري‪ ،‬لذلك كنت أجد العذر لنفيس عن هذا التقصري‪ ،‬فكرت مرة أن‬ ‫أضع صوراً للموناليزا ولتيش غيفارا وعبدالرزاق بن عاقول‪ ،‬لكني مل‬ ‫أجد قوة تدفعني للحركة باتجاه تعليق صور رؤساء ومسئولني‪.‬‬


‫هذا السؤال الذي نال عنه الفتى السعودي اليافع مليون ريال وكاد‬ ‫أن ينال به العرشة ماليني لوال كتاب املطالعة املدريس الذي ألهمه أن‬ ‫القناعة كنز ال يفنى‪ ،‬كان يصحبني منذ مدة ليست بالقصرية وأنا أرى‬ ‫جدران البيوت يف مدن القطيف وقراها تتحول إىل متحف للعامئم‪،‬‬ ‫تتزين بصور رموز الدين عىل اختالف أحجامها‪ ،‬أتذكر معها أيام الصبا‬ ‫ومغامرات جمع صور رجال الدين املحرمة‪ ،‬يوم كانت صورة رجل‬ ‫دين ذي عاممة مكورة عىل صحيفة كويتية تكفي لوصولها منقوصة يف‬ ‫تعداد الصفحات!!‪..‬‬ ‫كنت مشغو ًال يف تأويل دالالت تلك الصور‪ ،‬الثقافية واالجتامعية‬ ‫والسياسية‪ ،‬خاصة وأن هذه العامئم أصبحت صورة مركبة من دين‬ ‫وسياسة مع تنامي حضورها يف املشهد السيايس‪ ،‬لذلك هي تحمل‬ ‫إشارات بليغة عن املزاج الثقايف والسيايس لهذا البيت أو ذاك‪ ،‬حتى‬ ‫وإن كان دافع التعليق عفوياً كالتربك واالستئناس بهذه الرموز‪ ،‬فهي‬ ‫باملحصلة خالصة تصورات ومواقف يحياها البيت يف سريته اليومية‪.‬‬ ‫سمحت لنا الكامريا التي تطوف مبناسبات البيوت املحلية‪ ،‬حفالت‬ ‫الخطوبة والزواج تحديد اً‪ ،‬أن نحدق أكرث فأكرث يف الداخل املجهول‪ ،‬وهو‬ ‫مجهول ألن تجربة التصوير مل تعرف الطريق كثرياً إىل هذا الحيز‪ ،‬ألنه‬ ‫محكوم بالخصوصية‪ ،‬وباالعتبارات االجتامعية التي ال تستسيغ تحويل‬ ‫الداخل موضوعاً للنظر‪..‬هناك شاهدنا أوضاعاً مختلفة لصور رجال‬ ‫الدين‪ ،‬أحجاماً متعددة‪ ،‬شاهدنا تعدد اً يف املزاج الفكري‪ ،‬تداخ ًال بني‬ ‫تاريخ العائلة وتاريخ الدين الذي سيضيف إىل قامئة الصور رسومات‬ ‫تشبيهية لوجوه األمئة الثالثة‪ :‬اإلمام عيل والحسني واملهدي والتي ال‬ ‫تفرتق كثرياً يف قسامتها تعزيزاً للتشابه يف اإلدوار بينهم‪.‬‬


โ€ซุณุชูŠุด ูƒู„ ุตูˆุฑุฉ ุจุฃู…ู†ูŠุฉโ€ช ุŒโ€ฌุจุฐุงูƒุฑุฉโ€ช ุŒโ€ฌุจุนุงู„ู‚ุฉโ€ช ุŒโ€ฌูˆุณูŠุตุจุญ ุงู…ู„ูƒุงู† ุจู‡ุง ู…ุฑุงูŠุงโ€ฌ โ€ซุฃู„ูƒุฑุซ ุงุฃู„ุดูŠุงุก ุธุงู„ ู‹ุงู„ ูŠู ุตูุญุฉ ุงู„ู‚ู„ุจโ€ช ุŒโ€ฌู‡ูŠ ุฌุฏุฑุงู† ู…ูุชูˆู†ุฉ ุจุณุคุงู„ ุงู„ุฏูŠู†โ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซูˆู„ูˆุนุฉ ุงู„ูู‚ุฏ ูˆุงู„ุบูŠุงุจโ€ช ุŒโ€ฌูุงู„ุญุจ ุงู„ ูŠุบูŠุจ ุญุชู‰ ูŠุญุฑุถ ุนุฑุจ ู‡ุฐู‡ ุงู„ุตูˆุฑุฉโ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซู„ูƒู†ู‡ ู…ุญู…ูˆู„ ุจุงู„ุฑุบุจุฉ ูŠู ุงู„ุธู‡ูˆุฑ ู„ู„ุนู„ู† ูƒู„ุงู… ุฏูุนุช ุจู‡ุคุงู„ุก ุงู„ู†ุงุณโ€ฌ โ€ซุธุฑูˆูู‡ู… ุงู…ู„ุญูŠุทุฉ ุฅู‰ู„ ุณุงุญุฉ ุงู„ู‚ู„ู‚ ุนู‰ู„ ู‡ูˆูŠุงุชู‡ู… ุงู„ุฏูŠู†ูŠุฉโ€ช ุŒโ€ฌูˆู‡ูˆ ู‚ู„ู‚ ุงู„โ€ฌ

โ€ซโ€ชjy.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชอจอจอจ{kDr jy.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชzkDrโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชzkDrโ€ฌโ€ฌ

โ€ซู†ู‡ุงูŠุฉ ู„ู‡ ุทุงู…ู„ุง ุชู‚ุงุทุนุช ูƒู„ ุงู„ุดูˆุงุฑุน ุนู†ุฏ ู‡ุฐุง ุงู„ุนู†ูˆุงู†โ€ช.โ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€โ€ฌ

โ€ซโ€ช.Tsศฝศฝศฝj ส™ zโ€ฌโ€ฌ

โ€ซูƒู„ ุงู„ุทุฑู‚ ุชุคุฏูŠ ุฅู‰ู„ ุงู„ุณูŠุงุณุฉ ุญุชู‰ ุตูˆุฑ ุงู„ุญุงุฆุท ู„ูƒู† ู…ู† ุงู„ุจุงู„ุฏุฉ ุฃู†โ€ฌ โ€ซู†ุณุฃู„ ุจุงุฆุน ุงู„ุฎุฑุถุฉ ุงู„ุนุฌูˆุฒ ูŠู ุญูˆุงุฑูŠ ุงู„ู‚ุทูŠู ุนู† ูˆุงู„ุฆู‡ ุงู„ุณูŠุงูŠุณโ€ฌ โ€ซุญู†ูŠ ู†ุฑู‰ ุตูˆุฑุฉ ุงู„ุณูŠุฏ ุงู„ุฎุงู…ู†ุฆูŠ ู…ุนู„ู‚ุฉ ูŠู ุทุฑู ุงู„ุฏูƒุงู†โ€ช ุŒโ€ฌุฃูˆ ุฃู† ู†ุญู…ู„โ€ฌ โ€ซูƒู„ ุงู„ุนูˆุงุฆู„ ุงู„ุชูŠ ุชุญุชููŠ ุจุตูˆุฑุฉ ุงู„ุณูŠุฏ ู†ุฑุต ุงู„ู„ู‡ ุจุงู„ ุชุฐุงูƒุฑ ูŠู ุญุงูู„ุฉโ€ฌ โ€ซุงู„ูˆุงู„ุกุงุช ุงู„ุฎุงุฑุฌูŠุฉโ€ช ุŒโ€ฌุฃูˆ ุฃู† ู†ุชู†ูƒุจ ุนู‰ู„ ู‚ูˆู…ูŠุฉ ุงู„ุดุงุฑุน ูˆุตูˆุฑ ุนุจุฏุงู„ู†ุงุฑุตโ€ฌ โ€ซุงู„ุชูŠ ุชุณู„ู„ุช ุฅู‰ู„ ุงู„ุจูŠูˆุช ู‚ุฏู…ูŠุงู‹โ€ช ุŒโ€ฌู…ุซุฉ ู…ุชุณุน ู„ู„ุชุฃูˆูŠู„ ุงู„ุฐูŠ ูŠุฌุนู„ ู‚ุฑุงุกุฉโ€ฌ โ€ซุงู„ุฏุงุฎู„ ู…ุฎุชู„ูุฉ ุนู† ุงู„ุฎุงุฑุฌโ€ช ุŒโ€ฌู‚ุฑุงุกุฉ ุงู„ุฐูŠู† ูŠุณูƒูˆู† ุฏุงุฎู„ ุงู„ุตูˆุฑุฉโ€ฌ โ€ซู…ุฎุชู„ูุฉ ุนู† ุงู„ุฐูŠู† ูŠุทุงู„ุนูˆู†ู‡ุง ู…ู† ุงู„ุฎุงุฑุฌโ€ช.โ€ฌโ€ฌ


โ€ซู†ุนู…โ€ช ุŒโ€ฌู‡ู†ุงู„ูƒ ุตูˆุฑ ุชุฑุชูุน ููˆู‚ ุงู„ุฌุฏุงุฑ ูŠู ุตูˆุฑุฉ ุชุญ ูุฏ โ€ช ุŒโ€ฌูˆุฃุฎุฑู‰ ูŠู ุตูˆุฑุฉโ€ฌ โ€ซุฎูˆูโ€ช ุŒโ€ฌูˆุซุงู„ุซุฉ ูŠู ุตูˆุฑุฉ ุฑุฌุงุกโ€ช ุŒโ€ฌูˆุฑุงุจุนุฉ ูŠู ุตูˆุฑุฉ ุฑุณุงุจ ูˆุญู„ู…โ€ช ุŒโ€ฌุฅุงู„ ุฃู† ู…ู‚ุงุฑุจุฉโ€ฌ โ€ซุงู„ุตูˆุฑุฉ ุจุงุนุชุจุงุฑู‡ุง ุดุงู‡ุฏ ุซุงู„ุซ ู…ุน ุดู‡ุงุฏุฉ ุงู„ุณูŠุฏูŠู† ุงู„ุฑุฆูŠุณู†ูŠ ุญุณู†ูŠโ€ฌ โ€ซู…ุจุงุฑูƒ ูˆุนุจุฏุงู„ู„ู‡ ุจู† ุงู„ุญุณู†ูŠ ุนู‰ู„ ุธู‡ูˆุฑ ุงู„ู‡ุงู„ู„ ุงู„ุดูŠุนูŠโ€ช ุŒโ€ฌูˆุงุณุชุฎุฏุงู…ู‡ุงโ€ฌ โ€ซู„ู„ู‚ุฑุนุฉ ูŠู ุชูˆุฒูŠุน ุงู„ู†ุงุณ ุนู‰ู„ ู…ู„ุนุจ ุงู„ุณูŠุงุณุฉโ€ช ุŒโ€ฌู‡ูˆ ุณู‡ูˆ ู…ุชุนู…ุฏ ูŠูˆุฌุจโ€ฌ โ€ซุฅุนุงุฏุฉ ุงู„ุตุงู„ุฉโ€ช ุŒโ€ฌูˆุฅุนุงุฏุฉ ุงู„ุชููƒุฑูŠ ูŠู ูˆุธุงุฆู ุงู„ุตูˆุฑุฉโ€ช ุŒโ€ฌูˆูˆุธุงุฆู ุงู„ู†ุงุณโ€ฌ โ€ซุงู„ุฐูŠู† ู…ู„ูˆุง ุงุฅู„ุดุงุฑุฉ ุฅู‰ู„ ุงู„ุนุงุจุฑูŠู† ูŠู ุงู„ุทุฑู‚ุงุช ุจูˆุทู†ูŠุชู‡ู…โ€ช ุŒโ€ฌูู‚ุฏ ุงุณุชุจุฏู„ูˆุงโ€ฌ โ€ซุตูˆุฑ ุงู„ู‚ุทุท ุงู…ู„ู…ู„ูˆุญุงุช ุงู„ุชูŠ ุบุทุช ุฌุฏุฑุงู† ุงู„ุจูŠูˆุช ูŠู ุฃูˆู„ ู…ูˆุฌุฉโ€ฌ โ€ซุนุฑุตู†ุฉโ€ช.โ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€ชอจอจอจ{ศฝศฝkDrโ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€โ€ฌ

โ€ซโ€ชjy.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชjy.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชzkDrโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชzkDrโ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€ชc1ส™`le0=X0z=X=Xโ€ฌโ€ฌ

โ€ซูˆูˆุฌูˆู‡ ุงุฃู„ุทูุงู„ ุงู„ุจุงูƒูŠุฉ ูˆูƒู„ ุงู…ู„ู†ุงุธุฑ ุงู„ุทุจูŠุนูŠุฉ ุงู„ุชูŠ ุงุณุชู‚ุฑุช ุฃุฎุฑูŠุงู‹ ูŠูโ€ฌ โ€ซู…ุญุงู„ุช ุงู„ุญุงู„ู‚ุฉโ€ช ุŒโ€ฌุงุณุชุฏุจู„ูˆู‡ุง ุฌู…ูŠุนุง ุจูˆุฌูˆู‡ ุชุฐูƒุฑู‡ู… ุจุงุฃู„ู…ู† ุงู„ุฑูˆุญูŠโ€ฌ โ€ซุงู„ุฐูŠ ูŠุจุชุบูˆู†!โ€ช ุŒโ€ฌู„ูŠุจู‚ู‰ ุงู„ูˆุทู† ุตูˆุฑุฉ ุงู„ ูŠุณุนู‡ุง ุฅุทุงุฑโ€ช ุŒโ€ฌูˆุงู„ ูŠุญู…ู„ู‡ุงโ€ฌ โ€ซุฌุฏุงุฑ!!โ€ช.โ€ฌโ€ฌ โ€ซู†ุณูŠุช ุฃู† ุงุฎุฑุจูƒู… ุฃู† ุงู„ู†ุณุจุฉ ุงู„ุชูŠ ุชุณุชุญู‚ ุงุฅู„ุฌุงุจู‡ ุนู†ู‡ุง โ€ช 10โ€ฌู…ุงู„ูŠู†ูŠ ุฑูŠุงู„โ€ฌ โ€ซุณุนูˆุฏูŠ ู‡ูŠ โ€ช ุŒ%18โ€ฌุฃูŠ ุฃู†ู†ุง ูŠู ุงุฃู„ุบู„ุจ ุงุฃู„ุนู… ู†ุฌู„ุณ ุนู‰ู„ ุฐุงุช ุงู„ุฑุตูŠูโ€ฌ โ€ซุงู„ุฐูŠ ุงู„ ุชุญุฏุฏ ู‡ูˆูŠุชู‡ ุตูˆุฑ ุงู„ุฑุคุณุงุก!โ€ช.โ€ฌโ€ฌ


0U5`NzE4 

Ę&#x2DC;

Íą

0Y`{40]`x0pH,k4e0]` %< SszA` _Y4 T0P Í&#x2026;Vz=` .o {T 0yE.]oÍ&#x2026;]`r<=Y`rW/rĘ?`$4 0U5`Ne,LsewaLpjr,yĘ&#x2DC;{`1 Ę&#x2DC;cy Wr,k<b(+Wr,k<{T0U5`1s Í&#x2026;_$0`r ,kLp0y.%{j0<%`r,`iĘ&#x153;Wr,k<b(+ pzaLJT%T^yso[0U41s ͨͨx+r,$.Ukeb\ eĘ&#x2122;4 eĘ&#x2122;4le,\`bXcjĘ&#x2DC;j^`.`ͨͨKzA`le 0zQ=`a M`ysor{yso

Íą


‫أين نذهب يف هذه االجازة؟‪..‬تسألني زوجي املصون وأنا أتجول بني‬ ‫الصفحات أو بني املحطات اإلذاعية‪..‬أو فوق خرائط النت‪..‬كنت أقول‬ ‫لها‪..‬بأين مازلت ابحث عن مكان آمن للسفر‪..‬طلبت منها أن تحافظ‬ ‫عىل مزاج معتدل يف ظل غياب مناخ معتدل يف هذه البالد‪...‬‬ ‫أنا حائر‪...‬أقول لها وأنا ارغي كالسفن آب من شدة الحر‪..‬هذه اإلذاعات‬ ‫ال ترحم‪..‬فنحن نعيش يف زمن الشائعات‪..‬ما إن تحزم حقائبك لزيارة‬ ‫بلد ما حتى يتهمونك بأشد التهم‪..‬فكرنا سوياً مرات‪..‬ما أكرث البلدان‬ ‫الفاتنة عىل الخريطة‪..‬لكننا قررنا أن ننكمش كام انكمش االقتصاد‬ ‫العاملي ونفكر يف خيارات ال تجعلنا نعيش يف بيجامة النوم!‪..‬أسقطنا‬ ‫أوروبا وأفريقيا واألمريكتني وكل دول آسيا البعيدة‪...‬أطفأنا املزيد‬ ‫من األضواء وجلسنا نخترب ما تبقى تحت ضوء خافت حتى ال ييش بنا‬ ‫أحد قبل اخيتار وجهة السفر‪...‬‬ ‫لبنان‪..‬سوريا‪..‬تركيا‪..‬ايران‪..‬بالد مثل السكر‪ ،‬الوصول إليها سهل‪ ،‬عىل‬ ‫األقل ستحط بك الطائرة قبل أن تأخذك الحاجة لزيارة بيت الخالء‪ ،‬وما‬ ‫أضيقها من بيوت‪ ،‬تجربك عىل أن تقيض حاجتك نصف جالس ونصف‬ ‫واقف‪..‬يشء يشبه التأرجح يف الهواء‪...‬سنصل قبل أن يخرق األطفال‬ ‫الصغار برصاخهم طبلة األذن‪..‬لكني هنا اعتدلت وكأن السامء متطر‬ ‫فوق رأيس‪...‬قلت ال أستطيع‪..‬حر الله وال حر الوشايات اإلعالمية‪..‬‬ ‫نعم‪..‬أسندت ظهري للكريس وحاولت أن اتحدث بلغة السياسيني‬ ‫قلي ًال ‪..‬أنا ال استطيع زيارة لبنان يف ظل موجة االنتخابات‪..‬لن يحميني‬ ‫ولن يحميك أن نلبس املايوة عىل البحر‪.‬‬


โ€ซุณูŠู‚ูˆู„ูˆู† ุจุฃู†ู†ุง ุฐุงู‡ุจูˆู† ู„ุชู‚ุฏูŠู… ุงู„ุฏุนู… ู„ุญุฒุจ ุงู„ู„ู‡ ูŠู ุงุงู„ู†ุชุฎุงุจุงุชโ€ฌ โ€ซุงู„ู‚ุงุฏู…ุฉโ€ช...โ€ฌุฃู…ู„ ุฃู‚ู„ ู„ูƒ ุฃู† ุงุฅู„ุนุงู„ู… ุงู„ ูŠุฑุญู…โ€ช..โ€ฌู…ุง ุฅู† ุชุฑุชูุน ุงู„ุทุงุฆุฑุฉ ุนู†โ€ฌ โ€ซุฃุฑุถ ุงู…ู„ุทุงุฑ ุญุชู‰ ุชุตู„ ุฃุฎุจุงุฑู†ุง ุฅู‰ู„ ุตุญู ุงู„ุนุงู…ู„โ€ช...โ€ฌู‡ุคุงู„ุก ูŠุง ุญุจูŠุจุชูŠ ุนุงู…ู„โ€ฌ โ€ซู…ุณูƒูˆู† ุจุงุฃู„ุถุงู„ูŠู„โ€ช...โ€ฌุงู„ ุชูู‚ุฏูŠ ุฃุนุตุงุจูƒโ€ช..โ€ฌุฃู‚ูˆู„ ู„ู‡ุง ู…ู‡ุฏุฆุงู‹โ€ช...โ€ฌุงู†ุธุฑูˆุง ู…ุงโ€ฌ โ€ซุตู†ุนูˆุง ู…ุน ูˆุฒูŠุฑ ุซู‚ุงูุชู†ุง ุงู„ุฎูˆุฌุฉโ€ช ุŒโ€ฌู…ุง ุฅู† ู†ุฒู„ ุจู‡ุฏูˆู…ู‡ ุฅู‰ู„ ุจุฑูŠูˆุช ุญุชู‰โ€ฌ โ€ซู‚ุงู„ูˆุง ุจุฃู†ู‡ ู‚ุงุฏู… ู„ุชูˆุฒูŠุน ุงู„ุฑูŠุงุงู„ุช ุนู‰ู„ ู†ุงุฎุจูŠ โ€ช ูกูคโ€ฌุขูŠุงุฑโ€ช..โ€ฌุฒูŠุงุฑุฉ ู‚ุตุฑูŠุฉ ุชูƒููŠโ€ฌ โ€ซู„ุชู„ุทูŠุฎ ุซูŠุงุจ ุงู„ูˆุฒูŠุฑ ุงู…ู„ุณูƒู†ูŠ ู…ุจุงู„ูŠู†ูŠ ุงุฅู„ุดุงุนุงุชโ€ช..โ€ฌู‡ุคุงู„ุก ุจุงู„ ุฐู…ุฉ!โ€ช.โ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€ช{kDrlL% jyo.orโ€ฌโ€ฌ โ€ซ โ€ชspY`i!kT{Tโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชjy.kzDkDrโ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€โ€ฌ

โ€ซโ€ชzโ€ฌโ€ฌ

โ€ซุฅูŠุฑุงู† ู‡ูŠ ุงุฃู„ุฎุฑู‰ ู…ุดูƒู„ุฉโ€ช...โ€ฌู…ู† ูŠุถู…ู† ุฃู† ุฃุญุฏ ุงู‹ ู„ู† ูŠุฎุฑุฌ ูŠู ุงู„ุตุญูโ€ฌ โ€ซู„ูŠู‚ูˆู„ ุจุฃูŠู† ุฐู‡ุจุช ู„ุฏูุน ู…ุจุงู„ุบ ู„ู„ู…ุงู„ูŠู„ ูŠู ู‚ู…โ€ช...โ€ฌุฃูˆ ุฑู…ุจุง ุณูŠุฏุฎู„ูˆูŠู† ูŠูโ€ฌ โ€ซู…ุนู…ุนุฉ ุงุงู„ู†ุชุฎุงุจุงุชโ€ช..โ€ฌุฃุฑุฌูˆูƒโ€ช..โ€ฌู‡ุฐู‡ ู‚ุถูŠุฉ ุฑุดูโ€ช..โ€ฌู„ู† ุฃุชุฑูƒ ุฃู„ุญุฏ ูุฑุตุฉโ€ฌ โ€ซู„ูŠู‚ูˆู„ ุฃูŠู† ุฐู‡ุจุช ุฅู„ุนุทุงุก ุงู„ุจูŠุนุฉ ู„ู†ุฌุงุฏ ุฃูˆ ู…ุฑูŠ ุญุณู†ูŠโ€ช..โ€ฌู†ุนู…โ€ช..โ€ฌูู‡ู†ุงูƒ ู…ู…ู†โ€ฌ โ€ซูŠู„ุจุณูˆู† ุงู„ูƒุฑูุชุฉ ูŠู ุงู„ู„ูŠู„ ูˆุงู„ุดุงู…ุบ ูŠู ุงู„ู†ู‡ุงุฑ ุงู„ ูŠุดูƒูˆู† ุฃู† ุฅูŠุฑุงู† ุชู‚ูโ€ฌ โ€ซุนู‰ู„ ุญุฏูˆุฏ ู‚ู„ุจ ู…ู† ู‡ูˆ ู…ู† ู„ูˆูŠู† ูˆู„ูˆู†ูƒโ€ช..โ€ฌู…ู‡ุงู… ู‚ู„ุช ุจุฃูŠู† ุฃุญุจ ู…ู†โ€ฌ โ€ซุงูŠุฑุงู† ุงู„ูุณุชู‚ ูˆุงู…ู„ูˆุณูŠู‚ู‰ ูู‚ุทโ€ช..โ€ฌุณุฃุธู„ ู…ุญูƒูˆู…ุงู‹ ุจุจูŠุน ุงู„ูˆุทู† ูŠู ู…ุฒุงุฏโ€ฌ โ€ซุงู„ูˆุงู„ุกุงุชโ€ช..โ€ฌโ€ฌ


โ€ซู…ู„ ูŠุจู‚ ู…ู† ุงู„ู‚ุงู…ุฆุฉ ุฅุงู„ ุณูˆุฑูŠุง ูˆุชุฑูƒูŠุงโ€ช..โ€ฌุจู„ุฏุงู† ุฌุงุฑุงู†โ€ช..โ€ฌู„ูƒู† ุงุฃู„ูˆู„ ูƒุซุฑูŠ ุงู„ูƒุงู„ู…โ€ฌ โ€ซุนู„ูŠู†ุง ูŠู ู…ุฌุงู„ุณ ุงู„ุฏู†ูŠุงโ€ช..โ€ฌู†ุชู‚ุฏู… ู…ู†ู‡ ุฎุทูˆุฉ ูˆู†ุจุชุนุฏ ุจุนุฏู‡ุง ุฎุทูˆุงุชโ€ช..โ€ฌโ€ฌ โ€ซุงู„ ุฃุณุชุทูŠุน ุฃู† ุงุญุงูุธ ุนู‰ู„ ุชูˆุงุฒูŠู† ู‡ู†ุงูƒ ุทุงู…ู„ุง ุธู„ุช ุงู„ุนุงู„ู‚ุฉ ุจู†ูŠ ู‡ุฐุงโ€ฌ โ€ซุงู„ุจู„ุฏ ูˆูˆุทู†ูŠ ุนุงู„ู‚ุฉ ุดู‡ูŠู‚ ูˆุฒูุฑูŠโ€ช..โ€ฌุฃุฎุงู ุฃู† ุชุณูˆู„ ุงู„ุนุงู„ู…ูŠ ุฌุจุงู† ู†ูุณู‡โ€ฌ โ€ซูˆูŠู‚ูˆู„ ุจุฃูŠู† ุฐู‡ุจุช ู„ู„ุชุขู…ุฑ ุนู‰ู„ ูุฑูŠู‚ ุงุงู„ุนุชุฏุงู„ ุงู„ุนุฑูŠุจโ€ช..โ€ฌุงู…ู„ุชุณูˆู„ูˆู† ูŠูโ€ฌ โ€ซุงู„ุธุงู„ู… ูƒุฑุซ ูŠุง ุญุจูŠุจุชูŠโ€ช..โ€ฌู†ุนู…โ€ช..โ€ฌุฃู†ุง ุงู„ ุงุทูŠู‚ ุณู†ูŠ ุฌูŠู… ุงู„ุชุญู‚ูŠู‚ุงุช ุงู„ุตุญููŠุฉโ€ฌ โ€ซุญุงู„ ุฑุฌูˆุนูŠ ูˆุงุงู„ุชู‡ุงู…ุงุช ุนู‰ู„ ุธู‡ุฑูŠโ€ช.โ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€ชoโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ช.โ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชyโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซโ€ชjโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชy.zokDrโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซโ€ชj zkDrโ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€โ€ฌ

โ€ซโ€ฌ

โ€ซโ€ชอจอจอจi9EM`lDs`pyโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ช0Ef`aae.Tkga$โ€ฌโ€ฌ

โ€ซุฃู…ุง ุชุฑูƒูŠุง ูู…ุญู„ู‡ุง ุงู„ู‚ู„ุจโ€ช..โ€ฌุจู„ุฏ ู†ุงุณโ€ช..โ€ฌู„ูƒู† ุจุนุฏ ู…ู‡ู†ุฏ ูˆู†ูˆุฑ ู…ู„ ุชุชูˆู‚ูโ€ฌ โ€ซุงู„ุตุญุงูุฉ ุงู„ูƒุฑู…ูŠุฉ ุนู‰ู„ ุงุชู‡ุงู… ุงู…ู„ุณุงูุฑูŠู† ุฅู„ูŠู‡ุง ุจุงู„ุจุญุซ ุนู† ู‡ุฐูŠู†โ€ฌ โ€ซุงู„ุนุดูŠู‚ู†ูŠโ€ช..โ€ฌุนู† ุขุซุงุฑู‡ุงู… ูˆุฃูŠู† ูƒุงู†ูˆุง ูŠุณูƒู†ูˆู†โ€ช..โ€ฌุชุตูˆุฑูŠโ€ช..โ€ฌูŠุจุฏุฃ ูƒู„ ุชู‚ุฑูŠุฑโ€ฌ โ€ซุนู† ุงู„ุณูŠุงุญุฉ ู‡ู†ุงูƒ ุจุงู„ู‚ูˆู„ ยซุจุนุฏ ู…ูˆุฌุฉ ุงู…ู„ุณู„ุณุงู„ุช ุงู„ุฑุชูƒูŠุฉ ุงู†ุชุนุงุดโ€ฌ โ€ซุณูŠุงุญุฉ ุงู„ุณุนูˆุฏูŠู†ูŠ ุฅู‰ู„ ุชุฑูƒูŠุงยปโ€ช..โ€ฌุชุญูˆู„ ู…ู‡ู†ุฏ ุฅู‰ู„ ุฎู„ูŠู„ ูˆู…ุงุฒุงู„ุช ุงู„ุตุญุงูุฉโ€ฌ โ€ซุชุงู„ุญู‚ ุงู„ู†ุงุณ ุจุงู„ุชู‡ู…ุฉโ€ช..โ€ฌู…ุงุฐุง ู„ูˆ ุนู„ู…ูˆุง ุจุฃูŠู† ุงุญุชูุธ ุจุงุตุฏุงุฑุงุช ุนุฒูŠุฒโ€ฌ โ€ซู†ูŠุณู†ูŠ ูˆู†ุงุธู… ุญูƒู…ุช ูˆุฃุฌู…ุน ูŠู ุณูŠุงุฑูŠุช ูƒู„ ุฃู„ูˆุงู† ุงู…ู„ูˆุณูŠู‚ู‰ ุงู„ุฑุชูƒูŠุฉโ€ช..โ€ฌโ€ฌ โ€ซู‡ุคุงู„ุก ุตุญุงููŠูˆู† ุงู„ ูŠู†ุฌุญูˆู† ุฅุงู„ ุจุชู„ุทูŠุฎ ุณู…ุนุชู†ุงโ€ช...โ€ฌู…ู† ูŠุนู„ู…โ€ช..โ€ฌู‚ุฏ ูŠู‚ูˆู„ูˆู†โ€ฌ โ€ซุจุฃู†ู†ุง ุฐู‡ุจู†ุง ู„ุฏุนูˆุฉ ุงุฃู„ุชุฑุงูƒ ุจุฅุนุงุฏุฉ ุงุฅู„ู…ุฑุจุงุทูˆุฑูŠุฉ ุงู„ุนุซุงู…ู†ูŠุฉ ุฅู‰ู„ ุงู„ุฎู„ูŠุฌโ€ช...โ€ฌโ€ฌ โ€ซุณู†ุฏุฎู„ ู…ู† ุจุงุจ ุงู„ุณูŠุงุญุฉ ุฅู‰ู„ ุจุงุจ ุงู„ุณูŠุงุณุฉ ุจุฌุฑุฉ ู‚ู„ู… ูˆุงุญุฏุฉ!โ€ช.โ€ฌโ€ฌ โ€ซุฅุฐู†โ€ช...โ€ฌูˆูŠู† ู†ุฑูˆุญโ€ช...โ€ฌุฏูŠุจุŸ ุฏูŠุจ ุญุงุฑุฉ ุชุฐูˆุจ ุงู„ุซู„ุฌโ€ช...โ€ฌู‡ู„ ุนู†ุฏูƒ ุจุทุงู‚ุฉโ€ฌ โ€ซู„ู„ู…ุงู„ู‡ูŠ ูŠู ู…ุฌู…ุน ุงู„ุธู‡ุฑุงู†โ€ช...โ€ฌุŸโ€ฌ


Ă° dĂ&#x2019;èèUĂ&#x192;

kDsf`rz /)`

Íą

kz /(0y1rpzT{k%</EY`pzT0T40e0( /y1 {T ?y0` le É&#x20AC; , L k\ Í&#x2026;b=zU` +sM4 0zeĘ&#x153; r6f(b\0eĘ&#x2DC; ,%Ę&#x2DC;pjĘ&#x153;koqz)y/rÍ&#x2026;z)y/ É&#x20AC; 0z\x.`/EY`.o0 i0(Í&#x2026;sk409Lf/ lerqzTeS0MjĘ&#x2DC;rm0jÍ&#x2026;qs\0wI%jĘ&#x2DC;rqkLNf5je iS+<[korĐŞ$/ĐŞ /+waL0\.MEXÍ&#x2026;qzT É&#x20AC;j!e&kf{`{4esa,`a!e%U<waL0zeĘ&#x153;y/ 0z]` sMT,y i É&#x20AC; 0@ ir,!y Ę&#x2DC; ly.` ly0T5f` ^ `rĘ&#x153; ly0(Ę&#x161;lLgpa=U+y10fzk4NAs`kz`

Íą


โ€ซู…ู„ ูŠูƒู† ูŠู„ ุณุงุจู‚ ุนู‡ุฏ ุจุงู…ู„ุฌู„ุฉโ€ช ุŒโ€ฌู„ุฐู„ูƒ ุญุฑุตุช ุนู‰ู„ ู…ุทุงู„ุนุชู‡ุง ู…ู† ุงู„ุฌู„ุฏุฉโ€ฌ โ€ซุฅู‰ู„ ุงู„ุฌู„ุฏุฉ ูƒุงู… ูŠู‚ุงู„โ€ช ุŒโ€ฌุจุฏุช ู…ุฌู„ุฉ ุฃู†ูŠู‚ุฉ ูŠู ุชุจูˆูŠุจุงุชู‡ุง ูˆุฃู„ูˆุงู†ู‡ุง ูˆูƒู„ ุฃูุนุงู„โ€ฌ โ€ซุงู„ุชู†ุณูŠู‚ ุงู„ุชูŠ ูƒุงู†ุช ูƒุงููŠุฉ ู„ุญู…ู„ ุงู„ู‚ุงุฑุฆ ุนู‰ู„ ุงุงู„ุณุชู…ุฑุงุฑ ูŠู ุชู‚ู„ูŠุจโ€ฌ โ€ซุตูุญุงุชู‡ุงโ€ช..โ€ฌูˆุฌุฏุช ุงุฃู„ู…ุฑูŠ ู…ุดุบูˆ ู‹ุงู„ ุจูƒุชุงุจุฉ ุงูุชุชุงุญูŠุฉ ุงู…ู„ุฌู„ุฉ ุงู„ุชูŠ ุนุฑูุชโ€ฌ โ€ซุจุนุฏ ุทูŠ ุงู„ุตูุญุฉ ุฃู†ู‡ุง ุชุชุจุน ูˆุฒุฑุงุชู‡ ู…ุจุงุฑุดุฉโ€ช..โ€ฌูƒุงู† ุฐู„ูƒ ูŠู ู…ู†ุชุตู ุดู‡ุฑโ€ฌ โ€ซู…ุงุฑุณ ู…ู† ุงู„ุนุงู… ุงู…ู„ุงูŠุถ ูˆูƒุงู† ุงู„ุญุฏูŠุซ ู…ู†ุตุจุงู‹ ุนู‰ู„ ู…ุณุฆูˆู„ูŠุฉ ุงู…ู„ุฌุชู…ุนโ€ฌ โ€ซุงู„ุฏูˆูŠู„ ุงุฃู„ุฎุงู„ู‚ูŠุฉ ูŠู ุงู„ูˆู‚ูˆู ู…ุน ุงู„ุดุนุจ ุงู„ูู„ุณุทูŠู†ูŠ ูˆุฏุนู…ู‡ ู„ู†ูŠู„โ€ฌ โ€ซุงู„ุณุงู„ู… ู…ุฐูƒุฑุงู‹ ุจุนุทุงูŠุงู†ุง ุงู„ุณุฎูŠุฉ ูˆุตู†ุงุฏูŠู‚ู†ุง ุงู…ู„ูุชูˆุญุฉ ุฃู„ุฌู„ ุชู†ู…ูŠุฉ ู‡ุฐุงโ€ฌ โ€ซุงู„ุดุนุจโ€ช.โ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€โ€ฌ

โ€ซโ€ชjy.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชjy.oโ€ฌโ€��� โ€ซโ€ชzkDrโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชzkDrโ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€ฌ โ€ซ`โ€ฌ โ€ซโ€ชsโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชDโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชlโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซ`โ€ชzโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ช6โ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซโ€ช%โ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซ`โ€ฌ โ€ซโ€ชlzf pe wโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชT,eส˜rโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชzMโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชlโ€ฌโ€ฌ โ€ซอ…โ€ฌ โ€ซโ€ชrโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชส˜โ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ช$โ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ช0โ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซโ€ชอจ3โ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชษ‡โ€ฌโ€ฌ โ€ซอจอจโ€ฌ โ€ซอจโ€ช %bโ€ฌโ€ฌ โ€ซ `โ€ช/0Xwโ€ฌโ€ฌ

โ€ซุบุงุฏุฑ ุงุฃู„ู…ุฑูŠ ู…ุน ุงู†ุชู‡ุงุก ุณุทูˆุฑ ุงุงู„ูุชุชุงุญูŠุฉโ€ช ุŒโ€ฌูˆู‡ู†ุงูƒ ุจุฏุฃุช ููˆุงุตู„ ู…ู†โ€ฌ โ€ซุนู†ุงูˆูŠู† ุฅุฎุจุงุฑูŠุฉ ุฑุณูŠุนุฉโ€ช ุŒโ€ฌุชุจุนุชู‡ุง ู…ู„ูุงุช ูˆุฏุฑุงุณุงุช ูˆู…ุทุงู„ุนุงุช ุงู„ ุชุฎู„ูˆโ€ฌ โ€ซู…ู† ุงู„ุฌุฏุฉ ูˆุงู„ุฑุตุงู†ุฉโ€ช..โ€ฌุงู„ูู„ุณูุฉ ูˆุงู„ุณูŠุงุณุฉ ุจู†ูŠ ุงู„ูุงุฑุงูŠุจ ูˆู‡ูŠุฌู„โ€ช..โ€ฌุงุฅู„ุฑู‡ุงุจโ€ฌ โ€ซุงู„ุฑู‚ู…ูŠโ€ช..โ€ฌุงุฃู„ุฌู†ุฏุฉ ุงู„ุณูŠุงุณูŠุฉ ู„ุชุบูŠุฑูŠ ุงู…ู„ู†ุงุฎ ุงู„ุนุงู…ู„ูŠโ€ช..โ€ฌุงู„ุชุบุฑูŠุงุช ุงู…ู„ู†ุงุฎูŠุฉโ€ฌ โ€ซู‡ู„ ุชุตุจุญ ุณุจุจุงู‹ ู„ู„ู†ุฒุงุนุงุช ุงู„ุณูŠุงุณูŠุฉโ€ช..โ€ฌูˆุฃุญุงุฏูŠุซ ุฃุฎุฑู‰ ู…ุชู†ูˆุนุฉ ุชู‚ุฑุชุจโ€ฌ โ€ซู…ู† ุฃุฌูˆุงุก ุงุฃู„ุฏุจ ูƒู‡ูˆุงุฌุณ ุงู„ุชุนุฑูŠุจ ูˆุญูˆุงุฑ ู…ุน ุฅุจู† ุงู…ู„ุจุงุฑูƒ ุดุงุนุฑ ู‡ุฌุฑโ€ฌ โ€ซูˆุชุนุฑุถ ู„ู‚ุถุงูŠุง ุงู„ุฑุชุจูŠุฉ ุฃูŠุถุงู‹โ€ช.โ€ฌโ€ฌ


โ€ซู…ุง ุดุบู„ู†ูŠ ุทูŠู„ุฉ ุงู„ูˆู‚ุช ูŠู ู‡ุฐุง ุงู…ู„ุดูˆุงุฑ ุงู„ุทูˆูŠู„ ู‡ูˆ ุฏุฑุงุณุฉ ุนู† ุชุทูˆุฑโ€ฌ โ€ซู…ูู‡ูˆู… ุงู…ู„ูˆุงุทู†ุฉ ูŠู ุงู„ููƒุฑ ุงู„ุณูŠุงูŠุณโ€ช ุŒโ€ฌุฑู…ุจุง ู„ู† ุฃุฌุฏ ุญุงู…ุณุฉ ู…ู„ุทุงู„ุนุชู‡ุงโ€ฌ โ€ซู„ูˆุงู„ ุงู„ุฑุบุจุฉ ูŠู ุชุฑุตูŠู ุงู„ูˆู‚ุชโ€ช..โ€ฌูุตุญุงูุชู†ุง ุงู…ู„ุจุฌู„ุฉ ู…ู„ ุชุฑุจุญ ุชุชุญุฏุซ ุนู†โ€ฌ โ€ซุงู…ู„ูˆุงุทู†ุฉ ูˆุชุฑุจุทู‡ุง ุจูƒู„ ูŠุดุกโ€ช..โ€ฌู…ุซู„ู‡ุง ู…ุซู„ ุงู„ู‡ูˆูŠุฉโ€ช..โ€ฌุงู„ุนูˆู…ู„ุฉโ€ช..โ€ฌูˆุจุงู‚ูŠ ุทุงู„ุณู…โ€ฌ โ€ซุงู…ู„ุดู‡ุฏ ุงุงู„ุนุงู„ู…ูŠ ุนู†ุฏู†ุงโ€ช..โ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€โ€ฌ

โ€ซโ€ชjy.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชjy.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชzkDrโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชzkDrโ€ฌโ€ฌ

โ€ซ`โ€ชlDsโ€ฌโ€ฌ

โ€ซ\`โ€ชอจอจ;sQโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชZzfL6Ujw`%yโ€ฌโ€ฌ

โ€ซุณูŠุตุจุญ ูƒุฑุซุฉ ุงู„ุญุฏูŠุซ ุนู† ุงู…ู„ูˆุงุทู†ุฉ ุณุจุจุงู‹ ูŠู ุฅุถุงุนุชู‡ุง ุจู†ูŠ ุงู„ู‚ุจุงุฆู„โ€ช ุŒโ€ฌูู‡ูŠโ€ฌ โ€ซุณููŠู†ุฉ ู†ูˆุญ ูƒุงู… ูŠุฑูŠุฏ ู„ู‡ุง ุณู„ูŠุงู…ู† ุนุจุฏุงู…ู„ู†ุนู…โ€ช ุŒโ€ฌูˆู‡ูŠ ุฏุฑุณ ู†ู‚ุฑุฃู‡ ูŠูโ€ฌ โ€ซุฏูุงุชุฑ ุงู„ุฌู†ุงุฏุฑูŠุฉ ุนู‰ู„ ู…ุง ุชู‚ุฑุชุญ ุซุฑูŠุง ุงู„ุนุฑูŠุถโ€ช ุŒโ€ฌูˆู‡ูŠ ุงู…ู„ุดุงุนุฑ ุงู„ูุงุฆุถุฉโ€ฌ โ€ซู„ู„ู…ูˆุงุทู† ูŠู ุงู„ุนูŠุฏ ุงู„ูˆุทู†ูŠ ูƒุงู… ูŠุญู„ู… ุดุชูŠูˆูŠ ุงู„ุบูŠุซูŠโ€ช ุŒโ€ฌูˆู‡ูŠ ู†ู‚ุฏ ุงู„ุณุงุฆุฏโ€ฌ โ€ซูƒุฃุฑู‚ู‰ ุตูˆุฑู‡ุง ู…ุจุซู„ ู…ุง ูŠู‚ุฑุฑ ุนุจุฏุงู„ุนุฒูŠุฒ ุงู„ุตุงุนุฏูŠ โ€ช ุŒโ€ฌูˆู‡ูŠ ุงู…ู„ุณุงูˆุงุฉ ุงู„ุชุงู…ุฉโ€ฌ โ€ซุจู†ูŠ ุงู…ู„ูˆุงุทู†ู†ูŠ ูƒุงู… ูŠู†ุธุฑ ูŠูˆุณู ู…ูŠูƒโ€ช ุŒโ€ฌูˆู‡ูŠ ุฅู…ูŠุงู† ุจุงู„ุชุนุฏุฏ ูˆุงู„ุฑุดุงูƒุฉ ูƒุงู…โ€ฌ โ€ซูŠู ู‚ูˆู„ ูŠุญูŠ ุงุฃู„ู…ุฑูŠโ€ช ุŒโ€ฌูˆู‡ูŠ ุงู…ู„ูุงุนู„ุฉ ูˆุงู…ู„ุดุงุฑูƒุฉ ูŠู ุจู†ุงุก ุงู„ูˆุทู† ูƒุงู… ุนู†ุฏโ€ฌ โ€ซุณุนูˆุฏ ุงู„ุจู„ูˆูŠโ€ช ุŒโ€ฌูˆูˆูˆูˆโ€ช...โ€ฌู‡ุฐู‡ ุฌุฑุฏุฉ ุญูู†ุฉ ุฑูˆุงุจุท ุฅู„ูƒุฑุชูˆู†ูŠุฉ ูˆุนู„ูŠูƒู…โ€ฌ โ€ซุจุงู‚ูŠ ุงู„ุญุณุงุจโ€ช.โ€ฌโ€ฌ


‫يف مجلة الدبلومايس كانت الدراسة املزبورة أكرث رصانة وأكرث دقة‬ ‫‪...‬دراسة ال كاتب لها‪ ،‬لكنها ذهبت بعيد اً يف التفتيش عن متددات‬ ‫هذا املفهوم أفقياً وعمودياً‪..‬همس الكاتب املجهول يف أذين برصاحة‬ ‫حني قال‪« :‬ليس هنالك مجتمع مدين دون مواطنة‪ ،‬وال مواطنة دون‬ ‫دميقراطية حقيقية‪ ،‬وال دميقراطية حقيقية دون مواطنني مبعنى الكلمة‬ ‫ميارسون وينظمون عىل أساسها عالقاتهم مع بعضهم بعضاً من جهة‪،‬‬ ‫وعالقاتهم مع الدولة من جهة أخرى‪..‬تلفت مييناً ويساراً وتنفست‬ ‫بعمق وأنا اتهجى العبارات مرة بعد أخرى‪...‬متنيت لو أن األمري كان‬ ‫موجود اً معي يف هذه الصفحة ألقرتح عليه نقل خدمات املجلة من‬

‫‪ͨͨͨ{kDry jy.o‬‬ ‫‪jy.o‬‬ ‫‪zkDr‬‬ ‫‪^`{a<ʜ^s&T zkDr‬‬

‫وزارة الخارجية إىل وزارة الداخلية‪.‬‬

‫”‬

‫تابعت القراءة‪..‬وصاحبنا الكاتب املجهول مازال يصف أحوال املواطنة‬ ‫يف الفكر الغريب‪ ،‬ويتحدث عن املشوار الشاق الذي مر به املفهوم قبل‬ ‫أن يتبلور يف صورته النهائية‪ ،‬ويف خامتة الدراسة وضع سل ًام للقراء‪..‬‬ ‫يحددون من خالله موقعهم من خارطة املواطنة‪..‬ذكرنا بأن هنالك‬ ‫مستويات من املواطنة‪..‬‬


‫يعني أشياء تشبه درجات القطار السعودي‪..‬وهي تختلف باختالف‬ ‫أشكال مامرسة السلطة‪..‬سأرسد لكم درجات السلم التي تخترص‬ ‫مفهوم املواطنة عملياً من عند صاحبنا الكاتب الذي ال يخفي نكده‬ ‫من النطنطة بني تلك السالمل لدى األنظمة الديكتاتورية‪:‬‬ ‫ ‬

‫املستوى االول‪ :‬سلطة بقرار فردي‬

‫ ‬

‫املستوى الثاين‪ :‬إعالم الجمهور بالقرار دون أخذ رأيهم‬

‫ ‬

‫املستوى الثالث ‪:‬اسشارة الجمهور دون األخذ برأيهم‬

‫ ‬

‫املستوى الرابع‪ :‬استشارتهم واألخذ برأيهم‬

‫ ‬

‫املستوى الخامس‪ :‬ارشاكهم يف مواجهة القضايا وحل املشاكل‬

‫ ‬

‫السادس‪ :‬وجود سلطة اتخاذ القرار يف يد عامة املواطنني وفق‬ ‫آليات الدميقراطية‬

‫وكام يجري يف استفتاءات الفيس بوك وامتحانات الشخصية التي‬ ‫يبتكرها مرتادوه‪ ،‬ميكننا أن نخترب صورة الوطن عىل سلم املواطنة‪..‬‬ ‫ونحدد أي صورة يشبه‪...‬طبعاً لن تكون صورة الوطن مقاس ‪ 4*6‬كام‬ ‫يؤكد صالح الشيحي‪ ،‬لكنها حت ًام صورة ملونة من أي مقاس كانت!‬


bdĂ&#x2021;spuQ  bOFĂ&#x2021;seĂ&#x2021;w

Íą

cĘ&#x2122;TĘ&#x153;ris0]`cĘ&#x2122;T{TĘ&#x2DC; pT0MjĘ&#x2DC;z=)8,y0`{L4 É&#x20AC;/pj q /+ \0y qj jr0( Í&#x2026;M`Ef` \ r Í&#x2026;z]z4Ę&#x2122;]` Í&#x2026;gp`1ke le 0Y` 3k` Zy+k< waL zesz` aQ` K1syr 1r!yĘ&#x2DC;cyĘ&#x153;^a{TV`jx.`rS0Mjx.`,y0`i0zP 0=) X1r ZsD Í&#x2026;gpYy+k< >%U` 3k` m,=Yy É&#x20AC;]e BM{TafpeZy+k<yYw` T@ Í&#x2026;0zQ=`,a`D/( {T 0e %!j {j 0\- Ę&#x2DC;r Í&#x2026;lza40f` b 4/ Nzf!` yr2` pXr, ea!ew` qke,$r`4/_=y

Íą


‫لكني كنت دامئاً أحرتم شخصية ساعي الربيد‪ ،‬أتخيله يف قوام رشيق‬ ‫وصرب ال نهاية له عىل كتم أرسار الناس‪ ،‬بيده مفاتيح كل األبواب‬ ‫املغلقة لكنه يؤثر أن يرتك الرسالة أو الطرد سلي ًام إكراماً لعني‬ ‫مستقبليه‪ ،‬طبع الفضول يبدو وكأنه جزء من اختصاص أهل الربيد‬ ‫إال هذا الرجل املتخيل‪ ،‬أتحدث عن زمن وىل كنا نعد االيام بانتظار‬ ‫رسالة من هنا وأخرى من هناك‪ ،‬كل رسالة ال رشف لها ‪-‬وال‬ ‫مؤاخذة‪ -‬فهي تحمل بصامت ال عد لها قبل أن تحط يف محطتها‬ ‫األخرية‪ ،‬سيعالجها املقص والسكني واألسنان أحياناً ألجل الكشف‬ ‫عن املخبوء يف الداخل‪ ،‬رسالة أو كتاباً أو قطعة ما‪ ،‬قدرها أن‬ ‫تقلب عىل بطنها وظهرها قبل أن يؤذن لها باإلنرصاف‪.‬‬ ‫وكأي رجل شجاع يف زمن جبان‪ ،‬كنت أتخيل رجال املباحث‬ ‫والرشطة والهيئة وحارس املدرسة وكل واحد له سلطة سيتكئ عىل‬ ‫األريكة ويقرأ أي رسالة تصل‪ ،‬لذلك كنت أراسل اذاعة طهران‬ ‫بإسم مستعار‪ ،‬واذاعة هولندا بإسم مستعار آخر‪ ،‬حتى رسائل من‬ ‫قبيل «السالم عليكم» تحتاج إىل تشفري‪ ،‬فنقاط التفتيش املتخيلة‬ ‫املرسل أم داخ ًال ‪ ،‬وحدها عائشة‬ ‫ال تبقي وال تذر‪ ،‬خارجاً كان‬ ‫َ‬ ‫عبداللطيف يف زحام اإلذاعات تعرفني باإلسم‪ ،‬وهذا إدعاء طبعاً‬ ‫ال تصدقوه‪ ،‬فهي تعرف إسمي ألين أوقع به ال أكرث‪ ،‬فاألخوة من‬ ‫األحساء مل يرتكوا إس ًام ألحد يف برنامجها «اسرتاحة الظهرية»‪ ،‬حتى‬ ‫لكأن الربنامج فاص ًال يف فسحة مدرسية داخل الهفوف!‪.‬‬


‫كنت مهوساً يف تلك األيام باقتطاع أي إعالن بالصحافة يدعوك‬ ‫الستالم مطبوعات مجانية‪ ،‬وكم غمرتني السعادة مرات حني كان‬ ‫بريد العائلة ميتلئ بالرسائل‪ ،‬وكلها دعايات ال تغني وال تسمن‬ ‫من جوع‪ ،‬غري أنها تغني الربيد لألبد‪ ،‬فام إن تحرك املقص وتغلق‬ ‫املظروف حتى يباع عنوانك الربيدي يف حراج الدعاية واإلعالن‬ ‫الدويل‪ ،‬وهناك لن تجد وصفاً مناسباً لربيدك إال هذا الوصف‬ ‫املستحدث مع دخولنا إىل عهد اإلنرتنت ‪ :‬جنك ميل!‪.‬‬

‫‪j‬‬ ‫‪zkDyzjk.yo.o‬‬ ‫‪®®®s uÇ‬‬ ‫‪Dr r‬‬ ‫‪bFqBrWbdWU Ñ‬‬

‫‪s è‬‬ ‫‪s è‬‬ ‫‪s è‬‬

‫”‬

‫الخوف دامئاً سيد املوقف‪ ،‬ولو‪ ،‬فمحدثكم ثوري مبحرك أربعة‬ ‫سلندر‪ ،‬والخوف عند الثوار هو قرين التكتيك والتمويه‪ ،‬لذلك‬ ‫ما إن وقعت يف يدي كاتالوجات املكتبات الحرة يف لندن حتى‬ ‫انتفضت فيني كل قيم العامل الحر‪ ،‬أريد أن احتضن أي كتاب‬ ‫ممنوع‪ ،‬طبعاً من دون كلفة ال طاقة لنا بها‪ ،‬تودي بنا إىل مهاوي‬ ‫التحقيق!‪.‬‬ ‫وسوس يل شيطان القراءة ذات مرة أن أطلب عدد اً من إصدارات‬ ‫أحمد مطر من دار الساقي‪ ،‬وصلت اإلصدارات بحفظ الله وعنايته‬ ‫فقلت لعلها خدعة!!‪،‬‬


โ€ซูŠุฑูŠุฏูˆู† ู…ุฑุงู‚ุจุชูŠ ุจู‡ุฐุง ุงู„ุทุฑูŠู‚โ€ช ุŒโ€ฌูุฌุฑุจุช ุฃู† ุงุทู„ุจ ุจุฅุณู…ูŠ ู‡ุฐู‡โ€ฌ โ€ซุงู…ู„ุฑู‡โ€ช ุŒโ€ฌูˆุงุฎุฑุชุช ู†ุตูˆ���ตุงู‹ ู…ุฑุณุญูŠุฉโ€ช ุŒโ€ฌุฃุญุฏู‡ุง ู„ุญุจูŠุจ ุตุงุฏู‚ ุนุจุงุฑุฉ ุนู†โ€ฌ โ€ซู†ุตูˆุต ู…ุฑุณุญูŠุฉ ุฅุฐุงุนูŠุฉ ูˆุงู„ุซุงูŠู† ุจุนู†ูˆุงู† ยซุตุญููŠูˆู† ู„ู„ุจูŠุนยป ู…ู„ ุฃุนุฏโ€ฌ โ€ซุฃุฐูƒุฑ ุฅุณู… ูƒุงุชุจู‡ ุฃู„ูŠู† ุฃุถุนุช ุงู„ูƒุชุงุจ ู„ูƒุฑุซุฉ ู…ุง ุฎุจุฃุชู‡ ูˆุฃุจุฏู„ุช ูŠูโ€ฌ โ€ซู…ูƒุงู†ู‡ ูˆุณุฃุญูŠูƒ ู„ูƒู… ุงู„ุณุจุจโ€ช.โ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชjโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชzkDyzjk.yo.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชWOIs uร‡โ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชDr r s รจโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชรŠร‡ร‘UFAร‡รจรuuUร‰รuKLร™Uรจรƒโ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€ชs รจโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชs รจโ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€โ€ฌ

โ€ซูˆุตู„ุช ุงู„ู†ุตูˆุต ุงู…ู„ุฑุณุญูŠุฉโ€ช ุŒโ€ฌูˆุณุนุงุฏูŠุช ูƒุณุนุงุฏุฉ ุฑู…ูŠูŠ ูˆู‡ูˆ ูŠู„ุชู‚ูŠโ€ฌ โ€ซุจุฃู…ู‡โ€ช ุŒโ€ฌู†ุธุฑุช ุฅู‰ู„ ุญุงู„ ุงู„ุทุฑุฏ ุงู„ุฑุจูŠุฏูŠ ุงู„ุฐูŠ ูุฑ ุงู„ูƒุฑุฉ ุงุงู„ุฑุถูŠุฉ ูˆู‡ูˆโ€ฌ โ€ซูŠู‚ุทุน ุงู„ุทุฑูŠู‚ ู…ู† ู„ู†ุฏู† ุฅู‰ู„ ุงู„ุฏู…ุงู…โ€ช ุŒโ€ฌูˆุฑุญุช ุฃุชุตูุญ ุงุฃู„ูˆุฑุงู‚ ุงุชุฃูƒุฏโ€ฌ โ€ซู…ู† ุณุงู„ู…ุชู‡ุงโ€ช .โ€ฌุงู„ูƒุชุจ ูŠู ุตุญุฉ ุฌูŠุฏุฉโ€ช ุŒโ€ฌุบุฑูŠ ุฃู† ยซุตุญููŠูˆู† ู„ู„ุจูŠุนยปโ€ฌ โ€ซุงู„ุฐูŠ ุทุจุนุชู‡ ุฏุงุฑ ุงู„ูˆูุงุก โ€ช-โ€ฌูˆุงู„ ุฃุญุณุจู‡ุง ุฅุงู„ ุฅุณ ู‹ุงู… ูˆู‡ู…ูŠุงู‹ โ€ช -โ€ฌู‡ูˆ ู†ุตโ€ฌ โ€ซู…ุฑุณุญูŠ ูŠุนุฑุถ ู…ู„ุญุงูƒู…ุฉ ุงูุฑุชุงุถูŠุฉ ู„ุฑุคุณุงุก ุชุญุฑูŠุฑ ุงู„ุตุญู ุงู„ุณุนูˆุฏูŠุฉโ€ฌ โ€ซุนู‰ู„ ุชุบุทูŠุงุชู‡ู… ุฃู„ุญุฏุงุซ ุงู„ุญุฌ ุงู„ุชูŠ ุชุถู…ู†ุช ู…ูˆุงุฌู‡ุฉ ุจู†ูŠ ุงู„ุญุฌุงุฌโ€ฌ โ€ซุงุฅู„ูŠุฑุงู†ูŠู†ูŠ ูˆุฑุฌุงู„ ุงุฃู„ู…ู† ุงู„ุณุนูˆุฏูŠ ูˆุฑุงุญ ุถุญูŠุชู‡ุง ุนุฏุฏ ู…ู† ุฃูˆู„ุฆูƒโ€ฌ โ€ซุงู„ุญุฌุงุฌ ุนู‰ู„ ุฎู„ููŠุฉ ู…ุง ูŠุณู…ู‰ ุชุธุงู‡ุฑุฉ ุงู„ุฑุจุงุกุฉ ู…ู† ุงู…ู„ุฑุดูƒู†ูŠโ€ช.โ€ฌโ€ฌ โ€ซุฃุบู„ู‚ุช ุงู„ู†ูˆุงูุฐ ุนู†ุฏู‡ุง ูˆุงุฃู„ุจูˆุงุจโ€ช ุŒโ€ฌูˆุญุงูˆู„ุช ุถุจุท ุฅูŠู‚ุงุน ู†ุจุถุงุชโ€ฌ โ€ซุงู„ู‚ู„ุจ ุงู„ุฐูŠ ุชุนุฌู„ ูŠู ุงุงู„ุณุชุฌุงุจุฉ ู…ู„ุฎุงูˆูู‡ ุงู„ู‚ุฏู…ูŠุฉโ€ช ุŒโ€ฌูˆุจุฏุฃุช ุงู„ู‚ุฑุงุกุฉโ€ฌ โ€ซู‚ุจู„ ุฃู† ูŠุฐู‡ุจ ุงู„ูƒุชุงุจ ุฅู‰ู„ ู…ู‡ุงูˆูŠ ุงู„ู†ุณูŠุงู†โ€ช ุŒโ€ฌูˆู‚ุจู„ ุฃู† ุชุชูƒุงุซุฑ ุฎูŠุงุงู„ูŠุชโ€ฌ โ€ซูƒุงุฃู„ุฑุงู†ุจ ุญูˆู„ ู…ุง ู…ูŠูƒู† ุฃู† ูŠู†ุชู‡ูŠ ุฅู„ูŠู‡ ุญูŠุงุฒุฉ ู‡ูƒุฐุง ูƒุชุงุจ!โ€ช.โ€ฌโ€ฌ โ€ซูุงู„ุณุงู„ู… ุนู‰ู„ ุจุฑูŠุฏ ุฒู…ุงู†โ€ช.โ€ฌโ€ฌ


ÍŞÍŞI$Ę&#x2122;e

_ 0a`i]e, sy

Íą

{TsjĘ&#x153;/+ &=y Í&#x2026;`s%U`z8Ę&#x153;{Tb<Ę&#x153;iĘ&#x153; Í&#x2026;bAU`ler&e5`leÉ&#x20AC;Lsj4kf`rz`MU`_r, Z%af`l ]`.pTÍ&#x2026;0)U`rof`leiz${Tsa)Ę&#x2DC;r Yy0DwaLq`/.LĘ&#x2DC;x0!z4{j5jĘ&#x17E;+s s`D/(waL /,k!` w` 5j Í&#x2026;y/,k!` z0` ^a qz5k Ę&#x2DC; ÍŞcME` qzT Nf!y e sor Í&#x2026;z0M` /,!` le U%=5f` q` qysk` x0!z4 s5ka` >=)z4 x.`  /E` i]f`T Í&#x2026;qke:ep`{TÍ&#x2026;iĘ&#x2122;LĘ&#x17E;yr1le0zQ<yr1lf@É&#x20AC;f + Í&#x2026;qke:ep iĘ&#x2122;LĘ&#x17E;{Ti]f`NeNXs`{Ti]f`tr5z`

Íą


‫سنوات مرت عىل هذا التسامح‪ ،‬غري أنه مل يدفع املعلنني إىل اختصار‬ ‫املسافة والدمج يف اإلشارة إىل توافر مكان للجنسني‪ ،‬ستصبح يافطة‬ ‫التنويه يف هامش اإلعالن وكأنها ضمن مفردات التصميم‪ ،‬إىل الحد‬ ‫الذي تحسبها وردت سهواً عن غري قصد‪ ،‬إلمتام هوامش التصميم وليس‬ ‫هوامش املناسبة‪.‬‬ ‫«يوجد مكان مخصص للنساء»‪..‬هكذا يتسع قلب املكان املذكر ليحتمل‬ ‫هامش العباءات السود‪ ،‬حتى املالحق الدامئة للنساء يف األندية‬ ‫والفعاليات االجتامعية والثقافية تستوجب التذكري بهذا الوجود‬ ‫الطارئ‪ ،‬فليس األصل فيه الدميومة‪ ،‬ألنه رهن الحدث‪ ،‬ورهن أعراف‬ ‫القامئني عىل صناعة املشهد الثقايف واالجتامعي‪.‬‬ ‫وألن األصدقاء مراجيح فرح عىل رواية الجفال‪ ،‬سيتمرجح القوم‬ ‫الباحثون عن حقوق املرأة يف عتمة الليل عىل أطراف هذا التنويه‬ ‫باعتباره انتصاراً لحقوقها التي رشدت مع الريح‪ ،‬سيقسمون املكان‪،‬‬ ‫ويجمعونه حتى يتسع كام اتسع اإلعالن لخطو أحذيتهن ساعة ميشني‬ ‫إىل فسحة ال تتسع لهم دامئاً‪...‬سيهندسون لها وجودها بحسب األعمدة‬ ‫التي تركها مهندس البناء يف ذلك املكان‪ ،‬وليس رضورات الحدث‪،‬‬ ‫سيعتيل الرجال عشة الحامم فيام ستميض إىل القبو كام يف النادي‬ ‫األديب بالدمام‪ ،‬وسرتتفع إىل الرشفة حني مييض الرجال إىل احتالل كل‬ ‫املكان يف مركز امللك فهد الثقايف وستبحث لها جمعية الثقافة والفنون‬ ‫بالدمام عن فاصل خشبي تتناصف فيه املكان مع الرجال بالتساوي‪،‬‬ ‫حيث يتاح لها املساواة يف النظر والجلوس والوقوف من دون أن تقع‬ ‫يف شبهة االختالط عىل طريقة خالط مولينكس‪.‬‬


5k`lLÉ&#x20AC;Ę&#x2122;ATÍ&#x2026;pzT3ka`- Ę&#x2DC;igaMjĘ&#x2122;LĘ&#x17E;BMiVy0E` gpf`p,$w` Ws5`leq`s a M`/_s%yiFYTNfEpjr ,<sf``^`-le_s(,a`pae]a M`Fy/sĘ&#x2DC; ^`-is]yl`r qMDYÍ&#x2026;:oO0T{T+,f`rÍ&#x2026;i/,!`f=É&#x20AC;`P5k`C/sz4x.` ÍŞÍŞÍ&#x2030;{ 5k`j!`{Ta 4^`koboͧ_5{`jsTr0]zf`BM

` ] b  jy.o r D l  ͨ  ͨ ͨ ( r D Ss5 zzkkD

â&#x20AC;?

.pkjĘ&#x2122;L bzy.lLV]jigpf`ͨͨgpyĘ&#x2DC;ͨͨFYT5ka`ͨͨFYT_ 0a` .p FYTqyska`É&#x20AC;==)e:ep`&=yrÍ&#x2026;lf`w` 0f`b(,jrÍ&#x2026;:ep` ͨͪ/.LĘ&#x2DC;Neͨͨ_ 0a`i]e, syĘ&#x2DC;ͧqjFYTr

zkDr

af$ jy.o  w  `  r  %zzkkDD YzY% `ͨͨͨK 0a`

â&#x20AC;?


ͨͨ% /Ę&#x2122;/so1 & r0`b]lDrr

Íą

Í&#x2026;isjsaeÍ&#x2026;ir+,MeÍ&#x2026;/o1Ę&#x153;\lDs`.o{T3k` ^$r/ e5e &U le gpke Í&#x2026;w8 gp% r/ L4 *y/` $0 b\ &U gpker Í&#x2026;gpy0` Í&#x2026;is%XĘ&#x153;\ 3j Í&#x2026;?/Ę&#x153; {T qa` k4 ^a Í&#x2026;ir0My 0f$Ę&#x153;r "5Uk` gpke Í&#x2026;]a` +Af` q8 /so,y Í&#x2026;0e gMD gp` Í&#x2026;iszTĘ&#x153;\ 3jr Í&#x2026;BzĘ&#x153;r m0z]UrlDs`bYLgp5

Íą


โ€ซุชุฐูƒุฑุช ู‡ุฐุง ุงู…ู„ุนู†ู‰ ูˆุฃู†ุง ุงุทูˆู ู…ุจุนุฑุถ ุงู„ุฒู‡ูˆุฑ ูˆุงู„ุจูŠุฆุฉ ูŠู ุงู„ูˆุงุฌู‡ุฉ ุงู„ุจุญุฑูŠุฉโ€ฌ โ€ซุจุงู„ุฏู…ุงู… ู‚ุจู„ ุฃูŠุงู…โ€ช ุŒโ€ฌุญู…ู„ุช ุงู„ุนุงุฆู„ุฉ ูŠู ูƒุดุชุฉ ุดู…ุดู…ุฉโ€ช ุŒโ€ฌู†ุฎุชุฑุจ ููŠู‡ุง ู‚ุฏุฑุงุชู†ุงโ€ฌ โ€ซุนู‰ู„ ุงู„ุดู… ุจุนุฏ ุฃูŠุงู… ู…ู† ู…ูˆุฌุงุช ุงู„ุบุจุงุฑ ุงู„ุชูŠ ุทู…ุฑุช ููŠู†ุง ุฅุญุณุงุณู†ุงโ€ฌ โ€ซุจุงู„ุฑูˆุงุฆุญ ุงู„ุฒุงูƒูŠุฉโ€ช ุŒโ€ฌูƒู„ ู…ุง ูŠู ุงู…ู„ูƒุงู† ูŠูˆุญูŠ ุจุฃู† ุงุฅู„ุฌุงุฒุฉ ุงู…ู„ุฏุฑุณูŠุฉ ู‚ุฏโ€ฌ โ€ซุจุฏุฃุช ู‚ุจู„ ูˆู‚ุชู‡ุงโ€ช ุŒโ€ฌูƒุงู†ุช ุงู„ุดู…ุณ ู‚ุฏ ุบุณู„ุช ุนูŠู†ูŠู‡ุง ุงุณุชุนุฏุงุฏ ุงู‹ ู„ู„ุบุฑูˆุจโ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซูˆุงู„ู†ุงุณ ูŠุฑุชุจุนูˆู† ูŠู ูƒู„ ุดุฑุจ ูˆุฒุงูˆูŠุฉโ€ช ุŒโ€ฌุจู†ูŠ ุงู„ุนุจ ู„ู„ูƒุฑุฉโ€ช ุŒโ€ฌูˆุนุงุฒู ู„ู„ู†ุงูŠโ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซูˆุดุงุฑุจ ู„ู„ุดุงูŠโ€ช ุŒโ€ฌูƒู„ ุชุฑุฌู… ุงู„ุนุดุจ ุงุฃู„ุฎุฑุถ ุฅู‰ู„ ู„ุบุชู‡โ€ช ุŒโ€ฌูˆุฃู†ุง ูˆุขุฎุฑูˆู† ูƒู†ุงโ€ฌ โ€ซู†ุตุนุฏ ุฅู‰ู„ ุญูŠุซ ู…ุนุฑุถ ุงู„ุฒู‡ูˆุฑโ€ช.โ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€ชjโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชอจอจอจ{kDr   yj.yoโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ช.โ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชzโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซโ€ชkโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชzโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชDโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชkDr roโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ช+s4%4b400f$i-eโ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€โ€ฌ

โ€ซูƒู†ุช ุฃุญุณุจ ู…ุนุงุฑุถ ุงู„ุธู‡ุฑุงู† ุงู„ุฏูˆู„ูŠุฉ ูˆุญุฏู‡ุง ู…ู† ุชุฌูŠุฏ ุชุฌู…ูŠุน ูƒู„โ€ฌ โ€ซูŠุดุก ุชุญุช ุฃูŠ ูŠุดุกโ€ช ุŒโ€ฌูุงู„ ูŠู‡ู… ุงู„ุนู†ูˆุงู†โ€ช ุŒโ€ฌุฃู„ู† ุงู…ู„ุนุฑุถ ู„ู„ุฌู…ูŠุนโ€ช ุŒโ€ฌุณุชู‚ุฑุฃ ุนู†โ€ฌ โ€ซู…ุนุฑุถ ู„ู„ุตู†ุงุนุงุช ุงู„ุญุฏูŠุซุฉ ูˆุญู†ูŠ ุชุตู„ ุณุชุฌุฏ ุจุงุนุฉ ุงู„ูุณุชู‚ ุงุฅู„ูŠุฑุงู†ูŠู†ูŠโ€ฌ โ€ซูˆุจุงุนุฉ ุงู„ุฒูŠุชูˆู† ุงู„ุณูˆุฑูŠู†ูŠ ูˆุจุงุนุฉ ุงู„ุฑุซูŠุงุช ุงู„ุชู‚ู„ูŠุฏูŠุฉ ู…ู† ุงู…ู„ุฑุตูŠู†ูŠโ€ช ุŒโ€ฌูˆุทุงุจูˆุฑโ€ฌ โ€ซุทูˆูŠู„ ู…ู† ุงู…ู„ุงู„ุจุณ ุงู„ุชู‚ู„ูŠุฏูŠุฉ!!โ€ฌ


โ€ซูˆุฅุฐุง ู…ุง ุณู…ุนุช ุนู† ู…ุนุฑุถ ุงู…ู„ู†ุชุฌุงุช ุงุฅู„ุณุชู‡ุงู„ูƒูŠุฉโ€ช ุŒโ€ฌุณูŠุตุทุงุฏูƒ ู†ูุณโ€ฌ โ€ซุงู„ุนุงุฑุถู†ูŠ ูˆู†ูุณ ุงู„ุจุถุงุนุฉโ€ช ุŒโ€ฌูˆุฅุฐุง ูƒู†ุช ุดุฌุงุนุงู‹ ูˆุฑูƒุถุช ุฅู‰ู„ ยซู…ุนุฑุถ ุงู„ุฎู„ูŠุฌโ€ฌ โ€ซุงู„ุฏูˆูŠู„ยปโ€ช ุŒโ€ฌุณุชู†ุนู… ุจุฑุคูŠุฉ ู…ู† ุฑุฃูŠุชโ€ช ุŒโ€ฌูˆุณุชูƒู…ู„ ู…ุง ู†ู‚ุต ู…ู† ุงุญุชูŠุงุฌุงุชโ€ฌ โ€ซุงู„ุจูŠุช ู…ู† ุงู„ูุณุชู‚ ูˆุงู„ุฒูŠุชูˆู† ูˆุงู„ุตุงุจูˆู† ูˆุงู…ู„ุงู„ุจุณ ุงู„ุชู‚ู„ูŠุฏูŠุฉ!!โ€ช ุŒโ€ฌูˆู‡ูƒุฐุงโ€ฌ โ€ซุญุชู‰ ุชุทูˆู„ ู‚ุงู…ุฆุฉ ุงุฅู„ู†ุฌุงุฒุงุชโ€ช.โ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€ชjโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชyj.yo.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชjโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซโ€ชzโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซโ€ชeโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชkโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชzkDr rโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชsโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชDโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชDโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชlโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซโ€ชLโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชaโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชw���€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซโ€ช+โ€ฌโ€ฌ โ€ซ\โ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซโ€ชCz$สžโ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€โ€ฌ

โ€ซูˆู…ุนุฑุถ ุงู„ุฒู‡ูˆุฑ ุงู„ุฐูŠ ุฎุงู„ ู…ู† ุงู„ุฑูˆุงุฆุญโ€ช ุŒโ€ฌูƒุงู† ู…ุดุช ู‹ุงู„ ุฒุฑุงุนูŠุงู‹ ูƒุจุฑูŠุงู‹โ€ช ุŒโ€ฌุงู„โ€ฌ โ€ซุฌุงุฑุฏูŠู†ูŠุง ูˆุงู„ ุฑูˆุฒ ูˆุงู„ ุชู„ูƒ ุงุฃู„ู…ุงูŠู† ุงู„ุชูŠ ุญู…ู„ุชู‡ุง ุฒูˆุฌู†ุง ุงู…ู„ุตูˆู† ูˆู‡ูŠโ€ฌ โ€ซุชุทูˆุญ ุจุนูŠู†ูŠู‡ุง ูŠู ุงุชุณุงุน ุงู…ู„ูƒุงู†โ€ช ุŒโ€ฌู„ูƒุฃู†ู‡ู… ุฃุฑุงุฏูˆุง ุฅุฎุจุงุฑู†ุง ุนู† ู…ุตุงุฏุฑโ€ฌ โ€ซุงู„ุฒู‡ูˆุฑ ุงู„ุชูŠ ุชุฒูŠู† ุจู‡ุง ุงู„ุดูˆุงุฑุน ุงู„ุนุงู…ุฉ ูุฌุงุคุง ุจุฃู‡ู„ู‡ุง ุฅู‰ู„ ู‡ู†ุงูƒโ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซูˆุฃู„ู† ุงู„ุจูŠุฆุฉ ุฏุฎู„ุช ูŠู ุงู„ุนู†ูˆุงู†โ€ช ุŒโ€ฌุตุงุฑ ู…ู…ูƒู†ุงู‹ ุฃู† ูŠู„ุญู‚ ุจุงู…ู„ุนุฑุถ ู‚ุณู…โ€ฌ โ€ซู„ุฃู„ูุงุนูŠ ูˆุงุฃู„ุฑุงู†ุจ ูˆุงู„ูุฑุฆุงู†โ€ช ุŒโ€ฌูˆู‚ุณู… ุขุฎุฑ ุงุดุชุจู‡ ุนู‰ู„ ุงู…ู„ู†ุธู…ู†ูŠ ุนุงู„ู‚ุชู‡โ€ฌ โ€ซุจุงู„ุฒู‡ูˆุฑ ูˆู‡ูˆ ู‚ุณู… ุงู„ุนุทูˆุฑ ุงู„ุญุฏูŠุซุฉ ู…ู†ู‡ุง ูˆุงู„ู‚ุฏู…ูŠุฉโ€ช.โ€ฌโ€ฌ


‫تركنا الزهور التي يف األعىل‪ ،‬ونزلنا إىل حيث زهور الوطن‪ ،‬وضع‬ ‫إبني عيل يده فوق الدكة ينظر إىل زرقة البحر‪ ،‬ووقفت أقرأ ما‬ ‫كتب العابرون من هناك‪ ،‬عبارة لها رائحة املواخري الليلية‪ ،‬تحدثك‬ ‫عن زائرين من طينة الدواب التي تحسب بعرتها زينة فال ترتك‬ ‫موقعاً دون أثر!‪ ،‬تقدمت قلي ًال وأنا أحدث الصغري عن جامل نافورة‬ ‫للمياة ال تعمل‪ ،‬فوجدت يافعني جاوزا العرشين يتبادلون املحاولة‬ ‫تلو األخرى لرمي أحدهم يف بركة املاء‪ ،‬حارس األمن ينتظر النهاية‪،‬‬ ‫وآخر يراقب بالجوال‪ ،‬وأنا أخىش أن يحفظ األطفال مشهدهم‬ ‫إياه‪.‬‬

‫‪j‬‬ ‫‪zkDyzjk.yo.o‬‬ ‫‪b]` Drr‬‬

‫”‬

‫‪b lDr‬‬

‫وألن الوطن للجميع‪ ،‬وجدنا أحد االطفال قبل بلوغنا خط النهاية‬ ‫يعتيل قمة مجسم جاميل‪ ،‬رفعت فوقه صورة أمري املنطقة‪ ،‬يحاول‬ ‫الصمود بقدميه الحافيتني ليقف عند أبعد نقطة‪ ،‬غري أن دورية األمن‬ ‫الخاصة بالبلدية‪ ،‬كانت يف انتظاره‪ ،‬لتكون آخر لقطة يف مشهد فاض‬ ‫بالزهور لهذا الطفل وهو يدفع بالقوة إىل سيارتهم حيث فاصلة من‬ ‫فواصل التأديب!‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬هنالك أزهار تبعث عىل الراحة‪ ،‬وهنالك أزهار تبعث عىل‬ ‫التحسس والوطن للجميع‪.‬‬


z$Ę&#x153;YT/ͨͨwsf`É&#x20AC;YT/ jsT0]zf`/y

Íą

Í&#x2026;gpey0T+gpisjsaysj\Í&#x2026;X,<wsfa` L4{TWs9`leÉ&#x20AC;4r\rÍ&#x2026;/sA%`{Tr0Dgp` gpAM ir/1y gor 3k` Fa)y ^`.` Í&#x2026;zQ` Í&#x2026;X,=a`É&#x20AC;É&#x201E;jskLmr/(lebz$/{T,zYU`bor gp$r/ E5j e /,Yf 0\.` {T isAzU5y z%`S0DwaLb<s`r{XĘ&#x2122;`I%`{T

Íą


โ€ซู„ู† ูŠูƒูˆู† ุงู…ู„ูŠุช ุฃูƒุฑุซ ุณุนุงุฏุฉ ู…ู† ุฃู† ูŠุณุชู‚ุจู„ ุฃุตุฏู‚ุงุกู‡ ู…ุจุง ูŠู„ูŠู‚ ุญุชู‰ ูŠูโ€ฌ โ€ซู…ุงู…ุชู‡โ€ช ุŒโ€ฌุฃูˆู„ุฆูƒ ุงู„ุฐูŠู† ูŠู‚ุทุนูˆู† ุงู…ู„ุณุงูุฉ ู„ูŠุฒุฑุนูˆุง ุฒู‡ุฑุฉ ูŠู ู…ุดู‡ุฏ ุงู„ุญุฒู†โ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซู„ูŠู„ู‡ุฌูˆุง ุจุงู„ุฏุนุงุก ู„ู‡โ€ช ุŒโ€ฌูˆุงู„ุฑุชุญู… ุนู„ูŠู‡ ูŠู ู…ุฌู„ุณ ุงู„ุนุฒุงุกโ€ช ุŒโ€ฌูŠุนู‚ุฏูˆู† ุฃุดูˆุงู‚ู‡ู…โ€ฌ โ€ซุญุฑุฒุงู‹ ุนู‰ู„ ู‚ุฑุจู‡ ุงู„ุฐูŠ ุณูŠุบุฏูˆ ุฑุณูŠุฑ ู†ูˆู…ู‡ ุงุฃู„ุทูˆู„โ€ช.โ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€ฌ โ€ซ`โ€ฌ โ€ซโ€ชsโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชDโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชjy.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชอจอจอจอจlUeb]z4 jy.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชzkDrโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชzkDrโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ช0โ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชCrโ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€โ€ฌ

โ€ซุฃุณุชุฏุนูŠ ู‡ุฐุง ุงู…ู„ุนู†ู‰ ูˆุฃู†ุง ุงุณุชุจุฏู„ ุฌู„ุณุชูŠ ู…ุฑุฉ ุจุนุฏ ุฃุฎุฑู‰ ูŠู ูˆุณุทโ€ฌ โ€ซู…ุฌู„ุณ ุนุฒุงุกโ€ช ุŒโ€ฌุงุณุชุณู„ู…ู†ุง ููŠู‡ ู„ุฎุทูŠุจู†ุง ุงู…ู„ููˆู‡โ€ช ุŒโ€ฌุญูŠุซ ุฌุฑุช ุงู„ุนุงุฏุฉ ุฃู†โ€ฌ โ€ซูŠู‚ูŠู… ุฃู‡ู„ ุงู„ูู‚ูŠุฏ ู‚ุฑุงุกุฉ ุญุณูŠู†ูŠุฉ ูŠู ุฃูŠุงู… ุงู„ุนุฒุงุกโ€ช ุŒโ€ฌุฅู‰ู„ ุฌุงู†ุจ ุฎุชู…ุฉ ุงู„ู‚ุฑุขู†โ€ฌ โ€ซุงู„ุชูŠ ูŠุฏุนูˆู† ู„ู‡ุง ุงู„ู‚ุฑุงุก ู…ู† ุฃุจู†ุงุก ุงู…ู„ุฏูŠู†ุฉโ€ช..โ€ฌุงู…ู„ูƒุงู† ูŠู ุชูุงุตูŠู„ู‡ ุงู„ ูŠู‚ู„โ€ฌ โ€ซุญุงู…ุณุฉ ุนู† ุงู„ุฎุทูŠุจโ€ช ุŒโ€ฌูุฎู„ู ุงู…ู„ู†ุฑุจ ู…ุจุงุฑุดุฉ ู‚ุงู…ุดุฉ ุฎุฑุถุงุก ุทูˆูŠู„ุฉ ูƒุชุจโ€ฌ โ€ซุนู„ูŠู‡ุง ยซุนูŠู„ ูˆูŠู„ ุงู„ู„ู‡ยป ูˆูŠู ุงู…ุชุฏุงุฏ ุงู„ุฌุฏุฑุงู† ุขูŠุงุช ูˆุขุฐูƒุงุฑ ุชุดุฑูŠ ุฅู‰ู„ ูุถู„โ€ฌ โ€ซุฃู‡ู„ ุงู„ุจูŠุชโ€ช ุŒโ€ฌูุถ ู‹ุงู„ ุนู† ุงู„ู„ูุงุฆู ุงู„ุณูˆุฏุงุก ุงู„ุชูŠ ุชุบุทูŠ ุงุฃู„ุนู…ุฏุฉ ุงู…ู„ุชูˆุฒุนุฉโ€ฌ โ€ซูƒูˆุงุญุฏุฉ ู…ู† ุฅูƒุณุณูˆุงุฑุช ุนุงุดูˆุฑุงุกโ€ช.โ€ฌโ€ฌ


โ€ซูƒู†ุช ุฃุฌู„ุณ ุฅู‰ู„ ุฌูˆุงุฑ ุงุซู†ู†ูŠ ู…ู† ุงู…ู„ุนุฒูŠู† ู…ู† ุฎุงุฑุฌ ุงู…ู„ู†ุทู‚ุฉโ€ช ุŒโ€ฌู…ู† ุฎุงุฑุฌโ€ฌ โ€ซุงู…ู„ุฒุงุฌ ูˆุงู„ู„ูˆู† ูˆุงู„ุทุงุฆูุฉโ€ช ุŒโ€ฌูˆูƒุงู† ุงู„ุฎุทูŠุจ ูˆู‚ุชู‡ุง ู‚ุฏ ุฃู…ุทุฑู†ุง ุจุฑุณุฏ ุธุงู„ู…ุฉโ€ฌ โ€ซุฃู‡ู„ ุงู„ุจูŠุชโ€ช ุŒโ€ฌุจุงู„ุชุฐูƒุฑูŠ ุจุงุบุชุตุงุจ ุญู‚ู‡ู…โ€ช ุŒโ€ฌูˆุงุงู„ุณุชุฎูุงู ู…ุจู‚ุงู…ู‡ู…โ€ช ุŒโ€ฌูƒู†ุงโ€ฌ โ€ซู†ุชู†ูุณ ู‡ูˆุงุก ุงู„ุฑุตุงุนุงุช ุงู„ุทุงุฆููŠุฉ ูŠู ูƒู„ ุฌู…ู„ุฉโ€ช ุŒโ€ฌูŠู ู„ุนู„ุนุฉ ุงู…ู„ุงูŠูƒุฑููˆู†ุงุชโ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซูˆุงู…ู„ูŠุช ู…ู† ุงู…ู„ุคูƒุฏ ุฃู†ู‡ ูŠู ุดูˆู‚ ู„ู„ูˆุตูˆู„ ุฅู‰ู„ ู‚ุฑุงุกุฉ ุงู„ูุงุชุญุฉโ€ช ุŒโ€ฌู…ุจุซู„ ู…ุงโ€ฌ โ€ซูƒุงู†ุช ูŠู ุดูˆู‚ ู„ูŠุทูุฆ ุฃุญุฏ ุฐู„ูƒ ุงู„ุฌู…ุฑ ุงู„ุฐูŠ ุงู„ ูŠูƒู ุงู„ุฎุทุจุงุก ุนู†โ€ฌ โ€ซุฅู„ู‡ุงุจู‡ ุญุชู‰ ูŠู ู…ู†ุงุณุจุงุช ุงู…ู„ูˆุชโ€ช ุŒโ€ฌู…ู†ุงุณุจุงุช ุงู„ ูŠุตุญ ููŠู‡ุง ุงู„ุชุฐูƒุฑูŠ ุฅุงู„ ุจุฃู†ู†ุงโ€ฌ

โ€ซโ€ชlDr lejjzkyjzk.yoD.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ช/Q`m/+Qyส˜ Drrโ€ฌโ€ฌ

โ€ซู…ุงุถูˆู† ุฅู‰ู„ ุฑุจ ุฑุญูŠู…โ€ช ุŒโ€ฌุฑุจ ุดุงุก ู„ู†ุง ุฃู† ู†ุฎุชู„ู ู…ู†ุฐ ุจุฏุงูŠุฉ ุงู„ุฎู„ูŠู‚ุฉโ€ช.โ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€โ€ฌ

โ€ซุงู„ุฎุทูŠุจ ูƒุงู† ูŠุชุจุงู‡ูŠ ูŠู ุฅุจูƒุงุก ุงู„ุฌู…ูˆุนโ€ช ุŒโ€ฌูŠู ุญู…ู„ู‡ู… ุนู‰ู„ ุจุณุงุท ุงู„ุฒู…ู†โ€ฌ โ€ซุฅู‰ู„ ู…ุญุทุงุช ูุงุฆุถุฉ ุจุงู„ุญุฒู†โ€ช ุŒโ€ฌููŠุงู… ูƒู†ุช ุงู„ ุฃุฌุฏ ู…ุง ุฃุจูŠูƒ ุฃู„ุฌู„ู‡ ุฅุงู„ ู‡ุฐูŠู†โ€ฌ โ€ซุงู„ุถูŠูู†ูŠ ุงู„ู„ุฐูŠู† ุฎุฌู„ ู…ู† ุญุถูˆุฑู‡ุงู… ุงู…ู„ูŠุช ูˆู…ู„ ูŠุฎุฌู„ ุฐู„ูƒ ุงู„ุญูŠ ู…ู†โ€ฌ โ€ซุชู„ู‚ูŠู†ู‡ู… ุฏุฑุณุงู‹ ุบุฑูŠ ู…ุณุชุญู‚โ€ช ุŒโ€ฌูˆู‡ูˆ ูŠุฐูƒุฑู‡ู… ุจุฃู† ููŠุถ ุงู…ู„ุดุงุนุฑ ู„ู† ูŠูƒููŠโ€ฌ โ€ซู„ุณุฏุงุฏ ู…ุณุชุญู‚ุงุช ุงู…ู„ุงูŠุถ ุงู„ุชูŠ ุชุณูƒู† ูŠู ุญุณุงุจ ูƒู„ ู…ุฎุงู„ูโ€ช.โ€ฌโ€ฌ โ€ซุฎุฑุฌุช ุจุนุฏู‡ุงโ€ช ุŒโ€ฌูˆุฎุฑุฌ ุงู„ู†ุงุณโ€ช ุŒโ€ฌูˆุจู‚ูŠ ุงู„ุฎุทูŠุจ ุฃุทุงู„ ุงู„ู„ู‡ ูŠู ุนู…ุฑู‡โ€ฌ โ€ซูŠุญุฑุถ ุณุทูˆุฑุงู‹ ู…ู„ุนุฑูƒุฉ ุฃุฎุฑู‰ ุนู‰ู„ ู‡ุงู…ุด ุฌู†ุงุฒุฉ ู…ู†ุฐูˆุฑุฉ ู„ู„ุชู†ุงุฒุนโ€ช.โ€ฌโ€ฌ


za(,`6ส™fa`/1r

อฑ

อ…isy+L3jy+=XสžkX0y0Y5% zp`_ / อ…cME` isa\yr อ…c5ส˜ ir0]y gpT ะชisy+L WsTะช b {` o2k` อ…c0$ส˜r 0f`r spY` gpTsz@ is`+yr waLis]i8 zp`i0s4{TkY`Zy0ToAX V=Yle{jMyx.`Nf!f`Tอ…se9`yL+Yy0D qz sr&=j zp`Csa)eส˜ q`6z`Wส™(สœส™=({T 0eสœc2`i VzXsr

อฑ


โ€ซูˆุฃู„ู†ู†ุง ู…ู„ู† ู†ุฎู„ู‚ ูŠู ุฎุงู„ุท ู…ูˆู„ูŠู†ูƒุณโ€ช ุŒโ€ฌุชุญุฑุต ุงู„ู‡ูŠุฆุฉ ุนู‰ู„ ุฃู† ุงู„ ูŠุฎุชู„ุทโ€ฌ โ€ซุงู„ู†ุงุณ ูŠู ุงุฃู„ุณูˆุงู‚โ€ช ุŒโ€ฌุณุชุตุจุญ ุงู„ูุฑุงุบุงุช ุจู†ูŠ ุงุฃู„ูƒุชุงู ูŠู ู…ู…ุฑุงุช ุงู…ู„ุฌู…ุนุงุชโ€ฌ โ€ซู…ุงุฏุฉ ู„ู„ู…ุฑุงู‚ุจุฉโ€ช ุŒโ€ฌูˆุณูŠุตุจุญ ุงู„ุธู† ูˆุงู„ูŠู‚ู†ูŠ ุณูŠุงู† ู„ุญุธุฉ ุงู„ุฎูˆู ู…ู† ุชุดุงุจูƒโ€ฌ โ€ซู…ุง ู‡ูˆ ุฃุนุธู…โ€ช ุŒโ€ฌูƒุงุฃู„ูŠุงุฏูŠ ูˆุงู„ุฑุคูˆุณโ€ช ุŒโ€ฌุญุชู‰ ุจุงุฑูŠุจ ูˆุณุจุงูŠุฏุฑ ู…ุงู† ุนุฑุถุฉโ€ฌ โ€ซู„ู„ุชุญู‚ูŠู‚ ุฅุฐุง ู…ุง ุฅุฎุชู„ุทูˆุง ุนู‰ู„ ุฃุฑูู ุงู…ู„ุญุงู„ุชโ€ช ุŒโ€ฌูู‡ู… ูŠุนู„ู…ูˆู† ูƒู„ ุงู„ุนู„ู…โ€ฌ โ€ซุฃู† ูŠู ุงุงู„ุฎุชุงู„ุท ุบูŠุงุจ ู„ุฃู„ุตู„โ€ช ุŒโ€ฌูˆุฎุฑูˆุฌ ุนู† ู…ุจุฏุฃ ุงู„ูุตู„โ€ช ุŒโ€ฌูˆู…ุญูˆ ู…ู„ุง ุชุจู‚ู‰โ€ฌ โ€ซู…ู† ุณุทูˆุฑ ุงู„ุชุงุฑูŠุฎโ€ช.โ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€โ€ฌ

โ€ซโ€ชjโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชy.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซโ€ฌ โ€ซโ€ชzโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชs รจโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชkโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ช=z(0`i=fYa`^zsอจอจอจlDs` Drโ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€ชs รจโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชs รจโ€ฌโ€ฌ

โ€ซุดุงู‡ุฏุชู‡ู… ูŠู ุงู„ู‚ุฑูŠุจ ูŠูˆู‚ููˆู† ุดุงุจุงู‹โ€ช ุŒโ€ฌูŠู†ุงุตุญูˆู†ู‡ ูŠู ุฃุญุฏ ุงู…ู„ุฌู…ุนุงุชโ€ช ุŒโ€ฌูƒุงู†โ€ฌ โ€ซุฅุจู†ูŠ ุนูŠู„ ุฐูˆ ุงู„ุซุงู„ุซ ุณู†ูˆุงุช ูŠู†ุธุฑ ุฅู„ูŠู‡ู… ูƒุงู… ูŠู†ุธุฑ ุฃุจุงู‡ ู„ูŠุณุฃู„ู†ูŠโ€ช :โ€ฌู…ู†โ€ฌ โ€ซู‡ุคุงู„ุกุŸโ€ช..โ€ฌู‚ู„ุช ูŠู ู†ููŠุณ ุฃู† ุงู„ุฑุดุทูŠ ุณูŠุนุฑูู‡ ุฌูŠุฏ ุงู‹ ุฅุฐุง ุงู„ุชุญู‚ ุจุงู…ู„ุฏุฑุณุฉโ€ฌ โ€ซูู‡ู†ุงูƒ ูŠุนุฑุถูˆู† ุตูˆุฑุชู‡ ูˆูŠู‚ูˆู„ูˆู†โ€ช :โ€ฌู‡ุฐุง ุฑุดุทูŠโ€ช ุŒโ€ฌุฃู…ุง ุนู† ุฑููŠู‚ูŠู‡ ูุงู„ ุฃุนู„ู…โ€ฌ โ€ซุฅู† ูƒุงู†ุง ุฃุฏุฎุงู„ ุถู…ู† ุงู…ู„ู†ู‡ุงุฌ ุฃู… ุฃุฎุฐู‡ู… ุงู„ุชูˆุงุถุน ุฅู‰ู„ ุฒูˆุงูŠุง ุงู„ุบูŠุงุจโ€ช..โ€ฌโ€ฌ โ€ซูˆุตูู‡ู… ุตุนุจ ู…ุณุชุนุตุจ ุนู‰ู„ ุทูู„ ุงู„ ูŠุคู…ู† ุฅุงู„ ุจุงู„ูุฑุญโ€ช..โ€ฌูุฃุฑุดุช ุฅู„ูŠู‡โ€ฌ โ€ซุจุงู„ู†ุธุฑ ุฅู‰ู„ ุงู„ุฌู‡ุฉ ุงุฃู„ุฎุฑู‰ ุฃู„ู‚ูˆู„ ู„ู‡โ€ช :โ€ฌู‡ุฐุง ู…ุทุนู… ูŠุจูŠุน ุงู„ุดุงูˆุฑู…ุง!โ€ช.โ€ฌโ€ฌ


‫مشهد املناصحة كان حارضاً يف آخر الحلقة التي قدمتها قناة االقتصادية‪،‬‬ ‫شاب يافع يشبه زهرة الجاردينيا كان يتجول بقميصه األسود داخل‬ ‫السوق‪ ،‬استوقفه فريق الحلقة ليجعلوا منه عينة اختبارية‪ ،‬هناك دار‬ ‫حوار بني الشاب محمد وبني الغبيوي‪ ،‬وهو رجل الهيئة يف امليدان‪،‬‬ ‫حوار عىل طريقة يا هداك الله ‪..‬ما لك والتشبهة بالغرب‪..‬كان الشاب‬ ‫بسيطاً يف ردوده لكنه كان أكرث واقعية‪..‬تشاغلت الهيئة بفتحة الثالثة‬ ‫إنش التي ظهرت من صدر الشاب وتشاغل الشاب باإلشارة إىل أننا ال‬ ‫نلبس إال ماتبيعه املحالت التي ترونها حولكم‪...‬من املؤكد أن حواراً‬ ‫كهذا ال يطول غالباً إال لدواعي التسجيل‪ ،‬ففي األغلب األعم أنت‬ ‫عرضة للفوز بنزهة يف سوبربان الهيئة متى ما أبديت االعرتاض عىل‬ ‫ا لنصيحة ‪.‬‬ ‫‪j‬‬ ‫‪y.o‬‬ ‫‬ ‫‬ ‫‪z‬‬ ‫‪s è‬‬ ‫‪k‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪aEMez s@/8 ͨͨ{kDr‬‬ ‫‪r‬‬

‫”‬

‫‪s è‬‬ ‫‪s è‬‬

‫ابتسم الشاب مراراً بتعب‪ ،‬بياض أسنانه املسور بالحديد مل ُيخف‬ ‫كل القلق الذي اعرتاه وذلك الشيخ يكرر عليه أنت تخفي بنطال‬ ‫«طيحني» الذي ال نراه من وراء القميص‪ ..‬طاحت نظرات الشيخ‬ ‫مرات عىل كل جسد الشاب الذي صار جسد اً لسياحة الهيئة‪ ،‬لعلهم‬ ‫يلمحون شيئاً ما بني املالبس للرصد غري الحلقات البالستيكية عىل‬ ‫معصم اليد‪ ،‬وكان املذيع قد حسم هذا املشهد بالسؤال ‪ :‬ماذا تفعلون‬ ‫يا شيخ يف مثل هذه الحاالت‪ ،‬هل تأخذونها إىل السوبربان؟‪..‬فكان‬ ‫جواب الشيخ أن هذه الحالة تنتهي باملناصحة فقط‪ ،‬ليتنفس الحضور‬ ‫الصعداء ويشكروا الهيئة عىل أنهم أحسنوا أداء الدور يف لقطة قد ال‬ ‫تتكرر دامئاً!‪.‬‬


ÍŞ_f8e2 is]jĘ&#x2DC;w$

Íą

8/rrÍ&#x2026;>z(0Ę&#x2122;`YWĘ&#x2122;P lLÉ&#x20AC;0(V%=`{T0Y z8Í&#x2026;za%f`/sf)`0y0]`bfMerÍ&#x2026;y.$Nk=erÍ&#x2026;/z4 0p`,y0y.pTÍ&#x2026;pMTr+gpUjil]fyrTs`em.p\ 0zP q`fM` 05` ,y0y [-r Í&#x2026;zeIk` 0 Ę&#x17E; Ua] le lL Nf5jieͨͨ.]orKskff`{T 0 y`rÍ&#x2026;zeIk` +Ę&#x153;É&#x20AC;&Uy0e.pT&y0=+s rc,LtsL,,!5eWĘ&#x2122;P Ę&#x2122; ,!5f` &UTͨͨ/]k4Ę&#x2DC; + f/r _5` +r !M` s4Ę&#x2DC;f$waLizkeifpeiĘ&#x2122;MTsY`qXĘ&#x2122;Pr>z(0 s4Ę&#x2DC;f s4 r Í&#x2026;ys5` s4 r Í&#x2026;y/,` s4 r Í&#x2026;zk` s4 r Í&#x2026;gpU` lzaMU`lzXĘ&#x2122;M`

Íą


‫القول بوجود مسجد غري مرخص يف حد ذاته دعوة للوقوف طوي ًال‬ ‫عند إشارة قف‪ ،‬قبل االستدارة إىل اليمني أو اليسار‪ ،‬فمن غري‬ ‫املفهوم أن يهب الناس بيتاً لله بال ترخيص‪ ،‬مبعنى أن يجعلوا‬ ‫عبادتهم سبباً للخروج عن املسار املخصص للمشاة‪ ،‬وأن يجتمعوا‬ ‫يف فناء مطلوب للعدالة‪..‬ال بد أن مثة خلل لكن ليس يف التصميم‬ ‫الهنديس وال التصاريح البلدية وال يف اتجاه القبلة‪..‬و إمنا خلل يف‬ ‫بنية العالقة بني الفاتحني واملغلقني‪ ،‬بني املصلني واملامنعني‪ ،‬بني‬ ‫أمنياتهم عىل باب الله وباب النظام‪.‬‬ ‫‪j‬‬ ‫‪zkDyzjk.yo.o‬‬ ‫‪rJU‬‬ ‫‪Dr r s è‬‬ ‫‪¿æÇdJ s èwɚBÇ‬‬

‫‪s è‬‬ ‫‪s è‬‬

‫”‬

‫‪s è‬‬ ‫‪s è‬‬

‫”‬

‫املساجد كلها لله لكنها يف نفس الوقت بيوت للناس أيضاً‪ ،‬لذلك‬ ‫هي ساحة الختالفاتهم وتنوعهم‪ ،‬ما كانت يف تاريخها األول إال‬ ‫مساحة لكل أحالم املؤمنني األوائل مبثل ما هي السقف الحاضن‬ ‫لتبايناتهم‪ ،‬لتفرعاتهم العقدية قبل أن تصريها الدول إىل مكعبات‬ ‫ماجي تطبخ بنكهات السلطان ومزاجه السيايس‪.‬‬ ‫‪j‬‬ ‫‪zkDyzjk.yo.o‬‬ ‫‪Dr r s è‬‬ ‫‪qK tMJ®®®ábs uÇ‬‬

‫يف هذا التداعي الذي انتهى إليه املسلمون بات املسجد حصناً لكل‬ ‫طائفة‪ ،‬فئة‪ ،‬جامعة‪ ،‬جزء اً من امتيازاتهم‪ ،‬ومكانا للتعبري عن أسئلة‬ ‫الهوية والعقيدة والحياة‪ ،‬بات مفهوماً أن ينشغل كل فريق بإنتاج‬ ‫مسجده الخاص الذي يشبهه‪ ،‬فقد خرج املسجد من باب الجامع‬ ‫إىل حصص التموين الفكري التي يبحث عنها كل فريق‪.‬‬


‫أنا آخر الباحثني عن ترصيح لبناء مسجد‪ ،‬فاملساجد كرثة والناس‬ ‫أحوج إىل بناء واحات االميان بداخلهم أو ًال ‪ ،‬لكني ال أقبل أن يصار‬ ‫إىل إشعال النار بني الناس كلام حسبنا أنها قد أوشكت عىل االنخامد‪،‬‬ ‫ال أقبل أن يصبح الوطن أضحية عيد ألولئك الذين يستثمرون‬

‫هذه الحوادث إلرجاعنا خطوات اخرى إىل الخلف‪ ،‬ونساق جميعاً‬

‫إىل املسلخ الطائفي الذي يتسع لكل اللحوم النيئة‪.‬‬

‫‪j‬‬ ‫‪zkDyzjk.yo.o‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪wMd ™ëUM èwV r r‬‬

‫‪s è‬‬ ‫‪s è‬‬ ‫‪s è‬‬

‫”‬

‫‪®®®wÑ‬‬

‫نريد وطناً ال يخاف الناس فيه ال عىل عقائدهم وال أجسادهم وال‬ ‫عواطفهم‪..‬وطن ال يقبل القسمة إال عىل نفسه!‪..‬وطن ال نخاف فيه‬ ‫أن نقول «ال» بصوت واضح‪..‬ال عىل طريقة الالبسني للجزمة الشامل‬ ‫يف درب الزلق!‪.‬‬


ͪkkz0y1s`ͨͨͨs]4

Íą

{k]`is0]`cĘ&#x2122;T{TĘ&#x2DC; x0%5`ly,`Ę&#x2122;L#=e,o8g` qaM!` {U]y _sf%f` ^Uo {T 0y1r gX/ +s r i ,YL k\ m,Y 0y1s` ir Í&#x2026;1p!` {T gX0` Ber s` bz) Í&#x2026;É&#x20AC;y0%4 É&#x20AC;$=e waL&y0`C5s\/^8rwaL^j{aebz)4É&#x20AC;f$Í&#x2026;3zf` NA`/sM9`.o9LazaXcsLbXͨͨ_Ę&#x2122;=`r3r/,zM`Yy0D q`s gX0{j,e+y Z5`kTY0y1rkzaLc0]csyFYTis ^a{T/sA%`b\Í&#x2026;csz`,y0 {TlzzeĘ&#x2122;LĘ&#x17E;NeY`{T{=)9` {kLͨͨ3,4 {T É&#x20AC;4f( is0Ay r,r gpUsp s]5e LY` {kLͨͨ3 É&#x20AC;kET 0y1s` i\ Í&#x2026;,9` L5` pky2)` 1p!` {T cX/Ę&#x153; isa!5y qs<sMf5yl`gpjrÉ&#x20AC;z`$ZaQe_s!`iw` pXrgppkTÍ&#x2026;É&#x20AC;, ÍŞ0z0]5`1s${TqjĘ&#x153;É&#x20AC;`P

Íą


‫مناسبة هذا القول هو حامسة الوزير الجديد ألن يكون أكرث قرباً‬ ‫من الناس‪ ،‬بتخليه عن بشت الوزارة ونزوله إىل شوارع الفيس‬ ‫بوك‪ ،‬يتجول فيها بكل تواضع ‪ ،‬يسمع لهذا ويتحدث لذاك‪ ،‬فهو‬ ‫مشغول عىل ما يبدو بتفقد أحوال الرعية التي اختفت عن مواقع‬ ‫الثقافة الرسمية وباتت تتسكع يف تجمعات إلكرتونية‪.‬‬ ‫الوزير الذي اصطاده صحايف جريدة الوطن صدفة يفرفر يف‬ ‫الفيس بوك ‪-‬ويالها من صدفة!‪ -‬فتح قلبه وحسابه إلضافة كل‬ ‫الناس‪ ،‬فوزارة اإلعالم والثقافة ال تشبهها أي وزارة ألنها ال تعرف‬ ‫طوابري املراجعني‪ ،‬والسبب أن الوزارة متلك كل املؤسسات االعالمية‬ ‫والثقافية وال أحد ميلك مشكلة أو مصلحة ينجزها مع الوزارة ولله‬ ‫الحمد‪ ،‬عدا بعض املتطفلني من أمثايل الذي يرتددون عىل طلب‬ ‫إذن بالتصوير‪ ،‬لتصوير الشوارع واملجسامت الجاملية والشواطئ‪،‬‬ ‫حتى يطمنئ قلب الوزير ورئيس الهيئة العليا للسياحة ورئيس‬ ‫هيئة األمر باملعروف وحرس الحدود ومدير الرشطة وجهاز أمن‬ ‫املنشآت واملباحث اإلدارية وكل جهة ذات اختصاص بالتصوير يف‬ ‫هذا الوطن!‪.‬‬ ‫أمنيتي أن يتلصص علينا الوزير من فتحة الفيس بوك لريى حبل‬ ‫الغسيل الذي منده ألحالمنا عىل الفيس بوك حتى ال تجف عىل‬ ‫صفحات الجرائد الرسمية‪ ،‬لريى كم نختلف يف الوقت الذي‬ ‫تتشابه كل السطور يف مرايا اإلعالم الرسمي‪ ،‬الثقافة عىل خط‬ ‫النار والحلول مؤجلة ألن السرت أوىل من الكشف ‪ ،‬وأدعى لصالح‬ ‫املواطنني والوطن!‪.‬‬


โ€ซุฃุดุนุฑ ู…ุฑุงุช ุจุฃูŠู† ูƒุงู…ู„ุชุฑุณุจู†ูŠ ูŠู ุงู„ุนู…ู„ูŠุฉ ุงู„ุชุนู„ูŠู…ูŠุฉโ€ช ุŒโ€ฌุณุงู‚ุท ูŠู ุฅู…ุชุญุงู†โ€ฌ โ€ซุงู„ูƒุชุงุจุฉโ€ช ุŒโ€ฌุฃู„ูŠู† ุงู„ ุฃู…ู„ูƒ ุทู‚ู… ุฃุณู†ุงู† ูˆุทู†ูŠ ูŠุนู†ูŠ ุนู‰ู„ ุชู‡ุฌูŠ ุฏุฑูˆุณโ€ฌ โ€ซุงู„ู†ุดูŠุฏโ€ช ุŒโ€ฌูˆุงู…ู„ุทุงู„ุนุฉ ูˆุงู…ู„ุญููˆุธุงุชโ€ช ุŒโ€ฌู„ุฐู„ูƒ ุฃุทู…ุน ู…ู† ุงู„ูˆุฒูŠุฑ ุจุตุญุงูุฉโ€ฌ โ€ซุฃุฑู‰ ููŠู‡ุง ูˆุฌูˆู‡ ูƒู„ ุงู„ู†ุงุณโ€ช ุŒโ€ฌุตุญุงูุฉ ุทู…ูˆุญู‡ุง ูŠุชุฌุงูˆุฒ ุณู‚ู ู†ู‚ุฏโ€ฌ โ€ซุดุฌุนุงู† ุงู„ู‡ูŠุฆุฉโ€ช ุŒโ€ฌูˆุงู„ ุชู‚ุชุงุช ู…ู† ุงู…ู„ู†ุงุณุจุงุช ุงู„ูˆุทู†ูŠุฉโ€ช ุŒโ€ฌูˆุงู…ู„ุนุงุฑูƒ ุงู„ู‚ูˆู…ูŠุฉโ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซูˆุงุจุชุณุงู…ุฉ ุงู„ูˆุฒูŠุฑ ูˆุงู…ู„ุณุฆูˆู„ ูˆุฑุฌู„ ุงุฃู„ุนุงู…ู„!โ€ช.โ€ฌโ€ฌ โ€ซุณู…ุนู†ุงูƒ ุชู‚ูˆู„ ุฃู† ุงู„ ุนูˆุฏุฉ ุฅู‰ู„ ุงู„ูˆุฑุงุก ูุงุณุชุจุฑุดู†ุง ุฎุฑูŠุงู‹โ€ช..โ€ฌู„ูƒู†ู†ุง ูŠู ู‡ุฐุงโ€ฌ โ€ซุงู„ูˆุทู† ู…ุฎุชู„ููˆู† ุญุชู‰ ูŠู ุชุนุฑูŠู ุงู„ูˆุฑุงุกโ€ช..โ€ฌู…ุง ูˆุฑุงุก ุงู„ุซู‚ุงูุฉ ูˆู…ุง ู‚ุฏุงู…ู‡ุงโ€ช..โ€ฌโ€ฌ โ€ซู…ุง ุชุฑูƒู†ุงู‡ ูˆุฑุงุก ู‡ุฐู‡ ุงู…ู„ุฑุญู„ุฉ ูˆู…ุง ู‡ูˆ ุฃู…ุงู…ู†ุง ุงุขู„ู†โ€ช..โ€ฌู‡ู„ ู…ู†ุน ุฎุฑูˆุฌโ€ฌ โ€ซู†ูˆุฑุฉ ุงู„ูุงูŠุฒ ุนู‰ู„ ุงู„ุชู„ูุฒูŠูˆู† ุฅุงู„ ุจุฑุชุฎูŠุต ู…ู† ุงู„ูˆุฑุงุก ุฃู… ุงุฃู„ู…ุงู…โ€ช...โ€ฌูˆโ€ฌ โ€ซุฅุฌุงุฒุฉ ู‚ุตูŠุฏุฉ ูŠู ูƒุชุงุจ ูˆู…ู†ุนู‡ุง ูŠู ุฅุตุฏุงุฑ ู…ุณุฌู„โ€ช..โ€ฌูˆ ุชุฑุญูŠู„ ู‚ุถูŠุฉโ€ฌ โ€ซุงู„ุณูŠู†ุงู…โ€ช..โ€ฌู†ุฑูŠุฏ ุฃู† ู†ุนุฑู ู‚���จู„ ูƒู„ ูŠุดุก ู…ุง ู‡ูŠ ุงู„ุซู‚ุงูุฉ ุงู„ุชูŠ ุชุฏุฎู„โ€ฌ โ€ซูŠู ู‚ุงู…ูˆุณ ุงู„ูˆุฒุงุฑุฉ ูˆู…ุง ู‡ูŠ ุงู„ุชูŠ ุชุฐู‡ุจ ุฅู‰ู„ ุณู„ุฉ ุงู…ู„ู‡ู…ุงู„ุชโ€ช ุŒโ€ฌูˆูƒู…โ€ฌ โ€ซุฃุทู…ุน ุฃู† ุฃุฑู‰ ุณู„ุฉ ู…ู‡ู…ุงู„ุช ุงู„ูˆุฒุงุฑุฉ ุฃูƒุฑุซ ู…ู† ุงู…ู„ู„ูุงุช ุงู„ุชูŠ ุชุชูƒุฏุณโ€ฌ โ€ซุนู‰ู„ ุทุงูˆู„ุฉ ุงู„ูˆุฒูŠุฑโ€ช ุŒโ€ฌูุฃู†ุง ู…ู…ู† ูŠุญู…ู„ูˆู† ุนู‰ู„ ุธู‡ุฑู‡ู… ุจู‚ุงูŠุง ู‚ุถุงูŠุงโ€ฌ โ€ซู…ู‡ู…ู„ุฉ!โ€ช.โ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชZy,<lelDs`{`[0e jy.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชzkDrโ€ฌโ€ฌ โ€ซ โ€ช+/sz]`ส˜โ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€โ€ฌ

โ€ซุขู…ู„ ุฃู† ุงู„ ู…ูŠู„ ุงู„ูˆุฒูŠุฑ ู…ู† ุงู„ุฏูˆุฑุงู† ูŠู ุฃุฒู‚ุฉ ุงู„ููŠุณ ุจูˆูƒโ€ช ุŒโ€ฌูˆุฃู† ุงู„ ุชู†ุชู‡ูŠโ€ฌ โ€ซุงู„ุญุงู…ุณุฉ ุฅู‰ู„ ุชุฎุตูŠุต ูˆุธูŠูุฉ ูŠู ุงู„ูˆุฒุงุฑุฉ ู„ู„ุฑุฏ ุนู‰ู„ ู‡ูˆุงุฉ ุงู…ู„ุญุงุฏุซุฉ ูŠูโ€ฌ โ€ซุงู„ููŠุณ ุจูˆูƒโ€ช ุŒโ€ฌูุงู„ู†ุงุณ ู…ูŠู„ูƒูˆู† ู…ู† ูŠุชุญุฏุซูˆู† ุฅู„ูŠู‡โ€ช ุŒโ€ฌู„ูƒู†ู‡ู… ุงู„ ู…ูŠู„ูƒูˆู†โ€ฌ โ€ซูˆุฒูŠุฑุงู‹ ูŠู†ุดุบู„ ุจู‡ู… ุญุชู‰ ูŠู ุณุงุนุฉ ุงู„ูุณุญุฉ!โ€ช.โ€ฌโ€ฌ


êUêU{UêUêÇè

ypkɀʘU$qLsf8g`M`UEyibXrлййпcL{T ,X 4/+ i m+Ue 0) za%f` V%=` kzaL  0( cM` :zj/s\+,ewaL{]a4ʙ`j0jʞKr09e.zUk`sa`pj 0L j0jʘ ͨͨ by,` k%e {T pesy k\ ͨͨͨ0)`r ce,` 0e b\ ͨͨɀ,z pjsT0M {` fQk` ͨͨͨͨzͨͨsͨͨVp` e,(lewUMk4kjbz)j3r+0U`k wpYewaLpzT0fj xs` AT {T esaMf` #04 ZaEyr ʙ]` 0L j0jʞ 9zj/s\ͅ]9`rlz]9a`ɀM0e:zj/s]`pMe&=yrͨͨxT ɀ9zj/s iso,f`9M`r_e0`WsTMa`6z`r[s6zU`rssza` 0A)`


‫لثالث سنوات بعدها ونحن نبحث عن االنرتنت الالسليك يف شوارع‬ ‫الدمام‪ ،‬نبحث عن ‪ 56‬كيلومرت من األموال املخصصة للمرشوع‬ ‫والتي ظننا الشمس قد أذابتها‪ ،‬صارت أجهزة الواي فاي تختلط‬ ‫برطوبة الجو لكرثة انتشارها يف املباين هناك وال مؤرش عىل الواي‬ ‫فاي املجاين املوعود سوى البارتوبل‪ ،‬املكتب املتنقل الذي يركن إىل‬ ‫طرف الشارع وقد كتب عليه بالبنط العريض اسم املرشوع كام ًال ‪..‬‬ ‫يف كل مرة نعرب من جواره نخفض زجاج النوافذ لرنى إن كان قد‬ ‫تحرك من مكانه‪ ،‬أو حدث ما يوحي بالحركة من حوله‪ ،‬لكن ال يشء‬ ‫سوى السكون الذي يخيم عىل سامء املرشوع الساكن يف األوراق‪.‬‬ ‫واألجمل من كل هذا أننا مع إطاللة كل عام وبالتحديد مع إقامة‬ ‫ملتقى الخدمات اإللكرتونية بالرشقية يعاد تذكرينا بأن املرشوع‬ ‫الذي اليحتاج أكرث من شهرين إلنجازه قد بدأ!!‪..‬وألن اإلنسان‬ ‫محكوم بالنسيان‪ ،‬مل تكن الصحافة املحلية تشعر بالحرج وهي‬ ‫تعيد تدوير ذات العبارة ‪ :‬بدء تنفيذ مرشوع االنرتنت الالسليك‬ ‫لكورنيش الدمام والخرب‪..‬وإذا كان اإلنسان ديدنه النسيان فغوغل‬ ‫ال ينىس‪ ،‬ال ينىس الوعود الذائبة يف ماء الخليج‪ ،‬ال ينىس أنفاسنا‬ ‫املحبوسة بفائض املواعيد‪ :‬تسعون يوماً‪ ،‬شهران‪ ،‬ثالثون يوما‪...‬‬


‫أسابيع قليلة‪ ،‬لكنها والله العامل أياماً وأسابيع وأشهراً عىل غري‬ ‫األيام التي نعرف‪ ،‬هي روزنامة حكومية بامتياز‪ ،‬روزنامة وسع‬ ‫صدرك‪ ،‬قبل أن تتسع الثقوب يف قلب املدينة!‪.‬‬

‫`‪iCrͨͨͨlDs‬‬

‫”‬

‫‪j‬‬ ‫‪zkDy.o‬‬ ‫‪r‬‬

‫هذه خالصة تقارير جريدة اليوم عن هذا املرشوع الذي سيضاف‬ ‫إىل قامئة أكرب مرشوع يف الرشق األوسط عام قريب!‪ ،‬وأبط مرشوع‬ ‫يف نفس الوقت‪ ،‬فالوعد املوعود يتحدث عن رسعة ‪ 64‬كيلو بايت‪..‬‬ ‫رسعة مل تعد موجودة حتى عىل قامئة الخدمة يف الرشكات املزودة‬ ‫لإلنرتنت‪ ،‬رسعة لتصفح اإلمييالت فقط ومعاينة مواعيد الصالة حتى‬ ‫ال يفوتها السائحون ساعة يعلقون يف طريق خروجهم من الواي‬ ‫فاي‪.‬‬


i2%Ę&#x2DC;ͨͨͨx0s\y

Íą

3/Tlqa`Vz@cM`pkzelzL{Tce,` q`sYy e .oͨͨYk)e r ]`pe ky,e :yL l FU8 _r%y qzTͨͨF4rĘ&#x153; W09a` y0X /s$ {T leg ,`go0e.r3k`{P/{T, 2`iso,` icsy,MÉ&#x20AC;esyp`+0y{`ky,f`m.o_s$ c$1 le 0Q=e /s< &=r Í&#x2026;w@sU` "M 0oY`

Íą


‫ضيف الله الذي تركنا ضيوفا عىل مشاريعه منذ تعيينه يف منتصف‬ ‫‪ 2005‬يدرك جيد اً كيف تنمو املدينة عمرانياً‪ ،‬وسياحياً‪ ،‬واقتصادياً‪،‬‬ ‫دون أن تجد ما يوازيها من املشاريع التحتية‪ ،‬منذ دخلنا ثقافة‬ ‫الكوبري واألنفاق ونحن ال نرى نور الله يتسلل إىل طرقات العابرين‬ ‫إىل الجحيم‪ ،‬والشوارع الدائرية التي تشبه ألعاب البالي ستيشن‬ ‫حيث يحاول الالعبون فيها اجتياز الدائري دون االصطدام بالقادمني‬ ‫من مختلف الجهات‪ ،‬لعبة يومية فيها رابحون وخارسون‪.‬‬ ‫حني نسمع ترصيحات األمني ال نعرف تحديد اً من تهالك قبل اآلخر‬ ‫هل هي املدينة أم املشاريع‪ ،‬هل الشوارع التي انهارت أم وعود‬ ‫األمني التي ال تكف عن تذكرينا بأننا عىل موعد للخروج من متاهة‬ ‫الحلزون‪ ،‬وتحويل الدمام إىل باريس مكررة‪ ،‬فهو مشغول يف نرشات‬ ‫األخبار بافتتاح الحدائق واملنتزهات بينام يغرق الناس يف بحر من‬ ‫الشتائم داخل الشوارع املختنقة ألنهم ال يعلمون متى يصلون إىل‬ ‫مكاتبهم‪ ،‬بيوتهم‪ ،‬مواقع النزهة‪ ،‬وال يعلمون أي مفاجآت تنتظرهم‬ ‫ساعة يعلقون يف دوامة الزحام‪.‬‬


โ€ซุฃู…ุงู†ุฉ ุงุฃู„ู…ู†ูŠ ู…ุดุบูˆู„ุฉ ุฃูŠุถุงู‹ ุจุงูุชุชุงุญ ุงุฃู„ู†ูุงู‚ ูˆุฅุบุงู„ู‚ู‡ุงโ€ช ุŒโ€ฌุจุงุช ุงู„ู†ูู‚โ€ฌ โ€ซุงุฃู„ูˆู„ ุฌุฒุก ู…ู† ุญูƒุงูŠุง ุฃู„ู ู„ูŠู„ุฉ ูˆู„ูŠู„ุฉโ€ช ุŒโ€ฌุดู‡ุฑุฒุงุฏ ุชุทุฑุฒ ู„ุดู‡ุฑูŠุงุฑ ูุตูˆ ู‹ุงู„โ€ฌ โ€ซู…ู† ุญูƒุงูŠุฉ ุถุงุฆุนุฉ ุจู†ูŠ ุฃุฎุทุงุก ุงู„ุชุตู…ูŠู… ูˆุชุนุฑุซ ูˆุตูˆู„ ุงู…ู„ูˆุงุฏ ุงุฅู„ู†ุดุงุฆูŠุฉโ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซู†ูู‚ ูŠุณุงูˆูŠ ุจุถุน ุงู†ุดุงุช ุนู‰ู„ ู…ู‚ูŠุงุณ ุงู„ุฎูŠุงุทู†ูŠโ€ช ุŒโ€ฌู„ูƒู†ู‡ ู…ุชุฏุฏ ุนู‰ู„โ€ฌ โ€ซุทูˆู„ ุฎู…ุณ ุณู†ูˆุงุช ูˆุงู„ุฒุงู„ ุนุฑุถุฉ ู„ู„ุชู…ุฏุฏ ุฎู…ุณ ุณู†ู†ูŠ ุฃุฎุฑู‰โ€ช..โ€ฌู„ู‚ุฏโ€ฌ โ€ซุฌุงูˆุฒู†ุง ูŠู ุงู„ุนุฏ ุฃู„ู ู„ูŠู„ุฉ ูˆู„ูŠู„ุฉ ูˆู†ุญู† ู…ุงุฒู„ู†ุง ุนู‰ู„ ูˆุนุฏ ุงู„ุชุณุนู†ูŠโ€ฌ โ€ซูŠูˆู…ุงู‹โ€ช..โ€ฌุงู…ู„ูˆุถูˆุน ู…ูˆ ุณู‡ู„โ€ช..โ€ฌู‡ุฐุง ู…ุง ุชูˆุญูŠ ุจู‡ ุชุฑุตูŠุญุงุช ุงุฃู„ู…ู†ูŠ ุงู„ุดูุงูโ€ฌ โ€ซูˆุงู„ุฐูŠ ุฏุนุง ู…ู† ุฎุงู„ู„ ู…ูˆู‚ุน ุงุฃู„ู…ุงู†ุฉ ุฅู‰ู„ ู†ุฑุด ุตูˆุฑ ูŠูˆู…ูŠุฉ ุชุตู ุญุงู„โ€ฌ โ€ซุงุฃู„ุนุงู…ู„ ุงู„ุฌุงุฑูŠุฉ ูŠู ุงู„ู†ูู‚ ุงู…ู„ูˆุนูˆุฏ ุจุฏุงุนูŠ ุงู„ุดูุงููŠุฉ ูˆุนุฏู… ูˆุฌูˆุฏ ู…ุงโ€ฌ โ€ซูŠุฎููŠู‡ ุนู‰ู„ ุงู…ู„ุชูƒุฏุณู†ูŠ ุนู†ุฏ ูƒู„ ุชุญูˆูŠู„ุฉ ู†ุจูŠู„ุฉโ€ช ุŒโ€ฌุบุฑูŠ ุฃู† ู…ุดูƒู„ุฉ ุงุฃู„ู…ู†ูŠโ€ฌ โ€ซุฃู† ุฃู‡ู„ ุฏุงุฑู‡ ุงู„ ูŠุนุฑูŠูˆู†ู‡ ุงู‡ุชุงู…ู…ุง ู„ุฐู„ูƒ ู…ู„ ูŠู„ุชุฒู…ูˆุง ุจุงุงู„ู‚ุฑุชุงุญโ€ช.โ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€ชs รจโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชs รจโ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€โ€ฌ

โ€ซโ€ชjโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชzkDy.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชwdร‡qOGAร‡Xยฎยฎs uร‡ s รจโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชrโ€ฌโ€ฌ โ€ซู‚ุจู„ ู…ุงุฆุฉ ุนุงู… ุจุงู„ุชุงู…ู… ูˆุงู„ูƒุงู…ู„ ูƒุงู† ุงู„ุณู„ุทุงู† ุงู„ุนุซุงู…ูŠู† ู‚ุฏ ุฃูƒู…ู„ ุฎุทโ€ฌ

โ€ซุณูƒุฉ ุญุฏูŠุฏ ุงู„ุญุฌุงุฒโ€ช ุŒโ€ฌุจุนุฏ ู…ุซุงูŠู† ุณู†ูˆุงุช ู…ู† ุงู„ุนู…ู„ ุงู…ู„ุถู†ูŠ ูŠู ุงู„ุตุญุฑุงุกโ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซุณูƒุฉ ุญุฏูŠุฏ ุฌุงูˆุฒุช ุงุฃู„ู„ู ูˆุซุงู„ู…ุซุงุฆุฉ ูƒูŠู„ูˆ ู…ุฑุช ูˆู„ูŠุณ ุจุถุนุฉ ุงู†ุดุงุชโ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซูˆูƒุงู† ุงู…ู„ุฑุดูˆุน ูŠูˆุงุฌู‡ ู…ุฎุงุทุฑ ูˆู…ุดุงูƒู„ ุงู„ ุชุดุจู‡ ู…ุดุงูƒู„ ุชุฑุณุจ ุงู…ู„ูŠุงุฉโ€ฌ โ€ซุงู„ุชูŠ ุญูˆู„ุช ุงู„ู†ูู‚ ุฅู‰ู„ ู…ุฎุถุฉ ู„ู†ุจโ€ช...โ€ฌโ€ฌ


‫وجعلت من اإلسفلت كاملعجون الذي يلهو به األطفال‪..‬بعد الثامن‬ ‫ركب الحجاج وقلوبهم تهفهف لشدة الوله لزيارة الرسول الكريم‬ ‫‪..‬من الشام إىل الحجاز وليس من إدارة التعليم إىل طرف أستاد‬ ‫األمري محمد بن فهد الريايض!!‬

‫‪s è‬‬ ‫‪s è‬‬

‫”‬

‫‪j‬‬ ‫‪s èzkDy.ro‬‬

‫‪`s\eͨͨesM`\{kDr{Tj‬‬ ‫‪ese.er‬‬

‫بانتظار أن يكمل النفق الذي يشبه صناعة مفاعل نووي مثاين سنوات‬ ‫من العمل قبل أن يصبح مكاناً آمناً لعبور الناس‪ ،‬ليس بسبب‬ ‫قطاع الطرق وال زحف الرمال كام يف طريق الحجاز‪ ،‬وإمنا بسبب‬ ‫األشياء الساقطة سهواً عىل الدوام من مشاريع األمني‪ ،‬والداخلة‬ ‫سهواً من غري حساب وال كتاب إىل تلك املناقصات الطوال! ويا‬ ‫قلبي ال تحزن‪ ،‬فالدمام مدينة مهرتئة !!‬


i=fY`/srɄ zkDs`kyso

ͱ

iq5UjwaLɀkzfyNEX]y0elesa`c+Y`kYy,< 5Uki,Mm,5 waL4ke0Q`rsa`bM!yʘ kYa(,Xqa`ilYyrͅ,y/saT,zM<waLqke0M8b\ lDs` 0(- x.` 0(ʚ kYy,<r ͅlzaDk` /s< waL ibX30M`az``,`qayflL{k,%yZzA`Xs` b\le/M4z$by,`T0Pw` 3r0M`,`rqT2y ,Myg``fzTͅpaz`{f40`x2`bf]z`MEXZy,< ʘ { {` _s$ʜ XE ʘ {kDs` qy1 y0\- le ^afy zes]%`0 r,`{TlzM 0f`0!@ʘ ɀ`Pq9

ͱ


โ€ซุงู„ุชุนุงุฒูŠ ูŠู ุฑุญูŠู„ ุงู„ุซูˆุจ ูˆุงู„ุบุฑุชุฉ ู…ู„ ุชู†ุฑุด ูŠู ุงู„ุตุญุงูุฉ ุงู…ู„ุญู„ูŠุฉ ุจุนุฏโ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซุบุฑูŠ ุฃู† ู…ุฌู„ุณ ุงู„ุดูˆุฑู‰ ุฃุฑุงุฏ ุฃู† ูŠุณุชุจู‚ ุงุฃู„ู…ุฑ ุจุชุฏุงุฑุณ ู†ุธุงู… ูŠุตูˆู†โ€ฌ โ€ซู„ู„ุฒูŠ ุงู„ูˆุทู†ูŠ ูƒุฑุงู…ุชู‡โ€ช ุŒโ€ฌูˆูŠุญูุธ ุงู„ู„ูˆู† ุงุฃู„ุจูŠุถ ูˆุงุฃู„ุญู…ุฑ ู…ู† ุซูˆุฑุฉโ€ฌ โ€ซุงู„ู‚ู…ุตุงู† ุงู…ู„ู„ูˆู†ุฉโ€ช..โ€ฌุงู„ุฌู„ุณุฉ ุงู„ู‚ุงุฏู…ุฉ ุณูŠู‚ู ููŠู‡ุง ุดุนุฑ ุฃุนุถุงุ��� ุงู…ู„ุฌู„ุณโ€ฌ โ€ซุฃู„ู† ุงู„ุจู†ุงุทู„ู†ูŠ ุฎุฑุฌุช ู…ู† ุงู„ูƒุงุชุงู„ูˆุฌุงุช ุฅู‰ู„ ุงู„ุดูˆุงุฑุนโ€ช ุŒโ€ฌูˆุจุงุช ูƒู„ ุบุฑโ€ฌ โ€ซูˆูŠุงูุน ูˆู…ุงุด ูˆุฑุงูƒุจ ุนุฑุถุฉ ู…ู„ูˆุฌุฉ ุงู„ุจุทู„ู†ุฉ ุงู„ุชูŠ ุงู„ ุชุฑุจุญ ุชูƒุดูโ€ฌ โ€ซู„ู„ุงู…ุฑุฉ ุนู† ู…ุญูŠุท ู…ุคุฎุฑุงุชู†ุงโ€ช ุŒโ€ฌูˆุฃุจุนุงุฏ ุฃุฑุฏุงูู†ุงโ€ช.โ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€โ€ฌ

โ€ซโ€ชjโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชzkDy.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชrโ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€ช.Tsjส™zอจอจอจ{kDrโ€ฌโ€ฌ

โ€ซุฒูŠู†ุง ุงู„ุฑุณู…ูŠ ุงู„ุฐูŠ ูŠุญุงูŠูƒ ุตูˆุฑุฉ ุงู„ุฎูŠู…ุฉ ุงู„ุนุฑุจูŠุฉ ู‡ูˆ ุฌุฒุก ู…ู† ุงู„ู‡ูˆูŠุฉโ€ฌ โ€ซุงู„ูˆุทู†ูŠุฉ ูˆุนู„ูŠู‡ ุงู„ ูŠู„ุฒู… ุงู„ุณูƒูˆุช ุนู† ุชูƒุฏุณ ุงุฃู„ุดู…ุบุฉ ุงู…ู„ุตู†ูˆุนุฉ ุจุงู„ุตู†ูŠโ€ฌ โ€ซุงู„ุดูŠูˆุนูŠุฉ ูŠู ู…ุฎุงุฒู†ู†ุง ุงู„ูˆุทู†ูŠุฉโ€ช ุŒโ€ฌูˆุชุฑุงุฌุน ู…ุฏุงุฎูŠู„ ุฃุจู†ุงุก ุงู„ูŠู…ู† ุงู„ุณุนูŠุฏโ€ฌ โ€ซุงู…ู„ุฎุชุตู†ูŠ ุจุชุตู…ูŠู… ุซูŠุงุจู†ุง ุงู„ูˆุทู†ูŠุฉโ€ช ุŒโ€ฌูˆุชุฑุจุน ุงู„ูƒุจุงุจูŠุณ ูˆุงู„ู‚ุจุนุงุช ุนู‰ู„โ€ฌ โ€ซุฌุงู…ุฌู… ุฃุจู†ุงุฆู†ุงโ€ช ุŒโ€ฌูˆุฑูˆุงุฌ ู‚ูˆุงุฑูŠุฑ ุงู„ุฌู„ ุจู†ูŠ ุฌูŠู„ ุงู„ุดุจุงุจ ุงู„ุฐูŠ ุดุนุฑโ€ฌ โ€ซู„ู„ุชูˆ ุจู‚ูŠู…ุฉ ุงู„ุญุฑูŠุฉ ุงู„ู†ุทุงู„ู‚ ุฎุตุงู„ุช ุดุนุฑู‡ ูŠู ุงู„ู‡ูˆุงุกโ€ช..โ€ฌโ€ฌ


โ€ซู…ู† ุงู…ู„ุคูƒุฏ ุฃู† ู‡ู†ุงู„ูƒ ู…ู† ุฃุนุถุงุก ุงู…ู„ุฌู„ุณ ุงู…ู„ุจุฌู„ ู…ู† ุณูŠุฐูƒุฑู†ุง ู…ุจุนุงู†ุงุฉโ€ฌ โ€ซุงุฃู„ุณุชุงุฐ ุงู„ุฌุงู…ุนูŠ ุงู„ุฐูŠ ูŠุฑุต ุนู‰ู„ ุฅู‚ูุงู„ ุฃุฒุฑุงุฑ ูŠุงู‚ุชู‡ ูˆุฅุบุฑุงู‚ ุดุงู…ุบู‡โ€ฌ โ€ซุจุงู„ู†ุดุฃ ููŠุงู… ูŠู‡ุฑูˆู„ ุทุงู„ุจู‡ ุฅู‰ู„ ุงู…ู„ุญุงุฑุถุฉ ุจุดูˆุฑุชุงุชู‡ู…โ€ช ุŒโ€ฌูˆุนู† ุงู„ุฑุฌูˆู„ุฉโ€ฌ โ€ซุงู„ุชูŠ ู‡ุฌุฑุช ุงู„ุฒุจุฑูŠูŠ ุจุงุชุฌุงู‡ ุงู„ุดุจุงุดุจโ€ช ุŒโ€ฌูˆูƒูŠู ุงู‚ุชุฑุตุช ุฃุบุฑุงุถโ€ฌ โ€ซุงู„ุฒูŠ ุงู„ุฑุณู…ูŠ ุนู‰ู„ ุงู„ุฑู‚ุต ูŠู ุงู…ู„ู†ุงุณุจุงุช ุงู„ูˆุทู†ูŠุฉโ€ช ุŒโ€ฌูˆุฑู…ุจุง ู‚ุงู„ ู‚ุงุฆู„โ€ฌ โ€ซุจุฃู†ู‡ุง ุญู„ู‚ุฉ ูŠู ุณู„ุณู„ุฉ ุงู„ุชู†ุงุฒู„ ุนู† ุงู„ู‡ูˆูŠุฉโ€ช ุŒโ€ฌูˆุงู„ุชุบุฑูŠุจโ€ช ุŒโ€ฌูˆุงู„ุชุถูŠูŠู‚โ€ฌ โ€ซูˆุงู„ุชูˆุณูŠุนโ€ช ุŒโ€ฌูˆุฃู†ู‡ุง ุงุฌุชูŠุงุญ ุซู‚ุงูŠูโ€ช ุŒโ€ฌูˆู…ุคุงู…ุฑุฉ ุญุถุงุฑูŠุฉ ูˆู†ูŠู„ ู…ู† ูƒุฑุงู…ุฉโ€ฌ โ€ซุงุฃู„ู…ุฉ ูˆู‚ูˆุงู…ู‡ุงโ€ช ุŒโ€ฌูˆู‡ู†ุฏุงู…ู‡ุง ูˆุจุงู‚ูŠ ู…ุฏุงุฎู† ุงู„ุชู‡ูˆูŠู„โ€ช.โ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€ชjy.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชอจอจอจ{kDr jy.oโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชzkDrโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชzkDrโ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€โ€ฌ

โ€ซโ€ช.Tsศฝศฝศฝj ส™ zโ€ฌโ€ฌ

โ€ซูŠู ุงุฌุชุงู…ุนู‡ู… ุงู…ู„ูˆุนูˆุฏ ุณูŠูƒุชุจูˆู† ุญุช ู‹ุงู… ุณุฌู„ ุญุณู†ุงุช ู‡ุฐุง ุงู„ุฒูŠ โ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซูˆูŠุฑุชูƒูˆู† ุณูŠุฆุงุชู‡ ู„ูŠูƒู†ุณู‡ุง ุงู„ูƒู†ุงุณ ุจุนุฏ ูุณุญุฉ ุงู„ุบุฏุงุกโ€ช ุŒโ€ฌูˆุฑู…ุจุง ู‚ุฑุฑูˆุงโ€ฌ โ€ซุฅู„ุฒุงู… ุงู„ู†ุงุณ ุจุงู„ุฒูŠ ุงู„ูˆุทู†ูŠ ูŠู ุงู„ุดูˆุงุฑุน ุงู„ุนุงู…ุฉ ูˆุงู…ู„ุฑุงูู‚ ุงู„ุญูƒูˆู…ูŠุฉโ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซูˆุงู…ู„ู‚ุงู‡ูŠ ูˆุงู…ู„ุฌู…ุนุงุชโ€ช ุŒโ€ฌูˆุฑู…ุจุง ุฑูุนูˆุง ุชูˆุตูŠุงุช ุจุชุจุฏูŠู„ ุงู„ุฑุณูˆู…โ€ฌ โ€ซุงู„ุชูˆุถูŠุญูŠุฉ ูŠู ู…ู†ุงู‡ุฌ ุงู„ุทู„ุจุฉ ู„ุชู‚ุฏู… ุตูˆุฑ ุงู„ุฑุฌุงู„ ุจุงู„ุฒูŠ ุงู„ูˆุทู†ูŠโ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซูˆุชุฏุดู†ูŠ ู…ุฌุณุงู…ุช ุฌุงู…ู„ูŠุฉ ุชุญุชููŠ ุจุงู„ุดุงู…ุบ ูˆุงู„ุซูˆุจโ€ช ุŒโ€ฌูˆุฑู…ุจุง โ€“ ูˆุงู„ู„ู‡โ€ฌ โ€ซุงู„ุนุงู…ู„ โ€ช -โ€ฌูŠูุฑุถูˆู† ุฑุณูˆู…ุงู‹ ุนู‰ู„ ู…ุญุงู„ ุงู„ุจู†ุงุทู„ู†ูŠ ูˆุงู„ู‚ู…ุตุงู† ุจุฏุนูˆู‰โ€ฌ โ€ซู…ุชุชู†ูŠ ุงู„ุฌุจู‡ุฉ ุงู„ุฏุงุฎู„ูŠุฉ ูˆุชุนุฒูŠุฒ ุงู„ู‡ูˆูŠุฉ ุงู„ูˆุทู†ูŠุฉ ูˆุชูˆุญูŠุฏ ุงู…ู„ูˆุงุทู†ู†ูŠโ€ชุŒโ€ฌโ€ฌ โ€ซูˆุญุชู‰ ู†ุจู‚ู‰ ู†ูˆุงุฌู‡ ุงู„ุฏู†ูŠุง ุจุซูˆุจ ุฃุจูŠุถโ€ช..โ€ฌุซูˆุจ ูŠุฎุงู ูƒู„ ูŠุดุกโ€ช..โ€ฌุฃู„ู†ู‡โ€ฌ โ€ซู…ูƒุดูˆู ุนู‰ู„ ูƒู„ ุงุญุชุงู…ุงู„ุช ุงุงู„ุชุณุงุฎ!โ€ช.โ€ฌโ€ฌ


ส™ys%a`{kDrV%e

อฑ

@0L mkaM r อ…lDs` 0 {T ษ€ 0z\ kD0T kjสœ    Nf!jrอ…Te?sMjikzaLอ…_rz9`r_rMfa` qzaLi\ee+Y`_z สœS0M`อ…0Ma`อ…t0\.a`z8 {T sT05y ส˜r fMk` r,f%zT อ…go+, r go {kDr V%e >z=) ^`- b สœ #0Xr อ…fYk` csz` {pT อ… ะชฮฯ‹ฯšฯ•ฯ›ฯ˜ ฮŠฯŽฯ‹ฯ‡ฯŠะช p {kLr อ…อชส™ys%a` 9jสž%zkDr0\-yr0`{U]y0z\i2(

อฑ


‫نعم‪ ،‬التحويالت التي نشهق لرؤيتها يف الشوارع الرسيعة‪ ،‬ورمبا‬ ‫نبيك‪ ،‬نتذمر‪ ،‬نحوقل‪ ،‬ورمبا نتسمر خلف املذياع لرتخية العضالت‬ ‫التي تستطيل كلام استطالت التحويالت‪ ،‬التحويالت التي لفرط‬ ‫االبتهاج مبفاجاءتها ‪ ،‬تعانقها السيارات‪ ،‬تأخذ من لونها‪ ،‬ومن شكل‬ ‫انحناء الخطوط بداخلها‪.‬‬ ‫ال يشء يشبهنا اليوم أكرث من التحويالت‪ ،‬والتحويل يف اللغة هي‬ ‫انتقال األبل من مرعى ملرعى‪ ،‬ولكننا هنا بال إبل‪ ،‬وامنا قطع‬ ‫حديدة لها عجالت ‪ ،‬يسميها بنو العامة كفرات‪ ،‬كفرات ال متل من‬ ‫تقبيل االسفلت رواحاً وغدواً‪ ،‬لكنها ساعة تلتقي بإشارة «انتبه‪..‬‬ ‫أمامك تحويلة» تصاب بالحول‪ ،‬تدور ذات اليمني وذات الشامل‪،‬‬ ‫فمن اختصاص التحويل تعريف الناس الطرق امللتوية‪ ،‬والسياقة‬ ‫امللتوية‪ ،‬ألن الخروج من دوامة التحويالت يستلزم صرباً نادراً ال‬ ‫ترصف أدويته يف الصيدليات املحلية إال باستشارة الطبيب!‪.‬‬ ‫هناك مير الوطن كله تحت اختبار الضغط‪ ،‬ودقات القلب‪ ،‬وارتفاع‬ ‫الحرارة‪ ،‬وكل مجسات الفحص‪ ،‬هناك يخترب الواحد منا معجمه‬ ‫اللغوي املهمل‪ ،‬معجم الشتائم التي تتحول من حالة سائلة إىل‬ ‫جامدة يف لحظة الغليان‪ ،‬لتمتلئ املناديل مبا تبقى من سوائلها‪،‬‬ ‫وإذا ما ارتطم الحديد يف الحديد‪ ،‬أخرجت الروح اثقالها‪ ،‬وقالت‬ ‫ما لهذا الوطن ال يؤمن السري يف شوارعه‪ ،‬وال الوقوف يف طوابريه‪،‬‬ ‫حتى قال قائلهم الداخل يف التحويالت مفقود والخارج منها مولود‪،‬‬ ‫ولكنه مولود فاقد ملا اذخره من مشاعر نبيلة طيلة اليوم‪.‬‬


‫لكل تحويلة ذكريات‪ ،‬ال ترتفع بارتفاعها‪ ،‬فهنالك من قدر له أن‬ ‫يرتك بضع قطرات الدم للذكرى عىل أطرافها‪ ،‬وهنالك من سكن‬ ‫الضجيج يف أذنيه ساعة االزدحام‪ ،‬وهنالك من سجل أول حادثة‬ ‫شجار عائيل داخل السيارة يف دفاتره‪ ،‬وآخرون من الذين اضاعوا‬ ‫مواعيدهم عندها‪ ،‬فالوقت مهدور الدم متى ما الحت يف األفق‬ ‫عالمة ديتور!‪.‬‬

‫”‬

‫‪j‬‬ ‫‪zkDy.o‬‬ ‫‪r‬‬

‫‪{yʘx.`0%=`Nz/ͨͨ{kDr‬‬

‫هي تستحق دخول متحف التاريخ مبثل ما تستحق الدخول يف‬ ‫موسوعات غينيس‪ ،‬فالتحويلة يف عرف املرور عالمة مؤقتة‪ ،‬أي إنها‬ ‫أمر مجبول عىل االنرصاف‪ ،‬عىل االختفاء‪ ،‬غري أن قدر هذا الوطن‬ ‫الذي حري غوغل وهو يبحث عن خريطة نهائية لشوارعه‪ ،‬قدره‬ ‫أن تلد التحويلة تحويلة أخرى‪ ،‬فالتحويالت الوطنية من جنس‬ ‫األرانب‪ ،‬حتى أصبح لكل شارع تحويلة‪ ،‬ولكل مواطن نصيب من‬ ‫الضياع‪ ،‬والشعور بعدم األمان‪ ،‬يف شوارع أذن الله لها أن تكون‬ ‫وسيلة للوصول‪ ،‬لالنتقال‪ ،‬للعبور‪ ،‬وشاء لها أهلها أن تكون مصيدة‬ ‫فرئان!‪.‬‬


ͨͨNE`%lDr

Íą

{T É&#x20AC;MfD C0Y4  waL 3k` VYyͨͨ{kDr {T    isaEyrÍ&#x2026;ly2js`+0o2`is`5yrÍ&#x2026;0P0fo9r,k4 zk 'r+ x.` C0Y4ͨͨx/)` /2` le É&#x20AC;k%< W+=` le Í&#x2026;0)`K/s8{T2)`V U`NzqzTsw` wpjqa 4 W/r{Tb(,z`"y/`0T+le0)z4qjgaMyl]yg` x.`qfaL0%iW+=`gaMyg`f\Í&#x2026;i!j-`re/s9` waL 10` *D 3r/, Z%az4 ,zM`r y0Y` qke S0P !j {` 0o2` i ,$ ky g`r Í&#x2026;zjQTĘ&#x2DC; Yy0E` ! +sXs`)Aew` ly0M`,80y/NT04lzk5%`

Íą


‫ال تصبح الرموز وحدها موضعاً لالستهالك يف الدعايات‪..‬بل حتى‬ ‫الفحولة باتت عنواناً لرتويج البضائع يف هذا املجتمع الذي مل يربح‬ ‫مرحلة الحفاظ‪..‬حني تظلك إشارة حمراء يف أحد الشوارع ستسقط‬ ‫عينك حت ًام عىل إعالن كتب عليه «للرجال فقط»‪..‬ستنظر مييناً‬ ‫ويسارا خشية أن تبدي لك اللوحة ما الله مخفيه‪..‬فال ترى وأنت‬ ‫متعن النظر إال قطعة همبورغر جعلت منها االضاءة يف التصوير‬ ‫تضج بالحياة‪..‬قد تشك يف رجولتك وأنت تشعر بالعجز عن اكتشاف‬ ‫دواعي الحرص يف اإلعالن‪..‬ستقول لعلها الهيئة تدخلت لوجود شبان‬ ‫يافعني يف اإلعالن قد كشفوا عن بياض أسنانهم‪ ،‬واألسنان عورة!‪..‬‬ ‫ألنها بيضاء‪..‬أو لعلها الهيئة خافت أن يزدحم الناس من جراء‬ ‫اإلعالن عىل أبواب املطعم‪..‬فاختاروا طريق السالمة وهو ‪..‬للرجال‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫لوحة قرمشني تعرب بك الجرس إىل نهاية الطريق‪...‬الشابورة الغانج‬ ‫التي تتيح آلكلها أن يقرتب منها حيث يشاء‪...‬قرمشني من فوق‬ ‫ومن تحت‪..‬إعالن جرى استبداله الحقاً بعبارة»قرمشني كدا وكدا»‪..‬‬ ‫سيخربك إعالن آخر أن السيارة الكبرية أجمل‪..‬بينام دجاج الفروج‬ ‫يؤكد عىل أن صغري الحجم اجمل‪...‬‬ ‫شوارعنا مسكونة بأحوال الفحولة دامئاً‪..‬ولوال ذلك ملا دخلنا‬ ‫موسوعة جينيس مبعدالت الحوادث‪..‬كل فحولة تستوجب معركة‬ ‫عىل الطريق‪..‬املستفحلون كرث عند اإلشارات الضوئية‪..‬يلصقون‬ ‫مقدمات سياراتهم مبؤخرتك‪..‬أعني مؤخرة سيارتك ‪..‬لن يقول لك‬ ‫أحد هيت لك حني ت��تح اإلشارة‪..‬بل سيسرتسلون يف الضغط عىل‬ ‫البوري ليخربوك أنهم يقظون أكرث منك‪..‬‬


โ€ซุนุฌู„ูˆู† ุฃูƒุฑุซ ู…ู†ูƒโ€ช..โ€ฌู…ุชู‡ูŠุฆูˆู† ุฃูุถู„ ู…ู†ูƒโ€ช..โ€ฌูˆุฅุฐุง ูƒู†ุช ุณุนูŠุฏ ุงู„ุญุธโ€ฌ โ€ซู‚ุฏ ุชุดู‡ุฏ ุนู†ุงู‚ุงู‹ ุฌุงู…ุนูŠุงู‹ ู„ุณูŠุงุฑุงุช ุงุฌุชู…ุนุช ููˆู‚ ุจุนุถู‡ุง ูŠู ู…ู†ุธุฑโ€ฌ โ€ซู…ุฎุฒูŠโ€ช..โ€ฌูˆูŠุจุนุซ ุฃุญูŠุงู†ุงู‹ ุนู‰ู„ ุชุฐูƒุฑ ุงุขู„ุฎุฑุฉโ€ช...โ€ฌุญูˆุงุฏุซ ุฌุงู…ุนูŠุฉ ุงู„ ุชุดุจู‡โ€ฌ โ€ซุฅุงู„ ู…ุนุงุฏู„ุฉ ูŠุตุนุจ ุชููƒูŠูƒู‡ุงโ€ช..โ€ฌูˆู‚ุจู„ ุฃู† ุชุชู†ุญู†ุญ ู…ู† ุดุฏุฉ ูˆู‚ุนู‡ุงโ€ฌ โ€ซุนู„ูŠูƒโ€ช...โ€ฌุณุชุจุฑุต ุณูŠุงุฑุฉ ุชุฎุฑุชู‚ ุงู„ุฌู…ูˆุนโ€ช ุŒโ€ฌู…ุชูŠู„ ุฐุงุช ุงู„ูŠู…ู†ูŠ ูˆุฐุงุชโ€ฌ โ€ซุงู„ุดุงู…ู„โ€ช ุŒโ€ฌู‚ุจู„ ุฃู† ุชุญุงูˆู„ ุฎุทู ู‚ุจู„ุฉ ู…ู† ุณูŠุงุฑุฉ ุฃุฎุฑู‰โ€ช...โ€ฌุชู‚ู ุงู„ุญุฑูƒุฉโ€ฌ โ€ซูŠู ู…ู†ุชุตู ุงู„ุดุงุฑุน ุงู„ุฑุณูŠุนโ€ช..โ€ฌูŠู†ุฒู„ ุงู„ุนุงู…ู„ ุงุขู„ุณูŠูˆูŠ ู…ู† ุณูŠุงุฑุชู‡โ€ช..โ€ฌโ€ฌ โ€ซูŠู‚ู ูƒุงู„ุทุงูˆูˆุณโ€ช..โ€ฌููŠุงู… ุงู„ุฑุฌู„ ุงุขู„ุฎุฑ ูŠุนุฏ ุฃู†ูุงุณู‡โ€ช...โ€ฌูˆุฃุญุณุจ ุฃู† ู‡ุฐุงโ€ฌ โ€ซุงุฃู„ุฎุฑูŠ ูƒุงู† ู‚ุฏ ุฃุฎุฑุฌ ุดูŠุฆุง ู…ู† ูุญูˆู„ุชู‡ ูŠู ุงู„ุฌูˆู„ุฉ ุงุฃู„ูˆู‰ู„โ€ช..โ€ฌูˆู‡ูˆ ุงุขู„ู†โ€ฌ โ€ซูŠุณุชุนุฏ ุงู„ุฎุชุจุงุฑ ูุญูˆู„ุชู‡ ูŠู ุงู„ุซุงู†ูŠุฉโ€ช.โ€ฌโ€ฌ

โ€ซโ€โ€ฌ

โ€ซโ€ชjโ€ฌโ€ฌ โ€ซโ€ชjz=a`ZaQelDs`อจอจ/.MjzkDy.roโ€ฌโ€ฌ

โ€ซูุฃู‚ูู„ ุฑุงุฌุนุง ุจุนุฏ ุฃู† ุฃุบู„ู‚ุช ุงุฃู„ุฑุถ ุฃุจูˆุงุจู‡ุง ุฅูŠุฐุงู†ุงู‹ ุจุงู„ุตุงู„ุฉโ€ช...โ€ฌู†ุฑุชูƒ ูƒู„โ€ฌ โ€ซู…ุง ุดุงู‡ุฏู†ุงู‡ ู…ู† ุตูˆุฑ ุฏูˆู† ุชุฃูˆูŠู„โ€ช..โ€ฌูู… ุงู„ุดุงุฑุน ู…ู…ุชู„ุฆ ุจุงู„ุนุงุจุฑูŠู†โ€ช...โ€ฌโ€ฌ โ€ซูˆู‚ุงุฆุฏ ุงู„ุณูŠุงุฑุฉ ุงู„ุชูŠ ุชู„ูŠู†ุง ู…ุจุงุฑุดุฉ ู…ู† ุงู„ุฎู„ู ุงู„ ูŠูƒู ุนู† ุงู„ุชู„ูˆูŠุญโ€ฌ โ€ซุจุฑุบุจุฉ ุงู…ู„ุฑูˆุฑโ€ช..โ€ฌูƒุงู† ูŠุชู…ุชู… ุจูƒู„ุงู…ุช ุทูŠู„ุฉ ุงู„ูˆู‚ุชโ€ช..โ€ฌู…ุชุฃููุงู‹โ€ช..โ€ฌูˆูƒู†ุช ุฃู‚ูˆู„โ€ฌ โ€ซู„ุฒูˆุฌุชูŠ ุงู„ุชูŠ ุงุนุชุงุฏุช ู…ู†ุธุฑ ุงู„ุฒุญุงู…โ€ช..โ€ฌุฃู† ุงู„ุฑุฌู„ ุงู„ุตุงู„ุญ ุฐูŠ ุงู„ู„ุญูŠุฉโ€ฌ โ€ซุงู„ุจุงุฑุฒุฉ ุงู„ุฐูŠ ุจุงู„ุฎู„ู ูŠุฑุณู„ ู„ู†ุง ุงู„ุดุชุงุฆู… ุฃู„ู†ู†ุง ูƒู†ุง ุณุจุจุงู‹ ูŠู ุชุฃุฎุฑูŠู‡โ€ฌ โ€ซุนู† ุฃุฏุงุก ุงู„ุตุงู„ุฉ ูŠู ูˆู‚ุชู‡ุง!!โ€ช.โ€ฌโ€ฌ โ€ซุชู„ูƒ ูŠูˆู…ูŠุงุช ุนุงุจุฑ ุทุฑูŠู‚โ€ช..โ€ฌุจู†ูŠ ุงู„ุฎุฑุจ ูˆุฑุฃุณ ุชู†ูˆุฑุฉโ€ช..โ€ฌูŠูˆู… ูˆุงุญุฏ ูู‚ุทโ€ช..โ€ฌโ€ฌ โ€ซุดุงู‡ุฏุช ููŠู‡ ูƒู„ ุชู„ูƒ ุงู„ุตูˆุฑโ€ช..โ€ฌูˆุชู„ูƒ ุงู…ู„ุนุงุฑูƒโ€ช..โ€ฌูŠู ูˆุทู† ู…ุงุฒุงู„ ูŠู†ุชุธุฑโ€ช..โ€ฌโ€ฌ โ€ซู…ุงุฒุงู„ ุชุญุช ุงู„ุทุจุน!โ€ฌ


‫أخربين‬

‫غوغل عن أبيه عن جده‪ ،‬عن روابط متناثرة‬ ‫معان ‪ ،‬تسع كل األشياء‪ ،‬الوطن‬ ‫يف اإلنرتنت‪ :‬أن الوطن حاوية‬ ‫ٍ‬ ‫لإلنسان كالعطن لإلبل؛ كاملربض للغنم والبقر‪ .‬هو املكان‬ ‫حيث أناخ املرء‪ ،‬حيث استدارت عيناه أول مرة وتباركت‬ ‫بالدموع‪.‬‬ ‫والوطن أوطان‪ ،‬والعطن أعطان‪ ،‬واملربض مرابض‪ ،‬وكل واحد‬ ‫منها وعاء‪ ،‬غري أن لألوعية سعات؛ فهناك وعاء يسعك‪..‬‬ ‫يتسع لصفاتك وأبعادك‪ ،‬يحتوي ذاتك وما تدافع فيها من‬ ‫أفكارك وأحالمك‪ ،‬وهناك وعاء قارص عن جمع أشيائك‪ ،‬دأبه‬ ‫الضيق والتضييق‪ ،‬فذاك أقرب للخصومة‪ ،‬والوقوع الدائم‬ ‫خارج أطرافه‪ ،‬وال يشء يعصم عن الخروج منه إال قدرته عىل‬ ‫التوسيع‪ ،‬أي أن يكون وسا عًا يجمع ما فاض منه إليه‪.‬‬


وطن مر..كالقهوة