Page 1

‫مستشار عرفات‪ :‬أملك محضرًا يثبت‬ ‫تآمر عباس مع شارون على أبو عمار‬

‫الخميس‬

‫‪ 13‬سبتمبر ‪٢٠١٨‬م‬ ‫‪ 3‬محرم ‪١٤40‬هـ‬

‫العدد ‪1626‬‬

‫السنة الحادية والعشرون‬ ‫‪ 28‬صفحة‬

‫صحيفة يومية تصدر نصف أسبوعية مؤقتا‬

‫‪S‬‬

‫‪P‬‬

‫‪.‬‬

‫‪S A L A H‬‬

‫‪E‬‬

‫‪R‬‬

‫كشف بسام أبو شريف مستشار الرئيس الراحل ياسر عرفات‪ ،‬وللمرة‬ ‫األولى عن محضر اجتماع عقد بين رئيس وزراء االحتالل‬ ‫األسبق ارئيل شارون مع كل من رئيس السلطة محمود‬ ‫عباس الذي تولى رئاسة الــوزراء آنذاك ومحمد دحالن‬ ‫مستشار عباس لألمن القومي حينها‪.‬‬ ‫‪. A L‬‬

‫‪W‬‬

‫‪W‬‬

‫التفاصيل ص ‪9‬‬

‫‪W‬‬

‫بعد ‪ 25‬عاما‪“ ..‬أوسلو” فرطت عقد المدينة المقدسة‬

‫‪5‬‬

‫الخطيئة الكربى‬ ‫بعد ‪ 25‬عاما على أوسلو‪..‬‬ ‫السالم بات مستحيال‬

‫‪2‬‬

‫ربع قرن على “أوسلو”‪..‬‬ ‫التنسيق األمني يف أوج مراحله!‬

‫‪4‬‬

‫هدم المنازل باليد ‪ ...‬سياسة إذالل الفلسطينيين‬

‫‪6‬‬

‫حين انتفض البحر مع غزة‪ ..‬كانت “زيكيم”!‬

‫‪7‬‬

‫األسرى الخريجون‪ ..‬فرحة‬ ‫بال قبعات وال زغاريد‬ ‫أمهات!‬ ‫‪3‬‬

‫الشهيد “عباس” كاسحة‬ ‫ألغام بشرية توجت‬ ‫بوسام الشهادة ‪8‬‬

‫يف ذكرى “اوسلو”‪ ..‬ضربة‬ ‫أمريكية قاضية لعملية التسوية‬

‫‪12‬‬

‫األزمة المالية‬ ‫والمنافسة تهويان‬ ‫بمفاتيح القبول‬ ‫بالجامعات‬

‫“اتفاقية أوسلو” أبقت‬ ‫الفلسطينيني دون مياه‬

‫‪16‬‬

‫التحقيق‬

‫‪15-14‬‬


‫‪٢‬‬

‫أخبار وتقارير‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫‪www. alresalah. ps‬‬

‫بعد ‪ 25‬عاما على أوسلو‪ ..‬السالم بات مستحيال‬

‫غزة‪ -‬شيماء مرزوق‬ ‫في صيف ‪ ..1993‬وقع الفلسطينيون على‬ ‫اتفاق أوسلو ووقعوا جميع ًا وطواعية في‬ ‫حفرة كبيرة‪ ،‬بدت في ذلك الوقت كمساحة‬ ‫واسعة بعد إعادة انتشار جيش االحتالل‬ ‫منها وإعطاء بعض الحريات للفلسطينيين‬ ‫المتعطشين للحرية واالستقالل‪.‬‬ ‫بنت السلطة المؤسسات والوزارات‪ ،‬لكن‬ ‫شيئا فشيئ ًا بدأت تعلو األسوار وتنتهك‬ ‫الحريات وتسحق تلك المؤسسات‪ ،‬حتى‬ ‫استوعبوا انهم وقعوا في حفرة عميقة‬ ‫يدورون في محيطها‪.‬‬ ‫‪ 25‬عام ًا على اتفاق أوسلو الذي أحدث‬ ‫تــحــو ًال دراماتيكي ًا فــي مسار القضية‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬نظراً لألخطاء والتداعيات الكارثية التي‬ ‫طرأت على القضية في العقدين السابقين‪.‬‬ ‫وربما أكبر خطيئة تسببت بها أوسلو أو ما وصفه‬ ‫ياسر عرفات في ذلك الوقت بأنه «سالم الشجعان»‬ ‫ال‪.‬‬ ‫بانه جعل السالم على األرض الفلسطينية مستحي ً‬ ‫ولطالما دافع فريق أوسلو عن االتفاق لتبريره بالقول‬ ‫إنه جاء نتيجة اختالل توازن القوى الدولية‪ ،‬وانهيار‬ ‫االتحاد السوفياتي‪ ،‬وحرب الخليج‪ ،‬وخروج المنظمة‬ ‫من لبنان‪ ،‬وضعف العمل العربي المشترك‪ ،‬إلى غيرها‬ ‫من األحداث اإلقليمية والدولية التي توضع في مقام‬ ‫األسباب القاهرة التي أدت إلى توقيع المنظمة مكرهة‬ ‫على االتــفــاق‪ ،‬وفق ًا لسعيد الحاج الكاتب والمحلل‬

‫السياسيالفلسطيني‪.‬‬ ‫حيث يؤكد الحاج في مقال له أن بعض الشخصيات‬ ‫الشيوعية بدأت اللقاءات مع بعض القوى الصهيونية‬ ‫باكراً جــداً‪ ،‬في ستينيات القرن الماضي‪ ،‬ثم لحقتها‬ ‫بعض القوى اليسارية بعد سنوات‪ .‬كما أن طرح‬ ‫البرامج المرحلية لمنظمة التحرير المعتمد على «النقاط‬ ‫العشر» كان في عام ‪ ،1974‬في تزامن مع قمة الرباط التي‬ ‫ال شرعي ًا ووحيداً للشعب‬ ‫اعترفت بمنظمة التحرير ممث ً‬ ‫الفلسطيني‪.‬‬ ‫وبينما يــوثــق عــام ‪ 1979‬ألول «لــقــاء رســمــي» بين‬ ‫الفلسطينيين والصهاينة‪ ،‬فقد نقل عن الراحل عرفات أنه‬ ‫طلب في ذلك العام قناة سرية للتواصل مع قادة الكيان‪.‬‬ ‫ثم أعلنت عام ‪ 1988‬الدولة الفلسطينية ونبذ أبو عمار‬

‫«اإلرهــاب والعنف» في حديثه في األمم‬ ‫المتحدة‪ ،‬حتى وصلنا إلى مؤتمر مدريد‬ ‫عام ‪ ،1991‬وكانت كلها خطوات تمهيدية‬ ‫حتى وصلنا اتفاقية أوسلو عام ‪.1993‬‬ ‫وما يؤكد سعي قيادة المنظمة في ذلك‬ ‫الوقت للوصول إلــى اتفاق مع الجانب‬ ‫(اإلســرائــيــلــي) مــا ردده الصهاينة في‬ ‫أكثر من مناسبة أنهم كانوا «يفاوضون‬ ‫أنفسهم»‪ ،‬كدليل على غياب جو «المعارك‬ ‫التفاوضية» المعروف دولي ًا‪ ،‬وضعف وفد‬ ‫المنظمة وقبوله ما يطرحه الطرف اآلخر‪،‬‬ ‫كما ذكر «يــوإل زينغر» الــذي طرح على‬ ‫الوفد الفلسطيني ‪ 100‬سؤال مكتوب‪ ،‬ثم قال‬ ‫في تقريره لقيادته بعد أن قرأ اإلجابات‪:‬‬ ‫«سنكون أغبياء إن لم نوقع مع هؤالء‬

‫اتفاق ًا»‪.‬‬ ‫ويمكن تلخيص أبرز البنود التي ساهمت في جعل‬ ‫االتفاق ذا اثار كارثية على الشعب الفلسطيني في‬ ‫االتي‪:‬‬ ‫ الكارثة الكبرى في االتفاق كانت االعتراف الصريح‬‫من المنظمة بدولة الكيان دون أن يعترف األخير‬ ‫بالشعب الفلسطيني أو حقوقه وحقه في تقرير مصيره‪،‬‬ ‫وهذا شكل ضربة للنضال الفلسطيني لسببين‪ ،‬األول‬ ‫انه تنازل صريح وموقع عن ‪ %78‬من أرض فلسطين‬ ‫للصهاينة‪ ،‬والثاني انه شكل ضربة قاضية للرواية‬ ‫التاريخية الفلسطينية ومنح اليهود الحق في الوجود‬ ‫وإقامة دولتهم على ارض فلسطين‪.‬‬ ‫البقية ص‪٢٧‬‬

‫التشريعي‪ :‬املقاومة «كنست» االحتالل من غزة بعد تحررها من عباءة أوسلو‬ ‫عزة‪-‬محمد شاهني‬ ‫عقد المجلس التشريعي في قطاع غزة جلسة خاصة‪،‬‬ ‫أمس الثالثاء‪ ،‬بمحررة نتساريم غرب مدينة غزة‪،‬‬ ‫بمناسبة مرور الذكرى الثالثة عشرة على انسحاب‬ ‫االحتالل من القطاع‪.‬‬ ‫وتتوافق ذكرى انسحاب االحتالل من قطاع غزة مع‬ ‫الذكرى الـ ‪ 25‬على توقيع اتفاقية أوسلو عام ‪1993‬م‬ ‫والتي ازداد بعدها التوسع االستيطاني على حساب‬ ‫أراضــي الضفة والقدس المحتلتين‪ ،‬وتراجع وتيرة‬ ‫المقاومة في الضفة في ظل ازدياد التنسيق األمني‪.‬‬ ‫وحملت جلسة التشريعي رسائل سياسية واضحة‬ ‫تجسدت في عقدها بمحررة نتساريم التي انسحب‬ ‫االحتالل منها عام ‪.2005‬‬ ‫وفــي ذات السياق أكــد أحمد بحر النائب األول في‬ ‫المجلس التشريعي أن الحقوق والثوابت الفلسطينية‬ ‫ال يمكن أن تسقط بالتقادم ولن تضيع مادام وراءها‬

‫مطالب وقــال «المقاومة بكافة أشكالها هي الخيار‬ ‫االستراتيجي الكفيل باسترداد الحقوق المغتصبة‬ ‫وكنس االحتالل عن أرضنا ومقدساتنا»‪.‬‬ ‫وأضاف بحر خالل كلمته في افتتاح الجلسة « خمسة‬ ‫وعشرون عام ًا مرت على اتفاق أوسلو المشؤوم الذي‬ ‫اعترفت فيه منظمة التحرير وحركة فتح بوجود الكيان‬ ‫الصهيوني وأقــرت باغتصابه لحقوقنا المشروعة‬ ‫وتنازلت بموجب ذلك عن ‪ %78‬من أرض فلسطين مقابل‬ ‫حكم ذاتي هزيل» مشيراً إلى أن اتفاق أوسلو لم يكن‬ ‫إال اتفاق ًا أمني ًا بامتياز هدفه حماية الكيان الصهيوني‬ ‫ومالحقة المقاومة الفلسطينية من خالل التنسيق‬ ‫والتعاون األمني‪.‬‬ ‫وندد بآثار التنسيق األمني وتداعياته الكارثية على‬ ‫المقاومة الفلسطينية بالضفة المحتلة‪ ،‬وأوضــح‬ ‫أن اغتيال واعتقال ومالحقة المقاومين واألســرى‬ ‫الــمــحــرريــن‪ ،‬وت ــرك مــدن وق ــرى ومخيمات الضفة‬

‫ساحة مستباحة لبطش وعــدوان وعربدة االحتالل‬ ‫ومستوطنيه غير مبرر‪.‬‬ ‫فشل أوسلو‬ ‫وأكد بحر أن عباس وسلطته أصبحوا فريقا منهزما‪،‬‬ ‫إال أنهم يرفضون اإلق ــرار بالفشل‪ ،‬ويصرون على‬ ‫التشبث بالتنسيق والتعاون األمني ورفض المصالحة‬ ‫والــشــراكــة الوطنية‪ ،‬مــن خــال االســتــمــرار بفرض‬ ‫العقوبات االجرامية على غزة وأهلها‪.‬‬ ‫وحذر من الجهود المحمومة وما أسماه بالمشاريع‬ ‫السياسية الــســوداء لتصفية القضية الفلسطينية‬ ‫وخاصة تمرير صفقة القرن‪ ،‬داعيًا الكل الوطني‬ ‫الفلسطيني للوقوف صف ًا واحــداً في وجه االحتالل‬ ‫الصهيوني ومخططات ترامب التصفوية حتى اسقاطها‪.‬‬ ‫وأكد بحر في نهاية حديثه أن التشريعي يعتبر اتفاقية‬ ‫ال محمود عباس‬ ‫أوسلو باطلة وكأنها لم تكن‪ ،‬محم ً‬ ‫لقضيتنا‪،‬‬ ‫المسؤولية عن آثارها المدمرة‬ ‫البقية ص‪٢٧‬‬

‫يف قاعة التحرير‬

‫حرب الخيارات‬

‫رامي خريس‬

‫في مثل هذا اليوم قبل ‪ 25‬عام ًا وتحديداً يوم االثنين‬ ‫‪ 13‬سبتمبر تم توقيع اتفاق أوسلو في العاصمة‬ ‫األمريكية واشنطن‪ ،‬ومنذ ذلك التاريخ بدأت مرحلة‬ ‫االنقسام الكبير بين الفلسطينيين‪ ،‬بين من يدعم‬ ‫خيار التسوية إلى ما النهاية ومن يتمسك باستمرار‬ ‫خيار المقاومة‪.‬‬ ‫السلطة ورئيسها محمود عباس خاضوا حرب ًا‬ ‫شــرســة فــي سبيل الــدفــاع عــن اتــفــاق أوسلو‬ ‫والتسوية‪ ،‬مقابل خيارات أخــرى مثل «الكفاح‬ ‫وتفصيل‪.‬‬ ‫المسلح» الذي يرفضه عباس جملة‬ ‫ً‬ ‫عباس وجد ضالته في مصطلحات جديدة في الكفاح‬ ‫الفلسطيني منها المقاومة الشعبية التي تحولت إلى‬ ‫مقاومة (سلمية) و(ال عنفية) وصوال إلى (المقاومة‬ ‫ً‬ ‫الناعمة)‪ ،‬كل ذلك ومشروع المفاوضات والتسوية‬ ‫قائم ومستمر‪ ،‬فهو مشروع الرئيس األول واألخير‪،‬‬ ‫والمفاوضات تحديداً اعتبرها رفيقه صائب عريقات‬ ‫بأنها حياة‪.‬‬ ‫وبالرغم من أن االتفاق نفسه داست عليه حكومة‬ ‫االحتالل بجنازير دباباتها في أكثر من واقعة‪،‬‬ ‫وأكبرها كانت عملية السور الواقي وحصار الرئيس‬ ‫الراحل ياسر عرفات‪ ،‬ومع ذلك بقي في اتفاق‬ ‫أوسلو بند واحد ووحيد هو الذي يتم تطبيقه فقط‪،‬‬ ‫وهو الوكالة األمنية لالحتالل ويسمونه «التنسيق‬ ‫األمني» وفيه أصبح المقاتلون مخبرين لصالح‬ ‫عدوهم‪.‬‬ ‫عباس ال يتبنى خيار التسوية فقط؛ بل يحارب‬ ‫أي خيار آخر يمكن أن يتبناه أي فصيل فلسطيني‬ ‫يتناقض مع التسوية‪ ،‬والغريب أن هذا التوجه لم‬ ‫يكن جديداً عند عباس ففي مقابلة صحفية سابقة‬ ‫مع جلعاد شارون قال إن عباس عندما التقى والده‬ ‫بمزرعته في النقب عام ‪ ،1995‬فوجئ عندما توجه‬ ‫إليه عباس شاكراً إياه على طرده المنظمة وقواتها‬ ‫من لبنان عــام ‪ ،1982‬عندما كــان شــارون يشغل‬ ‫منصب وزير الحرب‪.‬‬ ‫ويضيف جلعاد أن والده (بلع ريقه)‪ ،‬وسأل عباس‬ ‫مستهجن ًا عن السبب في تقديمه الشكر على ذلك‪،‬‬ ‫فكان رد عباس المدوي‪ « :‬ألنه لوال ما قمت به يا‬ ‫سيدي لما كان هناك تيار داخل منظمة التحرير‬ ‫يطالب بتسوية الصراع مع (إسرائيل) بالوسائل‬ ‫السلمية»!‬ ‫من الواضح أن هذا سبب حرب عباس على غزة‬ ‫ال يريد لنموذج المقاومة أن ينجح أو (يتنفس)‬ ‫فاشل‬ ‫حتى يضمن البقاء األوحد لخياره مهما كان‬ ‫ً‬ ‫ومشؤوم ًا عند الفلسطينيين‪.‬‬

‫هل يفتح أبو مازن أفق التسوية على منرب األمم املتحدة؟‬ ‫غزة‪ -‬شيماء مرزوق‬ ‫على وقع الضربات السياسية المتالحقة يستعد رئيس‬ ‫السلطة محمود عباس للحج إلى األمم المتحدة مجدداً‪،‬‬ ‫وهو الذي جعل من هذه المؤسسة الدولية مزارا سنويا‬ ‫له‪ ،‬بعدما فشل في التوصل ألي تسوية وفقد االمل في‬ ‫تحصيل أي شيء من (إسرائيل) والوسيط المنحاز له‬ ‫بالمطلق الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫ورغــم أهمية الــقــرارات الدولية وما تمثله من عمق‬ ‫للقضية الفلسطينية اال انها تبقى حبرا على ورق ال‬ ‫يوجد قوة تدفع نحو تنفيذها‪ ،‬ويبدو أنها فقدت أهميتها‬ ‫لعدة أسباب منها انها باتت تشكل حالة روتينية ال‬ ‫يعيرها أحد اهتماما سواء من الجانب الفلسطيني او‬ ‫(اإلسرائيلي)‪ ،‬كما ان الخطابات الرنانة ألبو مازن ال‬ ‫يوازيها أي فعل مقابل على األرض‪.‬‬ ‫وفــي ضــربــة قاضية ألي آمـــال بإمكانية إحياء‬

‫المفاوضات بين (إسرائيل) والفلسطينيين‪ ،‬أعلنت‬ ‫إدارة ترمب أنها ستغلق السفارة الفلسطينية الفعلية‬ ‫في الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫وانتقد مستشار ترمب لألمن القومي «جون بولتون»‬ ‫المحكمة الجنائية الدولية بالتزامن مع إعالنه اغالق‬ ‫منظمة التحرير الفلسطينية بسبب لجوئها للمحكمة‪.‬‬ ‫ويقول الكاتب مايكل غ ــوردون في صحيفة جول‬ ‫ستريت جورنال أن هذا التطور هو األحدث في سلسلة‬ ‫من التحركات العدوانية المصممة إللغاء كل الخيارات‬ ‫الفلسطينية بخالف ما قد يكون في المستقبل القريب‬ ‫بشأن «مقترح السالم»‪.‬‬ ‫ويعتبر أن الهدف الحقيقي للبيت األبيض هنا هو‬ ‫عدم الضغط على الفلسطينيين للتنازل عن أي عملية‬ ‫أو مطالب قائمة‪ .‬بل األكثر من ذلك‪ ،‬مصادرة جميع‬ ‫الخيارات األخرى الممكنة ــ بما في ذلك اللجوء الى‬ ‫المنتديات الدولية مثل المحكمة الجنائية الدولية أو‬

‫األمم المتحدة ــ قبل أن تطرح اإلدارة مقترحًا ال يرتقي‬ ‫إلــى الحد األدنــى من التوقعات الفلسطينية لدولة‬ ‫مستقلة‪.‬‬ ‫ويــرى الكاتب أن هــذا الضغط العنيف لــن يجعل‬ ‫الفلسطينيين أكثر رغبة أو قدرة للقبول بالمطالب‬ ‫الفاحشة من كوشنر ونتنياهو‪ ،‬بل إن تصرفات اإلدارة‬ ‫االمريكية الحالية تقوض المعتدلين الفلسطينيين بل‬ ‫وتسبب اإلهانة لهم لصالح التيارات المتطرفة من‬ ‫اليمين واليسار‪.‬‬ ‫ويعتبر الكاتب أن أكبر الرابحين امام هذه التطورات‬ ‫هي حماس‪ .‬اما عباس الذي سخر فترة واليته كلها‬ ‫حول التوصل الى اتفاق تفاوضي مع (إسرائيل)‬ ‫برعاية أمريكية يبدو اآلن أنه تعرض ألكبر عملية خداع‬ ‫في الشرق األوسط‪.‬‬ ‫بعد عام ونصف من إدارة ترمب‪ ،‬سيكون من الصعب‬ ‫دحــض فرضية حماس التي يصر قادتها على ان‬

‫الفلسطينيين ال يستطيعون استعادة حقوقهم اال من‬ ‫خالل الكفاح المسلح‪.‬‬ ‫وأمــام هــذه الحالة التي شكلت اعــان وفــاة عملية‬ ‫التسوية وبعد ‪ 25‬عاما على أوسلو يمكن القول ان‬ ‫السالم في هــذه المنطقة بــات شبه مستحيل إزاء‬ ‫التطورات األخيرة والتي تشي بانفجار قريب‪.‬‬ ‫دينس روس‪ ،‬كبير المستشارين السابقين في قضايا‬ ‫الشرق األوسط لدى اإلدارات االمريكية السابقة قال‪ :‬إذا‬ ‫كان لدى اإلدارة مصلحة في التواصل مع الفلسطينيين‬ ‫التفاق بطريقة ما قبل تقديم خطة السالم الخاصة بها‪،‬‬ ‫فإن خطواتها األخيرة‪ ،‬من المؤكد أنها ستجعل األمور‬ ‫أكثر صعوبة»‪.‬‬ ‫ومع كل حالة الضغط التي تشكلها إدارة ترمب اال‬ ‫ان السلطة اكتفت بمجرد تهديد بوقف التعاون األمني‬ ‫مع المخابرات األميركية وليس (إسرائيل) وهو تهديد‬ ‫تأثيره أسوأ من الصمت‪ ،‬فهو يعكس‬ ‫البقية ص‪٢٧‬‬


‫أخبار وتقارير‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫‪w w w. alresalah. ps‬‬

‫‪٣‬‬

‫في ظل المماطلة بإعادتها‬

‫السلطة “تكافئ” األسرى املحررين بقطع رواتبهم!‬ ‫رواتب األسرى حق مقدس ال يحق للسلطة المساس‬ ‫به «‪.‬‬ ‫جريمة إنسانية ووطنية‬

‫غزة‪-‬محمد العرابيد‬ ‫ال تزال السلطة يف رام اهلل تمارس‬ ‫سياستها غير الوطنية والالأخالقية تجاه‬ ‫األسرى املحررين بقطع رواتبهم يف غزة‬ ‫منذ أشهر‪ ،‬باإلضافة لعض األسرى‬ ‫يف الضفة‪.‬‬ ‫وأعلن أكثر من‪ 35‬أسيراً محررًا‪ ،‬منذ يوم األحد الماضي‪،‬‬ ‫الدخول في اإلضراب عن الطعام المفتوح؛ احتاجا على‬ ‫استمرار السلطة بقطع رواتبهم على فترات‪ ،‬حيث بدأت‬ ‫سياسة قطع الرواتب منذ عام ‪ 2007‬م واستمرت حتى‬ ‫العام الحالي‪ ،‬دون إبداء األسباب‪.‬‬ ‫واعتصم األســرى المحررون أمام مقر هيئة شؤون‬ ‫األسرى والمحررين برام اهلل‪ ،‬وأعلنوا االضراب المفتوح‬ ‫عن الطعام‪ ،‬وذلــك بعد مماطلة الحكومة وقيادات‬ ‫السلطة بصرف رواتبهم‪.‬‬ ‫تهرب السلطة‬ ‫األسيرة المحررة بشرى الطويل‪ ،‬وهي إحدى المشاركات‬ ‫باإلضراب عن الطعام أمام مقر هيئة شؤون األسرى‬ ‫والمحررين برام اهلل‪ ،‬قالت‪ »:‬إن قيادات السلطة تتهرب‬ ‫من قضية إعادة رواتب األسرى المحررين المضربين‬ ‫عن الطعام»‪.‬‬ ‫وأضــافــت الطويل التي تضرب عن الطعام لليوم‬ ‫الخامس على التوالي برفقة عدد من األسرى المحررين‬ ‫في رام اهلل في حديث لـ»الرسالة»‪ « ،‬الجهات الحكومية‬ ‫بالضفة تتالعب بنا فتارة يقولون إن الملف عند الرئيس‬ ‫وأخرين يقولون أن قضيتكم متوقفة عن األجهزة‬ ‫األمنية»‪.‬‬ ‫وأوضحت أن جميع الجهات الحكومية بالضفة ترفض‬ ‫لقاءهم حتى هذه اللحظة‪ ،‬مشيرة إلى أن قضيتهم تأتي‬ ‫في سياق المناكفات السياسية‪.‬‬

‫وأكدت الطويل أن الهدف من االعتصام يأتي للمطالبة‬ ‫بإعادة حقوقهم التي تتمثل بالراتب خاصة وان هناك‬ ‫حاالت تعاني منذ شهور وأخرى منذ أكثر من ‪ 11‬عاما‬ ‫دون معرفة األسباب‬ ‫بدوره قال على المغربي المتحدث باسم مكتب إعالم‬ ‫أســرى «حــمــاس»‪« :‬إن هناك تواصال تم من داخل‬ ‫السجون مع قيادة السلطة في رام اهلل‪ ،‬إلعادة رواتب‬ ‫أسرى غزة بعد إيقافها لشهور عدة»‪.‬‬ ‫وأوضــح المغربي في حديث لـ»الرسالة»‪ ،‬أن إدارة‬ ‫السلطة وعدت بإعادة الرواتب خالل مدة قصيرة‪ ،‬لكن‬ ‫حتى هذه اللحظة لم تلتزم بوعودها تجاه األسرى‪،‬‬ ‫الفتا إلى أن هناك تخوفات من قيادة الحركة األسيرة‬ ‫بسجون االحتالل من المماطلة‪.‬‬ ‫وتقطع السلطة في رام اهلل رواتب ما يزيد عن ‪ 130‬أسيراً‬ ‫داخل سجون االحتالل‪ ،‬بفعل العقوبات المفروضة على‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬أغلبهم من أسرى الجهاد اإلسالمي وحركة‬ ‫حماس‪ ،‬وكذلك جميع األسرى المحررين بصفقة «وفاء‬

‫األحراء»‪ ،‬إضافة إلى ‪ 36‬أسيرًا محررًا من الضفة‪.‬‬ ‫عمل مفروض وطنيا‬ ‫النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي حسن خريشة‪،‬‬ ‫قال‪« :‬إدخال قيادة السلطة لملف األسرى وأسر الشهداء‬ ‫في قضية المناكفات السياسية على إثــر االنقسام‬ ‫الفلسطيني عمل مفروض وطنيا وأخالقيا»‪.‬‬ ‫وأضاف خريشة في حديث لـ»الرسالة»‪»:‬المطلوب أن‬ ‫يتم إبعاد ملف األسرى وأسر الشهداء عن المناكفات‬ ‫السياسية والعقوبات التي تفرض على غزة‪ ،‬وعلى‬ ‫السلطة أن تلتزم بوعودها بإعادة الرواتب لجميع‬ ‫األسرى ومن ضمنهم المحررين»‪.‬‬ ‫وأوضح أن األسرى المحررين يضربون عن الطعام‬ ‫لليوم الخامس على التوالي الستعادة كرامتهم‬ ‫وحريتهم التي سلبت منهم بطريقة غير أخالقية‪،‬‬ ‫مشددا على أن المطلوب من السلطة التصدي لمحاوالت‬ ‫األمريكية واإلسرائيلية بتصفية قضية األسرى‪.‬‬ ‫وتابع النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي‪« :‬‬

‫عضو المكتب السياسي لحركة «حــمــاس» موسى‬ ‫دودين‪ :‬قال «إن استمرار السلطة في قطع رواتب عدد‬ ‫من األسرى والمحررين يمثل جريمة تخطى كل األعراف‬ ‫الوطنية واإلنسانية‪ ،‬ما حدا بهم لإلعالن اإلضــراب‬ ‫المفتوح عن الطعام احتجاجًا على قطع رواتبهم وقوت‬ ‫أبنائهم»‪.‬‬ ‫وأضــاف دوديــن في تصريح صحفي يــوم اإلثنين‬ ‫الماضي‪ ،‬أن «العقوبات التي طالت أهل قطاع غزة‬ ‫واألسرى داخل السجون والمحررين لهي وصمة عار‬ ‫في جبين السلطة‪ ،‬وال يوجد لها أي مسوغ أو مبرر سوى‬ ‫المساس بقضايا ثابتة ومقدسة لدى شعبنا‪ ،‬تمهيدًا‬ ‫لتصفيتها وتماهي ًا مع المطالب األمريكية واإلسرائيلية‬ ‫بوقف دعم األسرى بوصفهم إرهابيين»‪.‬‬ ‫واعتبر عقوبات السلطة بأنها طعن في ظهر من بذلوا‬ ‫الغالي والنفيس وأفنوا زهرة شبابهم فداء لوطنهم‪.‬‬ ‫وطالب دوديــن السلطة الفلسطينية بالوقوف في‬ ‫صف أبناء الشعب الفلسطيني بالتراجع عن إجراءاتها‬ ‫العقابية‪ ،‬واإلصــغــاء للصوت الوطني المندد بهذه‬ ‫االجراءات‪.‬‬ ‫ويتقاضى نحو ‪ 6500‬أسير داخل السجون وآالف االسرى‬ ‫المحررين رواتب شهرية تقدر بـ ‪ 1400‬شيكل (‪ 400‬دوالر)‬ ‫لذوي األسير‪ ،‬إضافة إلى مبلغ مالي يقدر بـ ‪ 100‬دوالر‬ ‫بدل «كنتينة» لشراء طعامه واحتياجاته داخل األسر‪.‬‬ ‫بدروه‪ ،‬دعا نشطاء وأسرى محررون مقطوعة رواتبهم‬ ‫للمشاركة في مسيرة احتجاجية بمدينة رام اهلل بالضفة‬ ‫المحتلة‪ ،‬اليوم الخميس ‪2018/9/13‬م‪ ،‬الساعة ‪ 5:30‬مساء‬ ‫انطالقا من ميدان المنارة في مدينة رام اهلل‪.‬‬ ‫أن المسيرة‪ ،‬تضامنا مع األسرى‬ ‫وأشار النشطاء إلى ّ‬ ‫المحررين المقطوعة رواتبهم‪.‬‬

‫األسرى الخريجون‪ ..‬فرحة بال قبعات وال زغاريد أمهات!‬ ‫غزة‪ -‬ياسمني عنرب‬ ‫يف زنازين يمألها قهر السجان وظلمه‪ ،‬ارتدى األسرى داخل سجون‬ ‫االحتالل أثواب التخرج بال ملعة الفرح يف عيون أمهاتهم وبال عناق اآلباء‬ ‫وبهجة األشقاء!‬ ‫أكثر من ستة وعشرين أسيرًا أنهوا مرحلة البكالوريوس‬ ‫في قسم التاريخ بجامعة األقصى بغزة هذا العام‪ ،‬غير‬ ‫أن فرحة تسلم شهاداتهم كانت منقوصة‪.‬‬ ‫بدل من أبيهما ارتدى طفال األسير «مالك حلس» أثواب‬ ‫ً‬ ‫تخرج وقبعة‪ ،‬كانا ينتظران بشغف كما تقول أمهما أن‬ ‫ينادى اسمه فيصعدا إلى المنصة لتسلم شهادته‪.‬‬ ‫«لم تكن أبدًا مجرد ورقة» تقول ياسمين حلس ‪ 29‬عامًا‬ ‫زوجة األسير «حلس» الذي حكم عشرين عامًا قضى‬ ‫منها النصف‪ ،‬وتكمل‪« :‬كانت لحظات فرحة كبيرة وحزن‬ ‫شديد بنفس الوقت»‪.‬‬ ‫كانت هذه الورقة بنظر «ياسمين» نتاج سنوات طويلة‬ ‫من صمود زوجها وتحديه وصبره‪ ،‬بينما كانت بالنسبة‬ ‫لطفليها «احنا بنفخر ببابا كتير»‪.‬‬ ‫«ياسمين» التي استشهد زوجها منذ أن كانت سبعة‬ ‫عشر عامًا واكتوت من نار فراق شريكها بعد أن مضت‬ ‫معه عامًا بل أقل‪ ،‬وجدت نفسها تعيش أيضًا شعور‬ ‫زوجة األسير ومعاناتها والضغوط التي تمارس عليها‬ ‫بعد عام أيضًا من ارتباطها «بمالك» حين سجن ولم‬ ‫تتعد عامها التاسع عشر بعد‪.‬‬ ‫أحداث حياتها تراءت أمامها كشريط طويل من الذكريات‬ ‫حين قال عريف حفل التخرج «مالك حلس» الذي كان ضمن‬ ‫األسرى الخريجين الذين سيتم تسليم شهاداتهم لذويهم‪.‬‬

‫«مالك» الذي شعر بفرحة عارمة أيضًا شاركهم الفرحة‬ ‫عبر الهاتف‪ ،‬زغرودة أمه المتعبة التي أنهكها انتظار‬ ‫اإلفــراج عنه ضمن صفقة كانت موجعة بالنسبة له‬ ‫وهي التي كانت تنتظر أن ترى أحالم ابنها تتحقق أمام‬ ‫ناظريها‪.‬‬ ‫«أنا فخورة بمالك» تحكي «ياسمين» التي تعتبر أن‬ ‫ما من شيء يبدع فيه اإلنسان أكثر من حق انتزعه من‬ ‫بين أنياب العدو انتزاعًا بعد معارك ضارية من القهر‬ ‫والصمود‪.‬‬ ‫تدرك تمامًا من أحاديث «مالك» عن قهر االحتالل أن حق‬ ‫التعليم قد انتزعه األسرى بصعوبة من إدارة مصلحة‬ ‫السجون‪ ،‬بعد أن حاولت بكل ما أوتيت من قوة أن تعزل‬ ‫األسرى عن الحياة االجتماعية خارج أسوار زنازينهم‪.‬‬ ‫الدكتور كمال الشرافي رئيس جامعة األقصى بغزة أكد‬ ‫أن الجامعة هي الحاضنة لكل أبنائها داخل السجون‪،‬‬ ‫وتحرص دومًا أن تخترق زنازين االحتالل وتلبس‬ ‫وشــاح التخرج لمن ضحوا بزهرة شبابهم من أجل‬ ‫وطنهم‪.‬‬ ‫وأشار إلى أنه لن يسمح للسجن يومًا أن يكون عائق ًا‬ ‫أمام رغبات وطموح األســرى من مواصلة تعليمهم‪،‬‬ ‫وأضاف‪« :‬ستبقى جامعة األقصى اليد المساندة لجميع‬ ‫قضايا شعبنا الفلسطيني باعتبارها جامعة الدولة‬

‫وجامعة الكل الفلسطيني»‪.‬‬ ‫دعم هذه الشريحة بحسب «الشرافي» يأتي كي تبقى‬ ‫قضيتهم حاضرة في اللقاءات واألنشطة المختلفة‪ ،‬مبين ًا‬ ‫أن جهود الجامعة مع األسرى يأتي لتعزيز صمودهم‬ ‫وتأكيدًا على أنهم قوة مؤثرة في الحياة السياسية‬ ‫والمجتمعية‪.‬‬ ‫ومنذ بدايات االعتقاالت حاولت دولة االحتالل إلى‬ ‫تفريغ األسرى الفلسطينيين من محتواهم النضالي‬ ‫وتقويض مجتمعهم االعتقالي المنظم‪ ،‬من خالل كسر‬ ‫إرادتهم الوطنية‪ ،‬وتحطيم روحهم المعنوية‪.‬‬ ‫كان من ضمن خطتها لتنفيذ هدفها هذا أن تحرم األسرى‬ ‫داخل السجون من إكمال تعليمهم‪ ،‬والتضييق عليهم في‬ ‫كل ما يتعلق بحياتهم الثقافية‪.‬‬

‫مثال رائع ًا في‬ ‫لكن األسرى بكل وسائل الضغط ضربوا ً‬ ‫إصرار اإلنسان بالدفاع عن عدالة حقوقه والحفاظ على‬ ‫كرامته اإلنسانية في وجه االحتالل‪.‬‬ ‫ففي عام ‪ 1992‬انتزعت الحركة األسيرة حق التعليم «‬ ‫تقديم الثانوية العامة «‪ ،‬واالنتساب للجامعة المفتوحة‬ ‫في (إسرائيل) بعد إضراب طويل‪.‬‬ ‫وفي أعقاب منعها عام ‪ 2012‬تطبيق ًا لسياسة التضييق‪،‬‬ ‫استطاع األسرى االنتساب للجامعات خفية‪ ،‬في عملية‬ ‫معقدة ولكنها مبدعة‪ ،‬مليئة بحالة المنافسة‪ ،‬وتوسع‬ ‫األســرى في الثقافة العامة‪ ،‬والتخصص بالمجاالت‬ ‫المختلفة‪ ،‬وفى تعلم اللغات‪ ،‬وحفظ القرآن الكريم‪،‬‬ ‫والتفسير‪ ،‬والكتابة واإلنــتــاج األدبــى في المجاالت‬ ‫الثقافية والتعليمية كافة!‬


‫‪4‬‬

‫سياسية‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫‪www. alresalah. ps‬‬

‫في الذكرى الـ‪ 25‬ألوسلو‪..‬‬

‫“بلفور فلسطني” مطلب وطني‬ ‫بمحاكمة ثورية لعباس!‬ ‫الرسالة ‪ -‬محمود هنية‬ ‫طالبت قوى وشخصيات فلسطينية‬ ‫سياسية بمحاكمة رئيس سلطة‬ ‫املقاطعة وحركة فتح محمود عباس‪،‬‬ ‫ومحاسبته وفريقه ىلع خلفية دورهم‬ ‫يف املفاوضات وجلب الكوارث التي‬ ‫تسبب بها اتفاق اوسلو‪.‬‬ ‫ووصفت شخصيات وقيادات فلسطينية في تصريحات‬ ‫خاصة بـ”الرسالة” عباس بـ “ببلفور” فلسطين‪“ ،‬فهو‬ ‫من وقع على اوسلو عمليا وكان المهندس المباشر‬ ‫لالتفاق‪ ،‬واعطى ما ال يملك لمن ال يستحق”‪.‬‬ ‫محاكمة ثورية‬ ‫رئيس الدائرة القانونية بالمجلس التشريعي محمد‬ ‫الغول طالب بمحاكمة عباس وفريقه ثوريا‪ ،‬واالعتذار‬ ‫قبل ذلك عن الفشل والخداع الكبير الذي تسببوا به‬ ‫تجاه القضية الفلسطينية‪.‬‬ ‫إن اتفاق اوسلو شبع موتًا‪،‬‬ ‫وقال الغول لـ”الرسالة” ّ‬ ‫وهو األخطر من وعد بلفور‪ ،‬وعمليا لم يكن يمثل الكل‬ ‫الفلسطيني‪ ،‬حيث أن المنظمة التي ابرمت هذا االتفاق ال‬ ‫تحظى على االجماع الوطني‪.‬‬ ‫أن االتفاق بكل اركانه باطل‪ ،‬مشيرا الى أن‬ ‫وذكر الغول ّ‬ ‫المجلس التشريعي اعتبره ولد ميتًا وألغى كل تداعياته‬

‫واثاره على الصعيد القانوني المتعلق به‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أكد داوود شهاب القيادي في حركة‬ ‫الجهاد اإلسالمي أن الكل الفلسطيني يدفع ثمن‬ ‫خطيئة كبرى ارتكبها الفريق المتنفذ في منظمة التحرير‬ ‫حينما وقــع اتفاق أوسلو وجلب لنا سلطة تحت‬ ‫االحتالل والتي يتم دفع ثمنها على صعيد الحقوق‬ ‫الوطنية التي تتأكل‪ ،‬وعلى صعيد تكبيل المقاومة‪.‬‬ ‫وقال شهاب لـ “الرسالة”‪ “ ،‬عزام األحمد أحد المتنفذين‬ ‫في السلطة والمنظمة وحركة فتح قال إن التهدئة‬ ‫فــي غــزة أعطت فرصة لالستيطان والتغول في‬ ‫الضفة والقدس‪ ،‬وهنا يجب أن نسأل من الذي يحمي‬ ‫االستيطان والمستوطنين في الضفة؟ ومن الذي يصمت‬ ‫على سالح المستوطنين؟‬ ‫واعتبر أنه من المفترض أن يحاكم ويحاسب من جاء‬ ‫بأوسلو وكل توابعه األمنية واالقتصادية وعلى رأسها‬ ‫التنسيق األمني ولذلك يجب التأكيد على أن فصائل‬ ‫المقاومة ال تسعى إلى التهدئة وانما لفك الحصار عن‬ ‫غزة ألنه حق واجب للشعب الفلسطيني‪.‬‬ ‫وقال “كنا نراهن سابق ًا على التدخل العربي واإلقليمي‬ ‫واليوم وصلنا لقناعة بأنه ال يجب أن ننتظر أحدا‬ ‫إلنقاذ الشعب الفلسطيني وال أحد يتدخل عربي ًا او‬ ‫اسالمي ًا‪ ،‬والرهان الحقيقي على الشعب الفلسطيني لذا‬ ‫نسعى لتعزيز صموده وكسر الحصار عنه”‪.‬‬

‫وشدد على أن السلطة تتحمل التوسع االستيطاني في‬ ‫الضفة وتهويد القدس والتنسيق األمني‪ ،‬وبد ًال من إعادة‬ ‫بناء المنظمة عبر دعوة اإلطار القيادي المؤقت لالنعقاد‬ ‫يتجاهل أبو مازن الشعب والفصائل ويعقد لقاءات شبه‬ ‫يوميه في مقر المقاطعة مع الجماعات اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫وأكــد أن كل شخص يفكر في المقاومة ومحاربة‬ ‫االستيطان في الضفة يتم اعتقاله من السلطة وجيش‬ ‫االحتالل‪ ،‬في حالة تساوق غير مسبوقة‪.‬‬ ‫فشل املشروع‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال القيادي في الجبهة الشعبية خالد بركات‬ ‫إن الطريق الوحيد لعباس هو مصارحة الشعب بفشل‬ ‫ّ‬ ‫مشروعه‪ ،‬والرحيل عن المشهد السياسي‪ ،‬ومحاكمته‬ ‫ومحاسبته “فهو من وقع على اتفاق أوسلو بقلمه‬ ‫الشخصي”‪.‬‬ ‫وذكر بركات لـ”الرسالة” أن توقيع اتفاقية أوسلو‪،‬‬ ‫كارثة للقضية الفلسطينية وطعنة مسمومة للشعب‬ ‫الفلسطيني يعاني من ويالتها وآثارها التدميرية حتى‬ ‫اآلن”‪.‬‬ ‫وقال بركات إن القيادة المتنفذة لمنظمة التحرير قامرت‬ ‫بحقوق شعبنا في الغرف المظلمة‪ ،‬وطعنت االنتفاضة‬

‫الشعبية الكبرى في خاصرتها وبــددت انجازاتها‬ ‫التاريخية التي تحققت بالدم والنضال‪.‬‬ ‫وأضــاف “جــرى التوقيع على اتفاق سياسي كان‬ ‫في الجوهر صك استسالم علني قدمته هذه القيادة‬ ‫لالحتالل مسنودة بالبرجوازية الفلسطينية المنتفعة‪،‬‬ ‫وبغطاء من األنظمة الرجعية العربية”‪.‬‬ ‫وأشار الى ان القيادة الفلسطينية بتوقيعها على هذه‬ ‫االتفاقية تنازلت عن ‪ %78‬من أرض فلسطين وهددت‬ ‫حق العودة لالجئين الفلسطينيين‪ ،‬وهو جوهر الصراع‬ ‫الفلسطيني الصهيوني‪ ،‬واليوم أصبح كل الشعب‬ ‫الفلسطيني رهينة يومية اللتزاماتها األمنية والسياسية‬ ‫واالقتصادية “‪.‬‬ ‫وأكدّ ان هناك مؤشرات حقيقية حول ارتباط السلطة‬ ‫بمخططات التصفية الــتــي تتعرض لها القضية‬ ‫الفلسطينية‪“ ،‬كان لدينا في السابق شكوك أما سلوكها‬ ‫اليوم فيعطي مجموعة من المؤشرات حول هذا الدور”‪.‬‬ ‫وجدد تأكيده بأن “قيادة السلطة الحالية فشلت وعليها‬ ‫أن ترحل‪ ،‬وهي فاقدة للشرعية‪ ،‬فعباس غير دستوري‬ ‫وغير شرعي من ثماني سنوات بموجب دستور‬ ‫السلطة”‪.‬‬

‫تقدسه رئاسة السلطة‬

‫ربع قرن على “أوسلو”‪ ..‬التنسيق األمني يف أوج مراحله!‬ ‫غزة‪ -‬محمد عطا اهلل‬ ‫بمل ِء فيه ُيقدس رئيس السلطة محمود‬ ‫عباس التنسيق األمني مع االحتالل يف‬ ‫عبارته الشهيرة “التنسيق األمني مقدس‪،‬‬ ‫وسيبقى مقدسا”‪ ،‬يف رسالة واضحة بأن‬ ‫التعاون األمني مع االحتالل ً‬ ‫خطا أحمر‬ ‫ال يمكن التراجع عنه؛ رغم حالة الرفض‬ ‫الشعبي والجماهيري والوطني له‪.‬‬ ‫وبعد مُضي “ربع قرن” على اتفاق أوسلو المشؤوم‬ ‫والذي كان عباس من أهم مهندسيه وأنشئت السلطة‬ ‫الفلسطينية مكبلة بــالــتــزامــات أمنية وسياسية‬ ‫واقتصادية‪ ،‬فإنه يمكن القول إن التنسيق األمني بات‬ ‫في أوج مراحل تعاظمه؛ رغم اإلعالن المتكرر من قيادة‬ ‫السلطة عن وقفه تارة بسبب عدم إيفاء “إسرائيل”‬ ‫بالتزاماتها‪ ،‬وتارة أخرى بسبب إعالن ترمب األخير‪ ،‬إال‬ ‫أن كل ذلك لم يجد له رصيدا على األرض‪.‬‬ ‫ويدلل على ذلك ما كشفه عباس نفسه‪ ،‬خالل لقاء‬ ‫أعضاء حركة السالم وأعضاء الكنيست “اإلسرائيلي”‪،‬‬ ‫في مقر المقاطعة برام اهلل‪ ،‬قبل أيام‪ ،‬بأن األجهزة األمنية‬ ‫بشكل يومي مع المؤسسة‬ ‫تحافظ على التنسيق األمني‬ ‫ٍ‬ ‫األمنية لالحتالل‪.‬‬ ‫وأكد عباس أنه التقى مع رئيس جهاز األمن العام‬ ‫(الشاباك)‪“ ،‬نداف أرغمان”‪ ،‬لمناقشة قضايا التنسيق‬ ‫األمني‪ ،‬مشدداً القول “فيما يتعلق بالملف األمني فإننا‬ ‫متوافقان على ‪ %99‬من القضايا”‪.‬‬ ‫ورغم التوصيات التي صدرت عن االجتماع قبل األخير‬ ‫للمجلس المركزي الفلسطيني في ‪ 15‬يناير الماضي‪ ،‬الذي‬ ‫جدد فيه قرارا سابقا اتخذه في دورة عام ‪ ،2015‬بوقف‬ ‫التنسيق األمني بأشكاله كافة مع االحتالل اإلسرائيلي‪،‬‬ ‫إال أن واقع األمر غير ذلك‪.‬‬

‫ومعنى التنسيق األمني وفقا التفاقية طابا عام ‪،1995‬‬ ‫فإن السلطة الفلسطينية مسؤولة عن منع اإلرهاب‬ ‫واإلرهابيين واتخاذ اإلجــراءات المناسبة بحقهم‪ ،‬ما‬ ‫يعني اعتقال من يشتبه برغبته ونيته مهاجمة االحتالل‬ ‫وعليه زجــه في السجون من دون محاكمة‪ ،‬ومنع‬ ‫العمليات ضد اإلسرائيليين‪.‬‬ ‫وعلى أساس االتفاق األمني‪ ،‬فإن “إسرائيل” والسلطة‬ ‫تــتــبــادالن المعلومات حــول أعــمــال خــايــا حماس‬ ‫ومنظمات أخــرى‪ .‬وتتقاسمان األدوار في معالجة‬ ‫االحــداث الجنائية‪ ،‬وتنسقان العمل عند المظاهرات‬ ‫والمواجهات‪ ،‬وذلك من أجل االستمرار في السيطرة‬ ‫على الوضع‪.‬‬ ‫ركن أساسي‬ ‫وتشير دراســة صــادرة عن معهد االتحاد األوروبــي‬ ‫للدراسات األمنية ‪ -‬في ديسمبر ‪ 2017‬أن التنسيق األمني‬ ‫هو جزء هام من الهيكل األمني الفلسطيني الذي يضم ‪80‬‬ ‫ألف فرد وهو ما يساوي ‪ %44‬من مجموع موظفي السلطة‬ ‫من العسكريين والمدنيين‪ ،‬ويستحوذ على ‪ %40‬من‬ ‫ميزانية السلطة‪ ،‬وهو ما يتفوق على مجموع النفقات‬ ‫على التعليم والصحة‪.‬‬ ‫وتشير الدراسة إلى أن التنسيق ساهم في إجهاض‬ ‫‪ %40‬من الهجمات التي كانت مخططة لضرب االحتالل‪،‬‬ ‫وترتفع النسبة في لحظات التوتر مع االحتالل كما‬ ‫حدث خالل شهرين من نهاية ‪ 2015‬وبداية ‪ 2016‬حيث‬ ‫نجح التنسيق األمني الفلسطيني في إجهاض ‪ 200‬هجوم‬ ‫محتمل‪ ،‬واعتقال الخاليا التي خططت للهجمات‪ ،‬وبلغ‬ ‫مجموع أفرادها حوالي ‪ 100‬عنصر‪.‬‬ ‫لكن الدراسة األوروبية تلفت االنتباه لظاهرة معاكسة‬ ‫بارتفاع نسبة هجمات المستوطنين على األفــراد‬ ‫والممتلكات الفلسطينية بنسبة ‪ %33‬خالل الفترة من‬ ‫‪ 2014‬الى نهاية ‪ ،2017‬أي أن التنسيق األمني يخدم طرفا‬

‫(إسرائيل) ويضر الطرف اآلخر(الفلسطيني)‪ ،‬والغريب‬ ‫أن الدراسة األوروبية تشير إلى أن ‪ %85‬من هجمات‬ ‫المستوطنين على الفلسطينيين وممتلكاتهم لم يتم‬ ‫الكشف عنها أو انتهت بتقييدها ضد مجهول‪.‬‬ ‫وخالل عام ‪ 2017‬قامت أجهزة السلطة ‪ -‬على خلفية‬ ‫أمنية‪-‬باعتقال وتعذيب وحجز إداري دون محاكمة‬ ‫لـــــ‪ 2363‬فلسطينيا طبقا لهيئة حــقــوق اإلنــســان‬ ‫األورومتوسطية‪ ،‬ويشير التقرير األوروبــي إلى أن‬ ‫استطالعه للرأي أوضح أن ‪ %81‬من فلسطينيي الضفة‬ ‫الغربية يعتقدون أن السلطة “ فاسدة أخالقيا وماليا”‪.‬‬ ‫ويشير التقرير األوروبي إلى أن اجتماعات التنسيق‬ ‫األمني ال تتوقف‪ ،‬ولكنها في الظروف المضطربة‬ ‫تتحول الجتماعات سرية‪ ،‬وكان آخر هذه االجتماعات‬ ‫نهاية عام ‪ 2017‬والذي جرى االتفاق فيه على “تيسير‬ ‫دخول األمن اإلسرائيلي لمنطقة “أ” التي من المفروض‬ ‫أنها خاضعة كليا للسلطة الفلسطينية‪ ،‬وكذلك أن يتم‬ ‫تسهيل دخول الجيش اإلسرائيلي للمنطقة “ا” في أي‬ ‫وقت ترى فيه “إسرائيل” أن هناك خطرا أمنيا معينا من‬ ‫أحد الخاليا‪ ،‬وتم االتفاق على أن يتم تطبيق ذلك أوال‬ ‫في أريحا ورام اهلل‪.‬‬ ‫ذروة الجاسوسية‬ ‫ويعتقد د‪ .‬عبد الستار قاسم أستاذ العلوم السياسية‬ ‫بجامعة النجاح الوطنية بنابلس‪ ،‬أن استمرار السلطة‬ ‫في التنسيق والتعاون األمني مع االحتالل يعتبر‬ ‫إصرارا على الخيانة‪ ،‬ومخالفة التوجه الوطني‪.‬‬ ‫ويضيف قاسم في حديثه لـ”الرسالة” أن العالقة األمنية‬ ‫مع االحتالل ال يوجد مهادنة فيها أو تجميل لها‪ ،‬كون‬ ‫أن القانون الثوري لمنظمة التحرير الفلسطينية ينص‬ ‫على أن من يتخابر مع “إسرائيل” عقوبته اإلعدام رميا‬ ‫بالرصاص‪.‬‬ ‫ويوضح أنه وفق هذا التنسيق فإن أجهزة السلطة‬

‫تعمل بشكل علني لخدمة االحتالل اإلسرائيلي والحفاظ‬ ‫على أمنه دون الحصول على أي مقابل لذلك باستثناء‬ ‫المصالحالشخصية‪.‬‬ ‫ويتابع “ المقابل فقط هو ألشخاص السلطة الذين‬ ‫استفادوا بشكل شخصي من التنسيق وهو ما يدفعهم‬ ‫للمحافظة عليه وتعزيزهم وعدم االستجابة للمطالبة‬ ‫بوقفه‪ ،‬والشعب الفلسطيني يدفع ثمن رفاهية هؤالء‬ ‫الفاسدين”‪.‬‬ ‫ويشير إلى أنه بعد ‪ 25‬عاما من اتفاق أوسلو يجب أن‬ ‫تتولد لدينا قناعة بأن السلطة عبارة عن شركة لبعض‬ ‫المستثمرين الذين ينهبون أموال الشعب الفلسطيني‪.‬‬ ‫مراحل متقدمة‬ ‫ويرى الكاتب والمحلل السياسي إبراهيم المدهون أن‬ ‫السلطة ال تلتزم بقرارات المنظمة أو القرارات والنداءات‬ ‫الوطنية الداعية لوقف التنسيق األمني‪ ،‬معتبراً أن ما‬ ‫جرى عمل مشبوه ومريب‪ ،‬وال يحظى بأي دعم شرعي‬ ‫ووطني‪.‬‬ ‫ويؤكد المدهون لـ”الرسالة” أن الواقع األمني بالضفة‬ ‫بالكامل أصبح تحت السيادة والسيطرة اإلسرائيلية‬ ‫وهناك تجاوز واضح ويتم التعامل مباشرة ما بين‬ ‫قوات االمن اإلسرائيلي والفلسطيني‪.‬‬ ‫ويشدد على أن التنسيق وصل مراحل متقدمة وخطيرة‬ ‫وبات حالة تكامل من التعاون وتبادل الخبرات واألدوار‬ ‫وصوال إلى التدريب المشترك والفعال‪ ،‬وهو ما يعكس‬ ‫واقع جديد بأن هذا األمر سيكون عنوان المرحلة المقبلة‪.‬‬ ‫ويلفت إلى أن تصريحات عباس السابقة حول لقائه‬ ‫مع رئيس يشير إلى حالة االنفصال ما بين التوجه‬ ‫السياسي لدى قيادة السلطة والواقع على األرض‬ ‫في الضفة والذي من الصعب جدا تجاوزه إال بقرارات‬ ‫جريئة‪.‬‬


‫سياسية‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫‪www. alresalah. ps‬‬

‫ربع قرن على التوقيع ‪ ..‬أوسلو ارتهان لقرار املستعمر‬ ‫الرسالة ‪ -‬براء الشنطي‬ ‫ال يختلف اثنان حين الحديث‬ ‫عن نتائج اتفاقية أوسلو‬ ‫ىلع القضية الفلسطينية‬ ‫بأنها كارثية‪ ،‬ولم تخدم سوى‬ ‫االحتالل اإلسرائيلي ومشاريعه‬ ‫االستيطانية يف فلسطين‪،‬‬ ‫وال يخفي ىلع أحد ممارسات‬ ‫االحتالل اليومية من تصفية‬ ‫للقضية الفلسطينية كنتاج‬ ‫التفاق أوسلو‪.‬‬ ‫تسرعت القيادة الفلسطينية في الوقوع‬ ‫في فخ «أوسلو»‪ ،‬في محاولة الستعجال‬ ‫قطف ثمار االنتفاضة األولى‪ ،‬والتي لم تكن قد انتهت‬ ‫بعد‪ ،‬وأوقعت القضية الفلسطينية في مأزق كبير ال‬ ‫يزال من الصعب الخروج منه‬ ‫سذاجة السالم‬ ‫خبير القانون الــدولــي ورئــيــس المؤتمر الشعبي‬ ‫الفلسطيني أنيس قاسم أوضح أن اتفاقية أوسلو هي‬ ‫الوليد الطبيعي لمنهج محمود عباس‪ ،‬الذي لعب دوراً‬ ‫بارزاً في صياغة برنامج النقاط العشر في العام ‪،1974‬‬ ‫وانتهى به المطاف إلى اتفاقية أوسلو‪ ،‬التي تعبر عن‬ ‫فلسفته‪.‬‬ ‫وقال في حديث لـ «الرسالة «‪« :‬جاءت اتفاقية أوسلو‬ ‫لتثبت سذاجة طرح محمود عباس‪ ،‬وهي في الواقع‬ ‫وثيقة استسالم لالحتالل اإلسرائيلي‪ ،‬ألن الذي صاغ‬ ‫االتفاقيات هو الجانب اإلسرائيلي‪ ،‬ولم يكن للجانب‬ ‫الفلسطيني أي دور مادي أو جذري في هذه االتفاقيات‪،‬‬ ‫وانما اكتفت بدور شكلي في تصحيح بعض الكلمات‪.‬‬

‫وعلى الرغم من أن االتفاقية صياغة إسرائيلية‪ ،‬وتعبر‬ ‫عن استسالم فلسطيني‪ ،‬إال أن االحتالل اإلسرائيلي‬ ‫خرقها ولم يلتزم بها‪ ،‬حسب قاسم الذي قال إن خروقات‬ ‫حكومة االحتالل تثبت أن كلمة السالم مع «إسرائيل»‬ ‫هي عملية عبثية بالمطلق‪ ،‬وأي طرح لمفاوضات‬ ‫سياسية مع «إسرائيل» تعبر عن سذاجة‪ ،‬وعدم فهم‬ ‫لطبيعة المشروع الصهيوني‪.‬‬ ‫ونوه إلى أن قانون القومية األخير الذي صدر عن‬ ‫الكنيست اإلسرائيلي جــاء ليغلق الباب على هذا‬ ‫االستسالم‪ ،‬والذي ينص على أن «إسرائيل» أقيمت على‬ ‫أرض «إسرائيل» التاريخية حسب زعمهم‪ ،‬وما يتم اآلن‬ ‫من استباحة مطلقة لألرض الفلسطينية والمقدسات‬ ‫هو تتويج لوثيقة االستسالم أوسلو‪.‬‬ ‫خيبة كبرية‬ ‫الكاتب واالستشاري اإلعالمي حسام شاكر أكد أن‬ ‫اتفاقية أوسلو أنتجت واقع ًا من االرتهان الحقيقي للقرار‬

‫الفلسطيني بشكل غير مسبوق‪ ،‬ليس‬ ‫للقرار اإلقليمي العربي كما كان يقال في‬ ‫السابق‪ ،‬وإنما ارتهان لالحتالل اإلسرائيلي‬ ‫ولــرعــاة التفاوض التي تمثله اإلدارة‬ ‫األمريكية‪ ،‬وللمانحين في قوت العيش‪.‬‬ ‫وقال في حديث لـ «الرسالة»‪« :‬االتفاق‬ ‫أوج ــد قــيــادة محاصرة ضمن شــروط‬ ‫المرحلة‪ ،‬عليها التزامات أمنية تسميها‬ ‫التنسيق األمني‪ ،‬وهــذا أدى إلى تغيير‬ ‫الجوهر في الخطاب الفلسطيني‪ ،‬والتغيير‬ ‫في معطيات الــتــداول السياسي‪ ،‬حيث‬ ‫أصــبــح الجمهور الفلسطيني مقسم ًا‬ ‫جغرافيا بشكل مشرعن»‪.‬‬ ‫وأوضــح شاكر أن الذين أبرموا اتفاق‬ ‫أسلو ليسوا فخورين بها على المأل‪ ،‬وال‬ ‫يرفعون صوتهم بأنهم حققوا انتصاراً كبيراً كما كان‬ ‫سابق ًا وقت التوقيع‪ ،‬والتي قدمت للفلسطينيين حينها‬ ‫بخطاب دعائي يعدهم الكثير‪ ،‬مثل االستقالل أو‬ ‫بتحقيق المشروع الوطني وغيرها‪.‬‬ ‫ونوه إلى أن رئيس السلطة محمود عباس الذي ُقدّم‬ ‫على أنه مهندس أوسلو عندما ترشح لالنتخابات‬ ‫الرئاسية عــام ‪ ،2005‬لــم يكن قــد تباهى ببرنامجه‬ ‫االنتخابي بأوسلو‪ ،‬وهذا يدلل أن االتفاقية أخفقت‪ ،‬وال‬ ‫أحد ممكن أن يكسب شعبية في انتخابات أو يراهن‬ ‫عليها من خالل التباهي بها‪.‬‬ ‫وبين الكاتب أنه ورغم تملص االحتالل من التزاماته‬ ‫باتفاقية أوسلو‪ ،‬لكن الشعب الفلسطيني ال يستطيع‬ ‫أن يتخلص منها‪ ،‬ألن هناك طبقة مرتبطة بالوضع‬ ‫الحالي‪ ،‬ودخــل الفلسطينيون في مصيدة بموجب‬ ‫االتفاقية‪ ،‬وفتحت أبواب التطبيع مع المحتل‪ ،‬مشيراً‬ ‫إلى أن الفكاك منها يحتاج إلى ثورة فلسطينية داخلية‪.‬‬

‫لم تتضمنها االتفاقية‬

‫بعد ‪ 25‬عاما‪« ..‬أوسلو» فرطت عقد املدينة املقدسة‬ ‫القدس ‪ -‬الرسالة‬ ‫حينما وقعت اتفاقية أوسلو قبل ‪ 25‬عاما‪ ،‬تم تأجيل‬ ‫قضية القدس إضافة لقضايا أخرى «الحدود والالجئين‬ ‫واالستيطان»‪ ،‬األمــر الــذي دفع (إسرائيل) إلى نهج‬ ‫سياسة التهويد في المدينة دون ضوابط‪ ،‬في حين كان‬ ‫موقف السلطة ضعيفا أمام دولة االحتالل والمحافل‬ ‫الدولية في التصدي لنهج «التهويد»‪.‬‬ ‫ووفق اتفاقية أوسلو فقد قسمت المناطق الفلسطينية‬ ‫التي احتلت ‪ 1967‬إداريا وأمنيا إلى «أ‪ ،‬ب‪ ،‬ج» دون أن‬ ‫تدخل القدس في تلك المعادلة‪ ،‬وذلك بموافقة الطرف‬ ‫الفلسطيني على تأجيل البت في شأنها دون ضوابط‪،‬‬ ‫األمر الذي دفع (إسرائيل) القيام بما تريده في المدينة‬ ‫المقدسة‪.‬‬ ‫االتفاقية التي تتغنى بها السلطة الفلسطينية لم تقدم‬ ‫لها شيئا سوى مزيد من الخسارة في الحق الفلسطيني‪،‬‬ ‫كما قضت على مدينة القدس بشكل تدريجي وبات‬ ‫الحراك الوطني والثقافي فيها ضعيفا‪.‬‬ ‫ومن أولــى الخطوات التي اتخذتها (إسرائيل) بعد‬ ‫توقيع االتفاقية‪ ،‬التضييق على «بيت الشرق» الذي م ّثل‬ ‫مقرا لمنظمة التحرير الفلسطينية في القدس ومرجعية‬ ‫وطنية وسياسية واجتماعية للمدينة‪ ،‬وكان محجا‬ ‫سياسيا للقناصل األجانب‪ ،‬ومقرا للوفد الفلسطيني‬ ‫المفاوض في مفاوضات مدريد وواشنطن برئاسة‬ ‫المرحوم د‪ .‬حيدر عبد الشافي‪ ،‬وسرعان ما أغلقته‬ ‫(إسرائيل) نهائيا‪ ،‬وأغلقت تباعا كل المؤسسات الوطنية‬ ‫التي لها عالقة بالمنظمة وبالسلطة الفلسطينية‪.‬‬ ‫وكانت المدينة ‪-‬رغم االحتالل‪ -‬المدينة الفلسطينية‬ ‫األكثر نموا وازدهــارا‪ ،‬تحتضن عشرات المؤسسات‬ ‫الخدماتية الصحية والتعليمية والثقافية واإلعالمية‪،‬‬ ‫وتقدم خدماتها ليس فقط للمقدسيين‪ ،‬بل لكل أبناء‬ ‫الشعب الفلسطيني في الضفة والقطاع‪.‬‬

‫ولم يمض وقت طويل على توقيع اتفاق أوسلو حتى‬ ‫قلبت (إسرائيل) ظهر المجن‪ ،‬فقد تخلت عن تعهداتها‬ ‫بالحفاظ على الوضع القائم للمؤسسات الفلسطينية‬ ‫في القدس‪ ،‬وباشرت حربا متمادية ال هــوادة فيها‪،‬‬ ‫استهدفت كافة مكونات الــقــدس؛ أرض ــا وسكانا‬ ‫ومؤسسات ومقدسات‪.‬‬ ‫وبــإغــاق بيت الــشــرق والمؤسسات الفلسطينية‬ ‫األخرى فقدت القدس مركزها السياسي ومرجعيتها‬ ‫الوطنية التي انفرط عقدها‪ ،‬وبدأت (إسرائيل) توظيف‬ ‫اتفاق أوسلو بتأجيل التفاوض حول القدس كمظلة‬ ‫زمنية وقانونية لتسابق الزمن في تهويد و»أسرلة»‬ ‫القدس عبر أربعة محاور‪ :‬العزل والحصار واإلحالل‬ ‫واالستيطان‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالعزل‪ ،‬قامت (إسرائيل) بعزل مدينة‬ ‫القدس ميكانيكيا من خالل الجدار والحواجز على‬ ‫مداخل القدس عن بقية المدن الفلسطينية‪ ،‬وعزل‬ ‫األحياء المقدسية عن بعضها البعض من خالل إقامة‬ ‫بؤر استيطانية‪ ،‬والتحكم في طرق التواصل بين هذه‬ ‫األحياء‪.‬‬ ‫أما الحصار‪ ،‬فعملت على محاصرة الوجود السكاني‬ ‫الفلسطيني في مدينة القدس في أضيق مساحة‬ ‫ممكنة‪ ،‬والحد من توسعها من خالل مصادرة أكثر من‬ ‫ثلثي األراضي في مدينة القدس‪ ،‬وتقييد حركة البناء‬ ‫الفلسطيني والتوسع في هدم المنازل‪.،‬‬ ‫وضاعفت (إسرائيل) بعد اتفاق أوسلو هدم المنازل‬ ‫بنسبة ‪ ،%500‬كما تضاعف سحب حقوق اإلقامة من‬ ‫المقدسيين‪ ،‬حيث قامت (إسرائيل) بعد أوسلو بسحب‬ ‫حقوق اإلقامة من أكثر من عشرة آالف مواطن مقدسي‪.‬‬ ‫كل هذه اإلجراءات مكنت (إسرائيل) من ممارسة سياسة‬ ‫التهجير الصامت من أجل إحــداث خلل استراتيجي‬ ‫في الميزان الديمغرافي الفلسطيني لصالح الوجود‬

‫االستيطاني‪.‬‬ ‫وعلى صعيد اإلحــال‪ ،‬فعلى أثر إغالق المؤسسات‬ ‫الخدماتية الفلسطينية فــي مدينة الــقــدس‪ ،‬قامت‬ ‫(إسرائيل) بانتهاج سياسة إحالل مؤسسات إسرائيلية‬ ‫مكان المؤسسات الفلسطينية‪ ،‬وأسرلة الخدمات التي‬ ‫تقدم للمقدسيين من خــال فــرض التأمين الصحي‬ ‫اإلجباري على المقدسيين‪ ،‬وربط الخدمات الصحية‬ ‫بالمؤسسات(اإلسرائيلية)‪.‬‬ ‫وأنشأ االحتالل العديد من المؤسسات االجتماعية‬ ‫والشبابية والرياضية المرتبطة بالبلدية اإلسرائيلية‪،‬‬ ‫كما قامت بمحاولة أسرلة الخدمات التعليمية من خالل‬ ‫إيجاد مرافق تعليمية لتدريس المنهاج اإلسرائيلي‬ ‫ومحاولة فرض هذا المنهاج على المدارس الخاصة‬ ‫الفلسطينية في مدينة القدس‪ ،‬وهي المحاولة التي‬ ‫يخوض المقدسيون صراعا مريرا معها اآلن‪.‬‬ ‫وأخيرا وبخصوص االستيطان‪ ،‬فمنذ توقيع اتفاق‬ ‫أوســلــو لــم تنفك (إســرائــيــل) عــن تصعيد وتيرة‬ ‫االستيطان في مدينة القدس كما الضفة الغربية‪ ،‬فقد‬ ‫تضاعف عدد المستوطنين في القدس الشرقية خالل‬ ‫العقدين الماضيين إلى ثالثة أضعاف‪ ،‬فقد كان عددهم‬ ‫قبل االتفاق نحو مئة ألف مستوطن‪ ،‬ليصل اآلن إلى‬ ‫نحو ثالثمئة ألف مستوطن في القدس الشرقية‪ ،‬خاصة‬ ‫بعد أن قامت (إسرائيل) بتوسيع حدود المدينة إلى أكثر‬ ‫من مئة كيلومتر مربع‪.‬‬ ‫ويــواجــه المقدسيون زحفا ديموغرافيا متماديا‬ ‫للمستوطنين على أراضيهم‪ ،‬خاصة في قلب األحياء‬ ‫الفلسطينية في المدينة‪ ،‬بينما ترتفع وتيرة سياسة‬ ‫التطهير العرقي وسياسة التهجير الصامت بحقهم؛‬ ‫لدرجة أن نحو ‪ 140‬ألف مقدسي أصبحوا يقطنون اآلن‬ ‫خارج جدار الفصل العنصري بفعل عدم توفر وحدات‬ ‫سكنية داخل الجدار‪.‬‬

‫في االتجاه‬

‫‪٥‬‬

‫بقلم‪ /‬مصطفى الصواف‬

‫هل فات االوان أم أن هناك حديثاً‬ ‫عن وحدة وعودة وتحرير؟‬ ‫خمسة وعشرون عاما لم تقنع محمود عباس أن‬ ‫مشروعه السياسي فاشال وأن اوسلو لم تعد حال‬ ‫للقضية الفلسطينية بل باتت كارثة واستمرارها‬ ‫اجهاض للمشروع الوطني الفلسطيني‪ ،‬عباس الزال‬ ‫يصر على أن اوسلو ستحقق حل الدولتين وستحقق‬ ‫إقامة دولة فلسطينية إلى جانب دولة االغتصاب‬ ‫حتى لو على أقل من ‪ % 22‬من األرض الفلسطينية‬ ‫ودون القدس مع إمكانية استبدال االرض الفلسطينية‬ ‫باألرض الفلسطينية‪ ،‬ورغم ذلك يرى أن التعاون‬ ‫األمني مقدس ويجب أن يستمر‪.‬‬ ‫أوسلو الذي وقع قبل خمسة وعشرين عاما كان من‬ ‫أول نتائجه الكارثية أنه قسم الشعب الفلسطيني إلى‬ ‫قسمين وهذه أول االنقسام‪ ،‬اوسلو اعترف باالحتالل‬ ‫الصهيوني فقط من أجل االعتراف بأن المنظمة الممثل‬ ‫الشرعي للشعب الفلسطيني دون االعتراف بحق‬ ‫الشعب الفلسطيني بدولة فلسطينية‪ ،‬وهذا الخطأ الذي‬ ‫أقر به صائب عريقات بعد خمسة وعشرين عاما‪،‬‬ ‫وكأن هذا االعتراف سيغير من األمر شيئا‪ ،‬اعتراف‬ ‫المنظمة بالكيان هو الجريمة التي ترتب عليها كل‬ ‫الجرائم كضياع الحقوق وتجريد الشعب الفلسطيني‬ ‫من مقاومته ومالحقتهم وارساء االنقسام الفلسطيني‬ ‫وتشتيت المشروع الوطني وتشكيل جسر لالحتالل‬ ‫للتمدد في العالم العربي من خالل التطبيع‪.‬‬ ‫أوسلو شجع االحتالل على مواصلة االستيطان‬ ‫ومــصــادرة االرض الفلسطينية وتحويل الضفة‬ ‫الغربية الى كانتونات منفصلة يصعب معها حتى‬ ‫إقامة دولة فلسطينية على ‪ %22‬مما تبقى من فلسطين‪،‬‬ ‫وحول القدس إلى مدينة يهودية وعاصمة للكيان بعد‬ ‫أن قبل عباس بأبو ديس بديال عنها ومن يشك فيما‬ ‫اقول ليراجع اتفاق (عباس ـ بيلن)‪.‬‬ ‫واليوم وبعد خمسة وعشرين عاما هل هناك من‬ ‫رجعة وعــودة وإحياء للمشروع الوطني‪ ،‬أم أن‬ ‫األوان قد فات ولم يعد هناك حديث عن دولة وعودة‬ ‫وتحرير وحدة؟‪.‬‬ ‫سؤال ليس صعبا وتحقيق األمر سهل ولكننا بحاجة‬ ‫إلى توفر إرادة سياسية وقناعة بالفشل وإدراك أن‬ ‫الوقت لم يفت وإن تأخر كثيرا ولكن يمكن استدراك‬ ‫الموقف‪ ،‬واستنهاض المشروع الوطني وإنقاذه‬ ‫من براثن التصفية‪ ،‬وهذا يحتاج إلى عودة للثوابت‬ ‫ووحدة على قاعدة الشراكة واعتبار اوسلو خطيئة‬ ‫يجب تركها وعدم التعامل معها ومع كل ما ترتب عليها‬ ‫من جرائم بحق الشعب والقضية‪.‬‬ ‫نحن الزلنا تحت االحتالل‪ ،‬واالحتالل ال يمكن له‬ ‫االعتراف بنا والسماح بإقامة دولة‪ ،‬واالحتالل قطع‬ ‫عالقته بأوسلو ولم يبق اال على التعاون االمني الذي‬ ‫يجعل من السلطة وأجهزتها األمنية الحارس األمين‬ ‫عليه وعلى مستوطناته‪ ،‬هذا االحتالل قانون التعامل‬ ‫معه ال يكون اال عبر المقاومة السبيل الوحيد لتحقيق‬ ‫التحرير إقامة الدولة‪ ،‬فهل سلطة اوسلو وسلطة‬ ‫محمود عباس اصبح لديها قناعة بذلك؟‪ ،‬وهل لديها‬ ‫نية لتغيير المسارات والعمل على إنهاء اوسلو؟‪.‬‬ ‫السلطة وحدها ال يمكن لها التحلل من اوسلو‪،‬‬ ‫والتحلل من اوسلو أول خطواته تحقيق الوحدة‬ ‫وإنهاء االنقسام‪ ،‬بناء مشروع سياسي فلسطيني قائم‬ ‫على الثوابت وعدم االعتراف باالحتالل‪ ،‬دون ذلك من‬ ‫الصعب تحلل السلطة من اوسلو رغم تحلل االحتالل‬ ‫منه والعمل بما يثبت أركــانــه وتصفية القضية‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫للخروج من الحالة األمر نحتاج إلى ثورة‪ ،‬هذه الثورة‬ ‫تعتمد اوال على اصحاب اوسلو إذا رغبوا بالتخلص‬ ‫منها والعودة الى حضن الشعب الفلسطيني الذي‬ ‫يراهن عليه‪ ،‬ويمكن أن يغفر لو شعر أن المخطئ‬ ‫أدرك خطأه واستدرك األمر‪ ،‬وأول اإلدراك الوحدة‬ ‫الفلسطينية على قاعدة أننا أصحاب مشروع تحرر‬ ‫يحتاج الى شراكة من الجميع وتحمل للمسئولية كل‬ ‫حسب قدراته‪ ،‬نعتقد عندها يمكن إنهاء اوسلو وبناء‬ ‫المشروع الوطني ونبدأ أول خطوات التحرير‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫محليات‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫‪w w w . a l r e s a l a h . p s‬‬

‫مقاربات‬

‫هدم املنازل باليد‪..‬‬ ‫سياسة إذالل الفلسطينيني‬

‫بعد ربع قرن على خطيئة‬ ‫أوسلو‪ ...‬مبادرة «النقاط‬ ‫العشر» هي الحل‬ ‫وسام حسن أبو شمالة‬

‫الرسالة‪ -‬رشا فرحات‬ ‫لطالما استخدم االحتالل سياساته المختلفة لتفريغ‬ ‫الفلسطينيين مــن أراضــيــهــم مــن خــال ترحيلهم‬ ‫وإبعادهم أو هدم منازلهم بأيديهم‪ ،‬وقد هدمت قوات‬ ‫االحتالل منذ عام ‪ 1967‬وحتى نهاية عام ‪ 2015‬أكثر من‬ ‫ألفي منشأة سكنية وغير سكنية‪ ،‬مما أسفر عن تشريد‬ ‫آالفالفلسطينيين‪.‬‬ ‫وفي عام ‪ 2018‬هدم مواطنين بيوتهم بأيديهم بعدما‬ ‫تلقوا أوامر هدم من البلدية بهدف تجنب دفع تكاليف‬ ‫الهدم والغرامات المفروضة من البلدية‪.‬‬ ‫وأوضــح تقرير الرصد االستيطاني لمركز القدس‬ ‫للدراسات اإلسرائيلية‪ ،‬بأن سلطات االحتالل نفذت‬ ‫خــال آب الماضي ‪ 18‬عملية هــدم لمنشآت تعود‬ ‫لفلسطينيين‪ ،‬فيما أخطرت ‪ 16‬منشأة سكينة وتجارية‬ ‫بالهدم ما يعني تشتت عشرات العوائل وفقدانهم مصادر‬ ‫رزقهم‪ ،‬فيما صادقت على بناء االف الوحدات السكنية‬ ‫االستيطانية في مستوطنات الضفة بعد مصادرة‬ ‫وتجريف أراض مواطنين وشق طرق استيطانية‪.‬‬ ‫وأشار المركز في تقريره االحصائي‪ ،‬إلى أن اجراءات‬ ‫االحتالل االستيطانية ما زالت متواصلة ضد سكان‬

‫الداخل الفلسطيني‪ ،‬حيث هدم االحتالل وللمرة الـ ‪132‬‬ ‫على التوالي قرية العراقيب في النقب‪ ،‬بهدف سلبها بعد‬ ‫تهجير سكانها‪.‬‬ ‫وكذلك‪ ،‬منذ بداية عام ‪ 2016‬حتى نهاية يونيو عام ‪،2018‬‬ ‫هدمت السلطات في شرقيّ القدس ‪ 122‬منشأة ومبنى‬ ‫غير سكنيّ (بما في ذلــك جــدران ومخازن وأبنية‬ ‫زراعية ومصالح تجارية ومسجد وغيرها)‪.‬‬ ‫عــمــاد أبــو عـــواد المختص باالستيطان والــشــأن‬ ‫اإلسرائيلي يؤكد على أن أي قرار يتخذه االحتالل بهدم‬ ‫منازل المواطنين في القدس أو مناطق ‪ C‬في الضفة‬ ‫الغربية يوافق عليه الفلسطيني مضطرا ألنه إذا لم‬ ‫يوافق فإن المحكمة ستقوم بهدم المنزل على نفقتها‬ ‫الخاصة ثم تغرمه تكلفة الهدم والتي تقدر أحيانا‬ ‫بعشرة آالف دوالر‪ ،‬فيقوم الفلسطيني بالموافقة على‬ ‫الهدم لعدم تحمل غرامة المحكمة إذا نفذت الهدم بنفسها‪.‬‬ ‫ومن جهة أخرى فإن «إسرائيل» على حد قول عواد‬ ‫لن تظهر بتلك الصورة الوحشية التي ستظهرها أمام‬ ‫العالم فيما لو قامت هي بنفسها بهدم المنشأة‪.‬‬ ‫ويلفت أبو عواد إلى أن سياسة ترامب كانت دافعا‬ ‫لالستيطان والهدم‪ ،‬مضيفا‪ :‬هناك زيادة بشكل كبير‬ ‫في عمليات الهدم فالشهر الماضي كان هناك ‪ 34‬عملية‬

‫هدم واخطار‪ ،‬كما أن تجاهل ملفات الضفة الغربية‬ ‫وكذلك الموافقة على قانون القومية ونقل السفارة كلها‬ ‫عوامل كانت مشجعة لهدم البيوت وبعض التجمعات‬ ‫البدوية‪.‬‬ ‫وأكد تقرير أصدره مركز عبد اهلل الحوراني للدراسات‬ ‫والتوثيق التابع لمنظمة التحرير أن أعلى نسبة هدم‬ ‫لمنازل الفلسطينيين ومنشآتهم تتم في مدينة القدس‬ ‫مقارنة مع باقي المحافظات الفلسطينية‪ ،‬ضمن‬ ‫سياسة هدفها اإلمعان في تهويد المدينة وتغيير‬ ‫طابعهاالديمغرافي‪.‬‬ ‫وبيّن التقرير أن عمليات الهدم في مدينة القدس بلغت‬ ‫ما نسبته ‪ %44‬من مجمل ما تم هدمه خالل النصف األول‬ ‫من العام‪ ،‬في حين أخطرت سلطات االحتالل خالل‬ ‫النصف األول من العام الحالي ‪ 190‬بيتا ومنشأة أخرى‬ ‫بالهدم ووقف البناء‪.‬‬ ‫وجاء في التقرير ‪-‬الذي يغطي النصف األول من عام‬ ‫‪ - 2018‬أن مجمل عدد البيوت والمنشآت الفلسطينية‬ ‫التي هدمها االحــتــال بلغ ‪ 232‬بيتا ومنشأة في‬ ‫محافظات الضفة والقدس‪ ،‬بينها ‪ 51‬بيتا‪ ،‬و‪ 181‬منشأة‪ ،‬و‬ ‫‪ 11‬حالة هدم ذاتي في القدس‪ ،‬قام أصحابها بهدمها ذاتيا‬ ‫تجنبا لدفع غرامات باهظة‪.‬‬

‫الوقود أوشك على النفاد‪ ..‬مشايف بغزة مهددّة بالتوقف‬ ‫غزة‪ -‬مرج الزهور أبو هني‬ ‫تدق مشايف غزة ناقوس الخطر‬ ‫بالتوقف التام عن العمل خالل أيام‬ ‫قليلة‪ ،‬بفعل نفاد مخزون الوقود‪،‬‬ ‫وتوقف عمل املولدات بشكل كامل‪.‬‬ ‫وحذرت الصحة من خطورة انعكاسات توقف عمل‬ ‫المستشفيات على حالة المرضى وفقدان حياتهم‪.‬‬ ‫الدكتور عبد اللطيف الحاج مدير مستشفيات قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬قال إن توقف عمل األجهزة من شأنه أن يهدد‬ ‫حياتهم بالخطر الشديد‪.‬‬ ‫أن المرضى‬ ‫وأوضح الحاج في حديثه لـ»الرسالة « ّ‬ ‫فيما يزيد عن أربعين غرفة عمليات في المستشفيات‬ ‫الحكومية‪ ،‬وأكثر من مئتي سرير ما بين عنايات‬ ‫أطفال حديثي الوالدة وعنايات الكبار والقلب‪ ،‬ومئات‬ ‫المرضى المحتاجين لغسيل الكلى أصبحت حياتهم‬ ‫مهددة بالخطر وفشل كلوي غير مرجع‪.‬‬ ‫وتحتاج مستشفيات غزة لـ ‪ 950‬ألف لتر من الوقود‬ ‫شهري ًا لتشغيل هذه المولدات‪.‬‬ ‫منظمة الصحة العالمية كشفت عن جهود من أجل‬ ‫استئناف تمويل وقود المستشفيات؛ لكن ال يوجد‬ ‫تمويل كافٍ الستمرار دعم الوقود المقدم من منظومة‬ ‫األمم المتحدة‪.‬‬ ‫وقـــال ممثل المنظمة فــي غــزة محمود ضاهر‬ ‫إن انقطاع الوقود يهدد بتوقف الخدمة‬ ‫لـ»الرسالة» ّ‬ ‫الصحية في غزة‪ ،‬ويعرض حياة المرضى للخطر‬

‫الشديد‪.‬‬ ‫أن كمية الوقود المتوفرة في‬ ‫إلى‬ ‫ضاهر‬ ‫ـار‬ ‫وأشـ‬ ‫ّ‬ ‫المستشفيات ال تكفي سوى أليــام معدودة‪ ،‬وهذا‬ ‫يضع المنظومة الصحية في حالة من الصعوبة‬ ‫بتقديم الخدمات الصحية في ظل األوضاع الصعبة‬ ‫التي يعانيها القطاع‪.‬‬ ‫ودعــا جميع األطـــراف للوقوف لجانب المريض‬ ‫الفلسطيني ألنه الحلقة األضعف في المجتمع‪.‬‬ ‫في ذات السياق‪ ،‬طالب الدكتور حازم الشعراوي مدير‬ ‫مركز حماية لحقوق اإلنسان‪ ،‬الحكومة الفلسطينية‬

‫في رام اهلل بتحييد القطاع الصحي عن المناكفات‬ ‫السياسية‪ ،‬مناشدًا بمد مستشفيات القطاع بالوقود‬ ‫والــمــوارد الطبية لـتجنب وقــوع كــوارث انسانية‬ ‫محققة على المواطنين‪.‬‬ ‫وذكــر الشعراوي لـ»الرسالة « أن توفر الخدمة‬ ‫الصحية للمواطن يعدّ من أبسط حقوقه‪ ،‬وحرمانه‬ ‫منها انتهاك سافر ألبسط قواعد حقوق االنسان‬ ‫وقواعد القانون الدولي‪.‬‬ ‫ورفضت حكومة رام اهلل توريد الوقود لغزة‪ ،‬حيث‬ ‫انها تواصل استنكافها عن رعاية القطاع‪.‬‬

‫بعد ربع قرن على توقيع اتفاقية أوسلو عام‬ ‫‪ ١٩٩٣‬ال يمكن أن تكتفي القوى الفلسطينية‬ ‫بنقد االتفاقية التي أدخلت القضية الفلسطينية‬ ‫في حالة من التيه والفشل‪ ،‬وساهمت بشكل‬ ‫كبير في أغلب الكوارث التي حلت بالشعب‬ ‫الفلسطيني‪.‬‬ ‫وأنا أحاول البحث في كيفية الخروج من نفق‬ ‫أوسلو ومخرجاته عثرت على مبادرة أطلقها‬ ‫األمين العام للجهاد اإلسالمي رمضان عبد اهلل‬ ‫شلح قبل نحو عامين وأطلق عليها مبادرة‬ ‫النقاط العشر‪ ،‬وهي تهدف إلى الخروج من‬ ‫المأزق الفلسطيني وقد القت في حينه ترحيبًا‬ ‫مــن أغلب الفصائل باستثناء حركة فتح‬ ‫برئاسة أبو مازن‪.‬‬ ‫رغم أن الحالة الفلسطينية كانت تنتقل من‬ ‫سيئ إلى أسوأ منذ توقيع اتفاقية أوسلو‪ ،‬إال‬ ‫أن التحديات الماثلة أمام القضية الفلسطينية‬ ‫تكاد تكون غير مسبوقة‪ ،‬وقد أثبتت التجارب‬ ‫المتراكمة أن معالجة الجروح التي أصابت‬ ‫مشروع التحرير والعودة منذ أوسلو وحتى‬ ‫اآلن كانت مجرد مسكنات تــداوي أعــراض‬ ‫المرض دون مسبباته‪.‬‬ ‫ال شك أن مبادرة النقاط العشر لرمضان‬ ‫شلح تحتاج إلى مزيد من اإلنضاج والتطوير‬ ‫ومراعاة العامل الزمني وما شهدته القضية‬ ‫الفلسطينية مــن تــطــورات خــال العامين‬ ‫المنصرمين‪ ،‬إال أنها بال شك تصلح لتكون‬ ‫أرضية للبناء عليها وإعادة إطالقها وتفعيلها‬ ‫من جديد بعد عرضها على القوى والمؤسسات‬ ‫الوطنية في الداخل والخارج‪.‬‬ ‫أبرز النقاط في المبادرة هي إلغاء اتفاقية‬ ‫أوســلــو وسحب اعــتــراف منظمة التحرير‬ ‫الفلسطينية باالحتالل وإعادة تشكيل المنظمة‬ ‫لتصبح اإلطار الجامع للكل الوطني وإعادة‬ ‫االعتبار لمشروع المقاومة بأشكالها كافة‪،‬‬ ‫وصياغة برنامج وطني جديد ضمن مسار‬ ‫سياسي جديد على أنقاض مسار أوسلو‬ ‫الكارثي‪.‬‬ ‫إن دور الفصائل الوطنية الــيــوم القيام‬ ‫بدراسة جادة للتخلص من أوسلو ومخرجاته‬ ‫السياسية واالقتصادية واألمنية وطرح‬ ‫مشاريع وبرامج تنطلق من مبادرة شلح‪،‬‬ ‫ومن ثم العمل على جمع أكبر حشد وطني‬ ‫من خالل المؤسسات والمؤتمرات الشعبية‬ ‫في الوطن والشتات للتصديق على البرنامج‬ ‫الوطني الجديد وعزل كل من يرفض اإلجماع‬ ‫الوطني بحجة تمسكه بمسار أوسلو الفاشل‬ ‫الذي انتهى بمشروع التصفية المسمى «صفقة‬ ‫القرن»‪.‬‬


‫شوارع الوطن‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫‪www. alresalah. ps‬‬

‫حني انتفض البحر مع غزة‪ ..‬كانت «زيكيم»!‬

‫ً‬ ‫تعليقا‬ ‫هنا نلتقط لك منشوًرا أو‬ ‫وقد نحلق معك بتغريدة!‬

‫‪٧‬‬

‫‪ #‬سو شلجي‬ ‫أمل حبيب‬

‫‪#‬الخان األحمر‬

‫غزة_أمل حبيب‬ ‫وكان البحر شاهدًا على أنفاس غزة وكبريائها كذلك‪ ،‬كان له نصيب أكبر‬ ‫من ذاك المشهد‪ ،‬زحف جديد هنا‪ ،‬ولكن نحو الشاطئ هذه المرة حيث‬ ‫فصل جديد أمام «زيكيم»!‬ ‫شمس حارقة رغم أنه أيلول اللطيف نسبيًا‪ ،‬موج هائج ال وقت لديه‬ ‫للهدوء وهنا ينتفض أمامه أهل غزة تلبية لنداء اللجنة الوطنية لمسيرة‬ ‫العودة بأن هذه المرة سيكون البحر خلفنا والعدو أمامنا!‬ ‫االثنين من كل أسبوع لمسيرة بحرية عبر الحدود الشمالية لغزة قبالة‬ ‫سواحل « زيكيم» تلك النقطة العسكرية األقرب للمحتل‪.‬‬ ‫«زيكيم» هذا االسم بل الهاجس بالنسبة لــ (إسرائيل) منذ عام ‪ 2014‬حين‬ ‫اخترقت تلك المنظومة األمنية بعد تسلل ثوار من كتائب القسام في‬ ‫عملية نوعية اعتبرها المراقبون أكثر خطورة ورعبًا على أمن الكيان‪.‬‬ ‫لم يكن على الشاطئ هذه المرة ضفادع بشرية أو «كوماندوز» مدربة منذ‬ ‫سنوات لعملية عسكرية معقدة‪ ،‬حول البحر اجتمع أطفال القطاع يرفع‬ ‫أغلبهم شارة النصر وعلم واحد دون أي راية لفصيل وطني‪.‬‬ ‫تلك الدعوات للمشاركة في المسيرة البشرية عبر الحدود استجاب لها‬ ‫أهالي المدينة المحاصرة كما استجابوا لمسيرات العودة على الحدود‬ ‫الشرقية مع االحتالل طيلة الخمسة األشهر الماضية‪.‬‬ ‫قبل أعوام كان الهدف من عملية «زيكيم» بالنسبة للمقاومة هو تشكيل‬ ‫هجوم نوعي نحو الساحل‪ ،‬باستهداف القاعدة البحرية المتواجدة على‬ ‫الساحل مقابل قاعدة زيكيم‪ ،‬في حين اختلف الهدف حيث بات سلميًا‬ ‫بطابعه الجماهيري‪ ،‬مكبرات صوت مثبتة في رمال الشاطئ وصوت‬ ‫واحد لترانيم النشيد « يال امشوا معانا ع فلسطين»‪ ،‬يضحك الصغار‬ ‫فيرددون « يال امشوا معانا ع زيكيم»‪.‬‬ ‫برًا بحرًا‪ ..‬القاتل واحد‪ ،‬والقناص هنا وهناك‪ ،‬في حين تبقى الرصاصة‬ ‫اإلسرائيلية «متفجرة» علها أن تهشم رأس أي مشارك أو مقترب من‬

‫طفل بعمر الشهيد أحمد أبو طيور الذي شهد الجميع‬ ‫الحدود حتى لو كان ً‬ ‫على جريمة قتله المتعمدة وهو يقفز في الهواء ليرفع شارة النصر في‬ ‫وجه قناص!‬ ‫يمكن اعتبار هذه المسيرة البحرية السابعة التي انطلقت في غضون فترة‬ ‫زمنية لم تتجاوز الشهرين‪ ،‬حيث انطلقت رحالت بحرية سابقة على‬ ‫متنها مرضى وجرحى‪ ،‬في محاوالت الجتياز المنطقة العازلة والتوجه‬ ‫إلى قبرص‪ ،‬اال أن وحشية المحتل حالت دون أي وصول لمنفذ جديد!‬ ‫«الكوشوك» والمقالع كانا حاضرين ضمن أدوات مسيرة البحر‪ ،‬وكل ما‬ ‫يقابلها زخات من قنابل الغاز التي ابتلعها البحر تباعًا!‬ ‫صوت الموج غطى على صرخات الجرحى لحظة اإلصابة‪ ،‬ملوحة الرمل‬ ‫نكأت جرحًا ساب ًقا‪ ،‬غضب البحر أكثر حين أصيب خمسة فلسطينيين‬ ‫بينهم مصور صحافي بالرصاص الحي‪ ،‬ونحو ‪ 15‬متظاهراً باالختناق‬ ‫على ساحل بلدة بيت الهيا‪ ،‬شمال غربي القطاع‪.‬‬ ‫خيمة على صدرها نقشت «عائدون» نصبها الشباب على الشاطئ‪،‬‬ ‫جاورها خيمات أخرى نصبها القائمون على الهيئة العليا لمسيرات‬ ‫العودة أمام نقطة «زيكيم» كانت بمثابة نقطة انطالق جديدة للمسيرات‬ ‫األسبوعية‪.‬‬ ‫الساتر البحري الذي اختبئ خلفه جنود المحتل أعادنا الى بيان ما يسمى‬ ‫بوزارة الدفاع (اإلسرائيلية) وكشفها بأنها ستبني ساترًا قبالة شواطئ‬ ‫المنطقة المسماة زيكيم شمال قطاع غزة‪ ،‬ذاك الساتر الذي وصفته بأنه‬ ‫حاجز مكون من ثالث طبقات‪ ،‬األولى معدنية‪ ،‬والثانية صخرية‪ ،‬والثالثة‬ ‫من األسالك الشائكة‪ ،‬وسيحيط بهذه المنظومة جدار رملي إضافي‬ ‫لتعزيزها‪.‬‬ ‫طفل صغير يهرب بين زخات الرصاص‬ ‫مشهد‬ ‫وبقي‬ ‫االثنين‬ ‫شمس‬ ‫غابت‬ ‫ٍ‬ ‫من حوله دون أن يفكر للحظة في القاء العلم أرضًا من بين يديه‪ ،‬ودون‬ ‫أن يعلم الى أين ستذهب غزة بعد مسيرات البحر!‬

‫قبل ساعات فقط من انتهاء المهلة التي حددتها (إسرائيل) لتهجير أهالي‬ ‫«الخان األحمر» انتشر عبر الفيس بوك مقاطع فيديو لالعتداءات األخيرة‬ ‫على أهالي التجمع!‬ ‫صرخات وتكبيرات عال صوتها فوق صوت رصاص جنود المحتل التي‬ ‫ظهرت همجيتهم أثناء ضرب وسحل النساء واألطفال شرق مدينة القدس‬ ‫المحتلة‪.‬‬ ‫التدقيق في هويات كل من يغادر التجمع‪ ،‬ومنع الناشطين والمتضامنين‬ ‫والسكان من الدخول اليه هو كل ما قامت به سلطات االحتالل قبل‬ ‫ساعات من انتهاء المهلة أمس األربعاء‪.‬‬ ‫عبر مواقع التواصل االجتماعي عبر النشطاء عن غضبهم ورفضهم‬ ‫لحالة القهر التي يعيشها سكان التجمع في ظل صمت مخيف‪ ،‬السيما‬ ‫وأن المحكمة العليا اإلسرائيلية رفضت األربعاء التماس سكان الخان‬ ‫األحمر ضد إخالئهم وتهجيرهم وهدم القرية‪ ،‬وبالنتيجة فإن القرار يسمح‬ ‫لالحتالل بتنفيذ عمليتي التهجير والهدم‪.‬‬

‫‪#‬والدة وأسر‬ ‫صورة واحدة بين األسير محمد وطفلته حور‪ ،‬كانت تقابله «حور» في‬ ‫إطار الصورة فقط‪ ،‬في حين توزعت صورتهما عبر صفحات النشطاء‬ ‫والمتضامنين السيما من األسرى المحررين‪.‬‬ ‫األسير محمد صبحة من طولكرم يرزق بطفلته البكر «حور»‪ ،‬بعد أن‬ ‫قضى ‪ 15‬سنة داخل المعتقل وأعيد اعتقاله في أقل من سنة‪.‬‬

‫‪#‬غالف غزة‬ ‫«الحرائق أتت على ‪ 32‬ألف دونم من األحــراش والمناطق الزراعية‬ ‫والطبيعية في الغالف‪ ،‬بما يوازي ‪ %14‬من مجمل المحميات الطبيعية‬ ‫في الغالف» كان أبرز ما نشرته ما تسمى سلطة الطبيعة والحدائق‬ ‫اإلسرائيلية أمس األربعاء‪.‬‬ ‫(إسرائيل) التي بانت مستاءة حيث أرفقت تقريرها بالصور التي تكشف‬ ‫عن أضرار الحرائق بمناطق غالف غزة والتي اندلعت بفعل وسائل‬ ‫حارقة أطلقت من قطاع غزة منذ انطالق مسيرات العودة في مارس‬ ‫الماضي‪.‬‬

‫وكان البحر شاهدًا على أنفاس غزة وكربيائها كذلك!‬ ‫تصوير‪ /‬عطية درويش‬ ‫‪#‬لقطات‬


‫‪٨‬‬

‫مقاومة‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫‪w w w . a l r e s a l a h . p s‬‬

‫الشهيد عباس «كاسحة ألغام»‬ ‫بشرية توّجت بوسام الشهادة‬ ‫غزة‪-‬محمد شاهني‬ ‫كان قرص الشمس قد غرب‪ ،‬حين قرر الشهيد العقيد‪:‬‬ ‫عبد الرحيم عباس ‪ 38-‬عامًا النأي بنفسه داخل مكتبه‬ ‫بمبنى الجوازات غرب مدينة غزة‪ ،‬ليفكك اخر األلغام التي‬ ‫يعمد االحتالل اإلسرائيلي ىلع تركها يف شوارع قطاع‬ ‫غزة ويقضي وقتا طويال يف شوارع القطاع بحثًا عنها قبل‬ ‫تسببها بأذى للمواطنين‬

‫اللغم األخير لم يكن كباقي األلغام التي فككها‬ ‫الشهيد مساء األربعاء الماضي‪ ،‬إذ كانت تفاصيله‬ ‫الغامضة خــاصــة بــه بعد أن أهــدتــه وســام‬ ‫الشهادة‪ ،‬إثــر انفجار عرضي‪ ،‬كتب له نهاية‬ ‫مشواره مع المتفجرات المميتة لينطبق المثل‬ ‫العسكري القائل‪ ،‬المتفجرات ال تعرف الرتب‪.‬‬ ‫لحظات فارقة‬ ‫كانت لحظات فارقة في منطقة الشهيد حين زف‬ ‫إليها نبأ استشهاده‪ ،‬لتتحول من حالة الهدوء‬ ‫إلــى حالة الصخب والــحــزن‪ ،‬إذ زحــف معظم‬ ‫أهالي الحي نحو مرقده بمجمع الشفاء الطبي‪،‬‬ ‫على وقع صوت مآذن المساجد التي نعته في‬ ‫مشهد يختزل مكانة الشهيد‪.‬‬ ‫شقيق الشهيد كمال‪ ،‬كان يعرف كما باقي عائلته‪،‬‬ ‫أن مهنة أخيه عبد الرحيم‪ ،‬قد تزف إليهم نبأ‬ ‫استشهاده بأي لحظة‪ ،‬إذ نجا من الموت المحقق‬ ‫مــرات عــديــدة بعد انفجار عــدد مــن األجسام‬ ‫المشبوهة بقربه‪ ،‬كان أحدها في مدينة بيت‬

‫الهيا عام ‪ ،2014‬حين قضى ستة شهداء بسبب‬ ‫صاروخ «إسرائيلي» كان الشهيد ضمن طاقم‬ ‫التفكيك إال انه ابتعد عن المكان لحظة االنفجار‪.‬‬ ‫يقول صاحب الـ ‪ 62‬عام ًا‪ ،‬إن « عائلته لطالما‬ ‫انتابها القلق وهو خارج منزله لحين عودته‪ ،‬إال‬ ‫أن اإليمان بأهمية عمله في الحفاظ على أرواح‬ ‫اآلخرين تستوجب التضحية التي قد تصل إلى‬ ‫فراق الدنيا األبدي وهذا ما حدث‪.‬‬ ‫صاحب الخلق الرفيع‬ ‫حين تجولت «الرسالة» في بيت العزاء كانت‬ ‫معالم الحزن واضحة على وجه كل الحاضرين‪،‬‬ ‫فلم يقتصر الحزن على عائلة الشهيد التي‬ ‫تعلقت به‪ ،‬بل ونال األطفال نصيب األسد من‬ ‫حبه‪ ،‬إذ كان حريص ًا دائم ًا على خلق السعادة‬ ‫التي يخرجها من قلبه الطيب لهم‪ ،‬وال يفرق بين‬ ‫أطفاله وأطفال اخوانه في مداعبتهم‪-‬حسب‬ ‫كمال‪.-‬‬ ‫يحكي مهند الباشا ‪ 22 -‬عام ًا‪ ،‬تسببت ابتسامة‬

‫الشهيد الدائمة وصــدق معاملته الطبية في‬ ‫تأسيس صداقة طيبة بيننا‪ ،‬حيث أنــه أكثر‬ ‫ال‪ ،‬وعلى‬ ‫الزبائن صدق ًا وأكثرهم أخالق ًا وخج ً‬ ‫الرغم من مكانته الكبيرة إال أنه كان متواضع ًا‬ ‫طيب ًا مع الجميع‪.‬‬ ‫كانت مساجد منطقة الصفطاوي قد خصصت‬ ‫جــزءا كبيراً من خطبة الجمعة‪ ،‬للحديث عن‬ ‫ً‬ ‫مناقب الشهيد المتعددة‪ ،‬واختزل الشيخ ماجد‬ ‫أبو مراد صديق الشهيد عباس صفاته بصاحب‬ ‫الخلق‪ ،‬وكثير التواضع‪ ،‬وملتزم العبادة‪ ،‬وباذل‬ ‫النفس‪ ،‬والزاهد‪ ،‬إذ كان شديد الحرص على إتمام‬ ‫الصلوات في المسجد خصوص ًا صالة الفجر‬ ‫على الرغم من انشغاله التام بحكم طبيعة عمله‪.‬‬ ‫قائد فذ‬ ‫ورثــى إسماعيل رضــوان القيادي في حركة‬ ‫حماس‪ ،‬الشهيد عباس‪ ،‬وقال «إن فلسطين قد‬ ‫خسرت واحــداً من أبــرز رجالها الذين لطالما‬ ‫كرسوا وقتهم لحماية الناس وتفكيك المخاطر‬

‫التي يتركها حقد االحتالل لقتلهم»‪.‬‬ ‫وبين أن الشهيد قد حمل جينات القيادة وحب‬ ‫العمل منذ انضمامه لحركة حماس‪ ،‬إذ كان‬ ‫قائداً دعوي ًا محبوب ًا للجميع‪ ،‬وقائداً عسكري ًا‬ ‫في صفوق القسام يمتاز بعقلية فذة تتعامل‬ ‫مع أصعب المتفجرات واألجسام المعقدة‪ ،‬كما‬ ‫كان قائداً لدى وزارة الداخلية منحته مؤهالته‬ ‫الكبيرة رتبة عقيد‪.‬‬ ‫وتداول نشطاء على مواقع التواصل االجتماعي‬ ‫الذين عرفوا الشهيد عن قرب وتأثروا لفراقه‪،‬‬ ‫مقاطع فيديو اثناء تفجيره عشرات القذائف من‬ ‫مخلفات االحتالل‪ ،‬واعطائه محاضرات لكيفية‬ ‫التعامل مع األجسام المشبوهة واالبتعاد عن‬ ‫خطرها‪.‬‬ ‫وولد الشهيد عباس في مخيم الشاطئ عام ‪،1980‬‬ ‫متزوج وله خمسة أبناء‪ ،‬وحصل على إجازة في‬ ‫الهندسة المدنية والعلوم األمنية‪.‬‬

‫«متحف «روكفلر» جدران الرواية املحرّفة‬ ‫االحتالل روايته التوراتية في طريقة عرضه للقطع‪.‬‬ ‫سرقة‬

‫غزة‪ -‬رشا فرحات‬ ‫ىلع تلة الشيخ محمد الخليلي قرب‬ ‫مدينة القدس‪ ،‬يقف متحف «روكفلر»‬ ‫شاهدا ىلع العهد البريطاني‪ ،‬وكانت‬ ‫الحكومة األردنية أطلقت عليه آنذاك‬ ‫«متحف اآلثار الفلسطيني»‪ ،‬فهو يحوي‬ ‫قطعا أثرية نــادرة‪ ،‬منها أقدم شاهد قبر في التاريخ‪،‬‬ ‫وأقدم جمجمة أيضا‪ ،‬وهناك الكثير من القطع التي تعود‬ ‫لحقب تاريخية طويلة منذ العهد البرونزي ووصوال‬ ‫للعهد الكنعاني‪ ،‬وحتى اإلسالمي‪ ،‬ومنحوتات خشبية‬ ‫لجدران المسجد األقصى تعود للعهد االموي‪.‬‬ ‫وتحكي منحوتات متحف «روكفلر» التي نقشت على‬ ‫جدرانه عن حيوات تعاقبت على العيش في القدس‪،‬‬ ‫فذلك يبدو واضحا لمن يتنقل بين أركانه‪.‬‬ ‫بدأت الفكرة عام ‪ 1928‬حينما عرض عالم اآلثار األمريكي‬ ‫«جيمس بريستد» فكرة انشاء متحف تاريخي على‬ ‫المندوب البريطاني السامي «جون روكفلر» الذي وافق‬ ‫فورا شريطة أن يسمى المتحف باسمه وقد ظهرت فكرة‬ ‫«بريستد» والذي يعتبر من أشهر المنقبين عن اآلثار‬ ‫بسبب اكتشافه الكثير من اآلثار لمدينة القدس في ذلك‬ ‫الوقت وحاجتها لمكان يحفظها‪.‬‬ ‫رواية كاذبة‬ ‫وهكذا بدأ بناء المتحف الفلسطيني «روكفلر» في‬ ‫بدايات عام ‪ ،1928‬ووضع حجر أساسه عام ‪ ،1930‬لكن‬ ‫المشروع لم ينجز بسهولة ألن الحمالت التنقيبية كلما‬

‫زادت من حفرها أكثر كلما اكتشفت المزيد من اآلثار‬ ‫والقبور اإلسالمية في المنطقة ما استدعى التنقيب‬ ‫عنها لسنوات قبل أن يفتتح المتحف رسميا عام ‪.1938‬‬ ‫ويقول الدكتور يوسف النتشة أستاذ التاريخ واآلثار‬ ‫أن المتحف صممه المهندس البريطاني أوستين سانت‬ ‫بارب هاريسون الذي تخصص في العمارة اإلسالمية‬ ‫وبهر بها‪ ،‬وعين من قبل االنتداب البريطاني كمهندسا‬ ‫رئيسيا لدائرة االعمال الهندسية في حكومة االنتداب‪.‬‬ ‫ويضيف النتشة‪ :‬حينما افتتح المتحف أطلق‬ ‫عليه اسم المتحف الفلسطيني الحتوائه على آثار‬ ‫إسالمية وفلسطينية‪ ،‬بل وما يميزه أنه الوحيد في‬

‫فلسطين التاريخية المقسم بطريقة «أكرونولوجية»‬ ‫أي أن قاعاته مقسمة حسب الترتيب الزمني لآلثار‬ ‫المعروضة هناك منذ بداية الحقبة البرونزية وحتى‬ ‫الفترة الصليبية دون أي ذكر للرواية اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫وهذه التقسيمية التي تساهم بشكل كبير في تكذيب‬ ‫الرواية اإلسرائيلية جعلت االحتالل اإلسرائيلي‬ ‫يــســارع بضمه إلــى هيئة السياحة الفلسطينية‬ ‫وتغيير اسمه الى متحف «لوكفلر» ليطمس الرواية‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬حتى أنك حينما تدخل الى المتحف‬ ‫وتسير وراء الحقب التاريخية التي تعرض هناك‬ ‫من خالل القطع األثرية سترى إلى أي درجة حبك‬

‫ولعل هذه المؤامرة هي التي قللت من زوار المتحف‬ ‫الفلسطينيين‪ ،‬حتى أن المدارس ترفض ارسال طالبها‬ ‫إلى زيارته خوفها من تأثرهم بالطريقة التي يعرض‬ ‫فيها االحتالل روايته‪.‬‬ ‫ومن ضمن مخططاتها لتغيير الرواية الفلسطينية فإن‬ ‫(إسرائيل) عملت على نقل مكتبة أثرية كانت من ضمن‬ ‫مقتنيات المتحف إلى القدس الغربية‪.‬‬ ‫وقــد التمست منظمة «علماء آثــار في ضل الصراع‬ ‫« االسرائيلية استئنافا للحفاظ على المقتنيات‬ ‫والمجموعات األثرية للمتحف مطالبين بإعادة الكتب‬ ‫األثرية إليه ولكن المحكمة رفضت وهــذا ما يعني‬ ‫صعوبة استعادة ما تم تغيره واخراجه خارج المتحف‬ ‫في أي قــرار او اتفاق سياسي الحــق‪ ،‬وذلــك وفقا‬ ‫لتصريحات مدير المنظمة‪.‬‬ ‫وتعتبر مخطوطة البحر الميت من أهم اآلثار الدينية‬ ‫والتاريخية مع سبع مخطوطات أخرى‪ ،‬والتي كانت‬ ‫معروضة في متحف روكفلر وعملت (إسرائيل) على‬ ‫عرضها في أحد المتاحف المشهورة بكندا‪ ،‬وقد نددت‬ ‫األردن مسبقا وطالبت بإعادة هذه المخطوطة التي‬ ‫اكتشفت على يد المنقبين األردنيين بالقرب من منطقة‬ ‫قمران شمال غرب البحر الميت عام ‪ 1967‬وعرضت منذ‬ ‫ذلك اليوم في متحف روكفلر في زمن الوصاية األردنية‬ ‫عليه‪ ،‬قبل أن تعلن سياسة االستيطان اإلسرائيلية نقله‬ ‫من الوصاية األردنية إلى مسؤولية هيئة السياحة‬ ‫اإلسرائيلية كخطوة أولى لحرف الرواية الحقيقية‪.‬‬


‫حوار‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫‪www. alresalah. ps‬‬

‫للمرة األولى‬

‫‪٩‬‬

‫مستشار عرفات‪ :‬أملك محضرًا يثبت تآمر عباس مع شارون على أبو عمار‬ ‫الرسالة ‪ -‬محمود هنية‬ ‫كشف بسام أبو شريف مستشار الرئيس الراحل ياسر‬ ‫عرفات‪ ،‬وللمرة األولى عن محضر اجتماع عقد بين رئيس‬ ‫وزراء االحتالل األسبق ارئيل شارون مع كل من رئيس‬ ‫السلطة محمود عباس الذي تولى رئاسة الوزراء آنذاك‬ ‫ومحمد دحالن مستشار عباس لألمن القومي حينها‪.‬‬ ‫إن‬ ‫وقــال أبــو شريف في حديث خــاص بـ»الرسالة « ّ‬ ‫شارون عندما قرر اغتيال عرفات بدأ البحث عن قيادة‬ ‫بديلة للتفاوض واالتفاق معها‪ ،‬فشرع باالتصال على‬ ‫عباس ودحــان وآخرين‪« ،‬ولــدي محضر إلحدى هذه‬ ‫الجلسات سأنشرها قريبًا في كتاب سيصدر عني»‪.‬‬ ‫وذكر أن شارون قال وفق محضر االجتماع «ال بد من‬ ‫التخلص من عرفات‪ ،‬فكان جواب عباس أنه ال داعي لهذه‬ ‫الطريقة؛ لكن يجب أن تعطينا وقتًا لنزع صالحيات‬ ‫عرفات األمنية والمالية والسياسية»‪.‬‬ ‫وأضاف أبو شريف أن شارون رد على عباس‪ ،‬أنه «لو‬ ‫نزعتم كل صالحيات عرفات‪ ،‬فطالما بقي حي سيكون‬ ‫صاحب القرار اإلرهابي وهو رأس االرهــاب‪ ،‬وهو من‬ ‫يعطي الموافقة على عمليات حماس‪ ،‬لذا يجب التخلص‬ ‫منه‪ ،‬فيما التزم عباس الصمت»‪.‬‬ ‫وأشار أبو شريف إلى أن شارون أعلن بشكل واضح‬ ‫رغبته في تصفية عرفات وتشكيل قيادة بديلة‪ ،‬ووعد أنه‬ ‫سيبدأ بالتفاوض مع هذه القيادة وتقديم تنازالت مؤلمة‬ ‫في حال توقفت العمليات‪« ،‬ومن هنا بدأ عباس بالتنسيق‬ ‫األمني لمنع العمليات استجابة لوعد شارون»‪.‬‬ ‫وردًا على سؤال «للرسالة»‪ ،‬حول إن كان يخشى من‬ ‫مالحقة عباس في حال صدر الكتاب الذي سيحمل عنوان‬ ‫«اإلرهاب متجذر في الصهيونية فكرة وحركة ودولة»‪،‬‬

‫أجــاب‪« :‬أنــا أتمتع باحترام الناس وغير مهتم برأي‬ ‫محمود عباس‪ ،‬الذي أتمنى أن يكون قد اكتشف األخطاء‬ ‫التي أوقع بها السلطة الفلسطينية‪ ،‬وما جره على شعبنا‬ ‫خالل العقد األخير»‪.‬‬ ‫وفي غضون ذلك‪ ،‬رأى أن اتفاق اوسلو كان «كمينًا»‬ ‫نصبته قيادات فلسطينية لياسر عرفات‪ ،‬وجروه إليه‪،‬‬ ‫«فاستغلوا اندفاعه نحو بناء دولة فلسطينية كما كان‬ ‫يطمح وللظرف الذي مرت به المنظمة‪ ،‬واستدرجوه‬ ‫لالتفاق»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬سألت عرفات حينها لماذا يريدونك وحدك‬ ‫وسرًا في اوسلو رغم وجود مؤتمر مدريد للسالم‪ ،‬لماذا‬ ‫يريدونك وحيدًا وبدون شهود‪« ،‬ال بد أنهم سيخدعوك؛‬ ‫لكن عرفات لم يستمع مني»‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن‪« :‬هناك من راهن على واشنطن وعلى‬ ‫حكومة االحتالل‪ ،‬واليوم يدفعون ثمن رهانهم‪ ،‬والتاريخ‬ ‫لن يتسامح مع خطاياهم التي جروها على الشعب‬ ‫الفلسطيني»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬قلت له ال تذهب فهناك من يهندس االتفاق‬ ‫لينصبوا لــك ف ـخًــا(‪ ).‬إنهم يــريــدون تمزيق القضية‬ ‫والمنظمة»‪.‬‬ ‫وردًا على سؤال حول هؤالء الذين أوقعوا عرفات بالفخ‪،‬‬ ‫أجاب‪« :‬المحيطين به من هندسوا االتفاق وهم ينتمون‬ ‫لفتح‪ ،‬وأنا كنت مستشارًا لعرفات حينها ولم أكن أنتمي‬ ‫للحركة‪ ،‬وبكل صراحة هم من جرى االتصال بهم ليكونوا‬ ‫قيادة بديلة عن عرفات الح ًقا»‪.‬‬ ‫ولفت أبو شريف إلى أن عرفات تنبه لهذا الفخ «واكتشف‬ ‫الخديعة الكبرى يوم تسلم مدينة الخليل‪ ،‬ومنذ ذلك الوقت‬ ‫بدأ يتهيأ لمقاومة االحتالل؛ لذلك اغتالوه بالسم ألنه قرر‬

‫أن يقاوم»‪.‬‬ ‫وذكــر أن عرفات تبرأ من االتفاق منذ اكتشافه لتلك‬ ‫الخديعة‪ ،‬وقرر استكمال مسيرة النضال من خالل عدة‬ ‫موجات شعبية انطلقت سواء كان في هبة النفق أو‬ ‫االنتفاضة الثانية‪.‬‬ ‫وقال أبو شريف‪ « :‬التآمر السياسي على عرفات وعزله‬ ‫فتحاويا في المقام األول‪ ،‬صنع أجواء وفرت (إلسرائيل)‬ ‫فرصة للقضاء عليه والعمل على اغتياله»‪ ،‬متابعًا‪« :‬لوال‬ ‫التآمر عليه وعزله‪ ،‬لما تجرأت األطــراف األخــرى في‬ ‫العمل على التخلص منه تمامًا‪ ،‬وثمة من ساعد إسرائيل‬ ‫في اختيار اللحظة لتنفيذ فعلتها»‪.‬‬ ‫وذكر أن قيادة السلطة الفلسطينية المحيطة بياسر‬ ‫عرفات رفضت السماح لطبيبه الشخصي بمرافقته إلى‬ ‫باريس‪ ،‬و»كان لديه شك بتعرضه للتسمم‪ ،‬وتواصل‬ ‫معي حول هذا األمر ولكن جرى تهميشه»‪.‬‬ ‫وقــال أبــو شريف‪« :‬يتشدقون بأنهم ملتزمون بنهج‬ ‫عرفات‪ ،‬لكنهم في الحقيقة خانوا ثوابته‪ ،‬وأصبح‬ ‫بالنسبة لهم كقميص عثمان»‪.‬‬ ‫وفي غضون ذلك‪ ،‬اعتبر أن االتفاق الذي توافق في هذه‬ ‫األيام ذكراه الخامسة والعشرين‪ ،‬ولد ميتًا‪ ،‬وقد دفنه‬ ‫شــارون‪ ،‬ثم نعاه ترامب بقراره األخير إغــاق مكتب‬ ‫المنظمة في واشنطن‪.‬‬ ‫وذكــر أن ترامب يحاول إجبار السلطة للعودة إلى‬ ‫المفاوضات من خالل عملية االبتزاز السياسي‪« ،‬محذرًا‬ ‫من مساعيه الرامية إللغاء حق العودة خالل األيام القليلة‬ ‫أن‪« :‬قرارات ترامب األخيرة دفنت‬ ‫القادمة»‪ .‬وأشار إلى ّ‬ ‫كل مشروع التسوية بكامل ملفاتها‪ ،‬وعلى رأسها اتفاق‬ ‫اوسلو»‪.‬‬

‫رئيس نادي القضاة‬

‫الكيالني‪ :‬توصيات اللجنة الرئاسية تعدٍ‬ ‫على السلطة القضائية‬ ‫أكد رئيس نادي القضاة املستشار أسامة الكيالين أن مشروع تعديل السلطة القضائية طرح العام املاضي‪،‬‬ ‫ومت االعتراض عليه من قبل القضاة عرب مجعية نادي القضاة‪ ،‬وتدخل الرئيس حلل األزمة بتشكيل‬ ‫جلنة رئاسية من أجل وضع خطة شاملة للقوانني اليت جيب تعديلها وتؤدي إىل إصالح القضاء‪.‬‬ ‫الرسالة ‪ -‬براء الشنطي‬ ‫وقال الكيالني في حديث لـ «الرسالة»‪« :‬بالرغم من‬ ‫اعتراضنا على هذه اللجنة‪ ،‬إال أنها باشرت أعمالها‪،‬‬ ‫وعدلت بعض القوانين‪ ،‬ولم يكن لنا أي تحفظ على‬ ‫هذه التعديالت‪ ،‬لكن حديث ًا أعلنوا أن اللجنة توصلت‬ ‫إلى صيغة من أجل تعديل السلطة القضائية»‪.‬‬ ‫توصيات متعددة‬ ‫وأوضح أن صيغة تعديل السلطة القضائية تحتوي‬ ‫ال تشكيل لجنة أطلق‬ ‫على مواد حملت في طياتها مث ً‬ ‫عليها لجنة تقييم الجهاز القضائي‪ ،‬من شخصيات من‬ ‫خارج القضاء‪ ،‬موضح ًا أنهم ال يعلمون ما المقصود‬ ‫بهذه الكلمة وما المقصود من وراء التقييم‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن اللجنة فيها إساءة لكل من يعمل في‬ ‫الجهاز القضائي‪ ،‬بل إساءة لكل فرد من أفراد الشعب‬ ‫الفلسطيني‪ ،‬والتي تعني أن القضاء الفلسطيني‬ ‫بحاجة إلى إعادة نظر‪.‬‬ ‫وقال الكيالني إن من ضمن التوصيات خفض سن‬ ‫التقاعد إلى خمسة وستين عام ًا بدل من سبعين‪ ،‬في‬ ‫الوقت الذي يتم فيه رفع سن التقاعد للقضاة الذين‬ ‫يعملون في القضاء العسكري من ستين عاما إلى‬ ‫خمسة وستين‪ ،‬مبين ًا أنه في كل دول العالم سن‬ ‫التقاعد للقاضي هي سبعين عاما‪ ،‬ألنه في هذا السن‬

‫يكتمل نضوج القاضي‪ ،‬وتكتمل خبرته ويكون على‬ ‫دراية في القوانين‪.‬‬ ‫وأردف رئيس جمعية نــادي القضاة أن مــن بين‬ ‫التوصيات بأن يكون تعيين أو عزل رئيس مجلس‬ ‫القضاء األعلى بقرار من رئيس السلطة الوطنية‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬منوه ًا إلى أن القانون المعمول به اآلن‬ ‫يتمثل بأن يتم التعيين بتنسيب من مجلس القضاء‬ ‫األعلى‪ ،‬ويرفع إلى الرئيس من أجل المصادقة عليه‪.‬‬ ‫اإلصالح ضرورة‬ ‫واعتبر أن هذه التوصيات تعد على استقالل السلطة‬ ‫القضائية‪ ،‬ألن من هذه التعديالت ما يحمل مساس بهذا‬ ‫االستقالل‪ ،‬وهي انتهاك واضح للقانون األساسي‪،‬‬ ‫وقانون السلطة القضائية الــذي يعد من القوانين‬ ‫السيادية‪ ،‬والـــذي ينظم عمل السلطة القضائية‬ ‫واختصاصاتها وعالقتها في السلطات األخرى‪.‬‬ ‫ونوه الكيالني إلى أنهم ليسوا ضد اإلصالح في الجهاز‬ ‫القضائي وهي مسؤولية ضرورية للغاية‪ ،‬موضح ًا‬ ‫أن المساس بقانون السلطة القضائية من المحرمات‪،‬‬ ‫العتبارات تتعلق بأن قانون السلطة القضائية مستمد‬ ‫من الدستور‪ ،‬وال يجوز أن يتم تعديله عن طريق قرار‬ ‫بقانون‪ ،‬وال بنظام‪ ،‬إال من خالل المجلس التشريعي‬ ‫باعتباره من القوانين السيادية‪.‬‬

‫وأشار إلى أن قانون السلطة القضائية المعمول به‬ ‫حالي ًا صدر في عام ‪ ،2002‬وهو من القوانين المتطورة‬ ‫في الشرق األوسط‪ ،‬والذي يشار له بالبنان على أنه‬ ‫قانون يحفظ حقوق القضاة‪ ،‬ويقسم الصالحيات بين‬ ‫السلطة التنفيذية والقضائية والتشريعية‪.‬‬ ‫وبين رئيس نادي القضاة أن القوانين التي تحتاج إلى‬ ‫إصالح هي التي أقرت في عام ‪ 1950‬أو ما قبلها‪ ،‬والتي‬ ‫ال زال يعمل بها حتى عصرنا الذي نعيش‪ ،‬بينما قانون‬ ‫السلطة القضائية يتضمن الكثير من األدوات والوسائل‬ ‫إلصــاح القضاء ويجب تفعيلها‪ ،‬وإذا ما تم ذلك‬ ‫واستخدم هذا القانون بشكل صحيح‪ ،‬سيكون هناك‬ ‫إصالح قضائي دون الحاجة إلى إصدار التشريعات أو‬ ‫تشكيل لجان‪.‬‬ ‫استقالة القضاة‬ ‫وعن مشاركتهم في هذه اللجنة أو في التوصيات قال‪:‬‬ ‫«لم نستشر ولم يتم أخذ رأينا مطلق ًا‪ ،‬والتوصيات ال‬ ‫بناء‬ ‫تزال طي الكتمان‪ ،‬واالعتراضات التي قدمناها هي ً‬ ‫على تسريبات لمؤتمرات صحفية يقوم بها أحد أعضاء‬ ‫اللجنة وهو زميلنا عمار الدويك»‪.‬‬

‫وأكد الكيالني أنهم منذ البداية اعترضوا على تشكيل‬ ‫هذه اللجنة‪ ،‬وقاموا بعمل وقفات احتجاجية‪ ،‬كما‬ ‫أرسلوا كتبا وبرقيات‪ ،‬واجتمعوا مع الكتل البرلمانية‪،‬‬ ‫ولم يتم تحقيق أي اختراق إلعــادة النظر في هذا‬ ‫الموضوع‪.‬‬ ‫وقال إنه تم تصعيد األمر وصو ًال إلى تقديم أربعة‬ ‫عشر قاضيا من قضاة المحكمة العليا استقاالتهم‪،‬‬ ‫وتم وضعها تحت تصرفه‪ ،‬لتقديمها في اللحظة التي‬ ‫تدخل التعديالت التي جرت على قانون السلطة‬ ‫القضائية حيز التنفيذ‪.‬‬ ‫وأشار الكيالني إلى أن المحكمة العليا تضم بين‬ ‫جنباتها ‪ 27‬قاضي ًا‪ ،‬وتقديم نصفهم االستقالة يؤدي‬ ‫إلى تراكم مزيد من القضايا‪ ،‬وتأخير فصل بعض‬ ‫القضايا‪ ،‬مطالب ًا رئيس مجلس القضاء األعلى‪،‬‬ ‫ورئيس السلطة محمود عباس بعدم التعاطي مع‬ ‫توصيات اللجنة‪ .‬وبحسب رئيس نــادي القضاة‬ ‫فإنه ال يجوز للسلطة التنفيذية أن تتدخل في تعيين‬ ‫القاضي‪ ،‬وفــي تقييمه‪ ،‬مبينا أن قانون السلطة‬ ‫القضائية نظم مسألة أداء القاضي‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫إسرائيلية‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫‪www. alresalah. ps‬‬

‫ملاذا تفزع (إسرائيل) من دمقرطة العالم العربي؟‬ ‫د‪.‬صالح النعامي‬

‫من األهمية بمكان التوقف عند‬ ‫االستخالصات التي ولجت إليها‬ ‫املؤتمرات والدراسات واألوراق التي‬ ‫نظمتها مراكز التفكير الصهيونية يف‬ ‫تحذيراتها من إمكانية انفجار موجة‬ ‫ثانية من الثورات العربية‪.‬‬

‫وبخالف حالة اإلحباط التي تسود األمــة العربية‪،‬‬ ‫فإن محافل التقدير اإلستراتيجي الصهيونية تنطلق‬ ‫من افتراض مفاده أن الثورات المضادة التي احتوت‬ ‫مفاعيل الــثــورات العربية غير قــادرة على تأمين‬ ‫مكتسباتها‪ ،‬مما يفتح المجال أمام انفجار موجة تغيير‬ ‫ثوري قادمة‪.‬‬ ‫ومن الواضح أن هذه التقديرات تبعث الرعب في نفوس‬ ‫صناع القرار في (تل أبيب)‪ ،‬على اعتبار أن تحقيق هذا‬ ‫السيناريو ينسف البيئة اإلقليمية للكيان الصهيوني‬ ‫بشكل جذري‪.‬‬ ‫وحسب األدبيات الصهيونية فقد وفرت نظم االستبداد‬ ‫بيئة مثالية لتمكين (إسرائيل) من تحقيق مصالحها في‬ ‫العالقة مع العالم العربي؛ حيث انطلقت نخب الحكم‬ ‫في (تل أبيب) من افتراض مفاده أن هذه األنظمة تكون‬ ‫مهتمة باألساس بالحفاظ على استقرارها‪ ،‬أكثر من‬ ‫تبنيها أجندة قومية حقيقية يمكن أن يفضي تطبيقها‬ ‫للمس بهذا االستقرار‪.‬‬ ‫لقد ارتبط في ذهنية نخب الحكم اإلسرائيلية أن‬ ‫تحوال ديموقراطيا حقيقيا في العالم العربي يحسن‬ ‫من فرص تحقيق العرب نهضة شاملة يمثل مرتكزا‬ ‫لتغيير موازين القوى القائمة حالي ًا التي تميل لصالح‬ ‫(إسرائيل)‪.‬‬

‫وتدل األدبيات اإلسرائيلية على أن (إسرائيل) كانت‬ ‫مرتاحة تماما لدور األنظمة الديكتاتورية في تآكل‬ ‫الطبقة الوسطى فــي العالم العربي‪ ،‬مــن منطلق‬ ‫االفتراض أن حضور قويا ومؤثرا لهذه الطبقة يقلص‬ ‫من ناحية فرص بقاء االستبداد‪ ،‬ومن ناحية أخرى‬ ‫ويمثل أحد عوامل تحقيق النهضة‪.‬‬ ‫ويقر الوزير الصهيوني السابق يوسي بيلين بأن‬ ‫الحكومات اإلسرائيلية المتعاقبة كانت دوم ًا تفضل‬ ‫التعامل مع األنظمة الديكتاتورية في العالم العربي‪،‬‬ ‫على اعتبار أن هذه األنظمة تكون في العادة «براغماتية‪،‬‬

‫معاريف‪ :‬الجدران بدأت تضيق‬ ‫على نتنياهو وهذه خياراته‪..‬‬ ‫نشرت صحيفة «معاريف العبرية» صباح اإلثنين‬ ‫بقلم الكاتب فيها «ران أدليست» أن الجدران بدأت‬ ‫تضيق على «نتنياهو» ولم يتبق أمامه سوى إطالق‬ ‫التهديدات‪ ،‬وتنفيذ المزيد من العمليات العسكرية‬ ‫الهجومية والخارقة»‪.‬‬ ‫وقــال الكاتب أدليست‪« ،‬إن نتنياهو يعيش حالة‬ ‫من اإلحباط واليأس‪ ،‬بعد أن مني بعدة هزائم في‬ ‫غزة وسوريا ولبنان والضفة الغربية»‪ .‬وأضاف‬ ‫«نتنياهو علق في عدة مشاكل‪ ،‬أبرزها التقرير األخير‬ ‫المحرج لقائد جهاز القوى البشرية في الجيش‬ ‫اإلسرائيلي‪ ،‬الجنرال يتسحاق بريك حــول عدم‬ ‫جاهزية الجيش ألي مواجهة عسكرية من ناحية‬ ‫اللياقة البدنية وحيازة المنظومات التسلحية‪ ،‬إلى‬ ‫جانب خطابه األخير بمقر المفاعل النووي بديمونا‪،‬‬ ‫ومباحثات التهدئة مع غزة‪ ،‬واالتفاق المستقبلي مع‬ ‫سوريا‪ ،‬وانتشار القواعد العسكرية اإليرانية فيها»‪.‬‬ ‫وأشــار الكاتب الى إن «نتنياهو بات يطلق عليه‬ ‫بعض اإلسرائيليين «‪»The little rocket man‬‬ ‫الخاص بـ(إسرائيل)‪ ،‬ألنه غدا يطلق التهديدات دون‬ ‫أن يؤثر ذلك في أي أحد‪ ،‬كله كالم في كالم‪ ،‬وحين‬ ‫نقوم بفحص دوافعه في إصدار هذه التهديدات‪ ،‬وما‬ ‫الذي يجعله يكررها في كل مناسبة‪ ،‬فإن هناك حالة‬ ‫من الذعر تصيب المجتمع اإلسرائيلي»‪.‬‬ ‫وتابع «تهديدات نتنياهو المتكررة بتنفيذ عمليات‬ ‫عسكرية وهجومية في كل جبهة على حدة‪ ،‬تتزايد‬ ‫بعد كل أزمة يدخل فيها‪ ،‬ما يجعله يهرب إلى األمام‬ ‫للتخلص منها‪ ،‬أو هكذا يتهيأ له‪ ،‬مع أن تهديداته‬ ‫هذه تتسبب لـ(إسرائيل) بحرج دولي ألنها تعني‬

‫بالضرورة أنها مستعدة لتنفيذ هجمات دون أن‬ ‫تتعرض لتهديد وجودي»‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن «نتنياهو» حين يحذر إيران ويهددها‬ ‫بالويل والثبور من مغبة نشر منظوماتها التسلحية‬ ‫المتطورة في سوريا‪ ،‬والرد عليها في قلب سوريا أو‬ ‫العراق‪ ،‬فنحن أمام حالة من الجنون في المنظومة‬ ‫الحاكمة في (تل أبيب)‪ ،‬مع أن سوريا وإيران لم تحوزا‬ ‫بعد القنبلة النووية‪ ،‬لكن «نتنياهو» يصدر أصوات ًا‪،‬‬ ‫وكأنه بصدد الضغط على زر المفاعل النووي‪.‬‬ ‫وتساءل الكاتب‪« :‬ما الــذي يجعل نتنياهو يصدر‬ ‫تهديدات كهذه بين حين وآخر؟ هل هي االنتخابات‬ ‫المبكرة الوشيكة؟»‪ ،‬ويــقــول‪« :‬ربما يكون ذلك‬ ‫صحيحا‪ ،‬لكن استخدامه لـــذات الــمــفــردات من‬ ‫اإلخضاع والضرب بقوة للعدو تأتي بعد سلسلة من‬ ‫االنتكاسات التي مني بها هذا الزعيم اليائس»‪.‬‬ ‫وسرد الكاتب اإلسرائيلي جملة التراجعات التي‬ ‫أصابت نتنياهو من خالل «إهانته العسكرية في‬ ‫غزة عبر خضوعه لترتيبات التهدئة مع حماس‬ ‫هناك‪ ،‬وفي سوريا تم طردنا من القنيطرة‪ ،‬وفي‬ ‫لبنان ما زال ميزان القوى قائما مع حزب اهلل‪ ،‬وفي‬ ‫الضفة الغربية فإن انتفاضة وشيكة قد تندلع من‬ ‫خالل العمليات الفردية»‪.‬‬ ‫وختم أدليست مقاله بالقول إنه «لم يتبق أمام‬ ‫نتنياهو سوى إصدار هذه التهديدات‪ ،‬رغم أن األمر‬ ‫بات تعبيرا عن فقدان للمسؤولية‪ ،‬ورغبة بالتغلب‬ ‫على إخفاقاته العسكرية‪ ،‬كما كشف ذلك تقرير‬ ‫مراقب الدولة»‪.‬‬ ‫عكا للشؤون اإلسرائيلية‬

‫تكتفي بدفع ضريبة كالمية في دعمها للفلسطينيين‪،‬‬ ‫لكنها في الخفاء ال تتردد في إقامة تحالفات مع‬ ‫(إسرائيل)‪ ،‬وذلك بعكس األـنظمة الديمقراطية التي‬ ‫تخضع للرقابة وتكون مطالبة بأن تتخذ قراراتها على‬ ‫أساس شفاف»‪.‬‬ ‫وباإلضافة إلى انطباعاته الشخصية من اللقاءات‬ ‫التي جمعته بعدد من الحكام العرب‪ ،‬فإن بيلين يستند‬ ‫إلى وثائق « ويكليكس» التي أظهرت بشكل واضح‬ ‫أن األنظمة العربية‪ ،‬لم تلق في الواقع با ًال لمعاناة‬ ‫الفلسطينيين‪ ،‬ولم تأبه كثيراً بحل القضية الفلسطينية‪.‬‬

‫ويقول جابي سيبوني‪ ،‬الباحث في «مركز أبحاث األمن‬ ‫القومي» الصهيوني إن (إسرائيل) والواليات المتحدة‬ ‫كانتا مرتاحتين في التعامل مع نظم االستبداد العربية‬ ‫على اعتبار أن «هذا االستبداد خدم المصالح األمريكية‬ ‫واإلسرائيلية»‪.‬‬ ‫إن إدراك (إسرائيل) لطابع العوائد اإلستراتيجية التي‬ ‫تجنيها من نظم االستبداد العربية لكونها تجمع بين‬ ‫الشمولية والرهان على عوائد العالقة معها والواليات‬ ‫المتحدة‪ ،‬جعلها تبدي القلق الكبير عندما اندلعت ثورات‬ ‫الربيع وهددت بقاء هذه األنظمة‪.‬‬ ‫وقد عبر جابي إشكنازي رئيس هيئة أركان الجيش‬ ‫اإلسرائيلي عن المعضلة التي توشك أن تواجهها‬ ‫(إسرائيل)‪ ،‬عندما قــال‪« :‬في كل ما يتعلق بالشرق‬ ‫األوسط‪ ،‬فإن االستقرار‪-‬بالنسبة لـ(إسرائيل) ‪ -‬أفضل‬ ‫من الديمقراطية»‪.‬‬ ‫وعندما حذرت (إسرائيل) من تبعات ثورات الربيع‬ ‫العربي على االستقرار في المنطقة‪ ،‬فإن «االستقرار»‬ ‫الذي عنته هو الذي يسمح لها بمواصلة التملص من‬ ‫استحقاقات أي تسوية سياسية للصراع مع الشعب‬ ‫الفلسطيني حتى في حدودها الدنيا بالنسبة للعرب‬ ‫والفلسطينيين‪.‬‬ ‫وقد رأت (إسرائيل) في احتكار النخب العسكرية تحديدا‬ ‫الحكم في العالم العربي أحد هم ضمانات احترام نظم‬ ‫الحكم التزامها باالتفاقات الموقعة مع (إسرائيل)‪،‬‬ ‫وضمان تطوير مسار العالقات السرية مع األنظمة‬ ‫التي ال تقيم عالقات دبلوماسية مع (تل أبيب)‪.‬‬ ‫ولعل أبرز ما عبر عن هذا التوجه إعالن وزير الحرب‬ ‫اإلسرائيلي األسبق بنيامين بن إليعازر بأن سيطرة‬ ‫الجيش على مقاليد األمور في القاهرة «يمثل أحد أهم‬ ‫متطلبات األمن القومي اإلسرائيلي»‪.‬‬

‫هآرتس‪ :‬تنفيذ صفقة القرن‬ ‫وقف املساعدات االمريكية لوكالة‬ ‫غوث وتشغيل الالجئين «االونروا»‬ ‫يدل ىلع أن ادارة ترامب بدأت بالفعل‬ ‫تطبيق خطة انهاء الصراع والتي‬ ‫تندمج مع خطة نتنياهو ‪ -‬دفن كل‬ ‫تسوية سياسية ترتكز ىلع حل‬ ‫الدولتين وتقليص الحلم الفلسطيني‬ ‫الى ادارة ذاتية محدودة يف الضفة‬ ‫الغربية وقطاع غزة‪.‬‬ ‫بعد أن ازاح نقل السفارة االمريكية مسألة القدس‬ ‫عن طاولة المفاوضات‪ ،‬الى جانب جهود من اجل‬ ‫منع وجود تواصل جغرافي فلسطيني‪ ،‬الهدف اآلن‬ ‫هو ازالة احدى المسائل االكثر تعقيدا في النزاع ‪-‬‬ ‫حق العودة ‪ -‬عن جدول االعمال‪ .‬بقي لدى القيادة‬ ‫الفلسطينية فقط أن تأمل بوقوف المجتمع الدولي‬ ‫والــدول العربية ضد الخطة ومنع انفجار وعاء‬ ‫الضغطللفلسطينيين‪.‬‬ ‫الخطوط الهيكلية للخطة اصبحت واضحة‪ :‬الضلع‬ ‫االول منها هو زيــادة البناء في المستوطنات‪،‬‬ ‫وحتى خــارج الكتل االستيطانية وفــي منطقة‬ ‫«إي ‪ ،»1‬من اجل دفن فكرة الدولة الفلسطينية ذات‬ ‫التواصل الجغرافي في الضفة الغربية‪ .‬هذا التفسير‬ ‫يعززه التصميم على اخالء التجمع البدوي في‬ ‫الخان االحمر‪ .‬الضلع الثاني هو االعتراف االمريكي‬ ‫بالقدس كعاصمة لـ(إسرائيل) ونقل السفارة اليها‪.‬‬ ‫وهكذا كل حوار حول تقسيم المدينة أو عن القدس‬ ‫كعاصمة لفلسطين يشطب من االجندة‪ .‬العاصمة‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬اذا كان هناك شيء كهذا‪ ،‬ستقام في‬ ‫رام اهلل‪ ،‬أو أبوديس وحتى ربما في غزة‪ ،‬لكن ليس‬ ‫بأي حال من االحــوال في القدس‪ .‬الضلع الثالث‬

‫يتعلق بالالجئين الفلسطينيين أو بصورة أدق‪،‬‬ ‫حق العودة‪ ،‬أحد المواضيع الصعبة والمعقدة في‬ ‫النزاع‪ .‬كل حكومات (إسرائيل) عارضت بصورة‬ ‫قاطعة العودة بدعوى أنها ستصفي المشروع‬ ‫الصهيوني‪ ،‬كما أنه ال يوجد زعيم فلسطيني أو‬ ‫عربي يستطيع التوقيع على اتفاق ال يتضمن‬ ‫اجابة متفق عليها حول هذا األمر‪.‬‬ ‫«االونروا» حسب رؤية (إسرائيل) وامريكا خلدت‬ ‫مشكلة الالجئين وحافظت على مكانتهم في‬ ‫الضفة والقطاع ومكنت الدول التي استوعبتهم‬ ‫من عدم تجنيسهم‪ .‬حسب هذه الرؤية فان تقليص‬ ‫قــوة االونـــروا وتغيير تفويضها‪ ،‬والحقا ربما‬ ‫اغالقها‪ ،‬ستضطر الالجئين والسلطة الفلسطينية‬ ‫والدول المستضيفة إليجاد حلول‪ :‬تحسين الحالة‬ ‫االنسانية لالجئين في المناطق الفلسطينية‪ ،‬منح‬ ‫الجنسية في الدول التي يعيشون فيها واستيعاب‬ ‫آالف منهم في الدول العربية والغرب‪ .‬بهذا ستغلق‬ ‫الدائرة على امكانية عــودة أبناء الجيل الثاني‬ ‫والثالث للنكبة الى حدود الخط االخضر‪.‬‬ ‫رغم أن الخطر حول مستقبل االونروا يحلق في‬ ‫الجو منذ عدة اشهر‪ ،‬فليس للقيادة الفلسطينية أي‬ ‫خطة جاهزة في حالة اشتداد ازمة الالجئين‪ .‬أملها‬ ‫هو أن يغير المجتمع الدولي المباالته المعهودة‬ ‫وأن يمنح الوكالة شبكة اقتصادية وأن تقوم دول‬ ‫مثل االردن ولبنان‪ ،‬التي سيزعزع المس باألونروا‬ ‫استقرارها‪ ،‬بالوقوف ضد الخطة ايضا‪ ،‬وإال فان‬ ‫الالجئين سيضطرون الى االهتمام بأنفسهم ووعاء‬ ‫الضغط الفلسطيني من شأنه أن ينفجر ليس فقط‬ ‫في الضفة والقطاع‪ ،‬بل في المنطقة كلها‪.‬‬ ‫ترجمة أطلس للدراسات اإلسرائيلية‬


‫إسرائيلية‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫‪w w w . a l r e s a l a h . p s‬‬

‫‪١١‬‬

‫باحث إسرائيلي‪ :‬هكذا استفادت (إسرائيل) من اتفاقية أوسلو‬ ‫الرسالة ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال باحث «إسرائيلي» إن مرور ‪25‬‬ ‫عاما ىلع اتفاق أوسلو يؤكد أن هذه‬ ‫العملية «ثبت فشلها يف إيجاد تعايش‬ ‫بين الشعبين‪ ،‬وإقامة سالم حقيقي‬ ‫بينهما»‪ ،‬ألن فرضية «األراضي مقابل‬ ‫األمن» التي قامت ىلع أساسها اتفاقية‬ ‫أوسلو‪ ،‬وابتكرها رئيس الوزراء األسبق‬ ‫إسحاق رابين لم تثبت جدواها‪.‬‬ ‫وادعى أفرايم عنبار في ورقته البحثية على موقع‬ ‫نيوز ون‪ ،‬إن «السلطة الفلسطينية التي قامت بموجب‬ ‫هــذا االتــفــاق تسيطر اليوم على الضفة الغربية‪،‬‬ ‫وتنشر الكراهية ضد (إسرائيل) من خالل المنظومات‬ ‫التعليمية والدراسية ووسائل اإلعالم التي تديرها‪،‬‬ ‫وتشرف عليها»‪.‬‬ ‫وأوضـــح عنبار رئــيــس معهد الــقــدس لألبحاث‬ ‫االستراتيجية أن «حماس التي تهدف للقضاء على‬ ‫(إسرائيل) تسيطر على غزة‪ ،‬وتواصل الكفاح المسلح‬ ‫ضد (إسرائيل)‪ ،‬حتى أن الفرص التي تنتظر خطة‬ ‫السالم األمريكية للرئيس دونالد ترمب إلنجاز سالم‬ ‫في المنطقة تقترب من الصفر‪ ،‬ألن الفجوات في‬ ‫المواقف واسعة‪ ،‬وتزداد اتساعا‪ ،‬خاصة في مسألتي‬ ‫الالجئين والقدس‪ ،‬مما يصعب المهمة بجسر هذه الهوة‬ ‫بين الجانبين»‪.‬‬ ‫وأشــار إلى أن «السلطة الفلسطينية التي نشأت‬ ‫عقب اتفاق أوسلو تواجه صعوبات في التحول‬

‫إلى دولة مستقلة‪ ،‬ومنيت محاولتها في هذا السياق‬ ‫بالفشل الــذريــع‪ ،‬ولــم تنجح فــي فــرض سلطتها‬ ‫على استخدام القوة وحدها‪ ،‬كسلطة وحيدة في‬ ‫األراضــي الفلسطينية‪ ،‬ولذلك فقدت سيطرتها على‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬وهناك صعوبات جدية في قدرتها على‬ ‫البقاء واالستمرار دون مساعدات دولية بمليارات‬ ‫الدوالرات»‪.‬‬ ‫وأكد عنبار‪ ،‬المؤسس السابق لمعهد بيغن‪-‬السادات‬ ‫لألبحاث االستراتيجية التابع لجامعة بار‪-‬إيالن‪ ،‬أن‬ ‫«الجانبين الفلسطيني واإلسرائيلي يخوضان هذا‬ ‫الصراع الديني االثني‪ ،‬وما زال لديهما المزيد من الطاقة‬ ‫لدخول مرحلة جديدة من هذا الصراع حول القضايا‬ ‫المهمة لهما معا»‪.‬‬ ‫وقــال إنــه «بعد ‪ 25‬عاما من اتفاق أوسلو بقيت‬

‫الحركتان الفلسطينيتان فتح وحماس تسيطران على‬ ‫المناطق الفلسطينية‪ ،‬وتشنان حربا ضد (إسرائيل)‪،‬‬ ‫كل بطريقته الخاصة‪ ،‬رغم أن الهجمات الفلسطينية‬ ‫تم استيعابها ووقفها بصورة عامة‪ ،‬واستطاعت‬ ‫(إسرائيل) التغلب عليها وعلى أضرارها»‪.‬‬ ‫ولفت عنبار إلى أن «قدرة الفلسطينيين على جباية‬ ‫أثمان سياسية باهظة من (إسرائيل) أصبحت أكثر‬ ‫محدودية‪ ،‬خاصة وأن (إســرائــيــل) تحظى بدعم‬ ‫سياسي ودبلوماسي أمريكي ال محدود‪ ،‬وهنا يمكن‬ ‫تجاهل توجهات الفلسطينيين نحو المؤسسات‬ ‫الدولية‪ ،‬ألنها أصبحت أقل تأثيرا»‪.‬‬ ‫وأضاف أن «اعتماد الفلسطينيين المتزايد على حركة‬ ‫المقاطعة العالمية بي دي اس ال يعني أن أضرارها‬ ‫كبيرة على (إسرائيل)‪ ،‬ألنها لم تعد تشكل تهديدا جديا‬

‫على (إسرائيل) خاصة على المدى البعيد»‪.‬‬ ‫وأوضـــح أن «معظم دول العالم تدير عالقاتها‬ ‫السياسية مع (إسرائيل) مع تراجع اهتمامها في‬ ‫الموضوع الفلسطيني‪ ،‬حتى أن هناك اعترافا تدريجيا‬ ‫على مستوى العالم بمسؤولية الفلسطينيين عن عدم‬ ‫مقدرتهم على إقامة دولتهم المستقلة»‪.‬‬ ‫وزعــم أن «هناك تجاهال تدريجيا دوليا للقضية‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬حتى من الــدول العربية‪ ،‬واألزمــات‬ ‫الكبيرة التي تعصف بالشرق األوسط وفي مناطق‬ ‫أخــرى تستقطب السياسة الدولية‪ ،‬وتنشغل بها‬ ‫عواصم العالم أكثر من الملف الفلسطيني‪ ،‬وجاءت‬ ‫قــرارات ترمب األخيرة لالعتراف بالقدس عاصمة‬ ‫لـ(إسرائيل)‪ ،‬وتقليص المساعدات المقدمة لألونروا‬ ‫والسلطة الفلسطينية كي تشير لتراجع وضعية‬ ‫القضية الفلسطينية لدى أجندة صانع القرار الدولي»‪.‬‬ ‫وختم بالقول إنه «بعد مرور ربع قرن على توقيع‬ ‫اتفاق أوسلو فقد نجحت (إسرائيل) بتطوير عالقاتها‬ ‫اإلقليمية والدولية‪ ،‬وربما أسهمت األزمات الناشبة‬ ‫في الشرق األوســط والسلوك اإليراني ضد بعض‬ ‫الدول العربية بإعطاء مصداقية للموقف اإلسرائيلي‬ ‫بعدم تقديم تنازالت للفلسطينيين بعدم اإلضرار بأمن‬ ‫الدولة»‪.‬‬ ‫وأوضح أنه «رغم أن اتفاق أوسلو أخفق في حفظ‬ ‫األمن اإلسرائيلي‪ ،‬لكنه أعفاها من تحمل أعباء شؤون‬ ‫الفلسطينيين‪ ،‬ولــم تعد مسؤولة عنهم‪ ،‬صحيح‬ ‫أن االحتالل انتهى عمليا‪ ،‬لكن التواجد العسكري‬ ‫اإلسرائيلي في الضفة الغربية مهمته توفير األمن‬ ‫اإلسرائيليين‪ ،‬دون انشغال بشؤون حياتهم اليومية»‪.‬‬

‫منفذ مجزرة الجمعة السوداء يكشف تفاصيل أسر غولدن‬ ‫قال ضابط إسرائيلي أشرف ىلع مجزرة‬ ‫الجمعة السوداء يف مدينة رفح خالل‬ ‫حرب غزة األخيرة «الجرف الصامد» ‪،2014‬‬ ‫إن جنوده ومقاتليه «عملوا خالل تلك‬ ‫األحداث وفق التعليمات التي تصلهم من‬ ‫القيادة العسكرية اإلسرائيلية‪ ،‬ألن هذه‬ ‫العملية بدأت فور أسر الضابط هدار غولدن‬ ‫بمدينة رفح جنوب قطاع غزة‪ ،‬حينها‬ ‫أطلقت قوات جفعاتي النار بكثافة إلحباط‬ ‫عملية االختطاف التي قام بها‬ ‫مقاتلو حماس»‪.‬‬ ‫وأضــاف غاي باسون أحد قــادة لــواء جفعاتي في‬ ‫مقابلة مطولة مع صحيفة مكور ريشون‪ ،‬وترجمتها‬ ‫«عربي‪ ،»21‬أنه «منذ انتهاء حرب غزة بدأ المدعي العام‬ ‫العسكري بفحص سلوك الجنود‪ ،‬والتأكد أنهم لم‬ ‫يتجاوزوا التعليمات المتعارف عليها في مثل هذه‬ ‫الحاالت الحرجة‪ ،‬بعد أن أسفرت عن مقتل العديد من‬ ‫الفلسطينيين»‪.‬‬ ‫وأوضح أنه «قبل ‪ 3‬أسابيع تم اتخاذ قرار بانهاء‬ ‫التحقيقات بأحداث الجمعة السوداء‪ ،‬وعملت القوة‬ ‫العسكرية وفق التعليمات المقرة‪ ،‬وليس من شبهات‬ ‫بأفعال جنائية مخالفة للقانون‪ ،‬بعد أن استمرت‬ ‫التحقيقات فترة طويلة‪ ،‬وشملت استدعاء العديد‬ ‫من شهود العيان»‪ ،‬وتابع‪« :‬أنا مسرور ألن التحقيق‬ ‫انتهى‪ ،‬وأؤكد أننا لم نرتكب جرائم حرب‪ ،‬أو أفعاال‬ ‫مخالفة لإلجراءات التي أقرها الجيش اإلسرائيلي‬ ‫داخل أطره العسكرية»‪.‬‬ ‫وقال باسون (‪ 33‬عاما)‪« :‬إننا مررنا بأحداث لعلها‬ ‫األسوأ في ما عرفت خالل سنوات خدمتي العسكرية‪.‬‬ ‫بعدما تبين لي أن أحد جنودنا تم أســره‪ ،‬وصلت‬ ‫لنقطة حاسمة بأن خيرة جنودي في هذه اللحظات‬ ‫باتوا ممددين قتلى على أرض المعركة‪ ،‬حينها كان‬

‫السؤال الفوري في كيفية التعامل مع حادثة األسر‬ ‫التي قد تنتج عنها استراتيجية كاملة على دولة‬ ‫(إسرائيل)‪ ،‬وكيف يمكن بالسرعة القصوى أن نضع‬ ‫يدنا على اآلسرين»‪.‬‬ ‫وأكــد أن «اإلجابة عن هذه األسئلة ال تتم بتبادل‬ ‫األحاديث‪ ،‬وإنما من خالل إطالق مباشر للنار‪ ،‬من‬ ‫مديات قصيرة جــدا‪ ،‬هذه معركة تمت في أوضاع‬ ‫مزدحمة ومنطقة سكنية دون إصــدار التحذيرات‬ ‫لسكانها كي يقوموا بإخالئها‪ ،‬كنا بصدد تحقيق هدف‬ ‫واضح محدد‪ ،‬ولذلك فإن أي نقاش حول ما إذا كان‬ ‫باإلمكان أن ننتظر بعض الوقت‪ ،‬وماذا سيقول العالم‬ ‫عنا‪ ،‬وماذا سيحدث‪ ،‬وهل سيتم فتح تحقيق‪ ..‬هذه‬ ‫أسئلة ما ينبغي لها أن تسأل»‪.‬‬ ‫وزعم قائال‪« :‬كنا معنيين قبل كل شيء في استعادة‬ ‫هــدار غولدن‪ ،‬أو على األقــل معرفة معلومة تحدد‬ ‫مصيره‪ ،‬لقد عملنا في رفح لتدمير أنفاق هجومية‪،‬‬ ‫وفجأة تم أسر أحد جنودنا‪ ،‬ووجدنا أنفسنا في ظرف‬

‫غير متوقع بالنسبة لنا‪ ،‬وبات لزاما علينا خوض‬ ‫معركة معقدة‪ ،‬مع جملة من المعايير والمحددات التي‬ ‫وضعتها لنا قيادة الجيش‪ ،‬وقد نفذناها من خالل‬ ‫االستخدام األمثل للسالح»‪.‬‬ ‫وأوضح أنه «بالنسبة للنتيجة فإننا نجحنا فيها‪،‬‬ ‫وهي أننا لم نبق هدار وخاطفيه على قيد الحياة‪،‬‬ ‫نجحنا في تنفيذ هذه المهمة‪ ،‬إذا قدر لي أن أقارن‬ ‫الحادثة بما حصل مع غلعاد شاليط‪ ،‬المهمة أمامنا‬ ‫كانت هي إحضار جميع المأسورين‪ ،‬ودفنهم في‬ ‫المقبرة اإلسرائيلية‪ ،‬يمكنني القول في النهاية إن‬ ‫هدار قتل‪ ،‬هذه ليست مجرد تصريحات‪ ،‬هذا مثبت‬ ‫باألدلة الواقعية الميدانية»‪.‬‬ ‫وشرح قائال‪« :‬في ذلك اليوم األول من أغسطس ‪،2014‬‬ ‫كنا في رفح للتعامل مع أحد األنفاق الهجومية داخل‬ ‫حدود (إسرائيل)‪ ،‬وحين قمنا باحتالل بعض المنازل‬ ‫تم اإلعالن عن وقف إطالق النار‪ ،‬لكن اتصاال أتاني‬ ‫من أحد الجنود يبلغني بوجود حركة مريبة عبر أحد‬

‫األنفاق‪ ،‬وطلب إذن ًا إلطالق النار باتجاهها‪ ،‬ليتبين‬ ‫من التحقيقات أنها أحد مواقع حماس‪ ،‬كان فيه ستة‬ ‫مقاتلين موزعين على خليتين»‪.‬‬ ‫وأضاف أن «هدار غولدن كان مع جندي آخر بصحبة‬ ‫رفيقهما الثالث‪ ،‬وفجأة أطلقت عليهم النيران من خالل‬ ‫أحد كمائن حماس‪ ،‬لكنهم قتلوا أحد المسلحين‪ ،‬فيم‬ ‫أصيب كالهما‪ ،‬ما زلت أذكر ذلك جيدا حين توقفنا‬ ‫فجأة عن االستماع من جهاز اإلرسال لصوت الجندي‬ ‫الذي حدثنا قبل قليل‪ ،‬وبدأنا نشعر أن شيئ ًا ما قد‬ ‫حصل له‪ ،‬وحينها قررنا البدء بتنفيذ إجراء هانيبعل‬ ‫الستعادة األسرى»‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬دخلنا معركة لمدة ‪ 72‬ساعة لمحاولة إنقاذ‬ ‫الجندي األسير‪ ،‬ذهبت لمكان االشتباك‪ ،‬فرأيت اثنين‬ ‫من الجنود قتلى على األرض‪ ،‬وفورا أدركت أن أمامنا‬ ‫مهمة أساسية وهي استعادة غولدن الذي كان ثالثهم‬ ‫في ذات المكان‪ ،‬حيث كانت التقديرات األولية أنه تم‬ ‫أسره حي ًا‪ ،‬ولذلك شرعنا في عملية واسعة للوصول‬ ‫لطرف خيط يوصلنا إلى مكان اختطافه»‪.‬‬ ‫وأكد أننا «خضنا معركة لمدة ‪ 72‬ساعة بمشاركة‬ ‫جميع وحدات الجيش‪ :‬المدفعية والطيران والمشاة‪،‬‬ ‫وتوصلنا إلى خالصة مفادها أن هدار لم يعد بين‬ ‫األحياء عقب ما عثرنا عليه من دالئل على األرض‪:‬‬ ‫أنسجة ودمــاء وزي عسكري‪ ،‬لكن الجثة لم نعثر‬ ‫عليها»‪.‬‬ ‫باسون‪ ،‬الذي يخدم اليوم بمدينة الخليل‪ ،‬عقب على‬ ‫مباحثات التهدئة مع حماس قائال إن «مهمتي ليست‬ ‫تقييم ما يحصل من مباحثات‪ ،‬مهمتي أن نكون‬ ‫جاهزين أكثر‪ ،‬عندما يتم طلبنا للقتال في غزة»‪.‬‬ ‫وختم بالقول إنه «يجب أن نكون مستعدين ليوم‬ ‫المعركة في غزة‪ ،‬مع أننا نأمل أال نصل لذلك اليوم‪،‬‬ ‫لكن لو ألجأتنا الظروف للذهاب هناك‪ ،‬فإننا سنعمل‬ ‫بكل ما لدينا من قــدرات وإمكانيات إلعــادة الهدوء‬ ‫النهائي لغالف غزة الذي بات إلزامي ًا وحيوي ًا»‪.‬‬ ‫عربي‪21‬‬


‫‪12‬‬

‫دولية‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫‪www. alresalah. ps‬‬

‫يف ذكرى “اوسلو”‪ ..‬ضربة‬ ‫أمريكية قاضية لعملية التسوية‬ ‫غزة ‪ -‬الرسالة‬ ‫يف الثالث عشر من آب‪-‬اغسطس عام ألف وتسعمئة وثالثة وتسعين‪،‬‬ ‫اي قبل خمسة وعشرين عاما بالتحديد‪ ،‬وقع رئيس السلطة الراحل ياسر‬ ‫عرفات ورئيس وزراء االحتالل “اإلسرائيلي” حينها اسحق رابين اتفاق‬ ‫اوسلو يف واشنطن‪.‬‬ ‫خمسة وعشرون عاما‪ ،‬تقر جميع االطراف بانها منحت‬ ‫االحتالل أكثر مما اتفق عليه في اوسلو واخذت من‬ ‫الفلسطينيين اكثر مما اتفق عليه‪.‬‬ ‫اعلنت الواليات المتحدة اغالق مكتب ممثلية منظمة‬ ‫التحرير الفلسطينية لديها‪ .‬والذي يمثل المنظمة التي‬ ‫اخذت شرعيتها كممثل للشعب الفلسطيني من اتفاق‬ ‫اوسلو‪.‬‬ ‫القرار قد ال يكون مفاجئا‪ ،‬فواشنطن هددت قبل اشهر‬ ‫باغالقه‪ .‬لكن ما يهم خلفيات القرار‪ .‬والخلفيات يمكن‬ ‫استشرافها من كالم مستشار االمن القومي االميركي‬ ‫جــون بولتون ومحرك السياسة الخارجية للبيت‬ ‫االبيض‪.‬‬ ‫بولتون ربــط اغـــاق المكتب بــمــحــاوالت السلطة‬ ‫الفلسطينية تحريك تحقيق حــول جرائم االحتالل‬ ‫االسرائيلي داخل المحكمة الجنائية الدولية‪ .‬والتي‬ ‫وصفها بغير الشرعية‪ ،‬بل واعتبر انها ميتة‪.‬‬ ‫اما البعد الثاني لخلفية قرار واشنطن‪ ،‬فهو اشتراط‬ ‫بولتون العـــادة فتح المكتب ع ــودة السلطة الى‬ ‫المفاوضات مع االحتالل‪.‬‬ ‫انعكاسات هاذين البعدين يمكن تصورهما بالتالي‪:‬‬

‫بالنسبة للمحكمة الجنائية الدولية‪ :‬هذا االمر يعكس‬ ‫اعترافا ضمنيا اميركيا واسرائيليا بارتكاب كيان‬ ‫االحتالل جرائم ال شك انها ترقى لجرائم حرب وضد‬ ‫االنسانية‪ .‬كما يعكس خوفا من محاكمات ومالحقات‬ ‫بحق قــادة االحــتــال ما يستدعي شن هجوم على‬ ‫المحكمة وضربها في تكوينها القضائي والهيكلي (كما‬ ‫فعل بولتون امام مسؤولي منظمة “مجتمع الفيدرالية”‬ ‫احــدى اكثر المنظمات المحافظة تاثيرا في الحياة‬ ‫السياسيةاالميركية)‪.‬‬ ‫بالنسبة لمفاوضات التسوية‪ :‬منذ بداية االجــراءات‬ ‫العقابية االميركية بحق الفلسطينيين قبل اشهر‪.‬‬ ‫من قطع االمــوال عن وكالة االونـــروا‪ ،‬مــرورا بوقف‬ ‫المساعدات المالية لمستشفيات فلسطينية‪ ،‬وصوال‬ ‫لقرار اغالق مكتب منظمة التحرير‪ .‬كل ذلك كان يتمحور‬ ‫حول موضوع معاقبة الفلسطينيين لرفضهم الذهاب‬ ‫لطاولة المفاوضات بهذه الظروف‪ .‬رفض كان بفعل قوة‬ ‫المقاومة وارتفاع فعالية النضال الشعبي الفلسطيني‬ ‫وانتفاضة القدس‪.‬‬ ‫لذلك فان كل االجراءات تهدف الحضار الفلسطينيين الى‬ ‫طاولة مفاوضات قد تشبه اي شيء اال المفاوضات‪.‬‬

‫فهي ستكون على قاعدة جديدة تغيب عنها قضية القدس‬ ‫وكذلك حق العودة‪ .‬وبالتالي ستكون على قاعدة‬ ‫“نتفاوض معكم حول طريقة قتلكم”‬ ‫فالقدس غيبت عن الساحة بعد اعتراف دونالد ترامب‬ ‫فيها عاصمة لالحتالل‪ .‬وحق العودة يتم العمل النهائه‬ ‫عن طريق ضرب االونــروا‪ .‬فيما عمليات االستيطان‬ ‫تستمر بوتيرة هي االعلى في تاريخ كيان االحتالل‪.‬‬ ‫كل ذلك يعني التالي‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬انهاء اي حديث عن حل الدولتين‪ ،‬كون عوامل‬ ‫وعناصر اي دولة فلسطينية غير موجودة‪ .‬ان كانت‬ ‫القدس او حدود الدولة الفلسطينية او سيادتها‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬عــدم االلــتــزام بــاي حــدود لالستيطان وفتح‬ ‫المجال الفلسطيني برا وبحرا لسلب ما تبقى من اراض‬ ‫فلسطينية‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬تحصين كيان االحتالل من اي محاسبة‪ ،‬حتى وان‬ ‫كانت نظرية وال ترقى للمالحقة الجدية‬

‫رابعا‪ :‬كل ذلك يعني انتهاء مفاعيل اتفاق اوسلو وما‬ ‫نتج عنه‪ ،‬والذي كان بطبيعة الحال لصالح االحتالل‪.‬‬ ‫فمثال حين وقع االتفاق كان عدد المستوطنين في‬ ‫الضفة ‪ 110‬االف مستوطن‪ .‬اما االن فالعدد يتخطى ‪ 600‬الف‬ ‫مستوطن‪.‬‬ ‫ومع انتهاء مفاعيل اوسلو وعودة االمور لما قبل ربع‬ ‫قرن‪ .‬فان الواقع الجديد هو فشل عملية التسوية كما‬ ‫اعتبرت حركة حماس‪ .‬ما يستدعي مراجعة شاملة‬ ‫واالتفاق على الية لمواجهة االحتالل‪ .‬هذه المواجهة‬ ‫يجب ان تعتمد على نفس النهج الذي اثبت فعاليته‬ ‫طوال الفترة السابقة اي المقاومة والنضال الشعبي‪.‬‬ ‫ومع قتل واشنطن التفاق اوسلو في يوبيله الفضي‪،‬‬ ‫في مرحلة يعتبر قادة االحتالل انهم يعيشون عصرا‬ ‫ذهبيا مع وجود ترامب في البيت االبيض‪ ،‬يبقى على‬ ‫الفلسطينيين ان يعيدوا عصرهم الذهبي قبل سبعين‬ ‫عاما‪.‬‬

‫محاولة األونروا وترامب ملحو الشعب الفلسطيني‬ ‫ترجمة مركز الدراسات السياسية والتنموية‬

‫يبدو أن ترامب يستمتع بعذابات البشر‪،‬‬ ‫بداية جاء فصل األطفال الصغار عن‬ ‫والديهم‪ .‬ففي مايو ‪ ،2018‬أمر ترامب وكالة‬ ‫اهلجرة واجلمارك األمريكية (‪ )ICE‬بإرسال‬ ‫مجيع البالغني الذين مت القبض عليهم وهم‬ ‫يعربون احلدود إىل السجن الفيدرايل يف‬ ‫انتظار املحاكمة‪ ،‬بينما يقومون بنقل أبنائهم‬ ‫إىل مراكز رعاية أو مراكز احتجاز‪ ،‬وقد مت‬ ‫االحتفاظ مبعظم هؤالء األطفال يف أقفاص‬ ‫يف األساس‪ ،‬وبعضهم مت إعطاؤه أدوية نفسية‬ ‫بدون موافقة الوالدين‪.‬‬ ‫هو يفترض أن األلم والمعاناة والعذاب يغير السلوك‬ ‫البشري‪ ،‬وأن صدمة مجموعة كبيرة من األطفال وآبائهم‬ ‫تعمل على ردع اآلخرين‪ ،‬حتى أولئك الذين يفرون من‬ ‫مناطق الصراع الذي يهدد حياتهم‪ ،‬من محاولة دخول‬ ‫الواليات المتحدة‪ ،‬المنظور األخالقي هو أن الغاية تبرر‬ ‫الوسيلة‪ ،‬حتى إذا كانت الوسائل تتضمن سياسات‬ ‫قاسية وال إنسانية‪.‬‬ ‫اآلن تأتي تجربة ترامب األخيرة‪ ،‬هذه المرة مع التعليم‬ ‫والرعاية الطبية والتجويع‪ ،‬واعتماد هذا الخطاب‬ ‫المشوش‪ ،‬في سبيل تحقيق خطة سالم إسرائيلية‬ ‫فلسطينية رائدة‪.‬‬ ‫فالفكرة هي قطع كل التمويل الخاص بوكالة األمم‬ ‫المتحدة لغوث وتشغيل الالجئين (األونـــروا)‪ ،‬التي‬ ‫قدمت‪ ،‬على مدى السنوات السبعين الماضية‪ ،‬مساعدات‬ ‫إلنقاذ حياة أكثر من خمسة ماليين الجئ فلسطيني في‬ ‫قطاع غزة والضفة الغربية ولبنان وسوريا واألردن‪.‬‬

‫المتحدث باسم األونـــروا‪ ،‬كريس غانيس‪ ،‬أوضح‬ ‫تداعيات مثل هذه األعمال‪“ :‬يجب أال يكون هناك أي‬ ‫خطأ”‪ ،‬وأضــاف‪“ :‬من المحتمل أن يكون لهذا القرار‬ ‫تأثير مدمر على حياة ‪ 526000‬طفل يتلقون تعليم ًا يومي ًا‬ ‫من األونروا؛ و‪ 3.5‬مليون مريض يأتون إلى عياداتنا‬ ‫للحصول على الرعاية الطبية؛ و‪ 1.7‬مليون شخص‬ ‫يعانون من انعدام األمن الغذائي ويتلقون المساعدة‬ ‫منا‪ ،‬وعشرات اآلالف من النساء واألطفال الضعفاء من‬ ‫الالجئين المعوقين الذين يأتون إلينا”‪.‬‬ ‫في الواقع‪ ،‬إذا لم يتم تغطية فجوة التمويل من قبل‬ ‫الدول األخرى‪ ،‬فإن قرار ترامب سيكون له تأثير مدمر‬ ‫على حياة ماليين الفلسطينيين‪.‬‬ ‫يبدو أن هذه التجربة لها هدفان متميزان ‪-‬إذا كانا‬ ‫مرتبطين ‪ -‬أوالً‪ ،‬يريد ترامب‪ ،‬على ما يبدو‪ ،‬معرفة ما‬ ‫إذا كان من الممكن استخدام سياسة التدمير والتدخل‬ ‫ضد اإلنسانية كأداة لصنع السالم في هذا الصراع الذي‬ ‫طال أمده‪.‬‬ ‫وهــذا هو عكس أجــزاء من نموذج أوسلو‪ ،‬حيث قرر‬ ‫االتحاد األوروبي وغيره من الالعبين الدوليين إنفاق‬ ‫مئات الماليين من الدوالرات كل عام على مشاريع بناء‬ ‫الدولة الفلسطينية‪ ،‬على الرغم من أن هدف أوسلو لم‬ ‫يكن أبدا إنشاء دولة فلسطينية مستقلة‪ ،‬إال أن الحياة‬ ‫الفلسطينية كانت ال تزال تعتبر ذات قيمة‪.‬‬ ‫كما اتضح الحقا‪ ،‬كانت فكرة اتفاقات السالم لعام ‪1993‬‬ ‫هي نقل السيطرة على عدد من المؤسسات والسياسات‬ ‫مثل التعليم والرعاية الصحية واألمن الغذائي ‪-‬إلى‬‫الفلسطينيين من أجل تحرير (إسرائيل) من مسؤولية‬ ‫إدارة الحياة اليومية للسكان الذين استعمرتهم‪ ،‬وبينما‬ ‫تخلت (إسرائيل) عن مسئوليتها عن الشعب الفلسطيني‪،‬‬ ‫استمرت في االحتفاظ بسيطرتها على معظم أراضيها‪.‬‬ ‫وعلى النقيض من ذلك‪ ،‬فإن فكرة ترامب الحالية هي‬

‫ببساطة فرض “عملية سالم” عن طريق تدمير جميع‬ ‫المؤسسات التي تستخدمها الــدول الحديثة إلدارة‬ ‫سكانها‪ ،‬واضطرار السكان إلى حافة الموت الجماعي‪.‬‬ ‫لذلك‪ ،‬ليس من قبيل المصادفة أنه في نفس اللحظة‬ ‫التي قطع فيها ترامب كل التمويل عن األونروا‪ ،‬قرر أيضا‬ ‫قطع المساعدات عن السلطة الفلسطينية‪ ،‬االستراتيجية‬ ‫واضحة‪ :‬يجب أو ًال أن يتحول الفلسطينيون إلى ما‬ ‫وصفه المنظر السياسي اإليطالي جورجيو أغامبين‬ ‫بالحياة المجردة إلجبارهم على قبول “الصفقة الكبيرة”‬ ‫التي يعتزم الرئيس ترامب تقديمها لهم‪.‬‬ ‫*الهدف الثاني للتجربة هو محو الالجئين الفلسطينيين‪:‬‬ ‫من المهم أن نتذكر أن األونروا قد أنشئت لمساعدة ‪700000‬‬ ‫الجئ فلسطيني بعد إنشاء (إسرائيل) في عام ‪،1948‬‬ ‫سواء كان هؤالء الفلسطينيون قد فروا أو تم طردهم‬ ‫قسرا من مدنهم وقراهم‪ ،‬فهذه نقطة خالف دعونا منها‬ ‫االن‪ ،‬لكن ال توجد حجة بعد أن هــدأت الحرب لعدم‬ ‫عودتهم‪ ،‬فقد رفضت (إسرائيل) السماح للفلسطينيين‬ ‫بالعودة إلى ديارهم‪ ،‬مخالفة بذلك المادة ‪ 11‬من قرار‬ ‫األمم المتحدة رقم ‪ ،194‬هذه هي الطريقة التي أنشأت بها‬ ‫(إسرائيل)‪.‬‬ ‫مشكلة الالجئين هي أن عددهم اليوم يبلغ أكثر من‬ ‫خمسة ماليين شخص‪ ،‬وكان يُفترض على الدوام أن‬ ‫يتم حل وضعهم من خالل إنشاء دولة فلسطينية‪ .‬وبما‬ ‫أنه من غير المحتمل للغاية أن تكون دولة فلسطينية‬ ‫قابلة للحياة كأحد مكونات “اتفاقية السالم” التي‬ ‫وضعها ترامب‪ ،‬فإن االستراتيجية تسعى اآلن إلى محو‬ ‫الغالبية العظمى من الالجئين الفلسطينيين من السجل‬ ‫التاريخي والمعاصر‪ ،‬يتهم ترامب ورئيس الــوزراء‬ ‫اإلسرائيلي بنيامين نتنياهو الالجئين الفلسطينيين‬ ‫بأنهم “وهميون” ويهددون دولة (إسرائيل) بإدامة حق‬ ‫العودة‪ ،‬ويدعي ترامب في الوقت الحالي أن األشخاص‬

‫الذين ولدوا والذين عاشوا بالفعل في فلسطين االنتدابية‬ ‫قبل حرب عام ‪ 1948‬هم فقط الذين كانوا يعيشون في‬ ‫فلسطين‪ ،‬واآلن يبلغ عمرهم أكثر من ‪ 70‬سنة‪ ،‬هم فقط‬ ‫الالجئون‪.‬‬ ‫وال يمكن ألحفادهم أن يسموا الجئين‪ ،‬والمنطق هنا‬ ‫أيضا واضح‪ .‬إذا تم إيقاف تمويل الوكالة التي تغذي‬ ‫الماليين من الالجئين‪ ،‬فلن يتم اعتبارهم الجئين‪ ،‬مما‬ ‫يمهد الطريق للتوصل إلى اتفاق على شروط (إسرائيل)‪.‬‬ ‫وبعبارة أخرى‪ ،‬فإن وقف التمويل األمريكي هو مجرد‬ ‫محاولة لتعزيز واقع ما بعد الحقيقة الذي أصبح عالمة‬ ‫ترامب التجارية‪ :‬في هذه الحالة‪ ،‬فإن الالجئين ليسوا‬ ‫الجئين‪.‬‬ ‫في حين أن الفكرة القائلة بأن حقوق الملكية يمكن أن‬ ‫تنسخ بعد جيل واحد‪ ،‬وبالتالي هذه طريقة ترامب وهي‬ ‫مهاجمة خصومه بشراسة‪.‬‬ ‫ربما يكون أفضل تعبير عن وجهة نظره العالمية هو ما‬ ‫كتبه حليفه نتانياهو في تغريده نشرها مؤخراً حيث‬ ‫قال‪“ :‬إن الضعيف ينهار‪ ،‬ويتم ذبحه ومحوه من التاريخ‬ ‫في حين أن القوي‪ ،‬من أجــل الخير أو القوي على‬ ‫المرض‪ ،‬يبقى على قيد الحياة‪ .‬القوي محترم‪ ،‬ويتحالف‬ ‫مع القوي‪ ،‬وفي النهاية‪ ،‬يصنع السالم مع القوي “‪.‬‬ ‫من كمبوديا إلى الصين وعلى طول الطريق إلى أوروبا‪،‬‬ ‫شهد القرن العشرين حصته من التجارب على البشر‪،‬‬ ‫وكلها كانت لها عواقب مروعة‪.‬‬ ‫لسوء الحظ‪ ،‬ترامب ليس طالب تاريخ‪ .‬إنه يحاول جاهداً‬ ‫تقديم تجاربه الجديدة كتحقيق لصفقة سالم‪ ،‬ولكن كما‬ ‫كتب جدعون ليفي مؤخراً في هآرتس‪ ،‬فهو في الواقع‬ ‫إعالن حرب ضد الشعب الفلسطيني‪.‬‬ ‫نيفي جوردون‪ /‬الجزيرة االنجليزية‬


‫جوالت‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫‪www. alresalah. ps‬‬

‫‪ 12‬خطوة يتبعها الناجحون‬ ‫بوظائفهم الجديدة‬ ‫يعرف الناجحون أنه عند البدء‬ ‫يف وظيفة جديدة‪ ،‬فإن األشهر‬ ‫الثالثة األولى يف العمل يمكن أن‬ ‫تمهد الطريق إلنجازات رئيسية يف‬ ‫املستقبل‪.‬‬ ‫وبحسب موقع “ الدرز” األميركي‪ ،‬يتعين عليك‬ ‫خالل األشهر األولى من عملك في مكان جديد‬ ‫تحديد األهداف وإثبات القيمة التي تحدثت عنها‬ ‫في المقابالت وإقامة عالقات اجتماعية خارج‬ ‫فريقك الخاص‪.‬‬ ‫وإليك ما يفعله األشخاص الناجحون في أول‬ ‫‪ 90‬يوما من العمل‪:‬‬ ‫ يقبلون الفرص المثيرة‪ ،‬حتى لو كانوا غير‬‫متأكدين تماما من كيفية تنفيذها‪.‬‬ ‫ التأكد من أن أهدافهم قابلة للتحقيق‪.‬‬‫ إيجاد طريقة لحل المشاكل التي يواجهها‬‫فريقهم‪.‬‬ ‫ توسيع العالقات االجتماعية مع زمالء‬‫المكتب إلى شبكة أوسع من الزمالء في الشركة‪.‬‬ ‫المشاركة في اجتماعات في مختلف أقسام‬‫الشركة والتحدث عما يعرفونه‪.‬‬

‫عزمي بشارة @‪AzmiBishara‬‬ ‫الرد الفلسطيني المؤثر الوحيد وذو المعنى على‬ ‫الخطوات األميركية التصفوية الشاملة لقضية‬ ‫فلسطين هي وقف التنسيق األمني مع اسرائيل اَي‬ ‫التوقف عن القيام بوظيفة حماية أمن الدولة المحتلة‬ ‫‪ .‬وهي الخطوة التي لن تقوم بها السلطة الفلسطينية‬ ‫لألسف‪.‬‬

‫أدهم شرقاوي @‪adhamsharkawi‬‬ ‫العمل باستمرار على تطوير العادات الجيدة‪.‬‬‫ يحاولون معرفة ما يحتاجه رؤساؤهم في‬‫العمل‪ ،‬وكيف يمكنهم أن يواكبوا تلك الرؤية‪.‬‬ ‫ تتبع كيفية قضاء وقتهم‪ ،‬حتى يتمكنوا من‬‫إرساء األساس للقيام بالمزيد مما يحبونه‪.‬‬ ‫ يسعون للحصول على ردود الفعل في‬‫وقت مبكر‪ ،‬فبعد شهر أو شهرين من العمل‬ ‫يستشيرون رئيسهم في العمل للتأكد من أنهم‬ ‫يسيرون على الطريق الصحيح لكي يصبحوا‬

‫ناجحين في شركاتهم‪.‬‬ ‫ األشخاص الناجحون يتبادلون الحديث مع‬‫رؤسائهم في العمل عندما يقدمون إضافات‬ ‫جديدة إلى الشركة‪.‬‬ ‫ ينتهزون أي فرصة سانحة للتواصل مع‬‫زمالء العمل‪.‬‬ ‫ التواصل مع زمالء العمل السابقين بحثا عن‬‫النصيحة‪.‬‬ ‫املصدر ‪ :‬الصحافة األمريكية‬

‫ثالث خطوات لتحبيب التالميذ‬ ‫بالرياضيات‬ ‫هنا تستخدم أشياء مادية كحافلة بطابقين أو‬ ‫شاحنة‪ ..‬إلخ‪ ،‬وخالل تعامل التلميذ معها وإعادة‬ ‫تشكيلها بطرق مختلفة يبني فكرا رياضيا‪،‬‬ ‫تساعده في ذلك مرونة المدرس وعدم انزعاجه‬ ‫من األخطاء‪.‬‬ ‫‪ -2‬إفساح املجال أمام الطالب الستكشاف‬ ‫األشياء بنفسه‪:‬‬

‫فيما بينها‪ ،‬فمثال قد يالحظ الطالب من خالل‬ ‫األشياء الموجودة لديهم أن عددا فرديا مختلفا‬ ‫عن عدد زوجي ألن لديه عنصرا زائدا أو عنصرا‬ ‫ناقصا‪.‬‬ ‫وأهــم شــيء هنا هو أن يتعلم المدرس كيف‬ ‫ينصت إلى التالميذ بشكل جيد‪ ،‬وينبغي له أن‬ ‫يطرح عليهم أسئلة ويثمّن عاليا ما يعبرون عنه‬ ‫من أفكار ويبني على ما يقولون‪.‬‬ ‫‪ -3‬استغالل الخطأ بشكل مفيد‪:‬‬

‫هنا يقوم الطالب باستكشاف عالقات األشياء‬

‫هنا ينبغي أن ال ينزعج المدرس من أخطاء‬

‫‪ -1‬االنطالق من األشياء امللموسة لتنمية‬ ‫تفكري مجرد‪:‬‬

‫‪13‬‬

‫التالميذ‪ ،‬بل على العكس من ذلك ينبغي له‬ ‫أن يبحث عن قيمة يمكن أن تستفاد من الخطأ‬ ‫المذكور‪ ،‬فهذا يعطي التالميذ ثقة أكثر في أنفسهم‬ ‫ويذهب عنهم الخوف‪ ،‬بل يجعلهم يرغبون في‬ ‫الرياضيات فال أحد منهم يخاف أن يقع في‬ ‫الخطأ وال أحد منهم يخاف من التعبير عن فكرته‪،‬‬ ‫ألن لكل أحد قيمته والجميع يناقشون كما يرتاح‬ ‫المعلمون لألفكار التي تأتي من تالميذهم عندما‬ ‫يعطونهم فرصة للكالم‪.‬‬ ‫املصدر‪ :‬لوموند‬

‫أس‬ ‫“ الحَي َُاء ليسَ في‬ ‫خفض ال ّرَ ِ‬ ‫ِ‬ ‫وال احمرا ِر الوجهِ‬ ‫الحَي َُاء أن ال يجدكَ ا ُ‬ ‫هلل حيث نهاكَ !”‬

‫‪Mohammed Abdullah @mohsshed‬‬ ‫لما بلدية يعبد تحول البلدة بالكامل على نظام الطاقة‬ ‫النظيفة (الشمسية) وهي متوفر لها الكهرباء‪ ...‬فمتى‬ ‫شركة الكهرباء عنا في ‪#‬غزة تعمل على مشاريع‬ ‫طاقة بديلة وهو تخصصها‪.‬‬

‫احسان الفقيه @‪EHSANFAKEEH‬‬ ‫ليس كل من أمسك القلم كاتب ًا‪ ،‬وال كل من س ّوَد‬ ‫الصحف مؤلف ًا‪ ،‬وال كل من أبهم في تعبيره فيلسوف ًا‪،‬‬ ‫وال كل من سرد المسائل عالما‪..‬‬ ‫مصطفى السّباعي‬


‫‪١٤‬‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫التحقيق‬

‫‪w w w w ww . . aa l l rr e s aa l l aa hh . . p p s s‬‬

‫التحقيق‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫األزمة المالية والمنافسة تهويان بمفاتيح القبول بالجامعات‬ ‫غزة‪ -‬محمود فودة‬ ‫ما ْ‬ ‫إن أعلنت وزارة التربية والعليم العالي عن نتائج‬ ‫اختبارات الثانوية العامة «اإلنجاز» تسابقت جامعات‬ ‫وكليات غزة للكشف عن مفاتيح القبول لديها‪،‬‬

‫والتي أظهرت انخفاضا ملحوظا يف معدالت القبول‪،‬‬ ‫ويف شتى التخصصات السيما العلمية التي كانت‬ ‫حكرا ىلع أصحاب االمتياز‪ ،‬مما أحدث صدمة لدى‬ ‫الكثيرين من األكاديميين واملهتمين بالشأن العلمي‬ ‫يف غزة‪.‬‬

‫وأشار إلى أنه للمرة األولى في تاريخ جامعة األزهر‬ ‫تفاصيل االنخفاض‬ ‫ازدحمت ساحة جامعة األزهر بغزة بالمئات من الطلبة يصبح مفتاح القبول في تخصص طب األسنان ‪ ،%93‬فيما‬ ‫الجدد الذي جاءوا للتسجيل في الكليات المختلفة فيها‪ ،‬لم يتأثر الطب العام بسبب النظرة المجتمعية المالزمة‬ ‫دون أن تبدو على وجوههم مالمح الخوف خشية عدم للمواطنين فيما يتعلق بتسجيل أبنائهم في الطب‪،‬‬ ‫قبولهم بالكلية التي رغبوها‪ ،‬فمفاتيح القبول لم تعد والتباهي بذلك‪ ،‬مما أبقى مفاتيح قبولها مرتفعة نسبيا‪،‬‬ ‫كما السابق تخيف الملتحقين برفض انتسابهم لكليات رغم االنخفاض الحاصل لها وأصبح ‪ ،%96‬وسيستمر في‬ ‫االنخفاض خالل المرحلة المقبلة‪.‬‬ ‫تناسب معدالتهم في الثانوية العامة‪.‬‬ ‫تحدثت «الرسالة» إلى عطا درويش الباحث والمحاضر وعن مسؤولية وزارة التربية والتعليم العالي‪ ،‬قال‬ ‫بجامعة األزهــر‪ ،‬فقد ذكر أن االنخفاض الحاصل في درويش‪« :‬انتقد الوزارة بشكل مباشر فهي لم تفرض إال‬ ‫مفاتيح القبول بات أمرا ملفتا في الساحة التعليمية‪ ،‬امرا واحدا أال يقل معدل القبول عن ‪ % 60‬والطب عن معدل‬ ‫فالوزارة تهتم فقط بالحد األدنى لتخصص الطب العام ‪ %80‬فاهتمت بأعلى القائمة وأدنى القائمة وما دون ذلك‬ ‫واألسنان‪ ،‬بينما بعض التخصصات يغيب التدقيق فيها تركت األمر الجتهاد الجامعات والكليات»‪ ،‬متسائال‪ »:‬ال‬ ‫رغم أهميتها كالصيدلة والهندسة‪ ،‬مشيرا إلى أن الوزارة نعلم من يتخذ القرار من الناحية التربوية الوزارة في‬ ‫تركت األمر الجتهاد الجامعات والكليات في تحديد بقية غزة أم رام اهلل؟‬ ‫مفاتيح القبول التي أصبحت مرتبطة بالشؤون المالية وأشار إلى أنه في ظل وجود ‪ 31‬مؤسسة تعليم عال‬ ‫مقابل ‪ 18‬ألف طالب ناجح في الثانوية العامة في قطاع‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وأوضح درويش أن مفاتيح القبول في كلية الصيدلة غزة‪ ،‬يتضح أن تلك المؤسسات تقاتل من أجل الحصول‬ ‫لدى جامعته أصبح ‪ %87‬وسينخفض إلى ‪ %80‬بسبب قلة على نصيبها من الطلبة الجدد‪ ،‬مبينا أن نسبة الطلبة‬ ‫االقبال عليه‪ ،‬بينما الهندسة وصل القبول فيها إلى ‪ %75‬الناجحين من القسم العلمي تبلغ ‪ ،%18‬أي من بين كل ‪100‬‬ ‫طالب ناجح في الثانوية العامة‪ ،‬هناك ‪ 82‬طالب أدبي‬ ‫وسينخفض إلى ‪.%70‬‬ ‫وبحسب متابعته‪ ،‬فقد الحظ أن هناك أكثر من جامعة و‪ 18‬علمي‪ ،‬في مقابل أن كليات العلوم في جامعتي‬ ‫خاصة تلتف على القانون من خالل تسجيل الطالب األزهر واإلسالمية على سبيل المثال تبلغ ‪ %70‬من عدد‬ ‫الكليات‪ ،‬والبقية كليات‬ ‫الحاصلين على معدالت دون‬ ‫للفرع األدبي‪.‬‬ ‫‪ % 60‬وتجسيرهم في الجامعة‬ ‫أسس تحديد املفاتيح‬ ‫في برنامج البكالوريوس بعد‬ ‫جامعة األزهر‪ :‬قلة فرص‬

‫وبــعــد جــولــة فــي جامعة‬ ‫إنهاءهم سنتين من الدراسة‪،‬‬ ‫العمل لبعض الكليات أدى‬ ‫قــائــا‪« :‬كــيــف ســيــكــون حــال‬ ‫األزهر كانت الوجهة الجديدة‬ ‫خلفض مفاتيح القبول فيها‬ ‫خــريــج «مــعــلــم صـــف» أنهى‬ ‫إلــى جامعة األقــصــى التي‬ ‫الثانوية العامة بمعدل ‪،% 55‬‬ ‫تعد الجامعة الحكومية‬ ‫معقبا‪ :‬سيبدو الوضع كارثيا‪.‬‬ ‫الوحيدة فــي القطاع‪ ،‬فقد‬ ‫وأكــد درويــش أن الوضع في‬ ‫كانت كسابقتها تعج بالطلبة‬ ‫قطاع غزة مختلف عن بقية دول العالم وحتى عن الجدد الذين باتوا حائرين بين الكليات فغالبيتها‬ ‫الضفة المحتلة‪ ،‬في ظل الحصار المفروض‪ ،‬وعدم وجود أصبحت تناسب معدالتهم حتى ولو كانت قليلة في ظل‬ ‫فرص عمل داخل القطاع أو خارجه‪ ،‬وبالتالي فإن أعداد انخفاض معدالت القبول فيها‪.‬‬ ‫الخريجين ستتكاثر دون فرص عمل‪ ،‬وهذا ما قلل من من بين الزحام وصلت «الرسالة» مكتب عدنان الكحلوت‬ ‫حجم االقبال على التسجيل في بعض التخصصات في عميد دائرة القبول والتسجيل للحديث عن استقبالهم‬ ‫الجامعات مما دعاها إلى تخفيض مفاتيح القبول‪.‬‬ ‫للطلبة في مختلف الكليات‪ ،‬فقد بدأ حديثه بالقول‪»:‬‬

‫انخفاض مفاتيح القبول دفع «الرسالة» للبحث عن‬ ‫السبب الذي يقف وراء انخفاضها السيما يف بعض‬ ‫التخصصات التي كانت ال تقبل إال ذوي املعدالت‬ ‫املرتفعة‪ ،‬عدا عن مدى تأثير ذلك ىلع مستوى‬ ‫التعليم‪.‬‬

‫هناك تدن في مفاتيح القبول والتسجيل في جامعات ملتزمة بالحد األدنى التي تضعه الوزارة لتخصصات‬ ‫قطاع غزة خالل السنوات الماضية»‪ ،‬عازيا ذلك إلى الطب ‪ ،%80‬وبقية التخصصات ‪ % 65‬وما دون ذلك يلتحق‬ ‫صعوبة األوضاع االقتصادية في قطاع غزة على خلفية ببرامج الدبلوم»‪.‬‬ ‫الحصار اإلسرائيلي‪ ،‬والظروف الطارئة التي استجدت وأضاف اليازوري في حديثه «للرسالة»‪ »:‬الجامعات‬ ‫خالل الفترة األخيرة‪.‬‬ ‫تحدد مفاتيح القبول اعتمادا على نسبة اإلقبال‪ ،‬ونسب‬ ‫التغلب‬ ‫حاولت‬ ‫األقصى‬ ‫جامعة‬ ‫الكحلوت‪»:‬‬ ‫وأضــاف‬ ‫النجاح التي حصل عليها المتقدمون للتخصصات‬ ‫على هذه األزمة من خالل ابتداع نظام التقسيط في دفع في الجامعة‪ ،‬فإن كانت غالبية المتقدمين حاصلون‬ ‫الرسوم الجامعية للطالب‪،‬‬ ‫على نسبة تزيد عن ‪ % 70‬ترفع‬ ‫بــاإلضــافــة إلـــى تميزها‬ ‫مفتاح القبول إلى ما هو أعلى‬ ‫بانخفاض تكلفة الساعة‬ ‫من ذلك»‪ ،‬مشيرا إلى أن معظم‬ ‫جامعة األقصى‪ :‬تدين‬ ‫مقارنة بالجامعات‬ ‫الدراسية‬ ‫ً‬ ‫مفاتيح القبول في جامعات‬ ‫مردود‬ ‫له‬ ‫القبول‬ ‫مفاتيح‬ ‫وكان‬ ‫حكومية‪،‬‬ ‫ألنها‬ ‫األخرى‬ ‫الضفة والــقــدس تنحاز للحد‬ ‫ـي‬ ‫ـ‬ ‫ـال‬ ‫ـ‬ ‫األه‬ ‫لتسجيل‬ ‫حــافــزا‬ ‫سليب على املسرية التعليمية‬ ‫األدنــــى وهــو ‪ ،%65‬ولــكــن مع‬ ‫أبناءهم فيها خالل السنوات‬ ‫األسف التخصصات غير الطب‬ ‫الماضية‪.‬‬ ‫وطـــب االســـنـــان والــصــيــدلــة‬ ‫تعتمد‬ ‫الجامعة‬ ‫أن‬ ‫وبـيّــن‬ ‫والهندسة تأخذ من معدل الحد‬ ‫لكل‬ ‫القبول‬ ‫مفاتيح‬ ‫وضعها‬ ‫خالل‬ ‫أسس‬ ‫عدة‬ ‫على‬ ‫األدنى‪ ،‬إال إذا لبت احتياجاتها من العدد من الحاصلين‬ ‫عام‪ ،‬أهمها الحدود التي تضعها وزارة التربية والتعليم على معدل أعلى من ذلك‪.‬‬ ‫العالي‪ ،‬وقراءة الجامعة لمعدالت النجاح في الثانوية وأكد أن الــوزارة تتابع عن كثب عملية التسجيل في‬ ‫العامة‪ ،‬ومتابعة ميول الطلبة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وبناء على ذلك يجري الجامعات والكليات‪ ،‬حيث استحوذت الجامعات الكبرى‬ ‫ومن‬ ‫الجامعة‪،‬‬ ‫في‬ ‫القبول‬ ‫بناء تصور كامل حول مفاتيح‬ ‫كاإلسالمية واألزهر واألقصى وفلسطين على نسبة ‪% 90‬‬ ‫ثم إصدار المعدالت المطلوبة‪.‬‬ ‫من الطالب المسجلين للعام الدراسي الجديد‪.‬‬ ‫وأشــار إلى أن تدني مفاتيح القبول في الجامعات‬ ‫الفلسطينية بغزة له مــردود سلبي على المسيرة‬ ‫التعليمية‪ ،‬والمستوى العام في المجتمع‪ ،‬نظرا إلى‬ ‫أن الجامعة هي الجهة المسؤولة عن تخريج الطالب‬ ‫بالصورة األخيرة إلى سوق العمل‪ ،‬وبالتالي المسؤولية‬ ‫األولى تقع على عاتق الجامعة‪ ،‬في أن يكون الطالب بعد‬ ‫تخرجه على كفاءة تؤهله لسد مكانه في الوظيفة التي‬ ‫تناسب تخصصه‪.‬‬ ‫التعليم ترد‬ ‫وألن الجامعات تشير إلــى أن السبب في انخفاض‬ ‫معدالت القبول هي وزارة التربية والتعليم العالي‪،‬‬ ‫كان البد من الحديث إلى أيمن اليازوري الوكيل المساعد‬ ‫لشؤون التعليم العالي بغزة‪ ،‬فقد رد قائال‪ »:‬مفاتيح‬ ‫القبول لم تشهد انخفاضا بالحجم الذي يروج له في‬ ‫أوساط المواطنين‪ ،‬بل إن الجامعات والكليات ما زالت‬

‫‪15‬‬

‫إال أن المسؤولية األكبر على وزارة التعليم التي ال‬ ‫تقوم بدورها وبعض عملها في التعامل مع الجامعات‬ ‫والكليات يعتمد على المجامالت والعالقات فهي مقصرة‬ ‫جدا لمهمتها بأن تكون الضابط والمنظم لهذه العملية‪.‬‬ ‫تأثري اقتصادي‬

‫وبيّن أن الحد األدنى يأتي في ضوء المسار فالتخصصات متطلبات البيئة التعليمية الجيدة ال تشهد اقباال إال بنسب بغض النظر عن اسم الجامعة أو جودة تعليمها‪.‬‬ ‫ذات الطابع العلمي هي تقول أن الحد األدنى ‪ %65‬لطلبة بسيطة جدا‪.‬‬ ‫وأوضح المتابع للشؤون األكاديمية الفلسطينية أن‬ ‫العلمي‪ ،‬اما التخصصات ذات الطابع األدبي فهي تقبل ‪ 65‬وعن الدعم الحكومي للجامعات وتأثيره على مفاتيح ما ورد أوجد ازمة بين جودة التعليم وعراقة الجامعة‬ ‫‪ %‬من طلبة العلمي واألدبي‪ ،‬ونلحظ هنا وجود محافظة التنسيق‪ ،‬أوضح اليازوري‪ :‬المفترض أن مجلس التعليم واسمها وبين استقبال الطالب‪ ،‬حيث أن الجامعات‬ ‫على الحد األدنــى للمسار‪ ،‬وهــذا يقدم نسبيا حماية العالي أو الوزارة أن تقدم موازنات لمؤسسات التعليم العريقة في غزة ال تستطيع القيام بما تفعله الجامعات‬ ‫للتخصصات»‪.‬‬ ‫العالي غير الربحية‪ ،‬ووفقا للدراسات التي أجريت بهذا الجديدة من حيث طرح المنح‪ ،‬واستقطاب الطالب‪ ،‬وهذا وفي التأثيرات االقتصادية لهذا الواقع التعليمي‪ ،‬قال‬ ‫‪8‬‬ ‫عن‬ ‫يقل‬ ‫ال‬ ‫لدعم‬ ‫بحاجة‬ ‫كبيرة‬ ‫جامعة‬ ‫كل‬ ‫المجال‬ ‫وهي‬ ‫بأكملها‪،‬‬ ‫التعليمية‬ ‫المنظومة‬ ‫في‬ ‫لعبا‬ ‫أصبح‬ ‫ما‬ ‫مشكلة‪،‬‬ ‫يمثل‬ ‫القبول‬ ‫مفاتيح‬ ‫هبوط‬ ‫أن‬ ‫اليازوري‬ ‫ويؤكد‬ ‫المحلل االقتصادي ماهر الطباع إن األسس التي تعتمدها‬ ‫الخدمة‬ ‫لتقديم‬ ‫دينار‬ ‫ماليين‬ ‫الــمــرة األولـــى الــتــي يؤثر‬ ‫ولــكــن فــي األول واألخــيــر‬ ‫غالبية الجامعات الفلسطينية‬ ‫لم‬ ‫ـوزارة‬ ‫ـ‬ ‫ـال‬ ‫ـ‬ ‫ف‬ ‫أزمــات‪،‬‬ ‫دون‬ ‫في‬ ‫االقــتــصــادي‬ ‫الــوضــع‬ ‫يجب االجــابــة على ســؤال‬ ‫بغزة من شأنها أن تساعد على‬ ‫السابقة‬ ‫األعوام‬ ‫في‬ ‫تستطع‬ ‫التعليم‪.‬‬ ‫جودة‬ ‫أهم من ذلك‪« ،‬هؤالء الطالب‬ ‫ارتــفــاع مــعــدالت البطالة في‬ ‫التخطيط‪:‬‬ ‫بوزارة‬ ‫سابق‬ ‫مدير‬ ‫عن‬ ‫يزيد‬ ‫ال‬ ‫مبلغ‬ ‫تقدم‬ ‫ان‬ ‫مل‬ ‫القبول‬ ‫مفاتيح‬ ‫التعليم‪:‬‬ ‫وزارة‬ ‫أثرت‬ ‫ـرى‪،‬‬ ‫ـ‬ ‫أخ‬ ‫ناحية‬ ‫ـن‬ ‫ـ‬ ‫وم‬ ‫لو لم يجدوا مقاعد دراســة‬ ‫التخصصات األكاديمية كافة‪،‬‬ ‫من‬ ‫يقلل‬ ‫وهذا‬ ‫دينار‪،‬‬ ‫مليون‬ ‫وه ــذا مــا ينعكس سلبا على‬ ‫قضية وجود اعتمادات من ما حيصل كارثة حبق مستوى‬ ‫تحتضنهم فــمــاذا سيكون ختفض باحلجم الذي يروج له‪،‬‬ ‫للجامعات‪،‬‬ ‫االسناد‬ ‫حجم‬ ‫قطاع‬ ‫ـي‬ ‫ـ‬ ‫ف‬ ‫التعليم‬ ‫وزارة‬ ‫مصيرهم؟»‪ ،‬الفتا في الوقت‬ ‫الواقع التعليمي واالقتصادي‬ ‫كله‬ ‫املجتمع‬ ‫يف‬ ‫التعليم‬ ‫األدىن‬ ‫باحلد‬ ‫ملتزمة‬ ‫واجلامعات‬ ‫بشكل‬ ‫عملها‬ ‫على‬ ‫ويؤثر‬ ‫اهلل‪،‬‬ ‫رام‬ ‫ـي‬ ‫ـ‬ ‫ف‬ ‫وأخـــرى‬ ‫ـزة‬ ‫ـ‬ ‫غ‬ ‫ذاته إلى أن منظومة الدراسة‬ ‫على حــد ســـواء‪ ،‬وبتأثيرات‬ ‫مباشر‪.‬‬ ‫جامعات‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫يــجــب أن تــتــكــامــل لتلبي‬ ‫مرحلية واستراتيجية على‬ ‫مسؤولية وتأثري جماعي‬ ‫لديها اعتماد من غزة وأخرى‬ ‫احتياجات جميع فئات الناس‬ ‫الناحية االقتصادية خصوصا‪.‬‬ ‫صحيح‪،‬‬ ‫والعكس‬ ‫الضفة‬ ‫من‬ ‫ومستوياتهم‪.‬‬ ‫وأضــاف الطباع‪ »:‬هذا االتجاه‬ ‫مـــن جــهــتــه قــــال مــؤمــن‬ ‫كل‬ ‫باتت‬ ‫التي‬ ‫الجديدة‬ ‫للجامعات‬ ‫قوة‬ ‫اعطى‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ‫المعتمد في مفاتيح القبول والتسجيل في الجامعات‬ ‫وأوضح أن الحد األدنى من عدد الطالب يصل إلى ‪ 7‬عبد الواحد مدرب التنمية البشرية والمتابع للشؤون‬ ‫آالف طالب دون الـ ‪ % 65‬تتشبع بهم برامج الدبلوم‪ ،‬و‪ 15‬األكاديمية الفلسطينية إن في العامين الماضيين برامجها معتمدة من رام اهلل في المقابل هناك بعض بغزة ال يتيح الفرصة أمــام الطالب للتوجه نحو‬ ‫ألف طالب بنسبة أقل‪ ،‬وفي ظل األنظمة والمعايير فانهم شهدت الجامعات في قطاع غزة انخفاضا ملحوظا الجامعات لها عشرات السنوات ولديها بعض البرامج التدريب المهني والتقني رغم أن الحاضر والمستقبل‬ ‫يلتحقون بالبكالوريوس‪ ،‬فيما تحدد العدد والمسارات في مفاتيح القبول في عدد من التخصصات‪ ،‬بما فيها غير معتمدة من رام اهلل‪.‬‬ ‫بات لخريجي التعليم المهني والتقني‪ ،‬وهذا ما تنفرد به‬ ‫إلى‬ ‫تشير‬ ‫ال‬ ‫والمساحة‬ ‫اللعبة‬ ‫هذه‬ ‫أدبي أم علمي‪ ،‬وتحفظ تخصصات بعينها تتطلب درجة بعض الجامعات المرموقة وصاحبة األرقام األولى في وأكد عبد الواحد أن‬ ‫بعض الكليات في غزة‪ ،‬وما زالت الجامعات الرئيسية‬ ‫عالية من التحدي كالطب والهندسة والصيدلة‪.‬‬ ‫غزة‪ ،‬ومرد ذلك عدة أسباب أهمها المساحة التنافسية نية الجهات تحمل المسؤولية عن جودة التعليم بل هي بعيدة عن االهتمام به‪.‬‬ ‫وعن تأثير الزيادة في اعداد مؤسسات التعليم العالي‪ ،‬الواسعة‪ ،‬باإلضافة إلى الظروف االقتصادية بقطاع من تساهم بشكل او باخر في عدم جودة التعليم ودفعه وأكد أن الواقع التعليمي بغزة يشير إلى أن معدالت‬ ‫للتدني‪ ،‬او إجبار الجامعات على التنافس بشكل سلبي ال البطالة في كافة التخصصات قابلة للزيادة خالل‬ ‫قال اليازوري إنه من المفترض أال تفتتح أي مؤسسة غزة‪ ،‬عدا عن األزمات المالية للجامعات نفسها‪.‬‬ ‫تعليم عــال إال فــي حــال كانت تقدم إضــافــة نوعية وأضاف عبد الواحد المدير السابق في وزارة التخطيط يصب في مصلحة المجتمع والطالب على المدى البعيد‪ ،‬الفترة المقبلة‪ ،‬في ظل تشجيع الطالب على التسجيل‬ ‫للمجتمع‪ ،‬من حيث جودة التعليم أو التخصص‪ ،‬ولكن في حديثه «للرسالة»‪ »:‬الجامعات في غزة أصبحت مشيرا إلى ضرورة إخراج التعليم من دائرة المناكفات في التخصصات األكاديمية‪ ،‬وإعطائهم محفزات كالمنح‬ ‫بوضوح الجمهور نفسه لديه معايير محددة في اختيار كثيرة ومنافسة لبعضها فعلى سبيل المثال جامعة السياسية ففي النهاية هــذا جيل فلسطيني بغض والتقسيط والدراسة بالمجان في بعض التخصصات‪،‬‬ ‫النظر عن التوجهات الفكرية على حساب التخصصات التقنية والمهنية‪.‬‬ ‫مؤسسة التعليم العالي‪ ،‬وهذا ما يظهر من حجم االقبال فلسطين تعتبر األقـــل في‬ ‫والسياسية‪.‬‬ ‫وشبه الطباع ما يحصل بين الجامعات الفلسطينية‬ ‫على الجامعات الكبرى‪ ،‬والمؤسسات التي ال تستوفي مـــعـــدالت تــحــديــد مفاتيح‬ ‫وبـيّــن أن بعض الجامعات بغزة بـ»الحرب» في محاولة كل منها جذب الطالب إليها‪،‬‬ ‫القبول وهــذا ما أوجدته من‬ ‫خبري اقتصادي‪ :‬الواقع‬ ‫تبحث عــن األعـــــداد وليس خصوصا أن بعض هذه الجامعات تعاني من أزمات‬ ‫البداية وزارة التعليم حيث‬ ‫وضع‬ ‫االمــر‬ ‫وهــذا‬ ‫النوعية‪،‬‬ ‫مالية خانقة‪ ،‬وبحاجة إلى تسجيل اكبر عدد من الطالب‬ ‫أنها لم تضع محددا واضحا‬ ‫التعليمي احلايل يزيد من‬ ‫الــطــاب فــي ورطــــة بعض لسد العجز المالي لديها‪ ،‬محمال المسؤولية عن هذا الواقع‬ ‫للتخصصات‪ ،‬بل اعتمدت على‬ ‫معدالت البطالة‬ ‫الجامعات تسمح بمعدل ‪ %70‬إلى وزارة التربية والتعليم بالدرجة األولى من ثم إلى‬ ‫محدد فضفاض بــأن حددت‬ ‫لــدراســة الهندسة ولكن مع الجامعات نفسها‪.‬‬ ‫مفتاح تخصص الــطــب بما‬ ‫أن‬ ‫يجد‬ ‫الطالب‬ ‫الدراسة‬ ‫بداية‬ ‫وبناء على ما سبق‪ ،‬البد من إيجاد وزارة التربية والتعليم‬ ‫يزيد عن ‪ % 80‬بالتالي لو أن‬ ‫ً‬ ‫قدراته ال تتالءم مع التخصص العالي لناظم بشكل سنوي لمفاتيح القبول في الجامعات‪،‬‬ ‫أي جامعة حــددت ‪ %90‬للطب‬ ‫البشري فال مشكلة في ذلك‪ ،‬وستكون شهادة جامعية الذي يحتاج لمعدالت اعلى من معدله وتحصيل علمي وتعميمه على الجامعات بما ال يدع مجاال للمنافسة غير‬ ‫اكبر‪ ،‬مشيرا إلى أن الفرق بين مفاتيح القبول في الضفة الصحيحة التي تجري كل عام بين الجامعات‪ ،‬مع مراعاة‬ ‫معتمدة وال غبار عليها‪.‬‬ ‫الظروف االقتصادية في قطاع غزة من خالل إيجاد أنظمة‬ ‫وأشار إلى أن ما سبق أوجد مساحة واسعة تستطيع وغزة واسع جدا‪.‬‬ ‫الجامعات المناورة فيها‪ ،‬وفي ظل أن الظرف االقتصادي وأشار عبد الواحد إلى أن تدني المفاتيح ينعكس سلبا معينة لدفع الرسوم الجامعية التي يجب أن تكون متناسبة‬ ‫بغزة سيء للغاية فإنه أثر بشكل مباشر على اتجاهات على سمعة الجامعة التي تقبل ببعض التخصصات مع الوضع االقتصادي‪ ،‬وهذا ما يحتم على الــوزارة دفع‬ ‫الطالب في التسجيل في الجامعات‪ ،‬من خالل أن الطالب المهمة أصــحــاب المعدالت المتدنية‪ ،‬وأن الــمــردود الموازنات المالية المفترض تسليمها للجامعات بشكل سنوي‬ ‫يبحثون عن الجامعات التي توفر منحا كاملة أو جزئية‪ ،‬السلبي على الجميع والمسؤولية على الجميع أيضا‪ ،‬لسد العجز المالي الحاصل فيها‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫اقتصادية‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫‪www. alresalah. ps‬‬

‫فالش‬ ‫ا‬ ‫ق‬ ‫ت‬ ‫صادي‬

‫القروض الخارجية‬

‫تلك املبالغ اليت اقترضها اقتصاد قومي ما‪ ،‬واليت تزيد مدة السداد فيها عن سنة واحدة‪ ،‬وتكون مستحقة األداء للجهة‬ ‫املقرضة عن طريق الدفع بالعمالت األجنبية أو عن طريق تصدير السلع واخلدمات إليها‪.‬‬

‫“اتفاقية أوسلو” أبقت الفلسطينيني دون مياه‬ ‫غزة ‪ -‬أحمد أبو قمر‬ ‫“إذا تفاقمت مشكلة شح املياه‬ ‫بحيث يصبح من الصعب حلها بالطرق‬ ‫السلمية فإنه ال يوجد خيار أمامنا غير‬ ‫الحرب”‪ ،‬تصريح ملسؤول سلطة بحيرة‬ ‫طبريا يف حكومة االحتالل عام ‪1990‬‬ ‫يؤكد أن االحتالل يستعد لخوض حرب‬ ‫يف سبيل الحصول ىلع املياه‪.‬‬ ‫ويعتبر ملف المياه من أكثر ملفات مفاوضات الحل‬ ‫النهائي تعقيدا بين الفلسطينيين و(اإلسرائيليين)‪،‬‬ ‫ويكفي إلثبات أهميته تأجيله إلى مفاوضات الحل‬ ‫النهائي على غرار القدس والالجئين والمستوطنات‪.‬‬ ‫ولالستدالل على أهمية المياه في انشاء الكيان‬ ‫الصهيوني الذي يعتمد على الزراعة‪ ،‬يكفي االطالع على‬ ‫التصريحات (اإلسرائيلية) على مدار سنوات االحتالل‬ ‫لفهم عقلية المفاوض اإلسرائيلي بالنسبة لمسألة‬ ‫المياه‪.‬‬ ‫واعتبرت الوكالة اليهودية أن جبل الشيخ هو األب‬ ‫الحقيقي للمياه في فلسطين‪ ،‬وفــي رسالة وجهها‬ ‫“حاييم وايزمن” إلى مؤتمر السالم في باريس ذكر أن‬ ‫ال إمكانية إلقامة وطن قومي يهودي دون مصادر مياه‬ ‫األردن والليطاني‪.‬‬ ‫وكذلك شدد “بن غوريون” في مذكرة أرسلها إلى‬ ‫حزب العمال البريطاني أن أهم أنهار (إسرائيل) هي‬ ‫األردن والليطاني واليرموك‪ .‬وتمسّك اليهود بمنطقة‬ ‫الجليل األعلى ومصادر المياه فيها وذلك خالل مشروع‬ ‫التقسيم عام ‪.1947‬‬ ‫استعراض ألزمة املياه‬ ‫وبالحديث عن تفاصيل وضع المياه بين الفلسطينيين‬ ‫واالحتالل‪ ،‬فقد تناولت المادة الثانية من الفقرة الحادية‬ ‫والثالثين في اتفاقية “غزة أريحا” مسألة المياه‪.‬‬ ‫وجرى نقل صالحيات محددة حول المياه إلى السلطة‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬دون أن تتطرق االتفاقية إلى قضية‬ ‫الحقوق المائية‪.‬‬ ‫وفي اتفاقية “أوسلو” الثانية تضمنت المادة األربعون‬ ‫(اتفاقية المياه والمجاري) األساس الذي سيتم عليه‬ ‫وضع الخطط الخاصة بقطاع المياه وتنفيذ المشاريع‬ ‫أثناء المرحلة االنتقالية إلى حين التوصل إلى تسوية‬ ‫نهائية في مفاوضات الحل النهائي‪.‬‬ ‫ومما جــاء في نص االتفاقية‪“ :‬تعترف (إسرائيل)‬ ‫بالحقوق المائية للفلسطينيين في الضفة الغربية‪،‬‬ ‫وسيتم التفاوض حول تلك الحقوق للتوصل إلى‬ ‫تسوية بشأنها في اتفاقية الحل النهائي”‪.‬‬ ‫إال أن ما جاء في االتفاقية‪ ،‬لم يتم تطبيقه على أرض‬

‫فقد هوية‬ ‫أعلن انا محمد داوود حسن الغندور وأحمل‬ ‫هوية رقم ‪40528433‬عن فقد هويتي فعلى‬ ‫من يجدها تسليمها ألقرب مركز شرطة‬

‫فقد هوية‬ ‫أعلن انا محمود جبر محمد أبو عوكل وأحمل‬ ‫هوية رقم ‪803803956‬عن فقد هويتي فعلى‬ ‫من يجدها تسليمها ألقرب مركز شرطة‬

‫الواقع‪ ،‬حيث يعاني الفلسطينيون كثيرا في توفير‬ ‫مصادر المياه في ظل السرقة المتعمدة من االحتالل‪.‬‬ ‫وفــي استعراض لتاريخ القرصنة المائية‪ ،‬بدأت‬ ‫(إسرائيل) سنة ‪ 1964‬في استغالل مياه حوض نهر‬ ‫األردن‪ ،‬دون أن تراعي حقوق الــدول المشاركة في‬ ‫النهر‪ ،‬وبدأت في تجفيف بحيرة الحولة وتحويل مياه‬ ‫نهر األردن عبر ما يسمى “بالناقل الوطني للمياه”‬ ‫‪ ،National Water Carrier‬وضــخ ما يزيد‬ ‫عن ‪ 450‬مليون متر مكعب سنويا إلى صحراء النقب‬ ‫والمناطق الجنوبية من الساحل‪.‬‬ ‫وتطورت المأساة بعد هزيمة ‪ 1967‬واحتالل (إسرائيل)‬ ‫للجوالن والضفة الغربية وقطاع غــزة‪ ،‬فتعاظمت‬ ‫السيطرة (اإلسرائيلية) على مصادر المياه وبخاصة‬ ‫على الجزء السفلي من نهر األردن‪ ،‬ودمــر االحتالل‬ ‫مضخات المياه وألحقت أضــرارا كبيرة باألراضي‬ ‫الزراعية على امتداد نهر األردن‪.‬‬ ‫وزادت المسألة تعقيدا بعد االجتياح (اإلسرائيلي)‬ ‫لجنوب لبنان عام ‪ 1978‬وتأسيس ما عرف بالنطاق‬ ‫األمني (‪ )Security Zone‬الــذي أحكم القبضة‬ ‫(اإلسرائيلية) على المصادر المائية في لبنان والمصادر‬ ‫المغذية لحوض نهر األردن‪.‬‬ ‫ولم تستكفي (إسرائيل) بهذا اإلجراء‪ ،‬فقد عملت على‬ ‫زرع المستوطنات فوق األحواض المائية في فلسطين‬ ‫مدمرة بذلك الكثير من األراضي الفلسطينية‪ ،‬إذ أخذت‬ ‫في استهالك مياه هذه األحواض بمعدالت خيالية‪.‬‬ ‫تنصل من االتفاق!‬ ‫ورغم وجود العديد من االتفاقيات الموقعة وبرعاية‬ ‫الدول الكبرى واألمم المتحدة‪ ،‬وأهمها أوسلو‪ ،‬إال أن‬ ‫(إسرائيل) لم تلتزم بما ورد فيها‪ ،‬وما زالت مستمرة‬ ‫في تجاوزاتها‪ ،‬تستنزف المياه الفلسطينية بشكل يهدد‬ ‫الخزان الجوفي بالنضوب أو عدم صالحية مياهه‬ ‫لالستهالك لجميع األغراض‪.‬‬

‫فقد هوية‬ ‫أعلن اناعالء محمود عطا لقان وأحمل هوية‬ ‫رقم ‪802440743‬عن فقد هويتي فعلى من‬ ‫يجدها تسليمها ألقرب مركز شرطة‬

‫فقد هوية‬ ‫أعلن انا حسن احمد البشيتي وأحمل هوية رقم‬ ‫‪801463084‬عن فقد هويتي فعلى من يجدها‬ ‫تسليمها ألقرب مركز شرطة‬

‫كذلك تفرض حصارها المائي على التجمعات السكانية‬

‫الفلسطينية وترفض زيادة كمية المياه الالزمة للقرى‬

‫والمدن الفلسطينية‪ ،‬األمر الذي يؤدي إلى انقطاع المياه‬

‫عن المواطنين الفلسطينيين فترات طويلة خصوصا‬

‫في فصل الصيف‪.‬‬

‫ويوما بعد اآلخر وبخطة محكمة‪ ،‬يزداد تحكم السلطات‬

‫(اإلسرائيلية) في كميات المياه المخصصة إلى المناطق‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬وأدى ذلك إلى زيادة معدل استهالك الفرد‬ ‫(اإلسرائيلي) ليفوق أربعة أضعاف معدل استهالك‬ ‫الفردالفلسطيني‪.‬‬ ‫وفي ضوء ذلك منعت (إسرائيل) الفلسطينيين من أخذ‬ ‫حصصهم المائية اإلضافية المقررة في اتفاقية “أوسلو‬ ‫الثانية” والتي تساوي ‪ 80‬مليون متر مكعب‪ ،‬ولم يتوفر‬ ‫منها سوى ‪ 20‬مليونا فقط‪.‬‬ ‫ويختلف (اإلسرائيليون) مع الفلسطينيين في تعريف‬ ‫الحقوق المائية الفلسطينية التي نصت عليها الفقرة‬ ‫األولى من المادة األربعين‪ ،‬إذ يفسرون الفقرة بأنها‬ ‫الحق في استخدام كميات من المياه وليس السيادة‬ ‫على المصادر المائية‪.‬‬ ‫ويطالب الجانب (اإلسرائيلي) أن تكون نقطة التفاوض‬ ‫مبنية على قبول الجانب الفلسطيني باالستخدام القائم‬ ‫رافضين مفهوم السيادة على المصادر‪ ،‬وأن على‬ ‫الجانب الفلسطيني الذهاب إلى البدائل مثل تحلية مياه‬ ‫البحر وإعادة استخدام المياه المكررة‪.‬‬ ‫كما يتنكر (اإلسرائيليين) للحقوق المائية الفلسطينية‬ ‫في حوض نهر األردن‪ ،‬لكون الحدود السياسية للدولة‬ ‫الفلسطينية “المحتمل قيامها” غير محددة حتى اآلن‪.‬‬


‫تكنولوجيا‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫‪www. alresalah. ps‬‬

‫أشياء ستختفي بفعل التكنولوجيا !‬ ‫لنعترف‪ ،‬التكنولوجيا تغ ّير الكثير من األشياء‬ ‫التطور‬ ‫حولنا من دون أن نشعر بذلك‪ ،‬حتى‬ ‫ّ‬ ‫السريع ال يسمح لنا بالتعّرف ىلع التغييرات‪،‬‬ ‫بل إننا نتأقلم معها حتى دون أن نشعر بذلك‬ ‫يف معظم األحيان‪.‬‬ ‫آراجيك ‪ -‬محمد جاكوش‬ ‫سنتحدّث عن بعض األشياء التي نتوقّع أن تُستبدل وتتغيّر‬ ‫بحلول عشرين عامًا من اآلن‪ ،‬بعض من هذه األشياء يمكن أن‬ ‫تختفي بالكامل ال أن تتغيّر فحسب!‬ ‫مرآة السيارة‪ :‬مع التقدّم السريع للتكنولوجيا‪ ،‬من شبه‬ ‫أن الشركات ستستبدل مرآة السيارات بكاميرات‬ ‫المؤكد َّ‬ ‫أن الكاميرا يجب أن تكون ملح ًقا إلزاميًا في‬ ‫رقمية‪ .‬أضف إلى ذلك َّ‬ ‫السيارات ذاتية القيادة‪ ،‬والتي تنتشر بكثرة في هذه األيــام‪ ،‬ومع‬ ‫األسعار الرخيصة للكاميرات في هذه األيــام‪ ،‬ومع توقّع هبوط‬ ‫أسعارها أكثر يمكن أن تقوم الشركات المصنعة للسيارات باستبدال‬ ‫المرايا الجانبية للسيارات بكاميرات رقمية‪.‬‬ ‫إن التطـوّرَ الهائــل في مجال التكنولوجيــا أدّى إلى‬ ‫أبــراج االتصــاالت‪َّ :‬‬ ‫تضــاؤل االعتمــاد علــى التكنولوجيــا الفيزيائيــة بشــكلها األساســي‬ ‫القديــم‪ ،‬وكنتيجــة مباشــرة لهــذا‪ ،‬الكثيــر مــن األعمــال يمكــن أن تنجــز‬ ‫فــي أماكــن أصغــر وأصغــر وبجهــد أقــل مــن الســابق‪ ،‬ويمكــن تطبيــق‬ ‫هــذا المبــدأ علــى أبــراج االتصاالت المنتشــرة فــي جميع أنحــاء العالم‪،‬‬ ‫التــي ستســتمر بالصغــر شــيئًا فشــيئًا حتــى تختفــي مــن حياتنــا‬ ‫ـكل كامــل علــى مــا يبــدو‪ ،‬فالهواتف الذكيــة يمكن أن تتجــاوز أبراج‬ ‫بشـ ٍ‬ ‫االتصــاالت‪ ،‬ويمكنهــا أن تتواصــل فيمــا بينهــا بحدود ‪ 500‬متــر من دون‬ ‫أيّ وســائل مســاعدة خارجيــة‪.‬‬ ‫أن هذا‬ ‫شركة كوالكوم المصنعة لمعالجات الشرائح الرقمية أدركت َّ‬ ‫االكتشاف هو مفتاح المستقبل‪ ،‬وعلى ما يبدو‪ ،‬سنقول وداعًا لتلك‬ ‫أن أحدًا سيبكي عليها‪ ،‬فهي لم‬ ‫األبراج في القريب العاجل‪ ،‬وال أعتقد َّ‬ ‫تكن بتلك الجمال على ِّ‬ ‫كل حال‪.‬‬ ‫أجهــزة التحكــم‪ :‬تلــك العمليــة المرهقــة والمســتهلكة لألعصــاب‪،‬‬ ‫والتــي تدعــى البحــث عــن جهــاز التحكــم‪ ،‬معظــم األجهــزة اليــوم‬ ‫متصلــة بالــواي فــاي‪ ،‬وهــذا يعنــي أنّنــا يمكننــا التحكــم بهــا عــن‬ ‫طريــق الكمبيوتــر‪ ،‬أو األجهــزة اللوحيــة‪ ،‬أو حتــى أجهزتنــا الذكيــة‪.‬‬ ‫بعــض األجهــزة مثــل‪ Google Home :‬و‪Amazon Alexa‬‬ ‫يمكنهــا التحكــم باإلضــاءة أو أيّ جهــاز إلكترونــي آخــر موجــود فــي‬ ‫محيطهــا مــن خــال الصــوت‪ .‬تخيــل كيــف ســتتطوّر هــذه التقنيــات‬ ‫بعــد عشــرين عامًــا مــن اآلن‪ ،‬أيّ شــيء يعمــل بأجهــزة التحكــم يمكنك‬

‫‪17‬‬

‫تصميم جديد ملوقع تويرت تحت التجربة‬ ‫تقوم منصة تويتر بإجراء تجربة‬ ‫اختبار جديدة لمستخدمي موقعها‬ ‫على الويب ‪ ،Twitter.com‬وذلك‬ ‫حسبما أعلنت الشركة في تغريدة‪،‬‬ ‫حيث تظهر نسخة الويب المحدثة‬ ‫من تويتر في الوقت الحالي لعدد‬ ‫قليل من مستخدمي المنصة دون‬ ‫تحديد عدد أولئك المستخدمين الذين‬ ‫تم اختيارهم في الوقت الحالي أو موعد نشر التجربة على نطاق أوسع‪.‬‬

‫آبل توفر أداة تسمح للشرطة بطلب بيانات‬ ‫املستخدم‬ ‫اســتبداله بمســاعدك الشــخصي الذي ســيتحكم بأيِّ شــيء إلكتروني‬ ‫آخــر فــي المنزل‪.‬‬ ‫املفاتيــح املعدنيــة‪ :‬التطـوّر التكنولوجــي الحاضــر يســمح لنــا اليــوم‬ ‫باســتبدال المفاتيــح المعدنيــة فــورًا‪ ،‬وتُعــدُّ مســألة وقــت ال أكثر حتى‬ ‫نشــاهد اختفــاء المفاتيــح المعدنيــة بشــكلها الحالــي لألبد‪.‬‬ ‫السيارات الجديدة على سبيل المثال تحتوي على زر لجعلها تعمل‬ ‫بدون استخدام مفتاح‪ ،‬وهناك بعض األجهزة التي تمكّنك من جعل‬ ‫السيارة تعمل من خالل جهازك الذكي دون الحاجة لمفتاح أو أيّ‬ ‫شيء آخر‪.‬‬ ‫الوســائط الفيزيائيــة‪ :‬جميعنــا نتو ّقــع هــذا الشــيء‪ ،‬ال بــل ننتظــر‬ ‫حدوثــه أحيانًــا ُأخــرى‪ ،‬فجميــع الوســائط الفيزيائيــة ســتلغى مــن‬ ‫حياتنــا لألبــد‪ ،‬كمــا الغيــت الكاســيتات بعــد انتشــار أقــراص ‪ CD‬فــي‬ ‫آخــر الثمانينــات‪.‬‬ ‫خدمات البث والشبكات الترفيهية مثل‪ :‬نيتفلكس واليوتيوب ستفيان‬ ‫بالحاجة وتلبي حاجاتنا من شراء لألقراص المدمجة التي تحتوي‬ ‫األفالم‪ ،‬أو الوسائط التي نريد مشاهدتها‪.‬‬ ‫في مرحلة ما من هذه التطوّر الرقمي‪ ،‬قد تستبدل الكتب الورقية ُ‬ ‫بأخرى‬ ‫إلكترونية‪ ،‬كما هو الحال مع قا ِرئ كيندل وبداياته المتواضعة‪.‬‬ ‫جميلة على هاتفك تشاهد‬ ‫سهرة‬ ‫شواحن الهواتف‪ :‬تخيل معي أن تسهر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مسلسل أو تقرأ كتابًا ما دون الحاجة لاللتصاق بالحائط؛‬ ‫فيلمًا أو‬ ‫ً‬ ‫وخاصة مع ازياد‬ ‫ًا‪،‬‬ ‫ب‬ ‫قري‬ ‫لالختفاء‬ ‫طريقها‬ ‫في‬ ‫السلكية‬ ‫الهاتف‬ ‫شواحن‬ ‫ً‬ ‫تلك الهواتف التي تملك ميزة الشحن الالسلكي‪.‬‬ ‫أن ميزة الشحن الالسلكي الحالية ليست بتلك األهلية‬ ‫لنعترف بصدق َّ‬ ‫وخاصة‬ ‫كامل‪ ،‬لكنّها قد تتطور‪،‬‬ ‫التي تمكّنك من االعتماد عليها‬ ‫بشكل ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫مع البحوث القائمة على تطوير طريقة لشحن الهواتف عن طريق‬ ‫وخاصة موجات الوايفاي دون الحاجة لوضع‬ ‫موجات الراديو‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الهاتف في أيِّ مكان‪.‬‬

‫‪ BBC‬تُطلق تطبيقا لتع ّلم اللغة اإلنجليزية‬ ‫قررت هيئة اإلذاعة البريطاني ة ‪ BBC‬تصميم تطبيق جديد باسم �‪BBC Learning Eng‬‬ ‫‪ lish‬لتعلّم اللغة اإلنجليزية‪.‬‬ ‫يجمع التطبيق جميع الــدروس والمقدمين المفضلين لديك في حزمة واحدة رائعة وسهلة‬ ‫االستخدام‪ ،‬ليكون أفضل طريقة للحفاظ على مستواك في اللغة اإلنجليزية‪ ،‬ودراسة قواعد اللغة‪،‬‬ ‫وتحسين النطق أو تطوير مستواك أو حتى تعلّم أحدث العبارات الستخدامها في محادثاتك‬ ‫اليومية‪.‬‬ ‫أخيرًا تطبيق ‪ BBC Learning English‬متاح للتحميل مجّانًا على متجر بالي‪ ،‬مع عدم‬ ‫وجود أي مشتريات داخلية أو حتى إعالنات مزعجة‪ ،‬وخذ بالحسبان أن التطبيق يدعم أندرويد‬ ‫‪ 5.0‬فأحدث‪.‬‬

‫أداة لتسجيل المكالمات في سكايب‬ ‫حصل تطبيق سكايب “‪ ”Skype‬على تحديث جديد يدعم معظم أنظمة التشغيل‬ ‫األساسية‪ ،‬باستثناء نظام ويندوز ‪ ،10‬وفيه تم اإلعالن عن تضمين التطبيق أداة‬ ‫لتسجيل المكالمات‪ ،‬وهذه هي المرة األولى التي يعرض فيها سكايب تسجيل مكالمات‬ ‫مُضمّن منذ إصداره ألول مرة منذ ‪ 15‬عامًا تقريبًا‪.‬‬ ‫فيما يخص استخدام الميزة فهي بسيطة للغاية‪ ،‬وذلك بالضغط فوق زر “‪ ”+‬الموجود‬ ‫أسفل الشاشة‪ ،‬ثم مباشرة حدد خيار “بدء التسجيل”‪ ،‬بمجرد البدء ستظهر شاشة‬ ‫لجميع المشتركين في المكالمة يعرفون أنه حاليًا يتم التسجيل‪ ،‬وإذا كنت تسجّل‬ ‫مكالمة فيديو‪ ،‬فسيقوم التسجيل بالتقاط فيديو للجميع وكذلك أي شاشات مشتركة‪.‬‬

‫تخطط شركة آبل التخاذ عدة خطوات تسهل حصول الشرطة على بعض‬ ‫بيانات مستخدميها أثناء التحقيقات‪ ،‬بما في ذلك إنشاء بوابة عالمية عبر‬ ‫اإلنترنت تسمح للشرطة بطلب بيانات عن مستخدميها رسمي ًا‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى قيامها بتكوين فريق لتدريب الشرطة على ما يمكن وما ال يمكن‬ ‫الحصول عليه من صانع جهاز آيفون‪.‬‬

‫‪ Honor‬تعلن عن هاتفني‬ ‫جديدين ‪ Honor 8X‬و‪8X Max‬‬ ‫أعلنت العالمة التجارية ‪ Honor‬التابعة‬ ‫لشركة هواوي الصينية عن هواتف ذكية‬ ‫جديدة من الفئة المتوسطة‪ ،‬وبالرغم من أن‬ ‫هذه الهواتف ‪ 8X Honor‬و‪8X Honor‬‬ ‫‪ Max‬متاحة في الوقت الحالي في الصين‬ ‫فقط‪ ،‬إال أن الشركة أكدت أنها ستصل إلى‬ ‫بدءا من شهر أكتوبر‪/‬تشرين‬ ‫بلدان أخرى ً‬ ‫األول‪.‬‬

‫فيفو تعلن عن هاتفها الذكي ‪Vivo V11‬‬ ‫أعلنت شركة فيفو ‪ Vivo‬الصينية عن هاتفها الذكي الجديد المسمى‬ ‫‪ ،Vivo V11‬ويجمع بين العناصر التصميمية لجهاز ‪Vivo X21‬‬ ‫وجهاز ‪ ،Oppo F9‬الذي يعد أول هاتف ذكي يستخدم زجاج الحماية‬ ‫‪.Gorilla Glass 6‬‬

‫كيف تحوّل حساب”حدثي” من تويتر‬ ‫إلى شركة ناشئة؟‬ ‫عالم التقنية ‪ -‬سفر عياد‬ ‫لم تكن سارة الجثالن تعلم بأن حساب حدثي “‪”Hadathy‬على تويتر الذي‬ ‫قامت بإنشائه لغرض رصد الملتقيات والفعاليات التقنية في الرياض‪ ،‬سوف‬ ‫يتحوّل الح ًقا إلى شركة متخصصة في بيع وتسويق تذاكر الفعاليات‪.‬‬ ‫بدأت فكرة حساب حدثي على تويتر في ‪ ٢٠١٣‬عندما كانت الجثالن طالبة في‬ ‫الجامعة‪ ،‬وعن تلك الفترة تقول‪“ :‬كانت فكرة الوصول إلى المؤتمرات التقنية‬ ‫شيء صعب جدًا‪ ،‬هناك فعاليات‪ ،‬ولم يكن لها إعالم رسمي”‪ .‬ومع ذلك كانت‬ ‫حريصة على حضور كل الفعاليات وتغطيتها من خالل حسابها على تويتر‪،‬‬ ‫وتقوم بإعالم متابعيها عن تفاصيل وطريقة الوصول للفعاليات التقنية‪،‬‬ ‫وعندها خطرت لها فكرة إنشاء حساب على تويتر يُغطي تلك األحداث للمهتمين‪.‬‬ ‫وهنا جاء دور الشريك المؤسس عبداهلل الراشد خريج تسويق وإدارة أعمال‪،‬‬ ‫وعن تلك المرحلة قالت “لم أكن أعرف كيف أبدأ” عمل التصاريح واإلجراءات‬ ‫الحكومية كانت من صميم عمله‪ .‬وعن الشريك تُضيف “ من المهم أن يختلف عنك‬ ‫الشريك حتى يُكمِلك” وهذا ما يعكسه تخصص الراشد‪.‬‬ ‫راقبت الجثالن منظمي األحداث التقنية وقامت برصد األخطاء والمشاكل التي‬ ‫يقعون بها‪“ ،‬ال يستخدمون التقنية نهائيًا‪ ،‬ويقومون ببيع التذاكر في أماكن‬ ‫معينة فقط”‪ ،‬وهذا ال يخدم الحضور وال الجهة المنظمة للفعالية‪ ،‬لذلك قامت‬ ‫شركة حدثي بالعمل على التذاكر اإللكترونية وتسهيل عملية التسجيل واستقبال‬ ‫الــزوار‪ ،‬وتحليل بيانات المسجلين في الفعالية واالستفادة من النتائج بما‬ ‫يناسب مجال الفعالية‪.‬‬ ‫حصلت الشركة على تمويل المعهد الوطني لريادة األعمال “‪ ”riyadah‬وبدعم‬ ‫من بنك التنمية االجتماعية والذي يمنح قروضًا ميسرة بدون فوائد‪.‬‬ ‫وتعمل شركة حدثي على مواكبة التطورات السريعة في المجتمع السعودي‬ ‫وتنويع الخيارات ورفع الوعي االجتماعي في مجال الفعاليات وتحويلها إلى‬ ‫أسلوب حياة باالعتماد على التقنية‪.‬‬ ‫الزال حدثي في مرحلة البناء‪“ ،‬يمكنني البقاء لمدة ثالث سنوات دون انتظار‬ ‫العائد المادي” وتُضيف الجثالن “الزلنا ندفع من مالنا الخاص لتمويل المشروع”‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫الشريعة حياة‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫‪w w w . a l r e s a l a h . p s‬‬

‫الهجرة النبوية بوابة الدولة والحضارة‬

‫منرب‬

‫األوقاف‬ ‫يقول اهلل عز وجل في محكم التنزيل‪ِ ﴿ :‬إ َّ‬ ‫ال تَنصُرُوهُ‬ ‫َف َقدْ نَصَرَهُ َّ ُ‬ ‫الل ِإ ْذ َأخْرَجَهُ َّالذِينَ َك َفرُو ْا َثا ِنيَ ا ْثنَي ِْن ِإ ْذ‬ ‫ال تَحْز َْن ِإ َّن َّ َ‬ ‫ُول لِصَاحِ ِبهِ َ‬ ‫هُمَا فِي ا ْلغَا ِر ِإ ْذ يَق ُ‬ ‫الل مَعَنَا‬ ‫فَ‬ ‫َأنز ََل َّ ُ‬ ‫الل سَكِينَتَهُ عَ َليْهِ و ََأيَّدَهُ ِبجُنُودٍ َّلمْ تَرَوْهَا‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫وَجَع ََل َكلِم ََة َّالذِينَ َكفرُوا السُّفلَى وَ َكلِم َُة ِ‬ ‫الل هِيَ‬ ‫ا ْلعُ ْليَا و َّ ُ‬ ‫َالل عَ ِزيزٌ حَكِيمٌ ﴾‪.‬‬ ‫ها نحن اليوم نودع عام ًا هجري ًا‪ ،‬ونستقبل عام ًا‬ ‫هجري ًا جديداً وقد جرت عادة المسلمين في مشارق‬ ‫األرض ومغاربها أن يحتفلوا مع بداية كل عام‬ ‫هجري جديد بــذكــرى الهجرة النبوية مذكرين‬ ‫المسلمين بما حوته هــذه الحادثة العظيمة من‬ ‫أحداث عظام‪ ،‬وما انطوت عليه من دروس وعبر‬ ‫وعــظــات ال غنى للمسلمين عنها فــي كــل زمــان‬ ‫ومكان‪ .‬إن الهجرة النبوية هذا الحدث التاريخي‬ ‫العظيم ‪ -‬تمثل نقلة نوعية في تاريخ اإلســام‪،‬‬ ‫فهي نقلة من مرحلة الدعوة إلى مرحلة الدعوة‬ ‫والدولة‪ ،‬ومن مرحلة الضعف إلى مرحلة القوة‪،‬‬ ‫ومن مرحلة االستضعاف للجماعة المسلمة األولى‬ ‫واالستقواء على الدعاة وتعذيبهم واضطهادهم‬ ‫إلى مرحلة المواجهة مع أعداء اإلسالم جميع ًا من‬

‫يهود ومشركين ومنافقين كل حسب طبيعة الحدث‬ ‫وحسب طبيعة المواجهة‪.‬‬ ‫إن اإلســام كما يقول الدكتور والعالمة ‪ -‬عماد‬ ‫الدين خليل ‪ -‬في كتابه دراسة في السيرة‪ ( :‬جاء‬ ‫ليعبر عن وجوده في عالمنا من خالل دوائر ثالث‬ ‫تتداخل في بعضها البعض‪ ،‬ثم تتجه صوب الخارج‬ ‫لتبلغ آماداً أوسع وأرحب‪ :‬دائرة اإلنسان‪ ،‬فالدولة‪،‬‬ ‫فالحضارة )‪.‬‬ ‫لقد استطاع النبي صلى اهلل عليه وسلم في مكة‬ ‫وطيلة ثالثة عشر عام ًا من عمر الدعوة أن يفرغ‬ ‫من الدائرة األولى‪ ،‬أال وهي دائرة اإلنسان‪ ،‬اإلنسان‬ ‫العقائدي والرباني‪ ،‬الذي يعيش هلل ويتحرك من‬ ‫أجل هلل ومن أجل دين اهلل‪ ،‬اإلنسان العقائدي الذي‬ ‫ال يتنازل عن دينه وعقيدته من أجل متاع دنيوي‬ ‫زائل‪ ،‬يثبت على مبادئه ويثبت على دينه وعقيدته‬ ‫ولديه االستعداد لئن يضحي بكل شيء من أجل‬ ‫دينه وعقيدته‪ ،‬لديه االستعداد لئن يضحي بنفسه‬ ‫وروحه وماله وأهله ووطنه وعشيرته من أجل اهلل‬ ‫ومن أجل الدين ومن أجل العقيدة ومن أجل المنهج‪.‬‬ ‫إن صناعة اإلنسان وبناء اإلنسان أهم بكثير من‬ ‫إقامة الدولة‪ ،‬ألن اإلنسان هو الــذي يقيم الدولة‬ ‫ويصنع الحضارة‪ ،‬لذا كانت هذه المهمة أهم مرحلة‬ ‫في تاريخ الــدعــوة اإلسالمية واستغرقت هذه‬ ‫العملية ‪ -‬صناعة اإلنسان ‪ -‬ثالثة عشر عام ًا من‬ ‫عمر الدعوة اإلسالمية ‪ -‬واستطاع النبي صلى اهلل‬

‫عليه وسلم أن ينشأ ‪ -‬على حد تعبير ‪ -‬الشهيد سيد‬ ‫ال قرآني ًا فريداً‪ ،‬استطاع هذا‬ ‫قطب ‪ -‬في معالمه ‪ -‬جي ً‬ ‫الجيل بعون اهلل وقوته ‪ -‬أن يقيم فيما بعد الدولة‬ ‫في المدينة المنورة‪ ،‬وأن يحافظ على هذه الدولة‬ ‫وبحميها من المناوئين لها‪.‬‬ ‫قامت الدولة اإلسالمية األولى في المدينة المنورة‬ ‫وسط بحر متالطم من األعداء الذين يحيطون بها‬ ‫من كل صوب واتجاه والكل يتربص بهذه الدولة‬ ‫الفتية الدوائر ويفكر في طريقة لالنقضاض عليها‬ ‫واإلطاحة بها‪.‬‬ ‫اليهود والمنافقون من الداخل والمشركون في‬ ‫الجزيرة العربية وكفار مكة من الخارج‪ ،‬واستطاعت‬ ‫هــذه الدولة أن تخوض معارك عــدة في الداخل‬ ‫والخارج وتخرج من كل معركة وكل مواجهة مع‬ ‫أعدائها أقوى شكيمة وأصلب عــوداً واستطاعت‬ ‫بفضل اهلل عز وجل ‪ -‬أن تصبح رقم ًا صعب ًا وقوة‬ ‫مهابة الجانب من الجميع وأن تفرض سيطرتها‬ ‫على الجزيرة العربية كلها وأن تخوض معارك‬ ‫طاحنة مع الفرس والروم وتهزم الجميع وتخرج‬ ‫من كل معاركها مع األعــداء ‪ -‬بفضل اهلل وعونه‬ ‫ منتصرة لتصبح القوة الوحيدة في جزيرة‬‫العرب‪ ،‬لتنتقل هــذه الدولة إلــى مرحلة جديدة‪،‬‬ ‫إلى مرحلة الخالفة المترامية األطــراف وتنتشر‬ ‫الفتوحات اإلسالمية في الشرق والغرب‪ ،‬والشمال‬ ‫والجنوب ويتمكن المسلمون بفضل اهلل عز وجل‬

‫سعادة اإلنسان في هذه الحياة في اطمئنان قلبه‪ ،‬وراحــة باله‪،‬‬ ‫واستقرار خواطره‪ ،‬وقد أرشد اهلل عباده في كلمة موجزة حكيمة‬ ‫إلى الوسيلة التي تحقق لهم هذه السعادة وتقيهم من عذاب القلق‬ ‫واالضطراب‪ ،‬وآالم الجزع والهلع‪ ،‬وشقاء الشك واالرتياب‪ ،‬فقال جل‬ ‫ثناؤه‪ ،‬وهو أصدق القائلين‪َ « :‬أال ِبذ ِْك ِر َّ ِ‬ ‫الل ت َْطمَئِ ّنُ ا ْل ُقلُوبُ « [الرعد ‪.]28‬‬ ‫وذكر اهلل الذي تطمئن به القلوب‪ ،‬ليس هو مجرد ترديد اللسان السم‬ ‫من أسمائه‪ ،‬أو صفة من صفاته‪ ،‬وإنما هو تذكير ألوهيته وعظمته‪،‬‬ ‫واستشعار رأفته ورحمته‪ ،‬وقهره وعزته‪ ،‬واستحضار حكمته في‬ ‫سننه‪ ،‬وعدالته في قضائه فمن رَاضَ نفسه على أن يتذكر ربه في‬ ‫جميع حاالته‪ :‬في سرائه وضرائه‪ ،‬وفي شدته ورضائه‪ ،‬وفي صحته‬ ‫وسقمه‪ ،‬وفي طاعته ومعصيته‪ ،‬أسند كل أمر إلى مصدره واطمأن إلى‬ ‫حكمة اهلل فيما نزلش به‪َ ،‬فسَكن قلبه‪ ،‬واستراح من الهم والحزن على‬ ‫ما فاته‪ ،‬ومن ال َّزهو والبطر بما جاءه‪ ،‬وًأمِن متاعب القلق واالضطراب‪.‬‬ ‫حث دين اإلسالم الحنيف على اتصال العبد بربه‪ ،‬ليوقظ ضميره‬ ‫ويُطهر قلبه‪ ،‬ويستمد منه العون والتوفيق‪ ،‬لذلك دعت السنة النبوية‬ ‫إلى اإلكثار من ذ كر اهلل عز وجل على كل حال‪ :‬قال عز وجل في كتابه‬ ‫الحكيم‪ :‬في سورة األحزاب « «يَا َأ ّيُهَا ا َّلذِينَ آمَنُوا ْاذ ُكرُوا َّ َ‬ ‫الل ذ ِْكراً‬ ‫ال في سورة األحزاب ‪« »35‬وَال َذّاكِ ِرينَ‬ ‫َكثِيراً * وَسَ ِّبحُوهُ ب ُْكر ًَة و ََأصِي ً‬ ‫َ‬ ‫َّ َ‬ ‫الل َكثِيراً وَال َذّاكِرَاتِ َأعَ ّدَ َّ ُ‬ ‫الل َلهُمْ مَغْفِر ًَة وَأجْراً عَظِيم ًا « في سورة‬ ‫ّ‬ ‫األنفال‪ « :‬و َْاذ ُك ـرُوا َ َ‬ ‫ُون» في سورة البقرة‪« :‬‬ ‫الل َكثِيراً َلعَ َّل ُكمْ تُ ْفلِح َ‬ ‫َاذ ُكرُونِي َأ ْذ ُكرْ ُكمْ «‬ ‫فْ‬ ‫بذكر اهلل تعالى تُدفع اآلفات‪ ،‬وتُكشف الكربات‪ ،‬وتهون لمصائب‪ ،‬لسان‬ ‫الذاكرين يُزيّن كما يُزيّن بالنور أبصار الناظرين‪ .‬كما أنّه سبب للحياة‬ ‫الكاملة التي يتعذر أن يرمي صاحبها بنفسه في الجحيم‪ ،‬أو غضب‬ ‫فإن التارك للذكر والناسي له‪ ،‬ميت‬ ‫الرب العظيم‪ ،‬وعلى عكس ذلك ّ‬ ‫ال يبالي الشيطان بأن يلقيه كما قال تعالى‪ :‬في سورة الزخرف ‪36‬‬ ‫«وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذ ِْك ِر ال ّرَحْم َِن نُ َق ِّيضْ َلهُ شَي َْطان ًا َفهُوَ َلهُ َق ِرينٌ «في‬ ‫سورة طه ‪ « 124‬وَمَنْ َأعْرَضَ عَنْ ذ ِْك ِري‬ ‫َف ـ ِإ َّن َلهُ مَعِيش ًَة ضَنْك ًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ‬ ‫ا ْلقِيَامَةِ َأعْمَى‪« .‬وقال ابن عباس رضي‬ ‫اهلل تعالى عنهما‪[ :‬الشيطان جاثم على‬ ‫الفجر ‪4:54‬‬

‫مواقيت الصالة‬

‫العصر‬

‫‪٤:10‬‬

‫الشروق ‪٦:24‬‬ ‫املغرب ‪6:56‬‬

‫الظهر ‪١٢:39‬‬

‫العشاء‬

‫أوالً‪ ،‬وبجدهم واجتهادهم وانكبابهم على العلم‬ ‫وعلوم الحضارات السابقة‪ ،‬الفارسية والرومانية‬ ‫واليونانية والهندية وغيرها أن ينتقلوا إلى‬ ‫الدائرة الثالثة‪ ،‬دائرة الحضارة‪ ،‬ليصنعوا لهذه‬ ‫األمة حضارة عظيمة وعريقة ال زلنا نفخر بها إلى‬ ‫يومنا هذا‪ ،‬ولتتبوأ األمة اإلسالمية مكان الصدارة‬ ‫بين األمــم والشعوب‪ ،‬وتحتل مكان األستاذية‬ ‫لكافة شعوب العالم آن ــذاك‪ ،‬ولقد وقــف كبار‬ ‫علماء التاريخ والحضارة‪ ،‬من أمثال البروفوسور‬ ‫(جــورج سارتن ) موقف إعجاب وإجــال لهذه‬ ‫الحضارة العظيمة حيث يقول في موسوعته‬ ‫الشهيرة (مقدمة في تاريخ العلم)‪( :‬إن إبداع‬ ‫حضارة موسوعية كالحضارة اإلسالمية في‬ ‫أقل من قرنيين من الزمان كالحضارة اإلسالمية‪،‬‬ ‫أمر يمكن وصفه ولكن ال سبيل لتفسيره تفسيراً‬ ‫ال )‪.‬‬ ‫كام ً‬ ‫وهكذا استطاع المسلمون أن يكملوا المشوار بعد‬ ‫حبيبهم محمد صلى اهلل عليه وسلم‪ ،‬وأن يصلوا‬ ‫إلى الدائرة الثالثة‪ ،‬دائرة الحضارة‪ ،‬وهكذا كانت‬ ‫الهجرة النبوية منطلق ًا وبوابة للدولة والحضارة‪.‬‬

‫ويسألونك؟‬

‫أال بذكر اهلل تطمئن القلوب‬ ‫قلب ابن آدم‪ ،‬فإذا سها وغفل وسوس‪ ،‬فإذا ذكر اهلل خنس]‪.‬‬ ‫وكان رجل رديف النبي صلى اهلل عليه وسلم على دابــة‪ ،‬فعثرت‬ ‫الدابة بهما فقال الرجل‪ :‬تعس الشيطان! فقال له النبي صلى اهلل عليه‬ ‫وسلم‪ « :‬ال تقل تعس الشيطان؛ فإنه عند ذلك يتعاظم حتى يكون‬ ‫مثل البيت‪ ،‬ولكن قل‪ :‬باسم اهلل؛ فإنه يصغر عند ذلك حتى يكون مثل‬ ‫الذباب « رواه أحمد وأبو داود وهو صحيح‪.‬‬ ‫ذكر ابن القيم رحمه اهلل عن بعض السلف أنهم قالوا‪ « :‬إذا تمكن الذكر‬ ‫من القلب‪ ،‬فإن دنا منه الشيطان صرعه اإلنسي كما يصرع اإلنسان إذا‬ ‫دنا منه الشيطان‪ ،‬فيجتمع عليه الشياطين فيقولون‪ :‬ما لهذا؟ فيقال‪:‬‬ ‫قد مسه اإلنسي‪.‬‬ ‫ومن فضل ذكر اهلل زيادة الثقة بالنفس ومزيد من السعادة واالذكار‬ ‫تضاعف أجور االعمال الصالحة كما ومن فضل ذكر اهلل المساعدة على‬ ‫النوم لمن يعاني من اضطرابات النوم والتخلص من الخوف والقلق‬ ‫والتوتر وتنشيط خاليا الجسم‪.‬‬ ‫التخلص من هموم الحياة والغم والحزن وإبدال مكانها فرح ًا برحمة‬ ‫اهلل تعالى‪ .‬التفاؤل واالستبشار واألمل الكبير الذي يمأل حياتك لما‬ ‫ستجده في اآلخرة من األجر والثواب‪.‬‬ ‫قال صلوات اهلل وسالمه عليه‪ « :‬أال أنبئكم بخير أعمالكم‪ ،‬وأزكاها عند‬ ‫مليككم‪ ،‬وأرفعها في درجاتكم‪ ،‬وخيراً لكم من إعطاء الذهب والورق‪،‬‬ ‫وخــيــراً لكم من أن تلقوا‬ ‫عدوكم‪ ،‬فتضربوا أعناقهم‬ ‫ويضربوا أعناقكم؟ قالوا‪:‬‬ ‫ما هو يا رسول اهلل؟ قال‪:‬‬ ‫ذكــر اهلل عز وجــل « رواه‬ ‫أحمد‪.‬‬ ‫صيد الفوائد‬

‫عبد القادر خليل الشطلي‬

‫ما حكم اإلسالم يف تفسير‬ ‫الرؤى ملن ال يحسن تفسيرها؟‬

‫اإلجابــة‬

‫احلمد هلل والصالة والسالم على رسول اهلل وعلى‬ ‫آله وصحبه أما بعد‪:‬‬

‫فإن حكم تعبير الرؤيا الجواز‪ ،‬لمن يحسن تعبيرها‪ ،‬وأما‬ ‫من لم يحسن تعبيرها‪ ،‬فال ينبغي له أن يعبرها‪.‬‬ ‫وذلك ألن الرؤيا تختلف باختالف األحوال واألشخاص‪..‬‬ ‫وقد روى الطبراني في األوسط أن رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫عليه وسلم قــال‪ :‬الرؤيا ثالثة‪ :‬منها أهاويل الشيطان‬ ‫ليحزن ابن آدم‪ ،‬ومنها ما يهم به الرجل في يقظته فيراه‬ ‫في منامه‪ ،‬ومنها جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة‪.‬‬ ‫ونقل الباجي في المنتقى عن مالك رحمه اهلل أنه سئل عن‬ ‫رجل يعبر الرؤيا لكل أحد‪ ..‬قال‪ :‬أبالنبوة يَلعب؟ ثم قال‪ :‬إن‬ ‫الرؤيا جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة‪ ،‬أفيتالعب‬ ‫بأمر من أمور النبوة؟‪.‬‬ ‫وعلى هذا‪ ،‬فال يجوز لمن لم يعرف تعبير الرؤيا أي يعبرها‪.‬‬ ‫أما من كان على دراية من هذا العلم‪ ،‬فال مانع من أن يعبر‬ ‫الرؤيا‪ ،‬وقد كان الصحابة رضوان اهلل عليهم يعبرون الرؤيا‬ ‫في حياة رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم وبعده‪ ،‬وهكذا‬ ‫كان أهل العلم من السلف الصالح‪.‬‬ ‫وأما عن المعنيّين بتعبير الرؤيا في هذا العصر‪ ،‬فال يمكن‬ ‫أن نعين لكِ شخصا بعينه‪ ،‬وإن كان ال يخلو منهم زمان وال‬ ‫مكان‪ ،‬وهلل الحمد‪ ،‬وباإلمكان أن تجدي بعضهم في البلد الذي‬ ‫أنتِ فيه أو في غيره‪.‬‬ ‫اسالم ويب‬

‫‪8:18‬‬

‫نسعد بتواصلكم وأسئلتكم واقتراحاتكم عبر صفحة «الرسالة لإلعالم» ىلع الفيس بوك ‪www.facebook.com/alresalah‬‬


‫أمن وعسكر‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫‪www. alresalah. ps‬‬

‫الشاباك‪ ..‬أبرز صالحياته ونشاطاته امليدانية‬ ‫غزة‪ -‬الرسالة‬ ‫جهاز األمن العام الصهيوني «الشاباك» هو أحد أهم‬ ‫ثالثة أجهزة المخابرات في دولة االحتالل‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫الموساد واالستخبارات العسكرية «أمــان»‪ ،‬ومهمته‬ ‫حفظ األمن الداخلي لدى الكيان‪ ،‬وله أدوار مثل حراسة‬ ‫الشخصيات العامة الصهيونية ومكافحة التجسس‪،‬‬ ‫لكن دوره األكبر واألهم هو محاربة المقاومة والتحكم‬ ‫بحياة الفلسطينيين في الضفة والقطاع‪ ،‬مما حوله‬ ‫إلمبراطورية شريرة ذات صالحيات واسعة الضطهاد‬ ‫وقمعالفلسطينيين‪.‬‬ ‫كما لديه صالحيات ونشاطات ميدانية واسعة جداً‬ ‫وسلطات مطلقة فيما يتعلق بحياة الفلسطينيين في‬ ‫الضفة وغزة‪ ،‬من بين هذه الصالحيات والنشاطات‪:‬‬ ‫‪ .1‬تجنيد العمالء لجمع المعلومات عن المقاومين‬ ‫والمجتمع الفلسطيني بشكل عام‪.‬‬ ‫‪ .2‬التحقيق مع األسرى‪ ،‬حيث يوجد للشاباك أربعة‬ ‫مراكز رئيسية للتحقيق‪ :‬المسكوية‪ ،‬وعسقالن‪ ،‬وبتاح‬

‫تكفا‪ ،‬والجلمة‪.‬‬ ‫وهنالك تواجد دائم لضباط ومحققين من الشاباك في‬ ‫معسكرات (سالم وحوارة وبيت إيل وعوفر وعصيون‬ ‫وحاجز بيت حانون «إيــرز») ويتولون التحقيق مع‬ ‫المواطنين بشكل عام وليس فقط مع األسرى‪.‬‬ ‫‪ .3‬الترتيب لعمليات اغتيال المقاومين في الضفة وغزة‪،‬‬ ‫وهذا يشمل اختيار الهدف وجمع المعلومات عنه‪ ،‬وكل‬ ‫شيء باستثناء الخطوة األخيرة؛ أي الضغط على‬ ‫الزناد‪ ،‬ويتوالها الجيش (طائرات أو دبابات أو قوات‬ ‫خاصة) وأحيان ًا العمالء‪.‬‬ ‫حيث أنشئت خالل انتفاضة األقصى غرفة عمليات‬ ‫مشتركة بين الجيش والشاباك من أجــل تسهيل‬ ‫وتسريع عمليات االغتيال‪.‬‬ ‫‪ .4‬تقرير اإلجــراءات العقابية ضد الفلسطينيين في‬ ‫الضفة وغــزة‪ ،‬سواء على مستوى المشاركة برسم‬ ‫السياسات أو التفاصيل التنفيذية الدقيقة‪.‬‬ ‫ويشمل ذلك هدم المنازل واإلغالقات ومنع دخول‬

‫البضائع وسحب التصاريح وغير ذلك‪.‬‬ ‫‪ .5‬وضع قوائم الممنوعين من الحصول على تصاريح‬ ‫للتنقل سواء إلى داخل فلسطين المحتلة أو بين غزة‬ ‫والضفة‪ ،‬وتصل أعداد قوائم الممنوعين إلى ربع مليون‬ ‫اسم‪ ،‬باإلضافة لتحديد الممنوعين من السفر عبر معبر‬ ‫الكرامة مع األردن‪.‬‬ ‫‪ .6‬لعب دور كبير في قوائم المواد المسموح بدخولها‬ ‫(أو الممنوعة) سواء إلى الضفة أو قطاع غزة‪ ،‬والفرق‬ ‫بينهما فقط في حجم القوائم حيث أن قائمة الممنوعات‬ ‫إلى غزة أكبر من الضفة‪.‬‬ ‫‪ .7‬إع ــداد دراســـات وأبــحــاث تساعد صانع القرار‬ ‫الصهيوني فيما يتعلق بالتعامل مع الفلسطينيين‬ ‫بشكل عام أو مع التنظيمات الفلسطينية وعناصر‬ ‫المقاومة بشكل خاص‪ ،‬وينافسه في هذه المهمة جهاز‬ ‫االستخبارات العسكرية (أمان)‪.‬‬ ‫بالتعاون مع موقع «املجد األمني»‬

‫كيف تعاملت املقاومة مع السياسة الصهيونية «املعركة بني الحروب»‬ ‫غزة‪ -‬الرسالة‬ ‫نشرت صحيفة «يسرائيل هيوم» مقالة كتبها قائد‬ ‫عسكري صهيوني أوضح فيها السياسة التي يعتمد‬ ‫عليها الجيش في قطاع غزة لمواجهة تطور المقاومة‪،‬‬ ‫وأطلق عليها اسم «المعركة بين الحروب»‪ ،‬والتي تعني‬ ‫أن الجيش يعمد لشن معارك سريعة لضرب مواقع‬ ‫المقاومة ظن ًا منه أن هذه الضربات تؤثر سلب ًا على‬ ‫التطور العسكري واألمني لها‪.‬‬ ‫المقاومة التي تفطن دائم ًا لسياسات االحتالل‪ ،‬واجهت‬ ‫هذه السياسية من خالل تطبيق (‪ )4‬مسارات مختلفة‪،‬‬ ‫أجبرت فيها االحتالل على االعتراف بقوة المقاومة‬ ‫وعدم مقدرته على مجابهتها‪ ،‬وهذه المسارات هي‪:‬‬ ‫‪ .1‬فرض المعادالت على أرض الميدان‪ /‬نجحت المقاومة‬ ‫في التصدي لالحتالل وفرض معادالتها في وجهه‪،‬‬

‫منها معادلة «القصف بالقصف» التي جاءت رداً على‬ ‫الغارات التي استهدفت المواقع التابعة للمقاومة‪،‬‬ ‫وكذلك رداً على قتل االحتالل للمتظاهرين السلميين‬ ‫خالل مسيرات العودة‪ ،‬ونجحت المقاومة في فرض‬ ‫هذه المعادلة بأقل االمكانيات‪ ،‬إذ ضربت بصواريخها‬ ‫مناطق «غالف غزة» فقط‪.‬‬ ‫‪ .2‬االستنزاف بالمسيرات السلمية‪ /‬أعطت المقاومة‬ ‫مساحة للمواطنين الفلسطينيين للتعبير سلمي ًا عن‬ ‫رفضهم لسياسات االحتالل ضد قطاع غزة‪ ،‬من خالل‬ ‫مسيرات العودة السلمية‪ ،‬ونجحت هذه المسيرات‬ ‫باستنزاف العدو ميداني ًا وسياسي ًا‪ ،‬في تحدٍ واضح‬ ‫للعنجهيةالصهيونية‪.‬‬ ‫‪ .3‬مالحقة العمالء وتحصين الجبهة الداخلية‪ /‬خالل‬ ‫الفترة ما بين الحروب تعمد المقاومة إلى قطع يد‬

‫المخابرات الصهيونية العابثة بأمن الشعب الفلسطيني‪،‬‬ ‫وتستمر المقاومة في مالحقة العمالء وحماية أبناء‬ ‫شعبنا‪.‬‬ ‫‪ .4‬عمليات االختراق‪ /‬حيث نجحت المقاومة في إشغال‬ ‫العدو ومجابهته والهجوم عليه من خالل اختراق‬ ‫حسابات العديد من الجنود والضباط الصهاينة وسحب‬ ‫معلومات وذلــك بنسج عالقات غرامية وهمية مع‬ ‫الجنود‪ ،‬وقد اعترف االحتالل بهجمات المقاومة‪ ،‬وأن‬ ‫معلومات حساسة قد حصلت عليها من خالل هذه‬ ‫الهجمات‪.‬‬ ‫هذه المسارات األربعة تدلل على أن المقاومة ال يمكنها‬ ‫السكوت عن إجرام االحتالل‪ ،‬فهي القادرة على فهم‬ ‫سياساته والرد عليها بقوة‪ ،‬األمر الذي يحرم العدو من‬ ‫التفرد بالميدان‪.‬‬ ‫بالتعاون مع موقع «املجد األمني»‬

‫‪19‬‬

‫ومضة عسكرية‬ ‫رامي أبو زبيدة‪:‬‬ ‫الباحث بالشأن العسكري‬

‫وقع حرب األنفاق‬ ‫على انسحاب االحْتِالل‬ ‫من َغزَّة ‪2005‬م‬ ‫بعد أن ضاقت بالمُقاوَمَة الفلسطينية ُّ‬ ‫كل السبل‬ ‫للوصول ألهدافها كــان لزامًا عليها أن تجد‬ ‫طري ًقا ما لتصل به لقوات االحْتِالل‪ ،‬وترد به‬ ‫على جرائمه اليومية بحق الشَّعْب الفلسطيني‪،‬‬ ‫طويل لتتمخض عقول‬ ‫ولــم يستغرق ذلــك‬ ‫ً‬ ‫المُقاوَمَة عن حــرب االنــفــاق‪ ،‬وهــي بحاجة‬ ‫إلمكانيات خاصة‪ ،‬إلى جانب أن هذا النوع‬ ‫من العمليات غير معهود في تاريخ الصراع‬ ‫الفلسطيني الصهيوني‪ ،‬وتلخصت الفكرة في‬ ‫حفر نفق في باطن األرض للوصول ألسفل‬ ‫المواقع العسكرية‪ ،‬حيث توضع كمية كبيرة من‬ ‫المتفجراتلتدميره‪.‬‬ ‫قامت المُقاوَمَة الفلسطينية خالل انتفاضة‬ ‫األقصى بعدد من العمليات النوعية عبر ا َألنْفاق‪،‬‬ ‫ويمكننا هنا الحديث عن ظاهرة اشتهرت بتلك‬ ‫الفترة بـاسم «حــرب ا َألنْــفــاق»‪ ،‬حيث لم تعد‬ ‫لغرض تهريب السالح فحسب‪ ،‬بل استطاعت‬ ‫المُقاوَمَة االستفادة من خبراتها في حفر ا َألنْفاق‬ ‫لزرع الرعب في قلوب الصهاينة‪ ،‬من خالل تفجير‬ ‫العبوات أسفل المواقع العسكرية الصهيونية‬ ‫المنتشرة في قطاع َغــزَّة‪ ،‬أو استخدامها في‬ ‫وصول المقاومين لهذه المواقع‪.‬‬ ‫حققت حرب ا َألنْــفــاق في هذه الفترة نجاحًا‬ ‫باهرًا‪ ،‬وكان لها أثر كبير في بث الفزع والرعب‬ ‫في صفوف قوات االحْتِالل ا ِإلسْرائيليّ‪ ،‬وكان‬ ‫لهذه العمليات أثر كبير في إيجاد قناعة لدى‬ ‫قادة االحْتِالل بأن هذا الشَّعْب وهذه المُقاوَمَة‬ ‫ال تعرف لليأس طري ًقا‪ ،‬بل تشق كل الصعاب‬ ‫من أجل الوصول لقلب مراكز العدو‪ ،‬وإلحاق‬ ‫الهزيمة به‪ ،‬وكــان لهذه العمليات بالغ األثر‬ ‫في تفكير االحْتِالل ا ِإلسْرائيليّ باالنسحاب‬ ‫من قطاع َغزَّة أمام إصرار وعزيمة المُقاوَمَة‪،‬‬ ‫بعد أن أعلن إرييل شــارون‪ ،‬رئيس الحكومة‬ ‫اإلسرائيلية في حينه‪ ،‬أن مستوطنة نتساريم‬ ‫وسط غزة تساوي في مكانتها (تل أبيب)‪ ،‬لكنهم‬ ‫اندحروا من هذه البقعة الثائرة‪ ،‬بعد احتالل‬ ‫مباشر دام قرابة أربعة عقود‪ ،‬تحت ضغط‬ ‫المقاومة المسلحة في غزة‪.‬‬ ‫كشف هذا النوع من العمليات العسكرية عن‬ ‫جوانب مهمة‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫أثبتت تلك العمليات قدرة عالية لدى المُقاوَمَة‬ ‫في التخطيط‪ ،‬والتنفيذ‪ ،‬وسرية المعلومات‪،‬‬ ‫كما تعرض الجيش ا ِإلسْرائيليّ لمأزق حقيقي‬ ‫جراء تلك العمليات‪ ،‬ألنها ّ‬ ‫جزءا مهمًا من‬ ‫عطلت‬ ‫ً‬ ‫استراتيجياته األمنية والعسكرية‪ ،‬فهو أسلوب‬ ‫تنعدم فيه المواجهة المباشرة التي يتميز بها‬ ‫الجيش ا ِإلسْرائيليّ؛ المتالكه أدوات قتالية‬ ‫أقوى‪ ،‬وأحدث حالة من اإلربــاك لدى الجنود‬ ‫ا ِإلسْرائيليّين الذين لم يعودوا يثقون بتحصين‬ ‫مواقعهم العسكرية‪ ،‬وباتوا ينتظرون تفجير‬ ‫المواقع من أسفلهم في كل لحظة‪ ،‬كما استطاع‬ ‫المقاومون من خالل تلك العمليات مفاجأة‬ ‫الجيش ا ِإلسْرائيليّ‪ ،‬والتغلّب على إجــراءات‬ ‫الحماية والوقاية التي يعتمدها في مواقعه‬ ‫العسكرية‪.‬‬


‫‪٢٠‬‬

‫رياضية‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫‪www. alresalah. ps‬‬

‫«قطبا» رفح يشتركان‬ ‫في حادثة غريبة!‬

‫«‪ »4‬وقائع‬ ‫خطفت‬ ‫األنظار في‬ ‫الجولة‬ ‫األولى من‬ ‫الدوري‬ ‫غزة ‪ -‬فادي حجازي‬ ‫حملت الجولة األولى من منافسات دوري الدرجتين الممتازة‬ ‫واألولى‪ ،‬الكثير من الوقائع التي خطفت األنظار داخل وخارج‬ ‫«المستطيل األخضر» على حد سواء‪.‬‬ ‫وشهدت الجولة تسجيل ‪ 12‬هدفا في الممتازة‪ ،‬و‪ 14‬هدفا في‬ ‫األولــى‪ ،‬ما جعلت الثالثي محمد بركات (اتحاد خانيونس)‪،‬‬ ‫وخالد شلتوت (خدمات المغازي)‪ ،‬ومعتز الصفدي (التفاح)‬ ‫يتصدرون ترتيب هدافي المسابقتين‪.‬‬ ‫وفي التقرير التالي نستعرض لكم أبرز الوقائع التي خطفت‬ ‫األنظار بقوة وكانت حاضرة في األسبوع األول‪.‬‬ ‫‪ -1‬جماهري البحرية‪:‬‬ ‫استحقت جماهير خدمات الشاطئ وســام «النجومية» في‬ ‫افتتاح الدوري‪ ،‬بعدما ّ‬ ‫نظفت مدرجاتها عقب نهاية لقاء الفريق‬ ‫مع شباب خانيونس على ملعب اليرموك في غزة‪.‬‬ ‫ورغم نهاية المباراة بالتعادل اإليجابي (‪ )1-1‬بين الطرفين‪،‬‬ ‫إال أن جماهير «البحرية» رسّخت المعنى الحقيقي للتنافس‬ ‫الشريف في كرة القدم‪ ،‬إثر تنظيفها المدرجات‪ ،‬في واقعة نادرة‬ ‫الحدوث في المسابقات الغزية‪ ،‬علما أن جماهير «المنطار»‬ ‫فعلت نفس الشيء قبل عدة مواسم‪.‬‬ ‫‪ -2‬اإلجهاد البدني‪:‬‬ ‫شكّل اإلجهاد البدني لالعبين‪ ،‬عالمة فارقة في افتتاح الدوري‪،‬‬ ‫بعدما ك ُثرت اإلصابات العضلية على أرض الملعب خالل‬ ‫المباريات‪.‬‬

‫ويبدو أن الالعبين تعرضوا ألحمال تدريبية كبيرة استعدادا‬ ‫للدوري‪ ،‬كما أن بطولة الشهيدة «بيان أبو خماش» التنشيطية‬ ‫أحدثت إرباكا خاصا لبعض المدربين على مستوى تجهيز‬ ‫الفريق للمسابقات الرسمية بالصورة الصحيحة‪.‬‬ ‫‪ -3‬الهدف السريع‪:‬‬ ‫لم يكد يعلن الحكم عن انطالق مباراة خدمات دير البلح‬ ‫والقادسية في دوري األولى‪ ،‬حتى فاجأ محمد أبو جويد العب‬ ‫األول منافسه بهدف سريع بعد حوالي ‪ 40‬ثانية فقط‪.‬‬ ‫وأربك الهدف المبكر حسابات القادسية‪ ،‬الذي كان مرشحا‬ ‫بقوة للفوز‪ ،‬ما جعل خدمات الدير «صاحب األرض» يسجل‬ ‫هدفا ثانيا‪ ،‬جعله يخرج منتصرا بالنقاط الثالث‪ ،‬كونه حسم‬ ‫اللقاء لمصلحته (‪.)0-2‬‬ ‫‪ -4‬مباراة فيها كل شيء‪:‬‬ ‫قد يستغرب البعض أن يجد مباراة يحدث فيها كل شيء‬ ‫ممكن أن يتخيله‪ ،‬وجاء ذلك في موقعة بيت حانون الرياضي‬ ‫وخدمات البريج بدوري األولى‪ ،‬التي كانت أول مباراة رسمية‬ ‫تجري على ملعب بيت حانون البلدي‪ ،‬بعد فرش أرضيته‬ ‫بالعشب الصناعي‪.‬‬ ‫وشهدت المواجهة تسجيل أول هدف في الــدوري‪ ،‬وكان من‬ ‫نصيب عبد الكريم نصير العب «الحوانين»‪ ،‬كما أسفرت عن‬ ‫إشهار أول بطاقتين حمراوين في الموسم لجالل الفيومي من‬ ‫«الحوانين»‪ ،‬وهيثم أبو ظاهر من البريج‪ ،‬وكذلك طرد محمد‬ ‫العماوي مدرب «الحوانين»‪.‬‬

‫الشاطئ والشجاعية األكثر تعثرا‬ ‫في االفتتاح بآخر ‪ 7‬مواسم‬ ‫غزة ‪ -‬الرسالة‬ ‫أخفق فريقا خدمات الشاطئ واتحاد‬ ‫الشجاعية في تحقيق االنتصار خالل‬ ‫افتتاح مبارياتهما في دوري الدرجة‬ ‫الممتازة هذا الموسم‪.‬‬ ‫وتــعــادل «الــبــحــريــة» مــع شباب‬ ‫خــانــيــونــس (‪ ،)1-1‬بينما خسر‬ ‫«المنطار» على يد خدمات رفح (‪-0‬‬ ‫‪ ،)1‬لتتواصل عقدة «االفتتاح» مع‬ ‫الفريقين للمرة السادسة خالل آخر‬ ‫‪ 7‬مواسم‪.‬‬ ‫وبدأت سلسلة عثرات الشاطئ في االفتتاح موسم‬ ‫‪ ،2013-2012‬عندما تعادل مع الشجاعية (‪ ،)3-3‬ثم خسر‬ ‫في الموسم التالي أمام اتحاد خانيونس (‪ ،)2-0‬قبل‬ ‫أن يسقط أمام الشجاعية (‪ )4-0‬في موسم ‪،2016-2015‬‬ ‫تبعه بالتعادل مع خدمات رفح (‪ ،)1-1‬وفي الموسم‬ ‫الماضي تعادل أمــام شباب رفح (‪ ،)1-1‬بينما كان‬ ‫انتصاره الوحيد في البدايات أمام خدمات النصيرات‬

‫(‪ )1-2‬موسم ‪.2015-2014‬‬ ‫أما «المنطار»‪ ،‬فالبداية كانت موسم ‪ 2013-2012‬بالتعادل‬ ‫مع الشاطئ (‪ ،)3-3‬ثم التعادل مع األهلي (‪ ،)0-0‬تاله‬ ‫التعادل مع خدمات رفح (‪ )2-2‬في موسم ‪ ،2015-2014‬قبل‬ ‫أن يسقط أمام الصداقة (‪ )4-0‬في موسم ‪ ،2017-2016‬وفي‬ ‫الموسم المنصرم خسر على يد األهلي (‪ ،)1-‬في حين‬ ‫جاء فوزه الوحيد في االفتتاح على خدمات الشاطئ‬ ‫(‪ )0-4‬موسم ‪.2016-2015‬‬

‫غزة ‪ -‬فادي حجازي‬ ‫خطف قطبا رفح «الخدمات والشباب» األنظار في األسبوع األول من دوري الدرجة‬ ‫الممتازة‪ ،‬بعدما اشتركا في واقعة غريبة نادرة الحدوث في البطوالت الغزية‪.‬‬ ‫وسجّل خدمات وشباب رفح ‪ 3‬حراس في كشوفاتهما ضد اتحاد الشجاعية‬ ‫والصداقة تواليا‪ ،‬وهو أمر يعكس مدى تأثر الفريقين بالغيابات‪.‬‬ ‫ووضع «األخضر» الرفحي الثالثي عطايا جودة‪ ،‬وأحمد ضهير‪ ،‬ومحمود الجزار‬ ‫في قائمة الشجاعية‪ ،‬إذ انعكس هذا األمر باإليجاب على الفريق‪ ،‬خاصة أن حارسه‬ ‫األساسي جودة غادر الملعب بعد نهاية الشوط األول إلصابته بضربة شمس‪،‬‬ ‫قبل أن ينزل ضهير بدال منه في الشوط الثاني‪ ،‬بينما كان الجزار جاهزا للدخول‬ ‫في أي لحظة‪.‬‬ ‫أما «الزعيم»‪ ،‬فكشفت قائمة مباراته أمام الصداقة عن وجود الثالثي عبد اهلل شقفة‪،‬‬ ‫وباسل الصباحين‪ ،‬وعبد الباري بدوان‪ ،‬علما أن األول أكمل اللقاء حتى نهايته‪.‬‬ ‫يشار إلى أن خدمات رفح فاز على الشجاعية (‪ ،)0-1‬بينما تعادل شباب رفح مع‬ ‫الصداقة (‪.)1-1‬‬


‫رياضية‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫‪w w w . a l re s a l a h . p s‬‬

‫في طريقه للتأهل اآلسيوي‬

‫فدائي السلة يعبر بنغالدش‬ ‫بفارق ‪ 57‬نقطة‬ ‫املنامة ‪ -‬الرسالة‬ ‫حقق منتخبنا الوطني لكرة السلة فوزا مقنعا وكبيرا على‬ ‫بنغالدش بنتيجة ‪ 104‬نقاط مقابل ‪ 47‬في أولــى مبارياته‬ ‫بالتصفيات المؤهلة ألمم آسيا ‪ 2021‬المقامة على صالة االتحاد‬ ‫البحريني «زين» في المنامة‪.‬‬ ‫وبــدأ االفتتاح بمباراة بين الفدائي وبنغالدش بمشاركة‬ ‫منتخبات السعودية والبحرين وسيريالنكا‪.‬‬ ‫وقدم الفدائي مباراة جيدة المستوى وعبر بنغالدش بأقل‬ ‫مجهود في مشواره للتأهل للدور الثاني والفوز بالبطولة‪،‬‬ ‫ورغم البداية الجيدة للوطني في اللقاء إال أن بنغالدش دخلت‬ ‫أجواء اللقاء وبدأت تهاجم وتسجل النقاط تباعا‪ ،‬وكان الوطني‬ ‫بدأ الربع األول بالخماسي سني وسليم سكاكيني وجمال أبو‬ ‫شمالة ومارك هيل وتامر حبش‪.‬‬ ‫ورغم تقدم الفدائي بالنتيجة إال أنه لم يعط المطلوب بالشكل‬ ‫وكــان بطيئا إلــى حد مــا‪ ،‬من‬ ‫الـــســـلـــيـــم‬ ‫خــال الهجمات واالرتـــداد‬ ‫إلــى الــدفــاع فــي ظــل تألق‬ ‫سكاكيني في التسجيل من‬ ‫تحت السلة‪ ،‬فيما لم ينجح‬ ‫العبونا بالتسجيل من خارج‬ ‫القوس وخانهم الحظ كثيرا‬ ‫في هذا المجال‪.‬‬ ‫الــتــآلــف والــتــفــاهــم بين‬ ‫سكاكيني وأبــو شمالة‬ ‫ومعهم مارك هيل وتامر‬ ‫حــبــش جــعــل الــفــدائــي‬ ‫يسيطر على الربع األول‬ ‫ويسجل ‪ 21‬نقطة مقابل ‪.13‬‬ ‫وفـــي الــربــع الــثــانــي بــدأت‬ ‫تغييرات الفدائي بدخول‬

‫أحمد يونس وكيفن حبش وأحمد هارون وعمر ديراوي الذين‬ ‫لعبوا بإتقان كخطة لكن كان هناك صعوبة بالتسجيل قليال‬ ‫من خالل اغالق بنغالدش الدفاع‪.‬‬ ‫وفي نفس الوقت عدم توفيق الالعبين بالتسجيل والتسرع في‬ ‫التمرير‪ ،‬ليعود حبش ويبدل الالعبين بدخول طارق التميمي‬ ‫وسامي عودة لينتهي الربع فلسطينيا ‪ 17‬مقابل ‪ 14‬وبنتيجة‬ ‫الربعين ‪ 38‬مقابل ‪.27‬‬ ‫وفي الربع الثالث أحس الفريق الفلسطيني بالخطر وعدم‬ ‫الرضا للنتيجة واألداء فانتفض مرة واحدة من خالل بعض‬ ‫اللمحات الفنية الفردية والجماعية وبرع مارك هيل بالثالثيات‬ ‫وكذلك سليم وسني‬ ‫ليزيد الــفــارق مــن جديد‬ ‫أن يتألق احمد‬ ‫وأبـــــو شــمــالــة قبل‬ ‫الــســلــة لينتهي‬ ‫يـــونـــس مـــن تحت‬ ‫‪ 14‬وبنتيجة ‪67‬‬ ‫الربع ‪ 29‬نقطة مقابل‬ ‫مقابل ‪.41‬‬ ‫وكــان الربع الرابع‬ ‫انتفاضة حقيقية‬ ‫للفدائي الذي شارك‬ ‫جميع العبيه في اللقاء‬ ‫بغية االستفادة والخبرة‬ ‫العملية وقــدم المنتخب‬ ‫مستوى كبيرا في الربع‬ ‫األخــيــر وسجل ‪ 37‬نقطة‬ ‫كــامــلــة وس ــج ــل منتخب‬ ‫بنغالدش ‪ 6‬نقاط‪.‬‬

‫‪٢١‬‬

‫فلسطين تشارك ببطولة دولية‬ ‫للمالكمة في تركيا‬

‫أنقرة ‪ -‬الرسالة‬ ‫غادر أرض الوطن المنتخب الفلسطيني للمالكمة متوجها إلى تركيا للمشاركة في بطولة‬ ‫أحمد كوميرت الدولية في إسطنبول‪.‬‬ ‫وضم الوفد رئيس االتحاد فوزي العصافرة والمدرب الدولي وليد البيتوني وكال من‬ ‫المالكم عز الدين عويسات وقاسم أبو الضبعات وصالح عيسى فيما منع االحتالل‬ ‫المالكمين قاسم رجب وحسن اعطيوي من السفر من قطاع غزة‪.‬‬ ‫واستنكر رئيس االتحاد منع االحتالل للرياضيين الفلسطينيين من السفر وحجز‬ ‫حريتهم وحرمانهم من حقهم بالمشاركات الخارجية‪.‬‬ ‫وأكد العصافرة أن المشاركة في البطولة تهدف إلى االحتكاك وزيادة الخبرة لدى‬ ‫مالكمينا عدا عن تلبية دعوة االتحاد التركي للمالكمة الذي أصر على حضور فلسطين‬ ‫ومشاركتها في هذه البطولة‪.‬‬ ‫تعتبر البطولة واحدة من أقوى البطوالت في العالم نظرا لمشاركة مائتي مالكم من‬ ‫خمسة وعشرين دولة متقدمة في المالكمة‪.‬‬ ‫وقــال العصافرة‪« :‬نحن نــدرك أنه ليس من السهل تحقيق انجاز بالحصول على‬ ‫الميداليات المختلفة‪ ،‬ولكن يبقى األمل والعزيمة موجودة لدى مالكمينا األبطال وهي‬ ‫فرصة حقيقية لالحتكاك بهذا المستوى العالي من المالكمين الدوليين األبطال»‪.‬‬


‫‪٢٢‬‬

‫رياضية‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫‪www. alresalah. ps‬‬

‫برشلونة في مهمة انتحارية خالل «‪ 24‬يوما»‬ ‫الرسالة ‪ -‬وكاالت‬

‫ُيقبل برشلونة على أول منعطف خطري من املوسم‪ ،‬إذ تنتظره مهمة انتحارية‬ ‫خالل «‪ 24‬يوما»‪ ،‬ويتعني عليه اخلروج من هذه الفترة دون تعثر كما حدث‬ ‫يف املوسم املاضي الذي تكلل بالفوز بثنائية حملية‪.‬‬

‫عقد فابريغاس يجبر تشيلسي‬ ‫على بيعه في الشتاء‬ ‫الرسالة ‪ -‬وكاالت‬ ‫بات نادي تشيلسي مهددا بفقدان العبه‬ ‫اإلسباني سيسك فابريغاس‪ ،‬الــذي قد‬ ‫يرحل بنهاية الموسم الحالي في صفقة‬ ‫انتقال حر‪ ،‬وهو ما قد يدفع «البلوز»‬ ‫للتخلي عنه خالل فترة االنتقاالت‬ ‫الشتويةالمقبلة‪.‬‬ ‫ودخل فابريغاس دائرة اهتمام‬ ‫عدة أندية أبرزها قطبا إيطاليا‬ ‫«ميالن وإنتر ميالن»‪ ،‬وسيكون‬ ‫بإمكانه التوقيع ألي ناد‬ ‫مجانا خــال شهر يناير‬ ‫المقبل‪ ،‬وفــقــا لصحيفة‬ ‫«ديـــلـــي إكــســبــريــس»‬ ‫اإلنجليزية‪.‬‬ ‫وأوضــحــت «ديلي‬ ‫إكسبريس»‪ ،‬أن‬ ‫مــيــان يطمح‬ ‫لجلب الالعب‬ ‫إلــــــى «ســـــان‬ ‫ســيــرو» مجانا‪،‬‬ ‫رغم تعاقده مؤخرا مع الفرنسي‬ ‫تيمو باكايوكو على سبيل‬ ‫اإلعارة من تشيلسي‪.‬‬ ‫أما اإلنتر‪ ،‬فيرغب في الحصول‬ ‫على فابريغاس‪ ،‬بعد فقدان فرصة‬ ‫الــتــوقــيــع م ــع ال ــك ــروات ــي لوكا‬ ‫مودريتش العب وسط ريال مدريد‪.‬‬ ‫ولم يشارك فابريغاس مع الفريق‬ ‫«اللندني» سوى في مباراة واحدة‪ ،‬منذ‬ ‫وصول المدرب اإليطالي ماوريسيو‬ ‫ساري إلى ملعب «ستامفورد بريدج»‪،‬‬ ‫نظرا لمعاناته من إصابة‬ ‫في الركبة‪.‬‬

‫فبداية من يوم السبت المقبل‪ ،‬يحل النادي «الكتالوني»‬ ‫ضيفا على ريــال سوسييداد في ملعب «أنويتا»‬ ‫الصعب وذلك في بداية سلسلة من ‪ 7‬مباريات خالل‬ ‫‪ 24‬يوما (‪ 5‬في الدوري اإلسباني و‪ 2‬في دوري أبطال‬ ‫أوروبا)‪ ،‬أي أنه سيخوض مباراة كل ثالثة أيام‬ ‫تقريبا‪.‬‬ ‫ويعي المدرب إيرنيستو فالفيردي ضرورة اتباع‬ ‫سياسة التناوب بين الالعبين وإراحة عناصر‬ ‫مهمة‪ ،‬خاصة بعد العودة من فترة ارتباطات‬ ‫المنتخبات‪ ،‬لكنه بدا مطمئنا لغياب نجمه األبرز‬ ‫ليونيل ميسي عن أسبوع «الفيفا»‪ ،‬الستبعاده‬ ‫من تشكيلة األرجنتين بداعي الراحة‪.‬‬ ‫ولــم يجر فالفيردي مــــداورة بين العبي‬ ‫برشلونة تقريبا منذ بداية الموسم باستثناء‬ ‫سيرجي روبيرتو وفيليب كوتينيو‪ ،‬لذا‬ ‫يخشى على العبيه األساسيين من اإلرهاق‬ ‫رغم اللعب في الجوالت األولى من الموسم‪.‬‬ ‫واستهل برشلونة الموسم بقوة بتحقيق‬ ‫‪ 3‬انتصارات متتالية في «الليغا» على‬

‫حساب أالفيس وبلد الوليد وهويسكا على الترتيب‪ ،‬كما‬ ‫تغلب على إشبيلية في السوبر اإلسباني في «طنجة»‪،‬‬ ‫لكن المواجهات المقبلة ستكون أكثر صعوبة بمراحل‬ ‫وتستدعي بذل أقصى جهد بدني‪.‬‬ ‫فبعد زيارة سوسييداد‪ ،‬يستضيف برشلونة منافسه‬ ‫أيندهوفن الهولندي في بداية مشواره بدوري األبطال‪،‬‬ ‫ثم يواجه جيرونا وأالفيس‪ ،‬ويستقبل أتلتيك بيلباو‬ ‫في «الليغا» قبل أن يزور توتنهام اإلنجليزي في دوري‬ ‫األبطال‪ ،‬ويليه زيارة إلى فالنسيا في بطولة الدوري‪.‬‬ ‫وفي نهاية هذه الفترة العصيبة يخوض برشلونة‬ ‫سلسلة متتالية من المواجهات النارية‪ ،‬فبعد زيارتين‬ ‫إلى توتنهام وفالنسيا‪ ،‬يستقبل إشبيلية ثم إنتر‬ ‫ميالن‪ ،‬قبل الدخول في معمعة «الكالسيكو» أمام ريال‬ ‫مدريد في «كامب نو» يوم ‪ 28‬أكتوبر المقبل‪.‬‬ ‫ويسعى النادي «الكتالوني» لتكرار انطالقته القوية‬ ‫في الموسم الماضي عندما حقق ‪ 7‬انتصارات متتالية‬ ‫في الليغا قبل تعادله مع أتلتيكو مدريد خارج ملعبه‪،‬‬ ‫لكن مع ضــرورة تجنب اإلرهــاق الذي نال منه في‬ ‫دوري األبطال أمام روما في دور الثمانية‪.‬‬

‫أتلتيك بيلباو يحضر مفاجأة لريال مدريد‬ ‫الرسالة ‪ -‬وكاالت‬ ‫أكدت تقارير صحافية إسبانية‪ ،‬أن إدواردو بيريزو المدير الفني لفريق‬ ‫أتلتيك بيلباو‪ ،‬يجهز مفاجأة لريال مدريد‪ ،‬خالل مباراة الفريقين السبت‬ ‫المقبل‪ ،‬ضمن منافسات الجولة الرابعة من الدوري اإلسباني‪.‬‬ ‫وذكرت صحيفة «ماركا» اإلسبانية‪ ،‬أن بيريزو يعمل مع مدافعيه على‬ ‫طرق دفاع مختلفة‪ ،‬من أجل إيقاف نجم «الميرينغي» غاريث بيل‪.‬‬ ‫وقالت «ماركا»‪« :‬في الفترة الحالية يمر بيل بحالة جيدة‪ ،‬ويتميز بقدرته‬ ‫على الدخول من الجناح األيمن إلى العمق لصنع مشاكل للمنافسين»‪.‬‬ ‫ودرّب بيريزو العبيه على االرتداد السريع وتحسين المراقبة داخل‬ ‫الملعب لبيل‪ ،‬من أجل إيقاف خطورة ريال مدريد‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن يوري بيرشيش سيكون المسؤول األول عن مراقبة‬ ‫بيل في المباراة‪ ،‬بينما سيكون ياري ألفاريز وبيرو نوالسكوين‬ ‫الخيارات الرئيسية في قلب الدفاع‪ ،‬ألن إينييغو مارتينيز يعاني من‬ ‫بعض المشاكل البدنية‪.‬‬

‫العب أرسنال يشعل‬ ‫صراعا دوليا بني املغرب‬ ‫وفرنسا‬

‫الرسالة ‪ -‬وكاالت‬

‫أشعل ماثيو الكيندوزي العب وسط أرسنال‪ ،‬صراعا بين المغرب‬ ‫وفرنسا‪ ،‬للحصول على خدماته بتمثيل أحد منتخبي البلدين‪.‬‬ ‫الكيندوزي انضم إلى صفوف «المدفعجية» خالل فترة االنتقاالت‬ ‫الصيفية الماضية‪ ،‬قادما من لوريان الفرنسي مقابل ‪ 7‬ماليين جنيه‬ ‫إسترليني‪.‬‬ ‫وبحسب صحيفة «مــيــرور» اإلنجليزية‪ ،‬فــإن المغرب وفرنسا‬ ‫يتصارعان إلقناع الالعب بتمثيل أحد المنتخبين خالل الفترة‬ ‫المقبلة‪ ،‬ال سيما بعد مستواه المميز مع الفريق «اللندني» في الدوري‬ ‫اإلنجليزي منذ بداية الموسم‪.‬‬ ‫وولد الكيندوزي في فرنسا‪ ،‬كما م ّثل منتخباته «تحت ‪ 18‬و‪ 19‬و‪20‬‬ ‫عاما»‪ ،‬لكنه لم يسبق له اللعب للمنتخب األول‪.‬‬ ‫وأشــارت «مــيــرور» إلــى محاوالت االتحاد المغربي الستقطاب‬ ‫الكيندوزي‪ ،‬نظرا النتمائه ألب مغربي‪ ،‬مستغال عدم مشاركته حتى‬ ‫اآلن مع المنتخب األول لفرنسا‪ ،‬ال سيما أن هيرفي رينارد مدرب‬ ‫«أسود األطلس»‪ ،‬قرر السفر إلى العاصمة البريطانية «لندن» لعقد‬ ‫محادثات معه‪ ،‬إلقناعه بتمثيل المغرب مستقبال‪.‬‬


‫لكل األسرة‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫‪www. alresalah. ps‬‬

‫افعل هذه األشياء الخمسة كل يوم وستتغير حياتك‬ ‫يعتقد معظم الناس أن مستقبلهم المهني يعتمد على‬ ‫الكد في العمل بأقصى قــدر‪ ،‬والتطوير من الــذات‪،‬‬ ‫وإرضاء رؤسائك في العمل‪ .‬لكن الحقيقة تجافي ذلك‬ ‫تمامًا‪ .‬فما تمارسه من أنشطة في الساعات التالية‬ ‫لدوام العمل هو العامل الرئيسي في تحديد مستقبلك‪.‬‬ ‫وإذا وجدت أنك ال تراوح مكانك في الحياة‪ ،‬فاعلم أن‬ ‫العيب فيك‪ ،‬وليس في الشركة‪ .‬إليك خمسة أمور إن‬ ‫التزمت بها؛ نجحت في حياتك المهنية‪.‬‬ ‫‪ -1‬ما تفعله كل ليلة له أهمية‬ ‫يقول الكاتب إنه على الرغم من تخصصه في مجال‬ ‫التسويق‪ ،‬إال أنه يعمل كمصمم بعد أن قضى ساعاتٍ‬ ‫طويلة يتعلم‪ .‬واآلن أصبح رئيسًا على فريق من‬ ‫المصممين‪ ،‬وعاد إلى مهنته األصلية‪ .‬يقول إنه كان‬ ‫يبدأ التعلم بعد أن يخلد الجميع إلى النوم‪.‬‬ ‫ويؤكد أن مهارات الــدوام ال تحقق أي تقدم على‬ ‫المستوى المهني‪ ،‬فالتعليم الــذاتــي هو سالحك‬ ‫لتحقيق التقدم‪ .‬ويحكي الكاتب قصة صديق له تخرج‬ ‫من قسم العلوم السياسية‪ ،‬لكنه شغوف بريادة‬ ‫شركة‪،‬‬ ‫األعمال‪ ،‬فتعلم الكثير في هذا المجال‪ ،‬ثم أنشأ‬ ‫ً‬ ‫وقام ببيعها‪.‬‬ ‫إن ما تفعله بعد دوام العمل له أهمية كبرى‪ .‬فالشخص‬ ‫الناجح ال بد أن يهتم بعائلته‪ .‬وحتى إذا ما كان‬

‫أعزبا‪ ،‬فال بد أن يخصص وقتًا لممارسة الرياضة‪ ،‬أو‬ ‫التأمل‪ .‬وبالطبع عليك أن ترفه عن نفسك‪ ،‬فال بأس‬ ‫من مشاهدة التلفاز لـ‪ 14‬ساعة أسبوعيًّا (المتوسط‬ ‫المقبول)‪.‬‬ ‫‪ -2‬اقرأ‪ ..‬بالقراءة تزداد املعرفة!‬ ‫يحكي الكاتب قصة مدرّس له في الجامعة من أسرة‬ ‫أمريكية أفريقية فقيرة‪ ،‬كان أول من التحق بالجامعة‬ ‫من بين أفراد أسرته‪ ،‬ثم تدرج في المناصب‪ ،‬وحصل‬ ‫على ماجستير إدارة األعمال‪ .‬وحين سأله عن أكبر‬ ‫قائل‪ :‬القراءة‪.‬‬ ‫نجاحاته‪ ،‬رد ً‬ ‫إن القراءة تمنحك المعرفة والحكمة التي يفتقر إليها‬ ‫اآلخــرون‪ .‬وبهذا الشكل يمكنك أن تعين شركتك‪.‬‬ ‫وتخلق لها فرصًا جديدة‪ .‬وستصبح محط األنظار‬ ‫بين زمالئك‪ .‬لست مضطرًا لقضاء وقت طويل في‬ ‫القراءة‪ ،‬فنصف ساعة في اليوم تكفي إلنهاء كتاب‬ ‫في األسبوع‪.‬‬ ‫‪ -3‬أنجز بعض املشروعات‬ ‫ال تكتف بالقراءة فحسب‪ ،‬بل قم بتطبيق ما تعلمته‬ ‫على أرض الواقع‪ ،‬فالتطبيق العملي سيعرفك على‬ ‫الكيفية التي تسير بها األمور‪ .‬وحاول أن تعتاد على‬ ‫العمل ضمن فريق‪ .‬اطلب رأي المختصين في أدائك‪،‬‬ ‫وتعلم االلتزام بالمواعيد‪ .‬ربما ال تمثل التجارب أي‬

‫‪ 4‬خطوات لتزيد ثقة صغيرك بنفسه‬

‫االنسياق خلف النمط المجتمعي الذي يحدده أفراد المجتمع لن يضر بحياتك فقط‪ ،‬لكنه‬ ‫سيجعل طفلك مشوه النفس ال يثق في نفسه‪ ،‬فجميعنا نرى االعتداء اللفظي الذي يعاني‬ ‫منه أطفالنا في المدرسة وفي النادي وفي كل مكان يجتمعون فيه مع أشخاص آخرين‪.‬‬ ‫وتتردد على أذني الطفل عبارات سلبية كثيرة مثل‪« :‬لماذا شعرها خشن بتلك الطريقة»‪،‬‬ ‫«طفلتك لديها بطن كبير عليك التعامل مع األمر بجدية»‪« ،‬طفلك يأكل بطريقة غريبة»‪،‬‬ ‫«مالبسك غير متسقة مع بعضها‪ ،‬كيف اشترت لك أمك تلك المالبس!»‪ ،‬وهو األمر الذي‬ ‫ينتقل له بطريقة سلبية ويؤثر في نفسيته‪.‬‬ ‫أنتِ مرآة طفلك عن نفسه وشكله‪:‬‬ ‫الطفل ال يولد وهو قادر على ربط حذائه أو تناول الطعام بمفرده‪ ،‬كل األمور التي يفعلها‬ ‫خالل يومه يتعلمها منك‪ ،‬وال يتوقف األمر عند األشياء المادية التي يفعلها كل يوم‪ ،‬بل‬ ‫نظرته لجسمه وعقله وثقته بنفسه وجميع القيم التي يكتسبها أنتِ ووالده مصدرها‬ ‫األساسي‪.‬‬ ‫وتعد نظرة الطفل لنفسه وهو صغير هي ما تحدد تقبله لجميع مميزاته وعيوبه في‬ ‫المستقبل‪ ،‬لذلك يجب أن يتعلم منكِ أن يحب جسده وشكله بغض النظر عن حكم األشخاص‬ ‫من حوله‪ .‬فحكم األشخاص على الشكل نوع من العنصرية يجب أن يواجه بتجاهل تام‬ ‫وحزم داخل نفسه‪ ،‬وهذه بعض النصائح التي تساعدك على غرس الثقة بالنفس داخل‬ ‫طفلك منذ عامه األول‪:‬‬ ‫نصائح لغرس الثقة بالنفس‪:‬‬ ‫* ال تسمحي ألي شخص بالتعليق على جسم طفلك وخصوصًا أمامه بطريقة مهذبة وحازمة‬ ‫تخلو من الغضب أو العصبية وتحمل قدرًا كبيرًا من الثقة‪ ،‬مما يمنح طفلك انطباعًا رائعًا عن‬ ‫نفسهوعنكِ‪.‬‬ ‫* كوني قدوة لطفلك‪ ،‬فإذا رأى منك عدم ثقة بجسمك وشكلك لن يثق في نفسه أبدًا‪ ،‬فال يمكن‬ ‫أن يسمع منك الطفل عبارات مثل‪« :‬لقد اكتسبت الكثير من الوزن‪ ،‬شكلي أصبح سيئًا للغاية»‪،‬‬ ‫بدل من وصف جسمك بعبارات سيئة تعطيه‬ ‫وال يقلل ذلك من ثقته هو اآلخر بنفسه وشكله‪ً .‬‬ ‫انطباعات سلبية عن التعامل مع جسمه‪ ،‬يمكنك وضع بعض العادات الصحية الجديدة في‬ ‫حياتك دون التحدث عن جسمك‪ ،‬ودون الوقوف على الميزان كل يوم أمامه لتنظري للرقم‬ ‫الموجود‪.‬‬ ‫* ال تصفيه بأي وصف خاص بجسمه‪ ،‬ال يمكنك أن تستخدمي الفكاهة أيضًا في هذا األمر‪،‬‬ ‫بعبارات مثل‪« :‬ما هذا البطن الكبير؟»‪« ،‬شعرك خفيف للغاية يجب علينا عالجه»‪ ،‬وغيرها من‬ ‫العبارات التي تصف أي عيب في جسمه‪ ،‬فهي تعطيه صورة ذهنية ثابتة عن نفسه بالعيوب التي‬ ‫ولن يتخلص منها بسهولة‪ ،‬عالجي األمر دون ذكره‪.‬‬ ‫يراها دائمًا‬ ‫* ال تهتمي بما يقوله الناس عن طفلك‪ ،‬اهتمامك بحديث‬ ‫الناس ورأيهم في ابنك‪ ،‬هذا يجعله أكثر اهتمامًا‬ ‫بآراء الناس عنه وعن شكله‪ ،‬ليس من المهم أن‬ ‫جميل في أعين‬ ‫يكون الفستان‬ ‫ً‬ ‫جميل‬ ‫تراه‬ ‫أنها‬ ‫المهم‬ ‫الناس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عليها‪.‬‬

‫يتعين عليك أن تخصص جانبًا من وقتك للتواصل‬ ‫مع اآلخــريــن‪ ،‬فوجود شبكة من العالقات يسهل‬ ‫عليك الكثير من األمور‪ .‬كما أنه يساعد على اكتساب‬ ‫المعلومات والمعرفة‪ ،‬ومعرفة رأي من تهتم لهم في‬ ‫شركتك‪ .‬وهذا يساعد أيضًا على فتح آفاق جديدة‬ ‫لشركتك‪ ،‬ويزيد من إيراداتها‪.‬‬ ‫توفر العالقات بالنسبة لرائد األعمال عمالء مبكرين‪،‬‬ ‫ويتعين عليك االندماج مع الجماعات التي لها صلة‬ ‫بمجال عملك‪ .‬اذهب لتناول اإلفطار مع أصدقاء جدد‪.‬‬ ‫إن عالقاتك هي األداة األقوى التي تمتلكها في مكان‬ ‫العمل‪ .‬حاول أن تتبع صفحات اآلخرين على موقع‬ ‫مثل‪ ،‬فلعل أحدهم سيكون رئيسك المقبل‪،‬‬ ‫«لنكدإن» ً‬ ‫من يدري؟‬ ‫‪ -5‬ابدأ بتغيري حياتك اآلن‬ ‫ال لفعل ما تريد بعد الدوام‪ ،‬وحتى‬ ‫إن أمامك وقتًا طوي ً‬ ‫منتصف الليل‪ .‬استغل هذا الوقت‪ ،‬أو شطرًا منه‬ ‫وابن عالقاتك‬ ‫على األقل‪ ،‬في عمل ما يجعلك أذكى‪ِ ،‬‬ ‫واحدة فقط‪،‬‬ ‫ساعة‬ ‫أمض‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بدءا من الليلة‪ِ ،‬‬ ‫باآلخرين‪ً .‬‬ ‫وخالل عام‪ ،‬ستلحظ الفرق على حياتك ومهنتك‪.‬‬

‫سفرتي‬

‫طفلك‬

‫شيء بالنسبة لك في البداية‪ ،‬لكن مع مرور الوقت‬ ‫ستكتسب الخبرة‪.‬‬ ‫‪ -4‬تواصل مع من حولك‬

‫‪ 3‬طرق مجرّبة‬ ‫إلزالة بقع الزيت عن‬ ‫المالبس‬ ‫تُعتبر بُقع الزيت من أصعب‬ ‫البقع التي تتعرّض لها قطع‬ ‫المالبس‪ ،‬خصوص ًا أثناء تناول‬ ‫الطعام‪ ،‬وإليك ‪ 3‬طرق مجرّبة‬ ‫إلزالة بقع الزيت عن المالبس‪:‬‬ ‫أو ًال‪ :‬البودرة‬ ‫أنت بحاجة إلى‪:‬‬ ‫ القليل من البودرة‬‫ فرشاة أسنان‪.‬‬‫الطريقة‪:‬‬ ‫‪ -1‬رشّــي القليل من «البودرة»‬ ‫ّ‬ ‫لتغطي البقعة بالكامل‪.‬‬ ‫‪ -2‬اتركيها لمدة ‪ 5‬دقائق‪.‬‬ ‫‪ -3‬أزيلي الــبــودرة عن قطعة‬ ‫الــمــابــس بــواســطــة فــرشــاة‬ ‫األسنان‪.‬‬ ‫‪ -4‬اغسلي القطعة في الغسّالة‪،‬‬ ‫وانشريها لتجفّ‪ ،‬وستالحظين‬ ‫الفرق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ثانيا‪ :‬سائل الجلي‬

‫أنت بحاجة إلى‪:‬‬ ‫ القليل من سائل الجلي‬‫ وعاء من الماء‬‫ فرشاة أسنان‪.‬‬‫الطريقة‪:‬‬ ‫‪ -1‬اغمري البقعة بقليل من سائل‬ ‫الجلي‪.‬‬ ‫‪ -2‬افركيها بفرشاة األسنان‪.‬‬ ‫‪ -3‬ادعكيها بالماء‪ ،‬وستختفي‬ ‫البقعة تمام ًا‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪ :‬صابون الغار‬ ‫أنت بحاجة إلى‪:‬‬ ‫ قطعة من صابون الغار‬‫ وعاء من الماء‪.‬‬‫الطريقة‪:‬‬ ‫‪ -1‬ادعكي البقعة بصابون الغار‪.‬‬ ‫‪ -2‬اغسلي القطعة بالماء إلزالة‬ ‫آثار الصابون عنها‪.‬‬ ‫‪ -3‬اعصريها‪ ،‬واتركيها لتجفّ‬ ‫تمام ًا‪.‬‬

‫‪٢٣‬‬

‫بابا وماما‬ ‫رشا فرحات‬

‫تحديد نسل‬

‫انا لست مع تحديد النسل‪ ،‬كما أني لست مع‬ ‫إنجاب ال محدود لألوالد‪ ،‬أقلك‪ ،‬أنا ال أحمل رأيا‬ ‫محددا في هذا الموضوع‪ ،‬مطلقا! واستشرت‬ ‫كثيرا من الشيوخ‪ ،‬كلهم أيضا لم يقدموا فتوى‬ ‫نهائية بتحريم أو تحليل تحديد النسل!‬ ‫فتوى واحدة أعجبتني بهذا الخصوص هي فتوى‬ ‫ألحد الشيوخ قال لي فيها‪ :‬كله حسب قدرة المرأة‪.‬‬ ‫بصراحة أعجبتني هذه الفتوى‪.‬‬ ‫فأنا أشعر أنني ال أستطيع تربية أكثر من أربعة‬ ‫أطفال‪ ،‬لماذا؟!! هل للحالة المادية دخل في ذلك؟!‬ ‫سأقول لك‪ :‬ال‪ ،‬مطلقا‪ ،‬فاإلنسان كلما تقدم بالسن‪،‬‬ ‫ال يكترث كثيرا للمال‪ ،‬ويتأكد يوما بعد يوم أن‬ ‫المزيد من المال ليس هو الشيء األهم كما كنا‬ ‫نتوقع سابقا‪.‬‬ ‫ولتقريب ما سأقول‪ ،‬قرأت مرة بوست ألم تقول‪:‬‬ ‫« نفسي حد يصحى بدالي من النوم‪ ،‬ويلبس‬ ‫األوالد‪ ،‬ويفطرهم‪ ،‬ويطلعهم للمدرسة‪ ،‬ويعملي‬ ‫فنجان قهوة ويصحيني أشرب برواق!! «‬ ‫سأقول لها أنا كأم‪ « :‬مش من حقك» وطالما‬ ‫أنجبت أوالد‪ ،‬حتى لو كانوا دستة أوالد‪ ،‬فمن‬ ‫حقهم عليك أن تقومي‪ ،‬وتفطري‪ ،‬وتحضني‪،‬‬ ‫وتودعي وتبتسمي‪ ،‬وتدرسي‪ ،‬وتتقربي اليهم‪،‬‬ ‫وتحلي مشاكلهم‪ ،‬وتشرفي على حياتهم وتتبعي‬ ‫أسرارهم‪ ،‬وبالويهم‪ ،‬وتجاوزاتهم‪ ،‬ومدارسهم‪،‬‬ ‫وفسحهم‪ ،‬وأصدقائهم‪ ،‬ومناسباتهم االجتماعية‪،‬‬ ‫وقلقهم من االمتحان‪ ،‬وخوفهم من النوم ليال‪،‬‬ ‫ومالبسهم‪ ،‬وحركاتهم‪ ،‬وسكناتهم‪.‬‬ ‫ثم توجيههم واإلشراف على صلواتهم وصيامهم‬ ‫وتدينهم‪ ،‬واقتناعهم بهذا الدين‪ ،‬ومناقشتهم في‬ ‫الصح والغلط لساعات‪ ،‬والشجارات بينهم‪،‬‬ ‫ووضع قوانين للمنزل‪ ،‬وللدراسة‪ ،‬ومشاهدة‬ ‫التلفاز‪ ،‬واالنترنت‪ ،‬والتأكد من إغالق االنترنت‬ ‫ليال في الموعد المتفق عليه‪ ،‬واإلشــراف على‬ ‫نومهم جميعا‪ ،‬قبل أن تنامي‪ ،‬ثم بعد ذلك يمكنك‬ ‫المطالبة بشيء من الراحة‪ ،‬إن تبقى لك وقت!‬ ‫هل تتخيلي ما يجب أن تكوني عليه كأم‪ ،‬أنت‬ ‫لست مخيرة في ذلك‪ ،‬هذا ولم نذكر شيئا عن‬ ‫التنظيف‪ ،‬والطبيخ‪ ،‬والغسيل‪ ،‬وجلي المواعين‬ ‫الذي يمكن أن تقوم به خادمة عوضا عنك إذا‬ ‫كان حالك ميسورا‪ ،‬أما بقية المسؤوليات التي‬ ‫ذكرتها عن التربية‪ ،‬فال يقوم بها أحد غيرك‪ ،‬وال‬ ‫يحق لك أن تسلميها لغيرك!‬ ‫ألنه دور ال تقوم به إال األم!‬ ‫لذلك حينما أفكر في عدد أطفالي‪ ،‬وفيما ينتظرني‬ ‫من مسؤوليات تتغير كل يوم بتغير سنهم‪ ،‬أتأكد‬ ‫أن هذه المسؤولية ال تستطيع تحملها أي امرأة‬ ‫عادية‪.‬‬ ‫أم خارقة‪ ،‬أم قارئه‪ ،‬أم مثقفة‪ ،‬فال أي مهنة على‬ ‫وجه األرض متعبة ومحيرة ومتجددة كمهنة‬ ‫األم‪ ،‬بينما يعتقد البعض أن األم مجرد ماكنة‬ ‫تفريخ‪ ،‬ويناقشونك ألف مرة في فكرة انجاب‬ ‫ولد آخر ويبكون على بختك المائل ألن أسرتك‬ ‫صغيرة! دون التفكير في أبعاد التربية‪ ،‬أبعاد‬ ‫تختلف من أم ألخرى‪.‬‬ ‫فهناك أمهات تنتهي حدود التربية لديهم على‬ ‫قارعة الشارع‪ ،‬وأمام عتبة البيت‪ ،‬الولد يجلس‬ ‫منذ أن يصل عام من عمره‪ ،‬ويبدأ يتربى بطريقة‬ ‫أبناء الجيران والشوارع‪ ،‬والجد الجالس إلى‬ ‫جانبه‪ ،‬والمارين بألفاظهم‪ ،‬وثقافاتهم وطريقة‬ ‫حياتهم وأنت وبختك‪ ،‬كل شيء متوقف على من‬ ‫مروا امام ابنك وأنت جالسة في الداخل تفرمين‬ ‫كيلو من الملوخية‪.‬‬ ‫فهل تعتقدين عزيزتي األم أن لديك القدرة على‬ ‫إعطاء عشرة أطفال ما ذكرته في هذا المقال وما‬ ‫لم أذكره؟!‬ ‫إذا كنت تعتقدين ذلــك‪ ،‬هيا أنجبي مزيدا من‬ ‫األطفال‪.‬‬


‫‪٢٤‬‬

‫واحة الثقافة‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫‪www. alresalah. ps‬‬

‫أفضل ‪ 10‬مواقع لقراءة وتحميل ُ‬ ‫الكتب مجان ًا‬

‫القراءة هي الطريقة األساسية يف عملية‬ ‫والتعرف ىلع‬ ‫التعلم واكتساب املعرفة‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ثقافات الشعوب املختلفة‪ ،‬ولغاتهم‪،‬‬ ‫وعاداتهم وعلومهم‪ .‬فالقراءة من أهم‬ ‫وسائل تطوير الذات‪ ،‬وتنمية مهارات‬ ‫الفرد‪ .‬فبواسطة القراءة يكتسب الفرد‬ ‫املعلومات املختلفة التي تنمي خبراته‬ ‫الحياتية‪ ،‬وتجعله أكثر ثقافة ووع ًيا‪ ،‬حيث‬ ‫توسع مداركه وتجعله أكثر قدرة ىلع‬ ‫النقاش يف شتى أمور الحياة‪ ،‬وتقبل‬ ‫الرأي اآلخر دون تعصب‪.‬‬ ‫يُعتبر ما لدى الفرد من معلومات هي الثروة الحقيقة‬ ‫التي تفسح أمامه العالم بأكمله‪ ،‬تفتح له أبواب المعرفة‬ ‫والثقافة‪ .‬لذلك فال بد من أن نقرأ‪ ،‬يجب أال نترك يومًا‬ ‫يمضي دون الــقــراءة‪ ،‬واالس ــت ــزادة مــن المعلومات‬ ‫والمعرفة‪ .‬واآلن لم تعد القراءة أمرًا صعبًا‪ ،‬فال تحتاج إلى‬ ‫إنفاق المزيد من األموال في الحصول على الكتب رغم‬ ‫أنها تستحق‪ .‬يُمكنك الحصول على ما تريده من الكتب‬ ‫مجانًا‪ ،‬فقط ال تحتاج سوى هاتفك أو جهازك اللوحي‪ ،‬أو‬ ‫حاسوبك الخاص‪ .‬ففي هذا التقرير نعرض أفضل عشرة‬ ‫مواقع لتحميل وقراءة الكُتب اإللكترونية مجانًا‪.‬‬ ‫‪ -1‬إليك كتابي‬ ‫يُعتبر من أفضل المواقع المجانية لتحميل وقراءة الكُتب‬ ‫المختلفة‪ .‬حيث يضم المزيد من كُتب األدب العالمي‪،‬‬ ‫واألدب العالمي المُترجم‪ ،‬واألدب العربي؛ كالروايات‬ ‫العربية‪ ،‬والكتب األدبية‪ ،‬واألدب الساخر‪ ،‬وكتب التنمية‬ ‫البشرية‪ ،‬والشعر والفنون‪ ،‬باإلضافة إلى األعمال‬ ‫المسرحية‪ .‬وأيضًا المزيد من الكُتب المنوعة باإلضافة‬ ‫إلى الكُتب الدينية وكتب األطفال‪.‬‬ ‫‪ُ -2‬كتب ‪PDF‬‬ ‫يحتوي الموقع على الكتب المختلفة في شتى العلوم‬ ‫والمجاالت التي يُمكنك تحميلها وقراءتها‪ .‬يضم العديد‬ ‫من الكتب العلمية؛ كالطب والطب البيطري‪ ،‬الهندسة‬ ‫والكمبيوتر‪ ،‬ورسائل الماجستير والدكتوراه وعلوم‬

‫أدهم شرقاوي‬

‫لكل الذين‬ ‫«شُكراً ِّ‬ ‫يعتذِرُون عن اإلجابة‬ ‫َ‬ ‫بدل أن يكذِبُوا!»‬ ‫‪...‬‬

‫زاهي وهيب‬

‫صدقاء مَضَوْا تِباع ًا‬ ‫ا َأل‬ ‫ُ‬ ‫تَرَكُوا رَماداً هُنا‬ ‫تَرَكُوا قَلبيَ الصّغيرَ وَحيداً في غابة‬ ‫ـق‬ ‫كــانــوا يعرفون َأنــهــم فــي َطــريـ ِ‬ ‫العودة‬ ‫واحدة‪ ،‬فقط‬ ‫وردة‬ ‫سيجدون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هُنا في الغابة‬ ‫‪...‬‬

‫حممد العكشية‬

‫اللغة‪ .‬وكذلك العديد من الروايات العربية‪ ،‬والروايات‬ ‫العالمية‪ ،‬وكتب االقتصاد والعلوم السياسية‪ ،‬واألدب‬ ‫واإلعالم‪ ،‬وكتب علم النفس والفلسفة والمنطق‪ ،‬وكُتب‬ ‫التاريخ‪ ،‬والمستشرقين‪ .‬باإلضافة إلى الكتب الدينية‬ ‫والتنمية البشرية وقصص األطفال‪.‬‬ ‫‪ -3‬عصري الكتب‬

‫‪ PDF‬حيث يشبهه كثيرًا في تصنيف نوعيات الكتب‪،‬‬ ‫وكذلك في تصميم الموقع‪ .‬لكن يختلف بالطبع في‬ ‫تحميل وقــراءة مثل‬ ‫محتوى الكُتب‪ ،‬والكتب األكثر‬ ‫ً‬ ‫رواية «شيفرة دافنتشي» لدان براون‪ ،‬ورواية «مالئكة‬ ‫وشياطين» وروايتا «الجحيم» و»الرمز المفقود»‪.‬‬ ‫‪ -5‬مكتبة الكتب‬

‫إن كُنت من عُشاق األدب العربي‪ ،‬أو األدب العالمي أو‬ ‫العلوم اإلنسانية واالجتماعية‪ ،‬أو تريد المزيد من الكتب‬ ‫العلمية والفكرية والطب والصحة‪ ،‬أو المؤلفات الكاملة‪.‬‬ ‫وإن كنت من المهتمين باألديان والعقائد‪ ،‬أو التنمية‬ ‫البشرية‪ ،‬أو كُتب السير والتراجم وقصص األطفال‬ ‫يمكنك الذهاب إلى موقع عصير الكتب‪ ،‬واالستمتاع‬ ‫بــقــراءة وتحميل ما يحلو لك من الكتب في شتى‬ ‫المعارف والعلوم‪.‬‬ ‫‪ -4‬بوكس سرتيم‬

‫من المواقع التي تضم العديد من الكتب والمصنفات‬ ‫المختلفة‪ .‬حيث يحتوي على الــعــديــد مــن الكتب‬ ‫اإلسالمية؛ كعلوم القرآن والحديث‪ ،‬الفقه والسيرة‬ ‫النبوية والفتاوي الدينية‪ .‬ويضم الكتب العلمية؛ ككتب‬ ‫الكيمياء والفيزياء‪ ،‬والطب والصيدلة وطب األسنان‪،‬‬ ‫وكتب الفلك والطبيعة‪ .‬وكتب التاريخ اإلسالمي‬ ‫والتاريخ الحديث‪ .‬باإلضافة إلى كتب التنمية البشرية‬ ‫والطبخ‪ ،‬وكتب األدب والبالغة والدراسات الشعرية‬ ‫والنقد‪ ،‬وكتب األطفال‪ ،‬وكتب السياسة واالقتصاد‪.‬‬ ‫ساسة بوست‬

‫يُعتبر موقع بوكس ستريم وجهًا آخر لموقع كُتب‬

‫ليل زنزانتي الطويل‬ ‫ُ‬ ‫لوحة الموت المرسومة أمامنا‬ ‫زادت من ثقل الرهبة والرعب‬ ‫على أرواحنا‪.‬‬

‫فدوى حسني *باحثة وقاصة‬ ‫وحقوقية كردية سورية‬

‫سبع نسوةٍ‪ ،‬تلفنا رهبة انتظار‬ ‫الموت في تلك الزنزانة التي‬ ‫جمعتنا دون موعد‪ ،‬لم تكن‬ ‫إحــدانــا تــعــرف األخــــرى‪ ،‬تم‬ ‫اعتقالنا من أماكن عدة‪ ،‬كل ما‬ ‫يجمعنا أننا ننتمي إلى ثورةٍ‬ ‫هبت على الظلم والــفــســاد‪،‬‬ ‫شارع‬ ‫لمنزل ثائر‪ ،‬أو‬ ‫ننتمي‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ردد صيحات ثائرة‪ ،‬أو لمدينةٍ‬ ‫ثائرة صرخت من تحت الرماد‪.‬‬ ‫التهمة لكل معتقل في وطني‬ ‫جاهزة (متمرد‪ ،‬إرهابي‪ ،‬انفصالي‪ ،‬متآمر‪)...،‬‬ ‫سبع نسوة تكورن على بعضهنّ يضممن قلوبهنّ‬ ‫المرتجفة! يترقبن بصمت ما ينتظرهنّ خلف هذا‬ ‫الباب! يترقبن تنفيذ حكم اإلعدام بشرفهنّ‪.‬‬ ‫يتم أخذنا تباع ًا لغرف التحقيق‪ .‬الرهبة تمأل المكان‬ ‫والهدوء المرعب يحلق فوق الضحية القادمة‪ ،‬تلك‬ ‫الفتاة العشرينية ترتجف كعصفور مقيدٍ في بركة‬ ‫وغياب عن الوعي غير‬ ‫ماء تتخبط في ذهــول‬ ‫ٍ‬ ‫مدركةٍ ما حولها! رموها كخرقة بالية في أرض‬

‫أقالم‬ ‫الشبكة‬

‫من منا ستكون التالية؟!‬

‫الزنزانة تحجرت في عينيها الدموع المختلطة‬ ‫بالدماء‪ ،‬اجتمعت النسوة حولها يسألنها عمّا فعلوه‬ ‫بها؟! لسانها فارق الحياة!‬ ‫وحــده جسدها الغض المتجلي من بين ثيابها‬ ‫الممزقة تحدث إليهن بصمت‪ ،‬وهو يذرف الدماء من‬ ‫جسدٍ استبيح بوحشية وتشف! األنين الصارخ من‬ ‫جراحها يهز عروش الحضارة البشرية‪ ،‬يدك قالع‬ ‫اإلنسانية المزيفة في العالم المتحضر‪ .‬العالم الذي‬ ‫تركها بين أنياب مغتصبيها متفرج ًا حين ًا ومصفق ًا‬ ‫أحيان ًا كثيرة‪.‬‬

‫خارت قواي جلست في مكاني‪،‬‬ ‫أستند إلى جدار ازداد التصاق ًا‬ ‫به حتى أوشكت أن أنغرس‬ ‫فــيــه‪ ،‬وأنـــا أتخيلهم قادمين‬ ‫إلى يفكون جدائلي يرمونني‬ ‫أرض ًا يسحقون براعم أنوثتي‪،‬‬ ‫يــمــزقــون ثــيــابــي‪ ،‬يــمــررون‬ ‫أصابعهم القذرة فوق جسدي‪،‬‬ ‫أيــاديــهــم الــمــســعــورة تمزق‬ ‫كرامتي‪ ،‬يزداد شعوري بالغثيان واإلقياء‪ ،‬أسمع‬ ‫أصوات أقدام القادمين باتجاه الزنزانة‪ ،‬صدى‬ ‫خطواتهم يرتد من على جدران الردهة المؤدية‬ ‫قوة ويزداد قلبي لهاث ًا في‬ ‫إلينا‪ ،‬يزداد الصوت ً‬ ‫خفقانه! عيناي مذهولتان مسمرتان على الباب‪،‬‬ ‫صوت خفقان قلبي وأصوات الخطوات المقتربة‬ ‫يصم األفــق‪ ،‬قلبي الــذي توقف فجأة لتتبعثر‬ ‫أحالمي المغدورة‪ ،‬حين أدارت الخطوات المتوقفة‬ ‫أمام الباب قبضته!‬

‫وقع األسى‬ ‫أشتاقُ قلبًا رَقَّ من ِ‬ ‫ســـهل قريبًا‪ ..‬ليّنًا مهما قســا‬ ‫ً‬ ‫وصال مثلما يبكي نَوىً؛‬ ‫يبكي‬ ‫ً‬ ‫نـايٌ يئــنُّ إذا عَـال أو نُـكِّســا‬

‫زهايمر مبكر‬ ‫صالح حسن‬ ‫اصبت بمرض غريب قبل قليل‪.‬‬ ‫لم اكن كئيبا ولم اكن حزينا‪،‬‬ ‫كنت مشوشا وضائعا‪.‬‬ ‫اهملت أجمل االصدقاء‬ ‫وضيعت نقودي القليلة‬ ‫على امور بخسة‬ ‫ثم احرقت مالبسي الشتوية الرائعة‪.‬‬ ‫نسيت ان اقول انني رميت نصف كتبي‬ ‫في المزبلة‪.‬‬ ‫سريري الذي يتسع لشخصين‬ ‫وانا اتمدد عليه كل يوم‬ ‫قررت ان أحطمه هذا المساء‬ ‫وان انام في العراء مثل ريشة‪.‬‬ ‫انا مرتبك وخائف من كل شيء‬ ‫وال اثق حتى بنفسي‬ ‫من العبث ان اخبركم بهذا‬ ‫فقد تشعرون بالشيء نفسه‬ ‫ولكنكم ال تستطيعون االعتراف بذلك‪.‬‬ ‫اشعر بالوحدة مع انني لست وحيدا‬ ‫فالضجيج كثير من حولي‬ ‫لكنني ال اسمع النشازات‪..‬‬ ‫الموسيقى وحدها تجعلني‬ ‫ارفرف واطير‬ ‫لكنني لم اعد اسمع جيدا‬ ‫الن النشازات اصبحت كثيرة‪.‬‬ ‫لست هنا وال هناك‪،‬‬ ‫اقف دائما في المنطقة العازلة‪،‬‬ ‫في المتاهة الخرساء‪.‬‬ ‫أستطيع االن ان افسر كل شيء‬ ‫حول اخطائي الجسيمة‬ ‫ولكنني ال أستطيع ان افسر‬ ‫كيف يمكن ان أحطم سريري‬ ‫وأصبح ريشة في العراء؟‬ ‫كيف يمكنني ان احرق مالبسي الشتوية الرائعة‬ ‫في هذا الوقت من السنة؟‬ ‫كيف يمكنني ان ارمي كتبي في المزبلة؟‬ ‫‪https://www.alaraby.co.uk‬‬


‫مختارات‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫‪www. alresalah. ps‬‬

‫‪25‬‬

‫الواليات املتحدة توقف تمويل األونروا‪ :‬فرصة أم تهديد؟‬ ‫يف اليوم األخير من شهر أغسطس‪ ،‬أعلنت إدارة ترامب‬ ‫قرار وقف تمويلها لألونروا؛ الوكالة التي ُوصف نموذجها‬ ‫“يوسع نطاق‬ ‫التشغيلي العمالني بأنه غير مستدام لكونه‬ ‫ّ‬ ‫الطائفة صاحبة الحق بمسمى اللجوء بشكل تقديري غير‬ ‫متناهٍ”‪ .‬هذه الخطوة تجري ىلع خلفية التقليص األمريكي‬

‫السابق (يناير ‪ )2018‬ملساعدات األونروا‪ ،‬ونقل السفارة األمريكية‬ ‫من (تل أبيب) إلى القدس‪ ،‬وتقليص ‪ 200‬مليون دوالر من‬ ‫تقدر‬ ‫املساعدات األمريكية املقدمة للفلسطينيين‪ ،‬والتقارير التي ّ‬ ‫بأن الواليات املتحدة تنوي االعتراف بنصف مليون فقط من خمسة‬ ‫ماليين فلسطيني ُمعترف بهم من قبل األونروا‪.‬‬

‫أو لما يعرف بـ “الصفقة األخيرة” خاصة الرئيس‪،‬‬ ‫األونــــــروا‪ ،‬وكــالــة غـــوث وتشغيل الالجئين ترعاهم مفوضية األمم المتحدة لالجئين‪.‬‬ ‫الفلسطينيين التابعة لألمم المتحدة في الشرق الفرق الثالث هو في الهدف الــذي تسعى إليه التي ما تزال ترفرف فوق المنطقة رغم ان جوهرها‬ ‫ّ‬ ‫كل واحدة من المنظمتيْن‪ :‬بينما مفوضية األمم ما يزال ليس واضحًا‪ ،‬ومن غير الواضح أيضًا‬ ‫األدنى‪ ،‬والتي أقيمت في العام ‪ 1949‬من أجل دعم‬ ‫حوالي (‪ )850-650‬ألف من الفلسطينيين الذين فرّوا المتحدة لالجئين تتطلع إلــى إعــادة التوطين متى ستعرض وتوضح‪ .‬بأيّ حال من األحوال‪،‬‬ ‫أو طردوا من منازلهم كجزء من الحرب‪ ،‬في أعقاب وتأهيل الالجئين الذين تحت رعايتها‪ ،‬وبالتالي في حال تحقق هذا السناريو فقد أكدت الواليات‬ ‫إقامة دولة (إسرائيل)‪ .‬الوكالة تشغّل المدارس تقليص عددهم؛ فإن مجموعة أعمال األونــروا المتحدة أنها ستجري حوارًا مع األمم المتحدة ومع‬ ‫وتوفر خدمات غذائية وطبية وخدمات اجتماعية تــعــزز االعــتــقــاد بــأن الالجئين الفلسطينيين الالعبين المعنيين بشأن نماذج جديدة للتعامل مع‬ ‫لالجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع (وأحــفــادهــم) سيتحسن فقط بعد عودتهم إلى الالجئين الفلسطينيين‪.‬‬ ‫جزء من في (إسرائيل)‪ ،‬رئيس الحكومة نتنياهو خرج على‬ ‫غزة وفي األردن ولبنان وسوريا‪ ،‬بينما جميع منازل آبائهم‪ .‬باإلضافة إلى أنه في غزة‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫الالجئين اآلخرين في العالم نتيجة للصراعات مقرات األونروا استخدمتها حماس أيضًا لتخزين األونروا ودعم السياسة األمريكية‪ ،‬لكن المؤسسة‬ ‫األخرى تعالج أمورهم وكالة أخرى تابعة لألمم السالح وإطالق الصواريخ على المراكز السكانية األمنية ردّت على الخطوة األمريكية بقلق؛ ذلك‬ ‫ان األونــروا تعتبر شريان حياة إنساني حيوي‬ ‫في (إسرائيل)‪.‬‬ ‫المتحدة‪ :‬مفوضية الالجئين (‪.)UNHCR‬‬ ‫المقارنة بين الوكالتيْن تصف ثالثة فروقات في موضوع تمويل األونروا‪ ،‬فإن الواليات المتحدة للغزيين‪ ،‬وقوة مصممة ضرورية توفر لـ(إسرائيل)‬ ‫مركزية؛ الفرق األول في الطريقة التي تعرف فيها فاق تمويلها لألونروا جميع الدول األخرى‪ ،‬وفاق نقطة اتصال مهمة تتجاوز حماس‪ ،‬وتمكّن األجهزة‬ ‫حوالي ثالثة أضعاف المبلغ الذي األمنية اإلسرائيلية من اإلشراف على دخول مواد‬ ‫يقدمه االتــحــاد األوروبــــي للمنظمة البناء ذات احتمال االستخدام المزدوج‬ ‫األونروا تشغّل ما يقارب ‪ 30‬ألف‬ ‫مثل‪ .‬تعبير ملموس لتقليص الواليات إلى غزة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫المتحدة للموازنة إلى اآلن نجده في رغ ــم أن ــه لــيــس مــن الــصــواب التنكر‬ ‫موظف (أغلبيتهم الساحقة فلسطينيني‪،‬‬ ‫التحذير الــذي أصدرته األون ــروا مع لمخاوف المنظومة األمنية‪ ،‬لكن يجب‬ ‫ممن حيملون لقب‬ ‫ومن ضمنهم كثريون ّ‬ ‫ع ــودة حــوالــي نصف مليون طالب االعــتــراف بــأن هــذه الــمــخــاوف تخدم‬ ‫الجئ) بغرض التعامل مع حوايل‬ ‫فلسطيني في الضفة الغربية وقطاع المصالح على المدى المنظور؛ ذلك ان‬ ‫‪ 5.6‬مليون فلسطيين تعترف الوكالة‬ ‫غزة إلى مقاعد الدراسة في ‪ 700‬مدرسة األونروا بتوصيفها الحالي تربي الجيل‬ ‫تشغلها الوكالة‪ ،‬وأكــد فيه على أن القادم من الالجئين الفلسطينيين على‬ ‫بأهنم الجئون‪ ،‬بينما تشغل مفوضية‬ ‫الموازنة الحالية (بعد تقليص الدعم عقيدة عودتهم إلــى منازل آبائهم في‬ ‫األمم املتحدة لالجئني ‪ 9300‬شخص‬ ‫األمــريــكــي) سيكفي لتشغيل هــذه (إسرائيل)‪ .‬وإن كان من الواضح أيضًا‬ ‫(أغلبيتهم الساحقة من مواطين الدول‬ ‫ان تفكيك األونــــروا لــن يغير وليس‬ ‫المدارس لمدة شهر واحد فقط‪.‬‬ ‫إذا ما قدرنا هدف الرئيس ترامب الذي بمقدوره أن يغير الرواية الفلسطينية‪،‬‬ ‫املضيفة) وتقدم اخلدمات حلوايل ‪39‬‬ ‫يريد تحقيقه من وقف تحويل األموال والحفاظ على نظام التشغيل الحالي‬ ‫مليون الجئ ومنفي‬ ‫إلى األونــروا‪ ،‬يبرز لدينا احتماليْن ال للوكالة يوصل رسالة بأنها ال تساعد‬ ‫يلغي أحدهما اآلخــر‪ :‬االحتمال األول على تقليص فجوات المفاهيم بين الطرفين‪.‬‬ ‫أول” إضافة إلى ذلك‪ ،‬الوضع اإلنساني الصعب على‬ ‫األونروا ومفوضية األمم المتحدة الالجئين‪ ،‬ومن هو أن الخطوة تتماشى مع سياسة “أمريكا ً‬ ‫هو الالجئ‪ :‬مفوضية األمم المتحدة لالجئين ال الخاصة بالرئيس‪ ،‬ومع الرغبة في رؤية حكومات األرض ‪ -‬وسيما في غزة ‪ -‬يوجب وضع بدائل‬ ‫تقدم بشكل تلقائي صفة الجئ ألحفاد الالجئين‪ ،‬أخــرى تساهم في تغطية تكاليف األونــروا‪ .‬في لألونروا في حال فككت‪ .‬رغم المعارضة المتوقعة‬ ‫وتسمح بإلغاء صفة اللجوء على أساس التغيرات حال تم بالفعل تغطية التقليص األمريكي من قبل من قبل العبين في المجتمع الدولي‪ ،‬وكذلك تعهد‬ ‫االجتماعية‪ /‬االقتصادية والحصول على الجنسية العبين آخرين‪ ،‬يُفترض أن مثل هذا السيناريو بعض الدول بالتدخل وإتمام نقص الموازنة في‬ ‫من بلد آخر أو نتيجة التورط في الجرائم ضد لن يؤدي إلى إحداث تغيير على صالحية وأداء األونروا؛ نقترح ثالثة مبادئ كجزء من النقاش‪:‬‬ ‫اإلنسانية أو جرائم الحرب‪ .‬األونروا في المقابل األونروا‪ ،‬عدا عن احتمال انخفاض حجم نشاطات هل من الجدير وكيف ننقذ الوضع القائم ونقلل‬ ‫تضيف إلى قوائمها كل شهر حوالي ‪ 10000‬الجئ التنظيم وارتفاع شعور غياب األمن لدى السكان أضراره المحتملة؟‬ ‫أول‪ :‬يجب تحديث صياغة الالجئين الفلسطينيين‪،‬‬ ‫جديد من أبناء الجيل الخامس والسادس‪ ،‬وتعرّف المحتاجين لرعاية األونروا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فــالــفــلــســطــيــنــيــون‬ ‫بــحــوالــي ‪ 2‬مليون مــواطــن أردنـــي مــن أصــول االحتمال الثاني‬ ‫الــمــقــيــمــون فـــي غــزة‬ ‫فلسطينية على أنهم الجئون فلسطينيون‪ ،‬وما هــو أن اإلدارة‬ ‫الوضع اإلنساين الصعب على األرض‬ ‫والــضــفــة (الــمــنــاطــق‬ ‫تزال توفر صفة الالجئ لـ “إرهابيين مُدانين”‪ ،‬الحالية تريد ان‬ ‫ وسيما يف غزة ‪ -‬يوجب وضع‬‫الـــتـــي هـــي جــــزء من‬ ‫فليس من الغريب إ ًذا أنه وبعد سبعة عقود من تـــرى األونـــــروا‬ ‫بدائل لألونروا يف حال فككت‪ .‬رغم‬ ‫الــدولــة الفلسطينية‬ ‫إنشاء األونروا يصل عدد الالجئين الفلسطينيين تـــمـــر بــعــمــلــيــة‬ ‫يف‬ ‫العبني‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫املتوقعة‬ ‫املعارضة‬ ‫وكذلك‬ ‫المستقبلية)‬ ‫المسجلين فيها ما يزيد عن خمسة ماليين ونصف‪ .‬إصــــاح كبيرة‬ ‫أصـــحـــاب الــجــنــســيــة‬ ‫الفرق الثاني هو في البنية التشغيلية والمالية أو أن تتفكك‬ ‫املجتمع الدويل‪ ،‬وكذلك تعهد بعض‬ ‫األردنــيــة ال يُمكن أن‬ ‫للوكالتيْن‪ :‬األونـــروا تشغّل ما يقارب ‪ 30‬ألف بــالــكــلــيــة‪ .‬ربما‬ ‫الدول بالتدخل وإمتام نقص املوازنة‬ ‫يُعتبروا الجئين بعد‪.‬‬ ‫موظف (أغلبيتهم الساحقة فلسطينيين‪ ،‬ومن يــــــكــــــون هـــــذا‬ ‫يف األونروا‬ ‫وعــلــيــه‪ ،‬الــمــســاعــدات‬ ‫ضمنهم كثيرون ممّن يحملون لقب الجئ) بغرض االحتمال نابعًا‬ ‫اإلنــســانــيــة الــمــقــدمــة‬ ‫التعامل مع حوالي ‪ 5.6‬مليون فلسطيني تعترف مــــن مـــحـــاولـــة‬ ‫الوكالة بأنهم الجئون‪ ،‬بينما تشغل مفوضية األمم أمريكية للضغط على الفلسطينيين من أجل إلغاء للفلسطينيين المقيمين في هذه المناطق يجب أن‬ ‫المتحدة لالجئين ‪ 9300‬شخص (أغلبيتهم الساحقة قرارهم بعدم التعاون مع طاقم الشرق األوسط تقدم حسب االحتياجات الموضوعية لكل إنسان‬ ‫من مواطني الــدول المضيفة) وتقدم الخدمات الذي عيّنه ترامب‪ ،‬والــذي اتخذ بعد نقل سفارة على األرض‪ ،‬وليس نتيجة لصفته الجئ‪.‬‬ ‫لحوالي ‪ 39‬مليون الجئ ومنفي‪ .‬باإلضافة إلى الواليات المتحدة إلى القدس‪ .‬ومن المحتمل أيضًا ثــان ـيًــا‪ :‬األمـــــوال المخصصة لمعالجة أمــور‬ ‫أن الموازنة المخصصة لكل الجئ فلسطيني في أنها جزء من عملية أكبر يُراد منها تمهيد الظروف الفلسطينيين المذكورين أعــاه‪ ،‬يجب تحويلها‬ ‫األونروا أعلى بـ ‪ %40‬من الموازنة المخصصة لمن في الجانب اإلسرائيلي والفلسطيني لصفقة القرن إلى السلطة الفلسطينية وإلى الحكومة االردنية‪.‬‬

‫الالجئون الفلسطينيون األساسيون في سوريا‬ ‫ولبنان‪ ،‬والذين لم تقدم لهم الجنسية في هذه‬ ‫الدول ومُنعوا من إمكانية االندماج في المجتمع‬ ‫العام؛ ينتقلون إلى رعاية مفوضية الالجئين‬ ‫التابعة لألمم المتحدة‪ ،‬هذا األمر سيحسّن فرصهم‬ ‫بدل من الوضع الحالي الذي يديم‬ ‫في حياة أفضل ً‬ ‫وضعهم الصعب‪ ،‬وبالتوازي يسهم في تالشي‬ ‫الرواية القائلة بأن الفلسطينيين سيعودون يومًا‬ ‫ما للعيش في (إسرائيل)‪.‬‬ ‫ثالثًا‪ :‬االنتقال من وكالة األونــروا المركزية إلى‬ ‫وكـــاالت نمطية مختلفة (فــي لبنان وســوريــا‬ ‫إلى مفوضية الالجئين التابعة لألمم المتحدة‪،‬‬ ‫وفي األردن والضفة الغربية إلى منظمات تحت‬ ‫سلطة القيادة األردنية الفلسطينية الرسمية على‬ ‫التوالي‪ ،‬وكذلك إلى منظمة إنسانية بديلة في غزة)‬

‫املؤسسة األمنية ر ّدت على اخلطوة‬ ‫األمريكية بقلق؛ ذلك ان األونروا‬ ‫تعترب شريان حياة إنساين حيوي‬ ‫للغزيني‪ ،‬وقوة مصممة ضرورية توفر‬ ‫لـ(إسرائيل) نقطة اتصال مهمة تتجاوز‬ ‫محاس‪ ،‬ومت ّكن األجهزة األمنية‬ ‫اإلسرائيلية من اإلشراف على دخول‬ ‫مواد البناء ذات احتمال االستخدام‬ ‫املزدوج إىل غزة‬ ‫يجب أن يكون تدريجيًا؛ مثل هذه الخطوة يجب‬ ‫أن تكون مرفقة بمبادرات سياسية واقتصادية‬ ‫موازية تحيد العداوة وتزيد إمكانية االستفادة من‬ ‫الخطوة األحادية لتصبح عملية سياسية شاملة‪.‬‬ ‫قرار الواليات المتحدة بوقف تمويل األونروا أقل‬ ‫ما يُقال عنه بأنه تاريخي‪ ،‬رغم أنه من الطبيعي‬ ‫أن ينظر إليه الفلسطينيون على أنه ضربة قوية‪،‬‬ ‫ورغم احتمال األزمة التي تحمله خطوة تفكيك‬ ‫األونروا هذه‪ ،‬إال إنه إذا ما قدمت ونفذت كمرحلة‬ ‫ضرورية على طريق إقامة الدولة الفلسطينية‬ ‫فإنها تنطوي على احتمالية االنعكاسات اإليجابية‬ ‫على المدى البعيد على الطرفين‪.‬‬ ‫(إسرائيل) يجب ان تستعد للسيناريوهات السلبية‬ ‫التي يمكن لهذه الخطوة أن تدفعها على المدى‬ ‫المنظور‪ ،‬وفي هذا السياق لن يكون من المجدي‬ ‫التمسك بالنموذج الحالي الــذي يبعد القيادة‬ ‫الفلسطينية عن المسؤولية األخالقية والفعلية في‬ ‫تأهيل الالجئين الفلسطينيين وإسكانهم من جديد‬ ‫في المناطق الفلسطينية‪ .‬بمساعدة من الحوافز‬ ‫اإلسرائيلية واألمريكية والدولية‪ ،‬والتي يرافقها‬ ‫مجهودات دبلوماسية مكثفة؛ ربما يكون بمقدور‬ ‫قــرار الــواليــات المتحدة بوقف تمويل األونــروا‬ ‫أن يُستخدم كدعوة إلــى الــقــادة الفلسطينيين‬ ‫لالستيقاظ ونفخ الحياة في العملية السياسية‬ ‫الفلسطينية ‪-‬اإلسرائيلية من جديد‪.‬‬ ‫ترجمة أطلس للدراسات عن مركز دراسات‬ ‫األمن القومي‬


‫‪26‬‬

‫رأي‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫‪w w w. alresalah. ps‬‬

‫يف رحاب آية‬ ‫بقلم‪ :‬د‪.‬يونس األسطل‬

‫(إعدامُ القيادة دربُ السيادةِ والريادة‪ ،‬وسبب‬ ‫أخذ اهلل أصحابَ البَالدة بغري هوادة)‬ ‫َنَّة ق َ‬ ‫(ق َ‬ ‫ِيل ادْخ ُِل ا ْلج َ‬ ‫ُون (‪ِ )26‬بمَا َغ َفرَ لِي رَبِّي وَجَعَ َلنِي مِنَ‬ ‫َال يَا َليْتَ َقوْمِي يَعْ َلم َ‬ ‫ا ْلم ُْكرَمِينَ (يس (‪)27 ،26‬‬ ‫تترامى األنباء أن القضاء المصري قد فرغ من إجراءات الحكم باإلعدام على وجبة من‬ ‫قادة اإلخوان المسلمين‪ ،‬بمن فيهم المرشد العام الدكتور محمد بديع‪ ،‬وهو المصنَّفُ‬ ‫ضمن أفضل مائة شخصية مؤثرة على مستوى العالم‪ ،‬ال سيَّما في التخصص‬ ‫العلمي ٍّ‬ ‫لكل منهم‪ ،‬وفي المقدمة من المحكومين بالقتل شَنْق ًا فضيلة الداعية المتألّق‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫صفوت حجازي‪ ،‬وقد جاء هذا اإلعالن بالتوازي مع الحكم باإلعدام أيض ًا على ثلةٍ‬ ‫من الدُّعاة في بالد الحرمين‪ ،‬وعلى رأس القائمة فضيلة الشيخ‪ /‬سليمان العودة‪.‬‬ ‫والحقيقة أنني ال أستهجن من الحكومتين أن تقترفا كبائر اإلثم والفواحش؛ بقتل‬ ‫النفوس التي حرَّم اهلل إال بالحق‪ ،‬وهو محصور في كف ٍر بعد إيمان‪ ،‬أو زنىً بعد‬ ‫ْيان اهلل‪ ،‬وملعون مَنْ هدم بنيانه‪ ،‬وإذا كان من‬ ‫إحصان‪ ،‬والنفس بالنفس‪ ،‬فاإلنسان بُن ُ‬ ‫يقتل مؤمن ًا متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها‪ ،‬وغضب اهلل عليه‪ ،‬ولعنه‪ ،‬وأعدَّ له عذاب ًا‬ ‫عظيم ًا؛ كما في سورة النساء (‪)93‬؛ فما بالكم حين يكون القتيل من أولياء اهلل الذين‬ ‫آمنوا‪ ،‬وكانوا يتقون؟!‪ ،‬وكيف إذا كان من الدعاة الموثوقين؟!‪ ،‬فإن مَ َثلَهم عندئذٍ كمثل‬ ‫الغالم في قصة أصحاب األخدود‪ ،‬فقد كانت شهادته سبب ًا في إيمان الناس باهلل ربِّ‬ ‫الغالم‪ ،‬وهو الذي أرشد الملك الطاغية على الطريقة التي يستطيع بها َقتْلَه‪ ،‬بعد أن‬ ‫عجز عن ذلك ال بشاهق الجبل‪ ،‬وال ِبلُجَّةِ البحر‪.‬‬ ‫ولعل السرَّ في هذا هو أن أفكارنا كعرائسَ من الشمع‪ ،‬فإذا ُقتِلْنا في سبيلها دَبَّتْ‬ ‫فيها الحياة‪ ،‬وإن الداعية مهما كان أفصحَ لسان ًا‪ ،‬فلن يستطيع أن ينصر دعوته‪،‬‬ ‫ولو ألقى ألفَ خطبةٍ وخطبة‪ ،‬بمثل الخطبة األخيرة التي ُّ‬ ‫يخطها بدمه‪ ،‬حين يفوز‬ ‫بالشهادة في سبيل اهلل‪ ،‬فيكون قد شهد أن عقيدته ودعوته أغلى عنده من نفسه‬ ‫التي بين جنبيه‪ ،‬ومن نَف ِ‬ ‫ِيسهِ الذي ساقه اهلل إليه‪ ،‬فما الدنيا إال متاع الغرور‪ ،‬وهي‬ ‫أحقرُ في ميزان اهلل من جَناح بعوضة بالقياس إلى جنة عرضها السموات واألرض‪،‬‬ ‫ُأعِدَّتْ للمتقين‪.‬‬

‫وها هو شهيد سورة يس لم يُرْهِبْه أن ثالثة من المرسلين في قرية أنطاكية‪ ،‬أو‬ ‫إن لم يكفُّوا عن مواصلة الدعوة‬ ‫غيرها‪ ،‬كانوا مهدَّدِينَ بالقتل رجم ًا بالحجارة؛ ْ‬ ‫ال عن ألوانٍ أخرى من العذاب‪ ،‬فجاء من أقصى‬ ‫في تلك القرية‬ ‫الظالم أهلُها‪ ،‬فض ً‬ ‫ِ‬ ‫قوم اتَّ ِبعُوا المرسلين‪ ،‬فما كان منهم إال أن بدؤوا‬ ‫يا‬ ‫قال‪:‬‬ ‫‪،‬‬ ‫ا‬ ‫ناصح‬ ‫المدينة يسعى‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫به‪ ،‬فطرحوه أرض ًا‪ ،‬وداسوه بأقدامهم‪ ،‬فنال الحياة مع الشهداء الذين هم عند ربِّهم‬ ‫ادخل الجنة التي عَرَّفَها اهلل لهم‪ ،‬ومألها طِيب ًا وع ِْطراً‪ ،‬كما‬ ‫يُرزقون‪ ،‬فلما قيل له‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫جعلهم أعرفَ بمنازلهم فيها بأشدَّ مما يهتدون إلى منازلهم في الدنيا‪ ،‬قال‪ :‬يا ليت‬ ‫قومي يعلمون بما غفر لي ربي‪ ،‬وجعلني من المكرمين‪ ،‬ذلك أن الشهيد يُغْ َفرُ له بأول‬ ‫قطرةٍ من دمه‪ ،‬فال تفيض روحه إال طاهراً‪ ،‬فتكون نفسه المطمئنة قد رجعت إلى‬ ‫مرضية‪ ،‬فقيل لها‪ :‬ادخلي في عبادي‪ ،‬وادخلي جنتي‪.‬‬ ‫راضية‬ ‫ربِّها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عجب أن ذلك الرجل الداعية لم يحقد على قومه؛ بل ِر ِجا لهم الخير بعدما‬ ‫ومن‬ ‫ٍ‬ ‫قتلوه‪ ،‬كما دعاهم إليه قبل أن يزهقوه‪ ،‬ألنهم ال يعلمون‪ ،‬ومَنْ جهل شيئ ًا عاداه‪،‬‬ ‫غيرَ أن ُّ‬ ‫غاة والب َ‬ ‫الط َ‬ ‫ُون به في‬ ‫ُغاة يعجلوننا بأسيافهم‪ ،‬أو بحبالهم‪ ،‬إلى الجنة‪ ،‬ويَهْو َ‬ ‫دركات جهنم‪ ،‬فقد ُكبْكِبوا فيها هم والغاوون‪ ،‬وجنودُ إبليسَ أجمعون‪ ،‬حين يقول‬ ‫ُون (‪ )22‬مِنْ دُونِ َّ ِ‬ ‫الل‬ ‫الجبار عزوجل‪« :‬احْشُرُوا َّالذِينَ َظ َلمُوا و ََأزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُد َ‬ ‫ِيم» الصافات (‪)23 ،22‬؛ ِإذِ األغالل في أعناقهم والسالسل‬ ‫فَاهْدُوهُمْ ِإلَى صِرَاطِ ا ْلجَح ِ‬ ‫حميم آنٍ‪.‬‬ ‫وبين‬ ‫بينها‬ ‫يطوفون‬ ‫فهم‬ ‫ُسجرون‪،‬‬ ‫ي‬ ‫الجحيم‬ ‫يسحبون في الحميم ثم في‬ ‫ٍ‬ ‫والعياذ باهلل تعالى‪.‬‬ ‫وليس بعيداً عن أولئك المجرمين أزالمُ التنسيق األمني الذين يتوافقون مع االحتالل‬ ‫بواقع ‪ ،%99‬فيفضي هذا إلى قتل المجاهدين والقادة؛ ليهنأ المستوطنون‪ ،‬فيعربدوا‬ ‫ال عما يعمل الظالمون‪ ،‬كما‬ ‫كالقطعان وهم آمنون من القصاص‪ ،‬وال تحسبن اهلل غاف ً‬ ‫ال يحسبَنَّ أولئك المجرمون أن ما يُملي به اهلل لهم خيراً ألنفسهم؛ إنما يُملي لهم‬ ‫وإن َأخْذَه أليمٌ شديد‪.‬‬ ‫ليزدادوا إثم ًا‪ ،‬فيأخذهم َأخْ َذ عزيز مقتدر‪َّ ،‬‬ ‫ولو كان الفراعنة يعقلون التَّعظوا مما جرى لهم في عام ‪ 1956‬بعد عام من اإلجرام‬ ‫واإلقدام على إعدام خيرة رجال مصر من اإلخوان‪ ،‬من أمثال الشهيد عبد القادر عودة‪،‬‬ ‫والشهيد محمد فرغلي‪ ،‬والقائمة تطول‪ ،‬ولَتذكَّروا أيض ًا ما أصابهم عام ‪1967‬م؛ فقد‬ ‫ساء صباحُ المجرمين بعد شهو ٍر من تعليق فيلسوف الفكر اإلسالمي‪ ،‬ورجل القرآن‬ ‫والتفسير‪ ،‬على أعواد المشنقة‪ ،‬هو ومَنْ معه مِنْ خيرة األمة؛ إنه األستاذ الشهيد‬ ‫سيد قطب رحمه اهلل‪ ،‬ورحم شهداءنا أجمعين‪.‬‬ ‫ولمَّا كانت س ُ‬ ‫ال‪ ،‬ولن تجد لها‬ ‫ُنَّة اهلل في قصم الطغاة وهم ظالمون ال تجد لها تبدي ً‬ ‫إن في مصر‪ ،‬أو الحجاز‪ ،‬أو غيرها‬ ‫تحوي ً‬ ‫ال؛ فإنني جَدُّ متأكدٍ أن اإلقدام على اإلعدام؛ ْ‬ ‫من مواطن االبتزاز‪ ،‬لن يتراخى كثيراً ما ينتظر عروشهم من االهتزاز؛ ليكونوا نكا ًال‬ ‫لما بين أيديهم وما خلفهم‪ ،‬ثم يُعرضون على النار ُغدُوَّاً وعَشِيّ ًا من َقب ِْل أن تقوم‬ ‫الساعة‪ ،‬فيقول ربُّنا للزبانية‪َ :‬أدْخِلوا هؤالء المجرمينَ أشدَّ العذاب‪.‬‬ ‫وهلل األمر من قبل ومن بعد‪.‬‬

‫التهدئة يف غزة بني مصر و(إسرائيل) وابو مازن‬ ‫الكنيست القادمة والمتوقعة في النصف على التوجهات القامة ممر مائي مع قبرص‬ ‫ناصر ناصر‬ ‫العبان مركزيان هما مصر و(إسرائيل) االول من العام ‪ ،2019‬وفي هذه االثناء ال بئس لصالح غــزة والنها ال تفضل التصريح‬ ‫وثالث ثانوي وهو الرئيس ابو مازن هم من اسرائيليا ان يتم السعي لتحقيق مصلحة بذلك فيمكنها ان تتبرع وبسهولة لمسألة‬ ‫يتحكم في مدى تقدم عملية تخفيف الحصار اسرائيلية واقليمية من الدرجة الثانية وهي المصالحة وبموقف ابو مازن من الموضوع‪،‬‬ ‫وكسره عن الشعب الفلسطيني ومقاومته محاولة اشراك الشريك االمني الطبيعي وحتى هذا الموقف المصري فهو مسقوف‬ ‫في قطاع غزة والتي تم انجاز المرحلة لـ(إسرائيل) وهو الرئيس ابو مازن ليشرف ومحدود لمصلحة اسرئيل واالقليم اال تنهار‬ ‫االولــى منها وهي وقف اطــاق النار وما على عملية التقدم في التهدئة وما يرافقها غزة او تصل الى مواجهة عسكرية واسعة‬ ‫يمكن اعتباره فعاليات شعبية عنيفة على من مشاريع اقتصادية‪ ،‬فـ(إسرائيل) ما مع (إسرائيل)‪.‬‬ ‫حدود القطاع في مقابل تسهيالت اقتصادية زالت تعتبر ابو مازن الخيار المفضل على من الالفت ايضا تالقي مصالح كل الالعبين‬ ‫وانسانية محدودة للقطاع ووعود بالتقدم حماس على الرغم من كل تحفظاتها مع في ان يكون الخطاب االعالمي لهم جميعا‬ ‫نحو كسر الحصار عن غــزة‪ ،‬لقد تم ذلك ان تقديراتها تشير الى عدم نجاح ذلك‪ ،‬هذا مؤكدا ومظهرا ومحمال المسؤولية في‬ ‫عـــدم الــتــقــدم فــي مــســار التهدئة‬ ‫بفضل اجــتــمــاع مصلحة الالعبين‬ ‫وكسر الحصار لرئيس ابو مازن‪:‬‬ ‫الــمــركــزيــيــن مــع مصلحة الشعب‬ ‫الفلسطيني ومقاومته في غزة وذلك يف كل االحوال تبقى الورقة االقوى يف هذا االطار‬ ‫فـ(إسرائيل) تتملص بهذا وان شكليا‬ ‫من المسؤولية وتقول الهل غزة «‬ ‫هي ثبات وصمود الشعب الفلسطيين ومقاومته‬ ‫على الرغم من موقف الرئيس ابو‬ ‫مشكلتكم مع ابو مازن فال تصعبوا‬ ‫يف قطاع غزة واستعدادمها لتقدمي املزيد من‬ ‫مازن الرافض لذلك االمر قبل «تمكينه»‬ ‫نبضي «‪ ،‬أما مصر فمن غير المعقول‬ ‫من السيطرة الكاملة على القطاع‪.‬‬ ‫التضحيات وخلوض املزيد من املعارك املحدودة‬ ‫ان تظهر بمظهر المعطل بسبب بعض‬ ‫تــواجــه المرحلة التالية مــن عمليه والواسعة وتدفيع االحتالل امثانا باهظة حلصاره‬ ‫مصالحها الخاصة في مقابل هذا فان‬ ‫التهدئة وكسر الحصار تباطؤا ملموسا‬ ‫ابو مازن حريص اشد الحرص ان‬ ‫وذلــــك بسبب اخــتــاف المصالح‬ ‫وارتباكها بين الالعبين المركزيين وليس الموقف االسرائيلي مسقوف ومحدود بمنع يظهر « قدراته العالية « امام شعبه في غزة‪،‬‬ ‫بسبب حدوث اي تغيير في موقف الالعب التصعيد نتيجة انهيار انساني في غزة‪.‬‬ ‫أما المقاومة الفلسطينية في غزة فليس من‬ ‫تكمن‬ ‫بالنسبة للمصلحة المصرية فهي‬ ‫السهل عليها اتهام مصر بل التركيز واتهام‬ ‫الثانوي اي ابو مازن والذي يعلن باستمرار‬ ‫موقفا ثابتا راسخا ال يتزحزح بالتمكين اوال باالساس في ظهور مصر بمظهر «الناضج (إسرائيل) وابو مازن‪.‬‬ ‫قبل اي تقدم في اي موضوع يخص غزة والــمــســؤول» والــحــريــص على استقرار وفــي كــل االحـــوال تبقى الــورقــة االقــوى‬ ‫المنطقة واالقليم بما في ذلك امن (إسرائيل) في هذا االطار هي ثبات وصمود الشعب‬ ‫انسانيا كان ام سياسيا‪.‬‬ ‫تبدو مصلحة حكومة االحتالل بالتباطؤ وترتيب البيت الداخلي الفلسطيني بهدف الفلسطيني ومقاومته فــي قــطــاع غزة‬ ‫ومحاولة كسب المزيد من الوقت واضحة تعزيز عالقاتها مع االدارة االمريكية وتعزيز واستعدادهما لتقديم المزيد من التضحيات‬ ‫وذلك بعدما حققت ‪ -‬وان مرحليا ‪ -‬مصلحتها نفوذها االقــتــصــادي فــي غــزة والقضية ولخوض المزيد من المعارك المحدودة‬ ‫االساسية في وقف التصعيد الواسع‪ ،‬وهي الفلسطينية بشكل عام‪.‬‬ ‫والواسعة وتدفيع االحتالل اثمانا باهظة‬ ‫تسعى االن لحل مشكلة الجنود المحتجزين من المعقول القول ان ق ــراءة المصلحة لحصاره واحتالله وذلــك من اجــل نيل‬ ‫فــي غــزة والمتفاقمة بسبب ضغوطات المصرية للتقدم نحو بقية مراحل التهدئة ابسط حقوق الفلسطيني للعيش بكرامة‬ ‫عائالت الجنود وما يالحقها من استغالل تشير انها تتطلب التباطؤ وعدم االسراع دون خنق او حصار‪ ،‬لهذا يملك الشعب‬ ‫حزبي على يد اليمين االستيطاني بزعامة لتحقيق مزيد من الضغط على االطراف الن الفلسطيني في غزة امكانية تحريك مصالح‬ ‫الوزير نفتلي بنت والوزيرة ايليت شكيد ذلك قد يحقق لمصر المزيد من المصالح‪ ،‬الالعبين المركزيين نحو التقدم باتجاه كسر‬ ‫خاصة في اجــواء التحضير النتخابات فهي ال توافق كما ذكرت الكثير من التقارير الحصار عنه في غزة‪.‬‬

‫إعاقة سفر مرضى التحويالت الطبية‪ ..‬من يتحمل املسؤولية؟‬ ‫كميات الوقود الالزمة لتشغيل المولدات اإلسرائيلية أو الضفة الغربية أو مدينة‬ ‫عاطف املشهراوي‬ ‫القدس أو المستشفيات المصرية الستكمال‬ ‫في الوقت الذي تتفاقم فيه أوضاع مرضى وغرف العمليات‪.‬‬ ‫التحويالت الطبية للخارج من أبناء شعبنا ال شــك أن الــســنــوات القليلة الماضية رحلتهم العالجية‪ ،‬كما ينص القانون الدولي‬ ‫الفلسطيني في قطاع غزة نتيجة الحصار ألقت بظالل قسوتها على المرضى‪ ،‬وأخذ اإلنساني والقانون الفلسطيني واتفاقية‬ ‫ال آخــر أكثر جنيف الرابعة واالتفاقيات الدولية‪.‬‬ ‫الخانق المفروض عليه من قبل االحتالل االستهداف الصهيوني شك ً‬ ‫وبعض األشقاء من أبناء جلدتنا‪ ،‬فإن صبر وجع ًا وعمق ًا وجرم ًا‪ ،‬فالمرضى قد يحصلون يذكر أن هــذه االتفاقيات تنص على أن‬ ‫أي مريض ال يتوفر له العالج في‬ ‫شعبنا لن يطول إذا لم ترفع هذه‬ ‫القطاع يتوجب على المسئولين في‬ ‫العقوبات الجائرة والحصار الظالم‪،‬‬ ‫يتوجب على مجيع املنظمات الدولية‬ ‫السلطة الفلسطينية ووفق ًا للموازنة‬ ‫ولن يسمح شعبنا باستمرار معاناة‬ ‫واحلقوقية ومنظمة الصحة العاملية‬ ‫العامة التي تُمنح لوزارة الصحة أن‬ ‫أهلنا ولن يتوان عن خوض معركته‬ ‫استباحة‬ ‫لكسر هــذا الحصار بكل الوسائل التحرك الفوري والعاجل لوقف‬ ‫يتم تحويل المريض بشكل سريع‬ ‫وعاجل إلى المستشفيات بالخارج‬ ‫أرواح املرضى ومحاية حقوقهم العالجية‬ ‫المتعددة‪.‬‬ ‫ومن ثم عالجه ورعايته التامة‪ ،‬علم ًا‬ ‫إن تداعيات استمرار وقف التحويالت‬ ‫أي تأخير يعرض حياة المرضى‬ ‫الطبية لمرضى قطاع غــزة ال تزال‬ ‫تعصف بهم‪ ،‬وتلقي بظاللها القاتمة على على العالجات التي تخفض من تفاقم للخطر كما شاهدنا في الفترات الماضية‬ ‫مستقبل حياتهم جــراء التدهور الخطير أوضاعهم الصحية‪ ،‬لكنهم يحتاجون إلى التي شهدت وفاة عدد كبير من المرضى‬ ‫ســواء من أثــر إغالق‬ ‫للقطاع الصحي الذي سببه الحصار الخانق تدخالت عالجية غير متوفرة في القطاع‪ ،‬حتى هــذه اللحظة‬ ‫ً‬ ‫وإغـــاق المعابر وســيــاســات االحــتــال مما يعرضهم للقتل البطيء في ظل عدم المعابر وممارسات االحتالل والسلطة في‬ ‫العنصرية وإجــراءات السلطة الفلسطينية توفر التحويالت العالجية‪ ،‬ونقص األدوية رام اهلل‪.‬‬ ‫في رام اهلل التي تعيق مرضى التحويالت والمستهلكات الطبية وأزمة الكهرباء‪.‬‬ ‫يتوجب على جميع المنظمات الدولية‬ ‫الطبية عــن الــوصــول للرعاية الطبية وحسب اإلحصائيات الطبية فــإن أكثر والحقوقية ومنظمة الصحة العالمية‬ ‫والعالج الالزم‪ ،‬إضافة إلى النقص الحاد من ‪ 4000‬مريض في قطاع غزة يحتاجون التحرك الفوري والعاجل لوقف استباحة‬ ‫في األدويــة والمستهلكات الطبية ونفاد للسفر بشكل عاجل سواء إلى المستشفيات أرواح المرضى وحماية حقوقهم العالجية‪.‬‬


‫أخبار وتتمات‬

‫اخلميس ‪ ٢٠١٨/٩/١٣‬العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫‪www. alresalah. ps‬‬

‫فصائل املقاومة‪ :‬نمتلك ما يرعب االحتالل‬ ‫غزة‪-‬الرسالة‬ ‫قالت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية‬ ‫في غــزة‪« :‬إن المقاومة التي نحتت في الصخر‬ ‫وطردت االحتالل من غزة عام ‪ 2005‬لهي اليوم تمتلك‬ ‫عشرات األضعاف من اإلمكانات التي تشكل رعب ًا‬ ‫دائم ًا لالحتالل‪ ،‬ويعمل لها ألف حساب»‪.‬‬ ‫وأكدت الفصائل في مؤتمر صحفي لها في ذكرى‬ ‫اندحار االحتالل عن أرض قطاع غزة‪ ،‬مساء أمس‬ ‫األربعاء‪ ،‬على جاهزيتها لرد أي عدوان عن شعبنا‬ ‫بكل ما تملك من الوسائل واإلمكانات‪ ،‬وصو ًال إلى‬ ‫تحرير أرضنا ومقدساتنا بإذن اهلل‪.‬‬ ‫وأضافت «إننا إذ حررنا بدمائنا وعرقنا وتضحياتنا‬ ‫وصواريخنا وعملياتنا المباركة أرض قطاعنا‬ ‫الحبيب‪ ،‬فإننا نتمسك بــإرث الشهداء ووصيتهم‬ ‫في الحفاظ على أرضنا والدفاع عنها حتى آخر‬ ‫قطرةٍ من دمائنا والتمسك بسالحنا حتى دحر آخر‬ ‫ومغتصب عن أرضنا الطاهرة في كل ربوع‬ ‫جندي‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫فلسطين‪ ،‬وإن أية مشاريع تنتقص من هذه الحقوق‬ ‫مصيرها السقوط والفشل واالندثار»‪.‬‬ ‫وتابع الناطق العسكري باسم الجبهة الشعبية لتحرير‬ ‫فلسطين الــذي ألقى البيان‪« :‬هــذه الذكرى تضعنا‬ ‫أمــام حقيقةٍ راسخة‪ ،‬وهي أن الشرعية الحقيقية‬ ‫أم الشرعيات على هذه األرض هي المقاومة التي‬ ‫قدمت هذا اإلنجاز الحقيقي النادر في تاريخ شعبنا‪،‬‬ ‫أرض فلسطينيةٍ عزيزة‬ ‫وأرغمت المحتل على ترك ٍ‬ ‫تحت ضربات المقاومة وصمودها األسطوري»‪.‬‬

‫إعالن عدم مسؤولية‬ ‫نعلن نحن عائلة النجيلي في الوطن والشتات‬ ‫عن عدم مسؤوليتنا التامة عن ‪/‬عدنان كامل‬ ‫ ‬ ‫علي النجيلي‬ ‫وعن جميع تصرفاته واقواله واعماله على أي‬ ‫وجه كانت ولم يعد يربطنا به أي رابط عشائري‬ ‫وقانوني او مالي او رسمي وهو وحده مسؤوال‬ ‫عن نفسه وافعاله امام اهلل وامام الناس وهذا‬ ‫تنبيه للعموم‬ ‫واهلل من وراء القصد‬ ‫عائلة النجيلي في الوطن والشتات‬ ‫حرر بتاريخ ‪2017/9/13‬‬

‫دولة فلسطني‬ ‫املجلس األعلى للقضاء‬ ‫حمكمة صلح خان يونس‬ ‫في الطلب رقم ‪2018/178‬‬ ‫في القضية رقم ‪2017/1297‬‬ ‫المستدعى‪ /‬نبيل حسن محمد النجار خان يونس – قرب‬ ‫عمارة جاسر‬ ‫أمين حسن محمد النجار خان يونس – قرب عمارة جاسر‬ ‫خان‬ ‫المستدعي ضدهم‪ /‬وضاح حسن محمد النجار‬ ‫يونس – قرب عمارة جاسر‬ ‫بسام حسن محمد النجار خان يونس – قرب عمارة جاسر‬ ‫نهيل حسن محمد النجار خان يونس – قرب عمارة جاسر‬ ‫جنان حسن محمد النجار خان يونس – قرب عمارة جاسر‬ ‫خان يونس – قرب عمارة جاسر‬ ‫اياد نصر محمد حمدان‬ ‫نوع الدعوى‪ /‬حقوق (تقسيم أموال مشتركة)‬ ‫مذكرة حضور بالنشر المستبدل‬ ‫في القضية الحقوقية ‪2017/1297‬‬ ‫إلى المستدعي ضدهم المذكورين بعاليه بما أن المستدعيان‬ ‫قد أقاما عليك دعوى (حقوق) استناداً إلى ما يدعيانه في‬ ‫الئحة دعواهما المرفق لكم نسخة منها ومن مرفقاتها لدى قلم‬ ‫المحكمة لذلك يقتضي عليكم الحضور إلى هذه المحكمة خالل‬ ‫خمسة عشر يوم ًا من تاريخ تبليغكم هذه المذكرة علم ًا أنه‬ ‫قد تحدد لها جلسة الثالثاء ‪ 2018/10/23‬لنظر الدعوى ويكون‬ ‫معلوم ًا لديكم انكم إذا تخلفتم عن ذلك يجوز للمستدعيان أن‬ ‫يسيرا في دعواهما حسب األصول‪.‬‬ ‫تحريراً في ‪2018/7/8‬‬ ‫رئيس قلم محكمة صلح خان يونس‬ ‫أ‪.‬فتحي حسين محسن‬

‫وأوضحت أن كل شرعيةٍ مزعومةٍ تتجاوز المقاومة‬ ‫ال تمثل شعبنا وال ترقى لحمل همومه ولن يكتب‬ ‫لها النجاح في تمثيل شعبنا والبلوغ به إلى آماله‬ ‫وتطلعاته في التحرير واالنعتاق من االحتالل‬ ‫وتطهير األرض والمقدسات‪.‬‬ ‫وأشارت الفصائل إلى أنه وفي مثل هده األيام من‬ ‫عام ‪ 2005‬اندحر العدو صاغراً عن أرض قطاع غزة‬ ‫الصامد‪ ،‬يجر أذيال الخيبة والهزيمة واالنكسار‪ ،‬بعد‬ ‫جوالتٍ طويلةٍ من الصراع المتواصل بين هذا العدو‬ ‫المجرم والمقاومة الفلسطينية الباسلة‪.‬‬ ‫وأضافت «قدمت المقاومة وشعبنا المعطاء قوافل‬ ‫ال من الدماء الزكية الطاهرة‪،‬‬ ‫من الشهداء األبرار وسي ً‬ ‫وصمدت المقاومة صموداً أسطوري ًا وأبدعت في‬ ‫تطويع كل اإلمكانات رغم ضعفها ومحدوديتها في‬ ‫مقاومة الترسانة العسكرية الصهيونية الضخمة‬ ‫التي كانت تحمي بضعة آالف من المغتصبين الذين‬ ‫كانوا يحتلون قطاع غزة»‪.‬‬ ‫وأوضحت فصائل المقاومة أن مغتصبات قطاع‬ ‫غزة السابقة التي كانت تحت قبضة المحتل لعشرات‬ ‫السنين ها هي اليوم وبعد ثالثة عشر عام ًا من‬ ‫اندحار العدو عنها تعود إلى أبنائها ويعود إليها‬ ‫أهلها ويحيونها من جديدٍ ويعيدون إليها الحياة‪،‬‬ ‫وتتمترس فيها المقاومة برجاالتها ومواقعها‬ ‫عظيمة من صفحات المجد‬ ‫صفحة‬ ‫ومقراتها لتسجل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫والبطولة ونموذج ًا حي ًا على إرادة الحياة وإرادة‬ ‫المقاومة‪.‬‬

‫هل يفتح‪ -‬بقية‬ ‫بكل وضوح حالة العجز التي تعاني منها السلطة‪.‬‬ ‫واذا كانت السلطة تريد أن تتخذ خطوات للرد على كل‬ ‫ما تتعرض له القضية‪ ،‬فالطريق واضحة من خالل‬ ‫وقف التنسيق األمني آخر وظائف أوسلو وسحب‬ ‫االعتراف باالحتالل واجراء مصالحة وطنية والدفع‬ ‫نحو انتفاضة شعبية في الضفة وغزة والداخل المحتل‪،‬‬ ‫لكنها تأبى أن تقترب من هذه اإلجراءات لسبب بسيط‬ ‫أنها غير مستعدة التخاذ أي قرار يمكن أن تدفع ثمنه‬ ‫كما جرى مع الراحل ياسر عرفات حينما فجر انتفاضة‬ ‫األقصى بعدما فشلت قمة كامب ديفيد‪.‬‬ ‫وبد ًال من اإلجراءات القوية على األرض والتي من شأنها‬ ‫أن تقلب الطاولة على الجميع يذهب أبو مازن لألمم‬ ‫المتحدة ليلقي خطاب وربما يطرح مسألة الكونفدرالية‬ ‫مع االحتالل واألردن مجدداً أو يقدم خطته للتسوية‪،‬‬ ‫لكن هذه المرة لن يجد من يصفق له‪.‬‬

‫إعالن صادر عن جمعية نرباس األجيال‬ ‫للتنمية املجتمعية‬

‫تعلن جمعية نبراس األجيال للتنمية المجتمعية عن‬ ‫فتح باب التنسيب للجمعية وتسديد رسوم العضوية‬ ‫اعتباراً من يوم الخميس الموافق ‪ 2018/9/13‬وحتى يوم‬ ‫االحد الموافق ‪ 2018/9/16‬وفتح باب الترشيح لعضوية‬ ‫مجلس اإلدارة اعتباراً من يوم االحد الموافق ‪2018/9/16‬‬ ‫وحتى يوم االثنين الموافق ‪ 2018/9/17‬وسحب الترشيح‬ ‫من عضوية مجلس اإلدارة إعتباراً من يوم الثالثاء‬ ‫الموافق ‪ 2018/9/18‬وحتى يوم الثالثاء الموافق ‪2018/9/18‬‬ ‫وعقد الجمعية العمومية يوم األربعاء الموافق ‪2018/9/19‬‬ ‫الساعة ‪ 11:00‬في مقر الجمعية الكائن في ‪.‬جباليا ‪-‬خلف‬ ‫الدفاع المدني وذلك لتالوة التقرير المالي واإلداري‬ ‫ومناقشتهما وإقرارهما وتعيين مدقق حسابات للجمعية‬ ‫وانتخاب مجلس إدارة جديد‪.‬‬ ‫جمعية نبراس األجيال للتنمية المجتمعية‬

‫فقد هوية‬ ‫أعلن انا نصره محمد ابراهيم عسليه وأحمل‬ ‫هوية رقم ‪900483546‬عن فقد هويتي فعلى‬ ‫من يجدها تسليمها ألقرب مركز شرطة‬

‫‪27‬‬

‫بعد ‪ 25‬عاما‪ -‬بقية‬ ‫ تضمن االتفاق نص ًا يجرم المقاومة الفلسطينية رغم‬‫انها حق للشعوب المحتلة كفلته كل القوانين والمواثيق‬ ‫الدولية‪ ،‬ونص على التنسيق األمني‪.‬‬ ‫ أحال االتفاق كل اإلشكاليات والعقبات التي تعيق‬‫االتفاق الى عملية التفاوض‪.‬‬ ‫ االتــفــاق بشكل ثنائي ورعــايــة أمريكية منفردة‬‫أفقد القضية الفلسطينية بعدها العربي واإلقليمي‪،‬‬ ‫وبــات العرب على استعداد لقبول أي حل يقبل به‬ ‫الفلسطينيون ويهرولون نحو التطبيع مع االحتالل‪.‬‬ ‫ تم استبعاد القدس والالجئين من المفاوضات وهي‬‫قضايا رئيسية تشكل جوهر الصراع‪.‬‬ ‫ لم تنص االتفاقية على سقف زمني لقيام الدولة‪،‬‬‫بل نصت على انتهاء فترة الحكم الذاتي بعد ‪ 5‬سنوات‪،‬‬ ‫وربط الدولة والحل النهائي المفاوضات‪.‬‬

‫ لــم تصر المنظمة على انــهــاء االحــتــال ووقــف‬‫االستيطان وإطالق سراح االسرى قبل التوقيع بل ربط‬ ‫كل التفاصيل بالتفاوض‪.‬‬ ‫ حول االتفاق العالقة بين الفلسطينيين واالحتالل من‬‫عداء واحتالل ومقاومة إلى تعاون اقتصادي وشراكة‬ ‫أمنية‪ ،‬وصــور القضية على أنها نــزاع بين دولتين‬ ‫متجاورتين‪.‬‬ ‫ االتفاقية أخرجت حركة فتح فعليا من دائرة المقاومة‬‫مع االحتالل واسست لحالة االنقسام الفلسطيني‪.‬‬ ‫ االتفاق أمن البيئة المناسبة لتعزيز وتمدد االستيطان‬‫الذي ابتلع الضفة وبعدما كان عدد المستوطنين قبل‬ ‫االتفاق ‪ 100‬ألف مستوطن باتوا اليوم قرابة ‪ 850‬ألفا‪.‬‬ ‫ عزز أوسلو التبعية االقتصادية واألمنية لالحتالل‬‫ومهد للتطبيع العربي مع االحتالل‪.‬‬

‫التشريعي‪ -:‬بقية‬ ‫داعيًا إلــى مالحقة عباس وزمرته قضائي ًا بتهمة‬ ‫الخيانة العظمى وفق ًا للقانون الفلسطيني‪.‬‬ ‫ب ــدوره‪ ،‬أوضــح يحيى موسى النائب في المجلس‬ ‫التشريعي‪ ،‬أن جلسة التشريعي الخاصة تأتي في‬ ‫ذكرى توقيع اتفاقية أوسلو المشؤمة قبل ‪ 25‬عام ًا‪،‬‬ ‫والتي تتزامن مع ذكرى طرد االحتالل بفضل المقاومة‬ ‫إلى خارج قطاع غزة‪.‬‬ ‫وقال موسى في حديث خاص «بالـرسالة» إن توافق‬ ‫ذكــرى أوسلو وانسحاب االحتالل من غــزة‪ ،‬يعطي‬ ‫نموذج ًا واضح ًا بعد تجربة نهج المقاومة المسلحة‬ ‫والمفاوضات العبثية‪ ،‬إذ أورث األخير تفشي االستيطان‬ ‫والتنسيق األمني وتفتيت القضية الفلسطينية ومحاولة‬ ‫تدمير مقاومتها‪ ،‬بينما وقفت المقاومة ســداً منيع ًا‬ ‫«لإلسرائيليين» في قطاع غزة وأرغمتهم على تركها‪.‬‬ ‫***مشاريع شخصية‬ ‫وأوضح موسى أن نهج المقاومة والتحرر هو خيار‬ ‫الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وفي كل أماكن تواجده‬

‫إلثبات قدرته في ردع االحتالل وتكبيل انتهاكاته‪ ،‬وقال‬ ‫«لذلك يراد أن تقصى البندقية وتحاصر‪ ،‬إذ ال يمكن لها‬ ‫العيش في ظروف الخنوع وبيع الشرف»‪.‬‬ ‫وشدد النائب في المجلس التشريعي أن كل ما نتج عن‬ ‫أوسلو عبارة عن مخططات خبيثة لضرب مقاومات‬ ‫الشعب الفلسطيني وتقديم منح مجانية لالحتالل‬ ‫«اإلسرائيلي»‪ ،‬مبين ًا أن تساوق السلطة مع االحتالل‬ ‫من خالل االتفاقية التي تتسم فقط بالتنسيق األمني‬ ‫منها يثبت أنها أصحبت وكيال أمنيا يحمي االحتالل في‬ ‫مستوطنات الضفة المحتلة‪.‬‬ ‫وشدد موسى في نهاية حديثه على أن اتفاقية (أوسلو)‬ ‫أصبحت عبارة عن عدة مشاريع شخصية‪ ،‬ينتفع منها‬ ‫أرباب التنسيق األمني‪ ،‬وقال «آن األوان ألن يتجمع‬ ‫الشعب الفلسطيني في جبهة موحدة لكي يعيد بناء‬ ‫حركته الوطنية التحريرية‪ ،‬ويعيد جمع الصفوف‪،‬‬ ‫ويعيد تقويم المرحلة ورفع االستعدادات حتى تصبح‬ ‫خسارة االحتالل كبيرة‪.‬‬

‫الرسالة‪ . .‬عقد من الزمن‬


‫األخرية‬

‫اخلميس ‪٢٠١٨/9/١٣‬‬ ‫العدد (‪)١٦٢٦‬‬

‫سي أن أن‪ :‬هذه كلفة هجمات‬ ‫‪ 11‬سبتمرب على أمريكا والعالم‬ ‫الرسالة ‪ -‬وكاالت‬

‫كشفت شبكة “سي أن‬ ‫أن” عن كلفة هجمات ‪11‬‬ ‫سبتمبر على الواليات‬ ‫الــمــتــحــدة‪ ،‬والــعــالــم‪،‬‬ ‫وذلك بمناسبة الذكرى‬ ‫الـ‪ 17‬على حدوثها‪.‬‬ ‫وقـــالـــت الــشــبــكــة إن‬ ‫الخسائر المباشرة للضربة فاقت ستين مليار دوالر‪ ،‬علما أنها‬ ‫الهجمات لم تكلف المنفذين أكثر من ‪ 500‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫وبعد مرور أقل من شهر على الهجمات‪ ،‬وصلت خسائر االقتصاد‬ ‫األمريكي‪ ،‬ال سيما السياحة والطيران‪ ،‬إلى أكثر من ‪ 123‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫هجمات ‪ 11‬سبتمبر دفعت الرئيس السابق جــورج بوش إلى‬ ‫خوض حربين‪ ،‬في أفغانستان والعراق‪ ،‬بتكلفة وصلت إلى ‪6‬‬ ‫تريليونات دوالر‪.‬‬ ‫وأدت الهجمات إلى انحدار معدل نمو التجارة العالمي إلى ‪50‬‬ ‫بالمائة‪ ،‬بحسب “سي أن أن”‪.‬‬ ‫ودفعت مطالبات التأمين بـ‪ 9.3‬مليار دوالر‪ ،‬إلى فقدان نحو ‪83‬‬ ‫ألف وظيفة‪.‬‬

‫الرسالة لإلعالم‬

‫الرسالة نت‬ ‫‪@Alresalahpress‬‬

‫‪+972598412263‬‬

‫‪31-7-2014‬‬

‫رئيس جملس اإلدارة ‪ :‬م‪ .‬كنعان عبيد‬ ‫رئيس التحرير ‪ :‬رامي خريس‬

‫املقر الرئيسي‬ ‫غزة ‪ -‬شارع عز الدين القسام‬ ‫عمارة العجرمي‬

‫جوال ‪٠٥٩٩٥٢٧٨٥٢ :‬‬ ‫ت ‪٢٨٥٤٠٠٣ - ٢٨٥٤٠٠٢ -‬‬ ‫ص‪.‬ب ‪١٣٨٢‬‬

‫تابعنا عرب وسائل االعالم اجلديد‬

‫شهيد الرسالة‬

‫محمد ضاهر‬

1626  
1626  
Advertisement