Issuu on Google+


‫في هذا العدد ‪Al ASSER‬‬ ‫إعداد‪:‬‬

‫"عصر" التجدد الدائم‬

‫نقوال �أبو �شقرا‬ ‫علي زين الدين‬ ‫�أنيتا �سكاف‬

‫عام جديد‪ ...‬فرح جديد‪....‬‬ ‫آمال وأحالم متجددة‬

‫صور العدد‪:‬‬

‫جورج �شحود‬ ‫�سامي �سماحة‬ ‫ف�ؤاد ا�سطنبويل‬ ‫اندريه النجار‬ ‫طوين حنك�ش‬

‫بعام جديدٍ من عمرها‪...‬عام حاولنا‬ ‫ها هي الع�صر حتتفل و�إياكم ٍ‬ ‫خالله قدر امل�ستطاع مواكبة ر�سالتنا الأ�سا�سية‪ :‬الإعالم احلر امللتزم‬ ‫بخدمة �أبناء زحلة والبقاع‪ .‬تلك هي غايتنا الق�صوى التي ن�أمل �أن‬ ‫نكون قد �أدّيناها بالأمانة املعهودة‪،‬على الرغم من كافة ال�صعوبات‬ ‫التي تواجه الإعالم املكتوب ب�شكل عام‪ ،‬وال�صحافة املحلية ب�شكل‬ ‫خا�ص‪.‬‬ ‫وها نحن ن�ضع بني �أيديكم العدد ال�سنوي املميز من مطبوعتنا‪،‬‬ ‫والذي يحتوي على ملف خا�ص عن العهود الرئا�سية التي �شهدتها‬ ‫اجلمهورية اللبنانية منذ �إعالن دولة لبنان الكبري وحتى يومنا هذا‪،‬‬ ‫نفنّد فيه موقع زحلة و�سيا�سييها خالل هذه العهود املختلفة‪ ،‬كما‬ ‫ي�ضم حتقيقاً ميدانياً مو�سّ عاً عن مو�ضوع اجلمعيات اخلريية يف‬ ‫زحلة ودورها الفاعل يف ميدان اخلدمات الإجتماعية والإقت�صادية‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل عدد من املقاالت واملوا�ضيع الهامة‪ ،‬وملخ�ص �أحداث‬ ‫عام ‪ ،2013‬وتوقعات الأبراج ‪ ...‬وغريها من املواد املتنوعة التي‬ ‫نتمنى �أن تنال �إعجابكم‪.‬‬ ‫عدد خا�ص من "الع�صر" �ستلتم�سون يف �صفحاته بداية جت ّدد على‬ ‫م�ستوى الت�صميم والإخراج‪ ،‬وهو الأمر الذي �سنعمل على بلورته‬ ‫وتطويره من �أجل �أن نطلّ عليكم يف العام ‪ 2014‬بحلة جديدة‬ ‫و�صورة "ع�صرية"‪ ،‬لكن بالطبع مع احلفاظ على امل�ضمون عينه‪،‬‬ ‫امللتزم دائماً بخط الكتلة ال�شعبية ورئي�سها‪ ،‬القائم على �أ�س�س‬ ‫الإ�ستقاللية والكلمة اجلامعة‪ .‬هكذا كانت "الع�صر"‪ ،‬وهكذا �ست�ستمر‪،‬‬ ‫رائدة ال�صحافة املكتوبة يف زحلة والبقاع‪ ،‬وال�سبّاقة دوماً لكل ما‬ ‫من �ش�أنه تطوير هذا القطاع وتدعيم مرتكزاته‪.‬‬ ‫معكم نطوي املراحل ونتجاوز ال�صعوبات‪ ،‬ومعكم نحلم ب�أن نرتقي‬ ‫دوماً نحو الأف�ضل ملدينتنا وق�ضائها‪ ...‬فنحن ن�ؤمن �أن الفارق بني‬ ‫الواقع واحللم هو العمل‪ ،‬من هنا كانت فل�سفتنا مبنية على العمل‬ ‫اجلاد وم�ضاعفة اجلهود‪ ،‬ومراكمة اخلربات من �أجل �أن تبقى "الع�صر"‬ ‫ال�صوت احلقيقي لزحلة والبقاع‪ ،‬واملنرب احلر لكل �أبنائه‪.‬‬ ‫�شكراً ملواكبتكم ودعمكم الدائم‪ ،‬على �أمل ن�ستمر ونبقى معاً لأعوام‬ ‫كثرية قادمة بعون اهلل‪.‬‬ ‫ ‬

‫ ‬

‫صورة الغالف‪:‬‬

‫أول الكالم‬

‫رئي�س الكتلة ال�شعبية اليا�س �سكاف‬ ‫‪...‬ونستمر‬

‫ال�سيدة مريمي اليا�س �سكاف‬

‫ملف العدد‪ :‬من يصنع‬ ‫رئيس الجمهورية في لبنان؟‬

‫د‪ .‬حياة القرى‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫الفراغ اإلنحداري الوزير جورج �سكاف‬ ‫رصد وقراءة في التحوالت‬ ‫في العالم العربي د‪ .‬طوين عطااهلل‬

‫‪58‬‬

‫خدمات اجلمعيات اخلرييّة‬

‫‪62‬‬

‫نورت‪:‬‬ ‫زحلة ّ‬

‫‪82‬‬

‫زينة املنارة‬

‫‪84‬‬

‫زحلة حتت الثلج‬

‫‪98‬‬

‫زينة بارك جوزف طعمة �سكاف‬

‫‪100‬‬

‫فرح الأطفال‬

‫‪110‬‬

‫�أنوار امليالد يف زحلة‬

‫‪114‬‬

‫الشجرة‬

‫د‪.‬فيفيان حنا ال�شويري‬

‫المغارة ورحلة الحضارة‬

‫د‪ .‬عاطف خليل احلكيم‬

‫محطات عام ‪2013‬‬ ‫ابراج ماغي فرح ‪2014‬‬

‫ربيع �ساخن وخريف عنيف‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪56‬‬

‫تحقيق‬

‫كل عام و�أنتم بخري‬ ‫الع�صر‬

‫كليمان تنوري‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫‪116‬‬ ‫‪118‬‬ ‫‪122‬‬ ‫‪158‬‬


‫حروب لم‬ ‫تحسم‪...‬‬ ‫وتسويات‬ ‫لم تنضج‬

‫االستقاللية والوحدة‬ ‫في مواجهة‬ ‫التحوالت الكبرى‬ ‫أهلي وإخوتي أبناء زحلة والبقاع‬ ‫عام جديد نطوي وإياكم صفحاته المثقلة باألحداث‪،‬‬ ‫والتي حملت بين سطورها تطورات الفتة وتغييرات‬ ‫جذرية وبالغة األهمية‪ ،‬ستترك من دون شك أثرً ا‬ ‫كبيرً ا على مسار األحداث المقبلة على لبنان والشرق‬ ‫األوسط والعالم ككل‪.‬‬ ‫وكما جرت العادة يسعدني أن أتشارك وإياكم على‬ ‫أبواب العام الجديد‪ ،‬جانبً ا من رؤيتي السياسية التي‬ ‫تنطلق من ثوابت الكتلة الشعبية الراسخة‪ ،‬والتي‬ ‫تتعدل‪ ،‬ألنها نابعة من قرار وطني حر‬ ‫ّ‬ ‫لم تتغيّ ر أو‬ ‫ومستقل‪.‬‬ ‫تظهرت‬ ‫ّ‬ ‫العام الماضي كان استثنائيا بامتياز‪ ،‬وفيه‬ ‫بشكل واضح صراعات القوى العظمى ومصالحها‬ ‫المتناحرة التي لطالما أشرنا إليها في رسائل سابقة‪،‬‬ ‫حدا من التوتّ ر واالستنفار كاد يودي بالعالم‬ ‫وبلغت ًّ‬ ‫أجمع نحو حرب عالمية مفتوحة‪ ...‬قبل أن تلوح في‬ ‫األفق بوادر تسوية دولية ما‪ ،‬ال تزال تفاصيلها‬ ‫قيد التحضير في المطابخ الدبلوماسية الكبرى من‬ ‫موسكو إلى واشنطن وما بينهما جنيف‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫أول الكالم ‪Al ASSER‬‬ ‫داخليًّ ا‪...‬‬ ‫الغليان اإلقليمي قابله‪ ،‬ويا لألسف‪ ،‬شلل سياسي عام‬ ‫ومدمر في الداخل اللبناني‪ ،‬فاالرتهان الخارجي والمراهنة‬ ‫ّ‬ ‫على انتصار أحد المحورين‪ ،‬دفعا القوى السياسية الحاكمة‬ ‫إلى تعطيل مؤسسسات الدولة واحدة تلو األخرى‪ ،‬وضرب‬ ‫النظام الديمقراطي الذي بني عليه هذا الوطن‪ ،‬وهو ما‬ ‫تجلى بشكل واضح من خالل التمديد غير القانوني للمجلس‬ ‫النيابي‪ ،‬وتعطيل السلطة التنفيذية‪ ،‬وتجميد التعيينات‬ ‫والتشكيالت‪ ،‬ولم ينته باالنكشاف األمني واستهداف‬ ‫مؤسسة الجيش اللبناني ميدانيًّ ا وسياسيًّ ا‪ ...‬إلخ‪.‬‬ ‫من هنا فإن حال المراوحة هذه لن تبعد عنا نيران الفتن‬ ‫غرقا في رمال حروب‬ ‫ً‬ ‫المحيطة‪ ،‬ال بل إنها لن تزيدنا إال‬ ‫الشرق المتحركة‪ ،‬وستزيد من األخطار األمنية المتنامية‬ ‫يوما بعد يوم‪ ،‬من دون أن توجد حتى اللحظة أي خطوة‬ ‫ً‬ ‫المصغرة"‬ ‫ّ‬ ‫أو مبادرة جديّ ة إلخماد التوترات و"الحروب‬ ‫المشتعلة في بعض المناطق على امتداد الخريطة من‬ ‫طرابلس وصولاً إلى صيدا‪...‬‬ ‫مدمر من غير المسموح أن يستمر في التراكم في‬ ‫ّ‬ ‫فراغ‬ ‫أيضا‪ ،‬عام االستحقاقات الكبرى بامتياز‪،‬‬ ‫ً‬ ‫العام المقبل‬ ‫إذ من المفترض أن نشهد خالله االنتخابات الرئاسية‬ ‫واالنتخابات النيابية وتأليف الحكومة الجديدة‪ ،‬أي بمعنى‬ ‫آخر إعادة تكوين شاملة للسلطة السياسية الحاكمة‪ ،‬مع ما‬ ‫يحمله ذلك من تحديات وفرص‪...‬‬

‫جغرافيًّ ا حيث يمتد البقاع على الجزء األكبر من الحدود اللبنانية‬ ‫مضاعفا لجهة ضبط‬ ‫ً‬ ‫ السورية‪ ،‬األمر الذي يمثل تحديً ا أمنيًّ ا‬‫الحدود ومنع تدفق األسلحة والسيارات المفخخة والجماعات‬ ‫اإلرهابية‪.‬‬ ‫ديمغرافيًّ ا مع تركز النسبة الكبرى من النازحين السوريين في‬ ‫القرى والبلدات البقاعية‪.‬‬ ‫تماما‬ ‫ً‬ ‫خصوصا في مدينة زحلة التي أصبحت مغيّ بة‬ ‫ً‬ ‫سياسيًّ ا‬ ‫مقسما بين أحزاب سياسية‬ ‫ً‬ ‫عن القرار الوطني‪ ،‬وأصبح صوتها‬ ‫ال تراعي الخصوصية الزحلية‪.‬‬ ‫ما ذكرناه ليس صورة سوداوية أو متشائمة لكنه توصيف‬ ‫لحالة قائمة يجب االنطالق منها‪ ،‬من أجل الوصول بوطننا‬ ‫خصوصا أن القرار الدولي ال يزال حتى الساعة‬ ‫ً‬ ‫إلى بر األمان‪،‬‬ ‫هو عدم ترك الساحة اللبنانية والحفاظ على بنية الدولة في‬ ‫لبنان‪.‬‬ ‫من هنا فإن مسؤولياتنا ومهامنا مضاعفة‪ ،‬ولكل منا دور يؤديه‬ ‫من موقعه‪ ...‬والدور األكبر في هذا المجال يقع‪ ،‬في رأيي‪،‬‬ ‫خصوصا‪ ،‬بحيث‬ ‫ً‬ ‫عموما والزحلي‬ ‫ً‬ ‫على عاتق الشباب اللبناني‬ ‫نعول عليه كثيرً ا‪ ،‬من أجل قيادة حركة التغيير‪ ،‬واالستفادة من‬ ‫ّ‬ ‫خبرة الماضي‪ ،‬والمقارنة بكل تجرد ومسؤولية بين ما كانت‬ ‫عليه مدينتهم وما أصبحت‪ ،‬طارحين سؤالاً أساسيًّ ا ومحوريًّ ا‪:‬‬ ‫لماذا وصلنا إلى هنا؟ ومن يقف وراء تقهقر الدور الزحلي في‬ ‫السنوات األخيرة؟ ‪...‬‬ ‫ولهم نقول ونكرر أن األوطان ال تبنى بالعصبيات الطائفية‬ ‫والحزبية‪ ،‬ولبنان "بلد الرسالة" لطالما كان مثالاً للعيش الواحد‬ ‫بين جميع أبنائه على مختلف انتماءاتهم‪ ...‬لذا فإن خيارنا‬ ‫األول واألخير هو العودة إلى كنف الدولة والدستور‪ ،‬ونبذ‬ ‫كل المشاريع التقسيمية والفئوية التي لم تجلب لنا سوى‬ ‫الحروب والويالت‪.‬‬ ‫وعدنا لكم على أعتاب العام الجديد أننا لن نضيع البوصلة‬ ‫وأننا لن ننحرف عن النهج االستقاللي والسيادي الذي رسمناه‬ ‫ألنفسنا وحددناه بخط أحمر واحد فقط ال غير "مصلحة زحلة‬ ‫والبقاع ولبنان"‪...‬‬ ‫وسنبقى على العهد الذي قطعناه أننا لن تغرينا المناصب‬ ‫واأللقاب‪ ،‬ولن نساوم على مصلحة مدينتنا وقضائنا زحلة‪ ،‬أيًّ ا‬ ‫تكن اإلغراءات‪ ...‬وما أكثرها‪.‬‬ ‫همنا أنتم‪ ،‬وهدفنا‬ ‫سنبقى معكم كما كنَّ ا أحرارَ ا‪ ،‬مستقلين‪ُّ ،‬‬ ‫مصلحتكم‪.‬‬ ‫عشتم وعاشت زحلة وقرى قضائها وبلداته وعاش لبنان‪ .‬كل‬ ‫عام وأنتم بخير‪.‬‬ ‫أخوكم الياس جوزف سكاف‬

‫ماذا بعد؟‪...‬‬ ‫أعزائي‪ ،‬إن الحل األمثل للخروج من الوضع القائم ولمواجهة‬ ‫االستحقاقات المقبلة خارجيًّ ا وداخليًّ ا‪ ،‬يكمن‪ ،‬في رأيي‪،‬‬ ‫منهجا لسياسة الكتلة الشعبية‬ ‫ً‬ ‫في كلمتين جعلنا منهما‬ ‫منذ سنوات عدة‪ .‬كلمتان فقط‪":‬االستقاللية والوحدة"‪.‬‬ ‫االستقاللية ألن عبرها فقط نستطيع أن ننأى بأنفسنا عن‬ ‫حروب المنطقة‪ ،‬وأن نعود لاللتفات إلى مشاكلنا الداخلية‬ ‫وإعادة ترتيب بيتنا اللبناني‪ ،‬وحل الملفات العالقة‪ ،‬وفرض‬ ‫االمن واالستقرار‪...‬‬ ‫والوحدة التي من خاللها نضع مصلحة وطننا فوق أي‬ ‫مصلحة أخرى‪ ،‬ونعيد ترميم نظمنا السياسية واالقتصادية‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬ونواجه الهجمة التكفيرية الشرسة التي تجتاح‬ ‫المنطقة وتهدد مصير جميع األقليات فيها وليس فقط‬ ‫الوجود المسيحي‪...‬‬ ‫زحلة والبقاع‪...‬‬ ‫أما بالنسبة إلى وضعنا المحلي في قضاء زحلة والبقاع‪،‬‬ ‫سالفا نواجه تحديات‬ ‫ً‬ ‫فإننا يا أعزائي‪ ،‬إضافة إلى ما ذكرناه‬ ‫إضافية على صعد عدة‪:‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫عام من التحديات‪...‬‬ ‫عام من اإلنجازات‬ ‫ ‬ ‫‪...‬ونستمر‬ ‫ ‬ ‫‪6‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫‪...‬ونستمر ‪Al ASSER‬‬ ‫وزرعنا ضحكة على وجه طفل ومسحنا دمعة عن وجه‬ ‫يتيم‪ ...‬عقدنا ندوات وحوارات‪ ,‬وغرسنا أشجارً ا‪ ,‬ودعمنا‬ ‫نشاطات شبابية‪ ,‬وزرعنا في الشباب حب الوطن‬ ‫والطبيعة‪ ...‬نشاطات كثيرة اختتمناها كعادتنا بالحدث‬ ‫الذي أصبح محط أنظار لبنان ككل‪ ,‬زينة زحلة الميالدية‪...‬‬ ‫زينة عاهدناكم أننا لن نمل من تطويرها وتحسينها‬ ‫وتكبيرها‪ ...‬وهكذا كان‪.‬‬ ‫رصعت تاج عروس‬ ‫فجاءت زينة هذا العام كمثل جوهرة ّ‬ ‫البقاع‪ ,‬وكانت باعتراف الجميع الزينة الميالدية األضخم‬ ‫تقنيات‬ ‫ٍ‬ ‫فزودناها‬ ‫ّ‬ ‫واألجمل في الشرق األوسط‪,‬‬ ‫وتجهيزات تُ ستعمل للمرة األولى في لبنان‪ ,‬وأضفنا‬ ‫ٍ‬ ‫إليها لمسة احترافية عالية ضاهت تلك التي تستعمل‬ ‫في أكبر دول العالم وأهمها‪...‬‬ ‫زينة القت الصدى الطيب لدى الجميع وانتشرت‬ ‫صورها وأخبارها في شكل غير مسبوق‪ ...‬إال أن ذلك‬ ‫لم يمنع بعض األصوات الشاذة التي نسمعها بين‬ ‫الحين واآلخر من محاولة التشويه والتضليل ألسباب‬ ‫لن ندخل في تحليلها‪ .‬لكن لهؤالء نقول إن شعار زينتنا‬ ‫هذا العام كان "إيد بإيد ‪ ...‬وحدة زحلة هي العيد"‪,‬‬ ‫وهذا هو معنى العيد الحقيقي‪ ,‬فرصة للتالقي‬ ‫قدما نحو مصلحة‬ ‫ً‬ ‫والتقارب والتعاون‪ ,‬فرصة للسير‬ ‫مدينتنا‪ ,‬بغض النظر عن اختالفاتنا‪...‬‬ ‫فالزينة ليست ملك مؤسستنا‪ ,‬الزينة هي زينة زحلة‬ ‫عروس البقاع فقط ال غير‪...‬‬ ‫جميعا‬ ‫ً‬ ‫ختاما ال بد من أن أتوجه بالشكر منكم‬ ‫ً‬ ‫وقدم وتعب‪,‬‬ ‫ّ‬ ‫ضحى‬ ‫ّ‬ ‫شكرً ا لكل من‬ ‫وتفهم‪,‬‬ ‫ّ‬ ‫وقدر‬ ‫ّ‬ ‫شكرً ا لكل من تعاون‬ ‫شكرً ا لكل من نسينا شكره في يوم ما‪,‬‬ ‫شكرً ا لكم يا أهلنا في زحلة والبقاع‪.‬‬ ‫طورنا‪ ...‬ومعكم سنكمل‬ ‫ّ‬ ‫معكم بدأنا‪ ...‬ومعكم‬ ‫المشوار‪...‬‬ ‫عقولنا ال تمل من األحالم‪ ,‬وعزيمتنا ال تهاب التحدي‪...‬‬ ‫والمستحيل ال يعرف طريقه إلى زحلة‪ ...‬هكذا علّ منا‬ ‫ملهم مؤسستنا جوزف سكاف‪ ,‬وهكذا أوصانا عرّ ابها‬ ‫رئيس الكتلة الشعبية الياس سكاف‪ ...‬ونحن على‬ ‫يدا بيد‪ ,‬نحو مستقبل أفضل لمدينتنا‬ ‫الوعد سائرون ً‬ ‫ولوطننا‪" ....‬إيد بإيد‪ ...‬وحدة زحلة هي العيد"‪.‬‬ ‫ ‬

‫الحياة هي التي تعطي الحياة‪ ,‬في حين أنك‪ ,‬وأنت‬ ‫الفخور بأن قد صدر العطاء منك‪ ,‬لست بالحقيقة‬ ‫سوى شاهد بسيط على عطائك‬ ‫(جبران خليل جبران)‪.‬‬ ‫معا آخر أوراق رزنامة العام‬ ‫‪ ...‬ها نحن يا أصدقائي ننزع ً‬ ‫‪.2013‬‬ ‫جميعا‪,‬‬ ‫ً‬ ‫عام مرَّ صعبً ا علينا‬ ‫كيف ال وقد عانى وطننا خالله ما عاناه‪ ,‬وشهد ما‬ ‫وخضات ومصاعب على مختلف‬ ‫ّ‬ ‫شهده من تفجيرات‬ ‫الصعد األمنية واالجتماعية واالقتصادية‪...‬‬ ‫ننزع أوراق الـ‪ 2013‬لكننا لن نرميها وراءنا ولن ننثرها‬ ‫جيدا‬ ‫ً‬ ‫في رياح النسيان‪ ,‬ال بل سنحفظها وندرسها‬ ‫أن مهما‬ ‫مرجعا نتعلم منه ْ‬ ‫ً‬ ‫ونقتدي بها‪ ,‬وسنجعل منها‬ ‫تبق إرادتنا أقوى‪ ,‬ومهما تشتد المحن‪,‬‬ ‫تكن المصاعب‪َ ,‬‬ ‫ِ‬ ‫فبالمحبة والعطاء نستطيع تقاسم الحزن ومشاركة‬ ‫الفرح‪ ...‬بالمحبة نقوى‪ ,‬وبالمحبة نستمر‪.‬‬ ‫نعم لقد صدق جبران خليل جبران بقوله إن الحياة هي‬ ‫التي تعطي‪ ,‬وإننا إن أعطينا فال فخر لنا‪ ,‬ألننا بذلك‬ ‫لسنا سوى شهود على ما أعطينا‪ .‬ونحن في مؤسسة‬ ‫جوزف طعمة سكاف نأمل في أن نكون قد حققنا في‬ ‫جزءا مقبولاً من واجبنا تجاه المجتمع‬ ‫العام المنصرم ً‬ ‫أيضا‪ ...‬وال فخر لنا بذلك‪...‬‬ ‫وتجاه أنفسنا ً‬ ‫تجاه المجتمع ألننا نعلم أن العطاء يرفد العطاء‪ ,‬والخير‬ ‫يستجلب الخير‪ ,‬ونحن إذ نعطي فإنما ندفع عجلة بناء‬ ‫المجتمع الصالح‪ ,‬ونكمل حلقات سلسلة المحبة التي‬ ‫تبدأ بعطاء الرب‪ ,‬وتنتهي به‪.‬‬ ‫وتجاه انفسنا ألن ما نقوم به هو جزء من تحقيقنا‬ ‫إلنسانيتنا وإيفائنا لواجباتنا التي علّ منا إياها المسيح‪,‬‬ ‫مقتدين بقوله "ابسط يدك للفقير لكي تكمل بركتك"‬ ‫(سفر يشوع بن سيراخ ‪)36 :7‬‬ ‫هو عام إذا ما أرادت مؤسستنا اختصاره ببضع كلمات‬ ‫فسيكون "عام التطوير والتحسين ومراكمة الخبرات"‪.‬‬ ‫فيه عملنا واجتهدنا‪ ,‬فتعثّ رنا مرّ ة ووصلنا مرّ ات‪.‬‬ ‫وحسنَّ ا‪ ,‬فبنينا على الماضي وأسسنا‬ ‫ّ‬ ‫طورنا‬ ‫ّ‬ ‫للمستقبل‪.‬‬ ‫فكانت بهجة النجاح أكبر من أي تعب أو مجهود‪.‬‬ ‫في الـ‪ ,2013‬استطاعت مؤسسة جوزف طعمة سكاف‬ ‫تنفيذ عدد ال يستهان به من المشاريع والنشاطات‬ ‫على مختلف الصعد االجتماعية والبيئية والشبابية‬ ‫والتنموية‪...‬‬ ‫فساعدنا فقراء‪ ,‬وزرنا مرضى‪ ,‬وتفقدنا مسنين‪,‬‬ ‫ ‬

‫‪7‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫عشتم عاشت زحلة والبقاع عاش لبنان‬

‫ميريم سكاف‬


‫من يصنع‬ ‫رئيس الجمهورية‬ ‫في لبنان؟‬

‫الطريق إلى القصر‪...‬‬ ‫محفوفة بالمخاطر والحروب‪...‬‬ ‫وعالقة زحلة بمختلف العهود‪...‬‬ ‫د‪ .‬حياة القرى‬

‫«قد ال يكون �صنع التاريخ حكرًا على الر�ؤ�ساء �أو وقفً ا عليهم‪ ،‬ولكن كثريًا ما‬ ‫يكون للحاكم �شخ�ص ًيّا‪ ،‬دور يف �صنع تاريخ �شعبه‪ ،‬خالل حقبة معينة من‬ ‫حق الفهم‪،‬‬ ‫الزمن‪� ،‬إن �سلبًا‪ ،‬و�إن �إيجابًا‪ ،‬بحيث ي�صعب فهم تلك احلقبة‪ّ ،‬‬ ‫�إلاَّ من خالل درا�سة ل�سريته‪ ،‬تك�شف النقاب عن من�ش�إِه‪ ،‬وعن طبيعة تفكريه‬ ‫ونف�سيته و�شخ�صيته وعالقاته‪...‬‬ ‫فكم من عهد يف تاريخ ال�شعوب عرف بال�شّ دة من �شدة احلكم‪� ،‬أو بالت�سامح‬ ‫من ت�ساحمه‪ ،‬وبالتزّمت من تزّمته‪� ،‬أو بالتحرّر من حتررّه‪ ،‬وبالعدالة من‬ ‫عدالته‪� ،‬أو بالتع�سف من تع�سفه‪ ،‬وباالنفتاح من انفتاحه‪� ،‬أو باالنغالق‬ ‫من انغالقه‪ ،‬وبالنزاهة من نزاهته‪� ،‬أو بالف�ساد من ف�ساده‪ ،‬وباحليوية من‬ ‫ن�شاطه‪� ،‬أو بالركود من ك�سله»‪...‬‬ ‫من هنا‪ ،‬جاء عملنا على درا�سة تاريخ لبنان الكبري منذ ن�شوئه عام ‪،1920‬‬ ‫من خالل ت�أريخ �سرية احلاكم �أو رئي�س اجلمهورية‪ ،‬فيكون �إىل ح ّد ما �صانعًا‬ ‫التاريخ‪� ،‬أو من ُ�صنع التاريخ حتى يومنا هذا‪ .‬فلبنان اليوم ا�ستمرار للبنان‬ ‫الكبري الذي �أعلنه اجلرنال غورو من ق�صر ال�صنوبر يف ‪� 1‬أيلول ‪1920‬‬ ‫ر�سميًّا‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫ملف العدد ‪Al ASSER‬‬

‫التمثيلية وظاهرة اإلنتخاب‬ ‫المجالس‬ ‫ّ‬

‫إعالن دولة لبنان الكبير‪ ،‬واإلنتداب الفرنسي‬ ‫(‪)1943 - 1920‬‬

‫الهيئة الإدارية املوقتة عيّنها املفو�ض ال�سامي غورو‪ ،‬يف انتظار �إجراء‬ ‫الإح�صاء العام‪ ،‬وانتهت واليتها بانتهاء الإح�صاء ال�سكاين الأول عام‬ ‫‪ ،1922‬منذ �أول �أيلول ‪.1920‬‬ ‫هذه اللجنة كانت م�ؤلفة من ‪ 16‬ع�ضوًا بينهم عن زحلة والبقاع ابراهيم �أبو‬ ‫خاطر‪ ،‬وابراهيم حيدر‪.‬‬ ‫وخلفها املجل�س التمثيّلي الأول من �سنة ‪ 1923‬حتى ‪ ،1925‬ومل‬ ‫يكمل واليته‪ ،‬فحلّه‬ ‫املندوب ال�سامي‬ ‫�ساراي‪ ،‬لكنه ف�شل‬ ‫يف �إقناع باري�س‬ ‫والفعاليات اللبنانية‬ ‫مب�رشوعه‪ ،‬فرتاجع‬ ‫مل�صلحة‬ ‫عنه‬ ‫القرارات ال�سابقة‬ ‫التي �أجريت على‬ ‫اجلرنال �ساراي و�أركان حربه مع �سلطان با�شا الأطر�ش‬ ‫�أ�سا�سها انتخابات‬ ‫‪ .1923‬متثل عن البقاع يف هذا املجل�س‪ :‬عبد اهلل �أبو خاطر‪� ،‬شبل دمو�س‪،‬‬ ‫مو�سى منور‪ ،‬ابراهيم حيدر‪� ،‬أحمد احل�سيني‪ ،‬ح�سني قزعون‪ .‬وكان‬ ‫املجل�س م�ؤلفًا من ‪ 30‬ع�ضوًا‪ ،‬ا�ستمر حتى ‪ 13‬كانون الثاين ‪ 1925‬حني‬ ‫حلّه املفو�ض ال�سامي �ساراي‪.‬‬ ‫املجل�س التمثيلي الثاين يتحول جمل�سً ا نياب ًيّا بعد �إقرار الد�ستور وانتخاب‬ ‫�أول رئي�س جمهورية للبنان وهو �شارل دبا�س (‪.)1929 – 1925‬‬ ‫�سنة ‪ 1925‬و�ضع املفو�ض �ساراي واحلاكم العام كايال برناجمً ا �إ�صالحيًّا‬ ‫طموحً ا يقوم على فر�ض �أ�ساليب جديدة وغريبة على عادات اللبنانيني‬ ‫وتقاليدهم‪ ،‬يف حماولة متطورة لنظام انتخابي جديد و�إ�صالح �إداري‬ ‫خ�صو�صا �أن �صك‬ ‫ً‬ ‫وتربوي وغريها‪ .‬و�أجمع ال�شعب اللبناين على رف�ضها‬ ‫االنتداب حدّد م�س�ألة حا�سمة‪ :‬و�ضع د�ستور للبالد خالل مدة ثالث �سنوات‬ ‫ابتداء من منت�صف العام ‪ 1923‬حتى العام ‪.1926‬‬ ‫وهكذا ّمت انتخاب املجل�س عام ‪ 1925‬كما كان �سابقًا‪ ،‬وكان م�ؤلفًا من‬ ‫‪ 30‬ع�ضوًا‪ ،‬فاز فيه عن حمافظة البقاع ‪ 6‬نواب هم‪ :‬مو�سى منور‪ -‬اليا�س‬ ‫طعمة ال�سكاف‪� -‬شبل دمو�س –ح�سني قزعون‪� -‬صربي حمادة‪� -‬صبحي‬ ‫حيدر‪ .‬وا�ستمر حتى العام ‪.1929‬‬ ‫يف اجتماع هذا املجل�س اجلديد الأول يف ‪ 16‬متوز ‪ ،1925‬انتخب مو�سى‬ ‫منور املاروين من زحلة رئي�سً ا له‪ ،‬وعمر الداعوق ال�سنّي من بريوت نائبًا‬ ‫للرئي�س‪ ،‬و�شبل دمو�س الزحلي‪ ،‬الروم الأرثوذك�س ويو�سف الزعني‬ ‫ال�شيعي �أميني �رس‪ .‬و�أقر هذا املجل�س الد�ستور اللبناين يف ‪� 24‬أيار‬ ‫‪ ،1926‬وهو احلدث الأبرز يف تاريخه احلديث‪ ،‬الذي ي�ضاهي ب�أهميته‬ ‫�إعالن دولة لبنان الكبري عام ‪.1920‬‬

‫يف الأول من �أيلول ‪ 1920‬دعا اجلرنال غورو رجال الدين من خمتلف‬ ‫الطوائف اللبنانية‪ ،‬والأعيان وكبار املوظفني �إىل احتفال يقام يف ق�رص‬ ‫ال�صنوبر‪ ،‬لإعالن ا�ستقالل لبنان حتت االنتداب الفرن�سي‪ ،‬بحدوده املو�سّ عة‬ ‫اجلديدة‪ .‬وقد ح�رض االحتفال وجهاء البالد من مدنيني وروحيني‪� ،‬أبرزهم‬ ‫البطريرك املاروين اليا�س احلويك‪ .‬وجل�س عن ميني غورو‪ ،‬واملفتي م�صطفى‬ ‫جنا عن ي�ساره‪ ،‬و�ألقى غورو خطابه ال�شهري‪ ،‬ونقتطف منه ما يلي‪:‬‬ ‫«�أيها اللبنانيون �أمام ه�ؤالء ال�شهود جميعًا‪� ،‬شهود �آمالكم وجمهوداتنا‬ ‫وانت�صاراتنا‪ ،‬وبقلب ي�شاطركم فرحكم وفخركم �أعلن‪« :‬لبنان الكبري»‬ ‫و�أحييه با�سم حكومة اجلمهورية الفرن�سية‪ ،‬متجلببًا بالقوة والعظمة‪ ...‬و�إين‬ ‫ا�ست�شت ال�شعب‪ ،‬وا�ستنادًا �إىل تعّهدات فرن�سا‪ ،‬و�إىل‬ ‫رَ‬ ‫قبل تعيني حدوده‪،‬‬ ‫املبادئ التي �أوحتها جمعية الأمم‪� ،‬أ�ستطيع �أن �أقول‪� ،‬إين مل �أكن يخطر يل‬ ‫غري �أمر واحد‪ ،‬وهو حتقيق �أماين ال�شعب الذي كان يجهر بها‪ ،‬مبلء احلرية‪،‬‬ ‫وخدمة م�صاحله امل�رشوعة‪»...‬‬ ‫و�أو�صى غورو اللبنانيني باالحتاد الذي هو م�صدر قوتهم‪ ،‬حمذرًا �إياهم من‬ ‫اخل�صومات املذهبية والعرقية التي ت�ضعفهم وقال‪�« :‬إن لبنان الكبري ت�ألّف‬ ‫لفائدة اجلميع‪ ،‬ومل ي�ؤلّف ليكون‬ ‫�ض ّد �أحد‪ ،‬فما هو �إلاّ احتاد �سيا�سي‬ ‫�إداري‪»...‬‬ ‫وميكننا يف هذا املجال �أن ننوّه مبذكرة‬ ‫بلدية زحلة‪ ،‬التي قدمتها با�سم‬ ‫جميع جمال�س بلديات جبل لبنان‪،‬‬ ‫�إىل مُمثلي حكومات الدول الكربى‬ ‫ال�ضامنة بروتوكول املت�رصفية‪،‬‬ ‫عام ‪ 1913‬وحتت عنوان «البقاع‬ ‫للبنانيني»‪ .‬ولعل هذه املذكرة كانت‬ ‫اجلرنال هرني غورو‬ ‫�أف�ضل دفاع تاريخي واقت�صادي يف‬ ‫تربير املطالبة ب�ضم البقاع �إىل مت�رصفية جبل لبنان‪.‬‬ ‫وارتكز املطران كريلل�س املغبغب عليها يف م�ؤمتر فر�ساي عام ‪ 1918‬وعمل‬ ‫مبوجبها يف اعتماد حدود الأق�ضية الأربعة التي �ضمت �إىل ل��نان الكبري‪.‬‬ ‫وتعك�س هذه املذكرة قمة املعاناة من ال�ضيق االقت�صادي الذي هو‪ ،‬يف احلقيقة‪،‬‬ ‫املغزى الأ�سا�سي واجلوهري للمطالبة باحلدود الطبيعية والتاريخية‪.‬‬ ‫وهكذا هلّل الزحليون عندما زارهم غورو يف �أوتيل قادري يف ‪� 4‬آب ‪،1920‬‬ ‫وطم�أنهم �إىل �إعالن لبنان الكبري ب�ضم الأق�ضية الأربعة وبريوت وطرابل�س‬ ‫وعكار و�صيدا وحتى حدود الناقورة جنوبًا‪ ،‬قبل �إعالنه ر�سميًّا من ق�رص‬ ‫ال�صنوبر يف ‪�1‬أيلول ‪ .1920‬وهتفت جموع الزحليني لغورو‪ ،‬و�أقامت له‬ ‫يومًا عظيمًا‪ ،‬وال�شعب كله يغني‪:‬‬ ‫تهنّوا يا لبنانيي"‬ ‫"فرن�سا �أم الدنيا عموم‬ ‫‪9‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫واهتم املفو�ض ال�سامي هرني دو جوفنيل �شخ�ص ًيّا ب�أمر االنتهاء من و�ضع‬ ‫الد�ستور‪ ،‬واملوافقة عليه قبل عودته �إىل باري�س يف ‪� 27‬أيار‪ ،‬بهدف �إظهار‬ ‫جناح �سيا�سته الليبريالية‪.‬‬ ‫عقد املجل�س يف ‪� 18‬أيار �سل�سلة اجتماعات مفتوحة م�ستمعًا �إىل تقرير �شبل‬ ‫دمو�س عن عمل اللجنة‪ ،‬وناق�ش م�سّ ودة الد�ستور‪ ،‬ووافق عليها و�أقرها يف‬ ‫‪� 22‬أيار ‪.1926‬‬ ‫و�أعلن دو جوفنيل بدء العمل بالد�ستور اجلديد فورًا‪ ،‬على الرغم من �أنه‬ ‫مل ين�رش وفقًا للأ�صول � اَّإل يف عهد خلفه املفو�ض ال�سامي بون�سو يف ‪� 4‬أيار‬ ‫‪ ،1930‬وهذه �سابقة ال مثيل لها يف د�ساتري الأمم يف التاريخ احلديث‪ ،‬كما‬ ‫يقول احلقوقي �إدمون رباط‪.‬‬

‫النواب امل�شاركون يف و�ضع الد�ستور �سنة ‪� :1926‬شارل دبا�س‪� ،‬شبل دمو�س‪ ،‬عبود عبد الرزاق‪،‬‬ ‫مي�شال �شيحا‪ ،‬اليا�س طعمة �سكاف‪ ،‬مو�سى منور‪ ،‬عمر الداعوق‪ ،‬يو�سف اخلازن‪ ،‬ف�ؤاد ار�سالن‪ ،‬يو�سف‬ ‫�سامل‪ ،‬يو�سف الزين‪ ،‬جورج تابت‪ ،‬برتو طراد‪ ،‬روكز ابو نا�ضر‪ ،‬حممد اجل�سر‪ ،‬حبيب با�شا ال�سعد‬

‫رؤساء الجمهورية اللبنانية خالل االنتداب‬

‫وجاءت الثورة ال�سورية الكربى �ضد فرن�سا‪ ،‬وهي ثورة الدروز التي �أحدثت‬ ‫تغيريًا جذريًّا يف ال�سيا�سة الفرن�سية‪ ،‬ومن م�س�ألة �إقرار الد�ستور‪.‬‬ ‫هكذا اجتمع النواب من املوارنة وال�سنّة يف ‪ 17‬ت�رشين الأول‪ ،‬مطالبني ب�أن‬ ‫ي�أخذ املجل�س النيابي مبادرة و�ضع الد�ستور على عاتقه‪ ،‬و�أر�سلوا هذا الطلب‬ ‫�إىل جلنة الد�ستور يف باري�س عرب رئي�س جمل�س النواب مو�سى منور‪.‬‬ ‫ويف ‪ 15‬كانون الأول ‪ ،1925‬وخالل اجتماع املجل�س يف دورته اال�ستثنائية‪،‬‬ ‫�أك ّد املندوب الفرن�سي �أمام النواب «حقّ املجل�س يف و�ضع الد�ستور بغ�ض‬ ‫امل�س ب�سلطة االنتداب”‪ ،‬وبحّ ق املجل�س بحريته الكاملة يف”�أن‬ ‫النظر “عن ّ‬ ‫يقرّر د�ستورًا”»‪...‬‬ ‫ولهذه الغاية انتخب املجل�س جلنة‬ ‫خا�صة من ‪ 12‬ع�ضوًا لو�ضع القانون‬ ‫الأ�سا�سي للبالد‪ .‬فراعت يف ت�شكيلها‬ ‫التوزيع الطائفي والتمثيل املناطقي‬ ‫وال�شعبي مع مهمتها التي تقت�رص على‬ ‫ر�سم بنود الد�ستور اجلديد‪ .‬واختري‬ ‫�شبل دمو�س رئي�سً ا وانبثقت منها‬ ‫جلنة فرعية لت�ست�أن�س ب�آراء الفعاليات‪.‬‬ ‫مو�سى منور‬ ‫وقررت �إر�سال �أ�سئلة �إىل ممثلي‬ ‫خمتلف املناطق والطوائف والوجهاء البارزين‪ ،‬و�أ�صحاب االخت�صا�ص‬ ‫وكبار املوظفني‪.‬‬ ‫ت�سلّم النائب اليا�س طعمة ال�سكاف‬ ‫الأ�سئلة املتعلقة ب�شكل الد�ستور‪ ،‬ليعمل‬ ‫عليها مع نواب البقاع ومع الفعاليات‬ ‫واملخت�صني‪ .‬وبتحليل الأجوبة وجدت‬ ‫اللجنة �أن غالبية الذين ا�ست�شريوا يف �ش�أن‬ ‫�أ�شكال الد�ستور‪ ،‬يف�ضلون نظامًا جمهوريًّا‬ ‫برملانيًّا‪ ،‬م�ؤلفًا من جمل�سني‪ :‬جمل�س نواب‬ ‫وجمل�س �شيوخ‪ ،‬يقوم هذا الأخري على‬ ‫متثيل كل الطوائف اللبنانية‪.‬‬ ‫�شبل دمو�س‬

‫يف ‪� 19‬أيار ‪ّ 1926‬مت الت�صديق على الد�ستور اللبناين‪ ،‬ومل يعرقل املفو�ض‬ ‫ال�سامي دو جوفنيل والدته‪ ،‬لأنه كان �إىل ح ّد بعيد‪ ،‬ن�سخة عن د�ستور فرن�سا‪.‬‬ ‫ولهذه املنا�سبة‪ ،‬وعملاً بالد�ستور اجلديد �أ�صدر دوجوفنيل قرارًا بتحويل‬ ‫املجل�س التمثيلي‪ ،‬كما كان ا�سمه يومذاك‪� ،‬إىل جمل�س نواب‪ ،‬يف ‪� 23‬أيار‬ ‫‪ ،1926‬وقرارًا �آخر بتعيني �أع�ضاء جمل�س ال�شيوخ‪ ،‬وانتخاب ال�شيّخ‬ ‫حممد اجل�رس رئي�سً ا له‪.‬‬ ‫أول �أن يكون هناك مر�شح‪ ،‬ولأن �شارل دبا�س كان‬ ‫«والد�ستور اجلديد يفرت�ض � اً‬ ‫مر�شح االنتداب الفرن�سي‪ ،‬فلم يج�رس �أي �سيا�سي على تر�شيح نف�سه‪ ،‬وبذلك‬ ‫خلت له ال�ساحة‪ ،‬ومل يكن هناك مر�شح غريه‪ .‬كما �أن كون الرجل �أرثوذك�س ًيّا‪،‬‬ ‫ال مارونيًا‪ ،‬عقبة لها ح�سابها‪ ،‬لكن �إرادة‬ ‫االنتداب كانت قادرة على تذليل العقبات‪،‬‬ ‫وجتاوز اللعبة الطائفية‪� ،‬إذا �شاءت‪.‬‬ ‫ولقد �أبدى البطريرك حويك حتفظً ا �أمام‬ ‫تر�شيح �شارل دبا�س‪ ،‬ال طعنًا يف الرجل‬ ‫وكفاياته‪ ،‬بل مت�سكًا منه ب�أن الطائفة‬ ‫املارونية هي �صاحبة الكر�سي‪ ،‬لأنها‬ ‫الأكرث عددًا يف لبنان‪ .‬ولكن دو جوفنيل‬ ‫تو�صل �إىل �إقناعه‪ ،‬بطريقة �أو �أخرى‪� ،‬أن‬ ‫الرئي�س �شارل دبا�س‬ ‫باري�س اختارت �شارل دبا�س‪ ،‬ويف املرة‬ ‫القادمة يعود كر�سي الرئا�سة �إىل الطائفة‬ ‫الأكرث عددًا‪( ...‬عن «ر�ؤ�ساء لبنان» لوليد‬ ‫عو�ض)‪.‬‬ ‫والختيار �شارل دبا�س �أ�سباب رئي�سة عدة‪،‬‬ ‫غري ال�سبب املبا�رش الذي هو زواجه من‬ ‫فرن�سية‪...‬‬ ‫وهكذا اجتمع املجل�س النيابي‪ ،‬وجمل�س‬ ‫ال�شيوخ برئا�سة ال�شيخ حممد اجل�رس‬ ‫الذي تر�أ�س اجلل�سة ب�صفته رئي�س جمل�س‬ ‫ال�شيخ حممد اجل�سر‬ ‫‪10‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫ملف العدد ‪Al ASSER‬‬

‫حبيب با�شا ال�سعد‬

‫اميل �إده‬

‫الفرد نقا�ش‬

‫�أيوب تابت‬

‫برتو طراد‬

‫ال�شيوخ‪ ،‬والأكرب �س ًنّا من رئي�س جمل�س النواب‬ ‫مو�سى منور‪ ،‬ي�رضب من�صته باملطرقة �رضبات‬ ‫خفيفة‪ ،‬ويطلب من موظف املجل�س �أن يتلو املادة‬ ‫‪ 49‬من الد�ستور النتخاب رئي�س اجلمهورية‪،‬‬ ‫فيفعل‪ .‬ثم يدعو جمل�س ال�شيوخ (‪�8‬أع�ضاء)‬ ‫والنواب �إىل انتخاب رئي�س اجلمهورية باالقرتاع‬ ‫ال�رسّي‪.‬‬ ‫وتدور �صندوقة االقرتاع على �أع�ضاء املجل�سني‬ ‫ال�ستقبال �أوراقهم‪ .‬وعند االنتهاء من الفرز‪،‬‬ ‫ي�رضب ال�شيخ حممد اجل�رس مبطرقته من�صة‬ ‫الرئا�سة قائلاً ‪�« :‬أعلن انتخاب �شارل دبا�س رئي�سً ا‬ ‫للجمهورية اللبنانية»‪.‬‬ ‫وهكذا بات �شارل دبا�س �أول رئي�س للجمهورية‬ ‫اللبنانية وبقي من ‪� 26‬أيار ‪ 1926‬حتى ‪1‬‬ ‫كانون الثاين ‪ ،1943‬بعدما جُ دِّد له عام‬ ‫‪ 1929‬ملدة ثالث �سنوات‪ ،‬وعام ‪ 1932‬ملدة‬ ‫�سنتني‪.‬‬ ‫ويذكر دكتور هيام مالط يف �إحدى الندوات كيف‬ ‫متيز ر�ؤ�ساء اجلمهورية يف عهد االنتداب‪ ،‬وما‬ ‫قبل اال�ستقالل‪ ،‬ب�أنهم كانوا جميعًا من املنا�ضلني‬ ‫الفعليني‪ ،‬الذين جازفوا بحياتهم وممتلكاتهم يف‬ ‫�سبيل لبنان‪.‬‬ ‫ف�شارل دبا�س خا�صم العثمانيني من خالل‬‫جماعة الإ�صالح والرتّقي‪ ،‬وحكم عليه بالإعدام‪،‬‬ ‫حيث ا�ضطر �إىل الهرب لغاية انتهاء احلرب‬ ‫العاملية الأوىل عام ‪.1918‬‬ ‫وحبيب با�شا ال�سعد �أدى �أدوارًا �سيا�سية‬‫مميزة يف عهد املت�رصفية‪ ،‬حيث تر�أ�س جمل�س‬ ‫الإدارة قبل جميء جمال با�شاالذي نفاه �إىل‬ ‫الأنا�ضول حتى نهاية احلرب‪.‬‬ ‫ و�إميل �إده ترك لبنان عام ‪ ،1914‬ملناه�ضة‬‫احلكم العثماين‪ ،‬وعالقاته مع الفرن�سيني‪.‬‬ ‫ و�ألفرد نقا�ش بقي يف فرن�سا ليدافع عن‬‫ا�ستقالل لبنان‪.‬‬ ‫و�أيوب ثابت انت�سب �إىل اجلمعية الإ�صالحية‬‫يف بريوت عام ‪ ،1913‬فا�ضطر عام ‪� 1914‬إىل‬ ‫ال�سفر �إىل نيويورك حتا�شيًا ملالحقة العثمانيني‬ ‫له‪ ،‬من جراء ن�شاطه ال�سيا�سي وال�صحايف‪.‬‬ ‫وبرتو طراد ان�ضوى يف جمعية الإ�صالح قبل‬‫احلرب العاملية الأوىل‪ ،‬مما �إ�ضطره �إىل الهرب‪،‬‬ ‫�إىل الإ�سكندرية طوال �سنيِّ احلرب‪ .‬وقد باع‬

‫جمال با�شا �أثاث بيته باملزاد نظرًا�إىل حقده عليه‪.‬‬ ‫وي�ؤكد هذا ال�رسد املوجز لن�شاط ر�ؤ�ساء اجلمهورية خالل االنتداب‪ ،‬قبل‬ ‫توليهم هذا املن�صب‪� ،‬أنهم قد خاطروا جميعًا بحياتهم و�أمالكهم وعائالتهم يف‬ ‫�سبيل لبنان‪ ،‬يف مرحلة دقيقة جدًّا‪�،‬إذ مل يكن من امل�ؤكد �أن مواجهتهم ال�سلطة‬ ‫العثمانية‪ ،‬التي احتفلت عام ‪ ،1916‬مبرور �أربعمئة �سنة على حلولها يف‬ ‫ال�رشق الأدنى‪ ،‬يف �سبيل لبنان‪ ،‬كانت �ست�ؤدي حتمًا �إىل ان�سحاب تركيا من‬ ‫ال�رشق‪ ،‬ون�ش�أة لبنان الكبري‪.‬‬ ‫فاملغامرة كانت كبرية‪ ،‬وبالتايل متيّز ر�ؤ�ساء جمهورية تلك احلقبة بثقافة‬ ‫كبرية‪ ،‬وبجدّية يف الت�رصف‪ ،‬وبخُ لقية مل تخ ُل من الع�صبية يف ممار�سة‬ ‫ن�شاطهم ال�سيا�سي‪ ،‬علمًا �أنهم �إ�ضطروا يف معظم الأحيان �إىل اعتماد م�سالك‬ ‫حمرجة للت�رصف بني التدخالت ال�سافرة واملزاجية للمفو�ض ال�سامي‬ ‫الفرن�سي و�أعوانه‪ ،‬و�رضورات املحافظة على هيبة احلكم‪ ،‬و�أحكام الد�ستور‪،‬‬ ‫ومناقبية الت�رصف كر�ؤ�ساء جمهورية‪.‬‬ ‫عالقة ممثلي زحلة والبقاع برؤساء الجمهورية‬ ‫خالل االنتداب‬ ‫ويبقى علينا �أن نتعرف �إىل �أثر ه�ؤالء الر�ؤ�ساء يف منطقة زحلة والبقاع‪،‬‬ ‫وعالقتهم بالنواب والوزراء الذين كانوا ميثلون املنطقة �آنذاك‪ .‬و�أبرزهم‬ ‫مو�سى منور الذي �أ�صبح رئي�سً ا ملجل�س النواب عام ‪ ،1925‬والذي تر�أ�س‬ ‫جل�سة الد�ستور مع �أع�ضاء اللجنة‪ ،‬و�أبرزهم مي�شال �شيحا و�شبل دمو�س‬ ‫وغريهما‪ .‬وكان للأخري دور كبري يف جلنة الد�ستور وعُينِّ منور وزيرًا ‪7‬‬ ‫مرات‪.‬‬ ‫وللنائب اليا�س طعمة ال�سكاف دور يف جلان الد�ستور يف ا�ستفتاء �أهايل البقاع‬ ‫حوله‪.‬‬ ‫وقد ا�ستطاع �صربي حمادة ابن الهرمل تر�ؤ�س جمل�س النواب‪ 21‬مرة ما‬ ‫بني ‪1925‬و‪ ،1972‬وانتخب نائبًا‪14‬دورة‪ ،‬يف املدة نف�سها‪.‬‬ ‫�أما نواب البقاع يف ‪ 6‬جمال�س نيابية وجمل�س واحد لل�شيوخ‪ ،‬وهي خالل‬ ‫الأعوام (‪)1929-1934-1937 - 1922-1925- 1920‬‬ ‫وخالل حقبة االنتداب الفرن�سي‪،‬فيمكننا تعدادهم بح�سب توايل انتخابهم‬ ‫�أوتعيينهم‪:‬‬ ‫ابراهيم �أبو خاطر – ابراهيم‬ ‫حيدر – مو�سى منور – �شبل‬ ‫دمو�س ‪ -‬عبد اهلل �أبو خاطر –‬ ‫اليا�س طعمة ال�سكاف – ح�سني‬ ‫قزعون – �أحمد احل�سيني –‬ ‫�صبحي حيدر‪� -‬صربي حمادة‬ ‫– حممد �أمني قزعون – ن�سيب‬ ‫الداوود – جنيب نكد‪.‬‬ ‫فاليا�س طعمة ال�سكاف ان��خب نائبًا‬ ‫اليا�س طعمه ال�سكاف‬ ‫‪11‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


12

Special Edition 2013


‫ملف العدد ‪Al ASSER‬‬

‫عن زحلة �أربع دورات انتخابية (‪،)1934-1927 1929- 1925-‬‬ ‫وكان من �أن�صار الكتلة الد�ستورية التي تر�أ�سها رئي�س اجلمهورية الحقًا‬ ‫ب�شارة اخلوري عام ‪ ،1943‬وتنازع والرئي�س �إميل �إده عام ‪.1936‬‬ ‫ويذكر ا�سكندر الريا�شي كيف ات�صل بالنائب اليا�س طعمة ال�سكاف طالبًا‬ ‫منه الت�صويت لإميل �إده �ضد ب�شارة اخلوري‪( ،‬مب�سعى الريا�شي الذي كان‬ ‫معتمدًا كمرتجم للمفو�ضني الفرن�سيني ورجاالتهم)‪ ،‬وم�سعاه كان مع الكونت‬ ‫دو مارتيل الذي �سي�ساعده يف ق�ضية عمّيق‪� ،‬إذا �أعطى �صوته لإميل �إده‪ ،‬وطلب‬ ‫منه زيارة �إده يف منزله يف ال�صنائع‪ .‬فعندما و�صل اليا�س ال�سكاف �إىل منزل �إده‬ ‫�شاهد برنيطة برتو طراد املميزة معلقة يف امل�شجب‪ ،‬فظن �أنه بني املجتمعني‪ ،‬يف‬ ‫حني �أنه �أر�سل قبعته من نادي «الأيرو كلوب» ك�إ�شارة �إىل ت�أييده �إده‪ ،‬وفهم‬ ‫اليا�س ال�سكاف من وجود برنيطة برتو طراد املقرب من املفو�ضية العليا ب�أن‬ ‫دو مارتيل‪ ،‬قد اختار �إميل �إده‪ .‬وهكذا كانت االنتخابات الرئا�سية التي فاز‬ ‫فيها �إده‪ ،‬ب�صوت واحد‪ ،‬هو �صوت الزعيم اليا�س طعمة ال�سكاف‪ ،‬الذي‬ ‫رجح كفة امليزان مل�صلحته‪.‬‬ ‫ما مدى ت�أثري نواب ووزراء زحلة والبقاع يف تلك احلقبة؟ على الرغم‬ ‫من ال�سيطرة الفرن�سية للمفو�ض ال�سامي و�أتباعه‪،‬ا�ستطاع ه�ؤالء و�ضع‬ ‫الفرن�سيني يف حمطات م�أزومة‪ ،‬ا�ستنادًا �إىل وعودهم‪ ،‬و�أبرزها على الإطالق‬ ‫�إعالن الد�ستور وانتخاب رئي�س للجمهورية من خالله‪ ،‬والت�أثري نعده اليوم‬ ‫�ضعيفًا‪ ،‬ولكن نظرًا �إىل مقارنة الفرن�سيني باحلكم الرتكي‪ ،‬عملت فرن�سا ما‬ ‫يف و�سعها من �أجل قيام دولة يف لبنان‪ ،‬تقوم على تنظيم م�ؤ�س�ساتها �إداريًّا‬ ‫وتربو ًيّا واقت�صاديًّا و‪...‬‬ ‫فالد�ستور كان د�ستور فرن�سا نف�سه‪ ،‬ثم كان القانون االنتخابي‪ ،‬و�أول‬ ‫�إح�صاء لل�سكان‪ ،‬وتنظيم الإدارة‪ ،‬وم�سح الأرا�ضي ور�سم خرائطها‪ ،‬وتدريب‬ ‫املوظفني على �إعداد موازنة ت�شمل خمتلف القطاعات كميزانية اجلمارك‬ ‫والربيد والربق واملحاجر ال�صحية والطرق ذات املنفعة العمومية واملعارف‬ ‫ودور املعلمني وحمكمة التمييز العليا وال�رضائب‪...‬‬ ‫�سيا�س ًيّا‪ ،‬و�صلت كل هذه القوى التي برزت بت�ضامنها مع االنتداب‪� ،‬إىل نقطة‬ ‫ال رجوع عنها‪ ،‬فراحت تطالب باال�ستقالل و�إنهاء االنتداب‪ ،‬وبات ال�شعب‬ ‫اللبناين قادرًا على حكم ذاته‪ ،‬من دون م�ساعدة الأم احلنون‪.‬‬ ‫وكان لبنان انق�سم ما بني الكتلة الد�ستورية التي تزعّمها ب�شارة اخلوري‬ ‫العروبيّ االجتاه‪ ،‬و�إميل �إده وكتلته الوطنية الفرن�سية االجتاه‪.‬‬

‫الد�ستوري يطّ ل كل �ستة �أعوام مع انتخاب رئي�س جديد للجمهورية‪،‬‬ ‫واالنتقال من عهد �إىل عهد‪.‬ولقد كانت الأو�ضاع ال�سيا�سية يف لبنان تقدم كل‬ ‫مرة م�شكلة‪� ،‬أمام هذا اال�ستحقاق‪ ،‬بحيث تخفق قلوب اللبنانيني‪ ،‬قبيل �أن‬ ‫يتوىل الرئي�س اجلديد �سدّة الرئا�سة‪.‬‬ ‫ولكن منذ الطائف وحتى اليوم نرى �أن الد�ستور ينتهك‪ .‬وقابلية الر�ؤ�ساء‬ ‫الدائمة �إىل التجديد �أوقعت البالد يف فراغ د�ستوري ملرتني‪ ،‬الأوىل عندما‬ ‫ترك �أمني اجلميل‪ ،‬مقاليد احلكم حلكومة العماد مي�شال عون الثالثية‪ ،‬التي‬ ‫�أوقعت البلد يف حربني‪ ،‬حرب التحرير وحرب الإلغاء‪ ،‬مما �أبقى ال�سلطة‬ ‫الفعلية يف يدها من دون �سعي �إىل توافق ي�أتي برئي�س جمهورية د�ستوري‪،‬‬ ‫فكان هذا الفراغ ملدة ‪� 409‬أيام‪.‬‬ ‫ويف املرة الثانية كانت بعد انتهاء رئا�سة العماد �إميل حلود‪ ،‬الذي ترك الق�رص‬ ‫يف بعبدا‪ ،‬من دون ت�أليف حكومة جديدة‪ ،‬ف�ألقيت امل�س�ؤولية على حكومة‬ ‫الرئي�س ف�ؤاد ال�سنيورة �آنذاك‪ ،‬وكان الفراغ الرئا�سي الد�ستوري الذي‬ ‫ا�ستمر ‪184‬يومًا‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �أن ر�ؤ�ساء اجلمهورية ما بعد الطائف �سعّوا دومًا للتمديد والتجديد‬ ‫على ح�ساب الد�ستور ونظام الدولة‪ .‬فاليا�س الهراوي جدّد له ن�صف والية‪،‬‬ ‫والعماد �إميل حلود كذلك‪ .‬واليوم تتحدث الأو�ساط ال�سيا�سية عن خرق جديد‬ ‫للد�ستور وتعديل املادة ‪ 49‬منه‪ ،‬للتجديد للرئي�س مي�شال �سليمان‪ ،‬لكن قوى‬ ‫�سيا�سية عدة ترف�ضه ب�شدة‪.‬‬ ‫من هنا وجبت درا�سة املجال�س النيابية‪ ،‬كونها هي من ينتخب رئي�س‬ ‫اجلمهورية‪.‬‬ ‫المؤثرات الدولية في االنتخابات الرئاسية بعد‬ ‫اإلستقالل ‪ 1943‬حتى الطائف‬ ‫مت انتخاب الرئي�س ال�شيخ ب�شارة اخلوري يف �أوج غليان ال�شعب اللبناين‬ ‫لنيل اال�ستقالل‪ ،‬وترافق ذلك مع اعتقاالت‪ ،‬طاولته ومعظم �أع�ضاء حكومته‬ ‫أي�ضا ب�رصاع‬ ‫يف قلعة را�شيا‪ .‬ف�أطلق عليه لقب «�أبي اال�ستقالل»‪ ،‬لكنه متثّل � ً‬ ‫فرن�سي – بريطاين على النفوذ يف لبنان‪� ،‬أدى �إىل غلبة بريطانيا‪ ،‬التي عزّزتها‬ ‫رغبة ال�شعب اللبناين ومطالبته باال�ستقالل عن النفوذ الفرن�سي‪ .‬وكانت‬ ‫النتيجة فوز ال�شيخ ب�شارة اخلوري على الرئي�س �إميل �إده يف �أول انتخابات‬ ‫لرئا�سة اجلمهورية يف لبنان ما بعد اال�ستقالل‪.‬‬ ‫ورغبة ال�شيخ ب�شارة اخلوري يف التجديد الذي متّ‪� ،‬أدت عام ‪� 1952‬إىل‬ ‫انقالب �أبي�ض‪ ،‬فا�ستقالة‪ ،‬فرئي�س جديد‪ ،‬هو الرئي�س كميل �شمعون‪.‬‬ ‫وكان جميء كميل �شمعون رئي�سً ا للجمهورية اللبنانية وهو من �أن�صار الكتلة‬ ‫الد�ستورية التي �أ�س�سها ال�شيخ ب�شارة اخلوري‪ ،‬نتيجة ت�صاعد املعار�ضة‬ ‫ال�شعبيّة له بعد التجديد لنف�سه‪ ،‬وبتدخ ٍل بريطاين غري مبا�رش‪ .‬رغبة الرئي�س‬ ‫�شمعون يف انتهاج خط �سيا�سي مناه�ض لأجواء املنطقة العربية‪� ،‬أدى �إىل ثورة‬ ‫املعار�ضة عام ‪� ،1958‬إ�ضافة �إىل حماولة جتديد عهده‪.‬‬ ‫فقامت القيامة يف لبنان وانتخب اللواء ف�ؤاد �شهاب قائد اجلي�ش اللبناين‪،‬‬

‫معركة االستقالل ورؤساء لبنان من عام ‪1943‬‬ ‫حتى ‪2013‬‬ ‫ال�رصاع على ال�سلطة وانتقالها مع ما يواكب ذلك من �أحداث ومواقف‬ ‫وتدخالت �إقليمية ودولية‪� ،‬أمور كانت ترافق دائمًا انتخاب �أي رئي�س‬ ‫جمهورية جديد للبنان‪ .‬واملتتبع التاريخ اللبناين وم�سار الأحداث فيه منذ‬ ‫اال�ستقالل وحتى يومنا هذا‪ ،‬يالحظ ذلك‪.‬‬ ‫فمنذ اال�ستقالل اللبناين يف ‪ 22‬ت�رشين الثاين ‪ ،1943‬يظل اال�ستحقاق‬ ‫‪13‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫رئي�سً اللجمهورية‪ ،‬وكان جميئه نتيجة تالق نا�رصي – �أمريكي على �شخ�صه‪.‬‬ ‫ثم جاء انتخاب الرئي�س �شارل حلو الذي �شغل طويلاً من�صب �سفري لبنان يف‬ ‫الفاتيكان‪ ،‬بعد رف�ض �شهاب القاطع التمديد‪ ،‬وبت�سمية منه نف�سه كما يقال‪.‬‬ ‫و�شهدت ال�سنوات الأربع الأخرية من عهده تزايد مواجهة احللف الثالثي‬ ‫(�شمعون –�إده – اجلميّل) لل�شهابية‪� ،‬إ�ضافة �إىل ما تركه اتفاق القاهرة‬ ‫و�أثر العدوان الإ�رسائيلي عام ‪ 1967‬يف حرب الأيام اخلم�سة بتاريخ ‪5‬‬ ‫حزيران يف الدول العربية‪ ،‬وقد تاله هجوم �إ�رسائيلي على مطار بريوت يف‬ ‫‪ 28‬كانون الأول ‪.1968‬‬ ‫ومما زاد النقمة على عهده توقيع قائد اجلي�ش اللبناين العماد �إميل ب�ستاين‬ ‫وزعيم منظمة التحرير الفل�سطينية يا�رس عرفات يوم ‪ 4‬ت�رشين الثاين‬ ‫‪ 1969‬اتفاقا يف القاهرة‪ ،‬ي�سمح مبنح الفل�سطينيني احلقّ يف تكري�س ح�ضور‬ ‫م�سلح دائم يف بقعة من الأر�ض‪ ،‬جنوب لبنان‪ ،‬على احلدود مع �إ�رسائيل‪ ،‬حيث‬ ‫يتمتعون بحرية العمل‪.‬‬ ‫�أما الرئي�س �سليمان فرجنية فقد �أتى نتيجة توازن داخلي دويل يف املنطقة‪،‬‬ ‫ويف ظ ّل تنامي الكفاح امل�سلّح الفل�سطيني‪ ،‬والوجود الفل�سطيني امل�سلّح يف‬ ‫لبنان‪ ،‬وبدايات �إحتكاكه مع اجلي�ش اللبناين‪ ،‬واخلالفات الداخلية على اتفاق‬ ‫القاهرة‪ ،‬واملطالبة ال�شعبيّة وال�سيا�سية ب�إلغائه‪.‬‬ ‫خلف الرئي�س اليا�س �سركي�س‪� ،‬سليمان فرجنية يف ظ ّل ا�ست�رشا�س حرب‬ ‫ال�سنتني ودخول اجلي�ش ال�سوري لبنان‪ ،‬حتت عنوان �إيقاف احلرب يف لبنان‪،‬‬ ‫وحتت ا�سم الردع العربي‪ .‬و�شهد لبنان يف عهده ا�ستمرار احلرب املجنونة يف‬ ‫خمتلف املناطق اللبنانية‪ .‬وكانت �أمريكا يف �أ�سا�س دعمه للو�صول �إىل الرئا�سة‪.‬‬ ‫�إ�سم جديد يدخل نادي الر�ؤ�ساء‪� ،‬إنه ب�شري اجلميل قائد القوات اللبنانية‬ ‫الذي انتخب يف ‪� 23‬أيلول ‪ 1982‬بوجود القوات الإ�رسائيلية التي دعمت‬ ‫و�صوله �إىل �سدة الرئا�سة‪ ،‬ومن �أجل �إيجاد اتفاق معها من �أجل ال�سالم يف‬ ‫املنطقة‪ .‬انتخب ب�شري اجلميل يف ثكنة الفيا�ضة‪.‬‬ ‫ويف ‪� 14‬أيلول ‪ 1982‬ق�ضى بانفجار ا�ستهدفه �أثناء لقاء كان يعقده يف بيت‬ ‫الكتائب يف الأ�رشفية‪.‬‬ ‫ثم انتخب �شقيقه �أمني اجلميل خلفًا له ويف ظل االجتياح الإ�رسائيلي للبنان‪.‬‬ ‫وتنتهي �سبحة الر�ؤ�ساء الع�رشة املنتخبني حتى عام ‪ ،1988‬لتقوم حكومة‬ ‫العماد عون االنتقالية‪.‬‬ ‫ولكن يف ‪ 13‬ت�رشين الأول ‪ ،1990‬ومب�ساعدة �سورية يُهاجَ م عون وينفى‬ ‫�إىل فرن�سا‪،‬بعدما كان دعي النواب �إىل مدينة الطائف حيث �أقرّوا التعديالت‬ ‫الالزمة على الد�ستور اللبناين من �أجل �إر�ضاء خمتلف الهواج�س الطائفية‪،‬‬ ‫وعادوا النتخاب رينيه معو�ض يف مطار القليعات رئي�سً ا للجمهورية يف ‪5‬‬ ‫ت�رشين الثاين ‪،1989‬فلم يدم حكمه �سوى ‪ 17‬يومًا‪� ،‬إذ اغتيل يوم عيد‬ ‫اال�ستقالل يف ‪ 22‬ت�رشين الثاين ‪ ،1989‬بعدما كان انتخابه نتيجة اتفاق‬ ‫�سعودي –�أمريكي من دون اعرتا�ض �سوري‪ .‬وبعد ثالثة �أيام تنادى النواب‬ ‫�إىل اللقاء يف بارك �أوتيل �شتورة حيث انتخب اليا�س الهراوي رئي�سً ا يف‬ ‫‪ 25‬ت�رشين الثاين ‪ ،1989‬بتوافق �سوري – لبناين من دون �أي اعرتا�ض‬ ‫�أمريكي‪.‬‬

‫رؤساء لبنان من االستقالل حتى الطائف‬ ‫‪ -1‬عهد الرئيس بشارة الخوري‬ ‫«أبو االستقالل»‬ ‫طرح ا�سم ب�شارة اخلوري للرئا�سة‬ ‫عام ‪ ،1924‬وقبل �سنوات على‬ ‫انتخابه رئي�سً ا عام ‪ .1943‬فقد‬ ‫تر�شح يف مواجهة الرئي�س �إميل �إده‪،‬‬ ‫خلالفة �شارل دبا�س عام ‪،1926‬‬ ‫�أول رئي�س للجمهورية اللبنانية‬ ‫بالتعيني يف عهد االنتداب‪ ،‬والذي‬ ‫�أثار تعيينه حفيظة املوارنة لأنه‬ ‫�أرثوذك�سي‪ ،‬والأرثوذك�سية طائفة‬ ‫�أقل عددًامن الطائفة املارونية يف‬ ‫ال�شيخ ب�شارة اخلوري‬ ‫لبنان‪ ،‬التي يجب �أن تكون ��ئا�سة‬ ‫اجلمهورية من حقّها‪.‬‬ ‫لكن املن�صب مل يكن من ن�صيب هذا �أو ذاك‪ ،‬فقد انق�سم اللبنانيون فريقني‬ ‫ان�ضويا حتت جناحي حزب الكتلة الوطنية بقيادة �إميل �إده‪ ،‬واحلزب‬ ‫الد�ستوري بقيادة ب�شارة اخلوري‪ ،‬وهذا ما دفع �أن�صار ال�شيخ حممد اجل�رس‬ ‫�إىل تر�شيحه �إىل رئا�سة اجلمهورية على الرغم من �أنه م�سلم‪ ،‬فك�سب ت�أييدًا من‬ ‫امل�سيحيني وامل�سلمني على ح ّد �سواء‪ .‬فما كان من املفو�ض الفرن�سي بون�سو‬ ‫� اَّإل �أن عطّ ل احلياة ال�سيا�سية بتعليق العمل بالد�ستور‪.‬‬ ‫وهكذا مل يحالف احلظ ب�شارة اخلوري‪ ،‬لكنه كان على موع ٍد معه عام ‪،1943‬‬ ‫الذي �شهد �إعالن دولة لبنان امل�ستقل‪ ،‬وحمل �إليه لقب «�أبي اال�ستقالل»‪،‬‬ ‫ملواقفه اجلريئة يف مواجهة االنتداب الفرن�سي التي �أدت �إىل اعتقاله‪ ،‬مع معظم‬ ‫�أع�ضاء حكومته‪ .‬لكن هناك ظروفًا دولية �ساهمت وال �شك يف انتخابه �أول‬ ‫رئي�س للبنان امل�ستقل‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ففي غمار احلرب العاملية‬ ‫الثانية وال�رصاع بني حكومة‬ ‫فرن�سا احلرّة بقيادة اجلرنال‬ ‫ديغول‪ ،‬واحلكومة الربيطانية‬ ‫بقيادة ت�رش�شل من جهة‪،‬‬ ‫وقوات حكومة في�شي يف لبنان‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬ا�ستطاع‬ ‫الفريق الأول �أن يلقى الت�أييد‬ ‫والدعم من ال�شعبني اللبناين‬ ‫وال�سوري املطالبني ب�إجالء‬ ‫قوات في�شي عن �أرا�ضيهما‪.‬‬ ‫لكن خالفًا ن�شب بعد ذلك بني‬ ‫الرئي�س ب�شارة اخلوري �أمام قلعة را�شيا‬ ‫‪14‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫ملف العدد ‪Al ASSER‬‬

‫الوزاري يف ‪ 7‬ت�رشين الأول ‪ ،1943‬مت�ضمنًا الأ�س�س الثابتة املتعلقة‬ ‫بال�سيا�سة الداخلية وال�سيا�سة اخلارجية للبنان يف «د�ستور غري مكتوب»‪،‬‬ ‫وبداية انطالق حكومة اال�ستقالل الأوىل‪� ،‬إىل مرحلة تنظيم الإدارة الداخلية‪،‬‬ ‫وو�ضع قواعد ثابتة لل�سيا�سة اخلارجية‪ ،‬ثم ال�رشوع يف بناء الدولة القادرة‬ ‫املتطورة‪� ،‬أو مبعنى �أدق حمطة عبور �إىل االتفاق على ح ّد �أدنى من التعامل‬ ‫والتوافق بني اللبنانيني‪ .‬ففي الداخل عمل الرئي�سان اخلوري وال�صلح على‬

‫احلكومة الفرن�سية وبريطانيا‪ ،‬وعزّز التدخل الربيطاين ونفوذه يف لبنان‬ ‫ل�سببني‪:‬‬ ‫اعرتا�ض بريطانيا على عدم تنفيذ حكومة فرن�سا احلرّة‪ ،‬وعدها ب�إنهاء‬ ‫االنتداب‪ ،‬وح�سبما �أعلن اجلرنال الفرن�سي كاترو‪ ،‬حني وجه �إىل اللبنانيني‬ ‫وال�سوريني من �إحدى الطائرات الفرن�سية يف ‪ 9‬حزيران ‪ 1941‬نداء قال‬ ‫فيه‪«:‬ب�صفتي هذه جئت �أ�ضع حدًّا لالنتداب‪� ،‬أعلن حريتكم وا�ستقاللكم‪،‬ولكم‬ ‫دول منف�صلة‪ ،‬و�إما‬ ‫اخليار يف �أن تقرروا م�صريكم ب�أنف�سكم‪ .‬ف�إما �أن تكونوا اً‬ ‫�أن تتّحدوا �ضمن دولة واحدة»‪.‬‬ ‫وكذلك اخلالف الذي وقع على عدد النواب‪ ،‬وتوزيع املقاعد بني الطوائف‪،‬‬ ‫حني �أعلنت املفو�ضية العامة للدولة الفرن�سية املحاربة يف بريوت‪ ،‬بل�سان‬ ‫اللجنة الوطنية الفرن�سية‪ ،‬املكلّفة احلكم يف فرن�سا احلرّة‪ ،‬نيتها ال�سماح بعودة‬ ‫احلياة الد�ستورية عام ‪� 1943‬إىل لبنان‪ ،‬وموافقة احلكومة الربيطانية‪،‬‬ ‫وتدخل اجلرنال �سبريز وزير بريطانيا املفو�ض لدى حكومتي لبنان و�سورية‪،‬‬ ‫وطرح اعتماد قاعدة ‪ 5‬نواب م�سلمني على ‪ 6‬نواب م�سيحيني‪ ،‬التي ّمت على‬ ‫�أ�سا�سها ت�أليف جمل�س نواب من ‪ 55‬نائبًا‪ ،‬انتخب ال�شيخ ب�شارة اخلوري‬ ‫رئي�سً ا للجمهورية‪.‬‬ ‫�إ ّال �أن فرن�سا جاءت بالرئي�س �إميل �إده مكان ب�شارة اخلوري الذي اعتقلته‪،‬‬ ‫ومعظم حكومته يف قلعة را�شيا‪ ،‬فوقعتا�ضطرابات وكادت تتحول معارك بني‬ ‫املطالبني باال�ستقالل‪ .‬ف�أنذرت بريطانيا فرن�سا التي ان�صاعت للأمر الواقع‬ ‫الذي حتقق بنتيجته اال�ستقالل يف ‪ 22‬ت�رشين الثاين ‪.1943‬‬ ‫وما كاد جهاد ينتهي‪ ،‬حتى بد�أ جهاد �آخر هو جهاد ما بعد اال�ستقالل‪ ،‬الذي‬ ‫كان يف هذه املرحلة �صعبًا ومتعبًا‪ ،‬لكنه انتهى بعد ثالث �سنوات بعقد خم�سة‬ ‫وثالثني اتفاقا مع �سلطات االنتداب‪ ،‬ثم ا�ستالم امل�صالح امل�شرتكة‪.‬‬

‫حكومة الإ�ستقالل الأوىل‪ :‬الرئي�س ب�شارة اخلوري و�إىل ميينه ريا�ض ال�صلح‪� ،‬سليم تقال‪ ،‬الأمري‬ ‫جميد �أر�سالن‪ ،‬و�إىل ي�ساره حبيب �أبي �شهال‪ ،‬كميل �شمعون وعادل ع�سريان‬

‫وحدة اللبنانيني على اختالف طوائفهم ومعتقداتهم‪ ،‬يف مقاومة اال�ستعمار‪،‬‬ ‫ويف املحافظة على ا�ستقالل الوطن و�سيادته‪...‬‬ ‫ويف ال�سيا�سة اخلارجية على ال�صعيدين العربي والدويل‪ ،‬و�ضع الرئي�س‬ ‫ال�صلح قاعدة ال�سيا�سة احلرّة الطليقة‪ ،‬وقاعدة عدم الإنحياز �إىل �أي مع�سكر‬ ‫�سيا�سي معني‪ ،‬و�أطلق �شعاره املعروف «�أن لبنان لن يكون لال�ستعمار مقرًّا‬ ‫�أو ممرًّا»‪ ،‬وكان بذلك �أول �سيا�سي لبناين‪ ،‬بل �أوّل حاكم عربي يلتزم �سيا�سة‬ ‫عدم االنحياز‪.‬‬ ‫و�أما ما حققته ال�سيادة اللبنانية يف ال�سنوات الثالث الأوىل من اال�ستقالل‪ ،‬فكان‬ ‫امل�صالح امل�شرتكة يف �إن�شاء الوزارات والإدارات الأ�سا�سية‪ ،‬و�إن�شاء اجلي�ش‬ ‫اللبناين‪ ،‬يف �أول �آب من عام ‪� ،1945‬إذ وقع بروتوكول بني احلكومتني‬ ‫اللبنانية وال�سورية‪ ،‬وقيادة اجلي�ش الفرن�سي‪ ،‬ت�سلمت مبوجبه احلكومتان‬ ‫وحدات اللبنانيني وال�سوريني‪ ،‬يف �إطار «جيو�ش امل�شرق اخلا�صة» وكانت‬ ‫تلك الوحدات هي نواة اجلي�ش اللبناين‪.‬‬ ‫و ّمت اجلالء عن لبنان‪ ،‬بعد توقيع فرن�سا معاهدة معه‪ ،‬كي ت�ضمن لها مركزًا‬ ‫خا�صا وامتيازات ا�ستثنائية‪ ،‬نهاية عام ‪ .1946‬و�أ�صبح لبنان يتمتع‬ ‫ًّ‬ ‫بال�سيادة على كل �أرا�ضيه مع فجر عام ‪.1947‬‬ ‫وكان لبنان وقّع على ميثاق القاهرة بعد �إن�شاء جامعة الدول العربية‪ ،‬وكان‬ ‫من �أبرز امل�ؤ�س�سني فيها‪ ،‬يف ‪� 22‬آذار عام ‪.1945‬‬ ‫و�أتت الب�رشى الثانية بقبول لبنان يف عداد الأمم املتحدة‪ ،‬يف ‪� 31‬آذار ‪،1945‬‬ ‫أي�ضا يف م�ؤمتر �سان فرن�سي�سكو‪ ،‬واال�شرتاك الفعلي‬ ‫وهو �شهر ا�شرتاك لبنان � ً‬ ‫يف احلياة الدولية‪ ،‬على �أنه دولة م�ستقلة‪ ،‬م�ستكملة كل عنا�رص اال�ستقالل‪.‬‬

‫الميثاق الوطني‬

‫عادت احلياة ال�سيا�سية �إىل طبيعتها‪ ،‬حتى �صدر القانون الد�ستوري يف ‪7‬‬ ‫ركانون الأول ‪ ،1943‬بتعديل املادة اخلام�سة من الد�ستور اللبناين‪ ،‬و�أ�صبح‬ ‫العلم د�ستوريًّا منذ ذلك اليوم‪ ،‬يت�ألف من اللونني الأحمر والأبي�ض وتتو�سط‬ ‫اللون الأبي�ض الأرزة اخل�رضاء‪.‬‬ ‫�أما حكاية «امليثاق الوطني»‪ ،‬فانبثق من خطاب الرئي�س ب�شارة اخلوري‬ ‫لدى ت�سلّمه مهام الرئا�سة يف ‪� 21‬أيلول‪ ،‬وخطاب الرئي�س ال�صلح يف بيانه‬

‫�صورة جتمع الر�ؤ�ساء �صربي حمادة وب�شارة اخلوري وريا�ض ال�صلح مع اجلرنال الإنكليزي �سبريز‬ ‫‪15‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫بريطاين – عربي‪ ،‬وت�أمني ان�سحاب‬ ‫حميد فرجنية من معركة الرئا�سة‪.‬‬ ‫ترافق عهد الرئي�س كميل �شمعون مع‬ ‫تنامي �سيا�سة املحاور يف �سيا�سات‬ ‫الدول الغربية و�رسعان ما اختلف‬ ‫مع حلفائه‪ ،‬و�أولهم كمال جنبالط‪،‬‬ ‫�أحد �أبرز الذين دعموا و�صوله �إىل‬ ‫الكر�سي الرئا�سي‪ ،‬ف�أق�صاهم الواحد‬ ‫تلو الآخر‪ .‬ويف �أواخر عهده اتهم‬ ‫مبحاولة جتديد حكمه والية ثانية‪،‬‬ ‫وقامت معار�ضة تنا�صبه العداء‪،‬‬ ‫الرئي�س كميل �شمعون‬ ‫خ�صو�صا بعدما �شهدت �سيا�سته‬ ‫ً‬ ‫اخلارجية‪ ،‬انحيازًا نحو �سيا�سة الأحالف الع�سكرية الغربية‪ ،‬املتمثلة بت�أييده‬ ‫حلف بغداد‪ ،‬وان�ضمام لبنان �إىل م�رشوع �أيزنهاور �سنة ‪.1957‬‬ ‫عك�ست �سيا�سة الأحالف التي �أيّدها كميل �شمعون‪ ،‬ظلّها على العالقات‬ ‫خ�صو�صا بعد ت�أميم الرئي�س امل�رصي جمال عبد النا�رص‬ ‫ً‬ ‫امل�رصية ‪ -‬اللبنانية‪،‬‬ ‫قناة ال�سوي�س يف متوز عام ‪ ،1956‬والعدوان الثالثي على م�رص يف ت�رشين‬ ‫الثاين من العام نف�سه‪ .‬وعلى الرغم من تدخل �شمعون لدى بريطانيا‪ ،‬وبطلب‬ ‫من عبد النا�رص لإنهاء القتال‪ ،‬وانعقاد م�ؤمتر قمة عربي يف بريوت‪� ،‬أ�سفر‬ ‫عن مقررات �أبرزها التنديدبالعدوان على م�رص ودعمها كل ًيّا‪� ،‬إلاَّ �أن العالقة‬ ‫بني عبد النا�رص و�شمعون‪ ،‬مل تكن �سوية ب�سبب عدم قطع لبنان العالقات‬ ‫مع املعتدين‪ ،‬نظرًا�إىل الروابط التقليدية التي تربط لبنان بفرن�سا وبريطانيا‪.‬‬ ‫خ�صو�صا بعد االنتخابات‬ ‫ً‬ ‫ت�صاعدت حدّة املعار�ضة لعهد كميل �شمعون‪،‬‬ ‫ال�شهرية �سنة ‪ ،1957‬واتهامه بتزوير نتائجها‪ ،‬ب�إ�سقاط �صائب �سالم‬ ‫وكمال جنبالط و�أحمد الأ�سعد وغريهم‪ ،‬بهدف ت�أمني غالبية نيابية موالية‬ ‫له متكنّه من جتديد واليته‪ .‬لكن املعار�ضة متكنت من زيادة قوتها بعيد‬ ‫الوحدة التي متّت بني م�رص و�سوريا‪ ،‬يف الأول من �شباط عام ‪،1958‬‬ ‫ف�أعلنت انتفا�ضة م�سلّحة ا�ستمرت �أ�شهرًا‪ ،‬وقع خاللها الكثريون من القتلى‬ ‫واجلرحى‪ ،‬وهوجم مطار بريوت من اجلبال املطلة عليه‪ ،‬و�أعقب ذلك مطالبة‬ ‫الرئي�س �شمعون بتدخل قوات املارينز الأمريكية‪ ،‬فنزلت يف ر�أ�س بريوت‬ ‫يف متوز �سنة ‪.1958‬‬ ‫ت�شبث الرئي�س �شمعون‬ ‫بحكمه حتى نهاية‬ ‫الد�ستورية‪،‬‬ ‫املدة‬ ‫مطلب‬ ‫راف�ضا‬ ‫ً‬ ‫املعار�ضة اال�ستقالة‪.‬‬ ‫وبعد ات�صاالت متّت‬ ‫بني الواليات املتحدة‬ ‫وم�رص‪ّ ،‬مت التوافق على‬ ‫انتخاب قائد اجلي�ش‬ ‫الرئي�س �شمعون وامللك ال�سعودي �سعود بن عبدالعزيز‬ ‫اللواء ف�ؤاد �شهاب يف‬

‫يف عهد الرئي�س اخلوري‪ ،‬وعام ‪�،1947‬أجريت االنتخابات النيابية ال�شهرية‪،‬‬ ‫فاتُّهم بالتح�ضري لها‪ ،‬وبتزوير نتائجها مع حا�شيته وعائلته‪ ،‬وبهدف التجديد‬ ‫لوالية ثانية‪ ،‬وعلى الرغم من نفيه ذلك‪ ،‬جاءت النتائج لتوفر له غالبية نيابية‪.‬‬ ‫فعدل الد�ستور‪ ،‬و ّمت التجديد له يف �أيار ‪ 1948‬لوالية ثانية‪ ،‬ب�إجماع النواب‬ ‫احلا�رضين‪ .‬لكنه مل يكمل املدة الد�ستورية الثانية‪ ،‬فا�ستقال �سنة ‪.1952‬‬ ‫وقد ُمنّي عهده بفاجعة اغتيال رئي�س الوزراء ريا�ض ال�صلح خالل زيارته‬ ‫امللك عبد اهلل الأردين يف عمان‪ ،‬يف ‪ 16‬متوز ‪ ،1951‬على يد ثالثة مهاجمني‬ ‫من �أع�ضاء احلزب القومي االجتماعي‪ ،‬ث�أرًا لإعدام رئي�س احلزب �أنطون‬ ‫�سعادة مع �ستة من �أن�صاره يف متوز ‪.1949‬‬ ‫من �أهم �إجنازات عهد اخلوري‪ ،‬نقل رفات الأمري ب�شري ال�شهابي الكبري عام‬ ‫‪� 1947‬إىل بيت الدين من تركيا‪ ،‬ومواكبته الق�ضية الفل�سطينية منذ بداياتها‪،‬‬ ‫ومنا�رصتها يف جميع املحافل الدولية‪ ،‬وم�شاركة اجلي�ش اللبناين يف معركة‬ ‫املالكية‪ .‬وعام ‪ 1949‬وق ّع مع �إ�رسائيل اتفاق الهدنة‪ ،‬وحّ ل احلزب ال�سوري‬ ‫القومي‪ ،‬ومنظمة حزب الكتائب‪.‬‬ ‫عام ‪ 1950‬حتت القطيعة االقت�صادية بني �سوريا ولبنان‪� ،‬إ�ضافة �إىل ت�أثري‬ ‫االنقالبات ال�سورية يف الو�ضع اللبناين‪ ،‬واالتهام بتزوير االنتخابات والف�ساد‬ ‫الذي �رضب حا�شية الرئي�س‪ ،‬وال�سيما منها �شقيقه «ال�سلطان �سليم»‪� ،‬إذ‬ ‫ت�سلّلت الر�شوة �إىل معظم الدوائر وخمتلف امل�ؤ�س�سات‪،‬قامت الإ�رضابات‪،‬‬ ‫و�صار احلكم ينكّل باحلريات ال�صحافية‪ ،‬بخا�صة بعد تعديل الد�ستور‬ ‫وجتديد حكم الرئي�س لوالية ثانية‪ ،‬مما �ألهب ثورة املعار�ضة �ضده‪ .‬كل هذه‬ ‫ال�ضغوطات ال�شعبية �أدت �إىل ا�ستقالة الرئي�س عام ‪ ،1952‬واعرتافه بعد‬ ‫اال�ستقالة‪ ،‬ب�أنه ندم على قبول جتديد واليته معتربًا «�أنه كان �أكرب �ضربة‬ ‫يخف ت�أمله‪ ،‬و�إن تلميحً ا‬ ‫نزلت بوقار احلكم الوطني واحلياة النيابية» ومل ِ‬ ‫من قبوله يف �ساعة �ضعف ب�رشي �أن يجدّد رئا�سته‪ ،‬فرافقته هذه الغ�صة �إىل‬ ‫القرب‪.‬‬ ‫�أما وقد و�صلت الأزمة �إىل ذروتها �صيف ‪� ،1952‬آثر اخلوري تقدمي‬ ‫ا�ستقالته يف ‪� 18‬أيلول‪ ،‬بعدما كلّف قائد اجلي�ش اللواء ف�ؤاد �شهاب‪ ،‬ت�أليف‬ ‫حكومة انتقالية‪ ،‬فا�سحً ا يف املجال �أمام انتخاب كميل �شمعون خلفًا له‪ .‬ثم‬ ‫معتزل ال�سيا�سة‪ ،‬ومن�رصفًا �إىل املطالعة وكتابة‬ ‫اً‬ ‫انتقل �إىل دارته يف الك�سليك‬ ‫املذكرات‪.‬‬ ‫‪ -2‬عهد الرئيس كميل شمعون‬ ‫انخرط كميل �شمعون يف حركة املعار�ضة �ضد عهد ب�شارة اخلوري‪ ،‬فان�ضم‬ ‫�إىل كتلة التحرير الوطني يف �آذار ‪ ،1948‬و�ساهم �سنة ‪ 1952‬مع كمال‬ ‫جنبالط و�آخرين يف ت�أ�سي�س اجلبهة اال�شرتاكية الوطنيةاملعار�ضة‪ ،‬ويف �إقامة‬ ‫مهرجان �شعبي �ضخم يف �آب يف دير القمر‪ .‬و�أمام ت�صاعد احلركة ال�شعبية‪،‬‬ ‫و�ضغط املعار�ضة‪ ،‬ا�ضطر ب�شارة اخلوري �إىل التنازل واال�ستقالة من من�صب‬ ‫رئا�سة اجلمهورية‪ ،‬فيما عرف �آنذاك بـ«الثورة البي�ضاء»‪ ،‬بعدما �أ�صدر‬ ‫مر�سومًا يق�ضي بتعيني قائد اجلي�ش اللواء ف�ؤاد �شهاب رئي�سً ا للحكومة‪ .‬فت ّم‬ ‫انتخاب كميل �شمعون رئي�سً ا للجمهورية يف ‪� 23‬أيلول �سنة ‪ 1952‬ب�ضغط‬ ‫‪16‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫ملف العدد ‪Al ASSER‬‬

‫‪ 31‬متوز �سنة ‪ ،1958‬رئي�سً ا للجمهورية‪ ،‬وت�سلم �سلطاته الد�ستورية يف‬ ‫موعدها املحدّد‪ ،‬من الرئي�س �شمعون يف ‪� 22‬أيلول من ال�سنة عينها‪.‬‬ ‫مل ي�ضع كميل �شمعون حدًّا حلياته ال�سيا�سيّة‪ ،‬بت�سليمه مقاليد رئا�سة‬ ‫اجلمهورية �إىل خلفه ف�ؤاد �شهاب‪ ،‬بل �أ�س�س �سنة ‪« 1958‬حزب الوطنيني‬ ‫الأحرار»‪ ،‬وتر�أ�س‬ ‫برملانية‬ ‫الئحة‬ ‫كان لها متثيلها‬ ‫يف جمل�س النواب‪،‬‬ ‫ويف احلكومات‬ ‫املتعاقبة‪.‬‬ ‫و�شكّل مع بيار‬ ‫اجلميل ورميون �إده‬ ‫يف انتخابات �سنة‬ ‫الرئي�س �شمعون مع بيار اجلميل‪ ،‬كاظم اخلليل ورميون �إده‬ ‫‪« 1968‬احللف‬ ‫الثالثي» املناوئ لل�شهابيّة‪ ،‬الذي �ساهم يف و�صول �سليمان فرجنية �إىل رئا�سة‬ ‫اجلمهورية عام ‪.1970‬‬ ‫ويف �سنة ‪ ،1975‬تر�أ�س جل�سة انتخاب رئي�س جمل�س النواب ب�صفته رئي�سً ا‬ ‫لل�سّ ن‪ .‬وعام ‪� 1977‬ساهم م�ساهمة فعالة يف ت�أ�سي�س «اجلبهة اللبنانية»‪،‬‬ ‫ثم ما لبث �أن انتخب رئي�سً ا لها‪.‬‬ ‫�شارك يف حرب ال�سنتني‪ ،‬ف�أن�ش�أ منظمة ع�سكرية خا�صة بحزبه �سماها‬ ‫«النمور»‪� ،‬صفاها حليفه يف القوات اللبنانية ب�شري اجلميل فيما عرف ب�أحداث‬ ‫ال�صفرا عام ‪ .1980‬حارب الفل�سطينيني واجلي�ش ال�سوري ب�صفته قوات‬ ‫ردع عربية �أدخلت �إىل لبنان عام ‪.1976‬‬ ‫عندما دخل املعرتك ال�سيا�سي‪ ،‬كتب يف مفكرته عبارة «�أف�سحوا املجال‬ ‫لل�شباب» وهو كلما غيرّ مفكرته‪ ،‬نقل هذه العبارة �إىل املفكرة‪ .‬حار خ�صومه‬ ‫من �أين مي�سكون به‪ .‬وقد قال عنه كرمي بقرادوين‪:‬‬ ‫»يقال �إنه بطريرك امل�سيحيني املدين‪ ،‬هذا البطريرك يعتربه بع�ضهم مالكًا‪،‬‬ ‫والبع�ض الآخر �شيطانًا‪ .‬ولكن الك ّل يعرتف ب�أنه �أهم ال�سيا�سيني على ال�ساحة‬ ‫الإقليمية‪ ،‬يلقبه �أ�صدقا�ؤه بالنمر العتيق‪ ،‬ويعتربه خ�صومه ثعلبًا عتيقًا‪،‬‬ ‫واحلقيقة �أنه هذا وذاك معًا‪ ،‬له �شجاعة النمر وحيلة الثعلب»‪.‬‬ ‫عرّف �شمعون قبل توليه الرئا�سة‪ ،‬مبواقفه امل�ؤيدة للق�ضايا العربية‪ ،‬ف�أطلق‬ ‫عليه لقب «فتى العروبة الأغر»‪ .‬لكنه ما لبث بعد انتخابه رئي�سً ا‪� ،‬أن انخرط‬ ‫يف �سيا�سة الأحالف الغربية‪ ،‬معتمدًايف �شكل �أ�سا�سي على بريطانيا والواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية‪ .‬وقد برز حازمًا قوي ال�شخ�صية‪ ،‬متميزًا باحلنكة والدهاء‬ ‫ال�سيا�سي والدبلوما�سي‪.‬‬ ‫وكان عهده عهد ازدهار اقت�صادي وبحبوحة‪ ،‬م�ستفيدًا من عائدات الرثوة‬ ‫وخ�صو�صا الكويت وال�سعودية‬ ‫ً‬ ‫البرتولية التي حققتها الدول النفطية العربية‪،‬‬ ‫والعراق‪ .‬فعرف لبنان رخا ًء اقت�صاديًا وبحبوحة‪ ،‬مل ي�شهدها من قبل‪ .‬فنفذ‬ ‫الكثري من امل�شاريع‪� ،‬أبرزها ا�سرتداد امتياز حركة الكهرباء‪ ،‬و�إن�شاء املدينة‬ ‫الريا�ضية التي عرفت حتى اليوم با�سمه‪ ،‬وتو�سيع مطار بريوت الدويل‪،‬‬ ‫و�إن�شاء ديوان املحا�سبة‪ ،‬وو�ضع م�شاريع الأوتو�سرتادات والليطاين‬

‫واجلامعة اللبنانية وكازينو لبنان‪ ،‬و�إ�صدار قانون ال�رسّية امل�رصفية‪.‬‬ ‫ويف عهده‪ ،‬منحت املر�أة حق االقرتاع عام ‪ ،1953‬ووقع زلزال �سنة ‪،1956‬‬ ‫و�أحلق �أ�رضارًا ج�سيمة يف الأرواح والأبنية‪ ،‬ف�أن�ش�أ لهذه الكارثة االجتماعية‪،‬‬ ‫م�صلحة �سميت «امل�صلحة الوطنية للتعمري»‪ ،‬وا�ستقدم هبات لها‪ ،‬فقدمت‬ ‫م�ساعدات مالية وعينية �إىل املت�رضرين‪ .‬ويف تلك ال�سنة �أطلق مهرجانات بعلبك‬ ‫الدولية مب�ساعدة زوجته زلفا‪ .‬تعر�ض ملحاوالت اغتيال عدة يف حياته‪ ،‬وجنا‬ ‫منها جميعًا‪.‬‬ ‫‪ -3‬عهد الرئيس فؤاد شهاب‬ ‫واجه ف�ؤاد �شهاب‪ ،‬تر�شيحه من قبل الأمريكيني وامل�رصيني‪ ،‬برف�ض قاطع‬ ‫مف�ضلاً البقاء يف من�صب قيادة اجلي�ش‪ .‬وبقدر ما ناو�أكميل �شمعون انتخابه‬ ‫رئي�سً ا للجمهورية‪� ،‬ضاعف روبرت موريف من �ضغوطه على �شمعون‪ ،‬بغية‬ ‫�ض ّم الغالبية النيابية املوالية له �إىل خطة انتخاب قائد اجلي�ش‪.‬‬ ‫اجتمع جمل�س النواب يف ‪ 31‬متوز �سنة ‪ 1958‬وانتخب ف�ؤاد �شهاب يف‬ ‫الدورة الثانية رئي�سً ا للجمهورية‪ ،‬بغالبية ‪� 48‬صوتًا‪ ،‬لي�صبح الرئي�س‬ ‫الثالث للبنان امل�ستقل‪ .‬ويف ‪� 23‬أيلول �أق�سم اليمني الد�ستورية‪ ,‬وقد قوبل‬ ‫انتخابه ب�إطالق نار‪ ،‬و�أهازيج والفتات ت�أييد واحتفاالت يف الأحياء وال�شوارع‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬قابلها يف الأحياء‬ ‫وخ�صو�صا يف ك�رسوان‬ ‫ً‬ ‫امل�سيحية‪،‬‬ ‫قرع �أجرا�س الكنائ�س‪ ،‬حزنًا على‬ ‫طي والية كميل �شمعون‪.‬‬ ‫مل ي�ست�سغ ال�شارع امل�سيحي‬ ‫انتخاب ف�ؤاد �شهاب رئي�سً ا‬ ‫خ�صو�صا بعد �صدور‬ ‫ً‬ ‫للجمهورية‪،‬‬ ‫ت�رصيحات من زعماء معار�ضي‬ ‫كميل �شمعون‪ ،‬ويف طليعتهم ر�شيد‬ ‫كرامي الذي قال �إن احلكومة التي‬ ‫اللواء ف�ؤاد �شهاب‬ ‫كلفه ت�شكيلها ف�ؤاد �شهاب‪ ،‬جاءت‬ ‫لتقطف ثمار ثورة ‪ ،1958‬الأمر الذي �أ�شعل فتيل ثورة م�ضادة‪ ،‬انفجر‬ ‫معها ال�شارع امل�سيحي‪ .‬ف�أقيمت احلواجز واملتاري�س واخلنادق يف �أحياء‬ ‫الأ�رشفية واجلميزة‪ ،‬وبع�ض قرى املنت وك�رسوان‪ ،‬قابلها ما مياثلها يف‬ ‫الب�سطة وامل�صيطبة واملزرعة و�أماكن �أخرى‪...‬‬ ‫واندلعت ا�شتباكات م�سلّحة بني الفريقني‪� ،‬أدت �إىل �سقوط حكومة الثمانية‬ ‫التي �ألّفها ر�شيد كرامي‪ ،‬ومن ثم ت�أليف حكومة رباعيّة برئا�سته‪ ،‬وع�ضوية‬ ‫ك ّل من بيار اجلميل ورميون �إده وح�سني العويني‪ ،‬وكان �شعار هذه احلكومة‪:‬‬ ‫«حكومة الإنقاذ الوطني»‪ .‬فتمكنت من �إعادة الأمن والهدوء �إىل البالد خالل‬ ‫�أيام قليلة‪ ،‬وعملت على ان�سحاب القوات الأمريكية(املارينز)‪ ،‬من الأرا�ضي‬ ‫اللبنانية‪ ،‬وا�ستطاعت احل�صول على �صالحيات ا�ستثنائية من جمل�س النواب‬ ‫ملدة �ستة �أ�شهر‪ ،‬ف�أ�صدرت مرا�سيم ا�شرتاعية يف حقول االقت�صاد واملال‬ ‫والتنظيم الإداري‪.‬‬ ‫‪17‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


18

Special Edition 2013


‫ملف العدد ‪Al ASSER‬‬

‫ويف خطوة على طريق الإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬عمد الرئي�س �شهاب �إىل و�ضع‬ ‫�صيغة قانون جديد لالنتخابات‪ ،‬تعتمد الق�ضاء دائرة انتخابية و�سطى‪ ،‬تقع‬ ‫بني الدائرة املحافظة والدائرة الفردية‪ .‬وق�ضى برفع عدد النواب من ‪� 66‬إىل‬ ‫‪ 99‬مع الإبقاء على الن�سبة عينها بني النواب امل�سيحيني وامل�سلمني‪.‬‬ ‫وبعد �صدور قانون االنتخاب اجلديد يف ني�سان عام ‪ ،1960‬عمد الرئي�س‬ ‫�شهاب �إىل حل املجل�س النيابي‪ ،‬ودعا �إىل انتخابات عامة �أواخر ربيع ‪،1960‬‬ ‫كانت نتيجتها و�صول غالبية الزعماء التقليديني �إىل الندوة النيابية‪ ،‬وفوز‬ ‫بع�ض املر�شحني ال�شهابيني‪ .‬كذلك يف انتخابات ‪ 1964‬متكن عدد �أكرب من‬ ‫النواب املح�سوبني على العهد ال�شهابي‪ ،‬من الفوز مب�ساعدة «املكتب الثاين»‬ ‫�أي اال�ستخبارات الع�سكرية برئا�سة انطوان �سعد‪ ،‬وقد �أ�صبحت �صاحبة‬ ‫النفوذ الأقوى يف البالد‪ .‬قدم الرئي�س �شهاب ا�ستقالته عام ‪ 1960‬من‬ ‫الرئا�سة �إىل رئي�س جمل�س النواب‪ ،‬لكنه ما لبث �أن تراجع عنها بعد تظاهرات‬ ‫�شعبية‪ ،‬و�ضغط نيابي‪ ،‬مور�س عليه من خمتلف الكتل النيابية‪ .‬وكان دافعه‬ ‫�إىل اال�ستقالة تدخل اجلي�ش يف ال�ش�ؤون ال�سيا�سية وتنامي دور اال�ستخبارات‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬والعراقيل التي ي�ضعها رجال ال�سيا�سية �أمام الإ�صالح‪ ،‬وقد �أ�شار‬ ‫�إىل ذلك بقوله‪« :‬لي�س عندنا يف لبنان �سيا�سيون‪ ،‬بل جتار �سيا�سة»‪.‬‬ ‫يف عهده قام احلزب ال�سوري القومي االجتماعي‪ ،‬مبحاولة انقالبية منت�صف‬ ‫ليل ‪ 30‬كانون الأول ‪ ،1961‬لكنها �أخفقت‪ ،‬ومل يتمكن الإنقالبيون من‬ ‫اعتقال رئي�س اجلمهورية وال احتالل وزارة الدفاع‪ .‬وقُب�ض على ال�ضباط‬ ‫االنقالبيني و�سائر امل�شاركني يف املحاولة‪ .‬وعلى الرغم من �صدور قرار عن‬ ‫حمكمة التمييز ��لع�سكرية ب�إعدام ه�ؤالء‪،‬مل يوقعه الرئي�س �شهاب‪ ،‬وا�ستبدل‬ ‫الأ�شغال ال�شاقة امل�ؤبدة به‪.‬‬ ‫حماولة احلزب القومي �شكلت‪� ،‬إيذانًا علنيًّا للمكتب الثاين بدخول احلياة‬ ‫ال�سيا�سية من الباب العري�ض‪ ،‬ف�أحكم قب�ضته على الو�ضع الداخلي‪ ،‬وراح‬ ‫يتدخل يف خمتلف امل�سائل مبا فيها االنتخابات النيابية‪ ،‬مما زاد املعار�ضة‬ ‫للعهد ال�شهابي‪.‬‬ ‫ويف نهاية عهد الرئي�س �شهاب حاول م�ؤيدوه التجديد لواليته‪ ،‬لكنهم جُ بهوا‬ ‫برف�ضه ال�صارم يف قبول ذلك‪ ،‬حتى �أن ‪ 79‬نائبًا وقّعوا عري�ضة يطالبونه‬ ‫بالتجديد‪ ،‬فظ ّل م�صرّ ًا على الرف�ض «بحجة �أن فئة م�سيحية ويق�صد بها‬ ‫البطريرك وكميل �شمعون ورميون �إده ال تريد بقاءه يف احلكم»‪.‬‬

‫وخ�صو�صا مع‬ ‫ً‬ ‫فتح ف�ؤاد �شهاب �صفحة جديدة يف عالقات لبنان اخلارجية‪،‬‬ ‫م�رص و�سوريا‪ ،‬بزعامة جمال عبد النا�رص‪ ،‬فطم�أن الرئي�س امل�رصي �إىل‬ ‫�سيا�سة لبنان اخلارجية من خالل التن�سيق معه‪ ،‬وعدم االنخراط يف حماور‬ ‫و�إقليمية‬ ‫عربية‬ ‫ت�شكل تهديدًا لنظامه‪،‬‬ ‫وعقد معه اجتماع‬ ‫على‬ ‫«اخليمة»‬ ‫احلدود بني �سوريا‬ ‫ولبنان يف ‪� 25‬آذار‬ ‫‪ ،1959‬مكر�سً ا بذلك‬ ‫امل�صاحلة الداخلية‬ ‫اللبنانيني‪،‬‬ ‫بني‬ ‫الرئي�س ف�ؤاد �شهاب مع الرئي�س جمال عبد النا�صر‬ ‫�سيا�سة‬ ‫واعتماد‬ ‫ديبلوما�سية بعيدة عن الأحالف واملحاور الإقليمية‪.‬‬ ‫ووطد ف�ؤاد �شهاب عالقته مع الواليات املتحدة وفرن�سا والفاتيكان‪� ،‬أخذًا‬ ‫بالروابط الثقافية واالقت�صادية العميقة‪.‬‬ ‫وعلى امتداد واليته الرئا�سية مل يغادر لبنان مرة‪ ،‬وال لبّى دعوة لزيارة ر�سمية‬ ‫من نظرائه‪ ،‬ومل يجتمع � اَّإل نادرًا مع رئي�س �أو م�س�ؤول يكون قد زار بريوت‪.‬‬ ‫�أوىل ف�ؤاد �شهاب عنايته لإ�صالح الإدارة وبناء امل�ؤ�س�سات‪ ،‬وتلبية احلاجات‬ ‫االجتماعية والإمنائية‪ ،‬ف�أ�صدر املرا�سيم اال�شرتاعية يف حزيران �سنة ‪.1959‬‬ ‫و�أبرز ما ت�ضمنته‪� :‬إن�شاء جمل�س اخلدمة املدنية وهيئة التفتي�ش املركزي‪،‬‬ ‫و�إعادة تنظيم ديوان املحا�سبة‪ ،‬وفر�ض املباراة �رشطً ا للتعيني‪ .‬و�أ�صدرقوانني‬ ‫مالية �أبرزها قانون النقد والت�سليف‪ ،‬و�إن�ش�أ امل�رصف املركزي‪ ،‬وجمل�س‬ ‫تنفيذ امل�شاريع الكربى‪ ،‬وامل�رشوع الأخ�رض‪ ،‬وغري ذلك من امل�ؤ�س�سات‬ ‫للرقابة والتفتي�ش‪ ،‬بهدف جعل الدولة‪ ،‬دولة امل�ؤ�س�سات والقانون‪ ،‬مقيدًا‬ ‫حرية ال�سيا�سيني وكبار املوظفني يف جمال التوظيف‪ .‬ثم عزّز الإدارة بوجوه‬ ‫�شابة مميزة مثقفة و�صاحبة خربة‪ ،‬ت�أكيدًا منه على جدية الإ�صالح الإداري‬ ‫املن�شود‪.‬‬ ‫وبهدف اكت�شاف اخللل يف البنيتني االجتماعية واالقت�صادية‪ ،‬ا�ستعان الرئي�س‬ ‫�شهاب بالأب لوي جوزف لوبريه رئي�س بعثة �إيرفد‪ ،‬وطلب منه م�سح احلاجات‬ ‫االجتماعية واالقت�صادية والإمنائية للبنان‪ ،‬وو�ضع درا�سات واقرتاحات‬ ‫حلول‪ .‬وبعد جهد طويل ك�شفت تقارير البعثة الفوارق بني ال�سكان واملناطق‬ ‫وخ�صو�صا بني حمافظتي بريوت وجبل لبنان‪ ،‬و�سائر املحافظات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اللبنانية‪،‬‬ ‫أي�ضافقر الأطراف والبلدات النائية يف ال�شمال والبقاع واجلنوب‪،‬‬ ‫وك�شفت � ً‬ ‫فكانت عبارة الرئي�س �شهاب ال�شهرية‪�« :‬آالن تيقنت من ال�سبب الذي دفع‬ ‫الدناد�شة �إىل حمل ال�سالح»‪ .‬تقرير بعثة �إيرفد �شكّل �أ�سا�س اخلطة اخلم�سية‬ ‫التي و�ضعتها حكومة ر�شيد كرامي و�شملت م�شاريع متو�سطة وطويلة الأمد‬ ‫للطرق و�شقّ �أخرى‪ ،‬و�إنارة القرى املظلمة و�إي�صال مياه ال�شفة وجمارير‬ ‫ال�رصف ال�صحّ ي‪ ،‬وم ّد �شبكات الهاتف‪ ،‬وافتتاح م�ست�شفيات وم�ستو�صفات‬ ‫ومدار�س ر�سمية‪ ،‬يف البلدات والقرى النائية‪.‬‬

‫‪ -4‬عهد الرئيس شارل الحلو‬ ‫�إزاء مت�سك الرئي�س �شهاب و�إ�رصاره على موقعه ال�سلبي من التجديد‪،‬‬ ‫طرحت �أ�سماء عدة لالنتخابات الرئا�سية‪ :‬كميل �شمعون – بيار اجلميل –‬ ‫رميون �إده ‪ -‬جواد بول�س – عبد العزيز �شهاب – �سليمان فرجنية ‪ -‬ف�ؤاد‬ ‫عمون – �شارل حلو‪.‬‬ ‫يقول با�سم اجل�رس �إن الرئي�س �شهاب ن�صح لفريقه با�ست�شارة كبار ناخبي‬ ‫الرئا�سة‪� ،‬أي ر�ؤ�ساء الكتل النيابية‪ ،‬واال�ستئنا�س ب�آرائهم وهم‪ :‬ر�شيد كرامي‬ ‫– �صربي حمادة – كامل الأ�سعد – �صائب �سالم – جوزيف �سكاف – كمال‬ ‫‪19‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫جنبالط – جميد �أر�سالن‪ .‬وقد كان هناك فيتو على بع�ض الأ�سماء‪ ،‬مما بينّ �أن‬ ‫�شارل حلو ا�سم يحظى بالإجماع‪،‬‬ ‫فعاد هذا الفريق‪ ،‬و�أخرب الرئي�س‬ ‫�شهاب بالنتيجة‪ ،‬ف�أجاب‪« :‬روحوا‬ ‫باركوا البن احللو»‪.‬‬ ‫وعندما �سئل �شهاب ملاذا �شارل‬ ‫حلو؟ ف�أجاب‪�« :‬إ�س�أل روما والأم‬ ‫احلنون»‪.‬‬ ‫انتخب �شارل حلو يف ‪� 17‬آب‬ ‫‪ 1964‬بغالبية ‪� 92‬صوتًا‪،‬‬ ‫يف مقابل خم�سة �أ�صوات لبيار‬ ‫�شارل حلو‬ ‫اجلميل‪ ،‬ووجدت ورقتان بي�ضاوان‪ .‬فكان انتخابه حلاًّ و�سطً ا بني املوالني‬ ‫للرئي�س �شهاب واملعار�ضة‪ ،‬واعتربا�ستمرارًا للنهج ال�شهابي يف لبنان‪.‬‬ ‫خالل عهده‪� ،‬شهدت ال�ساحة اللبنانية تنامي احلركات الفل�سطينية‪ ،‬وت�صاعد‬ ‫حدّة ال�رصاع العربي – الإ�رسائيلي‪ ،‬التي متثلت بحرب العام ‪،1967‬‬ ‫ف�ضلاً عن توقف بنك �إنرتا عن الدفع‪ ،‬وقيام الأحالف‪ ،‬والتكتالت ال�سيا�سية‬ ‫مثل احللف الثالثي‪ ،‬والنهج ال�شهابي‪ ،‬وتكتل الو�سط وغريهم‪.‬‬ ‫خطا و�سطً ا بني النهج ال�شهابي واملعار�ضة‪ ،‬وكان‬ ‫اختار الرئي�س �شارل حلو ًّ‬ ‫هاج�سه �إبعاد طيف االنق�سام الداخلي‪ ،‬وانعكا�سات التناحر العربي على‬ ‫لبنان واللبنانيني‪ .‬ف�سعى �إىل التوافق بني خمتلف القوى ال�سيا�سية‪ ،‬من خالل‬ ‫ت�أليف حكومات وحدة وطنية ت�ضم كل االجتاهات‪.‬‬ ‫قدم ا�ستقالته من الرئا�سة بعد انتخابات عام ‪ ،1968‬وت�صاعد حدّة الأزمة‬ ‫تو�صل عبداهلل اليايف �إىل ت�شكيل‬ ‫ال�سيا�سية بني احللف والنهج‪ ،‬و�صعوبة ّ‬ ‫حكومة تر�ضي الفريقني‪ .‬لكنه عاد عن ا�ستقالته بعد ت�أليف حكومة رباعية‬ ‫برئا�سة اليايف‪ ،‬وع�ضوية ح�سني العويني وبيار اجلميل ورميون �إده‪.‬‬ ‫رف�ض منذ عام ‪ 1966‬العمل الفدائي الفل�سطيني املطلق‪ ،‬فر َّد عليه الرئي�س‬ ‫ر�شيد كرامي‪ ،‬مبوقف م�ضاد‪ ،‬م�ؤيد بعدد كبري من نواب النهج ال�شهابي‪،‬‬ ‫وثالث قمّم �إ�سالمية‪ .‬و�سنة ‪� 1969‬شهد لبنان �أزمة �سيا�سية و�أمنية‪ ،‬كان‬ ‫�أحد عنا�رصها العامل الفل�سطيني امل�سلّح يف لبنان‪ .‬وظلت البالد ‪� 8‬أ�شهر من‬ ‫دون حكومة‪� ،‬إىل �أن وقّع اتفاق القاهرة يف ت�رشين الثاين ‪ 1969‬بني �إميل‬

‫الب�ستاين قائد اجلي�ش‪ ،‬ويا�رس عرفات رئي�س منظمة التحرير الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وهو االتفاق الذي نظّ م عالقة ال�سلطة اللبنانية باملنظمات الفل�سطينية‪ ،‬و�أطلق‬ ‫لها حرية العمل الفدائي يف جنوب لبنان‪ .‬وعاد ر�شيد كرامي لي�شكل حكومة‬ ‫جديدة‪ ،‬واجهتها م�شكالت داخلية و�أزمات م�صريية‪.‬‬ ‫قامت �سيا�سة �شارل حلو اخلارجية على ثنائية‪ ،‬ا�ستمدت واقعيتها من تركيبة‬ ‫ال�شعب اللبناين‪ .‬فعلّق �أهمية كربى على م�رص النا�رصية وفرن�سا الديغولية‪،‬‬ ‫دومنا التخلي عن �أي �صداقة عربية �أو �أجنبية‪.‬‬ ‫لذلك ات�سمت �سيا�سته اخلارجية باالنفتاح واالتزان واالعتدال‪ ،‬ويف ال�ش�أن‬ ‫الداخلي‪ ،‬تابع �شارل حلو �سيا�سة �سلفه الإ�صالحية والإمنائية‪ ،‬ف�أن�ش�أ املجل�س‬ ‫الت�أديبي العام للموظفني‪ ،‬و�أ�صدر قانون رفع احل�صانة عن املوظفني �سنة‬ ‫‪ ،1965‬و�أجرى تطهريًا يف الإدارة والق�ضاء‪ .‬و�أجنز م�رشوع كورني�ش‬ ‫�سن الفيل وبناء اجل�رس اجلديد‪ ،‬وم�رشوع الكابل البحري‪ ،‬وم�رشوع الأقمار‬ ‫ال�صناعية‪ ،‬وم�رشوع �إن�شاء الإهراءات‪ ،‬و ّمت ر�صد نحو مليار لرية للأ�شغال‬ ‫املتعلقة بامل�ساكن ال�شعبية وامل�صحات واملختربات واملدار�س والكهرباء‬ ‫والري وغريها‪ ،‬من م�شاريع التنمية والإعمار‪.‬‬ ‫رافقت عهد �شارل حلو �أزمات �سيا�سية واقت�صادية‪� ،‬أبرزها �أزمة م�رصف‬ ‫�إنرتا‪ ،‬و�أزمة �صواريخ الكروتال‪ ،‬واالعتداء الإ�رسائيلي على مطار بريوت‬ ‫الدويل عام ‪.1968‬‬ ‫‪ -5‬عهد الرئيس سليمان فرنجية‬ ‫يف نهاية عهد الرئي�س حلو‪ ،‬راحت املعار�ضة جتتمع‪ ،‬لأن البلد كان منق�سمًا‬ ‫على بع�ضه داخليًا‪ ،‬بني من ي�ؤيد النهج واحلكم ال�شهابي‪ ،‬ومن يختلف بع�ضه‬ ‫مع بع�ض يف �أ�شياء كثرية‪ ،‬لكنه يتفق على معار�ضة احلكم الع�سكري املقنع‬ ‫�سيا�س ًيّا‪.‬‬ ‫هنا‪ ،‬والكالم للوزير اليا�س �سابا فيما بعد‪ ،‬عقداجتماع يف منزل عبداللطيف‬ ‫الزين يف عاليه‪ ،‬وكان الرئي�س كميل �شمعون مر�شحً ا جد ًيّا‪ ،‬وم�ؤيدو العميد‬ ‫أي�ضا بيار‬ ‫رميون �إده ر�شحوه‪ ،‬ولكن هو مل يكن �أعلن تر�شيحه‪ .‬وكان هناك � ً‬ ‫اجلميل املر�شح املزمن �إىل الرئا�سة‪ ...‬وكان هناك «احللف الثالثي» الذي‬ ‫جمع كميل �شمعون ورميون �إده وبيار اجلميل يف مواجهة ال�شهابية‪.‬‬ ‫يف هذا اللقاء‪ ،‬كان حا�رضًا �صائب �سالم وكتلته‪ ،‬وكامل الأ�سعد وكتلته‪،‬‬ ‫وجوزف �سكاف (مل يكن نائبًا لأن العهد ال�شهابي �أ�سقطه يف انتخابات‬ ‫‪ ،)1968‬وعبد اللطيف الزين ون�سيم جمدالين وكاظم اخلليل ورميون �إده‬ ‫وكميل �شمعون‪ ،‬وغابت الكتائب عن االجتماع‪.‬‬ ‫«يف هذا االجتماع (الكالم للوزير اليا�س �سابا) راح كل واحد يديل بدلوه‪ ،‬ومن‬ ‫ثم يعطي طرحه ما ينا�سب م�صلحته ويجيرّ ه جلهته‪ .‬الوحيد الذي قال كالمًا‬ ‫مهمًّا يف هذا االجتماع هو جوزيف �سكاف وقد وقف ليقول‪« :‬يا �إخوان �أنا‬ ‫ل�ست نائبًا‪ ،‬و�أريد �إعطاءكم وجهة نظري‪ ،‬مع االعتذار منكم‪ ،‬ال ن�ضحكن على‬ ‫�أنف�سنا‪� ،‬إن اخل�صم قوي جدًّا‪ ،‬ونحن يف ظ ّل هذا الو�ضع �سنخ�رس املعركة‪.‬‬ ‫هناك �أمل واحد �أن نربحها وهو �أن يرت�شح �سليمان فرجنية»‪.‬‬ ‫"وقد فاج�أ اجلميع وبد�أ يتكلم بالأرقام‪ ،‬وهو يف هذا املجال بتقديري‬

‫الر�ؤ�ساء كميل �شمعون‪� ،‬سليمان فرجنية‪� ،‬شارل احللو و�أمني اجلميل‬ ‫‪20‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫ملف العدد ‪Al ASSER‬‬

‫وخ�صو�صا‬ ‫ً‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬مع العامل الفل�سطيني‪ ،‬ومداخالت الدول اخلارجية‬ ‫�إ�رسائيل‪ ،‬ف�صار لبنان حلبة ال�رصاع مدةامتدت نحو‪� 15‬سنة‪.‬‬ ‫حاولت �سوريا حل الأزمة يف لبنان‪ ،‬فاتفقت مع الرئي�س فرجنية والرئي�س‬ ‫ر�شيد كرامي‪ ،‬على وثيقة د�ستورية لإر�ضاء امل�سلمني باملنا�صفة يف وظائف‬ ‫الفئة الأوىل وغريها‪ ...‬لكنها ف�شلت يف م�سعاها واحتفظ فرجنية بعالقته‬ ‫املميزة مع �سورية‪.‬‬ ‫وانق�سم اجلي�ش اللبناين‪� ،‬إثر قيام العميد الركن عزيز الأحدب بانقالب‬ ‫تلفزيوين �أكرث مما هو ع�سكري‪ ،‬وتعرّ�ض الق�رص اجلمهوري للق�صف‬ ‫املدفعي‪ ،‬وا�ضطر الرئي�س فرجنية �إىل االنتقال �إىل ق�رص الكفور يف ك�رسوان‬ ‫للمحافظة على ال�رشعية‪.‬‬

‫ال�شخ�صي‪ ،‬من �أ�شطر من تعاطى‬ ‫ال�سيا�سة املحلية يف لبنان‪ ،‬و�أكرث‬ ‫ال�سيا�سيني دقة يف ح�ساباتهم‬ ‫االنتخابية‪� .‬أنا مل �أعرف �سيا�س ًيّا‬ ‫دقيقًا يف هذا الأمر‪ ،‬كما كان‬ ‫جوزيف �سكاف لقد �أده�شني‪،‬‬ ‫ومازلت مدهو�شً ا حتى اليوم‪.‬‬ ‫وتبني فعلاً وا�ستطاع �أن يدافع عن‬ ‫وجهة نظره �أن املعركة حم�شورة‬ ‫جدًّا حتى برت�شيح �سليمان فرجنية‪،‬‬ ‫�سليمان فرجنية‬ ‫وهناك �أمل ب�أن نربحها ب�صوتني �أو‬ ‫ثالثة‪ .‬هذا كالم ال �أن�ساه يف حياتي ومدون عندي‪ .‬بالطبع تفاج�أ اجلميع بهذا‬ ‫الطرح‪ ،‬لأن جوزيف �سكاف مل يكن قريبًا من �سليمان فرجنية تقليدًا‪ ،‬ومل يكن‬ ‫كالمه نابعًا من م�صلحة خا�صة‪ ،‬بل كان مقربًا ج ًدّا من كميل �شمعون ورميون‬ ‫�إده‪� ،‬أكرث من قربه لفرجنية‪ ،‬وكان يخو�ض معركة ح�سابية‪ ،‬وقال لهم‪� :‬إذا‬ ‫�أردمت �أن ت�سريوا برت�شيح �سليمان فرجنية‪ ،‬ف�أنا وكل �إمكاناتي يف خدمتكم‪،‬‬ ‫و�إذا ال ف�أنا ل�ست معن ًيّا باملعركة‪ .‬بالطبع �أعطي دفع كبري ل�سليمان فرجنية‪،‬‬ ‫وتهيّب جميع املوجودين كالم �سكاف‪ ،‬و�أخذوا به"‪.‬‬ ‫و�صحّ توقعه وكان هو ال�صوت املرجح من خالل �أع�ضاء كتلته التي فازت‬ ‫بانتخابات ‪(1968‬ح�سني من�صور وح�سن زهمول املي�س)‪ ،‬بال�صوت‬ ‫الذي �أو�صل �سليمان فرجنية �إىل الرئا�سة‪� :‬صوت واحد ‪ 50‬على ‪� 49‬صوتًا‬ ‫الليا�س �رسكي�س‪.‬‬ ‫كانت املعار�ضة م�ؤلفة من احللف الثالثي �شمعون و�إده واجلميل‪ ،‬والفريق‬ ‫الثاين ي�ضم كامل الأ�سعد وجوزيف �سكاف و�سليمان فرجنية وي�ساندهم‬ ‫�صائب �سالم‪ .‬ه�ؤالء �أجمعوا على تر�شيح �سليمان فرجنية‪ ،‬الذي انتخب‬ ‫رئي�سً ا للجمهورية يف ‪� 17‬آب ‪ ،1970‬خلفًا للرئي�س �شارل حلو‪ ،‬و�أق�سم‬ ‫اليمني وت�سلّم �سلطاته الد�ستورية يف ‪� 23‬أيلول �سنة ‪ ،1970‬فتكرّ�ست‬ ‫بانتخابه هزمية املكتب الثاين وال�شهابية‪.‬‬ ‫�أما عهد الرئي�س فرجنية فقد تزامن مع ت�صاعد العمل الفل�سطيني امل�سلّح بعد‬ ‫انتقال �أفواج املقاومة من الأردن‪� ،‬إىل عرقوب لبنان واملخيمات‪ .‬ف�أ�صبحت‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية �شغل اللبنانيني ال�شاغل‪ ،‬وبخا�صة عام ‪ 1973‬واغتيال‬ ‫بع�ض القادة الفل�سطينيني‪ ،‬واملواجهة التي قامت بني اجلي�ش وهذه الف�صائل‪،‬‬ ‫مما �أدى �إىل ا�ستقالة حكومة �صائب �سالم‪ ،‬وبروز فتور يف العالقة بني‬ ‫�سوريا ولبنان‪ .‬ف�سوريا كانت تخو�ض احلرب �إىل جانب م�رص والأردن‪ ،‬فقام‬ ‫الرئي�س فرجنية بتقدمي دعم لوجي�ستي �إىل �سوريا‪� ،‬أعاد العالقات املميزة التي‬ ‫كانت بني عائلة فرجنية وعائلة الأ�سد‪ .‬واختاره الزعماء العرب عام ‪1974‬‬ ‫للتحدّث با�سمهم �أمام اجلمعية العمومية للأمم املتحدة مدافعًا عن الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية وحقّ العودة‪.‬‬ ‫ويف ‪ 13‬ني�سان ‪ ،1975‬وبينما كان الرئي�س فرجنية يخ�ضع لعملية جراحية‬ ‫يف اجلامعة الأمريكية‪ ،‬اندلعت احلرب اللبنانية (حرب ال�سنتني) �إثر‬ ‫حادثة بو�سطة عني الرمانة‪ ،‬وتقاطعت الأ�سباب ال�سيا�سية وال�رصاع على‬

‫مع الرئي�س ر�شيد كرامي ويا�سر عرفات‬

‫حينذاك حاولت الغالبية النيابية �إيجاد حّ ل للأزمة‪ ،‬فوقّع ‪ 66‬نائبًا على‬ ‫وثيقة‪ ،‬تطالب رئي�س اجلمهورية بالتنازل عن احلكم‪ ،‬لكنه رف�ضها وا�ستمر‬ ‫يف الرئا�سة‪ ،‬و�إن كانقد قبل �أن يقدم موعد االنتخاب �أربعة �أ�شهر‪ ،‬فت ّم تعديل‬ ‫الد�ستور وانتخب اليا�س �رسكي�س يف ‪� 8‬أيار ‪ 1976‬رئي�سً ا للجمهورية‪.‬‬ ‫لكنه مل يت�سلم �سلطاته الد�ستورية‪� ،‬إىل عند انتهاء عهد فرجنية يف ‪� 23‬أيلول‬ ‫‪.1976‬‬ ‫يف حزيران ‪ ،1976‬وبعد زيارات قام بها �إىل دم�شق ك ّل من كميل �شمعون‬ ‫وبيار اجلميل وجناله �أمني وب�شري‪ ،‬والآباتي �شربل ق�سي�س‪ ،‬طلبت‬ ‫اجلبهة اللبنانية من الرئي�س الأ�سد‪� ،‬إر�سال قوات �سورية �إىل لبنان‬ ‫حلماية امل�سيحيني‪ .‬وهكذا وبدخول قوات الردع العربية‪ ،‬وعمادها‬ ‫الأ�سا�سي اجلي�ش ال�سوري‪ ،‬دخلت لبنان وو�ضعت حدًّا حلرب ال�سنتني‪.‬‬ ‫بعد انتهاء واليته الرئا�سية‪ ،‬تابع الرئي�س فرجنية العمل يف اجلبهة اللبنانية‬ ‫وتر�أ�سها ملدة‪ ،‬ثم ابتعد عنها‪ ،‬عندما انحرفت عن الأهداف التي ت�أ�س�ست من‬ ‫�أجلها‪.‬‬ ‫اغتيل ابنه طوين وزوجته وابنتاهما فريا مع ‪ 28‬من �أن�صاره يف �إهدن‪،‬‬ ‫يف ‪ 13‬حزيران ‪ 1978‬على �أيدي جمموعة من ميلي�شيا الكتائب‪ ،‬بهدف‬ ‫احتالل ال�شمال و�إ�شعال فتنة فيه‪ .‬فرّد الرئي�س فرجنية على املجزرة بالطلب‬ ‫من الكتائبيني يف منطقة زغرتا – الزاوية‪ ،‬اال�ستقالة من الكتائب وت�سليم‬ ‫�أ�سلحتهم‪� ،‬أو مغادرة املنطقة‪ ،‬مرتفعًا عن االنتقام والث�أر‪ .‬فتمكن بذلك من‬ ‫‪21‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫ف�ضح خمطط الفاعلني‪ ،‬وتعطيل مفاعيل جرميتهم‪ ،‬وخمرجً ا ال�شمال كله من‬ ‫جتاذبات احلرب الأهلية‪ .‬واتّهم فرجنية ب�شري اجلميل‪ ،‬بالتخطيط الغتيال ابنه‬ ‫طوين‪ ،‬و�سمري جعجع بالتنفيذ‪ ،‬كذلك اتّهم الكتائب بالتعاون مع �إ�رسائيل‪.‬‬ ‫ثم �أعلن ان�سحابه من اجلبهة اللبنانية‪ ،‬وا�ستعداده حل ّل اخلالف مع ر�شيد‬ ‫كرامي‪ ،‬والتحالف معه ومع وليد جنبالط‪ ،‬وتقدمي الدعم �إىل قوات الردع‬ ‫العربية‪ .‬فكان هذا التحالف الوطني با�سم «جبهة اخلال�ص الوطني» عاملاً‬ ‫ايجابيًّا على �صعيد حتييد ال�شمال‪ ،‬ومناطق عدة من لبنان عن ال�رصاعات‬ ‫اللبنانية الداخلية الطائفية وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫يف عهده‪ ،‬و�صل لبنان �إىل ذروة ازدهاره االقت�صادي واملايل وال�سياحي‪ ،‬ومل‬ ‫يرق �إ�رسائيل �أن ترى �أموال برتول العرب تتدفق‪ ،‬وت�ستثمر يف لبنان‪ ،‬فكانت‬ ‫امل�ؤامرة ل�رضب الوحدة الوطنية والعي�ش امل�شرتك‪ ،‬تقابل ذلك تعقيدات يف‬ ‫النظام ال�سيا�سي‪ ،‬وبروز مو�ضوع امل�شاركة يف احلكم‪.‬‬ ‫فوقعت احلرب اللبنانية �سنة ‪ ،1975‬يف ال�سنة الأخرية من عهده‪ ،‬ودمرت‬ ‫قطاعات �إنتاجية وا�سعة‪ ،‬مبا فيها و�سط بريوت التجاري‪ ،‬وفرزت املناطق‬ ‫مذهبيًا‪ ،‬و�ساهم العمل الفل�سطيني‬ ‫يف احلرب الأهلية وقيام �إ�رسائيل‬ ‫باعتداءات يومية على لبنان‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا اجلنوب منه متهيدًا‬ ‫ً‬ ‫لغزو �سنتي ‪1978‬و‪.1982‬‬ ‫�سليمان فرجنية �صاحب �شعار‬ ‫«وطني دائمًا على حقّ »‪،‬‬ ‫واملردّد دائمًا «عفا اهلل عما‬ ‫م�ضى»‪ ،‬كان �صديقًا ل�سورية‬ ‫ومل�رص ولالحتاد ال�سوفياتي‪،‬‬ ‫والذين دعموه �أ�سا�سً ا يف الو�صول‬ ‫الرئي�س فرجنية مع البابا بول�س ال�ساد�س‬ ‫�إىل الرئا�سة‪.‬‬

‫الرئي�س اليا�س �سركي�س‬

‫ال�سيا�سي‪ ،‬وحتديد العالقة مع املقاومة الفل�سطينية‪ ،‬وم�ستقبل وجود القوات‬ ‫ال�سورية يف لبنان‪� ،‬ضمن �إطار ما حتتّمه الأخوّة واجلوار والن�ضال امل�شرتك‪،‬‬ ‫وم�ستقبل هذا الوجود وما يت�صل به‪ ،‬وخ�ضوعه لل�سلطات الد�ستورية‬ ‫اللبنانية‪...‬‬ ‫لكن �أيًّا من هذه امل�سائل مل جتد طريقًا لها للحلّ‪ ،‬حتى نهاية �صيف ‪،1982‬‬ ‫لذلك �أطلق اللبنانيون والعرب والعامل على الرئي�س �سركي�س �صفة‬ ‫«مدير الأزمة اللبنانية»‪.‬‬ ‫وكانت �أبرز الأهداف التي عمل من �أجلها‪ ،‬من دون �أن يوفق يف معظمها‬ ‫تتلّخ�ص بالآتي‪:‬‬ ‫‪� .1‬إنهاء القتال على جميع الأرا�ضي اللبنانية‪.‬‬ ‫‪� .2‬إعالن املقاومة الفل�سطينية احرتامها �سيادة لبنان‪ ،‬وعدم تدخلها يف‬ ‫�ش�ؤونه الداخلية‪.‬‬ ‫‪ .3‬ت�شكيل قوة �أمنية عربية‪ ،‬ت�أمتر ب�أوامر ال�سلطات اللبنانيةال�رشعية‬ ‫ومهمتها �إنهاء القتال‪ ،‬وفر�ض النظام‪ ،‬وتطبيق اتفاق القاهرة‪ ،‬ريثما يتمكن‬ ‫لبنان من ت�شكيل قواته امل�سلّحة الذاتية‪.‬‬ ‫وي�ضاف �إىل برناجمه‪ ،‬عدم القبول بتوطني الفل�سطينيني وف�صل ق�ضية‬ ‫لبنان عن ق�ضية ال�رشق الأو�سط‪ .‬و�سعى �إىل توحيد اجلي�ش يف ظ ّل الوفاق‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬وب�سط ال�رشعية على كل الأرا�ضي اللبنانية‪.‬‬ ‫قبيل انتهاء عهده‪ ،‬وقع االجتياح الإ�رسائيلي للبنان‪� ،‬أوائل حزيران ‪،1982‬‬ ‫وقد �أكد �رسكي�س قبل �أ�سبوع حتمية وقوع االجتياح‪ ،‬واقرتاب موعد حدوثه‪،‬‬ ‫م�شريًا �إىل �أن الأمريكيني �أبلغوه بالأمر‪ ،‬وذلك مل يكن �رسًّا‪ ،‬و�إمنا ال�سرّ‬ ‫الوحيد كان التوقيت‪.‬‬ ‫�أيّد الرئي�س �رسكي�س و�صول ب�شري اجلميّل �إىل الرئا�سة‪ ،‬ون�سّ ق بع�ض املواقف‬ ‫يف �سبيل هذا الهدف‪ ،‬وهذا الأمر كان وا�ضحً ا يف ال�سيا�سة وجمراها‪ ،‬لكنه كان‬ ‫بعيدًا عن خمططات القوات اللبنانية وممار�سة قائدها‪ .‬وقد �أ�ضمر ازدواجية‬ ‫يف مواقفه‪ ،‬فهو كان م�ضطرًا �إىل م�سايرة النفوذ ال�سوري الذي بدا �ضاغطً ا‬ ‫عليه من جهة‪ ،‬وت�أييد و�صول اجلميل �إىل الرئا�سة من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫تعر�ض اليا�س �رسكي�س لكثري من الظلم والتجنّي �أثناء واليته‪ ،‬فامل�سيحييون‬

‫‪ -6‬عهد الرئيس إلياس سركيس‬ ‫يوم ال�سبت يف ‪� 8‬أيار ‪ 1976‬اجتمع جمل�س النواب‪ ،‬وانتخب �إليا�س �رسكي�س‪،‬‬ ‫حاكم امل�رصف املركزي رئي�سً ا للجمهورية بغالبية الثلثني‪� ،‬أي ‪� 66‬صوتًا‪،‬‬ ‫ل�صب حمم املدافع على‬ ‫و‪� 3‬أوراق بي�ض وغياب ‪ 30‬نائبًا‪ .‬وكان هذا كافيًا ّ‬ ‫مبنى الربملان‪ .‬ف�أحزاب الي�سار وحلفا�ؤها‪ ،‬اعتربت �أن ال قيمة لهذا االنتخاب‪،‬‬ ‫ومل تعرتف به‪ ،‬لأنه مت حتت �ضغط القوات الأجنبية (ال�سورية) املوجودة يف‬ ‫لبنان‪ ،‬واحلديث للرئي�س كميل �شمعون يف كتابه «�أزمة يف لبنان»‪ .‬ومل يت�سلم‬ ‫�سلطاته الد�ستورية � اَّإل بعد انتهاء والية الرئي�س فرجنية يف ‪� 23‬أيلول من‬ ‫العام ‪ ،1976‬بعدما �أق�سم اليمني الد�ستورية يف بارك �أوتيل �شتورة‪.‬‬ ‫عرب الرئي�س املنتخب يف خطاب الق�سم‪ ،‬عن �أق�صى درجات الي�أ�س والإحباط‪.‬‬ ‫وكان هاج�سه الأ�سا�سي لر�سم ال�سيا�سة امل�ستقبلية‪� ،‬إنهاء االقتتال و�سلوك‬ ‫طريق احلوار‪ ،‬م�ؤكدًا �أنه ال ميلك �شيئًا يقدمه �إىل لبنان واللبنانيني‪� ،‬سوى‬ ‫الإميان بالوطن‪ .‬وكان برناجمه وا�ضحً ا‪� :‬إيقاف احلرب‪ ،‬و�إ�صالح النظام‬ ‫‪22‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫ملف العدد ‪Al ASSER‬‬

‫وخ�صو�صا املوارنة اعتربوه مر�شح �سوريا التي دخل ع�سكرها ر�سم ًيّا �إىل‬ ‫ً‬ ‫لبنان يف عهده‪ .‬وامل�سلمون عار�ضت غالبيتهم انتخابه لأنه خيار �سوري‪،‬‬ ‫و�سوريا نف�سها ظلمته لأنها مل�ست منه عدم جتاوب فعلي مع خمططاتها‬ ‫اللبنانية العامة واخلا�صة‪ .‬وكان حظه �سيئًا‪ ،‬لي�س فقط لأنه انتخب يف ظروف‬ ‫قا�سية وغري م�ؤاتية‪ ،‬بل لأنه مل ي�ستطع �أن يكون رئي�سً ا فعليًّا للجمهورية‪،‬‬ ‫التي �أ�سقطتها امليل�شيات على خطوط التما�س‪ ،‬ويف ق�صف املدن واملناطق‬ ‫الأهلة‪ ،‬ويف املجازر التي عمّت البالد‪ ،‬والقتل على الهوية‪ ،‬مما �أدى �إىل �سقوط‬ ‫الدولة‪ ،‬ونهو�ض امليل�شيات‪ ،‬لذلك كان يردد �أنه «رئي�س بال جمهورية»‪.‬‬ ‫انتهى عهد �رسكي�س يف ‪� 22‬أيلول �سنة ‪ ،1982‬وغادر الق�رص اجلمهوري‪،‬‬ ‫لي�سكن يف �شقة متوا�ضعة ميلكها الوزير ال�سابق فريد روفايل يف بعبدا‪.‬‬ ‫عُرف اليا�س �رسكي�س باال�ستقامة‪ ،‬ونظافة الكف‪ ،‬واالبتعاد عن احلفالت‬ ‫والأ�ضواء واملنابر‪.‬‬

‫ب�شري اجلميل متو�سطاً كميل �شمعون و�أخيه �أمني اجلميل‬

‫مور�ست على النواب القاطنني يف املنطقة ال�رشقية من امليلي�شيات امل�سيحية‪،‬‬ ‫والقوات الإ�رسائيلية املحتلة‪ ،‬و ّمت االنتخاب يف ثكنة الفيا�ضية‪ ،‬وكانت‬ ‫�أ�صوات الكتلة ال�شعبية الدعم اال�سا�سي النت�صاره‪ ،‬وبي�ضة القبان يف و�صوله‬ ‫�إىل الرئا�سة‪.‬‬ ‫�أمّت بكفيا م�سقط ر�أ�س ب�شري اجلميل‪ ،‬ح�شود من غالبية املناطق اللبنانية‪،‬‬ ‫لتهنئته بانتخابه رئي�سً ا للجمهورية‪ .‬وهكذا قيل فيه «من قائد ميلي�شيا �إىل‬ ‫رئي�س جمهورية»‪.‬‬ ‫اطلق اجلميل �شعار «لبنان ‪ 10452‬كلم مربع» وحمل ر�ؤية لبنان‬ ‫املوحّ د الذي يجمع كل ابنائه امل�سلمني وامل�سيحيني‪ ،‬وهو االمر الذي‬ ‫�أزعج �إ�سرائيل‪ ،‬ودفعها اىل رفع الغطاء عنه‪.‬‬ ‫اغتيل ال�شيخ ب�شري اجلميل يف ‪� 14‬أيلول ‪ 1982‬يف بيت الكتائب يف الأ�رشفية‪،‬‬ ‫قبل �أيام قليلة من ت�أديته الق�سم الرئا�سي؛ وعلى الرغم من القب�ض على‬ ‫املتهم حبيب ال�رشتوين‪ ،‬واتهام احلزب ال�سوري القومي االجتماعي بتدبري‬ ‫االغتيال‪،‬مل تُتخذ �أي �إجراءات عقابية يف حقّه‪ ،‬على الرغم من ال�سنوات ال�ست‬ ‫التي �أم�ضاها �أمني اجلميل �شقيقه يف �سدة الرئا�سة‪ .‬ومما يجدر ذكره هنا‪� ،‬أنّ‬ ‫زحلة بكت ب�شري اجلميل �أكرث من �أي منطقة لبنانية �أخرى‪...‬‬ ‫ويف هذه الأجواء �شهد الو�ضع القائم حتركات حملية و�إقليمية ودولية‪ .‬حترك‬ ‫خ�صو�صا فرن�سا‪ ،‬بهدف �إقناعه بتمديد‬ ‫ً‬ ‫البع�ض يف اجتاه الرئي�س �رسكي�س‪،‬‬ ‫رص على موقفه الراف�ض البقاء دقيقة واحدة بعد‬ ‫واليته ولو عامني‪ ...‬لكنه �أ� ّ‬ ‫انتهائها‪.‬‬ ‫ف�أيدت الواليات املتحدة الأمريكية تر�شيح �شقيقه �أمني بعد م�شاورات لفيليب‬ ‫حبيب مع الأفرقاء اللبنانيني‪ .‬وقرر رونالد ريغان �إر�سال القوات املتعددة‬ ‫اجلن�سية �إىل بريوت‪ ،‬جم ّددًا مت�سكه باملبادرة الأمريكية حل ّل �أزمة لبنان‬ ‫وال�رشق الأو�سط‪.‬‬

‫‪ -7‬عهد الرئيس بشير الجميل‬ ‫هل هو ف�ضل ال�شيخ بيار اجلميل والرئي�س اليا�س �رسكي�س‪ ،‬يف و�صول ب�شري‬ ‫�إىل الرئا�سة كما هو قال؟‬ ‫فانتخابه رئي�سً ا مل يتم مبعزل عن جمموعة ظروف ومعطيات كانت قائمة وهي‬ ‫تتلخ�ص يف خم�سة‪:‬‬ ‫‪ .1‬ت�أييد �إ�رسائيل له‪ ،‬وقد كانت قواتها حتتل اجلنوب والبقاع الغربي‬ ‫وحتا�رص بريوت‪.‬‬ ‫‪ .2‬ت�شجيع الواليات املتحدة الأمريكية له يف م�سعاه �إىل الرئا�سة‪.‬‬ ‫‪ .3‬الت�ضع�ضع العربي‪ ،‬وال�ضعف الناجت عن اتفاق كامب ديفيد بني م�رص‬ ‫و�إ�رسائيل‪.‬‬ ‫‪ .4‬عدم وجود �أي مر�شح �آخر �إىل الرئا�سة �ضد ب�شري‪ ،‬حتى من بني‬ ‫معار�ضيه �أنف�سهم‪.‬‬ ‫‪ .5‬معركة ح�صار زحلة عام ‪ 1981 - 1980‬و�أثرها الإيجابي يف‬ ‫ب�شري اجلميل الذي �شارك فيها‪ ،‬فتحولت معركة دولية �آنذاك‪ ،‬وكانت من �أبرز‬ ‫املعارك الناجحة للقوات اللبنانية التي ر�شحت ب�شري عام ‪� 1982‬إىل رئا�سة‬ ‫اجلمهورية‪.‬‬ ‫رفع ب�شري اجلميل �شعار الـ‪ 10452‬كلم‪ 2‬م�ساحة لبنان كاملة‪ .‬و�سافر �إىل‬ ‫الطائف ع�شية انتخابات رئا�سة اجلمهورية‪ ،‬واجتمع مع وزراء اخلارجية‬ ‫العرب‪ ،‬ف ُع َّد ذلك مبايعة له بانتخابه رئي�سً ا‪.‬‬ ‫�أدى الوزير جوزف �سكاف دورًا كبريًا يف انتخاب ب�شري اجلميل رئي�سً ا‪ ،‬فكان‬ ‫خ�صي�صا �إىل لبنان حاملاً �أدويته وامل�صل بعد خ�ضوعه لعملية‬ ‫ً‬ ‫مري�ضا‪ ،‬وعاد‬ ‫ً‬ ‫جراحية‪ ،‬ف�صوت وكل �أع�ضاء الكتلة ال�شعبية اخلم�سة مل�صلحته‪ .‬قبلذاك‬ ‫قرر ب�شري اجلميل و�رصّح‪ ،‬يف احتفال �أقيم يف ذكرى �شهداء زحلة‪ ،‬يف ني�سان‬ ‫‪�“ 1982‬أنه م�صم ٌم �إذا ا�صبح رئي�سً ا للجمهورية‪ ،‬جعل مدينة زحلة‬ ‫مقرّه الرئا�سي ال�صيفي‪ ”...‬بقدر ما �أحب الزحليني و�أحبوه‪.‬‬ ‫اجتمع جمل�س النواب يف ‪� 23‬آب �سنة ‪ ،1982‬برئا�سة رئي�سه كامل الأ�سعد‪،‬‬ ‫وانتخب ب�شري اجلميل يف الدورة الثانية‪ ،‬بغالبية ‪� 57‬صوتًا بعد �ضغوط هائلة‬

‫‪ -8‬عهد الرئيس أمين الجميل‬ ‫انتخب رئي�سً ا للجمهورية يف ‪� 21‬أيلول �سنة ‪ ،1982‬بُعيد اغتيال �شقيقه‬ ‫املنتخب ب�شري‪ ،‬بغالبية ‪� 77‬صوتًا من �أ�صوات النواب الثمانني‪ .‬وتعهّد يف‬ ‫خطاب الق�سم وقف كل احلروب‪ ،‬و�إجالء كل اجليو�ش املتحاربة على ال�ساحة‬ ‫اللبنانية‪ ،‬و�إحياء الدولة ب�سيادتها الكاملة بعد طول غياب‪ ،‬وا�صفًا مهمته تلك‬ ‫‪23‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


WITH ROOTS IN THE EARLIEST DAYS OF LEBANON’S WINE MAKING HISTORY

THIS IS THE ORIGINAL STORY OF A WINE 24 THAT BECAME A LANDMARK Special Edition 2013


‫ملف العدد ‪Al ASSER‬‬

‫الأ�سد للبحث يف �إمكان التجديد له‬ ‫يف رئا�سة اجلمهورية‪ ،‬لكن الأ�سد‬ ‫رف�ض طلبه‪� .‬إال �أن اجلميل ينفي‬ ‫هذا الأمر‪.‬‬ ‫ومنت�صف ليل ‪� 22‬أيلول �سنة‬ ‫‪ ،1988‬ونظرًا �إىل عدم التوافق‬ ‫بني خمتلف الأفرقاء على �شخ�صية‬ ‫الرئي�س املقبل‪� ،‬أعلن اجلميل‬ ‫ت�شكيل حكومة انتقالية‪ ،‬برئا�سة‬ ‫قائد اجلي�ش العماد مي�شال عون‬ ‫�ضمته و�أع�ضاء املجل�س العك�رسي‬ ‫امني اجلميل مع الرئي�س حافظ الأ�سد‬ ‫اخلم�سة‪ ،‬وفور �إعالن �أ�سمائها‬ ‫�إن�سحب الوزراء امل�سلمون الثالثة‪.‬‬ ‫واعتربت القوى الإ�سالمية �أن حكومة عون‪ ،‬هي حكومة تق�سيمية غري �رشعية‪،‬‬ ‫و�أن حكومة �سليم احل�ص هي التي عليها حتمّل م�س�ؤوليات احلكم‪ .‬وغدا لبنان‬ ‫بعد ‪� 23‬أيلول مق�سمًا ر�سميًّا بني حكومتني متنازعتني‪.‬‬ ‫خالل عهده زار �أمني اجلميل �سوريا ‪ 11‬مرة‪ ،‬والتقى خاللها الرئي�س الأ�سد‬ ‫يف اجتماعات قمة‪.‬‬ ‫ويف عهده تدهورت اللرية اللبنانية و�سقطت قيمتها ال�رشائية‪ ،‬مما �إدى �إىل‬ ‫�أزمة �إقت�صادية خانقة‪� ،‬أ�شهر خاللها العديد من �أ�صحاب الأعمال �إفال�سهم‪.‬‬ ‫كما تخلل عهده عدد من ال�صفقات املالية امل�شبوهة التي �أثارت جد ًال كبريًا‪.‬‬ ‫ا�ضطر �إىل مغادرة لبنان �إىل باري�س يف ت�رشين الأول �سنة ‪ 1988‬وعاد �إليه‬ ‫يف متوز ‪ ،2000‬بعد غياب دام نحو ‪� 12‬سنة‪ ،‬يف �سعي منه للعودة �إىل رئا�سة‬ ‫حزب الكتائب‪ ،‬فقامت الدعاوى الق�ضائية �ضده‪ ،‬من رئي�س احلزب كرمي‬ ‫بقرادوين‪ ،‬وتوالت ال�رصاعات حتى عاد توافقيًّا رئي�سً ا للحزب‪.‬‬

‫بـ«مغامرة الإنقاذ»‪.‬‬ ‫رعى �أمني اجلميل‬ ‫اتفاق ‪� 17‬أيار املوقع‬ ‫بني اجلانبني اللبناين‬ ‫�سنة‬ ‫والإ�رسائيلي‬ ‫وو�صفه‬ ‫‪،1983‬‬ ‫ب�أهون ال�رشّين ومتنى‬ ‫على �سوريا �أن حترتم‬ ‫القرار اللبناين‪ ،‬و�أال‬ ‫تتدخل يف �ش�ؤونه‬ ‫�أمني اجلميل ي�ؤيدي اليمني الد�ستوري واىل جانبه‬ ‫الداخلية‪ .‬يف حني و�صفه‬ ‫الرئي�س كامل الأ�سعد‬ ‫الرئي�س حافظ الأ�سد ب�أنه‬ ‫خطري وخطري ج ًدّا‪ ،‬و�سوريا لن توافق عليه �إطالقًا‪.‬‬ ‫وكانت حرب اجلبل �أواخر �صيف ‪ ،1983‬وحرب ال�ضاحية‪ ،‬من �أبرز‬ ‫مظاهر ال�رصاع بني م�ؤيدي هذا االتفاق ومعار�ضيه‪ ،‬وقد انتهى ب�أن �ألغته‬ ‫احلكومة اللبنانية واملجل�س النيابي بعد �أقل من �سنتني من التوقيع عليه‪.‬‬ ‫وجّ ه الرئي�س �أمني اجلميل يف الأول من �أيلول ‪ 1983‬ر�سالة �إىل الرئي�س‬ ‫ال�سوري حافظ الأ�سد وجامعة الدول العربية‪ ،‬طالبًا �إنهاء مهمة قوات الردع‬ ‫العربية التي كانت �أ�صبحت �سورية فقط‪ ،‬وان�سحابها من الأرا�ضي اللبنانية‪.‬‬ ‫و�صلت الأزمة ال�سيا�سية يف لبنان‪ ،‬يف بدايات عهده �إىل ذروتها‪ .‬فحاول عن‬ ‫طريق االتفاق مع �سوريا‪� ،‬إحالل الأمن يف الداخل‪ ،‬وامل�ساعدة على حتقيق‬ ‫التوافق بني خمتلف الأفرقاء اللبنانيني‪ ،‬واالتفاق على بع�ض الإ�صالحات‬ ‫ال�سيا�سية التي يطالب بها بع�ض امل�سلمني‪ ،‬وهو من �أجل ذلك رئ�س ب�صفته‬ ‫رئي�سً ا للجمهورية‪ ،‬اجتماعات احلوار التي عقدت يف جنيف �سنة ‪،1983‬‬ ‫ولوزان �سنة ‪ ،1984‬يف ح�ضور ممثلني عن �سوريا وال�سعودية وم�شاركة‬ ‫�أطراف ال�رصاع‪.‬‬ ‫وكانت �أبرز حماور النقا�ش‪� :‬إنهاء احلرب‪ ،‬ت�أليف حكومة �إنقاذ وطني‪،‬‬ ‫والإ�صالحات ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫فت ّم ت�شكيل حكومة وفاق وطني‪ ،‬واتفق على و�ضع د�ستور جديد للبالد بغية‬ ‫الو�صول �إىل دولة حديثة‪ ،‬وعلى زيادة عدد النواب �إىل ‪ ،120‬يف �إطار املنا�صفة‬ ‫بني امل�سلمني وامل�سيحيني‪.‬‬ ‫زار مدينة �صيدا مع الرئي�س ر�شيد كرامي‪ ،‬بعد حتريرها من الغزو‬ ‫الإ�رسائيلي يف �شباط ‪ ،1985‬و�أعلن منها‪�« :‬أن املقاومة الوطنية اللبنانية‬ ‫ال�رشيفة البطلة‪ ،‬رفعت الكرامة اللبنانية‪ ،‬و�أعادت �إىل �شعب لبنان عنفوانه‪،‬‬ ‫و�أ�صبحت رمزًا لوحدة لبنان وحتريره»‪.‬‬ ‫ويف تلك ال�سنة فُ�صل �سمري جعجع من حزب الكتائب‪ ،‬مما �أدى �إىل ا�ضطراب‬ ‫يف املناطق ال�رشقيّة‪ ،‬ثم ما لبث �أن �أيّد «االنقالب الدموي» مطلع عام ‪1986‬‬ ‫الذي قام به جعجع �ضد �إيلي حبيقة‪ ،‬و�إطاحته االتفاق الثالثي‪ ،‬املوقّع عليه‬ ‫يف دم�شق‪ ،‬نهاية العام ‪ ،1985‬بني نبيه بري ووليد جنبالط و�إيلي حبيقة‪،‬‬ ‫الأمر الذي �أدى �إىل مقاطعة �سورية وحكومية لأمني اجلميل‪.‬‬ ‫قبل نهاية عهده ب�ساعات قام بزيارة ل�سوريا‪ ،‬و�أجرى حمادثات مع الرئي�س‬

‫‪ -9‬عهد الرئيس رينيه معوض‬ ‫انتخب رئي�سً ا للجمهورية يف اخلام�س‬ ‫من ت�رشين الثاين ‪ ،1989‬بعد �شغور‬ ‫يف من�صب الرئا�سة‪� ،‬إثر انتهاء عهد‬ ‫�أمني اجلميل‪ ،‬وت�شكيل حكومة برئا�سة‬ ‫قائد اجلي�ش العماد مي�شال عون‪ .‬وكان‬ ‫التوافق على �شخ�صه ّمت يف م�ؤمتر‬ ‫الطائف حيث ُعدّل الد�ستور اللبناين‬ ‫و�أجريت عليه الإ�صالحات املطلوبة‬ ‫للتوافق بني امل�سلمني وامل�سيحيني‬ ‫الرئي�س رينيه معو�ض‬ ‫منا�صفة‪.‬‬ ‫وبعد العودة �إىل لبنان توجه النواب �إىل مطار القليعات حيث �أجريت العملية‬ ‫االنتخابية‪ ،‬يف مطار القليعات‪� ،‬شمال لبنان‪ .‬وقد فاز يف الدورة الثانية بعد‬ ‫ان�سحاب اليا�س الهراوي وجورج �سعادة‪ ،‬اللذين ناف�ساه يف الدورة الأوىل‪.‬‬ ‫‪25‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫�أعلن الهراوي قيام اجلمهورية الثانية بعد الت�صديق على اتفاق الطائف‬ ‫الد�ستور اجلديد يف ‪� 21‬آب ‪ .1990‬ن�سّ ق مع احلكومة‪ ،‬ومع احلكومة‬ ‫ال�سورية لإنهاء ما �سُ مِّي مترّد اجلرنال عون الذي �أخرج من الق�رص‬ ‫اجلمهوري‪ ،‬ومنحته فرن�سا اللجوء ال�سيا�سي‪ ،‬منفيًا ملدة خم�س �سنوات‪ .‬كان‬ ‫ذلك يف ‪ 13‬ت�رشين الأول ‪.1990‬‬ ‫يف عهده َّمت توحيد ال�سلطة والعا�صمة بريوت وحُ لَّت امليلي�شيات‪ ،‬ف�سلمت‬ ‫�سالحها �إىل اجلي�ش اللبناين‪ ،‬و�أقفل ملف احلرب بعد ‪ 16‬عامًا‪ .‬وبنا ًء على‬ ‫طلب امليلي�شيات‪ ،‬وافقت الدولة‪ ،‬على ا�ستيعاب ع�رشين �ألفًا من عنا�رصها يف‬ ‫اجلي�ش‪ ،‬وقوى الأمن الداخلي‪ ،‬وم�ؤ�س�سات الدولة الأخرى‪.‬‬ ‫يف �أيار ‪ 1991‬و�ضع م�رشوع معاهدة الأخوة والتعاون والتن�سيق بني لبنان‬ ‫و�سوريا‪ ،‬بعد در�سها يف احلكومتني اللبنانية وال�سورية‪ ،‬و�أقرها املجل�س‬ ‫النيابي بـ ‪� 45‬صوتًا ومعار�ضة نائب واحد هو الدكتور �ألبري خميرب‪.‬‬ ‫ويف عهده تداولت ال�صحف عبارة «الرتويكا» التي �أ�صبحت مرادفة لتقا�سم‬ ‫ال�سلطة والوظائف ومغامن الدولة‪ ،‬و�أ�صبح االتفاق بني ر�ؤ�ساء ال�سلطات‬ ‫الثالث‪� ،‬أ�سا�سً ا لت�سيري �ش�ؤون الدولة‪.‬‬ ‫بدل من‬ ‫يف حزيران ‪ّ 1991‬مت تعيني ‪ 40‬نائبًا جديدًا يف جمل�س النواب اً‬ ‫املتوفني‪ .‬و�سنة ‪� 1992‬أجريت �أول انتخابات نيابية بعد د�ستور الطائف‬ ‫وبعد تعديل قانون االنتخاب‪ ،‬الذي رفع عدد النواب �إىل ‪ ،128‬وكانت‬ ‫االنتخابات الأوىل منذ ع�رشين �سنة ب�سبب حرب لبنان‪ ،‬وقد قاطعها ‪ 83‬يف‬ ‫املئة من اللبنانيني‪.‬‬ ‫ يف عهده �صدر مر�سوم التجني�س‪ ،‬ال�سيئ الذكر‪ ،‬بالتعاون ما بني الرئي�س‬‫الهراوي ووزير الداخلية يف وقتها ب�شارة مرهج ووزير الداخلية بالوكالة‬ ‫مي�شال املر‪ ،‬ف�شمل ع�رشات الآالف‪ ،‬كلهم من ال�سوريني والفل�سطينيني‬ ‫وغريهم‪ .‬ومل يُراعَ التوازن الطائفي يف العملية‪.‬‬

‫وبعد الدورة الثانية فاز بغالبية الثلثني‪ ،‬وبعد انتخابه اتخذ من �أحد �أبنية‬ ‫الرملة البي�ضاء‪ ،‬مقرًا موقتًا له‪.‬‬ ‫�آمن رينيه معو�ض بوحدة ال�شعب والأر�ض وامل�ؤ�س�سات‪ ،‬ودعا �إىل دميقراطية‬ ‫قائمة على احلريات العامة مبختلف وجوهها‪ ،‬و�إىل التزام ال�رشعيتني العربية‬ ‫وخ�صو�صا اجلنوب‪ ،‬هو الأ�سا�س لإنقاذ‬ ‫ً‬ ‫والدولية‪ ،‬م�ؤكدًا �أن حترير الأر�ض‬ ‫الوطن‪ ،‬وبالتايل ب�سط ال�رشعية وال�سيادة على كل �أرا�ضيه‪.‬‬ ‫يف ‪ 22‬ت�رشين الثاين ‪ 1989‬ويف ذكرى اال�ستقالل بالذات‪ ،‬وبعد مرور ‪17‬‬ ‫يومًا على انتخابه رئي�سً ا للجمهورية‪،‬اغتيل يف عملية تفجري ا�ستهدفت‬ ‫موكبه لدى مروره �أمام ثانوية الظريف الر�سمية يف بريوت‪ ،‬على ب�ضع مئات‬ ‫من الأمتار من الق�رص احلكومي‪ ،‬يف حملة ال�صنائع‪ ،‬حيث كان يرعى االحتفال‬ ‫مبنا�سبة عيد اال�ستقالل‪ .‬و�شيّع يف اليوم التايل يف م�أمت �شعبي ور�سمي يف‬ ‫م�سقط ر�أ�سه زغرتا‪.‬‬ ‫‪ -10‬عهد الرئيس إلياس الهراوي‬

‫الرئي�س احل�سيني مرتئ�ساً جل�سة انتخاب الرئي�س اليا�س الهراوي يف "بارك �أوتيل" يف �شتورا‬

‫القدر الرئا�سي يعيد نف�سه باغتيال رينيه معو�ض بعد ب�شري اجلميل‪ ،‬ويعود‬ ‫النواب �إىل االجتماع يف بارك �أوتيل �شتورة‪ ،‬وانتخاب اليا�س الهراوي خلفًا‬ ‫ملعو�ض بعد ‪� 24‬ساعة من وفاته‪ ،‬لتكون جل�سة االنتخاب م�ساء ‪ 24‬ت�رشين‬ ‫الثاين ‪ 1989‬بغالبية ‪� 47‬صوتًا يف الدورة الثانية‪ ،‬لي�صبح الرئي�س العا�رش‬ ‫للبنان بعد اال�ستقالل‪.‬‬ ‫�ألقى خطاب الق�سم الد�ستوري متمنيًا ح ّل امليلي�شيات‪ ،‬و�إعادة املهجرين‬ ‫وتوحيد اجلي�ش‪ ،‬و�إعادة بناء م�ؤ�س�سات الدولة‪.‬‬ ‫أول يف ثكنة �أبلح يف البقاع ثم انتقل �إىل مبنى يف الرملة البي�ضاء و�ضعه‬ ‫�أقام � اً‬ ‫يف ت�رصفه رفيق احلريري‪ .‬ويف متوز ‪ 1993‬انتهت �أعمال ترميم الق�رص‬ ‫اجلمهوري يف بعبدا‪ ،‬فانتقل للإقامة فيه بعد «ت�رشد» قارب نحو �أربع �سنوات‬ ‫كما ذكر يف مذكراته‪.‬‬ ‫�أوكل قيادة اجلي�ش �إىل العماد �إميل حلود‪ ،‬ودعا ال�ضباط والع�سكريني �إىل‬ ‫االلتحاق بالقيادة ال�رشعية‪ .‬فكانت بداية �إعادة توحيد امل�ؤ�س�سات الر�سمية‪.‬‬

‫الرئي�س الهراوي مع الرئي�س الأمريكي كلينتون‬

‫ عمل الهراوي على �سيا�سة الإمناء والإعمار يف البلد‪ ،‬من خالل رئي�س‬‫احلكومة رفيق احلريري‪ ،‬فتو�سعت الطرق ومدّت املياه والكهرباء واملجارير‬ ‫والتلفون و�أقيمت اجل�سور‪ ،‬وربطت بريوت ب�شبكة وا�سعة من النقل الربي‬ ‫ومن املوا�صالت احلديثة‪.‬‬ ‫بنهاية واليته وافق الرئي�س الأ�سد على التمديد ن�صف والية له‪ ،‬فجاءت كلمة‬ ‫‪26‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫ملف العدد ‪Al ASSER‬‬

‫ حاولت‬‫قوى ‪� 14‬آذار‬ ‫�إطاحة الرئي�س‬ ‫حلود‪ ،‬ف�شنت‬ ‫عليه حملة‬ ‫�شعواء لتحقيق‬ ‫هذه الغاية‪.‬‬ ‫فلم ت�ستطع‬ ‫الرئي�س حلود وال�سيد ح�سن ن�صر اهلل‬ ‫ذلك‪ ،‬و�ألّفت‬ ‫حكومة رئي�سها ف�ؤاد ال�سنيورة الذي قاطع الق�رص اجلمهوري‪ ،‬ب�سبب دعمه‬ ‫للمقاومة‪ ،‬مما دفع بالأزمة ال�سيا�سية �إىل ذروتها‪.‬‬ ‫ويف املقابل التزم الرئي�س حلود عدم الإعرتاف ب�رشعية حكومة ال�سنيورة‬ ‫بحجة خروجها عن الد�ستور‪ ،‬بخا�صة بعد ‪ 11‬ت�رشين الثاين ‪،2006‬‬ ‫تاريخ خروج جميع وزراء الطائفة ال�شيّعية من احلكومة‪ ،‬مما �أخ ّل بامليثاق‪،‬‬ ‫فاعترب حلود �أن هذا الأمر خمالفة د�ستورية وبالتايل فان احلكومة تعترب‬ ‫منعدمة الوجود‪.‬‬ ‫عُرف الرئي�س حلود بدفاعه عن املقاومة والعالقة املميزة مع �سوريا‪ ،‬وعدائه‬ ‫للميلي�شيات‪ ،‬وت�صدّيه للتوطني الفل�سطيني يف لبنان‪ .‬ويف عهده عمل على تقوية‬ ‫اجلي�ش اللبناين وحت�صينه ودعمه ب�شكل غري م�سبوق‪.‬‬ ‫من الناحيتني االجتماعية والعمرانية �أوىل الرئي�س حلود اهتمامه بالعمل على‬ ‫�إجناز �أوتو�سرتاد املنت ال�رسيع‪ ،‬كما الأوتو�سرتاد الدائري‪ ،‬و�س ّد �شربوح‪،‬‬ ‫وق�رص امل�ؤمترات يف ال�ضبية‪ ،‬ويف ال�ش�أن الإداري واالجتماعي ّمت �إجناز‬ ‫قانوين و�سيط اجلمهورية‪ ،‬و�ضمان ال�شيخوخة‪.‬‬ ‫انتهت والية الرئي�س حلود يف ‪ 24‬ت�رشين الثاين ‪ ،2007‬فغادر ق�رص‬ ‫بعبدا �إىل منزله اخلا�ص‪ ،‬يف الدقيقة الأخرية من واليته‪ ،‬وخرج م�ؤكدًا عدم‬ ‫ميثاقية حكومة ال�سنيورة ووجوب �إ�سقاطها دفاعًا عن لبنان‪ .‬وقد ّمت ذلك‬ ‫و�سط �إجراءات وداع ر�سمية ومن دون ت�سليم وت�سلم‪ .‬وظل من�صب رئا�سة‬ ‫اجلمهورية �شاغرًا �ستة �أ�شهر‪� ،‬إىل �أن متكن جمل�س النواب‪ ،‬من انتخاب‬ ‫الرئي�س مي�شال �سليمان خلفًا للرئي�س حلود �إثر اتفاق بعد م�ؤمتر الدوحة‪.‬‬

‫ال�رسّ‪ ،‬ليُب�صم على الأمر‪ ،‬بعد تعديل املادة ‪ ،49‬وملرة واحدة ا�ستثنائية‪،‬‬ ‫وت�ستمر واليته حتى ‪ 23‬ت�رشين الثاين ‪ ،1998‬و ّمت التمديد بـ‪110‬‬ ‫�أ�صوات ومعار�ضة ‪ 11‬نائبًا وتغيب ‪ 7‬نواب هم‪ :‬ح�سني احل�سيني‪ ،‬اليا�س‬ ‫�سكاف‪ ،‬مي�شال �سماحة‪ ،‬حبيب كريوز‪ ،‬يحيى �شم�ص‪ ،‬طالل �إر�سالن‪ ،‬فتحي‬ ‫يكن‪.‬‬ ‫ يف عهده زار قدا�سة البابا يوحنا بول�س الثاين لبنان يف �أيار ‪ ،1997‬و�أقام‬‫قدا�سً ا يف و�سط بريوت ح�رضه حواىل مليون �شخ�ص‪.‬‬ ‫وبهدف �إلغاء الطائفية يف م�رشوع الأحوال ال�شخ�صية‪ ،‬قدم م�رشوعه بتبني‬ ‫لبنان م�رشوع الزواج املدين االختياري‪ ،‬فتعالت �صيحات رجال الدين‬ ‫وال�سيا�سة‪ ،‬راف�ضة �إياه‪.‬‬ ‫ زار �سورية ‪ 45‬مرة خالل واليته‪ ،‬وانتهى عهده الرئا�سي يف ‪ 23‬ت�رشين‬‫الثاين ‪ ،1998‬فخلفه يف رئا�سة اجلمهورية العماد �إميل حلود قائد اجلي�ش‬ ‫اللبناين‪.‬‬ ‫‪ -11‬عهد الرئيس العماد إميل لحود‬ ‫عند انتهاء الوالية املمدّدة للرئي�س‬ ‫اليا�س الهراوي‪ ،‬اجتمع جمل�س‬ ‫النواب اللبناين يف ‪ 15‬ت�رشين‬ ‫الثاين ‪ ،1998‬وانتخب قائد‬ ‫اجلي�ش �إميل حلود رئي�سً ا‬ ‫للجمهورية ب�إجماع النواب‬ ‫احلا�رضين‪� ،‬أي ‪ .118‬ومبباركة‬ ‫�أمريكية و�أوروبية وعربية‪.‬‬ ‫خاطب اللبنانيني يف خطاب الق�سم‬ ‫العماد �إميل حلود‬ ‫بقوله‪« :‬لدي القليل من الوعود‪،‬‬ ‫والكثري من الأمل والعمل»‪ ،‬م�ؤكدًا �سعيه لكي يكون املثل واملثال‪.‬‬ ‫�سجل عهد الرئي�س حلود على ال�صعيد الداخلي ثالثة �أحداث مهمة‪:‬‬ ‫ الأول‪ :‬ان�سحاب اجلي�ش الإ�رسائيلي يف ‪� 15‬أيار �سنة ‪ ،2000‬حتت‬‫�رضبات املقاومة اللبنانية يف اجلنوب والبقاع الغربي‪.‬‬ ‫ الثاين‪:‬اغتيال رئي�س الوزراء ال�سابق رفيق احلريري يف ‪� 14‬شباط ‪،2005‬‬‫و�إن�سحاب القوات الع�سكرية ال�سورية من لبنان يف ‪ 26‬ني�سان ‪.2005‬‬ ‫ الثالث‪ :‬دحر العدوان الإ�رسائيلي يف حرب متوز عام ‪ ،2006‬يف �أول‬‫انت�صار عربي مبني على العدو الإ�رسائيلي‪ ،‬من قبل املقاومة واجلي�ش‬ ‫اللبناين‪.‬‬ ‫بعد اغتيال احلريري‪ ،‬انق�سم اللبنانيون ما بني ‪ 8‬و‪� 14‬آذار‪ ،‬وتقرر �إحالة‬ ‫ملف االغتيال على املحكمة الدولية ملعرفة احلقيقة‪ ،‬والقب�ض على ال�ضباط‬ ‫الأربعة وزجهم يف ال�سجن �أربع �سنوات‪ ،‬و�إطالقهم من ثم‪.‬‬ ‫قبل انتهاء الوالية للرئي�س حلود يف ت�رشين الثاين ‪� ،2004‬أخذت الأمور‬ ‫ت�سري يف اجتاه التمديد لن�صف والية‪� ،‬أي ثالث �سنوات تنتهي يف ‪ 23‬ت�رشين‬ ‫الثاين عام ‪.2007‬‬

‫‪ -12‬عهد الرئيس ميشال سليمان‬ ‫يف ‪� 25‬أيار ‪ 2008‬انتخب العماد مي�شال �سليمان رئي�سً ا للجمهورية��� ،‬بغالبية‬ ‫‪� 118‬صوتًا من جمموع ‪127‬نائبًا �شاركوا يف الت�صويت‪ .‬و�أق�سم اليمني‬ ‫الد�ستورية‪ ،‬و�ألقى خطاب الق�سم يف اليوم عينه‪.‬‬ ‫افتتح م�ؤمتر احلوار يف �أيلول �سنة ‪ 2008‬وتر�أ�س جل�ساته املتتالية‪ ،‬ود�شن‬ ‫الكثري من امل�شاريع الرتبوية �أهمها مبنى كلية العلوم يف اجلامعة اللبنانية‬ ‫ومبنى كلية �إدارة الأعمال يف اجلامعة الأنطونية‪ .‬و�أطلق عام ‪« 2009‬بريوت‬ ‫عا�صمة عاملية للكتاب»‪ ،‬وو�ضع حجر الأ�سا�س مل�رشوع ال�سّ د والبحرية يف‬ ‫اليمونة ق�ضاء بعلبك‪.‬‬ ‫زار �سوريا مرات‪ ،‬وت�سلّم يف �أيار ‪� 2009‬أوراق اعتماد ال�سفري ال�سوري‬ ‫‪27‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


28

Special Edition 2013


‫ملف العدد ‪Al ASSER‬‬

‫يف لبنان يف خطوة غري م�سبوقة‪ .‬فكان‬ ‫ال�سفري علي عبد الكرمي علي �أول �سفري‬ ‫ل�سوريا يف لبنان‪ ،‬منذ ن�ش�أة الكيان‬ ‫اللبناين عام ‪ ،1920‬وال�سفري مي�شال‬ ‫خوري �أول �سفري للبنان يف �سوريا‪.‬‬ ‫عمل خالل رئا�سته على تكري�س اجلي�ش‬ ‫كرمز للوحدة الوطنية‪ ،‬و�صمام �أمان‬ ‫للبنانيني من دون تفرقة‪ ،‬فجنبّه‬ ‫االنزالق يف الفئوية‪ .‬فكان حازمًا على‬ ‫مي�شال �سليمان‬ ‫خ�صو�صا يف‬ ‫ً‬ ‫قدر كبري من ال�صدقية‪،‬‬ ‫مرحلة االنق�سامات احلادة بني اللبنانيني‪ ،‬و�إزاء التظاهرات و�أعمال ال�شغب‪،‬‬ ‫م�ؤكدًا على بقائه رمزًا للوحدة الوطنية‪ ،‬وللتعبري الدميقراطي ال�سليم‪.‬‬ ‫دعا �إىل التن�سيق وتوثيق التعاون مع اجلي�ش ال�سوري على كل امل�ستويات‪،‬‬ ‫و�أ�شاد بدوره يف �إنهاء التقاتل بني اللبنانيني‪ ،‬و�أكد على حماية املقاومة‬

‫والتن�سيق الدائم معها‪ .‬تنتهي واليته يف ‪� 25‬أيار ‪ 2014‬بناء على اتفاق‬ ‫الدوحة‪ .‬ومع ظاهرة التجديد والتمديد هل يجدّد للرئي�س �سليمان ن�صف‬ ‫والية جديدة؟‬ ‫�أخريًا‪...‬‬ ‫اجلواب رهن بالأيام املقبلة‪ ،‬علَّها تكون خمتلفة عن يومنا احلا�رض امللبّد‬ ‫بالغيوم والأزمات واحلروب‪...‬‬ ‫فمرة كل �ست �سنوات‪ ،‬ومنذ عام ‪ 1943‬وحتى اليوم‪ ،‬كان لبنان يجد نف�سه‬ ‫على حافة حرب �أهلية مدمّرة‪ ،‬يعود بع�ض �أ�سبابها املبا�رشة �إىل املوقع املمتاز‬ ‫واملتميز لرئي�س اجلمهورية يف احلياة ال�سيا�سية اللبنانية‪.‬‬ ‫حتى من قبل �أن تنفجر «حروب الآلهة» على �أر�ضنا‪ ،‬كما �سماها الرئي�س‬ ‫�شارل حلو‪ ،‬عام ‪ ،1975‬كان لبنان يعي�ش با�ستمرار‪ ،‬ج ّو حرب �أهلية‬ ‫م�ضمرة تتخذ �شكلها املعلن مع اقرتاب موعد انتخابات رئا�سة اجلمهورية‪،‬‬ ‫مع �أن هذا املوعد كان ميكن جعله حمطة د�ستورية ودميقراطية عظيمة‪.‬‬

‫وعبر وتحديات‪ ...‬ماذا فعلت هذه الرئاسات لزحلة والبقاع؟‬ ‫الرئاسة اللبنانية دروس ِ‬

‫والتيارات يف دولة لبنان الكبري‪ ،‬يف تطبيق �شعارات احلرية والدميقراطية‪ ،‬ويف‬ ‫الإثبات �أن «الأم احلنون» مدركة طموح «�أبنائها»‪ ،‬و�شبقهم �إىل حكم بالدهم‬ ‫و�إر�ضاء نزعتهم‪ ،‬و�إثبات قدرتهم على ت�سيري �ش�ؤون دولتهم الوليدة‪.‬‬ ‫غري �أن الهياكل الد�ستورية التي ا�ستحدثها الفرن�سيون يف لبنان من‪ :‬املجل�س‬ ‫التمثيلي‪ ،‬فاملجل�س النيابي و�إعالن الد�ستور‪ ،‬فانتخاب ر�ؤ�ساء اجلمهورية‬ ‫وت�شكيل احلكومات‪ ،‬مل ت�ستطع �أن حتجب نيات �سلطات االنتداب‪ ،‬يف �إ�رصارها‬ ‫على �إبقاء جميع خيوط اللعبة ال�سيا�سية بني �أيديها‪ ،‬وعلى التحكّم بجميع‬ ‫مقدرات الدولة من �سيا�سة داخلية وخارجية‪ ،‬و�إدارية و�أمنية واقت�صادية‬ ‫وع�سكرية‪ ،‬متو�سلة بذلك خمتلف الطرائق والأ�ساليب ومنها‪:‬‬ ‫�إعطاء ال�صالحيات املطلقة للم�ست�شارين الفرن�سيني‪ ،‬املتحكمينّ ب�أعمال‬ ‫جميع الوزارات والإدارات‪ ،‬وو�ضع قوانني انتخابية‪ ،‬ونتائجها ي�سهل معها‬ ‫�إ�رشاف الفرن�سيني على كل كبرية و�صغرية يف الن�شاطات االنتخابية‪ ،‬وح�سن‬ ‫التعامل‪ ،‬ترغيبًا وترهيبًا‪ ،‬مع وجهاء ال�سيا�سة و�أعيانها و�أربابها والطاحمني‪،‬‬ ‫الذين بادلوا �سلطات االنتداب ح�سن التعامل وحفظ املواقع‪ ،‬و�رسعة الت�أقلم‬ ‫واالنتقال من الوالء العثماين �إىل الوالء الفرن�سي‪� ،‬إ�ضافة �إىل عدم الإحراج‬ ‫والتطاول والتحكم ب�أعمال امل�ؤ�س�سات الد�ستورية بدءًا من فر�ض املر�شحني‬ ‫و�صول �إىل ح ّل املجل�س‬ ‫اً‬ ‫�إىل املنا�صب واملراكز على خمتلف �أنواعها ودرجاتها‬ ‫النيابي‪ ،‬و�إيقاف العمل بالد�ستور‪ ،‬وتعطيل احلكومات‪ ،‬و�إزاحة ر�ؤ�ساء‬ ‫اجلمهورية‪ ،‬ب�إيقاف احلياة الد�ستورية كلّها وتعطيل م�ؤ�س�ساتها‪.‬‬ ‫هكذا كان املنتدب الفرن�سي يعمل لنف�سه‪� ،‬أكرث مما يعمل لل�شعوب ال�ضعيفة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل تثبيته علّة الطائفية التي ما كانت قبلاً ت�ستحكم بالبالد‪ ،‬ف�أبقاها‬ ‫حتى ي�ستطيع التالعب بكل الطوائف‪ ،‬وفقًا ملا يحتاج �إليه لتنفيذ م�آربه‪.‬‬ ‫من هنا كانت العربة من مرحلة االنتداب الفرن�سي‪ ،‬ب�أن اللبناين فعلاً هو‬ ‫قا�رص‪ ،‬ومل ي�ستطع يومًا �أن يكون قراره يف يده‪ ،‬بل كان ينتظر دومًا الوحي‬ ‫من خارج حتى ي�ستطيع ت�سيري �أمور دولته‪.‬‬ ‫�ستة ر�ؤ�ساء جمهورية و‪27‬حكومة خالل عهد االنتداب الفرن�سي‪ ،‬و�ستة‬

‫طاملا تغنّى اللبنانيون ب�أنهم ع�شاق‪ ،‬ورواد‪ ،‬و�أرباب للحريات يف العامل‪ ،‬لكن‬ ‫هاج�س البحث عن احلقائق التاريخية يف تاريخ كل ال�سلطات واحلكام يف لبنان‬ ‫منذ قرن ونيف‪ ،‬والرغبة يف عدالة التقومي واحلكم على ح�سن املمار�سة �أو‬ ‫�سوئها‪ ،‬والطمع �أو الطموح �إىل اكت�شاف منط ممار�سة �صحيحة للدميقراطية‪،‬‬ ‫يقوم بها �أهل البيت التائقون �إىل اخلال�ص من حتكّم العثماين �أو املنتدب �أو‬ ‫غريهما‪ ،‬ظل قائمًا‪�.‬إذ حتكَّم الأجنبي ببالدنا‪ ،‬يف انتظار �أنيقب�ض ال�شعب على‬ ‫احلكم ويدير �ش�ؤونه بذاته‪ ،‬بال�شفافية املطلوبة وبالعدالة امل�أمولة وباحلرية‪.‬‬ ‫�أما التفتي�ش عن نزاهة ال�سلطة وال�سلطات‪ ،‬وحيادها وترفعها‪ ،‬فهو يف‬ ‫ر�أينا جهد �ضائع غري ذي جدوى‪ ،‬لأن امل�صادر ت�سكت عنه‪ ،‬وتخلو من �أي‬ ‫�إ�شارة �أو كالم يدل على ارتفاع حقيقي �صادق‪� ،‬إىل م�ستوى املمار�سة الفعلية‬ ‫للدميقراطية حيث عجزت ال�سلطة عن الرُقيّ �إىل مرتبة امر�أة القي�رص ولو‬ ‫ملرة واحدة‪ ،‬فبات تدّخلها وحتكّمها هو القاعدة‪ ،‬وحيادها ونزاهتها ا�ستثنا ًء‬ ‫مفقودًا‪ ،‬يعجز الباحث عن �إدراكه يف زمن كل القيا�رصة �أو ال�سالطني‪� ،‬سواء‬ ‫كان �أحدهم يتوىل من�صب املفو�ض ال�سامي الفرن�سي �أو حاكم لبنان الكبري‪� ،‬أو‬ ‫امل�ست�شار يف الإدارة‪� ،‬أو كان يتوىل من�صب رئا�سة اجلمهورية �أو احلكومة‪� ،‬أو‬ ‫املجل�س النيابي‪� ،‬أو �أي من�صب تنفيذي ع�سكر ًيّا كان �أم مدن ًيّا‪.‬‬ ‫وهكذا باتت منهجية البحث التاريخي‪ ،‬وهاج�س الو�صول �إىل ت�شكيل ر�ؤية‬ ‫وا�ضحة للظروف التي �أحاطت ورافقت وحكمت امل�ؤ�س�سات الد�ستورية كافة‬ ‫يف لبنان‪� ،‬أمرًا �رضوريًّا‪.‬‬ ‫فمع تتبع �أحوال املناخ ال�سيا�سي العام الذي ا�ستجد مع ا�ستتباب الأمور‬ ‫للفرن�سيني يف بالدنا‪ ،‬انطالقًا من حاجتهم �إىل �إعطاء �صورة مقبولة للر�أي العام‬ ‫املحلي منه والدويل‪ ،‬عن ح�سن تطبيقهم وتنفيذهم م�ضامني ر�سالة التمدين‬ ‫التي رفعوا �شعارها‪ ،‬ومل�ساعدة ال�شعوب التي خرجت عن ال�سيطرة العثمانية‪،‬‬ ‫خ�صو�صا�أنهم كانوا‬ ‫ً‬ ‫وبخا�صة اللبنانيني وال�سوريني‪ ،‬يف حكم نف�سها بنف�سها‪،‬‬ ‫ملزمني‪ ،‬بوفد جلنة االنتدابات الدولية يف جنيف‪ ،‬تقارير �سنوية عن تطور‬ ‫الأحوال يف بلدان االنتداب‪ .‬كذلك كانوا ملزمني‪ ،‬وقل حمرجني‪� ،‬أمام الزعامات‬

‫‪29‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫�شارل دبا�س اول رئي�س جمهورية يف لبنان يزور زحلة‪ :‬من اليمني‪ ،‬اليا�س طعمة �سكاف‪ ،‬املطران يوحنا‬ ‫احلاج‪ ،‬الرئي�س �شارل دبا�س‪ ،‬رئي�س البلدية ندرة جحا‪ ،‬املطران افتيو�س يواكيم‪ ،‬املطران نيفن �سابا‪ ،‬املطران‬ ‫�ساراجيان‪ ،‬ويف ال�صف اخللفي‪ :‬اليا�س خوري‪ ،‬جنيب نكد‪ ،‬عزيز دياب‪ ،‬جوزف �سليم �سكاف‪ ،‬حممد عثمان‬ ‫الهندي‪ ،‬خليل الهراوي‪ ،‬املحامي وديع حداد‪ ،‬النائب �شبل دمو�س‪ ،‬د‪.‬خمايل بريدي‪ ،‬الفرد �سكاف‪ ،‬انطوان‬ ‫�سكاف‪ ،‬ر�شيد م�سلم‪ ،‬ادمون خوري‬

‫جمال�س انتخابية‪ ،‬ما بني الأعوام ‪� ،1943 – 1920‬أبعدت خاللها زحلة‬ ‫والبقاع عن ال�سلطة املركزية التي حتكّمت بها �شخ�صيات بريوتية‪ ،‬وبخا�صة‬ ‫عن الطائفة الكاثوليكية‪ .‬فكان الوزراء جميعًا من هذه الطائفة من بريوت من‬ ‫عائالت من�سى واخلوري وخباز وتقال والنجار وغريهم‪ .‬واملرة اليتيمة كانت‬ ‫لكاثوليكي زحلي عندما عني �ألفرد �سكاف وزيرًا للتجارة وال�صناعة يف حكومة‬ ‫الرئي�س �أحمد الداعوق‪ ،‬يف ‪ 21‬كانون الأول ‪ 1941‬وا�ستمرت حتى ‪27‬‬ ‫متوز ‪ .1942‬مو�سى منور الزحلي ا�ستطاع امل�شاركة يف �سبع وزارات هي‬ ‫على التوايل‪ :‬عام ‪ 1928‬يف وزارة الداخلية – عام ‪ 1929‬يف وزارة املال –‬ ‫عام ‪ 1930‬يف وزارة الداخلية وال�صحة العامة – عام ‪ 1931‬يف وزارات‬ ‫الداخلية وال�صحة العامة والإ�سعاف – عام ‪ 1937‬يف وزارتي املال والدفاع‬ ‫– عام ‪ 1938‬يف وزارة املال – عام ‪ 1939‬يف وزارة املال – وعام ‪1943‬‬ ‫نائبًا لرئي�س جمل�س الوزراء ووزيرًا للداخلية‪.‬‬ ‫�أما يو�سف منور فقد عينّ �شيخً ا يف جمل�س ال�شيوخ بعد �إعالن الد�ستور‪،‬‬ ‫وت�أ�سي�س هذا املجل�س الطائفي‪ ،‬يف ‪� 24‬أيار ‪ ،1926‬لكن هذا املجل�س عاد‬ ‫ليُ�ضم �إىل جمل�س النواب يف ‪ 18‬ت�رشين الأول ‪ ،1927‬وكل �أع�ضائه معيّنون‬ ‫من املفو�ض ال�سامي‪.‬‬ ‫�إذًا كانت زحلة غائبة عن ال�سلطة املركزية‪ ،‬ومثل البقاع يف تلك احلقبة‬ ‫االنتدابية بـ ‪ 5‬وزراء خالل ‪� 23‬سنة وهم مو�سى منور و�ألفرد �سكاف من‬ ‫زحلة‪،‬ابراهيم حيدر من اللبوة يف الهرمل‪� ،‬صربي حمادة كذلك من الهرمل‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ممثل واحد من زحلة يف جمل�س ال�شيوخ هو يو�سف منور‪.‬‬ ‫�أما يف جمل�س النواب الذي كان طوال مدة �إجراء االنتخاب على �أ�سا�س‬ ‫املحافظة كدائرة‪ ،‬فتمثلت املنطقة بالنواب‪:‬‬ ‫‪ .1‬يف اللجنة الإدارية ‪ 1922 – 1920‬بالتعيني من املفو�ض ال�سامي‬ ‫‪ 16‬ع�ضوًا من بينهم ‪ 2‬من البقاع‪ :‬ابراهيم �أبو خاطر عن زحلة‪ ،‬وابراهيم‬ ‫حيدر عن بعلبك–الهرمل‪.‬‬ ‫‪ .2‬نواب جمل�س عام ‪ 1925 – 1922‬كانوا �ستة عن البقاع وبالتعيني‬ ‫‪ 30‬ع���ضوًا‪ :‬عبد اهلل �أبو خاطر و�شبل دمو�س ومو�سى منور وابراهيم حيدر‬ ‫و�أحمد احل�سيني وح�سني قزعون‪.‬‬ ‫‪ .3‬نواب جمل�س ‪ 1929 – 1925‬كانوا �ستة باالنتخاب على درجتني‬ ‫‪30‬‬

‫(‪30‬ع�ضوًا) منهم عن البقاع‪ :‬اليا�س طعمة ال�سكاف ومو�سى منور‬ ‫و�شبل دمو�س وح�سني قزعون و�صربي حمادة و�صبحي حيدر‪.‬‬ ‫‪ .4‬جمل�س ‪ 1932 – 1929‬باالنتخاب على درجتني لـ‪ 30‬ع�ضوًا وعن‬ ‫البقاع ‪ 6‬نواب هم‪ :‬اليا�س طعمة ال�سكاف ومو�سى منور و�شبل دمو�س‬ ‫وح�سني قزعون و�صربي حمادة وابراهيم حيدر‪.‬‬ ‫عينّ �شارل دبا�س ‪ 15‬ع�ضوًا نوابًا يف جمل�س ‪ 1929‬بح�سب الطوائف‪،‬‬ ‫فكان لهرني فرعون �أن يكون ممثلاً للكاثوليك (ومل تنل زحلة �أي ا�سم يف‬ ‫هذا التعيني)‪.‬‬ ‫‪ .5‬جمل�س ‪� 1937 – 1934‬أ�صبح عدد النواب ‪ 24‬يف كل لبنان‪17 ،‬‬ ‫ع�ضوًا ينتخبون و‪ 7‬يعينهم رئي�س اجلمهورية‪:‬‬ ‫باالنتخاب عن حمافظة البقاع ‪ 3‬نواب من �أ�صل ‪ 17‬ع�ضوًا لكل لبنان وهم‪:‬‬ ‫اليا�س طعمة ال�سكاف و�صربي حمادة والدكتور حممد �أمني قزعون‪.‬‬ ‫ومن بني املعيّنني عن الطوائف‪�،‬سمي عن البقاع وحده ابراهيم حيدر‪.‬‬ ‫‪ .6‬جمل�س (‪ )1939 – 1937‬عدد الأع�ضاء املنتخبني‪ 7 ،41‬منهم‬ ‫عن حمافظة البقاع وهم‪ :‬اليا�س طعمة ال�سكاف ومو�سى منور وجنيب نكد‬ ‫والدكتور حممد �أمني قزعون و�صربي حمادة وابراهيم حيدر ون�سيب‬ ‫الداود‪� .‬أما الأع�ضاء املعيّنون من رئي�س اجلمهورية فكان ‪ 21‬نائبًا لي�صبح‬ ‫عدد جمل�س نواب عام ‪ 63 ،1937‬ع�ضوًا عن خمتلف الطوائف‪ .‬ومل يرد �أي‬ ‫ا�سم عن البقاع يف التعيينات الـ‪.21‬‬ ‫‪ .7‬جمل�س نواب ‪� 1947 1943-‬أعلنت نتائج االنتخابات النيابية‬ ‫يف ‪� 21‬أيلول ‪ 1943‬قبل �شهرين من معركة اال�ستقالل‪ ،‬لذا كون املجل�س‬ ‫ا�ستمر حتى عام ‪ 1947‬نعتربه �أول جمل�س نيابي للبنان امل�ستقل‪ ،‬وهو ‪55‬‬ ‫نائبًا منتخبني وال تعيينات بينهم‪.‬‬ ‫�أما نواب البقاع فقد رحل عنهم اليا�س طعمة ال�سكاف‪� ،‬إذ توفى يف ‪ 7‬ت�رشين‬ ‫الثاين ‪ ،1942‬وح َّل حمله هرني فرعون‪ ،‬ولدورتني ‪ 1943‬و‪ 1947‬يف‬ ‫االنتخابات النيابية‪� .‬أما نواب جمل�س ‪ 1943‬البقاعيون‪ ،‬فكانوا‪:‬‬ ‫هرني فرعون ويو�سف الهراوي و�أديب الفرزيل ورفعت قزعون و�صربي‬ ‫حمادة وابراهيم حيدر ون�سيب الداود‪.‬‬ ‫ه�ؤالء جميعهم كانوا يف عهد االنتداب الفرن�سي عملوا و�سايروا املنتدب‪ ،‬وبرز‬ ‫مو�سى منور و�شبل دمو�س يف جلنة �صياغة الد�ستور ومعهم اليا�س ال�سكاف‬ ‫يف ا�ستق�صاء البقاعيني حول �شكل النظام املقبول‪.‬‬ ‫كذلك عار�ضوا عام ‪ 1927‬قرار الرئي�س �شارل دبا�س تعيني النواب‪ ،‬وكان‬ ‫بينهم �شبل دمو�س واليا�س طعمة ال�سكاف‪� ،‬إ�ضافة �إىل ‪ 5‬نواب‪ ،‬فاعرت�ضوا‬ ‫على مر�سوم الرئي�س‪ ،‬لكنهم ف�شلوا لأن �إرادة املنتدب �شاءت ذلك ولي�س‬ ‫الرئي�س‪ ،‬مما ا�ستدعى قول �شبل دمو�س حينذاك‪« :‬نا�ضلنا حتى ال تتحطم‬ ‫�سفينة الد�ستور‪� ،‬إما الآن وقد حتطمت ف�سن�شارك يف املناق�شة لتخلي�ص ما‬ ‫ميكن تخلي�صه من حطامها»‪.‬‬ ‫اليا�س طعمة �سكاف �صاحب املدر�سة ال�شعبية يف ال�سيا�سة الزحلية‪،‬‬ ‫ا�ستطاع �أن يكون الرقم ال�صعب يف انتخاب رئي�س اجلمهورية �إميل �إده‬ ‫عام ‪ ،1937‬ويكون ال�صوت الـ‪ 50‬الذي رجح كفة جناحه‪ ،‬على ال�شيخ‬ ‫ب�شارة اخلوري رئي�س الكتلة الد�ستورية‪ .‬وكان اليا�س ال�سكاف ينا�رص‬ ‫ال�شيخ ب�شارة‪ ،‬لكن غ�ضب الكونت دو مارتيل عليه ب�سبب م�شاركته يف ثورة‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫ملف العدد ‪Al ASSER‬‬

‫الطبيعية �إىل البالد‪.‬‬ ‫وقد جعلت مهمة �أيوب ثابت‪� ،‬إجراء انتخابات نيابية يعقبها انتخاب رئي�س‬ ‫اجلمهورية‪ ،‬ثم مت تعديل الد�ستور يف بع�ض مواده‪ ،‬بحيث بات االنتخاب هو‬ ‫الطريق الوحيد للتمثيل ال�شعبي‪ ،‬ف�ألغيت فئة النواب املعينني الذين �شكّلوا‬ ‫ثلث �أع�ضاء املجل�س النيابي ال�سابق‪ .‬وعندذاك �أ�صدر الرئي�س �أيوب ثابت‬ ‫مر�سومًا ا�شرتاعيًا حدّد فيه عدد النواب بـ ‪ 32 ،54‬للطوائف امل�سيحية‬ ‫و‪ 22‬للطوائف الإ�سالمية‪ ،‬مما �أثار هذه الأخرية‪ ،‬فا�ضطر اجلرنال كاترو‬ ‫�إىل العودة �رسيعًا من اجلزائر لتاليف حوادث طائفية قد تنتج عن هذا العمل‪،‬‬ ‫ويف طليعة الراف�ضني كان البطريرك املاروين‪ ،‬باعتبار �أن ذلك يتنافى مع‬ ‫مقررات م�ؤمتر بكركي عام ‪ ،1941‬الداعية �إىل امل�ساواة بني الطوائف يف‬ ‫عدد املقاعد النيابية واملراكز املهمة يف الدولة تبعًا حلجم كل طائفة على قاعدة‬ ‫�إح�صاء عام ‪ ...1932‬وهكذا كان ل�صمود املعار�ضة ال�سيا�سي‪ ،‬الأثر الكبري‬ ‫يف �إجبار اجلرنال كاترو على �إقالة الرئي�س �أيوب ثابت وحكومته‪ ،‬و�إ�سناد‬ ‫رئا�سة الدولة �إىل برتو طراد يف ‪ 21‬متوز ‪ .1943‬و�صدر قرار املفو�ض جان‬ ‫هللو جع َل عدد �أع�ضاء جمل�س النواب ‪ 55‬يق�سمون ‪ 30‬للم�سيحيني و‪25‬‬ ‫للم�سلمني على قاعدة ‪ ،6/5‬وهكذا �أ�صدر برتو طراد الدعوة �إىل �إجراء‬ ‫االنتخابات النيابية يف ‪� 29‬آب ‪.1943‬‬ ‫كانت اللوائح تت�شكل يف كل املحافظات ما بني الكتلة الد�ستورية التي يدعمها‬ ‫الإنكليز وهي معار�ضة االنتداب‪ ،‬واللوائح املوالية لالنتداب الفرن�سي بزعامة‬ ‫�إميل �إده‪ ،‬والتي �سميت لوائح احلكومة‪ .‬ف�أحرز الإنكليز واملعار�ضة جناحً ا‬ ‫كاملاً يف خمتلف املناطق اللبنانية‪ ،‬وارتفع عدد نواب حمافظة البقاع ل�صبح‬ ‫‪.7‬وتناف�ست الئحتان يف خمتلف الدوائر‪ ،‬وفازت املعار�ضة يف املناف�سة‬ ‫اال�ستثنائية عام ‪ 1943‬يف الدوائر الكربى‪،‬كرتجمة للحياة ال�سيا�سية الن�شطة‬ ‫يف البالد‪ ،‬و�أجواء اال�ستقالل املوعود‪ ،‬وانق�سام الر�أي العام بني تياري الكتلة‬ ‫الد�ستورية بزعامة ب�شارة اخلوري‪ ،‬والكتلة الوطنية بزعامة �إميل �إده‪.‬‬ ‫�أما الئحة البقاع فقد تر�أ�سها هرني فرعون ومعه يو�سف الهراوي و�أديب‬ ‫الفرزيل‪ ،‬و�صربي حمادة وابراهيم حيدر ورفعت قزعون ون�سيب الداود‪.‬‬ ‫فبعد وفاة اليا�س طعمة ال�سكاف ول�صغر �سن جنله جوزيف‪ ،‬كانت الفر�صة‬ ‫الذهبية لهرني فرعون للرت�شح عن البقاع‪ ،‬لأن ال كر�سي للكاثوليك يف بريوت‪،‬‬ ‫والأكرثية للطائفة يف زحلة‪ ،‬ويف غياب مر�شح قوي من العائالت‪ ،‬ا�ستطاع‬ ‫فرعون ربح املعركة بو�سائل الر�شوة ذهبًا‪ ،‬وهي املرحلة التي �أدرجت فيها‬ ‫هذه العادة ال�سيئة لي�س يف زحلة وح�سب بل ويف خمتلف املناطق اللبنانية‪.‬‬ ‫وحتت �شعار االئتالف الذي عار�ضته الكتلة الد�ستورية عام ‪ ،1937‬فعمل‬ ‫به على �أمل انتخاب جمل�س نيابي ا�ستقاليل على عهد املعار�ض نف�سه‪ ،‬ال�شيخ‬ ‫ب�شارة اخلوري‪ ،‬م�ستوحيًا فكرة الكونت دو مارتيل‪ ،‬ومنتهجً ا نهجه يف ت�أمني‬ ‫االئتالف يف كل املناطق ما �أمكن‪.‬‬

‫الق�صابني يف زحلة‪� ،‬أراد �إ�سقاطه يف انتخابات ‪ ،1937‬فا�ستنجد اليا�س‬ ‫ال�سكاف بقريبته �أولغا م�سلم‪ ،‬لكي ت�ساعده مع زوجها خري الدين الأحدب‬ ‫الذي كان حينذاك رئي�س جمل�س الوزراء عند الكونت دو مارتيل‪ .‬وهكذا �سعى‬ ‫الأحدب الليا�س طعمة عند دو مارتيل وربح انتخابات ‪ ،1937‬وكان �صوته‬ ‫للرئي�س �إميل �إده من �أو�صله �إىل رئا�سة اجلمهورية‪.‬‬ ‫ومو�سى منور رئي�س جمل�س النواب لثالث دورات و�صديق اليا�س ال�سكاف‬ ‫كان يقول فيه‪� ...« :‬إنه الرجل الذي تغيب ال�شم�س وراءه»‪.‬‬ ‫وجميعهم عرفوا �أن دعم املفو�ض ال�سامي واملال يو�صالن �أي �إن�سان �إىل �أعلى‬ ‫املراتب والرئا�سات يف كل العهود االنتدابية وحتى اليوم‪.‬‬ ‫رؤساء عهد اإلستقالل حتى الطائف واليوم‬ ‫وعالقتهم بزحلة والكتلة الشعبية‬ ‫يف ‪� 21‬أيلول ‪� 1939‬أعلن املفو�ض ال�سامي الفرن�سي غربيال بيو تعليق‬ ‫الد�ستور اللبناين‪ ،‬و�إقالة احلكومة وحّ ل جمل�س النواب‪ ،‬على الرغم من �إبقاء‬ ‫�إميل �إده يف �سدة الرئا�سة‪ ،‬بني يدي �أمني �سرّ الدولة عبد اهلل بيهم‪ ،‬مبعاونة‬ ‫م�ست�شار فرن�سي وجمل�س مديرين‪ .‬هكذا ظلت البالد من دون جمل�س نيابي‪،‬‬ ‫وال د�ستور طوال ال�سنوات الأوىل للحرب الكونية الثانية حتى العام ‪،1943‬‬ ‫حني كان احلوار يدور بني بريوت واجلزائر‪ ،‬مركز قيادة جبهة التحرير‬

‫يف عام ‪ 1947‬ريا�ض ال�صلح و�أحمد الأ�سعد يف تعلبايا مع جوزف �سكاف ومنا�صرين‬

‫الفرن�سية‪ ،‬على الأو�ضاع الداخلية يف لبنان‪ .‬فق�ضية �إجراء انتخابات نيابية يف‬ ‫لبنان حينذاك‪� ،‬شكلت امل�شكلة الأ�سا�سية التي �أدت دورًا مهمًّا يف ذلك الوقت‪،‬‬ ‫فتعدّت احلدود اللبنانية‪ ،‬و�أفادت اهتمام لندن واجلزائر‪ ،‬وتدخل م�صطفى‬ ‫النحا�س رئي�س احلكومة امل�رصية‪ ،‬ونوري ال�سعيد رئي�س احلكومة العراقية‪.‬‬ ‫وكان الر�أي يف لبنان منق�سمًا بني فريقني‪ :‬الأول على ر�أ�سه رئي�س الدولة �ألفرد‬ ‫نقا�ش‪ ،‬يريد �إرجاء االنتخابات النيابية ب�سبب ظروف احلرب و�س�أم ال�شعب‬ ‫من ال�سيا�سيني‪ ،‬والثاين على ر�أ�سه ب�شارة اخلوري ي�شاركه اجلرنال �سبريز‬ ‫يطالب ب�إعادة الد�ستور و�إجراء االنتخابات النيابية يف �أ�رسع وقت ممكن‪،‬‬ ‫بغية اخلروج بالبالد من الأو�ضاع املوقتة وحتقيق اال�ستقالل‪.‬‬ ‫عندما مل�س اجلرنال كاترو‪� ،‬أنه يتعذر عليه ال�صمود يف وجه �ضغوط‬ ‫الربيطانيني وامل�رصيني والعراقيني امل�شرتكة‪� ،‬أجرب على �إقالة الرئي�س �ألفرد‬ ‫نقا�ش‪ ،‬ورئي�س احلكومة �سامي ال�صلح‪ ،‬وتعيني �أيوب ثابت رئي�سً ا للحكومة يف‬ ‫‪� 18‬آذار ‪ ،1943‬وت�ضمن القرار �إلغاء قرار تعليق الد�ستور وعودة احلياة‬

‫عهد الرئيس بشارة الخوري‬

‫يف ‪� 21‬أيلول ‪ 1943‬انتخب هذا املجل�س ال�شيخ ب�شارة اخلوري رئي�سً ا‪،‬‬ ‫فتعاون مع ريا�ض ال�صلح من �أجل ت�شكيل حكومة ا�ستقاللية‪ ،‬ومع رئي�س‬ ‫‪31‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


32

Special Edition 2013


‫ملف العدد ‪Al ASSER‬‬

‫ويف البقاع فازت الالئحة الوحيدة املكتملة بجميع‬ ‫مر�شحيها وهم على التوايل‪ :‬هرني فرعون ويو�سف‬ ‫اليا�س �شمعون و�أديب الفرزليورفعت قزعونو�صربي‬ ‫حمادة وابراهيم حيدر و�شبلي العريان‪.‬‬ ‫* ويف هذا ال�سياق نطل على �سبب تر�شيح جوزيف‬ ‫�سكاف الزحلي‪ ،‬نائبًا عن اجلنوب‪ ،‬وكما تقول �صحيفة‬ ‫«احلياة» يف ‪� 27‬أيار ‪« :1947‬كان �صربي حمادة‬ ‫مزروكًا بني �صديقيه وحليفيه جوزيف ال�سكاف‬ ‫زيارة الرئي�س ب�شارة اخلوري اىل زحلة اوائل االربعينيات ويظهر اليا�س �سكاف يف ال�صف االول جلو�ساً من الي�سار‬ ‫وهرني فرعون‪ .‬وملا ��ان جوزيف ال�سكاف يتمتع بقدرة‬ ‫انتخابية ومالية ذات �ش�أن يف البقاع‪ ،‬و�إدراك هرني فرعون �أن بقاء ال�سكاف‬ ‫املجل�س �صربي حمادة‪ ،‬لتحرير الد�ستور من القيود االنتدابية‪ ،‬ثم تعديل‬ ‫�سيكلّفه غاليًا‪ ،‬عبا ًء ماليًا‪ ،‬فت ّم التفاهم على نقل تر�شيح ال�سكاف �إىل اجلنوب يف‬ ‫الد�ستور مبا يتنا�سب واال�ستقالل التام والناجز‪ .‬ون�رشت التعديالت يف‬ ‫قائمة ال�صلح –الأ�سعد»‪.‬‬ ‫اجلريدة الر�سمية يف عدد خا�ص‪ .‬ويف اليوم التايل ‪ 9‬ت�رشين الثاين ‪،1943‬‬ ‫لكن ما مل تذكره جريدة «احلياة» �أن ظاهرة جوزيف ال�سكاف‪ ،‬اجلنوبية‬ ‫اعتقله الفرن�سيون‪ ،‬وزجوا به يف قلعة را�شيا مع ريا�ض ال�صلح وكميل‬ ‫حينذاك ت�ستوي على غري �سكة حرية ال�صديق حمادة بني عني ي�سار‪ ،‬وعني‬ ‫�شمعون و�سليم تقال وعادل ع�سريان وعبد احلميد كرامي‪.‬‬ ‫ميني‪ .‬فقد طلبت كل الفعاليات الزحليّة من �صربي حمادة وابراهيم حيدر دعم‬ ‫ومل يفرجوا عنهم � اَّإل ب�ضغط �شعبي عارم‪ ،‬وثورة م�سلحة يف ب�شامون‪ ،‬وتهديد‬ ‫مر�شحها جوزيف ال�سكاف �إىل املقعد الكاثوليكي يف زحلة‪ ،‬يف مواجهة هرني‬ ‫بريطاين بتدخل ع�سكري يطلق �رساحهم‪ ،‬وت�أييد عربي �أمريكي‪.‬‬ ‫فرعون‪ .‬كذلك طالبت ب�أن يختار �أهلها املاروين والأرثوذك�سي‪ ،‬يف مقابل �أن‬ ‫وكان يوم ‪ 22‬ت�شرين الثاين يوم حترير ال�سجناء من را�شيا‪ ،‬هو يوم‬ ‫يكون املر�شح ال�سنّي ملدينة بعلبك‪.‬‬ ‫اال�ستقالل‪ ،‬و�أ�صبح ب�شارة اخلوري زعيمًا لبنانيًّا وعرب ًيّا ال ي�شق له غبار‬ ‫لكن هذا الطلب مل يلقَ ت�أييدًا من حمادة وحيدر‪ ،‬فال�سلطة تدعم يف �شكل كبري‬ ‫�ساعيًا �إىل التحرر‪ ،‬من كل ما هو انتداب فرن�سي وجالء جيو�شه عن لبنان‪.‬‬ ‫هرني فرعون‪ ،‬وهما ال يعرت�ضان على دعم من هذا النوع‪.‬‬ ‫وبعد �أول انتخاب عام ‪ ،1943‬كر�ست الدائرة االنتخابية الكربى خالل‬ ‫ومن جهته كان هرني فرعون يعقد ت�سوية �سيا�سية مع جوزيف �سكاف‪ ،‬وقد‬ ‫دورات ‪� ،1951 – 1947 – 1943‬سلطة زعيم الالئحة‪ ،‬ب�سبب قدرته‬ ‫ق�ضت ب�أن ي�أخذ فرعون مبر�شح جوزيف ال�سكاف‪ ،‬املاروين يو�سف �شمعون‬ ‫على ت�شكيل قائمة انتخابية‪ ،‬وجلب الطاحمني �إىل النيابة من ال�صف الثاين‬ ‫على الالئحة‪ ،‬على �أن يرت�شح فرعون عن مقعد زحلة وال�سكاف عن مقعد‬ ‫�إليها‪ ،‬وممن ال �صف لهم على الإطالق‪.‬توزع ه�ؤالء الزعماء يف كل الدوائر‪:‬‬ ‫جزين‪ ،‬على �أن يتعهد فرعون � اَّأل يرت�شح مرة جديدة يف البقاع‪ ،‬و�أن يدعم‬ ‫من ب�شارة اخلوري ز�إميل �إده يف جبل لبنان‪� ،‬إىل �آل فرجنية وكرامي يف‬ ‫تر�شيح ال�سكاف بقاع ًيّا يف دورة ‪.1951‬‬ ‫ال�شمال‪� ،‬إىل هرني فرعون وجوزيف �سكاف و�صربي حمادة يف البقاع‪� ،‬إىل‬ ‫وهكذا جاء جوزيف ال�سكاف نائبًا �أول مرة يف حياته‪ ،‬عن اجلنوب من �ضمن‬ ‫ريا�ض ال�صلح و�أحمد الأ�سعد يف اجلنوب‪� ،‬إىل �سامي ال�صلح وعبد اهلل اليايف‬ ‫الئحة العهد التي تر�أ�سها ريا�ض ال�صلح و�أحمد الأ�سعد‪.‬هذه االنتخابات‬ ‫يف بريوت‪ ...‬ه�ؤالء‪ ،‬مبا لهم من �شعبية يف مناطقهم‪ ،‬يتحكمون ب�سائر ناخبي‬ ‫�شهدت من التدخالت احلكومية ما مل يعرفه لبنان �إلاَّ يف عهد الفرن�سيني‪.‬‬ ‫الدائرة ويفر�ضون املر�شحني الذين يرغبون فيهم‪ ،‬بعد �إلزامهم دفع مبالغ‬ ‫�أرادوا �إخراج الفرن�سي لأنه تدخل يف كل �شاردة وواردة وفعلوا مثله و�أكرث‪،‬‬ ‫مل�صاريف االنتخاب وان�صياع كلّي لهم يف املجل�س‪ .‬وكانت دورة انتخاب‬ ‫ولقبت االنتخابات بـ«انتخابات نوار ‪ »1947‬و�صار ال�شعب اللبناين يتندّر‬ ‫‪ 1947‬ا�ستثنائية‪ ،‬وكان اخلالف على �أ�شده بني الرئي�س ب�شارة اخلوري‬ ‫بفظائع احلكومة وخمالفاتها وتدخالتها‪ ،‬ملا �شهدته من ر�شوة وف�ساد‪ ،‬لأن‬ ‫وعبد احلميد كرامي الذي كان رئي�سً ا للحكومة عام ‪ ،1945‬مما خلق يف‬ ‫�سيد العهد ب�شارة اخلوري يرنو �إىل انتخابات الرئا�سة عام ‪ ،1949‬وقد‬ ‫وجه الرئي�س اخلوري م�شاكل وحماربة يف حمافظة ال�شمال‪ .‬وانتخابات عام‬ ‫�أراد �ضمان املجل�س النيابي لتعديل الد�ستور والتجديد لعهده‪.‬‬ ‫‪ 1947‬هي املثال الأف�ضل لإحتكار ال�سوق االنتخابية‪ ،‬عرب �إقفال اللوائح‬ ‫ وهكذا جاءت دومًا االنتخابات النيابية �صورة م�شو�شة للعهود الرئا�سية‬‫القوية مبر�شحي الدولة التي حتجب عن معار�ضيها‪� ،‬إمكان املواجهة فتعمد �إىل‬ ‫التي �أراد �أ�صحابها التجديد لأنف�سهم عرب ك�سب مواالة املجال�س النيابية‪.‬‬ ‫تر�شيح الئحتني ر�سميتني عند الإقت�ضاء‪ ،‬وليفز من يفوز‪ .‬فرت�شحت يف دائرة‬ ‫فكل رئي�س �سخر الد�ستور مل�صلحته مع �أتباعه ومنا�رصيه‪ ،‬ليكفل التجديد‬ ‫بريوت االنتخابية الئحة واحدة مكتملة‪ ،‬فازت بجميع مر�شحيها‪ .‬و�شهدت‬ ‫واال�ستمرار يف نهج ال�سلطة‪ .‬فكانت االنتخابات يف الأعوام الالحقة تعدّل يف‬ ‫حمافظة جبل لبنان مواجهة انتخابية حامية بني الئحتني «د�ستوريتني»‬ ‫الدوائر االنتخابية مل�صلحة الرئي�س‪ .‬ففي انتخابات ‪� 1951‬أ�صبح عدد‬ ‫ر�سميتني‪ ،‬والئحة «كتلوية»‪ ،‬انتهت ب�إنابة خليط من الالئحتني الر�سميتني‪،‬‬ ‫النواب‪ ،77‬خرق فيها الد�ستور الذي ن�ص على اعتبار املحافظة الإدارية دائرة‬ ‫فيما ف�شل جميع مر�شحي الكتل الوطنية مبن فيهم �إميل �إده‪.‬‬ ‫انتخابية يف املبد�أ‪ ،‬وطاول اال�ستثناء منطقتي جبل لبنان وال�شمال‪� ،‬أي تق�سيم‬ ‫�أما يف اجلنوب فقد فازت الئحة الدولة بعد مناف�سة بني الئحتني‪ .‬وكان جوزيف‬ ‫الدائرة التي ميثلها �أكرث من ‪ 15‬نائبًا‪ ،‬في�صبح عدد الدوائر االنتخابية ‪.9‬‬ ‫�سكاف من �ضمن الئحة الدولة التي �ضمت �إليه ريا�ض ال�صلح و�أحمد الأ�سعد‪.‬‬ ‫‪33‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫حلكم �شمعون‪ ،‬وبات زعيم البقاع من دون منازع‪ .‬فال الإئتالف يف زحلة ّمت‬ ‫عام ‪ 1953‬بو�ساطة �شمعون و�سالم‪ ،‬وال عام ‪ 1957‬لأن حلفاء الرئي�س‬ ‫�شمعون قاموا �ضده‪ ،‬بعدنا ان�سحبت بريطانيا‪ ،‬لتح ّل حملها اال�ستخبارات‬ ‫الأمريكية‪ ،‬وح ّل مبد�أ ايزنهاور ‪ 1957‬ف�صارت اللعبة يف يد الأمريكان‪،‬‬ ‫مما �أثار نقمة عارمة على «فتى العروبة الأغر»‪ ،‬فاتُّهم بالتزوير والتالعب‬ ‫باالنتخابات‪ ،‬فقامت الثورة وتو�سعت �أعمال العنف اخلطرية يف بريوت خالل‬ ‫�صيف ‪ ،1958‬وجتدّدت هذه الأعمال مع �إعالن لبنان عدم قبول الوحدة‬ ‫مع م�رص و�سورية يف ‪� 22‬شباط ‪ 1958‬وقد�سُ ميت «اجلمهورية العربية‬ ‫املتحدة»‪ ،‬ورف�ض اللواء ف�ؤاد �شهاب قائد اجلي�ش �آنذاك‪� ،‬إقحام اجلي�ش يف‬ ‫معارك تدعم الرئي�س �ضد معار�ضيه‪.‬‬ ‫حينذاك خ�شيت احلكومة تطور الأحداث‪ ،‬ودعت الرئي�س الأمريكي �أيزنهاور‬ ‫�إىل م�ساعدتها‪ ،‬ب�إر�سال قوات املارينز الع�سكرية لتحمي الكيان اللبناين من‬ ‫االنهيار‪ .‬وهكذا �أنزلت الواليات املتحدة يف ‪ 16‬متوز ‪ 1958‬م�شاة بحريتها‬ ‫للأ�سطول ال�ساد�س يف مرف�أ بريوت‪ ،‬ف�أثار النب�أ �صدى وا�سعًا يف لبنان والعامل‪.‬‬ ‫ ويف انتخابات زحلة ‪ 1953‬فاز جوزف �سكاف مع الئحته كاملة‪ ،‬وكان‬‫الرئي�س �شمعون حاول مع الرئي�س �صائب �سليم �إجراء ائتالف يف زحلة بني‬ ‫جان وجوزيف ال�سكاف‪ ،‬لكن جان �سكاف مل ير�ضَ باالئتالف‪ ،‬فا�ضطر يف‬ ‫�آخر حلظات العملية االنتخابية‪� ،‬إىل �أن ين�سحب بالئحته الكاملة‪.‬‬ ‫وفاز عن زحلة‪ :‬جوزيف �سكاف وجورج الهراوي و�صربي حمادة و�سليم‬ ‫حيدرو�أديب الفرزيل وناظم القادري‪.‬‬ ‫ويف هذا االنتخاب �أعطى الرئي�س �شمعون املر�أة حقّها يف االنتخاب‪ ،‬وللمرّة‬ ‫الأوىل يف لبنان‪.‬‬ ‫ �أما عام ‪ 1957‬فكان فوز الئحة جوزيف �سكاف كا�سحً ا �ضد الئحة جان‬‫ال�سكاف الذي اتهم عهد �شمعون بالتدخل‪ ،‬و�رشاء الأ�صوات للكتلة ال�شعبية‪،‬‬ ‫و�أن املال كان ال�سلطان الأقوى‪ .‬وفازت الكتلة ال�شعبية ب�أع�ضائها جميعًا‬ ‫وهم‪ :‬جوزيف �سكاف وجورج الهراوي وتقي الدين ال�صلح و�أديب الفرزيل‪.‬‬ ‫�أما عام ‪ 1958‬عام الثورة على عهد الرئي�س �شمعون فقد متّت ت�سوية‬ ‫�سيا�سية بني املت�صارعني‪ ،‬خرجت فيها البالد حتت �شعار «ال غالب وال‬ ‫مغلوب» مع عهد جديد للرئي�س اللواء ف�ؤاد �شهاب‪.‬‬

‫وكان الفوز لالئحة العهد برئا�سة ب�شارة اخلوري يف البقاع‪ ،‬وهي م�ؤلفة‬ ‫من ‪ 11‬نائبًا وهم‪ :‬جان خليل ال�سكاف وحبيب مطران ويو�سف الهراوي‬ ‫وا�سكندر جرجي �رس�سق و�شفيق حنا ال�ضاهر و�صربي حمادة وابراهيم‬ ‫حيدر وناظم القادري ورفعت قزعون وف�ضل اهلل حمادة ون�سيب الداود‪.‬‬ ‫يف هرني‬ ‫ف�أ�سقط بذلك جوزيف ال�سكاف لأنه مل يوالِ الئحة العهد‪ ،‬ومل ِ‬ ‫فرعون بدعمه له يف انتخابات ‪ ،1951‬ف�أ�صبح لطائفة الروم الكاثوليك مقعد‬ ‫يف بريوت متثل فيه فرعون‪.‬‬ ‫كانت معركة زحلة �آنذاك قا�سية جدًا‪ ،‬حورب فيها جوزيف �سكاف كثريًا‬ ‫نظرًا�إىل تر�شح الك�سندر �رس�سق البريوتي الرثي‪ ،‬على الئحة جان ال�سكاف‪،‬‬ ‫وفعل ك�سلفه هرني فرعون‪ ،‬فراح ير�ش لرياته الذهبية على الناخبني‪� .‬رس�سق‬ ‫وفرعون �أدرجا عادة �رشاء الأ�صوات يف البقاع‪.‬‬ ‫قدم جوزيف ال�سكاف طعنًا �أيّده فيه حبيب مطران بكل وقائعه‪ ،‬و�أكد دفع‬ ‫الأموال مما �ساعد على ح ّل املجل�س يف بداية عهد الرئي�س �شمعون‪.‬‬ ‫�إثر هذه االنتخابات الف�ضيحة‪� ،‬أ�س�س جوزيف ال�سكاف «الكتلة‬ ‫ال�شعبية» عام ‪ 1951‬وبعد �أ�سبوع واحد �أ�ضربت مدينة زحلة‬ ‫احتجاجً ا على التدخالت والر�شوة والف�ساد لعهد ب�شارة اخلوري‪.‬‬ ‫عهد الرئيس كميل شمعون‬

‫يف عهده �أجنزت انتخابات مرتني‪ ،‬عام ‪ 1953‬حني ح ّل الرئي�س �شمعون‬ ‫املجل�س‪ ،‬و�أجرى انتخابات جديدة‪ ،‬وانتخابات عام ‪ .1957‬فعام ‪1953‬‬

‫الرئي�س كميل �شمعون يف زيارة للوزير �سكاف يف الريزة يف ‪ 23‬متوز ‪1986‬‬

‫عهد اللواء فؤاد شهاب‬

‫�أقدم الرئي�س �شمعون على �إعادة تق�سيم الدوائر االنتخابية فت�شتت بذلك الكتل‬ ‫النيابية‪ ،‬وف�سح يف املجال �أمام �إطالق وجوه جديدة‪ ،‬قيل �إنها تدين بفوزها �إىل‬ ‫�سيد العهد‪ .‬فتّم تق�سيم البالد ‪ 33‬دائرة فردية و‪11‬دائرة مبقعدين‪ .‬وجناح‬ ‫جتربة ‪ 1953‬قادت الرئي�س �شمعون عام ‪� 1957‬إىل تكرارها‪.‬‬ ‫فعاد ورفع عدد النواب �إىل ‪ 66‬بعدما كانوا ‪ ،44‬وقلل عدد الدوائر من ‪33‬‬ ‫�إىل ‪� ،27‬ساعيًا �إىل �إ�سقاط �أخ�صامه ال�سيا�سيني يف بريوت واملناطق‪.‬‬ ‫لكن نتائج عام ‪� 1957‬أ�ضحت بعد �أقل من عام بع�ض وقود ل��حداث ثورة‬ ‫‪ ،1958‬بعد حماولة الرئي�س �شمعون التجديد لنف�سه‪ ،‬مما �أحرجه ف�أخرجه‬ ‫من احلكم‪.‬‬ ‫يف زحلة خالل جمل�سي ‪ 1953‬و‪ 1957‬كان جوزيف ال�سكاف مواليًا‬

‫�أما يف انتخابات ‪ 1960‬خالل عهد الرئي�س ف�ؤاد �شهاب‪ ،‬فكانت جتربته‬ ‫مع قانون االنتخاب‪� ،‬أنها مل ت�شكل ا�ستثناء مغايرًا ملا اتبعه �سلفاه اخلوري‬ ‫و�شمعون‪ .‬فرفع عدد النواب من ‪� 66‬إىل ‪ 99‬بحجة متثيل القوى واملناطق‬ ‫قاطبة‪ ،‬و�إعادة النظر يف التق�سيم الإداري وجعله ‪ 26‬ق�ضاء‪ ،‬وجعل الق�ضاء‬ ‫دائرة انتخابية‪ ،‬ودائرة �إدارية يف �آن‪ .‬وق�سّ م بريوت ثالث دوائر‪ .‬مع عهد‬ ‫�شهاب تو�سّ عت حدود جغرافية الدائرة االنتخابية عن تلك التي ق�سّ مها قبله‬ ‫�شمعون‪ ،‬لكنه مل يخرج عنه يف روحيته و�أبعاده و�أهدافه‪ ،‬وحتديدًا يف نظرته‬ ‫�إىل قوى املعار�ضة‪ .‬ولكن مهما يكن من �أمر تق�سيم الدوائر فقد �صمد قانون‬ ‫‪� 1960‬أربع دورات متتالية‪ ،‬ومل تبطل مفاعيله � اَّإل مع حرب ‪.1975‬‬ ‫‪34‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫ملف العدد ‪Al ASSER‬‬

‫�أما يف زحلة‪ ،‬فا�ستطاع جوزيف �سكاف اكت�ساح اللوائح كافة بنجاح الئحته‬ ‫كاملة‪ .‬وكما عام ‪� 1957‬سعى عهد �شهاب �إىلائتالف لكنه ف�شل‪ .‬وفازت‬ ‫الكتلة ال�شعبية بك ّل �أع�ضائها‪ :‬جوزيف ال�سكاف وجورج الهراوي وخمايل‬ ‫الدب�س وكاظم ال�صلح وح�سني من�صور‪� .‬أما الئحة جان �سكاف فنالت ن�صف‬ ‫الأ�صوات التي نالتها الكتلة ال�شعبية‪.‬‬ ‫ور�شح جوزيف �سكاف �شقيقه مي�شال �سكاف‪ ،‬بعدما غيرّ طائفته �إىل الروم‬ ‫الأرثوذك�س يف البقاع الغربي‪ ،‬ففاز مع حليفه ناظم القادري و�سقط ثالثهما‬ ‫�سليم الداود‪.‬‬ ‫كذلك فاز �أربعة من حلفائه يف دائرة بعلبك – الهرمل التي تعد �سبعة مقاعد‬ ‫وهم‪ :‬حبيب مطران ومر�شد حب�شي وم�صطفى الرفاعي ونايف امل�رصي‪.‬‬ ‫و�شكّل جوزيف ال�سكاف حينذاك �أكرب كتلة يف املجل�س النيابي ت�ضم كل‬ ‫الطوائف‪ ،‬مع حلفائه يف خمتلف �أنحاء البقاع و�أ�صدقائه يف الكتلة ال�شعبية‬ ‫التي عدّت ‪ 11‬نائبًا‪ ،‬يف ع ّز حماربة ال�شهابية خلطّ ه ال�سيا�سي ال�شمعوين‪.‬‬ ‫وكان جوزيف ال�سكاف حينذاك يفاخر �أمام الكتل الربملانية الباقية‪ ،‬ب�أنه‬ ‫الوحيد الذي ت�ضم كتلته كل الطوائف املوجودة يف لبنان‪.‬‬ ‫�أما انتخابات ‪ 1964‬فكانت املعركة تقليدية كما ذكرت جريدة “النهار”‪ ،‬بني‬ ‫وجوه تقليدية �سالحها الأقوى الزعامة واملال‪ .‬وقد تناف�س على ‪ 15‬مقعدًا‬ ‫للبقاع‪ ،‬جي�ش من املر�شحني‪ ،‬ولوائح عدة يف خمتلف الدوائر‪� .‬صدمة قا�سية‬ ‫تلقتها الكتلة ال�شعبية بوفاة جورج الهراوي بجلطة دماغية قبل �شهرين من‬ ‫موعد االنتخابات‪ .‬وحاول جوزيف ال�سكاف �إقناع الدكتور جوزيف الهراوي‬ ‫بدخول الئحته بعد الفراغ الذي �سبّبه وفاة �شقيقه لكنه رف�ض‪ ،‬فكان احل ّل‬ ‫الوحيد �أخذ موافقة مناف�سه ال�سابق يو�سف الهراوي اخل�صم القوي‪ ،‬ليح ّل‬ ‫حمل ن�سيبه‪� .‬إ�ضافة �إىل �أع�ضاء الكتلة ال�شعبية عن الأرثوذك�س خمايل الدب�س‪،‬‬ ‫وال�سنّة رفعت قزعون‪ ،‬وال�شيعة ح�سني من�صور‪.‬‬ ‫وللمرة الثالثة على التوايل حت�صد الئحة الكتلة ال�شعبية املقاعد اخلم�سة‬ ‫بفارق تخطى الـ‪�6000‬صوت‪.‬‬

‫زحلة الغا�ضبة االثنني ‪ 1‬ني�سان ‪ 1968‬وقد �شهدت ا�ضراباً عاماً وتظاهرات احتجاجاً على نتائج‬ ‫االنتخابات املزورة‪ ،‬ويف ال�صورة م�صفّحة لقوى االمن الداخلي يف �سوق اجل�سر‪ ،‬وظهرت جمهرة من‬ ‫ال�شباب على �سطوح املنازل‬

‫والتدخالت التي �سعت �إىل جتريده من حلفائه‪.‬‬ ‫يف انتخابات ‪ 10‬ني�سان ‪ 1965‬الفرعية‪ ،‬التي �أجريت بعد وفاة يو�سف‬ ‫الهراوي‪� ،‬سادت بلبلة �صفوف �آل الهراوي بعد تر�شح اليا�س‪ ،‬لكن العائلة‬ ‫رف�ضت و�أجمعت على الدكتور جوزيف الهراوي �شقيق جورج‪ ،‬ملواجهة‬ ‫�سعيد عقل �شاعر زحلة وكل لبنان‪ ،‬وكانت النتيجة فوز الدكتور الهراوي‪.‬‬ ‫عهد الرئيس شارل حلو‬

‫يف هذه ال�سنة ‪ 1968‬عاد اللبنانيون �إىل �صناديق االقرتاع للمرة الثالثة‬ ‫ع�رشة النتخاب جمل�س نيابي يف عهد جديد لل�شهابية‪ ،‬هو عهد ال�صحايف‬ ‫واملثقف الكبري �شارل حلو‪.‬‬ ‫�إنها انتخابات ق�سّ مت لبنان ق�سمني‪ :‬مع احللف ومع النهج‪ .‬فبعد انتخاب‬ ‫‪ 1964‬فكر الرئي�س �شمعون يف طريقة يك�رس بها الطوق واحل�صار اللذين‬ ‫�رضبهما «املكتب الثاين»‪ ،‬حوله وحول حلفائه وم�ؤيديه‪ ،‬فاقرتح م�رشوع‬ ‫حتالف انتخابي بني الأحرار والكتلة الوطنية والكتائب‪ ،‬يخو�ض االنتخابات‬ ‫بلوائح م�شرتكة‪ .‬وكانت معركة زحلة حا�سمة وهدفها �إ�سقاط جوزيف �سكاف‬ ‫والئحته كلهّا‪ .‬فقُب�ض على �أكرث من ‪� 200‬شخ�ص يعتربون املفاتيح االنتخابية‬ ‫حلملة جوزيف �سكاف‪ ،‬وناموا ليلة االنتخاب �سجناء يف ثكنة �أبلح‪ .‬ومع كل‬ ‫هذه التدخالت للجي�ش‪� ،‬أ�سقط جوزيف �سكاف ومعه اليا�س الهراوي وجورج‬ ‫حداد بينما فاز من الئحته ح�سن زهمول املي�س وح�سني من�صور‪.‬‬ ‫وكتبت «النهار» يومذاك يف عنوانها العري�ض‪�« :‬أ�سقط جوزيف ال�سكاف‪،‬‬ ‫ومن عيون �أو�سرتليتز �إىل �ستالينغراد زحلة‪� ،‬أ�سقط جوزيف ال�سكاف‬ ‫بف�ضل ال�شهابية»‪.‬‬

‫يف مطالع ال�ستينات رئي�س اجلمهورية اللواء ف�ؤاد �شهاب وحوله اع�ضاء الكتلة ال�شعبية‬ ‫جوزف �سكاف‪ ،‬خمايل الدب�س وجورج الهراوي‬

‫لكن الئحته برئا�سة �شقيقه مي�شال يف البقاع الغربي �سقطت كاملة‪ ،‬ومل‬ ‫ي�ستطع «املكتب الثاين» زحزحته عن مواقعه‪ ،‬على الرغم من كل املحاوالت‬ ‫‪35‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


36

Special Edition 2013


‫ملف العدد ‪Al ASSER‬‬

‫وقدراته كلها‪ ،‬من �أجل �إنقاذ املدينة من دمارها على ر�ؤو�س �أ�صحابها‪.‬‬ ‫وبقي يف ال�ش�أن العام‪ ،‬عاملاً من �أجل خال�ص لبنان كلّه‪ ،‬بعد الت�أكد من م�رشوع‬ ‫كي�سنجر التق�سيمي‪ ،‬فطرق �أبواب الفاتيكان و�أمريكا وفرن�سا وال�سعودية‪،‬‬ ‫وكل الدول الفاعلة على ال�ساحة‪ ،‬من �أجل �إنقاذ لبنان من �أن ي�ضم �أو يق�سّ م‪،‬‬ ‫مركزًا على �أن ال خال�ص للبنان �إ ّال بالتم�سك بال�رشعية‪ ،‬ورف�ض اتفاق الطائف‬ ‫ومل يوقع عليه‪ ،‬لأنه عرف �أن �سوريا لن تخرج من لبنان‪ ،‬ومل يت ّم االتفاق على‬ ‫ذلك‪ .‬ومات ويف قلبه غ�صة على وطنه الذي فقد حريته و�سيادته وا�ستقالله‪.‬‬

‫وقد بذلت حماوالت تخريب عدة‪ ،‬و�أقف َل �سوق زحلة ملدة يوم كامل منا�رصو‬ ‫جوزيف ال�سكاف احتجاجً ا على التدخالت والتالعبات الفا�ضحة للمكتب‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫عهد الرئيس سليمان فرنجية‬

‫كان عام ‪ 1970‬عام حتول‪� ،‬إذ �ساهم جوزيف �سكاف يف تر�شيح �سليمان‬ ‫فرجنية �إىل انتخابات الرئا�سة بفارق �صوت ‪ 50/49‬الليا�س �رسكي�س‪.‬‬ ‫وجاءت انتخابات ‪ 1972‬فتنف�ست الكتلة ال�شعبية ال�صعداء‪ ،‬وبد�أت‬ ‫التحالفات تظهر‪ .‬وملنا�سبة مهرجان انتخابي جلوزيف �سكاف يف قب‬ ‫اليا�س‪ ،‬تعر�ض ملحاولة �إغتيال‪ ،‬توفى على �إثرها مرافقه عبد اهلل ملو‬ ‫و�أحد املارة وا�سمه حممد قزعون‪ .‬ف�أعلنت زحلة �إ�ستنكارها للحادث‬ ‫الرهيب‪ ،‬و�أقفلت حمالها يف اليوم الثاين م�ضربة عن العمل ليوم كامل‪.‬‬ ‫ف�سعى الرئي�س فرجنية �إىل �إيجاد ائتالف على �صعيد منطقة زحلة‪ ،‬خمافة‬ ‫جتدّد التعاطي مع االنتخابات بال�سالح‪ .‬وتمّ االئتالف بني جوزيف �أبو خاطر‬ ‫وجان �سكاف من جهة وجوزيف ال�سكاف من جهة �أخرى‪ ،‬وتوافق الطرفان‬ ‫على �أن ميثل الكتلة الوطنية �سليم املعلوف عن �أرثوذك�س زحلة‪.‬‬ ‫و�أجريت االنتخابات من دون معارك تناف�سية يف الئحة واحدة ير�أ�سها‬ ‫جوزيف �سكاف و�إن�ضم �إليه اليا�س الهراوي وح�سني من�صور وح�سن زهمول‬ ‫املي�س‪� ،‬إ�ضافة �إىل �سليم املعلوف‪.‬‬ ‫* هذه املحطات االنتخابية تربز لنا كيف حارب العهد ال�شهابي جوزيف‬ ‫ال�سكاف يف زحلة‪ ،‬و�أ�سقطه على عهد �شارل حلو‪ .‬وتقبّل جوزيف �سكاف‬ ‫الهزمية مرغمًا ب�سبب ت�سلّط املكتب الثاين‪ ،‬لكنه ا�ستمر يف العمل من �أجل‬ ‫�إي�صال �سليمان فرجنية �إىل الرئا�سة‪.‬‬ ‫وهكذا نرى �أن العهود الرئا�سية التي حتالف معها جوزيف ال�سكاف‬ ‫ا�ستطاعت �أن توفر ملنطقة زحلة والبقاع‪ ،‬م�شاريع �إمنائية عدة‪ ،‬بخا�صة‬ ‫لناحية القطاع الزراعي وم�ساعدته مب�شاريع حيوية‪� ،‬أنع�شته‪ ،‬و�صار ي�صدّر‬ ‫�إنتاجه �إىل اخلارج‪ ،‬بخا�صة �إىل دول اخلليج العربي‪� ،‬إ�ضافة �إىل م�شاريع‬ ‫للبنى التحتية التي كانت حتتاج �إليها املنطقة بالتعاون مع الر�ؤ�ساء �شمعون‬ ‫ثم �شهاب والحقًا فرجنية‪...‬‬ ‫* وكانت احلرب يف لبنان عام ‪ 1975‬ونالت زحلة ح�صتها من احلروب‬ ‫والق�صف بخا�صة عام ‪ ،1981‬ور�أينا كيف �أن جوزيف ال�سكاف‪ ،‬وكتلته‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬مل يرتك زحلة قط مل�صريها الأ�سود احلزين‪ ،‬بل كثّف ات�صاالته‬

‫جوزف السكاف سيد البقاع بال منازع‪ ،‬كيف‬ ‫ّأثر بالعهود الرئاسية‪ ،‬وكيف تأثر بها؟‬ ‫«�إ�سمع بنـ ّي‪ ،‬ن�صيحتي لك‪ � ،‬اَّأل تعار�ض الدولة‪،‬كن معها ولها كالظـ ّل‬ ‫الذي يرافق �صاحبه‪� ،‬إياك واالبتعاد عنها‪ ،‬ففي التباعد فراق وخ�سارة‪،‬‬ ‫ويف التقارب هناء و�سعادة”‪ ...‬هي كلمات الأب الزعيم اليا�س طعمه‬ ‫ال�سكاف لنجله جوزف على �رسير املوت‪� ،‬إنها الو�صية والن�صيحة الغالية‬ ‫التي عمل بها جوزف ال�سكاف طوال حياته‪ ،‬فكان دومًا م�ؤمنًا مب�رشوع‬ ‫الدولة القوية والقادرة‪ ،‬عاملاً يف �سبيل تكري�سها‪...‬‬ ‫جوزف �سكاف ركن �أ�سا�سي للزعامة الكاثوليكية يف لبنان‪ .‬عا�رص ت�سعة عهود‬ ‫رئا�سية‪ .‬وانطلق نائبًا يف عهد الرئي�س ال�شيخ ب�شارة اخلوري عام ‪،1947‬‬ ‫ف�أ�صبح نائبًا عن اجلنوب يف حينه‪ ،‬بعدما اقت�ضت �رضورة العهد تر�شيح‬ ‫هرني فرعون عن زحلة والبقاع‪ .‬وكان �سبب قبوله الرت�شح عن اجلنوب على‬ ‫الئحة ريا�ض ال�صلح و�أحمد الأ�سعد‪� ،‬إر�ضاء للعهد اال�ستقاليل الذي مثله‬ ‫ال�شيخ ب�شارة اخلوري‪ .‬وعندما حاول ال�شيخ جتديد واليته رف�ض جوزف‬ ‫ال�سكاف املوافقة على ذلك‪ ،‬مما �أغ�ضب حا�شية الرئي�س‪،‬بخا�صة “ال�سلطان‬ ‫�سليم” �شقيقه‪ ،‬فعمل على �إ�سقاطه يف انتخابات ‪ 1951‬التي متثل فيها عن‬ ‫زحلة والبقاع‪ ،‬جان ال�سكاف والئحة احلكومة املدعومة‪.‬‬ ‫ �أما يف عهد الرئي�س �شمعون فقد نا�رصه جوزف ال�سكاف بكل قواه‪ ،‬املادية‬‫واملعنوية‪.‬حل الرئي�س املجل�س النيابي و�أجرى انتخابات نيابية جديدة بقانون‬ ‫جديد وع�رصي‪ ،‬مما �أو�صل جوزف ال�سكاف نائبًا عامي ‪ 1953‬و‪1957‬‬ ‫عن البقاع‪ ،‬وعني وزيرًا ‪ 5‬مـ ّرات‪.‬‬ ‫ ويف عهد اللواء ف�ؤاد �شهاب كذلك‪�،‬أجريت انتخابات عام ‪ 1960‬و�أخرى‬‫عام ‪ 1964‬فاز خاللها جوزف �سكاف ب�أرقام �أذهلت الدولة اللبنانية كلها‪،‬‬ ‫حتّى لقّب ب�سيد البقاع من دون منازع‪ ،‬ودخل احلكومة وزيرًا ملرتني‪،‬‬ ‫و�شكل كتلة من ‪ 11‬نائبًا‪ ،‬فكانت من �أكرب الكتل يف املجل�س النيابي �آنذاك‪.‬‬ ‫ �أما يف عهد �شارل حلو‪ ،‬فانق�سم لبنان بني احللف‪ ،‬والنهج‪� ،‬أي املكتب الثاين‬‫الع�سكري الذي �أ�صبحت كل �سيا�سة الدولة تعمل من خالله‪ ،‬مما �أثار الأحزاب‬ ‫والكتل الكبرية يف املجل�س‪ ،‬فتجمعت الكتائب والأحرار والكتلة الوطنية‪ ،‬حتت‬ ‫ا�سم “احللف الثالثي”‪ ،‬امل�ؤلف من بيار اجلميـ ّل وكميل �شمعون ورميون‬ ‫�إده‪ ،‬الذين حاولوا مواجهة الع�سكر للإبقاء على دورهم ال�سيا�سي امل�ستهدف‬ ‫من املكتب الثاين‪ .‬ف�أ�سقط جوزف �سكاف‪ ،‬بعدما تدخل اجلي�ش يف انتخابات‬

‫الئحة الكتلة ال�شعبية يف زحلة والبقاع الغربي يف زيارة للرئي�س �سليمان فرجنية عام ‪1972‬‬ ‫‪37‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫ غادر جوزف ال�سكاف لبنان يف �آذار ‪1989‬‬‫�إىل باري�س‪ ،‬وفكر يف البقاء فيها كمنفى اختياري‬ ‫له‪ ،‬بخا�صة بعد م�ؤمتر الطائف يف �أيلول ‪،1989‬‬ ‫والذي �شارك فيه ومل يوقعه‪ ،‬مطالبًا بان�سحاب‬ ‫جميع اجليو�ش من البقاع‪.‬‬ ‫ عاد �إىل باري�س وكان رينيه معو�ض انتخب بعد‬‫الطائف رئي�سً ا‪ ،‬لكنه مل ي�ستمر طويلاً ‪ ،‬لأنه اغتيل‬ ‫بعد ‪ 17‬يومًا على ت�سلمّه مهامه الرئا�سية‪.‬‬ ‫ وتابع عهد اليا�س الهراوي على م�ض�ض‪ ،‬وكان‬‫على خالف معه‪ ،‬وهو الذي انطلق من كتلته‬ ‫نائبًا‪ ،‬لكنه وبعد �سنتني من اتفاق الطائف حاول‬ ‫الإ�رساع يف العودة �إىل زحلة ولبنان‪ ،‬لت�صحيح‬ ‫امل�سرية التي �سلكتها الدولة‪ ،‬والرئا�سات الثالث‬ ‫الكربى‪� ،‬أي الرتويكا التي راحت تعمل مل�صلحتها‬ ‫ولي�س مل�صلحة لبنان وتطبيق اتفاق الطائف‪ .‬لكن القدر كان �أ�رسع منه‪،‬‬ ‫�إذ توفى يف ‪ 5‬ت�رشين الثاين ‪ ،1991‬قبل �أن يعود �إىل زحلة‪ ،‬وكان ال�سبب‬ ‫ارتدادات �صحية ناجمة عن حماولة الإغتيال التي تعر�ض لها عام ‪1988‬‬ ‫يف الدورة‪ ،‬من قبل امليلي�شيات امل�سيحية التابعة لأمني اجلميّل و�سمري‬ ‫جعجع حينذاك‪ ،‬يوم كان متوجهًا �إىل بكركي للم�شاركة يف �إجتماع النواب‬ ‫امل�سيحيني‪ ،‬حيث كان من املفرت�ض �أن يتم التباحث يف �إنتخاب رئي�س جديد‬ ‫للجمهورية خلف ًا لأمني اجلميل‪.‬‬ ‫جوزف �سكاف عا�رص خمتلف العهود الت�سعة‪ ،‬و�أم�ضى ‪ 44‬عامًا من‬ ‫حياته برملانيًّا من ال�صف الأول يف ‪ 6‬جمال�س نيابية‪ ،‬و�شارك يف خمتلف‬ ‫العهود يف احلكومة لـ‪14‬مـ ّرة وزيرًا‪.‬‬ ‫حتالف مع الرئي�س كامل الأ�سعد والرئي�س �صائب �سالم وغريهما على‬ ‫ت�أ�سي�س تكتل الو�سط امل�ستقل‪ ،‬الذي رف�ض دومًا التطرف‪ ،‬وان�ضم �إىل هذا‬ ‫التكتل الرئي�س �سليمان فرجنية‪.‬‬ ‫عام ‪ 1951‬وعندما �أ�س�س «الكتلة ال�شعبية» حتالف مع كبار الوزراء‬ ‫والنواب والر�ؤ�ساء‪ .‬ويف ال�ستينات ومع دخوله «تكتل الو�سط»‪ ،‬كان‬

‫يف م�ؤمتر الطائف عام ‪1989‬‬

‫عام ‪ 1968‬مل�صلحة جوزف �أبو خاطر والئحته الوطنية‪.‬‬ ‫ �أما يف عهد الرئي�س فرجنية فا�ستطاع كل املعار�ضني للنهج ال�شهابي‪،‬‬‫العودة �إىل مراكزهم ونفوذهم‪ ،‬بعدما فكـ ّوا احل�صار ال�شهابي الذي �رضب‬ ‫حولهم‪ ،‬لعهدين متواليني‪ .‬وعاد جوزف �سكاف زعيم البقاع الأقوى‬ ‫والأوحد يف انتخابات ‪ ،1972‬وبعد حماولة الغتياله‪ ،‬وافق على ائتالف يف‬ ‫ق�ضاء زحلة من �أجل حقن الدماء‪.‬‬ ‫ ومع �إندالع احلرب اللبنانية عام ‪ ،1975‬بقي املجل�س النيابي م�ستمرًا‬‫يف التمديد لنف�سه‪� 20 ،‬سنة‪ ،‬ب�سبب عدم القدرة على �إجراء انتخابات‬ ‫نيابية‪.‬‬ ‫ يف هذه املرحلة بقي جوزف �سكاف م�شاركًا يف احلكومات املتعاقبة‪ ،‬يف‬‫عهد الرئي�س اليا�س �رسكي�س‪ ،‬ومنا�رصًا لعهد ب�شري اجلميّـل الذي ا�ست�شهد‬ ‫قبل ت�سلّمه الرئا�سة‪.‬‬ ‫ ومل يعار�ض و�صول �أمني اجلميّل �إىل احلكم بعد وفاة �شقيقه‪ ،‬بل دعمه‪،‬‬‫لكن �أمله خاب بعدما حاربه �أمني اجلميـ ّل و�أبعده‪ ،‬وكل طائفة الروم‬ ‫الكاثوليك عن م�ؤمترات جنيف ولوزان الهادفة اىل �إيجاد احللول لأزمة‬ ‫لبنان امل�ستع�صية‪ .‬وكان �شارك يف حكومة ر�شيد كرامي يف عهد اجلميل‪،‬‬ ‫وزيرًا للإعالم عام ‪ ،1984‬ووزيرًا للداخلية بالوكالة‪ ،‬وقد‬ ‫ت�سلّمها فعل ًيّا حواىل �سنة ون�صف ال�سنة‪ ،‬ب�سبب اعتكاف‬ ‫الوزير عبداهلل الرا�سي‪ .‬ا�ستطاع جوزف �سكاف خدمة‬ ‫�أن�صاره ومريديه‪ ،‬من خالل وزارة الداخلية ملدة ق�صرية‪.‬‬ ‫ومع عودة الوزير الرا�سي عن اعتكافه‪ ،‬اعترب جوزف‬ ‫ال�سكاف �أنه لن ي�ستطيع تلبية مطالب البقاعيني يف وزار ٍة‬ ‫ال تخدمهم يف �شيء‪ .‬عام ‪ 1987‬وبعد وفاة الرئي�س كميل‬ ‫�شمعون‪ ،‬وكان وزيرًا للمال �آنذاك‪ ،‬طلب الوزير �سكاف من‬ ‫�أمني اجلميل نقل وكالته �إىل وزارة املال‪ .‬لكن �أمني اجلميل‬ ‫رف�ض طلبه و�أ�سند الوزارة اىل جوزف الها�شم‪ .‬فقدم‬ ‫ا�ستقالته من وزارة الإعالم عام ‪ ،1987‬ومذذاك مل يقبل‬ ‫يف �صالون ال�شرف‪ ،‬يف بريوت‪� 10 ،‬آذار ‪ ،1975‬االمري عبد اهلل (امللك اليوم) يحيط به من اليمني‪ :‬املحامي ن�صري‬ ‫جوزف �سكاف �أي وزارة عر�ضت عليه يف عهد �أمني اجلميل‪...‬‬ ‫املعلوف‪ ،‬الوزير طوين فرجنية‪ ،‬الوزير جوزف �سكاف واالمام مو�سى ال�صدر‬ ‫‪38‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫ملف العدد ‪Al ASSER‬‬

‫اليوم‪ ،‬وكان �صلب املواقف يف الق�ضايا الوطنية امل�ؤثرة‪ ،‬ال‬ ‫يقبل م�ساومات �أو ت�ساهلاً يف احلقّ ‪ ،‬حتى �إنه دفع ثمن مواقفه‬ ‫وكانت كثرية‪ ،‬نتيجة مت�سكه ب�شعوره الوطني‪ ،‬وبرغبته يف‬ ‫االبتعاد عن �أي م�أخذ �سيا�سي ميكن �أن ي�صيبه‪.‬‬ ‫خالل احلرب اللبنانية نا�ضل يف �سبيل التالقي واحلوار‪،‬‬ ‫والالعنف طريقًا �إىل الإنقاذ واال�ستقرار وال�سالم‪ .‬رف�ض العنف‬ ‫وابتعد عن امليلي�شيات‪ ،‬و�أجواء ال�سالح‪ ،‬ومل يلوث يديه بدم‬ ‫جوزف �سكاف الرابع من اليمني وزيراً للزراعة يف احلكومة التي تر�أ�سها ر�شيد كرامي يف ‪ 31‬ت�شرين االول ‪1961‬‬ ‫الأبرياء‪ .‬وقف منذ البدء �ضد احلرب ورموزها‪ ،‬و�ضد امل�ؤامرة‪،‬‬ ‫يف عهد الرئي�س ف�ؤاد �شهاب‬ ‫وعمل ما ال يعمل لإيقافها‪ ،‬فلم يوفق‪ ،‬بل �سكت قلبه �ضحيتها‪.‬‬ ‫ي�سعى دائمًا �إىل عدم االنحياز �إىل طرف‪ ،‬ويعمل على ت�سويات تنقذ‬ ‫كما �ساهم ب�شكل فاعل عرب عالقاته و�صداقاته الدولية والإقليمية‪،‬‬ ‫لبنان من م�صائبه الكثرية‪ ،‬بخا�صة بعد احلرب عام ‪ .1975‬وكان من‬ ‫يف �إنهاء حرب زحلة ‪ ،1981‬وفك احل�صار ال�سوري عنها‪ ،‬فحمل‬ ‫�أبرز ال�شخ�صيات اللبنانية الـ‪ 16‬التي حاولت ت�شكيل «جبهة االحتاد‬ ‫ق�ضية مدينته وجال به على عوا�صم القرار‪ ،‬وال �سيما اململكة العربية‬ ‫الوطني» عام ‪ 1978‬لو�ضع حـ ّل جذري للأزمة اللبنانية‪.‬‬ ‫ال�سعودية التي كانت تربطه بها عالقات �صداقة وثيقة‪ .‬فكانت‬ ‫رافق جوزف ال�سكاف خمتلف العهود الرئا�سية وخمتلف ر�ؤ�ساء‬ ‫الديبلوما�سية واحلوار هي �سالحه الأم�ضى والأكرث فعالية‪.‬‬ ‫احلكومات ور�ؤ�ساء املجل�س النيابي‪ ،‬فكان �صديقًا للجميع من دون تفرقة‬ ‫‪� 44‬سنة من حياته �أم�ضاها يف معرتك العمل ال�سيا�سي الد�ؤوب‬ ‫�أو متييز‪ .‬جميعهم كانوا �أ�صدقاء جوزف �سكاف‪ ،‬وقدروا مواقفه الوطنية‬ ‫واملثابر‪ ،‬فكان بحقّ ال�سيا�سي املميز‪ ،‬وا�ستمرت �شعبيته طوال تلك احلقبة‬ ‫وال�رصيحة و�أ�صالة الر�أي عنده وكالمه وحمبته للت�ضحية والبذل يف �سبيل‬ ‫يف النمو واالت�ساع‪ ،‬من دون �أن تت�أطر يف حزب �أو تنظيم‪ ،‬وعلى الرغم من‬ ‫التعاي�ش‪ ،‬ما بني جميع طوائف منطقة البقاع‪.‬‬ ‫ذلك كان �أقوى من الأحزاب وامليلي�شيات‪ ،‬بح�ضوره ال�سيا�سي‪ ،‬وت�أثريه‬ ‫الوزير جوزف �سكاف اهتم بال�شعب وكان من هذا ال�شعب‪ ،‬وجد �أن‬ ‫يف جمرى ال�سيا�سة اللبنانية‪ ،‬و�شعبيته الزحلية والبقاعية بخا�صة امللتفة‬ ‫ر�سالته الإن�سانية تفر�ض عليه �أن يكون فوق ال�سيا�سة‪ ،‬وفوق احلزبيات‬ ‫حوله‪ ،‬تزداد كثافة وجتمهرًا مع مرور الزمن وتوايل ال�سنني‪.‬‬ ‫ال�ضيقة‪ ،‬لهذا مل تتحول الكتلة ال�شعبية معه حزبًا‪ ،‬ومبادىء �صارمة‬ ‫تلزم �أن�صاره‪ ،‬فكان مرجعًا �أوليًّا يف البقاع لكل الطوائف‪ ،‬وهو الوحيد‬ ‫الذي يفخر يف املجل�س النيابي ب�أن كتلته ال�شعبية جتمع كل طوائف‬ ‫لبنان‪،‬كما ف�سيف�ساء �أرا�ضي البقاع‪ .‬لذلك ان�صرف كليًّا �إىل خدمة زحلة‬ ‫والبقاع املحروم‪.‬‬ ‫امتاز الوزير جوزف �سكاف بب�ساطته وابتعاده عن الأ�ضواء‪ .‬امتاز بغرية‬ ‫�صادقة على م�صلحة منطقته ففتح بيته ومكاتبه على م�رصاعيها لكل‬ ‫مظلوم و�صاحب حاجة‪ ،‬وب�سط كفـ ّه لكل ملهوف وطالب خدمة‪ ،‬واندفع �إىل‬ ‫تلبية �أمور مواطنيه وت�سهيلها بكل حرارة وجترد‪ .‬نف�سه كانت متعط�شة‬ ‫دومًا �إىل العمل‪�،‬إىل خدمة مواطنيه‪ ،‬و�إىل �إحياء امل�شاريع العمرانية‬ ‫يف مطار بريوت العام ‪ ،1975‬وزير الدفاع جوزف �سكاف يف ا�ستقبال االمري عبد اهلل بن عبد العزيز‬ ‫واالقت�صادية‪ :‬الزراعية وال�صناعية والرتبوية واخلدماتية‪ ...‬بخا�صة‬ ‫ويل عهد اململكة العربية ال�سعودية ورئي�س احلر�س الوطني (حالياً امللك)‬ ‫التنموية واال�ستثمارية منها‪.‬‬ ‫�سعى �إىل الإ�صالح يف �إدارات الدولة‪ ،‬و�إىل توظيف �أعداد هائلة من‬ ‫حممول على نع�ش �صامت‪ ،‬بعد �أن حمل متاعب‬ ‫اً‬ ‫"ويعود �إىل تراب البقاع‬ ‫البقاعيني يف خمتلف القطاعات والوزارات‪ ،‬و�سعى �إىل حت�سني الأحوال‬ ‫وهموم النا�س �أكرث من �أربعة عقود‪ ،‬متيزت ب�ضجيج الزعامة وتوهج‬ ‫املعي�شية لأهله يف البقاع عرب دعمهم ماديًّا ومعنويًّا‪ ،‬و�إىل كل ما من �ش�أنه �أن‬ ‫القيادة"‪( ...‬من كلمة الرئي�س الهراوي يف م�أمته �ألقاها الوزير مي�شال‬ ‫يجعل الوطن اللبناين يف امل�ستوى الالئق به حتت ال�شم�س‪.‬‬ ‫املـ ّر)‪.‬‬ ‫�شخ�صيته املميزة ومبادئه التي ا�ستمدها من �صميم ال�شعب خلدمته‪� ،‬أوحت‬ ‫توفى جوزف �سكاف يف ‪ 5‬ت�رشين الثاين ‪ ،1991‬وعاد �إىل العرين‬ ‫لكل فرد االحرتام والثقة‪ ،‬بعيدًاعن املتاجرات وامل�ساومات الرخي�صة‪ .‬كان‬ ‫لي�سرتيح‪ ،‬ا�سرتاح�� املحارب الأخرية قرب والده‪...‬يف م�أمت �شعبي ووطني‬ ‫يقول ويفعل‪ ،‬فكانت م�شاريعه يف خمتلف احلقول دائمة‪ ،‬مقرونة بالتنفيذ‬ ‫مهيب وحا�شد‪ ،‬فاق املائة �ألف م�شارك‪ ،‬فتقاطرت الوفود �إىل زحلة من‬ ‫والعمل‪ ،‬بخا�صة يف قطاعي الزراعة وال�صناعة وخمتلف القطاعات الأخرى‪.‬‬ ‫خمتلف املناطق اللبنانية‪ ،‬لوداع جوزف �سكاف الذي “مات لكنه يبقى‪،‬‬ ‫كان املرجع الكبري الأول والأخري لكل �أهايل البقاع‪ ،‬وارتبط ا�سمه به‪ ،‬حتى‬ ‫لأن زحلة باقية” (من كلمة الرئي�س ح�سني احل�سيني يف امل�أمت)‪.‬‬ ‫‪39‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


40

Special Edition 2013


‫ملف العدد ‪Al ASSER‬‬

‫العهود الرئاسية التي واكبها رئيس الكتلة‬ ‫الشعبية المهندس الياس السكاف‬

‫احلرّ‪ ،‬القائم على املواطنية‪ ،‬يكون �صديقًا للكتلة ال�شعبية‪ ،‬التي تطالب‬ ‫بالتوافق واحلوار‪ ،‬والوفاق الوطني البنَاء من �أجل ح ّل كل امل�شكالت‬ ‫التي تعرت�ض الوطن‪ ،‬بعيدًا عن العنف والقتال‪...‬‬ ‫دخل الندوة الربملانية عام ‪ 1992‬يف �أول انتخابات نيابية جترى بعد اتفاق‬ ‫الطائف‪ ،‬الذي و�ضع برعاية دولية وعربية لتحقيق وقف احلرب يف لبنان‬ ‫و�إعادة �إعماره‪ ،‬مع �إدخال الإ�صالحات على بع�ض بنود الد�ستور‪ ،‬واعتماد‬ ‫املنا�صفة بني امل�سلمني وامل�سيحيني‪ ،‬واعتماد الدميقراطية التوافقية حلكم‬ ‫البلد‪.‬‬

‫حري�صا على الأمانة‪ .‬فاحتل موقعه يف النيابة‪ ،‬وفيما‬ ‫ً‬ ‫دخل املعرتك ال�سيا�سي‬ ‫بعد يف الوزارة‪ .‬و�أتى فوزه الدائم‪ ،‬ب�أ�صوات عالية‪ ،‬ليذهل مناف�سيه‪ ،‬وي�ؤكد‬ ‫�أن منا�رصي �آل �سكاف وم�ؤيديهم ما زالوا على العهد والوفاء‪ ،‬وحزبيتهم‬ ‫هي هي‪ ،‬فلم تتبدل‬ ‫القاعدة ومل تتغري‪.‬‬ ‫عرف املهند�س‬ ‫عهد الرئيس الياس الهراوي‬ ‫اليا�س ال�سكاف‬ ‫كيف يوا�صل‬ ‫يرى املهند�س اليا�س ال�سكاف �أن التجارب التي مرت على لبنان‪ ،‬عليها �أن‬ ‫م�سرية والده‬ ‫تكون عربة لنا‪ ،‬تعلمنا على التقارب وااللتفاف حول هذا الوطن ال�صغري‪ ،‬الذي‬ ‫جوزف طعمة‬ ‫عا�ش طويلاً م�رسحً ا حلروب الآخرين على �أر�ضه‪ .‬فال لبنان دميقراط ًيّا من‬ ‫ال�سكاف‪ ،‬عرب‬ ‫دون رئا�سة جمهورية قوية‪ ،‬فالرئي�س القوي ينجح يف مهامه‪ ،‬ويعيد �إىل بلده‬ ‫املثابر‬ ‫عمله‬ ‫الأمن واالزدهار‪ ،‬و�إخفاقات رئي�س اجلمهورية قد تعيد احلرب واالنفالت‪.‬‬ ‫والد�ؤوب‪ ،‬من �أجل‬ ‫ جاء د�ستور الطائف مبباركة عربية ودولية لي�ضع حدًّا للحرب‪ ،‬وليعيد‬‫تعزيز اال�ستقالل‬ ‫ال�سلطات التي اغت�صبتها امليلي�شيات املتنازعة وقوى الأمر الواقع‪ ،‬والتي‬ ‫يف‬ ‫ال�سيا�سي‬ ‫توزعت يف ما بينها تراب الوطن ومقدراته‪ ،‬ور�سمت حدودًا‪ ،‬و�أقامت حواجز‬ ‫لبنان‪ ،‬وتوطيده‬ ‫بني مناطقه وفئاته‪� ،‬إىل دولة موحدة ت�ؤكد وحدة الأر�ض وال�شعب‪.‬‬ ‫با �ستقال ل‬ ‫لكن االتفاق بقي �صور ًيّا‪� ،‬إذ كان على ال�سلطة اجلديدة‪� ،‬إجناز م�صاحلة‬ ‫اقت�صادي‪ ،‬ال ب ّد‬ ‫حقيقية بني الفئات التي فرّقها االقتتال‪ ،‬وزرع يف نفو�س �أفرادها املخاوف‬ ‫من �إجنازه‪ ،‬بتنمية‬ ‫اليا�س �سكاف يف جمل�س النواب يف �ساحة النجة‬ ‫والهواج�س والأحقاد‪ ،‬لإعادة بناء �سلم �أهلي اجتماعي‪ ،‬على �أ�س�س ثابتة‬ ‫منطقته يف �سهل‬ ‫ودائمة‪.‬‬ ‫البقاع‪ ،‬وتوطيد التوافق والتالقي بني �أبناء املنطقة‪ ،‬على قاعدة ال�شفافية‬ ‫تف بالغر�ض‬ ‫هذه كلها مل تتحقق‪ ،‬ومهند�سو الطائف �أخذوا ب�إ�صالحات‪ ،‬مل ِ‬ ‫والعدل وامل�ساواة يف ما بينهم‪.‬‬ ‫املن�شود‪ ،‬بل �إنها عند التطبيق جاءت بنتائج عك�سية‪.‬‬ ‫يطالب املهند�س اليا�س ال�سكاف ب�سيادة القانون وامل�ؤ�س�سات التي حتمي‬ ‫فالرتويكا �أظهرت �أن الذين تولّوا املنا�صب وامل�س�ؤوليات يف م�ؤ�س�سات‬ ‫حريات ال�شعب اللبناين وت�صونها‪ .‬وله مواقف‬ ‫م�شهورة منذ العام ‪ ،1992‬و�أول دخوله املجل�س‬ ‫النيابي‪ ،‬يف املعار�ضة املعتدلة‪ ،‬وحماربة الف�ساد‬ ‫والإهدار والر�شوة واملح�سوبيات واملطالبة مبحا�سبة‬ ‫�أ�صحابها‪ .‬قرن القول بالفعل‪ ،‬ومل يكن يومًا من‬ ‫املر�شحني الذين يغدقون على ال�شعب‪ ،‬الوعود‬ ‫والبيانات والربامج االنتخابية الف�ضفا�ضة الكاذبة‪ .‬ال‬ ‫يحيد عن قوله احلق‪ ،‬وي�سعى بكل قدراته �إىل حت�صيله‬ ‫وتنفيذه‪ ،‬خدمة لأن�صاره و�أهله يف زحلة وكل البقاع‪،‬‬ ‫وهو �أول من حارب «دولة املزرعة» والرتويكا‬ ‫ال�سائدة يف لبنان‪.‬‬ ‫فالكتلة ال�شعبية مدر�سة لها مبادئها و�أهدافها يف‬ ‫االعتدال والعي�ش امل�شرتك القائم على الوفاق‬ ‫بني خمتلف الطوائف اللبنانية‪ .‬وكل من يلتقي‬ ‫مع الكتلة يف املحافظة على لبنان ال�سيّد امل�ستقل‬ ‫املظاهرات التي عمت البقاع االو�سط لإ�ستقبال العري�س اليا�س �سكاف وعرو�سه مريمي طوق ‪1995‬‬ ‫‪41‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫الدولة‪ ،‬عملوا من �أجل م�صاحلهم اخلا�صة فقط‪،‬‬ ‫فتقا�سموا موارد البالد وخرياتها‪ ،‬وكرّ�سوا‬ ‫الطائفية وحوّلوا امل�ؤ�س�سات احلكومية ما ي�شبه‬ ‫الدويالت الطائفية �ضمن الدولة‪ ،‬خالفًا لوعد‬ ‫الوثيقة‪ ،‬ببناء الدولة املوحّ دة‪.‬‬ ‫فلم تكن ال�سلطة التي ت�سلمت زمام البلد‪ ،‬الأداة‬ ‫ال�صاحلة لإعادة اللحمة‪ ،‬ملجتمع مزَقته احلرب‪،‬‬ ‫والتَ�صدّي للم�شكالت التي �أنتجتها‪ ،‬ولإر�ساء‬ ‫م�صاحلة حقيقية وطنية‪ ،‬وبناء �سلم �أهلي عميق‬ ‫اجلذور‪.‬‬ ‫�أدى تدبري الرتويكا احلاكمة �إىل عالقات قوى‬ ‫رجراجة �إىل �أبعد حدّ‪ .‬بهذا املعنى‪� ،‬أنتج اتفاق‬ ‫الطائف نظام فتنة جديدًا‪� .‬صارت النزاعات‬ ‫متنقلة بني �شاغلي املنا�صب الثالثة الرئي�سة‪ .‬لكن‬ ‫هذه املرة كان ثمة حك ٌم هو الرئي�س حافظ الأ�سد يف‬ ‫دم�شق‪ .‬وهكذا‪ ،‬وفق �أعرق التقاليد القبلية‪� ،‬صارت‬ ‫الو�ساطة يف النزاعات بذاتها‪ ،‬رافعة لل�سلطة‬ ‫ال�سورية على لبنان واللبنانيني‪ ،‬فقد �أوكلت �أمريكا و�أوروبا ما بعد احلرب‬ ‫�أمر لبنان �إىل �سوريا‪ ،‬ف�إنتقل دور الرعاية احلا�سم �إىل دم�شق‪ ،‬الن�شغال‬ ‫الراعية الأوىل ال�سعودية‪ ،‬بعد زيادة تورطها يف �أزمة اخلليج‪.‬‬ ‫مل يتم االن�سحاب ال�سوري �إىل البقاع‪ ،‬الذي كان من املفرت�ض تنفيذه قبل‬ ‫�أيلول ‪ ...1992‬فدخلت �سورية على خط االنتخابات النيابية‪ ،‬لتعيني �أكرث‬ ‫من ن�صف املجل�س اجلديد‪ ،‬ممن ترى فيهم القدرة على خدمتها‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫�ضاعف نفوذها يف كل االنتخابات التي �أجريت يف لبنان فيما بعد‪ ،‬ولأكرث من‬ ‫ثلث قرن‪.‬فكان املجل�س النيابي مواليًا لدم�شق‪ ،‬حتى عام ‪� 2005‬سنة خروج‬ ‫جي�شها من لبنان‪ ،‬يف ‪ 26‬ني�سان‪.‬‬

‫الوزير اليا�س �سكاف حمموال على االكتاف يوم و�صوله �إىل زحلة عري�ساً‬

‫وعندما تفاقم هذا االختالل يف انتخابات ‪ 1992‬جراء القرار ال�سوري‪،‬‬ ‫بالتدخل يف كل �شاردة وواردة يف لبنان‪ ،‬اتخذت القوى امل�سيحية قرارها‬ ‫مبقاطعة االنتخابات عام ‪ ،1992‬لنجد نوابًا فازوا يف مناطق يف جبل لبنان‬ ‫بـ‪� 41‬صوتًا‪.‬‬ ‫فعهد الرئي�س اليا�س الهراوي كان عهد �إذعان ل�سوريا الأ�سد‪� .‬أكرث من ‪30‬‬ ‫اتفاقًا‪ ،‬وقع عليها‪ ،‬على ح�ساب قدرة اللبنانيني‪ ،‬ارتهانًا الحتالل �سوريا لبنان‬ ‫مبباركة الدول الكربى‪.‬‬ ‫املهند�س اليا�س �سكاف حورب طوال ثلث قرن من ال�سوريني‪ ،‬ومن عهد‬ ‫الرئي�س اليا�س الهراوي‪ ،‬جاء نائبًا يف الربملان لدورتني انتخابيتني يف ‪1992‬‬ ‫و‪ ،1996‬لكنه مل يوزّر مرة‪ ،‬حتى �إنه عندما انتهت واليته‪ ،‬ومدد له حتى‬ ‫عام ‪� 1998‬أو�صى الرئي�س حافظ الأ�سد ب�أال‬ ‫يوزّر اليا�س �سكاف من بعده‪.‬‬ ‫يقول الوزير اليا�س ال�سكاف �أنه م ّد يده �إىل‬ ‫الرئي�س اليا�س الهراوي يف بداية عهده‪ ،‬و�أكد‬ ‫له �أنه معه ويدعمه‪ .‬لكن الأمر مل يدم طويلاً ‪،‬‬ ‫لأ�سباب ال تتعلق بالوزير �سكاف‪ ،‬الذي وجد‬ ‫نف�سه مرغمًا على الوقوف يف �صفوف املعار�ضة‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا بعد الت�شكيالت الإدارية التي‬ ‫ً‬ ‫�أبعدت كل �أن�صاره من مواقعهم‪ .‬وبعد التنكيل‬ ‫بحقّ �سكاف حتى يف ق�ضاياه ال�شخ�صية بهدف‬ ‫الإ�ساءة �إليه‪ ،‬وهذا ما ظهر وا�ضحً ا يف املوقف‬ ‫من قانون الإعفاء من ر�سوم الإرث‪ ،‬حيث كان‬ ‫هناك �إ�رصار‪ ،‬على �أن تقت�رص الإعفاءات على‬ ‫العام ‪ 1991‬وما بعده‪ ،‬ملجرد �أن الليا�س‬ ‫ال�سكاف �إرثًا ورثه قبل العام ‪.1990‬‬

‫الوزير اليا�س �سكاف خطيباً يف احد املهرجانات الإنتخابية عام ‪1998‬‬ ‫‪42‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫ملف العدد ‪Al ASSER‬‬ ‫عهد الرئيس إميل لحود‬

‫مرفو�ضا من‬ ‫ً‬ ‫فتغلَبت دولة املزارع واملح�سوبيات على البالد‪ ،‬فكان هذا الف�ساد‬ ‫الوزير �سكاف الذي طالب ب�إنهائه‪.‬‬ ‫عينّ �إميل حلود قائدًا للجي�ش يف ‪ 28‬ت�رشين الثاين ‪ ،1989‬وقد ُرفع �إىل‬ ‫ومع �أواخر عهد اليا�س الهراوي‪ ،‬برزت اجتاهات هدفت �إىل التمديد له‪ .‬كان‬ ‫رتبة عماد‪ ،‬مواكبًا عهد الرئي�س الهراوي‪ ،‬وملدة ‪� 9‬سنوات‪.‬‬ ‫ذلك يف �أيلول ‪ ،1995‬لكن ال�سكاف رف�ض التمديد ‪ ،‬وطالب برئي�س جديد‪.‬‬ ‫العماد حلود جنح يف م�ؤ�س�سة اجلي�ش‪ ،‬بخا�صة يف مرحلة ما بعد الطائف‪،‬‬ ‫وكانت الهوة بني الرئي�س و�سكاف ات�سعت‪� ،‬شهرًا قبل التمديد‪ ،‬مع عودة‬ ‫فوحّ ده وجعله م�ؤ�س�سة جديدة تدين بالوالء للوطن‪ ،‬ال لرجال ال�سيا�سة‬ ‫ال�سكاف عري�سً ا �إىل زحلة‪� ،‬إذ �أ�صدر حمافظ البقاع فريد القرم قرارًا‬ ‫والزعماء‪ .‬ورف�ض ال�سري ب�أوامر الرتويكا‪ ،‬وهذا كان �أحد �أ�سباب جناحه‬ ‫مينع التظاهرات‪ ،‬ال�ستقباله مع عرو�سه‪ .‬وا�ستنفرت الأجهزة الأمنية‬ ‫حيث عمل على �إبعاد ال�سيا�سة عن الع�سكر‪.‬‬ ‫واجلي�ش‪ ،‬ملنع تظاهرات الفرح التي عمّت البقاع با�ستقبال رئي�س الكتلة‬ ‫وخالل عهده الرئا�سي �أبعد الع�سكر عن ال�سيا�سة‪ ،‬مما يعّد �إجنازًا كبريًا‬ ‫ال�شعبية وعرو�سه مريمي جربان طوق يف مدينته زحلة‪.‬‬ ‫مل�سريته‪.‬‬ ‫وعما رافق عودته من �شهر الع�سل‪ ،‬قال ال�سكاف �أن �أن�صاره �أبلغوا الدولة‬ ‫وهو الذي بعد تقوية جي�شه ا�ستطاع �ضبط امليلي�شيات وجتريدها من‬ ‫بالأمر‪ ،‬ونالوا من املحافظة املوافقة املبدئية على �إقامة اال�ستقبال‪ .‬لكن‬ ‫ال�سالح‪ ،‬فكان هذا �إجنازًا �آخر له‪.‬‬ ‫الرئي�س ومعه بع�ض امل�س�ؤولني تخوّفوا من حجم امل�ستقبلني‪ ،‬واعتربوه‬ ‫�أمل النائب اليا�س �سكاف كل ا��لري بو�صول العماد �إميل حلود‪ .‬ووجد يف‬ ‫ا�ستفتاء يحدد من االقوى يف زحلة‪ ،‬ولي�س عر�سً ا اعتياديًّا‪ ،‬ف�ألغوا املوافقة‪.‬‬ ‫خطاب الق�سم �أنه ال يريد �شيئًا من الدولة لنف�سه‪ .‬فال وعود‪ ،‬لكن الكثري‬ ‫وا�ستمر اليا�س ال�سكاف يف رف�ضه التمديد وتعديل الد�ستور‪ ،‬لكن التمديد كان‬ ‫من الأمل والعمل‪ ،‬من �أجل بناء دولة القانون وامل�ؤ�س�سات‪ ،‬وحترير‬ ‫ب�إرادة �سورية‪ ،‬ال لبنانية‪ ،‬وجاء لن�صف والية ت�ستمر حتى �أواخر ت�رشين‬ ‫اجلنوب والبقاع الغربي‪...‬‬ ‫الثاين ‪.1998‬‬ ‫ويف عهد الرئي�س حلود فاز اليا�س �سكاف يف دورتني انتخابيتني عامي‬ ‫وحارب اليا�س ال�سكاف الرتويكا التي حتكّمت بكل مفا�صل البلد‪ ،‬وت�ساءل‬ ‫‪ 2000‬و‪.2005‬‬ ‫عن �أيهما �أكرث �أذية‪ :‬نظام امليلي�شيات �أو نظام الرتويكا؟ فوجد �أن ال فارق بني‬ ‫وقد وجد فيه رئي�سً ا يرف�ض الرتويكا ومبد�أ املحا�ص�صة‪ ،‬فهو يريد فقط‬ ‫الإثنني‪ .‬فامليلي�شيات تقا�سمت البالد خالل �سيطرتها الع�سكرية طوال �سني‬ ‫العمل للدولة‪ ،‬وهكذا من بداية عهده‪� ،‬أعاد �إىل جمل�س النواب دوره‪ ،‬و�إىل‬ ‫احلرب‪ ،‬يف حني �أن الرتويكا تقا�سمت البالد بطريقة �رشعية بعد احلرب‪،‬‬ ‫احلكومة ممار�سة مهماتها التنفيذية‪ ،‬كل ذلك من �أجل بناء الدولة و�إعادة‬ ‫وتوزعت احل�ص�ص فيما بينها‪ ،‬الأمر الذي �أدى �إىل فائ�ض كبري يف موظفي‬ ‫الهيبة �إىل النظام‪ ،‬بخا�صة �أن النا�س تعبوا من اخلالفات وال�رصاعات‬ ‫الإدارات الر�سمية‪ ،‬نتيجة �سيا�سة املحا�ص�صة التي اعتمدها �أفراد الرتويكا‪،‬‬ ‫بني الر�ؤ�ساء‪.‬‬ ‫لتنفيع املقربني منهم‪� .‬إ�ضافة �إىل �أن نظام الرتويكا �ألغى دور املجل�س النيابي‪،‬‬ ‫وعندما مل يوزّر املهند�س �سكاف يف �أول عهده‪� ،‬أحرج الرئي�س لأن احلكم‬ ‫و�أ�صبح النائب الذي ميثل ال�شعب من دون �أي دور‪...‬‬ ‫يف �سوريا مل ي�ستطع التن�صل من وعد قطعه الرئي�س حافظ الأ�سد للرئي�س‬ ‫ومل تقت�رص �سيا�سة حماربة ال�سكاف نيابيًّا وخدمات ًيّا‪ ،‬بل بلغت ذروتها عام‬ ‫خمل�صا ل�سوريا‪ ،‬بعدم توزير معار�ضيه‪ ،‬االمر الذي‬ ‫ً‬ ‫الهراوي‪ ،‬لأنه كان‬ ‫‪ 1998‬من خالل تدخل الق�رص اجلمهوري يف االنتخابات البلدية‪� ،‬إذ �أن�شئت‬ ‫و�ضع �أول فيتو على توزير اليا�س ال�سكاف‪.‬‬ ‫يف بعبدا غرفة عمليات مركزية يف �أحد �أجنحة الق�رص اجلمهوري‪ ،‬ملحاربة‬ ‫الئحة ال�سكاف‪ ،‬يف �شكل خمالف للد�ستور‪،‬‬ ‫وهذا ما مل يحدث يف تاريخ لبنان‪ .‬لكن الئحة‬ ‫ال�سكاف فازت بـ‪ 15‬من �أع�ضائها من �أ�صل‬ ‫‪ 21‬ع�ضوًا‪.‬‬ ‫طوال عهد الرئي�س الهراوي‪ ،‬كان اليا�س‬ ‫ال�سكاف محُ اربًا‪ ،‬مل يوزّر مرة‪ ،‬ومل ي�سمح‬ ‫له مرات بت�أليف الئحته يف الكتلة ال�شعبية‬ ‫نيابيًّا‪ .‬بل عمل ال�سوريون مب�ساعدة‬ ‫الرتويكا‪ ،‬على ت�أليف لوائح البو�سطات‬ ‫واملحادل‪ ،‬ت�أتي بالوحي‪ ،‬وكلمة ال�سّ ر من‬ ‫غازي كنعان‪ ،‬وتعمل ب�سحرها على �إجناز‬ ‫االنتخابات التي ت�أتي بنواب وال�ؤهم جميعًا‬ ‫ل�سيد العهد يف دم�شق‪.‬‬ ‫يوم كانت زحلة متثل على ال�صف االمامي من طاولة احلوار‪ :‬اليا�س املر‪ ،‬ال�سيد ح�سن ن�صراهلل‪ ،‬نبيه بري‪ ،‬ف�ؤاد ال�سنيورة‪ ،‬مي�شال عون‪� ،‬سعد‬ ‫احلريري‪ ،‬امني اجلميل‪� ،‬سمري جعجع‪ ،‬وليد جنبالط‪ ،‬اليا�س �سكاف‪ ،‬حممد ال�صفدي‪ ،‬بطر�س حرب‪ ،‬اغوب بقردونيان‬ ‫‪43‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


44

Special Edition 2013


‫ملف العدد ‪Al ASSER‬‬

‫ويف ‪ 17‬ني�سان ‪ 2003‬كلّف الرئي�س حلود الرئي�س رفيق احلريري ت�أليف‬ ‫احلكومة‪ ،‬فعني اليا�س ال�سكاف وزيرًا لل�صناعة‪ ،‬متخطيًا فيتو الرئي�س‬ ‫الهراوي والقيادة ال�سورية‪� ،‬إذ كان غازي كنعان عاد بطلب من النظام �إىل‬ ‫ؤول للمخابرات ال�سورية يف عنجر‪ ،‬وعن‬ ‫دم�شق‪ ،‬وعُينِّ ر�ستم غزالة م�س� اً‬ ‫كل لبنان‪،‬نتيجة لبداية حتول يف �سيا�سة النظام ال�سوري جتاه القيادات‬ ‫امل�سيحية اللبنانية‪�.‬إذ اختار ال�سوريون االنفتاح‪ ،‬ولو مت�أخرين‪ ،‬على هذه‬ ‫بدل من حماربتها وحماولة �إلغائها‪.‬‬ ‫القيادات‪ ،‬ومن بينها اليا�س �سكاف‪ ،‬اً‬ ‫ويف العام التايل وبعد ا�ستقالة حكومة الرئي�س رفيق احلريري‪ ،‬كلف‬ ‫الرئي�س عمر كرامي ت�أليف حكومة جديدة‪ ،‬توىل فيها الوزير �سكاف‬ ‫وزارة الزراعة‪ ،‬يف ‪ 26‬ت�رشين الأول عام ‪.2004‬‬ ‫وكانت حمطات تاريخية �شاهدة على عهد الرئي�س �إميل حلود‪�،‬إذ ّمت‬ ‫حترير اجلنوب من القوات املحتلة الإ�رسائيلية يف ‪� 15‬أيار �سنة ‪،2000‬‬ ‫بتعاون املقاومة واجلي�ش اللبناين‪ ،‬ومتديد واليته حتى ‪ 21‬ت�رشين‬ ‫الثاين ‪.2007‬‬ ‫�أما �أبرز التطورات يف عهده فكانت اغتيال الرئي�س رفيق احلريري بعد‬ ‫حواىل ‪� 5‬أ�شهر من التمديد لواليته‪ ،‬وان�سحاب اجلي�ش ال�سوري من‬ ‫لبنان يف ني�سان ‪� ،2005‬إ�ضافة �إىل ن�شوب حرب متوز عام ‪،2006‬‬ ‫ودحر العدوان الإ�رسائيلي بف�ضل اجلي�ش واملقاومة‪ ،‬يف �أول انت�صار على‬ ‫العدو الإ�رسائيلي‪.‬‬

‫الوزير اليا�س �سكاف يوقّع على مقررات م�ؤمتر الدوحة‬

‫كبري من الرو�ساء والأمراء وامللوك ووزراء خارجية الدول الكربى‪،‬‬ ‫ور�ؤ�ساء الكتل النيابية يف لبنان‪...‬‬ ‫ويف ‪� 25‬أيار ‪ ،2008‬اجتمع جمل�س النواب يف �ساحة النجمة‪ ،‬وانتخب‬ ‫العماد مي�شال �سليمان رئي�سً ا للجمهورية‪ ،‬و�سط ح�ضور عربي ودويل‬ ‫كبري‪ ،‬تقدمه �أمري قطر ال�شيخ حمد بن خليفة �آل ثاين ورئي�س وزرائه‪،‬‬ ‫والأمني العام جلامعة الدول العربية عمرو مو�سى‪ ،‬ورئي�س تركيا رجب‬ ‫طيب �أردوغان‪ ،‬ووزير خارجية ال�سعودية �سعود الفي�صل‪ ،‬ووزير‬ ‫خارجية �سوريا وليد املعلم‪ ،‬ووزير خارجية �إيران منو�شهر متكي‪،‬‬ ‫ووزير خارجية فرن�سا برنار كو�شنري‪ ،‬ورئي�س الربملان العربي حممد‬ ‫جا�سم ال�صقر‪ ،‬وعدد كبري من ر�ؤ�ساء املجال�س الت�رشيعية العربية‬ ‫وا لأجنبية‪...‬‬ ‫دخل الرئي�س �سليمان ق�رص بعبدا‪ ،‬وال�صعوبات التي �سبقت انتخابه‪،‬‬ ‫كانت وما زالت مر�شحة �إىل اال�ستمرار‪ ،‬من حيث انق�سام البلد �إىل‬ ‫مع�سكرين‪ :‬الأول بنكهة �سنّية ‪� 14‬آذار‪ ،‬والثاين بنكهة �شيعية ‪8‬‬ ‫�آذار‪ ،‬وكان اجلرنال عون يف م�ؤمتر الدوحة يف �أيار ‪ ،2008‬وقف‬ ‫مت�صلبًا ومطالبًا بحقوق امل�سيحيني‪ ،‬وب�إعادة بع�ض �صالحيات رئي�س‬ ‫اجلمهورية‪ .‬و�إتفقوا على حكومة جديدة‪ ،‬والإبقاء على قانون غازي‬ ‫كنعان‪ ،‬وحماولة در�س قانون جديد لالنتخابات الالحقة‪.‬‬ ‫ واجه الرئي�س �سليمان ك�سلفه م�شاكل عدة‪ ،‬و�أعاد طاولة احلوار‬‫�إىل ق�رص بعبدا‪ ،‬فلم تنتج �إال يف زيادة اخلالفات حول �سالح املقاومة‪،‬‬ ‫واال�سرتاتيجية الدفاعية وغريها من املوا�ضيع اخلالفية‪.‬‬ ‫�ألّف �أول حكومة يف عهده برئا�سة ف�ؤاد ال�سنيورة يف ‪ 11‬متوز ‪،2008‬‬ ‫وجاء فيها الوزير اليا�س ال�سكاف وزيرًا للزراعة‪ ،‬كونه رئي�س كتلة‬ ‫نيابية وازنة متثّل مدينة زحلة‪ ،‬وقد �شارك يف م�ؤمتر الدوحة ممث ًال‬ ‫ق�ضاء زحلة‪.‬‬ ‫ف�أعاد بذلك رئي�س الكتلة ال�شعبية وهج زحلة �إىل �سابق عهده‪ ،‬وفر�ض‬ ‫ح�ضورها الدائم يف كافة املحافل الوطنية‪ ،‬ويف �صناعة القرارات‬ ‫الكربى‪.‬‬

‫عهد الرئيس العماد ميشال سليمان‬

‫غادر الرئي�س حلود ق�رص بعبدا‪ ،‬بعد انتهاء واليته بالتاريخ املحدّد‪،‬‬ ‫�أي يف ‪ 23‬ت�رشين الثاين ‪� ،2007‬إال �أنه مل ي�سلم الأمانة �إىل رئي�س‬ ‫جمهورية‪ ،‬كون جمل�س النواب عجز عن انتخاب رئي�س بديل‪ ،‬لعدم‬ ‫توافر ن�صاب الثلثني‪.‬‬ ‫وكان �سبق للرئي�س بري �أن وجّ ه يف ‪� 5‬أيلول ‪ 2007‬دعوة �إىل جمل�س‬ ‫النواب للإنعقاد‪ ،‬النتخاب رئي�س جديد للجمهورية‪� ،‬ضمن املهلة‬ ‫املحددة‪ ،‬وحدّد من ثم �أكرث من ‪ 19‬موعدًا جلل�سة االنتخاب‪ ،‬التي مل‬ ‫تعقد �إال بعد انتهاء والية الرئي�س حلود ب�ستة �أ�شهر‪.‬‬ ‫فع�شية اال�ستحقاق الرئا�سي‪ ،‬وقرب نهاية والية الرئي�س حلود‪ ،‬ا�شتدت‬ ‫اخلالفات على املر�شح التوافقي �إىل املن�صب‪� ،‬إذ كانت القوى ال�سيا�سة‬ ‫ترف�ض �أ�سماء مي�شال عون ون�سيب حلود وغريهم‪ .‬وطرح فيما بعد‬ ‫ا�سم قائد اجلي�ش مي�شال �سليمان‪ ،‬الذي ح�صل على توافق مبدئي‪ .‬لكن‬ ‫انتخابه تعطّ ل ب�سبب اخلالف على ت�شكيل احلكومة اجلديدة‪ ،‬وقانون‬ ‫االنتخابات النيابية‪� .‬إال �أن توقيع الأفرقاء اللبنانيني على اتفاق‬ ‫الدوحة يف ‪� 21‬أيار ‪ ،2008‬والذي عمل على �إنهاء اخلالفات‪ ،‬مهّد‬ ‫الطريق النتخاب العماد �سليمان‪ .‬وقد لعبت زحلة دورها يف هذا امل�ؤمتر‬ ‫من خالل رئي�س الكتلة ال�شعبية اليا�س �سكاف‪ ،‬الذي �شارك يف فعاليات‬ ‫هذا احلوار على ر�أ�س وفد من نواب الكتلة ال�شعبية �إىل جانب ح�شد‬ ‫‪45‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


46

Special Edition 2013


‫ملف العدد ‪Al ASSER‬‬

‫مل تُعلن من منزل �آل �سكاف‪ .‬ففي عام ‪� 1996‬أُعلنت من قلعة بعلبك وبرعاية‬ ‫الرئي�س ح�سني احل�سيني على �أ�سا�س املحافظة الئحة واحدة لدائرة البقاع‪.‬‬ ‫وهذه املرّة عام ‪� 2000‬ستُعلن من علي النهري من منزل الوزير حم�سن‬ ‫دلول ويف ح�ضور الرئي�س رفيق احلريري‪ ،‬ولكن بعد املوافقة على ت�سميتها‬ ‫الئحة الكتلة ال�شعبيّة‪ .‬فجرت الإنتخابات على ا�سا�س قانون غازي كنعان‪،‬‬ ‫الذي ق�سم البقاع �إىل ثالث دوائر‪ ،‬من بينها دائرة ق�ضاء زحلة التي فازت بها‬ ‫الئحة الكتلة ال�شعبية‪ ،‬وخرق يو�سف املعلوف الالئحة بفوزه على مُناف�سه‬ ‫خمايل الدب�س‪ .‬عام ‪ 2005‬عام املحطّ ات امل�ؤثّرة واغتيال الرئي�س رفيق‬ ‫احلريري‪ ،‬وخروج اجلي�ش ال�سوري من لبنان وقيام ثورة الأرز املمثلة بـ‪14‬‬ ‫�آذار‪ ،‬وعودة اجلرنال مي�شال عون املنفي من باري�س‪ ،‬وخروج قائد القوّات‬ ‫اللبنانيّة �سمري جعجع من ال�سجن و‪...‬‬ ‫هي �أول انتخابات حرّة تقوم بعد خروج الو�صاية ال�سوريّة من لبنان‪،‬‬ ‫وحترّر مخُ تلف املناطق‪ ،‬كما ال�شخ�صيّات ال�سيا�سيّة‪ .‬ا�ستطاع النائب‬ ‫اليا�س �سكاف ت�أليف الئحته من دون قيود �أو �شروط تعجيزيّة‪ ،‬وحتت‬ ‫ا�سم الكتلة ال�شعبيّة‪ ،‬التي انطلقت من منزله‪ .‬حتالف مع التيار الوطني‬ ‫احل ّر والطا�شناق‪ .‬مبواجهة احللف الرباعي (تيار امل�ستقبل واحلزب‬ ‫التقدمي اال�شرتاكي وحركة امل وحزب اهلل) وكانت املعركة‪ ،‬معركة‬ ‫ك�سر عظم لكرثة ما ر�شّ ت قوى تيار امل�ستقبل ��ن �أموال يف ق�ضاء زحلة‪.‬‬ ‫لكن ال�شعبيّة التي يحظى بها رئي�س الكتلة ال�شعبيّة وحلفا�ؤه �أعطتهم ‪6‬‬ ‫نوّاب على ‪ ،7‬فاخلرق �أبعد ال�سفري ف�ؤاد الرتك عندما تالعب حما�سيب‬ ‫الوزير فتّو�ش ب�أقالم الدلهميّة و�صادروا بطاقات االقرتاع فيها‪ ،‬وزوروا‬ ‫النتيجة مل�صلحة فتّو�ش‪ .‬فكان الطعن يف النتيجة بعدما ظهر فوز ال�سفري‬ ‫الرتك على مُناف�سه فتو�ش‪ ،‬والنتيجة �أن �ساهمت وزارة الداخليّة‬ ‫املم�سوكة من قوى ‪� 14‬آذار يف التحيّز �إىل الوزير فتّو�ش و�إعالنه فائزًا‪.‬‬ ‫�شكّلت انتخابات عام ‪� 2005‬إنت�صار ًا بارز للكتلة ال�شعبية مما دفع ح�ضومها‬ ‫�إىل �إعادة ح�ساباتهم‪ ،‬فعاقبوا زحلة وحرموها من اخلدمات والتقدميات‪،‬‬ ‫و�رشعوا يعدون العدة لإ�سقاط الكتلة ال�شعبية يف �إنتخابات ‪.2009‬‬

‫االنتخابات التي خاضها الوزير الياس سكاف‬

‫عام ‪ 1992‬دخل املهند�س اليا�س �سكاف ال�سيا�سة من �أبوابها العري�ضة‪،‬‬ ‫و�إن مل يكن يتعاطى ال�ش�أن ال�سيا�سي والعام‪ ،‬قبل وفاة والده جوزف �سكاف‬ ‫يف ‪ 5‬ت�رشين الثاين ‪.1991‬‬ ‫وقد وجد �سكاف االبن‪ ،‬ع�شيّة االنتخابات النيابيّة نف�سه وارثًا وحيدًا‬ ‫لزعامة جوزف ال�سكاف يف البقاع‪ ،‬ولإرث �سيا�سي �ضخم‪ ،‬مل ت�ستطع احلرب‬ ‫بتطوّراتها الأمنيّة وال�سيا�سيّة وما ا�ستتبعها �أن تنتق�ص منه‪ ،‬كما حدث يف‬ ‫بقية املناطق اللبنانيّة‪.‬‬ ‫تقدّم اليا�س ال�سكاف �إىل االنتخابات النيابيّة �أوّل مرّة عام ‪ 1992‬على ر�أ�س‬ ‫الكتلة ال�شعبيّة‪ ،‬التي مل يكن له حينذاك ر�أي يف �إختيار زمالئه فيها‪ ،‬ب�سبب‬ ‫مُ�صادرة ال�سوريني القرارات يف كل املناطق اللبنانيّة‪ .‬ومُنع التقاط �صورة‬ ‫ت�شكيل الالئحة‪ ،‬حتت �صورة والده م�ؤ�س�س الكتلة ال�شعبية جوزف �سكاف‪.‬‬ ‫فقد حارب ال�سوريون والده طويلاً ‪ ،‬و�صادروا �أرا�ضيه و�أرزاقه يف عمّيق‪،‬‬ ‫طوال وجودهم يف لبنان‪ ،‬نحو ‪� 30‬سنة‪ ،‬و�إختار جوزف ال�سكاف منفاه‬ ‫الباري�سي وحتمّل العذاب والقهر عو�ض التنازل �أو التخلّي عن اقتناعاته‬ ‫الوطنيّة و�إميانه ب�سيادة لبنان احل ّر وامل�ستقلّ‪.‬‬ ‫وتابع االحتالل ال�سوري حُماربة ابنه اليا�س طوال ربع قرن‪ ،‬فمار�س‬ ‫غازي كنعان خمتلف انواع ال�ضغوط على الوزير �سكاف‪ ،‬بحيث حاول‬ ‫م�صادرة �أمالكه و�أرا�ضيه‪ ،‬وو�ضع �إ�شارات عقارية عليها‪ ،‬و�أجربه‬ ‫على حتمّل الأعباء وامل�صاريف الإنتخابية لكامل الئحته النيابية‪ ،‬ومن‬ ‫�ضمنها مر�شحوا النظام ال�سوري‪ ،‬فكان �أن باع جزءا من �أر�ضه لتغطية‬ ‫النفقات الإنتخابية ملر�شحني على غرار نقوال فتو�ش وغريه‪.‬‬ ‫ولطاملا جاهر غازي كنعان بهذه الأفعال‪ ،‬حيث �أنه �أعلن يف �أكرث من مرة‬ ‫“�أنه هو من خلق م�شاكل اليا�س �سكاف املادية وهو القادر على حلها‬ ‫�ساعة ي�شاء”‪.‬‬ ‫وكانت البداية يف عهد الرئي�س اليا�س الهراوي عام ‪ 1992‬ويف �أوّل انتخابات‬ ‫جترى بعد اتفاق الطائف‪ .‬لكن �أهايل زحلة والق�ضاء‪ ،‬بايعوا االبن كما كانوا‬ ‫يُبايعون والده‪ ،‬فكان له الن�رص ب�إ�سقاط مُر�شّ حي الرئي�س الهراوي‪ :‬ولده‬ ‫روي والوزير �شوقي الفاخوري مُر�شّ حه الثاين‪.‬‬ ‫عام ‪ 1996‬كانت �سيطرة ال�سوريني ما زالت يف �أوج قوتها‪ ،‬واعتمدت يف‬ ‫االنتخابات محُ افظة البقاع دائرة انتخابيّة واحدة طبقًا التفاق الطائف‪ ،‬وكانت‬ ‫مو�ضة “املحادل” واللوائح امل ُفربكة ملن يُ�ؤيّدون ال�سوريني‪ .‬فعلى الرغم‬ ‫من حماربته وا�ضطهاده ‪ ،‬كانت قوة اليا�س �سكاف تظهر يف �صناديق‬ ‫االقرتاع حيث كان يح�صل على �أرقام قيا�سية من الناخبني ومن ال�شعب‬ ‫الزحلي والبقاعي الذي �أحبّه و�أعطاه‪ ،‬بالرغم من املمار�سات �ضده جلهة‬ ‫منعه من خدمة م�ؤيّديه ومُنا�صريه يف مخُ تلف �إدارات الدولة‪ .‬حتى �أن‬ ‫النواب الذين كانوا معًا يف الالئحة‪ ،‬ال يلتقون � اَّإل كل �أربع �سنوات مرّة‬ ‫ومن �أجل العمليّة االنتخابيّة‪ ،‬ففرّقتهم ال�سيا�سة ومل يجتمعوا يومًا من‬ ‫�أجل خدمة �أهايل زحلة والبقاع‪.‬‬ ‫عام ‪ 2000‬كانت املعركة االنتخابيّة حامية الوطي�س‪ ،‬والالئحة التي ت�شكّلت‬

‫انتخابات عام ‪ 2009‬وإسقاط الكتلة الشعبية‬

‫بعد اتفاق الدوحة بد�أت املاكينات االنتخابية تعمل للتح�ضري من �أجل انتخاب‬ ‫�صيف ‪ ،2009‬وكان من الوا�ضح واجللي‪ ،‬اال�ستعدادات التي عملت عليها‬ ‫الغالبية النيابية التي تر�أ�سها تيار امل�ستقبل‪ ،‬بخا�صة يف منطقة زحلة والبقاع‪،‬‬ ‫حيث مني حزب امل�ستقبل عام ‪ 2005‬بهزمية يف مواجهة الكتلة ال�شعبية التي‬ ‫فازت بـ‪7‬على ‪ 7‬من �أع�ضائها يف حينه‪ .‬قبل �أن تزّور �أقالم الدلهمية ويعلن‬ ‫فوز نقوال فتو�ش بد ًال من ال�سفري ف�ؤاد الرتك‪.‬‬ ‫وجتمعت الأحزاب واخل�صوم يف هجمة نادرة من �أجل مناف�سة الكتلة ال�شعبية‬ ‫و�إ�سقاطها‪.‬فكانت الكتائب مع �أمني اجلميّل‪ ،‬والقوات مع �سمري جعجع‬ ‫وتيار امل�ستقبل‪ ،‬والذين �إ�ستطاعوا التحالف مع نقوال فتو�ش‪ ،‬و�شكلوا الئحة‬ ‫انتخابية‪ ،‬يواجهون الئحة اليا�س ال�سكاف الذي حتالف مع التيار الوطني‬ ‫احلر وحليفه حزب اهلل‪.‬‬ ‫‪47‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫ّ‬ ‫المعلقة‬ ‫بلدية زحلة–‬ ‫الياس السكاف وإنتخابات‬ ‫ّ‬

‫مل ي�شهد تاريخ زحلة االنتخابي ما حدث يف تلك الإنتخابات‪ ،‬ف�إنهالت‬ ‫الأموال الإنتخابية بكميات هائلة قدّرها البع�ض ‪ 80‬مليون دوالر‬ ‫�رصفت يف ق�ضاء زحلة فقط‪ ،‬وتوافر جميء �أعداد هائلة من املغرتبني يف‬ ‫العامل‪ ،‬وعدّت الطائرات باملئات‪.‬‬ ‫والهدف واحد‪� :‬إ�سقاط اليا�س ال�سكاف وكتلته ال�شعبية!!!‬ ‫نعم جنحوا بدراهمهم‪ ،‬و�صادروا قرار �آخر معاقل احلرية يف ال�شرق‪،‬‬ ‫زحلة التي كانت �أول جمهورية فيها‪ ...‬كانت الغزوة عليها دعوة جهادية‬ ‫تكفريية لإ�سقاطها‪ ،‬ب�إ�سقاط الئحة الكتلة ال�شعبية‪.‬‬ ‫وكانت اللوائح املزوّرة التي �أ�صدرتها وزارة الداخلية‪ ،‬وقد �أ�ضافت‬ ‫لوائح وهمية وكاذبة‪ ،‬مما خلق �ضجة كبرية يف زحلة والق�ضاء‪.‬‬ ‫وحمافظ البقاع غاب عن ال�سمع يومذاك‪ ،‬والدولة غابت عن االعرتا�ضات‬ ‫واملخالفات والعهد �سكت‪...‬بعد �إتفاق �سوري‪� -‬سعودي‪....‬‬ ‫وتلك كانت نهاية املطاف النتخابات فاقت «انتخابات نوار عام ‪»1947‬‬ ‫بفظائعها وانتهاكاتها‪.‬‬ ‫عادت احلياة الطبيعية �إىل البالد وبقيت «الكتلة ال�شعبية»على عنفوانها‪،‬‬ ‫مل تنهزم لأنها بقيت على مبادئها وتعاليها عن �صغائر القوم‪ ،‬ومعركتها‬ ‫ريا�ضية حت�سّ بت فيها الربح واخل�سارة‪ ،‬بخا�صة بعد هجمة دينا�صورات املال‬ ‫وحيتانه‪.‬‬ ‫من امل�ؤكد �أن زحلة ولبنان مل ي�شهدا يف تاريخهما انحطاطً ا �أكرث من هذا‬ ‫الفيلم املرعب الطويل‪ ،‬والعهد والدولة غائبان ومتطابقان مع الغالبية‬ ‫الفائزة‪...‬‬ ‫�صادروا القرار‪ ،‬ور�أينا �أقوالهم و�أفعالهم‪ ،‬ور�أينا امل�شاريع والتخطيطات‬ ‫والإنعامات التي هبطت على زحلة مكاف�أة لهم!!‪...‬و�أين هي؟‬ ‫�صدقت الكتلة ال�شعبية عندما �أعلنت ا�ستقالليتها وخا�ضت وحيدة معركة‬ ‫البلدية وفازت بـ‪ 19‬من ‪ 21‬من �أع�ضائها‪ .‬فكانت �أ�صوات زحلة تردّد‬ ‫الأغاين والأهازيج لعودة الأبطال‪...‬‬ ‫وما يحدث اليوم �أ�صدق مثال عن عدم هيبة النظام والدولة ب�سلطاتها الغائبة‪،‬‬ ‫فالتفجريات والو�ضع الأمني �أعادانا �إىل �أيام احلرب‪ ،‬فال �أمان وال ا�ستقرار‪،‬‬ ‫وال ثقة بالدولة مع تفلّت وفلتان كهذين‪...‬‬ ‫لقد �أ�ضاع امل�سيحيون يف كل لبنان قرارهم‪ ،‬وزحلة منوذج‪ ،‬لكنها زحلة البطلة‬ ‫وقلعة ال�صمود‪ ،‬وهي حتارب بال�سيف وبالقلم‪...‬‬ ‫لن تر�ضى زحلة وهي الرائدة �أبدًا مبواقفها اللبنانية‪� ،‬أن ت�سري يف ركب‬ ‫ال�رصاع ال�سنّي‪ -‬ال�شيعي ‪ .‬ومن �أخذ زحلة �إىل هذا «املهوار» �سي�سقط فيه‬ ‫أول‪ .‬ولن تقبل زحلة �أن تكون وقودًا لهذه احلرب امل�شتعلة ب�سعريها يف‬ ‫� اً‬ ‫خمتلف �أنحاء الدول العربية‪...‬‬ ‫والكتلة ال�شعبية برئا�سة الوزير اليا�س �سكاف تريد �أن تكون زحلة دائمًا‬ ‫و�أبدًا‪ ،‬املدينة اجلامعة لكل الطوائف امل�سيحيية والإ�سالمية‪ ،‬من دون‬ ‫�أن تدخل يف �صراعات �إقليمية ودولية مدّمرة‪...‬‬ ‫هذا ما تريده الكتلة ال�شعبية لزحلة‪ :‬الأمن واال�ستقرار‪ ،‬والت�آلف‬ ‫والت�آخي والعدالة‪ ،‬بني جميع مكونات البقاع‪...‬‬

‫عام ‪ 1998‬كانت �أول انتخابات بلديّة بعد اتفاق الطائف‪ ،‬وكانت فعلاً‬ ‫معركة ك�رس عظم‪ ،‬بتحالف كل ال�سيا�سيني يف زحلة و�أولهم الرئي�س اليا�س‬ ‫الهراوي‪ ،‬والوزير فتو�ش و�شوقي الفاخوري‪ ،‬واتباعهم‪ ،‬من �أجل التحكّم‬ ‫بالبلديّة‪ ،‬و�إعالن محُ اربة ابن �شقيقة الرئي�س الهراوي املهند�س �أ�سعد زغيب‬ ‫املر�شّ ح من قبل اليا�س ال�سكاف‪ .‬فدخل الرئي�س الهراوي على خط هذه‬ ‫الإنتخابات بكل ثقله‪ ،‬وللغاية �إن�ش�أت غرفة عمليات يف ق�صر بعبدا‪ .‬لكن‬ ‫كل ذلك مل يحل دون خروج اليا�س ال�سكاف مُنت�صرًا بـ‪ 16‬ع�ضوًا من‬ ‫�أ�صل ‪ ،21‬بف�ضل �إرادة الزحليني وحبّهم له وت�أييدهم املُطلق‪.‬‬ ‫�أمَّا عام ‪ 2004‬فكانت االنتخابات البلديّة ن�سخة طبق الأ�صل عن عام‬ ‫‪ ،1998‬بوجوه جديدة حاولت �إ�سقاط �أ�سعد زغيب مُر�شّ ح اليا�س ال�سكاف‪.‬‬ ‫فكان الفوز هذه املرّة �ساحقًا‪ ،‬بـ‪ 20‬من ‪ 21‬ع�ضوًا‪،‬ليخرق الالئحة �سمري‬ ‫الهراوي وحده‪.‬‬ ‫وا�ستطاع املجل�س البلدي‬ ‫بف�ضل دعم رئي�س الكتلة‬ ‫وت�صميمه‬ ‫ال�شعبية‬ ‫ومتابعته امل ُلحّ ة‪ ،‬من توفري‬ ‫خدمات �إمنائية مهمة ملدينة‬ ‫زحلة‪ ،‬ف�إ�ستغل ال�سكاف‬ ‫عالقته اجليدة مع‬ ‫الرئي�س حلود ووجوده‬ ‫يف جمل�س الوزراء‪،‬‬ ‫لت�سهيل م�شاريع البلدية‬ ‫الوزير اليا�س ال�سكاف مع رئي�س بلدية زحلة‪-‬‬ ‫املعلقة م‪ .‬جوزف دياب املعلوف‬ ‫وتفعيل خدماتها لكل‬ ‫ابناء زحلة دون تفرقة �أو متييز‪.‬‬ ‫عام ‪ 2010‬كانت انتخابات بلديّة بطابع جديد‪ ،‬فخرج �أ�سعد زغيب‬ ‫من الكتلة ال�شعبيّة ليتحالف مع امل�ستقبل والقوّات والكتائب وغريهم‪،‬‬ ‫من مُعار�ضي اليا�س �سكاف‪ ،‬فكانت النتيجة �أن عادت القو�س �إىل باريها‬ ‫حيث انت�صرت الئحة الكتلة ال�شعبيّة برئا�سة املهند�س جوزف دياب‬ ‫املعلوف بـ‪ 19‬ع�ضوًا من �أ�صل ‪ .21‬وهي تعمل اليوم لكل �أهايل زحلة‪،‬‬ ‫ال تفرّق بني مُ�ؤيّد �أو مُعار�ض‪ ،‬وهي للك ّل من دون متييز‪.‬‬ ‫إنجازات الوزير الياس سكاف خالل العهود الثالثة‬

‫حماربة رئي�س الكتلة ال�شعبيّة اليا�س �سكاف طالت من عام ‪ 1992‬وحتى‬ ‫عام ‪ ،2003‬حتى عني يف عهد الرئي�س العماد �إميل حلود يف ‪ 17‬ني�سان‬ ‫عام ‪ 2003‬وزيرًا لل�صناعة يف حكومة الرئي�س احلريري‪� .‬شغل �سكاف هذا‬ ‫املن�صب نحو ‪� 18‬شهرًا‪ ،‬فا�ستحقّ التقدير بح�سب جمعيّة ال�صناعيني‪،‬‬ ‫ملا بذله من جهود جبّارة يف وزارته‪ ،‬نتج عنها حتقيق مُعظم مطالب‬ ‫‪48‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫ملف العدد ‪Al ASSER‬‬

‫�ضمن املطالبة ب�إعادة الدعم لل�شمندر ال�سكري‪� ،‬إىل �أزمة العنب والبطاطا‬ ‫والتفاح وكل الزراعات‪ ،‬و�إيجاد �صيغة بديلة من زراعة ح�شي�شة الكيف يف‬ ‫مناطق بعلبك – الهرمل‪� ،‬إىل املطالبة ببنى حتتية ت�ساعد املزارع على تطوير‬ ‫�إنتاجه وجتويده‪ ،‬و�إىل �إن�شاء ال�سدود للرّي وحفر الآبار الأرتوازية‪ ،‬و�إجناز‬ ‫�شبكات مياه ال�شفة والطرق الزراعية‪ ،‬و�إعادة العمل بامل�رشوع الأخ�رض‪،‬‬ ‫�إىل ت�أمني الت�سليفات الزراعية‪ ،‬والإر�شادات والتوجيهات التي ت�ؤهل الفالح‬ ‫ملواكبة التطورات احلديثة يف الزراعة‪ ،‬و�إىل ت�رصيف �إنتاجه وحمايته من‬ ‫امل�ضاربة والتهريب‪� ،‬إىل �شمول املزارعني بالتقدميات ال�صحّ ية ال�رضورية‬ ‫كال�ضمان االجتماعي وغريها من الت�أمينات‪ ،‬وبخا�صة التعوي�ضات على‬ ‫املزارعني عند حدوث الأخطار الطبيعية التي ت�رضب املزروعات من في�ضانات‬ ‫و�سيول وجفاف وغريها‪...‬‬ ‫كما عمل �سكاف على �إن�شاء التعاونيات الزراعية وتطويرها‪ ،‬والتي‬ ‫من �ش�أنها متويل الإنتاج الزراعي‪ ،‬وحت�سينه ب�أقل كلفة‪ ،‬وم�ساعدة‬ ‫املزارعني على �إيجاد �أ�سواق خارجية لت�صريف �إنتاجهم‪.‬‬ ‫وطالب بامل�شاريع احليوية التي تنع�ش البقاع املحروم‪ ،‬وتفتح طرقه �إىل‬ ‫العامل العربي والدويل‪ ،‬مثل م�رشوع الأوتو�سرتاد العربي‪ ،‬وامل�ست�شفيات‬ ‫احلكومية يف خمتلف �أق�ضيته‪� ،‬إ�ضافة اىل تعبيد طريق قاع الرمي – ب�سكنتا‪،‬‬ ‫و�إن�شاء مدينة ريا�ضية متكاملة وق�رص للم�ؤمترات العربية والدولية‪ ...‬كما‬ ‫�سعى وطالب ب�إن�شاء البناء اجلامعي املـوحد يف البقاع‪ ،‬وهو للغاية‬ ‫قدم قطعة �أر�ض جديدة حل�ساب اجلامعة اللبنانية‪ ،‬الأمر الذي فعله‬ ‫الراحل جوزف �سكاف �سابقاً �أي�ضا‪.‬‬ ‫ي�ضاف �إىل ذلك �إعادة العمل بال�سكك احلديد‪ ،‬وجتهيز مطار رياق ال�ستقبال‬ ‫الطائرات املعدَّة ل�شحن الب�ضائع �إىل خمتلف الأقطار العربية والدولية‪...‬‬ ‫و�سعى الوزير �سكاف �إىل حماية البيئة من التلوث الذي �رضب نهر الليطاين‬ ‫وروافده يف البقاع‪ ،‬وطالب بالأ�شغال امللحة ملناطق بقاعية عدة‪ ،‬من مياه‬ ‫وكهرباء وهاتف‪ ،‬و�سدود ري‪ ،‬وجماري �أنهار‪� ،‬إ�ضافة �إىل م�شكلة النفايات‬ ‫واملجارير ال�صحية‪ ،‬واملقالع والك�سّ ارات‪ ،‬وب�سعيه مع البنك الدويل وجمل�س‬ ‫الإمناء والإعمار �إىل ت�شغيل املطمر ال�صحي لبلدات ق�ضاء زحلة‪ ،‬مما �أفاد‬ ‫املنطقة ورفع عنها التلوث‪ .‬و�شكل ح ًال منوذجي ًا مل�شكلة التخل�ص النفايات‪،‬‬ ‫ف�أ�صبحت زحلة مدينة رائدة يف هذا املجال على �صعيد لبنان ككل‪.‬‬ ‫وطالب بحقوق البلديات من ال�رضائب التي جتبيها الدولة من الهاتف‬ ‫والكهرباء وغريهما‪...‬‬

‫ال�صناعيني‪ ،‬فزادت ال�صادرات بن�سبة ‪.47%‬‬ ‫فقد طالب ب�إحلاح ب�رضورة تفعيل القطاع ال�صناعي من خالل دعم الدولة‪،‬‬ ‫ودعم اجلهات العامليّة املانحة وامل ُنظّ مات الدولية و�أهمّها االحتاد الأوروبي‬ ‫الذي قدّم �إىل الوزارة هبة بقيمة ‪ 11‬مليون يورو من م�رشوع ‪،ELCIM‬‬ ‫�أي م�رشوع التحديث ال�صناعي التابع لالحتاد الأوروبي‪ ،‬لتنفيذ برنامج‬ ‫مُتكامل من �أجل تطوير‬ ‫ال�صناعة اللبنانيّة وزيادة‬ ‫قدرتها التناف�سيّة على‬ ‫ال�صعيد الدويل‪ ،‬وزيادة‬ ‫الت�صدير وتنويع �أ�سواقه‬ ‫وم�سح امل�صانع وغريها‪...‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل عمله على‬ ‫احل�صول على دعم ال�صناديق‬ ‫العربيّة واخلليجيّة امل ُختّ�صة‪،‬‬ ‫الوزير اليا�س ال�سكاف مع الرئي�س رفيق احلريري‬ ‫ليتمكّن ال�صناعيّون من‬ ‫�رشاء الفيول‪ ،‬ب�أ�سعار ت�شجيعيّة �أ�سوة بالدول العربيّة الأخرى‪.‬‬ ‫و�سعى �إىل تثبيت القوّة والقدرة لهذا القطاع الذي يُ�شكّل الع�صب الرئي�س‬ ‫الثابت للإنتاج‪ ،‬والذي ي�ؤمّن فر�ص عمل كثرية‪ ،‬من خالل مواكبة التطوّر‬ ‫التكنولوجي ال�رسيع‪ ،‬و�إجراء الأبحاث والدرا�سات الالزمة للنهو�ض بهذا‬ ‫القطاع وحمايته‪ ،‬مما يُحارب هجرة ال�شباب اجلامعي‪،‬ويثبّته يف الوطن من‬ ‫خالل توفري فر�ص عمل له‪.‬‬ ‫�أثار الوزير �سكاف حتريك م�صلحة حماية امل ُ�ستهلك‪ ،‬من �أجل التخفيف من‬ ‫امل ُعاناة اليوميّة للطبقات الفقرية واملتو�سّ طة‪ ،‬يف مخُ تلف املناطق اللبنانيّة‪ ،‬وعمل‬ ‫على تي�سري الرخ�ص للمعامل ال�صناعيّة حتى تتمكّن من الت�صدير �إىل اخلارج‪..‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل توفري امل�صارف الداعمة لل�صناعة بقرو�ض ت�ساعد ال�صناعيني‬ ‫بفوائد قليلة ولآجال طويلة الأمد‪� ،‬إ�ضافة �إىل تعميم التقدميات ال�صحيّة‬ ‫واالجتماعيّة والنقل وغريها‪...‬وما زياراته للخارج � اَّإل لتحريك اال�ستثمار‬ ‫العربي واالغرتابي اللبناين للعمل يف لبنان‪ ،‬وبخا�صة عرب تفعيل عمل الغرف‬ ‫ال�صناعيّة والتجاريّة والزراعيّة للعودة �إىل الوطن واال�ستثمار فيه‪.‬‬ ‫عام ‪ 2004‬ويف ‪ 26‬ت�رشين الأول عُينّ وزيرًا للزراعة يف حكومة الرئي�س‬ ‫عمر كرامي‪ ،‬و�سمي فيما بعد وثانية وزيرًا للزراعة يف حكومة الرئي�س ف�ؤاد‬ ‫ال�سنيورة يف ‪ 11‬متوز ‪ ،2008‬فكان همّه الأول والأخري �إن�صاف امل ُزارع‪،‬‬ ‫وخا�صة البقاعي املحروم منذ �أجيال تط ّل َع الدولة وحمايتها‪ .‬فكان امل ُدافع‬ ‫ّ‬ ‫الأول يف لبنان عن املزارعني وحقوقهم وم�شاكلهم‪ .‬حارب الف�ساد الذي‬ ‫ا�ست�رشى يف وزارة الزراعة منذ عقود‪ ،‬وامللفات املاليّة الق�ضائية لربامج الدعم‬ ‫الإمنائي دوليًّا‪ ،‬والتي هي حتى اليوم يف وزارة العدل للمحا�سبة‪ .‬و�آمن بالعمل‬ ‫من اجل الالمركزية الإدارية التي متكن �شباب املناطق من البقاء يف ار�ضهم‬ ‫والت�شبث بها‪.‬‬ ‫فكان حا�ضرًا يوم ًيّا مع النقابات والتعاونيات الزراعية للمطالبة بحلول‬ ‫�رسيعة‪ ،‬ت�ساعد املزارع وتعيد �إليه اعتباره وكرامته‪ ،‬وتبقيه مت�شبثًا ب�أر�ضه‬

‫الوزير اليا�س ال�سكاف يف زيارة �أحد امل�صانع‬ ‫‪49‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫كما �ساهم بنقل �سجن زحلة من مبنى البلدية �إىل منطقة �أرا�ضي زحلة‪ ،‬و�إن�شاء‬ ‫�سجن جديد وحديث يت�سع ل�شاغليه بعد �أحداث ال�شغب التي وقعت فيه‪...‬‬ ‫وال يغيب عن الكتلة ال�شعبية‪ ،‬الأزمات املتالحقة التي ت�رضب لبنان واملنطقة‬ ‫العربية كلها‪ ،‬وتوقف الأعمال‪ ،‬وتدين م�ستوى خدمات الوزارات وامل�صالح‬ ‫وامل�ؤ�س�سات العامة فيها‪ ،‬وعدم اهتمام امل�س�ؤولني ب�ش�ؤون هذه املنطقة احليوية‬ ‫من لبنان‪ ،‬تعمدًا يف زيادة الفوارق بني املناطق‪ ،‬ولعدم تطبيق موجبات الإمناء‬ ‫املتوازن الذي نـ ّ�ص عليه اتفاق الطائف‪.‬‬ ‫جلهة مواقف الوزير �سكاف يف املحطات ال�سيا�سية الكربى‪ ،‬كان دومًا �إىل‬ ‫جانب ال�شعب‪ ،‬مطالبًا بلبنان دولة �شرعيّة‪ ،‬مما يعني التفاف اللبنانيني‬ ‫حول �سيا�سة وطنية جامعة‪ ،‬ال تفرق بينهم‪ ،‬ويعني تالقي الإرادات حول‬ ‫وحدة لبنان و�سيادته وا�ستقالله‪.‬‬ ‫وتدعو الكتلة ال�شعبية اليوم بقيادته �إىل حت�صني الو�ضع ال�سيا�سي العام‪ ،‬لأن‬ ‫لبنان مل يعد يحتمل ت�سويات موقتة‪ ،‬وترقيعات من هنا وهناك‪ .‬فال دميومة‬ ‫لوحدة ال�شعب والأر�ض واحلريات‪ ،‬يف ظـ ّل ادعاءات فئوية بحقوق تاريخية‪،‬‬ ‫�أو امتيازات ت�شكل �ضمانات‪� ،‬أو عددية بغية ت�سلط فئة على �أخرى‪� ،‬أو يف ظـل‬ ‫حتالفات داخلية �أو خارجية تعقدها فئة لت�ستقوي بها على فئة �أخرى‪ .‬وت�س�أل‬ ‫الكتلة هل ي�ستحق ال�شعب اللبناين فعلاً �أن يبقى يف «احلجر الأ�سود» هذا‪،‬‬ ‫تتنات�شه �أهواء �أ�سياد احلرب‪ ،‬ومن �أجل احلفاظ على املكت�سبات وامل�صالح‬ ‫الفئوية؟‬ ‫واحلرية قناعة عنده‪ ،‬لتوحيد ال�صفوف‪ ،‬والر�ؤية لإنهاء الت�رشذمات‬ ‫والتق�سيم‪ ،‬وهي تالقي الإرادات ال�ستبعاد التطرّف من �أي نوع كان‪.‬‬ ‫و�سط كل هذه الأزمات واملحطات امل�صريية‪ ،‬بقيت الكتلة ال�شعبية �صامدة‬ ‫مببادئها وا�ستقالليتها وقربها من ال�شعب الذي انطلقت منه‪ .‬بقيت وفية ل�شعبها‬ ‫وملدر�ستها وخطـ ّها الذي اتبعته منذ ت�أ�سي�سها‪� .‬صمدت وانت�رصت‪ ،‬وا�ست�أنفت‬ ‫م�سارها بزخم وقوة‪ .‬وبذلك تكون قد راهنت على مبادئها الثابتة والقومية‬ ‫وا�ستمرت‪ ،‬وما خ�رست الرهان‪ ،‬وخرجت منه �أقوى مما كانت عليه �سابقًا‪.‬‬ ‫وبقيت الكتلة ال�شعبية بف�ضل وعي رئي�سها الوزير اليا�س ال�سكاف‪ ،‬واثقة من‬ ‫ثوابتها‪ ،‬فاجتازت كل العقبات التي و�ضعت يف طريقها‪ ،‬وبقيت كما كانت على‬ ‫مراحل تاريخها‪� ،‬صادقة يف ت�أدية ر�سالتها الوطنية‪ ،‬بالدفاع عن وحدة لبنان‬ ‫و�شعبه‪ ،‬متم�سكة برتاثها الغنّي طوال ‪� 88‬سنة من عمرها‪ .‬بقيت تعبريًا عن‬ ‫الإميان باحرتام احلريات الدميوقراطية‪ ،‬التي هي �أمنت الركائز ل�سيادة لبنان‬ ‫وا�ستقالله‪.‬‬ ‫كانت‪ ،‬وبقيت الكتلة الوحيدة يف لبنان التي جتمع خمتلف الطوائف‬ ‫والتي تعترب “العروة الوثقى” لأهايل زحلة والبقاع‪ ،‬بخا�صة عندما‬ ‫كانت جنون الأهواء ت�شطر لبنان‪ ،‬وتق�سّ مه �أجزاء متناثرة‪...‬‬ ‫عملت الكتلة ال�شعبية من �أجل الكلّ‪ ،‬ولكل املناطق البقاعية‪ ،‬واليوم‬ ‫ومع خروج رئي�سها من الندوة النيابية‪ ،‬ومن احلكومة‪ ،‬ما زالت البيت‬ ‫البقاعي الوحيد املفتوح للجميع‪.‬‬ ‫بقيت الكتلة ال�شعبية حرّة‪ ،‬م�ستقلة‪ ،‬غري تابعة بقراراتها لأحد‪� ،‬إال‬ ‫لأهلها يف زحلة والبقاع‪ ،‬واثقة من منا�صريها‪ ،‬واعية دائمًا و�أبدًا حتقيق‬ ‫تطلعاتهم و�أحالمهم‪ ،‬وداعية دومًا �إىل الوحدة والتوافق‪ ،‬ورف�ض‬ ‫االنق�سامات والت�شرذم والتفريط بق�ضايا الوطن ال�صغري‪.‬ف�إىل منا�صري‬

‫الكتلة‪ ،‬الذين حفروا الكرامة بجراحهم على جبني زحلة ولبنان ي�ؤكد‬ ‫رئي�س الكتلة املهند�س اليا�س ال�سكاف �أن �سيا�سة زحلة اليوم لن تنبع‬ ‫�إال من �إرادة �أهلها ومن �أجل م�صلحتها فقط‪ ،‬لأن �صوت زحلة الأ�صيل‬ ‫لن يرتفع �إال من خالل مبادىء الكتلة ال�شعبية التي تريدها‪ ،‬د�ستورًا لكل‬ ‫فرد من �أهلنا يف زحلة وال��قاع‪.‬‬ ‫�أمنية الكتلة ال�شعبية‪ ،‬العي�ش بكرامة وحمبة و�سالم‪ ،‬فيطمئن �أهلنا‬ ‫يف زحلة والبقاع �إىل غـد �أوالدهم وم�ستقبلهم‪ ،‬والهدف واحد‪ :‬الإبقاء‬ ‫على ا�ستقاللية القرار الزحلي‪ ،‬الذي به مناعتنا وقوتنا وخال�ص‬ ‫زحلة ولبنان‪.‬‬

‫الوزير اليا�س ال�سكاف برفقة الوزير جورج �سكاف يف زيارة االمري �سلطان بن عبد العزيز �آل �سعود‬ ‫يف ال�سعودية‬

‫�أخري ًا يبقى القول �أن هذا البحث عن عالقة ودور زحلة يف العهود‬ ‫الرئا�سية منذ �إعالن دولة لبنان الكبري وحتى اليوم‪ ،‬جاء لي�ؤرخ تاريخ‬ ‫مدينة �شكلّت حجر الأ�سا�س يف بناء هذا الوطن‪ ،‬فح�ضرت و�شاركت‬ ‫وتفاعلت‪ ،‬وكانت الرقم ال�صعب يف كافة املعادالت‪...‬‬ ‫زحلة الواحدة املوحّ دة �إ�ستطاعت على مر العهود الرئا�سية‪ ،‬وبف�ضل‬ ‫�أبنائها وزعمائها املحليني‪� ،‬أن تفر�ض كلمتها و�أن ت�سمع �صوتها للجميع‪،‬‬ ‫فر�أيناها ت�صنع ر�ؤ�ساء جمهورية‪ ،‬وت�ساهم يف �إنتخاب �آخرين‪ ،‬وحت�ضر‬ ‫يف كافة احلكومات واملجال�س النيابية‪ ،‬فكانت ح�صتها حمفوظة ال‬ ‫مت�س‪....‬‬ ‫ت�أريخ يثبت من جديد �صحة ما قالته الكتلة ال�شعبية عن �أن لزحلة‬ ‫خ�صو�صية ال يجب �أن نغفل عنها �أو ان نن�ساها‪ ...‬وما احلكومة‬ ‫الأخرية �سوى خري دليل على �أن دور هذه املدينة وفعاليتها‪ ،‬نابعة من‬ ‫ق�سموا تاهت‪...‬‬ ‫وحدة قرارها و�صوت �أبنائها‪ ،‬ف�إن غابوا غابت‪ ،‬و�إن ٍ ّ‬ ‫زحلة اليوم تعي�ش مرحلة مل ي�شهدها تاريخها من قبل‪ ،‬فال من ي�س�أل عن‬ ‫متثيلها وعن موقعها‪ ،‬وال من يطالب بحقوقها‪ .‬ف�أين هم نواب املدينة؟‬ ‫ماذا حققوا طيلة فرتة واليتهم؟ وملاذا مل تقدر كتلة من املفرت�ض �أنها‬ ‫من �سبع نواب �أن متثّل ولو بوزير واحد يف حكومة من ‪ 24‬؟‬ ‫هو ع�صر الإنحطاط ال�سيا�سي ب�إمتياز‪ ،‬لكن زحلة �ستبقى‪ ،‬و�سيكتب‬ ‫التاريخ غد ًا �أن الأ�صالة الزحلية هي الباقية‪ ،‬و�أن الإ�ستقاللية التي‬ ‫تنتهجها الكتلة ال�شعبية هي خري �سبيل لإعادة بريق زحلة املفقود‪،‬‬ ‫ودورها املغيّب‪.‬‬ ‫هذا هو التاريخ‪ ،‬وها هو احلا�ضر‪ ...‬فلنقارن ونحلل ون�ستنتج‪ ،‬فالتاريخ‬ ‫ال يرحم‪ ،‬وامل�ستقبل �سي�شهد‪...‬‬ ‫‪50‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫ملف العدد ‪Al ASSER‬‬

‫مالحق‬

‫نظام المفوضية السامية الفرنسية على لبنان ( ‪)1946 - 1918‬‬

‫نتيجة �إنت�صار احللفاء على �أملانيا و�أعوانها‪ ،‬ونتيجة تقا�سم املغامن‪ ،‬و�ضعت بالدنا حتت �سيطرة فرن�سا‪،‬‬ ‫وقام على الأثر حكم فرن�سي مبا�شر‪ ،‬تعاقب عليه كل من املفو�ضني‪:‬‬ ‫ ‬ ‫‪ 1‬فران�سوا جورج بيكو‬ ‫ ‬ ‫‪ 2‬هرني غورو‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫‪ 3‬مك�سيم ويغان‬ ‫ ‬ ‫‪ 4‬موري�س �ساراي‬ ‫ ‬ ‫‪ 5‬هرني دو جوفنيل‬ ‫ ‬ ‫‪ 6‬هرني بون�سو‬ ‫ ‬ ‫‪ 7‬دميان دو مارتيل‬ ‫ ‬ ‫‪ 8‬غربيال بيو‬ ‫ ‬ ‫‪ 9‬هرني دانتز‬ ‫ ‬ ‫‪ 10‬جورج كاترو‬ ‫ ‬ ‫‪ 11‬جان هللو‬ ‫ ‬ ‫‪ 12‬اجلرنال بينييه‬

‫ ‬

‫من ‪ 9‬ني�سان ‪1918‬‬ ‫من ‪ 8‬ت�رشين الأول ‪1919‬‬ ‫من ‪� 9‬أيار ‪1923‬‬ ‫من ‪ 2‬كانون الثاين ‪1925‬‬ ‫من ‪ 2‬كانون الأول ‪1925‬‬ ‫من ‪ 12‬ت�رشين الأول ‪1926‬‬ ‫من ‪ 12‬ت�رشين الأول ‪1933‬‬ ‫من ‪ 12‬كانون الثاين ‪1938‬‬ ‫من ‪ 30‬كانون الأول ‪1940‬‬ ‫من ‪ 14‬متوز ‪1941‬‬ ‫من ‪ 9‬حزيران ‪1943‬‬ ‫من ‪ 9‬حزيران ‪1944‬‬

‫نظام حاكمية عسكرية فرنسية مباشرة (‪)1920 – 1918‬‬ ‫‪ 1‬روبري كولوندر وفران�سوا دو بياباب ‬ ‫‪ 2‬الكابنت بو�رش ‬ ‫ ‬ ‫‪ 3‬كومندان �سو�شه‬ ‫ ‬ ‫‪ 4‬كومندان البرو‬

‫من ‪ 20‬ت�رشين الأول ‪25 – 1918‬ني�سان ‪1919‬‬ ‫من ‪ 25‬ني�سان ‪�25 – 1919‬أيار ‪1919‬‬ ‫من ‪�25‬أيار ‪-19 1919‬ت�رشين الثاين ‪1919‬‬ ‫من ‪19‬ت�رشين الثاين ‪� 31 1919-‬آب ‪1920‬‬

‫نظام دولة لبنان الكبير من أول أيلول ‪ 1920‬إلى ‪ 25‬أيار ‪1926‬‬

‫ب�سبب مطالبة اللبنانيني ب�إعادة الأرا�ضي التي �سلخت عن بالدهم‪ ،‬لبّت فرن�سا املنتدبة ذلك‪ ،‬و�أعلن املفو�ض ال�سامي اجلرنال‬ ‫هرني غورو �إن�شاء دولة لبنان الكبري يف �أيلول ‪ 1920‬وتعاقب احلكام‪:‬‬ ‫ ‬ ‫‪ 1‬جورج ترابو‬ ‫ ‬ ‫‪ 2‬بريفا �أوبوار‬ ‫ ‬ ‫‪ 3‬اجلرنال فاندنربغ‬ ‫ ‬ ‫‪ 4‬ليون كايال‬

‫من ‪�1‬أيلول ‪� 12 – 1920‬أيار ‪1923‬‬ ‫من ‪� 12‬أيار ‪ 27 – 1923‬حزيران ‪1924‬‬ ‫من ‪ 27‬حزيران ‪ 13 – 1924‬كانون الثاين ‪1925‬‬ ‫من ‪13‬كانون الثاين ‪� 25 1925-‬أيار ‪1926‬‬

‫‪51‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫رؤساء الجمهورية اللبنانية‬ ‫‪1‬‬

‫�شارل دبا�س‬

‫‪� 26‬أيار ‪ 1 – 1926‬كانون الثاين ‪1934‬‬

‫‪2‬‬

‫حبيب با�شا ال�سعد‬

‫‪ 30‬كانون الثاين ‪ 20 – 1934‬كانون الثاين ‪1936‬‬

‫‪3‬‬

‫�إميل �إده‬

‫‪ 20‬كانون الثاين ‪ 4 – 1936‬ني�سان ‪1941‬‬

‫‪4‬‬

‫الفرد نقا�ش‬

‫‪ 24‬ت�رشين الأول ‪� 18 – 1941‬آذار ‪1943‬‬

‫‪5‬‬

‫�أيوب ثابت‬

‫‪� 18‬آذار ‪ 21 – 1943‬متوز ‪ 1943‬رئي�س دولة‬

‫‪6‬‬

‫برتو طراد‬

‫‪ 22‬متوز ‪� 21 – 1943‬أيلول ‪ 1943‬رئي�س دولة‬

‫‪7‬‬

‫ال�شيخ ب�شارة اخلوري‬

‫‪� 21‬أيلول ‪� 19 – 1943‬أيلول ‪1952‬‬

‫‪8‬‬

‫كميل �شمعون‬

‫‪� 23‬أيلول ‪� 22 – 1952‬أيلول ‪1958‬‬

‫‪9‬‬

‫اللواء ف�ؤاد �شهاب‬

‫‪� 23‬أيلول ‪� 23 – 1958‬أيلول ‪1964‬‬

‫‪10‬‬

‫�شارل حلو‬

‫‪� 24‬أيلول ‪� 23 – 1964‬أيلول ‪1968‬‬

‫‪11‬‬

‫�سليمان فرجنية‬

‫‪� 24‬أيلول ‪� 23 – 1970‬أيلول ‪1976‬‬

‫‪12‬‬

‫�إليا�س �رسكي�س‬

‫‪� 24‬أيلول ‪� 23 – 1976‬أيلول ‪1982‬‬

‫‪13‬‬

‫ال�شيخ ب�شري اجلميل‬

‫انتخب يف ‪� 23‬آب ‪ 1982‬و�إ�ست�شهد يف ‪� 14‬أيلول ‪1982‬‬

‫‪14‬‬

‫ال�شيخ �أمني اجلميل‬

‫‪� 23‬أيلول ‪� 23 – 1982‬أيلول ‪1988‬‬

‫‪15‬‬

‫فراغ رئا�سي ‪� 409‬أيام‬ ‫رينيه معو�ض‬

‫بحكومة ع�سكرية برئا�سة العماد مي�شال عون‬ ‫‪ 5‬ت�رشين الثاين ‪� – 1989‬إ�ست�شهد ‪ 22‬ت�رشين الثاين ‪1989‬‬

‫‪16‬‬

‫�إليا�س الهراوي‬

‫‪ 25‬ت�رشين الثاين ‪ 23 – 1989‬ت�رشين الثاين ‪1995‬‬

‫متديد ن�صف والية‬

‫من ‪ 23‬ت�رشين الثاين ‪ 23 – 1995‬ت�رشين الثاين ‪1998‬‬

‫العماد �إميل حلود‬

‫‪ 15‬ت�رشين الأول ‪ 23 – 1998‬ت�رشين الثاين ‪2004‬‬

‫متديد ن�صف والية‬

‫‪ 23‬ت�رشين الأول ‪ 21 – 2004‬ت�رشين الثاين ‪2007‬‬

‫فراغ رئا�سي ‪ 184‬يوم ًا‬ ‫العماد مي�شال �سليمان‬

‫بحكومة ف�ؤاد ال�سنيورة‬

‫‪17‬‬

‫‪18‬‬

‫‪� 25‬أيار ‪( 2008‬وتنتهي واليته ‪� 25‬أيار ‪)2014‬‬

‫‪52‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


Al ASSER ‫ملف العدد‬

53

Special Edition 2013


54

Special Edition 2013


‫ملف العدد ‪Al ASSER‬‬

‫مراجع البحث‬

‫‪ -1‬حكيّم‪� ،‬أنطون‪�« :‬سل�سلة التاريخ بالوثائق»‪6 ،‬‬ ‫�أجزاء (‪ – )1920 – 1914‬الدار اللبناين للن�رش‬ ‫اجلامعي‪ -‬بريوت ‪.1981‬‬ ‫‪ -2‬عو�ض‪ ،‬وليد‪�« :‬أ�صحاب الفخامة ر�ؤ�ساء لبنان» ‪-‬‬ ‫دار الأهلية للن�رش والتوزيع ‪ -‬بريوت ‪.1977‬‬ ‫‪� -3‬صاغية‪ ،‬حازم‪« :‬موارنة من لبنان»‪ - ،‬املركز العربي‬ ‫للمعلومات – بريوت ‪.1988‬‬ ‫‪ -4‬اجل�رس‪ ،‬با�سم‪« :‬ال�رصاعات اللبنانية والوفاق»‬ ‫(‪ – )1975 – 1920‬دار النهار للن�رش ‪ -‬بريوت‬ ‫‪.1981‬‬ ‫‪ -5‬ديب‪ ،‬كمال‪�« :‬سقوط لبنان امل�سيحي» (‪– 1920‬‬ ‫‪ – )2020‬دار النهار للن�رش‪ -‬بريوت ‪.2008‬‬ ‫‪� -6‬سعادة‪ ،‬فار�س‪« :‬املو�سوعة الإنتخابية من حياتنا‬

‫الربملانية» ‪ -‬اجلزء اخلام�س – مطابع الكرمي احلديثة‬ ‫– جونية ‪.1996‬‬ ‫‪« -7‬الزعامة املارونية من حبيب ال�سعد �إىل �سمري‬ ‫جعجع» ‪ -‬املركز العربي للمعلومات – بريوت ‪.1985‬‬ ‫‪ -8‬حلو‪� ،‬شارل‪« :‬حياة يف ذكريات» ‪ -‬دار النهار للن�رش‬ ‫– بريوت ‪.1995‬‬ ‫‪ -9‬اخلوري‪ ،‬ب�شارة‪« :‬حقائق لبنانية» ‪� 3 -‬أجزاء –‬ ‫الدار اللبنانية للن�رش اجلامعي – بريوت ‪.1983‬‬ ‫‪« -10‬معجم حكام لبنان والر�ؤ�ساء» ‪– 1842‬‬ ‫‪ – 2012‬عدنان �ضاهر والدكتور ريا�ض غنام – دار‬ ‫بالل للطباعة والن�رش – بريوت ‪.2012‬‬ ‫‪ -11‬الديري‪� ،‬إليا�س‪« :‬من ي�صنع الرئي�س؟» ‪ -‬امل�ؤ�س�سة‬ ‫اجلامعية للدرا�سات والن�رش ‪ -‬بريوت ‪.1982‬‬ ‫‪ -12‬بقرادوين‪ ،‬كرمي‪« -:‬ال�سالم املفقود» – عهد �إليا�س‬ ‫�رسكي�س ‪.1982 – 1976‬‬ ‫ «�صدمة و�صمود» – عهد �إميل حلود ‪– 1998‬‬‫‪.2007‬‬ ‫ عن �رشكة املطبوعات للن�رش ‪ 2009‬و‪.2010‬‬‫‪ -13‬اجل�رس‪ ،‬با�سم‪« :‬ف�ؤاد �شهاب‪ ،‬ذلك املجهول» ‪-‬‬ ‫�رشكة املطبوعات للتوزيع والن�رش – بريوت ‪.1988‬‬ ‫‪� -14‬شمعون‪ ،‬كميل‪�« :‬أزمة يف لبنان» الفكر احل ّر –‬ ‫بريوت ‪.1977‬‬ ‫‪ -15‬نا�صيف‪ ،‬نقوال‪« :‬كميل �شمعون‪� ،‬أخر العمالقة» ‪-‬‬ ‫دار النهار للن�رش ‪ -‬بريوت ‪.1988‬‬ ‫‪55‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫‪� -16‬إده‪ ،‬الأب �إميل‪�« :‬آل �إده يف التاريخ» ‪ -‬مطبعة‬ ‫الكرمي – جونيه عام ‪.2000‬‬ ‫‪ -17‬معو�ض‪ ،‬طنو�س‪ 18« :‬يوم ًا من عمر لبنان» ‪-‬‬ ‫�شهادات دار النهار بريوت ‪.2002‬‬ ‫‪Karam. Georges Adib: L’opinion -18‬‬

‫‪Publique Libanaise et la question‬‬ ‫‪du Liban, 1918-1920, Beyrouth,‬‬ ‫‪.1981‬‬ ‫‪� -19‬رشبل‪ ،‬غ�سان‪« :‬لعنة الق�رص» ‪ -‬دار ريا�ض‬ ‫الري�س للن�رش – بريوت ‪.2008‬‬ ‫‪� -20‬صقر‪� ،‬صقر يو�سف‪« :‬عائالت حكمت لبنان» ‪-‬‬ ‫املركز العربي للمعلومات – بريوت ‪.2008‬‬ ‫‪ -21‬من�سى‪ ،‬كميل‪« :‬عودة اجلمهورية من الدويالت‬

‫�إىل الدولة» �إليا�س الهراوي – دار النهار للن�رش ‪-‬‬ ‫بريوت ‪.2002‬‬ ‫‪ -22‬جمموعة م�ؤلفني‪« :‬دولة لبنان الكبري» ‪1920‬‬ ‫– ‪ ،1996‬من�شورات اجلامعة اللبنانية – بريوت‬ ‫‪.1999‬‬ ‫‪ -23‬الريا�شي‪ ،‬ا�سكندر‪« :‬ر�ؤ�ساء لبنان كما عرفتهم»‬ ‫من�شورات املكتب التجاري للطباعة والتوزيع والن�رش‬ ‫– بريوت ‪.1961‬‬ ‫‪ -24‬بجاين‪� ،‬إميل‪�« :‬إنتخاب رئي�س اجلمهورية» ‪-‬‬ ‫بريوت ‪.1987‬‬ ‫‪ -25‬احلداد‪ ،‬حكمت �ألبري‪« :‬لبنان الكبري» ‪ -‬دار‬ ‫مارون عبود ‪.1987‬‬ ‫‪� -26‬أعمال م�ؤمتر اجلامعة الأنطونية الوطني‬ ‫ «الرئا�سة اللبنانية ما�ضي ًا وم�ستقبالً‪ :‬درو�س‬‫وحتديات» ‪ -‬من�شورات اجلامعة الأنطونية – بريوت‬ ‫‪.2009‬‬ ‫‪� -27‬شم�س الدين‪ ،‬طريف‪�« :‬إنتخابات الرئا�سة يف‬ ‫لبنان» ‪ -‬النبطية ‪.1995‬‬ ‫‪ -28‬الري�س‪ ،‬الدكتور �سمري‪« :‬الطريق �إىل الق�رص»‬ ‫ رئا�سيات ‪ – 1988‬م�ؤ�س�سة الدرا�سات اللبنانية‬‫املعا�رصة – بريوت ‪.1988‬‬ ‫‪ -29‬املالط‪� ،‬شبلي‪« :‬الرئا�سة اللبنانية بني الأم�س‬ ‫والغد» ‪� -‬سل�سلة �سجاالت دار النهار‪ -‬ب��يوت‬ ‫‪.1998‬‬


‫الفراغ‬ ‫اإلنحداري‪...‬‬ ‫جورج سكاف‬ ‫هذه ال�سنة ت�سقط �آخر ورقة من روزنامة الفراغ االنحداري يف م�ؤ�س�سات الدولة‪،‬‬ ‫ورقة اال�ستحقاق الرئا�سي‪ .‬بعدما �أفرغت الدولة من ال�سلطة التنفيذية با�ستقالة‬ ‫رئي�س حكومة مل ي�ستطع احلكم وتكيلف رئي�س جديد بت�أليف حكومة ال ي�ستطيع‬ ‫ت�أليفها‪ .‬والتمديد‪ ،‬غري الد�ستوري‪ ،‬ملجل�س نيابي �سنة ون�صف ال�سنة خوفا من‬ ‫الوقوع يف الفراغ من دون �سلطة ت�شريعية‪ ،‬وقد انقطع املجل�س النيابي طوال‬ ‫واليته عن العمل الت�شريعي‪ ،‬فلم يعمد حتى اىل و�ضع قانون جديد لالنتخاب‪،‬‬ ‫وا�ستعا�ض عن جل�سات حما�سبة ال�سلطة التنفيذية وبخا�صة يف قطع ح�ساب‬ ‫ميزانيات انفقت هدرا واقرار موازنة جديدة مدققة وحم�صنة من الت�سيب‪ ،‬فتحول‬ ‫عمل املجل�س النيابي‪ ،‬يف اثناء واليته وبعد التمديد له‪ ،‬اىل ما �سمّ ي ب "لقاء‬ ‫االربعاء" للدرد�شة يف ديوانية �سيد نف�سه‪.‬‬ ‫ويديرها مدراء عامون ا�صيلون‪ ،‬او ر�ؤ�ساء م�صالح ا�صيلون‪ .‬واملوظفون‬ ‫الذين ح�رشوا فيها بالتعاقد والتكليف ال حتديد ملهامهم او �صالحياتهم‪.‬‬

‫اال�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬يف وثيقة الوفاق الوطني‪ ،‬تو�صل اىل ان�شاء‬ ‫"جمل�س د�ستوري" ك�أعلى �سلطة ق�ضائية للحكم يف الطعن باي قانون‬ ‫ال يتفق متاما مع الد�ستور‪ ،‬ولكن عندما قدم اليه الطعن بقانون‬ ‫التمديد ملجل�س النواب مل ي�ستطع ان يلتئم بن�صاب كامل ليقوم بواجبه‬ ‫الد�ستوري جتاه الوطن‪ ،‬وال حتى جتاه نف�سه باعتبار الع�ضو املتخلف‬ ‫عن ح�ضور جل�ساته م�ستقيال من م�س�ؤولياته‪ ،‬فيعني بديال عنه ليتحمل‬ ‫امل�س�ؤوليات‪.‬‬

‫دولة تفرغ من ذاتها يوما بعد يوم‪ ،‬وال تنتظر من ينقذها او ي�ستطيع‬ ‫ترميم بنيانها حجرا حجرا ومدماكا مدماكا‪ .‬وعند وقوع اي انفجار‬ ‫او اغتيال �سيا�سي يجتمع املجل�س الأعلى للدفاع ليتخذ مقررات �رسية‬ ‫ويحفظ امللف قيد التحقيق بانتظار انفجار �آخر‪.‬‬ ‫�أهل ال�سلطات ال�ضائعة اجتمعوا لالحتفال بالعيد ال�سبعني لال�ستقالل‪،‬‬ ‫حتت عنوان جامع "من امليثاق اىل اعالن بعبدا"‪ ،‬ب�شعارات دولة باتت‬ ‫يف البال‪ ،‬دولة حلِم بها البع�ض وتنعّم بخرياتها البع�ض الآخر دون ان‬ ‫يعمل من �أجلها �أحد‪.‬‬

‫لي�ست �سائر املراجع الق�ضائية‪ ،‬وهي �سلطة م�ستقلة‪ ،‬باف�ضل حال اذ‬ ‫ان �أكرث جمال�سها ا�صيب بال�شلل اما ب�سبب الفراغ او �ضعف التكليف‬ ‫والإنابة‪.‬‬ ‫وكذلك ال�سلطات االمنية‪ ،‬وما �أكرثها‪ ،‬مل تعد من واحدة قائمة بقيادة‬ ‫متكاملة و�سليمة‪.‬‬

‫دولة نخرها الفراغ فت�ساقطت منحدرة من د�ستور "دولة لبنان الكبري"‬ ‫با�ستقالل ميزها عن جوارها‪ ،‬بتكري�سه للحرية وال�سيادة يف حكم ذاتي‪،‬‬ ‫ي�ستند اىل انتداب ي�ضمن حدوده‪ .‬فكانت �صيغة اجلمهورية اللبنانية‬ ‫االوىل‪ .‬وقبل انتهاء احلرب العاملية الثانية جاءت الظروف الدولية‬ ‫لت�ساعدنا يف حتقيق "اال�ستقالل التام الناجز" ب�صيغة ال �رشق وال غرب‪،‬‬ ‫فاتفق بطال اال�ستقالل على ان يكف احدهما عن املطالبة بوحدة عربية‬

‫مل يبق يف الدولة م�ؤ�س�سة واحدة تعمل ب�صورة طبيعية بكامل طاقتها‬ ‫وجميع �أع�ضائها‪.‬‬ ‫لي�س من وزارة على ر�أ�سها وزير يقوم حتى بت�رصيف االعمال‪.‬‬ ‫‪56‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫رأي ‪Al ASSER‬‬

‫مقدمة الد�ستور‪ ،‬وهي نهائية ال تراجع عنها‪.‬‬

‫ومطالبة الآخر بحماية �أجنبية من "االم احلنون فرن�سا"‪ .‬فكانت �صيغة‬ ‫اجلمهورية الثانية‪ ،‬جمهورية برملانية ب�سلطة تنفيذية يتوالها رئي�س‬ ‫اجلمهورية الذي يعني الوزراء وينتقي منهم رئي�ساً‪ .‬ويحل جمل�س‬ ‫النواب عندما ي�شاء‪ .‬وبعد حرب عربية لبنانية قامت بها ف�صائل �سورية‬ ‫وفل�سطينية‪ ،‬مع قوى حملية‪ ،‬وق�ضت على خمتلف امل�ؤ�س�سات الر�سمية‬ ‫وزعزعت اركان ال�صيغة اللبنانية‪ ،‬جاءت امل�ساعي الدولية والعربية‬ ‫لت�ضع يف م�ؤمتر الطائف "وثيقة وفاق وطني" ت�ؤكد على نهائية الكيان‬ ‫اللبناين وتدخل ا�صالحات �سيا�سية جتعل احلكم ميثاقيا‪ ،‬ف�أ�صبح‬ ‫رئي�س اجلمهورية رئي�سا للدولة ورمزا ل�سيادتها يحافظ على الد�ستور‪،‬‬ ‫و�أُنيطت ال�سلطة التنفيذية مبجل�س الوزراء جمتمعا‪ ،‬يف مقر خا�ص‪ ،‬على‬ ‫ان يُعدل قانون االنتخاب بعد �إعادة النظر يف الدوائر االنتخابية واقرار‬ ‫الالمركزية االدارية املو�سعة وان�ش�أ جمل�س د�ستوري ينظر يف د�ستورية‬ ‫القوانني ويف الطعون االنتخابية‪ ...‬اقرت الوثيقة و�صارت يف �صلب‬ ‫الد�ستور‪ .‬وبذلك تبد أ� جمهورية ثالثة مل تر النور يف زمن الو�صاية‪ ،‬بل‬ ‫االحتالل‪ ،‬واعتمدت منها ما يتوافق وم�صاحلها وم�صالح من م�شى يف‬ ‫ركابها‪ .‬وبعد ان�سحابها تركت الغاما متفجرة يف كل م�ؤ�س�سة ولدى كل‬ ‫جماعة‪ ،‬جعلت الدولة جمموعة قوى امر واقع متنازعة‪ ،‬عطّ لت بالفراغ‬ ‫االنحداري كل م�ؤ�س�سة عامة وكل �سلطة د�ستورية‪.‬‬

‫وي�ستمر الفراغ يف انحداره فتقام "�صالة الغائب" على "�إعالن بعبدا"‬ ‫يف احتفال "منتدى بعبدا" بح�ضور من تي�رس من �أخ�صاء يف خمتلف‬ ‫التيارات ومن خمتلف القطاعات‪ .‬تكلم با�سمهم �سفراء �أجانب وحما�سيب‬ ‫�أ�شادوا ب�أهمية "�إعالن بعبدا" يف املحافظة على دولة يتقل�ص وجودها‬ ‫يوما بعد يوم‪ ،‬اما ال�صحافة التي كتبت بدم �شهدائها ميثاق اال�ستقالل‬ ‫فقد غيبت ُكلّيا‪ .‬وكذلك مل ي�أت �أحد على ذكر رجال اال�ستقالل‪ ،‬ال من‬ ‫�أهل امليثاق وال من ابطال الن�ضال‪ .‬وقد كانت �شخ�صية ب�شارة اخلوري‬ ‫كافية العطاء الدولة هيبتها‪ ،‬بينما اعطاها ريا�ض ال�صلح بن�ضاله الوطني‬ ‫الذي جتاوز احلدود لي�شمل الدول العربية كافة‪ ،‬معنى وطنيا وقوميا‬ ‫لال�ستقالل‪.‬‬ ‫فكانت له اجلر�أة يف التوفيق بني خمتلف العنا�رص القومية وبني خمتلف‬ ‫الطوائف‪ ،‬خاطب امل�سلم وامل�سيحي معا بلغة وطنية‪ ،‬فقال‪�" :‬إنني �أعلن‬ ‫من هنا‪ ،‬من دم�شق‪ ،‬ال ب�صفتي رئي�سا للحكومة اللبنانية فقط‪ ،‬بل‬ ‫ب�صفتي �أي�ضا ريا�ض ال�صلح الذي نا�ضل منذ فجر �شبابه يف �سبيل‬ ‫الوحدة العربية و�شُ رّد و�سجن من �أجلها‪� ،‬إننا يف لبنان قد ارت�ضينا‬ ‫جميعا ميثاقا وطنيا نعي�ش يف ظله �أحرار ًا م�ستقلني متحدين‬ ‫مخُ ل�صني‪� ،‬أ�شد الإخال�ص‪ ،‬لإخواننا العرب دون �أن نقحم �أنف�سنا يف‬ ‫�أي وحدة تفرقنا وتهدد ا�ستقاللنا"‪.‬‬

‫انحدرت الدولة من جمهورية برملانية د�ستورية‪ ،‬اىل جمهورية �صورية‪.‬‬ ‫فلم يبق الق�رص رمزا لوحدة الدولة و�سيادتها‪ ،‬وال جمل�س الوزراء‬ ‫�سلطة تنفيذية‪� .‬صار رئي�س جمل�س الوزراء‪ ،‬عندما يتو�صل اىل ت�أليف‬ ‫حكومة‪ ،‬تفر�ض عليه فر�ضا بعد ا�شهر عديدة من املماحكات‪ ،‬يتهرب‬ ‫من عدم حتمل االعباء بال�سفر املتوا�صل‪ ،‬فيق�ضي وقته يف زيارات‬ ‫ومقابالت خارجية ال جتدي نفعا‪ ،‬بينما الهيئة العليا لالغاثة التابعة‬ ‫له تتلقى امل�ساعدات للمنكوبني فتحول اىل عائلة رئي�سها يف مو�سكو‪،‬‬ ‫وكذلك م�صري العمل الوزاري واالداري الذي �أ�صيب ب�شلل كامل‪.‬‬ ‫اما جمل�س النواب فقد حتول اىل جمل�س لوردات‪ ،‬جمل�س �رشيف ينعم‬ ‫بكل ما يُحرم منه ال�شعب الذي ميثله‪ .‬وكذلك افرغت �سائر ال�سلطات‬ ‫من م�س�ؤولياتها و�صالحياتها‪ ،‬وا�ستعي�ض عن الدولة ال�سائبة‪،‬‬ ‫الفارغة واملفرغة‪ ،‬بهيئة حوار وطني‪ ،‬هيئة قيل انها متثل ال�صف‬ ‫االول من ممثلي ال�شعب‪ ،‬وهي يف الواقع ال متثل احدا وال تلزم احدا‪،‬‬ ‫حتى نف�سها‪ ،‬مبا تتفق عليه‪ .‬فانتهت اىل ال �شيء‪ ،‬واعيد احيا�ؤها يف‬ ‫اجتماعات تعقد يف الق�رص اجلمهوري بدال من جمل�س النواب‪ ،‬جتتمع‬ ‫يف كل مرة لتعلن ارجاء االجتماع‪ ،‬وتغيب اع�ضائها املتوايل الواحد تلو‬ ‫الآخر‪.‬‬

‫و�أ�ضاف‪� :‬أنه من اخلري للأمة العربية والأف�ضل ل�شعوبها �أن تظل يف‬ ‫كيانات م�ستقلة م�ستكملة �شروط ال�سيادة الوطنية‪ ،‬على ان تُزج يف‬ ‫وحدة ينق�صها �إجماع الرغبة واالرادة ويهددها باالنهيار والزوال‬ ‫خطر اخلالفات الداخلية و�شبح امل�ؤامرات اخلارجية"‪.‬‬ ‫فرحة اال�ستقالل مل تدم طويال اذ تهافت ال�سيا�سيون على ا�ستغالل‬ ‫مرافق الدولة‪ ،‬وانتزاع كل ما تطاله ايديهم‪ .‬مل يبنوا دولة اال�ستقالل‬ ‫بل جعلوا منها مزرعة‪ ،‬جتمع بني زعماء �إقطاع وزعماء طوائف وزعماء‬ ‫ع�شائر‪ .‬وعندما انفجرت ال�رصاعات العقائدية والعن�رصية واحلزبية يف‬ ‫املنطقة وجدت يف لبنان ال�ساحة م�ستباحة لن�شاطاتها الهدامة على ح�ساب‬ ‫قيام دولة لبنانية �صحيحة بانظمة وقوانني حمرتمة‪.‬‬ ‫ثالثة عهود مرت على "والدة" اجلمهورية الثالثة وهي مل ت َر النور‪ ،‬وفق ًا‬ ‫لوثيقة الوفاق الوطني‪ .‬فاحتفل بالعيد ال�سبعني لال�ستقالل حتت �شعار‬ ‫وهمي "من امليثاق اىل �إعالن بعبدا"‪.‬‬ ‫هل يحتاج من ميلك قوة الد�ستور و�سلطاته الكاملة‪ ،‬ان يلج�أ اىل اعالن‬ ‫توافقي يقارب مادة د�ستورية واحدة ال تلزم �أحد ًا بواجب وطني‪ ،‬يف‬ ‫وقت �أ�رشف العهد على نهايته‪ ،‬والدولة تفرغ‪ ،‬عند كل ا�ستحقاق‪ ،‬من كل‬ ‫�سلطاتها وم�ؤ�س�ساتها الد�ستورية‪ ،‬ويُخ�شى ان ي�صل فراغ الت�صحر اىل‬ ‫ما تبقى من رموز الدولة‪ ،‬ويف �أعلى �سلطاتها ؟‬

‫ومبا ان الفراغ ال يعطي اال الفراغ‪ ،‬ا�ستبدلت بيانات هيئة احلوار‬ ‫ب�إعالن بعبدا‪ .‬فاجمع احلا�رضون على �أقراره‪ ،‬م�سايرة‪ ،‬وانتهى فور‬ ‫�إقراره‪ .‬اذ قام من انكره قبل ان يجف حربه‪ ،‬بانه حتفظ على بع�ض‬ ‫ما ورد فيه‪ .‬حتى عرابه قلل من �ش�أنه واعتربه جمرد ترداد ملا جاء يف‬ ‫‪57‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫رصد وقراءة في التحوالت‬ ‫في العالم العربي‬ ‫د‪.‬طوني عطاالله‬

‫متفرغ في كلية الحقوق والعلوم السياسية واإلدارية في الجامعة اللبنانية‪.‬‬ ‫أستاذ‬ ‫ّ‬

‫مرّت ثالث �سنوات على بداية �أحداث االنتفا�ضات العربية التي �أ�صطلح على ت�سميتها بـ "الربيع العربي"‪ ،‬بهدف‬ ‫مواجهة الأنظمة ال�سلطوية‪ .‬انطلقت من تون�س و�سرعان ما تف�شت �أو امتد مفعول العدوى لت�شمل م�صر وليبيا‬ ‫و�سوريا‪ .‬ما من �شك ب�أن جناح التجربة التون�سية يف التحرر كان له ت�أثري م�شجّ ع لبقية املجتمعات العربية و�أدى �إىل‬ ‫�صحوة لدى �شعوبها‪ .‬كانت هناك ظواهر م�شرتكة لهذه االنتفا�ضات‪ ،‬ولو �أن النتائج التي جاءت بها اختلفت من دولة‬ ‫�إىل �أخرى‪ .‬كل االنتفا�ضا ت بد�أت بحركة احتجاج �شبابي‪ ،‬وغالباً غري منظم‪ ،‬بهدف املطالبة باحلرية والدميقراطية‬ ‫واحلقوق ال�سيا�سية واالقت�صادية ‪ -‬االجتماعية ال�سيما توفري فر�ص العمل‪.‬‬ ‫منت هذه التحركات ب�سرعة الفتة و�أخذت احليز الأول والأكرب يف الإعالمني العاملي والعربي‪ .‬ا�ستفادت من التغطية‬ ‫الإعالمية الوا�سعة يف و�سائل الإعالم العاملية‪ ،‬ومن و�سائل التوا�صل االجتماعي احلديثة وح�صلت على ت�أييد دويل‬ ‫متعاطف مع التغيري يف العامل العربي‪.‬‬

‫‪58‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫رأي ‪Al ASSER‬‬

‫ربيع لبناين خمتلف‬

‫يجدر �أن لبنان كان �أجنز ربيعه منذ العام‬ ‫‪ ،2005‬وحترر من ‪� 30‬سنة من االحتالالت‬ ‫والتواجد الع�سكري الغريب على �أر�ضه‪.‬‬ ‫لكن الربيع اللبناين كان خمتلفاً‪ .‬مل ي�ستفد‬ ‫من و�سائل التوا�صل االلكرتونية احلديثة‪،‬‬ ‫كالفاي�سبوك والتويرت واالنرتنيت‪ ،‬على غرار‬ ‫احلاالت العربية الأخرى‪ ،‬التي ا�ستعملت فيها‬ ‫�أحيان ًا �أ�سماء وهمية‪ ،‬بل كان ربيع ًا مبا�رش ًا‬ ‫يف ال�ساحات العامة واملجال العام‪ ،‬تظاهرات‬ ‫عفوية ونقل تلفزيوين مبا�رش‪ ...‬مع العلم �أن‬ ‫حرية التعبري هي ذات تاريخ عريق يف لبنان‪ ،‬وال‬ ‫حاجة �إىل الت�سرت وراء �أ�سماء م�ستعارة على‬ ‫الفاي�سبوك من �أجل توجيه دعوات �إىل التظاهر‬ ‫واالنتفا�ضة‪ .‬ولعب اجلي�ش اللبناين دور ًا م�سه ًال‬ ‫للربيع اللبناين‪ ،‬غري معرت�ض على ال�صحوة‬ ‫اللبنانية‪ ،‬واجلميع يذكرون �صور اجلنود الذين‬ ‫كانوا ي�سهلون مرور املتظاهرين �إىل �ساحة‬ ‫ال�شهداء‪ .‬يف حني �أنه خالل الربيع العربي يف‬ ‫بع�ض الدول العربية‪ ،‬حاول جي�ش النظام‪ ،‬ال‬ ‫اجلي�ش الوطني‪ ،‬قمع االنتفا�ضة‪ .‬هذا ح�صل يف‬ ‫بع�ض دول الربيع العربي ولي�س يف جميعها‪.‬‬ ‫مل يرتافق الربيع اللبناين‪� ،‬أو مل يعقبه مطالبة‬ ‫ب�صياغة جديدة للد�ستور‪� .‬أوالً‪ ،‬لأن ال�صياغة‬ ‫حديثة وترقى فقط �إىل ‪ ،1990‬ولبنان لي�س‬ ‫بحاجة �إىل ن�صو�ص د�ستورية جديدة بل هو‬ ‫بحاجة �إىل تطبيق ما لديه من مواد د�ستورية‬ ‫ال �أكرث وال �أقل‪ .‬ثانياً‪ ،‬لأن لبنان بحاجة �إىل‬ ‫وقف االنتهاكات الد�ستورية وانتظام عمل‬ ‫امل�ؤ�س�سات واالحتكام �إىل الد�ستور‪ ،‬ال �إىل‬ ‫باب عايل‪ ،‬يف زمن نهاية املرجعيات اخلارجية‪.‬‬ ‫وثالثاً‪ ،‬لأن اللبنانيني دفعوا خالل احلروب‬ ‫منذ ‪ 1975‬فواتري باهظة‪� ،‬إن�سانية‪ ،‬ب�رشية‪،‬‬ ‫مادية‪ ،‬معنوية‪ ...‬للو�صول �إىل وثيقة �سالم تنهي‬ ‫احلرب هي وثيقة الوفاق الوطني التي دخلت‬ ‫معظم �أحكامها �إ�صالحات يف البنود الد�ستورية‪.‬‬

‫م�صر‬ ‫ليبيا‬

‫اليمن‬

‫�سوريا‬

‫البحرين‬

‫ربيع عربي يعيد للر�أي العام العربي‬ ‫دوره بعد قمع طويل‬

‫من الظواهر امل�شرتكة الأخرى بني االنتفا�ضات‬ ‫العربية �أن التيارات الإ�سالمية ترددت يف‬ ‫امل�شاركة يف حركات االحتجاج لدى انطالق‬ ‫�رشاراتها الأوىل‪ .‬لكن هذه التيارات عادت‬ ‫‪59‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫لت�ستفيد من املرحلة االنتقالية‪ ،‬بو�صفها الأكرث‬ ‫تنظيم ًا بني �سائر القوى ال�سيا�سية االجتماعية‬ ‫املر�شحة كبديل عن الأنظمة احلاكمة‪ .‬وا�ستفادت‬ ‫هذه التيارات �أي�ض ًا من دعم دول عربية‬ ‫و�إقليمية‪ ،‬ومن عدم ممانعة دولية يف ا�ستالمها‬ ‫ال�سلطة يف بلدانها‪ .‬ولكنها �رسعان ما بد�أت‬ ‫تطبيق عقيدتها يف �أ�سلمة املجتمع واحلياة العامة‬ ‫واجتياح املجال العام ب�شعاراتها وفتاوييها‪،‬‬ ‫الأمر الذي ا�ستدعى ال�رصاعات الإقليمية‬ ‫والدولية �إىل الدخول يف ال�صلب الداخلي‬ ‫لالنتفا�ضات الداخلية‪ ،‬فاقتحمتها ال�رصاعات‬ ‫حمول ًة الإنتفا�ضات �إىل نزاعات داخلية �إن مل‬ ‫يكن حروب ًا داخلية ممتدة‪.‬‬ ‫واليوم‪ ،‬بعد مرور ثالث �سنوات‪ ،‬بد�أت‬ ‫االنتفا�ضات العربية ت�شهد فرز ًا وحتالفات‬ ‫جديدة يف كل دولة من الدول املعنية بني قوى‬ ‫�إ�سالمية مت�شددة يف عقيدتها من جهة‪ ،‬وبني‬ ‫قوى ليربالية ووطنية‬ ‫من �أبرز‬ ‫وعلمانية من جهة‬ ‫�أخرى على غرار ما خ�صائ�ص هذه‬ ‫يح�صل يف تون�س مثالً‪ .‬الثورات انها‬ ‫اعادت للر�أي‬ ‫واجلدير �أن‬ ‫االنتفا�ضات العربية العام ح�ضوره‬ ‫�شملت خم�س دول‬ ‫هي جمهوريات (تون�س‪ ،‬م�رص‪� ،‬سوريا) �إذا‬ ‫�أ�ضفنا اليمن واجلماهريية الليبية‪� ،‬أما التغيري‬ ‫يف العراق‪ ،‬وهو الدولة ال�ساد�سة‪ ،‬فقد �سبق‬ ‫الربيع العربي‪ ،‬بثماين �سنوات‪ .‬ولكن التغيري‬ ‫�أبقى دول اخلليج العربي النفطية‪ ،‬وهي ممالك‬ ‫و�إمارات‪ ،‬وبالرغم من حكمها املتوارث غالباً‪،‬‬ ‫دون انتفا�ضات تذكر‪ ،‬با�ستثناء حالة البحرين‬ ‫التي ما زالت حالة كامنة‪.‬‬ ‫من �أبرز خ�صائ�ص هذه الثورات انها اعادت‬ ‫للر�أي العام ح�ضوره ومكانته و�أعادت لل�شارع‬ ‫وال�ساحات وامليادين فاعليتها‪ ،‬معيدة بذلك‬ ‫انتاج املجال العام العربي‪� ،‬ساحات التالقي‪.‬‬ ‫ال�ساحات �أ�سا�س ًا جمال للتالقي والتفاعل‬ ‫الدميقراطي واملواطني ولي�ست م�ساحات للقمع‪.‬‬ ‫والثورات العربية بقدر ما كانت ثورات �شعوب‬ ‫تعرب عن خمتلف مكونات املجتمع العربي‪،‬‬ ‫كانت اي�ض ًا ثورات �شبابية يف بعدها امليداين‬ ‫وال�سو�سيولوجي‪ .‬ا�ستطاع الفاعلون اجلدد‪ ،‬ان‬ ‫يفر�ضوا �شعاراتهم وتكنولوجيتهم يف م�سرية‬


‫هذه الثورات وادارتها حتى على املعار�ضات‬ ‫االيديولوجية والتاريخية التي ثبت ه�شا�شتها‬ ‫وق�رص نظرها يف التقاط اللحظة التاريخية التي‬ ‫تنبئ ب�أن �أوان الثورة قد حان‪.‬‬ ‫والواقع ان الثورات العربية قدمت منوذج ًا‬ ‫جديد ًا مل يكتمل بعد‪ ،‬وهي حيث �أ�سقطت‬ ‫الر�ؤ�ساء وبد�أت رحلة التغيري ب�إنتخابات‬ ‫دميوقراطية‪ ،‬برز فيها بو�ضوح ان االحزاب‬ ‫الإ�سالمية الأكرث تنظيم ًا ت�سيطر على الثورة‬ ‫بعد حتولها �سلطة‪ ،‬وتبد�أ بالقول �أنها �صانعة‬ ‫الثورة‪ ،‬يف حني �أن القوى ال�شبابية اجلديدة‬ ‫والقوى الأخرى الأقل ح�ضور ًا وتنظيم ًا يف‬ ‫االنتخابات تتهمها ب�أنها مل تفعل �إال �رسقة‬ ‫الثورة‪ ،‬وهذه بع�ض دالالت الثورتني امل�رصية‬ ‫والتون�سية اليوم بعد الإنتخابات‪ ،‬وهذا يف‬ ‫الوقت نف�سه �أحد مظاهر دينامية الثورات‬ ‫الدميوقراطية يف كل مكان‪.‬‬

‫بحيث �أن ثوار ًا ي�أكلون بع�ضهم‪ .‬فالدول التي‬ ‫يح�صل فيها تغيري حتتاج �إىل مراحل زمنية‬ ‫�إ�ضافية ميكن �أن تطول �أو تق�رص من �أجل بلوغ‬ ‫عتبة الربيع‪ ،‬ومن ث ّم �إقامة دولة مدنية‪.‬‬ ‫�أظهرت ال�صحف �أن فوز التيارات الإ�سالمية‬ ‫يف االنتخابات‪ ،‬التي �أعقبت التغيري يف تون�س‬ ‫وم�رص‪ ،‬هو خ�سارة للقوى والأحزاب العلمانية‬ ‫والي�سارية‪ ،‬ومل تتوقع ال�صحافة �أن يكون هذا‬ ‫الفوز مرحلي ًا لأن من �صادروا الثورة عجزوا‬ ‫عن �إنتاج خطاب جديد بعد حكم الديكتاتوريات‬ ‫ب�سبب اخليبات والهروب �إىل البعد الديني الذي‬ ‫يعتقد امللتج�ؤون �إليه خط�أ وك�أنه اخلال�ص‪ ،‬يف‬ ‫حني �أن هذا البعد ال يقيم وزن ًا للدميقراطية‬ ‫والدولة املدنية‪� .‬إن الدولة التيوقراطية (الدينية)‬ ‫هي دولة مناق�ضة متام ًا ملبادئ حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫من يطالع ال�صحف اللبنانية والعربية‪� ،‬أو ي�شاهد‬ ‫و�سائل الإعالم املتلفزة‪� ،‬رسعان ما يُالحظ‬ ‫وك�أن الربيع العربي يف م�أزق‪ ،‬رغم �أن امل�ستقبل‬ ‫قد يحمل نتائج خمتلفة‪ .‬ادرك الأوروبيون‬ ‫باكر ًا الأو�ضاع العربية‪ .‬يقول رئي�س الربملان‬

‫التحوالت الناجمة عن‬ ‫�أداء ال�صحافة‬ ‫وو�سائل الإعالم الثورة التي قامت يف‬ ‫عامةً يف مرحلة كل بلد على الديكتاتور‬ ‫الربيع العربي مل والف�ساد‪ ،‬وعلى املطالب‬ ‫يدخل الطم�أنينة ال�شعبية بامل�شاركة‬ ‫يف القرار ال�سيا�سي‬ ‫�إىل نفو�س‬ ‫معتربة �أن الثورة‬ ‫املواطنني‬ ‫�أدخلت ال�سلطوية‬ ‫مراحل حرجة يف دول‪،‬‬ ‫و�أدت �إىل �سقوط �أنظمة �سلطوية يف دول �أخرى‪.‬‬ ‫وحاولت دائم ًا �أن تعرث على تغيريات �آنية قد ال‬ ‫تكون متاحة دائماً‪ .‬لكن ت�شكيك ال�صحافة الدائم‬ ‫يف م�ستقبل التحوالت واعتبارها �أن الكيفية التي‬ ‫�ست�ستقر عليها الأمور غري وا�ضحة حتى يف‬ ‫الدول التي �أُ�سقطت فيها الديكتاتوريات‪� ،‬شكّل‬ ‫مدعاة خوف عند املواطن‪.‬‬ ‫يف بداية �أحداث "الربيع العربي" كتب عامل‬ ‫االجتماع الفرن�سي �آالن تورين مقالة يف �صحيفة‬ ‫"لوموند" الفرن�سية (‪)2011/2/18‬‬ ‫منتقد ًا موقف مثقفني فرن�سيني وقفوا �ضد‬

‫ا�ستقرار التي �أحدثتها الثورات العربية‬ ‫وحركات التغيري‪ ،‬ومل ت�سعى ال�صحافة �إىل‬ ‫اعتبار هذه الظاهرة بالأمر االعتيادي يف‬ ‫جمتمعات خ�ضعت طوي ًال للديكتاتوريات‬ ‫املحكمة‪ .‬ففي نظرة مقارنة‪ ،‬ميكن �أن نالحظ‬ ‫�أن الثورة الفرن�سية تخبطت يف الفو�ضى‬ ‫واالنق�سامات مدة ‪ 30‬عاماً‪ ،‬ومنها انطلق �شعار‬ ‫"الثورة ت�أكل �أبناءها"‪ .‬لذلك ميكن توقع الكثري‬

‫الأوروبي يريزي بوزيك متناو ًال بو�ضوح دور‬ ‫الإعالم بقوله‪" :‬مل ينته الربيع العربي‪ ،‬بد�أ للتو‪.‬‬ ‫نحتاج اىل �صحافة حرة وم�ستقلة (‪ )...‬نتمنى‬ ‫و�ضع حد ل�سوء ا�ستعمال ال�سلطة ون�رش االفكار‬ ‫املتنوعة يف جمتمع متعدد"‪.‬‬ ‫�أداء ال�صحافة وو�سائل الإعالم عام ًة يف مرحلة‬ ‫الربيع العربي مل يدخل الطم�أنينة �إىل نفو�س‬ ‫املواطنني‪ .‬اهتمت ال�صحافة �أكرث بنتائج‬

‫ثورات التحرر العربي‪ .‬و�أعلن �أنه يعار�ض‬ ‫ال�سبب الكامن وراء موقفهم ال�سلبي من التغيري‬ ‫يف العامل العربي‪ ،‬واملتمثل يف حذرهم املفرط من‬ ‫نقل التجربة الإيرانية ملا ولّدته من �أحكام م�سبقة‬ ‫قامتة عنها لدى مثقفني فرن�سيني‪ .‬و�أكد تورين‬ ‫يف مقالته �أنه من واجب املثقفني ت�شجيع حركات‬ ‫التحرر‪.‬‬ ‫�صورة االنتفا�ضات العربية يف ال�صحافة‬

‫دور حموري للإعالم‬

‫نادر ًا ما حاولت ال�صحافة �رشح ظاهرة الال‬

‫‪60‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫رأي ‪Al ASSER‬‬

‫وو�سائل الإعالم العربية اليوم متطابقة مع‬ ‫�صورة انق�سام الأنظمة العربية بني م�ؤيد‬ ‫وراف�ض للتغيري‪ .‬و�إذا كانت االنتفا�ضة يف كل من‬ ‫تون�س وم�رص �رسيعة مما �سمح بح�سم الو�ضع‬ ‫ل�صاحلها‪ ،‬ف�إن االنتفا�ضتني الليبية وال�سورية‬ ‫�إتخذتا منحيني خمتلفني‪ .‬فالدول العربية‬ ‫انق�سمت حول مو�ضوع هجوم ع�سكري على‬ ‫�سوريا‪ ،‬كالهجوم الذي نُفذ يف ليبيا‪ ،‬مما �سوّغ‬ ‫للدول الغربية عدم تدخلها نظر ًا لعدم وجود‬ ‫ت�أييد و�إجماع عربي‪ ،‬ف�ض ًال عن الفيتو الرو�سي‪،‬‬ ‫وللحيلولة دون �إثارة ردات فعل �إيرانية‪.‬‬

‫يف ��و�ضوع الهيئات الت�أ�سي�سية‬ ‫وال�صياغة الد�ستورية‬

‫�أبرزت ال�صحف �أخبار ت�أليف هيئات ت�أ�سي�سية‬ ‫ل�صياغة د�ساتري جديدة‪ ،‬لكنها افتقرت الحق ًا‬ ‫�إىل مداوالت ونقا�شات هذه الهيئات‪ .‬وال غرابة‬ ‫�إن كانت الثقافة الد�ستورية �ضعيفة يف لبنان‪،‬‬ ‫وهو بح�سب ما ي�ؤكد �سفري تون�س يف لبنان‪ ،‬نق ًال‬

‫واقتب�ست من ث ّم معظم دول العامل فكرة و�ضع‬ ‫الد�ستور حيث م�ضت يف م�سرية الد�سرتة‪.‬‬ ‫مثالً‪� ،‬أبرزت ال�صحف حكم حمكمة الق�ضاء‬ ‫الإداري يف القاهرة ببطالن ت�أليف اجلمعية‬ ‫الت�أ�سي�سية ب�سبب هيمنة فريق واحد عليها وعدم‬ ‫التوازن يف تركيبتها‪ .‬ق�ضت حمكمة الق�ضاء‬ ‫االداري يف القاهرة ببطالن ت�أليف اجلمعية‬ ‫الت�أ�سي�سية التي يهيمن عليها اال�سالميون‪ ،‬يف‬ ‫م�ؤ�رش �إىل انتكا�سة �سيا�سية جلماعة "االخوان‬ ‫امل�سلمني" وانت�صار ًا اول لليرباليني والي�سار‬ ‫منذ تنحي الرئي�س امل�رصي ال�سابق ح�سني‬ ‫مبارك يف ‪� 11‬شباط ‪.2011‬‬ ‫�أعلنت حمكمة الق�ضاء الإداري يف القاهرة‬ ‫وقف تنفيذ قرار رئي�س جمل�س ال�شعب ت�أليف‬ ‫اجلمعية الت�أ�سي�سية لو�ضع الد�ستور والتي‬ ‫اعرت�ض عليها �سيا�سيون ونا�شطون‪ ،‬بحجة �إن‬ ‫الإ�سالميني هيمنوا على تركيبتها‪.‬‬ ‫***‬ ‫من يريد اليوم درا�سة الربيع العربي يف‬ ‫ال�صحافة وو�سائل الإعالم العربية ال بد �أن‬

‫يجد �أن الإعالم العربي يبقي "الربيع العربي"‬ ‫معلق ًا بني خطرين كانت تعمل و�سائل الإعالم‬ ‫على التخويف منهما‪ ،‬وهما‪ :‬خطر العودة �إىل‬ ‫املا�ضي بكل �آالمه ومعاناته طيلة ن�صف قرن‬ ‫تقريب ًا حتت حكم ديكتاتوريات ال ت�أبه حلكم‬ ‫القانون ودولة احلق والعدالة االجتماعية‪،‬‬ ‫بل �سعت هذه الأنظمة �إىل �سجن الفكر داخل‬ ‫توجيهات ال�سلطة و�إمالءاتها‪ .‬وخطر امل�ستقبل‬ ‫الغام�ض‪ ،‬غري امل�ضمون‪ ،‬بعد �سقوط طغاة‬ ‫ورموز حكم ديكتاتوري‪ ،‬ودون ح ٍد �أدنى من‬ ‫الأطر الدميقراطية يف بع�ض الدول املعنية ت�سمح‬ ‫باالنتقال ال�سلمي التدريجي‪ ،‬الأمر الذي �أوجد‬ ‫فراغ ًا يف ال�سلطة‪ .‬وهذا الفراغ حذرت منه‬ ‫و�سائل الإعالم لأنه بدل �أن يدفع النا�س �إىل الر ّد‬ ‫مبزيد من التنظيم مللئه‪ ،‬دفعها �إىل الإنكفاء نحو‬ ‫البعد الديني الذي ال مينح الثورات و�شبابها �أي ًا‬ ‫من �أحالم الدميقراطية والدولة املدنية‪.‬‬ ‫يف ظل هذا االنق�سام‪ ،‬قد مي�ضي وقت طويل‬ ‫قبل �أن تتفتح براعم الربيع العربي‪ .‬و�إىل �أن‬ ‫يزهر هذا الربيع �ستدفع �شعوب جمتمعات‬

‫التغيري كثري ًا من الفواتري الباهظة الكلفة‪،‬‬ ‫ومن اخليبات املريرة‪ ،‬على ما حدث يف تون�س‬ ‫حيث الدولة املدنية ما زالت بعيدة املنال‪ ،‬ويف‬ ‫م�رص التي �سيرّ ها "الأخوان امل�سلمون"‬ ‫بعد م�صادرتهم انت�صارات �شباب ميدان‬ ‫التحرير‪ ،‬وعلى ما يح�صل يف ليبيا الغارقة‬ ‫يف فو�ضى ال�سالح واالقتتال بني الثوار‬ ‫�أنف�سهم‪.‬‬

‫عن م�ؤلف لأر�سطو‪� ،‬أن قرطاجة‬ ‫التي هي من �أ�صل فينيقي كانت‬ ‫�أول بلد يقيم له د�ستوراً‪ .‬فهل‬ ‫يعقل �أن الد�ستور اللبناين ي�رضب‬ ‫اليوم‪ ،‬يف الوطن الأمن لبنان‪ ،‬وينتهك‬ ‫وال حترتم �أحكامه‪ .‬وتغيب الثقافة‬ ‫الد�ستورية عن هذا البلد الذي كان يف‬ ‫�أ�سا�س �أول د�ستور و�ضع يف العامل؟‬ ‫‪61‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫الخيرية‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫خدمات الجمعيات‬ ‫فسحة أمل في زمن األزمات‬ ‫نقوال �أبورجيلي‬ ‫قب���ل الدخول يف تفا�صيل طبيع���ة عمل هيئات املجتمع املدين‪ ،‬ال ب��� ّد من التمييز‬ ‫ب�ي�ن التنظيمات التقليدية‪ ،‬مثل اجلمعيات اخلرييّة التي حتمل‪ ،‬يف غالبيتها‪ ،‬الطابع‬ ‫الدين���ي والعائلي والطائف���ي‪ ،‬ومنظمات مدنيّة تعتمد مقارب���ات تنمويّة يف العمل‬ ‫االجتماع���ي‪.‬‬ ‫�أما اجلامع امل�شرتك بينهما‪ ،‬فهو �إ�سهام كل منها �إىل ح ّد كبري يف امت�صا�ص ال�صدمات‬ ‫وتوفري اخلدمات االجتماعيّة على اختالفها‪ ،‬و�س ّد النق�ص احلا�صل يف �أداء القطاع العام‬ ‫خ�صو�صا يف فرتات احلرب‪ ،‬ن�شاط الأوىل يرتجم من خالل تقدمي امل�ساعدات‬ ‫ً‬ ‫اخلدماتي‬ ‫تن�صب جهود‬ ‫خط الفقر‪ ،‬فيم���ا ّ‬ ‫العينيّ���ة �إىل الطبق���ات الفقرية وتل���ك الواقعة حتت ّ‬ ‫الثانيّ���ة على معاجل���ة الق�ضايا االجتماعيّة‪ ،‬م���ن بينها‪� :‬إقامة مراك���ز لت�أهيل مدمني‬ ‫املخ���درات‪ ،‬متابعة �أو�ضاع ال�سج���ون وعائالت امل�ساجني‪ ،‬العمل عل���ى رفع م�ستوى‬ ‫تعليم���ي معينّ ‪ ،‬معاجلة الت�سرّب املدر�سي‪� ،‬إط�ل�اق حمالت توعيّة للحفاظ على بيئة‬ ‫نظيف���ة‪ ،‬وغريها من الأمور احلياتيّ���ة‪ .‬للإطالع على دور ه���ذه الهيئات النا�شطة يف‬ ‫مدين���ة زحلة‪ ،‬التقت “الع�صر” عددًا من القيم�ي�ن على هذه اجلمعيات الذين عر�ض‬ ‫كل منهم للأهداف التي �أ�س�ست من �أجلها‪ ،‬وما تواجهه من �صعوبات على ال�صعيدين‬ ‫امل���ادي و املعن���وي‪.‬‬


‫تحقيق ‪Al ASSER‬‬

‫الصليب األحمر اللبناني ‪ -‬زحلة‬ ‫غنيّة عن التعريف‪ ،‬عطاءات �إن�سانيّة واجتماعيّة و�صحيّة ال حدود لها‪،‬‬ ‫م�سريتها �أثمرت عطاءات مل متيّز يومًا بني دين �أو طائفة �أو عرق‪ ،‬ال وجود‬ ‫للتفرقة يف قامو�سها‪ ،‬من �سماتها بل�سمة اجلراح و�إغاثة امللهوف‪� ،‬أنقذت مئات‬

‫من خالل انت�شار متطوّعينا على الطرق‬ ‫أي�ضا‬ ‫جلمع التربعات‪ ،‬وي�شمل هذا الن�شاط � ً‬ ‫جولة على امل�ؤ�س�سات التجاريّة وال�صناعيّة‬ ‫وامل�صارف واملدار�س‪ ،‬ونالحظ يف هذا الإطار‬ ‫�أن هناك جتاوبًا للتربّع من اجلميع”‪ ،‬الفت ًة‬ ‫�إىل �أن املركزين ال يتلقيان �أي م�ساعدات من‬ ‫اجلهات الر�سميّة‪ ،‬با�ستثناء وزارة ال�صحة‬ ‫ال�سيدة منى غ�صن‬ ‫التي تزوّدهما كميات من اللقاحات‪ .‬يف مقابل‬ ‫ذلك‪ ،‬حتدثت غ�صن عن وجود �صعوبات ماديّة يواجهها املركزان من بينها‪:‬‬ ‫وخ�صو�صا موظفي دوام النهار‪ ،‬م�صاريف ال�سيارات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ت�أمني رواتب املوظفني‬ ‫بدالت فواتري الكهرباء‪� ،‬رشاء الأدوية‪ ،‬دفع م�ستحقات ال�ضمان االجتماعي‪،‬‬ ‫ثمن موجودات ال�صيدليّة وامل�ستلزمات الطبيّة‪� ،‬إيجارات املركزين‪ ،‬بدل‬ ‫ا�شرتاك يف املولدات اخلا�صة‪“ ،‬ومع ذلك ن�ستطيع تغطية امل�صاريف لكن ذلك‬ ‫ي�أتي على ح�ساب بع�ض اخلدمات‪ ،‬و�أحيانًا نقع حتت عجز بن�سبة قليلة”‪،‬‬ ‫مقللة من �أهميّة ال�صعوبات املعنويّة “هناك �أمور ب�سيطة ال ت�ستحق الذكر‬ ‫نحاول جتاوزها بالطرائق املنا�سبة”‪.‬‬ ‫يف �سياق مت�صل‪ ،‬متنت غ�صن على اجلميع �أن يتفهموا �أو�ضاع فرق الأ�سعاف‬ ‫امليدانيّة وظروفها‪ ،‬بعدم الطلب من �أع�ضائها نقل حاالت الوفاة‪ ،‬ومن جهة‬ ‫�أخرى ت�أمني �أمكنة للمر�ضى يف امل�ست�شفيات قبل االت�صال بهذه الفرق‪.‬‬

‫متطوعو ال�صليب الآحمر‪-‬زحلة مع �سفرية الدمنارك‬

‫الأرواح من املوت املحتم‪� ،‬سقط لها ع�رشات ال�شهداء واجلرحى �أثناء احلروب‬ ‫والنزاعات امل�سلحّ ة‪ .‬يف اخت�صار �إنها جمعية ال�صليب الأحمر اللبناين‪ .‬ملعرفة‬ ‫املزيد عن هذه اجلمعية الوطنية العريقة‪ ،‬التقت “الع�رص” رئي�سة مركزي‬ ‫زحله واملعلقة منى غ�صن‪ ،‬التي م�ضى على توليها هذه امل�س�ؤولية نحو ‪30‬‬ ‫عامًا‪�“ ،‬أ�شارك يف ن�شاطات وجمعيات متعددة لكن تعلّقي بهذه اجلمعية ال‬ ‫حدود له”‪� ،‬شارح ًة اخلدمات التي يقدمها املركزان وهي‪ :‬معاينات طبيّة‪،‬‬ ‫تلقيح �أطفال‪ ،‬حتويل املر�ضى �إىل عيادات �أطباء اخت�صا�صيني يف مقابل مبالغ‬ ‫رمزيّة‪ ،‬ت�سليم �أدوية ال�صيدليّة ب�أ�سعار الكلفة باعتبار هذه املبالغ مبثابة‬ ‫م�ساهمة‪ ،‬ا�ستقبال املتربعني بالد ّم وت�أمينه �إىل املحتاجني �إليه من خالل مركز‬ ‫نقل الد ّم الذي يحتوي على �أجهزة حديثة للحفظ والتربيد وفقًا للموا�صفات‬ ‫املطلوبة‪ ،‬معاينة الأطفال ومر�ضى العيون من �أطباء اخت�صا�صيني‪ ،‬وهناك‬ ‫درا�سة لتجهيز مركز زحلة ب�آلة ت�صوير للأمرا�ض الن�سائيّة‪ ،‬ا�ستقبال تالمذة‬ ‫املعاهد التمري�ضيّة ملتابعة دورات تدريبيّة‪ ،‬القيام بزيارات للم�ؤ�س�سات‬ ‫التعليميّة ملعاينة الأوالد‪.‬‬ ‫وتف�صل ال�سيدة غ�صن بني ن�شاط ‪ 12‬متطوعًا يعملون يف املركزين‪ ،‬وفرق‬ ‫امل�سعفني الذين يبلغ عددهم ‪ 54‬متطوعًا‪� ،‬إ�ضافة �إىل جمموعة من ال�شباب‬ ‫النا�شئني الذين يهتمون بالق�ضايا االجتماعيّة مثل‪ :‬زيارة ال�سجون‪ ،‬م�ساعدة‬ ‫املعوزين والعجائز‪ ،‬زيارات للمنازل لتوزيع الهدايا يف الأعياد‪ ،‬علمًا �أن ه�ؤالء‬ ‫يتميزون باللبا�س الأزرق وعددهم ‪ 75‬متطوعًا‪ ،‬وهم يخ�ضعون لدورات‬ ‫تدريبيّة يف جمال العمل االجتماعي‪“ .‬التربعات هي امل�صدر الأ�سا�سي‬ ‫للجمعية‪� ،‬إ�ضافة �إىل ن�شاطات (تومبوال وغريها) تقام يف عيدي امليالد ور�أ�س‬ ‫ال�سنة يعود ريعها �إىل املركزين‪� ،‬إىل ذلك هناك احلملة املاليّة التي ننظمها يف‬ ‫‪� 8‬أيار من كل عام ملنا�سبة ذكرى هرني دونان م�ؤ�س�س ال�صليب الأحمر‪،‬‬

‫ن�شاط للأطفال من تنظيم‬

‫ق�سم ال�شباب يف ال�صليب الأحمر زحلة‬

‫تخف غ�صن عتبها على بع�ض الأطباء الذين انقطعوا نهائ ًيّا عن زيارة‬ ‫مل ِ‬ ‫املركزين‪ ،‬بعدما كانوا نالوا �شهرة وا�سعة من خالل مر�ضى ال�صليب الأحمر‪،‬‬ ‫“مع تقديرنا للبع�ض الذين نتفهم ظروفهم وارتباطاتهم املهنيّة”‪ ،‬منهية‬ ‫حديثها على �أمل �أن ي�سهم اجل�سم الطبي يف النهو�ض باملركزين من خالل‬ ‫تخ�صي�ص جزء من �أوقات �أع�ضائه ملعاينة املر�ضى‪ ،‬وعلى املجتمع امل�ساهمة‬ ‫ولو مببالغ ب�سيطة‪ ،‬تبعًا للقول امل�أثور “بح�صة بت�سند خابية “‪ .‬كلمة �شكر‬ ‫وجهتها غ�صن �إىل جميع املتعاونني مع م�ؤ�س�سة ال�صليب الأحمر التي تقدم‬ ‫خدماتها من دون متييز‪.‬‬ ‫‪63‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫جمعية حضانة الطفل‬ ‫– املعلقة عند توافرها‪ .‬يف ال�ش�أن التعليمي‪ ،‬ت�رشف اجلمعيّة على تعليم‬ ‫تالمذة املرحلة االبتدائية‪ ،‬ليتم �إر�سالهم من ثم �إىل مدر�سة مار يو�سف‬ ‫ال�صخرة لإكمال تعليمهم حتى انتهاء املرحلة املتو�سطة‪ ،‬مع الإ�شارة �إىل‬ ‫�أن تكاليف الدرا�سة تتحملها احل�ضانة التي ت�ض ّم راهنًا نحو ‪� 110‬أوالد‬ ‫يتلقون علومهم قبل الظهر على معلمني متخ�ص�صني بكل املواد التعليميّة‪،‬‬ ‫ف�ضلاً عن �أن اجلمعيّة تغطي تكاليف �أ�ساتذة بعد الظهر‪ ،‬بهدف م�ساعدة‬ ‫الأطفال على ت�أدية فرو�ضهم وواجباتهم املدر�سيّة‪.‬‬ ‫�أما من جهة ال�صعوبات‪ ،‬فتو�ضح ن�رصاهلل �أن الأمر ال يخلو من بع�ض‬ ‫امل�شكالت‪ ،‬من �أهمها �أن بع�ض التالمذة يرف�ضون طريقة النظام الداخلي‪،‬‬ ‫علمًا �أن وزارة العمل ال ت�ساعد يف التكاليف خارج هذا النظام‪ ،‬وهذا ما‬ ‫�أدى �إىل تراجع عدد �أطفال احل�ضانة‪ .‬حيال ذلك اقرتحت ن�رصاهلل على‬ ‫الوزارة فكرة عدم نوم ه�ؤالء يف امليتم ومتكينهم من العودة �إىل منازلهم‬ ‫يف �آخر النهار‪“ ،‬نحن يف انتظار الر ّد الإيجابي يف هذا ال�ش�أن بعدما وعدت‬ ‫الوزارة بدر�س هذا املو�ضوع‪� ،‬إىل ذلك نواجه بع�ض ال�صعوبات املاديّة‪،‬‬ ‫ب�سبب �شحّ التربعات يف ظل الأو�ضاع االقت�صادية ال�صعبّة‪ ،‬والدليل عدم‬ ‫قدرتنا على جمع الهدايا �إىل الأطفال هذا العام”‪.‬‬

‫فوق تلّة تط ّل على عرو�س البقاع‪ ،‬ي�ستقر مبنى جمعية “ح�ضانة الطفل”‬ ‫التي ت�أ�س�ست يف ‪ 16‬كانون �أول عام ‪ ،1948‬ببادرة كرمية من الرائدة‬ ‫االجتماعيّة املرحومة �إميلي جري�صاتي عقيلة وديع ن�رصاهلل‪ ،‬بالتعاون‬ ‫مع نخبة من �سيدات زحلة العامالت يف احلقلني الإن�ساين واالجتماعي‪.‬‬ ‫م�سرية اجلمعيّة منذ انطالق �أعمالها وحتى يومنا هذا‪ ،‬ترويها لـ”الع�رص”‬ ‫رئي�ستها �سهى ن�رصاهلل‪.‬‬ ‫“يف تلك احلقبة وعت ال�سيدات الزحليات‬ ‫بدور الطفولة‪ ،‬فكانت احل�ضانة لليتامى‬ ‫عطف الأب وحنان الأم‪ ،‬ونور الكتاب‬ ‫ودفء الثوب وفرح احلياة”‪ ،‬الفت ًة �إىل‬ ‫�أن م�رشوع نادي الأمومة كان الوحيد‬ ‫من نوعه يف لبنان‪ ،‬وهو يقوم على �أر�ض‬ ‫�شا�سعة قدّمتها بلدية زحله املعلقة‪.‬‬ ‫ال�سيدة �سهى ن�صراهلل‬ ‫ن�رصاهلل �أثنت على التعاون الإن�ساين‬ ‫والرتبوي الوثيق القائم بني اجلمعيّة والراهبات البا�سيليات ال�شويريات‬ ‫منذ ت�أ�سي�سها حتى اليوم‪ ،‬والذي ما زال م�ستمرًا‪“ ،‬تعاون ات�صف‬ ‫بالنبل الكبري من دون منّة”‪� .‬أما بالن�سبة �إىل طبيعة عمل ح�ضانة‬ ‫الطفل‪ ،‬فت�شري ن�رصاهلل �إىل �أن اجلمعيّة تهتم باحلاالت االجتماعيّة‬ ‫الآتي ذكرها‪� :‬أيتام الأب والأم �أو �أحدهما‪ ،‬الفقراء من الذين لي�س‬ ‫لديهم �إمكانات للتعليم‪ ،‬الأم امل�شلولة‪ ،‬من لديهم م�شكلة يف البيت‬ ‫(ت�أويهم وتطعمهم وتعلّمهم)‪� ،‬إ�ضافة �إىل تقبّل �أوالد الن�ساء‬ ‫العامالت يف املنازل اللواتي ي�أخذن �أوالدهن من احل�ضانة بعد‬ ‫انتهاء �أعمالهن‪� ،‬أي على طريقة ما ي�سمى بالنظام اخلارجي‪،‬‬ ‫وقد ولدت هذه الفكرة‪ ،‬بح�سب ن�رصاهلل “بعد وفاة �أوالد خادمة‬ ‫ال�سيدة �إميلي جري�صاتي من جراء حادث �سري‪ ،‬وب�سبب عدم‬ ‫قدرتها على التوفيق بني عملها ومنزلها”‪.‬‬ ‫وبا�ستي�ضاحها عن املناطق التي ينتمي �إليها �أطفال احل�ضانة‪،‬‬ ‫جتيب “�أن غالبيّة الأطفال هم من منطقة زحلة‪ ،‬وله�ؤالء‬ ‫الأولويّة لأن �أهل زحلة ه ّم من قام بهذا امل�رشوع‪ ،‬علمًا �أننا ال‬ ‫نفرق بني طفل و�آخر �أ ًيّا يكن لونه �أو دينه‪ ،‬ولدينا من جميع الطوائف‬ ‫ما داموا جميعهم لبنانيني”‪ ،‬م�ؤكدة �أن اجلمعيّة تقدم اخلدمات جمانًا‪،‬‬ ‫فيما م�صادر التمويل ت�أتي من اجلهات التاليّة‪ :‬وزارة العمل‪ ،‬التي ت�سهم‬ ‫بالقليل من املال لتغطية نفقات تالمذة تراوح �أعمارهم بني ‪� 6‬أعوام‬ ‫و‪ ،13‬وتتكفّل اجلمعيّة بتحمّل تكاليف من هم دون �سن ‪� 6‬سنوات‪،‬‬ ‫وهناك م�صادر متويل ترد عرب حملة “�أغذية احل�ضانة” التي ت�رشف‬ ‫عليها �سيدات من زحلة مببلغ ‪ 35000‬لرية لكل �شخ�ص‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫تربعات احلفلة ال�سنوية للجمعيّة‪ ،‬م�ساعدات من املغرتبني‪ ،‬مبالغ ماليّة‬ ‫يدفعها �أ�شخا�ص يتكتمون عن ذكر �أ�سمائهم‪� ،‬إعانات تقدمها بلدية زحلة‬

‫معية خالل الع�شاء ال�سنوي حل�ضانة الطفل‬

‫اع�ضاء و�سيدات اجل‬

‫�آطفال ح�ضانة الطفل‬

‫‪64‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


Al ASSER

65

Special Edition 2013


‫جمعية نسروتو – أخوية السجون في لبنان‬ ‫ّ‬ ‫وي�شري الأب غامن �إىل �أن عدد الذين �أُهِّلوا منذ ت�أ�سي�س املركز بلغ حواىل ‪128‬‬ ‫مدمنًا‪ ،‬بع�ضهم عاد �إىل مقاعد الدرا�سة �أو اعتنق احلياة الإكلرييكية‪ ،‬و�آخرون‬ ‫ميار�سون حياتهم املهنيّة يف �شكل طبيعي‪ ،‬وهناك الع�رشات من الذين دخلوا‬ ‫املركز وغادروه قبل انتهاء مدة عالجهم‪ .‬وعن دور اجلهات الر�سمية يف هذا‬ ‫الإطار‪ ،‬يجيب “�أن التعاون مع وزارة ال�ش�ؤون االجتماعيّة بد�أ العام ‪2007‬‬ ‫وال يزال‪ ،‬وهي تدعم مب�ساهمة ماليّة تغطي ن�سبة ‪ 20%‬من التكلفة اليومية‬ ‫لكل مري�ض”‪ ،‬م�شددًا على �رضورة �أن تبادر كل عائلة لديها مدمن‪ ،‬بالتوا�صل‬ ‫مع اجلمعية من دون خجل “ونحن نتعهد ال�رسيّة التامة التزامًا منّا نظا َم‬ ‫امل�ؤ�س�سة”‪ .‬وبكلمة �أخرية‪ ،‬يتمنى الأب غامن على اخلريين دعم ن�شاط اجلمعيّة‬ ‫ملا فيه خري ال�شباب اللبناين‪.‬‬

‫ب�إمكانات مادية متوا�ضعة‪ ،‬بد�أ الأب مروان‬ ‫غامن عام ‪ 2000‬بالتعاون مع الإعالميّة‬ ‫هال امل ّر وعدد من النا�شطني يف ال�ش�أن‬ ‫االجتماعي‪ ،‬بتوزيع ح�ص�ص غذائيّة على‬ ‫املعوزين والأ�رس الواقعة حتت خط الفقر‪.‬‬ ‫ترافق ذلك مع �إقامة حفالت مو�سيقيّة يعود‬ ‫ريعها �إىل امل�ساجني يف البقاع‪ ،‬من ثم ولدت‬ ‫فكرة ت�أ�سي�س “جمعية ن�رسوتو – �أخوية‬ ‫االب مروان غامن‬ ‫ال�سجون يف لبنان “‪ ،‬التي ح�صلت على‬ ‫علم وخرب رقمه ‪� \ 203‬أد عام ‪ ،2005‬على ما يقول رئي�سها الأب غامن‪.‬‬ ‫وي�ضيف “وجدنا �أن هناك حاجة ملحّ ة �إىل متابعة �ش�ؤون امل�ساجني نظرًا �إىل‬ ‫النق�ص الواقع على �صعيد ال�سجون اللبنانية‪ ،‬وما تعانيه من بع�ض احلاجات‬ ‫ال�رضوريّة”‪ ،‬مو�ضحً ا �أن بع�ض ن�شاطات اجلمعيّة متوّل على نفقة �أع�ضائها‬ ‫بالتعاون مع مر�شدية ال�سجون يف لبنان‪� .‬إىل ذلك‪ ،‬يلفت الأب غامن‪ ،‬الذي‬ ‫�أ�صبح ع�ضوًا يف املجل�س العاملي لأخوية ال�سجون‪� ،‬أنه لبنان‪ ،‬من خالل جمعية‬ ‫ن�رسوتو‪ ،‬انت�سب عام ‪� 2011‬إىل هذا املجل�س الذي ي�ضم ‪ 128‬بلدًا يف العامل‪،‬‬ ‫و�أن هذه اخلطوة “ا�ستتبعت عام ‪ ،2012‬بنقل مكاتب �أخوية ال�سجون يف‬ ‫ال�رشق الأو�سط (ت�ضم ‪ 18‬بلدًا) �إىل مركز جمعيتنا الكائن يف حو�ش الأمراء‬ ‫– زحلة”‪ ،‬معددًا بع�ض امل�ساعدات التي يقدمها هذا املجل�س‪ ،‬من بينها‪ :‬الرتكيز‬ ‫على تطوير �أداء الأع�ضاء والربامج املخ�ص�صة لت�أهيل امل�ساجني‪� ،‬إ�ضاف ًة �إىل‬ ‫�إر�سال �أطباء اخت�صا�صيني ب�ش�ؤونهم وتوفري الأدوية لهم جمانًا‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة �إىل ن�شاط اجلمعيّة على �صعيد ت�أهيل مدمنني املخدرات‪“ ،‬فبد�أنا‬ ‫العمل يف هذا الإطار منذ عام ‪ 2006‬وال نزال حتى اليوم‪ ،‬وبكل توا�ضع نقول‬ ‫�إننا اجلمعيّة الوحيدة التي تعنى بت�أهيل املدمنني يف البقاع‪ ،‬بعدما و�صل عدد‬ ‫ما ن�ستقبله �سنو ًيّا من املر�ضى الذكور �إىل ‪ 30‬مدمنًا‪� ،‬إ�ضافة �إىل تخ�صي�ص‬ ‫ق�سم يف مركز اجلمعيّة ملعاجلة املدمنات من الإناث اللواتي نتابع عالج ‪ 8‬منهن‬ ‫راهنًا”‪.‬‬

‫حما�‬

‫ضرة توعوية حول املخدرات‬

‫ن�شاط �ضد املخدرات‬

‫يف حديقة ال�شعراء‪ -‬زحلة‬

‫دار السعادة للمسنين‬ ‫الإطار �إىل �أن الدار تواجه �صعوبة يف ت�أمني‬ ‫خم�ص�صات هاتني الوزارتني ب�سبب الروتني‬ ‫الإداري‪ .‬وت�ستدرك بالقول “يا للأ�سف هذا‬ ‫ما يحدث مع كل امل�ؤ�س�سات من م�ست�شفيات‬ ‫ودور �أيتام ومدار�س خا�صة – جمانيّة”‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬قللت الأخت ترييز �أهمية‬ ‫ال�صعوبات املعنوية “التي نتخطاها بالإميان‬ ‫باهلل وباملخلّ�ص‪ ،‬ونعترب �أن هذا من �صلب‬ ‫حياتنا الرهبانيّة ور�سالتنا الإن�سانيّة”‪.‬‬

‫“خدمة الإن�سان يف مراحل حياته الأخرية‪� ،‬أو ما يعرف بالعمر الثالث‪ ،‬ومرافقته‬ ‫روح ًيّا واجتماعيًّا و�صحيًّا‪� ،‬أهداف من �أجلها �أن�شئت دار ال�سعادة للم�سنني‬ ‫للراهبات املخل�صيات ‪ -‬ك�سارة “‪ ،‬الكالم للمديرة امل�س�ؤولة يف الدار الأخت ترييز‬ ‫روكز التي �أو�ضحت �أن املركز تابع جلمعية الراهبات البا�سيليات املخل�صيات‬ ‫ل�سيدة الب�شارة‪ ،‬وقد افتتح عام ‪“ ،1999‬بعدما انتهت �أعمال ت�شييده على عقار‬ ‫تربع به املح�سن الكبري املهند�س مي�شال نحّ ا�س”‪� ،‬أما م�صادر تكاليف البناء‪،‬‬ ‫فهي بح�سب الأخت ترييز‪“ ،‬من �أموال اجلمعية وبع�ض املح�سنني‪ ،‬واليوم‬ ‫نعتمد يف تغطية النفقات من ح�ساب النزالء بن�سبة ‪ ،% 11‬ف�ضلاً عن ن�سبة‬ ‫نحو ‪ 65%‬تتوزع بني وزارتي ال�صحة وال�ش�ؤون االجتماعيّة”‪ ،‬م�شرية يف هذا‬ ‫‪66‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫االخت ترييز روكز‬


‫تحقيق ‪Al ASSER‬‬

‫وعن عدد امل�سنني تو�ضح �إن املركز ي�ضم راهنًا حواىل ‪ 70‬نزيلاً معظمهم من‬ ‫كبار ال�سِّ ن‪ ،‬و�أخرين يعانون حاالت �صحيّة خا�صة‪ .‬ومل يفت الأخت ترييز‬ ‫التذكري ب�رضورة �إقرار قانون �ضمان ال�شيخوخة “�إذ ال يجوز �أن يرتك الإن�سان‬ ‫امل�سنّ ملواجهة م�صريه بنف�سه‪ ،‬وال ميكن امل�ؤ�س�سات املدنيّة واخلا�صة حتمّل �أعباء‬ ‫وم�س�ؤوليات تقع على عاتق اجلهات الر�سميّة‪� ،‬أ�سوة مبا حتظى به هذه ال�رشيحة‬ ‫من املجتمع يف معظم الدول مبا فيها تلك املجاورة للبنان”‪ .‬تنهي الراهبة حديثها‬ ‫بال�صالة من �أجل �أن مي ّد اهلل املح�سنني باخلري ويعوّ�ضهم مئات الأ�ضعاف‪.‬‬ ‫الدي مل�سني دار ال�سعادة‬

‫ن�شاط مي‬

‫كاريتاس ‪ -‬زحلة‬

‫"كاريتا�س كلمة التينية تعني املحبة" من هنا ينطلق مدير �إقليم زحلة يف‬ ‫كاريتا�س الدكتور غ�سان معلوف يف حديثه عن هذه اجلمعية العاملية التي‬ ‫ت�أ�س�ست عام ‪ 1897‬يف املانيا و�إنتقلت �إىل لبنان على يد الراهب الي�سوعي‬ ‫�إيلي معماري عام ‪ 1972‬بالتعاون‬ ‫والتن�سيق مع �أ�ساقفة اجلنوب‪ .‬فكان‬ ‫�إ�سمهما �أو ًال "كاريتا�س اجلنوب"‪ ،‬قبل �أن‬ ‫يتحول �إىل "كاريتا�س لبنان" �سنة ‪،1976‬‬ ‫نف�س العام الذي �شهد بد�أ ن�شاطات كاريتا�س‬ ‫يف زحلة بجهود من ال�سيدة نينا جري�صاتي‪،‬‬ ‫وبتعاون من املرحومني �سامي غرة وجوزف‬ ‫حكيم وغريهم‪....‬‬ ‫الدكتور غ�سان معلوف‬ ‫وعن �أهداف اجلمعية ي�شري د‪.‬معلوف "مبا‬ ‫�أن النظام الداخلي للجمعية ين�ص‬ ‫على �أنها اجلهاز الرعوي الإجتماعي املعتمد ر�سمي ًا من الكني�سة مل�ساعدة‬ ‫الأ�شخا�ص واجلماعات بق�صد الرتقية الب�رشية وتنميتها‪ ،‬ترتكز �أهداف‬ ‫كاريتا�س على خدمة الإن�سان مبحبة‪ ،‬د��ن �أي متيز طائفي �أو عرقي لأنه يف‬ ‫يقينها ب�أن القلق والفقر ال هوية لهما‪ ،‬وعدالة امل�سيح يجب �أن تتطال اجلميع‪،‬‬ ‫من خالل احرتام كرامة الإن�سان‪ ،‬وبناء ح�ضارة املحبة‪ ،‬وحتقيق العدالة‬ ‫الإجتماعية كما �أرادها �أباء الكني�سة الكبار‪ ،‬ب�أن للفقري حق يف مال الغني‪"...‬‬ ‫هذا وي�ؤكد د‪ .‬معلوف يف حديثه للع�رص "�أن كاريتا�س لبنان �إ�ستحدثت عدة‬ ‫م�شاريع تنموية وتربوية يف زحلة يف عهد الأب الرئي�س لوي�س �سماحة الزحلي"‪،‬‬ ‫معدد ًا منها‪":‬مركز البطريرك �صفري لرعاية الأطفال ال�صم وذوي الإحتياجات‬ ‫اخلا�صة يف مدر�سة مار اليا�س التابعة لراهبات العائلة املقد�سة املارونيات‬ ‫حو�ش الأمراء‪ ،‬املدر�سة املهنية املجانية يف حو�ش الأمراء‪ ،‬برنامج م�ساعدة‬ ‫امل�سنني الوحيدين ودون معيل بالتعاون مع وزارة ال�ش�ؤون االجتماعية‪،‬‬ ‫املدر�سة امل�سائية ومركزها مدر�سة مار افرام حو�ش الزراعنة والتي ت�ستقبل‬ ‫التالميذ الذين ال تتوفر يف بيوتهم الأجواء املنا�سبة للدرا�سة وال الكفاءة‬ ‫عند الأهل لتعليمهم وم�ساعدتهم لإمتام واجباتهم املدر�سية‪ ،‬العيادات النقالة‬ ‫التي جتوب ‪ 73‬بلدة وقرية بقاعية مقدّمة اخلدمات الطبية والدواء‪ ،‬برنامج‬ ‫‪ AVSI‬الذي ي�ؤمن عرّابني"�إيطاليني" للإيتام وذوي احلاالت الإجتماعية‬

‫ال�صعبة‪ ،‬برنامج القرو�ض املهنية للذين يودون حت�سني عملهم املهني‪ ،‬برنامج‬ ‫القرو�ض للمدار�س املهنية‪ ،‬برنامج التوعية �ضد املخدرات (حما�رضات دورية‬ ‫للتوعية وم�رسحيات تتناول م�شكلة الإدمان وتقدّم يف عدد من املدار�س)"‪.‬‬ ‫م�شاريع ت�ضاف بح�سب الدكتور معلوف �إىل خدمات م�ستو�صف كاريتا�س‬ ‫زحلة املجهّز بعيادات لطب العيون‪ ،‬وطب الأ�سنان والت�صوير ال�صوتي‬ ‫وحيث يتواجد يومي ًا نخبة من الأطباء من كافة الإخت�صا�صات ملعاينة املر�ضى‬ ‫املعوزين وتقدمي الأدوية لهم ب�أ�سعار خمفّ�ضة‪� ،‬إىل جانب الأعمال الروتينية يف‬ ‫كل �سنة كتوزيع مواد غذائية لأكرث من مئة عائلة الأكرث حاجة‪ ،‬وتوزيع مازوت‬ ‫لأكرث من مئة وع�رش عائالت وغريها‪...‬‬ ‫" �أ�ؤكد لكم ب�أن احلاجة كبرية وكبرية جداً‪ ،‬فلو تربع كل زحلي بدوالر‬ ‫واحد بال�شهر ال�ستطاعة كاريتا�س �أن تبعث لفرح والب�سمة يف �أكرث من بيت‬ ‫من�سي" ي�ضيف د‪ .‬معلوف مذكر ًا " ب�أن ما جتمعه كاريتا�س زحلة من تربعات‬ ‫خالل حملة ال�صوم‪ ،‬ي�ستعمل خلدمة الفقراء الزحليني فقط"‪.‬‬ ‫وال ينهي رئي�س �إقليم زحلة يف كاريتا�س حديثه دون التكلم عن "�شبيبة كاريتا�س‬ ‫زحلة التي �أفتخر بها‪ ،‬وهي نخبة من �شبان و�شبات زحلة‪ ،‬ت�ؤمن بالعمل‬ ‫الإجتماعي انطالق ًا من تعاليم الكني�سة وم�سيحيتهم فهم العني ال�ساهرة يف‬ ‫احيائهم ليتلم�سوا حاجات النا�س ويعملون دوم ًا على تنمية الروح االن�سانية‬ ‫وامل�سيحية عند اترابهم من خالل‪� ،‬إقامة املخيمات الرتفيهية للأوالد‪ ،‬وزيارة‬ ‫بع�ض امل�سنني الوحيدين مل�ساعدتهم ‪ ،‬و�إقامة حواجز املحبة يف �أحياء املدينة‪ ،‬و‬ ‫تنفيذ �سلة الفقري حيث يجمعون على �أبواب ال�سوبر ماركت ما تي�رس من مواد‬ ‫غذائية فيوزعونها الحق ًا يف فرتة الأعياد‪".‬‬

‫اخلدمات الطب‬

‫ية جلمعية كاريتا�س‬

‫‪67‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫تحقيق ‪Al ASSER‬‬

‫جمعية أيام الرجاء في زحلة والبقاع‬ ‫م�شاغل موجودة لديها وهي‪ :‬اخلياطة‪،‬‬ ‫احلياكة‪ ،‬النجارة الب�سيطة‪ ،‬ال�شمع‪ ،‬املطبخ‪،‬‬ ‫الزراعة‪ ،‬املدجنة‪� ،‬أما الغاية من هذه امل�شاغل‬ ‫فهي‪ ،‬بح�سب �أبوديب‪“ ،‬العالج من خالل‬ ‫العمل‪ ،‬بحيث يتدرّب ال�شاب بني احلركة‬ ‫لنتو�صل معه �إىل احلركة الدقيقة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الكربى‬ ‫وهكذا يف �سن ال�سابعة ع�رشة‪ ،‬تتبينّ مهاراته‬ ‫ال�سيدة فاديا ابو ديب‬ ‫و�إمكاناته اجل�سديّة وميوله اخلا�صة يف‬ ‫�أحد هذه امل�شاغل‪ .‬فالغاية الق�صوى من هذا‬ ‫الثبات‪ ،‬هي متكني �شبابنا من حرفة يعتمدون عليها للخلق والإبداع يف ما بعد‪،‬‬ ‫وعلى قدر ما ينتجون يتقا�ضون بدل �أتعاب عن �أعمالهم‪ .‬وتكمن ح�صيلة ذلك يف‬ ‫�أن مو�ضع اال�ستقاللية التي تبد�أ مع الطفل تتم بالتدرّج �إىل اال�ستقاللية الذاتيّة‪،‬‬ ‫وهي �أهم املراحل التي تخوّل ال�شاب الدخول �إىل معرتك احلياة االجتماعية‬ ‫وتكوين �شخ�صيته”‪ ،‬م�شري ًة �إىل �أن اجلمعية مكونة من هيئة �إدارية‪،‬‬ ‫وهيئة ن�سائية جميع �أع�ضائها متطوعون يعملون جمانًا‪� ،‬إىل جانب فريق من‬ ‫ال�شباب املتطوع الذي يرافق الن�شاطات داخل اجلمعيّة وخارجها‪� ،‬إ�ضاف ًة‬ ‫�شخ�صا متخ�ص�صني يف خمتلف املجاالت‪ ،‬يتقا�ضون رواتب �شهرية‬ ‫ً‬ ‫�إىل ‪23‬‬ ‫ت�صل �إىل ‪ 25‬مليون لرية لبنانية‪ ،‬وهناك ‪ 14‬م�ستفيدًا يف اجلمعيّة خ�ص�صت‬ ‫لهم مبالغ �شهرية بدل �أتعابهم‪� .‬أما عن م�صادر التمويل‪ ،‬فتو�ضح �أن وزارة‬ ‫ال�ش�ؤون االجتماعية تغطي ن�سبة ‪ % 72‬من جممل امل�صاريف‪ ،‬والباقي‬ ‫ت�سعى ال�سيدات �إىل توفريه من خالل ن�شاطات خمتلفة و�إقامة معار�ض خا�صة‬ ‫بالأعياد‪ .‬ويف هذا الإطار‪ ،‬دعت �أبوديب اجلهات الر�سمية �إىل عدم الت�أخري يف‬ ‫دفع الأموال املخ�ص�صة للجمعية‪ .‬ومعنو ًيّا ر�أت “�أن فكرة الإعانة عند النا�س‬ ‫غري وا�ضحة‪ ،‬فاملطلوب هنا حث �أفراد املجتمع على النظر �إىل �أنف�سهم ليتبينوا‬ ‫كم هم معوقني يف �أكرث من مكان”‪ ،‬متمنيّة �أعيادًا جميدة للجميع‪ ،‬وبالأخ�ص‬ ‫املح�سنني‪ ،‬الذين دعتهم �إىل زيارة اجلمعيّة والتعرف �إىل ن�شاطاتها عن كثب‪.‬‬

‫“الإعاقة الكربى يف جمتمعنا هي عدم قبول الآخر كما هو‪ ،‬ومن �أجل تغيري هذا‬ ‫الواقع‪ ،‬وجدت جمعية �أيام الرجاء يف زحلة والبقاع”‪ ،‬على ما تقول م�ؤ�سِ �ستها‬ ‫ورئي�ستها فاديا �أبوديب‪ ،‬التي عددت مراحل ت�أ�سي�س اجلمعيّة مذ كان مركزها‬ ‫و�صول‬ ‫اً‬ ‫يف حو�ش الأمراء عام ‪ ،1986‬مرورًا بانتقالها �إىل حي �سيدة النجاة‪،‬‬ ‫�إىل ا�ستقرارها يف املبنى احلايل على قطعة �أر�ض قدمها كل من جري�س قبالن‬ ‫وفوزي �أبوديب‪ ،‬بعدما وُ�ضع حجر الأ�سا�س عام ‪ 1988‬للق�سم الأول الذي‬ ‫�أجنز عام ‪ ،1993‬مب�ساعي �سيادة املطران �إ�سبرييدون خوري‪ .‬وبح�سب‬ ‫�أبوديب‪ ،‬ت�ستقبل اجلمعية حاالت‪ :‬التخلّف العقلي الب�سيط‪ ،‬التوحّ د‪ ،‬الر�سوب‬ ‫املدر�سي‪ ،‬ال�صمم‪ ،‬وذوي الإعاقة املزدوجة‪ ،‬الذين ن�ستقبلهم من خالل مدر�سة‬ ‫متخ�ص�صة تندرج بحاجة حال الولد وعمره العقلي والزمني‪ ،‬على مراحل‬

‫ن�شاطات جمعية ايام الرجاء‬

‫و�صول �إىل املرحلة املتو�سطة وفقًا لربنامج‬ ‫اً‬ ‫متعددة‪ ،‬تبد�أ من مرحلة احل�ضانة‬ ‫تربوي يع ّد لكل ولد من بداية ال�سنة الدرا�سيّة‪ ،‬وعند بلوغ الولد �سن الرابعة‬ ‫ع�رشة تكمل اجلمعية عملها الرتبوي مع ال�شباب‪ ،‬من ثم توجههم �صوب �سبعة‬

‫جمعية شعاع األمل‬ ‫ي�ستقطب مبنى جمعيّة “�شعاع الأمل” ع�رشات الأوالد الذين ال ي�ستطيعون‬ ‫متابعة تعليمهم يف املدار�س العاديّة‪ ،‬و�إقبال ذوي االحتياجات اخلا�صة على‬ ‫الدخول �إىل م�ؤ�س�سات وجمعيات تعنى بهم‪ ،‬مرده بح�سب رئي�سة اجلمعية‬ ‫�أمل �صيّاح �إىل “�أن نظرة املجتمع تغريت يف هذا االجتاه يف ال�سنوات الأخرية‪،‬‬ ‫أي�ضا �إىل �إطالق حمالت توعيّة لإقتناع الأهل بعدم جدوى تخبئة‬ ‫ويعود ذلك � ً‬ ‫�أوالدهم”‪.‬‬ ‫من هنا ت�شدد �صياح على �أولياء �أمور املعوقني‪ ،‬ب�رضورة عدم اخلجل يف هذا‬ ‫ال�ش�أن‪ .‬و”نحن بدورنا نهتم بهم ونُعنى بت�أهيلهم تربويًّا ونف�س ًيّا واجتماع ًيّا‬ ‫من �سن ‪� 4‬سنوات وما فوق‪ ،‬لأن الأ�ساليب التي نعتمدها قد تطورت‬

‫ال�سيدة �أمل �صياح خالل احد ن�شاطات اجلمعية‬ ‫‪69‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫مل�ساعدتهم‪ ،‬من بينها �إقامة خميمات �صيفيّة داجمة خالل ف�صل ال�شتاء‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل نا ٍد طوال ال�سنة هدفه الدمج بني هذه الفئة والأوالد العاديني”‪،‬‬ ‫معدد ًة بع�ض الن�شاطات الثقافيّة والريا�ضية التي ي�شارك فيها �أوالد اجلمعيّة‪،‬‬ ‫�أبرزها‪ :‬مباريات ريا�ضية عاملية‪ ،‬املاراتون ال�سنوي الذي ينظم يف بريوت‪،‬‬ ‫مهرجان املواهب ال�سنوي‪ ،‬مهرجان امل�رسح مع املركز الثقايف الفرن�سي‪،‬‬ ‫مهرجان الكرمة يف زحلة‪ ،‬ف�ضلاً عن التعاون مع م�ؤ�س�سات عدة نا�شطة يف‬ ‫املجاالت االجتماعية والبيئية وال�صحية‪ ،‬و�إقامة م�شاريع م�شرتكة مع الكثري‬ ‫من املدار�س‪ .‬ووفقًا ل�صيّاح‪“ ،‬تتابع اجلمعيّة امل�ستفيدين بعد �أن تلم�س‬ ‫ا�ستعدادهم للدخول يف معرتك احلياة‪ ،‬ومنهم من دخل يف الوظائف العامة مثل‬ ‫الدرك واجلي�ش”‪.‬‬ ‫بالعودة �إىل تاريخ اجلمعيّة‪ ،‬تو�ضح �صيّاح �أنها ت�أ�س�ست عام ‪ 1994‬حتت‬ ‫�إ�سم “�إميان ونور”‪ ،‬من ثم اعتمدت ا�سمها احلايل‪ ،‬لتنتقل بعدها �إىل مركزها‬ ‫يف حو�ش الأمراء‪ ،‬وهي ت�ستقطب �سنويًّا ما بني ‪ 160‬م�ستفيدًا و‪،200‬‬ ‫مبن فيهم الذين تتابعهم يف املدار�س العاديّة‪ .‬وعن امل�شاريع امل�ستقبلية تقول‪:‬‬ ‫“نحن يف �صدد البدء بت�شييد بناء يف زحلة بالقرب من جامعة الروح القد�س‪،‬‬ ‫وقد �أع ّد ال�ستقبال �أكرث من ‪ 200‬م�ستفيد‪ ،‬وهو جمهّز مبعدات حديثة تتالءم‬ ‫مع متطلبات احلاالت التي ت�ستقبلها اجلمعيّة”‪.‬‬ ‫ويف مو�ضوع امل�صادر املاليّة‪ ،‬تلفت �صيّاح �إىل �أن وزارة ال�ش�ؤون االجتماعيّة‬ ‫تغطي ن�سبة ‪ % 65‬من النفقات‪ ،‬ت�ضاف �إليها م�ساعدات تتلقاها من‪:‬‬ ‫امل�ؤ�س�سة الوطنيّة لال�ستخدام‪ ،‬بلدية زحلة – املعلقة‪ ،‬الإر�ساليّة الكاثوليكيّة‬ ‫(‪ ،)DCC‬منظمة الفاو‪ ،‬جمعية �أ�صدقاء الأخت �إميانويل (‪،)ASMAE‬‬

‫ن�شاط ميالدي‬

‫جلمعية �شعاع الأمل‬

‫“وهذه الأخرية تدعمنا من خالل �إر�سال اخت�صا�صيني يف جماالت الإدارة‬ ‫والتنظيم ومتويل بع�ض امل�شاريع”‪� .‬أما عن ال�صعوبات‪ ،‬فتقول �صياح‪:‬‬ ‫“هناك �ضعف يف وجود االخت�صا�صيني يف البقاع‪ ،‬مما ي�ضطرنا �إىل اال�ستعانة‬ ‫ب�أجانب بدوام كامل‪ ،‬مما ي�ستدعي دفع تكاليف �إ�ضافيّة”‪ .‬من هنا نا�شدت‬ ‫�صيّاح وزارة ال�ش�ؤون االجتماعيّة عدم الت�أخّ ر يف دفع امل�ستحقات املخ�ص�صة‬ ‫للجمعيّة‪ ،‬مطالبة وزارة الرتبيّة ب�رضورة التعاون مع امل�ؤ�س�سات التي تعنى‬ ‫بذوي االحتياجات اخلا�صة‪ ،‬جلهة تخ�صي�ص �شهادات ر�سميّة تخولهم‬ ‫الدخول يف الوظائف العامة واخلا�صة‪ ،‬لتختم بجملة �أخرية “بالعلم واملحبة‬ ‫نقدر على م�ساعدة ال�شخ�ص على �أن يندمج يف املجتمع �أيًّا تكن حاله‪ ،‬وبالعمل‬ ‫والتعاون اجلماعي نحقق ما ن�صبو �إليه من واجب �إن�ساين”‪.‬‬

‫منتدى المقعدين‬ ‫املركز يقدم خدمة العالج الفيزيائي �إىل املعوقني جمانًا‪ ،‬بعدما مت جتهيزه‬ ‫ب�أحدث الو�سائل والتقنيات املخ�ص�صة‪ ،‬حتت �إ�رشاف االخت�صا�صية مرييام‬ ‫الهرب‪ ،‬و�أن معظم‬ ‫موجودات املنتدى‬ ‫هي تقدمة من‬ ‫ال�صندوق الدويل‬ ‫للت�أهيل‪ ،‬وجمعيتي‬ ‫روتاري ‪ -‬لبنان‬ ‫‬‫وميت�شغن‬ ‫الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية‪� .‬أما‬ ‫جلهة تغطيّة نفقات‬ ‫املنتدى “ف�إن ن�سبة‬ ‫شاء ال�سنوي ملنتدى املقعدين‬ ‫‪ % 50‬التمويل‬ ‫الع�‬ ‫م�صدرها الع�شاء‬ ‫ال�سنوي الذي نقيمه يف �شهر �أب‪� ،‬إىل جانب ن�شاطات خمتلفة‪ ،‬وموارد منتوجات‬ ‫معمل ال�شمع التي نعتربها م�صدر رزق م�ساعدًا للأع�ضاء املعوقني”‪ ،‬م�ؤكد ًة‬

‫افتقار منطقة البقاع �إىل جمعيّة تعنى‬ ‫ب�ش�ؤون �أ�صحاب “الإعاقة احلركيّة”‬ ‫ح�رصًا‪ ،‬دفع مبجموعة من ذوي‬ ‫االحتياجات اخلا�صة بالتعاون مع نا�شطني‬ ‫من املجتمع املدين‪� ،‬إىل ت�أ�سي�س جمعية‬ ‫“منتدى املقعدين” مركزها زحلة‪ ،‬هذا ما‬ ‫�أ�شارت �إليه رئي�سة اجلمعية �إيليانا كربيال‪.‬‬ ‫“ولدت الفكرة عام ‪ ،1992‬وكانت‬ ‫ال�سيدة �إيليانا كربيال‬ ‫اللقاءات تعقد يف منازل الأع�ضاء‪� ،‬إىل حني‬ ‫ح�صولنا على علم وخرب عام ‪ ،1993‬من ثم انتقلنا عام ‪� 1998‬إىل املبنى‬ ‫احلايل الذي متلكه بلدية زحلة – املعلقة‪ ،‬التي كانت قدمته جمانًا ملدة ‪99‬‬ ‫عامًا‪ ،‬ف�ضلاً عن غرفة جانبيّة‪ ،‬قدّمها �إلينا م�شكورًا رئي�س البلدية احلايل‬ ‫املهند�س جوزف دياب املعلوف‪ ،‬ن�ستخدمها ل�صبّ ال�شمع”‪.‬‬ ‫وعن حتقيق الأهداف التي كانت ت�صبو �إليها اجلمعيّة منذ �إن�شائها‪ ،‬تو�ضح‬ ‫كربيال “ت�سعى اجلمعية امل�ؤلفة هيئتها الإداريّة من �سبعة �أع�ضاء متطوعني‬ ‫منذ انطالقتها‪� ،‬إىل دمج املعوقني يف املجتمع‪ ،‬وميكن القول �إننا حققنا جزءًا‬ ‫من طموحاتنا‪ ،‬وال نزال نعمل للو�صول �إىل الغاية املن�شودة”‪ ،‬الفت ًة �إىل �أن‬ ‫‪70‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


Al ASSER

71

Special Edition 2013


72

Special Edition 2013


‫تحقيق ‪Al ASSER‬‬

‫على �صعيد ال�صعوبات املادية‪� ،‬أن املنتدى ال يتلقى �أي م�ساعدات من‬ ‫اجلهات الر�سميّة باملطلق‪� .‬أما معنو ًيّا “فنحن يف حاجة �إىل كادر ب�رشي‬ ‫متط ّوع ي�ساهم يف الن�شاطات”‪ .‬وتطرقت كربيال �إىل دور اجلمعيّة يف‬ ‫و�ضع اخلطوط العري�ضة لقانون املعاقني الرقم ‪“ ،220\2000‬الذي‬ ‫يعترب �إجنا ًزا يف ح ّد ذاته‪� ،‬إذ من املتوقع �أن يلبي معظم متطلبات جميع‬ ‫املعاقني”‪ ،‬مطالب ًة بو�ضع املرا�سيم التطبيقية لهذا القانون‪ ،‬الذي من‬ ‫�ش�أنه التخفيف من �أعباء تقع على عاتق الدولة‪ ،‬وي�سمح للمعوق ب�أن‬ ‫يكون �إن�سانًا فاعلاً ومنتجً ا يف بيئته وجمتمعه‪ ،‬وذلك من خالل ت�أمني‬ ‫م�ستلزمات التعليم‪ ،‬وبالتايل �إيجاد فر�ص عمل له‪.‬‬

‫جل�سة عالج‬

‫فيزيائي للمقعدين يف املنتدى‬

‫الكاثوليكية‬ ‫الخيرية‬ ‫الجمعية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫“دار ال�سعادة “ يف ك�ساره‪ ،‬رعاية امل�سنني‬ ‫الذين يقوم �أع�ضاء اجلمعيّة بزيارة منازلهم‬ ‫وا�صطحابهم منها �إىل مناطق عدة بحافالت‬ ‫نقل كبرية بغر�ض الرتفيه عنهم‪ ،‬توزيع‬ ‫ح�ص�ص غذائية بلغ عددها العام الفائت‬ ‫حواىل ‪ ،600‬توزيع كميات من املازوت‬ ‫على املعوزين‪ ،‬تقدمي منح مدر�سيّة �إىل الأ�رس‬ ‫املحامي عزيز �أبو زيد‬ ‫املحتاجة‪ ،‬توزيع هدايا على الأطفال يف عيد‬ ‫امليالد بالتعاون مع دار ال�صداقة‪ ،‬تنظيم رحالت �صيفيّة للأوالد (كولوين)‪،‬‬ ‫توزيع �ألب�سة يف �شكل يومي على املحتاجني‪ ،‬توفري �أجهزة طبيّة و�أ�رسّة‬ ‫وكرا�س متحركة لذوي االحتياجات اخلا�صة‪ ،‬ف�ضلاً‬ ‫ٍ‬ ‫للمر�ضى يف منازلهم‬ ‫عن م�ساعدات ماليّة فوريّة يدفعها يف احلاالت اال�ستثنائية الطارئة مكتب‬ ‫العمل االجتماعي يف اجلمعيّة‪ ،‬بعد �أن توافق هيئته الإدارية امل�ؤلفة من مر�شد‬ ‫اجلمعيّة الأب نقوال حكيم و‪� 9‬أع�ضاء على �رصف املبالغ‪ ،‬مذكرًا “ب�أن خدمات‬ ‫اجلمعيّة ال تنح�رص بالطائفة الكاثوليكية‪ ،‬بل ت�شمل كل الطوائف واملذاهب”‪.‬‬ ‫وعن دور اجلمعيّة يف م�ساعدة النازحني ال�سوريني‪ ،‬يو�ضح �أبوزيد �أن “هناك‬ ‫مكتبًا يف دار املطرانيّة يهتم ح�رصًا بالنازحني ال�سوريني وال عالقة للجمعيّة‬ ‫بهذا ال�ش�أن”‪.‬‬ ‫�أما من جهة الواردات‪ ،‬فيلفت �أبوزيد �إىل �أن ن�سبة كبرية منها م�صدرها بدالت‬ ‫�إيجار لعقارات ومنازل وحمال جتاريّة ومكاتب متلكها اجلمعيّة‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫مداخيل زراعيّة ت�أتي من ب�ستان اجلمعيّة‪ ،‬ت�ضاف �إليها عطاءات املح�سنني‪،‬‬ ‫وا�شرتاكات الأع�ضاء‪ ،‬وريع الع�شاء الذي تقيمه اجلمعية بني �شهري ت�رشين‬ ‫الأول والثاين من كل عام‪ .‬ولكن هل توازي الواردات حجم النفقات؟ يغتنم‬ ‫�أبوزيد فر�صة اللقاء معه ليوجه عرب “الع�رص” نداء اعتربه مبثابة �رصخة‬ ‫من القلب با�سم �أع�ضاء اجلمعيّة‪ ،‬وبخا�صة يف هذه الأيام ال�صعبة “ب�أال نن�سى‬ ‫الفقراء وامل�سنّني واملحتاجني‪ ،‬بل ينبغي للجميع‪ ،‬وبالأخ�ص الفئات املي�سورة‪،‬‬ ‫املبادرة مب�ساعدتهم يف �شكل دائم”‪ ،‬م�ستعينًا بعبارة يرددها �أع�ضاء اجلمعية‬ ‫يف كل منا�سبة “ومن النا�س من يعطون بفرح وفرحهم هذا مكاف�أة لهم”‪.‬‬

‫يعود تاريخ ت�أ�سي�س “اجلمعيّة اخلرييّة الكاثوليكية” �إىل �أواخر القرن التا�سع‬ ‫ع�رش‪ ،‬وحتديدًا عام ‪ 1885‬يف عهد املثلث الرحمات املطران اغناطيو�س‬ ‫ملّوك‪ ،‬وقد تعاقب على رئا�ستها طوال ‪� 129‬سنة‪ ،‬مطارنة �أجالء ب�صفة‬ ‫ر�ؤ�ساء دائمني‪� ،‬آخرهم �سيادة املطران ع�صام يوحنا دروي�ش راعي �أبر�شية‬ ‫الفرزل وزحلة للروم امللكيني الكاثوليك‪.‬‬

‫غداء جلمعية اخل‬

‫ريية الكاثوليكية للم�سنني‬

‫�إىل جانب ه�ؤالء الأ�ساقفة‪ ،‬وقف زحليون مندفعون للخدمة �سجّ لوا بجهودهم‬ ‫�صفحات نا�صعة يف البذل والعطاء‪ ،‬بعدما عاهدوا اهلل و�أنف�سهم على متابعة‬ ‫م�سرية هذه اجلمعيّة التي يرت�أ�سها راهنًا املحامي عزيز �أبوزيد‪ .‬ي�ستهل‬ ‫�أبوزيد حديثه بالقول‪�“ :‬شعارنا مواكبة الإن�سان نحو الأف�ضل لي�ؤمن �أن يف‬ ‫ال�سماء ر ًبّا مهتمًّا به وعلى الأر�ض و�سطاء يعملون مب�شيئته”‪.‬‬ ‫وي�ضيف “ع�رشات ال�سنني م�ضت واجلمعية اخلريية الكاثوليكية التي هي‬ ‫من زحلة و�إىل زحلة تتجدد �صحة وعافيّة‪ ،‬بعدما حتولت م�ؤ�س�سة �أع�ضا�ؤها‬ ‫عمّال خري‪ ،‬وموظفو �ضمري عند ربٍ يرى ويحا�سب ويدين”‪ ،‬م�سهبًا يف �رشح‬ ‫ن�شاطات اجلمعيّة يف �إطار خدمة الفقراء واملعوزين وامل�سنني والأطفال‬ ‫واملر�ضى يف خمتلف املجاالت الإن�سانيّة‪ ،‬من خالل م�ستو�صف دير �سيدة‬ ‫النجاة‪ ،‬وم�ست�شفى تل �شيحا‪ ،‬حيث ت�ساعد اجلمعية يف تغطية ن�سب مئويّة‬ ‫من تكلفة ا�ست�شفاء بع�ض املر�ضى ك ٌّل ح�سب �إمكاناته املاديّة‪ ،‬وكذلك الأمر‬ ‫بالن�سبة �إىل دار العجزة التي انتقلت خدماتها من م�ست�شفى تل �شيحا �إىل‬ ‫‪73‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫نادي ليونز ‪ -‬زحلة‬ ‫حتقيق املثل الأخالقيّة الرفيعة‪.‬‬ ‫وعن طريقة قبول االنت�ساب �إىل ع�ضوية‬ ‫النادي‪ ،‬يو�ضح خموّل �أن كل �شخ�ص بلغ‬ ‫�سن الر�شد القانونيّة ويتمتع ب�أخالق‬ ‫ح�سنة و�سمعة جيدة يف جمتمعه يحق له يف‬ ‫ذلك‪� ،‬رشط �أن يوافق على انت�سابه جميع‬ ‫�أع�ضاء النادي امل�ؤلفة هيئته الإداريّة‬ ‫من الرئي�س‪ ،‬والرئي�س ال�سابق‪ ،‬ونواب‬ ‫املدير مارون خمول‬ ‫الرئي�س الأول والثاين والثالث‪ ،‬و�أمني‬ ‫ال�رسّ‪ ،‬و�أمني ال�صندوق‪ ،‬واملروّ�ض‪ ،‬وال�سمري‪ ،‬واملديرين‪� ،‬أما الباقون‬ ‫فهم �أع�ضاء النادي‪ ،‬الذي يجب على �أع�ضاء هيئتيّه الإدارية والعامة عقد‬ ‫اجتماع كل �شهر‪� ،‬إ�ضافة �إىل م�ؤمتر دويل يتمكن النادي من خالله من‬ ‫�إ�سماع �صوته يف ال�ش�ؤون الليونزية الدوليّة‪ ،‬وبالتايل انتخاب حاكم عاملي‪.‬‬ ‫�أما على �صعيد خدمات النادي يف زحلة والبقاع فهي‪ ،‬بح�سب خمول‪،‬‬ ‫�إقامة ن�صب تذكاري لزحلة قبالة مبنى �رسايا حمافظة البقاع يف احلديقة‬ ‫الليونزية‪ ،‬التي كان النادي �ساهم يف دفع تكاليف ت�شجريها‪� ،‬إن�شاء مركز‬ ‫لبنك الد ّم يف زحلة تابع لل�صليب الأحمر اللبناين‪ ،‬تقدمي جهاز ت�صوير‬ ‫�صوتي طبي �إىل م�ؤ�س�سة كاريتا�س لبنان يف زحلة‪ ،‬توزيع ح�ص�ص غذائية‬ ‫على املعوزين‪� ،‬إقامة غداء �سنوي للم�سنني مع اقرتاب مو�سم الأعياد يعود‬ ‫ريعه �إليهم‪ ،‬التعاون مع جلنة وهب الأع�ضاء يف لبنان‪ .‬ويف ال�ش�أن الثقايف‪،‬‬ ‫تنظيم حما�رضات وتكرمي الأ�شخا�ص املتفوقني يف كل املجاالت االقت�صادية‬ ‫والرتبوية‪ ،‬ورعاية م�سابقة للر�سم بالتعاون مع املدار�س‪ ،‬وامل�شاركة مع‬ ‫باقي الأنديّة يف ن�شاطات ت�صبّ يف م�صلحة املجتمع‪ .‬ووفقًا ملخول “ال‬ ‫نواجه �أي �صعوبات معنويّة �أو ماديّة لأننا نعمل بح�سب الإمكانات املاديّة‬ ‫املتوافرة”‪ ،‬الفتًا �إىل �أن النادي ال يفرق بني عرق �أو دين �أو طائفة‪.‬‬

‫“خلق و�إمناء وبث لروح التفاهم والت�سامح واملحبة بني �شعوب العامل‬ ‫�أهداف تطمح �أندية الليونز �إىل حتقيقها يف لبنان والعامل”‪ ،‬الكالم للرئي�س‬ ‫ال�سابق للقطاع الرابع يف املنطقة الليونزيّة الرقم ‪ 351‬مارون خموّل الذي‬ ‫�أو�ضح �أن القطاع ي�ض ّم �أندية ليونز الكرمة والربدوين و�شتورا‪ ،‬ونادي‬ ‫الأجيال التي تراوح �أعمار املنتمني �إليه بني ‪� 28‬سنة و‪ ،38‬ونادي ليو‬ ‫لل�شبيبة ملن هم بني ‪� 18‬سنة و‪� ،28‬إ�ضافة �إىل نادي ليون�س الذي كان‬ ‫مقت�رصًا على الن�ساء فقط‪“ ،‬لأن �أندية الليونز كانت للرجال‪ ،‬ولكن عندما‬ ‫�سمح للن�ساء باالن�ضمام �إىل الليونز‪ ،‬حتوّل الليون�س �إىل نادي الوادي”‪.‬‬

‫�إزاحة ال�ستار عن ن�صب تذ‬

‫كاري امام ال�سرايا مبنا�سبة عيد الإ�ستقالل‬

‫وعدد بع�ض ن�شاطات الليونز‪ ،‬ومن �أبرزها‪ :‬القيام بدور امل�س�ؤول يف‬ ‫حت�سني املجتمع‪ ،‬ت�أمني منرب ح ّر للبحث يف �ش�ؤون املجتمع �رشط �أال يتم‬ ‫الدخول يف الأمور الطائفية وال�سيا�سية‪ ،‬ت�شجيع الكفايات‪ ،‬وكل من لديه‬ ‫ا�ستعداد خلدمة املجتمع‪ ،‬رفع م�ستوى املقايي�س الأدبيّة عاليًا‪ ،‬الدعوة �إىل‬

‫جمعية مارمنصور دي بول – زحلة‬

‫ال�سيدة مليا قادري جحا‬

‫مركزها الكائن يف زحلة ‪ -‬حي مار اليا�س – طلعة �سوق البالط‪ ،‬هناك‪،‬‬ ‫يف منزل متوا�ضع‪ ،‬جتمّع عدد من "املن�صوريني"‪ ،‬من بينهم رئي�سة‬ ‫"جمعية مار من�صور دي بول – القلب الأقد�س – (فرع زحلة)" مليا‬ ‫ف�ضلت التقاط �صورة فوتوغرافيّة لها �إىل جانب‬ ‫قادري جحا‪ ،‬التي ّ‬ ‫�صورة تتو�سط جدار الغرفة حتمل ر�سم فريدريك �أوزانام‪ ،‬عرفا نًا‬ ‫منها للرجل الذي كان و�ضع املداميك الأوىل لت�أ�سي�س اجلمعية عام‬ ‫‪ 1833‬يف فرن�سا‪.‬‬ ‫تبد�أ جحا حديثها بالإ�شارة �إىل "�أن اجلمعيّة وبف�ضل جهودها‬ ‫اعتمدتها ا لأمم املتحدة ب�صفتها منظمة غري حكوميّة‪ ،‬و �أ�صبحت‬ ‫ع�ض ًوا ا�ست�شاريًّا يف املجل�س االقت�صادي العاملي"‪ ،‬مو�ضح ًة �أن‬

‫"املن�صوريون" لقب يطلق على‬ ‫�أع�ضاء "جمعية مار من�صور‬ ‫دي بول" املنت�رشة يف �أكرث من‬ ‫‪ 150‬بلدًا يف العامل‪ ،‬وت�ضم نحو‬ ‫‪� 900‬ألف متط ّو ع من جن�سيات‬ ‫خمتلفة‪ ،‬ك ّر�سوا �أنف�سهم خلدمة‬ ‫ما يقارب ‪ 30‬مليون فقري يف‬ ‫�أرجاء املعمورة‪.‬‬ ‫لالطالع على تاريخ هذه اجلمعيّة‬ ‫ون�شاطاتها‪ ،‬ق�صدت "الع�رص"‬ ‫‪74‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫تحقيق ‪Al ASSER‬‬

‫اجلمعيّة ت�أ�س�ست يف لبنان عام ‪ ،1860‬ويف زحله عام ‪ 1965‬على يد‬ ‫الآباء الي�سوعيني‪ ،‬بعد ا لأحداث الدمو يّة ا لأليمة التي �شهدتها املدينة‬ ‫حينذاك‪ ،‬وكان لها دور �إن�ساين خالل الكوارث واحلروب والنزاعات‬ ‫ونزوح ال�شعوب من �أوطانها‪" ،‬خدماتها ت�شمل كل �إن�سان يف حاجة‬ ‫�إىل م�ساعدة بغ�ض النظر عن لونه �أو دينه �أو طائفته‪ ،‬لكونها جمعيّة‬ ‫م�سيحية علمانيّة ال تزال تعمل بتوجيهات امل�ؤ�س�س ا لأول الذي رفع‬ ‫�شعار (ربط العامل ب�شبكة من املحبة)‪ ،‬من هنا نعمل بالروحانيّة‬ ‫نف�سها‪ ،‬وهي خدمة امل�سيح من خالل خدمة املحتاج تبعًا لنظام �أ�سا�سي‬ ‫يعتمده جميع املن�صوريني"‪.‬‬ ‫�أما من ناحية الواردات فتو�ضح جحا " �أننا نعمل ب�صمت لت�أمني‬ ‫مداخيل متكّننا من متابعة ر�سالتنا ا لإن�سانيّة‪ ،‬من مردود الع�شاء‬ ‫ال�سنوي الذي تقيمه اجلمعيّة‪ ،‬وما جنمعه من حملة تربعات ت�شمل‬ ‫املح�سنني من جميع طبقات املجتمع‪� ،‬إىل ذلك ن�أمل يف �أن ترد علينا‬ ‫مداخيل �إ�ضافيّة من خالل تنظيم دورات تدريبيّة للراغبني يف متابعة‬ ‫علوم الكومبيوتر ب�أ�سعار رمز يّة‪ ،‬بعدما جهزنا مركزنا بعدد من هذه‬ ‫الآالت احلديثة"‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�ش�أن‪ ،‬تبدي جحا �أ�سفها ل�ضعف ا لأمكانات املاد يّة لأن‬ ‫النفقات تفوق الواردات “عندنا ‪ 980‬عائلة حمتاجة‪ ،‬ولي�س يف‬ ‫مقدورنا تقدمي امل�ساعدات �إال �إىل حواىل ‪� 300‬أ�رسة‪ ،‬لذا نعطي‬ ‫الأولوية للذين يقعون حتت خطّ الفقر”‪ ،‬مردف ًة بالقول “ولكن وعلى‬ ‫الرغم من ذلك‪ ،‬نو�صل احل�ص�ص الغذائيّة �إىل منازل الأ�رس املحتاجة‪،‬‬ ‫ونوزع الهدايا على حواىل ‪� 210‬أوالد ملنا�سبة عيد امليالد‪ ،‬ون�ساهم‬ ‫يف جزء من الأق�ساط املدر�سيّة‪� ،‬إ�ضافة �إىل م�ساعدات ماليّة بح�سب‬

‫الو�ضع املادي لكل حال”‪.‬‬ ‫ر�سالة �شكر توجهها جحا من خالل �صفحات “الع�رص” للذين‬ ‫يتعاونون مع اجلمعيّة “ال ي�سع املن�صوريني �أن ين�سوا الربكات‬

‫من القدا�س ال�سن‬

‫وي جلمعية مار من�صور دي بول‬

‫الكثرية التي يك�سبونها ممّن يقومون بزيارتهم‪ ،‬وهم يق ّرون ب�أن ثمرة‬ ‫عملهم ال ت�أتي بف�ضل جهدهم ال�شخ�صي‪ ،‬بل من اهلل ت�أتيهم‪ ،‬ومن‬ ‫املعوزين الذين �إليهم يقدمون امل�ساعدة”‪ ،‬خامت ًة حديثها بالتمني على‬ ‫بلدية زحلة – املعلقة‪ ،‬ا لإ�رساع يف ترميم �سوق البالط حيث وجود بيت‬ ‫اجلمعيّة‪ ،‬لأن ذلك ميكّن الأخرية من �إقامة معر�ض ملنتوجاتها بهدف‬ ‫زيادة مداخليها‪.‬‬

‫جمعية حامالت الطيب‬ ‫اجلمعيّة‪ ،‬وبتوجيه‬ ‫من كاهن الرعيّة ا لأب‬ ‫مارون جبور من دون‬ ‫التمييز بني طائفة‬ ‫و �أخرى‪ ،‬م�ساعدات‬ ‫ماليّة ا�ستثنائيّة يف‬ ‫حاالت املر�ض‪ ،‬دفع‬ ‫ر�سوم الت�سجيل يف‬ ‫ال�سيدة ندى عازار وال�سيدة �ضحى التيني‬ ‫املدار�س الر�سميّة‬ ‫للتالميذ من �أبناء‬ ‫الأ�رس الفقرية‪ ،‬م�ساعدات ماد يّة لبع�ض اجلمعيات اخلري يّة‪� ،‬إعانات‬ ‫لعدد من ال�سجينات‪ ،‬توزيع املازوت على املعوزين يف مو�سم ال�شتاء‪.‬‬ ‫وتعدد نائبة رئي�سة اجلمعيّة ندى عازار بع�ض املوارد التي تدخل‬

‫تغيرّ ا�سمها من “اجلمعيّة الن�سائيّة اخلري يّة ا لأرثوذك�سيّة”‪ ،‬ف�أ�صبح‬ ‫“جمعيّة حامالت الطيب” تيمنًا بعيد حامالت الطيب‪ ،‬وكانت ح�صلت‬ ‫على علم وخرب حتت رقمه ‪� \101‬أ‪ ،‬د تاريخ ‪.1968\4\22‬‬ ‫ينح�رص ن�شاطها يف �أعمال اخلدمة اخلري يّة واالجتماعيّة‪ .‬عن م�سرية‬ ‫اجلمعيّة منذ انطالق �أعمالها �إىل يومنا هذا‪ ،‬ت�رشح رئي�ستها �ضحى‬ ‫التيني “�أن الغاية من ت�أ�سي�سها هي االهتمام بال�ش�ؤون االجتماعيّة يف‬ ‫طائفة الروم الأرثوذك�س‪ ،‬وال يعني ذلك عدم تقدمي اخلدمات �إىل �أبناء‬ ‫الطوائف الأخرى جلهة م�ساعدة الفقراء ورعاية الأيتام”‪.‬‬ ‫وعددت التيني بع�ض اهتمامات اجلمعيّة وهي‪ :‬م�ساعدات ماليّة �شهر يّة‬ ‫للعجائز‪ ،‬تقدمي غذاء خريي كل �أول يوم اثنني من ال�شهر �إىل حواىل‬ ‫‪ 30‬م�س ًنّا بتمويل من املح�سنني و�أبناء الطائفة واجلمعيات ومن‬ ‫ن�ساء اجلمعيّة‪ ،‬م�ساعدات ماليّة مرتني يف ال�سنة ملنا�سبة عيدي امليالد‬ ‫املجيد والف�صح املبارك‪ ،‬تخ�ص�ص لعدد كبري من العائالت امل�سجّ لة يف‬ ‫‪75‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫�صندوق اجلمعيّة‪ ،‬من بينها‪� :‬إقامة معر�ض �سنوي للمونة من‬ ‫املنتوجات الأرثوذك�سية‪ ،‬ريوع ا لإفطار ال�سنوي الذي تقيمه‬ ‫اجلمعيّة‪ ،‬القليل من التربعات والهبات‪ .‬وت�سعى اجلمعية‪ ،‬العام‬ ‫املقبل‪� ،‬إىل احل�صول على م�ساعدات من بلدية زحلة‪-‬املعلقة‪ ،‬ومن‬ ‫وزارة ال�ش�ؤون االجتماعيّة‪ .‬وهل ثمة عقبات تعيق �أعمال اجلمعيّة؟‬ ‫جتيب‪“ :‬بطبيعة احلال نواجه ك�أي جمعيّة عقبات ماد يّة‪ ،‬لكننا‬ ‫نحاول تخطّ يها من خالل �إقامة م�شاريع على قدر امل�ستطاع‪� ،‬أي‬ ‫تبعًا للقول امل�أثور‪ :‬على ق ّد ب�ساطك م ّد رجليك”‪ ،‬مبد يّة ارتياحها �إىل‬ ‫التفاعل الزحلي مع اجلمعيّة‪ ،‬وبا لأخ�ص من جانب �سيدات املدينة‪،‬‬ ‫اللواتي يظهرن جتاو بًا كبريًا عرب امل�ساهمة املاد يّة واملعنو يّة لدعم‬ ‫الأعمال اخلرييّة واالجتماعيّة والإن�سانيّة‪.‬‬

‫وي جلمعية حامالت الطيب‬

‫معر�ض املونة ال�سن‬

‫الجمعية السريانية لألعمال الخيرية‬ ‫�سكاف‪ ،‬الذي كان تربّع يف حينه مببلغ‬ ‫‪ 3000‬لرية لبنانيّة لهذه الغاية”‪،‬‬ ‫م�ضيفًا �أن اجلمعية تولت يف املدة عينها‬ ‫ترميم كني�سة القدي�س جاورجيو�س‬ ‫لل�رسيان الأرثوذك�س املقابلة للمزار‪،‬‬ ‫وبناء مدفن للفقراء من �أبناء الطائفة‪،‬‬ ‫وتغطية نفقات مرا�سم موتى ه�ؤالء‪،‬‬ ‫ال�سيد �سمري قاليلي‬ ‫وتقدمي م�ساعدات �صحيّة �إىل املحتاجني‬ ‫من دون التمييز بني طائفة و�أخرى‪ ،‬من‬ ‫خالل م�ستو�صف يف كني�سة ال�سيدة‪ ،‬توقفت �أعماله يف ما بعد ب�سبب‬ ‫�ضعف الإمكانات املاديّة‪ ،‬و”نعمل راهنًا على بناء دار للعجزة يف ك�سارة‬ ‫ال يزال قيد الإن�شاء‪ ،‬بتمويل من املح�سنني و�أهل اخلري‪ ،‬ومب�سعى‬ ‫من راعي �أبر�شيتنا �سيادة املطران بول�س �سفر اجلزيل‬ ‫االحرتام”‪.‬‬ ‫يف مقابل هذه التقدميات‪ ،‬مل يخف قاليلي ما تعانيه‬ ‫اجلمعية من �شحّ يف الواردات‪ ،‬عازيًا ذلك �إىل ال�ضائقة‬ ‫املعي�شية التي تطاول معظم الأ�رس‪�“ ،‬أمام هذا الواقع‬ ‫نعتمد على ذاتنا من هذه الناحيّة‪ ،‬ومن مال امل�ؤمنني وبهمّة‬ ‫�أع�ضاء اجلمعيّة ن�ستمر‪ ،‬لذلك نعمل تبعًا للمثل القائل مال‬ ‫الدير يبقى يف الدير”‪ ،‬مردفًا بالقول “هناك تعاون بيننا‬ ‫وبني بع�ض اجلمعيات اخلرييّة يف كل املجاالت ال�صحيّة‬ ‫واالجتماعيّة والثقافيّة‪ ،‬علمًا �أن الأخرية حتظى باهتمام‬ ‫�شبان الطائفة من اجلامعيني واملثقفني والنا�شطني‬ ‫اجتماع ًيّا”‪ ،‬داعيًا �أهل اخلري واملح�سنني �إىل امل�ساعدة‪� ،‬إذ‬ ‫من دونهم ال ميكن اجلمعية �أن تنه�ض وت�ستمر‪.‬‬

‫منت�صف �أربعينات القرن املا�ضي‪ ،‬تنادى عدد من �أبناء الطائفة‬ ‫ال�رسيانيّة يف زحلة‪ ،‬لت�أ�سي�س جمعية خريية �أطلق عليها ا�سم “نور‬ ‫الإح�سان”‪ ،‬ان�صبت جهود �أع�ضائها يف تلك احلقبة‪ ،‬على تقدمي خدمات‬ ‫خريية متوا�ضعة �إىل املعوزين من �أبناء طائفتهم‪ ،‬وا�ستمرت كذلك حتى‬ ‫منت�صف ال�ستينات‪ ،‬حني تغري ا�سمها لي�صبح “اجلمعية ال�رسيانية‬ ‫اخلريية”‪.‬‬ ‫م�سرية اجلمعية منذ ت�أ�سي�سها وحتى يومنا هذا يرويها لـ"الع�رص"‬ ‫رئي�سها �سمري قاليلي‪“ :‬متكنت اجلمعية‪ ،‬على الرغم من �ضعف‬ ‫�أمكاناتها من تقدمي اخلدمات �إىل �أبناء الطائفة من الفقراء وامل�سنني‬ ‫واملعوزين”‪ ،‬م�شريًا �إىل �أن من �أهم الأعمال التي حتققت‪� ،‬إقامة مزار‬ ‫للقدي�س جاورجيو�س يف �ساحة حي امليدان عام ‪ ،1975‬لي�ستدرك هنا‬ ‫بالقول “من دون �أن نن�سى اللفتة الكرمية للزعيم الراحل جوزف طعمة‬

‫ية ال�سريانية عام ‪1984‬‬

‫�أع�ضاء اجلمعية اخلري‬

‫‪76‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


Al ASSER ‫تحقيق‬

77

Special Edition 2013


‫مؤسسة جوزف طعمة سكاف الخيرية‬ ‫فمنذ توليها هذه امل�س�ؤولية‪ ،‬ت�سعى ال�سيدة �سكاف مع �أع�ضاء‬ ‫امل�ؤ�س�سة �إىل تفعيل عملها من خالل �إقامة ن�شاطات اجتماعيّة‬ ‫و�صحيّة وبيئيّة مل�ساعدة �أهايل املنطقة على اختالف �أعمارهم‪.‬‬ ‫قبل الدخول يف التفا�صيل‪ ،‬تلفت ال�سيدة مريمي �إىل " �أن اجلمعية ال‬ ‫تبغي الربح‪ ،‬وغايتها ا لأوىل وا لأخرية هي بناء ا لإن�سان الزحلي‬ ‫واملواطن البقاعي والعائلة اللبنانيّة �صح ًيّا وفكر ًيّا"‪ ،‬معدد ًة‬ ‫بع�ض ا لأهداف التي �أ�س�ست من �أجلها امل�ؤ�س�سة‪ ،‬يف طليعتها من‬ ‫الناحيتني ال�سياحيّة وا لإمنائيّة‪� :‬إدخال البهجة نهاية كل �سنة‬ ‫�إىل عرو�س البقاع عرب زينة زحلة امليالد يّة التي �صنّفت هذا العام‬ ‫الزينة ا لأكرب يف ال�رشق ا لأو�سط‪ ،‬ف�ضلاً عن �أنها �أ�صبحت نقطة‬ ‫ا�ستقطاب مهمة لت�شجيع احلركة ال�سياحيّة وا لإمنائيّة يف املدينة‪،‬‬ ‫بحيث �أ�صبحت زحلة ت�ستقبل يف فرتة ا لأعياد �أعدادا كبرية من‬ ‫املواطنني من كافة �أنحاء لبنان‪ ،‬والذين يق�صدونها من �أجل‬ ‫م�شاهدة الزينة التي نعمل عام ًا بعد عام على تطويرها وحت�سينها‬ ‫من �أجل �أن تناف�س كربة مدن العامل‪.‬‬ ‫تربو ًيّا‪ :‬ت�أمني �أجهزة كومبيوتر للمدار�س املجانيّة‪ ،‬و �إقامة‬ ‫املحا�رضات الرتبو يّة‪� ،‬إ�ضافة �إىل تخ�صي�ص منح تعليميّة للطالب‬ ‫املتفوقني يف مدار�س زحلة والبقاع‪.‬‬

‫زينة زحلة امليالدية ‪2010‬‬

‫ريا�ض ًيّا‪ :‬توجيه ال�شبيبة �إىل ا لإن�رصاف �إىل الريا�ضة والعلم‬ ‫واالبتعاد عن العادات ال�سيئة‪ ،‬مثل الكحول واملخدرات‪ ،‬وهي من‬ ‫�أجل ذلك‪ ،‬ت�شجع كل الن�شاطات الريا�ضيّة‪(،‬على �سبيل املثال ال‬ ‫احل�رص تنظيم دورات يف كرة ال�سلّة)‪.‬‬

‫تخلي ًد ا لذكرى الزعيم الوطني الراحل جوزف طعمة �سكاف‪،‬‬ ‫الذي �أدى دو ًر ا بار ًز ا يف احلياة ال�سيا�سية على امل�ستويني اللبناين‬ ‫خ�صو�صا‪� ،‬أن�شئت جمعيّة خري يّة اجتماعيّة حملت‬ ‫ً‬ ‫عمو مًا والبقاعي‬ ‫ا�سمه حتت علم وخرب رقمه ‪� \274‬أ‪.‬د تاريخ ‪.2001\12\26‬‬ ‫وعلى الرغم من حداثة عهدها‪ ،‬متكنت هذه امل�ؤ�س�سة‪ ،‬التي تر �أ�سها‬ ‫ال�سيدة مريمي عقيلة رئي�س الكتلة ال�شعبية اليا�س �سكاف‪ ،‬من‬ ‫تقدمي مروحة وا�سعة من اخلدمات االجتماعيّة على خمتلف ال�صعد‪،‬‬

‫م�ؤ�س�سة جوزف ط‬

‫عمة �سكاف يف زيارة مل�سني دار ال�سعادة‬

‫�سيدات امل�ؤ�س�سة يوزعن‬

‫ثقاف ًيّا‪ :‬تنظيم حما�رضات توجيهيّة يف موا�ضيع خمتلفة (اجتماعيّة‬ ‫– ثقافيّة – طبيّة – علميّة)‪ ،‬و �إن�شاء قاعة للمحا�رضات‪.‬‬ ‫بحيث تد �أب امل�ؤ�س�سة يف كل عام على تنظيم حما�رضات توعوية‬

‫الأدوية على امل�ستو�صفات‬ ‫‪78‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫حما�ضرات للتوعية �ضد‬

‫التدخني بالتعاون مع م‬

‫نظمة‬ ‫ال�صحة العاملية ‪2004‬‬


‫تحقيق ‪Al ASSER‬‬

‫متنوعة ت�ستهدف كافة فئات املجتمع وكافة الفئات العمرية‬ ‫وال �سيما ال�شباب‪ ،‬الذين تعتربهم امل�ؤ�س�سة الع�صب والركيزة‬ ‫ا لأ�سا�سية من �أجل بناء املجتمع‪.‬‬ ‫�إجتماعياً‪ :‬عرب تنظيم زيارات دورية لعدد من العائالت الزحلية‬ ‫املحتاجة وزيارة امل�سنني يف دور العجزة لعيادتهم وا لإطالع على‬ ‫ظروفهم وتقدمي امل�ساعدات الالزمة لهم ويف هذا ا لإطار �أي�ض ًا‬ ‫تقوم امل�ؤ�س�سة بتخ�صي�ص كميات من املازوت للتدفئة تو ّز ع على‬ ‫�رشيحة وا�سعة من املحتاجني والفقراء من �أبناء املنطقة‪.‬‬

‫�سيدة �سكاف يوزعان‬

‫املنح على املتفوقني‬

‫�س الكتلة ال�شعبية وال‬

‫رئي‬

‫بيئ ًيّا‪� :‬إطالق حملة توعية للتنبيه من خماطر رمي النفايات‬ ‫ع�شوائ ًيّا يف ا لأمكنة العامة والينابيع وجماري ا لأنهر‪ .‬ويف هذا‬ ‫املجال‪ ،‬تنظم امل�ؤ�س�سة ن�شاطً ا �سنو ًيّا (اليوم البيئي) يف حمميّة‬ ‫عميق‪ ،‬حيث يتع ّر ف ال�شباب �إىل التن ّو ع البيئي وا لإيكولوجي‬ ‫وطريقة االعتناء بالنباتات الرب يّة‪ ،‬وي�شاركون يف غر�س ا لأ�شجار‬ ‫على �أنواعها‪.‬‬

‫�إحتفاالت عيد‬

‫الف�صح يف بارك جوزف طعمة �سكاف‬

‫�صح ًيّا‪ :‬ت�شري ال�سيدة مريمي‪� ،‬إىل �أن رئي�س الكتلة ال�شعبية اليا�س‬ ‫�سكاف‪ ،‬ونظ ًر ا �إىل ال�ضائقة املعي�شيّة املتفاقمة وتزايد الطلب‬ ‫على اخلدمات ال�صحيّة‪ ،‬بادر بتقدمي بناء قيد ا لإن�شاء ميلكه يف‬ ‫حي امليدان‪ ،‬وو�ضعه يف ت�رصف اجلمعيّة ال�ستخدامه م�ستو�صفًا‬ ‫يجري العمل على جتهيزه‪ ،‬على �أن تكون ا لأولو يّة بتقدمي اخلدمات‬ ‫ال�صحيّة فيه للمر �أة والطفل يف �شكل خا�ص‪.‬‬

‫حما�ضرة عن املر�آة وا‬

‫لطفل مبنا�سبة عيد الأم‬

‫أي�ضا‪ ،‬تلفت ال�سيدة مريمي �إىل �أن اجلمعيّة‪،‬‬ ‫يف ا لإطار ال�صحي � ً‬ ‫كانت وال تزال‪ ،‬تواظب �سنو ًيّا على توزيع امل�ساعدات ا لإن�سانيّة‬ ‫على املواطنني يف البقاع‪ ،‬وبا لأخ�ص املعوزين وامل�سنّني‪.‬‬ ‫وت�ضيف ال�سيدة �سكاف‪� ،‬أن احل�صة ا لأكرب من ن�شاطات م�ؤ�س�سة‬ ‫جوزف طعمة �سكاف هي للأطفال والفئات العمرية ال�صغرية‪.‬‬ ‫تقدمي‬

‫�أع�ضاء امل�ؤ�س�‬

‫سة يرافقون امل�سنني يف‬

‫جولة على زينة زحلة‬

‫توزيع‬

‫اجهزة كمبيوتر لأطفال �شعاع االمل‬

‫عتريي ممثل منظمة ال�صحة العا‬

‫ملية‪ ،‬د‪.‬غ�صن خالل حما�ضرة حول‬

‫هدايا امليالد على الأطفال‬

‫د‪.‬كعدي‪ ،‬د‪.‬‬ ‫م�ضار التدخني‬ ‫‪79‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫توزيع الأدوية‬

‫جولة‬

‫من هنا تقوم امل�ؤ�س�سة بتنفيذ عدة ن�شاطات خا�صة با لأطفال من‬ ‫خالل �إقامة حفالت ترفيهيّة مب�شاركة بابا نويل الذي يو ّز ع عليهم‬ ‫هدايا امليالد‪ ،‬وا لأمر عينه يف عيد الف�صح املجيد من خالل �إحتفاالت‬ ‫خا�صة تقام �سنوي ًا يف بارك جوزف طعمة �سكاف حيث تقدم فرقة‬ ‫م�رسحية عرو�ض ًا م�رسحية ون�شاطات متنوعة خا�صة با لأطفال‪.‬‬

‫على م�ستو�ص‬

‫ف‬ ‫حو�ش االمراء‬

‫�إىل ذلك‪ ،‬ت�شمل ن�شاطات امل�ؤ�س�سة فئة ال�شباب‪ ،‬بخا�ص ٍة يف �سن‬ ‫املراهقة‪ ،‬الذين هم عر�ضة للآفات االجتماعيّة‪ ،‬ويف مقدمها �آفة‬ ‫التدخني(ال�سيجارة �أو النارجيلة) التي تقود الحقًا �إىل اختبارات‬ ‫�أكرث �رض ًر ا مع املخدرات القاتلة‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�ش�أن‪ ،‬ت�شري ال�سيدة �سكاف �إىل " �أنه قد كان للجمعيّة‬ ‫�سل�سلة ن�شاطات تندرج �ضمن حملة ملكافحة هاتني ا لآفتني‪،‬‬ ‫وقد نظمت حما�رضات عدة �شملت املدرا�س واجلامعات يف زحلة‬ ‫بالتعاون مع منظمة ال�صحة العاملية‪ ،‬من �أجل حتذير جيل ال�شباب‬ ‫من خماطر التدخني و �إدمان املخدرات"‪.‬‬

‫لتنوع الطبيعي والبيئي‬

‫يف املحمية للتعرف على ا‬

‫غر�س ا�شجار‬

‫وت�ضيف‪" :‬من جهة �أخرى‪ ،‬تويل امل�ؤ�س�سة �أهميّة خا�صة‬ ‫لل�صعوبات التعليميّة التي يواجهها ا لأوالد يف ال�سنوات ا لأخرية‪،‬‬ ‫و �أ�صبح هذا ا لأمر مو�ضع ر�صد ومتابعة من قبلها‪ ،‬بعدما �أظهرت‬ ‫ا لإح�صاءات تكاثر هذه ال�صعوبات التي ترهق ا لأطفال وتعيق‬ ‫تفتحهم وتقدمهم يف احلياة املدر�سيّة ومن ثم اجلامعيّة‪ ،‬من‬ ‫هنا‪ ،‬قررت اجلمعيّة �إقامة حما�رضات يف املدار�س‪ ،‬الغر�ض منها‬ ‫توعية ا لأمهات واملدر�سني با تّباع طرائق متكنهم من االكت�شاف‬ ‫املبكّر لهذه الظاهرة‪ ،‬هذا وتنظم امل�ؤ�س�سة �سنوي ًا مبنا�سبة عيد‬ ‫ا لأم حما�رضة تربوية عن عالقة ا لأم بالطفل واملراهق‪ ،‬و �أ�ساليب‬ ‫الرتبية احلديثة والعلمية التي يفت�ض با لأمهات �إتباعها من �أجل‬ ‫�ضمان �سالمة ال�صحة النف�سية للأوالد ومتكينهم من بلوغ مراتب‬ ‫النجاح العايل‪ ،‬كي ي�صبحوا مواطنني �صاحلني ومنتجني وفاعلني‪،‬‬ ‫ا لأمر الذي �سيعود بالنفع على املجتمع والوطن"‪.‬‬

‫ال�صنوبر يف حممية ع ّميق‬

‫من حملة توزيع االدوية يف‬

‫وعن واقع العمل التنموي واخلريي يف مدينة زحلة‪� ،‬أ كّدت ال�سيدة‬ ‫�سكاف " �أن زحلة غنية بالطاقات وبالعنا�رص الب�رشية النا�شطة‬ ‫وا ملٌحبة للعطاء وخدمة املجتمع الزحلي والبقاعي من �أجل ا لإرتقاء‬ ‫به نحو ا لأف�ضل"‪ ،‬م�ضيفة �أن "املطلوب هو ت�أمني الدعم الر�سمي‬ ‫واحلكومي الفاعل‪ ،‬من خالل دعم م�شاريع اجلمعيات الزحلية‬ ‫ورعايتها‪ ،‬وتقدمي امل�ساعدات الالزمة لها"‪.‬‬

‫م�ستو�صف وادي العراي�ش‬

‫وختمت ال�سيدة مريمي �سكاف متوجهة بال�شكر من كافة �أع�ضاء‬ ‫امل�ؤ�س�سة‪ ،‬الذين يقدمون وقتهم وجمهودهم من �أجل خدمة‬ ‫املجتمع‪ ،‬وا لإرتقاء به نحو ا لأف�ضل‪.‬‬ ‫خميم م�ؤ�س�سة جو‬

‫زف طعمة �سكاف يف عميق‬

‫‪80‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


Al ASSER

81

Special Edition 2013


Zahle

‫نورت‬ ّ

2013

82

Special Edition 2013


Al ASSER

83

Special Edition 2013


Zahle

‫المنارة‬

2013

84

Special Edition 2013


Al ASSER

85

Special Edition 2013


Zahle

‫المنارة‬

2013

86

Special Edition 2013


Al ASSER

87

Special Edition 2013


88

Special Edition 2013


Zahle

Al ASSER

2013

89

Special Edition 2013


‫مؤسسة جوزف طعمة سكاف أضاءت‬ ‫زينة زحلة الميالدية ‪2013‬‬

‫مميزة‪،‬‬ ‫عروض ضوئية‬ ‫ّ‬ ‫وتقنيات تستعمل‬ ‫للمرة األولى في لبنان‬ ‫من �أجل تنفيذ هذه الزينة املميزة والتي �أ�صبحت حدثاً �سنويا ينتظره اجلميع"‬ ‫بعدها كانت كلمة لرئي�سة امل�ؤ�س�سة ال�سيدة مريمي �سكاف جاء فيها‪ ":‬على‬ ‫الرغم من كافة الظروف التي حتيط بوطننا �سنبقى نحن �أهل زحلة‪ ،‬مدينة‬ ‫الأمل وال�صالة والإميان‪ ،‬نت�أمل ونفرح وجنتمع معا يف كل عام لن�ضيء زينة‬ ‫الأعياد ونعي�ش فرحتها احلقيقية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت" �إن م�ؤ�س�ستنا التي حتمل �إ�سم الراحل جوزف �سكاف‪ ،‬رجل الوطن‬ ‫واملواطن‪ ،‬الذي �آمن بلبنان الواحد املوحّ د وطناً نهائياً لكل �أبنائه مهما �إختلفت‬ ‫طوائفهم و�إنتماءاتهم‪ ،‬ت�سري على ن�صيحة رئي�س الكتلة ال�شعبية بالإميان‬ ‫املطلق بوحدة زحلة والبقاع وكل لبنان‪ .‬لذا ف�شعارنا هذا العام �سيكون " �إيد‬ ‫ب�إيد‪ ...‬وحدة زحلة هي العيد"‪.‬‬ ‫وتابعت" هدفنا ال�صدق والت�سامح والإعتدال‪ ،‬و طموحنا العي�ش امل�شرتك ‪ ،‬ومن‬ ‫هنا نريد �أن ي�شرق االمل وال�سالم لكي يعم كل العامل"‪.‬‬ ‫وختمت �سكاف" معكم �أ�ض�أنا زحلة‪ ،‬معكم طوّرنا وكبرّ نا الزينة‪ ،‬ومعكم �ستبقى‬ ‫زحلة العرو�س التي ت�ضيء كل لبنان"‪.‬‬ ‫ويف اخلتام �أطلقت الألعاب النارية املميزة التي �أنارت �سماء زحلة‪.‬‬

‫يف موعد تنتظره زحلة ولبنان �سنوياً‪� ،‬إحتفلت م�ؤ�س�سة جوزف طعمة �سكاف‬ ‫اخلريية ب�إ�ضاءة زينة زحلة امليالدية ‪ ،2013‬والتي تعترب الزينة الأ�ضخم يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط حالياً‪ .‬وكعادتها يف كل عام اطلقت رئي�سة امل�ؤ�س�سة ال�سيدة‬ ‫مريمي اليا�س �سكاف الزينة امليالدية لهذا العام على مرحلتني‪ ،‬الأوىل من‬ ‫"بارك جوزف طعمة �سكاف" الذي تبلغ م�ساحته ‪� 17‬ألف مرت مربع وي�ضم‬ ‫حوايل ‪� 378‬شجرة‪ ،‬حيث �شاركت �سكاف �أطفال املدينة �إنارة �أ�شجار البارك بعد‬ ‫كلمة �شددت فيها على معاين العيد احلقيقية‪ ،‬طالبة "من ال�سيد امل�سيح يف‬ ‫عيده‪ ،‬ال�ضحكة والفرحة والأمل الدائم لكافة �أطفال العامل"‪.‬‬ ‫بعدها جرى تقدمي عرو�ض وم�سرحيات ون�شاطات ميالدية خا�صة بالأطفال‪� .‬أما‬ ‫املرحلة الثانية والأهم من �إ�ضاءة الزينة‪ ،‬فكانت �إنارة مدخل مدينة زحلة من‬ ‫م�ستديرة الطريق الدولية و�صوال �إىل م�ستديرة املنارة فتمثال اخلمر وال�شعر‬ ‫ومنه �إىل بولفارها و�أ�سواقها التجارية‪ ،‬على م�سافة ‪ 3000‬مرت و�شملت حوايل‬ ‫‪� 460‬شجرة‪ ،‬والتي متيّزت هذا العام بحرفيتها العالية وتقنياتها ال�سبّاقة التي‬ ‫مل ت�ستعمل يف لبنان من قبل‪ ،‬حيث �أ�ضيئت الأ�شجار بت�سعة �ألوان خمتلفة‬ ‫ومتحركة يجري التحكم بها عن بعد‪.‬‬ ‫�شارك يف احلفل �إىل جانب رئي�س الكتلة ال�شعبية اليا�س �سكاف‪ ،‬عدد من �أ�ساقفة‬ ‫املدينة‪ ،‬والوزراء والنواب ال�سابقني والقيادات الع�سكرية والفعاليات ال�سيا�سية‬ ‫والإقت�صادية والإعالمية‪ ،‬رئي�س و�أع�ضاء جمل�س بلدية زحلة‪ -‬معلقة‪ ،‬عدد من‬ ‫ر�ؤ�ساء بلديات وخماتري زحلة واملنطقة‪ ،‬وح�شد �شعبي كبري من �أبناء املدينة‬ ‫وق�ضائها‪.‬‬ ‫وكانت كلمة لرئي�س بلدية زحلة املعلقة املهند�س جوزف دياب املعلوف �شكر‬ ‫فيها م�ؤ�س�سة جوزف طعمة �سكاف على املجهود الكبري التي تبذله يف كل عام‬

‫م�ؤ�س�سة جوزف طعمة �سكاف تتوجه بال�شكر من‪:‬‬ ‫ بلدية زحلة املعلقة مل�ساهمتها بـ ‪ ٪ 12‬من جممل تكلفة الزينة‬‫ �شركة كهرباء زحلة ‪ EDZ‬لتقدميها كلفة التيار الكهربائي‬‫ ال�سيد طوين مينا لتقدميه املولدات الكهربائية واملازوت لت�شغيلها‬‫ �شركة ‪ Medco‬لتقدميها كمية من املازوت‬‫ ال�سيد �سامي زينو لتقدميه الرافعات‬‫‪90‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫كلمة عريفة الحفل‬

‫‪Al ASSER‬‬

‫كونوا اوفياء لما تعلمتم من مدرسة الكتلة الشعبية فتبنون‬

‫معالي الوزراء‪ ،‬سعادة النواب‪ ،‬سيادة المطارنة األجالء‪،‬‬

‫مستقبال زاهرا لزحلة والبقاع ولكل لبنان‪.‬‬

‫حضرة رئيس بلدية زحلة المعلقة‪ ،‬رئيس الكتلة الشعبية‬

‫وانت يا زحلة نحن واياك حرب على الحرب في لبنان‪.‬‬

‫الياس بك سكاف ايها الحفل الكريم‪.‬‬

‫وثقي يا مربى األسود التي بال أقنعة ان ال موقف وسطا‬

‫رغم الظروف الراهنة التي تعيشها زحلة وكل لبنان تبقى‬

‫بين التخاذل واإلقدام‪ ،‬ال موقف وسطا بين التواء أعناق‬

‫فرحة الميالد فرحتنا الكبرى‪ ،‬تغمر قلوبنا بالبهجة والسرور‬

‫العبيد وشموخ جباه األحرار‪.‬‬

‫من خالل وقع هذه المناسبة التي نرى فيها األمل والخالص‬

‫انت اليوم كل التحدي وكل البطولة وكل العنفوان‪.‬‬

‫والخير لكل لبنان‪.‬‬

‫وتبقين يا زحلة دائماً قلعة الكثلكة وحصنها األمين في‬

‫أهال بكم جميعا الليلة لمشاركة مؤسسة جوزف طعمة‬

‫الشرق كله‪،‬‬

‫السكاف فرحة العيد‪ ،‬بإضاءة الزينة الميالدية التي اصبحت‬

‫وإلى الراعي والرئيس الفخري لمؤسسة جوزف طعمة‬

‫موعدا سنويا ينتظره الزحليون وكل لبنان‪ ،‬وهي انجاز يضاف‬

‫سكاف معالي المهندس الياس سكاف نقول ‪:‬‬

‫إلى االنجازات اإلنمائية المتنوعة التي تقدمها المؤسسة‬

‫في الشهامة انت في الطليعة‬

‫لزحلة والبقاع خالل فترة األعياد المجيدة‪ ،‬مع ما يرافقها من‬

‫وفي الجود والكرم أنت في المقدمة‬

‫اهتمامات خاصة بدور العجزة واأليتام والمستوصفات ‪....‬‬

‫وفي الوفاء انت دوما المثال‪.‬‬

‫وهنا ال بد من شكر خاص لمجلس بلدية زحلة المعلقة‬

‫رسالتنا التالقي وشبك األيدي والتضامن بين بعضنا‬

‫لمشاركتنا هذا الحدث المميز‪.‬‬

‫البعض حتى نبني معا مستقبال زاهرا ألوالدنا قائما على‬

‫نحن في مؤسسة جوزف طعمة سكاف نحمل االمانة‬

‫المحبة والوفاء لزحلة ولكل لبنان‪.‬‬

‫المستمرة في خدمة اهلنا في زحلة والبقاع دون تعب او‬

‫عاشت مؤسسة جوزف طعمة سكاف‬

‫كلل‪ ،‬فحيث المحبة‪...‬ال تعب‪.‬‬

‫عاشت الكتلة الشعبية‬

‫عقلنا وقلبنا معكم لتكونوا دوما خداما للحرية‬

‫عاش لبنان‬

‫كونوا واستمروا‪،‬‬

‫نايلة ابو بشارة‬

‫‪91‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫كلمة رئيس بلدية زحلة ‪ -‬معلقة وتعنايل‬ ‫وقد باشرت مؤسسة جوزف طعمة سكاف وبالتنسيق‬

‫معالي الوزيرايلي بك سكاف وعقيلته السيدة ميريم‪،‬‬

‫مع لجنة تزيين المدينة المؤلفة من بعض أعضاء المجلس‬

‫أصحاب المعالي والسيادة والسعادة‪،‬‬

‫البلدي وبعض المتطوعين وبمشاركة بعض المؤسسات‬

‫أيها الحضور الكريم‪،‬‬

‫اإلقتصادية واإلجتماعية والجامعية بهذه العملية التي‬

‫نجتمع اليوم وككل عام لنحتفل سوية بإطالق زينة عيد‬

‫استغرقت أكثر من شهر‪.‬خرجت بعدها الزينة كما‬

‫الميالد ورأس السنة لعام ‪ 2013-2014‬من مدخل زحلة‬

‫سترون بعد لحظات ‪،‬آية في الذوق والجمال والتي باعتراف‬

‫مدينة الشعر والخمر والجمال ‪.‬‬

‫الجميع كانت من األجمل في لبنان خالل األعوام السابقة‬

‫عودتنا مؤسسة جوزف طعمه‬ ‫وكما األعوام السابقة وكما ّ‬

‫والتي ستكون األجمل أيضاً هذا العام‪.‬‬

‫سكاف ‪،‬وللسنة الرابعة على التوالي‪ ،‬قامت بعملية تزيين‬

‫أجدد شكري لمؤسسة جوزف طعمة سكاف والقيمين عليها‬ ‫ّ‬

‫مدخل زحلة صعوداً إلى أمام السرايا والبارك البلدي من‬

‫وجميع من ساهم في إنجاز هذا المشروع ‪،‬متمنياً للجميع‬

‫ضمن حرصها على إضفاء مسحة جمال بمناسبة األعياد‬

‫عيد ميالد مجيد وسنة جديدة ملؤها الخير والسالم لزحلة‬

‫المجيدة وسعياً إلى إلباس زحلة ثوب الزينة الميالدية التي‬

‫والبقاع ولبنان‪.‬‬

‫غدت وبإعتراف الكل من أجمل الزين في لبنان وذلك بدعم‬

‫عاشت مؤسسة جوزف طعمة سكاف‬

‫من مجلس بلدية زحلة – معلقة وتعنايل ‪،‬ورغم الظروف‬

‫عاشت بلدية زحلة –معلقة وتعنايل‬

‫الصعبة واألوضاع الغير مستقرة التي يمرّ بها لبنان‬

‫عاش لبنان‬

‫والمنطقة المحيطة‪.‬‬

‫‪92‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫‪Al ASSER‬‬

‫كلمة رئيسة مؤسسة‬ ‫جوزف طعمة سكاف‬ ‫مسا الخير يا زحلة‬ ‫مسا الميالد يا مدينة اإلبداع‬ ‫والمبدعين !‬ ‫زحلة صباحك حب ومساكي فرح‬ ‫معكن منتحدى الشتي والبرد‬ ‫منلتقي فيكن‪ ،‬منفرح معكن‬ ‫ومنفرّ حكن‬ ‫بتضوي إال‬ ‫ّ‬ ‫منزيّ ن زحلة للي ما‬ ‫بوجودكم‬ ‫بالرغم من كل الظروف للي عم‬ ‫بتمر بوطنّ ا‬ ‫وبالرغم من كل الصعوبات للي‬ ‫يتحمال شعبنا‬ ‫ّ‬ ‫عم‬ ‫نحنا أهل زحلة ! مدينة األمل‬ ‫والصال ‪ ،‬واإليمان !‬ ‫نتأمل ونفرح‬ ‫ّ‬ ‫بدنا‬ ‫بدنا نضوي الزينة سنة ورا سنة‬ ‫بدنا نعيش الميالد كل سنة‬ ‫تنضوي العيد‪ ،‬هيدا‬ ‫ّ‬ ‫إيد بإيد‬ ‫شعارنا‬ ‫ومؤسستنا اللي بتحمل اسم‬ ‫الراحل جوزف سكاف‬ ‫رجل الوطن والمواطن‪ ،‬يللي‬ ‫موحد‬ ‫ّ‬ ‫آمن بلبنان واحد‬ ‫وطن نهائي لكل ابناءه‬ ‫مهما اختلفت طوائفن‬ ‫وإنتماءاتن‬ ‫كرمال هيك السنة رح نقول‬ ‫هي‬ ‫"إيد بإيد ‪ ....‬وحدة زحلة ّ‬ ‫العيد"‬ ‫وحدة البقاع وكل لبنان هني‬

‫العيد‬ ‫هيدي نصيحة إيلي‪،‬‬ ‫آخدا من بيّ و‬ ‫وعالوعد مكملين !‬ ‫التعصب‬ ‫ّ‬ ‫◗ نحارب‬ ‫◗ نبغض الحرب‬ ‫هدفنا الصدق التسامح‬ ‫واإلعتدال‬ ‫طموحنا العيش المشترك‬ ‫من َهون بدنا يشرق األمل‬ ‫ويعم بكل الوطن‬ ‫ّ‬ ‫من هون بدنا نرفع راية السالم‬ ‫لتضل تهل عكل لبنان‬ ‫وانشا الله كل سنة لقاءنا رح‬ ‫نتجمع بهالساحة‬ ‫ّ‬ ‫يتجدد‪،‬‬ ‫ضوينا‪ ،‬معكن كبّ رنا‬ ‫ّ‬ ‫ألن معكن‬ ‫الزينة‬ ‫والسنة معكن غيّ رنا اإلضاءة‬ ‫واأللوان‬ ‫تتبقي يا زحلة المدينة‬ ‫المضوية كل لبنان‬ ‫ّ‬ ‫كل عام وانتو بألف خير‬ ‫‪93‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


Zahle

‫المنارة‬

2013

94

Special Edition 2013


Al ASSER ‫زحلة نورت‬

95

Special Edition 2013


Zahle 2013

96

Special Edition 2013


Al ASSER

97

Special Edition 2013


Zahle

‫تحت الثلج‬

2013

98

Special Edition 2013


Al ASSER ‫زحلة نورت‬

99

Special Edition 2013


Zahle

‫بارك جوزف‬ ‫طعمة سكاف‬

100

Special Edition 2013

2013


Al ASSER

101

Special Edition 2013


Zahle

‫بارك جوزف‬ ‫طعمة سكاف‬

102

Special Edition 2013

2013


Al ASSER

103

Special Edition 2013


104

Special Edition 2013


‫‪Al ASSER‬‬

‫كلمة عريفة الحفل‬ ‫حضرة رئيس بلديّ ة زحلة معلّ قة‬

‫والزحليين على العهد باق ٍ‪.‬‬

‫المهندس جوزف دياب المعلوف‬

‫وبالوعد مستمرّ‬

‫حضرة ممثّ ل المطران منصور حبيقة‬

‫يلمع كيف ال وعلى رأس هذه‬

‫حضرات المخاتير‬

‫العطاء‬

‫وأعضاء المجلس البلدي‬ ‫األب مروان غانم‬

‫تشع وكوكباً‬ ‫ّ‬ ‫منارة‬ ‫ً‬ ‫ليجعل من زحلة‬ ‫المؤسسة سيّ دة ٌ هي شمس‬

‫حضرات األعالميين‬

‫شامخة ٌ شموخ األرز‪ ،‬متماسكة‬

‫أيّ ها الحضور الكريم‬

‫األرض عاهدت ووفت بأن لقاء‬

‫أطفالنا األحباء‬

‫تماسك الجذور عميقا ً في هذه‬

‫يحب السالم‬ ‫ّ‬ ‫ألن الميالد يجمع من‬

‫األحبّ ة سيكون موعدا ً سنويا ً وعهدا‬

‫جوزف طعمة السكاف لنشارك‬

‫مؤسسة جوزف طعمة سكاف‬

‫نجتمع اليوم تحت راية مؤسسة‬ ‫وإياكم فرحة العيد‪.‬‬

‫يدا ً بيد إلضاءة البارك‬

‫عاماً بعد آخر من حمل هم زحلة‬

‫ً ووفاء هي السيّ دة ميريم رئيسة‬

‫وتستعد‬ ‫ّ‬ ‫تنتظر مثلنا ميالد المخلّ ص‬

‫ألستقباله وإياكم بأهى وأروع إنارة ‪.‬‬ ‫فيا من عشقت عروسة البقاع‬

‫‪105‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫وبقاعها يا من تعملين بدون كلل‬

‫مشعة ً‬ ‫ّ‬ ‫لتجعلي من زحلة جوهرة ً‬

‫غير آبهة ٍ بسهر الليالي وال‬

‫البارد‪،‬همك‬ ‫ّ‬ ‫بعواصف الطقس‬

‫األول خدمة األنسان ‪،‬فأنت وإيلي‬

‫بك كنتم‬

‫مشعا ً في‬ ‫ّ‬ ‫وستبقون رمزا ً وأمال ً‬

‫مدينة تاريخها يشهد لها وأبناؤها‬ ‫صادقون‪.‬‬

‫فألف تحيّ ة ووفاء من أهل الوفاء‪.‬‬

‫م‪ .‬جومانا زعتر‬


106

Special Edition 2013


Al ASSER ‫زحلة نورت‬

107

Special Edition 2013


108

Special Edition 2013


Al ASSER ‫زحلة نورت‬

109

Special Edition 2013


‫مؤسسة جوزف‬ ‫طعمة سكاف وزعت‬ ‫هدايا الميالد على‬ ‫األطفال‬ ‫كعادتها كل عام قامت م�ؤ�س�سة جوزف طعمة �سكاف‬ ‫بتوزيع هدايا الأعياد على الأطفال وذلك �ضمن برنامج‬ ‫االحتفاالت امليالدية التي افتتحتها يف ‪ 6‬كانون الأول‬ ‫‪ 1023‬عرب �إ�ضاءة زينة مدينة زحلة حتت �شعار «�إيد‬ ‫ب�إيد تن�ضوي العيد»‪ .‬فبح�ضور رئي�سة م�ؤ�س�سة جوزف‬ ‫طعمة �سكاف ال�سيدة مريمي �سكاف واع�ضاء امل�ؤ�س�سة‪،‬‬ ‫مت توزيع �أكرث ‪ 3005‬هدية يف مقر الكتلة ال�شعبية يف‬ ‫زحلة �سيدة النجاة ‪ ،‬تخلل احلفل عرو�ض من وحي امليالد‬ ‫ون�شاطات للأطفال وح�ضور بابا نويل‪ ،‬ووزعت احللويات‬ ‫على الأطفال الذين �أتوا من كافة �أنحاء ق�ضاء زحلة‬ ‫للم�شاركة يف احلفل‪.‬‬

‫‪110‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


Al ASSER ‫فرح األطفال‬

111

Special Edition 2013


112

Special Edition 2013


Al ASSER ‫فرح األطفال‬

113

Special Edition 2013


‫أنوار الميالد في زحلة‬

‫‪EDZ‬‬

‫مطرانية �سيدة النجاة‬

‫�ساحة املعلقة‬ ‫‪114‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


Al ASSER ‫زحلة نورت‬

‫حوش الزراعنة‬

‫جلنة جتار زحلة‬

UPAZ

USEK

AUL

AUST

115

Special Edition 2013


‫د‪.‬فيفيان حنا الشويري‬

‫أستاذة اآلثار واإليكونوغرافيا في الجامعة اللبنانية‬ ‫و�سقطت �أكرب �شجرة معمّرة �شمال �سوريا!‬ ‫وابتهجوا وكبرّ وا‪ ،‬بحجّ ة �أنها تعبد كونها‬ ‫مقد�سة مثل �أخوات لها كثريات‪ ،‬منذ �أن بد�أ‬ ‫الإن�سان يتعبّد للأم الطبيعة مت�أ ِّم ًال عظمة اخلالق‬ ‫و�سحر خلقه‪ .‬وت�س�ألون بعد‪ :‬كيف فقد ال�رشق‬ ‫غاباته وثرواته احلر�شية وتنوّع بيئته وغناها؟‬ ‫�إنها يد الترت دائم ًا و�أبداً‪ ،‬هذه اليد العقيمة التي‬ ‫تكره اجلمال كرهها لنف�سها‪ ،‬لأن ال جميل �ألِفت‬ ‫عينها عليه‪� ،‬إنها من تلك القفار املقفهرّة التي‬ ‫ال لون وال حياة فيها‪ ،‬فهي من البداوة واىل‬ ‫البداوة تعود‪ ،‬وما �أدراكم ما البداوة!‬ ‫والإ�شكالية التي تطرح نف�سها وجتعلنا‬ ‫متعجبني‪ ،‬حائرين ب�أمرنا‪ :‬كيف ي�رضب‬ ‫التكفرييون ال�شجرة وباملقابل يطلبون جزية‬ ‫عن حم�صول الزيتون يف املناطق املنتجة له‬ ‫يف �سوريا؟ هال �أدركوا �أن الزيتون لهو �أكرث‬ ‫الأ�شجار قدا�سة على الإطالق يف �أر�ضنا ب�شهادة‬ ‫القر�آن الكرمي نف�سه‪( :‬والتني والزيتون‬ ‫وطور ال�سنني وهذا البلد الأمني‪( )...‬القر�آن‬ ‫الكرمي‪� ،‬سورة التني‪ !)95‬فهال تنكّروا للكتاب‬ ‫الكرمي بتنكّرهم لقدا�سة ال�شجرة التي يق�سم بها‬ ‫الكتاب؟ وال ي�سع الفكر الفطن �إال ا�ستح�ضار‬ ‫م�شهد �صالة ال�سيد امل�سيح عليه ال�سالم‬ ‫وت�أمالته الأخرية‪ ،‬قبل ت�سليمه فداء عن الأمة‪:‬‬ ‫�أمل يكن ذلك يف كرم الزيتون؟ يف احلقيقة‪� ،‬إن‬ ‫العدو املغذّي لهذا التطرّف الذي هدفه الأول‬ ‫والأخري تخريب احل�ضارة بكل‬ ‫معاملها‪ ،‬يتعامل مع �آكلي‬ ‫الأكباد والذبّاحني اجلهلة‬ ‫مبزاجية التخريب‬ ‫التي ال ت�أبه للمنهحية‬ ‫وللمنطق ب�شيء‪ ،‬بل‬ ‫تعتمد مبد�أ الهوائية‬

‫والتنفيذ التلقائي لأوامره املدمّرة على يد‬ ‫تلك الع�صابات الترتية والتي وجد مثيلها يف‬ ‫التاريخ الذي قر�أه جيد ًا ودر�س الترت القدماء‬ ‫الذين دمّروا بالدنا امل�رشقية العريقة و�أعاد‬ ‫�إحياءهم وبثّهم من جديد فيها‪ ،‬على غرار ما‬ ‫فعله الغرب املفربك له�ؤالء ال�صهاينة قبلهم‪ ،‬من‬ ‫�أجل تدمري ال�رشق وح�ضاراته‪� .‬إن الهمجيني‬ ‫يدمّرون لأنهم عبيد‪ ،‬جهلة يطيعون الأوامر‬ ‫التي قب�ضوا ب�ضعة دنانري مقابلها! غري �أن‬ ‫�أ�سيادهم‪ ،‬ه�ؤالء الفر�سيّني اجلدد‪� ،‬أوالد الأفاعي‬ ‫و�أ�صحاب الهيكل‪ ،‬هم من العارفني‪ ،‬املثقفني‪،‬‬ ‫القارئني‪ ،‬املتخرّجني من ال�سوربون وكامبدريح‬ ‫وهارفرد‪ ...‬ومن �أرقى اجلامعات كما ي�سمّونها!‬ ‫هم الباحثون الأكرث معرفة يف تاريخ بالدنا‬ ‫وح�ضارتها ويوظّ فون علومهم من �أجل الق�ضاء‬ ‫عليها مبنهجية �أكادميية ممتازة‪ .‬و�إال ملاذا تقطع‬ ‫ر�ؤو�س الفال�سفة واحلكماء وهي متاثيل حجرية‬ ‫غري ناطقة �إال ملن يعرف كنهها وتدمّر الأ�رضحة‬ ‫والن�صب اخل�صة بالعلماء؟ وهل من هو �أ�شد‬ ‫معرفة بقيمة ه�ؤالء الأعالم �أكرث من هوالء الذين‬ ‫نتتلمذ عليهم يف الغرب وهم من ال�صهاينة الذين‬ ‫بنوا كيانهم على تلك املعرفة ذاتها؟ �أمل ينقّبوا يف‬ ‫التاريخ بطوله وعر�ضه حتى يجدوا �سند ًا يكون‬ ‫حجّ ة دامغة تنطلي على اجلاهلني من �شعبنا‬ ‫ت�رشّع عودتهم اىل "�أر�ض امليعاد" املزعومة؟ �أمل‬ ‫ينب�شوا التوراة؟ �أمل ينحتوا لغة �أ�سموها عربية‬ ‫عن الآرامية‪-‬ال�رسيانية‪ ،‬لغة ال�سيد امل�سيح‬ ‫والتي يحاولون طم�س معاملها الألفية من خالل‬

‫تدمري �آخر مراكزها يف �سوريا‪ ،‬يف معلوال و�صدد‬ ‫والقام�شلي وطور عبدين ومردين وغريها الكثري‬ ‫من البلدات العريقة؟ ويبقى ثمة �أ�شخا�ص يقلّلون‬ ‫من �ش�أن هذه احلوادث ال�شنيعة ويربّرونها‪،‬‬ ‫ت�صوروا! وهل انتجت تياراتهم وو�سائل‬ ‫�إعالمهم غري التزوير والتحري�ض واجلعدنة يف‬ ‫زمن امل�صري املجهول ولعبة امل�صري؟!‬ ‫وتبقى ال�شجرة ورمزيتها و�ألوهيتها‪،‬‬ ‫فلم يرحموها بدورها لأنهم‪ ،‬كونهم علماء‬ ‫�أنرثوبوبوجيا حذقني‪ ،‬مل�سوا تكرمي الأهلني لها‬ ‫يف كل مناطق ال�رشق بعفويتهم املتوارثة عن‬ ‫�أجدادهم‪ ،‬ف�أرادوا تدمري القيم املتبقية و�رضب‬ ‫حبّ الأر�ض واحرتامها الذي تكنّه �شعوبنا‬ ‫لها‪ ،‬ما يعزّز تر�سّ خهم يف �أر�ضها‪ .‬وهل �أكرث‬ ‫من ال�صهاينة تدمري ًا حلقول الزيتون يف �أر�ضنا‬ ‫املقد�سة؟ لقد نهجوا هذا املنهج ل�رضب التجذّر‬ ‫و�رضب الزراعة و�رضب كل ما ميتّ للأر�ض‬ ‫املقد�سة من حب وانتماء عفوي عند �شعبنا‪ .‬وهل‬ ‫من طريقة �أجدى يف اقتالع �أ�صحاب الأر�ض‬ ‫وتهجريهم غري �رضب �أر�ضهم وجذورهم؟‬ ‫ويحدّثوننا عن الثوابت الوطنية‪ ،‬ولي�س من‬ ‫ثوابت �إال حمبة الأر�ض والت�شبث بها لي�س فقط‬ ‫نظرياً‪ ،‬بل عملياً‪ .‬نعم! العمل فيها ورعايتها‬ ‫من خالل العمل الزراعي ولي�س من خالل‬ ‫اقتالع الأ�شجار وبناء الأبنية الباطونية التي‬ ‫باتت غابات لبنان الع�رصية‪ ،‬ومن خالل زيادة‬ ‫العقارات وا�ستثمارها كما هو حا�صل اليوم‪.‬‬ ‫وبعد‪ ،‬ماذا ينتظرنا؟ ي�س�أل �سائ ٍل ينظر حوله‬ ‫لريى �أن كل العوامل تت�ضافر من �أجل تو�صيله‬ ‫لنهاية م�ش�ؤومة ال �أحد يتفادى وقوعها وهي‬

‫الشجرة‬ ‫‪116‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫‪Al ASSER‬‬

‫حا�صلة ال حمال! وي�أتيك اجلواب من م�شهد‬ ‫ال�شجرة نف�سها‪ .‬وٍ ي�أتيك الر ّد اليقني �أن ما من‬ ‫�أحد ي�ستطيع اقتالعك من �أر�ضك �إذا ما �أم�سكت‬ ‫معو ًال ومنكو�ش ًا وت�شبثت بهما‪ .‬وي�أتيك اجلواب‬ ‫من "اللقاء البيئي ال�سنوي‪ ،‬عميق ‪،"2013‬‬ ‫راجع الع�رص‪ ،‬العدد ‪ 18 ،1395‬ت�رشين‬ ‫الثاين‪� ،2013 ،‬ص‪ )38-43‬ومن هذه‬ ‫الوجوه ال�ضاحكة البا�شّ ة‪ ،‬املليئة حيوية ون�شاط ًا‬ ‫و�صحة‪� ،‬أين منها وجوه القاعدين على الأركيلة‪،‬‬ ‫ه�ؤالء �أ�شباه الب�رش ذوي الوجوه الواجمة‪،‬‬ ‫ال�سائحة‪ ،‬اخلاملة واملخدّرة! �سما�ؤهم على‬ ‫وجوهههم‪ ،‬يقول امل�أثر العربي‪ .‬هذا ما تعك�سه‬ ‫الوجوه املنتجة التي جعلها الن�شاط الزراعي‬ ‫البيئي والتعب اجل�سدي ت�ضوع وهج ًا وت�ألق ًا‬ ‫وهي التي ت�أتيك باجلواب املريح‪ " :‬جتذّروا يف‬ ‫الأر�ض‪ ،‬اغر�سوا الأر�ض‪� ،‬أحبّوا ال�شجرة التي‬ ‫تغر�سونها وتنتظرون منوّها وت�أملون �أن تكرب‬ ‫بنجاح لأنها من عمل �أيديكم!" وهل �أجمل مما‬ ‫ت�صنعه يدك؟ تفا�ؤلنا هو ثمرة ما حققته �أيديكم‬ ‫�أيها ال�شبان‪ ،‬مهما كانت �أعماركم‪ ،‬فكلكم �شباب ًا‬ ‫يف تلك ال�صور الرائعة التي �أخذت لكم‪ ،‬على‬ ‫�صفحات "الع�رص"‪ ،‬ال مييّز فيها العمر‪ ،‬فكلكم‬ ‫�سوا�سية يف حبّ االر�ض والوطن! بوركتم و�أنتم‬ ‫تنكبون على الأر�ض ويلفحكم غبار الرتاب‬ ‫املبارك! بوركت �سواعدكم الفتية الن�رضةّ‪ ،‬فهل‬ ‫�أقد�س مما �أنتم �صانعون؟ هذه لعمري القدا�سة‬ ‫احلقّة‪ :‬العمل على �إعطاء الأر�ض حقها من‬ ‫جهدكم‪ ،‬لقد انتظرتكم طوي ًال وها �أنتم حتققون‬ ‫وجودها‪ ،‬فبوركتم على ما غر�ستم وعلى ما‬ ‫�سوف حت�صدون! بورك ابن الأر�ض مانح‬ ‫الفر�ص ال�سعيدة!‬ ‫�إنها �أف�ضل امل�ساعي من قبل امل�س�ؤولني باجتاه‬ ‫ال�شبيبة‪� ،‬أال وهي ت�أمني فر�صة متكّنهم التعاطي‬

‫مع الأر�ض‪ ،‬ومعرفة قيمة اجلهد والكفاح حتى‬ ‫ولو كان الن�شاط �سنوياً‪ ،‬ونحن ن�أمل ان تعمّم‬ ‫هكذا م�ساعي ون�شاطات على جميع الأرا�ضي‬ ‫اللبنانية‪ ،‬ففيها الرتفيه واملتعة وامل�شاركة‬ ‫وال�صحبة والإفادة‪� ،‬شعارات فعالة وعملية‬ ‫�إجتمعت حتت يفء ال�شجرة وظاللها‪ ،‬وهل من‬ ‫ظل �أجمل يزيح عنا الهم والقلق الذي تبثّه‬ ‫ال�شا�شات وو�سائل الإعالم يف زمننا التعي�س‬ ‫وتنف�سه الأل�سنة العميلة‪ ،‬املتعاملة‪ ،‬اخلائنة؟ �إن‬ ‫وجود ال�شبية البا�سمة واملبتهجة بعملها هي‬ ‫التي متدّنا بهذا اليقني من التفا�ؤل وتبثّ فينا‬ ‫الأمل املفقود‪ ،‬فطوبى ملن �أخرجها اىل النور‬ ‫وحوّل عتمة غرفها واملقاهي التي ترتادها اىل‬ ‫�صباح م�رشق‪� ،‬شم�سه العمل والأمل والطموحّ !‬ ‫طوبى للم�ساعي التي جعلت الر�ؤو�س تنحي‬ ‫للأر�ض والرتاب واملحبة بدل الإنحناء على‬ ‫ال�شا�شات الف�سيبوكبة والأ�سمائ�سية والأنرتنتية‬ ‫والتويتورية‪ ...‬نع ّم توترية هي تلك الو�سائل‬ ‫التي ت�سمى توا�ص ًال اجتماعياً‪ ،‬تلك التي جتهّم‬ ‫وجوه �شبيبتنا وتعظّ م ب�ؤ�سها وخوفها وقلقها‬ ‫الع�رصي املتنامي‪ ،‬ب�سبب ما ت�شاهده ب�شكل‬ ‫م�ضطرد على تلك ال�شا�شات وما ت�سمعه من‬ ‫�ضجيج وعويل و�إزعاج غربي‪� ،‬إزعاج يجعلها‬ ‫يف �ضياع وبلبلة‪ ،‬فهال ا�ستعادت �سالمها‬ ‫وطم�أنينتها بالعودة اىل الأر�ض واجلذور؟ حبذا‬ ‫ح�صة واحدة من الن�شاط‬ ‫تخ�ص�ص ولو ّ‬ ‫لو ّ‬ ‫املدر�سي للعمل الزراعي والتن�شئة على حبّ‬ ‫الرتاب! حبذا لو ن�ستبدل بنايتنا الباطونية‬ ‫ببيوت �صغرية كتلك التي حافظ عليها تراثنا‬

‫وبجانبها‬ ‫جنينة‬ ‫�صغرية منار�س‬ ‫فيها الريا�ضة اجل�سدية‬ ‫والروحية اليومية بدل ارتياد‬ ‫اجليمنازيوم واملراكز احلديثة‬ ‫للتدريب! حبذا لو ن�أكل من جنى تعبنا‬ ‫حبة البندورة واخليارة والتفاحة النابتة من‬ ‫حديقتنا املتاخمة للبيت‪ ،‬بدل التي ن�شرتيها‬ ‫مما ت�سوقّه مراكز "البيو" الدجّ الة �أو مزارع‬ ‫البال�ستيك واملجارير اليوم! حبذا وحبذا!‬ ‫وحبذا‪ !...‬ثمة من �سوف ي�صفنا بالرجعيني!‬ ‫ونحن نر ّد من خالل ب�شا�شة وجوه ال�شبيبة‬ ‫امل�صوّرة يف "الع�رص" وهي جتيبكم ! لعلّكم‬ ‫تتعظون! �إن ال�شجرة جتمع وما عدا ذلك ي�شتّت‬ ‫ويوتّر ويقلق‪� .‬إن ال�شجرة تُفرِح وهي عنوان‬ ‫احلق واخلري واجلمال‪ ،‬فهال �أكرثنا من حبّنا لها‬ ‫بغر�سنا غابات امل�ستقبل املبهج؟ وهل �أكرث بهجة‬ ‫من �أ�شجار العيد التي �ضجّ ت �سمعتها العامل‬ ‫وو�ضعت زحلة يف م�صاف املدن الأكرث جما ًال‬ ‫�أقله زمن الأعياد املجيدة‪ ،‬بف�ضل من �ساهم يف‬ ‫�صنعها؟ فبوركت ال�شجرة التي من تلك الغر�سة‬ ‫املثمرة‪� ،‬إذ تُعرف ال�شجرة‬ ‫من ثمارها!‬

‫مطوالً في دراسة لنا عن رمزية‬ ‫ّ‬ ‫لقد تطرّ قنا لهذه الظاهرة الخطيرة‬ ‫شجرة الزيتون في مقالة بعنوان «أمبروزيا العصر‪ :‬هوجمت‬ ‫تشبثت‪ ...‬وفي النهاية تنتصر!»‪ ،‬تعكس مقاومة‬ ‫ً‬ ‫تضرّ عت‪،‬‬ ‫المرأة الفلسطينية العنيدة لحماية أشجار الزيتون من إجرام العصابات‬ ‫العسكرية الصهيونية‪ ،‬وشبّ هناها بإحدى البطالت القديمات من حضارتنا‬ ‫التي قاومت بالطريقة نفسها األعداء نفسهم‪ ،‬من أجل حماية الشجرة‬ ‫«تحوالت»‪ ،‬بيروت‪ ،‬العدد ‪ ،56‬شباط ‪ ،2102‬ص‪.)21-20‬‬ ‫ّ‬ ‫(راجع مجلة‬ ‫‪117‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫د‪ .‬عاطف خليل الحكيم‬ ‫أستاذ الفلسفة في الجامعة اللبنانية‬

‫المغارة ورحلة الحضارة‬

‫(مغارات في مغارة)‬ ‫ال تقا�س احل�ضارة باملال ال وال بالذهب‪ .‬احل�ضارة تقا�س بالفن‪ ،‬بالذوق‪ ،‬وتقا�س ببدء الرع�شة وتدفّ قها‬ ‫وجتدّدها‪ .‬فلو �أنها تقا�س باملادة‪ ،‬فما من �شيء ذي قيمة ولمَ َا كانت تقدّمت احلياة قيد �أمنلة يف �سلم‬ ‫التطور واالرتقاء‪ .‬لو �أننا وهبنا حَ �سَ ن ال�صبّاح كنوز القارات ال�سبع بدل �أتعابه‪ ،‬لنوفّ يه حقه‪ ،‬لبخلنا ولزادنا‬ ‫البخل فوق بخلنا قبحاً‪ .‬ومثل ال�صبّاح كذلك �إين�شتاين ومثلهما ��ل مبدع خالق‪ .‬فمن �أين ن�أتي بقارات‬ ‫�سبع لنفي املبدعني اخلالقني حقوقهم وبدل �أتعابهم؟ ما �أرخ�ص احل�ضارة التي تباع يف �سوق الذهب‪،‬‬ ‫�إذ ال فرق بني املادة واملادة‪ ،‬و�سعر قون�صة الذهب هو عينه �سعر ماعون الورق‪ ،‬و�سعر قون�صة الذهب‬ ‫هو متاماً ك�سعر قون�صة البال�ستيك‪ .‬وهل كان �سعر الذهب �أعلى و�أغلى من �سعر الورق لو �أن الذهب فائ�ض‬ ‫الوجود والورق نادر؟‬ ‫العامل برمّته ي�شيّد مغارة امليالد ويزيّن �شجرته‪.‬‬ ‫والعامل بت�شيده وتزينه ينق�سم على نف�سه �إىل فرق‬ ‫متباينة‪ ،‬فمنهم من ي�شيدها ويزينها طق�س ًا وعادة‬ ‫ال لعلة وال لغاية‪ .‬ومنهم من ي�شيدها لي�شرتي بها‬ ‫ثمن ًا قليالً‪ ،‬والبع�ض يزينها ال�ستعمار الطقو�س‬ ‫والعادات‪ ،‬ومنهم من ال ت�ستهويه املغارة فيخرّب‬ ‫وي�رسق‪� ،‬أما نحن فنظن �أننا من بع�ض الذين‬ ‫يقر�ؤون املغارة وما من كلمات‪ ،‬ويكتبون وما من‬ ‫�أبجدية‪ ،‬وهكذا‪...‬‬

‫ومثله كمثل العاملني‪ ،‬ما �أن �أط ّل امليالد حتى‬ ‫راودته فكرة بناء مغارة على قدر ال�سيد امل�سيح‬ ‫ولي�س على قدر الطقو�س والعادات �أو على قدر‬ ‫البيع وال�رشاء �أو على قدر ا�ستعمار النفو�س‬ ‫ال�صغرية املغلوبة على �أمرها‪ ،‬فلو �أرادها على‬ ‫قدر اال�ستعمار لكان ق�صد بيوت الظاملني من‬ ‫�أبوابها‪ ،‬وبيوت الظاملني هي عيون امل�ستعمر‬ ‫و�أنوفه‪ ،‬ولكان �آبّ خايل الوفا�ض‪ ،‬ف�إن رجع‬ ‫فائ�ض اخلريات‪ ،‬ملا كان اال�ستعمار موجود ًا وملا‬

‫‪118‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫كان له رقباء من عرائ�س �أو �شم�شون من �أعمدة‪...‬‬ ‫لكن راهب دير ما جرج�س يف بعلبك‪� ،‬أرادها مغارة‬ ‫على قدر املحبة‪ ،‬حمبة لأخوة و�أبناء امل�سيح‪� ،‬أي‬ ‫ومف�صلة على قدر‬ ‫ّ‬ ‫�أرادها مغارة على قدر احلرية‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫م�سرية احلرية �إىل دير مار جرج�س مل تبد�أ‬ ‫معنا مع ت�شييد مزود امل�سيح‪ ،‬فقد بد�أت قبل‬ ‫�سبع �سنوات‪ .‬يومها‪ ،‬كنا نعرج قريب ًا من دير مار‬ ‫جرج�س �إثر زيارة لهياكل بعلبك العمالقة‪ ،‬فلفت‬


‫رأي ‪Al ASSER‬‬

‫انتباهنا من بعيد �شجرة مرتامية يف �صحن الدار‪،‬‬ ‫مرمية ك�أدوني�س �إله احلرية‪ ،‬وال�شجرة اقتلعت‬ ‫بكامل جذورها و�أغ�صانها ونقلت �إىل الدير‬ ‫لينكب عليها فار�س الدير ذوقا وف ّناً‪ .‬هذا وراهب‬ ‫الدير لي�س من �أعداء الطبيعة‪� ،‬إمنا ممن يهوونها‬ ‫ويع�شقونها‪ ،‬فهو مل يقتلع �شجرة يناهز عمرها‬ ‫املائة �سنة من الزمن لأغرا�ض فنية‪ ،‬لقد قلعتها‬ ‫الطبيعة نف�سها‪ .‬الطبيعة �أوعزت لإله الرياح‬ ‫فاقتلعها‪ ،‬ولأنه فنان مرهف انتقم للطبيعة من‬ ‫الطبيعة‪� ،‬إذ �أنه حوّلها �إىل حتفة فنية خالدة‪ ،‬ومل‬ ‫يحوّلها حطب ًا ملوقد �أو نار ًا ل�صاج‪.‬‬ ‫قبل �سبع �سنوات‪� ،‬رضبت يف ر�أ�سنا حمية الذوق‬ ‫والفن‪ ،‬واندفعنا للدير لنقف على حقيقة ال�شجرة‪.‬‬ ‫وكانت املعجزة‪ ،‬لقد كان يعمل على حفر متثال‬ ‫خ�شبي ميثل ال�سيد امل�سيح ويناهز يف ارتفاعه‬ ‫اخلم�سة �أمتار‪ .‬بعد التحية والتعارف‪ ،‬اكت�شفنا‬ ‫�أن النحّ ات‪ ،‬فار�س الدير وم�صمّم ال�شجرة‪،‬‬ ‫متعدّد املواهب‪ ،‬مقدام‪ ،‬فهو لي�س فار�س ًا وح�سب‪،‬‬ ‫�إمنا هو �أي�ض ًا فنان بكل ما تعنيه الكلمة من‬ ‫معنى‪ ،‬ف�إىل جانب كونه فنان اللحظة‪ ،‬فهو فنان‬ ‫النحت واحلفر يف اخل�شب‪ .‬و�إذا كان مايكل �أجنلو‬ ‫�أراد �أن يُنطق احلجر‪ ،‬فالراهب �أراد �أن يُنطق‬ ‫اخل�شب‪ .‬ونطق اخل�شب! واىل جانب كونه فنان‬

‫الأب اليا�س مارون غاريو�س‪.‬‬

‫نحت‪ ،‬فهو فنان ر�صف منمنمات الف�سيف�ساء‪،‬‬ ‫�إذ انه قد �أجنز لوحة ف�سيف�سائية للع�شاء الأخري‬ ‫تزيد م�ساحتها على الع�رشين مرتاً‪ .‬واىل جانب‬ ‫كونه فنان ر�صف‪ ،‬فهو �أي�ض ًا فنان ر�سم �إذ انه‬ ‫يعمل على لوحة مو�سوعة قدي�سي بعلبك تزيد‬ ‫م�ساحتها على الثالثني مرتاً‪.‬‬ ‫هذا هو باخت�صار الأب اليا�س مارون غاريو�س‬

‫الرياح وتتحدّى املطر والثلوج‪� .‬رشَّع باب اخليمة‬ ‫وهو فار�س الدير قبل �أن يكون راهبه وهو مفكر‬ ‫على م�رصاعه الواحد والذي هو �أ�شبه بباب‬ ‫وعقل الدير قبل �أن يكون م�ؤمن ًا باخلالق واخللق‪.‬‬ ‫كوخ مللم �أخ�شابه الفقرية من مقربة ال�صناعات‬ ‫وهو فنان الدير قبل �أن يكون متعبّد ًا ومتفرّغ ًا‬ ‫اخل�شبية‪ .‬و�س�ألنا بكلمات النبالء الأغنياء‪ :‬تف�ضال‬ ‫للعبادة وال�صالة‪ .‬وال�س�ؤال‪ :‬هل هو من ع�شاق‬ ‫وادخال وباركا املغارة بح�ضوركما‪ .‬نبارك؟!‬ ‫ال�ضخامة �أم �أن �أعمدة بعلبك قد فعلت فعلها‬ ‫وتو�ضحت معامل الزيارة‪ :‬الزائر هو الذي يبارك‬ ‫ّ‬ ‫و�آثرت يف نف�سه وانعك�ست على عمله؟‬ ‫ولي�س املزار‪ ،‬فاجلماد ومهما كان نوعه‪ ،‬مومياء‬ ‫�أو حجارة �أو تراب ال يبارك‪� ،‬أما احلركة‪ ،‬احلياة‪،‬‬ ‫الذاكرة و�أدراج الرياح‬ ‫فهي التي تبارك وت�ضفي الربكة على اجلمال‪.‬‬ ‫كانت زيارتنا الأخرية لبعلبك بق�صد زيارة‬ ‫ورف�ضنا الدخول قبله احرتام ًا لعطائه‪ ،‬فدخل‬ ‫مغارة دير مار جرج�س ولي�س �صدفة‪ .‬ونحن‬ ‫وتبعناه و�أ�رسع ملفتاح كهربائي يعاجله‪ ،‬فتدفّقت‬ ‫جنتاز ال�شارع �إىل حرم الدير‪ ،‬وجلنا لنفاج�أ‬ ‫املياه من قمة �شالل �صخري ابتدعته يدا فنان‬ ‫بخيمة من اخلي�ش من�صوبة يف عر�صة الدير‪ .‬مل‬ ‫مبدع‪ .‬وبعد �رشح مقت�ضب لكيفية �صناعة ال�شالل‬ ‫نعرها انتباهاً‪ .‬دخلنا �إىل �صالة الدير من باب‬ ‫ومن �أين جلب حجارته ومن‬ ‫�أثري‪ ،‬ريفي الطابع‪ ،‬قائم على‬ ‫�أين حملها وكيف رفعها‪،‬‬ ‫جدار تراثي م�صنوع من اال�سمنت‬ ‫�س�ألنا �أن نتابع رحلتنا يف نفق‬ ‫الأبي�ض واملعتّق و�أمام الباب‬ ‫احل�ضارة مبفردنا‪� ،‬أما هو‪،‬‬ ‫عدد من جرار املياه والأباريق‬ ‫امل�صنوعة من الفخار‪ ،‬و�ضعها التفرّع �صوب ال�شرق ف�سيالقينا يف منت�صف النفق‬ ‫هناك ول�سان حالها يقول‪ :‬ا�رشب ي�ؤكّد �أن احل�ضارة قد‬ ‫من جهة �صالة املتحف‪ .‬وقبل‬ ‫�أن يقفل راجعاً‪� ،‬س�ألناه‪� :‬أال‬ ‫وارتاح من عناء الطريق �أو ا�رشب‬ ‫بد�أت يف ال�شرق‬ ‫تريد �أن تعمّدنا بنهر يوحنا‬ ‫وقاية وقبل �أن ت�صعقك الرعبة‪ .‬ما‬ ‫قبل �أن تعمّدنا بالكلمة وقبل‬ ‫�أن وجلنا �إىل قاعة تراثية‪ ،‬حتى‬ ‫ان�رصافك؟ انحنى احرتام ًا‬ ‫ملحنا الفنان الفار�س من عمق‬ ‫وط�أط�أ الر�أ�س خ�شوع ًا وم�ضى‪.‬‬ ‫املغارة‪ ،‬كان منهمك ًا مع بع�ض الزوار‪ ،‬اعتذر‬ ‫تابعنا رحلتنا �صعود ًا درجات ت�سع‪ .‬وما �أن‬ ‫منهم وجاءنا ي�سعى فوق �صهوة الريح وا�ستقبلنا‬ ‫وط�أنا �سفرة الدرجات حتى كنا و�سط نفق ثلجي‬ ‫برتحاب جزيل وبتكرار �أه ًال و�سه ًال حتى ح�سبنا‬ ‫ثلوجه ورياحه وعوا�صفه ا�صطناعية‪ ،‬حبيبات‬ ‫�أنه ا�ستبدل م�سبحة ال�صالة مب�سبحة الت�أهيل‬ ‫من الفلني الأبي�ض متلأ النفق البال�ستيكي‬ ‫والرتحيب‪ ،‬فهل هي عادته يف ا�ستقبال الزائرين‬ ‫ال�شفاف‪ ،‬ويا للعجب وما �أكرث العجائب التي‬ ‫�أم �أنه تذكّرنا؟‬ ‫تنتظرنا! لقد �شهد ال�رشق �أبد ًا ت�ساقط الثلوج من‬ ‫الأعلى ونحو الأ�سفل‪� ،‬أما يف مغارة مار جرج�س‬ ‫الزائر والبرَ َكة‬ ‫فالثلوج تت�ساقط من �أ�سفل ونحو الأعلى‪ .‬اجتزنا‬ ‫وهو يت�أهّل ويرحّ ب بنا‪ ،‬طلب �أن نتبعه �إىل‬ ‫النفق البالغ يف الطول �أربعة �أمتار‪ ،‬حتى بد�أنا بع ِّد‬ ‫اخلارج‪ .‬تبعناه ونحن نت�ساءل ملاذا نتبعه نحو‬ ‫درجات ثالث نزوالً‪ ،‬ثم �سفرة‪ ،‬ثم درجات ثالثة‬ ‫اخلارج‪ ،‬فهل من طق�س معني لزيارة املغارة؟ وهل‬ ‫�أخرى مع منعطف حاد �إمنا ق�صري‪ ،‬فدرجات‬ ‫من تعرفة للزيارة؟ فلو كان من تعرفة لكنا وجدنا‬ ‫�ست ونبلغ "جنة عدن"‪.‬‬ ‫ك�شك بطاقات عند املدخل‪ ،‬ولو كان من طق�س‪،‬‬ ‫لكنا وجدنا بركة تربّك‪� .‬إذاً‪ ،‬لعلها تكون اجلرار‬ ‫الكهف ورحلة احل�ضارة‬ ‫والأباريق ِبرْكة التربّك ولي�س لهناء م�رشب �أو‬ ‫�إن الفن ال يقا�س بالذهب �إمنا يقا�س بالذوق‪،‬‬ ‫طا�سة رعبة! وذهبت �أ�سئلتنا �أدراج الريح‪ ،‬فقط‬ ‫ون�ضيف‪ ،‬الذوق امل�شوب بالفكر‪ .‬فالنفق م�صنّع‬ ‫طلب منا اخلروج لنبد�أ رحلة اكت�شاف املغارة من‬ ‫من الورق املقوّى مبادة النيلون‪ ،‬لونه �أ�صفر‬ ‫�أولها‪ .‬و�أول بداية الرحلة كانت خيمة اخلي�ش‬ ‫مائل لل�سواد مما �أعطاه هيبة وزاده رهبة‪ .‬وهيبة‬ ‫والتي مل نعرها انتباهاً‪� ،‬إنها خيمة حممية بغطاء‬ ‫رس العقل‪.‬‬ ‫الكهف ورهبته هما كنه الفكر و� ّ‬ ‫بال�ستيكي‪ ،‬من�صوبة ك�أعمدة بعلبك تتحدّى‬ ‫‪119‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫الكهف �ضيق العر�ض فارع الطول‪ ،‬يتفرّع �أكرث‬ ‫ما يتفرّع مبغاويره جتاه ال�رشق‪ ،‬مع بع�ض‬ ‫التفرّعات الطفيفة لليمني‪ .‬وهذا التفرّع �صوب‬ ‫ال�رشق لي�ؤكّد �أن احل�ضارة قد بد�أت يف ال�رشق‪.‬‬ ‫ت�أخذك �أر�ضه الرتابية �إىل طبيعة الكهوف والتي‬ ‫كان ي�سكنها الإن�سان بامل�شاركة مع احليوان‪،‬‬ ‫�إذ �أن �أر�ض املغارة لي�ست �إال �أر�صفة مغطاة‬ ‫بالتنب وبراز احليوانات وح�صى �صغرية‪ .‬هذا‬ ‫وموجودات النفق تق�سم �إىل ثالثة �أنواع‪� :‬أوالً‪،‬‬ ‫بال�ستيكية وهي التي جت�سّ م �أ�شخا�ص الكهف‪،‬‬ ‫ثانياً‪ ،‬مومياء حيوانية (طيور‪ ،‬وحيوانات �أليفة‬ ‫و�أفاع‪� )...‬صبرّ ها الراهب بيده (�إذ ًا ب�إمكاننا‬ ‫�أن ن�ضيف �صفة جديدة للراهب وهي �أنه عامل‬ ‫ت�صبري وحتنيط) وثالثاً‪ ،‬متاثيل و�أثريات خ�شبية‬ ‫تعود للثقافة الزراعية والتي كانت منت�رشة يف‬ ‫لبنان ولزمن مت�أخّ ر وهي موزّعة على كهوف‬ ‫منفردة وبح�سب احلقب التاريخية وت�سل�سلها‬ ‫وكما مرّت على الإن�سانية يف ال�رشق‪.‬‬

‫�أو ًال كان العماء‬

‫�إذن‪ ،‬هما مرحلتان بدئيتان‪ :‬املاء ثم مرحلة‬ ‫الثلج‪ ،‬وقد �أرادهما الفار�س يف بداية املغارة‪ ،‬ليقول‬ ‫للزائرين‪" :‬وخلقنا من املاء كل �شيء حيّ "‪( .‬كان‬ ‫الأوىل �أن يتقدم مرحلة املاء مرحلة الظالم �أو‬ ‫مرحلة العدم‪ ،‬لأنه �أو ًال كان العماء)‪ .‬بعد مرحلتي‬ ‫املاء والثلج‪ ،‬تطالعك �أ�سطورة اخللق الدينية‬ ‫الأوىل‪ :‬هذه مغارة عدن ترتبّع �شمال الكهف‪،‬‬ ‫وهذه اجلنة وحيواناتها‪ ،‬وهذا �آدم وحواء‪،‬‬ ‫وهذه الأفعى الغاوية‪ .‬ثالث �أفاع عمالقة‪ ،‬اثنتان‬ ‫منهما من البادية ال�سورية وواحدة من براري‬ ‫لبنان‪ .‬وها هما قابيل وهابيل‪ ،‬قابيل امل�سجّ ى‬ ‫بدمه وهابيل يعتذر للمجهول نادم ًا (ولعله خط�أ‪،‬‬ ‫ب�سبب �ضيق املغارة‪ ،‬و�ضع يف مقدمة اجلنة بع�ض‬ ‫حيوانات نوح �إمنا دون �سفينته‪ .‬واخلط�أ القاتل‬ ‫هو �أن مرحلة عدن تتقدم يف املكان على مرحلة نوح‬

‫لناحية الي�سار‪ ،‬ي�شغله بع�ض الرعيان ال�سوريني‬ ‫والعك�س هو ال�صحيح)‪ .‬من مغارة عدن تنقلب �إىل‬ ‫الذين ا�سرتعتهم النجمة يف كبد ال�سماء‪ .‬ثم‬ ‫كابيال‪ ،‬وهي مغارة دائرية ذات ارتفاع منخف�ض‪،‬‬ ‫يو�سف النجار يف م�شغله يعمل يف اخل�شب‬ ‫و�ضب على طريقة �سقف البيت‬ ‫خ�شب �سقفها ّ‬ ‫بوا�سطة من�شار من ال�صناعة اللبنانية والذي‬ ‫اللبناين وحجارة جدرانها من احلجر الغ�شيم مل‬ ‫يعود للقرن املا�ضي‪ .‬ثم نتقدم يف نفق مظلم ي�ؤدّي‬ ‫يطر�أ عليها �شيء من التهذيب كالطني والإ�سمنت‪.‬‬ ‫بوا�سطة درج نحو مغارة عليا ي�شغله جمموعة‬ ‫وهذه الكابيال‪ ،‬ومثلما �أخربنا الراهب‪� ،‬ستكون‬ ‫من النا�س الالهون ب�أمور الدنيا‪ .‬يف الأعلى‪،‬‬ ‫من�سك الفار�س يف �أواخر عمره‪ ،‬وقد �رصّح لنا‬ ‫ب�شارة مرمي ت�صلّي يف ثوب �أبي�ض‬ ‫بذلك‪� ،‬أما دعا�ؤه هلل فهو �أن‬ ‫م�صنوع من خيط احلرير املمتاز‬ ‫ال يجعل منه قدي�ساً‪� ،‬إمنا �أن‬ ‫وهو ين ّم عن ذوق الأزياء النادر‬ ‫يعطيه ال�صحة والقوة من‬ ‫الت�صميم وعلى غنى وثراء‪ ،‬وبهذا‬ ‫�أجل العمل والعطاء‪ .‬بعد ثياب مرمي ت�ؤكد �أن‬ ‫الكابيال‪ ،‬وجلهة اليمني‪ ،‬ذوي امل�سيح هم على يكون الراهب قد �أعاد لفكر امل�سيح‬ ‫جوهره و�أ�صالته‪� ،‬إذ‪ ،‬ال ميكن �أن‬ ‫هناك نافذة وا�سعة دون‬ ‫الغنى‬ ‫من‬ ‫درجة‬ ‫يكون امل�سيح غاوي فقر‪ .‬ومن‬ ‫معادن �أو خ�شب تطل‬ ‫تقوى مرمي ننتقل �إىل مغارة حلم‬ ‫على �صالة املتحف‪ ،‬هناك‬ ‫يو�سف و�إن طريقة نوم يو�سف‬ ‫حيث النافذة‪ ،‬ن�صف بداية‬ ‫على ال�رسير وثياب مرمي ت�ؤكد �أن ذوي امل�سيح‬ ‫املغارة حيث التقينا الراهب من جديد ليكمل‬ ‫هم على درجة من الغنى الرثاء‪� .‬أخرياً‪ ،‬وم�سك‬ ‫معنا رحلتنا‪ .‬بعد الكابيال‪ ،‬ي�صادفك ر�صيف‬ ‫اخلتام مع مغارة املزود حيث الطفل ال�سيد ويف‬ ‫من �أر�صفة بعلبك وجلهتيه اليمنى والي�رسى‪،‬‬ ‫ال�ساعات الأوىل من عمره‪ ،‬تداعبه يدا �أمه‪.‬‬ ‫فللجهة الي�رسى ح�شد من القرويني القادمني‬ ‫من القرى املحيطة باملدينة والذين ي�أتون بعلبك‬ ‫للتجارة كبيع منتوجاتهم الزراعية و�رشاء ما غار حرّاء‬ ‫يحتاجون �إليه من منتوجات �صناعية كالثياب‬ ‫قبالة املزود وجلهة اليمني‪ ،‬هنالك مغارة وا�سعة‬ ‫وال�سكر وامللح‪� ...‬أما للجهة اليمنى‪ ،‬فهناك بع�ض‬ ‫رحبة مترح فيها وزّتان فقط‪ .‬ويتعجّ ب الزائر من‬ ‫القرويات الالتي يعملن يف ال�صناعة اليدوية كخبز‬ ‫تلك الرمزية املق�صودة‪ .‬دفعتنا احل�رشية لن�س�أل‬ ‫ال�صاج وذ ّر القمح‪ ...‬ب�ضعة �أمتار‪ ،‬ولناحية‬ ‫الراهب عن فحوى هذه املغارة ورمزيتها وما‬ ‫الي�سار‪ ،‬تقوم مغارة ثالثية الأبعاد‪ :‬البعد الأول‬ ‫هو ق�صده من ذلك‪� ،‬أجاب ب�شيء من التحفّظ �أن‬ ‫ي�شغله داود والبعد الثاين ولناحية الأعلى ي�شغله‬ ‫املغارة كانت مليئة باحلياة املو�رسة‪ ،‬جم�سّ مات‬ ‫مو�سى مع �ألواح احلكمة الع�رش‪� ،‬أما البعد الثالث‬ ‫لأنا�س مرتفني يدخنون ال�سيجار وال�سيجارة‬ ‫ولناحية الي�سار في�شغله �أ�شعيا وهو قائم ي�صلي‬ ‫والرنجيلة‪ ،‬كداللة على �أن احلرية التي ي�صنعها‬ ‫يف حركة كهربائية متناغمة مع �أ�صوات متهادية‬ ‫املعلمون ال�شهداء ينعم بها املرتفون الفا�سقون‬ ‫من م�سجل �صوتي‪ ،‬يعبرّ �رشح ًا عن واقع املغارة‬ ‫واجلهلة من العوام والأتباع‪ ،‬ولكن هذه الرمزية‬ ‫الروحي‪ ،‬م�ضفي ًا على املكان رهبة وهيبة بكلماته‬ ‫فارغة امل�ضمون لذلك �أفرغها غري نادم‪ .‬وهنا‬ ‫املتنبّئة مبجيء ي�سوع امل�سيح‪ .‬وما �أن تخرج‬ ‫ت�شجعت و�س�ألته‪ :‬وهل تنتهي احلياة وتنتهي‬ ‫من الكهف ذي الأبعاد الثالثية‪ ،‬حتى ي�صادفك‬ ‫احل�ضارة مع امل�سيح؟ ف�أجابني ب�شفافية الطفولة‪:‬‬ ‫جلهة الي�سار ويف زاوية �ضيقة‪ ،‬جم�سّ م �إبراهيم‬ ‫ال! ال تنتهي‪ .‬ال احل�ضارة وال احلياة �ستنتهي‬ ‫و�سكينه بيده وهو يه ّم �أن ي�ضحي بابنه املمدّد‬ ‫مع امل�سيح! وكان هذه ال�س�ؤال مقدمة �أو متهيد ًا‬ ‫فوق مذبح �صخري‪� ،‬ساكن ًا مطمئناً‪( .‬ويجب �أن‬ ‫ل�س�ؤال �آخر وما �أن �أجاب برباءة الطفولة حتى‬ ‫نديل مبالحظة ثانية‪ ،‬وهي ان املغارة تفتقر ملرحلة‬ ‫�س�ألته مقدماً‪ :‬مبا �أن امل�سلمني يرف�ضون جت�سيم‬ ‫توزّع الأل�سن وا�شتقاقتها وتنوّعها مع �أ�سطورة‬ ‫حممد‪ ،‬ر�سم ًا ونحت ًا وت�صوير ًا وي�ستعي�ضون عن‬ ‫النمرود)‪ .‬ونتابع مييناً‪ ،‬حيث �أفرد الفار�س‬ ‫ذلك بطيف ال يرى و�إن كان يُ�سمع‪ ،‬ما ر�أيك لو‬ ‫منعطف ًا لهريودو�س والآمر القي�رصي ب�إعدام‬ ‫نطلق عليه غار حرّاء خا�صة و�أن حممد ًا �سكن‬ ‫الأطفال دون العا�رشة من العمر‪ .‬ثم ر�صيف �آخر‬ ‫وا�ستوطن وتن�سّ ك يف غار حرّاء؟ مل يب ِد �أية �إجابة‬ ‫‪120‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫رأي ‪Al ASSER‬‬

‫لكنه ابت�سم‪ .‬هو ابت�سم و�أنتم ف�سرّ وا‪� ،‬أما �أنا‪ ،‬فلن‬ ‫�أترككم يف مهبّ الظنون‪ ،‬وباملثل ابت�سمت وقلت‪:‬‬ ‫خرياً‪ .‬وع�سى �أن تكرهوا �شيئ ًا وهو خري لكم‪!...‬‬ ‫�إذن هي مغارة حممد وهو غار حراء‪ ،‬ومع حممد‬ ‫نختتم م�سرية احل�ضارة‪� ،‬إذ �أن احل�ضارة ما بعد‬ ‫حممد تدور يف فلك الفكر الإ�سالمي‪ ،‬فالعلماء‬ ‫يقدّمون وي�ؤخّ رون ويلوّنون �إمنا مل ي�أتوا بفكرة‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫ومن مغارة املزود‪ ،‬قفلنا رجوع ًا �إىل �صالة‬ ‫املتحف من خالل درج �ضيق يكاد �أن يت�سع‬ ‫ل�شخ�ص نحيف‪ ،‬يفتقر لكل �أنواع الفن‪ ،‬ومرور ًا‬ ‫بيو�سف النجار والرعيان ال�سوريني واحلاكم‬ ‫هريودو�س و�أهايل بعلبك‪ ،‬ف�إبراهيم‪ ،‬فمغارة‬ ‫داوود ومو�سى فغرفة الكابيال ف�صالة املتحف‪،‬‬ ‫فالكني�سة‪ .‬املتحف لي�س بذي قيمة �إال ولأنه جزء ال‬

‫يتجز�أ من املغارة‪ ،‬فعلينا �أن نقف عنده ولو برهة‪،‬‬ ‫فهو يفتقر لكل �أنواع الآثار احلجرية واملعدنية‬ ‫والفخارية والزجاجية‪ ...‬هنالك بني �أطقم املقاعد‬ ‫املهللة طقم مميّز الطراز والنوع واجلودة‪ ،‬وهو‬

‫ري�شة الفنان الذي ابتدعها‪ .‬هذا‪ ،‬وفقر الكني�سة‬ ‫وال�صالة واملغارة لدليل ب�أن احلرية ي�صنعها‬ ‫الفقراء‪ ،‬ولي�س داللة للو�سط االجتماعي الفكري‬ ‫املتباين‪ ،‬ومثلما يظن �أو يف�رس ممن ي�صطاد يف‬ ‫املياه العكرة‪.‬‬

‫من خ�شب خال�ص �صنعه الراهب بنف�سه فجاء‬ ‫حتفة فنية ال تقدّر بثمن‪ ،‬وهو و�إن كان خ�شبي ًا‬ ‫�إال �أنه مل يطر�أ عليه �أي تعديل يذكر‪ ،‬فقد بقي‬ ‫على �أ�صالته وكما جاء من الطبيعة‪ ،‬فالطقم كناية‬ ‫عن �شجرة ن�صف دائرية‪ ،‬ومبجرّد مل�سات فنية‪،‬‬ ‫حتوّلت ال�شجرة �إىل طقم من املقاعد‪ ،‬وهنا جت�سّ د‬ ‫ذوق الراهب و�أ�رشق توا�ضعه‪ ،‬مل يرف�ض عطية‬ ‫الب�شرية خالدة‪ ،‬واحلياة م�ستمرة‬ ‫الأغنياء‪� ،‬إال �أنه بلم�ساته ا�ستطاع �أن يربهن لهم‬ ‫�إن العمل املثمر هو الذي تنجزه اجلماعة‬ ‫�أنه بقدرته �أن يحوّل ما يرمونه �إىل ما ت�سعى �إليه‬ ‫ولي�س الأفراد‪ .‬حق ًاّ! �إن العمل امل�شرتك لهو‬ ‫النف�س وتطمع فيه الطبيعة الإن�سانية‪ .‬كذلك‪،‬‬ ‫�أكرث ثمار ًا و�أقل خط�أً‪� ،‬إذ �أن املغارة تفتقر �إىل‬ ‫حُ �شرِ ت ال�صالة بطيور م�صبرّ ة وعلى خمتلف‬ ‫الكثري من اللم�سات التاريخية واحل�ضارية‪.‬‬ ‫الأ�صناف والأنواع‪� ،‬إ�ضافة لقف�صني يحتجزان‬ ‫وقع فيها الراهب‪ ،‬وهذا لي�س عيب‪ ،‬فمن يعمل‬ ‫بباغوين‪ ،‬كل ببغاء يف قف�ص‪ ،‬واحدة حمراء‬ ‫يخطئ‪ ،‬ويكفيه فخر ًا �أنه يعمل‪ .‬هذا‪ ،‬ومن �أهم‬ ‫والأخرى ر�صا�صية اللون‪ ،‬والأحمر يعبرّ عن‬ ‫الأخطاء التاريخية التي وقع بها وكما وقع بها‬ ‫احلرية والثورة الآتية با�سم الإرادة الإن�سانية‪،‬‬ ‫قبله العلماء وامل�ؤرخون �أن املحطات التاريخية‬ ‫�أما اللون الر�صا�صي فيعبرّ عن �صخور بالد‬ ‫الفكرية‪ ،‬ال�رشقية مل جتر حوادثها يف مغاور‬ ‫امل�سيح‪ ،‬بالدنا‪ ،‬والتي ت�شهق للحرية وت�رش�أب‬ ‫وكهوف نائية‪ ،‬و�سواء �أكانت جبلية وعرة �أو‬ ‫لكالم املعلم ال�سيد وت�شتاق للكني�سة التي لها‬ ‫�سهول ووهاد‪ .‬ودليلنا على ذلك هيكل بعلبك‬ ‫�أ�شار‪ ،‬وبها ب�شرّ ‪ ...‬هذا‪ ،‬ويف�ضي املتحف‬ ‫املتاخم للدير‪ ،‬ف�إن كان الهيكل يد ّل على �شيء‪،‬‬ ‫�إىل كني�سة الدير عرب بابني خ�شبيني قدميني‪،‬‬ ‫فهو يد ّل على �أن الفكر قد بد�أ باكر ًا يف ال�رشق ويف‬ ‫حم�صنني بخزانتني للكتب‪ ،‬وللوهلة الأوىل يظن‬ ‫ّ‬ ‫مرحلة بعيدة جداً‪ .‬هذا �أوالً‪ ،‬وثاني ًا كيف �صدف‬ ‫الزائر �أن البابني من اخل�شب العتيق‪ ،‬ولكن ما �أن‬ ‫�أن القي�رص ي�شغل ق�رص ًا مل تبلغه الهند�سة‬ ‫يلج �إىل بهو الكني�سة حتى يقف متعجّ ب ًا منده�شاً‪،‬‬ ‫احلديثة اليوم‪ ،‬و�أن ال�رشقيني من امل�سيح وغريه‬ ‫�إذ �أن البابني م�صنوعني من �صفائح احلديد‪،‬‬ ‫من الأنبياء ال�سابقني والرعيان ي�شغلون املغاور‬ ‫ولأن الفار�س �ضد احلديد و�ضد العبودية‪� ،‬إذ‬ ‫والكهوف؟ احل�ضارة ال تنتقل مرة واحدة‬ ‫�أن احلديد اخلال�ص ال يرمز �إال لل�سجون‪ ،‬لذلك‬ ‫وبقفزة نوعية �إىل الرتبة ال�سامية‪ ،‬ومن ال�سفح‬ ‫�أخفى احلديد بخ�شب عتيق وبذلك �أ�ضفى عليهما‬ ‫�إىل القمة‪ .‬وما ي�صحّ على مقولة امل�سيح ي�صحّ على‬ ‫حلّة من الفن وحلّة من ذوق رفيع يعبرّ عن روح‬ ‫مقولة �إبراهيم اخلليل‪� ،‬أول الأنبياء‪ .‬و�إذا كانت‬ ‫الراهب الطاهرة‪ ،‬وعن عظمة يديه‪.‬‬ ‫مل تنته مع النبي الأول‪ ،‬فهي لن تنتهي مع امل�سيح‬ ‫الكني�سة حق ًا قدمية‪ ،‬فهي‬ ‫ابن اهلل وال مع النبي اخلامت‪،‬‬ ‫تعود لتاريخ �سحيق‪ ،‬وقد‬ ‫و�إذا كان العلم ي�ؤكد �أن‬ ‫حافظ عليها الراهب مثلما ُكلّف‬ ‫احل�ضارة قد بد�أت قبل ماليني‬ ‫برعايتها‪ ،‬ال بل �أنه �سهر على‬ ‫ال�سنني يقيناً‪ ،‬فهي لن تنتهي‬ ‫�أ�صالتها كما هي‪ ،‬وذلك لي�ؤكد �إن العمل املثمر هو‬ ‫حتى بعد ماليني ال�سنني‪ ،‬فهي‬ ‫لن تنتهي ال بذرّة وال بنابلم‪،‬‬ ‫�أن احلجر كما الفكر هو خالد الذي تنجزه اجلماعة‬ ‫على الدهر‪ .‬وال يحتاج الزائر‬ ‫�إذ �أن ال�سالح النووي ال ينهي‬ ‫ولي�س الأفراد‬ ‫�إىل كثري عناء ليت�أكد من �صحة‬ ‫احلياة وال ينهي احل�ضارة‪،‬‬ ‫قِدمها‪ ،‬فجدرانها ناطقة‪� ،‬إذ هي‬ ‫�أما الذي �أنهى وينهي بع�ض‬ ‫م�صنوعة من احلجر الغ�شيم‪،‬‬ ‫اجلماعات الب�رشية‪ ،‬فه��‬ ‫متام ًا كحجر الكابيال‪ ،‬با�ستثناء زيادة الطني‬ ‫اجلهل الثقايف واجلهل الفكري واجلهل العلمي‪،‬‬ ‫الظاهر للعيان بني احلجارة ورائحته الزكية‪.‬‬ ‫واجلهل الأخالقي‪.‬‬ ‫وكذلك يد ّل على �أ�صالة الراهب ورهافة روحه‬ ‫الب�رشية خالدة‪ ،‬واحلياة م�ستمرة طاملا �أن‬ ‫وحفاظه على اللوحات اجلدارية ومثلما تركتها‬ ‫الفكر ال�رشقي مت�أجّ ج ومتوهّج‪.‬‬ ‫‪121‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫‪2013‬‬

‫محطات‬ ‫من تاريخ‬ ‫لبنان عام‬

‫لبنان يودع عام‬ ‫القلق المصيري ‪...‬‬ ‫والخوف ‪...‬‬ ‫عام اللعنة اللبنانية‬ ‫من زعمائه‬ ‫السياسيين!!‪...‬‬

‫‪122‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫احداث ‪Al ASSER 2013‬‬

‫وعجز جمل�س النواب عن التو�صل اىل قانون �إنتخابي عادل‪ ،‬ي�ؤمن‬ ‫املنا�صفة بني امل�سلمني وامل�سيحيني‪ ،‬طبقا ً لد�ستور الطائف‪.‬‬ ‫فريقان يعمالن على الق�ضاء على ما تبقى من هيبة اجلمهورية‪،‬‬ ‫فانتُهك الد�ستور!!‪ ...‬فال يتنازل فريق لآخر‪ ،‬وال توافق‪ ،‬وال حوار وطني‪،‬‬ ‫وكل ٌ يغني على لياله‪ِ � ،‬أمال ً باال�ستحواذ على ال�سلطة‪ ،‬ومن بعدهم‬ ‫الطوفان‪.....‬‬ ‫فكان التمديد ملجل�س النواب وللقوى الأمنية (عدا اللواء �أ�شرف ريفي)‬ ‫من قائد اجلي�ش ورئي�س �أركانه‪ ،‬ورئي�س املخابرات فيه‪ ،‬ويف الأمن‬ ‫الداخلي‪ ...‬وعطلوا املجل�س الد�ستوري‪ ،‬و�إ�ستقالت احلكومة‪ ،‬وكلفها‬ ‫الرئي�س بت�صريف الأعمال‪ ،‬وتكليف الرئي�س متام �سالم ت�أليف حكومة‬ ‫والذي حاول ونا�ضل مدة ت�سعة �أ�شهرلإر�ضاء كل الأفرقاء ومل يفلح حتى‬ ‫اليوم‪ ،‬مما يهدد البالد بالفراغ الد�ستوري‪ ،‬والذي ين�سحب على كل‬ ‫امل�ؤ�س�سات الأخرى‪.‬‬ ‫هذا ال�صراع جمّ د البلد باقت�صاده و�سياحته و�إ�ستثماراته‪ ،‬فتنادت‬ ‫الدول العربية وخا�صة دول اخلليج وال�سعودية والكويت والبحرين وقطر‬ ‫والإمارات وغريها �إىل منع رعاياها من القدوم اىل لبنان‪ ،‬وهكذا فعلت‬ ‫الدول الغربية وبخا�صة �أمريكا وبريطانيا وفرن�سا‪ ،‬وبع�ض دول الإحتاد‬ ‫الأوروبي ‪ .‬وتوالت الكوارث على البلد ال�صغري الذي يعتا�ش من �سياحته‬ ‫وخدماته للعامل العربي والغربي ‪.‬‬ ‫وبرزت ظاهرة اخلطف التي زعزعت �صورة الأمن يف البلد وزادت‬ ‫التوترات‪ ،‬فهجّ رت اللبناين اىل �أقا�صي الأر�ض‪ .‬والدليل على اللعنة التي‬ ‫�أنزلها ال�سيا�سيون على �شعبهم‪ ،‬الهرب من الفقر واحلاجة التي �أوقعوا‬ ‫البالد فيها‪ ،‬فكانت م�أ�ساة العبّارة الأندوني�سية بتهريب اللبنانيني اىل‬ ‫�أو�سرتاليا ‪،‬‬ ‫فاجعة ب ‪ 33‬غريقاً لبنانيا ً و‪ 18‬فقط جنوا من الغرق‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل عودة الإغتياالت ال�سيا�سية والتي كان �آخرها �إغتيال الوزير حممد‬ ‫�شطح‪....‬‬ ‫الو�ضع يف لبنان عام ‪ 2013‬م�أ�ساوي و�سوداوي‪ ،‬واخلوف من فراغ‬ ‫امل�ؤ�س�سات ي�ستمر مع العام املطل علينا ‪ ،2014‬حامال ً كل امل�شاكل‬ ‫التي حوَلت لبنان �إىل �ساحة منازعات من �أجل الآخرين‪.‬‬ ‫وم�شاكل اللبنانيني فيما بينهم متنعهم حتى ال�ساعة من ت�شكيل‬ ‫حكومة‪ ،‬والف�ساد امل�ست�شري يف �إدارات الدولة ووزاراتها‪� ،‬أو�صلنا اىل‬ ‫خراب البيت اللبناين ‪ ،‬وتقطيع �أو�صاله‪...‬‬ ‫ن�أمل يف مطلع عام ‪ 2014‬مبعجزة �إلهية‪ ،‬تر�أف بحال هذا البلد‬ ‫ال�ضعيف‪ ،‬ومبيالد املخل�ص‪ ،‬يبقى الأمل بخال�ص لبنان من حمنه‬ ‫وجتاربه املريرة ‪...‬‬ ‫�إنها يوميات ر�صدناها‪ ،‬لتبقى لنا تاريخا ً‪ ،‬ملا مـّر بلبنان هذا العام‬ ‫امل�ش�ؤوم‪� ،‬أحداث ندوَنها لن�أخذ منها العربة لغد ٍ �أف�ضل!!‪ ...‬فنتعلم‬ ‫منها �أن العنف ال يحل ّ ق�ضية يف لبنان !!‪.......‬‬ ‫ ‬

‫‪2013‬‬

‫منذ ب�ضعة ايام طوى عام ‪� 2013‬سجله و�أحداثه املتفـّجرة‪،‬‬ ‫واملر�شحة للإ�ستمرار والتوا�صل‪ ،‬لي�سلمها اىل العام ‪ 2014‬بكل‬ ‫خيباتها و�أزماتها ‪ .‬والثابت �أن ال�شعب اللبناين َ�صبرَ َ وحتمل الكثري من‬ ‫الإ�ضطهادات‪ ،‬وتعر�ض لكل �صنوف الإهانة وال�سطو على م�صريه‪ ،‬من‬ ‫طغمة �سيا�سية ال تعمل �إال للبقاء على كرا�سيها‪ ،‬فجـّرت عليه اللعنة‬ ‫من زعمائه ال�سيا�سيني‪ ،‬الذين ال يرون يف ال�شعب �إال ّ خداما ً لهم يف‬ ‫�ساعات الإنتخابات‪.‬‬ ‫طبع العام ‪ 2013‬على �أنه عام الأزمات املت�أتية من احلرب‬ ‫ال�سورية‪ ،‬و�إرتداد �شظاياها على لبنان‪ ،‬حتى تكاد بف�ضل تنازع �أفرقاء ‪8‬‬ ‫و ‪� 14‬آذار و�صراعهم املرير على ال�سلطة‪ ،‬من ت�صدير احلرب ال�سورية‬ ‫�إىل الداخل اللبناين‪ ،‬يف مناطق حدودية عديدة‪ ،‬و�إر�سال مقاتليهم‬ ‫اجلهاديني مل�ساعدة املعار�ضة �أو النظام يف �سورية‪ ،‬مما �أدى اىل‬ ‫�سقوط عدد كبري من ال�شهداء من الطرفني‪.‬‬ ‫هذا ال�صراع ال�شر�س املرير‪ ،‬هجّ ر املاليني من �سوريا اىل دول اجلوار‬ ‫وخا�صة اىل لبنان‪ ،‬حيث تخّ طى عديدهم املليون ون�صف‪ ،‬عدا‬ ‫الهاربني والغري م�سجلني‪ ،‬فن�ش�أت م�شكلة الالجئني ال�سوريني‬ ‫وحماولة �إيوائهم يف خميمات‪ ،‬و�إنت�شروا بكثافة يف �سهل البقاع‬ ‫وعكار وعر�سال‪ ،‬وخمتلف املناطق اللبنانية‪.‬‬ ‫كل هذا‪ ،‬وفتح لبنان ذراعيه لإ�ستقبال املهجّ رين‪ ،‬وبكل رحابة �صدر‪،‬‬ ‫ومع تقدم وت�أزم الأحداث ال�سورية‪ ،‬زادت �أعدادهم حتى و�صل لبنان‬ ‫�إىل مرحلة عدم القدرة على �إ�ستيعاب ما يزيد عن املليون الجىء‪.‬‬ ‫وكان الدعم الدويل مل�ساعدة لبنان‪ ،‬وظهرت ه�شا�شة هذا الدعم‬ ‫مع قدوم العا�صفة الثلجية �ألك�سا التي �أودت بحياة عدة �أطفال حتى‬ ‫املوت بردا ً هي �أزمة �إن�سانية كبرية يعجز لبنان وحده عن القيام بها‪.‬‬ ‫�إ�ضافة اىل هذه الأزمات برزت هذا العام �أزمة خطرية جدا ً بظهور‬ ‫ال�سلفيني والتكفرييني والقاعدة يف لبنان‪ ،‬فزاد ال�شرخ اللبناين بني‬ ‫‪� 8‬آذار و‪� 14‬آذار‪ ،‬فالأوىل تعمل للمحور الإيراين ‪ -‬ال�سوري‪ ،‬والثانية‬ ‫للمحورال�سعودي يف مواجهات عنيفة ما بني ال�سّ نة وال�شيعة‪ ،‬ودعوة‬ ‫�شبابهم �إىل اجلهاد يف احلرب ال�سورية‪ ،‬مما �أوقع مئات ال�شهداء من‬ ‫اللبنانيني يف �سبيل اهلل‪.‬‬ ‫وتفاعلت هذه املواجهات لتنتقل �إىل الداخل اللبناين‪ ،‬وتثري‬ ‫التفجريات بني ال�ضاحية اجلنوبية‪ ،‬وطرابل�س‪ ،‬وعربا وجمدل عنجر‬ ‫وعر�سال‪ ،‬وتواجه اجلي�ش اللبناين ف�سقط منه �شهداء كرث‪ .‬عدا احلروب‬ ‫الكالمية التي زادت الإنق�سام والنعرات املذهبية‪ ،‬وبروز ميلي�شيات‬ ‫اخلطف ودفع الفدية‪ ،‬وجتار ال�سالح واملخدرات وتهريبها‪ ،‬وال دولة‬ ‫لها هيبتها الأمنية لردع هذه الظاهرات امل�ؤذية للبلد ال�صغري‪ ،‬الذي‬ ‫يحمل �صراعات �إقليمية ودولية‪ ،‬على ح�ساب �أر�ضه و�شعبه و�إ�ستقرار‬ ‫�أمنه‪ ،‬و�إنتهاك �سيادته بالق�صف على عدة مناطق حدودية بال�صواريخ‬ ‫والطريان واملدافع امليدانية و‪....‬‬ ‫و�إنعك�ست هذه الأزمات على الدولة و�سلطتها‪ ،‬فبات كل �شيء مباح‪،‬‬

‫‪123‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫محطات‬ ‫من تاريخ‬ ‫لبنان عام‬

‫ون الثاين‬

‫كان‬

‫‪2013‬‬

‫‪ 3‬كانون الثاين‬ ‫�أهايل خمطويف �إعزاز يف �سورية يعت�صمون �أمام‬ ‫مقر �رشكة الطريان الرتكيّة يف و�سط بريوت‪.‬‬ ‫‪ 4‬كانون الثاين‬ ‫جل�سة ملجل�س الوزراء يف بعبدا تق ّر �إجراءات‬ ‫مل�ساعدة النازحني ال�سوريني بالرغم من‬ ‫معار�ضة التيار الوطني احلرّ‪.‬‬ ‫النائب العماد مي�شال عون بعد �إجتماع تكتّل‬ ‫التغيريوالإ�صالح‪ ،‬يوافق على �أي قانون‬ ‫�إنتخابي‪�،‬رشط �إعادة ثلث ال�صالحيّات التي‬ ‫نُزعت من رئي�س اجلمهوريّة‪.‬‬

‫�أزمة املجل�س ال�رشعي الإ�سالمي تتفاقم ‪ ،‬ولقاء‬ ‫ر�ؤ�ساء احلكومة ال�سابقون لإجراء �إنتخابات‬ ‫املجل�س يف �آذار ‪2013‬‬ ‫رئي�س اجلمهورية يعلن ت�أجيل جل�سة احلوار يف‬ ‫بعبدا ‪ ،‬دون حتديد موعد جديد‪.‬‬ ‫‪ 9‬كانون الثاين‬ ‫العا�صفة الثلجية م�ستمرة والثلوج تبلغ علو‬ ‫‪ 300‬مرت‪ ،‬والطرق مقطوعة ‪.‬‬ ‫�سليمان يطيح التوافق على اللقاء‬ ‫الأرثوذك�سي‪ ،‬وميقاتي يعتربه مدخال ً اىل‬ ‫املثالثة بدل املنا�صفة‪.‬‬ ‫‪ 10‬كانون الثاين‬ ‫العا�صفة الثلجية متّد ب�ساطها الأبي�ض �إىل‬ ‫ال�ساحل‪.‬‬ ‫ميقاتي خالل جل�سة جمل�س الوزراء ي�ؤكد‬ ‫على �أن الإنتخابات يف موعدها‪.‬‬

‫�صرخة احلرب ال�سورية‬

‫اول زواج مدين يف لبنان‬

‫‪ 11‬كانون الثاين‬ ‫اجتماع نواب وفعاليات ‪� 14‬آذار يف منزل‬ ‫النائب بطر�س حرب تعلن رف�ضها م�رشوع‬ ‫اللقاء الأرثوذك�سي ‪ ،‬وتعتربه خطر ًا على‬ ‫امل�سيحيني‪.‬‬

‫ب�أكرثية ‪6‬‬ ‫ومعار�ضة ‪.2‬‬

‫‪ 17‬كانون الثاين‬ ‫مفتي اجلمهورية اللبنانية ال�شيخ حممد ر�شيد‬ ‫قباين ي�صرّ ح يف فطور عن �أنه " لن يتعامل مع‬ ‫رئي�س حكومة �سابق �إال اذا تاب اىل اهلل " ( يعني‬ ‫�سعد احلريري )‬ ‫الرئي�س بـ ّري يقول �أن الأرثوذك�سي دفن قانون‬ ‫ال�ستني‪ ،‬ون�سعى �إىل قانون �إنتخاب يجمع عليه‬ ‫اللبنانيون‪.‬‬

‫‪ 5‬كانون الثاين‬ ‫�إجتماع يف ق�رص بعبدا ي�ض ّم الرئي�سني مي�شال‬ ‫�سليمان وجنيب ميقاتي والنائب وليد جنبالط‬ ‫والبحث يتناول الأو�ضاع العامّة وقانون‬ ‫الإنتخابات‪.‬‬ ‫النائب وليد جنبالط يف بكركي لزيارة البطريرك‬ ‫الراعي‪ ،‬ويُعلن �إنتهاء �أزمة بيت ال�ضيعة يف بلدة‬ ‫بريح‪ ،‬مماَ ميهّد للم�صاحلة وعودة م�سيحيي‬ ‫بريح بعد تهجري �إمت ّد ملدّة ‪� 30‬سنة‪.‬‬

‫‪ 12‬كانون الثاين‬ ‫لقاء بكركي املفاجىء برئا�سة البطريرك‬ ‫الراعي وح�ضور الرئي�س �أمني اجلميل‬ ‫والعماد مي�شال عون والنائب �سليمان فرجنية‪،‬‬ ‫وغياب �سمري جعجع لأ�سباب �أمنية‪ ،‬والبحث‬ ‫تناول قانون الإنتخاب‪.‬‬

‫‪ 6‬كانون الثاين‬ ‫عدوان يك�شف عن لقاء ‪� 14‬آذار وقوى ‪� 8‬آذار‬ ‫تتهي�أ ملوقف موحّ د‪.‬‬ ‫�أبو فاعور‪:‬طالئع واعدة مل�ساعدات غربيّة و‬ ‫عربيّة للنازحني‪.‬‬

‫‪ 14‬كانون الثاين‬ ‫�إعت�صام لإن�صار ال�شيخ �أحمد الأ�سري يف �صيدا‬ ‫حتت �شعار �ضد هيمنة ال�سالح‬ ‫نواب تيار امل�ستقبل يعتربون �أن امل�رشوع‬ ‫الأرثوذك�سي مقدمة لـ ‪� 7‬أيار �سيا�سي‪.‬‬

‫‪ 8‬كانون الثاين‬ ‫تعرّ�ض لبنان اىل عا�صفة م�صدرها القطب‬ ‫اجلنوبي حملت �أمطار ًا وثلوج ًا �أغرقت لبنان‬ ‫بال�سيول وال�صقيع و�أ�سفرت عن مقتل ‪5‬‬ ‫�أ�شخا�ص وتعطيل الدرا�سة‪.‬‬

‫‪ 15‬كانون الثاين‬ ‫اللجنة الفرعية لدرا�سة م�رشوع قانون‬ ‫ا لإنتخابات تنهي املرحلة ا لأوىل من‬ ‫‪ 19‬كانون الثاين‬ ‫عملها‪ ،‬وترفع تقريرها �إىل الرئي�س نبيه‬ ‫تعر�ض موكب الوزير في�صل كرامي لإعتداء‬ ‫بـ ّري باملوافقة على امل�رشوع ا لأرثوذك�سي‬ ‫و�إطالق نار يف طرابل�س ي�سفر عن �سقوط ‪8‬‬ ‫‪124‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫‪ 18‬كانون الثاين‬ ‫جل�سة جمل�س الوزراء يف بعبدا تقّر �إعتماد ًا‬ ‫بقيمة ‪ 600‬مليون لرية للإنتخابات النيابية‬ ‫وينقل عن الرئي�س �سليمان �أنه لي�س خارج‬ ‫عن الإجماع امل�سيحي‪ ،‬لأنه مل ي�ست�رش �أ�صال ً‬ ‫م�رشوع الأرثوذك�سي ‪ ،‬وال �إجماع من دونه‪.‬‬ ‫الرئي�س بـ ّري �أمام ال�سلك الدبلوما�سي‪� :‬أنا‬ ‫ل�ست �ضد امل�رشوع الأرثوذك�سي و�س�أبقى‬ ‫�أ�سعى �إىل التوافق والإجماع‪.‬‬


‫احداث ‪Al ASSER 2013‬‬

‫جرحى‪ ،‬والرئي�س عمر كرامي يعترب ما ح�صل‬ ‫غلطة من امل�سلحني الإ�سالميني ‪.‬‬ ‫الإعالن عن �أول زواج مدين عقد يف لبنان بني‬ ‫ن�ضال دروي�ش وخلود �سكرية من منطقة بعلبك‪.‬‬ ‫الوزير اليا�س �سكاف �إ�ستقبل وفد ًا من التقدمي‬ ‫الإ�شرتاكي م�ؤكد ًا لهم ‪� "....‬رضورة احلوار‬ ‫والعودة اىل ال�ضمري الوطني من �أجل �إجتياز هذه‬ ‫املرحلة ال�صعبة ‪ ،‬خا�صة بعد �أن الم�ست اخلطوط‬ ‫احلمر ‪ ،‬مُدخلة الوطن يف متاهات الإنق�سامات‬ ‫العامودية احلادة" ‪....‬‬ ‫‪ 21‬كانون الثاين‬ ‫الرئي�س �سليمان اىل مو�سكو تلبية لدعوة من‬ ‫البطريركية الأرثوذك�سية ‪.‬‬ ‫الرئي�س ميقاتي على ر�أ�س وفد وزاري اىل‬ ‫ال�سعودية للم�شاركة يف القمة العربية التنموية‬ ‫الإقت�صادية‪.‬‬ ‫الوزير اليا�س ال�سكاف يزور الرئي�س بـ ّري‬ ‫ويعر�ض معه لقانون الإنتخابات النيابية‪.‬‬ ‫‪ 22‬كانون الثاين‬ ‫رئي�س اجلمهورية العماد مي�شال �سليمان يت�سلم يف‬ ‫مو�سكو جائزة بطريرك رو�سيا‪.‬‬

‫بني ‪ 3‬و ‪� 5‬أ�شهر‪.‬‬ ‫‪ 24‬كانون الثاين‬ ‫الرئي�س �سليمان يعود من رو�سيا بعدما‬ ‫�إلتقى الرئي�س الرو�سي بوتني‪.‬‬ ‫اللجنة النيابية الفرعية لقانون الإنتخاب تنهي‬ ‫�إجتماعاتها‪ ،‬وتف�شل يف الو�صول اىل توافق حول‬ ‫م�رشوع قانون الإنتخاب‪ ،‬وحتيل الأمر اىل‬ ‫الرئي�س بـ ّري‪.‬‬ ‫‪ 26‬كانون الثاين‬ ‫◗ ال�شيخ �أحمد الأ�سري ونحو ‪ 300‬من �أن�صاره‬ ‫يتوجهون من �صيدا �إىل فاريا "للتمتّع" بالثلج‪،‬‬ ‫يوم عيد املولد النبوي ال�رشيف‪،‬ما يثري �إعرتا�ض‬ ‫�أهايل كفرذبيان‪،‬الذين يقطعون الطريق‪.‬‬ ‫◗ كلمة للأمني العام حلزب اهلل ال�سيد ح�سن‬ ‫ن�رصاهلل‪ ،‬يعلن فيها انه مع لبنان دائرة واحدة‬ ‫وفق الن�سبيّة �أو مع م�رشوع احلكومة‪.‬‬ ‫كانون الثاين‬ ‫الرئي�س ال�سنيورة يعلن �أن كتلة امل�ستقبل �ستتقدّم‬ ‫باقرتاح قانون �إنتخابي يُعالج الهواج�س‪ ،‬ويعترب‬ ‫ومي�س‬ ‫�أن امل�رشوع الأرثوذك�سي ي�رشذم البلد ّ‬ ‫الد�ستور‪.‬‬

‫‪ 23‬كانون الثاين‬ ‫كانون الثاين‬ ‫وزير الداخلية والبلديات مروان �رشبل يعلن �أنه يف �إنفجار عبوة نا�سفة يف �سيّارة يف ال�ضاحية‬ ‫حال عدم �إقرار قانون الإنتخابات قبل نهاية �شباط اجلنوبيّة‪.‬‬ ‫‪ ،‬ف�سنكون �أمام ت�أجيل تقني للإنتخابات لفرتة ما جنبالط يلتقي الرئي�س الفرن�سي هوالند يف فرن�سا‪،‬‬ ‫وي�شدّد على �إ�ستقرار لبنان واحلوار‪.‬‬

‫�سجن رومية‬

‫ازمة النزوح ال�سوري‬

‫كانون الثاين‬ ‫جل�سة جمل�س الوزراء يف بعبدا ت�شهد نقا�ش ًا حول‬ ‫مو�ضوع الزواج املدين يف ظل تعار�ض بني �سليمان‬ ‫وميقاتي‪،‬و ّمت ت�أجيل ت�شكيل هيئة الإ�رشاف على‬ ‫الإنتخابات‪ ،‬وقررالتمديد ل�رشكتي اخلليوي ملدّة‬ ‫�شهر واحد‪.‬‬ ‫لقاء جنبالط واحلريري يف باري�س‪،‬‬ ‫والت�أكيد على التم�سّ ك بالطائف ورف�ض‬ ‫الأرثوذك�سي‪.‬‬ ‫اجلي�ش ال�سوري يعلن �أنّ طائرات‬ ‫�إ�رسائيلية ق�صفت مركز بحث علمي‬ ‫ع�سكري يف ريف دم�شق‪.‬‬

‫‪125‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫�شباط‬

‫‪2013‬‬

‫‪� 1‬شباط‬ ‫�سعد احلريري يقرتح �إن�شاء جمل�س ال�شيوخ‪،‬‬ ‫و�إبقاء جمل�س النواب على �أ�سا�س طائفي‪.‬وتجُ رى‬ ‫الإنتخابات وفق ًا للدوائر ال�صغرية‪ ،‬مجُ دد َا رف�ضه‬ ‫الن�سبيّة والأرثوذك�سي‪.‬‬ ‫املجل�س الأ�سالمي ال�شيعي الأعلى يرف�ض الزواج‬ ‫املدين‪ ،‬لإعتبارات �أخالقيّة وفقهيّة ووطنيّة‪ ،‬من‬ ‫دون تكفري ال�ساعني له‪.‬‬ ‫‪� 2‬شباط‬ ‫كمني ن�صبته عنا�رص م�سلّحة �سلفيّة يف عر�سال‬ ‫لدوريّة يف اجلي�ش اللبناين �أثناء مطاردتها لأحد‬ ‫املطلوبني (خالد احلميد الذي قُتل) ممّا �أدى �إىل‬ ‫�إ�ست�شهاد ال�ضابط بيار ب�شعالين من املريجات يف‬ ‫البقاع و الرقيب �أول �إبراهيم زهرمان وجرح ‪10‬‬ ‫ع�سكريني‪.‬‬ ‫الوزير �سكاف دان حادثة عر�سال‪ ،‬م�ؤكّد ِا رف�ضه‬ ‫هذه املمار�سات ومطالب ًا مبعاقبة امل�س�ؤولني على‬ ‫هذه احلادثة‪ .‬وقد قدّم �سكاف واجب التعازي‬ ‫بال�شهيد ب�شعالين على ر�أ�س وفد كبري من زحلة‪.‬‬ ‫‪� 3‬شباط‬ ‫وداع الرائد ب�شعالين يف م�سقطه املريجات اليوم‪،‬‬ ‫وهدوء حذر وتوقيفات يف عر�سال واجلي�ش نفذ‬ ‫�إنت�شاراً‪.‬‬ ‫‪� 4‬شباط‬ ‫نهر ب�رشي جارف يف وداع الرائد ب�شعالين يف‬ ‫املريجات‪.‬‬ ‫قائد اجلي�ش جان قهوجي ي�رصّح ب�أن اجلي�ش ال‬ ‫ي�أخذ بالث�أر وكل �شهيد وكل جريح باجلي�ش هو‬ ‫بطل و �سن�أخذ حقّهم ‪.‬ال �أحد يتطاول على اجلي�ش‬ ‫و اليد التي متت ّد �سوف نقطعها‪.‬‬ ‫‪� 5‬شباط‬ ‫مدّعي عام التمييز القا�ضي حامت ما�ضي يقدّم‬ ‫لوزير العدل طلب ًا لرفع احل�صانة النيابيّة عن‬ ‫النائب بطر�س حرب‪ ،‬لتهجّ مه على الق�ضاء وعلى‬


‫محطات‬ ‫من تاريخ‬ ‫لبنان عام‬

‫رئي�س اجلمهوريّة‪ ،‬وردود فعل �شاجبة ملوقف‬ ‫ما�ضي‪.‬‬ ‫اجلي�ش اللبناين يحكّم طوقه حول بلدة عر�سال‬ ‫ويُوقف عدد ًا من الأ�شخا�ص ‪.‬‬ ‫الرئي�س �سعد احلريري يدعو �أهايل عر�سال �إىل‬ ‫التعقّل و التعاون مع اجلي�ش ‪�،‬إحقاق ًا للعدالة‪.‬‬

‫�سيا�سية و�إجتماعية ‪.‬‬ ‫ال�شيخ �أحمد الأ�سري يقيم ال�صالة يف‬ ‫الطريق اجلديدة‪ ،‬ويهدد ب�أنه �سيفك‬ ‫احل�صار عن عر�سال بالقوة ‪.‬‬

‫البطريرك يوحنا العا�شر‬

‫‪� 11‬شباط‬ ‫مرا�سم تن�صيب البطريرك يوحنا‬ ‫العا�رش الأرثوذك�سي يف دم�شق ‪.‬‬ ‫‪� 6‬شباط‬ ‫وزير الداخليّة البلغاري يتّهم اجلناح الع�سكري البطريرك الراعي زار دم�شق و�شارك‬ ‫حلزب اهلل بالوقوف وراء الهجوم على حافلة‬ ‫يف تن�صيب يوحنا العا�رش‪.‬‬ ‫نقل �سيّاح �إ�رسائيليني يف بلغاريا يف متوز‬ ‫‪.2012‬‬ ‫‪� 12‬شباط‬ ‫فاج�أ البابا بندكتو�س ال�ساد�س ع�رش العامل‬ ‫ال�شيخ �أحمدالأ�سري ينظّ م �إعت�صام ًا يف �صيدا‬ ‫ملطالبة اجلي�ش بفك احل�صار عن عر�سال‪،‬ويعترب ب�إعالنه التّنحي عن من�صبه لأ�سباب �صحية‪،‬‬ ‫�إ�ستقالة تفاجىء العامل والكنائ�س وت�سا�ؤالت‬ ‫كل عمل ع�سكري �ضد عر�سال هو عمل �ض ّد‬ ‫حول خليفتها‪.‬‬ ‫ال�سنّة‪.‬‬ ‫التيار الوطني احلر ي�صدر كتاب " الإبراء‬ ‫امل�ستحيل " حول الأو�ضاع املالية �أبان العقود‬ ‫‪� 8‬شباط‬ ‫رجال دين على ر�أ�سهم مفتي البقاع ال�شيخ‬ ‫املا�ضية‪ ،‬وفيها �إنتقادات لتيار امل�ستقبل‬ ‫خليل املي�س يزورون عر�سال لإيجاد خمرج‬ ‫و�إدارته املالية‪.‬‬ ‫للأزمة القائمة‪.‬‬ ‫‪� 14‬شباط‬ ‫ذكرى ‪� 14‬شباط ت�ستنفر وحدة ‪� 14‬آذار‪،‬‬ ‫‪� 9‬شباط‬ ‫البطريرك الراعي يزورمدينة طرابل�س للمّرة‬ ‫و�سليمان للحكومة‪ :‬لن �أقبل بالتمديد للمجل�س‪.‬‬ ‫الأوىل‪ ،‬بعد �أن ت�أجلت الزيارة مرتني‪ ،‬ويقيم‬ ‫البابا ر�أ�س القدا�س الأخري يف حربيته‪ :‬قررت‬ ‫قدا�س ًا يف كني�سة مار مارون بح�ضور فعاليات الإ�ستقالة خلري الكني�سة‪.‬‬ ‫‪� 15‬شباط‬ ‫�إحتفال تيار امل�ستقبل يف البيال‬ ‫ملنا�سبة الذكرى الثامنة لإ�ست�شهاد‬ ‫رفيق احلريري‪� ،‬سعد احلريري ي�شن‬ ‫هجوم ًا على حزب اهلل و�سالحه‪ ،‬و‬ ‫ي�ؤكد �أنه �سيكون يف لبنان للم�شاركة يف‬ ‫الإنتخابات ‪.‬‬ ‫ا�ستقالة البابا بنديكتو�س‬

‫عر�سال ورئي�س بلديتها علي احلجريي‬

‫‪� 16‬شباط‬ ‫�إ�شكال بني اجلي�ش اللبناين يف عر�سال‬ ‫وجمموعات من الأهايل املحتجني على �إجراءات‬ ‫اجلي�ش حول البلدة ‪.‬‬

‫ال�شهيد بيار م�شعالين‬

‫تعر�ض رئي�س الكتلة ال�شعبية املهند�س اليا�س‬ ‫�سكاف �إىل حادث �سري على طريق الفرزل –‬ ‫�أبلح مما �أدى �إىل �إ�صابة مرافقه‪ ،‬دون �أن‬ ‫يتعر�ض الوزير لأي �أذى‪.‬‬ ‫‪� 18‬شباط‬ ‫وزير الداخلية مروان �رشبل يعبرّ عن قناعته‬ ‫بت�أجيل الإنتخابات النيابية‪ ،‬لعدم وجود‬ ‫توافق‪.‬‬ ‫�أنباء عن �سقوط قتلى من حزب اهلل يف �سوريا‪،‬‬ ‫�أثناء �إ�شتباكات بني اجلي�ش ال�سوري احلّر‬ ‫وم�سلحني يف قرى �شيعية‪.‬‬ ‫‪� 19‬شباط‬ ‫�إرجاء جمل�س الوزراء بعد عقبات حالت دون‬ ‫�إكتمال متويل ال�سل�سلة‪ ،‬والهيئات النقابية تعلن‬ ‫الت�صعيد بدء ًا ب�إعت�صام و�إ�رضاب مفتوح يف‬ ‫‪� 19‬شباط ‪.‬‬

‫‪� 20‬شباط‬ ‫با�ستقالة البابا بناديكتو�س‪� ،‬إندلعت معركة‬ ‫‪� 17‬شباط‬ ‫اخلالفة بني املحافظني والإنفتاحيني‪.‬‬ ‫البابا بناديكتو�س احلري�ص على الب�ساطة‬ ‫والتوا�ضع‪ ،‬يغادر الفاتيكان من دون �إحتفاالت‪� .‬إنتهاء �إجتماع اللجان النيابية ب�إقرار م�رشوع‬ ‫اللقاء الأرثوذك�سي بعد �إن�سحاب نواب امل�ستقبل‬ ‫‪126‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


Al ASSER

127

Special Edition 2013


Tel. 08 540011 - 03 540011 128

Special Edition 2013


‫احداث ‪Al ASSER 2013‬‬

‫والتقدمي وم�سيحيو ‪� 14‬آذار‪ .‬وبـ ّري يعطي مهلة‬ ‫للتوافق على قانون جديد ‪.‬‬ ‫‪� 22‬شباط‬ ‫�إجتماع للقادة املوارنة يف بكركي ‪ ،‬بغياب جعجع‪،‬‬ ‫ي�ؤكد على �إنفتاح اللقاء على �أي طرح ي�ؤمن �صحة‬ ‫التمثيل للجميع‪.‬‬ ‫الرئي�س �سعد احلريري عربتويرت يعترب �أن‬ ‫حزب اهلل يورط لبنان يف �إنخراطه يف دعم النظام‬ ‫ال�سوري‪.‬‬

‫القوى الأمنية واملعت�صمني ‪.‬‬ ‫�أحمد الأ�سري يدعو �أن�صاره �إىل �إغالق جممع‬ ‫الزهراء يف �صيدا التابع لل�شيخ عفيف النابل�سي‬ ‫حتت حجة �أنه مركز تابع لإيران‪.‬‬ ‫‪� 27‬شباط‬ ‫مفو�ض احلكومة لدى املحكمة الع�سكرية القا�ضي‬ ‫�صقر �صقر يطلب ح�ضور �أحمد الأ�سرياىل دائرته‬ ‫للتحقيق معه يف مو�ضوع ظهوره امل�سّ لح ‪.‬‬ ‫البطريرك الراعي يغادر لبنان اىل مو�سكو ويدعو‬ ‫امل�س�ؤولني لإعداد قانون جديد للإنتخابات ‪.‬‬

‫‪� 23‬شباط‬ ‫‪� 28‬شباط‬ ‫�إ�ستنفار م�سّ لح لل�شيخ �أحمد الأ�سري و�أن�صاره‪،‬‬ ‫ملواجهة ما �أ�سماه وجود عنا���رص م�سلحّ ة حلزب اهلل ودّع البابا بنديكتو�س ال�ساد�س ع�رش امل�ؤمنني يف‬ ‫لقائه العام الأ�سبوعي الأخري الذي ح�رضه �أكرث‬ ‫يف منطقة عربا‪ ،‬واجلي�ش يتدخل‪.‬‬ ‫من ‪� 150‬ألف �شخ�ص‪ ،‬هدرت �ساحة القدي�س‬ ‫اجلرنال عون يتهم الرئي�س �سليمان مبخالفات‬ ‫بطر�س بهتافاتهم‪� " :‬شكرا ً ‪� ،‬شكراً‪.‬‬ ‫د�ستورية‪ :‬البديل عن امل�رشوع الأرثوذك�سي هو‬ ‫لبنان دائرة واحدة وفقا ً للن�سبية ‪.‬‬ ‫‪2013‬‬

‫‪� 24‬شباط‬ ‫الرئي�س �أمني اجلميّل‪� :‬آن الأوان لي�ستعيد‬ ‫الفريق امل�سيحي دوره ‪ ،‬ول�سنا يف مواجهة‬ ‫مع �سليمان‪ " ،‬والأرثوذك�سي" ي�ضمن‬ ‫‪� 1‬آذار‬ ‫ال�رشكة الفعلية‪.‬‬ ‫عند ال�ساعة ‪ 21‬ليل �أم�س بد�أت يف الفاتيكان‬ ‫جتمع �شيوخ و�شبان القوى الإ�سالمية يف البقاع‬ ‫ملنع عودة �صهاريج املازوت �إىل �سورية و�إعت�صموا مرحلة "الكر�سي ال�شاغر"‬ ‫على طريق عنجر‪.‬‬ ‫‪� 2‬آذار‬ ‫ال�شيخ احمد الأ�سري ينهي �إعت�صامه يف عربا من‬ ‫‪� 25‬شباط‬ ‫دون التوجه �إىل ال�شقق التي تعود �إىل حزب اهلل‬ ‫بـ ّري ال جل�سة عامة قبل التوافق ‪.‬‬ ‫ومن دون �إحتكاك مع القوى الأمنية‪.‬‬ ‫جمموعة �سلفية م�سّ لحة تقتحم امل�ست�شفى‬ ‫�شبان يدخلون م�سجد الأمني يف و�سط بريوت‬ ‫الإ�سالمي يف طرابل�س وتخرج املوقوف حممد‬ ‫ويطالبون ب�إنزال خطيب امل�سجد ال�شيخ ه�شام‬ ‫يو�سف املتهم ب�إطالق النارعلى الوزير في�صل‬ ‫خليفة مدير الأوقاف الإ�سالمية املقرب من املفتي‬ ‫كرامي‪.‬‬ ‫�إعت�صام لقوى �إ�سالمية و�سلفية يف و�سط بريوت‪ ،‬حممد ر�شيد قباين ‪.‬‬ ‫مترد يف �سجن روميه وال�سجناء يحتجزون عدد ًا‬ ‫للمطالبة بالإفراج عن املوقوفني الإ�سالميني‬ ‫و�أبرز اخلطباء ال�شيخ �أحمد الأ�سري الذي �أطلق ما من �أفراد قوى الأمن الداخلي ‪ ،‬ويفرجون عنهم‬ ‫الحق ًا ‪.‬‬ ‫�أ�سماها " �إنتفا�ضة الكرامة "‪.‬‬

‫�آذار‬

‫‪� 26‬شباط‬ ‫�إ�ستمرار التحركات العمالية ملطالبة احلكومة‬ ‫ب�إحالة �سل�سلة الرتب والرواتب �إىل جمل�س النواب‬ ‫و�إعت�صام �أمام م�رصف لبنان �شهد �إ�شكاال ً بني‬

‫‪� 4‬آذار ‬ ‫�إنتحابات بلدية يف ‪ 19‬بلدية منحلّة �أو م�ستحدثة‪،‬‬ ‫و�أبرزها يف القبيات حيث فازت الالئحة املدعومة‬ ‫من الكتائب والتيار الوطني احلّر والنائب خمايل‬ ‫‪129‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫ال�ضاهر‪ ،‬يف مواجهة الالئحة املدعومة من النائب‬ ‫فادي حبي�ش وق�سم من القوات اللبنانية‪.‬‬ ‫‪� 5‬آذار‬ ‫رئي�سا اجلمهورية واحلكومة يوقعان مر�سوم‬ ‫دعوة الهيئات الناخبة للم�شاركة يف الإنتخابات يف‬ ‫‪ 9‬حزيران‪.‬‬ ‫الرئي�س ميقاتي يعلن �أنه مر�شح للإنتخابات‬ ‫النيابية‪ ،‬و�سي�ستقيل قبل الإنتخابات لت�شكيل‬ ‫حكومة تديرها‪.‬‬ ‫‪� 6‬آذار‬ ‫�إجتماع لنواب من التيار الوطني احلّر‪ ،‬املردة‪،‬‬ ‫�أمل‪ ،‬حزب اهلل يف جمل�س النواب‪ ،‬يرف�ضون فيه‬ ‫مر�سوم دعوة الهيئات الناخبة على �أ�سا�س قانون‬ ‫ال�ستني‪.‬‬ ‫جل�سة ملجل�س الوزراء يف بعبدا ت�شهد نقا�شا ًحادا ً‬ ‫حول مر�سوم دعوة الهيئات الناخبة‪.‬‬ ‫‪� 8‬آذار‬ ‫الرئي�س �سليمان ي�ؤكد �أن الإنتخابات �ستجري‬ ‫بن�سبة ‪ % 95‬وفق قانون ال�ستني ‪.‬‬ ‫�إكتمال عقد الكرادلة الناخبني يف الفاتيكان‪ ،‬وال‬ ‫مر�شح قوي ًا بعد خلالفة خلالفة بينيديكتو�س الـ‬ ‫‪.16‬‬ ‫‪� 9‬آذار‬ ‫وزير الداخلية والبلديات يعلن بدء قبول طلبات‬ ‫الرت�شيح للإنتخابات النيابية �إبتداء من ‪� 11‬آذار‬ ‫حتى ‪ 10‬ني�سان ‪.‬‬ ‫�إعت�صام لل�شيخ �أحمد الأ�سري �أمام م�سجد البهاء يف‬ ‫�صيدا واعد ًا ب�أن الت�صعيد �سيكون يوم الأحد‪.‬‬ ‫الوزير اليا�س �سكاف يف حديث جلريدة الع�رص‬ ‫ي�ؤكد على مواقفه الثابتة ‪ " ...‬فال عودة عن‬ ‫أف�ضل الأن�سحاب على الدخول يف‬ ‫الإ�ستقالليّة‪ ،‬و� ّ‬ ‫لعبة �إلغاء زحلة "‪...‬‬ ‫‪� 11‬آذار‬ ‫م�س�ؤوالن يف اخلارجيّة الأمريكيّة يف بريوت اليوم‪.‬‬ ‫�إحتفال يف جممّع البورتيميليو يف الك�سليك‬ ‫ملجموعة من القوّات اللبنانيّة ‪� ،‬أطلقت على نف�سها‬ ‫�إ�سم"احلركة الت�صحيحيّة"‪ ،‬املعار�ضة ل�سمري‬ ‫جعجع برئا�سة حنا العتيق "احلنون"‪ ،‬وم�شاركة‬


‫محطات‬

‫البطريرك �سيقوم مب�ساع ٍ مع امل�سيحيني لإقرار‬ ‫قانون �إنتخابي جديد ‪.‬‬

‫اجتماع ر�ؤ�ساء احلكومة برئا�سة قباين يف‬ ‫من تاريخ ف�ؤاد مالك وجورج ك�ساب‪ ،‬ووزّعت احلركة‬ ‫لبنان عام‬ ‫ال�رساي ملعاجلة مو�ضوع دار الفتوى وميهلون‬ ‫كتيّب "نحن الق�ضيّة" و�شعار "نحن القوّات‬ ‫املفتي ‪� 3‬أيام لدعوة املجل�س ال�رشعي الإ�سالمي‬ ‫والقوّات تعود لنا"‪.‬‬ ‫الأعلى �إىل �إجتماع قبل مطالبته بالإ�ستقالة‪.‬‬ ‫‪� 20‬آذار‬ ‫وزارة اخلارجية ال�سورية تنفي ق�صف الطريان‬ ‫‪� 12‬آذار‬ ‫احلربي ال�سوري جلرود عر�سال‪ .‬والرئي�س‬ ‫فتح باب الرت�شّ ح للإنتخابات النيابيّة ومل يتقدّم ‪� 15‬آذار‬ ‫�أحد يف اليوم الأول‪ ،‬وبع�ض من رغب يف تقدمي بيان لوزارة اخلارجية ال�سورية يهدد بق�صف مي�شال �سليمان يعترب الأمر �إنتهاكا ً لل�سيادة‬ ‫تر�شيحه‪� ،‬إ�صطدم ب�إ�رضاب موظّ في وزارة‬ ‫ما �أ�سماها مواقع املخـ ّربني يف لبنان ‪ ،‬يف حال مل ويكلف وزير اخلارجية تقدمي �إحتجاج لدى‬ ‫توقف احلكومة �أعمال ه�ؤالء ‪.‬‬ ‫املاليّة وعدم متكّنه من دفع ر�سم و�ضمان‬ ‫�سورية ‪.‬‬ ‫ميقاتي ي�ؤكد على �أن التمديد ملجل�س النواب هو‬ ‫الرت�شّ ح‪.‬‬ ‫من �صالحية املجل�س و�أن ال مانع من التمديد‬ ‫�آذار‬ ‫لقادة الأجهزة الأمنية‪.‬‬ ‫‪� 13‬آذار‬ ‫عودة الرئي�س �سليمان من جولته الإفريقية‪،‬‬ ‫يف م�شهد تاريخي تابعه املاليني حول العامل‪،‬‬ ‫وجل�سة جمل�س الوزراء يف ال�رسايا احلكومية ‪.‬‬ ‫ت�صاعد �أم�س دخان �أ�سود من مدخنة كني�سة‬ ‫‪� 16‬آذار‬ ‫النيابة العامة الع�سكرية ت�ست�أنف قرار قا�ضي‬ ‫�سيك�ستني يف الفاتيكان‪ ،‬م�ؤذن ًا ب�أن الكرادلة مل بـ ّري وميقاتي �إىل الفاتيكان حل�ضور حفل‬ ‫التحقيق منع املحاكمة عن ال�شيخ �أحمد الأ�سري‬ ‫يوفّقوا يف دورة الإقرتاع الأوىل يف �إختيار البابا تن�صيب البابا فرن�سي�س‪.‬‬ ‫و�إبنه بتهمة التعّر�ض للقوى الأمنية ‪.‬‬ ‫مفتي اجلمهورية حممد ر�شيد قباين يعلن‬ ‫ال ‪ 266‬للكني�سة الكاثوليكيّة‪.‬‬ ‫الرئي�س �سليمان يغادر يف جولة �أفريقيّة على‬ ‫بح�ضور عدد من رجال الدين امل�ؤيدين له �إنه‬ ‫‪� 22‬آذار‬ ‫جل�سة جمل�س الوزراء يف بعبدا تقر �سل�سلة‬ ‫ر�أ�س وفد وزاري و�إداري و�إعالمي‪.‬‬ ‫يرتك دارالفتوى يف عهدة العلماء امل�سلمني‪،‬‬ ‫الرتب والرواتب معدال ً بعد تخفي�ضها بن�سبة‬ ‫ويبقى مفتي ًا للجمهورية‪ ،‬وذلك رد ًا على ما‬ ‫‪ % 5‬وفر�ض ر�سوم و�رضائب لتمويل‬ ‫‪� 14‬آذار‬ ‫طالبه به ر�ؤ�ساء احلكومات ال�سابقني‪.‬‬ ‫ال�سل�سلة و�إجراءات �إ�صالحية �أخرى ‪.‬‬ ‫ي�سوعي من " �آخر �أ�صقاع الأر�ض" من‬ ‫موجات من اجلراد بد�أت تغزو لبنان‪.‬‬ ‫الأمن العام يت�سلم من �سورية �أحد الناجني‬ ‫الأرجنتني‪ :‬البابا فرن�سي�س ر�أ�س الكني�سة‬ ‫من حادثة تلكلخ ح�سان �رسورالذي يقول‬ ‫الكاثوليكية‪ ،‬وقرعت �أجرا�س لبنان كلها‬ ‫‪� 18‬آذار‬ ‫�إجتماع يف املدر�سة املارونية يف روما ي�ضم �إىل‬ ‫للتلفزيون ال�سوري‪� ،‬أن داعي الإ�سالم ال�شهال‬ ‫�إبتهاج ًا بالبابا اجلديد ‪.‬‬ ‫البطريرك الراعي الرئي�سان بري‬ ‫هو من ميول املجموعة‪ ،‬وعند عودته �إىل بريوت‬ ‫وميقاتي والوزير ناظم اخلوري ممث ًال ينفي ذلك ‪.‬‬ ‫الرئي�س �سليمان ‪ ،‬و�سفريلبنان يف‬ ‫الفاتيكان العميد جورج خوري‪ ،‬وقد ‪� 23‬آذار‬ ‫جل�سة جمل�س الوزراء يف بعبدا تنتهي من‬ ‫تناول البحث مو�ضوع الإنتخابات‬ ‫النيابية‪ ،‬وبري ي�ؤكد �أن ال جل�سة قبل دون الإتفاق على متديد والية ريفي �أو تعيني‬ ‫التوافق‪ ،‬وميقاتي م�ستمر وال �إ�ستقالة هيئة الإ�رشاف على الإنتخابات‪ ،‬يتبعها �إعالن‬ ‫ميقاتي �إ�ستقالة حكومته ‪.‬‬ ‫للحكومة ‪.‬‬ ‫قوى ‪� 14‬آذار حتيي املنا�سبة يف‬ ‫رحيل هوغو �شافيز‬ ‫�إحتفال يف البيال‪ ،‬واملتحدثون ‪14‬‬ ‫�شخ�ص ًا ميثلون املجتمع املدين امل�ؤيد لقاء يف بكركي يجمع �إىل البطريرك الراعي‬ ‫لـ ‪� 14‬آذار‪.‬‬ ‫القادة املوارنة للبحث يف قانون الإنتخاب يف‬ ‫�ضوء لقاءات البطريرك يف روما مع الرئي�سني‬ ‫‪� 19‬آذار‬ ‫بري وميقاتي‪.‬‬ ‫لقاء ثان ٍ يف روما بني البطريرك الراعي‬ ‫والرئي�سان بـ ّري وميقاتي والوزير ناظم‬ ‫‪� 24‬آذار‬ ‫يو�ضح غداة �إ�ستقالته‪ :‬قراري حم�ض‬ ‫ميقاتي ّ‬ ‫اخلوري ي�ستكمل البحث يف مو�ضوع قانون‬ ‫�شخ�صي‪.‬‬ ‫الإنتخابات‪ ،‬والرئي�س ميقاتي يعلن �أن‬ ‫حنا العتيق يطلق حركة قدامى القوات‬ ‫‪130‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫احداث ‪Al ASSER 2013‬‬

‫الأجهزة الأمنية‪.‬‬ ‫مفتي اجلمهورية حممد ر�شيد قباين‬ ‫يحّ مل الرئي�سني احلريري وال�سنيورة‬ ‫م�س�ؤولية �أي �أذى قد يلحق به ‪.‬‬

‫انتخاب البابا فرن�سي�س‬

‫الرئي�س �سليمان طلب من الرئي�س ميقاتي‬ ‫اال�ستمراريف ت�رصيف الأعمال‪.‬‬

‫‪� 29‬آذار‬ ‫رئا�سة اجلمهورية تعلن يومي ‪ 5‬و ‪6‬‬ ‫ني�سان موعد ًا لإجراء الإ�ست�شارات‬ ‫النيابية امللزمة لتكليف رئي�س‬ ‫للحكومة‪.‬‬ ‫وزيرالطاقة جربان با�سيل يعلن‬ ‫�أن ‪� 52‬رشكة نفط عاملية تقدمت‬ ‫لال�شرتاك يف عمليات التنقيب عن‬ ‫النفط والغاز يف لبنان ‪.‬‬

‫‪� 30‬آذار‬ ‫الرتب مل يفك بعد رتبة درب ال�صليب يف الكوليزيوم يف‬ ‫قيد �سل�سلة‬ ‫الفاتيكان �إ�ستعادت �آالم امل�سيحيني‬ ‫والبابا يقول ‪� ":‬شباب لبنان عالمة‬ ‫رجاء لل�رشق والعامل كله"‪.‬‬

‫ني�سان‬

‫‪2013‬‬

‫‪� 25‬آذار‬ ‫�إختطاف املواطن ح�سن جعفر يف جرود‬ ‫عر�سال‪ ،‬ترد عليه ع�شرية �آل جعفر ب�إختطاف‬ ‫‪ 5‬مواطنني من بلدة عر�سال ‪.‬‬ ‫الرئي�س ميقاتي يقدم �إ�ستقالته خطي ًا للرئي�س‬ ‫�سليمان ويعلن ان قرار الإ�ستقالة �شخ�صي داعيا‬ ‫ً �إىل ت�شكيل حكومة �إنقاذ والعودة اىل طاولة‬ ‫احلوار‪.‬‬

‫‪ 1‬ني�سان‬ ‫الرئي�س �سليمان ي�شارك يف قدا�س الف�صح يف‬ ‫بكركي‪ ،‬ويعقد خلوة مع البطريرك الراعي و‬ ‫ي�رصّح له انه لن يوقّع على قانون متديد والية‬ ‫جمل�س النواب‪ ،‬و�إن كان قانون ال�ستني خط�أ ف�إن‬ ‫عدم �إجراء الإنتخابات خطيئة‪.‬‬ ‫‪� 27‬آذار‬ ‫�إحتفال يف مقر قوى الأمن الداخلي جرى خالله‬ ‫الرئي�س �سليمان مي��ل لبنان يف القمة العربية يف‬ ‫الت�سلم والت�سليم بني اللواء �أ�رشف ريفي واملدير‬ ‫الدوحة وي�ؤكد �سيا�سة لبنان الن�أي بالنف�س عن‬ ‫العام بالوكالة العميد روجيه �سامل‪.‬‬ ‫الو�ضع ال�سوري‪.‬‬ ‫‪ 2‬ني�سان‬ ‫الرئي�س ميقاتي يقول ب�أنه مر�شح لرئا�سة احلكومة جنبالط و ‪ 6‬من نواب كتلته يتقدمون غد ًا‬ ‫و�أنه لن يكررجتربة حكومة اللون الواحد‪.‬‬ ‫برت�شّ حهم �إىل وزارة الداخليّة وفق ًا لقانون‬ ‫ال�ستني‪.‬‬ ‫‪� 28‬آذار‬ ‫�أحزاب ‪� 14‬آذار تقاطع قدا�س �شهداء زحلة‬ ‫وفد نيابي من قوى ‪� 14‬آذاري�سلم الرئي�س بـ ّري‬ ‫�إحتجاجا ً على ما �أ�سمته "حماولة جمع ال�ضحية‬ ‫عري�ضة نيابية موقعة من ‪ 69‬نائباً‪ ،‬تطالبه بعقد واجلالد" ‪.‬‬ ‫جل�سة لإقرار قانون رفع ال�سن التقاعدية لقادة‬ ‫الوزير�سكاف يف ذكرى �شهداء زحلة يقول‪ :‬دم‬ ‫‪131‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫�شهداء زحلة الذي كتب �أ�سطورة �صمود �شعب‬ ‫وعزم �أبطال‪ ،‬ال يجب �أن ي�ضيع يف بازارات‬ ‫�سيا�سية تبيع وت�شرتي‪ .‬دم ال�شهيد هو فقط ملك‬ ‫الأر�ض التي �إرتوت من ‪،‬‬ ‫ف�أزهرت كرامة وعزة " ‪...‬‬ ‫‪ 3‬ني�سان‬ ‫◗ كتلة امل�ستقبل بعد �إجتماعها تدعو لإجراء‬ ‫اال�ست�شارات النيابية لتكليف رئي�س احلكومة‬ ‫يف موعدها‪ ،‬واىل ت�شكيل حكومة حيادية لإجراء‬ ‫الإنتخابات النيابية و�أن ت�ستند �إىل بيان بعبدا‬ ‫كبيان وزاري‪.‬‬ ‫وزارة اخلارجية الأمريكية حتذر رعاياها من‬ ‫ال�سفر �إىل لبنان ‪.‬‬ ‫‪ 4‬ني�سان‬ ‫�إجتماع الأقطاب املوارنة يف بكركي‪ ،‬والبيان‬ ‫ي�ؤكد �إلتزام امل�شاركني عدم الرت�شح وفق ًا‬ ‫لقانون ال�ستني‪ ،‬وتعليق البحث مب�رشوع اللقاء‬ ‫الأرثوذك�سي‪.‬‬ ‫وزيرالدفاع فايز غ�صن يوقع قرار ت�أجيل ت�رسيح‬ ‫مدير املخابرات يف اجلي�ش العميد �إدمون فا�ضل‬ ‫الذي يحال �إىل التقاعد يف ‪ 5‬ني�سان‪.‬‬ ‫‪ 5‬ني�سان‬ ‫عودة حتالف عام ‪ 2009‬والرعاية ال�سعودية ‪:‬‬ ‫متام �سالم باكرثية ‪� 69‬صوت ًا قبل التكليف ‪.‬‬ ‫وليد جنبالط يعلن ان مر�شحه للحكومة هو متام‬ ‫�سالم ‪ ،‬و�أنه لن يعطي الثقة �إ ّال حلكومة وحدة‬ ‫وطنية‪ ،‬و�إنه رف�ض �إقرتاح �سعد احلريري ت�سمية‬ ‫اللواء �أ�رشف ريفي لرئا�سة احلكومة لأنه �إ�سم‬ ‫حتد‪.ٍ.‬‬ ‫احلزب التقدمي اال�شرتاكي يقدّم تر�شيحاته‬ ‫النيابيّة يف وزارة الداخليّة من دون تر�شيح الوزير‬ ‫غازي العري�ضي‪.‬‬ ‫‪ 6‬ني�سان‬ ‫�سالم رئي�س ًا مكلّف ًا من اليوم الأول للإ�ست�شارات‬ ‫امللزمة بـ ‪� 86‬صوتاً‪ .‬وميقاتي يقول ‪� :‬سنكون �إىل‬ ‫جانبه وننتظر �إيجابيّة بد�أت طالئعها‪.‬‬ ‫وزير الداخليّة مروان �رشبل يطلب ت�أجيل‬ ‫الإنتخابات �إىل ‪ 16‬حزيران ومتديد مهلة الرت�شيح‬ ‫حتى ‪ 26‬ني�سان‪.‬‬


‫محطات‬ ‫من تاريخ‬ ‫لبنان عام‬

‫الن�ضال الوطني‪.‬‬ ‫‪ 7‬ني�سان‬ ‫رئي�س اجلمهوريّة ت�شاور مع برّي وكلّف �سالم الرئي�س �سعد احلريري يزور‬ ‫البطريرك الراعي يف حمل‬ ‫ت�أليف احلكومة‪.‬‬ ‫متاّم �سالم‪ :‬توحيد الر�ؤى والإتفاق ب�رسعة على �إقامته يف فرن�سا ‪.‬‬ ‫الرئي�س املكلف متام �سالم‬ ‫قانون للأنتخابات ‪.‬‬ ‫ينهي �إ�ست�شاراته ويقول ‪" :‬‬ ‫ح�صيلة �إ�ست�شارات التكليف ‪ 124 :‬نائب ًا‬ ‫�سمّوا متام �سالم‪ ،‬وعون وفرجنيّة والدويهي ال ثلث معطل يف احلكومة وال‬ ‫حكومة �سيا�سية‪.‬‬ ‫وكرم قاطعوا‪ ،‬واحلريري و�صقر �صوّتا‬ ‫بتفوي�ض‪.‬‬ ‫‪ 12‬ني�سان‬ ‫الطائرات ال�سورية تق�صف‬ ‫‪ 8‬ني�سان‬ ‫جرود عر�سال ما يوقع ‪ 10‬جرحى‪.‬‬ ‫الرئي�س املكلّف متام �سالم ي�ستقبل املهنّئني‪.‬‬ ‫التقى رئي�س الكتلة ال�شعبية املهند�س‬ ‫لقاءات يف بكركي جتمع على حدة البطريرك‬ ‫اليا�س �سكاف الرئي�س بري يف جمل�س‬ ‫والعماد عون‪ ،‬من ثم الرئي�س ال�سنيورة‬ ‫النواب حيث عر�ض معه التطورات من‬ ‫والبحث يتناول مو�ضوع قانون الإنتخابات‬ ‫مو�ضوعي الإنتخابات النيابية وت�شكيل‬ ‫النيابية ‪.‬‬ ‫احلكومة ‪.‬‬ ‫‪ 9‬ني�سان‬ ‫‪ 13‬ني�سان‬ ‫البطريرك الراعي يزور الرئي�س �سليمان قبل‬ ‫�إطالق املخطوف ح�سني جعفر من �سوريا بعد‬ ‫مغادرته اىل فرن�سا ومنها اىل دول �أمريكا‬ ‫و�ساطة �أهايل عر�سال‪ ،‬و�آل جعفر يفرجون عن‬ ‫اجلنوبية يف زيارة رعوية ملدة ‪ 50‬يوم ًا ‪.‬‬ ‫‪ 6‬خمطوفني لديهم من �أهايل عر�سال‪.‬‬ ‫الرئي�س املكلف متام �سالم يجول على ر�ؤ�ساء‬ ‫احلكومة ال�سابقني‪ ،‬ويدعو اىل حكومة من دون ال�شيخ �إحمد الأ�سري �إ�ست�أنف التحرك بعد‬ ‫عودته من تركيا ويدعو للإعت�صام يوم الأحد‬ ‫مر�شحني للإنتخابات النيابية ‪.‬‬ ‫عند دوار م�سجد احلريري يف �صيدا ‪.‬‬ ‫جلنة من اخلرباء ت�سلم مدعي عام التمييز‬ ‫القا�ضي حامت ما�ضي ملف ًا يحتوي على ‪411‬‬ ‫‪ 15‬ني�سان‬ ‫�إ�سم ًا تلقت �أمواال ً بطريقة م�شبوهة من بنك‬ ‫اجلي�ش ال�سوري احلّر يف ريف الق�صري ال�سورية‬ ‫املدينة مبا يوازي ‪ 607‬ماليني دوالر ‪.‬‬ ‫يق�صف حو�ش ال�سيد علي والق�صري يف منطقة‬ ‫الهرمل املواليتان حلزب اهلل ما يوقع قتيلني‬ ‫‪ 10‬ني�سان‬ ‫الرئي�س املكلف متام �سالم يبد�أ من جمل�س‬ ‫النواب الإ�ست�شارات النيابية لت�شكيل احلكومة‬ ‫و ‪ 6‬جرحى‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫�إجراء �إنتخابات املجل�س ال�رشعي الإ�سالمي‬ ‫الرئي�س الفرن�سي فرن�سوا هوالند ي�ستقبل‬ ‫الأعلى رغم املعار�ضة وقرار جمل�س �شورى‬ ‫البطريرك الراعي يف ق�رص الإليزيه ‪ ،‬وبيان‬ ‫الدولة بوقفها‪ ،‬وعدم �إجراء الإنتخابات يف‬ ‫فرن�سي ي�ؤكد مت�سك فرن�سا ب�إ�ستقرار لبنان ‪.‬‬ ‫طرابل�س والبقاع لعدم �إكتمال الن�صاب‪.‬‬ ‫�إخرتاق موقع �صحيفة امل�ستقبل ون�رش الئحة‬ ‫قتلى وجرحى يف انفجارين يف ختام املاراتون‬ ‫ب�أ�سماء ال�شهود للمحكمة الدولية اخلا�صة‬ ‫مبدينة بو�سطن االمريكية‬ ‫بلبنان‪.‬‬

‫املطرانان املخطوفان يازجي وابراهيم‬

‫رحيل بيار �صادق‬

‫اململكة مع جميع اللبنانيني وهي مع وحدتهم ‪.‬‬ ‫‪ 18‬ني�سان‬ ‫�إجتماع ر�ؤ�ساء احلكومة يف ال�رسايا احلكومية‬ ‫للبحث يف �أو�ضاع دار الفتوى بعد الإنتخابات‬ ‫للمجل�س ال�رشعي الإ�سالمي الأعلى ويعتربونها‬ ‫باطلة‪ ،‬وميقاتي ي�أمر بعدم ن�رش النتائج يف‬ ‫اجلريدة الر�سمية‪.‬‬ ‫جمل�س الأمن الفرعي يف اجلنوب مينع‬ ‫الرتخي�ص لل�شيخ �أحمد الأ�سري بالإعت�صام �أمام‬ ‫جممع الزهراء‪ ،‬والأ�سري م�صرّ على الإعت�صام ‪.‬‬

‫‪ 19‬ني�سان‬ ‫ر ّد القائد ال�سابق للقوات اللبنانية ف�ؤاد �أبو‬ ‫نا�رض على مواقف �أخرية �أطلقها رئي�س حزب‬ ‫القوات اللبنانية �سمري جعجع عن قدا�س‬ ‫زحلة‪،‬وقال �إن �إتهام ه�ؤالء املقاومني بالعمالء‬ ‫واخلونة ‪ ،‬هو تعد على كراماتهم ‪ ،‬وتزوير‬ ‫للتاريخ ‪ ،‬وال�سيما �أن هذا الإتهام �صادر عن‬ ‫�شخ�ص تواط�أ مع النظام ال�سوري‪ ،‬و�سلمه‬ ‫املنطقة امل�سيحية احلّرة يف ‪ 13‬ت�رشين الأول‬ ‫‪...... 1990‬‬ ‫‪ 17‬ني�سان‬ ‫‪ 11‬ني�سان‬ ‫جربان با�سيل يعلن �أ�سماء �رشكات النفط‬ ‫جمل�س النواب يقـ ّر قانون لتعليق املهل يف قانون جربان با�سيل يزور ال�سفري ال�سعودي بطلب منه‪،‬‬ ‫امل�ؤهلة للإ�شرتاك يف �أعمال التنقيب عن النفط‬ ‫الإنتخابات حتى ‪� 19‬أيار‪ ،‬مبقاطعة نواب جبهة ناق ًال اليه حتيات العماد عون وال�سفري ي�ؤكد �أن‬ ‫والغاز يف لبنان‪.‬‬ ‫‪132‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫احداث ‪Al ASSER 2013‬‬

‫‪ 20‬ني�سان‬ ‫�صدورمر�سوم جمهوري ب�إعطاء البطريرك مار‬ ‫يوحنا العا�رشيازجي اجلن�سية اللبنانية نظر ًا �إىل‬ ‫اخلدمات ذات ال�ش�أن التي ي�ؤديها للبنان ‪ ،‬كما‬ ‫�صدر مر�سوم �آخر يف التاريخ عينه يق�ضي بقبول‬ ‫منح ‪� 112‬شخ�صا ً اجلن�سية اللبنانية ‪.‬‬

‫‪ 23‬ني�سان‬ ‫ال�شيخ �أحمد الأ�سري ردا ً على دخول حزب اهلل‬ ‫يف املعارك يف �سورية يعلن �إن�شاء كتائب املقاومة‬ ‫احلرة للقتال يف �سورية وعن ت�أ�سي�س جمموعات‬ ‫�رسّية من الأ�شخا�ص لقتال حزب اهلل‬ ‫الرئي�س ميقاتي يرد على الرئي�س ال�سوري ‪ :‬الن�أي‬ ‫بالنف�س ملنع �إحرتاق لبنان‪.‬‬

‫�أمام املجل�س الد�ستوري بطعن بقانون تعليق املهل‬ ‫يف قانون الإنتخاب ‪.‬‬

‫‪ 28‬ني�سان‬ ‫‪� 8‬آذار ال ترتاجع عن الثلث املعطل والتاليف‬ ‫ينتظر املخرج ال�صعب لقانون الإنتخاب ‪.‬‬ ‫الوزير نقوال فتو�ش يدعو اىل التمديد بال مواربة ‪،‬‬ ‫وينفي تقدمي اقرتاح متديد تقني ‪.‬‬ ‫‪ 21‬ني�سان‬ ‫الوزير اليا�س ال�سكاف �إلتقى وفدا ً من جمعية‬ ‫النازحون ال�سوريون جتاوزوا املليون وامل�ساعدات ‪ 24‬ني�سان‬ ‫فرح العطاء يف دارته يف الريزة ‪ ،‬وذلك يف �إطار‬ ‫خطف مطران حلب بول�س اليازجي للروم‬ ‫ت�صل تباعا ً ‪.‬‬ ‫ن�شاط اجلمعية مبنا�سبة ذكرى احلرب الأهلية ‪،‬‬ ‫الأرثوذك�س‪ ،‬واملطران يوحنا ابراهيم عن حلب‬ ‫العائالت ال�رسيانية الأرثوذك�سية يف زحلة‬ ‫لل�رسيان الأرثوذك�س‪ ،‬هذا الأمر �شغل كل الأو�ساط واملكرّ�س لتحقيق ال�سلم الأهلي ‪.‬‬ ‫�إ�ستعادت جن�سيتها بقرار من جمل�س ال�شورى‪.‬‬ ‫املحلية والعلمية نظرا ً على خطورته و�إنعكا�سه‬ ‫‪ 29‬ني�سان‬ ‫على الوجود امل�سيحي ‪.‬‬ ‫‪ 22‬ني�سان‬ ‫�إ�ستنكر جمل�س �أ�ساقفة زحلة �إ�ستمرار خطف‬ ‫�إ�ستقبال ال�سيد علي خامنئي رئي�س الثورة‬ ‫الوزير اليا�س �سكاف يلتقي الرئي�س املكلف متام‬ ‫�سالم ويجد �أن هذا التكليف ي�شكل فر�صة ممتازة املطرانني بول�س يازجي و يوحنا ابراهيم وف�شل‬ ‫الإ�سالمية يف طهران ال�سيد ح�سن ن�رصاهلل ‪.‬‬ ‫كل امل�ساعي الدولية والإقليمية ‪ ،‬ودعا املجل�س‬ ‫وفد من الأحزاب اللبنانية امل�ؤيدة ل�سورية يزور‬ ‫من �أجل النهو�ض بوطننا وحتييده عن ويالت‬ ‫امل�ؤمنني �أن ي�صلوا �إىل جلنبه من �أجل عودة‬ ‫دم�شق ويلتقي الرئي�س ب�شار الأ�سد الذي يرى يف احلروب املحيطة بنا‪.‬‬ ‫املطرانني �ساملني اىل �أبر�شيتهما يف �أقرب وقت ‪.‬‬ ‫الوفد �صورة لبنان احلقيقي وي�س�أل ‪ :‬كيف ين�أى‬ ‫لبنان بنف�سه وهو يف دائرة النار ‪.‬‬ ‫‪ 25‬ني�سان‬ ‫‪ 30‬ني�سان‬ ‫وزير خارجية ا�سبانيا غار�سيا مارغللو يف زيارة‬ ‫اىل لبنان وي�صرّ ح ب�أن الو�ضع يف املنطقة م�ؤ�س�سة كهرباء لبنان ت�صدر بيانا ً تعلن فيه �أن‬ ‫الباخرة الرتكية توقفت عن �إنتاج الكهرباء و�إن‬ ‫يغلي ولدينا خوف وقلق من ال�سلفيني ‪.‬‬ ‫وفاة الر�سام الكاريكاتوري بيار �صادق ال�سبب هو حول نوعية الفيول امل�ستخدم ‪.‬‬ ‫�إبن زحلة باملول��‪.‬‬

‫الرئي�س متام �سالم‬

‫اللواء ا�شرف ريفي‬

‫�أيـار‬

‫‪2013‬‬

‫‪ 26‬ني�سان‬ ‫�إ�رسائيل تعلن �إ�سقاط طائرة من دون‬ ‫طيار قبالة �شواطىء حيفا كانت قد‬ ‫�إنطلقت من لبنان‪ ،‬وحتمّل حزب اهلل‬ ‫امل�س�ؤولية ‪ ،‬واحلزب ينف‪.‬‬ ‫وزير الداخلية يوقع على ت�سجيل‬ ‫عقد الزواج املدين بعد موافقة الهيئة‬ ‫الإ�ست�شارية العليا يف وزارة العدل‪،‬‬ ‫و�إ�شرتط الوزير عدم تغيري طائفة‬ ‫الزوجني‪.‬‬ ‫الرئي�س �سليمان ي�ستقبل الوزير اليا�س �سكاف‬ ‫ويبحث معه يف ال�ش�ؤون ال�سيا�سية املطروحة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة اىل �أو�ضاع منطقة زحلة وحميطها ‪.‬‬

‫‪� 2‬أيار‬ ‫�شعبة املعلومات يف قوى الأمن الداخلي توقف‬ ‫يف جرود عر�سال ح�سني احلجريي املتهّم بخطف‬ ‫الأ�ستونيني يف العام املا�ضي وبالقيام ب�أعمال‬ ‫�أخرى مل�صلحة القاعدة‪.‬‬

‫‪ 27‬ني�سان‬ ‫نواب جبهة الن�ضال الوطني مع النواب مروان‬ ‫حمادة وفريد مكاري و�أحمد كرامي‪ ،‬يتقدمون‬

‫‪� 3‬أيار‬ ‫الوزير وليد جنبالط يجدّد رف�ضه التمديد لرئي�س‬ ‫اجلمهوريّة �أو للمجل�س النيابي‪.‬‬

‫‪133‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫‪� 1‬أيار‬ ‫ال�سيّد ح�سن ن�رصاهلل ي�ؤكّد �سقوط مقاتليه يف‬ ‫�سورية‪ ،‬لكن الأعداد م�ضخّ مة‪.‬‬


‫محطات‬ ‫من تاريخ‬ ‫لبنان عام‬

‫جرح ‪� 6‬أ�شخا�ص يف تعنايل على خلفيّة‬ ‫�إ�شتباكات بينهم وبني اجلي�ش اللبناين �أثناء‬ ‫حماولتهم منع عبور �صهاريج املازوت �إىل‬ ‫�سورية التي كانت مبواكبة اجلي�ش‪.‬‬ ‫‪� 4‬أيار‬ ‫الرئي�س �سليمان يف الفاتيكان لتهنئة البابا على‬ ‫�إنتخابه‪ ،‬وقلق من بابا الفاتيكان من تزايد‬ ‫النازحني �إىل لبنان‪.‬‬ ‫‪� 5‬أيار‬ ‫متام �سالم ‪:‬مطلب الثلث املعطّ ل‪ ،‬تعطيل و �أنا‬ ‫ال�ضمان‪.‬‬ ‫عون يُفد الفرزيل �إىل معراب‪ ،‬وجعجع ي�شدّد‬ ‫على التوافق‪.‬‬ ‫‪� 8‬أيار‬ ‫الفرزيل وبا�سيل يف معراب ولقاء حول امل�رشوع‬ ‫الأرثوذك�سي وجعجع يردّ‪" :‬عم بتب�شرّ بول�س‬ ‫بامل�سيحيّة"‪.‬‬ ‫اللواء عبا�س ابراهيم يعود من تركيا حام ًال‬ ‫الئحة بـ‪� 371‬إ�سم �إمر�أة يف ال�سجون ال�سوريّة‬ ‫مقابل خمطويف �إعزاز‪.‬‬ ‫‪� 9‬أيار‬ ‫الرئي�س برّي يدعو �إىل جل�سة ت�رشيعيّة يف ‪15‬‬ ‫�أيار للبحث يف قانون الأنتخاب‪.‬‬

‫التمديد للمجل�س النيابي‬

‫هنا حلب ‪...‬‬

‫الرئي�س ال�سنيورة يُطلق كتاب "الإفرتاء يف‬ ‫كتاب الإبراء" رد ًا على الكتاب الذي �أ�صدره‬ ‫تكتّل التغيري والإ�صالح ‪.‬‬ ‫‪� 10‬أيار‬ ‫ال�سيّد ح�سن ن�رصاهلل يُعلن �أن احلزب مع‬ ‫املقاومة ال�شعبيّة ال�سوريّة يف اجلوالن‪ ،‬و�إن‬ ‫�سورية �ست�سلّم احلزب ا�سلحة نوعيّة جديدة‬ ‫تك�رس التوازن‪.‬‬ ‫‪� 12‬أيار‬ ‫جنبالط فج�أة يف ال�سعودية م�ستبقا ً والدة‬ ‫احلكومة ‪ ،‬حيث �إلتقى �سعد احلريري والأمري‬ ‫بندر بن �سلطان ‪.‬‬ ‫‪� 14‬أيار‬ ‫املجل�س الد�ستوري يرّد الطعن املقدم من نواب‬ ‫احلزب الإ�شرتاكي املتعلق بقانون تعليق املهل‪.‬‬ ‫جمل�س �أ�ساقفة زحلة �صلى للمطرانني‬ ‫املخطوفني ‪ ،‬واملطران �سفر يقول ‪ :‬امل�سيحيون‬ ‫يدفعون �أثمان الإ�ضطراب ت�رشيد ًا وقتالً‪.‬‬ ‫الوزير اليا�س �سكاف يلتقي الوزير �أ�سعد‬ ‫حردان ويتدار�سا امل�ستجدات والأو�ضاع العامة‬ ‫يف البالد‪ ،‬وي�ؤكدا على �إبقاء قنوات الإت�صال‬ ‫ي�صب يف م�صلحة ال�صالح العام‬ ‫مفتوحة ملا ّ‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫‪� 16‬أيار‬ ‫الرئي�س بري يرجىء اجلل�سة النيابية اىل‬ ‫يوم اجلمعة لعدم توفرالن�صاب ‪.‬‬ ‫القوات اللبنانية ‪ ،‬تيار امل�ستقبل واحلزب‬ ‫الإ�شرتاكي يقدمون م�رشوع قانون‬ ‫للإنتخابات النيابية يقوم على �إنتخاب‬ ‫‪ 68‬نائبا ً بالأكرثي و ‪ 60‬نائب ًا بالن�سبي‬ ‫والكتائب تتحفظ على هذا امل�رشوع‪.‬‬

‫النيابية‪ .‬وهذا ما �سيو�صلنا اىل التمديد ‪...‬‬ ‫وما امل�رشوع املختلط الذي طرح �أخري ًا �إال‬ ‫حلقة جديدة يف هذا ال�سياق‪ ،‬حيث ين�سف هذا‬ ‫القانون فر�صة كبرية للتوافق كانت تلوح يف‬ ‫الأفق‪ ،‬مع ما ي�شكله من خرق وا�ضح ملبادىء‬ ‫التمثيل ال�صحيح‪ ،‬ال�سيما يف مدينة زحلة التي‬ ‫يق�سمّها ب�شكل غري منطقي‪ ،‬مما يربز حمورية‬ ‫هذه املدينة‪ ،‬التي يريد اجلميع ال�سيطرة عليها‬ ‫وتقا�سم ح�صتها من املقاعد النيابية‪ ،‬مهم�شني‬ ‫بذلك �إرادة �أبنائها‪ ،‬وقرارهم احلّر وحقـ ّهم يف‬ ‫قانون عادل ومن�صف‪...‬‬ ‫‪� 18‬أيار‬ ‫الرئي�س بري �أمام الإعالميني‪ ":‬لن �أدعو اىل‬ ‫جل�سة يف غياب التوافق على قانون الإنتخاب‬ ‫وال رغبة لدي بالتمديد ليوم واحد "‬ ‫املجل�س يف�شل يف التوقيت القاتل والـ‪ 60‬على‬ ‫الأبواب‪� 31 ،‬أيارمهلة نهائية للتمديد‪.‬‬ ‫‪� 19‬أيار‬ ‫جعجع يرمي الكرة يف ملعب اجلرنال عون‬ ‫ويدعوه اىل جل�سة عامة ‪.‬‬ ‫برزت حت�ضريات �أولية لإقرتاح قانون التمديد‬ ‫للمجل�س مع حركة الفتة للوزير نقوال فتو�ش‬ ‫الذي ظهر يف �أروقة املجل�س مع �إقرتاح قانون‬ ‫للتمديد للمجل�س ملدة �سنتني ‪.‬‬ ‫‪� 20‬أيار‬ ‫ا�شتباكات يف طرابل�س ت�سفرعن وقوع قتيلني و‬ ‫‪ 20‬جريحاً‪ ،‬واجلي�ش يتدخل لوقفها‪.‬‬ ‫ق�ضية الإفتاء يف �صيدا نحو مزيد من التعقيد‪،‬‬ ‫و�سو�سان ي�ؤكد انه م�ستمر يف مهماته‪.‬‬

‫‪� 21‬أيار‬ ‫�إنتهاء �أعمال جلنة التوا�صل النيابية من دون‬ ‫الإتفاق على �صيغة قانون جديد‪.‬‬ ‫‪� 17‬أيار‬ ‫الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما يت�صل بالرئي�س‬ ‫مهزلة ت�رشيعية ت�شق الطريق للتمديد غد ًا ‪.‬‬ ‫�سليمان م�شدد ًا على �رضورة �إلتزام لبنان‬ ‫الوزير اليا�س �سكاف يرى تعليق ًا على‬ ‫احلياد �إزاء ما يجري يف �سورية ‪.‬‬ ‫جل�سات جمل�س النواب �إن�سياق يف لعبة‬ ‫بدء وزارة الداخلية والبلديات تلقي الرت�شحات‬ ‫تنات�ش املقاعد‪ ،‬واللعب من حتت الطاولة من‬ ‫للإنتخابات النيابية ومتدد املهلة حتى ‪� 27‬أيار‬ ‫�أجل فربكة قوانني �إنتخابية غري متوازنة‬ ‫احلايل‪ ،‬وح�صيلة اليوم الأول ‪ 7‬تر�شيحات‪.‬‬ ‫ت�ضمن لطرف �أو لآخر ال�سيطرة على الأكرثية‬ ‫‪134‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫احداث ‪Al ASSER 2013‬‬

‫جوالت العنف يف طرابل�س‬

‫‪� 25‬أيار‬ ‫تدفق املر�شحني من خمتلف التيارات والقوى‬ ‫ال�سيا�سية الذين و�صل عددهم اىل ‪ 400‬يف‬ ‫مبنى وزارة الداخلية لتقدمي طلبات الرت�شيح‬ ‫للإنتخابات‪ ،‬ومن املتخلفني حتى الآن حزب‬ ‫الكتائب‪.‬‬ ‫النائب وليد جنبالط بعد لقائه الرئي�س بري ي�ؤيد‬ ‫التمديد ملجل�س النواب يف هذه الظروف وال مربر‬ ‫مل�رسحية الإنتخابات‪.‬‬

‫‪� 27‬أيار‬ ‫�سقوط �صاروخني �صباح‬ ‫الأحد يف منطقة مار‬ ‫خمايل من منطقة عيتات‬ ‫قرب عاليه‪ ،‬و�أدت اىل‬ ‫�إ�صابة ‪ 4‬جرحى‪ ،‬ويقال‬ ‫�أن هذه ال�صواريخ هي ردا‬ ‫و�سي فالدميري بوتني ً على خطاب ال�سيد ح�سن‬ ‫الرئي�س الر‬ ‫ن�رصاهلل ‪.‬‬ ‫الكاردينال �ساندري لبى‬ ‫دعوة دروي�ش �إىل زحلة‪،‬‬ ‫‪� 22‬أيار‬ ‫ووجه نداء حازما ً لإطالق املطرانني املخطوفني ‪،‬‬ ‫خالفات داخل مقر الإفتاء يف �صيدا على خلفية‬ ‫وح�رض القدا�س املهند�س اليا�س �سكاف وعدد كبري‬ ‫تنازع املقر بني املفتي املنتهية واليته �سليم‬ ‫من �أع�ضاء الكتلة ال�شعبية‪.‬‬ ‫�سو�سان واملفتي املعينّ �أحمد ن�صار‪ ،‬والأمر ينتهي‬ ‫ب�إقفال املقر من قبل فرع املعلومات‪.‬‬ ‫‪� 28‬أيار‬ ‫جل�سة ملجل�س الوزراء يف ق�رص بعبدا تق ّر �سلفة‬ ‫‪� 23‬أيار‬ ‫‪ 22‬مليار لرية لإجراء الإنتخابات النيابية‪ ،‬وتعني‬ ‫حزب اهلل ي�شيّع عددا ً من عنا�رصه (‪ 8‬عنا�رص)‬ ‫هيئة الإ�رشاف على الإنتخابات‪ ،‬وحتديد موعد‬ ‫من الذين قاتلوا يف �سورية‪ ،‬رافقه �إ�شكال يف �صيدا �إقرتاع املغرتبني يف ‪ 7‬و‪ 9‬حزيران يف كل من‬ ‫بني �أن�صار ال�شيخ �أحمد الأ�سري والتنظيم ال�شعبي الكويت وملبورن و�سيدين‪.‬‬ ‫النا�رصي‪.‬‬ ‫�إقفال باب الرت�شيحات للإنتخابات النيابية‬ ‫نقوال فتو�ش يقدم �إقرتاح قانون بالتمديد ملجل�س‬ ‫على ‪ 706‬مر�شحني مقارنة بـ‪ 716‬مر�شح ًا يف‬ ‫النواب ملدة �سنتني �أي حتى ‪ 20‬حزيران‬ ‫�إنتخابات عام ‪.2009‬‬ ‫‪.... 2015‬‬ ‫‪� 29‬أيار‬ ‫‪� 24‬أيار‬ ‫مقتل ‪ 3‬ع�سكريني من اجلي�ش اللبناين على حاجز‬ ‫�إ�ستمرار الإ�شتباكات يف طرابل�س وح�صيلتها حتى لهم يف وادي حميد يف جرود عر�سال‪ ،‬واجلناة‬ ‫اليوم ‪ 21‬قتي ًال و ‪ 200‬جريحاً‪.‬‬ ‫يفرون بوا�سطة �سيارة ب�إجتاه الأرا�ضي ال�سورية‪.‬‬ ‫تقدم ‪ 18‬مر�شح ًا للإنتخابات النيابية‬ ‫�إجتماع بني الرئي�س بري والرئي�س ال�سنيورة‬ ‫برت�شيحاتهم اىل وزارة الداخلية ‪.‬‬ ‫والإتفاق على متديد والية جمل�س النواب‪ ،‬والعماد‬ ‫عون يرف�ض التمديد نهائياً‪.‬‬ ‫‪135‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫‪� 30‬أيار‬ ‫زيارة مفاجئة للرئي�س �سليمان والعماد قهوجي‬ ‫قائد اجلي�ش اىل مكان احلاجز يف جرود عر�سال‬ ‫حيث ا�ست�شهد ‪ 3‬من عنا�رصه‪.‬‬ ‫‪� 31‬أيار‬ ‫نواب و�شخ�صيات م�سيحية جتتمع عند النائب‬ ‫بطر�س حرب ‪ ،‬وتعترب �أن التمديد الق�رسي ملجل�س‬ ‫النواب هو خروج عن النظام الدميوقراطي ‪.‬‬

‫حزيران‬

‫‪2013‬‬

‫‪ 1‬حزيران‬ ‫جل�سة ملجل�س النواب ت�ستم ّر ‪ 5‬دقائق يت ّم‬ ‫خاللها �إقرار قانون لتمديد والية جمل�س النواب‬ ‫حتى ‪ ،20/11/2014‬مبوافقة النواب‬ ‫احلا�رضين الـ ‪ 97‬ومقاطعة نواب التغيري‬ ‫والإ�صالح‪ .‬كما يوقّع القانون كل من رئي�س‬ ‫اجلمهوريّة و احلكومة للإ�رساع يف ن�رشه‪.‬‬ ‫�إجتماع لتكتّل التغيري والإ�صالح يُعلن خالله‬ ‫الإعداد للطعن‪ ،‬وعون يقول املجل�س الد�ستوري‬ ‫�أمام م�س�ؤوليّة كبرية‪.‬‬ ‫جتمّع لعدد من املعرت�ضني على التمديد �أمام مدخل‬ ‫جمل�س النواب ير�شق �سيّارات النواب بالبندورة‪.‬‬ ‫الوزير اليا�س ال�سكاف ي�ستنكر هذه املفارقات‬ ‫اخلطرية بني طريف النزاع يف لبنان ‪ 8‬و ‪� 14‬آذار‬ ‫الذين لطاملا �إختلفوا منذ ثماين �سنوات وقادوا‬ ‫البلد �إىل ما هو عليه اليوم‪ ،‬وعادوا لي�سريوا‬ ‫حال ّي ًا (ما عدا التيار الوطني احلرّ) بخيار ن�سف‬ ‫الد�ستور والتمديد للمجل�س النيابي حتت حجّ ة‬ ‫الظروف احلرجة التي مت ّر بها البالد ! ‪ .....‬كفى‬ ‫تكاذب ًا ! لأنّه لو توفرّت الإرادة لكنّا قادرين على‬ ‫�إقرار قانون جديد للإنتخابات منذ �أربع �سنوات‪،‬‬ ‫لكن تبعيّة هذه الأطراف للخارج وج�شع ال�سلطة‬ ‫وتقا�سم املقاعد امل�سيطر عليها‪ ،‬هو ما �أو�صلنا �إىل‬ ‫هذا الطريق امل�سدود‪...‬‬ ‫‪ 2‬حزيران‬ ‫الرئي�س �سليمان وقّع الطعن بالتمديد "�إن�سجام ًا‬ ‫مع روح الد�ستور"‪.‬‬


‫محطات‬ ‫من تاريخ‬ ‫لبنان عام‬

‫‪ 3‬حزيران‬ ‫�إ�شتباكات م�سلّحة يف جرود بعلبك قرب احلدود‬ ‫ال�سوريّة اللبنانيّة بني عنا�رص من حزب اهلل‬ ‫ومقاتلني من اجلي�ش ال�سوري احل ّر وجبهة‬ ‫الن�رصة‪ ،‬ت�سفر عن مقتل عدد من امل�سلّحني‬ ‫ال�سوريني وعن�رص من حزب اهلل‪.‬‬ ‫البطريرك الراعي يدعو لت�صحيح خط�أ التمديد‪،‬‬ ‫ب�إقرار قانون جديد‪ ،‬وت�شكيل حكومة ت�ستند �إىل‬ ‫الد�ستور و�إعالن بعبدا‪.‬‬ ‫‪ 4‬حزيران‬ ‫تكتّل التغيري والإ�صالح يقدّم �إىل املجل�س‬ ‫الد�ستوري طعنه بقانون متديد والية جمل�س‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫تعرّ�ض �إمام م�سجد القد�س يف �صيدا لل�شيخ‬ ‫ماهر حمود ملحاولة �إغتيال فجر ًا يف �صيدا‪.‬‬

‫اجلي�ش يبد�أ اليوم �إزالة املتاري�س يف طرابل�س‬ ‫مبواكبة فاعليّات‪.‬‬ ‫هدنة ال�صليب الأحمر بني الق�صري والبقاع‪.‬‬ ‫‪ 10‬حزيران‬ ‫�إعت�صام لعدد من منا�رصي حزب الإنتماء‬ ‫اللبناين (�أحمد الأ�سعد) �أمام ال�سفارة الإيرانيّة‬ ‫قي بئر ح�سن �إحتجاج ًا على تدخّ ل �إيران‬ ‫وحزب اهلل يف �سورية وتعرّ�ض املعت�صمني‬ ‫لل�رضب بالعُ�صي من قبل مُناوئني لهم‪ .‬وينتهي‬ ‫الإعت�صام ب�سقوط قتيل هو ها�شم ال�سلمان من‬ ‫بلدة عدلون‪� ،‬سقط ب�إطالق نار جمهول امل�صدر‪.‬‬ ‫�إحتفال �إن�شادي للجماعة الإ�سالميّة يف امللعب‬ ‫البلدي يف �صيدا ت�ضامن ًا مع الثوار يف �سورية‪،‬‬ ‫يتخلّله �أنا�شيد لف�ضل �شاكر‪ .‬و�إحتفال �آخر‬ ‫للجماعة يف طرابل�س يندّد بتدخّ ل حزب اهلل يف‬ ‫�سورية‪.‬‬

‫‪ 5‬حزيران‬ ‫‪ 11‬حزيران‬ ‫�إجتماع لنوّاب وفعاليّات طرابل�س يف منزل‬ ‫الرئي�س �سليمان ي�ستقبل ال�سّ فري الإيراين لدى‬ ‫النائب حممد عبد اللطيف كبارة الذي يُطالب‬ ‫لبنان ويطلب معاقبة املعتدين �أمام ال�سفارة‬ ‫اجلي�ش بوقف املعارك خالل ‪� 48‬ساعة قبل‬ ‫على املعت�صمني‪ ،‬وال�سّ فري ينفي �أي م�س�ؤوليّة‬ ‫الإ�ضطرار للدفاع عن �أنف�سنا‪ ،‬ويتهّم اجلي�ش‬ ‫لل�سفارة‪.‬‬ ‫والرئي�س �سليمان بالتعاطف مع امل�سلّحني‪.‬‬ ‫�إنفجار عبوة نا�سفة على الطريق الدوليّة بني‬ ‫مثول رئي�س بلديّة عر�سال علي احلجريي‬ ‫�شتورة وامل�صنع يف منطقة تعنايل ت�ستهدف‬ ‫�أمام قا�ضي التحقيق الع�سكري فادي �صوان‬ ‫ملف حادث عر�سال‪ ،‬بعدما كان فان للركاب قيل �أنّه يُق ّل عنا�رص من حزب اهلل‬ ‫لأ�ستجوابه يف ّ‬ ‫‪،‬والفان يتابع �سريه نحو �سوريا‪.‬‬ ‫احلجريي تخلّف يف احل�ضور �سابقاً‪.‬‬ ‫جمل�س التعاون لدول اخلليج العربي‬ ‫تُعلن �أنها �ستتخذ �إجراءات تتناول‬ ‫‪ 6‬حزيران‬ ‫الرئي�س �سليمان يُطالب النيابة العامّة التمييزيّة الإقامة وامل�صالح املاليّة والتجاريّة بحق‬ ‫حزب اهلل املوجودة يف دولها‪.‬‬ ‫الإدّعاء على النائب حممد عبد اللطيف كبارة‪.‬‬ ‫�سقوط الق�صري بيد اجلي�ش ال�سوري النظامي‬ ‫يدعمه حزب اهلل‪ ،‬و�إن�سحاب �أع�ضاء املعار�ضة ‪ 12‬حزيران‬ ‫منها بعد ح�صار �أ�سبوعني‪ ،‬بعدما هدّد حزب اهلل �سقوط ‪� 9‬صواريخ على الهرمل‬ ‫م�صدرها امل�سلّحون يف اجلانب ال�سوري‬ ‫مبحاربته داخل لبنان‪.‬‬ ‫‪،‬ما يُوقع عدد ًا من اجلرحى و�أ�رضار ًا‬ ‫ما ّديّة‪.‬‬ ‫‪ 8‬حزيران‬ ‫عدم �إنعقاد جل�سة املجل�س الد�ستوري‬ ‫وحدات من اجلي�ش اللبناين ت�شتبك مع‬ ‫امل�سلّحني يف طرابل�س وتُداهم و تُ�صادر خمابىء لعدم �إكتمال النّ�صاب (‪� 8‬أع�ضاء) بغياب‬ ‫�أ�سلحة يف باب التبانة وجبل حم�سن وح�صول الع�ضوين ال�شيعيني والع�ضو الدرزي‪.‬‬ ‫�إ�شتباكات يف الأحياء الداخليّة لطرابل�س‪.‬‬ ‫‪ 13‬حزيران‬ ‫طائرة مروحيّة �سوريّة تق�صف منطقة عر�سال‬ ‫‪ 9‬حزيران‬ ‫‪136‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫قرب مبنى البلديّة‪ ،‬و�سورية تقول �إنّها تُالحق‬ ‫م�سلّحني فروا �إىل عر�سال‪ ،‬والرئي�س �سليمان‬ ‫يُدين الإعتداء‪ ،‬واجلي�ش يتعهّد ب�إتخاذ �إجراءات‬ ‫لعدم تكرار الإعتداءات ال�سوريّة‪.‬‬ ‫عدم توفّر الن�صاب لعقد جل�سة املجل�س‬ ‫الد�ستوري بعد �إ�ستمرار غياب الع�ضوين‬ ‫ال�شيعيني والع�ضو الدرزي‪ ،‬ودعوة جلل�سة‬ ‫�أخرى يوم الثالثاء القادم‪.‬‬ ‫‪ 14‬حزيران‬ ‫�سعد احلريري يوجّ ه ر�سالة �إىل اللبنانيني‬ ‫يُهاجم فيها بعنف حزب اهلل‪ ،‬ويعترب �أن احلزب‬ ‫�أو�صل لبنان �إىل خطر وجودي مل�صلحة �إيران‪،‬‬ ‫و�إنّ ن�رصاهلل �أ�صبح ر�أ�س الدولة والقائد الأعلى‬ ‫للقوّات امل�سلّحة‪.‬‬ ‫النائب �سليمان فرجنيّة يتوقّع عدم ح�صول‬ ‫�إنتخابات رئا�سيّة عام ‪ 2014‬و�أنّ لبنان قد‬ ‫يكون مُقب ًال على احلرب‪ ،‬ويعترب �أن �إعالن‬ ‫بعبدا ت�سوية �س ّنيّة – �شيعيّة على ح�ساب‬ ‫امل�سيحيني‪.‬‬ ‫‪ 15‬حزيران‬ ‫كلمة ال�سيّد ح�سن ن�رصاهلل ملنا�سبة يوم جريح‬ ‫حزب اهلل يُعلن خاللها �أن دخول احلزب يف‬ ‫احلرب ال�سوريّة هو قرار �إ�سرتاتيجي‪ ،‬و �إنّ‬ ‫احلزب دخل بعدما دخلت �أحزاب �أخرى‪.‬‬

‫اجلي�ش اللبناين‪ ...‬خ�شبة اخلال�ص‬

‫م�صر الثورة الدائمة‬


‫احداث ‪Al ASSER 2013‬‬

‫يحا�رص مقر الأ�سري يف م�سجد بالل بن رباح يف‬ ‫للأمم املتحدة يف لبنان ديريك بالمبلي‪ ،‬مذكرة‬ ‫عربا وقيادات اجلي�ش تطالب فعاليات �صيدا‬ ‫باخلروقات ال�سورية (من النظام واملعار�ضة)‪،‬‬ ‫ب�إعالن موقفها �أما مع اجلي�ش و�إما مع الفتنة‬ ‫للأرا�ضي اللبنانية وذلك بعد �إمتناع وزير‬ ‫وقاتلي الع�سكريني ‪.‬‬ ‫اخلارجية عدنان من�صور عن القيام بهذه املهمة‪.‬‬ ‫العثور على عبوة نا�سفة قرب مقر حزب البعث‬ ‫العربي الإ�شرتاكي يف جالاليف البقاع واجلي�ش‬ ‫‪ 20‬حزيران‬ ‫مواقف لقوى ‪� 8‬آذار تنتقد املذكرة التي �أر�سلها‬ ‫يعطلها ‪.‬‬ ‫الرئي�س االيراين ح�سن روحاين‬ ‫الرئي�س �سليمان اىل الأمني العام الوزير اليا�س �سكاف ي�ستنكر الإعتداء على‬ ‫للأمم املتحدة‪ ،‬والرئي�س بـ ّري‬ ‫اجلي�ش اللبناين يف عربا ويقول " اجلميع مدعو‬ ‫يعتربانها ت�صب الزيت على النار‪ ،‬للإلتفاف حول اجلي�ش اللبناين ‪ ..‬وعدم تربير �أو‬ ‫والنائب عا�صم قان�صو يطالب‬ ‫حتوير النظر عن الإعتداء الإرهابي على اجلي�ش‪،‬‬ ‫حمكمة الرئي�س بتهمة اخليانة‬ ‫فما يجري هناك ‪ ،‬ال يحتمل �أي �صفة مذهبية �أو‬ ‫العظمى ‪.‬‬ ‫ت�صدي منطقي ملجموعات �إرهابية‬ ‫طائفية‪ ،‬بل هو ّ‬ ‫الأمني العام للتنظيم النا�رصي‬ ‫تكفريية خارجة عن �سلطة الدولة‪ .‬ونتيجة ل�سيا�سة‬ ‫ال�شعبي يف �صيدا �أ�سامة �سعد‬ ‫بع�ض الأطراف التي دعمتها" ‪.‬‬ ‫يعلن �أن عنا�رص من تيار امل�ستقبل‬ ‫حلرب اليومية وعنا�رص �سوريا �شاركت يف القتال ‪ 25‬حزيران‬ ‫�سوريا ا‬ ‫الرئي�س ميقاتي يعلن اليوم يوم حداد وطني على‬ ‫اىل جانب الأ�سري قبل يومني ‪.‬‬ ‫�أرواح �شهداء اجلي�ش ‪.‬‬ ‫�إنتهاء الإ�شتباكات يف عربا بعد �سيطرة اجلي�ش‬ ‫‪ 21‬حزيران‬ ‫عدد من املحتجني يقطعون عدة طرق يف امل�صنع – اللبناين على مقر ال�شيخ �أحمد الأ�سري الذي فـ ّر مع‬ ‫�سعد احلريري ير ّد على ن�رصاهلل " مل نُر�سل‬ ‫�سعدنايل – املدينة الريا�ضية يف بريوت ت�ضامنا‬ ‫ف�ضل �شاكر وعدد قليل من منا�رصيه‪ .‬والق�ضاء‬ ‫مُقاتلني �إىل �سورية"‪.‬‬ ‫ًمع ما قالوا �أنه ح�صار لبلدة عر�سال و�سقوط قتيل الع�سكري ي�صدرمذكرة توقيف بحقهما وبحق‬ ‫على طريق امل�صنع ‪.‬‬ ‫‪ 123‬من منا�رصيه ‪.‬‬ ‫‪ 16‬حزيران‬ ‫الأمانة العامة ل ‪� 14‬آذار جتتمع يف زحلة‪.‬‬ ‫روحاين املعتدل يخالف التوقعات وينتخب رئي�سا ً‬ ‫لإيران‪ ،‬و�إرتياح لبناين حذر يواكب هذا التغيري ‪ 22 .‬حزيران‬ ‫على غرار �صاروخي عيتات يف ‪� 26‬أيار املا�ضي‪،‬‬ ‫‪ 26‬حزيران‬ ‫�سقط �صاروخي غراد �إنطلقا من بلونة قرب ق�رص وزير الداخلية مروان �رشبل وقائد اجلي�ش جان‬ ‫‪ 17‬حزيران‬ ‫قهوجي والرئي�س ال�سنيورة ك ٌل على حدة يتفقدون‬ ‫بعبدا والآخر بني ب�سو�س واجلمهور‪.‬‬ ‫مقتل ‪� 4‬شبان من �آل جعفر و�أمهز يف جرود‬ ‫عربا واجلي�ش املنت�رش فيها ‪.‬‬ ‫�إنتهت ف�صول الطعنني املقدمني من الرئي�س‬ ‫عر�سال‪ ،‬ما ي�ؤدي اىل توتر الأو�ضاع يف املنطقة‪،‬‬ ‫�إجتماع �إ�ستثنائي لكتلة امل�ستقبل يف دارة بهية‬ ‫ومطالبة الأهايل بت�سليم الفاعلني‪ .‬و�أهايل عر�سال �سليمان والتيارالوطني احلّر مع عدم �إلتئام‬ ‫احلريري يف جمدليون وبيان الكتلة يدعو‬ ‫ي�ستنكرون وحزب اهلل يعترب �أن الإ�ستنكار ال يكفي‪ .‬املجل�س الد�ستوري للمرة الثالثة و�إنق�ضاء املهلة‬ ‫القانونية‪ ،‬فبات قانون متديد والية جمل�س النواب اجلي�ش لإزالة املربعات الأمنية وال�شقق الأمنية‪،‬‬ ‫البطريرك الراعي يف تد�شني بازيليك حري�صا‬ ‫واحلريري تطالب ب�إغالق ال�شقق وو�ضع ح ّد‬ ‫�سنة وخم�سة �أ�شهر �ساري املفعول‪.‬‬ ‫بح�ضور الرئي�س �سليمان والرئي�س املكلف متام‬ ‫لعنا�رص �رسايا املقاومة التابعة حلزب اهلل يف‬ ‫�سالم يحّ مل ‪ 8‬و ‪� 14‬آذار م�س�ؤولية ما و�صلت‬ ‫�صيدا‪ ،‬وت�صفها بالعنا�رص التي تتعاطى احلبوب‬ ‫‪ 23‬حزيران‬ ‫�إليه الأو�ضاع يف لبنان من تردي ‪.‬‬ ‫ديفيد هيل �سفري ًا لأمريكا يف لبنان‪.‬‬ ‫املخدرة ‪.‬‬ ‫عون وحيد ًا يف مواجهة التمديد لقائد اجلي�ش جان‬ ‫‪ 19‬حزيران‬ ‫‪ 24‬حزيران‬ ‫قهوجي ‪.‬‬ ‫�إ�شتباكات يف عربا بني �أن�صار �أحمد الأ�سري‬ ‫و�رسايا املقاومة التابعة حلزب اهلل‪� ،‬رشارته حادث �إ�شتباكات عنيفة بني اجلي�ش اللبناين و�أن�صار‬ ‫�سري‪ ،‬و�إنت�شار للم�سلحني يف �صيدا‪ ،‬واجلي�ش ينجح ال�شيخ �أحمد الأ�سري يف عربا ت�سفر عن �سقوط‬ ‫‪ 28‬حزيران‬ ‫�إنفجار عبوتني نا�سفتني على �أوتو�سرتاد زحلة قيل‬ ‫يف �إنهاء الإ�شتباكات بعد �سقوط قتيل و ‪ 3‬جرحى‪� 12 .‬شهيدا ً للجي�ش (�إرتفع عددهم الحقا ً �إىل‬ ‫‪ )18‬وعدد غري حمدد من قتلى الأ�سري‪ .‬واجلي�ش‬ ‫الرئي�س �سليمان ي�سلم وكيل الأمني العام‬ ‫‪137‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫محطات‬ ‫من تاريخ‬ ‫لبنان عام‬

‫�أنها �إ�ستهدفت موكب ًا حلزب اهلل ‪.‬‬ ‫حزب اهلل ي�سلم اىل اجلي�ش ال�شقة التي ي�سكنها‬ ‫عنا�رص من احلزب يف عربا والتي كانت م�صدر‬ ‫�شكوى الأ�سري ‪.‬‬ ‫ت�سلم وت�سليم يف الأمن الداخلي‪ ،‬حيث ت�سلم‬ ‫العميد ابراهيم ب�صبو�ص مهام املدير العام‬ ‫بالوكالة‪ ،‬من املدير العام بالوكالة روجيه �سامل‬ ‫الذي �أحيل اىل التقاعد‪.‬‬ ‫‪ 29‬حزيران‬ ‫�صالة موحدة يف �صيدا ب�إمامة مفتي �صيدا‬ ‫ال�شيخ �سليم �سو�سان الذي يعلن ت�أييده للجي�ش‬ ‫ويطالبه بوقف الإعتقاالت والتوقيفات ‪.‬‬ ‫حماولة عدد من منا�رصي الأ�سري �إقتحام‬ ‫املربع الأمني الذي كان ي�شغله الأ�سري و�أ�صبح‬ ‫يف عهدة اجلي�ش الذي عمد اىل �إطالق النار‬ ‫لتفريق املتظاهرين ‪.‬‬ ‫‪ 30‬حزيران‬ ‫مظاهرات يف حمافظات عدة يف م�رص‪ ،‬نظمتها‬ ‫�أحزاب وحركات معار�ضة للرئي�س‪ ‬حممد‬ ‫مر�سي‪ .‬مواجهات وحرق مقار الإخوان‬ ‫واملتظاهرون يطالبون برحيل الرئي�س‪ ‬حممد‬ ‫مر�سي‪.‬‬

‫متوز‬

‫‪2013‬‬

‫‪ 1‬متوز‬ ‫رئي�سا اجلمهورية واحلكومة يقومان بزيارة‬ ‫خاطفة ليوم واحد اىل قطر لتهنئة �أمري البالد‬ ‫ال�شيخ متيم بن حمد بتوليه من�صبه‪.‬‬ ‫نائب وزير اخلارجية الأمريكية وليم برينز‬ ‫ي�صل اىل بريوت ويبد�أ لقاءاته مع النائب وليد‬ ‫جنبالط والرئي�س ال�سنيورة‪.‬‬ ‫‪ 2‬متوز‬ ‫عدم انعقاد جل�سة جمل�س النواب لفقدان‬ ‫الن�صاب‪ ،‬والرئي�س نبيه بري يعلن ت�أجيل‬ ‫اجلل�سة اىل ‪ 16-17-18‬متوز و�سط جدل‬ ‫�سيا�سي د�ستوري حول �صالحية جمل�س‬

‫النواب للت�رشيع يف ظل حكومة م�ستقيلة‪.‬‬ ‫وليم برينز يلتقي الر�ؤ�ساء الثالثة وقائد‬ ‫اجلي�ش وي�ؤكد دعمه اجلي�ش اللبناين‪ ،‬وي�رصح‬ ‫يف املطار �أن حزب اهلل و�ضع م�ستقبل لبنان يف‬ ‫خطر‪.‬‬ ‫‪ 3‬متوز‬ ‫العماد عون ي�ستقبل ال�سفري علي عوا�ض‬ ‫الع�سريي‪ ،‬الذي ي�ؤكد �أن �أبواب ال�سعودية‬ ‫مفتوحة �أمام العماد عون والتوا�صل مل ينقطع‪.‬‬ ‫لقاء لرجال دين م�سلمني �سنّة يف دار االفتاء يف‬ ‫طرابل�س‪ ،‬وال�شيخ �سامل الرافعي يقول‪�":‬أن‬ ‫اجلي�ش اللبناين هو بامرة ايران ويتواط�أ مع‬ ‫حزب اهلل لقتل �شباب ال�سّ نة"‪.‬‬ ‫‪ ‬وزير الدفاع امل�رصي الفريق‪ ‬عبد الفتاح‬ ‫ال�سي�سي‪� ‬إنهاء حكم حممد مر�سي‪ ،‬وت�سليم‬ ‫ال�سلطة لرئي�س املحكمة الد�ستورية العليا‪،‬‬ ‫امل�ست�شار عديل من�صور‪.‬‬ ‫‪ 4‬متوز‬ ‫الرئي�س الفل�سطيني حممود عبا�س ي�صل اىل‬ ‫لبنان يف زيارة ت�ستمر ثالثة �أيام‪ ،‬وعبا�س‬ ‫ي�ؤكد �أن ال�سالح الفل�سطيني هو ب�أمرة الدولة‬ ‫اللبنانية‪.‬‬ ‫ال�سفري االيراين يف لبنان يزور العماد عون‬ ‫يف الرابية‪ ،‬وي�ؤكد �أن ايران ترغب يف �أف�ضل‬ ‫العالقات مع ال�سعودية‪ ،‬و�أنها‬ ‫م�ستعدة لت�سليح اجلي�ش اللبناين‪.‬‬ ‫اجلي�ش امل�رصي ي�ؤكد اعتقال حممد‬ ‫مر�سي واحتمال توجيه اتهامات �ضده‬

‫‪ 6‬متوز‬ ‫م�سرية لعدد من �أن�صار الأ�سري تنطلق من‬ ‫م�سجد بالل رباح يف عربا باجتاه البولفار‬ ‫ال�رشقي ل�صيدا‪.‬‬ ‫جربان با�سيل يقول ان �إ�رسائيل ت�صل اىل‬ ‫النفط داخل مياهنا‪.‬‬ ‫‪ 8‬متوز‬ ‫الأمانة العامة لقوى ‪ 14‬اذار تعقد اجتماع ًا‬ ‫�إ�ستثنائي ًا يف دارة النائب بهية احلريري يف‬ ‫جمدليون واملطالبة بنزع ال�سالح وحتميل حزب‬ ‫اهلل الفلتان الذي يح�صل يف لبنان‪.‬‬ ‫رئي�س الوزراء الفرن�سي ال�سابق فرن�سوا فيون‬ ‫يزور لبنان ويلتقي عدد ًا من امل�س�ؤولني‪.‬‬ ‫‪ 9‬متوز‬ ‫�إنفجار يف بئر العبد ب�سيارة مفخخة بعبوة تزن‬ ‫‪ 35‬كلغ ت�سفر عن ‪ 53‬جريحاً‪ ،‬جروح معظمهم‬ ‫طفيفة‪.‬‬ ‫�إ�ستنكر رئي�س الكتلة ال�شعبية اليا�س �سكاف‬ ‫التفجري الإرهابي الذي �إ�ستهدف منطقة بئر‬ ‫العبد يف ال�ضاحية اجلنوبية و�أدى اىل ا�صابة‬ ‫عدد كبري من املدنيني‪ ،‬وا�صف ًا �إياه يف �إطار‬ ‫املخطط التفجريي الهادف اىل �إذكاء نار الفتنة‬ ‫املذهبية على كامل م�ساحة الوطن‪ ،‬و�إدخالنا يف‬ ‫دوامة الفو�ضى وال�رصاعات التي حتيط بنا‪.‬‬

‫‪ 5‬متوز‬ ‫ظهور ال�شيخ �أحمد الأ�سري يف �رشيط‬ ‫�صوتي م�سجل يدعو فيه �أن�صاره‬ ‫اىل االعت�صام يوم اجلمعة‪ ،‬ويتهم‬ ‫حزب اهلل بالوقوف خلف اجلي�ش‬ ‫يف �أحداث عربا‪ ،‬وهناك من ي�شكك‬ ‫يف �صحة الت�سجيل‪.‬‬ ‫الرئي�س الفل�سطيني يلتقي‬ ‫الر�ؤ�ساء ميقاتي وبري و�سالم‬ ‫وي�ؤكد ا�ستعداد الفل�سطييني‬ ‫ل�سحب ال�سالح من خارج‬ ‫املخيمات‪.‬‬ ‫‪138‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫تفجريات ال�ضاحية‬

‫زيارة البطرير‬

‫ك الراعي اىل زحلة‬


‫احداث ‪Al ASSER 2013‬‬

‫‪ 19‬متوز‬ ‫‪ 10‬متوز‬ ‫الرئي�س الفرن�سي‬ ‫قا�ضي التحقيق الع�سكري فادي �صوان ي�صدر‬ ‫قراره النهائي يف ق�ضية مقتل النقيب بيار ب�شعالين فران�سوا هوالند‬ ‫واملعاون �أول زهرمان يف عر�سال‪ ،‬ويطالب باالعدام يت�صل بالرئي�س‬ ‫�سليمان وي�ؤكد‬ ‫لـ‪ 37‬متهم بينهم علي احلجريي رئي�س بلدية‬ ‫عر�سال‪.‬‬ ‫�إ�ستعداد فرن�سا‬ ‫لت�سليح اجلي�ش‬ ‫‪ 12‬متوز‬ ‫و�إ�ستمراره دعم‬ ‫جل�سة للجان الدفاع الوطني والأمن والداخلية‬ ‫لبنان‪ ،‬و�رضورة‬ ‫الق‬ ‫�ضاء‬ ‫على ظاهرة �أحمد اال�سري‬ ‫والبلديات يف جمل�س النواب للبحث يف حوادث‬ ‫ت�شكيل حكومة ال‬ ‫عربا‪ ،‬واجلي�ش اللبناين يعر�ض �رشيط فيديو‬ ‫ت�ستثني �أحد‪.‬‬ ‫يطالب فيه الأ�سري من �أن�صاره بتمزيق عنا�رص‬ ‫جمل�س الأمن‬ ‫اجلي�ش وحرقهم‪.‬‬ ‫املركزي برئا�سة‬ ‫وزيرا الداخلية والبلديات‬ ‫‪ 13‬متوز‬ ‫يقرر �سحب عنا�رص احلماية‬ ‫دخول جنود �إ�رسائيليني اىل الأرا�ضي اللبنانية‬ ‫اال�ضافية املخ�ص�صة لبع�ض‬ ‫لبع�ض الوقت يف حوال‪.‬‬ ‫ال�شخ�صيات‪ ،‬ومعظمهم من‬ ‫املحكمة الدولية اخلا�صة بلبنان جتدد �إنتخاب‬ ‫‪� 14‬آذار‪ ،‬ما يثري موجة من‬ ‫رئي�سهما ديفيد باراغوانت ونائبه رالف ريا�شي الإنتقادات‪.‬‬ ‫ملدة ‪� 18‬شهر ًا �إبتداء من ‪� 1‬أيلول القادم‪.‬‬ ‫متيم يخلف حمد على عر�ش قطر‬ ‫وزارة الداخلية والبلديات تطلب من املر�شحني ‪ 20‬متوز‬ ‫الأمني العام حلزب اهلل ال�سيد ح�سن ن�رص اهلل‪،‬‬ ‫للإنتخابات النيابية التقدم بطلبات ل�سحب‬ ‫ال�سورية الإهتمام باملخطوفني‪.‬‬ ‫ي�ؤكد �إ�ستعداد احلزب للحوار من دون قيد �أو‬ ‫�أموالهم التي �أودعوها كت�أمني عند تر�شحهم‪.‬‬ ‫�رشط‪ ،‬والتم�سك بدعم اجلي�ش‪.‬‬ ‫‪ 23‬متوز ‬ ‫‪ 15‬متوز‬ ‫وزير اخلارجية واملغرتبني عدنان من�صور‪ ،‬وبناء الإحتاد الأوروبي يدرج ما ي�سمى باجلناح‬ ‫قيادة اجلي�ش تعلن عن توقيف ‪� 5‬أ�شخا�ص كانوا لطلب رئي�س اجلمهورية يوجه ر�سائل اىل الدول الع�سكري حلزب اهلل على الئحة املنظمات الإرهابية‬ ‫�إنطلقوا من خميم نهر البارد ومعهم بيك �أب‬ ‫الأوروبية متمني ًا عدم �إدراج حزب اهلل على الئحة لدى دول الإحتاد‪ ،‬وحزب اهلل يعترب القرار ظاملا‪.‬‬ ‫حممل ب�أ�سلحة و�صواعق و�آليتني لتفجري العبوات املنظمات الإرهابية‪.‬‬ ‫عن بعد‪ ،‬والتوقيف ّمت بني عر�سال ومقنة‪.‬‬ ‫عن مبادرة نواب زحلة يجيب الوزير اليا�س‬ ‫‪ 24‬متوز‬ ‫ال�سكاف �أن �أحد ًا مل يت�صل به حتى ال�ساعة‪ ،‬لكن �إعادة ت�أكيد رئي�س الكتلة ال�شعبية على �أن مبادرة‬ ‫‪ 16‬متوز‬ ‫نواب زحلة ما زالت مبهمة �إذ �أن �أي مبادرة تنطلق‬ ‫وزير الداخلية العميد مروان �رشبل يزور �سجن‬ ‫رغم ذلك‪ ،‬ولأنه يف �صف الإعتدال والإبتعاد عن‬ ‫من زحلة يجب �أن يكون مطلقها متم�سك ًا بزحلة‬ ‫روميه وينتقد الهدر احلا�صل والت�أخري يف تنفيذ‬ ‫الطائفية‪ ،‬ولأن الوطن م�صلحته فوق كل �إعتبار‪،‬‬ ‫كمرجعية وحيدة‪ ،‬و�أن يكون ح ّر ًا يف تقدمي م�صلحة‬ ‫الأ�شغال ‪.‬‬ ‫فهو �سيتعامل �إيجابي ًا مع الدعوة حلماية البالد‪،‬‬ ‫زحلة بوجه التدخالت الإقليمية والدولية التي‬ ‫تعطيل الن�صاب ي�ؤجل جل�سة جمل�س النواب اىل‬ ‫ب�رشط �أن ال تكون املبادرة جمرد مناورة لربح‬ ‫يرى �أنها تتحكم باحلياة ال�سيا�سية اللبنانية‪.‬‬ ‫‪ 30‬متوز‪.‬‬ ‫عطف النا�س والك�سب املعنوي‪...‬‬ ‫‪ 17‬متوز‬ ‫�إنفجار عبوة نا�سفة قرب جمدل عنجر على طريق‬ ‫امل�صنع ت�ؤدي اىل �سقوط جريحني ومعلومات‬ ‫ترجح‪� ،‬إنها �إ�ستهدفت موكب ًا حلزب اهلل‪.‬‬ ‫هيئة التن�سيق النقابية تطلق التوقيع على عري�ضة‬ ‫املليون للمطالبة ب�إقرار �سل�سلة رواتب املوظفني‪.‬‬

‫‪ 21‬متوز‬ ‫عون‪ :‬تنتظرنا مرحلة خطرة ولن من�شي بحكومة‬ ‫�أمر واقع‪ ،‬و�إعالن بعبدا ما زال �صاحلاً‪� ،‬أما‬ ‫التمديد لقائد اجلي�ش فهو لزيادة الإهرتاء‪.‬‬ ‫البطريرك الراعي �أ�سف ملا ي�صنع الغرب يف هذا‬ ‫ال�رشق‪ ،‬ويتمنى على الدول الداعمة للمعار�ضة‬ ‫‪139‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫‪ 25‬متوز‬ ‫الأمني العام حلزب اهلل ال�سيد ح�سن ن�رص اهلل‬ ‫يعترب �أن قرار الإحتاد الأوروبي ال قيمة له‪ ،‬وهو‬ ‫يربّر لإ�رسائيل �إعتداءاتها على لبنان‪.‬‬ ‫�أنباء غري م�ؤكدة عن وجود مت�ساح يف نهر‬ ‫بريوت‪ ،‬يثري الرعب يف قلوب جريان النهر‪،‬‬ ‫و�أهايل بريوت‪.‬‬


‫محطات‬ ‫من تاريخ‬ ‫لبنان عام‬

‫‪ 29‬متوز‬ ‫‪ 26‬متوز‬ ‫�سفرية الإحتاد الأوروبي �أجنلينا �إيخهور�ست البطريرك الراعي ينهي زيارته الرعوية لزحلة‬ ‫تزور مقر العالقات اخلارجية حلزب اهلل وتلتقي مو�صي ًا �أبناءها باحلفاظ على الأر�ض‪ ،‬وجتنيب‬ ‫امل�س�ؤول النائب ال�سابق عمار املو�سوي‪ ،‬وت�ؤكد منطقتهم تداعيات احلوادث يف �سوريا و�إحرتام‬ ‫�أن القرار ال يقدم ذريعة لإ�رسائيل للإعتداء على الالجئني‪.‬‬ ‫لبنان‪.‬‬ ‫‪ 31‬متوز‬ ‫وزارة الداخلية البلغارية تك�شف عن هويتي‬ ‫العماد عون وحيد ًا يف مواجهة التمديد لقائد‬ ‫�رشيكني مفرت�ضني ملنفذ هجوم بورغا�س يف‬ ‫متوز ‪ 2012‬وتن�رش �صورتهما وهما من حزب اجلي�ش جان قهوجي �سنتني ويدعو �إىل ت�شكيل‬ ‫اهلل‪ ،‬الأول ويُدعى ميالد فرح والثاين ح�سن‬ ‫هيئة وطنية للدفاع عن الد�ستور والقانون‪،‬‬ ‫احلاج ح�سن‪.‬‬ ‫ويعترب ما ح�صل �إنقالب ًا لن ي�سكت عليه‪.‬‬ ‫غد ًا ي�صدر قرار وزير الدفاع فايز غ�صن‬ ‫‪ 27‬متوز‬ ‫بت�أجيل ت�رسيح العماد جان قهوجي ورئي�س‬ ‫عون يلوّح بالطعن يف حال مدّد للعماد قهوجي الأركان اللواء وليد �سليمان ومدير املخابرات‬ ‫قائد ًا للجي�ش‪ ،‬وهو غري قانوين يعار�ضه بكل‬ ‫�إدمون فا�ضل‪.‬‬ ‫الو�سائل‪ ،‬ويقول �أن قوى الأمن الداخلي متهمة �إنعقاد لقاء �سيدة اجلبل يف �أوتيل الك�سندر يف‬ ‫بتهريب ال�سالح‪.‬‬ ‫الأ�رشفية لبحث هواج�س امل�سيحيني والدعوة‬ ‫النائب بهية احلريري تزور قائد اجلي�ش العماد للحوار مع امل�سلمني‪.‬‬ ‫جان قهوجي للمرة الأوىل منذ �أحداث �صيدا‪� ،‬شخ�صيات وقوى �إجتمعت عند الرئي�س �سليم‬ ‫وت�شيد بدور اجلي�ش‪.‬‬ ‫احل�ص وطالبت ب�سحب عري�ضة عزل املفتي‪.‬‬ ‫‪ 28‬متوز‬ ‫البابا فرن�سي�س يختتم الأيام العاملية لل�شبيبة‬ ‫اليوم يف ريو دي جينريو يف الربازيل‪.‬‬ ‫�أ�سبوع اجلي�ش يبد�أ بالتوافق على التمديد‬ ‫�سنة للعماد جان قهوجي‪.‬‬ ‫قدا�س يف ذكرى �سنة على غياب ال�سفري‬ ‫ف�ؤاد الرتك يف مطرانية بريوت‪ ،‬تر�أ�سه املطران‬ ‫كريلل�س ب�سرت�س ي�شارك فيه رئي�س الكتلة‬ ‫ال�شعبية الوزير اليا�س ال�سكاف‪.‬‬ ‫البطريرك الراعي يف زيارة رعوية لزحلة‪،‬‬ ‫م�ستمع ًا �إىل هواج�س �أفرقائها ومواقفهم‪.‬‬ ‫ويدعو �إىل �أن يتحاور ال�سيا�سيون الذين تعطل‬ ‫نزاعاتهم البلد‪.‬‬ ‫رئي�س الكتلة ال�شعبية املهند�س اليا�س �سكاف‬ ‫وعلى ر�أ�س وفد كبري ي�ستقبل البطريرك الراعي‬ ‫يف زحلة‪ ،‬ومما قاله للبطريرك‪... " :‬ب�رصاحة‬ ‫يا �سيدنا نحن اليوم ال منلك الثقة الكافية‬ ‫بالزعامات وبالقرار ال�سيا�سي امل�سيحي‪ ،‬ونحن‬ ‫الكتلة ال�شعبية مع ما منثله يف هذه املدينة‪ ،‬ن�ضع‬ ‫كامل الثقة يف الدور الذي تلعبه بكركي حاليا"‪،‬‬ ‫ونراهن على �شخ�صكم الكرمي من �أجل توحيد‬ ‫امل�سيحيني وقيادتهم نحو م�ستقبل �أف�ضل"‪...‬‬

‫�آب‬

‫‪2013‬‬

‫�سقوط ‪ 6‬جرحى‪.‬‬ ‫‪� 3‬آب‬ ‫الرئي�س �سعد احلريري يخاطب عرب ال�شا�شة‬ ‫من مقرّه يف ال�سعودية جموع اللبنانيني يف م�آدب‬ ‫�إفطار �أقامها تيار امل�ستقبل يف عدة مناطق ‪،‬‬ ‫وي�ؤكد على عدم امل�شاركة يف حكومة ي�شارك‬ ‫فيها حزب اهلل الذي يقتل ال�شعب يف �سورية‪.‬‬ ‫ال�سيد ح�سن ن�رصاهلل يطل يف خطاب ليوم‬ ‫القد�س‪ ،‬ي�ؤكد فيه �أن �شيعة علي بن �أبي طالب‬ ‫مع القد�س وفل�سطني ولن يتخلـ ّوا عنها م�ؤكدا‬ ‫ًعلى دعم اجلي�ش اللبناين والدعوة اىل احلوار‪.‬‬ ‫‪� 4‬آب‬ ‫جمزرة طاولت هاربني من الق�صف يف �سوريا‬ ‫على املنطقة احلدودية يف وادي رافق بني‬ ‫احلدود ال�سورية واللبنانية من جهة جرود‬ ‫عر�سال ‪ ،‬توقع ‪ 6‬قتلى و ‪ 9‬جرحى‪.‬‬ ‫‪� 5‬أب‬ ‫موجة خطف متبادل يف البقاع ال�شمايل بني‬ ‫�أهايل مقنة و�أهايل عر�سال‪ ،‬و�إ�شتباكات داخل‬ ‫عر�سال بني �سوريني ومعار�ضني لهم من �أبناء‬ ‫البلدة ‪.‬‬

‫‪� 6‬آب‬ ‫النائب وليد جنبالط ي�ؤكد �أن الواقع احلكومي‬ ‫‪� 1‬آب‬ ‫امل�أزوم ال ميكن �أن ي�ستمر اىل ما ال نهاية ‪،‬‬ ‫�إ�ست�شهاد ع�سكري من خمابرات اجلي�ش‬ ‫اللبناين يف �إ�شتباك مع م�سلحني يف جمدل عنجر‪ ،‬وال�سيما مع متدد الفراغ اىل �أكرث من موقع ‪،‬‬ ‫�أثناء قيام دورية منه مبطاردة متهمني بالإعتداء ويدعو اىل ترك فل�سطني لأهلها (وذلك رد ًا على‬ ‫كالم ن�رصاهلل)‪.‬‬ ‫على اجلي�ش‪.‬‬ ‫بث ت�سجيل �صوتي لل�شيخ �أحمد الأ�سري يدعو‬ ‫�إحتفاالت بعيد اجلي�ش و�أكاليل على �رضيح‬ ‫�أن�صاره �إىل التجمع والإعت�صام للإفراج عن‬ ‫اجلندي املجهول وقهوجي يف �أمر اليوم‪:‬‬ ‫معتقلي �أحداث عربا‪ ،‬ويحمّل تيار امل�ستقبل‬ ‫اخل�شية من الفراغ حتّمت القرارات ‪....‬‬ ‫م�س�ؤولية ما ح�صل معه ويتوجه اىل احلريري‬ ‫بالقول " كفى دجالً"‪.‬‬ ‫‪� 2‬آب‬ ‫‪� 3‬صواريخ غراد م�صدرها امل�ؤن�سة يف‬ ‫‪� 7‬آب‬ ‫�ضهورعرمون‪� ،‬سقطت واحدة قرب كلية‬ ‫القيادة والأركان يف الريحانية‪ ،‬وثانية يف حديقة �إحتجاجات وظهور م�سلّح يف طرابل�س �إ�ستنكار ًا‬ ‫حلكم املجل�س العديل‪ ،‬الذي ق�ضى بحب�س ال�شيخ‬ ‫�آل فريحة قرب الق�رصاجلمهوري‪ ،‬وثالثة يف‬ ‫طارق مرعي مدّة ‪ 15‬عام ًا لعالقته بتفجريات‬ ‫حميط منزل ال�سفري ال�سعودي يف الريزة‪.‬‬ ‫�إ�ستهدفت اجلي�ش اللبناين ‪.‬‬ ‫�إحتفال يف و�سط بريوت مبنا�سبة عيد اجلي�ش‬ ‫الرئي�س ميقاتي يرت�أ�س �إجتماع ًا �أمن ّي ًا لبحث‬ ‫يتخللها �إطالق مفرقعات ت�ؤدي �إىل‬ ‫‪140‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


Al ASSER

141

Special Edition 2013


142

Special Edition 2013


‫احداث ‪Al ASSER 2013‬‬

‫الو�ضع الأمني يف لبنان عموم ًا ويف طرابل�س‬ ‫‪� 13‬آب‬ ‫خ�صو�ص ًا بعد الأحداث املخلّة بالأمن وفر�ض‬ ‫الرئي�س �سليمان ينتقل‬ ‫اخلوات الذي ت�شهده �أ�سواقها وحمالها التجاريّة‪� .‬إىل املق ّر ال�صيفي‬ ‫للق�رص اجلمهوري يف‬ ‫‪� 8‬آب‬ ‫بيت الدين ويقول �أن‬ ‫اليوم �أول �أيام عيد الفطر يف لبنان لدى الطوائف احلكومة يجب �أن ُت�شكّل‬ ‫ال�سنيّة‪ ،‬على �أن يكون غد ًا �أول �أيام الفطر لدى‬ ‫يف �أقرب الآجال و�أن‬ ‫الطائفة ال�شيعيّة‪.‬‬ ‫معادلة اجلي�ش وال�شعب‬ ‫َعلِم موقع ليبانون فايلز �أن رئي�س الكتلة ال�شعبيّة واملقاومة لي�ست لطائفة‬ ‫حترير خمطويف اعزاز‬ ‫الوزير اليا�س �سكاف �سيغيب عن �إ�ستقبال النائب �أو فئة بل يجب �أن تكون‬ ‫مي�شال عون الذي �سيزور زحلة‪ .‬ولفتت م�صادر‬ ‫ب�إرادة الدولة‪.‬‬ ‫�سكاف �إىل �أنّ الدعوة التي تلقاها من التيار‬ ‫يف اليوم الثاين لزيارة‬ ‫الوطني احل ّر يف زحلة كانت خجولة وعرب الهاتف‪ .‬عون �إىل زحلة يدعو اجلميع"‬ ‫من زحلة املتعدّدة املذاهب‬ ‫‪� 12‬آب ‬ ‫املتعاي�شة خالل التاريخ �إىل‬ ‫�إقدام جمموعة مُ�سلّحة فجر يوم اخلمي�س‪،‬‬ ‫العودة �إىل �أنف�سهم ‪ ،‬بلحظة‬ ‫على �إيقاف با�ص على طريق املطار يق ّل طاقم‬ ‫وعي ‪� :‬أمِل من امل�س�ؤولني على‬ ‫�إحدى الطائرات الرتكيّة‪ ،‬ويخطف قائد الطائرة‬ ‫الرغم ب�أننا مُتخا�صمون على‬ ‫ومُ�ساعده للمطالبة بالإفراج عن اللبنانيني يف‬ ‫الإداء ال�سيا�سي �إال ّ نكون‬ ‫�إعزاز‪،‬واملجموعة تُعلن عن نف�سها بزوار الإمام‬ ‫مُتخا�صمني على الوطن‪.‬‬ ‫الر�ضا‪.‬‬ ‫بيان مُ�شرتك من �آل �أمهز و�آل‬ ‫النائب مي�شال عون يقوم بزيارة �إىل زحلة من دون جعفر يعتربان فيه �أن رئي�س بلديّة عر�سال علي‬ ‫لقاء الوزير اليا�س �سكاف‪ ،‬ويف كلمة له ي�صف‬ ‫احلجريي م�س�ؤول عن املكمن الذي تعرّ�ض له يف‬ ‫احلكومة احلياديّة باملغامرة ال�سيا�سيّة التي‬ ‫اللبوة بعد مقتل �أربعة من �أبناء العائلتني يف وادي‬ ‫�ستج ّر البالد �إىل اخلراب‪.‬‬ ‫رافق يف عر�سال‪.‬‬

‫تفجريات طرابل�س‬

‫الكبتاغون فخر ال�صناعة اللبنانية‬

‫احلرب الكيميائية‬

‫املعلوف �أن �سكاف وافق على مبد�أ املبادرة‬ ‫وفكرتها‪ ،‬لكنّه يدر�س التفا�صيل وبعدها نتوا�صل‪.‬‬

‫‪� 15‬آب‬ ‫نائب مدير املخابرات الرتكيّة عبد الرحمن‬ ‫بلجيك ي�صل �إىل لبنان لبحث مو�ضوع املخطوفني‬ ‫‪� 14‬آب‬ ‫الرتكيني ‪،‬ويلتقي وزير الداخليّة ومدير عام قوى‬ ‫وزير خارجيّة تركية �أحمد داود‬ ‫الأمن الداخلي‪.‬‬ ‫�أوغلو يتّ�صل بعدنان من�صور ويُبدي �إنفجار كبري يف منطقة الروي�س يُ�سفر عن �سقوط‬ ‫قلقه من تداعيات عمليّة اخلطف على ‪ 25‬قتيال ً و ‪ 250‬جريحا ً و�أ�رضار مادّية كبرية‪.‬‬ ‫العالقات اللبنانيّة الرتكيّة‪.‬‬ ‫�إ�ستنكر رئي�س الكتلة ال�شعبيّة اليا�س ال�سكاف‬ ‫قوى الأمن تحُ بط عمليّة تهريب كميّة التفجري الإرهابي الذي �رضب منطقة الروي�س يف‬ ‫من املخدّرات هي ‪ 5‬ماليني حبّة‬ ‫ال�ضاحية اجلنوبيّة لبريوت و�أدّى �إىل �سقوط عدد‬ ‫كبتاغون ترتاوح قيمتها بينت ‪ 50‬و كبري من ال�ضحايا واجلرحى من املدنيني الأبرياء‪،‬‬ ‫‪ 100‬مليون دوالر من �سورية �إىل‬ ‫وا�ضع ًا �إيّاه يف �إطار املخطط الإرهابي الهادف �إىل‬ ‫�إحدى الدول العربيّة عرب مرف�أ بريوت ج ّر لبنان نحو نريان احلروب الأهليّة والطائفيّة‬ ‫بوا�سطة �آلية تكييف عمالقة‪.‬‬ ‫التي جتتاح املنطقة‪ ،‬وحتويله �إىل �ساحة لل�رصاع‬ ‫و�صول الباخرة الرتكيّة �أورهان‬ ‫الإقليمي‪.‬‬ ‫بيه لتوليد الكهرباء يف معمل اجليّة بقوّة ‪80‬‬ ‫ميغاواط‪.‬‬ ‫‪� 17‬آب‬ ‫�إجتماع هو الأول من نوعه يجمع الوزير �سكاف ال�سيّد ح�سن ن�رصاهلل يف ذكرى حرب متوز ‪2006‬‬ ‫بنائب القوّات اللبنانيّة جوزف معلوف ومُن�سّ ق يط ّل يف �إحتفال يف عيتا ال�شعب يقول‪� :‬أن حزب اهلل‬ ‫القوات يف زحلة مي�شال التنوري‪ ،‬وي�ؤكّد‬ ‫�سيواجه التكفرييني‪ ،‬و�أنهم ي�ستهدفون كل لبنان‬ ‫‪143‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫محطات‬ ‫من تاريخ‬ ‫لبنان عام‬

‫ولي�س ال�ضاحية‪ ،‬وي�ؤكّد �أنه ملحاربة التكفرييني احلو�ش الر�شيدية قرب �صور ب�إجتاه �إ�رسائيل‪� 27 ،‬آب‬ ‫التي �أعلنت �أن ال�صواريخ �سقطت يف �أماكن‬ ‫مُ�ستع ّد للحرب �ضدّهم يف �سورية‪.‬‬ ‫�إجتماع املجل�س االعلى للدفاع برئا�سة رئي�س‬ ‫�رسايا عائ�شة �أ ّم امل�ؤمنني تُعلن م�س�ؤوليّتها عن غري م�أهولة‪ ،‬و�إ�ستبعدت وقوف حزب اهلل خلف اجلمهورية يف بعبدا‪ ،‬ومن املقررات التي‬ ‫العملية التي حملتها للجهاد العاملي‪.‬‬ ‫تفجري الروي�س‪.‬‬ ‫�أعلنت رفع اجلهوزية الأمنية والعمل على‬ ‫�إنفجار �سيارتني �أمام م�سجدي التقوى‬ ‫�رشاء جتهيزات للجي�ش وقوى الأمن الداخلي‬ ‫‪� 18‬آب‬ ‫وال�سالم يف طرابل�س‪� ،‬أوقعا ‪� 45‬ضحية ونحو للم�ساعدة يف ك�شف املتفجرات‪.‬‬ ‫�سعد احلريري‪ :‬ما ح�صل يف الروي�س جرمية‬ ‫‪ 500‬جريحاً‪ ،‬و�إ�صابة اللواء �أ�رشف ريفي‬ ‫ب�شعة‪ ،‬لكن حزب اهلل يف �سورية جرمية �أي�ضاً‪� ،‬إ�صابة طفيفة‪.‬‬ ‫‪� 28‬أب‬ ‫وحماية لبنان قرار م�شرتك‪.‬‬ ‫�إ�ستنكر رئي�س الكتلة ال�شعبية املهند�س اليا�س الهجوم على �سورية ينتظر قرار �أوباما‪،‬‬ ‫الأمن �ضبط حمولة ‪ 250‬كلغ من املتفجّ رات يف �سكاف التفجريان الإرهابيان اللذين �رضبا‬ ‫والعملية �رضبات �صاروخية ملدة يومني‬ ‫�سيّارة مفخخة يف الناعمة ويُالحق املتورّطني‪ .‬طرابل�س‪ ،‬و�إعترب �أن املخطط الإرهابي الرببري لـ‪35‬هدف ًا حمتمال‪.‬‬ ‫الهادف اىل �إ�شعال نريان الفتنة املذهبية قد‬ ‫يف الدميان ح�رضال�سفري ال�سوري فغاب �سفراء‬ ‫‪� 20‬آب‬ ‫�أ�صبح وا�ضح ًا ومك�شوفاً‪ ،‬فالأيادي اخلارجية اخلليج‪ ،‬والراعي ي�رشح ل�سفراء العرب مواقف‬ ‫عودة الوزير وائل ابو فاعور وتيمور جنبالط التي حترك ه�ؤالء املجرمني‪ ،‬لن تتوانى عن‬ ‫البطريركية‪.‬‬ ‫من ال�سعوديّة بعد لقائهما الأمري بند بن‬ ‫�إ�ستهداف �أية منطقة من لبنان خدمة مل�رشوعها‬ ‫�سلطان‪.‬‬ ‫التفجريي‪.‬‬ ‫‪� 29‬آب‬ ‫البطريرك الراعي يرتيّث يف لقاء ال�سفراء العرب‬ ‫�إجتماع وزاري يف بعبدا لبحث تداعيات ال�رضبة‬ ‫بعد تبلّغه �إعرتا�ضات على مُ�شاركة علي �سفري ‪� 25‬آب‬ ‫الع�سكرية ال�سورية‪ ،‬والرئي�س �سليمان يدعو اىل‬ ‫حركة �أمل �أرج�أت مهرجانها بذكرى تغييب‬ ‫�سورية‪.‬‬ ‫�سيا�سة الن�أي بالنف�س على �أ�سا�س �إعالن بعبدا‪.‬‬ ‫الإمام مو�سى ال�صدر ‪.‬‬ ‫�إعتقال حممد البديع املر�شد العام جلماعة‬ ‫حب�س �أنفا�س يف لبنان و�إ�ستنفار لإيواء موجات‬ ‫«الإخوان امل�سلمني» يف م�رص وجماعة الإخ��ان البطريرك الراعي‪ :‬خطة تنفذها قوى خارجية النازحني‪.‬‬ ‫تعلن تويل حممود عزت �إبراهيم من�صب املر�شد من �أجل تدمري العامل العربي‪.‬‬ ‫‪� 30‬آب‬ ‫�ضبط ‪ 4‬ماليني حبة كبتاغون يف �سعدنايل‬ ‫العام م�ؤقتا‪.‬‬ ‫وتوقيف ‪ 9‬بينهم ‪� 3‬سوريني حاولوا تهريبها‪ .‬و�صل ال�سفري الأمريكي اجلديد دايفيد هيل‬ ‫الدول الغربية تلوّح ب�رضبة ع�سكرية ممكنة على اىل لبنان لت�سلم مهامه‪ ،‬ويعبرّ يف بيان له عن‬ ‫‪� 21‬آب‬ ‫�رسوره بالعودة اىل لبنان‪� ،‬إذ �سبق وعمل فيه‬ ‫عدم �إنعقاد جل�سة جمل�س النواب لفقدان‬ ‫�سوريا على خلفية االتهامات املوجّ هة للنظام‬ ‫‪ 25‬عاماً‪.‬‬ ‫الن�صاب وت�أجيلها �إىل ‪� 23‬أيلول‪.‬‬ ‫با�ستخدام ال�سالح الكيميائي ووزير االعالم‬ ‫قناة ‪ .L.B.C‬تبث �رشيط ًا �صوتيا ً و�صور ًا‬ ‫الق�ضاء يُوقف ال�شيخ عا�صم العاريف �أحد‬ ‫ال�سوري يقول �أنّ �رضب �سوريا لي�س نزهة‬ ‫للمخطوفني الرتكيني‪ ،‬يطالبان فيه بتقدمي‬ ‫ال�شيوخ املقرّبني من �أحمد الأ�سري على خلفيّة‬ ‫لأحد حتت �أيّ ظرف‪.‬‬ ‫م�ساعدة حلل ق�ضية خمطويف �إعزاز‪.‬‬ ‫مُ�شاركته يف القتال �ض ّد اجلي�ش �إبان �أحداث‬ ‫�رشكات الطريان الفرن�سية والقرب�صية تلغي‬ ‫عربا‪.‬‬ ‫‪� 26‬أب‬ ‫البطريرك الراعي يزور معر�ض ر�شيد كرامي رحالتها اجلوية اىل لبنان خالل الليل ملدة‬ ‫ال�سفرية الأمريكيّة مورا كونيللي �أنهت‬ ‫�شهرين‪.‬‬ ‫الدويل يف مدينة طرابل�س للتعزية ب�ضحايا‬ ‫مهاماتها وغادرت نهائ ّي ًا �إىل بالدها‪.‬‬ ‫التفجريين‪.‬‬ ‫‪� 31‬آب‬ ‫ال�شيخ داعي الإ�سالم ال�شهال م�ؤ�س�س التيار‬ ‫‪� 22‬آب‬ ‫قائد اجلي�ش اللبناين يف كلمة له يف �إحتفال تكرميي ال�سلفي يدعو اىل �إنت�شار ال�رشطة الذاتية حلفظ ال�سفارة ال�سعودية يف لبنان حتتج لدى وزارة‬ ‫اخلارجية على قيام عنا�رص من حزب اهلل‬ ‫ل�ضباط اجلي�ش‪ ،‬ي�ؤكد �أن اجلي�ش يخو�ض معركة الأمن يف طرابل�س‪.‬‬ ‫بتفتي�ش �إحدى �سياراتها التي ح�رضت اىل‬ ‫�ضد الإرهاب الذي ي�ستهدف جميع اللبنانيني‪.‬‬ ‫وا�شنطن �إ�ستعدت ع�سكري ًا وحدّدت �أهداف ًا‬ ‫ال�ضاحية لإ�صطحاب مواطنني �سعوديني‪،‬‬ ‫جمزرة الفجر الكيميائي يف دم�شق ت�صدم العامل‪� :‬سورية‪ ،‬ودم�شق تهّدد ب�إ�شعال املنطقة �إذا ما‬ ‫�أوقفا على حاجز للحزب عند مدخل ال�ضاحية‬ ‫‪ 1300‬قتيل وجل�سة عاجلة ملجل�س الأمن‪.‬‬ ‫هوجمت‪ .‬ومو�سكو حتّذر الغرب من تكرار‬ ‫اجلنوبية لبريوت‪.‬‬ ‫مغامرة العراق‪ ،‬وطهران تنبـ ّه �أمريكا اىل‬ ‫احلكومة الربيطانية حتذر رعاياها من ال�سفر‬ ‫‪� 23‬آب‬ ‫"اخلط الأحمر"‪.‬‬ ‫اىل لبنان‪ ،‬ومغادرته اذا مل يكن وجودهم‬ ‫�إطالق ‪� 4‬صواريخ كاتيو�شيا من منطقة‬ ‫‪144‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


Al ASSER

145

Special Edition 2013


‫تعلن الجامعة اللبنانية األميريكية (‪)LAU‬‬ ‫أنها إفتتحت في زحلة مكتباَ لها وذلك في مبنى غرفة التجارة‬ ‫والصناعة والزراعة في زحلة والبقاع لتسهيل معامالت طالب‬ ‫المنطقة الراغبين اإللتحاق بالجامعة واالستفسار عن كافة‬ ‫االختصاصات ‪ ،‬لإلتصال‪ :‬كل يوم من التاسعة صباحاً وحتى‬ ‫الثانية بعد الظهر على أرقام الهاتف‬ ‫‪76/009650‬‬

‫‪08/802528‬‬

‫‪08/800529-8‬‬

‫لبنانية‬ ‫ّ‬ ‫بنك لبنان والخليج ش‪.‬م‪.‬ل‪ .‬يعلن عن زيادة رأسماله إلى ‪ 204.6‬مليار ليرة‬ ‫ب�ي�روت يف ‪ 01‬كان���ون الأول ‪� :3102‬أعل���ن بن���ك لبن���ان واخللي���ج �ش‪.‬م‪.‬ل‪.‬‬ ‫ع���ن زيادة ر�أ�س���ماله �إىل ‪ 6.402‬ملي���ار لرية لبنانيّة لي�ص���بح جمموع الأموال‬ ‫اخلا�ص���ة للم��ص�رف م���ا يق���ارب ‪ 003‬ملي���ار ل�ي�رة لبنانيّ���ة وذل���ك تكري�س��� ًا‬ ‫ّ‬ ‫للإ�س�ت�راجتيّة املبنيّة على تنمية جممل �أعمال امل�رصف بحيث �أنّ الأرقام املحققة‬ ‫�أ�شارت �إىل زيادة نوعيّة للم�رصف يف الربع الثالث من هذا العام‪.‬‬ ‫ويعترب ال�س���يّد �س���امر عيتاين‪ ،‬نائب رئي�س جمل�س الإدارة – املدير العام‪�“ :‬أنّه‬ ‫مب���وازاة النتائ���ج املاليّ���ة اجليّ���دة التي يحقّقه���ا امل�رصف‪ ،‬ف����إنّ تنمي���ة الأموال‬

‫اخلا�صة بامل�رصف و�إ�ستمرار من ّو الأرباح بن�سب جيّدة‪ ،‬ي�صبّان حكم ًا يف تدعيم‬ ‫القوّة املاليّة للم�رصف وتعزيز خطواته التو�س���عيّة مما يزيد قدرته على مواكبة‬ ‫فر�ص م�ؤاتية لتحقيق النمو الذاتي‪”.‬‬ ‫علم���ا ً‪� ،‬أنّ���ه خالل ال�س���نوات ال�س���ابقة ق���ام امل�رصف بزي���ادة ر�أ�س���ماله على عدّة‬ ‫مراحل بحيث ارتفع ر�أ�س���ماله ب�ش���كل يتنا�س���ب مع حجم تطور �أعمال امل�رصف‬ ‫ليبلغ ‪ 35‬مليار لرية لبنانيّة يف عام ‪ 7002‬ولي�صبح ‪ 601‬مليار لرية لبنانيّة‬ ‫يف ع���ام ‪ 0102‬و‪ 6.402‬ملي���ار ل�ي�رة لبنانيّ���ة ع���ام ‪ 3102‬لريتف���ع جمموع‬

‫اخلا�ص���ة للم�رصف وحقوق م�س���اهميه �إىل �أكرث م���ن ‪ 003‬مليار لرية‬ ‫ّ‬ ‫الأم���وال‬ ‫لبنانيّة‪.‬‬ ‫كما جتدر الإ�شارة �إىل �أنّ امل�رصف قد �ض ّم �أع�ضاء جدد �إىل جمل�س �إدارته خالل‬ ‫هذا العام ويعمد �إىل تو�سيع �شبكة فروعه على الأرا�ضي اللبنانيّة وخارجها من‬ ‫خالل فتح فروع جديدة‪� ،‬آخرها كان يف الأ�رشفيّة جنوبي م�ست�شفى الروم‪ ،‬فرع‬ ‫يف �ش���ارع املقد�س���ي يف احلمرا يف بريوت ومكتب متثيل يف دبي �إ�ض���اف ًة �إىل �إطالق‬ ‫الكثري من اخلدمات واملنتجات امل�رصفيّة املميّزة تلبي ّة لإحتياجات زبائنه‪.‬‬


‫احداث ‪Al ASSER 2013‬‬

‫�رضورياً‪ .‬والكويت تعمد اىل �إجالء رعاياها من‬ ‫لبنان‪.‬‬

‫�أيلول‬

‫‪2013‬‬

‫‪� 1‬أيلول‬ ‫رئي�س جمل�س النواب نبيه بري يف كلمة متلفزة له‬ ‫من مقره يف عني التينة‪ ،‬يدعو �إىل حوار ملدة ‪� 5‬أيام‬ ‫متوا�صلة‪ ،‬للإتفاق على خريطة طريق حل ّل الأزمة‬ ‫اللبنانية‪ ،‬تق�ضي �إىل ت�شكيل حكومة وتبحث يف‬ ‫الإ�سرتاتيجية الدفاعية‪.‬‬ ‫�أوباما يفاجئ العامل ب�إرجاء ال�رضبة ل�سوريا‪،‬‬ ‫وينتظر قرار الكونغر�س بدء ًا من تاريخ ‪� 9‬أيلول‪.‬‬ ‫‪� 2‬أيلول‬ ‫قائد القوات يف ذكرى �شهداء القوات اللبنانية يف‬ ‫معراب ي�ؤكد �أن القوات اللبنانية لن تكون العب ًا‬ ‫عادي ًا يف �إنتخابات رئا�سة اجلمهورية‪ ،‬و�إنها تريد‬ ‫رئي�س ًا قوياً‪ .‬ويدعو �سعد احلريري �إىل العودة �إىل‬ ‫لبنان‪.‬‬ ‫الإعالن عن فوز كارن غراوي ملكة جمال لبنان‬

‫�ضحايا العبارة االندوني�سة‬

‫خطف ال�صيديل و�سام اخلطيب‬

‫لعام ‪.2013‬‬ ‫‪� 3‬أيلول‬ ‫رئي�س جمل�س الأمن القومي وال�سيا�سة اخلارجية‬ ‫الإيراين عالء الدين الربوجردي يزور لبنان‬ ‫ويلتقي الر�ؤ�ساء م�ؤكد ًا �أن �إ�ستقرار لبنان يخدم‬ ‫�إ�ستقرار املنطقة‪.‬‬ ‫�سجال بني دار الفتوى ورئا�سة احلكومة بعدما‬ ‫�إتهمت الدار جهاز �أمن مرتبط ًا برئا�سة احلكومة‬ ‫بفربكة تقارير �أمنية بحق بع�ض رجال الدين يف‬ ‫الدار‪ ،‬وردّت رئا�سة احلكومة بدح�ض �إدعاءات دار‬ ‫الفتوى‪.‬‬ ‫‪� 4‬أيلول‬ ‫رئي�س جلنة الأمن القومي وال�سيا�سة اخلارجية‬ ‫الإيراين عالء الدين الربوجردي يتابع زيارته‬ ‫للبنان ويلتقي الرئي�سان �سليمان وميقاتي والأمني‬ ‫العام حلزب اهلل‪ ،‬وي�رصّح ب�أن كل �شيء ممكن �إذا‬ ‫تعرّ�ضت �سورية لعمل ع�سكري غربي‪.‬‬ ‫الهيئات الإقت�صادية تنفذ �إ�رضاب ًا عام ًا اليوم‬ ‫�إحتجاج ًا على الأو�ضاع الإقت�صادية وعدم ت�شكيل‬ ‫حكومة جديدة‪.‬‬ ‫‪� 6‬أيلول‬ ‫الرئي�س املكلف متام‬ ‫�سالم بعد زيارته‬ ‫الق�رص اجلمهوري يعلن‬ ‫الإ�ستمرار يف امل�شاورات‬ ‫لت�شكيل احلكومة وعدم‬ ‫الي�أ�س‪ ،‬ورف�ضه ت�شكيل‬ ‫حكومة ف�شة خلق‪ ،‬و�أنه‬ ‫مع حكومة جامعة‪.‬‬ ‫الن�رشة ال�شهرية‬ ‫ال�صادرة عن جمعية‬ ‫م�صارف لبنان تك�شف‬ ‫�أن الدين العام و�صل �إىل ‪ 60‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫‪� 7‬أيلول‬ ‫�إجتماع للمجل�س الأعلى للدفاع‬ ‫برئا�سة الرئي�س �سليمان للبحث‬ ‫بالأو�ضاع الأمنية و�أو�ضاع‬ ‫النازحني ال�سوريني‪.‬‬ ‫‪147‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫ال�سفري الأمريكي لدى لبنان ديفيد هيل يبا�رش‬ ‫عمله بعد تقدمي �أوراق �إعتماده ويطالب الأطراف‬ ‫اللبنانية اخلروج من �سورية‪ ،‬ال�سيما حزب اهلل‬ ‫الذي ينتهك �سيا�سة الن�أي بالنف�س‪.‬‬ ‫�أوباما يتم�سك ب�رضب �سورية وبوتني مب�ساعدتها‪،‬‬ ‫وهوالند ال يتحرك ع�سكري ًا قبل تقرير املفت�شني‪.‬‬ ‫‪� 9‬أيلول‬ ‫الرئي�س �سليمان يلتقي الرئي�س الفرن�سي هوالند يف‬ ‫فرن�سا على هام�ش امل�ؤمتر الفرنكوفوين يف ني�س‪،‬‬ ‫وي�ؤكد له دعم اجلي�ش اللبناين‪.‬‬ ‫�إعت�صامات رمزية يف بريوت وعدد من املناطق‬ ‫ال�سيما �صيدا وبريوت دعم ًا ل�سورية و�ضد‬ ‫احلرب‪.‬‬ ‫‪� 10‬أيلول‬ ‫وفاة مي �إر�سالن جنبالط �أرملة كمال جنبالط‬ ‫ووالدة النائب وليد جنبالط عن عمر ‪� 87‬سنة‪.‬‬ ‫�إعرتاف ‪ 7‬موقوفني ب�إطالق ال�صواريخ من‬ ‫عرمون بلونة والتي �سقطت يف بعبدا الكحالة‪� ،‬أنهم‬ ‫كانوا ي�ستهدفون ال�ضاحية اجلنوبية وال ‪ 7‬هم ‪5‬‬ ‫�سوريني ولبنانيان‪.‬‬ ‫‪� 11‬أيلول‬ ‫وزير الدفاع الوطني فايز غ�صن ي�ؤجل بناء على‬ ‫�إقرتاح قائد اجلي�ش ت�رسيح مدير املخابرات‬ ‫العميد �إدمون فا�ضل لغاية ‪� 20‬آذار ‪.2014‬‬ ‫�أوباما مينح الديبلوما�سية �أيام ًا يف �سورية‪ ،‬بناء‬ ‫على �إقرتاح الرئي�س الرو�سي بوتني‪.‬‬ ‫ال�سفري الزحلي مي�شال �أبو خاطر وجد مقتو ًال يف‬ ‫تعنايل‪ ،‬وظهرت �آثار مقاومة و�سيارة م�رسوقة‬ ‫وخزنة منهوبة‪.‬‬ ‫‪� 12‬أيلول‬ ‫جون كريي يت�صل بالرئي�س �سليمان ويتباحث معه‬ ‫حول �أو�ضاع املنطقة‪ ،‬وي�ؤكد �أن لبنان �ضد �أي‬ ‫تدخل ع�سكري يف �سورية‪.‬‬ ‫ت�شييع مي �إر�سالن والدة النائب وليد جنبالط‬ ‫مب�شاركة �سيا�سية وحزبية من خمتلف الأطراف‬ ‫اللبنانية‪ .‬وقد متثّل حزب اهلل بوفد‪ ،‬كما ح�رض‬ ‫�شيخ عقل طائفة املوحدين الدروز املعني من قبل‬ ‫طالل �إر�سالن ال�شيخ نا�رص الدين الغريب و�شيخ‬ ‫العقل ال�شيخ نعيم ح�سن‪.‬‬


‫محطات‬ ‫من تاريخ‬ ‫لبنان عام‬

‫‪� 13‬أيلول‬ ‫بيان عن رئا�سة اجلمهورية اللبنانية يو�ضح‬ ‫خلفيات �إعالن بعبدا‪ ،‬ويبني �أن الإعالن مل‬ ‫يتطرق �إىل �سالح املقاومة‪ ،‬و�أن اجلميع وافق‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫اململكة ال�سعودية تن�صح رعاياها بعدم ال�سفر‬ ‫�إىل لبنان نظر ًا للأو�ضاع الأمنية التي مت ّر بها‬ ‫املنطقة‪.‬‬

‫بتخ�ص���ص �إجتماع على هام�ش‬ ‫دورة اجلمعية العمومية للأمم‬ ‫املتحدة يف نيويورك يف ‪25‬‬ ‫ال�شهر اجلاري‪ .‬والرئي�س‬ ‫�سليمان �سيقول للدول‬ ‫امل�شاركة‪ 40% :‬من املقيمني‬ ‫يف لبنان الجئون‪ ،‬ومليون‬ ‫لبناين حتت خط الفقر‪.‬‬

‫‪� 19‬أيلول‬ ‫‪� 16‬أيلول‬ ‫بريطانيا تعدل ن�صائحها‬ ‫م�ؤ�س�سة ب�شري اجلميل حتيي �إ�ست�شهاده‬ ‫لرعاياها بال�سماح لهم بال�سفر‬ ‫بقدا�س يف بكفيا‬ ‫�إنت�شار م�سلّح وحديث عن �إ�شكاالت بني عنا�رص �إىل لبنان جمدد ًا مع �رضورة جتنب‬ ‫بع�ض املناطق يف ال�شمال والبقاع‬ ‫من حزب اهلل والقوى الأمنية يف زحلة‪ ،‬على‬ ‫خلفية ما قيل عن م ّد احلزب �شبكة �إت�صاالت يف واجلنوب وال�ضاحية اجلنوبية‪.‬‬ ‫الوزير اليا�س �سكاف يرى مع �إنتهاء‬ ‫زحلة‪.‬‬ ‫الوزير اليا�س �سكاف ي�صدر بيان ًا عن الإ�شكال مفاو�ضات الفروف‪ -‬كريي يف جنيف‬ ‫�أم�س‪" ،‬يبدو �أن احلل ال�سيا�سي‬ ‫الذي وقع بني عنا�رص من حزب اهلل و�أهايل‬ ‫املنطقة ال�صناعية يف زحلة‪ ،‬ويقول‪ "... :‬ت�شدّد للأزمة ال�سورية قد و�ضع على ال�سكة‬ ‫ال�صحيحة و�أن ت�سوية ما بد�أت تلوح‬ ‫الكتلة ال�شعبية على �أن �أمن املجتمع الزحلي‬ ‫يف الأفق ولو حتى لفرتة م�ؤقتة‪ .‬فهل‬ ‫هو خط �أحمر‪ ،‬ال ميكن لأحد جتاوزه‪ ،‬لكنها‬ ‫ي�صحو اللبنانيون من غفوتهم‪ ،‬وميتنعوا عن‬ ‫يف الوقت عينه‪ ،‬تعترب �أن الوقت لي�س منا�سب ًا‬ ‫الإ�سرت�سال يف �أمنياتهم والتعويل على قدرة‬ ‫لإ�ستغالل هذا احلادث �سيا�سياً‪ ،‬ولإطالق هذه‬ ‫الأطراف الدولية على ح�سم الأمور مل�صلحتها‬ ‫الت�رصيحات النارية التي ت�صب الزيت على‬ ‫النار "‪ ،‬مت�سائلة عن الأ�سباب الكامنة وراء هذه يف ال�رشق الأو�سط‪ ،‬و�إغراق بلدهم يف حالة‬ ‫الت�صاريح‪ ،‬وعن التناق�ض الفا�ضح يف مواقف املراوحة والفراغ القاتل‪ ،‬الذي ينذر بكوارث‬ ‫من كان يريد منذ فرتة حتييد زحلة‪ ،‬وتكري�س �إقت�صادية و�أمنية خطرية جد ًا ال ميكن للمواطن‬ ‫�إحتمالها"‪...‬‬ ‫خ�صو�صيتها‪ ،‬وبني التهديدات الكبرية التي‬ ‫تزج املدينة يف �رصاعات هي يف غنى عنها‪...‬‬ ‫‪� 21‬أيلول‬ ‫وزير الداخلية مروان �رشبل يعلن اال�ستعداد‬ ‫‪� 17‬أيلول‬ ‫لإدخال ‪ 2000‬عن�رص �إىل ال�ضاحية اجلنوبية‬ ‫الرئي�س ميقاتي وقع مر�سوم ًا ب�إعطاء وزارة‬ ‫بدء ًا من يوم الإثنني القادم‪ ،‬و�إ�ستدعاء ‪2000‬‬ ‫املالية �سلفة خزينة بقيمة ‪ 1210‬مليارات‬ ‫من الإحتياطيني يف قوى الأمن الداخلي‪.‬‬ ‫لرية لت�أمني دفع الرواتب والأجور للعاملني‬ ‫واملتقاعدين يف الدولة حتى نهاية عام ‪ .2013‬ممثل الأمني العام للأمم املتحدة يف لبنان ديريك‬ ‫بالمبلي يقول �أن التظاهرة الدولية يف نيويورك‬ ‫�ستوجه ر�سائل داعمة لال�ستقرار ولقيام‬ ‫‪� 18‬أيلول‬ ‫حكومة قادرة‪.‬‬ ‫�إعت�صام لأهايل لبعا ومنا�رصو التيار الوطني‬ ‫احلر والقوات اللبنانية رف�ض ًا لإ�ستخدام �إحدى‬ ‫املدار�س اخلا�صة املقفلة يف لبعا‪ ،‬كمركز �إيواء‬ ‫‪� 23‬أيلول‬ ‫للنازحني ال�سوريني‪.‬‬ ‫و�صول الرئي�س �سليمان �إىل نيويورك من �أجل‬ ‫مبادرة فرن�سية للبحث يف �سبيل م�ساعدة لبنان امل�شاركة يف م�ؤمتر حول دعم لبنان وم�ساعدته‬ ‫يف حتمل عبء الالجئني ال�سوريني فيه وذلك‬ ‫يف حتمل �أعباء النازحني ال�سوريني‪.‬‬ ‫‪148‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫احلرب يف �سوريا‬

‫ف�ضائح التج�س�س هزت العامل‬

‫الإعالن عن بدء تنفيذ خطة �أمنية اليوم يف‬ ‫ال�ضاحية اجلنوبية‪ ،‬و�إقامة حواجز للجي�ش‬ ‫وقوى الأمن الداخلي‪.‬‬ ‫�صدور تعميم من وزارة الداخلية يعطي احلقّ‬ ‫للبلديات التي تعترب �سلطة تنفيذية يف �ضبط‬ ‫خمالفات البناء‪.‬‬ ‫‪� 24‬أيلول‬ ‫ال�سيد ح�سن ن�رص اهلل يف كلمة له ي�ؤكد رف�ض‬ ‫احلزب للأمن الذاتي‪ ،‬و�إن اجلهة ال�ضالعة يف‬ ‫تفجري الروي�س هي جهة تكفريية يف املعار�ضة‬ ‫ال�سورية مع �أفراد لبنانيني وينتقد دور‬ ‫ال�سعودية يف الأزمة‪.‬‬ ‫‪� 25‬أيلول‬ ‫الرئي�س �سليمان يلتقي يف نيويورك على هام�ش‬ ‫امل�ؤمتر الداعم للبنان‪ ،‬الرئي�س الأمريكي باراك‬ ‫�أوباما‪ ،‬والأمني العام جلامعة الدول العربية‪،‬‬ ‫ووزير خارجية ال�سعودية �سعود الفي�صل‪،‬‬ ‫و�أوباما ي�ؤكد على �رضورة دعم اجلي�ش‪،‬‬ ‫و�رضورة حماية وم�ساعدة امل�سيحيني يف لبنان‪.‬‬ ‫�إ�ستقبل رئي�س جمل�س النواب نبيه بري الوزير‬ ‫ال�سابق اليا�س �سكاف وعر�ض معه الأو�ضاع‬ ‫العامة‪.‬‬


‫احداث ‪Al ASSER 2013‬‬

‫‪� 26‬أيلول‬ ‫الرئي�س �سليمان يختتم زيارته لنيويورك بلقاء‬ ‫وزير الدفاع الأمريكي ت�شاك هيغل‪ ،‬ويعود اليوم‬ ‫�إىل لبنان‪.‬‬ ‫النائب وليد جنبالط يطالب ب�إعطاء ‪� 8‬آذار الثلث‬ ‫ال�ضامن يف احلكومة و�إعتماد �صيغة ‪.6-9-9‬‬

‫‪ 2‬ت�شرين الأول‬ ‫ميقاتي ‪ :‬لن نغلق احلدود �أمام ال�سوريني‪ ،‬ونعيد‬ ‫النظر يف من ال ي�ستويف �صفة الالجىء‪.‬‬ ‫وفد ر�سمي اىل �أندوني�سيا يف ‪� 24‬ساعة لت�أمني‬ ‫عودة الناجني‪ ،‬واحلكومة تدعو للتعامل مع‬ ‫الكارثة �إن�ساني ًا بدون خلفيات �سيا�سية ‪.‬‬

‫امل ُ�ست�رشي يف وزارتهم‪.‬‬

‫‪ 5‬ت�شرين الأول‬ ‫‪� 28‬أيلول‬ ‫غرق �أكرث من ‪ 27‬لبناني ًا من بلدات عكارية‪ ،‬كانوا البابا فرن�سي�س حاجّ ًا يف �أ�سيزي على خُ طى‬ ‫على منت زورق �أبحر من �أندوني�سيا �إىل �أو�سرتاليا القدي�س فرن�سي�س‪.‬‬ ‫بان كي مون �إلتقى الرئي�س ميقاتي يف نيويورك‬ ‫يف عملية دخول غري �رشعي �إىل �أو�سرتاليا‪.‬‬ ‫وقال‪:‬ال ّن�أي �أف�ضل خيار ومُتابعة مل�ؤمتر الدعم‪.‬‬ ‫وزير الطاقة واملياه جربان با�سيل يف م�ؤمتر‬ ‫�صحايف يطالب بوقف �إ�ستقبال النازحني ال�سوريني �أرا�ضي القاع تُق�ضم تباع ًا والدولة تتفرّج‪:‬‬ ‫الوزارات �صمّت �آذانها والتوتّر الطائفي يت�صاعد‪.‬‬ ‫و�إبعاد املوجودين يف لبنان‪ ،‬لأن وجودهم �أ�صبح‬ ‫�إعت�صام �أمام نقابة ال�صيادلة اليوم‪ ،‬للمُطالبة‬ ‫ي�شكل خطراً‪.‬‬ ‫ب�إطالق و�سيم اخلطيب‪.‬‬ ‫�إ�شتباكات يف بعلبك �أدّت �إىل �سقوط ‪ 4‬قتلى ‪2‬‬ ‫منهم من حزب اهلل و ‪ 8‬جرحى‪ ،‬والإ�شتباكات تثري �إنفجار �سجال مُفاجىء بني حممد ال�صفدي وزير‬ ‫املاليّة ونقوال فتّو�ش‪.‬‬ ‫توتر ًا �سنّياً‪� -‬شيعي ًا ّمت العمل على معاجلته‪.‬‬

‫‪ 10‬ت�شرين الأول‬ ‫الالجئون ال�سوريون جتاوزوا املليون‪ ،‬ولبنان‬ ‫يُ�شدّد حدود ّياً‪ ،‬والرئي�س �سليمان يقول‪ :‬طلبنا‬ ‫تقا�سم الأعباء وال نت�سوّل‪.‬‬ ‫قرار وزير الداخليّة عن مخُ الفات البناء بيد‬ ‫اخلا�صة والإ�ستيالء على‬ ‫ّ‬ ‫البلديّات‪ ،‬دمّر امللكيّة‬ ‫الأرا�ضي والبناء امل ُخالف على الغارب‪.‬‬ ‫عقد وزير الأ�شغال العامّة و النقل غازي العري�ضي‬ ‫مع الوزير ال�سابق اليا�س �سكاف �إجتماع ًا حول‬ ‫بع�ض امللفات الإمنائيّة املمكن تنفيذها يف منطقة‬ ‫البقاع الأو�سط‪ ،‬وقد رافق �سكاف وفد من بلديّة‬ ‫�أبلح‪.‬‬

‫‪� 30‬أيلول‬ ‫بيان رئا�سة اجلمهورية يعلن �إرجاء زيارة الرئي�س‬ ‫�إىل ال�سعودية دون حتديد موعد قادم‪.‬‬ ‫خطف ال�صيديل و�سام اخلطيب وطلب فدية يثري‬ ‫�أهايل الكرك وزحلة معاً‪ ،‬وو�صلت �إىل ‪� 500‬ألف‬ ‫دوالر‪.‬‬

‫شرين الأول‬

‫ت�‬

‫‪2013‬‬

‫‪ 1‬ت�شرين الأول‬ ‫ت�أجيل حماكمة املوقوفني بتهمة خطف الطيارين‬ ‫الرتكيني اىل ‪ 10‬ت�رشين الأول وذلك لعدم تبليغ‬ ‫ال�شهود ‪.‬‬ ‫املدير العام للأمن العام بالوكالة العميد ابراهيم‬ ‫ب�صبو�ص يعني العميد اليا�س �سعادة قائد ًا للدرك‬ ‫بالوكالة خلف ًا للعميد جوزف الدويهي الذي �أحيل‬ ‫اىل التقاعد ‪.‬‬ ‫عائلة ال�صيديل و�سام اخلطيب تقطع الطريق يف‬ ‫الكرك – زحلة للمطالبة بالإفراج عنه‪.‬‬ ‫لقاء البابا والبطريرك اليازجي ر�سالة دعم من‬ ‫�أجل ال�سالم والوحدة والعي�ش مع الآخر‪.‬‬

‫‪ 6‬ت�شرين الأول‬ ‫متويل املحكمة الدوليّة بني طلب ال�صفدي و �إذن‬ ‫ميقاتي‪ ،‬و�إ�رصار تيار امل�ستقبل‪ ،‬وزير املاليّة يطلب‬ ‫�إ�ستثنائي ًا ‪ 58‬مليار لرية‪ ،‬والقرار مليقاتي‪.‬‬ ‫حزب اهلل تلقّف �صيغة ‪9-9-6‬‬ ‫و�أيّدها‪ ،‬لأن فيها الثلث ال�ضامن‪.‬‬

‫‪ 11‬ت�شرين الأول‬ ‫املحكمة الدوليّة من �أجل لبنان تُ�ضيف ُمتّهم ًا‬ ‫جديد ًا �إىل املتّهمني الأربعة‪ ،‬وهو ح�سن حبيب‬ ‫مرعي املُتّهم بتزوير "�أبو عد�س"‪.‬‬ ‫�إحتفال تكرميي يف الذكرى االوىل لغياب الأمني‬ ‫العام ال�سابق ف�ؤاد الرتك يف قاعة بيار �أبو خاطر‪-‬‬ ‫اجلامعة الي�سوعيّة‪ ،‬بدعوة من مُنتدى �سفراء‬

‫‪ 7‬ت�شرين الأول‬ ‫‪ 18‬لبنان ّي ًا عربوا فوق �سفينة‬ ‫املوت الأندوني�سيّة �إىل بريوت‪،‬‬ ‫والوزير من�صور يقول ‪ :‬قُمنا‬ ‫بواجبنا‪ ،‬ويجب محُ ا�سبة من‬ ‫�شجّ عوا ال�ضحايا‪.‬‬ ‫‪ 9‬ت�شرين الأول‬ ‫ملف النفط �إىل‬ ‫احللفاء يُعيدون ّ‬ ‫نقطة ال�صفر‪ ،‬وحزب اهلل يح ّل �رسايا‬ ‫املقاومة يف �صيدا‪.‬‬ ‫الوزير نقوال فتّو�ش يُو�ضح جلريدة‬ ‫النهار عن متويل املحكمة ويُدافع عن‬ ‫الرئي�س ميقاتي التي �أخذها ب�صدره‪،‬‬ ‫ويتهجّ م دون �أن يُ�سمّي وزير املال‬ ‫حممد ال�صفدي بامل ُعرقلني وبالف�ساد‬ ‫‪149‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫املفاو�ضات حول امللف النووي االيراين‬

‫هاتف اجنيال م‬

‫ريكل مراقب من اال�ستخبارات االمريكية‬


‫محطات‬ ‫من تاريخ‬ ‫لبنان عام‬

‫لبنان‪ ،‬وكلمات يف الراحل الكبري الذي عك�س‬ ‫�صورة لبنان الرياديّة‪.‬‬ ‫‪ 12‬ت�شرين الأول‬ ‫غياب الفنان الكبري وديع ال�صايف‪ ،‬وتُقام‬ ‫مرا�سم جنازته يف كاتدرائيّة مار جرج�س‬ ‫املارونيّة بو�سط بريوت ‪.‬‬ ‫التعّرث احلكومي يف لبنان بني لوران فابيو�س‬ ‫و�سعود الفي�صل‪ ،‬وح�ضور الفت للنائب علي‬ ‫فيّا�ض يف الكي دور�سيه‪.‬‬ ‫‪ 13‬ت�شرين الأول‬ ‫عون يف ‪ 13‬ت�رشين‪ :‬عقليّة امليلي�شيا مُع�شع�شة‬ ‫يف نفو�س �أربابها‪.‬‬ ‫البطريرك الراعي ندّد بامل ُ�صمّمني على �إحداث‬ ‫الفراغ الرئا�سي �إذا ما وُجدوا‪.‬‬ ‫ممتع�ض ًا من الرتا�شق بني الوزير نقوال فتّو�ش‬ ‫والوزير ال�سابق �إيلي ماروين‪ ،‬املطران ع�صام‬ ‫دروي�ش يقول ‪ :‬الأحداث تتطلّب منّا ت�ضامُن ًا ال‬ ‫كيديّة‪.‬‬ ‫‪ 15‬ت�شرين الأول‬ ‫اخلا�صة بلبنان حتقّق يف‬ ‫ّ‬ ‫املحكمة الدوليّة‬

‫معلوال‪....‬ركن ال�صليب‬

‫تهديدات تعرّ�ض لها قا�ض ٍ لبناين يعمل مع‬ ‫املحكمة‪.‬‬ ‫ميقاتي حيّا فرع املعلومات و�إلتزام‬ ‫الطرابل�سيني مفهوم الدولة ‪،‬و��لتحقيقات‬ ‫مُ�ستمرة لك�شف كل املتورّطني يف التفجريين‪.‬‬ ‫حركة الأر�ض �أثارت التعدّيات يف القاع ‪120:‬‬ ‫مليون مرت مربّع ي�ستبيحها غرباء‪.‬‬ ‫‪ 18‬ت�شرين الأول‬ ‫بان كي ‪ -‬مون يُلحّ على ت�أليف حكومة جديدة‬ ‫وحماية لبنان من احلرب ال�سوريّة و�إتّخاذ كل‬ ‫الإجراءات ملنع �سالح حزب اهلل وحتويله حزب ًا‬ ‫�سيا�سيًّا‪.‬‬ ‫الطياران الرتكيان نقال �إىل البقاع والوزير‬ ‫�رشبل يقول‪ :‬من يعرف مكانهما فليدّلنا‬ ‫ال�صيديل و�سام اخلطيب حـ ّر ًا يف اليوم الـ ‪.16‬‬ ‫‪ 19‬ت�شرين الأول‬ ‫رهائن �إعزاز اىل احلرية بعد ‪� 17‬شهراً‪.‬‬ ‫‪ 21‬ت�شرين الأول‬ ‫�إتفاق على �إبقاء القدمي على قدمه يف هيئة مكتب‬ ‫املجل�س النيابي وع�ضوية اللجان‪.‬‬ ‫معركة القلمون املرتقبة تثري‬ ‫هواج�س بقاعية من تدفق الالجئني‬ ‫ال�سوريني‪ ،‬واجلي�ش اللبناين يعّزز‬ ‫�إنت�شاره على �إمتداد احلدود يف‬ ‫ال�سل�سلة ال�رشقية‪.‬‬ ‫خمطويف �إعزاز الت�سعة عادوا بعد‬ ‫‪ 530‬يوم ًا بو�ساطة قطرية تركية‪.‬‬ ‫الوزير اليا�س �سكاف يهنىء بعودة‬ ‫املخطوفني ويتمنى �أن تكتمل‬ ‫الفرحة بعودة املطرانني اليازجي‬ ‫و�إبراهيم ‪ ،‬وحترير جميع الأ�رسى‬ ‫واملعتقلني الأبرياء من كافة‬ ‫ال�سجون ‪....‬‬ ‫‪ 22‬ت�شرين الأول‬ ‫�سقوط عدة قذائف على القاع والهرمل‬ ‫م�صدرها اجلانب ال�سوري‪.‬‬

‫وداعا ‪...‬وديع ال�صايف‬

‫‪ 23‬ت�شرين الأول‬ ‫البطريرك الراعي اىل قطر بدعوة من‬ ‫‪150‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫ال�شيخ متيم‪ :‬ن�أمل �أن يحّ رر املطرانان والكهنة‬ ‫املفقودون ‪.‬‬ ‫اليا�س املـ ّر رئي�سا ً بالإجماع ملجل�س �إدارة‬ ‫الإنرتبول "من �أجل عامل �أكرث �أمانا ً ومكافحة‬ ‫الإرهاب واجلرمية املنظمة"‪.‬‬ ‫�إحتجاج على �إزالة مدرج يف حماذاة غابة الأرز‬ ‫و�أهايل ب�رشي يقطعون الطريق �أمام القوى‬ ‫الأمن الداخلي رف�ض ًا للقرار اجلائر‪.‬‬ ‫‪ 24‬ت�شرين الأول‬ ‫البطريرك الراعي �إلتقى �أمري قطر ال�شيخ متيم‬ ‫بن حمد �آل ثاين وهن�أه بتوليه قيادة البالد‬ ‫وبعيد الأ�ضحى ‪.‬‬ ‫بعد املواجهة البيئية – ال�سيا�سية التي ح�صلت‬ ‫يف ب�شرّ ي �أول من �أم�س‪ ،‬بني قوى الأمن‬ ‫الداخلي‪ ،‬ومنا�رصي النائب جربان طوق‪ ،‬يف‬ ‫�ش�أن املدرج امل�ستحدث يف حماذاة غابة الأرز‪،‬‬ ‫بد�أت الأمور تتجه نحو التهدئة و�إيجاد خمرج‬ ‫ير�ضي اجلميع‪.‬‬ ‫‪ 25‬ت�شرين الأول‬ ‫طرابل�س بني الإ�شتعال والإ�ستعداد حل�سم‬ ‫ع�سكري‪.‬‬ ‫تفاهم بني �سليمان وميقاتي على امل�شاركة‬ ‫يف جنيف ‪.2‬‬ ‫‪ 26‬ت�شرين الأول‬ ‫الأمري متيم بن حمد ي�ستقبل اللواء عبا�س‬ ‫�إبراهيم الذي طلب م�ساعدته يف ملف املطرانني‬ ‫املخطوفني ‪.‬‬ ‫النائب ال�سابق جربان طوق يف كتاب مفتوح �إىل‬ ‫جعجع ‪" :‬ت�سعى �إىل فر�ض هيمنتك على ب�رشي‬ ‫ب�إقطاعية حزبية ‪ ،‬بد�أت ممار�ستها تثري الكثري‬ ‫من ال�صدمات واخليبات والت�سا�ؤالت وردات‬ ‫لفعل"‪...‬‬ ‫‪ 29‬ت�شرين الأول‬ ‫الرئي�س بـري رف�ض طمر النفايات الكيميائية‬ ‫من �سوريا يف �أي منطقة من لبنان‪ ،‬وهو لن‬ ‫يرتاجع عن موقفه ومع امل�شاركة يف جنيف ‪.2‬‬ ‫ال�سيد ح�سن ن�رصاهلل‪� :‬صيغة ‪ 9-9-6‬توا�ضع‬ ‫منّا‪ ،‬وليت من �إ�ستقال من �أجلهم ميقاتي‬ ‫يحرتمونه‪.‬‬


‫مشروع كسارة بارك ‪ 5‬السكني التجاري‬

‫شقق فخمة مفرزة للبيع‪ ,‬مساحات ‪ 230 - 225‬م‪ ,2‬موقفين لكل شقة ‪,‬‬ ‫صالة عرض مساحة ‪ 500‬م‪ 2‬ثالث مداخل ‪ +‬تراس‬

‫زحلة ‪ -‬كسارة ‪ -‬خلف ‪La Tour‬‬ ‫للمراجعة‪03/600024 - 08/800221 :‬‬


152

Special Edition 2013


‫احداث ‪Al ASSER 2013‬‬

‫‪ 30‬ت�شرين الأول‬ ‫�صيغة ‪ 9-9-6‬ت�سلك طريقها اىل بعبدا‪ ،‬وبري‬ ‫ي�صف ميقاتي بالزوج املخدوع‪.‬‬ ‫جثامني ال ‪ 33‬لبناني ًا الذين غرقوا يف �أندوني�سيا‬ ‫تعود اىل بريوت‪.‬‬

‫ين الثاين‬

‫ت�شر‬

‫‪2013‬‬

‫‪ 1‬ت�شرين الثاين‬ ‫جلنة بكركي تقرتح تعديل املادة ‪ 95‬من‬ ‫الد�ستور"منع ًا للتحايل والإ�ستغالل يف التعيينات"‬ ‫تراب الوطن يحت�ضن جثامني �ضحايا العبارة‬ ‫الأندوني�سية ‪ ،‬و�رشبل يقول �أن للإنرتبول دور يف‬ ‫جلب املتهمني املعروفني‪.‬‬

‫‪ 8‬ت�شرين الثاين‬ ‫برّي �إلتقى وفد ًا من‬ ‫"اللّقاء املاروين" وطرح‬ ‫توظيف امل�سيحيني و‬ ‫بيع الأرا�ضي‪.‬‬ ‫الرجل القوي يف كني�سة‬ ‫مو�سكو هيالريون يزور‬ ‫البلمند غداً‪ ،‬والبطريرك‬ ‫يوحنا العا�رش مُتم�سّ ك‬ ‫بالهويّة ورف�ض التبعيّة‬ ‫لأي كان‪.‬‬

‫كريي‪ -‬الفروف يف جنيف‬

‫‪ 9‬ت�شرين الثاين‬ ‫تن�صت الإ�رسائيليني‬ ‫ّ‬ ‫ي�صل �إىل غرف نوم اللبنانيني‬ ‫‪،‬وبرّي ير ّد على ميقاتي ‪ :‬جمل�س‬ ‫النواب لي�س "ديليفري"‪.‬‬ ‫ملف‬ ‫الق�ضاء و�ضع يده على ّ‬ ‫�إختال�س ‪ 10‬ماليني دوالر من‬ ‫‪ 2‬ت�شرين الثاين‬ ‫الإبراهيمي �أطلع �أركان احلكم على �أجواء‬ ‫�صندوق الهيئة العليا للإغاثة‬ ‫الفو�ضى االمنية يف لبنان‬ ‫�إت�صاالته‪ ،‬لبنان ي�ؤيد جنيف ‪ 2‬وقرار امل�شاركة �أو والتّهمة مُوجّ هة �إىل رئي�س الهيئة‬ ‫عدمها رهن دعوته‪.‬‬ ‫اللواء �إبراهيم ب�شري‪.‬‬ ‫بدء امل�سح الإجباري يف ال�سا يف ‪ 15‬ت�رشين الثاين‪ ،‬الوزير اليا�س �سكاف يُكرّم يف زحلة‬ ‫و�رشبل يقول ‪� :‬إعطاء الكّل حقه دون توريث‬ ‫مطران مو�سكو نيفن �صيقلي وامل ُوفد الكن�سي‬ ‫‪ 13‬ت�شرين الثاين‬ ‫اخلالف‪.‬‬ ‫الرو�سي هيالريون‪ ،‬ويقول يف كلمته‪" :‬امل�سيحيّون‬ ‫�إغتيال ال�شيخ �سعد الدين غيّة يف طرابل�س يُعرّ�ض‬ ‫�أ�صحاب �أر�ض ولي�سوا �ضيوف ًا يف هذا ال�رشق‪ ،‬ولن‬ ‫املدينة وخطّ تها الأمنيّة لل�سقوط‪.‬‬ ‫‪ 3‬ت�شرين الثاين‬ ‫ن�سمح بت�صفيتهم‪".‬‬ ‫امللك عبداهلل ال�سعودي يقول �أن اململكة مُ�ستعدّة‬ ‫الرئي�س �سليمان تابع ملف التعديات على الأمالك‬ ‫ملف الالجئني‪.‬‬ ‫لتلبية طلبات لبنان مُبا�رشة من ّ‬ ‫العامة ‪ ،‬و�أ�سف لإ�ست�شهاد ع�سكريني يف التبانة‬ ‫‪ 11‬ت�شرين الثاين‬ ‫الرئي�س �سليمان �إىل القمّة العربيّة –الأفريقيّة‬ ‫املطران هيالريون زار البطريرك يوحنا يف البلمند‬ ‫وبعلبك ‪.‬‬ ‫الثالثة يف الكويت حيث �سيتناول ق�ضايا لبنان مع‬ ‫والرئي�س �سليمان يف بعبدا‪.‬‬ ‫البطريرك الراعي‪ :‬ال يحق للم�سيحيني الوقوف‬ ‫زُعماء عرب و �أفارقة‪.‬‬ ‫جانب ًا حيال �رصاع �سيا�سي – مذهبي يعطل ت�أليف �رشبل خليل �أثار مُتديّنني �سنّة و�شيعة �ض ّد‬ ‫برناجمه على ‪ ،LBC‬وقطع طريق النبعة كاد‬ ‫احلكومة ‪.‬‬ ‫‪ 14‬ت�شرين الثاين‬ ‫الكتلة ال�شعبية �أحيت ذكرى غياب جوزف �سكاف يُ�شعل مواجهة مع �أهايل املنت‪.‬‬ ‫ن�رصاهلل يُدافع عن التفاهم الإيراين الغربي‪ ،‬و�سعد‬ ‫الـ ‪ ، 22‬واملطران دروي�ش يقول ‪ :‬نفتقده يف الأيام‬ ‫احلريري يقول لن نكون �رشكاء يف حكومة تغطية‪.‬‬ ‫التي ت�شهد نزاع ًا و�إقتتا ًال وفراغ ًا �سيا�سياً‪.‬‬ ‫‪ 12‬ت�شرين الثاين‬ ‫ن�رصاهلل �شارك يف �إحياء الليلة الأخرية لعا�شوراء‬ ‫امللك ال�سعودي عبداهلل ي�ستقبل الرئي�س �سليمان‬ ‫يف ال�ضاحية‪:‬هناك قرار من ال�سعوديّة لفريق ‪14‬‬ ‫ب�إهتمام كبري محُ اط ًا ب�أركان الدولة ومعهم الرئي�س‬ ‫‪ 6‬ت�شرين الثاين‬ ‫�آذار بعدم ت�أليف احلكومة‪.‬‬ ‫منع الع�سكريينّ من الرت�شّ ح ‪�:‬أوّل �أعمال جلنة‬ ‫�سعد احلريري‪ .‬و�أكّد امللك عبداهلل �أنّه مع تعزيز‬ ‫قانون الإنتخاب‪.‬‬ ‫الإعتدال و�إعالن بعبدا‪.‬‬ ‫‪ 17‬ت�شرين الثاين‬ ‫الوزير اليا�س �سكاف يلتقي الوزير العري�ضي‬ ‫ميقاتي ينتقد ال�سعوديّة ويقول �أنّها حتوّلت �إىل‬ ‫البطاركة الكاثوليك قلقون لإ�ستمرار احلوادث يف‬ ‫ويتناول معه امل ُ�ستجدّات الراهنة‪ ،‬وتنفيذ بع�ض‬ ‫ال�شخ�صنة‪ ،‬وب�أنّه ي�ؤيّد التمديد ل�سليمان �إذا كان‬ ‫والكف‬ ‫ّ‬ ‫طرابل�س‪ :‬ت�سهيل ت�أليف احلكومة القادرة‪،‬‬ ‫امل�شاريع الإمنائيّة ملنطقة زحلة والبقاع‪.‬‬ ‫اخليار الآخر الفراغ‪.‬‬ ‫عن التعطيل‪.‬‬ ‫‪153‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫محطات‬ ‫من تاريخ‬ ‫لبنان عام‬

‫معركة �سيا�سيّة مُبا�رشة توّجت الكتائبي جورج �أ�شكال الإرهاب " ‪....‬‬ ‫جريج نقيب ًا للمُحامني‪.‬‬ ‫‪ 21‬ت�شرين الثاين‬ ‫مالمح ت�صعيد ت�سابق التحقيق يف التفجريين‪،‬‬ ‫‪ 18‬ت�شرين الثاين‬ ‫ال�سفري الأمريكي هيل يف غذاء غرفة التجارة‬ ‫وتنديد �سعودي و�إ�ستنفار الأجهزة ملواجهة‬ ‫اللبنانيّة – الأمريكيّة ‪:‬الإتّفاق يف �ش�أن �إيران لن "الإنتحاريني"‪.‬‬ ‫ُيغيرّ حتالفنا‪.‬‬ ‫طهران تطلب تعاون ًا مع بريوت ملكافحة‬ ‫اجلمعيّة العامّة العا�رشة ملجل�س الكنائ�س‬ ‫العمليات الإنتحارية ‪.‬‬ ‫العاملي‪ :‬البطريرك يوحنا العا�رش رئي�سا‪ ،‬ودعم وزير الداخلية يقول‪� :‬أن �أخطر ما يهّدد‬ ‫م�سيحيي ال�رشق‪.‬‬ ‫الإ�ستقرار �إنت�شار الالجئني ب�سالحهم‬ ‫كمعار�ضني �أو كموالني‪.‬‬ ‫‪ 19‬ت�شرين الثاين‬ ‫مواجهة مبا�رشة لإيران والقاعدة �أمام‬ ‫‪ 22‬ت�شرين الثاين‬ ‫ال�سفارة الإيرانيّة يف بئر ح�سن‪ ،‬دفعت الو�ضع كلمة الرئي�س �سليمان مبنا�سبة عيد الإ�ستقالل‬ ‫هي الأقوى منبه ًا اىل الأخطار التي تتهـ ّدد‬ ‫الداخلي نحو متاهة غري م�سبوقة‪ ،‬ك�شفتها‬ ‫�إ�ستقالل لبنان‪ ،‬واىل الأخطار الإقليمية وعواقب‬ ‫وقائع التفجريين اللذين �أوقعا ‪ 23‬قتي ًال‬ ‫ونحو ‪ 150‬جريحاً‪.‬‬ ‫التورط يف ال�رصاع ال�سوري ‪.‬‬ ‫�إت�صل بروحاين م�ستنكر ًا التفجريين‪ ،‬وقطع‬ ‫زيارته للكويت‪ ،‬الرئي�س �سليمان لبنان لن‬ ‫‪ 25‬ت�شرين الثاين‬ ‫ي�سمح بت�صفية خالفات الآخرين على ار�ضه‪ .‬فجر جنيف النووي يهّز توازنات املنطقة‪،‬‬ ‫�إيران و�أمريكا والغرب �إىل �صفحة جديدة من‬ ‫الوزير اليا�س ال�سكاف ي�ستنكر تفجريي‬ ‫العالقات‪ ،‬و�أمريكا تفرج عن ‪ 8‬مليارات دوالر‬ ‫ال�شيّاح‪" :‬بلدنا �أ�صبح �ساحة مفتوحة لكل‬ ‫من الأموال الإيرانية املجمّدة‪.‬‬ ‫الالجئون ال�سوريون اىل‬ ‫خميمات‪ ،‬و�إجراءات مت�شددة‬ ‫يف غياب الدعم‪ ،‬والأزمة خرجت‬ ‫عن �إطارها الإن�ساين‪ ،‬وميقاتي‬ ‫يجول عربيا ً بحث ًا عن حلّ‪.‬‬ ‫البطريرك الراعي ي�أمل يف‬ ‫رئي�س قادر يحتفل مبئوية‬ ‫لبنان الكبري‪.‬‬

‫تفجري ال�سفارة االيرانية‬

‫زيارة املرتوبوليت هيالريون اىل زحلة‬

‫‪ 26‬ت�شرين الثاين‬ ‫البطريرك الراعي‬ ‫باقٍ ومل ي�ستقيل‪،‬‬ ‫و�ساندري يتابع �أعماله كاملعتاد ‪.‬‬ ‫بري �إلتقى خامنئي وروحاين وعقد‬ ‫م�ؤمتر ًا مع الر��جاين‪ :‬الإتفاق النووي يف‬ ‫جنيف ي�شكل �صفقة الع�رص ‪.‬‬ ‫‪ 27‬ت�شرين الثاين‬ ‫نواف �سالم ‪ :‬العدد احلقيقي لالجئني‬ ‫‪ 1.2‬مليون والتدفق يجب �أن يتوقف!‬ ‫مواجهة دامية بني عنا�رص اجلمارك وفرق‬ ‫‪154‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫تلفزيون اجلديد‪ :‬قبي�سي نادى مرعي مبكرب‬ ‫ال�صوت فـ ّرد بالعنف‪.‬‬ ‫�شكوك يف حريق مطمر زحلة كونه مفتع ًال‬ ‫وفـ ّ�ض العرو�ض جمدد ًا لإدارته الأ�سبوع‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫‪ 28‬ت�شرين الثاين‬ ‫بـري العائد من طهران‪" :‬م�ستعد لأي و�ساطة‬ ‫تطلب مني" ‪.‬‬ ‫ذكرى الرئي�س ال�شهيد رينييه معو�ض‪ ،‬وذكرى‬ ‫البطريرك �أغناطيو�س الرابع ‪.‬‬ ‫‪ 29‬ت�شرين الثاين‬ ‫حزب اهلل ي�شيّع ثاللة من مقاتليه الذمي �سقطوا‬ ‫يف القلمون‪ ،‬بينهم �إبن �شقيق وزير الزراعة‬ ‫ح�سني احلاج ح�سن ‪.‬‬ ‫�سفراء وديبلوما�سيون �أخذوا مقاعد النواب يف‬ ‫القاعة العامة ‪ :‬التنّ�صت الإ�رسائيلي يف وثائقي‬ ‫من ‪ 35‬دقيقة ‪ ،‬يعر�ض للتن�صت لإ�رسائيلي‬ ‫الذي طاول ال�سفارات واليونيفيل �أي�ض ًا‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫�إجراءات �أمنية يف ال�ضاحية بعد تفجري‬ ‫ال�سفارة‪ ،‬تفتي�ش دقيق لل�سيارات و�إن�شاء‬ ‫عنا�رص حزبية‬ ‫‪ 30‬ت�شرين الثاين‬ ‫�أفاد بيان لبلدية زحلة – معلقة‪� :‬أنها تقدمت‬ ‫ب�شكوى لدى النيابة العامة لتحري �أ�سباب‬ ‫�إندالع احلريق يف املطمر يف ظروف مناخية غري‬ ‫م�ؤاتية ملثل هذه احلرائق‪.‬‬

‫نون الأول‬

‫كا‬

‫‪2013‬‬

‫‪ 2‬كانون الأول‬ ‫طرابل�س اجلولة ال ‪ 18‬تهّدد ال�سلم الأهلي‪،‬‬ ‫مر�سوم ي�صدر اليوم عن الرئي�سني �سليمان‬ ‫وميقاتي لتكري�س االمرة الأمنية للجي�ش‬ ‫اللبناين ‪.‬‬ ‫البابا لوفد الروم الكاثوليك برئا�سة البطريرك‬ ‫حلام‪ " :‬ال ن�ست�سلم �أمام �رشق �أو�سط بال‬ ‫م�سيحيني" ‪.‬‬


‫احداث ‪Al ASSER 2013‬‬

‫نداء للبابا فرن�سي�س لإطالق‬ ‫راهبات معلوال‪.‬‬ ‫�إغتيال ح�سان اللقي�س امل�س�ؤول‬ ‫القيادي يف حزب اهلل يف منزله‬ ‫يف بريوت‪ ،‬يخرق الإ�ستنفار‪،‬‬ ‫والرئي�س �سليمان يرف�ض �إتهام‬ ‫ن�رصاهلل لل�سعودية ب�إغتياله‪.‬‬ ‫م�أ�ساة النازحني‬

‫‪ 6‬كانون الأول‬ ‫داع�شي يـهّدد وزير الداخلية‬

‫رحيل نل�سون مانديال‬

‫�إحراق خيم لالجئني �سوريني يف ق�رصنبا‪.‬‬ ‫‪ 3‬كانون الأول‬ ‫ن�صف حالة طوارىء‪ ،‬واجلي�ش يف طرابل�س‪،‬‬ ‫وميقاتي يقول ‪ :‬القرار يح�رص املرجعية ومينع‬ ‫�إزدواجية التنفيذ‪ ،‬واجلي�ش ي�ضبط الو�ضع ملدة ‪6‬‬ ‫�أ�شهر ‪.‬‬ ‫‪ 4‬كانون الأول‬ ‫يف طرابل�س توقيف �أحد " قادة املحاور" والإدعاء‬ ‫على ‪ 3‬منهم‪.‬‬ ‫ال�سيد ح�سن ن�رصاهلل يتهم ال�سعودية بتفجريي‬ ‫ال�سفارة الإيرانية وقوى الأمن بدعم م�سلحي‬ ‫طربل�س‬ ‫البطريرك يوحنا العا�رش يطالب ب�إطالق الراهبات‬ ‫الـ ‪ 12‬اللواتي خطفهن اجلي�ش احلـ ّر من معلوال‬ ‫اىل يربود‪.‬‬

‫اغتيال القيادي ح�سان اللقي�س‬

‫مروان �رشبل بالذبح ‪� :‬سنقيم �رشع اهلل يف لبنان‪.‬‬ ‫�أطلقت ال�سيدة مرييام �سكاف رئي�سة م�ؤ�س�سة‬ ‫جوزف طعمه ال�سكاف الزينة امليالدية على‬ ‫مرحلتني‪ .‬املرحلة الأوىل اليوم اجلمعة يف بارك‬ ‫جوزف طعمه ال�سكاف الذي تبلغ م�ساحته ‪17‬‬ ‫�ألف مرت مربع و�شاركت الأوالد يف املدينة �إنارة‬ ‫�أ�شجار البارك‪ ،‬بعد كلمة �شدّدت فيها على معاين‬ ‫العيد احلقيقية‪.‬‬ ‫‪ 7‬كانون الأول‬ ‫العامل يف حزن وحداد على رحيل نل�سون مانديال‬ ‫بطل ع�رصنا ‪.‬‬ ‫جنبالط حـ ّذر من ترك اجلي�ش وحيد ًا يف طرابل�س‬ ‫بال غطاء �سيا�سي‪.‬‬

‫‪ 9‬كانون الأول‬ ‫�سالم رهينة الإ�ستحقاق الرئا�سي‪ ،‬وحكومة‬ ‫‪ 5‬كانون الأول‬ ‫بريوت �إثر ال�شتوة الأوىل جزيرة عائمة من خلدة ميقاتي للإنعقاد‪ ،‬لتمويل املحكمة الذي �أجنز‬ ‫والوزير ال�صفدي يحّ ـول الأموال هذا الأ�سبوع‪.‬‬ ‫اىل ال�ضبية‪ ،‬ونفق املطار تُ�سد ل�ساعات‪ ،‬و�ألوف‬ ‫املواطنني �إحتجزوا يف �سياراتهم او على الأر�صفة‪ .‬تابعت م�ؤ�س�سة جوزف طعمه ال�سكاف املرحلة‬ ‫‪155‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫الثانية من �إنارة مدخل مدينة زحلة‪ ،‬من م�ستديرة‬ ‫املنارة حتى البولفار والأ�سواق التجارية‪ .‬و�شملت‬ ‫الزينة ‪� 460‬شجرة‪ ،‬متيزت بحرفيتها العالية‬ ‫وتقنياتها ال�سّ باقة‪.‬‬ ‫‪ 12‬كانون الأول‬ ‫و�صلت العا�صفة الك�سا بال كوارث‪ ،‬و�إ�ستنفار‬ ‫لإغاثة الالجئني‪.‬‬ ‫جمل�س التعاون اخلليجي يدعو حلكومة جديدة يف‬ ‫لبنان و�إن�سحاب حزب اهلل من �سوريا‪.‬‬ ‫جملة " تامي" الأمريكية ‪� ،‬إختارت البابا فرن�سي�س‬ ‫" �شخ�صية ال�سنة " ‪� :‬أخرج الباباوية من برجها‬ ‫العاجي اىل ال�شارع‪.‬‬ ‫‪ 13‬كانون الأول‬ ‫لبنان يرجتف �أمام كارثة الالجئني ال�سوريني‪:‬‬ ‫‪ 1600‬موقع و ‪ 431‬خميم ًا حتت ال�صقيع‬ ‫والثلوج‪.‬‬ ‫�رصخة املطران عودة �ضد " الإنحطاط " الذي‬ ‫�رضب لبنان واملتاري�س يف اجلامعات‪ ،‬وذلك يف‬ ‫الذكرى الثامنة لغياب جربان تويني ورفاقه‪.‬‬ ‫الق�ضاء املايل ي�رشع الإثنني يف التحقيق يف �رصاع‬ ‫الوزيرين ال�صفدي والعري�ضي‪.‬‬ ‫‪ 14‬كانون الأول‬ ‫رئي�س الوزراء الإيطايل اليوم يف لبنان يطلق مبادرة‬ ‫لدعم اجلي�ش اللبناين ويتفقد كتيبة بالده العاملة‬ ‫يف اليونيفيل ‪.‬‬ ‫العا�صفة الثلجية �ألك�سا تغمر لبنان كله بالأبي�ض‬ ‫وت�صل اىل بريوت واجلليد م�ستمر‪.‬‬ ‫الالجئني ال�سوريني يف مهب العا�صفة الك�سا و�أبو‬ ‫فاعور يقول الدولة وامل�ؤ�س�سات الداعمة �أغلقت‬ ‫�أبوابها يف الثلج ‪.‬‬ ‫‪ 16‬كانون الأول‬ ‫�إحتواء حادث الناقورة‪ ،‬و�صيدا تنت�رص للجي�ش‬ ‫اللبناين ‪.‬‬ ‫�إ�ستقالة غازي العري�ضي من ت�رصيف الأعمال‪،‬‬ ‫تهّز عالقته بوليد جنبالط‪.‬‬ ‫‪ 18‬كانون الأول‬ ‫الفراغ الزاحف هل ي�شعل املحّ ركات ال�سيا�سية ؟‬ ‫‪� 14‬آذار نحو حترك خارجي ل�رشح مواقفها‪.‬‬


‫محطات‬ ‫من تاريخ‬ ‫لبنان عام‬

‫مكتب املـ ّدعي العام للمحكمة الدولية يف حديث‬ ‫كاف واملحكمة �ستجر ي‬ ‫�صحفي‪ :‬الدليل ٍ‬ ‫ب�شفافية مطلقة ‪ ،‬و�ستبد�أ املحاكمة يف ‪16‬‬ ‫كانون الثاين املقبل ‪.‬‬

‫و�إق�صائي ويعلن احلرب على ن�صف ال�شعب‬ ‫اللبناين‪.‬‬

‫‪ 23‬كانون الأول‬ ‫الراعي يقود حملة �إنتقاد على ال�سيا�سيني‬ ‫"املعوقني " مب�صاحلهم وعجزهم ولإرتهانهم‬ ‫‪ 20‬كانون الأول‬ ‫لبنان ي�شارك يف م�ؤمتر جنيف التح�ضريي‬ ‫لنافذين‪ ،‬وعدم تخليهم عن �سالحهم و�إرهابهم ‪.‬‬ ‫ويطرح مو�ضوع امل�ساعدات وخف�ض الأعداد ‪ .‬البطريرك غريغوريو�س حلام ‪ :‬ليحارب‬ ‫النواب الأرثوذك�س ينا�شدون الأمم املتحدة‬ ‫امل�سلمون التكفري لأن مزج الدين بالدولة ي�سيء‬ ‫حماية امل�سيحيني واملقد�سات الدينية يف �سوريا‪ .‬اىل املواطن‪.‬‬ ‫اليا�س املـ ّر بعد ت�سلمه مهماته رئي�س ًا مل�ؤ�س�سة ‪ 5‬قتلى بينهم رقيب وجمند و ‪ 5‬جرحى‬

‫واحلياة ال�سيا�سية واجب ثقيل على امل�س�ؤولني‬ ‫البطريرك يوحنا العا�رش وجّ ه ر�سالة امليالد‪:‬‬ ‫�أجرا�سنا �ستظل تقرع‪ .‬نحن �سفراء �سالم‬ ‫وحمبة وتالقٍ ‪ ،‬لكننا ل�سنا مك�رس ع�صا ‪.‬‬ ‫‪ 27‬كانون الأول‬ ‫البابا ي�صلي مبنا�سبة الأعياد امليالدية من �أجل‬ ‫ال�سالم يف ال�رشق الأو�سط وخا�صة يف �سورية‬ ‫ولبنان وحماية امل�سيحيني‪.‬‬ ‫ال�صالحيات من الد�ستور‬ ‫�سليمان من بكركي ‪ّ :‬‬ ‫ونقطة على ال�سطر‪ ،‬والبطريرك الراعي يقول له‪:‬‬ ‫�أنتم تقولون احلق وغريكم ينقاد اىل م�صاحله ‪.‬‬ ‫‪ 28‬كانون الأول‬ ‫الوزير ال�سابق حممد �شطح �شهيداً‪....‬‬ ‫تنديد دويل وعربي بالإغتيال ودعوات ل�ضبط‬ ‫النف�س‪ ،‬ودم�شق ترف�ض الإتهامات الع�شوائية‬ ‫بالتورط يف اجلرمية ‪.‬‬ ‫رئي�س الكتلة ال�شعبية‪ :‬ب�إغتيال الوزير �شطح‬ ‫نفتقد �أحد �أبرز وجوه الإعتدال والعقالنية‪،‬‬ ‫و�شخ�صية �سيا�سية مهمة �آمنت باحلوار‬ ‫والإنفتاح والتوا�صل بني جميع اللبنانيني‪.‬‬

‫اغتيال الوزير حممد �شطح‬

‫العامل بكى مانديال‬

‫الأنرتبول ‪� :‬أولوياتي للبنان جتهيزه مبا يحمي‬ ‫�أمنه وق�ضاءه وم�صارفه‪.‬‬ ‫‪ 21‬كانون الأول‬ ‫خريطة طريق رئا�سية على وقع الإحتدام‪.‬‬ ‫ون�رصاهلل و ‪� 14‬آذار اىل ذروة الت�صعيد ‪.‬‬ ‫ال�سيد ح�سن ن�رصاهلل يف الإحتفال الت�أبيني‬ ‫حل�سان اللقي�س‪� :‬سوريا معركة وجود "حزب‬ ‫اهلل" ولبنان وفل�سطني‪ ،‬ولي�س لدينا الوقت ل‬ ‫‪� 14‬آذار‪ ،‬وعدونا �إ�رسائيل ‪.‬‬ ‫‪� 14‬آذار ترد على خطاب ن�رص اهلل‪ :‬تكفريي‬

‫يف �إ�شتباكات ال�صويري‪ .‬اجلي�ش �أوقف‬ ‫‪ 30‬كانون الأول‬ ‫متهمني‪ ،‬وحال دون مزيد من �إحراق املنازل‪ .‬ال�سعودية جتبه احلملة عليها مب�ساعدة قدرها‬ ‫‪ 3‬مليارات دوالر لت�سليح اجلي�ش اللبناين‬ ‫ودعمه ‪.‬‬ ‫‪ 24‬كانون الأول‬ ‫تر�سيم �إ�رسائيل حدودها البحرية دون‬ ‫حممد ال�شعار ودّعه �أهله و�أ�صدقا�ؤه يف ت�أثر‬ ‫التوافق مع لبنان هو م�رشوع حرب جديدة ‪� .‬شديد‪ ،‬وح�ضور املفتي قباين فجـ ّر الغ�ضب‬ ‫ال�صويري ت�شيّع �إثنني من ال�ضحايا وت�سعى وحـ ّول امل�أمت اىل غوغاء حتا�رص املفتي‪ ،‬ليخرج‬ ‫اىل مللمة جراحها‪ ،‬وت�أكيد من �آل جانبني عدم من امل�سجد مع قوى �أمنية يف �سيارة �آلية‬ ‫حتميل كل �آل �شومان امل�س�ؤولية ‪.‬‬ ‫ع�سكرية ‪.‬‬ ‫قالت امل�ست�شارة الأملانية‪� ،‬أجنيال مريكل‪� ،‬إن ‪� 4‬صواريخ من لبنان على كريات �شمونه ‪،‬‬ ‫عمليات التن�صت بني الأ�صدقاء غري مقبولة‪ ،‬كادت ت�شعل حرباً‪.‬‬ ‫م�شرية �إىل �رضورة «�إعادة ت�أ�سي�س» الثقة‬ ‫‪ 31‬كانون الأول‬ ‫بني الدول الأوروبية‪ ‬والواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬وذلك على خلفية االدعاءات بقيام اجلي�ش يت�صدى للطريان ال�سوري الذي ق�صف‬ ‫جهاز الأمن القومي الأمريكي بالتن�صت على بال�صواريخ �أطراف بلدة عر�سال‪.‬‬ ‫الهبة ال�سعودية للجي�ش يقبلها‪ ،‬وزير الدفاع‬ ‫مكاملات امل�ست�شارة‪.‬‬ ‫الوطني فايز غ�صن‪ ،‬غري م�رشوطة‪.‬‬ ‫‪ 25‬كانون الأول‬ ‫خرق �إ�رسائيلي يف �أر�ض متنازع عليها قبالة‬ ‫البطريرك الراعي يف ر�سالة عيد امليالد‪ :‬بيع‬ ‫عدي�سة ب�أربعة �صواريخ‪.‬‬ ‫الأر�ض خيانة للذات والهوية‪ .‬و�سالم الأمن‬ ‫‪156‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


Al ASSER

157

Special Edition 2013


‫«الكواكب تتنافر والعامل‬ ‫ي�ستنفر»‪ ،‬هذا كان عنوان‬ ‫كتاب ‪ ،2013‬والذي حذّرت‬ ‫فيه من بع�ض الثورات‬ ‫واالنتفا�ضات واحلروب‪ ،‬ذلك��� ‫لأنّ كواكب كبرية تتواجه يف‬ ‫ما بينها وتو�صف بالكواكب‬ ‫العنيفة كما ذكرت‪ .‬بد�أت‬ ‫هذه العوامل الفلكية‬ ‫منذ �أكرث من ثالث �أو �أربع‬ ‫�سنوات‪ ،‬وها هي للأ�سف‬ ‫تتابع م�سريتها يف العام‬ ‫‪ ،2014‬لكي تهدّد بع�ض‬ ‫البلدان والأماكن بال�شرا�سة‬ ‫والنزاعات والتمرّد والقتال‬ ‫و�سقوط حلكومات‬ ‫ٍ‬ ‫و�أنظمة‪ ،‬والفو�ضى‬ ‫والأزمات االقت�صادية‪� .‬إنّ‬ ‫ما ح�صل هذه ال�سنة ترجم‬ ‫فعلياً كل هذه التحليالت‬ ‫و�صرت �أحتفّ ظ عن‬ ‫ُ‬ ‫الفلكية‪،‬‬ ‫ت�سميتها توقّ عات‪ ،‬لكرثة‬ ‫ما ن�شهد من ادعاءات‬ ‫ي�سمّ ونها تنب�ؤات وهي‬ ‫لي�ست �إال تدجي ًال وا�ستخفافاً‬ ‫بعقول النا�س‪.‬‬

‫ّ‬ ‫العامة لعام ‪2014‬‬ ‫التوقعات‬ ‫ّ‬

‫ربيع ساخن‬ ‫وخريف عنيف‬

‫‪158‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫أبراج ‪Al ASSER 2014‬‬

‫يحمل عام ‪� 2014‬أو�ضاعاً دقيقة �أي�ضاً‪� ،‬إذ نحن‬ ‫ن�شهد مرحلة ن�شوء عامل جديد وثورة تقنية‬ ‫و�إعالمية هائلة تقلب املوازين واملقايي�س‪ ،‬وتولّد‬ ‫عامل ًا جديد ًا وقدرات و�سلطات ال يعرف �أحد �إىل‬ ‫�أين ميكنها �أن ت�صل‪ .‬هل �إىل االزدهار وال�شفافية‬ ‫�أم �إىل الهالك؟ فتقدّم العلم والتكنولوجيا ال بد من‬ ‫�أن يواكبه تغيري يف املفاهيم والعادات واملمار�سات‬ ‫وال�سلطات‪� .‬إنّ كل اخرتاع عرب التاريخ عدَّل يف‬ ‫الظروف االجتماعية والعالقات بني النا�س‪،‬‬ ‫وهكذا ف�إن الد�أب العلمي املتوا�صل �سيغيرّ‬ ‫جمرى التاريخ‪ ،‬وها نحن الآن ن�شهد هذه‬ ‫املرحلة االنتقالية من عامل �إىل عامل �آخر من‬ ‫ع�صر احلوت �إىل ع�صر الدلو‪ .‬وقد ا�ستوقفني‬ ‫�أخري ًا مقال يف ملحق ثقايف جلريدة «النهار»‬ ‫يتحدث عن كتاب كارل �ساغان‪ ،‬العامل الفيزيائي‬ ‫الأمريكي الراحل‪ ،‬والذي قال �إنه ب�إمكاننا ذات‬ ‫يوم �أن نتو�صل كب�شر �إىل �أن ن�ضع يف الدماغ‬ ‫�سل�سلة من القطع املعرفية والذهنية البديلة‬ ‫تكون للوعي مبثابة النظارات للعينني‪� ،‬أي‬ ‫با�ستطاعتنا �أن نولّد الذكاء يف عقول النا�س‪ ،‬متام ًا‬ ‫كما نح�سّ ن النظر بالعد�سات �أو النظارات‪� .‬إىل‬ ‫�أين �سي�سري بنا العلم ل�سنا ندري‪ ،‬ولكن الأجيال‬ ‫الالحقة �سوف تتذكر ما كنا عليه نحن كما‬ ‫نتذكر نحن الع�صر احلجري‪ .‬يتابع هذا العامل‬ ‫امل�سرية العلمية ال�سابقة‪ ،‬وكم �ستكون الده�شة‬ ‫كبرية �إذا علمنا �أننا قريباً �سن�شهد تطورات‬ ‫علمية وتقنية متالحقة ب�سرعة قلّما ي�ستوعبها‬ ‫العقل‪ ،‬بحيث �شملت معها هذه الثورة التقنية‬ ‫تغيري ًا يف كل الربامج الرتبوية والدرا�سية‬ ‫والتوا�صل بني النا�س وظروف العمل ورفع‬ ‫ال�سرّية ال�شخ�صية عن كل واحد منا‪ ،‬بحيث مل‬ ‫يعد بو�سعنا اخلروج �إىل مكان من دون �أن ت�صل‬ ‫�صورنا رمبا �إىل كل العامل‪ ،‬فثقافة الفي�سبوك‬ ‫والتويرت لها وجهان‪ ،‬واحد �إيجابي و�آخر تافه‬ ‫و�سلبي‪ ،‬يقتحم حميمية النا�س وي�سلب منهم‬ ‫حريتهم ال�شخ�صية‪ .‬ما زلنا يف البداية فالآتي قد‬ ‫يكون �أعظم!‬ ‫ماذا عن هذه ال�سنة واملواقع الفلكية؟‬ ‫جدير بالذكر �أن احلروب التي تقع‪ ،‬تتزامن‬ ‫مع كواكب فلكية متنافرة و�أهمها «�ساتورن»‪،‬‬ ‫«جوبيتري»‪�« ،‬أورانو�س» و«بلوتون»‪،‬‬ ‫فعندما تتواجه هذه الكواكب يف مواقعها‬

‫وت�شكّل مربّعات يُخ�شى من حروب ونزاعات‬ ‫و�أزمات وانهيارات‪� .‬أما هذه ال�سنة فما زال‬ ‫«�أورانو�س» معاك�ساً لـ«بلوتون»‪ ،‬وكوكب‬ ‫«مار�س» يف امليزان‪ ،‬وهو ما يُ�سمى الكوكب‬ ‫العنيف‪ ،‬ي�شكّل معاك�سة لهذين االثنني معاً‪،‬‬ ‫وقد تبلغ �أوجها يف �شهري ني�سان (�أبريل)‬ ‫وكانون الأول (دي�سمرب)‪ِ .‬ز ْد على ذلك �أن‬ ‫كوكب «جوبيتري» ينتقل بتاريخ ‪ 16‬متوز‬ ‫(يوليو) �إىل برج الأ�سد لي�شكّل معاك�سة‬ ‫مع «�ساتورن» يف العقرب‪ .‬حل�سن احلظ �أن‬ ‫«�ساتورن» يبد�أ رحلته نحو برج القو�س يف هذه‬

‫غالف كتاب االبراج‪.‬‬

‫الأثناء لكي يبلغه يف �أواخر �شهر كانون الأول‬ ‫(دي�سمرب)‪ ،‬وي�شكّل «�ساتورن» و«جوبيتري»‬ ‫مثلّث ًا جيد ًا قد يعد ب�أجواء �أف�ضل وتطورات‬ ‫�إيجابية يف عام ‪ .2015‬هل تنتهي الأزمة‬ ‫عند هذه ال�سنة؟ رمبا يكون عام ‪� 2015‬أف�ضل‬ ‫من الأعوام ال�سابقة‪� ،‬إالَّ �أنَّ امل�سرية لن تنتهي‬ ‫قبل عام ‪ ،2020‬عندما نعرب كلياً �إىل ع�صر‬ ‫الدلو‪ ،‬وندرك �أنّ املرحلة االنتقالية‪ ،‬وهي فرتة‬ ‫املخا�ض‪ ،‬كانت م�ؤملة وح�سّ ا�سة ومليئة باملفاج�آت‬ ‫والتغيريات‪.‬‬ ‫ال ب ّد من الإ�شارة �إىل �أنّ املواقع الفلكية هذه‬ ‫ال�سنة حمرجة وتتحمل تف�سريات كثرية‬ ‫ومتوّجات‪ ،‬ولكنني لن �أخدعكم و�أقول �إنها‬ ‫�سنة جيدة‪� .‬أرجوكم اعذروين فل�ست �أنا التي‬ ‫حترّك الكواكب‪ ،‬فما على الر�سول �إ ّال البالغ‪.‬‬ ‫‪159‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫قد تتميز هذه ال�سنة عن ال�سنوات املا�ضية‬ ‫ب�أن بدايتها تنذر باخلطر وتعرّ�ض بع�ض‬ ‫البلدان ملناو�شات كثرية و�صراعات و�أزمات‬ ‫تطال �شتى القطاعات ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪ .‬وقد ن�شهد �أعما ًال �إرهابية‬ ‫وجرائم وحوادث م�ؤ�سفة ت�شري �إليها الأفالك‪،‬‬ ‫�إذ �إنّ خم�سة كواكب تكون يف مواقع متنافرة‬ ‫يف ما بينها وهي «�أورانو�س»‪« ،‬بلوتون»‬ ‫و«جوبيتري» من الكواكب البطيئة‪ ،‬و«مار�س»‬ ‫و«فينو�س» من الكواكب ال�رسيعة‪« ،‬مار�س»‬ ‫الذي ي�ستقر ا�ستثنائي ًا يف برج امليزان حتى �شهر‬ ‫�آب (�أغ�سط�س)‪ ،‬و«فينو�س» الذي يراوح مكانه‬ ‫يف اجلدي خالل ال�شهرين الأوّلني‪ .‬لن �أوجع‪،‬‬ ‫عزيزي القارئ‪ ،‬ر�أ�سك بالتف�سري‪� ،‬أنا �أتوجّ ه �إىل‬ ‫الذين يهتمون بعلم الفلك فهم مطّ لعون على هذا‬ ‫العلم‪ .‬لكن �أريد �أن �أنبّه �إىل �أنّ هذه املواقع تهدّد‬ ‫ببع�ض الف�ضائح املالية‪ ،‬وت�شري �إىل عقبات‬ ‫حتول دون �إجراء انتخابات مث ًال �أو �إجراءات‬ ‫�سيا�سية �أو اقت�صادية وغريها‪ ،‬فتنذر بعراقيل‬ ‫كثرية وب�أزمات بيئية ومناخية �أي�ضاً‪ .‬يحمل‬ ‫�شهر �شباط (فرباير) ف�ضائح واعرتافات‬ ‫مربكة وك�شف ًا لبع�ض الأ�رسار العامة التي تثري‬ ‫ده�شة اجلميع‪ ،‬وقد ن�سمع بحركات اجتماعية‬ ‫غا�ضبة واحتجاجات على بع�ض القرارات التي‬ ‫ت�ؤثّر على ال�سالم البيئي‪ ،‬قد تبلغ ح ّد العنف يف‬ ‫بع�ض الأحيان‪ .‬كذلك قد ن�سمع منذ بداية ال�سنة‬ ‫بعمليات ف�ساد �أو ت�صرفات ال�أخالقية تتحدث‬ ‫عنها و�سائل الإعالم وت�شمل امليادين املالية‬ ‫والطبية والريا�ضية والق�ضائية والدينية‪.‬‬ ‫قد يتورط بع�ض ال�سيا�سيني �أو امل�س�ؤولني الكبار‬ ‫بارتكابات مذهلة يتداولها اجلميع وتثري النقمة‬ ‫واال�شمئزاز‪� .‬أما الفرتات الأكرث دقّة يف بداية‬ ‫ال�سنة فتقع بني ‪ 20‬كانون الثاين (يناير)‬ ‫و‪� 10‬شباط (فرباير)‪ ،‬حيث يبلغ تنافر‬ ‫«جوبيتري» لـ«بلوتون» �أوجه وي�شكّل طالع ًا رديئاً‪.‬‬ ‫كذلك يكون املربّع بني «جوبيتري» و«�أورانو�س»‬ ‫يف ذروته بني ‪� 15‬شباط (فرباير) و‪� 10‬آذار‬ ‫(مار�س)‪.‬‬ ‫�أما ال�شهر الأكرث تلويحاً بحروب ونزاعات‬ ‫وا�ضطرابات فهو �شهر ني�سان (�أبريل)‪� ،‬إذ �إنّ‬


160

Special Edition 2013


‫أبراج ‪Al ASSER 2014‬‬

‫«�أورانو�س» ي�شكّل طالع ًا �سيّئ ًا مع «بلوتون»‪،‬‬ ‫وهذان الكوكبان يوحيان بتغيريات �صادمة‬ ‫بحيث يكون ن�صفه الثاين �أكرث خطر ًا من ن�صفه‬ ‫الأول‪ ،‬ومتتد �آثاره حتى �شهر �أيار (مايو)‪ ،‬ما‬ ‫يولّد بلبلة ونزاعات وثورات وحروباً حتى‪،‬‬ ‫ت�أتي ب�صورة مفاجئة وغري متوقّعة وتثري‬ ‫الذهول‪ ،‬فنلم�س �أننا ن�شهد على تغيري للعامل الذي‬ ‫نعي�ش فيه ونعرب �إىل عامل جديد‪� .‬إالَّ �أنّ �شهر �أيار‬ ‫(مايو) يحمل بع�ض الب�رشى‪� ،‬إذ ي�شكّل املثلّث‬ ‫بني «جوبيتري» و«�ساتورن» خالله‬ ‫واحة فلكية تعد باالنفراج‪ ،‬وخا�صة‬ ‫يف �أواخر �شهر �أيار (مايو)‬ ‫و�شهر حزيران (يونيو)‪ .‬يدخل‬ ‫«جوبيتري» برج الأ�سد يف منت�صف‬ ‫�شهر متوز (يوليو) لي�شكّل مثلّث ًا‬ ‫جيد ًا مع «�أورانو�س» يف احلمل‪،‬‬ ‫وينهي فرتة املعاك�سة ال�شديدة‬ ‫التي �أحدثها يف ال�رسطان منذ‬ ‫�صيف ‪ ،2013‬ما يب�شّ ر بفرتة‬ ‫�أكرث وعد ًا متتد حتى �شهر �أيلول‬ ‫(�سبتمرب) على الأرجح‪ ،‬وحتمل‬ ‫حلو ًال �أو هدنة �أو �سالماً حتى‬ ‫ولو تخللتها مناو�شات �صغرية‪� .‬إالَّ‬ ‫�أنّها تر�سم طريق ًا جديدة‪ ،‬خا�صة‬ ‫يف �شهر �أيلول (�سبتمرب)‪� .‬أما �شهر‬ ‫�آب (�أغ�سط�س) فيحمل تنافر ًا فلكي ًا‬ ‫بني «جوبيتري» و«مار�س»‪ ،‬لكن‬ ‫الأمر ال ي�شكّل خطر ًا كبرياً‪ ،‬بل‬ ‫ينح�رص يف �إطار مناخي �أو بيئي �سيّئ‪ .‬حتمل‬ ‫الأ�شهر الثالثة الأخرية من ال�سنة مفاو�ضات‬ ‫وات�صاالت وحماولة �إيجاد حلول يف بع�ض‬ ‫الأماكن‪ ،‬لكن احلرارة ترتفع يف �شهر ت�شرين‬ ‫الثاين (نوفمرب) لكي ت�شتد يف �شهر كانون‬ ‫الأول (دي�سمرب) هذه ال�سنة‪ ،‬فـ«�أورانو�س»‬ ‫يعاود معاك�سته لـ«بلوتون» ابتدا ًء من �أواخر‬ ‫ت�رشين الثاين (نوفمرب)‪ ،‬وتبلغ املعاك�سة �أوجها‬ ‫يف �شهر كانون الأول (دي�سمرب) الذي ينذر‬ ‫ب�أخطار ونزاعات وحروب‪ ،‬وف�شل بع�ض‬ ‫املفاو�ضات وحدوث فو�ضى معيّنة ت�ؤدي �إىل‬ ‫�أعمال عنف و�إجرام و�رشا�سة يف املواجهات‪ ،‬رغم‬ ‫م�ساعٍ كثرية من هنا وهناك لتهدئة الأو�ضاع‪.‬‬ ‫ميكن �أن ن�أمل بنهاية �سنة �أكرث هدوء ًا رغم‬

‫�أن هذه الآمال �ضعيفة‪ ،‬فـ«�ساتورن» يغيرّ‬ ‫موقعه بعد �سنتني ون�صف ال�سنة من مكوثه‬ ‫يف برج العقرب‪ ،‬وينتقل يف ‪ 23‬كانون الأول‬ ‫(دي�سمرب) �إىل برج القو�س‪ ،‬وهو يرمز �إىل‬ ‫ال�سالم واالنفتاح وي�ضيء على بع�ض الت�رصفات‬ ‫والقرارات واحلقائق التي ته ّز العامل وتتعلق‬ ‫ببع�ض امل�س�ؤولني و�صانعي القرار‪� .‬سنتذكر يف‬ ‫هذه الفرتة الف�ضائح التي �أذهلتنا خالل الأعوام‬ ‫الأخرية واملفاج�آت التي �صُ عقنا بها وتورُّط بع�ض‬

‫الذين يدعّون العفّة والأعمال اخلريية بعمليات‬ ‫�إجرامية‪ ،‬وتبادل االتهامات من هنا وهناك‪ ،‬ما‬ ‫�أربك العامل وال يزال‪.‬‬ ‫نعم‪� ،‬إن كواكب كـ«بلوتون» و«�أورانو�س»‬ ‫و«جوبيتري» و«�ساتورن» عندما تتنافر تد ّل على‬ ‫انقالبات وتغيريات عميقة بد�أت مالحمها عام‬ ‫‪ ،2008‬وت�ستهدف ال�سيا�سة وال�سيا�سيني‬ ‫وال�سلطات احلكومية واملراجع الدينية‬ ‫وامليادين االقت�صادية‪� .‬أما �إذا �أردتُ اخت�صار‬ ‫معامل هذه ال�سنة ف�أقول �إنّها �سنة قا�سية‬ ‫وعنيفة‪ ،‬تتابع م�سل�سل املفاج�آت الذي بد�أ‬ ‫خ�ضات‬ ‫منذ �أكرث من ثالث �سنوات‪ ،‬فتحمل ّ‬ ‫مع فرتات �أقل عنفاً‪ ،‬ولكن مع ا�ستمرار الأحداث‬ ‫وامل�ستجدّات غري املتوقّعة‪ .‬قد ن�سمع بانقالبات‬ ‫‪161‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬

‫على بع�ض احلكومات واحلاكمني‪ ،‬وحماكمات‬ ‫بعد ممار�سة �سلطة معيّنة‪ ،‬وا�ستقاالت وف�ضائح‬ ‫هزّت الوجدان وال تزال مع ف�صول جديدة‬ ‫وموا�سم �أخرى من الأزمات تنتظرنا يف هذا العام‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫هي �سنة احل�صان �صينياً والتي ال تخلو من‬ ‫انفجارات وعنف واجتياحات‪ ،‬لكنّها �أي�ضاً‬ ‫�سنة االتفاقات اجلديدة واملعاهدات التي‬ ‫ترتك ب�صماتها‪ ،‬ففي �سنة كهذه انتهت احلرب‬ ‫العاملية الأوىل‪ ،‬و�سقط جدار برلني‬ ‫يف �أملانيا‪ ،‬كما �سجّ ل امليدان الطبي‬ ‫تقدّماً كبري ًا يف �أبحاثه واكت�شافاته‪.‬‬ ‫كذلك ي�شجّ ع عام احل�صان الفنون‬ ‫على �أنواعها وجمال الغناء والرق�ص‬ ‫وال�سينما والتلفزيون واملو�ضة‬ ‫والريا�ضة وامل�رسح واملو�سيقى‬ ‫والإنتاج الفنّي على �أنواعه‪ ،‬فهذه‬ ‫ال�سنة ت�شجّ ع املواهب وتطلقها‬ ‫وت�شكّل مفرتقاً مهماً يف عامل امليديا‬ ‫والتكنولوجيا‪.‬‬ ‫ال ب ّد من �أن �أ�شري �إىل �أنّ التنافر‬ ‫الفلكي الكبري هذا العام يهدّد‬ ‫مواليد احلمل‪ ،‬ال�سرطان‪ ،‬امليزان‬ ‫واجلدي عندما يبلغ �أوجه‪ ،‬يف‬ ‫حني تعفي كل املعاك�سات الفلكية‬ ‫مواليد اجلوزاء‪ ،‬العذراء‪ ،‬القو�س‬ ‫واحلوت بالإجمال‪� .‬أمّا مواليد‬ ‫العقرب‪ ،‬الثور‪ ،‬الأ�سد والدلو‬ ‫فيُطلّون على تغيرّ ات جذرية يف حياتهم‬ ‫ويوا�صلون م�سرية العام املا�ضي‪.‬‬ ‫لكنّني هذه ال�سنة اخرتت �أن �أق�سّ م الأبراج �إىل‬ ‫دوائر ثالث‪� ،‬إذ �إنّ مواليد كل دائرة يتميّزون‬ ‫عن الآخرين يف تلقي الت�أثريات الفلكية‪،‬‬ ‫لنالحظ �أنّ مواليد الدائرة الأوىل من احلمل‪،‬‬ ‫امليزان‪ ،‬اجلدي وال�سرطان قد تخلّ�صوا من‬ ‫املعاك�سات القوية‪ ،‬يف حني �أنّ مواليد الدائرة‬ ‫الثانية هم الأكرث تعر�ض ًا لها يف هذه ال�سنة‪ ،‬كذلك‬ ‫يكون مواليد الدائرة الأوىل من الثور والأ�سد‬ ‫والعقرب والدلو هم الأوفر حظاً يف الفرتات‬ ‫التي تق�سو على الآخرين‪.‬‬


‫ملخصات األبراج لعام‬

‫‪2014‬‬

‫برج الثور‬

‫برج الحمل‬

‫�إنها �سنة مده�شة حتمل �أحداث ًا غري متوقّعة‪،‬‬ ‫لكنها ت�سمح مل�شاريعك ب�أن تتج�سّ د‬ ‫وتتبلور �إذا بذلت جهود ًا م�ضاعفة‪.‬‬ ‫تتو�صل �إىل نتائج ملمو�سة ومده�شة‬ ‫بعد �رصاعات وحتديات �شتى‪ .‬متيّزك‬ ‫هذه ال�سنة ال�شجاعة واملقاومة والقدرة‬ ‫على املواجهة يف �أ�صعب الظروف‪ .‬ميكن‬ ‫القول �إنك يف مرحلة حت�ضريية‪ ،‬وهو م�شوار‬ ‫بد�أته منذ ال�سنة املا�ضية‪ ،‬يقودك نحو تعلّم جديد‬ ‫والتدرب على �أ�ساليب خمتلفة حتى تنتقل �إىل مرحلة �سعيدة وموجة من احلظ‬ ‫جتتاحك يف �أواخر ال�سنة ويف عام ‪ 2015‬الذي يحمل الآمال الكبرية‪� .‬إنتبه‬ ‫الآن للعرو�ض الوهمية والأفخاخ وحماوالت االبتزاز‪ ،‬لكنك �أي�ض ًا قد حتقق‬ ‫�أرباح ًا وثروة يف هذه ال�سنة‪ ،‬رغم هذه ال�صعوبات والإ�شكاالت‪� .‬إنها �سنة‬ ‫منا�سبة لإجراء الفحو�صات الطبية ولإجراء عملية جراحية تب�شرّ بال�شفاء‪.‬‬ ‫عاطفياً‪ ،‬تت�سارع الأحداث فتحمل مفاج�آت وتغيريات يف املجال العائلي كما يف‬ ‫املجال العاطفي‪� .‬إذا كنت عازب ًا فقد يجذبك �شخ�ص ب�رسعة غري متوقّعة‪ ،‬وجتتاز‬ ‫املراحل ب�رسعة فتتو�صل �إىل ارتباط دائم‪ .‬كثريون من مواليد الثور يغيرّ ون‬ ‫مكان �إقامتهم �أو بلد الإقامة‪ .‬ال ب ّد من القول �إنّ مواليد الدائرة الأوىل ُيع َفوْن من‬ ‫املعاك�سات الفلكية بالإجمال‪ ،‬ويكون مواليد الدائرة الثالثة �أكرث املت�أثرين بها‪.‬‬

‫تدخل �سنة من اخليارات امل�صريية التي ميكن و�صفها بامل�ستبدة والتي ت�ؤدّي‬ ‫حكم ًا �إىل تغيري جذري يف �أو�ضاعك‪ .‬قد تكون واحدة من �أكرث مراحل حياتك‬ ‫ع�صيان ًا ومترد ًا وانتفا�ضة‪ ،‬خا�صة يف الأ�شهر الأوىل التي حتمل حماذير‬ ‫كثرية على الأ�صعدة ال�صحية‪ ،‬املهنية وال�شخ�صية‪ .‬تتخلّ�ص من‬ ‫هذه املعاك�سة بعد منت�صف �شهر متوز (يوليو)‪� ،‬إذ تنقلب‬ ‫الأمور مل�صلحتك ويح ّل احلظ اجليد حمل الأزمات ابتدا ًء‬ ‫من �شهر �آب (�أغ�سط�س)‪ ،‬فت�شعر �أنك تولد من‬ ‫جديد‪ .‬قد تتوىل من�صب ًا �أو ُتعينّ يف موقع‬ ‫مميّز وتعرف االنت�صار واملجد‪ ،‬وقد‬ ‫تغيرّ جمال عملك كلياً‪.‬‬ ‫عاطفياً‪ ،‬تعاين �أي�ض ًا من االرتباكات‬ ‫يف الأ�شهر ال�ستة الأوىل‪ ،‬ثم تتبدّل‬ ‫الأحوال يف الن�صف الثاين من ال�سنة‪،‬‬ ‫فتدخل فرتة ذهبية جتعلك تنعم باحلب‪.‬‬ ‫تتلقى عرو�ض ًا عاطفية وتتعلّم �أنّ حتب‬ ‫من جديد �إذا خيّبت ال�سنوات املا�ضية‬ ‫يخ�صك �أو‬ ‫�آمالك‪ .‬قد ت�ستقبل جديد ًا يف حياتك‪ ،‬والدة �أو حم ًال �أو زواج ًا ّ‬ ‫يخ�ص �أحد املقرَّبني‪� .‬إ�شارة �إىل �أنّ مواليد الدائرة الأوىل هم الأكرث حظ ًا هذه‬ ‫ّ‬ ‫ال�سنة �أو الأقل تعرّ�ض ًا للمعاك�سات الفلكية‪.‬‬ ‫برج الجوزاء‬ ‫�إنها �سنة النجاح تب�شرّ ك بفرتة ا�ستثنائية من حياتك مل تعرفها منذ‬ ‫وقت طويل‪ .‬تبدو بني القالئل الذين ال يت�أثرون باملعاك�سات‬ ‫الفلكية والتي تهدّد هذه ال�سنة بالأخطار واملتاعب‪ ،‬بل �إنّ‬ ‫الأفالك تدعمك لإطالق امل�شاريع واحل�صول على التقدير‬ ‫والت�أ�سي�س لأعمال جتارية �أو �سيا�سية �أو �إعالمية �أو‬ ‫�صحية وحتقيق النجاح الباهر‪.‬‬ ‫تبد�أ املرحلة الأف�ضل يف منت�صف �شهر متوز (يوليو)‬ ‫بعد فرتة من العمل احلثيث‪ ،‬ويدعمك احلظ املطلق ابتدا ًء‬ ‫من �شهر �شباط (فرباير) وحتى �آخر ال�سنة وي�أتيك منقذ ًا‬ ‫يف الدقيقة الأخرية �إذا �ساءت الأحوال‪ .‬حتقق الأرباح �سواء عن‬ ‫طريق عمل تقليدي �أو ابتكار جديد توظّ فه مل�صلحتك‪� .‬إ ّال �أنّ فرتة دقيقة قد‬

‫مت ّر بها وتقع بني منت�صف �شهر �أيلول (�سبتمرب) و�أواخر �شهر ت�رشين‬ ‫الأول (�أكتوبر)‪� .‬إنّها �سنة النه�ضة بكل معنى الكلمة تفاجئك‬ ‫اخل�ضات‪.‬‬ ‫ب�إيجابياتها وحتميك من ّ‬ ‫عاطفياً‪ ،‬لقد انتهى زمن اخليبات وال�صدمات‪ ،‬وها �أنت‬ ‫�أمام دورة فلكية �أكرث وعداً‪� ،‬إذ يحمل �إليك القدر لقاءات‬ ‫مهمة ولقا ًء ا�ستثنائي ًا ي�أتي عن طريق ال�صدفة‪� .‬إذا كنت‬ ‫يف حالة حداد بعد فراق مَن �أحببت ف�إنّ الن�صف الثاين من‬ ‫ال�سنة يحمل �إليك هذا اللقاء املنتظر‪ ،‬وقد تتبلور عالقة يف‬ ‫�أواخر العام وتط ّل معها على جديد‪.‬‬ ‫قد ي�شعر مواليد الدائرتني الأوىل والثانية بهذه الإيجابيات قبل‬ ‫مواليد الدائرة الثالثة‪.‬‬ ‫‪162‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


Al ASSER

163

Special Edition 2013


164

Special Edition 2013


‫ملخصات األبراج لعام‬

‫‪2014‬‬

‫أبراج ‪Al ASSER 2014‬‬

‫برج السرطان‬

‫برج األسد‬ ‫مط ّل �أنت هذه ال�سنة على انقالبات يف حياتك‬ ‫املهنية وال�شخ�صية على ال�سواء‪ ،‬بحيث‬ ‫ت�سجّ ل ال�سماء حدثني يف غاية الأهمية‪،‬‬ ‫�أو ًال دخول «جوبيتري» �إىل برجك يف‬ ‫‪ 16‬متوز (يوليو)‪ ،‬وثاني ًا رحيل‬ ‫«�ساتورن» من معاك�سة برجك‬ ‫يف �أواخر ال�سنة‪ ،‬وهذان احلدثان‬ ‫م�صرييان‪� ،‬إذ �إنك تبد�أ الآن مرحلة‬ ‫جديدة من حياتك تتطلب منك وعي ًا‬ ‫وثبات ًا ومثابرة لتحقيق الأهداف‪ .‬قد يتبلور‬ ‫م�رشوع كبري‪� ،‬إذ �إنّ عام ‪ 2014‬هو موعد لتح�سني ظروفك املالية‪ ،‬ولو �أتت‬ ‫النتائج مت�أخرة ويف منت�صف ال�صيف‪ .‬تعاود ال�سيطرة على قدرك ابتدا ًء من‬ ‫�شهر �آب (�أغ�سط�س)‪ ،‬حيث تنطلق نحو �آفاق �أكرث وعد ًا و�إ�رشاقاً‪ ،‬فتحقق‬ ‫طموحاتك يف الأ�شهر الثالثة الأخرية‪ .‬يجب �أن تعلم �أنّ مناف�سني �رش�ساء‬ ‫يعرت�ضونك يف �أواخر ال�شتاء وبداية الربيع‪ ،‬كما يفاجئك بع�ض الأو�ضاع‬ ‫ال�صحية بني �آذار (مار�س) ومتوز (يوليو)‪.‬عاطفياً‪ ،‬حتتاج �إىل ف�سحة من‬ ‫احلرية فترتدد يف االرتباط وااللتزام �إذا كنت وحيداً‪ ،‬وقد ي�ؤدي �سوء تفاهم‬ ‫�إىل االنف�صال والقطيعة يف الأ�شهر الثالثة الأوىل‪ .‬تتغري الأجواء يف �شهر �أيار‬ ‫(مايو) فيعدك الفلك بلقاء ا�ستثنائي‪� .‬أما العالقة احلقيقية فقد تتبلور �أكرث‬ ‫ابتدا ًء من منت�صف �شهر متوز (يوليو)‪� .‬أب�شرّ مواليد الدائرة الأوىل �أن ال‬ ‫كواكب �أ�سا�سية تعاك�س طريقهم‪ ،‬يف حني تعني هذه املعاك�سة مبا�رشة مواليد‬ ‫الدائرة الثانية‪ ،‬خا�صة بني �شهري �أيار (مايو) و�أواخر �أيلول (�سبتمرب)‪.‬‬

‫�إنّها �سنة تاريخية لن تن�ساها لوقت طويل‪ ،‬وحتمل تغيريات مفاجئة‬ ‫وتقلبات �رسيعة تكاد ال ت�ستوعبها يف اللحظة نف�سها‪ .‬قد حتتفظ لك بفر�ص‬ ‫كثرية حيناً‪ ،‬ثم حتذّرك من خو�ض غمار بع�ض التجارب �أحيان ًا �أخرى‪،‬‬ ‫من جهة تعرف تكرمياً‪ ،‬ومن جهة �أخرى تفر�ض عليك حظر ًا كبرياً‪� .‬إ ّال‬ ‫�أنّ الن�صف الثاين يحمل امل�شاريع اجلديدة والتعوي�ض‪ .‬بعد �شهر‬ ‫�آذار (مار�س) حتقق بع�ض امل�شاريع ب�رسعة‬ ‫خيالية‪ ،‬وقد تطر�أ �أحداث مفاجئة هي‬ ‫�إيجابية يف معظمها‪ ،‬ولو �صعقتك يف‬ ‫البداية �أو �شكّلت لك عائقاً‪ .‬قد تلعب‬ ‫دور ال�رشطي وترتب بع�ض العالقات‬ ‫وت�ضطر لتقريب وجهات النظر يف‬ ‫�سنة تثبّت خاللها قواعدك وحتقق‬ ‫�أي�ض ًا �أرباح ًا مالية يف جمال عقاري‬ ‫�أو جتاري �أو عرب بع�ض الأ�سفار‪ .‬تبدو‬ ‫ال�صحة جيدة‪ ،‬يعرف البع�ض �شفا ًء وانتقا ًال‬ ‫�إىل فرتة نقاهة �إيجابية‪.‬‬ ‫عاطفياً‪ ،‬يط ّل العازبون على فرتة مميّزة جتلب �إليهم اال�ستقرار وال�شعبية‬ ‫ال�صلة ب�أ�صدقاء قدامى‪.‬‬ ‫الكبرية‪ ،‬وقد تلتقي �أ�شخا�ص ًا يثريون �إعجابك وتعيد ّ‬ ‫قد تُقدم على زواج �إذا كنت مرتبط ًا بعالقة‪ ،‬يف حني يُن�شئ البع�ض الآخر عائلة‬ ‫جديدة ويفرح بحمل و�إجناب‪.‬‬ ‫�أما املعاك�سة الفلكية فهي تعفي مواليد الدائرة الأوىل‪ ،‬يف حني يكون مواليد‬ ‫الدائرة الثانية �أكرث املعنيني بالتغيريات الطارئة‪.‬‬ ‫برج العذراء‬ ‫ت�صنّفك الأفالك بني �أكرث الأبراج حظ ًا يف هذه ال�سنة‪ .‬يعدك الفلك‬ ‫باملكاف�آت كما بالفر�ص حتى �شهر متوز (يوليو)‪ ،‬فتفوق‬ ‫النتائج كل توقّعاتك‪ .‬تخطّ ط على املدى البعيد وتتخذ‬ ‫قرارات تتعلق مب�ستقبلك‪ ،‬فتتوفر لك الطاقة الالزمة‬ ‫وال�صحة واملعنويات املرتفعة‪ .‬تتو�صل �إىل جمع الكثريين‬ ‫حول م�رشوع واحد �أو �إىل النجاح يف ال�ش�أن العام‪� ،‬أو‬ ‫تقدّم عم ًال �إبداعي ًا يف الن�صف الأول من ال�سنة‪ ��‬وحتتفل‬ ‫بالنجاح يف الن�صف الثاين‪ ،‬وقد تك�سب جائزة مالية �أو‬ ‫معنوية وحتقق النجاحات عرب �أ�سفار تقوم بها وحتظى ب�أرباح‬

‫من عمليات خارج مهنتك‪.‬‬ ‫�إال �أنّ الفلك يحذّر من بع�ض الرتاجع املهني وال�صحي ابتدا ًء‬ ‫ويخف الوهج قليالً‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫من منت�صف �شهر متوز (يوليو)‬ ‫تتمتع ب�شعبية غري اعتيادية على ال�صعيد ال�شخ�صي‪.‬‬ ‫عاطفياً �أنك ت�شكو من بع�ض الربودة يف العالقات �أو من‬ ‫فراغ وانعزال‪ .‬هذا ال مينع من �أن يتعرف بع�ض مواليد‬ ‫العذراء على �شخ�ص قد يقلب املقايي�س ويحتل القلب‪،‬‬ ‫وتكون الأ�شهر الثالثة الأوىل حافلة بامل�ستجدات‪.‬‬

‫‪165‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


‫ملخصات األبراج لعام‬

‫‪2014‬‬

‫برج العقرب‬

‫برج الميزان‬ ‫تدخل �أيها امليزان �سنة م�صريية حتمل �إليك التجارب الكثرية وم�سرية من‬ ‫الأحداث املتنوعة واملفاجئة يف بع�ض الأحيان‪� ،‬إذ �إنّ املعاك�سات الفلكية تطالك‬ ‫مبا�رشة ويف الأ�شهر ال�ستة الأوىل بالتحديد‪ .‬ثم تنقلب الأمور مل�صلحتك يف‬ ‫منت�صف �شهر متوز (يوليو)‪ ،‬لتدخل فرتة هائلة من الإيجابيات واحلظوظ‬ ‫والنجاح والت�ألق واالنت�صارات‪ .‬يف ال�صيف تنجح وتك�سب جائزة رمبا �أو‬ ‫تقدير ًا �أو تكرمياً‪ .‬ال ب ّد من الإ�شارة �إىل �أنّ احلظ املطلق يحميك طوال ال�سنة‪.‬‬ ‫وهو يخاطب �أكرث ما يخاطب مواليد الدائرة الثالثة‪ ،‬فيحميهم من الأخطار‬ ‫ويعيد �إليهم ال�صحة وي�أتيهم بفر�ص وعرو�ض مميّزة‪.‬‬ ‫قد ي�ستحق بع�ض مواليد امليزان من�صب ًا �أعلى‬ ‫�أو تعيين ًا يف مركز ويح�صلون عليه يف‬ ‫أخ�ص بالذكر مواليد‬ ‫بدايات ال�سنة‪ ،‬و� ّ‬ ‫الدائرة الأوىل الأكرث حظاً‪ ،‬يف حني‬ ‫يعاين مواليد الدائرة الثانية من‬ ‫خطر الإقالة �أو اال�ستقالة‪.‬‬ ‫عاطفياً توحي‪ ،‬عزيزي امليزان‪ ،‬باحلب‬ ‫يف هذا العام املليء باالحتماالت والوعود‬ ‫والإغراءات ال�شخ�صية‪ .‬قد يكون الن�صف‬ ‫الثاين م�رسح ًا النتعا�ش جديد وانطالقة �أكرث وعداً‪ .‬عائلياً‪ ،‬تهتم ب�أحد‬ ‫الوالدين وحتاول �أن ت�صوِّب �سلوك �أحد الأوالد �أو املقرَّبني‪ .‬تتغيرّ ظروف‬ ‫ت�سمح لك بالتحرّر من بع�ض القيود‪.‬‬

‫تتابع م�سرية التغيري التي بد�أتها منذ‬ ‫�سنة ون�صف ال�سنة تقريباً‪ ،‬فتحثّك‬ ‫�إرادتك على النهو�ض بكل �ش�ؤون‬ ‫حياتك لتتخذ القرارات بجر�أة‪،‬‬ ‫وتقود جماعة من النا�س وتتكيّف مع‬ ‫كل امل�ستجدات مبهارة �أ�سطورية‪ .‬قد‬ ‫تُقدم على تعديالت وتغيريات مده�شة‬ ‫وغري منتظرة‪ ،‬حتى ولو �أعاق كوكب‬ ‫«�ساتورن» يف برجك حترّكك‪ .‬هذا الكوكب يرتك‬ ‫مواليد الدائرة الأوىل ب�سالم ويرمق �إىل مواليد الدائرتني الثانية والثالثة يف‬ ‫هذا العام‪ ،‬لكي يفر�ض عليهم بع�ض امل�س�ؤوليات ال�ضاغطة‪ .‬قد حتقق �إجناز ًا‬ ‫كبري ًا رغم ذلك مل تتوقعه‪ ،‬وتتو�صل �إىل مفرتق طريق يف حياتك وت�شعر �أن‬ ‫مرحلة قد انتهت لتبد�أ �أخرى جديدة‪ .‬قد تكون الأ�شهر ال�ستة الأوىل م�رسح ًا‬ ‫لتحقيق امل�شاريع الكبرية وقد تتحول هواية لك �إىل مهنة حقيقية‪ .‬قد تقطف‬ ‫ثمار جهودك يف الن�صف الثاين من ال�سنة‪ .‬من املمكن �أن ت�ستقيل من مكان‬ ‫وترف�ض جتديد �أحد العقود‪ .‬تتوقع الأفالك ربح ًا مالي ًا غري منتتظر حتققه‬ ‫قبل تاريخ ‪ 15‬متوز (يوليو)‪.‬‬ ‫عاطفياً‪ ،‬قد ت�ستهلك ع�شق ًا يف الن�صف الأول ب�شكل �رسيع تتخلى عنه يف ف�صل‬ ‫ال�صيف �أو تهتم بزميل �أو زميلة يف العمل يجذبك ح�ضوره و�أناقته وغمو�ضه‪.‬‬ ‫تف�ضل الوحدة على عالقة مهتزة وترجّ ح عدم االرتباط �إذا مررت يف‬ ‫لكنك قد ّ‬ ‫ال�سابق بتجارب عاطفية جارحة‪.‬‬

‫برج القوس‬ ‫امليدان التجاري منا�سب ًا لك كما الرتويج والإعالن‪ .‬تبدو النجم يف‬ ‫تعاطيك مع الآخرين‪ .‬ت�ستقبل التغيريات الآتية كما الأ�سفار‬ ‫بفرح �شديد وقد ت�ؤ�سّ �س عم ًال لك �شخ�صي ًا �أو تُ�ستدعى‬ ‫خلو�ض جتربة غنية جد ًا خارج بالدك‪.‬‬ ‫�أما الفرتة العاطفية الأكرث وهج ًا فتقع يف الن�صف الثاين‬ ‫من ال�سنة �أي�ضاً‪ ،‬حيث تعقد �صداقات كثرية وتن�سى‬ ‫اجلروح القدمية ويكون النجاح واملجد على موعد معك‪ .‬قد‬ ‫تقع يف غرام �أحد الذين تتعرف �إليهم فج�أة رمبا‪ ،‬وذلك منذ �شهر‬ ‫�أيار (مايو)‪� ،‬أو تتحوّل �صداقة �إىل حب متني‪.‬‬

‫تخرج هذه ال�سنة من �سبات �أو من جتارب قا�سية‪ ،‬فت�سرتجع‬ ‫فرح احلياة رويد ًا رويداً‪ ،‬حتى ولو �سارت �أمورك على‬ ‫منط بطيء يف الأ�شهر ال�ستة الأوىل‪ ،‬ما يتطلب منك‬ ‫ال�صرب والرويّة ‪� .‬إ ّال �أنّ هذه الفرتة حتمل �إليك عرو�ض ًا‬ ‫واقرتاحات وخيارات تُبقيك حائر ًا رمبا‪ ،‬ثم جتعلك‬ ‫تتمتّع بدعم قوي ابتدا ًء من �شهر متوز (يوليو)‬ ‫فت�صادف موجة من احلظ ال يقاومها �شيء‪ .‬قد ت�أتي‬ ‫احلظوظ عن طريق بع�ض الأحداث اخلارجية واخلارجة‬ ‫عن �إرادتك‪ .‬يجذبك عامل املجهول وال�سيا�سة والإعالم والطب‬ ‫واالت�صاالت والرتبية والإلكرتونيات وو�سائل النقل والعلوم‪ .‬كذلك يكون‬ ‫‪166‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


Al ASSER

167

Special Edition 2013


168

Special Edition 2013


‫ملخصات األبراج لعام‬

‫‪2014‬‬

‫أبراج ‪Al ASSER 2014‬‬

‫برج الدلو‬

‫برج الجدي‬

‫تتابع م�سرية ال�سنة املا�ضية نحو‬ ‫جتارب مهمة ومتناق�ضة بني‬ ‫الإيجابية وال�سلبية‪ ،‬فتخو�ض‬ ‫جتارب غري اعتيادية‪ ،‬وتنهي‬ ‫ال�سنة مع تغيريات كبرية تطر�أ‬ ‫على حياتك ووجودك‪ .‬ي�أخذك‬ ‫القدر �إىل م�سالك جديدة وغريبة‬ ‫فتحقق قفزات جبارة‪ ،‬يف حني يفرمل‬ ‫«�ساتورن» �رسعتك‪ .‬ت�شعر بالقوة بني‬ ‫كانون الثاين (يناير) و�أواخر �شهر متوز (يوليو) بدعم كوكب «مار�س»‬ ‫الذي ينمّي مقاومتك‪ ،‬خا�صة �إذا كنت تعمل يف جماالت العدالة وال�سيا�سة‬ ‫وال�ش�أن العام‪ .‬كذلك تربع يف جمال الفنون واخللق والإبداع كما يف املجال‬ ‫الإعالمي وقد تتو�صل �إىل ال�شهرة‪ .‬جتد نف�سك ابتدا ًء من �آب (�أغ�سط�س)‬ ‫و�سط ظرف مل تتوقعه وتواجه حتديات جديدة وم�س�ؤوليات مباغتة‪� .‬أن�صحك‬ ‫بعدم مبارزة بع�ض ال�سلطات واحلكومات كما بعدم التحايل على القانون �أو‬ ‫حتدّيه‪ .‬عاطفياً‪ ،‬قد يعود املا�ضي للظهور يف حياتك عرب بع�ض ال�صدف �أو‬ ‫الظروف القاهرة‪ ،‬ورمبا يحاول �أحدهم جعلك تدفع فواتري قدمية‪ .‬يجذبك‬ ‫هذه ال�سنة عامل جديد و�أو�ساط غريبة‪ .‬قد تنتهي من بع�ض الت�سويات يف‬ ‫ف�صل ال�صيف الذي يكون واعد ًا جد ًا جلهة عقد �صداقة مهمة �أو خو�ض‬ ‫ق�صة عاطفية �صاخبة‪ .‬من غري امل�ستبعد �أن تُقدم على زواج �رسيع يده�ش‬ ‫كف‬ ‫املحيط‪� .‬أطمئن مواليد الدائرتني الأوىل والثانية �إىل �أن كوكب «�ساتورن» ّ‬ ‫عن معاك�ستهم‪ ،‬يف حني يتوجه �إىل مواليد الدائرة الثالثة ويُرتجم بنزاع على‬ ‫�سلطة معيّنة �أو على من�صب‪.‬‬

‫�سنة يف غاية الأهمية بالن�سبة �إىل مواليد اجلدي‪ ،‬حتمل املفاج�آت كما‬ ‫املواجهات‪ ،‬لكنها تولّد ظروف ًا ا�ستثنائية تقودك �إىل تغيري يف حياتك وقناعات‬ ‫جديدة بعد �سل�سلة �أحداث غري اعتيادية‪ .‬يحالفك «�ساتورن» ويعاك�سك‬ ‫«جوبيتري»‪ ،‬وذلك حتى ف�صل ال�صيف‪ .‬تكون العيون �شاخ�صة �إليك‪ ،‬تثري‬ ‫الف�ضول يف هذه ال�سنة‪ .‬تثبت مرة �أخرى �أنّك ال تنهزم وال ت�ست�سلم‪ ،‬وهكذا‬ ‫تواجه كل امل�ستجدات بثقة بالنف�س نادرة‪ .‬ال �شك �أنّ‬ ‫املعاك�سات الفلكية ت�ستهدفك‪� ،‬إ ّال �أنّ «جوبيتري»‬ ‫ينتقل يف ‪ 16‬متوز (يوليو) �إىل برج الأ�سد‬ ‫ليرتكك ب�سالم‪ .‬حاذ ْر من بع�ض امل�شاكل‬ ‫القانونية �إذ قد يتعر�ض بع�ض مواليد‬ ‫اجلدي‪ ،‬وخا�صة مواليد الدائرة الثانية‪،‬‬ ‫للم�ساءلة واملحاكمة �إذا ارتكبوا �أي خط�أ‪.‬‬ ‫ت�ساهم يف �أعمال عامة كلما اقرتبت من‬ ‫ف�صل ال�صيف‪ ،‬فتزداد �شعبيتك وتبد�أ عم ًال‬ ‫رمبا يف جمال م�ؤ�س�ساتي عام �أو حكومي‪ ،‬وقد‬ ‫حتقق ربح ًا كبري ًا بف�ضل بع�ض اال�ستثمارات املالية‬ ‫الناجحة �أو بف�ضل ترقية ت�ستحقها �أو �إرث عائلي للبع�ض‪.‬‬ ‫يتطلب منك امليدان ال�صحي عناية ودراية‪� .‬أما املجال العاطفي في�شكو من‬ ‫خطر االنف�صال يف بداية ال�سنة وتغيري مكان الإقامة‪ ،‬وتتخذ قرار ًا باالرتباط‬ ‫يف الأ�شهر الأخرية من ال�سنة‪ ،‬بعد مرحلة من الرتدّد ومراوحة املكان‪� .‬أما �إذا‬ ‫كنت من مواليد الدائرة الأوىل فقد تبدو بني �أكرث املحظوظني وحتمل �إليك‬ ‫ال�سماء مفاج�أة �سارة جداً‪.‬‬ ‫برج الحوت‬

‫�أو تك�سب �أرباح ًا كثرية وتنجح يف جمال التجارة وال�ش�أن العام‬ ‫واال�ستثمارات وال�سيا�سة والإعالم والفن‪.‬‬ ‫عاطفياً �أنت �ضيف ال�رشف على هذه ال�سنة التي تزيدك‬ ‫ثقة بالنف�س وتفتح قلبك �أمام احلب فت�ستعيد ال�شغف‬ ‫وتهتم �إما بعالقة جديدة �أو بانتماء روحي �أو فكري �أو‬ ‫�سيا�سي‪ .‬قد جتد �ضالتك يف حميط عملك �أو تفاج�أ باهتمام‬ ‫�أحد املقرَّبني منك‪ ،‬ورمبا تقوم ب�سفر مميز جد ًا يرتك �أثره‬ ‫يف نف�سك وحياتك‪� .‬أما �أكرث مواليد احلوت حظ ًا فهم مواليد‬ ‫الدائرة الثانية‪.‬‬

‫لن تن�سى هذه ال�سنة التي حتمل �إليك �آما ًال ووعود ًا ونعم ًا ت�سقط‬ ‫عليك من ال�سماء‪ .‬ميكن �أن نطلق عليها ا�سم �سنة الإجنازات‬ ‫الكربى التي حتقق الطموحات والرغبات‪،‬‬ ‫فتنجز خاللها �أعما ًال تفخر ب�أن حتمل توقيعك‪،‬‬ ‫مدعوم ًا من كوكب «�ساتورن» حتى �آخر يوم‬ ‫من ال�سنة‪ .‬حتقق �أحالم ًا طاملا راودتك وت�ستعيد ثقة‬ ‫بالنف�س كانت قد اهتزت قليالً‪ ،‬وتتحرر فتجد حلو ًال‬ ‫لكل امل�شاكل ال�صحية واملهنية وال�شخ�صية‪ .‬تالقي التقدير‬ ‫وتعرف احلظ لت�سري ب�أمورك ب�شكل مميّز‪ .‬تتخل�ص من ديون‬ ‫‪169‬‬

‫‪Special Edition 2013‬‬


170

Special Edition 2013


Al ASSER

171

Special Edition 2013


172

Special Edition 2013


Special issue 2013