Issuu on Google+

‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺈﻋﺎﺩﺓ ﺇﻋﻤﺎﺭ ﺍﻟﻌﻴﻮﻥ ﺍﻟﻤﺘﺒﻘﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬

3

‫ﺃﺧﻀﺮ ﺍﻟﻴﺪ ﺇﻟﻰ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎﺕ ﻛﺄﺱ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬

29

3

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬64) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬14 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

Monday 14 Rabi Al-Awaal 1433 6 February 2012 G.Issue No.64 First Year

‫ﺃﻋﻀﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﺎﺳﺘﻘﻼﻝ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﺠﺎﻟﺲ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻭﺇﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﻧﻈﺎﻣﻬﺎ‬

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﻳﻮﺍﻓﻖ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺸﻬﻴﺮ ﺑﺎﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻭﺍﻟﺼﻴﺪﻻﻧﻴﺔ ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‬ «‫ ﻻ ﻳﺸﺘﺮﻁ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻭﺟﻮﺩ »ﻣﺤﺮﻡ‬:‫ ﻟﻢ ﻧﺬﻛﺮ ﺍﻟﺘﻌﺬﻳﺐ ﺍﻟﺼﻘﻴﺔ‬:| ‫ﺍﻟﺪﺍﺑﻲ ﻣﺪﺍﻓﻌ ﹰﺎ ﻋﻦ ﺗﻘﺮﻳﺮﻩ ﻟـ‬ ‫ ﻭﻳﺠﻮﺯ ﺃﻥ ﺗﻜﺸﻒ ﻭﺟﻬﻬﺎ‬..‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻢ‬ ‫ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﻭﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻦ ﻭﺍﺟﺒﻨﺎ‬ 4

                         33



17 ‫ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﻌﻔﻮ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻮﺍﻃﻨﺎ ﺻﺪﺭﺕ ﺑﺤﻘﻬﻢ‬ 10 ‫ﺃﺣﻜﺎﻡ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ‬ ‫ﺧﻄﺄ ﻣﻼﺡ ﺟﻮﻱ ﻳﺒﺘﺮ ﻗﺪﻡ‬ ‫ﻣﻌﺘﻤﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬ 8 «‫ﻣﺘﻬﻤﺎﻥ ﻓﻲ »ﺧﻠﻴﺔ ﺍﻟﺴﺒﻌﺔ‬ ‫ ﻭﺍﻟﻤﺪﻋﻲ‬..‫ﻳﻨﻔﻴﺎﻥ ﺍﻟﺘﻬﻢ‬ 4 ‫ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻳﺆﻛﺪﻫﺎ‬ ‫ﺍﺳﺘﺸﺎﺭﻱ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻳﺤﺬﺭ ﻣﻦ‬ 27 ‫ﺗﻘﺒﻴﻞ ﺍﻷﻡ ﻷﻃﻔﺎﻟﻬﺎ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ‬ :‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ..‫ﻭﺵ ﺃﺑﺸﺮﻛﻢ‬ 2 !‫ﺗﻜﻠﻢ ﻣﻌﺎﻟﻲ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 19

19



18



2





36



4



18



17



‫ﺣﺎﻟﺔ ﺇﻧﺠﺎﺏ ﻧﺎﺩﺭﺓ ﻟﺴﻴﺪﺓ‬ ‫ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﻣﺼﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﺴﻜﺮ‬ 25 ‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬23 ‫ﺑﻌﺪ ﻋﻘﻢ ﺍﺳﺘﻤﺮ‬ ‫ﻣﺴﺆﻭﻝ ﻳﻤﻨﻊ ﺗﺼﻮﻳﺮ ﺍﻹﻋﻼﻣﻴﺎﺕ‬ 32 ‫ﺍﻟﺤﺎﺿﺮﺍﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻠﻌﺐ‬ «‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﺃﻳﻤﻦ‬

2



                                

‫ﺷﺮﻃﺔ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﺗﺘﺤﻔﻆ‬ ‫ ﻣﺘﻮﺭﻃ ﹰﺎ‬19 ‫ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻓﻲ ﺇﻃﻼﻕ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻣﻦ‬           19                        11



 200   19                       13

                           

                      

‫ ﺍﻟﺘﺘﺒﻊ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬:| ‫ ﺳﻌﻴﺪﺓ ﻟﻌﺪﻡ ﺩﺧﻮﻟﻲ ﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻥ ﻳﺤﻜﻤﻪ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻮﻥ ﻣﺼﺪﺭ ﻟـ‬:‫ﺍﻟﻌﻮﺿﻲ‬ «‫ﻳﻘﻮﺩ ﻟﻠﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻬﻜﺮ »ﻛﺮﻳﺰﻱ ﻋﺮﻋﺮ‬                                                                                 36 

‫ﺍﻟﻤﺘﻬﻢ ﺑﻘﺘﻞ ﺍﺑﻨﻪ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻜﺔ ﻣﺪﻣﻦ ﻣﺨﺪﺭﺍﺕ‬                                        8

25

15 

..«‫»ﻛﺎﺩﻱ‬ ‫ﻋﺸﺮﺓ ﺃﺷﻬﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻧﺘﻈﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﻤﻮﺕ‬

‫ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ‬:| ‫ﺍﻟﺒﻄﺶ ﻟـ‬ ‫ﻟﻴﺴﺖ ﺟﺰﺀﺍ ﻣﻦ ﺇﻳﺮﺍﻥ‬



                                14


!‫ﺍﻟﻔﻮﺿﻮﻱ‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

            aladeem@alsharq.net.sa

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻧﻮاة‬

                     

                                         

                                                       

                                                  

‫ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ ﺗﻜﻠﻢ‬..‫ﻭﺵ ﺃﺑﺸﺮﻛﻢ‬ !‫ﻣﻌﺎﻟﻲ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ‬

2 ‫اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬

‫ﺟﻼل ﻋﺎﻣﺮ‬

‫ﺍﻟﺬﻛﻲ ﻭﺍﻟﻐﺒﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﺤﻤﺎﺭ‬

alhadadi@alsharq.net.sa

galal@alsharq.net.sa

‫ ( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬64 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺑﻴﻊ اول‬14 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ اﻟﻤﺠﺮدة‬

            –           

       12  143272        4000   

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﻭﺍﻗﻒ‬ ! ‫ﻋﻠﻰ ﺑﺎﺑﻜﻢ‬


‫القيادة تهنئ‬ ‫الحاكم‬ ‫العام‬ ‫لنيوزيلندا‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫هن� �اأت القي ��ادة احاك ��م الع ��ام‬ ‫لنيوزيلن ��دا الفري ��ق ال�س ��ر جرميا‬ ‫ماتب ��اراي منا�سب ��ة ذك ��رى الي ��وم‬ ‫الوطن ��ي لب ��اده‪ .‬واأعرب ��ت القي ��ادة‬ ‫ع ��ن اأطي ��ب الته ��اي لرئي� ��س و�سعب‬ ‫نيوزيلن ��دا‪ .‬فقد بعث خ ��ادم احرمن‬ ‫��ل�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �سع ��ود حفظ ��ه الل ��ه برقي ��ة تهنئ ��ة‬

‫اإثنين ‪ 14‬ربيع اأول ‪1433‬هـ‬

‫‪ 6‬فبراير ‪2012‬م‬

‫للحاكم العام لنيوزيلندا فخامة الفريق‬ ‫ال�سر جرمي ��ا ماتب ��اراي منا�سبة‬ ‫ذكرى اليوم الوطني لب ��اده‪ .‬واأعرب‬ ‫امل ��ك امف ��دى با�سم ��ه وا�س ��م �سع ��ب‬ ‫وحكوم ��ة امملكة العربي ��ة ال�سعودية‬ ‫عن اأ�سدق التهاي ‪ ،‬واأطيب التمنيات‬ ‫بال�سحة وال�سعادة لفخامته ‪ ،‬ول�سعب‬ ‫نيوزيلن ��دا ال�سدي ��ق اط ��راد التق ��دم‬ ‫والزده ��ار‪ .‬كما بعث وي العهد نائب‬ ‫رئي�س جل�س الوزراء وزير الداخلية‬

‫�ساح ��ب ال�سم ��و املكي الأم ��ر نايف‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �سع ��ود برقية تهنئة‬ ‫للحاك ��م الع ��ام لنيوزيلن ��دا فخام ��ة‬ ‫الفري ��ق ال�س ��ر جرمي ��ا ماتب ��اراي‬ ‫منا�سبة ذكرى اليوم الوطني لباده‪.‬‬ ‫واأع ��رب �سم ��و وي العه ��د ع ��ن اأبل ��غ‬ ‫الته ��اي‪ ،‬واأطي ��ب التمني ��ات موفور‬ ‫ال�سحة وال�سع ��ادة لفخامته‪ ،‬ول�سعب‬ ‫نيوزيلن ��دا ال�سديق امزي ��د من التقدم‬ ‫والزدهار‪.‬‬

‫اأمير‬ ‫سلمان‬ ‫يستقبل‬ ‫سفير اأردن‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�ستقب ��ل وزير الدف ��اع �ساحب ال�سمو‬ ‫املكي الأمر �سلمان بن عبدالعزيز ي مكتبه‬ ‫بامعذر اأم�س �سفر امملكة الأردنية الها�سمية‬ ‫ل ��دى امملكة جمال ال�سمايل ��ة‪ .‬وجرى خال‬ ‫ال�ستقبال ا�ستعرا�س العاقات الثنائية بن‬ ‫البلدي ��ن‪ .‬ح�سر ال�ستقب ��ال �ساحب ال�سمو‬ ‫املكي الأمر حمد بن �سلمان بن عبدالعزيز‬ ‫ام�ست�س ��ار اخا�س ل�ساح ��ب ال�سمو املكي‬ ‫الأمر �سلمان بن عبدالعزيز‪.‬‬

‫الأمر �سلمان ي�ستقبل �سفر الأردن‬

‫(وا�س)‬

‫العدد (‪ )64‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫يرعى مؤتمر «اأدب في مواجهة اإرهاب» الذي تنظمه غد ًا جامعة اإمام‬

‫خادم الحرمين الشريفين يوجه بإعادة إعمار «عيون مكة»‬ ‫مكة امكرمة‪ ،‬الريا�س ‪ -‬ماهر‬ ‫ام�سري‪ ،‬وا�س‬

‫خادم احرمن ال�سريفن‬

‫وج ��ه خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز باإع ��ادة اإعمار العيون‬ ‫امائية اجوفي ��ة التاريخي ��ة امتبقية ي مكة‬ ‫امكرم ��ة‪ .‬وك�س ��ف مدي ��ر مركز اأبح ��اث امياه‬ ‫ي ال�سعودي ��ة ام�س ��رف العام عل ��ى م�سروع‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبد العزيز لإعادة اإعم ��ار عن زبيدة ي مكة‬ ‫امكرم ��ة الدكتورعم ��ر �س ��راج اأب ��و رزي ��زة ل�‬

‫«ال�سرق» عن �سدور التوجيه ال�سامي الكرم‬ ‫بتكلي ��ف مركز اأبح ��ات امي ��اه التابع جامعة‬ ‫املك عبدالعزيز بجدة بتنفيذ اأعمال الدرا�سات‬ ‫البحثية اخا�سة باإعادة اإعمار العيون امائية‬ ‫اجوفية التاريخية امتبقي ��ة ي مكة امكرمة‬ ‫وم ��دى ال�ستف ��ادة منه ��ا ي زي ��ادة م�س ��ادر‬ ‫امي ��اه‪ ،‬مثمنا ال ��دور الرائد خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن يحفظه الل ��ه والهتمام امتوا�سل‬ ‫الذي يوليه لإعادة اإحياء واإعمار تلك العيون‬ ‫اجوفي ��ة‪ .‬واأو�س ��ح اأبو رزي ��زة اأن التوجيه‬

‫ال�سام ��ي الكرم ن� ��س على اأن تن ��درج اأعمال‬ ‫اإعداد وتنفيذ ه ��ذه الدرا�سات �سمن م�سروع‬ ‫خادم احرم ��ن ال�سريفن يحفظه الله لإعادة‬ ‫اإعم ��ار عن زبيدة التاريخية ي مكة امكرمة‪.‬‬ ‫واأو�سح اأن ��ه م ت�سكيل الفريق العلمي الذي‬ ‫�سيتوى تنفيذ الدرا�سات واإعداد اآليات العمل‬ ‫البحث ��ي للعي ��ون التاريخي ��ة الت ��ي يتجاوز‬ ‫عددها اأكر من ع�سر عيون مواقع متفرقة ي‬ ‫مكة امكرمة‪ ،‬اأبرزها عن حنن وعن الهميجة‬ ‫وبركة ماجد‪ .‬ولفت اإى اجتماع مرتقب لهيئة‬

‫الإ�س ��راف العليا على ام�س ��روع برئا�سة اأمر‬ ‫منطقة مك ��ة امكرم ��ة �ساحب ال�سم ��و املكي‬ ‫الأم ��ر خال ��د الفي�سل لو�سع خط ��ة تنفيذية‬ ‫للدرا�س ��ات التي �ستج ��رى‪ ،‬وا�ستكمال بحث‬ ‫اأعمال م�سروع اإعادة اإعمار عن زبيدة بعد اأن‬ ‫م النته ��اء من مراحله ��ا‪ .‬من ناحية اأخرى‪،‬‬ ‫يرع ��ى خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن موؤمر «‬ ‫الأدب ي مواجه ��ة الإره ��اب « ال ��ذي تنظمه‬ ‫جامع ��ة الإمام حمد ب ��ن �سع ��ود الإ�سامية‬ ‫غد ًا الثاثاء ي امدينة اجامعية بالريا�س‪.‬‬

‫وثمن معاي مدير اجامعة الدكتور �سليمان‬ ‫ب ��ن عبدالل ��ه اأباخي ��ل رعاي ��ة ودع ��م خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريف ��ن الدائم ��ة وام�ستم ��رة‬ ‫للجامع ��ة ومنا�سطها وعلى موافقته الكرمة‬ ‫عل ��ى رعاية هذا اموؤمر‪ .‬وبن خال اموؤمر‬ ‫ال�سحفي الذي عقده اأم�س باجامعة لت�سليط‬ ‫ال�س ��وء عل ��ى فعالي ��ات اموؤمر اأن م ��ا تلقاه‬ ‫اجامع ��ة م ��ن دع ��م وم�سان ��دة م ��ن حكوم ��ة‬ ‫خادم احرمن ال�سريف ��ن و�سمو وي عهده‬ ‫الأم ��ن‪ ،‬حفظهما الله‪ ،‬جعلها بعد توفيق الله‬

‫ي م�س ��اف اجامعات امتميزة‪ .‬واأو�سح اأن‬ ‫موؤم ��ر الأدب ي مواجه ��ة الإره ��اب ي�سمل‬ ‫ع ��دد ًا م ��ن امح ��اور تتعل ��ق ب ��الأدب وثقاف ��ة‬ ‫امواطن ��ة والأدب وثقاف ��ة الأم ��ن والأدب‬ ‫وثقاف ��ة العن ��ف والأدب واأث ��ار الإرهاب على‬ ‫التنمي ��ة و�سي�سهد اموؤم ��ر م�ساركة باحثن‬ ‫وباحثات م ��ن داخل امملكة و خارجها باأكر‬ ‫م ��ن ‪ 38‬بحث ًا كما �سيقام على هام�س اموؤمر‬ ‫اأم�سي ��ة �سعرية لعدد من ال�سع ��راء من داخل‬ ‫امملكة وخارجها‪.‬‬

‫أعضاء الشورى يطالبون باستقال ميزانيات المجالس البلدية وإعادة النظر في نظامها بعد أربع سنوات‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأنه ��ى جل� ��س ال�س ��ورى خ ��ال جل�سته‬ ‫العادي ��ة الثالث ��ة الت ��ي عقده ��ا اأم� ��س برئا�سة‬ ‫معاي نائب رئي�س امجل�س الدكتور حمد بن‬ ‫اأمن اجفري مناق�سته م�سروع نظام امجال�س‬ ‫البلدية‪ .‬واأو�سح معاي الأمن العام للمجل�س‬ ‫الدكتور حمد بن عبدالله الغامدي اأن امجل�س‬ ‫وا�سل البحث ي مواد م�سروع نظام امجال�س‬ ‫البلدية ب ��دء ًا من مواد الف�س ��ل ال�سابع‪ ،‬الذي‬ ‫يخت�س بعقد جل�سات امجل�س البلدي واتخاذ‬ ‫قرارات ��ه‪ ،‬ويتن ��اول ي ف�سل ��ه الثامن حقوق‬ ‫امجل� ��س والتزامات ��ه وي الف�س ��ل التا�س ��ع‬

‫يتن ��اول مو�سوع ��ات امخالف ��ات النتخابية‪،‬‬ ‫ويرك ��ز الف�سل العا�سر عل ��ى الأحكام امرتبة‬ ‫على خالفات اأع�ساء امجال�س البلدية وكيفية‬ ‫النظر فيها ‪ ،‬كما يبن الف�سل ‪ 11‬احالت التي‬ ‫يح ��ل فيها امجل� ��س البلدي ‪ ،‬لفت� � ًا النظر اإى‬ ‫اأن الف�س ��ل الأخر اخت�س بالأحكام اختامية‬ ‫العامة امتعلقة بتفعيل عمل امجال�س ‪.‬‬ ‫وب ��ن معالي ��ه اأن م�سروع النظ ��ام ن�س‬ ‫على �س ��رورة اتخاذ وزارة ال�س� �وؤون البلدية‬ ‫والقروي ��ة الإج ��راءات الازم ��ة للتوعي ��ة‬ ‫الإعامي ��ة ي جال انتخاب اأع�ساء امجال�س‬ ‫البلدي ��ة عل ��ى اأن تتعاون اجه ��ات امعنية مع‬ ‫ال ��وزارة ي هذا ال�س� �اأن‪ .‬موؤك ��د ًا اأن م�سروع‬

‫النظام من ��ح �ساحية اإ�س ��دار الائحة امالية‬ ‫للمجال� ��س البلدية مجل�س ال ��وزراء بنا ًء على‬ ‫اق ��راح من وزير ال�س� �وؤون البلدية والقروية‬ ‫‪ ،‬حي ��ث �ستحدد جميع الأم ��ور امالية امتعلقة‬ ‫بامجال� ��س البلدية ما ي ذلك مكافاآت اأع�ساء‬ ‫امجال�س واأمنائها واللجان ذات ال�سلة‪.‬‬ ‫واأك ��د الأع�س ��اء ي مداخاته ��م عل ��ى‬ ‫�س ��رورة اأن ين� ��س النظ ��ام عل ��ى ا�ستقالي ��ة‬ ‫ميزاني ��ات امجال� ��س البلدي ��ة ع ��ن الأمان ��ات‬ ‫والبلدي ��ات‪ ،‬عل ��ى اأن تخ�س ��ع للر�سي ��د ي‬ ‫الإنفاق وم ��ا تقره الائحة امالي ��ة للمجال�س‪،‬‬ ‫فيم ��ا راأى اآخ ��رون اأن ترب ��ط اميزاني ��ات‬ ‫باأمان ��ات امجال�س البلدي ��ة امرتبطة بالوزير‪.‬‬

‫وطالب الأع�ساء ي جال �سغل الوظائف ي‬ ‫امجال�س البلدية ب�س ��رورة اإخ�ساع موظفيها‬ ‫لأنظمة حددة كنظام اخدمة امدنية اأو نظام‬ ‫العم ��ل‪ .‬وفيما يخ� ��س امخالف ��ات النتخابية‬ ‫راأى الأع�س ��اء �س ��رورة اإيج ��اد ح ��د اأدن ��ى‬ ‫للعقوب ��ات ما اأن النظام اأوج ��د حد ًا اأعلى لها‬ ‫‪ ،‬لفت ��ن النظ ��ر اإى اأن النظام ‪ -‬ب�سكل جمل‬ ‫ خاطب امر�سح بخ�سو�س امخالفات ك�سراء‬‫الأ�س ��وات ‪ ،‬وم يتط ��رق للناخ ��ب الذي يبيع‬ ‫�سوته ‪ ،‬اأو من يقوم بالو�ساطة ي ذلك‪.‬‬ ‫واأف ��اد مع ��اي الأم ��ن الع ��ام مجل� ��س‬ ‫ال�سورى الدكت ��ور حمد بن عبدالله الغامدي‬ ‫اأن اأع�س ��اء امجل� ��س م ��ن منطل ��ق حر�سه ��م‬

‫واهتمامه ��م عل ��ى اأن يحقق النظ ��ام توجهات‬ ‫الدول ��ة وتطلع ��ات امواطن ��ن نح ��و مزيد من‬ ‫اإ�س ��راك امواط ��ن ي ال�ساأن امحل ��ي وحديد‬ ‫اأولوي ��ات ام�سروع ��ات اأب ��دى العدي ��د م ��ن‬ ‫الأع�س ��اء ملحوظ ��ات عامة على بني ��ة النظام‬ ‫وهيكلت ��ه‪ ،‬مطالبن باإعادة النظ ��ر ي النظام‬ ‫عند اعتم ��اده بعد اأربع �سنوات من العمل به ‪،‬‬ ‫و�سرورة اإقامة ور�س العمل امنا�سبة لأع�ساء‬ ‫امجال� ��س البلدي ��ة‪ .‬وعق ��ب ا�ستم ��اع امجل�س‬ ‫للعديد من امداخات واملحوظات وافق على‬ ‫منح اللجنة فر�سة لعر�س وجهة نظرها جاه‬ ‫م ��ا اأب ��داه الأع�ساء م ��ن اآراء وذل ��ك ي جل�سة‬ ‫مقبلة باإذن الله تعاى ‪.‬‬

‫جانب من اجتماعات امجل�س اأم�س‬

‫(وا�س)‬


‫الصحة‪ :‬التشهير بالمؤسسات الصحية الخاصة والصيدانية المخالفة‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأو�شح ��ت وزارة ال�شحة اأنه ��ا �شتقوم بالت�شهر‬ ‫باموؤ�ش�شات ال�شحي ��ة اخا�شة وامن�شاآت ال�شيدانية‬ ‫امخالف ��ة واإعان العقوب ��ات ال�ش ��ادرة بحقها من قبل‬ ‫ج ��ان النظ ��ر ي خالف ��ات اأح ��كام نظ ��ام اموؤ�ش�شات‬ ‫ال�شحي ��ة اخا�ش ��ة‪ .‬واأ�ش ��ارت ي ه ��ذا ااإط ��ار اإى‬ ‫موافق ��ة مع ��اي وزي ��ر ال�شح ��ة الدكت ��ور عبدالله بن‬

‫عبدالعزي ��ز الربيع ��ة بع ��د درا�شة م�شتفي�ش ��ة من قبل‬ ‫ااإدارة القانونية بالوزارة على قيام الوزارة بن�شر ما‬ ‫ينتهي اإليه القرار ال�شادر معاقبة اموؤ�ش�شات ال�شحية‬ ‫اخا�شة مت ��ى ما اأ�شبح القرار نهائي� � ًا وذلك تنفيذ ًا ما‬ ‫جاء ي الفقرة (‪ )3‬من امادة (‪ )25‬من نظام اموؤ�ش�شات‬ ‫ال�شحي ��ة اخا�ش ��ة التي ن�ش ��ت «عل ��ى اأن ين�شر حكم‬ ‫الق ��رار النهائي ال�ش ��ادر بالعقوبة عل ��ى نفقة امخالف‬ ‫ي ث ��اث �شحف حلية ت�ش ��در اإحداها على ااأقل ي‬

‫مقر اإقامته ف� �اإن م تكن هناك �شحيفة ي امنطقة ففي‬ ‫ال�شحيفة ال�شادرة ي اأقرب منطقة لها» وبن�شر القرار‬ ‫ال�ش ��ادر معاقبة امن�ش� �اآت ال�شيداني ��ة النهائي على‬ ‫نفق ��ة امخالف ي ثاث �شحف حلي ��ة ت�شدر اإحداها‬ ‫على ااأقل ي مقر امن�ش� �اأة ال�شيدلية اإنفاذا للمادة ‪37‬‬ ‫من نظام امن�شاآت وام�شتح�شرات ال�شيدانية ال�شادر‬ ‫بامر�ش ��وم املكي رق ��م م‪ 31/‬وتاري ��خ ‪1430/6/1‬ه�‬ ‫متى ما اأ�شبح القرار نهائي ًا ‪.‬‬

‫تثبيت ‪1376‬‬

‫موظف‬ ‫وموظفة‬ ‫بجامعة طيبة‬

‫مجابهة التعديات‬ ‫بالمنح‬ ‫غانم الحمر‬

‫ح�سنا فعل �أميرمنطقة �لمدينة �ل�م�ن��ورة عندما �أوج��د حلوا‬ ‫منطقية ل�م���س��اك��ل �ل �ت �ع��دي��ات �ل �ت��ي �أ��س�ب�ح��ت ت���س�ك��ل و�ح� ��دة من‬ ‫�أبرز�لم�ساكل �لتي تو�جهها بلديات �لمحافظات و�أمانات �لمناطق‪،‬‬ ‫حيث وجه ب�سرعة توزيع ‪ 3000‬قطعة �أر�ض في �اأماكن �لتي كثرت‬ ‫بها �لتعديات و�إعطاء �اأولوية للم�ستحقين من �أ�سحاب �اإحد�ثيات‬ ‫خ��ال جولته �لتفقدية بمركز�أبيار�لما�سي و�ل�ت��ي ر�فقته خالها‬ ‫�سحيفة �ل�سرق ونقلت لنا �لخبر‪.‬‬ ‫ما درجت عليه �لعادة في �إز�لة �لتعديات �أنه يتم تجاهل �اأ�سباب‬ ‫�لتي �أدت �إل��ى �سيوع م�ساكل �لتعديات وظهور�لع�سو�ئيات على‬ ‫�أط��ر�ف �لمدن وبالتالي �لتقاع�ض عن حلول تمنع تكر�رها‪ ،‬وجولة‬ ‫�اأمير �لميد�نية �حترمت �اأ�سباب وب��ادرت بالحلول‪ ،‬ومعلوم لدى‬ ‫�لغالبية �أن �أه��م �أ�سباب تف�سي �لع�سو�ئيات و�لتعديات هو هروب‬ ‫�لنا�ض من فح�ض �أ�سعار�اأر��سي د�خ��ل �لنطاق �لعمر�ني و�لتي‬ ‫لو وفر�لموظف ذو �لدخل �لمتو�سط طيلة عمره �لوظيفي ما يزيد‬ ‫من ر�تبه لما ��ستطاع �سر�ء قطعة �أر���ض �إلى �لبد�ئل غير�لقانونية‬ ‫بو�سع �ليد �أو �ل�سر�ء اأر����ض ع�سو�ئية يقيمون فيها م�ساكنهم‬ ‫�أو ��ستر�حاتهم �لتي تتحول بعد فترة من �لزمن �إلى م�ساكن حال‬ ‫توفرت �لخدمات‪.‬‬ ‫وتوجيه �أمير �لمدينة �لمنورة هو طريقة يمكن تعميمها على‬ ‫كافة �لمناطق لمعالجة �سيوع �لع�سو�ئيات و�لتعديات بتوفير �لبديل‬ ‫باإن�ساء مخططات جديدة و�إع�ط��اء من تم �إز�لتهم من �لم�ستحقين‬ ‫�أولوية �لح�سول على منحة بهذه �لمخططات‪ ،‬وهذ� �لحل �سيحد من‬ ‫�لع�سو�ئيات غير �لمخططة ويقطع �لطريق على ل�سو�ض �اأر��سي‬ ‫�لذين �أ�سبحت �لتعديات مهنة لهم ‪ ،‬علما ب�اأن �لبديل �اأه��م و�لذي‬ ‫نتمنى �أن يكون قريبا هو �ل��وح��د�ت �ل�سكنية �لتي �أم��ر بها خادم‬ ‫�لحرمين وينتظرها مو�طنوه بفارغ �ل�سبر‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫نقي يدعو إلى تفعيل إثبات‬ ‫البطاقة الذكية كإثبات‬ ‫للهوية الوطنية‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬ ‫دع ��ا ااأمن الع ��ام احاد غرف‬ ‫دول جل� ��س التع ��اون اخليج ��ي‬ ‫عبدالرحي ��م نقي اجه ��ات التنفيذية‬ ‫والفنية ب ��دول امجل�س اإى ااإ�شراع‬ ‫ي تفعيل قرار امجل�س ااأعلى لدول‬ ‫جل�س التعاون اخليجي ي دورته‬ ‫الثاني ��ة والثاث ��ن الت ��ي عقدت ي‬ ‫الريا�س‪ ،‬والذي ن�س على ا�شتخدام‬ ‫البطاقة الذكية كاإثبات هوية مواطني‬ ‫دول امجل�س عل ��ى اأن تقوم اجهات‬ ‫امعنية ي ال ��دول ااأع�شاء باإ�شدار‬ ‫الت�شريع ��ات والق ��رارات الازم ��ة‬ ‫للقطاع ��ن الع ��ام واخا� ��س بقبول‬ ‫بطاق ��ة الهوي ��ة ال�شخ�شي ��ة كاإثبات‬ ‫هوية مواطني دول امجل�س‪ .‬واعتر‬ ‫اأن الق ��رار اإيجابي ًا مواطني امجل�س‬ ‫حيث �شي�شهل من تنقلهم وتعاماتهم‬

‫عبد�لرحيم نقي‬

‫داخ ��ل دول امجل�س عل ��ى اعتبار اأن‬ ‫دول اخلي ��ج كي ��ان واحد‪ .‬وق ��ال اإن‬ ‫اأهمي ��ة التفعي ��ل �شتتج ��اوز ح ��دود‬ ‫التنق ��ل اإى ا�شتخداماها ي ت�شهيل‬ ‫معامات احكوم ��ة ااإلكرونية ي‬ ‫ظل تط ��ور اخدم ��ات احكومية ي‬ ‫الوقت الراهن‪.‬‬

‫الطائف ‪� -‬شمران العماري‬ ‫ت�ش ��ارك موؤ�ش�شة النقد العربي‬ ‫ال�شع ��ودي ي امهرج ��ان الوطن ��ي‬ ‫للراث والثقافة (باجنادرية) لعام‬ ‫‪1433‬ه� ��‪ ،‬من خال متح ��ف النقود‬ ‫والعم ��ات الذي اأ�ش�س مع البدايات‬ ‫ااأوى مهرجان اجنادرية‪ ،‬وت�شعى‬ ‫اموؤ�ش�شة للقيام بدورها ي تثقيف‬ ‫مرتادي امهرجان فيما يخ�س النقود‬ ‫قدم ��ا وحديث ��ا وطباع ��ة العم ��ات‬ ‫ي وقتن ��ا احا�ش ��ر‪ ،‬م�شتغل ��ة هذه‬ ‫الفر�شة لرفع اح�س ااأمني لدى كل‬ ‫زائر وذلك ب�شرح ما تت�شمنه العملة‬ ‫ال�شعودية م ��ن عامات اأمنية دقيقة‬ ‫ي�شتطيع الزائر من خالها التفريق‬ ‫ب ��ن العمل ��ة ال�شليم ��ة وامزيف ��ة‪،‬‬ ‫�ش ��واء بال�شرح امبا�ش ��ر اأو بعر�س‬ ‫الرام ��ج ام�ش ��ورة‪ ،‬اأو بتوزي ��ع‬

‫ااإلك ��روي ‪atsd@taibahu.‬‬ ‫‪ .edu.sa‬واأعرب مدير جامعة طيبة‬ ‫الدكت ��ور من�ش ��ور ب ��ن حم ��د النزهة‬ ‫عن بال ��غ �شك ��ره وتقديره مق ��ام خادم‬ ‫احرمن ال�شريف ��ن و�شمو وي عهده‬ ‫ااأمن على اهتمامهم بابنائهم وبناتهم‬ ‫من يعمل ��ون على البن ��ود والتوجيه‬ ‫بقرار تثبيتهم‪.‬‬ ‫العدد (‪ )64‬السنة اأولى‬

‫‪ 6‬فبراير ‪2012‬م‬

‫المحكمة توجه ‪ 25‬تهمة للمتهم اأول في «خلية قطر»‬

‫المتهمان الرابع والخامس في «خلية السبعة»‬ ‫ينفيان التهم ‪ ..‬والمدعي العام يؤكدها‬ ‫جدة ‪ -‬يزيد احميد‬ ‫عق ��دت امحكم ��ة اجزائي ��ة‬ ‫امتخ�ش�ش ��ة اأم� ��س جل�شت ��ن محاكم ��ة‬ ‫خليت ��ي «ال�شبع ��ة» و «قط ��ر»‪ .‬وبينم ��ا‬ ‫اأنك ��ر امتهم ��ان الراب ��ع واخام� ��س ي‬ ‫خلي ��ة «ال�شبع ��ة» التهم امن�شوب ��ة اإليهم‪،‬‬ ‫اأك ��د امدعى الع ��ام �شحة الته ��م اموجهة‬ ‫اإليهما‪ .‬فيما وجهت امحكمة للمتهم ااأول‬ ‫ي «خلية قطر» نح ��و ‪ 25‬تهمة ختلفة‪.‬‬ ‫ونظرت امحكمة ي جل�شتها ااأوى ي‬ ‫الق�شي ��ة امرفوع ��ة �شد «خلي ��ة ال�شبعة»‬ ‫التي يراأ�شها اأكادمي وداعية معروف‪،‬‬ ‫حيث اأطلع رئي�س اجل�شة امتهم الثالث‬ ‫على نتائ ��ج فح�س احا�ش ��وب اخا�س‬ ‫ب ��ه ال ��ذي م �شبط ��ه ي من ��زل امته ��م‪،‬‬ ‫فيما طل ��ب امتهم مهل ��ة للرد عليه ��ا‪ .‬كما‬ ‫ح�ش ��ر امتهم الرابع م ��ع وكيله ال�شرعي‬ ‫واأطلع ��ه على اعرافات ��ه ام�شدقة �شرع ًا‬ ‫حيث طلب مهلة للرد عليها كتاب ًا‪ .‬وكانت‬ ‫امحكمة اجزائية اأطلقت �شراحه بكفالة‬ ‫للح�ش ��ور ومتابع ��ة حاكمات ��ه‪ .‬وج ��اء‬ ‫رد امدع ��ي الع ��ام عل ��ى ذلك ب� �اأن امدعي‬ ‫علي ��ه اأنكر جمي ��ع الته ��م ام�شن ��دة اإليه‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن ه ��ذا غر �شحي ��ح‪ .‬واأكد‬ ‫اأن ااتهام ��ات ام�شندة اإلي ��ه وامو�شحة‬ ‫ي ائح ��ة الدعوى �شحيحة‪ ،‬ما ورد من‬ ‫اأدلة وقرائن بائح ��ة الدعوى‪ .‬واأ�شاف‬ ‫امدع ��ى الع ��ام اأن ��ه ا �شح ��ة للتريرات‬

‫التي دفع بها امدعى عليه ي جوابه على‬ ‫ااتهامات ام�شندة له‪.‬‬ ‫وح�شر امتهم اخام�س مع حاميه‪،‬‬ ‫الذي طلب ن�شخة من ااعراف ام�شدق‬ ‫�شرع ًا وااطاع عليه وتقدم الرد كتابي ًا‬ ‫ي اجل�ش ��ة امقبل ��ة‪ .‬وج ��اء رد امدع ��ي‬ ‫الع ��ام اأن امدعى عليه اأنك ��ر جميع التهم‬ ‫ام�شن ��دة اإلي ��ه‪ ،‬واأن ال�شحيح هو �شحة‬ ‫تل ��ك ااتهام ��ات وامو�شح ��ة ي ائح ��ة‬ ‫الدعوى‪ .‬وقال اإن ب ِينتي على ذلك ما ورد‬ ‫من اأدلة وقرائن بائح ��ة الدعوى‪ .‬واأكد‬ ‫على ااتهامات ام�شن ��دة اإليه‪ ،‬وقد اأطلق‬ ‫�شراحه ‪ ،‬فيم ��ا يوا�شل اإنه ��اء اإجراءات‬ ‫قبول ��ه باجامع ��ة‪ .‬وكان اأح ��د امتهم ��ن‬ ‫يحم ��ل اجن�شي ��ة ام�شري ��ة ق ��د اأطل ��ق‬ ‫�شراح ��ه وطلب من ��ه متابع ��ة اجل�شات‬ ‫حتى احكم عليه بعد ا�شتيفاء امرافعات‬ ‫الق�شائي ��ة‪ .‬وكان امتهم ��ون مثل ��وا اأمام‬ ‫امحكم ��ة اجزائي ��ة امتخ�ش�ش ��ة ي‬ ‫‪ 16‬يناي ��ر اما�ش ��ي‪ ،‬بعد القب� ��س عليهم‬ ‫بقي ��ادة اأكادمي وداعي ��ة م�شهور‪ ،‬حيث‬ ‫اتهموا بعدة تهم من اأبرزها تكوين خلية‬ ‫اإرهابي ��ة مكون ��ة م ��ن �شبع ��ة اأ�شخا�س‪،‬‬ ‫وخروجه ��م عل ��ى طاع ��ة وي ااأم ��ر‬ ‫وااإف�شاد ي ااأر�س‪.‬‬

‫خلية قطر‬

‫وعق ��دت امحكم ��ة اجزائي ��ة‬ ‫امتخ�ش�ش ��ة جل�ش ��ة اأخ ��رى محاكم ��ة‬

‫امتهم ��ن ي «خلي ��ة قط ��ر»‪ ،‬حي ��ث مثل‬ ‫اأم�س عدد م ��ن امتهمن بخلية ال�‪ 41‬وم‬ ‫اا�شتماع لردوده ��م حول التهم اموجهة‬ ‫�شده ��م م ��ن امدع ��ى العام خ ��ال جل�شة‬ ‫اأم� ��س الت ��ي خ�ش�ش ��ت لراف ��ع ثماني ��ة‬ ‫متهم ��ن م ��ن اأ�ش ��ل ‪ 41‬م ��ن جن�شي ��ات‬ ‫ختلف ��ة‪ .‬وكان مث ��ل هيئ ��ة التحقي ��ق‬ ‫واادع ��اء الع ��ام ادع ��ى عليه ��م بت�شكيل‬ ‫تنظيم يتزعمه �شع ��ودي‪ ،‬وخلية اأخرى‬ ‫تابعة له ��ا يراأ�شها قط ��ري‪ ،‬والتخطيط‬ ‫ا�شتهداف قاعدتي «العديد» و «ال�شيلية»‬ ‫الع�شكريتن التابعتن للقوات ااأمريكية‬ ‫ي قط ��ر‪ ،‬حي ��ث اع ��رف امته ��م ااأول‬ ‫معظ ��م ما جاء ي دف ��ر التحقيق الذي‬ ‫�شلمه ل ��ه القا�شي‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأنه اأنكر‬ ‫نقاط ًا ي امح�ش ��ر‪ ،‬وقدمها مكتوبة اإى‬ ‫القا�ش ��ي‪ .‬فيم ��ا �شحب امته ��م اخام�س‬ ‫وهو قطري اجن�شية اإجابته امكونة من‬ ‫ثاثن ورقة على التهم التي �شاقها �شده‬ ‫مثل هيئة التحقي ��ق‪ ،‬بدعوى اأنه اأوكل‬ ‫حامي ًا كان حا�شر ًا ي اجل�شة للرافع‬ ‫عن متهم اآخ ��ر‪ .‬ويواجه امتهم اخام�س‬ ‫تهم� � ًا بتزع ��م خلي ��ة تابع ��ة للتنظي ��م‪،‬‬ ‫ا�شتهداف قاعدتي «العديد» و «ال�شيلية»‬ ‫الع�شكريتن التابعتن للقوات ااأمركية‬ ‫ي قطر ومقر �شكني و�شفينة اأمركية‪.‬‬ ‫ووجهت لزعيم اخلية امتهم ااأول‪،‬‬ ‫وه ��و �شع ��ودي اجن�شية‪ ،‬تهم� � ًا بتزعم‬ ‫خلي ��ة اإرهابي ��ة بامملك ��ة ت�شع ��ى لتنفيذ‬

‫عملية اإرهابية ي دولة قطر �شد القوات‬ ‫ااأمريكي ��ة هن ��اك واأخ ��ذه البيع ��ة اأمر ًا‬ ‫للخلية بامملكة وام�شاركة ي التخطيط‬ ‫وااإعداد والتمويل بال�ش ��اح وااأموال‬ ‫لتل ��ك العملي ��ة وا�شتقطاب ��ه اأ�شخا�ش� � ًا‬ ‫لتل ��ك اخلي ��ة‪ ،‬واا�شتع ��داد للم�شارك ��ة‬ ‫ي عملي ��ة اإرهابي ��ة ي دول ��ة الكوي ��ت‬ ‫والتن�شي ��ق اإمامه ��ا‪ ،‬وحاولة تهريب‬ ‫اأ�شلح ��ة وجهيزات قتالي ��ة والبحث عن‬ ‫اأ�شخا� ��س يجي ��دون ت�شري ��ك ال�شيارات‬ ‫م ��ن اأج ��ل تنفي ��ذ عملي ��ات اإرهابي ��ة ي‬ ‫دول �شقيقة‪ .‬واافتي ��ات على وي ااأمر‬ ‫واخروج عن طاعته بال�شفر اإى العراق‬ ‫اأكر من مرة وام�شاركة ي القتال القائم‬ ‫هناك‪ ،‬وان�شمام ��ه لعدة جماعات مقاتلة‬ ‫والقتال حت لوائها‪ ،‬وحاولة اخروج‬ ‫للعراق م ��رة اأخرى م ��ع امتهمن الثالث‬ ‫وال�شاد� ��س والرابع ع�ش ��ر بالت�شلل عر‬ ‫احدود اإى العراق للم�شاركة ي القتال‬ ‫القائم هناك‪ .‬ف�ش ًا عن تنفيذه توجيهات‬ ‫تنظي ��م القاع ��دة بالع ��راق باتفاق ��ه م ��ع‬ ‫امتهم الث ��اي والع�شرين امكلف من قبل‬ ‫التنظيم ي العراق لفتح طريق للكوادر‬ ‫من امملكة للعراق‪ ،‬وقيام امذكور بر�شم‬ ‫اإحداثي ��ات عل ��ى اأر�س الواق ��ع لتحديد‬ ‫م�ش ��ار طري ��ق تهري ��ب الك ��وادر وام ��ال‬ ‫اإى الع ��راق مبا�ش ��رة‪ ،‬وت�شلي ��م امته ��م‬ ‫الث ��اي والع�شري ��ن اإحداثي ��ات امواقع‬ ‫والنق ��اط الت ��ي ت�شه ��ل طري ��ق خ ��روج‬

‫اليمني‪ :‬إطاق خدمة الشهادات الطبية‬ ‫اإلكترونية عبر ‪ 350‬مستشفى‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأطلق ��ت وزارة ال�شح ��ة خدم ��ة ال�شهادات‬ ‫الطبي ��ة ااإلكروني ��ة‪ ،‬الت ��ي تت ��م ع ��ر نق ��ل‬ ‫معلومات التقارير الطبية من اجهات ال�شحية‬ ‫امعتمدة اإى قواعد البيان ��ات للمديرية العامة‬ ‫للج ��وازات عن طريق الرب ��ط ااإلكروي على‬ ‫ال�شبكة ب ��ن الطرفن‪ ،‬واأو�شح م�شت�شار وزير‬ ‫ال�شح ��ة ام�ش ��رف العام على تقني ��ة امعلومات‬ ‫واات�شاات حم ��د بن را�شد اليمن ��ي اأن هذه‬ ‫اخدم ��ة ااإلكروني ��ة اجديدة تتي ��ح للجهات‬ ‫الطبية امعتمدة اأن تقوم عر بوابة اإلكرونية‬ ‫اآمن ��ة باإدخ ��ال اإلك ��روي للتقاري ��ر الطبي ��ة‬

‫اخا�شة بامقيمن لفح�س ااإقامة‪ ،‬حيث تكون‬ ‫امعلومات الطبية متوفرة لدي اجوازات دون‬ ‫احاج ��ة اإرفاق التقرير الطب ��ي الورقي‪ ،‬الذي‬ ‫كان اإرفاق ��ه �شرط ًا من قبل‪ ،‬اإ�ش ��دار ااإقامة اأو‬ ‫جديدها‪ .‬واأكد اأن ع ��دد ام�شت�شفيات امعتمدة‬ ‫م�شت�شفى ي جميع‬ ‫ي اخدمة بلغ حواي ‪350‬‬ ‫ً‬ ‫اأنح ��اء امملكة‪ ،‬مو�شح� � ًا اأن هناك م�شت�شفيات‬ ‫من غر امعتمدة تتمكن من الدخول ي اخدمة‬ ‫باإر�شال العين ��ات للم�شت�شفيات امعتمدة نظر‬ ‫اح�شول على ح�شة من التكلفة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار حم ��د اليمن ��ي اإى اأن م ��ن اأه ��م‬ ‫اخدم ��ات الت ��ي يقدمه ��ا النظ ��ام ه ��ي اإمكانية‬ ‫اإ�شاف ��ة اأي م�شت�شف ��ى اأو مرك ��ز �شح ��ي اأو‬

‫حذفهما دون احاجة اإى امخاطبات والو�شائل‬ ‫التقليدي ��ة الت ��ي ت�شتهل ��ك الكث ��ر م ��ن الوقت‬ ‫واجه ��د ‪ ،‬بااإ�شاف ��ة اإى اإمكاني ��ة اإ�شاف ��ة اأو‬ ‫ح ��ذف اأي فح� ��س طب ��ي يت ��م اإقراره م ��ن قبل‬ ‫الوزارة ما يوف ��ر ا�شتجابة �شريعة للمتغرات‬ ‫الت ��ي تفر�شه ��ا احالة ال�شحي ��ة لل�شخ�س من‬ ‫وق ��ت اإى اآخ ��ر‪ .‬واأف ��اد اأن اخدم ��ة اآمنة تتيح‬ ‫للجه ��ات الطبي ��ة امعتم ��دة اأن تق ��وم بااإدخال‬ ‫ااإلكروي للتقارير الطبية اخا�شة بامقيمن‬ ‫«فح�س ااإقامة» ‪ ،‬حيث تكون امعلومات الطبية‬ ‫متوفرة لدى اج ��وازات دون احاج ��ة اإرفاق‬ ‫التقرير الطبي الورقي �شمن معاملة اإ�شدار اأو‬ ‫جديد ااإقامة‪.‬‬

‫تحويل ‪ 1030‬ثانوية ومتوسطة إلى مدارس‬ ‫إلكترونية منتصف الشهر المقبل‬

‫ال�شباب وااأموال من امملكة اإى العراق‬ ‫مبا�شرة‪.‬‬ ‫كما �شملت الته ��م اموجهة اإى امتهم‬ ‫ااأول قيام ��ه باإدخ ��ال �شخ�ش ��ن للعراق‬ ‫للم�شاركة ي القتال هناك ا�شتجابة لطلب‬ ‫امته ��م اخام� ��س ع�ش ��ر‪ ،‬واإ�شن ��اده مهمة‬ ‫تن�شي ��ق خروج ال�شب ��اب وااأم ��وال اإى‬ ‫الع ��راق بعد خروجه ومن معه اإى امتهم‬ ‫الثام ��ن ع�شر‪ ،‬ودع ��م وموي ��ل ااإرهاب‬ ‫والعملي ��ات ااإرهابي ��ة‪ ،‬وقيام ��ه ب�شراء‬ ‫وحيازة ونقل ااأ�شلحة والذخائر بق�شد‬ ‫ااإف�ش ��اد وااعت ��داء وااإخ ��ال بااأم ��ن‪،‬‬ ‫وقيام ��ه ب�ش ��راء اأربع ��ة اأجه ��زة ات�ش ��ال‬ ‫واأدوات �شحن وجه ��ازي حديد مواقع‪،‬‬ ‫وتكلي ��ف اآخري ��ن ب�شراء ث ��اث دراجات‬ ‫ناري ��ة للخ ��روج بوا�شطته ��ا للع ��راق‪،‬‬ ‫وظه ��وره ي ت�شجي ��ل مرئ ��ي وهو ملثم‬ ‫وجهز لدخ ��ول الع ��راق ويحر�س على‬ ‫القتال ويتلو و�شيته لغر�س حث ال�شباب‬ ‫عل ��ى اخ ��روج للقت ��ال ي الع ��راق وبث‬ ‫احما�س فيهم‪ ،‬واإنزال هذا الت�شجيل ي‬ ‫ااإنرنت ون�شره ي اجواات بوا�شطة‬ ‫البلوتوث‪ .‬ف�ش ًا ع ��ن انتحاله �شخ�شية‬ ‫الغر لل�شفر اإى الكويت ثم اخروج اإى‬ ‫العراق‪ .‬وارتكاب ��ه جرمة تزوير بطاقة‬ ‫اأحوال مدنية‪ .‬وا�شتعداده مقاومة رجال‬ ‫حر�س احدود واإط ��اق النار عليهم عند‬ ‫ا�شتيقافه ��م ل ��ه اأثناء ت�شلله اح ��دود اإى‬ ‫العراق‪.‬‬

‫الخدمة المدنية‪ :‬إحال ‪679‬‬

‫مواطن ًا ومواطنة خال العام الماضي‬ ‫الريا�س ‪ -‬عاي�س ال�شع�شاعي‬ ‫ك�ش ��ف التقري ��ر ااإح�شائ ��ي‬ ‫للع ��ام ام ��اي ‪/ 1431‬‬ ‫ه � � ال�ش ��ادر م ��ن وزارة اخدم ��ة‬ ‫امدني ��ة‪ ،‬اأن ع ��دد َم ��ن م اإحاله ��م‬ ‫م ��ن ال�شعودي ��ن ي وظائ ��ف‬ ‫ي�شغلها غ ��ر ال�شعودين بلغ ‪510‬‬ ‫مواطنن و‪ 169‬مواطن ��ة‪ .‬واأ�شار‬ ‫التقرير اإى اأن عدد َمن م اإحالهم‬ ‫ي الوظائ ��ف التعليمي ��ة بلغ ‪248‬‬ ‫�شعودي� � ًا جميعه ��م م ��ن الذك ��ور‪،‬‬ ‫‪1432‬‬

‫بينم ��ا بلغ عدد م ��ن م اإحالهم ي‬ ‫الوظائ ��ف ال�شحي ��ة ‪ 421‬مواطن ًا‬ ‫من بينهم ‪ 169‬م ��ن ااإناث‪ .‬اأما من‬ ‫م اإحاله ��م ي الوظائ ��ف العام ��ة‬ ‫(مرات ��ب) فق ��د بل ��غ ‪� 6‬شعودي ��ن‬ ‫جميعه ��م م ��ن الذك ��ور‪ ،‬كم ��ا بل ��غ‬ ‫ع ��دد م ��ن م اإحاله ��م ي وظائف‬ ‫ام�شتخدم ��ن ثاث ��ة �شعودي ��ن‪.‬‬ ‫وا�شتحوذت وظائف اأع�شاء هيئة‬ ‫التدري�س وامحا�شرين وامعيدين‬ ‫على اأقل عدد م ��ن م اإحالهم من‬ ‫ال�شعودي ��ن حل غر ال�شعودين‬ ‫موظف واحد �شعودي ًا‪.‬‬

‫الزراعة تكثف مكافحة السوسة وتشدد‬ ‫على تغريم المهربين من ‪ 10-5‬آاف ريال‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة ام�شعودي‬

‫«النقد» تشارك بمتحف للعمات‬ ‫والنقود في الجنادرية ‪33‬‬ ‫امطوي ��ات التوعوي ��ة‪ .‬وا�شتم ��ل‬ ‫متح ��ف اموؤ�ش�ش ��ة ي اجنادري ��ة‬ ‫على عديد من القاعات التي حتوي‬ ‫عل ��ى العم ��ات النقدي ��ة ال�شعودية‬ ‫التي جرى �شكها منذ بداية تاأ�شي�س‬ ‫امملكة وحت ��ى يومنا هذا بااإ�شافة‬ ‫اإى نقود الع�شر ااإ�شامي وت�شمل‬ ‫عل ��ى النق ��ود م ��ن الق ��رن ااأول اإى‬ ‫القرن الرابع ع�شر ونقود ال�شعودية‬ ‫ب ��دءًا من اإي�ش ��اات احج ��اج التي‬ ‫�شدرت ي عهد املك عبدالعزيزعام‬ ‫‪1372‬ه� وحت ��ى ااإ�شدار اخام�س‬ ‫الذي �شدر‬ ‫ي عه ��د خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬وكذل ��ك نق ��ود م ��ا قبل‬ ‫ااإ�ش ��ام واميدالي ��ات الذهبي ��ة‬ ‫والف�شي ��ة التذكاري ��ة الت ��ي �شكتها‬ ‫اموؤ�ش�شة‪.‬‬

‫اأنه ��ت جامع ��ة طيب ��ة اإج ��راءات‬ ‫تثبيت ‪ 1376‬موظف ��ا وموظفة تنفيذ ًا‬ ‫لتوجيه ��ات خادم احرم ��ن ال�شريفن‬ ‫املك عبدالل ��ه بن عبدالعزي ��ز القا�شي‬ ‫بتثبي ��ت موظف ��ي البن ��ود‪ ،‬واأتاح ��ت‬ ‫اجامع ��ة للموظفن واموظف ��ات على‬ ‫هذه البنود معرف ��ة م�شميات وظائفهم‬ ‫وامرات ��ب امح ��ددة له ��م ع ��ر موق ��ع‬ ‫اجامع ��ة الداخل ��ي من واق ��ع ال�شجل‬

‫اإثنين ‪ 14‬ربيع اأول ‪1433‬هـ‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬

‫ام ��دي‪ .‬ولا�شتف�ش ��ار اات�ش ��ال على‬

‫التحوي ��ات التالي ��ة (‪8789 – 8777‬‬ ‫– ‪ )8790 – 8515‬اأو عل ��ى الري ��د‬

‫حافظ �لطائف يرعى �نطاقة �للقاء‬

‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�شربي‬ ‫ب ��داأت وزارة الربي ��ة والتعلي ��م اإج ��راءات حوي ��ل‬ ‫‪ 1030‬مدر�ش ��ة ي التعلي ��م العام الثان ��وي وامتو�شط اإى‬ ‫مدار� ��س اإلكرونية بالكام ��ل اعتبار ًا م ��ن منت�شف ال�شهر‬ ‫امقبل‪ .‬وك�شف مدي ��ر عام التجهي ��زات امدر�شية بالوزارة‬ ‫الدكت ��ور اأحم ��د الدندي ل � � «ال�شرق» خال انط ��اق اللقاء‬ ‫ال�شاد�س مديري وروؤ�شاء التجهي ��زات امدر�شية وتقنيات‬ ‫التعلي ��م ي امملكة‪ ،‬الذي افتتحه حاف ��ظ الطائف فهد بن‬ ‫معم ��ر اأم�س ويختت ��م الي ��وم اأعمال ��ه‪ ،‬اأن تخ�شي�س ‪800‬‬ ‫ملي ��ون ريال ي اجهاز امركزي لل ��وزارة و مائتي مليون‬ ‫ري ��ال اإدارات الربية والتعليم �شمن اميزانية الت�شغيلية‬ ‫�شي�شهم ي حقيق اخطة اا�شراتيجية للتقنية للتحول‬

‫(ت�سوير ‪ -‬عبيد �لفريدي)‬

‫اإى جتمع تربوي تقن ��ي‪ .‬وقال اإن اخطة ااإ�شراتيجية‬ ‫ا�شتهدف ��ت مدار� ��س التعلي ��م الثان ��وي «نظ ��ام امق ��ررات «‬ ‫وحددت ‪ 15‬مدر�شة ي كل منطقة تعليمية وع�شرة مدار�س‬ ‫ي كل حافظ ��ة ليبداأ تزويدها بالق ��درات التقنية الازمة‬ ‫خال ال�شهر امقب ��ل و�شننطلق بعده ��ا اإى مدار�س اأخرى‬ ‫وفق� � ًا للخطة‪ .‬واأعل ��ن الدكتور الدن ��دي اأن الوزارة وفرت‬ ‫موؤخ ��ر ًا ‪ 3100‬من�ش ��دة علمي ��ة لتدري�س مق ��ررات العلوم‬ ‫امط ��ورة ي امرحل ��ة اابتدائي ��ة‪ .‬وك�ش ��ف عن م ��داوات‬ ‫ج ��ري ا�شتح ��داث وظائف فنية للرج ��ال والن�شاء ح�شب‬ ‫احتياج ��ات اإدارات الربية والتعليم‪ .‬واأ�شار اإى اأن اللقاء‬ ‫بح ��ث اميزاني ��ة الت�شغيلي ��ة للمدار� ��س‪ ،‬وجهي ��ز ريا�س‬ ‫ااأطفال‪ ،‬وم�شروع تطوير غرف امعلمن‪ ،‬والفح�س الفني‬ ‫اأ�شناف التجهيزات امدر�شية‪.‬‬

‫اأك ��د مدي ��ر ع ��ام اإدارة وقاي ��ة‬ ‫امزروع ��ات ب ��وزارة الزراع ��ة‬ ‫امهند�س فه ��د بن حم ��د اآل �شاقان‬ ‫اأن معدل ااإج ��از اليومي ي حقل‬ ‫الر�س �شد �شو�شة النخيل ي تبوك‬ ‫يفوق معدل الوزارة‪ .‬وقال اإن فرقة‬ ‫مكافح ��ة �شو�شة النخي ��ل احمراء��� ‫ت� �وؤدي عملها ب�شكل جي ��د‪ .‬وتطرق‬ ‫اآل �شاق ��ان اإى نظ ��ام العقوب ��ة م ��ن‬ ‫ينقل ف�شائل النخيل من منطقة اإى‬ ‫اأخرى‪ ،‬ت�شل اإى خم�شة اآاف ريال‬ ‫ي امرة ااأوى مع اإيقاف �شيارته‪،‬‬ ‫وترتف ��ع اإى ع�ش ��رة اآاف ريال ي‬ ‫امرة الثانية‪ .‬وقال اإن نقل الف�شائل‬ ‫يحت ��اج اإى �شواب ��ط وتعليم ��ات‬ ‫للتاأك ��د م ��ن خلوه ��ا م ��ن ااإ�شاب ��ة‬ ‫واموافقة على نقلها‪.‬جاء ذلك خال‬ ‫اللق ��اء ال ��ذي جم ��ع اآل �شاق ��ان م ��ع‬ ‫مدير ف ��رع الزراع ��ة منطقة تبوك‬ ‫امهند� ��س حمد بن حامد ال�شنري‬ ‫ومدير م�شروع امكافح ��ة امتكاملة‬ ‫ل�شحة النب ��ات امهند�س عبدالعزيز‬ ‫ال�شري ��دة‪ .‬واأو�ش ��ح اآل �شاق ��ان اأن‬ ‫التنظيم يختلف من مزرعة اأخرى‪.‬‬ ‫حي ��ث تب � ن�ن ي بع� ��س ام ��زارع‬

‫مدير زر�عة تبوك يكرم �آل �ساقان‬

‫اأن اأك ��ر م ��ن ‪ %90‬م ��ن امزارع ��ن‬ ‫متعاونن ي برنامج امكافحة فيما‬ ‫ازال ‪ %10‬يحتاجون اإى الر�شيد‬ ‫والتوا�شل‪ .‬وقال اإن عمليات الر�س‬ ‫وامكافحة ل�شو�شة النخيل احمراء‬ ‫كانت قبل فرة مكررة وع�شوائية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال امهند�س حامد‬ ‫ال�شن ��ري اإن م ��ن اأ�شب ��اب انت�شار‬ ‫�شو�ش ��ة النخيل ب ��ن امناطق نقلها‬ ‫م ��ن م ��كان اآخ ��ر دون التاأك ��د م ��ن‬ ‫�شامته ��ا واأ�ش ��اف اأن البع� ��س‬ ‫يتحاي ��ل عل ��ى النظ ��ام با�شتغ ��ال‬

‫(�ل�سرق)‬

‫اأ�شحاب ال�شاحنات امخ�ش�شة لنقل‬ ‫الب�شائ ��ع‪ ،‬من يجهل ��ون ااأنظمة‪،‬‬ ‫لنقل بع�س الف�شائل من منطقة اإى‬ ‫اأخرى وبخا�ش ��ة الف�شائل ام�شابة‬ ‫فتنتق ��ل معه ��ا �شو�ش ��ة النخي ��ل‬ ‫احم ��راء‪ .‬واأو�ش ��ح اأن هن ��اك فرق ًا‬ ‫ميدانية يحق له ��ا توقيف ال�شيارة‬ ‫التي حم ��ل نخي ��ا والتحقق منها‬ ‫وم ��ن وج ��ود �شه ��ادة تفي ��د بع ��دم‬ ‫اإ�شابتها واإذا م اكت�شاف خالفتها‬ ‫للتعليم ��ات ت�شح ��ب ويت ��م الك�شف‬ ‫عليها واإذا تبينت اإ�شابتها تعدم ‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬64)‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬14 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻟﻌﺐ ﻋﻴﺎل‬

‫ ﻳﺎ‬..‫ﺳﻮﺭﻳﺎ‬ ..‫ﺳﻮﺭﻳﺎ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﻋﺎﻓﺖ‬

•  •    •    •   "   •  "   •  •   •   " " •  " "  " " •  " "  •  " "   •  " " •  •  " "  •  " " " " •  " " " "  " " " " •  " " •  "  • "       fahdafet@alsharq.net.sa

5 ‫ﺍﺳﺘﻘﺒﻞ ﺍﻷﺣﻤﺪ ﻭﺍﻟﺼﻘﻴﺮ ﻭﺍﻟﺒﺮﺍﻙ‬

‫ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺒﺬﻝ ﺟﻬﻮﺩ ﹰﺍ ﻛﺒﻴﺮﺓ‬:‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻄﺎﻡ‬ ‫ﻹﻧﺠﺎﺡ ﻋﻤﻞ ﻫﻴﺌﺎﺕ ﺍﻷﻣﻢ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ‬

‫ﺃﺑﺎ ﺍﻟﺨﻴﻞ ﻳﺪﺷﻦ ﻣﺮﺍﻛﺰ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ‬.‫ﺩ‬ ‫ﺍﻟﺒﺤﺚ ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﺍﻹﻣﺎﻡ‬





                   

             

             

                                                          

‫ﻓﻘﻴﻪ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺳﻔﻴﺮ ﺍﻟﻬﻨﺪ‬                   



‫ﺣﺠﺎﺭ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺳﻔﻴﺮ ﺍﻟﻔﻠﺒﻴﻦ‬                      



                                               ���                                    

                                

                                                                                     

‫ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﺆﺗﻤﺮ‬:‫ﺳﻌﺎﺩ ﻳﻤﺎﻧﻲ‬ ‫»ﺍﻓﺘﺎ« ﻓﺎﻗﺖ ﺍﻟﺘﻮﻗﻌﺎﺕ‬ 







                       

                        

-

                                                   

‫ﻭﺭﺷﺔ ﺍﻟﺘﻘﻮﻳﻢ‬ ‫ﺍﻷﻛﺎﺩﻳﻤﻲ‬ ‫ﺗﺨﺘﺘﻢ ﺃﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‬

-

-


‫جامعة طيبة تستضيف مؤتمر «التعليم المستمر وتحديات المعرفة»‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫ي��رع��ى اأم��ر منطقة ام��دي�ن��ة ام �ن��ورة �صاحب‬ ‫ال�صمو املكي الأم��ر عبدالعزيز بن ماجد موؤمر‬ ‫»التعليم ام�صتمر وحديات جتمع امعرفة» والذي‬ ‫تنظمه جامعة طيبة اليوم وي�صتمر ثاثة اأي��ام ي‬ ‫رحاب اجامعة‪.‬‬ ‫واأو�صح مدير اجامعة الدكتور من�صور النزهة‬ ‫اأن اجامعة ت�صتثمر الدعم احكومي ي ا�صت�صراف‬

‫ام�صتقبل والتعاي�س مع الت�صابق امعري الهائل ي من جميع جوانبه التنظيمية والعلمية والإدارية‪ ،‬واأن‬ ‫امجالت العلمية وم��ا يتعلق بذلك من دخ��ول عام ام�صاركات البحثية تركزت حول ح��اور جموعة‬ ‫التقنية ال�صريع والذي كان له تاأثر كبر على جميع من امحاور وهي التعليم ام�صتمر ي جتمع امعرفة‬ ‫م�صارات احياة ال�صيا�صية والقت�صادية والعلمية ويتناول اأ�ص�صه‪ ،‬واأه��داف��ه‪ ،‬وخ�صائ�صه‪ ،‬والتعليم‬ ‫والثقافية والريا�صية وغرها وهو ما يجعل التعليم ام�صتمر واقت�صاد امعرفة‪،‬والتعليم ام�صتمر والتنمية‬ ‫على وجه اخ�صو�س ي حدي مواكبة هذا التاأثر ام�صتدامة‪ ،‬وخ�صائ�س جتمع امعرفة وانعكا�صاتها‬ ‫على التعليم ام�صتمر‪ ،‬والتعليم ام�صتمر من ناحية‬ ‫الكبر‪.‬‬ ‫من جهته اأو�صح رئي�س اللجنة امنظمة للموؤمر موؤ�ص�صاته واأماطه ي جتمع امعرفة‪ ،‬وغرها من‬ ‫الدكتور حرو�س غبان اأن اموؤمر اأكمل ا�صتعداداته امو�صوعات‪.‬‬

‫كاميرات مراقبة للمواليد بمستشفى المذنب‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�صان‬ ‫ب ��داأ اأم� ��س الأول ي م�صت�صف ��ى امذن ��ب‬ ‫الع ��ام بالق�صي ��م‪ ،‬ت�صغي ��ل كام ��رات مراقبة‬ ‫على اأَ ِ�ص َرة حديثي الولدة مو�صولة مبا�صرة‬ ‫بغرف الأمهات بق�صم التنوم‪.‬‬ ‫وقال مدير ام�صت�صف ��ى حمد بن �صالح‬ ‫احارث ��ي اإن ه ��ذه اخط ��وة ته ��دف اإى ب ��ث‬ ‫الطمئن ��ان ي نفو�س الأمهات على اأطفالهن‪،‬‬

‫توقف عن اأمل‬ ‫يا علي مكي!‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫ومع وعدك ب�أن يتغير ال�شلبي‪ ،‬ويحل الإيج�بي‪ ،‬وطلبك ب�أن ن�شعر‬ ‫ب�لفرح والحبور و"الزمرة" والتف�وؤل لأن الح�ل �شيتبدل‪� .‬شيحل الع�لم‬ ‫دالة "زيت�" لفر�شية ريم�ن‪ ،‬و�شتحتفل بعيد ميادك ال�شتين على اأنغ�م‬ ‫فريد الأطر�ش وهو يغني "عدت ي�يوم مولدي"‪ ،‬و�شيوؤلف اأحمد عدن�ن‬ ‫كت�به الخم�شين‪ ،‬و�شنعرف كيف وجد اأحمد العرفج وقت� لتعلم "الب�ليه"‬ ‫وهو يكتب مق�ل يومي� في ال�شح�فة البرتغ�لية والبنمية والأذربيج�نية‬ ‫والمك�شيكية وربم� لن يتغير �شيء اأبدا!‬ ‫نحن تجرفن� �شيول التغيير ونكتفي ب�لدوران حول اأنف�شن� في حلقة‬ ‫مفرغة ك�أن اأبواب ذاكرتن� اأكله� ال�شداأ‪ ،‬ب�لأم�ش حدثت اأزمة تعليم البن�ت‬ ‫ثم كتب الو�شمي كت�به "فتنة القول في تعليم البن�ت"‪ ،‬وغ��دا �شيكتب‬ ‫م�شعل واأ�شدق�وؤه "فتنة القول في بيع م�شتلزم�ت البن�ت"‪ ،‬و�شيتداولون‬ ‫اآراء المع�ر�شين وهم يت�ش�حكون مثلم� كن� نت�ش�حك على اأولئك الذين‬ ‫ع�ر�شوا تعليم البن�ت‪ ،‬و�شيقراأون �ش�خرين "اأ�شخف" مو�شوع في القرن‬ ‫الواحد والع�شرين حوار مع "راق" تفل وقر أا القراآن على "ق��ش" تلب�شه‬ ‫جني وجعله "يلغف" ‪ 600‬مليون ري�ل‪ .‬و�شتحل م�شكات نمور الت�ميل‬ ‫وثوار الب��شك وبوكو حرام و�شي�شيع عمر الب�شير م� بقي من ال�شودان‬ ‫"اأ�شمن هذا" وهم م�زالوا يقراأون "غدا ا�شتئن�ف مح�كمة المتهمين في‬ ‫�شيول جدة"‪ .‬وهكذا دون اأن نحل م�شكات الف�ش�د ونت�أكد اأن ال�شراع‬ ‫بين اأرب�به وبين مك�فحيه "متوازن" ونعرف من هو "ك�ئن� من ك�ن"‪ ،‬ل‬ ‫حل لهذه القروح و"ال�ش�بون المعطر لن يع�لجه� م� دامت المي�ه مقطوعة!"‬ ‫و"ال�شيوخ اأبخ�ش!"‪ ،‬فتوقف عن الأمل وتوقف عن الت�ش�ل بي و"ف�ل‬ ‫الله ول ف�لي" ي� اأب� م�شعل!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الشمري‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫�ش��شة تلفزيونية تظهر اأحد امواليد لأمه‬

‫(ال�شرق)‬

‫اإثنين ‪ 14‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )64‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫صدى الصمت‬

‫على مدار ال�صاعة‪ ،‬من خال ال�صا�صة التي م‬ ‫تركيبه ��ا اأمامهن ي ق�صم التن ��وم‪ .‬وذكر اأنه‬ ‫م تركيب ع�صر كامرات‪ ،‬فيما مكن اإح�صار‬ ‫الأطف ��ال لأمهاته ��ن متى ما رغ ��ن ي ذلك عن‬ ‫طريق اممر�صات‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن ه ��ذا الإج ��راء ياأت ��ي‬ ‫�صم ��ن اخط ��وات التطويرية الت ��ي ي�صهدها‬ ‫ام�صت�صف ��ى‪ ،‬بدع ��م ومتابع ��ة مدي ��ر �صح ��ة‬ ‫الق�صيم �صاح اخراز‪.‬‬

‫أمانة القصيم تنفي علمها بلجنة معاينة «أربعين بريدة»‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�صان‬ ‫نفى وكي ��ل اأمان ��ة منطقة الق�صي ��م للخدمات‬ ‫�صال ��ح الأحم ��د ل � � »ال�صرق» عل ��م الأمان ��ة باللجنة‬ ‫امكلف ��ة م ��ن وزارة الط ��رق للوق ��وف ميدانيا على‬ ‫م�صكل ��ة طريق الأربع ��ن وامتمثل ��ة ي الزدحام‪،‬‬ ‫موؤكدا ع ��دم م�صاركتهم ي ه ��ذه اللجنة‪ .‬مو�صحا‬ ‫اأن طري ��ق الأربعن م�صوؤولي ��ة اأمانة امنطقة‪ ،‬واإذا‬ ‫ك ��ان هناك ح�صور للجنة معينة‪ ،‬فك ��ان من الأوى‬ ‫تواجدهم معها‪.‬‬ ‫وكان ��ت م�ص ��ادر اأكدت ل � � »ال�ص ��رق» اأن هناك‬ ‫جن ��ة م�صكل ��ة م ��ن وزارة النق ��ل عاين ��ت طري ��ق‬ ‫الأربع ��ن‪ ،‬واكتف ��ت باح ��ل اموج ��ود حالي ��ا اأو‬ ‫امخرج امعد �صابقا ح ��ل اإ�صكالية الزدحام‪ ،‬حيث‬ ‫اأن ال ��دوران من خرج طريق حي م�صعل و طريق‬

‫املك عبدالعزيز يتم ب�صكل اأ�صرع‪ ،‬من الوقوف عند‬ ‫الإ�ص ��ارة ال�صوئية التي كانت موجودة قبل اإغاق‬ ‫الطريق‪.‬‬ ‫ويعد الطريق من اأهم الطرق الرئي�صة بامدينة‬ ‫ويربط بن �صمالها وجنوبها‪ ،‬وتوجد على جنباته‬ ‫اأب ��رز امراكز التجاري ��ة واخدمي ��ة‪ ،‬اإ�صافة لكونه‬ ‫الطري ��ق الوحي ��د الذي يخ ��رق امنطق ��ة امركزية‬ ‫مدينة بريدة‪ ،‬والتي تعتر النقطة الأهم من ناحية‬ ‫كثافة احركة امرورية‪ .‬ورغم اأن اجهات ام�صوؤولة‬ ‫عن التخطيط اح�صري وامروري للمدينة‪ ،‬مثلة‬ ‫ي اأمان ��ة الق�صي ��م وجل�صه ��ا البل ��دي و م ��رور‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬رف�ص ��ت ب�صك ��ل وا�صح اإغ ��اق الطريق‪،‬‬ ‫وطالبت اجهة ام�صوؤولة ع ��ن ام�صروع بتحريره‪،‬‬ ‫اإل اأن الإدارة العامة للنقل بالق�صيم‪ ،‬ل تزال ت�صر‬ ‫ي تنفيذ عمليات الإغاق النهائي‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫الرسيني عميد ًا للكلية التقنية في تبوك‬ ‫بريدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأ�صدر حافظ اموؤ�ص�صة العامة للتدريب التقني الدكتور علي بن نا�صر‬ ‫الغفي�س قرارا بتكليف امهند�س من�صور بن اإبراهيم الر�صيني عميدا للكلية‬ ‫التقنية ي مدينة بريدة مدة عامن‪.‬‬ ‫وك ��ان الر�صين ��ي ي�صغل من�صب رئي� ��س جل�س التدري ��ب التقني ي‬ ‫منطقة تبوك‪.‬‬

‫بدء ورش عمل لقاء‬ ‫التجهيزات المدرسية بالطائف‬

‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�صربي‬ ‫ج�نب من اإزدح�م طريق الأربعن ي بريدة‬

‫(ال�شرق)‬

‫حفريات تهدد أهالي مخطط اأمير فواز بعوالي مكة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأ�صواق من�صور‬ ‫اأب ��دى ع ��دد م ��ن اأه ��اي خطط‬ ‫الأم ��ر ف ��واز بحي الع ��واي‪ -‬جنوب‬ ‫مك ��ة‪� -‬صيقه ��م با�صتم ��رار احفريات‬ ‫ي خططه ��م دون م ��ررات‪ ،‬وعن ��اد‬ ‫ال�صرك ��ات امنف ��ذة للم�صروع ��ات‬ ‫والتمديدات اخدمية‪ ،‬وعدم اهتمامها‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫اأحد احفري�ت التي م ًا �شوارع احي‬ ‫باإ�ص ��اح م ��ا اأف�صدت ��ه‪ ،‬م ��ا جع ��ل تلك‬ ‫احفريات بوؤرة جذب للمياه الراكدة‪ ،‬ومعاناة �صكان حيه من تلك احفريات‪ .‬بخط ��وط الهات ��ف الأر�صي ��ة‪ ،‬ومن ثم‬ ‫والنفاي ��ات‪ ،‬وخط ��ر ًا يه ��دد الأطف ��ال موؤك ��د ًا اأنهم �صئموا من ط ��ول اأمدها‪ .‬ا�صتعا�ص ��وا عن ذلك مد خط خارجي‬ ‫والعابري ��ن رغم م ��رور م ��ا يقرب من وقال كانت اآخر اماآ�صي اأن ن�صوا خط ًا ت�صب ��ب ي ت ��رك احف ��رة اخا�صة به‬ ‫الع ��ام عل ��ى بداي ��ة تل ��ك احفري ��ات‪ .‬هاتفي ًا باإح ��دى البنايات ال�صكنية‪ ،‬ثم مك�صوف ��ة لأكر من خم�ص ��ة اأ�صهر وم‬ ‫ونقل �صام ال�صريف معاناته الطويلة تب ��ن اأن الكيبل م يك ��ن مو�ص ًا جيد ًا تردم اإى الآن‪ ،‬ما جعلها مرتع ًا للقطط‬

‫ومكب� � ًا للنفاي ��ات‪ .‬ولف ��ت �صاك ��ن اآخر‬ ‫اإى اأن ��ه ب�صبب تلك احفريات الدائمة‬ ‫ا�صطر واأبن ��اوؤه اإى اإيقاف �صياراتهم‬ ‫بعيد ًا عن منازلهم‪ ،‬ما يعر�صها لل�صرقة‬ ‫والتخريب‪،‬و�صدد عائ�س امالكي على‬ ‫اأن م�صك ��ات احفري ��ات ته ��دد عل ��ى‬ ‫نحو خا�س اأطف ��ال احي والعابرين‪،‬‬ ‫وت�صوه امنظ ��ر اح�صاري للواجهات‬ ‫ال�صكني ��ة للح ��ي‪ .‬وك�ص ��ف اأح ��د اأبناء‬ ‫احي عن ا�صتياء الأهاي من طول اأمد‬ ‫احفري ��ات‪ ،‬داعي� � ًا �صرك ��ة الت�صالت‬ ‫اإى اإ�صاح الكبين ��ة والعمل على ردم‬ ‫تل ��ك احفرية التي اأ�صبحت معلم ًا من‬ ‫معام احي‪.‬‬

‫«صحة القصيم» تدشن» النقل‬ ‫اإسعافي» بمستشفى بريدة المركزي‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�صان‬ ‫د�صنت �صحة الق�صيم �صباح‬ ‫اأم ����س م���ص��روع ال�ن�ق��ل الإ��ص�ع��اي‬ ‫م �� �ص �ت �� �ص �ف��ى ب���ري���دة ام���رك���زي‪،‬‬ ‫بح�صور م��دي��ر ام�صت�صفى اأحمد‬ ‫ب��ن عبدالله العمر‪ ،‬وم��دي��ر اإدارة‬ ‫الطوارئ ب�صحة الق�صيم اإبراهيم‬ ‫الثويني‪.‬‬ ‫ول�ف��ت اأح�م��د العمر ي كلمة‬ ‫األقاها خال احتفالية التد�صن اإى‬ ‫العمل الكبر الذي تقوم به اإدارة‬ ‫الطوارئ بامديرية لتفعيل برنامج‬ ‫الإح��ال��ة ب��ن م�صت�صفيات امنطقة‬ ‫وف� ��ق ال �ت �خ �� �ص �� �ص��ات ام �ت��وف��رة‪.‬‬ ‫م���ص��را اإى اأن اإدارة ال �ط��وارئ‬ ‫�صهدت تطوراً كبراً لتوفر الأ�ص َرة‬ ‫ي الأق�صام احرجة‪ ،‬و�صرعة نقل‬ ‫امري�س‪ ،‬واأ�صبح لها نتائج مرئية‬ ‫ومنها اأن امري�س ياأخذ حقه ي‬ ‫الزمان وامكان‪.‬‬ ‫واأ�� �ص ��اف اأن ت��د��ص��ن النقل‬ ‫الإ� �ص �ع��اي بام�صت�صفى اأم ��ر مهم‬ ‫بالن�صبة للم�صت�صفى ل��ذا اأوك��ل‬

‫ل�ل�م���ص�ع�ف��ن ام��م��ار���ص��ن ل�ل�ع�م��ل‬ ‫ال���ص�ح��ي ول��دي �ه��م اح ����س امهني‬ ‫والإك �ل �ي �ن �ي �ك��ي‪ ،‬ف �ق��ائ��د ام��رك �ب��ة‬ ‫ام�صعف لديه اخ��رة الكافية مد‬ ‫يد ام�صاعدة ي ح��الت الإنعا�س‬ ‫القلبي ال��رئ��وي‪ ،‬ون ��وه اإى دعم‬ ‫وم �ت��اب �ع��ة م��دي��ر ��ص�ح��ة الق�صيم‬ ‫��ص��اح اخ ��راز للخدمة ال�صحية‬ ‫امقدمة للمري�س‪.‬‬ ‫م���ن ج��ان �ب��ه اأو� � �ص� ��ح م��دي��ر‬ ‫اإدارة الطوارئ ب�»�صحة الق�صيم»‬ ‫اإبراهيم الثويني اأن الإدارة ت�صعى‬ ‫لأن تكون ي ال�صدارة عر تقدم‬ ‫اخدمات ال�صحية واحر�س على‬ ‫خدمة امر�صى‪ ،‬وتاأمن خدمة طبية‬ ‫طارئة وفق �صيا�صات وبرتوكولت‬ ‫و�صعت خدمة امري�س‪.‬‬ ‫مبيناً ب �اأن م�صت�صفى بريدة‬ ‫ام � ��رك � ��زي م � ��ن ام �� �ص �ت �� �ص �ف �ي��ات‬ ‫ال �ن �م��وذج �ي��ة ال �ت��ي ط�ب�ق��ت النقل‬ ‫الإ� �ص �ع��اي ب�صكل رائ ��ع وه �ي �اأت‬ ‫ام� ��واق� ��ع ام �ن��ا� �ص �ب��ة ل �� �ص �ي��ارات‬ ‫النقل بحيث تكون مقابلة لق�صم‬ ‫الطوارئ‪.‬‬

‫كلية المجتمع ببريدة تنظم‬ ‫حفل استقبال للطاب المستجدين‬ ‫بريدة ‪ -‬فهد ال�صومر‬ ‫ن� �ظ� �م ��ت ك� �ل� �ي ��ة ام �ج �ت �م��ع‬ ‫ب� � ��ري� � ��دة‪ ،‬م� �ث� �ل ��ة ب �ق �� �ص �م��ي‬ ‫العاقات العامة بالكلية وق�صم‬ ‫�صوؤون الطاب‪ ،‬حفل ا�صتقبال‬ ‫للطاب ام�صتجدين على �صرف‬ ‫عميد الكلية الدكتورحمد بن‬ ‫علي ال�صويد‪ ،‬وح�صور وكيل‬ ‫ال �ك �ل �ي��ة ل �ل �� �ص �وؤون التعليمية‬ ‫ال��دك�ت��ور خ��ال��د ب��ن عبدالعزيز‬ ‫ال�صيف‪.‬‬ ‫ووج� � � ��ه ال� ��� �ص� �ي ��ف ك �ل �م��ة‬ ‫ل �ل�ط��اب ام���ص�ت�ج��دي��ن اح �ت��وت‬ ‫بع�س امعلومات عن اجامعة‪،‬‬ ‫وع��ن كلية امجتمع وال��رام��ج‬ ‫الن �ت �ق��ال �ي��ة وال �ت �اأه �ي �ل �ي��ة ال�ت��ى‬ ‫ت �ق��دم �ه��ا‪ ،‬واأن��ظ��م��ة ال��درا� �ص��ة‬ ‫والتحويل والإر�صاد الأكادمى‪.‬‬

‫وك� ��ذل� ��ك ح� �ق���وق وواج � �ب� ��ات‬ ‫الطاب‪ .‬كما اأكد على �صرورة‬ ‫اجد والجتهاد والعتماد على‬ ‫النف�س واحر�س على ح�صور‬ ‫امحا�صرات وعدم جاوز ن�صبة‬ ‫الغياب و�صرورة تقدم الأعذار‬ ‫فى حالة الغياب‬ ‫وبعد ذلك األقى وكيل الكلية‬ ‫للتطوير ال��دك�ت��ورع�ب��دال�ع��زي��ز‬ ‫ال���ص�م�ع��اي ك�ل�م��ة ح��دث فيها‬ ‫عن ميز كلية امجتمع ودورها‬ ‫ف��ى تطوير امجتمع و��ص��رورة‬ ‫الج � �ت � �ه� ��اد ف � ��ى ال� ��درا� � �ص� ��ة‪،‬‬ ‫وحقيق اأكر ن�صبة من امعدل‬ ‫وام�ح��اف�ظ��ة على ام �ع��دل وع��دم‬ ‫الإه�م��ال فى الدرا�صة واأ�صاف‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ام�ع�ل��وم��ات امفيدة‬ ‫للطاب‪ ،‬وبعد ذلك م الإجابة‬ ‫على ا�صتف�صارات الطاب‪.‬‬

‫انطلقت �صب ��اح اأم�س اأوى ور�س عمل اللق ��اء ال�صاد�س مديري وروؤ�صاء‬ ‫التجهي ��زات امدر�صية وتقنيات التعليم الذي ت�صت�صيفه الإدارة العامة للربية‬ ‫والتعليم محافظة الطائف‪.‬‬ ‫وناق�ص ��ت الور� ��س عدد ًا من اأوراق العم ��ل‪ ،‬ومنها بوابة مراكز م�صادر‬ ‫التعل ��م وحرك البحث التقني والتاءات الثماني ��ة لتعليم ام�صتقبل وامعوقات‬ ‫التي يواجهها اخت�صا�صي مراكز م�صادر التعلم وحول دون ا�صتخدام التقنيات‬ ‫احديث ��ة بالإ�صاف ��ة اإى بند ‪ 2/222‬ب ��ن التحويل والتمك ��ن ‪ .‬ومن امقرر‬ ‫اأن ت�صتم ��ر اليوم مناق�صة عدد من اأوراق العمل‪ ،‬حي ��ث تقدمت اإدارات الربية‬ ‫والتعليم ام�صاركة بطرح درا�صات لت�صخي�س واقع التجهيزات امدر�صي‪ .‬ومن‬ ‫امقرر اأن تعر�س اأي�صا اليوم جربة البوابة التقنية لتوفر اإحتياجات اميدان‬ ‫الربوي من التجهيزات والتي ت�صرف عليها اإدارة الربية والتعليم بالطائف‪.‬‬

‫«تعليم الرس» تشارك بفعاليتين في الجنادرية‬ ‫الر�س ‪ -‬منال العند�س‬ ‫ت�صارك اإدارة الربية والتعليم ي حافظة الر�س ي مهرجان اجنادرية‬ ‫لعام ‪1433‬ه� بفعاليتن‪ ،‬الأوى عبارة عن م�صرحية بعنوان »ال�صرط اأربعون»‬ ‫م ��ن تاأليف ماج ��د بن عي�صى الب�ص ��ري‪ ،‬واإخراج حم ��د بن عل ��ي الغفيلي‪ ،‬اأما‬ ‫الثاني ��ة فتابعة جناح منطقة الق�صيم‪ ،‬و�صتق ��دم على مدى يومن‪ ،‬و�صتعر�س‬ ‫على م�ص ��رح اجنادرية وهي عبارة عن فقرات متنوعة منها الأنا�صيد الوطنية‬ ‫والربوي ��ة اأوام�صابقات الوطني ��ة الثقافية وامنولوجات‪ .‬وق ��ال رئي�س ق�صم‬ ‫الن�صاط الطابي بالإدارة ماجد بن غازي العوي »اإن عدد ًا من م�صري ومعلمي‬ ‫ورواد الن�صاط الطابي �صي�صاركون ي هذه الفقرات»‪.‬‬

‫‪ ..‬وتدعو المعلمين لمجلس العلوم‬

‫الر�س ‪ -‬منال العند�س‬

‫دع ��ا ق�صم العلوم باإدارة الربية والتعلي ��م ي الر�س جميع معلمي �صعبة‬ ‫العلوم للم�صاركة ي جل�س الق�صم ي كافة امراحل الدرا�صية والخت�صا�صات‬ ‫التابعة م ��ن اأجل ر�صم ال�صيا�ص ��ات واخطط اميدانية ولتحقي ��ق الواقعية ي‬ ‫التخطيط وتلبية حاجات امعلم ��ن ي اميدان الربوي‪ .‬وحدد الق�صم تر�صيح‬ ‫ثاث ��ة معلمن م ��ن معلمي امرحل ��ة البتدائي ��ة ومثلهم من امرحل ��ة امتو�صطة‬ ‫ومعلمن اثنن ي كل تخ�ص�س »كيمياء‪ ،‬فيزياء واأحياء» للمرحلة الثانوية‪.‬‬ ‫ذكر ذلك رئي�س الق�صم حمد بن جال احربي‪ ،‬والذي اأهاب بكل من يجد‬ ‫ي نف�ص ��ه القدرة بتعبئة ال�صتمارة امرفقة بالتعمي ��م امر�صل اإى امدار�س قبل‬ ‫يوم الأربعاء اموافق ‪1433 /3 /23‬ه� ‪.‬‬

‫انطاق المعرض التوعوي‬ ‫الثاني للتدخين بالقنفذة‬ ‫القنفذة ‪ -‬اأحمد النا�صري‬ ���افتتح مدير م�صت�صفى القنفذة العام حمد احازمي �صباح اأم�س امعر�س‬ ‫التوعوي الثاي باأ�ص ��رار التدخن ي م�صت�صفى القنفذة العام‪ ،‬والذي تنظمه‬ ‫اإدارة التوعي ��ة الدينية وبرنامج مكافحة التدخن ب�صحة القنفذة بالتعاون مع‬ ‫جمعية التوعية باأ�صرار التدخن وامخدرات محافظة القنفذة »كفى»‪.‬‬ ‫ويه ��دف امعر� ��س اإى التوعية باأ�ص ��رار التدخن على الف ��رد وامجتمع‪،‬‬ ‫وم�صاع ��دة الراغب ��ن ي الإقاع ع ��ن التدخ ��ن‪ ،‬وذلك من خ ��ال توفر عيادة‬ ‫الإق ��اع عن التدخن كما ي�صته ��دف امعر�س امر�ص ��ى وامراجعن ومن�صوبي‬ ‫�صحة القنفذة‪ ،‬وي�صتمر ثاثة اأيام ‪.‬‬

‫اأمن العام يكرم مواطن ًا أمين ًا‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد امح�صن‬ ‫ك َّرم مدير �صرطة منطقة امدينة امنورة اللواء �صعود بن عو�س الأحمدي‬ ‫امواط ��ن عتقان خل ��ف ال�صهلي‪،‬بتوجيهات من مدي ��ر الأمن الع ��ام الفريق اأول‬ ‫�صعي ��د بن عبدالله القحط ��اي‪ ،‬وقدم له مكافاأة مالية نظ ��ر اأمانته بعد اأن �صلم‬ ‫مبلغا ماليا قدره ‪ 73‬األف ريال للجهات الأمنية بعد اأن عر عليه جوار حظرة‬ ‫اأغنام ��ه‪ .‬واأ�صاد الل ��واء الأحمدي بالأخ ��اق والأمانة التي يتمت ��ع بها ال�صهلي‬ ‫مقدما �صكره وتقديره له وذلك خال ا�صتقباله له ي مكتبه‪.‬‬

‫وفاة الشابين متعب وفواز العقيلي‬

‫بريدة‪ -‬ال�صرق‬

‫انتقل اإى رحمة الله تعاى ال�صابان متعب عبدالله جا العقيلي وفواز‬ ‫�صي ��ف الله مناج ��ا العقيلي اإثر حادث م ��روري‪ .‬واأديت ال�صاة عليهما ي‬ ‫جام ��ع الإمام حم ��د بن عبدالوه ��اب‪ ،‬ووري جثمانهما ال ��رى ي مقرة‬ ‫اموط ��ا مدين ��ة بريدة‪ .‬ويتقب ��ل ذوو الفقي ��د متعب التع ��ازي منزلهم ي‬ ‫ح ��ي الأمن بريدة اأو على ج ��وال ‪ ، 0568851925‬كما يتقبل ذوو الفقيد‬ ‫ف ��واز التع ��ازي منزله ��م ي ح ��ي اجامعين بري ��دة اأو على ج ��وال رقم‬ ‫‪.0555803498‬‬


‫«الجمعية‬ ‫الفيصلية» تشرح‬ ‫احتفالية «هوية»‬ ‫في مؤتمر صحفي‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫تعق ��د �جمعية �لفي�سلية �خرية �لن�سوية محافظ ��ة جدة غد� موؤمر ً�‬ ‫�سحفي� � ًا ح�سره رئي�س �جمعي ��ة �ساحبة �ل�سمو �ملكي �اأم ��رة فهدة بنت‬ ‫�سع ��ود بن عبد�لعزي ��ز للتعريف باحتفالي ��ة «هوية «‪� ،‬لتي تق ��ام حت رعاية‬ ‫حرم خادم �حرمن �ل�سريفن‪� ،‬سمو �اأمرة ح�سة بنت طر�د �ل�سعلن �حتفاء‬ ‫باإج ��از�ت خادم �حرمن �ل�سريف ��ن �ملك عبد�لله ب ��ن عبد�لعزيز ي �مجال‬ ‫�اجتماعي‪ ،‬وذلك م�ساء �اأحد ‪ 20‬من �ل�سهر �جاري ي قاعة ازوردي بفندق‬ ‫بارك حياة جدة‪.‬‬ ‫ووجهت �جمعية �لدعوة لع�سو�ت جل�س �اإد�رة و�لرعاة وفريق عمل‬ ‫«هوية» و�لعديد من �جهات �اعلمية ح�سور �موؤمر‪.‬‬

‫محافظ جدة يرعى حفل جمعية الصيدلة السعودية‬ ‫جدة ‪ -‬خالد �ل�سبياي‬ ‫يرع ��ى حافظ ج ��دة �ساح ��ب �ل�سم ��و �ملكي‬ ‫�اأم ��ر م�سعل ب ��ن ماجد ب ��ن عبد �لعزي ��ز �اأربعاء‬ ‫�مقب ��ل حفل جمعي ��ة �ل�سيدلة �ل�سعودي ��ة وتد�سن‬ ‫نادي �ل�سيادل ��ة محافظة جدة �لذي مثل �لعديد‬ ‫م ��ن �لن�ساط ��ات �لعلمي ��ة‪ ،‬وذل ��ك بح�س ��ور رئي�س‬ ‫جل� ��س �إد�رة �جمعية �لدكت ��ور �إبر�هيم �ل�سر�ء‬

‫و�أكر م ��ن �ألف من �ل�سيادل ��ة ي �لقطاعن �لعام‬ ‫و�خا� ��س ‪ .‬و�أع ��رب نائب رئي�س �لن ��ادي �لدكتور‬ ‫�س ��ر�ج عاب ��د عن �سك ��ره وتقدي ��ره با�سم ��ه ونيابة‬ ‫ع ��ن من�سوبي �لنادي على رعاي ��ة �اأمر م�سعل بن‬ ‫ماج ��د‪ ،‬ودعمه للجمعية من �أجل �أن توؤدي ر�سالتها‬ ‫�لعلمي ��ة‪ ،‬م�س ��ر� �إى �أن جل� ��س �إد�رة �جمعي ��ة‬ ‫و�ف ��ق على �إن�ساء ناد علمي بامحافظة يندرج حت‬ ‫مظلة جمعي ��ة �ل�سيدلة �ل�سعودي ��ة‪ ،‬وتكوين جنة‬

‫اإثنين ‪ 14‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2012‬م العدد(‪ )64‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫العمال الصينيون بمشروع «إسكان حائل» يتسلمون مرتباتهم‬ ‫حائل ‪ -‬فريح �لرماي‬ ‫‪- -‬‬

‫‪- -‬‬

‫عليا للإ�سر�ف على �نتخاباته‪ .‬ولفت �إى �أن �لنادي‬ ‫يه ��دف �إى حقي ��ق �ستة حاور مهم ��ة‪ ،‬من �أبرزها‬ ‫�لتعري ��ف مهن ��ة �ل�سيدل ��ة و�أهميته ��ا‪ ،‬و�م�ساهمة‬ ‫ي تطوي ��ر قدر�ت ومهار�ت �ل�سيادلة ي حافظة‬ ‫جدة م ��ن خلل �إقامة �ل ��دور�ت �لتدريبية وبر�مج‬ ‫�لتعلي ��م �م�ستمر للرقي م�ست ��وى �ل�سيادلة وفني‬ ‫�ل�سيدل ��ة م ��ع �تب ��اع �معاي ��ر �لعامي ��ة للرعاي ��ة‬ ‫�ل�سيدانية‪.‬‬

‫ك�س ��ف م�سوؤول رفي ��ع بوز�رة‬ ‫�لعم ��ل ع ��ن عقد لق ��اء م�ساحة بن‬ ‫مندوب �لعمال �ل�سينين و�ل�سركة‬ ‫�ل�سينية �منفذة م�س ��روع �اإ�سكان‬ ‫بحائل‪ ،‬و�سدور �تفاق يلزم �ل�سركة‬ ‫ب�س ��رف رو�ت ��ب �لعم ��ال �متاأخرة‬ ‫خ ��لل ثلثة �أيام م ��ن تاريخه‪ ،‬على‬ ‫�لرغم م ��ن تاأكيد�ت مندوب �ل�سركة‬ ‫�إن �اتف ��اق م ��ع �لعم ��ال كان ين�س‬ ‫على ت�سليم �لرو�تب كل �ستة �أ�سهر‪.‬‬ ‫وق ��ال �متح ��دث �لر�سم ��ي‬ ‫بال ��وز�رة حط ��اب ل � � «�ل�س ��رق» ي‬ ‫رده عل ��ى �خر �من�س ��ور ي عدد‬ ‫«�ل�سرق» رق ��م ‪ 66‬بتاريخ ‪1/ 2/ 4‬‬ ‫‪ 2012‬بعن ��و�ن (عم ��ال �سيني ��ون‬ ‫يع ��اودون �لتجمه ��ر ي حائ ��ل‬ ‫للمطالب ��ة برو�ت ��ب �ست ��ة �سه ��ور‬ ‫متاأخرة) �أنه م تكليف مدير مكتب‬ ‫�لعم ��ل منطقة حائل ببح ��ث �اأمر‬ ‫و�اإطلع عن ق ��رب على �مو�سوع‬

‫�مثار وملب�سات ��ه‪ .‬م�سر� �إى �أحد‬ ‫�مفت�س ��ن با�سر �موق ��ع‪ ،‬و��ستدعى‬ ‫مندوبي �ل�سرك ��ة �م�سغلة «�ل�سركة‬ ‫�ل�سينية اإن�ساء �ل�سكك �حديدية»‬ ‫و�لعمال‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف �لعن ��زي �أن ��ه ج ��رى‬ ‫كتابة ح�س ��ر م�ساح ��ة �تفق فيه‬ ‫�لطرف ��ان‪ ،‬عل ��ى �أن تق ��وم �ل�سرك ��ة‬ ‫ب�س ��رف �لرو�تب خ ��لل ثلثة �أيام‬ ‫م ��ن تاريخ ��ه‪ ،‬و�أخ ��ذ �لتعه ��د عل ��ى‬ ‫�لعمال بعدم �لتجمهر وعودتهم �إى‬ ‫�لعمل ف ��ور ً� دون تاأخ ��ر‪ ،‬مع طلب‬ ‫�إح�سار �س ��وره من عقد �لعمل بن‬ ‫�ل�سرك ��ة �م�سغل ��ة و�لعم ��ال و�لذي‬ ‫ين�س ح�س ��ب �إفادة مندوب �ل�سركة‬ ‫على ت�سليم �لرو�تب كل �ستة �أ�سهر‪،‬‬ ‫لد�ر�ست ��ه م ��ن قب ��ل �إد�رة �ل�سوؤون‬ ‫�لقانوني ��ة بال ��وز�رة للتاأك ��د م ��ن‬ ‫�سحته‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أنَ �لعم ��ال �ل�سيني ��ن‬ ‫�لعاملن جمه ��رو� ي عطلة نهاية‬ ‫�ا�سب ��وع �ما�س ��ي‪ ،‬بع ��د �أن نفذو�‬ ‫جمه ��ر ً� ماث � ً�ل قب ��ل �أ�سبوع ��ن‪،‬‬ ‫للحتج ��اج عل ��ى تاأخ ��ر ت�سلمه ��م‬ ‫مرتباته ��م اأك ��ر م ��ن �ست ��ة �أ�سهر‪،‬‬ ‫حي ��ث م حطي ��م نو�ف ��ذ و�أبو�ب‬ ‫�سكنهم‪.‬‬ ‫ويعمل �ل�سينيون لدى �سركة‬ ‫مق ��اوات �سيني ��ة كرى تنف ��ذ �ألفا‬ ‫و‪ 201‬وحدة �سكني ��ة‪ ،‬بتكلفة ‪497‬‬ ‫مليون� � ًا و‪� 448‬ألف� � ًا ‪ ،‬عل ��ى م�ساحة‬ ‫�إجمالية قدر�ها �ستة ملين و‪400‬‬ ‫�أل ��ف مرمرب ��ع‪ ،‬ل�سال ��ح م�س ��روع‬ ‫�اإ�س ��كان بحائ ��ل �لتاب ��ع ل ��وز�رة‬ ‫�اإ�س ��كان و�لو�ق ��ع عل ��ى �لد�ئ ��ري‬

‫أنين الكام‬

‫دعوة شبابية‬ ‫لانتحار!‬ ‫علي مكي‬

‫ف�ك��رت اأي���ص� ًا‪ ،‬اأن اأُطْ �ل��ع وزي��ر ال�صحة على ح��اج��ة مواطني‬ ‫تلك القرية اأو هذه المدينة اأو قل البلد باأ�صره لرعاية �صحية تليق‬ ‫"بالأوادم"! واأطباء اأطباء (م�ش فال�صو) ‪ -‬هذه العينة موجودة‬ ‫"بالهبل" في م�صافي جازان ‪ -‬يهدون مر�صاهم العاج الناجع‬ ‫ل الموت الفاقع‪ ،‬وحاجتهم اإل��ى "دواء" لم يتعلم لغة "الزحلقة"‬ ‫والتمل�ش و"الزوغان" هارب ًا من �صيدليات الحكومة اإلى �صيدليات‬ ‫"الخ�صومة" كي يتباهى على (الغابا) باأنه �صار له "ثمن"!‬ ‫ترى هل يحتاج وزير التربية والتعليم اأن اأحيل اإليه خطابات‬ ‫الآب��اء ال�صاكين و"المتولولين"‪ ،‬ك��ال��ولي��ا‪ ،‬م��ن النظام التعليمي‬ ‫ال�ح��ال��ي ال��ذي ُي �خ� ّ�رج اأب�ن��اءه��م "ميح خال�ش" وف��ي رواي ��ة ثانية‬ ‫"مفي�ش" ‪ -‬وكلتا الروايتين م�صريتان ‪� -‬صحيح اأن وزارة‬ ‫التربية والتعليم "دلّعت" اأولدهم اأيما دلع كما يقول الآباء‪ ،‬اإل اأنها‬ ‫"لح�صت" اأدمغتهم فاأ�صبحت مثل فوؤاد اأم مو�صى‪ ،‬فارغة وخاوية‬ ‫"الزلط"‪ ،‬وفي النهاية ل تقبل بن�صبهم المتدنية اأية جامعة‬ ‫اإل من ّ‬ ‫اأو كلية‪ ،‬لأن المهم ح�صب ال�صيا�صة الجديدة‪ ،‬اأن ينجح الطالب‬ ‫و"يعدي" من الثانوية وب�ش‪ ،‬طيب كيف؟ بعقل واإ ّل بن�صف عقل‬ ‫واإ ّل بدونهما؟ اإلى اأين يتجه الطالب؟ هل اإلى النعيم اأم اإلى الجحيم؟‬ ‫اأم اإلى "النحيم" اأو "الجعيم"؟‪ ...‬كل هذا ل يهم‪ ،‬فاإذا �صاق البيت‬ ‫كفى‪ ،‬فال�صارع موجود يا ولدي‪ ،‬واإذا ما امتاأ ال�صارع‪ ،‬فلدينا‬ ‫وما ّ‬ ‫ثاث مناطق‪ ،‬ولله الحمد وال�صكر‪ ،‬كل واحدة فيها "بحر" ما �صاء‬ ‫الله تبارك الله‪ ،‬عليهم اأن يعبوا منه حتى تنتفخ كرو�صهم وتنفجر‬ ‫ملح ًا اأج��اج� ًا‪ ،‬اأو ياأخذوها من (قا�صرها) ويقوموا برحلة اأبدية‬ ‫لكت�صاف اأعماق البحار؟ فقد يجدون هناك فر�ص ًا مائمة للحياة‬ ‫والعي�ش الكريم! و�صبحان من له الدوام‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الحارثي‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫ستة آاف يتقدمون لـ ‪ 120‬وظيفة بـ «أمانة جدة»‬

‫جدة ‪ -‬خالد �ل�سبياي‬

‫��ستقبل مق ��ر �أكادمية �اأمانة‬ ‫مرك ��ز �ملك عب ��د �لعزي ��ز �لثقاي‬ ‫باأب ��رق �لرغام ��ة �ست ��ة �آاف �س ��اب‬ ‫تقدم ��و� للوظائ ��ف �لت ��ي �سب ��ق �أن‬ ‫�أعلنت عنه ��ا �أمانة جدة عر �موقع‬ ‫�لر�سم ��ي للأمان ��ة‪ ،‬وذل ��ك اإج ��ر�ء‬ ‫�ختب ��ار �لق ��در�ت مهي ��د� اختيار‬

‫�موؤهل ��ن ل�سغل تلك �لوظائف �لتي‬ ‫يبلغ عددها ‪ 120‬وظيفة فقط‪.‬‬ ‫وك�س ��ف �م�س ��رف �لع ��ام على‬ ‫تنظيم �متقدم ��ن �أحمد �ل�سهري �أن‬ ‫��ستقب ��ال �متقدم ��ن �سيك ��ون حتى‬ ‫�اأربع ��اء �مقب ��ل‪ ،‬م�س ��ر� �إى �أن‬ ‫�لي ��وم �اآخ ��ر م�س� ��س للن�س ��اء‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وحر� ��س �ل�سه ��ري عل ��ى‬

‫�س ��رورة �الت ��ز�م بامو�عي ��د‬ ‫و�لتو�ج ��د ي �لوق ��ت �مح ��دد‬ ‫للختب ��ار‪ ،‬م ��ع �س ��رورة �إح�س ��ار‬ ‫�لهوية �لوطنية��� ،‬افتا �إى �أنه �سيتم‬ ‫�إر�س ��ال ر�سائل عر �جو�ل جميع‬ ‫�متقدم ��ن مو�عي ��د ح�سوره ��م‬ ‫�إى مرك ��ز �أب ��رق �لرغامة‪ ،‬حيث م‬ ‫توزيع ��ستقبال �متقدمن على ثلث‬ ‫فر�ت‪.‬‬

‫اأعداد غفرة تقدمت للظفر بوظائف اأمانة جدة‬

‫(ال�صرق)‬

‫‪ 2.62‬مليون نسمة سكان المدينة المنورة في ‪1462‬هـ‬ ‫�مدينة ‪� -‬ل�سرق‬ ‫ر�أ� ��س وكي ��ل �إم ��ارة منطق ��ة‬ ‫�مدينة �من ��ورة �سليمان بن حمد‬ ‫�جري� ��س‪ ،‬نيابة عن �أمر �منطقة‪،‬‬ ‫مق ��ر �لهيئ ��ة �أم� ��س �اجتم ��اع‬ ‫�مو�س ��ع لعر�س �مخط ��ط �ل�سامل‬ ‫للمدينة �من ��ورة‪ ،‬بح�سور �أع�ساء‬ ‫جل�س �منطق ��ة و�أع�ساء �مجل�س‬ ‫�لبلدي وعدد من �أعيان �منطقة‪.‬‬ ‫وجرى ��ستعر�� ��س در��سات‬ ‫�مخط ��ط �ل�سامل للمدين ��ة �منورة‬ ‫تنفي ��ذ ً� للأم ��ر �ل�سام ��ي �لك ��رم‬ ‫«رق ��م ‪/10787‬م ب وتاري ��خ‬ ‫‪1428/12/15‬ه� ��» ‪� ،‬ل ��ذي بلغت‬ ‫نتائ ��ج مرجاته ع�سرين خمرج ًا‪،‬‬ ‫م ��ن �أبرزه ��ا مطط ��ات تو�سع ��ة‬ ‫�م�سجد �لنب ��وي �ل�سريف‪ ،‬و�إعادة‬

‫تطوي ��ر �مناط ��ق �محيط ��ة به ��ا‪،‬‬ ‫و�لبيئ ��ة و�لنق ��ل و�أنظم ��ة �لبن ��اء‬ ‫و�ا�ستثم ��ار�ت �لعام ��ة وخدمات‬ ‫�لبنية �اأ�سا�سية‪ ،‬وخدمات �مر�فق‬ ‫و��ستعماات �اأر��سي و�اإ�سكان‪.‬‬ ‫وب ��ن �أمن ع ��ام هيئة تطوير‬ ‫�مدين ��ة �من ��ورة �مهند� ��س حم ��د‬ ‫�لعل ��ي �أن �أفق �لتخطي ��ط �ل�سامل‬ ‫ي�س ��ل �إى ثلث ��ن �سن ��ة تقريب ��ا‪،‬‬ ‫حي ��ث �سينتهي ي ع ��ام ‪1462‬ه�‪،‬‬ ‫فيم ��ا �سي�س ��ل تع ��د�د �ل�س ��كان‬ ‫�لد�ئمن وفقا للتوقعات �إى ‪2.62‬‬ ‫ملي ��ون ن�سم ��ة‪ ،‬ف�س ��ل ع ��ن �أعد�د‬ ‫�حجي ��ج و�معتمري ��ن �لتي ت�سل‬ ‫�إليه ��ا ب�سكل مت�ساع ��د‪� ،‬إذ تبن �أن‬ ‫�أعد�دهم �ستزيد �سنة �لهدف لت�سل‬ ‫�ى �أربعة ملي ��ن‪ ،‬و�أن ‪ %89‬من‬ ‫�حج ��اج �لقادم ��ن �إى �مملك ��ة‬

‫�سيتوجه ��ون �إى �مدين ��ة �منورة‪،‬‬ ‫�أما قبل �أو بعد �حج‪ ،‬وهذ� يعطي‬ ‫�إ�س ��ارة �إى عم ��ق �لتحديات جاه‬ ‫مو�كب ��ة �متطلب ��ات �لتنموي ��ة ي‬ ‫كاف ��ة �مج ��اات ومنه ��ا �خدم ��ات‬ ‫و�اإ�سكان و�لنقل ‪.‬‬ ‫كم ��ا �أ�س ��اف �اأم ��ن �لع ��ام‬ ‫�أن �مخط ��ط �ل�سام ��ل ي تناول ��ه‬ ‫لتو�سعة �م�سجد �لنبوي �ل�سريف‬ ‫و�ساحات ��ه �ق ��رح �إيج ��اد منطق ��ة‬ ‫مركزية مو�سع ��ة حاطة بالطريق‬ ‫�لد�ئ ��ري �جدي ��د ج ��اه �جنوب‬ ‫و�ل�س ��رق و�ل�سم ��ال وبالطري ��ق‬ ‫�لد�ئ ��ري �متو�س ��ط ج ��اه �لغرب‬ ‫وم ��ع ه ��ذه �ح ��دود �جدي ��دة‬ ‫�ست�سبح م�ساحة �منطقة �جديدة‬ ‫حو�ي ثلث ��ة �أ�سع ��اف م�ساحتها‬ ‫�حالية‪.‬‬


‫سرقة أجهزة حاسب آلي‬ ‫واسطوانات غاز بمدرسة‬ ‫غرناطة في حائل‬

‫سقوط ثاثة من مختطفي الخادمة بتربة‪ ..‬والتعرف على الرابع‬

‫حائل ‪� -‬شلطان �لعاي�شي‬ ‫�أو�ش ��ح �لناط ��ق �اإعام ��ي ب�شرط ��ة منطق ��ة حائ ��ل �لعقيد‬ ‫عبد�لعزيز �لزنيدي ل�«�ل�ش ��رق» �أن جهولن �شطو� على مدر�شة‬ ‫غرناط ��ة �ابتد�ئية للبنن منطقة حائل �أم� ��س‪ ،‬و��شتولو� على‬ ‫�أجهزة حا�شب �آي و�شرقو� جهازي كمبيوتر‪ ،‬و�أ�شطو�نتي غاز‪،‬‬ ‫و �شخ ��ان �شاي متو�شط‪ ،‬وهير‪ ،‬وبر�دة ماء‪ ،‬وثاث دِال‪ .‬وقال‬ ‫�لزنيدي �إن �اأجهزة �اأمنية با�شرت �موقع وم �تخاذ �اإجر�ء�ت‬ ‫جار عن �شارقي �مدر�شة ‪.‬‬ ‫�لازمة‪ ،‬وا يز�ل �لبحث ٍ‬

‫�لطائف ‪ -‬م�شحي �لبقمي‬ ‫مكنت فرق �لبح ��ث و�لتحري ب�شرطة تربة من‬ ‫�إلق ��اء �لقب� ��س على ثاثة م ��ن �ل�شب ��ان �اأربعة �لذين‬ ‫�ختطفو� خادمة بربة قبل عدة �أيام‪.‬‬ ‫وقال مدي ��ر �شرطة تربة �لعقيد عل ��ي �اأ�شمري‬ ‫ل�«�ل�ش ��رق»‪� :‬إنه وبعد تلقي �لب ��اغ من كفيل �خادمة‬

‫و�لتحقي ��ق معها‪ ،‬جرت عملية �لبحث و�لتحري وفق‬ ‫خط ��ة حكمة مكن من خالها رج ��ال �اأمن من �إلقاء‬ ‫�لقب� ��س على ثاثة من �جناة‪ ،‬بينما م حديد موقع‬ ‫�لر�بع وهويته وج ��اري �لبحث عنه‪ ،‬و�لتحقيق معه‬ ‫ل�شلوع ��ه ي �جرم ��ة‪ .‬و�أ�ش ��ار �اأ�شم ��ري �إى �أن‬ ‫�ل�شبان �لثاث ��ة �عرفو� بجرمتهم‪ ،‬و�شيحالون �إى‬ ‫جهة �اخت�شا�س‪.‬‬ ‫وكان ��ت �ل�ش ��رق ن�شرت خر �ختط ��اف �خادمة‬

‫اإثنين ‪ 14‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )64‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫انفصل عن والدة طفله قبل خمس سنوات‪ ..‬والمحكمة حرمته حضانته‬

‫هشتقة‬

‫لنحتسب‬ ‫مع الدكتور موفق‬ ‫تركي الروقي‬

‫ا�ضتفزني التقريرالذي ن�ضرته ال�ضرق يوم ال�ضبت الما�ضي عن‬ ‫ال�ضهادات المزورة‪ ،‬فلم اأك��ن اتخيل اأن الأم��ر بهذه الب�ضاطة‪ ،‬بحيث‬ ‫يتطلب وج��ود مبلغ م��ال��ي فقط ولي�ح�ت��اج اأي جهد اأو معلومات ول‬ ‫يتطلب "كومة" مراجع و�ضهر ول اإعداد بحوث وتحليل بيانات ونتائج‬ ‫وتو�ضيات ومواعيد م�ضرف وبيروقراطية العمادة ولهم يحزنون ‪.‬‬ ‫فما فائدة اأن يدفع ال�ضاب وقته و�ضبابه ثمن ًا للتح�ضيل العلمي‬ ‫ونيل ال�ضهادة العليا‪ ،‬بما اأن العملية بهذه الب�ضاطة‪ ،‬ي�ضتطيع اأي‬ ‫�ضخ�ص اأن يح�ضل على ال�ضهادة بمبلغ زهيد عبرمكتب تجاري وياأتي‬ ‫ليناف�ضه على الوظيفة وينتزعها من اأمامه ؟!‬ ‫وكم هو غريب حال ه�وؤلء المزيفين؟ يريدون قفزالحواجز في‬ ‫اأ��ض��رع وق��ت‪ ،‬ويلتهمون الكعكعة دون تعب‪ ،‬حتى لو ا�ضتدعى ذلك‬ ‫الغ�ص في اأخطر المجالت‪ ،‬دون مراعاة للأمانة العلمية والمهنية‪ ،‬دون‬ ‫وجود للرقيب الذاتي‪ ،‬األم ي�ضاألوا اأنف�ضهم هذه الأ�ضئلة‪ :‬كيف �ضيكون‬ ‫حال مخرجات الجامعة التي يعمل بها الأ�ضتاذ المزيف؟ وكم من عقل‬ ‫مغ�ضو�ص تنتجه مخرجاتها ؟ وكم نف�ص �ضتموت في عملية "جزارة"‬ ‫يمار�ضها طبيب مزيف؟ وكم من خدمة �ضتتعطل في قطاع خدمي يديره‬ ‫"مدير مزيف" ومن �ضيدفع الثمن غيرالوطن وموؤ�ض�ضاته؟‬ ‫اأتمنى اأن نحت�ضب جميع ًا مع الدكتورالمحت�ضب موفق الرويلي‬ ‫للك�ضف ع��ن ه �وؤلء واإي�ق��اف�ه��م قبل اأن يتحول مجتمعنا اإل��ى مجتمع‬ ‫"م�ضروب"‪ ،‬وتتحول العقول لمجرد اأوعية خاوية‪ ،‬وت�ضبح الجدارة‬ ‫لمن يدفع اأكثر‪ ،‬وينُهب الوطن من قبل مافيا التزوير‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح زمانان‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫حريق في مستودع للعطور بجدة‬ ‫جدة ‪ -‬بدر �حربي‬ ‫�أخم ��دت ف ��رق �لدف ��اع �م ��دي‬ ‫م�شتودع‬ ‫ي جدة حريق ��ا �ندلع ي‬ ‫ٍ‬ ‫للعط ��ور منطق ��ة �م�شتودع ��ات‬ ‫منطق ��ة �خم ��رة‪ ،‬دون �أن يخل ��ف‬ ‫�إ�شاب ��ات‪ .‬وقال �لناط ��ق �اإعامي‬ ‫بالدف ��اع �م ��دي ي منطق ��ة مك ��ة‬ ‫�مكرم ��ة �مقدم عبد�لل ��ه �لعمري‪� ،‬إن‬ ‫�لدفاع �مدي با�شر �حالة بعد باغ‬ ‫ورد لغرفة �لعمليات حيث م �إر�شال‬ ‫ع�شر فرق �إطفاء و�إنقاذ‪�� ،‬شتخدمت‬

‫�لرغ ��اوي �لكيميائي ��ة للتخفي ��ف‬ ‫م ��ن ح ��دة �لن ��ر�ن‪ ،‬وحا�شرته ��ا‬ ‫للحيلول ��ة دون �نتقاله ��ا للمو�ق ��ع‬ ‫�مج ��اورة �مكتظ ��ة بام�شتودع ��ات‪.‬‬ ‫ولف ��ت �إى �أن �م�شاح ��ة �محرق ��ة‬ ‫ق ��درت ب � � ‪ 73‬م ��ر� مربع ��ا‪ ،‬و َ‬ ‫مت‬ ‫�ل�شيطرة �لفعل َي ��ة على �حريق ي‬ ‫�ل�شاع ��ات �اأرب ��ع �اأوى‪ ،‬قب ��ل �أن‬ ‫يكمل فري ��ق �لتحقي ��ق مهامه برفع‬ ‫�لعين ��ات وحريزه ��ا؛ لتحليله ��ا‬ ‫للم�شاهمة ي �لك�شف عن ماب�شات‬ ‫�حادث‪.‬‬

‫«جوازات الطائف» توقف ‪ 117‬مخالف ًا‬

‫�لطائف ‪� -‬شمر�ن �لعماري‬ ‫�أوقف ��ت دوري ��ات ج ��و�ز�ت‬ ‫حافظ ��ة �لطائ ��ف ‪ 117‬خالف ��ا‬ ‫اأنظم ��ة �اإقام ��ة و�لعم ��ل م ��ن‬ ‫جن�شي ��ات ختلف ��ة‪ ،‬وذل ��ك عق ��ب‬ ‫�حمات �لتفتي�شية �لتي قامت بها‬ ‫خ ��ال �اأ�شبوع �ما�ش ��ي‪ ،‬و�شملت‬ ‫عدد من �أحي ��اء �محافظة‪ ،‬ويجري‬

‫�اآن ت�شليمه ��م ل�شعب ��ة �لو�فدي ��ن‬ ‫لتطبيق �لنظام بحقهم‪.‬‬ ‫ودع ��ا مدير جو�ز�ت حافظة‬ ‫�لطائ ��ف �لعقي ��د معي�س ب ��ن �أحمد‬ ‫�لطلحي‪� ،‬مو�طنن و�مقيمن‪� ،‬إى‬ ‫�لتع ��اون م ��ع �ج ��و�ز�ت للق�شاء‬ ‫على هذه �لظاهرة‪ ،‬وذلك باات�شال‬ ‫و�اإباغ عن �مخالفن على �لرقم «‬ ‫‪.»992‬‬

‫شرطة الرياض تطيح بلص المنازل‬ ‫�لريا�س ‪ -‬يو�شف �لكهفي‬ ‫� �ش �ب �ط��ت دوري� � � � ��ات �اأم� � ��ن‬ ‫ب��ال��ري��ا���س ل�شا ي �ل�ع�ق��د �ل�ث��اي‬ ‫بعد �أن �شرق �أح��د �منازل بجنوب‬ ‫�لريا�س‪.‬‬ ‫وكانت �إح��دى دوري��ات �اأمن‪،‬‬ ‫�أثناء عملها ي حي �ل�شفاء ��شتبهت‬ ‫ي �إحدى �ل�شيار�ت‪ ،‬وعندما طلب‬ ‫من قائدها �لتوقف للتاأكد من و�شعه‬ ‫اذ بالفر�ر‪ .‬فتم مرير �معلومات‬

‫للفرق �لقريبة‪� ،‬لتي عملت على قفل‬ ‫�منافذ‪ ،‬حتى م �إيقاف �لهارب‪� ،‬لذي‬ ‫عر ي �شيارته على �شا�شة بازما‬ ‫و�أج� �ه ��زة ك�ه��رب��ائ�ي��ة و�إل�ك��رون�ي��ة‬ ‫�ت�شح �أنه �شرقها بعد قفزه على �أحد‬ ‫�منازل بحي �ل�شفاء ي ظل غياب‬ ‫�أ�شحابه ‪.‬‬ ‫و��ش�ل�م��ت �ل ��دوري ��ات �ج��اي‬ ‫و�شيارته و�م�شبوطات �إى مركز‬ ‫�شرطة �ل�شفاء ا�شتكمال �اإجر�ء�ت‬ ‫�لنظامية بحقه‪.‬‬

‫الل�ص يقف بجوار �ضيارته بعد القب�ص عليه‬

‫ي عددها رق ��م (‪ )59‬وبتاريخ (‪ ،) 2012-2-1‬وجاء‬ ‫في ��ه �أن �ل�شرطة تلق ��ت باغا من كفي ��ل �خادمة يفيد‬ ‫باعر�� ��س �أربعة �شبان طريق �خادمة �أثناء عودتها‬ ‫من �أحد حال �لتموينات �لقريبة من �منزل و�شحبها‬ ‫بالقوة و�إركابها �شيارته ��م و�قتادوها مكان جهول‪،‬‬ ‫كم ��ا ك�شفت �خادم ��ة‪ ،‬بعد �لتحقيق معه ��ا �أن �جناة‬ ‫�ال خ ��ارج تربة وفعل ��و� بها‬ ‫ذهب ��و� بها به ��ا مكان خ � ٍ‬ ‫�لفاح�شة‪ ،‬وقدمت و�شفا دقيقا لهم ول�شيارتهم‪.‬‬

‫(ال�ضرق)‬

‫المتهم بقتل ابنه في مكة ممرض مدمن و مفصول عن عمله‬ ‫مكة �مكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬ ‫ك�شفت م�شادر مطلعة ل� « �ل�شرق»‬ ‫�أن �ممر�س �متهم بقتل طفله‪ ،‬ورمي‬ ‫جثته مقطوعة �لر�أ�س قبل ثاثة �أيام‬ ‫ي م�ك��ة‪�� ،‬ش��در بحقه م �وؤخ��ر� ق��ر�ر‬ ‫بكف يده عن عمله باأحد �م�شتو�شفات‬ ‫بحي �ل�شر�ئع‪ ،���بعد �أن �نتقل �إليه من‬ ‫مركز «�معابدة»‪ ،‬وذلك ب�شبب م�شكاته‬ ‫�لكثرة‪ ،‬وتهديده م��دي��ره‪ ،‬وزمائه‬ ‫�لعاملن بالقتل ع��ر ر�شائل ج��و�ل‬ ‫ن�شية �أثبتت عليه احقاً‪ ،‬كما ك�شف عن‬ ‫تعاطيه �م�خ��در�ت ب�شكل م�شتمر‪ ،‬ما‬ ‫�أدى �إى غيابه عن �لعمل‪ ،‬وتق�شره‬ ‫ي �أد�ء و�جباته‪.‬‬ ‫وكانت �شرطة منطقة مكة �مكرمة‬ ‫ك�شف �أول م��ن �أم����س غمو�س مقتل‬ ‫�لطفل «‪�� 8‬ش�ن��و�ت» �ل ��ذي ع��ر على‬ ‫جثته ملقاة بجانب �أح��د �ح��اوي��ات‬ ‫مخطط (‪ )٢‬بال�شر�ئع «�شرق مكة»‪،‬‬ ‫بعد �أن تقدم ج��ده ل��و�ل��ده بباغ عن‬ ‫�ختفاء �لطفل‪� ،‬لذي �عتاد زيارة و�لده‬

‫�منف�شل عن و�لدته كل يوم �أربعاء‪،‬‬ ‫وه��و م��ا جعل �ل�شبهات ت��دور حول‬ ‫�اأب �ل��ذي م �لتحقيق معه ليعرف‬ ‫بعدها بارتكابه �ج��رم��ة ي مكان‬ ‫معزول قبل �أن يف�شل ر�أ���س �بنه عن‬ ‫ج�شده‪ ،‬اإخفاء معام �جرمة‪.‬‬ ‫و�أ�شافت �م�شادر �أن �جاي طلقّ‬ ‫و�لدة طفله منذ خم�شة �أع��و�م‪ ،‬و�أقام‬ ‫مع و�لده بحي �ل�شر�ئع‪ ،‬بينما �أقامت‬ ‫طليقته ي ح��ي �ل�شبهاي بجنوب‬ ‫مكة‪ ،‬م�شرة ي �لوقت نف�شه‪� ،‬إى �أن‬ ‫و�لدة �لطفل ك�شبت ح�شانة �لطفل بعد‬ ‫�أن �دعت �أمام �محكمة �أن طليقها غر‬ ‫موؤهل لرعايته‪ ،‬غر �أنه منح �حق ي‬ ‫زيارة �بنه له نهاية كل �أ�شبوع‪.‬‬ ‫ولفتت �م�شادر �إى �أن جد �لطفل‬ ‫كان قد �أ�شيب بانهيار تام ونقل �إى‬ ‫�إحدى �م�شت�شفيات للعاج‪ ،‬عقب �إباغ‬ ‫�محققن له ب�اأن �لطفل �مقتول �لذي‬ ‫ق��ر�أ ق�شته ي �ل�شحف‪ ،‬هو حفيده‬ ‫�لذي �أبلغ عن �ختفائه و�أن قاتله هو‬ ‫و�لده‪.‬‬

‫�شب ��ط زورق �لوديع ��ة �لتاب ��ع‬ ‫للوح ��د�ت �لبحرية بج ��از�ن ‪ 11‬مركبا‬ ‫�أجنبي ��ا خالف ��ا‪ ،‬منه ��ا �شت ��ة مر�ك ��ب‬ ‫م�شري ��ة وخم�ش ��ة مني ��ة‪ ،‬وك ��ان على‬ ‫متنه ��ا ‪ 246‬بح ��ار� خالف ��ا م �لقب�س‬ ‫عليهم‪ ،‬وم�ش ��ادرة ‪ 3210‬كيلوغر�مات‬ ‫م ��ن �اأ�شماك وخيار �لبحر‪ ،‬وذلك خال‬ ‫�ل�شهرين �ما�شين‪.‬‬ ‫وقال قائ ��د حر�س �حدود منطقة‬ ‫جاز�ن �لل ��و�ء عبد�لعزيز �ل�شبحي‪� ،‬إن‬ ‫دوري ��ات �لوح ��د�ت �لبحري ��ة بجاز�ن‪،‬‬

‫�أقدم فتى بامرحلة �لثانوي ��ة على �انتحار منطقة جر�ن بعد‬ ‫قيامه ب�شنق نف�شه ي �شقف غرفة بنجر�ن‪.‬‬ ‫وق ��ال م�شاع ��د �لناط ��ق �اإعامي ب�شرط ��ة جر�ن �م ��ازم �أول‬ ‫عبد�لل ��ه بن حمد �لع�شوي �أن مركز �شرط ��ة �لعري�شة‪ ،‬تبلغ من قبل‬ ‫حر��ش ��ة م�شت�شفى �مل ��ك خالد بنج ��ر�ن عن وج ��ود �شخ�س متوي‬ ‫لديه ��م وب ��ه �إ�شاب ��ات‪ ،‬حي ��ث �نتقل �مخت�ش ��ن و�لطبي ��ب �ل�شرعي‬ ‫للموق ��ع‪ ،‬و�ت�ش ��ح �أن �متوفى طال ��ب بامرحلة �لثانوي ��ة وعمره ‪17‬‬ ‫�شن ��ة‪ ،‬ومعاين ��ة �جث ��ة‪ ،‬وج ��د به �آث ��ار ح ��ز حلقي و�ش ��رب حت‬ ‫�لقف�س �ل�ش ��دري وبالظهر و�ليدين‪ .‬م�ش ��ر� �إى �أن و�لد �لفتى قال‬ ‫�إن �بنه �شنق نف�شه بغرة بعد �أن قام بتعليقها على �شقف غرفة كانت‬ ‫ت�شتخدمكم�شلى‪.‬‬ ‫و�أ�شاف ع�شوي �أنه م �لتحفظ على �موقع‪ ،‬و�تخذت �اإجر�ء�ت‬ ‫�لازمة‪ ،‬وم �إيد�ع �جثمان ثاجة �موتى حتى �نتهاء �لتحقيق‪.‬‬

‫وفاة مقيم باكستاني بسكتة قلبية‬

‫�لريا�س ‪ -‬ر�ئد �لعنزي‬ ‫موقع اجرمة‬

‫و�أثناء قيامها مهامه ��ا �اأمنية �معتادة‬ ‫ي عر�س �لبح ��ر �شبطت خال �لفرة‬ ‫م ��ن ‪� 1433/ 1 /1‬إى ‪1433 / 2/ 30‬‬ ‫‪ ،‬على تلك �مر�كب وكمياتها وبحار�تها‪،‬‬ ‫وج ��رى تطبي ��ق �اأنظم ��ة �لبحري ��ة‬ ‫�ل�شعودية ي تل ��ك �م�شبوطات ح�شب‬ ‫�للو�ئح �متبعة‪.‬‬ ‫و�أ�شاف �لناط ��ق �اإعامي �لعقيد‬ ‫عبد�لل ��ه ب ��ن حف ��وظ ل�»�ل�ش ��رق» �أن‬ ‫�لدوريات �لبحرية �لتابعة لقادة حر�س‬ ‫�ح ��دود بامنطق ��ة تعم ��ل عل ��ى م ��د�ر‬ ‫�ل�شاعة‪ ،‬م�شر� �إى �أن عمليات �لقب�س‬ ‫تتم بن فرة و�أخرى‪.‬‬

‫( ال�ضرق)‬

‫علم ��ت «�ل�ش ��رق» �أن مقيم ��ا‬ ‫م ��ن �جن�شي ��ة �م�شري ��ة‪ ،‬يدع ��ى‬ ‫حم ��د فتح ��ي‪ ،‬ي�شتع ��د مقا�ش ��اة‬ ‫طبيب يعمل م�شت�شفى �ملك فهد‬ ‫�لتخ�ش�ش ��ي ي مدين ��ة بري ��دة‪،‬‬ ‫على �شوء �أخطاء طبية ت�شخ�شية‬ ‫�أدت �إى تعر�ش ��ه م�شاك ��ل �شحية‬ ‫م�شاعفة‪.‬‬ ‫وتع ��ود �لتفا�شي ��ل �لت ��ي‬ ‫ح�شل ��ت عليه ��ا «�ل�ش ��رق» �إى �أن‬ ‫�مقي ��م �أدخل م�شت�شف ��ى �ملك فهد‬ ‫�لتخ�ش�ش ��ى بريدة �لق�شيم قبل‬ ‫عدة �أ�شهر‪ ،‬ب�شبب تورم ي �لكبد‪،‬‬ ‫وكانت جمي ��ع حاليل �لدم ت�شر‬ ‫�إى �أنه يعاي م ��ن ورم حميد فى‬ ‫�لكبد ولزيادة �اطمئنان و�لتاأكد‬

‫حمد فتحي‬

‫م �أخ ��ذ عين ��ه عن طري ��ق �اأ�شعة‬ ‫�مقطعية‪ ،‬و�أخذت بو��شطة رئي�س‬ ‫ق�شم �اأ�شع ��ة بام�شت�شف ��ى‪ ،‬وهو‬ ‫دكتور يعمل بام�شت�شفى‪ ،‬وبعدها‬ ‫رج ��ع �إى ق�شم �لباطن ��ه بانتظار‬ ‫�لنتيجة‪ ،‬وبد�أ ي�شتكي من �اآم ي‬

‫قبة ‪ -‬م�شعل �حربي‬

‫اأحد القوارب ام�ضبوطة مع ال�ضيادين‬

‫(ال�ضرق)‬

‫�لبط ��ن وتوقع �أطب ��اء �لباطنة �أن وحويل جرى �لترز �ى جد�ر‬ ‫�ل�شبب موؤقت‪ ،‬وهو نتيجة �إدخال �لبط ��ن �خارج ��ي‪ ،‬حت ��ى تلتئ ��م‬ ‫�اإب ��رة اأخ ��ذ �لعينة‪ ،‬ولك ��ن �اأم �لو�شل ��ة �جدي ��دة بالقولون مع‬ ‫��شتم ��ر معه �أربعه �أي ��ام‪ ،‬وظهرت �اأمع ��اء‪ ،‬وبعده ��ا �أج ��رى عملية‬ ‫�لنتيجة م ��ن ختر�اأن�شجة �أنها �أخ ��رى اإرج ��اع ج ��رى �لت ��رز‪،‬‬ ‫ود�م ��ت رحل ��ت عاج ��ه �أك ��ر‬ ‫من �لقولون‪.‬‬ ‫وتب ��ن وقته ��ا �أن دكت ��ور م ��ن خم� ��س �شه ��ور‪ ،‬وع ��اد �مقيم‬ ‫�اأ�شعة ب ��دا م ��ن �أن ياأخذ �لعينة �إى منطق ��ة �لق�شي ��م مقا�ش ��اة‬ ‫م ��ن �لكب ��د �أخذه ��ا م ��ن �لقولون‪� ،‬لدكت ��ور و�م�شت�شف ��ى و�مطالبة‬ ‫وت�شب ��ب ي فتح ��ه ي �لقول ��ون م�شروفات �لعمليات‪.‬‬ ‫وب ��ن �لناط ��ق �اإعام ��ي‬ ‫م ��ا ت�شب ��ب ي �لته ��اب ي غ�شاء‬ ‫�لبط ��ن‪ ،‬و��شط ��ر ��شت�ش ��اري ل�شح ��ة �لق�شيم حم ��د �لدبا�شي‬ ‫�جر�حة اأز�ل ��ه ن�شف �لقولون‪ ،‬ل�«�ل�ش ��رق» �أن �مقي ��م م يتق ��دم‬ ‫وبع ��د �إج ��ر�ء عملي ��ة ��شتئ�ش ��ال حت ��ى �اآن ب�شك ��وى‪ ،‬ونحن نهتم‬ ‫ن�شف �لقولون م ي�شعر بتح�شن‪ ،‬بك ��ل مو�طن و�مقيم ل ��ه �حر�مه‬ ‫ب�شب ��ب وجود خر�ج ف ��ى �لبطن‪ ،‬وحقوق ��ه و�شيت ��م �لتحق ��ق ح ��ال‬ ‫ث ��م �شاف ��ر �إى م�ش ��ر اإج ��ر�ء و�شول �ل�شكوى‪ ،‬ولن ي�شيع �أي‬ ‫عملي ��ة �إز�لة �خر�ج م ��ن �لبطن‪ ،‬حق اأي مري�س‪.‬‬

‫بتر رجل معتمرة بمطار المدينة بسبب خطأ ماح جوي‬ ‫�مدينة �منورة ‪ -‬عبد�لرحمن حمودة‬ ‫تعر�ش ��ت معتم ��رة م�شري ��ة �أم� ��س �اأول‬ ‫حادث قطع رجلها على من �شلم �إحدى طائر�ت‬ ‫�شرك ��ة م�ش ��ر للط ��ر�ن‪ ،‬و�لت ��ي كان ��ت و�شلت‬ ‫�إى مط ��ار �اأمر حمد ب ��ن عبد�لعزيز �لدوي‬ ‫بامدينة �منورة قادمة من مطار �لقاهرة �لدوي‪.‬‬ ‫وبين ��ت م�ش ��ادر مط ��ار �اأم ��ر حمد‬ ‫ب ��ن عبد�لعزي ��ز ل�«�ل�ش ��رق» � ّأن �معتم ��رة وعن ��د‬ ‫��شتعد�ده ��ا للخ ��روج م ��ن �مق�ش ��ورة �إى �شلم‬ ‫�لطائ ��رة و�لنزول �إى �أر�س �مطار‪ ،‬ح�شل خطاأ‬ ‫فن ��ي فادح بفت ��ح �م ��اح د�خل �مق�ش ��ورة لباب‬ ‫�لطائرة قب ��ل توقف �ل�شلم �متح ��رك على �لباب‬ ‫ماما‪.‬‬ ‫و�أ�شاف ��ت �م�شادر ب� �اأن �معتمرة كانت‬ ‫�شمن عدد من �لركاب على من �ل�شلم‪ ،‬وعند فتح‬ ‫ب ��اب �مق�شورة �نطلق قائ ��د �ل�شلم لتثبيته على‬ ‫بو�بة �لطائ ��رة‪ ،‬وهو م ��ا �أدى �إى �إغاق �ل�شلم‬ ‫عل ��ى رج ��ل �ل�شيدة �معتم ��رة و�شقوطه ��ا فور�‪،‬‬

‫توي مقيم باك�شت ��اي �أم�س‪� ،‬إثر تعر�شه ل�شكتة قلبية ي �أحد‬ ‫�شو�رع حي �جزيرة بالريا�س‪ ،‬و�أو�شح �لناطق �اإعامي ب�شرطة‬ ‫منطق ��ة �لريا� ��س �لعقي ��د نا�ش ��ر �لقحط ��اي ل�»�ل�ش ��رق» �أن �جهات‬ ‫�مخت�ش ��ة با�شرت موقع �ح ��ادث وم ��شتكمال �اإج ��ر�ء�ت �لازمة‬ ‫�لتي �شملت �لفح�س �لطبي للتاأكد من �أ�شباب �لوفاة �لتي �ت�شح �أنها‬ ‫وفاة طبيعية وا حمل �أي �شبهة جنائية‪.‬‬

‫«مدني قبة» يصطدم بشابين إنقاذ مواطن‬

‫مصري يقاضي طبيب ًا جراح ًا في مستشفى الملك فهد التخصصي‬ ‫بريدة ‪ -‬نوف �مهو�س‬

‫التحقيق في وفاة‬ ‫طالب ثانوي بنجران‬ ‫جر�ن ‪ -‬علي �حياي‬

‫«حرس الحدود» بجازان يضبط ‪ 11‬مركبا أجنبيا مخالفا‬

‫جاز�ن ‪ -‬علي �جريبي‬

‫بالمختصر‬

‫��شطدم ��ت �شي ��ارة تابع ��ة للدفاع �م ��دي مركز قب ��ة بالق�شيم‬ ‫ب�شيارة يقودها �شابان‪ ،‬بينما كانت ي طريقها �إى �أحد �لعالقن ي‬ ‫رمال �ل�شحر�ء‪.‬‬ ‫وك ��ان مرك ��ز �لدفاع �م ��دي ي قبة تلق ��ى �ت�شاا م�ش ��اء �أم�س‬ ‫�اأول من مو�طن طلب م�شاعدته بعد �أن علقت �شيارته بنفود �مركز‪،‬‬ ‫ما دف ��ع رجال �لدفاع �مدي �إى �لتح ��رك ي �جاها بعد �لتو��شل‬ ‫مع ��ه هاتفي ��ا‪� ،‬إا �أن �شيارتهم �لع�شكرية ��شطمت ب�شي ��ارة �ل�شابن‬ ‫�مذكوري ��ن و�لت ��ي كانت قريبة من �موق ��ع‪ ،‬م ��ا �أدى �إى �إ�شابتهما‬ ‫باإ�شابات متفرقة‪ ،‬كما �أ�شيب �أحد رجال �لدفاع �مدي‪ ،‬و�لذين نقلو�‬ ‫جميعا م�شت�شفى قبة �لعام‪.‬‬ ‫وقالت م�شادر م�شت�شفى قب ��ة �لعام ل� « �ل�شرق «�أن �م�شت�شفى‬ ‫��شتقب ��ل ث ��اث ح ��اات �أحدها لع�شكري ب ��ه �إ�شاب ��ات طفيفة وخرج‬ ‫بعد تلقي ��ه �لعاج �لازم‪ ،‬فيما نقل �ل�شاب ��ان �إى م�شت�شفى �ملك فهد‬ ‫�لتخ�ش�شي بريدة لتعر�شهما لك�شور‪.‬‬

‫مقتل مسن على يدي مكفوله‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية �ل�شهري‬ ‫�شاهم �لتن�شيق �اأمن ��ي بن �شرطة منطقة مكة �مكرمة وع�شر‬ ‫ي �إ�شق ��اط �م�شتب ��ه �لرئي�ش ��ي ي حادث ��ة قت ��ل ي �مج ��اردة‪ ،‬ذهب‬ ‫�شحيتها م�ش ��ن عر عليه مقتوا ي ثرب ��ان‪ ،‬ي ذ�ت �لتوقيت �لذي‬ ‫غادر به مكفول ��ه من جن�شية �شو�دنية‪ ،‬ح�شل على جو�زه وتا�شرة‬ ‫�شفر �إى باده‪ ،‬عن طريق حافظة جدة‪ ،‬وهو ما قاد �إى �ل�شك فيه لذ�‬ ‫عمل فريق �لتحقيق على متابعته فيما و�شعت فر�شيات عديدة بحثا‬ ‫ع ��ن �اأ�شخا�س �متورط ��ن ي حادثة �لقتل به ��دف �لتحرك �ل�شريع‬ ‫وت�شييق �خناق على قاتله‪.‬‬ ‫وذكر م�شدر �أمنى �أن �لعمل �اأمني تو��شل على مد�ر �شاعات‬ ‫لتتاأكد �ل�شبهات حول �لر�عي‪ ،‬وم �لتن�شيق مع �اأجهزة �اأمنية ي‬ ‫�شرط ��ة منطق ��ة مكة �مكرمة ليت ��م توجيه فرق �لبح ��ث و�لتحري ي‬ ‫�شرطة جدة ب�شرعة �لبحث عن �م�شتبه به ي منافذ �مغادرة‪ ،‬وتاأكد‬ ‫ل ��دى �جه ��از �اأمني �أن �ل�شخ� ��س �مطلوب يتو�ج ��د ي ميناء جدة‬ ‫�اإ�شام ��ي‪ ،‬ناويا �مغادرة �إى باده ليتم على �لفور �إيقافه و�لتحفظ‬ ‫عليه ومن ثم �إحالته �إى �شرطة �مجاردة ا�شتكمال �لتحقيق معه‪.‬‬ ‫وبين ��ت �لتحقيق ��ات مع �م�شتبه به �أن ��ه منفذ �جرمة لذ� م‬ ‫�إيقافه على ذمة �لتحقيق ليعرف �أنه �جاي وح�شم خافه مع كفيله‬ ‫بقتله‪.‬‬

‫شرطة مكة تعلن عن قرب‬ ‫قبضها على قاتل الشاب النيجيري‬ ‫مكة �مكرمة ‪� -‬أحمد عبد�لله‬ ‫اأر�ضيفية لطائرة تابعة م�ضر الطران‬

‫ونقلها ع ��ر مركز �شحي �مط ��ار �إى م�شت�شفى‬ ‫�ملك فهد بامدينة �منورة‪.‬‬ ‫ولفتت �م�شادر ذ�تها �إى �أن م حويل‬ ‫�معتمرة �إى �م�شت�شفى �ل�شعودي �اأماي م�شاء‬ ‫�أم� ��س ي حاول ��ة للتاأكد من �شامته ��ا‪ ،‬و�إعادة‬ ‫�إ�ش ��اح �لطرف �مبت ��ور‪ ،‬على ح�ش ��اب �ل�شركة‬

‫( ال�ضرق )‬

‫�ل�شعودية للخدمات �اأر�شية‪.‬‬ ‫وعلم ��ت «�ل�شرق» من م�شادره ��ا باأن �إد�رة‬ ‫�مط ��ار تو��شل �لتحقيق ي �حادثة مع موظف‬ ‫�حرك ��ة بال�شاح ��ة‪ ،‬و�مخت� ��س باإعط ��اء �اإذن‬ ‫للماح �جوي �لذي قام بفتح باب �لطائرة دون‬ ‫�لتاأكد من ثبات �ل�شلم �أو عدمه‪.‬‬

‫تكث ��ف �جهات �اأمني ��ة بحثها عن قات ��ل �ل�شاب �لنيج ��ري �إثر‬ ‫خاف بن ثاث ��ة �شبان تطور �إى طعن �أحدهم ث ��اث طعنات �أودت‬ ‫بحياتة‪ ،‬وكانت �جهات �اأمنية بالعا�شمة �مقد�شة عرت على �شاب‬ ‫ي �ل�شابعة ع�شرة من �لعمر متوفيا يوم �اأربعاء‪ ،‬وبه عدة طعنات‬ ‫بالرقبة و�لكتف‪ ،‬و�أ�شاف �لناطق �اإعامي ب�شرطة �لعا�شمة �مقد�شة‬ ‫�مقدم عبد�مح�شن �ميمان �أن �لبحث ا يز�ل جارعن �جاي و�أن �إلقاء‬ ‫�لقب�س عليه بات قريبا جد�ً‪.‬‬


‫بعد أبو‬ ‫الهول‪ ..‬ظهور‬ ‫جبل الفطر‬ ‫والسيارة‬ ‫بحائل‬

‫حائل ‪ -‬فريح �لرماي‬

‫جبل اأبو الهول جنوب حائل‬

‫ك�ض ��ف �أح ��د ه ��و�ة �لت�ضوي ��ر �لفوتوغر�ي‬ ‫ي حائ ��ل جب ًا على �ضكل فطر مكن �أن يتغر من‬ ‫ز�وية �أخرى لي�ضبح �ضيارة مرفوعة‪.‬‬ ‫وبح�ضب �أهاي �منطقة �أن هذه �ل�ضخرة لها‬ ‫�ض ��ورة موجودة ي �متح ��ف �لريطاي ‪.‬و�ض َكل‬ ‫ظه ��ور �ض ��ور جب ��ل �أب ��و �له ��ول ‪ -‬وه ��و ت�ضكيل‬ ‫�ضخري‪ -‬ر�فد� �ضياحيا حائل بعد �أن حول مز�ر‬ ‫�ضياح ��ي ‪ ،‬و�ض َكل عامل جذب ه ��ام وم�ضاف اأكر‬ ‫م ��ن ‪ 392‬موقع ��ا �أثري ��ا م�ضنفا ي �لهيئ ��ة �لعامة‬

‫لل�ضياحة و�اآثار ‪.‬‬ ‫و�أك ��د ل� ��" �ل�ضرق"فرح ��ان �م�ضم ��ار م ��دون‬ ‫وم�ضور فوتوغر�ي �أنه قام بت�ضوير جبل �لفطر‬ ‫�أو �ل�ضي ��ارة ي منطق ��ة �لعلم جن ��وب حائل �أثناء‬ ‫زي ��ارة عم ��ل لها‪ .‬و�أب ��ان �مدون �م�ضم ��ار �أن منظر‬ ‫�جبال �ضدي وطلبت من مر�فقي �أن نقوم بجولة‬ ‫ت�ضوير على �جب ��ال �لقريبة وي �أثناء ذلك دلني‬ ‫على موقع �جبل �لفطر و�ضط تاأكيد�ت من �مر�فق‬ ‫�أن �ض ��ورة ه ��ذه �ل�ضخ ��رة موج ��ودة ي �متحف‬ ‫�لريطاي كما �أفاد �أح ��د �أبنائهم �لد�ر�ضن هناك‪.‬‬ ‫م ��ن جهة �أخرى تعمل جهات حكومية و�أهلية على‬

‫ب ��دء �ل�ضياحة �جيولوجية‪ ،‬ومنه ��ا �لهيئة �لعامة‬ ‫لل�ضياح ��ة و�اآثار‪ ،‬وهيئة �م�ضاح ��ة �جيولوجية‬ ‫�ل�ضعودية وقد �أبرما �تفاقية تعاون قبل عام لتنفيذ‬ ‫بروتوكوات اإدر�ج �ضياح ��ة �جيولوجيا �ضمن‬ ‫خريطتها �ل�ضياحية‪ ،‬من خال ��ضتثمار �لتكوينات‬ ‫�ل�ضخري ��ة و �لكه ��وف �جبلي ��ة لتك ��ون رو�ف ��د‬ ‫لل�ضياح ��ة �لطبيعي ��ة ي �لب ��اد‪ ،‬وذل ��ك وفق خطة‬ ‫��ضتك�ضاف‪ ،‬ي ظل �لرو�ج �لكبر �لذي جده هذه‬ ‫�اأن ��و�ع من �ل�ضياحة من قبل �ل�ضي ��اح ي �لعام‪،‬‬ ‫و�لرغبة ي و�ضع ما ملكه �ل�ضعودية من �إمكانات‬ ‫طبيعية ي خدمة �ل�ضياحة �لوطنية‪.‬‬

‫اجبل ال�ضيارة‬

‫اإثنين ‪ 14‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 64‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬

‫أهالي خالدية عرعر‪ :‬مركزنا الصحي يفتقر أهم ااشتراطات‬ ‫عرعر‪ -‬مر�ضي �مهنا‬ ‫دع ��ا ع ��دد م ��ن �أه ��اي ح ��ي‬ ‫�خالدية بعرعر �إى ح�ضن و�ضع‬ ‫�مرك ��ز �ل�ضحي �مخ�ض� ��ص للحي‪،‬‬ ‫حي ��ث �ضك ��و� م ��ن ع ��دم جاهزيت ��ه‬ ‫خدم ��ة �مر�جع ��ن‪ ،‬خا�ض ��ة كب ��ار‬ ‫�ل�ضن‪.‬‬ ‫ويق ��ول فاي ��ز �لعن ��زي �إن هذ�‬

‫�مرك ��ز يع ��د �أق ��دم م�ضتو�ض ��ف ي‬ ‫عرع ��ر وا تتوف ��ر بامبن ��ى �حاي‬ ‫مو�قف كافية لل�ضيار�ت وا مد�خل‬ ‫للمعاق ��ن وكب ��ار �ل�ضن‪ ،‬علم� � ًا باأن‬ ‫�لعي ��اد�ت توجد ي �لدور �لعلوي‪،‬‬ ‫ما مثل عبئ ًا على كبار �ل�ضن‪ ،‬حيث‬ ‫ا توجد م�ضاعد لنقلهم‪ ،‬كما ا توجد‬ ‫بامبنى لوح ��ات �إر�ضادية‪ .‬ويو�فقه‬ ‫�ل ��ر�أي حمد �لعن ��زي �لذي يطالب‬

‫(ت�ضوير‪ :‬فرحان ام�ضمار)‬

‫ب�ض ��رورة نق ��ل عي ��اد�ت �لرج ��ال‬ ‫و�لن�ض ��اء �إى �لدور �اأر�ضي‪ ،‬حتى‬ ‫ي�ضهل على �مر�ضى خا�ضة من كبار‬ ‫�ل�ض ��ن تلق ��ي �لع ��اج دون م�ضق ��ة‪.‬‬ ‫�أم ��ا �ضع ��ود �لعنزي فيق ��ول �إن هذ�‬ ‫�مركز �ضمي قدم ًا من قبل �ل�ضوؤون‬ ‫�ل�ضحية م�ضتو�ض ��ف عرعر �لعام‬ ‫�لنموذج ��ي‪ ،‬لك ��ن �اآن لي� ��ص له من‬ ‫هذ� �ا�ضم ن�ضيب‪ .‬وقال �إن �مختر‬

‫يوجد ي مكان معزول غر منا�ضب‬ ‫للن�ض ��اء‪ ،‬وكان �اأوى من �ل�ضوؤون‬ ‫�ل�ضحي ��ة �ختي ��ار مبن ��ى تتوف ��ر‬ ‫في ��ه �ا�ضر�ط ��ات �لازم ��ة ومنه ��ا‬ ‫�حر�ص عل ��ى ر�حة �مر�ضى وكبار‬ ‫�ل�ض ��ن و�ضهول ��ة تلقيه ��م للع ��اج‪.‬‬ ‫و�ض ��كا �مو�ط ��ن �ضام �لعن ��زي من‬ ‫�لزحام بامركز يوم �اثنن‪ ،‬م�ضر ً�‬ ‫�إى �أن �لعمال ��ة ي عرع ��ر تر�جعه‬

‫ع ��ادة اأخ ��ذ �لتطعيم ��ات �ل�ضحية‪،‬‬ ‫م ��ا ي�ضبب عبئ ًا كبر ً� عل ��ى �اأطباء‬ ‫و�ممر�ضن‪.‬‬ ‫وق ��د نقل ��ت "�ل�ض ��رق" مطالب‬ ‫�أهاي �حي �إى مدير عام �ل�ضوؤون‬ ‫�ل�ضحية منطقة �حدود �ل�ضمالية‬ ‫�لدكتور حمد �لهبد�ن �لذي �أو�ضح‬ ‫�أن �عتماد مبنى حكومي لهذ� �مركز‬ ‫�ل�ضحي ياأتي �ضم ��ن مرحلة �لبناء‬

‫�لر�بعة‪ .‬م�ض ��ر ً� �إى �أنه م موؤخر ً�‬ ‫�عتم ��اد قطع ��ة �أر� ��ص له ��ذ� �مرك ��ز‬ ‫يجري �اآن تخ�ضي�ضها و��ضتخر�ج‬ ‫�ضك لها‪ ،‬ليب ��د�أ بعدها �إن�ضاء �مبنى‬ ‫�حكومي �لذي �ضي�ضهم ي ح�ضن‬ ‫�خدم ��ة �ل�ضحي ��ة �مقدم ��ة اأه ��ل‬ ‫�حي‪ ،‬خا�ضة من كبار �ل�ضن �لذين‬ ‫يج ��دون �ضعوب ��ة ي �ل�ضعود �إى‬ ‫�لدور �لعلوي ي �لوقت �حاي‪.‬‬

‫التفت‬

‫مصاص دماء!‬ ‫نوف علي المطيري‬

‫قد ل ير�ضي هذا العنوان الكثير من الأطباء ويرون فيه تجنيا على‬ ‫اأ�ضحاب المهنة الإن�ضانية التي ننظر لها بعين التقدير والحترام اإل اأن‬ ‫بع�ض الأطباء خرج عن اأخاقيات هذه المهنة وتحول اإلى تاجر ل هم له‬ ‫�ضوى جمع المال اآخر النهار‪ ،‬وتوجيه المري�ض اإلى �ضيدلية بعينها حتى‬ ‫ي�ضرف منها الأدوية‪.‬‬ ‫يحاول بع�ض الأطباء ا�ضتنزاف جيب المري�ض بكافة الطرق �ضواء‬ ‫بتكرار الجل�ضات اأو توجيه المري�ض للقيام بالعديد من الفحو�ضات‪ .‬حتى‬ ‫واإن ك��ان الطبيب يملك العاج من م��رة واح��دة فابد اأن يعود المري�ض‬ ‫م��رارا وت�ك��رارا حتى تمتلىء عيادته دائما‪ .‬وه��ذا يطرح اأ�ضئلة في غاية‬ ‫الأهمية‪ :‬هل تحولت مهنة الطب من مهنة اإن�ضانية هدفها اإنقاذ الأرواح اإلى‬ ‫تجارة تدر المايين على �ضاحبها؟ اأين َق�ضم الأطباء بالحفاظ على اأرواح‬ ‫مر�ضاهم؟‬ ‫ذهبت بالأم�ض لعيادة طبيب م�ضهور‪ ،‬وما كاد ينتهي من الفح�ض‬ ‫حتى قام بكتابة عدة اأدوي��ة ولم يكلف نف�ضه عناء �ضوؤالي عن تاريخي‬ ‫المر�ضي اأو ع��ن ا�ضتخدامي لأدوي ��ة اأخ ��رى ق��د تتعار�ض م��ع ال��دواء‬ ‫المو�ضوف‪ ،‬اأو اإن كان لدي ح�ضا�ضية من البن�ضلين حتى يمنح العاج‬ ‫المنا�ضب لحالتي‪ .‬وقد لحظت اأن هذا الإهمال في �ضوؤال المري�ض يمتد‬ ‫اإلى ال�ضيادلة فا يكترث الكثير منهم بالمري�ض ول ب�ضوؤاله قبل �ضرف‬ ‫الأدوية عن مدى اإ�ضابته باأمرا�ض الح�ضا�ضية كالربو اأو الطفح الجلدي اأو‬ ‫اإخبار المري�ض باأن العاج ربما ي�ضبب له النعا�ض وفي هذه الحالة يجب‬ ‫المتناع عن قيادة ال�ضيارات اأو ت�ضغيل الآلت‪.‬‬ ‫اإن الكثير من المن�ضاآت الطبية الخا�ضة قد تحولت لمكان يتم فيه‬ ‫امت�ضا�ض اأموال النا�ض بالباطل دون مبالة بحالة المر�ضى ال�ضحية‪ .‬من‬ ‫حق المري�ض على الطبيب التعامل معه ب�ضكل اإن�ضاني واحترام اآدميته‬ ‫ولي�ض النظر له على اأنه بنك متنقل من المال‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالرحمن العبدالقادر‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫إقرار الخطة السنوية‬ ‫لرواد الحركة الكشفية‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم �ل�ضهري‬ ‫�أقر�اأمن �لعام �م�ضاعد لل�ضوؤون‬ ‫�لفني ��ة بجمعي ��ة �لك�ضاف ��ة �لعربي ��ة‬ ‫�ل�ضعودي ��ة �ضالح �حرب ��ي �لرنامج‬ ‫�لزمن ��ي خط ��ة ر�بط ��ة رو�د �لك�ضافة‬ ‫�ل�ضعودية‪.‬‬ ‫و��ضتم ��ل �لرنامج عل ��ى �لعديد‬ ‫م ��ن �لر�م ��ج �لد�خلي ��ة و�خارجي ��ة‬ ‫للع ��ام ‪ ،2012‬وف ��ق م ��ا ذك ��ر مفو�ص‬ ‫�ل ��رو�د باجمعي ��ة زيد �لبت ��ال �إ�ضافة‬ ‫�إى �م�ضارك ��ة ي �مرحل ��ة �لر�بع ��ة‬ ‫من �م�ض ��روع �لوطني لنظاف ��ة �لبيئة‬ ‫وحمايته ��ا‪ ،‬ولق ��اء �ل ��رو�د �ل�ضن ��وي‬ ‫ي �مجمع ��ة‪ ،‬و�جتم ��اع �جمعي ��ة‬ ‫�لعمومية ي تبوك‪ ،‬ولق ��اء رو�د دول‬ ‫جل�ص �لتع ��اون �خليجي ي �مدينة‬ ‫�من ��ورة‪ ،‬و�احتف ��اء بالي ��وم �لوطني‬ ‫ي �ج ��وف‪ ،‬بااإ�ضاف ��ة �إى �لعدي ��د‬ ‫من �لزي ��ار�ت مدن وحافظات �مملكة‬ ‫ول�ضوق عكاظ ‪.‬‬ ‫وم ��ن �أه ��م �لر�م ��ج �خارجي ��ة‬

‫�ضالح احربي‬

‫�م�ضارك ��ة ي �احتفاء بي ��وم �اإخوة‬ ‫�لك�ضفية �لعربية‪ ،‬و�احتفاء بامئوية‬ ‫�لك�ضفي ��ة �لعربي ��ة‪ ،‬و�م�ضارك ��ة ي‬ ‫�موؤم ��ر �لك�ضف ��ي �ل� � � ‪ 15‬لاإقلي ��م‬ ‫�اإفريق ��ي ومنتدى �ل�ضب ��اب �ل�ضاد�ص‬ ‫ي �أنغ ��وا‪ ،‬و�لرحل ��ة �ا�ضتطاعي ��ة‬ ‫لكيني ��ا‪ ،‬و�م�ضارك ��ة ي لق ��اء �ض ��رق‬ ‫�أوروب ��ا ي جزي ��رة ك ��ورك بايرلند�‪،‬‬ ‫ولقاء �ل�ضد�قة لرو�د و�أحباء �لك�ضافة‬ ‫ي تون� ��ص‪ ،‬و�م�ضارك ��ة ي موؤم ��ر‬ ‫حو� ��ص �لبحر �متو�ض ��ط ‪ ،‬و�م�ضاركة‬ ‫ي �موؤمر �اإقليمي �اآ�ضيوي �لر�بع‬ ‫و�لع�ضرين ي بنغادي�ص‪.‬‬

‫المعهد الصناعي الثانوي‬ ‫بتيماء ينفذ خطة إخاء فرضية‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم �ل�ضهري‬

‫نظم جل�ص �لتدريب �لتقني و�مهني ي منطقة تبوك مث ًا بوحدة �ل�ضامة‬ ‫�مهنية خطة �إخاء و�إيو�ء وهمية بامعهد �ل�ضناعي �لثانوي محافظة تيماء‪.‬‬ ‫ونف ��ذت �خطة بالتع ��اون مع �لقطاع ��ات �حكومي ��ة ذ�ت �لعاقة بامحافظة‬ ‫مثل ��ة ي �لدفاع �مدي و�م�ضت�ضفى �لعام ومرك ��ز �إ�ضعاف �لهال �اأحمر و�ضركة‬ ‫�لكهرب ��اء و�ضرطة �محافظ ��ة باإ�ضر�ف من مدي ��ر �معهد فو�ز �لفرع ��اوي وم�ضرف‬ ‫�ل�ضام ��ة �مهن ��ي حم ��د �خي ��ري وذل ��ك لرفع درج ��ة �جاهزي ��ة ل ��دى �لعاملن‬ ‫و�متدرب ��ن و�لوق ��وف على �ماحظ ��ات �لتي ت�ضج ��ل �أثناء �لتنفي ��ذ و�لعمل على‬ ‫تافيها م�ضقباً‪ ،‬و�جدير بالذكر �أن جل�ص �لتدريب �لتقني و�مهني منطقة تبوك‬ ‫ي�ضعى لتنفيذ عدد خطط من �اإخاء و�اإيو�ء بجميع وحد�ته �لتدريبية ي كافة‬ ‫حافظات تبوك خال �لعام �لتدريبي �حاي ‪.‬‬

‫من اخطة امنفذة‬

‫( ال�ضرق )‬


‫أمير جازان يدشن المبنى الجديد للهيئة‪ ..‬ويفتتح اليوم مجمع عيادات اأسنان‬ ‫جازان ‪ -‬حمد كعبي‬

‫(ال�سرق)‬

‫الأمر حمد بن نا�سر خال جوله ي مبنى الهيئة‬

‫افتتح اأمر منطقة ج ��ازان �شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي الأمر حمد ب ��ن نا�شر بن عب ��د العزيز‬ ‫اأم� ��ض مبنى هيئ ��ة الأمر بامع ��روف والنهي عن‬ ‫امنكر بامنطق ��ة‪ ،‬بح�شور الرئي� ��ض العام لهيئة‬ ‫الأمر بامع ��روف والنهي عن امنكر الدكتور عبد‬ ‫اللطيف بن عبد العزيز اآل ال�شيخ‪ .‬واأو�شح مدير‬

‫ع ��ام فرع الرئا�شة العامة لهيئ ��ة الأمر بامعروف‬ ‫والنه ��ي عن امنكر منطقة ج ��ازان الدكتور عبد‬ ‫الرحم ��ن ب ��ن عم ��ر امدخل ��ي‪ ،‬اأن الف ��رع اجديد‬ ‫اأن�شئ على م�شاحة ع�شرة اآلف مر مربع بتكلفة‬ ‫تفوق اأربعة ع�شر مليون ريال‪ .‬ويقع امبنى على‬ ‫طري ��ق املك فهد بج ��وار جامع خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن ويتاألف من ثاث ��ة اأدوار على الطراز‬ ‫احديث‪ ،‬وم تزويده ب�شبكة ات�شالت ل�شلكية‬

‫تربطه بالرئا�شة العامة وفروعها بكافة مناطق‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬يد�ش ��ن اأم ��ر منطقة‬ ‫ج ��ازان الي ��وم امجم ��ع الأكادم ��ي الطب ��ي‬ ‫بال�شواج ��رة التابع جامعة ج ��ازان الذي ي�شم‬ ‫‪ 120‬عيادة طب اأ�شنان جديدة كاأ�شخم جمع‬ ‫لع ��اج الف ��م والأ�شن ��ان ي امنطق ��ة اجنوبية‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح معاي مدي ��ر جامعة ج ��ازان الدكتور‬ ‫حم ��د ب ��ن عل ��ي اآل هي ��ازع اأن امجم ��ع ي�ش ��م‬

‫ختل ��ف ام�شتوي ��ات والتخ�ش�ش ��ات وامعامل‬ ‫النتاجي ��ة والعي ��ادات امتخ�ش�ش ��ة امجه ��زة‬ ‫باأحدث التقنيات منها خم�شون وحدة خ�ش�شة‬ ‫للعي ��ادات التعليمية للط ��اب وخم�شون وحدة‬ ‫للعي ��ادات التعليمي ��ة للبنات كما ي�ش ��م ع�شرين‬ ‫وحدة للعيادات التخ�ش�شية ال�شت�شارية وكبار‬ ‫ال�شخ�شي ��ات‪ .‬مبين ًا اأنه م جهيز تلك العيادات‬ ‫باأح ��دث ما تو�شل ��ت اإليه تقني ��ات وحدات طب‬

‫الأ�شن ��ان ي هذا امجال‪.‬وبن اأن العيادات التي‬ ‫�شيفتتحها �شموه �شتعزز دور اجامعة ي خدمة‬ ‫امجتم ��ع بتق ��دم الع ��اج امج ��اي للمواطنن‬ ‫ع ��ر هذه العي ��ادات وم ��ا ت�شمه م ��ن جهيزات‬ ‫حديثة وكوادر ب�شري ��ة موؤهلة باإ�شراف اأ�شاتذة‬ ‫متميزي ��ن ي جال طب الأ�شنان �شعي ًا لاإ�شهام‬ ‫ي الرتق ��اء بام�شت ��وى ال�شح ��ي ي منطق ��ة‬ ‫جازان وغرها من مناطق وطننا العزيز‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 14‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )64‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫تفقد أمس عدد ًا من أحياء جدة‬

‫هكذا أظن‬

‫بالمختصر‬

‫اأمير خالد الفيصل يعفو عن ‪17‬‬

‫تصاريح‬

‫مواطنا صدرت بحقهم أحكام بالسجن‬

‫عمرو العامري‬

‫معالي وزي��ر العمل ي��درك قبل غيره اأن��ه يجل�س على اأكثر كرا�سي‬ ‫ال ��وزارات �سخونة‪ ..‬لأن��ه كر�سي يتعلق بالحد م��ن العمالة الأجنبية في‬ ‫الوظائف‪ ،‬وحل اإ�سكالية العمالة المنزلية‪ ،‬والحد من طوفان ال�ستقدام‬ ‫ومن تدليل القطاع الخا�س ومنح الأمل لمايين ال�سباب الباحثين عن عمل‪.‬‬ ‫اأقول اإن النا�س اأحبطت وهي ل تلم�س نتائج ت�ساريح الوزير ول ترى‬ ‫لها تطبيق ًا فعلي ًا في الواقع‪.‬‬ ‫�ساأ�سرب اأمثلة‪ ،‬فقبل عام �سرح معاليه باإن�ساء �سركة راأ���س مالها‬ ‫مائة مليون ريال‪ ،‬قال اإنها �ستوفر العمالة المنزلية في خال �ستة اأ�سابيع‬ ‫بل وي�ستطيع المواطن الح�سول على عمالة منزلية في خال ن�سف �ساعة‪..‬‬ ‫ولم نلبث اأن دخلنا نفق ت�ساريح النطاقات واألوانها ومحفزاتها واآخرها‬ ‫ت�سريح معاليه باأننا بحاجة اإل��ى توفير ثاثة مايين فر�سة عمل بحلول‬ ‫‪ 2015‬دون اأن نعرف كيف �سيحل معاليه هذه الإ�سكالية‪ ،‬وقد بلغت ن�سبة‬ ‫ال�ستقدام في العام الما�سي ‪ 1،8‬مليون �سخ�س في بلد يعاني فيه حتى‬ ‫اأ�سحاب التخ�س�سات النادرة والعائدين من اأرقى الجامعات من البطالة‪..‬‬ ‫ويوجد فيه اأكثر من ثمانية مايين اأجنبي‪.‬‬ ‫نحن جميعنا ندرك اأن الق�سية �سائكة واأن ثقافة اللتفاف على الأنظمة‬ ‫والقوانين هي من �سينجح اأخيرا في ظل تدليل رجال الأعمال والكتفاء‬ ‫بالت�ساريح واإل فهل يعقل فعا اأن الوزارة جادة في م�سروع ال�سعودة ثم‬ ‫يجري ا�ستقدام ما يقارب من مليوني عامل جديد؟‬ ‫لكننا ندرك اأي�س ًا اأن الحلول لي�ست م�ستحيلة وربما بروؤية مختلفة‬ ‫وربما من خارج الوزارة نف�سها‪ ..‬وحتم ًا لي�س بالت�ساريح والوعود‪ ..‬اأو‬ ‫هذا ما اأظن‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سعاد جابر‬ ‫‪aalamry@alsharq.net.sa‬‬

‫العنزي‪ :‬ا استثناء‬ ‫من تعليمات نطاقات‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ماهر ام�شري‬

‫ك�شف ل�»ال�شرق»رئي�ض جنة‬ ‫مراقب ��ة ام ��زارع الورقي ��ة ي مكة‬ ‫امكرمة اأحم ��د ال�شغر عن �شدور‬ ‫موافق ��ة اأمر منطقة مك ��ة امكرمة‬ ‫الأمر خال ��د الفي�ش ��ل بالعفو عن‬ ‫عقوبة ال�شجن ال�شادرة بحق ‪17‬‬ ‫مواطن ًا من اأ�شحاب وماك مزارع‬ ‫اإنتاج اخ�شروات ي مكة امكرمة‬ ‫اأدين ��وا ي ق�شاي ��ا �شقي مزارعهم‬ ‫مي ��اه ال�شرف ال�شحي والكتفاء‬ ‫بفر� ��ض الغرام ��ات امالي ��ة عليه ��م‬ ‫والبالغ قدرها ع�شرة اآلف ريال‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح ال�شغ ��ر قي ��ام‬ ‫امدان ��ن بدف ��ع الغرام ��ات امالي ��ة‬ ‫واأخ ��ذ الإق ��رارات اخطي ��ة عليهم‬ ‫لع ��دم تك ��رار ذل ��ك‪ ،‬وق ��ال‪ « :‬اإن‬ ‫موافق ��ة اأمر منطقة مك ��ة امكرمة‬ ‫عل ��ى من ��ح العف ��و للمدان ��ن ج ��اء‬ ‫بناء على مذك ��رة التما�ض م�شتملة‬ ‫عل ��ى ال�شرح ��ام للعقوب ��ة رفعت‬ ‫اإى �شم ��وه من قبل هيئة التحقيق‬ ‫والدع ��اء الع ��ام ي مك ��ة امكرم ��ة‬ ‫عق ��ب اأن خل�شت ملف ��ات التحقيق‬ ‫ي ق�شاياه ��م‪ ،‬مبين� � ًا اأن هن ��اك‬ ‫قائمة ت�شم اأ�شماء ‪ 55‬مواطنا من‬ ‫اأ�شحاب مزارع اإنتاج اخ�شروات‬ ‫ي مكة امكرم ��ة اأدينوا ي ق�شايا‬ ‫�شق ��ي ام ��زارع مي ��اه ال�ش ��رف‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأكد مدير ع ��ام اإدارة العاقات‬ ‫العامة والإعام امتحدث الر�شمي‬ ‫ل ��وزارة العم ��ل حطاب ب ��ن �شالح‬ ‫العنزي اأن الوزارة م ولن ت�شتثني‬ ‫اأحد ًا م ��ن تعليمات نطاقات‪.‬واأ�شار‬ ‫العن ��زي اإى اأن ��ه ي ح ��ال وج ��د‬ ‫ل ��دى اأي م ��ن العم ��اء ا�شتي�ش ��اح‬ ‫اأو ماحظ ��ة‪ ،‬فاإن ال ��وزارة تدعوه‬ ‫للتق ��دم بتقري ��ر علم ��ي يو�ش ��ح‬ ‫البدائ ��ل التي يطرحه ��ا‪ ،‬واإذا ثبت‬ ‫للوزارة اأن احق م ��ع راأي العميل‬ ‫�شتاأخ ��ذ ب ��ه كما ح ��دث م ��ع ن�شاط‬ ‫اخر�شان ��ة ام�شلح ��ة حي ��ث تق ��دم‬ ‫اأ�شح ��اب الن�ش ��اط بطل ��ب درا�شة‬ ‫و�شعه ��م وبع ��د دار�شت ��ه م ��ن قبل‬ ‫جل� ��ض نطاق ��ات م ف�ش ��ل ن�شاط‬ ‫اخر�شانة ام�شلحة بن�شاط م�شتقل‬ ‫بعد اأن تبن لل ��وزارة اأن هذا اأ�شلم‬ ‫للن�شاط واأكر واقعية واإن�شافا‪.‬‬ ‫وه ��ذه من اأهم �شفات برنامج‬ ‫نطاق ��ات (امرون ��ة والإن�ش ��اف)‪.‬‬ ‫وبالن�شب ��ة للمقاول ��ن والتعلي ��م‬

‫ح� � ّذرت امديري ��ة العام ��ة‬ ‫لل�ش� �وؤون ال�شحي ��ة ي منطق ��ة‬ ‫الباح ��ة اأم� ��ض‪ ،‬مر�ش ��ى الرب ��و‬ ‫الذي ��ن يعان ��ون م ��ن اح�شا�شية‬ ‫باأخذ احيطة واحذر من موجة‬ ‫الغب ��ار الت ��ي جت ��اح امنطق ��ة‪.‬‬ ‫فيم ��ا ب ��ث م�شت�شف ��ى العقيق ي‬ ‫امنطقة ر�شائل توعوية عن كيفيّة‬ ‫التعام ��ل م ��ع مر� ��ض الرب ��و ي‬ ‫ظل موج ��ة الغبار الت ��ي ت�شرب‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫واأو�شح الناط ��ق الإعامي‬ ‫ل�شح ��ة الباح ��ة ماج ��د ال�شط ��ي‬ ‫ل�»ال�شرق»اأ ّنه نظرا موجة الغبار‬

‫الأهلي فقد تقدم ��وا للوزارة اأي�شا‬ ‫بطل ��ب درا�ش ��ة و�شعه ��م وب ��داأت‬ ‫ال ��وزارة ي درا�شته �شمن جل�ض‬ ‫نطاقات‪.‬‬ ‫و�شتعق ��د ور�ش ��ة عم ��ل له ��ذا‬ ‫الغر� ��ض برئا�ش ��ة العم ��ل ي‬ ‫�شن ��دوق تنمي ��ة ام ��وارد الب�شرية‬ ‫بح�شور اللجن ��ة الوطنية للتعليم‬ ‫الأهل ��ي وبع� ��ض روؤ�ش ��اء اللج ��ان‬ ‫الفرعي ��ة التعليمي ��ة ي بع� ��ض‬ ‫الغ ��رف التجاري ��ة امخت�ش ��ن‬ ‫بالتعليم الأهلي بهدف تبادل الآراء‬ ‫للو�ش ��ول اإى ما يحق ��ق ام�شلحة‬ ‫العامة‪.‬‬

‫ال�شح ��ي م الرفع بها اإى اجهات‬ ‫الأمني ��ة ماحقته ��م واإح�شاره ��م‬ ‫لتنفي ��ذ العقوبات ال�شادرة بحقهم‬ ‫وامن�شو�ض عليه ��ا نظاما‪ ،‬ملمح ًا‬ ‫اإى ت���شدي ��د العقوب ��ات اخا�ش ��ة‬ ‫بهذا ال�شاأن‪.‬م ��ن جهة اأخرى‪ ،‬تفقد‬ ‫الأمر خالد الفي�شل اأم�ض عدد ًا من‬ ‫الأحي ��اء ي ج ��دة ‪ ،‬رافقه حافظ‬ ‫حافظ ��ة ج ��دة الأم ��ر م�شعل بن‬ ‫ماج ��د ب ��ن عب ��د العزي ��ز‪ ،‬ووكي ��ل‬

‫اإمارة منطقة مكة امكرمة الدكتور‬ ‫عبد العزيز اخ�شري واأمن جدة‬ ‫الدكتور هاي اأبو را�ض ‪.‬‬ ‫ووق ��ف �شم ��وه خ ��ال‬ ‫اجول ��ة ميداني� � ًا عل ��ى اأو�ش ��اع‬ ‫اأحي ��اء بروم ��ن‪ ،‬غلي ��ل‪ ،‬النزهة‬ ‫وال�شناعي ��ة ال�شمالي ��ة‪ ،‬وه ��ي‬ ‫الأحي ��اء التي تن ��درج ي م�شروع‬ ‫تطوي ��ر امناط ��ق الع�شوائي ��ة‬ ‫ال ��ذي واف ��ق عليه خ ��ادم احرمن‬

‫موجة غبار تضرب الباحة والصحة تحذر‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫حطاب العنزي‬

‫الأمر خالد الفي�سل‬

‫ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز ي ‪.2008‬‬ ‫وتت�ش ��ق ه ��ذه الزي ��ارة م ��ع‬ ‫الهتم ��ام ال�شخ�ش ��ي والعمل ��ي‬ ‫ال ��ذي يولي ��ه اأم ��ر امنطق ��ة ملف‬ ‫الأحي ��اء الع�شوائي ��ة من ��ذ تولي ��ه‬ ‫الإم ��ارة‪ ،‬حي ��ث ق ��ام بتكلي ��ف‬ ‫اجه ��ات احكومي ��ة باإع ��داد‬ ‫الدرا�ش ��ات اميدانية والتخطيطية‬ ‫والتنظيمي ��ة والقانونية‪ ،‬و�شو ًل‬ ‫اإى اإع ��داد لئحة تطوي ��ر امناطق‬ ‫الع�شوائية‪ .‬كما وجه اأمانتي جدة‬ ‫والعا�شمة امقد�شة بو�شع اأولوية‬ ‫ام�شاريع اخدمية ي تلك الأحياء‬ ‫الع�شوائي ��ة حتى ت�شب ��ح الأحياء‬ ‫الع�شوائية اأف�ش ��ل من احي الذي‬ ‫ي�شكنه‪.‬‬ ‫واجتم ��ع �شم ��وه ي وقت‬ ‫لح ��ق بع ��د جولت ��ه م ��ع حاف ��ظ‬ ‫جدة ووكي ��ل الإم ��ارة واأمن جدة‬ ‫ورئي� ��ض جل� ��ض اإدارة الغرف ��ة‬ ‫التجارية ال�شناعي ��ة بجدة �شالح‬ ‫كام ��ل‪ ،‬حي ��ث اطل ��ع عل ��ى درا�ش ��ة‬ ‫اأعدته ��ا �شرك ��ة ج ��دة للتنمي ��ة‬ ‫والتطوي ��ر العم ��راي واخا�ش ��ة‬ ‫بتطوير منطقتي غليل وبرومن‪،‬‬ ‫كما اطل ��ع على مقرح ��ات قدمتها‬ ‫الغرف ��ة التجاري ��ة ال�شناعي ��ة‬ ‫وتتعل ��ق بت�شهي ��ل وت�شريع تنفيذ‬ ‫ام�شروع ‪.‬‬

‫اإحدى احالت امت�سررة ي م�ست�سفى العقيق‬

‫الت ��ي اجتاحت حافظ ��ة العقيق‬ ‫ب ��دء ًا منذ يوم اجمع ��ة اما�شية‪،‬‬ ‫فقد ق ��ام م�شت�شف ��ى العقيق ببث‬

‫(ال�سرق)‬

‫ر�شائ ��ل توعي ��ة للمواطن ��ن‬ ‫وللمر�شى وامنومن ومراجعي‬ ‫العيادات ي ق�شم النتظار حيث‬

‫ا�شتقبل ��ت ط ��وارئ م�شت�شف ��ى‬ ‫العقي ��ق اأكر من ثاثن حالة من‬ ‫الذين ت�شرروا من موجة الغبار‬ ‫فيما م تنوم ثاث حالت منهم‬ ‫‪.‬واأف ��اد ال�شط ��ي ا ّأن مدي ��ر ع ��ام‬ ‫ال�ش� �وؤون ال�شحي ��ة ي منطق ��ة‬ ‫الباح ��ة الدكت ��ور عبداحمي ��د‬ ‫ب ��ن �شفر ق ��د وجه برف ��ع درجات‬ ‫ال�شتع ��داد ي ق�ش ��م الط ��وارئ‬ ‫ل�شتقب ��ال اح ��الت التي تعاي‬ ‫من م�شاكل ي ال�شدر‪.‬‬ ‫ومر�ش ��ى الربو الذين عادة‬ ‫ما ي�شعب عليهم حمل مثل هذه‬ ‫الأج ��واء م�شيف� � ًا اأن ��ه م توزيع‬ ‫اأقنع ��ة واقي ��ة ع ��ن طري ��ق ق�ش ��م‬ ‫الطوارئ ‪.‬‬

‫مدير تعليم المخواه يتقدم برنامج المشي اليوم‬ ‫الباحة ‪� -‬شفر بن حف َيان‬ ‫تقي ��م اإدارة تعليم امخ ��واه برناج ًا للم�شي‬ ‫حت �شعار (ل�شحتك اجعل ام�شي �شلوكا يوميا)‬

‫حيث ينطلق ام�شارك ��ون بالرنامج ع�شر اليوم‬ ‫من اأمام نادي امعلمن بامخواه لعدة كيلو مرات‬ ‫طول ال�شارع متابعة مبا�شرة وم�شاركة من مدير‬ ‫اإدارة التعليم بامخواه علي بن خران الزهراي‬

‫وعدد من مدي ��ري الإدارات احكومية بامحافظة‬ ‫وذل ��ك �شمن برنام ��ج مهرجان الربي ��ع لهذا العام‬ ‫(ربيعن ��ا اأجمل )علم ��ا با ّأن الرنامج م ��ن اإ�شراف‬ ‫ق�شم الن�شاط الطابي الريا�شي بالإدارة ‪.‬‬

‫الباحة‪ ..‬تدريب طاب ‪ 274‬مدرسة على استخدام فرشاة اأسنان‬

‫اعتماد مشاركة منطقة‬ ‫نجران في جنادرية ‪27‬‬

‫اأمر منطقة جران يتفقد م�ساركة �سابقة للمنطقة ي اجنادرية‬

‫جران ‪ -‬علي احياي‬

‫(ال�سرق)‬

‫اعتمد اأمر منطقة ج ��ران‪� ،‬شاحب ال�شمو املكي الأمر م�شعل بن عبد‬ ‫الل ��ه بن عبد العزي ��ز‪ ،‬م�شاركة امنطقة ي امهرجان الوطن ��ي للراث والثقافة‬ ‫باجنادري ��ة ي دورته ال� ‪ 27‬له ��ذا العام‪.‬واأكد �شمو اأمر امنطقة العمل على‬ ‫تفعي ��ل ام�شارك ��ة وميزها من خ ��ال الأن�شطة امختلفة ‪ ،‬واإب ��راز ما تتميز به‬ ‫منطقة جران من اأهمية كب ��رة ي اجوانب التاريخية والراثية والثقافية‬ ‫والآثار والفنون‪ ،‬حيث تعد منطقة جران من اأهم امناطق ي هذه اجوانب‪،‬‬ ‫وتتمثل ام�شاركة ي جوانب عديدة‪ ،‬منها معر�ض امنطقة الذي يتم من خاله‬ ‫عر�ض عدد من امقتنيات‪ ،‬والتي كانت �شائدة ي جران‪ ،‬من الأ�شلحة القدمة‬ ‫والأدوات امنزلي ��ة واماب�ض التقليدية واحلي الن�شائية وغرها‪ .‬وام�شاركة‬ ‫بخم� ��ض ع�شرة حرفة يدوية مزاول ��ة عدد من ال�شناع ��ات التقليدية‪ ،‬ك�شناعة‬ ‫الف�ش ��ة‪ ،‬واح ��دادة‪ ،‬واخرازة‪ ،‬واحياكة‪ ،‬وفتل احب ��ل‪ ،‬و�شناعة اخ�شف‪،‬‬ ‫و�شقل اجنابي وال�شيوف‪ ،‬و�شناعة الطب ��ول‪ ،‬وجارة ال�شحاف‪ ،‬وخياطة‬ ‫اماب� ��ض الرجالية والن�شائية‪ ،‬و�شناعة امكان� ��ض‪ ،‬وغرها‪ .‬وام�شاركة بفرقة‬ ‫الفن ��ون ال�شعبية التي �شتقوم ب� �اأداء الألوان النجرانية خ ��ال الفعاليات‪ ،‬من‬ ‫خ ��ال برنام ��ج اأعد لذلك‪ ،‬كما �شيكون هنالك ركن لتق ��دم القهوة العربية على‬ ‫الزوار‪ ،‬وتقدم عدد من امنتجات‪ ،‬من امياه والع�شرات وامنتجة ي امنطقة‪.‬‬

‫الغامدي مستشار ًا لمدير‬ ‫التعليم في الباحة‬

‫الباحة ‪� -‬شفر بن حف َيان‬ ‫كلف ��ت اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م ي‬ ‫منطق ��ة الباح ��ة يحي ��ى �شال ��ح الغامدي‬ ‫م�شت�شار ًا مدير عام الربية والتعليم ي‬ ‫امنطقة بدءا من يوم ال�شبت اما�شي‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار م�ش ��در ي الإدارة اإى ا ّأن‬ ‫الغام ��دي يعتر من رج ��الت التعليم ي‬ ‫يحيى الغامدي‬ ‫امنطق ��ة وع ��رف بحر�ش ��ه عل ��ى حقيق‬ ‫اأهداف الربية والتعليم وقد ت�شنم العديد من امنا�شب ي امنطقة‪.‬‬ ‫بداأها معلما ثم م�شرف ن�شاط ثقاي على م�شتوى امنطقة ثم عمل مديرا‬ ‫لاإعام الربوي باإدارة الربية والتعليم بالباحة حتى كلف اأخرا م�شت�شارا‬ ‫مدي ��ر عام الربية والتعليم بع ��د اأن اأقر هذا ام�شمى ي الت�شكيات امدر�شية‬ ‫اجديدة والتي وردت من وزارة الربية والتعليم‪.‬‬

‫توزيع أكثر من ‪ 27‬ألف‬ ‫بطانية على الفقراء‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫قام ��ت هيئ ��ة الإغاث ��ة الإ�شامي ��ة‬ ‫العامية التابعة لرابطة العام الإ�شامي‬ ‫بتوزي ��ع ‪ 27،422‬بطانية من ختلف‬ ‫الأحج ��ام وامقا�شات على ع ��دد كبر من‬ ‫الأ�ش ��ر الفقرة ي بع�ض ام ��دن والقرى‬ ‫والهجر‪.‬واأو�ش ��ح الأم ��ن الع ��ام للهيئة‬ ‫عدنان با�سا‬ ‫الدكتورعدن ��ان با�ش ��ا اأن الهيئ ��ة وم ��ن‬ ‫منطلق اأهدافها الإن�شانية اأر�شلت هذه الكمية لتوزيعها على الأ�شر من خال‬ ‫‪ 13‬مكتب ًا من مكاتبها امحلية‪،‬لاأرامل وامطلقات وام�شنن والأطفال ‪.‬واأ�شار‬ ‫البا�ش ��ا اإى اأن الهيئة وبعون الله تعاى ث ��م بالدعم الكبر من قبل امح�شنن‬ ‫واأهل اخر من اأبناء امملكة �شتوا�شل تقدم امزيد حتى ي�شتفيد منها اأكر‬ ‫عدد مكن من الأ�شر امحتاجة‪.‬‬

‫بلدي الطوال يوصي‬ ‫بخطة عمل جديدة للبلدية‬ ‫جازان ‪ -‬حمد ال�شميلي‬

‫د‪.‬اإبراهيم خال تطبيق مع اأحدالطاب‬

‫(ال�سرق)‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫اأكملت امديرية العامة لل�شوؤون ال�شحية ي منطقة الباحة تغطية ‪170‬‬ ‫مدر�ش ��ة �شمن م�شروع تعليم الطاب والطالب ��ات ا�شتخدام فر�شاة الأ�شنان‬ ‫وامعجون بالطريقة ال�شحية‪.‬‬ ‫وقال مدير اإدارة الإعام والتوعية ال�شحية والناطق الإعامي ب�شحة‬ ‫الباح ��ة ماج ��د بن علي ال�شط ��ي ل� «ال�ش ��رق»اإن ما اأجز يج ��يء ا�شتمرارا ما‬ ‫م تنفي ��ذه خ ��ال العام اما�ش ��ي حيث ارتفع ع ��دد مدار�ض البن ��ن والبنات‬

‫اأحد طاب امرحلة البتدائية خال التدريب‬

‫البتدائية ي امنطقة التي مت تغطيتها اإى ‪ 274‬مدر�شة حتى الآن �شمن‬ ‫م�شروع تعليم الطاب والطالبات ي هذه امرحلة ا�شتخدام فر�شاة الأ�شنان‬ ‫وامعج ��ون بالطريقة ال�شحية امثلى‪ ،‬م�شيف ��ا اأن ذلك يتم ب�شفة يومية بعد‬ ‫تناول الطلبة لوجب ��ة الإفطارحيث تتم متابعتهم وتعليمهم من خال عامة‬ ‫(�شح) وتدوّن ي اجدول ال�شهري بالف�شل و ُتراقب �شهري ًا بهدف تعويدهم‬ ‫عل ��ى هذه اممار�ش ��ة حفاظ ًا على �شحة الف ��م والأ�شنان ‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن هذا‬ ‫ام�ش ��روع ي�شمل الطلب ��ة الأيتام وذوي الحتياجات اخا�ش ��ة ودورالتاأهيل‬ ‫ال�شامل‪.‬‬

‫العلب اخا�سة ي كل مدر�سة‬

‫وب � ّ�ن اأن الفري ��ق امخت� ��ض به ��ذه امهمة من ط ��ب الأ�شن ��ان وباإ�شراف‬ ‫مبا�ش ��ر من ام�شرف عل ��ى مراكز طب الأ�شن ��ان بامنطق ��ة الدكتورعيد عتيق‬ ‫الزه ��راي الذي يقوم بزيارة �شهرية مدار�ض الطاب والطالبات ام�شمولن‬ ‫به ��ذا الرنامج متابعة تواجد فر�ض الأ�شنان وامعجون ي الف�شل الدرا�شي‬ ‫بالإ�شاف ��ة اإى عم ��ل القيا� ��ض معرف ��ة مدى ج ��اوب الط ��اب والطالبات مع‬ ‫الرنامج‪.‬واأ�ش ��ار ال�شط ��ي اإى اأن هن ��اك خط ��ة ته ��دف اإى تغطي ��ة اإجماي‬ ‫امدار�ض ي منطقة الباحة والتي ت�شل نحو خم�شمائة مدر�شة ي حال توفر‬ ‫الدعم امنا�شب من فر�ض الأ�شنان وامعجون‪.‬‬

‫بح ��ث اأع�شاء امجل� ��ض البلدي ي حافظ ��ة الطوال التقري ��ر امقدم من‬ ‫جن ��ة ق�شاي ��ا وخدمات الق ��رى امنبثقة ع ��ن امجل�ض‪ ،‬وتتمح ��ور حول خطة‬ ‫ق�شم اخدمات ي بلدية امحافظ ��ة‪ .‬واأو�شح رئي�ض امجل�ض البلدي بالطوال‬ ‫عبدالل ��ه ح�شن حمدي اأن امجل�ض خال جل�شته التي عقدها اأو�شى مخاطبة‬ ‫البلدية لو�شع خطة عمل جديدة تت�شمن اأق�شام اخدمات امختلفة‪ ،‬وبالأخ�ض‬ ‫الإ�شح ��اح البيئي‪ .‬كما طالب امجل�ض البل ��دي باإعادة ت�شكيل جنة الإ�شحاح‬ ‫البيئي وزيادة اأع�شائها‪ ،‬والبحث عن مقر لها لتتمكن من مار�شة عملها على‬ ‫الوج ��ه امطلوب‪.‬وبن احم ��دي اأن امجل� ��ض ناق�ض اأو�شاع مرم ��ى ال�شعدية‬ ‫للنفاي ��ات والأ�ش ��رار الناجم ��ة عنه وامنعك�ش ��ة على �شحة الإن�ش ��ان والبيئة‬ ‫وامتداد �شلبياتها اإى القرى امجاورة‪ .‬اإذ م التفاق على التن�شيق مع رئي�ض‬ ‫امرك ��ز لإزالته‪ ،‬ونقله اإى مكان اآخر ما ي�شببه من اأ�شرار‪ .‬كما اأن امجل�ض قرر‬ ‫خاطبة اجهات ذات العاقة لإزالة مبنى ال�شوق الداخلي القدم‪.‬‬


‫أطلقوا ثاثين طلقة نارية وأصابوا رجل أمن وأحدثوا تلفيات بخمس دوريات أمنية‬

‫الطائف ‪ -‬ال�شرق‬

‫شرطة الطائف تتحفظ على ‪ 19‬متورط ًا في إطاق النار على رجال اأمن‬

‫فتح ��ت �شرط ��ة الطائ ��ف حقيق ��ات مو�شعة مع‬ ‫‪� 19‬شخ�ش� � ًا من امتورطن ي اإط ��اق النار على قوة‬ ‫اأمني ��ة كانت ترافق مهند�شن يقوم ��ون بتنفيذ اإحدى‬ ‫امخططات اخا�شة باإحدى القبائل بجنوب الطائف‪،‬‬

‫فيما مت اإحالة بع�شهم اإى جهات عملهم‪.‬‬ ‫ونت ��ج ع ��ن اح ��ادث ال ��ذي وق ��ع اأم� ��ض الأول‬ ‫(ال�شب ��ت) اإ�شاب ��ة رج ��ل اأم ��ن باإ�شاب ��ات متو�شط ��ة‪،‬‬ ‫وتعر�ش ��ت خم� ��ض دوري ��ات اأمني ��ة لتلفي ��ات كب ��رة‬ ‫بفعل الطلق ��ات النارية التي وجدت فوارغها باموقع‪،‬‬ ‫وقدرت بنحو ثاثن ظرف ًا فارغ ًا‪ ،‬تبن اأنها اأطلقت من‬

‫�شاح ر�شا�ض وبنادق اأخرى‪.‬‬ ‫وق ��ال ل�»ال�ش ��رق»‪ :‬الناط ��ق الإعام ��ي ب�شرط ��ة‬ ‫الطائ ��ف امق ��دم ترك ��ي ال�شهري‪ :‬بن ��اء عل ��ى الأوامر‬ ‫ال�شامي ��ة بتنفيذ اأح ��د امخططات التي تخ� ��ض اأبناء‬ ‫اإح ��دى القبائ ��ل جن ��وب حافظ ��ة الطائ ��ف‪ ،‬واأثن ��اء‬ ‫مبا�ش ��رة اجه ��ات امخت�ش ��ة لعمله ��ا باموق ��ع ح ��ت‬

‫تغطي ��ة اأمني ��ة ح�شب� � ًا لأي طارئ‪ ،‬اأطلق ��ت جموعة‬ ‫م ��ن الأ�شخا�ض النار‪ ،‬ما ت�شبب ي اإ�شابة اأحد رجال‬ ‫الأمن باإ�شابة طفيفة وتلفيات ي ثاث مركبات تابعة‬ ‫لاأمن العام‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف ال�شه ��ري مت ال�شيط ��رة على اموقف‬ ‫والقب� ��ض عل ��ى امتهم ��ن الذي ��ن ُع ��ر بحوزتهم على‬

‫الأ�شلحة النارية التي ت�شر نتائج التحقيقات الأولية‬ ‫اإى ا�شتخدامه ��ا من قبلهم‪ ،‬ويخ�ش ��ع امتهمون حالي ًا‬ ‫لإجراءات التحقيق التي ل تزال جارية‪.‬‬ ‫هذا وت�شهد التحقيقات متابعة مبا�شرة من مدير‬ ‫�شرط ��ة الطائ ��ف اللواء م�شل ��م الرحيل ��ي والذي تابع‬ ‫تفا�شيل احادثة منذ بدايتها ‪ .‬وك�شفت م�شادر مطلعة‬ ‫اإثنين ‪ 14‬ربيع اأول ‪1433‬هـ‬

‫‪11‬‬

‫ل�»ال�شرق» اأن امخطط امراد تنفيذه ي�شم اأكر من ‪600‬‬

‫قطعة اأر�ض وجاء تنفيذه بناء على عدة اأوامر �شامية‬ ‫بتنفيذه به ��ذه امنطقة ‪،‬التي وج ��دت معار�شة كبرة‬ ‫من قبل مواطنن اآخرين منذ فرة لي�شت بالق�شرة‪،‬‬ ‫ما دفع اجهات الأمنية اإى م�شاندة الفريق الهند�شي‬ ‫امنفذ للمخطط طيلة الفرة اما�شية‪.‬‬

‫‪ 6‬فبراير ‪2012‬م‬

‫العدد (‪ )64‬السنة اأولى‬

‫انخفاض التلفيات ‪ %15‬واإصابات ‪ %29‬والوفيات ‪%15‬‬

‫العاصمة المقدسة‪ :‬تراجع وفيات حوادث المرور بعد عام من تشغيل «ساهر»‬

‫يمكن ا‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫�شاهم نظام «�شاهر» ي مكة امكرمة‪ ،‬ي‬ ‫عام‪ ،‬براجع تلفيات ح ��وادث ال�شيارات اإى‬ ‫‪ %15.7‬وانخفا� ��ض الإ�شابات اإى ‪،%29.7‬‬ ‫وع ��دد الوفي ��ات اإى ‪ ،%15‬كم ��ا ع ��دل م ��ن‬ ‫�شلوك �شائقي امركبات‪ ،‬وخف�ض خالفاتهم‪.‬‬ ‫وك�شفت اإح�شائية حديثة من مرور العا�شمة‬ ‫امقد�ش ��ة (مك ��ة امكرم ��ة) اأن نظ ��ام «�شاه ��ر»‬ ‫ام ��روري حقق انخفا�ش� � ًا ن�شيب� � ًا ي �شلوك‬ ‫�شائق ��ي ال�شي ��ارات‪ ،‬واأ�شه ��م ي رف ��ع معدل‬ ‫الن�شباط امروري ورف ��ع م�شتوى ال�شامة‬ ‫امروري ��ة على الطرقات‪ ،‬من خ ��ال احد من‬ ‫م�شبب ��ات اح ��وادث امروري ��ة‪ ،‬وامتمثلة ي‬ ‫ال�شرع ��ة الزائ ��دة وقط ��ع الإ�ش ��ارة احمراء‪،‬‬ ‫كم ��ا �شجل ��ت انخفا�ش ��ا ي ع ��دد الوفي ��ات‬ ‫والإ�شابات‪.‬‬ ‫واأو�شح مدير م ��رور العا�شمة امقد�شة‬ ‫العقي ��د م�شعل امغرب ��ي اأن امتابعة ام�شتمرة‬ ‫م ��ا حققه «�شاه ��ر» ي العا�شم ��ة امقد�شة ي‬ ‫الع ��ام الأول ي الف ��رة م ��ن ‪1431 / 9 / 5‬‬ ‫اإل� ��ى ‪1432 / 9 / 5‬ه�‪� ،‬شه ��دت انخفا�ش ًا ي‬ ‫عدد الوفيات وتراجعت احوادث‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى حقق اأهداف امرحلة الأوى‬ ‫من نظام «�شاهر»‪ ،‬والت ��ي ركزت على �شامة‬ ‫احرك ��ة امروري ��ة ي ج ��دة عام ًا كام � ً�ا‪ ،‬من‬ ‫خال امعطيات الرقمية والنتائج الإيجابية‪،‬‬ ‫وذل ��ك بتطبيق نظام امخالفات الآي باأنواعه‬ ‫امختلف ��ة ‪ :‬نظ ��ام ر�ش ��د ال�شرع ��ة امتح ��رك‬ ‫والثابت وخالفات قطع الإ�شارات‪.‬‬ ‫واأك ��د العقي ��د امغرب ��ي اأن توجيه ��ات‬ ‫�شاح ��ب ال�شمو املكي الأم ��ر خالد الفي�شل‬ ‫اأم ��ر منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة باأهمي ��ة تطبيق‬ ‫الأنظم ��ة امروري ��ة‪ ،‬واحر� ��ض على حقيق‬ ‫اأه ��داف �شاه ��ر �شاهم ��ت ي رف ��ع م�شت ��وى‬ ‫ال�شام ��ة امروري ��ة واح ��د من التج ��اوزات‬

‫هاني الوثيري‬

‫العقيد م�ضعل امغربي‬

‫موؤ�ضر تخطيطي يظهر انخفا�ض ال�ضرعات التي م ر�ضدها والتي كانت �ضرع�ةامركب ��ات فيه��ااأكرمن ‪ 200‬ك � ��م‪� /‬ض‬

‫اإح�ضائية مرور العا�ضمة‬

‫اخاطئة التي ت�شكل خطورة على م�شتخدمي‬ ‫الطريق‪.‬‬ ‫وب ��ن التقري ��ر الإح�شائ ��ي اأن ج ��اح‬ ‫�شاهر ي عامه الأول حقق من خال التقليل‬ ‫من الوفيات والإ�شابات الناجمة عن حوادث‬ ‫ال�ش ��ر ي مك ��ة امكرمة‪ ،‬ولوح ��ظ انخفا�ض‬ ‫ي اأع ��داد ح ��وادث ام ��رور مقارن ��ة بالف ��رة‬ ‫نف�شه ��ا م ��ن الع ��ام ‪2010‬م‪ ،‬حي ��ث تراجعت‬ ‫تلفي ��ات اح ��وادث امروري ��ة اإى ‪،%15.7‬‬ ‫وع ��دد الإ�شاب ��ات الناجم ��ة بن�شب ��ة ‪%29.7‬‬ ‫وع ��دد الوفيات ‪ ،%15‬م�ش ��را اإى انخفا�ض‬ ‫خالفات ال�شرعة وح�ش ��ن �شلوك ال�شائق‪،‬‬ ‫ويت�ش ��ح التح�ش ��ن ال ��ذي ط ��راأ ي �شل ��وك‬ ‫ال�شائق ي العا�شم ��ة امقد�شة من خال عدة‬ ‫موؤ�ش ��رات ت�شمنت انخفا�ض متو�شط �شرعة‬ ‫امركب ��ات منذ ب ��داأ ت�شغي ��ل «�شاه ��ر»‪ ،‬كما اأن‬ ‫اأجهزة الر�شد للمخالف ��ة اآلية مزودة باأجهزة‬ ‫لقيا�ض �شرعة جمي ��ع امركبات امارة امخالفة‬ ‫وغر امخالفة‪.‬‬ ‫واأردف اأن فاعلي ��ة « �شاه ��ر» ظه ��رت‬ ‫ي تخفي� ��ض مع ��دل ال�شرعة ب�ش ��كل وا�شح‬ ‫وبخا�شة داخل مكة امكرمة‪ ،‬ي امواقع التي‬ ‫تكون فيها ح ��دود ال�شرعة ‪ 120‬كليومرا اأو‬ ‫اأكر‪ ،‬وانخفا� ��ض ال�شرعات التي م ر�شدها‬

‫مقارنة عدد التلفيات وااإ�ضابات والوفيات‬

‫والت ��ي كانت �شرع� ��ة امركبات فيه ��ا اأكر من‬ ‫مائتي كليومر‪ ،‬وانخفا� ��ض ال�شرعات التي‬ ‫م ر�شدها والتي كانت �شرع�ة امركب ��ات فيه��ا‬ ‫ب ��ن ‪ 150‬و‪ 200‬كليومر‪ .‬كما حقق «�شاهر»‬ ‫اجازات اأمنية من خال التعرف على العديد‬ ‫م ��ن التج ��اوزات اجنائي ��ة ور�شده ��ا‪ ،‬وم‬ ‫التحقق من معلومات تلك امركبات واإحالتها‬ ‫اإى جهات الخت�شا�ض ل�شتكمال الإجراءات‬ ‫النظامية‪.‬‬ ‫واأك ��دت اإدارة م�ش ��روع «�شاهر» ل�شبط‬ ‫واإدارة احرك ��ة امروري ��ة اآلي ًا حر� ��ض اإدارة‬ ‫ام�شروع عل ��ى متابعة مراحله ب�شكل م�شتمر‬ ‫والوقوف على النتائج اميدانية والعمل على‬ ‫تعزيز اجوانب الإيجابية وتقوم اجوانب‬ ‫ال�شلبي ��ة‪ ،‬م ��ا يحق ��ق اأه ��داف ام�ش ��روع‬

‫وامتمثلة ي الت�ش ��دي لل�شلوكيات اخاطئة‬ ‫ي ا�شتخ ��دام امركب ��ة والطري ��ق واحد من‬ ‫اأكر العوامل اموؤثرة على ال�شامة امرورية‪،‬‬ ‫وخا�شة فيما يتعلق بال�شرعة وقطع الإ�شارة‬ ‫كمرحلة �شب ��ط مروري اإ�شافة اإى ا�شتخدام‬ ‫التقنية احديثة وامتطورة ي رفع م�شتوى‬ ‫ال�شب ��ط ام ��روري واإدارة النق ��ل وحرك ��ة‬ ‫ال�شر داخل امدن م ��ن خال امراحل القادمة‬ ‫لنظ ��ام «�شاه ��ر»‪ .‬وراأت اإدارة ام�ش ��روع اأن‬ ‫النتائ ��ج الأمني ��ة �شتعزز ام�شوؤولي ��ة الأمنية‬ ‫للنظام التكامل ��ي‪ ،‬الذي اأ�ش ��اف اإى ال�شبط‬ ‫امروري والنخفا�ض ي احوادث امرورية‬ ‫ونتائجها ر�شد عدد من ال�شيارات واللوحات‬ ‫ام�شروق ��ة‪ ،‬وحالت تاعب م ��ن قبل �شركات‬ ‫التاأجر والتاأمن خال الفرة اما�شية‪.‬‬

‫موؤ�ضر تخطيطي يظهر انخفا�ض ال�ضرعات التي م ر�ضدها والتي كانت �ضرع�ة امركب ��ات فيه��ا بن ‪ 150‬و ‪ 200‬ك� ��م‪�/‬ض‬

‫انخفا�ض ن�ضبة امخالفات امر�ضودة بال�ضاعة ي مك��ة امكرمة‬

‫خال لقائه بالكتاب والصحفيين‪ ..‬وزير الثقافة واإعام بالنيابة العثيمين‪:‬‬

‫وزارة المالية تنشر قريبا كل مشاريعها على موقعها الرسمي‬ ‫الريا�ض � �شلمان امالكي‬ ‫دون وزي ��ر الثقاف ��ة والإع ��ام بالنياب ��ة‬ ‫الدكت ��ور يو�ش ��ف العثيم ��ن‪ ،‬ي لقائ ��ه م ��ع‬ ‫الكتاب وال�شحفين‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬ي مركز املك فهد‬ ‫الثقاي بالريا�ض‪ ،‬بح�شور نائب وزير الثقافة‬ ‫والإع ��ام الدكت ��ور عبدالل ��ه اجا�ش ��ر‪ ،‬الكثر‬ ‫م ��ن امداخات الت ��ي كان الكتاب وال�شحفيون‬ ‫يتحدث ��ون عنها‪ ،‬وق ��دم معلومة باأن ��ه �شمع اأن‬ ‫وزارة امالي ��ة �ش ��وف ت�ش ��ع كل ام�شاريع التي‬ ‫�شتنفذ ي موقعها الر�شمي‪.‬‬ ‫ورك ��ز الوزي ��ر ي حديث ��ه عل ��ى الفج ��وة‬ ‫اموج ��ودة ب ��ن ال�شحافة واجه ��ات اخدمية‬ ‫م ��ن وزارات وغره ��ا‪ ،‬متحدث ��ا ع ��ن اأهمي ��ة‬ ‫حري الدقة ي ا�شتق�شاء امعلومة‪ ،‬و�شرورة‬ ‫اأن تطغ ��ى ام�شداقي ��ة عل ��ى العم ��ل ال�شحفي‪،‬‬ ‫والتحقق من كل ما ين�شر لكي ل يقع الكاتب ي‬ ‫اخطاأ الذي يقوده للمحا�شبة والتغرم‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ ،‬و�ش ��ط م ��ا يق ��ارب ال�شبع ��ن كاتباً‬ ‫و�شحفي� � ًا‪ ،‬اإن بع�ض ال�شحفي ��ن يركنون اإى‬ ‫التكالية وانتظار امعلومات حتى ت�شلهم‪ ،‬وم‬ ‫يعد ذلك ال�شحفي الذي يبحث ويتعب وي�شعى‬ ‫وراء امعلومة وياحق م�شادرها بل يريدها اأن‬ ‫ت�شله على الهاتف‪ ،‬والبع�ض من الكتاب يتكئ‬ ‫عل ��ى معلوم ��ة ن�ش ��رت ي �شحيف ��ة اأو و�شيلة‬ ‫اإعامية اأخرى‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى اأن الكثر من الكتاب وقعوا ي‬ ‫اأخطاء ول ملكون ال�شجاعة لاعتذار عن ذلك‬ ‫اخطاأ‪ ،‬م�شيف ��ا اأن نظام الغرام ��ات ال�شحفية‬ ‫وامحاك ��م البتدائي ��ة وال�شتئنافية على و�شك‬ ‫ال�ش ��دور‪ ،‬وقد اأخذت الآن �شكلها الإجرائي ي‬ ‫ام��ال�ض امتخ�ش�شة‪ ،‬التي �شت�شدر قريب ًا‪.‬‬ ‫وفتح وزير الإعام بالنيابة النقا�ض حول‬ ‫عدد من امو�شوعات امتعلقة باجهات اخدمية‬ ‫وال�شحفي ��ة‪ ،‬ومع م ��ا يحدث اأحيان ��ا من لب�ض‬ ‫و�شجالت بن ال�شحفي اأو الكاتب وام�شوؤول‪،‬‬ ‫وذك ��ر اأن هناك اإ�شادة وتقديرا كبرين من قبل‬ ‫قيادات هذا الوطن باجهد ال�شحفي امحلي‪.‬‬ ‫وبعي ��دا ع ��ن وج ��ود روؤ�ش ��اء التحرير ي‬ ‫ه ��ذا الجتم ��اع‪ ،‬علق جا�ش ��ر اجا�ش ��ر الكاتب‬ ‫ي �شحيف ��ة «ال�ش ��رق» اأن هناك نظ ��رة �شلبية‬ ‫ج ��اه الكاتب م ��ن قبل ام�ش� �وؤول‪ ،‬كما ق ��ال اإن‬

‫جانب من مداخات ال�ضحفين‬

‫الوزير العثيمن ي�ضتمع اأ�ضئلة ال�ضحفين وبجوارة نائب وزير ااإعام‬

‫غي ��اب امعلوم ��ات ب�شبب عدم ج ��اوب الكثر‬ ‫من اجهات وغالبا م ��ا يغلق امتحدث الر�شمي‬ ‫اأو الناط ��ق الإعام ��ي هواتفه ��م‪ ،‬ولذل ��ك كيف‬ ‫نطالب ال�شحفي بالدقة ي ظل هذه الظروف‪،‬‬ ‫كما قال اأوؤيد نظام الغرامات وباأننا ك�شحفين‬ ‫نفتقد للكثر من امعلومات ب�شبب عدم جلو�ض‬ ‫ال ��وزراء م ��ع الإعامي ��ن‪ ،‬وا�شت�شه ��د بق�شية‬ ‫الإ�شكان وت�شارب امعلومات حول ذلك ب�شبب‬ ‫عدم الت�شال بن الوزي ��ر وال�شحفي وقال اإن‬ ‫العتذار مطلوب من الطرفن‪.‬‬ ‫وا�شت�شه ��د‪ ،‬حم ��زة ال�ش ��ام الكات ��ب ي‬ ‫�شحيف ��ة اجزي ��رة‪ ،‬بال�شحاف ��ة الأمريكي ��ة‬ ‫والتفاعل بن ام�شوؤول والكاتب فيها‪ ،‬وقال اإن‬ ‫كان هن ��اك تفاعل بن الطرفن ف� �اإن ام�شداقية‬ ‫�شتاأتي ل حال ��ة‪ .‬كما قال علي ال�شدي اإنني م‬ ‫دع اإى لق ��اء مع وزي ��ر الإعام منذ اأن التحقت‬ ‫اأُ َ‬ ‫بال�شحافة‪ .‬وذكر اأن امعلومة غائبة واأن الكاتب‬ ‫يجد �شعوبة ي اح�شول عليها وت�شاءل ماذا‬ ‫ل يكون هناك لقاء دوري مع ام�شوؤولن؟‪.‬‬

‫كما ح ��دث الكات ��ب خال ��د ال�شليم ��ان عن‬ ‫اأهمي ��ة اأن يك ��ون مقابل قانون تغ ��رم الكاتب‬ ‫‪ 500‬األ ��ف ي حال ��ة اخط� �اأ قان ��ون يجع ��ل‬ ‫ام�شوؤول يوفر امعلومة‪ ،‬كما اعرف باأن ثقافة‬ ‫العتذار غائبة ي ال�شحافة‪.‬‬ ‫وتوجهت بقية امداخ ��ات من ال�شحفين‬ ‫ي ذات الإط ��ار‪ ،‬وم تبتع ��د عن ��ه اإل باأمثل ��ة‬ ‫وماذج‪ ،‬مبدي ��ا بع�شهم ا�شتغراب ��ه من خوف‬ ‫ام�ش� �وؤول م ��ن الظه ��ور الإعام ��ي‪ ..‬موجهن‬ ‫خطابه ��م باأن ��ه عل ��ى اموؤ�ش�ش ��ات اخدمية اأن‬ ‫ت ��درك اأن ال ��راأي الع ��ام تغر ويج ��ب اأن توفر‬ ‫امعلوم ��ة وتبحث عنها‪ ،‬وهن ��اك نظرة من قبل‬ ‫ام�شوؤول عندما ي�شرح مو�شوع معن واأعتقد‬ ‫اأنه من ��ح ال�شحفي �شبقا وي�شعره باأنه يتكرم‬ ‫عليه بذلك‪.‬‬ ‫واق ��رح البع� ��ض اأن تنف ��ذ وزارة الثقافة‬ ‫والإع ��ام وكذل ��ك هيئ ��ة ال�شحفي ��ن دورات‬ ‫تدريبي ��ة موؤهل ��ة للمتحدث ��ن الإعامي ��ن‬ ‫وللم�شوؤولن‪.‬‬

‫‪.1‬‬ ‫‪.2‬‬ ‫‪.3‬‬ ‫‪.4‬‬ ‫‪.5‬‬ ‫‪.6‬‬ ‫‪.7‬‬ ‫‪.8‬‬ ‫ •‬ ‫ •‬ ‫ •‬

‫(وا�ض)‬

‫ذكر الوزير العثيمين ثماني نقاط هي مآخذ الوزارات‬ ‫على الصحفيين والكتاب‪:‬‬ ‫التعاي‪.‬‬ ‫اتخاذ مواقف �شخ�شية �شد اجهات التي يكتب عنها‪.‬‬ ‫الك�شل وعدم تتبع امعلومة‪.‬‬ ‫عدم التوازن ي طرح الآراء‪.‬‬ ‫تغييب تعقيبات اجهات ام�شوؤولة‪ ..‬وعدم ن�شرها بالطريقة التي ن�شر‬ ‫بها امو�شوع امعقب عنه‪.‬‬ ‫اختزال الوزارة ي الوزير‪.‬‬ ‫عدم وجود امهنية‪ ..‬التي ل بد من توفرها ي ال�شحفي‪.‬‬ ‫عدم اإعطاء ام�شوؤول وقتا للبحث والتحقق ومن ثم الرد‪.‬‬ ‫من اللقاء‬ ‫حمزة امزيني كان متع�ش ًا من عدم و�شول الدور اإليه‪.‬‬ ‫الكثر من الكتاب وال�شحفين م ي�شعفهم الوقت للتعليق‪.‬‬ ‫الوزير كان يتداخل باأريحية مع الزماء مو�شح ًا اأن ما و�شله‬ ‫�شيحمله اإى وزير الثقافة‪.‬‬

‫وزارة‬ ‫«المرض»!‬ ‫اأمن ��ى منك ��م ح�ض ��رات‬ ‫الق ��راء اأن ا تكون ��وا وا�ض ��ن‬ ‫وتو�ض ��لوا ه ��ذه امقالة لوزير‬ ‫ال�ض ��حة‪ ،‬اأنن ��ي اأاح ��ظ اأن‬ ‫بع� ��ض ام�ض� �وؤولن اأ�ض ��بحوا‬ ‫ا يطيقون ما تكتبه ال�ضحافة‬ ‫ع ��ن «الب ��اوي امتلتل ��ة» ي‬ ‫وزارته ��م وكاأنه ��م منزه ��ون‬ ‫عن النقد‪.‬‬ ‫نح ��ن نعل ��م ح�ض ��رات‬ ‫ام�ض� �وؤولن اأنك ��م اأتيت ��م‬ ‫فوج ��دم «ال�ض ��ق» اأك ��ر‬ ‫م ��ن «الرقع ��ة»‪ ،‬ولك ��ن ه ��ذا‬ ‫ا يعفيك ��م اأب ��دا م ��ن دورك ��م‬ ‫ج ��اه اإنقاذ ما مك ��ن اإنقاذه‪،‬‬ ‫واأك ��ر ما يهمن ��ا منكم هو ما‬ ‫يتعلق ب�ض ��حتنا‪ ،‬لذل ��ك دائما‬ ‫م ��ا يك ��ون وزي ��ر ال�ض ��حة‬ ‫ي كل بل ��دان الع ��ام ي‬ ‫مواجه ��ة دائم ��ة م ��ع مواطني‬ ‫بل ��ده فيتحت ��م علي ��ه اأن يكون‬ ‫�ض ��دره «و�ض ��يع»‪ ،‬ولك ��ن‬ ‫بل ��دان الع ��ام ا يوج ��د به ��ا‬ ‫اأن مواطن� � ًا م ��ن هولندا ذهب‬ ‫للعاج ي كن ��دا‪ ،‬وا مواطن ًا‬ ‫م ��ن اأمريكا ذه ��ب للعاج ي‬ ‫رو�ض ��يا‪ ،‬بينم ��ا لدينا اأ�ض ��بح‬ ‫حت ��ى �ض ��احب البقال ��ة الذي‬ ‫ي�ض ��تطيع توف ��ر ثم ��ن تذكرة‬ ‫الط ��ران «ينحا� ��ض» بعم ��ره‬ ‫للع ��اج ي اخ ��ارج‪ ،‬امتثاا‬ ‫للمث ��ل ال�ض ��عبي ال�ض ��هر‬ ‫«يقول ��وا ماعن ��ده وطني ��ة وا‬ ‫يقول ��وا الل ��ه يرحم ��ه كان‬ ‫طي ��ب»! طبع ��ا امثل ال�ض ��عبي‬ ‫من بنات اأفكاري لعلمي التام‬ ‫اأن الدني ��ا �ض ��ريعة وا اأح ��د‬ ‫«فا�ض ��ي» ليبح ��ث ه ��ل مثل ��ي‬ ‫ال�ضعبي �ضحيح اأم خاطئ!‬ ‫وزي ��ر ال�ض ��حة عندم ��ا‬ ‫اأق ��ر نظ ��ام العقوب ��ات الطبي ��ة‬ ‫كاأن كم ��ن يدع ��و اأتباع ��ه اإى‬ ‫اأن ياأخ ��ذوا راحته ��م «ع‬ ‫ااآخ ��ر» ويتعلم ��وا احاق ��ة‬ ‫ي رووؤ� ��ض العمي ��ان الذي ��ن‬ ‫ه ��م نح ��ن امواطن ��ن‪ ،‬اأثابن ��ا‬ ‫الل ��ه خ ��را على �ض ��رنا وقلة‬ ‫حيلتن ��ا‪ ،‬حبن ��ا ونحن نطالب‬ ‫بح ��ل لوق ��ف نزي ��ف ااأخطاء‬ ‫الطبي ��ة‪ ،‬تعبنا ونح ��ن ننبه اأن‬ ‫اأي طبي ��ب ياأت ��ي م ��ن اخارج‬ ‫للعم ��ل عندن ��ا ل ��و كان ناجحا‬ ‫ي بل ��ده م ��ا اأتان ��ا‪ ،‬ليتن ��ي‬ ‫وزير �ض ��حة لو لي ��وم واحد‪،‬‬ ‫جعل ��ت ي كل بي ��ت غرف ��ة‬ ‫طوارئ و�ضرير ًا طبياً‪ ،‬واأحد‬ ‫اأفراد البي ��ت طبيب ًا «وريحت‬ ‫را�ض ��ي»! اأخ ��را اأح ��ذر اأي‬ ‫�ضركة ات�ضاات من اأن ت�ضع‬ ‫«متلتل ��ة» ي �ض� �وؤال عن عدد‬ ‫الامات وتر�ضله للمواطنن!‬ ‫_____‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬فارس الهمزاني‬

‫‪alshahitan@alsharq.net.sa‬‬


‫وقفات احتجاجية‬ ‫تندد باأسد‬ ‫وتطالب بطرد‬ ‫السفير السوري‬ ‫من الرباط‬

‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬ ‫ارتفعت وترة الحتجاجات امغربية‪،‬‬ ‫�سد النظام ال�سوري‪ ،‬ونظمت جموعة من‬ ‫الوقفات الحتجاجية التي تعر عن غ�سبها‬ ‫م ��ن نظ ��ام ب�س ��ار الأ�س ��د‪ ،‬ودع ��ت اإى ط ��رد‬ ‫ال�سفر ال�سوري من امغرب‪.‬‬ ‫وك ��ان ك ��ام مث ��ل �سوري ��ا ي الأم‬ ‫امتحدة ونعته امغرب بكونه ناق�س �سيادة‪،‬‬ ‫ولي� ��س ي موق ��ع اإعطاء الن�سائ ��ح وقيادة‬ ‫امبادرات‪� ،‬سب الزيت على النار‪.‬‬

‫ونظم ��ت امب ��ادرة امغربي ��ة للدع ��م‬ ‫والن�سرة وحركة التوحي ��د والإ�ساح اأول‬ ‫اأم�س‪ ،‬اأمام امجل�س الوطني حقوق الإن�سان‬ ‫ي الرب ��اط‪ ،‬وقف ��ة احتجاجي ��ة‪ ،‬تندي ��دا‬ ‫مذبح ��ة حم�س ودعم ��ا للث ��ورة ال�سورية‪،‬‬ ‫فيم ��ا نظمت الهيئة امغربي ��ة لن�سرة ق�سايا‬ ‫الأمة‪ ،‬وجماعة العدل والإح�سان امحظورة‪،‬‬ ‫وقف ��ة اأخرى ي ال ��دار البي�ساء ت�سامنا مع‬ ‫ال�سعب ال�س ��وري‪ .‬و�سارك ي وقفة الرباط‬ ‫مثلو اجالي ��ة ال�سوري ��ة‪ ،‬داعن احكومة‬ ‫اإى طرد ال�سفر ال�سوري من امغرب‪.‬‬

‫وقفة ت�شامنية مع ال�شعب ال�شوري‬

‫(ال�شرق)‬

‫التعاون‬ ‫اإسامي تأسف‬ ‫لفشل مجلس‬ ‫اأمن في حل‬ ‫الوضع السوري‬

‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأعرب ��ت الأمان ��ة العامة منظمة التع ��اون الإ�سامي ع ��ن اأ�سفها‬ ‫العميق لف�سل جل�س الأمن ي التو�سل لتفاق حول م�سروع القرار‬ ‫ب�س� �اأن �سوري ��ا امقدم من امملك ��ة امغربية با�س ��م امجموعة العربية‬ ‫‪،‬وال ��ذي كان يدعو اإى ت�سوية الأزم ��ة ي �سوريا‪ ،‬والوقف الفوري‬ ‫جمي ��ع اأعم ��ال العنف‪ .‬كم ��ا اأعربت ع ��ن اأملها ي اأن ل ي� �وؤدى عجز‬ ‫جل� ��س الأم ��ن ي اعتم ��اد قرار ح ��ول الأزمة ال�سوري ��ة اإى �سقوط‬ ‫امزيد من ال�سحايا‪ .‬وجددت الأمانة العامة دعوتها اإى كافة الأطراف‬ ‫ال�سورية للعمل على جنيب الباد خاطر النزلق نحو حرب اأهلية‬ ‫تهدد ال�سلم والأمن وال�ستقرار ي �سوريا وامنطقة باأ�سرها‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 14‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪ 2012‬م العدد ( ‪ ) 64‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫أبناء بشار اأسد تركوا مدارسهم ويلزمون البيت‬

‫مصادر لـ |‪ :‬اللواء علي مملوك هو من قرر ون َفذ مجزرة حمص‬ ‫دم�سق ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ذك ��رت م�س ��ادر ل�"ال�س ��رق" اأن مدي ��ر اإدارة اأمن الدولة الل ��واء علي ملوك‬ ‫ه ��و م ��ن اتخذ قرار جزرة حم�س‪ ،‬وهو من اأ�سرف عل ��ى تنفيذها وذلك رد ًا على‬ ‫اختطاف اجي�س احر ‪ 19‬عن�سر ًا من اأمن الدولة‪.‬‬ ‫واأك ��دت ام�سادر اأن العملية الع�سكرية الأمني ��ة التي نفذت اأول اأم�س‪ ،‬بداأت‬ ‫من اجهة التي ت�سيطر عليها عنا�سر اأمن الدولة‪ ،‬واأ�سافت اإن مدير هذا اجهاز‬ ‫ق ��اد على الأرجح عملية ثاأر اأدت ل�سقوط اأكر من ‪ 260‬قتيا و‪ 1300‬جريح على‬ ‫الأقل‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارت ام�س ��ادر اإى اأن ما �سجع النظام ال�سوري عل ��ى هذه العملية هو‬ ‫اطمئنان ��ه للموقف الرو�سي ي جل� ��س الأمن وا�ستبق جل�سة الت�سويت لتنفيذ‬ ‫هذه امجزرة موجها ر�سالة قوية لل�سعب ال�سوري باأن امجتمع الدوي غر قادر‬ ‫عل ��ى اتخاذ قرار ي ردعه وحماية ال�سعب‪ .‬كما ذكرت واأفادت م�سادر مقربة من‬ ‫عائل ��ة الرئي� ��س الأ�سد اأن اأبن ��اءه تركوا امدر�سة ويتابع ��ون تعليمهم ي امنزل‪،‬‬ ‫وذلك بعد تهديدات با�ستهداف مدر�ستهم "مونتي�سري"‪.‬‬ ‫واأك ��دت ام�س ��ادر اأن امدر�سة امذكورة هي واحدة من اأم ��اك اأ�سماء الأ�سد‪،‬‬ ‫واأن ال�سيدة هديل الأ�سمر جرد واجهة‪ ،‬وجرى اإغاق امدر�سة امذكورة ونقلها‬ ‫اإى اإحدى امدار�س احكومية ي م�سروع دم��‪.‬‬ ‫وب ��داأ احديث ي ��دور ي �سوريا ح ��ول اأماك ال�سي ��دة الأ�س ��د‪ ،‬حيث اأكدت‬ ‫م�سادر ملكيتها معهد لتعلي ��م اللغات ي دم�سق وم�سفى خا�س ي ريف دم�سق‪،‬‬ ‫وتقارنه ��ا بع�س الأو�س ��اط بليلى الطرابل�سي عقيلة زي ��ن العابدين بن علي ي‬ ‫تون�س‪.‬‬ ‫وم ��ن جه ��ة اأخ ��رى ذكر نا�سط ��ون اأن ح ��الت الإ�ساب ��ة باجلط ��ات القلبية‬ ‫الدماغي ��ة ازدادت ي �سوري ��ا‪ ،‬واأكدوا ازدياد ن�سب ��ة الوفيات من هم بن �سن ‪40‬‬ ‫ ‪ 50‬عام ��ا وذلك ب�سبب متابعته ��م لأخبار امجازر التي ترتك ��ب ي �سوريا عر‬‫و�سائل الإعام‪.‬‬ ‫وقال ��ت �سيدة �سورية اإنه ��ا ذهبت للنوم وتركت زوجها متابع ��ة الأخبار اإل‬ ‫اأنها �سمعت �سجة وعادت لتتبن الأمر فوجدت زوجها ملقى على الأر�س وفارق‬ ‫احياة‪ ،‬بينما التلفاز يبث م�ساهد مروعة‪.‬‬ ‫وي منطقة كفر�سو�سة اأكد نا�سطون اأن اأبو �سادي البي�س توي اإثر جلطة‬ ‫دماغية بعد اأن علم بامجازر التي ارتكبتها قوات الأمن ي رنكو�س‪ ،‬وبعد �سماعه‬ ‫بكيفية تعذيب واإذلل �سكانها‪.‬‬ ‫ويبدو من ال�سعب اح�سول على عدد الوفيات ب�سبب اجلطات ي �سوريا‬ ‫ومقدار ارتفاع ن�سبها‪ ،‬لكن النا�سطن ي معظم امناطق اأكدوا ماحظتهم لرتفاع‬ ‫هذه الن�سب وارتباطها بال�سغ ��ط النا�سئ عن التعر�س الطويل لو�سائل الإعام‬ ‫التي تنقل اجرائم الب�سعة التي ترتكبها ال�سلطات ال�سورية بحق معظم امناطق‬ ‫امنتف�سة‪.‬‬

‫متظاهرون �شد ب�شار الأ�شد‬

‫مملوك أحد أركان مخابرات اأسد‪ ..‬وجزار مذبحة حمص‬

‫بروفايل‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫عن علي ملوك رئي� ��س اإدارة امخابرات العامة‪،‬عام‬ ‫‪ 2005‬ويعت ��ر اللواء علي ملوك (مواليد ‪ )1945‬واحدا‬ ‫م ��ن اأكر �سب ��اط امخاب ��رات ال�سورية غمو�س ��ا بالن�سبة‬ ‫لل�سع ��ب ال�سوري وللمراقبن‪ .‬ينح ��در اللواء علي ملوك‬ ‫م ��ن ل ��واء ا�سكن ��درون‪ .‬وكان ��ت اأ�سرته م ��ن اأوائ ��ل الأ�سر‬ ‫الت ��ي هجرت اللواء طوعا اأو هجّ ��رت منه ق�سرا اإى حلب‬

‫والاذقي ��ة ودم�سق‪ .‬و�سدرت توجيهات فور تعين اللواء‬ ‫مل ��وك ي من�سب ��ه اجدي ��د اإى ال�سحفي ��ن بالطلب من‬ ‫هوؤلء اأن ي�سمّنوا تقاريرهم امتعلقة بخر تعيينه معلومة‬ ‫تقول باأن «الل ��واء ملوك دم�سقي اأ�سيل وينحدر من حي‬ ‫العمارة ي دم�سق القدمة»‪ .‬اإثر ا�ستياء حافظ الأ�سد على‬ ‫ال�سلطة ي العام ‪ ،1970‬كلف اللواء حمد اخوي مهمة‬ ‫بناء فرع امخابرات اجوية‪ .‬وكان علي ملوك‪ ،‬رغم �سغر‬ ‫رتبت ��ه اآنذاك‪ ،‬واح ��دا من ال�سباط الأوائ ��ل الذين انتقاهم‬

‫الدابي لـ |‪ :‬خلو تقريرنا من المجال‬ ‫اإنساني أن ذلك ليس من واجبات البعثة‬

‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�سي‬

‫ق��ال رئي�س بعثة امراقبة العربية الفريق حمد اأحمد‬ ‫م�سطفى الدابي ل�سوريا ي موؤمر �سحفي عقده باخرطوم‬ ‫ل�سرح اأعمال البعثة‪ ،‬اإن هذا لي�س موؤمرا �سحفيا بامعنى واإما‬ ‫هو تنويه باأهداف ومهام البعثة‪ ،‬نحن نقتدي من �سبقونا من‬ ‫علمائنا الذين قالوا من العيب اأن يختلف النا�س على احقيقة‪،‬‬ ‫ولكن مكن اأن يختلفوا ي ال�ستنتاج والروؤى‪ .‬البعثة العربية‬ ‫تكونت لأهداف معينة ووا�سح جدا اأن هنالك �سبابية ي اأعن‬ ‫النا�س وو�سل بع�سهم اإى عدم فهم دور البعثة‪ ،‬ما اأثار الكثر‬ ‫من القول‪ ،‬والكل يعلم اأن و�سائل الإع��ام امحلية والأجنبية‬ ‫حدثت كثرا عن الدابي‪ ،‬قبل اأن اأت��وى رئا�سة هذه البعثة‬ ‫ب�سورة ل اأدري م��اذا‪ ،‬ولكن احقيقة اأن هجمة طالت هذه‬ ‫البعثة‪ ،‬وكل ما قيل هو يجانب ال�سواب واحقيقة‪.‬‬

‫يف�سل مهام البعثة‬ ‫الدابي ّ‬

‫اأول ماهو امطلوب من البعثة؟ واأجيب اأن امطلوب هو‬ ‫التحقق كما ج��اء ي ال��روت��وك��ول ال��ذي وق��ع ب��ن اجامعة‬ ‫العربية واحكومة ال�سورية وهذا التحقق ي�سمل عدة حاور‬ ‫وامطلوب من البعثة اأن تقوم بالبحث والتبليغ عنها للجهة‬ ‫ام�سوؤولة‪ ،‬واأن الروتوكول الذي وقع ي�سمل خم�سة حاور‬ ‫اأ�سا�سية وحورين ثانوين‪ ،‬امحاور الأ�سا�سية هي التاأكد‬ ‫من اإيقاف العنف‪ ،‬واأن امظاهرات �سلمية و�سحب احكومة‬ ‫ال�سورية للمعدات والآليات التي كانت تتعامل بها مع امواطنن‬ ‫داخل وخارج امدن‪ ،‬واإط��اق �سراح امعتقلن‪ ،‬والتاأكد من اأن‬ ‫�سوريا تتيح جميع و�سائل الإعام العربية والعامية الدخول‬ ‫اإليها والعمل بحرية‪ ،‬اأما فيما يتعلق بدور البعثة لي�س من حقها‬ ‫اإطاقا ان "حقق" واإم��ا "تتحقق" من ال��ذي يجري ولي�س‬ ‫من حقنا اخ��روج من هذا الإط��ار‪ ،‬ومهمتنا رفع التقارير عن‬ ‫م�ساهداتنا‪.‬‬

‫البعثة دخلت امناطق ال�ساخنة على م�سوؤوليتها‬

‫ي الأيام الأوى وجدنا ترحيبا كبرا جدا من احكومة‬ ‫وترحيب اأ�سد من امعار�سة وبداأنا معهم التوا�سل ب�سورة‬ ‫جيدة‪ ،‬نعم ل يوجد قيادات ي امدن ولكن بداأنا التعامل مع‬ ‫قيادات امعار�سة بالأحياء لكي نح�سل على امعلومة وكيفية‬ ‫عمل اجانب احكومي فيما يخت�س اإيقاف اأي جانب عدائي‬ ‫اأو عنف‪ .‬حقيقة نتج من ه��ذا التعاون بيننا وب��ن احكومة‬

‫دم�سق‪ ،‬هوؤلء الذين جل�سوا ي امدن البعيدة هم الذين قالوا‬ ‫كلمتهم بنا ًء على الق�سم الذي اأدوه اأمامي‪.‬‬

‫ان�سحاب امملكة وت�ساعد العنف من جديد‬

‫حمد اأحمد م�شطفى الدابي‬

‫(ال�شرق)‬

‫وامعار�سة تطور اإيجابي‪ ،‬واأن العنف كان كبرا قبل و�سولنا‬ ‫وخفت حدته بعد ذل��ك لكن لي�س بالدرجة التي توؤكد انتهاء‬ ‫العنف‪ .‬هنالك عنف ي مناطق �ساخنة‪ ،‬احكومة ال�سورية كانت‬ ‫توفر احماية لأفراد البعثة ي امناطق التي ت�سيطر عليها‪ ،‬لكن‬ ‫دخولنا اإى امناطق التي ت�سيطر عليها امعار�سة كانت على‬ ‫م�سوؤوليتناال�سخ�سية‪.‬‬

‫امراقبون هم من كتبوا التقرير‬

‫(اأ ف ب)‬

‫بعد اأن اكملنا الفرة الأوى طالبونا بتقرير خت�سر وقمنا‬ ‫بتقدمه بعد خم�سة اأيام فقط وكان حت اإ�سرار �سديد لأنني‬ ‫رف�ست تقدم تقرير خال هذه الفرة الق�سرة ولكن رغم ذلك‬ ‫احرمت القيادة وقدمت الإيجاز ووا�سلنا عملنا بتمديد زمن‬ ‫البعثة اإى نهاية ال�سهر حتي نتمكن من تقدم تقرير متكامل‪ ،‬اأما‬ ‫التقرير الثاي فكان ‪ 22‬يناير التقرير الذي قدم مجل�س وزراء‬ ‫اجامعة العربية‪ ،‬وقبل اأن نكتب اأي تقرير‪ ،‬نطلب من القطاعات‬ ‫امنت�سرة اأن تقيم النقاط اخم�س الأ�سا�سية واأن يكتبوا فيها بكل‬ ‫�سفافية بعد اجلو�س مع بع�سهم البع�س ومن ثم يتداولون‬ ‫التقرير اإى اأن تتم �سياغته ويتم اإر�ساله لنا ي الرئا�سة ونحن‬ ‫بدورنا بعد الطاع الكامل ن�ستدعي روؤ�ساء القطاعات‪ ،‬ولأن‬ ‫التقرير كان مطلوبا ي ‪ 19‬يناير ا�ستدعيت روؤ�ساء القطاعات‬ ‫ي ‪ 17‬يناير لأي �ساأغادر ي ‪ 18‬منه اإى القاهرة وجل�ست‬ ‫مع روؤ�ساء القطاعات ومعي اأمن عام م�ساعد اجامعة العربية‬ ‫وغ��رف��ة العمليات وخ�سنا م��ا قيل وم��ن ث��م و�سلت القاهرة‬ ‫وقدمت التقرير‪ ،‬اإذن هذا التقرير م اأقدمه وم اأكتبه واأنا كرئي�س‬ ‫للبعثة م اأ�ساهد باأ ّم عيني مايجري ي اميدان لأنني كنت ي‬

‫حدثت ي��وم ‪ 22‬يناير ت�ط��ورات وان�سحبت ال�سعودية‬ ‫ووعدت باأن تعود الأمور كما كانت عليه و�سحبت دول اخليج‬ ‫مراقبيها وبداأت اأحداث العنف من جديد وذلك منذ يوم ‪– 24‬‬ ‫‪ 26‬يناير ‪ ،‬ونحن على ق�سم وحايدون وم جيء لندعم نظام‬ ‫اأو معار�سة واإم��ا جئنا لراقب الأح��وال وفق الروتوكول‪،‬‬ ‫وعندما �ساهدنا هذا الت�سعيد قمنا مبا�سرة بتبليغ الأخ الأمن‬ ‫العام واأخطرناه بت�ساعد العنف ب�سورة كبرة بعد اجتماع‬ ‫اجامعة‪ ،‬وبعد الت�ساور م �سحب البعثة نتيجة تزايد العنف‬ ‫ب�سورة كبرة جدا‪.‬‬ ‫نحن اأدينا الق�سم اأم��ام الله و�سوف ي�ساألنا الله قبل اأن‬ ‫ي�ساألنا الب�سر‪ ،‬وكنا اأمينن ي نقل ال�سورة وعفا الله عمن كتب‬ ‫عنا دون اأن يتبن منا‪.‬‬

‫رد الدابي على اتهامات اليامي‬

‫وردا على �سوؤال"ال�سرق" حول اتهام هادي اليامي لبعثة‬ ‫الدابي وخلو تقريرها من اجانب الإن�ساي‪ ،‬قال "ي تقديري‬ ‫اأن ه��ذا ال�سوؤال متاز ج��دا واطلعت عليه‪ ،‬وط��رح علي من‬ ‫قبل‪ ،‬وح�سرت اإى اللجنة التي كان يراأ�سها اليامي‪ ،‬و�ساألت‬ ‫‪..‬يااإخواي هل ين�س الروتوكول على اأننا مكلفون بالنظر ي‬ ‫البعد الإن�ساي ؟ ونحن لدينا خم�سة حاور مكلفون بها وهي‬ ‫اإيقاف العنف‪ ،‬هل توقف اأم ل؟ ن�سبته ي ازدياد اأم ي انح�سار؟‬ ‫التظاهرات هل هناك اعتداء عليها؟ اأم ليوجد؟ الآليات هل‬ ‫�سحبت اأم ل؟ ‪ .‬امعتقلون هل اأطلق �سراحهم اأم ل؟ ‪ .‬لي�س واجب‬ ‫هذه البعثة اأن يكون هناك حقيق مع هوؤلء الذين م اإطاق‬ ‫�سراحهم ‪ .‬نحن ن�ستوثق اأن هناك عددا ما م اإطاق �سراحهم‬ ‫مثا " ‪ 50‬اأو ما اإى ذلك‪ .‬اإجماي من م اإطاق �سراحهم ح�سب‬ ‫ك��ام احكومة ال�سورية بعد العفو ال��ذي اأ� �س��دره الرئي�س‬ ‫ال���س��وري‪ ،‬وقبل تقدم تقريرنا و�سل اى ‪� 7400‬سخ�سا‪.‬‬ ‫وهذا ذكرته ي التقرير‪ .‬وما حققت منه بوا�سطة مراقبينا ي‬ ‫اميدان‪ .‬اأما ي امجال الإن�ساي وخلو تقريرنا منه‪ ،‬هذا لي�س‬ ‫من واجب البعثة‪ ،‬وحدثنا عن التحقيق ي بع�س احالت‪،‬‬ ‫وهناك بع�س حالت التعذيب ول�سك ي ذلك‪ ،‬ولكنها لي�ست‬ ‫من الأ�سياء التي تذكر ي التقرير‪ ،‬والتقرير موجود وفيه كل‬ ‫التفا�سيل‪.‬‬

‫اخ ��وي لتاأ�سي� ��س جهاز امخابرات اجوي ��ة‪ ،‬وبقي طيلة‬ ‫خدمت ��ه الع�سكرية فيها وامخاب ��رات اجوية م�سوؤولة عن‬ ‫اأمن القوى اجوي ��ة واأ�سبح ملوك رئي�سها ما بن عامي‬ ‫‪ .2005 2003‬وملك هذا اجهاز اأ�سواأ امعتقات ونادرا‬‫ما يخ ��رج منها معتق ��ل بحال ��ة نف�سية طبيعي ��ة فالتعذيب‬ ‫والق�سوة ي �سجون هذا اجهاز يفوق اأي و�سف وقائل‬ ‫م ��ن حدثوا عنه لأن اأكر م ��ن دخلوه لقوا حتفهم داخله‪.‬‬ ‫قي ��ل اأن عل ��ي ملوك �سدي ��ق النقيب الطيار ب�س ��ام العدل‬

‫ال ��ذي فر بطائرت ��ه احربية من طراز «مي ��ج ‪ »23‬ي العام‬ ‫‪ 1989‬اإى اإ�سرائي ��ل وك ��ان يلع ��ب مع ��ه القم ��ار ي �سقق‬ ‫خا�س ��ة بحي امزرع ��ة ي دم�سق‪ .‬وعلى اأث ��ر ذلك ا�ستطاع‬ ‫مل ��وك اأن يلفق تهمة ل�سابط برتب ��ة عميد هو ع�سام اأبو‬ ‫عجي ��ب ‪ 1989‬ب�سبب معرفته بتواطوؤ بع�س ال�سباط ي‬ ‫هروب العدل‪ ،‬وق�سى اأبو عجيب معظم فرة اعتقاله حتى‬ ‫الع ��ام ‪ 1996‬ي زنزانة انفرادية ي فرع امخابرات الذي‬ ‫كان ملوك يراأ�سه‪ ،‬توي عجيب عام ‪2000‬‬


«‫ ﻣﺼﺮ ﻣﺶ ﻫﺘﻤﻮﺕ ﻟﻮ ﺩ ﱠﺑﺮﺕ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ »ﻣﻮﻗﻌﺔ ﺟﻤﻞ���:«‫ﻣﺤﺎﻣﻲ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ ﻟـ »ﺟﻤﺎﻝ ﻣﺒﺎﺭﻙ‬ 11                    ‫اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

(64) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫م‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬6

                    

                 

 25           

‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬14 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

14

‫ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ ﺍﺳﺘﻤﺎﺕ ﻟﻠﺤﻔﺎﻅ ﻋﻠﻰ ﻧﻈﺎﻡ ﻣﺒﺎﺭﻙ‬:| ‫ﺍﻷﺳﻮﺍﻧﻲ ﻟـ‬                               

                                

                       25      

                                                    9

‫ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ ﻟﻴﺴﺖ ﺟﺰﺀ ﹰﺍ ﻣﻦ ﺇﻳﺮﺍﻥ‬:| ‫ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻬﺎﺩ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﺍﻟﺒﻄﺶ ﻟـ‬                  6748                                                   

‫ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺷﻲﺀ ﺍﺳﻤﻪ ﺗﻴﺎﺭﺍﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻬﺎﺩ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﻭﻣﺎﺯﻟﻨﺎ ﻧﺪ���ﺱ ﺍﻻﻧﺪﻣﺎﺝ ﻣﻊ ﺣﻤﺎﺱ‬ ‫ﻫﻨﺎﻙ ﻓﺠﻮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺼﺎﻟﺤﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻭﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻱ‬ ‫ﺍﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﺍﻷﻣﻨﻲ ﻣﻊ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﹸﺳﺒﺔ ﻓﻲ ﺟﺒﻴﻦ ﻣﻦ ﻳﻘﻮﻡ ﺑﻪ ﻭﻟﻌﻨﺔ ﺗﻄﺎﺭﺩ ﺭﻋﺎﺗﻪ‬                                                                                

                                                                    

                                                                                 

‫ﻧﺎﺷﻄﻮﻥ ﻳﺼﻔﻮﻧﻪ ﺑﺎﻟﺤﻞ ﺍﻟﺴﻄﺤﻰ ﻭﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺍﻷﻣﻦ ﺑﺎﻟﺘﻔﺎﻭﺽ ﻣﻊ ﺍﻟﺜﻮﺍﺭ‬

‫ﻭﺳﻂ ﺍﻟﻘﺎﻫــﺮﺓ ﻳﺘﺤﻮﻝ‬ ‫ﻟﺜﻜﻨﺔ ﻋﺴــﻜﺮﻳﺔ‬





                   

              

                        

                                                                         

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

                                                                          

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﺣﻤﺎﺓ‬    1099                     1982        1990                                                                                  monzer@alsharq.net.sa


‫احتراق عدد‬ ‫من المقار اانتخابية‬ ‫في الكويت وااشتباه‬ ‫بـأربعة أشخاص‬

‫الكويت ‪ -‬هدى اليامي‬ ‫اندلع حريق فجر اأم�س الأول ي عدد من‬ ‫امقرات النتخابي ��ة ي الكويت و حديد ًا ي‬ ‫الدائرة اخام�س ��ة‪ .‬وتلقى مركز العمليات ي‬ ‫منطقة امنقف باغا فجراأول اأم�س عن ن�سوب‬ ‫حري ��ق ي اإحدى اخي ��ام التابعة مقر امر�سح‬ ‫عاي�س العتيبي ي �ساحية فهد الأحمد‪.‬‬ ‫وعلى الفور هرعت فرق الإنقاذ اإى موقع‬ ‫احادث‪ ،‬و مكنت من اإنقاذ �سخ�سن واإخماد‬ ‫احريق‪ ،‬دون التعرف ي حينها على الدوافع‬

‫الكامنة وراء ن�سوب مثل هذا احريق‪.‬‬ ‫وي ال�ساع ��ة ال�ساد�س ��ة �سباح ��ا ن�س ��ب‬ ‫حريق اآخر ي امقر النتخابي لقبيلة العجمان‬ ‫ي منطق ��ة الرقة‪ .‬نتج عن ��ه احراق خيمتن‪،‬‬ ‫ا�ستطاع ��ت فرق الإنق ��اذ اإخم ��اد احريق دون‬ ‫اإ�سابات تذكر‪.‬‬ ‫و ي وق ��ت لح ��ق ت ��واردت اأنب ��اء اأن‬ ‫رجال امباح ��ث ي حافظة الأحمدي مكنوا‬ ‫م ��ن اعتقال اأربع ��ة اأ�سخا�س ي�ستب ��ه ي اأنهم‬ ‫ا�سرموا النار ي امخيمات ب�سكل متعمد وما‬ ‫زال التحقيق جار معهم‪.‬‬

‫حريق ي مقر انتخابي بالكويت‬ ‫اإثنين ‪ 14‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪ 2012‬م العدد ( ‪ ) 64‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫الساح اأمريكي لجنوب السودان ‪ ...‬مزيد من الحريق القبلي‬

‫مصدر سوداني لـ | ‪ :‬جنوب السودان‬ ‫مكمن ساح تنظيم القاعدة القادم في إفريقيا‬

‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�سي‬

‫ك�س ��ف م�س ��در �س ��وداي‬ ‫ل�"ال�سرق" عن حول دولة جنوب‬ ‫ال�س ��ودان م�س ��در �س ��اح تنظي ��م‬ ‫القاعدة امقبل ي القارة الأفريقية‪،‬‬ ‫خا�سة بعد م ��دد التنظيم اأفريقيا‬ ‫م�سمي ��ات ختلف ��ة ي القارة من‬ ‫بينه ��ا تنظي ��م القاع ��دة ي ب ��اد‬ ‫امغ ��رب‪ ،‬وتنظي ��م القاع ��دة لب ��اد‬ ‫النيل ��ن الذي ك�سف عن ��ه الرئي�س‬ ‫ال�سوداي عمر الب�سر خال الأيام‬ ‫اما�سي ��ة‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى ن�س ��اط‬ ‫التنظيم ي منطقة القرن الأفريقي‬ ‫وخا�سة ال�سومال و�سرق اأفريقيا‪.‬‬ ‫ويجاورجنوب ال�سودان عدة دول‬ ‫اأفريقية من بينه ��ا كينيا امجاورة‬ ‫لل�سوم ��ال‪ .‬وقال ام�س ��در اإن رفع‬ ‫احظ ��ر عن ال�س ��اح لدولة جنوب‬ ‫ال�س ��ودان الت ��ي كان ��ت تفر�س ��ه‬ ‫الولي ��ات امتح ��دة الأمريكية على‬ ‫ال�س ��ودان باعتب ��ار اأن اجن ��وب‬ ‫اأ�سب ��ح دول ��ة م�ستقل ��ة وبالت ��اي‬ ‫لينطب ��ق علي ��ه ق ��رار احظ ��ر‬

‫�سي�ساعف من احروب القبلية ي‬ ‫دولة اجن ��وب‪ .‬و�سي�سك ��ل افتقار‬ ‫دول ��ة اجن ��وب لاأم ��ن وتف�س ��ي‬ ‫املي�سيات القبلي ��ة م�سدرا لت�سلح‬ ‫التنظيمات الإرهابي ��ة ي امنطقة‬ ‫م ��ن بينه ��ا القاع ��دة الت ��ي مددت‬ ‫اأفريقي ��ا‪ .‬وتخ ��وف امراقب ��ون من‬ ‫اأن تت�س ��رب الأ�سلح ��ة اإى اأي ��دى‬ ‫املي�سي ��ات امتناح ��رة مايزي ��د من‬ ‫ات�ساع احريق الذي ي�سرب دولة‬ ‫جنوب ال�سودان ليتمدد اإى البلدان‬ ‫امج ��اورة والتنظيمات الإرهابية‪،‬‬ ‫وحول اجنوب اإى �سوق رائجة‬ ‫لل�ساح لغياب �سلطان الدولة الذي‬ ‫تراجع ب�سب ��ب ال�سراعات القبلية‬ ‫و�سيط ��رة املي�سيات ام�سلحة على‬ ‫اأجزاء وا�سعة م ��ن دولة اجنوب‪،‬‬ ‫م ��ا ي�سط ��ر اميل�سيي ��ات لبي ��ع‬ ‫ال�ساح لتمويل اأن�سطتها احربية‬ ‫ورف ��ع قدراته ��ا امالي ��ة مجابه ��ة‬ ‫متطلبات احرب لانق�سا�س على‬ ‫القبائ ��ل الأخ ��رى امناوئ ��ة لها ي‬ ‫اإطار �سراع ال�سلطة والروة الذي‬ ‫ي�سهده اجنوب الآن‪.‬‬

‫(رويرز)‬

‫وكان ��ت اإدارة الرئي� ��س‬ ‫الأمريكي باراك اأوباما قررت وي‬ ‫حماأة موج ��ات العنف التي ل تكاد‬ ‫تنقطع اأخبارها ي و�سائل الإعام‬ ‫الدولية ع ��ن عمليات العنف وا�سع‬ ‫النط ��اق الذي ت�سهده كاف ��ة اأرجاء‬ ‫الدولة الولي ��دة رفع حظر ت�سدير‬ ‫الأ�سلحة اإى دولة جنوب ال�سودان‬ ‫بعد اأن كان احظر ي�سمل ال�سودان‬ ‫قبل النف�س ��ال‪ ،‬واعتر امراقبون‬ ‫اأن اخط ��وة الأمريكي ��ة �س ��وف‬ ‫ت�س ��ب مزي ��د ًا من الزي ��ت على نار‬ ‫الأزمات والكوارث الإن�سانية التي‬ ‫ت�سهدها الدولة الوليدة وامنطقة‪.‬‬ ‫و�سهد جنوب ال�س ��ودان �سراعات‬ ‫قبلي ��ة دامية �سقط خاله ��ا الألف‬ ‫م ��ن ال�سحاي ��ا ي اأح ��داث جازر‬ ‫مروع ��ة مطل ��ع يناي ��ر اما�سي ي‬ ‫منطقة البيبور بولية جونقلي‪.‬‬

‫دولة فا�سلة‬

‫ح ��ذر بع� ��س امراقب ��ون م ��ن‬ ‫ح ��ول دولة جنوب ال�س ��ودان اإى‬ ‫دول ��ة فا�سلة لتن�س ��م اإى النموذج‬

‫الوحي ��د واموج ��ود ي دول ��ة‬ ‫ال�سوم ��ال‪ .‬وتعال ��ت اأ�س ��وات من‬ ‫الأكادمي ��ن وامراك ��ز البحثي ��ة‬ ‫وم�سوؤوي امنظمات الإن�سانية من‬ ‫التداعيات وام�ساعب التي ترتب‬ ‫عل ��ى ظه ��ور الدولة الولي ��دة التي‬ ‫تفتقر اإى احد الأدنى من مقومات‬ ‫الدول ��ة وتع�سره ��ا النزاع ��ات‬ ‫القبلي ��ة وانت�س ��ار الأ�سلح ��ة ي‬ ‫اأي ��دي امواطن ��ن‪ ،‬ف�س� � ًا ع ��ن‬ ‫الفق ��ر والتف ��اوت الطبق ��ي و�س ��ط‬ ‫مواطنيه ��ا‪ ،‬وعلق اأح ��د م�سوؤوي‬ ‫امنظمات الدولية العاملة هناك منذ‬ ‫فرة طويل ��ة على اأو�س ��اع الدولة‬ ‫الولي ��دة بالق ��ول "اإن العام ي�سهد‬ ‫ولدة اأول دول ��ة تديرها امنظمات‬ ‫الطوعي ��ة" حيث يفتقر الإقليم اإى‬ ‫الهياك ��ل واموؤ�س�س ��ات ل �سيما ي‬ ‫القوات النظامية ال�سرورية حفظ‬ ‫الأم ��ن وال�ستقرار‪ .‬ودع ��ت الأم‬ ‫امتح ��دة التي �سكلت له ��ا بعثة ي‬ ‫الدولة الولي ��دة( يونامي�س) قادة‬ ‫اجنوب اإى تقلي�س حجم اجي�س‬ ‫ال�سعب ��ي والعمل على حويله اإى‬

‫جي� ��س نظام ��ي ح ��رف‪ .‬وي ��رى‬ ‫مراقب ��ون اأن اجي� ��س ال�سعبي ذو‬ ‫الطبيعة الفو�سوية لكونه ميل�سيا‬ ‫تتمت ��ع ب�سج ��ل �س ��يء ي ج ��ال‬ ‫حق ��وق الإن�سان هو الاعب الأكر‬ ‫ي العن ��ف ال ��ذي ي�س ��رب الدول ��ة‬ ‫حي ��ث ت� �وؤدي ال ��ولءات الإثني ��ة‬ ‫والعرقية والتقاطعات القبلية اإى‬ ‫اأ�سعاف حاولت تاأ�سي�س جي�س‬ ‫نظامي حديث‪.‬‬

‫رفع حظر‬ ‫الأ�سلحة �سيزيد العنف‬

‫ويع ��زو امراقب ��ون ا�ست ��داد‬ ‫القتت ��ال والنزاع ��ات القبلية لعدم‬ ‫�سع ��ور امكونات القبلي ��ة الأخرى‬ ‫بحي ��اد دول ��ة اجن ��وب وجي�سه ��ا‬ ‫ف�س ًا ع ��ن تورطها امبا�سر بتوفر‬ ‫الأ�سلحة تارة وغ�س الطرف تارة‬ ‫اأخرى‪ .‬وي ��رى حلل ��ون اأن اإقدام‬ ‫الولي ��ات امتح ��دة على رف ��ع قرار‬ ‫حظر دخول الأ�سلحة الأمريكية عن‬ ‫دولة اجنوب ي الظروف الراهنة‬ ‫يعت ��ر اإ�سهام ��ا غ ��ر مبا�س ��ر ي‬

‫اإراقة امزيد من دم ��اء الأبرياء لأن‬ ‫الأ�سلحة الأمريكي ��ة اإذا ما و�سلت‬ ‫اإى جنوب ال�س ��ودان ف�سوف تقع‬ ‫ي اأيدي عنا�سر اجي�س ال�سعبي‬ ‫الذي ��ن تعت ��ر ولءاته ��م لقبائلهم‬ ‫اأك ��ر م ��ن ولئهم لعقي ��دة اجي�س‬ ‫الوطن ��ي م ��ا يجعله ��م يوجهون‬ ‫ه ��ذه الأ�سلح ��ة ل�س ��دور الأبري ��اء‬ ‫وت�سفي ��ة اح�ساب ��ات العرقي ��ة‬ ‫والقبلي ��ة الكامن ��ة ما ي� �وؤدي اإى‬ ‫ح ��دوث عملي ��ات تطه ��ر عرق ��ي‪،‬‬ ‫وبيع الفائ�س م ��ن يدفع‪ .‬وحذرت‬ ‫امخاب ��رات الأمريكي ��ة نف�سه ��ا‬ ‫م ��ن ه ��ذا الج ��اه قب ��ل ح�س ��ول‬ ‫الدول ��ة الوليدة على ا�ستقالها من‬ ‫اأن تت�س ��رب الأ�سلح ��ة اإى اأي ��دى‬ ‫املي�سي ��ات امتناح ��رة م ��ا يزي ��د‬ ‫من ات�س ��اع احريق ال ��ذي ي�سرب‬ ‫دولة جنوب ال�سودان‪ .‬ويتوقع اأن‬ ‫يغ ��رق اجن ��وب ي دوامة العنف‬ ‫القبل ��ي لدرج ��ة التطه ��ر العرقي‬ ‫وت�سدي ��ر ال�سراع ��ات اإى خ ��ارج‬ ‫ح ��دوده وتهدي ��د الأم ��ن الإقليمي‬ ‫باأكمله‪.‬‬

‫أسيل العوضي سعيدة بعدم وصولها للبرلمان الكويتي بهذه التركيبة‬

‫يوميات أحوازي‬

‫عراقة مدن‬ ‫اأحواز‬ ‫إياس اأحوازي‬

‫مدين ��ة «ال�صو� ��س» عا�صم ��ة الأحواز ف ��ي العهود الأكادي ��ة‪ ،‬العيامية‪،‬‬ ‫ال�صومري ��ة‪ ،‬البابلي ��ة والأ�صورية عل ��ى التوالي‪ ،‬واأ�ص�صه ��ا العياميون ن�صبة‬ ‫اإل ��ى عي ��ام بن �صام ب ��ن نوح علي ��ه ال�صام وفق ��ا ل�صيرة الكل ��دان‪ .‬و�صميت‬ ‫«ب�صو�صيان ��ا» اأي ب ��اد ال�ص ��رق ف ��ي اللغ ��ة العيامي ��ة‪ ،‬وعث ��رت التنقيب ��ات‬ ‫الفرن�صي ��ة عل ��ى م�صلة حموراب ��ي في ال�صو� ��س العريقة التي يع ��ود تاأريخها‬ ‫اإل ��ى خم�ص ��ة اآلف �صن ��ة قبل المي ��اد‪ ،‬ومن اآثاره ��ا قلع ��ة العياميين ومقام‬ ‫النب ��ي دانيال‪ ،‬وقال عنها ابن المقفع‪« :‬اأول �صور و�صع بعد الطوفان �صور‬ ‫ال�صو�س»‪.‬‬ ‫واتخ ��ذت دولة الم�صع�صعي ��ن (‪ )1762-1436‬من مدينة «الحويزة»‬ ‫عا�صم ��ة له ��ا ع ��ام ‪1441‬م‪ ،‬وبع ��د اأن انتزعت موافق ��ة «اأ�صب ��ان» ملك دولة‬ ‫الخ ��روف الأ�صود (قرة قوينلو) في بغداد على ا�صتقال الأحواز والب�صرة‬ ‫ووا�صط‪ ،‬فر�س محمد بن فاح حاكم الدولة الم�صع�صعية‪ ،‬ال�صيادة العربية‬ ‫على الأحواز‪.‬‬ ‫«المح ّم� � َرة» عام ‪ 1812‬على يد حاك ��م الدولة الكعبية‬ ‫و�ص ّي ��دت مدينة َ‬ ‫(‪ ،)1925-1972‬يو�ص ��ف ب ��ن مِ � � ْردا ْو‪ ،‬وكان ��ت المح ّمرة عا�صم ��ة الدولة‬ ‫الكعبي ��ة (اإم ��ارة عرب�صت ��ان) وبحكم موقعه ��ا الجغرافي الممي ��ز بين م�صب‬ ‫نه ��ر كارون و�صط الع ��رب‪� ،‬صيطرت المح ّمرة على الماحة في كا النهرين‬ ‫ردح ًا من الزمن‪.‬‬ ‫وتق ��ع مدين ��ة «الأح ��واز» على �صفتي نه ��ر كارون وه ��ي عا�صمة دولة‬ ‫الأح ��واز العربي ��ة‪ ،‬وتعد المدينة الأكب ��ر حالي ًا‪ ،‬اأما مدينة َع ّب ��ادان‪ ،‬فت�صكل‬ ‫المين ��اء الرئي�صي لت�صدي ��ر النفط الأحوازي وفيها اأول و اأكبر م�صفاة نفط‬ ‫في ال�صرق الأو�صط‪ .‬ومن بين المدن الأحوازية الأخرى نذكر «ت�صتر» وهي‬ ‫غوط ��ة الأحواز والفاح ّي ��ة وم�صجد �صليمان التي ت ��م اأول تدفق للنفط فيها‬ ‫عام ‪ ،1908‬ال�صالحية‪ ،‬التميمية‪ ،‬الأحجار ال�صبعة‪ ،‬الب�صيتين‪ ،‬الخفاجية‪،‬‬ ‫الحميدي ��ة‪ ،‬رامِ ز‪َ ،‬م ْع�صور‪ ،‬الكورة‪ ،‬العميد ّية‪ ،‬الخلفية‪ ،‬الخزعلية‪ ،‬ال ُدب ْي�س‪،‬‬ ‫ع�صك ��ر مك ��رم‪ ،‬قلعة ال�صيخ‪َ ،‬دزْفول‪ ،‬المناذر‪ ،‬ح�ص ��ن مهدي‪ ،‬ومدينة قيان‬ ‫التي ا�صتهرت بمدار�صها وم�صاجدها‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫مؤتمر ااستخبارات في الشرق‬ ‫اأوسط يختتم أعماله في اإمارات‬ ‫اأبوظبي ‪ -‬وا�س‬

‫د‪ .‬اأ�صيل العو�صي مع اأحد اح�صور‬

‫الكويت ‪ -‬هدى اليامي‬ ‫عقدت النائب ��ة ال�سابقة ي جل� ��س الأمة الكويتي‬ ‫الدكت ��ورة اأ�سي ��ل العو�س ��ي والت ��ي خ�س ��رت ال�سب ��اق‬ ‫النتخاب ��ي موؤخ ��راً‪ ،‬لق ��ا ًء «اأخ ��را» كم ��ا اأطلق ��ت علي ��ه‬ ‫بجمه ��ور ناخبيه ��ا م ��ن اأبناء الدائ ��رة الثالث ��ة وذلك ي‬ ‫مقره ��ا النتخابي الواق ��ع ي منطقة ال�س ��رة ي مدينة‬ ‫الكويت‪.‬اللق ��اء ال ��ذي ا�ستمر زه ��اء ال�ساعتن‪ ،‬افتتحته‬ ‫العو�س ��ي بكلم ��ة ترحيبية باح�س ��ور اأثن ��ت فيها على‬

‫د‪ .‬اأ�صيل العو�صي تتو�صط عدد ًا من اأع�صاء ماكينتها النتخابية‬

‫اأبن ��اء الدائ ��رة الثالث ��ة «الذي ��ن كانوا خر �سن ��د لها ي‬ ‫جربته ��ا الرمانية اما�سي ��ة»‪ ،‬واأكدت اأنه ��ا فخورة ما‬ ‫قدمت ��ه ي امجل�س ال�سابق م ��ع زمائها النواب ي كتلة‬ ‫العم ��ل الوطني‪ ،‬كما اأك ��دت اأنه من الظل ��م اأن يتم احكم‬ ‫ب�سك ��ل قاطع من البع�س على ف�س ��ل جربة النائبات من‬ ‫الن�ساء ي امجل�س ال�ساب ��ق وهي التجربة الأوى لهن‪،‬‬ ‫فيما قاطعها اأحد اح�سور بالقول «اإنها كانت ال�ستثناء‬ ‫الوحيد م ��ن بينهن»‪.‬العو�سي قالت اإنه ��ا «�سعيدة بعدم‬ ‫فوزه ��ا باأح ��د مقاع ��د الرم ��ان»‪ ،‬لأن النتيج ��ة النهائية‬

‫لانتخابات الأخرة جاءت بركيبة برمانية ل ت�ستطيع‬ ‫اأن تتواءم معها‪ .‬واأ�س ��ارت العو�سي اإى اأنها لن تنقطع‬ ‫ع ��ن ام�سه ��د ال�سيا�سي الكويت ��ي‪ ،‬واأنه ��ا �ستتوا�سل مع‬ ‫اجمي ��ع من خال موقعها الأكادمي ي جامعة الكويت‬ ‫واأي�سا من خال الأن�سطة والرامج امختلفة‪.‬‬ ‫اللق ��اء تخلل ��ه مداخلة م ��ن النائب في�س ��ل اليحيى‬ ‫والنائ ��ب ال�سابق م�س ��اري الع�سيمي اللذي ��ن اأثنيا على‬ ‫الدكت ��ورة اأ�سيل العو�س ��ي‪ ،‬وعلى اجه ��ود التي قامت‬ ‫به ��ا ي امجل� ��س ال�سابق‪ .‬وق ��ال اليحي ��ى‪« :‬اإن امجل�س‬

‫(ال�صرق)‬

‫خ�سر �سخ�س الدكتورة العو�س ��ي‪ ،‬وذكر الآية الكرمة‬ ‫وتلك الأيام نداولها بن النا�س‪ -‬ووجه كامه للعو�سي‬‫بالق ��ول «اأنتم ال�سابقون ونحن الاحقون على دربكم اإن‬ ‫�س ��اء الله»‪ .‬يذكر اأن اللق ��اء اختامي للدكتورة العو�سي‬ ‫بناخبيه ��ا ح�س ��ره جمه ��ور غف ��ر م ��ن اأبن ��اء امنطق ��ة‬ ‫والذي ��ن حثوها على ع ��دم ال�ست�س ��ام‪ ،‬واأن ت�ستعد من‬ ‫الآن للمجل�س القادم‪ ،‬ذل ��ك اأن امجل�س احاي وفق راأي‬ ‫كثري ��ن منهم لن يدوم طويا ب�سب ��ب تركيبته امتنافرة‬ ‫والتي لن ت�ساعده على ال�ستمرار‪.‬‬

‫حالة من الفوضى تسود حفل نبيل الفضل بعد دخول الجويهل‬ ‫الكويت ‪ -‬هدى اليامي‬

‫حالة من الفو�صى ت�صود القاعة بعد دخول حمد اجويهل‬

‫�سه ��د حفل ال�ستقبال ال ��ذي اأقامه النائ ��ب نبيل الف�سل‬ ‫ي فن ��دق الريجن�سي م�ساء اأم� ��س الأول منا�سبة فوزه ي‬ ‫انتخاب ��ات جل�س الأم ��ة الكويت ��ي موؤخر ًا حالة م ��ن الهرج‬ ‫وام ��رج والتداف ��ع‪ ،‬اإثر دخول النائب "امث ��ر للجدل" حمد‬ ‫اجويه ��ل اإى القاعة مع ح�سد جماهري كبر ما اأثار على‬ ‫الف ��ور �سكوك� � ًا ل ��دى البع�س من اح�س ��ور اأن اأبن ��اء اإحدى‬ ‫القبائل والتي تعر�س لها اجويهل موؤخر ًا بال�سوء اقتحموا‬ ‫القاعة للتعر�س للنائبن‪ .‬وو�سط حالة من التدافع والفو�سى‬ ‫وتع ��اي الأ�س ��وات‪ ،‬هرب الف�س ��ل من القاعة‪ ،‬فيم ��ا قام عدد‬ ‫كبر من اجمه ��ور احا�سر ورجال الأمن بحماية اجويهل‬ ‫واإخراجه من القاعة‪ ،‬قبل اأن تقتاد القوى الأمنية الف�سل اإى‬ ‫وزارة الداخلي ��ة لتاأم ��ن �سامته بعد تلقي ��ه تهديدات بالقتل‬ ‫خال حفل ال�ستقبال كما ذكر‪.‬‬ ‫واأك ��د الف�سل ي ت�سري ��ح ف�سائي اأنه ل ��ن ير�سخ لأية‬ ‫"ح ��اولت اإرهابية حاول دفعي لا�ستقالة"‪� ،‬ساكر ًا رجال‬ ‫الأم ��ن "لقيامه ��م بواجبه ��م بع ��د افرا�سه ��م وج ��ود تهدي ��د‬ ‫�سخ�سي له"‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪/ /‬‬

‫اختتمت ي العا�سمة الإماراتية‬ ‫اأبوظب ��ي اليوم اأعمال الدورة الثانية‬ ‫موؤم ��ر ال�ستخب ��ارات وال�ستطاع‬ ‫وامراقب ��ة ي ال�س ��رق الأو�س ��ط‪،‬‬ ‫وال ��ذي نظمت ��ه موؤ�س�س ��ة ال�س ��رق‬ ‫الأدنى واخلي ��ج للتحليل الع�سكري‬ ‫"اإينجم ��ا" برعاي ��ة وزارة الدف ��اع‬ ‫بدول ��ة الإم ��ارات العربي ��ة امتح ��دة‪.‬‬ ‫و�سارك ي اموؤمر عدد من القيادات‬ ‫الع�سكريةوال�سيا�سيةوالدبلوما�سية‬ ‫م ��ن ال ��دول العربي ��ة والأجنبي ��ة‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى كب ��ار ال�سب ��اط‬ ‫واملحق ��ن الع�سكري ��ن واخ ��راء‬ ‫ومدي ��ري ال�سرك ��ات الدفاعي ��ة ي‬ ‫امنطق ��ة‪ .‬وق ��ال الرئي� ��س التنفي ��ذي‬ ‫موؤ�س�س ��ة ال�س ��رق الأدن ��ى واخلي ��ج‬ ‫للتحلي ��ل الع�سكري ريا� ��س قهوجي‬ ‫ي كلمت ��ه اإن "اإينجم ��ا" اخت ��ارت‬ ‫مو�سوع ال�ستخبارات وال�ستطاع‬ ‫وامراقبة باعتباره مو�سوع رئي�سي‬ ‫�سم ��ن �سل�سل ��ة اموؤم ��رات الدفاعية‬

‫الت ��ي تنظمه ��ا نظ ��ر ًا لأهميت ��ه ل ��دى‬ ‫جيو� ��س دول امنطق ��ة ي ال�س ��رق‬ ‫الأو�س ��ط ودول جل� ��س التع ��اون‬ ‫ل ��دول اخلي ��ج العربي ��ة عل ��ى وج ��ه‬ ‫اخ�سو� ��س‪ .‬وناق� ��س اموؤم ��ر‬ ‫مو�س ��وع التح ��ول نح ��و عملي ��ات‬ ‫ال�سبكةامركزيةوت�سمينهام�سريات‬ ‫اأنظم ��ة ال�ستخب ��ارات وال�ستطاع‬ ‫وامراقب ��ة ام�ستقبلي ��ة‪ ،‬ومو�س ��وع‬ ‫ح�س ��ن ا�ستخ ��راج الإ�س ��ارات‬ ‫م ��ن م�سادره ��ا‪ ،‬ومو�س ��وع ق ��وة‬ ‫امعلوماتي ��ة ي اح ��روب احديثة‪،‬‬ ‫ومو�س ��وع جم ��ع ال�ستخب ��ارات‬ ‫التكتيكية بوا�سطة امركبات اجوية‬ ‫غ ��ر اماأهول ��ة ي البيئ ��ات القتالي ��ة‬ ‫ والدرو� ��س ام�ستف ��ادة ومو�س ��وع‬‫قدرات تهديدات احرب الإلكرونية‬ ‫النامي ��ة وتاأثراته ��ا عل ��ى اأجه ��زة‬ ‫ال�ستخب ��ارات امتواجدة ي ميادين‬ ‫القتال بالإ�سافة اإى مو�سوع اأنظمة‬ ‫الإنذار امبكر امحمولة جو ًا ودجها‬ ‫باأنظمة ال�ستخب ��ارات وال�ستطاع‬ ‫وامراقبة الإقليمية‪.‬‬


‫محكمة أمن الدولة اأردنية ت��حق المعارضين رغم إقرار التعديات الدستورية‬

‫الأردن ‪ -‬عاء الفزاع‬

‫اأث� ��ارت حكمة اأم ��ن ال��دول��ة الأردن� �ي ��ة‪ ،‬ي �شهر يونيو‬ ‫اما�شي‪ ،‬عا�شفة من النتقادات امحلية والعامية م�شحوبة‬ ‫ب�شجة اإعامية غر م�شبوقة‪ ،‬حينما وجهت تهمة ل�شحفي ن�شر‬ ‫مادة �شحفية تناولت ولية العهد ي الأردن ‪ ،‬م يكن لها حكم‬ ‫اإل الإع��دام‪ .‬وكانت النتيجة امبا�شرة لتلك ال�شجة ا�شتجابة‬ ‫احكومة مطالبات امعار�شة منذ عدة �شنوات بكف يد امحكمة‬

‫عن امدنين‪ ،‬وم تقلي�ص �شاحياتها ب�شكل كبر ي التعديات‬ ‫الد�شتورية‪ ،‬وال�ت��ي اأُق ��رت �شهر اأكتوبر اما�شي‪ .‬ولكن ذات‬ ‫امحكمة وخ��ال اأق��ل من �شهر حكمت على النا�شط ع��دي اأبو‬ ‫عي�شى بال�شجن عامن بعد حرقه �شورة املك عبد الله الثاي‪،‬‬ ‫كما اأ�شدرت اأمر ًا بتوقيف امعار�ص اأحمد عويدي العبادي بعد‬ ‫دعوته لتحويل الباد اإى جمهورية‪.‬‬ ‫وقال القيادي الي�شاري وع�شو جنة احوار الوطني خالد‬ ‫كالدة ل� "ل�شرق" اإن اإ�شرار النظام على ا�شتخدام حكمة اأمن‬

‫الدولة �شد اأ�شحاب ال��راأي ‪� -‬شواء اتفقنا معهم اأو اختلفنا ‪-‬‬ ‫يظهر عدم اجدية ي الإ�شاح‪ .‬واأ�شاف الكالدة اأن اأ�شحاب‬ ‫ال��راأي‪ ،‬ومنهم العويدي‪ ،‬من حقهم اأن يحاكموا اأم��ام حاكم‬ ‫مدنية حيث القانون وا�شح وي�شتطيع الق�شاء امدي اأن يقول‬ ‫كلمته ي تلك الق�شايا‪ .‬م�شر ًا اإى اأنه من غر امعقول اأن ت�شتمر‬ ‫نف�ص الإج��راءات الأمنية ي التعامل مع امعار�شن‪ .‬واأيده ي‬ ‫ذلك النائب حمود اخراب�شة‪ ،‬الذي قال ي حديثه ل� "ال�شرق"‬ ‫اإن حكمة اأمن الدولة غر د�شتورية ويجب اأن ترفع يدها عن‬

‫الق�شايا امنظورة اأمامها مدنين‪ ،‬حيث اأن من يعن ق�شاتها‬ ‫معروف‪ .‬واأ�شاف "اآن الأوان لحرام رغبات ال�شعب واإثبات‬ ‫جدية الإ�شاح"‪.‬‬ ‫وق��ال النائب اخراب�شة اإن ه�ن��اك ت�شويف ًا ي تطبيق‬ ‫التعديات الد�شتورية هدفه اإعطاء اأم��ن الدولة �شاحيات ل‬ ‫تدخل ي اخت�شا�شه‪ ،‬م�شدد ًا على اأن التعديات الد�شتورية‬ ‫اأ�شبحت �شارية امفعول منذ مطلع اأكتوبر اما�شي‪ .‬واأبلغ ق�شاة‬ ‫حكمة اأمن الدولة امحامن الذين اعر�شوا على اخت�شا�شها‪،‬‬

‫اإثنين ‪ 14‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )64‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫كما أشارت | في عددها الصادر الخميس ‪ 2‬فبراير‬

‫عفو ملكي مغربي يطلق سراح عدد من رموز وشيوخ السلفية الجهادية‬

‫احدو�ش‬

‫الكتاي‬

‫الرباط ‪ -‬بو�شعيب النعامي‬ ‫اأطلقت ال�شلطات امغربية �شراح جموعة من‬ ‫رموز ال�شلفية اجهادية الذين كانوا وراء الق�شبان‬ ‫‪،‬على خلفية حاكماتهم التي اأعقبت تفجرات الدار‬ ‫البي�شاء ي ‪ 16‬مايو عام ‪ ، 2003‬بعد �شدور عفو‬ ‫ملكي بحقهم‪ ،‬كما اأ��ش��ارت "ال�شرق" ي �شبق لها‬ ‫بعدد اخمي�ص الثاي من فراير‪.‬‬ ‫وا�شتفاد ال�شلفيون من عفو ملكي‪ ،‬منا�شبة‬ ‫امولد النبوي ال�شريف‪ ،‬حيث داأب العاهل امغربي‬ ‫على اإ��ش��دار العفو عن جموعة من ال�شجناء ي‬

‫ختلف امنا�شبات الدينية والوطنية‪.‬‬ ‫وخرج من �شيوخ التيار الذي يعرف بال�شلفية‬ ‫اجهادية‪ ،‬ح�شن الكتاي الذي كان ب�شجن الزاكي‬ ‫ب�شا‪ ،‬وحمد رفيقي امعروف باأبي حف�ص وامعتقل‬ ‫ب�شجن بوركايز بفا�ص‪ ،‬وعمر احدو�شي بال�شجن‬ ‫امحلي لتطوان‪.‬‬ ‫وكان وزير العدل واحريات العامة‪ ،‬م�شطفى‬ ‫الرميد ‪ ،‬امنتمي اإى حزب العدالة والتنمية‪ ،‬اأكد اأنه‬ ‫ل مكن ت�شفية ملف تيار ال�شلفية اجهادية‪ ،‬اإل عن‬ ‫طريق طلب عفو ملكي‪ ،‬حيث قدم وعودا بالنكباب‬ ‫على هذا املف ال�شائك‪ ،‬علما اأنه ا�شتهر مرافعاته عن‬

‫السلطات المغربية تفكك خلية إرهابية‬ ‫تابعة لحزب التحرير اإسامي‬ ‫ف�ك�ك��ت ال���ش�ل�ط��ات ام �غ��رب �ي��ة خلية‬ ‫تابعة ح��زب التحرير الإ�شامي‪ ،‬كانت‬ ‫تخطط لهجمات اإرهابية داخ��ل ال��راب‬ ‫ام �غ��رب��ي‪ ،‬م�شتهدفة "الإخال ب��الأم��ن‬

‫العام‪ ،‬وا�شتقرار الباد"‪ ،‬كما قالت وزارة‬ ‫الداخلية امغربية‪ ،‬ي بيانها اأم�ص الأول‪،‬‬ ‫واأ�شافت اأنه جرى �شبط ثاثة عنا�شر‬ ‫م��ن ال�ت�ن�ظ�ي��م‪ ،‬ال ��ذي ي�شنف ي خانة‬ ‫امنظمات الإرهابية ذات البعد الدوي‪.‬‬ ‫وهذه هي ال�شربة الأوى التي تتم‬

‫قوات من ال�شرطة امغربية اخا�شة‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأبو حف�ش‬

‫معتقلي هذا التيار‪ ،‬ودخل ي مناو�شات مع النيابة‬ ‫العامة ي اأكر من جل�شة‪.‬‬ ‫ووجه ال�شيخ الفيزازي الذي �شمله قرار العفو‪،‬‬ ‫ي وق��ت �شابق بعدما ق�شى ثماي �شنوات وراء‬ ‫الق�شبان على خلفية تفجرات ال ��دار البي�شاء‪،‬‬ ‫بداعي اأنه من �شيوخ ال�شلفية اجهادية‪ ،‬وجه �شكره‬ ‫للعاهل امغربي املك حمد ال�شاد�ص‪ ،‬م�وؤك��دا اأن‬ ‫امغرب يتغر فعا نحو الأح�شن‪.‬‬ ‫وقال الفيزازي الذي ي�شعى اإى تاأ�شي�ص حزب‬ ‫اإ�شامي‪� ،‬شي�شمل ال�شلفين ي امقام الأول‪ ،‬اإن العفو‬ ‫عن ال�شيوخ الكتاي واأبي حف�ص واحدو�شي‪ ،‬يثلج‬

‫أول عملية تتم في عهد حكومة اإساميين‬

‫الرباط ‪ -‬بو�شعيب النعامي‬

‫باأن التعديات الد�شتورية م ت�شبح �شارية امفعول بخ�شو�ص‬ ‫حكمة اأم��ن ال��دول��ة‪ ،‬م�شتندين اإى ام��ادة ‪ 128‬من الد�شتور‬ ‫والتي تبقي الت�شريعات احالية �شارية امفعول اإى اأن يتم‬ ‫ا�شتبدالها خال ثاث �شنوات كحد اأق�شى‪ .‬وقال امحامي يو�شف‬ ‫احامد امعروف بدفاعه عن الن�شطاء ي حديثه ل� "ال�شرق"‪ ،‬اإن‬ ‫التعديات الد�شتورية حد �شاحيات أام��ن الدولة ي حالت‬ ‫حددة من بينها التج�ش�ص‪ ،‬ولي�ص من بينها احالت اخا�شة‬ ‫مثل النا�شط عدي اأبو عي�شى وامعار�ص العويدي‪.‬‬

‫ي عهد اح�ك��وم��ة ال�ت��ي ي�ق��وده��ا حزب‬ ‫العدالة والتنمية‪ ،‬ومن امتوقع اأن تك�شف‬ ‫التحقيقات عن تفا�شيل اأكر حول اخلية‬ ‫التي تتكون من ثاثة اأ�شخا�ص‪.‬‬ ‫حيث ذكر بيان وزارة الداخلية اأن‬ ‫"العملية تتم ي اإطار اجهود امتوا�شلة‬ ‫ال�ت��ي تبذلها ال �ق��وات الأم �ن �ي��ة محاربة‬ ‫التطرف ما مكن الفرقة الوطنية لل�شرطة‬ ‫الق�شائية‪ ،‬من تفكيك اخلية التابعة ما‬ ‫ي�شمى ب� "حزب التحرير الإ�شامي"‪.‬‬ ‫وك� ��� �ش ��ف ال � �ب� ��اغ ذات � � ��ه اأن م��ن‬ ‫العنا�شر الثاثة مغربي حامل للجن�شية‬ ‫ال��دام��ارك�ي��ة م "اإيفاده م��ن ط��رف هذا‬ ‫التنظيم م��ن اأج��ل الإ� �ش��راف على تنفيذ‬ ‫خطط ي�شتهدف الإخال باأمن وا�شتقرار‬ ‫الباد من خال ا�شتقطاب اأك��ر عدد من‬ ‫الأتباع يتم جنيدهم لهذه الغاية"‪.‬‬ ‫وي�شيف الباغ اأن عنا�شر اخلية‬ ‫امفككة التي تتلقى دعما ماديا‪ ،‬من طرف‬ ‫ن�شطاء تابعن لنف�ص التنظيم مقيمن‬ ‫باأوروبا‪ ،‬قامت برويج فكرها العدمي"‬ ‫من خال توزيع جموعة من امن�شورات‬ ‫بعدد من امدن امغربية ت�شكك من خالها‬ ‫ي جاعة ام�شار الدموقراطي وحر�ص‬ ‫على اإثارة الفتنة" ‪.‬‬ ‫وبح�شب امعطيات ام�ت��واف��رة ف�اإن‬ ‫حزب التحرير الإ�شامي امحظور والذي‬ ‫توجد روؤو�شه الكبرة ي امهجر‪ ،‬ظهر‬ ‫ا�شمه لأول م��رة بامغرب ي ال�شنوات‬ ‫الأخرة لعقد الثمانينات‪ ،‬عر جملة من‬ ‫ام�ن���ش��ورات ام �ت��داول��ة م��ن خ��ال �شبكة‬ ‫الن��رن��ت وبع�شها م توزيعها بداية‬ ‫ب�شمال امملكة ثم بباقي امدن الكرى‪.‬‬ ‫ويتزعم ح��زب التحرير الإ�شامي‪،‬‬ ‫على ال�شعيد العامي حاليا‪ ،‬الأم��ر عطا‬ ‫خليل اأب ��و ر��ش�ت��ة‪ ،‬الأردي اجن�شية‬ ‫والفل�شطيني الأ�شل‪ ،‬وتقول امعلومات‬ ‫اإن��ه مهند�ص م��دي واأ��ش�ب��ح اأم ��را منذ‬ ‫م�ن�ت���ش��ف اأب���ري���ل ‪ ،2003‬واع�ت�ق�ل�ت��ه‬ ‫ال�شلطات الأردنية اأكر من مرة‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر اأن ب�ي��ان وزارة الداخلية‬ ‫امغربية م ي�شر اإى جن�شية ع�شوي‬ ‫اخلية الآخرين‪ ،‬واإن كانت الحتمالت‬ ‫ت�شر اإى اأنهما من جن�شية اأجنبية‪ ،‬حيث‬ ‫�شيتم تقدم اأع�شاء هذه اخلية امتطرفة‬ ‫للعدالة بعد انتهاء البحث اجاري حت‬ ‫اإ�شراف النيابة العامة‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫ال�شدر وي�شر اجميع‪ ،‬لأن��ه ل اأح��د يقبل باعتقال‬ ‫العلماء‪ .‬وقاد الفيزازي خال وج��وده ي ال�شجن‬ ‫و�شاطة ب��ن ال�شلطات ومعتقلي ال�شلفية‪ ،‬حيث‬ ‫اأبدى ال�شيخان" ح�شن الكتاي" و "اأبو حف�ص" عن‬ ‫رغبتهما ال�شديدة ي احوار مع الدولة‪ ،‬والإعراب‬ ‫عن ا�شتعدادهما للقاء العلماء الر�شمين للمملكة"‪.‬‬ ‫واأكد" الكتاي اأن ل م�شكلة لديه مع املكية و اأنه‬ ‫"م يُكفر يوما امجتمع"‪ ،‬واأنه " كان دوما معار�شا‬ ‫لكل اأ�شكال العنف والتكفر"‪ ،‬م�شتدل بكتابه الأخر‬ ‫ال��ذي األفه داخ��ل ال�شجن‪ ،‬وال��ذي �شماه" الأجوبة‬ ‫الذكية"‬

‫بلخادم يتوقع اكتساح البرلمان الجزائري‬ ‫وأويحيى يهون قوة اإساميين‬ ‫اجزائر‪ -‬مراد اح�شن‬ ‫دفع ��ت العوا�شف الثلجية و�شوء الأحوال اجوية اإى عزل ن�شف �شكان اجزائر‪،‬‬ ‫واإلغ ��اء ع ��دة ن�شاطات �شيا�شية كان ��ت خطط لها نهاية الأ�شبوع اج ��اري‪ ،‬ومنعت عدة‬ ‫ق ��ادة اأح ��زاب من تنظي ��م جمعاته ��م اخطابية‪ .‬وق ��ررت جبه ��ة العدال ��ة والتنمية قيد‬ ‫التاأ�شي� ��ص تاأجي ��ل تنظيم موؤمرها التاأ�شي�ش ��ي الذي كان مقررا لها اأم� ��ص اإى الأ�شبوع‬ ‫امقبل‪ ،‬ب�شبب �شعوبة انتقال مندوبي اموؤمر اإى العا�شمة حيث يجتمع موؤمر اجبهة‬ ‫الع ��ام‪ ،‬واأفادت ن�شرة لاأر�ش ��اد اجوية اأن العوا�شف التي اجتاح ��ت ‪ 24‬ولية اأحدثت‬ ‫حال ��ة ط ��وارئ و�شل ��ت حركة ام ��رور ي اأكر م ��ن ‪ 200‬طريق دوي وحل ��ي‪ ،‬وجاوز‬ ‫�شم ��ك الثلوج امر الواحد‪ ،‬بينما مك ��ن قادة بع�ص الأحزاب من اللتقاء بقواعد حزبهم‬ ‫الن�شالي ��ة رغم هذه احالة ال�شتثنائية‪ ،‬و�شحذ هممهم قبل موعد النتخابات الرمانية‬ ‫امق ��ررة �شهر مايو امقب ��ل‪ .‬واجتمع اأحمد اأويحيى زعيم التجم ��ع الوطني الدمقراطي‬ ‫(الق ��وة الثاني ��ة ي الرمان) بقادة حزب ��ه باجزائر العا�شمة‪ ،‬وق ��ال اإن حزبه ل يخيفه‬ ‫الإ�شامي ��ون‪ ،‬معرف ��ا اأن ح�شورهم ي ال�شاحة اجزائرية واق ��ع يجب العراف بهم‪،‬‬ ‫مو�شح ��ا اأن حزبه ي�شتطيع مناف�شتهم على الأر�ص‪ .‬ودعا اأحم ��د اأويحيى اأن�شار حزبه‬ ‫اإى ال�شروع ي ال�شتعداد للموعد امقبل‪ ،‬معرفا اأن هذا اموعد ختلف عن �شابقيه نظرا‬ ‫للمتغ ��رات امحلية والإقليمية‪ ،‬قائا "النتخاب ��ات امقبلة �شتكون �شر�شة ويتعن علينا‬ ‫ا��ن ن�شتعد اأكر من اأي وقت م�شى"‪ .‬وطالب اأويحيى منا�شليه النزول اأكر اإى اميدان‬ ‫والحتكاك بامواطنن‪ ،‬وتبني ان�شغالتهم‪ ،‬كما اأجرى اأويحيى الوزير الأول واأمن عام‬ ‫التجمع الوطني الدمقراطي �شل�شلة من اللق ��اءات الولئية مع اإطارات حزبه ا�شتعدادا‬ ‫لانتخابات امقبلة‪ .‬ومن جهته دافع عبد العزيز بلخادم عن اأحقية احزب الفائز باأغلبية‬ ‫مقاع ��د الرمان باأن يتوى تعين رئي�ص ال ��وزراء‪ ،‬وهو ما ل يت�شمنه الد�شتور احاي‪،‬‬ ‫عل ��ى الرغم من متع حزب جبهة التحرير الوطني الذي يقوده بلخادم اممثل ال�شخ�شي‬ ‫للرئي�ص بوتفليقة ي احكومة احالية ل يحوز على حقيبة رئي�ص الوزراء‪ ،‬وهي اإ�شارة‬ ‫قوية اإى رغبة حزب الأغلبية الرمانية اإى ت�شمن الد�شتور امقبل هذا التعديل‪ .‬وتوقع‬ ‫عبد العزيز بلخادم فوز حزبه باأغلبية مقاعد الرمان امقبل‪ ،‬على غرار الدورة اما�شية‪،‬‬ ‫و�شرح الأمن العام حزب جبهة التحرير الوطني اأن حزبه ل يزال يتمتع بالقوة ال�شعبية‬ ‫التي توؤهله اإى ال�شيطرة على مقاعد الرمان امقبل‪ ،‬م�شرا اإى اأن حجم الإ�شامين لن‬ ‫يتغر بناء على درا�شة حليلية اأجراها حزبه قبل نحو ثاثة اأ�شهر‪.‬‬

‫مصادرلـ |‪ :‬استعدادات حثيثة لفتح الحدود بين المغرب والجزائر‬

‫معر احدود الرية بن امغرب واجزائر‬

‫الرباط ‪ -‬بو�شعيب النعامي‬ ‫علمت م�شادر"ال�شرق" اأن التح�شرات‬ ‫التقنية بن امغرب واج��زائ��ر ج��ري على قدم‬ ‫و�شاق‪ ،‬للرتيب خطوة اإعان فتح احدود بن‬ ‫البلدين امغلقة منذ عام ‪ ،1994‬حيث من امرتقب‬ ‫اأن ت�شل وفود اأمنية جزائرية اإى امغرب‪ ،‬ي‬ ‫غ�شون الأي��ام القليلة امقبلة‪ .‬وعلى الرغم من‬ ‫التحفظ على امعلومات امتعلقة‪ ،‬بتوقيت فتح‬ ‫اح��دود‪ ،‬واإن كانت امعلومات امتداولة ت�شر‬ ‫اإى �شهر مايو امقبل‪ ،‬قبل النتخابات الت�شريعية‬ ‫امقررة ي اجزائر‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ام���ش��ادر ل�� "ال�شرق" اإن ال��زي��ارة‬ ‫الأخرة‪ ،‬التي قام بها وزير ال�شوؤون اخارجية‬ ‫والتعاون امغربي �شعد الدين العثماي‪ ،‬كانت‬ ‫حافزا لل�شلطات اجزائرية‪ ،‬لتخاذ قرار اإعادة‬ ‫اح�ي��اة اإى اح��دود التي ظلت مغلقة منذ ‪18‬‬ ‫�شنة‪ ،‬ب�ق��رار منها‪ ،‬احتجاجا على م��ا اأ�شمته‪،‬‬ ‫بفر�ص ام�غ��رب تاأ�شرة ال��دخ��ول على الرعايا‬ ‫اج��زائ��ري��ن‪ ،‬بعد التفجرالذي �شهده فندق‬ ‫اأطل�ص اآ�شني مراك�ص‪ ،‬م�شتهدفا �شياحا اأجانب‪،‬‬ ‫والذي ثبت اأن جزائرين كانوا وراء احادث‪.‬‬

‫واأ�شارت ام�شادر ذاتها اإى اأن امغرب‪ ،‬وجه‬ ‫ي منا�شبات عدة‪ ،‬نداء اإى اجزائر‪ ،‬من اأجل‬ ‫اإعادة الدفء اإى العاقات الثنائية‪ ،‬بن البلدين‪،‬‬ ‫خا�شة واأن اإغ���اق اح� ��دود‪ ،‬ي�شكل خ�شارة‬ ‫للجزائر والرباط‪ ،‬لي�ص على ام�شتوى ال�شيا�شي‪،‬‬ ‫واإم��ا على ام�شتوى القت�شادي‪ ،‬حيث يكبد‬ ‫البلدين خ�شائر بامليارات‪ .‬واأ��ش��ارت ام�شادر‬ ‫ي تعليقها على م��ا �شرح ب��ه وزيراخارجية‬ ‫اجزائري مراد مدل�شي‪ ،‬من كون "م�شاألة فتح‬ ‫احدود مع امغرب‪� ،‬شياأتي اأوان مناق�شته ب�شكل‬ ‫مبا�شر حينما ت�شمح الظروف امنا�شبة لذلك"‬ ‫على هام�ص اختتام ال��دورة اخريفية للرمان‬ ‫اج��زائ��ري‪ ،‬اإى اأن الديبلوما�شية اجزائرية‬ ‫ل تريد اأن تك�شف كل اأوراق �ه��ا‪ ،‬حتى ل ي�شكل‬ ‫الت�شريح التزاما ر�شميا اأمام ال�شعب اجزائري‪،‬‬ ‫واأم ��ام امجتمع ال ��دوي‪ ،‬ي ظ��ل ال�شغوطات‬ ‫التي تتعر�ص لها اجزائر من اأجل فتح احدود‪،‬‬ ‫خا�شة واأن اجزائر ترى بح�شب ذات ام�شادر‪،‬‬ ‫ب �اأن ام�غ��رب �شيكون ال��راب��ح الأك ��ر‪� ،‬شيا�شيا‬ ‫واقت�شاديا من اإع��ادة ال��روح ل�شريان اح��دود‬ ‫امغلقة منذ عام ‪. 1994‬‬ ‫ومن جانبه اأكد وزير الداخلية اجزائري‪،‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫دحو ولد قابلية‪ ،‬اأن اإعادة فتح احدود الرية مع‬ ‫امغرب‪ ،‬حتملة ج��د ًا بالنظر اإى ع��ودة الدفء‬ ‫اإى العاقات بن البلدين‪ ،‬م�شرا اإى اأن م�شاألة‬ ‫فتح اح��دود‪ ،‬امغلقة من جانب اجزائر ترتبط‬ ‫"بقرار �شيا�شي"‪ ،‬وهي امرة الأوى التي يتحدث‬ ‫فيها م�شوؤول جزائري حول فتح احدود ب�شكل‬ ‫مبا�شر‪ .‬فيما نقلت م�شادر مطلعة عن امديرية‬ ‫العامة لل�شرطة اجزائرية باأنها ح�شر حاليا‬ ‫لفتح اح��دود‪ ،‬حيث من امتوقع اأن يتم ذلك ي‬ ‫�شهر مايو امقبل قبل النتخابات الت�شريعية‬ ‫امقررة ي اجزائر‪.‬‬ ‫فيما اأك��د وزي��ر الت�شال الناطق الر�شمي‬ ‫با�شم احكومة امغربية م�شطفى اخلفي‪ ،‬على‬ ‫هام�ص انعقاد جل�ص احكومة‪ ،‬اأن هناك تقاربا‬ ‫حقيقيا ي ال�ع��اق��ات ب��ن ام �غ��رب واج��زائ��ر‪،‬‬ ‫ينطلق من العمل على الق�شايا ام�شركة غر‬ ‫اخافية ب��ن البلدين‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن��ه �شيتم‬ ‫تعميق وتطوير هذه الق�شايا ي اإط��ار اللجنة‬ ‫العليا ام�شركة بن البلدين التي م التفاق‪ ،‬اأثناء‬ ‫الزيارة التي قام بها وزير ال�شوؤون اخارجية‬ ‫والتعاون ال�شيد �شعد الدين العثماي موؤخرا‬ ‫للجزائر‪ ،‬على عقدها خال ال�شنة اجارية‪.‬‬


                                         

                                                

                                           

                                 

| ‫رأي‬

‫ﺩﻳﻤﻮﻗﺮﺍﻃﻴﺔ‬ ..‫ﺍﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫ﺗﺜﺒﻂ ﺍﻟﺘﻄﻠﻌﺎﺕ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬64) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬14 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

17 opinion@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺗﺤﻔﻆ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻟﻜﻔﻴﻞ ﻭﺍﻟﻤﻜﻔﻮﻝ‬..‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﺑﺈﻳﺠﺎﺩ ﺣﻠﻮﻝ ﺗﺤﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻫﺮﻭﺏ ﺍﻟﺨﺎﺩﻣﺎﺕ ﻳﺮﻓﻊ‬ %100 ‫ﺭﻭﺍﺗﺒﻬﻦ‬ ‫ﻭﻏﻴﺎﺏ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺪﻡ‬ ‫ﻳﺰﻳﺪ ﺃﻭﺟﺎﻉ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﺍﺳﺘﻐﻔﺎﻝ‬               ���                                                                                                                              alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬



















                                                                   

120

                       12080       2670                                                                   

‫ ﺍﻟﺘﺰﺍﻡ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﺑﻌﺪﻡ ﺗﺸﻐﻴﻞ ﺍﻟﻬﺎﺭﺑﺎﺕ ﻳﻨﻬﻲ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ‬:‫ﺍﻟﺪﺧﻴﻞ‬                                         

    1500                                                                                        ���                    20                                                                                                                                                        





        1000            3                                 



                                      

                                                                                       



             800      %1001600                                                         

‫ ﻧﻄﺎﻟﺐ ﺑﻔﺘﺢ ﺍﻻﺳﺘﻘﺪﺍﻡ ﻣﻦ ﺩﻭ��� ﻏﻴﺮ ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﻭﺗﻌﻮﻳﻀﻨﺎ ﻣﺎﺩﻳﺎ‬:‫ﻣﻮﺍﻃﻨﺎﺕ‬ ‫ ﻋﻘﻮﺑﺎﺕ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻭﺳﺠﻦ ﻭﺗﺮﺣﻴﻞ ﺍﻟﻬﺎﺭﺑﺔ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎﺏ ﺍﻟﻤﺘﺴﺘﺮ‬:‫ﺍﻟﺠﻮﺍﺯﺍﺕ‬

‫ ﺧﺎﺩﻣﺔ ﻫﺎﺭﺑﺔ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺗﺤﺘﻞ ﺍﻟﻤﺮﺗﺒﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬120 :‫ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬


‫القوة اأخاقية‪..‬‬ ‫أسبق‬ ‫محمد‬ ‫العمري‬

‫كل �ل�سع ��ار�ت �لت ��ي تلح على �أن فئ ًة من �لنا�ص هي �لأنقى و�لأوفق – على وجه‬ ‫�ليق ��ن – �إم ��ا هي ٌ‬ ‫عر�ص مر�ص‪ ،‬ه ��و �عتقاد �لتازم بن �لتدي ��ن – ل �أقول �لدين –‬ ‫و�لقوة �لأخاقية‪ ،‬وهذ� وه ٌم كبر‪ ،‬لأن �لو�قع ينق�سه‪ ،‬نحن ناحظ قوة �لأخاق ي‬ ‫غ ��ر �متدين �أحيانًا ونفتقدها ي �متدين �أحيانً ��ا‪ .‬و�لتدين ح�سلة فهم‪ ،‬وفهم �لدين‬ ‫لي� ��ص هو �لدين نف�سه‪� .‬لفهم فيه �حتمال �خطاأ‪� ،‬أو ي تنزيله على �لو�قع‪ .‬و�إذًا هذه‬ ‫مقدمة �سرورية معاودة �لديث عما ��سرتُ �إليه من قبل عن مع�سلة �ختاط �مفهوم‬ ‫�مُ � َ�رر بامفهوم �مُ َت�سور ي عقلن ��ا �لثقاي ونحن نتعامل مع �لدي ��ن‪ .‬و�أنا �أقول‪� :‬إن‬ ‫�مفه ��وم �مررم ��ا كان له مها ٌد نظ ��ري ي�سوغه �س ��و�ء كان دينيًا �أومعرفيً ��ا‪ ،‬و�مفهوم‬ ‫�مت�سورهو �سد ذلك و�إن كان له مهاد و�قعي يرره‪.‬‬ ‫كنت �أقول �إن (�إ�سام ِم ْت َنوّر) مفهوم غر مرربالعتبار�معري ول حتى �لفقهي‬ ‫ولكن �لذي �أوقع �لعقل ي ت�سوره هو �ماأزق �لذي وقع فيه باحظة �لو�قع �متاأزم‪،‬‬ ‫فيك ��ون �مفه ��وم �ل�سمن ��ي (�إ�سام غر متن ��ور) مررًا غر مقنع للمفه ��وم غر �مُرر‬

‫�لآن‪� ،‬مفه ��وم �مت�سوره ��و ي �لو�قع‪ :‬حرة �لعقل باإز�ء فه ��م �لنا�ص لأولويات‬ ‫�لدين وطريقتهم ي �لتعبر عنها‪ ،‬وهي �أحيانًا �أمور تلح على �آد�ب وكمالت �سخ�سية‬ ‫– و�إن كانت من �لدين – �إل �أنها تقع ي هام�ص �م�ساحة و�لختاف‪ ،‬وينتج عن هذ�‬ ‫�أن يتح ��ول �لإ�سام �لذي يعادل �لكمال �مطلق �إى حالة جزوءة ي �لوعي ي�ستقيها‬ ‫�لعقل من �لو�قع‪� ،‬إل �أنها ل تعطي �لت�سور �لكامل �لدقيق عنه‪.‬‬ ‫ناج هذ� �أن �لو�قع �مجزوء �لذي من �سفته �لنق�ص‪ ،‬يتحول �إى �أزمة يخلط فيها‬ ‫�لعقل بن �لذ�ت و�لفكرة‪ ،‬فيقع ي �لرج �أحيانًا وهو ل ي�سعر‪� .‬مفهوم �مت�سور هو‬ ‫م ��ا ينتج عن حرة �لعق ��ل هذه ي �سناعة مفاهيم من نق�ص �لو�قع ل كمالت �لأفكار‪،‬‬ ‫و�أري ��د �أن �أركز �لفكرة ي �أن‪� :‬لقوة �لأخاقية هي �سرط �م�سوؤولية �لأخاقية‪ ،‬و�أنها‬ ‫طي ��ف من �لقيم‪ ،‬كم ��ا �أن �م�سوؤولية �لأخاقية طيف م ��ن ��سر�طات �لياة وحاجات‬ ‫�لأحياء‪.‬‬

‫باعتبار �معرفة ول �لفقه‪� ،‬أي �أننا نقع ي حويل �أخطاء �لو�قع �إى حجة على كمالت‬ ‫�مفاهي ��م ونقائه ��ا‪ ،‬فاإذ� �أن ��ا جئت لأق ��ول‪� :‬إن هناك تطابقًا بن مفه ��وم �لدين ومفهوم‬ ‫�لكم ��ال فاإن هذ� ل ينق�سه �أن ناحظ �لتف ��اوت بن �سفة �مفهوم و�لذي يكت�سب �سفة‬ ‫�مفهوم – �لدين و�متدين‪.‬‬ ‫�مع�سل ��ة �لآن �أنن ��ا جعل فك ��رة �لتدين مطابقة للقوة �لأخاقي ��ة‪ ،‬ونت�سور هذ�‬ ‫مر ًر ��ا لتحمل �م�سوؤولية �لأخاقي ��ة دون �أن ناأخذ ي �عتبارن ��ا �حتمالت �خطاأ ي‬ ‫�لفهم و�لتطبيق و�أحيانًا �لطبيعة �ل�سخ�سية‪.‬‬ ‫لق ��د كانت �لق ��وة �لأخاقية ي �لف ��اروق – ر�سي �لله تعاى عن ��ه – (�ل�سجاعة‬ ‫وقوة �لر�أي و�موقف) �سفته قبل �لإ�سام وبعد �لإ�سام‪ .‬نعم كان ماأ�سورًا قبل �إ�سامه‬ ‫– ر�س ��ي �لل ��ه تع ��اى عنه – ل�سطوة و�قعه على عقله‪ .‬ولكن ذل ��ك م يكن م�سادمًا �أو‬ ‫مناق�سًا لقوته �لأخاقية‪ ،‬بعنى �أن �لقوة �لأخاقية حن تكون ي �ملكات �لإن�سانية‬ ‫�أو �ل�سخ�سية ل ي�سنعها �لتدين وحده‪ .‬هذه م�ساألة ينبغي �أن ناأخذها ي �عتبارنا‪.‬‬

‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 14‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 64‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫المشغول‬ ‫يشغل‬ ‫خالص جلبي‬

‫�إذ� �أردت �إج ��از �أم ��ر فاعه ��د ب ��ه م ��ن ه ��و‬ ‫م�سغول ب�سبب طاقته �لعلي ��ا ي �لإجاز‪ .‬خافا‬ ‫م ��ا هو ج ��اري ي ثقافتنا �أن �م�سغ ��ول لي�سغل‪.‬‬ ‫هنا يجتم ��ع �أمر�ن �لك�س ��ل و�لفعالي ��ة‪ .‬وتر�تبية‬ ‫�لعم ��ل م ��ن جه ��ة ثاني ��ة‪ .‬ج ��اء ي �لق ��ر�آن �أن ��ه ما‬ ‫جع ��ل �لله لرج ��ل من قلبن ي جوفه‪ .‬حتى تنجز‬ ‫وح ��دة �لعم ��ل �ل�سحيح ��ة كم ��ا ر�أيت ��ه ي �أمانيا‬ ‫ح ��ن ن�س ��ري �سيئ ��ا‪� .‬محا�سبة عل ��ى �ل�سندوق‬ ‫�أو �موظ ��ف ي �لبن ��ك �أو �ل�سرط ��ي ي د�ئرت ��ه‬ ‫يعطي ��ك وجهه �لكامل و�هتمامه �لبالغ و�حر�مه‬ ‫�ج ��م وكاأنه خلق لك من �أجلك‪ ،‬حتى �إذ� خل�ست‬ ‫م ��ن �مو�سوع �سر�ء وبيع ��ا وحا�سبة ومر�جعة‬ ‫�أ�س ��اف هل هناك �سيء �آخر مكن �أن �أقدمه لك؟‬ ‫�أو ه ��ل هذ� كل ماعندك؟ فاإذ� جاء �آخر بينهما م‬ ‫يع ��ره �هتماما وكاأنه غر موج ��ود‪ .‬حتى �إذ� جاء‬ ‫دوره �أخ ��ذ كل ن�سيب ��ه م ��ن �لهتم ��ام و�خدمة‪.‬‬ ‫�إنها روح ر�ئعة كما نرى ي �أد�ء �لأعمال‪ .‬ولكن‬ ‫مانعني ��ه ي عن ��و�ن ه ��ذه �مقال ��ة �أمرغريب نوعا‬ ‫م ��ا؟ فكي ��ف نكلف من هو م�سغ ��ول �أ�سا ب�سغل‬ ‫جدي ��د؟ هنا تدخل �لقاعدتان مع ��ا‪ .‬معنى �أن من‬ ‫يعم ��ل يكون ع ��ادة ح ��ار� و�ساخن ��ا وملتهبا مثل‬ ‫�لآلة �ل�ساخنة �أو �موقد �لذي يحرق �حطب فاإذ�‬ ‫�ألقي ��ت ل ��ه حطبا جدي ��د� �لتهم ��ه وم يتخلف‪ .‬ي‬ ‫حن �أن �لك�سول �أو �لهامد �أو �لذي ليعمل ي�سعر‬ ‫بلون م ��ن �لتثاقل وهو يوؤدي �لعمل‪ .‬ومنه فعلينا‬ ‫�أن نبح ��ث ع ��ن �أولئ ��ك �ممتازي ��ن �لذي ��ن يعملون‬ ‫ويج ��دون وينج ��زون‪ .‬وي ه ��ذ� �ل�س ��دد �أتذكر‬ ‫م ��ن قو�عد �لق ��وة عند روبرت جري ��ن �أن يتجنب‬ ‫�لإن�سان �لتع�ساء و�سيء �حظ ويعمد �إى مر�فقة‬ ‫�محظوظن و�ل�سعد�ء �لنجباء ذلك �أن �م�ساعر لها‬ ‫عدوى كما هو ي نزلة �لرد و�لإنفلونز� وت�سرب‬ ‫�لفرو�سات‪ .‬فكما كان لاأمر��ض وحد�ت تنتقل‬ ‫فيها كذلك �م�ساعر و�لأفكار‪ .‬وقد تنقلب �لأفكار‬ ‫�أي�س ��ا ف ��رى فيه ��ا �لإن�س ��ان وجه ��ا جدي ��د� من‬ ‫�ل�سع ��ادة �أو �لبوؤ� ��ض ح�س ��ب حظ ��ات �للتق ��اط‬ ‫�لنف�سي ��ة‪ .‬كن ��ت �أق ��ر�أ �لي ��وم ي �س ��ورة يو�سف‬ ‫وي كل م ��رة �أظ ��ن �أنن ��ي ه�سم ��ت كل درو�سها‬ ‫فاكت�س ��ف �جديد مع �أنها ق�سة كاملة ي �سورة‬ ‫كامل ��ة‪ .‬كي ��ف يعم ��د يو�س ��ف �إى �أخوت ��ه فيطلب‬ ‫منهم �إح�س ��ار �أخيهم لكي تكتمل ماأ�ساة يعقوب‬ ‫بخ�س ��ارة �لطفل �لثاي �محب ��وب �إى قلبه فيقول‬ ‫�لأب �مكلوم هل �آمنكم عليه كما �أمنتكم على �أخيه‬ ‫يو�سف من قبل؟ �لنظرة �لبائ�سة �ليائ�سة هي غر‬ ‫نظ ��رة �لنبي �متفائلة �لذي يرى �إن �إحكام حلقات‬ ‫�ل�س ��دة و�ن�س ��د�د �لأف ��ق هو موع ��د �لقر�ب من‬ ‫حل �م�ساكل‪ .‬حن �أرى �أحد�ث �سوريا ي يناير‬ ‫‪2012‬م وقد ��ست ��د �لقتل وروع �لنا�ض جوعا‬ ‫وبرد� وزمهرير� �أقول قد �قرب �لفرج‪.‬‬

‫القرآن‬ ‫والرأي اآخر‬

‫�خا�س ��ة ي �لو�ر وقد �أُ ِل ��ف ي ذلك كتب فهو يذكر �لق�سية �أو ًل ثم طرف‬ ‫�ل ��و�ر ث ��م طريق �ل�ستدلل فمث� � ًا �إذ� ذكر �لألوهية ذك ��ر �خاف ي هذه‬ ‫�م�ساألة �لكرى و�أدلة �لفريقن ثم ف�سل بالق ي ذلك وهو يذكر �أدل ًة عقل ّي ًة‬ ‫ونقل ّي ��ة ي �لأنف� ��ص و�لآف ��اق حتى متلئ �لنف� ��ص بالإقن ��اع وير�سو �لقلب‬ ‫ِيه َما �آ ِل َه ٌة �إِ َل �ل َل ُه َل َف َ�س َد َتا َف ُ�س ْب َحانَ �ل َلهِ‬ ‫عل ��ى ب ّر �لأمان يقول تعاى‪( :‬لوكَانَ ف ِ‬ ‫َر ِب �لْ َع ْر� � ِ�ص َع َما َي ِ�س ُفونَ ) فذك ��ر �خاف و�لجة و�لنتيجة ي �آية و�حدة‬ ‫و�معن ��ى لو كان ي �ل�سم ��و�ت و�لأر�ص �آلهة غر �لل ��ه لختلفت هذه �لآلهة‬ ‫فيم ��ا بينها وحاربت وتقاتل ��ت وحينها تف�سد �ل�سم ��و�ت و�لأر�ص ويختل‬ ‫نظامهما فتعاى �لله �أن يكون معه �إله �آخر كما يقول �مخالفون من �م�سركن‪،‬‬ ‫ب ��ل ل �إله �إل �لله‪ ،‬وقال تع ��اى‪(ُ :‬قل َل ْو كَانَ َم َع ُه �آ ِل َه ٌة َك َما َي ُقولُونَ �إِذ ً� َل ْب َت َغ ْو ْ�‬ ‫ِ�إ َى ذِي �لْ َع ْر� � ِ�ص َ�س ِبي� � ًا �سبحانه وتعاى عما يقولون علو� كبر�ً)‪ ،‬فهنا ذكر‬ ‫م�ساألة �خاف وطري �خاف وطريق �ل�ستدلل و�لنتيجة ي �أجمل لفظ‬ ‫و�أبه ��ى معنى و�أميز خطاب و�معنى‪ :‬قل �أيها �لنبي للم�سركن لو كان هناك‬ ‫�آله ��ة �أخ ��رى مع �لله كما تزعمون لاولت ه ��ذه �لآلهة حاربة �لله و�سلكو�‬ ‫�سبي� � ًا ي منازعته �سبحانه ي �ألوهيت ��ه وملكه ولكن ل �إله �إل �لله و�لدليل‬ ‫�أنه متف ّر ٌد ي تدبر �لكون وت�سريف �لكائنات وملك �لعام فتقدّ�ص عن هذه‬ ‫�لأقو�ل �لآثمة وتن� ّزه عن هذ� �لفر�ء �ل�سخيف ومق�سدي هنا �أن على حملة‬ ‫�لأق ��ام و�أ�سح ��اب �لذ�ئق ��ة �جماليّة و�ل�سم ��و �لبياي �أن ياأت ��و� �إى معن‬ ‫�لقر�آن ليكت�سفو� كنوز �معرفة ونفائ�ص �لعلم �ل�سحيح و�لبيان �لر�قي �لآخذ‬ ‫بالألب ��اب ولهم �أن يطالعو� ما كتبه �أ�ساطن �لبي ��ان كعبد �لقاهر �جرجاي‬ ‫و�لر�غ ��ب �لأ�سبه ��اي و�لزخ�س ��ري و�لو�حدي ومن �سل ��ك طريقهم ليجد‬ ‫�مطل ��ع على ذلك متعة تقليب �لنظر ي جمال �للفظ وح�سن �لديث وجال‬ ‫�معن ��ى وتف� � ّرد �لأد�ء و�إعجاز �لوحي و�إذ� م يكن �ل ��كام حت ر�ية �لقر�آن‬ ‫كم ��ا قال �لر�فعي فليُك�سر �لقلم وليُحرق �لقرطا�ص وكنت من �سنو�ت �أجمع‬ ‫كتب �جد�ل و�لو�ر و�مناظرة فاأجد بع�سهم ياأخذ من بع�ص وي �لغالب‬ ‫لي� ��ص لهم قو�عد ثابتة ر��سخة ل تختل حتى عدتُ للمنهج �لقوم ي �جدل‬ ‫�لقر�آي وحو�ره م�ستفيد ً� ما كتبه جهابذة �لعلماء حينها �أن�سدتُ ‪:‬‬ ‫كل �مو�رد غر �لنيل �آ�سن ٌة‬ ‫وكل مرعى �سوى �لفيحاء �سفو�نُ‬

‫عائض القرني‬

‫يق�سم �مخالف ��ن �إى ثاثة �أق�سام على منهج َقالُ ��و ْ� َب ْل َيدَ� ُه َم ْب ُ�س َ‬ ‫وط َت ِان)‪ ،‬فالعنيد �جائر �م�ستبد بر�أيه �لر�ف�ص للمنطق‬ ‫م ��ن يتدّبر �لقر�آن يجد �أنه ّ‬ ‫وَ�مَوْعِ َظةِ ْ َ‬ ‫ال ْكمَةِ ْ‬ ‫وَجا ِدلْهُم ِبا َلتِي هِ َي �أَ ْح َ�س ��ن) �معر�ص على �لرهان لي�ص له �إل �لزجر و�لوعيد �ل�سديد وجد ي �لقر�آن‬ ‫يل َرب َِك ِب ْ ِ‬ ‫(�دْعُ �إِ ِى َ�س ِب ِ‬ ‫�ل َ�س َنةِ َ‬ ‫لأن �مخال ��ف �إم ��ا عام فطري ��ق �إقناعه �لكم ��ة‪ ،‬و�إما عام ��ي جاهل ف�سبيل منهج ًا كام ًا للتعامل مع �مخالف حتى مع �لأب كما ي حو�ر �إبر�هيم مع �أبيه‬ ‫هد�يت ��ه �موعظ ��ة �ل�سنة‪ ،‬و�إما مكاب� � ٌر جاحد فاأ�سل ��وب حاورته �مجادلة �أو ي وع ��ظ لقمان لبنه �أو ي جد�ل مو�سى مع �أخيه �أو ي خاف يعقوب‬ ‫بال�سن ��ى‪ ،‬وجد �لق ��ر�آن يدعو للمقارب ��ة وترك طري ��ق �لرجعة للخ�سوم م ��ع �أبنائه فمن يتدبّر هذ� �منه ��ج يكن عنده در�ية و��سعة باجدل �ل�سحيح‬ ‫ع�سى �أن يعودو� �أ�سدقاء قال تعاى‪( :‬ع ََ�سى �ل َل ُه �أَن َي ْج َع َل َب ْي َن ُك ْم وَ ب ْ َ‬ ‫َن � َلذِ ينَ و�لو�ر �لبناء مع �لعلم ��اء و�لفا�سفة و�لعامة و�موؤمنن و�لكافرين‪ ،‬و�أنا‬ ‫عَا َد ْي ُت ��م ِم ْنهُم َم ��وَ َدةً)‪ ،‬وجده يدعوك �إى �ختي ��ار �لعبار�ت �للينة و�جمل �أعج � ُ�ب م ��ن �أ ّلف كتب ًا من �م�سلمن ي �أدب �لو�ر وفن �جد�ل ثم �أتى هو‬ ‫�لرقيقة ي حو�ر �موؤمنن قال تعاى‪( :‬وَ ُقل ِلعِ َبادِي َي ُقولُو ْ� � َلتِي هِ َي �أَ ْح َ�س ُن م ��ن عند نف�سه بقو�عد يقننها لنا وكاأنها قر�آن من � � ّزل فلماذ� ل ن�ستخرج من‬ ‫�إِنَ َ‬ ‫�ل�س ْي َط ��انَ َين َز ُغ َب ْي َن ُه ْم)‪ ،‬وياأمر �أتباعه بح�سن �محاورة وجميل �مناظرة �لقر�آن هذه �لقو�عد وجمع منه هذ� �منهج �جليل ي �لتعامل مع �مخالفن‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫(� ْد َف� � ْع ِبا َلتِي هِ � َ�ي �أ ْح َ�س ُن َف� �اإِ َذ� � َلذِي َب ْي َن َك وَ َب ْي َن� � ُه َعدَ�وَ ٌة َكاأ َن� � ُه ِ ٌ‬ ‫وَل َحمِ ي ٌم)‪ ،‬ف� �اإن من يخالفك �إما فيل�س ��وف ل يقبل �إل �جدل �منطق ��ي و�لو�ر �لعقلي‬ ‫و�مق�سد من �لو�ر مع �مخالف ي �لقر�آن �لو�سول �إى �لق ولذلك يج ّرد فحق ��ه �أن جادله بال�سن ��ى بالأدلة �لعقل ّي ��ة و�لر�هن �لقيا�س ّي ��ة و�إما �أن‬ ‫�لطرف ��ن قب ��ل �لو�ر من �أي ميزة (وَ ِ�إ َن ��ا �أَ ْو ِ�إ َيا ُك ْم َل َع َلى هُ ًد ��ى َ�أ ْو ِي َ�س َا ٍل يكون �مخالف عام دين �أي دين فالأ�سلوب معه �أن تاأتيه باأدلة �لديانة وحجج‬ ‫ُم ِب � ٍ�ن)‪ ،‬بل يدع ��و �إى ق�سايا كرى يجتمع عليها �ل ��كل دون م�سلحة فرديّة �لكت ��ب �ل�سماوي ��ة غر �مح ّرفة‪ ،‬و�إم ��ا جاهل بالعقل و�لنق ��ل فعليك بوعظه‬ ‫اب َتعَا َل ْو ْ� �إِ َى َك َلمَةٍ َ�سوَ�ء َب ْي َن َنا وَ َب ْي َن ُك ْم بالأح�س ��ن م ��ن �لقول لأنه ف ��ارغ �لذهن خ ��ال �لوفا�ص ل يع ��رف حج ًة ول‬ ‫ذ�تيّة لأحد �لطرفن ( ُق ْل َيا �أَهْ َل �لْكِ َت ِ‬ ‫َ‬ ‫�أَ َل َن ْع ُب� � َد ِ�إ َل �ل ّل� � َه وَ َل ُن ْ�س ِر َك ِبهِ َ�س ْيئ ًا وَ َل َي َت ِخ� � َذ َبع ُ‬ ‫ُون يقيم برهان ًا ول يحفظ دلي ًا ومن �خطاأ ي �مجادلة �أن تخرج عن مو�سوع‬ ‫ْ�س َنا َبعْ�س ًا �أ ْربَاب ًا مِن د ِ‬ ‫�ل ّل ��هِ)‪ ،‬وهو م� � ّرة يجادل �مخالف ��ن بالعقل ومر ًة باخطاب ��ة و�لوعظ ومر ًة �لو�ر �إى �لتجريح �ل�سخ�سي و�ل�ستائم �ل�ساقطة و�لهجاء �لهابط وترك‬ ‫بالق�س�ص و�سرب �لأمثال‪� ،‬أما �معاند �مكابر فله خطاب �آخر ي �لقر�آن ور ٌد ق�سية �لنقا�ص فهذ� دليل على �نهز�م �لنف�ص و�سحالة �معرفة و�سعف �لدليل‬ ‫جازم حا�س ��م من �لإذلل و�لإرغام جز�ء كل متكر جبّار كما فعل مع عتاولة فقط ج ّرد للحقيقة و�ح�سد لها �لر�هن �ل�ساطعة و�ل�ستدلل �ل�سحيح ول‬ ‫با تلتفت لبنيّات �لطريق �لتي تخرج �لو�ر عن م�ساره لأن �لقر�آن له منهجيته‬ ‫دِيه ْم وَ لُعِ ُنو ْ� ِ َ‬ ‫�ليه ��ود قال تعاى‪( :‬وَ َقا َل ِت �لْ َي ُه ��و ُد َي ُد �ل ّلهِ َم ْغلُو َل ٌة ُغ َل ��تْ َ�أ ْي ِ‬

‫إساميون‬ ‫رغم أنوفكم‬ ‫هناك هو�ية غريبة �بتدعها بع�ص �ل�سعودين‪ ،‬وهي هو�ية �لت�سنيف �إى‬ ‫�إ�سام ��ي ولير�ل‪ ،‬لي�ص من قِبل �لعلماء بل من قِبل �لعامة‪ ،‬ويبدو ل جلي ًا �أن‬ ‫ه ��ذه �لهو�ية حتل �مرتبة �لأوى ي قائمة �لهو�ي ��ات �لأ�سهل تعلم ًا وتطبيقاً‪،‬‬ ‫كما �أن لها خ�سو�سية �أخاقية ودينية تبيح �ل�ستم و�لت�سفيه بعد �لت�سنيف دون‬ ‫حرج‪.‬‬ ‫خطاب ّ‬ ‫مجتمعنا مط ّ‬ ‫معن‪� ،‬سدح ي فرة‬ ‫معن �سنعه ي �أذهان �لعو�م‬ ‫ٌ‬ ‫معينة‪ ،‬ل د�عي لتحديدها ولكن �مهم �أنه ع َم حتى �سار �خارج عنه ‪ -‬عند �لنا�ص‬ ‫ خارج� � ًا عن �لتديّن بل خارج ًا عن �لعق ��ل �أحياناً‪ ،‬ح�سب �مز�ج �لذي يخ�سعك‬‫لت�سنيف ��ه‪ ،‬وب ��ا �أي من يحبون ��ستخ ��د�م عقولهم فقد �عت ��دت �خروج عن‬ ‫�لنم ��ط و�سماع �لت�سنيف طو�ل �لوقت‪ ،‬وهو �أمر ل يزعجني بقدر ما يزعجني‬ ‫هذ� �لتحكم �لظام بامعاير وغر�ص (�لتا ّأل على �لله) ي قلوب �لنا�ص‪.‬‬ ‫�أن ��ا �إ�سام ��ي و�إن �نتق ��دت منه ��ج حمد �لعريف ��ي ي مهاجم ��ة �خ�سوم‬ ‫و�لتنكي ��ل به ��م‪ ،‬فال ��ذ�ت «�لعريفي ��ة» لي�س ��ت من ّزهة ع ��ن �لنق ��د ول قد��سة لها‪،‬‬ ‫و�نتق ��ادي للعريف ��ي �أو غره ل يخرجني من د�ئرة �متدين ��ن �منتمن �إى �أهل‬

‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫خالد خاوي‬

‫�ل�سنة و�جماعة ول يجعلني �سيعي ًا �أو لير�لياً‪.‬‬ ‫�أن ��ا �إ�سام ��ي و�إن �نتقدت منهج هيئ ��ة �لأمر بامع ��روف و�لنهي عن �منكر‬ ‫ي ه ��ذ� �لأمر �أو ذ�ك‪ ،‬وو�سفت نظامها باأنه غر دقيق �أحياناً‪ ،‬وو�سفت بع�ص‬ ‫�مح�سوبن عليها باأنهم «جاهلون بالقانون»‪� ،‬أو �نتقدت بع�ص ت�سرفاتها وبع�ص‬ ‫�ساحياتها‪� ،‬أو دع ��وت �إى �إعادة �لنظر ي نظامها وي هيكلتها �لإد�رية وي‬ ‫�لزي �لذي يلب�سه رجالها وغر ذلك‪ ،‬هذ� كله ل يجعلني من �لاقدين على �لدين‬ ‫ومن �لذين يحبون �أن ت�سيع �لفاح�سة ي �لذين �آمنو�‪.‬‬ ‫�أن ��ا �إ�سامي و�إن �أقررتُ ب� �اأن ت�سمن كتاب �ل�سيخ عائ� ��ص �لقري �أجز�ء‬ ‫م ��ن كتاب �سلوى �لع�سيد�ن هو خطاأ ‪ -‬بغ�ص �لنظر هل ح�سل منه �سخ�سي ًا �أم‬ ‫م ��ن فريق �لإعد�د �أم من (�جني) �ل�سهر ‪ -‬فاأن ��ا �أرف�ص هذ� �لت�سرف �سر�ح ًة‬ ‫ول �أح ��اول �أن (�أتخن ��دق) ي �سف �ل�سيخ و�أد�فع عن خطاأٍ ظاهر �سدر به حكم‬ ‫ق�سائ ��ي �عرف به �ل�سيخ و�عتذرعلناً‪ ،‬ولن �أ�ست ��م �مر�أة �مح�سنة ي عر�سها‬ ‫ثم �أحاول �أن �أفرك �مو�سوع لأظهرها باأنها هي �لتي �سمنت كتابها �أجز�ء من‬ ‫كتاب �ل�سيخ عائ�ص‪ ،‬مع �أنها ي �لقيقة قد ذكرت كتب �ل�سيخ �لتي نقلت منها‬

‫ي قائمة مر�جعها‪� ،‬إنني حن �أقف هذ� �موقف ل يعني �أي حاقد على �أهل �لدين‬ ‫ناكر لف�سل علماء �م�سلمن‪.‬‬ ‫�أنا �إ�سام ��ي و�إن �أغ�سبني �لتدلي�ص �لذي جاء ي كلمات �سالح �ل�سيحي‪،‬‬ ‫غ�سب �إنه ر�أى خزي ًا وعار�ً‪ ،‬ثم ما حو�سر بال�سوؤ�ل و�أتيحت‬ ‫حن قال ي لظة ٍ‬ ‫ل ��ه فر�سة �لتو�سيح كابر وق ��ال م �أق�سد ك�سف �ل�سعر وحده ب ��ل هناك �أمورل‬ ‫�أري ��د �أن �أقولها لأي �أريد �ل�سر عل ��ى �أ�سحابها‪ ،‬فكان �سره �مزعوم زيادة ي‬ ‫ظن ��ون �لآثمن‪ ،‬فاأنا بتبيين ��ي خطئه ي �لتعبر و�تهام ��ه بالتر�ص بالدين ل‬ ‫�أكون منتمي ًا �إى �خط �للير�ل ول مد�فع ًا عن ك�سف �ل�سعر �أو �لزنا و�لفجور‬ ‫و�سرب �خمور‪.‬‬ ‫�أنا �إ�سامي و�إن �متدحت كام ًا لركي �لمد �أو غازي �لق�سيبي‪� ،‬أو �أ َيدتُ‬ ‫من ��ال �ل�سري ��ف ي قيادة �مر�أة لل�سي ��ارة �أو و�فقت نادي ��ن �لبدير ي مطالبتها‬ ‫بالختاط‪� ،‬أو حتى لو تعجبت من فتوى ترى بيع �مر�أة للرجل حرما �سرعاً‪،‬‬ ‫بينم ��ا م ت ��ر بيع �لرجل للم ��ر�أة ي كل زمان ومكان حرم ًا �أي�س� �اً‪ ،‬بل حتى لو‬ ‫قلت �إنني �أعمل بقول هذ� �مفتي ول �أعمل بقول ذ�ك‪ ،‬فهذ� �سحيح �سرع ًا ولي�ص‬ ‫خارج ًا عن �لإ�سام‪.‬‬ ‫�أن ��ا �إ�سامي ُ�س ِن � ٌ�ي ل�ستُ لير�لي� � ًا ول �سيعي ًا ول معتزلي� � ًا ول �أ�سعري ًا ول‬ ‫ماتريدي� �اً‪ ،‬لكن هناك من �س ��ار يرمي ك َل من يخالفه بحج ��ارة �لدين‪ ،‬لأنه يعلم‬ ‫ى و�لأعلى �سدىً‪ ،‬وهناك جهل مُزعج باخافات �لفقهية‬ ‫�أنه �ل�سوت �لأبعد مد ً‬ ‫وكيفي ��ة �لتعامل مع �مخالفن‪ ،‬و�سار �جهلة ‪ -‬حتى �لأطفال ‪ -‬يتطاولون على‬ ‫بع� ��ص �مجتهدين من �لعلماء �لأجاء �س ��و�ء ي بادنا �أو ي �لبلد�ن �مجاورة‬ ‫ويجعلون من خالف ما تربو� عليه لير�لي ًا �أو ر�ف�سي ًا �أو زنديقاً‪.‬‬ ‫علينا �أن نحمد ربنا �إنه هو ربنا‪ ،‬و�إن �ل�ساب و�لعذ�ب بيده ل بيد �أحد من‬ ‫خلقه‪ ،‬وهي نعمة عظيمة تتجلى عند روؤية �مت�سنجن �لذين �حتكرو� �لدين ي‬ ‫�أكمامه ��م ف�س ��ارو� ل يوزعونه على �لنا�ص �إل بكاييلهم‪ ،‬و�إننا نقول لهم‪ :‬نحن‬ ‫�إ�ساميون رغم �أنوفكم‪.‬‬ ‫‪khalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫حتمية الحرب‬ ‫مع إيران‬

‫فيليب جيرالدي‬

‫ق ��د يعتر �مرء �لتعهد�ت �لتي �أطلقتها �إ�سر�ئيل وبع�ص �أ�سدقائها ي �لوليات عل ��ى ت�سني ��ع �ساح ن ��ووي‪ ،‬و�أن طهر�ن ته ��دد �جن ��ود �لأمريكي ��ن‪ ،‬و�أن �لرئي�ص‬ ‫�متح ��دة �لأمريكية من �مر�سحن �لرئا�سين �لطاحن للو�سول �إى �لبيت �لأبي�ص �لإير�ي حمود �أحمدي جاد تعهد ب�سح �إ�سر�ئيل عن خارطة �لعام‪ .‬ومهما حاول‬ ‫�أم ��ر� م�سلي ��ا ل �أكر ول �أقل‪ ،‬لكن ذلك موقف خاط ��ئ بالتاأكيد‪� .‬للتز�مات �ل�سيا�سية �لبع�ص حدي هذه �لدعاء�ت وف�سح كذبها وتفنيدها‪ ،‬يتم بناء ق�سية �أن �لرب مع‬ ‫�لتي يتم �إطاقها‪ ،‬حتى لو م تناولها طرحها �سطحي وب�سيط‪ ،‬هي ي �لقيقة �أمور �إير�ن م�ساألة حتومة‪ .‬غالبية �ل�سعب �لأمريكي يعتقدون �لآن �أن �إير�ن لديها �أ�سلحة‬ ‫بالغ ��ة �خط ��ورة ولها �نعكا�سات عل ��ى �لعام �لقيقي �لذي نعي� ��ص فيه‪ .‬ي �لوقت نووية و�أنها ت�سكل خطر� حقيقيا على �لوليات �متحدة �لأمريكية‪.‬‬ ‫�أحد �لذين ي�سبحون بعك�ص �لتيار �من�سجم و�متفق على وجود �خطر �لإير�ي‬ ‫�لا�سر‪� ،‬للتز�م لإ�سر�ئيل يحمل معه �سيئا يتجاوز�ل�ستعد�د منح تل �أبيب مليار�ت‬ ‫�لدولر�ت ب�سكل م�ساعد�ت �سنوية‪ .‬كل �مر�سحن �لرئا�سين �جمهورين با�ستثناء هو ع�سو �لكوجر� ��ص و�مر�سح �لرئا�سي �جمهوري رون بول من ولية تك�سا�ص‪.‬‬ ‫و�ح ��د فقط بينو� باأنهم تو�قون لاإ�ساءة للم�سلمن ي كاف ��ة �أرجاء �لعام من خال جر���ئ ��م رون ب ��ول �سد �لو�سع �لر�هن تت�سكل من قوله �أنه �سيلغي جميع �م�ساعد�ت‬ ‫نقل �ل�سفارة �لأمريكية من تل �أبيب �إى �لقد�ص‪ .‬و�لأ�سو�أ من ذلك �أن نف�ص �مر�سحن �خارجية‪ ،‬و�لتي تعتر �إ�سر�ئيل �م�ستفيد �لأكر منها‪ ،‬و�أنه لن يدخل حربا مع �إير�ن‬ ‫�لرئا�سي ��ن �أعرب ��و� بكل و�سوح ع ��ن ��ستعد�دهم لدخول حرب مع �إي ��ر�ن نيابة عن من �أجل �إ�سر�ئيل‪ ،‬و�لتي متلك خزونا كبر� من �لأ�سلحة �لنووية وجي�سا متطور�‬ ‫�إ�سر�ئي ��ل حت ��ى ولو كانت �إ�سر�ئيل هي �لبادئة بال�س ��ر�ع‪ ،‬ي �لوقت �لذي تاآمر فيه يتمتع باأعلى درجات �جاهزية‪ ،‬وهذ� يوؤهلها للقيام لتخاذ قر�ر�تها �خا�سة �متعلقة‬ ‫�لإع ��ام مع �ل ��زب �جمهوري عل ��ى تهمي� ��ص �أي �آر�ء خالفة لذل ��ك وعدم ت�سليط باأمنها و�لعتناء بنف�سها‪ .‬ه ��ذه �مو�قف �لتي �أطلقها رون بول‪ ،‬و�لتي تبدو منطقية‬ ‫�ل�سوء عليها‪ .‬و�لوعود �لتي م �إطاقها طمعا ي �لو�سول �إى �لبيت �لأبي�ص مكن ب ��ا في ��ه �لكفاية‪ ،‬ت�سبب ��ت باإثارة غ�سب و��س ��ح بن بع�ص �لنق ��اد و�محللن‪ .‬رون‬ ‫�أن يكون لها �آثار و�نعكا�سات كارثية ي �م�ستقبل‪� .‬لرب ق�سية خطرة كما علمتنا ب ��ول كان �لقي ��ادي �لوحيد م ��ن �لزب �جمهوري �ل ��ذي م ��ستثن ��اوؤه من �لنقا�ص‬ ‫�ل�سن ��و�ت �لع�سر �لأخرة بالتاأكيد‪ ،‬و�إير�ن‪� ،‬لتي كان لديها �سبع �سنو�ت لا�ستعد�د ب ��ن �مر�سحن �لرئا�سين �لذي رعاه حالف �ليهود �جمهورين ي �أو�ئل دي�سمر‬ ‫�ما�س ��ي‪ .‬وحاول �مدير �لتنفيذي لتحالف �ليه ��ود �جمهورين‪ ،‬ماثيو بروك�ص‪� ،‬أن‬ ‫ل�سد هجوم عليها هي طرف �أكر و�أ�سد قوة من كل من �لعر�ق و�أفغان�ستان معا‪.‬‬ ‫بغ� ��ص �لنظر عن موقف �مرء من �لكومة �لإير�نية �لالية وطموحاتها‪ ،‬على ي�س ��رح �ل�سبب بقول ��ه �أن رون بول كان «بعي ��د� جد� خارج �لتي ��ار �لرئي�سي للحزب‬ ‫�جميع �أن ياحظو� ما يحدث لتاأجيج �لجاه نحو �لرب‪ .‬قرع �لطبول متو��سل‪� ،‬جمه ��وري وهذه �منظمة»‪ .‬وذهب �لكاتب �إيرك جلوب من �سحيفة و��سنطن تامز‬ ‫ويغذيه كل �أ�سبوع تعليقات وت�سريحات من �سيا�سين �إ�سر�ئيلين بارزين يحذرون �أبعد من ذلك بكثر حن كتب �أن «موؤيدي رون بول غا�سبون من ��ستثنائه ‪ ...‬بالرغم‬ ‫من �أنهم �سي�سطرون للت�سرف‪ ،‬وكذلك من �لفتتاحيات ومقالت �لر�أي ي �ل�سحف م ��ن �أن �لدكتور رون بول م يبد �أي �هتمام علني‪� ...‬ذهبو� �إى لوحات ر�سائل رون‬ ‫�لأمريكية‪ .‬يكرر هوؤلء على م�سامع �ل�سعب �لأمريكي مر�ت ومر�ت �أن �إير�ن تعمل ب ��ول‪� ،‬ق ��ر�أو� �لعبار�ت �معادي ��ة لل�سامية‪ ،‬وبعد ذلك �فهمو� م ��اذ� ل يريد �أحد هوؤلء‬

‫�لأوغاد ي �أي مكان قريب من �منا�سبات و�لن�ساطات �محرمة‪».‬‬ ‫لذل ��ك ف� �اإن �لعر��ص عل ��ى منح �إ�سر�ئي ��ل م�ساعد�ت �سنوية باذخ ��ة ت�سل �إى‬ ‫ملي ��ار�ت �لدولر�ت ورف�ص �لذهاب �إى حرب بالنياب ��ة عن �إ�سر�ئيل �سببان كافيان‬ ‫لرم ��ي �م ��رء ي قلب �ل�سحر�ء‪ ،‬لك ��ن هناك ما هو �أكر‪ .‬جو�ص بل ��وك‪ ،‬وهو متحدث‬ ‫�ساب ��ق با�سم جنة �ل�سوؤون �لعامة �لأمريكية �لإ�سر�ئيلي ��ة (�إيباك)‪ ،‬بعث ر�سالة �إى‬ ‫قائم ��ة �لتعميم �ل�سحفي للمحافظ ��ن �جدد ��سمها «�مجتمع �ل ��ر» و�سف فيها �أي‬ ‫�سخ�ص معاد لإ�سر�ئيل �أو ل يو�فق على �أن «�إير�ن �ستكون م�سكلة �إذ� �متلكت �ساحا‬ ‫نووي ��ا» باأن ��ه �سخ�ص معاد لل�سامي ��ة‪� .‬إن �م�ساو�ة بن �نتق ��اد �إ�سر�ئيل �أو �لت�سكيك‬ ‫بالرو�ي ��ة �لقائل ��ة �إن �إير�ن تطور �أ�سلحة نووية من �ساأن ��ه �إذ ً� �أن يجعل �مرء معاديا‬ ‫لل�سامي ��ة‪ ،‬وه ��ي نتيجة تب�س ��ط بالتاأكيد �لتفك ��ر حول �ل�س ��رق �لأو�سط‪ .‬كم ��ا �أنها‬ ‫جع ��ل �مق ��ولت �لأكر �سم ��ول �لتي يطرحها �أ�سدق ��اء �إ�سر�ئيل تتح ��ول �إى د�ئرة‬ ‫كاملة‪� .‬أي ت�سكيك بالعاق ��ة �لتي تربط �لوليات �متحدة �لأمريكية مع �إ�سر�ئيل هو‬ ‫�أي�س ��ا معاد�ة لل�سامية‪� .‬أي تغير ي �لطريقة �لت ��ي تت�سرف فيها �لوليات �متحدة‬ ‫باأمو�ل �ل�سر�ئب �لأمريكية ب�سكل يقل�ص �مبالغ �لتي تذهب �إى �إ�سر�ئيل هو معاد�ة‬ ‫لل�سامية‪� .‬أي �نتقاد ل�سيا�سة �إ�سر�ئيل مع جر�نها هو عد�ء لل�سامية‪� .‬أي ت�سكيك ي‬ ‫«حق» �إ�سر�ئيل ب�سن حرب �إقليمية على �إير�ن �ستجر ب�سكل حتمي �لوليات �متحدة‬ ‫ه ��و �أي�سا معاد�ة لل�سامية‪� .‬أنا متاأكد م ��ن �أن �ل�سورة �أ�سبحت و��سحة‪� .‬لدعاء�ت‬ ‫بع ��اد�ة �ل�سامية تنا�س ��ب كل موقف تكون لإ�سر�ئيل عاقة ول ��و �سطحية به‪� .‬أدنى‬ ‫نفحة من معاد�ة �ل�سامية هي �ل�ساح �لنهائي‪� ،‬مر�د منه �إنهاء �أي نقا�ص‪.‬‬ ‫‪jeraldi@alsharq.net.sa‬‬


‫الفهرس‬ ‫العربي الموحد‬

‫عبدالعزيز‬ ‫السبيل‬

‫ياأت ��ي �لفهر�س �لعربي �موحد و�حد� من �أهم �م�صروعات �لثقافية‪� ،‬لتي تتبناها مكتبة‬ ‫�مل ��ك عبد �لعزي ��ز �لعامة‪ .‬وهو عمل عربي وح ��دوي يهدف �إى بناء بني ��ة حتية متطورة‬ ‫لأعم ��ال �مكتبات و�معلومات‪ .‬وي�صر مدير �لفهر�س �لدكتور �صالح �م�صند �إى �أن �لفهر�س‬ ‫يعمل على ح�صر �لإنتاج �لفكري �لعربي ي قاعدة و�حدة من خال بو�بة �إلكرونية‪ ،‬بحيث‬ ‫يحتوي و�صفا ببليوجر�فيا كاما جميع �لكتب �لعربية‪.‬‬ ‫وق ��د حوت قاعدة بياناته‪ ،‬حت ��ى �لآن‪� ،‬أكر من مليون ت�صجيل ��ة ببليوغر�فية لأوعية‬ ‫معلومات عربية‪ .‬و�صيتيح �لفهر�س للقارئ �لعربي �إمكانية معرفة مكان �لكتاب بن �مكتبات‬ ‫�م�صارك ��ة في ��ه‪ .‬وي�صاف �إى �لكت ��ب �موؤلفة و�مرجم ��ة‪� ،‬مخطوطات و�مق ��الت �من�صورة‬ ‫ي �لدوري ��ات �مختلفة‪ ،‬وكذلك �لر�صائل �جامعي ��ة‪� ،‬لتي جاوزت �ثنتن و�صتن �ألف مادة‬ ‫فهر�صية‪ .‬وقد نظم �لفهر�س خال �لثاث �صنو�ت �ما�صية �ثنتن وثمانن دورة تدريبية على‬ ‫مار�صات �لفهر�س و�لفهر�صة �لو�صفية و�ل�صبط �ل�صتنادي‪.‬‬ ‫وم ��ن �لإجاز�ت �لكرى‪� ،‬لتي حققه ��ا �لفهر�س ت�صمن جميع بياناته �لببليوجر�فية‬ ‫ي �لفهر�س �لعامي ‪� ،WorldCat‬لذي يعتر �أكر قاعدة للت�صجيات �لببليوغر�فية ي‬

‫�لعام‪.‬‬ ‫�إن كث ��ر� م ��ن �مكتبات تتاأخ ��ر كثر� ي �إتاح ��ة �لكتب �جديدة لقر�ئه ��ا ب�صبب تاأخر‬ ‫�لفهر�صة‪� ،‬لتي حتاج زمنا وجهد� وكو�در ب�صرية‪ ،‬و�لأهم من ذلك �ختاف �لفهر�صة للكتاب‬ ‫�لو�ح ��د بن �مكتبات‪ .‬وهذ� يوؤكد �أن هناك حاجة ما�ص ��ة �إى تكامل �لبيانات �لببليوغر�فية‬ ‫وتقنينها وفق معاي ��ر وقو�عد دولية حيث ي�صبح تبادل �لت�صجيات �لببيلوغر�فية مكنًا‬ ‫ما يوفر �جهد و�مال‪.‬‬ ‫مع �لفهر�س �لعربي �موحد‪ ،‬كل ما حتاجه �مكتبة �أن تعتمد تقنينات �لفهر�س وتنزيل‬ ‫�لت�صجي ��ات �لببليوغر�في ��ة‪ ،‬ما ي ذلك رقم �لت�صني ��ف ي �لفهر�س وو�صعه على �لكتاب‪.‬‬ ‫�إن ��ه توفر جهود �لآلف م ��ن موظفي �مكتبات �لعربية‪ ،‬مع �صم ��ان �لدقة وتوحيد �معاير‬ ‫و�لتقنينات بن �مكتبات �لعربية وغر �لعربية بالن�صبة للكتاب �لعربي‪.‬‬ ‫يتح ��دث �حامون عن وحدة عربية‪ ،‬ويدرك ��ون �أن �ل�صيا�صة مزقها‪ ،‬لكن تاأتي �لثقافة‬ ‫�موحد‪،‬‬ ‫لتكون �لأمل ي حقيق بع�س مظاهرهذه �لوحدة‪ .‬وبالتاأكيد فاإن �لفهر�س �لعربي َّ‬ ‫�صيكون �موحِ د �لأبرز ي �لإطار �لثقاي‪ ،‬ف�صعار �لفهر�س "نحو عمل عربي م�صرك"‪.‬‬

‫النفط يهمنا أيض ًا‬ ‫يا معالي الوزير‬ ‫وزير �لبرول و�لروة �معدنية �مهند�س علي �لنعيمي ‪-‬كما هو حال كل وزير‬ ‫ب ��رول �صعودي‪ -‬جده متحدث ًا وحا�صر ً� وحا�ص ��ر ً� ي �أهم �منتديات �لبرولية‬ ‫و�لقت�صادي ��ة �لعامي ��ة‪ ،‬يخاط ��ب �لغ ��رب و�ل�ص ��رق �م�صت ��ورد للنف ��ط �ل�صع ��ودي‪،‬‬ ‫ويطمئنهم على �لإمد�د�ت �لنفطية �ل�صعودية‪ ،‬ولقاء�ته مع �ل�صيا�صين و�ل�صحفين‬ ‫وكل �معني ��ن م ��ن خارج �لوطن ح ��ول مو�صوع �لب ��رول �أو م�صتقبله جدها على‬ ‫و�جهة �ل�صحف �لعامية و�لأخبار �لدولية‪ ،‬وهذ� �صيء جيد ومهم بحكم م�صوؤوليته‬ ‫عن �ل�ص� �اأن �لبروي �ل�صعودي وبحكم �هتمام �ل ��دول �م�صتوردة للنفط م�صتقبل‬ ‫�قت�صاد�تها �معتمد على و�رد�تها من �لنفط �ل�صعودي‪.‬‬ ‫�لبرول �ل�صعودي وم�صتقبل ��ه �إن كان مهما بالن�صبة للدول �م�صتوردة له فاإنه‬ ‫م�ص ��ري بالن�صبة لن ��ا كمو�طنن �صعودي ��ن‪ ،‬و�ل�صبب ب�صيط ج ��د ً� وو��صح جد�ً‪،‬‬ ‫فميز�نية �لدولة للعام �حاي ‪2012‬م تعتمد بن�صبة ‪ %93‬على �إير�د�ت �لبرول‪ ،‬لذ�‬ ‫وي ظل غياب بد�ئل �أخرى للدخل ب�صبب �ل�صيا�صات �لقت�صادية �لتي م تنتج على‬ ‫م ��دى �خم�صن عام ًا �ما�صية م�صدر ً� �آخر للدخ ��ل فاإنه يبدو �أن حياتنا �لقت�صادية‬ ‫وحياة �لأجيال �لقادمة �صتظل معتمدة �عتماد ً� رئي�ص ًا على �لبرول حتى ين�صب �أو‬ ‫تتا�صى قيمته �ل�صوقية‪.‬‬ ‫ه ��ذ� �لبرول �موج ��ود ي خازن جيولوجي ��ة حت �لأر� ��س �ل�صعودية هو‬ ‫ملك له ��ذه �لأمة ولاأجيال �لقادمة‪ ،‬ومعاي �مهند� ��س علي �لنعيمي‪ ،‬وزير �صعودي‬ ‫�صرعيت ��ه م�صتم ��دة من هذ� �لوط ��ن ومو�طنيه ومهمت ��ه ي �لأ�ص ��ل و�لأ�صا�س هي‬ ‫تعظي ��م فائدتهم �حالي ��ة و�م�صتقبلية من هذه �لروة �لبرولي ��ة‪� ،‬إذن فاإن �هتمامه‬ ‫�لأ�صا�ص ��ي و�لأكر يجب �أن ين�صب على �إفهامه ��م و�إخبارهم و�إعامهم و�ل�صتماع‬ ‫�إى �آر�ئه ��م و�آمالهم وخاوفهم بخ�صو�س ثروة هي �لأمل �لوحيد ‪ -‬بعد �لله ‪ -‬ي‬ ‫مويل متطلبات حياتهم وحياة �أبنائهم �لقت�صادية‪.‬‬ ‫قب ��ل �أيام �ألقى مع ��اي �لوزير �لكلمة �لرئي�صة ي �لجتم ��اع �ل�صنوي ل�»ت�صتم‬ ‫هاو� ��س» (‪� ،)Chatum House‬إحدى �موؤ�ص�صات �لبحثية �لعريقة و�لر�صينة‬

‫م ��ن �أن هذ� �لنهج ي �ل�صتنز�ف �لبروي �ل�صعودي �صو�ء للتعوي�س عن �لزيادة‬ ‫ي �ل�صتهاك �لبروي �محلي �أم �لنق�س �لناجم عن توقف �أو �نخفا�س �صادر�ت‬ ‫�لب ��رول من �لدول �م�صدرة �لأخرى‪ ،‬ي�صب ي م�صلحة �لوطن و�مو�طنن‪� ،‬ماك‬ ‫�حقيقي ��ن لهذه �لروة �لبرولي ��ة‪ ،‬وقد يكون من �لو�جب عل ��ى معاليه �أن ي�صرح‬ ‫ماك هذه �لروة �لأ�صباب و�لفر�صيات �لتي جعله يرى �أنه من م�صلحتنا �لوطنية‬ ‫�ص ��د كل نق�س ي �ل�ص ��وق �لبرولية �لعامية من �حتياطاتن ��ا �لبرولية‪ ،‬فقد يكون‬ ‫ل ��دى معاليه �أ�صباب مقنع ��ة‪ ،‬ويبقى �لقر�ر ي نهاية �مطاف ي يد �ماك �حقيقين‬ ‫ل�صرك ��ة �أر�مك ��و و�أ�صوله ��ا �لبرولية فوق �لأر� ��س وحتها‪� ،‬صحي ��ح �أنه ل توجد‬ ‫جمعية وطنية جمع جميع �مو�طنن كبار ً� و�صغ ��ار�ً‪ ،‬رجا ًل ون�صاءً‪ ،‬ماك �لروة‬ ‫الدخيّ ل‬ ‫عبدالعزيز ُ‬ ‫�لبرولية‪ ،‬حت �صقف و�حد ي�صتطيعون من خالها مر�جعة �ل�صيا�صيات �لبرولية‬ ‫و�ل�صتثمارية ل�صركة �أر�مكو‪� ،‬لتي ير�أ�س جل�س �إد�رتها معاي �لوزير‪ ،‬لكنه مكن‬ ‫�عتبار جل�س �ل�صورى نائب ًا موؤقت ًا عن �مو�طنن مر�جعة �صيا�صات �ل�صركة وطرح‬ ‫هذه �لأ�صئل ��ة وغرها على معاليه‪ ،‬و�أقول موؤقت ًا لأنه جل�س م ينتخبه �مو�طنون‬ ‫ي لندن‪ ،‬وقال قو ًل كثر ً� وهاماً‪ ،‬يهمني ي هذ� �مقال منه قولن‪:‬‬ ‫ولكنه ‪ -‬كما يُقال ‪� -‬ل�صرور�ت تبيح �محظور�ت‪.‬‬ ‫�أو ًل قال معاليه «�إن �لنفط وُجد ليبقى»‪.‬‬ ‫هنالك يا معاي �لوزير �أ�صئلة كثرة وكثرة ي ما يتعلق بقطاع �لبرول �لذي‬ ‫وق ��ال ثاني� � ًا «�إن �ل�صته ��اك �محل ��ي (�ل�صعودي) م ��ن �لبرول ل ��ن يوؤثر على‬ ‫ير�أ�صه ويديره معاليكم منها على �صبيل �مثال‪:‬‬ ‫�صادر�ت �مملكة من �لنفط حا�صر ً� وم�صتقباً»‪.‬‬ ‫ م ��ا هو حج ��م �حتياطاتنا �لبرولي ��ة �لقابلة لا�صتخر�ج و�لبي ��ع؟ ولكم من‬‫و�ص� �وؤ�ي معالي ��ه ي �مو�ص ��وع �لأول‪ ،‬كم �صيبق ��ى �لنفط يا مع ��اي �لوزير؟‬ ‫�لتقدي ��ر�ت و�لإح�ص ��اء�ت ما فيها تلك �ل�ص ��ادرة عن م�صئول ��ن �صابقن وحالين �ل�صنن �صتبقى تدر علينا دخ ًا ح�صب معدلت �لإنتاج �حالية و�م�صتقبلية؟‬ ‫ من يحدد �صعر �لبيع ومن يقرر عقود �لبيع و�آجالها؟ وهل جميع �لأمو�ل من‬‫ي �صرك ��ة �أر�مكو �لت ��ي لوحدها تكت�صف وت�صتخرج وتبي ��ع وت�صتلم كل ما يتعلق‬ ‫بالروة �لبرولية‪ ،‬متفاوتة‪ ،‬فمن قائل �إن �حتياطنا من �لنفط �صوف يبقى معنا �إى مبيعات �لب ��رول تدخل مبا�صرة خزينة �لدولة �أم تذه ��ب مبا�صرة من �أر�مكو لدفع‬ ‫�صبع ��ن عاماً‪ ،‬ومن قائل �إنها ثمانون عام� �اً‪� ،‬أما �لتقارير �لأجنبية فحدث ول حرج‪ ،‬قيمة م�صريات حكومية من جهات خارجية �أو د�خلية؟ وهل حول �أر�مكو �إير�د�ت‬ ‫فها حدثتن ��ا و�أخرتنا يا معاي �لوزير ما تعرفه عن هذ� �لرقم �م�صري حياتنا �لب ��رول �ل ��و�ردة �إليها من �م�صرين �إى خزينة �لدول ��ة �أم �أنها تبقي لديها ما تر�ه‬ ‫وم�صتقبلن ��ا‪� ،‬أنا �أعل ��م �أنه رقم يتغر بتغ ��ر �لإنتاج وبتغ ��ر �لكت�صافات �جديدة كافي ًا م�صاريفها �لت�صغيلية و�ل�صتثمارية وتعيد �لباقي �إى خزينة �لدولة؟‬ ‫ هل هن ��اك رقيب ومر�جع ومدقق م�صاريف �أر�مكو و�إير�د�تها‪ ،‬وهي �أمو�ل‬‫�أو تقني ��ات �ل�صتخ ��ر�ج �جديدة‪ ،‬لكننا نر�صى ما لديك وم ��ا �أنت مقتنع به حتى‬ ‫ن�صتطيع �أن نخطط م�صتقبلنا ف�صبعون عام ًا �أو مائة عام لي�صت زمن ًا طوي ًا ي عمر تقدر بباين �لريالت؟‬ ‫ �أن ��ا �أع ��رف �أن جل�س �لإد�رة لأي ��ة �صركة م�صوؤول �أمام م ��اك �ل�صركة‪ ،‬و�إذ�‬‫�ل�صعوب و�لأجيال‪.‬‬ ‫وي �مو�صوع �لثاي يقول معاليه‪�»،‬إن ��صتهاك �مملكة من �لبرول لن يوؤثر كان جل�س �ل�صورى كما �أ�صلفت مثل ماك �ل�صركة (�مو�طنن) ولو ب�صكل موؤقت‪،‬‬ ‫عل ��ى �صادر�تنا �لبرولية حا�ص ��ر ً� �أو م�صتقباً»‪ .‬و�أقول معالي ��ه �إنني �أعتقد �أن ي فه ��ل تقدم �صركة �أر�مكو للمجل� ��س تقرير ً� ف�صلي ًا و�صنوي ًا عن قيمة �أ�صول �ل�صركة‪،‬‬ ‫�لأم ��ر خطاأ منطقي ًا وح�صابي� �اً‪ ،‬ف�صادر�تنا �لبرولية هي ح�صيلة ما ن�صتخرجه من وخ�صو�ص� � ًا م ��ا ي باطن �لأر�س من برول وغاز‪ ،‬وما م بيعه خال �لعام‪ ،‬وما م‬ ‫�لب ��رول ناق�ص ًا م ��ا ن�صتهلكه حلياً‪ ،‬وكلنا يعلم �أن ��صتهاكن ��ا �محلي من �لبرول ��صتامه وت�صليمه خزينة �لدولة؟ �أ�صئلة كثرة يا معاي �لوزير حتاج منك جهد ً�‬ ‫ي ��زد�د بن�صبة عالية ج ��د ً� ت�صل �إى ‪� %7‬صنوي� �اً‪ ،‬و�أن ��صتهاكنا �لفردي من �لطاقة ووقت� � ًا لاإجابة عليها ومتابعتها ب�ص ��كل دوري‪ ،‬ولأن ر�صى �ماك وقناعتهم باأن ما‬ ‫م ��ن �أعلى �م�صتوي ��ات �لعامية‪ ،‬فكيف يكون ذل ��ك؟! �إنني متاأكد م ��ن �أن هذه �معادلة تقوم به �لإد�رة �موؤمنة على �أ�صولهم �لبرولية وم�صتقبل �صركتهم ياأتي �أو ًل قبل‬ ‫�لريا�صي ��ة �لب�صيط ��ة ل تف ��وت عل ��ى معاليك ��م‪ ،‬وعلي ��ه �أعتقد �أن ��ك تقول �إن ��ه مهما ر�ص ��ى �لعماء فاإنني �أقرح يا معاي �لوزي ��ر �أن تكون عاقتك باقت�صادنا �لوطني‬ ‫ز�د �ل�صته ��اك �محل ��ي من �لب ��رول فاإننا �صنزي ��د عمليات ��صتخ ��ر�ج و��صتنز�ف �أقوى و�أكر‪ ،‬فهذ� �لنفط يا معاي �لوزير يهمنا كثر ً� كثر�ً‪.‬‬ ‫�لحتياطي ��ات �لبرولي ��ة لتلب ��ي مطالب و�حتياج ��ات �لدول �لأخ ��رى من �لبرول‬ ‫‪aaldukheil@alsharq.net.sa‬‬ ‫�ل�صع ��ودي‪ ،‬ل �صك �أن هذ� خ ��ر وتاأكيد مفرح لل�صوق �لعامي ��ة‪ ،‬لكنني ل�صت متاأكد ً�‬

‫تخ ّيل‪ ..‬عالما‬ ‫ً با كرة القدم‬ ‫أشرف فقيه‬

‫قراءة في المشهد‬ ‫الصحي السعودي‪..‬‬ ‫مع المرأة أيضا‬ ‫(‪)6‬‬

‫طارق العرادي‬

‫‪alsebail@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 14‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 64‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫ج ��اء ي (بغي ��ة �ملتم� ��س)‪� ،‬أن � َ‬ ‫ح َك ��م ب ��ن عبد�لرحم ��ن‬ ‫�لنا�ص ��ر مّا وَي �لأندل�س (‪366-350‬ه�) ��صتد ي قطع �خمر‬ ‫حتى �صاو َر ي ��صتئ�صال �صجر �لعنب من جميع �أعماله‪ ،‬فقيل‬ ‫له �إنهم يعملونها من �لتن وغره‪ ،‬فتوقف عن ذلك‪.‬‬ ‫وج ��وه �لربط بن تلك �لق�ص ��ة وهوَ�س كرة �لقدم كثرة‪.‬‬ ‫و�أقله ��ا �أن "�ل�صاح ��رة �م�صتدي ��رة" قد غيّبت �لعق ��ول و�أخذت‬ ‫ب�ص ��و�ب �لنا�س‪ .‬زعمو� �أن �لدين �أفي ��ون �ل�صعوب‪ ،‬وما �أذهل‬ ‫�ماي ��ن و�أح ��رق �لأوق ��ات ي ه ��ذ� �لزم ��ان �أك ��ر م ��ن �لكرة‬ ‫وملحقاتها‪ ..‬ل ينبئك مثل خبر!‬ ‫�خليف ��ة �ح َكم �أر�د �أن ي�صتاأ�صل �صجر �لعنب ليقطع �ص ّر‬ ‫�خم ��ر‪ .‬فهل نلغ ��ي كرة �لقدم لنقطع د�ب ��ر �لتع�صب �لريا�صي‬ ‫وت�صيي ��ع �لأوقات و�لأمو�ل ي �لت�صجي ��ع و�لت�صفيق؟ �أم �أن‬ ‫�حاج ��ة �أدعى لذلك �لآن وقد �صالت �لدماء وح�صل قتل وترمل‬ ‫وتيت ��م؟ وما للب�صرية ل ت�صتوعب �لدر�س؟! لن�صتح�صر تاريخ‬

‫وبالرغم من �أنه قد �ن�صمت �إى �لفهر�س حتى �لآن �أربعة �آلف مكتبة‪ ،‬مثل ت�صع ع�صرة‬ ‫دولة عربية‪� ،‬إل �أن مكتبة وطنية حلية ماز�لت تغني خارج �ل�صرب �لعربي �موحد‪� .‬لافت‬ ‫لي�س عدم �ن�صمام هذه �مكتبة للفهر�س‪ ،‬و�إما �لإعان �أنها تعمل على فهر�س �صعودي موحد!‬ ‫�لفهر�س �لعربي �موحد جح ي �صنع بو�بات عربية وطنية لعدد من �لدول �لعربية‪،‬‬ ‫وي طريق ��ه ل�صتكماله ��ا جميع ��ا‪ .‬وكل بو�بة فهر�س وطني موح ��د يح�صر مقتنيات جميع‬ ‫مكتبات تلك �لدولة‪ .‬وهنا تاأتي �خ�صو�صية �لتي تقود �إى �لتكامل‪.‬‬ ‫�أوؤك ��د م ��رة �أخ ��رى �أن �حديث عن مكتبة �ملك عبد �لعزيز �لعام ��ة حديث عن موؤ�ص�صة‬ ‫م�صروع ��ات ثقافية‪ .‬فللمكتبة ود�عميها كل �لتقدير‪ ،‬وعلى �لثاثة �لذين �أ�صرفو�‪ ،‬ول ز�لو�‪،‬‬ ‫على �مكتبة‪ ،‬بعيد� عن �لرتب و�لألقاب في�صل �معمر ثم عبد �لكرم �لزيد وفهد �لعبد �لكرم‪،‬‬ ‫�جهد �لأك ��ر‪ .‬فتحية �صكر وتقدير لهم‪ ،‬ي�صاركهم �إياها �أخري ��ات‪� ،‬أبرزهن فاطمة �ح�صن‪،‬‬ ‫و�آخرون من من�صوبي �مكتبة يتفانون جميعا خدمة �لثقافة �لعربية �لإ�صامية‪.‬‬

‫�ل�ص َغب �لإجليزي �لعريق‪ ..‬و�حرب �لتي قامت قبل ‪ 42‬عام ًا‬ ‫بن �ل�صلفادور و�لهندور��س!‬ ‫تعالو� لنتخيل عام ًا با كرة قدم‪ .‬وهذ� تخيّل فل�صفي �أقرب‬ ‫لل�صف�صط ��ة‪ .‬لأن �لكرة ل ��و �أُلغيت نظام� � ًا ف�ص ُتمار�س ي �ل�صر‪.‬‬ ‫و�صيجد لها �مري ��دون بد�ئل كما كان �صاأن �لتن مع �لعنب‪� .‬إن‬ ‫لذة �لنت�صار وجنون �مناف�صة ون�صوة �إذلل �خ�صم متاأ�صلة‬ ‫ي تركي ��ب �لرجال‪� .‬حرب ي ميد�ن �لك ��رة �أهون �حروب‪.‬‬ ‫هل تكون "�لريا�صة" هي �أكر �لو�صائل ح�صر ً� للتنفي�س عن‬ ‫نزعتنا �لأ�صيلة لاقتتال؟‬ ‫ل ��و تخيلنا عام ًا با كرة قدم‪ ،‬ف�صيو�جهنا �ل�صوؤ�ل �مريع‪:‬‬ ‫�أي ��ن تذه ��ب كل هذه �ح�ص ��ود‪ ،‬ع�ص ��ر�ت �لأل ��وف �لتي تغ�س‬ ‫به ��ا �مدرجات‪ ،‬وماي ��ن �م�صجعن من خل ��ف �ل�صا�صات؟ �أين‬ ‫يتوجهون باأوقات فر�غهم وحما�صة �صبابهم وولء�تهم لفرقهم؟‬ ‫�صيفزع ��ك �لت�ص ��اوؤل لأن ��ك �صتكت�صف ك ��م ه ��ي �آلف �ل�صاعات‬

‫و�لهم ��م مطحون ��ة ي رحى �ل�صاحرة �م�صتدي ��رة‪ .‬هل هذ� هو‬ ‫�لثم ��ن �لذي جرنا "�ح�صارة" على دفعه كي تكبت �لنزعات‬ ‫�ل�صري ��رة لتل ��ك �ماي ��ن؟ لأن �لبع� ��س �صيوؤك ��د ل ��ك �أن �لك ��رة‬ ‫"ت�صتوعبهم"‪� .‬إنها حول بينك �أنت‪� ..‬أيها �مو�طن �لنموذجي‬ ‫�م�صام �محرم‪ ،‬وبن �آلف �لبطالن و�م�صاك�صن من �أ�صغلهم‬ ‫�لل ��ه عنك بالكرة وهمها‪ .‬وهذ� كام م�صيء للمجتمع باأكر من‬ ‫وج ��ه‪ ،‬فهو يق�صّ منا لطيبن و�أ�ص ��ر�ر وفق منطق �لكرة �مدوّر‪.‬‬ ‫كم ��ا �أنه ي�صع �حكوم ��ات ي خانة �متو�طئ عل ��ى �ل�صعوب‪،‬‬ ‫فكاأنه ��ا ��صرت ر�ح ��ة بالها بد ًل من �أن تخل ��ق لهم فر�س حياة‬ ‫حقيقية‪ .‬و�إذ� كانت �لكرة َ�صغلة ّ‬ ‫�لبطالن و�لرعاع‪ ،‬فكيف يتفق‬ ‫�أن يت�صدر لإد�رة فرقها �ل�صفوة من �لأعيان وبيا�س �ح�صرة؟‬ ‫و ُتنفق ي �صاأنها �ماين؟ وتتناف�س على �حت�صان م�صابقاتها‬ ‫�لدول؟‬ ‫�صيجادل ��ك غ ��ر و�حد ب� �اأن �لريا�ص ��ة من�ص � ٌ�ط ح�صاري‪،‬‬ ‫و�ص ��ورة م ��ن �ص ��ور �لرق ��ي‪ ،‬وتتحق ��ق به ��ا �أج ��اد �لأم ي‬ ‫�محاف ��ل‪� ..‬إى �آخ ��ر ه ��ذ� �ل ��كام‪ .‬وق ��د ي�صت�صهد ل ��ك �لبع�س‬ ‫باماأثور عن �لرماية وركوب �خيل‪ .‬لكن لن ّفرق بن "�لريا�صة"‬ ‫وب ��ن "كرة �لقدم"‪� .‬صتان ب ��ن �لأ�صل و�لفرع‪ .‬ولو تخيلنا �أن‬ ‫�لك ��رة قد �ألغيت م ��ن بادنا‪ ..‬فلتزده � ّ‬ ‫�رن كل �صنوف �لريا�صة‬ ‫�لأخ ��رى ولتب�صرن �لنور بع ��د طول عم ��ى‪� .‬إن كل �لريا�صات‬ ‫عندنا قد دفعت ثمنا غالي ًا ثمن �صطوة كرة �لقدم‪ .‬ل توجد عندنا‬ ‫نه�ص ��ة ريا�صي ��ة وقد بذلنا ي �صبيل كرة �لق ��دم كل �صيء فك ّنا‬ ‫كم ��ن ي�صحي بالأم و�جنن كي يعي� ��س �لأب! هل يكون �إلغاء‬ ‫دوري زي ��ن و�إلغاء �منتخب �لأخ�صر هو بد�ية �لطريق مجدنا‬ ‫�لريا�صي �حقيقي ي �لأومبياد؟‬ ‫لكن‪ ،‬لو �أُلغ ��ي �لدوري �ل�صع ��ودي‪ ،‬فاأين �صيذهب وجوه‬

‫��صتكم ��ا ًل مو�صوعنا �لأ�صبوع �ما�صي‪ ،‬نقول‪ :‬مثلت �م ��ر�أة عن�صر ً� �أ�صي ًا‬ ‫ي �لنه�صة �لطب َية �لتي ي�صهدها �لوطن‪ ،‬لذ� �أ�صبح من �معيب �حديث عن قدرة‬ ‫�م ��ر�أة على �إتقان مهنة �لطب وفروعها مث ��ا‪� ،‬أقول هذ� �لكام تعليق ًا على عقول‬ ‫ماز�ل ��ت ت ��رى ي كل �إجاز علمي ل�صي ��دة علم (ق�صية ن�صوي ��ة) وي كل �إخفاق‬ ‫ل�صي ��دة �أعمال (ق�صي ��ة ذكورية) ت�صتعل ب�صببها مع ��ارك ل ر�ية لها غر ت�صطيح‬ ‫�لوعي و�لو�قع معاً‪ .‬ولأن �مو�صوع طويل ومعقد ول يحيط به مقال �أو تعليق‪،‬‬ ‫فلعلي �خت�صر ي نقاط حددة على م�صارين‪..‬‬ ‫�م�صار �لأول‪ :‬وهو فيما يتعلق بامر�أة �م�صتفيدة من �خدمة وهي �مر�أة‬ ‫�مري�ص ��ة �أو �م ��ر�أة �مر�جعة للموؤ�ص�ص ��ات �ل�صحية لأي �صبب‪ ،‬حي ��ث �أنَ �م�صهد‬ ‫�ل�صحي كا�صف قوي لعر�ت �مجتمع فيما يتعلق برعايته للمر�أة‪ ،‬فهنا على �صبيل‬ ‫�مث ��ال ظاهرة عدم �نتظام كثر من �مري�ص ��ات للمتابعة �لعاجية‪ ،‬وعند �لبحث‬ ‫و�لتق�ص ��ي ت�صهل �لإحالة �إى ثقافة �مجتمع �ل�صحي ��ة ك�صبب رئي�س‪ ،‬لكن �لأمر‬ ‫ِ‬ ‫لي�س هكذ� دوما‪� ،‬إذ �إن فئة غر قليلة من �لن�صاء تتعذر متابعتها �لطبية لأ�صباب‬ ‫�جتماعي ��ة تعيق ح�صوره ��ا‪ ،‬هذه �لأ�صباب ت�صمل �لط ��اق و�لر ُمل و�لنف�صال‬ ‫�لعاطفي �صمن نطاق �لأ�ص ��رة وغرها ما ي�صتوجب تدخل موؤ�ص�صات �مجتمع‬ ‫�م ��دي كمجال�س �لأحياء �أو �متد�د دور �أئم ��ة �م�صاجد ليكون من و�جبهم قيادة‬ ‫�لهتم ��ام بذوي �لظروف �خا�ص ��ة �أ ًيا كان �صكلها �صمن نط ��اق �م�صجد‪�.‬أما ي‬ ‫�صورة �أخرى فاإن حو�دث حاولة �لنتحار لدى �لفتيات فهي ي تز�يد ملحوظ‬ ‫‪ ،‬وه ��و ما يعك�س بعد ً� �جتماعيا �أكر من كونه بعد ً� نف�ص ًيا يتوقف عند �معاجة‬ ‫�لطبية‪.‬‬ ‫�أم ��ا �م�ص ��ار �لثاي‪ :‬وهو ما يخت�س بامر�أة مُقدِمة �خدمة فهنا بع�س‬‫�لنق ��اط �متفرق ��ة‪ ،‬ولعلي �أعيد �لتاأكيد على �أن تلك �م ��ر�أة هي �بنة �مجتمع وهي‬

‫شيء من حتى‬

‫يذبح أطفالنا‬ ‫ونحن‬ ‫هادئون‬ ‫عثمان الصيني‬

‫�مجتمع من كبار �لأثرياء و�أع�صاء �ل�صرف �لد�عمن باأمو�لهم؟‬ ‫و�ماي ��ن �لت ��ي ينفقونه ��ا عل ��ى عق ��ود �لاعب ��ن و�مدربن‪،‬‬ ‫ه ��ل كان ��و� �صيبقونه ��ا لأنف�صهم؟ �أو يج ��دون م ��ن يحثهم حث ًا‬ ‫عل ��ى �إنفاقه ��ا ي وج ��وه "ح�صارية" �أخ ��رى؟ ي دعم �لفنون‬ ‫و�ل�صناع ��ات‪ ،‬ي �إن�ص ��اء �متاح ��ف و�مكتب ��ات وي �بتع ��اث‬ ‫�لنو�ب ��غ لأف�ص ��ل �جامع ��ات‪ .‬ول يطال ��ن �أحد م ��ردو ٍد على‬ ‫تل ��ك �ل�صتثم ��ار�ت‪ ..‬ف ��ا مردود عل ��ى �ل�صتثم ��ار ي �لاعب‬ ‫�موهوب‪� ..‬إل حب �جماهر طبعاً!‬ ‫لو م تكن هناك كرة قدم‪ ،‬هل كان �صبابنا �صيهتم بالقر�ءة‬ ‫�أك ��ر؟ �أم �أن �لف ��ر�غ �لقاتل كان �صيزيد م ��ن معدلت �جرمة؟‬ ‫وعل ��ى عات ��ق من تقع م�صوؤولي ��ة هذ� �لفر�غ؟ ل ��و م يكن هناك‬ ‫جوم كرة‪� ،‬أكان �لن�سء �صيتعلق �أكر بالفا�صفة و�لعلماء؟ هل‬ ‫هن ��اك عاقة بن دوري زين ون�صبة �ل�صمنة بن �مو�طنن؟ لو‬ ‫م تكن هناك كرة‪ ،‬فكيف كان للفيفا �أن حقق بن عامي ‪2007‬‬ ‫و ‪� 2010‬أرباح� � ًا م ��ن حقوق �لبث �لتلفزي ��وي بلغت مليارين‬ ‫ون�صف �مليار من �لدولر�ت؟‬ ‫لو م تكن كرة‪� ،‬أكان ينقطع رزق من ل ّ‬ ‫حظ له ي �لدر��صة؟‬ ‫وما يفعل من وهبه �لله ب�صطة ي �ج�صم وموهبة ي قدميه؟‬ ‫ي بع�س �لدول فاإن �لن�صاط �لكروي ي�صهم ي �لدخل �لقومي‪،‬‬ ‫فما بالنا به وهو ل ي�صيف خز�ئننا بل ي�صتنزفها؟‬ ‫لنتخي ��ل‪ ..‬ث ��م لنت�ص ��اءل‪� :‬أوَلي�ص ��ت �ماكم ��ة وجمب ��از‬ ‫�ل�صي ��د�ت �أوى باحظر‪ ،‬فالأوى عنيفة قاتلة بحق‪ ..‬و�لثانية‬ ‫ج ��رح �لنظر وتخد�س �حياء‪ ،‬ولي�س �أ�ص ��د ��صتفز�ز ً� منها �إل‬ ‫ٌ‬ ‫ت�صلل و��صح!‬ ‫هدف �صُ جّ ل باليد من ٍ‬ ‫‪aalfagih@alsharq.net.sa‬‬

‫نتاج �أ�صرة وح�صيلة تربية ت�صافر على تهيئتها عو�مل كثرة تعليم َية و�إعام َية‬ ‫وجتمع َي ��ة‪ ،‬من هنا ل ي�صح �أب ��د ً� �أنْ ننظر بتحيز للمر�أة د�خل �ميد�ن �ل�صحي‬ ‫�صب هذ� �لتح ُيز ي (تقدي�س) ذلك �ميد�ن �أو (تدني�صه)!‬ ‫�صو� ًء َ‬ ‫�إنَ �م ��ر�أة �صريك �لرجل ي �لتعاط ��ي مع بيئة مهنية عالية �م�صوؤولية ‪ ،‬و�إنَ‬ ‫جامل ��ة �مر�أة لكونها �مر�أة فق ��ط �أم ٌر ل ي�صوِغ ذلك �إنَ �لتكليف هنا و�حد ‪ ،‬ومن‬ ‫�منا�ص ��ب هنا �لإ�صارة لإ�صكال َية تذ ُرع بع�س �لعامات ي �مجال �ل�صحي بالقيم‬ ‫�ل�صائدة هروب ًا من �م�صوؤولية ل ولء لتلك �لقيم!‪ ،‬وقد ي�صيع هذ� �لأمر مع تز�يد‬ ‫�لعن�صر �لن�صائي �محلي ي �مجال �لطبي‪ ،‬ويكون �حل هنا ب�صرورة و�صوح‬ ‫�لقو�ن ��ن �لوظيفي ��ة �أو تعديلها ما يتما�ص ��ى مع �أحو�ل �مجتم ��ع بحيث يكون‬ ‫�مقابل على قدر �لإجاز �مقدم و�لوقت �م�صتغرق‪.‬‬ ‫ه ��ذه �لإماح ��ة ل تنف ��ي وجود م ��اذج من �لعام ��ات ي منته ��ى �لإخا�س‬ ‫و�ل ��ولء ‪ ،‬بل بع�صهن مثلن �صورة و�صيئة تقوم بالت�صحية عر �ل�صرف على‬ ‫�لبيت ورعاية �لأ�صرة �ممتدة نتيجة ظروف �جتماع َية معينة‪.‬‬ ‫�إنَ من �لو�جب علينا �أل نخجل من عيوب جتمعنا عند �إعانها وليكن هذ�‬ ‫�لإعان بغر�س معاجتها ولي�س للتعير بها‪ ،‬و�إن �لبيئة �ل�صح َية حتاج لقانون‬ ‫يعالج م�صكلة (�لتحر�س) ي �أماكن �لعمل �مختلطة بحيث تكون �معاجة �صاملة‬ ‫وم ��ن قب�س �ل�صريعة‪ ،‬ذلك �أنني ل �أق�صد فقط �لتحر� ��س �ج�صدي �أو �للفظي بل‬ ‫وحتى �لتحر�س (�لعاطفي) �لذي يحتاج رما مقاربة من نوع �آخر ت�صمل و�صائل‬ ‫تربوي ��ة ونف�صية‪ ،‬مع ماحظة �أن للتحر�س م�صتويات مرتبطة بام�صتوى �مهني‬ ‫و�لعلمي للمر�أة وبالفئات �لعمرية �مختلفة‪.‬‬ ‫يزخر �حر�ك �لثقاي بحديث متز�يد عن �مر�أة و�حرية‪ ،‬و�أقول هنا �إ َنه ل‬ ‫م ��كان لفكرة (�حرية) بامعنى �متد�ول ي �ل�صياقات �لفكرية د�خل �إطار يحوي‬

‫قب ��ل نحو اأ�سبوعن كتبت عن الطفل‬ ‫و�س ��ام قتي ��ل ينب ��ع عل ��ى ي ��د وال ��ده مقا ًا‬ ‫بعن ��وان قتلت ��ك ااأنظم ��ة ي ��ا و�س ��ام وي‬ ‫ااأ�سبوع اما�سي قتلت �سموخ ي الطائف‬ ‫على يد والدته ��ا وكتبت عن اإقرار ااأنظمة‬ ‫بنار باردة وعندما قلت‪ :‬اإن قبلهما حاات‬ ‫كثرة وبعدهما حاات �ستاأتي‪ ،‬كنت اأدعو‬ ‫الل ��ه اأا تاأتي م ��ع اأي كنت متخوفا‪ ،‬وقبل‬ ‫اأيام قتل طفل بال�سرائع مكة امكرمة ذبح ًا‬ ‫على يد والده مدمن امخدرات ورمى جثته‬ ‫بقرب اإحدى حاويات النفايات وترك راأ�س‬ ‫الطفل داخل �سنطة �سيارته وبااأم�س طعن‬ ‫مواط ��ن ي العقد ال�ساد� ��س من عمره ي‬ ‫امدين ��ة امنورة ابنه طعنة نافذة اأثناء نومه‪،‬‬ ‫ونظ ��ام احماية من ااإي ��ذاء م ي�سدر بعد‬ ‫�س ��واء اأقر من جل�س ال�س ��ورى اأم ا‪ ،‬وا‬ ‫اأع ��رف ك ��م م ��ن جرم ��ة �سنيع ��ة �سن�سمع‬ ‫عنه ��ا وك ��م طف � ً�ا �ست�سي ��ل دماوؤه ��م قت ًا‬ ‫اأو تت�س ��وه نف�سياته ��م عنف� � ًا واللجان التي‬ ‫تدر� ��س ااأنظمة تبحث ع ��ن اأوقات مائمة‬ ‫اأع�سائه ��ا حتى جتمع وتدر�س وتناق�س‬ ‫وتعر� ��س وتع ��دل وترفع وتعي ��د وحيل‬ ‫اإى جن ��ة اأخرى ث ��م يع ��ود اأع�ساوؤها اإى‬ ‫بيوته ��م هادئ ��ن مطمئن ��ن قري ��ري العن‬ ‫مرتاح ��ي الب ��ال م ��رون باأعينه ��م �سريع ًا‬ ‫مثلن ��ا عل ��ى ااأخب ��ار الت ��ي ت�سفعن ��ا به ��ا‬ ‫ال�سح ��ف الورقية واالكروني ��ة‪ ،‬وتكون‬ ‫ق ��راءة اخ ��ر ه ��ي ام�ساف ��ة الفا�سل ��ة ب ��ن‬ ‫ر�سف ��ة �س ��اي واأخ ��رى اأو ب ��ن نظ ��رة عن‬ ‫ينقلها ال�سخ� ��س ما بن جلي�سه وال�سا�سة‬ ‫االكرونية‪.‬‬ ‫قد ي�سدر النظام قريب ًا اأو بعيد ًا ولكنه‬ ‫�سي�س ��در وا اأعرف ما هي مواده ولكنها‬ ‫بالتاأكي ��د �ستت�سم ��ن لوائ ��ح وت�سريع ��ات‬ ‫تف�سيلي ��ة للعقوب ��ات‪ ،‬واأمن ��ى اأن تك ��ون‬ ‫مت�سمن ��ة م ��واد ًا ع ��ن احماية م ��ن ااإيذاء‬ ‫فااأطفال ااأبرياء الذين فقدناهم ي الفرة‬ ‫اما�سي ��ة كانت هناك موؤ�سرات �سابقة على‬ ‫اأنهم يتعر�سون للتهديد وااإيذاء فاأم طفل‬ ‫ال�سرائع اأو�سلت ابنها بحكم امحكمة اإى‬ ‫وال ��ده القاتل ي نهاية ااأ�سبوع حت بند‬ ‫حقوق ااأب ي روؤية اأطفاله وكذلك البقية‬ ‫ويج ��ب اأن تك ��ون هن ��اك تداب ��ر �سارم ��ة‬ ‫وااأهم �سريعة حمايتهم من امتوقع منهم‬ ‫ااإيذاء مهما كانت قرابتهم وليكن القانون‬ ‫فوق العاطفة والتقاليد وكام النا�س‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫�أبع ��اد ً� مهني ��ة وقانونية‪ ،‬فكما ل ي�صح �أنْ نق ��ول �إنَ بد�ية �لعمل �ل�صاعة �لثامنة‬ ‫�صباح� � ًا خالف حري ��ة �لأ�صخا�س فكذلك مو�صوع �ل ِلبا� ��س و�صو�بطه للن�صاء‬ ‫و�لرج ��ال د�خ ��ل �من�صاآت �ل�صحية فيج ��ب �أن يخ�صع ل�صو�ب ��ط مهن َية وثقافية‬ ‫منتمي ��ة للبلد‪ .‬يقول �لبع�س �إنَ �مهم هو �منجز كجوهر بغ�س �لنظر عن �عتبار‬ ‫�مظه ��ر وهذ� �نفكاك قا�صر ‪ -‬ي ظن ��ي‪� -‬إذ �أنه يرى بعن و�حدة كما �أ�صلفت ي‬ ‫�مقال �ل�صابق‪.‬‬ ‫�أما عند �حديث عن �مطالبة م�صت�صفيات ن�صائية خال�صة‪ ،‬هنا �صوؤ�ل‪ :‬ماذ�؟‬ ‫ه ��ل لوجود �أخط ��اء ي �ميد�ن �ل�صح ��ي �مختلط ؟ وما هي ه ��ذه �لأخطاء وهل‬ ‫�لطريقة �لوحيدة لعاجها يكون عر �ل�صتقال مكان خا�س؟ �أم �أنَ �لأمر مرتبط‬ ‫بفك ��رة متما�صكة تق ��وم على �أ�صا�س �صرع ��ي يخطئ �لو�صع �لقائ ��م؟ نحتاج �إى‬ ‫�إجاب ��ات و��صحة هنا من �أهل �لخت�صا�س لنتج َنب �إ�صكال��ة �لهروب �إى �لأمام‬ ‫ذل ��ك � ّأن �مر�أة مقدمة �خدمة و�م ��ر�أة �م�صتفيدة منها ت�صتحقان رعاية و�هتماما‬ ‫مت�صاوي ��ن ي ج ��ال �حق ��وق �مهنية و�لأدبي ��ة �أ ًيا كان موقعهم ��ا مر�كز طبية‬ ‫ختلط ��ة �أو غر ختلطة !‪ ،‬وعلى �أي ح ��ال فاإنني موؤمن بفكرة �لنماذج �مقارنة‬ ‫فيمكن عمل بع� ��س �م�صت�صفيات ن�صائية خال�صة كتجرب ��ة وت�صلح م�صت�صفيات‬ ‫�لن�صاء و�لولدة كحالة يبنى عليها لتقدم �صورة مكن در��صتها وكذلك �ل�صتفادة‬ ‫من جارب خارجية �إنْ وجدت‪.‬‬ ‫عن ��د �حديث عن �مر�أة ي �مج ��ال �لتنموي‪ ،‬ترز د�ئم� � ًا ثنائية �ح�صارة‬ ‫و�ل�صلوك كحالة ت�صاد ونبدو عاجزين عن �لقيام بت�صور �أو خلق و�قع ين�صجم‬ ‫مع تطلعاتنا وهذ� �أمر يحتاج للكثر من �جهد �مت�صامن و�لنو�يا �مخل�صة‪.‬‬ ‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‪ :‬إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪ :‬سعيد معتوق العدواني مساعد المدير العام‪ :‬إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫نائب المدير العام‪ :‬علي محمد الجفالي‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪ :‬فادي منير الحمود‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري‬ ‫مقابل اجوازات‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬ ‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪03 - 3495510‬‬ ‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7202261 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7202260 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اإثنين ‪ 14‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 64‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫عقلية «محطة‬ ‫بنزين»‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫ي كت ��اب «ح ��ول الع ��ام ي مائتي ي ��وم» لأني�س من�ضور‬ ‫ال ��ذي طاف الع ��ام‪ ،‬قال عن اليابان عندم ��ا زارها‪« :‬اليابان هي‬ ‫امثل الأعلى للدول ��ة التي تعتمد على نف�ضها‪ ،‬وت�ضنع كل �ضيء‬ ‫بي ��د اأبنائها»‪ .‬واحق اأنن ��ي عندما قراأت هذا ال ��كام‪ ،‬ت�ضاءلت‬ ‫بدهي ًا‪ :‬متى ت�ضبح ال�ضعودي ��ة دولة تعتمد على نف�ضها؟ ماذا ل‬ ‫نزال نفكر بعقلية حطة بنزين للعام؟ ومتى ما هوى الرميل‬ ‫هوينا معه؟ ماذا ل ن�ضتبدل ذهنية ثروة النفط بذهنية الإن�ضان‬ ‫ثروة؟ ماذا ج ُد الدين العام يخف والبطالة تزيد؟ يا �ضام‪ ..‬هل‬ ‫هذا ال�ضوؤال طرفة اأم رواية حزينة؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫لماذا ا يعتذرون؟!‬ ‫خالد النمازي‬

‫لي� ��س �ض ��را اإن قلن ��ا اإن (ثقاف ��ة العت ��ذار) غائب ��ة عندن ��ا‬ ‫اأومغيبة‪ ،‬بل ل نبالغ اإن اأكدنا اأن البع�س يعتر العتذار �ضرب ًا‬ ‫من ال�ضعف وامذلة! هناك عوامل عدة �ضاهمت ي انت�ضار هذا‬ ‫العتق ��اد اخاطئ‪ ،‬لعل اأبرزها نابع م ��ن امدر�ضة التي م تعلم‬ ‫الأجي ��ال اأن العراف باحق ف�ضيلة‪ ،‬بل رما علمتهم العك�س‬ ‫فنج ��د الطال ��ب ي امدر�ضة ي�ض ��ارع برفع يده ويق�ض ��م (والله‬ ‫العظيم م�س اأنا يا اأ�ضتاذ) حتى من قبل اأن يعرف �ضبب غ�ضب‬ ‫ه ��ذا امعلم‪ .‬لذا تر�ضخ هذا امفهوم ي النفو�س واأ�ضبح الفكاك‬ ‫من ��ه متعذرا اإل على من رحم رب ��ي‪.‬واإى وقت قريب كنت اأظن‬ ‫اأن الذين تلقوا تعليمهم العاي ‪ -‬خا�ضة ي الدول الغربية ‪ -‬هم‬ ‫م ��ن رحم ربي‪ ،‬لأنهم �ضيت�ضربونها هناك ‪ -‬اأي ثقافة العتذار‬ ‫ �ض ��اوؤوا اأم اأب ��وا‪ ،‬فعند فتح الباب‪ ،‬وي ام�ضعد‪ ،‬وي امطعم‬‫وال�ضارع‪ ...‬اأكر كلمة �ضي�ضمعونها و�ضي�ضطرون ل�ضتخدامها‬ ‫ه ��ي (‪.)sorry‬قلت اإنني كنت اأظن‪ ،‬ولك ��ن تاأبى احوادث اإل‬ ‫اأن تثبت لنا عك�س ذلك‪ ،‬فا ف�ضيلة ال�ضيخ �ضيعتذر‪ ،‬ول �ضعادة‬ ‫الأمن �ضيراجع‪ ،‬ول رئي�س التحرير �ضيعرف بخطئه‪ ،‬وي‬ ‫اأحي ��ان كثرة ل يري ��د النا�س �ضوى �ضماع كلم ��ة اعتذار تهدئ‬ ‫خواطرهم وت�ضعرهم باأهميتهم‪ ،‬ولكنهم لاأ�ضف ل يجدونها‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫هكذا علمتنا نورة!‬ ‫اأعرفها ول اأعرفها‪..‬‬ ‫اأدرك تفا�ضيل ق�ضتها ول اأعلم من هي!‬ ‫ن ��ورة‪ ..‬ب ��دت هك ��ذا فق ��ط‪ ،‬ن ��ورة‪ ،‬جهول‬ ‫يختبئ خلف مُع ّرف ي موقع (توير)‪ ،‬بادرتني‬ ‫�ضب ��اح ذاك اخمي� ��س ت�ضاألن ��ي الب ��وح م ��ا ي‬ ‫مكنونها‪ ،‬معرف يبوح معرف‪ ،‬ل باأ�س! ما ق�ضتك؟‬ ‫اأن ��ا م�ضاب ��ة مر� ��س الرحم ��ة واأ�ضع ��ر بالوحدة‬ ‫ي ام�ضت�ضف ��ى‪ ،‬ولكن ما تكتب هن ��ا اأنت وغرك‬ ‫ي�ضلين ��ي ب ��ن الفين ��ة والأخ ��رى‪ ،‬ويخفف عني‬ ‫بع� ��س ما بي‪ .‬غ�ض ��اي ما غ�ض ��اي وقتها وغ�س‬ ‫حلق ��ي فلم اأع ��رف م اأجيبها‪ ..‬عاجلتن ��ي‪� :‬ضكر ًا‬ ‫لك‪ ،‬فقط هذا ما اأردت اأن اأبوح لك به‪ .‬ا�ضتجمعت‬ ‫قواي و�ضاألتها‪ :‬وكيف هي �ضحتك الآن؟ اأنا بخر‬ ‫و�ضعيدة ما ق�ضى الله ي!‬ ‫هك ��ذا ب ��داأت ق�ض ��ة نورة ابن ��ة ال � �‪ 23‬ربيع ًا‬ ‫وام�ضابة مر�س ع�ض ��ال‪ ،‬وهكذا وجدت نف�ضي‬ ‫ف�ضا ي ق�ضة ل اأعرف منها اإل نورة! تفاعلت مع‬

‫ق�ضتها بن�ضرها وتعريف النا�س بها‪،‬‬ ‫فع�ضنا �ضهورا ي (توير) مع حالة‬ ‫نورة بروح اأ�ضرية غريبة‪ ،‬فمثل هذه‬ ‫الرواب ��ط الجتماعي ��ة (الإنرنتية)‬ ‫حالة ولي ��دة ي جتمعنا ل ي�ضبهها‬ ‫�ضواها‪ .‬كان هدي الوحيد األ تبقى‬ ‫نورة وحيدة دون �ضديقات ي�ضلينها‬ ‫ويخفف ��ن عنه ��ا معاناته ��ا‪ ،‬فب ��داأت‬ ‫نورة تعوم ي بح ��ر من ال�ضداقات‬ ‫الأنثوي ��ة (التويري ��ة) الت ��ي اأ�ضعدتن ��ي لأنه ��ن‬ ‫�ضرفعن من معنوياتها‪ ..‬اأو هكذا اعتقدت!‬ ‫كنت اأ�ضرق الوقت كلما �ضنحت ي الفر�ضة‬ ‫متابع ��ة كتاباتها والرفع م ��ن معنوياتها‪ ،‬فذهلت‬ ‫ما كنت اأقراأ‪ ،‬ن ��ورة هي من ترفع من معنويات‬ ‫�ضديقاتها‪ ،‬وهي من تهون عليهن مر�ضها! كانت‬ ‫نورة ت�ضرح لطالباتها اأن امر�س لي�س اموت‪ ،‬واأن‬ ‫الر�ضى بالبتاء �ضع ��ادة! كانت تكتب بتفاوؤل ل‬

‫ُحكم «النواعم» في الفضاء اإعامي!‬ ‫ي ع ��ا ٍم مِ ثل ع ��ام اليوم م�ضك ��ون بال َتحديات‬ ‫و�ض ��راع اليوم‬ ‫ل ج ��ال في ��ه لاإبحار ب ��دون ِ�ضراع‪ِ ،‬‬ ‫هو ا�ضتيعاب الع�ض ��ر بعطاءاته امختلفة‪ ،‬بتقنياته‪،‬‬ ‫باأبعاده الجتماعية‪ ،‬واأ�ضنافه الب�ضرية‪ ،‬لذا كان من‬ ‫حق ام ��راأة اجميلة علينا األ ن�ضفها بالقبح‪ ،‬كما من‬ ‫حقنا على امحافظة األ نراها ي الأدران‪.‬‬ ‫اإن الدف ��اع ع ��ن الكيان ام ��ادي وامعنوي �ضيء‪،‬‬ ‫وطلب ال�ضهرة بالعمل ال�ضال ��ح �ضيء اآخر‪ ،‬وهذا ما‬ ‫جعلن ��ي اأغم�س العن ع ��ن األوف امثقف ��ات اللواتي‬ ‫َ�ض َل� � َل الإع ��ام الغرب ��ي َ�ضعْيهن‪ ،‬و�ض ��وَه بَ�ضائرهن‬ ‫واأذواقهن‪ ،‬واأَ ْ�ض َب َحت َلهُنَ َ�ض ْخ ِ�ض َيات �ض َتى ل َت ْظهُر‬ ‫اإ َل ِي اأَ ْح ��وال مع ّين ��ة‪ ،‬وما َ‬ ‫الطاء وال َده ��ان ال َلذان‬

‫َي َ�ض ْع َن ُهم ��ا �ض ��وى َ�ض ��كل ظاه ��ر‪َ ..‬يذوب‬ ‫ؤو�ضهُنَ ح ��ت (الدُ�س)‬ ‫�ضاعة َي َ�ض ْع ��ن رو َ‬ ‫ل َت َتحول وجوهَ ُه ��نَ اإى وجه (اجاحظ)‬ ‫مع اأول قطرة ماء‪.‬‬ ‫اإنَ ثب ��ات ه ��ذه َ‬ ‫ال�ض ْخ ِ�ض َي ��ة َي َت َط َلب‬ ‫َثب ��ات اأَ ْحوال معين ��ة‪ ،‬فاإذا َت َغ � َ�رت هذه‬ ‫الأح ��وال َت َغ � َ�رت َ�ضخ�ض َي ��ة ه� �وؤلء‬ ‫«ال َنواعِ � � ْم» فالرقيق ��ة الناعمة ق ��د ُت ْ�ض ِبح‬ ‫غليظة قا�ضي ��ة‪ ،‬وال َرزينة الهادئة ُت ْ�ض ِبح‬ ‫جنون ��ة ثائ ��رة‪ ،‬وذات الوجه اجمي ��ل والتقاطيع‬ ‫احل ��وة وخ�ض ��ر امه ��ا‪ ،‬تتح ��ول اإى مام ��ح القرد‬ ‫وخ�ضر (�ضيد ق�ضطة)‪.‬‬

‫اإنها حقائق لدى «النواعم» وجهلنا‬ ‫لها ُيوؤدي ��إى الإخفاق ي تعاملنا معهن‬ ‫خا�ض ��ة واأنه ��ن ملك ��ن ح ��ق التوجي ��ه‬ ‫لاأجي ��ال اجدي ��دة م ��ن اأعل ��ى مناب ��ر‬ ‫الإعام العربي‪ ،‬الذي اأتاح لهن الفر�ضة‬ ‫لأن يجعل ��ن حديث ر�ض ��ول الله ‪� -‬ضلى‬ ‫الله عليه و�ضلم ‪ -‬امتعلق بعاج الن�ضان‬ ‫بلن الإبل وبوله ��ا تخلف ًا! مع العلم باأن‬ ‫بع�س الأدوية اموجودة ي ال�ضيدليات‬ ‫م ��ن �ضم ��ن ام ��واد ام�ضنعة منه ��ا بول الإب ��ل‪ ،‬وكان‬ ‫الأحرى ب�«النواعم» اأن يقراأن عن عنا�ضر البول قبل‬ ‫اأن يتطاولن على حديث من «ل ينطق عن الهوى»‪.‬‬

‫ا ّإن الغراب ��ة لي�ض ��ت ي ه ��ذا التط ��اول الفاح�س‬ ‫عل ��ى ال�ضنة النبوية! بل الغراب ��ة ي تقبل ام�ضلمن‬ ‫لهذا ال�ضنف امري� ��س (مر�س جهل) امح�ضوب على‬ ‫م َنة وي�ضرى‬ ‫الإعام‪ ،‬الذي تتقاذفه اأَ ْن ��واء الأهواء ْ‬ ‫ول َيكاد فِكره َير َتفِع به اإى العلياء حظة حتى تلقي‬ ‫به رياح ال�ضكوك ي مكان �ضحيق‪.‬‬ ‫عزيزي القارئ كن على يقن باأن حكم «النواعم»‬ ‫ ونح ��ن ل نعمم بالتاأكيد‪ ،‬بل نعني النماذج ال�ضيئة‬‫ ل ��ن يكون لين ًا ناعما مثله ��ن‪ ،‬وتلك حقيقة ولي�ضت‬‫جرد «كام نواعم»‪.‬‬ ‫محمد عبداه يوسف‬

‫ّ‬ ‫عشاق النصيحة‪ ..‬لماذا تظل سلوكياتنا أقوا ًا با أفعال؟‬ ‫نحب ال�ضراحة ونتحدث بها ونبحث عنها‪ ،‬ولكن لاأ�ضف قليل ل �ضيء �ضوى التذكر والتخيل!‬ ‫أخوة والتاحم والتق ��ارب و�ضلة الرحم‬ ‫هم الذين يتعاملون بها ي حياتهم مع النا�س!‬ ‫نتكل ��م دائم ًا ع ��ن ال َ‬ ‫نك ��ره الظلم نرف� ��س اأن نراه بيننا ولكن بع�ضن ��ا ل ي�ضعر باأنه وننتق ��د الآخرين‪ :‬ذلك طيب‪ ،‬والآخر �ضيء اخلق‪ ،‬بينما نحن مثل‬ ‫ظ ��ام لأنه يرى اأنه ه ��و العادل! نتحدث عن اح ��ب و�ضدق التعامل ال�ض ��ورة ال�ضيئة من خ ��ال التنافر والتباعد وقط ��ع حبال الو�ضل‬ ‫فنج ��د اأنّ افعالن ��ا ل ت�ضر اإى هذا اح ��ب ول اإى ح�ضن اخلق‪ ،‬بل مع اأقاربنا واأ�ضدقائنا وجه ��ل ذلك ‪،‬ونعود ونرر ذلك باأن م�ضاغل‬ ‫احياة وهمومها هي ال�ضبب!‬ ‫جد اأفعالنا تتمثل ي الكراهية وحب الذات والأنانيّة‪.‬‬ ‫ن�ضت ��اق اإى اما�ض ��ي‪ ،‬اإى ال�ضع ��ادة‪ ،‬اإى التكات ��ف‪ ،‬اإى ذل ��ك‬ ‫نحث اأبناءنا عل ��ى م�ضاعدة الآخرين وعل ��ى التحلي بالأخاق‬ ‫الفا�ضلة ونرف�س نحن اأن نتقيّد بذلك‪ ،‬مع اأننا نعلم اأننا مثل القدوة امجتمع الأ�ضيل الذي فقدناه ي اما�ضي حيث كانت العادات الطيبة‬ ‫لهوؤلء الأبن ��اء‪ ،‬فكيف نريد تعليمهم مكارم الأخاق ونحن بعيدون والأخ ��اق احميدة وامحبّة التي عمرت به ��ا القلوب التي ل تعرف‬ ‫الكراهية ول اخداع‪ ،‬وي نف�س الوقت نرف�س اأن نحاول جدد ًا اأنْ‬ ‫عنها وعن التق ُيد بها؟!‬ ‫وكثر ًا ما نتحدث عن اموت وعن يوم اح�ضاب وعن اأهوال نعود اإى ذلك اما�ضي ‪،‬واإى تذكر ما هو جميل‪ ،‬فالبن يق ّلد اأباه فيما‬ ‫يوم القيامة ويغ�ضانا اخوف وال ُرعب عند تذ ُكر ذلك اموقف العظيم‪ ،‬يفع ��ل وهكذا جد اأننا ن�ضكل اأف ��راد ًا ينق�ضهم احب والوفاء‪ ،‬فالكل‬ ‫ولك ��ن لن�ضاأل اأنف�ضنا‪ :‬ماذا فعلنا لكي ن�ضتع ��د لذلك اليوم؟ اأعتقد اأ ّنه ابت ��اه الله ي نظري بعقدة ا�ضمه ��ا النقد والكام فقط‪ ،‬فنحن فعا‬

‫أبي‪ :‬مثلما تريدني اأفضل‪ ..‬أنا أريدك كذلك!‬ ‫�وح �ضاه ��ق الرتفاع‪،‬‬ ‫بع� ��س النا�س لدي ��ه طم � ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫منخف�س �ضهل امنال‪ ،‬واآخرون‬ ‫طموح‬ ‫وبع�ضهم لديه‬ ‫ٌ‬ ‫ل يعرفون ما معنى ُمف َردَة «طموح»‪ ،‬لكن ي النهاية‬ ‫طموح دافع ًا قو ّي� � ًا‪ ،‬ووراء كل تخاذل‬ ‫ج ��د وراء كل‬ ‫ٍ‬ ‫وتراجع مثبطات ل تقل قوة‪ ،‬واأرى اأنّ من الأ�ضباب‬ ‫القوية الت ��ي هي مثابة الوقود ال ��ذي يدفعنا بقوة‬ ‫لنيل امكانات العالية‪ ،‬وحقيق الطموحات ال�ضاهقة‬ ‫ه ��م «اأطفالنا‪ ..‬فل ��ذات اأكبادنا»‪ ،‬وال�ضب ��ب يا اأحبتي‬ ‫اأن الطفل �ضدي ��د التباهي بذويه بن اأقرانه‪ ،‬و�ضديد‬ ‫التباهي باأبيه على وجه اخ�ضو�س‪ ،‬ونرى اأنَ هُ ناك عاقة طردية‬ ‫ب ��ن و�ضع الوالدين العلمي والعمل ��ي والجتماعي وبن نف�ضية‬ ‫الطفل‪ ،‬فنجد اأن الكثر م ��ن الأطفال يعانون النزواء والنطواء‬ ‫ب�ضب ��ب عدم التكاف� �وؤ الجتماعي بينهم وب ��ن اأقرانهم‪ ،‬فينعك�س‬ ‫ذلك عل ��ى دورهم الجتماعي وعلى الكثر من رغباتهم احياتية‪،‬‬ ‫ويتق َل�س تواجده ��م ي امنا�ضبات الجتماعي ��ة ب�ضبب الإحباط‬ ‫الذي يكت�ضيهم‪ ،‬ومت ّد حبال التاأثر كي تطال م�ضتواهم الدرا�ضي‬ ‫وح�ضيلهم الف�ضلي‪ ،‬فح�ضور الآباء والأمهات للمجال�س الدورية‬ ‫الت ��ي تقيمها امدار�س له عظيم الأثر ي نف�ضياتهم‪ ،‬والذي بدوره‬ ‫ينعك�س على اأدائهم الدرا�ضي‪ ،‬وعندما اأذكر ح�ضورهم للمجال�س‬ ‫التي تقيمها امدار�س لكا اجن�ضن ل اأق�ضد اح�ضور باج�ضد‪ ،‬ل‬ ‫اأق�ضد اح�ضور لتاأدي ��ة واجب اح�ضور‪ ،‬ل اأق�ضد اح�ضور ملء‬

‫يحمله الأ�ضحاء‪ ،‬كانت احياة ت�ضع كتبت رحمها الله‪.‬‬ ‫م يقلق نورة �ضيء مثل خوفها على اأمها بعد‬ ‫من اأحرفها حتى ي�ضاورك ال�ضك اأنها‬ ‫رحيلها‪ ،‬فكان اآخر كام نورة من الدنيا لأمها‪ :‬اأماه‬ ‫مري�ضة اأ�ض ًا!‬ ‫�ضاف ��رت ن ��ورة للع ��اج وكانت ل تبك ��ن‪ ،‬اأ�ضهد األ اإله اإل الل ��ه واأ�ضهد اأن حمدا‬ ‫تطلعنا على اأخبارها بنف�س الوترة ر�ض ��ول الله‪ ..‬ثم فا�ضت روحها الطاهرة لبارئها‪.‬‬ ‫الواثق ��ة فيما عن ��د الله‪ ،‬كن ��ا جميع ًا رحلت ن ��ورة وكان حلمها اأن تكت ��ب كتاب ًا تروي‬ ‫ي (توي ��ر) نتعل ��م منه ��ا درو�ض� � ًا في ��ه تفا�ضيل جاحه ��ا ي الق�ضاء عل ��ى امر�س‪،‬‬ ‫ي اليق ��ن‪ .‬اأج ��رت ن ��ورة عمليته ��ا رحل ��ت ن ��ورة وهي تن ��وي اأن تق ��دم حا�ضرات‬ ‫اجراحية الأوى لإزالة الورم ولكن مر�ضى ال�ضرطان عن جربته ��ا الناجحة‪ ،‬رحلت‬ ‫العملية ف�ضلت‪ ..‬وم تف�ضل نورة! عاودت الكتابة ن ��ورة وما علمت اأنها كتب ��ت جلدات من الر�ضى‬ ‫لن ��ا جدد ًا ع ��ن ر�ضاها الت ��ام‪ ،‬واأن ف�ضل العملية واليقن‪ ،‬رحل ��ت نورة وما علم ��ت اأنها حا�ضرت‬ ‫وت�ض ��اوؤل ن�ضب ��ة الع ��اج ل يهمه ��ا‪ ،‬واأن همه ��ا بتفاوؤله ��ا على امري�س وال�ضحي ��ح‪ ،‬رحلت نورة‬ ‫الأول والأخ ��ر اأن يرب ��ط الله عل ��ى قلب والديها وما علمت اأنها جحت ي الق�ضاء على ال�ضرطان‬ ‫واإخوانه ��ا‪ .‬عملي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬هكذا قالت لن ��ا‪ :‬غد ًا فق ��د عا�ضت مبت�ضم ��ة مرحة رغ ��م اأم امر�س‪ ،‬اأما‬ ‫�ضاأج ��ري عملية اأخ ��رى اأكر تعقي ��د ًا‪ ،‬اأمنى من موتها فهو ق�ضاء الله ولي�س ق�ضاء امر�س‪ ..‬هكذا‬ ‫اجميع م�ضاحت ��ي‪ ،‬فالإن�ضان بطبيعته يخطئ‪ ،‬علمتنا نورة!‬ ‫اأحبك ��م ي الله‪ ،‬م ��ع ال�ضامة‪ ..‬كان ه ��ذا اآخر ما‬ ‫عبدالرحمن بن إبراهيم الدريس‬

‫نلم�س ون�ضاهد كل هذه ال�ضور غر امُر�ضية ‪،‬وحدث اأمامنا ي كل‬ ‫حظة‪ ،‬ولكن ما الذي فعلناه لكي نلغيها من حياتنا؟ وما الذي فعلناه‬ ‫لكي نبني جتمعا يقوم على احب وعلى ال�ضدق؟ ل �ضيء! اكتفينا‬ ‫فقط بالنقد اجارح‪.‬‬ ‫ت�ضيبك الده�ضة ويعلو وجهك ال�ضتغراب عندما جد �ضخ�ضا‬ ‫يق ��وم بنقد �ضخ�س اآخر ويرف�س ت�ضرفات ��ه ويوجه اإليه العديد من‬ ‫الن�ضائح مع اأنه ي الوقت نف�ضه يقوم هو بارتكاب هذه الت�ضرفات‪،‬‬ ‫والغري ��ب اأي�ض ًا اأنَ ال�ضخ�س الذي اأمام ��ه ي�ضتمع اإليه وين�ضت ي‬ ‫انتب ��اه ت ��ام مع اأن ��ه يعل ��م اأنّ هذا ال�ضخ� ��س الذي يخاطب ��ه كان من‬ ‫الأجدر ب ��ه اأنْ ين�ضح نف�ضه اأو ًل وقبل كل �ضيء‪ ،‬ولكن ي�ضتمر النقد‬ ‫�ضخ�س لآخر‪ ،‬ومن وقت لآخر ي وقت جد اأنْ ما يحدث يوؤ ِكد‬ ‫م ��ن‬ ‫ٍ‬ ‫لنا بو�ضوح اأننا اأ�ضبحنا نكذب حتى على اأنف�ضنا اأحيانا!‬

‫تستقبل «مداوات» إبداعاتكم الكاريكاتيرية‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫الف ��راغ ب�ضكلٍ م ��اد ٍّي غر موؤ ّثر‪ ،‬ب ��ل اأق�ضد اح�ضور‬ ‫امادي امتكامل مع اح�ضور امعنوي الريّ امبني على‬ ‫و�ض ��ع الأب اأو الأم الجتماع ��ي والفك ��ري والثقاي‪،‬‬ ‫ال ��ذي �ضينعك�س على هذا التواج ��د اإيجاب ًا‪ ،‬فما فائدة‬ ‫ح�ض ��ور الأب اأو الأم دون اأ ّي ��ة اإ�ضافة يقدّمانها ودون‬ ‫اأية ا�ضتفادة يجنيانها ؟!‬ ‫�وح‪ ،‬ا ّأل ي�ضتحق‬ ‫حت ��ى لو كنتُ �ضخ�ض� � ًا غر طم � ٍ‬ ‫طفل ��ي اأن اأك ��ون كذلك ك ��ي يتباهى ب ��ي؟! اأم يحق ي‬ ‫اأن اأُمل ��ي علي ��ه الأوامر والطلبات بذريع ��ة اأنني اأريد‬ ‫م�ضلحت ��ه واأري ��د اأن اأراه ي اأعل ��ى امقامات ك ��ي اأتباهى به‪ ،‬ول‬ ‫يحق له هو اأن يراي فيما اأود اأن اأراه فيه؟!‬ ‫َم ��نْ ي ��رى اأن وق ��ت التطوي ��ر الذات ��ي والرك� ��س ي طري ��ق‬ ‫الطموح البعيد ق ��د انتهى‪ ،‬اأقول له‪»:‬اأنت خطئ مع حفاظي على‬ ‫كامل تقديرك واحرامك‪ ،‬فما دمتَ على قيد احياة‪ ،‬فاأنت اإذ ًا على‬ ‫قيد الطموح»‪.‬‬ ‫�زاز مجتمعه‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫واع‬ ‫فخر‬ ‫م�ضدر‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫ب‬ ‫الفرد‬ ‫�ور‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�ض‬ ‫أن‬ ‫ل �ض ��ك ا‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫له ��و جمي ٌل جد ًا‪ ،‬والأجم ��ل والأروع اأن ي�ضعر باأنه كذلك مجتمعه‬ ‫ال�ضغر‪ ،‬اأي اأ�ضرته‪ ،‬زوجته واأطفاله الذين هم الأقرب له‪.‬‬ ‫رائد البغلي‬

‫سعود سيف الجعيد‬

‫كاريكاتر للفنان عبدالله مكني‬


‫تداول‬ ‫سهم‬ ‫«تكوين«‬ ‫الثاثاء‬

‫اجارد تشيد بالدور السعودي‪ ..‬وتتجنب الحديث عن مساعدات‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأعلنت هيئة ال�سوق امالية اأنه �سيتم اعتبار ًا من يوم غد الثاثاء اإدراج‬ ‫وبدء تداول اأ�سهم �سركة تكوين امتطورة لل�سناعات �سمن قطاع ال�ستثمار‬ ‫ال�سناعي بالرمز ‪ ،1201‬على اأن تكون ن�سبة التذبذب لل�سهم مفتوحة لليوم‬ ‫الأول فقط‪.‬‬ ‫وكان ��ت �سركة تكوين قد طرح ��ت ‪ % 30‬من راأ�سماله ��ا لاكتتاب العام‬ ‫ما يعادل ت�سع ��ة ماين �سهم‪ ،‬ب�سعر اكتتاب ‪ 26‬ريال م حديده عن طريق‬ ‫بناء �سجل الأوامر‪ ،‬وم تخ�سي�س �ستة اأ�سهم تقريبا لكل مكتتب اأو ما يزيد‬ ‫عل ��ى ذلك‪ ،‬ي حن مت تغطية اكتتاب ال�سركة بن�سبة ‪.% 571‬ويعد اإدراج‬ ‫تكوين الإدراج الأول الذي ي�سهدها عام ‪. 2012‬‬

‫جدة � رويرز‬

‫عبد امح�سن العثمان‬

‫�سندوق النق ��د ال ��دوي لدورال�سعودية امهم ي‬ ‫م�ساندة القت�ساد العام ��ي ومن بن ذلك التزامها‬ ‫بتحقيق ال�ستق ��رار ي �سوق النفط وم�ساهمتها‬ ‫الن�سط ��ة ي كل م ��ن اموؤ�س�س ��ات امالي ��ة الدولية‬ ‫مثل ال�سندوق وامناق�سات اخا�سة بال�سيا�سات‬ ‫القت�سادية العامية ي اإطار جموعة الع�سرين‪.‬‬ ‫لكنها م تف�سح عم ��ا اإذا كانت حادثاتها مع املك‬ ‫عب ��د الله بن عب ��د العزيز ووزير امالي ��ة اإبراهيم‬

‫اأ�س ��ادت كري�ست ��ن لجارد رئي�س ��ة �سندوق‬ ‫النق ��د ال ��دوي بالدورالذي تلعب ��ه ال�سعودية ي‬ ‫حقي ��ق ال�ستقرار ي القت�س ��اد العامي لكنها م‬ ‫تتطرق اإى احتم ��ال اأن تقدم ال�سعودية م�ساهمة‬ ‫جدي ��دة م ��وارد ال�سن ��دوق‪ .‬وي بي ��ان �سدر ي‬ ‫ختام زيارتها للريا�س‪ ،‬عرت لجارد عن «تقدير‬

‫الع�س ��اف وحافظ البنك امرك ��زي ال�سعودي فهد‬ ‫امب ��ارك تناولت ب�سكل مبا�سر م�ساألة ام�ساعدات‪.‬‬ ‫وم يت�س ��ن الت�س ��ال م�سوؤول ��ن ي وزارة‬ ‫امالي ��ة للتعقي ��ب‪ .‬وي�سعى ال�سن ��دوق اإى زيادة‬ ‫م ��وارده امالية لأك ��ر من امثلن م ��ن خال جمع‬ ‫‪ 600‬ملي ��ار دولر م ��ن اموارد اجدي ��دة م�ساعدة‬ ‫ال ��دول ي مواجهة تبعات اأزمة الديون ال�سيادية‬ ‫الأوروبية‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 14‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )64‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫تكلفة إنتاج المواد الخام تخفض أسعار زيوت الطعام في المملكة ‪%2‬‬ ‫الدمام ‪ -‬ماجد مطر‬ ‫تباين ��ت اأ�سع ��ار الزي ��وت‬ ‫النباتي ��ة اأم� ��س‪ ،‬حي ��ث تفاوت ��ت‬ ‫اأ�سع ��ار الزي ��وت بن ارتف ��اع اأحد‬ ‫امنتج ��ات بن�سب ��ة ت�س ��ل اإى ‪%5‬‬ ‫وت�سجيل باق ��ي الأنواع انخفا�سا‬ ‫طفيفا و�سل اإى ‪.%2‬‬ ‫و�سجل ��ت اأ�س ��واق امنطق ��ة‬ ‫ال�سرقي ��ة اأم�س انخفا� ��س اأ�سعار‬ ‫اأغل ��ب اأن ��واع الزي ��وت النباتي ��ة‬ ‫بن�سبة ت�سل اإى ‪ ، %2‬فيما خالف‬ ‫اأحد الأن ��واع النخفا�س بارتفاع‬ ‫و�سل اإى ‪.%5‬‬ ‫وق ��ال نائ ��ب رئي� ��س اللجن ��ة‬ ‫الوطنية التجاري ��ة �سعد ال�سويلم‬ ‫ل�»ال�س ��رق»‪ :‬اإن انخفا�س الزيوت‬ ‫النباتي ��ة جاء وفق التوقعات التي‬ ‫�س ��درت اأواخ ��ر الع ��ام اما�س ��ي‬ ‫بانخفا�س بع�س ال�سلع الغذائية‪،‬‬ ‫مو�سح ��ا اأن خالفة اأح ��د الأنواع‬ ‫لانخفا� ��س يرج ��ع اإى �سيا�سي ��ة‬

‫نف� ��س ام ��ورد لهذا امنت ��ج الذي م‬ ‫يخف�س ال�سع ��ر لأ�سبابه اخا�سة‬ ‫الت ��ي لتعك� ��س الواق ��ع احقيقي‬ ‫الذي ت�سهده بع� ��س اأ�سعار امواد‬ ‫الغذائية ي العام‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف ال�سويلم اأن اأ�سباب‬ ‫النخفا� ��س تع ��ود اإى انخفا� ��س‬ ‫تكلفة ام ��واد الأولي ��ة الداخلة ي‬ ‫ت�سني ��ع امنت ��ج ي بل ��د امن�س� �اأ‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى تاأث ��ر الأ�سع ��ار‬ ‫بامتغ ��رات ال�سيا�سي ��ة وامناخية‬ ‫�س ��واء ي بل ��د امن�س� �اأ اأو البل ��د‬ ‫ام�ستورد‪ ،‬مبينا اأن الأ�سعار تتاأثر‬ ‫كذل ��ك بتكلفة النقل واأ�سعار النفط‬ ‫‪ ،‬لفتا اإى اأن ارتفاع اأ�سعار النفط‬ ‫يرفع اأ�سعار النقل‪ ،‬بالتاي ترتفع‬ ‫اأ�سع ��ار ال�سل ��ع �س ��واء غذائي ��ة اأو‬ ‫ا�ستهاكية‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح ال�سويل ��م اأن م ��ن‬ ‫الأ�سب ��اب كذلك زي ��ادة الإنتاج ي‬ ‫بلد امن�ساأ ماينعك�س على الأ�سعار‬ ‫وي� �وؤدي اإى انخفا�سه ��ا‪ ،‬متوقعا‬

‫جانب من الزيوت النباتية امعرو�سة ي اإحدى نقاط البيع (ت�سوير علي الغوا�ص)‬

‫ا�ستق ��رار اأ�سع ��ار بع� ��س ام ��واد‬ ‫الغذائي ��ة وانخفا�س البع�س منها‬ ‫ي العام اجاري‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن البن ��ك ال ��دوي‬ ‫توق ��ع انخفا� ��س اأ�سع ��ار ام ��واد‬ ‫الغذائية ي الع ��ام العام اجاري‬ ‫مع تباطوؤ م ��و القت�ساد العامي‪،‬‬

‫لكنه حذر من اأن زيادة حتملة ي‬ ‫اأ�سع ��ار النفط مك ��ن اأن تغر هذا‬ ‫الجاه‪.‬‬ ‫وقال البنك الدوي اإن اأ�سعار‬ ‫الغ ��ذاء هبط ��ت بن�سب ��ة ‪ % 8‬ب ��ن‬ ‫�سبتم ��ر ودي�سم ��ر اما�سي ��ن‬ ‫ب�سب ��ب زي ��ادة ي الإم ��دادات‬

‫والقلق اإزاء القت�ساد العامي‪ ،‬لكن‬ ‫الأ�سع ��ار لت ��زال م�سطرب ��ة‪ ،‬بعد‬ ‫اأن ارتف ��ع موؤ�س ��ر ام ��واد الغذائية‬ ‫ال�سنوي بن�سب ��ة ‪ % 24‬ي ‪2011‬‬ ‫بامقارنة مع ‪.2010‬‬ ‫ورغ ��م ذل ��ك ح ��ذر البن ��ك من‬ ‫اأن الهب ��وط امط ��رد ي اأ�سع ��ار‬ ‫الغ ��ذاء العامي ��ة مك ��ن اأن يتوقف‬ ‫اإذا تغ ��رت الظ ��روف اجوي ��ة اأو‬ ‫ارتفعت اأ�سعار النفط العامية‪ ،‬ما‬ ‫يزيد تقلبات الأ�سعار والطلب على‬ ‫الوق ��ود احي ��وي‪ ،‬واأ�ساف البنك‬ ‫ي التقري ��ر الف�سلي ال ��ذي �سدر‬ ‫اأخ ��را اأن اأ�سعار ام ��واد الغذائية‬ ‫ارتفع ��ت ي الربع الأول من العام‬ ‫اما�س ��ي‪ ،‬لكنها �سه ��دت انخفا�سا‬ ‫خم�س ��ة اأ�سه ��ر متتالي ��ة‪ ،‬ح ��ذرا‬ ‫ي الوق ��ت نف�س ��ه م ��ن اأن اأ�سع ��ار‬ ‫بع� ��س ام ��واد الأ�سا�سي ��ة لت ��زال‬ ‫م�سطرب ��ة واأن متو�س ��ط الأ�سعار‬ ‫للقمح والذرة والأرز زاد ي العام‬ ‫اما�سي مقابل ‪.2010‬‬

‫انخفاض مؤشر الرقم القياسي أسعار الجملة ‪%0.1‬‬

‫الدمام � ال�سرق‬

‫�سجل موؤ�سر الرقم القيا�سي لأ�سعار اجملة للربع الرابع‬ ‫من العام اما�سي انخفا�سا بلغ ‪.%0.1‬‬ ‫وبل ��غ موؤ�س ��ر الرقم القيا�س ��ي ‪ 153.7‬مقابل ‪153.9‬‬ ‫للربع الثالث عام ‪2011‬م‪ ،‬م�سجا انخفا�سا طفيف ًا ي موؤ�سر‬ ‫الرب ��ع الرابع ع ��ام ‪2011‬م بلغ ��ت ن�سبت ��ه ‪ 0.1‬بامائة قيا�سا‬ ‫موؤ�س�ر الربع من نف�س العام‪.‬‬ ‫ويعزى ذلك اإى النخفا�س الذي �سهدته اأربعة اأق�سام‬

‫رئي�سي ��ة من الأق�سام امكونة للرق ��م القيا�سي لأ�سعار اجملة‬ ‫ي موؤ�سراته ��ا القيا�سية‪ ،‬اإذ بلغت ن�سبة النخفا�س ي « ق�سم‬ ‫ال�سلع الأخرى ‪ 5.1‬بامائة‪ ،‬وبلغت ي ق�سم امواد الكيميائية‬ ‫وامنتجات ذات ال�سلة ‪ 2.5‬بامائة‪ ،‬وي ق�سم ال�سلع ام�سنعة‬ ‫امتنوع ��ة بلغ ��ت ‪ 1.0‬بامئة‪ ،‬وبلغت ي ق�س ��م ال�سلع ام�سنعة‬ ‫ام�سنف ��ة ح�سب ام ��ادة ‪ 0.3‬بامائة‪ ،‬حي ��ث �سجلت ي امقابل‬ ‫اأربعة اأق�سام رئي�سية ارتفاعات ي موؤ�سراتها القيا�سية كانت‬ ‫ن�س ��ب الرتفاع ي « ق�س ��م الآلت ومعدات النق ��ل بن�سبة ‪0.9‬‬

‫بامائ ��ة‪ ،‬وي ق�سم امواد الغذائي ��ة واحيوانات احية بن�سبة‬ ‫‪ 0.6‬بامائة‪ ،‬و�سجلت ي ق�سم ام�سروبات والدخان ‪ 0.6‬بامئة‬ ‫‪ ،‬وي ق�سم امواد الأولية با�ستثناء امحروقات ‪ 0.1‬بامائة‪.‬‬ ‫وبقي ق�س ��م امحروقات امعدنية وامنتج ��ات ذات ال�سلة‬ ‫وق�سم الزيوت والدهون احيوانية والنباتية عند م�ستويات‬ ‫موؤ�سراته ��ا القيا�سية ال�سابقة‪ ،‬و�سج ��ل موؤ�سر الرقم القيا�سي‬ ‫العام لأ�سعار اجملة للربع الرابع ‪2011‬م مقارنة بنظره من‬ ‫العام ال�سابق ارتفاعا ًبلغت ن�سبته ‪ 2.8‬بامئة‪.‬‬

‫الملحم‪ %90 :‬سعودة الطيارين والخدمات الفنية‬

‫رئيس هيئة الطيران المدني يؤكد على تطوير مرافق الخطوط السعودية‬ ‫جدة ‪ -‬تركي �سليهم‬ ‫اأك ��د الأم ��ر فه ��د ب ��ن عبدالل ��ه رئي� ��س‬ ‫الهيئة العامة للطران امدي رئي�س جل�س‬ ‫اإدارة موؤ�س�س ��ة اخط ��وط اجوي ��ة العربية‬ ‫ال�سعودي ��ة اأن اخط ��وط ال�سعودية �ست�سهد‬ ‫نقلة نوعي ��ة ي مرافقها‪ ،‬واأنه ��ا بداأت ت�سهد‬ ‫ح�سنا ي اللتزام مواعيد الرحات‪.‬‬ ‫وق ��ال الأم ��ر فه ��د ب ��ن عبدالل ��ه خ ��ال‬ ‫رعايته حفل تخريج الدفعتن الثانية والثالثة‬ ‫م ��ن برنام ��ج «رواد ام�ستقبل»وال ��ذي اأقي ��م‬ ‫ظهراأم�س‪ ،‬اإن اخطوط ال�سعودية ت�سهد نقلة‬ ‫نوعية ي مرافقها‪ ،‬وبداأت ت�سهد ح�سنا ي‬ ‫اللتزام بالرحات ون�سب ��ة التاأخر‪ ،‬م�سرا‬ ‫اإى اأن «ال�سعودي ��ة» ت�سع ��ى للح�س ��ول على‬ ‫اأحدث التقنيات ي جال النقل اجوي‪.‬‬ ‫ح�سر احفل مديرعام اخطوط اجوية‬ ‫العربي ��ة ال�سعودي ��ة خال ��د املح ��م وم�ساعد‬ ‫مديرع ��ام اخط ��وط الدكتورعمراجف ��ري‬ ‫م�ساع ��د مدي ��ر ع ��ام اخط ��وط ال�سعودي ��ة‬ ‫التنفي ��ذي للخدم ��ات ام�سرك ��ة ي اإدارة‬ ‫التدريب والتنمية برعاية كرمة من �ساحب‬ ‫ال�سم ��و الأمر فهد بن عبدالل ��ه بن حمد اآل‬ ‫�سعود رئي�س الهيئ ��ة العامة للطران امدي‬ ‫بح�سورمديرعام اخطوط اجوية العربية‬ ‫ال�سعودي ��ة خال ��د املحم وم�ساع ��د مديرعام‬ ‫اخط ��وط الدكتورعمراجف ��ري م�ساع ��د‬ ‫مديرع ��ام اخط ��وط ال�سعودي ��ة التنفي ��ذي‬

‫الأمر فهد بن عبدالله خال حفل التكرم وبجانبه خالد املحم‬

‫للخدم ��ات ام�سركة‪ ،‬اأن اخطوط ال�سعودية‬ ‫ط ��ورت اأ�ساليب النقل اجوي وقللت اأخطاء‬ ‫الرحات ‪،‬اأكد على تطويرمرافق «ال�سعودية»‬ ‫لت�سه ��د نقل ��ة نوعي ��ة ك ��رى ي خدماته ��ا‬ ‫للم�سافرين‪.‬‬ ‫من جانب ��ه‪ ،‬اأك ��د خالد املح ��م مديرعام‬ ‫اخط ��وط ال�سعودية على حر� ��س اموؤ�س�سة‬ ‫على توفرالكوادرالب�سرية اموؤهلة لاإحال‬ ‫با�ستح ��داث برنام ��ج رواد ام�ستقبل‪ ،‬م�سرا‬ ‫اإى اأن ��ه م احر� ��س خ ��ال الرنام ��ج على‬ ‫العم ��ل لتحديد اأه ��م العوامل الت ��ي يتم على‬ ‫اأ�سا�سه ��ا اإع ��داد اخريجن ليكون ��وا مدراء‬

‫ام�ستقب ��ل‪ ،‬وي مقدمته ��ا توفرال�سه ��ادة‬ ‫اجامعي ��ة الت ��ي تع ��د متطلب� � ًا اأ�سا�سي� � ًا ي‬ ‫ح�سيل العلم‪ ،‬والن�سباط واجتياز برامج‬ ‫التدريب مثل برنامج رواد ام�ستقبل‪.‬‬ ‫وب ��ن املحم اأن خط ��ط التطويراأثمرت‬ ‫ي حقي ��ق ن�س ��ب متقدم ��ة ي ج ��ال‬ ‫ال�سعودة بلغ ��ت ‪ %100‬ي اخدمة اجوية‬ ‫الأر�سي ��ة وم ��ا يزيد عل ��ى ‪ %90‬ي وظائف‬ ‫الطياري ��ن واخدمات الفني ��ة‪ ،‬بالإ�سافة اإى‬ ‫توفرالعدي ��د م ��ن الكوادراموؤهل ��ة لت ��وي‬ ‫الوظائف القيادية‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف املحل ��م اأن اخط ��وط‬

‫ال�سعودي ��ة حري�س ��ة على الهتم ��ام بتوفر‬ ‫الكوادرالوطنية اموؤهل ��ة القادرة على خدمة‬ ‫اموؤ�س�سة ووطنها م�ستقبا‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأو�سح الدكتورعمراجفري‬ ‫م�ساع ��د مديرع ��ام اخط ��وط ال�سعودي ��ة‬ ‫التنفي ��ذي للخدم ��ات ام�سرك ��ة اأن خريجي‬ ‫الدفعتن الثانية والثالث ��ة من برنامج «رواد‬ ‫ام�ستقب ��ل» وزماءه ��م خريج ��ي مرحل ��ة‬ ‫اماج�ستر من امبتعثن �سمن برنامج خادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريف ��ن لابتع ��اث اخارج ��ي‪،‬‬ ‫يعتر نقلة نوعي ��ة ي اخطوط ال�سعودية‪،‬‬ ‫حي ��ث زاد ع ��دد امتدرب ��ن واخريج ��ن من‬ ‫(‪ )4،000‬مت ��درب �سنوي� � ًا اإى م ��ا يزيد على‬ ‫(‪ )10.000‬متدرب حالي� � ًا بعد اأن ا�ستطاعت‬ ‫«ال�سعودية» اح�سول على ‪ 300‬بعثة �سمن‬ ‫برنامج خادم احرمن‪ ،‬ما م ال�ستفادة منها‬ ‫ي توفرالكوادرالعامل ��ة م ��ا ي�سل اإى ‪70‬‬ ‫بعث ��ة موظفي اخط ��وط ال�سعودي ��ة لإكمال‬ ‫درا�سته ��م العليا ي ختل ��ف التخ�س�سات‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن ‪ 16‬موظف ��ا منه ��م على درجة‬ ‫اماج�ستر ي اإدارة الأعمال ونظم امعلومات‬ ‫الإدارية ‪،‬كما م تخ�سي�س مائة بعثة لدرا�سة‬ ‫الط ��ران واح�سول عل ��ى بكالوريو�س ي‬ ‫عل ��وم الط ��ران‪ ،‬وم ابتع ��اث (‪ )56‬متدربا‬ ‫اإى الوليات امتح ��دة الأمريكية خال العام‬ ‫اما�سي‪ ،‬ويجري حاليا العمل على ا�ستقطاب‬ ‫‪ 44‬م ��ن امتميزي ��ن م ��ن خريج ��ي الثانوي ��ة‬ ‫لبتعاثهم خال هذا العام‪.‬‬

‫السعودية تخفض سعر الخام‬ ‫الخفيف للمشترين اآسيويين‬

‫ناقلة نفط �سعودية ي طريقها اإى الأ�سواق العامية‬

‫الدمام � ال�سرق‬ ‫قالت �سركة اأرامكو ال�سعودية اأم�س‪ ،‬اإن ال�سعودية‬ ‫خف�ست �سعر �سحناتها من اخام العربي اخفيف اإى‬ ‫ام�سري ��ن الآ�سيوين ي مار� ��س‪ /‬اآذار خم�سن �سنتا‬ ‫اإثر خف� ��س حاد لأ�سع ��ار الإمدادات امتجه ��ة اإى اأكر‬ ‫م�سري اخام ال�سعودي ال�سهر اما�سي‪.‬‬ ‫وحدد �سعر البيع الر�سم ��ي ل�سحنات مار�س من‬ ‫اخام العربي اخفيف عند م�ستوى يزيد ‪ 1.55‬دولر‬

‫«معادن« تبدأ اأعمال اإنشائية أول‬ ‫مصفاة لألومينا في منطقة الشرق اأوسط‬ ‫اخر‪ -‬ال�سرق‬ ‫ب ��داأت �سركة التعدي ��ن العربية‬ ‫ال�سعودي ��ة (مع ��ادن) و�سريكه ��ا ي‬ ‫م�س ��روع الأمني ��وم �سرك ��ة الك ��وا‬ ‫الأمريكي ��ة الي ��وم �س ��ب اخر�سانة‬ ‫الأوى م�س ��روع اأول م�سف ��اة‬ ‫لاألومينا ي منطقة ال�سرق الأو�سط‬ ‫‪ ،‬وال ��ذي ياأت ��ي �سم ��ن م�سروعهم ��ا‬ ‫امتكام ��ل م ��ن امنج ��م اإى امنت ��ج‬ ‫النهائي لإنت ��اج الأمنيوم ال�سعودي‬ ‫موا�سف ��ات عامي ��ة ي راأ�س اخر‬ ‫على ال�ساحل ال�سرقي من ال�سعودية‪.‬‬ ‫ومن امتوق ��ع اأن يب ��داأ الإنتاج‬ ‫م ��ن ام�سهر وم�سنع الدرفلة ي عام‬ ‫‪2013‬م من امنجم وام�سفاة ي عام‬ ‫‪2014‬م‪.‬‬ ‫و�ستنت ��ج ام�سف ��اة عن ��د‬ ‫ا�ستكماله ��ا ‪ 1.8‬ملي ��ون ط ��ن مري‬ ‫�سنوي ��ا من الألومين ��ا‪ ،‬والتي �ستتم‬ ‫معاجته ��ا ي ام�سه ��ر لإنت ��اج ‪740‬‬ ‫األف طن مري �سنويا من الأمنيوم‪،‬‬ ‫و�ست�ستخ ��دم ام�سف ��اة ولأول م ��رة‬ ‫بامملك ��ة تقني ��ة هند�س ��ة النظ ��ام‬ ‫الطبيع ��ي معاج ��ة واإع ��ادة تدوي ��ر‬ ‫امياه بهدف تر�سيد ا�ستهاكها‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الرئي� ��س التنفي ��ذي‬ ‫ل�سرك ��ة مع ��ادن امهند� ��س خال ��د بن‬ ‫�سال ��ح امديفر اأن تطبي ��ق التقنيات‬ ‫احديث ��ة ي م�سروع ��ات ال�سرك ��ة‬ ‫ياأت ��ي �سم ��ن اخط ��ط التطويري ��ة‬

‫غرفة القاهرة تتلقى طلب ًا سعودي ًا استيراد الدواجن المعالجة حراري ًا‬ ‫القاهرة‪ -‬حمود عبدالله‬ ‫ك�س ��ف رئي� ��س �سعب ��ة الدواج ��ن بالغرفة‬ ‫التجارية بالقاهرة الدكتور عبدالعزيز ال�سيد اأن‬ ‫الغرفة تلقت اأخر ًا طلب ًا �سعودي ًا يفيد اأن امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�سعودي ��ة عل ��ى ا�ستع ��داد ل�ستراد‬ ‫الدواج ��ن امعاج ��ة حراري ًا من م�س ��ر‪ ،‬علي اأن‬ ‫يت ��م ح�سور اجه ��ات ال�سعودي ��ة التي �ستقوم‬

‫بال�ست ��راد اإي م�س ��ر للتاأكد م ��ن مدى �سامة‬ ‫الدواج ��ن‪ .‬اأ�ساف ي ت�سريحات ل�»ال�سرق» اأن‬ ‫م�س ��ر ُت�س ��در الدواجن امعاج ��ة حراري ًا طاما‬ ‫اأن هن ��اك �سهادات م ��ن امعمل امركزي تدل علي‬ ‫اأن ه ��ذه الدواج ��ن خالية من جمي ��ع الأمرا�س‬ ‫الوبائية‪ ،‬ل�سيما انفلون ��زا الطيور‪ ،‬ف�س ًا عن‬ ‫�ساحيته ��ا لا�ستخ ��دام الآدم ��ي‪ ،‬وه ��و ما م‬ ‫اأخ ��ر ًا مع بع� ��س البل ��دان العربية مث ��ل دولة‬

‫الكوي ��ت»‪ .‬واأ�ساف اأنه «رغ ��م و�سول امن�سور‬ ‫ال ��ذي يفي ��د برغبة امملك ��ة ي ال�ست ��راد‪ ،‬اإل‬ ‫اأن امن�س� �اآت ال�سعودي ��ة م تر�س ��ل اأي طلب ��ات‬ ‫لنظراته ��ا ي م�س ��ر حت ��ي الآن‪ ،‬مو�سح� � ًا‬ ‫اأن ال�سرك ��ات ام�سري ��ة على ا�ستع ��داد لتفعيل‬ ‫وتقوية التبادل التجاري العربي ب�سفة عامة‪،‬‬ ‫�سواء امتعلق بالدواجن اأو الروة احيوانية‬ ‫عل ��ي العم ��وم»‪ .‬واأ�س ��ار اإي «اأن ه ��ذا الطل ��ب‬

‫بال�ست ��راد جاء بع ��د اأن كان هن ��اك حظرعلى‬ ‫ت�سدير الدواج ��ن ام�سرية لل�سعودية‪ ،‬خا�سة‬ ‫بعد اإ�سدار موا�سفات قيا�سية �سعودية جديدة‬ ‫م ��ن ناحي ��ة العب ��وات والأوزان والأحجام بداأ‬ ‫تطبيقه ��ا مع بداي ��ة الع ��ام ‪ ،2012‬ومن اممكن‬ ‫اأن يت ��م تاأجي ��ل تطبيق تل ��ك اموا�سف ��ات علي‬ ‫امنتج ��ات الواردة ع ��ر منف ��ذ احديثة الري‬ ‫بامملكة العربية ال�سعودية»‪.‬‬

‫للرميل فوق متو�سط �سعر خامي �سلطنة عمان ودبي‬ ‫انخفا�سا م ��ن ‪ 2.05‬دولر للرميل ي فراير‪� /‬سباط‬ ‫و‪ 4.15‬دولر ي يناير‪ /‬كانون الثاي‪.‬‬ ‫وج ��رى خف�س �سعر بيع اخ ��ام العربي اخفيف‬ ‫اإى الولي ��ات امتحدة ثاثن �سنت ��ا بعد زيادة بالقيمة‬ ‫ذاته ��ا ي ال�سهر ال�سابق‪ ،‬لي�سب ��ح اأقل خم�سة �سنتات‬ ‫ع ��ن موؤ�سر اأ�سكي‪ ،‬ي حن رفعت ال�سعودية �سعر بيع‬ ‫اخام اإى �سمال غرب اأوروبا ت�سعون �سنتا اإى ما يقل‬ ‫‪ 0.85‬دولر للرميل عن امتو�سط امرجح خام برنت‪.‬‬

‫دكتور عبدالعزيز ال�سيد‬

‫الت ��ي تنفذه ��ا به ��دف نق ��ل وتوطن‬ ‫التقني ��ة وح�س ��ن الإنتاجية ورفع‬ ‫امق ��درة التناف�سي ��ة للمنتج ��ات‬ ‫التعديني ��ة ال�سعودي ��ة بالأ�س ��واق‬ ‫الداخلي ��ة واخارجي ��ة وتعزيز دور‬ ‫ه ��ذه امنتج ��ات ي تنوي ��ع م�سادر‬ ‫القت�ساد ال�سعودي‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار امديف ��ر اإى اأن ه ��ذه‬ ‫ام�سروع ��ات عند ا�ستكمالها �ست�سهم‬ ‫بفاعلي ��ة ي التنمي ��ة ام�ستدام ��ة‬ ‫وح�س ��ن الإنت ��اج امحل ��ي وفت ��ح‬ ‫اآف ��اق جديدة من الفر� ��س الوظيفية‬ ‫اأمام ال�سباب ال�سع ��ودي وام�ساهمة‬ ‫ي تطوير امناطق وحقيق اأهداف‬ ‫التنمية امتوازنة بينها‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ق ��ال رئي�س جل�س‬ ‫اإدارة �سرك ��ة مع ��ادن لاأمني ��وم‬ ‫امهند�س عبدالله بن �سام ب�سفر اأن‬ ‫ام�سفاة رمز يجع ��ل امملكة مناف�سا‬ ‫قويا ي �سناعة الأمنيوم الإقليمية‬ ‫والعامي ��ة‪ ،‬م�س ��را اإى اأن ال�سرك ��ة‬ ‫لديه ��ا جمي ��ع الإمكاني ��ات لتطوي ��ر‬ ‫�سناعة اأمنيوم متكاملة ي امملكة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن ال�سرك ��ة متل ��ك‬ ‫اخ ��رة وامعرف ��ة امحلي ��ة لتطوير‬ ‫م ��وارد البوك�ساي ��ت وام�س ��ادر‬ ‫الطبيعي ��ة الت ��ي نحتاجه ��ا كلقي ��م‬ ‫له ��ذه ال�سناع ��ات‪ ،‬مبين ��ا اأن توف ��ر‬ ‫البن ��ى التحتي ��ة وم�س ��ادر الطاقة‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى ام�سارك ��ة م ��ع �سرك ��ة‬ ‫الك ��وا �سي�ساهم ي تطوير امهارات‬

‫والتقنيات الازمة لبناء هذا امجمع‬ ‫ال�سناع ��ي وال�سناع ��ات التحويلية‬ ‫ام�ساحبة‬ ‫لذل ��ك‪ ،‬وق ��ال رئي� ��س وح ��دة‬ ‫تنمي ��ة امنتج ��ات الأولي ��ة العامي ��ة‬ ‫ب�سركة الكوا الأمريكية وي�سن�سكي‬ ‫اإن ام�سروع �سم ��م على طراز عامي‬ ‫بتكاليف ت�سغيلي ��ة تناف�سية جعله‬ ‫يتميز ي حك امناف�سة العامية‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف وي�سن�سك ��ي اأن‬ ‫ام�سفاة وام�سه ��ر وم�سنع الدرفلة‬ ‫�سوف تطبق اأف�س ��ل التقنيات التي‬ ‫مكنها من الأداء الفريد ي عمليات‬ ‫الت�سغي ��ل وال�سيانة م ��ا يف�سي اإى‬ ‫ح�سن الإنتاجي ��ة وامحافظة على‬ ‫اموارد ‪ ،‬كما اأنه �سيتم ال�ستفادة من‬ ‫تقني ��ة تدوير امياه؛ م ��ا ي�ساهم ي‬ ‫التقليل من ا�ستهاك امياه وتر�سيد‬ ‫ا�ستعمالته ��ا ي من ��اخ �سح ��راوي‬ ‫كمنطقة راأ�س اخر‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن برنامج تر�سيد‬ ‫ا�سته ��اك امي ��اه ي�ستند عل ��ى تقنية‬ ‫متقدم ��ة تع ��رف بنظ ��ام الهند�س ��ة‬ ‫الطبيعي ��ة والتي تعمل عل ��ى اإعادة‬ ‫تدوي ��ر مي ��اه ال�س ��رف ال�سح ��ي‬ ‫ومي ��اه الأمطار ومي ��اه ام�ستنفدات‬ ‫ال�سناعي ��ة واإع ��ادة ا�ستخدامها ي‬ ‫العملي ��ات ال�سناعي ��ة وه ��ي تقني ��ة‬ ‫تتطبق لأول مرة بامملكة‪� ،‬ست�ساهم‬ ‫ي التقلي ��ل م ��ن الطل ��ب عل ��ى مياه‬ ‫التحلية وتر�سيد ا�ستهاكها‪.‬‬


‫مؤشر السوق يواصل صعوده للجلسة العاشرة‪ ..‬ويربح ‪%0.4‬‬ ‫ااهليه‬

‫امانة للتأمين‬

‫السعودية الهندية‬

‫‪0‬‬

‫‪.0‬‬

‫شمس‬

‫‪0‬‬

‫‪44‬‬

‫‪%0.37‬‬

‫حلواني اخوان‬

‫‪.4‬‬

‫نسبة اارتفاع‬

‫استرا الصناعية‬

‫‪39‬‬ ‫‪.0‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪42‬‬

‫‪6.758‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫وا�س ��ل موؤ�س ��ر ال�س ��وق ال�سع ��ودي �سع ��وده للجل�سة‬ ‫العا�س ��رة عل ��ى الت ��واي‪ ،‬واأغل ��ق جل�س ��ة اأم� ��س مرتفع ��ا‬ ‫ب � � ‪ % 0.4‬عن ��د ‪ 6759‬نقطة‪ ،‬م�سج ًا اأعل ��ى اإغاق منذ اأكر‬ ‫م ��ن عام‪ ،‬و�سط تداوات بلغت قيمتها نحو ‪ 8.2‬مليار ريال‪.‬‬ ‫وبه ��ذا ت�سل مكا�سب ال�س ��وق لنحو ‪ % 4.8‬م ��ا يعادل ‪308‬‬ ‫نق ��اط‪ ،‬ي الع�سر جل�س ��ات اما�سية‪ ،‬ي ح ��ن بلغ متو�سط‬

‫‪.10 .00 .60‬‬ ‫‪38 48 33‬‬

‫الت ��داوات اليومي ��ة خالها نح ��و ‪ 8‬مليارات ري ��ال‪ .‬واأغلق‬ ‫�سهم ��ا «�سابك» و«م�س ��رف الراجحي» على ارتف ��اع باأقل من‬ ‫‪ ،% 1‬و�سع ��دت اأ�سهم كل من «ين�ساب» و«اإ�سمنت ال�سرقية»‬ ‫و«اإ�سمن ��ت ال�سعودية» بنح ��و ‪ ،% 2‬م�سجلة ه ��ذه ااأخرة‬ ‫اأعل ��ى اإغ ��اق منذ ما يزيد على ثاث �سن ��وات عند ‪ 84‬رياا‪.‬‬ ‫و�سجل �سهم «اك�سرا» اأعلى اإغاق منذ ااإدراج عند ‪86.50‬‬ ‫ريال‪ ،‬ووا�سل �سهم «الغذائية» �سعوده لرابع جل�سة‪ ،‬واأغلق‬ ‫عن ��د ‪ 30.80‬ري ��ال‪ ،‬م�سج ًا اأعلى اإغاق من ��ذ اأربع �سنوات‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 14‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )64‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫مع فارق القياس‬

‫مهنية اإعام‬ ‫واإذعان للمعلن‬ ‫صالح الزيد‬

‫تت�ش ��اءل م���شاحة الحري ��ة اأمام الم�ش� �وؤول في الو�شيل ��ة الإعامية‬ ‫عندما يتطلب الأمر اإجازة مادة لق�شية اأحد اأطرافها من العماء المعلنين‬ ‫ف ��ي تل ��ك الو�شيل ��ة‪ ،‬ولهذا ت ��وارى ن�شر الق�شاي ��ا وبثها‪ ،‬ول ��م تعد هناك‬ ‫مهني ��ة ول منهجي ��ة ول منطق‪ ،‬ب ��ل واقع لبد من التعاط ��ي معه‪ ،‬وت�ش ّيد‬ ‫الم ��ال على اأرب ��اب الحقوق‪ ،‬ولو رفعت الو�شيلة ل ��واء الحق فوق القوة!‬ ‫لكان لها اأن تتربع على عر�ش ال�شلطة دون منازع‪ .‬اأتذكر هنا قبل نحو‬ ‫‪� 17‬شن ��ة اأن اأجزت مادة عن ت�شمم عائلة نتيجة تناولها لأحد الع�شائر‪،‬‬ ‫ول ��م ن� �اأت عل ��ى ذكره بال�ش ��م ولكن اكتفين ��ا بالإيح ��اء كاأن ذكرناه على‬ ‫طريق ��ة (اإي ��اك اأعني وا�شمعي ياج ��ارة)! اتقاء ماحق ��ة قانونية‪ ،‬ولفطنة‬ ‫الق ��ارئ وح�شافته فقد �شاع في اأ�شقاع الب ��اد‪ ،‬واأتبعنا ذلك بماحقة‬ ‫�شحفي ��ة للم�شوؤولين في الدوائر المعني ��ة اختتمت براأي مدير الم�شنع‬ ‫اآنذاك الذي اأطيح به مبا�شرة‪ .‬المهم اأن م�شوؤول الت�شويق في المجموعة‬ ‫ال�شناعي ��ة ح�ش ��ر لمق ��ر الجري ��دة وهدد باإيق ��اف اإعاناته ��م معل ًا ذلك‬ ‫بت�شرره ��م من اإيقاف الم�شت�شفيات لمنتجهم واأن اإحدى دول المجل�ش‬ ‫اأع ��ادت �شحن ��ات م�شدرة‪ ،‬الأمر الذي �ش ��كل خ�شائر م�شاعفة! وخوفا‬ ‫م ��ن تنفيذ تهديدهم واف ��ق ق�شم الإعانات على طلباته ��م وتوج بموافقة‬ ‫رئي� ��ش التحري ��ر‪ ،‬وعندم ��ا حاول ��ت التاأكي ��د اأن النحناء به ��ذه الطريقة‬ ‫ي�شن ��ع ال�شع ��ف واأن لدين ��ا ماآخذ قوية على منتج ��ات اأخرى للمجموعة‬ ‫واأن م ��ن �شاأن اإنقا�ش معدل اإعاناته ��م �شيقودنا اإلى النت�شار للمهنية‬ ‫وتتب ��ع المفا�ش ��د التي تلف منتجاتهم‪ .‬قوبل راأي ��ي بعدم الموافقة! وبعد‬ ‫حي ��ن قابل ��ت م�شوؤول الت�شوي ��ق اإياه وقد حط في م ��كان اآخر‪ ،‬ول�شد ما‬ ‫فاجاأن ��ي عندم ��ا اأف�شح اأنه ��م كانوا متخوفي ��ن من اأن نن�ش ��ر غ�شهم في‬ ‫منت ��ج غذائ ��ي من خال حقن ��ه بالماء قب ��ل ت�شويقه! «انته ��ت الم�شاحة»‬ ‫خا�شة القول لبد من رفع لواء المهنية وعدم الإذعان للمعلن‪.‬‬

‫‪......................‬‬

‫‪ 300‬مليار ريال من البنوك السعودية‬ ‫لتمويل وتوسعة المنشآت الصغيرة والمتوسطة‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالله فرحة‬ ‫توفرالبنوك ال�سعودية‬ ‫م�ل�ي��ار ري� ��ال ل�ت�م��وي��ل م���س��روع��ات‬ ‫وت��و� �س �ع��ة ام��ن�����س��اآت ال �� �س �غ��رة‬ ‫وامتو�سطة خال ال�سنوات اخم�س‬ ‫امقبلة‪ ،‬ح�سب م��ا ك�سفه الرئي�س‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل �ل �� �س��رك��ة ال �� �س �ع��ودي��ة‬ ‫ل�ل�م�ع�ل��وم��ات اائ �ت �م��ان �ي��ة «��س�م��ة»‬ ‫نبيل ام�ب��ارك ال��ذي اأك��د اأن برنامج‬ ‫كفالة لتمويل امن�ساآت ال�سغرة‬ ‫وامتو�سطة ال��ذي تاأ�س�س موجب‬ ‫قرار وزير امالية‪ ،‬واأ�سندت اإدارت��ه‬ ‫ل �� �س �ن��دوق ال �ت �ن �م �ي��ة ال���س�ن��اع�ي��ة‬ ‫ال�سعودي‪ ،‬اأثبت ف�سله ي �سمان‬ ‫م�سكلة اإدارة خاطر اائتمان‪ ،‬واإما‬ ‫حول امخاطر جهة ثالثة‪ .‬جاء ذلك‬ ‫خ��ال ور� �س��ة العمل ال�ت��ي نظمتها‬ ‫غ��رف��ة ال��ري��ا���س‪ ،‬م�ث�ل��ة ي جنة‬ ‫امن�ساآت ال�سغرة وامتو�سطة ي‬ ‫الغرفة‪ ،‬بالتعاون مع «�سمة « م�ساء‬ ‫اأم�س ااأول (ال�سبت) حول م�سروع‬ ‫�سمة»تقييم» اخا�س بتقييم امن�ساآت‬ ‫ال���س�غ��رة وام�ت��و��س�ط��ة‪ .‬واأو� �س��ح‬ ‫ام �ب��ارك اأن تي�سر وت�سهيل منح‬ ‫ه��ذه القرو�س للمن�ساآت ال�سغرة‬ ‫وام �ت��و� �س �ط��ة � �س��رت �ب��ط ب��اإج��از‬ ‫م���س��روع «ت�ق�ي�ي��م» ال ��ذي �سينطلق‬ ‫مار�س امقبل‪ ،‬وقال اإن «تقييم» يعمل‬ ‫‪300‬‬

‫نبيل امبارك متحدث ًا ي ور�شة العمل‬

‫ع�ل��ى اإي �ج��اد م ��وذج علمي لتقييم‬ ‫امن�ساآت ال�سغرة وامتو�سطة كافة‬ ‫ي ااقت�ساد ال�سعودي‪ ،‬واعتره‬ ‫م �ث��اب��ة خ �ط��وة م�ه�م��ة ي �سبيل‬ ‫ت�سجيع ام�سارف على مويل تلك‬ ‫امن�ساآت باأ�سلوب علمي ومنهجي‪،‬‬ ‫ياأخذ ي ااعتبار درء خاطر مويل‬ ‫ه��ذه ال�سركات‪ ،‬وي�ساعد ام�سارف‬ ‫على تنويع حافظها‪ ،‬بحيث ي�سيف‬ ‫ج ��ا ًا اآخ ��ر اإى ج ��اات التمويل‬ ‫الرئي�سية ي امملكة‪ .‬واأك��د امبارك‬ ‫اأن م�سروع «تقييم» هو اأول م�سروع‬ ‫�سعودي �سامل‪ ،‬يرى النور يخت�س‬ ‫بتقييم تلك ام�ن���س�اآت‪ ،‬حيث قامت‬ ‫�سمة ب��ال�ت�ع��اون م��ع اإدارة حلول‬

‫(ال�شرق)‬

‫ام�خ��اط��ر ي م�وؤ��س���س��ة الت�سنيف‬ ‫اائ�ت�م��اي العامية «��س�ت��ان��درد اآن��د‬ ‫بورز» بدرا�سة م�ستفي�سة لت�سخي�س‬ ‫ال ��و�� �س ��ع اح�� ��اي ل �ب �ي �ئ��ة م��وي��ل‬ ‫امن�ساآت ال�سغرة وامتو�سطة ي‬ ‫ال�سوق ال�سعودية‪ .‬وح��ول اأه��داف‬ ‫م�سروع التقييم‪ ،‬ق��ال ام �ب��ارك اإن��ه‬ ‫يهدف اإى درا�سة كافة ااأوجه امالية‬ ‫وااقت�سادية والتمويلية وااإدارية‬ ‫وااإ��س��رات�ي�ج�ي��ة امرتبطة بقطاع‬ ‫ام�ن���س�اآت ال���س�غ��رة وامتو�سطة‪،‬‬ ‫لتقييم ال�سركات امن�سوية حته‪ ،‬من‬ ‫حيث راأ���س ام��ال‪ ،‬وحجم الن�ساط‪،‬‬ ‫وعدد اموظفن‪ ،‬ما �سي�سهل عليها‬ ‫اح���س��ول على التمويل امنا�سب‬

‫م��ن اج �ه��ات التمويلية‪ ،‬وتطوير‬ ‫اأعمالها‪ ،‬متخذة بذلك خطوة جادة‬ ‫ي ج��ال التقييم قائم على اأ�س�س‬ ‫علمية ومنهجية‪ .‬واأ� �س��ار ام�ب��ارك‬ ‫اإى اأنه ومن خال مرحلة الدرا�سة‬ ‫ال �ع��ام��ة ل�ل�م���س��روع وق �ف��ت «��س�م��ة»‬ ‫ع�ل��ى جملة م��ن ام�ع�ط�ي��ات امهمة‪،‬‬ ‫اأبرزها تردد ام�سارف ي ااإقرا�س‬ ‫اف �ت �ق��اده��ا ام �ع �ل��وم��ات اائتمانية‬ ‫لقيا�س اماءة امالية‪ ،‬وارتفاع تكلفة‬ ‫تقييم ااإقرا�س والتقييم‪ ،‬وارتكاز‬ ‫عوامل اإق��را���س امن�ساآت ال�سغرة‬ ‫وام �ت��و� �س �ط��ة ي اإدارة ام�خ��اط��ر‬ ‫اائتمانية‪ ،‬وارتفاع اأ�سعار ااإقرا�س‬ ‫للمن�ساآت ال���س�غ��رة وامتو�سطة‬ ‫نتيجة امخاطر اائتمانية امرتفعة‪،‬‬ ‫وعدم قدرة ام�سارف على احت�ساب‬ ‫اإم �ك��ان �ي��ة ال �ت �ع��ر‪ ،‬وه ��و م��ا اأخ ��ذه‬ ‫م �� �س��روع «ت�ق�ي�ي��م» ب�ع��ن ااع�ت�ب��ار‬ ‫لت�سجيع ام�سارف على التو�سع ي‬ ‫منح القرو�س للمن�ساآت ال�سغرة‬ ‫وامتو�سطة‪ .‬وحول النتائج امتوقعة‬ ‫من م�سروع «تقييم»‪ ،‬اأو�سح امبارك‬ ‫اأن «ت�ق�ي�ي��م» ي��وف��ر م��وذج � ًا دقيق ًا‬ ‫ي�ساعد جهات التمويل على تقييم‬ ‫ام��اءة امالية للمن�ساآت ال�سغرة‬ ‫وامتو�سطة‪ ،‬كما مكن هذه امن�ساآت‬ ‫من اح�سول على �سهادة تقييم عر‬ ‫نظام التقييم اائتماي‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬فهد القاسم‬

‫‪ 117‬مليار ريال حجم‬ ‫التمويل اإسكاني في المملكة‬ ‫تنظم موؤ�س�سة اأر�س امعار�س‪،‬‬ ‫ي ‪ 12‬من فراي ��ر احاي‪ ،‬معر�س‬ ‫م�ستقبل العقار والتطوير العمراي‪،‬‬ ‫وذل ��ك ي مركز معار� ��س الريا�س‪.‬‬ ‫وذك ��ر الرئي� ��س التنفي ��ذي موؤ�س�سة‬ ‫معار� ��س الريا� ��س‪ ،‬يا�س ��ر عو� ��س‬ ‫اأن معر� ��س م�ستقبل العق ��ار ‪2012‬‬ ‫يه ��دف اإى ا�ستعرا� ��س ام�ساري ��ع‬ ‫العقارية الرائدة ي امملكة العربية‬ ‫ال�سعودية ودول اخليج‪ ،‬ي �سوء‬ ‫اإتاح ��ة الفر�س ��ة مط ��وري العقارات‬ ‫لتنمية اأعمالهم وعر�س م�ساريعهم‪،‬‬ ‫حيث ي�سل ��ط امعر� ��س ال�سوء على‬ ‫ختلف القوانن التمويلية اجديدة‬

‫ورشة عمل لبحث نتائج الشركات‬ ‫المدرجة في السوق المالية‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالله فرحة‬ ‫تعقد غرف ��ة الريا�س‪ ،‬مثلة ي‬ ‫جن ��ة ااأوراق امالي ��ة‪ ،‬بالتع ��اون مع‬ ‫�سرك ��ة الباد لا�ستثم ��ار‪ ،‬ال�سبت ‪11‬‬ ‫فراي ��ر ور�س ��ة عمل بعن ��وان «نتائج‬ ‫ال�س ��ركات امدرج ��ة ي ال�سوق امالية‬ ‫خالد امقرن‬ ‫ال�سعودي ��ة ‪ ،« 2011‬وذل ��ك بالتعاون‬ ‫مع البن ��وك ال�سعودي ��ة‪ ،‬مثلة ي جنة‬ ‫ااإع ��ام والتوعي ��ة ام�سرفي ��ة‪ .‬وب ��ن ع�س ��و جل� ��س ااإدارة رئي� ��س جنة‬ ‫ااأوراق امالي ��ة ي الغرف ��ة خال ��د امق ��رن اأن الور�س ��ة ي�سارك فيه ��ا كل من‬ ‫مدي ��ر اإدارة ااأبح ��اث وام�س ��ورة ي �سركة الباد لا�ستثم ��ار تركي فدعق‪،‬‬ ‫وع�س ��و جنة ااأوراق امالية حمد العمران‪ .‬واأ�سار امقرن اإى اأن الور�سة‬ ‫�ستت�سمن قراءة حليلية اأداء اأهم ال�سركات امدرجة ي ال�سوق مع توقعات‬ ‫اأداء القطاع ��ات الرئي�س ��ة خ ��ال الع ��ام اح ��اي (‪ ،)2012‬اإ�ساف ��ة اإى اإلقاء‬ ‫ال�س ��وء على عدة ح ��اور اأهمها العوامل التي اأثرت عل ��ى اأداء العام ‪2011‬‬ ‫مع ا�ستعرا�س ملخ�س النتائج القطاعية لل�سوق امالية ومقارنة معدل النمو‬ ‫القطاعي معدل م ��و ال�سوق‪.‬واأ�ساف اأن ام�ساركن ي الور�سة �سيقدمون‬ ‫عر�س مقارنة للموؤ�سرات امالية ي ال�سوق ال�سعودية مع ااأ�سواق اخليجية‬ ‫وااأ�س ��واق النا�سئ ��ة وااأ�س ��واق امتقدم ��ة وتف�سيل لنتائج اأه ��م القطاعات‬ ‫الرئي�س ��ة ي ال�س ��وق (قطاع ��ات ام�س ��ارف والبروكيماوي ��ات وااإ�سمنت‬ ‫واات�ساات)‪ ،‬كما �سيلقي ال�سوء على بع�س امتغرات ااقت�سادية اموؤثرة‬ ‫عل ��ى اأداء بع� ��س ااقت�سادي ��ات العامية‪ :‬ااقت�س ��اد ااأمريك ��ي وااأوروبي‬ ‫والريط ��اي وااأ�س ��واق النا�سئ ��ة وااقت�سادي ��ات اخليجي ��ة‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫توقع ��ات اأداء القطاعات الرئي�سة ي ال�سوق امالي ��ة‪ ،‬واأهم العوامل اموؤثرة‬ ‫على بع�س القطاعات‪.‬‬

‫سيسكو‪ :‬السوق السعودي أحد‬ ‫أكبر أربعة أسواق ناشئة‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالله فرحة‬

‫‪sazzaid@alsharq.net.sa‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫وت�س ��درت � بح�سب اأرقام � اأ�سه ��م التاأمن ارتفاعات ال�سوق‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬يتقدمها �سهم «التعاوني ��ة» باأكر من ‪ ،% 5‬وارتفعت‬ ‫اأ�سه ��م «ال�سعودي ��ة الهندي ��ة» و«اأمان ��ة» و«ااأهلي ��ة» بن�سب‬ ‫تراوح ��ت بن ال�‪ 7‬و‪ .% 10‬ي امقاب ��ل‪ ،‬تراجع �سهما «ماء‬ ‫للكيماويات» و«الطباعة والتغليف» بنحو ‪ ،% 2‬وهبط �سهما‬ ‫«حلواي» و«اأ�سرا» باأك ��ر من ‪ % 3‬عند ‪ 48‬رياا و‪38.10‬‬ ‫ريال على الت ��واي‪ ،‬موا�س ��ا ااأول انخفا�سه لرابع جل�سة‬ ‫على التواي‪.‬‬

‫اأعلنت �سركة �سي�سكو اأنها حققت‬ ‫خال ال�سنوات اما�سية معدات مو‬ ‫قيا�سية‪ ،‬جعلت ال�سوق ال�سعودي اأحد‬ ‫اأكر اأربع ��ة اأ�سواق نا�سئ ��ة‪ ،‬تتواجد‬ ‫فيه ��ا �سي�سك ��و ي مناط ��ق اأوروب ��ا‬ ‫الدكتور طارق عناية‬ ‫وال�س ��رق ااأو�س ��ط واإفريقي ��ا‪ .‬وج ��اء‬ ‫ااإعان على خلفية تعين الدكتور طارق‬ ‫عناية مدي ��ر ًا عام ًا جدي ��دا ل�»�سي�سكو ال�سعودية»‪ .‬ويعك� ��س تعين الدكتور‬ ‫عناي ��ة التزام ال�سركة جاه امملكة العربية ال�سعودية‪ ،‬و�سعيها لارتقاء ي‬ ‫م�ست ��وى م�ساركتها ي دعم خط ��ط التنمية امحلية الكلي ��ة وم�ساهمتها ي‬ ‫ت�سريع عجلة النمو ي قطاعات تقنية امعلومات‪ ،‬والطاقة‪ ،‬والبنية التحتية‪،‬‬ ‫والرعاي ��ة ال�سحي ��ة‪ ،‬وااأمن والدف ��اع الوطني‪ ،‬و�سوق م ��زودي اخدمات‪.‬‬ ‫وق ��ال دنكن ميت�سل‪ ،‬نائب الرئي�س لقطاع ااأ�سواق النا�سئة ي �سي�سكو‪ ،‬اإن‬ ‫امملكة توا�سل خططها ي ت�سريع عملية تبني حلول تقنية امعلومات على‬ ‫م�ست ��وى قطاع ااأعمال واأي�سا امجتمع‪ ،‬ما منح امملكة ميزات تناف�سية‬ ‫ومكا�س ��ب نوعي ��ة على م�ستوى تعزي ��ز وح�سن الكف ��اءة وااإنتاجية وفقا‬ ‫للمقايي� ��س العامية‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى ثقت ��ه ي موا�سلة �سرك ��ة �سي�سكو حقيق‬ ‫م�ساهمته ��ا امتميزة وتاأثرها القوي ي قط ��اع اابتكار ي امملكة العربية‬ ‫ال�سعودية ي ظل قيادة الدكتور عناية وخرته الطويلة»‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫م ��ن خال العدي ��د من ور� ��س العمل‬ ‫والندوات وامحا�سرات التي يقدمها‬ ‫نخبة م ��ن اخ ��راء وامتخ�س�سن‬ ‫وامحام ��ن‪،‬‬ ‫واا�ست�ساري ��ن‬ ‫ويخ�س�س امعر�س اأجنحة ل�سركات‬ ‫التموي ��ل والبن ��وك اختي ��ار اأف�سل‬ ‫اخيارات اا�ستثمارية ي ال�سوق‪،‬‬ ‫واأ�ساف عو�س اأن امعر�س يقام ي‬ ‫وقت ي�سهد فيه القطاع العقاري مو ًا‬ ‫مت�ساعد ًا ما حققه من مو ي راأ�س‬ ‫ام ��ال الثاب ��ت ي ال�س ��وق العقاري‬ ‫ج ��اوز ن�سب ��ة ‪ ، %40‬وارتف ��اع‬ ‫الناج امحل ��ي ااإجماي ال�سعودي‬ ‫ي قطاع العقار م ��ن ‪ 42‬مليار ريال‬ ‫ي عام واحد اإى اأكر من ‪ 54‬مليار‬ ‫ريال‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫فروع باب رزق جميل «الدولية»‬ ‫المركز السعودي لكفاءة الطاقة يعقد اجتماع ًا ويناقش خطته‬ ‫توفر ‪ 19.771‬فرصة عمل‬ ‫البواردي يشيد بإمكانات «زين»‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ويمتدح كوادرها الوطنية‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫اأك ��د �سع ��ود الب ��واردي الرئي�س‬ ‫التنفيذي للقطاع التج ��اري ي �سركة‬ ‫زي ��ن ال�سعودية اأن ج ��اح ال�سركة ي‬ ‫حقيق امركز ااأول ي خدمة العماء‪،‬‬ ‫ال ��ذي ج ��اء وفق ��ا لنتائج جه ��ة بحثية‬ ‫م�ستقل ��ة‪ ،‬يج�س ��د اجه ��ود الدوؤوب ��ة‬ ‫الت ��ي و�سعته ��ا ال�سركة خ ��ال الفرة‬ ‫اما�سي ��ة‪� ،‬سمن خططه ��ا الرامية اإى‬ ‫الو�س ��ول اإى اأعلى مع ��دات اجودة‬ ‫ي خدمة العم ��اء وحقيق ام�ستوى‬ ‫التناف�س ��ي امطل ��وب‪ ،‬م�س ��را اإى اأن‬ ‫«زين ال�سعودية» ت�سع خدمة عمائها‬ ‫باأف�س ��ل ااأ�ساليب واأحدث التطبيقات‬ ‫التقنية على راأ� ��س اأولوياتها‪ .‬واعتر‬ ‫الب ��واردي ح�سول «زي ��ن ال�سعودية»‬

‫عل ��ى امرك ��ز ااأول ي جمي ��ع ف ��رات‬ ‫التقيي ��م الت ��ي تخلل ��ت الع ��ام اما�سي‬ ‫‪ 2011‬يعك� ��س ق ��درة ال�سرك ��ة ي‬ ‫احف ��اظ على التط ��ور ام�ستم ��ر وفق‬ ‫نظم اإداري ��ة وتقنية متقدمة وع�سرية‬ ‫ت�سم ��ن تعزي ��ز �س ��دارة ال�سرك ��ة‬ ‫ي م�سم ��ار امناف�س ��ة داخ ��ل �س ��وق‬ ‫اات�ساات امتنقل ��ة ي امملكة‪ .‬وذكر‬ ‫الرئي� ��س التنفيذي للقط ��اع التجاري‬ ‫ي «زين ال�سعودي ��ة» اأن هذا التتويج‬ ‫يعتر حفزا جديدا لتحقيق امزيد من‬ ‫النجاح ��ات وام�س ��ي ي �سبيل تعزيز‬ ‫م�ستويات التفرد التي تتميز بها �سركة‬ ‫زي ��ن ال�سعودي ��ة ي كاف ��ة وختل ��ف‬ ‫خدماتها‪.‬م�س ��ددا عل ��ى اأن امرحل ��ة‬ ‫القادم ��ة تتطل ��ب م�ساعف ��ة اجه ��ود‬ ‫ومزيدا من ااإبداع ‪.‬‬

‫عق ��دت اللجن ��ة ااإداري ��ة للمرك ��ز ال�سعودي‬ ‫لكف ��اءة الطاق ��ة اجتماعه ��ا ااأول للع ��ام اح ��اي‬ ‫ي مق ��ر مدينة امل ��ك عبدالعزيز للعل ��وم والتقنية‬ ‫برئا�س ��ة الدكت ��ور حم ��د ب ��ن اإبراهي ��م ال�سوي ��ل‬ ‫رئي�س امدينة‪ ،‬وبح�سور اأع�ساء اللجنة ااإدارية‬ ‫للمرك ��ز‪ .‬وم خ ��ال ااجتم ��اع الذي عق ��د اأخراً‪،‬‬ ‫عر� ��س ومناق�سة اخط ��ة اا�سراتيجي ��ة للمركز‬ ‫ال�سعودي لكفاءة الطاقة‪ ،‬التي م اإعدادها بعد عقد‬ ‫عدة ور�س عمل‪� ،‬سارك فيها خت�سون من اجهات‬ ‫اممثلة ي اللجن ��ة ااإدارية للمرك ��ز‪ .‬وا�ستعر�س‬ ‫مدير عام امركز ال�سعودي لكفاءة الطاقة الدكتور‬ ‫ناي ��ف العب ��ادي اأه ��م ااأعمال امنج ��زة ي اخطة‬ ‫اا�سراتيجي ��ة امتعلقة بالتحلي ��ل اا�سراتيجي‬ ‫وتطوي ��ر اخارطة اا�سراتيجي ��ة للمركز‪ ،‬وبناء‬ ‫بطاقات ااأداء امت ��وازن لاأهداف اا�سراتيجية‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى تطوي ��ر الروؤي ��ة والر�سال ��ة والقي ��م‪.‬‬ ‫وا�ستم ��ع ااأع�س ��اء لعر�س عن خط ��ة عمل امركز‬ ‫ال�سعودي لكفاءة الطاقة للعام اماي احاي‪ ،‬قدمه‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫جانب من اجتماع اللجنة الإدارية للمركز ال�شعودي‬

‫مدي ��ر ع ��ام امركز وت�سم ��ن ااأعمال وامه ��ام التي‬ ‫يعت ��زم امركز تنفيذه ��ا خال هذا الع ��ام وت�سمل‪،‬‬ ‫برام ��ج تدقيق الطاقة‪ ،‬وبرامج التدريب والتاأهيل‬ ‫لتطوي ��ر الكف ��اءات الوطني ��ة ي ج ��ال تدقي ��ق‬ ‫الطاق ��ة‪ ،‬اإى جان ��ب الب ��دء ي تنفي ��ذ برامج نظم‬ ‫اإدارة الطاقة‪.‬كم ��ا يعت ��زم امرك ��ز بح�سب اخطة‪،‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫تنفي ��ذ �سل�سل ��ة م ��ن الرام ��ج التوعوي ��ة ال�ساملة‬ ‫وامتنوع ��ة ت�سمل كافة �سرائح وفئات امجتمع ي‬ ‫مناط ��ق امملكة‪ ،‬والعمل على اإن�ساء قواعد بيانات‬ ‫خا�سة ببطاقات كف ��اءة الطاقة‪ ،‬وت�سميم واإن�ساء‬ ‫البني ��ة التحتية لقاع ��دة بيانات كف ��اءة الطاقة ي‬ ‫امملكة‪ ،‬وجهيز اموقع ااإلكروي للمركز‪.‬‬

‫ك�سف «باب رزق جميل» التابع مبادرات عبداللطيف جميل ااجتماعية‬ ‫ما حققته فروعه الدولية ي كل من م�سر و�سوريا وتركيا وامغرب من فر�س‬ ‫عم ��ل خال عام ‪2011‬م (وه ��ي اإح�سائية غر مدققة من امُراجع اخارجي)‬ ‫حيث بلغ ��ت ‪ 19.771‬فر�سة عمل‪ ،‬وياأتي ااإع ��ان عن هذه ااإح�سائية بعد‬ ‫م ��ا اأعلن ��ه الرنامج من حقي ��ق ‪ 49.957‬فر�سة عمل ي امملك ��ة‪ .‬واأو�سح‬ ‫امدير التنفيذي لف ��روع باب رزق جميل الدولية‪ ،‬معاذ الفرماوي‪ ،‬اأن جربة‬ ‫ب ��اب رزق جمي ��ل الدولية ما زال ��ت ي بداياتها‪ ،‬وقال اإن ه ��ذه النتائج تاأتي‬ ‫م ��ن خال عام ‪2011‬م من خ ��ال فرعن ي م�سر‪ ،‬وفرعن ي �سوريا‪ ،‬واأما‬ ‫فرعا تركيا وامغرب‪ ،‬فهما حديثان حيث م افتتاح فرع تركيا ي �سهر اأكتوبر‬ ‫نهاي ��ة عام ‪2010‬م‪ ،‬وف ��رع امغرب نهاية ‪ ،2011‬م�س ��ر ًا اإى اأن عام ‪2012‬م‬ ‫�سي�سه ��د تو�سع ًا كب ��ر ًا لفر�س العمل‪ ،‬التي من امخطط له ��ا اأن حقق قرابة‬ ‫‪ 58.583‬فر�س ��ة عمل‪ .‬وبن الفرماوي اأن حقيق ‪ 19771‬فر�سة عمل خال‬ ‫ع ��ام ‪2011‬م للف ��روع الدولية كان من خال حقي ��ق ‪ 8930‬فر�سة عمل ي‬ ‫م�س ��ر‪ ،‬و ‪ 8700‬فر�س ��ة عم ��ل ي �سوري ��ا‪ ،‬و ‪ 1874‬فر�سة عم ��ل ي تركيا‪،‬‬ ‫و‪ 488‬فر�س ��ة عمل ي امغ ��رب‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن ن�سب ��ة امتاأخرات ي الفروع‬ ‫ااأربع ��ة هي ‪ ،% 1‬موؤك ��د ًا حر�س واهتمام باب رزق جميل على التو�سع ي‬ ‫كافة دول ال�سرق ااأو�سط‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 14‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )64‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬

‫مطالبة «التجارة» بتخصيص سوق لبيع اإسمنت‬ ‫والتحكم في اأسعار والكشف عن أسباب اأزمة‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫ج ��ددت مطالب ��ات ام�ستهلك ��ن‬ ‫ل ��وزارة التجارة ب�س ��رورة ااإف�ساح‬ ‫ع ��ن اأ�سب ��اب ااأزم ��ة الت ��ي حدثت ي‬ ‫�س ��وق ااإ�سمنت ي الطائ ��ف‪ ،‬وبيان‬ ‫امت�سب ��ب ي ذلك‪ ،‬وتطبي ��ق ااأنظمة‬ ‫احكومية اخا�سة مكافحة ااحتكار‬ ‫وحاربة التاعب ي ااأ�سعار‪ .‬وقال‬ ‫عبدالله الزهراي‪ :‬اإن «�سوق ااإ�سمنت‬ ‫ل ��ن ي�ستقر ي ظ ��ل الع�سوائي ��ة التي‬ ‫حدث‪ ،‬وتعدد مواقع البيع و�سيطرة‬ ‫العمالة الواف ��دة على نقاط التوزيع»‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن «وزارة التج ��ارة وجان‬ ‫حماي ��ة ام�ستهل ��ك م�سوﺆول ��ة ب�سك ��ل‬ ‫كام ��ل عم ��ا يح ��دث‪ ،‬ونري ��د منه ��ا اأن‬ ‫تتحدث وتب � ن�ن ااأ�سب ��اب وااأ�ساليب‬ ‫الت ��ي تتبعها معاجة ام�سكل ��ة»‪ .‬واأكد‬ ‫الزهراي اأن «اجميع يعلم اأن ااأزمة‬ ‫لي�س ��ت نا�سئة عن نق�ص ي امخزون‪،‬‬ ‫ولك ��ن ب�سبب عملي ��ات احتكار تهدف‬ ‫اإى رف ��ع ااأ�سعار‪ ،‬وه ��ذه يقف خلفها‬ ‫اأ�سخا� ��ص نافذون ي �سرك ��ات اإنتاج‬ ‫ااإ�سمن ��ت ي�ستحق ��ون امحا�سب ��ة‬ ‫والت�سه ��ر»‪ .‬ونا�س ��د عوا�ص الثماي‬ ‫وزارة التج ��ارة ب�»التح ��رك �سريع� � ًا‬ ‫ح ��ل ااأزمة»‪ ،‬قائ� � ًا «رفعن ��ا برقيات‬ ‫للم�سوﺆول ��ن ي ال ��وزارة‪ ،‬ولك ��ن‬ ‫الغريب ذلك ال�سمت الذي يحدث هذه‬ ‫ااأيام‪ ،‬وكاأنه ��م را�سون عما يحدث»‪.‬‬ ‫وطال ��ب الثم ��اي بتخ�سي� ��ص �سوق‬ ‫رئي�ص لبيع ااإ�سمن ��ت‪ ،‬اأ�سوة بحديد‬ ‫الت�سليح‪ ،‬وذلك ل�سبط عمليات البيع‪،‬‬

‫وك�سف ااحتكار الذي يحدث»‪ ،‬موﺆكد ًا‬ ‫اأن عدد ًا م ��ن الباعة يقومون بتخزين‬ ‫الكمي ��ات ي م�ستودع ��ات واأحوا�ص‬ ‫خ ��ارج النط ��اق ال�سكن ��ي‪ ،‬ويقومون‬ ‫بالبي ��ع �س ��ر ًا وباأ�سع ��ار مبال ��غ فيها‪،‬‬ ‫و�سلت ن�سب ��ة الزيادة فيه ��ا اإى اأكر‬ ‫من ‪ .»%100‬وكانت حافظة الطائف‬ ‫ق ��د �سهدت ي ��وم اأم� ��ص خل ��و ال�سوق‬ ‫م ��ن منت ��ج ااإ�سمن ��ت بع ��د �ساع ��ات‬ ‫مبكرة من تنفي ��ذ عمليات بيع �سريعة‬ ‫لع ��دد ح ��دود م ��ن احم ��وات الت ��ي‬ ‫وزعت باإ�سراف ف ��رع وزارة التجارة‬ ‫واجهات ااأمني ��ة‪ .‬وو�سلت ااأ�سعار‬ ‫اإى ‪ 23‬ري ��ا ًا للكي� ��ص‪ ،‬بينم�� ر�سدت‬ ‫ال�سرط ��ة عمليات بيع غر نظامية ي‬ ‫مواقع خ ��ارج ال�س ��وق‪ ،‬وو�سل �سعر‬ ‫الكي� ��ص الواح ��د فيه ��ا اإى ‪ 32‬ري ��ااً‪،‬‬ ‫فيم ��ا تع ��ذر الو�س ��ول اإى مدير فرع‬ ‫وزارة التج ��ارة ي امحافظ ��ة‪ ،‬لع ��دم‬ ‫اإجابته على ات�ساات «ال�سرق»‪.‬‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫الوعود المتعثرة‪..‬‬ ‫يا هيئة مكافحة الفساد‬ ‫عبدالحميد العمري‬

‫(ال�صرق)‬

‫عمال يحملون اأكيا�ش الإ�صمنت ي جدة اأم�ش‬

‫‪..‬واإسمنت يرفع أسعار الخرساﻧة في جدة إلﻰ ‪% 30‬‬ ‫جدة ‪ -‬تركي �سليهم‬ ‫اأك ��د متعاملون ي �سوق اخر�سانة اجاه ��زة اأن اأزمة �سح‬ ‫ااإ�سمن ��ت وارتفاع اأ�سعار البيع‪ ،‬انعك�ست على قطاع اخر�سانة‬ ‫اجاه ��زة‪ ،‬اإا اأنه م يت�سبب ي اأزم ��ة‪ ،‬اأو ارتفاع ي اأ�سعار بيع‬ ‫امنتج‪ .‬وقالوا اإن ااأزمة لن ت�ستمر طوياً‪ .‬ومالت توقعات الكثر‬ ‫اإى اأن ذل ��ك ل ��ن ينعك�ص عل ��ى قطاع امق ��اوات ي امملكة‪ ،‬حيث‬ ‫اأكد م�س ��در اأن م�سانع ااإ�سمنت مازال ��ت تلبي حاجات ال�سوق‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح رئي�ص جنة امقاولن ي غرف ��ة جدة امهند�ص عبدالله‬

‫ر�س ��وان اأن اأزم ��ة ااإ�سمن ��ت اموﺆقت ��ة األقت بظاله ��ا على �سوق‬ ‫اخر�سانة اجاهزة ي ال�سعودية‪ ،‬واأجرت �سركات اخر�سانة‬ ‫على رفع ااأ�سعار بن�سبة ‪ .%30‬واأو�سح ر�سوان ي ت�سريحات‬ ‫خا�س ��ة ب�»ال�س ��رق» اأن قط ��اع اخر�سان ��ة اجاهزة م ��ازال يلبي‬ ‫احتياجات ام�ستهلكن ويغطي طلبهم امتزايد حت كل الظروف‪،‬‬ ‫ول ��ن يكون هناك اأي نق� ��ص ي ااإمدادات‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن م�سكلة‬ ‫ااإ�سمنت وقتية‪ ،‬و�ستعمل عدة جهات خت�سة ذات عاقة اإيجاد‬ ‫حل ��ول لها حت ��ى ا ت�ستمر‪ ،‬مبينًا اأن من اأ�سب ��اب ام�سكلة تخزين‬ ‫ااإ�سمنت لدى ام�ستهلكن ب�سورة ت�سهم ي تعطي�ص ال�سوق‪ .‬من‬

‫قطعة أرض وسيارة تقودان شاب ًا لتأسيس‬ ‫مجموعة تجارية في العقار وااستيراد‬ ‫جازان ‪ -‬معاذ قا�سم‬ ‫حر� ��ص اإبراهي ��م عطي ��ف �ساب‬ ‫ثاثين ��ي من ��ذ درا�ست ��ه ي امرحل ��ة‬ ‫امتو�سط ��ة‪ ،‬عل ��ى ااكتف ��اء الذات ��ي‪،‬‬ ‫وااعتماد على النف�ص‪ ،‬فظل يكافح‪،‬‬ ‫ويخال ��ط اأ�سحاب اخرة ي جال‬ ‫العق ��ار‪ ،‬وبع ��د اأن اأنه ��ى امرحل ��ة‬ ‫اإبراهيم عطيف‬ ‫الثانوي ��ة‪ ،‬ق ��رراأن يد�س ��ن مرحل ��ة‬ ‫ااكتفاء وحقي ��ق التطلعات‪ ،‬فهداه العق ��ار واا�ستراد‪ ،‬وبع ��د اأن ازداد‬ ‫تفك ��ره اإى �س ��راء قطع ��ة اأر�ص ي راأ�ص ماله‪ ،‬خا�ص ي قطاع التجارة‬ ‫م�سق ��ط راأ�س ��ه �سامط ��ة‪ ،‬جن ��وب مجموع ��ة اأفكل التجاري ��ة للتجارة‬ ‫ج ��ازان‪ ،‬اإا اأن ��ه ا مل ��ك راأ�ص امال‪ ،‬وامق ��اوات العام ��ة‪ ،‬واا�ستثم ��ار‬ ‫فق ��رر اأن يقر� ��ص م ��ن وال ��ده مبلغ والتطوي ��ر العق ��اري واا�ست ��راد‬ ‫مائ ��ة األف ريال‪ ،‬فمنح ��ه اإياه ب�سرط والت�سدي ��ر‪ .‬وبعد اأن كانت خطوات‬ ‫احر� ��ص عل ��ى اا�ستثم ��ار‪ ،‬وبع ��د اإبراهي ��م ثقيل ��ة وخجل ��ة‪ ،‬ق ��رر اأن‬ ‫�سهرين ا�ستطاع عطيف رد مبلغ امال يتج ��اوز تل ��ك ال�سعوب ��ات‪ ،‬فبن ��ى‬ ‫لوالده‪ ،‬وبداأ العمل ي جال العقار العاقات على ام�ستوى الداخلي مع‬ ‫وااأرا�س ��ي معدل ب�سي ��ط‪ .‬وعندما رجال ااأعم ��ال‪ ،‬وام�ستثمرين‪ ،‬ومع‬ ‫قرر اأن ي�سري �سيارة خا�سة‪� ،‬سافر امتاج ��ر خ ��ارج الوط ��ن‪ ،‬ا�ست ��راد‬ ‫اأمانيا‪ ،‬وامتلك �سيارة‪ ،‬وعند عودته امعدات الثقيلة‪.‬‬ ‫عر�سه ��ا للبي ��ع‪ ،‬فوج ��د اأن ااأم ��ر‬ ‫ويق ��ول اإبراهي ��م اإن مبادئ ��ه‬ ‫مرب ��ح‪ ،‬فق ��رر اأن ي�ستم ��ر ي جاي بن ��اء الثق ��ة‪ ،‬واإقام ��ة عاق ��ة طيب ��ة‬

‫م ��ع الزبائن لك�سبه ��م‪ ،‬ولي�ص ك�سب‬ ‫نقوده ��م‪ .‬حت ��ى اكتمل ��ت جموع ��ة‬ ‫اأف ��كل‪ ،‬وق ��رر اأن تك ��ون جموعت ��ه‬ ‫ي �سامط ��ة‪ ،‬حي ��ث انتعا� ��ص �سوق‬ ‫العق ��ار وك ��رة م�سروعاته ��ا الت ��ي‬ ‫حت ��اج للتطوي ��ر‪ .‬واهت ��م عطي ��ف‬ ‫مجموعت ��ه‪ ،‬اإا اأن ��ه كان بحاج ��ة‬ ‫لفري ��ق عم ��ل يعين ��ه عل ��ى ج ��اوز‬ ‫كل امعوق ��ات‪ ،‬فا�ستقط ��ب ال�سب ��اب‬ ‫ال�سعودي‪ ،‬و َ‬ ‫مى قدراتهم ومنحهم‬ ‫الثق ��ة‪ ،‬وهو ال ��ذي اأ�سه ��م ي زيادة‬ ‫ثق ��ة العم ��اء لديه‪ .‬ويطم ��ح عطيف‬ ‫ي اأن تتج ��اوز جموعت ��ه منطق ��ة‬ ‫ج ��ازان اإي امناط ��ق ااأخ ��رى‪،‬‬ ‫فه ��و ي�سع ��ى اإى اأن تتخط ��ى اأف ��كل‬ ‫اإقليميته ��ا‪ ،‬فبدا يحر�ص على تقدم‬ ‫خدمات ت�ستهدف العماء اجدد من‬ ‫جميع اأنحاء امملك ��ة‪ ،‬وبذلك دخلت‬ ‫ال�سرك ��ة ج ��ال التطوي ��ر العق ��اري‬ ‫واا�ستراد والت�سدير الذي يعي�سه‬ ‫اقت�ساد جازان حاليا‪ .‬وبقى عطيف‬ ‫يدعم وي�ساه ��م ي جاات متعددة‬ ‫من خال جموعة اأفكل التجارية‪.‬‬

‫جانبها‪ ،‬امتنعت وزارة التج ��ارة عن التعليق على م�سكلة نق�ص‬ ‫التوزيع‪ ،‬بعد اأن اأ�س ��درت بيانات تطالب فيها م�سانع ااإ�سمنت‬ ‫بزي ��ادة الطاقة ااإنتاجية الق�سوى‪ ،‬وطالبت ام�سانع بام�سارعة‬ ‫ي اإمداد امناطق امحتاجة لتوفر ااإ�سمنت‪ .‬وكانت هذه ااأزمة‬ ‫ق ��د اأدخلت اأ�سحاب امباي اجديدة التي حت ااإن�ساء ي اأزمة‬ ‫وت�سببت ي توقف حرك ��ة البناء و�سل حركة ال�سوق‪ .‬ور�سدت‬ ‫جولة ل�» ال�سرق» خلو �ساحنات ااإ�سمنت امتوقفة ي نقاط البيع‬ ‫من ااإ�سمنت‪ ،‬وتعذر عدد من ام�سانع بنق�ص الوقود‪ ،‬وهو ااأمر‬ ‫الذي نفته اأرامكو‪.‬‬

‫اﻧطاق المﻠتقﻰ اأوﻝ لديواﻧية غرفة الخرج غد ًا‬ ‫اخرج ‪ -‬رائد العنزي‬ ‫تنظم الغرفة التجارية ال�سناعية ي اخرج املتقى ااأول لديوانية‬ ‫الغرفة‪ ،‬و�سيعقد اللقاء بعد �ساة امغرب مبا�سرة من يوم غ ��د الثاثاء‪،‬‬ ‫ي قاعة الق�سر ااحتفاات واموﺆﻤرات‪ .‬ويهدف املتقى حقيق منهجية‬ ‫وا�سحة تتمثل ي التقاء �سفوة رجال ااأعمال والك َتاب والعلماء‪ ،‬لتري‬ ‫أاع�ساء ورواد الديوانية بالعلوم ااإقت�سادية وامعرفية ي ختلف امجاات‪،‬‬ ‫لتبادل ا ﻵاراء ووجهات النظر فيما يخدم امحافظة ي جو ودي اأخوي‪ ،‬ي�سهم‬ ‫ي تعزيز الروابط أ‬ ‫وااوا�سر بن كافة �سرائح امجتمع ي امحافظة ‪.‬‬

‫يفتتح وزير امالية الدكتور اإبراهيم الع�ساف‬ ‫�سب ��اح غد‪ ،‬فعاليات املتق ��ى ال�سعودي للمن�ساﻵت‬ ‫ال�سغرة وامتو�سط ��ة‪ ،‬وذلك ي قاعة امملكة ي‬ ‫فن ��دق الف ��ور �سيزن ��ز ي الريا� ��ص‪ ،‬وي�سارك ي‬ ‫حف ��ل اافتتاح ثاث ��ة وزراء‪ ،‬هم‪ :‬وزي ��ر التجارة‬ ‫وال�سناعة الدكتور توفيق الربيعة‪ ،‬ووزير العمل‬ ‫امهند�ص عادل فقيه‪ ،‬بااإ�سافة اإى رئي�ص جل�ص‬ ‫الغ ��رف ال�سعودي ��ة امهند� ��ص عبدالل ��ه امبط ��ي‪.‬‬ ‫وي�سلط املتقى الذي تنظم ��ه جموعة ااقت�ساد‬ ‫وااأعمال‪ ،‬بالتعاون مع وزارة امالية‪ ،‬ال�سوء على‬ ‫اأهمي ��ة هذا القطاع الذي يحظى باهتمام حكومي‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�سبياي‬ ‫اأكد اأمن عام الغرفة التجارية‬ ‫ال�سناعية ي جدة عدنان مندورة‬ ‫اأن امملك ��ة ت�سج ��ل زي ��ادة �سنوية‬ ‫ي اإنت ��اج احدي ��د‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى‬ ‫اأن التقاري ��ر ااقت�سادي ��ة تفي ��د اأن‬ ‫م�سان ��ع احدي ��د ت�سه ��د تو�سعات‬ ‫وم�سروعات خطوط اإنتاج جديدة‪،‬‬ ‫�ست�ساه ��م ي رف ��ع حج ��م الطاق ��ة‬ ‫ااإنتاجي ��ة للم�سان ��ع ال�سعودي ��ة‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫مندوره والقن�صل ام�صري خال جولتهما ي امعر�ش‬ ‫اإى اأك ��ر م ��ن ثاث ��ة ماي ��ن ط ��ن‬ ‫بحلول عام ‪2013‬م‪ .‬جاء ذلك على م�سر الع ��ام ي ج ��دة ال�سفرعلي ااأوى ي امنطق ��ة‪ ،‬ي مرك ��ز‬ ‫هام� ��ص معر� ��ص �سناع ��ة احديد الع�س ��ري‪ .‬و ُيع ��د امعر� ��ص اأكر ج ��دة للمنتدي ��ات والفعالي ��ات‪،‬‬ ‫واخر�سان ��ة ال ��دوي ‪ 2012‬الذي معر� ��ص دوي من نوعه ل�سناعات وي�ستم ��ر اأربع ��ة اأي ��ام‪ .‬واأو�س ��ح‬ ‫افتت ��ح اأول اأم� ��ص بح�سور قن�سل احدي ��د واخر�سانة‪ ،‬يق ��ام للمرة مدير عام امعر�ص اأني�ص دحان اأن‬

‫المﺮ عبدالرحمن بن نا�صر‬

‫وا�س ��ع ي امملك ��ة‪ ،‬ويركز عل ��ى متطلبات تنمية‬ ‫ه ��ذا القط ��اع العري� ��ص‪ ،‬وحديد العوام ��ل التي‬ ‫تعوق تط ��وره‪ ،‬و�سب ��ل التعامل معه ��ا‪ ،‬واقراح‬ ‫ت�س ��ورات ح ��ددة لتطوي ��ر البيئ ��ة الت ��ي تعمل‬ ‫فيها امن�س� �اﻵت ال�سغرة وامتو�سطة‪ ،‬وذلك بهدف‬ ‫حوي ��ل هذا القطاع اإى اأحد امحركات ااأ�سا�سية‬ ‫للتنمية ااقت�سادية ي امملكة‪ ،‬و�سو ًا للخروج‬ ‫بتو�سي ��ات حددة وقابلة للتنفي ��ذ‪ .‬وي�سارك ي‬ ‫املتقى الذي يق ��ام على مدى يومن عدد كبر من‬ ‫ام�سوﺆولن احكومين ورجال ااأعمال واأ�سحاب‬ ‫الق ��رار م ��ن ال�سرك ��ات ال�سعودي ��ة واخليجي ��ة‬ ‫والدولي ��ة‪ ،‬اإ�سافة اإى مثل ��ي امن�ساﻵت ال�سغرة‬ ‫وامتو�سطة وخراء عامين ي هذا امجال‪.‬‬

‫المصاﻧع السعودية تشهد توسعات إﻧتاج ثاثة مايين طن من الحديد‬ ‫«امعر�ص ي�ستقطب رجال ااأعمال‬ ‫وام�ستثمري ��ن م ��ن امملك ��ة ودول‬ ‫اخلي ��ج»‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن «ه ��ذا‬ ‫امعر�ص ُيع ��د ااأكر على م�ستوى‬ ‫امنطق ��ة وااأول م ��ن نوع ��ه عل ��ى‬ ‫م�ستوى امملكة‪ ،‬حيث ي�سهد ‪122‬‬ ‫جناح ��ا عل ��ى م�ساح ��ة ‪ 8000‬مر‬ ‫مرب ��ع‪ ،‬ت�س ��م العديد م ��ن ام�سانع‬ ‫وال�سركات ال�سعودية واخليجية‬ ‫والعامية ي ظ ��ل م�ساركة وا�سعة‬ ‫من م�سر وتركيا والهند‪ .‬واأ�ساف‬ ‫دح ��ان اأن «العدي ��د م ��ن ال ��دول‬ ‫ت�س ��ارك ي امعر� ��ص ا�ستعرا�ص‬ ‫جاربها ي �سناعات احديد الذي‬ ‫ُيع ��د من ال�سل ��ع احيوي ��ة العامية‬ ‫بهدف نقل جاربها للمملكة ودول‬

‫اخلي ��ج ا�سيما اأن �س ��وق احديد‬ ‫يُعد ااأ�سرع مو ًا مقارنة بااأ�سواق‬ ‫ام�سابه ��ة ي ال�س ��رق ااأو�س ��ط‪،‬‬ ‫حي ��ث ت�س ��ر التقدي ��رات اإى اأن‬ ‫ن�سبة النمو تبل ��غ ‪� %10.5‬سنوي ًا‬ ‫ي الوق ��ت الذي يراوح فيه حجم‬ ‫�سوق احدي ��د ي ال�سعودية يزيد‬ ‫عل ��ى ‪ 6.5‬ملي ��ون ط ��ن �سنوي ًا ي‬ ‫ظل الطفرة التي ت�سهدها امملكة»‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأن هذا ينعك�ص ب�سبب‬ ‫التنمية ااقت�سادية ال�سريعة التي‬ ‫ت�سهده ��ا بادن ��ا خ ��ال ال�سنوات��� ‫القليلة اما�سية والتي �ساهمت ي‬ ‫ااإقب ��ال الكب ��ر على قط ��اع البناء‬ ‫والبني ��ة التحتي ��ة وجذبت اهتمام‬ ‫عمالقة ال�سلب العامين‪.‬‬

‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫الشرقيون‪ :‬استثمار «سابك»‬ ‫في مصر يوفر لها مزايا اقتصادية‬ ‫القاهرة – حمد حماد‬

‫ثاثة وزراء في افتتاح مﻠتقﻰ المنشآت في الرياض‬ ‫الريا�ص ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬

‫الكثي ��ر والكثي ��ر جد ًا م ��ن ت�صريح ��ات اأ�صحاب المعال ��ي الوزراء‬ ‫ووكائه ��م وكبار م�صوؤولي الوزارات والجهات الحكومية‪ ،‬التي ت�صدر‬ ‫وقت لآخر عبر مختلف و�صائل الإع ��ام مح ّمل ًة بالوعود والأهداف‬ ‫م ��ن ٍ‬ ‫الجميل ��ة والم�صروع ��ات غي ��ر الم�صبوق ��ة‪ ،‬كالت ��ي تت�صم ��ن عل ��ى �صبيل‬ ‫المث ��ال ل الح�ص ��ر الق�ص ��اء التام على م�صكل ��ة تنموية معين ��ة كالفقر اأو‬ ‫البطال ��ة اأو تع ّث ��ر الم�صروعات اأو التاعب بالأ�صع ��ار اأو الغ�ش اأو تاأخير‬ ‫اإنه ��اء معام ��ات المواطني ��ن و"عد واغلط" في العد م ��ن هذه الأمثلة‪ ،‬اأو‬ ‫كتلك الوعود التي تعد بتحقيق اأهداف بعيدة المنال وفق ًا لوقائع الوقت‬ ‫الراه ��ن‪ ،‬كتوظي ��ف المايي ��ن م ��ن العاطلين بنهاية ع ��ام ك ��ذا‪ ،‬اأو اإن�صاء‬ ‫الآلف م ��ن الم�صروع ��ات خال ع ��ام اأو حتى ع�صرة اأع ��وام‪ ،‬اأو تد�صين‬ ‫وق�ش على هذا المنوال من الوعود‬ ‫م�صروعات عماقة ل تقارن عالمي ًا‪ْ ،‬‬ ‫الت ��ي ل ��ن تتكبد عن ��ا ًء في قراءتها يوم� � ًا بعد يوم عل ��ى �صفحات �صحفنا‬ ‫المحلي ��ة‪ .‬ح�صن� � ًا‪ ،‬م ��ا الم ��راد م ��ن �ص ��رد ه ��ذه الديباج ��ة من اأمثل ��ة هذه‬ ‫الت�صريح ��ات الحكومية؟!الم ��راد ه ��و لدى هيئة مكافح ��ة الف�صاد‪،‬عليها‬ ‫اأن توؤ�ص� ��ش م�صكورة وحدة اأو اإدارة لتوثي ��ق تلك الت�صريحات بتاريخ‬ ‫ن�صره ��ا‪ ،‬وم ��ن ث ��م متابعة ما �صيج ��ري عليها لحق ًا‪ ،‬هل ب ��داأت فع ًا تلك‬ ‫�دت به و�ص ّرحت نظامي� � ًا اأنها �صتقوم‬ ‫الجه ��ات الحكومي ��ة بتنفيذ ما وع � ْ‬ ‫ب ��ه اأم ل؟! وي ��زداد الأم ��ر اأهمي ��ة حينما يح ��ل الموعد الذي ح ��دده ذلك‬ ‫الم�ص� �وؤول ‪-‬مهم ��ا كان وزن ��ه‪ -‬بتحقي ��ق م ��ا وعد ب ��ه‪ ،‬هل اأوف ��ى بوعده‬ ‫�وف بم ��ا وعد بانج ��ازه‪ ،‬يجب اأن تب ��ادر الهيئة‬ ‫اأم ل؟ واإن ح ��دث ول ��م ي � ِ‬ ‫بتوجي ��ه ا�صتف�صاراته ��ا الر�صمي ��ة حول الأ�صباب الت ��ي اأ ّدت لعدم تحقق‬ ‫تل ��ك الوعود‪ ،‬واأن تتم كل تلك الإج ��راءات في �صفافية كاملة مع الإعام‬ ‫وال ��راأي العام!اإنن ��ي اتط ّل ��ع ب ��كل اأم ��لٍ اإل ��ى اأن ت�صتجيب هيئتن ��ا الفتية‬ ‫له ��ذا المطلب ال ��ذي يهم كل مواطن ومواطنة‪ ،‬وف ��ي الوقت ذاته �صيعلق‬ ‫الجر�ش على الأعناق التي ت�صت�صهل اإ�صدار الوعود اإطمئنان ًا منها اأن ل‬ ‫ح�صيب عليها‪ ،‬فكوني ا ِأنت الح�صيب والرقيب عليها نياب ًة عنّا!‬

‫رحب ��ت ااأو�س ��اط ااإقت�سادي ��ة‬ ‫مبادرةال�سركةال�سعوديةلل�سناعات‬ ‫ااأ�سا�سي ��ة (�ساب ��ك) ح ��ول تد�سينها‬ ‫م�سنع ��ا جدي ��دا ي م�س ��ر اإنت ��اج‬ ‫البروكيماوي ��ات‪ ،‬خا�سة بعد توقف‬ ‫�سركة «ال�سرقيون للبروكيماويات»‬ ‫عن اإنتاج خام البوي بروبلن‪ ،‬وهو‬ ‫امادة ااأ�سا�سي ��ة ل�سناعة البا�ستيك‬ ‫وم�ستقات ��ه‪ .‬واأو�س ��ح امنتح ��ون اأن‬ ‫«�سابك» من اأكر ال�سركات ي منطقة‬ ‫ال�سرق ااأو�سط ي اإنتاج خام البوي‬ ‫بروبل ��ن‪ ،‬وكان ��ت تق ��وم بت�سدي ��ره‬ ‫لل�س ��وق ام�سرية‪ ،‬فيما يع ��د دخولها‬ ‫منت ��ج ي م�سر حاليا خط ��وة مهمة‪،‬‬ ‫بع ��د اأن توقفت ال�سرك ��ة امناف�سة لها‬ ‫ي ال�سوق امحلية عن ااإنتاج‪.‬‬ ‫ويقول الع�س ��و امنتدب ل�سركة‬ ‫«ال�سرقيون للبروكيماويات» ه�سام‬ ‫راأفت الذي توقفت �سركته عن ااإنتاج‬ ‫ب�سبب تفاقم اخ�سائر‪« -‬اإن ااإ�ستثمار‬ ‫ي �سناع ��ة البروكيماوي ��ات م ��ن‬

‫ااإ�ستثم ��ارات ال�سخم ��ة التي تتمتع‬ ‫بكثافة راأ�ص امال»‪ .‬وي�سيف اإن م�سر‬ ‫تتمتع بع ��دة مي ��زات تناف�سية كبرة‬ ‫ي هذه ال�سناعة‪ ،‬حيث توجد العديد‬ ‫م ��ن ااإتفاقات ب ��ن م�س ��ر واأوروبا‪،‬‬ ‫وكذل ��ك ال�س ��وق الرك ��ي‪ ،‬وموجب‬ ‫ه ��ذه ااتفاقات يتم دخ ��ول امنتجات‬ ‫ام�سري ��ة له ��ذه ااأ�س ��واق دون اأي ��ة‬ ‫ر�سوم جمركية‪ ،‬ف�س ��ا عن اأن �سحن‬ ‫الب�ساع ��ة م ��ن مين ��اء بور�سعي ��د اأو‬ ‫دمي ��اط اإى اأوروب ��ا ي�ستغرق يومن‬ ‫فق ��ط م ��رور ًا بقن ��اة ال�سوي� ��ص‪ ،‬اأم ��ا‬ ‫فرة ال�سحن م ��ن منطقة اخليج اإى‬ ‫اأوروبا فت�ستغرق نحو ‪ 12‬يوماً‪،‬‬ ‫وبالت ��اي ف� �اإن ااإ�ستثم ��ار ي‬ ‫م�سر خا�س ��ة لل�سناعات الت�سديرية‬ ‫يع ��د ذا مي ��زة ن�سب ��ة كب ��رة‪ .‬وي�سر‬ ‫اإى اأنن ��ا نبح ��ث ي الوق ��ت اح ��اي‬ ‫عن م�ستثمر ل�س ��خ ا�ستثمارات تقدر‬ ‫بنح ��و‪ 460‬ملي ��ون دوار لتنفي ��ذ‬ ‫امرحلة الثانية م ��ن ام�سروع واإن�ساء‬ ‫م�سن ��ع اإنت ��اج ام ��ادة اخ ��ام م ��ادة‬ ‫البوي بروبلن ‪.‬‬


‫الجزائر تتجه لتصنيع ‪ 75‬ألف سيارة منتصف العام المقبل‬

‫اجزائر‪ -‬مراد اأح�سن‬

‫ت� َق ��ع وزي ��ر ال�سناع ��ة وام�ؤ�س�سات‬ ‫ال�سغ ��رة وامت��سطة وترقي ��ة اا�ستثمار‬ ‫حم ��د بن مرادي‪ ،‬اأن تنتج ب ��اده ‪ 75‬األف‬ ‫�سي ��ارة منت�س ��ف الع ��ام امقبل‪ ،‬بع ��د تقدم‬ ‫امفاو�سات مع اجانب الفرن�سي لل�سروع‬ ‫ي اإقامة م�سروع تركيب �سيارات «رون�»‬

‫بن مرادي‬

‫ي اجزائر‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬اإن احك�م ��ة اجزائري ��ة‬ ‫وامجم ��ع الفرن�س ��ي لت�سني ��ع ال�سي ��ارات‬ ‫«رون ���» يقرب ��ان م ��ن الت�قي ��ع عل ��ى‬ ‫بروت�ك ���ل اتف ��اق ح ���ل اإج ��از م�سن ��ع‬ ‫لل�سي ��ارات ي اجزائ ��ر‪ ،‬م�سيف� � ًا « بع ��د‬ ‫الت�قي ��ع بااأح ��رف ااأوى عل ��ى ااتف ��اق‬ ‫�سن�سرع ي الت�قيع عل ��ى عقد ام�ساهمن‬

‫الذي �سيعطي ال�س ���ء ااأخ�سر لانطاق‬ ‫ي ام�سروع»‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي ه ��ذه الت�سريح ��ات بالتزامن‬ ‫م ��ع الزي ��ارة التي يق ���م به ��ا اإى اجزائر‬ ‫امبع ���ث ال�سخ�س ��ي للرئي� ��س الفرن�س ��ي‬ ‫وال�زي ��ر ال�ساب ��ق ج ���ن بي ��ار راف ��اران ‪،‬‬ ‫ا�ستكمال امباحثات مع الطرف اجزائري‬ ‫بخ�س�� ��س العديد م ��ن املف ��ات امفت�حة‬

‫ب ��ن اجانبن والتي عرف ��ت بع�سها تقدما‬ ‫ملم��سا وتنتظر اأخرى حلحلتها‪.‬‬ ‫وتتن ��اول امناق�س ��ات مل ��ف م�سن ��ع‬ ‫«اف ��ارج» لاإ�سمن ��ت‪ ،‬وم�س ��روع «ت�ت ��ال»‬ ‫اإقام ��ة م�سن ��ع بروكيميائ ��ي‪ ،‬وم�سروع‬ ‫بروتان» الدولي ��ة ي جال اإنتاج احليب‬ ‫وتط�ي ��ره ي اجزائ ��ر‪ ،‬واإنت ��اج ال�سك ��ر‬ ‫من قبل «ي�ني ���ن كري�ستال» بال�سراكة مع‬

‫�سركة خا�سة جزائرية‪.‬‬ ‫وكان وف ��د من خراء �سرك ��ة «رون�»‬ ‫الفرن�سي ��ة زاروا اأواخر ااأ�سب�ع اما�سي‬ ‫م�ق ��ع اإقام ��ة ام�سروع ي منطق ��ة «بارة»‬ ‫ب�اي ��ة جيجل ال�اقعة عل ��ى بعد ‪ 350‬كلم‬ ‫�سرق العا�سمة‪،‬‬ ‫ووق ��ف ال�فد عل ��ى ختل ��ف الهياكل‬ ‫القاعدي ��ة وامزايا التي تتمي ��ز بها امنطقة‬

‫اإثنين ‪ 14‬ربيع اأول ‪1433‬هـ‬

‫‪24‬‬

‫كمين ��اء جن ج ��ن‪ ،‬وحطة للنق ��ل بال�سكك‬ ‫احديدي ��ة‪ ،‬وحط ��ة لت�لي ��د الطاق ��ة‬ ‫الكهربائية‪.‬‬ ‫م ��ن جهته ‪،‬ع � َ�ر امبع ���ث ال�سخ�سي‬ ‫للرئي� ��س الفرن�س ��ي عن طل ��ب ام�ؤ�س�سات‬ ‫الفرن�سي ��ة للتع ��اون م ��ع نظراته ��ا‬ ‫اجزائرية‪ ،‬ي عدد من امجاات امختلفة‪،‬‬ ‫وي مقدمتها ام�سروعات ال�سناعية‪..‬‬

‫‪ 6‬فبراير‪2012‬م العدد (‪ )64‬السنة اأولى‬

‫العمري‪ :‬ستفعل دور صندوق التنمية‪..‬الحقباني‪ :‬تضمن للمقترض تسديد الدفعة اأولى للعقار‬

‫محلان اقتصاديان‪ :‬اتفاقية صندوق التنمية العقاري تزيد من التنافس بين الشركات التمويلية‬ ‫اخر‪ -‬اإمان القحطاي‬ ‫اأك ��د حل ��ان اقت�سادي ��ان اأنَ‬ ‫ااتفاقي ��ة الت ��ي اأبرمه ��ا �سن ��دوق‬ ‫التنمي ��ة العق ��اري م ��ع بن ��ك الباد‬ ‫لتم�ي ��ل ام�ساك ��ن �ست�سه ��م ي‬ ‫تن�سيط احركة العقارية‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار ااقت�سادي ��ان اإى‬ ‫اأنَ ااتفاقي ��ة �ست�ساع ��د ي زي ��ادة‬ ‫وتفعي ��ل دور �سن ��دوق التنمي ��ة‬ ‫العق ��اري‪ ،‬و�سيزي ��د م ��ن اآلي ��ة‬ ‫التناف�س بن ال�سركات التم�يلية‪.‬‬ ‫وق ��ال عبداحمي ��د العم ��ري‬ ‫امحلل ااقت�س ��ادي‪ « :‬اإنَ ااتفاقية‬ ‫م ��ن ناحي ��ة التم�ي ��ل تع ��د اح ��ل‬ ‫ال ��ذي �سينعك� ��س بااإيج ��اب‪،‬‬ ‫و�سي�ساعد ي زي ��ادة وتفعيل دور‬ ‫�سن ��دوق التنمي ��ة العق ��اري م ��ن‬ ‫خ ��ال ت��سيع الق ��درة على م�يل‬ ‫ااأف ��راد‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن ��ه ي وقت‬ ‫م�س ��ى كان الدعم اماي الذي ياأتي‬ ‫لل�سندوق ما بن خم�سة اإى ع�سرة‬ ‫مليارات �سن�يا‪ ،‬وكانت ال�سريحة‬ ‫ام�ستفي ��دة ح ��دودة ج ��داً‪ ،‬وه ��ذا‬ ‫�س َب ��ب اازدح ��ام من خ ��ال زيادة‬ ‫اأع ��داد طالبي التم�يل‪ ،‬م�ؤ ِك ��د ًا اأنَ‬ ‫ام�سكل ��ة زادت �سع�ب ��ة بعد زيادة‬

‫حجم التم�ي ��ل م ��ن ‪ 300‬األف اإى‬ ‫‪ 500‬األف ريال‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن ��ه ي ال�قت ذاته‬ ‫هنال ��ك ق ��درة م�يلية هائل ��ة جد ًا‬ ‫ل ��دى البن ���ك‪ ،‬اإذ اإنَ عملي ��ة بن ��اء‬ ‫�سراك ��ة ب ��ن �سن ��دوق التنمي ��ة‬ ‫العقارية وبن البن ���ك ال�سع�دية‬ ‫لتم�ي ��ل ااأف ��راد‪� ،‬سيزي ��د ذلك من‬ ‫ع ��دد ام�ستفيدي ��ن و�سرف ��ع م ��ن‬ ‫م�ست ���ى وق ���ة وتنظي ��م اآلي ��ة‬ ‫التح�سي ��ل‪ ،‬مبين ًا اأنَ ل ��دى البن�ك‬ ‫اأدوات واآلية ح�سيل اأكر فاعلية‬ ‫من �سندوق التنمية العقاري‪ ،‬وي‬ ‫ال�ق ��ت نف�س ��ه ااأم ���ال وام ���ارد‬ ‫امالي ��ة امتاح ��ة ل ��دى �سن ��دوق‬ ‫التنمي ��ة �ستك�ن م�ظف ��ة من اأجل‬ ‫خدمة ت�سديد الدين الذي م�ل به‬ ‫البن�ك»‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن ��ه ا ت�ج ��د‬ ‫م�س ��كات م�يلي ��ة كب ��رة م ��ن‬ ‫ناحي ��ة م�ي ��ل ااأف ��راد ي م�ساألة‬ ‫ح�س�لهم على قر�س ل�سراء م���سكن‬ ‫اأو اأر� ��س‪ ،‬مبين� � ًا اأنَ ام�سكلة تكمن‬ ‫ي واقع �س ���ق ااإ�سكان‪ ،‬واأنه ي‬ ‫ح ��ال عدم معاجة م�سكل ��ة احتكار‬ ‫ااأرا�سي واكتنازها لفرة ط�يلة‪،‬‬ ‫فاإن ااأ�سعار �سرتفع ي ظل غياب‬

‫�شندوق التنمية العقارية يدعم راغبي بناء ام�شاكن‬

‫التنظيمات للقطاع العقاري و�س�ق‬ ‫ااإ�سكان‪.‬‬ ‫وتاب ��ع اإنَ ااتفاقي ��ة اإيجابية‬

‫من ناحية التم�ي ��ل‪ ،‬ولكن ي ظل‬ ‫ال��سع الكامن لل�س ���ق العقارية‪،‬‬ ‫رم ��ا تك ���ن �سلبي ��ة‪ ،‬م�سيف� � ًا اإنَ‬

‫بينهم كلينتون وجرينسبان وبراون وكينج‬

‫"الجارديان" تحمل شخصيات عالمية‬ ‫مسؤولية تدهور ااقتصاد الدولي‬ ‫القاهرة ‪ -‬حم�د عبدالله‬ ‫حملت �سحيف ��ة "اجارديان"‬ ‫الريطاني ��ة اأم� ��س‪ ،‬ع ��ددا م ��ن‬ ‫ال�سخ�سي ��ات العامي ��ة م ��ن بينها‪،‬‬ ‫الرئي� ��س ااأمريك ��ي ااأ�سب ��ق بيل‬ ‫كلينت ���ن ‪ ،‬رئي�س وزراء بريطانيا‬ ‫ااأ�سبق ج ���ردون براون‪ ،‬حافظ‬ ‫البن ��ك امركزي ااأمريك ��ي ال�سابق‬ ‫اآان جرين�سب ��ان ‪ ،‬حاف ��ظ البن ��ك‬ ‫امركزي الريطاي احاي مرفن‬ ‫كينج‪،‬ع�س ��� جل� ��س ال�سي ���خ‬ ‫ااأمريك ��ي في ��ل ج ��رام‪ ،‬م�س�ؤولية‬ ‫تده�ر ااقت�ساد العامي‪.‬‬ ‫وقال ��ت اإن اآان جرين�سب ��ان‪،‬‬ ‫رغ ��م ما ح�سل عليه م ��ن ج�ائز ما‬ ‫قدم ��ه م ��ن م�ساهم ��ات �ساعدت ي‬ ‫حقي ��ق اا�ستق ��رار ااقت�س ��ادي‬ ‫العام ��ي‪ ،‬اإا اأن ��ه كان اأح ��د اأ�سباب‬ ‫ااأزم ��ة العامي ��ة ي ‪،2008‬‬ ‫و�سم ��ح لفقاعة �س ��ركات ااإنرنت‬ ‫اأو �س ��ركات ال ��دوت ك ���م ي‬ ‫‪2001‬بااإنفج ��ار‪ ،‬م ��ا ت�سب ��ب ي‬ ‫تده ���ر اأ�سع ��ار ااأ�سه ��م‪ ،‬وق ��اد‬ ‫ااقت�ساد ااأمريكي اإى الرك�د‪.‬‬ ‫واأ�ساف ��ت ‪،‬اأن ��ه �سم ��ح اأي�س� � ًا‬ ‫لفقاع ��ة ااإ�س ��كان باانفج ��ار‪ ،‬فمع‬ ‫الرخ� ��س ال ��ذي �سهدت ��ه تكالي ��ف‬ ‫ااقرا� ��س ي اأمري ��كا‪ ،‬م ��ا دف ��ع‬ ‫ااأفراد لاإقبال علي الدي�ن ل�سراء‬ ‫امن ��ازل‪ ،‬ي ال�ق ��ت ال ��ذي م يكن‬ ‫لديهم مدخرات اأو دخل كاف‪ ،‬ومن‬ ‫هنا حدثت اأزمة الرهن العقاري‪.‬‬ ‫واأف ��ادت ال�سحيف ��ة اأن‬ ‫كلينت ���ن‪ ،‬ال ��ذي وافق عل ��ى اإلغاء‬ ‫قان ���ن "جا� ��س �ستيج ��ال" الذي‬ ‫يف�س ��ل ن�س ��اط البن ���ك التجارية‬ ‫عن ن�ساط ام�س ��ارف اا�ستثمارية‬ ‫بهدف تقليل امخاطرة على النظام‬ ‫ام�س ��ري‪ ،‬ت�سب ��ب ي تده ���ر‬ ‫العدي ��د م ��ن البن ���ك التجاري ��ة‪،‬‬ ‫واأج ��ر البن ���ك عل ��ى اتخ ��اذ نهج‬ ‫اأك ��ر مرونة للمقر�س ��ن‪ ،‬ما زاد‬ ‫من اأعداد عماء الرهن العقاري‪.‬‬ ‫ومن امتهمن اأي�سا "حافظ‬ ‫البنك امرك ��زي الريطاي احاي‬

‫كلينتون‬

‫براون‬

‫( ال�شرق )‬

‫العقاري ��ن وااحتكاري ��ن ي‬ ‫القط ��اع العقاري لن م ��رروا هذه‬ ‫الفر�سة من اأمامهم خا�سة ي ظل‬

‫غي ��اب التنظيم ��ات والت�سريعات‪،‬‬ ‫اإذ اإنَ الفر�س ��ة �ستك ���ن م�ؤاتي ��ة‬ ‫بالن�سبة لهم لرفع ااأ�سعار‪.‬‬

‫وح ���ل تقلي� ��س م ��دة �س ��داد‬ ‫القر� ��س وق ��درة ام�اط ��ن عل ��ى‬ ‫�س ��داده‪ ،‬اأ�س ��ار العم ��ري اإى اأن ��ه‬ ‫�سي�ستفي ��د من ااتفاقي ��ة اأ�سحاب‬ ‫الدخل امت��س ��ط‪ ،‬معترهم ااأكر‬ ‫ا�ستفادة من هذا القرار‪ ،‬اإى جانب‬ ‫الذي ��ن ي ��راوح دخله ��م ال�سه ��ري‬ ‫بن‪ 6000‬ريال اإى ‪ 12000‬ريال‪،‬‬ ‫ي ح ��ن من يقل دخل ��ه عن ‪6000‬‬ ‫ري ��ال �سي�اج ��ه �سع�ب ��ة‪ ،‬حينما‬ ‫ي�سح ��ب م ��ن دخل ��ه ال�سه ��ري م ��ا‬ ‫يقارب من ‪ 1200‬اإى ‪ 1500‬ريال‪،‬‬ ‫فهذا ي�سكل بالن�سب ��ة له ا�ستقطاعا‬ ‫كبرا من دخله ال�سهري‪.‬‬ ‫واأكد على اأن و�سع احل�ل ي‬ ‫جان ��ب التم�يل لي�س ه ��� باأ�سا�س‬ ‫ام�سكلة‪ ،‬ولكن ام�سكلة ااأكر تكمن‬ ‫ي اارتف ��اع غ ��ر ام ��رر اأ�سعار‬ ‫العق ��ار‪ ،‬معت ��ر ًا اأنَ مبل ��غ ال� ‪500‬‬ ‫األف ري ��ال التي من ��ح للم�اطنن‬ ‫من قبل �سندوق التنمية العقاري‪،‬‬ ‫ا تكف ��ي ل�سراء اأر� ��س‪ ،‬خا�سة ي‬ ‫امناطق الرئي�سية‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬و�س ��ف مدي ��ر‬ ‫امبيعات ي بن ��ك دوت�سية اخليج‬ ‫للتم�يل العقاري ق�سي احقباي‬ ‫ه ��ذه اخط ���ة باممت ��ازة الت ��ي‬

‫ح�سب ل�سندوق التمنية العقارية‪،‬‬ ‫م��سح� � ًا اأن اأك ��ر ام�اطن ��ن‬ ‫مبان جاهزة كال�سقق‬ ‫يبحث�ن عن ٍ‬ ‫والدبلك�س ��ات والفلل‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى‬ ‫اأنَ مبل ��غ ‪ 500‬األ ��ف ري ��ال اممن�ح‬ ‫من قبل �سن ��دوق التنمية العقارية‬ ‫ي�سمن للبنك الدفعة ااأوى‪ ،‬خا�سة‬ ‫اأن اأكر ام�اطنن املك�نها‪.‬‬ ‫واأ�ساف اأنَ م ��ن اأهم ميزات‬ ‫الدفع ��ة ااأوى‪ ،‬اأنه ��ا �ست�ساه ��م‬ ‫و�ستقل ��ل م ��ن ااأرب ��اح البنك ّي ��ة‪،‬‬ ‫وبالت ��اي �ستقل� ��س م ��دة �س ��داد‬ ‫ااأق�س ��اط‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأنَ مبل ��غ‬ ‫‪ 500‬األ ��ف ريال يعت ��ر دفعة جيدة‬ ‫من امقدم ال ��ذي مثل مابن ‪%40‬‬ ‫اإى ‪ %50‬م ��ن قيمة العقارواأحيانا‬ ‫ي�س ��ل اإى ‪ %70‬من قيم ��ة العقار‪،‬‬ ‫وبالت ��اي �سي�ساع ��د ام�اطنن ي‬ ‫ح�س�لهم عل ��ى ال�حدات ال�سكنية‬ ‫امائمة له ��م‪ ،‬ونبه احقب ��اي اإى‬ ‫اأهمية عدم انعكا�س ذلك على �سعر‬ ‫العقار‪.‬‬ ‫واأ�سار اإى اأن دخ�ل ال�سركات‬ ‫التم�يلية م��ع ��س�ن��دوق التنمية‬ ‫العقاري �سينعك�س اإيجاب ًا و�سيزيد‬ ‫من اآلية التناف�س ما ي�سمح باخيار‬ ‫ااأمثل للم�اطنن‪.‬‬

‫لوحات «الطائف الجديدة» تقفز بأسعار عقارات الشمال ‪%80‬‬ ‫الطائف ‪� -‬سمران العماري‬ ‫دف � �ع� ��ت ل � ���ح � ��ات اأم� ��ان� ��ة‬ ‫حافظة ال�ط��ائ��ف ام�ستثمرين‬ ‫ي ق �ط��اع ال �ع �ق��ار اإى تغير‬ ‫ب��سلة ن�ساطهم اا�ستثماري‬ ‫اإى �سمال امحافظة‪ ،‬اإذ جذبت‬ ‫عبارة «الطائف اجديدة» اأنظار‬ ‫العقارين اإى �سمال امحافظة‪.‬‬ ‫واأف� ��اد ع �ق��اري���ن ل��»ل���س��رق» اأن‬ ‫ت�زيع امنح على ام�اطنن ي‬ ‫�سمال الطائف اأ�سهم ي انتعا�س‬ ‫اح��رك��ة ال �ع �م��ران �ي��ة وااإق� �ب ��ال‬ ‫امتزايد على �سراء ااأرا�سي التي‬ ‫وزعت‪ ،‬اإذ اأ�سبحت وجهة مف�سلة‬ ‫للم�ستثمرين ي جال العقار‪.‬‬ ‫وقال ام�س�ق العقاري خالد‬ ‫العتيبي‪ ،‬اإن �سمال الطائف ت�سهد‬ ‫ازده ��ار ًا عمراني� �اً‪ ،‬خا�س ��ة ي‬ ‫خطط ��ات امنح �سم ��ال الطائف‬ ‫وام�اقع امحاذية لها‪ ،‬ما انعك�س‬ ‫اإيجابي� � ًا عل ��ى عملي ��ات البي ��ع‬ ‫وال�س ��راء ون�س ��اط م�ؤ�س�س ��ات‬ ‫امقاوات هناك‪ .‬واأ�ساف اأن هذا‬ ‫الن�س ��اط واحراك العقاري جعل‬

‫لوحة الطائف اجديدة‬

‫العقاري ��ن يتجه ���ن لا�ستثمار‬ ‫�سم ��ال الطائف‪ ،‬مبين� � ًا اأن �سفلتة‬ ‫امخطط ��ات وو�سعه ��ا �سم ��ن‬ ‫امخط ��ط الهيكلي ال ��ذي اأجزت‬ ‫اأمان ��ة الطائ ��ف درا�ست ��ه‪ ،‬جعلها‬ ‫اأكر جذب� � ًا للم�ستثمرين واأ�سهم‬ ‫ي ارتف ��اع اأ�سعاره ��ا بن�سب ��ة‬

‫( ال�شرق )‬

‫‪ .%80‬فيم ��ا ت�ق ��ع عبدالل ��ه‬ ‫القثام ��ي «م�ستثم ��ر عق ��اري» اأن‬ ‫يك�ن ل�سم ��ال الطائ ��ف م�ستقبل‬ ‫م�سرق ي ج ��ال العقار‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن اإن�س ��اء امدين ��ة ال�سناعية‬ ‫جعلها منطقة جاذبة ا�ستثمارياً‪،‬‬ ‫حي ��ث تق ��ع على طري ��ق ح�سن ‪-‬‬

‫تربة امتفرع من طريق الريا�س‪،‬‬ ‫ومت ��از بقربه ��ا م ��ن حافظ ��ة‬ ‫الطائ ��ف‪ ،‬اإذ ا تبعد �س�ى �سبعة‬ ‫واأربعن كيل�مراً‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن ام�ستثمري ��ن‬ ‫ي جال العقار بداأوا يتهافت�ن‬ ‫عل ��ى طل ��ب ال�س ��راء ي اأرا�سي‬ ‫امن ��ح �سم ��ال الطائف‪ ،‬مفي ��د ًا اأن‬ ‫ااأ�سعار �سهدت ارتفاع ًا ملح�ظ ًا‬ ‫بع ��د ااإعان ع ��ن اإن�س ��اء امدينة‬ ‫ال�سناعي ��ة وم ��رور �سكة احديد‬ ‫به ��ا‪ ،‬واأخ ��ر ًا ن�س ��ب ل�ح ��ات‬ ‫«الطائف اجدي ��دة « امدينة التي‬ ‫م تت�س ��ح الروؤيا ح ���ل م�قعها‬ ‫حديد ًا حتى ااآن‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن �سع ��ر القطع ��ة ي‬ ‫بع�س امخططات �سمال الطائف‪،‬‬ ‫خا�س ��ة التجاري ��ة منه ��ا و�س ��ل‬ ‫اأربعن األف ري ��ال‪ ،‬اأما ااأرا�سي‬ ‫ذات ال�اجه ��ة ال�اح ��دة داخ ��ل‬ ‫امخططات بلغت قيمتها ‪ 90‬األف‬ ‫ري ��ال‪ ،‬وذات ال�اجهت ��ن بلغ ��ت‬ ‫‪ 150‬األف ريال‪ ،‬مرجح ًا ا�ستمرار‬ ‫اارتف ��اع ج ��راء الطل ��ب امتزايد‬ ‫عليها من قبل العقارين‪.‬‬

‫اليماني‪ :‬نسعى استقطاب شريحة راغبي المساكن والسيارات‬

‫مشروع نسائي ينافس البنوك بتقديم قروض عقارية واستهاكية‬ ‫الريا�س ‪ -‬ح�سنة القري‬

‫جرين�شبان وكينج ي اأحد اجتماعات �شندوق النقد الدوي ( نقا عن اجارديان )‬

‫مرف ��ن كين ��ج ‪،‬ال ��ذي �سي ��ع على‬ ‫بريطانيا فر�سة اأن تك�ن ال�ايات‬ ‫امتحدة الثانية ب�سبب عدم الرقابة‬ ‫عل ��ي ام�سارب ��ات الت ��ي �سهده ��ا‬ ‫قطاع ��ي ااإ�سكان وام ��اي‪ ،‬كما اأنه‬ ‫م ينج ��ح ي حماي ��ة ااقت�س ��اد‬ ‫م ��ن امخاط ��ر النظامي ��ة‪� ،‬س ���اء‬ ‫امتعلقة باأ�سعار الفائدة‪ ،‬وتعر�س‬ ‫ااقت�س ��اد ي عه ��ده لانهيار اأكر‬ ‫من مرة‪.‬‬ ‫اأما رئي�س ال�زراء الريطاي‬ ‫ال�ساب ��ق ب ��راون‪ ،‬وال ��ذي �سغ ��ل‬ ‫من�س ��ب وزي ��ر امالي ��ة ‪ ،‬فق ��د �سهد‬

‫عه ��ده تده ���ر القط ��اع ال�سناعي‬ ‫وفق ��دان العدي ��د م ��ن ال�ظائ ��ف‪،‬‬ ‫ب�سب ��ب �سع ��ف التم�ي ��ل وتزاي ��د‬ ‫العجز التج ��اري‪ ،‬وانهيار القطاع‬ ‫ام�سري ي عهده‪.‬‬ ‫وطال ��ت ااتهام ��ات " هان ��ك‬ ‫ب�ل�س ���ن ال ��ذي �سغ ��ل من�س ��ب‬ ‫وزي ��ر اخزان ��ة ي ‪ ،2008‬والذي‬ ‫ح ��دث ي عهده اأك ��ر انكما�س ي‬ ‫اأمري ��كا من ��ذ الك�س ��اد العظي ��م‪ ،‬اإذ‬ ‫كان ��ت له و�ساية عل ��ي فريدي ماك‬ ‫وف ��اي م ��اي‪ ،‬ولذل ��ك فق ��د �ساهم‬ ‫ي اإفا�سهم ��ا‪ ،‬ب�سب ��ب ت�سجيع ��ه‬

‫عل ��ي الره ��ن العقاري‪.‬فيما حملت‬ ‫ال�سحيفة ع�س ��� جل�س ال�سي�خ‬ ‫ااأمريك ��ي في ��ل ج ��رام‪ ،‬م�س�ؤولية‬ ‫و�سع �سغ�ط علي اإدارة كلينت�ن‬ ‫ما قاد اإى انهيار القطاع ام�سري‪،‬‬ ‫و اتهم بت�سليل ام�ستثمرين‪.‬‬ ‫و�سم ��ت ااتهام ��ات الرئي�س‬ ‫التنفيذيال�سابقم�ؤ�س�سة�ستاندرد‬ ‫اآن ��د ب ���رز للت�سني ��ف اائتم ��اي‬ ‫كاثل ��ن ك�رب ��ت‪ ،‬وام�س� ��ؤول ي‬ ‫روي ��ال بن ��ك اأوف �سك�تاند فريد‬ ‫ج�دوي ��ن‪ ،‬وام�س� ��ؤول ي بن ��ك‬ ‫ليمان براذرز ديك ف�لد‪.‬‬

‫م من ��ع ت�سريح ��ات م�س� ��ؤول م�سري‪،‬‬ ‫حدث ��ت ع ��ن درا�س ��ة ت�سهي ��ات جدي ��دة على‬ ‫قرو�س التم�يل العقاري‪� ،‬سيدة ااأعمال فائزة‬ ‫اليم ��اي م ��ن تنفي ��ذ م�سروعها لدع ��م الراغبن‬ ‫والراغب ��ات ي مل ��ك من ��ازل و�سي ��ارات ع ��ر‬ ‫قرو�س عقارية وا�ستهاكية بت�سهيات مناف�سة‬ ‫ت�سعى من خاله ��ا اإى ا�ستقطاب اأكر �سريحة‬ ‫مكنة من راغبي ملك ام�ساكن وال�سيارات‪.‬‬ ‫واأو�سح ��ت اليم ��اي‪ ،‬اأن م�ؤ�س�سة اأ�سرار‬ ‫اارتق ��اء للخدمات التجارية‪ ،‬قائم ��ة فعلي ًا منذ‬ ‫اأك ��ر من ثماني ��ة ع�سر عاما‪ ،‬ولكنن ��ي م اأدخل‬ ‫برنام ��ج القرو� ��س اإليها اإا ه ��ذا العام‪ ،‬ل�ج�د‬ ‫فج ���ة كبرة ب ��ن اإمكانات امقر�س ��ن امادية‬ ‫وقيمة امنتج ��ات العقارية بعد �سع ���د اأ�سعار‬ ‫امنتجات العقارية ااأخر‪ ،‬وغاء اأ�سعار بع�س‬ ‫امنتجات وامعدات التي حتاج اإليها‪.‬‬ ‫وقالت اإنها تق ��دم القرو�س لتمليك العقار‬ ‫بجمي ��ع اأن�اع ��ه‪ ،‬بااإ�ساف ��ة اإى ااأرا�س ��ي‬

‫وام ��زارع واا�سراحات‪ ،‬م�سيفة اأن لديها اآلية‬ ‫مي�س ��رة ي ت�سديد القرو� ��س‪ ،‬اإذ ح�سل على‬ ‫‪ %40‬من قيمة العقار و‪ %30‬من قيمة ال�سيارة‪،‬‬ ‫ويك�ن ذل ��ك خا�سع ًا ل�سعر العقار وما �سيقدمه‬ ‫العميل من دفعة اأوى‪ ،‬علم ًا باأن ن�سبة الفائدة ا‬ ‫تنطبق على الدفعة ااأوى التي يقدمها العميل‪.‬‬ ‫ولفت ��ت اإى اأن �سمان ��ات القرو� ��س ا ترتب ��ط‬ ‫بدخ�ل امقر�سن م ��ن الرواتب ولي�س لها اأي‬ ‫عاق ��ة ما عل ��ى العميل من قرو� ��س �سخ�سية‬ ‫للبن ���ك‪� ،‬س�اء قبل اأو بعد القر�س الذي تقدمه‬ ‫له ام�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫من جهته ��ا‪ ،‬اأفادت م�ظف ��ة خدمة العماء‬ ‫بام�ؤ�س�س ��ة اآاء الدو�سري‪ ،‬باأن الدفعات لي�ست‬ ‫م�سروط ��ة مبلغ معن اأو ح�س ��ب الراتب الذي‬ ‫يتقا�ساه‪ ،‬م�سرة اإى اأن كل عميل با�ستطاعته‬ ‫اأن يحدد قيمة الق�س ��ط الذي �سيدفع للم�ؤ�س�سة‬ ‫ح�سب اإمكاناته امادي ��ة بااتفاق مع ام�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫واأ�ساف ��ت‪ ،‬ي حال ت�قف العمي ��ل عن ال�سداد‬ ‫للم�ؤ�س�سة ل�سهرين متتابع ��ن بدون اأي اإ�سعار‬ ‫اأو تق ��دم ع ��ذر مع ��ن تقبل ��ه ام�ؤ�س�س ��ة‪ ،‬ف� �اإن‬

‫ام�ؤ�س�سة تعيد له الدفعة ااأوى بعد خ�سم قيمة‬ ‫الق�سطن ب�سي ��ك �سادر من ح�س ��اب ام�ؤ�س�سة‪،‬‬ ‫مفيدة باأن هذا ااإجراء جديد وقامت ام�ؤ�س�سة‬ ‫بتنفي ��ذه منذ فرة ب�سيطة‪ ،‬حي ��ث كانت �سابق ًا‬ ‫حت�س ��ب ااأق�ساط امدف�عة ل�سال ��ح ام�ؤ�س�سة‬ ‫وا تع ��اد للعمي ��ل مهم ��ا كان ع ��دد ااأق�س ��اط‪.‬‬ ‫فيم ��ا بين ��ت اإ�س ��راء بن عج ��ب «خدم ��ة عماء»‬ ‫اأن ام�ؤ�س�س ��ة ح�س ��ل عل ��ى ن�سف قيم ��ة �سعر‬ ‫ال�سيارة اأو امعدات الثقيلة كدفعة اأوى‪ ،‬اإذا كان‬ ‫�سعر ال�سلع ��ة اأعلى من مائة األف ري ��ال‪ ،‬اأما اإذا‬ ‫كان اأقل فيكتف ��ى باأخذ ع�سرة اآاف ريال كدفعة‬ ‫اأوى‪.‬‬ ‫وح�ل �سبب ت�جه الزبائن لهذه ام�ؤ�س�سة‬ ‫قالت اإحدى العميات ن�رة الر�سيد‪ ،‬اإن البن�ك‬ ‫ا تق ���م بتثم ��ن امنتج ��ات العقاري ��ة بدق ��ة‪،‬‬ ‫بااإ�ساف ��ة اإى اأنه ��ا تنظر للرات ��ب لتحدد قيمة‬ ‫علي كمقر�سة‪ ،‬لذا‬ ‫القر�س‪ ،‬وهذا ي�سبب عبئ ًا ّ‬ ‫جئ ��ت اإى ه ��ذه ام�ؤ�س�سة عندم ��ا �سمعت عنها‪،‬‬ ‫و�ساأق ��راأ ال�سروط وما يرتب عليها لعلي اأظفر‬ ‫بقر�س باآلية ت�سديد مي�سرة كما �سمعت‪.‬‬


‫ﻣﺒﺘﻌﺚ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻳﻨﻘﺬ ﻣﻮﻇﻔﺔ ﺑﻨﻚ ﻣﺼﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺼﻞ‬ 1995                    

                      

‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬23 ‫ﺣﺎﻟﺔ ﺇﻧﺠﺎﺏ ﻧﺎﺩﺭﺓ ﻟﺴﻴﺪﺓ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﻣﺼﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﺴﻜﺮ ﺑﻌﺪ ﻋﻘﻢ ﺍﺳﺘﻤﺮ‬                   

                    4.2

                     145        "  "   

 "  39"               23            

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬64) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬6

‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬14 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

25 society@alsharq.net.sa

‫ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﺣﺮﻡ ﺃﻣﻴﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ ﺍﻷﻣﻴﺮﺓ ﺍﻟﻌﻨﻮﺩ ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪﺍﷲ‬

‫ ﺷﺮﻛﺔ‬170 ‫ﻡ« ﺑﻤﺸﺎﺭﻛﺔ‬2012 ‫ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ »ﺃﻋﺮﺍﺳﻨﺎ‬ ‫ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ ﻭﺛﻼﺛﻴﻦ ﺃﺳﺮﺓ ﻣﻨﺘﺠﺔ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

‫آﺧﺮ اﻟﺤﻜﻲ‬

(‫ﺍﻟﻤﺪﻳﺮ )ﺍﻟﺬﻱ ﻋﺎﻡ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﺎﺩﺙ ﺗﺤﺮﺵ‬ ‫وﺟﺪي اﻟﻜﺮدي‬

                                                                                                                     wagddi@alsharq.net.sa

‫ﺣﺮﻛﺔ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬ 



160 %30               

                  2011  

                 

                          

‫ﻟﻢ ﺗﻨﻌﻢ ﺑﺒﺮﺍﺀﺓ ﺍﻟﻄﻔﻮﻟﺔ ﻣﻨﺬ ﻭﻻﺩﺗﻬﺎ ﻗﺒﻞ ﻋﺸﺮﺓ ﺃﺷﻬﺮ‬

  20 19 12 9 10 11 9 9 11 7 9 12 13 17

29 29 22 21 21 21 21 21 21 18 20 20 21 23

              

 

              

            %30  %60  %205    

      

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

10 9 10 9 11 10 11 1 9 8 9 8 12 21

22 20 21 22 22 21 25 14 21 21 20 20 22 31

                                                             

‫اﻧﺴﺎﻧﻴﺎت‬

‫»ﻛﺎﺩﻱ« ﺗﻨﺘﻈﺮﻣﺘﺒﺮﻋﺎ ﻳﻘﺪﻡ ﺟﺰﺀﺍ ﻣﻦ ﻛﺒﺪﻩ ﻹﻧﻘﺎﺫ ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ‬

‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﻃﻔﻴﻒ ﻓﻲ ﺩﺭﺟﺎﺕ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﺓ ﻭﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ‬ ‫ﺍﻟﻌﻮﺍﻟﻖ ﻭﺍﻷﺗﺮﺑﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﻈﻢ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ‬         22 30             20 107   

XS            2    

     2012                               170                 

  23 15 9 10 22 8 2 9 2 8 1 2 23 11

33 25 22 21 30 23 19 21 21 24 16 18 32 24

              



                                             Visamax                     ANSINFPA %99.98

                              14    6     ±6  TCat                        Wave Light EX500      QValue      Presspiopia



                  H1050 



‫»ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﺤﺒﻴﺐ« ﺗﺪﺷﻦ‬ ‫ﺃﺣﺪﺙ ﺟﻬﺎﺯ‬ ‫ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ ﺍﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬                                   WaveLight  EX500    6D               Eye Tracker    

                   Wave Light EX500     Excimer laser                                HZ500    SDiopter1.2           


‫وفد نسائي من أرامكو في ضيافة جمعية جود‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫الوفد الن�سائي من اأرامكو ي اجمعية‬

‫‪ ..‬ويعر�سون مطبوعات م�ساركات اجتماعية �سابقة‬

‫الوفد الن�سائي من اأرامكو ي اجمعية‬

‫ا�شتقبلت جمعية جود الن�شائية‬ ‫اخرية بالدمام يوم الثاثاء اما�شي‬ ‫وفدا اأجنبيا ن�شائيا من اأرامكو ال�شعودية‬ ‫حيث ا�شتقبلتهن رئي�شة جل�س اإدارة‬ ‫جمعية جود منرة ال�شليم ونائبتها‬ ‫الأ�شتاذة اجوهرة امنقور وع�شوات‬ ‫جل�س الإدارة‪ ،‬وقد اطلع الوفد على اأهم‬

‫اإثنين ‪ 14‬ربيع اأول ‪1433‬هـ‬

‫‪26‬‬ ‫بيادر‬

‫تنمية خميس مشيط‬ ‫بالعقال‬ ‫صالح الحمادي‬

‫لن اأكتب لكم عن «معر مدينة خمي�س م�شيط» الذي‬ ‫اأو�شكت الأمانة على فتحه بعد �شبع �شنوات عجاف‪ ،‬واإما‬ ‫�شاأكتب لكم عن مدينة خمي�س م�شيط النائمة على فتات موائد‬ ‫مدينة اأبها‪ ،‬نعم مدينة خمي�س م�شيط التي تعتر رابع مدينة‬ ‫جارية ي ال�شعودية ويقطنها اأكر من �شتمائة األف ن�شمة‬ ‫تعي�س على فتات اموائد‪.‬‬ ‫الإدارة العامة للتعليم باأبها منحتهم مكتب اإ�شراف تربوي‬ ‫وقالت (هذا اللي عندنا)‪ ،‬والإدارة العامة للمرور باأبها قدمت‬ ‫خمي�س م�شيط «ق�شم» ولي�س (�شعبة) والكادر الوظيفي ل‬ ‫يغطي �شارعن من �شوارع امدينة‪ ،‬امديرية العامة لل�شوؤون‬ ‫ال�شحية كانت ي قمة الكرم وهي تقدم للخمي�س م�شت�شفى‬ ‫ب�شعة مائة وخم�شن �شريرا فقط ‪ ،‬اأما بقية اخدمات فا تذكر‬ ‫(وخلونا �شاكتن)‪.‬‬ ‫مدينة خمي�س م�شيط تبحث عن جامعة اأ�شوة بالليث‪،‬‬ ‫وتبحث عن م�شت�شفى تخ�ش�شي ومدينة �شناعية‪ ،‬واإدارة‬ ‫م�شتقلة للتعليم‪ ،‬وحلم ب�شوارع م�شفلتة بدل من امهرئة‬ ‫حاليا‪ ،‬وتاأمل ي �شالة للمنا�شبات الثقافية والجتماعية‪ ،‬بل‬ ‫يحلمون بفتح «امعر» لكي يدخل الغذاء والدواء‪.‬‬ ‫امجل�س البلدي اأول جل�س بامدن ال�شعودية يقدم عما‬ ‫وا�شحا با�شتعادة ‪ 72‬مليون مر مربع لتقام عليها ام�شاريع‬ ‫«احلم» وقد م ت�شكيل جنة من امجل�س البلدي وامحلي‬ ‫وجنة الأهاي متابعة الحتياجات التي اأعتقد اأنها لن ت�شل‬ ‫لأن وزارة التخطيط ل تعرف قيمة واأهمية «خمي�س م�شيط» ‪.‬‬ ‫هل ت�شدقون اأن تنمية خمي�س م�شيط متوقفة على‬ ‫العاقات ال�شخ�شية وال�شداقة؟ بل و�شلت لرمي العقال عند‬ ‫بع�س ام�شوؤولن لا�شتجابة للطلبات «�شورة مع التحية‬ ‫مجل�س امنطقة»!‬ ‫�����������������������������������������������������������‬

‫اأن�شطة جمعية جود واأهم م�شروعاتها‬ ‫القادمة‪ ،‬اإ�شافة اإى اخدمات الجتماعية‬ ‫التي تقدمها للمجتمع‪ .‬وجول الوفد ي‬ ‫مرافق اجمعية ما ي ذلك مركز رعاية‬ ‫جود لذوي الحتياجات اخا�شة كما اطلع‬ ‫على اأهم التطورات التى ي�شهدها العمل‬ ‫باجمعية م�شيدين ما تقدمه اجمعية من‬ ‫خدمات مفيدة ومتطورة لأفراد امجتمع‪.‬‬ ‫كما قام الوفد باإهداء اجمعية كتابا ي�شم‬

‫مجلس الحماد أكثر من‬ ‫عشرين عام ًا في مناقشة‬ ‫قضايا المجتمع‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تا َأ�ش� ��س جل� ��س احم ��اد من ��ذ اأك ��ر‬ ‫م ��ن ع�شري ��ن عام� � ًا ي مدين ��ة اخ ��ر‬ ‫َ‬ ‫وينظ ��م ب�شف ��ة منتظم ��ة م�ش ��اء كل اثن ��ن‬ ‫م ��ن كل اأ�شب ��وع‪ ،‬و يناق� ��س ام�شتج ��دات‬ ‫والق�شاي ��ا الت ��ي ته ��م اح ��ي واأوج ��ه‬ ‫الق�ش ��ور ي اخدم ��ات الت ��ي يحتاجه ��ا‬ ‫ال�ش ��كان‪ ،‬وي�شتقبل امجل� ��س اح�شور من‬ ‫كاف ��ة الفئ ��ات وال�شرائح لتج ��اذب اأطراف‬ ‫احديث‪ ،‬وتبادل الآراء والتطرق للق�شايا‬ ‫ام�شرك ��ة التي تهم �ش ��كان احي والأحياء‬ ‫امج ��اورة و امحافظ ��ة ب�شكل ع ��ام‪ .‬والذي‬ ‫يعد م ��ن اأك ��ر امجال�س ح�ش ��ور ًا وتفاع ًا‬ ‫ي امحافظ ��ة‪ ،‬حي ��ث ذكرعبد الل ��ه احماد‬ ‫اأن امجل� ��س م�ش ��ى عليه اأكر م ��ن ع�شرين‬

‫عام ��ا‪ ،‬وي�شتقبل كاف ��ة الفئ ��ات وال�شرائح‬ ‫لتج ��اذب اأط ��راف احديث‪ ،‬وتب ��ادل الآراء‬ ‫والتط ��رق للق�شاي ��ا ام�شرك ��ة الت ��ي ته ��م‬ ‫�ش ��كان اح ��ي والأحي ��اء امج ��اورة وحتى‬ ‫امحافظ ��ة عموم ��ا‪ ،‬كم ��ا يناق� ��س اللق ��اء‬ ‫ام�شغ ��ر الذي يجم ��ع الأ�شدقاء واجران‬ ‫وامع ��ارف اأوج ��ه الق�ش ��ور ي اخدم ��ات‬ ‫البلدي ��ة‪ ،‬وكيفي ��ة اإي�شال مطال ��ب ال�شكان‬ ‫اإى ام�شوؤول ��ن و متابعته ��ا ي الدوائ ��ر‬ ‫احكومي ��ة ذات العاق ��ة‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن‬ ‫امجل� ��س ي�شت�شي ��ف ب ��ن ف ��رة واأخ ��رى‬ ‫م�شوؤول ��ن ويت ��م عر� ��س ام�ش ��اكل عليه ��م‬ ‫وتق ��دم بع� ��س الآراء والقراحات التي‬ ‫ت�شاه ��م ي تطوي ��ر العمل ورف ��ع ال�شرر‪،‬‬ ‫وزي ��ادة دور امواط ��ن ي اإي�ش ��ال �شوت ��ه‬ ‫للم�شوؤول‪.‬‬

‫اأهم اأن�شطة هذه امجموعة واهتماماتهن‬ ‫اخرية موثقا بال�شور وقد ت�شمن الكتاب‬ ‫زيارتهن جمعية جود وي نهاية زيارتهن‬ ‫قدّمن مبلغا ماليا ترعا منهن ل�شالح‬ ‫اجمعية وتقدمت ال�شيدة منرة ال�شليم‬ ‫بال�شكر لهن على هذه امبادرة الطيبة من‬ ‫هذا الوفد والتى تعودنا عليها منهن �شنويا‬ ‫م�شرة اإى اأن العمل الجتماعي م�شوؤولية‬ ‫اجميع ‪.‬‬

‫‪ 6‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )64‬السنة اأولى‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫امطري وعبدالله احماد‬

‫عبد الله احماد‬

‫ح�سن القحطاي‬

‫عبد الوهاب حمد الفرج‬

‫�سالح اللقمان‬

‫عبد العزيز العفالق‬

‫عبد امنعم الثويني‬

‫�سام ال�سند‬

‫فيا�س الفيا�س‬

‫�سعد ال�سقر‬

‫حمد البق�سي‬

‫يكرمون العقيد منصور الدوسري‬ ‫إعاميو الشرقية ِ‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتفل حمد اأحمد الدو�شري بزواجه من كرمة يو�شف جر‬ ‫الدو�شري بفندق امريديان باخر‪ ،‬األف مروك‪.‬‬

‫العدواي واح�سام يقدمون درعا تذكاريا للدو�سري‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫نظم «ملتقى اإعاميي ال�شرقية» الأ�شبوع اما�شي‬ ‫اجتماعا وديا بح�شور عدد من الإعامين من ختلف‬ ‫الو�شائل الإعامية ويعد املتقى هو الثالث لاإعامين على‬ ‫اأر�س الواقع‪ ،‬وقد اأقيم على �شرف الناطق الإعامي للدفاع‬ ‫امدي العقيد من�شور الدو�شري ي القرية ال�شعبية بالدمام‪،‬‬ ‫وي بداية اللقاء �شكر اح�شور العقيد من�شور الدو�شري‬

‫عبد العزيز الدو�سري و حمد الدو�سري وجدالعري�س خالدالدو�سري‬ ‫مع العري�س حمدالدو�سري و خالدالدو�سري و وليد الدو�سري‬

‫�سورة جماعية لإعامين من ال�سرقية‬

‫على قبوله الدعوة وح�شوره اللقاء‪ ،‬مثمنن تعاونه‬ ‫الاحدود مع ال�شحفين وجاوبه الدائم مع اأ�شئلتهم‬ ‫وا�شتف�شاراتهم فيما يخ�س اأحداث امنطقة ال�شرقية‪.‬‬ ‫وكان اللقاء الذي ح�شره ما يقارب ‪ 25‬اإعاميا من‬ ‫ختلف مناطق امنطقة ال�شرقية حظي بتكرم العقيد‬ ‫من�شور الدو�شري منا�شبة ترقيته اإى رتبته احالية‪،‬‬ ‫وتناول اجميع طعام الع�شاء‪ ،‬كما م حديد اموعد القادم‬ ‫مع بداية �شهر ربيع الثاي‪.‬‬

‫‪ 45‬جهة اجتماعية وخيرية تحتفي‬ ‫بـرجل اأعمال «الدهان» في القطيف‬ ‫اإبراهيم اإ�سماعيل و جر الدو�سري وحمد العجمي والعري�س ووليد الدو�سري‬ ‫وفائز الكرا وتركي الغامدي و�سعود بن ثليم‬

‫خالة الزميل‬ ‫محمد خير‬ ‫في ذمة اه‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أسامة يوسف‬

‫محمد الدوسري يحتفل بزواجه‬

‫في ذمة اه‬

‫(ت�سوير ‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫اجدير بالذكر اأن املتقى الثاي لإعاميي امنطقة‬ ‫ال�شرقية حظي ب�شرف ح�شور الناطق الإعامي ل�شرطة‬ ‫ال�شرقية امقدم زياد الرقيطي ومدير ال�شوؤون الإعامية‬ ‫مجمع الأمل الطبي الأ�شتاذ را�شد الزهراي‪ ،‬وقد اأقيم‬ ‫ي اأحد امخيمات الرية‪ ،‬وتاأتي هذه اللقاءات امتمثلة‬ ‫با�شت�شافة الناطقن الإعامين ي امنطقة ال�شرقية‬ ‫كمبادرة من القائمن على املتقى لتجاذب اأطراف احديث‬ ‫والعمل على تقوية روابط التعاون مع ال�شحفين ‪.‬‬

‫أفراح الدحيم و المحورفي‬

‫القطيف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫�شاركت ‪ 45‬جهة خرية واجتماعية ي حافظة القطيف‪،‬‬ ‫اخمي�س اما�شي‪ ،‬ي حفل منتدى حوار اح�شارات‪ ،‬الذي‬ ‫خ�ش�س لتكرم رجل الأعمال (فوؤاد بن علي الدهان)‪ ،‬تقدير ًا‬ ‫ما قدمه ويقدمه امحتفى به من عطاءات ي دعم اموؤ�ش�شات‬ ‫اخرية وم�شاهمته ي خدمة وطنه وجتمعه‪.‬‬ ‫و�شهد احفل الذي اأقيم ي مقر امنتدى ح�شور اأكر من‬ ‫الدهان على اليمن يتلقى درع ًا تذكاري ًا من اإحدى اللجان ام�ساركة‬ ‫‪� 200‬شخ�شية اجتماعية ورجال اأعمال من داخل وخارج‬ ‫واأ�شاد ام�شرف على منتدى حوار اح�شارات فوؤاد‬ ‫امحافظة‪ ،‬اإ�شافة اإى مثلن عن عدة جان حلية‪ ،‬اجتمعوا‬ ‫جميعهم لاحتفاء برجل الأعمال فوؤاد الدهان‪ ،‬الذي �شعد ن�شر الله‪ ،‬خال كلمته الفتتاحية حفل التكرم‪ ،‬بامحتفى‬ ‫من�شة التكرم ليتلقى بطاقات ال�شكر والدروع والهدايا به‪ ،‬وا�شف ًا اإياه باأحد رجالت امجتمع البارزين امعروفن‬ ‫والإ�شادات من قبل ‪ 45‬جهة خرية واأهلية وثقافية وريا�شية‪ .‬بال�شخاء وروح التعاون‪ ،‬ودعم كل ما من �شاأنه خدمة امجتمع‪.‬‬

‫جانب من الزفاف‬

‫(ال�سرق)‬

‫الدمام‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتفل ال�شاب اأحمد الدحيم بزفافه عل كرمة اأ�شرة‬ ‫امحوري بقاعة البندر لاحتفالت ي حي الفي�شلية بالدمام‪،‬‬ ‫حيث اأقيم الزفاف يوم الأربعاء ‪1433/3/9‬ه�‪ ،‬وح�شره‬ ‫الأهل والأ�شدقاء ومنوا للعرو�شن حياة �شعيدة هانئة‪.‬‬

‫تتق ��دم اأ�ش ��رة «ال�ش ��رق»‬ ‫محم ��د خرعو� ��س الل ��ه‬ ‫حررال�شياغ ��ة ي ق�ش ��م‬ ‫بال�شحيف ��ة‪،‬‬ ‫امحلي ��ات‬ ‫و�ش ��ادق‬ ‫باأحرالتع ��ازي‬ ‫اموا�ش ��اة ي وف ��اة خالت ��ه‬ ‫امغفورله ��ا ب� �اإذن الل ��ه فاطمة‬ ‫التوم‪ ،‬ويقام العزاء ي منزل‬ ‫اأبنائه ��ا ي الريا� ��س وي‬ ‫اخرط ��وم وقري ��ة «الأراك»‬ ‫�شمال ال�شودان‪.‬‬

‫زوجة الزميل‬ ‫القش إلى رحمة اه‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫انتقل ��ت اإى رحم ��ة الل ��ه‬ ‫تع ��اى �شب ��اح اأول م ��ن اأم�س‬ ‫زوج ��ة الزمي ��ل مث ��ل هيئ ��ة‬ ‫ال�شحفي ��ن ال�شعودي ��ن‬ ‫بامدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬والكات ��ب‬ ‫ال�شحف ��ي بجري ��دة امدين ��ة‬ ‫عب ��د الغن ��ي ناج ��ي الق� ��س‪،‬‬ ‫وذل ��ك اإثر مر�س ع�شال عانت‬ ‫منه طوي ��ا‪ ،‬ويتقب ��ل الزميل‬ ‫الق�س التعازي منزله الكائن‬ ‫ي ح ��ي �شلطان ��ة بامدين ��ة‬ ‫امن ��ورة‪ ،‬اأوعلى اجوال رقم‬ ‫‪ ، 0505301671‬وال�شرق‬ ‫تتقدم باأحر التع ��ازي للزميل‬ ‫ي وفاة زوجت ��ه‪ ،‬اإنا لله واإنا‬ ‫اإليه راجعون‪.‬‬

‫المجلس ااستشاري للمعلمين في الشرقية يزور «السعودية»‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫قام مدير عام الربية والتعليم بامنطقة ال�شرقية رئي�س‬ ‫امجل�س ال�شت�شاري للمعلمن (عبد الرحمن بن اإبراهيم‬ ‫امدير�س)‪ ،‬ي�شحبه وفد من امجل�س بزيارة للخطوط‬ ‫اجوية العربية ال�شعودية بامبنى الرئي�شي ي اخر يوم‬ ‫الأحد ‪1433/02/21‬ه� اموافق ‪2012/01/15‬م‪،‬‬ ‫حيث ا�شتقبلهم مدير عام خدمات الركاب وامبيعات بامنطقة‬ ‫ال�شرقية �شعد بن عبد الله اآل �شليمان وبع�س من موظفي‬ ‫ال�شعودية‪.‬‬ ‫ثم اجتمع اآل �شليمان بوفد الربية والتعليم حيث‬ ‫رحب باجميع‪ ،‬وحدث عن دور تفعيل ال�شراكة والتعاون‬ ‫بن «ال�شعودية» واإدارة الربية والتعليم بامنطقة وهذه‬ ‫ال�شراكة والتعاون يعد م�شعى للخطوط ال�شعودية كافة‬ ‫متمثلة ي توجه معاي امدير العام ي الهتمام ي التعاون‬

‫التكاملي بن « ال�شعودية « والإدارات احكومية الأخرى‪،‬‬ ‫واجدير بالذكر ما اأ�شاد به اآل �شليمان بالدور الكبر الذي‬ ‫يقوم به امعلم وامعلمة ي تعليم وتخريج طاب وطالبات‬ ‫هذا الوطن الغاي بال�شكل الذي يوؤهلهم خدمة دينهم‬ ‫ووطنهم بكل جدارة واقتدار ‪ ،‬ومن جهة اأخرى حدث‬ ‫ال�شليمان عن التطور الذي ت�شهده اخطوط ال�شعودية‬ ‫بامنطقة ال�شرقية خ�شو�ش ًا وكذلك ناق�س دور «ال�شعودية»‬ ‫ي كافة امناطق ب�شكل عام وذلك حر�س الإدارة العليا‬ ‫على تقدم اأف�شل اخدمات جميع عمائها الكرام �شواء‬ ‫من موظفي الدوائر احكومية اأو غرهم ‪ ،‬ومن ثم حدث‬ ‫الدكتور امدير�س عن اأهمية هذه ال�شراكة حيث قال اأن‬ ‫الربية و التعليم حري�شة على التعاون مع كافة الإدارات‬ ‫احكومية بامنطقة ال�شرقية حيث كان الوفد قد نظم‬ ‫زيارات �شابقة معظم هذه الإدارات بامنطقة ال�شرقية‪ ،‬و‬ ‫�شمن الجتماع طالب الدكتور امدير�س بتخ�شي�س موظف‬

‫من «ال�شعودية» ليقوم بدور فاعل ي خدمة من�شوبي التعليم‬ ‫بامنطقة فيما يحتاجونه من حجوزات وتذاكر �شفر وخافه‬ ‫‪،‬اأو و�شع مواقع للخدمة الذاتية مقر اإدارة الربية والتعليم‬ ‫بامنطقة ال�شرقية‪ ،‬واأن اإدارة الربية والتعليم ترحب باإعطاء‬ ‫«ال�شعودية» موقع ًا بامبنى اجديد اخا�س بهم‪ ،‬والذي هو‬ ‫حت الإن�شاء‪ ،‬حيث تقوم «ال�شعودية» بتجهيز هذا امكتب‬ ‫م�شتقب ًا بالكاونرات واأجهزة احجز واإ�شدار التذاكر‬ ‫وكروت �شعود الطائرة حيث قال مدير عام خدمات الركاب‬ ‫وامبيعات بامنطقة ال�شرقية‪ :‬باأن «ال�شعودية» ي�شعدها ذلك‬ ‫ولكن حتاج اإى درا�شة مكثفة لأن وجود مكتب يحتاج اإى‬ ‫موظفن اأكفاء و�شوف ي�شعى لأخذ اموافقات من الإدارة‬ ‫العليا بهذا اخ�شو�س‪ ،‬وي نهاية الجتماع �شكر مدير عام‬ ‫الربية والتعليم بامنطقة ال�شرقية اآل �شليمان ومن�شوبي‬ ‫«ال�شعودية» على حفاوة ال�شتقبال والرحيب واأخذت‬ ‫ال�شور التذكارية لهذه الزيارة‪.‬‬

‫امدير�س واآل �سليمان ي �سورة جماعية‬

‫(ال�سرق)‬


‫غزالة‪ :‬التحلي بالصبر‬ ‫والذكاء اإداري‬ ‫والعاقة الفضلى‬ ‫مع العامات أساس‬ ‫النجاح‬

‫الدمام ‪ -‬حميدة اآل اأحمد‬ ‫اأو�ضت ع�ضوة الغرفة التجارية‪،‬‬ ‫ومالكة �ضل�ضل ��ة �ضالونات جوي دام‪،‬‬ ‫تغري ��د غزال ��ة‪ ،‬الراغب ��ات ي دخ ��ول‬ ‫ج ��ال ال�ضالون ��ات التحل ��ي بال�ضر‬ ‫والذك ��اء الإداري امائ ��م مث ��ل ه ��ذا‬ ‫العم ��ل‪ ،‬موؤك ��دة عل ��ى ع ��دم الرتب ��اط‬ ‫بديون وقرو�ض قد تقتل ام�ضروع قبل‬ ‫حياته‪.‬‬ ‫وانتق ��دت غزال ��ة ن�ضب ��ة الفتيات‬

‫الهائلة الائي م يجدن فر�ض ًا وظيفية‬ ‫اأو م ُي ْتمِ م ��ن تعليمهن وجاأن لفتتاح‬ ‫�ضالونات اأرهقتهن م ��ن دون جدوى‪،‬‬ ‫فالعم ��ل اخا� ��ض يعتم ��د عل ��ى بع ��د‬ ‫النظر‪ ،‬والتقيي ��م ال�ضحيح للموظفن‬ ‫اجادين‪.‬وح ��ددت اأخاقي ��ات اإداري ��ة‬ ‫ينبغ ��ي اأن تلت ��زم بها �ضاحب ��ة العمل‪،‬‬ ‫اأهمه ��ا خاف ��ة الل ��ه والإم ��ام الكاي‪،‬‬ ‫ف�ض ًا عن التعامل مع اموظفات بروح‬ ‫فريق العمل‪ ،‬م�ضرة اإى كونها تعطي‬ ‫موظفاتها ما يكفي من ميزات جعلهن‬

‫مرتاحات‪ ،‬فامرتب ال�ضهري جيد جدا‪،‬‬ ‫والتاأمن ال�ضح ��ي متوفر‪ ،‬اإ�ضافة اإى‬ ‫كون العامات مع غزالة يحتفلن �ضويا‬ ‫بامنا�ضب ��ات اخا�ض ��ة ويخرج ��ن مع ًا‬ ‫منتجعات و�ضاليهات ومطاعم‪.‬واأثنت‬ ‫اموظف ��ة ي امحا�ضب ��ة مكي ��ة اأحم ��د‪،‬‬ ‫عل ��ى الراحة النف�ضي ��ة التي تلقاها ي‬ ‫عمله ��ا ي ج ��وي دام‪ ،‬وا�ضت�ضاف ��ت‬ ‫يوم(اخمي�ض) غزالة‪ ،‬بازار ًا �ضاركت‬ ‫فيه عدة �ضركات حلية وخارجية بغية‬ ‫التميز وجذب الزبونات اإى امحل‪.‬‬

‫مكية اأحمد‬

‫تغريد غزالة‬

‫جانب من البازار‬

‫اإثنين ‪ 14‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 64‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫رممن ثاثة منازل فقيرة‬ ‫دفع الطاب لزرع ‪ 300‬شتلة والطالبات ّ‬

‫مدرسة تبتكر برنامج «إنجاز» ومطالبات بتعميمه على المناطق‬

‫الأح�ضاء ‪ -‬غادة الب�ضر‬

‫جح ��ت مدار� ��ض الكف ��اح الأهلي ��ة‬ ‫بق�ضميه ��ا البن ��ن والبن ��ات ي تطبي ��ق‬ ‫جرب ��ة تربوي ��ة رائ ��دة عل ��ى م ��دى ثاث‬ ‫�ضن ��وات متتالي ��ة‪ ،‬م ��ن خ ��ال برنام ��ج‬ ‫"اإج ��از" ال ��ذي ج ��ح ي عم ��ل مكتب ��ة‬ ‫اإلكروني ��ة للكت ��ب العربي ��ة م ��ن اإع ��داد‬ ‫الطالب ��ات‪ ،‬واإطاق عدد م ��ن الخراعات‬ ‫امهمة من �ضنع اموهوبات‪ ،‬كمظلة احاج‬ ‫وال�ضاح ��ن امتنقل‪ ،‬بالإ�ضاف ��ة م�ضاهمتهن‬ ‫ي ع ��دة اأعم ��ال تطوعية‪ ،‬كرمي ��م منازل‬ ‫الفق ��راء وزراعة ثاثمائ ��ة �ضتلة ميادين‬ ‫الأح�ض ��اء‪ ،‬وافتتاح الطالب ��ات م�ضروعات‬ ‫�ضغرة لت�ضميم العبايات والأزياء‪.‬‬ ‫واأو�ضح ��ت ام�ضرفة العام ��ة مدار�ض‬ ‫الكف ��اح الأهلي ��ة بالأح�ض ��اء ن ��وال ح�ض ��ن‬ ‫العفال ��ق اأن برنام ��ج" اإج ��از" ال ��ذي م‬ ‫تطبيق ��ه عل ��ى ط ��اب وطالب ��ات الكف ��اح‪،‬‬ ‫انبث ��ق م ��ن روؤي ��ة جدي ��دة ل ��دور امدر�ضة‬ ‫كونه ��ا مع ��دة للكف ��اءات العملي ��ة ي‬ ‫امجتمع��� ،‬ويهدف اإى اإعداد امخرع الذي‬ ‫يتح ��دى ام�ضتقبل بكل ما لديه من مهارات‬ ‫واإمكانات لي�ضارك به ��ا ي �ضنع م�ضتقبل‬ ‫باده‪ ،‬والقائد الفذ الذي يتطلع لغد اأف�ضل‬ ‫ي�ض ��ارك بتحمل ام�ضوؤولي ��ة بجدارة جاه‬ ‫نف�ض ��ه وجتمع ��ه‪ ،‬و�ضاح ��ب ام�ض ��روع‬ ‫ال ��ذي يتخذ من ��ه طريقاً للبن ��اء والتعمر‪،‬‬ ‫والباحث عن م�ضتقبله ال�ضاعي اإليه �ضعياً‬ ‫حثيث� �اً ليختار وظيفته التي تلبي حاجاته‬ ‫ويحقق من خالها اأهدافه‪.‬‬ ‫وحدثت العفالق ع ��ن هذه ام�ضارات‬ ‫بداي ��ة م ��ن م�ض ��ار جائ ��زة ال�ضي ��خ ح�ضن‬ ‫العفال ��ق للمخرع ��ن‪ ،‬ال ��ذي يه ��دف اإى‬ ‫اإع ��داد جي ��ل م ��ن امخرع ��ن‪ ،‬م ��ن خ ��ال‬ ‫تنمي ��ة البتك ��ار العلم ��ي لطلب ��ة وطالبات‬ ‫امرحلت ��ن الثانوي ��ة وامتو�ضط ��ة‪ ،‬ون�ضر‬ ‫ثقاف ��ة الخ ��راع والبتك ��ار ي امجتم ��ع‬ ‫الأح�ضائ ��ي واإب ��راز دوره ��ا ي التنمي ��ة‪،‬‬ ‫مبين ��ة اأن هذا ام�ضار ج ��ح خال العامن‬ ‫امن�ضرم ��ن ي ج ��ذب م ��ا يزيد ع ��ن ‪375‬‬

‫برنامج «اإجاز» يحفز الطالبات على ابتكار اأعمالهن اخا�صة‬

‫طالب ��ا وطالب ��ة‪ ،‬و‪ 140‬اخراع ��ا‪ ،‬وعم ��ل‬ ‫مناف�ض ��ة جي ��دة ب ��ن اأربع ��ن مدر�ض ��ة ً‬ ‫م�ضاركةً‪ ،‬وتتنوع اجوائز ما بن �ضيارات‬ ‫ومن ��ح درا�ضية‪ ،‬ومبال ��غ مالية ت�ضل حتى‬ ‫خم�ض ��ن األ ��ف ري ��ال‪ ،‬واأجه ��زة حا�ض ��ب‬ ‫اآي‪ ،‬وت�ض ��ر العفال ��ق اإى اأن ه ��ذا ام�ضار‬ ‫يت�ضمن فعاليات ختلفة منها امحا�ضرات‬ ‫والرامج التدريبية‪ ،‬بالإ�ضافة اإى العمل‬ ‫عل ��ى اإيج ��اد البيئ ��ة الواقعي ��ة للتدري ��ب‪،‬‬ ‫مبينة اأن من اأهم الخراعات التي قدمت‪،‬‬ ‫اخ ��راع مظل ��ة اح ��اج‪ ،‬وهي عب ��ارة عن‬ ‫خلية �ضوئي ��ة لت�ضغيل ال�ض ��وء ومروحة‬

‫تعاون توعوي بين الرابطة‬ ‫السودانية وجمعية «ود»‬

‫و�ضح ��ن ج ��وال‪ ،‬وق ��د ح�ضل ��ت الطالب ��ة‬ ‫�ضاحب ��ة الخ ��راع عل ��ى �ضي ��ارة جائ ��زة‬ ‫لخراعه ��ا‪ .‬واأك ��دت العفال ��ق اأن من اأهم‬ ‫ام�ضارات م�ض ��ار القادة‪ ،‬كون ��ه يهدف اإى‬ ‫�ضناع ��ة جيل قادر على حم ��ل ام�ضوؤولية‬ ‫واتخ ��اذ القرار‪ ،‬من خ ��ال تنمية امهارات‬ ‫ال�ضخ�ضي ��ة ومه ��ارات التخطي ��ط للطاب‬ ‫والطالب ��ات امختاري ��ن‪ ،‬ون�ض ��ر ثقاف ��ة‬ ‫القي ��ادة بينهم‪ ،‬مع و�ض ��ع القيادين منهم‬ ‫ي حكات تربوية وواقعية‪ ،‬وتفعيل دور‬ ‫القيادات امجتمعية ي �ضقل قدرات قيادة‬ ‫الطاب‪ ،‬حيث جح ه ��ذا ام�ضار ي اإعداد‬

‫(ال�صرق)‬

‫‪ 56‬طالب ��ا وطالب ��ة للقيادة خ ��ال العامن‬ ‫اما�ضي ��ن‪ ،‬بالإ�ضافة اإى ‪ 55‬قائدا وقائدة‬ ‫له ��ذا العام‪ ،‬ويهت ��م هذا ام�ض ��ار بعقد عدد‬ ‫من الدورات والور�ض‪ ،‬بالإ�ضافة للقاءات‬ ‫اميداني ��ة مع �ضخ�ضيات القي ��ادات العامة‬ ‫ي ع ��دة ج ��الت‪ ،‬كال�ضناع ��ة والتج ��ارة‬ ‫والتعلي ��م وغ ��ره‪ ،‬ومن اأبرز امه ��ام التي‬ ‫اأجزه ��ا ام�ضار زي ��ارة م�ضت�ضفى الولدة‪،‬‬ ‫وتنظي ��م ي ��وم ال�ضح ��ة العام ��ي‪ ،‬وقي ��ادة‬ ‫برنام ��ج "اأنا موجود" الذي تتبلور فكرته‬ ‫ي اإع ��داد وتنظيم خط ��ة العمل لأ�ضحاب‬ ‫ام�ضروع ��ات ال�ضغ ��رة �ضم ��ن م�ض ��ار‬

‫ام�ضروعات ال�ضغرة‪.‬‬ ‫وتب ��ن العفال ��ق ح ��ول ام�ضروع ��ات‬ ‫ال�ضغ ��رة باأن هذا ام�ضار هو طريق جديد‬ ‫لبناء الفك ��ر الإنتاجي مجتمعنا‪ ،‬من خال‬ ‫ت�ضجي ��ع الطال ��ب والطالب ��ة عل ��ى القي ��ام‬ ‫م�ضروعات �ضغرة‪ ،‬مع ال�ضعي اأن يكون‬ ‫الطال ��ب منتج ��ا ل م�ضتهلك ��ا م�ضاعدت ��ه‬ ‫ي امت ��اك امه ��ارات الأ�ضا�ضي ��ة لإط ��اق‬ ‫م�ضروع ��ه ال�ضغ ��ر م ��ن خ ��ال الرنامج‬ ‫التدريب ��ي "ام�ضتثم ��ر ال�ضغ ��ر"‪ ،‬وق ��د‬ ‫ج ��ح هذا ام�ضار خ ��ال العامن اما�ضين‬ ‫ي تق ��دم ثاث ��ن م�ضروع ��ا ناجح ��ا كان‬ ‫عل ��ى راأ�ضها م�ض ��روع ت�ضمي ��م العبايات‪،‬‬ ‫وم�ضروع لت�ضميم الأزياء‪.‬‬ ‫و تو�ض ��ح العفال ��ق اأن م�ض ��ار‬ ‫حرفت ��ي يع ��د م ��ن اأب ��رز ام�ض ��ارات امهمة‬ ‫ي "اإج ��از" وتدعم ��ه الهيئ ��ة العام ��ة‬ ‫لل�ضياح ��ة وجمعي ��ة الثقاف ��ة والفن ��ون‪،‬‬ ‫واله ��دف من ام�ضار تعزي ��ز مكانة احرف‬ ‫وتطويره ��ا‪ ،‬وتر�ضي ��خ مفه ��وم اح ��رف‬ ‫اليدوي ��ة والتقليدي ��ة لدى الط ��اب‪ ،‬ومن‬ ‫اأب ��رز اح ��رف الت ��ي يت ��م الهتم ��ام به ��ا‪،‬‬ ‫اأعم ��ال اخزف‪ ،‬واخو�ضي ��ات‪ ،‬والفخار‪،‬‬ ‫والن�ضيج‪ ،‬وت�ضميم امجوهرات بالتعاون‬ ‫م ��ع "غ�ض ��ان للمجوه ��رات"‪ ،‬والعبايات‪،‬‬ ‫والعط ��ور "ح ��ات اأكوافي ��ز"‪ ،‬وتن�ضيق‬ ‫ال ��ورود‪ ،‬وبرنام ��ج تدريب ��ي لت�ضمي ��م‬ ‫الأزياء بالتعاون مع "مهاوي لاأزياء"‪.‬‬ ‫و�ضعت امدر�ض ��ة اإى تعليم الطالبات‬ ‫لغ ��ة ال�ض ��م والبك ��م لتنظي ��م برام ��ج ب ��ن‬ ‫امدر�ض ��ة وجمعي ��ة امعاق ��ن‪ ،‬بالإ�ضاف ��ة‬ ‫اإى عم ��ل دورات ي الإ�ضعاف ��ات الأولية‪،‬‬ ‫وحا�ضرات عن مكافحة التدخن‪ ،‬وعمل‬ ‫زي ��ارة م�ضت�ضف ��ى ال�ضي ��خ ح�ض ��ن العفالق‬ ‫للح ��الت ام�ضتدام ��ة‪ ،‬وم�ضت�ضف ��ى امل ��ك‬ ‫فه ��د؛ لتوزيع هداي ��ا وورود على امر�ضى‬ ‫امنوم ��ن واممر�ض ��ات‪ ،‬كم ��ا ق ��ام الطاب‬ ‫برعاي ��ة اأم ��ن الأح�ض ��اء ب ��زرع ثاثمائ ��ة‬ ‫�ضتل ��ة ي ميادي ��ن الأح�ض ��اء‪ ،‬وزرع ��ت‬ ‫الطالب ��ات �ضت ��ات داخل حدائ ��ق امدر�ضة‬ ‫لر�ضيخ مبداأ "من زرع الورد ل يدو�ضه"‪.‬‬

‫سبب آخر!‬

‫دكتوراه مع مرتبة‬ ‫اليأس واآه!‬ ‫إيمان اأمير‬

‫بع ��د اطاعِ ��ي عل ��ى م ��ا اأو�صح ��ه م�صت�ص ��ار وزارة التعلي ��م العال ��ي‬ ‫د‪.‬عبدالعزيزالح�صين ��ي ف ��ي حوار ل ��ه‪« :‬اأن حاملي الدكت ��وراه العاطلين عن‬ ‫العم ��ل هم من عطلوا اأنف�صه ��م واأن الأجواء مفتوحة ل�صتيعابهم» اأحببت اأن‬ ‫اأُ�صير لاآتي‪:‬‬ ‫• اإذا ل ��م ي�صب ��ق ل ��ك التع ��رف عل ��ى حمل ��ة ال�صه ��ادات م ��ن خريج ��ي‬ ‫الدرا�ص ��ات العلي ��ا العاطلين فه ��ذه فر�صة طيبة لا�صتماع اإل ��ى �صوتهم عبر‬ ‫�صبكات التوا�صل الجتماعي‪.‬‬ ‫•بع�ض التبريرات ل يمكن تمريرها يا معالي الم�صت�صار‪ ،‬خ�صو�صاً‬ ‫على هذه الفئة النا�صجة الواعية لمطالبها‪.‬‬ ‫•معظم ت�صنجات الو�صع الحالي يا وزارة التعليم العالي تنطلق من‬ ‫ح�صاب ��ات الم�صالح ال�صخ�صية مع عدم فهم متطلبات المرحلة القادمة لذلك‬ ‫لتزال المطالبات م�صتمرة‪.‬‬ ‫• لم ��اذا ُيق� � َدم الأجنبي على ال�صعودي‪ ،‬وهو يحمل نف�ض التخ�ص�ض‬ ‫والدرجة العلمية والتاأهيل لمبا�صرة العمل؟!‬ ‫• تعتيم اآلية المفا�صلة خَ َد َم ْت المجامات والمح�صوبية على ح�صاب‬ ‫وجن َْت على حقوق الموؤهلين‬ ‫النزاهة والم�صداقية والعدالة‪ ،‬وقت َْلت الكفاءات َ‬ ‫ال�صعوديين‪.‬‬ ‫• كي ��ف لن ��ا اأن ن�ص� � ّدق بع ��د الي ��وم اإعان ��ات التوظي ��ف الأكاديم ��ي‬ ‫مادامت تناق�ض الحقيقة؟!‬ ‫• اإذا ا�صتم ��ر الو�ص ��ع على ما هو علي ��ه ف�صيكون قلقنا على هذه الفئة‬ ‫بالذات كبيرا جد ًا لأنها فئة واعية ولن تر�صى بالجور وه�صم حقوقها وهي‬ ‫موؤمن ��ة باأن الحق المنت َه ��ك ُين َتزَع بالمطالبة والإ�ص ��رار ورف�ض كل اأ�صكال‬ ‫انتهاكه‪.‬‬ ‫• ه ��ذه المنا�ص ��دة م ��ن حاملي الدرا�صات العلي ��ا العاطلين عن العمل‪،‬‬ ‫ق ّدمته ��ا لمعرف ��ة اأ�صب ��اب تف�صي ��ل التعاقد م ��ع الأجانب‪ ،‬وموق ��ف الوزارات‬ ‫وتهربه ��ا م ��ن بطال ��ة حامل ��ي �صه ��ادات الدرا�ص ��ات العلي ��ا فم ��ن �صين�ص ��ت‬ ‫لمطالبهم؟‬ ‫• ح�ص ��ب اإح�صائي ��ة وزارة التعلي ��م العال ��ي ع ��دد الوافدي ��ن �صاغل ��ي‬ ‫وظائ ��ف اأع�ص ��اء هيئ ��ة التدري�ض بالجامع ��ات ‪ 10546‬واف ��د ًا‪ ،‬بينما يمثل‬ ‫ال�صعوديون في الجامعات ال�صعودية ما ن�صبته ‪ %54‬فقط‪.‬‬ ‫* �صب ��ب اآخ ��ر‪ :‬مجتمع ��ي ل ت ُِل�ص ��ق باأكتافنا مبرر «من ��ع من ظهورهم‬ ‫التعذّر» وا َأنت كل ال ّثقل!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالرحيم الميرابي‬ ‫‪eman-nlp@alsharq.net.sa‬‬

‫متطوعون يغسلون ويدفنون الموتى في خويلدية القطيف‬

‫الدمام ‪ -‬ليلى ال�ضامطي‬ ‫زارت ع�ض ��رون �ضي ��دة من ع�ضوات الرابط ��ة ال�ضودانية يوم الثنن‬ ‫اما�ض ��ي مق ��ر جمعية "ود" اخري ��ة للتكافل والتنمي ��ة الأ�ضرية‪ ،‬للتعرف‬ ‫عل ��ى برامج واأن�ضطة اجمعية‪ ،‬حيث انتهت الزي ��ارة على اأن يتم التعاون‬ ‫ي امجالت التوعوية‪.‬‬ ‫وذكرت رئي�ضة العاقات العامة باجمعية ابت�ضام ال�ضيخ اأن الزيارة‬ ‫كانت ب�ضبب اإعجاب رئي�ض ��ة الرابطة �ضامية عو�ض ح�ضن باأحد امعار�ض‬ ‫التوعوي ��ة‪ ،‬الت ��ي اأقامتها اجمعية ي اأحد امجمع ��ات‪ ،‬واأو�ضحت ال�ضيخ‬ ‫قيامه ��م بعر�ض مرئي عن ن�ضاطات وبرامج اجمعي ��ة‪ ،‬بالإ�ضافة اإى قيام‬ ‫امتطوعات ب�ضرح امعلومات التي تتعلق باإعادة التدوير‪ ،‬وعر�ض امنتجات‬ ‫الفنية ام�ضتخدمة من خلفات البيئة‪ ،‬حيث اأبدين اإعجابهن بلعبة "اموي‬ ‫ب ��وي" التي م ت�ضميمها من قبل موظف ��ات اجمعية‪ ،‬حيث يخرج الطفل‬ ‫من هذه اللعبة بع�ضرين معلومة بيئية من خال التوعية بالرفية‪ ،‬كما م‬ ‫تق ��دم الهدايا لهن‪ ،‬وعمل ور�ضة "اأعيدها لنعيدها" وهي عبارة عن اأفكار‬ ‫فنية من خلفات النفايات‪.‬‬ ‫واأب ��دت الع�ض ��وات اإعجابه ��ن برامج واأن�ضطة اجمعي ��ة‪ ،‬وذلك من‬ ‫خ ��ال جولة قمن بها لاأق�ض ��ام‪ ،‬حيث عر�ضن رغبته ��ن ي التطوع ي اأي‬ ‫جال يخدم اجمعية‪.‬‬

‫�صورة مغت�صل اخويلدية‬

‫القطيف ‪ -‬يا�ضر ال�ضهوان‬

‫جمعية "ود"‬

‫( ت�صوير‪:‬يارا زياد)‬

‫لي ��ردد ر�ض ��ي اآل حمق ��ان اأح ��د‬ ‫ام�ضوؤولن ي جنة حفر القبور وجهيز‬ ‫اموت ��ى ي بل ��دة اخويلدي ��ة محافظ ��ة‬ ‫القطي ��ف‪ ،‬ي الرد عل ��ى الت�ضالت التي‬ ‫ت ��رد اإلي ��ه حت ��ى بع ��د منت�ض ��ف اللي ��ل‪،‬‬ ‫والتي تبلغ ��ه بوجود حال ��ة وفاة حتاج‬ ‫اإى جهيزه ��ا وال�ضتع ��داد للخروج اى‬ ‫امقرة وحفر قر للمتوفى‪.‬‬

‫ويق ��ول اآل حمق ��ان" ح ��ن منعني‬ ‫الظ ��روف م ��ن اح�ض ��ور ات�ض ��ل باأح ��د‬ ‫اأف ��راد اللجن ��ة‪ ،‬اأو زمائ ��ي الآخري ��ن‪،‬‬ ‫وبدورن ��ا نقوم بفت ��ح امغ�ضل ��ة‪ ،‬وتوجد‬ ‫قائم ��ة باأ�ضم ��اء جمي ��ع طاق ��م اللجنة من‬ ‫مغ�ضل ��ن ومغ�ض ��ات‪ ،‬وحفاري ��ن للقبور‬ ‫وم�ضاعديه ��م‪ ،‬فاأه ��ل امتوف ��ى حري ��ة‬ ‫اختيار من يقوم بعملي ��ة الغ�ضيل‪ ،‬وعلى‬ ‫وي اأم ��ره اأن ي�ضمح ل ��ه بالبدء ي العمل‬ ‫واإل ك ��ان الغ�ض ��ل باط� �اً‪ ،‬اأم ��ا ي عملية‬

‫(ت�صوير‪ :‬ح�صن الأ�صيل)‬

‫احف ��ر فك ��ل ت�ضنح ل ��ه فر�ض ��ة اح�ضور‬ ‫ياأتي ويبا�ضر احفر مع باقي امجموعة"‪.‬‬ ‫وي�ضيف"اأ�ضعد بخدمة البلد‪ ،‬واأجد‬ ‫ي هذا الأم ��ر غاية �ضعادت ��ي"‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫اأكر من ‪� 30‬ضخ�ضاً يقومون بهذا العمل‬ ‫التطوع ��ي‪ ،‬ول يبالون بح ��رارة الطق�ض‬ ‫اأو برودت ��ه‪ ،‬ي عملي ��ات حف ��ر القب ��ور‬ ‫وتغ�ضي ��ل اموت ��ى وجهيزه ��م ودفنه ��م‬ ‫حت ��ى اإنهاء امهمة ‪ ،‬موؤكداً اأنهم يرف�ضون‬ ‫تقا�ض ��ي اأي مبل ��غ من امال مقاب ��ل القيام‬

‫حمقان ي�صر اى مكان و�صع اميت ي امغت�صل‬

‫بهذا العمل ‪ ،‬وقال "نعمل من اأجل الثواب‬ ‫والتقرب اى الله ‪ ،‬واإذا اأ�ضر اأي �ضخ�ض‬ ‫عل ��ى اأن يدف ��ع ‪ ،‬ناأخ ��ذ ام ��ال من ��ه ونقوم‬ ‫بتحويل ��ه اإى دعم ال َلجن ��ة التي حتاجه‬ ‫ي �ضيانة امع ��دات اأو امغت�ضل"‪ ،‬م�ضراً‬ ‫اإى وج ��ود ع ��دد كبر م ��ن اأه ��اي البلدة‬ ‫الراغب ��ن ي الترع"‪ ،‬م�ضت�ضهدا بحادثة‬ ‫قب ��ل عام ��ن قائ� �اً " قمن ��ا بالإع ��ان عن‬ ‫حاجتنا جهاز حفر يكلفنا قرابة ‪ 80‬األف‬ ‫ريال ي �ضهر حرم قبل عامن‪ ،‬وقبل اأن‬

‫نكم ��ل ع�ضرةاأيام ح�ضلنا على كامل امبلغ‬ ‫من الترعات"‪.‬‬ ‫وي�ضج ��ع اآل حمق ��ان جمي ��ع الأفراد‬ ‫اج ��دد الراغب ��ن ي النخ ��راط به ��ذا‬ ‫العم ��ل‪ ،‬وق ��ال" ل مان ��ع ي تعلي ��م اأي‬ ‫�ضخ� ��ض يرغ ��ب به ��ذا العم ��ل وب ��دون‬ ‫�ض ��روط‪ ،‬فالب ��اب مفتوح للجمي ��ع‪ ،‬وكما‬ ‫جهز اموتى الي ��وم‪� ،‬ضياأتي اليوم الذي‬ ‫يق ��وم اآخرين من النا�ض اجدد بتجهيزنا‬ ‫ودفننا"‪.‬‬


‫كنت متدينة وتعرفت على فتاة أبعدتني عن طريق اه وأريد التوبة‬

‫أسرية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫تقدما�شت�شارات‬ ‫اأ�شريةللق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمهاام�شت�شار‬ ‫ااأ�شري الدكتور‬ ‫غازي ال�شمري‬

‫�أن ��ا فتاة ي �ضن �مر�هقة‪ ،‬لقد كنت متدينة‬ ‫ومطيعة خالقي‪� ،‬إى �أن تعرفت على فتاة �أ�ضلحها‬ ‫�لل ��ه وهد�ه ��ا‪� ،‬أبعدتن ��ي ع ��ن طري ��ق �لل ��ه دون �أن‬ ‫�أدري‪ ،‬و�حمد لله �أنني قد تد�ركت �أمري وقطعت‬ ‫عاقتي بها قبل �أن �أفقد كل ما �أملك‪ ،‬و�اآن �أح�ض‬ ‫�أن �لله لن يتقبل توبتي‪ ،‬فاأنا ل�ضت مرتاحة نف�ض ًيا‪.‬‬ ‫ربك‬ ‫‪ -‬اأيه ��ا ااأخت الكرم ��ة احمدي ِ‬

‫تلك الفتاة‬ ‫وفقك وه � ِ‬ ‫�داك بالتخل�ص من ِ‬ ‫اأن ِ‬ ‫توقعك ي‬ ‫رفيقة ال�شوء‪ ،‬والت ��ي كادت اأن‬ ‫ِ‬ ‫اجرم ��ة‪ .‬فابتعدي عن جال�ص امنكر ي‬ ‫القن ��وات الف�شائي ��ة‪ ،‬اأو ال�ش ��ور اماجن ��ة‬ ‫ي امج ��ات وااأف ��ام‪ ،‬واحر�ش ��ي عل ��ى‬ ‫امواظبة عل ��ى الطاع ��ات‪ ،‬والزمي �شبيلها‬ ‫م ��ن كرة النوافل م ��ن ال�شلوات ونحوها‬

‫بعد اأدائ ��ك الفرائ�ص‪ ،‬واأك ��ري من قراءة‬ ‫القراآن وتدب ��ره‪ ،‬وح�شور جال�ص اخر‬ ‫يعينك‬ ‫والعل ��م والن�شيحة‪ ،‬ومازمة م ��ن ِ‬ ‫ويدلك عل ��ى هذا‪ .‬واعلم ��ي اأن اجلي�ص له‬ ‫ِ‬ ‫تاأثر كبر على جلي�ش ��ه باخر اأو ال�شر‪،‬‬ ‫فعن اأبي مو�شى ااأ�شعري قال‪ :‬قال ر�شول‬ ‫الله �شلى الله علي ��ه و�شلم «مثل اجلي�ص‬

‫ال�شالح واجلي� ��ص ال�شوء‪ ،‬كحامل ام�شك‬ ‫ونافخ الكر‪ ،‬فحامل ام�شك‪ :‬اإما اأن يحذيك‪،‬‬ ‫واإما اأن تبتاع منه‪ ،‬واإما اأن جد منه ريحا‬ ‫طيبة‪ ،‬ونافخ الكر‪ :‬اإم ��ا اأن يحرق ثيابك‪،‬‬ ‫واإما اأن جد ريحا خبيثة» ويقول ال�شاعر‪:‬‬ ‫ع ��ن ام ��رء ا ت�شل و�ش ��ل عن قرين ��ه‪ ..‬فكل‬ ‫أن�شحك باابتعاد‬ ‫قرين بامقارن يقتدي‪ .‬وا‬ ‫ِ‬

‫عن جال�ص ال�شباب‪ ،‬وخا�ش ًة لو كانوا ي‬ ‫منك اأو اأكر‪ ،‬فاإن ال�شيطان‬ ‫�شنك اأو اأ�شغر ِ‬ ‫ِ‬ ‫حري�ص على اأن يوق ��ع بن ااثنن ال�شوء‬ ‫والفاح�شة‪ ،‬وامراأة اأكر خ�شارة من الرجل‬ ‫عن ��د الوق ��وع ي الفاح�ش ��ة � ا ق ��در الل ��ه �‬ ‫واحر�شي اأن � ِ�ت واأهلك عل ��ى اأن تتزوجي‬ ‫م ��ن اخاط ��ب الكف� �وؤ‪ ،‬وا حمل ��وه م ��اا‬

‫اإثنين ‪ 14‬ربيع اأول ‪1433‬هـ‬

‫‪28‬‬

‫�شنك هذا‪،‬‬ ‫يحتمل‪ ،‬وا توؤخري الزواج بعد ِ‬ ‫واأن�شح � ِ�ك ي �ش ��ن مراهقت � ِ�ك اأن تلتزمي‬ ‫ال�ش ��وم ي كل خمي�ص واثنن‪ ،‬وكل ثاثة‬ ‫م ��ن كل �شه ��ر‪ ،‬فاإن ه ��ذا ب� �اإذن الله ي�شعف‬ ‫ويحميك باإذن‬ ‫�دك ال�شهوة واميل اإليها‪،‬‬ ‫عن � ِ‬ ‫ِ‬ ‫الل ��ه من الوق ��وع ي الفاح�ش ��ة‪ ،‬كما اأخر‬ ‫النبي �شلى الله عليه و�شلم بذلك‪.‬‬

‫‪ 6‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )64‬السنة اأولى‬

‫ن�ضتقبل ��ضتف�ضار�تكم ور�ضوم �أطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫تغذية‬

‫نفسية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫رسم خدمة المطاعم‪:‬‬ ‫«ص ّبه احقنه»!‬ ‫ناصر المرشدي‬

‫ق ��ر�ر وز�رة �لتج ��ارة �لقا�ض ��ي باإلغ ��اء ر�ض ��وم �لخدم ��ة‬ ‫�لمقدم ��ة في �لمطاعم‪ ،‬ق ��ر�ر غريب ينطبق علي ��ه و�ضف رئي�ض‬ ‫لجن ��ة �ل�ضياف ��ة بغرفة ج ��دة �لذي قال �إن ��ه "ي�ضتهدف خطب ود‬ ‫�لر�أي �لعام"!‬ ‫كان م ��ن �لممك ��ن �أن يتقبل �ل�ضارع �لق ��ر�ر لو �أن �لوز�رة‬ ‫عالجت م�ضاكل �اأ�ضعار في �ل�ضلع �اأ�ضا�ضية‪ ،‬ولم يبق �إا مثل‬ ‫هذه �اأمور �لثانوية! لكن �أن تقفز على �اأولويات بهذ� �ل�ضكل‪،‬‬ ‫فه ��ذ� ل ��م ولن يج ��د �لقب ��ول عن ��د �لم�ضتهلكي ��ن وه ��م �لمعنيون‬ ‫بااأمر‪ ،‬فما بالكم بماك �لمطاعم!‬ ‫م ��ع كل ه ��ذ� �ل�ضجيج ليت للقر�ر نتيج ��ة فعلية! كل ما في‬ ‫�اأم ��ر �أن �ل ��وز�رة مار�ض ��ت نوع ًا من �لعاق ��ات �لعامة ل�"خطب‬ ‫ود �ل ��ر�أي �لعام" باإ�ض ��د�ر قر�ر مر�وغ يرف� ��ض ر�ضم �لخدمة‬ ‫�ض ��ك ًا ويقبله م�ضمون ًا! فقط �أبدت �ل ��وز�رة "�عتر��ض ًا لطيف ًا"‬ ‫على وجود ر�ضم �لخدمة منف�ض ًا �ضمن قو�ئم �لطعام‪ ،‬وطلبت‬ ‫"�إز�لته" من �لقائمة‪ ،‬و�ألمحت ‪�-‬أو �ضرحت‪� -‬أنها ا تمانع من‬ ‫ت�ضمينه قيمة �لوجبة! يعني "�ض ّب ْه �حقنه"!‬ ‫يا وز�رة �لتجارة �لمطاعم �لتي تفر�ض ر�ضوم ًا ا يرتادها‬ ‫�إا مي�ض ��ورو �لح ��ال �لذين ا يعنيهم كثير ً� ر�ض ��م �لخدمة حتى‬ ‫ل ��و كان م�ضاوي� � ًا لقيمة �لوجب ��ة! �لر�ضوم �لتي تج ��ب "�إز�لتها"‬ ‫تل ��ك �لتي �كت ��وى بناره ��ا �لم�ضتهلك "مع�ضور �لح ��ال"‪ ،‬و�لتي‬ ‫فر�ضته ��ا مز�جي ��ة �لتجار على كل �ل�ضل ��ع �اأ�ضا�ضية �لتي يكاد‬ ‫يخلو بيته من ن�ضفها!‬ ‫�أق�ضم �أن �ضلع ًا تتفاوت �أ�ضعارها من بقالة اأخرى بما يزيد‬ ‫ع ��ن ‪ ،%20‬وكثي ��ر م ّنا يعرف ذل ��ك! �أين � ِأنت منه ��م يا وز�رة‬ ‫�لتجارة؟!‬ ‫_____________‬

‫ابني يرفض والده‬

‫عم ��ر �بني ع�ضرة �أع ��و�م‪ ،‬وجده‬ ‫ملت�ضق� � ًا ب ��ي حت ��ى عندم ��ا �أك ��ون ي‬ ‫زي ��ار�ت خارجي ��ة‪ ،‬يرف� ��ض �لبق ��اء م ��ع‬ ‫و�لده‪ ،‬عانيت كثر ً� من دخوله �مدر�ضة‪،‬‬ ‫فكيف �أ�ضاعده؟‬ ‫( ماجدة حمود ‪� -‬ل�ضرقية)‬ ‫ ينت ��اب الطف ��ل عندم ��ا ي�شعر‬‫باخط ��ر حال ��ة وجداني ��ة �شعورية‬ ‫ي�شاحبه ��ا انفع ��ال نف�ش ��ي وبدي‪،‬‬ ‫ويكون م�شدر هذا اخطر داخليا ي‬ ‫الطفل‪ ،‬اأو من البيئة‪ ،‬ومعظم اأنواع‬ ‫امخ ��اوف مكت�شب ��ة ومتعلمة‪ ،‬وي‬ ‫حالة خ ��وف وفزع ابن � ِ�ك والت�شاقه‬ ‫ب � ِ�ك بال ��ذات دون وال ��ده‪ ،‬ب�شب ��ب‬ ‫م�شاهدت ��ه اأحداث� � ًا مه ��ددة لذاته ي‬ ‫اما�شي‪ ،‬كاخاف ��ات بن الزوجن‪،‬‬ ‫اأو م�شاهدت ��ه ااأف ��ام امرعب ��ة‪ ،‬ما‬ ‫فقدانك‬ ‫يظه ��ر م�شاع ��ر اخوف م ��ن‬ ‫ِ‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫الشوكواتة المرة‬

‫خصمي أجنبي‬

‫ه ��ل �ل�ضوكواتة �م ��رة �أف�ضل من‬ ‫�حلوة؟ وماذ�؟ ( حميدة �مهدي ‪� -‬أبها)‬ ‫ ي احقيق ��ة نعم‪ ،‬فال�شوكواتة‬‫ام ��رة حت ��وي عل ��ى �شك ��ر اأق ��ل وقد ا‬ ‫يحتوي بع�شها على �شك ��ر اطاقا‪ ،‬كما‬ ‫اأن م ��ادة "الفافونوي ��د" اموجودة بها‬ ‫عبارة عن جموعة من ااألوان النباتية‪،‬‬ ‫توج ��د ب�شكل خا� ��ص ي ثم ��ار الفاكهة‬ ‫واخ�ش ��راوات وال�شاي‪ ،‬وهي جتذب‬ ‫ما يعرف ب� "اج ��ذور احرة"‪ ،‬بالتاي‬ ‫هي مفي ��دة مر�شى القل ��ب و ااكتئاب‪،‬‬ ‫حيث تعمل على اإزالة التوتر‪ ،‬اإا اأنه من‬ ‫ااأ�شلم عدم ااإفراط ي تناولها‪.‬‬

‫د‪ .‬حام �لغامدي‬

‫وابتعادكِ عنه‪ ،‬لذلك جدينه ملت�شق ًا‬ ‫بك‪ ،‬وقد تكون هن ��اك عوامل اأخرى‬ ‫ِ‬ ‫مهددة له كاحماي ��ة الزائدة التي قد‬ ‫مار�شها اأح ��د الوالدي ��ن اأو كاهما‬ ‫ي تربي ��ة ااأبن ��اء اأو لع ��دم وج ��ود‬ ‫اإخوة اأو اأقران مار�ص معهم اللعب‪.‬‬ ‫(ام�شت�شارالنف�شي‬ ‫د‪ .‬حام الغامدي)‬

‫ريدة �حبيب‬

‫ نع ��م �شحي ��ح‪ ،‬فكلم ��ا تق ��دم‬‫ال�شخ�ص ي العمر كلما قلت فعالية‬ ‫التمثيل الغذائي مثلها مثل اأي عملية‬ ‫حيوي ��ة داخل اج�شم‪ ،‬ل ��ذا على من‬ ‫يعانون م�ش ��اكل مع الوزن م�شارعة‬ ‫معاجتها على نحو ال�شحة‪.‬‬ ‫(اخت�شا�شيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫التقدم في السن‬

‫ه ��ل �ضحي ��ح �أن �ضعوب ��ة خف� ��ض‬ ‫�لوزن تزد�د مع �لتقدم ي �ل�ضن؟‬ ‫(موؤيد �ضام ‪� -‬جوف)‬

‫�أن ��ا �م ��ر�أة ي �لثاثن من عمري‪ ،‬و متزوجة منذ خم�ض �ضنو�ت‪،‬‬ ‫وزوج ��ي يكري بثاث �ضنو�ت‪ ،‬م�ضكلت ��ي معه �إذ� حدثت بيننا م�ضكلة‬ ‫�أ�ضري ��ة ا يعت ��ذر مني مهما كان غلطه‪ ،‬بل يوؤكد �أن ��ه ا يغلط؛ و �أنا د�ئما‬ ‫�أعتذر‪ ،‬دلوي على �حل‪�( ..‬أم م�ضاري �لقري ‪� -‬ضبت �لعايا)‬ ‫ اأوا علي ��ك اأن تعلم ��ي اأن هن ��اك اخت ��اف وا�ش ��ح ي‬‫طرق التفكر بن الرجال والن�ش ��اء‪ ،‬فالرجال اأقدر على تناول‬ ‫مو�ش ��وع واح ��د والركيز في ��ه‪ .‬عليك اأا تغ�شب ��ي وجاهلي‬ ‫ااأ�شياء التي ت�شدر منه قدر ااإمكان‪ ،‬وا تعطي له احلول اأنه‬ ‫ا يحب اأن تظهر �شخ�شيته �شعيفة‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫ذات ثق ��ة �شعيف ��ة ي ذاته ��ا‪ ،‬ا تت�ش ��رف ب�ش ��كل‬ ‫�شحيح‪ ،‬لديها كبت ي م�شاعر الفرح و ا تعطي حريتها‬ ‫ي التعب ��ر ع ��ن ال�شع ��ادة‪ ،‬ولديها رغب ��ة ي اخروج‬ ‫واللع ��ب والتعب ��ر ع ��ن م�شاعرها‪ ،‬حب عم ��ل اخر‪،‬‬ ‫و�شخ�ص م ��ن اأفراد اأ�شرتها منعه ��ا من هذه اخ�شلة‪،‬‬ ‫لديه ��ا رغبة ي الهروب من حيطها وواقعها اأن هناك‬ ‫من ي�شوه ااأمور اجميلة بعينها‪ ،‬ا ت�شتطيع اأن تفرق‬ ‫بن ااأ�شياء‪ ،‬خا�شة ي ما يتعلق بامواعيد و ااأوقات‪.‬‬

‫خط مها‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬رقاب – ثبتك ي موقعك‬ ‫‪ – 2‬روائي برازيلي �شاحب "اخيميائي"‬ ‫‪ – 3‬مطلع ق�شيدة �شهرة لاأع�شى‬ ‫‪ – 4‬خيال – اأج ّر بقوة – مر�ص �شدري‬ ‫‪ – 5‬من التوابل ‪ -‬اأكافح‬ ‫‪ – 6‬متطيان – لن (مبعرة)‬ ‫ُ�شر ّد – نعم (بالفرن�شية)‬ ‫‪–7‬م ِ‬ ‫‪ – 8‬ل ّذ ال�شيء ‪ -‬ع�شانا‬ ‫‪ – 9‬يعلنونه‬ ‫‪ - 10‬قدرات‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫�شخ�شية قيادية و متاأثرة بتجارب اما�شي‪،‬‬ ‫غام�ش ��ة ي بع�ص ت�شرفاتها ولديها قوة حكم‬ ‫ي النف�ص‪ ،‬ميل اإى الروحانية‪ ،‬كرمة ومدققة‬ ‫ي عملها وتخطط للم�شتقبل وجذب اانتباه‪،‬‬ ‫مهتم ��ة بنف�شه ��ا وله ��ا خي ��ال وا�ش ��ع ومنظمة‪،‬‬ ‫�شخ�شية ح ��ادة اأحيانا ا تتقب ��ل النقد امبا�شر‪،‬‬ ‫لديها ثق ��ة بالنف�ص ومي ��ل اإى والدته ��ا‪ ،‬لديها‬ ‫ح�شا�شية من البخور والدخان‪ ،‬مفكرة ونظامها‬ ‫التمثيلي ب�شري‪ ،‬تتح ��دث ب�شوت عال‪ ،‬تعتمد‬ ‫على امنطق ي قراراتها ولي�ص العاطفة‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ر�ضم �لطفلة منال‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل ااأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���ش�ع��ة‬ ‫ال� ��� �ش� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫ااأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ا يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫وااأم� ��ر نف�شه يكون‬ ‫ي ااأع �م��دة الت�شعة‬ ‫وااأ�� �ش� �ط ��ر ااأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�شعة‪ ،‬اأي ا يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�شطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�شعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�شغرة‬ ‫ذات ال�ت�شع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫احليب ي فم الطفل طويا خال‬ ‫اللي ��ل‪� ،‬ش ��واء كان ذل ��ك طبيعيا اأم‬ ‫�شناعي ��ا‪ ،‬وهوما يوؤدي اإى تراكم‬ ‫ال�شكر على ااأ�شنان لفرة طويلة‪،‬‬ ‫ما ي�شهل على اجراثيم اموجودة‬ ‫عل ��ى ااأ�شن ��ان اأن تق ��وم بعملي ��ة‬ ‫التخم ��ر‪ ،‬وم ��ن ث ��م نخ ��ر ااأ�شنان‬ ‫ب�ش ��ورة �شريعة مع م ��ا ي�شاحبها‬ ‫م ��ن عوامل اأخ ��رى م�شاع ��دة لهذا‬ ‫النخ ��ر‪ ،‬منها عدم تنظي ��ف اأ�شنان‬ ‫ااأطفال ب�شورة م�شتمرة‪ ،‬وهو ما‬ ‫ي�شتلزم مراقبة ااأمه ��ات لاأطفال‬ ‫خ ��ال تنظيفه ��ا‪ ،‬وتن ��اول الطف ��ل‬ ‫الع�شائ ��ر واحلويات وامك�شرات‬ ‫التي حوي �شكريات عالية ب�شكل‬ ‫يومي‪.‬‬ ‫(ا�شت�شارية ااأ�شنان‬ ‫د‪ .‬منال جمجوم)‬

‫ماه ��ي �أ�ضب ��اب ت�ضو� ��ض �اأ�ضنان‬ ‫�اأمامية عند �اأطفال؟‬ ‫(�أم ماهر ‪� -‬لدمام)‬ ‫ يبداأ الت�شو�ص ي عمر مبكر‬‫عند ااأطفال‪ ،‬من العامن وااأربعة‬ ‫اأعوام‪ ،‬وباأ�شكال متعددة‪ ،‬تبداأ من‬ ‫وجود ثقوب �شغرة ي ااأ�شنان‪،‬‬ ‫مع تغر لون ال�شن من ااأبي�ص اإى‬ ‫ااأ�شفر فالبني‪ ،‬وينتهي بال�شواد‪،‬‬ ‫مع زيادة حجم الثقوب التي توؤدي‬ ‫اإى ت� �اآكل ااأ�شن ��ان ماما‪ ،‬وتكون‬ ‫ااأ�شن ��ان ااأمامية العليا هي اأوى‬ ‫ااأ�شن ��ان الت ��ي ت�ش ��اب بالنخ ��ر‬ ‫وتتبعه ��ا ااأ�شنان اخلفي ��ة العليا‬ ‫وال�شفلي ��ة بااإ�شاب ��ة‪ .‬وم ��ن اأول‬ ‫ااأ�شب ��اب ي الت�شو� ��ص هو طول‬ ‫م ��دة الر�شاع ��ة‪ ،‬ووج ��ود ر�شاعة‬

‫‪-‬‬

‫زوجي ا يعتذر‬

‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬اإحدة ااإمارات العربية امتحدة ‪ -‬وحل‬ ‫‪ – 2‬اعب قدم دوي مغربي حرف ي "الهال" ال�شعودي‬ ‫‪� – 3‬شنف ‪ -‬اأربحها‬ ‫‪ – 4‬الفا ّرة – عر (معكو�شة)‬ ‫‪ – 5‬ملك فار�شي ا�شتوى قدما على اآ�شيا ال�شغرى وبابل‬ ‫ي القرن ‪ 5‬قبل امياد ‪ -‬منحوك‬ ‫‪ – 6‬يدعوك (معكو�شة) – �شمر مت�شل‬ ‫‪ – 7‬ظلم ‪ -‬اتر ْكهن‬ ‫‪ – 8‬كنية رئي�ص فرن�شي �شابق راحل توي عام ‪1996‬‬ ‫‪ – 9‬اأر�شد – دولة اأوروبية‬ ‫‪ – 10‬دولة ي اأمريكا الاتينية‬

‫متوق ��ع‪ ،‬وي ح ��ال �شف ��ره �شي� �وؤدي‬ ‫اإى ال�ش ��رر بامدع ��ي‪ ،‬واإذا م احكم‬ ‫بامنع من ال�شف ��ر فيجب اأن يعمم هذا‬ ‫القرار ي اجهات امعنية‪ ،‬وا ي�شمح‬ ‫له بال�شفر اإا باإذن كتابي من القا�شي‪.‬‬ ‫(ام�شت�شار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫تسوس أسنان اأطفال‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�شت�شار‬ ‫ااأ�شري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�شخ�شية‬ ‫من خال «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫وليد �لقحطاي‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الخضيري‬

‫تربوية‬

‫ي دع ��وة منظ ��ورة �أم ��ام �محكم ��ة‬ ‫وخ�ضم ��ي فيه ��ا �أجنب ��ي وقد علم ��ت �أنه‬ ‫ين ��وي �ل�ضف ��ر خ ��ارج �مملكة علم ��ا باأن‬ ‫�لدعوة ازلت منظورة �أمام �محكمة فهل‬ ‫يوجد طريق قانوي منعه من �ل�ضفر ؟‬ ‫( �أبو ماجد ‪� -‬جوف)‬ ‫ يحق لك طبقا للمادة ‪ 236‬من‬‫نظام امرافعات ال�شرعية اأن تقيم عليه‬ ‫دعوى منع م ��ن ال�شفر‪ ،‬ودعوى امنع‬ ‫م ��ن ال�شفرمن الدع ��اوى الت ��ي ترفع‬ ‫ب�شف ��ة م�شتعجل ��ة‪ ،‬وهن ��اك �ش ��روط‬ ‫لتقي ��م دع ��وى امن ��ع‪ ،‬وتتمث ��ل ه ��ذه‬ ‫ال�ش ��روط كما حددتها امادة ‪ 236‬من‬ ‫نظام امرافعات ال�شرعية ي اأن ترفع‬ ‫ه ��ذه الدع ��وى اأثن ��اء النظ ��ر‪ ،‬اأو قبل‬ ‫تقدمه ��ا مبا�ش ��رة‪ ،‬و اأن تكون مدعي‬ ‫فيه ��ا‪ ،‬و يكون �شفر امدع ��ى عليه اأمر‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫‪9‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪3 2‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫‪5‬‬

‫‪1 7‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7 5‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪2‬‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫مخرج تلفزيوني سوري‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪9‬‬

‫ا ي ج �‬ ‫ن هـ ا ي‬ ‫ي ر م �س‬ ‫م ة ب ج‬ ‫ن �س ا ل‬ ‫ا �ؤ ا ر‬ ‫�س ا ط ر‬ ‫ح ة ل ا‬ ‫ت ي � ث‬ ‫�س ب ي ى‬ ‫ا ر خ ت‬ ‫ح ع ة ف‬

‫ل �‬ ‫ة ا‬ ‫ل ا‬ ‫ا �س‬ ‫�س ن‬ ‫ا هـ‬ ‫ة ث‬ ‫ب ل‬ ‫ب ا ط‬ ‫�س ت ت‬ ‫�س ع ي‬ ‫ع ا �س‬

‫ن ك‬ ‫ل م‬ ‫ن ا‬ ‫ف ق‬ ‫ي �‬ ‫ز ل‬ ‫ع ب‬ ‫م ي‬ ‫ن‬ ‫ب‬ ‫د‬ ‫م‬

‫ت ب‬ ‫ط ا‬ ‫ط ل‬ ‫ا �‬ ‫ر ة‬ ‫ا ق‬ ‫�س ف‬ ‫ة ج‬ ‫ج �‬ ‫� ا‬ ‫م ت‬ ‫د �‬

‫ر‬ ‫ف‬ ‫�س‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫ة‬ ‫ب‬

‫د‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫ع‬ ‫ر‬ ‫�س‬ ‫ب‬ ‫ل‬

‫ط‬ ‫ا ا‬ ‫خ ط‬ ‫م م‬ ‫هـ ج‬

‫خاطبة – نهاية امطاف – فجوات – موجة – برد – بعثة – مواقف �شاجبة‬ ‫– اإ�شتح�شان – �شلطان ال�شمري – الزهار – ال�شنيورة – جهود م�شاعفة‬ ‫– ت�شعيد – خيول – عربية – تباطوؤ – م�شاربات – مطالب �شرعية –‬ ‫تكنولوجيا – تق�شيط‬ ‫الحل السابق ‪ :‬وست هام يونايتد‬


‫ﻳﺘﻮﺝ »ﺍﻟﻜﻮﺭﻱ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻲ« ﻭﻳﺪﻋﻮ ﺭﺟﺎﻝ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﻟﺪﻋﻢ ﺍﻷﻟﻌﺎﺏ‬ ‫ﻧﻮﺍﻑ ﱢ‬



                             

   2013                                 

                                 

  ���          23   2013 22

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬64) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬14 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

29 sports@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﺯﺭﻋﻮﺍ ﺍﻟﺸﺠﺮﺓ‬ ‫ﻭﻧﺎﻡ ﺑﻈﻠﻬﺎ‬

                                         " "       1411                                                                       " "    "  "            moalanezi@alsharq.net.sa

.. ‫ﺇﻧﺠﺎﺯﺍﺕ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺗﺘﻮﺍﺻﻞ‬

2013 ‫ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻋﻄﻞ ﺍﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ ﻭﺗﺄﻫﻞ ﻟﻤﻮﻧﺪﻳﺎﻝ‬                   11 –13               2025     

‫ﺍﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻴﺪ‬

‫ﻗﻮﻝ‬ ‫ﻭﻓﻌﻞ‬

              2013               2025                        



‫ﻣﺸﺠﻊ ﻳﻠﻔﺖ‬ ‫ﺑﻠﻮﺣﺔ ﺫﻛﻴﺔ‬ ‫ﺍﻷﻧﻈﺎﺭ‬  

                                                               



‫ﺍﻟﺸﻤﺸﻮﻥ ﺍﻟﻜﻮﺭﻱ ﻳﻘﺘﻞ ﺃﺣﻼﻡ ﺍﻷﺧﻀﺮ ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻲ‬



                                                          

                              ���                                  

                                                                         


‫ ﻭﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ ﻭﺍﻟﺴﻌﻴﺪ ﺛﺎﻟﺚ ﻣﺮﺓ ﺇﻳﻘﺎﻑ‬11 ‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻳﻔﻘﺪ‬                  



  11         

                      61           11 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬64) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬14 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

30

‫ﺍﻷﺯﺭﻕ ﻳﺨﻄﻂ ﻟﻠﺘﻘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ‬

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻭﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ ﻓﻲ ﻟﻘﺎﺀ ﺍﻟﻘﻤﺔ ﻭﺍﻟﻘﺎﻉ‬                  

   18 35 17  



         

     18 29 36 





‫ﺍﻟﻀﻐﻮﻁ ﺗﺤﺎﺻﺮ ﺍﻟﻔﺮﻳﻘﻴﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﺤﺎﺳﻤﺔ ﺍﻟﻠﻴﻠﺔ‬

«‫ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﺑﺸﻌﺎﺭ »ﺍﻟﻨﺼﺮ‬   9 2518 2526  

                           11                       13

  

    



  9 8 3218 3913 



‫ﻏﻴﺎﺏ ﺃﺣﺪ ﻋﺸﺮ ﻻﻋﺒ ﹰﺎ ﻋﻦ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫ ﻣﻬﺪﺩﻭﻥ ﺑﺎﻹﻳﻘﺎﻑ‬61 ‫ﺍﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻋﺸﺮﺓ ﻭ‬







‫ﻣﺤﻮر اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﺑﻨﺎﺀ ﻣﺪﺭﺝ‬ ‫ﺷﺒﺎﺑﻲ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ اﻟﻌﻨﺰي‬

                                                       "  "               ���         ""                                           naif.anzi@alsharq.net.sa


‫ﺇﻧﺸﺎﺀ ﻣﻘﺮ ﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻓﻲ ﺃﺑﻮﻇﺒﻲ‬ 

    1983         

              

                           

‫ﺃﻭﻝ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺗﺴﺘﻀﻴﻔﻪ‬ ‫ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﻤﻘﺮ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻲ ﻓﻲ ﻟﻮﺯﺍﻥ‬

                       

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬64) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬14 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻳﻨﺎﻓﺲ ﺍﻟﺴﺮﻛﺎﻝ ﻭﺍﻟﺼﻴﻨﻲ ﺟﻴﻠﻮﻧﻎ ﻟﺨﻼﻓﺔ ﺑﻦ ﻫﻤﺎﻡ‬





             29      2012    2012      





‫ﺇﻋﺎﺭﺓ ﺭﻳﺸﺎﻧﻲ ﻟﻠﺘﻌﺎﻭﻥ ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﻮﺳﻢ‬



         

                      

            

    25   

‫ﻳﺼﻞ ﺟﺪﺓ ﻏﺪ ﹰﺍ ﻟﻼﻧﺨﺮﺍﻁ ﻣﻊ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ‬

‫ﺑﺎﻭﻟﻴﻨﻮ ﻳﺮﻓﺾ ﺍﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻭﻳﻮﺭﻁ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬ 



‫ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ ﻳﺤﺎﻓﻆ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻓﺎﺭﻕ‬ ‫ﺍﻟـﺴﺒﻊ ﻧﻘﺎﻁ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‬

‫ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻟﻴﺲ ﻓﻲ‬:| ‫ﻋﺴﻴﺮﻱ ﻟـ‬ (‫ﺣﺎﺟﺔ ﻟﺨﺪﻣﺎﺕ )ﺃﺑﻮ ﺷﻘﻴﺮ‬

‫ﻓﺘﺮﺓ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻻﺕ ﺍﻟﺸﺘﻮﻳﺔ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺍﻟﻠﻴﻠﺔ‬

‫ ﻣﺸﺎﺭﻛﺔ‬:‫ﻣﺎﺯﺩﺍ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺱ ﺍﻹﻓﺮﻳﻘﻲ‬ ‫ﻧﺎﺟﺤﺔ‬

     03        1976     2008          16  

                   

31

‫ﻣﻮﺟﺰ ﻋﺎﻟﻤﻲ‬

‫ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺁﻝ ﺧﻠﻴﻔﺔ‬ ‫ﻳﻘﺮﺭ ﺍﻟﺘﺮﺷﺢ‬ ‫ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻵﺳﻴﻮﻱ‬





          150                          



‫ﺍﻟﻬﺪﻯ ﻳﻔﻮﺯ ﺑﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ ﻟﻌﺒﺔ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﺯﺓ‬

                          





‫ ﻣﻦ ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻲ ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ ﺍﻷﻭﻝ‬4 ‫ﺑﺎﺗﺮﻳﺴﻴﻮ ﻳﺴﺘﺪﻋﻰ‬

‫ﻫﺠﺮ ﻳﻀﻢ ﻣﻼﺋﻜﺔ ﻭﺍﻟﺮﺟﺎﺀ ﻭﺍﻟﻤﻮﻳﻨﻊ ﻭﺍﻟﻴﺎﻣﻲ‬



   12 485522        18 189  23  74        24   

                                                                          

                       

‫ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻳﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺯﺍﻕ ﻭﻳﻀﻢ ﻳﺎﺳﻴﻦ‬                         



                            2005     

‫ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻳﺴﺘﻌﺪ ﻟﻸﻫﻠﻲ ﺑﺎﻟﻤﻜﺎﻓﺂﺕ‬                 7    

‫ﻋﺒﺪﺭﺑﻪ‬ ‫ﻳﻮﻗﻊ‬ ‫ﺭﺳﻤﻴﺎ‬ ‫ﻟﻼﺗﺤﺎﺩ‬



                                                    



‫ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ ﻳﺨﻄﺐ ﻭﺩ ﻣﺆﻣﻦ ﺍﻟﺘﺮﺟﻲ‬



            32                 


‫ﺍﻟﻜﻮﺭﻳﻮﻥ ﻧﻈﻔﻮﺍ ﺍﻟﻤﺪﺭﺟﺎﺕ ﻭﻧﺎﻟﻮﺍ ﺍﻹﻋﺠﺎﺏ‬

‫ﻣﺴﺆﻭﻝ ﻳﻤﻨﻊ ﺗﺼﻮﻳﺮ ﺍﻹﻋﻼﻣﻴﺎﺕ ﺍﻟﺤﺎﺿﺮﺍﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻠﻌﺐ‬               

          

              

       



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬64) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬14 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

32 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ ﺍﻟﺘﻜﺪﻳﺲ‬

! ‫ﺧﻴﺎﺭ ﺃﻡ ﺍﺿﻄﺮﺍﺭ‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

                                                                               

        ���   



 •   •  •  •  • 2009  •  •  •   •   •  •  •   •  •  •   •  •  •  •   •      •    •  •  •  •  •  •  • adel@alsharq.net.sa

wddahaladab@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﺯﻳﺪﺍﻥ ﻳﻘﺎﺿﻲ‬ ‫ﺻﺤﻔﻲ ﻧﻌﺘﻪ‬ «‫ﺑـ »ﺍﻟﻌﺎﻫﺮﺓ‬ 

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

‫ﺍﻫﺘﻤﺖ ﺑﺎﻷﻟﻌﺎﺏ ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻭﺍﻗﺘﺤﻤﺖ ﺍﻵﺳﻴﻮﻳﺔ ﻭﺃﺻﺒﺤﺖ ﻗﻨﺎﺓ ﻣﺆﺛﺮﺓ‬

‫»ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ« ﺗﺴﺤﺐ ﺍﻟﺒﺴﺎﻁ ﻣﻦ ﺃﻗﺪﺍﻡ ﺍﻟﻜﺒﺎﺭ‬



  75  2011  11  2022              200320001998                

‫ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ ﺍﻟﻌﻴﻦ‬ ‫ﻳﺘﻐﻨﻮﻥ ﺑـ ﻳﺎﺳﺮ‬ 

                    





‫ﻋﺒﺮ اﻟﺸﺎﺷﺔ‬

99 ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬

‫ﻳﻌﻮﺩ ﻋﺒﺮ ﺷﺎﺷﺔ‬ ‫ﻻﻳﻦ ﺳﺒﻮﺭﺕ‬

 

         99                               

‫ﻗﺎﺩ ﻓﺮﻳﻘﻪ ﻟﻠﻔﻮﺯ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺕ ﺑﺜﻼﺛﻴﺔ‬



                  

                

                    ���                              

‫ﻟﺘﻮﺭﻃﻪ ﻓﻲ ﺗﻬﻢ ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻼﻋﺐ ﻓﻲ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﺒﺎﺭﻳﺎﺕ‬

‫ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺍﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ ﺗﻌﺘﻘﻞ‬ ‫ﻻﻋﺐ ﻛﺮﺓ ﻭﺗﺨﻀﻌﻪ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ‬                                        


‫الصقية‪ :‬ا يشترط على‬ ‫المرأة وجود «محرم»‬ ‫في المحاكم‪ ..‬ويجوز أن‬ ‫تكشف وجهها‬ ‫اإثنين ‪ 14‬ربيع اأول ‪1433‬هـ‬

‫‪ 6‬فبراير ‪2012‬م‬

‫الريا�ض ‪ -‬في�شل البي�شي‬

‫د‪.‬اأحمد ال�صقية ي امحا�صرة‬

‫اأك ��د ام�شت�شار القان ��وي الدكتور اأحم ��د ال�شقية ا ّأن‬ ‫جه ��ل ام ��راأة بحقوقه ��ا‪ ،‬وتوهمه ��ا بوج ��ود عقوبات غر‬ ‫حقيقية‪ ،‬جعلها ال�شبب الرئي�شي للق�شايا وام�شاكل التي‬ ‫تواجهها ي جتمعنا امحلي‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار ام�ش ��رف ال�شاب ��ق عل ��ى العاق ��ات العام ��ة‬ ‫والإع ��ام ي دي ��وان امظ ��ام خ ��ال «حا�ش ��رة الثقاف ��ة‬ ‫احقوقي ��ة»‪ ،‬ي ن ��ادي الريا� ��ض الأدبي‪ ،‬م�ش ��اء ال�شبت‪،‬‬ ‫اأن ��ه ل �شح ��ة ل�شرط وج ��ود حرم للم ��راأة عن ��د دخولها‬ ‫(ت�صوير‪ :‬حمد عو�س) للمحاك ��م‪ ،‬بالإ�شافة اإى ما ي�شم ��ى بامعرف‪ ،‬كما اأكد على‬

‫ج ��واز ك�شف امراأة لوجهها‪ ،‬وقال «من اختارت اأن تك�شف‬ ‫فه ��ذا حقها‪ ،‬ويج ��ب اأن ل يعر�شها اأحد‪ ،‬كما اأن احنابلة‬ ‫امت�شددين اأجازوا للم ��راأة اأن تك�شف الوجه عند ال�شراء‪،‬‬ ‫واأن الولي ��ة لي�ش ��ت ي ماله ��ا‪ ،‬ب ��ل ي اأم ��ور ال ��زواج‪،‬‬ ‫وت�شقط ي حال رف�ض الوي تزويجها»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار ال�شقي ��ة اإى ا ّأن حماي ��ة احق ��وق تت ��م ب� �اأن‬ ‫يعرف اجميع ما له وما عليه‪ ،‬ون�شر هذه الثقافة وزرعها‬ ‫ي امجتم ��ع‪ ،‬والوع ��ي بح ��ق التقا�شي‪ ،‬ث ��م توثيق هذه‬ ‫احق ��وق وكتابته ��ا‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى الإج ��راءات والنظ ��م‬ ‫والتطبي ��ق لها ي امحاكم‪ .‬وب � ن�� اأن الرقابة على الق�شاء‬ ‫تتم بعانية اجل�شات ون�شر الأحكام اأمام امجتمع‪.‬‬

‫وت�ش ��اءل ال�شقية عن ع ��دد من الق�شاي ��ا التي رف�ض‬ ‫الإجاب ��ة عليه ��ا‪ ،‬واأحاله ��ا للعلم ��اء والباحث ���‪ ،‬ومنه ��ا‬ ‫تعوي�ض امراأة التي يرف�ض زوجها اأن تعمل‪ ،‬والتعوي�ض‬ ‫ع ��ن ال�شرر الذي يلحق بامجن ��ي عليه ي الق�شايا امالية‬ ‫ي ح ��ال تاأخ ��ر �شدور احك ��م‪ ،‬ومنع الحتك ��ار‪ ،‬واإيجاد‬ ‫بدائل لل�شجن‪.‬‬ ‫وعند �ش� �وؤال مدير الندوة خال ��د الرفاعي عن نظرته‬ ‫ي هذه الق�شاي ��ا‪ ،‬اكتفى بالقول «الإجابة ي الت�شاوؤلت‬ ‫نف�شها»‪.‬يذكر اأن الأم�شية نظمها منر احوار ي النادي‪،‬‬ ‫الت ��ي �شتقي ��م ال�شبت م ��ا بعد امقب ��ل حا�شرة ع ��ن اأزمة‬ ‫الإ�شكان ي امملكة‪.‬‬

‫العدد (‪ )64‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫جائزة اأمير سلمان بن عبد العزيز‬ ‫الريا�ض ‪ -‬منرة الر�شيدي‬ ‫يُقف ��ل ي ��وم اجمع ��ة ‪ 25‬ربي ��ع الأول ‪1433‬ه� ��‪ ،‬امواف ��ق ‪ 17‬فراير‬ ‫‪2012‬م‪ ،‬قبول ا�شتبيانات امر�شح� وامر�شحات خو�ض غمار ام�شابقة‬ ‫امحلية على جائ ��زة الأمر �شلمان بن عبدالعزيز اآل �شعود‪ ،‬حفظ القراآن‬ ‫الك ��رم للبن� والبن ��ات‪ ،‬ي دورتها ‪ 14‬التي �شتنظمه ��ا وزارة ال�شوؤون‬ ‫الإ�شامية والأوقاف والدعوة والإر�شاد‪ ،‬ي مدينة الريا�ض ي الفرة (‪5‬‬ ‫� ‪ )11‬ربيع الآخر ‪1433‬ه�‪ ،‬اموافق ‪ 27‬فراير � ‪ 4‬مار�ض ‪2012‬م‪ .‬اجدير‬ ‫بالذكر اأن عدد الذين �شاركوا ي امنا�شبة منذ دورتها الأوى‪ ،‬وحتى الدورة‬ ‫اما�شية (‪ )13‬بلغ ‪ 1215‬مت�شابق ًا ومت�شابقة‪ ،‬منهم ‪ 506‬مت�شابقات‪ ،‬وبلغ‬ ‫جموع ما قدمه �شموه الكرم من دعم مادي للجائزة ‪ 5.19‬مليون ريال‪.‬‬

‫القحطاني يزور جناح | في نجران‬

‫وكيل ااإمارة يزور موقع ال�صرق ي معر�س الكتاب (ال�صرق)‬

‫جران ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ق ��ام وكيل اإمارة امنطقة عبدالله بن دليم القحطاي‪ ،‬ومدير جامعة‬ ‫ج ��ران الدكتور حمد بن اإبراهيم اح�شن‪ ،‬على هام�ض افتتاح معر�ض‬ ‫الكت ��اب ي منطقة جران‪ ،‬بزيارة اجن ��اح اخا�ض ب�شحيفة «ال�شرق»‬ ‫ام�شارك ي امعر�ض‪ ،‬والذي انطلق يوم اأم�ض الأحد ي ال�شاحة ال�شعبية‬ ‫بح ��ي الفه ��د‪ ،‬واأثن ��ى القحطاي عل ��ى اجهود الت ��ي تقدمه ��ا «ال�شرق»‪،‬‬ ‫وام�شاركة ي رفع ال�شاأن الثقاي ي منطقة جران‪.‬‬

‫معرض «الفن والبوح» بمحايل عسير‬ ‫حايل ‪ -‬ح�شن العقيلي‬ ‫افتت ��ح حافظ حايل‪ ،‬حمد ب ��ن �شعيد بن �شرة‪ ،‬معر�ض الفنون‬ ‫الت�شكيلي ��ة «الفن ��ون والبوح» ي دورته اخام�شة عل ��ى التواي‪� ،‬شمن‬ ‫فعالي ��ات مهرج ��ان حايل ال�شتوي «حاي ��ل اأدفا»‪ ،‬بح�ش ��ور مدير فرع‬ ‫جامعة املك خالد ي حايل‪ ،‬الدكتور عبدالله القري‪ ،‬وعدد من مديري‬ ‫القطاع ��ات احكومية‪.‬و�ش ��م امعر� ��ض اأك ��ر م ��ن خم�ش� لوح ��ة فنية‪،‬‬ ‫م�شاركة عدد من فناي امحافظة‪ ،‬اإ�شافة اإى فنان� من مناطق اأخرى‪.‬‬

‫السعلي ضيف برنامج ترحال‬ ‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬ ‫نر الزميل القا�ض علي ال�شُ علي اأجمل ق�ش�شه وق�شائده من خال‬ ‫ا�شت�شافت ��ه ي الرنام ��ج الإذاع ��ي «ترح ��ال ي ثنايا ق�شة» م ��ن اإذاعة‬ ‫الرنام ��ج الثاي بجدة‪ ،‬وهو من تقدم الإعامي ��ة اأمل �شراج‪ ،‬واإخراج‬ ‫حم ��د الغام ��دي‪ .‬وعل ��ى مدى �شاع ��ة كاملة تناول ��ت امذيع ��ة ي لقائها‬ ‫ال�ش ��رة الذاتية لعلي ال�شعل ��ي‪ ،‬وم�شواره الق�ش�ش ��ي والروائي‪ ،‬وعن‬ ‫جموعتيه الق�ش�شي ��ة «ال�شُ عل ��ي»‪ ،‬وديوانه ال�شعري «اأنث ��ى ال�شواد»‪،‬‬ ‫وخطوطتي ��ه «مغ ��ارة الأفاعي»‪ ،‬وروايت ��ه «كيد الن�ش ��اء»‪ُ ،‬‬ ‫حيث ركزت‬ ‫اأم ��ل �ش ��راج ي بداية حديثها عن ماهية كلمة ال�شُ عل ��ي‪ ،‬وماذا تظهر ي‬ ‫حزن يخفيهما ما ب ��� ال�شطور‪ ،‬حتى‬ ‫ق�ش� ��ض ال�شُ علي وق�شائ ��ده محة ٍ‬ ‫توال ��ت الفق ��رات خ�شو�ش ًا ما يكنه القا�ض ال�شُ عل ��ي من م�شاعر جيّا�شة‬ ‫واأحا�شي�ض مكبوت ��ة‪ ،‬ما اأظهره ي ق�شتيه التي قراأهم ��ا اإذاعياً‪ ،‬وهي‬ ‫ق�شة زفرة كمحة‪.‬‬

‫«بن دحو» و«الجبر» في أدبي الرياض‬ ‫الريا�ض ‪ -‬في�شل البي�شي‬ ‫تنظ ��م جماعة ال�ش ��رد ي النادي الأدب ��ي ي الريا�ض ي الثامنة من‬ ‫م�ش ��اء اليوم اأم�شي ��ة ق�ش�شية للقا� ��ض والإعامي اجزائ ��ري حمد بن‬ ‫دح ��و‪ ،‬والقا�شة ن ��وال اجر‪ .‬وي�شت�شيف النادي غ ��د ًا الثاثاء ام�شورة‬ ‫الفوتوغرافي ��ه رم ��ا الفي�شل‪ ،‬بينما �شتك ��ون اأوى اأم�شي ��ات اجنادرية‬ ‫ال�شعريةال�شبتامقبل‪.‬‬

‫فن التصوير بثقافة المدينة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬هبة خليفتي‬ ‫يطل ��ق فرع جمعي ��ة الثقافة والفن ��ون بامدينة امن ��ورة دورة ي فن‬ ‫الت�شوير الفوتوغراي يقدمها مقرر الت�شوير ال�شوئي باجمعية حمود‬ ‫بن عتيق العتيق‪ ،‬ال�شبت امقبل‪ ،‬وت�شتمر مدة اأربعة اأيام‪ .‬اأو�شح ذلك مدير‬ ‫ف ��رع اجمعية ي امدينة عيد بن عبدالله احجيلي‪ .‬واأ�شار احجيلي اإى‬ ‫اأن اجمعي ��ة ت�شعى اإى عقد عدد من ال ��دورات ي عدد من الفنون‪ ،‬ومنها‬ ‫الت�شكيلية‪ ،‬والت�شوير ال�شوئي‪ ،‬وام�شرح‪ ،‬وامقامات ال�شوتية‪ ،‬وغرها‬ ‫م ��ن الفن ��ون‪ ،‬ي ��إط ��ار حر�شها على التنوي ��ع الثقاي والفن ��ي وتقدمه‬ ‫ب�شورة متميزة ل�شباب وفتيات امدينة امنورة‪.‬‬

‫من بينها المرأة واليمن والدروز والقطيف‪ ..‬ثاث جلسات و‪ 14‬بحث ًا في يومها اأول‬

‫براويز‬

‫ندوة الجوانب اإنسانية في حياة المؤسس‬ ‫تبدأ أعمالها في جامعة الملك سعود‬ ‫الريا�ض ‪ -‬خالد ال�شالح‬ ‫ب� � ��داأت � �ش �ب��اح اأم� �� ��ض الأح� ��د‬ ‫فعاليات الندوة العلمية عن اجوانب‬ ‫الإن�شانية والجتماعية ي تاريخ‬ ‫ام�ل��ك ع�ب��دال�ع��زي��ز‪ ،‬ي يومها الأول‬ ‫التي ينظمها كر�شي الأم��ر �شلمان‬ ‫بن عبدالعزيز للدرا�شات التاريخية‬ ‫واح�شارية للجزيرة العربية‪ ،‬ي‬ ‫جامعة املك �شعود‪ ،‬و�شط ح�شور‬ ‫من الباحث� والباحثات وامهتم�‬ ‫بتاريخ املك عبدالعزيز � رحمه الله‬ ‫�‪ ،‬والتي من امخطط اأن تطرح خال‬ ‫ال�ي��وم��� ام �ح��ددي��ن ‪ 26‬ورق ��ة عمل‬ ‫توثق للجانب الإن�شاي والجتماعي‬ ‫ي تاريخ املك عبدالعزيز‪ ،‬وتاأثر‬ ‫تلك ال�شجايا ي امرحلة التاريخية‬ ‫للوطن‪ ،‬وانطباع ال�شمات الجتماعية‬ ‫ب�شفة عامة بتلك اجوانب ال�شخ�شية‬ ‫للملك عبدالعزيز‪ .‬و�شعت البحوث‬ ‫ام���ش��ارك��ة اإى ال��ذه��اب م��ا ا�شتقر‬ ‫ي ال��ذاك��رة التاريخية الوطنية من‬ ‫امواقف اليومية‪ ،‬اإى القراءة امعمقة‬ ‫ل �ف��رة ال�ت�اأ��ش�ي����ض الأوى للمملكة‬ ‫العربية ال�شعودية‪ ،‬من خال حاور‬ ‫ع ��دة ت�ت�ط��رق ل �ه��ذا اج��ان��ب ال ��ري‪،‬‬ ‫واأول ه ��ذه ام� �ح ��اور ه��و ال��ق��راءة‬ ‫ام�شتفي�شة ل�شخ�شيته‪ ،‬من منظور‬ ‫اإن�شاي واجتماعي تهدف اإى ر�شد‬ ‫وتوثيق وحليل امواقف والتعامات‬ ‫اليومية امحلية والدولية وامرا�شيم‬ ‫املكية للملك عبدالعزيز � طيب الله‬ ‫ثراه � وا�شت�شفاف اأبعادها ي التاأثر‬ ‫و البناء و ال��ولء وال��وف��اء واللحمة‬ ‫الوطنية‪ .‬اأم��ا ام�ح��ور ال�ث��اي فجاء‬ ‫ح ��ول ت�ع��ام��ل ام �ل��ك ع�ب��دال�ع��زي��ز مع‬ ‫خ�شومه بعد انت�شاره‪ ،‬وهو التعامل‬ ‫امتح�شر والنبيل‪ ،‬حتى اأ�شبح من‬ ‫حارب �شده‪ ،‬اأو �شكك ي انت�شاره‪،‬‬ ‫م��ن ب�ع��د ذل��ك جل�شاء واأ� �ش��دق��اء له‬ ‫ل���ش�م��اح��ة �شخ�شيته وع �ف��وه ح�‬ ‫مقدرته‪.‬وانطلقت الندوة ي يومها‬ ‫الأول ب �ث��اث ج�ل���ش��ات �شملت ‪14‬‬

‫امحا�صرون ي اجل�صة الثانية‬

‫بحثاً‪ ،‬تراأ�ض الدكتور فهد بن عبدالله‬ ‫ال�شماري الأم ��� ال�ع��ام ل ��دارة املك‬ ‫ع�ب��دال�ع��زي��ز‪ ،‬وام�شت�شار التنفيذي‬ ‫لكر�شي الأمر �شلمان بن عبدالعزيز‬ ‫للدرا�شات التاريخية واح�شارية‬ ‫للجزيرة العربية‪ ،‬اجل�شة الأوى‪،‬‬ ‫والتي �شملت �شتة بحوث‪ ،‬ا�ش ُتهلت‬ ‫ب �ب �ح��ث ل �ل �م��دي��ر ال �� �ش��اب��ق ج��ام�ع��ة‬ ‫ال�شارقة بالإمارات العربية امتحدة‪،‬‬ ‫وع�شو جل�ض ال�شورى ال�شعودي‪،‬‬ ‫الدكتور اإ�شماعيل بن حمد الب�شري‪،‬‬ ‫تطرق فيه اإى موقف من مواقف املك‬ ‫عبدالعزيز ام�شاندة للعرب وام�شلم�‬ ‫ون���ش��رة ام�ظ�ل��وم���‪ ،‬وا��ش�ت�ن�ك��اره‪،‬‬ ‫لا�شتعمار ال�غ��رب��ي للعام العربي‬ ‫والإ� �ش��ام��ي‪ .‬وج ��اء بحث الدكتور‬ ‫الب�شري حت عنوان «املك عبدالعزيز‬ ‫وث��ورة ال ��دروز (‪1355 � � 1345‬ه�‪/‬‬ ‫‪1936 � � 1926‬م)» وث��ق م��ن خاله‬ ‫اموقف النبيل للملك عبدالعزيز جاه‬ ‫ال � ��دروز ي � �ش��وري��ا ي مقاومتهم‬ ‫لا�شتعمار الفرن�شي الذي ق�شّ م الإقليم‬ ‫ال�شوري اإى ثاث دول‪ .‬وقدم ع�شو‬ ‫جل�ض ال�شورى‪ ،‬الباحث حمد ر�شا‬ ‫ن�شر الله‪ ،‬ورقته العلمية حت عنوان‬ ‫«عاقة املك عبدالعزيز مع معتمده‬ ‫ي القطيف عبدالله بن ن�شر الله»‪،‬‬ ‫ا�شتطلع فيها عمق العاقة التاريخية‬

‫(ال�صرق)‬

‫ب� و�شط اجزيرة العربية و�شرقها‬ ‫ي عهد ام�ل��ك عبدالعزيز م��ن خال‬ ‫ال �ع��اق��ات ال��وط �ي��دة ب��� ام�وؤ��ش����ض‬ ‫وبع�ض من اأعيان حا�شرة القطيف‬ ‫ي تلك ال �ف��رة‪ ،‬ومنهم عبدالله بن‬ ‫ن���ش��ر ال �ل��ه‪ ،‬واأح� �م ��د ب��ن م �ه��دي بن‬ ‫ن�شر ال�ل��ه‪ ،‬ومعتمده هناك عبدالله‬ ‫ب��ن ن�شر ال�ل��ه‪ ،‬وم��ا ي ه��ذه العاقة‬ ‫م��ن الأه �م �ي��ة ال �ك��رى ال �ت��ي مثلها‬ ‫الأح���ش��اء والقطيف للحكم ي عهد‬ ‫ام �ل��ك ع�ب��دال�ع��زي��ز‪ .‬و��ش�م��ن م��واق��ف‬ ‫ام �ل��ك ع�ب��دال�ع��زي��ز ام �ن��ا� �ش��رة ج��اه‬ ‫ال �ع��رب وام���ش�ل�م���‪ ،‬األ �ق��ت ال��دك�ت��ور‬ ‫دلل بنت خلد احربي‪ ،‬ورق��ة عمل‬ ‫تطرقت مو�شوع م يطرق من قبل‪،‬‬ ‫وجاء حت عنوان «املك عبدالعزيز‬ ‫ورعايته لليمني� ي بريطانيا اأثناء‬ ‫اح��رب العامية الثانية»‪ ،‬وت�شمنت‬ ‫روؤي ��ة تو�شيحية ع��ن العاقة التي‬ ‫� �ش��ادت ب��� ب��ري�ط��ان�ي��ا وال �ي �م��ن من‬ ‫جانب‪ ،‬واليمن وال�شعودية من جانب‬ ‫اآخ� ��ر‪ ،‬اأث �ن��اء ف ��رة اح ��رب العامية‬ ‫الثانية ي ظ��ل ت��وت��ر ال�ع��اق��ات ب�‬ ‫بريطانيا والإم ��ام يحيى بن حميد‪،‬‬ ‫لت�شل اإى مو�شوع الوثيقت� اللت�‬ ‫احتويتا على معلومات تخ�ض طلب‬ ‫الإمام يحيى من امملكة رعاية م�شالح‬ ‫الرعايا اليمني� ي بريطانيا‪ ،‬ي ظل‬

‫ذلك التوتر ب� البلدين‪ ،‬وبالتاي عدم‬ ‫وج��ود مثيل ديبلوما�شي مني ي‬ ‫بريطانيا‪.‬‬ ‫وي اجل�شة الثانية من الندوة‪،‬‬ ‫التي تراأ�شها الدكتور حمد بن نا�شر‬ ‫املح ��م‪ ،‬وتكونت م ��ن اأربع ��ة بحوث‬ ‫قدمت مزيد ًا م ��ن ال�شواهد التاريخية‬ ‫م ��ن قرارات املك عبدالعزي ��ز واأقواله‬ ‫وتعاماته عل ��ى �شخ�شيته الإن�شانية‬ ‫الراقية‪ ،‬وقدمتها للتوثيق والدرا�شة‪،‬‬ ‫فب ��داأت اجل�ش ��ة بالبح ��ث امق ��دم من‬ ‫الدكت ��ور عبداللطيف ب ��ن عبدالله بن‬ ‫دهي�ض‪ ،‬ع ��ن «رعاية امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫لاأيت ��ام‪ ،‬وتاأ�شي� ��ض دور له ��م ي ك ��ل‬ ‫م ��ن مك ��ة امكرم ��ة وامدين ��ة امن ��ورة‬ ‫والريا�ض»‪ . ،‬وقدم الدكتور بن دهي�ض‬ ‫اأمر جالت ��ه باإن�شاء ثاثة دور لاأيتام‬ ‫لإيواء الأطفال الأيتام ي مكة امكرمة‬ ‫وامدين ��ة امنورة والريا�ض مثا ًل على‬ ‫هذا البعد الجتماعي الذي حر�ض اأن‬ ‫يعززه ي امجتمع مع بداية انطاقته‬ ‫نح ��و اآف ��اق التط ��ور والتحدي ��ث‪.‬‬ ‫وامت ��داد ًا اإى التحلي ��ات العلمي ��ة‬ ‫مواق ��ف امل ��ك عبدالعزي ��ز و�شفات ��ه‬ ‫الإن�شانية‪ ،‬ط ��رح الدكتور عبدالله بن‬ ‫اإبراهيم الع�شكر‪ ،‬ورقة علمية بعنوان‬ ‫«اإن�شانية املك عبدالعزيز ي اميدان�‬ ‫الإداري واحرب ��ي»‪ ،‬رك ��ز فيهم ��ا‬ ‫عل ��ى دور اإن�شاني ��ة امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫الت ��ي هي جبل ��ة وتعلي ��م اإ�شامي ي‬ ‫البن ��اء الإداري للمملك ��ة‪ ،‬وتعمي ��م‬ ‫ه ��ذه الإن�شانية وتاأ�شيله ��ا ي العمل‬ ‫احكوم ��ي‪ ،‬ب�شفت ��ه احاك ��م للدول ��ة‬ ‫ودوره ��ا‪ ،‬ه ��ذه الإدارة الإن�شانية ي‬ ‫ن�ش ��ر مظلتها عل ��ى امملك ��ة ال�شا�شعة‬ ‫ام�شاحة وامتعددة الثقافات‪ .‬ثم تطرق‬ ‫الباح ��ث اإى اجان ��ب احرب ��ي للملك‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬ال ��ذي كان ��ت الإن�شاني ��ة‬ ‫�شفة مازم ��ة ي حروب ��ه‪ ،‬وكذا نبله‬ ‫و�شماحت ��ه‪ ،‬بالرغ ��م م ��ن اأن اح ��رب‬ ‫بطبيعته ��ا تفر� ��ض ال�شرام ��ة العقلية‬ ‫واح ��زم الإداري بعي ��د ًا ع ��ن امواقف‬ ‫الإن�شانية‪.‬‬

‫تدشين معرض الكتاب والمستشفى الجامعي بجامعة نجران‬ ‫جران ‪ -‬علي احياي‬ ‫د�شن‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬وكيل اإمارة امنطقة‬ ‫امكل ��ف عبدالله ب ��ن دلي ��م القحطاي‪،‬‬ ‫نيابة عن اأمر منطقة جران‪� ،‬شاحب‬ ‫ال�شمو املكي الأمر م�شعل بن عبدالله‬ ‫بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬بح�شور مدير جامعة‬ ‫ج ��ران الدكت ��ور حم ��د اح�ش ��ن‪،‬‬ ‫ومدي ��ري الدوائ ��ر احكومي ��ة ي‬ ‫امنطق ��ة‪« ،‬معر�ض الكت ��اب واحا�شب‬ ‫الآي والتعل ��م الإلك ��روي الأول»‪،‬‬ ‫الذي تنظمه جامع ��ة جران بالتعاون‬ ‫مع مكتبة العبيكان‪ ،‬م�شاركة اأكر من‬ ‫خم�ش ��� دار ن�شر‪ ،‬وعدد م ��ن �شركات‬ ‫احا�شب الآي‪.‬‬ ‫وانطل ��ق التد�ش� بحفل خطابي‬ ‫ب ��دئ بالق ��راآن الكرم‪ ،‬ث ��م كلمة عميد‬ ‫�شوؤون امكتبات ام�شرف على امعر�ض‪،‬‬ ‫الدكت ��ور م�شفر ال�شل ��وم‪ ،‬الذي حدث‬ ‫ع ��ن اأهمي ��ة اإقامة ه ��ذا امعر�ض‪ ،‬وعن‬ ‫اجهود الكب ��رة التي بذلتها اجامعة‬

‫القحطاي واح�صن ي جولة داخل معر�س الكتاب‬

‫لتنظيم هذا امعر� ��ض‪ ،‬بعد اأن خاطبت‬ ‫قائمة طويلة م ��ن دور الن�شر‪ ،‬وقدمت‬ ‫لهم ت�شهي ��ات عديدة‪ ،‬منه ��ا اإعفاوؤهم‬ ‫م ��ن ر�ش ��وم الإيج ��ار‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى‬ ‫ال�ش ��راء امبا�شر من امعر� ��ض من قبل‬ ‫اجامع ��ة‪ ،‬ولذلك ت�شابق ��ت دور الن�شر‬ ‫حت ��ى و�شلت لأك ��ر من خم�ش ��� دار‬ ‫ن�ش ��ر‪� ،‬ش ��واء بالأ�شال ��ة‪ ،‬اأو بالوكالة‪،‬‬ ‫بخاف الراعي الر�شم ��ي «العبيكان»‪،‬‬ ‫حتى و�شل عدد العناوين اإى اأكر من‬ ‫‪ 120‬األ ��ف عنوان ورق ��ي واإلكروي‪.‬‬ ‫كم ��ا د�ش ��ن القحط ��اي ام�شت�شف ��ى‬

‫(ت�صوير‪ :‬حمد احارث)‬

‫اجامع ��ي بع ��د تطوي ��ر خدمات ��ه‬ ‫وافتتاح اأق�ش ��ام جديدة‪ ،‬والذي يت�شع‬ ‫ل � � ‪� 60‬شريراً‪ .‬من جهت ��ه‪ ،‬قال ام�شرف‬ ‫عل ��ى الكلي ��ات ال�شحي ��ة‪ ،‬عمي ��د كلية‬ ‫الط ��ب الدكت ��ور ج ��ران القحط ��اي‪:‬‬ ‫اإن جامع ��ة ج ��ران ت�ش ��م حالي� � ًا ك ��ل‬ ‫الكلي ��ات ال�شحي ��ة اخم� ��ض امعروفة‬ ‫عامي� �اً‪ ،‬ب ��ل و�شارع ��ت بتاأ�شي�شها منذ‬ ‫الع ��ام الأول م ��ن عمره ��ا الفتي‪ ،‬حيث‬ ‫ت�ش ��م ه ��ذه الكلي ��ات ال�شحي ��ة طاب ًا‬ ‫وطالب ��ات ي تخ�ش�ش ��ات الط ��ب‪،‬‬ ‫وط ��ب الأ�شنان‪ ،‬وال�شيدل ��ة‪ ،‬والعاج‬

‫الطبيع ��ي‪ ،‬وامخت ��رات الإكلينيكية‪،‬‬ ‫والأ�شعة الت�شخي�شي ��ة‪ ،‬والتمري�ض‪،‬‬ ‫والقبال ��ة‪ .‬وي ج ��ال اخدم ��ات‬ ‫ال�شحي ��ة‪ ،‬عملت جامعة ج ��ران على‬ ‫جهيز وافتت ��اح ام�شت�شفى اجامعي‪،‬‬ ‫وجرت التهيئة لذلك بت�شغيل اخدمات‬ ‫الطبي ��ة اجامعية منذ ث ��اث �شن� م‬ ‫خاله ��ا تق ��دم اخدمة لأك ��ر من ���13‬‬ ‫األف مراجع ومراجع ��ة‪ ،‬وفق اأنظمتها‬ ‫العاجي ��ة‪ .‬وي نهاي ��ة الحتف ��ال‪،‬‬ ‫ت�شل ��م وكي ��ل الإم ��ارة درع� � ًا تذكاري� � ًا‬ ‫نيابة ع ��ن �شمو اأمر منطق ��ة جران‪،‬‬ ‫قدمته جامع ��ة جران‪ .‬كذلك م تكرم‬ ‫اجهات الراعي ��ة والداعمة للمعر�ض‪.‬‬ ‫ث ��م ق ��ام وكي ��ل اإم ��ارة منطق ��ة جران‬ ‫بق�ض �شريط امعر� ��ض‪ ،‬ليقوم بجولة‬ ‫داخل مرافق امعر�ض‪ .‬ويفتح معر�ض‬ ‫الكتاب اأبواب ��ه على فرت�‪� ،‬شباحية‬ ‫(‪ 12 � � � 9‬ظه ��راً)‪ ،‬وم�شائي ��ة (‪،)10 � 4‬‬ ‫والف ��رة الثاني ��ة م ��ن الأربع ��اء اإى‬ ‫اجمعة خ�ش�شة للعائات‪.‬‬

‫سعود بن محمد‪ :‬وزارة الثقافة تسعى إيجاد جيل من المسرحيين‬

‫جازان ‪ -‬معاذ قا�شم‬

‫اأقيم ��ت جل�ش ��ة مفتوح ��ة ي منتج ��ع‬ ‫ال�شلوى‪ ،‬ليلة اأم� ��ض الأول‪ ،‬على هام�ض الأيام‬ ‫الثقافي ��ة الت ��ي تقيمه ��ا وكال ��ة وزارة الإع ��ام‬ ‫لل�ش� �وؤون الثقافي ��ة‪ .‬وق ��ال مدي ��ر ع ��ام الأي ��ام‬ ‫الثقافي ��ة ي وزارة الثقاف ��ة والإع ��ام‪ ،‬الأمر‬ ‫�شعود بن حم ��د‪ ،‬اإن الوزارة ت�شعى من خال‬

‫هذه الأيام الثقافية اإى ن�شر الثقافة‪ ،‬واكت�شاف‬ ‫امواه ��ب ال�شاب ��ة وتطويره ��ا‪ .‬واأ�ش ��اف اأن‬ ‫ال ��وزارة ت�شع ��ى لإيج ��اد جي ��ل م�شرح ��ي ي‬ ‫ختل ��ف التخ�ش�ش ��ات‪ ،‬م ��ن مثي ��ل وكتاب ��ة‬ ‫م�شرحية وديك ��ور وهند�شة‪ .‬وذكر باأن معاناة‬ ‫الثقافة هي عدم وجود الدعم الكاي من رجال‬ ‫الأعم ��ال‪ ،‬لعدم اقتناعهم حد الآن بالدور الذي‬ ‫تلعب ��ه الثقاف ��ة ي تنمي ��ة امجتمع ��ات فكري� � ًا‬

‫وح�شاري� �اً‪ ،‬مو�شح� � ًا ب� �اأن ال ��وزارة ل ت�شعى‬ ‫للرب ��ح ام ��ادي‪ ،‬م ��ن خ ��ال اأن�شطته ��ا‪ ،‬بقدر ما‬ ‫حر� ��ض على دع ��م الثقافة الوطني ��ة‪ .‬وذكر اأن‬ ‫هنالك م�شكات تواجه ام�شرح ال�شعودي‪ ،‬من‬ ‫حيث عدم توافر ام�شارح‪ ،‬وامن�شاآت اخا�شة‪،‬‬ ‫واأن ��ه حينم ��ا تبح ��ث اجمعي ��ات الثقافية عن‬ ‫موؤجر لفعالية م�شرحية تواجه بعقبات عديدة‪،‬‬ ‫وا�شراطات توؤثر �شلب ًا على الن�شاط الثقاي‪.‬‬

‫شرف بورسعيد‬ ‫والبالونة الحمراء‬ ‫خالد اأنشاصي‬

‫بالون ��ة كبي ��رة حم ��راء بل ��ون ال ��دم‪ ،‬نفخوه ��ا عقود ًا م ��ن الظلم‬ ‫واا�صتب ��داد بغية اأن تنفجر في خ�صومهم يوم ًا ما‪ ،‬فاإذا بها تنفجر‬ ‫فيهم‪ ،‬وينقلب ال�صحر على ال�صاحر!‬ ‫هك ��ذا كان ااأهلي الم�صري‪ ،...‬ابن الحكومة المدلل‪� ،‬صعبيته‬ ‫الكبي ��رة جعل ��ت من اأفراح ��ه �صبي ��اً لتمرير الجوع وقت ��ل الطموح‬ ‫والت�صب ��ث بالكرا�ص ��ي‪ ،‬ظن� � ًا منه ��م اأن الفرح ��ة الت ��ي تغم ��ر مايين‬ ‫الم�صجعي ��ن الب�صط ��اء تكفي عن الرغي ��ف‪ ،‬فاأه ��دوه البطوات على‬ ‫طبق من زيف‪ ،‬ولم يراعوا م�صاعر الجماهير الم�صرية ااأخرى!‬ ‫ذات ي ��وم ُ�ص ��رق الدوري م ��ن ااإ�صماعيلي جهار ًا نه ��ار ًا بظلم‬ ‫تحكيم ��ي ا يحدث اإ ّا في ع�ص ��ور اإفريقيا ما قبل ااإن�صانية! فيعلق‬ ‫رئي� ��س اتحاد الكرة الم�صري باأن المه ��م اأن تفرح جماهير ااأهلي‬ ‫اأنه ��ا بالمايي ��ن ف ��ي كل مكان اأم ��ا ااإ�صماعيل ��ي فل ��ه ااإ�صماعيلية‬ ‫وكفى!‬ ‫وعندم ��ا علقت جماهي ��ر بور�صعيد قبل حوال ��ي ثاث �صنوات‬ ‫افت ��ة كت ��ب عليها "بور �صعيد م� ��س بتحبك يا اأهل ��ي" قامت الدنيا‪،‬‬ ‫وو�صفت جماهي ��ر المدينة البا�صلة في ااإعام الريا�صي الم�صري‬ ‫باأنه ��ا خائن ��ة! وك� �اأن المطل ��وب اأن يح ��ب الجمي ��ع ااأهل ��ي‪ ،‬حت ��ى‬ ‫مناف�صوه!‬ ‫يا الله‪ !...‬حتى في الترفيه يا اأبناء اإعام ااأفاعي؟ كرة القدم؟!‬ ‫الي ��وم يحاول ما تبق ��ى من النظام الم�ص ��ري البائد كما ت�صير‬ ‫كل ااتهام ��ات اأن يجن ��ي م ��ا غر�ص ��ه‪ .‬ح ��اول ا�صتثم ��ار كراهي ��ة‬ ‫الجماهي ��ر ال�صريف ��ة لاأهل ��ي المتوج بع�ص ��رات البط ��وات الزائفة‪،‬‬ ‫ب�صب ��ب م ��ا تعر�صوا له من ظلم عل ��ى مدارعقود فلم يجد اأ�صرف من‬ ‫جماهير بور�صعيد لتنفيذ المخطط الدنيء!‬ ‫افتة في مدرجات ااأهلي تقول‪" :‬بلد البالة مافيها�س رجالة"‪،‬‬ ‫ف ��ي الوق ��ت ال ��ذي ترف ��ع جماهي ��ر بور�صعي ��د افت ��ة تتمن ��ى ال�صفاء‬ ‫لمحمود الخطيب اأحد رموز ااأهلي!‬ ‫قمة المفارقة‪ ،‬ثم ياأتي م�صهد الدم!‬ ‫مجرم ��ون غرب ��اء‪ ،‬لي�صوا م ��ن بور�صعيد يقتحم ��ون الملعب ثم‬ ‫مدرج ��ات ااأهل ��ي ثم يقتلون اأكث ��ر من �صبعين م�صجع� � ًا! ثم يحاول‬ ‫ااإع ��ام المزي ��ف اأو التابع للنظام البائد ت�صوي ��ر الم�صاألة على اأنها‬ ‫كره جماهير بور�صعيد لاأهلي!‬ ‫عل ��ى كلٍ ‪� ،‬صتثبت ااأيام القليل ��ة القادمة اأن جماهير بور�صعيد‬ ‫الت ��ي تك ��ره ااأهل ��ي‪ ،‬ا�صتطاع ��ت اأن تحف ��ز اعبيه ��ا للف ��وز الثاثي‬ ‫التاريخي على ااأهلي‪ ،‬ولكنها اأبد ًا لم تقتل اأحد ًا!‬ ‫____________‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد النجيمي‬ ‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫البراق يستكمل تحضيرات‬ ‫الملحقية لمعرض الدار البيضاء‬

‫الراق و الوزير ال�صبيحي‬

‫الرباط ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ا�شتقبل وزي ��ر الثقافة امغربي‬ ‫الدكتور حم ��د الأم ��� ال�شبيحي‬ ‫ي مكتبه يوم اأم�ض املحق الثقاي‬ ‫ال�شع ��ودي نا�ش ��ر ناف ��ع ال ��راق‪،‬‬ ‫للتباح ��ث ح ��ول التح�ش ��رات‬ ‫الت ��ي ت�شب ��ق انطاق ��ة معر� ��ض‬ ‫ال ��دار البي�ش ��اء ال ��دوي للكت ��اب‪،‬‬ ‫وال ��ذي �شتحل في ��ه امملكة العربية‬ ‫ال�شعودية �شيف �ش ��رف ي دورته‬ ‫‪.18‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ذكر وزي ��ر الثقافة‬ ‫امغرب ��ي الدكت ��ور حم ��د الأم ���‬ ‫ال�شبيح ��ي‪ ،‬اأن الحتف ��اء امغرب ��ي‬ ‫ي امملك ��ة العربي ��ة ال�شعودي ��ة‪،‬‬ ‫ك�شي ��ف �ش ��رف‪ ،‬ل يع ��د ا�شتثن ��اء‬ ‫ي عاق ��ات متين ��ة ومتميزة جمع‬ ‫امغ ��رب وامملك ��ة عل ��ى ام�شتويات‬

‫(ال�صرق)‬

‫كاف ��ة‪ ،‬وه ��و اأم ��ر يع ��ر عم ��ا يكنه‬ ‫ال�شعب امغرب ��ي ل�شقيقه ال�شعودي‬ ‫من تقدي ��ر واح ��رام‪ ،‬ل �شيما واأن‬ ‫امملك ��ة ُع� �دنتْ و ُتع ��د مرك ��ز الثقافة‬ ‫العربية الإ�شامية التي يت�شبث بها‬ ‫امغاربة ت�شبث ًا كاماً‪.‬‬ ‫يذكر اأن وزارة الثقافة امغربية‬ ‫تعت ��ر ه ��ذه امنا�شبة م ��ن الأحداث‬ ‫الك ��رى الت ��ي ت�شتح ��ق التمي ��ز‪،‬‬ ‫ل�شيم ��ا واأن ��ه اأول ح ��دث ه ��ام ي‬ ‫م�شرة وزير الثقافة الدكتور حمد‬ ‫ال�شبيحي‪ ،‬من ��ذ اأن ت�شل ��م من�شبه‬ ‫مطلع ال�شهر اما�شي‪ ،‬فمنذ اأن اأُعلن‬ ‫ع ��ن اختي ��ار امملك ��ة �شي ��ف �شرف‬ ‫عل ��ى امعر�ض هذا العام‪ ،‬واللقاءات‬ ‫ب� قي ��ادات وزارة الثقافة امغربية‬ ‫واملحق الثقاي للمملكة ي الرباط‬ ‫متوا�شل ��ة ب�شك ��ل مكث ��ف تن�شيق� � ًا‬ ‫وح�شر ًا لهذا احدث الهام‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 14‬ربيع اأول ‪1433‬هـ‬

‫‪34‬‬

‫‪ 6‬فبراير ‪2012‬م‬

‫العدد (‪)64‬‬

‫السنة اأولى‬

‫أكثر من ‪ 686‬ألف كتاب في الجناح السعودي بمعرض القاهرة للكتاب‬ ‫القاهرة ‪-‬عبد ال�سبور بدر‪،‬‬ ‫اأروى ح�سن‬ ‫ا�ستط ��اع اجن ��اح ال�سعودي ي‬ ‫معر� ��ض القاهرة ال ��دوي للكت ��اب اأن‬ ‫ي�سج ��ل اأعلى ن�سبة م ��ن الإقبال خال‬ ‫اأي ��ام امعر� ��ض‪ .‬وق ��ال ام�سرفون عليه‬ ‫اإن ن�سب ��ة عدد اجمهور ال ��ذي يتوافد‬ ‫علي ��ه يومي� � ًا ي ح ��دود ع�سري ��ن األف‬

‫زائ ��ر‪ ،‬واأك ��دت اإح�سائي ��ة اأن اجناح‬ ‫ال�سع ��ودي ا�ستقبل ما يق ��ارب من ‪21‬‬ ‫األ ��ف زائر ي ي ��وم الثاث ��اء اما�سي‪.‬‬ ‫و�سم جناح امملكة امقام على م�ساحة‬ ‫اأربعة اآلف م ��ر مربع جميع اجهات‬ ‫احكومية واخا�سة ي جال الن�سر‪،‬‬ ‫والتي و�سل عددها اإى اأكر من �ستن‬ ‫جه ��ة تعم ��ل ي حال ��ة تناف�سي ��ة ربح‬ ‫ثماره ��ا زوار امعر� ��ض‪� .‬سهد اجناح‬

‫‪-‬‬

‫ال�سعودي ام�سارك ي معر�ض القاهرة‬ ‫الدوي للكتاب ي دورته ‪ 43‬باإ�سراف‬ ‫م ��ن وزارة التعليم الع ��اي ي امملكة‬ ‫العربية ال�سعودية‪ ،‬مثلة ي املحقية‬ ‫الثقافية ال�سعودية ي جمهورية م�سر‬ ‫العربية عر�س ًا متميز ًا من الإ�سدارات‬ ‫احديثة وامتنوعة الت ��ي تلبي اأذواق‬ ‫ختلفة من ال�سرائح العمرية لزائريه‪.‬‬ ‫وقال م�ساعد املحق لل�سوؤون الثقافية‬

‫‪-‬‬

‫والعاق ��ات‪ ،‬ام�سرف عل ��ى اجن ��اح‬ ‫ال�سعودي‪ ،‬خالد بن عبدالله النامي‪ ،‬اأن‬ ‫جناح امملكة عر�ض اأكر من ‪686110‬‬ ‫كتب للجامعات والهيئات ودور الن�سر‬ ‫ي ختل ��ف اأنواعه ��ا‪ ،‬من فق ��ه و�سنة‬ ‫وت�سري ��ع ور�سائ ��ل علمي ��ة واأبح ��اث‬ ‫جامع ��ات وكت ��ب طف ��ل وكت ��ب �سع ��ر‬ ‫واأدب وترجم ��ات‪ ،‬ف�س� � ًا عن ‪20161‬‬ ‫عنوان� � ًا جدي ��د ًا تعر� ��ض لأول مرة ي‬

‫معر� ��ض القاه ��رة ال ��دوي للكتاب ي‬ ‫ختل ��ف امج ��الت الثقافي ��ة والدينية‬ ‫والعلمية‪ ،‬ما يوؤكد على ح�سور الثقافة‬ ‫ال�سعودي ��ة والكاتب ال�سع ��ودي بقوة‬ ‫ي امحافل الثقافية العربية والدولية‪،‬‬ ‫ما يليق مكانة امملكة‪ ،‬ويوؤكد اأن لها‬ ‫ن�سيب� � ًا كب ��ر ًا م ��ن الثقاف ��ة العربي ��ة‬ ‫والعامي ��ة‪ ،‬واأ�س ��اف‪ :‬ج ��اوز رواد‬ ‫اجناح ع�سرين األف زائر يومياً‪ ،‬وهم‬ ‫لي�س ��وا م ��ن ام�سرين فق ��ط‪ ،‬اإما من‬ ‫اأ�سقائنا الع ��رب‪ ،‬وعدد من اجن�سيات‬ ‫الأجنبية والآ�سيوية‪ .‬واأو�سح النامي‬ ‫اأن ال�سالون الثقاي ي جناح امملكة‬ ‫ا�ست�ساف عدد ًا م ��ن الأدباء وال�سعراء‬ ‫وامثقفن الع ��رب‪ ،‬منهم رئي�ض النادي‬ ‫الأدبي ي جدة الدكت ��ور عبدامح�سن‬ ‫القحط ��اي‪ ،‬والأديب ام�سري يو�سف‬ ‫القعي ��د‪ ،‬ورئي� ��ض الهيئ ��ة العام ��ة‬ ‫ام�سرية للكتاب اأحم ��د جاهد‪ ،‬وعدد‬ ‫م ��ن ال�سع ��راء ال�سعودي ��ن‪ ،‬والكتاب‬ ‫ام�سري ��ن‪ .‬كم ��ا �سه ��د زي ��ارة �سم ��ت‬ ‫وفد ًا من ليبيا لبح ��ث التبادل الثقاي‬ ‫بن البلدين‪ ،‬ونوه النامي اأنه اأقيمت‪،‬‬ ‫ولأول م ��رة ي جن ��اح امملك ��ة‪ ،‬قاع ��ة‬ ‫للف ��ن الت�سكيل ��ي ال�سع ��ودي‪� ،‬سم ��ن‬ ‫الفعالي ��ات اجدي ��دة الت ��ي يقدمه ��ا‬ ‫اجن ��اح ال�سعودي‪ ،‬و���سم ��ت لوحات‬ ‫الفنان ��ن ال�سعودي ��ن‪ :‬ج ��اء بن ��ت‬ ‫حمد ال�سليم‪ ،‬وفهد بن نا�سر الربيق‪.‬‬ ‫واأو�سح النام ��ي اأن مثل هذه امحافل‬ ‫الدولي ��ة م ��ن معار� ��ض فني ��ة وثقافية‬ ‫ياأتي زائروها من جميع بلدان العام‪،‬‬

‫خالد النامي ي�شتقبل �شيوف اجناح ال�شعودي ي امعر�ض‬

‫ويج ��ب اأن تعك� ��ض �س ��ورة امملك ��ة‪،‬‬ ‫واأن تب ��ذل كل اجه ��ود للخروج مثل‬ ‫ه ��ذا التنظي ��م والرتي ��ب‪ ،‬وال ��ذي‬ ‫يظه ��ر امملك ��ة ي امكانة العامي ��ة‬ ‫الت ��ي ت�ستحقها‪ ،‬وكي ي ��رى الزائر اأن‬ ‫هناك وعي ��ا ثقافي ��ا وانفتاح ��ا فكري ��ا‬ ‫وح�ساريا ت�سه ��ده امملك ��ة عل ��ى كافة‬ ‫ام�ستويات والأ�سعدة‪ ،‬كما اأن امملكة‬ ‫منب ��ع اإ�سع ��اع علمي وثق ��اي وديني‪،‬‬ ‫ولي�ض دولة نفط كم ��ا يعتقد بع�سهم‪.‬‬ ‫واأ�س ��اد ع ��دد م ��ن الأدب ��اء ال�سعودين‬ ‫الذي ��ن زاروا اجن ��اح ال�سع ��ودي ي‬ ‫معر� ��ض القاه ��رة ال ��دوي للكتاب ي‬ ‫دورت ��ه ‪ ،43‬وي مقدمته ��م اأ�ست ��اذ‬ ‫الأدب ي جامع ��ة الإم ��ام حم ��د ب ��ن‬ ‫�سع ��ود الإ�سامي ��ة‪ ،‬الدكت ��ور حم ��د‬ ‫ب ��ن عل ��ي اله ��ري‪ ،‬والناق ��د الأدب ��ي‬ ‫الدكتور �سحمي الهاج ��ري‪ ،‬بالتنظيم‬ ‫والتخطي ��ط اموج ��ود داخ ��ل اجناح‬ ‫ال�سع ��ودي‪ .‬واأكد اله ��ري اأن اجناح‬ ‫ال�سع ��ودي مفخ ��رة لل�سعودي ��ن‪،‬‬

‫( ال�شرق )‬

‫د‪ .‬حمد بن علي الهري‬

‫د‪� .‬شحمي الهاجري‬

‫وخا�سة الأو�ساط الثقافية ال�سعودية‬ ‫م ��ن حي ��ث‪ ،‬اإن ��ه الأكر حجم ��ا وقيمة‬ ‫م ��ن الناحي ��ة الثقافية‪ ،‬واأ�س ��ار اإى اأن‬ ‫اجناح ال�سعودي ي معر�ض القاهرة‬ ‫للكت ��اب ه ��و مق�س ��د لكب ��ار الكت ��اب‬ ‫وامثقف ��ن ام�سري ��ن الذي ��ن يزورون‬ ‫امعر� ��ض‪ ،‬واأب ��رز م ��ا مي ��ز اجن ��اح‬ ‫ال�سع ��ودي اأنه يتمتع بكتب ودرا�سات‬ ‫وبح ��وث لكب ��ار الأ�سات ��ذة وامثقف ��ن‬

‫وامفكرين ال�سعودي ��ن‪ ،‬واأكد الهري‬ ‫اأن الأدب ال�سعودي �سهد تطور ًا كبرًا‬ ‫ي الع�س ��ر �سن ��وات اما�سي ��ة‪ ،‬خا�سة‬ ‫الرواي ��ة ال�سعودي ��ة الت ��ي اأ�سبح ��ت‬ ‫ذات مكانة كبرة ي ال�ساحة الثقافية‬ ‫الدولي ��ة‪ .‬كم ��ا اأك ��د الدكت ��ور �سحمي‬ ‫الهاج ��ري اأن اجناح ال�سعودي يتميز‬ ‫بن�س ��ر الكت ��ب الت ��ي تدع ��و اإى ثقافة‬ ‫احوار والت�سامح ‪.‬‬


‫المخرج فيرارا يختار‬ ‫ديبارديو لتجسيد‬ ‫دور دومينيك‬ ‫ستراوس كان‬

‫واأدجاي&quo