Issuu on Google+

‫السبت‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫‪ 19‬سبتمبر ‪2015‬م‬ ‫‪ 5‬ذو الحجة ‪1436‬هـ‬ ‫العدد ‪ - 2807‬السنة التاسعة‬ ‫‪ 28‬صفحة‬ ‫السعر ‪ 100‬فلس‬

‫«العدل»‪« :‬الفتوى» مسؤولة عن تأخر‬ ‫المليونية»‬ ‫«اإليداعات‬ ‫ثغرات‬ ‫سد‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬

‫الصانع‪ :‬تعديالت «مكافحة الفساد» و«الجزاء» أ ِرسلت إلى اإلدارة منذ أغسطس ‪ 2014‬ولم ترد‬ ‫محيي عامر‬

‫في سلوك يعكس عدم جدية «الفتوى والتشريع» في‬ ‫تسريع القوانين الهامة‪ّ ،‬‬ ‫حمل وزير العدل وزير األوقاف‬ ‫والشؤون اإلسالمية يعقوب الصانع اإلدارة مسؤولية‬ ‫تأخر تعديل التشريعات القانونية لسد ثغرات قضايا‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫مشروعي‬ ‫اإليداعات المليونية‪ ،‬مشيرا إلى أن تعديالت‬

‫الجراح لـ ةديرجلا‪ :.‬جوازات جديدة‬ ‫لـ «البدون» لتسهيل حجهم‬ ‫‪05‬‬ ‫«السكنية» تشكل لجنة ثالثية‬ ‫لـ «شبكة االختالسات»‬ ‫ً‬ ‫تنظر سالمة إيقاف بدل اإليجار عن ‪ 266‬مواطنا‬ ‫● يوسف العبدالله‬

‫ً‬ ‫ت�ف��اع�لا م��ع م��ا نشرته «ال�ج��ري��دة» األس �ب��وع ال�م��اض��ي ب�ش��أن شبكة‬ ‫اختالس «ب��دل اإلي�ج��ار» بالمؤسسة العامة للرعاية السكنية‪ ،‬أصدر‬ ‫ً‬ ‫المدير العام للمؤسسة بدر الوقيان قبل أيام قرارا بتشكيل لجنة ثالثية‬ ‫برئاسة المستشار حمد األمير‪ ،‬لمتابعة القضية بعد إيقاف الصرف‬ ‫ً‬ ‫مواطنا ُي َ‬ ‫شتبه في ارتباطهم بالشبكة‪.‬‬ ‫عن ‪266‬‬ ‫وعلمت «ال�ج��ري��دة» م��ن م�ص��ادر إسكانية رفيعة‪ ،‬أن ال��وق�ي��ان ربط‬ ‫استئناف صرف بدل اإليجار للمواطنين الذين أوقف عنهم بما تنتهي‬ ‫إليه اللجنة من ثبوت أو نفي أي عالقة لهم بالشبكة‪ ،‬ليتقرر في ضوء‬ ‫ذلك صرف البدل بأثر رجعي منذ مارس الماضي بواقع ‪02 1200‬‬

‫ُق��ان��ون هيئة مكافحة الفساد وأح�ك��ام ق��ان��ون ال�ج��زاء‬ ‫رسلت منذ أغسطس ‪ 2014‬إلى "الفتوى" التي لم ترد‬ ‫أ ِ‬ ‫حتى اآلن بما يفيد بمراجعتهما‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ص��ان��ع‪ ،‬ف��ي رده ع�ل��ى س ��ؤال ب��رل�م��ان��ي‪ ،‬إن‬ ‫"ال � �ع� ��دل" ط �ل �ب��ت م ��ن اإلدارة م ��راج �ع ��ة ال �م �ش��روع �ي��ن‬

‫وإفراغهما في الصيغة القانونية‪ ،‬كما أرسلت معهما‬ ‫ً‬ ‫صورة كتاب المجلس األعلى للقضاء مرفقا بها رأيه‬ ‫ً‬ ‫في المشروعين‪ ،‬كاشفا أن الهيئة أوشكت أن تنتهي‬ ‫ً‬ ‫من إع��داد وصياغة مشروع متكامل تمهيدا إلحالته‬ ‫إلى "الفتوى"‪.‬‬

‫تعز في «كماشة» التحالف‬ ‫ومصرع ‪ 3‬وافدين بجازان‬

‫ورأى م��راق �ب��ون أن ت�ب��اط��ؤ "ال �ف �ت��وى" ف��ي م�ث��ل ه��ذه‬ ‫القضايا غير مبرر‪ ،‬وأنها تكيل بمكيالين‪ ،‬حيث تستعجل‬ ‫بعض القوانين غير الملحة‪ ،‬وتتعمد إغفال أخرى‪.‬‬ ‫يذكر أن قضايا خاصة باإليداعات المليونية ُح ِفظت‬ ‫في النيابة العامة بسبب قصور في التشريعات‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫سنة العراق «أمة نازحة» تنتظر «المنقذ األميركي»‬ ‫●‬

‫بغداد ‪ -‬محمد البصري‬

‫للمرة األولى في تاريخ كردستان العراق‪ ،‬يعيش‬ ‫نحو مليوني عربي سني في المدن الجبلية التي‬ ‫ك��ان��ت منتجعات وم�ص��اي��ف وت�ح��ول��ت ال�ي��وم إلى‬ ‫ً‬ ‫مخيمات عمالقة للنازحين القادمين‪ ،‬خصوصا‬ ‫من الموصل وتكريت والرمادي‪ ،‬التي أصبحت بيد‬ ‫«داعش»‪ ،‬أو باتت ساحات حرب‪.‬‬ ‫وع �ك��س م �ج��يء ه��ذا ال �ع��دد ال�ك�ب�ي��ر م��ن ال�ع��رب‬ ‫ُّ‬ ‫السنة إلى كردستان الخطورة المتزايدة لالنقسام‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الطائفي الذي لم يوفر مناخا كافيا لتشجيع أهل‬ ‫ً‬ ‫المناطق الساخنة على الذهاب جنوبا نحو مناطق‬

‫الشيعة‪ ،‬ما أنتج حقيقة مؤلمة بالنسبة إليهم‪ ،‬هي‬ ‫عجز العراق كدولة عن احتوائهم‪ ،‬ومبادرة إقليم‬ ‫كردي «متهم بأنه انفصالي ومستقل» الستيعابهم‬ ‫وتحمل كلفة أمنية واقتصادية باهظة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وب �ع��د م� ��رور ‪ 14‬ش �ه ��را ع �ل��ى ان �ه �ي��ار ال�ج�ي��ش‬ ‫العراقي‪ ،‬وعجز بغداد عن استرجاع م��دن مهمة‪،‬‬ ‫لم يعد النازحون ُّ‬ ‫السنة قادرين على امتالك آمال‬ ‫معقولة أو مبررة‪ ،‬بالعودة إلى منازلهم‪ ،‬خاصة‬ ‫بعد أن الحظوا النتائج الغامضة لعمليات تحرير‬ ‫ً‬ ‫ت �ك��ري��ت ح �ي��ن ن �ج��ح ال �ج �ي��ش م��دع��وم��ا ب��ال�ح�ش��د‬ ‫ال�ش�ع�ب��ي ال�ش�ي�ع��ي‪ ،‬ف��ي ط ��رد «داع � ��ش» م��ن معظم‬ ‫المدن حول مركز محافظة صالح الدين‪02 ،‬‬

‫محليات‬

‫‪04‬‬ ‫الغانم مجددًا‪ :‬بريطانيا‬ ‫ملتزمة بأمن الكويت‬

‫اقتصاد‬

‫‪09‬‬

‫خسائر متفاوتة ألسواق‬ ‫«التعاون» عدا «دبي»‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 2807‬السبت ‪ 19‬سبتمبر ‪2015‬م ‪ 5 /‬ذو الحجة ‪1436‬هـ‬

‫الثانية‬

‫الكويت ترحب بدعوة السعودية إلى اجتماع‬ ‫طارئ لوزراء خارجية «التعاون اإلسالمي»‬

‫األمير يهنئ رئيسة تشيلي بالعيد‬ ‫الوطني لبالدها‬ ‫بعث سمو أمير البالد الشيخ‬ ‫صباح األحمد ببرقية تهنئة إلى‬ ‫رئيسة جمهورية تشيلي ميشيل‬ ‫باشيليت‪ ،‬عبر فيها سموه عن‬ ‫خالص تهانيه بمناسبة العيد‬ ‫ال��وط��ن��ي ل���ب�ل�اده���ا‪ ،‬م��ت��م��ن��ي��ا لها‬ ‫موفور الصحة والعافية‪ ،‬وللبلد‬ ‫الصديق دوام التقدم واالزدهار‪.‬‬ ‫وب������ع������ث س�����م�����و ول���������ي ال���ع���ه���د‬ ‫ال��ش��ي��خ ن�����واف األح���م���د ورئ��ي��س‬ ‫م��ج��ل��س ال����������وزراء س���م���و ال��ش��ي��خ‬ ‫ج��ا ب��ر ا ل��م��ب��ارك ببرقيتي تهنئة‬ ‫مماثلتين‪.‬‬

‫لبحث االعتداءات اإلسرائيلية الخطيرة والمتكررة على المسجد األقصى‬ ‫أ ع��رب النائب األول لرئيس‬ ‫مجلس الوزراء وزير الخارجية‬ ‫رئيس الدورة الحالية للمجلس‬ ‫ال�����������وزاري ل��م��ن��ظ��م��ة ال���ت���ع���اون‬ ‫االس����ل���ام��������ي ال�����ش�����ي�����خ ص����ب����اح‬ ‫ال�����خ�����ال�����د ع������ن ت����رح����ي����ب دول������ة‬ ‫الكويت بدعوة المملكة العربية‬ ‫ال��س��ع��ودي��ة إل���ى ع��ق��د اج��ت��م��اع‬ ‫طارئ لمجلس وزراء خارجية‬ ‫م��ن��ظ��م��ة ال����ت����ع����اون االس��ل�ام����ي‬ ‫لبحث االعتداء ات االسرائيلية‬ ‫ال����خ����ط����ي����رة وال����م����ت����ك����ررة ع��ل��ى‬ ‫المسجد االقصى الشريف‪.‬‬ ‫وأ ك������������د ا ل������خ������ا ل������د أن دو ل�������ة‬ ‫ال��ك��وي��ت ت��ث��م��ن ع��ال��ي��ا ال��ج��ه��ود‬ ‫ال��خ��ي��رة واالت���ص���االت ال��ب��ن��اء ة‬

‫سفارتنا في تشيلي‪ :‬مواطنونا‬ ‫بخير بعد الزلزال‬ ‫أك������������دت س�������ف�������ارة ال����ك����وي����ت‬ ‫ل�����دى ت��ش��ي��ل��ي س�ل�ام���ة ج��م��ي��ع‬ ‫ال��م��واط��ن��ي��ن ال��ك��وي��ت��ي��ي��ن بعد‬ ‫زل��������زال ق������وي ب����ق����وة ‪ 3.8‬ع��ل��ى‬ ‫مقياس ريختر ضرب الساحل‬ ‫الغربي في تشيلي‪.‬‬ ‫وقالت السفارة من العاصمة‬ ‫سانتياغو التي تبعد حوالي‬ ‫‪ 150‬ك����ي����ل����و م����ت����را م������ن ب������ؤرة‬ ‫ال�����زل�����زال ف����ي ب����ي����ان ص��ح��اف��ي‬ ‫ان�����ه�����ا ت����واص����ل����ت م������ع ج��م��ي��ع‬ ‫ال����رع����اي����ا ال��ك��وي��ت��ي��ي��ن وان���ه���م‬ ‫بخير داعية اياهم الى متابعة‬ ‫وسائل االعالم المحلية لتلقي‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫االرش�����ادات وات��ب��اع��ه��ا حرصا‬ ‫على سالمتهم‪.‬‬ ‫ودعت السفارة المواطنين‬ ‫ال��ك��وي��ت��ي��ي��ن ل��ل��ت��واص��ل معها‬ ‫ف���ي ح����ال وق����وع أي ط����ارئ أو‬ ‫اس����ت����ف����س����ارات ع����ل����ى األرق��������ام‬ ‫التالية‪ 01156993169178 :‬‬ ‫أو ‪.01156942174723‬‬

‫«مكافحة األمراض» يقدر الدور اإلنساني لسموه‬ ‫أع����������رب ال������ص������ن������دوق ال���ع���ال���م���ي‬ ‫لمكافحة المالريا والسل واالي��دز‪،‬‬ ‫أم���س‪ ،‬ع��ن ت��ق��دي��ره ل��ل��دور ال��ري��ادي‬ ‫اإلن��س��ان��ي العالمي ال���ذي يضطلع‬ ‫به سمو أمير البالد الشيخ صباح‬ ‫االحمد‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال اج��ت��م��اع رئيس‬ ‫مجلس ادارة ال��ص��ن��دوق العالمي‬ ‫لمكافحة المالريا وال��س��ل واالي��دز‬ ‫نوربرت هاوزر مع مندوبنا الدائم‬ ‫ل���دى االم����م ال��م��ت��ح��دة وال��م��ن��ظ��م��ات‬ ‫الدولية السفير جمال الغنيم بمقر‬ ‫الوفد الكويتي لدى االمم المتحدة‪.‬‬ ‫وقال هاوزر «هذا الدور االنساني‬ ‫أص��ب��ح م��ح��ل اح���ت���رام وت��ق��دي��ر من‬ ‫ق��ب��ل جميع العاملين ف��ي المجال‬ ‫االنساني»‪ ،‬معربا عن تطلعه لزيارة‬ ‫الكويت في أقرب وقت ممكن‪.‬‬

‫وث��م��ن ال��دع��م ال��س��ن��وي الطوعي‬ ‫الذي تقدمه دولة الكويت لمساعدة‬ ‫ال���ص���ن���دوق ب��م��ب��ل��غ ن��ص��ف م��ل��ي��ون‬ ‫دوالر س���ن���وي���ا‪ ،‬م��وض��ح��ا ان ه��ذه‬ ‫المساهمات موجهة لخدمة مكافحة‬ ‫أمراض السل والمالريا وااليدز في‬ ‫ال���دول األع��ض��اء بمنظمة التعاون‬ ‫االسالمي‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أكد السفير الغنيم ان‬ ‫العالقة االستراتيجية القوية التي‬ ‫تربط الكويت بالصندوق تهدف في‬ ‫نهاية المطاف الى خدمة البشرية‪.‬‬ ‫وأشاد الغنيم بجهود القائمين‬ ‫ع���ل���ى ع���م���ل ال����ص����ن����دوق ال���ع���ال���م���ي‬ ‫لمكافحة األ م�����راض المستعصية‬ ‫مثل السل والمالريا وااليدز في اكثر‬ ‫دول العالم فقرا‪.‬‬

‫مسؤول الصندوق العالمي لمكافحة األمراض والسفير الغنيم‬

‫تقي يفوز بجائزة الشرق األوسط للشخصيات التنفيذية‬ ‫ب���ارك رئ��ي��س وأع��ض��اء مجلس إدارة‬ ‫نقابة العاملين بالهيئة العامة للصناعة‬ ‫ال��م��ه��ن��دس ف��ي��ص��ل ال��ش��رج��ي‪ ،‬وأع��ض��اء‬ ‫الجمعية العمومية لنائب المدير العام‬ ‫ل��ل��ش��ؤون اإلداري������ة وال��م��ال��ي��ة ف���ي هيئة‬ ‫ال��ص��ن��اع��ة وأح���د األع��ض��اء المؤسسين‬ ‫ل��ل��ن��ق��اب��ة ع���ب���دال���ك���ري���م ت���ق���ي‪ ،‬ل��ح��ص��ول��ه‬ ‫ع��ل��ى ج���ائ���زة ال���ش���رق األوس������ط ال��ث��ان��ي��ة‬ ‫ع��ش��رة للشخصيات التنفيذية «قطاع‬ ‫تكنولوجيا المعلومات واالت��ص��االت»‪،‬‬ ‫كأفضل شخصية قيادية على مستوى‬ ‫الشرق األوس��ط والمعتمدة من حكومة‬ ‫دبي‪.‬‬ ‫وقال فيصل الشرجي‪ :‬إن «هذا اإلنجاز‬ ‫ي��ك��ت��س��ب أه��م��ي��ت��ه خ��ص��وص��ا بالنسبة‬ ‫ل��ل��م��ك��رم��ي��ن م����ن ال����ق����ي����ادات ال��ت��ن��ف��ي��ذي��ة‬ ‫والمؤسسات‪ ،‬لكونه من مؤسسة تقوم‬

‫ال��ت��ي اج���راه���ا خ���ادم الحرمين‬ ‫ال��ش��ري��ف��ي��ن ال��م��ل��ك س��ل��م��ان بن‬ ‫عبدالعزيز آل سعود م��ع عدد‬ ‫من قادة الدول بهذا الشأن‪.‬‬ ‫وأك�������د ان������ه ف����ي ه������ذا االط������ار‬ ‫اج�����رى ات����ص����االت م���س���اء ام��س‬ ‫االول مع االمين العام لمنظمة‬ ‫ال����ت����ع����اون االس��ل��ام�����ي د‪ .‬إي����اد‬ ‫مدني‪ ،‬واالمين العام لجامعة‬ ‫ال���دول ال��ع��رب��ي��ة نبيل ال��ع��رب��ي‪،‬‬ ‫ل���ل���ت���ش���اور وال���ت���ن���س���ي���ق ل��ع��ق��د‬ ‫ال�����������دورة ال�����ط�����ارئ�����ة ل��ل��م��ج��ل��س‬ ‫ال��������وزاري ل��ل��م��ن��ظ��م��ة ف���ي اق���رب‬ ‫وق��ت ممكن لبحث االع��ت��داء ات‬ ‫ال���م���ت���ك���ررة وال���م���ت���ص���اع���دة م��ن‬ ‫ال������ق������وات االس����رائ����ي����ل����ي����ة ع��ل��ى‬

‫ب��ال��ب��ح��وث وال����دراس����ات ال��م��ي��دان��ي��ة في‬ ‫أروقة المؤسسات الحكومية والخاصة‬ ‫في الشرق األوسط‪ ،‬للتعرف على أفضل‬ ‫اإلنجازات القيادية واالبداعية المتميزة‬ ‫ال���م���ب���ن���ي���ة ع���ل���ى ع���ل���م اإلدارة ال���ح���دي���ث‬ ‫واالق���ت���ص���اد ال���م���ع���رف���ي‪ ،‬وذل�����ك ل��ت��ك��ري��م‬ ‫القادة‪ ،‬وصناع القرار‪ ،‬وكبار التنفيذيين‬ ‫في القطاعين الحكومي واالقتصادي‪،‬‬ ‫واالحتفاء بهم»‪.‬‬ ‫وطالب بضرورة قيام الدولة بتكريم‬ ‫ه��ذه ال��ك��ف��اء ات ال��ت��ي تسهم ف��ي نهوض‬ ‫اقتصاد البلد‪ ،‬ورفع اسم دولة الكويت‬ ‫ً‬ ‫عاليا‪ ،‬ودعم هذه الشخصيات القيادية‬ ‫التي تستحق أن تكون على رأس الهرم‬ ‫بالهيئة العامة للصناعة‪ ،‬حيث ان هذا‬ ‫التكريم يمنح ألول مرة لقيادي كويتي‬ ‫في تاريخ الكويت‪.‬‬

‫ال���م���ق���دس���ات وال��م��س��ل��م��ي��ن ف��ي‬ ‫المسجد االقصى الشريف‪.‬‬ ‫وأش��ار ال��ى ان دول��ة الكويت‬ ‫ت����ن����اش����د ال���م���ج���ت���م���ع ال�����دول�����ي‬ ‫تحمل مسؤولياته االنسانية‬ ‫واالخ���ل��اق������ي������ة ف������ي وض�������ع ح��د‬ ‫ل���ت���ل���ك االع������ت������داء ات ال���م���ت���ك���ررة‬ ‫ع���ل���ى ال���م���ق���دس���ات االس�ل�ام���ي���ة‪،‬‬ ‫والتي تشكل انتهاكا للقوانين‬ ‫واالع��������راف ال���دول���ي���ة وت���دم���ي���را‬ ‫لعملية السالم في المنطقة‪.‬‬ ‫صباح الخالد‬

‫المسيلم دعا إلى تحصين‬ ‫الشباب ضد التطرف‬ ‫أشاد أمير قبيلة الرشايدة محمد المسيلم بخطوات الحكومة من‬ ‫خالل خطط تعزيز مفهوم الوسطية لحماية الشباب من الفتن واألفكار‬ ‫الضالة‪.‬‬ ‫وق��ال المسيلم في تصريح له إن ما تشهده المنطقة من تحديات‬ ‫ومخاطر يستدعي أعلى درجات الحيطة والحذر عبر حماية المجتمع‬ ‫الكويتي وخصوصا الشباب من الفكر الدخيل واطالق حمالت واسعة‬ ‫في المؤسسات التعليمية والثقافية لتبيان الحقائق والفهم الصحيح‬ ‫للدين‪ ،‬مشددا على ان صيانة وحدة المجتمع هي مسؤولية الجميع‬ ‫وواجب وطني وشرعي واخالقي‪.‬‬ ‫ودعا المسيلم الشباب إلى المشاركة الفعلية في عملية التنمية عبر‬ ‫التسلح بالعلم والمعرفة واالبتعاد عن كل ما من شأنه شق الصفوف‬ ‫ً‬ ‫وإثارة النعرات‪ ،‬سائال المولى عز وجل أن يحفظ أبناءنا ويقيهم شرور‬ ‫الفتن وأن يديم على الكويت نعمة األمن واألمان‪.‬‬ ‫وختم بالتأكيد على أن الدين اإلسالمي الحنيف غاياته سامية وهو‬ ‫دين التيسير والوسطية ودين الرحمة والمسالمة والسماحة‪ ،‬متمنيا‬ ‫من الجميع استغالل هذه االيام‪.‬‬

‫«األرصاد الجوية»‪ :‬درجة الحرارة اليوم ‪45‬‬

‫عبدالكريم تقي يتسلم جائزة أفضل شخصية قيادية‬

‫توقعت إدارة األرصاد الجوية‬ ‫استمرار ارتفاع درجات الحرارة‬ ‫في البالد خالل األيام المقبلة‪.‬‬ ‫وأش����ارت ت��ق��اري��ر «األرص����اد»‬ ‫إل��ى أن األي���ام الماضية تميزت‬ ‫ب���ارت���ف���اع م��ل��ح��وظ ف���ي درج����ات‬ ‫الحرارة وانخفاض في الرطوبة‬ ‫النسبية‪ ،‬نتيجة تأثر المنطقة‬ ‫بكتلة هوائية جافة ق��ادم��ة من‬ ‫ش��م��ال ش��ب��ه ال��ج��زي��رة ال��ع��رب��ي��ة‬ ‫(العراق)‪ ،‬بسبب امتداد منخفض‬ ‫الهند الموسمي‪ ،‬حيث تأثرت‬ ‫ال��ب�لاد ب��ري��اح أغ��ل��ب��ه��ا شمالية‬ ‫غ���رب���ي���ة خ���ف���ي���ف���ة إل������ى م��ع��ت��دل��ة‬ ‫السرعة‪.‬‬ ‫ولفتت إلى استمرار الطقس‬ ‫الحار اليوم‪ ،‬وان درجات الحرارة‬ ‫العظمى ت��ت��راوح ب��ي��ن ‪ 43‬و‪45‬‬

‫درج�����ة م���ئ���وي���ة‪ ،‬وال���ص���غ���رى ‪28‬‬ ‫و‪ ،30‬و ت���ك���ون ا ل����ر ي����اح متقلبة‬ ‫االت����ج����اه إل�����ى ش��م��ال��ي��ة غ��رب��ي��ة‬ ‫ت��ت��راوح سرعتها م��ن ‪ 8‬إل��ى ‪32‬‬ ‫ً‬ ‫كيلومترا في الساعة‪.‬‬ ‫وأش�����������ارت إل������ى أن ارت����ف����اع‬ ‫األم�������واج ي����ت����راوح م���ن ‪ 1‬إل����ى ‪4‬‬ ‫ً‬ ‫أقدام‪ ،‬ويكون الطقس ليال حارا‬ ‫ً‬ ‫نسبيا‪ ،‬والرياح شمالية غربية‬ ‫إل�����ى م��ت��ق��ل��ب��ة االت�����ج�����اه خ��ف��ي��ف��ة‬ ‫إل���ى م��ع��ت��دل��ة ال��س��رع��ة‪ ،‬ت��ت��راوح‬ ‫سرعتها من ‪ 8‬إلى ‪ 28‬كيلومترا‬ ‫في الساعة‪ ،‬وحالة البحر خفيف‬ ‫إل��ى معتدل الموج من ق��دم إلى‬ ‫ثالثة أقدام‪.‬‬

‫«الشباب» أقامت ورشة للتوعية بالعمل الحر‬

‫الشرقاوي‪ :‬المطلوب معلومات عن االحتياجات الخدمية لشبابنا‬ ‫أك����دت وزارة ال���دول���ة ل���ش���ؤون ال��ش��ب��اب‬ ‫أهمية التفكير اإلب��داع��ي واك��ت��ش��اف روح‬ ‫المغامرة لدى الشباب‪ ،‬وتناول خبراتهم‬ ‫السابقة في تأسيس مشروعات أو تنفيذ‬ ‫تلك األفكار‪ ،‬والتي تعد إحدى أهم وسائل‬ ‫النجاح‪.‬‬ ‫وأك������دت ال��رئ��ي��س ال��ت��ن��ف��ي��ذي ل��ل��ت��ط��وي��ر‬ ‫ال��ق��ي��ادي وال��م��ؤس��س��ي ب��إح��دى ال��ش��رك��ات‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة س��ل��وى ال��ش��رق��اوي خ�ل�ال حلقة‬ ‫ن��ق��اش��ي��ة أق��ام��ت��ه��ا «ال���ش���ب���اب» أم���س األول‬ ‫ب��ح��ض��ور ع����دد م���ن ال���ش���ب���اب ال��ك��وي��ت��ي��ي��ن‬ ‫ال��م��س��ج��ل��ي��ن ف���ي م����ب����ادرة ال��������وزارة أه��م��ي��ة‬ ‫التواصل مع الشباب عبر حلقات توعية‬ ‫ن��ق��اش��ي��ة ف��ع��ال��ة ل���رس���م رؤى وط��م��وح��ات‬ ‫الشباب الساعين إلى العمل الحر وبشكل‬ ‫عملي على المدى البعيد لمساعدته على‬ ‫النجاح والتفوق‪.‬‬ ‫وق���ال���ت ال����ش����رق����اوي‪ ،‬إن ال���ت���ع���رف على‬ ‫ات��ج��اه��ات ال��ش��ب��اب وم���ا ي��ع��ت��ق��دون��ه ح��ول‬ ‫الدعم والمشاركة في بيئة األعمال ومدى‬

‫الجدية في إقامة مشاريع خاصة بهم‪ ،‬أمر‬ ‫بالغ األهمية لحل أي مشكالت ق��د ي��رون‬ ‫أنها تعترض طريقهم‪.‬‬ ‫وأوضحت أن الخطوات التي تتضمنها‬ ‫م�����ب�����ادرة وزارة ال����ش����ب����اب ت���ش���ت���م���ل ع��ل��ى‬ ‫م��ع��ل��وم��ات إض���اف���ي���ة ح����ول االح��ت��ي��اج��ات‬ ‫الخدمية التي يرغب الشباب بها وكذلك‬ ‫التجارب واالتجاهات الخاصة بهم خالل‬ ‫ً‬ ‫‪ 15‬يوما تسبق بدء التدريب‪.‬‬ ‫ولفتت الى أن الحلقة النقاشية تناولت‬ ‫ً‬ ‫أيضا الخطوات العملية للمبادرة وكيف‬ ‫يمكن ل��ل��ش��ب��اب االط��ل�اع عليها ع��ن كثب‪،‬‬ ‫وال���م���ش���ارك���ة وال����خ����ط����وات ال�ل�اح���ق���ة ل��ه��ا‪،‬‬ ‫واالستفادة من كل مرحلة وآلية المشاركة‬ ‫وال���ت���م���وي���ل وال���ت���س���وي���ق‪ ،‬م��ش��ي��رة إل����ى أن‬ ‫البيروقراطية أبرز التحديات التي تواجه‬ ‫أفكار الشباب‪.‬‬ ‫وذك���رت أن الحلقة رك���زت على البداية‬ ‫ال��ص��ح��ي��ح��ة ل���ف���ك���رة ال����م����ش����روع وم�����ا ه��ي‬ ‫الطموحات والمحفزات والتحديات التي‬

‫«السكنية» تشكل لجنة ثالثية‪...‬‬ ‫دينار لكل منهم عن ‪ 8‬أشهر‪ ،‬أو استمرار إيقاف الصرف‬ ‫وإحالة َمن تثبت مخالفته إلى النيابة العامة‪.‬‬ ‫وتعكف اللجنة الثالثية المشكلة من إدارتي بدل اإليجار‬ ‫ً‬ ‫ون��ظ��م ال��م��ع��ل��وم��ات واإلدارة ال��ق��ان��ون��ي��ة ح��ال��ي��ا‪ ،‬ع��ل��ى ف��رز‬ ‫ً‬ ‫ومراجعة ملفات المواطنين الـ‪ 266‬للبت في شأنها قريبا‪.‬‬ ‫وكان وزير الدولة لشؤون اإلسكان ياسر أبل أقر بوجود‬ ‫اختالس في بدل اإليجار بالمؤسسة يقدر بـ‪ 338‬ألف دينار‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفتا إلى أن لجنة التحقيق في هذا الموضوع تمكنت من‬ ‫ً‬ ‫استرجاع ‪ 150‬ألفا‪ ،‬وحصل أعضاؤها على مكافأة قدرها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 38‬ألفا و‪ 750‬دينارا‪.‬‬

‫سنة العراق «أمة نازحة»‪...‬‬ ‫لكن نحو ‪ 600‬ألف ن��ازح تكريتي ال يزالون يعيشون في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جدا‪ ،‬دون أن ُي َ‬ ‫سمح لهم بالعودة‬ ‫كردستان ظروفا صعبة‬ ‫إلى منازلهم‪.‬‬

‫جانب من ورشة العمل‬ ‫ي��واج��ه��ه��ا ال��ش��ب��اب ف���ي ت��ح��ق��ي��ق ال��ن��ج��اح‬ ‫للمشروع‪ ،‬ومدى مراعاة المشروع لألبعاد‬ ‫ال��ب��ي��ئ��ي��ة ال��م��ت��ب��ع��ة‪ ،‬وم����ا ق�����درة ال��م��ش��روع‬ ‫على خلق وظ��ائ��ف ج��دي��دة واإلس��ه��ام في‬ ‫التخفيف من حدة مشكلة البطالة وغيرها‬ ‫من األم��ور التي يمكن أن تعزز من أهداف‬ ‫المشاريع الصغيرة والمتوسطة‪.‬‬

‫وم��ج��م��ل ه����ذه ال���س���ي���اس���ات ج��ع��ل��ت ال���ن���ازح���ي���ن ال ُّ��س��ن��ة‬ ‫ي��ن��ف��ص��ل��ون ب��م��ش��اع��ره��م ع���ن ال��ح��ك��وم��ة ال���م���رك���زي���ة‪ ،‬ال��ت��ي‬ ‫تصبح «شيعية» أك��ث��ر ف��أك��ث��ر‪ ،‬حتى أن رئ��ي��س البرلمان‬ ‫ّ‬ ‫سليم الجبوري نفسه‪ ،‬علق على حزمة اإلصالحات التي‬ ‫ً‬ ‫أطلقتها حكومة حيدر العبادي مؤخرا‪ ،‬بأنها ال تتضمن‬ ‫أي فقرة تخص المدن السنية أو «أمة النازحين» العالقين‬ ‫في مخيمات أو مدن جبلية بكردستان! ولذلك لم تعد «أمة‬ ‫ً‬ ‫النازحين» تناقش كثيرا مستقبل حكومة ال��ع��ب��ادي‪ ،‬أو‬ ‫ً‬ ‫خطط الجيش السترداد الموصل واألنبار‪ ،‬وبدال من ذلك‬ ‫ً‬ ‫صارت أوساط الشباب تتناقل شائعات ومبالغات وأخبارا‬ ‫ً‬ ‫ال أس��اس لها م��ن الصحة أح��ي��ان��ا‪ ،‬ح��ول خطط ال��والي��ات‬ ‫المتحدة الرامية إلى إعادة تأهيل ُّ‬ ‫السنة‪.‬‬ ‫وت���دور «أس��اط��ي��ر» ح��ول ض��ب��اط سابقين ف��ي الجيش‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ل��دي��ه��م ص��ل��ة ب��واش��ن��ط��ن‪ ،‬م���رة بوصفهم سيلعبون دورا‬ ‫في تأسيس إقليم سني على غرار إقليم كردستان‪ ،‬يمثل‬ ‫ً‬ ‫قوة سياسية وعسكرية مستقلة نسبيا عن بغداد لحفظ‬ ‫م��ص��ال��ح ال���ع���رب ال ُّ��س��ن��ة‪ ،‬وم����رة ت��ف��ت��رض ه���ذه ال��ش��ائ��ع��ات‬ ‫ً‬ ‫الرائجة‪ ،‬أن الضباط ُّ‬ ‫السنة سيتلقون دعما «لالستيالء على‬ ‫السلطة» بعد أن تسقط حكومة حيدر العبادي نتيجة عجز‬

‫وبينت الشرقاوي أن نوعية الخدمات‬ ‫ً‬ ‫ال��ت��ي ي��ق��دم��ه��ا ال���م���ش���روع س��ت��ك��ون ع��ام�لا‬ ‫ً‬ ‫كبيرا في نجاحه سواء على المدى القصير‬ ‫أو الطويل مشيرة إل��ى أن األف��ك��ار تتطور‬ ‫من خ�لال خلق أدوات ابتكارية يمكن من‬ ‫خ�لال��ه��ا م��واج��ه��ة ال��ت��ح��دي��ات أم����ام العمل‬ ‫بالمشروع‪.‬‬

‫مالي متوقع وتصعيد في االحتجاجات وفوضى تصنعها‬ ‫ميليشيات موالية إليران‪.‬‬ ‫لكن الخبراء في الشؤون السنية يقولون‪ ،‬إن قيمة سوق‬ ‫الشائعات هذا‪ ،‬في كونه يعكس الخيبة المؤسفة بالحكومة‬ ‫المركزية‪ ،‬وخيبة ُّ‬ ‫السنة في امتالك «ثوار» حسني السمعة‬ ‫بعد كارثة «داعش»‪ ،‬ما جعل أمانيهم تنحصر في ظهور‬ ‫خطة إنقاذ أميركية‪ ،‬تعيدهم إلى منازلهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وي��م��ث��ل ذل���ك ن��م��وذج��ا ص���ارخ���ا للتقلبات السياسية‬ ‫ً‬ ‫ُّ‬ ‫العنيفة في العراق‪ ،‬التي جعلت السنة الذين كانوا عنوانا‬ ‫ل��ل��ت��م��رد ع��ل��ى ال���وج���ود ال��ع��س��ك��ري األم��ي��رك��ي ف��ي ال��ع��راق‪،‬‬ ‫باحثين عن «منقذ أميركي»‪ ،‬فكما قامت واشنطن بـ»إنقاذ‬ ‫الشيعة» من حكم صدام حسين عام ‪ ،2003‬فإنها ستعود‬ ‫و»تنقذ ُّ‬ ‫السنة» بعد عقد ونصف من الزمان‪ ،‬بينما تنشغل‬ ‫ً‬ ‫إيران وروسيا طبعا بإنقاذ نظام بشار األسد المجاور‪.‬‬ ‫وك��ل عمليات اإلن��ق��اذ ه��ذه تحمل رس��ال��ة سيئة لفكرة‬ ‫العراق كدولة‪ ،‬وتنعش دور مختلف الفصائل المسلحة‪،‬‬ ‫وتضع الطبقة السياسية في أخطر التحديات‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫العدد ‪ / 2807‬السبت ‪ 19‬سبتمبر ‪2015‬م ‪ 5 /‬ذو الحجة ‪1436‬هـ‬

‫‪3‬‬

‫محليات‬ ‫«الصحة» تدرس تطبيق مؤشرات الكفاءة لـ«الصحة العالمية»‬ ‫الفالح لـ ةديرجلا ‪ :‬اقترحنا استضافة اجتماع صحي خليجي لدراسة المؤشرات مطلع ‪2016‬‬

‫«الطبية»‪« :‬األخطاء» أخذت‬ ‫ً‬ ‫أبعادا سياسية ضحيتها األطباء‬

‫•‬

‫عادل سامي‬

‫قال د‪ .‬الفالح إنه تمت مناقشة‬ ‫تطبيق المؤشرات الصحية‬ ‫المئة التي صدرت من منظمة‬ ‫الصحة العالمية في مطلع‬ ‫‪ 2015‬والمتزامنة مع األهداف‬ ‫اإلنمائية المستدامة والمتوقع‬ ‫المصادقة عليها في اجتماع‬ ‫منظمة األمم المتحدة في أواخر‬ ‫سبتمبر الجاري‪.‬‬

‫ع�ق��د ف��ري��ق ع�م��ل ال�م��ؤش��رات‬ ‫ال � �ص � �ح � �ي� ��ة ال � � �ت� � ��اب� � ��ع ل� �ق� �ط ��اع‬ ‫ال� �ج ��ودة وال �ت �ط��وي��ر ف��ي وزارة‬ ‫ال � �ص � �ح� ��ة اج � �ت � �م� ��اع� ��ه ال� �ث ��ال ��ث‬ ‫األرب � � �ع� � ��اء ال� �م ��اض ��ي ب��رئ��اس��ة‬ ‫وك�ي��ل وزارة الصحة المساعد‬ ‫ل� �ل� �ج ��ودة وال �ت �ط ��وي ��ر د‪ .‬ول �ي��د‬ ‫ال�ف�لاح وم��دي��ر المركز الوطني‬ ‫ل�ل�م�ع�ل��وم��ات ال�ص�ح�ي��ة د‪ .‬فهد‬ ‫الخليفة وعدد من المختصين‪،‬‬ ‫ب�ه��دف بحث ودراس ��ة إمكانية‬ ‫ت�ط�ب�ي��ق ال� �م ��ؤش ��رات ال�ص�ح�ي��ة‬ ‫المئة التي ص��درت من منظمة‬ ‫ال �ص �ح��ة ال �ع��ال �م �ي��ة ف ��ي م�ط�ل��ع‬ ‫‪ 2015‬والمتزامنة مع األه��داف‬ ‫اإلنمائية المستدامة والمتوقع‬ ‫ال�م�ص��ادق��ة عليها ف��ي اجتماع‬ ‫منظمة األمم المتحدة في أواخر‬ ‫سبتمبر الجاري‪.‬‬

‫‪ 4‬مؤشرات‬

‫نأمل أن يكون‬ ‫لدولة الكويت‬ ‫الريادة‬ ‫في هذا المجال‬ ‫بالمنطقة‬

‫وليد الفالح‬

‫وق� � ��ال ال � �ف �ل�اح ف� ��ي ت �ص��ري��ح‬ ‫ل � �ـ «ال � �ج ��ري ��دة» إن أه �م �ي��ة ه��ذه‬ ‫المؤشرات الصحية من منظمة‬ ‫ا ل�ص�ح��ة العالمية أ ن�ه��ا تعتبر‬ ‫ن�ق�ل��ة ن��وع�ي��ة ل �ل �م��ؤش��رات ال�ت��ي‬ ‫ت� �س� �ت� �خ ��دم م � ��ن ق � �ب� ��ل م �ن �ظ �م��ة‬ ‫الصحة العالمية للمقارنة بين‬ ‫الدول األعضاء ألنها مؤشرات‬ ‫ش��ام �ل��ة وت �ت �ع �ل��ق ب � �ـ‪ 4‬ج��وان��ب‬ ‫أساسية من الخدمات الصحية‬ ‫ف��ي دول ال �ع��ال��م ه��ي م��ؤش��رات‬ ‫ال� ��وض� ��ع ال� �ص� �ح ��ي ل�ل�م�ج�ت�م��ع‬ ‫وع� ��وام� ��ل ال �خ �ط��ر م ��ن أم� ��راض‬ ‫معينة وتغطية صحية للدولة‬ ‫وكفاءة النظام الصحي المطبق‪.‬‬ ‫وأش � � � � ��ار إل � � ��ى أن األه � � � ��داف‬ ‫اإلنمائية المستدامة الجديدة‬ ‫ت �ت �ك��ون م��ن ‪ 17‬ه��دف��ا‪ ،‬وي�ن��ص‬ ‫الهدف الثالث منها على ضمان‬ ‫تمتع الجميع بأنماط صحية‬

‫أف��رج أح��د مخافر الشرطة التابعة لمحافظة األح�م��دي عن‬ ‫ثالثة أطباء يعملون في مستشفى العدان بكفالة مالية على‬ ‫ً‬ ‫خلفية قضية سجلها مواطن ضدهم متهما إياهم بالتقصير‬ ‫واإلهمال بارتكاب خطأ طبي‪ ،‬مما أدى إلى وفاة زوجته‪ ،‬رغم‬ ‫ً‬ ‫أن وزارة الصحة كانت أصدرت بيانا بتلك الواقعة تنفي فيها‬ ‫وجود أي «خطأ طبي»‪.‬‬ ‫ورفضت الجمعية الطبية الكويتية «طريقة التعامل التعسفي‬ ‫مع األطباء من قبل وزارة الداخلية ممثلة بأحد مخافر الشرطة‬ ‫ال��ذي تم تسجيل قضية بها من أح��د المواطنين على خلفية‬ ‫اتهامهم بالتقصير واإلهمال مما أدى إلى وفاة زوجته مع العلم‬ ‫بأن وزارة الصحة أك��دت في الواقعة نفسها عدم وج��ود خطأ‬ ‫طبي‪ ،‬حسب التقارير والنتائج األولية»‪ ،‬على حد قول الجمعية‪.‬‬

‫وليد الفالح‬

‫وبالرفاهية في جميع األعمار‪،‬‬ ‫ب��اإلض��اف��ة إل ��ى وج� ��ود أه ��داف‬ ‫أخ ��رى م��رت�ب�ط��ة ب��ال�ص�ح��ة مثل‬ ‫أه �م �ي��ة ت��وف �ي��ر األم� ��ن ال �غ��ذائ��ي‬ ‫وضمان التعليم الجيد وضمان‬ ‫توافر المياه وخدمات الصرف‬ ‫الصحي للجميع وتعزيز النمو‬ ‫االقتصادي والتصدي للتلوث‬ ‫البيئي والتغير المناخي‪.‬‬

‫تعاون‬ ‫وأوض��ح أن��ه تبين م��ن خالل‬ ‫اجتماعات فريق العمل أن ثلث‬ ‫هذه المؤشرات المئة متوافرة‬ ‫ح ��ال� �ي ��ا ف� ��ي ال� �م ��رك ��ز ال��وط �ن��ي‬ ‫ل �ل �م �ع �ل��وم��ات ال �ص �ح �ي��ة بينما‬ ‫هناك مؤشرات تتطلب تعاون‬ ‫جهات مختلفة سواء في وزارة‬ ‫ال �ص �ح��ة أو خ��ارج �ه��ا ل �ت��زوي��د‬ ‫ال� �م ��رك ��ز ال ��وط� �ن ��ي ب��ال �ب �ي��ان��ات‬ ‫المطلوبة‪ ،‬الفتا إلى أن جزءا من‬ ‫هذه المؤشرات يستدعي عمل‬ ‫م�س��وح��ات ودراس� ��ات ميدانية‬ ‫ف��ي دول ��ة ال �ك��وي��ت ل��رص��د ه��ذه‬ ‫البيانات والمعلومات المطلوبة‬ ‫لتلك المؤشرات‪.‬‬

‫اإلفراج عن ‪ 3‬أطباء بكفالة بعد تسجيل قضية ضدهم‬

‫ُّ‬ ‫تكسب رخيص‬

‫و ق � � � � � ��ال ا ل � � � �ف � �ل ��اح إن ه � ��ذه‬ ‫ال� �م ��ؤش ��رات ال �ص �ح �ي��ة س��وف‬ ‫تكون ركنا أساسيا في تقييم‬ ‫ال� ��وض� ��ع ال � ��راه � ��ن ل �ل �خ��دم��ات‬ ‫الصحية ف��ي ال��دول��ة ومقارنة‬ ‫كفاء ة هذه الخدمات مع باقي‬ ‫دول العالم‪ ،‬كما أنها أساسية‬ ‫للتخطيط المستقبلي وبرامج‬ ‫ال �ت �ط��وي��ر ل�م�خ�ت�ل��ف ال �ج �ه��ات‬ ‫الصحية داخل الكويت‪.‬‬ ‫وق��ال إنه نظرا ألهمية هذه‬ ‫المؤشرات الصحية فقد قمنا‬ ‫بمخاطبة المدير العام للمكتب‬ ‫ا ل� �ت� �ن� �ف� �ي ��ذي ل �م �ج �ل��س وزراء‬ ‫الصحة لدول مجلس التعاون‬ ‫د‪ .‬توفيق بن خوجة بواسطة‬ ‫ال ��وك� �ي ��ل ال �م �س��اع��د ل �ل �ش��ؤون‬ ‫الفنية وعضو الهيئة التفيذية‬ ‫لمجلس وزراء الصحة ل��دول‬ ‫م �ج �ل��س ال � �ت � �ع ��اون ع� ��ن دول� ��ة‬ ‫ال� �ك ��وي ��ت د‪ .‬ق� �ي ��س ال� ��دوي� ��ري‬

‫الس� �ت� �ض ��اف ��ة دول� � � ��ة ال� �ك ��وي ��ت‬ ‫الج � �ت � �م � ��اع ص � �ح� ��ي ل � ��دراس � ��ة‬ ‫ال �م��ؤش��رات ال�ص�ح�ي��ة ال�لازم��ة‬ ‫ل�م�ت��اب�ع��ة األه � ��داف وال �غ��اي��ات‬ ‫العالمية للتنمية المستدامة‬ ‫خ�لال ‪ 2030 - 2015‬وال ��واردة‬ ‫ب��وث�ي�ق��ة ق �م��ة األم� ��م ال�م�ت�ح��دة‬ ‫ل�ل�ت�ن�م�ي��ة ال �م �س �ت��دام��ة بحيث‬ ‫يكون االجتماع في مطلع عام‬ ‫‪ ،2016‬ح �ي��ث ن��أ م��ل أن ي�ك��ون‬ ‫لدولة الكويت الريادة في هذا‬ ‫المجال في المنطقة‪.‬‬

‫التزام سياسي‬ ‫وأك� � ��د د‪ .‬ول� �ي ��د ال � �ف �ل�اح أن‬ ‫اع �ت �م ��اد األه � � ��داف اإلن �م��ائ �ي��ة‬ ‫ال� �ع ��ال� �م� �ي ��ة م � ��ن ج � ��ان � ��ب ق �م��ة‬ ‫األم ��م ال�م�ت�ح��دة ي�ت��رت��ب عليه‬ ‫االلتزام السياسي للدولة أمام‬ ‫المجتمع ا ل��دو ل��ي والمتابعة‬

‫وال� � �م� � �س � ��اء ل � ��ة‪ ،‬إض� � ��اف� � ��ة إل� ��ى‬ ‫ت�ق��دي��م ت �ق��اري��ر دوري� ��ة م��ن كل‬ ‫دول��ة عن اإلن�ج��ازات التي يتم‬ ‫تحقيقها‪ ،‬مؤيدة بالمؤشرات‬ ‫الموضوعية ذات العالقة بكل‬ ‫ه����دف وغ��اي��ة ون�ش��ر التقارير‬ ‫بشفافية كاملة من المنظمات‬ ‫ال� � ��دول � � �ي� � ��ة ع� � �ل � ��ى م� ��واق � �ع � �ه� ��ا‬ ‫اإلل� � �ك� � �ت � ��رون� � �ي � ��ة وإت� ��اح � �ت � �ه� ��ا‬ ‫ل�ل�ج�م�ي��ع‪ .‬وع �ل��اوة ع �ل��ى ذل��ك‪،‬‬ ‫هناك ضرورة قصوى لوجود‬ ‫ودعم قدرات النظام اإلحصائي‬ ‫ال��وط �ن��ي وال �ب �ن �ي��ة األس��اس �ي��ة‬ ‫المؤسسية الالزمة للتخطيط‬ ‫والمتابعة والتحليل وإج��راء‬ ‫ال �م �ق��ارن��ات ال �ل�ازم ��ة‪ ،‬ووض ��ع‬ ‫وتنفيذ ومتابعة السياسات‬ ‫متعددة القطاعات‪ ،‬مع وجود‬ ‫ن �ظ��ام وط �ن��ي وآل �ي��ة ل�ل�ت��واف��ق‬ ‫بين الجهات ذات الصلة إلعداد‬ ‫المؤشرات‪.‬‬

‫ورأت الجمعية ف��ي ب�ي��ان ل�ه��ا أم ��س‪ ،‬أن م��وض��وع األخ�ط��اء‬ ‫ً‬ ‫الطبية‪ ،‬بدأ يأخذ أبعادا سياسية ضحيتها «األطباء» وهدفها‬ ‫التكسب السياسي «الرخيص» على حساب صحة المواطنين‪،‬‬ ‫منبهة من أن نتيجة هذه المهاترات «السياسية» ستفقد الثقة‬ ‫بالقطاع الصحي والخدمات في البالد‪ ،‬مستغربة سبب الحملة‬ ‫اإلعالمية ضد األطباء واالتهامات لهم بوجود أخطاء رغم أن‬ ‫جميع النتائج األولية للحاالت السابقة تشير إلى عدم وجود‬ ‫أي خطأ‪.‬‬ ‫وحملت الجمعية الطبية الكويتية وزارة الصحة نتائج‬ ‫عجزها عن الدفاع عن األطباء وتعريضهم لإلهانة والتعامل‬ ‫م�ع�ه��م ك�م�ج��رم�ي��ن ف��ي ال �م �خ��اف��ر‪ ،‬وح��ذرت �ه��ا م��ن أن �ه��ا ستفقد‬ ‫ً‬ ‫«األط �ب��اء» إذا ل��م تضع ح��دا لهذا التعسف‪ ،‬وتنسق م��ع وزارة‬ ‫الداخلية من خالل التحقيقات لتصبح «مشتركة» بين الجهتين‬ ‫في القضايا المتعلقة بأداء الطبيب ووظيفته‪ ،‬لوجود قضايا‬ ‫«فنية ‪ -‬طبية» تتعلق بالمضاعفات واألخطاء الطبية تعتبر من‬ ‫اختصاصات وزارة الصحة‪.‬‬ ‫وذك��رت الجمعية أن هناك مساعي ألن تكون دول��ة الكويت‬ ‫منطقة جاذبة لألطباء األكفاء وليست طاردة‪ ،‬الفتة إلى أن ما‬ ‫حدث في التعامل مع أطباء مستشفى العدان في أحد المخافر‬ ‫نتيجة شكوى مواطن ضدهم إثر وفاة مريضة «كانت نتيجة‬ ‫ً‬ ‫وفاتها بسبب مضاعفات مرضية وليس خطأ طبيا»‪ ،‬هو كفيل‬ ‫بعزوف األطباء عن العمل في الكويت‪ ،‬وكذلك ع��زوف األطباء‬ ‫الكويتيين ذاتهم عن إج��راء أي عملية لعدم وج��ود أي حماية‬ ‫قانونية من االدعاءات الباطلة التي ّ‬ ‫يجرون على إثرها للمخافر‬ ‫والتحقيق لساعات والسجن إلى حين االنتهاء من التحقيق‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫برلمانيات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 2807‬السبت ‪ 19‬سبتمبر ‪2015‬م ‪ 5 /‬ذو الحجة ‪1436‬هـ‬

‫ً‬ ‫الغانم مجددا‪ :‬المملكة المتحدة ملتزمة بأمن الكويت‬

‫َّ‬ ‫التقى وزيري الخارجية والدفاع البريطانيين‪ ...‬وكرم المحاربين القدامى‬ ‫كرم رئيس مجلس األمة مرزوق‬ ‫الغانم المحاربين البريطانيين‬ ‫القدامى الذين شاركوا في حرب‬ ‫تحرير الكويت والتقى وزير‬ ‫خارجية بريطانيا ووزير الدفاع‪.‬‬

‫أك��د رئيس مجلس األم��ة م��رزوق‬ ‫الغانم مجددا امتنان وعرفان الشعب‬ ‫الكويتي للتضحيات الكبيرة التي‬ ‫قدمها الجنود البريطانيون في حرب‬ ‫تحرير الكويت من قوات نظام صدام‬ ‫حسين عام ‪ ،1991‬مضيفا أنه ناقش‬ ‫مع المسؤولين البريطانيين رؤية‬ ‫الكويت بشأن عملية "عاصفة الحزم"‪.‬‬ ‫جاء ذلك في كلمة للغانم ألقاها‬ ‫خ���ل���ال ح���ف���ل ت���ك���ري���م ال���م���ح���ارب���ي���ن‬ ‫البريطانيين القدامى الذين شاركوا‬ ‫ف���ي ح����رب ت��ح��ري��ر ال��ك��وي��ت‪ ،‬وال����ذي‬ ‫أق��ي��م ب��م��ق��ر ال��س��ف��ارة ال��ك��وي��ت��ي��ة في‬ ‫لندن بحضور أعضاء الوفد المرافق‬ ‫للغانم وسفير الكويت لدى المملكة‬ ‫المتحدة خالد الدويسان‪.‬‬ ‫وقال الغانم في كلمته‪" :‬انه لشرف‬ ‫عظيم ان أك���ون بين االب��ط��ال الذين‬ ‫ق�����رروا ب��وع��ي ك��ام��ل ال��م��ش��ارك��ة في‬ ‫تحرير بلدنا من القوات الصدامية‪،‬‬ ‫وانه بسبب هذه التضحيات الجسام‬ ‫عادت الكويت بلدا حرا ومزدهرا"‪.‬‬ ‫وأض������������اف‪" :‬س�����ي�����ص�����ادف ال����ع����ام‬ ‫المقبل الذكرى الـ‪ 25‬لتحرير الكويت‬ ‫وستشكل معلما من معالم الطريق‬ ‫الطويل من العالقات التاريخية بين‬ ‫الكويت وبريطانيا الممتدة ألكثر من‬ ‫قرنين من الزمان"‪.‬‬ ‫وق�����������������ال م������خ������اط������ب������ا ال������ج������ن������ود‬ ‫ال���ب���ري���ط���ان���ي���ي���ن‪" :‬أؤك����������د ل���ك���م ان���ن���ا‬ ‫مصممون على العمل جنبا الى جنب‬ ‫مع أصدقائنا البريطانيين ألخذ تلك‬ ‫العالقات التاريخية الى آفاق أوسع‬ ‫وأرحب"‪.‬‬ ‫وأش����������ار ال�������ى "ال������������دور ال���ح���ي���وي‬

‫ً‬ ‫متوسطا المحاربين القدامى في المملكة المتحدة‬ ‫الغانم‬ ‫والمفصلي ال���ذي لعبته وم���ا زال��ت‬ ‫تلعبه بريطانيا في استقرار وأمن‬ ‫منطقة ال��خ��ل��ي��ج وال���ش���رق األوس���ط‬ ‫وف��ي دع��م اإلص�لاح��ات التي تتطلع‬ ‫ال��ي��ه��ا ش���ع���وب ال��م��ن��ط��ق��ة"‪ ،‬مضيفا‬ ‫"برغم ان الطريق امامنا طويل فإننا‬ ‫نؤمن بشدة بقوة اإلرادة ومتفائلون‬ ‫بقدرة شعوب المنطقة على تحقيق‬ ‫طموحاتهم وآمالهم"‪.‬‬ ‫وفي تصريح لـ"كونا" عقب عقده‬ ‫اجتماعين منفصلين م��ع وزي���ري‬ ‫ال��خ��ارج��ي��ة وال���دف���اع البريطانيين‬ ‫ف��ي��ل��ي��ب ه���ام���ون���د وم���اي���ك���ل ف���ال���ون‪،‬‬ ‫أكد الغانم التزام المملكة المتحدة‬ ‫بالمعاهدات الموقعة مع دول مجلس‬

‫التعاون لدول الخليج العربية‪ ،‬فضال‬ ‫عن االلتزام الواضح والصريح بأمن‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫وذك������ر ال���غ���ان���م أن ال��م��س��ؤول��ي��ن‬ ‫البريطانيين ش��ددا على ان االتفاق‬ ‫النووي االخير الذي وقع مع ايران ال‬ ‫يمكن ان يؤثر بأي حال من األحوال‬ ‫على االلتزامات البريطانية مع دول‬ ‫المنطقة‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن االجتماعين تطرقا‬ ‫ال������ى ع������دة ق���ض���اي���ا م���ه���م���ة ت��ت��ع��ل��ق‬ ‫ب���ج���وان���ب ال���ت���ع���اون ال���ث���ن���ائ���ي بين‬ ‫الكويت والمملكة المتحدة‪ ،‬اضافة‬ ‫الى عدد من القضايا اإلقليمية وفي‬ ‫مقدمتها س��وري��ة وال��ع��راق واليمن‬

‫وتبعات االتفاق النووي مع إيران‪.‬‬ ‫واعتبر ان المحادثات مع وزير‬ ‫ال����خ����ارج����ي����ة ك����ان����ت "م���ه���م���ة ج������دا"‪،‬‬ ‫وات��س��م��ت ب���ال���وض���وح وال���ص���راح���ة‪،‬‬ ‫واصفا اجواء االجتماع بـ"الممتازة"‪،‬‬ ‫حيث كان مقررا ان يستغرق نصف‬ ‫ساعة ولكنه استمر ساعة كاملة‪.‬‬ ‫وأش������ار إل����ى أن����ه ت��م��ت مناقشة‬ ‫الوضع في اليمن‪ ،‬حيث تم االستماع‬ ‫ل���ل���رؤي���ة ال��ك��وي��ت��ي��ة ن���ظ���را ل���دوره���ا‬ ‫ووقوفها الكامل الى جانب االشقاء‬ ‫في المملكة العربية السعودية ضمن‬ ‫عملية "عاصفة الحزم"‪.‬‬ ‫وأوضح ان المحادثات مع وزير‬ ‫ال��خ��ارج��ي��ة ت��ط��رق��ت إل����ى م��وض��وع‬

‫الجالل‪ :‬نتمنى منح السوريين مهلة لتعديل أوضاعهم‬ ‫طالب النائب طالل الجالل بضرورة معالجة أوضاع‬ ‫المقيمين ال��س��وري��ي��ن ف��ي ال��ك��وي��ت‪ ،‬وت��س��ه��ي��ل اج����راء ات‬ ‫حصولهم على االقامة‪ ،‬مشيرا إلى أن "االوضاع المأساوية‬ ‫التي يعيشها الشعب السوري‪ ،‬والتي بلغت حدا دفعهم‬ ‫إل���ى ال��ل��ج��وء إل���ى دول االت���ح���اد االوروب������ي وال��م��خ��اط��رة‬ ‫بحياتهم للوصول إلى تلك الدول يحتم علينا نحن في‬ ‫الكويت مد يد العون بأي شكل من األشكال البناء هذه‬ ‫الجالية"‪.‬‬ ‫وقال الجالل‪ ،‬في تصريح صحافي‪ ،‬إن البعض يأخذ‬ ‫الموضوع بشكل خاطئ حيث إن السوريين في الكويت‬ ‫يعانون مشكلة عدم القدرة على تجديد اقاماتهم نتيجة‬

‫غرامات تأخير الجوازات التي فرضت عليهم‪ ،‬مؤكدا أنهم‬ ‫ليسوا الجئين‪ ،‬وبالتالي هم مطالبون بتعديل أوضاعهم‬ ‫القانونية من حيث االقامة وصالحية جواز السفر‪.‬‬ ‫وأش��ار إل��ى أن "عملية استقبال الالجئين السوريين‬ ‫قد تكون صعبة في الوقت الحالي إال أننا يمكننا تقليل‬ ‫معاناة السوريين القاطنين بيننا هنا في الكويت‪ ،‬والتي‬ ‫تسببت عملية اغالق سفارة بالدهم لمدة عام كامل على‬ ‫تحميلهم غرامات تأخير الجوازات التي تفرضها عليهم‬ ‫وزارة الداخلية‪ ،‬لذا نتمنى من القيادة السياسية وكذلك‬ ‫نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد‬ ‫النظر لهم بعين العطف ومنحهم مهلة لتعديل أوضاعهم‬

‫والغاء غرامات تأخير تجديد الجوازات المترتبة عليهم‬ ‫حتى يتمكنوا من تصحيح أوضاعهم القانونية وتجديد‬ ‫اقاماتهم المنتهية"‪.‬‬ ‫وذكر أن "مد يد العون لهؤالء من شأنه تخفيف معاناة‬ ‫اخوانهم السوريين في سورية وغيرها من اماكن اللجوء‪،‬‬ ‫السيما أن المقيمين ال��س��وري��ي��ن هنا اذا م��ا ت��م تعديل‬ ‫اوض��اع��ه��م ف��إن��ه��م س��ي��س��اع��دون اخ��وان��ه��م واق��ارب��ه��م في‬ ‫تلك االماكن بالمال والمعونات‪ ،‬وبهذا نكون قد ساعدنا‬ ‫الشعب السوري الشقيق"‪ ،‬مشددا على أن الكويت كانت‬ ‫وستظل دائما بلد الخير والعطاء بقيادة سمو أمير البالد‬ ‫الشيخ صباح األحمد‪.‬‬

‫ت��أخ��ر ال���ب���دء ف���ي تسهيل اج�����راءات‬ ‫دخ��������ول ال���م���واط���ن���ي���ن ال��ك��وي��ت��ي��ي��ن‬ ‫ال���ى ب��ري��ط��ان��ي��ا‪ ،‬الف��ت��ا إل���ى أن وزي��ر‬ ‫الخارجية البريطاني أكد ان "تطبيق‬ ‫النظام الجديد على الكويتيين سيبدأ‬ ‫مطلع العام المقبل‪ ،‬وسيطبق بعد‬ ‫تعديله تجنبا للسلبيات التي وجدت‬ ‫بعد تطبيقه على الدول االخرى في‬ ‫المنطقة"‪.‬‬ ‫وبين الغانم ان "وزير الخارجية‬ ‫استمع الى وجهة نظرنا كبرلمانيين‬ ‫ل��م��ا ي��ج��ري م���ن اح�����داث ف���ي ال��ع��راق‬ ‫وسورية‪ ،‬وطبعا استمعنا لوجهات‬ ‫النظر البريطانية والتعقيدات التي‬ ‫تراها مرتبطة بهاتين القضيتين"‪،‬‬

‫مشيرا إل��ى أن الجانب البريطاني‬ ‫اش���اد ب���دور الكويت ف��ي استضافة‬ ‫م����ؤت����م����ر ال���م���ان���ح���ي���ن ث���ل���اث م�����رات‬ ‫وج����ه����وده����ا ودوره�����������ا ال�����ب�����ارز ف��ي‬ ‫مساعدة الشعب السوري في ازمته‬ ‫االنسانية‪.‬‬ ‫وث������م������ن ال������غ������ان������م ال����م����ش����ارك����ة‬ ‫االي��ج��اب��ي��ة الكبيرة لبريطانيا في‬ ‫ه��ذه المؤتمرات فضال ع��ن قرارها‬ ‫االخ��ي��ر باستضافة ‪ 20‬أل���ف الجئ‬ ‫س��وري حتى ع��ام ‪ ،2020‬معربا عن‬ ‫تقديره واحترامه لهذا القرار ككويتي‬ ‫وكرئيس لالتحاد البرلماني العربي‪.‬‬

‫«النقد الدولي» يناقش األوضاع‬ ‫االقتصادية مع اللجنة المالية‬ ‫ت��ع��ق��د ل��ج��ن��ة ال���ش���ؤون ال��م��ال��ي��ة واالق��ت��ص��ادي��ة ال��ب��رل��م��ان��ي��ة‬ ‫ً‬ ‫لقاء مع خبراء من صندوق النقد الدولي في شأن األوضاع‬ ‫والسياسات االقتصادية‪ ،‬وذلك الساعة الواحدة بعد ظهر غد‪.‬‬ ‫وك���ان���ت ال��ل��ج��ن��ة ال��م��ال��ي��ة ع���ق���دت اج��ت��م��اع��ا ال��خ��م��ي��س ق��ب��ل‬ ‫الماضي مع الصندوق‪ ،‬لوضع إ ط��ار للسياسات الضريبية‬ ‫المستقبلية لدولة الكويت‪ ،‬وقدم خالله الصندوق إلى اعضاء‬ ‫اللجنة عرضا مرئيا حول وضع اطار للسياسات الضريبية‬ ‫المستقبلية ف��ي ا ل��ك��و ي��ت و خ��ص��ا ئ��ص ا ل��ض��ر ي��ب��ة ع��ل��ى أر ب��اح‬ ‫االعمال‪.‬‬

‫الصانع‪ :‬ال شواغر في «العدل» وال تعيين للوافدين إال في القضاء‬

‫«الفتوى والتشريع» هي التي تأخرت في «سد ثغرات اإليداعات» ال «العدل»‬ ‫•‬

‫محيي عامر‬

‫كشف وزير العدل وزير االوقاف‬ ‫والشؤون االسالمية يعقوب الصانع‬ ‫ان الهيئة العامة لمكافحة الفساد‬ ‫ب����ص����دد اع���������داد م�����ش�����روع م��ت��ك��ام��ل‬ ‫للهيئة وأوش��ك��ت اللجنة المشكلة‬ ‫ل���ه���ذا ال����غ����رض ع���ل���ى االن����ت����ه����اء من‬ ‫ً‬ ‫صياغته تمهيدا الحالته الى "الفتوى‬ ‫والتشريع"‪.‬‬ ‫وحمل الصانع في تقرير ارسله‬ ‫الى مجلس االمة وحصلت "الجريدة"‬ ‫ع���ل���ى ن��س��خ��ة م���ن���ه االدارة ال��ع��ام��ة‬ ‫للفتوى والتشريع مسؤولية تأخير‬ ‫مشروعين بشأن تعديل احكام قانون‬ ‫الجزاء وتعديل قانون انشاء الهيئة‬

‫العامة لمكافحة الفساد والمتعلقات‬ ‫بسد الثغرات التشريعية التي كانت‬ ‫س���ب���ب���ا ف����ي ح���ف���ظ ق���ض���اي���ا ت��ت��ع��ل��ق‬ ‫بعمليات تشمل ايداعات وتحويالت‬ ‫مالية في البنوك الكويتية‪.‬‬ ‫وق��ال الصانع‪ :‬نود االحاطة بأن‬ ‫ال����وزارة ارس��ل��ت للفتوى والتشريع‬ ‫كال من مشروع قانون بتعديل بعض‬ ‫نصوص المرسوم بالقانون رقم ‪24‬‬ ‫لسنة ‪ 2012‬بإنشاء الهيئة العامة‬ ‫لمكافحة الفساد واالحكام الخاصة‬ ‫بالكشف عن الذمة المالية‪ ،‬ومشروع‬ ‫قانون بتعديل بعض احكام قانون‬ ‫الجزاء الصادر بالمرسوم بالقانون‬ ‫رقم ‪ 16‬لسنة ‪ 1960‬اللذين اعدتهما‬ ‫ال��ه��ي��ئ��ة ال���ع���ام���ة ل��م��ك��اف��ح��ة ال��ف��س��اد‬

‫ُ‬ ‫إحصائية بعدد الوافدين الذين ع ّينوا في‬ ‫السلك القضائي‬ ‫السنة‬ ‫المالية‬ ‫عدد‬ ‫المعينين‬ ‫من غير‬ ‫الكويتيين‬

‫‪2015/2014 2014/2013 2013/2012 2012/2011 2011/2010‬‬ ‫‪16‬‬

‫‪39‬‬

‫‪46‬‬

‫‪47‬‬

‫‪45‬‬

‫بتاريخ ‪ 14‬اغسطس ‪ 2014‬التخاذ‬ ‫ما يلزم لمراجعة كل من مشروعي‬ ‫القانونين المشار اليهما وافراغهما‬ ‫ف��ي الصيغة القانونية المناسبة‪،‬‬ ‫ك��م��ا ارس���ل���ت معهما ص����ورة كتاب‬ ‫ال��م��ج��ل��س االع��ل��ى ل��ل��ق��ض��اء المرفق‬ ‫به مذكرة بإبداء المجلس الرأي في‬ ‫م��ش��روع��ي ال��ق��ان��ون س��ال��ف��ي البيان‬ ‫ومذكرة تتضمن الجدول الموضح‬ ‫لرأي المجلس في هذا الخصوص‪.‬‬ ‫وأض����اف‪ :‬ول���م ي���رد حتى االن ما‬ ‫يفيد بمراجعة هذين المشروعين‬ ‫واف��راغ��ه��م��ا ف��ي الصيغة القانونية‬ ‫المناسبة م��ن ال��ف��ت��وى وال��ت��ش��ري��ع‪،‬‬ ‫وبالتالي فان ال��وزارة لم تتأخر في‬ ‫اعداد وصياغة التعديالت المطلوبة‪.‬‬ ‫وف����ي ت��ق��ري��ر اخ����ر ب��ي��ن ال��ص��ان��ع‬ ‫ان���ه ال ت��وج��د اي���ة ش��واغ��ر ف��ي وزارة‬ ‫العدل حيث قامت ال��وزارة بتسكين‬ ‫جميع ال��ش��واغ��ر ف��ي ال��ع��ام الحالي‬ ‫‪ ،2016/2015‬الفتا الى انه تم تعيين‬ ‫منذ عام ‪ 2010‬حتى عام ‪ 2015‬نحو‬ ‫ً‬ ‫‪ 539‬فردا‪ ،‬وانه لم تعين وزارة العدل‬ ‫غير كويتيين اال في السلك القضائي‬ ‫وفي اضيق الحدود‪ ،‬حيث تم تعيين‬ ‫‪ 193‬فقط منذ عام ‪ 2010‬حتى ‪.2015‬‬ ‫وقال الصانع‪ :‬بالنسبة لبرنامج‬

‫ال����دي����وان وال��ت��س��ج��ي��ل ال��ع��ق��اري فال‬ ‫يوجد شواغر حيث ان العمل يجري‬ ‫بالنسبة لهذا المرفق على ان تقوم‬ ‫ال�������وزارة بالتعيين ع��ل��ى االع��ت��م��اد‬ ‫ال���ت���ك���م���ي���ل���ي ل���م���ن ي���ت���م ق���ب���ول���ه م��ن‬ ‫المرشحين للعمل بالوزارة عن طريق‬ ‫دي���وان الخدمة المدنية ال��ذي يقوم‬ ‫بتخصيص درج����ات مقابلة لهذه‬ ‫التعيينات في العام المالي التالي‪.‬‬ ‫وبين انه‪ :‬بالنسبة لكافة الشواغر‬ ‫المرحلة من سنوات سابقة فإنه ال‬ ‫يوجد اي شواغر حيث تم التعيين‬ ‫ع��ل��ى ك���اف���ة ال����درج����ات المخصصة‬ ‫ببرنامج الميزانية‪.‬‬ ‫وبالنسبة ل��رؤي��ة ال����وزارة بشأن‬ ‫تكويت ال��وظ��ائ��ف‪ ،‬ق���ال ال��ص��ان��ع ان‬ ‫ال���������وزارة ت��ل��ت��زم ب��س��ي��اس��ة االح��ل�ال‬ ‫وال��ت��ك��وي��ت إي���م���ان���ا م��ن��ه��ا بأهمية‬ ‫تفعيل دور ال��ع��ن��ص��ر ال��وط��ن��ي في‬ ‫كافة قطاعات ال��دول��ة‪ ،‬وم��ن ثم فإنه‬ ‫بالنسبة لبرنامج الديوان والتسجيل‬ ‫العقاري ال يتم تعيين غير الكويتيين‬ ‫ً‬ ‫نهائيا عليه‪ ،‬حيث ان التعيينات‬ ‫تتم من قبل دي��وان الخدمة المدنية‬ ‫الذي يقوم بتطبيق سياسة االحالل‬ ‫وي���رف���ض ت��ع��ي��ي��ن اي غ��ي��ر ك��وي��ت��ي‬ ‫ط��ال��م��ا ك���ان���ت ال��وظ��ي��ف��ة ال��م��ط��ل��وب��ة‬

‫ي��م��ك��ن ش��غ��ل��ه��ا ب���أح���د ال��م��واط��ن��ي��ن‬ ‫الكويتيين المسجلين ل��د ي��ه على‬ ‫نظام التوظيف المركزي‪ ،‬كما تقوم‬ ‫ً‬ ‫وزارة المالية سنويا بإلغاء النسبة‬ ‫المقررة لسياسة االحالل من إجمالي‬ ‫الوظائف المخصصة للوزارة على‬ ‫بند العقود في ميزانية الوزارة‪.‬‬ ‫واش��ار الصانع الى انه بالنسبة‬ ‫ل��ب��رن��ام��ج م��رف��ق ال��ق��ض��اء وان ك��ان‬ ‫ت��م اس��ت��ث��ن��اؤه م��ن سياسة االح�ل�ال‬ ‫ب���م���وج���ب ك����ت����اب دي����������وان ال���خ���دم���ة‬ ‫ال���م���دن���ي���ة رق�������م (‪ )10/32‬ال����م����ؤرخ‬ ‫‪ 1999/1/23‬ب��ال��ن��س��ب��ة ل��ل��وظ��ائ��ف‬ ‫المرتبطة بالقضاء والنيابة العامة‪،‬‬ ‫ف��إن ال���وزارة ال تتوسع في التعيين‬ ‫عليه م��ن غ��ي��ر الكويتيين ح��ي��ث ال‬ ‫يكون اال في اضيق الحدود ولحاجة‬ ‫العمل الماسة لخبرات معينه وذلك‬ ‫ً‬ ‫دعما لمرفق القضاء‪ ،‬والبيان التالي‬ ‫يؤكد ذلك‪ ،‬حيث يوضح اع��داد غير‬ ‫الكويتيين الذين تم تعيينهم على‬ ‫ب��رن��ام��ج ال��ق��ض��اء خ�لال اخ��ر خمس‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫وتابع الصانع‪ :‬وبشكل عام فإن‬ ‫ن��س��ب��ة غ��ي��ر ال��ك��وي��ت��ي��ي��ن ال��ع��ام��ل��ي��ن‬ ‫ب������ال������وزارة ال������ى ن��س��ب��ة ال��م��وظ��ف��ي��ن‬ ‫الكويتيين ال تتعدى (‪ )10%‬وهو‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫سلة برلمانية‬ ‫الجيران‪ :‬أعضاء المجلس‬ ‫التأسيسي كانوا رجال دولة‬

‫قال النائب عبدالرحمن‬ ‫الجيران ان الهدف االسمى‬ ‫في املجلس التأسيسي كان‬ ‫االنتقال بالدولة من عهد‬ ‫الى عهد جديد وهي الدولة‬ ‫العصرية‪ ،‬فكانت مشاريع‬ ‫البنيه التحتية اكثر ديمومة‬ ‫واكثر بركة لصفاء النفوس‪.‬‬ ‫وأضاف الجيران‪ :‬كانت‬ ‫وسائل االعالم محدودة‬ ‫انذاك وال شأن لها بأروقة‬ ‫املجلس‪ ،‬والناس مشغولة‬ ‫بأعمالها حيث كانت قيمة‬ ‫العمل اليومي وتحصيل‬ ‫الرزق الهاجس مع االنجاز‬ ‫والتعلم من االستاذ او‬ ‫النوخذة او كبير السن‬ ‫ً‬ ‫فضالعن سيادة االخالق‬ ‫وإنزال الناس منازلهم‪.‬‬ ‫وتابع الجيران‪ :‬اما اليوم‬ ‫فالوضع اختلف رأسًا على‬ ‫عقب‪ ،‬فأصبح للمغمور‬ ‫رأي يتبعه املاليني في‬ ‫وسائل التواصل‪ ،‬وأصبح‬ ‫االفتاء والتشريع على مدار‬ ‫الساعة‪ ،‬كما ان اعضاء‬ ‫املجلس التأسيسي كانوا‬ ‫رجال دولة بحق ولم تظهر‬ ‫فيهم االحزاب كما هي اليوم‬ ‫حيث أثرت سلبًا على الروح‬ ‫الوطنية وفرقت الكلمة‬ ‫وضيعت االولويات‪.‬‬

‫المعيوف يطالب العلي‬ ‫بمحاسبة المتعاملين مع‬ ‫المراجعين بشخصانية‬

‫طالب النائب عبدالله‬ ‫املعيوف وزير التجارة‬ ‫والصناعة يوسف العلي‬ ‫بسرعة اتخاذ اإلجراءات‬ ‫القانونية تجاه اي موظف‬ ‫في الوزارة يعرقل انهاء‬ ‫اجراءات املواطنني والتعامل‬ ‫معهم بشخصانية وعدم‬ ‫تطبيق القانون والنظم‬ ‫بشكل عادل‪ ،‬ما يجعل‬ ‫مصالح املواطنني عرضة‬ ‫ألهوائه الشخصية‪.‬‬

‫الزلزلة‪ :‬نرفض أي تعديل‬ ‫لقانون االنتخابات‬

‫يعقوب الصانع‬ ‫م���ا ي��ؤك��د ال���ت���زام ال�������وزارة بسياسة‬ ‫االح��ل��ال‪ ،‬م��ش��ي��را ال���ى ان���ه بالنسبة‬ ‫لعدد الوظائف التي تم احالل العمالة‬ ‫الكويتية فيها محل الوافدة وذلك عن‬ ‫الفترة من ‪ 2010‬حتى تاريخه‪ ،‬فإن‬ ‫وزارة المالية تقوم بالتنسيق مع‬ ‫دي���وان الخدمة المدنية بتخفيض‬ ‫ع��دد الوظائف في ميزانية ال���وزارة‬ ‫كل عام وفقا للنسبة المقررة لسياسة‬ ‫االحالل‪.‬‬ ‫وق��������������ال ال�������ص�������ان�������ع‪ :‬ب���ال���ن���س���ب���ة‬ ‫ل�لاس��ت��ث��ن��اءات الممنوحة ل��ل��وزارة‬ ‫م��ن ق�����راره س��ي��اس��ة االح��ل��ال فسبق‬ ‫ان اوض��ح��ن��ا ان م��رف��ق ال��ق��ض��اء تم‬ ‫استثناؤه ومع ذلك فإن الوزارة تعين‬

‫عليه من غير الكويتيين في اضيق‬ ‫الحدود‪ ،‬وبالنسبة لالستفسار عن‬ ‫رؤي���ة ال�����وزارة ف��ي تمكين الكفاءات‬ ‫الوطنية حملة المؤهالت الجامعية‬ ‫وف����وق الجامعية لشغل ال��وظ��ائ��ف‬ ‫االش��راف��ي��ة وال��ق��ي��ادي��ة ف���إن ال�����وزارة‬ ‫بالنسبة للوظائف االشرافية تلتزم‬ ‫بما تضعه جهات االختصاص من‬ ‫قرارات وقوانين تنظيم ضوابط شغل‬ ‫ه���ذه ال��وظ��ائ��ف وق��واع��د المفاضلة‬ ‫بين المرشحين ل��ه��ا‪ ،‬ام��ا بالنسبة‬ ‫للوظائف القيادية ف��إن ذل��ك يكون‬ ‫وفقا لمعايير الكفاءة وباالتفاق مع‬ ‫مجلس ال��خ��دم��ة المدنية ومجلس‬ ‫الوزراء‪.‬‬

‫أكد النائب يوسف الزلزلة‬ ‫رفضه أي تعديل ُيجرى على‬ ‫قانون االنتخابات‪ ،‬قائال‬ ‫"عندما أقر مرسوم الصوت‬ ‫الواحد كان إنقاذًا للبلد من‬ ‫وضع سيئ‪ ،‬وأي تعديل على‬ ‫هذا القانون يقدم من أي كان‬ ‫سيرفضه املجلس‪ ،‬ألنه دعوة‬ ‫للرجوع إلى الوراء"‪.‬‬

‫طنا يطالب الصبيح تلبية‬ ‫مطالب موظفي «اإلعاقة»‬ ‫طالب النائب محمد طنا‬ ‫وزيرة الشؤون االجتماعية‬ ‫والعمل وزيرة التخطيط‬ ‫والتنمية هند الصبيح‬ ‫ومدير هيئة اإلعاقة بتلبية‬ ‫مطالب موظفي هيئة ذوي‬ ‫اإلعاقة ورفع الظلم عنهم‪،‬‬ ‫الفتا الى انه سيقف معهم‬ ‫ويدعمهم لتحقيق مطالبهم‬ ‫العادلة‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 2807‬السبت ‪ 19‬سبتمبر ‪2015‬م ‪ 5 /‬ذو الحجة ‪1436‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫الجراح لـ ةديرجلا ‪ :‬جوازات جديدة لـ«البدون» لتسهيل حجهم‬ ‫•‬

‫بالتنسيق مع السفارة السعودية وال تحمل «للحج فقط»‬

‫مازن الجراح‬

‫إدارة الجنسية‬ ‫والجوازات عملت‬ ‫يوم الجمعة من أجل‬ ‫إنجاز الجوازات‬ ‫الجديدة‬

‫مندوبو الحمالت يستخرجون الجوازات الجديدة‬ ‫لتقديم األوراق الخاصة بالحجاج‬ ‫ال� �ب ��دون ال�م�ل�ت�ح�ق�ي��ن ب��ال �ح �م�لات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تمهيدا الستبدال جوازات سفرهم‪،‬‬ ‫حيث يقضي االتفاق المسبق بين‬ ‫وزارة األوق� � ��اف واإلدارة ال�ع��ام��ة‬ ‫ل �ل �ج �ن �س �ي��ة ووث� ��ائ� ��ق ال �س �ف��ر ب��أن‬ ‫يستخرج الجواز الخاص بالحاج‬ ‫ال� � � �ب � � ��دون ع� � ��ن ط � ��ري � ��ق ال� �ح� �م�ل�ات‬ ‫المعتمدة من قبل «األوقاف»‪.‬‬ ‫وق� � ��ال وك� �ي ��ل وزارة ال��داخ �ل �ي��ة‬ ‫ال � �م � �س� ��اع� ��د ل � � �ش� � ��ؤون ال �ج �ن �س �ي��ة‬ ‫والجوازات وشؤون اإلقامة اللواء‬ ‫الشيخ م��ازن الجراح لـ «الجريدة»‪،‬‬ ‫إن «ال�ن��ائ��ب األول وزي ��ر الداخلية‬ ‫ال� �ش� �ي ��خ م� �ح� �م ��د ال � �خ� ��ال� ��د أص � ��در‬

‫ت �ع �ل �ي �م��ات��ه ب �ت �س �ه �ي��ل اإلج� � � ��راءات‬ ‫ال �خ��اص��ة ب ��إص ��دار ج� � ��وازات سفر‬ ‫ج ��دي ��دة ل�ل�م�ق�ي�م�ي��ن ب �ص ��ورة غير‬ ‫قانونية الراغبين في أداء فريضة‬ ‫الحج هذا العام»‪.‬‬ ‫ول �ف ��ت إل� ��ى أن� ��ه «ن� �ظ ��را ل�ض�ي��ق‬ ‫ال��وق��ت ب��ادرن��ا بفتح أب��واب العمل‬ ‫ً‬ ‫ص� �ب ��اح أم� ��س ال �ج �م �ع ��ة»‪ ،‬م �ش �ي��دا‬ ‫بجهود العاملين في اإلدارة العامة‬ ‫للجنسية والجوازات‪.‬‬ ‫وأش� ��ار إل ��ى أن وج ��ود ال�م��دي��ر‬ ‫ال � �ع� ��ام ال �ع �م �ي��د ي ��وس ��ف ال �س �ن �ي��ن‬ ‫ع�ل��ى رأس ف��ري��ق ال�ع�م��ل ي��ؤك��د أن‬ ‫ال� �ق� �ي ��ادات ف ��ي «ال ��داخ �ل �ي ��ة» تعمل‬ ‫لخدمة الجميع بالتساوي‪ ،‬سواء‬

‫مباحث اإلقامة تضبط عصابة‬ ‫سداسية ّ‬ ‫تزور محررات رسمية‬ ‫ض�ب��ط رج ��ال اإلدارة العامة‬ ‫لمباحث شؤون اإلقامة بقيادة‬ ‫ال�م��دي��ر ال �ع��ام ال�ع�م�ي��د عبدالله‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال� ��رج � �ي� ��ب ت� �ش� �ك� �ي�ل�ا ع �ص��اب �ي��ا‬ ‫ً‬ ‫س��داس�ي��ا‪ ،‬ه��م خمسة مصريين‬ ‫وع� ��راق� ��ي ت �خ �ص �ص��وا ب �ت��زوي��ر‬ ‫محررات رسمية‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال� �ت� �ح ��ري ��ات أث �ب �ت��ت‬ ‫بأن هناك مزرعة يمتلكها أحد‬ ‫المواطنين وعلى كفالتها عدد‬ ‫ً‬ ‫من العمالة تقدر بـ ‪ 122‬عامال‪،‬‬ ‫وب�ت�ك�ث�ي��ف ال�ت�ح��ري��ات وال�ت��أك��د‬ ‫منها ثبت وج��ود شبهة تزوير‬ ‫بتقدير االحتياجات للمزرعة‪،‬‬ ‫وب �ن ��اء ع �ل��ى ذل ��ك ت ��م اس �ت��دع��اء‬ ‫صاحب المزرعة‪ ،‬وبسؤاله عن‬ ‫ع��دد عمالته أف��اد ب��أن��ه ال يعلم‬ ‫ً‬ ‫ع ��ن ه� � ��ؤالء ش� �ي �ئ ��ا‪ ،‬ول � ��م ي��وق��ع‬

‫أكد الجراح أن اإلدارة العامة‬ ‫للجنسية والجوازات باشرت‬ ‫في تغيير كل جوازات سفر‬ ‫الحجاج «البدون» بعد تنسيق‬ ‫مباشر مع سفير المملكة العربية‬ ‫السعودية في الكويت‬ ‫د‪ .‬عبدالعزيز الفايز‪.‬‬

‫ا س � �ت � �ن � �ف� ��رت اإلدارة ا ل� �ع ��ا م ��ة‬ ‫للجنسية والجوازات صباح أمس‬ ‫الجمعة‪ ،‬بحضور وإشراف المدير‬ ‫ال �ع ��ام ل �ل ��ادارة ال �ع��ام��ة للجنسية‬ ‫ووث ��ائ ��ق ال �س �ف��ر ال �ع �م �ي��د ي��وس��ف‬ ‫ال �س �ن �ي��ن‪ ،‬إلص � ��دار ج � � ��وازات سفر‬ ‫ً‬ ‫ج��دي��دة وف�ق��ا للمادة ‪ 17‬للحجاج‬ ‫من المقيمين بصورة غير قانونية‬ ‫«ال � �ب� ��دون» ال ت �ح �م��ل خ �ت��م (ل�ل�ح��ج‬ ‫فقط)‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ب �ن��اء ع �ل��ى تعليمات‬ ‫م��ن ال�ن��ائ��ب األول ل��رئ�ي��س مجلس‬ ‫ال� � � ��وزراء وزي � ��ر ال��داخ �ل �ي��ة ال�ش�ي��خ‬ ‫م �ح �م��د ال� �خ ��ال ��د‪ ،‬وال �ت �ن �س �ي��ق م��ع‬ ‫الوكيل المساعد لشؤون الجنسية‬ ‫وال � �ج� ��وازات ال �ش �ي��خ ال� �ل ��واء م ��ازن‬ ‫الجراح‪.‬‬ ‫وص � �ب � ��اح أم� � ��س ت � ��م اس �ت �ق �ب��ال‬ ‫م�ن��دوب��ي ح�م�لات ال�ح��ج الكويتية‬

‫‪5‬‬

‫كان مواطنا أو وافدا أو من البدون‪.‬‬ ‫وأض� � ��اف ال � �ج ��راح أن اإلدارة‬ ‫ال �ع��ام��ة ل�ل�ج�ن�س�ي��ة وال � �ج� ��وازات‬ ‫ب��اش��رت ف��ي تغيير ك��ل ج ��وازات‬ ‫س � �ف ��ر ال � �ح � �ج� ��اج ال � � �ب� � ��دون ب �ع��د‬ ‫تنسيق مباشر مع سفير المملكة‬ ‫العربية ال�س�ع��ودي��ة ف��ي الكويت‬ ‫د‪ .‬عبدالعزيز الفايز‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع «ل��دي �ن��ا اص� � ��رار على‬ ‫سفر البدون ألداء مناسك الحج‪،‬‬ ‫وإذا ك��ان��ت ع �ق �ب��ة ع ��دم س�ف��ره��م‬ ‫للسعودية وجود ختم‪ ،‬ف��اإلدارة‬ ‫العامة للجنسية ووثائق السفر ال‬ ‫مانع لديها في تغيير جواز مادة‬ ‫‪ 17‬وط �ب��ع آخ��ر ال ي�ح�م��ل ختما‪،‬‬

‫وبذلك تم االتفاق على أن تتغير‬ ‫الجوازات»‪.‬‬ ‫وأوض � � ��ح ال � �ج� ��راح أن ع �ش��ري��ن‬ ‫م��وظ �ف��ا ب �ق �ي��ادة ال �ع �م �ي��د ي��وس��ف‬ ‫ال�س�ن�ي��ن‪ ،‬وم��دي��ر إدارة ال �ج��وازات‬ ‫المقدم عبدالله العمهوج‪ ،‬ومساعد‬ ‫م��دي��ر ال �ب �ح��ث وال �ت �ح ��ري ال �م �ق��دم‬ ‫محمد حسين ال�ك�ن��دري ت��واج��دوا‬ ‫صباح أمس إلنجاز كل الجوازات‬ ‫بالتنسيق المباشر م��ع مندوبي‬ ‫وأصحاب حمالت الحج‪.‬‬ ‫ول� � �ف � ��ت إل � � ��ى أن � � ��ه س � �م� ��ح ل �ه��م‬ ‫ب ��ال ��وج ��ود ف ��ي ق��اع��ة ال�م��راج�ع�ي��ن‬ ‫لتسلم جوازاتهم‪.‬‬

‫محليات‬

‫على أي معاملة‪ ،‬وعليه تم إلقاء‬ ‫القبض على جميع أفراد العمالة‬ ‫ع �ل��ى ال� �م ��زرع ��ة‪ ،‬وب �ع �م��ل م��زي��د‬ ‫م��ن التحريات ت��م التوصل إلى‬ ‫العصابة المحترفة بالتزوير‪،‬‬ ‫وال �ت��ي ت�ه��دف إل��ى ال�ك�س��ب غير‬ ‫ال� �م� �ش ��روع م ��ن خ �ل��ال االت� �ج ��ار‬ ‫ب��ال�ب�ش��ر وع ��دده ��م ‪ 6‬أش �خ��اص‬ ‫حيث تم عمل كمين لهم وتم إثر‬ ‫ذل��ك ضبط ‪ 5‬أشخاص‪ ،‬وهناك‬ ‫شخص متوار عن األنظار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وي� � �ت � ��م ح � ��ال � �ي � ��ا ت �ح��وي �ل �ه��م‬ ‫ً‬ ‫جميعا إ ل��ى جهة االختصاص‬ ‫بتهمة تزوير محررات رسمية‪،‬‬ ‫وفحص ملف تقدير االحتياج‬ ‫من الجهات المعنية المختصة‬ ‫والبحث عمن تعاون معهم‪.‬‬

‫إخماد حريق في عمارة بحولي‬

‫ً‬ ‫أخمد رجال اإلطفاء صباح أمس حريقا اندلع في غرفة كيربي‬ ‫على سطح إحدى العمارات في حولي‪ ،‬واقتصرت أض��راره على‬ ‫الخسائر المادية‪.‬‬ ‫وفي التفاصيل التي رواها مدير إدارة العالقات العامة واإلعالم‬ ‫في اإلدارة العامة لإلطفاء العقيد خليل األمير‪ ،‬تلقت غرفة عمليات‬ ‫ً‬ ‫اإلدارة بالغا صباح أمس‪ ،‬يفيد باندالع حريق في عمارة بحولي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مضيفا أن��ه ف��ور تلقي ال�ب�لاغ ت��م تحريك م��رك��زي إط�ف��اء حولي‬ ‫والسالمية بقيادة المقدم محمد الخضر إلى موقع البالغ‪.‬‬ ‫وأوضح العقيد األمير أن رجال اإلطفاء وفور وصولهم‪ ،‬تبين‬ ‫لهم أن الحريق ان��دل��ع ف��ي غرفة ف��وق سطح ال�ع�م��ارة مبنية من‬ ‫ً‬ ‫الكيربي‪ ،‬الفتا إلى أن رجال اإلطفاء أخلوا سكان العمارة‪ ،‬وأخمدوا‬ ‫الحريق دون وقوع إصابات تذكر‪.‬‬

‫المكراد‪ :‬مقرات حمالت الحج الكويتية مزودة بأجهزة إنذار‬ ‫سالمة‬ ‫الحجاج‬ ‫الكويتيين‬ ‫أولوية خاصة‬ ‫لبعثة الحج‬

‫أكد نائب المدير العام لشؤون قطاع الوقاية ورئيس‬ ‫وف��د اإلدارة ال�ع��ام��ة ل�لإط�ف��اء ال�م�ش��ارك ف��ي بعثة الحج‬ ‫الكويتية اللواء خالد المكراد إنجاز جميع اللجان عملها‬ ‫ف��ي اإلش ��راف ومتابعة ك��ل الحمالت الكويتية ف��ي مكة‬ ‫ً‬ ‫المكرمة ضمانا لسالمة حجاج بيت الله الحرام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وق��ال ال�م�ك��راد إن هناك لجانا تضم ف��ي عضويتها‬ ‫ممثلين عن وزارة األوقاف والشؤون اإلسالمية ووزارة‬ ‫الصحة واإلدارة العامة لإلطفاء‪ ،‬تشرف وتتابع جميع‬ ‫الحمالت الكويتية للنظر في اشتراطات كل جهة منها‬ ‫ومطابقتها بحسب االشتراطات التي أعطيت للحمالت‬ ‫في شهر يونيو الماضي‪.‬‬

‫وبالنسبة الى دور اإلدارة العامة لإلطفاء في بعثة‬ ‫الحج الكويتية‪ ،‬أفاد بأن دور وفد اإلطفاء مكمل لباقي‬ ‫الجهات المشاركة‪ ،‬حيث يتم التأكد من سالمة مقرات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الحمالت وق��ائ�ي��ا‪ ،‬خصوصا المقرات المستأجرة من‬ ‫أصحاب العمارات والخيام في المشاعر المقدسة كعرفات‬ ‫ومنى‪ ،‬وإزال��ة أي مخالفات من شأنها تعريض سالمة‬ ‫الحجاج للخطر واندالع الحرائق‪.‬‬ ‫وذك ��ر أن جميع م �ق��رات ال�ح�م�لات الكويتية م��زودة‬ ‫بأجهزة إنذار آلية للكشف والتعامل مع الحريق‪ ،‬وهناك‬ ‫ً‬ ‫أنظمة يدوية كالمطافئ والخراطيم‪ ،‬وهناك أيضا مصاعد‬ ‫كهربائية «ونطلب من أصحاب الحمالت تزويدنا بعقود‬

‫الزعبي لـ ةديرجلا ‪ :‬بدأنا ًمداهمة الطرق الخارجية‬ ‫والمناطق الصحراوية بحثا عن حاملي األسلحة‬ ‫•‬

‫الحملة األولى أسفرت عن ضبط ‪ 9‬بنادق شوزن وذخيرة‬

‫ُ‬ ‫بنادق الصيد التي ضبطت في حمالت الطرق الخارجية‬

‫أعلن المدير العام لإلدارة‬ ‫العامة لمباحث السالح أن‬ ‫اإلدارة شرعت في مداهمة‬ ‫الخارجية‬ ‫وتفتيش الطرق‬ ‫ً‬ ‫والمناطق الصحراوية بحثا‬ ‫عن األشخاص الذين يحملون‬ ‫السالح غير المرخص في تلك‬ ‫المناطق‪.‬‬

‫َ‬ ‫ضبط مواطنين‬ ‫بحوزتهما ‪3‬‬ ‫رشاشات ومسدسان‬ ‫وبندقية شوزن‬ ‫بالرقة والروضة‬

‫واص ��ل رج ��ال م�ب��اح��ث اإلدارة‬ ‫ال � � �ع� � ��ام� � ��ة ل � �م � �ب � ��اح � ��ث ال� � �س �ل��اح‬ ‫ب�ت�ع�ل�ي�م��ات م �ب��اش��رة م ��ن وك�ي��ل‬ ‫وزارة الداخلية المساعد لشؤون‬ ‫األمن الجنائي اللواء عبدالحميد‬ ‫العوضي ومديرهم العام اللواء‬ ‫ف��راج الزعبي ومساعده العميد‬ ‫ع �ب��دال��رح �م��ن ال �ص �ه �ي��ل‪ ،‬ع�م�ل�ي��ة‬ ‫مالحقة تجار األسلحة وحائزيها‬ ‫وم �ط �ل �ق��ي ال � �ن� ��ار ف� ��ي ال �م �ن��اط��ق‬ ‫ال� �ص� �ح ��راوي ��ة وال �م �ح �م �ي��ات‪ ،‬إذ‬ ‫ت�م�ك�ن��وا م��ن ض�ب��ط ‪ 9‬م��واط�ن�ي��ن‬ ‫بحوزتهم بنادق صيد «ش��وزن»‬ ‫وذخ� �ي ��رة ف ��ي م �ن��اط��ق ال�س��ال�م��ي‬ ‫والعبدلي وخط االرتال‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ت �م �ك��ن رج � � ��ال م �ب��اح��ث‬ ‫ال � �س �ل�اح ف ��ي ق �ض �ي��ة أخ� � ��رى م��ن‬ ‫ضبط مواطنين اثنين يتاجران‬ ‫باألسلحة‪ ،‬وعثر بحوزتهما على‬ ‫رشاشات كالشنيكوف ومسدس‬ ‫وبنادق شوزن‪ ،‬وذلك بعد مداهمة‬ ‫منزليهما في منطقتي الروضة‬ ‫والرقة‪.‬‬

‫حمالت الطرق الخارجية‬ ‫وف ��ي ال�ت�ف��اص�ي��ل ال �ت��ي رواه ��ا‬ ‫لـ«الجريدة» المدير العام لالدارة‬ ‫ال�ع��ام��ة ل�م�ب��اح��ث ال �س�لاح ال�ل��واء‬ ‫ف��راج الزعبي‪ ،‬ان االدارة وضعت‬ ‫خطة لتفتيش ومداهمة الخطوط‬ ‫ال �خ��ارج �ي��ة م �ث��ل خ ��ط ال�س��ال�م��ي‬ ‫وال� �ع� �ب ��دل ��ي واالرت� � � � � ��ال وب �ع��ض‬ ‫المناطق الصحراوية الداخلية‪،‬‬

‫وذل � ��ك ب �ع��د اس� �ت� �ص ��دار إذن م��ن‬ ‫ال �ن �ي��اب��ة ال� �ع ��ام ��ة‪ ،‬الف� �ت ��ا ال� ��ى ان‬ ‫عمليات ال��رص��د ال�م�ي��دان��ي التي‬ ‫تقوم بها االدارة كشفت ان هناك‬ ‫أع � ��دادا ك�ب�ي��رة م��ن ه ��واة الصيد‬ ‫العشوائي تتجمع في الخطوط‬ ‫ال� �خ ��ارج� �ي ��ة وب� �ع ��ض ال �م �ن��اط��ق‬ ‫ال�ص�ح��راوي��ة ال�ت��ي تشهد حاليا‬ ‫عمليات عبور للطيور‪.‬‬ ‫وأض � � � � ��اف ال� ��زع � �ب� ��ي أن ف� ��رق‬ ‫البحث والمتابعة لالدارة العامة‬ ‫لمباحث السالح شرعت في اقامة‬ ‫ن �ق��اط تفتيش ث��ا ب�ت��ة ومتحركة‬ ‫ع �ل��ى ال � �ط ��رق ال �خ ��ارج �ي ��ة خ�ل�ال‬ ‫عطلة نهاية االس�ب��وع الماضي‪،‬‬ ‫أس �ف��رت ع��ن ض�ب��ط ‪ 9‬م��واط�ن�ي��ن‬ ‫بحوزتهم ‪ 9‬بنادق صيد شوزن‪،‬‬ ‫وتمت احالتهم الى النيابة وفق‬ ‫ق��ان��ون ال �س�لاح ال �ج��دي��د‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل� � ��ى ان ال � �ح � �م �ل�ات ال� �خ ��ارج� �ي ��ة‬ ‫ستستمر فترة طويلة إلى حين‬ ‫القضاء على ظاهرة حمل بنادق‬ ‫الصيد في المناطق الصحراوية‬ ‫والخطوط الخارجية‪.‬‬

‫َ‬ ‫ضبط مواطنين بحوزتهما‬ ‫أسلحة وذخائر‬

‫وفي تفاصيل القضية الثانية‪،‬‬ ‫قال اللواء ف��راج الزعبي ان ادارة‬ ‫ال �م �ع �ل ��وم ��ات ال �ت ��اب �ع ��ة ل �ل ��ادارة‬ ‫ال �ع��ام��ة ل�ج�م��ع ال �س�ل�اح ت��واص��ل‬ ‫ج�ه��وده��ا ف��ي ج�م��ع المعلومات‬ ‫والتحريات عن كل شخص يحوز‬

‫فراج الزعبي‬

‫اس�ل�ح��ة ن��اري��ة ويخفيها بقصد‬ ‫االت �ج��ار بها او قصد االحتفاظ‬ ‫بها‪ ،‬مشيرا الى ان رجال مباحث‬ ‫ادارة المعلومات ت��وص�ل��وا عبر‬ ‫مصادرهم السرية ال��ى ان هناك‬ ‫مواطنين اثنين يحوزان اسلحة‬ ‫نارية وذخائر ويحتفظان بها في‬ ‫منزليهما منذ فترة طويلة‪.‬‬ ‫وأض � � ��اف ال ��زع �ب ��ي ان رج ��ال‬ ‫ال� �م� �ب ��اح ��ث‪ ،‬ب� �ع ��د ال� �ت� �ح ��ري ع��ن‬ ‫المعلومات والتأكد من صحتها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اس� �ت� �ص ��دروا إذن � � ��ا م ��ن ال �ن �ي��اب��ة‬ ‫ل �م��داه �م��ة م �ن��زل��ي ال �م��واط �ن �ي��ن‪،‬‬ ‫االول في منطقة ال��رق��ة‪ ،‬والثاني‬ ‫ف ��ي م �ن �ط �ق��ة ال � ��روض � ��ة‪ ،‬وع� �ث ��روا‬ ‫بحوزتهما على أسلحة وذخائر‬ ‫متنوعة‪.‬‬ ‫وأش ��ار ال��زع�ب��ي ال��ى ان رج��ال‬ ‫المباحث ع�ث��روا بمنزل المتهم‬ ‫االول ع� �ل ��ى ‪ 3‬ب� � �ن � ��ادق ر ش � ��اش‬ ‫كالشنكوف وم�س��دس وذخ�ي��رة‪،‬‬ ‫بينما ع �ث��روا ف��ي م �ن��زل المتهم‬ ‫ال �ث��ان��ي ع �ل��ى م �س��دس وب�ن��دق�ي��ة‬ ‫ش � � � � ��وزن‪ ،‬الف � �ت� ��ا ال � � ��ى ان رج � ��ال‬ ‫ال �م �ب��اح��ث س �ج �ل��وا ل�ل�م�ت�ه� َ�م�ي��ن‬ ‫ق �ض �ي��ة ح� �ي ��ازة س�ل��اح وذخ �ي ��رة‬ ‫ب� ��دون ت��رخ �ي��ص ك ��ل ع �ل��ى ح ��دة‪،‬‬ ‫وتمت احالتهما الى النيابة‪.‬‬

‫الصيانة الموقعة بينهم وبين شركات الصيانة لضمان‬ ‫عمل هذه األجهزة بالشكل الصحيح»‪.‬‬ ‫وأش��اد بالتعاون بين أص�ح��اب الحمالت الكويتية‬ ‫مع لجان البعثة الكويتية مما يدل على مستوى الرقي‬ ‫في التعامل‪ ،‬فالكل يهدف إل��ى خدمة حجاج بيت الله‬ ‫ً‬ ‫الحرام خصوصا أن المعني بتوافر جميع اشتراطات‬ ‫األمن والسالمة بالدرجة األولى هو صاحب الحملة‪ ،‬ألنه‬ ‫المسؤول األول والمباشر عن الحجاج‪.‬‬ ‫وبشأن جاهزية البعثة الكويتية في حاالت الطوارئ‪،‬‬ ‫مثلما حدث في حادثة الرافعة في الحرم المكي الشريف‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أك��د اللواء خالد المكراد أن هناك تنسيقا بين وزارات‬

‫األوقاف والشؤون اإلسالمية والصحة واإلعالم واإلدارة‬ ‫العامة لإلطفاء للعمل كفريق واحد‪ ،‬كل حسب اختصاصه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لطمأنة أهلنا ف��ي ال�ك��وي��ت‪ ،‬وه�ن��اك أي�ض��ا تنسيق مع‬ ‫السلطات السعودية الشقيقة والبعثة‪.‬‬ ‫وفي الختام تضرع اللواء المكراد إلى الله عز وجل أن‬ ‫يتمم على جميع حجاج بيت الله الحرام مناسكهم وهم‬ ‫يتمتعون بموفور الصحة والعافية‪ ،‬وتمنى لهم العودة‬ ‫ً‬ ‫الميمونة والحميدة الى أوطانهم سالمين غانمين‪ ،‬مقدرا‬ ‫في الوقت نفسه ما تقوم به السلطات السعودية الشقيقة‬ ‫لخدمة ضيوف الرحمن وعلى رأسهم خ��ادم الحرمين‬ ‫الشرفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود‪.‬‬

‫خالد المكراد‬


‫محليات‬

‫‪6‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 2807‬السبت ‪ 19‬سبتمبر ‪2015‬م ‪ 5 /‬ذو الحجة ‪1436‬هـ‬

‫حملة تطوعية لتنظيف شاطئ الصليبيخات‬ ‫نفذت ع��دة ف��رق بيئية تطوعية بالتعاون‬ ‫م��ع ال��س��ف��ارة االم��ي��رك��ي��ة وع���دد م��ن ال��م��دارس‬ ‫االجنبية حملة تنظيف لشاطئ الصليبيخات‬ ‫ص���ب���اح أم�����س ال��ج��م��ع��ة ب���م���ش���ارك���ة ن���ح���و ‪90‬‬ ‫متطوعا من مختلف االعمار‪.‬‬ ‫وق�����ال م��م��ث��ل م��ك��ت��ب ال��ص��ح��ة وال��ب��ي��ئ��ة في‬ ‫ال����س����ف����ارة االم����ي����رك����ي����ة ف�����ي ال����ك����وي����ت ج�����ورج‬ ‫س��ارم��ي��ن��ت��و ان ال��ف��ع��ال��ي��ة ه���ي االول�����ى لطلبة‬ ‫مدارس البكالوريوس االميركية في الكويت‬

‫كما ان��ه��ا ج���اء ت بمشاركة ع��دد م��ن الجهات‬ ‫التطوعية‪.‬‬ ‫وأض�����اف‪ :‬س��ت��ق��دم ال��س��ف��ارة االم��ي��رك��ي��ة في‬ ‫ال��ك��وي��ت ف��ي المستقبل ع��دة م��ش��اري��ع بيئية‬ ‫م��ع��ن��ي��ة ب���إع���ادة ال���ت���دوي���ر واس���ت���غ�ل�ال بعض‬ ‫ال���ن���ف���اي���ات واق�����ام�����ة ح����م��ل�ات ت���وع���ي���ة ل��ط��ل��ب��ة‬ ‫المدارس في ذلك الشأن‪ ،‬مشيرا إلى ان السفارة‬ ‫تقوم حاليا بعمليات تدوير لبعض النفايات‬ ‫داخل المبنى مثل الصحف وغيرها‪.‬‬

‫ب������دوره ق����ال رئ���ي���س م���ب���رة ف���ري���ق ال��غ��وص‬ ‫ال��ك��وي��ت��ي ول���ي���د ال���ف���اض���ل أن ال���ن���ش���اط ي��أت��ي‬ ‫بمناسبة اليوم العالمي لتنظيف السواحل‪.‬‬ ‫من جانبها قالت المدربة المتخصصة في‬ ‫معهد االتصاالت والمالحة نادية الصباح ان‬ ‫«المعهد اعتمد مؤخرا انشاء فريق سماري‬ ‫ل�لاع��م��ال ال��ت��ط��وع��ي��ة ف��ي م��ج��ال البيئة حيث‬ ‫يركز عملنا على الجوانب المتعلقة بالبيئة‬ ‫ونشر الثقافة بين اوساط الطلبة والمجتمع»‪.‬‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫«البيئة»‪ :‬إنهاء مشكلة حراسة المحميات‬ ‫الطبيعية بواسطة الشرطة البيئية‬

‫األحمد‪ :‬مضاعفة أفرادها لتغطية كل الجوانب األمنية‬ ‫دعا مدير هيئة البيئة إلى‬ ‫مضاعفة أعداد أفراد الشرطة‬ ‫البيئية لتغطية كل الجوانب‬ ‫األمنية التي تحتاج إليها الهيئة‬ ‫لحماية المحميات من التعديات‬ ‫ً‬ ‫والتجاوزات‪ ،‬آمال أن يكون‬ ‫الجميع على وعي بأهمية هذه‬ ‫المحميات‪.‬‬

‫أعلن المدير العام للهيئة العامة‬ ‫ل��ل��ب��ي��ئ��ة رئ���ي���س م��ج��ل��س ادارت����ه����ا‬ ‫ال��ش��ي��خ ع��ب��دال��ل��ه األح���م���د ان��ت��ه��اء‬ ‫مشكلة حراسة المحميات التابعة‬ ‫للهيئة بالتنسيق مع شرطة البيئة‪،‬‬ ‫ال���ت���ي ت��ت��اب��ع ح��ال��ي��ا ال��م��ح��م��ي��ات‪،‬‬ ‫م��ع��ت��ب��را ال��ش��رط��ة ال��ب��ي��ئ��ي��ة ال����ذراع‬ ‫األمنية للهيئة لحماية المحميات‬ ‫من التعديات‪.‬‬ ‫وق����������ال االح������م������د ف������ي ت���ص���ري���ح‬ ‫ص���ح���اف���ي م���س���اء ام�����س االول‪ ،‬ان‬ ‫ال���ه���ي���ئ���ة ق����ام����ت ب���ج���ول���ة ت��ف��ق��دي��ة‬ ‫لمحمية ال��ج��ه��راء تخللها إط�لاق‬ ‫طائر بومة من النوع النادر وغير‬ ‫الشائع‪ ،‬مبينا أن الهيئة ال تملك‬ ‫اإلم��ك��ان��ات ال��ت��ي تؤهلها لحماية‬ ‫ال��م��ح��م��ي��ة‪ ،‬ل��ذل��ك ت��م التنسيق مع‬ ‫الشرطة البيئية لتتابع بدورياتها‬ ‫األمنية المستمرة الوضع البيئي‬ ‫في المحمية لضمان سالمتها من‬ ‫التعديات والتجاوزات‪.‬‬ ‫وأ��������د أه���م���ي���ة م��ض��اع��ف��ة أع�����داد‬ ‫أف���راد الشرطة البيئية لتغطية كل‬ ‫الجوانب األمنية التي تحتاج اليها‬ ‫الهيئة لحماية المواقع والمحميات‬ ‫التي يتم التعرض لها‪ ،‬آمال أن يكون‬ ‫الجميع على وع��ي وإدراك ألهمية‬ ‫المحميات وم���ا تمثله ف��ي حماية‬

‫عبدالله األحمد‬

‫الكائنات الحية الطبيعية من طيور‬ ‫وأشجار وغيرها‪.‬‬ ‫وأوض����ح ان ال��ج��ول��ة ت��ه��دف ال��ى‬ ‫م��ت��اب��ع��ة ال���م���ظ���اه���ر ال��ب��ي��ئ��ي��ة ال��ت��ي‬ ‫ت���ص���اح���ب ف����ت����رة ه����ج����رة ال���ط���ي���ور‬ ‫وم��راح��ل رح��ل��ة سيرها خ�لال هذه‬ ‫الفترة‪ ،‬الفتا ال��ى ان الكويت خالل‬ ‫ه���ذا ال��وق��ت م��ن ال��ع��ام تمثل نقطة‬ ‫عبور واستراحة لكثير من الطيور‬ ‫المهاجرة منها العقبان وأنواع من‬ ‫البط الذي يقضي وقتا في محمية‬ ‫الجهراء أثناء رحلته ما بين قارتي‬ ‫آسيا وإفريقيا‪.‬‬

‫الكويت توقع مع «الطاقة الذرية»‬ ‫اتفاقية تعاون لرصد البيئة البحرية‬ ‫وق���ع���ت ال���ك���وي���ت‪ ،‬ام����س االول‪ ،‬ات��ف��اق��ي��ة ج��دي��دة‬ ‫للتعاون التقني مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية‬ ‫ف��ي م��ج��ال رص��د البيئة البحرية وحمايتها‪ ،‬على‬ ‫هامش اعمال المؤتمر العام ال��ـ‪ 59‬للوكالة الدولية‬ ‫للطاقة الذرية المنعقد في فيينا‪.‬‬ ‫وجرت مراسم التوقيع على االتفاقية في مقر االمم‬ ‫المتحدة بفيينا‪ ،‬حيث وقعها عن الجانب الكويتي‬ ‫م��دي��ر م��ع��ه��د ال��ك��وي��ت ل�لاب��ح��اث العلمية د‪ .‬ناجي‬ ‫المطيري‪ ،‬وعن الوكالة الدولية للطاقة الذرية نائب‬ ‫المدير العام للوكالة دازور يانغ‪.‬‬ ‫وح��ض��ر م��راس��م ال��ت��وق��ي��ع م��ن ال��ج��ان��ب الكويتي‬ ‫سفيرنا لدى النمسا وممثلها الدائم لدى المنظمات‬ ‫الدولية صادق معرفي‪ ،‬والمفوض التنفيذي للتعاون‬ ‫الدولي بمعهد األبحاث وضابط االتصال الوطني‬ ‫مع الوكالة الذرية د‪ .‬نادر العوضي ود‪ .‬انور اليحي‬ ‫من معهد الكويت لالبحاث العلمية‪.‬‬ ‫وق����ال ال��م��دي��ر ال���ع���ام ل��م��ع��ه��د األب���ح���اث د‪ .‬ن��اج��ي‬ ‫المطيري‪ ،‬في تصريح لـ»كونا»‪« :‬ان ه��ذه االتفاقية‬ ‫ه��ي ال��ث��ال��ث��ة ال��م��وق��ع��ة م��ع ال��وك��ال��ة وت���م التحضير‬

‫لها منذ اشهر ع��دة‪ ،‬حيث اج��ري��ت خاللها العديد‬ ‫م��ن االت���ص���االت م��ع ال��وك��ال��ة ال���ذري���ة‪ ،‬ب��ه��دف ب��ل��ورة‬ ‫آلية للتعاون بين الجانبين في مجال رصد البيئة‬ ‫البحرية وحمايتها في الخليج العربي وتمخض عن‬ ‫ذلك مشروع اتفاق بين الوكالة والمعهد»‪.‬‬ ‫وردا ع��ل��ى س����ؤال ح����ول ط��ب��ي��ع��ة ه����ذه االت��ف��اق��ي��ة‬ ‫العلمية بين الجانبين‪ ،‬ذكر المطيري ان «االتفاقية‬ ‫المبرمة تشمل تعزيز التعاون مع برنامج التعاون‬ ‫التقني للوكالة لدعم القدرات المؤسسية والتقنية‬ ‫ف���ي م��ج��ال رص���د ال��ب��ي��ئ��ة ال��ب��ح��ري��ة وح��م��اي��ت��ه��ا في‬ ‫الكويت‪ ،‬والتي تشمل رصد االشعاع وادارة النظم‬ ‫االي��ك��ول��وج��ي��ة ال��ب��ح��ري��ة ورص�����د ال��ت��ل��وث ال��ب��ح��ري‬ ‫والتكاثر الطحلبي الضار»‪.‬‬ ‫وأض��اف ان «االتفاقية تشمل ايضا سبل تعزيز‬ ‫ال��ت��ع��اون ف��ي تنظيم دورات ت��دري��ب��ي��ة ف��ي المعهد‬ ‫ل��ل��ب��اح��ث��ي��ن م���ن ال�����دول االع���ض���اء‪ ،‬الس��ي��م��ا م���ن دول‬ ‫مجلس التعاون‪ ،‬فضال عن تبادل المعلومات ذات‬ ‫االهتمام المشترك‪ ،‬ونشر نتائج االنشطة البحثية‬ ‫ذات الصلة بالمجاالت المذكورة»‪.‬‬

‫واعتبر األحمد محمية الجهراء‬ ‫معبرا استراتيجيا لكثير من الطيور‬ ‫ال���ن���ادرة وغ��ي��ره��ا ال��ت��ي ت��م��ر ع��ب��ره‬ ‫خالل رحلتها وهجرتها السنوية‪،‬‬ ‫م��ش��ي��را ال����ى ان ال��ه��ي��ئ��ة ت��وث��ق تلك‬ ‫الرحالت وتسجل كل ما يتعلق بها‪.‬‬ ‫وذكر أن طائر البومة النادر الذي‬ ‫تم اطالقه بالمحمية يسمى بـ»بومة‬ ‫االش��ج��ار االوروب���ي���ة» ويبلغ طوله‬ ‫ما بين ‪ 18‬و‪ 20‬سنتيمترا‪ ،‬ويعيش‬ ‫في بيئة كثيفة االشجار‪ ،‬لذا ارتأت‬ ‫الهيئة اطالقه في هذا المكان الذي‬ ‫يوفر له بيئة طبيعية مالئمة قريبة‬ ‫من طبيعته‪ ،‬موضحا انه تم اإلبالغ‬ ‫عنه من قبل مركز الشعيبة التابع‬ ‫للهيئة بعد رص���ده ف��ي م��ك��ان غير‬ ‫مناسب‪.‬‬ ‫وأكد األحمد حرص الهيئة على‬ ‫حماية كل الطيور والكائنات الحية‬ ‫وت��وف��ي��ر البيئة ال��م�لائ��م��ة ل��ه��ا ق��در‬ ‫اإلم��ك��ان وف��ق ال��ظ��روف واإلمكانات‬ ‫المتاحة‪ ،‬مشيرا إلى أن عدد أنواع‬ ‫الطيورالموجودة في المحمية خالل‬ ‫الفترة الحالية يبلغ نحو ‪ 95‬نوعا‪،‬‬ ‫في حين أن عدد األن��واع اإلجمالية‬ ‫ل��ل��ط��ي��ور ال��ت��ي ت��م��ر ع��ل��ى المحمية‬ ‫طوال العام يبلغ ‪ 297‬نوعا مختلفا‪.‬‬

‫تسليم محطة‬ ‫معالجة المخلفات‬ ‫ً‬ ‫الصناعية غدا‬ ‫ً‬ ‫ي��ج��ري غ����دا االح����د حفل‬ ‫ت����س����ل����ي����م وت�����س�����ل�����م م���ح���ط���ة‬ ‫م������ع������ال������ج������ة ال�����م�����خ�����ل�����ف�����ات‬ ‫ال���ص���ن���اع���ي���ة ال���س���ائ���ل���ة ف��ي‬ ‫م��ن��ط��ق��ة ال����وف����رة م����ن ل��ج��ن��ة‬ ‫متابعة القرارت االمنية في‬ ‫مجلس ال���وزراء ال��ى الهيئة‬ ‫ال����ع����ام����ة ل���ل���ص���ن���اع���ة ت��ح��ت‬ ‫رعاية وحضور مدير الهيئة‬ ‫بالتكليف محمد العجمي‬ ‫وم���م���ث���ل ل���ج���ن���ة ال���م���ت���اب���ع���ة‬ ‫ال��ح��ك��وم��ي��ة ف��ي��ص��ل ال��ت��ن��اك‪،‬‬ ‫ف��ي ال��ع��اش��رة وال��ن��ص��ف في‬ ‫ص����ب����اح غ����د ب���م���ق���ر ال��ه��ي��ئ��ة‬ ‫العامة للصناعة في جنوب‬ ‫السرة‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 2807‬السبت ‪ 19‬سبتمبر ‪2015‬م ‪ 5 /‬ذو الحجة ‪1436‬هـ‬

‫‪edhafat@aljarida●com‬‬

‫بالعربي المشرمح‪:‬‬

‫الضرب في الميت حرام!‬

‫محمد الرويحل‬ ‫باتت األم��ور في مجملها مكشوفة‪ ،‬فال أحد منا لم يسمع‬ ‫بالفساد المتفشي في أروقة الوزارات‪ ،‬بل حتى الوزراء أقروا‬ ‫ً‬ ‫ب��وج��وده وب �ك��ل ج ��رأة وص��راح��ة‪ ،‬ك�م��ا أن �ن��ا ن �ع��رف ت�م��ام��ا أن‬ ‫ً‬ ‫المجلس الحالي ال يملك من أمره شيئا‪ ،‬ولسان حاله يقول‪:‬‬ ‫«نكمل هاالربع سنين وعقبه ف��رج»‪ ،‬فال رقابة وال محاسبة‪،‬‬ ‫وامتاز هذا المجلس بالمدح والتبجيل للحكومة ووزرائها‪،‬‬ ‫في وقت ساهمت وسائل التواصل االجتماعي في كشف الكثير‬ ‫مما يعانيه ال�م��واط��ن وال��وط��ن م��ن س��وء ال�خ��دم��ات إل��ى أكبر‬ ‫قضية فساد مرت بها البالد‪ ،‬األمر الذي لم يعد معه للندوات‬ ‫ً‬ ‫والتصريحات أي تأثير يذكر‪ ،‬فالمواطن يئس تماما من أي‬ ‫حلول ممكنة قد تأتي من هذه الحكومة أو من هذا المجلس‪،‬‬ ‫فال وجود لبارقة أمل في حل األزمات التي نمر بها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إذا ال حاجة للمواطن أن يسمع من المعارضة تصريحات‬ ‫أو يحضر ندوات لنقد الحكومة أو المجلس‪« ،‬فهذا سيفووه‬ ‫وهذي خالجينه»‪ ،‬والكل يعرف كل ما حدث ويحدث‪ ،‬وال حاجة‬ ‫لديه لسماع ما يعرفه‪ ،‬والمطلوب ال��ذي يريده المواطن هو‬ ‫الحلول للخروج من هذه األزمة التي يبدو أنه ال الحكومة وال‬ ‫مجلسها الحالي يريدان الخروج منها‪ ،‬كما أن المعارضة ال‬ ‫تعرف كيفية الخروج منها‪ ،‬األمر الذي يوجب‪ ،‬والحال هكذا‪ ،‬أن‬ ‫تقوم التيارات السياسية بطرح رؤيتها للخروج مما نحن فيه‬ ‫والتسويق لتلك الرؤية من خالل ندوات مستمرة في الدوائر‬ ‫االنتخابية إلقناع المواطنين بالحلول المناسبة والعقالنية‬ ‫التي من شأنها أن تحرك الشارع من جديد ليتبناها ويطالب‬ ‫ب�ه��ا‪ ،‬أم��ا أن تعقد ال �ن��دوات ف�ق��ط لنقد ال�ح�ك��وم��ة والمجلس‬ ‫ف��ال�ض��رب ف��ي ال�م�ي��ت ح ��رام‪ ،‬ول��ن ت�ق��دم أو ت��ؤخ��ر م��ن ال��وض��ع‬ ‫ال�ح��ال��ي‪ ،‬السيما أن المواطنين ي�ع��رف��ون ك��ل ش��يء‪ ،‬واألم��ور‬ ‫أصبحت واضحة وضوح الشمس‪.‬‬ ‫يعني بالعربي المشرمح‪:‬‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫ما لم تتبن التيارات حلوال ورؤى منطقية وعقالنية للخروج‬ ‫م�م��ا ي�ع��ان�ي��ه ال �م��واط��ن‪ ،‬ع�ل��ى أن ت�ط��رح��ه م��ن خ�ل�ال ال �ن��دوات‬ ‫ووسائل اإلعالم والتواصل االجتماعي‪ ،‬فال يمكن للندوات التي‬ ‫نراها اليوم أن تحقق أي تقدم أو تأييد شعبي مادامت تدور‬ ‫في فلك انتقاد الحكومة والمجلس اللذين أصبحا مكشوفين‬ ‫ً‬ ‫للمواطنين أك�ث��ر م�م��ا س�ب��ق‪ ،‬خ�ص��وص��ا ب�ع��د ال�ق�ض��اي��ا التي‬ ‫ً‬ ‫عصفت بالبالد مؤخرا‪ ،‬وردود الفعل التي صدرت منهما‪ ،‬األمر‬ ‫الذي البد من طرح مشروع وطني متكامل يجمع عليه التيارات‬ ‫ال�س�ي��اس�ي��ة وي �س��وق ل��ه لكسب ال�ت��أي�ي��د الشعبي والمطالبة‬ ‫بتنفيذه‪ ،‬فالمواطنون يبحثون عن حلول ألزماتهم وال يبحثون‬ ‫عن ندوات انتخابية لنقد الحكومة والمجلس الحالي‪.‬‬

‫يا من أضعك تحت رحمتي‬ ‫عبدالوهاب النصف‬ ‫آت��ي ب��ك إل��ى بلدي لتعمل عندي ال عند غ�ي��ري‪ ،‬وليس من‬ ‫حقك أن تبحث عما هو أفضل لك‪ ،‬ولن تتنقل إال بموافقتي‪،‬‬ ‫ول�ي��س ل��ك أي ح��ق ع�ن��دي س��وى رات�ب��ك‪ ،‬ف��أن��ت تسمع قصص‬ ‫أصدقائك المؤلمة الذين تعرضوا ألبشع ص��ور االستغالل‪،‬‬ ‫عن طريق شركات وهمية تاجرت بهم وأخ��ذت من كل منهم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 4000‬دوالر تقريبا مقابل تأشيرته و‪ 2000‬دوالر سنويا مقابل‬ ‫تجديد الكفالة‪.‬‬ ‫ف��اع�ل��م أن أج ��ور معظمهم ال ت��وف��ر اح�ت�ي��اج��ات�ه��م‪ ،‬وعليك‬ ‫وعليهم أن تتحملوا هذا ال أنا‪ ،‬ولن أجاملك فأنت رهينة تحت‬ ‫رحمتي‪ ،‬ولن أتنازل عنك إال لمن ُيقنعني بدفع «ثمنك» لي‪ ،‬هذه‬ ‫شروطي إن لم تنفعك فانتظر حتى تنتهي مدة الكفالة ثم ُعد‬ ‫إلى بلدك‪ ،‬نعم هذا كله أفعله أنا بموافقة بلدي‪.‬‬ ‫أعلنت دول��ة قطر قبل أي��ام إلغاء نظام الكفيل‪ ،‬في خطوة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُمباركة من األشق��ء‪ ،‬حيث تعتبر اتجاها إصالحيا حقيقيا‬ ‫ً‬ ‫إلن �ه��اء م �ع��ان��اة ال��واف��دي��ن ف��ي دول ال �خ �ل �ي��ج‪ ،‬م��ا ي �ض��ع ح��دا‬ ‫البتزازهم الدائم من ِقبل الشركات الوهمية التي تتاجر بالبشر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فقانون الكفالة المعمول به حاليا ُيعد انتهاكا صارخا لحقوق‬ ‫العمال‪ ،‬وهو بالتأكيد القانون األسوأ في سوق العمل‪ ،‬فمسماه‬ ‫قانون الكفالة وجوهره قانون «السيد» و«العبد»‪.‬‬ ‫علينا أن نشعر بالخجل من وجود قانون كهذا‪ ،‬فنحن شعب‬ ‫يقض مضاجعنا أي تصرف غير إنساني‪ ،‬فعالقة الكويتيين‬ ‫ً‬ ‫بالعمل اإلنساني وطيدة جدا‪ ،‬ووضع حد لمثل هذا القانون‬ ‫الذي يتنافى مع قيم اإلسالم وأبسط مبادئ حقوق اإلنسان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يجب أن يكون مطلبا شعبيا‪.‬‬ ‫الحقيقة كنت أتمنى أن يصدر إعالن إنهاء العمل بقانون‬ ‫الكفيل قبل األشقاء القطريين‪ ،‬وأن يتم إلغاؤه من منطلقات‬ ‫ً‬ ‫إنسانية وأخ�لاق�ي��ة‪ ،‬إذ ك��ان��ت الكويت دوم��ا ال��رائ��دة ف��ي هذا‬ ‫المجال‪ ،‬ويجب أن يتجسد هذا على أرض الواقع‪.‬‬

‫هل ال تزال فلسطين‬ ‫قضيتنا األولى؟‬ ‫خلف الخميلي‬ ‫ال ��واق ��ع ي �ق��ول إن �ن��ا ت�خ�ل�ي�ن��ا ع ��ن األق� �ص ��ى إال م ��ن ال�ش�ج��ب‬ ‫واالس �ت �ن �ك��ار ال ��ذي ال ي ��ردع م�ع�ت��دي��ا؛ ألن ��ه ي�ع�ل��م أن �ن��ا نشجب‬ ‫ونستنكر لالستهالك اإلعالمي‪ ،‬ولكي تظهر الحكومات بمظهر‬ ‫المهتم بالمقدسات الدينية فقط ال غير‪ ،‬فالصهاينة ال يتورعون‬ ‫ً‬ ‫ع��ن اق�ت�ح��ام المسجد األق�ص��ى وت��دن�ي�س��ه‪ ،‬ليكون ش��اه��دا على‬ ‫تخاذل أمة كاملة عن نصرته‪.‬‬ ‫فالتشظي الذي نعيشه اآلن جعل الصهاينة يتجرؤون على‬ ‫سلمت إسرائيل‬ ‫ديننا وأماكننا المقدسة‪ ،‬فالشام فيها طاغية ِ‬ ‫من أسلحته‪ ،‬لكن المسلمين لم يسلموا منه‪ ،‬واليمن خانه بعض‬ ‫أبنائه بحجة محاربة الفساد وه ُ��م قلة استقوت بمن ال يريد‬ ‫ً‬ ‫خيرا للعرب والمسلمين‪ ،‬وبورما قتل المسلمون فيها ُ‬ ‫وح ِرقوا‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫وه ِّجروا قسرا‪ ،‬ونحن لم نتعد حدود االستنكار المتكرر في كل‬ ‫مصيبة تحل باألمة‪.‬‬ ‫ففي ال��وق��ت ال��ذي يتم فيه االع �ت��داء على المسجد األقصى‬ ‫ت�ط��ال��ب وزي ��رة ال �ع��دل اإلس��رائ�ي�ل�ي��ة ب�ض��م ال �ج��والن إل��ى ح��دود‬ ‫إسرائيل بحجة أن سورية لم تعد موجودة‪ ،‬وتطالب باعتراف‬ ‫دول��ي ب�ح��دوده��ا الشمالية أال وه��ي ال �ج��والن‪ ،‬وه��ي مطالبات‬ ‫سبقها فيها وزير األمن اإلسرائيلي الذي زاد عليها بمطالبته‬ ‫ً‬ ‫ب��زي��ادة المستوطنات في ال�ج��والن‪ ،‬ألن��ه ال ي��رى وج��ودا لدولة‬ ‫ً‬ ‫تسمى س��وري��ة‪ ،‬ف ��إذا ال يعتبر ال �ج��والن بالنسبة إل�ي��ه منطقة‬ ‫ً‬ ‫متنازعا عليها‪.‬‬ ‫وحين تأكد الصهاينة أننا نتقن الشجب واالستنكار فقط‬ ‫تمادوا في مطالباتهم‪ ،‬وال تستغربوا أن يطالب الصهاينة بما‬ ‫ً‬ ‫هو أكبر ألن سياستهم هي "خذ وطالب"‪ ،‬فاليوم الجوالن وغدا‬ ‫الشام لكي تكتمل خريطة إسرائيل الكبرى الممتدة من النيل إلى‬ ‫الفرات‪ ،‬فهل سنقف متفرجين على ما يحدث؟ وأي خبر سينقل‬ ‫لألجيال عنا؟ وكما قيل عن الدنيا‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ب� � �ي� � �ن � ��ا ُي� � � � � � ��رى اإلن� � � � � �س � � � � ��ان ف� � �ي� � �ه � ��ا م� � �خ� � �ب � ��را‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫�ار‬ ‫ح � � � �ت� � � ��ى ي� � � � � � � � � ��رى ًخ � � � � � �ب� � � � � ��را م� � � � � ��ن األخ � � � � � �ب� � � � � � ِ‬ ‫فنسأل الله أن يكون خبرنا مشرفا بنصرة دين وطرد محتل‪.‬‬

‫خارج السرب‪:‬‬ ‫الصوت «الوايد»‬

‫يوسف عوض العازمي‬

‫ربيع عربي «بسعر السوق»!‬ ‫عندما يشتعل اليأس في داخل النفس وتتكون‬ ‫سحب الالمباالة‪ ،‬وتستجيب الروح لداعي الرحيل‪،‬‬ ‫وتستكين الطموحات لواقع الوقوف الجبري فقد‬ ‫يكون في ذلك خير واستكمال لشعور الراحة‪ ،‬ففي‬ ‫الحياة مواقف تؤثر على وتيرة السير على نهج‬ ‫االس�ت�م��رار بنفس المعزوفة اللفظية للمفردات‬ ‫والترنيمة الحرفية لواقع العبارة المكتوبة‪ ،‬بما‬ ‫تحمل من كلمات متناسقة تستحل الناتج المثخن‬ ‫بجراح الواقع المرير‪.‬‬ ‫وفي الحياة محطات مملوءة بالغبطة‪ ،‬تجد‬ ‫في إحداها اثنين يرتشفان «استكانة شاي» على‬ ‫ط��اول��ة ف��ي مقهى عتيق‪ ،‬ويتحدثان بكل لغات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المآسي في العالم‪ ،‬أحدهما يحمل مؤهال رفيعا‬ ‫في أعمال «الطرطشة»!‪ ،‬واآلخ��ر أحد المعتمدين‬ ‫لنقل النفايات بحسب سعر السوق!‬ ‫وعندما تكمل السير تتوقف أمام جدال عقيم‬ ‫بين ما يطلبه المشاهدون‪ ،‬وبين أحد البسطاء‬ ‫ممن يمثل حياة الشعوب! وال نتيجة وال حل وال‬ ‫ت�ق��دم وال ت��أخ��ر «مكانك راوح» كما ي�ص��رخ أهل‬ ‫العسكرية!‬ ‫وال��واق��ع العربي يخضع لعمليات تجميلية‬ ‫ظ�ه��رت أغ�ل��ب نتائجها وع�ل�ق��ت ع�ل��ى ال �ج��دران‪،‬‬ ‫وجاءت النتائج مؤسفة «لم ينجح أحد»‪ ،‬و«ياليتك‬ ‫يابوزيد ما غزيت» أو «ما كنا كويسين»!‬ ‫ك��ان ال �م��راد إزال ��ة م�ج�ن��ون فظهر م�ك��ان��ه أل��ف‬ ‫م� �ج� �ن ��ون‪ ،‬وم � ��ن ث� ��م ت �ت��اب �ع��ت ق �ص ��ص ال �ش �ت��اء‬ ‫القارس بمعطيات مبهمة تنشر أخبار الحريات‬ ‫ومحاربة التهميش‪ ،‬وفي الصفحة المقابلة تخط‬

‫فالح بن حجري‬

‫أق�ل�ام المطابع هتافات األوروب�ي�ي��ن بالترحيب‬ ‫بالالجئين‪ ،‬ودعوات البابا راعي الكنيسة بفتح‬ ‫البيوت والكنائس الستقبال ضحايا الحرية!‬ ‫وأصبحت الفصول التالية من الرواية هي مقاومة‬ ‫التنصير‪ ،‬أي أننا خرجنا من حفرة إلى «دحديره»‪،‬‬ ‫وال حول وال قوة إال بالله‪.‬‬ ‫العجيب أن جامعاتنا األكاديمية ومراكزنا‬ ‫ال �ع �ل �م �ي��ة ت� � ��درس ع� �ل ��وم ال �ف �ي ��زي ��اء وال �ك �ي �م �ي��اء‬ ‫ً‬ ‫وال��ري��اض �ي��ات‪ ،‬ون�م�ت�ل��ك ع �ق��وال ض�خ�م��ة‪ ،‬لكنها‬ ‫ال ت�ش�غ��ل م�ح��رك��ات�ه��ا إال خ� ��ارج ال � �ح ��دود! ألن��ه‬ ‫مطلوب عدم حل المسائل المعقدة‪ ،‬ألن في ذلك‬ ‫ً‬ ‫توقفا لمسيرة التنمية واالستقرار واألمان‪ ،‬وقد‬ ‫يسرف القائمون على حلول الفيزياء وبعدها‬ ‫تتبدد فضائل االستقرار‪ ،‬ويضطر المضطرون‬ ‫إل� ��ى ال �ت �ع��اق��د ب �ع��ده��ا م ��ع س �م��اس��رة ال�ت�ه��ري��ب‬ ‫وال�ل�ج��وء إل��ى خ��ارج ال��وط��ن للنجاة م��ن صخب‬ ‫ال�ع�ي��ش ب�ي��ن م�ع��ام��ل ال�ك�ي�م�ي��اء المشتعلة بكل‬ ‫معادالت التركيبات‪ ،‬وبين مناوئي حل معادالت‬ ‫الرياضيات الصعبة‪ ،‬إل��ى أن وص��ل المجال إلى‬ ‫قطارات بودابست والترغيب األلماني والترهيب‬ ‫الهنغاري!‬ ‫ل��و أمعن المتابع لتيقن أن م��ا يحدث حاليا‬ ‫من وقائع هو في الواقع دروس مؤلمة ومعضلة‬ ‫تتقد بها نار البقاء واستجالب عروض النجاة‬ ‫المغرية على متن مراكب الموت‪ ،‬وبدعاية ضخمة‬ ‫يدفع أتعابها الممولون من ريع الحدود التركية‬ ‫ً‬ ‫واللبنانية وصوال إلى اليونان!‬ ‫ً‬ ‫أحيانا‪ ،‬ال يعالج ال��دم إال ب��ال��دم‪ ،‬واآلن وبعد‬

‫ضخ أطنان من الدم في الشام دخلت دبابات األمر‬ ‫الواقع الروسية‪ ،‬وكأنه لم يبق على إسدال الستار‬ ‫إال عدة صفحات!‬ ‫لكن التاريخ محرج لروسيا‪ ،‬وأفغانستان ما‬ ‫ت��زال ذك��راه��ا ماثلة‪ ،‬وت�ح��رك��ات المصالح إن لم‬ ‫تتكئ على حلول منتجة فستقع في وحل الدماء‬ ‫المثخنة ألن رواية الدماء التزال نافورتها شغالة‪،‬‬ ‫وبالتالي فأطراف النزاع تتعامل على قاعدة «أنا‬ ‫الغريق فما خوفي من البلل»!‬ ‫ً‬ ‫فالديمير بوتين يعمل استعراضا للقوة في‬ ‫ب�لاد الشام هو في واق��ع الحقيقة رساله «ل��ك يا‬ ‫جارة» عن أحوال أوكرانيا وشبه جزيرة القرم‪ ،‬ومن‬ ‫ْ‬ ‫له حيلة فليحتل و»خذ من حاللك ما يسد حالك»!‬ ‫في النهاية‪ ،‬أي استمرار ألي عملية عسكرية‬ ‫لن يكون الرابح بها سوى تاجر السالح‪ ،‬والرابح‬ ‫ً‬ ‫بها خاسر‪ ،‬لذلك من الحكمة حسم األمور جنوبا‬ ‫بأسرع ما يمكن‪ ،‬فالمعطيات موجودة‪ ،‬والرجال‬ ‫تضحي واألموال تصرف‪ ،‬ولم يبق سوى التشديد‬ ‫على عامل الوقت‪.‬‬ ‫ال ع��اق��ل يحب مسائل ال��ري��اض�ي��ات الحربية‬ ‫ال �م �ك �ت��وب��ة ب ��دم ��اء األب� ��ري� ��اء إال ت ��اج ��ر ال �س�ل�اح‬ ‫والمهيمن على إرادة الميليشيات‪ ،‬وق��رارات�ه��ا‬ ‫ً‬ ‫وق��ائ��د ح��روب ال��وك��ال��ة فهو ال يخسر شيئا من‬ ‫ج�ي�ب��ه وم �ص��روف��ه‪ ،‬وي��أخ��ذ م��ن أم � ��وال ال�ش�م��ال‬ ‫لتمويل جماعة ال�ج�ن��وب‪ ،‬وم�ت��ى م��ا أص�ب��ح هو‬ ‫في مرمى النيران فسيبدأ وقتها في الحديث عن‬ ‫حلول ناجعة ومرتبة وأنيقة وفارهة لما تبقى من‬ ‫«حضرة الربيع العربي»!‬

‫د‪ .‬أفراح مال علي‬

‫أرسطو وترجماته في إسبانيا!‬ ‫القليل منا يعرف أن كتابات أرسطو‪ ،‬أحد أهرام الفلسفة الفكرية والعلمية‪،‬‬ ‫كانت على وشك الضياع المحتم لوال وجود أرض احتضنت هذه األهمية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الفكرية اإلبداعية ألرسطو‪ ،‬إذ لعبت إسبانيا دورا مهما في نشر ونقل هذه‬ ‫العلوم إلى أوروبا والمشرق‪ ،‬وليس فقط علوم أرسطو وفلسفته‪.‬‬ ‫كانت إسبانيا بمنزلة هذا الدهليز الجغرافي المثالي‪ ،‬الحتوائها على‬ ‫ه��ذا الكم الهائل من العلوم ونشرها‪ ،‬ولكي تسهل الرؤيا علينا أن نعود‬ ‫ً‬ ‫بالزمن‪ ،‬وتحديدا إلى العصر السادس‪ ،‬عندما أصبحت الثقافة ذات وزن‬ ‫وأه�م�ي��ة‪ ،‬وت��م نقل ك��م ه��ائ��ل م��ن الكتب والمخطوطات إل��ى ب�غ��داد ف��ي ظل‬ ‫الخوف الشديد من فقدانها في الطريق‪ ،‬فأصبحت مكتبة بغداد هي حلقة‬ ‫الوصل األهم بين هذه الثقافة اإلغريقية التي كانت على وشك الزوال وبين‬ ‫الحضارة العربية اإلسالمية‪.‬‬ ‫وقد وصلت هذه العلوم إلى العلماء العرب ذوي العقول المتفتحة والمرنة‪،‬‬ ‫فبدأوا عملية الترجمة‪ ،‬والدراسة‪ ،‬والمقارنة والنقد األدبي‪ ،‬وكانت بمنزلة‬ ‫ح��رب فكرية أوروب�ي��ة على العلوم العربية‪ ،‬فنشأ ه��ذا االنصهار الثقافي‬ ‫والتعطش العلمي الرهيب من قبل العلماء‪ ،‬والفضل كل الفضل يعود إلى‬ ‫عقولهم الرائعة في تقبل اآلخر وتصرفهم الحكيم حيال كتب ومخطوطات‬ ‫ً‬ ‫تعادل وزنها ذهبا مصفى‪.‬‬ ‫الفالسفة ال�ع��رب ذوي العقول المتزنة‪ ،‬يظهر لنا بين‬ ‫م��ن بين ه��ؤالء ْ‬ ‫الكندي‪ ،‬الذي لقبته أوروبا بفيلسوف العرب‪ ،‬ولكن خط‬ ‫صفحات التاريخ ِ‬ ‫سير الفكر "األرسطي" إن جاز وصح التعبير أتى عن طريق ابن سينا في‬ ‫العصر الحادي عشر‪ ،‬والقرطبي ابن رشد في العصر الثاني عشر‪ ،‬إذ كان البن‬ ‫سينا أسلوب محدث لفكر أرسطو‪ ،‬أما ابن رشد فكان شديد الوالء لكل كلمة‬ ‫وحرف من فكر أرسطو‪ ،‬وقد يرجع الفضل في هذا إلى الخليفة عبدالرحمن‬ ‫األول في العصر الثالث عشر‪ ،‬الذي أعطاه الحرية المطلقة في الكتابة‪.‬‬

‫العالم هذه الحرية لكي يطلق‬ ‫وبسبب هذه العقلية من الخليفة وإعطاء‬ ‫ِ‬ ‫العنان ألفكاره‪ ،‬بطريقة أو بأخرى‪ ،‬أتجرأ بأن أقول إن الفلسفة اإلسالمية‬ ‫ً‬ ‫الكالسيكية الصارمة نوعا ما ماتت على يد ابن رشد‪ ،‬لتتحول األندلس في‬ ‫العصر الثاني عشر إلى ينبوع من العلوم‪ ،‬فيصبح الفن والفلسفة الشغل‬ ‫الشاغل للعقول الراقية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ورويدا رويدا تتصفح أوروبا الترجمات من العربية إلى الالتينية! وكان‬ ‫معظمها في الطب‪ ،‬والرياضيات‪ ،‬والفلك وغيرها من العلوم‪ ،‬فتبدأ رحلة‬ ‫النور والخروج من الظلمات عن طريق الترجمات الجماعية من قبل رجال‬ ‫ً‬ ‫الدين المسيحيين واليهود‪ ،‬فضال عن المسلمين‪ ،‬الذين جمعهم الفضول‬ ‫العلمي وعشق الترجمة‪.‬‬ ‫ولكن مع الحروب الصليبية السترداد األندلس‪ ،‬وبسبب التعصب الديني‪،‬‬ ‫يتوجه ك��ل م��ن المسلمين وال�ي�ه��ود إل��ى مدينة طليطلة مهد المرابطين‬ ‫وال�م��وح��دي��ن‪ ،‬فينشأ واح��د م��ن أق��وى م��راك��ز الترجمة واستكمال الحركة‬ ‫الترجمية‪ ،‬وهي األكاديمية الملكية للترجمات في طليطلة‪.‬‬ ‫ومن أهم المترجمين هناك اإلسباني خوان دي سيفيجا‪ ،‬الذي يشار إليه‬ ‫ً‬ ‫بالبنان ويوصف بـ"المستعرب"‪ ،‬وأيضا المترجم أوغو سانتانا‪ ،‬وماركو‬ ‫دي توليدو‪ ،‬ويجمع بين هؤالء المترجمين صفة مهمة أنهم كانوا يجهلون‬ ‫ً‬ ‫العربية تماما لكنهم تعلموها على يد العرب المترجمين‪ ،‬واجتمعوا مع‬ ‫اليهود والمستعربين للعمل الترجمي الجماعي‪ ،‬وأصبحوا في ما بعد من‬ ‫أيقونات المتعمقين في العربية والالتينية‪.‬‬ ‫وبكل تواضع‪ ،‬فقد درست كاتبة هذا المقال األسس الترجمية والبروتوكول‬ ‫الترجمي في تلك األكاديمية الملكية للترجمات في طليطلة‪ ،‬مدة تقارب العام‪،‬‬ ‫لتتيقن أن الترجمة بال شك ديدن الحضارة والتمدن واالزدهار‪.‬‬ ‫ودمتم بعشق إسباني‪...‬‬

‫ّ‬ ‫المطوع‬ ‫بدر‬

‫السياحة في الكويت!‬ ‫نسافر إلى أوروبا وننبهر بجمال المعمار في‬ ‫فرنسا‪ ،‬وجمال العمارات القديمة الضخمة ذات‬ ‫األبواب العالية والشرف الواسعة‪ ،‬فهناك قانون في‬ ‫فرنسا يمنع هدم أي مبان قديمة؛ ألنها تعتبر من‬ ‫تراث الدولة‪ ،‬فهل تسير الكويت على هذا النهج؟‬ ‫قبل اإلجابة عن هذا السؤال هل لدينا مبان أثرية؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ف��ي ش�ت��اء ‪ 2013‬ق��دم��ت ت �ق��ري��را ف��وت��وغ��راف�ي��ا‬ ‫لجامعتي عن مباني الكويت القديمة‪ ،‬فقررت أن‬ ‫ً‬ ‫أكون سائحا في بلدي ألستكشف بنفسي ما ال‬ ‫ً‬ ‫أعرفه عن تراث المعمار في الكويت قديما‪ ،‬وبدأت‬ ‫م��ن «ب��واب��ة الشامية» وم��ن ث��م إل��ى منطقة ش��رق‪،‬‬ ‫وانتهت الرحلة التي استغرقت ثالث ساعات في‬ ‫المستشفى األمريكاني في القبلة‪ ،‬فوقفت تحت‬ ‫بوابة الشامية أتلمس خشبها وأتذكر ما قرأته‬ ‫عندما اجتمع الكويتيون في ‪ 1920‬في رمضان‬ ‫لبناء هذه البوابة‪.‬‬ ‫وفي شرق وقفت أتأمل «قصر الشيخ خزعل»‬ ‫(صديق الشيخ مبارك الكبير) الذي يقع قرب قصر‬ ‫دسمان اليوم‪ ،‬والذي تحول سابقا قبل تدميره إلى‬ ‫أول متحف كويتي في الخمسينيات‪ ،‬ثم دخلت‬ ‫«بيت سدرة» أمام مستشفى األميري وهو عبارة‬ ‫ع��ن م�ن��زل كويتي ق��دي��م ت�ح��ول اآلن إل��ى معرض‬ ‫لبيع التحف واألثاث‪ ،‬ومشيت قليال ووقفت فترة‬

‫طويلة أنظر إلى «مسكن موظفي الصحة» الذي‬ ‫بني في ‪ 1950‬والمطل على البحر مقابل سوق‬ ‫شرق‪ ،‬فرحت أتأمل دقة التصميم والفن في سور‬ ‫المبنى ون��واف��ذه وشرفه ومداخله وأرض�ي��ات��ه‪...‬‬ ‫تحفة معمارية!‬ ‫ت�ح��ول ه��ذا ال�س�ك��ن اآلن إل��ى م��رك��ز للوثائق‬ ‫التاريخية التابعة للديوان األميري‪ ،‬ووقفت أيضا‬ ‫عند «مدرسة الشرقية للبنين» بأسقف الجندل‬ ‫ال �ت��ي أص�ب�ح��ت اآلن ت��اب�ع��ة ل � ��وزارة ال�خ��ارج�ي��ة‪،‬‬ ‫وصليت الظهر في «مسجد السوق الكبير» وأنا‬ ‫منبهر بأبوابه القديمة وأقواسه العالية وزخرفته‬ ‫الدقيقة‪.‬‬ ‫وصلت إلى القبلة ودخلت «بيت السدو» القريب‬ ‫من مجلس األمة‪ ،‬وهو عبارة عن أول سكن خاص‬ ‫بني باستخدام األسمنت والكونكريت‪ ،‬ملك يوسف‬ ‫المرزوق في ‪ 1929‬تحت إشراف معماري هندي‪،‬‬ ‫والذي أصبح اآلن معرضا تاريخيا لفن السدو‪.‬‬ ‫ث ��م ت��وج �ه��ت إل ��ى م �ن ��ازل ي��وس��ف ب�ه�ب�ه��ان��ي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وهي عبارة عن ‪ 28‬سكنا متشابها خلف فندق‬ ‫الشيراتون‪ ،‬وه��ي المساكن الوحيدة التي تمت‬ ‫حمايتها م��ن ال � ��ردم‪ ،‬وأص�ب�ح��ت ال �ي��وم محالت‬ ‫وم�ط��اع��م‪ ،‬وه�ن��اك مبان أخ��رى ف��ي خطة رحلتي‬ ‫ل�ك��ن ل��م يسعفني ال��وق��ت‪ ،‬وان�ت�ه��ت رح�ل�ت��ي عند‬

‫المستشفى األمريكاني الذي تحول اآلن إلى دار‬ ‫لآلثار اإلسالمية‪.‬‬ ‫نعم المباني ليست كثيرة‪ ،‬وأنا حزين عندما‬ ‫قامت الدولة بتثمين الكثير وهدمه‪ ،‬لكنني متأكد‬ ‫أن لدينا مباني أثرية‪ ،‬وأن لدينا تاريخا عظيما‪ ،‬إذ‬ ‫نمر عبر هذه المباني يوميا بالسيارة وال نالحظ‬ ‫حتى وجودها ونجهل تاريخها‪.‬‬ ‫أم��ا المباني العصرية والمباني الزجاجية‬ ‫واألفنيوز فكلها مبان جميلة‪ ،‬لكن الغرب يهتمون‬ ‫ب�ت��اري�خ�ه��م وي�ع�ظ�م��ون��ه‪ ،‬وي� �ص ��درون ال�ق��وان�ي��ن‬ ‫لحمايته‪ ،‬ويجعلونه مزارا للزوار‪ ،‬والسائح عندما‬ ‫يزور روما يذهب لزيارة القصور والمباني األثرية‪،‬‬ ‫وعندما يزور الكويت نأخذه إلى األفنيوز‪ ،‬فهل‬ ‫ً‬ ‫حقا األفنيوز هو ما بنته الكويت فقط؟‬ ‫قلة من جيلي‪ -‬جيل اإلنترنت والعولمة‪ -‬من‬ ‫يعرف تاريخ الكويت ومبانيها القديمة‪ ،‬فال بد أن‬ ‫يكون هناك على األقل تعاون بين وزارة التربية‬ ‫وال�م�ج�ل��س ال��وط�ن��ي للثقافة وال �ف �ن��ون واآلداب‬ ‫ً‬ ‫لتنسيق رحالت تعليمية لطلبة المدارس‪ ،‬وأيضا‬ ‫للسياح المهتمين بتراث الكويت‪ ،‬فالمسألة عبارة‬ ‫عن باص مكيف وتذكرة رمزية ومرشد سياحي‬ ‫يتكلم عن نشأة ه��ذه المباني للسياح األجانب‬ ‫والكويتيين!‬

‫عفاف فؤاد البدر‬

‫«بل الرفيق األعلى»‬ ‫ُ‬ ‫قالها‪ ،‬صلى الله عليه وسلم‪ ،‬حينما خ ِّير بين البقاء والرحيل‪ ،‬فقال‪" :‬بل‬ ‫ّ‬ ‫الرفيق األع�ل��ى"‪ ،‬وه��ذا اختيار كل من أدى رسالته على ه��ذه األرض وبلغ‬ ‫رسالته وعاش تلك التجربة الروحية بذلك الجسد‪ ،‬ليتم مشوار تلك التجربة‬ ‫ثم تنتقل الروح متعرية عن الجسد إلى العوالم األخرى التي ال يدركها إال‬ ‫العقل الواعي‪.‬‬ ‫َ‬ ‫اخترت أنت منذ البداية أن‬ ‫منذ أن نفخت الروح في أبينا آدم عليه السالم‪،‬‬ ‫تكون أنت‪ ،‬واخترت والديك واخترت جسدك‪ ،‬واخترت كل شيء في حياتك؛‬ ‫إال أنك نسيت بمجرد ولوجك إلى هذه الحياة‪ ،‬وب��دأت تجربتك الروحية‪،‬‬ ‫ِّ‬ ‫والكيس هو من عرف وتذكر رسالته على هذه األرض‪ ،‬وسار في تحقيقها‪،‬‬ ‫واشتغل وسعى بها‪ ،‬فبمجرد أن ُت َت ّ‬ ‫أجله‪ ،‬كما حدث مع النبي‬ ‫من‬ ‫جئت‬ ‫ما‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫َُ َْ‬ ‫ْ‬ ‫َ ُ‬ ‫َْ ْ َ ُ‬ ‫تعالى "ال َي ْو َم أك َمل ُت لك ْم ِدينك ْم َوأت َم ْم ُت َعل ْيك ْم ِن ْع َم ِتي‬ ‫الكريم إثر نزول‬ ‫قوله ً‬ ‫ُ َ ُ ُ إْ لاَ‬ ‫َ‬ ‫ال ْس َم ِدينا"‪ ،‬فإنك تصل إلى مرحلة اليرقة لتنسلخ الروح من‬ ‫و َر ِ‬ ‫ضيت لكم ِ‬ ‫الجسد وتحلق في احتماالتها األخرى‪ ،‬كما يمكنك وأنت في حياتك أن تختار‬ ‫االحتمال المحبب لديك‪ ،‬وتطلق لروحك العنان للقفز والفرح به لتنتشي‬ ‫بحالوة الحياة التي تعيشها وتحياها‪.‬‬ ‫وها هو المعلم المتنور "وين داير" ‪ -‬الذي أثر في الكثير ممن عرفه وحضر‬ ‫له وقرأ كتبه وأثرت َّ‬ ‫في كتبه بشدة‪ ،‬وبغض النظر عن سبب الوفاة ‪ -‬يفارق‬ ‫ً‬ ‫الحياة بكل حب وقبول ودون تعلق بها‪ ،‬فكان دائما يقول إن الموت ليس‬ ‫ً‬ ‫فراقا للحياة بل هو تخلي الروح عن الجسد وتحليقها في فضاء آخر‪ ،‬ويمكن‬ ‫العيش في حياة آخرى ال يعلم بها إال الله‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ومن أقواله أيضا أن اإلنسان إذا خلصت نفسه من الممتلكات المادية‬

‫‪7‬‬

‫إضافات‬

‫والمحبوبات والملذات فمن الطبيعي عندما يأتيه الموت أال يتحسر على‬ ‫ً‬ ‫شيء ألنه لم يعد يملك من الدنيا شيئا‪ ،‬وأذكر في هذا الصدد القصة التي‬ ‫أوردها في أحد كتبه عن أن الموت نقلة للشخص أو لتلك الروح التي تبلغ‬ ‫وقت نزعها قمة الوعي وتتصل بإدراك الوعي العالي‪ ،‬فترى ما ال يمكن رؤيته‪،‬‬ ‫فيخبر عن "أنيتا مورجاني" التي انتشر السرطان في جميع نواحي جسدها‪،‬‬ ‫إال أنها وفي معاقرة تجربة الموت ودخولها في غيبوبة ترى والدها الذي‬ ‫توفى منذ زمن يقول لها‪ :‬ليس اآلن؟! ثم ترى أخاها وهو يصعد الطائرة‬ ‫ً‬ ‫قادما إليها من بالد بعيدة ليكون معها لحظة الموت‪.‬‬ ‫ع�ل��ى غ ��رار ذل��ك المشهد تصحو وت�ف�ي��ق م��ن غيبوبتها‪ ،‬وب�ع��د إج��راء‬ ‫ً‬ ‫الفحوصات‪ ،‬إذ بها تتشافى من السرطان تماما‪ ...‬فكم من م��رة نصادف‬ ‫الموت‪ ،‬إال أن رعاية الله ترعانا؛ من أجل أخذ الموعظة في االستعداد للموت‪،‬‬ ‫ولتصل إلى ذاتك العليا وتتعرف على سبب وج��ودك في هذه الحياة‪ ،‬لذا‬ ‫فالموت مرحلة طبيعية علينا أال نجزع إزاء ه��ا‪ ،‬نعم نحزن لكن ال نطيل‬ ‫الحزن‪ ،‬ونسأل الله السالمة والرحمة لمن ت��واله الله في رعايته وحفظه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ونسأله الرحمة لكل من قدم صالحا وأفاد البشرية ونقل الفكر الراقي الذي‬ ‫يجعل الفرد يتفكر في ذاته ويستكمل ما ينقصه منه‪ ،‬فكل ما يبقى لإلنسان‬ ‫في النهاية السيرة العطرة واإلنجاز الذي يظل يذكر به‪ ،‬وكما يقول الشاعر‪:‬‬ ‫أق � �ب� ��ل ع� �ل ��ى ال� �ن� �ف ��س واس� �ت� �ك� �م ��ل ف �ض��ائ �ل �ه��ا‬ ‫ُ‬ ‫ف � � ��أن � � ��ت ب � ��ال � �ن � �ف � ��س ال ب � ��ال � �ج � �س � ��م إن � � �س � � ��ان‬ ‫ً‬ ‫فأسأل الله الرحمة لكل من علمني حرفا واستفدت منه وجعلني أتعرف‬ ‫على ذاتي وأرقى بها‪.‬‬

‫ث�لاث��ة أع ��وام مضت ت�ع� ّ�رض فيها ال�ح��راك لضغوط كثيرة‬ ‫وصعبة‪ ،‬ولكن رغم هذا لم يكن من بين هذه الضغوط سبب‬ ‫واحد أدى إلى منع أطراف الحراك من تنظيم أنفسهم! وخلق‬ ‫ش�ك��ل م�ق�ب��ول م��ن وح ��دة األه� ��داف وال �خ �ط��وات‪ ،‬ك��ل ال�ش��واه��د‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تؤكد أن الحراك خلق تشرذمه ذاتيا‪ ،‬وتكفل حصريا بخنق‬ ‫عنق زجاجة أهدافه وبنجاح يحسد عليه‪ ،‬والشواهد ذاتها‬ ‫ً‬ ‫مستعدة أن تشهد أيضا بأن دم الحراك المهدور تفرق بين‬ ‫برموزها ونشطائها ومغرديها‪.‬‬ ‫حركات الحراك السياسية‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ط��وال ثالث سنوات لم تصغ المعارضة صوتا واح��دا في‬ ‫مواجهة «الصوت الواحد» هدفها األول المعلن‪ ،‬وثالث سنوات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لم يصنع الحراك جناحا استراتيجيا واحدا لخطة واضحة‬ ‫تتجاوز به سقف االختالف وتحلق به في فضاء االتفاق‪ ،‬القرار‬ ‫ً‬ ‫األوح��د ك��ان م�ف�ق��ودا‪ ،‬ب��ل م��ن المضحكات المبكيات أن��ه كان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قرارا دكتاتوريا يحامي عن أسوار الديمقراطية‪ ،‬قرارا يتخذ‬ ‫ً‬ ‫في الغرف المغلقة‪ ،‬بعيدا عن م�ش��اورة األغلبية من منتمي‬ ‫ً‬ ‫الحراك الذين كانوا دائما كالزوج المخدوع آخر من يعلم! كان‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫يقود حلما بصيرا ال أبا لكم‪ ...‬قد ضل من كانت‬ ‫ق��رارا أعمى‬ ‫العميان تهديه!‬ ‫ث�لاث سنوات ض��اع فيها رج��ال المعارضة وشبابها «في‬ ‫الرجلين» وسط مستنقعات القرارات االرتجالية ألولياء أمر‬ ‫ال�ح��راك‪ ،‬ضاعوا فمنهم من قضى سجنه ومنهم من ينتظر‬ ‫حكمه‪ ،‬ومنهم من فقد األم��ل وما زال يبحث عنه في حواري‬ ‫ً‬ ‫ح ��وارات المعارضة البيزنطية‪ ،‬ومنهم م��ن ّ‬ ‫كبر عليه أربعا‬ ‫ّ‬ ‫ودف�ن��ه ف��ي تغريدة «ه��اش�ت��اق» م��ا كفشة خلق! ث�لاث سنوات‬ ‫تشرذمية ص��ار فيها «زوي��ر» يقود الحراك بإصبعه البنصر‬ ‫ويحركه برمش عينه‪ ،‬وصار «عوير» ينظر ويستقرئ ويرسم‬ ‫للحراك مسارات المستقبل‪ ،‬ثالث سنوات صار فيها الرموز‬ ‫يتكلمون بالرموز والطالسم‪ ،‬والنشطاء يرمون أدوات الضغط‬ ‫الشعبية وراء ظ�ه��ور ه��م و ي�ت�ف��ر غ��ون «كضغيطة» محترفين‬ ‫ً‬ ‫لبعضهم بعضا في دوري الـ»تويتر»‪.‬‬ ‫ث�لاث س�ن��وات ملخصها وض��ع م��ؤس��ف أك��د أن المقاطعة‬ ‫ال��وح�ي��دة ال�ت��ي ن�ج��ح فيها ال �ح��راك ك��ان��ت «م�ق��اط�ع�ت��ه» ل��ذات��ه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫والمؤسف أكثر أنه أكد أيضا أن «الصوت الواحد» الذي حاربته‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المعارضة انتخابيا ك��ان ال��دواء الوحيد لها تنظيميا‪ ،‬ألنه‬ ‫ً‬ ‫سينجح في عالج مرض «الصوت الوايد» و«الوايد» جدا الذي‬ ‫عاناه الحراك المتشرذم وال يزال!‬

‫تبك على ما فاتك»‬ ‫«ال ِ‬ ‫محمد العويصي‬ ‫دخ��ل المعلم إل��ى فصله ومعه زجاجة مملوء ة بالحليب‪،‬‬ ‫وضعها أمامه على الطاولة‪ ،‬فتعلقت أبصار تالميذه بزجاجة‬ ‫الحليب‪ ،‬وتساءلوا في أنفسهم‪ :‬لماذا أحضر معلمهم زجاجة‬ ‫الحليب؟ وماذا سيفعل بها؟‬ ‫وفجأة نهض المعلم من كرسيه وأط��اح بزجاجة الحليب‬ ‫ُ‬ ‫بظهر ي��ده فوقعت على األرض‪ ،‬وك�س��رت وأري��ق ما فيها من‬ ‫يبك أحدكم على ما فات»‪ ،‬ثم ناداهم‬ ‫حليب‪،‬‬ ‫وصاح المعلم «ال ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واح��دا واح��دا ليتأملوا حطام الزجاجة والحليب المسكوب‬ ‫ً‬ ‫على األرض‪ ،‬وجعل يقول لكل واح��د منهم انظر جيدا‪ ،‬إنني‬ ‫أريدك أن تذكر هذا الدرس مدى حياتك‪ ،‬لقد ذهب هذا الحليب‬ ‫واستوعبته البالوعة‪ ،‬فمهما عملت فلن تستطيع إعادة قطرة‬ ‫واح��دة من الحليب‪ ،‬كان بإمكانك بشيء من الحيطة والحذر‬ ‫أن تتالفى إراق��ة الحليب‪ ،‬ولكن لقد فات الوقت اآلن‪ ،‬وكل ما‬ ‫تستطيع عمله هو أن تمحو أثره وتنساه‪ ،‬ثم تعود إلى عملك‬ ‫لتمارسه بهمة ونشاط‪.‬‬ ‫درس عملي ق��ام ب��ه المعلم أم��ام تالميذه لكي يرسخ هذا‬ ‫ال��درس في عقولهم وال ينسوه مدى الحياة‪ ،‬وهو أن الحياة‬ ‫فيها مواقف وأح��داث وذكريات سارة وحزينة‪ ،‬والتفكير في‬ ‫ال�م��اض��ي ب��اس�ت��رج��اع ال �م��واق��ف ال�ح��زي�ن��ة وال�م��ؤل�م��ة يصيب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والغم والزعل والغضب وارت�ف��اع ضغط الدم‬ ‫بالهم‬ ‫اإلنسان‬ ‫والسكر و«عوار القلب»‪ ،‬وقد حذر األطباء النفسانيون من ذلك‪.‬‬ ‫ل��ذا م��ن رح�م��ة ال�خ��ال��ق ب�ن��ا أن أن�ع��م علينا بنعمة عظيمة‬ ‫وغ ��ال� �ي ��ة‪ ،‬ه ��ي ن �ع �م��ة ال� �ن� �س� �ي ��ان‪ ،‬ول� ��واله� ��ا ل �ك �ن��ا ف ��ي م �ق �ب��رة‬ ‫الصليبيخات أو صبحان منذ زمن‪ ،‬ولكي تنعم عزيزي القارئ‬ ‫بالطمأنينة وراحة البال‪ ،‬وتعيش في سعادة وهناء‪ ،‬فعليك‬ ‫تبك على ما فاتك»‪.‬‬ ‫بالحكمة الذهبية «ال ِ‬ ‫آخر المقال‪:‬‬ ‫قالوا في األمثال‪« :‬اللي فات مات»‪.‬‬

‫«عادة حليمة»‪...‬‬ ‫والشعب المغلقة‬ ‫حمدة فزاع العنزي‬ ‫معركة التسجيل السنوية والفصلية لطلبة الهيئة العامة‬ ‫للتعليم التطبيقي م��ع الشعب المغلقة والسحب المفاجئ‬ ‫للمواد من جداول الطلبة‪ ،‬كرة نار يتقاذفها أساتذة األقسام‬ ‫العلمية وموظفو التسجيل‪ ،‬والضحية هم الطلبة‪ ،‬وهذا العام‬ ‫كان الضحايا خريجي الفصلين الدراسيين األول والثاني‪.‬‬ ‫يتعرض الطالب لهذا األزمات المتكررة كل فصل دراسي‪،‬‬ ‫ويظل على صفيح ساخن لعله ْيحصل على مبتغاه من المواد‬ ‫العلمية‪ ،‬وإن لم يحالفه الحظ َيش ُك حزنه وبثه إلى الله الواحد‬ ‫القهار‪ ،‬وعندما نوجه االستفسار إلى أعضاء اللجنة التعليمية‬ ‫يصرحون بأنه تم تخصيص ميزانية مناسبة‪ ،‬وإن توجهنا‬ ‫إلى الهيئة أخبرونا أن الميزانية ال تكفي‪ ،‬فهم يركلون الطالب‬ ‫بين هذا وذاك‪ ،‬كل حسب مصالحه وأهوائه‪.‬‬ ‫فهل بات الطالب أداة انتقام لما حصل من بعض المشاكل‬ ‫بين اللجنة والهيئة في فترة الصيف‪ ،‬وأصبح االنتقام من‬ ‫الطلبة دون مراعاة الله فيهم وفي مستقبلهم هو السائد‪ ،‬أم أن‬ ‫هناك أيديولوجيات وسياسات أخرى يتم من أجلها التضحية‬ ‫بالطلبة ّ‬ ‫ولي الذراع لتمريرها؟‬ ‫أصدم علميا‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ‫إجابة‬ ‫لهما‬ ‫أجد‬ ‫أال‬ ‫أتمنى‬ ‫سؤاالن‬ ‫هناك‬ ‫ُ‬ ‫أو ثقافيا‪ :‬أليس من األولى تخريج الطلبة وتوفير شعب لهم‬ ‫حتى يفتح المجال للمستجدين بأعدادهم الكبيرة للتمكن من‬ ‫الدراسة وعدم المضايقات التي تواجههم؟ أليس من األجدى‬ ‫تخريج الطلبة بفتح شعب لهم ليقل الضغط المكاني والكمي‬ ‫داخل القاعات الدراسية‪ ،‬ويتمكن األستاذ من توصيل علمه‬ ‫ومعلومته؟‬ ‫إن البعض يرمي المسؤولية على الميزانية‪ ،‬والبعض على‬ ‫التسجيل‪ ،‬وآخر على الطالب وسوء مستواه التعليمي‪ ،‬وغيره‬ ‫على األساتذة الذين بات سالح بعضهم التطاول على الطلبة‪،‬‬ ‫فأصبحت مصلحة الطالب آخر اهتمامات اإلدارة التعليمية‪،‬‬ ‫وتصفية الحسابات وتحقيق المصالح يحتالن المراكز األولى‬ ‫قبل األولويات التعليمية‪ ،‬ولألسف يضطر البعض إلى توجيه‬ ‫بعض األسئلة الساذجة أو المتغابية‪ ،‬من مثل‪ :‬لماذا المستوى‬ ‫التعليمي للطلبة والمعلمين منخفض؟‬ ‫ً‬ ‫كم أتمنى أن يجيب أحدهم عن تساؤلي حتى لو سرا بينه‬ ‫وبين ضميره‪.‬‬


‫أكاديميا‬

‫‪8‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 2807‬السبت ‪ 19‬سبتمبر ‪2015‬م ‪ 5 /‬ذو الحجة ‪1436‬هـ‬

‫‪academia@aljarida●com‬‬

‫رابطة ‪ KILAW‬تختار أعضاء هيئتها اإلدارية‬ ‫ع��ق��دت ال��ه��ي��ئ��ة اإلداري�����ة لرابطة‬ ‫الطلبة في كلية القانون الكويتية‬ ‫العالمية (‪ )KILAW‬اجتماعها األول‬ ‫أم����س األول ال��خ��م��ي��س‪ ،‬ب��ح��ض��ور‬ ‫ج���م���ي���ع أع���ض���ائ���ه���ا ال��م��ن��ت��خ��ب��ي��ن‬ ‫وال���م���ع���ي���ن���ي���ن‪ ،‬وت�����م االت����ف����اق ع��ل��ى‬ ‫ت�������وزي�������ع ال�����م�����ن�����اص�����ب ك����ال����ت����ال����ي‪:‬‬ ‫ف���ه���د ال������ح������داد رئ����ي����س����ا‪ ،‬ع���ب���دال���ل���ه‬ ‫ال��ش��م��ري ن��ائ��ب ال��رئ��ي��س للطالب‪،‬‬ ‫ري����م ال��ط��ب��ط��ب��ائ��ي ن��ائ��ب��ة ال��رئ��ي��س‬ ‫للطالبات‪ ،‬عبدالمحسن الصانع‬ ‫أم��ي��ن��ا ل��ل��س��ر‪ ،‬ن���رج���س ك����رم أم��ي��ن��ة‬

‫ً‬ ‫ال����ص����ن����دوق‪ ،‬ع���ل���ي ال����ب����در ً ع���ض���وا‪،‬‬ ‫وعبدالله ًالضاحي عضوا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتعليقا على ا خ��ت��ي��اره رئيسا‬ ‫للهيئة‪ ،‬وع��د الطالب فهد الحداد‬ ‫ب��������أن ت������واص������ل ال�����راب�����ط�����ة ال���ع���م���ل‬ ‫لمصلحة جميع الطلبة‪ ،‬وستسعى‬ ‫جاهدة بكل ما هو متاح لصيانة‬ ‫ال��م��ك��ت��س��ب��ات ال��ط�لاب��ي��ة‪ ،‬وتحقيق‬ ‫المزيد م��ن اإلن��ج��ازات‪ ،‬لتأكيد أن‬ ‫الطلبة هي الهدف األساسي الذي‬ ‫ت��ع��م��ل م���ن أج���ل���ه ال��ه��ي��ئ��ة اإلداري�����ة‬ ‫واللجان التابعة لها‪ ،‬وتؤكد انها‬

‫ستبذل كل ما في وسعها لتهيئة‬ ‫األج��������واء ال��م��ن��اس��ب��ة ال���ت���ي ت��خ��دم‬ ‫الطالب‪.‬‬ ‫وشكر الحداد إدارة الكلية على‬ ‫ما وفرته من إمكانات للطلبة في‬ ‫االن��ت��خ��اب��ات ال��ت��ي ت��م��ت األس��ب��وع‬ ‫ال���م���اض���ي ف���ي أج������واء م���ن ال��ح��ري��ة‬ ‫الختيار مرشحيهم‪.‬‬

‫فهد الحداد‬

‫«االتصاالت والمالحة» نظم لقاءه‬ ‫التنويري للطلبة المستجدين‬ ‫َّ‬ ‫ن��ظ��م المعهد ال��ع��ال��ي ل�لات��ص��االت وال��م�لاح��ة‬ ‫التابع للهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب‬ ‫لقاء تنويريا لطالب وطالبات المعهد للفصل‬ ‫التدريبي األول من العام التدريبي ‪.2016-2015‬‬ ‫ت���م ال���ت���ط���رق خ��ل�ال ال���ل���ق���اء إل����ى أه����م ال��ل��وائ��ح‬ ‫والقوانين المتبعة داخل الهيئة‪ ،‬والحوافز التي‬ ‫ي��ت��م ت��ق��دي��م��ه��ا ل��ل��م��ت��ف��وق��ي��ن وال��م��ت��ف��وق��ات وأه���م‬ ‫األن��ش��ط��ة ال��ط�لاب��ي��ة ع��ل��ى م���دار ال���ع���ام‪ ،‬وش���روط‬ ‫الحصول على المكافأة االجتماعية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وق�����دم م���ن���دوب وزارة ال���داخ���ل���ي���ة ش���رح���ا عن‬

‫تخصص «م��خ��اب��ر ات��ص��االت»‪ ،‬وت��م إب���راز ال��دور‬ ‫اإلي��ج��اب��ي ال���ذي ي��ق��وم ب��ه العاملون ف��ي المعهد‬ ‫لمساعدة الطلبة على استكمال دراستهم‪.‬‬ ‫حضر اللقاء رئيس مكتب شئون المتدربين‬ ‫والمتدربات ناصر شمساه‪ ،‬ومن قسم السنتراالت‬ ‫عدنان المحارب‪ ،‬ورئيس قسم العمليات بإدارة‬ ‫ال��ع��م��ل��ي��ات ال��م��رك��زي��ة ‪ -‬ق��س��م ال���ب�ل�اغ���ات ب����وزارة‬ ‫الداخلية النقيب خا��د العازمي‪ ،‬وعدد من أعضاء‬ ‫مكتبي شؤون المتدربين والمتدربات بالمعهد‪.‬‬

‫اتحاد أستراليا ينظم مسابقة ‪NUKS RACE‬‬ ‫تقام في ملبورن مع التكفل بتذكرة السفر والسكن والمواصالت للمتأهالت للنهائي‬

‫المسابقة تشمل‬ ‫معلومات عامة‬ ‫وكسب معلومات‬ ‫وحل بعض األلغاز‬ ‫ونشاطات خارجية‬ ‫متنوعة‬

‫ي���ن���ظ���م االت�����ح�����اد ال���وط���ن���ي ل��ط��ل��ب��ة‬ ‫ال��ك��وي��ت – ف���رع أستراليا‬ ‫المسابقة الثقافية االولى‬ ‫ال�����خ�����اص�����ة ب���ال���ط���ال���ب���ات‬ ‫ال�������دارس�������ات ف�����ي ال����ق����ارة‬ ‫‪NUKS‬‬ ‫اال س�������ت�������را ل�������ي�������ة‬ ‫ً‬ ‫‪ ،RACE‬التي تنطلق غدا‬ ‫مبتدئة بالتصفيات في‬ ‫كل مدينة‪.‬‬ ‫وف�����������ي ه�����������ذا ال������س������ي������اق‪،‬‬ ‫ق��������ال��������ت رئ��������ي��������س ال����ل����ج����ن����ة‬ ‫ال��ث��ق��اف��ي��ة ب���االت���ح���اد ال��وط��ن��ي‬ ‫لطلبة الكويت – ف��رع استراليا‬ ‫دردان�����ة دش��ت��ي ان ه���ذه المسابقة‬ ‫الثقافية ه��ي االول����ى م��ن ن��وع��ه��ا التي‬ ‫ينظمها االتحاد‪ ،‬وهي خاصة بالطالبات‬ ‫ع��ل��ى م��س��ت��وى ال���ق���ارة االس��ت��رال��ي��ة م��ن جميع‬ ‫النهائية‬ ‫ال���والي���ات‪ ،‬م��ش��ي��رة ال���ى التصفيات‬ ‫ً‬ ‫ال��ت��ي س��ت��ق��ام ف��ي م��دي��ن��ة م��ل��ب��ورن‪ ،‬م��ؤك��دة ان‬

‫االت����ح����اد ي��ت��ك��ف��ل ب���ت���ذك���رة ال��س��ف��ر‬ ‫والسكن والمواصالت‬ ‫للمتأهالت للنهائي‪،‬‬ ‫على أن يتم التجمع‬ ‫في ملبورن من تاريخ‬ ‫‪ 09/25‬إ ل������ى ت���ار ي���خ‬ ‫‪.09/27‬‬ ‫وذكرت دشتي‬ ‫أن ا ل���م���س���ا ب���ق���ة‬ ‫تشمل معلومات‬ ‫عامة وكسب معلومات‬ ‫وح�����������ل ب������ع������ض االل�������غ�������از‬ ‫ونشاطات خارجية متنوعة‪،‬‬ ‫وي��م��ك��ن ل��ل��ط��ال��ب��ة االس��ت��ع��ان��ة‬ ‫ببعض وس��ائ��ل ال��م��س��اع ً��دة التي‬ ‫ت��ؤه��ل ال��ف��ري��ق ل��ل��ف��وز‪ ،‬م��ش��ي��رة ال��ى ان‬ ‫ه��ن��اك م��ش��ارك��ة خ��اص��ة لممثالت االت��ح��اد‪،‬‬ ‫إضافة الى الجوائز المالية وكأس المسابقة‬ ‫للمراكز االولى المشاركة‪.‬‬

‫بدء التسجيل المسائي لبرامج عمادة‬ ‫خدمة المجتمع والتعليم المستمر‬ ‫قال عميد خدمة المجتمع‬ ‫وال����ت����ع����ل����ي����م ال���م���س���ت���م���ر ف��ي‬ ‫ج���ام���ع���ة ال���ك���وي���ت ال���دك���ت���ور‬ ‫إب��راه��ي��م ك���رم‪ ،‬إن التسجيل‬ ‫ال��م��س��ائ��ي ل��ب��رام��ج ودورات‬ ‫ال���ع���م���ادة ل��ل��ف��ص��ل ال���دراس���ي‬ ‫ً‬ ‫األول س���ي���ب���دأ اع����ت����ب����ارا م��ن‬ ‫األح���د ‪ 27‬سبتمبر ال��ج��اري‬ ‫ح���ت���ى ال���ث�ل�اث���اء ‪ 13‬أك��ت��وب��ر‬ ‫المقبل خالل الفترة المسائية‬ ‫م��ن ال��س��اع��ة ‪ 5:30‬إل���ى ‪8:00‬‬ ‫ً‬ ‫مساء‪ ،‬مع استمرار التسجيل‬ ‫ال����ص����ب����اح����ي خ���ل���ال أوق�������ات‬ ‫ً‬ ‫ال�����دوام ال��رس��م��ي ي��وم��ي��ا من‬ ‫ا ل����س����ا ع����ة ‪ 8:30‬ح���ت���ى ‪1:00‬‬ ‫ظهرا‪.‬‬ ‫وف���ي ه���ذا ال���ص���دد‪ ،‬أش��ار‬ ‫د‪ .‬ك������رم إ ل������ى أن ا ل��ت��س��ج��ي��ل‬ ‫سيشمل ال����دورات الطالبية‬ ‫وال������ن������دوات وال���م���ح���اض���رات‬ ‫وال��������م��������ق��������ررات ال����م����س����ائ����ي����ة‬ ‫الخاصة باللغة اإلنكليزية‬ ‫وال��ل��غ��ات المختلفة‪ ،‬إضافة‬ ‫إ ل��ى برامج تنمية المجتمع‬ ‫ال�����م�����ت�����م�����ث�����ل�����ة ب�����������ال�����������دورات‬ ‫ال������ط���ل��اب������ي������ة وال�����ن�����س�����ائ�����ي�����ة‬ ‫وال���م���ج���ت���م���ع���ي���ة واألن���ش���ط���ة‬

‫ال���رب���ي���ع���ي���ة‪ ،‬وم���ج���م���وع���ة م��ن‬ ‫البرامج التدريبية ودورات‬ ‫الكمبيوتر‪.‬‬ ‫وع�������ن ن����وع����ي����ة ال����ب����رام����ج‬ ‫ال������م������ط������روح������ة‪ ،‬أوض������������ح أن‬ ‫ال����ع����م����ادة ت���ط���رح م��ج��م��وع��ة‬ ‫م������ن ال�����ب�����رام�����ج ف������ي ال���ف���ص���ل‬ ‫ال����دراس����ي األول ت��ت��م��ث��ل في‬ ‫قسم تنمية المجتمع ا ل��ذي‬ ‫ي���ط���رح ال����������دورات ال��ط�لاب��ي��ة‬ ‫وال���ن���س���ائ���ي���ة وال��م��ج��ت��م��ع��ي��ة‬ ‫وللطفولة والشباب واألسرة‪،‬‬ ‫إضافة إلى أن قسم التوعية‬ ‫المجتمعية يقدم محاضرات‬ ‫ون���دوات مسائية ومعارض‬ ‫وأي�����������ام ت����وع����ي����ة وأس����اب����ي����ع‬ ‫ثقافية‪.‬‬ ‫وأضاف أن قسم البرامج‬ ‫ال��ت��دري��ب��ي��ة س��ي��ط��رح ب��رام��ج‬ ‫ت���رب���وي���ة‪ ،‬وت���دري���ب���ي���ة ع��ام��ة‪،‬‬ ‫وأخ�����������رى إلع�����������داد وت���أه���ي���ل‬ ‫م�����ع�����ل�����م�����ي االح�������ت�������ي�������اج�������ات‬ ‫ال��خ��اص��ة‪ ،‬ف��ض�لا ع��ن ب��رام��ج‬ ‫اقتصادية وإدارية‪ ،‬في حين‬ ‫يقدم قسم التعليم المستمر‬ ‫م������ق������ررات م���س���ائ���ي���ة خ���اص���ة‬ ‫باللغة االنكليزية واللغات‬

‫المختلفة‪ ،‬إضافة إلى دورات‬ ‫التوفل واآليلز والجيمات‪.‬‬ ‫و ل�����ف�����ت د‪ .‬ك�������رم إ ل�������ى أن‬ ‫ال����ت����س����ج����ي����ل ف�������ي م������ق������ررات‬ ‫اإلن����ك����ل����ي����زي م���س���ت���م���ر ح��ت��ى‬ ‫موعد االختبار ‪،2015/10/7‬‬ ‫وب������اق������ي ال������م������ق������ررات ح��ت��ى‬ ‫اك���ت���م���ال ال����ع����دد‪ ،‬ح��ي��ث ت��ب��دأ‬ ‫الدراسة في جميع المقررات‬ ‫األحد ‪ 2015/10/18‬وتستمر‬ ‫حتى األربعاء ‪،2015/12/23‬‬ ‫ب��واق��ع ي��وم��ي��ن ف��ي األس��ب��وع‬ ‫(األح��د والثالثاء أو االثنين‬ ‫واألربعاء) ساعتين في اليوم‬ ‫خ��ل�ال ال��ف��ت��رة ال��م��س��ائ��ي��ة ما‬ ‫ً‬ ‫مساء)‪.‬‬ ‫بين (‪ 5‬و‪9‬‬

‫البروفيسور بنات‬ ‫يزور كلية العلوم‬ ‫اس���ت���ق���ب���ل ع���م���ي���د ك���ل���ي���ة ال���ع���ل���وم‬ ‫بجامعة الكويت أ‪.‬د‪ .‬جاسم الحسن‪،‬‬ ‫األس�����ت�����اذ ال�����زائ�����ر ل��ل��ت��ك��ن��ول��وج��ي��ا‬ ‫الحيوية الميكروبية البروفيسور‬ ‫إب��راه��ي��م ب��ن��ات أس��ت��اذ ف��ي جامعة‬ ‫ألستر بالمملكة المتحدة‪ ،‬صاحب‬ ‫أه��م مجاالت البحوث وإنتاج ‪bio‬‬ ‫‪ surfactants‬الميكروبية وتطبيقها‬ ‫التكنولوجيا الحيوية والصناعية‬ ‫البيئية واألدوي�����ة وال��م��ن��اط��ق ذات‬ ‫الصلة بالصحة‪.‬‬ ‫والجدير بالذكر أن البروفيسور‬ ‫إب��راه��ي��م ب��ن��ات ه��و خبير معترف‬ ‫به في استخدام ‪bio surfactants‬‬ ‫للتطبيقات الصيدالنية والبيئية‪،‬‬ ‫وي��ش��ارك ف��ي البحوث التي تهدف‬ ‫إلى تطوير تكنولوجيا منصة عامة‬ ‫إلنتاج التخمر من ‪bio surfactants‬‬ ‫باستخدام سالالت الخمائر لعملية‬ ‫األيض‪.‬‬ ‫ويعتبر ال��ب��روف��ي��س��ور إب��راه��ي��م‬ ‫أح�������د ال���م���خ���ت���ص���ي���ن ف�����ي م����ج����االت‬ ‫البحوث المتعلقة البترول والنفط‬ ‫وال����غ����از‪ ،‬ع��ل��م األح����ي����اء ال��م��ج��ه��ري��ة‬ ‫الميكروبي‪ ،‬االس��ت��خ�لاص المعزز‬ ‫ل����ل����ن����ف����ط ( ‪ ،)MEOR‬ا ل���م���ع���ا ل���ج���ة‬ ‫ال��ب��ي��ول��وج��ي��ة واإلي���ث���ان���ول وإن��ت��اج‬ ‫ال�����وق�����ود ال����ح����ي����وي‪ ،‬ول�����ه أك���ث���ر م��ن‬ ‫‪ 200‬منشور في مجالت المحكمة‬ ‫الدولية والكتب‪.‬‬


‫دلبلا‬

‫‪r‬‬

‫اﻟﻌﺪد ‪ / 2807‬اﻟﺴﺒﺖ ‪ 19‬ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ‪2015‬م ‪ 5 /‬ذو اﻟﺤﺠﺔ ‪1436‬ﻫـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫‪٩‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫اﻟـﺪﻳـﻨـﺎر اﻟـﻜـﻮﻳـﺘـﻲ‬

‫‪ ١ KD‬اﻟـﻤـﺆﺷـﺮ اﻟـﻜـﻮﻳـﺘـﻲ‬ ‫اﻟﺴﻌـﺮي‬

‫اﻟــﻮزﻧــﻲ‬

‫ﻛـﻮﻳـﺖ ‪١٥‬‬

‫‪٥.٧١٣‬‬

‫‪٣٨٣‬‬

‫‪٩٢٣‬‬

‫‪٢.١٢٣ ٢.٩٠٢ ٣.٣١٩‬‬

‫ﺗﻘﺮﻳﺮ أﺳﻮاق اﻟﻤﺎل اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ اﻷﺳﺒﻮﻋﻲ‬

‫ُ‬ ‫ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻣﺘﻔﺎوﺗﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻷﺳﻮاق ﻋﺪا »دﺑﻲ« اﻟﺬي رﺑﺢ ﻋﺸﺮ ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ‬

‫ﺗﺮاﺟﻊ ﻧﺸﺎط »اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ« ﻧﺤﻮ ‪ ...٪٠٤‬واﻟﻤﺆﺷﺮات ﺗﺨﺴﺮ‬ ‫ﻋﻠﻲ اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﺳﺠﻠﺖ ﻣﺆﺷﺮات ﺳﻮق‬ ‫ﻟﻸوراق اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺮاﺟﻌﺎ ﺟﻤﺎﻋﻴﺎ ﺑﻨﺴﺐ ﻣﺘﻘﺎرﺑﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺷﺮات اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺧﺴﺮ اﻟﺴﻌﺮي ﻧﺴﺒﺔ ‪0.9‬‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﺗﻌﺎدل ‪50.93‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﻟﻴﻘﻔﻞ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫‪ 5713.99‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺧﺴﺮ‬ ‫اﻟﻮزﻧﻲ ﻧﺴﺒﺔ ‪ 0.8‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻛﻮﻳﺖ ‪ 15‬أﻗﻞ‬ ‫ُﺑﻌﺸﺮ ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻓﻘﺪت ﻣﻌﻈﻢ ﻣﺆﺷﺮات أﺳﻮاق‬ ‫دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫ﻣﻜﺎﺳﺐ أﺳﺒﻮﻋﻬﺎ اﻷول ﻣﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺸﻬﺮ‪ ،‬وﺳﺠﻠﺖ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻣﺘﻔﺎوﺗﺔ‬ ‫ﺧﻼل اﻷﺳﺒﻮع اﻟﻤﺎﺿﻲ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻨﺞ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟـ ـﻠ ــﻮن اﻷﺣـ ـﻤ ــﺮ ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ ﺳــﻮى‬ ‫ﻣ ــﺆﺷ ــﺮ ﺳ ـ ــﻮق دﺑ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ــﺬي رﺑ ــﺢ‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ﻣ ـﺤــﺪودة ﻟــﻢ ﺗﺘﻌﺪ ُﻋﺸﺮ‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻛﺎن اﻟﻘﻄﺮي اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﺧ ـﺴــﺎرة وﺑـﻨـﺴـﺒــﺔ ‪ 3.7‬ﻓــﻲ اﻟﻤﺌﺔ‬ ‫ﺗ ــﻼه ﻣــﺆﺷــﺮ اﻟ ـﺴ ــﻮق اﻟ ـﺴ ـﻌــﻮدي‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺮاﺟﻊ إﻟﻰ ﻣﺎ دون ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫‪ 7500‬ﻧﻘﻄﺔ ﻟﻴﺤﻘﻖ ﺧﺴﺎرة ﻛﺒﻴﺮة‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 3.2‬ﻓــﻲ اﻟﻤﺌﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺎرﺑﺖ‬ ‫ﺛــﻼﺛــﺔ أﺳــﻮاق ﺑ ــﺎﻷداء واﻟــﺬي دار‬ ‫ﺣﻮل ﺧﺴﺎرة ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ وﻛﺎن‬ ‫ً‬ ‫أﺑﻮﻇﺒﻲ أﻛﺜﺮﻫﺎ ﺗﺮاﺟﻌﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ 1.3‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﺗﻼه ﻣﺴﻘﻂ وﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ 1‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‪ ،‬ﺛﻢ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﺑﺤﻮاﻟﻲ‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ ﻛﺬﻟﻚ‪ ،‬وﺧﺴﺮ ﻣﺆﺷﺮ‬ ‫ﺳﻮق اﻟﻤﻨﺎﻣﺔ ﻧﺴﺒﺔ ‪ 0.6‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‪.‬‬

‫ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻋﺮﻳﻀﺔ ﻟﻢ ﺗﻠﺤﻖ‬ ‫اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ‪:‬‬

‫ﻗﻄﺮ واﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫أﻛﺒﺮ اﻟﺨﺎﺳﺮﻳﻦ‬ ‫وﻣﻜﺎﺳﺐ اﻟﺠﻠﺴﺎت‬ ‫اﻷﺧﻴﺮة ﻟﻢ ﺗﻌﻮض‬ ‫ﺧﺴﺎﺋﺮ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‬ ‫اﻷﺳﺒﻮﻋﻴﺔ اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ‬

‫ﻛــﺎﻧــﺖ ﺑــﺪاﻳــﺔ اﻷﺳ ـﺒــﻮع ﺳﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﻤﻌﻈﻢ ﻣــﺆﺷــﺮات أﺳـ ــﻮاق اﻟـﻤــﺎل‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬وﻓﻲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ ﻟﺴﻮﻗﻲ‬ ‫ﻗﻄﺮ واﻟـﺴـﻌــﻮدﻳــﺔ ﺣﻴﺚ ﺧﺴﺎﺋﺮ‬ ‫ﺑـﻨـﺴــﺐ ﺗــﺰﻳــﺪ ﻋــﻦ ‪ 1.5‬ﻓــﻲ اﻟﻤﺌﺔ‬ ‫ﺧـ ـ ــﻼل أول ﺟ ـﻠ ـﺴ ـﺘ ـﻴــﻦ ﺗــﻼ ﻫ ـﻤــﺎ‬ ‫اﺳ ـﺘ ـﻘــﺮار ﺛ ــﻢ ﻧ ـﻤــﻮ ﻣ ـﺤ ــﺪود ﺟــﺪا‬ ‫ﻟﻸول ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻋﺎﻧﻰ ﺳﻠﺒﻴﺔ ﻃﺎﻏﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‬ ‫ﻣﺘﺄﺛﺮة ﺑﺘﺮاﺟﻊ أﺳﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫إﻋﻼن ﻣﺆﺷﺮات اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺻﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﺳﻠﺒﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﻴﻨﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﺿﻐﻂ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺆﺷﺮات ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﺗﺼﻞ إﻟــﻰ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻷﺳﺒﻮع‬ ‫ﺣـﻴــﺚ ﺗــﺮاﺟــﻊ ﻣ ـﺨــﺰوﻧــﺎت اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ واﻟــﺬي أﻧﻌﺶ اﻷﺳﻌﺎر‬

‫إﻟــﻰ ﺣــﺪ ﻣــﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻘﺪﻳﺮات‬ ‫ﺗﺄﺟﻴﻞ رﻓــﻊ ﺳﻌﺮ اﻟـﻔــﺎﺋــﺪة‪ ،‬اﻟــﺬي‬ ‫ﺣﺼﻞ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ » ﻣـﺴــﺎء اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫اﻟﻤﺎﺿﻲ« ﻛﺎﻧﺎ ﻳﺪﻋﻤﺎن ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﺳﺘﻌﺎدة ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺑﺪاﻳﺔ اﻷﺳﺒﻮع‬ ‫وﻫﻮ اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﺤﺼﻞ ﺑﺴﺒﺐ ﻗﺮب‬ ‫ﻋ ـﻄ ـﻠــﺔ ﻋ ـﻴــﺪ اﻷﺿـ ـﺤ ــﻰ اﻟ ـﻤ ـﺒــﺎرك‬ ‫ً‬ ‫ﺧﻼل اﻷﺳﺒﻮع اﻟﻤﻘﺒﻞ ﺧﺼﻮﺻﺎ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﺴ ــﻮق اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻌـ ــﻮدي ﺣـ ـﻴ ــﺚ إﻧ ــﻪ‬ ‫ً‬ ‫ﺳ ـﻴ ـﻜــﻮن اﻷﻃ ـ ــﻮل إﻳ ـﻘــﺎﻓــﺎ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻌﻄﻠﺔ وﻟﻤﺪة ﺗﻤﺘﺪ أﺳﺒﻮﻋﺎ ﻳﺒﺪأ‬ ‫اﻻﺛﻨﻴﻦ اﻟﻤﻘﺒﻞ ﺣﺘﻰ اﻻﺛﻨﻴﻦ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻣﻤﺎ زاد ﻣﻦ ﺳﻠﺒﻴﺔ ﺗﻌﺎﻣﻼت‬ ‫اﻟـ ـﺴ ــﻮق اﻟـ ـﺴـ ـﻌ ــﻮدي رﻏـ ــﻢ ﺑـﻌــﺾ‬ ‫ً‬ ‫اﻷﺧـ ـﺒ ــﺎر اﻹﻳ ـﺠــﺎﺑ ـﻴــﺔ ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ‬ ‫وﺿﻌﻪ ﺗﺤﺖ اﻟﻤﺮاﻗﺒﺔ ﻓﻲ ﻣﺆﺷﺮ‬ ‫‪ FTSE‬ﻟﻸﺳﻮاق اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﺑﻘﻲ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺳﻠﺒﻴﺘﻪ وﺧﺴﺮ ﺳﺖ ﺟﻠﺴﺎت‬ ‫ﻣ ـﺘ ـﺘــﺎﻟ ـﻴــﺔ رﻏـ ــﻢ ﺑ ـﻌــﺾ اﻟ ـﺒــﺪاﻳــﺎت‬ ‫اﻟﺨﻀﺮاء‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺼﺤﻮﺑﺔ‬ ‫ﺑ ـ ــﺄداء إﻳ ـﺠــﺎﺑــﻲ ﻟـﻠـﻨـﻔــﻂ ﻣﻘﺎﺑﻠﻬﺎ‬ ‫ﻟﺘﻨﺘﻬﻲ ﺗﻌﺎﻣﻼﺗﻪ ﺗﺤﺖ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫ً‬ ‫‪ 7500‬ﻧﻘﻄﺔ ﺧﺎﺳﺮا ﻧﺴﺒﺔ ‪ 3.2‬ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺌﺔ ﺗﻌﺎدل ‪ 248.21‬ﻧﻘﻄﺔ ﻟﻴﻘﻔﻞ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى ‪ 7470.19‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﻛ ـ ــﺎن ﻣــﺆﺷــﺮ ﺳـ ــﻮق اﻟــﺪوﺣــﺔ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﻷﺳـ ـ ــﻮأ ﺣ ـ ــﺎﻻ ﺧ ـﻠ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺎ وﻛــﺎﻧــﺖ‬ ‫ﺧﺴﺎﺋﺮه أﻛﺒﺮ رﻏﻢ ﻣﺎ ﻋﻮﺿﻪ ﻓﻲ‬ ‫ﺟﻠﺴﺎت أﺧـﻴــﺮة ﻟﻴﻨﻬﻰ أﺳﺒﻮﻋﻪ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺧﺴﺎرة ﻛﺒﻴﺮة وﺑﻨﺴﺒﺔ ‪3.7‬‬ ‫ً‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻤ ـﺌــﺔ ﻫ ــﻲ اﻷﻛ ـﺒ ــﺮ ﺧـﻠـﻴـﺠـﻴــﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺮا ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى ‪11418.68‬‬ ‫ً‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ﻓــﺎﻗــﺪا ‪ 434.33‬ﻧﻘﻄﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع اﻟﻤﺎﺿﻲ‪.‬‬

‫ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻣﺘﻘﺎرﺑﺔ‬ ‫ﺗـ ــﺮاﺟ ـ ـﻌـ ــﺖ ﻣـ ـ ــﺆﺷـ ـ ــﺮات ﺛ ــﻼﺛ ــﺔ‬ ‫ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺘﻘﺎرب دار ﺣﻮل‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻛﺎن أﻛﺒﺮﻫﺎ ﻣﺆﺷﺮ‬ ‫أﺑﻮ ﻇﺒﻲ‪ ،‬وﻋﻠﻰ ﻋﻜﺲ دﺑﻲ اﻟﺬي‬

‫أﻗﻔﻞ أﺧﻀﺮ ﺧﺴﺮ أﺑﻮﻇﺒﻲ ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫‪ 1.3‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ وﺳﻂ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺟﻨﻲ‬ ‫أرﺑـ ـ ــﺎح ﺣ ـﻴــﺚ ﻛـ ــﺎن اﻷﻓـ ـﻀ ــﻞ أداء‬ ‫ﺧــﻼل اﻷﺳـﺒــﻮع اﻷﺳـﺒــﻖ ﻟﻴﻨﺘﻬﻲ‬ ‫أﺳـﺒــﻮﻋــﻪ اﻟـﻤــﺎﺿــﻲ ﻋـﻠــﻰ ﺧـﺴــﺎرة‬ ‫ً‬ ‫وﺳﻄﺎ ﺗﻌﺎدل ‪ 58.51‬ﻧﻘﻄﺔ ﻟﻴﻘﻔﻞ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى ‪ 4479.05‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﺧ ـﺴــﺮ ﻣــﺆﺷــﺮ ﺳ ــﻮق ﻣﺴﻘﻂ‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ ‪ 1‬ﻓــﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﺗـﻌــﺎدل ‪58.63‬‬ ‫ﻧـ ـﻘـ ـﻄ ــﺔ ﻟـ ـﻴـ ـﻘـ ـﻔ ــﻞ ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﻣ ـﺴ ـﺘ ــﻮى‬ ‫‪ 5744.76‬ﻧـﻘـﻄــﺔ‪ ،‬وﻛـ ــﺎن ﻣـﺤــﺪود‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺘﺬﺑﺬب ﻣﺎﺋﻼ إﻟــﻰ اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣ ـﻌ ـﻈــﻢ ﺟ ـﻠ ـﺴــﺎت اﻷﺳ ـ ـﺒـ ــﻮع‪ ،‬وﻟــﻢ‬ ‫ﺗﺪﻋﻤﻪ ﺑﻌﺾ ﻣﻜﺎﺳﺐ ﻧﻔﻂ ﺑﺮﻧﺖ‬ ‫ﺧـ ــﻼل ﻣـﻨـﺘـﺼــﻒ اﻷﺳـ ـﺒ ــﻮع إﻧـﻤــﺎ‬ ‫اﺳﺘﺴﻠﻢ إﻟﻰ رؤﻳﺘﻪ ﺗﺤﺖ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫ً‬ ‫‪ 50‬دوﻻرا ﻟﻤﺰﻳﺞ ﺑﺮﻧﺖ وﻫــﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻟــﻢ ﻳــﺪﻋــﻢ ﻣــﻮازﻧــﺔ اﻟﺴﻠﻄﻨﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺎﻧﻲ ﺗﺮاﺟﻊ اﻷﺳﻌﺎر اﻟﺤﺎد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووﺳﻂ ﺗﻌﺎﻣﻼت ﻣﺤﺪودة ﺟﺪا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫داﺋﻤﺎ ﻫﻲ اﻷدﻧﻰ ﺧﻠﻴﺠﻴﺎ وﺗﻜﺎد‬ ‫ﺗﺒﻠﻎ ﺣﺪ اﻟﺘﻮﻗﻒ‪ ،‬ﺗﺮاﺟﻊ ﻣﺆﺷﺮ‬ ‫ﺳ ــﻮق اﻟ ـﻤ ـﻨــﺎﻣــﺔ ﺑـﻨـﺴـﺒــﺔ ‪ 0.6‬ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺌﺔ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ ﺗﻌﺎﻣﻼت اﻷﺳﺒﻮع‬ ‫اﻟ ـﻤــﺎﺿــﻲ ﻟـﻴـﻘـﻔــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ ﻣـﺴـﺘــﻮى‬ ‫ً‬ ‫‪ 1283.65‬ﻧﻘﻄﺔ ﺧﺎﺳﺮا ‪ 7.25‬ﻧﻘﺎط‪.‬‬

‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ وﺗﺮاﺟﻊ ﻣﺴﺘﻤﺮ‬ ‫ﺳ ـ ـﺠ ـ ـﻠـ ــﺖ ﻣ ـ ـ ـ ــﺆﺷ ـ ـ ـ ــﺮات ﺳ ـ ــﻮق‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻟــﻸوراق اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﺮاﺟﻌﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﺟ ـ ـﻤـ ــﺎﻋ ـ ـﻴـ ــﺎ‪ ،‬وﺑـ ـﻨـ ـﺴ ــﺐ ﻣ ـﺘ ـﻘ ــﺎرﺑ ــﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺷﺮات اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ ﺣﻴﺚ ﺧﺴﺮ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻌــﺮي ﻧ ـﺴ ـﺒــﺔ ‪ 0.9‬ﻓ ــﻲ اﻟـﻤـﺌــﺔ‬ ‫ﺗـﻌــﺎدل ‪ 50.93‬ﻧﻘﻄﺔ ﻟﻴﻘﻔﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى ‪ 5713.99‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺧـ ـﺴ ــﺮ اﻟ ـ ــﻮزﻧ ـ ــﻲ ﻧ ـﺴ ـﺒــﺔ ‪ 0.8‬ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﻤﺌﺔ ﺗﺴﺎوى ‪ 3‬ﻧﻘﺎط ﻟﻴﻘﻔﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣـﺴـﺘــﻮى ‪ 383.71‬ﻧـﻘـﻄــﺔ‪ ،‬وﻛــﺎﻧــﺖ‬ ‫ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻛﻮﻳﺖ ‪ 15‬أﻗﻞ ُ‬ ‫ﺑﻌﺸﺮ ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﻣـﺌــﻮﻳــﺔ أي ‪ 0.7‬ﻓــﻲ اﻟـﻤـﺌــﺔ ﻟﻴﻘﻔﻞ‬

‫ﻣﻠﺨﺺ اﻟﺘﺪاوﻻت ﻟﻠﺴﻮق اﻟﻌﺎم ﺧﻼل اﻷﺳﺒﻮع اﻟﻤﻨﺘﻬﻲ ﻓﻲ ‪٢٠١٥ /٩ /١٧‬‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع‬ ‫‪2015/09/10‬‬ ‫‪2015/09/17‬‬ ‫اﻟﻔـﺮق‬ ‫اﻟﺘﻐﻴـﺮ‬

‫ﻋـﺪد‬ ‫اﻟﻜﻤﻴـﺔ اﻟﻤﺘـﺪاوﻟـﺔ اﻟﻘﻴﻤـﺔ اﻟﻤﺘـﺪاوﻟـﺔ‬ ‫اﻟﺼـﻔـﻘـﺎت‬ ‫) دﻳـﻨـﺎر (‬ ‫) ﺳﻬـﻢ (‬ ‫‪991.875.253‬‬ ‫‪598.173.241‬‬ ‫ ‪393.702.012‬‬‫‪%39.7 -‬‬

‫‪68.076.719‬‬ ‫‪58.590.931‬‬ ‫ ‪9.485.788‬‬‫‪%13.9 -‬‬

‫‪21.931‬‬ ‫‪14.380‬‬ ‫ ‪7.551‬‬‫‪%34.4 -‬‬

‫إﻗـﻔـﺎل اﻟﻤـﺆﺷـﺮ إﻗـﻔـﺎل اﻟﻤـﺆﺷـﺮ‬ ‫اﻟــﻮزﻧــﻲ‬ ‫اﻟـﺴـﻌــﺮي‬ ‫‪5.764.92‬‬ ‫‪5.713.99‬‬ ‫ ‪50.93‬‬‫‪%0.9 -‬‬

‫‪386.71‬‬ ‫‪383.71‬‬ ‫‪3‬‬‫‪%0.8 -‬‬

‫ً‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى ‪ 923.32‬ﻧﻘﻄﺔ ﺣﺎذﻓﺎ‬ ‫‪ 6.65‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﻛ ـ ـ ـ ـ ــﺎن ﻣ ـ ـ ـﺼ ـ ــﺪر اﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻠـ ــﻖ ﻣــﻦ‬ ‫ﺧـ ـ ــﻼل ﺗـ ــﺮاﺟـ ــﻊ ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮ ﻟ ـﻠ ـﻨ ـﺸــﺎط‬ ‫وﺑ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ ﻗ ــﺎرﺑ ــﺖ ‪ 40‬ﻓ ــﻲ اﻟـﻤـﺌــﺔ‬ ‫ﻣ ـﻘــﺎرﻧــﺔ ﻣــﻊ اﻷﺳـ ـﺒ ــﻮع اﻟ ـﺴــﺎﺑــﻖ‪،‬‬ ‫ﺑـﻴـﻨـﻤــﺎ ﺧ ـﺴــﺮت اﻟـﺴـﻴــﻮﻟــﺔ ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫ﻗــﺎرﺑــﺖ ‪ 14‬ﻓــﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﻣــﻦ ﻗﻮﺗﻬﺎ‬ ‫وﺗــﺮاﺟــﻊ ﻋــﺪد اﻟﺼﻔﻘﺎت ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ 34‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‪ ،‬وﺗﺄﺛﺮ اﻟﺴﻮق ﻓﻲ‬ ‫ﺑ ــﺪاﻳ ــﺔ ﺗ ـﻌــﺎﻣــﻼﺗــﻪ ﺑ ـﺨ ـﺒــﺮ ﺧــﺎص‬ ‫ﻳـﺘـﻌـﻠــﻖ ﺑـﺼـﻔـﻘــﺔ »أﻣــﺮﻳ ـﻜــﺎﻧــﺎ« ﻟﻢ‬ ‫ً‬ ‫ﻳﺘﻢ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻨﻪ ﻻﺣﻘﺎ ﻟﻴﺘﺬﺑﺬب‬ ‫أداء اﻷ ﺳ ـﻬ ــﻢ ا ﻟ ـﻤــﺮ ﺗ ـﺒ ـﻄــﺔ ﺑﻜﺘﻠﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‪،‬‬

‫اﺳﺘﻄﺎع ﻣﺆﺷﺮ دﺑﻲ أن ﻳﻨﻔﺮد‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻠــﻮن اﻷﺧـ ـﻀ ــﺮ ﻏ ـﻴــﺮ أﻧـ ــﻪ ﻛــﺎن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺧ ـﺠــﻮﻻ ﺟ ــﺪا وﻟــﻢ ﻳــﺰد ﻋــﻦ ُﻋﺸﺮ‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ ﻓﻘﻂ ﻟﻢ ﺗﺘﻌﺪ ‪3.91‬‬ ‫ً‬ ‫ﻧـﻘــﺎط ﻟﻴﻘﻔﻞ ﻗــﺮﻳـﺒــﺎ ﻣــﻦ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻷﺳـﺒــﻮع اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻋﻨﺪ ‪3625.16‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ﻓﻘﻂ‪ ،‬واﺳﺘﻄﺎﻋﺖ اﻟﺠﻠﺴﺎت‬ ‫اﻷﺧـ ـﻴ ــﺮة ﺗ ـﻌــﻮﻳــﺾ ﺧ ـﺴــﺎﺋــﺮ أول‬ ‫ﺛــﻼث ﺟـﻠـﺴــﺎت‪ ،‬واﻟ ـﺘــﻲ زادت ﻋﻦ‬

‫إﻗـﻔـﺎل ﻣﺆﺷﺮ‬ ‫ﻛﻮﻳﺖ ‪15‬‬

‫ﻋـﺪد ﺟـﻠـﺴـﺎت‬ ‫اﻟـﺘــﺪاول‬

‫ﻣـﺆﺷـﺮ اﻟﺴــﻮق‬

‫اﻟﻜـﻮﻳـﺖ‬

‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳـﺔ‬

‫اﻟـﺪوﺣــﺔ‬

‫ﻣـﺴـﻘـﻂ‬

‫اﻟﻤـﻨـﺎﻣـﺔ‬

‫أﺑـﻮ ﻇـﺒـﻲ‬

‫دﺑ ــﻲ‬

‫‪929.97‬‬ ‫‪923.32‬‬ ‫ ‪6.65‬‬‫‪%0.7 -‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‬‫‪-‬‬

‫‪2015/09/10‬‬ ‫‪2015/09/17‬‬ ‫اﻟﻔـﺮق‬ ‫اﻟﺘﻐﻴﺮ )‪(%‬‬

‫‪5.764.92‬‬ ‫‪5.713.99‬‬ ‫ ‪50.93‬‬‫‪%0.9 -‬‬

‫‪7.718.40‬‬ ‫‪7.470.19‬‬ ‫ ‪248.21‬‬‫‪%3.2 -‬‬

‫‪11.853.01‬‬ ‫‪11.418.68‬‬ ‫ ‪434.33‬‬‫‪%3.7 -‬‬

‫‪5.803.39‬‬ ‫‪5.744.76‬‬ ‫ ‪58.63‬‬‫‪%1.0 -‬‬

‫‪1.290.90‬‬ ‫‪1.283.65‬‬ ‫ ‪7.25‬‬‫‪%0.6 -‬‬

‫‪4.537.56‬‬ ‫‪4.479.05‬‬ ‫ ‪58.51‬‬‫‪%1.3 -‬‬

‫‪3.621.25‬‬ ‫‪3.625.16‬‬ ‫‪3.91‬‬ ‫‪%0.1‬‬

‫اﻟﺒﺮﻣﻴﻞ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﻳﺮﺗﻔﻊ ‪ ١.٠٥‬دوﻻر‪ ...‬واﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﺗﺘﻮﻗﻊ ﻋﻮدة ﻣﺴﺘﻮى ‪ ٨٠‬دوﻻرا ﺑﺤﻠﻮل ‪٢٠٢٠‬‬ ‫ﻇﻠﺖ أﺳﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ ﻣﺴﺘﻘﺮة‬ ‫إﻟﻰ ﺣﺪ ﻛﺒﻴﺮ ﺧﻼل ﺳﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﺪاول اﻵﺳﻴﻮﻳﺔ رﻏﻢ إﺑﻘﺎء‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻲ اﻻﺗﺤﺎدي‬ ‫»اﻟﺒﻨﻚ اﻟﻤﺮﻛﺰي اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ« ﻋﻠﻰ‬ ‫أﺳﻌﺎر اﻟﻔﺎﺋﺪة دون ﺗﻐﻴﻴﺮ ﺑﻔﻌﻞ‬ ‫ﻣﺨﺎوف ﺑﺸﺄن ﻣﺘﺎﻧﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‪.‬‬

‫ً‬ ‫دﺑﻲ وﻣﻜﺎﺳﺐ ﻣﺤﺪودة ﺟﺪا‬

‫ﻣﻘـﺎرﻧـﺔ ﻧﻤـﻮ ﻣـﺆﺷـﺮات أﺳـﻮاق اﻟﻤـﺎل اﻟﺨـﻠﻴﺠﻴـﺔ ﺧـﻼل اﻷﺳﺒﻮع اﻟﻤﻨﺘﻬﻲ ﻓﻲ ‪٢٠١٥/٠٩/١٧‬‬

‫اﻟﻨﻔﻂ ﻳﺘﺮاﺟﻊ ﺑﻔﻌﻞ ﻣﺨﺎوف اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ وﺗﺮﻛﻴﺰ‬ ‫ﺣﺼﺘﻬﺎ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ‬ ‫»أوﺑﻚ«‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺳﺠﻠﺖ أﺳــﻮاق اﻟﻨﻔﻂ أداء ﺿﻌﻴﻔﺎ أﻣﺲ ﻓﻲ‬ ‫ﻇــﻞ ﻣــﺆﺷــﺮات ﺟــﺪﻳــﺪة ﻋـﻠــﻰ أن ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟـﺒـﻠــﺪان‬ ‫اﻟـﻤـﺼــﺪرة ﻟﻠﺒﺘﺮول »أوﺑ ــﻚ« ﺳـﺘــﻮاﺻــﻞ ﺗﻔﻀﻴﻞ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺣﺼﺘﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﺴﻮق ﻋﻠﻰ دﻋــﻢ اﻷﺳﻌﺎر‬ ‫رﻏﻢ إﺑﻘﺎء اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة أﺳﻌﺎر اﻟﻔﺎﺋﺪة ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ اﻟﻤﺘﺪﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑ ـﻠ ــﻎ ﺳ ـﻌــﺮ ﺧـ ــﺎم ﻏـ ــﺮب ﺗ ـﻜ ـﺴــﺎس اﻟــﻮﺳ ـﻴــﻂ‬ ‫ً‬ ‫اﻷﻣ ـﻴ ــﺮﻛ ــﻲ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻌ ـﻘــﻮد اﻵﺟـ ـﻠ ــﺔ ‪ 46.55‬دوﻻرا‬ ‫ﻟﻠﺒﺮﻣﻴﻞ ﺑﺤﻠﻮل اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 06:08‬ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ ﻏﺮﻳﻨﺘﺶ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻨﺨﻔﻀﺎ ‪ 35‬ﺳـﻨـﺘــﺎ ﻋــﻦ ﺳـﻌــﺮه ﻋـﻨــﺪ اﻟﺘﺴﻮﻳﺔ‬ ‫أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫وﺗــﺮاﺟــﻊ ﺳﻌﺮ ﺧــﺎم اﻟـﻘـﻴــﺎس اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻣﺰﻳﺞ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺮﻧﺖ ‪ 15‬ﺳﻨﺘﺎ إﻟﻰ ‪ 48.93‬دوﻻرا ﻟﻠﺒﺮﻣﻴﻞ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ارﺗﻔﻊ ﺳﻌﺮ ﺑﺮﻣﻴﻞ اﻟﻨﻔﻂ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‬ ‫‪ 1.05‬دوﻻر ﻓﻲ ﺗﺪاوﻻت أﻣﺲ اﻷول ﻟﻴﺒﻠﻎ ‪44.12‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دوﻻرا أﻣﻴﺮﻛﻴﺎ ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ 43.07‬دوﻻرا ﻟﻠﺒﺮﻣﻴﻞ ﻓﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﺗ ــﺪاوﻻت ﻳــﻮم اﻷرﺑ ـﻌــﺎء اﻟـﻤــﺎﺿــﻲ‪ ،‬وﻓ ـﻘــﺎ ﻟﻠﺴﻌﺮ‬ ‫اﻟﻤﻌﻠﻦ ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﺒﺘﺮول اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛــﺎﻧــﺖ أﺳ ـﻌــﺎر اﻟـﻨـﻔــﻂ اﻟـﻌــﺎﻟـﻤـﻴــﺔ اﻧﺨﻔﻀﺖ‬ ‫ﺧ ـ ــﻼل ﺗ ـ ـ ـ ــﺪاوﻻت أﻣ ـ ــﺲ اﻷول‪ ،‬ﻟ ـﻜ ـﻨ ـﻬــﺎ ﻗـﻠـﺼــﺖ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﺧﺴﺎﺋﺮﻫﺎ ﻋﻘﺐ ﺻﺪور ﻗﺮار اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻲ‬ ‫اﻟﻔﻴﺪراﻟﻲ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ )اﻟﺒﻨﻚ اﻟﻤﺮﻛﺰي( ﺑﺎﻹﺑﻘﺎء‬ ‫ﻋﻠﻰ أﺳﻌﺎر اﻟﻔﺎﺋﺪة ﺑﻴﻦ ﺻﻔﺮ و ‪ 0.25‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‬ ‫إذ ﺗﺮاﺟﻌﺖ اﻟﻌﻘﻮد اﻵﺟﻠﺔ ﻟﺨﺎم )ﺑﺮﻧﺖ( ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ً‬ ‫‪ 1.4‬ﻓــﻲ اﻟ ـﻤ ـﺌــﺔ‪ ،‬ﻣــﺎ ﻳ ـﻌــﺎدل ﻧ ـﺤــﻮ ‪ 67‬ﺳ ـﻨ ـﺘــﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻴﻦ اﻧﺨﻔﻀﺖ اﻟﻌﻘﻮد اﻵﺟﻠﺔ ﻟﺨﺎم »ﻧﺎﻳﻤﻜﺲ«‬ ‫اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 5‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ ﻏﻀﻮن ذﻟﻚ‪ ،‬أﻓﺎدت ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺻﺎدرة ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻌﻬﺪ اﻟﺒﺘﺮول اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ ﺑﺄن اﻟﻄﻠﺐ اﻟﻤﺤﻠﻲ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻨﻔﻂ وﻣﻨﺘﺠﺎت اﻟﺘﻜﺮﻳﺮ ﺣﻘﻖ أﻋﻠﻰ ارﺗﻔﺎﻋﺎﺗﻪ‬ ‫ﻓــﻲ أﻏﺴﻄﺲ ﻣـﻘــﺎرﻧــﺔ ﺑﻨﻔﺲ اﻟﺸﻬﺮ ﻋﻠﻰ ﻣــﺪار‬ ‫اﻟﺴﻨﻮات اﻟﺨﻤﺲ اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛــﺮت أن اﻟﻄﻠﺐ ﻗﻔﺰ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 0.8‬ﻓــﻲ اﻟﻤﺌﺔ‬ ‫ً‬ ‫إﻟــﻰ ‪ 19.6‬ﻣﻠﻴﻮن ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ارﺗﻔﻊ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ اﻹﻧﺘﺎج ﻓﻲ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﻤﺎﺿﻲ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪5.4‬‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﻟﻴﺒﻠﻎ ‪ 9.3‬ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺑﺮﻣﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬أﺣﺪ اﻷﻋﻀﺎء اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﻴﻦ ﻓﻲ‬ ‫أوﺑﻚ‪ ،‬أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬إن ﺳﻮق اﻟﻨﻔﻂ ﺳﺘﺘﻮازن ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻠﻘﺎء ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﺳﻴﺴﺘﻐﺮق ﺑﻌﺾ‬

‫وﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى ﺗﺰاﻳﺪت ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫اﻻﻧﺴﺤﺎﺑﺎت ﻓﻲ اﻟﺴﻮق ﻟﺘﺸﻜﻞ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺿﻐﻄﺎ ﻣﻀﺎﻋﻔﺎ ﻣﻮازﻳﺎ ﻟﺴﻠﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻓ ـﻘــﺪت اﻟ ـﻨ ـﻔــﻂ ﻣ ـﻜــﺎﺳــﺐ ﺳــﺎﺑـﻘــﺔ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻟﻴﺘﺮاﺟﻊ دون ‪ 50‬دوﻻرا ﻣﺠﺪدا‪،‬‬ ‫ووﺳ ـ ــﻂ ﻫـ ــﺬه اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﺒ ـﻴــﺔ‪ ،‬اﻓـﺘـﻘــﺪ‬ ‫ﻣ ــﺆﺷ ــﺮ ﺳـ ــﻮق اﻟ ـﻜــﻮﻳــﺖ اﻟ ـﻤــﺎﻟــﻲ‬ ‫ﺣــﺎﻻت ارﺗــﺪاد ﻛــﺎن ﻳﻌﻮل ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺧﻼل ﺑﻌﺾ اﻟﺠﻠﺴﺎت ﻛﺠﻠﺴﺎت‬ ‫ﻣ ـ ـﻀ ــﺎرﺑ ــﺔ ﻟـ ـﻴـ ـﺘ ــﺮاﺟ ــﻊ اﻟ ـﻨ ـﺸ ــﺎط‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻣـ ـﺠ ــﺪدا واﻟـ ــﺬي ﻛ ــﺎن ﻣـﻤـﻜـﻨــﺎ أن‬ ‫ً‬ ‫ﻳـﺴـﺒــﺐ ﺗـﻨــﺎﻗـﺼــﺎ ﻟـﻠـﺴـﻴــﻮﻟــﺔ ﻏﻴﺮ‬ ‫أن ﺗ ـ ـﻌـ ــﺎﻣـ ــﻼت ﺑـ ـﻌ ــﺾ اﻷﺳـ ـﻬ ــﻢ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدﻳﺔ ﺳﺎﻋﺪت ﻓﻲ ﺗﻤﺎﺳﻜﻬﺎ‬

‫ﻓــﻮق ﻣﺴﺘﻮى ‪ 10‬ﻣﻼﻳﻴﻦ دﻳﻨﺎر‬ ‫ﺧــﻼل ﺟﻤﻴﻊ ﺟﻠﺴﺎت اﻷﺳـﺒــﻮع‬ ‫اﻟﻤﺎﺿﻲ‪.‬‬

‫‪ 3.5‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﻟﻴﻨﺘﻬﻲ أﺳﺒﻮﻋﻪ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻌﺎدل ﻣﻨﺘﻈﺮا أﺳﺒﻮﻋﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﺣــﺎﻓــﻼ ﺑــﺎﻟـﺘـﻘـﻠــﺐ ﺑـﻌــﺪ ﺗﺜﺒﻴﺖ‬ ‫ﺳﻌﺮ اﻟﻔﺎﺋﺪة اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ‪ ،‬واﻟﺬي‬ ‫ً‬ ‫ﻳـ ـﺼـ ـﻨ ــﻒ ﺳ ـ ـﻠ ـ ـﺒـ ــﺎ ﻣـ ـ ــﻦ ﺑ ـﻌــﺾ‬ ‫اﻟﻤﺤﻠﻠﻴﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إﻧﻪ ﻳﺸﻴﺮ إﻟﻰ‬ ‫ﻋــﺪم اﻃﻤﺌﻨﺎن ﺻــﺎﺣــﺐ اﻟـﻘــﺮار‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﻤــﻮ اﻟـﻤـﺴـﺘـﻘـﺒـﻠــﻲ وﺛـﻘـﺘــﻪ‬ ‫ﺑــﻪ ﻣـ ـﺤ ــﺪودة‪ ،‬ﺑـﻴـﻨـﻤــﺎ ﻳﺼﻨﻒ‬ ‫ً‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻴﺎ ﻓﻲ اﻟﻄﺮف اﻵﺧﺮ ﺣﻴﺚ‬ ‫إﻧـ ــﻪ ﻟ ــﻮ ﺗـ ــﻢ؛ ﻟ ـﻔ ـﺘــﻚ ﺑ ـﻤــﺆﺷــﺮات‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ وﺳﻴﻮﻟﺔ ﺟﻴﺪة ﻓﻲ‬ ‫اﻷﺳــﻮاق ﻫﻮ ﺑﺤﺎﺟﺘﻬﺎ ﺑﺸﺪة‬ ‫ﺧﻼل ﻫﺬه اﻟﻔﺘﺮة اﻟﻌﺼﻴﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‪.‬‬

‫اﻟﻮﻗﺖ ﺑﻤﺎ ﻳﺸﻴﺮ إﻟﻰ دﻋﻢ ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺣﺼﺘﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﺴﻮق رﻏﻢ ﻫﺒﻮط اﻷﺳﻌﺎر‪.‬‬ ‫وأﻳــﺪت ﻣـﺼــﺎدر أﺧــﺮى ﻓــﻲ أوﺑــﻚ ﻫــﺬه اﻟﺮؤﻳﺔ‬ ‫ﻗﺎﺋﻠﺔ‪ ،‬إﻧﻬﺎ ﺗﺘﻮﻗﻊ أﻻ ﺗﺮﺗﻔﻊ اﻷﺳـﻌــﺎر أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ دوﻻرات ﻟﻠﺒﺮﻣﻴﻞ ﺳﻨﻮﻳﺎ ﻟﺘﺼﻞ إﻟﻰ ‪80‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دوﻻرا ﺑﺤﻠﻮل ‪ 2020‬ﻧﻈﺮا إﻟﻰ أن اﻟﺘﺒﺎﻃﺆ ﻓﻲ ﻧﻤﻮ‬ ‫ً‬ ‫إﻧﺘﺎج اﻟﻤﻨﺎﻓﺴﻴﻦ ﻣﻦ ﺧﺎرج اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻴﺲ ﻛﺎﻓﻴﺎ‬ ‫ﻻﺳﺘﻴﻌﺎب ﺗﺨﻤﺔ اﻟﻤﻌﺮوض اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻇﻠﺖ أﺳﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ ﻣﺴﺘﻘﺮة إﻟــﻰ ﺣﺪ ﻛﺒﻴﺮ‬ ‫ﺧ ــﻼل ﺳــﺎﻋــﺎت اﻟـ ـﺘ ــﺪاول اﻵﺳ ـﻴــﻮﻳــﺔ رﻏ ــﻢ إﺑ ـﻘــﺎء‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻲ اﻻﺗﺤﺎدي »اﻟﺒﻨﻚ اﻟﻤﺮﻛﺰي‬ ‫اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ« ﻋﻠﻰ أﺳﻌﺎر اﻟﻔﺎﺋﺪة دون ﺗﻐﻴﻴﺮ ﺑﻔﻌﻞ‬ ‫ﻣﺨﺎوف ﺑﺸﺄن ﻣﺘﺎﻧﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗــﺎل ﻧﺎﺋﺐ وزﻳــﺮ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺮوﺳﻲ‬ ‫أﻟﻴﻜﺴﻲ ﺗﻴﻜﺴﻠﺮ أﻣﺲ‪ ،‬إن إﻧﺘﺎج ﺑﻼده ﻣﻦ اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫ً‬ ‫ﻗﺪ ﻳﺘﺮاﺟﻊ إذا ﻧﺰﻟﺖ أﺳﻌﺎر اﻟﺨﺎم ﻋﻦ ‪ 40‬دوﻻرا‬ ‫ﻟﻠﺒﺮﻣﻴﻞ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻟﻮزارة ﺗﺮى اﺣﺘﻤﺎﻻ ﺑﺄن ﻳﻔﺮض‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ ﻋﻘﻮﺑﺎت ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺘﺮﻳﺎت اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺮوﺳﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ذﻟﻚ ﺳﻴﻜﻠﻒ اﻻﺗﺤﺎد ﺛﻤﻨﺎ ﻛﺒﻴﺮا‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﻨﻔﻂ اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﻓﻘﺎل إن ﻃﻬﺮان‬ ‫ﺳﺘﻌﻠﻦ ﻋﻦ ﻋﻘﻮد اﻟﻨﻔﻂ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻓﻲ اﻷﺳﺎﺑﻴﻊ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‪ ،‬أن أﺳﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻨﺰل ﻋﻦ ‪ 45-40‬دوﻻرا ﻟﻠﺒﺮﻣﻴﻞ ﻓﻲ اﻟﻌﺎم اﻟﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻣﺼﺎدر ﻓﻲ ﻣﻨﻈﻤﺔ أوﺑﻚ ﻗﺎﻟﺖ‪ ،‬أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬إن اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﺗﺘﻮﻗﻊ ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺨﺎم ﺑﻤﺎ ﻻ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻦ ﺧﻤﺴﺔ دوﻻرات ﺳﻨﻮﻳﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻟﺘﺼﻞ إﻟﻰ ‪ 80‬دوﻻرا ﻟﻠﺒﺮﻣﻴﻞ ﺑﺤﻠﻮل ﻋﺎم ‪2020‬‬ ‫ﻣﻊ ﺗﺒﺎﻃﺆ ﻧﻤﻮ إﻧﺘﺎج اﻟﺪول ﻣﻦ ﺧﺎرﺟﻬﺎ ﺑﻮﺗﻴﺮة‬ ‫ﻻ ﺗﻜﻔﻲ ﻟﻠﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻟﺘﺨﻤﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﻤﺼﺎدر‪ ،‬إن اﻷرﻗﺎم ﺟﺎءت ﻓﻲ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺤﺪث ﺑﺸﺄن اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﺪى اﻟﻤﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ﻧــﺎﻗ ـﺸــﻪ ﻓ ــﻲ اﻷﺳـ ـﺒ ــﻮع اﻟ ـﺤــﺎﻟــﻲ ﻣ ـﻤ ـﺜ ـﻠــﻮن ﻟ ــﺪول‬ ‫اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﻓﻲ ﻓﻴﻴﻨﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻟﻢ ﻳﺼﺪق ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻵن وزراء أوﺑﻚ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻮﻗﻊ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻧﺨﻔﺎض اﻹﻧﺘﺎج ﻣﻦ ﺧﺎرج‬ ‫ً‬ ‫أو ﺑــﻚ ﺑﻨﺤﻮ ﻣﻠﻴﻮن ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﺑﺤﻠﻮل ﻋﺎم‬ ‫‪ 2017‬ﻋﻦ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮات اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ إﻟــﻰ ‪ 58.2‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ‪.‬‬

‫ً‬ ‫وﻫﺬا ﻳﻌﻨﻲ ﻓﻌﻠﻴﺎ أن أوﺑﻚ ﺳﻴﻜﻮن ﻋﻠﻴﻬﺎ أن‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻀﺦ ﻣﻠﻴﻮن ﺑﺮﻣﻴﻞ إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﻣﻦ اﻟﺨﺎم‪،‬‬ ‫وﺗـﻠــﻚ أﻧـﺒــﺎء ﺟـﻴــﺪة ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟـﺘــﻲ ﻗــﺮرت اﻟـﻌــﺎم‬ ‫اﻟـﻤــﺎﺿــﻲ ﻋــﺪم ﺧـﻔــﺾ اﻹﻧ ـﺘــﺎج ﻟــﺪﻋــﻢ اﻷﺳ ـﻌــﺎر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وﻗﺎﻣﺖ ﺑــﺪﻻ ﻣﻦ ذﻟﻚ ﺑﻀﺦ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻹﻣــﺪادات‬ ‫ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ ﺣﺼﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫وﺗﻘﻠﺺ ﻧﺼﻴﺐ أوﺑﻚ ﻓﻲ اﻟﺴﻮق ﻓﻲ اﻟﺴﻨﻮات‬ ‫اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ إﻟﻰ ‪ 33‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﻣﻦ ﻧﺤﻮ ‪40‬‬ ‫ً‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﻗﺒﻞ ذﻟﻚ ﻧﻈﺮا إﻟﻰ ﻃﻔﺮة إﻧﺘﺎج اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫اﻟﺼﺨﺮي ﻓﻲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬وﺑﺪء اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻘﻮل ﺟﺪﻳﺪة ﻓﻲ دول ﻣﺜﻞ ﻛﻨﺪا وروﺳﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﻮﻗﻌﺖ أوﺑﻚ‪ ،‬ﻓﻲ أﺣﺪث ﺗﻘﺮﻳﺮ ﺷﻬﺮي ﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺗ ـﺒــﺎﻃــﺆ ﻧ ـﻤــﻮ إﻧ ـﺘــﺎج اﻟـﻤـﻨــﺎﻓـﺴـﻴــﻦ ﻣــﻦ ﺧــﺎرﺟـﻬــﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻧﻈﺮا إﻟﻰ ﻫﺒﻮط أﺳﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫ً‬ ‫ﻟﻴﺮﺗﻔﻊ ‪ 880‬أﻟــﻒ ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﻓﻘﻂ إﻟــﻰ ﻧﺤﻮ‬ ‫ً‬ ‫‪ 57.43‬ﻣﻠﻴﻮن ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ زاد ﺑﻤﺴﺘﻮى‬ ‫ً‬ ‫ﻗﻴﺎﺳﻲ ﺑﻠﻎ ‪ 1.7‬ﻣﻠﻴﻮن ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﻓﻲ ‪.2014‬‬ ‫وﺗﻌﻨﻲ اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﻠﻤﺪى اﻟﻤﺘﻮﺳﻂ‪،‬‬ ‫أن أوﺑ ــﻚ ﺗــﺮى أن ﻧـﻤــﻮ اﻹﻣ ـ ــﺪادات ﻣــﻦ ﺧﺎرﺟﻬﺎ‬ ‫ﺳـﻴـﻨـﺨـﻔــﺾ إﻟ ــﻰ اﻟـﻨـﺼــﻒ ﻋـﻠــﻰ ﻣ ــﺪى اﻟـﻌــﺎﻣـﻴــﻦ‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣﻴﻦ ﻣــﻦ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت ﻧﻤﻮ أﺑﻄﺄ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻓﻲ‬ ‫‪.2015‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت ﻻ ﺗــﺰال ﻣﺘﻔﺎﺋﻠﺔ ﺑﺪرﺟﺔ‬ ‫أﻛﺒﺮ ﻣﻦ ﺗﻮﻗﻌﺎت وﻛﺎﻟﺔ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻟﺖ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺸﻬﺮ إن ﻣﻦ اﻟﻤﻨﺘﻈﺮ أن ﻳﻨﻬﺎر اﻹﻧﺘﺎج ﻣﻦ‬ ‫ﺧﺎرج أوﺑﻚ ﻓﻲ ‪ 2016‬وﻳﻌﻮد ذﻟﻚ ﺑﺸﻜﻞ رﺋﻴﺴﻲ‬ ‫إﻟﻰ ﺗﺮاﺟﻊ إﻧﺘﺎج اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ أﺣــﺪ اﻟـﻤـﺼــﺎدر‪ ،‬ﻗــﺎل إﻧــﻪ ﺣﺘﻰ إذا ﺑــﺪأت‬ ‫ً‬ ‫اﻷﺳ ــﻮاق ﻓــﻲ اﻟ ـﺘــﻮازن ﻣــﺮة أﺧ ــﺮى ﻧ ـﻈــﺮا إﻟــﻰ أن‬ ‫اﻧﺨﻔﺎض اﻷﺳﻌﺎر ﻳﻀﺮ ﺑﺎﻟﻤﻨﺘﺠﻴﻦ ذوي اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ‬ ‫اﻟﻤﺮﺗﻔﻌﺔ ﻣــﻦ ﺧــﺎرج أوﺑ ــﻚ‪ ،‬ﻓﻤﻦ اﻟﻤﺴﺘﺒﻌﺪ أن‬ ‫ﺗﻌﻮد اﻷﺳﻌﺎر إﻟﻰ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 100‬دوﻻر ﻟﻠﺒﺮﻣﻴﻞ‬ ‫ﻗﺒﻞ ‪.2040-2030‬‬ ‫واﻟﻌﻘﺪ اﻟﺰﻣﻨﻲ ﻣﻦ ‪ 2030‬ﺣﺘﻰ ‪ 2040‬ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫اﻟﻔﺘﺮة اﻷوﻟﻰ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺗﻔﻊ ﻓﻴﻬﺎ ﺣﺼﺔ أوﺑﻚ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻮق اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ إﻟﻰ ‪ 40‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ أو ‪ 40‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺑــﺮﻣـﻴــﻞ ﻳــﻮﻣـﻴــﺎ ﻣــﻦ ‪ 33‬ﻓــﻲ اﻟـﻤـﺌــﺔ ﺣــﺎﻟـﻴــﺎ ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﺳﺘﺒﻘﻰ اﻷﺳـﻌــﺎر ﻋﻠﻰ اﻷرﺟــﺢ ﺣــﻮل ‪ 90‬دوﻻرا‬ ‫ﻟﻠﺒﺮﻣﻴﻞ‪.‬‬

‫»اﻟﻔﺪراﻟﻲ« اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ ﻳﺘﻮﻗﻊ رﻓﻊ ﺳﻌﺮ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺪة ﺑﻌﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﺗــﻮﻗ ـﻌــﺖ رﺋ ـﻴ ـﺴــﺔ ﻣـﺠـﻠــﺲ اﻻﺣ ـﺘ ـﻴــﺎﻃــﻲ اﻟ ـﻔــﺪراﻟــﻲ‬ ‫اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ ﺟﺎﻧﻴﺖ ﻳﻠﻴﻦ اﺣﺘﻤﺎل رﻓﻊ ﺳﻌﺮ اﻟﻔﺎﺋﺪة ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻟﺘﻲ ﺳﻴﻌﻘﺪﻫﺎ اﻟﻤﺠﻠﺲ ﻓﻲ ﺷﻬﺮ أﻛﺘﻮﺑﺮ‬ ‫ودﻳﺴﻤﺒﺮ اﻟﻤﻘﺒﻠﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻳﻠﻴﻦ ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﻴﻴﻦ اﻟﻠﻴﻠﺔ اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻘﺐ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎع ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻟﻤﺠﻠﺲ اﻟــﺬي اﺳﺘﻤﺮ ﻳﻮﻣﻴﻦ‪ ،‬إن‬ ‫»اﻟﻤﺠﻠﺲ اﺑﻘﻰ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﺪل اﻟﻔﺎﺋﺪة دون ﺗﻐﻴﻴﺮ«‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎﻓــﺖ ان »ﺗــﻮﻗـﻴــﺖ اﻟــﺰﻳــﺎدة اﻷوﻟ ـﻴــﺔ ﻓــﻲ ﺳﻌﺮ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺪة ﻋﻠﻰ اﻷﻣﻮال اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ ﺳﻴﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﺗﻘﻴﻴﻢ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ ﺑﻤﺠﻠﺲ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻲ اﻟﻔﺪراﻟﻲ‬ ‫ﻟﻶﺛﺎر اﻟﻤﺘﺮﺗﺒﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﻮاردة ﻋﻦ اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺷ ــﺎرت ﻳﻠﻴﻦ اﻟــﻰ ان ﻗــﺮار اﻟﻤﺠﻠﺲ ﺑﺮﻓﻊ ﺳﻌﺮ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺪة ﻟﻦ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﺑﻴﺎﻧﺎت ﻣﻌﻴﻨﺔ أو اﻟﺘﺤﺮﻛﺎت ﻓﻲ‬ ‫اﻷﺳﻮاق اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﺳﻴﺘﻮﻗﻒ ﻋﻠﻰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ واﺳﻌﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻤﺆﺷﺮات اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫واوﺿـﺤــﺖ أن اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ واﺟــﻪ اﻟﻌﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟ ـﺘ ـﻄــﻮرات ﻛــﺎﻧـﺨـﻔــﺎض أﺳ ـﻌــﺎر اﻟـﻨـﻔــﻂ وارﺗ ـﻔــﺎع‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ اﻟــﺪوﻻر‪ ،‬اﻷﻣــﺮ اﻟــﺬي ادى اﻟﻰ ﺗﺮاﺟﻊ اﻟﺘﻀﺨﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﻴﺮة اﻟــﻰ ﻫــﺪف اﻟﺘﻀﺨﻢ اﻟــﺬي وﺿـﻌــﻪ اﻟﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ اﺛﻨﻴﻦ ﻓــﻲ اﻟﻤﺌﺔ‪ ،‬واﻟ ــﺬي ﻟــﻢ ﻳﺘﻢ ﺗﺤﻘﻴﻘﻪ اﻻ‬ ‫ﻓﻲ ﻋﺎم ‪.2018‬‬

‫ﺿﻐﻮط ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻀﺨﻢ‬ ‫وﺛﺒﺖ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻲ اﻟﻔﺪراﻟﻲ ا���رﺑﻌﺎء ﻣﻌﺪل اﻟﻔﺎﺋﺪة‬ ‫ً‬ ‫ﻗﺮب اﻟﺼﻔﺮ دون ﺗﻐﻴﻴﺮ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮا إﻟﻰ أن اﻟﺘﻄﻮرات ﻓﻲ‬ ‫اﻷﺳﻮاق اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ‪-‬ﻻﺳﻴﻤﺎ اﻟﺘﻘﻠﺒﺎت‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺼﻴﻦ وأﺳﻮاق اﻷﺳﻬﻢ‪ -‬ﻫﻲ اﻟﺴﺒﺐ وراء اﺗﺨﺎذ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻘﺮار‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﺒﻨﻚ اﻟﻤﺮﻛﺰي إﻟﻰ أن ﻫﺬه اﻟﺘﻄﻮرات رﺑﻤﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻘﻮض اﻟﻨﺸﺎط اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﻧﻮﻋﺎ ﻣﺎ‪ ،‬وﻣﻦ اﻟﻤﺤﺘﻤﻞ‬ ‫أن ﺗﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺿﻐﻮط ﻋﻠﻰ ﻣﻌﺪل اﻟﺘﻀﺨﻢ ﻧﺤﻮ ﻣﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻻﻧﺨﻔﺎض‪.‬‬ ‫وﺑﻤﻮاﻓﻘﺔ ‪ 9‬أﻋﻀﺎء ﻣﻘﺎﺑﻞ رﻓﺾ واﺣﺪ ﻓﻘﻂ‪ ،‬أﺑﻘﻰ‬ ‫اﻟﻔﺪراﻟﻲ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﺪل اﻟﻔﺎﺋﺪة ﻓﻲ اﻟﻨﻄﺎق ﺑﻴﻦ اﻟﺼﻔﺮ‬ ‫و‪ 0.25‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﺗﻮﻗﻊ رﻓﻌﻬﺎ ﻓﻲ وﻗﺖ ﻻﺣﻖ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ أن اﻟﺒﻨﻚ اﻟﻤﺮﻛﺰي ﺳﻴﺜﻴﺮ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺘﻜﻬﻨﺎت ﻣﺠﺪدا ﺑﺸﺄن ﻣﻮﻋﺪ اﺗﺨﺎذ اﻟﻘﺮار ﻓﻲ اﻟﻔﺘﺮة‬ ‫ﻣﻦ أﻛﺘﻮﺑﺮ ﺣﺘﻰ دﻳﺴﻤﺒﺮ‪.‬‬ ‫واﻧﺨﻔﻀﺖ أﻏﻠﺒﻴﺔ ﻣــﺆﺷــﺮات اﻷﺳـﻬــﻢ اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﺪاوﻻت اﻟﺨﻤﻴﺲ ﺑﻌﺪ ﺟﻠﺴﺔ ﻣﺘﺬﺑﺬﺑﺔ وﺗﺨﻠﺖ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻤﻜﺎﺳﺐ اﻟﺘﻲ ﺣﻘﻘﺘﻬﺎ ﻓﻲ أﻋﻘﺎب ﺻــﺪور ﻗﺮار‬

‫اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻲ اﻟﻔﺪراﻟﻲ وﺗﻌﻠﻴﻘﺎت رﺋﻴﺴﺘﻪ ﺟﺎﻧﻴﺖ ﻳﻠﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺼﺤﺎﻓﻲ‪ .‬واﻧﺨﻔﺾ ﻣﺆﺷﺮ »اﻟﺪاو ﺟﻮﻧﺰ«‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﺑﻤﻘﺪار ‪ 65‬ﻧﻘﻄﺔ إﻟﻰ ‪ 16675‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﻗﻔﺰ ﺑﺤﻮاﻟﻲ ‪ 180‬ﻧﻘﻄﺔ ﻋﻘﺐ ﺻﺪور ﻗﺮار اﻟﻔﺪراﻟﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﺮاﺟﻊ ﻣﺆﺷﺮ »‪ «S&P‬اﻟﺬي ﻳﻀﻢ ‪ 500‬ﺷﺮﻛﺔ )‪ -5‬ﻧﻘﺎط(‬ ‫إﻟﻰ ‪ 1990‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ارﺗﻔﻊ ﻣﺆﺷﺮ »اﻟﻨﺎزداك« )‪+‬‬ ‫‪ 5‬ﻧﻘﺎط( إﻟﻰ ‪ 4894‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ اﻷﺳﻮاق اﻷوروﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻧﺨﻔﺾ ﻣﺆﺷﺮ »ﺳﺘﻮﻛﺲ‬ ‫ﻳﻮروب ‪ «600‬اﻟﻘﻴﺎﺳﻲ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 0.2‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ أو ﺑﻤﻘﺪار‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ واﺣﺪة إﻟﻰ ‪ 361‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واﻧﺨﻔﺾ أﻳﻀﺎ ﻣﺆﺷﺮ »ﻓﻮﺗﺴﻲ ‪ «100‬اﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ‬ ‫)‪ -42‬ﻧـﻘـﻄــﺔ( إﻟــﻰ ‪ 6187‬ﻧـﻘـﻄــﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ارﺗ ـﻔــﻊ ﻣﺆﺷﺮ‬ ‫»داﻛﺲ« اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ )‪ 3 +‬ﻧﻘﺎط( إﻟﻰ ‪ 10230‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬وارﺗﻔﻊ‬ ‫ﻣﺆﺷﺮ »ﻛﺎك« اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ )‪ 9 +‬ﻧﻘﺎط( إﻟﻰ ‪ 4655‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬

‫ﺿﻐﻮط ﻫﺒﻮﻃﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫أﻳﻀﺎ‪ ،‬ﺗﺮاﺟﻌﺖ اﻷﺳﻬﻢ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ ﺗﺪاوﻻت‬ ‫اﻣــﺲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ‪ 3‬ﺟﻠﺴﺎت ﻣــﻦ اﻟﻤﻜﺎﺳﺐ‪ ،‬ﻣﺘﺄﺛﺮة ﺑﻘﺮار‬ ‫اﻻﺣـﺘـﻴــﺎﻃــﻲ اﻟ ـﻔــﺪراﻟــﻲ اﻷﻣ ـﻴــﺮﻛــﻲ‪ ،‬وﺗـﻌــﺮﺿــﺖ أﺳﻬﻢ‬ ‫اﻟﺸﺮﻛﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻓﻲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻤﺎﻟﻲ‪ ،‬واﻟﻤﻌﺘﻤﺪة ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺘﺼﺪﻳﺮ ﻟﻀﻐﻮط ﻫﺒﻮﻃﻴﺔ ﻣﻠﺤﻮﻇﺔ‪ ،‬ﺑﻔﻌﻞ ﺗﻮاﺻﻞ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﻋــﺪم اﻟﻴﻘﻴﻦ ﺑﺸﺄن ﻣﺎ إذا ﻛــﺎن اﻟﺒﻨﻚ اﻟﻤﺮﻛﺰي‬ ‫اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ ﺳﻴﺮﻓﻊ اﻟﻔﺎﺋﺪة ﻗﺒﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﻘﻠﻖ ﺑﺸﺄن اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‪.‬‬ ‫واﻧﺨﻔﺾ ﻣﺆﺷﺮ »ﻧﻴﻜﻲ« اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 2‬ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺌﺔ إﻟــﻰ ‪ 18070‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺴﺠﻞ ﺧﺴﺎﺋﺮ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺗﺘﺠﺎوز ‪ 0.3‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺮاﺟﻊ ﻣﺆﺷﺮ »ﺗﻮﺑﻜﺲ«‬ ‫ﺑﺤﻮاﻟﻲ ‪ 2‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﻟﻴﺼﻞ إﻟﻰ ‪ 1462‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫وارﺗـﻔــﻊ اﻟﻴﻦ أﻣــﺎم اﻟ ــﺪوﻻر ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 0.2‬ﻓــﻲ اﻟﻤﺌﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺘﺮاﺟﻊ اﻟﻌﻤﻠﺔ اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ ﻟﻤﺴﺘﻮى ‪ 119.8‬ﻳﻨﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 9:18‬ﺻﺒﺎﺣﺎ ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ‪ ،‬ارﺗـﻔـﻌــﺖ اﻷﺳ ـﻬــﻢ اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﺟﻠﺴﺔ اﻣﺲ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺳﺠﻠﺖ ﺧﺴﺎﺋﺮ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻔﻌﻞ‬ ‫ﻣﺨﺎوف اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﺑﺸﺄن ﻓﺸﻞ اﻟﺘﺪاﺑﻴﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮاﻣﻴﺔ ﻟﺪﻋﻢ ﺳﻮق اﻷﺳﻬﻢ‪ ،‬واﻻﻗﺘﺼﺎد‪.‬‬ ‫وﻳﺮى ﻣﺴﺘﺜﻤﺮون أن ﺟﻬﻮد اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺷﻤﻠﺖ‬ ‫ﺧـﻔــﺾ ﻣ ـﻌــﺪل اﻟ ـﻔــﺎﺋــﺪة ‪ 5‬ﻣ ــﺮات ﻣـﻨــﺬ ﺷـﻬــﺮ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬ ‫اﻟﻤﺎﺿﻲ‪ ،‬ودﻋﻢ ﺳﻮق اﻷﺳﻬﻢ ﺑﻨﺤﻮ ‪ 246‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‬ ‫ﻗﺪ ﻓﺸﻠﺖ ﻓﻲ ﻛﺒﺢ ﺟﻤﺎح اﻟﻬﺒﻮط‪.‬‬ ‫وﺻﻌﺪ ﻣﺆﺷﺮ »ﺷﻨﻐﻬﺎي« اﻟﻤﺮﻛﺐ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 0.4‬ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺌﺔ ﻟﻴﺼﻞ إﻟﻰ ‪ 3097‬ﻧﻘﻄﺔ ﻋﻨﺪ اﻹﻏﻼق‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﺳﺠﻞ‬ ‫ﺗﺮاﺟﻌﺎ ﺑﺤﻮاﻟﻲ ‪ 3.2‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﺧﻼل ﻫﺬا اﻷﺳﺒﻮع‪.‬‬


‫‪١٠‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫دلبلا‬

‫‪r‬‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 2807‬اﻟﺴﺒﺖ ‪ 19‬ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ‪2015‬م ‪ 5 /‬ذو اﻟﺤﺠﺔ ‪1436‬ﻫـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫اﺳﺘﺪراج ﻣﻨﻈﻤﻲ ﻏﺴﻞ اﻷﻣﻮال إﻟﻰ ﺻﻔﻘﺎت ﻣﻐﺮﻳﺔ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﺎﻋﺘﻘﺎﻟﻬﻢ‬ ‫ﻛﺮﻳﺴﺘﻲ ﺳﻤﺎﻳﺚ ‪ -‬ﺑﺰﻧﺲ وﻳﻚ‬

‫ﻣﻦ اﻟﻤﺤﺘﻤﻞ أن ﺗﻌﻨﻲ‬ ‫اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺎت اﻟﻨﺸﻴﻄﺔ‬ ‫إرﺳﺎل رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ اﻟﻮﺳﻄﺎء‬ ‫ﺗﺨﺒﺮﻫﻢ ﺑﺄﻧﻬﻢ ﻗﻴﺪ اﻟﻤﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫– ﺑﺤﺴﺐ ﺟﻴﻔﺮي ﻧﻴﻤﺎن‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻧﺎﺋﺐ ﻋﺎم ﻓﺪراﻟﻲ ﺳﺎﺑﻖ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ اﻟﺘﻬﺮب‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻀﺮاﺋﺐ اﻟﻤﺪوﻳﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺳﻨﺔ ‪ ٢٠٠٩‬ﺿﺪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻳﻮ ﺑﻲ إس‪ ،‬واﻟﺬي ﺗﻮﻛﻠﺖ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ اﻟﻤﺤﺎﻣﺎة اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻪ‬ ‫ﻋﻦ ﺷﺮﻳﻚ ﻣﻊ ﺑﻮﻟﻴﻦ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻧﻴﻤﺎن‪» ،‬إﻧﻬﺎ ﺗﺰرع اﻟﺒﺬور‬ ‫ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺄن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻗﺪ‬ ‫ﺗﺴﺘﻤﻊ إﻟﻰ ﻫﺬه اﻟﻤﺤﺎدﺛﺔ«‪.‬‬

‫ﻟﻴﺲ ﻛﻞ ﺷﺮﻛﺎت‬ ‫اﻷوﻓﺸﻮر ﻣﺠﺮد‬ ‫واﺟﻬﺎت ﻟﻸﻧﺸﻄﺔ‬ ‫ﻏﻴﺮ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﻘﻮل اﻟﻤﺤﺎﻣﻲ ﺑﺎﺗﺮﻳﻚ ﺑﻮﻟﻴﻦ‪،‬‬ ‫إﻧ ــﻪ ﺳــﺎﻋــﺪ ﻋ ـﻤــﻼء ﻋـﻠــﻰ ﺗﺄﺳﻴﺲ‬ ‫ﺷــﺮﻛــﺎت أوﻓ ـﺸــﻮر ﻓــﻲ اﻟـﻜــﺎرﻳـﺒــﻲ‪،‬‬ ‫وﻫ ـ ــﻮ ﻣـ ــﺎ ﻛ ـ ــﺎن ﻳـ ـﻘ ــﻮم ﺑـ ــﻪ ﻋ ـﻨــﺪﻣــﺎ‬ ‫ﺗــﻮﺟــﻪ ﻣ ــﻦ "ﺗ ــﻮرﻛ ــﺲ وﻛــﺎﻳ ـﻜــﻮس‬ ‫‪ "Turks and Caicos‬إﻟــﻰ ﻣﻴﺎﻣﻲ‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ ﻟﻤﻘﺎﺑﻠﺔ اﺛﻨﻴﻦ ﻣﻦ‬ ‫ً‬ ‫اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﻴﻦ ﻃﻠﺒﺎ ﻣﻨﻪ أن ﻳﺴﺘﺜﻤﺮ‬ ‫ﻟﺤﺴﺎﺑﻬﻤﺎ ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ دوﻻر ﺗﺤﻘﻘﺖ‬ ‫ﻟﻬﻤﺎ ﻣــﻦ ﺻﻔﻘﺔ ﻋﻘﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻤﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺪﻻ ﻣﻦ ذﻟﻚ اﻋﺘﻘﻼه ﻋﻨﺪ وﺻﻮﻟﻪ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﻤﻄﺎر‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ ﺑﻮﻟﻴﻦ‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﻤﻮﻛﻠﻴﻦ‬ ‫وﻛﺎن اﺳﻤﻴﻬﻤﺎ "ﺑﻮب" و "أﺑﺮاﻫﺎم"‬ ‫ﻛـ ــﺎﻧـ ــﺎ ﻓـ ــﻲ اﻟ ـ ــﻮاﻗ ـ ــﻊ ﻣـ ــﻦ اﻟ ـﺸــﺮﻃــﺔ‬ ‫اﻟﻔﺪراﻟﻴﺔ اﺳﺘﻬﺪﻓﺎه ﺿﻤﻦ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﻏﺴﻞ أﻣﻮال – وأﻗﺮ ﺑﻮﻟﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻤﻄﺎف ﺑﺎﻟﺬﻧﺐ وأﻣﻀﻰ‬ ‫ﺳﻨﺔ ﻓﻲ اﻟﺴﺠﻦ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻗـ ـ ــﺎل ﺑ ــﻮﻟـ ـﻴ ــﻦ‪ 42 ،‬ﻋـ ــﺎﻣـ ــﺎ‪ ،‬ﻓــﻲ‬ ‫ﻣ ـﻜــﺎﻟ ـﻤــﺔ ﻫــﺎﺗ ـﻔ ـﻴــﺔ ﻣ ــﻦ ﻣ ـﻨــﺰﻟــﻪ ﻓــﻲ‬ ‫ﻛﻮﻳﺒﻚ "أﺑﻠﻐﻨﻲ اﻟﻤﺤﺎﻣﻲ اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑـ ــﻲ ﻓـ ــﻲ ﻫ ـ ــﺬه اﻟ ـﻘ ـﻀ ـﻴــﺔ أﻧ ـ ــﻪ ﻛ ــﺎن‬ ‫ﻳﻨﺒﻐﻲ أن أدرك ﻫﺬا اﻟﻜﻤﻴﻦ"‪.‬‬ ‫وﻛـ ــﺎﻧـ ــﺖ اﻟ ـ ــﻮﻻﻳ ـ ــﺎت اﻟ ـﻤ ـﺘ ـﺤــﺪة‬ ‫وﺟﻬﺖ اﺗﻬﺎﻣﺎت اﻟﻰ أرﺑﻌﺔ رﺟﺎل‬ ‫أﻋﻤﺎل آﺧﺮﻳﻦ ﻋﻠﻰ اﻷﻗﻞ ﻳﻌﻤﻠﻮن‬ ‫ﻛﻮﺳﻄﺎء ﻟﻠﻤﺴﺎﻋﺪة ﻋﻠﻰ ﺗﺄﺳﻴﺲ‬ ‫ﺷﺮﻛﺎت ﻓﻲ اﻟﺨﺎرج ﺑﻐﻴﺔ اﻟﺘﻬﺮب‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻀﺮاﺋﺐ أو ﻷﺳﺒﺎب أﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﺗ ــﺄﺗ ــﻲ ﻫـ ــﺬه اﻟ ـﻘ ـﻀــﺎﻳــﺎ وﺳــﻂ‬ ‫ﺣ ـﻤ ـﻠــﺔ ﻣـ ــﻦ اﻟـ ـﻤ ــﺪﻋـ ـﻴ ــﻦ اﻟ ـﻌــﺎﻣ ـﻴــﻦ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟــﻮﻻﻳــﺎت اﻟـﻤـﺘـﺤــﺪة ﻟﻤﻼﺣﻘﺔ‬ ‫وﺳ ـﻄــﺎء أﺟــﺎﻧــﺐ ﻓــﻲ دول ﺗﺘﻌﺜﺮ‬ ‫ﻓـﻴـﻬــﺎ ﺟ ـﻬــﻮد اﻟـﺘـﺤـﻘـﻴـﻘــﺎت ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﻗـ ـﻴ ــﻮد اﻟ ـﺴ ــﺮﻳ ــﺔ وﻣ ـﻄ ــﺎﻟ ــﺐ ﺗ ـﺒــﺎدل‬ ‫اﻟﻤﻄﻠﻮﺑﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﻬﺪف ﻫﺬه اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ إﻟﻰ‬ ‫إﻏﺮاء ﻣﺰودي اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻟﻠﺨﺮوج ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻼذاﺗﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﺨﺎرج واﻟﻘﺪوم إﻟﻰ‬ ‫اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة ﺑﺄﺳﺎﻟﻴﺐ ﻧﺸﻄﺔ‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺴﺮﻳﺔ واﻟﺘﻨﺼﺖ‪.‬‬

‫ﺟﺒﻬﺔ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫وﺗﻨﺸﻂ ﻫﺬه اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻣــﻦ اﻟﻤﻼﺣﻘﺎت ﻛﺠﺰء ﻣــﻦ ﻣﻌﺮﻛﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮة ﺿﺪ ﻏﺴﻞ اﻷﻣﻮال ﺿﻤﻦ‬

‫ﺟﻬﺪ أوﺳــﻊ ﻟﻤﻼﺣﻘﺔ اﻟﺘﻬﺮب ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻀﺮاﺋﺐ ﻓﻲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫وداﻓﻌﻮ اﻟﻀﺮاﺋﺐ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺴﻌﻮن‬ ‫اﻟــﻰ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﻋﻔﻮ ﺑﻤﻮﺟﺐ‬ ‫ﺑ ــﺮﻧ ــﺎﻣ ــﺞ اﻹﻓـ ـ ـﺼ ـ ــﺎح إﻟ ـ ــﻰ ﺧــﺪﻣــﺔ‬ ‫اﻟﺪﺧﻞ اﻟﻤﺤﻠﻲ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻹﺑﻼغ ﻋﻦ‬ ‫أوﻟﺌﻚ اﻟﻮﺳﻄﺎء وﺗﺴﻤﻴﺔ اﻟﺒﻨﻮك‬ ‫اﻟﺴﻮﻳﺴﺮﻳﺔ واﻟﻤﺼﺮﻓﻴﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺳﺎﻋﺪوﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﺑـﺤـﺴــﺐ ﻫـﻴـﺌــﺔ ﺧــﺪﻣــﺔ اﻟــﺪﺧــﻞ‬ ‫اﻟﻤﺤﻠﻲ اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻤﻜﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 50000‬ﻣــﻦ داﻓـﻌــﻲ اﻟـﻀــﺮاﺋــﺐ ﻣﻦ‬ ‫اﻟــﻮﻗــﻮع ﺗﺤﺖ ﻃﺎﺋﻠﺔ اﻻﺗـﻬــﺎم ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺳﻨﺔ ‪ 2009‬ﺿﻤﻦ ﺣﻤﻠﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻬﺮب ﻣﻦ اﻟﻀﺮاﺋﺐ ﻓﻲ اﻟﺨﺎرج‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻣﻨﻬﻢ اﻟﻜﺸﻒ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺒﻨﻮك واﻟﻤﺴﺘﺸﺎرﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺳــﺎﻋــﺪوﻫــﻢ ﻋﻠﻰ اﺧـﻔــﺎء ﻣــﺎ ﻟﺪﻳﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ أﺻﻮل‪.‬‬ ‫وﺗـ ـﻘ ــﻮل ﻣ ـﻴــﺮﻳــﺎم ﻓ ـﻴ ـﺸــﺮ‪ ،‬وﻫــﻲ‬ ‫رﺋﻴﺴﺔ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﺪى ﻻﺛﺎم‬ ‫وواﺗ ـﻜ ـﻨــﺰ ‪Latham & Watkins‬‬ ‫‪ LLP’s‬ﻟ ـ ـﻤ ـ ـﻤ ــﺎر ﺳ ــﺎت ا ﻟـ ـﻀ ــﺮا ﺋ ــﺐ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺜ ـﻴــﺮة ﻟ ـﻠ ـﺠــﺪل واﻟ ـﻤ ـﺴ ـﺘ ـﺸــﺎرة‬ ‫اﻟـﺴــﺎﺑـﻘــﺔ ﻟـﻤـﺴــﺎﻋــﺪ اﻟ ـﻨــﺎﺋــﺐ اﻟـﻌــﺎم‬ ‫ﻓـ ـ ــﻲ ﻗ ـ ـﺴـ ــﻢ اﻟ ـ ـ ـﻀ ـ ــﺮاﺋ ـ ــﺐ ﺑـ ـ ـ ـ ــﻮزارة‬ ‫اﻟ ـﻌــﺪل اﻷﻣ ـﻴــﺮﻛ ـﻴــﺔ‪ ":‬ﻛــﺎﻧــﺖ ﺧﻴﻮط‬ ‫اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺗﺘﺪﻓﻖ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻋﻦ وﺳﻄﺎء أوﻓﺸﻮر ﻋﻠﻰ اﺳﺘﻌﺪاد‬ ‫ﻟـﻤـﺴــﺎﻋــﺪة اﻟ ـﻨــﺎس ﻋـﻠــﻰ ﺗﺒﻴﻴﺾ‬ ‫اﻷﻣـ ــﻮال وﻏــﺶ اﻷﺳ ـﻬــﻢ واﻟـﺘـﻬــﺮب‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻀﺮاﺋﺐ"‪.‬‬

‫اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺎت ﻧﺸﻴﻄﺔ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ــﻦ ا ﻟ ـ ـﻤ ـ ـﺤ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﻞ أن ﺗ ـﻌ ـﻨ ــﻲ‬ ‫اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺎت اﻟﻨﺸﻴﻄﺔ إرﺳﺎل‬ ‫رﺳ ــﺎﻟ ــﺔ إﻟ ــﻰ اﻟــﻮﺳ ـﻄــﺎء ﺗـﺨـﺒــﺮﻫــﻢ‬ ‫ﺑــﺄﻧ ـﻬــﻢ ﻗ ـﻴــﺪ اﻟ ـﻤــﺮاﻗ ـﺒــﺔ – ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫ﺟـﻴـﻔــﺮي ﻧـﻴـﻤــﺎن‪ ،‬وﻫ ــﻮ ﻧــﺎﺋــﺐ ﻋــﺎم‬ ‫ﻓ ــﺪراﻟ ــﻲ ﺳــﺎﺑــﻖ ﻋ ـﻤــﻞ ﻓ ــﻲ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻬﺮب ﻣﻦ اﻟﻀﺮاﺋﺐ اﻟﻤﺪوﻳﺔ ﺳﻨﺔ‬ ‫‪ 2009‬ﺿــﺪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻳــﻮ ﺑــﻲ إس‪،‬‬ ‫واﻟـ ــﺬي ﺗــﻮﻛـﻠــﺖ ﺷــﺮﻛــﺔ اﻟـﻤـﺤــﺎﻣــﺎة‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻪ ﻋﻦ ﺷﺮﻳﻚ ﻣﻊ ﺑﻮﻟﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻧﻴﻤﺎن‪" :‬إﻧﻬﺎ ﺗﺰرع اﻟﺒﺬور‬ ‫ﺣـ ــﻮل اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ ﺑـ ــﺄن اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ ﻗــﺪ‬ ‫ﺗﺴﺘﻤﻊ اﻟﻰ ﻫﺬه اﻟﻤﺤﺎدﺛﺔ"‪.‬‬

‫وﻣ ـ ــﻦ ﺧ ـ ــﻼل إﻏ ـ ـ ــﺮاء اﻟــﻮﺳ ـﻄــﺎء‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻘــﺪوم إﻟ ــﻰ اﻟ ــﻮﻻﻳ ــﺎت اﻟـﻤـﺘـﺤــﺪة‬ ‫ﻻﻋ ـﺘ ـﻘــﺎﻟ ـﻬــﻢ‪ ،‬ﺗ ـﺘ ـﻔــﺎدى اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄــﺎت‬ ‫ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺗﺒﺎدل اﻟﻤﺠﺮﻣﻴﻦ اﻟﻤﻌﻘﺪة‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻐﺎﻟﺐ واﻟﻄﻮﻳﻠﺔ اﻹﺟــﺮاء ات‪،‬‬ ‫و���ﺠﻌﻞ ﻣﻦ اﻷﺳﻬﻞ ﺣﻞ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺴﺐ ﻧﻴﻤﺎن‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ اﻟﻤﺜﺎل‪ ،‬ﺗﻢ اﺗﻬﺎم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺣــﻮاﻟــﻲ ‪ 30‬ﻣﺴﺘﺸﺎرا ﺳﻮﻳﺴﺮﻳﺎ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟــﻮﻻﻳــﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة ﻣﻨﺬ ﺳﻨﺔ‬ ‫‪ 2008‬ﻛ ـﺠــﺰء ﻣ ــﻦ ﺗـﺤـﻘـﻴــﻖ واﺳــﻊ‬ ‫ﺣﻮل اﻟﺘﻬﺮب ﻣﻦ اﻟﻀﺮاﺋﺐ وإﺧﻔﺎء‬ ‫ﺣﺴﺎﺑﺎت أوﻓﺸﻮر‪.‬‬ ‫وﻻ ﻳ ــﺰال ‪ 21‬ﻣـﻨـﻬــﻢ ﻋـﻠــﻰ اﻷﻗــﻞ‬ ‫ً‬ ‫أﺣﺮارا ﺑﻤﻦ ﻓﻴﻬﻢ ﺟﻮزﻳﻒ ﺑﻚ‪.‬‬ ‫ووﺟﻬﺖ إﻟﻰ اﻟﻤﺴﺘﺸﺎر اﻟﻤﺎﻟﻲ‬ ‫ﻋﺎم ‪ 2012‬ﺗﻬﻤﺔ اﻟﺘﺂﻣﺮ ﻣﻊ ﻳﻮ‪.‬ﺑﻲ‪.‬‬ ‫إس ﻟ ـﻤ ـﺴــﺎﻋــﺪة أﻣ ـﻴــﺮﻛ ـﻴ ـﻴــﻦ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻟـﺘـﻬــﺮب ﻣــﻦ اﻟـﻀــﺮاﺋــﺐ – ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳـﺤـﻀــﺮ إﻟ ــﻰ اﻟ ــﻮﻻﻳ ــﺎت اﻟـﻤـﺘـﺤــﺪة‬ ‫ﻟﻠﻤﺜﻮل أﻣﺎم اﻟﻘﻀﺎء‪.‬‬ ‫وﻓـ ــﻲ ﺷ ـﻬــﺮ ﻳــﻮﻟ ـﻴــﻮ اﻟ ـﻤــﺎﺿــﻲ‪،‬‬ ‫اﺳﺘﺪرﺟﺖ اﻟﺴﻠﻄﺎت ﻣﺎﻳﻜﻞ دود‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺸﺮﻛﺔ اﻟﺒﻨﻤﻴﺔ ﻟﺘﺰوﻳﺪ‬ ‫اﻟـﺨــﺪﻣــﺎت ﻫــﺎي ﺳـﻴـﻜـﻴــﻮرد ‪High‬‬ ‫‪ Secured‬ﻣــﻊ اﺛﻨﻴﻦ ﻣــﻦ ﺷﺮﻛﺎﺋﻪ‬ ‫ﻟﻠﻘﺪوم إﻟﻰ ﻧﻴﻮﻳﻮرك ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‪،‬‬ ‫وﺗﻢ اﻋﺘﻘﺎﻟﻬﻢ واﺗﻬﺎﻣﻬﻢ ﺑﺎﻟﻤﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﺗ ـﺒ ـﻴ ـﻴــﺾ ﺣ ــﻮاﻟ ــﻲ ﻣـﻠـﻴــﻮﻧــﻲ‬ ‫دوﻻر ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻏﺶ ﻓﻲ اﻷﺳﻬﻢ‬ ‫ﻟﻤﺼﻠﺤﺔ ﻣﺤﻘﻖ ﺳﺮي ﻛﺎن ﻳﺘﺨﻔﻰ‬ ‫ﻓﻲ ﺻﻮرة زﺑﻮن‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬ﺗﻢ اﺣﺘﺠﺎز‬ ‫دود ﻓــﻲ ﻏــﺮاﻣ ـﻴــﺮﺳــﻲ ﺗــﺎﻓــﺮن ﻓﻲ‬ ‫ﻣــﺎﻧ ـﻬــﺎﺗــﻦ‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﺣ ـﻴــﻦ ﺗ ــﻢ اﻋ ـﺘ ـﻘــﺎل‬ ‫ﻛﻴﻨﻴﺚ ﻻﻧﺪﻏﺎرد وﺟﻴﻤﺲ روﺑﺮت‬ ‫ﺷﻴﺒﻤﺎن ﻓﻲ ﻣﻄﺎر ﻟﻮﻧﻎ آﻳﻼﻧﺪ‪.‬‬ ‫وأﺻــﺮ اﻟــﺮﺟــﺎل ﻋﻠﻰ أن ﻳﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟ ـﻤــﺎل ﻓــﻲ ﺣﻘﻴﺒﺔ ﻟــﻮﻳــﺲ ﻓــﻮﺗــﻮن‬ ‫‪ Louis Vuitton‬ﻻﻋـﺘـﻘــﺎدﻫــﻢ ﺑــﺄن‬ ‫ا ﻟـﺸــﺮ ﻃــﺔ ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ ﺗـﺤـﻤــﻞ ﺟﻠﺐ‬ ‫ﺗ ـﻠــﻚ اﻟ ـﻨــﻮﻋ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺒــﺎﻫ ـﻈــﺔ اﻟ ـﺜ ـﻤــﻦ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟـﺤـﻘــﺎﺋــﺐ‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ ﻃـﻠـﺒــﻮا إﺟــﺮاء‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺤــﺎدﺛــﺔ ﻋ ـﺒــﺮ ﺑــﺮﻧــﺎﻣــﺞ ﻣـﺸـﻔــﺮ"‬ ‫ﺑ ـﺤ ـﻴــﺚ ﻻ ﺗ ـﺴ ـﺘ ـﻄ ـﻴــﻊ اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄــﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻻﺳﺘﻤﺎع إﻟﻴﻬﻢ "ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫دﻋﻮى أﻗﻴﻤﺖ ﻓﻲ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺑﺮوﻛﻠﻴﻦ‬ ‫اﻟﻔﺪراﻟﻴﺔ"‪.‬‬

‫ﻋﻤﻠﻴﺎت أوﺳﻊ‬ ‫ﻳـﺘـﻘــﺪم اﻻدﻋ ـ ــﺎء اﻟ ـﻌــﺎم ﻓــﻲ ﻫــﺬا‬ ‫اﻟـﺠـﻬــﺪ‪ ،‬وﻫــﻮ ﻳﺴﺘﻬﺪف ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫أﻛﺒﺮ‪.‬‬ ‫ووﺟﻪ اﻟﻤﺴﺆوﻟﻮن ﻓﻲ اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺘ ـﺤــﺪة ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺴ ـﻨــﺔ اﻟ ـﻤــﺎﺿ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻻﺗﻬﺎم إﻟﻰ ﻣﺆﺳﺲ ﺷﺮﻛﺔ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫آي ﺑ ـ ــﻲ ﺳ ـ ــﻲ ‪IPC Corporate‬‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﺗﺘﺨﺬ ﻣــﻦ ﺑﻠﻴﺰ "ﻫـﻨــﺪوراس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﻟ ـﺒــﺮﻳ ـﻄــﺎﻧ ـﻴــﺔ ﺳــﺎﺑ ـﻘــﺎ" ﻣ ـﻘ ــﺮا ﻟـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ روﺑﺮت ﺑﺎﻧﺪﻓﻴﻠﺪ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ إﻟﻰ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﻪ آﻧــﺪرو ﻏــﻮدﻓــﺮي واﻟﻌﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺷﺮﻛﺎﺋﻪ ﻓﻲ ﺷﺮﻛﺎت اﻟﻮﺳﺎﻃﺔ‬ ‫وﻏﻴﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫واﺗ ـ ـﻬ ـ ـﻤ ـ ـﻬ ـ ــﻢ اﻹدﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء اﻟ ـ ـﻌ ـ ــﺎم‬ ‫ﺑـﻤـﺴــﺎﻋــﺪة ﻋ ـﻤــﻼء‪ ،‬ﺑـﻤــﻦ ﻓـﻴـﻬــﻢ ﻣﺎ‬ ‫ﻳ ـﺼــﻞ إﻟ ـ ــﻰ ‪ 100‬أﻣـ ـﻴ ــﺮﻛ ــﻲ‪ ،‬ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺮﺑــﺢ ﻣــﻦ ﻣ ـﺒــﺎدﻻت أﺳ ـﻬــﻢ ﻏﻴﺮ‬ ‫ﺷــﺮﻋ ـﻴــﺔ وﺗ ـﺒ ـﻴ ـﻴــﺾ ﺣ ــﻮاﻟ ــﻲ ‪500‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪.‬‬ ‫ودﻓ ـ ـ ـ ــﻊ ﻣـ ـﺤـ ـﻘ ــﻖ ﺳ ـ ـ ـ ــﺮي‪ ،‬ﻛـ ــﺎن‬ ‫ﻳﺘﺨﻔﻰ ﻋﻠﻰ ﺷﻜﻞ ﻣــﺮوج أﺳﻬﻢ‬ ‫ﻓــﺎﺳــﺪ‪ ،‬إﻟ ــﻰ اﻟــﻮﺳ ـﻴــﻂ وﺷــﺮﻛــﺎﺋــﻪ‬ ‫‪ 9600‬دوﻻر ﻣــﻦ أﺟــﻞ ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻪ‬ ‫ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﺗـ ــﺄﺳ ـ ـﻴـ ــﺲ ﻫـ ـﻴـ ـﻜ ــﻞ ﺷ ــﺮﻛ ــﺔ‬ ‫ﻣﺼﻤﻤﺔ ﻟﻠﺘﺪاول ﻏﻴﺮ اﻟﻤﺸﺮوع‬ ‫وﺗﺒﻴﻴﺾ أﻣــﻮال‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ دﻋﻮى‬

‫ﻗﺪﻣﺖ إﻟﻰ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﻓﻲ ﺑﺮوﻛﻠﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎﻟــﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ إن ﺑﺎﻧﺪﻓﻴﻠﺪ‬ ‫وﻏﻮدﻓﺮي أﺑﻠﻐﺎ اﻟﻤﺤﻘﻖ ﺑﺄﻧﻬﻤﺎ‬ ‫ﻗﺪ ﻳﺘﻤﻜﻨﺎن ﻣﻦ إﻋﺎدة اﻷﻣﻮال اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻢ ﺗﺒﻴﻴﻀﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺷﻜﻞ ﺑﻄﺎﻗﺎت‬ ‫دﻳﻮن ﻣﺴﺒﻘﺔ اﻟﺪﻓﻊ ﺑﺄﻗﺴﺎط ﺗﺼﻞ‬ ‫إﻟﻰ ‪ 50000‬دوﻻر‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ اﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻓﻘﺪ أﺑﻠﻎ‬ ‫اﻟﺮﺟﻼن اﻟﻤﺤﻘﻖ ﻓﻲ اﺟﺘﻤﺎع ﻓﻲ‬ ‫ﺑﻠﻴﺰ ﻓﻲ ﺳﻨﺔ ‪ 2013‬أن ﺑﻮﺳﻌﻬﻤﺎ‬ ‫ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ "ﺑﺤﻴﺚ ﻻ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻚ"‪.‬‬ ‫وﺗﻢ اﻋﺘﻘﺎل ﺑﺎﻧﺪﻓﻴﻠﺪ‪ 71 ،‬ﺳﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻓــﻲ ﺷﻬﺮ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ﻣــﻦ ﻋــﺎم ‪2014‬‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻄﺎر ﻣﻴﺎﻣﻲ وﻫــﻮ ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻋ ــﻮدﺗ ــﻪ إﻟ ـ ــﻰ ﺑ ـﻠ ـﻴــﺰ– وﻗ ـ ــﺪ اﻣ ـﺘ ـﻨــﻊ‬ ‫ﻣﺤﺎﻣﻴﻪ ﻋﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ ﻋﻠﻰ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪.‬‬ ‫ودﻓﻊ ﺑﺎﻧﺪﻓﻴﻠﺪ ﺑﺄﻧﻪ ﻏﻴﺮ ﻣﺬﻧﺐ‬ ‫ﺗ ـﺠــﺎه اﻻﺗ ـﻬ ــﺎﻣ ــﺎت اﻟ ـﻔــﺪراﻟ ـﻴــﺔ وﻻ‬ ‫ﺗﺰال اﻟﺪﻋﻮى ﺳﺎرﻳﺔ‪ ،‬أﻣﺎ ﻏﻮدﻓﺮي‬ ‫وآي ﺑـ ـ ــﻲ ﺳـ ــﻲ وﻛـ ـ ــﻞ اﻟـ ـﺸ ــﺮﻛ ــﺎء‪،‬‬ ‫ﻣ ــﺎ ﻋ ــﺪا اﺛ ـﻨ ــﺎن ﻓ ـﻠــﻢ ﻳ ـﻤ ـﺜ ـﻠــﻮا أﻣ ــﺎم‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺤ ـﻜ ـﻤــﺔ وﻟـ ــﻢ ﻳ ـﺘ ـﺴــﻦ اﻻﺗ ـﺼ ــﺎل‬ ‫ﺑﻬﻢ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﺗﻌﻠﻴﻖ ﺣﻮل‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ أن أﺣﺪ اﻟﺸﺮﻛﺎء دﻓﻊ‬ ‫ﺑﻌﺪم ارﺗﻜﺎب ذﻧﺐ واﻣﺘﻨﻊ ﻣﺤﺎﻣﻲ‬ ‫ﺑﻘﻴﺔ اﻟﻤﺘﻬﻤﻴﻦ ﻋﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت‪.‬‬

‫ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺗﺄﺗﻲ ﺣﻤﻠﺔ اﻟﻤﻼﺣﻘﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺧﻀﻢ ﺗﺰاﻳﺪ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻬﺮب‬ ‫ﻣــﻦ اﻟـﻀــﺮاﺋــﺐ ﻓــﻲ اﻟ ـﺨــﺎرج‪ ،‬وﻛــﺎن‬ ‫اﻟــﺮﺋ ـﻴــﺲ ﺑـ ـ ــﺎراك أوﺑ ــﺎﻣ ــﺎ ﻗـ ــﺎل ﻓﻲ‬ ‫ﺧ ـﻄــﺎب ﻓ ــﻲ ﺳ ـﻨــﺔ ‪ 2009‬إن ﻟــﺪى‬ ‫أﺣﺪ اﻟﻌﻨﺎوﻳﻦ ﻓﻲ ﺟﺰر ﻛﻴﻤﺎن ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺼﻞ إﻟــﻰ ‪ 12000‬ﺷﺮﻛﺔ ﻣﺴﺠﻠﺔ‬ ‫ﻓـﻴــﻪ‪ .‬وﻗــﺪ ﺗﺒﻴﻦ ﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ ﺑﻠﻮﻣﺒﺮغ‬ ‫أن اﻟﺮﻗﻢ ﻛﺎن ﻳﻘﺎرب‬ ‫اﻟـ ‪.19000‬‬

‫اﻟﺴﻌﻲ إﻟﻰ اﻟﺴﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟـﻴـﺴــﺖ ﻛــﻞ ﺷــﺮﻛــﺎت اﻷوﻓ ـﺸــﻮر‬ ‫ﻣ ـﺠــﺮد واﺟـ ـﻬ ــﺎت ﻟــﻸﻧ ـﺸ ـﻄــﺔ ﻏﻴﺮ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ أن ﻫﻨﺎك ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ‬ ‫ً‬ ‫ﻋــﺪدا ﻣﻦ أﺻﺤﺎب اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺛﺮﻳﺎء ﻣﻤﻦ ﻳﺴﻌﻮن إﻟﻰ اﻟﺴﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﺧﺸﻴﺘﻬﻢ ﻣﻦ اﺳﺘﻬﺪاﻓﻬﻢ‬ ‫ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﺑﺘﺰاز‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ ﻓﻴﺸﺮ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻳﻘﻮل ﺑﻮﻟﻴﻦ اﻟﺬي ﻳﻌﺪ ﻛﺘﺎﺑﺎ‬ ‫ﺣﻮل ﺗﺠﺎرﺑﻪ‪ ،‬إﻧﻪ ﻳﻌﺘﻘﺪ ﺑﺄﻧﻪ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻮﻓﺮ ﺧﺪﻣﺎت ﻣﺸﺮوﻋﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻋــﺮض اﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ ﻋﻠﻰ زﺑﺎﺋﻨﻪ‬ ‫واﻟﻤﺴﺎﻋﺪة ﻓﻲ ﺧﻔﺾ اﻟﻀﺮاﺋﺐ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻧﻄﻠﻖ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﻤﻠﻴﺎت‬

‫ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﻓﻲ ﺻﻔﻘﺎت ﻋﻘﺎرﻳﺔ " إﻟﻰ‬ ‫أﺷﺨﺎص ﻳﺄﺗﻮن ﻟﺘﻤﻀﻴﺔ إﺟﺎزات‬ ‫وﻳـ ـ ــﺮﻳـ ـ ــﺪون ﺷ ـ ـ ــﺮاء ﺷـ ـﻘ ــﻖ ﻣـﻠـﻜـﻴــﺔ‬ ‫ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ "‪ .‬و ﻳـﻀـﻴــﻒ أن اﻟﻨﻘﺎش‬ ‫"ﺗ ـ ـﺤ ــﻮل إﻟ ـ ــﻰ اﻟـ ـﻘـ ـﻴ ــﺎم ﺑـ ـﺸ ــﻲء ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ اﻟﻀﺮﻳﺒﻲ"‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟــﻰ اﻟـﻌـﻤــﻼء اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻨﺘﺤﻠﻮن ﺻﻔﺔ زﺑﺎﺋﻦ‪ ،‬ﻓﻘﺪ أﺳﺲ‬ ‫ً‬ ‫ﻛﻴﺎﻧﺎ ﻳﺪﻋﻰ‬ ‫"اﻧ ـ ـﻜ ـ ـﺸـ ــﺎف اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﻔ ــﺮ" ﺑ ـﺤ ـﺴــﺐ‬ ‫ﻣﺴﺘﻨﺪات ﻗﻀﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ أﻋﻘﺎب اﻋﺘﻘﺎﻟﻪ‪ ،‬ﻗﺎل ﺑﻮﻟﻴﻦ‪،‬‬ ‫إﻧﻪ أﺑﻠﻎ ﺑﺎﺣﺘﻤﺎل ﺗﻌﺮﺿﻪ ﻟﻌﻘﻮﺑﺔ‬ ‫اﻟﺴﺠﻦ ﻟﻌﺸﺮ ﺳﻨﻮات إذا أدﻳﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ ﺗﺒﻴﻴﺾ أﻣﻮال‪.‬‬ ‫وﻣ ـ ــﻊ وﺻـ ـ ــﻮل أﺗ ـ ـﻌ ــﺎب اﻟ ــﺪﻓ ــﺎع‬ ‫إﻟــﻰ ﺣــﻮاﻟــﻲ ‪ 100000‬دوﻻر‪ ،‬ﻗــﺮر‬ ‫اﻻﻋﺘﺮاف ﺑﺎﻟﺬﻧﺐ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺣﻜﻢ ﻣﺨﻔﻒ‪.‬‬ ‫وﻗـ ــﺎل إﻧ ــﻪ رﻓ ــﺾ اﻟ ـﺘ ـﻌــﺎﻣــﻞ ﻣﻊ‬ ‫أﺷ ـ ـﺨـ ــﺎص ﻣ ـﺠ ــﺮﻣ ـﻴ ــﻦ ﻳ ـﻨ ـﺸ ــﺪون‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺴــﺎﻋــﺪة ﻓ ــﻲ ﻋ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺎت أﻣـ ــﻮال‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﻟﺒﻐﺎء واﻟـﻤـﺨــﺪرات أو‬ ‫اﻹرﻫﺎب‪.‬‬

‫اﻟﺮواﺗﺐ اﻟﺨﻴﺎﻟﻴﺔ ﻟﻤﺪﻳﺮي اﻟﺸﺮﻛﺎت اﻟﻌﻤﻼﻗﺔ اﻟﻐﺎز اﻹﺳﺮاﺋﻴﻠﻲ ﻳﺤﺮق اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ‬ ‫‪r‬‬ ‫ﺗﻀﺎﻋﻒ ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟﺘﻐﻴﺮ اﻟﻤﻨﺎﺧﻲ اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬ ‫آﻧﺎ ﻫﻴﺮﺗﻨﺴﺘﻴﻦ ‪ ،‬ودﻳﻔﻴﺪ وﻳﻨﺮ ‪ -‬ﺑﻠﻮﻣﺒﺮغ‬

‫‪r‬‬

‫أدﻳﻞ ﺑﻴﺘﺮز ‪ -‬ﻛﻮ اﻳﻜﺰﻳﺴﺖ‬

‫ﺣﺼﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺸﺮﻛﺔ اﻛﺴﻮن‬ ‫ﻣﻮﺑﻴﻞ رﻛﺲ ﺗﻴﻠﺮﺳﻮن ﻓﻲ اﻟﺴﻨﺔ اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫‪ 33.1‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻓــﻲ ذﻟــﻚ اﻟﻤﻜﺎﻓﺂت‬ ‫ﻟـ ـﻘ ــﺎء ﺣـ ـﻔ ــﺰه ﻟ ـﻌ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺎت ﺣ ـﻔ ــﺮ ﺟـ ــﺪﻳـ ــﺪة ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺐ اﻟﺸﻤﺎﻟﻲ ورﻣــﺎل اﻟﻘﺎر اﻟﻜﻨﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻴﻦ ﺟﺎدل ﻋﻠﻤﺎء اﻟﻤﻨﺎخ ﺑﺄن إﺣﺮاق ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻻﺣ ـﺘ ـﻴــﺎﻃــﻲ اﻟ ـﺤــﺎﻟــﻲ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ ﺳﻴﻠﻬﺐ‬ ‫ﻛﻮﻛﺐ اﻷرض‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﺘﺆﺛﺮ اﻟﺮواﺗﺐ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺮؤﺳﺎء اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺗﻐﻴﺮ اﻟﻤﻨﺎخ‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ــﺎل ﺗ ـﻘــﺮﻳــﺮ ﺟ ــﺪﻳ ــﺪ ﺻ ـ ــﺎدر ﻋ ــﻦ ﻣـﻌـﻬــﺪ‬ ‫دراﺳﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺮﻛﺰ ﺗﻔﻜﻴﺮ ﺗﻘﺪﻣﻲ‬ ‫ﻳــﺪرس ﺗﻌﻮﻳﻀﺎت اﻟﻤﺪﻳﺮﻳﻦ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻴﻦ‪،‬‬ ‫ﻛﻠﻤﺎ زادت اﻟﻜﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺘﺠﻬﺎ ﻗﺎدة اﻟﻮﻗﻮد‬ ‫اﻷﺣﻔﻮري ﻗﻠﺖ اﺣﺘﻤﺎﻻت ﺳﻌﻴﻬﻢ اﻟﻰ ﺑﺪاﺋﻞ‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻤﺘﺠﺪدة‪.‬‬ ‫وﺗــﺄﺗــﻲ ﺷﺮﻳﺤﺔ ﺿﺨﻤﺔ ﻣــﻦ ﺗﻌﻮﻳﻀﺎت‬ ‫اﻟ ــﺮؤﺳ ــﺎء اﻟـﺘـﻨـﻔـﻴــﺬﻳـﻴــﻦ ﻓــﻲ ﺷــﺮﻛــﺎت اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫واﻟ ـﻐــﺎز واﻟـﻔـﺤــﻢ ﻋـﻠــﻰ ﺷـﻜــﻞ أﺳـﻬــﻢ ﺗﺘﺤﻘﻖ‬ ‫ﺑﺴﺮﻋﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﺗﺘﻮاﻓﺮ اﻟﺤﻮاﻓﺰ ﻟﻬﻢ ﻟﻤﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫رﻓﻊ ﻗﻴﻤﺔ اﻷﺳﻬﻢ ﺑﺴﺮﻋﺔ ﻣﻦ دون اﻟﻘﻠﻖ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻌﻮاﻗﺐ اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ اﻷﺟﻞ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﺳــﺎرة أﻧﺪرﺳﻮن وﻫﻲ واﺣــﺪة ﻣﻦ‬ ‫ﻣــﺆﻟـﻔــﻲ ﻛ ـﺘــﺎب أﻣـ ــﻮال ﻟ ـﻠ ـﺤــﺮق‪ :‬ﻛـﻴــﻒ ﺗﺴﺮع‬ ‫رواﺗــﺐ اﻟــﺮؤﺳــﺎء اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻴﻦ ﺗﻐﻴﺮ اﻟﻤﻨﺎخ‬ ‫ﺗﻘﻮل‪" :‬ﺗﺘﺤﻘﻖ اﻟﻤﻨﺤﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﺎدة ﺧﻼل ﺛﻼث‬ ‫ﺳﻨﻮات أو أرﺑﻊ ﺳﻨﻮات ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺤﺪث ﺗﻐﻴﺮ‬ ‫اﻟﻤﻨﺎخ ﺧﻼل ﻋﻘﻮد ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ"‪.‬‬ ‫وﺣـﺘــﻰ ﻣــﻊ ﺧـﺴــﺎرة اﻟﺒﻌﺾ ﻣــﻦ ﺷﺮﻛﺎت‬

‫اﻟﻄﺎﻗﺔ ﻟﻠﻤﺎل ﻳﺴﺘﻤﺮ اﻟﺮؤﺳﺎء اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻮن‬ ‫ﻓﻲ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻤﺰﻳﺪ اﻟﻜﺴﺐ‪ .‬وﻗﺒﻞ أن ﺗﻔﻠﺲ‬ ‫ﺷــﺮﻛــﺔ اﻟ ـﻔ ـﺤــﻢ ﺑ ـﻴ ـﺒــﻮدي ‪ Peabody‬ﺣﺼﻞ‬ ‫اﻟﻤﺪﻳﺮون اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻮن ﻋﻠﻰ ‪ 47‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺷﻜﻞ ﺧـﻴــﺎرات أﺳـﻬــﻢ‪ ،‬وﺟــﺮت رواﻳــﺎت‬ ‫ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﻓﻲ ﺷﺮﻛﺎت ﻓﺤﻢ أﺧﺮى‪ ،‬وﺑﻌﺪ أن ﺑﺪأ‬ ‫اﻻﻧﻬﻴﺎر ﻓﻲ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻔﺤﻢ ارﺗﻔﻌﺖ رواﺗﺐ‬ ‫اﻟﺮؤﺳﺎء اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻴﻦ ‪ 8‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻳﺤﺪث اﻟﺸﻲء ذاﺗﻪ ﻓﻲ ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫واﻟﻐﺎز ﻣﻊ ارﺗﻔﺎع ﺣﺼﺔ اﻟﺴﻮق ﻣﻦ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﻤﺘﺠﺪدة‪:‬‬ ‫رﺑ ـﻤــﺎ ﻳ ــﻮاﺟ ــﻪ ﻗ ـﻄــﺎع اﻟ ـﻨ ـﻔــﻂ واﻟـ ـﻐ ــﺎز ﻓﻲ‬ ‫ً‬ ‫أﻣﻴ���ﻛﺎ أﻳﻀﺎ ﺿﻐﻮط أزﻣــﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﺮؤﺳﺎء‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﺷﺮﻛﺎت اﻟﻨﻔﻂ واﻟﻐﺎز‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﺤﺎل ﻓﻲ ﺷﺮﻛﺎت اﻟﻔﺤﻢ‪ ،‬ﻳﻌﻠﻤﻮن أﻧﻬﻢ‬ ‫ً‬ ‫ﻻ ﻳﻮاﺟﻬﻮن ﻓﻌﻠﻴﺎ أي ﺧﻄﺮ ﻣﺎﻟﻲ ﺷﺨﺼﻲ‪.‬‬ ‫وﺳﻴﻜﻮن ﻟﺪﻳﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻤﻮﺟﺐ ﻧﻈﺎﻣﻨﺎ اﻟﺮاﻫﻦ‬ ‫ﻟــﺮواﺗــﺐ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻴﻦ‪ ،‬اﻟـﻘـﻠـﻴــﻞ ﻣــﻦ اﻟـﺤــﻮاﻓــﺰ‬ ‫ﻟــﻼﺑ ـﺘ ـﻜــﺎر واﻟ ـﺘ ـﺤــﻮل اﻟ ــﻰ ﻣـﺴـﺘـﻘـﺒــﻞ ﺟــﺪﻳــﺪ‬ ‫ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ أﻛﺜﺮ اﺳﺘﺪاﻣﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻳﺘﺤﺴﻦ راﺗﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي أﻳﻀﺎ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻀﺦ اﻟﺸﺮﻛﺎت اﻷﻣﻮال ﻹﻋﺎدة ﺷﺮاء‬ ‫أﺳﻬﻤﻬﻢ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪" ،‬ودﻓﻌﺖ اﻛﺴﻮن ﻣﻮﺑﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ اﻟـﻤـﺜــﺎل‪ 13.2 ،‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ اﻋﺎدة ﺷﺮاء أﺳﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﺴﻨﺔ اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﻫﺒﻄﺖ ﻗﻴﻤﺔ أﺳﻬﻢ اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ"‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻧﻔﻘﺖ أﻛﺒﺮ ﺷــﺮﻛــﺎت اﻟﻄﺎﻗﺔ ﺣــﻮاﻟــﻲ ‪6‬‬ ‫ﻣــﺮات أﻛـﺜــﺮ ﻋﻠﻰ اﻋ ــﺎدة اﻟ ـﺸــﺮاء ﻣﻤﺎ ﻳﻨﻔﻘﻪ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﺑﺮﻣﺘﻪ ﻋﻠﻰ ﺑﺤﻮث اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﻤﺘﺠﺪدة‪.‬‬

‫رﻛﺲ ﺗﻴﻠﺮﺳﻮن اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻻﻛﺴﻮن ‪ -‬ﻣﻮﺑﻴﻞ‬ ‫وﻳﻜﺴﺐ اﻟﺮؤﺳﺎء اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻮن ﻓﻲ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟــﻮﻗــﻮد اﻷﺣ ـﻔــﻮري ‪ 9‬ﻓــﻲ اﻟﻤﺌﺔ زﻳــﺎدة ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣ ـﺘــﻮﺳــﻂ ﻧ ـﻈــﺮاﺋ ـﻬــﻢ ﻓــﻲ ﺷــﺮﻛــﺎت اس& ﺑﻲ‬ ‫‪ ،500‬رﻏﻢ أن ﺷﺮﻛﺎت اﻟﻨﻔﻂ واﻟﻐﺎز واﻟﻔﺤﻢ‪،‬‬ ‫وﺑ ـﺸ ـﻜــﻞ وﺳـ ـﻄ ــﻲ‪ ،‬ﻟ ـﻴ ـﺴــﺖ أﻛـ ـﺒ ــﺮ ﻣ ــﻦ ﺑـﻘـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻛﺎت‪.‬‬ ‫وذﻛ ــﺮت أﻧــﺪرﺳــﻮن‪" :‬ﻧـﺤــﻦ ﻧﻈﻦ أن ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﻋــﻼﻗــﺔ ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮة ﺑـﺤـﻘـﻴـﻘــﺔ أﻧ ـﻬــﻢ ﺗ ـﻤ ـﻜ ـﻨــﻮا ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺒﺮﻳﺮ ﺗﻜﻠﻔﺔ أﻧﺸﻄﺘﻬﻢ‪ ،‬ﺑﺄﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﺘﺤﻤﻠﻮن‬ ‫اﻷﻋـﺒــﺎء اﻟﺘﻲ ﻳﻜﺒﺪوﻧﻬﺎ ﻟﺪاﻓﻌﻲ اﻟﻀﺮاﺋﺐ‬ ‫واﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎت ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ اﻟــﻰ أﺿــﺮار اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫واﻟﻤﻨﺎخ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﻢ ﻳﺤﺼﻠﻮن ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﻋﺪات‬ ‫ً‬ ‫ﻛﺒﻴﺮة أﻳﻀﺎ"‪.‬‬

‫ً‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎﻓﺤﺖ ﻃــﻮﻳــﻼ ﻣــﻦ أﺟــﻞ زراﻋــﺔ‬ ‫أﺷﺠﺎر اﻟﺤﻤﻀﻴﺎت‪ ،‬ﺧﺼﺼﺖ ﻣﺴﺘﻌﻤﺮة أو‬ ‫)ﻛﻴﺒﻮﺗﺰ( ﻛﻴﺘﻮرا ﻓﻲ إﺳﺮاﺋﻴﻞ رﻗﻌﺔ اﻷرض‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ أﻛﺜﺮ اﻟﺴﻠﻊ ﺗﻮﻓﺮا أي أﺷﻌﺔ‬ ‫اﻟﺸﻤﺲ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﻊ ﺗﻮﺟﻪ ﺳﻜﺎن اﻟﻜﻴﺒﻮﺗﺰ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﺘﻮﺳﻊ ﻓﻲ ﺗﻤﺪﻳﺪات وﺗﺠﻬﻴﺰات اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺜﺒﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ أﻧﻬﺎ ﺗﺸﻜﻞ ﻋﻘﺒﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﻘﻞ ﺣﺪﺗﻬﺎ ﻋﻦ اﻟﺘﺮﺑﺔ اﻟﺤﺎرﻗﺔ ﻫﻨﺎك‪.‬‬ ‫وﻳ ـﻘــﻮل ﻳــﻮﺳــﻒ أﺑــﺮاﻣــﻮﻓ ـﻴ ـﺘــﺰ‪ ،‬وﻫ ــﻮ ﻣﻦ‬ ‫أﻧـ ـﺼ ــﺎر اﻟ ـﻄــﺎﻗــﺔ اﻟـﺸـﻤـﺴـﻴــﺔ وﺳ ــﺎﻋ ــﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﺄﺳﻴﺲ ﺷﺮﻛﺔ آراﻓــﺎ ﺑــﺎور ‪Arava Power‬‬ ‫‪ ،Co‬اﻟﺘﻲ ﺗﻄﻮر ﺣﻘﻞ ﻛﻴﺘﻮرا‪" :‬ﻟﺪى اﺳﺮاﺋﻴﻞ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ واﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ أﺷﻌﺔ اﻟﺸﻤﺲ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﺘﺠﺎﻫﻞ ﺑـﺼــﻮرة ﺗﺎﻣﺔ ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻤﺘﺠﺪدة"‪.‬‬ ‫وﻣﻊ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 300‬ﻳﻮم ﻣﻦ أﺷﻌﺔ اﻟﺸﻤﺲ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟ ـﺴ ـﻨــﺔ وﻗ ـﻄــﺎع ﺗـﻘـﻨـﻴــﺔ ﻣــﻦ اﻟـﻤـﺴـﺘــﻮى‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎﻟ ـﻤــﻲ ﻳ ـﺠــﺐ أن ﺗ ـﻜــﻮن اﺳــﺮاﺋ ـﻴــﻞ ﺑــﺆرة‬ ‫ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﺨﻠﻔﺖ ﻋﻦ أﻣﺎﻛﻦ‬ ‫ﻣﺜﻞ أﻟﻤﺎﻧﻴﺎ اﻟﻐﺎﺋﻤﺔ وﻫــﻮﻟـﻨــﺪا اﻟـﻤــﺎﻃــﺮة‪،‬‬ ‫وذﻟ ـ ــﻚ ﻷن اﻟ ـﺠ ـﻴــﻮﻟــﻮﺟ ـﻴ ـﻴــﻦ اﻛ ـﺘ ـﺸ ـﻔــﻮا ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮات اﻷﺧﻴﺮة ﺣﻘﻮل ﻏﺎز ﺿﺨﻤﺔ ﻗﺒﺎﻟﺔ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺳﺎﺣﻞ اﺳﺮاﺋﻴﻞ ﻣﺎ ﺟﻌﻠﻬﺎ ﻣﺼﺪرا ﻣﺤﺘﻤﻼ‬ ‫ﻟـﻠـﻄــﺎﻗــﺔ وﺳ ـﻤــﺢ ﻟـﻤـﺼــﺎﻧــﻊ اﻟـﻜـﻬــﺮﺑــﺎء ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام اﻟﻐﺎز اﻷرﺧــﺺ واﻷﻧـﻈــﻒ ﺑﺪﻻ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻔﺤﻢ – وﻫﻮ ﻣﺎ ﻏﻴﺮ ﺗﺮﻛﻴﺰ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻤﺘﺠﺪدة‪.‬‬ ‫وﺗﻘﻮل اﺳﺮاﺋﻴﻞ إﻧﻬﺎ ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ أﻗﻞ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 2‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﻣﻦ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺼﺎدر ﻣﺘﺠﺪدة ﻓﻲ ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ 22‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ و‪ 8‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﻓﻲ اﻟﺼﻴﻦ‬ ‫و‪ 7‬ﻓــﻲ اﻟـﻤـﺌــﺔ ﺑــﺎﻟــﻮﻻﻳــﺎت اﻟـﻤـﺘـﺤــﺪة‪ ،‬وذﻟــﻚ‬ ‫ﺑﺤﺴﺐ وﻛﺎﻟﺔ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺣـ ـﻘـ ـﻘ ــﺖ ﺻـ ـﻨ ــﺎﻋ ــﺔ اﻟـ ـﻄ ــﺎﻗ ــﺔ اﻟ ـﺸ ـﻤ ـﺴ ـﻴــﺔ‬

‫ً‬ ‫ﻓــﻲ اﺳــﺮاﺋـﻴــﻞ ‪ 130‬ﺷــﺮﻛــﺔ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ﻓــﻲ ﺳﻨﺔ‬ ‫‪ ،2010‬وﻟـﻜــﻦ اﻟ ـﻌــﺪد ﺗــﺮاﺟــﻊ اﻟ ـﻴــﻮم إﻟــﻰ ‪60‬‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺨﻀﺮاء ﻓﻲ‬ ‫اﺳﺮاﺋﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻫـﻴـﻤــﻦ اﻟ ـﻐــﺎز ﻋـﻠــﻰ أﺟ ـﻨــﺪة اﻟ ـﻄــﺎﻗــﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﺳﺮاﺋﻴﻞ ﻣﻨﺬ اﻛﺘﺸﺎف ﺣﻘﻞ ﻳﺪﻋﻰ ﺗﺎﻣﺎر‬ ‫ﻓﻲ ﺳﻨﺔ ‪ ،2009‬وﻣﻊ اﺧﺘﻼف اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻴﻦ‬ ‫واﻟﻤﻨﻈﻤﻴﻦ ﺣــﻮل اﻟـﻀــﺮاﺋــﺐ اﻟـﺘــﻲ ﻳﺘﻌﻴﻦ‬ ‫ﻓﺮﺿﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺘﺠﻲ اﻟﻄﺎﻗﺔ وﻛﻤﻴﺔ اﻟﻐﺎز‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﻳﻤﻜﻦ ﺗـﺼــﺪﻳــﺮﻫــﺎ أﺟـﻠــﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟــﻮﻋــﻮد ﺑﺎﻟﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﻠﻰ ﺗﻤﺪﻳﺪات ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺻﺎدرات اﻟﻐﺎز‬

‫ﻣ ـﻴ ـﻐــﺎوا ﻃــﺎ ﺧـ ــﻼل ‪ 2011 – 2009‬ﻓــﺈ ﻧـﻬــﺎ‬ ‫ﻟ ــﻢ ﺗ ـﺼــﺪر أي ﺗــﺮاﺧ ـﻴــﺺ ﺟ ــﺪﻳ ــﺪة ﻣـﻨــﺬﺋــﺬ‬ ‫ﻟ ـﺘ ـﺠ ـﻬ ـﻴــﺰات ﺗ ـﺘ ـﺼــﻞ ﺑــﺎﻟ ـﺸ ـﺒ ـﻜــﺔ اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺴﺐ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺨﻀﺮاء‪ .‬وﺗﻘﻮل‬ ‫ﻫ ــﺬه اﻟ ـﻤ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ إن اﻟ ـﻤ ـﻄــﻮرﻳــﻦ ﺗ ـﻘــﺪﻣــﻮا‬ ‫ً‬ ‫ﺑﻄﻠﺒﺎت ﺗﺮاﺧﻴﺺ ﺑﺴﻌﺔ ‪ 2‬ﻏﻴﻐﺎواط ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺧﻼل اﻟﺴﻨﻮات اﻷﺧﻴﺮة‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﻗﺎل ﻳﻮﻓﺎل زوﻫﺎر‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳـﺸــﺮف ﻋﻠﻰ اﻟـﻄــﺎﻗــﺔ اﻟـﻤـﺘـﺠــﺪدة ﻓــﻲ وزارة‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺔ‪ ،‬إن اﺳﺮاﺋﻴﻞ ﻗﺪ ﺗﺼﺪر ﻋﻤﺎ ﻗﺮﻳﺐ‬ ‫ﺗﺮاﺧﻴﺺ ﻟﺘﻤﺪﻳﺪات ﺑﺴﻌﺔ ‪ 340‬ﻣﻴﻐﺎواط‬ ‫ﻛـﻬــﺮﺑـﻴـﻀــﻮﺋــﻲ ﺗـﻤــﺖ اﻟ ـﻤــﻮاﻓ ـﻘــﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻣـﺼــﺮا ﻋﻠﻰ أن ﺗــﻞ أﺑﻴﺐ‬ ‫ﺳﺘﺤﻘﻖ ﻫﺪﻓﻬﺎ اﻟﻤﺘﻤﺜﻞ ﻓﻲ ‪ 10‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻤﺘﺠﺪدة ﺑﺤﻠﻮل ﺳﻨﺔ ‪.2020‬‬

‫وﻓ ـ ـ ــﻲ ﺣ ـ ـﻴ ــﻦ واﻓـ ـ ـﻘ ـ ــﺖ اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻜ ــﻮﻣ ــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﺗ ــﺮاﺧـ ـﻴ ــﺺ ﻹﻗـ ــﺎﻣـ ــﺔ ﻣ ـﺼــﺎﻧــﻊ ﺑ ـﺴ ـﻌــﺔ ‪818‬‬

‫‪ GM‬ﺗﻘﻮد ﺳﻴﺎرﺗﻚ إﻟﻰ اﻟﻌﺮوض اﻟﺮﺧﻴﺼﺔ واﻟﺨﺼﻮﻣﺎت‬ ‫‪r‬‬

‫ﻛﺮﻳﺴﺘﻦ ﻛﻮروﺳﻚ ‪ -‬ﻣﺠﻠﺔ‬ ‫ﻓﻮرﺗﺸﻦ‬

‫أﻋـﻠـﻨــﺖ ﺷــﺮﻛــﺔ ﺟ ـﻨــﺮال ﻣــﻮﺗــﻮرز‬ ‫)ﺟﻲ ام ‪ (GM‬أﻧﻬﺎ ﺳﺘﻄﻠﻖ ﻣﻨﺼﺔ‬ ‫ﺗــﺪﻋــﻰ "ﻓــﻲ ﺧــﺪﻣـﺘــﻚ" ﺗـﺘــﻮاﻓــﺮ ﻋﺒﺮ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﻬﺎﺗﻒ اﻟﺠﻮال اﻟﻤﻌﺮوﻓﺔ‬ ‫ﺑــﺎﺳــﻢ "أون ﺳ ـﺘــﺎر رﻳ ـﻤــﻮت ﻟﻴﻨﻚ"‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻄﻲ اﻟﺴﺎﺋﻘﻴﻦ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ــﻮل ﺑ ـ ــﺎﻋ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺠـ ــﺰﺋـ ــﺔ اﻟـ ــﺬﻳـ ــﻦ‬ ‫ﻳﻌﺮﺿﻮن ﺧﺼﻮﻣﺎت ﻋﻠﻰ ﻣﻘﺮﺑﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻮاﻗﻌﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ ﺷﺮﻛﺔ ﺟﻨﺮال ﻣﻮﺗﻮرز‬ ‫ﺳـﻴـﺘـﻤـﻜــﻦ اﻟ ـﻌ ـﻤــﻼء اﻟ ــﺬﻳ ــﻦ ﻟــﺪﻳـﻬــﻢ‬ ‫اﺷـﺘــﺮاﻛــﺎت ﻧﺸﻴﻄﺔ ﻓــﻲ أون ﺳﺘﺎر‬ ‫ﻣـ ــﻦ اﺳـ ـﺘ ـ ـﺨ ــﺪام ﺗ ـﻄ ـﺒ ـﻴــﻖ اﻟـ ـﺠ ــﻮال‬ ‫رﻳﻤﻮت ﻟﻴﻨﻚ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺼﺔ اﻟﻤﺬﻛﻮرة‬ ‫ﻗـ ـﺒ ــﻞ ﺑـ ـ ــﺪء رﺣـ ـﻠـ ـﺘـ ـﻬ ــﻢ‪ .‬وﺳ ـﻴ ـﺸ ـﻤــﻞ‬ ‫اﻟ ـ ـﺠـ ــﺪول ﺷــﺮﻳ ـﺤــﺔ ﻣ ــﻦ اﻟـ ـﻌ ــﺮوض‬ ‫واﻟﻤﻮاﻗﻊ اﻟﻤﻀﻤﻮﻧﺔ وأدوات ﺑﺤﺚ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﺧ ـﻴــﺎرات ﺗ ـﻨــﺎول اﻟـﻄـﻌــﺎم‪،‬‬

‫وﻣ ـ ـﺤـ ــﻼت اﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺰﺋ ــﺔ‪ ،‬وﻣ ـﺤ ـﻄــﺎت‬ ‫اﻟﻮﻗﻮد وﻏﻴﺮ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﻓـ ـ ـ ــﻲ وﺳـ ـ ـ ــﻊ اﻟ ـﻤ ـﺴ ـﺘ ـﺨ ــﺪﻣ ـﻴ ــﻦ‬ ‫اﻻﺣﺘﻔﺎظ ﺑﺎﻟﻌﺮوض ﻻﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‬ ‫ﻓــﻲ وﻗ ــﺖ ﻻﺣ ــﻖ‪ ،‬وﺳـﻴـﺘــﻢ ﺗﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ً‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻀ ـﻤــﻮن اﺳـ ـﺘـ ـﻨ ــﺎدا إﻟـ ــﻰ ﻣــﻮﻗــﻊ‬ ‫اﻟﻤﺸﺘﺮك واﻟﻮﻗﺖ ﻣﻦ اﻟﻴﻮم‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫اﻟﻴﻮم ﻣﻦ اﻷﺳﺒﻮع‪.‬‬ ‫ﻛــﺎﻧــﺖ دﻧـﻜــﻦ دوﻧ ـﺘــﺲ ‪Dunkin‬‬ ‫‪ Donuts‬ورﻳﺘﻴﻞ ﻣﻲ ﻧــﻮت ‪Retail‬‬ ‫‪ Me Not‬ﺑ ـ ـﻴ ــﻦ أول ا ﻟ ـ ـﺸ ــﺮ ﻛ ــﺎت‬ ‫اﻟ ـ ـﻤ ـ ـﺸ ــﺎرﻛ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ ﺧ ـ ـﻄـ ــﻮة ﺟـ ـﻨ ــﺮال‬ ‫ﻣ ـ ــﻮﺗ ـ ــﻮرز اﻟ ـ ـﺠـ ــﺪﻳـ ــﺪة‪ .‬وﺳ ـﻴ ـﺘ ـﻤ ـﻜــﻦ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻌﻤﻼء أﻳـﻀــﺎ ﻣــﻦ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺻﻔﻘﺎت ﺧﺎﺻﺔ ﻣــﻦ أودﻳﻮﺑﻮﻛﺲ‬ ‫دوت ﻛﻮم ‪ Audiobooks.com‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗـﻌــﺮض اﻟــﻮﺻــﻮل اﻟـﺘـﺠــﺮﻳـﺒــﻲ اﻟــﻰ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 60000‬ﻛﺘﺎب‪.‬‬ ‫ﻟ ـ ــﺪى ﺷ ــﺮﻛ ــﺔ ﺟ ـ ـﻨـ ــﺮال ﻣ ــﻮﺗ ــﻮرز‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻷﺳ ـ ــﺎس ﻗ ــﺎﻋ ــﺪة ﻋ ـﻤ ــﻼء‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن ﻟ ــﺪى ﺗـﻄـﺒـﻴـﻘــﺎت رﻳ ـﻤــﻮت ﻟﻴﻨﻚ‬

‫أﻛـ ـﺜ ــﺮ ﻣ ــﻦ ‪ 1.6‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﻮن ﻣـﺴـﺘـﺨــﺪم‬ ‫ﻧﺸﻂ ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻮﻧﻬﺎ ﻓــﻲ ﺗﺸﻐﻴﻞ‬ ‫ﺳـﻴــﺎراﺗـﻬــﻢ ﻋــﻦ ﺑـﻌــﺪ‪ ،‬وﻓـﺘــﺢ أﻗـﻔــﺎل‬ ‫اﻷﺑﻮاب واﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻋــﻦ اﻟـﻤــﺮﻛـﺒــﺎت وﺗـﺤــﺪﻳــﺪ ﻃﺮﻗﺎﺗﻬﺎ‬ ‫وﺗﺸﻐﻴﻞ ﺟﻬﺎز واي – ﻓﺎي‪.‬‬

‫وﺗـ ـﻌـ ـﻠ ــﻢ ﺟـ ـ ـﻨ ـ ــﺮال ﻣـ ـ ــﻮﺗـ ـ ــﻮرز أن‬ ‫ﻣ ـﺴ ـﺘ ـﺨ ــﺪ ﻣ ـﻴ ـﻬ ــﺎ ﻓ ـ ــﻲ أون ﺳ ـﺘ ــﺎر‬ ‫ﻳﻄﻠﺒﻮن ﺳﻤﺔ اﻟـﺘـﺠــﻮال اﻟﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑـ ــﺄﻧـ ــﻮاع اﻟ ـﻤ ـﺤــﻼت اﻟ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﻌــﺮض‬ ‫ﺧ ـﺼــﻮﻣــﺎت‪ .‬وﻧ ـﺤــﻮ ‪ 35‬ﻓــﻲ اﻟﻤﺌﺔ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻃ ـﻠ ـﺒــﺎت ﻧ ـﻘ ــﺎط اﻻﻫـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎم ﻓــﻲ‬

‫أﻣـﻴــﺮﻛــﺎ اﻟـﺸـﻤــﺎﻟـﻴــﺔ ﺗـﺘـﻤـﺤــﻮر ﺣــﻮل‬ ‫ﻣــﻮاﻗــﻊ اﻟ ـﺘ ـﺠــﺰﺋــﺔ‪ ،‬و‪ 20‬ﻓــﻲ اﻟـﻤـﺌــﺔ‬ ‫ﺣﻮل اﻟﻤﻄﺎﻋﻢ‪ ،‬و‪ 10‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎدق‪.‬‬ ‫وﻟـﻜــﻦ ﻫــﻞ ﻳﺘﻌﻴﻦ ﻋﻠﻰ اﻟﺸﺮﻛﺔ‬ ‫اﺳ ـ ـﺘ ـ ـﺨـ ــﺪام ﻣ ـﻌ ــﺮﻓ ـﺘ ـﻬ ــﺎ اﻟ ـﻌ ـﻤ ـﻴ ـﻘــﺔ‬

‫ﺑـ ـﺠـ ـﻤـ ـﻬ ــﻮرﻫ ــﺎ ﻣ ـ ــﻦ أﺟـ ـ ــﻞ اﺧ ـﺘ ـﻴ ــﺎر‬ ‫اﻟﻤﻨﺘﺠﺎت؟ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺿﻤﻦ اﻟﻤﺮﻛﺒﺔ‬ ‫ﻋ ـﻤــﻞ ﺗـ ـﺠ ــﺎري ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮ‪ ،‬وﻗـ ــﺪ ﺑـﻠـﻐــﺖ‬ ‫ﻧـﺤــﻮ ‪ 14.5‬ﻣـﻠـﻴــﺎر دوﻻر ﻓــﻲ ﻫــﺬه‬ ‫اﻟـﺴـﻨــﺔ وﺣــﺪﻫــﺎ ﻋـﻠــﻰ ﺷـﻜــﻞ ﻋــﻮاﺋــﺪ‬ ‫ﻣﺘﻮﻗﻌﺔ‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻣﺴﺘﻬﻠﻜﻲ‬ ‫اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻳﺒﺪو ﻣﻮﻟﺪ ﻗﺴﻴﻤﺔ اﻟﺠﻮال‬ ‫ً‬ ‫ﺿـﺨـﻤــﺎ ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ اﻟ ــﻰ ﻓــﺮﻳــﻖ أون‬ ‫ﺳ ـﺘــﺎر )وﺛ ـﻤــﺔ إﻣـﻜــﺎﻧـﻴــﺔ ﻛـﺒـﻴــﺮة ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﺣــﻮل ﺳﺎﺋﻘﻴﻬﺎ(‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻫــﻞ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ً‬ ‫ﺣـ ـﻘ ــﺎ ﻣ ــﻦ ﻳ ـﺴ ـﺘ ـﺨــﺪﻣ ـﻬــﺎ؟ أم أﻧ ��ﻬــﺎ‬ ‫ﺳﺘﺠﻌﻞ اﻟﺴﺎﺋﻘﻴﻦ ﻳﺘﺠﺎﻫﻠﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﺑـ ـﺼ ــﻮرة ﻛــﺎﻣ ـﻠــﺔ؟ وﺗ ـﺸ ـﻴــﺮ دراﺳـ ــﺔ‬ ‫أﺻﺪرﻫﺎ ﻓﻲ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﻤﺎﺿﻲ ﺟﻲ‬ ‫دي ﺑﺎور اﻟﻰ أﻧﻬﺎ ﻗﺪ ﻻ ﺗﻨﺴﺠﻢ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﺗ ـﺒ ـﻴــﻦ ﻟـﺘـﻘــﺮﻳــﺮ ﺟ ـﻴــﺐ ي ﺑــﺎور‬ ‫‪ 2015‬ﺣﻮل ﺗﻔﺎﻋﻞ ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﻤﺮﻛﺒﺎت‬ ‫أن ﻣ ــﺎ ﻻ ﻳ ـﻘــﻞ ﻋ ــﻦ ‪ 20‬ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻤـﺌــﺔ‬

‫ﻣ ــﻦ ﻣــﺎﻟ ـﻜــﻲ اﻟ ـﺴ ـﻴ ــﺎرات اﻟ ـﺠ ــﺪد ﻟﻢ‬ ‫ﻳ ـﺴ ـﺘ ـﺨــﺪﻣــﻮا ﻗ ــﻂ ‪ 16‬ﻣ ــﻦ ‪ 33‬ﻣــﻦ‬ ‫ﺳ ـﻤــﺎت اﻟـﺘـﻘـﻨـﻴــﺔ اﻟ ـﻤ ـﻌ ـﻨ ـﻴــﺔ‪ .‬وﺗـﻘــﻊ‬ ‫اﻟ ـﻤــﺰاﻳــﺎ اﻟـﺨـﻤــﺲ اﻟ ـﺘــﻲ ﻳ ـﻘــﺎل اﻧﻬﺎ‬ ‫وردت ﻓﻲ ﺳﻴﺎق "ﻏﻴﺮ اﻟﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ"‬ ‫ﻓﻲ أﺑﻮاب اﻟﻤﺮﻛﺒﺔ )‪ 43‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ(‪،‬‬ ‫وﻣﻮﺟﻬﺎت اﻟﺠﻮال )‪ 38‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ(‪،‬‬ ‫وأﻧﻈﻤﺔ وﻗﻮف اﻟﺴﻴﺎرات اﻵﻟﻴﺔ )‪35‬‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ(‪ ،‬وﻋﺮض اﻟﺘﻘﺪم )‪ 33‬ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺌﺔ(‪ ،‬واﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫)‪ 32‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ(‪.‬‬ ‫ﻳ ـﺤــﺐ اﻟ ـﻤ ـﺴ ـﺘ ـﻬ ـﻠ ـﻜــﻮن اﻟـﺘـﻘـﻨـﻴــﺔ‬ ‫وﻟـﻜـﻨـﻬــﻢ ﻓــﻲ اﻟـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ اﻟ ـﺤــﺎﻻت‬ ‫ﻳﻔﻀﻠﻮن اﺳﺘﺨﺪام ﻫﻮاﺗﻔﻬﻢ اﻟﺬﻛﻴﺔ‬ ‫أو اﻷﻗﺮاص‪ ،‬وﻳﺒﺪو أن ﻟﺪﻳﻬﻢ وﻟﻌﺎ‬ ‫ﺧﺎﺻﺎ ﻓﻲ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻓﺮ درﺟﺔ‬ ‫أﻋـﻠــﻰ ﻣــﻦ اﻟـﺴــﻼﻣــﺔ‪ ،‬أو ﺗﺴﺎﻋﺪﻫﻢ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﺳـ ـﺘـ ـﺨ ــﺪام ﻫــﺎﺗ ـﻔ ـﻬــﻢ اﻟــﺬﻛــﻲ‬ ‫ﺑـﺴـﻬــﻮﻟــﺔ أﻛ ـﺒــﺮ ﻣـﺜــﻞ اﻟـﺘـﺤــﺬﻳــﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻘﻌﺔ اﻟﻌﻤﻴﺎء‪ ،‬وازدواج اﻟﻬﺎﺗﻒ‪،‬‬ ‫واﻟﻤﺴﺎﻋﺪة ﻓﻲ وﻗﻮف اﻟﺴﻴﺎرة‪.‬‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬

‫اﻟﻐﺎز اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‬ ‫اﻟﻤﺴﺎل‬ ‫ﻫـ ـ ــﻮ ﻏ ـ ـ ـ ــﺎز ﻃـ ـﺒـ ـﻴـ ـﻌ ــﻲ ﺗ ـﺘــﻢ‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻪ وإﺳﺎﻟﺘﻪ ﺑﺎﻟﺘﺒﺮﻳﺪ‬ ‫ﻧﻘﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻐــﺮض ﺗﺴﻬﻴﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ ُ َ‬ ‫وﻳﻨﻘﻞ‬ ‫وﺟﻌﻠﻬﺎ أﻛﺜﺮ أﻣــﺎﻧــﺎ‪.‬‬ ‫اﻟ ـﻐــﺎز ﺑـﺼــﻮرﺗــﻪ اﻟ ـﻐــﺎزﻳــﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺣ ـﻘــﻮل اﻹﻧ ـﺘ ــﺎج ﻋـﺒــﺮ أﻧــﺎﺑـﻴــﺐ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ إﻟﻰ ﻣﻨﺸﺄة ﻟﻠﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﺒﺮﻳﺪ ﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻪ إﻟﻰ‬ ‫ﺳﺎﺋﻞ ﺗﺤﺖ اﻟﻈﺮوف اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫اﻻﻋﺘﻴﺎدﻳﺔ‪ .‬وﺑﺪأت ﻓﻜﺮة إﺳﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻐﺎز ﻋﺎم ‪ 1914‬ﻓﻲ اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﻟﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬وﺑــﺪأ أول اﺳﺘﻐﻼل‬ ‫ﺗﺠﺎري ﻟﻠﻐﺎز اﻟﻤﺴﺎل ﻋﺒﺮ ﻋﻘﺪ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ واﻟﺠﺰاﺋﺮ ﻋﺎم‬ ‫‪ ،1961‬ﻟﺘﺰوﻳﺪ اﻷوﻟﻰ ﺑﺄﻗﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﻃﻦ ﻣﻦ اﻟﻐﺎز اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻤﺴﺎل ﺳﻨﻮﻳﺎ‪ ،‬وﻫـﻨــﺎك اﻵن‬ ‫ﻧﺤﻮ ‪ 40‬ﻣﻴﻨﺎء ﻟﻠﻐﺎز اﻟﻤﺴﺎل‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻓــﻲ دول ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻫﻲ‬ ‫ﻣﺼﺮ وﻗﻄﺮ واﻟﻴﻤﻦ‪.‬‬


‫دلبلا‬

‫‪r‬‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 2807‬اﻟﺴﺒﺖ ‪ 19‬ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ‪2015‬م ‪ 5 /‬ذو اﻟﺤﺠﺔ ‪1436‬ﻫـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫أﻓﻀﻞ ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﻌﺎم ‪٢٠١٥‬‬

‫ﻫﻞ ﻳﺸﻜﻞ ﺗﺮاﺟﻊ ﻋﻤﻼت ﺟﻨﻮب‬ ‫ﺷﺮق آﺳﻴﺎ أزﻣﺔ ﺟﺪﻳﺪة؟‬

‫ﻧﺸﺮ ﻣﻮﻗﻊ »ﺳﻲ إن ﺑﻲ ﺳﻲ« ﺗﺼﻨﻴﻔﻪ اﻷﺧﻴﺮ ﻷﻓﻀﻞ ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﻌﺎم ‪ ،٢٠١٥‬ﻓﺎﻟﺒﺸﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﻜﺎن ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ أﻓﻀﻞ اﻟﻔﺮص ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر وﻛﺴﺐ اﻷﻣﻮال‪ ،‬وﻫﻨﺎ ﻳﺒﺮز دور ﻫﺬه ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﻮب ﻋﻦ اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ ﻓﻲ اﺳﺘﺜﻤﺎر أﻣﻮاﻟﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻳﺠﺐ أن ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﺎﻟﺨﺒﺮة واﻟﺴﻤﻌﺔ اﻟﻄﻴﺒﺔ ﻟﻀﻤﺎن أﻣﺜﻞ‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺎر ﻟﻸﻣﻮال‪ .‬وﻛﺸﻔﺖ دراﺳﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻟﻤﺆﺳﺴﺔ »‪ «CFA Institute‬ﺿﻤﺖ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﻟﻔﻲ ﻣﺴﺘﺜﻤﺮ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬واﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬وﻫﻮﻧﻎ ﻛﻮﻧﻎ‪ ،‬وأﺳﺘﺮاﻟﻴﺎ‪ ،‬وﻛﻨﺪا أن ‪ ٣٥‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﻣﻨﻬﻢ ﻳﺮون‬ ‫أن أﻫﻢ ﻣﻌﻴﺎر ﻓﻲ اﺧﺘﻴﺎرﻫﻢ ﻟﻠﺼﻨﺪوق ﻫﻮ ﺛﻘﺘﻬﻢ ﺑﺄﻧﻪ ﺳﻴﻌﻤﻞ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ أﻓﻀﻞ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻟﻬﻢ ‪.‬‬ ‫ووﺟﺪت أن اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻳﻌﺘﺒﺮون أن أﻫﻤﻴﺔ ﻋﺎﻣﻞ اﻟﺜﻘﺔ ﺑﺎﻟﺼﻨﺪوق ﻳﻌﺎدل ﺿﻌﻒ ﻋﺎﻣﻞ »أﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻤﻜﺎﺳﺐ« وﺧﻤﺴﺔ أﺿﻌﺎف أﻫﻤﻴﺔ »أﻗﻞ اﻟﺮﺳﻮم«‪ ،‬وﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﻧﺼﺤﺖ اﻟﺪراﺳﺔ ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺑﻨﺎء رواﺑﻂ اﻟﺜﻘﺔ ﻣﻊ ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ أﻫﻢ ﻋﻮاﻣﻞ ﻧﺠﺎﺣﻬﺎ واﺳﺘﻤﺮارﻳﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﻤﺪ ﻣﻮﻗﻊ »ﺳﻲ ان ﺑﻲ ﺳﻲ« ﻓﻲ ﺗﺼﻨﻴﻔﻪ ﻋﻠﻰ أرﺑﻌﺔ ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ ﻫﻲ إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻗﻴﻤﺔ اﻷﺻﻮل اﻟﺘﻲ ﻳﺪﻳﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق‪ ،‬وﻣﺘﻮﺳﻂ ﺣﺠﻢ اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت‪ ،‬وإﺟﻤﺎﻟﻲ ﻋﺪد اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت‪ ،‬وﻗﻴﻤﺔ اﻷﺻﻮل اﻟﺘﻲ أدارﻫﺎ اﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫ﻓﻲ ﻋﺎم ‪.٢٠١٤‬‬ ‫‪ -١‬ﻓﺎﻧﺠﺎرد ﺟﺮوب »‪Vanguard‬‬ ‫‪:«Group‬‬ ‫‪ r‬إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻗﻴﻤﺔ اﻷﺻﻮل‪ 3 :‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮﻧﺎت دوﻻر‪.‬‬ ‫‪r‬ﻣﺘﻮﺳﻂ ﺣﺠﻢ اﻟﺤﺴﺎب‪ 12.1 :‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪r‬إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻋﺪد اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت‪ 248 :‬ﺣﺴﺎﺑﺎ‪.‬‬ ‫‪r‬اﻷﺻــﻮل اﻟﻤﺪارة ﻓﻲ ‪ 2.3 :2014‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن‬ ‫دوﻻر‪.‬‬

‫‪ -٢‬ﺑﺎﺳﻴﻔﻴﻚ اﻧﻔﻴﺴﺘﻤﻴﻨﺖ ﻣﺎﻧﻴﺠﻤﻴﻨﺖ‬ ‫»‪Pacific Investment‬‬ ‫‪:«Management‬‬

‫‪r‬إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻗﻴﻤﺔ اﻷﺻﻮل‪ 1.6 :‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن دوﻻر‪.‬‬ ‫‪r‬ﻣـﺘــﻮﺳــﻂ ﺣـﺠــﻢ اﻟـﺤـﺴــﺎب‪ 688.1 :‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫دوﻻر‪.‬‬ ‫‪r‬إﺟ ـﻤــﺎﻟــﻲ ﻋ ــﺪد اﻟ ـﺤ ـﺴــﺎﺑــﺎت‪ 2.442 :‬أﻟــﻒ‬ ‫ﺣﺴﺎب‪.‬‬ ‫‪r‬اﻷﺻــﻮل اﻟﻤﺪارة ﻓﻲ ‪ 1.9 :2014‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن‬ ‫دوﻻر‪.‬‬

‫‪ -٣‬ﻛﺎﺑﻴﺘﻞ رﻳﺴﻴﺮش آﻧﺪ ﻣﺎﻧﻴﺠﻤﻴﻨﺖ‬ ‫»‪Capital Research and‬‬ ‫‪:«Management‬‬

‫‪r‬إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻗﻴﻤﺔ اﻷﺻﻮل‪ 1.4 :‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن دوﻻر‪.‬‬ ‫‪r‬ﻣﺘﻮﺳﻂ ﺣﺠﻢ اﻟﺤﺴﺎب‪ 12.4 :‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪.‬‬ ‫‪r‬إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻋﺪد اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت‪ 110 :‬ﺣﺴﺎﺑﺎت‪.‬‬ ‫‪r‬اﻷﺻﻮل اﻟﻤﺪارة ﻓﻲ ‪ 1.4 :2014‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن دوﻻر‪.‬‬

‫‪ -٤‬ﺟﻲ ﺑﻲ ﻣﻮرﺟﺎن »‪:«J.P. Morgan‬‬

‫‪r‬إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻗﻴﻤﺔ اﻷﺻﻮل‪ 1.1 :‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن دوﻻر‪.‬‬ ‫‪r‬ﻣﺘﻮﺳﻂ ﺣﺠﻢ اﻟﺤﺴﺎب‪ 31.4 :‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪.‬‬ ‫‪r‬إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻋﺪد اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت‪ 36.623 :‬أﻟﻒ ﺣﺴﺎب‪.‬‬ ‫‪r‬اﻷﺻﻮل اﻟﻤﺪارة ﻓﻲ ‪ 1.05 :2014‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن دوﻻر‪.‬‬

‫‪ -٥‬اف إم آر »‪:«FMR Co‬‬

‫‪r‬إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻗﻴﻤﺔ اﻷﺻﻮل‪ 918.6 :‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪.‬‬ ‫‪r‬ﻣﺘﻮﺳﻂ ﺣﺠﻢ اﻟﺤﺴﺎب‪ 3.3 :‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪r‬إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻋﺪد اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت‪ 280 :‬ﺣﺴﺎﺑﺎ‪.‬‬ ‫‪r‬اﻷﺻﻮل اﻟﻤﺪارة ﻓﻲ ‪ 866.6 :2014‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪.‬‬

‫‪ -٦‬وﻳﻠﻴﻨﻐﺘﻮن ﻣﺎﻧﻴﺠﻤﻴﻨﺖ »‪Wellington‬‬ ‫‪:«Management‬‬

‫‪r‬إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻗﻴﻤﺔ اﻷﺻﻮل‪ 892.1 :‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪.‬‬ ‫‪r‬ﻣﺘﻮﺳﻂ ﺣﺠﻢ اﻟﺤﺴﺎب‪ 640.4 :‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪.‬‬ ‫‪r‬إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻋﺪد اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت‪ 1.393 :‬أﻟﻒ ﺣﺴﺎب‪.‬‬ ‫‪r‬اﻷﺻﻮل اﻟﻤﺪارة ﻓﻲ ‪ 826.2 :2014‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪.‬‬

‫‪ -٧‬ﺑﻼك روك ﻓﺎﻧﺪ »‪BlackRock‬‬ ‫‪:«Fund‬‬

‫‪r‬إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻗﻴﻤﺔ اﻷﺻﻮل‪ 863.4 :‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪.‬‬ ‫‪r‬ﻣﺘﻮﺳﻂ ﺣﺠﻢ اﻟﺤﺴﺎب‪ 2.2 :‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪r‬إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻋﺪد اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت‪ 387 :‬ﺣﺴﺎﺑﺎ‪.‬‬ ‫‪r‬اﻷﺻﻮل اﻟﻤﺪارة ﻓﻲ ‪ 814.15 :2014‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪.‬‬

‫‪ -٨‬ﺗﻲ رو ﺑﺮاﻳﺲ آﺳﻮﺷﻴﻴﺘﺲ »‪T.Rowe‬‬ ‫‪:«Price Associates‬‬

‫‪r‬إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻗﻴﻤﺔ اﻷﺻﻮل‪ 742.7 :‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪.‬‬ ‫‪r‬ﻣﺘﻮﺳﻂ ﺣﺠﻢ اﻟﺤﺴﺎب‪ 20 :‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪.‬‬ ‫‪r‬إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻋﺪد اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت‪ 1.383 :‬أﻟﻒ ﺣﺴﺎب‪.‬‬

‫‪r‬اﻷﺻﻮل اﻟﻤﺪارة ﻓﻲ ‪ 689.3 :2014‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪.‬‬

‫‪ -٩‬ﻧﻮرذرن ﺗﺮاﺳﺖ »‪Northern‬‬ ‫‪:«Trust‬‬

‫‪r‬إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻗﻴﻤﺔ اﻷﺻﻮل‪ 689.8 :‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪.‬‬ ‫‪r‬ﻣﺘﻮﺳﻂ ﺣﺠﻢ اﻟﺤﺴﺎب‪ 20 :‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪.‬‬ ‫‪r‬إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻋﺪد اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت‪ 34.424 :‬أﻟﻒ ﺣﺴﺎب‪.‬‬ ‫‪r‬اﻷﺻﻮل اﻟﻤﺪارة ﻓﻲ ‪ 638.4 :2014‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪.‬‬

‫‪ -١٠‬ﻏﻮﻟﺪﻣﺎن ﺳﺎﻛﺲ »‪Goldman‬‬ ‫‪:«Sachs‬‬

‫‪r‬إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻗﻴﻤﺔ اﻷﺻﻮل‪ 689.16 :‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪.‬‬ ‫‪r‬ﻣﺘﻮﺳﻂ ﺣﺠﻢ اﻟﺤﺴﺎب‪ 15.64 :‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪.‬‬ ‫‪r‬إﺟ ـﻤــﺎﻟــﻲ ﻋ ــﺪد اﻟ ـﺤ ـﺴــﺎﺑــﺎت‪ 44.051 :‬أﻟــﻒ‬ ‫ﺣﺴﺎب‪.‬‬ ‫‪r‬اﻷﺻــﻮل اﻟـﻤــﺪارة ﻓــﻲ ‪ 614.19 :2014‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫دوﻻر‪.‬‬ ‫)أرﻗﺎم(‬

‫»ﺑﻴﺘﻚ« ﻳﺠﺪد اﻟﺸﺮاﻛﺔ ﻣﻊ اﺗﺤﺎد ﻃﻠﺒﺔ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ واﻳﺮﻟﻨﺪا‬ ‫ﺟــﺪد ﺑﻴﺖ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ) ﺑـﻴـﺘــﻚ( اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺸﺮاﻛﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﻊ اﻻﺗـﺤــﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻄﻠﺒﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ– ﻓﺮع‬ ‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻤﺘﺤﺪة واﻳﺮﻟﻨﺪا ﻟﻠﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻮاﻟﻲ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اﺳـ ـﺘـ ـﻤ ــﺮارا ﻟ ـ ــﺪوره اﻟ ــﺮاﺋ ــﺪ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻤ ـﺴــﺆوﻟ ـﻴــﺔ اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺮص ﻋﻠﻰ دﻋﻢ اﻟﺸﺒﺎب واﻟﻄﻠﺒﺔ ﻓﻲ ﺷﺘﻰ اﻟﻤﺠﺎﻻت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وﺗﻌﺰﻳﺰا ﻟﻌﻼﻗﺎت وﺛﻴﻘﺔ وﺗﻌﺎون ﻣﺘﻮاﺻﻞ ﺑﻴﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻴﻦ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺔ اﺑﻨﺎء اﻟﻜﻮﻳﺖ اﻟﺪارﺳﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬ورﻋﺎﻳﺔ اﻷﻧﺸﻄﺔ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ اﻻﺗﺤﺎد‪.‬‬ ‫وﻋﻘﺐ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺸﺮاﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻤﻨﺖ رﻋﺎﻳﺔ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺸﻄﺔ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد‪ ،‬وأﺑﺮزﻫﺎ ﺣﻔﻞ اﻟﺨﺮﻳﺠﻴﻦ واﻟﻤﺘﻔﻮﻗﻴﻦ ﻣﻦ ﻣﺮاﺣﻞ‬ ‫اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس واﻟﻤﺎﺟﺴﺘﻴﺮ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺴﻨﻮي اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻘﺎم ﻓﻲ ﻟﻨﺪن‪ ،‬ﻗﺪم رﺋﻴﺲ اﻻﺗﺤﺎد اﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺼﺒﺮة درﻋﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻟـ«ﺑﻴﺘﻚ«‪ ،‬ﺗﻜﺮﻳﻤﺎ ﻟﻌﻄﺎءات اﻟﺒﻨﻚ وﺟﻬﻮده ﻓﻲ دﻋﻢ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد واﻟﻄﻠﺒﺔ واﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ اﻧﺸﻄﺘﻪ اﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫وﻳـﻌـﻤــﻞ »ﺑـﻴـﺘــﻚ« ﺑــﺎﺳـﺘـﻤــﺮار ﻋـﻠــﻰ ﺗـﻘــﺪﻳــﻢ ﻗـﻴـﻤــﺔ ﻣﻀﺎﻓﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ ﺧﻼل دوره اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻣﻌﻈﻢ اﻟﺸﺮاﺋﺢ‪،‬‬ ‫وﻣ ــﻦ أﺑـ ــﺮز اﻟ ـﺸــﺮاﺋــﺢ اﻟ ـﺘــﻲ ﻳـﺴـﺘـﻬــﺪﻓـﻬــﺎ ﺷــﺮﻳ ـﺤــﺔ اﻟـﺸـﺒــﺎب‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻣﻦ اﻟﻄﻠﺒﺔ واﻟﺪارﺳﻴﻦ ﺑﺎﻟﺪاﺧﻞ واﻟﺨﺎرج‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻌﻬﻢ ودﻋــﻢ اﻧﺸﻄﺘﻬﻢ‪ ،‬ورﻋــﺎﻳــﺔ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻈﻤﻮﻧﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ ذﻟﻚ إﻳﻤﺎﻧﺎ ﺑﺪورﻫﻢ اﻟﻤﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﺣﺮﺻﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﻮﻓﻴﺮ اﻓﻀﻞ اﻟﻔﺮص أﻣﺎم اﻟﻨﻬﻮض ﺑﻘﺪراﺗﻬﻢ وﺻﻘﻞ‬ ‫ﺧـﺒــﺮاﺗـﻬــﻢ اﻟـﻌـﻤـﻠـﻴــﺔ‪ ،‬اﺳ ـﺘ ـﻌــﺪادا ﻟـﻤــﺮﺣـﻠــﺔ اﻟـﻌـﻤــﻞ اﻟـﻔـﻌـﻠــﻲ‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻳﺘﺤﻮﻟﻮا إﻟــﻰ ﻗــﻮة دﻓــﻊ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻟﻨﻮاﺣﻲ اﻟﻨﺸﺎط‬ ‫اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدي اﻟـﻤـﺘـﻌــﺪدة ﻣــﻦ ﺧــﻼل ﻣـﻤــﺎرﺳـﺘـﻬــﻢ ﻷدوارﻫـ ــﻢ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼ‪.‬‬

‫أﺳﻌﺎر ﺻﺮف اﻟﻌﻤﻼت اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬

‫أﺳﻌﺎر ﺻﺮف اﻟﻌﻤﻼت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

‫أﺳﻌﺎر اﻟﻤﻌﺎدن اﻟﺜﻤﻴﻨﺔ واﻟﻨﻔﻂ‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ »ﺑﻴﺘﻚ«‬

‫»دوﻳﺘﺸﻪ ﺑﻨﻚ«‬ ‫ﻳﺴﺤﺐ اﺳﺘﺜﻤﺎراﺗﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺳﻮاق اﻟﺮوﺳﻴﺔ‬ ‫أﻋ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻦ "دوﻳ ـ ـﺘ ـ ـﺸ ـ ــﻪ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﻚ" أﻛ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺮ ﺑـ ـﻨ ــﻚ‬ ‫أﻟـ ـ ـﻤ ـ ــﺎﻧ ـ ــﻲ أﻣ ـ ـ ـ ــﺲ أﻧـ ــﻪ‬ ‫ﺳـﻴـﺴـﺤــﺐ ﻓــﻲ ﻣــﻮﻋــﺪ‬ ‫أﻗـ ـﺼ ــﺎه ﻧ ـﻬــﺎﻳــﺔ اﻟ ـﻌــﺎم‬ ‫اﻟ ـﺤــﺎﻟــﻲ اﺳـﺘـﺜـﻤــﺎراﺗــﻪ‬ ‫ﻣــﻦ اﻷﺳـ ــﻮاق اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟ ــﺮوﺳـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻓ ــﻲ إﻃ ــﺎر‬ ‫ﻣـ ــﻮاﺻ ـ ـﻠـ ــﺔ إﺟ ـ ـ ـ ــﺮاءات‬ ‫ﺗـﻘـﺸـﻔـﻴــﺔ ﺑ ــﺪأﻫ ــﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺑﻀﻌﺔ أﻋﻮام‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺒﻨﻚ ﻓﻲ ﺑﻴﺎن‬ ‫ﺻـ ـﺤ ــﺎﻓ ــﻲ ﻓ ـ ــﻲ ﻣ ـﻘــﺮه‬ ‫ﺑـﻤــﺪﻳـﻨــﺔ ﻓــﺮاﻧ ـﻜ ـﻔــﻮرت‬ ‫ﻋـ ـ ـ ــﺎﺻ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺎل‬ ‫اﻷﻟﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻧﻪ ﺳﻴﻐﻠﻖ‬ ‫ﻓ ـ ــﺮوع اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎرات‬ ‫اﻟـﺒـﻨـﻜـﻴــﺔ ﻓــﻲ روﺳ ـﻴــﺎ‪،‬‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺳﻴﻀﻄﺮه‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ــﻰ ﺗـ ـ ـﺴ ـ ــﺮﻳ ـ ــﺢ ‪200‬‬ ‫ﻣﻮﻇﻒ ﻣﻦ ﺑﻴﻦ ‪1300‬‬ ‫ﻣــﻮﻇــﻒ ﻳـﻌـﻤـﻠــﻮن ﻓﻲ‬ ‫ﻓ ــﺮوﻋ ــﻪ ﻓ ــﻲ اﻷﺳ ـ ــﻮاق‬ ‫اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺮوﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻋـ ــﺰا اﻟ ـﺒ ـﻨــﻚ ﻗ ــﺮاره‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ ﻋ ــﺰﻣ ــﻪ ﻣــﻮاﺻ ـﻠــﺔ‬ ‫ﺧﻄﻂ اﻟﺘﻘﺸﻒ اﻟﺮاﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻰ ﺗﺨﻔﻴﻒ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫ﻗــﺎﺋــﻼ‪ ،‬إن ﻓــﺮﻋ ـﻴــﻪ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ ﻓــﺮاﻧـﻜـﻔــﻮرت‬ ‫وﻟﻨﺪن ﺳﻴﺸﺮﻓﺎن ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﻋﻠﻰ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﻓﻲ روﺳﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻣـ ـ ـ ــﻦ اﻟـ ـ ـﻤـ ـ ـﻘ ـ ــﺮر أن‬ ‫ﻳﻘﻮم رﺋﻴﺲ ﻓﺮع اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﻣ ــﻮﺳـ ـﻜ ــﻮ ﻳ ـ ــﻮرغ‬ ‫ﺑ ــﻮﻧـ ـﻐ ــﺎرﺗ ــﺲ ﺑـ ـ ــﺈدارة‬ ‫ﺷـ ــﺆون زﺑــﺎﺋــﻦ اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ــﻲ وﺳـ ـ ـ ـ ــﻂ وﺷـ ـ ـ ــﺮق‬ ‫أوروﺑﺎ ﻣﻦ ﻓﺮع اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻓﺮاﻧﻜﻔﻮرت‪.‬‬

‫‪١١‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫ﺗ ـ ـ ـ ــﺮاﺟ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﺖ اﻟـ ـ ـ ــﺮوﺑ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫اﻹﻧـ ــﺪوﻧ ـ ـﻴ ـ ـﺴ ـ ـﻴـ ــﺔ واﻟـ ــﺮﻧ ـ ـﺠـ ــﺖ‬ ‫اﻟـ ـﻤ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺰي إﻟـ ـ ــﻰ ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮﻳــﺎت‬ ‫وﺻ ـ ــﻼ إﻟـ ـﻴـ ـﻬ ــﺎ ﺧ ـ ــﻼل اﻷزﻣ ـ ــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻤ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺔ اﻵﺳ ـ ـﻴ ــﻮﻳ ــﺔ ‪–1997‬‬ ‫‪ ،1998‬وذ ﻟـ ـ ـ ـ ــﻚ ﺑ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ً‬ ‫ـﺎء ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻣـ ـ ــﺎ ﻧـ ــﺎﻗ ـ ـﺸـ ــﻪ ﺗ ـ ـﻘـ ــﺮﻳـ ــﺮ وﻛـ ــﺎﻟـ ــﺔ‬ ‫»ﺑﻠﻮﻣﺒﺮغ«‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻟﻜﻦ وﻓﻘﺎ ﻟﻤﺤﻠﻠﻴﻦ ﺗﺎﺑﻌﻮا‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻷزﻣــﺔ‪ ،‬ﻓــﺈن ﻫــﺬا اﻟﺘﺮاﺟﻊ‬ ‫ﻟـ ـ ــﻦ ﻳـ ـﺜـ ـﻴ ــﺮ ﻧ ـ ـﻔـ ــﺲ اﻻﻧ ـ ـﻬ ـ ـﻴـ ــﺎر‬ ‫اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدي ﻫــﺬه اﻟـﻤــﺮة‪ ،‬وﻓﻲ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ر ﺑـﻤــﺎ ﻳـﻜــﻮن ﺻﺤﻴﺎ‬ ‫ﻟﻴﺴﺎﻋﺪ ﻓــﻲ دﻋــﻢ اﻟـﺼــﺎدرات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﺑﻨﺎء ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ذﻛﺮﺗﻪ »ﺑﻠﻮﻣﺒﺮغ«‪.‬‬ ‫وﺟ ـ ـ ــﺎء ﻫ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـﺘـ ــﺮاﺟـ ــﻊ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟـﻌـﻤـﻠـﺘـﻴــﻦ ‪-‬اﻟـ ـ ــﺬي ﺗ ـﻔــﺎﻗــﻢ ﻣﻊ‬ ‫اﻟ ـﺨ ـﻔــﺾ اﻟ ـﻤ ـﻔــﺎﺟــﺊ ﻟـﻠـﺼـﻴــﻦ‬ ‫ﻟ ـﻘ ـﻴ ـﻤــﺔ اﻟ ـ ـ ـﻴ ـ ــﻮان ﻓ ـ ــﻲ اﻟ ـﺸ ـﻬــﺮ‬ ‫اﻟ ـ ـﻤـ ــﺎﺿـ ــﻲ وﻗ ـ ـ ـ ــﻮة اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺪوﻻر–‬ ‫وﺳــﻂ اﻧﺨﻔﺎض أﻋـﺒــﺎء اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟ ـﺨــﺎرﺟــﻲ‪ ،‬وﻣ ـﻌــﺪﻻت ﺻــﺮف‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﺮوﻧﺔ واﺣﺘﻴﺎﻃﺎت ﻧﻘﺪ‬ ‫أﺟﻨﺒﻲ أﻋﻠﻰ ﻣﻦ ذي ﻗﺒﻞ‪.‬‬ ‫إ ﻟـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺟـ ـ ــﺎ ﻧـ ـ ــﺐ أن ﻣ ـﻌ ـﻈ ــﻢ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدات ﺟﻨﻮب ﺷﺮق آﺳﻴﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺴﺠﻞ ﻓــﺎ ﺋـﻀــﺎ ﻓــﻲ ﺣﺴﺎﺑﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺠﺎري ﺣﺎﻟﻴﺎ ﺑﺪﻻ ﻣﻦ اﻟﻌﺠﺰ‬ ‫اﻟﺬي ﺷﻬﺪﺗﻪ ﻗﺒﻞ أزﻣﺔ أواﺧﺮ‬ ‫اﻟﺘﺴﻌﻴﻨﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎل ﻛـﺒـﻴــﺮ اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدﻳـﻴــﻦ‬ ‫ﻟـ ــﺪى »ﻧـ ــﻮﻣـ ــﻮرا ﺳ ـﻜ ـﻴــﻮرﺗ ـﻴــﺰ«‬ ‫ﺗﻮﻣﻮ ﻛﻴﻨﻮﺷﻴﺘﺎ‪ :‬إن »اﻷﻣــﻮر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﺧ ـﺘ ـﻠ ـﻔــﺖ اﺧ ـﺘ ــﻼﻓ ــﺎ ﺟــﻮﻫــﺮﻳــﺎ‬ ‫اﻵن ﺑﺎﻟﻤﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ ﻋﺎم ‪،«1997‬‬

‫»وﻗﺪ اﺗﺨﺬت اﻟﺴﻠﻄﺎت ﺗﺪاﺑﻴﺮ‬ ‫اﺣﺘﺮازﻳﺔ ﻟﺘﺠﻨﺐ وﻗــﻮع أزﻣﺔ‬ ‫ﻋﻤﻠﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻧﺨﻔﺎض ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﻟـﻌـﻤـﻠــﺔ ﻳـﻌــﺪ ﻋــﺎﻣــﻼ إﻳـﺠــﺎﺑـﻴــﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺼﺎدرات وﻟﻠﻘﺪرة‬ ‫اﻟـﺘـﻨــﺎﻓـﺴـﻴــﺔ ﺑـﺸـﻜــﻞ ﻋ ــﺎم ﻟﺘﻠﻚ‬ ‫اﻟﺪول اﻵﺳﻴﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺳ ـﺠ ـﻠــﺖ ﻛــﻞ ﻣــﻦ ﻣــﺎﻟـﻴــﺰﻳــﺎ‬ ‫ً‬ ‫وﻛ ــﻮرﻳ ــﺎ اﻟ ـﺠ ـﻨــﻮﺑ ـﻴــﺔ ﻓــﺎﺋ ـﻀــﺎ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺤﺴﺎب اﻟﺠﺎري ﻛﻞ ﻋﺎم‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺳﻨﺔ ‪ ،1998‬ﻛﻤﺎ ﺗﺮاﻛﻤﺖ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺎت اﻟﻨﻘﺪ اﻷﺟﻨﺒﻲ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺻ ـ ـ ــﺮح اﻟـ ـﻤ ــﺪﻳ ــﺮ اﻟ ـﺴــﺎﺑــﻖ‬ ‫ﻟﻘﺴﻢ آﺳﻴﺎ واﻟﻤﺤﻴﻂ اﻟﻬﺎدئ‬ ‫ﻟ ــﺪى ﺻ ـﻨــﺪوق اﻟـﻨـﻘــﺪ اﻟــﺪوﻟــﻲ‬ ‫ً‬ ‫آﻧﻮب أﻧﻮب ﺳﻴﻨﻎ ﻗﺎﺋﻼ‪» :‬ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻟﺴﻨﺎ ﻓﻲ ﺗﻜﺮار ﻟﺴﻴﺎق اﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻵﺳـ ـﻴ ــﻮﻳ ــﺔ«‪» ،‬وإن اﻟ ــﻮﻻﻳ ــﺎت‬ ‫اﻟﻤﺘﺤﺪة ﺗﺘﻌﺎﻓﻰ ﺑﺸﻜﻞ ﻗﻮي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وﻫ ـ ــﻮ ﻣـ ــﺎ ﻳـ ـﻌ ــﺪ ﺧ ـ ـﺒـ ــﺮا ﺟـ ـﻴ ــﺪا‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ«‪.‬‬ ‫)أرﻗﺎم(‬

‫»اﻟﺨﻠﻴﺞ« ﻳﻌﻠﻦ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺎﻟﺴﺤﻮﺑﺎت‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﻟـ »اﻟﺪاﻧﺔ«‬ ‫أﻋ ـﻠــﻦ ﺑ ـﻨــﻚ اﻟ ـﺨ ـﻠ ـﻴــﺞ ﻓ ــﻲ ‪ ١٣‬ﺳـﺒـﺘـﻤـﺒــﺮ اﻟ ـﺠــﺎري‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺎﻟﺴﺤﻮﺑﺎت اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﻟﺤﺴﺎب اﻟﺪاﻧﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع ﻣﻦ ‪ ٦‬إﻟﻰ ‪ ١٠‬ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ‪ ،٢٠١٥‬وﺗﺸﻤﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺴﺤﻮﺑﺎت ﺟﺎﺋﺰﺗﻴﻦ ﻗﻴﻤﺔ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ ‪ ١٠٠٠‬دﻳﻨﺎر‬ ‫ﻟﻜﻞ ﻓﺎﺋﺰ ﺧﻼل أﻳﺎم اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬واﻟﻔﺎﺋﺰون ﻫﻢ‪:‬‬ ‫)اﻷﺣﺪ ‪ ٦‬ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ(‪ :‬ﻏﺪﻳﺮ اﻟﺨﺒﺎز‪ ،‬وﻣﺎﺟﺪ ﻋﻄﺎش‪،‬‬ ‫و)اﻻﺛـﻨـﻴــﻦ ‪ ٧‬ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ(‪ :‬ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺧﻠﻒ‪ ،‬وراﺋــﺪ ﻣﻘﻠﺪ‪،‬‬ ‫و)اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ ٨‬ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ(‪ :‬روﻻ ﻣﻮﺳﻰ‪ ،‬وﻧﺎﺻﺮ اﻟﻌﺎزﻣﻲ‪،‬‬ ‫و)اﻷرﺑـﻌــﺎء ‪ ٩‬ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ(‪ :‬ﻣﻠﻜﻴﺔ ﺣﺴﻦ ﺷــﺎه‪ ،‬وﻧﺠﻴﺔ‬ ‫زﻳـﺒــﻮن‪ ،‬و)اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ ١٠‬ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ(‪ :‬ﻓﺮﻳﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫وﻫﻨﺎء اﻟﺪﻋﻴﺞ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻀﻤﻦ ﺑــﺮﻧــﺎﻣــﺞ ﺳـﺤــﻮﺑــﺎت اﻟــﺪاﻧــﺔ اﻟﻤﺠﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻟﻌﺎم ‪ ٢٠١٥‬ﺳﺤﻮﺑﺎت ﻳﻮﻣﻴﺔ ﺧﻼل أﻳﺎم اﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺟﺎﺋﺰﺗﻴﻦ ﻗﻴﻤﺔ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ ‪ ١٠٠٠‬دﻳﻨﺎر‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺴﺤﺐ‬ ‫اﻟــﺮاﺑــﻊ واﻷﺧ ـﻴــﺮ ﻓﺴﻴﻜﻮن ﻓــﻲ ‪ ٧‬ﻳـﻨــﺎﻳــﺮ ‪ ٢٠١٦‬ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ ٥٠‬أﻟــﻒ دﻳـﻨــﺎر‪ ،‬و‪ ٢٥٠‬أﻟﻒ‬ ‫دﻳﻨﺎر‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﻴﺘﺨﻠﻞ ﻫﺬا اﻟﺴﺤﺐ ﺗﺘﻮﻳﺞ ﻣﻠﻴﻮﻧﻴﺮ‬ ‫اﻟﺪاﻧﺔ ﻟﻌﺎم ‪ ٢٠١٥‬اﻟﺬي ﺳﻴﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﺟﺎﺋﺰة ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن دﻳﻨﺎر‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺰى ﻧﺠﺎح ﺣﺴﺎب اﻟﺪاﻧﺔ ﻛﺄﻛﺒﺮ وأﻓﻀﻞ ﺣﺴﺎب‬ ‫ﺳﺤﻮﺑﺎت ﻓﻲ اﻟﻜﻮﻳﺖ إﻟﻰ ﺧﻤﺴﺔ أﺳﺒﺎب‪:‬‬ ‫‪ -١‬أﻛﺒﺮ ﺟﺎﺋﺰة ﻧﻘﺪﻳﺔ ﻓﺮدﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪١‬‬

‫ً‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن دﻳﻨﺎر ﺗﻤﻨﺢ ﺳﻨﻮﻳﺎ‪.‬‬ ‫‪ -٢‬أﻛﺒﺮ اﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﺗﺼﻞ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ‬ ‫إﻟﻰ ‪ ٥٠٠٫٠٠٠‬دﻳﻨﺎر‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻤﻨﺢ ﺑﺸﻜﻞ رﺑﻊ ﺳﻨﻮي‪.‬‬ ‫‪ -٣‬ﻳﺤﺼﻞ ﻓﺎﺋﺰان ﻋﻠﻰ ﺟﺎﺋﺰﺗﻴﻦ ﻧﻘﺪﻳﺘﻴﻦ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ ‪ ١٠٠٠‬دﻳﻨﺎر ﻓﻲ ﻛﻞ ﻳﻮم ﻋﻤﻞ‪.‬‬ ‫‪ -٤‬ﺗﺘﻴﺢ أﻓﻀﻞ ﻓﺮص اﻟﻔﻮز )ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻢ إﺟﺮاء ‪٦٤‬‬ ‫ً‬ ‫ﺳﺤﺒﺎ ﻓﻲ اﻟﺴﻨﺔ ﻟﻤﺎ ﻳﺼﻞ إﻟﻰ ‪ ٥٣٢‬ﻓﺎﺋﺰا(‪.‬‬ ‫‪ -٥‬اﻟﺒﻨﻚ اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻓﻲ اﻟﻜﻮﻳﺖ اﻟﺬي ﻳﻘﻮم ﺑﺘﺮﺣﻴﻞ‬ ‫ﻓﺮص اﻟﻔﻮز ﻣﻦ ﺳﻨﺔ إﻟﻰ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ ﻳ ـﻤ ـﻨــﺢ ﺣ ـﺴ ــﺎب اﻟ ــﺪاﻧ ــﺔ أﻳـ ـﻀ ــﺎ اﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻤﺘﻤﻴﺰة ﻣﻨﻬﺎ ﺧﺪﻣﺔ »ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﺪاﻧﺔ ﻟﻺﻳﺪاع‬ ‫اﻟﺤﺼﺮي« اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻨﺢ ﻋﻤﻼء ه ﺣﺮﻳﺔ إﻳــﺪاع اﻟﻨﻘﻮد‬ ‫ﻓﻲ أي وﻗﺖ ﻳﻨﺎﺳﺒﻬﻢ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﺧﺪﻣﺔ »اﻟﺤﺎﺳﺒﺔ«‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻜﻦ ﻋﻤﻼء »اﻟﺪاﻧﺔ« ﻣﻦ ﺣﺴﺎب ﻣﺎ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺮص ﻟﻠﻔﻮز ﻓﻲ اﻟﺴﺤﺐ‪.‬‬


‫‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 2807‬السبت ‪ 19‬سبتمبر ‪2015‬م ‪ 5 /‬ذو الحجة ‪1436‬هـ‬

‫برنامج جيب بوش يهدف إلى إلغاء ضريبة العقارات‬ ‫وهي خطوة تذكرنا بخطة أخيه جورج قبل ‪ 15‬سنة‬

‫‪opinion@aljarida●com‬‬

‫نوح سميث‪« ،‬بلومبرغ فيو»‬

‫السعودية تكسب معركة الزيت الصخري‬ ‫‪••• Leonid Bershidsky – Bloombergview‬‬

‫ً‬ ‫النفط شيء تجيده تماما‬ ‫السعودية‪ ،‬وهي تعلم كل‬ ‫ما يتعلق بالتقنية الجديدة‬ ‫الزيت الصخري‬ ‫لشركات ً‬ ‫األميركية أيضا‪ ،‬كما يعمل‬ ‫السعوديون مع شركات‬ ‫الخدمة الدولية ذاتها‪،‬‬ ‫ويحضرون المؤتمرات‬ ‫نفسها‪ ،‬إلى جانب أن‬ ‫المملكة لم ترتكب خطأ‬ ‫ً‬ ‫غبيا عبر المقامرة بالميزة‬ ‫االقتصادية الوحيدة التي‬ ‫تملكها‪.‬‬

‫إنتاج الزيت‬ ‫الصخري شهد‬ ‫هبوطًا لدى كل‬ ‫الشركات السبع‬ ‫الكبرى في‬ ‫الواليات المتحدة‬

‫إذا كنت تصدق كل الروايات‬ ‫ال �ح��دي �ث��ة ع ��ن ال �ط��ري �ق��ة ال �ت��ي‬ ‫ف �ق ��دت ال �س �ع��ودي��ة ب �ه��ا ح��رب‬ ‫األس � �ع � ��ار ال� �ت ��ي ب ��دأت� �ه ��ا ض��د‬ ‫م�ن�ت�ج��ي ال �ن �ف��ط ف��ي ال��والي��ات‬ ‫المتحدة ف��ي السنة الماضية‬ ‫فإن التقرير الجديد الذي صدر‬ ‫عن وكالة الطاقة الدولية يطرح‬ ‫صورة مغايرة عن الواقع‪ ،‬فقد‬ ‫كسبت السعودية الحرب على‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الرغم من انها تدفع ثمنا غاليا‬ ‫مقابل ذلك‪.‬‬ ‫ال � � � ��رواي � � � ��ة ال � � �ت� � ��ي ت� �ت� �ح ��دث‬ ‫ع ��ن م ��رون ��ة ال ��زي ��ت ال �ص �خ��ري‬ ‫األم�ي��رك��ي ف��ي م��واج�ه��ة ال�ق��رار‬ ‫السعودي برفع اال ن�ت��اج تركز‬ ‫على قدرة الصناعة األميركية‬ ‫على خفض التكلفة واستخدام‬ ‫تقنية مبتكرة للحد من المسار‬ ‫المناوئ‪ ،‬وثمة مقارنة من نوع‬ ‫ما بين قصة داود في مواجهة‬ ‫غولياث هنا ولكن المعلومات‬ ‫ال تدعمها‪.‬‬ ‫وق ��د ع �م��دت وك ��ال ��ة ال �ط��اق��ة‬ ‫ال � � ��دول� � � �ي � � ��ة‪ ،‬وه � � � ��ي ال � �م � �ص� ��در‬ ‫ً‬ ‫المستقل األكثر ثقة واحتراما‬ ‫ح� ��ول ال �م �ع �ل��وم��ات ال�م�ت�ع�ل�ق��ة‬ ‫ب� ��أس� ��واق ال �ن �ف��ط‪ ،‬ع� �م ��دت ال��ى‬ ‫تغيير طريقتها بشأن االنتاج‬ ‫ف��ي ال��والي��ات ال�م�ت�ح��دة‪ ،‬وه��ي‬ ‫تستطلع اآلن آراء المنتجين‬ ‫ً‬ ‫ب� � � � � ��دال م � � ��ن االع� � � �ت� � � �م � � ��اد ع� �ل ��ى‬ ‫م� �ع� �ل ��وم ��ات م� ��ن ال� � � � ��دول‪ ،‬وق ��د‬ ‫أفضى ذ ل��ك التغيير ا ل��ى جعل‬ ‫ال� ��وك� ��ال� ��ة ت � ��راج � ��ع م �ع �ل��وم��ات‬ ‫االن�ت��اج ع��ن النصف األول من‬ ���ال� �ع ��ام ال � �ج� ��اري‪ ،‬وق� ��د أظ �ه��رت‬ ‫تلك المعلومات حدوث تباطؤ‬ ‫الفت‪.‬‬ ‫وال ت��زال الواليات المتحدة‬ ‫تضخ كميات أكبر من تلك التي‬ ‫حققتها ف��ي السنة الماضية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ولكن االنتاج يشهد هبوطا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتظهر المعلومات انكماشا‬ ‫ب � �ح � ��وا ل � ��ي ‪ 900000‬ب ��ر م� �ي ��ل‬ ‫ف��ي ال �ي��وم خ�ل�ال ش �ه��ر ي��ول�ي��و‬ ‫ال� �م ��اض ��ي وح� ��وال� ��ي ‪200000‬‬ ‫في شهر أغسطس‪ ،‬و ق��د هبط‬ ‫االن � � �ت� � ��اج ب ��ال� �ن� �س� �ب ��ة ال � � ��ى ك��ل‬ ‫ال �ش��رك��ات ال�س�ب��ع ال �ك �ب��رى في‬ ‫م� �ج ��ال ال ��زي ��ت ال� �ص� �خ ��ري ف��ي‬ ‫ال ��والي ��ات ال �م �ت �ح��دة‪ ،‬ف��ي وق��ت‬ ‫تتوقع وكالة الطاقة الدولية أن‬ ‫ينخفض االنتاج األميركي من‬ ‫النفط الخفيف – و ه��و النوع‬

‫الذي يتم من خالل التكسير –‬ ‫بما يصل الى ‪ 400000‬برميل‬ ‫ف��ي ال�ي��وم ف��ي ال�س�ن��ة المقبلة‪،‬‬ ‫وه ��و م��ا ي �ق��ارب ال�ك�م�ي��ة ال�ت��ي‬ ‫ت �ن �ت �ج �ه��ا ل �ي �ب �ي��ا ف � ��ي ال ��وق ��ت‬ ‫الراهن‪.‬‬ ‫وم ��ن ش ��أن ه ��ذا ال �ه �ب��وط أن‬ ‫يشكل معظم الهبوط اليومي‬ ‫ا ل� �ب ��ا ل ��غ ‪ 500000‬ب ��ر م �ي ��ل م��ن‬ ‫االنتاج من خارج منظمة الدول‬ ‫المنتجة للبترول الذي تتوقعه‬ ‫وكالة الطاقة الدولية في العام‬ ‫ال�م�ق�ب��ل‪ ،‬وي �ض��اف ال��ى ذل��ك أن‬ ‫االنتاج قد هبط بالنسبة الى‬ ‫كندا حيث انخفض الى أقل من‬ ‫‪ 4‬ماليين برميل في اليوم ألول‬ ‫ً‬ ‫مرة خالل عشرين شهرا‪.‬‬ ‫وال ت �ص ��دق وك ��ال ��ة ال �ط��اق��ة‬ ‫ا ل��دو ل�ي��ة سعي منتجي الزيت‬ ‫ا ل�ص�خ��ري ا ل��ى تحقيق خفض‬ ‫ج��ذري ف��ي التكلفة الهامشية‬ ‫إلن�ت��اج ال�ن�ف��ط م��ن اآلب ��ار التي‬ ‫ت��م حفرها ف��ي األس��اس‪ ،‬وهي‬

‫تشير الى أن آبار النفط تجف‬ ‫ً‬ ‫بوتيرة أسرع كثيرا من اآلبار‬ ‫التقليدية‪ :‬وتظهر المعلومات‬ ‫ال �ح��دي �ث��ة أن االن � �ت� ��اج ي�ه�ب��ط‬ ‫بنسبة ‪ 72‬في المئة خالل ‪12‬‬ ‫ً‬ ‫ش�ه��را م��ن ب��دء العمليات و‪82‬‬ ‫في المئة خالل أول سنتين‪.‬‬ ‫ويقول تقرير وكالة الطاقة‬ ‫ا ل��دو ل �ي��ة إن « ت �ن �م �ي��ة أو حتى‬ ‫الحفاظ على مستويات االنتاج‬ ‫يتطلب استثمارات مستمرة «‪،‬‬ ‫وتجدر االشارة في هذا الصدد‬ ‫ال ��ى أن ه �ب��وط أس �ع��ار ال�ن�ف��ط‬ ‫يقلص قدرة شركات التكسير‬ ‫ع �ل��ى ن �ي��ل رأس ال� �م ��ال ال �ل�ازم‬ ‫الذي تحتاج اليه‪ ،‬كما أن عدد‬ ‫منصات الحفر هبط من جديد‪،‬‬ ‫و ك��ان الهبوط في مطلع شهر‬ ‫س�ب�ت�م�ب��ر ال� �ج ��اري ه ��و األش ��د‬ ‫منذ شهر مايو الماضي‪.‬‬ ‫وق ��د ه �ب��ط ع ��دد ال�م�ن�ص��ات‬ ‫ا ل�ع��ا م�ل��ة بنسبة ‪ 40‬ف��ي المئة‬ ‫ع� ��ن س� �ن ��ة خ � �ل� ��ت‪ ،‬وه� � ��ي أك �ث��ر‬

‫آبار النفط الصخري‬ ‫تجف بوتيرة أسرع‬ ‫كثيرًا من التقليدية‬ ‫في وقت تظهر‬ ‫المعلومات الحديثة‬ ‫أن إنتاجها يهبط‬ ‫‪ %72‬خالل ‪ 12‬شهرًا‬ ‫من بدء العمليات‬ ‫و‪ %82‬خالل‬ ‫أول سنتين‬

‫ان �ت��اج �ي��ة ب �ش �ك��ل ج �ل��ي ألن �ه��ا‬ ‫ت �ع �م ��ل ف� ��ي ال � �م� ��واق� ��ع األع� �ل ��ى‬ ‫رب �ح �ي��ة‪ ،‬ول �ك ��ن ه� ��ذا ال�ت�ك�ت�ي��ك‬ ‫اس�ت�ن�ف��ذ ن�ف�س��ه ال ��ى ح��د كبير‬ ‫وال يمكن تفادي حدوث هبوط‬ ‫حاد في االنتاج لفترة أطول‪.‬‬

‫تطورات متوقعة‬ ‫ه� � � � ��ذه ال� � � �ت� � � �ط � � ��ورات ك� ��ان� ��ت‬ ‫م �ت��وق �ع��ة وال �ن �ف��ط ه ��و ال �ش��يء‬ ‫الوحيد الذي تعرفه السعودية‬ ‫وه � � ��ي ت� �ع� �ل ��م ك � ��ل م � ��ا ي �ت �ع �ل��ق‬ ‫ب ��ال� �ت� �ق� �ن� �ي ��ة ال� � �ج � ��دي � ��دة ال� �ت ��ي‬ ‫ت �س �ت �خ��دم �ه��ا ش ��رك ��ات ال��زي��ت‬ ‫ً‬ ‫ال �ص �خ��ري األم �ي��رك �ي��ة أي �ض��ا‪:‬‬ ‫وي � �ع � �م � ��ل ال � � �س � � �ع � ��ودي � ��ون م��ع‬ ‫شركات الخدمة الدولية ذاتها‬ ‫ويحضرون المؤتمرات نفسها‬ ‫ك�م��ا أن ال�س�ع��ودي��ة ل��م ترتكب‬ ‫ال�غ�ل�ط��ة ال�غ�ب�ي��ة ف��ي ال�م�ق��ام��رة‬ ‫بالميزة االقتصادية الوحيدة‬ ‫التي تملكها‪.‬‬

‫ويقول تقرير وكالة الطاقة‬ ‫ال� ��دول � �ي� ��ة إن «اس �ت ��رات �ي �ج �ي ��ة‬ ‫م �ن �ظ �م��ة أوب � ��ك ال� �ت ��ي ت �ق��وده��ا‬ ‫ال�م�م�ل�ك��ة ال �ع��رب �ي��ة ال�س�ع��ودي��ة‬ ‫في الدفاع عن حصص السوق‬ ‫بغض النظر عن األسعار تبدو‬ ‫ق��د ح�ق�ق��ت ال �ت��أث �ي��ر ال�م�ن�ش��ود‬ ‫ف��ي ط��رد اإلن �ت��اج غ�ي��ر ال�ف�ع��ال‬ ‫والمكلف»‪.‬‬ ‫وت �ق��وم ال �ف �ك��رة ال�ق��ائ�ل��ة ب��أن‬ ‫السعودية خسرت حرب النفط‬ ‫ع �ل��ى غ �ي��اب ه��زي �م��ة الف �ت��ة في‬ ‫ال��والي��ات ال�م�ت�ح��دة‪ ،‬فصناعة‬ ‫ال��زي��ت ال �ص �خ��ري ل��م تتعرض‬ ‫الى انهيار اضافة الى تعرض‬ ‫الرياض الى صعوبات مالية‪،‬‬ ‫و م � � ��ن ا ل � �م� ��ؤ ك� ��د أن ا ل �م �م �ل �ك��ة‬ ‫ت �س �ج��ب م ��ن اح �ت �ي��اط �ي �ه��ا م��ن‬ ‫ال� �ع� �م� �ل ��ة األج� �ن� �ب� �ي ��ة ب ��وت� �ي ��رة‬ ‫أس��رع من هبوط انتاج الزيت‬ ‫الصخري‪.‬‬ ‫ثم إن ح��رب األس�ع��ار مكلفة‬ ‫ً‬ ‫وا ل�ن�ص��ر فيها ال يعني دا ئ�م��ا‬ ‫تدمير الجانب الخاسر بصورة‬ ‫ت��ام��ة‪ ،‬وت�لاح��ظ وك��ال��ة الطاقة‬ ‫الدولية وجود زيادة في الطلب‬ ‫ع �ل��ى ال �ن �ف��ط ن �ت �ي �ج��ة ال �ه �ب��وط‬ ‫الحالي ف��ي األس�ع��ار‪ ،‬ويحدث‬ ‫معظم تلك ال��زي��ادة ف��ي ال��دول‬ ‫المتقدمة ب�م��ا فيها ا ل��وال ي��ات‬ ‫ال �م �ت �ح��دة ح �ي��ث ت� � ��زداد رغ �ب��ة‬ ‫ال �س �ك��ان ف ��ي م��زي��د م ��ن ق �ي��ادة‬ ‫ال�س�ي��ارات بحكم ه�ب��وط سعر‬ ‫البنزين‪.‬‬ ‫وس� ��وف ت �ك��ون ال �س �ع��ودي��ة‪،‬‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ض��خ ع �ن��د م �س �ت��وي��ات‬ ‫ق �ي��اس �ي��ة‪ ،‬ال ��دول ��ة ال �ت��ي ت�ل�ب��ي‬ ‫ه��ذا ال�ط�ل��ب االض��اف��ي‪ ،‬ول�ي��س‬ ‫ش��رك��ات ال�ت�ك�س�ي��ر األم�ي��رك�ي��ة‪،‬‬ ‫ول� � � ��دى م �ن �ظ �م ��ة أوب� � � ��ك ط ��اق ��ة‬ ‫ا ح�ت�ي��ا ط�ي��ة تبلغ ‪ 2.27‬مليون‬ ‫ً‬ ‫برميل يوميا مع ‪ 86‬في المئة‬ ‫منها في يد السعودية‪.‬‬ ‫وتبلغ ال�س�ع��ودي��ة األس��واق‬ ‫ان � �ه� ��ا ال� � �م � ��ورد ال � � ��ذي ي �ت �ع �ي��ن‬ ‫ا ل�ل�ج��وء ا ل�ي��ه عند أي مستوى‬ ‫أس � �ع� ��ار‪ ،‬وأن� �ه ��ا س� ��وف ت �ك��ون‬ ‫ً‬ ‫مستعدة دائ�م��ا ل��ذل��ك‪ ،‬بخالف‬ ‫الشركات األميركية االنتهازية‪،‬‬ ‫ك �م��ا ت �ب �ل��غ ال �م �س �ت �ث �م��ري��ن ف��ي‬ ‫ش� � ��رك� � ��ات ال� � ��زي� � ��ت ال� �ص� �خ ��ري‬ ‫ف ��ي ال ��والي ��ات ال �م �ت �ح��دة أن�ه��م‬ ‫ب �م �ج��رد أن ي �ض �خ��وا ال �م��زي��د‬ ‫م� ��ن ال � �م� ��ال ف� ��ي ه� � ��ذا ال �ق �ط ��اع‬ ‫فإنها – أي السعودية – سوف‬

‫ت� ��رف� ��ع االن� � �ت � ��اج وت �خ �ف��ض‬ ‫األس �ع��ار ل�ت�ح�ط��م ال�ن�م��اذج‬ ‫االق� �ت� �ص ��ادي ��ة ال� �ت ��ي ق��ام��ت‬ ‫االستثمارات على أساسها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وبعيدا عن المضاربات‬ ‫وال� �ت� �ك� �ه� �ن ��ات ال� �م ��ال� �ي ��ة ل��ن‬ ‫ت � ��رت� � �ف � ��ع أس� � � �ع � � ��ار ال� �ن� �ف ��ط‬ ‫ف ��ي ال �م �س �ت �ق �ب��ل ال �م �ن �ظ��ور‬ ‫ف� � � ��ي ض� � � � ��وء ال � �ت � �ص � ��رف � ��ات‬ ‫ال � �س � �ع � ��ودي � ��ة‪ ،‬وم � � ��ا دام � ��ت‬ ‫ردة ف �ع��ل ص �ن��ا ع��ة ا ل��ز ي��ت‬ ‫ال � � �ص � � �خ � � ��ري األم� � �ي � ��رك� � �ي � ��ة‬ ‫تتمثل في الرد على ارتفاع‬ ‫األس � �ع ��ار ب ��زي ��ادة االن �ت ��اج‬ ‫ف��إن األسعار س��وف تهبط‪،‬‬ ‫وس � ��وف ت �س �ت �ق��ر األس� �ع ��ار‬ ‫ع� �ن ��د م� �س� �ت ��وي ��ات م �ق �ب��ول��ة‬ ‫ل � � � ��دول ال� � �ب� � �ت � ��رول ب �م �ج��رد‬ ‫االنتهاء من ردة الفعل هذه‪.‬‬

‫حرب األسعار‬ ‫مكلفة والنصر‬ ‫فيها ال يعني‬ ‫دائمًا تدمير‬ ‫الجانب الخاسر‬ ‫بصورة تامة‬

‫على الجمهوريين إلغاء القيود المالية ال خفض الضرائب‬ ‫‪••• Noah Smith – Bloombergview‬‬

‫أفضى الخفض الكبير في‬ ‫معدالت الضرائب في عهد‬ ‫جون كيندي إلى موجة من‬ ‫وفر في عهد‬ ‫النمو‪ ،‬كما ً‬ ‫ريغان تحسنا بقدر أكبر‪،‬‬ ‫ولكن خفض الضرائب‬ ‫الذي حققه جورج بوش في‬ ‫األلفية الثالثة كان ً‬ ‫بداية ً‬ ‫ً‬ ‫فشال ذريعا‪ ،‬وكان ضعيفا‬ ‫بالمقارنة مع الطفرات‬ ‫السابقة‪.‬‬

‫على المرشحين‬ ‫الجمهوريين مثل‬ ‫جيب بوش أن‬ ‫يتركوا فكرة أن‬ ‫خفض الضرائب‬ ‫يمكن أن يصلح‬ ‫كل شيء‬

‫ي�ت�ع�ي��ن ع �ل��ى م��رش �ح��ي ال��رئ��اس��ة األم�ي��رك�ي��ة‬ ‫م��ن ال �ح��زب ال �ج �م �ه��وري‪ ،‬م�ث��ل ج�ي��ب ب ��وش‪ ،‬أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يحاولوا شيئا مختلفا عن الفكرة القائلة بأن‬ ‫خفض الضرائب يمكن أن يصلح كل شيء‪.‬‬ ‫وه� ��ذا ال ي�ع�ن��ي ال �ق��ول ب �ع��دم وج� ��ود ج��ان��ب‬ ‫مقبول في خطة سياسة بوش التي أعلنها في‬ ‫اآلونة األخيرة‪ ،‬والتي تهدف الى خفض ضرائب‬ ‫ال�ش��رك��ات ال�ت��ي يعتقد خ �ب��راء االق�ت�ص��اد أنها‬ ‫تشوه صورة األوضاع االقتصادية بقدر كبير‪،‬‬ ‫ك�م��ا أن �ه��ا ت�ل�غ��ي ال�ت�ع��ام��ل ال�ض��ري�ب��ي المفضل‬ ‫ب��ال�ن�س�ب��ة ال ��ى ال��دي��ون ف��ي م�ق��اب��ل األس �ه��م في‬ ‫ال��وض��ع ال�م��ال��ي‪ ،‬وه��و م��ا يتماشى م��ع فهمنا‬ ‫ً‬ ‫الحديث القائل بأن فقاعات الديون اكثر خطرا‬ ‫ً‬ ‫م��ن ف �ق��اع��ات األس� �ه ��م‪ ،‬ك �م��ا ت�ع�م��ل أي �ض��ا على‬ ‫سد الثغرات المتعلقة بالحسومات‪ ،‬وتوسع‬ ‫الحوافز الخاصة بشركات االستثمار‪ ،‬اضافة‬ ‫الى حفنة من الخطوات المفيدة االخرى‪.‬‬ ‫ولكن األساس في تلك الخطة‪ ،‬والذي يتمثل‬ ‫ف��ي ال�ع�ن�ص��ر ال ��ذي ج��ذب ال�ع�ن��اوي��ن ال��رئ�ي�س��ة‪،‬‬ ‫ي �ك �م��ن ف ��ي خ �ف��ض ال� �ض ��رائ ��ب‪ ،‬إذ ي��ري��د ب��وش‬ ‫خ �ف��ض م �ع��دالت ال �ض��ري �ب��ة ال �ه��ام �ش �ي��ة ال�ع�ل�ي��ا‬ ‫ا ل��ى ‪ 28‬ف��ي المئة‪ ،‬و ه��و أد ن��ى مما كانت عليه‬ ‫باستثناء سنتين في أوا خ��ر الثمانينيات من‬ ‫ً‬ ‫القرن الماضي‪ ،‬كما يهدف بوش أيضا الى الغاء‬ ‫ضريبة ا ل�ع�ق��ارات و ه��ي خطوة تذكرنا بخطة‬ ‫أخيه جورج دبليو بوش قبل ‪ 15‬سنة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫غير أن ذكريات التاريخ ليست مشجعة جدا‬ ‫عندما يتعلق األ م��ر بتأثير خفض الضرائب‬ ‫ع �ل��ى م� �ع ��دالت ال �ن �م ��و‪ ،‬ح �ي��ث ت� �ق ��ول ال �ن �ظ��ري��ة‬ ‫االقتصادية إن خفض الضريبة يخضع لتراجع‬ ‫العوائد‪ ،‬وقد أفضى الخفض الكبير في معدالت‬ ‫الضرائب في عهد الرئيس الراحل جون كيندي‬ ‫الى موجة من النمو‪ ،‬كما وفر الخفض اإلضافي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫في عهد رونالد ريغان تحسنا متواضعا بقدر‬ ‫أكبر‪ ،‬ولكن خفض الضرائب الذي حققه جورج‬ ‫ً‬ ‫دبليو بوش في بداية األلفية الثالثة كان فشال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ذر ي�ع��ا ‪ ،‬و ك��ان ضعيفا بالمقارنة م��ع الطفرات‬ ‫السابقة‪ ،‬وقد تحولت الميزانية الفدرالية خالله‬ ‫من الفائض إلى العجز‪.‬‬

‫وجهة نظر الجمهوريين‬ ‫وفي غضون ذلك يبدو أن لدى الجمهوريين‬

‫ال � �ق� ��درة ف �ق��ط ع �ل��ى ت� �ك ��رار ال� �ق ��ول ب� ��أن خ�ف��ض‬ ‫ً‬ ‫ال � �ض� ��رائ� ��ب س � ��وف ي � �ك ��ون م� �ج ��دي ��ا م� ��ن خ�ل�ال‬ ‫ط��رح ال�م��زي��د م��ن ال�ن�م��و وع ��دم ف �ق��دان ال�ع��وائ��د‬ ‫الضريبية‪ ،‬و ه��و افتراض يكاد أال يصدقه أي‬ ‫اقتصادي يتمتع بمصداقية‪.‬‬ ‫وبكلمات اخرى‪ ،‬فإن خفض الضرائب الذي‬ ‫يريده جيب بوش سوف يقدم لنا‪ ،‬في أحسن‬ ‫ال � �ح� ��االت‪ ،‬ال �ق �ل �ي��ل م ��ن ال �ن �م��و‪ ،‬ب �ي �ن �م��ا ي�ف�ض��ي‬ ‫ا ل��ى تكلفة عالية ف��ي المقابل‪ ،‬ف��ي و ق��ت تشير‬ ‫التقديرات الى أن خطة بوش المذكورة سوف‬ ‫تكلف حوالي ‪ 3.4‬تريليونات دوالر خالل العقد‬ ‫المقبل‪.‬‬ ‫وأود ف ��ي ه� ��ذا ا ل� �ص ��دد أن أ ق� �ت ��رح م �ق��ار ب��ة‬ ‫مختلفة‪ ،‬وهي أن على الجمهوريين الكف عن‬ ‫التركيز بهذا القدر الكبير على قضية الضرائب‬ ‫وأن يكرسوا المزيد من الوقت لتناول مسألة‬ ‫الغاء – أو تخفيف – القيود المالية في الواليات‬ ‫المتحدة‪.‬‬ ‫ال �م �ع��روف أن ال �غ��اء ال �ق �ي��ود ال�م��ال�ي��ة يشكل‬ ‫واح� � ��دة م ��ن ال ��دع ��ام ��ات ال��رئ �ي �س �ي��ة ل �ل �م �ق��ارب��ة‬ ‫ال �ل �ي �ب��رال �ي��ة ال� �ج ��دي ��دة ال �م �ت �ع �ل �ق��ة ب��ال �س �ي��اس��ة‬ ‫االقتصادية‪ ،‬وتشمل قائمة الدعامات االخرى‬ ‫ق�ض��اي��ا ذات ع�لاق��ة ب��ال�ت�ج��ارة ال �ح��رة وخفض‬ ‫ال �ض��رائ��ب واالن �ف��اق ال�ح�ك��وم��ي‪ ،‬ول �ك��ن ال�ح��زب‬ ‫ال �ج �م �ه��وري ل ��م ي�ع�ت�ب��ر ت �ل��ك ال��دع��ام��ة أول��وي��ة‬ ‫ق�ص��وى ف��ي ال�م��اض��ي‪ ،‬وي�ق��ول ول�ي��م نيسكانن‪،‬‬ ‫وه � � ��و أح � � ��د م� �ه� �ن ��دس ��ي ب� ��رن� ��ام� ��ج ال� �س� �ي ��اس ��ة‬ ‫االقتصادية ف��ي عهد الرئيس رو ن��ا ل��د ريغان‪،‬‬ ‫إن الخفض في الغاء القيود المالية ذات الطابع‬ ‫االقتصادي‪ ،‬والذي بدأ في عهد الرئيس جيمي‬ ‫كارتر استمر‪ ،‬ولكن بوتيرة أبطأ‪ ،‬ومن الواضح‬ ‫أن ال�غ��اء القيود المالية ك��ان األول��وي��ة األدن��ى‬ ‫ضمن العناصر الرئيسية في برنامج ريغان‬ ‫االقتصادي‪.‬‬

‫موقف ريغان السلبي‬ ‫ً‬ ‫كان موقف ريغان سلبيا بكل تأكيد في ما‬ ‫يتعلق بالغاء القيود المالية‪ ،‬و ق��د تبين ذلك‬ ‫بجالء من خالل النمو البطيء للسجل الفدرالي‬ ‫الذي يتم فيه تسجيل القوانين واألنظمة خالل‬ ‫فترة رئاسته‪ ،‬ولكن معظم خطوات الغاء القيود‬ ‫ال�م��ال�ي��ة ال�ك�ب�ي��رة ال�ت��ي أب ��رزت ال�ع�ص��ر الجديد‬

‫إلغاء القيود‬ ‫المالية كان‬ ‫األولوية األدنى‬ ‫لدى برنامج ريغان‬ ‫االقتصادي‬

‫لدى الجمهوريين‬ ‫القدرة على‬ ‫تكرار مقولة أن‬ ‫خفض الضرائب‬ ‫سيكون مجديًا‬ ‫بطرح المزيد من‬ ‫النمو وعدم فقدان‬ ‫العوائد الضريبية‬ ‫وهو افتراض ال‬ ‫يكاد يصدقه أي‬ ‫اقتصادي ذي‬ ‫مصداقية‬

‫الليبرالي الراهن قد حدثت خالل عهد جيمي‬ ‫ً‬ ‫كارتر أو رؤساء سابقين أيضا‪.‬‬ ‫وربما يتعين على الجمهوريين التفكير في‬ ‫سد هذه الفجوة في أجندة سياستهم‪ ،‬وعلى‬ ‫الرغم من صعوبة قياس كمية الغاء القيود‬ ‫المالية ف��ي شتى ق�ط��ا ع��ات اال ق�ت�ص��اد توجد‬ ‫ميادين متزايدة تبعث على القلق‪.‬‬ ‫وعلى سبيل المثال‪ ،‬يعتبر مدى الترخيص‬ ‫ال�م�ه�ن��ي‪ ،‬ال ��ذي ي�ع�ت�ق��د خ �ب��راء االق �ت �ص��اد ان��ه‬ ‫ي�ع��رق��ل ال�ن�م��و‪ ،‬ع�ل��ى ق��در ك�ب�ي��ر م��ن السلبية‪،‬‬ ‫ويبدو من دون سبب منطقي خلفه‪ ،‬وقد بدأت‬ ‫ادارة ب��اراك اوب��ام��ا في ال��واق��ع بمعالجة هذه‬ ‫القضية‪ ،‬وإذا أراد الجمهوريون رسم صورة‬ ‫عنهم على شكل مصلحين حقيقيين قد يتعين‬ ‫عليهم معالجة هذه القضية‪.‬‬ ‫ويتمثل م�ص��در ا ل�ق�ل��ق اآل خ��ر ف��ي التنظيم‬ ‫البيئي ا ل��ذي يعرقل تطوير البنية التحتية‪،‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن أن ب�ع��ض األن�ظ�م��ة البيئية‬ ‫يشكل ض ��رورة ك�م��ا ه��و ا ل�ح��ال بالنسبة ا ل��ى‬ ‫الحفاظ على ا ل�ه��واء النقي ف��إن المعارضين‬ ‫المحليين ل�ه��ذا ا ل�ت��و ج��ه يتمكنون ف��ي غالب‬ ‫األحيان من استخدام مراجعات بيئية مكلفة‬ ‫ً‬ ‫حقا للحيلولة دون تحقيق البنية التحتية‬ ‫الالزمة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وهناك أيضا مسألة تحديد المناطق‪ ،‬ومع‬ ‫ارتفاع الحوافز المتعلقة بالكثافة السكانية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أص�ب��ح تنظيم ال�م�ن��اط��ق ع�ب�ئ��ا م �ت��زاي��دا على‬ ‫النمو‪ ،‬وربما حان الوقت كي تتدخل الحكومة‬ ‫ال� �ف ��درال� �ي ��ة ل �ت �ع �م��ل ع� �ل ��ى ت �ش �ج �ي��ع ال �س �ك��ان‬ ‫المحليين على تخفيف سياستهم المتعلقة‬ ‫باستخدام أراضيهم‪.‬‬ ‫وي �ت �م �ث��ل م� �ص ��در ال �ق �ل��ق اآلخ � ��ر ف ��ي إدارة‬ ‫األغ��ذي��ة والعقاقير‪ ،‬ويقول أليكس ت��اب��اروك‪،‬‬ ‫وهو اقتصادي من جامعة جورج ميسون‪ ،‬إن‬ ‫على ادارة األغذية والعقاقير اصالح وتنسيق‬ ‫العملية التي تستخدمها ف��ي الموافقة على‬ ‫العقاقير الجديدة المهمة واألجهزة الطبية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأخ� � �ي � ��را‪ ،‬ال ب ��د م ��ن اإلش� � � ��ارة ال � ��ى ق��ان��ون‬ ‫ساربانس – أوكسلي‪ ،‬إذ يشكل الهبوط في‬ ‫ع� ��دد ال �ش��رك��ات ال �ع��ام��ة ال �م��درج��ة ف ��ي س��وق‬ ‫ال� �م� �ب ��ادالت وع� � ��روض االك� �ت� �ت ��اب األول� � ��ي ف��ي‬ ‫الواليات المتحدة مصدر قلق وازعاج‪ ،‬وعلى‬ ‫ال��رغ��م م��ن وج ��ود ب�ع��ض األدل� ��ة ع�ل��ى أن ذل��ك‬

‫ً‬ ‫القانون لم يكن مسؤوال عن كل الخفض الذي‬ ‫تحقق يعتقد العديد من المراقبين أنه لعب‬ ‫ً‬ ‫دورا في هذا الصدد ويتعين اصالحه‪.‬‬

‫تأثر النمو االقتصادي‬ ‫هذه العوامل كلها قد ال تشكل بكل تأكيد‬ ‫المجاالت التي تفضي الى عرقلة النمو نتيجة‬ ‫الغاء القيود المالية‪ ،‬ولكن المشكلة المتعلقة‬ ‫بذلك االلغاء‪ ،‬هي أنه ليس قضية محددة بل‬ ‫شريحة واسعة من القضايا المختلفة‪ ،‬ولكن‬ ‫أي نظام اقتصادي سليم سيتوصل الى توازن‬ ‫بين التنظيم والغاء القيود المالية ويتطلب‬ ‫ذ ل��ك من صناع السياسة الوقوف ا ل��ى جانب‬ ‫الغاء القيود المالية‪.‬‬ ‫يذكر أن الحزب الجمهوري اختار أن يترك‬ ‫ذل ��ك ال �ع �م��ل ل�ل��دي�م�ق��راط�ي�ي��ن ف��ي ال �ع��دي��د من‬ ‫المناسبات خ�لال العقود القليلة الماضية‪،‬‬ ‫وإذا عمد الحزب الجمهوري الى معالجة هذه‬ ‫القضية فقد يحقق انتاجية أكبر‪ ،‬وربما يطرح‬ ‫خطة وا ع��دة تنطوي على تحقيق المزيد من‬ ‫النمو االقتصادي‪.‬‬

‫يجب أن يكف الجمهوريون عن‬ ‫تركيزهم على قضية الضرائب‬ ‫وأن يكرسوا وقتًا أكثر إللغاء أو‬ ‫تخفيف القيود المالية‬


‫‪ 61‬ﺣﺒﺮ و ورق ‪١٤‬‬

‫‪١٦‬‬

‫إﻟﻴﻜﻢ ﻓﺼﻠﻴﻦ ﻣﻦ‬ ‫»ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺧﺮﺳﺖ‬ ‫اﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻰ« ﺑﻘﻠﻢ ﻧﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟﻘﻨﺎﻋﻲ و}ﺣﺐ اﻟﺮﻣﺎن{‬ ‫ﻟﺴﻤﺎء زﻳﺪان‪.‬‬

‫‪١٥‬‬

‫ﺗﺘﻨﻮع أدوار ﻧﺠﻮم‬ ‫اﻟﺪراﻣﺎ ﺑﻴﻦ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪي‬ ‫واﻟﺘﺮاﺟﻴﺪي‪...‬‬ ‫أﻳﻦ ﻳﻜﻤﻦ اﻟﺘﺤﺪي‬ ‫اﻷﻛﺒﺮ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟﻴﻬﻢ؟‬

‫ا‬ ‫ﻟﻌﺪد ‪٢٨٠٧‬‬

‫‪EXTRA‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ ١٩‬ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ‪٢٠١٥‬م ‪ ٥ /‬ذو اﻟﺤﺠﺔ ‪١٤٣٦‬ﻫـ‬

‫‪aw‬‬ ‫‪om‬‬ ‫‪abil‬‬ ‫‪@aljarida.c‬‬

‫‪t‬‬

‫ﺰاج‬ ‫ﻣ‪61‬‬

‫ﻋﻠﻰ ﻋﻜﺲ إﺻﺪارات‬ ‫اﻟﺸﺮﻛﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﺗﺒﺪو‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻣﻦ‬ ‫ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﻎ ‪Gear S2‬‬ ‫ﺳﻬﻠﺔ اﻻﺳﺘﺨﺪام‪.‬‬ ‫ﻧﻈﺮة إﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟﻰ اﻷوﻻد‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻤﺮ أﻫﻠﻬﻢ‬ ‫ﺑﻄﻼق ﻳﺸﻜﻞ اﻻﻧﺘﻘﺎل‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻨﺰل إﻟﻰ آﺧﺮ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻋﺒﺌﺎ ﻛﺒﻴﺮا‪ ...‬إﻟﻴﻚ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺼﺎﺋﺢ‪.‬‬

‫‪١٧‬‬

‫‪Hi-Tech‬‬ ‫‪16‬‬

‫أﻣﻮﻣﺔ‬

‫ﺣﻈﻚ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺤﻤﻞ‬

‫)‪(4/19 – 3/21‬‬

‫اﻋـﻤــﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻷوﻟــﻮﻳــﺎت واﻟـﻤـﺜــﺎﺑــﺮة ﻋﻠﻰ‬ ‫إﻧﺠﺎزﻫﺎ‪ .‬ﺗﺮﻗﻴﺔ ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎرك‪.‬‬ ‫ﻻ ﺗـﺘــﺮدد ﻓــﻲ اﻟﺘﻌﺒﻴﺮ ﻋــﻦ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻣـﺸــﺎﻋــﺮك ﺗﺠﺎه‬ ‫اﻟﺤﺒﻴﺐ ﻓﻬﻮ ﻳﺒﺎدﻟﻚ إﻳﺎﻫﺎ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪.‬‬ ‫رﻗﻢ اﻟﺤﻆ‪.6 :‬‬

‫اﻟﺜﻮر‬

‫)‪(5/20 – 4/20‬‬

‫ﻻ ﺗﺘﺴﺮع ﻓﻲ اﻟﺪﺧﻮل ﻓﻲ اﺳﺘﺜﻤﺎرات ﻣﻦ دون دراﺳﺔ‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻄﻠﻮب‪ .‬اﻧﺴﺠﺎم ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻊ اﻟﺸﺮﻳﻚ‬ ‫ﻳﺆﺳﺲ ﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﺣﺎﻓﻞ ﺑﺎﻻﻃﻤﺌﻨﺎن‪ .‬ﻋﻮدة ﺻﺪﻳﻖ ﻗﺪﻳﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴﻔﺮ ﺗﻔﺮﺣﻚ‪.‬‬ ‫رﻗﻢ اﻟﺤﻆ‪.20 :‬‬

‫اﻟﺠﻮزاء‬

‫)‪(6/21 – 5/21‬‬

‫ّ‬ ‫ﻻ ﺗـﻘــﺾ وﻗـﺘــﻚ ﻓــﻲ اﻟـﻠـﻬــﻮ ﺑــﻞ رﻛ ــﺰ ﻋـﻠــﻰ ﺗﺤﺴﻴﻦ‬ ‫وﺿﻌﻚ اﻟـﻤــﺎدي‪ ،‬ﻓﺎﻷﻋﺒﺎء ﻛﺜﻴﺮة ﻋﻠﻴﻚ ﻓﻲ اﻟﻔﺘﺮة‬ ‫اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‪ .‬ﺣﺐ ﻗﺪﻳﻢ ﻳﻌﻮد إﻟﻰ اﻟﻈﻬﻮر ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻚ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺸﻌﺮك ﺑﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺗﺮ‪.‬‬ ‫رﻗﻢ اﻟﺤﻆ‪.42 :‬‬

‫اﻟﺴﺮﻃﺎن‬

‫)‪(7/22 – 6/22‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻛﻦ ﺻﺮﻳﺤﺎ وواﺿﺤﺎ ﻓﻲ آراﺋﻚ ﻣﻊ اﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﻦ‬ ‫وﻋﺒﺮ ﻟﻬﻢ ﻋﻦ اﻟﻤﺨﺎوف اﻟﺘﻲ ﺗﺪور ﻓﻲ ﺑﺎﻟﻚ‪ .‬اﺗﺼﺎل‬ ‫ﻣﻔﺎﺟﺊ ﺳﻴﻨﺒﺌﻚ ﺑﺨﺒﺮ ﺳﺎر‪ .‬اﻟﺤﺒﻴﺐ ﻳﻘﻒ إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺒﻚ‬ ‫ّ‬ ‫وﻳﻤﺪك ﺑﺪﻋﻢ ﻣﻌﻨﻮي‪.‬‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻔﺘﺮة‬ ‫رﻗﻢ اﻟﺤﻆ‪.37 :‬‬

‫اﻷﺳﺪ‬

‫)‪(8/22 – 7/23‬‬

‫ﺗـﻌـﻴــﺶ ﻓ ـﺘــﺮة ﻣ ــ��� اﻟ ـﺘــﻮﺗــﺮ واﻟ ـﺤ ـﻤــﺎﺳــﺔ وﺗــﻮاﺟــﻪ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﺎ ﻗﻮﻳﺎ ﻻ ﻳﺘﺮﻛﻚ ﺗﻬﺪأ‪ ،‬ﻓﺎﺳﺘﻌﻤﻞ دﻫــﺎء ك‬ ‫ﻟﺘﻜﻮن اﻟﻔﺎﺋﺰ‪ .‬اﻟﺤﺐ ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻘﻪ إﻟﻴﻚ ﻓﻼ ﺗﻘﻔﻞ اﻟﺒﺎب‬ ‫ﻓﻲ وﺟﻬﻪ ﺑﻞ اﻣﻨﺤﻪ ﻓﺮﺻﺔ‪.‬‬ ‫رﻗﻢ اﻟﺤﻆ‪.9 :‬‬

‫اﻟﻌﺬراء‬

‫)‪(9/22 – 8/23‬‬

‫ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﺮوﺗﻴﻦ واﻟﺤﺎﺟﺔ إﻟﻰ اﻟﺘﻐﻴﻴﺮ وﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫ﻓﺮص ﻋﻤﻞ ﺟﺪﻳﺪة ﺧﺎرج اﻟﺒﻼد‪ .‬ﻻ ﺗﺘﺮدد ﻓﻲ ﺗﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﺎﺳﺒﺎت اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻟﺘﻮﺳﻴﻊ داﺋﺮة ﻣﻌﺎرﻓﻚ‪.‬‬ ‫ﺗﺨﻄﻂ ﻟﺴﻔﺮ ﻣﻊ اﻟﺤﺒﻴﺐ‪.‬‬ ‫رﻗﻢ اﻟﺤﻆ‪.28 :‬‬

‫اﻟﻤﻴﺰان‬

‫)‪(10/23 – 9/23‬‬

‫ﻳﺨﻴﺐ أﻣـﻠــﻚ ﻣــﻦ ﻋﻤﻞ ﻟــﻢ ﺗﺴﺘﻄﻊ إﻧ ـﺠــﺎزه ﻛﻤﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻳﺠﺐ‪ .‬ﻳﻔﺮح اﻟﺸﺮﻳﻚ ﻛﺜﻴﺮا ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻤﺪﺣﻪ أﻣﺎم‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ .‬اﻧﺘﺒﻪ ﻟﻮﺿﻌﻚ اﻟﺼﺤﻲ وﺣﺎذر اﻟﻮﻗﻮع‬ ‫ﺿﺤﻴﺔ اﻟﻤﺮض ﺑﺴﺒﺐ اﻹرﻫﺎق واﻟﺘﻮﺗﺮ‪.‬‬ ‫رﻗﻢ اﻟﺤﻆ‪.15 :‬‬

‫اﻟﻌﻘﺮب‬

‫)‪(11/22 – 10/24‬‬

‫ّ‬ ‫ﻻ ﺗﺘﺮك اﻷﻋﻤﺎل ﺗﺘﺮاﻛﻢ ﻋﻠﻴﻚ ﺑﻞ ﻧﻔﺬ اﻟﻤﻄﻠﻮب‬ ‫ﻣـﻨــﻚ ﻓــﻲ اﻟــﻮﻗــﺖ اﻟـﻤـﻨــﺎﺳــﺐ‪ .‬ﻻ ﺗ ـﺘــﺮدد ﻓــﻲ ﻃﻠﺐ‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪة أﺣﺪ اﻟﺰﻣﻼء اﻟﻤﻘﺮﺑﻴﻦ وﻗﺖ اﻟﺤﺎﺟﺔ‪ .‬وﻻ ﺗﺪع‬ ‫اﻟﺸﻚ ﻳﺪﺧﻞ ﺑﻴﻨﻚ وﺑﻴﻦ اﻟﺤﺒﻴﺐ‪.‬‬ ‫رﻗﻢ اﻟﺤﻆ‪.2 :‬‬

‫اﻟﻘﻮس‬

‫)‪(12/21 – 11/23‬‬

‫ﺗﻨﺠﺢ ﻓــﻲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺑـﻌــﺾ اﻟـﻤـﺸــﺎرﻳــﻊ وﺗــﺪﺧــﻞ ﻓﻲ‬ ‫أﺧــﺮى ﺧــﺎرج اﻟﺒﻼد‪ .‬أﺣﻮاﻟﻚ اﻟﻤﺎدﻳﺔ ﻓﻲ ﺗﺤﺴﻦ‬ ‫اﻟﺘﺒﺬﻳﺮ‪ .‬ﻗـ ّـﺪم اﻋـﺘــﺬارك ﻣــﻦ اﻟﺤﺒﻴﺐ‬ ‫داﺋــﻢ ﻟﻜﻦ ﺣــﺬار ّ‬ ‫ﻓﺄﻧﺖ ﻣﻦ أﺧﻄﺄ ﺑﺤﻘﻪ ﻫﺬه اﻟﻤﺮة‪.‬‬ ‫رﻗﻢ اﻟﺤﻆ‪.41 :‬‬

‫اﻟﺠﺪي‬

‫دﻳﺎن ﻛﺮوﻏﺮ اﻓﺘﺘﺤﺖ اﻟﻌﺮض‬ ‫اﻷول ﻟﻔﻴﻠﻤﻬﺎ »اﺿﻄﺮاب«‬ ‫ﺷ ــﺎرﻛ ــﺖ اﻟ ـﻤ ـﻤ ـﺜ ـﻠــﺔ دﻳـ ــﺎن ﻛ ــﺮوﻏ ــﺮ ﻓ ــﻲ ﺣـﻔــﻞ‬ ‫ا ﻓـ ـﺘـ ـﺘ ــﺎح ا ﻟ ـ ـﻌـ ــﺮض اﻷول ﻟ ـﻔ ـﻴ ـﻠ ـﻤ ـﻬــﺎ ا ﻟ ـﺠــﺪ ﻳــﺪ‬ ‫"اﺿ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ــﺮاب"‪ ،‬ﺧ ـ ـ ــﻼل ﻣ ـ ـﻬـ ــﺮﺟـ ــﺎن ﺗـ ــﻮروﻧ ـ ـﺘـ ــﻮ‬ ‫اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ اﻟﺪوﻟﻲ ﻓﻲ ﻗﺎﻋﺔ روي ﺛﻮﻣﺴﻮن‪،‬‬ ‫وﺳﻴﻄﺮح ﻓﻴﻠﻢ اﻟﺪراﻣﺎ واﻟﺘﺸﻮﻳﻖ ﻓﻲ ﺻﺎﻻت‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻌﺮض اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﺑﺪء ا ﻣﻦ ‪ 30‬اﻟﺠﺎري‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن "ﻣﻴﺮﻳﻼﻧﺪ" ﻫﻮ اﻟﻌﻨﻮان اﻷﺻﻠﻲ‬ ‫ﻟﻬﺬا اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬

‫)‪(1/19 – 12/22‬‬

‫ﻻ ﺗـﺘـﻨــﺎزل ﻋــﻦ ﺣـﻘــﻚ ﺑــﻞ ﺳ ــﺎوم وﻓ ــﺎوض ﻻﺳ ـﺘــﺮداده‪.‬‬ ‫اﺳﺘﺸﺮ أﺻﺤﺎب اﻻﺧﺘﺼﺎص ﺣﻴﻦ ﺗﺠﺪ ﻧﻔﺴﻚ أﻣﺎم‬ ‫ّ‬ ‫أزﻣــﺔ ﻻ ﺗﻌﺮف ﺣﻠﻬﺎ‪ .‬ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺄﻧﻚ ﻏﻴﺮ ﻗــﺎدر ﻋﻠﻰ دﺧﻮل‬ ‫ً‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﻋﺎﻃﻔﻴﺔ راﻫﻨﺎ‪.‬‬ ‫رﻗﻢ اﻟﺤﻆ‪.29 :‬‬

‫اﻟﺪﻟﻮ‬

‫)‪(2/18 – 1/20‬‬

‫● اﻟﺪﻟﻮ )‪:(18/2 – 20/1‬‬ ‫اﻟﺤﻆ ﻳﻘﻒ إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺒﻚ وﺗﻌﻴﺶ ﻓﺘﺮة ﻣﻤﻴﺰة ﺗﺨﻮﻟﻚ‬ ‫اﻻﻧﻄﻼق ﻓﻲ اﺳﺘﺜﻤﺎر ﻣﻬﻨﻲ‪ .‬ﺗﺨﻄﻂ ﻟﺴﻔﺮ ﻗﺮﻳﺐ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺤﺒﻴﺐ واﻷﺻﺪﻗﺎء ﺑﻬﺪف اﻟﺮاﺣﺔ واﻻﺳﺘﺠﻤﺎم‪.‬‬ ‫رﻗﻢ اﻟﺤﻆ‪.8 :‬‬

‫اﻟﺤﻮت‬

‫)‪(3/20 – 2/19‬‬

‫ﺗﺘﺤﻤﺲ ﻹدﺧﺎل ﺑﻌﺾ اﻟﺘﻐﻴﻴﺮات ﻋﻠﻰ رﺗﺎﺑﺔ ﻋﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻼ ﺑﺄس‪ .‬ﻻ ﺗﺪع اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻳﺘﺪﺧﻠﻮن ﻓﻲ ﺧﻼﻓﻚ ﻣﻊ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺤﺒﻴﺐ وإﻻ ﻛﺒﺮ اﻟﺸﺮخ ﺑﻴﻨﻜﻤﺎ‪ .‬ﺗﻘﻀﻲ ﻣﺰﻳﺪا ﻣﻦ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ اﻷﻫﻞ‪.‬‬ ‫رﻗﻢ اﻟﺤﻆ‪.13 :‬‬


‫حبر وورق‬

‫‪14‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 2807‬السبت ‪ 19‬سبتمبر ‪2015‬م‪ 5 /‬ذو الحجة ‪1436‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫عندما خرست الموسيقى‬ ‫صوت أبواق السيارات يوقظ األموات من‬ ‫َ‬ ‫قبورهم‪ .‬تداخل لغط الضوضاء مع كلمات‬ ‫السباب المفعم بحنق آخ��ر ال�ي��وم‪ ،‬فقد كان‬ ‫ً‬ ‫مساء أي‬ ‫الوقت يشير إلى الساعة العاشرة‬ ‫وق��ت العودة إل��ى المنزل في مدينتنا‪ ،‬وقت‬ ‫ً‬ ‫لحظات‬ ‫السكينة وإلقاء الهم خارجا‪ ،‬والعيش‬ ‫ٍ‬ ‫م��ع ال�ن�ف��س واس �ت��رج��اع ذك ��رى ال�ص�ب��اح��ات‬ ‫المزعجة‪.‬‬ ‫ك��ان الليل يرقص مع القمر المكتمل في‬ ‫ّ‬ ‫يحب الناس الليل‪ ،‬هل ألن‬ ‫ال�س�م��اء‪ ...‬لماذا‬ ‫الهدوء ال��ذي يغشيه شفيع له فيتجاوزون‬ ‫الفزع الذي يغدقه على كوكبنا الناحل؟‬ ‫ّ‬ ‫يمتص وح��دت�ن��ا‪ ،‬يصاحب‬ ‫وح��ده الليل‬ ‫أنيننا‪ِّ ،‬‬ ‫يمسد جروح النهار‪ ...‬الليل صديق‬ ‫الفرادى من الناس‪.‬‬ ‫كنت قد غادرت مبنى العمل فوقفت عند‬ ‫المرور التي ابتدأ عندها ذلك األذى‬ ‫إش��ارة‬ ‫ّ‬ ‫السمعي‪ .‬خفضت صوت الموسيقى فقد كنت‬ ‫أسمع معزوفة {لحظة ف��ي الجنة} للملحن‬ ‫األميركي {برادفيلد}‪ ،‬تلك الموسيقى التي‬ ‫أن �س �ح��ب م�ع�ه��ا ف�ي� ً�رف�ع�ن��ي ل�ح�ن�ه��ا ال �ه��ادئ‬ ‫إل��ى أع�ل��ى متناسية وج ��ودي على األرض‪.‬‬ ‫مرت سنتان على وجودي في تلك الوظيفة‬ ‫ال ُـمتعبة‪ ،‬إني ال أترك عادة اقتران أذني بذلك‬ ‫اللحن الفخم ألطرح األحداث المزعجة التي‬ ‫ً‬ ‫تصادفني يوميا في الوظيفة‪ ،‬فسرعان ما‬ ‫أخ��رج م��ن ذل� ّ�ك المبنى الكئيب ألصعد إلى‬ ‫السيارة وأشغل ذلك اللحن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫سأترك وظيفتي يوما وأستقيل‪ ...‬نعم‬ ‫ً‬ ‫سأستقيل (أت�م�ت��م دائ �م��ا بتلك ال�ك�ل�م��ات)‪.‬‬ ‫أع � ��رف أن ال �ت �خ �ل��ي ع �ن �ه��ا ي �ع �ن��ي أن أب�ي��ع‬ ‫سنوات الجهد‪ ،‬لكن ما فائدة الحياة دون‬ ‫سكون؟ هل نستطيع مقارنة المال الصاخب‬ ‫بالروح الهامدة؟ إن تلك المقارنة تحتاج‬ ‫إل� ��ى ت �ك��اف��ؤ ف�ل�ا س �ب �ي��ل ل �م �ق��ارن��ة ال �م��ادي‬ ‫الملموس بغير الملموس‪.‬‬ ‫أج� ��زم أن ال� �ه ��دوء ال�ن�ف�س��ي أث �م��ن م�ن�ح��ةٍ‬ ‫تهديها لنا الحياة من كنوزها‪ ،‬فمن ّ‬ ‫جرب‬ ‫آهات اليأس الذي يحاكي االضطراب وعدم‬ ‫ً‬ ‫االس �ت �ق��رار ال��داخ �ل��ي س�ي�ك��ون م�س�ت�ع��دا ألن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يعيش فقيرا محتاجا مقابل دقيقة ال تقرع‬ ‫الهموم عقله‪.‬‬ ‫أدرك��ت اآلن سبب هذا اإلزع��اج المسيطر‬ ‫على الشارع فقد كانت هناك سيارة واقفة‬ ‫ال تتحرك البتة واإلشارة الضوئية مشتعلة‬ ‫ً‬ ‫باللون األخضر إيذانا لالنطالق‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ت � � ��رى ه� ��ل ن� �س ��ي س ��ائ ��ق ت� �ل ��ك ال� �س� �ي ��ارة‬ ‫الغامضة أن اللون األخضر يعني أن يتحرك‬ ‫بسيارته السوداء المزركشة بعبارة تقول‪:‬‬ ‫{الشمس تحميني من المطر»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أت��ذك��ر أن��ي ق��رأت تلك ال�ع�ب��ارة ف��ي إح��دى‬ ‫ّ‬ ‫األوراق أو الكتب ال�ت��ي ت�ع��ج بها مكتبتي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دائما إن ّ‬ ‫علي أن أكون فتاة مرتبة‪...‬‬ ‫تقول أمي‬ ‫في الحقيقة إن بعثرة الكتب جمال ال يشعر‬ ‫به إال من كانت له القراء ة حياة‪ ،‬ربما على‬ ‫أ م��ي أن تفتح كتبي لتسعد بجملةٍ أكتبها‬ ‫ً‬ ‫�اب ج��دي� ٍ�د‬ ‫دائ �م ��ا ع �ن��د ش��روع��ي ب �ق ��راءة ك �ت� ٍ‬ ‫لكني في الوقت ذاته أحمد الله أنها ال تفتح‬ ‫على أولى صفحات كتبـي حتى ال تشي لها‬

‫ك�ل�م��ات��ي ب�م�ك�ن��ون ص ��دري‪ .‬ن�ح��ن ن�خ�ج��ل أن‬ ‫نتكلم بشعورنا‪ ،‬والكلمة المكتوبة وحدها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ت��راف��ق ق�ل��وب�ن��ا‪ .‬نكتب ج�م�لا أح�ي��ان��ا مرتبة‬ ‫ً‬ ‫وأح �ي��ان��ا ع�ش��وائ�ي��ة‪ ،‬ل�ك��ن ف��ي ال�ن�ه��اي��ة كلها‬ ‫محاولة لنقل إحساس العواطف إلى الورق‪...‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫إن األوراق ال تمتلك روح��ا‪ ،‬فلماذا نبث لها‬ ‫ما تتصارع به عقولنا من لواعج أو ذوبان‬ ‫في السعادة‪ ،‬ربما أصبح ً العالم الخالي من‬ ‫ً‬ ‫الروح عالما أكثر إنسانية من عالمنا‪.‬‬ ‫ت�ح� ّ�ول ل��ون اإلش ��ارة الضوئية م��ن اللون‬ ‫األخضر إلى األحمر‪ .‬ال تزال السيارة السوداء‬ ‫تالزم مكانها كأنها احتلت تلك المسافة‪ .‬لقد‬ ‫تجاوزها من استطاع من السيارات األخرى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ل��م ي�ك��ن ال�م�ك��ان م��زدح �م��ا‪ ،‬وك��ان��ت سيارتي‬ ‫ض�م��ن ال �س �ي��ارات ال �ت��ي ل��م تستطع ال�ل�ح��اق‬ ‫باللون األخضر مع أنني استطعت تجاوز‬ ‫السيارة إلى الحارة األخرى المحاذية للحارة‬ ‫التي تقبع فيها السيارة المتوقفة‪.‬‬ ‫ال� �ت� �ف � ُّ�ت إل � ��ى ال� �ج� �ه ��ة ال �ي �م �ن��ى ألت � �ح � ّ�رى‬ ‫ً‬ ‫ال �م��وض��وع‪ .‬ف�ق��د ك�ن��ت أن�ت�ظ��ر أن أرى ش��اب��ا‬ ‫كلمات‬ ‫بهاتفه‪ ،‬وك� ًن��ت ق��د أع ��ددت ل��ه‬ ‫ٍ‬ ‫يعبث ً‬ ‫م�ص�ف��وف��ة غ��اض�ب��ة تصيب وري ��د االن�ف�ع��ال‪.‬‬ ‫لكني رأيت امرأة مغمضة العينين ورأسها‬ ‫للخلف يلتصق بكرسي السيارة فكانت كأنها‬ ‫تنظر إلى أعلى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لماذا ّ‬ ‫تسرعت بالحكم على السائق؟ دائما‬ ‫ّ‬ ‫التسرع باألحكام وه��ا أنا‬ ‫أل��وم البشر على‬ ‫أج �ت��ر ذل ��ك اإلث � ��م‪ .‬ال �ب �ش��ر ه �ك��ذا بطبيعتهم‬ ‫ّ‬ ‫ي �ح��ل �ل��ون ال �م ��وق ��ف ك��أن �ه��م ه ��م م ��ن ك �ت �ب��وا‬ ‫السيناريو‪ ،‬وال يدركون أن سيناريو الحياة‬ ‫ّ‬ ‫التكهن به‪.‬‬ ‫ال أحد يستطيع‬ ‫ّ‬ ‫ت� ّ‬ ‫�رج �ل ��ت م ��ن ال� �س� �ي ��ارة‪ ،‬وات� �ج� �ه ��ت ن�ح��و‬ ‫ً‬ ‫سيارتها‪ ...‬وحاولت فتح الباب‪ .‬كان مقفال‪،‬‬ ‫ولحسن الحظ أن النافذة كانت مفتوحة لكن‬ ‫بشكل ال أستطيع معه أن أصل إلى فتح القفل‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫استطعت على األقل أن أدخل يدي لمالمسة‬ ‫ّ‬ ‫كتفها وهزها ألعرف مدى استجابتها‪.‬‬ ‫«ماذا حدث؟}‪ .‬سألني شاب أشقر بمالمح‬ ‫ً‬ ‫غ��رب �ي��ة ك ��ان ق ��د ت � ّ‬ ‫�رج ��ل م ��ن س �ي��ارت��ه أي �ض��ا‬ ‫لمعرفة حال السائق المبهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫«ال ت �ج �ي��ب‪ ،‬س��أت �ص��ل ب ��ال �ط ��وارئ ح ��اال}‬ ‫أجبته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ك��ان��ت ال�م��رأة ح�ي��ة ف�ص��دره��ا ك��ان يصعد‬ ‫ويهبط‪ ...‬أي أنها ال ت��زال مرتبطة بالحياة‬ ‫ُّ‬ ‫بتنفسها‪.‬‬ ‫اق� �ت ��رب ال� �ش ��اب ون �ظ��ر إل� ��ى ال� �م ��رأة ك��أن��ه‬ ‫ي�ت�ف� ّ�ح�ص�ه��ا‪ ،‬ث��م ح ��اول إدخ� ��ال ي ��ده‪ ،‬ل�ك��ن ال‬ ‫جدوى‪.‬‬ ‫كان راكبو السيارات األخرى يشخصون‬ ‫ً‬ ‫بأبصارهم كأنهم ي�ش��ا ه��دون فيلما من‬ ‫أفالم هوليوود‪.‬‬ ‫أض � ��اءت اإلش� � ��ارة ب��األخ �ض��ر‪ ،‬ف��ان�ط�ل��ق‬ ‫ً‬ ‫ِّ‬ ‫المتفرجون بعيدا وركض الشاب‬ ‫السائقون‬ ‫ً‬ ‫ل�ي�ن�ح��ي س �ي��ارت��ه ج��ان �ب��ا ل �ت �ف��ادي إغ�ل�اق‬ ‫الطريق وركنها إل��ى الجانب األي�م��ن أم��ام‬ ‫سيارة المرأة المجهولة‪.‬‬ ‫ال أدري ّ‬ ‫سر فضول الناس‪ ،‬الفضول جميل‬ ‫ل�ك��ن ال�ف�ض��ول ال�م�ش�ب��ع بحشر األن ��ف قبيح‬ ‫ً‬ ‫جدا‪ ..‬إن الفضول السامي هو الذي نرتقي فيه‬ ‫بإنسانيتنا ال لنهبط معه إلى وادي الجهالة‪.‬‬ ‫ك�ن��ت أن�ت�ظ��ر س �ي��ارة اإلس �ع ��اف‪ ...‬أس�ن��دت‬ ‫ي��دي إل��ى زج��اج نافذة ال�م��رأة‪ ،‬وسرحت إلى‬ ‫حيث ضعف ُاإلنسان‪ ...‬فلحظة واحدة كافية‬ ‫إلطاحته من ذرى االرتفاع المجيد‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫قلبي يتفطر على هذه المرأة‪ ،‬فربما هي‬ ‫ّ‬ ‫وح �ي��دة‪ ،‬ف �ق��ررت أن ت� ��ودع ال ��واق ��ع‪ ،‬ل�ك��ن في‬ ‫الحقيقة ال أ ع�ل��م ه��ل كنت حزينة عليها أم‬ ‫على نفسي؟‬ ‫أتساءل لماذا نحزن إذا مات الغرباء؟‬ ‫ربما ألننا نلبس ث��وب ح��داده��م فنبكي‬

‫رث � ً‬ ‫�اء ع�ل��ى ح�ي��ات�ن��ا‪« .‬أت�م�ن��ى أن ال تتأخر‬ ‫سيارة اإلسعاف}‪ .‬قال الشاب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ابتعدت عن النافذة قليال فدست على قدم‬ ‫َ‬ ‫خفيف‬ ‫ألم‬ ‫الشاب الذي أصدر بدوره‬ ‫ٍ‬ ‫صوت ٍ‬ ‫ً‬ ‫فقد ك��ان ينتعل ح� ً‬ ‫�ذاء مفتوحا‪ ...‬لم أعتذر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫له وقتها ألن جل خاليا دماغي كانت تركز‬ ‫ّ‬ ‫على المرأة الضحية التي ال أعلم إلى اآلن‬

‫ما هي حكايتها‪ُ ُ .‬‬ ‫ح ��ول ��ي ض �ح��اي��ا ك ��ث ��ر وع �ب �ي��د ي �م �ل��ؤون‬ ‫علي أن أحررهم أم ّ‬ ‫الشوارع‪ ،‬هل ّ‬ ‫أحرر تفكيري‬ ‫ّ‬ ‫يتحقق إال إذا ّ‬ ‫حررت‬ ‫من ذلك الحلم الذي لن‬ ‫ً‬ ‫نفسي أوال ‪ ...‬كلنا نفكر ف��ي تحرير العالم‬ ‫ونحن ال نزال نحلم بالخالص‪ّ ً .‬‬ ‫وصلت سيارة اإلسعاف مطلقة صفارتها‬ ‫َ‬ ‫أمر َجلل‪ ...‬ركنتً بجانب‬ ‫التي تنذر بحدوث ٍ‬ ‫ً‬ ‫ال��رص�ي��ف ال��ذي يضم ش�ج��رة يتيمة وخ��رج‬ ‫ّمنها ا ث�ن��ان م��ن المسعفين أحدهما يحمل‬ ‫ً‬ ‫نقالة‪ ..‬كانت سيارة الشرطة قد وصلت أيضا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ترجل منها الشرطي وأدخل سلكا من النافذة‬ ‫وفتح القفل‪.‬‬ ‫اقترب المسعفان وفتح أحدهما الباب ومع‬ ‫الصرير الذي أصدره‪ ...‬نهضت المرأة وفتحت‬ ‫ّ‬ ‫عينيها الخضراوين اللتين ذكرتاني بعيني‬ ‫والدتي‪ ،‬فوالدتي لبنانية تزوجت من والدي‬ ‫وع��اش��ت ف��ي مدينتنا‪ ،‬إل��ى اآلن تتكلم أمي‬ ‫لهجة أهل الشام‪ ..‬ما أجمل االرتباط بالوطن‪،‬‬ ‫لكن أين الوطن؟‬ ‫ً‬ ‫ك��ان��ت ال� �م ��رأة م �ش��دوه��ة ك��أن �ه��ا ت �ح��اول‬ ‫اك �ت �ش��اف م ��ا ح��ول �ه��ا‪ ..‬وض �ع��ت ي��ده��ا على‬ ‫صدغها وصارت تئن‪.‬‬ ‫حمالها إلى سيارة اإلسعاف‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫حثثت الخطى إلى سائق سيارة اإلسعاف‬ ‫ألسأله عن طريق المستشفى الذي سيأخذها‬ ‫إليه‪ ،‬وهرولت إل��ى سيارتي وم��ا إن شرعت‬ ‫ف��ي فتح ال�ب��اب حتى سمعت ص��وت هاتفي‬ ‫ي � ��رن‪ ...‬ك��ان��ت ال �س��اع��ة ق��د ق��ارب��ت ال �ع��اش��رة‬ ‫ً‬ ‫مساء‪.‬‬ ‫والنصف‬ ‫ّ‬ ‫ال ُب� ّ�د أن وال��دت��ي ق��د ُج��ن جنونها ألني‬ ‫ُ‬ ‫أدرت م �ح� ّ�رك ال �س �ي��ارة‪ ،‬ووق�ف��ت‬ ‫ت ��أخ ��رت‪..‬‬ ‫كانت اإلشارة حمراء‪ ،‬وأمسكت هاتفي‬ ‫حيث ّ‬ ‫ال��ذي توقف عن الرنين‪ ،‬كانت هناك اثنتا‬ ‫عشرة مكالمة من أمي فضغطت على جهة‬ ‫اتصال {أمي»‪.‬‬ ‫{ماما‪ ،‬أنـ‪.»...‬‬ ‫ل��م أستطع إك�م��ال الجملة فقد قاطعتني‬ ‫بصوتها الملهوف‪:‬‬ ‫ً‬ ‫أنت؟ إني أحترق قلقا»‪.‬‬ ‫«أين ِ‬ ‫{ال ت �ق �ل �ق��ي ف �ه �ن ��اك ام� � � ��رأة ف� ��ي ال �ط��ري��ق‬ ‫ّ‬ ‫اح � �ت� ��اج� ��ت إل � � ��ى م � �س� ��اع� ��دة ول � �ل � �ت� � ّ�و ان� �ح ��ل‬ ‫الموضوع»‪.‬‬ ‫{هل أنت في الطريق إلى المنزل؟}‪.‬‬ ‫«ال‪ ...‬س��أذ ه��ب إ ل ��ى المستشفى ألطمئن‬ ‫عليها»‪.‬‬ ‫{متى ستكفين عن معالجة العالم؟}‪.‬‬ ‫«عندما يتماثل إلى الشفاء وال تظهر عليه‬ ‫أع� ��راض م ��رض ال�لاإن �س��ان �ي��ة‪ ،‬م��ام��ا أح� ّ�دث��ك‬ ‫ً‬ ‫الحقا»‪.‬‬ ‫أن�ه�ي��ت االت �ص��ال ول�م�ح��ت ب�ع��ده��ا ب��داي��ة‬ ‫تغريدة في هاتفي تقول‪{ :‬أرض الله واسعة»‪.‬‬ ‫أصبحت اإلش ��ارة خ�ض��راء ال�ل��ون‪ ،‬ال أرى‬ ‫ً‬ ‫أثرا لسيارة اإلسعاف فقد سبقتني بمسافات‪.‬‬ ‫على الرغم من أن مدينتنا ليست كبيرة فأنا‬ ‫ما زلت أتوه في شوارعها‪ .‬ما فائدة أن نعرف‬ ‫َطرق الشوارع ونحن نجهل طريق أحالمنا؟‬ ‫أ َول �ي��س م��ن ب��اب ْأول ��ى أن ن��رس��م ات�ج��اه��ات‬ ‫ً‬ ‫مبان ربما تتغير‬ ‫األحالم بدال من حفظ مكان‬ ‫ٍ‬ ‫عناوينها؟‬ ‫ّ‬ ‫وصلت إلى المستشفى الذي ذكرني مبناه‬ ‫ب�م��درس�ت��ي ال�ق��دي�م��ة‪ ،‬ال أع�ل��م ل �م��اذا؟ دخلت‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫فرأيت عند المدخل لوحة كتب عليها اآلية‪﴿ :‬‬

‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫حب الرمان‬

‫يبدو أن القدر استسلم لكفاحي المضني‪،‬‬ ‫ورب �م��ا خ �ج��ل م��ن ع� �ن ��ادي‪ ،‬وإص � � ��راري لما‬ ‫استسلمت لقبضته‪ ،‬ورضيت عنه‪ ،‬فكافأني‬ ‫بتركي‪ ،‬بعدما تيقن أن ندب روحي ندب لن‬ ‫يشفيها زمن‪ ،‬ولن تعفو عنها ذاكرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كان أبي طرازا من الرجال غريبا‪ ،‬اشتهر‬ ‫في عائلته بعناده‪ ،‬وتعصبه لرأيه ولو كان‬ ‫على خطأ‪ ،‬رغم طيبة قلبه وسخائه‪ ،‬يحزن‬ ‫إن أجبر على التراجع عن رأي��ه‪ ،‬وإن بدا له‬ ‫أن��ه على خ�ط��أ‪ ،‬وال ي�ح��زن إن فاتته منفعة‬ ‫أو غ�ن�ي�م��ة‪ ،‬م��ا دام ف�ع��ل م��ا اش�ت�ه��ت نفسه‬ ‫ودله عقله‪.‬‬ ‫إن رأس ��ي ليست ك ��رأس ال�ب�ش��ر‪ ،‬وعقلي‬ ‫سابق لعقولهم‪ ،‬وكأنني أتيت من الفضاء‪،‬‬ ‫بيني وبين إدراك�ك��م ل��ي ع�ش��رات‪ ،‬ب��ل مئات‬ ‫ال �س �ن ��وات‪ ،‬ج�م�ج�م�ت��ي أك �ب��ر م ��ن أدم�غ�ت�ك��م‬ ‫ال�ص�غ�ي��رة‪ ،‬أغ�ل�ق�ه��ا ال�ل��ه ع�ل��ى ع�ق��ل متوهج‬ ‫بالذكاء والفطنة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وإذا أخفق وكثيرا ما كان يحدث‪ ،‬قال إن‬ ‫الحظ يعاندني‪ ،‬والقدر يتربص بي‪ ،‬ويضرب‬ ‫حماره بباطن حذائه ذي الكعب لينطلق به‬ ‫ن�ح��و خ�ض��رة أرض ��ه‪ ،‬ي�ت�م��رغ فيها بعينيه‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫فت ِّ‬ ‫سري عنه خسارته وإن عظمت‪.‬‬ ‫يزعم أن لقلبه في اختيار الناس‪ ،‬والثقة‬ ‫ً‬ ‫فيهم دل�ي�لا‪ ،‬إرث��ا ورث��ه ع��ن نسل أم��ه‪ ،‬نسل‬ ‫مختار من القدر‪ ،‬عائلتها المختارة كانت‬ ‫تقرأ ال��وج��وه‪ ،‬وتعرف األن�س��اب‪ ،‬واشتهرت‬ ‫ب�ي��ن ال�ع��ائ�لات ب��ذل��ك‪ ،‬وصيتتها ال �ح��وادث‬ ‫والمصادفات‪.‬‬ ‫يكره ويحب ال لسبب إال وجه من أمامه‪،‬‬ ‫وكيف ي��راه ف��ي ي��وم��ه‪ ،‬أشعر بالرثاء ل��ك يا‬ ‫أبي‪ ،‬وبالغضب منك‪.‬‬ ‫ت�ن�ظ��ر ع�ي�ن��اي ال�ص�غ�ي��رت��ان إل��ى جبهته‬ ‫العريضة‪ ،‬وقد تحولت جلدتها إلى غصون‬ ‫دقيقة متقاربة‪ ،‬تذكرني ببشرة ثمرة الجميز‬ ‫المنكمشة ا ل�ج��ا ف��ة‪ ،‬ألتقط الثمر م��ن تحت‬ ‫أق��دام شجرة الجميز خلف ال ��دار‪ ،‬وآت��ي به‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫إل ��ى أم ��ي‪ ،‬وأن ��ا ع��ائ��د م��ن ال��ك �ت��اب‪ ،‬م�ق�ه��ورا‬ ‫ً‬ ‫م��ن شيخي‪ ،‬م�ص��اب��ا ف��ي ك�ب��ري��ائ��ي‪ ،‬بعد أن‬ ‫ضربني بعصاه ضربات حارة‪ ،‬ألهبت باطن‬ ‫قدمي‪ ،‬كانت أمي تطعمني الثمرات‪ ،‬وتربت‬ ‫ً‬ ‫على صدري‪ ،‬وتردد لي أبوك يريدك شيخا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معمما‪ ،‬ليفرح بك ويتفاخر‪ ،‬وتزيدني قطعا‬ ‫من السكر أتلهى بها‪ ،‬فتسكن كبريائي‪.‬‬ ‫ف��ي ع��ام��ه األخ�ي��ر‪ ،‬ك��ان ي�ع��ود بعد غياب‬ ‫ل �ي��ال‪ ،‬ف ��إذا ب��ه ي�ج�ل��س أم ��ام ال � ��دار‪ ،‬يفترش‬

‫ً‬ ‫مصطبته واجما مقطب الجبين‪ ،‬حتى إذا‬ ‫دخل ال��دار ودخل غرفته‪ ،‬ارتفع صوته قبل‬ ‫أن يغلق الباب‪ ،‬يتوعد كل من يبدي حركة‬ ‫ً‬ ‫أو ص�خ�ب��ا يعكر ص�ف��و ت��أم�لات��ه وص�ل��وات��ه‬ ‫وتسبيحاته وخلوته التي قد تمتد أليام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يفترش األرض مسندا ظ�ه��ره إل��ى كنبة‬ ‫خ�ش�ب�ي��ة ب�غ��رف�ت��ه‪ ،‬أراق �ب��ه م��ن خ�ل��ف ال �ب��اب‪،‬‬ ‫من ثقب بين ألواح خشب الباب المتراصة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫المتباعدة من برد الشتاء‪ ،‬يجلس مفترشا‬ ‫مالءته البيضاء‪ ،‬أمامه منضدته الخشبية‬ ‫قصيرة األرجل المستديرة نسميها طبلية‪،‬‬ ‫سيقانها قصيرة نحيلة كسيقاني الصغيرة‪،‬‬ ‫وأنا أتطاول ألنظر من ثقب أكبر يعلو رأسي‪.‬‬ ‫ي�ف��رد ف��وق الطبلية أوراق ك�ت��ب‪ ،‬صفراء‬ ‫ً‬ ‫م�ب�ع�ث��رة‪ ،‬وش �م��وع��ا وم�س�ب�ح��ة‪ ،‬وزج��اج��ات‬ ‫زي��وت��ه ال�ع�ط��ري��ة‪ ،‬وزج��اج��ات ي�م�لأه��ا بماء‬ ‫مقروء عليه من شيوخ طريقته‪ ،‬من يسعى‬ ‫إل�ي�ه��م‪ ،‬وب�ي��ن ي��دي�ه��م ف��ي م��واق�ي�ت��ه الثابتة‪،‬‬ ‫يقطر لنا منها في أعيننا‪ ،‬كل صباح جمعة‬ ‫يكون فيها بيننا قبل الصالة‪ ،‬وكنت أشعر‬ ‫بها كماء النار في عيني‪ ،‬وأظل أتقافز حتى‬ ‫تغسل عيناي الدموع‪.‬‬ ‫أس �ك��ن ب��ال �ب��اب ل �س��اع��ات ط � ��وال‪ ،‬ورب �م��ا‬ ‫ً‬ ‫غلبني النوم واقفا‪ ،‬وأنا أستمع إلى همس‬ ‫صلواته‪ ،‬حتى إذا فرغ من جلسته الطويلة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وان�ف�ت��ح ال �ب��اب‪ ،‬خ��رج م�ن��ه م�ت�ه��دال‪ ،‬منهكا‬ ‫ً‬ ‫متهالكا‪ ،‬يمسح جبهته ورأسه بماء الورد‪،‬‬ ‫ويتمتم‪ :‬إنهم سادة‪ ..‬إنهم سادة‪.‬‬ ‫هناك خلف ال��دار‪ ،‬تحت شجرة الجميز‬ ‫العتيقة‪ ،‬أجلس وح��دي‪ ،‬فقد ورثت عن أبي‬ ‫ح��ب ال��وح��دة ول ��ذة ال�ت��أم��ل‪ ،‬أج�ل��س تحتها‬ ‫أقلب في األرض نظراتي‪ ،‬حتى يغمر ظلها‬ ‫جسدي‪ ،‬فأرى أثر الظل في وجهي‪ ،‬وكأنما‬ ‫أنا ثمرة منها‪.‬‬ ‫كانت قسوة أبي ّ‬ ‫علي فقط‪ ،‬ال تعليل لها‬ ‫سوى فزعه ّ‬ ‫علي‪ ،‬ورغبته في أن يعوض بي‬ ‫ما فاته من عز ووجاهة وسمعة وربما مال‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كان رجال كثير الهواجس‪ ،‬سريع التصديق‬ ‫لطيبةٍ في قلبه‪ ،‬جر بها على نفسه قسوة‬ ‫الحياة والناس‪ ،‬كان كتلة من األوهام تقودها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المشاعر‪ ،‬ترتدي جلبابا وقفطانا وعمامة‪،‬‬ ‫تلك العمامة التي كان يريد أن يلبسها لي‪،‬‬ ‫وكنت لم أتجاوز الخامسة بعد‪ ،‬وعمامته‬ ‫أكبر من رأسي‪ ،‬ربما في القياس فقط‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حين نسير في الطريق معا‪ ،‬يتخيل أن أيه‬ ‫ضحكة‪ ،‬أو همسة من عابر حولنا إنما نحن‬

‫ً‬ ‫المقصودون بها‪ ،‬وربما كان محقا في ظنه‪.‬‬ ‫تفتحت عيناي على ه��ذا األب وطباعه‪،‬‬ ‫ٍّ‬ ‫وأم تجلس س��اع��ات ت��دب��ر أم ��ور ال� ��دار‪ ،‬من‬ ‫رع��اي��ة أط �ف��ال �ه��ا‪ ،‬وط �ع��ام وخ �ب �ي��ز‪ ،‬وخ��زي��ن‬ ‫في المواسم‪ ،‬وتنظم أم��ور الخدم والطيور‬ ‫والبهائم‪ ،‬وكل ذلك لم يكن يمأل وحدتها‪ ،‬وال‬ ‫يشفي فقدها األن��س والرفيق‪ ،‬تشكو الوحدة‬ ‫وإن ح�ض��ر أب ��ي‪ ،‬أس�م�ع�ه��ا ت�ش�ك��و ألخ�ت�ه��ا‪،‬‬ ‫وتقول‪ :‬كتب ّ‬ ‫علي البخت القليل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت أختها تنفي عنها ذل��ك‪ ،‬وتدعو‬ ‫ل�ه��ا‪ ،‬وتنصحها ب��زي��ارة األول �ي��اء والسيدة‬ ‫نفيسة‪ ،‬وكانت أمي تلح على أبي أن يأخذها‬ ‫إل��ى ال�س�ي��دة نفيسة ل �ل��زي��ارة‪ ،‬م��رة يرضى‬ ‫ً‬ ‫وكثيرا ما كان يرفض‪.‬‬ ‫أقف أمام قبرك اليوم‪ ،‬في قريتنا يا أبي‪،‬‬ ‫أتيت لزيارتك‪ ،‬أقرأ لك الفاتحة وأترحم عليك‪،‬‬ ‫عفرت قدمي بترابك‪ ،‬هل تسمعني يا أبي؟‬ ‫ً‬ ‫مضى من عمري خمسون عاما منذ أن‬ ‫رح �ل��ت‪ ،‬وم ��ا زل ��ت أب �ك��ي ب�ي��ن يديك‪ ...‬أبكي‬ ‫ذلك الطفل الذي تذوق قسوتك‪ ،‬ولم يتشرب‬ ‫كل حنانك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫توقظني رف�س��ا ورك�ل�ا‪ ،‬وأن��ا اب��ن عامين‬ ‫وثالث‪ ،‬ألذهب للكتاب‪ ،‬وأحفظ آيات عجزت‬ ‫أن��ت ع��ن حفظها‪ ،‬ل�م��اذا كنت تفعل ذل��ك يا‬ ‫أبي؟‬ ‫أن �س��ى م ��ا أح �ف ��ظ‪ ،‬وي �ض��رب �ن��ي ش�ي�خ��ي‪،‬‬ ‫وت�ع�ي��دن��ي إل �ي��ه‪ ،‬وأن ��ت ت�ع�ت��ذر ل��ه ع��ن ب��طء‬ ‫حفظي‪ .‬أنسى م��ا يلقي إل��ى أذن��ي‪ ،‬ويكرره‬ ‫لساني‪ ،‬وال أعيه بقلبي‪.‬‬ ‫أبكي ألمي فتقول لي‪ :‬أنت البكر‪ ...‬أنت ابن‬ ‫أبيك‪ ،‬وحامل لقب عائلته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وت��رس��ل م�ع��ي ف �ط �ي��را وس �ك ��را لشيخي‪،‬‬ ‫ليصبر ّ‬ ‫علي‪ ،‬ويأخذ الشيخ العطية؛ فيخفف‬ ‫ط��ري�ح�ت��ي م��ن خ�م��س إل��ى ث�ل�اث خ��رزان��ات‪،‬‬ ‫تلهب ال�م�ل�ع��ون��ة ب��اط��ن ق��دم��ي‪ ،‬ف��أع�ج��ز عن‬ ‫ال�ج��ري‪ ،‬واللعب م��ع األوالد‪ ،‬تمر الساعات‬ ‫ب�ط�ي�ئ��ة ك��دي��دان األرض‪ ،‬وأض ��ع ق��دم��ي في‬ ‫ال �ت��رع��ة ل �ت �ب��رد‪ ،‬وأداع � ��ب ال �م��اء ب��أص��اب�ع��ي‪،‬‬ ‫وأخ �ل��ع ع�ن��ي ع �ب��اءة ال�ش�ي��خ ال�ص�غ�ي��ر ول��و‬ ‫ل�س��اع��ة‪ ،‬ويستكثر األوالد س��اع��ة صفائي‪،‬‬ ‫فيبلغون عني أب��ي وه��و يعمل ف��ي أرض��ه‪،‬‬ ‫ً ً‬ ‫فيأتي ّ‬ ‫إلي ركضا‪ ،‬تاركا أيا كان ما في يده‪،‬‬ ‫يلقي فأسه وحين ي��ران��ي على ه��ذا الحال‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وقد أتى مهروال مهتاجا‪ ،‬ينظر إلى بشرر‬ ‫عينيه‪ ،‬ويضربني أمام األوالد‪ ،‬ويضحكون‪.‬‬ ‫ه �ي �ب��ة ال �ش �ي��خ وع �م��ام �ت��ه س �ت �ض �ي��ع ف��ي‬

‫َ َ َ ْ ُ ََُ َ ْ‬ ‫ين﴾‪.‬‬ ‫و ِإذا م ِرضت فهو يش ِف ِ‬ ‫ً‬ ‫ن�ظ��رت إل��ى أع�ل��ى مستشعرة ق��رب ال�ل��ه‪...‬‬ ‫الرب رحيم فهو أقرب إلينا من حبل الوريد‪.‬‬ ‫إن البشر وحوش قد ّلوثوا أرض الله‪.‬‬ ‫م �ش �ي��ت ف ��ي ال� �م� �م ��ر‪ ،‬وذه � �ب ��ت إل � ��ى ق�س��م‬ ‫ال � �ح� ��وادث‪ ،‬ألب �ح��ث ع ��ن اًل� �م ��رأة ال�م�ج�ه��ول��ة‪.‬‬ ‫سألت الممرضة واص�ف��ة لها شكلها ول��ون‬ ‫ثيابها وأنها أتت بسيارة اإلسعاف‪ .‬أشارت‬ ‫ل��ي إل ��ى ال �س��ري��ر رق ��م ‪ 4‬ال ��ذي ك ��ان ف��ي قسم‬ ‫مالحظة النساء‪.‬‬ ‫كنت أبحث عن الرقم ‪ ...4‬وجدت كل األرقام‬ ‫إال هو‪ .‬عند البحث يتالشى ما نريد‪.‬‬ ‫وج��دت��ه‪ ،‬وج��دت��ه‪ ...‬كانت ال�س�ت��ارة مغلقة‬ ‫لكني فتحتها ألجدها مستلقية على مالءة‬ ‫ُ‬ ‫صل وريدها في يدها اليسرى‬ ‫بيضاء وقد و ّ ِ‬ ‫بأنبوبة المغذي‪.‬‬ ‫«مساء الخير‪ ،‬اسمي زمزم‪ .‬كنت في المكان‬ ‫توقفت عنده»‪.‬‬ ‫نفسه الذي‬ ‫ِ‬ ‫بنظرات حنونةٍ وكأنها كانت‬ ‫حدجتني‬ ‫ٍ‬ ‫�زاك‬ ‫قد أدرك� ً�ت إن��ي من ساعدها‪ ،‬وقالت‪{ :‬ج� ِ‬ ‫الله خيرا»‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ام� ��رأة ف��ي ال�خ�م�س�ي�ن��ات‪ ،‬جبينها‬ ‫ٌ‬ ‫م�غ�ض��ن ب�ه�م��وم ال��دن�ي��ا ووج�ه�ه��ا ال�ش��اح��ب‬ ‫ُ‬ ‫ُيخبر الكثير‪ .‬نظرت إل��ى ملفها ال��ذي يعلو‬ ‫الطاولة الخشبية وقرأت اسمها‪ ...‬رامة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫اب �ت �س �م� ُ�ت ألن ��ي ت ��ذك ��رت ق �ص �ي��دة لقيس‬ ‫بن الملوح {مجنون ليلى} ال��ذي يذكر فيها‬ ‫ذلك االسم‪.‬‬ ‫«ماذا قال الطبيب؟}‪ ...‬سألتها‪.‬‬ ‫ق �ب��ل أن ت �ج �ي��ب رأي � ��ت ال �م �م��رض��ة ت�غ�ل��ق‬ ‫الستارة وف��ي يدها زه��اء ث�لاث أوراق وإن��اء‬ ‫ً‬ ‫م�ع��دن��ي مستطيل ال�ش�ك��ل ي �ح��وي ض��اغ�ط��ا‬ ‫يستخدم عند سحب الدم وأنابيب وإبرة‪..‬‬ ‫«سأسحب الدم للتحاليل}‪ .‬قالت الممرضة‬ ‫لرامة‪.‬‬ ‫أوم��أت رام��ة برأسها‪ ،‬ونظرت إل��ى األم��ام‬ ‫ح�ي��ث أق��ف أن��ا لكنها ك��ان��ت خ ��ارج عالمي‪،‬‬ ‫في عالمها الخاص‪ .‬من قال إننا نعيش في‬ ‫عالم واح��د؟ كل شخص يخلق عالمه الذي‬ ‫ٍ‬ ‫تخفق فيه أجنحة السالم وما إن يخرج من‬ ‫عالمه إلى العالم الذي يوجد فيه جسده حتى‬ ‫ّ‬ ‫يتحسس مواقع كدمات الحياة لعلها ازدادت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫زرقة فيخبو خفقان السالم تدريجا‪.‬‬ ‫س �ح �ب��ت ال �م �م��رض��ة ال � ��دم وج �م �ع �ت��ه ف��ي‬ ‫األنابيب الصغيرة‪ ،‬وذهبت بعد أن قالت إنها‬ ‫ستأتي بعد قليل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫كررت سؤالي مرة أخرى على رامة‪{ :‬ماذا‬ ‫قال الطبيب؟}‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫«لدي خمول في الغدة وأهملت الدواء في‬ ‫ً‬ ‫ه��ذه الفترة نظرا للحرب التي اشتعلت في‬ ‫ب � �ل � ��ادي‪ ،‬ف��أه �ل��ي‬

‫اللعب‪ ...‬يشكوني إلى أمي‪.‬‬ ‫ي�ق��ال إن ش�ج��رة الجميز ش�ج��رة عتيقة‪،‬‬ ‫استظل تحتها السيد المسيح‪ ،‬في رحلته‬ ‫إلى مصر‪ ،‬ويقال إنها شجرة مقدسة عند‬ ‫الفراعنة‪ ،‬كانت ثمار الجميز تلقى جافة‪،‬‬ ‫في المقابر الفرعونية‪ ،‬وأوراقها في توابيت‬ ‫الموتى‪ ،‬وقيل إن أوزيريس دفن في تابوت‬ ‫م �ص �ن��وع م ��ن خ �ش��ب الجميز‪ .‬ال ي�ه�م�ن��ي‬ ‫نسبها‪ ،‬هي أمي ْالتي طالما همست إليها‪،‬‬ ‫وأطعمتني وسكنت بين أحضانها‪.‬‬ ‫لماذا يا أبي كانت لهفتك تلك؟‬ ‫ً‬ ‫لماذا يا أب��ي‪ ،‬وقد أصبحت يتيما‪ ،‬وأنا‬ ‫ابن عشر سنين‪ ،‬ذقت بعدها من الهوان‪ ،‬ما‬ ‫هو أعظم مما ذقته على يديك‪ ،‬أصبحت أبا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إلخ��وت��ي ب��دال م�ن��ك‪ ،‬ل��و تركتني ط�ف�لا فقط‬ ‫لعشر س �ن��وات‪ ،‬عشر س�ن��وات م��ن الطفولة‬ ‫كانت لتكفيني‪ ،‬كانت لتشبعني‪.‬‬ ‫أبكيك ي��ا أب��ي ك��أن��ك م��ت ب��األم��س‪ ،‬كانت‬ ‫أم ��ي ت��دع��ون��ي ب��ال �م��ارد‪ ،‬ك�ن��ت أع��ذب �ه��ا وال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أدري ل ��ذل ��ك س �ب �ب ��ا‪ ،‬ك �ن��ت غ ��اض� �ب ��ا‪ ،‬ح�ت��ى‬ ‫ضربتني مرة بقبقابها الخشبي في رأسي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ف��ان�ف�ج��ر ال ��دم م�ن��ه ق��ان �ي��ا‪ ،‬وك�ت�م�ت��ه فاطمة‬ ‫بالبن وربطت لي رأسي‪ ،‬وترك الجرح ندبة‬ ‫ظ��اه��رة كلما تحسستها ت��ذك��رت‪ ،‬ك��ان ثمن‬ ‫ذهابي للسينما‪ ،‬وهروبي من ليلة عمل في‬ ‫المصنع‪ ،‬تركت وردية العمل ألرى السينما‬ ‫بصحبة أقراني‪ ،‬وأبلغ مشرفي في المصنع‬ ‫وجارنا أمي‪ ،‬فانتظرتني حتى قدمت للبيت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫منتشيا س�ع�ي��دا أع��د ال�ك��ذب��ات ال�م�ت��راص��ة‪،‬‬ ‫وانتظرت أمي حتى انتهيت من كل كذباتي‪،‬‬

‫أغ�ل�ب�ه��م ه �ن��اك‪ ،‬م��ا جعلني أشعر‬ ‫ب ��ال� �ت� �ع ��ب وال � �ن � �ع � ��اس ف� �ن� �م ��ت ف��ي‬ ‫السيارة دون وعي»‪.‬‬ ‫اس �ت��رس �ل��ت ف ��ي ح��دي �ث �ه��ا‪{ :‬ق ��ال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إنني أستطيع الخروج غدا صباحا‬ ‫ُّ‬ ‫بعد التأكد م��ن الفحوص ووص��ف‬ ‫العالج الالزم»‪.‬‬ ‫{هل ما زالت الحرب قائمة؟»‪.‬‬ ‫{ال‪ ،‬توقفت‪ .‬استمرت خمسين‬ ‫ً‬ ‫يوما‪ ،‬لكن نهاية الحرب ال تعني‬ ‫نهاية المأساة»‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ه َم ْت عيناها وكأنها تقول‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫يا زم��ان األم��ان في ب�لادي هال‬ ‫ّ ً‬ ‫َ‬ ‫مجددا‪.‬‬ ‫حللت‬ ‫«ه ��ل ت�ع�ي�ش�ي��ن ل��وح��دك ه �ن��ا؟}‬ ‫سألتها‪.‬‬ ‫«ال‪ ،‬أعيش مع زوجي»‪.‬‬ ‫{ألم تتصلي به؟}‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ظلت صامتة ولم تجب‪ ،‬فكأني بعثرت‬ ‫ً‬ ‫ج��رح��ا ال ي ��زال ي�ن�ب��ض داخ �ل �ه��ا‪ ،‬ف�ت�ح��اول‬ ‫ترتيب إيقاع الوجع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫فاستدركت الموضوع قائلة‪{ :‬حمدا‬ ‫لله على سالمتك»‪ً .‬‬ ‫أخ � � � ��رج � � � � ُ�ت ورق � � � � � � ��ة م � � ��ن ح �ق �ي �ب �ت��ي‬ ‫األرجوانية‪ ،‬وأخذت القلم الذي كان بجانب‬ ‫الملف وكتبت رقم هاتفي وأعطيتها الورقة‪.‬‬ ‫�ت م��ن ه�ن��ا ات�ص�ل��ي ب �ـ��ي‪ .‬إن��ي‬ ‫«إذا خ��رج� ِ‬ ‫درس ��ت ال�ط��ب لعامين وت��رك�ت��ه ث��م التحقت‬ ‫بكلية العلوم االجتماعية في قسم الخدمة‬ ‫االجتماعية»‪.‬‬ ‫{ما وظيفتك اآلن؟} سألتني‪.‬‬ ‫الجريدة»‪.‬‬ ‫«أعمل في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫�اؤالت ك�ث�ي��رة‬ ‫ودع �ت �ه��ا ح��ام �ل��ة م�ع��ي ت �س �‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫أضفتها إلى سجل تساؤالتي التي ال تنتهي‪.‬‬ ‫خرجت من قسم ال�ح��وادث وأن��ا أفكر في‬ ‫ّ ً‬ ‫مجددا إلى الذاكرة‪:‬‬ ‫قديم قفز‬ ‫ٍ‬ ‫تساؤل ٍ‬ ‫«هل محكوم علينا بالوحدة أم أن الوحدة‬ ‫فرض كفاية على بعض البشر؟}‪.‬‬ ‫من خالل تعريفي للوحدة أج��زم أنها‬ ‫تختصر معاناة البشر‪ ،‬أنت وحيد يعني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أنك تعاني إما قهرا وإما ظلما‪.‬‬ ‫يقولون‪ :‬الوحدة اختيار‪ ...‬هل يختار‬ ‫اإلنسان الموت؟‬ ‫ّ‬ ‫به‬ ‫عت‬ ‫تقط‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫الوحدة‬ ‫ال يختار‬ ‫ً‬ ‫سبل العيش مع مجتمعه وكان ضحية‬ ‫ً‬ ‫لبغيهم‪ ،‬فهي هنا ال تكون اخ�ت�ي��ارا وإنما‬ ‫إجبار تحت وطأة جحيم ُيلقى فيه الفرد‪.‬‬

‫وانهالت بقبقابها على رأسي (‪.)...‬‬ ‫ً‬ ‫أكملت دراستي متأخرا‪ ،‬بعد أن‬ ‫أنهيت تعليم إخوتي‪ ،‬رزقت أبنائي‬ ‫وأنا في الثالثين‪ ،‬أكبرهم محمد سآتي‬ ‫به يوما إليك‪ ،‬أبنائي يا أب��ي ثالثة‪ ،‬لن‬ ‫أغ �ل��ق ب��اب��ي دون� �ه ��م‪ ،‬ول ��ن أرح� ��ل عنهم‬ ‫ً‬ ‫مبكرا‪ ،‬تزوجت زينب ابنة خالي‪ ،‬وحب‬ ‫العمر‪ ،‬كانت تمد يدها الصغيرة‪،‬‬ ‫لتدفع عني ضربات خرطوم خالي‪،‬‬ ‫فيصيبها الخرطوم بضربات في‬ ‫يدها‪ ،‬وكان ذلك ال يوقفه عنا نحن‬ ‫ً‬ ‫االثنين‪ ،‬انتظرتني طويال‪ ،‬ثم زوجها خالي‬ ‫ً‬ ‫من أحد أصهاره األثرياء‪ ،‬فمرضت طويال‬ ‫وك� ��ادت أن ت �م��وت‪ ،‬ف��رده��ا ال� ��زوج ال�م�ل��ول‪،‬‬ ‫نافد الصبر إلى بيت أبيها‪ ،‬بعد عام واحد‪،‬‬ ‫ولوال ما حدث ما وافق خالي وزوجته‪ ،‬وال‬ ‫زوجوها لي‪.‬‬ ‫أي��ن ذه��ب م��ال��ك؟ أي��ن أنفقته؟‬ ‫لماذا لم تترك لي شيئا منه؟��� ‫يقولون كان نابليون وجنوده‬ ‫أثناء تقهقرهم عن روسيا على‬ ‫الجليد يذبحون الخيل ليشربوا‬ ‫دم��اء ه��ا الدافئة حتى ال يتجمدوا‬ ‫من البرد‪ ،‬مع أن هذه الخيل كانت‬ ‫ً‬ ‫س�ل�اح��ا ووس �ي �ل��ة ع� ��ودة‪ ،‬األرض‬ ‫ق��اس �ي��ة‪ ،‬ب�ط�ن�ه��ا ق ��اس وظ �ه��ره��ا‬ ‫ق � � ��اس‪ ،‬وج� �ه� �ه ��ا ت� ��روي� ��ه ال ��دم ��اء‬ ‫وبطنها ال يرقد فيه إال الموتى‪.‬‬


‫ﺗﻮاﺑﻞ دلبلا‬

‫‪r‬‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 2807‬اﻟﺴﺒﺖ ‪ 19‬ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ‪2015‬م‪ 5 /‬ذو اﻟﺤﺠﺔ ‪1436‬ﻫـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫‪١٥‬‬

‫ﻣﺰاج‬

‫ّ‬ ‫ﻧﺠﻮم اﻟﺪراﻣﺎ واﻟﺘﺤﺪي اﻷﻛﺒﺮ‪ ...‬اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺎ أم اﻟﺘﺮاﺟﻴﺪﻳﺎ؟‬ ‫ﺗﺘﻨﻮع أدوار ﻧﺠﻮم اﻟﺪراﻣﺎ ﺑﻴﻦ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪي واﻟﺘﺮاﺟﻴﺪي‪ ،‬وﺗﺘﺒﺎﻳﻦ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﻨﺠﺎح ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻨﺎن إﻟﻰ آﺧــﺮ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺗﺒﻘﻰ اﻷدوار اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺔ ﻫﻲ اﻷﺻﻌﺐ ﺑﻨﻈﺮﻫﻢ‪ ،‬ﻷن اﻟﺠﻤﻬﻮر اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻋﺎﻃﻔﻲ ﺑﻄﺒﻌﻪ وﻳﺴﻬﻞ إﺑﻜﺎؤه ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﻳﺼﻌﺐ إﺿﺤﺎﻛﻪ‪...‬‬ ‫إذا ﻛﺎن اﻟﻔﻨﺎﻧﻮن‪ ،‬ﻓﻲ ﻣﻌﻈﻤﻬﻢ‪ ،‬ﻳﻄﻤﺤﻮن إﻟﻰ أداء اﻷدوار ﻛﺎﻓﺔ وإﻏﻨﺎء ﻣﺴﻴﺮﺗﻬﻢ اﻟﻔﻨﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﺘﻨﻮع واﻟﺸﻤﻮل‪ ،‬ﻳﺒﻘﻰ ﻟﻠﺨﺒﺮة واﻟﻨﻀﺞ اﻟﻔﻀﻞ اﻷﻛﺒﺮ ﻓﻲ ﺑﻠﻮغ ﻫــﺬا اﻟﻬﺪف وﺗﺨﻄﻲ‬ ‫اﻟﻌﻘﺒﺎت واﻟﺼﻌﻮﺑﺎت‪...‬‬ ‫»اﻟـﺠــﺮﻳــﺪة« اﺳﺘﻄﻠﻌﺖ آراء اﻟـﻨـﺠــﻮم ﺣــﻮل اﻷدوار اﻟـﺘــﻲ ﻳﻔﻀﻠﻮﻧﻬﺎ وﻣــﺪى ﻗﺪرﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﺠﺴﻴﺪﻫﺎ‪.‬‬

‫ﻻ ﺗﻘﻮﻗﻊ‪ ...‬ودﻗﺔ ﻓﻲ اﻻ‬ ‫ﻓﺎدي ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﺒﻴﺮ اﻟﺠﻨﺪي‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫ﻣﻴﺜﻢ ﺑﺪر‬

‫}ﻳﻔﺘﺮض ﻋﻠﻰ اﻟﻔﻨﺎن أن ﻳــﺆدي اﻷدوار‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬ﺳﻮاء ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺔ أو ﺗﺮاﺟﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬ﺷﺮﻳﺮة أم‬ ‫ﺧﻴﺮة{‪ ،‬ﺗﺆﻛﺪ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ اﻟﻘﺪﻳﺮة ﻋﺒﻴﺮ اﻟﺠﻨﺪي‬ ‫ﻣﺸﻴﺮة إﻟﻰ وﺟﻮد ﻣﺴﺎﺣﺔ ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺔ ﻛﺒﻴﺮة‬ ‫ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ اﻷدوار اﻟﺘﻲ أﺳﻨﺪت‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ ﻫﻲ ﻣﻦ اﻟﻨﻮع اﻟﺘﺮاﺟﻴﺪي‪ ،‬ﻣﻊ أﻧﻬﺎ ﻻ‬ ‫ﺗﺤﺒﺬ أن ﻳﺘﻘﻮﻗﻊ اﻟﻔﻨﺎن ﻓﻲ ﻣﺠﺎل واﺣﺪ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺘﻐﻴﻴﺮ واﻟﺘﻨﻮﻳﻊ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻀﻴﻒ أﻧﻬﺎ ﻗﺪﻣﺖ أدوارا ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺔ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﻐﺰو اﻟﻐﺎﺷﻢ‪ ،‬ﻻ ﺳﻴﻤﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﺴﺮح‪ ،‬ﺑﻴﺪ أن‬ ‫ارﺗﺪاءﻫﺎ اﻟﺤﺠﺎب وﺿﻌﻬﺎ ﻓﻲ إﻃﺎر ﻣﻌﻴﻦ‬ ‫ﻻ دﺧ ــﻞ ﻟ ـﻬــﺎ ﺑ ــﻪ‪ ،‬واﺳـﺘـﻘـﻄـﺒـﻬــﺎ اﻟـﻤـﻨـﺘـﺠــﻮن‬ ‫واﻟـ ـﻤـ ـﺨ ــﺮﺟ ــﻮن ﻓـ ــﻲ اﻷدوار اﻟ ـﺘــﺮاﺟ ـﻴــﺪﻳــﺔ‬ ‫ً‬ ‫واﻹﻧـﺴــﺎﻧـﻴــﺔ‪ ،‬اﻋـﺘـﻘــﺎدا ﻣﻨﻬﻢ أن اﻟﻔﻨﺎن‪ ،‬إذا‬ ‫ً‬ ‫ﻧﺠﺢ ﻓﻲ دور ﻣﺎ‪ ،‬ﻳﺠﺐ أن ﻳﺆدﻳﻪ ﻧﻔﺴﻪ ﻓﻲ أﻋﻤﺎل أﺧﺮى‪ ،‬وﻫﺬا ﻟﻴﺲ ﺻﺤﻴﺤﺎ‪.‬‬ ‫ﺗﺘﺎﺑﻊ‪} :‬رﻏﻢ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺷﺎرﻛﺖ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ }ﻛﺮاﻛﺘﺮﻳﻦ{ ﻣﺨﺘﻠﻔﻴﻦ وﺑﺎﻟﻠﻬﺠﺔ اﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﻠﺴﻠﻴﻦ‬ ‫ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﻴﻦ ﻟﻤﺼﻠﺤﺔ إذاﻋﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬اﻷول }أﺑﻮ اﻟﺤﺮﻳﻢ{ ﻣﻊ اﻟﻔﻨﺎﻧﻴﻦ‪ :‬داود ﺣﺴﻴﻦ‪ ،‬ﻫﺪى‬ ‫ﺣﺴﻴﻦ وﻣﻨﻰ ﺷﺪاد‪ ،‬ﻣﻦ ﺗﺄﻟﻴﻒ أﻣﻴﺮة ﻧﺠﻢ وإﺧﺮاج أﺑﺮار اﻟﻤﻔﻴﺪي‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ }اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻣﺼﺎﻟﺢ{‬ ‫ﻟﻠﻜﺎﺗﺒﺔ اﺑﺘﺴﺎم اﻟﺴﻴﺎر‪ ،‬إﺧﺮاج ﻏﺎدة اﻟﺴﻨﻲ‪ ،‬ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟﻔﻨﺎﻧﻴﻦ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﻘﻞ‪ ،‬اﻧﺘﺼﺎر‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺸﺮاح وﺟﻤﺎل اﻟﺮدﻫﺎن{‪ .‬ﺗﺮى أن اﻟﻔﻨﺎن ﻳﻜﻮن ﻧﺎﻗﺼﺎ ﻓﻲ ﺣﺎل ﺻﻨﻒ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﺑﻞ }ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﻮﻇﻴﻒ إﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻪ ﻻ ﺳﻴﻤﺎ ﻋﻨﺪ ﺗﻮاﻓﺮ ﻧﺺ ودور ﻣﻼﺋﻤﻴﻦ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﻣﺨﺮج‬ ‫ﻣﻨﺎﺳﺐ ﻳﺴﺘﺨﺮج ﻣﻨﻚ ﻣﻨﺎﻃﻖ إﺑﺪاﻋﻴﺔ أﺧﺮى ﻟﻢ ﺗﺴﺘﺜﻤﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﺷﺨﺼﻴﺔ }ﻣﺮﻓﺖ{ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺟﺴﺪﺗﻬﺎ ﻓﻲ اﻟـ }ﺳﺖ ﻛﻮم{ اﻹذاﻋﻲ }اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻣﺼﺎﻟﺢ{‪.‬‬

‫}ﻳـﺠــﺐ أن ﺗﻤﺴﻚ اﻟـﻌـﺼــﺎ ﻣــﻦ اﻟــﻮﺳــﻂ‪ ،‬وﻫ ــﺬا أﻣــﺮ‬ ‫ﺻـﻌــﺐ‪ ،‬ﻷن اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻻ ﻳﺤﺐ أن ﻳــﺮى اﻟـﻔـﻨــﺎن ﻋﻠﻰ‬ ‫وﺗﻴﺮة واﺣــﺪة‪ ،‬ﺑﻞ ﻣﺘﻨﻮع ﻓﻲ أدواره{‪ ،‬ﻳﺆﻛﺪ اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ ﻣﻮﺿﺤﺎ أن اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺎ ﺻﻌﺒﺔ ﺟﺪا‪،‬‬ ‫ﻓﻠﻴﺲ ﺑﻤﻘﺪور أي ﻣﻤﺜﻞ أن ﻳﻀﺤﻚ اﻟﻨﺎس‪ ،‬وأن اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺆدي أدوارا ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺔ ﻳﻜﻮن ﻗﺮﻳﺒﺎ ﻣﻦ اﻟﻮﺻﻮل‬ ‫إﻟﻰ ﻗﻠﺐ اﻟﺠﻤﻬﻮر‪.‬‬ ‫رﻏﻢ ﻣﻴﻠﻪ ﻧﺤﻮ اﻷدوار اﻟﺘﺮاﺟﻴﺪﻳﺔ إﻻ أﻧﻪ ﻳﻘﺪم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻦ ﺧــﻼل اﻟﻤﺴﺮح اﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮي‪ ،‬دورا ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺎ ﻓﻲ‬ ‫}ﻫﺬا ﻫﻮ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ{ ﻣﻊ اﻟﻌﺎﺋﺪ إﻟﻰ اﻟﻤﺴﺮح وﻟﺪ اﻟﺪﻳﺮة‬ ‫وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧﻴﻦ‪ ،‬ﺗﺄﻟﻴﻒ ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺮاﺷﺪ وإﺧﺮاج‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺮ‪ ،‬إذ ﻳﺠﺴﺪ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﺟﺎدة وﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺔ‬ ‫ﻓﻲ آن‪ ،‬ﺣﺎزت إﻋﺠﺎب اﻟﺠﻤﻬﻮر وﺗﻌﺎﻃﻔﻪ‪.‬‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ ﻗـ ّـﺪم ﺷﺨﺼﻴﺘﻴﻦ ﻻﻓﺘﺘﻴﻦ ﻣﻊ اﻟﻨﺠﻢ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪي ﻃــﺎرق اﻟﻌﻠﻲ ﻓﻲ }ﻟﻦ أﻋﻴﺶ ﻓﻲ‬ ‫ﺟﻠﺒﺎب زوﺟﺘﻲ{ و{ﺑﺸﺖ اﻟﻤﺪﻳﺮ{‪ ،‬وﻫﻤﺎ ﻣﻦ ﺗﺄﻟﻴﻒ اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮﺷﻮد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺴﻴﺎق ﻳﻮﺿﺢ أن اﻟﺮﺷﻮد ﻛﺘﺐ أﻋﻤﺎﻻ ﺟﻤﺎﻫﻴﺮﻳﺔ ﺣﻘﻘﺖ ﻧﺠﺎﺣﺎ ﻋﻠﻰ ﺻﻌﺪ‬ ‫اﻹﻗﺒﺎل واﻟﻤﻀﺎﻣﻴﻦ واﻟﻤﺸﺎﻫﺪة واﻟﻬﺪف‪ ،‬وﺗﻨﺒﺄت ﺑﺎﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻣﺜﻞ }اﻧﺘﺨﺒﻮا أم ﻋﻠﻲ{ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺣﻤﻠﺖ ﻧﻈﺮة ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﺑﺄن اﻟﻤﺮأة ﺳﺘﻨﺘﺨﺐ وﺳﺘﺮﺷﺢ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻟﻠﺒﺮﻟﻤﺎن‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺣﺼﻞ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺳﻨﻮات‪ ،‬وﻣﺴﺮﺣﻴﺔ }اﻟﺸﺮﻃﻴﺔ اﻟﺤﺴﻨﺎء{ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻗﻌﺖ دﺧﻮل اﻟﻤﺮأة ﺳﻠﻚ اﻟﺸﺮﻃﺔ‪ ،‬وﺣﺪث‬ ‫ً‬ ‫ذﻟﻚ ﻓﻌﻼ ﺑﻌﺪ اﻟﻌﺮض ﺑﺴﻨﺘﻴﻦ‪.‬‬ ‫ﻳﺘﺎﺑﻊ‪} :‬أﺛﻨﺎء اﻟﻐﺰو اﻟﻐﺎﺷﻢ ﻋﻠﻰ دوﻟــﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬ﻗﺪم اﻟﺮﺷﻮد ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ }أزﻣــﺔ وﺗﻌﺪي{‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪ ،‬وﺗﻮﻗﻊ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ورﺟﻮع اﻟﺒﻠﺪ‪ ،‬وﻛﺎن اﻟﻬﺪف ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺚ روح اﻟﺘﻔﺎؤل ﻓﻲ‬ ‫ﻧﻔﻮس اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﻴﻦ{‪.‬‬

‫}ﻟ ـﻴــﺲ ﻟ ـﻜــﻞ ﻓ ـﻨــﺎن ﻗ ـ ــﺪرة ﻋ ـﻠــﻰ ﺗﻘﻤﺺ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺮاﺟ ـﻴــﺪﻳــﺎ واﻟ ـﻜــﻮﻣ ـﻴــﺪﻳــﺎ‪ ،‬ﻷﻧ ــﻪ ﻳﺤﺘﺎج‬ ‫ﻛﺎرﻳﺰﻣﺎ ﺗﺆﻫﻠﻪ أداء اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت ﻛﺎﻓﺔ{‪،‬‬ ‫ﻳﺆﻛﺪ اﻟﻔﻨﺎن ﻣﻴﺜﻢ ﺑﺪر اﻟﺬي ﻳﻤﺘﻠﻚ ﺗﺠﺎرب‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﺠﺎل اﻟﻜﻮﻣﻴﺪي ﻣﻦ ﺧﻼل ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫}واي ﻓﺎي{‪ ،‬و}وﺑﻌﺪﻳﻦ{ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ ﺗﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻜﺒﺎر ﻣﻊ اﻟﻔﻨﺎﻧﻴﻦ داود ﺣﺴﻴﻦ وﻃﻠﻌﺖ‬ ‫زﻛـ ــﺮﻳـ ــﺎ‪ ،‬وﻫـ ــﻲ ﻣ ــﻦ ﺗــﺄﻟ ـﻴــﻒ ﺑـ ــﺪر ﻣ ـﺤــﺎرب‬ ‫وإﺧ ـ ـ ــﺮاج ﻋ ـﺒــﺪاﻟ ـﻌــﺰﻳــﺰ ﺻ ـﻔــﺮ‪ ،‬ﺛ ــﻢ ﻣـﺴــﺮح‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ ﺣﻴﺚ ﺷــﺎرك ﻓــﻲ ﺛــﻼث ﻣﺴﺮﺣﻴﺎت‬ ‫ﻫﻲ‪} :‬ﻣﺼﻨﻊ اﻟﻜﺎﻛﺎو{ ﺗﺄﻟﻴﻒ ﻋﺒﺪاﻷﻣﻴﺮ‬ ‫رﺟﺐ وإﺧﺮاج ﻋﻠﻲ اﻟﻌﻠﻲ‪} ،‬ﺑﻴﺎع اﻟﺠﺮاﻳﺪ{‬ ‫إﻋ ــﺪاد ﺑــﺪر ﻣ ـﺤــﺎرب وإﺧـ ــﺮاج ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ً‬ ‫ﺻﻔﺮ‪ ،‬وأﺧﻴﺮا }ﺳﺘﺎﻧﺪ ﺑﺎي{ ـﺘﺄﻟﻴﻒ ﻓﺎﻃﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺮ‪ ،‬إﺧﺮاج ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺻﻔﺮ‪ ،‬ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺣﻤﺪ اﻟﻌﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬وﺳﻴﻌﻴﺪ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻋﻴﺪ اﻷﺿﺤﻰ‪.‬‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ ﺷﺎرك ﻓﻲ اﻟﻤﺴﺮح اﻟﻨﻮﻋﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل أﻋﻤﺎل ﻋﺪة ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ }ﻧﻴﺮﻓﺎﻧﺎ{‬ ‫ﺗﺄﻟﻴﻒ ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﻤﺴﻠﻢ وإﺧﺮاج ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺒﻐﻠﻲ‪ ،‬وﻗﺪ ﺣﺼﺪت ﺟﻮاﺋﺰ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺸﻴﺮ إﻟﻰ أن اﻟﻔﻨﺎن اﻟﻘﺪﻳﺮ واﻟﻤﺨﺮج ﺳﻠﻮم ﺣﺪاد ّ‬ ‫ﻏﻴﺮ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮه وﻋﻠﻤﻪ‬ ‫ﻛﻴﻔﻴﺔ اﻗﺘﻨﺎص أدوار ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻪ وﻫﻲ ﺗﺮاﺟﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺷﺎرك ﻣﻌﻪ ﻓﻲ ﻣﺴﻠﺴﻞ‬ ‫}اﻟﻘﻴﺎﺿﺔ )‪1‬و‪ (2‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﺷﺨﺼﻴﺔ }ﻏﺎﻧﻢ{‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﺣﺼﻞ ﻓﻲ اﺧﺘﻴﺎره ﻟﺪور‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ ﻳﺤﻤﻞ ﺗﻘﻠﺒﺎت دراﻣﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﺴﻠﺴﻞ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ }اﻟﻨﻮر{‪ ،‬ﺗﺄﻟﻴﻒ ﺣﻤﺪ ﺑﺪر‬ ‫وإﺧﺮاج ﺟﻤﻌﺎن اﻟﺮوﻳﻌﻲ‪ ،‬وﻋﺮض ﻓﻲ رﻣﻀﺎن اﻟﻤﺎﺿﻲ‪.‬‬

‫ﺑﻌﺪ ﻋﻦ اﻟﺴﻄﺤﻴﺔ‬ ‫ﺑﻴﺮوت ‪ -‬رﺑﻴﻊ ﻋﻮاد‬ ‫ﻣﺎﻏﻲ ﺑﻮ ﻏﺼﻦ‬

‫ﺟﻮرج ﺧﺒﺎز‬

‫ﻛﺎرﻻ ﺑﻄﺮس‬

‫ورد اﻟﺨﺎل‬

‫}ﻋ ـﻨــﺪﻣــﺎ ﻳ ـﺼـ ّـﺪق اﻟﻤﻤﺜﻞ‬ ‫ﻣــﺎ ﻳــﺆدﻳــﻪ وﻳـﻌـﻴــﺶ اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫ﺑﻮاﻗﻌﻴﺔ‪ ،‬ﺳﻮاء ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺔ أو‬ ‫ﺗﺮاﺟﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻳﻘﺘﻨﻊ اﻵﺧــﺮون‬ ‫ّ‬ ‫وﻳﺼﺪﻗﻮﻧﻪ ﻷن‬ ‫ﺑﺸﺨﺼﻴﺘﻪ‬ ‫اﻟﺘﻤﺜﻴﻞ‪ ،‬ﺑﻜﻞ ﺑﺴﺎﻃﺔ‪ ،‬ﻫﻮ‬ ‫ﻋﺪم اﻟﺘﻤﺜﻴﻞ{‪ ،‬ﺗﺆﻛﺪ ﻣﺎﻏﻲ‬ ‫ﺑﻮ ﻏﺼﻦ ﻣﻮﺿﺤﺔ أﻧﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻣـﺤـﺒــﻲ ﻛــﻮﻣ ـﻴــﺪﻳــﺎ اﻟـﻤــﻮﻗــﻒ‬ ‫ﻏﻴﺮ اﻟﻤﺼﻄﻨﻌﺔ واﻟﺒﻌﻴﺪة‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺴﻄﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـ ـﻀـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻒ‪} :‬ﺗ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﻒ‬ ‫اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺎ اﻟﻤﻤﺜﻞ ﺑﺴﺮﻋﺔ‬ ‫وﺗﻮﻗﻌﻪ ﻓﻲ اﻟﻔﺸﻞ‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﺎل‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺘﻤﻴﺰ ﺑﻌﻔﻮﻳﺔ وﺻﺪق ﻓﻲ اﻟﺘﻌﺒﻴﺮ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻓﻲ اﻟﺘﺮاﺟﻴﺪﻳﺎ‪،‬‬ ‫وﺣــﺪه اﻟﻤﻤﺜﻞ اﻟﻤﺤﺘﺮف ﻳﻌﺮف ﻛﻴﻔﻴﺔ إﻳﺼﺎل اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻨﺎﺳﺐ إﻟﻰ اﻟﺠﻤﻬﻮر ﺑﻌﺪ ان ﻳﻌﻴﺶ ﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻬﺎ{‪.‬‬ ‫ﺗﺘﺎﺑﻊ‪} :‬اﻋﺘﺪت اﻟﺨﺮوج ﻣﻦ اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت ﻋﻨﺪ ﻛﻞ ﻓﺎﺻﻞ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﻣﺸﻬﺪ وآﺧــﺮ‪ ،‬إﻧﻤﺎ ﻓﻲ ﻣﺴﻠﺴﻞ }ﺟﺤﻴﻢ{ )ﻣــﻦ ﺳﻠﺴﻠﺔ‬ ‫ﺣﻜﺎﻳﺎت }ﻛﻔﻰ{( اﻟــﺬي ﻳﺘﺤﺪث ﻋﻦ ﺗﺠﺎرب ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﻨﺴﺎء‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﻌﻨﻔﺎت‪ ،‬ﺷﻌﺮت‪ ،‬ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﻟﻰ‪ ،‬ﺑﻌﺪم ﻗﺪرﺗﻲ ﻋﻠﻰ اﻟﺨﺮوج‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻜﻨﺖ اﺳﺘﻤﺮ ﺑﺎﻟﺒﻜﺎء ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ{‪.‬‬

‫»أﺣ ـ ـ ـ ــﺐ اﻟـ ـﻜ ــﻮﻣـ ـﻴ ــﺪﻳ ــﺎ‬ ‫اﻟﻬﺎدﻓﺔ واﻷﻋـﻤــﺎل اﻟﺘﻲ‬ ‫أ ﻗـ ــﺪ ﻣ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻻ ﺗ ـﺴ ـﺘ ـﺨــﻒ‬ ‫ﺑﻌﻘﻮل اﻟﻨﺎس ﻓﻼ ّ‬ ‫ﻧﻘﺪم‬ ‫أي ﻓـ ـﻜ ــﺮة اﺑـ ـﺘ ــﺰازﻳ ــﺔ أو‬ ‫ً‬ ‫ﺗ ـ ـﻬـ ــﺮﻳ ـ ـﺠـ ــﺎ‪ ،‬ﺑ ـ ــﻞ ﻧ ـﺤ ـﻤــﻞ‬ ‫رﺳــﺎﻟــﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ« ﻳﻮﺿﺢ‬ ‫ً‬ ‫ﺟ ـ ـ ــﻮرج ﺧـ ـﺒ ــﺎز ﻣ ـﺸ ـﻴــﺮا‬ ‫إﻟﻰ أن أﻋﻤﺎﻟﻪ ﺗﺴﺘﻮﻓﻲ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ــﺮوط واﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻴ ـ ـﻤـ ــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻔـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ واﻹﻧ ـ ـﺴـ ــﺎﻧ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫واﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻳ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻒ‪» :‬ﻧـ ـ ـﻌ ـ ـ ّـﺒ ـ ــﺮ‬ ‫ﺻﺮاﺣﺔ ﻋﻦ رأي اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻟﻴﺴﻤﻌﻮا ﻟﻐﺘﻬﻢ وﻗﺼﺼﻬﻢ وﻧﺘﺮﺟﻢ أﻓﻜﺎرﻫﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻜﻮن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻤﺴﺮح ﻣــﺮآة ذاﺗﻬﻢ‪ ،‬وﻫــﺬه أﻣــﻮر أﻓﺘﺨﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﻷن ﻫﺬا ﻫﻮ‬ ‫دور اﻟﻤﺴﺮح اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ«‪.‬‬ ‫ﻳ ـﺘــﺎﺑــﻊ أﻧ ــﻪ ﻣ ــﻊ اﻟ ـﻤــﻮاﺿ ـﻴــﻊ اﻟ ـﺘــﺮاﺟ ـﻴــﺪﻳــﺔ ﻟ ـﻜ ـﻨــﻪ ﻳﻔﻀﻞ‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﻏﺮار ﻓﻴﻠﻢ »ﻏﺪي«‪ ،‬ﻓﺮﻏﻢ‬ ‫أﻧﻪ ﻳﺘﻤﺤﻮر ﺣﻮل واﻗﻊ ﻣﺮﻳﺮ ﻟﻜﻨﻪ ُﻣﻌﺎﻟﺞ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﺳ ــﺎﺧ ــﺮة‪ ،‬ﺗـﻨـﻄـﻠــﻖ ﻣ ــﻦ ﻧ ـﻈــﺮة اﻟـﻤـﺠـﺘـﻤــﻊ اﻟ ـﻤ ـﺘ ـﺨــﻠ ـﻔــﺔ ﺗـﺠــﺎه‬ ‫اﻟﻤﺨﺘﻠﻒ‪ ،‬اﻟﺤﻤﺪﻟﻠﻪ وﺻﻠﺖ رﺳﺎﻟﺘﻲ ﻳﻮﻣﻬﺎ إﻟﻰ أﻛﺒﺮ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻤﻜﻦ ﻣ��� اﻟﻨﺎس«‪.‬‬

‫}أﺣ ــﺐ اﻟـﻜــﻮﻣـﻴــﺪﻳــﺎ ﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﻏــﺎﺋـﺒــﺔ ﻓــﻲ ﻧـ ّـﺼـﻬــﺎ اﻟﺠﻤﻴﻞ{‬ ‫ﺗ ـﺸ ـﻴــﺮ ﻛ ـ ــﺎرﻻ ﺑـ ـﻄ ــﺮس اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻛﺸﻔﺖ‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﺪﻳﺚ ﻟﻬﺎ‪ ،‬أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗـﺒـﺤــﺚ ﻋــﻦ ﻧــﺺ ﻛــﻮﻣ ـﻴــﺪي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ أن ﺑﺪاﻳﺘﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺎ اﻟﺘﻲ وﺻﻔﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﻐﺮاﻣﻬﺎ اﻷول واﻷﺧﻴﺮ‪.‬‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـ ـﻀـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻒ‪» :‬ﻟ ـ ـ ـ ــﻼﺳ ـ ـ ـ ــﻒ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻨـ ـ ـﺼ ـ ــﻮص اﻟ ـ ـﻜـ ــﻮﻣ ـ ـﻴـ ــﺪﻳـ ــﺔ‬ ‫ﻧــﺎدرة وﺑﻌﻀﻬﺎ ﺗﻬﺮﻳﺞ‪ ،‬اﻧﺎ‬ ‫ﺑﺎﻧﺘﻈﺎر ﺳﻴﻨﺎرﻳﻮ ﻛﻮﻣﻴﺪي‬ ‫ﻳﺮﺿﻲ ﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻲ{‪.‬‬ ‫ﺗﻠﻔﺖ إﻟﻰ أﻧﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻲ ﺑﻌﺾ‬ ‫أدوراﻫ ــﺎ اﻟﺘﺮاﺟﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬ﺗﻀﻴﻒ ﻧﻜﻬﺔ ﻣﻦ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫وﺗﺘﺎﺑﻊ‪} :‬أﺿﻔﺖ ﻧﻜﻬﺔ ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺔ اﻟﻰ ﺷﺨﺼﻴﺔ »رﺣﺎب« ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺴﻠﺴﻞ »اﻹﺧﻮة«‪ ،‬وﺑﻌﺾ اﻟﻨﻬﻔﺎت ﻓﻲ ﻣﺸﺎﻫﺪﻫﺎ اﻟﻘﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﻓﺄﺣﺐ اﻟﻘﻴﻤﻮن ﻫﺬا اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺧﻔﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺼﺮخ ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ﺣﺪة اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ وﺟﻌﻞ اﻟﺪور ﻣﺮﻛﺒﺎ ﻻ ﻋﺎدﻳﺎ«‪.‬‬ ‫ﺣﻮل اﻷدوار اﻟﺘﻲ ﺗﻠﻔﺘﻬﺎ ﺗﻘﻮل‪«:‬أرﻓﺾ اﻷدوار اﻟﻤﺴﻄﺤﺔ‬ ‫ّ‬ ‫واﻓ ـﺘــﺶ ﻋــﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﻤﺮﻛﺒﺔ اﻟـﻨــﺎﻓــﺮة اﻟـﺘــﻲ ﻻ ﻧــﺮاﻫــﺎ ﻋــﺎدة ﻣﻦ‬ ‫ﺣــﻮﻟ ـﻨــﺎ‪ ،‬ﻟـﻜـﻨـﻨــﻲ أﻗــﺪﻣ ـﻬــﺎ ﺑ ـﻄــﺮﻳ ـﻘــﺔ ﻻﺋ ـﻘــﺔ ﻻ ﺗ ـﺨــﺪش ﻋﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺸﺎﻫﺪ«‪.‬‬

‫»اﻟ ـﻤ ـﺴ ـﻠ ـﺴــﻞ اﻟ ـ ــﺪراﻣ ـ ــﻲ ﻳـﻐـﻠــﺐ‬ ‫اﻟـﻜــﻮﻣـﻴــﺪي ﻓــﻲ ﻣـﻌـﻈــﻢ اﻷوﻗـ ــﺎت‪،‬‬ ‫رﻏﻢ أﻧﻨﺎ ّ‬ ‫ﻗﺪﻣﻨﺎ ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺎ ﺟﻤﻴﻠﺔ‬ ‫وﺑــﺄﺳ ـﻠــﻮب ﺟــﺪﻳــﺪ ﺣـﻘـﻘــﺖ ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫ﺣ ـﻀــﻮر ﻓ ــﻲ ﻟ ـﺒ ـﻨــﺎن واﻟ ـ ـﺨـ ــﺎرج«‪،‬‬ ‫ﺗــﺆﻛــﺪ ورد اﻟ ـﺨــﺎل اﻟ ـﺘــﻲ ﻧﺎﻓﺴﺖ‬ ‫ﻧـﻔـﺴـﻬــﺎ ﻓ ــﻲ ﻋـﻤـﻠـﻴــﻦ ﻣـﺨـﺘـﻠـﻔـﻴــﻦ‪،‬‬ ‫ﻓـ ـﺠـ ـﺴ ــﺪت ﺷ ـﺨ ـﺼ ـﻴــﺔ ﻏ ـ ـ ــﺎدة ﻓــﻲ‬ ‫»ﻋ ـ ـﺸـ ــﻖ اﻟـ ـ ـﻨـ ـ ـﺴ ـ ــﺎء«‪ ،‬وﻧ ـ ـ ـ ـ ــﻮرا ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺴ ـﻠ ـﺴــﻞ اﻟ ـﻜــﻮﻣ ـﻴــﺪي »ﻋــﺮﻳــﺲ‬ ‫وﻋﺮوس«‪ .‬ﺣﻮل ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺟﻤﻌﻬﺎ ﺑﻴﻦ اﻻﺛﻨﻴﻦ رﻏﻢ أن ﻗﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﻤﻤﺜﻠﻴﻦ‬ ‫ﺗﺒﺮع ﻓﻲ أداء اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺎ واﻟــﺪراﻣــﺎ ﺗﻀﻴﻒ‪» :‬ﻳﻌﻮد اﻷﻣــﺮ اﻟــﻰ ﻣﻮﻫﺒﺔ‬ ‫ً‬ ‫أﺳﺎﺳﺎ ّ‬ ‫ﺑﺤﺲ اﻟﻔﻜﺎﻫﺔ‪ ،‬وﺣﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﻤﺜﻞ وﺷﻐﻔﻪ وﺷﺨﺼﻴﺘﻪ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺎ أﺗﻤﺘﻊ‬ ‫دﺧﻠﺖ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﺪراﻣﺎ اﻛﺘﺸﻔﺖ ﻗﺪرﺗﻲ ﻋﻠﻰ أداء اﻻﺛﻨﻴﻦ اﻟﻠﺬﻳﻦ أﺣﺒﻬﻤﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺴﺎوي‪ .‬ﺗﺘﺎﺑﻊ‪» :‬ﺑﺼﺮاﺣﺔ اﺷﻌﺮ أﻧﻨﻲ ﻗﺎدرة ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺪﻳﻢ أداء ﻣﺘﻔﺎﻋﻞ‬ ‫ً‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ّﻗﺪﻣﺖ‪ ،‬ﻟﻐﺎﻳﺔ اﻵن‪ ،‬ﻓﻲ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺎ واﻟﺪراﻣﺎ‪ ،‬واﻧﺘﻈﺮ ﻧﺼﻮﺻﺎ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأدوارا اﺗﺤﺪى ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ذاﺗﻲ أﻛﺜﺮ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ أن اداء ﺷﺨﺼﻴﺘﻴﻦ ﻓﻲ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﻟــﻮﻗــﺖ ﻧﻔﺴﻪ ﻟـﻴــﺲ أﻣ ــﺮا ﺳـﻬــﻼ‪ ،‬ﻛــﻮﻧــﻪ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﺑـﺤـﺜــﺎ ﻋــﻦ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺻﻮﺗﻬﺎ وﺗﺼﺮﻓﺎﺗﻬﺎ وﻟﺒﺎﺳﻬﺎ«‪ .‬ﺣﻮل ﺳﻴﻄﺮة اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺘﻬﺎ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﺗﺸﻴﺮ‪ » :‬ﻣﻦ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ أن أﺗﺄﺛﺮ ﺑﺠﻮاﻧﺐ ّ‬ ‫ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻟﺘﻲ أؤدﻳﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﻲ أﻓﻀﻞ اﻟﻌﻮدة اﻟﻰ ﺣﻴﺎﺗﻲ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫وﺷﺨﺼﻴﺘﻲ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺬا اﻛﺴﺮ داﺋﻤﺎ اﻟﺼﻮرة اﻟﺘﻲ أدﻳﺘﻬﺎ ﻋﺒﺮ اﻟﻠﺒﺎس‬ ‫واﻟﺘﺼﺮﻓﺎت‪ ،‬ﻟﺌﻼ أﻓﺴﺢ ﻓﻲ اﻟﻤﺠﺎل أﻣﺎم ﺳﻴﻄﺮﺗﻬﺎ ّ‬ ‫ﻋﻠﻲ«‪.‬‬

‫اﻟﺪور اﻟﺠﻴﺪ ﻳﻔﺮض ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة – ﺑﻬﺎء ﻋﻤﺮ‬ ‫ﺗــﺮى ﻫﺒﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻐﻨﻲ أن اﺧﺘﻼف‬ ‫اﻷدوار اﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﻌــﺮض ﻋـﻠـﻴـﻬــﺎ ﺑﻴﻦ‬ ‫اﻟﺘﺮاﺟﻴﺪي واﻟﻜﻮﻣﻴﺪي ﺟﻌﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن‪ ،‬ﺗﺴﺘﺼﻌﺐ أداء دور‬ ‫أﻛـﺜــﺮ ﻣــﻦ ﻏـﻴــﺮه‪ ،‬ﺗـﻘــﻮل‪» :‬ﻣـﺜــﻼ ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫اﻟﺼﻌﻮﺑﺔ ﻓﻲ أداء أدوار ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﻄﻠﻖ أن اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻤﺼﺮي أﺻﻼ‬ ‫»اﺑــﻦ ﻧﻜﺘﺔ«‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﻣــﻦ اﻟﺼﻌﺐ‬ ‫إﺿﺤﺎﻛﻪ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ اﻟﺪور اﻟﻜﻮﻣﻴﺪي‬ ‫أﻛـﺜــﺮ ﺻﻌﻮﺑﺔ ﻧــﻮﻋــﺎ ﻣــﺎ ﻣــﻦ اﻷدوار‬ ‫اﻟﺘﺮاﺟﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻻ ﺳﻴﻤﺎ أن اﻟﺠﻤﻬﻮر‬ ‫ﻋﺎﻃﻔﻲ ﺑﻄﺒﻌﻪ وﻳﺒﻜﻲ ﻷﻗﻞ اﻷﺷﻴﺎء‬ ‫ﺗﺄﺛﻴﺮا‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻣﻦ اﻟﺴﻬﻞ إﺑﻜﺎؤه وﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﻌﺐ إﺿﺤﺎﻛﻪ«‪.‬‬ ‫ﺗ ـﻀ ـﻴــﻒ أن اﻫـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎم اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻬــﻮر‬ ‫ﺑـﻘـﺼــﺺ اﻟ ـﺤــﺐ واﻟ ـﺘــﺮاﺟ ـﻴــﺪﻳــﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟـ ـﻤـ ـﺴـ ـﻠـ ـﺴ ــﻼت‪ ،‬ﻳ ــﺄﺗ ــﻲ ﺑـ ـﻌ ــﺪ ﻣــﻮﺟــﺔ‬ ‫اﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺎ‪» ،‬إﻻ أن ذﻟــﻚ ﻻ‬

‫راﻧﻴﺎ ﻳﻮﺳﻒ‬

‫ﻳﻌﻨﻲ أن ﺛﻤﺔ أﻓﻀﻠﻴﺔ ﻟﻨﻮع ﻣﻦ دون‬ ‫اﻵﺧــﺮ ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ ﺻﺎﻧﻌﻲ اﻟﺪراﻣﺎ«‪،‬‬ ‫ﻣ ــﺆﻛ ــﺪة ﺿ ـ ــﺮورة وﺟـ ــﻮد ﺗـﻌـﺒـﻴــﺮات‬ ‫دراﻣﻴﺔ ﺣﻮل اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﺤﻖ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﻟ ـ ـﻌـ ــﺮض ﺗ ــﺎرﻳـ ـﺨـ ـﻴ ــﺎ واﺟ ـﺘ ـﻤ ــﺎﻋ ـﻴ ــﺎ‪،‬‬ ‫ﻣ ـﺸــﺪدة ﻋﻠﻰ أﻫﻤﻴﺔ وﺟ ــﻮد ﻣﻌﻴﺎر‬ ‫اﻟﺠﻮدة ﻟﻀﻤﺎن ﺟﺬب اﻟﻤﺸﺎﻫﺪﻳﻦ‪.‬‬

‫ﺗﻨﻮع وﺟﻮدة‬ ‫ﺗ ـﺸ ـﻴــﺮ ﻧـ ــﻮرﻫـ ــﺎن إﻟـ ــﻰ أن اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ‬ ‫اﻟﺠﻴﺪ اﻟﻤﺘﻤﻴﺰ ﺑﻔﻜﺮة ﻋﻤﻴﻘﺔ ﻳﺠﺬب‬ ‫اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻬــﻮر إﻟـ ــﻰ ﻣ ـﺸــﺎﻫــﺪﺗــﻪ‪ ،‬ﺑﻐﺾ‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﻈــﺮ ﻋــﻦ ﺗـﺼـﻨـﻴـﻔــﻪ )ﻛــﻮﻣ ـﻴــﺪي أو‬ ‫ﺗﺮاﺟﻴﺪي( آﺧــﺬة ﻓﻲ اﻻﻋﺘﺒﺎر رواج‬ ‫أﻋﻤﺎل ذات ﻃﺒﻴﻌﺔ ﻋﺎﻃﻔﻴﺔ ﻓﻲ ﺳﻮق‬ ‫اﻟﺪراﻣﺎ اﻟﻤﺼﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻜﻢ أن اﻟﺠﻤﻬﻮر‬ ‫ﻳﻤﻴﻞ إﻟﻰ أدوار ﺗﺮاﺟﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ‬ ‫اﺧـﺘـﻴــﺎر اﻟﻤﻤﺜﻞ ﻟـﻠــﺪور اﻟﺘﺮاﺟﻴﺪي‬ ‫ً‬ ‫ﻳـﺤـﻤـﻠــﻪ ﺷ ـﻴ ـﺌــﺎ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺼ ـﻌــﻮﺑــﺔ‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻬــﻮر ﻋ ـﻨــﺪﻣــﺎ ﻳ ـﻘــﺮر ﻣ ـﺸــﺎﻫــﺪة‬ ‫ﻋﻤﻞ ﺗــﺮاﺟـﻴــﺪي ﻳﻨﺘﻈﺮ ﻣــﻦ اﻟﻤﻤﺜﻞ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أداء ﻋــﺎﻟـﻴــﺎ‪ ،‬وﻓــﻲ ﺣــﺎل ﺟــﺎء أﻗــﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟـ ـﻤـ ـﺘ ــﻮﻗ ــﻊ ﻳ ـﺤ ـﻜــﻢ اﻟـ ـﻤـ ـﺸ ــﺎﻫ ــﺪ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻟﻤﻤﺜﻞ ﺑﺎﻟﻔﺸﻞ‪.‬‬ ‫ﺗ ـﻀ ـﻴــﻒ‪} :‬ﻳ ـﺤ ـﺘــﺎج اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ اﻟــﺬي‬ ‫ﻳﺸﺠﻊ اﻟﻔﻨﺎن ﻋﻠﻰ ﺧــﻮض ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺎ ﺟﻬﺪا ﻣﻦ ﻛﺎﺗﺐ اﻟﻘﺼﺔ‪،‬‬ ‫ﻓـ ـ ـﻴ ـ ــﺮﺳ ـ ــﻢ اﻟ ـ ـﺸ ـ ـﺨ ـ ـﺼ ـ ـﻴـ ــﺎت وﻳـ ـﻀ ــﻊ‬ ‫ً‬ ‫ﺳﻴﻨﺎرﻳﻮ ﻻﺋﻘﺎ ﻳﺠﺬب اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻣﻮاﻗﻒ ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ وﺟﻮد ﻛﻞ اﻷﻋﻤﺎل ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟـ ـﺴ ــﺎﺣ ــﺔ‪ ،‬ﻓ ــﻲ رأي راﻧـ ـﻴ ــﺎ ﻳــﻮﺳــﻒ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪة رﻏﺒﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺗﻤﺜﻴﻞ اﻷدوار‬

‫ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬ﺳﻮاء ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺔ أو ﺗﺮاﺟﻴﺪﻳﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫}وﻳﺴﺎﻋﺪﻧﻲ ﺣﻜﻢ اﻟﺠﻤﻬﻮر ﺣﺘﻤﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﺤﺴﻴﻦ أداﺋﻲ ﻓﻲ أي ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻨﻮﻋﻴﺎت{‪.‬‬ ‫ﺗﻀﻴﻒ‪} :‬ﻣﻦ اﻟﻤﻤﻜﻦ أن ﺗﻜﻮن ﺛﻤﺔ‬ ‫ﻗـﺼــﺔ ﺟـﻴــﺪة ﻟـﻠـﻐــﺎﻳــﺔ ﻷﺣــﺪ اﻷﻋـﻤــﺎل‬ ‫وﺗﻤﺘﻠﻚ ﻣﻘﻮﻣﺎت اﻟﻨﺠﺎح‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻳﻐﻴﺐ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ ﻣﻤﺜﻠﻮن ﻣﺤﺘﺮﻓﻮن أو ﻻ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻤﻤﺜﻞ اﻟﻤﻨﺎﺳﺐ ﻟﻠﺪور‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺴﺒﺐ اﻟﻔﺸﻞ‪ ،‬واﻟﻌﻜﺲ ﺻﺤﻴﺢ{‪.‬‬ ‫ﺗﺘﺎﺑﻊ‪} :‬ﻣﻦ اﻟﻀﺮوري أن ﻳﺤﺮص‬ ‫ﺻــﺎﻧ ـﻌــﻮ اﻟ ــﺪراﻣ ــﺎ وﻣـﻤـﺜـﻠــﻮﻫــﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗـ ـﻘ ــﺪﻳ ــﻢ أﻓـ ـ ـﻜ ـ ــﺎر دراﻣ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ ﻣ ـﺘ ـﻨــﻮﻋــﺔ‬ ‫ﺑـﻴــﻦ اﻟـﺘــﺮاﺟـﻴــﺪﻳــﺎ واﻟـﻜــﻮﻣـﻴــﺪﻳــﺎ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫دون اﻻﻋ ـﺘ ـﻤــﺎد ﻋـﻠــﻰ أﺣــﺪ اﻷﻧـ ــﻮاع{‪،‬‬ ‫ﻣــﺆﻛــﺪة أن }أي ﻋﻤﻞ دراﻣ ــﻲ‪ ،‬ﺑﻐﺾ‬ ‫اﻟـﻨـﻈــﺮ ﻋــﻦ ﺗﺼﻨﻴﻔﻪ )ﺗــﺮاﺟ ـﻴــﺪي أو‬ ‫ﻛ ــﻮﻣـ ـﻴ ــﺪي(‪ ،‬ﻳـ ـﺠ ــﺬب اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻬــﻮر ﻣــﻦ‬ ‫ﺧﻼل أداء اﻟﻤﻤﺜﻠﻴﻦ‪ ،‬وﺗﻤﻜﻨﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻘﻤﺺ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ وإﻇﻬﺎرﻫﺎ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳ ـﺠــﺐ ﻣ ــﻦ دون ﺗـ ـﻄ ــﺮف ﻓ ــﻲ اﻷداء‬ ‫اﻟﺘﻤﺜﻴﻠﻲ‪ ،‬اﻟــﺬي ﻳﻔﻘﺪ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫ﻣـﺼــﺪاﻗـﻴـﺘــﻪ‪ ،‬وﻳـﻌـﻜــﺲ ﻧـﺘــﺎﺋــﺞ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﺳﻠﺒﻴﺔ ﻓﻲ اﻷدوار اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫وﺟﻪ اﻟﺘﺤﺪﻳﺪ{‪.‬‬

‫ﺗﻤﺮد وﻃﻤﻮح‬ ‫ﺗ ـﻌ ـﺘ ـﺒــﺮ اﻧـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎر أن ﻟ ـﻜــﻞ ﻓ ـﻨــﺎن‬ ‫ﻃﻤﻮﺣﺎت وﺗﻄﻠﻌﺎت ﺗﻜﺒﺮ وﺗﺰداد ﻣﻊ‬ ‫ﺗﻘﺪم ﺳﻨﻴﻦ ﻋﻤﺮه وﺳﻨﻮات ﺧﺒﺮﺗﻪ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﺠﺎل اﻟﻔﻨﻲ‪ ،‬وﻫﺬه اﻟﺘﻄﻠﻌﺎت‬ ‫ﺗﺘﺤﻘﻖ ﺑﻌﺪ أن ﻳﻨﺠﺢ اﻟﻤﻤﺜﻞ ﻓﻲ‬ ‫أداء أدوار ﻛــﻮﻣـﻴــﺪﻳــﺔ وﺗــﺮاﺟ ـﻴــﺪﻳــﺔ‪،‬‬

‫ﺣﺴﻦ اﻟﺮداد‬

‫اﻧﺘﺼﺎر‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺣﺪ ﺳﻮاء‪ ،‬ﻓﻴﺼﻌﺐ ﻋﻠﻰ اﻟﻨﻘﺎد‬ ‫واﻟﻤﺨﺮﺟﻴﻦ ﺗﺼﻨﻴﻔﻪ ﻓﻲ دور واﺣﺪ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﺤﻤﻞ اﻟﻤﻤﺜﻞ أﻋﺒﺎء أﺛﻨﺎء أداﺋﻪ‬ ‫ﻣﺎ‬ ‫ﻟﻠﺪور اﻟﻜﻮﻣﻴﺪي واﻟﺘﺮﺟﻴﺪي‪.‬‬ ‫ﺗﻀﻴﻒ أن ﺳﻨﻮات اﻟﺨﺒﺮة ﺗﻜﺴﺐ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻤ ـﺜــﻞ أﺣـ ــﺪ أﻧـ ـ ــﻮاع اﻟ ـﻄ ـﻤــﻮح أو‬ ‫ﺗﻔﺮﺿﻪ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻓﻴﺘﻐﻴﺮ ﻧﻤﻂ ﺗﻔﻜﻴﺮه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وﻳﺒﺪأ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ أدوار أﻛﺜﺮ ﺗﻌﻘﻴﺪا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وﺗــﺮﻛـﻴـﺒــﺎ أﺣ ـﻴــﺎﻧــﺎ‪ ،‬أو ﻳ ـﻘــﺮر ﺗﻐﻴﻴﺮ‬

‫ﺟﻠﺪه ﻣﻦ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪي إﻟﻰ اﻟﺘﺮاﺟﻴﺪي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أو اﻟﻌﻜﺲ‪ ،‬وﺗـﻀــﺮب ﻣﺜﻼ ﺑﺎﻟﻔﻨﺎن‬ ‫ً‬ ‫ﺣ ـﺴــﻦ ﻋــﺎﺑــﺪﻳــﻦ اﻟ ـ ــﺬي ﻗـ ــﺪم أﻋ ـﻤ ــﺎﻻ‬ ‫ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺔ ﻓﻲ أواﺧــﺮ ﻣﺸﻮاره اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫ﻗﺒﻞ رﺣﻴﻠﻪ‪ ،‬ر ﻏــﻢ اﻋﺘﻴﺎد اﻟﺠﻤﻬﻮر‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻲ أدوار ﺗﺮاﺟﻴﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﺣﺴﻦ اﻟﺮداد ﻓﻴﻌﺘﺒﺮ أن ﺗﻤﺮد‬ ‫اﻟﻔﻨﺎن ﻋﻠﻰ ﻗﺎﻟﺐ ﻣﻌﻴﻦ ﻣﻦ اﻷدوار‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺎول اﻟﺒﻌﺾ ﺣﺼﺎره ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﻄﻤﻮح اﻟﺬي ﻳﺴﻌﻰ إﻟﻴﻪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﻳ ـﺼــﻞ إﻟـ ــﻰ ﻣــﺮﺣ ـﻠــﺔ ﻣ ـﻌ ـﻴ ـﻨــﺔ ﻣﻦ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺨﺒﺮة ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻪ اﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮا إﻟﻰ‬ ‫ً‬ ‫أﻧــﻪ ﻳـﺤــﺎول دوﻣــﺎ ﺗﻘﺪﻳﻢ أدوار ﻫﻲ‬ ‫ﻣﺰﻳﺞ ﺑﻴﻦ اﻟﺘﺮاﺟﻴﺪﻳﺎ واﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺎ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻳﻀﻴﻒ أﻧﻪ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ﻟﺘﻘﺪﻳﻤﻪ أدوارا‬ ‫دراﻣـ ـﻴ ــﺔ ﺟـ ــﺎدة ﻓ ــﻲ ﺑ ــﺪاﻳ ــﺔ ﻣ ـﺸــﻮاره‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﻨــﻲ‪ ،‬ﺗـ ــﺮدد ﻗـﺒــﻞ ﺗـﻘــﺪﻳــﻢ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ‬ ‫اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺔ ﻓــﻲ ﻓﻴﻠﻢ }زﻧـﻘــﺔ ﺳﺘﺎت{‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وﺑﺬل ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺠﻬﻮدا ﺷﺎﻗﺎ ﻣﻊ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻣﺎ ﺳﺎﻫﻢ ﻓﻲ ﻧﺠﺎﺣﻪ‪.‬‬


‫‪Hi-Tech‬‬

‫‪١٦‬‬

‫ﺗﻮاﺑﻞ دلبلا‬

‫‪r‬‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫اﻟﻌﺪد ‪ / 2807‬اﻟﺴﺒﺖ ‪ 19‬ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ‪2015‬م‪ 5 /‬ذو اﻟﺤﺠﺔ ‪1436‬ﻫـ‬

‫ﺗﺒﺘﻜﺮ أﻓﻀﻞ اﻟﺴﺎﻋﺎت اﻟﺬﻛﻴﺔ‬ ‫ﻫﻞ ﺗﻌﺠﺰ }آﺑﻞ{ ﻋﻦ ﻣﻨﺎﻓﺴﺘﻬﺎ؟‬ ‫اﻟﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‪.‬‬ ‫أﻃﻠﻘﺖ ﺳﺎﻋﺎت ذﻛﻴﺔ ً‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أي واﺣﺪة ���ﻦ ﻣﺎرﻛﺎت اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ً‬ ‫ﻳﻤﻜﻨﻨﺎ ﺑﻜﻞ ﺗﺄﻛﻴﺪ اﻟﻘﻮل إن ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﻎ ً‬ ‫ﻛﺎن ﺑﻌﺾ ﻫﺬه اﻟﺴﺎﻋﺎت اﻟﺬﻛﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻛﺒﻴﺮا‪ ،‬ﻏﻴﺮ ﻣﺘﻘﻦ‪ ،‬وﻳﺤﻤﻞ ﺧﺼﺎﺋﺺ ﻻ ﺗﺒﺪو دوﻣﺎ ﻣﻨﻄﻘﻴﺔ ﻓﻲ ﻗﻄﻌﺔ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ ﺗﻮﺿﻊ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻤﻌﺼﻢ‪ .‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻣﺮﻳﺤﺔ وﺳﻬﻠﺔ اﻻﺳﺘﺨﺪام‪ .‬ﻟﻜﻦ اﻟﻮﺿﻊ ﺗﺒﺪل ﻣﻊ آﺧﺮ اﺑﺘﻜﺎرات ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﻎ‪.‬‬ ‫ﻟﻴﺰا أدﻳﺴﻴﻜﻮ‬ ‫ﺗﺒﺪو اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻣﻦ ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﻎ‬ ‫‪ Gear S2‬أﻗﺮب إﻟﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ ﻣﻨﻬﺎ إﻟﻰ ﻗﻄﻌﺔ‬ ‫إﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ‪ .‬ﻛﺬﻟﻚ ﺗﺘﺤﻠﻰ ﺑﻮﺟﻪ ﺳﺎﻋﺔ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﻳﺠﻌﻞ اﺳﺘﻌﻤﺎﻟﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﺳﻬﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫ﺛ ـﻤــﺔ ﻧ ـﺴ ـﺨ ـﺘــﺎن ﻣ ــﻦ ‪ Gear S2‬ﻳـﻤـﻜـﻨــﻚ‬ ‫اﻻﺧـﺘـﻴــﺎر ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪ :‬اﻟـﻨـﻤــﻮذج اﻟﻜﻼﺳﻴﻜﻲ‬ ‫واﻟـ ـﻨـ ـﻤ ــﻮذج اﻟ ــﺮﻳ ــﺎﺿ ــﻲ‪ .‬ﻳ ــﺄﺗ ــﻲ اﻟ ـﻨ ـﻤــﻮذج‬ ‫اﻟﻜﻼﺳﻴﻜﻲ أﺻـﻐــﺮ ﺑﻘﻠﻴﻞ وأﻛ ـﺜــﺮ ﻣــﺮوﻧــﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻛــﺬﻟــﻚ ﻳ ـﺒــﺪو إﻃ ــﺎرﻫ ــﺎ ﻣـﺨـﺘـﻠـﻔــﺎ ﻗ ـﻠ ـﻴــﻼ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺎﺣﻴﺘﻲ اﻟﺸﻜﻞ واﻟﻤﻠﻤﺲ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﺗــﺄﺗــﻲ ﻫــﺬه اﻟﺴﺎﻋﺔ أﻳـﻀــﺎ ﻣــﻊ رﺑــﺎط ﻣﻦ‬ ‫ً‬ ‫اﻟ ـﺠ ـﻠــﺪ اﻷﺻ ـﻠــﻲ ﺑ ـﻄــﻮل ‪ 20‬ﻣ ـﻠ ـﻴ ـﻤ ـﺘــﺮا‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻴﻦ أن اﻟﻨﻤﻮذج اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ أﻛﺒﺮ ورﺑﺎﻃﻪ‬ ‫ﻣﻄﺎﻃﻲ‪ .‬ﻛﺬﻟﻚ ﺗﺘﻮاﻓﻖ ﻫﺬه اﻟﺴﺎﻋﺔ ﻣﻊ ﻛﻞ‬ ‫أﺟـﻬــﺰة أﻧــﺪروﻳــﺪ اﻟـﺘــﻲ ﺗﻀﻢ اﻟﻨﺴﺨﺔ ‪4.4‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﻷﺣﺪث‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ أن ﻫﺬا ﻳﺸﻜﻞ اﺧﺘﻼﻓﺎ ﻣﻬﻤﺎ‬ ‫ﻋــﻦ ﺳــﺎﻋــﺎت ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﻎ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﻤﻞ إﻻ ﻣﻊ أﺣﺪث ﻫﻮاﺗﻒ اﻟﺸﺮﻛﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻏــﺮار ﺳﺎﻋﺔ ‪ Gear S‬اﻷوﻟــﻰ‪ ،‬ﻳﻀﻢ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮذج اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﻎ ‪Tizen‬‬ ‫ً‬ ‫ﻻ ‪ ،Android Wear‬ﺗﻤﺎﻣﺎ ﻣﺜﻞ اﻟﺴﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟــﺬﻛـﻴــﺔ اﻟـﺘــﻲ أﻧﺘﺠﺘﻬﺎ ﻣــﻮﺗــﻮروﻻ‪،Asus ،‬‬ ‫وﻏﻴﺮﻫﻤﺎ‪.‬‬

‫وﺟﻪ دوار‬

‫ُ‬ ‫ﻻ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﻫﺬه ﻓﻜﺮة ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺷﺒﻴﻬﺔ‬ ‫ﺑ ـﻤــﺎ ﻗــﺪ ﻣ ـﺘــﻪ آ ﺑ ـ ــﻞ ﻓ ــﻲ ‪ Apple Watch‬ﻣــﻊ‬ ‫اﻟ ـﺘ ــﺎج اﻟــﺮﻗ ـﻤــﻲ‪ ،‬اﻟـ ــﺬي ﻳـﺴـﻤــﺢ ﻟ ــﻚ ﺑــﺎﻟـﺘـﻨـﻘــﻞ‬ ‫اﻟﺘﺎج ﻻ ﻣﺴﺢ‬ ‫ﻋﺒﺮ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت وﻗﻮاﺋﻢ ﺑﺈدارة‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺸﺎﺷﺔ‪ .‬ﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ ذﻟــﻚ‪ ،‬ﻧﻔﺬت ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﻜﺮة ﺑﺈﺗﻘﺎن ﻓﻲ ﺳﺎﻋﺔ ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﻎ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﻘﺪم ﺗﺠﺮﺑﺔ أﻛﺜﺮ ﺑﺴﺎﻃﺔ وﺳﻬﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟــﻰ ذﻟــﻚ‪ ،‬ﺗﻌﻤﻞ ﻫــﺬه اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫ﺑﺴﺮﻋﺔ أ ﻛـﺒــﺮ وﺗﻌﻘﻴﺪ أ ﻗ ــﻞ‪ ،‬ﻓﻜﻠﻤﺎ ﺣﺮﻛﺖ‬ ‫ً‬ ‫ﻹﻃ ــﺎر اﻟـﺨــﺎرﺟــﻲ ﻗـﻠـﻴــﻼ‪ ،‬اﻧﺘﻘﻠﺖ اﻟﺸﺎﺷﺔ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﺸﺎﺷﺔ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ ﺑﺴﺮﻋﺔ‪ .‬أﻣﺎ إذا أدرﺗﻪ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﻴﺴﺎر‪ ،‬ﺗﻈﻬﺮ اﻹﺧﻄﺎرات‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ أن‬ ‫إدارﺗــﻪ إﻟﻰ اﻟﻴﻤﻴﻦ ﺗﻨﻘﻠﻚ إﻟﻰ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت‪.‬‬ ‫وإذا ﺗ ــﺎ ﺑـ ـﻌ ــﺖ ا ﻟـ ـﻀـ ـﻐ ــﻂ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ا ﻟ ـﺸ ــﺎ ﺷ ــﺔ‬ ‫اﻷﺳــﺎﺳ ـﻴــﺔ‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﻌــﺮض اﻟــﻮﻗــﺖ‪ ،‬ﻳﻤﻜﻨﻚ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺘﻨﻘﻞ ﻋﺒﺮ أوﺟﻪ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ‬ ‫أن ﻫﺬا ﺷﺒﻴﻪ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻋﻤﻞ ﺳﺎﻋﺔ آﺑﻞ‪.‬‬

‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت وأوﺟﻪ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫ﺑ ـﺨــﻼف ﺳــﺎﻋــﺔ آﺑ ــﻞ وﻣ ـﻌ ـﻈــﻢ اﻟ ـﺴــﺎﻋــﺎت‬ ‫ا ﻟـ ــﺬ ﻛ ـ ـﻴـ ــﺔ اﻷ ﺧ ـ ـ ـ ـ ــﺮى‪ ،‬ﺗـ ــﺄ ﺗـ ــﻲ ‪ Gear S2‬ﻣــﻦ‬ ‫ﺳــﺎﻣ ـﺴــﻮﻧــﻎ ﻣــﻊ ﻛـﺜـﻴــﺮ ﻣــﻦ أوﺟـ ــﻪ اﻟـﺴــﺎﻋــﺔ‬ ‫ً‬ ‫اﻟـﻤـﻨــﺰﻟـﻴــﺔ ﻣـﺴـﺒـﻘــﺎ أﻋــﺪﺗ ـﻬــﺎ أﻃ ـ ــﺮاف ﺛــﺎﻟـﺜــﺔ‬ ‫وﺗﺤﻤﻞ ﻣﺤﺎور ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ .‬ﻳﺴﻤﺢ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ‬

‫اﻟ ـﺴــﺎﻋــﺎت اﻟــﺬﻛ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻣـﺜــﻞ ﺗـﻠــﻚ اﻟـﺘــﻲ ﺗﻌﺪﻫﺎ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ ‪ ،Pebble‬ﻟﻠﻤﺴﺘﺨﺪﻣﻴﻦ ﺑﺎﻻﺧﺘﻴﺎر‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﻋﺸﺮات أوﺟﻪ اﻟﺴﺎﻋﺔ‪ ،‬إﻻ أن ﻋﻠﻴﻚ‬ ‫أن ﺗﻨﺰل ﻣﻌﻈﻤﻬﺎ أﻧﺖ ﺑﻨﻔﺴﻚ‪.‬‬ ‫أ ﻣـ ـ ــﺎ ‪ ،Gear S2‬ﻓـ ـﺘ ــﺄ ﺗ ــﻲ ﻣـ ــﻊ ‪ 26‬و ﺟ ــﻪ‬ ‫ً‬ ‫ﺳ ــﺎﻋ ــﺔ ﻣـ ـﻨ ــﺰﻟ ــﺔ ﻣ ـﺴ ـﺒ ـﻘــﺎ أﻋ ــﺪﺗـ ـﻬ ــﺎ أﻃ ـ ــﺮاف‬ ‫ً‬ ‫ﺛﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ أن اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻨﻬﺎ ﻳﻀﻴﻒ‬ ‫ﺑـﻌــﺾ اﻟـﻤـﻌـﻠــﻮﻣــﺎت اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪة إﻟــﻰ ﺷﺎﺷﺔ‬ ‫اﻟ ـﺴــﺎﻋــﺔ اﻟــﺮﺋ ـﻴ ـﺴــﺔ‪ .‬ﻋ ـﻠــﻰ ﺳ ـﺒ ـﻴــﻞ اﻟ ـﻤ ـﺜــﺎل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﻘﺪم ﻟﻚ وﺟﻪ ‪ CNN‬ﻋﻨﺎوﻳﻦ اﻷﺧﺒﺎر ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ‪ .‬وﺗﺸﻤﻞ اﻷوﺟــﻪ اﻷﺧــﺮى ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻋﺪﺗﻬﺎ ‪ Bloomberg‬وﺗﻮﻳﺘﺮ‪ .‬ﻛﺬﻟﻚ ﺗﺆﻛﺪ‬ ‫ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﻎ أﻧﻬﺎ ﺳﺘﻮﻓﺮ أﻟﻒ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫‪ Gear S2‬ﻋﻨﺪ إﻃﻼﻗﻬﺎ‪ ،‬وﻛﻠﻬﺎ ﺗﻼﺋﻢ ﺷﺎﺷﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺪاﺋﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﺗـﻌـﻤــﻞ ﻫ ــﺬه اﻟـﺘـﻄـﺒـﻴـﻘــﺎت ﺗـﻠـﻘــﺎﺋـﻴــﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ً‬ ‫اﻟـﺴــﺎﻋــﺔ أﻳ ـﻀــﺎ‪ ،‬ﻣــﺎ ﻳـﻌـﻨــﻲ أﻧ ـﻬــﺎ ﻻ ﺗﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻫﺎﺗﻔﻚ ﻟﻨﻘﻞ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ .‬وﻫﺬه ﺧﻄﻮة‬ ‫ﺑــﺎﻟـﻐــﺔ اﻷﻫ ـﻤ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺑـﻤــﺎ أن ﻫ ــﺬا ﻛ ــﺎن اﻟﺴﺒﺐ‬ ‫اﻷﺑﺮز ﻟﻼﻧﺘﻘﺎدات اﻟﺘﻲ ُوﺟﻬﺖ إﻟﻰ ﺳﺎﻋﺔ‬ ‫آﺑــﻞ ﺣـﺘــﻰ اﻟ ـﻴــﻮم‪ .‬ﻓـﻘــﺪ ﺳﻤﻌﻨﺎ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﺸـﻜــﺎوى ﻋــﻦ أن ﺗﻨﺰﻳﻞ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺳــﺎﻋــﺔ آﺑ ــﻞ ﺑ ـﻄــﻲء وﻳـﺴـﺘـﻐــﺮق اﻟـﻜـﺜـﻴــﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ‪ ،‬وأن ﻫﺬا ﻳﻌﻮد‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﻷرﺟﺢ‪ ،‬إﻟﻰ أن‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﻬﺎﺗﻒ ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ‪.‬‬

‫ﻟﻜﻦ ﻫــﺬا اﻟــﻮﺿــﻊ ﺳﻴﺘﺒﺪل ﻣــﻊ ﺑــﺪء اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺒﺮاﻣﺞ آﺑﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﺴﺎﻋﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻘﺮﻳﺐ‪.‬‬

‫ﺧﺼﺎﺋﺺ ﻣﻤﻴﺰة‬ ‫ﺛﻤﺔ ﻋﺎﻣﻞ أﺳﺎﺳﻲ آﺧﺮ ﻳﺠﻌﻞ ‪Gear S2‬‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻋﻦ ﺳﺎﻋﺎت ذﻛﻴﺔ ﻛﺜﻴﺮة‪.‬‬ ‫ﻓﻌﻠﻰ ﻏﺮار ‪ Gear S‬اﻷوﻟﻰ‪ ،‬ﺳﺘﺤﻤﻞ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻧ ـﻤــﺎذج ‪ Gear S2‬ﺗـﻜـﻨــﻮﻟــﻮﺟـﻴــﺎ ‪ 3G‬ﺗﺘﻴﺢ‬ ‫ﻟﻠﺴﺎﻋﺔ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺴﺘﻘﻞ ﻋﻦ اﻟﻬﺎﺗﻒ‪.‬‬ ‫وﻫﺬا ﻣﻬﻢ ﻷﻧﻪ ﻳﻌﻨﻲ أﻧﻚ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﺗﺘﺮك‬ ‫ً‬ ‫ﻫﺎﺗﻔﻚ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺰل ﻣﻦ دون أن ﺗﺨﺴﺮ أﻳﺎ ﻣﻦ‬

‫ﺗﺸﻤﻞ اﻟﺴﺎﻋﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻧﺰﻟﺖ إﻟﻰ اﻷﺳﻮاق‬ ‫ﻓــﻲ اﻟــﻮﻻﻳــﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة ﻓــﻲ أﻛـﺘــﻮﺑــﺮ‪ ،‬وﺟﻪ‬ ‫ﺳﺎﻋﺔ دوار ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ اﺳﺘﻌﻤﺎﻟﻪ ﻟﻠﺘﺤﻜﻢ‬ ‫ﻓــﻲ ﺷــﺎﺷــﺔ ﻟـﻤــﺲ داﺋــﺮﻳــﺔ ﻗـﻄــﺮﻫــﺎ ﻧـﺤــﻮ ‪3‬‬ ‫ﺳ ـﻨ ـﺘ ـﻤ ـﺘــﺮات‪ .‬ﺿ ـﻤــﺖ ﺳــﺎﻋــﺎت ﺳــﺎﻣـﺴــﻮﻧــﻎ‬ ‫اﻟــﺬﻛ ـﻴــﺔ اﻟـﺴــﺎﺑـﻘــﺔ ﺷــﺎﺷــﺎت ﻟـﻤــﺲ ﻟﻠﺘﺤﻜﻢ‬ ‫ً‬ ‫ﻓﺤﺴﺐ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ أن واﺟﻬﺔ اﻟﺘﺤﻜﻢ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ً‬ ‫أﻛﺜﺮ اﻛﺘﻈﺎﻇﺎ‪.‬‬ ‫ﺑﺪل اﻟﻤﺴﺢ ﻟﻼﻧﺘﻘﺎل ﻣﻦ اﻹﺧﻄﺎرات إﻟﻰ‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت‪ ،‬ﻳﻤﻜﻨﻚ دﻓﻊ اﻹﻃﺎر إﻟﻰ اﻻﻧﺘﻘﺎل‬ ‫ﺑﻜﻞ ﺑﺴﺎﻃﺔ إﻟﻰ اﻟﺸﺎﺷﺔ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪ .‬وﻳﻌﻨﻲ ذﻟﻚ‬ ‫أﻧﻚ ﺳﺘﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ رؤﻳﺔ ﻛﻞ ﺷﻲء ﻋﻠﻰ ﺷﺎﺷﺔ‬ ‫اﻟ ـﺴــﺎﻋــﺔ‪ ،‬ﻣــﻦ دون أن ﺗـﻌـﻴــﻖ ﻣ ـﺠــﺎل اﻟــﺮؤﻳــﺔ‬ ‫ﺑﻮاﺳﻄﺔ إﺻﺎﺑﻌﻚ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺴﺢ ﺑﻬﺎ اﻟﺸﺎﺷﺔ‪.‬‬

‫وﻇﺎﺋﻒ اﻟﺴﺎﻋﺔ‪ .‬ﺗﺒﺬل آﺑــﻞ اﻟﺠﻬﻮد ﻟﻤﻨﺢ‬ ‫ً‬ ‫ﺳﺎﻋﺘﻬﺎ اﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻻﺳﺘﻘﻼﻟﻴﺔ ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ‪ ،‬إﻻ أن ﻣﺤﺎوﻻﺗﻬﺎ ﻣﺤﺪودة‪ .‬ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﺗ ـﻨــﺰل ‪ watchOS 2‬ﻗــﺮﻳ ـﺒــﺎ إﻟ ــﻰ اﻷﺳـ ــﻮاق‪،‬‬ ‫ﺳﺘﻜﻮن ﻗ ــﺎدرة ﻋﻠﻰ ﺣﻔﻆ ﺷﺒﻜﺎت اﻟــﻮاي‬ ‫ﻓ ــﺎي اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﺘـﺼــﻞ ﺑ ـﻬــﺎ ﺑــﻮاﺳ ـﻄــﺔ ﻫــﺎﺗـﻔــﻚ‪.‬‬ ‫وﺳﺘﻨﺠﺢ ﻓﻲ ذﻟﻚ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ اﻟﻬﺎﺗﻒ‬ ‫ً‬ ‫ﻗﺮﻳﺒﺎ ﻣﻨﻬﺎ‪ .‬إﻻ أﻧﻚ ﻟﻦ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﻘﻴﺎم إﻻ‬ ‫ﺑـﺒـﻌــﺾ اﻟـﻤـﻬــﺎم اﻟ ـﻤ ـﺤــﺪودة‪ ،‬ﻣـﺜــﻞ ﺗﻮﺟﻴﻪ‬ ‫رﺳ ــﺎﺋ ــﻞ إﻟ ـﻜ ـﺘــﺮوﻧ ـﻴــﺔ واﺳ ـﺘ ـﺨ ــﺪام ‪ Siri‬ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻴﻦ أﻋﻤﺎل أﺧــﺮى‪ .‬أﻣــﺎ ﺳﺎﻋﺔ ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﻎ‪،‬‬ ‫ﻓﺒﺈﻣﻜﺎﻧﻬﺎ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻜﻞ ﻫﺬا وأﻛﺜﺮ‪.‬‬ ‫ﺳﺘﻘﺪم ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﻎ ﺳــﺎﻋــﺎت ‪ S2‬ﻣــﺰودة‬

‫ﺑﺒﻠﻮﺗﻮث ﻓﺤﺴﺐ وأﺧﺮى ﺗﻀﻢ ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬ ‫‪ .3G‬ﻟﻜﻦ ﻫــﺬا اﻟـﻨــﻮع اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺳﻴﻜﻮن أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻛﻠﻔﺔ ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‪.‬‬ ‫ﺻﺤﻴﺢ أن ﺳــﺎ ﻋــﺔ ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﻎ ﺳﺘﻜﻮن‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻓﺎﻋﻠﻴﺔ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻤﻨﻄﻠﻖ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻳﺒﺪو‬ ‫ﻛـﻤــﺎ ﻟــﻮ أن ﺳــﺎﻣـﺴــﻮﻧــﻎ اﺳـﺘـﻠـﻬـﻤــﺖ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﺎﺗﻬﺎ ﻣــﻦ آﺑ ــﻞ‪ .‬ﻋـﻠــﻰ ﺳﺒﻴﻞ اﻟـﻤـﺜــﺎل‪،‬‬ ‫ﺗﺄﺗﻲ ‪ Gear S2‬ﻣــﻊ ﺧﺎﺻﻴﺔ ﺗﺤﻀﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟــﻮﻗــﻮف ﺑﻌﺪ أن ﺗﻜﻮن ﻗﺪ أﻣﻀﻴﺖ ﺳﺎﻋﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺠﻠﻮس‪ .‬وﻳﺸﻜﻞ ﻫــﺬا أﺣــﺪ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت‬ ‫ً‬ ‫ﺳﺎﻋﺔ آﺑﻞ أﻳﻀﺎ‪.‬‬

‫ﺧﻼﺻﺔ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﻌﺘﺒﺮ ‪ Gear S2‬ﺣﺘﻰ اﻟﻴﻮم أﻓﻀﻞ ﺳﺎﻋﺔ ذﻛﻴﺔ ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﻎ وأﻓﻀﻞ ﻣﺎ ﺗﺸﺘﺮﻳﻪ‪ .‬وﻻ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻘﺘﺼﺮ ﺟﻮدﺗﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺷﻜﻠﻬﺎ اﻟﻤﻤﻴﺰ‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﺠﻌﻞ إﻃﺎرﻫﺎ اﻟﺪوار أﻳﻀﺎ اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﺳﻬﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ ﺗﺘﻤﺘﻊ ﻫﺬه اﻟﺴﺎﻋﺔ ﺑﻮﺟﻪ ﺗﻔﺎﻋﻞ ﻳﻼﺋﻢ ﺳﺎﻋﺔ‪ .‬وﻳﺒﺪو ﺟﻠﻴﺎ أن ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﻎ ﺑﺬﻟﺖ ﻣﺠﻬﻮدا‬ ‫ﺗﻜﺘﻒ ﺑﺘﻘﻠﻴﺺ ﻣﺎ ﻗﺪ ﺗﺮاه ﻓﻲ‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ ﻟﺘﺼﺒﺢ ﻣﻼﺋﻤﺔ ﻟﻠﻤﻌﺼﻢ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ِ‬ ‫ﻫﻮاﺗﻔﻬﺎ‪ .‬رﻏﻢ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻻ ﺗﺰال ﻛﺒﻴﺮة ﺑﻌﺾ اﻟﺸﻲء‪ .‬ﺻﺤﻴﺢ أن اﻟﻨﻤﻮذج اﻟﻜﻼﺳﻴﻜﻲ ﻣﻦ ‪Gear S2‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﺮوﻧﺔ )ورﺑﻤﺎ أﻛﺜﺮ ﻛﻠﻔﺔ(‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻳﻈﻞ ﺿﺨﻤﺎ‪ ،‬وﺧﺼﻮﺻﺎ إن ﻛﺎن ﻣﻌﺼﻤﻚ ﺻﻐﻴﺮا‪ .‬ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﺗﺄﺗﻲ ﺳﺎﻋﺔ آﺑﻞ وﺳﺎﻋﺔ ‪ Moto 360‬اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﺄﺣﺠﺎم ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻟﺘﻼﺋﻢ أﺷﻜﺎل اﻟﻤﻌﺼﻢ‬ ‫اﻟﻤﺘﻔﺎوﺗﺔ‪ .‬ﻣﺎ زﻟﻨﺎ ﻧﻨﺘﻈﺮ ﻟﻨﺮى ﻛﻢ ﺳﺘﺘﻘﺎﺿﻰ ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﻎ ﺛﻤﻦ ‪ ،Gear S2‬ﻣﺎ ﺳﻴﺤﺪد ﻓﻲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺎ إذا ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻼﺋﻤﺔ ﺣﻘﺎ أو ﻻ‪.‬‬

‫ﱠ‬ ‫اﻟﺸﺎﻣﺎت اﻟﻤﺨﺪوﺷﺔ ﻗﺪ ﺗﺘﺤﻮل إﻟﻰ ﺳﺮﻃﺎن‬ ‫»راﻗﺐ ﻫﺬه اﻟﺸﺎﻣﺔ«‪ :‬ﻳﻬﻮى اﻷﻃﺒﺎء ﺗﺬﻛﻴﺮﻧﺎ ﺑﻬﺬه ًاﻟﻨﺼﻴﺤﺔ‪ .‬ﻓﻘﺪ ﺗﺸﻴﺮ أي ﺗﻐﻴﻴﺮات ﻓﻲ اﻟﺤﺠﻢ‪ ،‬أو‬ ‫اﻟﺸﻜﻞ‪ ،‬أو اﻟﻠﻮن إﻟﻰ ّ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﺳﺮﻃﺎن اﻟﺠﻠﺪ‪ ،‬وﺧﺼﻮﺻﺎ ﺳﺮﻃﺎن اﻟﺠﻠﺪ اﻟﻤﻴﻼﻧﻴﻨﻲ‪ .‬أﻣﺎ اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻓﺘﺬﻛﺮ ﻣﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫ُ‬ ‫ﺸﺮت ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺔ ‪ Trends in Immunology‬أن ﻋﻠﻰ اﻷﻃﺒﺎء أن ﻳﻨﺼﺤﻮﻧﺎ‪» :‬ﻻ ﺗﺨﺪش ﻫﺬه‬ ‫ﻧ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ً‬ ‫اﻟﺸﺎﻣﺔ أﻳﻀﺎ«‪.‬‬ ‫أﻟﻴﻜﺲ ب‪ .‬ﺑﻴﺮﻳﺰو‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺸﻜﻞ اﻟﺸﺎﻣﺎت ﻋﻴﻮﺑﺎ ﺣﻤﻴﺪة أو‬ ‫ﻋﻼﻣﺎت ﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺠﻠﺪ‪ .‬إﻻ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻗﺪ ﻻ ﺗﻜﻮن ﺣﻤﻴﺪة ﺑﺎﻟﻜ���ﻣﻞ‪ .‬ﻓﺘﺤﻤﻞ‬ ‫اﻟـ ـﺸ ــﺎﻣ ــﺎت اﻟ ـﻘ ـﻠ ـﻴــﻞ ﻣـ ــﻦ اﻟ ـﺠ ـﻴ ـﻨــﺎت‬ ‫ُ‬ ‫اﻟـﻤـﺴـﺒـﺒــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺴــﺮﻃــﺎن‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ ﺗــﺪﻋــﻰ‬ ‫ﺟﻴﻨﺎت اﻟﺴﺮﻃﻨﺔ‪ ،‬وﺗﻨﺸﺄ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻃـﻔــﺮات ﻓــﻲ اﻟﺤﻤﺾ اﻟ ـﻨــﻮوي‪ .‬ﺑﻤﺎ‬ ‫أن ﻇﻬﻮر اﻟﺴﺮﻃﺎن ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻃﻔﺮات‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻓﻲ ﺟﻴﻨﺎت ﺳﺮﻃﻨﺔ ﻋﺪة‪،‬‬

‫ﻻ ﺗﺼﺒﺢ اﻟﺸﺎﻣﺎت ﺧﺒﻴﺜﺔ‪ .‬ﻟﻜﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﻣــﺎ ﻗــﺪ ﻳـﺴـﺒــﺐ اﻟ ـﻄ ـﻔــﺮات ﻗــﺪ ﻳــﺆدي‬ ‫إﻟﻰ اﻟﺴﺮﻃﺎن ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺑـ ـﻤ ــﺎ أن اﻟـ ـﺨ ــﻼﻳ ــﺎ اﻟ ـﻤ ـﻴــﻼﻧ ـﻴ ـﻨ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﻤﻨﺘﺠﺔ ﻟــﻸﺻـﺒــﺎغ واﻟـﺘــﻲ ﺗﺸﻜﻞ‬ ‫اﻟﺸﺎﻣﺔ‪ ،‬ﺗﺤﺘﻮي ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ ﺟﻴﻨﺎت‬ ‫ﺳﺮﻃﻨﺔ ﻣﻘﻠﻘﺔ‪ ،‬ﻓﻤﻦ اﻟﺤﻜﻤﺔ ﺗﻔﺎدي‬ ‫ﺗﻌﺮﺿﻬﺎ ﻷي ﺿﺮر‪.‬‬ ‫ﻳﺸﻜﻞ ﻫﺬا ﻓﻲ اﻷﺳﺎس اﻻﺣﺘﻤﺎل‬

‫ﺗﺸﺨﻴﺺ ﺳﻴﺊ‬ ‫ً‬ ‫ﺛﻤﺔ ﻓﺠﻮﺗﺎن ﻛﺒﻴﺮﺗﺎن ﻋﻠﻰ اﻷﻗﻞ ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﻔﺮﺿﻴﺔ‪ .‬أوﻻ‪ ،‬اﻋﺘﻤﺪ‬ ‫ﻧـﻤــﻮذج ﺳﻤﻚ زﻳـﺒــﺮا ﻋﻠﻰ ﺟﻴﻨﺔ ﺳﺮﻃﻨﺔ ﻣـﺤــﺪدة ﻏﻴﺮ ﺷﺎﺋﻌﺔ ﻓﻲ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺸﺎﻣﺎت اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‪ .‬و ﺛــﺎ ﻧـﻴــﺎ ‪ ،‬ﺗﻌﻤﺪ اﻟﺨﻼﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﻮي ﺟﻴﻨﺎت‬ ‫ً‬ ‫ﺳﺮﻃﻨﺔ ﻏﺎﻟﺒﺎ إﻟﻰ اﻟﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ "اﻟﻬﺮم"‪ .‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺬﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻤﺴﺘﺒﻌﺪ أن ﻳﻜﻮن اﺣﺘﻤﺎل ﺗﺴﺒﺐ اﻟﻀﺮر اﻟﻼﺣﻖ ﺑﺎﻟﺸﺎﻣﺎت‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﺮﻃﺎن أﻛﺒﺮ‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺄي ﺿﺮر ﻳﻠﺤﻖ ﺑﺄﻧﺴﺠﺔ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫رﻏــﻢ ذﻟــﻚ‪ ،‬ﻗــﺪ ﻳـﻜــﻮن ﻣــﻦ اﻷﻓـﻀــﻞ اﺗـﺨــﺎذ ﺧـﻄــﻮات ﻻزﻣــﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﺷﺎﻣﺎﺗﻚ ﻣﻦ اﻷذى‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﺎل ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه اﻟﻔﺮﺿﻴﺔ ﺻﺎﺋﺒﺔ‪.‬‬

‫اﻟــﺬي ﻳﻄﺮﺣﻪ اﻟﺒﺎﺣﺜﻮن ﻓــﻲ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫‪Memorial Sloan Kettering‬‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺴــﺮﻃــﺎن ﻓ ــﻲ ﻣــﺪﻳ ـﻨــﺔ ﻧ ـﻴــﻮﻳــﻮرك‪.‬‬ ‫ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻓﻜﺮﺗﻬﻢ ﻓﻲ ﺟﺰء ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ أﺑ ـﺤــﺎث ﺟــﺪ ُﻳــﺪة أﺟــﺮﻳــﺖ ﻋﻠﻰ‬ ‫أﺳ ـﻤــﺎك زﻳ ـﺒــﺮا وﻧ ـﺸــﺮت ﻓــﻲ ﻣﺠﻠﺔ‬ ‫ُ‬ ‫‪ .EMBO‬ﺗ ـﻈ ـﻬــﺮ ﻫ ــﺬه اﻷﺑـ ـﺤ ــﺎث أن‬ ‫ُ‬ ‫ﺳ ـﻤــﻚ زﻳ ـ ـﺒـ ــﺮا‪ ،‬اﻟ ـ ــﺬي ﻳ ـﻌ ـﺘ ـﺒــﺮ أﻛ ـﺜــﺮ‬ ‫ﻋﺮﺿﺔ ﻟﻺﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﺴﺮﻃﺎن ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫اﻣ ـﺘ ــﻼﻛ ــﻪ ﺟ ـﻴ ـﻨــﺔ ﻗــﺎﺑ ـﻠــﺔ ﻟـﻠـﺴــﺮﻃـﻨــﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ُ ،‬ﻳﺼﺎب ﻋﺎدة ﺑﻬﺬا اﻟﻤﺮض‬ ‫ﻓــﻲ أﻣــﺎﻛــﻦ ﺟـﺴـﻤــﻪ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗﺘﻌﺮض‬ ‫ﻟﻀﺮر ﻣﺘﻜﺮر‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺣﺪوث ذﻟﻚ ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻓـﺘـﺸـﻤــﻞ ﻧــﻮﻋــﺎ ﻣـ ـﺤ ــﺪدا ﻣــﻦ ﺧــﻼﻳــﺎ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻤﻨﺎﻋﺔ ﺗــﺪ ﻋــﻰ اﻟﺨﻼﻳﺎ اﻟﺤﺒﻴﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﻤﺘﻌﺎدﻟﺔ أو اﻟﻌﺪﻻت‪ .‬ﺗﺸﺘﻬﺮ ﻫﺬه‬ ‫"اﻟﻘﻨﺎﺑﻞ اﻟـﻴــﺪوﻳــﺔ اﻟـﺼـﻐـﻴــﺮة"‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫اﻋ ـﺘــﺎد أﺳ ـﺘــﺎذي ﻓــﻲ ﻛﻠﻴﺔ اﻟــﺪارﺳــﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ ﺗﺴﻤﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺤﻤﺎﻳﺘﻬﺎ اﻟﺠﺴﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻤﻴﻜﺮوﺑﺎت اﻟﻤﻌﺪﻳﺔ‪ .‬ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺗـﺘـﻌــﺮض اﻷﻧ ـﺴ ـﺠــﺔ ﻟـﻠـﺘـﻠــﻒ‪ ،‬ﺗـﻜــﻮن‬ ‫اﻟﻌﺪﻻت ﻣﻦ ﺑﻴﻦ اﻟﺨﻼﻳﺎ اﻟﻤﻨﺎﻋﻴﺔ‬

‫اﻷوﻟﻰ اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻞ إﻟﻰ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺨﻠﻞ‪.‬‬ ‫ﻓﺘﻄﻠﻖ ﻣﺮﻛﺒﺎت ﺳﺎﻣﺔ ﺗﻘﺘﻞ اﻟﻐﺰاة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وﻣﻊ أن ﻫﺬا ﻳﺸﻜﻞ ﺟــﺰء ا ﺿﺮورﻳﺎ‬ ‫ﻣــﻦ ردة اﻟﻔﻌﻞ اﻟﻤﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﻔﻄﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧــﻪ ﻳﺘﺤﻮل إﻟــﻰ ﻣﺸﻜﻠﺔ إن ﻛﺎن‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﻮﻗﻊ اﻟﻤﺘﻀﺮر ﺧﻼﻳﺎ ﺳﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺴﺮﻃﻦ‪.‬‬ ‫ﻗﺪ ﺗﻠﺤﻖ اﻟﻤﺮﻛﺒﺎت اﻟﺴﺎﻣﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻄﻠﻘﻬﺎ اﻟﻌﺪﻻت اﻟﻀﺮر ﺑﺎﻟﺨﻼﻳﺎ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻤﻀﻴﻔﺔ أﻳﻀﺎ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺣﻤﻀﻬﺎ‬ ‫اﻟ ـ ـﻨـ ــﻮوي‪ .‬ﻋ ـ ــﻼوة ﻋ ـﻠــﻰ ذﻟ ـ ــﻚ‪ ،‬ﺗـﻔــﺮز‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺪﻻت اﻟ ـﺒــﺮوﺳ ـﺘــﺎﻏــﻼﻧــﺪﻳــﻦ ‪E2‬‬ ‫‪ ،‬ﻣ ــﺎدة ﻛـﻴـﻤــﺎوﻳــﺔ ﻗــﺪ ﺗـﺤـﻔــﺰ ﺗﻜﺎﺛﺮ‬ ‫اﻟﺨﻼﻳﺎ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺗﻠﻚ اﻟﺴﺮﻃﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻻ ﺷﻚ ﻓﻲ أن ﻫﺬا ﻳﺴﺒﺐ اﻟﻤﺸﺎﻛﻞ‪.‬‬ ‫ﻓـ ـﺘـ ـﺤـ ـﻔـ ـﻴ ــﺰ ﻧ ـ ـﻤـ ــﻮ ﺧ ـ ــﻼﻳ ـ ــﺎ ﺳ ــﺎﺑـ ـﻘ ــﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺴﺮﻃﻦ ﻓﻲ ﺑﻴﺌﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴﻤﻴﺔ‬ ‫وﻣﺴﺒﺒﺔ ﻟﻠﻄﻔﺮات ﻳﺸﻜﻞ ﻋﺎﺻﻔﺔ‬ ‫ﻣﺜﺎﻟﻴﺔ ﺿﺮورﻳﺔ ﻟﺘﺤﻮﻳﻞ اﻟﺨﻼﻳﺎ‬ ‫إﻟﻰ ﺳﺮﻃﺎن‪.‬‬

‫ﻧﻤﻮذج ﺳﻤﻚ زﻳﺒﺮا‬

‫ﺳﺮﻃﺎن اﻟﺠﻠﺪ اﻟﻤﻴﻼﻧﻴﻨﻲ اﻟﺒﺸﺮي‬

‫ﻛﻴﺘﺎ‪HRasG12V :‬‬

‫ﺧﻼﻳﺎ‬ ‫ﺳﺮﻃﺎن‬

‫ﺧﻼﻳﺎ ﺳﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻟﻠﻮرم ﻗﺮﻳﺒﺔ‬

‫ﻋﺪﻻت‬ ‫ورم ﻣﻴﻼﻧﻴﻨﻲ ‪A/ki٦٧‬‬ ‫ﻣﺆﺷﺮ ﺗﻜﺎﺛﺮ اﻟﺨﻼﻳﺎ‬

‫ﻋﻮاﻣﻞ ﻏﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫‪PGE2‬‬

‫ﺟﺮح‬ ‫ﻣﺰﻣﻦ‬

‫ﺣﺎد‬ ‫ﻋﺪﻻت‬ ‫ﻋﺪﻻت‬

‫ﻓﻀﻼت اﻟﻘﻬﻮة ﻟﺘﺨﺰﻳﻦ اﻟﻮﻗﻮد‬

‫ﻃـ ﱠـﻮ ر اﻟﻌﻠﻤﺎء ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺑﺴﻴﻄﺔ ﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﻓﻀﻼت اﻟﻘﻬﻮة اﻟﻤﻄﺤﻮﻧﺔ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺗﺘﻴﺢ‬ ‫ﻟﻬﻢ اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﻓﻲ ﺗﺨﺰﻳﻦ اﻟﻤﻴﺜﺎن‪ .‬ﺗﻮﻟﺪ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻨﻘﻊ واﻟﺘﺴﺨﻴﻦ اﻟﺒﺴﻴﻄﺔ ﻣــﺎدة‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺤﺘﺠﺰ اﻟﻜﺮﺑﻮن‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ أﻧﻬﺎ ﺗﻌﻮد ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ ﺑﻔﺎﺋﺪة ﻛﺒﻴﺮة ﻷﻧﻬﺎ ﺗﺴﻤﺢ ﺑﺘﺪوﻳﺮ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻔﻀﻼت‪.‬‬ ‫ﻳﻌﻮد اﺣﺘﺠﺎز اﻟﻤﻴﺜﺎن وﺗﺨﺰﻳﻨﻪ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟـﺒـﻴـﺌــﺔ ﺑ ـﻔــﺎﺋــﺪة ﻣ ــﺰدوﺟ ــﺔ‪ .‬ﻓـﺘـﺴــﺎﻫــﻢ ﻫــﺬه‬ ‫اﻟـﻌـﻤـﻠـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ إزاﻟ ـ ــﺔ أﺣـ ــﺪ ﻏ ـ ــﺎزات اﻟــﺪﻓـﻴـﺌــﺔ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻀ ــﺮة ﻣ ــﻦ اﻟـ ـﺠ ــﻮ‪ ،‬وﻣـ ــﻦ اﻟ ـﻤ ـﻤ ـﻜــﻦ ﺑـﻌــﺪ‬ ‫ذﻟﻚ اﺳﺘﺨﺪاﻣﻪ ﻛﻮﻗﻮد أﻧﻈﻒ ﻣﻦ اﻟﻮﻗﻮد‬ ‫اﻷﺣﻔﻮري‪.‬‬ ‫ﻃــﻮر ﻫــﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺑــﺎﺣـﺜــﻮن ﻣــﻦ ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫أوﺳ ــﻼن اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ ﻟﻠﻌﻠﻮم واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬ ‫ﻓــﻲ ﻛــﻮرﻳــﺎ اﻟ ـﺠ ـﻨــﻮﺑ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﻫ ــﻲ ﺗـﺸـﻤــﻞ ﻧﻘﻊ‬ ‫ﻓﻀﻼت اﻟﻘﻬﻮة اﻟﻤﻄﺤﻮﻧﺔ ﺑﻬﻴﺪروﻛﺴﻴﺪ‬ ‫اﻟﺒﻮﺗﺎﺳﻴﻮم وﺗﺤﻤﻴﺘﻬﺎ إﻟــﻰ ﺣــﺮارة ‪700‬‬ ‫إﻟﻰ ‪ 900‬درﺟﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ ﻓﻲ ﻓﺮن‪ .‬وﻳﺆدي ﻫﺬا‬ ‫إﻟﻰ إﻧﺘﺎج ﻣﺎدة ﻣﺴﺘﻘﺮة ﺗﺤﺘﺠﺰ اﻟﻜﺎرﺑﻮن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻓﻲ أﻗﻞ ﻣﻦ ﻳﻮم‪ُ .‬‬ ‫وﻳﻌﺘﺒﺮ ﻫﺬا وﻗﺘﺎ ﺑﺴﻴﻄﺎ‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻌﻤﻠﻴﺎت إﻧﺘﺎج ﻣﻮاد أﺧﺮى ﺗﺤﺘﺠﺰ‬ ‫اﻟﻜﺎرﺑﻮن‪.‬‬ ‫ﻳــﻮﺿــﺢ ﻛﺮﻳﺴﺘﻴﺎن ﻛﻴﻤﺐ‪ ،‬واﺿــﻊ ﻫﺬا‬ ‫ً‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻘــﺮﻳــﺮ وﻗـ ــﺪ اﻧ ـﺘ ـﻘــﻞ راﻫـ ـﻨ ــﺎ إﻟـ ــﻰ ﺟــﺎﻣـﻌــﺔ‬

‫ﺑﻮﻫﺎﻧﻎ ﻟﻠﻌﻠﻮم واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﻓﻲ ﻛﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟـﺠـﻨــﻮﺑـﻴــﺔ‪» :‬ﻳـﺒـﻘــﻰ اﻷﻫ ــﻢ أﻧ ـﻨــﺎ ﻧﻘﻠﻞ وﻗــﺖ‬ ‫اﻟـﺘـﺼـﻨـﻴــﻊ وأﻧ ـﻨــﺎ ﻧـﺴـﺘـﺨــﺪم ﻣـ ــﻮاد ﺑﺨﺴﺔ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺜﻤﻦ‪ .‬ﻓﺘﻌﺘﺒﺮ اﻟﻔﻀﻼت ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑﻜﻞ اﻟﻤﻌﺎدن واﻟـﻤــﻮاد اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ اﻟﻤﻜﻠﻔﺔ‬ ‫اﻟ ـﻀــﺮورﻳــﺔ ﻓــﻲ اﻟـﻌـﻤـﻠـﻴــﺎت اﻷﺧـ ــﺮى‪ .‬ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫أﻋﺘﻘﺪ أن ﻫﺬه ﻃﺮﻳﻘﺔ أﺳﻬﻞ ﺑﻜﺜﻴﺮ«‪.‬‬ ‫اﺳـﺘــﻮﺣــﻰ ﻛﻴﻤﺐ ﻫــﺬه اﻟـﻔـﻜــﺮة ﻣــﻦ ﻛﻮب‬ ‫اﻟـﻘـﻬــﻮة اﻟ ــﺬي ﻛــﺎن ﻳـﺸــﺮﺑــﻪ ﺧــﻼل ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻣ ـﺸــﺮوع ﻣـﺨـﺘـﻠــﻒ ﺗ ـﻤــﺎﻣــﺎ ﻣــﻊ زﻣــﻼﺋــﻪ ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻌ ـﻬــﺪ‪ .‬ﻳ ـﺨ ـﺒــﺮ‪» :‬ﻛ ـﻨــﺎ ﺟــﺎﻟـﺴـﻴــﻦ ﻧﺮﺗﺸﻒ‬ ‫اﻟﻘﻬﻮة‪ .‬ﻓﻨﻈﺮت إﻟﻰ ﻓﻀﻼت اﻟﻘﻬﻮة وﻓﻜﺮت‪:‬‬ ‫أﺗﺴﺎءل إن ﻛﺎن ﺑﺎﺳﺘﻄﺎﻋﺘﻨﺎ اﺳﺘﻌﻤﺎل ﻫﺬه‬ ‫ﻟﺘﺨﺰﻳﻦ اﻟﻤﻴﺜﺎن؟«‪.‬‬ ‫ﻗﺪ ﺗﻜﻮن ﻗــﺪرة ﻓﻀﻼت اﻟﻘﻬﻮة اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻻﻣﺘﺼﺎص ﻣﻔﺘﺎح ﻧﺠﺎح ﺗﻔﻌﻴﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟ ـﻤــﻮاد ﻻﺣـﺘـﺠــﺎز اﻟ ـﻜــﺮﺑــﻮن‪ .‬ﻳــﺬﻛــﺮ ﻛﻴﻤﺐ‪:‬‬ ‫» ﻳـﺒــﺪو أ ﻧـﻨــﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﻀﻴﻒ ﻫﻴﺪروﻛﺴﻴﺪ‬ ‫اﻟـﺒــﻮﺗــﺎﺳـﻴــﻮم ﻟﺘﺸﻜﻴﻞ اﻟ ـﻜــﺮﺑــﻮن اﻟﻨﺎﺷﻂ‬ ‫‪ ،‬ﺗـﻤـﺘــﺺ ﻛــﻞ ﺷ ــﻲء‪ .‬وﻗ ــﺪ ﺗـﻤـﻜــﻦ ﻣــﻦ إزاﻟ ــﺔ‬ ‫ﺧ ـﻄــﻮة ﻣــﻦ ﻋـﻤـﻠـﻴــﺔ اﻟـﺘـﻨـﺸـﻴــﻂ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‪:‬‬ ‫اﻟﺘﻨﻘﻴﺔ واﻟﻐﺴﻞ‪ ،‬وذﻟــﻚ ﻷن اﻟﻘﻬﻮة ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﻣﺘﺼﺎص«‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻳـ ـﺒ ــﺮﻫ ــﻦ ﻫـ ـ ــﺬا اﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﻞ أﻳـ ـ ـﻀ ـ ــﺎ ﺗ ـﺨــﺰﻳــﻦ‬ ‫اﻟﻬﻴﺪروﺟﻴﻦ ﻋﻠﻰ دراﺟﺎت ﺣﺮارة ﺷﺪﻳﺪة‬

‫اﻟـ ـﺒ ــﺮودة‪ .‬وﻳـﺴـﻌــﻰ اﻟ ـﺒــﺎﺣ ـﺜــﻮن اﻟ ـﻴــﻮم إﻟــﻰ‬ ‫ﺗـ ـﻄ ــﻮﻳ ــﺮ ﻋ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺔ ﺗـ ـﺨ ــﺰﻳ ــﻦ اﻟ ـﻬ ـﻴــﺪروﺟ ـﻴــﻦ‬ ‫ﺑﺘﻨﺸﻴﻂ ﻓﻀﻼت اﻟﻘﻬﻮة اﻟﻤﻄﺤﻮﻧﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ً‬ ‫دراﺟﺎت ﺣﺮارة أﻛﺜﺮ اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ﺑﻜﺜﻴﺮ‪.‬‬


‫ﺗﻮاﺑﻞ دلبلا‬

‫‪r‬‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 2807‬اﻟﺴﺒﺖ ‪ 19‬ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ‪2015‬م‪ 5 /‬ذو اﻟﺤﺠﺔ ‪1436‬ﻫـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫‪١٧‬‬

‫أﻣﻮﻣﺔ‬

‫أﻃﻔﺎﻟﻚ‬ ‫ﺗﻐﻴﻴﺮ اﻟﺴﻜﻦ ﺑﻌﺪ اﻟﻄﻼق‪ ...‬ﺳﺎﻋﺪي‬ ‫ِ‬ ‫ﻫﻴﻠﻴﻨﺎ أوﻟﻴﻔﻴﻴﺮو‬

‫ً‬ ‫ﺗﻨﺘﻘﻞ اﻟﻌﺎﺋﻼت أﺣﻴﺎﻧﺎ ﻣﻦ ﻣﻨﺰل إﻟﻰ آﺧﺮ‪ .‬وﻗﺪ ﻳﻘﻊ اﻟﻤﻨﺰل ًاﻟﺠﺪﻳﺪ ﻓﻲ اﻟﺠﻬﺔ اﻟﻤﻘﺎﺑﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﻠﺪة أو ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ .‬وﻟﻜﻦ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟﻰ اﻷوﻻد اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻤﺮ أﻫﻠﻬﻢ ﺑﻤﺮﺣﻠﺔ ﻃﻼق أو ﻃﻠﻘﻮا‪ ،‬ﻳﺸﻜﻞ اﻻﻧﺘﻘﺎل ﻋﺒﺌﺎ أﻛﺒﺮ ﻣﻦ ﻣﺠﺮد ﺗﻮدﻳﻊ اﻷﺻﺪﻗﺎء ورﻓﺎق اﻟﺼﻒ‪ .‬ﻓﻬﻢ ﻋﻠﻰ اﻷرﺟﺢ ﻳﺘﺮﻛﻮن أﺣﺪ واﻟﺪﻳﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫ﺗﺬﻛﺮ ﺑﺮوك ﻓﺮاﻧﺶ‪ ،‬ﻣﺤﺎﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﺷﺮﻛﺔ ﻣﺤﺎﻣﺎة‬ ‫ﺑــﻮﻳــﺪ ﻛ ــﻮﻻر ﻧــﻮﻟــﻦ وﺗــﺎﻏــﻞ اﻟـﻤـﺘـﺨـﺼـﺼــﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺷﺆون اﻟﻌﺎﺋﻼت ﻓﻲ أﺗﻼﻧﺘﺎ )ﻳﺮﻛﺰ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫أوﺟ ــﻪ اﻟـﺨــﻼﻓــﺎت اﻷﺳــﺮﻳــﺔ‪ ،‬ﺑـﻤــﺎ ﻓﻴﻬﺎ اﻟـﻄــﻼق‬ ‫واﻟــﻮﺻــﺎﻳــﺔ ﻋﻠﻰ اﻷوﻻد(‪ ،‬أن ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ إن ﻛﺎن اﻟﻮﻟﺪ ﺻﻐﻴﺮا‪ ،‬ﺗﺘﻢ ﺑﺄﻓﻀﻞ‬ ‫ً‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻣﻤﻜﻨﺔ إن ﺗﻮاﺻﻞ اﻟﻮاﻟﺪان وﻋﻤﻼ ﻣﻌﺎ‬ ‫ﻛﻌﺎﺋﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﺗ ـﺘــﺎﺑــﻊ ﻣــﻮﺿ ـﺤــﺔ أن إدارة ﻋ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺔ اﻧ ـﺘ ـﻘــﺎل‬ ‫ﻛﺒﻴﺮة ﺗﻔﺼﻞ اﻟــﻮﻟــﺪ ﻋــﻦ أﺣــﺪ واﻟــﺪﻳــﻪ ﺗﺼﺒﺢ‬ ‫أﺳﻬﻞ ﺑﺎﻟﻘﻴﺎم ﺑﻤﺎ ﻳﻠﻲ‪ :‬اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺑﻮﺿﻮح ﻣﻊ‬ ‫اﻷوﻻد ﺑﺸﺄن ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻻﻧـﺘـﻘــﺎل‪ ،‬ووﺿــﻊ اﺗﻔﺎق‬ ‫واﺿﺢ وﻣﺪروس ﺑﻴﻦ اﻟﻮاﻟﺪﻳﻦ ﻳﺤﺪد اﻷوﻗﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﻴﻤﻀﻴﻬﺎ اﻟﻮﻟﺪ ﻣﻊ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻘﺪم ﻓﺮاﻧﺶ اﻟﻨﺼﺎﺋﺢ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ ﺑﻐﻴﺔ ﻣﺴﺎﻋﺪة‬ ‫اﻷوﻻد ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺄﻗﻠﻢ ﻣــﻊ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎل ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻄﻼق‪:‬‬

‫ﺗﺨﻔﻴﻒ ﻣﺨﺎوف اﻟﻮﻟﺪ وﻣﺼﺎدر ﻗﻠﻘﻪ‬ ‫‪ r‬ﻛــﻮﻧــﻲ ﻣﺴﺘﻌﺪة ﻟــﻺﺟــﺎﺑــﺔ ﻋــﻦ أﺳﺌﻠﺔ اﻟﻮﻟﺪ‬ ‫ﺑﺸﺄن اﻧﻌﻜﺎﺳﺎت ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎل ﻫﺬه ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫‪ r‬ﻧﺎﻗﺸﻲ أﻧﺖ وواﻟﺪه ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎل‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺧﻮض أي ﻣﺤﺎدﺛﺔ ﻣﻊ اﻟﻮﻟﺪ ﻟﺘﺘﻤﻜﻨﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﺟﺎﺑﺔ ﻋﻦ أﺳﺌﻠﺔ ﻣﺤﺪدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ r‬ﻻ ﺗﻨﺴﻲ أن اﻟﻮﻟ��� ﻳﺘﻌﺎﻃﻰ ﻏﺎﻟﺒﺎ ﻣﻊ اﻟﺘﻐﻴﻴﺮ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻋﻦ اﻟﺒﺎﻟﻐﻴﻦ‪ .‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻗﺪ‬ ‫ً‬ ‫ﻳﺼﺒﺢ ﻋﺎﻃﻔﻴﺎ أو ﻳﻐﻀﺐ ﺑﺴﺒﺐ اﺿـﻄــﺮاره‬ ‫إﻟﻰ اﻻﺑﺘﻌﺎد ﻻ ﻋﻦ أﺣﺪ واﻟﺪﻳﻪ ﻓﺤﺴﺐ‪ ،‬ﺑﻞ ﻋﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻨﺰﻟﻪ أﻳﻀﺎ وأﺻﺪﻗﺎﺋﻪ وﻣﺪرﺳﺘﻪ وﻧﺸﺎﻃﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫‪ r‬ﻳـﺸـﻜــﻞ اﻻﻧ ـﺘ ـﻘــﺎل إﻟ ــﻰ ﻣـﺠـﺘـﻤــﻊ آﺧ ــﺮ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬

‫ﺗـ ـ ـﺤ ـ ـ ّـﻮل ﺻـ ـﻌـ ـﺒ ــﺔ ﺑ ــﺎﻟـ ـﻨـ ـﺴـ ـﺒ ــﺔ إﻟ ـ ـ ــﻰ اﻟـ ـﺠـ ـﻤـ ـﻴ ــﻊ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ إن ﻛ ــﺎن اﻟــﻮاﻟــﺪ اﻵﺧ ــﺮ ﻗــﺪ ﺷــﺎرك‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺴﺒﻘﺎ ﻓﻲ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎت اﻻﻋﺘﻨﺎء ﺑﺎﻟﻮﻟﺪ‪ ،‬ﻣﺜﻞ‬ ‫اﺻ ـﻄ ـﺤــﺎﺑــﻪ ﺑــﺎﻟ ـﺴ ـﻴــﺎرة‪ ،‬ﻣــﺮاﻓ ـﻘ ـﺘــﻪ إﻟ ــﻰ ﻋ ـﻴــﺎدة‬ ‫اﻟ ـﻄ ـﺒ ـﻴــﺐ‪ ،‬ﻣـﺸــﺎرﻛ ـﺘــﻪ ﻓــﻲ ﻣ ـﺸــﺎرﻳــﻊ اﻟ ـﻤــﺪرﺳــﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺮاﻓﻘﺘﻪ إﻟــﻰ اﻟﺘﻤﺎرﻳﻦ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ أو دروس‬ ‫اﻟﺮﻗﺺ واﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻰ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ r‬ﻣــﻦ اﻷﻓـﻀــﻞ أن ﻳﻔﻜﺮ اﻟــﻮاﻟــﺪان أوﻻ ﺑﺘﺄﺛﻴﺮ‬ ‫ﻋـﻤـﻠـﻴــﺔ اﻻﻧ ـﺘ ـﻘــﺎل ﻫ ــﺬه ﻓــﻲ اﻟــﻮﻟــﺪ‪ .‬ﺻـﺤـﻴــﺢ أن‬ ‫ً‬ ‫اﻻﻧـﺘـﻘــﺎل إﻟــﻰ ﻣـﻨــﺰل ﻣـﺠــﺎور ﻗــﺪ ﻳـﻜــﻮن ﻣﺜﺎﻟﻴﺎ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﺋﻼت اﻟﻤﻨﻘﺴﻤﺔ ﺑﻴﻦ أﺳﺮﺗﻴﻦ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺴﻤﺢ‬ ‫ﻟــﻸﻫــﻞ واﻷوﻻد ﺑــﺎﻟـﻤـﺸــﺎرﻛــﺔ ﻓــﻲ اﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺎت‬ ‫واﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻔـ ــﻼت واﻷﺣ ـ ـ ـ ـ ــﺪاث اﻟـ ـﺨ ــﺎﺻ ــﺔ اﻟ ـﻜ ـﺒ ـﻴــﺮة‬ ‫واﻟﺼﻐﻴﺮة‪ ،‬إﻻ أن اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬اﻟﻤﻬﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وﻏﻴﺮﻫﺎ ﺗﻔﺸﻞ أﺣﻴﺎﻧﺎ ﻫــﺬه اﻟﺨﻄﺔ‪ .‬وإن ﻛﺎن‬ ‫ﻻ ﻣﻔﺮ ﻣــﻦ اﻟﺘﻐﻴﻴﺮ‪ ،‬ﻓﻤﻦ اﻟ ـﻀــﺮوري أن ﻳﻔﻬﻢ‬ ‫اﻟــﻮاﻟــﺪان أن ﻋﻠﻰ أﺣﺪﻫﻤﺎ اﻟﺘﻀﺤﻴﺔ ﺑﺎﻟﻌﻄﻞ‬ ‫واﻹﺟ ـ ــﺎزات ﻟﻴﻀﻤﻦ أن ﻳـﺤـﻈــﻰ اﻟــﻮﻟــﺪ ﺑﻮﻗﺖ‬ ‫ﻛﺎف ﻣﻊ اﻟﺸﺮﻳﻚ اﻟﺴﺎﺑﻖ اﻵﺧﺮ‪.‬‬ ‫‪ r‬ﺗـﺸـﻤــﻞ اﻟ ـﻨ ـﻘــﺎط اﻟـﻤــﺮﺗـﺒـﻄــﺔ ﺑــﺎﻟــﻮﻗــﺖ اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﻳـ ـﺠ ــﺐ أﺧ ـ ــﺬﻫ ـ ــﺎ ﻓ ـ ــﻲ اﻻﻋ ـ ـﺘ ـ ـﺒـ ــﺎر ﻋـ ـﻨ ــﺪ وﺿ ــﻊ‬ ‫اﻟﻮاﻟﺪﻳﻦ ﺧﻄﺔ ﻣﺪروﺳﺔ‪:‬‬ ‫ﺳﻦ اﻟﻮﻟﺪ وﻣﺪى ﻗﺒﻮﻟﻪ اﻻﺑﺘﻌﺎد ﻓﺘﺮات ﻃﻮﻳﻠﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻋ ــﻦ أﺣـ ــﺪ واﻟـ ــﺪﻳـ ــﻪ‪ :‬ﻻ اﺧ ـﺘ ـﺒــﺎر ﺣ ــﺎﺳـ ـﻤ ــﺎ‪ ،‬ﻟـﻜــﻦ‬ ‫اﻷوﻻد اﻟﺼﻐﺎر واﻷﻃ ـﻔــﺎل ﻳﺠﺐ أﻻ ﻳﺒﺘﻌﺪوا‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ﻃ ــﻮﻳ ــﻼ ﻋ ــﻦ راﻋـ ـﻴـ ـﻬ ــﻢ‪ .‬ﺗ ـﻌ ـﺘ ـﺒــﺮ ﻫـ ــﺬه اﻟ ـﺨ ـﻄــﻮة‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺑﺎﻟﻐﺔ اﻟﺼﻌﻮﺑﺔ إن ﻛﺎن اﻟﻮﻟﺪ ﻟﻢ ﻳﺘﺨﻂ ﺳﻨﺘﻪ‬ ‫اﻷوﻟﻰ أو اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ .‬ﻓﻔﻲ ﻫﺬه اﻟﺴﻦ‪ ،‬ﻳﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﻮﻃﻴﺪ رواﺑﻄﻪ ﺑﺮاﻋﻴﻪ اﻷﺳﺎﺳﻲ‪ .‬ﻟﺬﻟﻚ ﺗﻌﺘﺒﺮ‬ ‫أي ﻓ ـﺘــﺮة ﺗ ـﺘ ـﺠــﺎوز اﻷﺳـ ـﺒ ــﻮع ﻃــﻮﻳ ـﻠــﺔ‪ ،‬إﻻ إذا‬ ‫ﻛــﺎن اﻟــﻮاﻟــﺪان‪ ،‬ﻓﻲ ﺣــﺎﻻت ﻧــﺎدرة‪ ،‬ﻳــﺆدﻳــﺎن دور‬

‫اﻟﺮاﻋﻲ اﻷﺳﺎﺳﻲ وﻳﻤﻠﻚ اﻟﻮﻟﺪ رواﺑﻂ ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ‬ ‫ﻣــﻊ ﻛـﻠـﻴـﻬـﻤــﺎ‪ .‬وﻣ ــﻊ ﺑ ـﻠــﻮغ اﻟــﻮﻟــﺪ ﺳــﻦ اﻟــﺬﻫــﺎب‬ ‫إﻟــﻰ اﻟـﻤــﺪرﺳــﺔ‪ُ ،‬ﻳﻔﺘﺮض أن ﻳﻨﺠﺢ ﻓــﻲ اﻟﺘﺄﻗﻠﻢ‬ ‫واﻟﺘﻌﺎﻃﻲ ﻣﻊ زﻳﺎرات أﻃﻮل ﻟﻠﻮاﻟﺪ اﻵﺧﺮ‪.‬‬ ‫وﺗ ـ ـﻴـ ــﺮة اﻟ ـﺴ ـﻔ ــﺮ وﺻـ ـﻌ ــﻮﺑـ ـﺘ ــﻪ‪ :‬اﻟ ـﺴ ـﻔ ــﺮ ﺻـﻌــﺐ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟــﻰ اﻟﺒﺎﻟﻐﻴﻦ‪ :‬وﻻ ﺷــﻚ ﻓــﻲ أن‬ ‫ﺗﻮﺿﻴﺐ اﻟﺤﻘﺎﺋﺐ واﻟـﺴـﻔــﺮ إﻟــﻰ ﻣـﻨــﺰل اﻟــﻮاﻟــﺪ‬ ‫اﻵﺧـ ــﺮ ﻛــﻞ ﻧ ـﻬــﺎﻳــﺔ أﺳـ ـﺒ ــﻮع‪ ،‬ﺣ ـﺘــﻰ ﻟــﻮ ﻛ ــﺎن ﻓﻲ‬ ‫ً‬ ‫اﻟـﺠـﻬــﺔ اﻟـﻤـﻘــﺎﺑـﻠــﺔ ﻣــﻦ اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪة‪ ،‬ﻳـﺘــﺮﻛــﺎن ﺗــﺄﺛـﻴــﺮا‬ ‫ً‬ ‫ﻛﺒﻴﺮا ﻓﻲ اﻟﻮﻟﺪ ﻗﺪ ﻻ ﻳﺘﻨﺒﻪ ﻟﻪ اﻷﻫﻞ‪ .‬وﻻ ﺷﻚ‬ ‫ﻓﻲ أن اﻟﺮﺣﻠﺔ اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ ﻓﻲ اﻟﺴﻴﺎرة أو اﻟﺘﻮﺟﻪ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﻤﻄﺎر واﺳﺘﻘﻼل اﻟﻄﺎﺋﺮة واﻻﻧﺘﻘﺎل ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﻤـﻄــﺎر إﻟــﻰ اﻟـﻤـﻨــﺰل‪ ،‬ﻛﻠﻬﺎ أﻣ ــﻮر ﺗـﻔــﺎﻗــﻢ ﻫــﺬه‬ ‫اﻟﻀﻐﻮط‪.‬‬ ‫ﺗــﺄﺛ ـﻴــﺮ اﻟ ــﺮﺣ ــﻼت اﻟ ـﻄــﻮﻳ ـﻠــﺔ ﻓ ــﻲ ﺣ ـﻴ ــﺎة اﻟــﻮﻟــﺪ‬ ‫اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ وﻧ ـﺸــﺎﻃــﺎﺗــﻪ ﻣــﺎ ﺑ ـﻌــﺪ اﻟ ـﻤــﺪرﺳــﺔ‪:‬‬ ‫ﺳــﻮاء اﻧﺘﻘﻞ اﻷوﻻد إﻟﻰ ﻣﻨﺰل آﺧﺮ ﻓﻲ اﻟﺒﻠﺪة‬ ‫ﻋﻴﻨﻬﺎ أو إﻟــﻰ ﺑـﻠــﺪة ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ُ ،‬ﻳﻀﻄﺮ اﻷوﻻد‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻮزﻋﻮن وﻗﺘﻬﻢ ﺑﻴﻦ ﻣﻮﻗﻌﻴﻦ ﻣﺨﺘﻠﻔﻴﻦ‬ ‫إﻟــﻰ اﻟـﻘـﻴــﺎم ﺑﺘﻀﺤﻴﺎت‪ .‬ﻋـﻠــﻰ ﺳﺒﻴﻞ اﻟـﻤـﺜــﺎل‪،‬‬ ‫إن ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻤﺴﺎﻓﺔ ﻛﺒﻴﺮة ﺑﻴﻦ اﻟﻤﻨﺰﻟﻴﻦ‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﻔﻮت اﻷوﻻد ﺣﻔﻼت أﻋﻴﺎد اﻟﻤﻴﻼد‪ ،‬ﻣﺒﺎرﻳﺎت‬ ‫ً‬ ‫ﻛﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬أو ﻧﺸﺎﻃﺎت أﺧﺮى ﺗﺘﻄﻠﺐ اﻟﺘﺰاﻣﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺪى أﺳﺎﺑﻴﻊ ﻋــﺪة‪ .‬ﻟﻜﻦ اﻷوﻻد ﻳﻔﺮﺣﻮن‬ ‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﻤـ ـﺸ ــﺎرﻛ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ ﻧ ـ ـﺸ ــﺎﻃ ــﺎت ﻣـ ـﻤ ــﺎﺛـ ـﻠ ــﺔ‪ ،‬وﻗ ــﺪ‬ ‫ﻳﻜﺮﻫﻮن ﻋﺠﺰﻫﻢ ﻋﻦ ذﻟﻚ‪ .‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﻳﺸﻜﻞ ﻧﻤﻮ اﻟــﻮﻟــﺪ اﻟﻌﺎﻃﻔﻲ ﻣــﻦ ﺧــﻼل ﺣﻴﺎﺗﻪ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ ﺟ ـ ــﺰءا ﺑـ ـ ــﺎرزا ﻓــﻲ ﻋـﻤـﻠـﻴــﺔ ﺗـﻄــﻮر‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺘﻪ‪ ،‬وﻣــﻦ اﻟ ـﻀــﺮوري ﻋــﺪم اﻟﺘﻐﺎﺿﻲ‬ ‫ﻋ ـﻨــﻪ‪ .‬ﻛ ــﺬﻟ ــﻚ‪ ،‬ﻓ ـﻴ ـﻤــﺎ ﻳ ـﻜ ـﺒــﺮ ﻫ ـ ــﺆﻻء اﻷوﻻد‪ ،‬ﻗﺪ‬ ‫ﻳﻔﻀﻠﻮن اﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﺳﺒﺎت وﻧﺸﺎﻃﺎت‬ ‫ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﺑﺪل زﻳﺎرة اﻟﻮاﻟﺪ اﻵﺧﺮ‪.‬‬

‫‪ r‬ﺗ ـﺸ ـﻤــﻞ اﻟ ـﻨ ـﻘــﺎط اﻟ ـﺘ ــﻲ ﻳ ـﺠــﺐ أﺧ ــﺬﻫ ــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫اﻻﻋـﺘـﺒــﺎر ﻹﻋ ــﺎدة ﺑـﻨــﺎء اﻟـﻌــﻼﻗــﺔ اﻷﺑــﻮﻳــﺔ ﺑﻴﻦ‬ ‫اﻟﻮﻟﺪ واﻟﻮاﻟﺪ اﻟﺒﻌﻴﺪ واﻟﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪:‬‬ ‫أﺣـﺴـﻨــﺎ اﺳ ـﺘ ـﺨــﺪام اﻟـﺘـﻜـﻨــﻮﻟــﻮﺟـﻴــﺎ واﺳـﺘـﻐــﻼﻫــﺎ‬ ‫ﻟﻤﺼﻠﺤﺘﻜﻤﺎ ﺑـﻐـﻴــﺔ اﻟ ـﺤ ـﻔــﺎظ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺘــﻮاﺻــﻞ‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻌﺘﺒﺮ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻤﻞ ﻋﺎﻣﻼ ﺑﺼﺮﻳﺎ‬ ‫ﻣ ـﺜ ــﻞ ‪ FaceTime‬ﻣ ـﻔ ـﻴ ــﺪة ﻟ ـﺘ ـﻄــﻮﻳــﺮ اﻟـ ــﺮواﺑـ ــﻂ‬ ‫واﻟ ـﺤ ـﻔــﺎظ ﻋـﻠـﻴـﻬــﺎ ﻣ ــﻊ اﻷوﻻد اﻟ ـﺼ ـﻐــﺎر ﻷﻧـﻬــﻢ‬ ‫ﻳ ـﺴ ـﺘ ـﻄ ـﻴ ـﻌــﻮن رؤﻳ ـ ــﺔ ﺗ ـﻌــﺎﺑ ـﻴــﺮ وﺟـ ــﻪ واﻟــﺪﻳ ـﻬ ـﻤــﺎ‬ ‫وﺗﻮﻃﻴﺪ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻣﻌﻬﻤﺎ‪ .‬وﻟﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﻀﺮوري أن‬ ‫ﻳﺘﺬﻛﺮ اﻟــﻮاﻟــﺪان أن ﻓﺘﺮة اﻧﺘﺒﺎه اﻟﻮﻟﺪ اﻟﺼﻐﻴﺮ‬ ‫ﻗﺼﻴﺮة‪ ،‬ﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻤﺎ إذا ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺘﺤﺪﺛﻮن‬ ‫إﻟﻴﻪ ﻋﺒﺮ اﻟﻬﺎﺗﻒ أو ﻳــﺪردﺷــﻮن ﻣﻌﻪ ﺑﺎﻟﺼﻮت‬ ‫واﻟـ ـﺼ ــﻮرة ﻋـﻠــﻰ ﻃــﺎوﻟــﺔ اﻟـﻤـﻄـﺒــﺦ‪ .‬أﻣ ــﺎ إذا ﻛــﺎن‬ ‫ً‬ ‫اﻷوﻻد أﻛـﺒــﺮ ﺳـﻨــﺎ وﻳﻤﻜﻨﻬﻢ ﻓﻬﻢ اﻟﻤﺤﺎدﺛﺎت‬ ‫واﻻﺳﺘﻤﺮار ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺪة أﻃﻮل‪ ،‬ﻓﻴﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﻮاﻟﺪان‬ ‫اﺧـﺘـﻴــﺎر وﺳــﺎﺋــﻞ ﺗــﻮاﺻــﻞ ﻣ ـﺘ ـﻌــﺪدة‪ ،‬آﺧــﺬﻳــﻦ ﻓﻲ‬ ‫اﻻﻋﺘﺒﺎر ﻣﺎ ﻳﻔﻀﻠﻪ اﻷوﻻد‪ .‬ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ اﻟﻤﺜﺎل‪،‬‬

‫ً‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻸوﻻد اﻷﻛﺒﺮ ﺳﻨﺎ ﺗﻮﺟﻴﻪ رﺳﺎﺋﻞ ﻧﺼﻴﺔ‬ ‫إﻟ ــﻰ واﻟــﺪﻳ ـﻬ ـﻤــﺎ أو رﺳ ــﺎﺋ ــﻞ إﻟ ـﻜ ـﺘــﺮوﻧ ـﻴــﺔ‪ .‬ﻛــﺬﻟــﻚ‬ ‫ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮن اﻟـﺘـﺤــﺪث إﻟﻴﻬﻤﺎ ﻋـﺒــﺮ اﻟـﻬــﺎﺗــﻒ أو‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺪردﺷﺔ وﺟﻬﺎ ﻟﻮﺟﻪ ﻋﺒﺮ ﺷﺎﺷﺔ اﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ‪.‬‬ ‫ﺗﺴﻬﻴﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻟﻤﺴﺘﻤﺮة‪ :‬ﺑﻌﺪ اﻻﻧﺘﻘﺎل‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟــﻮاﻟــﺪ اﻟﻤﻨﺘﻘﻞ ﻣــﻊ اﻷوﻻد أن ﻳﻄﻠﻊ اﻟﻄﺮف‬ ‫اﻵﺧﺮ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ اﻟﺘﻄﻮرات ﻓﻲ ﺣﻴﺎة اﻟﻮﻟﺪ وﻳﺤﺮص‬ ‫ﻋﻠﻰ أن ﻳﺒﻘﻰ اﻟﻮﻟﺪ ﻋﻠﻰ اﺗﺼﺎل ﺑﻪ‪ .‬وﻣﻦ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‬ ‫أﻻ ﻳﻔﻜﺮ ﻣﻌﻈﻢ اﻷوﻻد ﻓﻲ إﺧﺒﺎر واﻟﺪﻫﻢ اﻟﺒﻌﻴﺪ‬ ‫ﻋﻦ أداﺋﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﻤﺪرﺳﺔ أو ﻣﺎ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﻪ‪.‬‬ ‫ﻧـﺘـﻴـﺠــﺔ ﻟ ــﺬﻟ ــﻚ‪ ،‬ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ــﻮاﻟ ــﺪ اﻟ ـﻤ ـﻘ ـﻴــﻢ ﻣ ــﻊ اﻷوﻻد‬ ‫ﺗ ـﺨ ـﺼ ـﻴــﺺ اﻟ ــﻮﻗ ــﺖ ﻹﻃـ ـ ــﻼع اﻟـ ــﻮاﻟـ ــﺪ اﻵﺧـ ـ ــﺮ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮﻳﺎت‪ ،‬ﻋﺒﺮ رﺳﺎﺋﻞ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ أو اﻟﻬﺎﺗﻒ‪.‬‬ ‫وﺗ ـﻴــﺮة اﻟ ـﺘــﻮاﺻــﻞ‪ :‬ﻳـﻌـﺘـﻤــﺪ اﻟ ـﺠــﺪول اﻟ ــﺬي ﻳﻀﻌﻪ‬ ‫اﻟﻮاﻟﺪان ﺑﺸﺄن ﻋﺪد اﻟﻤﺮات اﻟﺘﻲ ﻳﻠﺰم أن ﻳﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﻟــﻮﻟــﺪ ﻣــﻊ واﻟــﺪه اﻵﺧــﺮ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﻋﻼﻗﺘﻬﻤﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫ً‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎل‪ .‬ﻓﺈن ﻛﺎن اﻟﻮﻟﺪ ﻣﻌﺘﺎدا ﻋﻠﻰ رؤﻳــﺔ اﻟﻮاﻟﺪ‬

‫ً‬ ‫اﻵﺧــﺮ ﻣﺮﺗﻴﻦ ﻓــﻲ اﻷﺳـﺒــﻮع ﻣـﺜــﻼ‪ ،‬ﻓﻌﻠﻰ اﻟﻮاﻟﺪﻳﻦ‬ ‫أن ﻳﺴﻌﻴﺎ ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ ﻫــﺬا اﻟـﻘــﺪر ﻣــﻦ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ً‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻷﻗــﻞ‪ .‬وﻫﻨﺎ أﻳﻀﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻄﺮف اﻟﻤﻨﺘﻘﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻷوﻻد أن ﻳـﺘـﺤـﻤــﻞ اﻟ ـﻌــﺐء اﻷﻛ ـﺒ ــﺮ‪ .‬ﻛــﺬﻟــﻚ ﺗﻌﺘﻤﺪ‬ ‫وﺗـ ـﻴ ــﺮة اﻟ ـﺘ ــﻮاﺻ ــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ ﻛـﻴـﻔـﻴــﺔ ﺗــﺄﻗ ـﻠــﻢ اﻟ ــﻮﻟ ــﺪ ﻣﻊ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎل‪ .‬ﻓﻴﻤﻴﻞ أوﻻد ﻛﺜﺮ إﻟﻰ زﻳﺎدة وﺗﻴﺮة‬ ‫ﺗﺤﺪﺛﻬﻢ ﻣﻊ واﻟﺪﻫﻢ اﻵﺧﺮ ﺑﻌﻴﺪ اﻻﻧﺘﻘﺎل أو ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻳﻤﺮون ﻓﻲ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺻﻌﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ــﻮاﻟ ــﺪﻳ ــﻦ ﻛـﻠـﻴـﻬـﻤــﺎ أن ﻳ ـﺘــﺬﻛــﺮا أن ﻛﻞ‬ ‫وﻟــﺪ ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑـﻤــﺪى اﻧـﺘـﺒــﺎه ﻣﺨﺘﻠﻒ واﻫـﺘـﻤــﺎم‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺑﺎﻟﺘﺤﺪث ﻣﻊ اﻟــﻮاﻟــﺪ اﻟﺒﻌﻴﺪ‪ .‬ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﻟﺬﻟﻚ‪ ،‬ﺗﻜﻮن ﺑﻌﺾ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻮاﺻﻞ وﺟﻴﺰة‬ ‫وﺑﻌﻀﻬﺎ اﻵﺧﺮ أﻃﻮل‪.‬‬ ‫ُﻳﻌﺘﺒﺮ ﺗﺒﺪﻳﻞ ﻣﻜﺎن اﻟﺴﻜﻦ ﻣﻊ اﻷوﻻد ﻣﻦ أﺻﻌﺐ‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﺋﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ ﻣﺤﺎﻛﻢ اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻷﺳﺮي‪.‬‬ ‫وﻻ ﺷ ــﻚ ﻓ ــﻲ أن اﻟ ـﺘ ـﺨ ـﻄ ـﻴــﻂ واﻟـ ـﺘ ــﻮاﺻ ــﻞ ووﺿ ــﻊ‬ ‫ً‬ ‫ﺣــﺎﺟــﺎت اﻟــﻮﻟــﺪ أوﻻ ﺗ ـﺴــﺎﻫــﻢ‪ ،‬إﻟ ــﻰ ﺣــﺪ ﻛـﺒـﻴــﺮ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺗﺨﻔﻴﻒ وﻃﺄة ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎل ﻫﺬه‪.‬‬

‫رﺳﻮﻣﻬﻢ‪ ...‬ﻣﺎذا ﺗﻜﺸﻒ؟‬ ‫ً‬ ‫ﺷﻤﻠﺖ أﻓﻀﻞ اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﺘﻲ أﺟﺮﻳﺘﻬﺎ ﻋﻠﻰ اﻷوﻻد وأﻗﻮى ﺣﻮاﺳﻬﻢ‪ ،‬أوﻻدا ﺗﺘﺮاوح أﻋﻤﺎرﻫﻢ ﺑﻴﻦ ﺳﻨﺘﻴﻦ وﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‬ ‫ُﻃﻠﺐ ﻣﻨﻬﻢ ﻓﻲ إﻃﺎر ﻣﻀﺒﻮط رﺳﻢ ﻣﺎ ﻳﺤﻠﻮ ﻟﻬﻢ‪ .‬وﻣﻦ ﺧﻼل رﺳﻮﻣﻬﻢ‪ ،‬ﺗﻤﻜﻨﺎ ﻣﻦ ﺗﺼﻨﻴﻒ اﻷوﻻد وﻓﻖ ﺣﻮاﺳﻬﻢ‪ .‬وﻻ ﺷﻚ‬ ‫ﻓﻲ أن ﻫﺬا ﺧﺒﺮ ﺟﻴﺪ ﻟﻸﻣﻬﺎت ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺰل ﻷﻧﻪ ﻳﻘﺪم ﻟﻬﻦ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺳﻬﻠﺔ ﺗﺴﺎﻋﺪ اﻷم ﻓﻲ ﺗﺤﺪﻳﺪ أﻗﻮى ﺣﺎﺳﺔ ﻟﺪى وﻟﺪﻫﺎ وأي‬ ‫ﻣﻦ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻠﻌﺐ ﻣﻌﻬﻢ‪ .‬اﺗﺒﻌﻲ اﻟﺘﺼﻨﻴﻔﺎت اﻟﻮاردة أدﻧﺎه وﺣﺪدي إﻟﻰ أي ﻣﻨﻬﺎ ﻳﻨﺘﻤﻲ وﻟﺪك‪.‬‬ ‫ﺑﺮﻳﺴﻜﻴﻼ داﻧﺴﺘﺎن‬

‫اﻟﺒﺼﺮ‬

‫اﻟﻠﻤﺲ‬

‫اﻟﺬوق‬

‫ﻳـﺤــﺮص اﻟــﻮﻟــﺪ‪ ،‬اﻟ ــﺬي ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﺤﺎﺳﺔ‬ ‫ﺑﺼﺮ ﻗﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﺧﺘﻴﺎر ﻛﻞ ﻟﻮن وﺻﻮرة‬ ‫واﺳﺘﻌﻤﺎل ﻛﻞ اﻟﺼﻔﺤﺔ وﻛﻞ أﻗﻼم اﻟﺘﻠﻮﻳﻦ‬ ‫ً‬ ‫��ﻟﻤﺘﻮاﻓﺮة‪ .‬ﻳﻜﻮن رﺳﻤﻪ ﻣﻦ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻣﻌﺒﺮا‬ ‫ً‬ ‫وزاﻫ ـ ـﻴـ ــﺎ ﺑ ـ ــﺎﻷﻟ ـ ــﻮان‪ .‬وﺑـ ـﺨ ــﻼف اﻟ ـﺤ ــﻮاس‬ ‫ً‬ ‫اﻷﺧــﺮى‪ ،‬ﻳﺒﺪو أن ﻫــﺬا اﻟــﻮﻟــﺪ ﻳــﺪرك ﺟﻴﺪا‬ ‫ﻣﺎ اﻟﺸﻜﻞ اﻟﺬي ﺳﻴﺘﺨﺬه رﺳﻤﻪ ﻣﺎ إن ﻳﺒﺪأ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﻪ‪ ،‬وﻻ ﻳﺘﺮدد ﻣﻄﻠﻘﺎ ﻓﻲ ﺗﺨﺼﻴﺺ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﻹﺗﻘﺎن اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ‪ .‬ﺗﻤﻴﻞ رﺳﻮﻣﻪ‬ ‫إﻟــﻰ أن ﺗـﻜــﻮن ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻣــﻦ دون أن ﺗﺘﺨﺬ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻃﺎﺑﻌﺎ ﺷﺨﺼﻴﺎ‪ ،‬وﺗﺤﺘﻮي رﺳﻮﻣﺎ ﺷﺎﺋﻌﺔ‬ ‫ﻻ ﻣـﺴــﺎﺋــﻞ ﻧــﺎﺑـﻌــﺔ ﻣــﻦ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ اﻟﺒﺼﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ .‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻳﺒﺪو أن اﻟﻌﻨﺼﺮ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻲ ﻓــﻲ اﻟــﺮﺳــﻢ ﻳﺮﺗﺒﻂ ﻓــﻲ ﺣﺎﻟﺘﻪ‬ ‫ﺑﺘﺄﻣﻞ اﻵﺧﺮﻳﻦ رﺳﻮﻣﻪ واﻟﺘﻌﻠﻴﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻻ ﺑﺎﻟﺮﺳﻢ ﺑﺤﺪ ذاﺗﻪ ﻛﻮﺳﻴﻠﺔ ﺗﻌﺒﻴﺮ‪.‬‬

‫ﻳﻔﻀﻞ اﻟﻮﻟﺪ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻜﻮن ﺣﺎﺳﺔ اﻟﻠﻤﺲ‬ ‫ﻟﺪﻳﻪ اﻷﻗﻮى‪ ،‬اﻟﻮﻗﻮف أﺛﻨﺎء اﻟﺮﺳﻢ‪ ،‬وﻳﺮوح‬ ‫ﻳﺘﺄﻣﻞ اﻟﻮرﻗﺔ اﻟﺒﻴﻀﺎء ﺑﻬﺪوء‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﻤﺴﻚ‬ ‫ً‬ ‫ﻗﻠﻢ رﺻﺎص أو أﻛﺜﺮ وﻳﺒﺪأ ﺑﺎﻟﺮﺳﻢ ﺳﺮﻳﻌﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺼﻔﺤﺔ‪ .‬ﺻﺤﻴﺢ أﻧــﻪ ﻳــﺪرك ﺗﻤﺎﻣﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﺣــﺪود اﻟــﻮرﻗــﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻻ ﻳﺄﺑﻪ ﻛﺜﻴﺮا ﻟﻠﺒﻘﺎء‬ ‫داﺧﻠﻬﺎ‪ .‬وﻛﻤﺎ ﺑﺪأ ﺑﺴﺮﻋﺔ‪ ،‬ﻳﺘﻮﻗﻒ ﺑﺴﺮﻋﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺮﻣﻲ اﻟﻮرﻗﺔ ﻋﻠﻰ اﻷرض‪ ،‬وﻳﻜﺮر اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ذاﺗﻬﺎ ﻣﻊ اﻟﻮرﻗﺔ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪ .‬ﻳﻔﻀﻞ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع‬ ‫ً‬ ‫ﻣــﻦ اﻷوﻻد‪ ،‬ﻋـﻨــﺪﻣــﺎ ﻳ ـﻜــﻮن أﺻ ـﻐــﺮ ﺳـﻨــﺎ‪،‬‬ ‫أﻗﻼم اﻟﺘﻠﻮﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺸﻤﻊ ﻷﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺤﺪث‬ ‫}اﻟﺨﺮﺑﺸﺔ{ ذاﺗﻬﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﻔﺤﺔ اﻟﺒﻴﻀﺎء‪،‬‬ ‫ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﻳﺼﺒﺢ اﻟﻘﻠﻢ ذو اﻟﺮأس اﻟﻜﺮوي‬ ‫اﻟﻤﻔﻀﻞ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺣﻴﻦ ﻳﻜﺒﺮون‪ .‬ﻳﺨﺘﺎر ﻫﺬا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﻟــﻮﻟــﺪ ﻋـﻤــﻮﻣــﺎ ﻟــﻮﻧــﺎ واﺣ ــﺪا‪ ،‬وﻗــﺪ ﻳﻀﻴﻒ‬ ‫ً‬ ‫ﻟﻮﻧﺎ آﺧﺮ إن أﺻﺮرت أﻧﺖ ﻋﻠﻰ ذﻟﻚ‪.‬‬

‫ﻳﻌﺘﺒﺮ اﻟﻮﻟﺪ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﺤﺎﺳﺔ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ذوق أو ﺷــﻢ ﻗــﻮﻳــﺔ‪ ،‬ﺧ ـﻄــﺎ ﻣـﺘـﻤــﺎوﺟــﺎ‬ ‫ً‬ ‫أزرق ﻋﻠﻰ ورق أﺑﻴﺾ ﺗﺼﻮﻳﺮا ﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﻤﻴﺰ ﻳﺤﺘﻮي اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣــﻦ اﻟﻤﻌﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫رﺑـﻤــﺎ ﻳﺸﻴﺮ ﻫــﺬا اﻟـﺨــﻂ إﻟــﻰ ﺷﺨﺺ‬ ‫ﻳﻌﺮﻓﻪ اﻟﻮﻟﺪ وﻳﺤﺒﻪ‪ .‬وﻳﺮﺑﻂ ﻫﺬا اﻟﻮﻟﺪ‬ ‫ً‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﺎ اﻟﻠﻮن ﺑﺎﻟﺸﺨﺺ‪ .‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺬﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﻳﺮﺳﻢ وﻫﻮ ﻳﻔﻜﺮ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺸﺨﺺ‪.‬‬ ‫ﺻﺤﻴﺢ أن اﻟﺮﺳﻢ ﻗﺪ ﻻ ﻳﺒﺪو ﻟﻨﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻧﺤﻦ اﻟﺒﺎﻟﻐﻴﻦ ﻣﻤﻴﺰا‪ ،‬إﻧﻤﺎ راه اﻟﻮﻟﺪ‬ ‫ﺑﻮﺿﻮح‪ .‬ﻟﺬﻟﻚ ﻣﻦ اﻷﻫﻤﻴﺔ ﺑﻤﻜﺎن‬ ‫أن ﻳـﻘـ ّـﺪر ﻛــﻞ َﻣــﻦ ﻳﻨﻈﺮ إﻟﻴﻪ وﻳــﺪرك‬ ‫ﻣﺎﻫﻴﺔ ﻫــﺬه اﻟﺨﻄﻮط اﻟﻤﺘﻤﺎوﺟﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﺗ ـﻀــﻢ ﻫـ ــﺬه اﻟ ــﺮﺳ ــﻮم ﻋ ـ ــﺎدة أﻓـ ــﺮاد‬ ‫اﻷﺳـ ـ ـ ـ ـ ــﺮة واﻟـ ـ ـﺤـ ـ ـﻴ ـ ــﻮاﻧ ـ ــﺎت اﻷﻟـ ـﻴـ ـﻔ ــﺔ‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء اﻟﻤﻘﺮﺑﻴﻦ‪.‬‬

‫اﻟﺴﻤﻊ‬ ‫أﻣــﺎ اﻟــﻮﻟــﺪ اﻟ ــﺬي ﺗـﻜــﻮن ﺣــﺎﺳــﺔ اﻟﺴﻤﻊ‬ ‫ً‬ ‫ﻟﺪﻳﻪ اﻷﻗﻮى‪ ،‬ﻓﻴﻔﻀﻞ أن ﻳﻜﻮن ﻣﻨﻈﻤﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﻳﺒﺪأ ﺑﺎﻟﺮﺳﻢ‪ .‬ﻳﺘﺄﻣﻞ أﻗــﻼم اﻟﺮﺻﺎص‬ ‫ً‬ ‫واﻟﺘﻠﻮﻳﻦ اﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ وﻳﺤﺮص ﻋﻠﻰ أن ﻛﻼ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻧﻪ اﻟﺼﺤﻴﺢ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﺨﺘﺎر‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻮﻧﻪ اﻟﻤﻔﻀﻞ وﻳﺒﺪأ ﺑﺮﺳﻢ أﺷﻜﺎل‬ ‫داﺋ ــﺮﻳ ــﺔ ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺼـﻔـﺤــﺔ ﺑــﺄﻛـﻤـﻠـﻬــﺎ‪ .‬ﻳـﻜــﻮن‬

‫ﱢ‬ ‫ﺿﻤﻨﻲ ﻃﻌﺎﻣﻚ اﻟﻔﺌﺎت اﻟﺨﻤﺲ‬ ‫إن ﻛﻨﺖ ﺗﺨﻄﻄﻴﻦ ﻟﺤﻔﻠﺔ ﺷﻮاء ﻓﻲ اﻟﻔﻨﺎء اﻟﺨﻠﻔﻲ ﻟﻌﺎﺋﻠﺘﻚ أو ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻷﺻﺪﻗﺎء‪ ،‬ﻓﻼ ﺷﻲء ﻳﺤﻤﻞ ﻋﺒﻖ اﻟﺼﻴﻒ ﺑﻘﺪر اﻟﻄﻌﺎم‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺸﻮاﻳﺔ‪ .‬ﻟﻜﻦ اﻟﺸﻮاء ﻻ ﻳﻘﺘﺼﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﺒﺮﻏﺮ واﻟﻬﻮت دوغ‪ .‬ﻓﺼﺎر ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻚ اﻟﻴﻮم ﺷﻮاء ﺷﺘﻰ أﻧﻮاع اﻟﻄﻌﺎم ﻣﻦ اﻷرﺿﻲ‬ ‫ُ‬ ‫ﺷﻮﻛﻲ إﻟﻰ اﻟﻜﻮﺳﺎ ﻟﺘﺴﺘﻤﺘﻌﻲ ﺑﺄﻃﺒﺎق ﻻ ﺗﻘﺎوم ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت اﻟﻄﻌﺎم اﻟﺨﻤﺲ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻟ ـ َـﻢ ﻻ ﺗـﻌــﺪﻳــﻦ ﻟـﻌــﺎﺋـﻠـﺘــﻚ ﻃـﺒـﻘــﺎ ﻣ ـﺸــﻮﻳــﺎ ﻣــﻦ اﻟــﺪﺟــﺎج ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺒﺮﺗﻘﺎل واﻷﻓﻮﻛﺎ ﻣﻊ ﺳﻠﻄﺔ اﻟﺨﻀﺮاوات اﻟﻄﺎزﺟﺔ وﺑﻴﺘﺰا‬ ‫اﻟﺘﻔﺎح واﻟﺸﻴﺪار ﻣﻊ ﺟﻮز اﻟﺒﻘﺎن اﻟﻤﺤﻤﺺ؟‬ ‫ً‬ ‫اﺳﺘﻤﺘﻌﻲ أﻳـﻀــﺎ ﻃــﻮال اﻷﺳـﺒــﻮع ﺑﺎﻷﻃﻌﻤﺔ اﻟﻤﺸﻮﻳﺔ‬ ‫واﻷﻃ ـﺒــﺎق اﻟـﺠــﺎﻧـﺒـﻴــﺔ ﻣــﻊ }ﺗــﻮﺳ ـﺘــﺎدا اﻟــﺮوﺑ ـﻴــﺎن واﻟﻠﻴﻤﻮن‬ ‫اﻟﺤﺎﻣﺾ اﻷﺧﻀﺮ{‪ ،‬اﻟﻔﺎﺻﻮﻟﻴﺎء اﻟﺼﻐﻴﺮة ﻣﻊ ﺟﻮز اﻟﻬﻨﺪ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﺒﻮﻟﻲ ﺑﺎﻟﻜﺴﻜﺲ‪ ،‬وﺳﻤﻚ اﻟﺒﻠﻄﻲ اﻟﻤﺸﻮي ﻣﻊ اﻟﺒﺎﺑﺮﻳﻜﺎ‬ ‫اﻟﻤﺪﺧﻨﺔ وﺑﻮﻟﻴﻨﺘﺎ اﻟﺒﺎرﻣﻴﺰان‪.‬‬

‫ﻳﺸﻤﻞ ﻛﺘﺎب ‪) Family Meals Matter‬اﻟﻮﺟﺒﺎت اﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣﻬﻤﺔ( وﺻﻔﺎت ﻧﺎﻟﺖ ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﻲ ﺗﻐﺬﻳﺔ ﻣﺠﺎزﻳﻦ‬ ‫ﻣﻊ أﻃﺒﺎق ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت اﻟﻄﻌﺎم‪ ،‬ﺑﻐﻴﺔ اﺗﺒﺎع اﻟﻔﻠﺴﻔﺔ‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﻟﻤﺠﻠﺲ ﻛﺎﻟﻴﻔﻮرﻧﻴﺎ ﻟﻠﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﻠﺒﻨﻴﺔ‪ .‬ﻟﻠﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺰﻳﺪ ﻣــﻦ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬اﻷدوات اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪ ،‬ووﺻﻔﺎت‬ ‫اﻟــﻮﺟـﻴــﺎت اﻟـﻌــﺎﺋـﻠـﻴــﺔ‪ ،‬زوري ﻣــﻮﻗــﻊ ‪HealthyEating.org.‬‬ ‫‪.Healthy Eating Made Easier‬‬

‫دﺟﺎج ﻣﻊ اﻟﺒﺮﺗﻘﺎل واﻷﻓﻮﻛﺎدو‬ ‫اﻟﻤﻘﺎدﻳﺮ‪:‬‬ ‫ ﻛﻮب ﻣﻦ اﻟﻠﺒﻦ اﻟﻘﻠﻴﻞ اﻟﺪﺳﻢ‪.‬‬‫ رﺑﻊ ﻛﻮب ﻣﻦ اﻟﺒﺼﻞ اﻷﺣﻤﺮ اﻟﻤﻔﺮوم‪.‬‬‫ ﻣﻠﻌﻘﺘﺎن ﻛﺒﻴﺮﺗﺎن ﻣﻦ اﻟﻜﺰﺑﺮة اﻟﻤﻔﺮوﻣﺔ‪.‬‬‫ ﻣﻠﻌﻘﺔ ﻛﺒﻴﺮة ﻣﻦ اﻟﻌﺴﻞ‪.‬‬‫ ﻣﻠﺢ‪.‬‬‫ ﻓﻠﻔﻞ أﺳﻮد ﻣﻄﺤﻮن‪.‬‬‫ً‬ ‫‪ 4 -‬ﻗﻄﻊ ﻣﻦ ﺻﺪر اﻟﺪﺟﺎج اﻟﻤﻨﺰوع اﻟﻌﻈﻢ واﻟﺠﻠﺪ )وزن ﻛﻞ ﻣﻨﻬﺎ ‪ 113‬إﻟﻰ ‪ 170‬ﻏﺮاﻣﺎ(‪.‬‬

‫ﻟﻠﺰﻳﻨﺔ‪:‬‬ ‫ ﺣﺒﺔ أﻓﻮﻛﺎدو‪.‬‬‫ رﺑﻊ ﻛﻮب ﻣﻦ ﻋﺼﻴﺮ اﻟﻠﻴﻤﻮن اﻟﺤﺎﻣﺾ اﻷﺧﻀﺮ اﻟﻄﺎزج‪.‬‬‫ ﺑﺮﺗﻘﺎﻟﻴﺘﺎن ﻣﻘﺸﺮﺗﺎن وﻣﻘﻄﻌﺘﺎن‪.‬‬‫‪ -‬ﺑﺼﻠﺔ ﺣﻤﺮاء ﺻﻐﻴﺮة ﻣﻔﺮوﻣﺔ‪.‬‬

‫‪٤‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻧﻤﻂ اﻟﺮﺳﻢ ﻣﺘﻮازﻧﺎ وﻣﻨﻈﻤﺎ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻟﻮﻧﻴﻦ أو ﺛــﻼﺛــﺔ‪ .‬ﺣﺘﻰ اﻷوﻻد اﻟﺼﻐﺎر‪،‬‬ ‫اﻟ ــﺬﻳ ــﻦ ﻳـﺘـﻤـﺘـﻌــﻮن ﺑ ـﺤــﺎﺳــﺔ ﺳ ـﻤــﻊ ﻗــﻮﻳــﺔ‪،‬‬ ‫ﻳـﻔـﻀـﻠــﻮن اﺳـﺘـﻌـﻤــﺎل اﻷﻟ ـ ــﻮان اﻷﺳــﺎﺳـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻬﻢ ﻳﺪرﻛﻮن ﺑﻮﺿﻮح اﻟﺤﺪود واﻟﺘﻤﺎﺛﻞ‬ ‫واﻟﺘﻮازن ﻓﻲ اﻟﻤﺴﺎﺣﺔ‪.‬‬ ‫ﻳـﺸـﻜــﻞ اﻟــﺮﺳــﻢ ﺗـﺠــﺮﺑــﺔ ﻣـﺒــﺪﻋــﺔ ﻣﻤﻴﺰة‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟــﻰ اﻟــﻮﻟــﺪ‪ ،‬ﻣــﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻣـﻤـﺘــﺎزة ﻻﻛـﺘـﺸــﺎف ﺣــﺎﺳــﺔ وﻟــﺪك اﻷﻗــﻮى‪.‬‬

‫ﻟ ــﺬﻟ ــﻚ‪ ،‬إن واﺟـ ـﻬ ــﺖ ﻓ ــﻲ اﻟـ ـﻤ ــﺮة اﻟـﻤـﻘـﺒـﻠــﺔ‬ ‫ﺻﻌﻮﺑﺔ ﻓﻲ ﻓﻬﻢ ﺳﻠﻮك وﻟﺪك‪ ،‬أﻋﻄﻴﻪ ورﻗﺔ‬ ‫ً‬ ‫وﻗﻠﻤﺎ وﺣــﺪدي اﻟﺤﻞ ﺑﺎﻻﺳﺘﻨﺎد إﻟــﻰ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻌﻠﻤﺘﻪ ﻋﻦ ﺣﺎﺳﺘﻪ اﻷﻗﻮى‪.‬‬

‫ﺳﻠﻄﺔ اﻟﺨﻀﺮاوات اﻟﻄﺎزﺟﺔ‬ ‫اﻟﻤﻘﺎدﻳﺮ‪:‬‬ ‫ ‪ 3‬أﻛﻮاب ﻣﻦ اﻟﺨﻴﺎر اﻟﻤﻘﻄﻊ إﻟﻰ ﺷﺮاﺋﺢ رﻗﻴﻘﺔ‪.‬‬‫ ﺛﻼﺛﺔ أرﺑﺎع ﻛﻮب ﻣﻦ اﻟﺒﺼﻞ اﻷﺣﻤﺮ اﻟﻤﻔﺮوم‪.‬‬‫ ﻧﺼﻒ ﻛﻮب ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﻔﻠﻴﻔﻠﺔ اﻟﺨﻀﺮاواﺗﺎء‪ ،‬اﻟﺤﻤﺮاء‪ ،‬واﻟﺼﻔﺮاء‪.‬‬‫ ﻧﺼﻒ ﻛﻮب ﻣﻦ اﻟﺨﻞ اﻷﺑﻴﺾ‪.‬‬‫‪ -‬ﻣﻠﻌﻘﺘﺎن ﻛﺒﻴﺮﺗﺎن ﻣﻦ اﻟﺴﻜﺮ‪.‬‬

‫‪١٥-٣٠ min‬‬

‫‪٦‬‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‪:‬‬

‫‪ƜǨǜǼǨǜǧƕǵǦDŽƚǧƕǒǫƵƖǼưǧƕǺnjǨƯƕɚƶǼƚǣƈƖǓǵǺǛr‬‬ ‫‪ƶǤƼǧƕǵǦưǧƕǺnjǨƯƕɚƶǼǘǃƈƖǓǵǺǛr‬‬ ‫‪ƖǴǼƚǨǟǵƝƕǵƕƶLjưǧƕǝǶǛƜDŽǨDŽǧƕDZƴdzǺƚǃr‬‬ ‫‪ƖǴǼǛƜǠǔǨǬƙƖǴǼǫƲǟǵɚǪǻƲǠƠǧƕƲǓǶǫǮǼƬǻǭƋǸǧƏƱƕƶƚǧƕǺǛƖǴǼǣƶƟƕr‬‬ ‫ﺛﻘﻮب‪.‬‬ ‫ﻣﻼﺣﻈﺔ‪ :‬ﺣﺠﻢ اﻟﺤﺼﺔ ﺛﻼﺛﺔ أرﺑﺎع ﻛﻮب‪.‬‬

‫ﺑﻴﺘﺰا اﻟﺘﻔﺎح واﻟﺸﻴﺪار ﻣﻊ ﺟﻮز اﻟﺒﻘﺎن اﻟﻤﺤﻤﺺ‬

‫اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‪:‬‬ ‫‪Ȇ‬‬ ‫‪ƥƖƧƲǧƕƈƖǰƤƠƻƖƙɚƖǔǫƝƖǯǶǤǬǧƕǦǣǺnjǨƯƕɚƶǼƚǣƈƖɝɝǓǵǺǛr‬‬ ‫أﺿﻴﻔﻲ اﻟﺪﺟﺎج إﻟﻰ اﻟﺨﻠﻴﻂ واﺣﺮﺻﻲ ﻋﻠﻰ أن ﻳﻐﻄﻴﻪ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪ .‬ﻏﻄﻲ‬ ‫اﻟﻮﻋﺎء واﺗﺮﻛﻴﻪ ﻓﻲ اﻟﺒﺮاد ﻣﺪة ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ ‪ 30‬دﻗﻴﻘﺔ‪.‬‬ ‫‪ƜǻƕǶǀǧƕǺǬƫr‬‬ ‫‪ƥƖɝɝƧƲɝɝǧƕǺɝɝƚɝǼɝNjDzɝɝǰɝ ǫǺɝɝDŽɝǨɝưɝƟǵǑǶɝɝǠɝǰɝǧƕǮɝɝǫƥƖɝɝƧƲɝɝǧƕǺɝɝƧƶɝɝƯƋr‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﻠﺢ واﻟﻔﻠﻔﻞ‪.‬‬ ‫‪ƥƶưƟǭƋǸɝɝǧƏDzǼǴNjƕǵƜǻƕǶǀǧƕǸǨǓƥƖɝɝƧƲɝɝǧƕǺǔLJr‬‬ ‫ﻋﺼﺎرﺗﻪ‪.‬‬ ‫‪ƖǴƟƕǶǯǺǓƸǯƕǵǵƱƖǣǶǛǿƕǹƶǀǟɚƥƖƧƲǧƕǺƿƈƖǰƣƋr‬‬ ‫وﻗﻄﻌﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺛﻢ ﻗﻠﺒﻴﻬﺎ ﻓﻲ ﻋﺼﻴﺮ اﻟﻠﻴﻤﻮن اﻟﺤﺎﻣﺾ ﺑﺴﺮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻼﺣﻈﺔ‪ :‬ﻻ ﺗﻨﺴﻲ أن‬ ‫ﺗﺘ‬ ‫ﺨﻠ‬ ‫ﻛــﻲ ﻻ ﻳﺘﺒﺪل ﻟﻮﻧﻬﺎ‪ .‬أﺿﻴﻔﻲ ﺑﻌﺪ ذﻟــﻚ اﻟﺒﺮﺗﻘﺎل‪ ،‬اﻟﺒﺼﻞ‬ ‫ﺼﻲ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫اﻟ‬ ‫ﻨﻘ‬ ‫ﻮع‬ ‫واﻟﻜﺰﺑﺮة‪.‬‬ ‫ﻟﻤﻨﻊ اﻧﺘﻘﺎل أي‬ ‫‪ǹǶǀǬǧƕƥƖƧƲǧƕǒǫDzǼǫƲǟǵƪǨǬǧƖƙNJǼǨưǧƕǺƚǼNjr‬‬ ‫ﻣﺼﺎدر ﺗﻠﻮث‪.‬‬

‫اﻟﻤﻘﺎدﻳﺮ‪:‬‬ ‫ ﻋﻠﺒﺔ ﻣﻦ ﻋﺠﻴﻨﺔ اﻟﺒﺘﺰا اﻟﻤﺠﻠﺪة‪.‬‬‫ رذاذ اﻟﻄﻬﻮ‪.‬‬‫ ‪ 3‬ﺗﻔﺎﺣﺎت ﻛﺒﻴﺮة‪.‬‬‫ ﻛﻮب ﻣﻦ ﻋﺼﻴﺮ اﻟﺘﻔﺎح ﻏﻴﺮ اﻟﻤﺤﻠﻰ‪.‬‬‫ ﻣﻠﻌﻘﺔ ﻛﺒﻴﺮة ﻣﻦ ﻧﺸﺎ اﻟﺬرة‪.‬‬‫ ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻌﻘﺔ ﺻﻐﻴﺮة ﻣﻦ اﻟﻘﺮﻓﺔ اﻟﻤﻄﺤﻮﻧﺔ‪.‬‬‫ ﻣﻠﻌﻘﺘﺎن ﻛﺒﻴﺮﺗﺎن ﻣﻦ اﻟﻌﺴﻞ‪.‬‬‫ رﺑﻊ ﻛﻮب ﻣﻦ ﺟﻮز اﻟﺒﻘﺎن اﻟﻤﻘﻄﻊ‪.‬‬‫‪ -‬ﻛﻮب ﻣﻦ ﺟﺒﻨﺔ ﺷﻴﺪار اﻟﻤﺒﺮوﺷﺔ‪.‬‬

‫‪١٥-٣٠ min‬‬

‫‪٨‬‬

‫‪١٥-٣٠ min‬‬

‫اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‪:‬‬ ‫‪ 218ƛƵƕƶƫǸǨǓǭƶǜǧƕǺǬƫr‬درﺟﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫‪ǶǴnjǧƕƳƕƳƵǮǫǦǼǨǠƙǪƨƬǧƕƜnjƻǶƠǫƕƸƠǼƙƜǼǰǼǃǺǨNjƕr‬‬ ‫‪ƸƚưǧƕƜǼǰǼǃǺǛƜǰǼƨǔǧƕǹƲǫr‬‬ ‫‪ƶǼDŽǔǧƕǮɝɝǫDzɝɝǼɝǜɝǃǪɝɝƣɚǷƶɝɝnjɝ ǻǭƋǸɝɝ ǧƏDzɝɝƙƕƶɝɝǀɝ ƙƩƖɝɝǜɝ Ơɝ ǧƕǺɝɝǴɝ Njƕr‬‬ ‫واﺣﺘﻔﻈﻲ ﺑﻪ‪.‬‬ ‫‪ƜǰǼƨǔǧƕǸǨǓƩƖǜƠǧƕǒnjǟǺǓƷǵr‬‬ ‫‪ǺǔLJǵǦƼǔǧƕǵƜǛƶǠǧƕǒǫƩƖǜƠǧƕƶǼDŽǓǺǛƛƵƴɝɝǧƕƖǀǯǺɝɝƙǵƳr‬‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﻂ ﻋﻠﻰ ﻧﺎر ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ إﻟﻰ أن ﻳﺼﻔﻰ‪.‬‬ ‫‪ƜǰƚƨǧƕǪƣǭƖǠƚǧƕƷǶƧƖǴǟǶǛǺƿƵǵƩƖǜƠǧƕǝǶǛƜDŽǨDŽǧƕǺǓƷǵr‬‬ ‫‪ 218ƛƵƕƶɝɝƫǸǨǓǭƶǜǧƕǺǛƜǼǰǼDŽǧƕǺǣƶƟƕr‬درﺟــﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ ﻣﺪة ‪15‬‬ ‫إﻟﻰ ‪ 20‬دﻗﻴﻘﺔ‪.‬‬


‫‪Healthy‬‬ ‫‪Living‬‬

‫‪18‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 2807‬السبت ‪ 19‬سبتمبر ‪2015‬م‪ 5 /‬ذو الحجة ‪1436‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫ّ‬ ‫تحفيز الدماغ‪ ...‬هل يعزز الذاكرة ؟‬ ‫ُ‬ ‫ال تعتبر األدلة كافية‪ ،‬اإل أن الحقول ًالمغناطيسية والتيارات الكهربائية قد تساعد في التعلم وتساهم في حل‬ ‫اضطرابات عدة تصيب المرأة خصوصا‪.‬‬ ‫ال يقتصر تحفيز الدماغ على قضاء أمسية في المسرح ًأو مطالعة ًكتاب جيد‪ .‬فقد بات يشمل في اآلونة األخيرة‬ ‫الجلوس ورأسك مستند إلى مغناطيس أو تضع أقطابا تنقل تيارا منخفض الفلطية عبر الجمجمة‪ ،‬بغية تحفيز‬ ‫كبحها‪ .‬نتيجة لذلك‪ ،‬باتت ًإمكانات ضبط إشارات الدماغ المسؤولة عن المزاج‪،‬‬ ‫بعض الخاليا العصبية ًفي الدماغ أو ً‬ ‫ُ‬ ‫واأللم والتعلم كبيرة جدا‪ ،‬حتى إن عددا من الدراسات يجرى راهنا بغية معرفة ما إذا كان من الممكن استخدام هذه‬ ‫المقاربة وتقوية المهارات الفكرية ومعالجة عوارض اضطرابات العقل والجسم‪ .‬يقول الدكتور دانيال بريس‪،‬‬ ‫‪ Beth Israel‬الطبي‬ ‫وهو عالم أعصاب في مركز برنسون‪-‬آلن لتحفيز ُ‬ ‫الدماغ غير الغازي في مركز ‪ً Deaconess‬‬ ‫ُ‬ ‫التابع لجامعة هارفارد‪« :‬يبدو تحفيز الدماغ‪ ،‬إن استعمل بأمان ودقة‪ ،‬مقاربة واعدة‪ ،‬وخصوصا إن جمع مع أنماط‬ ‫عالج أخرى»‪ .‬ويستخدم الدكتور بريس التحفيز الدماغي غير الغازي طوال عقد من الزمن‪.‬‬

‫؟‬

‫كيف تعمل‬ ‫هذه األجهزة‬

‫يتوافر اليوم نوعان من التحفيز‬ ‫الدماغي‪ ،‬يتمتع كل منها بموافقة‬ ‫إدارة األ غ� � ��ذ ي� � ��ة واألدو ي� � � � � � ��ة ع �ل��ى‬ ‫استخدامه لغرض واحد على األقل‪.‬‬ ‫إال أن�ه�م��ا ُي�س�ت�ع�م�لان ف��ي ت�ج��ارب‬ ‫س� ��ري� ��ري� ��ة ول � �غ� ��اي� ��ات أخ� � � ��رى غ �ي��ر‬ ‫وجهتها ا ل�م�ح��ددة‪ ،‬بغية معالجة‬ ‫حاالت طبية حادة‪.‬‬ ‫يعتمد ا ل�ت�ح�ف�ي��ز المغناطيسي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫للدماغ حقال دماغيا تولده لفيفة‬ ‫في مقبض يوضع على رأس دماغ‬ ‫ا ل�م��ر ي��ض لتحفيز مناطق محددة‬ ‫من الدماغ‪.‬‬ ‫ُي ��دع ��ى ه� ��ذا ال� �ن ��وع م ��ن ال �ع�لاج‬ ‫ً‬ ‫أي � �ض� ��ا ال �ت �ح �ف �ي��ز ال �م �غ �ن��اط �ي �س��ي‬ ‫المتكرر ل�ل��دم��اغ‪ ،‬ألن المغناطيس‬ ‫ُي �ش �غ��ل ُ‬ ‫وي �ط �ف��أ ب �س��رع��ة‪ ،‬م ��ا ي��ول��د‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شعورا كما لو أن شخصا ما يربت‬ ‫المغناطيس‬ ‫على رأسك‪ُ .‬يطلق هذا‬ ‫ُ َّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ويشغل‪.‬‬ ‫ضجيجا عاليا فيما ُيطفأ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫نتيجة لذلك‪ ،‬يضطر من يخضعون‬ ‫لهذا العالج إلى استعمال سدادات‬ ‫أذن طوال الجلسة التي تدوم أربعين‬ ‫دقيقة‪ .‬وتقتصر العوارض الجانبية‬ ‫ً‬ ‫عادة على الصداع وطنين األذنين‪.‬‬ ‫ُي �ط �ل��ق ت�ح�ف�ي��ز ال ��دم ��اغ ب��ال�ت�ي��ار‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الكهربائي المباشر تيارا ضعيفا‬ ‫م� ��ن ب� �ط ��اري ��ة ‪ 9‬ف ��ول� �ت ��ات (ب �ح �ج��م‬ ‫ُ‬ ‫البطارية التي تستعمل في جهاز‬ ‫إن� ��ذار ال �ح��رائ��ق) م��ن خ�ل�ال أق�ط��اب‬ ‫ت� ��وض� ��ع ع� �ل ��ى ال� �ج� �ب� �ي ��ن أو ف � ��روة‬ ‫ال� � ��رأس‪ .‬ق��د ي�ش�ع��ر َم ��ن ي�خ�ض�ع��ون‬ ‫ب��وخ��ز‬ ‫لعملية التحفيز ه��ذه‬ ‫أو ي �س �م �ع��ون ه �م��درة‪.‬‬ ‫وت��دوم ك��ل جلسة نحو‬ ‫‪ 20‬دقيقة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ت � � �س � � �ت � � �خ� � ��دم ع� �م� �ل� �ي� �ت ��ا‬ ‫ال�ت�ح�ف�ي��ز ه��ات��ان ف��ي ع�لاج‬ ‫الحاالت التالية‪:‬‬ ‫الكآبة‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫ي� � � �ن � � ��ش � � ��ط ال � �ت � �ح � �ف � �ي� ��ز‬

‫ال �م �غ �ن��اط �ي �س��ي ل� �ل ��دم ��اغ ال �خ�ل�اي��ا‬ ‫ال �ع �ص �ب �ي��ة ف ��ي ال �ق �ش��رة ال�ج�ب�ه�ي��ة‬ ‫األمامية‪ ،‬منطقة الدماغ التي تشهد‬ ‫ً‬ ‫تراجعا في النشاط في أدمغة َمن‬ ‫ي �ع��ان��ون ال �ك��آب��ة‪ .‬ح �ص��ل ال�ت�ح�ف�ي��ز‬ ‫المغناطيسي للدماغ على موافقة‬ ‫إدارة األغ��ذي��ة واألدوي� ��ة األميركية‬ ‫في عام ‪ ،2008‬كعالج بديل للنساء‬ ‫اللواتي يعانين الكآبة وهن حوامل‬ ‫أو مرضعات‪ ،‬ما يحول دون تناول‬ ‫أدوية مضادة للكآبة‪ .‬بخالف العالج‬ ‫بالصدمات الكهربائية‪ ،‬الذي يحظى‬ ‫ً‬ ‫أي� �ض ��ا ب��ال �م��واف �ق��ة ك �ع�ل�اح ل�ل�ك��آب��ة‬ ‫العصية على األدوية‪ ،‬من المستبعد‬ ‫أن يسبب التحفيز المغناطيسي‬ ‫للدماغ النوبات أو فقدان الذاكرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ف �ض�لا ع��ن أن ش��رك��ات ت��أم�ي��ن ع��دة‬ ‫تغطيه‪.‬‬ ‫أم��ا التحفيز بالتيار الكهربائي‬ ‫َ‬ ‫ال�م�ب��اش��ر‪ ،‬ال ��ذي ل��م ي�ح��ظ بموافقة‬ ‫إدارة األغ��ذي��ة واألدوي� ��ة األميركية‬ ‫إال لتسريع امتصاص بعض أنواع‬ ‫األدوية عبر الجلد‪ُ ،‬‬ ‫فيستخدم لعالج‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫الكآبة أيضا‪ .‬لكنه ما زال يعتبر في‬ ‫ال�م��رح�ل��ة االخ �ت �ب��اري��ة‪ ،‬وال تغطيه‬ ‫شركات التأمين‪ ،‬مهما كانت الغاية‬ ‫من استخدامه‪.‬‬ ‫األلم المزمن‪:‬‬ ‫في مراجعة أخيرة لتجارب سريرية‬ ‫مضبوطة عشوائية تناولت التحفيز‬ ‫ال�م�غ�ن��اط�ي�س��ي ل �ل��دم��اغ‪ ،‬اس�ت�خ�ل��ص‬ ‫باحثو هارفارد أنه فاعل في معالجة‬ ‫اآلالم ال �ع �ص �ب �ي��ة‪ ،‬ب �م��ا ف �ي �ه��ا أوج� ��اع‬ ‫ال �ظ �ه��ر وال � �س� ��اق‪ ،‬األل � ��م وال � �خ ��در ف��ي‬ ‫اليدين والساقين الناجمين‬ ‫عن الداء السكري‪ ،‬ومتالزمة‬ ‫األل� ��م ال�ع�ض�ل��ي ال�م�ت�ف�ش��ي‪.‬‬ ‫ص � � �ح � � �ي� � ��ح أن‬ ‫ال� �م� �ع� �ل ��وم ��ات‬ ‫ال� �م� �ت ��واف ��رة ع��ن‬ ‫ت� �ح� �ف� �ي ��ز ال � ��دم � ��اغ‬ ‫ب��ال�ت�ي��ار ال�ك�ه��رب��ائ��ي‬ ‫ال� � �م� � �ب � ��اش � ��ر م � � ��ا زال � � ��ت‬ ‫قليلة‪ ،‬إال أنه قد يكون‬ ‫ً‬ ‫فاعال في معالجة هذه‬ ‫ً‬ ‫الحاالت أيضا‪.‬‬

‫الضرر الناجم عن سكتة دماغية‪:‬‬ ‫تشير األب �ح��اث األول �ي��ة إل��ى أن‬ ‫ال �ت �ح �ف �ي��ز ال �م �غ �ن��اط �ي �س��ي ل �ل��دم��اغ‬ ‫وتحفيز الدماغ بالتيار الكهربائي‬ ‫المباشر قد يحسنان قدرة الشخص‬ ‫ً‬ ‫ع�ل��ى ال �ت �ح��رك وال �ت �ك �ل��م‪ ،‬ف �ض�لا عن‬ ‫تخطي ما ُيعرف باإلهمال المكاني‬ ‫(ع� �ج ��ز ع� ��ن م�ل�اح� �ظ ��ة األش� � �ي � ��اء أو‬ ‫م �ع��رف �ت �ه��ا ف� ��ي ج� ��ان� ��ب واح � � ��د م��ن‬ ‫الجسم)‪ .‬على سبيل المثال‪ُ ،‬يؤثر‬ ‫الضرر الناجم في الجانب األيمن من‬ ‫الدماغ في الحقل البصري األيسر‪.‬‬ ‫اضطرابات الطعام‪:‬‬ ‫ف ��ي ال� ��دراس� ��ات ال� �ب ��اك ��رة‪ ،‬س��اه��م‬ ‫ال �ت �ح �ف �ي��ز ال �م �غ �ن��اط �ي �س��ي ل �ل��دم��اغ‬ ‫وتحفيز الدماغ بالتيار الكهربائي‬ ‫المباشر كالهما في الحد من نوبات‬ ‫الشراهة في تناول الطعام في حالة‬ ‫َمن يعانون اضطرابات الطعام‪.‬‬ ‫الصداع النصفي (داء الشقيقة)‪:‬‬ ‫ً‬ ‫حصل جهاز محمول يصدر نوعا‬ ‫ً‬ ‫مختلفا من التحفيز المغناطيسي‬ ‫للدماغ على موافقة إدارة األغ��ذي��ة‬ ‫واألدو ي ��ة األميركية بغية معالجة‬ ‫ال�ص��داع النصفي م��ع هالة (ص��داع‬ ‫تسبقه وم�ض��ات م��ن ال�ض��وء‪ ،‬وخ��ز‪،‬‬ ‫وغيرهما من االضطرابات الحسية)‪.‬‬ ‫وي�ج��ري المصنع دراس ��ات م��ا بعد‬ ‫ال�ت�س��وي��ق ف��ي م��راك��ز ال �ص��داع قبل‬ ‫ت�ق��دي��م ه ��ذا االب �ت �ك��ار ال ��ذي يحتاج‬ ‫وصفة طبية للمرضى‪.‬‬

‫الطنين‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ي��درس الباحثون ط��رق��ا جديدة‬ ‫الستعمال التحفيز المغناطيسي‬ ‫للدماغ بغية الحد أو التخلص من‬ ‫الرنين في األذن واألصوات األخرى‬ ‫في الرأس‪.‬‬

‫إل � ��ى أن ال �ت �ح �ف �ي��ز ال �م �غ �ن��اط �ي �س��ي‬ ‫ل�ل��دم��اغ ق��د ُيستخدم م��ع التمارين‬ ‫ال�م�ع��رف�ي��ة ب�غ�ي��ة ت�ح�س�ي��ن وظ��ائ��ف‬ ‫المريض المعرفية‪.‬‬

‫إن كنت مهتمًا بتحفيز‬ ‫الدماغ غير الغازي‬

‫الذاكرة والتعلم‪:‬‬ ‫ف��ي ال �س �ن��وات ال�ق�ل�ي�ل��ة األخ �ي��رة‪،‬‬ ‫ع �م �ل��ت دراس � � ��ات ع� ��دة ع �ل��ى تقييم‬ ‫تأثير التحفيز المغناطيسي للدماغ‬ ‫وتحفيز الدماغ بالتيار الكهربائي‬ ‫المباشر في ق��درة الناس على أداء‬ ‫ً‬ ‫ال �م �ه��ام ال �ف �ك��ري��ة‪ ،‬وخ �ص��وص��ا تلك‬ ‫التي تشمل تمييز األنماط البصرية‪،‬‬ ‫تذكر لوائح لكلمات غير مترابطة‪،‬‬ ‫أو ح��ل م�س��ائ��ل ح �س��اب �ي��ة‪ .‬وتشير‬ ‫ً‬ ‫النتائج عموما إلى أن هذه التقنيات‬ ‫ت �ح �س��ن ع� �ل ��ى األرج � � � ��ح ال ��وظ ��ائ ��ف‬ ‫ُ‬ ‫الفكرية عندما تستخدم بالتزامن‬ ‫م��ع أن��واع أخ��رى م��ن ال�ت��دري��ب‪ ،‬مثل‬ ‫تعلم أنظمة جديدة لتذكر األسماء‪.‬‬ ‫على نحو مماثل‪ ،‬تشير دراسات‬ ‫ص �غ �ي��رة ع ��دة ش�م�ل��ت َم ��ن ي�ع��ان��ون‬ ‫حالة معتدلة من مرض األلزهايمر‬

‫يمكنك أن ت�ح��دد م��و ق��ع المنشأة‬ ‫الطبية األق ��رب ال�ت��ي ت�ق� ّ�دم التحفيز‬ ‫ال� �م� �غ� �ن ��اط� �ي� �س ��ي ل� � �ل � ��دم � ��اغ ك� �ع�ل�اج‬ ‫للكآبة ب��زي��ارة ال�م��وق��ع اإلل�ك�ت��رون��ي‬ ‫‪ ،NeuroStar‬و ه ��و ن �ظ��ام التحفيز‬ ‫المغناطيسي للدماغ الحاصل على‬ ‫موافقة إدارة األغذية واألدوي��ة بغية‬ ‫اس �ت �ع �م��ال��ه ك �ع�ل�اج ل �ل �ك��آب��ة (‪www.‬‬ ‫‪.)neurostar.com‬‬ ‫أ م��ا الطريقة الفضلى للحصول‬ ‫على التحفيز المغناطيسي للدماغ‬ ‫وتحفيز الدماغ بالتيار الكهربائي‬ ‫المباشر كعالج لحاالت طبية أخرى‬ ‫أو تحسين وظائفك المعرفية‪ ،‬فتبقى‬ ‫ال�م�ش��ارك��ة ف��ي واح ��دة م��ن ال�ت�ج��ارب‬ ‫ال�س��ري��ري��ة ال�ك�ث�ي��رة ال�ت��ي تبحث عن‬ ‫متطوعين‪ .‬و ك��ي تعثر على تجربة‬

‫مناسبة ف��ي منطقتك‪ ،‬اد خ��ل قاعدة‬ ‫ب �ي ��ان ��ات ال� �ت� �ج ��ارب ال� �ت ��ي ت�ح�ف�ظ�ه��ا‬ ‫ال� �م� �ع ��اه ��د ال ��وط� �ن� �ي ��ة ل �ل �ص �ح��ة ف��ي‬ ‫الواليات المتحدة على الموقع ‪www.‬‬ ‫‪.clinicaltrials.gov‬‬ ‫ال تزال المعدات الضرورية إلجراء‬ ‫معظم أن��واع التحفيز المغناطيسي‬ ‫للدماغ كبيرة ومكلفة‪ ،‬م��ا يحد من‬ ‫اس�ت�خ��دام�ه��ا ف��ي ال�م�ن�ش��آت الطبية‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬من الممكن إجراء تحفيز‬ ‫الدماغ بالتيار الكهربائي المباشر‬ ‫بواسطة معدات قابلة للحمل وبخسة‬ ‫ً‬ ‫الثمن نسبيا‪.‬‬ ‫استغلت ش��ر ك��ات اإللكترونيات‬ ‫ه � ��ذه ال� �م� �ي ��زة ك� ��ي ت �ن �ت��ج م �ج �م��وع��ة‬ ‫م��ن أدوات ت�ح�ف�ي��ز ال ��دم ��اغ ب��ال�ت�ي��ار‬ ‫ُ‬ ‫ال �ك �ه��رب��ائ��ي ال �م �ب��اش��ر ال� �ت ��ي ت �ب��اع‬ ‫مباشرة للمستهلك‪.‬‬ ‫ُي� � � � َّ‬ ‫�روج ل� �ع ��دد م ��ن ه� ��ذه األدوات‬ ‫ب � � � ��االدع � � � ��اء أن � � �ه� � ��ا ت � �ح � �س� ��ن ي �ق �ظ��ة‬ ‫ال �م �س �ت �خ��دم وق ��درت ��ه ع �ل��ى ال�ت��رك�ي��ز‬ ‫ال� �ف� �ك ��ري‪ ،‬ف ��ي ح �ي��ن ت �س��اع��د أخ ��رى‬ ‫المستخدم على االسترخاء‪ ،‬حسبما‬ ‫ُي � �ف � �ت��� ��رض‪ .‬وق � ��د ت �ش �م��ل اإلع�ل��ان� ��ات‬ ‫ع ��ن ه� ��ذه ال �م �ن �ت �ج��ات وص �ل��ات إل��ى‬ ‫رواي��ات إيجابية عن تحفيز ُالدماغ‬ ‫بالتيار الكهربائي المباشر نشرت‬

‫لقاح اإلنفلونزا‪ ...‬بين النجاح واإلخفاق‬

‫ألو دكتور‬

‫َ‬ ‫إذا تلقيت ًلقاح اإلنفلونزا ولم تحصد النتيجة المنشودة‪ ،‬فال ترفض‬ ‫اللقاح نهائيا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫خالل معركة السنة الماضية بين الناس واإلنفلونزا‪ ،‬تفوق الفيروس‬ ‫على خصومه‪ .‬في بداية موسم اإلنفلونزا ‪ ،2015 – 2014‬ظهرت ساللة‬ ‫زادت‬ ‫جديدة من الفيروس ولم يتمكن اللقاح من حماية الناس منها‪ .‬لذا ً‬ ‫حاالت دخول المستشفى بسبب اإلنفلونزا ضمن فئة الراشدين األكبر سنا‬ ‫وبلغت أعلى المستويات منذ عشر سنوات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ي��ذك��رن��ا م��وس��م اإلن�ف�ل��ون��زا ال�ح��اد في‬ ‫ال �س �ن��ة ال �م��اض �ي��ة ب� ��أن ف��اع �ل �ي��ة ال �ل �ق��اح‬ ‫َ‬ ‫التقطت‬ ‫تختلف من سنة إلى أخرى‪ .‬إذا‬ ‫ع� ��دوى اإلن �ف �ل��ون��زا رغ ��م ح �ص��ول��ك على‬ ‫ال �ل �ق��اح‪ ،‬ال ت ��دع ه ��ذه ال �ت �ج��رب��ة تمنعك‬ ‫ً‬ ‫م��ن ت�ل�ق��ي ال �ل �ق��اح م� �ج ��ددا‪ .‬ف �ه��و ينجح‬ ‫ً‬ ‫دوم��ا في تقليص مخاطر المرض‪ ،‬لكن‬ ‫ت��زداد فاعليته ف��ي م��واس��م معينة أكثر‬ ‫من غيرها‪.‬‬ ‫يقول إدوارد غولدستاين‪ ،‬عالم أبحاث‬ ‫م��رم��وق ف��ي كلية تشان للصحة العامة‬ ‫َ‬ ‫تلقيت اللقاح‪ ،‬يتراجع‬ ‫في هارفارد‪« :‬إذا‬ ‫خطر التقاط العدوى واحتمال اإلصابة‬ ‫بمضاعفات صحية حادة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يمكن أن تتخذ اإلنفلونزا شكال خطيرا‬ ‫لمن هم في عمر الخامسة والستين وما‬ ‫فوق ألنهم يكونون أقل قدرة على ّ‬ ‫تحمل‬ ‫اإلجهاد الذي يرافق المرض‪ .‬يقول جاتين‬ ‫ديف‪ ،‬اختصاصي بأمراض الشيخوخة‬ ‫ف��ي مستشفى بريغهام للنساء التابع‬ ‫ل �ج��ام �ع��ة ه� ��ارف� ��ارد‪« :‬ح �ت��ى ل ��و ل ��م يكن‬ ‫ً‬ ‫الراشدون األكبر سنا مصابين بمشاكل‬ ‫ص�ح�ي��ة م��زم �ن��ة‪ ،‬إال أن �ه��م ق��د ي�م��رض��ون‬ ‫ب �ش��دة إذا ك��ان��ت اإلن �ف �ل��ون��زا ح ��ادة بما‬ ‫ي �ك �ف ��ي‪ .‬ق� ��د ت �ص �ب��ح اإلن� �ف� �ل ��ون ��زا ق��ات �ل��ة‬ ‫بالنسبة إل��ى ك�ب��ار ال�س��ن ال�ض�ع�ف��اء إذا‬ ‫كانوا مصابين بمشاكل مزمنة متعددة»‪.‬‬

‫على أمل أن أحمل في وقت الحق من هذه السنة‪ ،‬ألتزم‬ ‫ً‬ ‫بحمية غذائية أعتبرها م�ت��وازن��ة ج��دا‪ .‬ه��ل يجب أن آخذ‬ ‫فيتامينات إضافية؟‬

‫ماذا حصل في السنة الماضية؟‬ ‫ك ��ل س� �ن ��ة‪ ،‬ت �ت �ع �ق��ب م �ن �ظ �م��ة ال�ص�ح��ة‬ ‫ال�ع��ال�م�ي��ة ن �ش��اط اإلن �ف �ل��ون��زا ف��ي أن�ح��اء‬ ‫ال �ع��ال��م وت �ت��وق��ع ال �س�ل�االت ال�ف�ي��روس�ي��ة‬ ‫التي يمكن أن تنتشر في الموسم الالحق‪.‬‬ ‫في أميركا الشمالية‪ ،‬يمتد الموسم من‬ ‫أكتوبر إل��ى مايو لكنه يبلغ ذروت��ه في‬ ‫ش�ه��ر ف �ب��راي��ر‪ .‬ت�ح�ت��وي ال �ل �ق��اح��ات على‬ ‫أج ��زاء م��ن ث�لاث أو أرب��ع س�ل ّ�االت‪ ،‬وهي‬ ‫ً‬ ‫تجعل ج�ه��از ال�م�ن��اع��ة ي�ص��ن��ع أج�س��ام��ا‬ ‫مضادة للفيروس ويحمي المريض من‬ ‫العدوى‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ف��ي ب��داي��ة م��وس��م ‪2015 – 2014‬‬ ‫ف��ي ال ��والي ��ات ال �م �ت �ح��دة‪ ،‬ظ �ه��رت س�لال��ة‬ ‫ً‬ ‫فيروسية ج��دي��دة وب ��دأت ًتصيب ع��ددا‬ ‫ً‬ ‫ك �ب �ي��را م��ن ال �ن ��اس‪ .‬ن�ت�ي�ج��ة ل��ذل��ك‪ ،‬دخ��ل‬ ‫شخص على األقل من أصل ‪ 300‬شخص‬ ‫في عمر الخامسة والستين وما فوق إلى‬ ‫المستشفى بسبب إصابته بمضاعفات‬ ‫ح��ادة مرتبطة ب�ع��دوى اإلن�ف�ل��ون��زا مثل‬ ‫جفاف الجسم وااللتهاب الرئوي‪.‬‬ ‫فاعلية اللقاح‬ ‫ت �ت��وق��ف ف��اع�ل�ي��ة ال �ل �ق��اح ع �ل��ى درج ��ة‬ ‫ت�ط��اب��ق ال �س�ل�االت ال �م��وج��ودة ف��ي لقاح‬

‫وفق "مراكز السيطرة على األم��راض والوقاية منها"‪ ،‬تشير األع��راض‬ ‫التالية إل��ى شكل خطير من ع��دوى اإلنفلونزا وه��و يتطلب رعاية طبية‬ ‫فورية‪:‬‬ ‫• الشعور بالمرض لدرجة تمنعك من ابتالع الطعام أو السوائل‪.‬‬ ‫• ارتباك‪.‬‬ ‫• صعوبة في التنفس أو ضيق تنفس‪.‬‬ ‫• ألم أو ضغط في الصدر أو البطن‪.‬‬ ‫• دوار مفاجئ‪.‬‬ ‫• تقيؤ حاد أو مستمر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تحسن أعراض اإلنفلونزا قبل أن تتجدد وتترافق مع الحمى والسعال‪.‬‬ ‫•‬

‫ف��ي وس��ائ��ل إع�لام �ي��ة م�ح�ت��رم��ة مثل‬ ‫{نيويورك تايمز}‪،The New Yorker ،‬‬ ‫و‪ .PBS NewsHour‬لكن هذه اإلعالنات‬ ‫ت�غ�ف��ل ع��ن ذك��ر أن ال�م��راس�ل�ي��ن ال��ذي‬ ‫خ� �ض �ع ��وا ل �ت �ح �ف �ي��ز ال � ��دم � ��اغ ب �ت �ي��ار‬ ‫كهربائي مباشر ق��ا م��وا بذلك تحت‬ ‫إش� � ��راف م�ت�خ�ص��ص ف ��ي م�خ�ت�ب��رات‬ ‫األب� �ح ��اث‪ ،‬ال ف��ي ال �م �ن��زل ب�م�ف��رده��م‪.‬‬ ‫ي�م�ك�ن��ك ش� ��راء ج �ه��از م �م��اث��ل بكلفة‬ ‫ً‬ ‫تتراوح بين ‪ 50‬دوالرا وأل��ف دوالر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لكنها تظل استثمارا غير حكيم مهما‬ ‫بلغت كلفته‪ ،‬وف��ق ال��دك�ت��ور بريس‪.‬‬ ‫وبما أن المصنعين ال يدعون أن لهذه‬ ‫األج�ه��زة ف��وائ��د طبية‪ ،‬ال يحتاجون‬ ‫إلى االستحصال على موافقة إدارة‬ ‫األغ ��ذي ��ة واألدوي� � ��ة األم �ي��رك �ي��ة بغية‬ ‫ت �س��وي �ق �ه��ا‪ .‬وي �ع �ن��ي ذل� ��ك أن م ��ا من‬ ‫ضمان يثبت أنها آمنة وفاعلة‪ .‬يقول‬ ‫ال��دك �ت��ور ب��ري��س‪" :‬ت ��راودن ��ا م�خ��اوف‬ ‫ب �ش��أن ف��اع�ل�ي��ة األج� �ه ��زة ال �م �ت��واف��رة‬ ‫ف��ي األس � ��واق وم ��دى أم��ان �ه��ا"‪ .‬كذلك‬ ‫يعبر عن قلقه حيال َم��ن يشترونها‬ ‫ل �م �ع��ال �ج��ة ح ��االت� �ه ��م ال� �خ ��اص ��ة ه��م‬ ‫بأنفسهم‪ ،‬مع أن هذه الحاالت تتطلب‬ ‫رعاية طبية مختصة‪.‬‬

‫اإلنفلونزا مع تلك التي تصيب الناس‪.‬‬ ‫ب�م��ا أن ال �ل �ق��اح ل��م ي�ك��ن ي�ش�م��ل ال�س�لال��ة‬ ‫الجديدة‪ ،‬اقتصرت نسبة فاعليته العامة‬ ‫ً‬ ‫على ‪ .19%‬يعني ذلك أن شخصا فقط من‬ ‫ك��ل خمسة أش�خ��اص تلقوا ال�ل�ق��اح كان‬ ‫يتمتع بمناعة كافية لمحاربة اإلنفلونزا‪.‬‬ ‫في بعض السنوات اإليجابية‪ ،‬قد تصل‬ ‫نسبة الفاعلية إلى ‪ 60%‬أو أكثر‪.‬‬ ‫كذلك‪ ،‬تتوقف منافع لقاح اإلنفلونزا‬ ‫ً‬ ‫ج��زئ �ي��ا ع �ل��ى ال �ع �م��ر وص �ح��ة ال�ش�خ��ص‬ ‫الذي يتلقى اللقاح‪ .‬بشكل عام‪ ،‬كلما كان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الشخص شابا وسليما‪ ،‬يرتفع مستوى‬ ‫الحماية التي يتلقاها‪.‬‬

‫منافعه‬ ‫ال ُي ّ‬ ‫سجل هذا النوع من عدم التطابق‬ ‫في كل موسم‪ .‬إذا لم تستفد من اللقاح‬ ‫في السنة الماضية‪ ،‬ال يعني ذلك أنه لن‬ ‫ينفعك هذه السنة‪ .‬بالنسبة إلى معظم‬ ‫الناس‪ ،‬تتمثل منفعة اللقاح األساسية‬ ‫ب� �ع ��دم االض � �ط � ��رار إل � ��ى ت �ح� ّ�م��ل ال �ح �م��ى‬ ‫والسعال ووج��ع الحلق وسيالن األنف‬ ‫أو احتقانه وأوج ��اع الجسم وال�ص��داع‬ ‫ونوبات البرد والتعب طوال أسبوع‪ .‬ومن‬ ‫خالل تلقي اللقاح‪ ،‬يتراجع احتمال نقل‬ ‫العدوى إلى شخص آخر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ت ��زداد المخاطر طبعا بالنسبة إلى‬

‫ال �م �ص��اب �ي��ن ب �م �ش��اك��ل ص �ح �ي��ة م�ع�ي�ن��ة‬ ‫ألنها تجعلهم أكثر عرضة لمضاعفات‬ ‫اإلن �ف �ل��ون��زا ال �ح ��ادة‪ ،‬ال س�ي�م��ا االل�ت�ه��اب‬ ‫الرئوي‪ .‬في حاالت مماثلة‪ ،‬ال بد من تلقي‬ ‫ً‬ ‫اللقاح سنويا‪.‬‬ ‫توصي "مراكز السيطرة على األمراض‬ ‫والوقاية منها" ومنظمات صحية أخرى‬ ‫ب ��أن ي�ت�ل�ق��ى األش� �خ ��اص األك �ث��ر ع��رض��ة‬ ‫ً‬ ‫دواء‬ ‫ل �م �ض��اع �ف��ات اإلن �ف �ل��ون��زا ال� �ح ��ادة‬ ‫ً‬ ‫م �ض��ادا للفيروس م��ا إن ي�ش�ع��روا ببدء‬ ‫أعراض اإلنفلونزا‪ .‬يسمح البدء باألدوية‬ ‫في مرحلة مبكرة بقمع الفيروسات قبل‬ ‫أن تسبب مشاكل صحية خطيرة‪ .‬يمكن‬ ‫االخ�ت�ي��ار ب�ي��ن ن��وع�ي��ن‪ :‬أوسيلتاميفير‬ ‫(تاميفلو) على شكل أقراص‪ ،‬وزاناميفير‬ ‫(ريلينزا) على شكل رذاذ يتم استنشاقه‪.‬‬ ‫يساهم هذا النوع من األدوية في تجنب‬ ‫دخول المستشفى بسبب مضاعفات مثل‬ ‫االلتهاب الرئوي‪.‬‬

‫أهم المعلومات عنه‬ ‫• الفئة المستهدفة‪ :‬ت��وص��ي "م��راك��ز‬ ‫السيطرة على األمراض والوقاية منها"‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ب ��أن يتلقى ك��ل ش�خ��ص ل�ق��اح��ا س�ن��وي��ا‬ ‫منذ الشهر ال�س��ادس وم��ا ف��وق لتجنب‬ ‫عدوى اإلنفلونزا‪ .‬يؤدي بعض المشاكل‬ ‫ال�ص�ح�ي��ة إل ��ى زي� ��ادة خ�ط��ر م�ض��اع�ف��ات‬

‫ً‬ ‫اإلنفلونزا‪ .‬تشمل الحاالت األكثر شيوعا‪:‬‬ ‫أم ��راض ال��رئ��ة‪ ،‬أم ��راض ال�ق�ل��ب‪ ،‬ال�خ��رف‪،‬‬ ‫السكري‪ ،‬أمراض الكلى أو الكبد‪ .‬يوصي‬ ‫الخبراء بضرورة أن يتلقى األفراد األكثر‬ ‫عرضة للخطر اللقاح‪.‬‬ ‫• التوقيت‪ :‬يجب تلقي اللقاح في أبكر‬ ‫مرحلة ممكنة‪ ،‬لكنك قد تلتقط اإلنفلونزا‬ ‫رغ� � ��م ذل� � ��ك خ �ل ��ال ف � �ت� ��رة ت � � �ت � ��راوح ب �ي��ن‬ ‫أسبوعين وأرب�ع��ة أسابيع‪ ،‬وه��ي المدة‬ ‫التي يحتاج إليها الجسم لبناء المناعة‪.‬‬ ‫• أن��واع اللقاحات‪ :‬تتوافر مجموعة‬ ‫ً‬ ‫متنوعة من لقاحات اإلنفلونزا‪ .‬غالبا ما‬ ‫ُ َ‬ ‫تحقن اللقاحات في العضل‪ ،‬لكن يمكن‬ ‫حقن نسخة مختلفة تحت الجلد‪ ،‬ويمكن‬ ‫ً‬ ‫تلقي لقاح آخر عبر االستنشاق أيضا‪.‬‬ ‫ظهرت نسخة جديدة بجرعة أعلى من‬ ‫لقاح اإلنفلونزا واسمها "فلوزون"‪ ،‬وهي‬ ‫ً‬ ‫تهدف إلى مساعدة الراشدين األكبر سنا‬ ‫على بناء دفاع أقوى ضد اإلنفلونزا‪ ،‬مع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أنها قد تسبب ع��ددا إضافيا من اآلث��ار‬ ‫الجانبية‪.‬‬ ‫• اآلث��ار الجانبية‪ :‬تشمل أب��رز اآلث��ار‬ ‫ال �ج��ان �ب �ي��ة األل � ��م ف ��ي م��وق��ع ال �ح �ق �ن��ة أو‬ ‫احتمال تراجع حرارة الجسم والغثيان‬ ‫والتقيؤ‪.‬‬

‫من المفيد أن تفكري قبل الحمل بما يجب فعله إلنجاب‬ ‫ط �ف��ل س �ل �ي��م‪ .‬ال ش��ك ف��ي أن ات �ب��اع ح�م�ي��ة غ�ن�ي��ة ب��ال�ف��اك�ه��ة‬ ‫ّ‬ ‫والخضراوات والحبوب الصحية يشكل بداية ممتازة‪ .‬لكن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قد ترغبين أيضا في أخذ مكمالت حمض الفوليك يوميا‬ ‫منذ اآلن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫من خالل أخذ مكمالت حمض الفوليك يوميا قبل شهر‬ ‫على األقل من الحم�� ومتابعة أخذه خالل أول ثالثة أشهر‬ ‫من الحمل‪ ،‬يمكن تقليص خطر إصابة الطفل بعيوب في‬ ‫ً‬ ‫األنبوب العصبي‪ .‬تعكس هذه العيوب خلال في نمو الجهاز‬ ‫العصبي مثل مرض السنسنة المشقوقة‪.‬‬ ‫قد يعطي أخذ حمض الفوليك قبل الحمل منافع إضافية‪.‬‬ ‫حللت إح��دى ال��دراس��ات ‪ 35‬أل��ف حالة حمل‪ .‬فقالت بعض‬ ‫النساء إنهن يأخذن أقراص حمض الفوليك قبل سنة على‬ ‫ّ‬ ‫األق��ل من الحمل‪ .‬تراجع خطر ال��والدة المبكرة لديهن إلى‬ ‫النصف‪.‬‬ ‫شملت دراس��ة مختلفة ج��رت ف��ي ك�ن��دا أك�ث��ر م��ن مليون‬ ‫مولود جديد‪ .‬اكتشفت الدراسة أن عيوب القلب لدى األطفال‬ ‫ً‬ ‫أصبحت أق��ل ش�ي��وع��ا منذ أن ب��دأت ك�ن��دا تضيف حمض‬ ‫الفوليك إلى بعض المأكوالت‪.‬‬ ‫كل امرأة يمكن أن تحمل خالل فترة قصيرة يجب أن تأخذ‬ ‫كمية إضافية من حمض الفوليك‪ .‬يجب أن تبلغ الجرعة‬ ‫المناسبة ‪ 400‬ميكروغرام في اليوم على األقل‪ .‬إنها الكمية‬ ‫الموجودة في حبة نموذجية من الفيتامينات المتعددة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫بالنسبة إلى المرأة التي تحاول أن تحمل‪ ،‬تعتبر جرعة‬ ‫‪ 800‬م�ي�ك��روغ��رام آم�ن��ة‪ .‬كما أن�ه��ا أك�ث��ر منفعة للوقاية من‬ ‫السنسنة المشقوقة وعيوب خلقية أخرى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يجب أن تأخذ المرأة التي حملت سابقا بطفل مصاب‬ ‫بعيب خلقي في أنبوبه العصبي جرعة أعلى بكثير‪ .‬توصي‬ ‫{المراكز األميركية للسيطرة على األمراض والوقاية منها}‬ ‫تلك النساء بأخذ ‪ 4‬آالف ميكروغرام في اليوم‪ .‬يجب البدء‬ ‫بأخذ هذه الجرعة المرتفعة قبل شهر من الحمل على األقل‪.‬‬ ‫ويجب متابعة أخذ الجرعة المرتفعة نفسها طوال األشهر‬ ‫الثالثة األولى من الحمل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ق ��د ت��رغ �ب �ي��ن أي� �ض ��ا ف ��ي ال �ت��أك��د م ��ن أن ك �م �ي��ة ال �ح��دي��د‬ ‫المستهلكة م�ن��اس�ب��ة‪ .‬ن��وص��ي ال �م��رأة ال�ت��ي تفكر بالحمل‬ ‫ب��أخ��ذ حبة م��ن الفيتامينات ال�م�ت�ع��ددة ال�ت��ي ت�ك��ون غنية‬ ‫بالحديد مع ّ‬ ‫مكمل حمض الفوليك بجرعة ‪ 400‬ميكروغرام‬ ‫ً‬ ‫للحصول على ما مجموعه ‪ 800‬ميكروغرام يوميا‪ .‬إذا كانت‬ ‫دورتك الشهرية غزيرة أو إذا كنت مصابة بفقر دم طفيف‪،‬‬ ‫استشيري الطبيب بشأن صوابية أ خ��ذ مكمالت الحديد‬ ‫في وضعك‪.‬‬ ‫د‪ .‬هاورد ليواين‬


‫توابل ةديرجلا‬ ‫ندوة‬

‫‪culture@aljarida●com‬القاهرة – مصطفى ياسين‬

‫العدد ‪ / 2807‬السبت ‪ 19‬سبتمبر ‪2015‬م‪ 5 /‬ذو الحجة ‪1436‬هـ‬

‫•‬

‫‪19‬‬

‫تواصل‬

‫شفاء «فاكياب رنبوشيه» العجيب‬ ‫ُ‬ ‫معجزة؟ هذه في مطلق األحوال حالة فريدة من نوعها‪ّ :‬يدعي الما تبتي أنه شفي‬ ‫مرض جزم األطباء أن من المستحيل الشفاء منه باألدوية‪ ...‬لكن‬ ‫بواسطة‬ ‫التأمل من ً‬ ‫ُ‬ ‫قصته التي نشرت أخيرا تقلب كل معارفنا حول قدرة الحالة النفسية العالجية‪.‬‬ ‫في نوفمبر ‪ ،2003‬راح فاكياب رنبوشيه‬ ‫يتأمل من النافذة برق العاصفة وهو ينير‬ ‫سماء نيويورك‪ .‬يكتب هذا الالما التبتي‬ ‫في الكتاب الذي نشره عن قصة حياته ‪La‬‬ ‫‪( méditation m’a sauvé‬التأمل أنقذني)‪:‬‬ ‫{أغ� �م� �ض ��ت ع �ي �ن��ي وت �ن �ف �س��ت ب �ع �م��ق ف��ي‬ ‫محاولـة مني للتحكم في األلم‪ .‬كنت أعاني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أل �م��ا م�ب��رح��ا ف��ي ال�ظ�ه��ر‪ ،‬وأش�ع��ر م��ن حين‬ ‫إل��ى آخ��ر بتمزق مبرح في ساقي اليمنى‬ ‫المصابة بغرغرينا ف��ي مرحلة متقدمة‪.‬‬ ‫تعجز الضمادات عن احتواء رائحة اللحم‬ ‫ُ‬ ‫المهترئ التي ال تحتمل}‪ُ .‬‬ ‫أكد أطباء {بيلفو}‪ ،‬حيث نقل رنبوشيه‬ ‫ضمن إطار البرنامج األميركي لمساعدة‬ ‫الناجين من التعذيب‪ ،‬أال أمل له بالنجاح‬ ‫إال إذا خضع لعملية بتر فوق الركبة‪ .‬فقد‬ ‫ب� ��دأت ع �ظ��ام‪ ،‬غ �ض ��روف‪ ،‬وأن �س �ج��ة س��اق��ه‬ ‫اليمنى تتفكك‪ .‬ب��اإلض��اف��ة إل��ى ذل��ك‪ ،‬كان‬ ‫التهاب الغشاء المحيط بالرئة وحالة من‬ ‫السل العظمي ينهكان جسمه‪ .‬وما كانت‬ ‫ال �م �ض��ادات ال�ح�ي��وي��ة أو األدوي� ��ة األخ��رى‬ ‫تعود عليه بأي فائدة‪.‬‬ ‫وص��ل إل��ى ه��ذه الحالة المذرية نتيجة‬ ‫التعذيب على يد الشرطة الصينية‪ ،‬التي‬ ‫أس ��اء ت معاملته ط��وال أش�ه��ر خ�لال عام‬ ‫‪ .1999‬جريمته‪ :‬انتماؤه إلى أنصار الدالي‬ ‫الما‪ .‬في السابعة والثالثين من عمره‪ ،‬كان‬ ‫رنبوشيه خصص حياته منذ زمن طويل‬ ‫للتأمل وي��وغ��ا ال�ط��اق��ة ال��داخ�ل�ي��ة‪ .‬فخالل‬ ‫أكثر من عشرين سنة‪ ،‬درس كتابات بوذية‬ ‫تحمل تعليقات أجيال من ممارسي اليوغا‪.‬‬ ‫وم��ن ال �ض��روري اإلش ��ارة ف��ي ه��ذا الصدد‬ ‫إلى أن رنبوشيه ليس اسم عائلة‪ .‬تعني‬ ‫هذه الكلمة {دقيق}‪ .‬ويتوخى الالما الدقة‬ ‫ً‬ ‫بالتأكيد‪ ،‬وذ ل��ك بحثا ع��ن خير البشرية‬ ‫جمعاء‪ ،‬ألنهم بسعيهم هذا يهدفون إلى‬ ‫تحرير اإلنسان من األلم‪.‬‬

‫ارتباط بالطبيعة‬ ‫بالعودة إلى الوراء‪ ،‬نالحظ أن قصة هذا‬ ‫الرجل ال تحمل أي تفاهات‪ .‬ولد رنبوشيه‬ ‫عام ‪ 1966‬في بالد الثلج في التبت‪ ،‬وهو‬ ‫م �ت �ح��در م ��ن س�ل�ال ��ة ال �خ �ي��ال��ة ال �غ��ام �ض��ة‬ ‫الكامبا التي هزمت ساللة تانغ الصينية‬ ‫ف��ي ال�ق��رن ال�ع��اش��ر‪ .‬ت��رع��رع رنبوشيه في‬ ‫الطبيعة وس��ط ال�خ�ي��ول وق�ط�ع��ان ال�ي��اك‪.‬‬ ‫وعندما نرافقه ف��ي قصته ه��ذه الصفحة‬ ‫ً‬ ‫تلو األ خ ��رى نكتشف ع��ا ل�م��ا تتحول فيه‬ ‫األح� �ل��ام‪ ،‬ال �س �ح��ب‪ ،‬وال �ح �ي��وان��ات ال�ب��ري��ة‬ ‫والطائرة إلى حملة رسائل ورؤى لإلنسان‪.‬‬ ‫في هذا العالم‪ ،‬تتحول اآللهة إلى عصافير‬ ‫ّ‬ ‫لترشد اإلنسان‪ .‬منذ نعومة أظفاره‪ ،‬تعلم‬ ‫رنبوشيه أن عليه اإلصغاء إلى أناشيدها‬ ‫بغية معرفة الطريق التي عليه أن يسلكها‬ ‫(هذا مختلف كل االختالف عن رؤية العصر‬ ‫الجديد العملية والجميلة التي يكونها‬ ‫الغرب عن البوذية)‪.‬‬ ‫ع� ��رف رن �ب��وش �ي��ه أن� ��ه ي� ��ود أن ي�ص�ب��ح‬ ‫ً‬ ‫راه� �ب ��ا‪ ،‬ح�ي��ن ك ��ان ف��ي ال�ث��ال�ث��ة ع �ش��رة من‬ ‫ً‬ ‫ع�م��ره‪ .‬ك��ان ذات ي��وم م �م��ددا على العشب‬ ‫يحلم‪ .‬فارتسم أمامه طيف‪ .‬كائن من ضوء‬ ‫ينظر إليه‪ :‬كان بوذا المحب الحامي الذي‬ ‫طلب منه أن يتبعه‪ .‬فهل أراد ذل��ك؟ أجاب‬ ‫الصبي النائم «نعم»‪ ،‬واستيقظ فجأة‪ .‬فطار‬ ‫ً‬ ‫سكان القرية فرحا‪ .‬وهكذا أعرب عن رغبته‬ ‫بتقديم حياته إل��ى ك��ل ال�ك��ائ�ن��ات الحية‪،‬‬ ‫حسبما يكتب‪ .‬وفي غضون لحظات تبدل‬ ‫هذا المراهق‪ .‬روى هذه الرؤية إلى جدته‬ ‫ال�ت��ي علمته بعد ذل��ك ط��ري��ق ب��وذا وكبار‬ ‫القديسين التبتيين‪ .‬لكن ه��ذا التعليم ال‬ ‫يخلو من المخاطر‪ .‬ففي التبت المحتلة‪،‬‬ ‫ت �ش �ك��ل ال� �ع ��ودة إل� ��ى دي� ��ن األس �ل��اف عمل‬ ‫مقاومة وخطوة سياسية‪.‬‬

‫قدره المنفى‬ ‫ي�ش�ك��ل ال�س�ف��ر إل ��ى ال ��والي ��ات ال�م�ت�ح��دة‬ ‫بالنسبة إلى رنبوشيه مشاركة في القدر‬ ‫العام لكل الالما‪ .‬فمنذ ضمت الصين التبت‬ ‫إلى أراضيها‪ ،‬هرب كبار المعلمين إلى‬ ‫ال�م�ن�ف��ى بغية ض �م��ان االس �ت �م��راري��ة‪.‬‬ ‫قصد معظمهم الهند‪ ،‬إال أن كثيرين‬ ‫ق ��رروا اإلق��ام��ة ف��ي ال��والي��ات‬ ‫ال �م �ت �ح��دة‪ ،‬ب�ل��د ال�ه�ن��ود‬ ‫ال� � �ح� � �م � ��ر‪ .‬وي � � �ب� � ��دو أن‬ ‫ه ��ذه إح ��دى ال �ن �ب��وء ات‬ ‫ال� �ق ��دي� �م ��ة ال � �ت� ��ي ج ��رى‬ ‫ال �ت �ف��وه ب �ه��ا م �ن��ذ زم ��ن‪:‬‬ ‫«ع �ن��دم��ا ت�ط�ي��ر ال�ع�ص��اف�ي��ر‬ ‫ال � � �ح� � ��دي� � ��دي� � ��ة وت � ��رك � ��ض‬ ‫ال � � �خ � � �ي� � ��ول ال � �ح� ��دي� ��دي� ��ة‬ ‫ع � � � �ل� � � ��ى ع � � � �ج � �ل ��ات‪،‬‬ ‫ُي� �ط ��رد ال ��دارم ��ا‬ ‫م � ��ن ال� �ت� �ب ��ت‪.‬‬

‫وي �ت��وزع ال�ت�ب�ت�ي��ون ك��ال�ن�م��ل ف��ي مختلف‬ ‫أن�ح��اء ال�ع��ال��م‪ .‬وينتقل ال��دارم��ا إل��ى أرض‬ ‫الرجال الحمر»‪.‬‬ ‫خ�ل�ال إق��ام �ت��ه ف��ي ال ��والي ��ات ال�م�ت�ح��دة‪،‬‬ ‫ح� �ظ ��ي رن� �ب ��وش� �ي ��ه ب� �ف ��رص ��ة ال� �خ� �ض ��وع‬ ‫لعالج نفسي‪ .‬وللمرة األول��ى في حياته‪،‬‬ ‫ت �ح��دث ع��ن وض �ع��ه ك�لاج��ئ وم ��ا ت�ع��رض‬ ‫له من ض��رب وعنف‪ .‬وهكذا استطاع في‬ ‫النهاية التحدث ع��ن األل��م ال��ذي شعر به‬ ‫عندما سلبه م�ع��ذ ب��وه إنسانيته‪ .‬يكتب‪:‬‬ ‫ً‬ ‫«ت�ت��وق��ف ع��ن أن ت �ك��ون إن �س��ان��ا وت�ت�ح��ول‬ ‫إلى مجرد شيء محتقر‪ :‬جسم مخلع‪،‬‬ ‫م �ق �ط��ع األط � � � ��راف‪ ،‬وم� ��ذل� ��ول ب�س�ب��ب‬ ‫المعاملة السيئة‪ .‬ما السبيل إلى‬ ‫توضيح كل ذل��ك إل��ى كائنات لم‬ ‫ُيمس تكاملهم الفيزيولوجي‬ ‫واألخالقي؟»‪ .‬لكن رنبوشيه ال‬ ‫م �ع��ذب �ي��ه‪.‬‬ ‫يحقد على‬

‫ف �ق��د راك� �م ��وا ك�م�ي��ة ك �ب �ي��رة م ��ن «ال �ك��ارم��ا»‬ ‫ال �س �ي �ئ��ة‪ ،‬ح �ت��ى إن �ه��م ب ��ات ��وا ي �ع��ان��ون هم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ .‬وهكذا يكونون ضحايا مثله تماما‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر رن�ب��وش�ي��ه‪« :‬ي�ق�ب��ع ال �ع��دو الحقيقي‬ ‫في داخلنا‪ :‬إنه الكره‪ ،‬الغضب‪ ،‬الرغبة في‬ ‫االمتالك‪ ،‬والميل إلى االنتقام»‪.‬‬ ‫في السادس عشر من نوفمبر عام ‪،2003‬‬ ‫بعد ستة أشهر من العالج‪ ،‬بلغت حالته‬ ‫ً‬ ‫ال�ح�ض�ي��ض‪ .‬م��ا ع��اد ال�ط��ب ال�غ��رب��ي ق ��ادرا‬ ‫على معالجته‪ .‬نتيجة لذلك‪ ،‬اعتبر األطباء‬ ‫أن بتر الساق المريضة الحل الوحيد‪ .‬رغم‬ ‫ً‬ ‫ذ ل ��ك‪ ،‬ل��م يستسلم م�ط�ل�ق��ا ‪ .‬فعملية البتر‬ ‫هذه ستشكل عقبة أمام تدفق دورة الطاقة‬ ‫في الجسم‪ .‬نتيجة لذلك‪ ،‬طلب رنبوشيه‬ ‫مشورة ال��داالي الم��ا‪ .‬وج��اء ه الجواب‪َ :‬‬ ‫«لم‬ ‫ت�ب�ح��ث خ ��ارج ن�ف�س��ك؟ ت�ح�م��ل ف��ي داخ�ل��ك‬ ‫الحكمة التي تشفي‪ .‬وعندما تبلغ الشفاء‪،‬‬ ‫تعلم العالم كيفية تحقيق ذ ل��ك»‪ّ .‬‬ ‫فنو رت‬ ‫هذه اإلجابة بصيرة رنبوشيه‪.‬‬

‫حماية ساللته‬ ‫في األول من ديسمبر عام ‪ ،2003‬خرج‬ ‫ً‬ ‫من المستشفى‪ ،‬مخالفا توصيات األطباء‪،‬‬ ‫وسكن في شقة في بروكلين‪ ،‬حولها إلى‬ ‫م �غ��ارة ل�ل�ت��أم��ل‪ .‬ي ��روي‪« :‬اع �ت��دت أن أطلب‬ ‫حماية الصقر‪ .‬لكني في ذلك اليوم‪ ،‬طلبت‬ ‫ح�م��اي��ة س�لال�ت��ي‪ .‬ف�ل��م ت �ت��ردد روح �ه��م في‬ ‫التجلي‪ ،‬ورأي��ت أمامي حالة من الحماية‬ ‫الخيرة المشعة»‪ .‬شكلت هذه بداية حالة‬ ‫م� ��ن ال� �ع ��زل ��ة دام � � ��ت ث �ل��اث س � �ن� ��وات ص��ب‬ ‫رنبوشيه خاللها كل اهتمامه على التأمل‬

‫وم�م��ارس��ة ت�م��اري��ن ال�ي��وغ��ا بغية تنشيط‬ ‫طاقة الجسم أو األجسام باألحرى‪ ،‬ألن وفق‬ ‫هذا التقليد‪ ،‬ثمة أجسام عدة‪ .‬ففي الجسم‬ ‫«واع‬ ‫المادي المرئي جسم آخر غير مرئي‬ ‫ٍ‬ ‫ومتصل بالروح عند مستويات عميقة»‪.‬‬ ‫ي��رت �ك��ز ال �ت��أم��ل ع �ل��ى االت� �ص ��ال ب�ه��ذي��ن‬ ‫الجسمين‪ .‬كذلك مارس هذا الالما تمارين‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫التصو ر‪ ،‬متخيال جسمه مثل‬ ‫قاسية من‬ ‫ً‬ ‫مغلف ف��ارغ من دون لحم أو عظم‪ ،‬فضال‬ ‫ع��ن ت�م��ار ي��ن التنفس بغية التخلص من‬ ‫السموم وط��رده��ا م��ن الجسم‪ .‬ل��م تقتصر‬ ‫ه� ��ذه ال �ع �م �ل �ي��ة ع �ل��ى ردة ف �ع��ل ب��ال�م�ع�ن��ى‬ ‫الفيزيولجي الحسي‪ ،‬بل شملت ممارسة‬ ‫ً‬ ‫من الضروري أن تحرك ‪ 21600‬نفسا‪ ،‬التي‬ ‫تشكل قوى الحياة وفق البوذية‪.‬‬ ‫خ �ل��ال ع ��زل� �ت ��ه ه � � ��ذه‪ ،‬ات� �ب ��ع رن �ب��وش �ي��ه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫برنامجا عالجيا محددا‪ :‬اليوغا‪ ،‬التأمل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وال � � �ت � � �ص� � ��ور‪ ،‬ب� ��اإلض� ��اف� ��ة إل � � ��ى ال � �ص�ل��اة‪،‬‬ ‫التقدمات‪ ،‬األناشيد‪ ،‬واستعمال حجارة‬ ‫شفائية‪ .‬فقد استدعى آلهة لها جسم إنسان‬ ‫إن�م��ا رأس ح�ص��ان أو ث��ور بغية مواجهة‬ ‫ال�م��رض‪ ،‬ب��اإلض��اف��ة إل��ى «ت��ارا ف�ي��رت��ي»‪ ،‬أم‬ ‫كل إنسان‪.‬‬ ‫أما أطباقه‪ ،‬فكانت بسيطة ترتكز على‬ ‫دق �ي��ق ال �ش �ع �ي��ر‪ ،‬ال �ج �ب �ن��ة‪ ،‬وال � �ش� ��اي‪ .‬ك��ان‬ ‫ً‬ ‫ي�ن�ه��ض ن �ح��و ال �خ��ام �س��ة ص �ب��اح��ا وي �ن��ام‬ ‫ب�ع��د منتصف ال�ل�ي��ل‪ .‬ع ��اش ح �ي��اة تنسك‬ ‫وزه � ��د‪ ،‬إال أن ه��دف��ه األول ك ��ان االت �ص��ال‬ ‫ب�ع��ال��م األس�ل��اف وب��ال �ق��وى ال�ن��اب�ع��ة م�ن��ه‪.‬‬ ‫وه� �ك ��ذا ج �م��ع ب��رن��ام �ج��ه ث�ل�اث��ة م �ج��االت‪:‬‬ ‫ديني‪ ،‬فلسفي‪ ،‬وعلوم داخلية‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى التأمل واليوغا‪ .‬لم يحاول رنبوشيه‬

‫إنها مؤشرات االكتئاب لدى المراهقين‬ ‫من الطبيعي أن يمر المراهق بحاالت إحباط عابرة في هذه المرحلة من حياته ألن الدماغ يتأثر بالهرمونات ويتنقل بين‬ ‫حاالت الحماسة والسعادة من جهة وبين الكآبة والبكاء المفاجئ من جهة أخرى‪ ...‬كذلك‪ّ ،‬‬ ‫يودع المراهق مرحلة الطفولة‬ ‫ً‬ ‫جزءا من أفكاره وعالقته مع أهله ويضطر إلى ّ‬ ‫ّ‬ ‫المتغير‪ .‬إنها {أزمة ضرورية} كي يتعلم‬ ‫تقبل جسمه‬ ‫فيشعر بأنه خسر‬ ‫ّ‬ ‫مواجهة الواقع واالنفصال عن والديه وتنمية شخصيته واالهتمام بقضايا قيمة وكي يتولى تحديد مسار حياته بنفسه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن هذا الوضع الطبيعي‪ّ ،‬‬ ‫تدل اإلشارات األخرى كافة على أعراض االكتئاب الحقيقي‪.‬‬ ‫االكتئاب في مرحلة المراهقة شائع‬ ‫أكثر مما يظن الجميع! لكن يصعب‬ ‫رصد المشكلة ويمكن الخلط بينها‬ ‫وبين اإلحباط العابر ألنها تختبئ‬ ‫وراء أعراض مختلفة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫غ � ��ال� � �ب � ��ا م� � ��ا ت� �ت� �ع� �ل ��ق ال �م �ش �ك �ل��ة‬ ‫ب�م�ج�م��وع��ة م��ن اإلش� � ��ارات ال�ع�ي��ادي��ة‬ ‫البسيطة التي ال تعني الكثير عند‬ ‫م �ق��ارب �ت �ه��ا ب �ش �ك��ل م �ن �ف �ص��ل‪ .‬ل�ك�ن�ه��ا‬ ‫تكشف عن عمق االضطراب النفسي‬ ‫ع �ن��د ت�ح�ل�ي�ل�ه��ا ب�ش�ك��ل م �ش �ت��رك‪ .‬هل‬ ‫ي�ع��ان��ي اب �ن��ك ال �م��راه��ق م�ش��اك��ل على‬ ‫مستوى النوم أو الشهية؟ هل يبدو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫م �ت��راخ �ي��ا أو ب � � ��اردا أو ت �ش��اؤم �ي��ا؟‬ ‫ً‬ ‫ال ت �ك��ون اإلش� � � ��ارات واض� �ح ��ة دوم� ��ا‬ ‫ب��ال�ن�س�ب��ة إل ��ى األه� ��ل وه ��ي ال ت�ب��دو‬ ‫ّ‬ ‫مباشرة وجلية في تسع ح��االت من‬ ‫ُ‬ ‫أصل عشرة‪ .‬يعتبر تراجع العالمات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ف��ي االم �ت �ح��ان��ات م ��ؤش ��را ت�ح��ذي��ري��ا‬ ‫ً‬ ‫غ��ال �ب��ا‪ ،‬وق ��د ي �ع��زل ال �ش �ب��اب نفسهم‬ ‫وال يهتمون بالنشاطات التي كانوا‬ ‫يحبونها‪ .‬يجب ا ل�ب��دء بمراقبة أداء‬ ‫المراهق في المدرسة ألنه أول مؤشر‬ ‫على المشكلة‪.‬‬

‫التنبه إلى األعراض الجسدية‬ ‫ع �ل��ى ع �ك��س ال ��راش ��دي ��ن‪ ،‬ي �ح��اول‬ ‫ال �م��راه��ق إن �ك��ار ح��زن��ه‪ ،‬إذ ال يسهل‬ ‫عليه أن يعترف بوجود مشكلة‪ .‬في‬ ‫معظم الحاالت‪ ،‬هو يكافح االكتئاب‬ ‫ع �ب��ر ت �ط��وي��ر أع � ��راض أخ � ��رى وه ��ذا‬ ‫م��ا ي�ص� ّ�ع��ب ر ص��د المشكلة‪ .‬يتبنى‬ ‫الفتيان والفتيات سلوكيات معاكسة‬ ‫ب �ش �ك��ل ع� � ��ام‪ .‬ي �ك �ش��ف ال �ف �ت �ي ��ان ع��ن‬

‫انزعاجهم عبر سلوكيات متطرفة‪:‬‬ ‫ت � �ص� ��رف اس� � �ت� � �ف � ��زازي ف � ��ي ال� �ص ��ف‪،‬‬ ‫عدائية‪ ،‬غضب‪ ،‬أو تصرفات تحمل‬ ‫ً‬ ‫ك �ث �ي��را م��ن ال �م �ج��ازف��ة‪ .‬ف��ي ال�م�ق��اب��ل‪،‬‬ ‫ت �ع� ّ�ب��ر ال �ف �ت �ي��ات ع ��ن ال �م �ش �ك �ل��ة عبر‬ ‫الشعور بوجع بطن متكرر أو صداع‬ ‫نصفي حاد أو أوج��اع متفرقة‪ ...‬أي‬ ‫مؤشر جسدي متكرر يمكن أن يشير‬ ‫إلى معاناة نفسية كبرى‪.‬‬ ‫ث �م��ة م ��ؤش ��ر ق � ��وي آخ� � ��ر‪ :‬ال �ل �ج��وء‬ ‫إل��ى ت�ع��اط��ي ال �م �خ��درات أو االل�ت�ه��اء‬ ‫ّ‬ ‫ب��أل�ع��اب ال�ف�ي��دي��و بشكل م �ف��رط‪ .‬لكن‬ ‫ً‬ ‫التدخين مع األصدقاء مثال ال يشير‬ ‫بالضرورة إلى االكتئاب‪ ،‬على عكس‬ ‫تعاطي المخدرات على انفراد لتهدئة‬ ‫المخاوف أو االن�ع��زال عن المجتمع‬ ‫وتمضية الوقت كله في اللعب‪.‬‬ ‫وف� � ��ق ال � �خ � �ب� ��راء‪ ،‬ي� �ج ��ب أن ي�ق�ل��ق‬ ‫األه��ل عند حصول تغير ج��ذري في‬ ‫ّ‬ ‫السلوك‪ .‬هل تغير المراهق لدرجة أن‬ ‫أهله ما ع��ادوا يستطيعون التعرف‬ ‫إل �ي��ه؟ ل�ت�ب��دي��د ال �ش �ك��وك‪ ،‬ي �ج��ب أخ��ذ‬ ‫رأي األساتذة والرفاق في المدرسة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إذا كان المراهق يبدو حزينا وسط‬ ‫ً‬ ‫ع��ائ �ل �ت��ه ح� �ص ��را ل �ك �ن��ه ي �ح��اف��ظ على‬ ‫ح �م��اس��ه وس �ع��ادت��ه ب �ي��ن أص��دق��ائ��ه‪،‬‬ ‫فال داعي للقلق‪ .‬لكن إذا أكد محيطه‬ ‫ك�ل��ه ع�ل��ى ت �ب� ّ�دل ت�ص��رف��ات��ه‪ ،‬ال ب��د من‬ ‫التحرك بحذر!‬

‫ّ‬ ‫صرامة وتفهم في آن‬

‫ً‬ ‫بعد ‪ 15‬يوما على هذه األع��راض‪،‬‬ ‫ً‬ ‫يجب التحرك ف��ورا وأخ��ذ موعد مع‬ ‫طبيب العائلة في المرحلة األولى أو‬

‫مع معالج نفسي‪ .‬إذا رفض المراهق‬ ‫الذهاب إلى الموعد‪ ،‬يجب التصرف‬ ‫م �ع��ه ب� �ص ��رام ��ة‪ .‬ي �م �ك��ن أن ي� �ق ��ول ل��ه‬ ‫وال � � � ��ده‪{ :‬أن� � ��ا م � �س� ��ؤول ع� ��ن ص�ح�ت��ك‬ ‫وأشعر بالقلق عليك‪ .‬ال تجبرني على‬ ‫إدخ��ال��ك إل��ى المستشفى!}‪ .‬سيوافق‬ ‫على الذهاب في النهاية إذا كان أهله‬ ‫مقتنعين بأهمية هذه الخطوة‪.‬‬ ‫ف��ي ال�م�ق��اب��ل‪ ،‬ال نفع م��ن التصرف‬ ‫معه بقسوة في حياته اليومية ألنه‬ ‫يحتاج إ ل��ى م��ن يفهمه‪ .‬عند و ج��ود‬ ‫م �ش �ك �ل��ة اك �ت �ئ ��اب ح �ق �ي �ق �ي��ة‪ ،‬ي��وص��ي‬ ‫ال �خ �ب��راء ب ��أن ي �ت��وق��ف ال �م��راه��ق عن‬ ‫الذهاب إلى المدرسة كي يركز على‬ ‫العالج النفسي لفترة وكي يتمكن من‬ ‫تحديد نقاط ضعفه واستبدال طريقة‬ ‫ت�ف�ك�ي��ر م�خ�ت�ل�ف��ة ب��األف �ك��ار ال�س�ل�ب�ي��ة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يجب أن يكون المعالج النفسي حذرا‬ ‫إذا ق ��رر إع �ط��اء ال �م��ري��ض م �ض��ادات‬ ‫ً‬ ‫اك� �ت� �ئ ��اب ألن� �ه ��ا ق� ��د ت��دف �ع��ه أح �ي��ان��ا‬ ‫إل��ى م�ح��اول��ة االن �ت �ح��ار! م��ن األف�ض��ل‬ ‫أن ي��دخ��ل ال �م��راه��ق إل� ��ى مستشفى‬ ‫م �ت �خ �ص �ص��ة ل�ل�إح ��اط ��ة ب ��ه ب��ال�ش�ك��ل‬ ‫المناسب‪.‬‬ ‫أي اكتئاب كامن ال تتم معالجته‬ ‫قد ي��ؤدي إل��ى الرسوب في المدرسة‬ ‫وتراجع تقدير الذات ونشوء مشاكل‬ ‫دائمة في العالقات الشخصية‪ .‬يعمل‬ ‫الف َرق البحثية اآلن على تحليل‬ ‫بعض ِ‬ ‫األث ��ر ال�ع�ص�ب��ي ل�ل�م��رض ع�ل��ى دم��اغ‬ ‫ّ‬ ‫الراشدين‪ .‬يمكن أن يخلف االكتئاب‬ ‫ً‬ ‫خ�لال المراهقة آث��ارا دائ�م��ة‪ .‬لكن إذا‬ ‫ً‬ ‫عولجت المشكلة س��ر ي�ع��ا ‪ ،‬سيشعر‬ ‫ال�ف��رد بكل بساطة ب��أن��ه م� ّ�ر بتجربة‬ ‫صعبة في ماضيه!‬

‫ابتكار أي عالج جديد‪ ،‬بل اتبع الطرق التي‬ ‫تعلمها منذ نعومة أطفاره‪ .‬وقد خصص‬ ‫منذ لجوئه إلى «مغارة التأمل» هذه أكثر‬ ‫من ‪ 80‬ألف ساعة لهذه الممارسات‪.‬‬

‫تجاهله األطباء‬ ‫المشي‬ ‫بين عامي ‪ 2008‬و‪ ،2009‬عاد إلى‬ ‫َ‬ ‫بشكل طبيعي‪ .‬و ف��ي ع��ام ‪ ،2013‬ل��م يبق‬ ‫م��ن م��رض��ه س ��وى ن ��دوب ص �غ �ي��رة‪ .‬ك��ذل��ك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تشكل عظم الكاحل مجددا‪ .‬لكن هذا الالما‬ ‫يسأل اليوم‪َ :‬‬ ‫«لم يستخف األطباء عينهم‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن أرادوا ب�ت��ر س��اق��ي‪ ،‬ب�ش�ف��ائ��ي ه��ذا؟‬ ‫يستطيعون رؤي��ة جروحي التي التأمت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كذلك نجحت تدريجا في السير من دون‬ ‫أي ع��رج‪ .‬رغ��م ذل��ك‪ ،‬يفضلون تجاهل هذا‬ ‫ال� �ت� �ط ��ور‪ .‬أألن � ��ه ي� �ع ��ارض م ��ا ش �خ �ص��وه؟‬ ‫أم ألن �ن��ي ل �ج��أت إل ��ى ق � ��درات ال � ��روح على‬ ‫الشفاء؟»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ص��ن��ف أط �ب��اء آخ� ��رون ه ��ذه ال �ح��ال��ة في‬ ‫خ ��ان ��ة ع �م �ل �ي��ات ال �ش �ف��اء ال �م �ف��اج �ئ��ة غ�ي��ر‬ ‫ال � �م � �ب� ��ررة ألن أه� � ��م ت� �ق� �ن� �ي ��ات ال �ت �ص��وي��ر‬ ‫وال�ت�ش�خ�ي��ص ع �ج��زت ع��ن ت��وض�ي��ح كيف‬ ‫تمت عملية الشفاء ه��ذه‪ .‬ال��روح مختلفة‬ ‫عن العقل‪ ،‬فكيف يمكننا أن نوضح عملية‬ ‫الشفاء ه��ذه؟ من خالل تأثير التأمل‪ ،‬كما‬ ‫يصر رنبوشيه؟ من خ�لال ق��وة التعاطف‬ ‫ال �ت��ي ي�س�ت�خ��دم�ه��ا ع ��دد م��ن ال�ل�ام��ا ك�ق��وة‬ ‫عظمى؟ من خالل األرواح الشافية للبوذا‬ ‫الحامي؟ َمن يدري؟‬

‫ّ‬ ‫أسس التلهي‬

‫مات هيوستن‬ ‫قد يجعل جاذب اإلنترنت القوي والرغبة في حضور الحفلة‬ ‫األق ��رب إن�ج��از المهام ب��ال��غ الصعوبة‪ .‬لكن الجيد أن الباحثين‬ ‫يدرسون سلوك َمن ينجحون في التحكم في هذه العقبات بمهارة‬ ‫منجزين مهامهم كلها‪.‬‬ ‫ال تعرض نفسك لإلغراء‪ :‬يظل َمن يتمتعون بمعدالت عالية من ضبط‬ ‫النفس بعيدين عن مصادر اإللهاء المغرية بدل المخاطرة باالنجراف‬ ‫في اللحظة األخيرة‪ ،‬وفق األبحاث‪ .‬تذكر أنجيال داكوارث‪ ،‬عالمة نفس‬ ‫في جامعة بانسلفانيا تدرس تحقيق األهداف‪{ :‬يمكنك أن تقضي على‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ميل سيئ في المهد بالتدخل باكرا ال الحقا}‪.‬‬ ‫نصيحة‪ :‬انتقل إلى مقهى‪ ،‬زاوية هادئة في مكتبة‪ ،‬طاولة أمامية في‬ ‫الصف‪ ،‬أو أي مكان يحد من مصادر التلهي ويشجع التركيز‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اح� ِ�م نفسك‪ :‬يمكنك أن تختار دوم��ا محيطك‪ .‬وإن كنت تعمل على‬ ‫الكمبيوتر‪ ،‬يكون عالم التلهيات على بعد نقرة‪ .‬لكنك تستطيع رغم‬ ‫ذلك القيام بخطوات إستراتيجية‪ .‬فقد اكتشفت دراس��ة قادها طالب‬ ‫الدراسات العليا مايكل إنت في جامعة والية فلوريدا أن َمن سجلوا‬ ‫ً‬ ‫عالمات عالية في اختبارات ضبط النفس كانوا أكثر ميال من غيرهم‬ ‫إلى اختيار اختبار بسيط في الظاهر على اإلنترنت ال اختبار أكثر‬ ‫ً‬ ‫جاذبية من الناحية البصرية إنما أكثر تلهٍ أيضا‪.‬‬ ‫نصيحة‪ :‬أقفل البرامج اإلضافية ونوافذ ال��دردش��ة‪ ،‬أطفئ هاتفك‪،‬‬ ‫واستعمل سدادات أذن‪ ،‬وأقفل الباب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مصدر تلهٍ ‪،‬‬ ‫اختر رفاقك‬ ‫بحكمة‪ :‬يشكل النشاط االجتماعي عموما ُ‬ ‫ً‬ ‫إال أن��ه ق��د يحفز أي�ض��ا اإلص ��رار واإلن�ت��اج�ي��ة‪ .‬يقترح تقرير ن�ش��ر في‬ ‫‪ Personality and Social Psychology Bulletin‬أن َمن ينجحون في‬ ‫ضبط الذات بفاعلية يلجأون إلى {التموضع االجتماعي}‪ ،‬معربين عن‬ ‫ميل قوي للتفاعل مع َمن يستطيعون مساعدتهم في تحقيق أهدافهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نصيحة‪ :‬خصص وقتا للعمل ووقتا للتحادث عن مواضيع عامة‬ ‫مع زمالء تختارهم بعناية‪.‬‬ ‫فكر في نفسك في المستقبل‪ :‬يقول دانيال بارتلز‪ ،‬باحث في جامعة‬ ‫ً‬ ‫شيكاغو‪{ :‬يجب أن يكون أفق تخطيطك أطول من ‪ 97‬جزءا باأللف من‬ ‫الثانية}‪ .‬يفكر َمن يتخذون القرارات بحكمة في كلفة عملهم المستقبلية‬ ‫وفي ما سيدفع لهم‪ ،‬وفق هذا الباحث‪ .‬وفي التجارب‪ ،‬تبين أن تخيل‬ ‫األن��ا المستقبلية كجزء من األن��ا الحاضرة يرتبط بخيارات التفكير‬ ‫في المستقبل‪.‬‬ ‫نصيحة‪ :‬أع��د لوائح (أ) بما تتخلى عنه في المستقبل بالتكاسل‬ ‫اليوم‪ ،‬و(ب) أجزاء حياتك التي ستبقى على حالها بعد سنة أو أكثر‪.‬‬


‫ﻣﺴﻚ‬ ‫وﻋﻨﺒﺮ‬

‫‪٢٠‬‬

‫ﺗﻮاﺑﻞ دلبلا‬

‫‪r‬‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 2807‬اﻟﺴﺒﺖ ‪ 19‬ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ‪2015‬م ‪ 5 /‬ذو اﻟﺤﺠﺔ ‪1436‬ﻫـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫»ﻣﺎرﻳﺎﺗﺸﻲ« ﺗﺼﻮغ اﻟﻔﺮح وﺗﺤﺘﻀﻨﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺮح ﻋﺒﺪاﻟﺮﺿﺎ‬

‫ﻣﺨﺮﺟﻮن أﻟﻤﺎن‬ ‫ﻳﻔﻮزون ﺑﺠﻮاﺋﺰ‬ ‫»أوﺳﻜﺎر اﻟﻄﻠﺒﺔ«‬

‫ﻗﺪﻣﺖ أﺷﻬﺮ أﻏﻨﻴﺎت ورﻗﺼﺎت ﺗﺮاﺛﻬﺎ اﻟﻤﻜﺴﻴﻜﻲ اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ اﻟﺠﻤﻴﻞ‬ ‫أﺣ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺖ ﻓـ ـ ــﺮﻗـ ـ ــﺔ "ﻣ ـ ــﺎرﻳ ـ ــﺎﺗـ ـ ـﺸ ـ ــﻲ"‬ ‫اﻟﻤﻜﺴﻴﻜﻴﺔ ﻟﻴﻠﺔ ﻋﺒﻘﺔ ﻣــﻦ ﺗﺮاﺛﻬﺎ‬ ‫اﻷﺻـ ـﻴ ــﻞ أﻣـ ــﺲ اﻷول ﻋ ـﻠــﻰ ﻣـﺴــﺮح‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﺴﻴﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺿﺎ ﺑﺎﻟﺴﺎﻟﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑــﺎﻟـﺘـﻌــﺎون ﺑـﻴــﻦ اﻟـﻤـﺠـﻠــﺲ اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟـﻔـﻨــﻮن واﻵداب وﺳـﻔــﺎرة‬ ‫ﻟﻤﻜﺴﻴﻚ ﻟﺪى اﻟﻜﻮﻳﺖ‪.‬‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‪ ،‬ﺗﺤﺪث رﺋﻴﺲ اﻟﻔﺮﻗﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻮﺟﻬﺎ ﺷﻜﺮه إﻟﻰ اﻟﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟـﻔـﻨــﻮن واﻵداب واﻷﻣـﻴــﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم م‪ .‬ﻋﻠﻲ اﻟﻴﻮﺣﺔ واﻷﻣﻴﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺴــﺎﻋــﺪ ﻟ ـﻘ ـﻄــﺎع اﻟ ـﻔ ـﻨــﻮن ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﺴﻌﻮﺳﻲ‪ ،‬ﻋﻠﻰ إﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻟﻼﻟﺘﻘﺎء ﺑﺎﻟﺠﻤﻬﻮر اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎل‪ ،‬إن اﻟﻔﺮﻗﺔ ﺗﻘﺪم ﻣﻮﺳﻴﻘﻰ‬ ‫ﻣﺎرﻳﺎﺗﺸﻲ اﻟـﺘــﻲ ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﻨﻐﻤﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪" ،‬وﻋﺪد اﻷﻋﻀﺎء ﻋﺸﺮة‪ ،‬ﻛﻞ‬ ‫واﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﻳﺠﻴﺪ اﻟﻌﺰف ﻋﻠﻰ اﻵﻻت‬ ‫اﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻴﺔ"‪.‬‬ ‫ﻗﺪﻣﺖ ﻓﺮﻗﺔ "ﻣﺎرﻳﺎﺗﺸﻲ" اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮﻗﺼﺎت اﻟﻤﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﻋﺘﻤﺪ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟــﺮاﻗـﺼــﻮن ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺤﺮﻳﻚ اﻟﻤﻜﺜﻒ‬ ‫ﻷﻗ ــﺪاﻣـ ـﻬ ــﻢ ﻣ ــﻊ اﻟ ـﻘ ـﻔــﺰ ﻋ ـﻠــﻰ ﺧﺸﺒﺔ‬ ‫اﻟـﻤـﺴــﺮح‪ ،‬وﻣــﻦ ﺑﻴﻦ ﻫــﺬه اﻟﺮﻗﺼﺎت‬ ‫"زاﺑ ــﺎﺗـ ـﻴ ــﺎدو" و"ﺳـ ـ ــﻮن" و"ﺟ ــﺎراﺑ ــﻲ"‬ ‫و"اﻟﻘﺒﻌﺔ اﻟﻤﻜﺴﻴﻜﻴﺔ" وﻫﻲ ﻣﻦ أﺷﻬﺮ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺮﻗﺼﺎت اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻋﺎﻟﻤﻴﺎ‪.‬‬

‫ﻓﺎدي ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫ﻋﺰﻓﺖ ﻓﺮﻗﺔ »ﻣﺎرﻳﺎﺗﺸﻲ« ﻋﻠﻰ‬ ‫أﻧﻐﺎم ﻓﻠﻜﻠﻮر ﻧﻐﻤﺎت اﻟﺘﺮاث‬ ‫اﻟﻤﻜﺴﻴﻜﻲ اﻷﺻﻴﻞ‪ ،‬ﻓﻲ ﻟﻴﻠﺔ‬ ‫ﻣﻔﻌﻤﺔ ﺑﺎﻟﻔﺮح واﻟﻤﺘﻌﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻔﺮﻗﺔ ﺗﺘﻜﻮن‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺸﺮة أﻋﻀﺎء‬ ‫ﻳﺠﻴﺪون اﻟﻌﺰف ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻵﻻت اﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻴﺔ‬

‫ﻛﻤﺎ ﺗﺨﻠﻞ اﻟﻠﻴﻠﺔ ﻓﻘﺮات ﻣﻦ اﻟﻐﻨﺎء‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ ﻷﻋﻀﺎء اﻟﻔﺮﻗﺔ ﻋﻠﻰ أﻟﺤﺎن‬ ‫اﻵﻻت اﻟــﻮﺗــﺮﻳــﺔ ﻟـﺘـﻌــﺰف ﻣﻮﺳﻴﻘﻰ‬ ‫اﻟﻤﺎرﻳﺎﺗﺸﻲ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ اﺷﺘﻬﺮت‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻣﻨﻄﻘﺔ وﺳﻂ اﻟﻤﻜﺴﻴﻚ ﻣﻨﺬ اﻟﻘﺮن‬ ‫اﻟﺘﺎﺳﻊ ﻋﺸﺮ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأدى ﻣﻄﺮب اﻟﻔﺮﻗﺔ ﻣﻨﻔﺮدا ﺑﻌﺾ‬ ‫أﺷﻌﺎر اﻟﻔﻠﻜﻠﻮر اﻟﻤﻜﺴﻴﻜﻲ‪ ،‬وﻳﻌﺘﺰ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أﻓﺮاد ﻓﺮق "ﻣﺎرﻳﺎﺗﺸﻲ" اﻋﺘﺰازا ﻛﺒﻴﺮا‬ ‫ﺑﻨﻮﻋﻴﺔ اﻟﻐﻨﺎء اﻟــﺬي ﻳــﺆدوﻧــﻪ وﻫﻢ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻳﻌﺘﺒﺮوﻧﻪ إرﺛ ــﺎ ﻓﻨﻴﺎ رﻓﻴﻌﺎ ورﺛــﻮه‬ ‫ﻋــﻦ أﺟ ــﺪادﻫ ــﻢ‪ ،‬وﻟـﻬــﻢ ﻓـﻴــﻪ ﻧﻮاﺑﻐﻬﻢ‬ ‫وأﻓ ــﺬاذﻫ ــﻢ اﻟــﺬﻳــﻦ أﺟـ ــﺎدوا ﻫــﺬا اﻟﻔﻦ‬ ‫وﺑﺮﻋﻮا ﻓﻴﻪ وأﺧﻠﺼﻮا ﻟﻪ ﻋﻠﻰ اﻣﺘﺪاد‬ ‫اﻷﺟﻴﺎل‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻴﺰ أﻋﻀﺎء اﻟﻔﺮﻗﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﺟﺎل‬ ‫ﺑﺎرﺗﺪاء اﻷزﻳــﺎء اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ واﻟﻘﺒﻌﺎت‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﺒ ـﻴــﺮة واﻷﺣ ـ ــﺬﻳ ـ ــﺔ اﻟ ـﺠ ـﻠ ــﺪﻳ ــﺔ‪ ،‬إذ‬ ‫ﺗﻀﺎﻫﻲ أﺣﺬﻳﺘﻬﻢ أﺣﺬﻳﺔ رﻋﺎة اﻟﺒﻘﺮ‬ ‫اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﻴﻦ‪ ،‬واﻹﻛﺴﺴﻮرات واﻷﺣﺰﻣﺔ‬ ‫اﻟﻤﺮﺻﻌﺔ ﺑﺎﻟﻨﻘﻮد اﻟﻤﻌﺪﻧﻴﺔ اﻟﻔﻀﻴﺔ‬ ‫واﻟﻤﺬﻫﺒﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ارﺗﺪت ﻋﻀﻮات‬ ‫اﻟﻔﺮﻗﺔ اﻟﻔﺴﺎﺗﻴﻦ اﻟﻤﻠﻮﻧﺔ ذات اﻟﻨﻘﻮش‬ ‫اﻟﻤﺰرﻛﺸﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن ﻣﻦ ﻋــﺎدة أﻫــﻞ اﻟﻤﻜﺴﻴﻚ‬ ‫اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻴ ـﻠــﺔ أن ﻳ ـﺼ ـﻄ ـﺤــﺐ اﻟ ـﻌــﺎﺷــﻖ‬ ‫اﻟﻤﻐﺮم إﻟﻰ ﻣﻨﺰل ﻣﺤﺒﻮﺑﺘﻪ ﻓﺮﻗﺔ ﻣﻦ‬

‫اﻟﻔﺮﻗﺔ اﻟﻤﻜﺴﻴﻜﻴﺔ »ﻣﺎرﻳﺎﺗﺸﻲ« )ﺗﺼﻮﻳﺮ ﺟﻮرج رﻳﺠﻲ(‬ ‫ﻓﻲ أﻧﻐﺎم راﺋﻌﺔ وﻣﺆﺛﺮة ﺗﺤﻄﻢ ﺳﻜﻮن‬ ‫اﻟﻠﻴﻞ وﺧﻠﻮﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻓ ــﺈذا ﻗــﺎﻣــﺖ اﻟـﻔـﺘــﺎة وأوﻗ ـ ــﺪت ﻧــﻮر‬ ‫اﻟ ـﻐــﺮﻓــﺔ وأﻃ ـﻠــﺖ ﻣــﻦ ﺷــﺮﻓــﺔ ﻣﻨﺰﻟﻬﺎ‬ ‫ﻓـﻤـﻌـﻨــﻰ ذﻟ ــﻚ أﻧ ـﻬــﺎ ﻗـﺒـﻠـﺘــﻪ وﺗ ـﺒــﺎدﻟــﻪ‬ ‫ﻧﻔﺲ ﻣﺸﺎﻋﺮ اﻟﺤﺐ‪ ،‬وﻣــﻦ ﺛﻢ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻟ ـﻬــﺬا اﻟ ـﺸــﺎب أن ﻳــﺄﺗــﻲ إﻟ ــﻰ ﻣﻨﺰﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﺘﻰ ﻳﺸﺎء ﻟﻴﻄﻠﺐ ﻳﺪﻫﺎ ﻣﻦ ذوﻳﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫رﺳﻤﻴﺎ‪ ،‬وإذا ﻟﻢ ﻳﻀﺎء اﻟﻨﻮر‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻄﻞ‬ ‫اﻟﻤﺤﺒﻮﺑﺔ ﻣﻦ ﻏﺮﻓﺘﻬﺎ ﻓﻤﻌﻨﻰ ذﻟﻚ‬

‫"ﻣــﺎرﻳــﺎﺗ ـﺸــﻲ" وﺗـﺴـﻤــﻰ ﻫــﺬه اﻟـﻌــﺎدة‬ ‫ﻋﻨﺪﻫﻢ "ﺳﻴﺮﻳﻨﺎﺗﺎ"‪ ،‬وﻫﻲ ﻟﺤﻦ ﻳﻌﺰف‬ ‫ﻟﻴﻼ ﻻﺳﺘﻌﻄﺎف اﻟﻤﺤﺒﻮب واﻟﺘﻐﻨﻲ‬ ‫ﺑ ـﺠ ـﻤ ــﺎﻟ ــﻪ وﻣـ ـﺤ ــﺎﺳـ ـﻨ ــﻪ‪ ،‬وﺧ ـﺼــﺎﻟــﻪ‬ ‫وﻣﺤﺎﻣﺪه‪ ،‬وﺗﻘﻒ ﻓﺮﻗﺔ "ﻣﺎرﻳﺎﺗﺸﻲ"‬ ‫وإﻟ ــﻰ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ اﻟﻤﺤﺐ ﻗﺒﺎﻟﺔ ﻣﻨﺰل‬ ‫ﻣـﺤـﺒــﻮﺑـﺘــﻪ ﻓــﻰ ﺳــﺎﻋــﺔ ﻣ ـﺘــﺄﺧــﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻠﻴﻞ‪ ،‬وﺗﺒﺪأ اﻟﻔﺮﻗﺔ ﻓﻲ اﻟﻐﻨﺎء واﻟﻄﺮب‬ ‫ﻣﻌﺒﺮة ﻋﻦ ﻣﺸﺎﻋﺮ اﻟﺤﺐ اﻟﺘﻲ ﻳﺸﻌﺮ‬ ‫ﺑﻬﺎ اﻟﻌﺎﺷﻖ اﻟﻮﻟﻬﺎن ﻧﺤﻮ ﺣﺒﻴﺒﺘﻪ‬

‫أﻧﻬﺎ ﻏﻴﺮ راﺿﻴﺔ ﺑﺤﺒﻪ واﻟﺰواج ﻣﻨﻪ‪،‬‬ ‫ﻋﻨﺪﺋﺬ ﻳﻄﻠﺐ اﻟﺸﺎب ﻣﻦ "ﻣﺎرﻳﺎﺗﺸﻲ"‬ ‫اﻻﻧﺴﺤﺎب ﺑﻌﺪ أن ﻳﺪﻓﻊ ﻟﻬﻢ أﺟﺮﻫﻢ‪،‬‬ ‫ﺛﻢ ﻳﻌﻮد ﻫﻮ ﻣﻨﻜﺴﺮ اﻟﺨﺎﻃﺮ‪ ،‬ﺷﺎرد‬ ‫ً‬ ‫اﻟ ـﺒــﺎل‪ ،‬ﺣﺰﻳﻨﺎ ﻣﺘﺤﺴﺮا ﻳﺠﺮ أذﻳــﺎل‬ ‫اﻟﺨﻴﺒﺔ واﻟﻔﺸﻞ‪ ،‬وﻣﺎ زاﻟﺖ ﻫﺬه اﻟﻌﺎدة‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ وﻣﻨﺘﺸﺮة ﻓﻰ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻤﺪن‬ ‫واﻟﻘﺮى اﻟﻤﻜﺴﻴﻜﻴﺔ ﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬ ‫وأدرﺟــﺖ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻷﻣــﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﻟﻠﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟﻌﻠﻮم واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ )ﻳﻮﻧﺴﻜﻮ(‬

‫ﻋ ــﺎم ‪ 2011‬ﻣﻮﺳﻴﻘﻰ "ﻣــﺎرﻳــﺎﺗـﺸــﻲ"‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﺘﺮاث اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ اﻟﻤﻌﻨﻮي‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻨﻰ ﺑﺎﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﺮاث اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﺳ ـﻠ ـﻤــﺖ "ﻳــﻮﻧ ـﺴ ـﻜــﻮ" اﻟـﺴـﻠـﻄــﺎت‬ ‫اﻟﻤﻜﺴﻴﻜﻴﺔ ﻓــﻲ وﻻﻳ ــﺔ "ﺧﺎﻟﻴﺴﻜﻮ"‬ ‫وﺛـﻴـﻘــﺔ اﻟ ـﻤ ـﺼــﺎدﻗــﺔ اﻟــﺮﺳـﻤـﻴــﺔ اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺗﻌﺘﺮف ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻤﻮﺳﻴﻘﻰ وﻏﻨﺎء ﻓﺮق‬ ‫"ﻣــﺎرﻳــﺎﺗـﺸــﻲ" اﻟﻤﻜﺴﻴﻜﻴﺔ اﻟﺸﻬﻴﺮة‬ ‫ﻛﺘﺮاث ﻏﻴﺮ ﻣﺎدي ﻟﻺﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺟﻤﻌﺎء‪.‬‬

‫أﻋـ ـﻠـ ـﻨ ــﺖ أﻛ ــﺎدﻳـ ـﻤـ ـﻴ ــﺔ ﻓ ـﻨــﻮن‬ ‫وﻋ ـ ـﻠـ ــﻮم اﻟ ـ ـﺼـ ــﻮر اﻟ ـﻤ ـﺘ ـﺤــﺮﻛــﺔ‬ ‫اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ أن اﻟﻤﺨﺮج اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ‬ ‫إﻟ ـﻜــﺮ ﺷــﺎﺗــﺎك ﻓ ــﺎز ﺑــﺎﻟـﻤـﻴــﺪاﻟـﻴــﺔ‬ ‫اﻟ ــﺬﻫ ـ ـﺒ ـ ـﻴ ــﺔ ﻋ ـ ــﻦ أﻓ ـ ـﻀـ ــﻞ ﻓ ـﻴ ـﻠــﻢ‬ ‫أﺟﻨﺒﻲ ﻓﻲ ﺣﻔﻞ ﺗﻮزﻳﻊ ﺟﻮاﺋﺰ‬ ‫"أوﺳـﻜــﺎر اﻟﻄﻠﺒﺔ" ﻟﻌﺎم ‪،2015‬‬ ‫ﺣ ـﻴــﺚ ﻓ ـ ــﺎز ﻣـ ـﺨ ــﺮﺟ ــﻮن أﻟ ـﻤــﺎن‬ ‫ﺷﺒﺎن ﺑﺠﻤﻴﻊ اﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻟﺜﻼث‬ ‫ﻋﻦ ﻓﺌﺔ "أﻓﻀﻞ ﻓﻴﻠﻢ أﺟﻨﺒﻲ"‪.‬‬ ‫وﺗـ ـﻔ ــﻮق ﻓ ـﻴ ـﻠــﻢ "اﻹﺧـ ـ ــﻼص"‬ ‫وﻫﻮ ﻓﻴﻠﻢ أﻃﺮوﺣﺔ ﻟﻠﺨﺮﻳﺠﻴﻦ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺨــﺮج ﺷ ــﺎﺗ ــﺎك ﻣ ــﻦ ﻣـﻌـﻬــﺪ‬ ‫ﻫﺎﻣﺒﻮرغ ﻟﻺﻋﻼم ﻋﻠﻰ ﻓﻴﻠﻤﻴﻦ‬ ‫أﻟ ـﻤــﺎﻧ ـﻴ ـﻴــﻦ آﺧـ ــﺮﻳـ ــﻦ ﻟـﻴـﺤـﺼــﻞ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﻜﺒﺮى ﻋﻦ ﻓﻴﻠﻢ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻄ ـﻠ ـﺒــﺔ ﻣـ ــﻦ ﻣ ـﻌ ـﻬــﺪ ﻟ ــﻺﻋ ــﻼم‬ ‫ﺧـ ـ ــﺎرج اﻟ ـ ــﻮﻻﻳ ـ ــﺎت اﻟ ـﻤ ـﺘ ـﺤــﺪة‪.‬‬ ‫واﺣﺘﻞ ﻓﻴﻠﻢ "اﻟﻮﺻﻴﺔ اﻷﺧﻴﺮة"‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻤ ـ ـﺨ ــﺮج داﺳـ ـ ـﺘـ ـ ـﻴ ـ ــﻦ ﻟ ــﻮﺳ ــﻪ‬ ‫ﻣــﻦ أﻛــﺎدﻳ ـﻤ ـﻴــﺔ اﻻﻓـ ــﻼم )ﺑ ــﺎدن‪-‬‬ ‫ﻓــﻮرﺗـﻤـﺒـﻴــﺮغ( اﻟـﻤــﺮﻛــﺰ اﻟـﺜــﺎﻧــﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺟــﺎء ﻓﻲ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫ﻓﻴﻠﻢ "ﻛــﻞ ﺷــﻲء ﺳـﻴـﻜــﻮن ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺮام" ﻟﺒﺎﺗﺮﻳﻚ ﻓﻮﻟﺮات‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣـﺨــﺮج ﻣــﻦ وﻻﻳــﺔ ﺳﺎﻛﺴﻮﻧﻴﺎ‬ ‫اﻟـﺴـﻔـﻠــﻰ ﻣــﻦ أﻛــﺎدﻳ ـﻤ ـﻴــﺔ "ﻓـﻴــﻦ"‬ ‫اﻟﻨﻤﺴﺎوﻳﺔ ﻟﻸﻓﻼم‪.‬‬ ‫)د ب أ(‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺎدوﻧﺎ ﺗﺤﻴﻲ ﺣﻔﻼ ﺟﺪﻳﺪا ﻓﻲ ﻧﻴﻮﻳﻮرك‬ ‫أﺣﻴﺖ اﻟﻨﺠﻤﺔ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻣﺎدوﻧﺎ ﺣﻔﻼ ﻓﻲ ﻣﺪرج ﻣﺎدﻳﺴﻮن ﺳﻜﻮﻳﺮ‬ ‫ﻏﺎردن ﻓﻲ ﻧﻴﻮﻳﻮرك ﻓﻲ إﻃﺎر ﺟﻮﻟﺘﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤﻞ اﺳﻢ "رﻳﺒﻞ‬ ‫ﻫﺎرت" أﻗﺮت ﺧﻼﻟﻬﺎ أﻧﻬﺎ ﺗﺤﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﺸﻲء إﻟﻰ اﻟﻤﺎﺿﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺪﻣﺖ اﻟﻤﻐﻨﻴﺔ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 57‬ﻋﺎﻣﺎ ﻋﻠﻰ ﻋﺎدﺗﻬﺎ ﻋﺮﺿﺎ ﻳﺰﺧﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻗﺼﺎت اﻹﺑﺎﺣﻴﺔ واﻟﺨﻄﻮات اﻻﺳﺘﻔﺰازﻳﺔ دام ﻧﺤﻮ اﻟﺴﺎﻋﺘﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﺑﺪأت اﻟﻨﺠﻤﺔ ﺣﻔﻠﻬﺎ وﻫﻲ ﺗﻨﺰل ﻣﻦ ﻗﻔﺺ وﺳﻂ ﻣﺴﻴﺮة ﻟﺮاﻗﺼﻴﻦ‬ ‫ﻳﺮﺗﺪون دروﻋﺎ ﺣﺪﻳﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأدت ﻣﺎدوﻧﺎ أﺷﻬﺮ أﻏﺎﻧﻴﻬﺎ ﻓﻲ ﺛﻤﺎﻧﻴﻨﻴﺎت اﻟﻘﺮن اﻟﻤﺎﺿﻲ‪ ،‬ﻣﻦ ﻗﺒﻴﻞ‬ ‫"إﻧﺘﻮ ذي ﻏﺮوف" و"ﻻﻛﻲ ﺳﺘﺎر" و"درﻳﺲ ﻳﻮ آب" وﻫﻲ ﺑﺪﻟﺖ أزﻳﺎء ﻫﺎ‬ ‫ﻋﺪة ﻣﺮات ﺧﻼل اﻟﻌﺮض‪ ،‬وأﻗﺮت "اﻧﻬﺎ اﻟﻤﺮة اﻷوﻟﻰ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮل ﻟﻲ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ أﻋﻤﺎل إﻧﻨﻲ أرﺗﺪي ﻣﻼﺑﺲ ﻣﺤﺘﺸﻤﺔ ﺟﺪا"‪.‬‬ ‫واﻧﻄﻠﻘﺖ ﻫﺬه اﻟﺠﻮﻟﺔ ﻣﻦ ﻣﻮﻧﺘﺮﻳﺎل اﻷﺳﺒﻮع اﻟﻤﺎﺿﻲ وﻫﻲ ﺗﺘﻀﻤﻦ‬ ‫‪ 76‬ﺣﻔﻼ‪ ،‬ﻣــﻦ ﺑﻨﻴﻬﺎ ﺣﻔﻼن ﻓــﻲ ﺑــﺎرﻳــﺲ ﻓــﻲ ‪ 9‬و‪ 10‬دﻳﺴﻤﺒﺮ‪ ،‬ﻋﻠﻰ أن‬ ‫ﺗﻨﺘﻬﻲ ﻓــﻲ ﺑﺮﻳﺰﺑﻦ اﻷﺳـﺘــﺮاﻟـﻴــﺔ ﻓــﻲ ‪ 27‬ﻣــﺎرس ‪ .2016‬وأﻗ ــﺮت ﻣــﺎدوﻧــﺎ‬ ‫ﻟـﺠـﻤـﻬــﻮرﻫــﺎ "أﻧ ــﺎ ﻣـﺤـﻈــﻮﻇــﺔ ﻷﻧـﻨــﻲ ﺻـﻤــﺪت ﻃــﻮﻳــﻼ"‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺔ "أﺷـﻌــﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻨﻴﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﺸﻲء إﻟﻰ اﻟﻤﺎﺿﻲ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺎ ﻗﺪ أﺣﻴﻴﺖ أول ﺣﻔﻞ ﻟﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺼﺎﻟﺔ ﻗﺒﻞ ‪ 30‬ﻋﺎﻣﺎ"‪ ،‬وﺧﺘﻤﺖ ﻗﺎﺋﻠﺔ "ﺷﻜﺮا ﻧﻴﻮﻳﻮرك وإﻧﻨﺎ ﺳﻮف‬ ‫ﻧﻌﻮد إﻟﻴﻚ"‪.‬‬ ‫)أ ف ب(‬

‫ﻣﺎدوﻧﺎ‬

‫»ﺗﻮروﻧﺘﻮ« اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ ﻳﻠﻐﻲ ﻋﺮض »ﻟﻨﺪن ﻓﻴﻠﺪز«‬ ‫أﻟ ـ ـﻐـ ــﻰ ﻣ ـ ـﻬـ ــﺮﺟـ ــﺎن ﺗ ــﻮروﻧ ـ ـﺘ ــﻮ‬ ‫اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ اﻟﺪوﻟﻲ اﻟﻌﺮض اﻷول‬ ‫ﻟﻔﻴﻠﻢ "ﻟﻨﺪن ﻓﻴﻠﺪز"‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن أﻗﺎم‬ ‫ﻣ ـﺨــﺮﺟــﻪ ﻣــﺎﺛ ـﻴــﻮ ﻛــﻮﻟ ـﻴــﻦ دﻋ ــﻮى‬

‫ﻗـﻀــﺎﺋـﻴــﺔ ﻗ ــﺎل ﻓـﻴـﻬــﺎ إن ﻣﻨﺘﺠﻲ‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﻴ ـﻠــﻢ أﺿـ ــﺎﻓـ ــﻮا ﻣ ـﺸ ــﺎﻫ ــﺪ دون‬ ‫ﻣﻮاﻓﻘﺘﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﻦ اﻟﻤﻘﺮر ﻋﺮض اﻟﻔﻴﻠﻢ‬

‫اﻟﻤﺄﺧﻮذ ﻋﻦ رواﻳﺔ ﺑﻨﻔﺲ اﻻﺳﻢ‬‫ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ ﻣﺎرﺗﻦ أﻣﻴﺲ‪ -‬أﻣﺲ اﻷول‬ ‫ﻣـ ــﺪة ﺛ ــﻼﺛ ــﺔ أﻳ ـ ـ ــﺎم‪ ،‬ﻟ ـﻜــﻦ ﻛ ــﻞ ﻫــﺬه‬ ‫اﻟﻌﺮوض أﻟﻐﻴﺖ‪ ،‬واﻟﻔﻴﻠﻢ ﺑﻄﻮﻟﺔ‬

‫ﻟﻘﻄﺔ ﻣﻦ ﻓﻴﻠﻢ ﻟﻨﺪن ﻓﻴﻠﺪز‬

‫ﺑﻴﻠﻲ ﺑﻮب ﺛﻮرﻧﺘﻮن‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎﻟ ــﺖ إدارة اﻟ ـﻤ ـﻬــﺮﺟــﺎن ﻓﻲ‬ ‫ﺑـﻴــﺎن "ﻓــﻲ ﻇــﻞ ﻋــﺪم اﻟﻴﻘﻴﻦ اﻟــﺬي‬ ‫ﻳﺸﻮب اﻟﺮؤﻳﺔ اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ ﻟﻨﺴﺨﺔ‬ ‫اﻟـﻔـﻴـﻠــﻢ اﻟ ـﻤ ـﻘــﺮر ﻋــﺮﺿ ـﻬــﺎ ﻓ ــﻲ ‪18‬‬ ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ﻧﺸﻌﺮ أن اﻟﺸﻲء اﻟﻮﺣﻴﺪ‬ ‫اﻟـ ـﻤـ ـﻨ ــﺎﺳ ــﺐ ﻫـ ــﻮ اﺳـ ـﺘـ ـﺒـ ـﻌ ــﺎد ﻫ ــﺬا‬ ‫اﻟﻔﻴﻠﻢ"‪.‬‬ ‫وﻗـ ــﺎﻟـ ــﺖ ﺻ ـﺤ ـﻴ ـﻔــﺔ ﻧـ ـﻴ ــﻮﻳ ــﻮرك‬ ‫ﺗــﺎﻳ ـﻤــﺰ إن ﻛــﻮﻟ ـﻴــﻦ أﻗـ ـ ــﺎم دﻋـ ــﻮى‬ ‫ﻗـﻀــﺎﺋـﻴــﺔ زﻋ ــﻢ ﻓـﻴـﻬــﺎ أن اﻟـﻤـﻨـﺘــﺞ‬ ‫ﻛﺮﻳﺲ ﻫﺎﻧﻠﻲ وﻣﺴﺎﻋﺪﻳﻦ "أﻋﺪوا‬ ‫ً‬ ‫ﺳـ ـ ـ ــﺮا ﻧ ـﺴ ـﺨ ـﺘ ـﻬــﻢ اﻟ ـ ـﺨ ــﺎﺻ ــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫ً‬ ‫اﻟـﻔـﻴـﻠــﻢ"‪ ،‬ﻟـﻴـﻀـﻔــﻮا ﻋـﻠـﻴــﻪ ﺗ ـﺼــﻮرا‬ ‫ً‬ ‫ﻋﻨﻴﻔﺎ‪.‬‬ ‫وأﻟ ـ ـﻐـ ــﻰ ﻣـ ـﻬ ــﺮﺟ ــﺎن ﺗ ــﻮروﻧ ـﺘ ــﻮ‬ ‫ﻓ ــﻲ وﻗـ ــﺖ ﺳ ــﺎﺑ ــﻖ ﻋـ ــﺮض اﻟـﻔـﻴـﻠــﻢ‬ ‫اﻟﻮﺛﺎﺋﻘﻲ "اﻣﻴﺰﻳﻨﻎ ﺟﺮﻳﺲ" ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ أرﻳـﺜــﺎ ﻓﺮاﻧﻜﻠﻴﻦ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وﺟﻬﺖ اﻟﻤﻐﻨﻴﺔ إﻧ ــﺬارا ﻗﻀﺎﺋﻴﺎ‬ ‫ﻟﻤﻨﺘﺠﻲ اﻟﻔﻴﻠﻢ‪.‬‬ ‫)روﻳﺘﺮز(‬

‫ﺗﺴﺎﻟﻲ‬

‫‪2 1‬‬ ‫‪ 1‬ك ل‬ ‫‪ 2‬م ل‬ ‫‪ 3‬س ب‬ ‫‪ 4‬ل ى‬ ‫‪ 5‬ا‬ ‫‪ 6‬د ر‬ ‫‪ 7‬ى‬ ‫‪ 8‬ص و‬ ‫‪9‬‬ ‫م‬ ‫‪ 10‬م س‬

‫‪6‬‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ا‬

‫ﻛﻠﻤﺎت ﻣﺘﻘﺎﻃﻌﺔ‬ ‫اﻟﺒﻨﺪﻗﻴﺔ‬

‫ﻛﻠﻤﺔ اﻟﺴﺮ‬

‫‪ -1‬ﻣﻦ اﻟﺤﺮف اﻟﺘﻲ أﺷﺘﻬﺮت ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻗﺪﻳﻤﺎ‪.‬‬ ‫‪ -2‬ﻳﺮﻃﺐ ﺑﺎﻟﻤﺎء )م( – ﻋﻠﻮ )م(‪.‬‬ ‫‪ -3‬ﻳﺼﻮن – ﻣﻮﻟﻪ‪.‬‬

‫‪ -4‬ﻣﻨﻈﻢ )م( – ﺣﺮف ﻋﻄﻒ‪.‬‬ ‫‪ -5‬وﺿـ ـﻌ ــﺖ ﻗ ــﻮاﻧـ ـﻴ ــﻦ – ﻋـﻨـﺼــﺮ‬ ‫ﺷﺪﻳﺪ اﻹﺷﻌﺎع‪.‬‬ ‫‪ -6‬ﺣ ـ ــﺮوف ﻣ ـﺘ ـﺸــﺎﺑ ـﻬــﺔ – اﻷﻛ ـﺜــﺮ‬ ‫ﻛﺮﻣﺎ‪.‬‬

‫‪ -7‬ﻟﻘﺐ ﻣﻐﺎﻣﺮ وﻣﻘﺎﻣﺮ ﺑﻨﺪﻗﻲ‪.‬‬ ‫‪ -8‬اﻟﺰﻫﻮر )م( – ﺛﻠﺜﺎ )دﻳﺮ(‪.‬‬ ‫‪ -9‬ﻣﻦ اﻟﻄﻴﻮر اﻟﺠﺎرﺣﺔ )م( – ﻏﻨﺎء‬ ‫دﻳﻨﻲ )م(‪.‬‬ ‫‪ -10‬ﻟﻠﺘﻔﺴﻴﺮ – ﻣﺮﻧﺖ ‪.‬‬

‫ﺗﺤﺘﻮي ﻫﺬه اﻟﺸﺒﻜﺔ ﻋﻠﻰ ‪ 9‬ﻣﺮﺑﻌﺎت ﻛﺒﻴﺮة )‪ ، (3×3‬ﻛﻞ ﻣﺮﺑﻊ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣﻘﺴﻢ اﻟﻰ ‪ 9‬ﻣﺮﺑﻌﺎت ﺻﻐﻴﺮة‪ .‬ﻫﺪف ﻫﺬه اﻟﻠﻌﺒﺔ ﻣﻞء اﳌﺮﺑﻌﺎت‬ ‫اﻟﺼﻐﻴﺮة ﺑﺎﻷرﻗﺎم اﻟﻼزﻣﺔ ﻣﻦ ‪ 1‬اﻟﻰ ‪ ،9‬ﺷﺮط ﻋﺪم ﺗﻜﺮار اﻟﺮﻗﻢ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺮة واﺣﺪة ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﺮﺑﻊ ﻛﺒﻴﺮ وﻓﻲ ﻛﻞ ﺧﻂ أﻓﻘﻲ وﻋﻤﻮدي‪.‬‬

‫‪5 4 3‬‬ ‫ى ب س‬ ‫ح ت ن‬ ‫ا ر ت‬ ‫ف م‬ ‫ر‬ ‫ظ‬ ‫ب ا‬ ‫ا ل د‬ ‫ى‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫د‬ ‫م‬ ‫ﻫـ‬

‫ﻛﻨﺰ‬ ‫ﻓﺮﻳﺪة‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﻗﻨﺎة‬ ‫ﺣﺎﻛﻢ‬

‫ﺛﻮرة‬ ‫ﺗﺠﺎرة‬ ‫ﺟﺰﻳﺮة‬ ‫ﻣﻀﻴﻖ‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ‬

‫ﺳﻨﺪ‬ ‫ﺷﺮق‬ ‫ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﻊ‬

‫ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫ﺳﻠﻄﺔ‬ ‫و‬

‫ً‬ ‫ﻋﻤﻮدﻳﺎ‪:‬‬

‫‪10‬‬

‫ا‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫م‬

‫ك‬

‫ن‬

‫ز‬

‫ف‬

‫ر‬

‫ي‬

‫د‬

‫ة‬

‫ل‬

‫‪9‬‬

‫‪8 7‬‬ ‫ى د‬ ‫ر‬ ‫ك و‬ ‫ا ل‬ ‫ز ا‬ ‫ا‬ ‫ن ى‬ ‫و ر‬ ‫ف‬ ‫ا ل‬

‫ي‬

‫ج‬

‫م‬

‫ه‬

‫و‬

‫ر‬

‫ي‬

‫ة‬

‫و‬

‫‪8‬‬

‫‪10 9‬‬ ‫ر ا‬ ‫و ى‬ ‫س‬ ‫ن د‬ ‫ر‬ ‫د ب‬ ‫ا ت‬ ‫ش‬ ‫ن م‬ ‫ا‬

‫م‬

‫ن‬

‫ت‬

‫ج‬

‫ع‬

‫س‬

‫ل‬

‫ط‬

‫ة‬

‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫ق‬

‫ن‬

‫ا‬

‫ة‬

‫ق‬

‫ح‬

‫ا‬

‫ك‬

‫م‬

‫‪6‬‬

‫‪sudoku‬‬

‫د‬

‫م‬

‫ر‬

‫ك‬

‫ز‬

‫ة‬

‫س‬

‫ن‬

‫د‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬

‫ت‬

‫ا‬

‫ر‬

‫ي‬

‫خ‬

‫ن‬

‫س ب‬

‫ة‬

‫‪4‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬

‫ح‬

‫ي‬

‫ث‬

‫ن‬

‫ج‬

‫ز‬

‫ي‬

‫ر‬

‫ة‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬

‫ت‬

‫ج‬

‫ا‬

‫ر‬

‫ة‬

‫ش‬

‫ر‬

‫ق‬

‫ب‬

‫‪2‬‬

‫‪7 8 9‬‬ ‫‪9 7 2‬‬ ‫‪2 4 3‬‬ ‫‪5 1 7‬‬ ‫‪1 2 8‬‬ ‫‪3 5 6‬‬ ‫‪6 3 4‬‬ ‫‪8 6 1‬‬ ‫‪4 9 5‬‬

‫ا‬

‫ث‬

‫و‬

‫ر‬

‫ة‬

‫م‬

‫ض ي‬

‫ق‬

‫‪ -1‬ﻣ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ــﺎن ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮض ا ﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺤـ ــﻒ‬ ‫واﻷﻧﺘﻴﻜﺎت اﻟﻨﺎدرة ﺑﺎﻟﻜﻮﻳﺖ‪.‬‬ ‫‪ -2‬أﻟ ـ ـﺒـ ــﻮم ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻄ ــﺮب ﻋـ ـﺒ ــﺪ اﻟ ـﻠــﻪ‬ ‫اﻟﺮوﻳﺸﺪ )م( – ﺳﻘﻰ‪.‬‬ ‫‪ -3‬ﻓ ـﻴ ـﻠــﻢ ﺷ ـﻬ ـﻴــﺮ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺜــﻞ ﻛ ـﻴــﺮك‬ ‫دوﺟﻼس‪.‬‬ ‫‪ -4‬ﻓﻴﻠﻢ )ﻣﺒﻌﺜﺮة( – اﻟﻨﻈﻴﺮ‪.‬‬ ‫‪ -5‬ﺷـﻬــﺮ ﺳــﺮﻳــﺎﻟــﻲ ﻣـﻘــﺎﺑــﻞ ﻟﺸﻬﺮ‬ ‫ﻣﺎرس)م(‪.‬‬ ‫‪ -6‬ﻵﻟ ــﺊ – اﻟ ــﻮاﻟ ــﺪ )م( – ﺣ ـﻴــﻮان‬ ‫ﻗﻄﺒﻲ‪.‬‬ ‫‪ -7‬اﻟﻘﺮﻳﺒﺎت‪.‬‬ ‫‪ -8‬اﻻﻣﺘﻨﺎع ﻋﻦ اﻷﻛــﻞ واﻟﺸﺮب –‬ ‫ﻣﺎرﻛﺔ ﺳﻴﺎرات )م(‪.‬‬ ‫‪ -9‬ﺑـﺴــﻂ – ﺑــﺪا ﻟﺨﻀﺮﺗﻪ ﺑﻬﺠﺔ‬ ‫– وﺷﻰ‪.‬‬ ‫‪ -10‬ﻟﻤﺴﻪ – ﺟﻤﺎﻋﺎت ﻣﻦ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻳﺠﻤﻌﻬﻢ وﻃﻦ واﺣﺪ )م(‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1 4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2 6 8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9 3 5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪4 9‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1 4 3‬‬ ‫‪3 1 5‬‬ ‫‪7 8 6‬‬ ‫‪2 6 8‬‬ ‫‪5 7 4‬‬ ‫‪8 2 9‬‬ ‫‪9 5 2‬‬ ‫‪4 9 7‬‬ ‫‪6 3 1‬‬

‫ً‬ ‫أﻓﻘﻴﺎ‪:‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪10 9‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬

‫ﻣﻦ ‪ 8‬أﺣﺮف و ﻫﻲ اﺳﻢ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺸﻤﺎل إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ‪.‬‬

‫‪sudoku‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬

‫ﻛﻠﻤﺔ اﻟﺴﺮ‪:‬‬

‫ﻛﻠﻤﺎت ﻣﺘﻘﺎﻃﻌﺔ‬

‫اﻟﺤﻠﻮل‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 2807‬السبت ‪ 19‬سبتمبر ‪2015‬م ‪ 5 /‬ذو الحجة ‪1436‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫‪21‬‬

‫دوليات‬ ‫وحدات روسية تنتظر طلب دمشق و‪ 2400‬يقاتلون مع «داعش»‬

‫• واشنطن تفتح باب التعاون • ‪ 1500‬كوماندوس روسي إلى الالذقية • النظام يضرب تدمر‬ ‫عن عمل ًنحو ‪150‬‬ ‫وسط أنباء ً‬ ‫ً‬ ‫جنديا وضابطا روسيا في أعمال‬ ‫بناء وتوسعة قاعدة لـ‪ 1500‬من‬ ‫رجال القوات الخاصة الروسية‬ ‫في الالذقية‪ ،‬أبدت موسكو‬ ‫استعدادها إلرسال وحدات‬ ‫عسكرية للقتال إلى جانب‬ ‫حليفتها دمشق‪ ،‬رغم تحذير‬ ‫واشنطن من تأجيج الصراع‬ ‫والمواجهة المحتملة مع‬ ‫االئتالف الدولي‪ ،‬الذي يقاتل‬ ‫«داعش» تحت قيادتها‪.‬‬

‫كشف ال��ن��ائ��ب األول لمدير ج��ه��از األم��ن‬ ‫االتحادي الروسي سيرغي سميرنوف أمس‪،‬‬ ‫وجود نحو ‪ 2400‬روسي يقاتلون في صفوف‬ ‫تنظيم "داعش"‪ ،‬باإلضافة إلى أكثر من ثالثة‬ ‫آالف من مواطني آسيا الوسطى في المجمل‪.‬‬ ‫ووف�������ق وك����ال����ة اإلع����ل���ام ال����روس����ي����ة‪ ،‬ف���إن‬ ‫سميرنوف اتهم الواليات المتحدة بتفادي‬ ‫ً‬ ‫"التعاون الدولي لمحاربة اإلرهاب"‪ ،‬معتبرا‬ ‫ً‬ ‫"أن التأكيد على أن دعم موسكو يؤثر سلبا‬ ‫على الوضع في سورية وتدفق الالجئين على‬ ‫ً‬ ‫نحو خاص ليس صحيحا‪ ،‬ولكن السبب هو‬ ‫توسع الدولة اإلسالمية في المنطقة"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أعلن الكرملين استعداد روسيا‬ ‫إلرس����ال ق���وات إل���ى س��وري��ة ف��ي ح���ال طلبت‬ ‫دمشق ذل��ك‪ .‬وق��ال متحدث باسم الكرملين‬ ‫ديمتري بيسكوف‪ ،‬في مؤتمر صحافي أمس‪،‬‬ ‫"إذا ما كان هناك طلب (من سورية) فسيكون‬ ‫من الطبيعي مناقشته والنظر فيه في إطار‬ ‫الحوار الثنائي‪ ،‬في الوقت الحالي من الصعب‬ ‫ً‬ ‫التحدث نظريا"‪.‬‬ ‫وأبلغ مصدر عسكري س��وري "روي��ت��رز"‬ ‫أمس األول‪ ،‬أن الجيش السوري‪ ،‬الذي خسر‬ ‫ً‬ ‫أراضي لمصلحة مقاتلي المعارضة أخيرا‪،‬‬

‫بدأ في استخدام أنواع جديدة من األسلحة‬ ‫الجوية والبرية حصل عليها من روسيا‪.‬‬

‫طلب المعلم‬ ‫ً‬ ‫وجاء تأكيد بيسكوف‪ ،‬ردا على تصريحات‬ ‫وزي������ر ال���خ���ارج���ي���ة ال����س����وري ول���ي���د ال��م��ع��ل��م‬ ‫للتلفزيون السوري الرسمي أمس األول‪ ،‬أعلن‬ ‫فيها أن بالده ستطلب قوات روسية لتقاتل‬ ‫ً‬ ‫إلى جانب قواتها عند ال��ض��رورة‪ ،‬نافيا أي‬ ‫ً‬ ‫وجود لقوات روسية حاليا‪.‬‬ ‫وقال المعلم‪" :‬رغم أن الجيش قادر حتى‬ ‫اآلن على القتال بمفرده‪ ،‬فإن هناك حاجة إلى‬ ‫ً‬ ‫أسلحة متقدمة للتعامل مع المسلحين‪ ،‬مبينا‬ ‫أن "التعاون بين االتحاد الروسي وبين قواتنا‬ ‫المسلحة استراتيجي عميق"‪.‬‬ ‫وأبدى المعلم‪ ،‬في تصريحاته‪ ،‬القبول ألي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مساعدة من كل الدول تقريبا‪ ،‬قائال‪" :‬ال يوجد‬ ‫فيتو على أي دول��ة‪ ،‬طبعا ما ع��دا إسرائيل‬ ‫العدو الحقيقي‪ ،‬وعلى أي دولة راغبة بصدق‬ ‫أن ت����ح��ارب اإلره����اب أن تأتي إل��ى الحكومة‬ ‫وتقول أنا جاهزة للمساعدة‪ ،‬ماذا تريدون؟‬ ‫كيف ننسق؟ ماذا نفعل؟"‬

‫محادثات عسكرية‬ ‫ف��ي ال��م��ق��اب��ل‪ ،‬فتحت ال���والي���ات المتحدة‬ ‫الباب أمام احتمال إجراء مناقشات "تكتيكية"‬ ‫مع روسيا بشأن الحرب في سورية‪ ،‬بحسب‬ ‫ال��م��ت��ح��دث ب���اس���م ال��ب��ي��ت األب����ي����ض ج��وش‬ ‫إي��رن��س��ت‪ ،‬ال����ذي أوض����ح أن ب��ل�اده سترحب‬ ‫بمساهمات بناءة من ال��روس في التحالف‬ ‫ً‬ ‫ضد "داعش"‪ ،‬مبينا أنه "لهذا السبب سنظل‬ ‫مستعدين إلجراء مناقشات تكتيكية وعملية‬ ‫بهدف دعم أهداف االئتالف الدولي وضمان‬ ‫التنفيذ اآلمن لعملياته‪.‬‬ ‫واع��ت��رف المتحدث ب��اس��م وزارة ال��دف��اع‬ ‫(البنتاغون) بيتر كوك‪ ،‬بضرورة المحادثات‪،‬‬ ‫التي أوقفتها واشنطن العام الماضي بعد‬ ‫ضم موسكو القرم وتدخلها في أوكرانيا‪،‬‬ ‫لتجنب "م��ش��اك��ل وح��س��اب��ات خ��اط��ئ��ة" في‬ ‫سورية‪.‬‬

‫قاعدة روسية‬ ‫وفي تطور ميداني‪ ،‬أفادت قناة "العربية"‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أمس‪ ،‬بأن نحو ‪ 150‬جنديا وضابطا روسيا‬

‫ي��ب��ن��ون وي���وس���ع���ون ق���اع���دة س���وري���ة تتسع‬ ‫ل��ـ‪ 1500‬من مشاة البحرية الروسية‪ ،‬مشيرة‬ ‫إل���ى ن��ش��ر ن��ش��ر ‪ 7‬دب���اب���ات ط����راز ت��ي ‪ ،90‬لم‬ ‫يسبق للنظام السوري امتالكها‪ ،‬وعشرات‬ ‫المجنزرات‪ ،‬إضافة إل��ى منظومة "س��ام ‪20‬‬ ‫ً‬ ‫الصاروخية المضادة للطائرات‪ ،‬فضال عن‬ ‫منظومة رادارات‪.‬‬

‫تدمر وبصرى‬ ‫ّ‬ ‫في غضون ذل��ك‪ ،‬شنت مقاتالت الجيش‬ ‫النظامي أمس ‪ 25‬غارة على األقل على مدينة‬ ‫تدمر األثرية بحمص‪ ،‬في ثاني قصف مكثف‬ ‫ألراض يسيطر عليها عليها "داع��ش" خالل‬ ‫يومين‪ ،‬بعد ي��وم من عمليات مكثفة قامت‬ ‫بها في مدينة الرقة معقل التنظيم المتطرف‬ ‫في الشمال‪.‬‬ ‫وف��ي وق��ت سابق‪ ،‬أك��د المرصد السوري‬ ‫ً‬ ‫لحقوق اإلنسان مقتل ‪ 21‬مدنيا على األقل‬ ‫بينهم طفالن إثر إلقاء سالح الجو السوري‬ ‫براميل متفجرة على بصرى ال��ش��ام بريف‬ ‫درعا الواقعة تحت سيطرة المعارضة منذ‬ ‫ً‬ ‫م���ارس الماضي‪ ،‬مشيرا إل��ى قصف عنيف‬

‫غارات حلب‬ ‫وقبل ساعات أحصى المرصد مقتل ‪60‬‬ ‫ً‬ ‫بينهم ‪ 15‬طفال على األقل أمس‪ ،‬في ضربات‬ ‫جوية نظامية استهدفت مناطق خاضعة‬ ‫ل��س��ي��ط��رة ال��م��ع��ارض��ة ب��م��دي��ن��ة ح��ل��ب خ�لال‬ ‫اليومين الماضيين‪.‬‬ ‫ول���ف���ت ال���م���رص���د إل����ى أن ق��ص��ف ال���ق���وات‬ ‫الحكومية جاء بعد قصف للمعارضة لثالث‬ ‫مناطق تسيطر عليها الحكومة ف��ي غرب‬ ‫ً‬ ‫المدينة أسفر عن مقتل ‪ 38‬شخصا على األقل‬ ‫ً‬ ‫بينهم ‪ 18‬طفال يوم الثالثاء‪.‬‬ ‫ودان االت����ح����اد األوروب���������ي ب���ش���دة أم��س‬ ‫ه���ج���م���ات ح����ل����ب‪ ،‬وق��������ال م����ف����وض االت����ح����اد‬ ‫ل��ل��م��س��اع��دات اإلن���س���ان���ي���ة وإدارة األزم������ات‬ ‫كريستوس ستايليانيدس‪ ،‬إن "كل طفل في‬ ‫سورية اليوم تحت سن خمس سنوات يعيش‬ ‫في الحرب وباتو الضحايا الحقيقيين لها"‪.‬‬ ‫(دمشق‪ ،‬موسكو‪ ،‬واشنطن‪ -‬رويترز‪ ،‬أ ف‬ ‫ب‪ ،‬د ب أ‪ ،‬كونا)‬

‫ً‬ ‫‪ 213‬ألف طلب لجوء‪ ...‬وأوروبا ال تجد حلوال فورية إلنهاء األزمة‬ ‫أغلقت دول البلقان وأوروب��ا الوسطى‬ ‫ح��دوده��ا أم���س لمنع ع��ب��ور المهاجرين‬ ‫م��ع إق��ف��ال ك��روات��ي��ا سبعة م��ن معابرها‬ ‫ال��ح��دودي��ة الثمانية م��ع صربيا وإق��ام��ة‬ ‫ال��م��ج��ر س��ي��اج��ا ح���دودي���ا ج���دي���دا ووق���ف‬ ‫رحالت القطارات في سلوفينيا‪.‬‬ ‫وأع�����ل�����ن رئ����ي����س ال�������������وزراء ال����ك����روات����ي‬ ‫زوران ميالنوفيتش أن كرواتيا ستنقل‬ ‫المهاجرين الموجودين على أراضيها إلى‬ ‫المجر‪ ،‬وقال ردا على سؤال في هذا الشأن‪:‬‬ ‫"ليس لدينا خيار آخر هذا أمر مشروع"‪.‬‬ ‫وأحصت زغ��رب منذ األرب��ع��اء ‪ 13‬ألف‬ ‫مهاجر دخ��ل��وا إل��ى كرواتيا م��ن صربيا‪،‬‬ ‫وأعلن هذا البلد‪ ،‬الذي يقول إنه بلغ أقصى‬ ‫إم��ك��ان��ات��ه ع���ن إغ��ل��اق م��ع��اب��ر ت��وف��ارن��ي��ك‬ ‫واي������ل������وك واي������ل������وك ‪ 2‬وب���ري���ن���س���ي���ب���وف���اك‬ ‫وبرينسيبوفاك ‪ 2‬وباتينا واردوت‪ ،‬وذلك‬ ‫حتى إشعار آخر‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬أعلنت المجر أمس وضع‬ ‫أول س���ي���اج م���ن األس���ل��اك ال��ش��ائ��ك��ة على‬ ‫حدودها مع كرواتيا‪ .‬وقال رئيس الوزراء‬ ‫فيكتور أورب���ان‪ ،‬إن السياج سيمتد على‬

‫في المئة) والنمسا (‪ 8‬في المئة)‪.‬‬ ‫وح��������ذرت م��ف��وض��ي��ة األم������م ال��م��ت��ح��دة‬ ‫لشؤون الالجئين أمس من نفاد الفرص‬ ‫المتاحة أم���ام أوروب����ا ل��وض��ع ح��ل ط��ارئ‬ ‫ألزمة الالجئين المتدفقين عليها‪.‬‬ ‫م����ن ج��ه��ت��ه��ا‪ ،‬أك������دت ال��م��م��ث��ل��ة ال��ع��ل��ي��ا‬ ‫للسياسة الخارجية واألمنية باالتحاد‬ ‫األوروب����ي فيديريكا موغريني أم���س‪ ،‬أن‬ ‫التكتل الذي يضم ‪ 28‬دولة ال يمكنه طرح‬ ‫حلول فورية إلنهاء أزمة التدفق المتزايد‬ ‫لالجئين على القارة العجوز‪.‬‬ ‫م����ن ج���ه���ة أخ��������رى‪ ،‬أع���ل���ن���ت ال��س��ل��ط��ات‬ ‫األلمانية أمس اعتقال ‪ 800‬متهم بتهريب‬ ‫الجئين إل��ى األراض���ي األلمانية يقبعون‬ ‫ف��ي س��ج��ون الحبس االح��ت��ي��اط��ي لوالية‬ ‫(بافاريا) األلمانية المحاذية للنمسا‪.‬‬ ‫كما اعتقلت السلطات الهولندية في‬ ‫ايندهوفن جنوب البالد سوريين يشتبه‬ ‫في قيامهما بتهريب مئات المهاجرين‬ ‫السوريين إلى أوروبا الغربية‪ ،‬بحسب ما‬ ‫أعلن المدعي العام الهولندي أمس‪.‬‬ ‫(بروكسل‪ ،‬توفارنيك ‪ -‬أ ف ب‪ ،‬رويترز)‬

‫في إطار الحرب التي تشنها‬ ‫الحكومة التونسية على‬ ‫اإلرهاب‪ ،‬أغلقت السلطات‬ ‫عدة مساجد اعتبرتها‬ ‫"خارج سيطرة السلطة"‪،‬‬ ‫وعزلت وزارة الشؤون‬ ‫الدينية مجموعة من أئمة‬ ‫خطبة الجمعة‪ ،‬معتبرة أن‬ ‫خطاباتهم تحرض على‬ ‫اإلرهاب‪ ،‬مما أحدث ضجة‬ ‫وحملة رفض قادتها "حركة‬ ‫النهضة" الذراع السياسي‬ ‫إلخوان تونس‪ .‬وقال رئيس‬ ‫الحركة راشد الغنوشي أمس‪:‬‬ ‫"نحن ضد العزل العشوائي‬ ‫والتعسفي لألئمة"‪ ،‬معتبرا‬ ‫أن "هذه السياسة تعود‬ ‫بنا الى سياسة تجفيف‬ ‫الينابيع‪ ،‬وهي تقدم خدمة‬ ‫لإلرهاب وتغذيه"‪.‬‬ ‫(تونس ـ ـ رويترز)‬

‫وأوض��ح المصدر لوكالة "ف��ران��س ب��رس"‪ ،‬أن المعتقل‬ ‫ً‬ ‫لم يكن معروفا من أجهزة الشرطة‪ ،‬ولم يكن من أصحاب‬ ‫السوابق قبل توجهه إلى سورية‪.‬‬ ‫وح��ص��ل��ت ع��م��ل��ي��ة االع���ت���ق���ال‪ ،‬ب��ع��د س��ب��ع��ة أش���ه���ر على‬ ‫االعتداءات الدامية في يناير على صحيفة "شارلي ايبدو"‬ ‫ال��س��اخ��رة‪ ،‬وعلى متجر لألطعمة اليهودية ف��ي باريس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وال��ت��ي أس��ف��رت ع��ن مقتل ‪ 17‬شخصا‪ ،‬إض��اف��ة إل��ى ثالثة‬ ‫جهاديين‪.‬‬ ‫(باريس ‪ -‬أ ف ب)‬

‫«الشباب» تهاجم قاعدة‬ ‫صومالية وتقتل ‪10‬‬

‫«الحشد» يسلم تكريت‪ ...‬وخاليا مدنية للدفاع عن الرطبة‬ ‫• «داعش» يخطف أئمة وخطباء من الحويجة • األكراد يقدمون خيارين النتخاب رئيس اإلقليم‬ ‫بينما بدأت عشائر قضاء الرطبة‬ ‫تشكيل خاليا دفاع مدني لمواجهة‬ ‫تنظيم "داعش"‪ ،‬تلقت فصائل الحشد‬ ‫الشعبي المتواجدة في تكريت أوامر‬ ‫عليا باالنسحاب من المدينة وتسليم‬ ‫مواقعها للشرطة االتحادية وشرطة‬ ‫محافظة صالح الدين‪.‬‬ ‫وأفاد مصدر مسؤول في محافظة‬ ‫ص�لاح ال��دي��ن أم���س‪ ،‬طلب ع��دم ذكر‬ ‫اسمه‪ ،‬إن "فصائل الحشد تسلمت‬ ‫األوامر وبدأت تعد العدة لالنسحاب‬ ‫من المدينة‪ ،‬في حين تستعد قوات‬ ‫الشرطة ف��ي المقابل ألخ��ذ المواقع‬ ‫التي تشغلها فصائل الحشد‪ ،‬والتي‬ ‫تتركز ف��ي القصور الرئاسية على‬ ‫ضفاف دجلة وس��ط مدينة تكريت‬ ‫ً‬ ‫ش���م���ال ب����غ����داد"‪ ،‬م��ض��ي��ف��ا "أن ف��رق��ة‬ ‫أمنية خاصة من الحشد تقدر بـ‪100‬‬ ‫ً‬ ‫عنصر ستصل ال���ى تكريت الحقا‬ ‫لمتابعة الوضع ومنع أي خروقات‬ ‫ضد المدنيين"‪.‬‬ ‫وأشار المصدر إلى أن "العشرات‬ ‫من فصائل الحشد الشعبي تشغل‬ ‫ً‬ ‫قصورا لصدام حسين وسط تكريت‬ ‫م��ن��ذ ط����رد ع��ن��اص��ر ت��ن��ظ��ي��م ال���دول���ة‬ ‫اإلس�لام��ي��ة داع����ش م��ن ال��م��دي��ن��ة في‬ ‫أبريل الماضي"‪.‬‬ ‫وتعرضت مدينة تكريت بعد طرد‬ ‫عناصر داع���ش منها إل���ى عمليات‬ ‫نهب وسلب وحرق وتفجير للمنازل‬ ‫ودوائ���ر الدولة من عناصر وصفت‬ ‫في حينها بالمندسة‪ ،‬مما استدعى‬

‫أكراد عراقيون خالل عرض في مدينة دهوك يجسد وقوف قوات البيشمركة أمام «داعش» أمس األول (أ ف ب)‬

‫عالوي لتغيير رئيس الوزراء‬ ‫دعا زعيم ائتالف الوطنية أياد عالوي أمس‪ ،‬الى تغيير رئيس الوزراء‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حيدر العبادي وتكليف "أحد المقتدرين" بدال منه‪ ،‬مشددا على ضرورة‬ ‫إعادة النظر في السلطة التنفيذية وإشراك بعض قوى "الحراك الشعبي"‬ ‫وبعض القوى التي ما تزال خارج العملية السياسية فيها‪.‬‬ ‫وق��ال ع�لاوي في بيان‪ ،‬إن "الوضع في العراق انحدر إل��ى مستويات‬ ‫خطيرة ستؤدي إلى إلحاق عظيم الخطر بشعبنا الكريم وبالدنا‪ ،‬كما‬ ‫ً‬ ‫وأن هذا االنهيار األمني متمثال باالنفجارات وعمليات الخطف الموسعة‬ ‫واالغتياالت المنظمة سيؤدي‪ ،‬إن استمرت‪ ،‬إلى أبلغ الضرر بشعبنا العزيز"‪.‬‬ ‫وأضاف عالوي أن "التظاهرات المطالبة بالحقوق منذ أشهر لم تحقق‬ ‫أي نتيجة‪ ،‬ولم تستجب السلطة الحاكمة ألي مطالب بشكل جدي‪ ،‬كما أن‬ ‫استمرار احتالل داعش اإلرهابي لعدد من كبريات المدن والمحافظات‬ ‫العراقية والقصبات المختلفة بجانب العجز الكبير والخطير والمتراكم‬ ‫في موازنة العراق وتصاعد التوترات في عموم البالد ولعجز الحكومة‬ ‫الحالية في مواجهة هذا الوضع وإيجاد الحلول الناجحة لحل المشاكل‪،‬‬ ‫وفي مقدمتها االستجابة للمطالبين بالحقوق كل هذا يستوجب بالضرورة‬ ‫القصوى إعادة النظر بتشكيل السلطة التنفيذية"‪.‬‬ ‫(بغداد ‪ -‬السومرية)‬

���ات����خ����اذ إج���������راءات ع��اج��ل��ة م����ن قبل‬ ‫الحكومة العراقية‪.‬‬ ‫في السياق‪ ،‬كشف مسؤول محلي‬ ‫في محافظة األنبار أمس‪ ،‬عن تشكيل‬ ‫خاليا دفاع مدني من أبناء عشائر‬ ‫قضاء الرطبة في المحافظة لقتال‬ ‫تنظيم "داع������ش" واس��ت��ه��داف��ه��م في‬ ‫المناطق التي يسيطرون عليها‪.‬‬ ‫وق��ال المسؤول‪ ،‬ال��ذي طلب عدم‬

‫الكشف عن اسمه‪ ،‬إن "خاليا الدفاع‬ ‫المدني استطاعت القيام بعمليات‬ ‫ضد تنظيم داعش‪ ،‬من خالل نصب‬ ‫أح���د ال��ك��م��ائ��ن لمسلحي التنظيم‪،‬‬ ‫غ���رب ال��رط��ب��ة‪ ،‬وق��ت��ل خمسة منهم‬ ‫ً‬ ‫واالستيالء على أسلحتهم"‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل����ى أن "ت���ل���ك ال���خ�ل�اي���ا ت��س��ع��ى إل��ى‬ ‫تحرير مناطقها من تنظيم داعش‬ ‫م��ن خ�ل�ال م��س��ان��دة ال��ق��وات األمنية‬

‫ف��ي اس��ت��ع��ادة ت��ل��ك ال��م��ن��اط��ق وط��رد‬ ‫التنظيم منها"‪.‬‬ ‫إل��ى ذل��ك‪ ،‬أف��اد مصدر محلي في‬ ‫محافظة كركوك أمس‪ ،‬بأن مسلحي‬ ‫"داعش" خطفوا ‪ 10‬من أئمة وخطباء‬ ‫قضاء الحويجة واقتادوهم إلى جهة‬ ‫مجهولة‪.‬‬ ‫وق������������ال ال�������م�������ص�������در‪ ،‬إن "س����ب����ب‬ ‫االختطاف هو عدم تجديد المبايعة‬

‫قالت الشرطة األميركية إن‬ ‫مواطنا قطريا ذكرت تقارير‬ ‫أنه من األسرة الحاكمة غادر‬ ‫البالد بعد تورطه في حادث‬ ‫قيادة سيارة فيراري بسرعة‬ ‫كبيرة في منطقة سكنية‬ ‫في بيفرلي هيلز في مطلع‬ ‫األسبوع الجاري‪.‬‬ ‫وقال قائد شرطة بيفرلي‬ ‫هيلز دومينيك ريفيتي إن‬ ‫الرجل اسمه الشيخ خالد‬ ‫حمد آل ثاني‪.‬‬ ‫وبثت قنوات التلفزيون‬ ‫تسجيال مصورا أغضب‬ ‫سكان المدينة ومستخدمي‬ ‫وسائل التواصل االجتماعي‬ ‫ظهرت فيه سيارة فيراري‬ ‫وأخرى بورش وهما‬ ‫تتسابقان في شوارع‬ ‫المنطقة السكنية‪ ،‬وتطيحان‬ ‫بلوحة مرور للتوقف‪.‬‬ ‫(لوس أنجلس ـ ـ ـ ـ رويترز)‬

‫«إخوان تونس» ترفض‬ ‫عزل األئمة وغلق المساجد‬

‫ً‬ ‫فرنسا أوقفت جهاديا يستهدف قاعات‬

‫أع��ل��ن م��ص��در ف���ي ال��ش��رط��ة ال��ف��رن��س��ي��ة أم����س أن����ه ت���م في‬ ‫أغسطس الماضي توقيف جهادي سابق ذهب مدة قصيرة‬ ‫ال��ى س��وري��ة‪ ،‬وك���ان ي��ن��وي ل��دى ع��ودت��ه القيام ب��اع��ت��داء على‬ ‫ً‬ ‫قاعة أو قاعات للحفالت الموسيقية في فرنسا‪ ،‬مؤكدا بذلك‬ ‫معلومات نشرتها شبكة "بي إف إم" التلفزيونية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ولم يكن معروفا عن ذلك الجهادي قيامه في تلك المرحلة‬ ‫بتحضيرات لوجستية متقدمة‪ ،‬كما أكد هذا المصدر‪ ،‬وأقام‬ ‫أسبوعا فقط في سورية‪ ،‬وبعد إصابته بجروح خالل التدريب‬ ‫عاد إلى فرنسا‪ ،‬على أن تكون مهمته االنتقال الى التنفيذ‪.‬‬

‫شيخ قطري مخالف يغادر‬ ‫الواليات المتحدة‬

‫شمل أماكن أخرى في المدينة وبلدات علما‬ ‫والحراك الغارية الغربية‪.‬‬

‫البلقان تغلق أبوابها وألمانيا تعتقل ‪ 800‬مهرب‬ ‫طول ‪ 41‬كلم من اليابسة‪ ،‬في حين يفصل‬ ‫نهر درافا الذي يصعب عبوره بين البلدين‬ ‫ع��ل��ى ط����ول ال����ح����دود ال��م��ت��ب��ق��ي��ة وط��ول��ه��ا‬ ‫‪ 330‬كلم‪.‬‬ ‫وك���ان���ت س��ل��وف��ان��ي��ا ال���دول���ة الصغيرة‬ ‫العضو ف��ي االت��ح��اد األوروب�����ي وال��ت��ي ال‬ ‫ي��ت��ع��دى ع����دد س��ك��ان��ه��ا م��ل��ي��ون��ي نسمة‪،‬‬ ‫تستعد أم��س لتدفق المهاجرين بعدما‬ ‫قطعت طريقهم السياجات التي أقيمت في‬ ‫الدول المجاورة لها‪.‬‬ ‫وع���ل���ق���ت س��ل��وف��ي��ن��ي��ا ج��م��ي��ع رح��ل�ات‬ ‫القطارات مع كرواتيا أمس وأعدت خيما‬ ‫ومالجئ‪.‬‬ ‫وف�����ي س���ي���اق م���ت���ص���ل‪ ،‬أع���ل���ن���ت وك���ال���ة‬ ‫اإلح����������ص����������اءات األوروب����������ي����������ة ال���رس���م���ي���ة‬ ‫(ي�����وروس�����ت�����ات) أم�����س أن دول االت���ح���اد‬ ‫األوروب������ي تلقت ‪ 213‬أل��ف��ا وم��ئ��ت��ي طلب‬ ‫لجوء بين أبريل ويونيو ب��زي��ادة ‪ 85‬في‬ ‫المئة مقارنة بالفترة نفسها من عام ‪.2014‬‬ ‫وسجل العدد األكبر في ألمانيا حيث‬ ‫بلغ ع��دد الطلبات ‪ 80‬ألفا و‪ 38( 900‬في‬ ‫المئة من مجمل الطلبات) تلتها المجر (‪15‬‬

‫سلة أخبار‬

‫زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي"‪.‬‬ ‫ف���ي س��ي��اق آخ�����ر‪ ،‬أع��ل��ن��ت رئ��اس��ة‬ ‫إقليم كردستان العراق أمس‪ ،‬تقديم‬ ‫األح���زاب الكردستانية األرب��ع��ة إلى‬ ‫ال��ح��زب ال��دي��م��ق��راط��ي الكردستاني‬ ‫خيارين النتخاب رئيس اإلقليم‪.‬‬ ‫وق��ال رئيس دي���وان اإلقليم فؤاد‬ ‫حسين‪ ،‬خالل مؤتمر صحافي عقده‬ ‫في قاعة بأربيل أم��س‪ ،‬إن األط��راف‬

‫الكردستانية األرب��ع��ة قدمت خالل‬ ‫اج��ت��م��اع أم���س األول‪ ،‬ورق����ة اق��ت��راح‬ ‫للحزب الديمقراطي الكردستاني‪،‬‬ ‫الذي يتزعمه رئيس اإلقليم مسعود‬ ‫البرزاني‪.‬‬ ‫إل���������ى ذل�����������ك‪ ،‬ك�����ش�����ف ال�����م�����س�����ؤول‬ ‫العسكري في محافظة نينوى ذنون‬ ‫ال��س��ب��ع��اوي أم�����س‪ ،‬ع���ن وص�����ول ‪90‬‬ ‫جنديا أميركيا ال��ى قضاء مخمور‬

‫ج��ن��وب غ����رب ال��م��وص��ل للمشاركة‬ ‫ف��ي اإلش����راف على عمليات تحرير‬ ‫الموصل‪ ،‬ال��ى جانب المشاركة في‬ ‫عمليات تحرير الموصل وتدريب‬ ‫ق���وات البيشمركة وأب��ن��اء العشائر‬ ‫ال���ع���رب���ي���ة ال���ت���ي ت���ق���ات���ل ال�����ى ج��ان��ب‬ ‫البيشمركة ضد "داعش" في المنطقة‪.‬‬ ‫(تكريت ‪ -‬د ب أ‪ ،‬رويترز)‬

‫ذكر القائد العسكري‬ ‫الصومالي عبدالكافي‬ ‫هيلولي‪ ،‬أن ‪ 10‬أشخاص‬ ‫قتلوا أمس‪ ،‬عندما هاجم‬ ‫مقاتلو جماعة الشباب‬ ‫المتشددة قاعدة عسكرية‬ ‫صومالية‪ ،‬موضحا أن‬ ‫ستة متشددين وأربعة‬ ‫جنود صوماليين قتلوا في‬ ‫الهجوم‪ .‬وأضاف هيلولي‪:‬‬ ‫"مازالت التوترات متصاعدة‬ ‫في المنطقة حيث وصل‬ ‫مقاتلو جماعة "الشباب"‬ ‫بعدد كبير‪ ،‬وسيطروا على‬ ‫مساحات واسعة في البلدة‬ ‫في الصباح الباكر"‪.‬‬ ‫(مقديشو ـ ـ ـ ـ د ب أ)‬

‫قتلى «نفط» جنوب‬ ‫السودان إلى ‪185‬‬

‫قال مسؤول إقليمي في‬ ‫جنوب السودان أمس‪ ،‬إن‬ ‫عدد القتلى الذين سقطوا إثر‬ ‫انفجار صهريج نفط بعدما‬ ‫أن انحرف عن الطريق ارتفع‬ ‫الى ‪ 185‬قتيال‪ .‬ووقع االنفجار‬ ‫أمس األول‪ ،‬أثناء تجمع عدد‬ ‫من الناس حول صهريج‬ ‫النفط ألخذ كميات مما‬ ‫كان يحمله من وقود‪ .‬وأكد‬ ‫المتحدث باسم الرئاسة أنتي‬ ‫ويك أنتي‪ ،‬أن الحادث ليس له‬ ‫عالقة بالصراع الدائر‪.‬‬ ‫(جوبا ـ ـ ـ ـ رويترز)‬


‫‪22‬‬ ‫دوليات‬ ‫تعز في «كماشة» التحالف‪ ...‬ومصرع ‪ 3‬وافدين بجازان‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 2807‬السبت ‪ 19‬سبتمبر ‪2015‬م ‪ 5 /‬ذو الحجة ‪1436‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫• ‪ 14‬قتيال من المقاومة بنيران صديقة في مأرب وغارات على جزيرة ًللمتمردين بالبحر األحمر‬ ‫• المتمردون ينسحبون من بيحان ويرون في عودة بحاح لعدن مؤشرا على توجه نحو حل سياسي‬

‫ُ‬ ‫أدخلت قوات التحالف‬ ‫العربي الميليشيات الحوثية‬ ‫وقوات الرئيس السابق علي‬ ‫عبدالله صالح في تعز ومأرب‬ ‫بـ«كماشة» تهدف إلى قطع‬ ‫اإلمدادات عنهم‪ ،‬في حين‬ ‫لقي ثالثة وافدين مصرعهم‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬وأصيب ‪ 28‬من بينهم‬ ‫سعوديون إثر سقوط قذيفة‬ ‫أطلقت من األراضي اليمنية‬ ‫وسقطت على مجمع سكني في‬ ‫منطقة جازان السعودية‪.‬‬

‫روسيا تدعو أطراف‬ ‫النزاع اليمني إلى‬ ‫التخلي عن السالح‬ ‫والجلوس على‬ ‫طاولة المفاوضات‬

‫وضعت قوات التحالف العربي‬ ‫ب �ق �ي ��ادة ال �س �ع ��ودي ��ة ال �م �ت �م��ردي��ن‬ ‫ال � �ح� ��وث � �ي � �ي� ��ن وق� � � � � � ��وات ال� � �ح � ��رس‬ ‫ال� �ج� �م� �ه ��وري ال� �م ��وال� �ي ��ة ل �ل��رئ �ي��س‬ ‫اليمني السابق علي عبدالله صالح‬ ‫على جبهة تعز في كماشة بهدف‬ ‫قطع اإلمدادات عنهم بالتزامن مع‬ ‫الحملة ال��واس�ع��ة ال�ت��ي تخوضها‬ ‫القوات المشتركة للجيش الوطني‬ ‫ً‬ ‫والمقاومة الشعبية المدعومة برا‬ ‫من قبل قوات التحالف في مأرب‪.‬‬ ‫ونجحت قوات الجيش الوطني‬ ‫وال� � �م� � �ق � ��اوم � ��ة ب � ��دع � ��م م� � ��ن ق� � ��وات‬ ‫التحالف في قطع خطوط اإلم��داد‬ ‫للميليشيات والسيطرة على عدد‬ ‫من المواقع االستراتيجية في ذات‬ ‫ال��راء‪ ،‬وع��دد من المرتفعات‪ ،‬منها‬ ‫تلة الكهرباء وتلة ال��دف��اع المطلة‬ ‫على معسكر تابع لوزارة الدفاع‪.‬‬ ‫وت� � �ص � ��دت ال � � �ق� � ��وات ال� �م ��وال� �ي ��ة‬ ‫للشرعية ل�ه�ج��وم مسلح م��ن قبل‬ ‫االنقالبيين الذين حاولوا السيطرة‬ ‫على جبل ثعبان وكبدتهم خسائر‬ ‫فادحة‪.‬‬ ‫وبينما تدور اشتباكات عنيفة‬ ‫ف��ي ح��ي ثعبات ش��رق مدينة تعز‬ ‫التي تحاول الميليشيات الحوثية‬ ‫اس� �ت� �ع ��ادة ال �س �ي �ط��رة ع �ل �ي��ه‪ ،‬ش��ن‬ ‫التحالف غ��ارات مكثفة ومتتالية‬ ‫على مواقع المتمردين في الجهة‬ ‫الغربية للمدينة‪ ،‬لدعم المقاومة‬ ‫ف��ي ال �ت �ص��دي ل�ل�م�ي�ل�ي�ش�ي��ات ال�ت��ي‬ ‫تواصل قصفها العشوائي لألحياء‬ ‫السكنية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وشنت مقاتالت التحالف غارات‬ ‫على مواقع المتمردين في المدينة‬ ‫ال �ج �ب �ل �ي��ة‪ ،‬وت� �ب ��ة ال ��زن �ق ��ل وم��وق��ع‬ ‫الدفاع الجوي بمدينة النور وجبل‬ ‫الوعش والمطار القديم مما أسفر‬ ‫ع��ن س �ق��وط ال �ع �ش��رات م�ن�ه��م بين‬ ‫قتيل وجريح‪.‬‬

‫جازان‬ ‫ف��ي ال �س �ي��اق‪ ،‬أع�ل�ن��ت ال�ح�ك��وم��ة‬ ‫ال� �س� �ع ��ودي ��ة أم � � ��س‪ ،‬م �ق �ت��ل ث�ل�اث��ة‬ ‫وافدين مدنيين وإصابة ‪ 28‬آخرين‬ ‫بينهم سعوديون إثر سقوط قذيفة‬ ‫م��ن داخ ��ل األراض� ��ي اليمنية على‬ ‫م��وق��ع س�ك�ن��ي ف��ي م�ن�ط�ق��ة ج ��ازان‬ ‫جنوب المملكة‪.‬‬

‫سلة أخبار‬ ‫إسرائيل تستدعي‬ ‫قوات االحتياط‬

‫قررت لجنة الخارجية واألمن‬ ‫التابعة للكنيست (البرلمان)‬ ‫اإلسرائيلي السماح للجيش‬ ‫استدعاء أفراد من قوات‬ ‫االحتياط لحرس الحدود‬ ‫إلى الخدمة بشكل فوري‪،‬‬ ‫لمواجهة تصاعد األوضاع‬ ‫األمنية في القدس‪.‬‬ ‫وقال رئيس لجنة الخارجية‬ ‫واألمن القطب الليكودي‬ ‫تساحي هنجبي خالل جلسة‬ ‫استثنائية عقدتها اللجنة‬ ‫أمس‪ ،‬خالل العطلة الصيفية‬ ‫للكنيست‪ ،‬إن نشر سرايا من‬ ‫حرس الحدود في العاصمة‬ ‫سيساعد في إعادة النظام‬ ‫إلى نصابه في المدينة‪.‬‬

‫«طالبان» تهاجم قاعدة‬ ‫جوية باكستانية‬ ‫عناصر من المقاومة الشعبية الموالية لهادي خالل حملة تمشيط في مأرب أمس األول (رويترز)‬

‫تعزيزات وسيطرة‬ ‫ف� � ��ي م� � � � � � ��وازاة ذل� � � � ��ك‪ ،‬ت ��دف� �ق ��ت‬ ‫ت�ع��زي��زات عسكرية ج��دي��دة على‬ ‫الجبهة ا ل�ش�م��ا ل�ي��ة ف��ي محافظة‬ ‫م � ��أرب ب��ات �ج��اه م �ن�ط �ق��ة ال ��دع ��ان‬ ‫الستكمال التحضيرات لمعركة‬ ‫ط � ��رد ال� �م� �ت� �م ��ردي ��ن م� ��ن م �ن��اط��ق‬ ‫محافظة الجوف‪.‬‬ ‫وق��ال ضابط يمني من اللواء‬ ‫‪ 14‬م��درع لوكالة «فرانس برس»‬ ‫إن التعزيزات تتضمن «‪ 20‬مركبة‬ ‫مدرعة وث�لاث دب��اب��ات وقطعتي‬ ‫مدفعية» م��ع «م�ئ��ات الجنود من‬ ‫الجيش الوطني والتحالف»‪.‬‬ ‫وأكد الضابط أن االشتباكات‬ ‫احتدمت في محيط سد مأرب في‬ ‫ً‬ ‫جنوب غرب مدينة مأرب‪ ،‬مضيفا‪:‬‬ ‫«نسعى للسيطرة على السد لكن‬ ‫ت�ن�ق�ص�ن��ا ال �م �ع��دات وال ��ذخ �ي��رة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لكننا حققنا نجاحا ال بأس به»‪.‬‬ ‫أم � ��ا ف ��ي ال �ع��اص �م��ة ص �ن �ع��اء‪،‬‬ ‫فقد وا ص�ل��ت مقاتالت التحالف‬ ‫غاراتها على مواقع الميليشيات‬

‫ال�م�ت�م��ردة‪ ،‬ال سيما م�ق��ر الفرقة‬ ‫األول��ى م��درع ومقر اللواء الرابع‬ ‫الذي يصنف ضمن ألوية الحماية‬ ‫الرئاسية‪.‬‬ ‫وب � � ��ال� � � �ت � � ��زام � � ��ن م� � � ��ع وص� � � ��ول‬ ‫التعزيزات‪ ،‬سيطرت قوات الجيش‬ ‫والمقاومة على تلة الدفاع الجوي‬ ‫االستراتيجية المطلة على طريق‬ ‫ص � � ��رواح خ � ��والن م �م��ا ي�ج�ع�ل�ه��ا‬ ‫ع �ل��ى م �ش ��ارف م��دي��ري��ة ص ��رواح‬ ‫الحدودية مع العاصمة صنعاء‪.‬‬ ‫وأطلقت قوات الرئيس عبدربه‬ ‫منصور هادي والتحالف األحد‬ ‫ال �م��اض��ي ع �م �ل �ي��ة ب ��ري ��ة واس �ع��ة‬ ‫النطاق ضد المتمردين في مأرب‬ ‫ب�ه��دف اس�ت�ع��ادة ال�س�ي�ط��رة على‬ ‫صنعاء‪.‬‬

‫نيران صديقة‬ ‫ً‬ ‫من جانب آخر‪ ،‬قتل ‪ 14‬عنصرا‬ ‫م ��ن م �ق��ات �ل��ي ال �م �ق��اوم��ة ف ��ي غ ��ارة‬ ‫جوية للتحالف‪ ،‬عن طريق الخطأ‪،‬‬ ‫في بلدة حريب في محافظة مأرب‪.‬‬

‫جزيرة حوثية‬ ‫م� � ��ن ن� ��اح � �ي� ��ة ث � ��ان� � �ي � ��ة‪ ،‬ش �ن��ت‬ ‫م �ق��ات�لات ال�ت�ح��ال��ف ع ��دة غ ��ارات‬ ‫على مواقع للحوثيين في جزيرة‬ ‫كمران الواقعة في البحر األحمر‬ ‫غربي اليمن‪.‬‬ ‫وح� � �س � ��ب س� � �ك � ��ان م �ح �ل �ي �ي��ن‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ف ��إن ال� �غ ��ارات اس �ت �ه��دف��ت ع �ت��ادا‬ ‫ل �ل �ح��وث �ي �ي��ن ف � ��ي ال � �ج� ��زي� ��رة م��ن‬ ‫ً‬ ‫المرجح أنه كان معدا الستهداف‬ ‫ب � � � ��ارج � � � ��ات ل � �ل � �ت � �ح� ��ال� ��ف أث� � �ن � ��اء‬ ‫م� �ح ��اول� �ت� �ه ��ا دخ � � � ��ول م �ح��اف �ظ��ة‬ ‫الحديدة‪.‬‬ ‫وع� � ��ادة م ��ا ت �ق �ص��ف م �ق��ات�لات‬ ‫ال �ت �ح��ال��ف‪ ،‬ال �ش ��ري ��ط ال �س��اح �ل��ي‬ ‫على البحر األح�م��ر‪ ،‬بسبب نقل‬ ‫ت �ع��ز ي��زات للحوثيين م��ن ميناء‬ ‫الحديدة‪ ،‬إلى تعز وعدن‪ ،‬جنوبي‬ ‫البالد‪.‬‬

‫تقهقر وانسحاب‬ ‫وفي شبوة‪ ،‬كشفت مصادر في‬

‫ال �م �ق��اوم��ة ال�ش�ع�ب�ي��ة ع ��ن س�ي�ط��رة‬ ‫قوات الشرعية على منطقة موقس‬ ‫وم �ق��ر ال� �ل ��واء ‪ 19‬م �ش��اة ف ��ي ب�ل��دة‬ ‫ب �ي �ح��ان‪ ،‬ب �ع��د أن ان�س�ح�ب��ت منها‬ ‫الميليشيات الحوثية‪.‬‬ ‫وي ��أت ��ي ذل� ��ك ب �ع��د س ��اع ��ات م��ن‬ ‫نجاح التحالف في تدمير موكب‬ ‫ت� �ع ��زي ��زات ع �س �ك��ري��ة ل�ل�م�ت�م��ردي��ن‬ ‫كانت في طريقها من مأرب لتعزيز‬ ‫الميليشيات في بيحان‪.‬‬ ‫وذكر موقع «المشهد اليمني» أن‬ ‫مسلحي الحوثيين توجهوا صوب‬ ‫م�ن�ط�ق�ت��ي ش �ع��اب وع �ق �ب��ة ال�ق�ن��دع‬ ‫الواقعة على المشارف الحدودية‬ ‫ال �ف��اص �ل��ة ب �ي��ن م�ح��اف�ظ�ت��ي ش�ب��وة‬ ‫ومأرب‪.‬‬

‫حل سياسي‬ ‫ً‬ ‫س� �ي ��اس� �ي ��ا‪ ،‬وب� �ع ��د ي ��وم �ي ��ن م��ن‬ ‫اس�ت�ق��رار حكومة خ��ال��د ب�ح��اح في‬ ‫ع ��دن‪ ،‬اع�ت�ب��ر ال �ق �ي��ادي ف��ي جماعة‬ ‫«أن� � �ص � ��ار ال � �ل� ��ه» ال� �ح ��وث �ي ��ة ح�س��ن‬ ‫عبدالرحمن أنه مؤشر على التوجه‬

‫نحو حل سياسي لألزمة اليمنية‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ال� �ق� �ي ��ادي ف ��ي ال �ج �م��اع��ة‬ ‫المتمردة لوكالة أنباء «فارس»‪ ،‬إن‬ ‫ً‬ ‫بحاح‪ ،‬ال��ذي يشغل أيضا منصب‬ ‫نائب الرئيس‪ ،‬لديه قناة تواصل‪،‬‬ ‫م�ن�ت�ظ�م��ة‪ ،‬م ��ع ال �ح��وث �ي �ي��ن وح ��زب‬ ‫ال�م��ؤت�م��ر ال�ش�ع�ب��ي ال ��ذي يتزعمه‬ ‫صالح‪ ،‬عبر قيادات إماراتية‪.‬‬ ‫واتهم عبدالرحمن في تصريح‬ ‫خ� � ��اص ل ��وك ��ال ��ة أن� � �ب � ��اء «ف� � � ��ارس»‬ ‫ال��والي��ات المتحدة بإعطاء «ضوء‬ ‫أخضر وموافقة» للتحالف بإرسال‬ ‫قوات برية من السعودية واإلمارات‬ ‫وق �ط ��ر وال �ب �ح��ري��ن إل� ��ى األراض � ��ي‬ ‫اليمنية‪.‬‬ ‫وكانت وزارة الخارجية الروسية‬ ‫دعت‪ ،‬أمس األول‪ ،‬أطراف النزاع في‬ ‫اليمن‪ ،‬إلى وقف األعمال العسكرية‬ ‫والجلوس إلى طاولة المفاوضات‪.‬‬ ‫(الرياض‪ ،‬عدن ‪ -‬أ ف ب‪،‬‬ ‫رويترز‪ ،‬د ب أ‪ ،‬يمن برس)‬

‫أدى هجوم شنته حركة‬ ‫طالبان على قاعدة جوية في‬ ‫شمال غرب باكستان أمس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إلى سقوط ‪ 29‬قتيال‪.‬‬ ‫وقال الجنرال عاصم باجوا‬ ‫كبير المتحدثين باسم‬ ‫الجيش الباكستاني‪ ،‬إن‬ ‫ً‬ ‫«‪ 29‬شخصا على األقل‬ ‫استشهدوا‪ 23 ،‬من القوات‬ ‫الجوية وثالثة من الجيش‬ ‫ً‬ ‫وثالثة مدنيين»‪ ،‬مضيفا أن‬ ‫ً‬ ‫‪ 29‬شخصا آخرين أصيبوا‬ ‫في الهجوم الذي شنه نحو‬ ‫ً‬ ‫‪ 14‬مسلحا بالصواريخ‬ ‫والقنابل والرشاشات»‪.‬‬ ‫(بيشاور‪-‬أ ف ب)‬

‫«بوكو حرام» شردت‬ ‫‪ 1.4‬مليون طفل‬

‫ً‬ ‫الحجاج يتوافدون على مكة المكرمة استعدادا لبدء المناسك‬

‫«الصحة» السعودية تطمئن‪ ...‬والسلطات تحذر من استخدام الدعاية السياسية‬

‫شابان من بين ‪ 4‬آالف كشاف سعودي يتعرفان على مشاعر منى وعرفات أمس ‬

‫(واس)‬

‫وص� ��ل أك �ث��ر م ��ن م �ل �ي��ون��ي ح� ��اج إل� ��ى مكة‬ ‫ً‬ ‫المكرمة‪ ،‬استعدادا ألداء المناسك والشعائر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من الثالثاء المقبل‪ ،‬مبدين حماسة‬ ‫أك�ب��ر رغ��م ح��ادث��ة س�ق��وط ال��راف�ع��ة ف��ي الحرم‬ ‫المكي الشريف‪ ،‬والتي أودت بحياة أكثر من‬ ‫مئة شخص‪.‬‬ ‫وموسم الحج هذا هو األول الذي يجري في‬ ‫عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز الذي اعتلى‬ ‫العرش في يناير الماضي‪ ،‬خلفا للملك الراحل‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود‪.‬‬ ‫وات� �خ ��ذت إج� � ��راءات أم �ن �ي��ة ك �ب �ي��رة ل�ل�ح��ج‪،‬‬ ‫خ� �ص ��وص ��ا ب� �ع ��دم ��ا ت �ب �ن��ى ت �ن �ظ �ي��م ال ��دول ��ة‬ ‫اإلسالمية (داعش) هجمات عدة ضد مساجد‬ ‫شيعية في السعودية والكويت واليمن‪.‬‬ ‫أم� ��ا ال �ت �ه��دي��د اآلخ � ��ر ف �ه��و خ �ط��ر ان �ت �ش��ار‬ ‫الفيروس التاجي المسبب لمتالزمة الشرق‬ ‫األوسط التنفسية «ميرس»‪ ،‬التي تعد المملكة‬ ‫البؤرة األول��ى له في العالم‪ ،‬وشهدت مؤخرا‬ ‫تزايدا في عدد اإلصابات به‪.‬‬

‫إال أن وزي ��ر ال�ص�ح��ة ال �س �ع��ودي خ��ال��د بن‬ ‫عبدالعزيز الفالح أكد أنه لم تسجل أي إصابة‬ ‫بين الحجاج بهذا الفيروس‪ .‬ومع ذلك سيتم‬ ‫نشر نحو ‪ 25‬ألف من عناصر الطواقم الطبية‬ ‫اإلضافية‪.‬‬ ‫وقد منعت المملكة ذبح الجمال التي تعد‬ ‫حاملة للمرض في عيد األضحى‪.‬‬ ‫ف��ي ال�س�ي��اق‪ ،‬أك��د ول��ي العهد نائب رئيس‬ ‫مجلس الوزراء وزير الداخلية السعودي األمير‬ ‫محمد بن نايف أمس‪ ،‬أن المملكة تعمل على‬ ‫إنجاح موسم حج هذا العام‪ ،‬وتمنع استغالله‬ ‫سياسيا أو دعائيا‪.‬‬ ‫وقال في تصريحات صحافية عقب تفقده‬ ‫ال �ق��وات ال�م�ش��ارك��ة ف��ي تنفيذ الخطة العامة‬ ‫ل�م��وس��م ال �ح��ج‪ ،‬إن المملكة م�ل�ت��زم��ة بتقديم‬ ‫أف �ض��ل ال�ت�س�ه�ي�لات وج�م�ي��ع ال �خ��دم��ات التي‬ ‫تعين ا ل�ح�ج��اج على أداء مناسكهم‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل � ��ى م � �ش� ��روع خ� � ��ادم ال �ح��رم �ي��ن ال �ش��ري �ف �ي��ن‬ ‫ل�ت��وس�ع��ة ال�م�س�ج��د ال� �ح ��رام‪ ،‬وال � ��ذي س�ي��زي��د‬

‫الطاقة االستيعابية للحجاج ثالثة أضعاف‬ ‫م��ا كانت عليه ف��ي األع��وام الماضية‪ ،‬وكذلك‬ ‫زيادة المساحات المتاحة للحجاج بالمشاعر‬ ‫المقدسة‪.‬‬ ‫وف��ي م��ا يتعلق ب��أم��ن م��وس��م ال �ح��ج‪ ،‬لفت‬ ‫األمير محمد بن نايف إلى أن المملكة «واجهت‬ ‫ب �ك��ل ع ��زم وح �س��م األع� �م ��ال اإلره��اب �ي��ة خ�لال‬ ‫السنوات الماضية‪ ،‬والتي لم تراع حرمة الدين‬ ‫وال المقدسات وال أرواح اآلمنين»‪.‬‬ ‫وأكد أن أجهزة األمن السعودية بمختلف‬ ‫قطاعاتها على ج��اه��زي��ة ت��ام��ة لمواجهة أي‬ ‫تصرف قد يعكر صفو الحج‪ ،‬أو يعرض حياة‬ ‫ضيوف الرحمن للخطر‪.‬‬ ‫وأض� � ��اف «ان ال �م �م �ل �ك��ة ت �م �ن��ع م �ن �ع��ا ب��ات��ا‬ ‫اس �ت �غ�ل�ال ه� ��ذا ال �م ��وس ��م ال �ع �ظ �ي��م ألغ � ��راض‬ ‫سياسية أو دعائية ألي جهة كانت‪ ،‬وستضبط‬ ‫أجهزة األمن من يقوم بذلك لتطبيق أحكام الله‬ ‫عليه كائنا من كان»‪.‬‬ ‫(مكة المكرمة ـ أ ف ب‪ ،‬كونا)‬

‫قالت منظمة األمم المتحدة‬ ‫للطفولة «يونسيف» أمس‪ ،‬إن‬ ‫هجمات حركة بوكو حرام في‬ ‫نيجيريا والنيجر والكاميرون‬ ‫وتشاد‪ ،‬أدت إلى تشريد نصف‬ ‫مليون طفل خالل األشهر‬ ‫الخمسة األخيرة‪ ،‬ما يرفع‬ ‫عددهم اإلجمالي إلى ‪1.4‬‬ ‫مليون طفل منذ عام ‪.2009‬‬ ‫ونزح من نيجيريا وحدها‬ ‫حوالي ‪ 1.2‬مليون طفل‪ ،‬أكثر‬ ‫من نصفهم دون الخامسة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫هربا من حركة بوكو حرام‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫التي تشن تمردا مستمرا منذ‬ ‫‪ .2009‬كما هرب حوالي ‪265‬‬ ‫ً‬ ‫طفال من الكاميرون وتشاد‬ ‫والنيجر‪ ،‬بعدما وسعت بوكو‬ ‫حرام عملياتها إلى هذه الدول‬ ‫المجاورة لنيجيريا‪.‬‬ ‫(الغوس‪ -‬أ ف ب)‬

‫لبنان‪« :‬بدنا نحاسب» تحشد لسوق «أبو رخوصة»‬ ‫• شماس‪ :‬لم أقصد إهانة أي شريحة • «الجديد» بريئة وخياط مذنبة‬

‫●‬

‫بيروت ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫اح �ت��ل رئ �ي��س ج�م�ع�ي��ة ت�ج��ار‬ ‫ب �ي ��روت ن �ق��وال ش �م��اس ص ��دارة‬ ‫السخرية على مواقع التواصل‬ ‫االجتماعي بعد تصريحه أمس‬ ‫األول ب � ��أن «وس� � ��ط ب � �ي ��روت ل��ن‬ ‫يتحول إلى أبو رخوصة»‪.‬‬ ‫وأعلنت حملة «بدنا نحاسب»‬ ‫عن نشاط ُ‬ ‫سيقام اليوم في وسط‬ ‫ً‬ ‫بيروت ردا على تصريح شماس‪،‬‬

‫مشيرة إلى أن النشاط هو عبارة‬ ‫ع� ��ن إن � �ش� ��اء س� � ��وق ش �ع �ب��ي ف��ي‬ ‫ساحة ري��اض الصلح‪ ،‬وه��و رد‬ ‫على تصريح «أبو رخوصة»‪ ،‬إذ‬ ‫سيكون السوق للفقراء في وسط‬ ‫بيروت‪.‬‬ ‫واع �ت �ب��ر أح� ��د ال�م�ن�ظ�م�ي��ن أن‬ ‫«الهدف األساسي هو أن تثبيت‬ ‫ف �ك��رة ح �ظ��ر م�ن�ط�ق��ة ع ��ن معظم‬ ‫الشعب هي فكرة ساقطة ساقطة‪.‬‬ ‫ه��ذا رد مباشر على ك�لام نقوال‬

‫ال �ش �م��اس‪ ،‬ه ��ذه ال�م�ن�ط�ق��ة ال�ت��ي‬ ‫تمت سرقتها من الشعب يجب‬ ‫أن تعود إلى عامة الشعب»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬نحن من خالل هذه‬ ‫الخطوة سنحاول أن نثبت في‬ ‫ع �ق��ول ال� �ن ��اس أن ه� ��ذه األم �ل�اك‬ ‫ه ��ي أم �ل ��اك ع ��ام ��ة ول� �ه ��م ال �ح��ق‬ ‫فيها‪ ،‬وخاصة بعد ما تم غسل‬ ‫أدمغتهم وتدجينهم من السلطة‪،‬‬ ‫وإق�ن��اع�ه��م ب��أن��ه ال ح��ق ل�ه��م في‬ ‫هذه األمالك»‪.‬‬

‫توقيف طوني أبي نجم بمطار بيروت‬ ‫في إجراء أثار استغرابا واسعا لدى الوسط‬ ‫الصحافي واإلعالمي‪ ،‬أوقفت السلطات اللبنانية‬ ‫ال�ص�ح��اف��ي ط��ون��ي أب ��ي ن�ج��م ف��ي م �ط��ار رف�ي��ق‬ ‫الحريري الدولي في بيروت صباح أمس بينما‬ ‫كان في طريقه للسفر إلى الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫وع��زي التوقيف إلى وج��ود مذكرة قضائية‬ ‫في حق الزميل أبي نجم بناء على شكوى من‬

‫النائب نقوال فتوش «بالتحريض على القتل»‪،‬‬ ‫ونقل أبي نجم على اثر توقيفه إلى قصر العدل‬ ‫في بيروت‪.‬‬ ‫وتوقع موقع «ال�ق��وات اللبنانية» اإللكتروني‪،‬‬ ‫الذي شغل أبي نجم سابقا مهمة إدارة تحريره‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بأنه سيتم إطالقه سريعا‪.‬‬

‫ورأى أن «إم �ك��ان �ي��ة ت�ك��ري��س‬ ‫ه ��ذا ال �س��وق ق��د ال ت �ك��ون ب�ه��ذه‬ ‫السهولة‪ ،‬لكن عالقة الناس مع‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫الحيز ال�ع��ام تترسخ تدريجيا‪،‬‬ ‫وخ ��اص ��ة ب �ع��د إن � �ج ��از ال��دال �ي��ة‬ ‫والبارك ميتر»‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن «حديث شماس‬ ‫أم ��س األول‪ ،‬دل �ي��ل واض ��ح على‬ ‫ال�خ��وف م��ن اعتياد ال�ن��اس على‬ ‫ال ��وج ��ود ف��ي م �ن��اط��ق تعتبرها‬ ‫البرجوازية حكما لها»‪.‬‬ ‫وكان شماس قال‪ ،‬أمس األول‪،‬‬ ‫خ�لال مؤتمر صحافي بعنوان‬ ‫م � ��ن أج� � ��ل إن � �ق� ��اذ ق� �ل ��ب ب� �ي ��روت‬ ‫م��ن غ��رف��ة ال �ت �ج��ارة وال�ص�ن��اع��ة‬ ‫وال ��زراع ��ة‪ ،‬إن «ال� �ح ��راك ال�م��دن��ي‬ ‫ع �ل �ي��ه ال �ت �ن �ب��ه م ��ن ال �م �ن��دس �ي��ن‪،‬‬ ‫إن �م��ا األخ �ط��ر م�ن�ه��م م��ن ن��راه��م‬ ‫ف��ي ه��ذا ال �ح��راك م��ن شيوعيين‬ ‫وم��ارك�س�ي�ي��ن س�ب��ق أن لفظتهم‬ ‫روسيا»‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ش� �م ��اس‪« :‬ال نقبل‬ ‫أن ي �ت �ح � ّ�ول ال ��وس ��ط ال �ت �ج��اري‬ ‫إل � ��ى أب � ��و رخ� ��وص� ��ة‪ ،‬ب ��ل ن��ري��ده‬ ‫أن ي �ظ��ل م �ح��اف �ظ��ا ع �ل��ى ش�ك�ل��ه‬

‫رئيس الحكومة تمام سالم مستقبال النائب محمد قباني ووزير النفط البريطاني السابق ديفيد هويل في بيروت أمس ‬ ‫الراقي»‪ ،‬مشددا على ان «المطالب‬ ‫االجتماعية ال ُت ّ‬ ‫حصل على جثة‬ ‫االقتصاد»‪.‬‬ ‫وأوضح‪ ،‬أمس‪ ،‬أن «المقصود‬ ‫م� ��ن اس� �ت� �خ ��دام ��ه ع � �ب� ��ارة س ��وق‬ ‫أب� ��و رخ ��وص ��ة ل ��م ي �ك��ن اإله ��ان��ة‬ ‫ألي ش��ري�ح��ة م��ن ال�م�ج�ت�م��ع‪ ،‬بل‬ ‫ال �ت �ش��دي��د ع �ل��ى أه �م �ي��ة ال�ح�ف��اظ‬ ‫على رونق وعراقة بيروت»‪.‬‬

‫المحكمة الدولية‬ ‫ف��ي س �ي��اق م�ن�ف�ص��ل‪ ،‬أص ��درت‬ ‫ال �م �ح �ك �م ��ة ال� ��دول � �ي� ��ة ال� �خ ��اص ��ة‬ ‫ب�ل�ب�ن��ان حكمها ال�ق�ض��ائ��ي على‬ ‫ق �ن��اة «ال �ج ��دي ��د» ب �ت �ب��رئ��ة ال�ق�ن��اة‬ ‫من تهمة «محاولة عرقلة حسن‬ ‫س� �ي ��ر ال � �ع� ��دال� ��ة م� ��ن خ �ل��ال ن�ش��ر‬ ‫قائمة بأسماء شهود مزعومين‬

‫وتهديد ح�ي��اة اللبنانيين»‪ ،‬ألن‬ ‫ال��رك��ن ال �م��ادي غير متحقق‪ ،‬في‬ ‫حين اعتبرت نائبة رئيس مجلس‬ ‫اإلدارة كرمى خياط مذنية‪.‬‬ ‫ورأت المحكمة ا ل�خ��ا ص��ة في‬ ‫ج�ل�س�ت�ه��ا ال�ع�ل�ن�ي��ة ال�م�خ�ص�ص��ة‬ ‫للنطق بالحكم أم��س‪ ،‬ان «خياط‬ ‫كانت مسؤولة ع��ن نشر حلقات‬ ‫تناولت شهودا سريين مزعومين‬

‫(داالتي ونهرا)‬

‫من شهود المحكمة‪ ،‬وعليه كان‬ ‫يمكنها إزالتها‪ ،‬وبالتالي صديق‬ ‫المحكمة قد أثبت الركن المادي‬ ‫لهذه التهمة»‪.‬‬ ‫وح� � � ّ�دد ال �ق��اض��ي ال �ن��اظ��ر ف��ي‬ ‫قضايا التحقير يوم ‪ 28‬سبتمبر‬ ‫ال �ج��اري م��وع��دا ل�ج�ل�س��ة النطق‬ ‫بالعقوبة‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 2807‬السبت ‪ 19‬سبتمبر ‪2015‬م ‪ 5 /‬ذو الحجة ‪1436‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫‪23‬‬

‫دوليات‬

‫أخبار مصر‬

‫السيسي يستعرض أسماء مرشحي حكومة إسماعيل الجديدة‬

‫• مواجهات بمدينة الشروق وقتلى في سيناء • «الخارجية» تنفي استدعاء المكسيك للسفير المصري‬

‫سلة أخبار‬ ‫إزالة ‪ 5‬آالف حالة‬ ‫ٍّ‬ ‫تعد على النيل‬

‫القاهرة ‪ -‬محمد إبراهيم وخالد عبده وعادل زناتي‬

‫دخلت مشاورات رئيس‬ ‫الحكومة المكلف شريف‬ ‫إسماعيل محطتها النهائية‬ ‫أمس‪ ،‬مع توقعات بأدائه اليمين‬ ‫الدستورية مع أعضاء حكومته‬ ‫أمام الرئيس عبدالفتاح السيسي‬ ‫صباح اليوم‪ ،‬في وقت أعلنت‬ ‫الشرطة أنها قتلت ‪ 3‬أعضاء‬ ‫في «خلية إرهابية» شرق‬ ‫القاهرة بالتوازي مع استمرار‬ ‫عمليات الجيش في سيناء التي‬ ‫أسفرت عن مقتل ‪.17‬‬

‫رج � � �ح � ��ت م � � �ص � � ��ادر ح� �ك ��وم� �ي ��ة‬ ‫م � �ص� ��ري ��ة أن ت� �ح� �ل ��ف ال� �ح� �ك ��وم ��ة‬ ‫الجديدة برئاسة شريف إسماعيل‬ ‫اليمين ال��دس�ت��وري��ة أم��ام الرئيس‬ ‫ع �ب��دال �ف �ت��اح ال �س �ي �س��ي ف ��ي ق�ص��ر‬ ‫االتحادية الرئاسي بشرق القاهرة‬ ‫اليوم‪ ،‬بعدما استعرض السيسي‬ ‫مع رئيس حكومته المكلف أسماء‬ ‫ال� �م ��رش� �ح� �ي ��ن ل� �ت ��ول ��ي ال �ح �ق��ائ ��ب‬ ‫ال ��وزاري ��ة أم ��س األول‪ ،‬ك��اش �ف��ة أن‬ ‫هناك بعض الحقائب الوزارية لم‬ ‫تحسم ب�ع��د‪ ،‬وأن��ه سيتم حسمها‬ ‫قبيل حلف اليمين‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت ال � �م � �ص� ��ادر إن� � ��ه ت��أك��د‬ ‫ب�ق��اء وزراء ال�ت�خ�ط�ي��ط‪ ،‬والتنمية‬ ‫ال �م �ح �ل �ي��ة‪ ،‬واألوق� � � � � ��اف‪ ،‬وال � �ع� ��دل‪،‬‬ ‫وال �ع ��دال ��ة االن �ت �ق��ال �ي��ة‪ ،‬وال �ش �ب��اب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وال �م��ال �ي��ة‪ ،‬وال �ك �ه��رب��اء‪ ،‬ف �ض�لا عن‬ ‫وزراء ا ل� �م� �ج� �م ��و ع ��ة ا ل� �س� �ي ��اد ي ��ة‪،‬‬ ‫وأن م� �ش ��اورات ال�ل�ح�ظ��ة األخ �ي��رة‬ ‫متعلقة بحقائب الصحة والبترول‬ ‫ً‬ ‫والتعليم واالستثمار‪ ،‬متوقعا أنه‬ ‫في حال اختيار شخصيات لحمل‬ ‫هذه الحقائب سيتم حلف اليمين‬ ‫في تمام السابعة من صباح اليوم‪.‬‬ ‫وصرح المتحدث باسم الرئاسة‪،‬‬ ‫ع�ل�اء ي��وس��ف‪ ،‬ب��أن السيسي طلب‬ ‫من رئيس الحكومة المكلف تقديم‬ ‫ك ��ل ال �ت �س �ه �ي�لات ال�م�م�ك�ن��ة للجنة‬ ‫العليا لالنتخابات من أجل إجراء‬ ‫انتخابات تشريعية حرة ونزيهة‪.‬‬ ‫وت � �ع� ��د م �ه �م ��ة اإلش � � � � ��راف ع �ل��ى‬ ‫االنتخابات البرلمانية التي تنطلق‬ ‫ف ��ي ‪ 18‬أك �ت��وب��ر ال �م �ق �ب��ل‪ ،‬ال �ح��دث‬ ‫ال �س �ي��اس��ي ال �م �ص ��ري األب � � ��رز ف��ي‬ ‫الشهور الختامية للعام الجاري‪.‬‬

‫طعون انتخابية‬

‫نظر طعون‬ ‫المستبعدين‬ ‫من السباق‬ ‫االنتخابي اليوم‬

‫في غضون ذلك‪ ،‬تقدم العشرات‬ ‫م��ن م��رش�ح��ي ال �ق��وائ��م وال�م�ق��اع��د‬ ‫الفردية المستبعدين من خوض‬ ‫انتخابات مجلس النواب بطعون‬ ‫ان �ت �خ��اب �ي��ة إل� ��ى م �ح��اك��م ال �ق �ض��اء‬ ‫اإلداري‪ ،‬أمس‪ ،‬بعدما قرر مجلس‬ ‫ال� ��دول� ��ة اس� �ت� �م ��رار ع �م��ل م��وظ�ف��ي‬ ‫الجدول بمحكمة القضاء اإلداري‪،‬‬

‫كشفت وزارة الموارد المائية‬ ‫والري أمس عن إزالة ‪ 5‬آالف‬ ‫و‪ 936‬حالة تعد على نهر‬ ‫النيل من إجمالي نحو ‪ 50‬ألفا‬ ‫و‪ 399‬حالة في إطار الحملة‬ ‫القومية إلنقاذ النيل التي‬ ‫أطلقتها القاهرة في مطلع‬ ‫يناير الماضي‪ .‬وقالت الوزارة‬ ‫في بيان «عداد إنقاذ النيل»‬ ‫إن قطاع حماية النيل أزال ‪19‬‬ ‫حالة تعد بمحافظتي الغربية‬ ‫والدقهلية‪ ،‬أمس‪ ،‬وإن فرق‬ ‫التفتيش بجميع المحافظات‬ ‫تواصل عمليات كشف وضبط‬ ‫المخالفات‪ ،‬لتحقيق هدف إزالة‬ ‫جميع التعديات على نهر النيل‬ ‫والقنوات والمجاري المائية‪.‬‬

‫عبور ‪ 44‬سفينة‬ ‫قناة السويس‬ ‫مسعفون ينقلون أحد الناجين من حادثة الواحات لدى وصوله إلى مطار مكسيكو سيتي قادما من القاهرة أمس‬ ‫يوم العطلة‪ ،‬كيوم عمل استثنائي‬ ‫ح� �ت ��ى ال � �س� ��ادس� ��ة م � �س ��اء ل�ت�ل�ق��ي‬ ‫ال �ط �ع��ون‪ ،‬ع�ل��ى أن ي�ن�ظ��ر مجلس‬ ‫الدولة الطعون في شقها العاجل‬ ‫في جلسة خاصة اليوم‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة استبعدت ‪535‬‬ ‫ً‬ ‫م��رش�ح��ا‪ ،‬وس��ت ق��وائ��م انتخابية‪،‬‬ ‫حيث تبين أن القوائم المستبعدة‬ ‫ل ��م ت�س�ت�ك�م��ل األوراق ال�م�ط�ل��وب��ة‬ ‫والمحددة بمعرفة اللجنة‪ ،‬وكان‬ ‫من أبرز المستبعدين على صعيد‬ ‫ال �ت �ن��اف��س ال � �ف� ��ردي ك ��ل م ��ن رج��ل‬ ‫األع� �م ��ال أح �م��د ع ��ز‪ ،‬وم��ال ��ك ق�ن��اة‬ ‫الفراعين توفيق عكاشة‪.‬‬

‫مقتل إرهابيين‬

‫ ‬ ‫وف � � � ��ي س � � �ي � ��اق ال� � � �ح � � ��رب ع �ل��ى‬ ‫اإلره� ��اب‪ ،‬واص �ل��ت ق ��وات الجيش‬ ‫عملياتها أمس لليوم الثاني عشر‬ ‫م��ن إط�ل�اق ح�م�ل��ة «ح ��ق ال�ش�ه�ي��د»‬

‫ب�ه��دف تطهير ش�م��ال س�ي�ن��اء من‬ ‫العناصر التكفيرية المسلحة‪.‬‬ ‫وق ��ال ب �ي��ان ل �ل �ق��وات المسلحة‬ ‫إن حصيلة‪ ‬اليوم ال �ح��ادي عشر‪،‬‬ ‫أم��س األول‪ ،‬أسفرت عن مقتل ‪17‬‬ ‫ً‬ ‫«إره��اب �ي��ا»‪ ،‬والقبض على ‪ 62‬من‬ ‫ً‬ ‫المشتبه فيهم‪ ،‬فضال عن تفجير‬ ‫‪ 53‬عبوة ناسفة زرعها مجهولون‬ ‫الستهداف مدرعات الجيش‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب آخ ��ر‪ ،‬أع�ل�ن��ت وزارة‬ ‫الداخلية في بيان لها مساء أمس‬ ‫األول‪« ،‬مقتل ‪ 3‬عناصر إرهابية‪،‬‬ ‫فى مواجهات بالرصاص بمنطقة‬ ‫الشروق شرق القاهرة‪ ،‬تبين أنهم‬ ‫م �ت��ورط��ون ف��ي ال�ت�ف�ج�ي��رات ال�ت��ي‬ ‫وق� �ع ��ت ب �م �ح �ي��ط م �ح �ك �م��ة م�ص��ر‬ ‫ال� �ج ��دي ��دة وأدت إل� ��ى اس �ت �ش �ه��اد‬ ‫ع �ق �ي��د وأم � �ي� ��ن ش ��رط ��ة وإص ��اب ��ة‬ ‫آخرين أغسطس الماضي‪ ،‬وارتكاب‬ ‫سلسلة من التفجيرات األخرى»‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال � ��وزارة‪ ،‬إن �ه��ا ت��واف��رت‬

‫الرئاسة تغازل الشباب بأحالم القيادة‬

‫«التجمع» يرحب و«الجيل» ُيشكك ويتوقع عدم نجاح التجربة‬ ‫●‬

‫القاهرة ‪ -‬محمد فتوح وشيماء جالل‬

‫فتح إعالن الرئاسة المصرية‪ ،‬قبل أيام‪،‬‬ ‫إط �ل�اق ب��رن��ام��ج ت��أه �ي��ل ال �ش �ب��اب ل�ل�ق�ي��ادة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ب��اب��ا واس�ع��ا م��ن ال�ت�س��اؤالت ح��ول األه��داف‬ ‫السياسية من تلك ال�م�ب��ادرة‪ ،‬التي أطلقها‬ ‫الرئيس عبدالفتاح السيسي‪ ،‬خالل حضوره‬ ‫احتفالية أسبوع شباب الجامعات‪ ،‬األحد‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫ففي حين‪ ،‬اعتبرها البعض مغازلة من‬ ‫ال��رئ �ي��س‪ ،‬ل�ل�ش�ب��اب ال ��ذي أع �ل��ن ع��زوف��ه عن‬ ‫ً‬ ‫الكثير من االستحقاقات االنتخابية أخيرا‪،‬‬ ‫ق�ل��ل آخ� ��رون م��ن أه�م�ي��ة ال �خ �ط��وة‪ ،‬إذ إن�ه��ا‬ ‫ال ت�س�م��ح س ��وى ب�ت��أه�ي��ل ع ��دد ص�غ�ي��ر من‬ ‫ً‬ ‫الشباب ِّ سنويا‪.‬‬ ‫وي��وف��ر ال�ب��رن��ام��ج ال�ت��أه�ي�ل��ي‪ ،‬ق��اع��دة من‬ ‫ال�ش�ب��اب م��ن ذوي ال �ك �ف��اءات ل�ت��ول��ي أع�م��ال‬ ‫س �ي��اس �ي��ة وإداري � � ��ة ف ��ي م�خ�ت�ل��ف ال�ه�ي�ئ��ات‬

‫والمؤسسات الحكومية‪ ،‬ومن المقرر فتح‬ ‫ً‬ ‫ب��اب التسجيل ف��ي ال�ب��رن��ام��ج غ ��دا‪ ،‬وتبلغ‬ ‫ً‬ ‫مدته ‪ 8‬أشهر‪ ،‬مستهدفا تأهيل ‪ 2500‬شاب‬ ‫في العام‪ ،‬على أن يحصل خريجو البرنامج‬ ‫على شهادة أكاديمية احترافية‪.‬‬ ‫م��ن جانبها‪ ،‬أع��رب��ت رئ��اس��ة الجمهورية‬ ‫ً‬ ‫عن سعادتها بسبب ما اعتبرته تفاعال من‬ ‫الشباب م��ع ال�م�ب��ادرة‪ ،‬حيث أع�ل��ن المكتب‬ ‫اإلع�ل�ام ��ي ل�ل��رئ�ي��س ف��ي ب �ي��ان رس �م��ي منذ‬ ‫أيام أن إجمالي عدد زوار موقع «البرنامج‬ ‫ال��رئ��اس��ي ل�ت��أه�ي��ل ال �ش �ب��اب ل �ل �ق �ي��ادة» بلغ‬ ‫ً‬ ‫‪ 30.753‬فردا‪ ،‬في اليوم األول‪.‬‬ ‫وبينما قالت مصادر رئاسية‪ ،‬إن برنامج‬ ‫التأهيل‪ ،‬ليس له أي توجه سياسي‪ ،‬مثلما‬ ‫ً‬ ‫كان موجودا خالل الفترة الماضية‪ ،‬كاشفة‬ ‫أن ال�ب��رن��ام��ج ه��و ف�ك��رة ال��رئ�ي��س السيسي‪،‬‬ ‫وي �ت��اب �ع��ه ب �ن �ف �س��ه‪ ،‬ق� ��ال م��ؤس��س «م� �ب ��ادرة‬ ‫ال�ج�م�ه��وري��ة ال �ث��ال �ث��ة»‪ ،‬ط ��ارق ال �خ��ول��ي‪ ،‬إن‬

‫ً‬ ‫المبادرة الرئاسية خطوة «مبهرة»‪ ،‬مضيفا‬ ‫لـ«الجريدة»‪« :‬الرئيس يستهدف من خاللها‬ ‫تدريب وتمكين الشباب‪ ،‬وأستبعد أن يكون‬ ‫إط �ل��اق ال �ب��رن��ام��ج م �ح��اول��ة م ��ن ال�س�ي�س��ي‬ ‫السترضاء الشباب»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال عضو الهيئة العليا لحزب‬ ‫«التجمع» ـ أقدم األحزاب اليسارية في مصر ـ‬ ‫مجدي شرابية‪ ،‬إن الفكرة «جيدة» لكن يجب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أعدادا أكبر من الشباب‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن تشمل‬ ‫أن حزبه ال يمانع في فتح مقراته لمساعدة‬ ‫الدولة في تنفيذ البرنامج‪.‬‬ ‫ف ��ي ال �م �ق��اب��ل‪ ،‬وف ��ي وق ��ت ت �ق��ول ت �ق��اري��ر‬ ‫إحصائية إن نسبة الشباب تتجاوز ‪ 60‬في‬ ‫ً‬ ‫المئة من المصريين تحت سن ال�ـ‪ 30‬عاما‪،‬‬ ‫انتقد رئيس حزب «الجيل» ناجي الشهابي‬ ‫ُ‬ ‫ال� �م� �ب ��ادرة‪ ،‬وق� ��ال إن �ه��ا ال ت �ل �ب��ي ط�م��وح��ات‬ ‫ً‬ ‫الشباب‪ ،‬متوقعا عدم نجاح التجربة‪.‬‬

‫«داعش ليبيا» يهاجم قاعدة معيتيقة‬ ‫وس � � ��ط أن� � �ب � ��اء ع � ��ن ت ��وص ��ل‬ ‫فرقاء ليبيا إلى تفاهمات حول‬ ‫النقاط العالقة في اتفاق السالم‪،‬‬ ‫ال��ذي ألقت بعثة األم��م المتحدة‬ ‫بثقلها لتوقيعه قبل عطلة عيد‬ ‫األضحى‪ ،‬هاجم تنظيم «داعش»‬ ‫م �ط��ار م�ع�ي�ت�ي�ق��ة ف ��ي ال�ع��اص�م��ة‬ ‫ط ��راب� �ل ��س م ��ا أس� �ف ��ر ع ��ن م�ق�ت��ل‬ ‫ث�ل�اث��ة م ��ن ع �ن��اص��ر األم � ��ن وك��ل‬

‫المهاجمين البالغ عددهم ثمانية‪.‬‬ ‫وق��ال ال�م�س��ؤول االم�ن��ي بالقاعدة‪،‬‬ ‫إن ال �ع �م �ل �ي��ة‪ ،‬ك � ��ان ه��دف �ه��ا س�ج��ن‬ ‫المطار لتحرير سجناء في داخله‪،‬‬ ‫ً‬ ‫م �ض �ي �ف��ا ان «ان � �ف � �ج ��ارا ل ��م ن �ع��رف‬ ‫طبيعته ب�ع��د وق ��ع ف��ي ال �ب��داي��ة ثم‬ ‫اشتباك باالسلحة الرشاشة»‪ .‬وأعلن‬ ‫«داع � ��ش» ع�ل��ى م��وق��ع «ت��وي �ت��ر» أن��ه‬ ‫هاجم «مقر ما يعرف بقوات الردع‬

‫ً‬ ‫داخ��ل مطار معيتيقة»‪ ،‬قائال إن‬ ‫«مجموعة انغماسية من فرسان‬ ‫ال�ش�ه��ادة ق��ام��ت باقتحام المقر‬ ‫ال�ت��اب��ع ل � ��وزارة ال��داخ�ل�ي��ة وس��ط‬ ‫طرابلس‪ ،‬حيث يقاسي فيه أسرى‬ ‫المسلمين ألوان العذاب‪ ،‬وال تزال‬ ‫االشتباكات مستمرة‪ ،‬نسأل الله‬ ‫النكاية والتسديد»‪.‬‬ ‫(طرابلس ‪ -‬أ ف ب)‬

‫انقالبيو بوركينا فاسو يتركون الرئيس‬ ‫أف��رج المجلس ال�ع�س�ك��ري ف��ي ب��ورك�ي�ن��ا فاسو‬ ‫الذي تولى السلطة أمس األول عن الرئيس المؤقت‬ ‫للبالد ميشيل كفاندو واثنين من وزرائه أمس‪ ،‬في‬ ‫حين أطلقت ق��وات األم��ن ال�ن��ار ف��ي ال�ه��واء لتفريق‬ ‫محتجين تجمعوا في العاصمة وأحرقوا إطارات‬ ‫سيارات وسدوا الشوارع احتجاجا على االنقالب‬ ‫العسكري هذا األسبوع الذي عرقل عملية االنتقال‬ ‫الديمقراطي‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ج �ن��رال ج�ي�ل�ب��رت دي �ن��دي��ري‪ ،‬ال ��ذي عمل‬ ‫مستشارا عسكريا للرئيس السابق بليز كومباوري‬ ‫على مدى ‪ 30‬عاما‪ ،‬وعين رئيسا للمجلس االنتقالي‬ ‫من قبل الجيش‪« :‬أؤكد اطالق سراح الرئيس كفاندو‪.‬‬ ‫هو بصحة جيدة»‪.‬‬

‫وصرح بأن رئيس الوزراء المؤقت يعقوب اسحق‬ ‫زيدا وضع تحت اإلقامة الجبرية في منزله‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ه��ذا اإلف ��راج ب�ع��د ل�ق��اء الممثل ال�خ��اص‬ ‫لألمم المتحدة في غرب إفريقيا محمد ابن شمباس‬ ‫ام ��س ال��رج��ل ال �ق��وي ال �ج��دي��د ف��ي ب��ورك�ي�ن��ا ف��اس��و‬ ‫ال �ج �ن��رال ج�ي�ل�ب�ي��ر دي��ان��دي��ري وط �ل��ب م�ن��ه إط�ل�اق‬ ‫سراح المسؤولين المعتقلين واستئناف العملية‬ ‫االنتقالية السياسية‪ ،‬حسب ما قال دبلوماسيون‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال�م�س�ت��وى اإلف��ري �ق��ي‪ ،‬ت�ح��دث��ت أن �ب��اء عن‬ ‫وصول متوقع أمس لرئيس بنين ونظيره السنغالي‬ ‫إلى بوركينا فاسو للتوسط في األزمة الناتجة عن‬ ‫االنقالب الذي نفذه الحرس الجمهوري‪.‬‬ ‫(واجادوجو ‪ -‬أ ف ب‪ ،‬رويترز)‬

‫ل��دي �ه��ا م �ع �ل��وم��ات ت�ف�ي��د ب��ات�خ��اذ‬ ‫العناصر الثالثة إحدى المناطق‬ ‫ال �ص �ح ��راوي ��ة ب�م�ن�ط�ق��ة ال �ش ��روق‬ ‫ق ��رب ط��ري��ق ال �ق��اه��رة ـ ال�س��وي��س‬ ‫ً‬ ‫وك��را الختبائهم‪ ،‬وتمت مداهمة‬ ‫المكان لضبطهم‪ ،‬لكنهم شعروا‬ ‫ب��اق�ت��راب الشرطة منهم‪ ،‬ففتحوا‬ ‫ال �ن��ار ع�ل��ى ق ��وات األم ��ن‪ ،‬ح�ي��ث تم‬ ‫التعامل معهم م��ا أدى لمقتلهم‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وع�ث��ر بحوزتهم على العديد من‬ ‫األسلحة‪.‬‬

‫استعدادات‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬بدأت «الداخلية»‬ ‫اع � �ت � �م� ��اد خ� �ط ��ة أم� �ن� �ي ��ة م �ح �ك �م��ة‬ ‫ً‬ ‫اس �ت �ع��دادا ل�ع�ي��د األض �ح��ى‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ي �ب��دأ ال �خ �م �ي��س ال �م �ق �ب��ل‪ ،‬وق��ال��ت‬ ‫م�ص��ادر ف��ي مديرية أم��ن القاهرة‬ ‫إن ال �ع �ي��د س�ي�ش�ه��د اس �ت �ع��دادات‬ ‫أمنية مكثفة في جميع المجاالت‬

‫(أ ف ب)‬

‫س � ��واء ال �م �ت �ع �ل �ق��ة ب��ال�م�س�ط�ح��ات‬ ‫ً‬ ‫المائية أو المرور وأخيرا المنشآت‬ ‫ً‬ ‫الحيوية وأقسام الشرطة‪ ،‬تحسبا‬ ‫ً‬ ‫ألي طارئ‪ ،‬فضال عن مواجهة أي‬ ‫محاوالت للشغب من قبل عناصر‬ ‫جماعة «اإلخوان»‪.‬‬

‫استدعاء سفير‬ ‫إل��ى ذل��ك‪ ،‬دخ��ل ح��ادث مقتل ‪8‬‬ ‫مكسيكيين و‪ 4‬مصريين على يد‬ ‫ق ��وات م�ص��ري��ة ع��ن ط��ري��ق الخطأ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫األح��د الماضي‪ ،‬منعطفا ج��دي��دا‪،‬‬ ‫حيث نفى المتحدث باسم وزارة‬ ‫ال �خ��ارج �ي��ة ال �م �ص��ري��ة أح �م��د أب��و‬ ‫زي��د‪ ،‬أم��س‪ ،‬ل�ـ»ال�ج��ري��دة»‪ ،‬م��ا ت��ردد‬ ‫ع��ن اس �ت��دع��اء ال�س�ف�ي��ر ال�م�ص��ري‬ ‫لدى المكسيك‪.‬‬ ‫وك� � ��ان� � ��ت أن � � �ب� � ��اء ت� � � � � ��رددت ع��ن‬ ‫اس � �ت � ��دع � ��اء ال �م �ك �س �ي ��ك ل �ل �س �ف �ي��ر‬ ‫المصري ياسر شعبان مساء أمس‬

‫األول‪ ،‬وت�س�ل�ي�م��ه م��ذك��رة تطالب‬ ‫بتعويضات للسياح المكسيكيين‬ ‫ال �م �ت �ض��رري��ن ف ��ي ال �ه �ج ��وم ع�ل��ى‬ ‫ق��اف �ل �ت �ه��م ف� ��ي م� �ص ��ر‪ ،‬ب��ال �ت��زام��ن‬ ‫م ��ع م � �غ� ��ادرة وزي � � ��رة ال �خ��ارج �ي��ة‬ ‫المكسيكية ال �ق��اه��رة ع��ائ��دة إل��ى‬ ‫ب�ل��اده� ��ا ب ��رف� �ق ��ة ‪ 6‬م� ��ن م �ص��اب��ي‬ ‫ال � �ح� ��ادث‪ ،‬ب �ع��د ل �ق��ائ �ه��ا ال��رئ �ي��س‬ ‫السيسي الذي أبلغها تعازيه عن‬ ‫الحادث األليم‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��ت مكسيكو ف��ي بيانها‬ ‫ً‬ ‫م �ج��ددا بتحقيق ش��ام��ل لمعاقبة‬ ‫المسؤول حسب المعايير الدولية‬ ‫في هذا الشأن‪ ،‬مؤكدة أن الضحايا‬ ‫مدنيون أب��ري��اء‪ ،‬وأش ��ارت إل��ى أن‬ ‫ح �ك��وم��ة ال �م �ك �س �ي��ك س �ت �ظ��ل ع�ب��ر‬ ‫س �ف �ي��ره��ا ف ��ي ال �ق��اه��رة ع �ل��ى علم‬ ‫ب �ص��ورة مستمرة لمتابعة تقدم‬ ‫التحقيق الذي تجريه اللجنة التي��� ‫شكلتها الحكومة المصرية فور‬ ‫وقوع الحادث‪.‬‬

‫أفاد رئيس هيئة قناة‬ ‫السويس‪ ،‬الفريق مهاب مميش‪،‬‬ ‫بأن ‪ 44‬سفينة عبرت الممر‬ ‫المائي الذي يربط البحر‬ ‫المتوسط بالبحر األحمر‪ ،‬من‬ ‫االتجاهين بحمولة قدرها‬ ‫مليونان و‪ 500‬ألف طن أمس‪.‬‬ ‫وقال مميش إن عدد السفن من‬ ‫قافلة الشمال بلغ ‪ 24‬سفينة‪،‬‬ ‫بإجمالي حموالت مليون و‪200‬‬ ‫ألف طن‪ ،‬استغرق عبورها‬ ‫‪ 11‬ساعة دون أي تأخير‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مضيفا أن قافلة الجنوب التي‬ ‫استخدمت القناة الجديدة‪،‬‬ ‫التي تم افتتاحها مطلع‬ ‫أغسطس الماضي‪ ،‬شهدت‬ ‫عبور ‪ 20‬سفينة‪ ،‬بحمولة‬ ‫قدرها مليون و‪ 300‬ألف طن‪.‬‬

‫منع ذبح األضاحي بالشوارع يغضب الجزارين‬ ‫غرامة ‪ 5‬آالف جنيه للمخالف‪ ...‬وتحذيرات من زيادة األسعار‬ ‫●‬

‫القاهرة ‪ -‬عمر خليل وعادل زناتي‬

‫أث��ار ق��رار اتخذه محافظ القاهرة ج�لال السعيد‪ ،‬االثنين الماضي‪،‬‬ ‫بمنع ذبح األضاحي في شوارع العاصمة المصرية‪ ،‬حالة من االستياء‬ ‫في أوس��اط الجزارين‪ ،‬حيث يعتبر عيد األضحى المبارك ال��ذي يحل‬ ‫ً‬ ‫الخميس المقبل‪ ،‬موسم عمل مهما بالنسبة إليهم‪ ،‬في حين رحب آخرون‬ ‫ً‬ ‫في القرار الذي يأتي تنفيذا لقانون البيئة الذي أقر في يونيو الماضي‪.‬‬ ‫قرار المحافظ يقضي بفرض غرامة ‪ 5‬آالف جنيه (حوالي ‪ 700‬دوالر)‬ ‫على النحر في شوارع القاهرة‪ ،‬خالل عيد األضحى‪ ،‬باإلضافة إلى تفعيل‬ ‫الضبطية القضائية لرؤساء األحياء في القاهرة وهيئة النظافة لتطبيق‬ ‫القرار‪ ،‬من خالل تحرير محضر تلوث بيئي للمخالف‪.‬‬ ‫وتأتي مبررات القرار بهدف تنظيم الذبح في المجازر الرسمية التي‬ ‫أعلنتها الحكومة الستقبال األضاحي‪ ،‬من أجل القضاء على الزحام‪ ،‬وفي‬ ‫الوقت ذاته تيسير العمل ُلمفتشي ومراقبي األغذية لضبط الجزارين‬ ‫ُ‬ ‫المخالفين وعمليات الذبح خارج المجازر‪.‬‬ ‫رئيس شعبة القصابين (الجزارين) محمد وهبة‪ ،‬وصف القرار بأنه‬ ‫ً‬ ‫«غير عادل»‪ ،‬خصوصا في مثل هذه األيام مع اقتراب العيد‪ ،‬الذي يعد‬ ‫ً‬ ‫م��وس��م عمل القصابين‪ ،‬مضيفا ل �ـ «ال �ج��ري��دة»‪« :‬ذب��ح األض��اح��ي ليس‬

‫ً‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫مجهز‪ ،‬لذا سجلنا اعتراضنا‬ ‫سهال داخل المجازر‪ ،‬ألن معظمها غير‬ ‫على هذا القرار في الغرف التجارية‪ ،‬وننتظر إرجاء العمل بالقرار لما‬ ‫بعد أيام العيد»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬تطبيق القرار سيؤدي إلى زيادة أسعار اللحوم‪ ،‬بسبب إضافة‬ ‫تكلفة نقل األضاحي إلى المجازر‪ ،‬في الوقت الذي يعاني المواطنون‬ ‫بطبيعة ال�ح��ال ارت�ف��اع أس�ع��ار ال�ل�ح��وم خ�لال ال�ف�ت��رة الحالية‪ ،‬كما أن‬ ‫ً‬ ‫المجازر ستشهد تكدسا‪ ،‬نتيجة عدم قدرتها على استيعاب األعداد‬ ‫الكبيرة من األضاحي‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫قصاب في‬ ‫احتمالية تسبب القرار في مزيد من ارتفاع األسعار‪ ،‬أكده‬ ‫ضاحية شبرا شمال القاهرة‪ ،‬حيث قال‪« :‬تطبيق القرار في العيد سيزيد‬ ‫من التكاليف الخاصة باألضحية‪ ،‬ما سيجعلني أضطر إلى رفع تكلفة‬ ‫عملية الذبح‪ ،‬نتيجة وجود رسوم على كل أضحية في المجازر‪ ،‬بخالف‬ ‫ضرورة االنتظار لوقت طويل بسبب التكدس‪.‬‬ ‫ب� ��دوره‪ ،‬ث� ّ�م��ن ال�خ�ب�ي��ر ال�ب�ي�ئ��ي‪ ،‬رئ�ي��س ج�ه��از ش ��ؤون ال�ب�ي�ئ��ة‪ ،‬أحمد‬ ‫أبوالسعود‪ ،‬قرار المحافظ‪ ،‬وقال لـ«الجريدة»‪« :‬أؤيد القرار ألنه سيحافظ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫على نظافة الشوارع»‪ ،‬مشيرا إلى أن الذبح في الشوارع يسبب أضرارا‬ ‫بيئية خطيرة على الذبيحة وعلى المواطنين الذين يعانون روائ��ح‬ ‫كريهة وانتشار الباعوض‪ ،‬ما يهدد المواطنين باإلصابة بأمراض عدة‪.‬‬

‫واشنطن تبدأ تطبيق االتفاق النووي بتعيين المنسق‬ ‫خبراء يطالبون بالمزيد من التفاصيل حول «بارشين» اإليراني‬ ‫م � � ��ع ان� � �ق� � �ض � ��اء ال � �م � �ه � �ل� ��ة أم � � ��ام‬ ‫ال� �ك ��ون� �غ ��رس األم� �ي ��رك ��ي ل�ت�ع�ط�ي��ل‬ ‫االت �ف��اق ال �ن��ووي الموقع م��ع إي��ران‬ ‫أمس األول‪ ،‬بدأت اإلدارة األميركية‬ ‫ال�ت��رك�ي��ز ع�ل��ى ال�ت�ح�ق��ق م��ن ال �ت��زام‬ ‫ال �ج��ان��ب اإلي� ��ران� ��ي ب ��االت� �ف ��اق‪ ،‬في‬ ‫وق��ت دع��ا فيه خبراء إل��ى مزيد من‬ ‫التفاصيل حول موقع بارشين‪.‬‬ ‫وقال مسؤولون كبار في اإلدارة‬ ‫األم �ي��رك �ي��ة‪ ،‬إن «ال� �ك ��رة ف ��ي ملعب‬ ‫إي��ران»‪ ،‬في الوقت الذي تسعى فيه‬ ‫ط�ه��ران إل��ى إق�ن��اع األس ��رة الدولية‬ ‫بأن برنامجها النووي توقف قبل‬ ‫االن�ت�ق��ال إل��ى م��رح�ل��ة إن �ت��اج قنبلة‬ ‫ذرية‪.‬‬ ‫وع�ي��ن الرئيس األم�ي��رك��ي ب��اراك‬ ‫ً‬ ‫أوباما ستيفن مول منسقا للجهود‬ ‫األم �ي ��رك �ي ��ة وم �ك �ل �ف��ا ال �ت �ح �ق��ق م��ن‬ ‫تطبيق االتفاق‪.‬‬ ‫وبعد انقضاء مهلة الستين يوما‪،‬‬ ‫التي كانت أم��ام الكونغرس لدرس‬ ‫االتفاق دون أن يتمكن أعضاؤه من‬ ‫تعطيله‪ ،‬لم يتردد الرئيس األميركي‬ ‫في تهنئة فريق وزارة الخارجية‪.‬‬ ‫وصرح وزير الخارجية األميركي‬ ‫جون كيري عند إعالنه تعيين مول‬

‫«م��ن المهم أن يكون لدينا الفريق‬ ‫ال�ج�ي��د م��ع ال�ق��ائ��د ال�ج�ي��د‪ ،‬لضمان‬ ‫ال �ت �ط �ب �ي��ق ال �ن��اج��ح ل �خ �ط��ة ال�ع�م��ل‬ ‫المشتركة الشاملة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وسيتخذ فريق مول مقرا له في‬ ‫وزارة الخارجية‪ ،‬وسيتضمن خبراء‬ ‫م��ن ع ��دة وك � ��االت أم�ي��رك�ي��ة معنية‬ ‫باالقتصاد والعلوم واالستخبارات‪.‬‬ ‫وأع �ل��ن م �س��ؤول أم �ي��رك��ي كبير‬ ‫«الي��زال أمام إي��ران الكثير لتقوم به‬ ‫قبل رفع العقوبات بموجب االتفاق»‪،‬‬ ‫وأش� ��ار إل ��ى م�ه�ل��ة ع ��دة أش �ه��ر قبل‬ ‫إمكان تطبيق االتفاق‪.‬‬ ‫وي� �ف� �ت ��رض أن ت �ت��م إزال � � ��ة اآلف‬ ‫أجهزة الطرد المركزي من منشأة‬ ‫نطنز لتخصيب اليورانيوم‪ ،‬لتصبح‬ ‫تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة‬ ‫ال��ذري��ة ف��ي عملية ت�س�ت�غ��رق فترة‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫وف ��ي م��وق��ع ف � ��وردو للمعالجة‬ ‫يفترض أن تزيل إيران ثلثي أجهزة‬ ‫الطرد المركزي والقسم األساسي‬ ‫من مفاعل أراك بالمياه الثقيلة لملئه‬ ‫باألسمنت‪ ،‬حتى ال يبقى صالحا‬ ‫لالستخدام‪.‬‬ ‫كما يتعين على إي��ران أن ترسل‬

‫المرشحة النتخابات الرئاسة هيالري كلينتون تحيي أنصارها بوالية هامشير أمس (رويترز)‬ ‫األغ �ل �ب �ي��ة ال �ك �ب��رى م ��ن م�خ��زون�ه��ا‬ ‫م��ن ال �ي��وران �ي��وم ال�م�خ�ص��ب البالغ‬ ‫‪ 12‬أل��ف كلغ إل��ى دول ��ة ث��ال�ث��ة‪ ،‬وإال‬ ‫ً‬ ‫تحتفظ بأكثر من ‪ 300‬كلغ اعتبارا‬ ‫من ‪ 18‬أكتوبر‪ ،‬وهي عملية يمكن أن‬ ‫ً‬ ‫تستغرق أشهرا‪.‬‬ ‫وف��ي سياق متصل‪ ،‬حث خبراء‬ ‫أم�ن�ي��ون ن��ووي��ون ال��وك��ال��ة الدولية‬ ‫ل�ل�ط��اق��ة ال��ذري��ة وال �ق��وى العالمية‬

‫على الكشف عن تفاصيل الطريقة‬ ‫التي سيتم بها تفتيش موقع نووي‬ ‫إي��ران��ي ح�س��اس‪ ،‬ف��ي إط��ار االت�ف��اق‬ ‫النووي‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �خ �ب��راء ال��ذي��ن ل�ه��م ب��اع‬ ‫ط��وي��ل ف��ي ال�ت�ف�ت�ي��ش ال ��دول ��ي عن‬ ‫األس � �ل � �ح ��ة‪ ،‬إن ع � ��دم ال �ك �ش ��ف ع��ن‬ ‫ال� �ت� �ف ��اص� �ي ��ل ي � �ض ��ر ب �م �ص��داق �ي��ة‬ ‫الوكالة‪.‬‬

‫وأدت ال�خ�ط��ة ال�س��ري��ة الخاصة‬ ‫بموقع بارشين إلى تقارير متباينة‬ ‫عن كيفية القيام بمهمة التفتيش‪،‬‬ ‫إذ يقول بعض المنتقدين ل�لإدارة‬ ‫األميركية إن إي��ران أعطيت فسحة‬ ‫ك �ب �ي��رة إلج � � ��راء ع �م �ل �ي��ات تفتيش‬ ‫بنفسها‪ ،‬بما في ذلك أخذ عينات‪.‬‬ ‫(باريس‪ ،‬واشنطن‪-‬‬ ‫أ ف ب‪ ،‬رويترز)‬


‫دلبلا‬

‫‪r‬‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 2807‬اﻟﺴﺒﺖ ‪ 19‬ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ‪2015‬م ‪ 5 /‬ذو اﻟﺤﺠﺔ ‪1436‬ﻫـ‬

‫‪٢٤‬‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫رﻳﺎﺿﺔ‬

‫اﻷﻓﺎرﻗﺔ ﻳﻐﺰون اﻟﻤﻼﻋﺐ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺟﻊ اﻟﻄﻠﺐ ﻋﻠﻰ اﻟﺒﺮازﻳﻠﻴﻴﻦ واﻵﺳﻴﻮﻳﻴﻦ‪ ...‬واﻟﺨﻠﻴﺠﻴﻮن ﺧﺎرج اﻟﺼﻮرة‬ ‫أﺣﻤﺪ ﺣﺎﻣﺪ‬

‫ﻇﻬﺮ اﻟﻼﻋﺐ اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ ﺑﻘﻮة ﻓﻲ‬ ‫ﺳﻮق اﻻﻧﺘﻘﺎﻻت اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ ﻓــﻲ ﺗﻌﺎﻗﺪاﺗﻬﺎ ﻟﻠﻤﻮﺳﻢ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬وﻟــﻢ ﻳﺨﻞ ﻧــﺎد ﻓﻲ اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺨﻤﺴﺔ ﻋﺸﺮ‪ ،‬ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ‪،‬‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺗ ـﻌــﺎﻗــﺪ أو ﺗ ـﻔ ــﺎوض ﻣ ــﻊ ﻻﻋــﺐ‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻲ أو أﻛـﺜــﺮ‪ ،‬ﻟﻴﺘﻔﻮق اﻷﻓــﺎرﻗــﺔ‬ ‫ﺑﻘﻮة ﻋﻠﻰ اﻟﺒﺮازﻳﻠﻴﻴﻦ واﻵﺳﻴﻮﻳﻴﻦ‪،‬‬ ‫ﻓــﻲ ﺣـﻴــﻦ ﺧــﺮج اﻟــﻼﻋــﺐ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫ﺗ ـﻤــﺎﻣــﺎ ﻣ ــﻦ اﻟـ ـﺼ ــﻮرة ﻓ ــﻲ اﻟـﻤــﻮﺳــﻢ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫وأﻏـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻖ ﺑ ـ ـ ـ ــﺎب اﻻﻧ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻘ ـ ــﺎﻻت‬ ‫ا ﻟ ـﺼ ـﻴ ـﻔ ـﻴ ــﺔ ا ﻣ ـ ـ ــﺲ اﻷول ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﺗﺴﺠﻴﻞ ‪ 23‬ﻻﻋﺒﺎ ﻣﻦ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺑ ـﻴ ـﻨ ـﻬــﻢ ‪ 12‬ﻻﻋـ ـﺒ ــﺎ ﻋــﺮﺑ ـﻴــﺎ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟ ـﺸ ـﻤــﺎل اﻹﻓــﺮﻳ ـﻘــﻲ )ﻣـﺼــﺮ‬ ‫وﺗــﻮﻧــﺲ‪ ،‬واﻟـﺠــﺰاﺋــﺮ(‪ ،‬ﻓــﻲ ﺣﻴﻦ‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﻘ ـﻴ ــﺔ ﻣـ ــﻦ ﻏـ ــﺎﻧـ ــﺎ‪ ،‬وﻏ ـﻴ ـﻨ ـﻴــﺎ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺴ ـﻨ ـﻐــﺎل‪ ،‬وﺳ ــﺎﺣ ــﻞ اﻟ ـﻌــﺎج‪،‬‬ ‫وﺑﻨﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻣــﻦ اﻟﺒﺮازﻳﻞ ﺗﻮاﺟﺪ ‪13‬‬ ‫ﻻﻋﺒﺎ ﺑﺘﺮاﺟﻊ ﻣﻠﺤﻮظ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻃـﻠــﺐ اﻟــﻼﻋــﺐ اﻟ ـﺒــﺮازﻳ ـﻠــﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﺬي ﺗﻔﻮق ﻓﻲ اﻟﻤﻮاﺳﻢ‬ ‫اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻮاﺟﺪ‬ ‫‪ 7‬ﻻﻋ ـﺒ ـﻴــﻦ ﻣــﻦ ﻏــﺮب‬ ‫ً‬ ‫آﺳـ ـﻴ ــﺎ وﺗـ ـﺤ ــﺪﻳ ــﺪا‬ ‫"ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮرﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‪،‬‬ ‫وﻟـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺎن‪،‬‬ ‫واﻷردن"‪،‬‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ ﺟــﺎﻧــﺐ‬ ‫ﻻﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ‬ ‫ﺑـ ـ ــﻮﻟ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﻲ‬ ‫وﻫ ـ ــﻮﻟ ـ ـﻨ ـ ــﺪي‪،‬‬ ‫وﻛﺮواﺗﻲ‪.‬‬ ‫وﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄت‬ ‫اﻷﻧـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ إﻟ ـ ـ ــﻰ‬ ‫اﻟــﻼﻋــﺐ اﻻﻓــﺮﻳـﻘــﻲ‪،‬‬ ‫ﻷﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻳ ـ ـﺴ ـ ـﺘ ـ ـﻄ ـ ـﻴ ــﻊ‬

‫ً‬ ‫اﻟﺘﺄﻗﻠﻢ ﺳﺮﻳﻌﺎ ﻣﻊ اﻷﺟﻮاء اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎرة‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﻻ ﻳﺒﺎﻟﻎ ﻓﻲ ﻣﻄﺎﻟﺒﻪ‬ ‫اﻟـﻤــﺎﻟـﻴــﺔ ﻋـﻠــﻰ ﻋـﻜــﺲ اﻟـﺒــﺮازﻳـﻠـﻴـﻴــﻦ‬ ‫اﻟـ ــﺬﻳـ ــﻦ ﻏـ ــﺎﻟـ ــﻮا ﻓـ ــﻲ ﻣ ـﻄــﺎﻟ ـﺒ ـﻬــﻢ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﻤﻮاﺳﻢ اﻷﺧﻴﺮة‪.‬‬ ‫وﻟـ ــﻢ ﻳ ـﺸ ـﻬــﺪ ﺳـ ــﻮق اﻻﻧ ـﺘ ـﻘ ــﺎﻻت‬ ‫اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮﺳﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ وﺟﻮد‬ ‫اﻟـ ــﻼﻋـ ــﺐ اﻟـ ـﺴ ــﻮﺑ ــﺮ‪ ،‬ﺣ ـﻴ ــﺚ اﺳ ـﺘ ـﻤــﺮ‬ ‫اﻟ ـ ـﺴـ ــﻮري ﻓ ـ ــﺮاس اﻟ ـﺨ ـﻄ ـﻴــﺐ أﻏ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻻﻋﺐ ﻓﻲ اﻟﺪوري اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‪ ،‬ﻳﻨﺎﻓﺴﻪ‬ ‫ﻓ ــﻲ ذﻟ ــﻚ ﺛ ـﻨــﺎﺋــﻲ اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ اﻟـﺠــﺪﻳــﺪ‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺎن اﻛــﺮم ﺟﺤﻨﻴﻂ‪ ،‬وﻛﺮﻳﻢ‬ ‫ﻣﻄﻤﻮر‪.‬‬ ‫وﻛــﺎن ﺟﻠﻴﺎ ﺟــﻮدة اﻻﻧـﺘـﻘــﺎء ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻧ ــﺪﻳ ــﺔ‪ ،‬وﻫ ــﻮ ﻣــﺎ ﻇـﻬــﺮ ﻣـﺒـﻜــﺮا ﻓﻲ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﻧﺪﻳﺔ ﻛﺎﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ ﺑﺎﻟﺜﻨﺎﺋﻲ‬ ‫اﻻﻓ ــﺮﻳ ـ ـﻘ ــﻲ ﺳ ـ ــﺎﻻﻣ ـ ــﻮ‪ ،‬وﺳـ ـﻴ ــﺪوﺑ ــﺎ‪،‬‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺣ ـﻴــﻦ ﻓ ـﻀ ـﻠــﺖ ﺑ ـﻌــﺾ اﻷﻧــﺪﻳــﺔ‬ ‫اﻻﺣ ـﺘ ـﻔــﺎظ ﺑــﺄوراﻗ ـﻬــﺎ ﻣــﻦ اﻟـﻤــﻮﺳــﻢ‬ ‫اﻟﻤﺎﺿﻲ ﻛﺎﻟﺴﺎﻟﻤﻴﺔ ا ﻟــﺬي ﺗﻤﺴﻚ‬ ‫ﺑﺠﻤﻴﻊ ﻣﺤﺘﺮﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫واﻟ ـﻤ ــﻼﺣ ــﻆ أن أﻏ ـﻠــﺐ اﻷﻧ ــﺪﻳ ــﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﺧـ ـﺼ ــﻮﺻ ــﺎ اﻟ ـﺼ ـﻐ ـﻴــﺮة ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ‪ ،‬ﻣــﺎ‬ ‫زاﻟـ ـ ـ ـ ــﺖ ﺗـ ـﻌـ ـﺘـ ـﻤ ــﺪ ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ اﻟ ــﻼﻋـ ـﺒـ ـﻴ ــﻦ‬ ‫اﻟﻤﻐﻤﻮرﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻻ ﻳﻨﺘﻤﻮن ﺣﺘﻰ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻓﻲ ﺑﻠﺪاﻧﻬﻢ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺤﺜﺎ ﻋﻦ اﻟﺘﻮﻓﻴﺮ ﻓﻲ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ ﻓﻲ‬ ‫ﻇﻞ ﻋﺪم وﺟﻮد ﻣﻮارد ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻛﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﻤﻞ ﻧﻔﻘﺎت اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ اﻟﺒﺎرزﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻓ ـ ـ ـ ــﺮض ﻗ ـ ـ ـ ــﺮار اﺗ ـ ـ ـﺤ ـ ــﺎد اﻟ ـ ـﻜ ــﺮة‬ ‫اﻟـﺠــﺪﻳــﺪ ﺑﻤﻌﺎﻣﻠﺔ اﻟــﻼﻋــﺐ اﻟـﺒــﺪون‬ ‫ﻋﻠﻰ أﻧﻪ ﻣﺤﺘﺮف ﻧﻔﺴﻪ ﻋﻠﻰ ﺳﻮق‬ ‫اﻻﻧ ـﺘ ـﻘــﺎﻻت ﻟـﺘـﻘـﻠــﺺ اﻷﻧ ــﺪﻳ ــﺔ ﻋــﺪد‬ ‫اﻟﻤﺤﺘﺮﻓﻴﻦ‪ ،‬واﻛﺘﻔﺖ أﻏﻠﺐ اﻷﻧﺪﻳﺔ‬

‫ﺑ ـﺜــﻼﺛــﺔ ﻻﻋ ـﺒ ـﻴــﻦ ﻓ ـﻘــﻂ ﻋ ـﻠــﻰ ﻋﻜﺲ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮات اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ )‪ 4‬ﻣﺤﺘﺮﻓﻴﻦ(‪.‬‬

‫ﻓﻴﻨﺴﻴﻮس ﺟﺪﻳﺪ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫اﺣ ـﺘ ـﻔ ــﻆ اﻟـ ـﻜ ــﻮﻳ ــﺖ ﺑــﺎﻟ ـﺘــﻮﻧ ـﺴــﻲ‬ ‫ﺷـ ـ ـ ــﺎدي اﻟـ ـﻬـ ـﻤ ــﺎﻣ ــﻲ واﻟ ـ ـﺒـ ــﺮازﻳ ـ ـﻠـ ــﻲ‬ ‫روﺟ ـﻴ ــﺮو وﺿ ــﻢ اﻟ ـﺒــﺮازﻳ ـﻠــﻲ اﻵﺧــﺮ‬ ‫ﻓﻴﻨﺴﻴﻮس أﺣــﺪ أ ﻓـﻀــﻞ اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ‬ ‫اﻟﺒﺮازﻳﻠﻴﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻣــﺮوا ﺑﺎﻟﺪوري‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‪ ،‬واﻛﺘﻔﻰ اﻷﺑﻴﺾ ﺑﺜﻼﺛﺔ‬ ‫ﻣـﺤـﺘــﺮﻓـﻴــﻦ‪ ،‬وﺧ ــﺮج ﻣــﻦ ﺣـﺴــﺎﺑــﺎﺗــﻪ‬ ‫ﻗﻴﺪ ﻻﻋــﺐ آﺳـﻴــﻮي ﻟﻼﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﻪ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﺸﺎرﻛﺎت اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻛﻤﺎ ﻫﻲ‬ ‫ﻋﺎدة اﻟﻜﻮﻳﺖ داﺋﻤﺎ‪.‬‬

‫اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ‪ ...‬إﻓﺮﻳﻘﻲ‬ ‫اﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻌـ ــﺎن اﻟ ـ ـﻘـ ــﺎدﺳ ـ ـﻴـ ــﺔ ﺑ ـﺜــﻼﺛــﺔ‬ ‫ﻣﺤﺘﺮﻓﻴﻦ ﻣﻦ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺑﻌﺪ ﺗﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻋ ـﻘ ــﺪ اﻟـ ـﻐ ــﺎﻧ ــﻲ رﺷـ ـﻴ ــﺪ ﺳــﻮﻣــﺎﻟ ـﻴــﺎ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺘ ـﻌــﺎﻗــﺪ ﻣ ــﻊ اﻟ ـﻐ ـﻴ ـﻨــﻲ ﺳ ـﻴــﺪوﺑــﺎ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﻜــﻮﻧ ـﻐــﻮﻟــﻲ دورﺳ ـﻴ ــﻦ ﺳــﺎﻻﻣــﻮ‪،‬‬ ‫وﻋـ ـ ــﺰز ﻣ ــﻦ ﺛ ـﻘــﺔ إدارة اﻟ ـﻘــﺎدﺳ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻟﺠﻬﺎز اﻟﻔﻨﻲ ﻓﻲ اﻟﻼﻋﺐ اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ‬ ‫اﻟﺼﻮرة اﻟﺠﻴﺪة اﻟﺘﻲ ﻇﻬﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺛﻨﺎﺋﻲ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻓﻲ اﻟﻤﻮﺳﻢ اﻟﻤﺎﺿﻲ‬ ‫ﺳــﻮﻣــﺎﻟ ـﻴــﺎ‪ ،‬واﻟ ـﻨ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺮي ﻋـﺒــﺪاﻟـﻠــﻪ‬ ‫ﺷﻴﻬﻮ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ...‬ﻋﺮﺑﻲ‬ ‫اﺳﺘﻤﺮت ﺛﻘﺔ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺑﺎﻟﻼﻋﺒﻴﻦ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺮب وﺗ ـ ـﻌـ ــﺎﻗـ ــﺪ ﻣـ ـ ــﻊ اﻟـ ـﺜـ ـﻨ ــﺎﺋ ــﻲ‬

‫اﻟ ـﺠــﺰاﺋــﺮي أﻛ ــﺮم ﺟـﺤـﻨـﻴــﻂ‪ ،‬وﻛــﺮﻳــﻢ‬ ‫ﻣ ـ ـﻄ ـ ـﻤـ ــﻮر‪ ،‬أﻣ ـ ـ ــﻼ ﻓ ـ ــﻲ ﺗ ـﺤ ـﻘ ـﻴ ــﻖ ﻣــﺎ‬ ‫ﻋـﺠــﺰ ﻋـﻨــﻪ اﻟ ـﻨــﺎدي ﻣـﻨــﺬ ‪ 14‬ﻋــﺎﻣــﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻌﺎدة ﻟﻘﺐ اﻟ ــﺪوري‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ‬ ‫اﺣﺘﻔﻆ ﺑﻔﺮاس اﻟﺨﻄﻴﺐ‪ ،‬واﺳﺘﻌﺎن‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﺮازﻳﻠﻲ ﺗﻴﺎﻏﻮ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺎﻟﻤﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﺮ‬ ‫ﻟــﻢ ﻳ ـﻔــﺮط اﻟـﺴــﺎﻟـﻤـﻴــﺔ ﻓــﻲ أي ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺤﺘﺮﻓﻴﻪ‪ ،‬رﻏﻢ اﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﻤﺪرب‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ ﻫﻮ اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ ورﻟــﻒ‪ ،‬واﺑﻘﺖ‬ ‫إدارة اﻟـﻜــﺮة ﻋﻠﻰ اﻹﻳ ـﻔــﻮاري ﻛﻴﺘﺎ‪،‬‬ ‫وﻣﻮاﻃﻨﻪ ﺟﻤﻌﺔ ﺳﻌﻴﺪ‪ ،‬واﻷردﻧــﻲ‬ ‫ﻋ ــﺪي اﻟـﺼـﻴـﻔــﻲ‪ ،‬واﻟـ ـﺴ ــﻮري أﺣـﻤــﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮان‪.‬‬

‫ﻛﺎﻇﻤﺔ وﺻﻞ إﻟﻰ ﺑﻮﻟﻴﻔﺎ‬ ‫وﻓﻲ ﻛﺎﻇﻤﺔ أﺑﻘﺖ إدارة اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﻟ ـﺒــﺮازﻳ ـﻠــﻲ ﺑــﺎﺗــﺮﻳــﻚ ﻓــﺎﺑـﻴــﺎﻧــﻮ‬ ‫اﻟﺬي ﻛﺎن ﻣﻄﻠﻮﺑﺎ ﺑﻘﻮة ﻓﻲ اﻟﺪوري‬ ‫اﻟـﺴـﻌــﻮدي‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻌﺎﻗﺪ اﻟﺒﺮﺗﻘﺎﻟﻲ‬ ‫ﻣـ ــﻊ اﻟـ ـﺒ ــﺮازﻳـ ـﻠ ــﻲ ﻟ ـﻴ ـﻤــﺎ واﺳ ـﺘ ـﻌ ــﺎد‬ ‫اﻷردﻧــﻲ ﺳﻌﻴﺪ ﻣﺮﺟﺎن اﻟــﺬي ﻟﻌﺐ‬ ‫ﻓﻲ ﺻﻔﻮف اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻗﺒﻞ ﻣﻮﺳﻤﻴﻦ‪،‬‬ ‫ووﺻـ ـ ـ ـ ــﻞ اﻟـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺎدي إﻟـ ـ ـ ــﻰ ﺑ ــﻮﻟ ـﻴ ـﻔ ــﺎ‬ ‫ﻣﺴﺘﻌﻴﻨﺎ ﺑﺎﻟﻼﻋﺐ ﻛﺎﻣﺒﻮس‪.‬‬

‫‪ ...‬واﻟﺠﻬﺮاء ﻫﻮﻟﻨﺪي‬ ‫وﻓــﻲ اﻟـﺠـﻬــﺮاء اﺳـﺘـﻌــﺎﻧــﺖ إدارة‬ ‫أﺑـﻨــﺎء اﻟـﻘـﺼــﺮ اﻷﺣـﻤــﺮ ﺑﺎﻟﻬﻮﻟﻨﺪي‬ ‫ﺳﺎﻧﺘﻮس‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﺗﻢ اﻻﺑﻘﺎء ﻋﻠﻰ‬

‫ﻣﺤﺘﺮﻓﻲ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺨﻄﻴﺐ وﺟﺤﻨﻴﻂ وﻣﻄﻤﻮر‬ ‫اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ اﻟﺒﺮازﻳﻠﻲ ﻧﻴﻨﻮ وإﻟﻴﺎﺳﻮ‪.‬‬ ‫وﻓ ـ ــﻲ ﺟ ـﻠ ـﻴــﺐ اﻟـ ـﺸـ ـﻴ ــﻮخ اﻋ ـﺘ ـﻤــﺪ‬ ‫اﻟﻌﻨﺎﺑﻲ ﻋﻠﻰ ﺻﻔﻘﺎت ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺑﻀﻢ‬ ‫اﻟـﺘــﻮﻧـﺴــﻲ ﻓـﺨــﺮ اﻟــﺪﻳــﻦ اﻟ ـﺠــﺰﻳــﺮي‪،‬‬ ‫إﻟــﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻮاﻃﻨﻪ أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺮان‪،‬‬ ‫واﻷردﻧﻲ ﻣﻨﺬر أﺑﻮﻋﻤﺎرة‪.‬‬ ‫أﻣـ ــﺎ اﻟ ـﺼ ـﻠ ـﻴ ـﺒ ـﻴ ـﺨــﺎت ﻓــﺎﺳ ـﺘ ـﻌــﺎد‬ ‫اﻟـ ـﺒ ــﺮازﻳـ ـﻠ ــﻲ وﻻﺳـ ـ ــﻲ وﺗـ ـﻌ ــﺎﻗ ــﺪ ﻣــﻊ‬ ‫اﻻﻳﻔﻮاري ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻛﻮﻟﻴﺒﺎﻟﻲ‪ ،‬وأﺑﻘﻰ‬ ‫ﺧـﻴـﻄــﺎن ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺒــﺮازﻳ ـﻠــﻲ اوﺗــﺎﻓـﻴــﻮ‬ ‫إﻟــﻰ ﺟــﺎﻧــﺐ اﻟـﻤـﺼــﺮي ﻋـﻤــﺮو أﺣﻤﺪ‬

‫اﻟﺤﺸﺎن اﻟﻐﺎﺋﺐ اﻷﻛﺒﺮ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺘﻮﻗﻊ ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ وﻻ إدارة اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻟ ـﺨ ـﻄــﻮة اﻟـﺠــﺮﻳـﺌــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﻗ ــﺎم ﺑـﻬــﺎ ﻻﻋ ــﺐ اﻟـﻔــﺮﻳــﻖ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺳﻴﻒ اﻟﺤﺸﺎن‪ ،‬إذ ﻓﺎﺟﺄ اﻟﺤﺸﺎن اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻓﻲ ﺳﺮﻳﺔ ﺗﺎﻣﺔ ﻣﻊ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي‪،‬‬ ‫وﻧﺠﺢ ﻓﻲ اﻗﺘﻨﺎص ﺑﻄﺎﻗﺘﻪ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻴﻨﺘﻘﻞ إﻟﻰ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي ﻓﻲ ﺻﻔﻘﺔ اﻧﺘﻘﺎل ﺣﺮ ﺑﻘﻴﻤﺔ‬

‫و ﺗـﻌــﺎ ﻗــﺪ ﻣــﻊ اﻟﺴﻨﻐﺎﻟﻲ ﺳﻠﻴﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﺗﺎﻧﺪا‪.‬‬ ‫وﻓ ــﻲ اﻟـﻔـﺤـﻴـﺤـﻴــﻞ أﺑ ـﻘــﺖ إدارة‬ ‫اﻟﻨﺎدي اﻟﻜﺮواﺗﻲ اﻳﻔﺎن‪ ،‬وﺗﻌﺎﻗﺪت‬ ‫ﻣـ ـ ــﻊ اﻟـ ـﺒـ ـﻨـ ـﻴـ ـﻨ ــﻲ ﺳـ ـ ـﻴ ـ ــﺪو ﺑـ ـ ـ ــﺮازي‬ ‫واﻟﺒﺮازﻳﻠﻲ رودرﻳﻐﻮ واﻟﺘﻮﻧﺴﻲ‬ ‫ﻣـ ـﺤـ ـﻤ ــﺪ ﺑـ ـ ــﻦ ﺳـ ـ ــﻼﻣـ ـ ــﺔ‪ ،‬وﺗـ ـﻌ ــﺎﻗ ــﺪ‬ ‫اﻟ ـﻴــﺮﻣــﻮك ﻣــﻊ اﻟ ـﻐــﺎﻧــﻲ ﻧـﻴـﻠـﺴــﻮن‪،‬‬ ‫واﻟﺒﺮازﻳﻠﻴﻴﻦ ﺗﻴﺎﻏﻮ وﻣﺎرﺳﻴﻮ‪.‬‬ ‫واﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن اﻟ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺎب‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻨﻐﺎﻟﻴﻴﻦ ﻏﻮرا ﻃﻮل‪ ،‬وﻋﻴﺴﻰ‬

‫ﺑـ ـ ــﺎه‪ ،‬إﻟ ـ ــﻰ ﺟ ــﺎﻧ ــﺐ اﻹﻳ ـ ـﻔـ ــﻮاري‬ ‫أﺑﻮﺑﻜﺮ ﻛﻮﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻓ ـ ــﻲ اﻟ ـﺴ ــﺎﺣ ــﻞ ﺿ ــﻢ أﺑ ـﻨــﺎء‬ ‫اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺎﺷﺮة اﻟﺴﻮري زﻳﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ‪ ،‬واﻟﺘﻮﻧﺴﻲ ﻣﻬﺪي ﺑﻦ‬ ‫ﺣﺮب‪ ،‬واﻟﺒﺮازﻳﻠﻲ أﻟﻤﻴﺪا‪.‬‬ ‫وﻓﻲ ﺑﺮﻗﺎن اﻟﺬي ﻳﺸﺎرك ﻓﻲ‬ ‫ﺑﻄﻮﻻت اﻟﻜﺄس ﻓﻘﻂ اﺳﺘﻌﺎن‬ ‫اﻟﻨﺎدي ﺑﺎﻟﻨﻴﺠﻴﺮي اﻳﻤﺎﻧﻮﻳﻞ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻮﻧﺴﻲ وﺳــﺎم اﻹدرﻳـﺴــﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﻤﺎﻟﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﻛﺎﻟﻮ‪.‬‬

‫ﻧﺪا اﺧﺘﺎر اﻟﺴﻤﺎوي واﻟﻬﺎﺟﺮي اﻷﺑﻴﺾ‬ ‫ﺗﻤﺴﻚ اﻟﺪوﻟﻲ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻧﺪا ﺑﺎﻻﻧﺘﻘﺎل إﻟﻰ اﻟﺴﺎﻟﻤﻴﺔ‬ ‫وﻇﻞ ﺣﺘﻰ آﺧﺮ وﻗﺖ ﻣﻦ دون اﻻﻓﺼﺎح ﻋﻦ وﺟﻬﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﻲ ﺣﻴﻦ اﺧﺘﺎر ﻓﻬﺪ اﻟﻬﺎﺟﺮي اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬وﻳﻌﺪ اﻧﺘﻘﺎل‬ ‫ﻧﺪا‪ ،‬واﻟﻬﺎﺟﺮي أﺑﺮز اﻟﺼﻔﻘﺎت اﻟﻤﺤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ أﺑﺮز اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺘﻲ وزﻋﺖ ﻻﻋﺒﻴﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻷﻧــﺪﻳــﺔ‪ ،‬أﺑﺮزﻫﻢ اﻟﻬﺎﺟﺮي وﻳﻮﺳﻒ اﻟﻌﻨﻴﺰان‬

‫ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺑﻠﻐﺖ ﻣﻼﻳﻴﻦ ا ﻟــﺮ ﻳــﺎﻻت‪ ،‬ﻟﻴﻜﻮن اﻟﺤﺸﺎن‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰ اﻷﻛﺒﺮ ﻓﻲ ﻓﺘﺮة اﻻﻧﺘﻘﺎﻻت اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳ ـﻌ ــﺪ رﺣ ـﻴ ــﻞ اﻟ ـﺤ ـﺸــﺎن إﻟـ ــﻰ ﺟ ــﺎﻧ ــﺐ ﻣـﺤـﻤــﻮد‬ ‫اﻟـ ـ ـﻤ ـ ــﻮاس‪ ،‬وأﺣ ـ ـﻤـ ــﺪ ﻫـ ــﺎﻳـ ــﻞ‪ ،‬وﻋـ ـﺒ ــﺪاﻟـ ـﻠ ــﻪ ﺷ ـﻴ ـﻬــﻮ‪،‬‬ ‫وﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم وﻋــﺎﻣــﺮ‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻤﻘﺒﺎﻟﻲ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺪوري اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ اﻷﺑﺮز ﻓﻲ اﻟﻤﻮﺳﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬

‫اﻟﺬي اﻧﺘﻘﻞ إﻟﻰ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ .‬وواﻓﻖ اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ ﻋﻠﻰ إﻋﺎرة‬ ‫ﻋﻤﺮ ﺑﻮﺣﻤﺪ ﻟﻠﺸﺒﺎب‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﺎوي ﻟﻠﻔﺤﻴﺤﻴﻞ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻴﻦ أﺧﻔﻖ ﻓﻲ ﺿﻢ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﺎﻧﻲ رﻏﻢ ﻣﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫اﻟﻨﺼﺮ‪ ،‬وﺿﻢ ﻋﺎدل ﺣﻤﻮد ﻛﻼﻋﺐ ﺣﺮ‪ .‬وﺿﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﺬاﻟﻲ ﻣﻦ اﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺨﺎت‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ رﻓﻀﺖ‬ ‫إدارة اﻟﺴﺎﺣﻞ اﻟﺘﻔﺮﻳﻂ ﻓﻲ أﺣﻤﺪ ﻋﺘﻴﻖ ﻟﻸﺧﻀﺮ‪.‬‬

‫رﺷﻴﺪ ﺻﻮﻣﺎﻟﻴﺎ‬

‫ﺗﺄﺟﻴﻞ »اﻟﺴﻮﺑﺮ« ‪ ٢٤‬ﺳﺎﻋﺔ ﺑﻄﻠﺐ ﻣﻦ اﻟﻜﻮﻳﺖ اﻟﺠﻬﺮاء إﻟﻰ ﻣﻌﺴﻜﺮه اﻟﺘﺮﻛﻲ اﻟﺴﺎﺣﻞ ﻳﺼﻄﺪم ﺑﺎﻟﻌﺮﺑﻲ ﻓﻲ ﻛﺄس اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫واﻓﻘﺖ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺎت ﺑﺎﺗﺤﺎد اﻟﻜﺮة ﻋﻠﻰ ﻃﻠﺐ‬ ‫اﻟـﻜــﻮﻳــﺖ ﺗــﺄﺟـﻴــﻞ ﻣ ـﺒــﺎراة اﻟـﺴــﻮﺑــﺮ ‪ 24‬ﺳــﺎﻋــﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻘﺎم‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻟﻤﻘﺒﻞ ﻋﻠﻰ اﺳﺘﺎد اﻟﺼﺪاﻗﺔ واﻟﺴﻼم ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ واﻟﻨﺼﻒ ﻣﺴﺎء‪.‬‬ ‫وﺟﺎءت اﻟﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﻠﻰ ﻃﻠﺐ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻧﻈﺮا ﻟﻌﻮدﺗﻪ‬ ‫ﻓﻲ وﻗﺖ ﻣﺘﺄﺧﺮ ﻣﻦ ﻟﻴﻞ أﻣﺲ ﻣﻦ ﻫﻮﻧﻎ ﻛﻮﻧﻎ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺧﺎض ﻣﺒﺎراة أﻣﺎم ﻛﻴﺘﺸﻲ ﻓﻲ اﻳﺎب دور اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﻜﺄس اﻻﺗﺤﺎد اﻵﺳﻴﻮي‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﺑﺪأت اﻷﺟﻬﺰة اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻔﺮﻳﻘﻴﻦ‬ ‫رﻓﻊ درﺟﺔ اﻻﺳﺘﻌﺪاد ﻟﻠﺴﻮﺑﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ رﻓﺾ اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻨــﺢ اﻟــﻼﻋـﺒـﻴــﻦ راﺣ ــﺔ ﻣــﻦ اﻟـﺘــﺪرﻳـﺒــﺎت ﻋـﻘــﺐ اﻟﺘﺄﻫﻞ‬ ‫ﻟﻨﺼﻒ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻛﺄس اﻻﺗﺤﺎد اﻵﺳﻴﻮي‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎب‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮري‪.‬‬ ‫وﻳﻮاﺻﻞ اﻷﺻﻔﺮ ﺗﺪرﻳﺒﺎت ﺑﺼﻔﻮف ﺷﺒﻪ ﻣﻜﺘﻤﻠﺔ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء ﻋﺎﻣﺮ اﻟﻤﻌﺘﻮق ﻟﻺﺻﺎﺑﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ اﻧﻘﻄﻊ‬ ‫اﻟﻼﻋﺐ ﺣﻤﺪ أﻣﺎن ﻋﻦ اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت ﻋﻘﺐ ﻣﺒﺎراة اﻟﺠﻴﺶ‪،‬‬ ‫وﺣﺴﺐ اﻟﺠﻬﺎز اﻹداري ﻟﻸﺻﻔﺮ ﻓﺈن اﻟﺠﻬﺎز اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫ﺑﻘﻴﺎدة راﺷــﺪ ﺑﺪﻳﺢ ﻟــﻢ ﻳﻄﻠﺐ اﻟــﺪﺧــﻮل ﻓــﻲ ﻣﻌﺴﻜﺮ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻐﻠﻖ اﺳﺘﻌﺪادا ﻟﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺴﻮﺑﺮ‪.‬‬

‫ورﺣﺐ اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ ﺑﻘﺮار ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺎت‪ ،‬ﻣﻌﺘﺒﺮا‬ ‫أﻧﻪ ﻳﺼﺐ ﻓﻲ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ اﻟﺤﺎل ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ‪.‬‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﻳﺴﺘﻌﻴﺪ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﺟﻤﻴﻊ ﻻﻋﺒﻴﻪ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﻤﻘﺮر اﻟـﻴــﻮم‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻋﻠﻦ اﻟﺠﻬﺎز اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫ﺧﻠﻮ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻣﻦ أي اﺻﺎﺑﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﺎت ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻋﻮض‪ ،‬وﻣﺼﻌﺐ اﻟﻜﻨﺪري‪ ،‬ﻓﻲ أﺗﻢ اﻟﺠﺎﻫﺰﻳﺔ ورﻫﻦ‬ ‫اﺷﺎرة اﻟﺠﻬﺎز اﻟﻔﻨﻲ‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﺳﻴﻨﻀﻢ ﻓﻬﺪ اﻟﻌﻨﺰي‪،‬‬ ‫وﺳﺎﻣﻲ اﻟﺼﺎﻧﻊ‪ ،‬وﻃﻼل ﺟﺎزع‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي ﺧﻤﻴﺲ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت ﺑﻌﺪ أن ﻏﺎﺑﻮا ﻋﻦ رﺣﻠﺔ ﻫﻮﻧﻎ ﻛﻮﻧﻎ‬ ‫اﻵﺳﻴﻮﻳﺔ ﻟﻈﺮوف ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫وﺳﻴﺤﺪد اﻟﺠﻬﺎز اﻟﻔﻨﻲ ﻟﻠﻜﻮﻳﺖ ﺑﻘﻴﺎدة ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ دﺧﻮل اﻷﺑﻴﺾ ﻓﻲ ﻣﻌﺴﻜﺮ ﻣﻐﻠﻖ اﺳﺘﻌﺪادا‬ ‫ﻟ ــ"اﻟ ـﺴــﻮﺑــﺮ" ﻣــﻦ ﻋــﺪﻣــﻪ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ ﻻ ﺗـ ــﺰال اﻷﻣ ـ ــﻮر ﻏﻴﺮ‬ ‫ﻣﺤﺴﻮﻣﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻐﺎدر ﺑﻌﺜﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﺑﻨﺎدي اﻟﺠﻬﺮاء ﻓﻲ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣــﻦ ﺑـﻌــﺪ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻟـﻴــﻞ اﻟ ـﻴــﻮم ﻣﺘﺠﻬﺔ اﻟــﻰ ﻣــﺪﻳـﻨــﺔ اﻳــﺰﻓـﻠــﺖ اﻟﺘﺮﻛﻴﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻣﻌﺴﻜﺮ ﺗﺪرﻳﺒﻲ ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ ﻳﺴﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ ‪ 4‬أﻛﺘﻮﺑﺮ اﻟﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫اﺳﺘﻌﺪادا ﻻﻧﻄﻼق ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت اﻟﻤﻮﺳﻢ اﻟﻜﺮوي اﻟﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺳﻴﺘﻜﻮن اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺠﻬﺮاوي ﻣﻦ ‪ 37‬ﺷﺨﺼﺎ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ اﻣﻴﻦ اﻟﺴﺮ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺎدي ﺳﺮور اﻟﻌﺮﻳﺞ‪ ،‬وﻳﻀﻢ ‪ 27‬ﻻﻋﺒﺎ‪ ،‬اﺿﺎﻓﺔ اﻟﻰ اﻋﻀﺎء اﻟﺠﻬﺎز‬ ‫اﻟﻔﻨﻲ ﺑﻘﻴﺎدة اﻟﻤﺪرب اﻻﻟﺒﺎﻧﻲ ﺳﻜﻨﺪر وﻣﻮاﻃﻨﺎه اﻟﻴﺎ ﻣﺪرب اﻟﻠﻴﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺒﺪﻧﻴﺔ وﻣﺤﻤﻮد ﻣﺪرب اﻟﺤﺮاس‪ ،‬وﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪرب اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ‪ ،‬واﻟﺠﻬﺎز اﻻداري ﺑﻘﻴﺎدة ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻜﺮة ﻳﻮﺳﻒ ﻛﺮﻳﻢ وﻣﺴﺎﻋﺪه‬ ‫ﻋﻴﺪ ﻫﺎدي وﻣﺪﻳﺮ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﺪﻟﻮل وﻣﺸﺮف اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣﺠﺒﻞ‪ ،‬ﺑﺎﻻﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ اﻟﻤﻨﺴﻖ اﻻﻋﻼﻣﻲ ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺠﻨﻔﺎوي‪.‬‬ ‫وﺳﻴﺨﻮض اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺧﻼل ﻣﻌﺴﻜﺮه اﻟﺘﺮﻛﻲ ‪ 3‬ﻣﺒﺎرﻳﺎت ﺗﺠﺮﻳﺒﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﻨﺎء ﻋﻠﻰ اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻤﻌﺪ ﻣﺴﺒﻘﺎ ﻣﻦ اﻟﻤﺪرب ﺳﻜﻨﺪر‪ ،‬وﺟﺎر اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻣﻊ ﻣﺘﻌﻬﺪ اﻟﻤﻌﺴﻜﺮ ﻟﻼﺗﻔﺎق ﻣﻊ ﻓﺮق ﻗﻮﻳﺔ ﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻮاﺟﻬﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﻮاﻗﻊ ﻣﺒﺎراة ﻛﻞ ‪ 4‬أﻳﺎم‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﻟﺠﻬﺮاء اﺿﻄﺮ اﻟﻰ ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻣﻮﻋﺪ ﻣﻌﺴﻜﺮه اﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺮة‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ رﻓﺾ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺸﺒﺎب واﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‪ ،‬وواﺻﻞ اﺳﺘﻌﺪاداﺗﻪ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎ ﺑﺪون ﺧﻄﺔ ﻣﺴﺒﻘﺔ وﻟﻌﺐ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺒﺎراة ودﻳﺔ‪.‬‬

‫»ﻧﺎﺷﺌﻲ اﻟﺠﻮدو« أول اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬

‫ﻣﻨﺘﺨﺒﺎت اﻟﺠﻮدو اﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫ﺣﻘﻖ ﻣﻨﺘﺨﺐ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻟﻠﻨﺎﺷﺌﻴﻦ ﻟﻠﺠﻮدو‬ ‫اﻟ ـﻤــﺮﻛــﺰ اﻷول ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺒ ـﻄــﻮﻟــﺔ اﻟـﺨـﻠـﻴـﺠـﻴــﺔ اﻟـ ــ‪19‬‬ ‫ﻟﻤﻨﺘﺨﺒﺎت دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟـﻌــﺮﺑــﻲ ﻟـﻠـﺠــﻮدو ﻟﻔﺌﺎت اﻟﻌﻤﻮﻣﻲ وﺗـﺤــﺖ ‪21‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎ واﻟﻨﺎﺷﺌﻴﻦ ﺗﺤﺖ ‪ 15‬ﺳﻨﺔ وﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟﻜﺎﺗﺎ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻀﻴﻔﻬﺎ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻻﻣﺎراﺗﻴﺔ‬ ‫اﺑﻮﻇﺒﻲ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻣﻨﺘﺨﺒﺎت اﻟﻜﻮﻳﺖ واﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫واﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﻗﻄﺮ واﻹﻣﺎرات‪.‬‬ ‫وﺟ ــﺎء ﺗـﺘــﻮﻳــﺞ أزرق ﻧــﺎﺷـﺌــﻲ اﻟ ـﺠــﻮدو ﺗﺤﺖ‬ ‫‪ 15‬ﺳﻨﺔ ﺑﺎﻟﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺴﺘﻮى اﻟﻔﺮدي‬ ‫ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺣﺼﺪ ‪ 64‬ﻧﻘﻄﺔ و‪ 7‬ﻣﻴﺪاﻟﻴﺎت ﻣﻨﻬﺎ ‪5‬‬ ‫ﻣ ـﻴــﺪاﻟ ـﻴــﺎت ذﻫـﺒـﻴــﺔ أﺣــﺮزﻫــﺎ اﻟــﻼﻋ ـﺒــﻮن ﺳـﻌــﻮد‬ ‫اﻟـﻌـﻤـﻴــﺮي وﺣـﻤــﺪ اﻟـﻬــﺎﺟــﺮي وﻋـﺜـﻤــﺎن اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ‬ ‫وﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﺬاﻟﻲ وﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮوﻳﻌﻲ‪ ،‬وﻓﻀﻴﺘﺎن ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﻓﺮج وﺳﻠﻄﺎن اﻟﺮﺷﻴﺪي‪.‬‬ ‫وﺟــﺎء ﻓــﻲ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻨﺘﺨﺐ اﻹﻣــﺎرات‬ ‫ﺑﺮﺻﻴﺪ ‪ 56‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬و‪ 8‬ﻣﻴﺪاﻟﻴﺎت ﻣﻠﻮﻧﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‬

‫ذﻫﺒﻴﺘﺎن و‪ 3‬ﻣﻴﺪاﻟﻴﺎت ﻓﻀﻴﺔ و‪ 3‬ﺑﺮوﻧﺰﻳﺎت‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻴﻦ ﺣﻞ ﻓﻲ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﺑﺮﺻﻴﺪ ‪ 51‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺄﻟﻖ ﻧﺎﺷﺌﻮ اﻷزرق وﺣـﺼــﺪوا اﻟﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻷول ﻋﻦ ﺟﺪارة واﺳﺘﺤﻘﺎق ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻔﺮق‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻘﺪﻣﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺘﺨﺒﻲ اﻹﻣــﺎرات واﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﻠﺬﻳﻦ ﺣﻼ ﻓﻲ اﻟﺘﺮﺗﻴﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ واﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺘﻮاﻟﻲ‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﻟــﻪ ﺑﻌﺪ ﺧﺘﺎم اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ أﻫــﺪى‬ ‫رﺋ ـﻴــﺲ اﻟـﻠـﺠـﻨــﺔ اﻟـﺘـﻨـﻈـﻴـﻤـﻴــﺔ ﻓــﻲ دول ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون رﺋﻴﺲ اﻻﺗﺤﺎدﻳﻦ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ واﻵﺳﻴﻮي‬ ‫ﻟﻠﻌﺒﺔ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻌﻨﺰي ﻫــﺬا اﻻﻧـﺠــﺎز إﻟــﻰ اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ وﺷﻌﺐ اﻟﻜﻮﻳﺖ "اﻟﺘﻲ ﺗﻈﻞ زاﺧــﺮة‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺎﻗﺎت واﻟﺨﺎﻣﺎت واﻟﻤﻮاﻫﺐ اﻟـﻘــﺎدرة ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻧـﺠــﺎزات ﺑﺎﺳﻢ اﻟﻮﻃﻦ ﻟﻴﺲ ﻓﻲ ﻟﻌﺒﺔ‬ ‫اﻟ ـﺠــﻮدو ﻓـﺤـﺴــﺐ‪ ،‬ﺑــﻞ ﻓــﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟــﺮﻳــﺎﺿــﺎت‬ ‫ﻣﺘﻰ ﻣﺎ ﺗﻮﻓﺮ ﻟﻬﺎ اﻟﻤﻨﺎخ اﻟﻤﻼﺋﻢ واﻟﺪﻋﻢ اﻟﻼزم"‪.‬‬

‫وﻛﺎن اﻟﻌﻨﺰي ﻗﺪ رﻓﻊ ﺧﻼل ﻛﻠﻤﺘﻪ اﻟﺘﻲ أﻟﻘﺎﻫﺎ‬ ‫ﻓــﻲ اﻓـﺘـﺘــﺎح اﻟـﺒـﻄــﻮﻟــﺔ أﺣــﺮ اﻟ ـﺘ ـﻌــﺎزي اﻟــﻰ دوﻟــﺔ‬ ‫اﻹﻣ ــﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻤﺘﺤﺪة ﻗـﻴــﺎدة وﺷﻌﺒﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺷﻬﺪاء اﻟﻮﻃﻦ واﻟﻮاﺟﺐ اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺪﻣﻮا أرواﺣﻬﻢ‬ ‫ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻞ إﺣﻘﺎق اﻟﺤﻖ واﻟﺸﺮﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﻌﻨﺰي أن اﺣﺘﻀﺎن اﻹﻣﺎرات ﻟﻠﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫ﻓــﻲ ﻇــﻞ اﻟ ـﻈــﺮوف اﻻﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟـﺘــﻲ ﺗـﻤــﺮ ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻳﺆﻛﺪ ﻗﻮة اﻟﺮواﺑﻂ ﺑﻴﻦ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗــﺰداد ﻋﻤﻘﺎ ﻳﻮﻣﺎ ﺑﻌﺪ آﺧﺮ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء ات‬ ‫اﻟﻤﺸﺘﺮﻛﺔ ﺑﻴﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﺘﻌﺎون‪ ،‬ﻣﺘﻘﺪﻣﺎ ﺑﺎﻟﺸﻜﺮ‬ ‫اﻟﻰ اﻹﻣــﺎرات ﻋﻠﻰ ﺣﺴﻦ اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ واﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫وﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺑﺸﻜﻞ راﺋﻊ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺷﻜﺮ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﺗﺤﺎد اﻟﻤﺼﺎرﻋﺔ واﻟﺠﻮدو واﻟﻜﻴﻚ ﺑﻮﻛﺴﻴﻨﺞ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻠﺒﻄﻮﻟﺔ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺛﻌﻠﻮب اﻟﺪرﻋﻲ ﻟﺪﻋﻤﻪ اﻟﻤﺴﺘﻤﺮ ﻟﻠﻌﺒﺔ ﻣﺤﻠﻴﺎ‬ ‫وإﻗﻠﻴﻤﻴﺎ ودوﻟﻴﺎ‪.‬‬

‫●‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻓﻮزان‬

‫ﺗﺨﺘﺘﻢ ﻓﻲ اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 6:20‬ﻣﻦ ﻣﺴﺎء اﻟﻴﻮم ﻣﺒﺎرﻳﺎت‬ ‫اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻦ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻛﺄس اﻻﺗﺤﺎد ﺑﺈﻗﺎﻣﺔ ﺛﻼث‬ ‫ﻣﺒﺎرﻳﺎت دﻓﻌﺔ واﺣﺪة ﻓﻲ اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺠﻤﻊ اﻷوﻟــﻰ اﻟﺴﺎﺣﻞ واﻟﻌﺮﺑﻲ ﻋﻠﻰ اﺳـﺘــﺎد ﺛﺎﻣﺮ‬ ‫ﺑﻨﺎدي اﻟﺴﺎﻟﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻓﻲ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻳﻠﺘﻘﻲ اﻟﺴﺎﻟﻤﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻔﺤﻴﺤﻴﻞ ﻋـﻠــﻰ ﻣـﻠـﻌــﺐ اﻟ ـﺴــﺎﺣــﻞ‪ ،‬ﻓــﻲ ﺣـﻴــﻦ ﻳﻠﻌﺐ‬ ‫اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ ﻣــﻊ اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ ﻓــﻲ اﻟـﻤـﺒــﺎراة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﺳﺘﺎد ﺻﺒﺎح اﻟﺴﺎﻟﻢ ﺑﺎﻟﻨﺎدي اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﺒﺎراة اﻻوﻟﻰ ﻳﺼﻄﺪم اﻟﺴﺎﺣﻞ ﺑﻘﻮة اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﻟ ـﺠــﺎﻫــﺰ ﻓـﻨـﻴــﺎ وﺑــﺪﻧ ـﻴــﺎ‪ ،‬واﻟـ ــﺬي ﻳـﻌــﺞ ﺑــﺎﻟـﻨـﺠــﻮم ﻣﻊ‬ ‫ﺗﻌﺎﻗﺪات ﻋﺪﻳﺪة ﺧﻼل اﻟﺼﻴﻒ اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬وﻗﺪ ﺑﺮﻫﻦ‬ ‫ﻋﻦ ﻗﻮﺗﻪ ﺑﺎﻧﺘﺼﺎر ﻛﺒﻴﺮ ﻓﻲ ﻣﺒﺎراﺗﻪ اﻟﻮﺣﻴﺪة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺧــﺎﺿـﻬــﺎ ﺣـﺘــﻰ اﻵن ﻓــﻲ اﻟـﺒـﻄــﻮﻟــﺔ ﺑـﻌــﺪ ﺗـﻔــﻮﻗــﻪ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ ﺑﻌﺸﺮة أﻫﺪاف ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻫﺪف وﺣﻴﺪ‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ‬ ‫ﻣﻨﻲ اﻟﺴﺎﺣﻞ ﻓﻲ ﻣﺒﺎراﺗﻪ اﻟﻮﺣﻴﺪة أﻳﻀﺎ ﺑﺨﺴﺎرة‬ ‫أﻣﺎم اﻟﺴﺎﻟﻤﻴﺔ ﺑﻬﺪﻓﻴﻦ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻫﺪف‪.‬‬ ‫وﻓـ ــﻲ اﻟـ ـﻤـ ـﺒ ــﺎراة اﻟ ـﺜــﺎﻧ ـﻴــﺔ ﻳ ـﺴ ـﻌــﻰ اﻟ ـﺴــﺎﻟ ـﻤ ـﻴــﺔ اﻟــﻰ‬

‫ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﺻﺪارﺗﻪ ﻟﻠﻤﺠﻤﻮﻋﺔ وﺗﺤﻘﻴﻖ ﻓﻮزه اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻮاﻟﻲ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻮاﺟﻪ اﻟﻔﺤﻴﺤﻴﻞ اﻟﺬي ﻳﻤﻠﻚ ‪3‬‬ ‫ﻧﻘﺎط ﺟﻤﻌﻬﺎ ﻣﻦ ﻓﻮز ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ ﺑﻬﺪف ﻧﻈﻴﻒ‬ ‫وﺧﺴﺎرة ﺑﺄرﺑﻌﺔ أﻫﺪاف ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻫﺪف اﻣﺎم اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫ورﻏـ ــﻢ أن اﻟـﺴــﺎﻟـﻤـﻴــﺔ ﻳ ـﺨــﻮض اﻟ ـﻤ ـﺒــﺎراة ﺑﻔﺮﻳﻘﻪ‬ ‫اﻟــﺮدﻳــﻒ ﻓــﺈﻧــﻪ ﻣــﺮﺷــﺢ ﻟﺘﺨﻄﻲ ﺧﺼﻤﻪ ﺑﻌﺪ أن ﻗﺪم‬ ‫ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت ﺟﻴﺪة ﺗﺨﻄﻰ ﺑﻬﺎ اﻟﺴﺎﺣﻞ واﻟﻴﺮﻣﻮك ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺠﻮﻟﺘﻴﻦ اﻷوﻟﻰ واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ اﻟـﻤـﺒــﺎراة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺳﺘﻜﻮن ﻣﻬﻤﺔ اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ‬ ‫ﺳﻬﻠﺔ ﺟﺪا ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻮاﺟﻪ اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ اﻟﻤﻨﻬﻚ ﺑﺎﻟﻤﺸﺎﻛﻞ‬ ‫اﻻدارﻳـ ـ ــﺔ‪ ،‬وﻳـﺴـﻌــﻰ اﻻﺻ ـﻔــﺮ ﻟ ـﻠــﻮﺻــﻮل اﻟ ــﻰ اﻟﻨﻘﻄﺔ‬ ‫اﻟـﺴــﺎﺑـﻌــﺔ ﺑـﻌــﺪ ﺗ ـﻌــﺎدل ﻣــﻊ اﻟـﻴــﺮﻣــﻮك واﻧـﺘـﺼــﺎر ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻔﺤﻴﺤﻴﻞ‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﻣﻨﻲ اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ ﺑﻬﺰﻳﻤﺘﻴﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﺤﻴﺤﻴﻞ واﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﻳ ـﺘ ـﺼــﺪر اﻟ ـﺴــﺎﻟ ـﻤ ـﻴــﺔ ﺗــﺮﺗ ـﻴــﺐ ﻓـ ــﺮق اﻟـﻤـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ‬ ‫ﺑـ ــ‪ 6‬ﻧ ـﻘــﺎط‪ ،‬ﻳـﻠـﻴــﻪ اﻟ ـﻘــﺎدﺳ ـﻴــﺔ ﺑـ ــ‪ 4‬ﻧ ـﻘــﺎط‪ ،‬ﺛــﻢ اﻟـﻌــﺮﺑــﻲ‬ ‫واﻟﻔﺤﻴﺤﻴﻞ وﻟﻜﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ ‪ 3‬ﻧﻘﺎط‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﻳﺤﺘﻞ‬ ‫ا ﻟـﻴــﺮ ﻣــﻮك اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﺑﻨﻘﻄﺔ ﻳﺘﻴﻤﺔ‪ ،‬وﻳﺘﺬﻳﻞ‬ ‫اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺴﺎﺣﻞ واﻟﺘﻀﺎﻣﻦ ﺑﺪون رﺻﻴﺪ‪.‬‬

‫ﺟﺎﺳﻢ اﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ ﻻﺋﺤﺔ »اﻟﻄﺎﺋﺮة« اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫●‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫أﻏﻠﻘﺖ أﻣﺲ اﻷول ﻓﺘﺮة ﺗﺴﺠﻴﻞ‬ ‫ﻻﻋﺒﻲ اﻟﻜﺮة اﻟﻄﺎﺋﺮة وﻓﻖ اﻟﻼﺋﺤﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ أﺻﺪرﻫﺎ اﻻﺗﺤﺎد ﻓﻲ‬ ‫‪ 23‬أﻏ ـﺴ ـﻄــﺲ اﻟ ـﻤــﺎﺿــﻲ‪ ،‬وﺷ ـﻬــﺪت‬ ‫ً‬ ‫اﻧﺘﻘﺎل ﻻﻋﺒﻴﻦ ﻓﻘﻂ وﻓﻘﺎ ﻟﺸﺮوﻃﻬﺎ‬ ‫ﻫﻤﺎ ﻧﺠﻢ اﻟـﻨــﺎدي اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫واﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺟﺎﺳﻢ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي وﻗﻊ ﻟﻨﺎدي اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻣﻮﺳﻤﻴﻦ‪،‬‬ ‫وﻻﻋﺐ اﻟﺴﺎﺣﻞ ﻓﻬﺪ اﻟﻠﻨﻘﺎوي‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫اﻧﻀﻢ إﻟﻰ ﻧﺎدي اﻟﻴﺮﻣﻮك‪.‬‬ ‫وﺑﺬﻟﻚ ﻳﻜﻮن اﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪ اﻟﻮﺣﻴﺪ‬ ‫ً‬ ‫ﻋـﻤـﻠـﻴــﺎ ﻣــﻦ اﻟــﻼﺋ ـﺤــﺔ اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪة ﻫﻮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺟﺎﺳﻢ‪ ،‬أﻣﺎ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﺸﺮوط ﻓﻠﻢ‬ ‫ﻳـﺴـﺘـﻔـﻴــﺪوا ﺑــﺎﻟـﻘــﺪر اﻟـﻤـﻄـﻠــﻮب ﻛﻤﺎ‬ ‫ادﻋﻰ اﻟﻘﺎﺋﻤﻮن ﻋﻠﻰ اﻻﺗﺤﺎد ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫أﺻ ــﺪروا اﻟــﻼﺋـﺤــﺔ ﺑﺄﻧﻬﻢ ﻳﺒﺤﺜﻮن‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ اﻟﻜﺒﺎر ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻓﺘﺮة ﻋﻄﺎء ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻷﻧﺪﻳﺘﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻞ إن‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺟﺎﺳﻢ اﻧﺘﻘﻞ ﻟﻠﻜﻮﻳﺖ واﻟﻌﺘﻴﺒﻲ ﺑﻘﻲ ﻓﻲ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬

‫اﻟﻤﺸﻜﻠﺔ أﺷـﻌـﻠــﺖ ﺳــﻮق اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ‬ ‫دون اﺳﺘﻔﺎدة ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﻬﺆﻻء ﺳﻮى‬ ‫ﺗﺮﺿﻴﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻟﺒﻌﻀﻬﻢ ﻻ ﺗﻐﻨﻲ‬

‫اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ ﻫﺰم اﻟﻴﺮﻣﻮك‬ ‫ﻓــﺎز ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ ﻟﻠﻜﺮة اﻟﻄﺎﺋﺮة ﻋﻠﻰ اﻟﻴﺮﻣﻮك أﻣــﺲ اﻷول‬ ‫ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ أرﺑﻌﺔ أﺷــﻮاط ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻻﺷــﻲء ﻓﻲ ﻣﺒﺎراة ﺗﺠﺮﻳﺒﻴﺔ ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﻓﻲ إﻃﺎر اﺳﺘﻌﺪادات اﻟﻔﺮﻳﻘﻴﻦ ﻟﺨﻮض ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت اﻟﺪوري اﻟﻤﺤﻠﻲ‬ ‫��ﻟﻤﻘﺮر أن ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻓﻲ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ اﻟﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وﺳﻴﻠﻌﺐ اﻟﻔﺮﻳﻘﺎن اﻟﻤﺒﺎراة‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﻳﺒﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻳﻮم اﻻﺛﻨﻴﻦ اﻟﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫وﺗﺴﻤﻦ ﻣﻦ ﺟﻮع‪ ،‬واﻟﺪﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ ذﻟﻚ‬ ‫ﻋــﻮدة ﻧﺠﻢ اﻟﻨﺎدي اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺪوﻟﻲ‬ ‫ﻋـﺒــﺪاﻟــﺮﺣـﻤــﻦ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ إﻟــﻰ ﻧــﺎدﻳــﻪ‪،‬‬ ‫وﻣـﻄــﺎﻟـﺒــﺔ ﻧـﺠــﻢ اﻟـﻤـﻨـﺘـﺨــﺐ وﻧ ــﺎدي‬ ‫اﻟ ـﻘــﺎدﺳ ـﻴــﺔ ﺳـﻌــﺪ ﺻــﺎﻟــﺢ ﺑﺘﺮﺿﻴﺔ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻣﻘﺒﻮﻟﺔ ﻗﺒﻞ اﻟﻌﻮدة ﻣﺮة أﺧﺮى‬ ‫إﻟــﻰ اﻟــﺪﻓــﺎع ﻋــﻦ أﻟــﻮان اﻷﺻـﻔــﺮ رﻏﻢ‬ ‫ﻋﺪم اﻧﻄﺒﺎق ﺷﺮوط اﻻﻧﺘﻘﺎل ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ‪.‬‬

‫ﻋﻼﻣﺔ اﺳﺘﻔﻬﺎم‬ ‫اﻟـ ـﻐ ــﺮﻳ ــﺐ ﻓـ ــﻲ اﻷﻣ ـ ـ ـ ــﺮ‪ ،‬أن إدارة‬ ‫ً‬ ‫اﻻﺗـ ـ ـﺤ ـ ــﺎد وﺑ ـ ـ ـ ــﺪﻻ ﻣ ـ ــﻦ أن ﺑـﺤـﺜـﻬــﺎ‬

‫ﻋــﻦ ﺧ ـﻄــﻮات ﻓـﻨـﻴــﺔ وإدارﻳ ـ ــﺔ ﺟﻴﺪة‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﻠﻌﺒﺔ ﻋـﻠــﻰ اﻟﻤﺴﺘﻮﻳﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺤﻠﻲ واﻟﺨﺎرﺟﻲ‪ ،‬ﺧﺮﺟﺖ ﻋﻠﻴﻨﺎ‬ ‫ﺑﻠﻮاﺋﺢ وﻗﻮاﻧﻴﻦ‪ ،‬ﻣﺎ أﻧــﺰل اﻟﻠﻪ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﻠﻄﺎن‪ ،‬اﻟﻬﺪف ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫أﻃﺮاف ﻣﻌﻴﻨﺔ و"أﻧﺪﻳﺔ" ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎب‬ ‫أﺧﺮى‪ ،‬ﻏﻴﺮ ﻣﺒﺎﻟﻴﺔ ﺑﺨﺴﺎرة وﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫أﻧﺪﻳﺔ ﻟﻬﺎ ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ ﻣﺜﻞ "اﻟﻌﺮﺑﻲ"‬ ‫وﻫﺬا ﻳﻀﻊ ﻋﻼﻣﺎت اﺳﺘﻔﻬﺎم ﻛﺒﻴﺮ‬ ‫ﺗﺠﻌﻞ اﻟﻤﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﺸﺄن اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ أو‬ ‫اﻟﻤﻨﺘﻤﻲ اﻟﻠﻌﺒﺔ ﻳﻘﻒ وﻗﻔﺔ اﺳﺘﻐﺮاب‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻷﻓﻜﺎر اﻟﻀﻌﻴﻔﺔ‪ ،‬إﻻ اﻟﻘﻠﺔ ﻣﻤﻦ‬ ‫ﻳـﺤـﺴــﻮن ﺑــﺄﻧـﻬــﻢ اﻟـﻤ ـﻘ ـﺼــﻮدون ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻠﻮاﺋﺢ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬


‫دلبلا‬

‫‪r‬‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 2807‬اﻟﺴﺒﺖ ‪ 19‬ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ‪2015‬م ‪ 5 /‬ذو اﻟﺤﺠﺔ ‪1436‬ﻫـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫‪٢٥‬‬

‫رﻳﺎﺿﺔ‬

‫ﻣﻮرﻳﻨﻴﻮ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ اﻟﻤﺴﺎر ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎب ﻏﺮﻳﻤﻪ ﻓﻴﻨﻐﺮ‬

‫ﻻﻋﺒﻮ ﺗﺸﻠﺴﻲ ﺧﻼل اﻟﻤﺒﺎراة اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ ﻓﻲ دوري اﻻﺑﻄﺎل‬

‫ﺗﺘﺠﻪ اﻷﻧﻈﺎر إﻟﻰ اﻟﻘﻤﺔ‬ ‫اﻟﻤﺮﺗﻘﺒﺔ ﺑﻴﻦ ﺗﺸﻠﺴﻲ وﺿﻴﻔﻪ‬ ‫أرﺳﻨﺎل‪ ،‬ﺿﻤﻦ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت‬ ‫اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﻣﻦ اﻟﺪوري‬ ‫اﻹﻧﻜﻠﻴﺰي ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪.‬‬

‫ﻳ ـﺴ ـﻌــﻰ اﻟ ـ ـﻤـ ــﺪرب اﻟ ـﺒــﺮﺗ ـﻐــﺎﻟــﻲ‬ ‫ﻟﺘﺸﻠﺴﻲ ﺟــﻮز ﻳــﻪ ﻣﻮرﻳﻨﻴﻮ إﻟﻰ‬ ‫أن ﻳﺘﻤﻜﻦ ﺣﺎﻣﻞ اﻟﻠﻘﺐ ﻣﻦ إﻃﻼق‬ ‫ﻣــﻮﺳـﻤــﻪ اﻟﻤﺨﻴﺐ ﺣـﺘــﻰ اﻵن ﻣﻦ‬ ‫ﺑــﻮاﺑــﺔ ﺟـ ــﺎره اﻟ ـﻠ ـﻨــﺪﻧــﻲ ارﺳ ـﻨــﺎل‪،‬‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳـﺘــﻮاﺟــﻪ ﻣﻌﻪ اﻟـﻴــﻮم ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣـﻠـﻌــﺐ "ﺳ ـﺘــﺎﻣ ـﻔــﻮرد ﺑــﺮﻳــﺪج" ﻓﻲ‬ ‫اﻟـﻤــﺮﺣـﻠــﺔ اﻟ ـﺴــﺎدﺳــﺔ ﻣــﻦ اﻟ ــﺪوري‬ ‫اﻹﻧﻜﻠﻴﺰي ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪.‬‬ ‫وﺣ ـ ــﺬر ﻣــﻮرﻳ ـﻨ ـﻴــﻮ ﻏــﺮﻳ ـﻤــﻪ ﻓﻲ‬ ‫ارﺳﻨﺎل اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ارﺳﻴﻦ ﻓﻴﻨﻐﺮ‬ ‫ﺑﺄن ﻓﺮﻳﻘﻪ اﺳﺘﻌﺎد ﻣﺴﺘﻮاه ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻔﻮز اﻟﻜﺒﻴﺮ اﻟﺬي ﺣﻘﻘﻪ ﻣﻨﺘﺼﻒ‬ ‫اﻷﺳـﺒــﻮع ﻋﻠﻰ ﻣﺎﻛﺎﺑﻲ ﺗــﻞ أﺑﻴﺐ‬ ‫اﻹﺳﺮاﺋﻴﻠﻲ )‪-٤‬ﺻﻔﺮ( ﻓﻲ ﻣﺴﺘﻬﻞ‬ ‫ﻣﺸﻮاره ﻓﻲ دوري أﺑﻄﺎل أوروﺑﺎ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣـﺘـﻨــﺎﺳـﻴــﺎ وﻟ ــﻮ ﻟـﺘـﺴـﻌـﻴــﻦ دﻗـﻴـﻘــﺔ‬ ‫ﺑ ــﺪاﻳـ ـﺘ ــﻪ اﻟـ ـﻜ ــﺎرﺛـ ـﻴ ــﺔ ﻓ ــﻲ اﻟـ ـ ــﺪوري‬ ‫اﻟﻤﻤﺘﺎز‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﺒﺮ اﻷﺳﻮأ ﻟﻪ‬ ‫ﻣﻨﺬ ‪ ،١٩٨٨‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ أن ﺳﻘﻂ ﻓﻲ‬

‫ﺛﻼث ﻣﻦ ﻣﺒﺎرﻳﺎﺗﻪ اﻷرﺑﻊ اﻷﺧﻴﺮة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺎ ﺟﻌﻠﻪ ﻣﺘﺨﻠﻔﺎ ﺑﻔﺎرق ‪ ١١‬ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﻋــﻦ ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﺳﻴﺘﻲ اﻟﻤﺘﺼﺪر‬ ‫ﺑـﻌــﺪ ‪ ٦‬ﻣــﺮاﺣــﻞ ﻓـﻘــﻂ ﻋـﻠــﻰ ﺑــﺪاﻳــﺔ‬ ‫اﻟﻤﻮﺳﻢ‪.‬‬ ‫وﻣ ـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـﻤـ ــﺆﻛـ ــﺪ أن ﺗ ـﺸ ـﻠ ـﺴــﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﺳ ـﻴ ـﺴ ـﻌــﻰ ﺟ ـ ــﺎﻫ ـ ــﺪا ﻓـ ــﻲ ﻣــﻮﻗ ـﻌــﺔ‬ ‫اﻟﻴﻮم اﻟﺴﺒﺖ إﻟــﻰ ﺗﺠﻨﺐ ﻫﺰﻳﻤﺔ‬ ‫ﺛــﺎﻟـﺜــﺔ ﻋـﻠــﻰ اﻟ ـﺘــﻮاﻟــﻲ وراﺑ ـﻌــﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺳﺖ ﻣﺒﺎرﻳﺎت‪ ،‬ﻷن ذﻟﻚ ﺳﻴﺠﻌﻞ‬ ‫ﻣــﻮرﻳـﻨـﻴــﻮ ﻓــﻲ ﻣــﻮﻗــﻒ ﺣ ــﺮج‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺳ ـﺘ ـﻜــﻮن اﻟـ ـﺨـ ـﺴ ــﺎرة أﻣ ـ ــﺎم ﻓــﺮﻳــﻖ‬ ‫ﻓﻴﻨﻐﺮ اﻟﺬي ﻳﺤﺘﻞ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﺮاﺑﻊ‬ ‫ﺑ ـ ـﻔ ــﺎرق ‪ ٦‬ﻧـ ـﻘ ــﺎط ﻋ ــﻦ اﻟ ـ ــ"ﺑ ـ ـﻠ ــﻮز"‪،‬‬ ‫ﺑ ـﻤ ـﻨــﺰﻟــﺔ ﺿــﺮﺑــﺔ ﻗــﺎﺿ ـﻴــﺔ ﻣـﺒـﻜــﺮة‬ ‫ﻵﻣﺎل اﻟﺒﻄﻞ ﻓﻲ اﻻﺣﺘﻔﺎظ ﺑﻠﻘﺒﻪ‪.‬‬ ‫وﺗــﻮﻗــﻊ ﻣــﻮرﻳـﻨـﻴــﻮ اﻟ ــﺬي ﺳﺒﻖ‬ ‫ﻟﻔﺮﻳﻘﻪ أن ﺧﺴﺮ أوﻟﻰ ﻣﻮاﺟﻬﺎﺗﻪ‬ ‫ﻟﻬﺬا اﻟﻤﻮﺳﻢ ﻣﻊ اﻟﻔﺮق اﻟﻤﺮﺷﺤﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻠﻘﺐ ﺑﻌﺪ ﺳﻘﻮﻃﻪ‬

‫اﻟـ ـﻤ ــﺬل اﻣ ـ ــﺎم ﻣــﺎﻧ ـﺸ ـﺴ ـﺘــﺮ ﺳـﻴـﺘــﻲ‬ ‫ﺑ ـﺜــﻼﺛ ـﻴــﺔ ﻧ ـﻈ ـﻴ ـﻔــﺔ ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﻤــﺮﺣ ـﻠــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺜــﺎﻧ ـﻴــﺔ‪ ،‬ان ﻳ ـﺘ ـﻤ ـﻜــﻦ ﻓــﺮﻳ ـﻘــﻪ ﻣــﻦ‬ ‫اﻻرﺗ ـ ـﻘـ ــﺎء ﺑ ـﻤ ـﺴ ـﺘــﻮاه ﻓ ــﻲ ﻣ ـﺒــﺎراة‬ ‫اﻟﻴﻮم اﻟﺴﺒﺖ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﺳﺘﺠﻤﻌﻪ ﻣﻊ‬ ‫ﻓــﺮﻳــﻖ ﻣﻨﺎﻓﺲ ﺑﺸﺨﺺ ارﺳـﻨــﺎل‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺪﺧﻞ اﻟﻰ اﻟﻠﻘﺎء ﺑﻤﻌﻨﻮﻳﺎت‬ ‫ﻣﻬﺰوزة ﺑﻌﺪ ﺧﺴﺎرﺗﻪ اﻟﻤﻔﺎﺟﺌﺔ‬ ‫اﻣﺎم دﻳﻨﺎﻣﻮ زﻏﺮب اﻟﻜﺮواﺗﻲ )‪(٢-١‬‬ ‫ﻓﻲ دوري أﺑﻄﺎل أوروﺑﺎ‪.‬‬ ‫"ﻧـ ــﺪﺧـ ــﻞ اﻟ ـ ــﻰ اﻟـ ـﻠـ ـﻘ ــﺎء ﺑ ـﺸ ـﻌــﻮر‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ‪ .‬ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻨﺎ ان ﻧﺴﺘﻴﻘﻆ‬ ‫ﺑــﺬﻫـﻨـﻴــﺔ ﻣـﺨـﺘـﻠـﻔــﺔ"‪ ،‬ﻫــﺬا ﻣــﺎ ﻗﺎﻟﻪ‬ ‫ﻣﻮرﻳﻨﻴﻮ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‪" :‬ﻣﺒﺎراة اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫ﻛﺒﻴﺮة ﺟــﺪا‪ ،‬ﻧﺤﻦ ﻧﻮاﺟﻪ ﺧﺼﻤﺎ‬ ‫ﻛﺒﻴﺮا‪ .‬ﺑﺈﻣﻜﺎن اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ )اﻟﻔﻮز( ان‬ ‫ﺗﻀﻌﻨﺎ ﻓﻲ ﻣﻮﻗﻊ اﻓﻀﻞ‪ .‬ﺣﻘﻘﻨﺎ‬ ‫اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣــﻦ ا ﻟـﻨـﺘــﺎ ﺋــﺞ اﻟﺴﻴﺌﺔ وﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻨﻨﺎ ان ﻧﻀﻴﻒ اﺧﺮى اﻟﻴﻬﺎ"‪.‬‬ ‫وﻧﻔﻰ ﻣﻮرﻳﻨﻴﻮ‪ ،‬اﻟﺴﺎﻋﻲ إﻟﻰ‬

‫ﻓﻨﺎرﺑﺨﺸﻪ ﻳﺮﻏﺐ ﻓﻲ ﺧﻄﻒ‬ ‫أوزﻳﻞ ﻣﻦ اﻟﻤﺪﻓﻌﺠﻴﺔ‬ ‫ﻛـﺸــﻒ ﻣــﺪﻳــﺮ أﻋ ـﻤــﺎل اﻟـﻨـﺠــﻢ اﻷﻟ ـﻤــﺎﻧــﻲ اﻟــﺪوﻟــﻲ‬ ‫ﻣﺴﻌﻮد أوزﻳﻞ ﻻﻋﺐ أرﺳﻨﺎل اﻹﻧﻜﻠﻴﺰي ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫أن ﻓﻨﺎرﺑﺨﺸﻪ اﻟﺘﺮﻛﻲ ﺑﺼﺪد اﻟﺘﻘﺪم ﺑﻌﺮض‬ ‫"ﺟﺎد" ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﻼﻋﺐ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن أوزﻳﻞ )‪ ٢٦‬ﻋﺎﻣﺎ( ﻗﺪ اﻧﻀﻢ‬ ‫إﻟـ ــﻰ أرﺳـ ـﻨ ــﺎل ﻗ ــﺎدﻣ ــﺎ ﻣ ــﻦ رﻳ ــﺎل‬ ‫ﻣــﺪرﻳــﺪ اﻹﺳ ـﺒــﺎﻧــﻲ ﻋــﺎم ‪٢٠١٣‬‬ ‫ﻓﻲ ﺻﻔﻘﺔ ﻗﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟ ـﻨــﺎدي اﻹﻧـﻜـﻠـﻴــﺰي ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫ﻗ ـﻴ ـﻤ ـﺘ ـﻬــﺎ ‪ ٤٢٫٥‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﻮن‬ ‫ﺟﻨﻴﻪ إﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﺷــﺎرك أوزﻳــﻞ ﻓﻲ‬ ‫‪ ٧٨‬ﻣـﺒــﺎراة ﺑﻘﻤﻴﺺ‬ ‫أرﺳ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺎل ﺳـ ـﺠ ــﻞ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ ‪ ١٢‬ﻫﺪﻓﺎ‪،‬‬ ‫وﺳــﺎﻋــﺪ اﻟـﻔــﺮﻳــﻖ‬ ‫ﻓ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺘ ــﻮﻳ ــﺞ‬

‫ﻣﺮﺗﻴﻦ ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺘﻴﻦ ﺑﻠﻘﺐ ﻛﺄس اﻻﺗﺤﺎد اﻹﻧﻜﻠﻴﺰي‪.‬‬ ‫وﻛــﺎن أوزﻳــﻞ‪ ،‬اﻟــﺬي ﻳﻨﺘﻤﻲ إﻟــﻰ أﺑﻮﻳﻦ ﺗﺮﻛﻴﻴﻦ‪،‬‬ ‫ﻗﺎل ﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺤﺎت ﻟﺼﺤﻴﻔﺔ "ﺻﺒﺎح" ﻓﻲ ﻳﻮﻟﻴﻮ‬ ‫اﻟﻤﺎﺿﻲ‪" :‬ﻓﻲ اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬أرﻏﺐ ﻓﻲ ارﺗﺪاء ﻗﻤﻴﺺ‬ ‫ﻓﻨﺎرﺑﺨﺸﻪ‪ .‬ﺳﻴﻜﻮن ﺷﺮﻓﺎ ﻟﻲ‪ .‬اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﻌﺮف أﻧﻨﻲ‬ ‫ﻣﺸﺠﻊ ﻟﻔﺮﻳﻖ ﻓﻨﺎرﺑﺨﺸﻪ"‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل إرﻛــﻮت ﺳــﻮﺟــﻮت ﻣﺪﻳﺮ أﻋـﻤــﺎل أوزﻳــﻞ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﺼﺮﻳﺤﺎت ﻧﺸﺮﺗﻬﺎ ﺷﺒﻜﺔ "إي إس ﺑﻲ إن" أﻣﺲ‪:‬‬ ‫"ﻓ ـﻨــﺎرﺑ ـﺨ ـﺸــﻪ ﺟـ ــﺎد‪ ،‬وﻟ ـﻜــﻦ اﻷﻣـ ــﺮ ﻳ ـﺘــﻮﻗــﻒ ﻋ ـﻠــﻰ رد‬ ‫أرﺳﻨﺎل‪ .‬ﺳﻴﺘﻀﺢ اﻷﻣﺮ ﻛﻠﻪ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ اﻟﻤﻮﺳﻢ"‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﺳﻮﺟﻮت‪" :‬ﻓﻲ أرﺳﻨﺎل‪ ،‬ﻳﻘﺪم ﻣﺴﻌﻮد‬ ‫ﻋــﺮوﺿــﺎ ﻧﺎﺟﺤﺔ ﺟ ــﺪا‪ ...‬ﻻ ﻳــﺰل اﻟــﻮﻗــﺖ ﻣﺒﻜﺮا ﺟﺪا‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺤﺪﻳﺚ‪ .‬وﻟﻜﻦ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣﺎ ﺳﻴﺤﺪث‪.‬‬ ‫ﻓﻨﺎرﺑﺨﺸﻪ ﻳﺒﺪو ﺟﺎدا ﺑﺸﺄن ﺿﻢ أوزﻳﻞ"‪.‬‬ ‫)د ب أ(‬

‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺛــﺄره ﻣــﻦ ﻓﻴﻨﻐﺮ ﺑﻌﺪ ان‬ ‫ﺳﻘﻂ اﻣــﺎم اﻷﺧـﻴــﺮ ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﻟــﻰ‬ ‫ﻓ ــﻲ ‪ ١٤‬ﻣــﻮاﺟ ـﻬــﺔ ﻣ ـﻌــﻪ ﺑـﺨـﺴــﺎرة‬ ‫ﻣـﺒــﺎراة درع اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻓــﻲ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻤ ــﻮﺳ ــﻢ‪ ،‬ﻣ ــﺎ ﺗ ـﻨــﺎﻗ ـﻠ ـﺘــﻪ وﺳــﺎﺋــﻞ‬ ‫اﻻﻋﻼم‪ ،‬وﺧﺼﻮﺻﺎ ﻗﺎﺋﺪ ﻣﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻧﻜﻠﺘﺮا اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺳﺘﻴﻔﻦ ﺟﻴﺮارد‪،‬‬ ‫ﻋــﻦ ﻣ ـﺸــﺎﻛــﻞ ﺑـﻴـﻨــﻪ وﺑ ـﻴــﻦ اﻟـﻘــﺎﺋــﺪ‬ ‫ﺟ ـ ـ ــﻮن ﺗـ ـ ـﻴ ـ ــﺮي‪ ،‬أﺣ ـ ـ ــﺪ اﻟ ــﻼﻋ ـﺒ ـﻴ ــﻦ‬ ‫اﻟﻤﻬﻤﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ اﺳﺘﺒﻌﺪوا ﻋﻦ ﻟﻘﺎء‬ ‫ﻣﺎﻛﺎﺑﻲ ﺗﻞ أﺑﻴﺐ‪.‬‬ ‫وﻣــﻦ اﻟـﻤــﺆﻛــﺪ أن أرﺳ ـﻨــﺎل ﻛــﺎن‬ ‫ﻳ ـﻔ ـﻀــﻞ ﻣــﻮاﺟ ـﻬــﺔ ﺟ ـ ــﺎره اﻟ ـﻠــﺪود‬ ‫ﺑ ـﻄ ــﺮﻳ ـﻘــﺔ اﻓ ـ ـﻀ ــﻞ وﺑ ـﻤ ـﻨ ـﻌــﻮﻳــﺎت‬ ‫ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺳﻘﻮﻃﻪ اﻟﻤﻔﺎﺟﺊ‬ ‫ﻓﻲ دوري اﻻﺑﻄﺎل ﻗﺪ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﺤﻀﻴﺮاﺗﻪ ﻟﻬﺬه اﻟﻤﻮاﺟﻬﺔ‪ ،‬رﻏﻢ‬ ‫ﺗﺄﻛﻴﺪ ﻣﻬﺎﺟﻤﻪ ﺗﻴﻮ واﻟﻜﻮت ﺑﺄن‬ ‫اﻟﺨﺴﺎرة اﻣــﺎم دﻳﻨﺎﻣﻮ زﻏــﺮب ﻟﻦ‬ ‫ﺗﺆﺛﺮ ﻋﻠﻰ "اﻟﻤﺪﻓﻌﺠﻴﺔ"‪.‬‬

‫وﻗ ـ ــﺎل واﻟ ـ ـﻜـ ــﻮت‪ ،‬اﻟ ـ ــﺬي ﺳـﺠــﻞ‬ ‫ﻫــﺪف ﻓﺮﻳﻘﻪ اﻣــﺎم دﻳﻨﺎﻣﻮ زﻏﺮب‬ ‫ﺑﻌﺪ دﺧــﻮﻟــﻪ ﻓــﻲ اﻟـﺸــﻮط اﻟﺜﺎﻧﻲ‪:‬‬ ‫"اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻴــﻊ ﻳ ـﺸ ـﻌــﺮ ﺑــﺎﻟـﺨـﻴـﺒــﺔ ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻨــﺎ اﻻن ان ﻧ ـﺘ ـﻨــﺎ ﺳــﻰ ذ ﻟـ ــﻚ‪.‬‬ ‫اﺧ ـﺘ ـﺒــﺮﻧــﺎ اﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ اﻟـﻨـﻜـﺴــﺎت‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ وﻧﺠﺤﻨﺎ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﺳﺘﻌﺎدة ﺗﻮازﻧﻨﺎ‪ .‬ﺗﻨﺘﻈﺮﻧﺎ ﻣﺒﺎراة‬ ‫ﻛـﺒـﻴــﺮة وﻣـﻬـﻤــﺔ ﻓــﻲ ﻋـﻄـﻠــﺔ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع"‪.‬‬ ‫وواﺻـ ــﻞ‪" :‬ﺳـﻴـﺤــﺮص اﻟـﻤــﺪرب‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ أن ﻧـﻨـﺴــﻰ ﻣ ــﺎ ﺣ ـﺼــﻞ‪ ،‬وان‬ ‫ﻧــﺪﻓــﻦ ﻣــﺎ ﺣـﺼــﻞ )اﻟ ـﺨ ـﺴــﺎرة( ﻓﻲ‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻤﻼﺑﺲ وان ﻧﺒﻘﻴﻪ ﻫﻨﺎك‪.‬‬ ‫ﻋﻠﻴﻨﺎ اﻟﺘﻌﻠﻢ ﻣــﻦ ﻫــﺬه اﻟـﻤـﺒــﺎراة‬ ‫واﻟﺘﻄﻠﻊ اﻟﻰ اﻷﻣﺎم ﺑﺴﺮﻋﺔ"‪.‬‬ ‫ﺳﻴﺘﻲ ﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﺧﻴﺒﺔ اﻷﺑﻄﺎل‬ ‫وﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻳﺴﻌﻰ ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ‬ ‫ﺳﻴﺘﻲ اﻟﻰ ﺗﻨﺎﺳﻲ ﺧﻴﺒﺔ ﺧﺴﺎرة‬ ‫ﻣـﻨـﺘـﺼــﻒ اﻷﺳـ ـﺒ ــﻮع ﻋ ـﻠــﻰ أرﺿــﻪ‬

‫اﻣــﺎم ﻳﻮﻓﻨﺘﻮس اﻻﻳـﻄــﺎﻟــﻲ )‪(٢-١‬‬ ‫ﻓﻲ دوري أﺑﻄﺎل أوروﺑﺎ‪ ،‬ﻣﻦ اﺟﻞ‬ ‫ﻣــﻮاﺻ ـﻠــﺔ ﺑــﺪاﻳ ـﺘــﻪ اﻟ ـﺼــﺎروﺧ ـﻴــﺔ‬ ‫وﺗ ـﺤ ـﻘ ـﻴــﻖ ﻓ ـ ــﻮزه اﻟـ ـﺴ ــﺎدس ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺘﻮاﻟﻲ‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـﻨ ـ ـﺘ ـ ـﻈـ ــﺮ رﺟـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل اﻟ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺪرب‬ ‫ا ﻟـﺘـﺸـﻴـﻠــﻲ ﻣــﺎ ﻧــﻮ ﻳــﻞ ﺑﻴﻠﻴﻐﺮﻳﻨﻲ‬ ‫اﺧﺘﺒﺎرا ﺻﻌﺒﺎ ﻋﻠﻰ ارﺿﻬﻢ ﺿﺪ‬ ‫وﺳــﺖ ﻫــﺎم ﻳﻮﻧﺎﻳﺘﺪ اﻟــﺬي ﻳﺤﻘﻖ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ ﻣﻮﺳﻢ واﻋﺪة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺤﺘﻞ‬ ‫ﺣــﺎﻟـﻴــﺎ اﻟ ـﻤــﺮﻛــﺰ اﻟ ـﺨــﺎﻣــﺲ ﺑـﻔــﺎرق‬ ‫‪ ٥‬ﻧﻘﺎط ﻋــﻦ ﺳﻴﺘﻲ اﺛــﺮ ﻓــﻮزه ﻓﻲ‬ ‫ﺛﻼث ﻣﺒﺎرﻳﺎت‪.‬‬ ‫وﻣﻦ اﻟﻤﺆﻛﺪ ان ﺳﻴﺘﻲ ﻻ ﻳﺮﻳﺪ‬ ‫اﻻﻧﻀﻤﺎم اﻟﻰ ارﺳﻨﺎل وﻟﻴﻔﺮﺑﻮل‬ ‫اﻟﻠﺬﻳﻦ ﺳﻘﻄﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﻠﻌﺒﻬﻤﺎ اﻣﺎم‬ ‫و ﺳــﺖ ﻫــﺎم ﺑﻨﺘﻴﺠﺘﻴﻦ ﻛﺒﻴﺮﺗﻴﻦ‬ ‫ﺻﻔﺮ‪ ،٢-‬وﺻﻔﺮ‪ ٣-‬ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻮاﻟﻲ‪.‬‬ ‫"ﺳـ ـ ـﻴـ ـ ـﻜ ـ ــﻮن ﻓـ ـ ــﻮزﻧـ ـ ــﺎ ﺑـ ـﻤـ ـﻨ ــﺰﻟ ــﺔ‬ ‫اﻟـﻤـﻔــﺎﺟــﺄة‪ ،‬ﻷﻧــﻪ ﻣــﺎن ﺳﻴﺘﻲ ﻗﺒﻞ‬

‫اﻟﺨﺴﺎرة اﻣــﺎم ﻳﻮﻓﻨﺘﻮس ﺳﺠﻞ‬ ‫‪ ١١‬ﻫــﺪ ﻓــﺎ دون ان ﺗﻬﺘﺰ ﺷﺒﺎﻛﻪ‪،‬‬ ‫اﻧﻬﻢ ﻳﺤﻠﻘﻮن"‪ ،‬ﻫﺬا ﻣﺎ ﻗﺎﻟﻪ ﻣﺪرب‬ ‫وﺳﺖ اﻟﻜﺮواﺗﻲ ﺳﻼﻓﻦ ﺑﻴﻠﻴﺘﺶ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ‪" :‬ﻟﻜﻦ إذا أردﻧــﺎ ان ﻧﻜﻮن‬ ‫ﻋﺎدﻟﻴﻦ‪ ،‬ﻓﻨﺤﻦ ﺗﻤﻜﻨﺎ ﻣﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻫﺬا اﻻﻣﺮ ﻓﻲ ﻣﺒﺎراﺗﻴﻦ ﻣﻦ اﺻﻞ‬ ‫اﺛﻨﺘﻴﻦ"‪ ،‬ﺧﺎرج ﻣﻠﻌﺐ وﺳﺖ ﻫﺎم‬ ‫اﻟـﺴــﺎﻋــﻲ إﻟــﻰ ﻓ ــﻮزه اﻟـﺜــﺎﻟــﺚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺘﻮاﻟﻲ ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ ﺟﻤﻬﻮره‪.‬‬

‫دوﻧﻐﺎ ﻻﻳﺰال ﻳﺴﺘﺒﻌﺪ ﺗﻴﺎﻏﻮ ﺳﻴﻠﻔﺎ‬

‫ﻻﻳﺰال ﻣﺪرب اﻟﺒﺮازﻳﻞ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﻛﺎرﻟﻮس‬ ‫دو ﻧ ـﻐــﺎ ﻳﺴﺘﺒﻌﺪ ﺗـﻴــﺎ ﻏــﻮ ﺳﻴﻠﻔﺎ ﻋــﻦ ﺗﺸﻜﻴﻠﺔ‬ ‫اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺘﻲ اذاﻋﻬﺎ‪ ،‬اﻣﺲ اﻷول‪ ،‬اﺳﺘﻌﺪادا‬ ‫ﻟﻠﻤﺒﺎراﺗﻴﻦ اﻟﻤﻘﺒﻠﺘﻴﻦ اﻣﺎم ﺗﺸﻴﻠﻲ وﻓﻨﺰوﻳﻼ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﺗﺼﻔﻴﺎت اﻣﻴﺮﻛﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﻟﻤﺆﻫﻠﺔ اﻟﻰ‬ ‫ﻣﻮﻧﺪﻳﺎل ‪ ٢٠١٨‬ﻓﻲ روﺳﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻳ ـﻐ ـﻴــﺐ ﻋ ــﻦ اﻟ ـﺘ ـﺸ ـﻜ ـﻴ ـﻠــﺔ اﻳـ ـﻀ ــﺎ‪ ،‬ﻣـﻬــﺎﺟــﻢ‬ ‫ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ اﻻﺳﺒﺎﻧﻲ ﻧﻴﻤﺎر ﻟﻮﻗﻔﻪ ﻣﺒﺎراﺗﻴﻦ‬ ‫اﺛﺮ ﻃــﺮده ﺧﻼل ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻛﻮﺑﺎ اﻣﻴﺮﻛﺎ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻤ ـﻜــﻦ ان ﻳ ـﻌــﻮد اﻟ ــﻰ ﺻ ـﻔــﻮف اﻟـﻤـﻨـﺘـﺨــﺐ‬ ‫ﻓــﻲ ﺣــﺎل ﻗــﺮرت ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ‬ ‫ﺗﺨﻔﻴﻒ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﻄﺮأ اي ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻓـ ــﺎزت ودﻳـ ــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ ﻛــﻮﺳ ـﺘــﺎرﻳ ـﻜــﺎ )‪ - ١‬ﺻـﻔــﺮ(‬ ‫واﻟﻮﻻﻳﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة )‪ (١- ٤‬ﻓﻲ اﻏﺴﻄﺲ‪.‬‬ ‫وﻫــﻲ‪ -:‬ﻟﻠﻤﺮﻣﻰ‪ :‬ﺟﻴﻔﺮﺳﻮن )ﺑﻮﺗﺎﻓﻮﻏﻮ(‬ ‫وﻣــﺎرﺳ ـﻴ ـﻠــﻮ ﻏ ـ ــﺮوي )ﻏــﺮﻳ ـﻤ ـﻴــﻮ( واﻟ ـﻴ ـﺴــﻮن‬ ‫)اﻧﺘﺮﻧﺎﺳﻴﻮﻧﺎل(‪.‬‬ ‫ ﻟـ ـﻠ ــﺪﻓ ــﺎع‪ :‬داﻓـ ـﻴ ــﺪ ﻟ ــﻮﻳ ــﺰ وﻣــﺎرﻛ ـﻴ ـﻨ ـﻴــﻮس‬‫)ﺑــﺎرﻳــﺲ ﺳــﺎن ﺟــﺮﻣــﺎن اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ( وﻣﻴﺮاﻧﺪا‬ ‫)اﻧﺘﺮ ﻣﻴﻼن اﻻﻳﻄﺎﻟﻲ( وﻏﺎﺑﺮﻳﻴﻞ ﺑﺎوﻟﻴﺴﺘﺎ‬ ‫)ارﺳﻨﺎل اﻻﻧﻜﻠﻴﺰي( وﻓﻴﻠﻴﺒﻲ ﻟﻮﻳﺲ )اﺗﻠﺘﻴﻜﻮ‬ ‫ﻣــﺪرﻳــﺪ اﻻﺳ ـﺒــﺎﻧــﻲ( وداﻧ ـﻴ ـﻠــﻮ )رﻳـ ــﺎل ﻣــﺪرﻳــﺪ‬

‫اﻻﺳـ ـﺒ ــﺎﻧ ــﻲ( ودوﻏ ـ ـ ــﻼس ﻛــﻮﺳ ـﺘــﺎ )اﺗـﻠـﺘـﻴـﻜــﻮ‬ ‫ﻣﻴﻨﻴﺮو( وداﻧﻲ اﻟﻔﻴﺶ )ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ اﻻﺳﺒﺎﻧﻲ(‪.‬‬ ‫ ﻟـﻠــﻮﺳــﻂ‪ :‬ﻟــﻮﻳــﺰ ﻏــﻮﺳـﺘــﺎﻓــﻮ )ﻓﻮﻟﻔﺴﺒﻮرغ‬‫اﻻﻟﻤﺎﻧﻲ( واﻟﻴﺎس )ﻛﻮرﻳﻨﺜﻴﺎﻧﺰ( وﻓﺮﻧﺎﻧﺪﻳﻨﻴﻮ‬ ‫)ﻣــﺎﻧ ـﺸ ـﺴ ـﺘــﺮ ﺳ ـﻴ ـﺘــﻲ اﻻﻧـ ـﻜـ ـﻠـ ـﻴ ــﺰي( ووﻳ ـﻠ ـﻴــﺎن‬ ‫واوﺳ ـﻜــﺎر وراﻣ ـﻴــﺮﻳــﺶ )ﺗﺸﻠﺴﻲ اﻻﻧـﻜـﻠـﻴــﺰي(‬ ‫وﻓﻴﻠﻴﺒﻲ ﻛﻮﺗﻴﻨﻴﻮ )ﻟﻴﻔﺮﺑﻮل اﻻﻧﻜﻠﻴﺰي( وﻛﺎﻛﺎ‬

‫)اورﻻﻧـ ــﺪو ﺳﻴﺘﻲ اﻻﻣ ـﻴــﺮﻛــﻲ( وﻟــﻮﻛــﺎس ﻟﻴﻤﺎ‬ ‫)ﺳﺎﻧﺘﻮس(‪.‬‬ ‫ ﻟـﻠـﻬـﺠــﻮم‪ :‬ﻧـﻴـﻤــﺎر )ﺑــﺮﺷـﻠــﻮﻧــﺔ اﻻﺳ ـﺒــﺎﻧــﻲ(‬‫وروﺑ ــﺮﺗ ــﻮ ﻓـﻴــﺮﻣـﻴـﻨــﻮ )ﻟ ـﻴ ـﻔــﺮﺑــﻮل اﻻﻧ ـﻜ ـﻠ ـﻴــﺰي(‬ ‫ودوﻏﻼس ﻛﻮﺳﺘﺎ )ﺑﺎﻳﺮن ﻣﻴﻮﻧﻴﺦ اﻻﻟﻤﺎﻧﻲ(‬ ‫وﻫــﻮﻟــﻚ )زﻳﻨﻴﺖ ﺳــﺎن ﺑﻄﺮﺳﺒﻮرغ اﻟــﺮوﺳــﻲ(‬ ‫وﻟﻮﻛﺎس )ﺑﺎرﻳﺲ ﺳﺎن ﺟﺮﻣﺎن اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ(‪.‬‬

‫رﻳﺎل ﻣﺪرﻳﺪ ﻟﻤﻮاﺻﻠﺔ ﻋﺮوﺿﻪ اﻟﻘﻮﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎب ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ رﻳﺎل ﻣﺪرﻳﺪ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟـ ـﻤ ــﺮﻛ ــﺰ اﻟـ ـﺜ ــﺎﻧ ــﻲ ﺑ ـﺴ ـﺒــﻊ ﻧ ـﻘــﺎط‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻓــﻮزه اﻟﻜﺒﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﺷﺎﺧﺘﺎر‬ ‫داﻧﻴﺘﺴﻚ اﻻوﻛﺮاﻧﻲ ‪-٤‬ﺻﻔﺮ ﻓﻲ‬ ‫دوري اﺑ ـﻄ ــﺎل اوروﺑـ ـ ــﺎ ﻏــﺮﻧــﺎﻃــﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ــﺎدي ﻋ ـ ـﺸـ ــﺮ ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﻣ ـﻠ ـﻌــﺐ‬ ‫ﺳــﺎﻧــﺎﻳ ـﻐــﻮ ﺑــﺮﻧــﺎﺑ ـﻴــﻮ اﻟـ ـﻴ ــﻮم ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﻠﻴﻐﺎ‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـﻌـ ــﻮل رﻳ ـ ـ ــﺎل ﻣ ـ ـﺠـ ــﺪدا ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﻫــﺪاﻓــﻪ اﻟـﺒــﺮﺗـﻐــﺎﻟــﻲ ﻛﺮﻳﺴﺘﻴﺎﻧﻮ‬ ‫روﻧــﺎﻟــﺪو ﺻــﺎﺣــﺐ ‪ ٨‬اﻫ ــﺪاف ﻓﻲ‬ ‫آﺧﺮ ﻣﺒﺎراﺗﻴﻦ‪ ،‬آﺧﺮﻫﺎ ﻓﻲ اﻟﺪوري‬ ‫ﺧﻤﺎﺳﻴﺔ ﻋﻠﻰ ارض اﺳﺒﺎﻧﻴﻮل‬ ‫اﻻﺳـﺒــﻮع اﻟﻤﺎﺿﻲ‪ ،‬ﻣﻤﺎ وﺿﻌﻪ‬ ‫ﻋﻠﻰ رأس ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻟﻬﺪاﻓﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻳﺒﺤﺚ روﻧــﺎﻟــﺪو‪ ،‬اﻟــﺬي ﺗﻘﺪم‬ ‫ﻣﺠﺪدا ﻋﻠﻰ ﻏﺮﻳﻤﻪ اﻻرﺟﻨﺘﻴﻨﻲ‬ ‫ﻟﻴﻮﻧﻴﻞ ﻣﻴﺴﻲ ) ﺑــﺮ ﺷـﻠــﻮ ﻧــﺔ( ﻓﻲ‬ ‫ﺻ ـ ــﺪارة ﺗــﺮﺗ ـﻴــﺐ اﻓ ـﻀــﻞ ﻫــﺪاﻓــﻲ‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺔ )‪ ،(٨٠‬ﻋﻦ ﺗﺤﻄﻴﻢ رﻗﻢ‬ ‫راوول ﻏﻮﻧﺰاﻟﻴﺲ ﺻﺎﺣﺐ ‪٣٢٣‬‬ ‫ﻫــﺪﻓــﺎ ﻣــﻊ رﻳ ــﺎل ﻣــﺪرﻳــﺪ‪ .‬وﺳﺠﻞ‬ ‫ا ﻟ ـ ـ ــﺪون ﺣ ـﺘــﻰ اﻵن ‪ ٣٢١‬ﻫــﺪ ﻓــﺎ‪،‬‬ ‫ﺑــﺮﻏــﻢ ان ﺑﻌﺾ وﺳــﺎﺋــﻞ اﻻﻋــﻼم‬ ‫اﻻﺳﺒﺎﻧﻴﺔ ﺗﻔﻀﻞ اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﻠﻰ‬ ‫رﻗــﻢ ‪ ٣٢٢‬ﻫــﺪﻓــﺎ ﺑﺴﺒﺐ اﺧـﺘــﻼف‬ ‫ﻓــﻲ ﺗﻔﺴﻴﺮ ﺗﺴﺪﻳﺪة ﻟﻠﺒﺮﺗﻐﺎﻟﻲ‬ ‫ارﺗـ ـ ــﺪت ﻣ ــﻦ ﻣــﻮاﻃ ـﻨــﻪ ﺑ ـﻴ ـﺒــﻲ ﻓــﻲ‬ ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ‪.٢٠١٠‬‬ ‫وأﺻﺒﺢ روﻧﺎﻟﺪو اﻟﺬي ﺳﺠﻞ‬ ‫ﺛﻼﺛﻴﺔ ﻓﻲ ﻟﻘﺎء داﻧﻴﺘﺴﻚ ﺑﻴﻨﻬﺎ‬ ‫ﻫﺪﻓﺎن ﻣﻦ رﻛﻠﺘﻲ ﺟﺰاء‪ ،‬اول ﻻﻋﺐ‬ ‫ﻳﺴﺠﻞ ‪ ١١‬ﻫﺪﻓﺎ ﻣﻦ ﻧﻘﻄﺔ اﻟﺠﺰاء‬ ‫ﻓــﻲ ﺗــﺎرﻳــﺦ اﻟـﻤـﺴــﺎﺑـﻘــﺔ اﻟ ـﻘــﺎرﻳــﺔ‪،‬‬

‫ﻣﺘﻔﻮﻗﺎ ﻋﻠﻰ ﻻﻋﺒﻲ رﻳﺎل ﻣﺪرﻳﺪ‬ ‫اﻟـﺴــﺎﺑـﻘـﻴــﻦ اﻟ ـﻬــﻮﻟ ـﻨــﺪي رود ﻓــﺎن‬ ‫ﻧﻴﺴﺘﻠﺮوي واﻟـﺒــﺮﺗـﻐــﺎﻟــﻲ اﻵﺧــﺮ‬ ‫ﻟﻮﻳﺲ ﻓﻴﻐﻮ‪.‬‬ ‫وﻳ ـﻐ ـﻴــﺐ ﻋ ــﻦ ﻓ ــﺮﻳ ــﻖ اﻟـ ـﻤ ــﺪرب‬ ‫اﻻﺳﺒﺎﻧﻲ راﻓــﺎﻳــﻞ ﺑﻴﻨﻴﺘﻴﺰ ﻗﻠﺐ‬ ‫دﻓﺎﻋﻪ اﻟﺪوﻟﻲ ﺳﻴﺮﺧﻴﻮ راﻣﻮس‬ ‫اﻟﻤﺼﺎب ﺑﺨﻠﻊ ﻓﻲ ﻛﺘﻔﻪ ﺗﻌﺮض‬ ‫ﻟ ـ ــﻪ ﺧ ـ ـ ــﻼل ﻣـ ــﻮاﺟ ـ ـﻬـ ــﺔ ﺷ ــﺎﺧـ ـﺘ ــﺎر‬ ‫داﻧﻴﻴﺘﺴﻚ‪.‬‬ ‫وﺑ ـﺤ ـﺴــﺐ ﺻـﺤـﻴـﻔـﺘــﻲ ﻣــﺎرﻛــﺎ‬ ‫وآس اﻟﻤﺤﻠﻴﺘﻴﻦ‪ ،‬ﺳﺘﺤﺮم ﻫﺬه‬ ‫اﻻﺻــﺎﺑــﺔ راﻣــﻮس )‪ ٢٨‬ﻋــﺎﻣــﺎ( ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺸــﺎرﻛــﺔ ﺿ ــﺪ ﻏ ــﺮﻧ ــﺎﻃ ــﺔ‪ ،‬ﻟـﻜــﻦ‬ ‫ﻳ ـﺘــﻮﻗــﻊ ﺗ ـﻌــﺎﻓ ـﻴــﻪ ﻗ ـﺒــﻞ ﻣــﻮاﺟ ـﻬــﺔ‬ ‫اﺗﻠﺘﻴﻚ ﺑﻠﺒﺎو اﻻرﺑﻌﺎء اﻟﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﻓـ ـﻘ ــﺪ رﻳـ ـ ــﺎل ﺧ ــﺪﻣ ــﺎت ﻧـﺠـﻤــﻪ‬ ‫اﻟ ــﻮﻳ ـ ـﻠ ــﺰي ﻏـ ــﺎرﻳـ ــﺚ ﺑ ــﺎﻳ ــﻞ اﻟـ ــﺬي‬ ‫ﺗـ ـ ـﻌ ـ ــﺮض ﻻﺻـ ـ ــﺎﺑـ ـ ــﺔ ﻓـ ـ ــﻲ دوري‬ ‫اﻻﺑـﻄــﺎل اذ ﺗــﺮك ارﺿـﻴــﺔ اﻟﻤﻠﻌﺐ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪.٣١‬‬

‫ً‬ ‫ﺑﻴﻨﻴﺘﻴﺰ ﺑﺪا ﻣﺘﺸﺎﺋﻤﺎ‬

‫وﺑـ ـ ـ ــﺪا ﻣـ ـ ـ ــﺪرب رﻳـ ـ ـ ــﺎل ﻣ ــﺪرﻳ ــﺪ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ راﻓﺎﻳﻞ ﺑﻴﻨﻴﺘﻴﺰ ﻣﺘﺸﺎﺋﻤﺎ‬ ‫ﺣﻴﺎل ﺣﻈﻮظ ﺑﺎﻳﻞ ﺑﺎﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﺿﺪ ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ ﻗﺎﺋﻼ‪" :‬ﺑﺎﻳﻞ ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﺗﻘﻠﺼﺎ ﻋﻀﻠﻴﺎ ﻓــﻲ رﺑﻠﺔ ﺳﺎﻗﻪ‪.‬‬ ‫ﻳـﺠــﺐ اﻻﻧ ـﺘ ـﻈــﺎر ﻳــﻮﻣــﺎ أو اﺛﻨﻴﻦ‬ ‫ﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣــﺪى ﺧـﻄــﻮرة اﻻﺻــﺎﺑــﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ ﻋﺎﻧﻰ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻣﺸﺎﺑﻬﺔ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﻤﺎﺿﻲ"‪.‬‬ ‫واﺑ ـﺘ ـﻌــﺪ ﺑــﺎﻳــﻞ ﺣ ــﻮاﻟ ــﻲ ﺛــﻼﺛــﺔ‬

‫اﺳﺎﺑﻴﻊ اﻟﻤﻮﺳﻢ اﻟﻤﺎﺿﻲ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫اﺻــﺎﺑــﺔ ﻓــﻲ رﺑـﻠــﺔ اﻟـﺴــﺎق ﺣﺮﻣﺘﻪ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟ ـﻤ ـﺸــﺎرﻛــﺔ ﻓــﻲ اﻳـ ــﺎب اﻟ ــﺪور‬ ‫رﺑﻊ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻣﻦ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ دوري‬ ‫اﺑﻄﺎل اوروﺑﺎ ﺿﺪ اﻟﺠﺎر اﻟﻠﺪود‬ ‫اﺗﻠﺘﻴﻜﻮ ﻣﺪرﻳﺪ‪.‬‬ ‫وأﻇـ ـﻬ ــﺮ رﻳـ ــﺎل ﻗ ــﻮة ﻫـﺠــﻮﻣـﻴــﺔ‬ ‫ﻣـﻤـﻴــﺰة ﻓــﻲ ﺑــﺪاﻳــﺔ ﻫ ــﺬا اﻟـﻤــﻮﺳــﻢ‬ ‫ﺑ ـ ـﻌـ ــﺪﻣـ ــﺎ ﺳ ـ ـﺠـ ــﻞ ‪ ١٥‬ﻫ ـ ــﺪﻓ ـ ــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣـﺒــﺎرﻳــﺎﺗــﻪ اﻟـﺜــﻼث اﻻﺧ ـﻴــﺮة‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﺑ ـﻴ ـﻨ ـﻴ ـﺘ ـﻴــﺰ ﺷ ـ ـ ــﺪد ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻫ ـﻤ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﻨـ ــﺎﺣ ـ ـﻴـ ــﺔ اﻟـ ــﺪﻓـ ــﺎﻋ ـ ـﻴـ ــﺔ اﻳ ـ ـﻀـ ــﺎ‪،‬‬ ‫ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ ان اﻟـ ـﻨ ــﺎدي اﻟـﻤـﻠـﻜــﻲ‬ ‫ﻧﺠﺢ اﻣﺎم ﺷﺎﺧﺘﺎر ﻓﻲ اﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﻧ ـﻈــﺎﻓــﺔ ﺷ ـﺒــﺎﻛــﻪ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺒــﺎراة‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻮاﻟﻲ‪.‬‬

‫إﺻﺎﺑﺔ ﺑﻴﻞ ﺗﺤﺮﻣﻪ ﻣﻦ ﻣﺒﺎراﺗﻲ‬ ‫اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت اﻷوروﺑﻴﺔ‬

‫إﻳﺒﺎر ﻳﻮاﺟﻪ اﺗﻠﺘﻴﻜﻮ‬ ‫وﻳﺨﻮض اﻳﺒﺎر اﺣﺪ ﻣﻔﺎﺟﺂت‬ ‫اﻟﻤﻮﺳﻢ اﻣﺘﺤﺎﻧﺎ ﺻﻌﺒﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﺗﻠﺘﻴﻜﻮ ﻣﺪرﻳﺪ اﻟﻘﻮي‬ ‫واﻟﺴﺎﻋﻲ ﻟﻨﺴﻴﺎن ﺧﺴﺎرﺗﻪ اﻣﺎم‬ ‫ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﺑﻌﺪ ﻓﻮزﻳﻦ اﻓﺘﺘﺎﺣﻴﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ ﺑﺎﻗﻲ اﻟﻤﺒﺎرﻳﺎت‪ ،‬ﻳﻠﻌﺐ‬ ‫اﻟﻴﻮم ﻓﺎﻟﻨﺴﻴﺎ ﻣﻊ رﻳﺎل ﺑﻴﺘﻴﺲ‪،‬‬ ‫ورﻳﺎل ﺳﻮﺳﻴﻴﺪاد ﻣﻊ اﺳﺒﺎﻧﻴﻮل‪.‬‬

‫ﺑﻨﺰﻳﻤﺔ وروﻧﺎﻟﺪو ﻧﺠﻤﺎ رﻳﺎل ﻣﺪرﻳﺪ‬

‫أﻋﻠﻦ رﻳﺎل ﻣﺪرﻳﺪ وﺻﻴﻒ ﺑﻄﻞ اﻟﺪوري اﻻﺳﺒﺎﻧﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪،‬‬ ‫اﻣﺲ اﻻول‪ ،‬ان ﻻﻋﺐ وﺳﻄﻪ اﻟﻮﻳﻠﺰي ﻏﺎرﻳﺚ ﺑﻴﻞ اﺻﻴﺐ ﻓﻲ رﺑﻠﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎق اﻟﻴﺴﺮى ﺧﻼل اﻟﻤﺒﺎراة ﺿﺪ ﺷﺎﺧﺘﺎر داﻧﻴﻴﺘﺴﻚ اﻻوﻛﺮاﻧﻲ‬ ‫)‪ - 4‬ﺻﻔﺮ( اﻟﺜﻼﺛﺎء ﺿﻤﻦ دوري اﺑﻄﺎل اوروﺑﺎ‪.‬‬ ‫وﺧﺮج ﺑﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﻤﺒﺎراة ﺑﻌﺪ ﻣﺮور ﻧﺼﻒ ﺳﺎﻋﺔ‪ ،‬وذﻛﺮ اﻟﺮﻳﺎل ﻓﻲ‬ ‫ﺑﻴﺎن ﻣﻘﺘﻀﺐ "ان اﻟﺘﺸﺨﻴﺺ اﻟﻄﺒﻲ اﺛﺒﺖ اﺻﺎﺑﺔ ﺑﻴﻞ ﻓﻲ اﻟﻌﻀﻠﺔ‬ ‫اﻻﺧﻤﺼﻴﺔ اﻟﺨﻠﻔﻴﺔ ﻟﺮﺑﻠﺔ اﻟﺴﺎق اﻟﻴﺴﺮى‪ ،‬وﺣﺎﻟﺘﻪ ﻓﻲ ﺗﺤﺴﻦ" دون‬ ‫اﻻﺷﺎرة اﻟﻰ ﻣﺪة ﻏﻴﺎﺑﻪ ﻋﻦ اﻟﻤﻼﻋﺐ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﺑﻴﻞ اﺑﺘﻌﺪ ﻧﺤﻮ ﺛﻼﺛﺔ اﺳﺎﺑﻴﻊ اﻟﻤﻮﺳﻢ اﻟﻤﺎﺿﻲ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫اﺻﺎﺑﺔ ﻓﻲ رﺑﻠﺔ اﻟﺴﺎق ﺣﺮﻣﺘﻪ ﻣﻦ اﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ اﻳﺎب اﻟﺪور رﺑﻊ‬ ‫اﻟـﻨـﻬــﺎﺋــﻲ ﻣــﻦ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ دوري اﺑ ـﻄــﺎل اوروﺑـ ــﺎ ﺿــﺪ اﻟ ـﺠــﺎر اﻟـﻠــﺪود‬ ‫اﺗﻠﺘﻴﻜﻮ ﻣﺪرﻳﺪ‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ ﺣــﺎل ﻛﺎﻧﺖ اﺻﺎﺑﺘﻪ ﻫــﺬه اﻟﻤﺮة اﻛﺜﺮ ﺷــﺪة‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﻤﺤﺘﻤﻞ‬ ‫ان ﻳﻐﻴﺐ ﺑﻴﻞ ﻋــﻦ اﻟﻤﺒﺎراﺗﻴﻦ اﻻﺧﻴﺮﺗﻴﻦ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﻤﻘﺒﻞ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت اﻟﻤﺆﻫﻠﺔ اﻟﻰ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎت ﻛﺄس اوروﺑﺎ ‪ 2016‬ﻓﻲ ﻓﺮﻧﺴﺎ‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﻋﻦ ﺗﺄﻫﻞ وﻳﻠﺰ ﻻول ﻣﺮة اﻟﻰ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻛﺒﺮى ﻣﻨﺬ ﺗﻮاﺟﺪﻫﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻮﻧﺪﻳﺎل ‪.1958‬‬


‫‪٢٦‬‬ ‫رﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ﻓﻀﻴﺤﺔ اﻟﻔﻴﻔﺎ ﺗﻄﻴﺢ ﺑﻔﺎﻟﻜﻪ ﻓﻤﻦ اﻟﺘﺎﻟﻲ؟‬ ‫دلبلا‬

‫‪r‬‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 2807‬اﻟﺴﺒﺖ ‪ 19‬ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ‪2015‬م ‪ 5 /‬ذو اﻟﺤﺠﺔ ‪1436‬ﻫـ‬

‫واﺻﻠﺖ ﻛﺮة اﻟﺜﻠﺞ ﺟﺮ اﻟﻌﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴﺆوﻟﻲ اﻟﻔﻴﻔﺎ اﻟﻤﺘﻮرﻃﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﻓﻀﻴﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد‪ ،‬وﺟﺎء ﺧﺒﺮ‬ ‫إﻗﺎﻟﺔ ﻓﺎﻟﻜﻪ اﻟﻴﺪ اﻟﻴﻤﻨﻰ ﻟﺒﻼﺗﺮ‬ ‫ﻛﺎﻟﺼﺎﻋﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺬر ﺑﺎﻹﻃﺎﺣﺔ‬ ‫ﺑﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺮؤوس‪.‬‬

‫ﻛﺎن ﺑﻴﺎن اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم )ﻓﻴﻔﺎ( أﻣﺲ اﻷول اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫ﻓــﻲ ﻏــﺎﻳــﺔ اﻻﺧـﺘـﺼــﺎر واﻟ��ﺨـﻄــﻮرة‪:‬‬ ‫"ﺗﻢ إﻋﻔﺎء ﺟﻴﺮوم ﻓﺎﻟﻜﻪ ﻣﻦ ﻣﻨﺼﺒﻪ‬ ‫ﺑﺄﺛﺮ ﻓﻮري ﺣﺘﻰ إﺷﻌﺎر آﺧﺮ"‪.‬‬ ‫وأﺿـ ــﺎﻓـ ــﺖ اﻟ ـﻤ ـﻨ ـﻈ ـﻤــﺔ اﻟــﺪوﻟ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﻤﻠﻄﺨﺔ ﺑﻔﻀﺎﺋﺢ ﻓﺴﺎد رﻫﻴﺒﺔ‪:‬‬ ‫ً‬ ‫"أﺧـ ـ ــﺬ ﻓ ـﻴ ـﻔــﺎ ﻋ ـﻠ ـﻤــﺎ ﺑ ـﺴ ـﻠ ـﺴ ـﻠــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﻤﺰاﻋﻢ اﻟﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﻷﻣﻴﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وﻃﻠﺐ ﺗﺤﻘﻴﻘﺎ رﺳﻤﻴﺎ ﻣــﻦ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻻﺧﻼﻗﻴﺎت"‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻋﺘﻘﺎﻻت واﺗﻬﺎﻣﺎت اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫اﻷﻣ ـﻴــﺮﻛــﻲ ﻓــﻲ ﻣــﺎﻳــﻮ ﻓــﻲ زﻳــﻮرﻳــﺦ‬ ‫ﻷرﻛـ ـ ــﺎن اﻟ ـﻤ ـﻨ ـﻈ ـﻤــﺔ اﻟ ــﺪوﻟ ـﻴ ــﺔ اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺗـﺸــﺮف ﻋﻠﻰ ﻛــﺮة اﻟـﻘــﺪم ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺌﺔ ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻔﺴﺎد وﺗﺒﻴﻴﺾ‬ ‫اﻷﻣــﻮال وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺮﺷﺎ واﻻﺑـﺘــﺰاز‪،‬‬ ‫ﺟـ ــﺎء ﺧ ـﺒــﺮ إﻗـ ـﺼ ــﺎء اﻟ ـﻴ ــﺪ اﻟـﻴـﻤـﻨــﻰ‬

‫ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﻮﻳﺴﺮي ﺟﻮزﻳﻒ ﺑﻼﺗﺮ‬ ‫ﻣــﻦ داﺧــﻞ أروﻗــﺔ ﻓﻴﻔﺎ ﻫــﺬه اﻟﻤﺮة‪،‬‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻋﺒﺮ اﻷﻃﻠﺴﻲ‪.‬‬ ‫ﻛﺎن اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻓﺎﻟﻜﻪ ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻘﻪ‬ ‫ً‬ ‫ﺟــﻮا إﻟﻰ ﻣﻮﺳﻜﻮ‪ ،‬ﻟﺤﻀﻮر ﺣﺪث‬ ‫ﻗ ـﺒــﻞ أﻟ ــﻒ ﻳ ــﻮم ﻣ ــﻦ اﻧ ـﻄ ــﻼق ﻛــﺄس‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ‪ 2018‬ﻓﻲ روﺳﻴﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻃﺎﺋﺮة‬ ‫ﺧــﺎﺻــﺔ ﻛــﺎﻧــﺖ ﺗﻘﻠﻪ اﺳ ـﺘــﺪارت ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻣﺴﺎرﻫﺎ وﻋﺎدت أدراﺟﻬﺎ‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ زﻳ ـ ــﻮرﻳ ـ ــﺦ إﺛ ـ ــﺮ ﺗ ـﺒ ـﻠ ـﻴ ـﻐــﻪ ﻧـﺒــﺄ‬ ‫اﻹﻋﻔﺎء‪ -‬اﻹﻗﺎﻟﺔ‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ ﻣﺎ ذﻛﺮت‬ ‫ﺷﺒﻜﺔ "ﺑﻲ ﺑﻲ ﺳﻲ" اﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺑﻼﺗﺮ اﺳﺘﺸﺎر ﺑﻼﺗﻴﻨﻲ‬ ‫وأﺿـ ــﺎﻓـ ــﺖ اﻟ ـﺸ ـﺒ ـﻜــﺔ ان ﺑــﻼﺗــﺮ‪،‬‬ ‫اﻟﻤﻮﺟﻮد ﻓﻲ ﻣﻮﺳﻜﻮ إﺣﺪى اﻟﻤﺪن‬ ‫اﻟـﻘـﻠـﻴـﻠــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﻳ ـﺠــﺮؤ راﻫ ـﻨــﺎ ﻋﻠﻰ‬

‫ﻣﻮﺗﻜﻮ‪ :‬اﻹﻗﺎﻟﺔ ﻟﻦ ﺗﺆﺛﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻧﺪﻳﺎل ‪٢٠١٨‬‬ ‫أﻛﺪ وزﻳﺮ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ورﺋﻴﺲ اﺗﺤﺎد ﻛﺮة اﻟﻘﺪم ﻓﻲ‬ ‫روﺳﻴﺎ‪ ،‬ﻓﻴﺘﺎﻟﻲ ﻣﻮﺗﻜﻮ‪ ،‬أن إﻗﺎﻟﺔ اﻟﺴﻜﺮﺗﻴﺮ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻼﺗﺤﺎد اﻟﺪوﻟﻲ )ﻓﻴﻔﺎ( ﺟﻴﺮوم ﻓﺎﻟﻜﻪ‪ ،‬ﻟﻦ ﺗﺆﺛﺮ ﺑﺄي‬ ‫ﺻﻮرة ﻋﻠﻰ ﺳﻴﺮ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻹﻋــﺪاد ﻟﻤﻮﻧﺪﻳﺎل ‪2018‬‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺴﺘﻀﻴﻔﻪ ﺑﻼده ﻓﻲ ﻏﻀﻮن أﻟﻒ ﻳﻮم‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎل ﻣــﻮﺗـﻜــﻮ ﻓــﻲ ﺗـﺼــﺮﻳـﺤــﺎت ﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ "ﺗ ــﺎس"‬ ‫اﻟﺮوﺳﻴﺔ‪" :‬ﺑﻴﻦ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻠﻤﻮﻧﺪﻳﺎل واﻟﻔﻴﻔﺎ‬ ‫ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﺗﻔﺎﻋﻞ ﻣﺘﺪﻓﻘﺔ‪ .‬ﻋﻼﻗﺎﺗﻨﺎ راﺋﻌﺔ واﻟﺘﻔﺎﻫﻢ‬

‫ﻓﻲ أﻓﻀﻞ ﺻﻮره‪ ،‬وﻟﻦ ﺗﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﻣﺸﻜﻼت"‪.‬‬ ‫وأﺷــﺎر وزﻳــﺮ اﻟــﺮﻳــﺎﺿــﺔ اﻟــﺮوﺳــﻲ إﻟــﻰ أن اﻟﻘﺎﺋﻢ‬ ‫ﺑﺄﻋﻤﺎل اﻟﺴﻜﺮﺗﻴﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻔﻴﻔﺎ‪ ،‬ﻣﺎرﻛﻮس ﻛﺎﺗﻨﺮ‪،‬‬ ‫"ﻳﻌﻠﻢ ﺑﻜﻞ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﻤﺸﺮوع"‪ ،‬وأن "ﻛﻞ اﻟﻘﺮارات‬ ‫اﻟﻤﻬﻤﺔ ﻗﺪ ﺗﻢ اﺗﺨﺎذﻫﺎ"‪.‬‬ ‫وأﺿ ــﺎف‪" :‬اﻟـﻴــﻮم ﻧﺤﺘﻔﻞ ﺑﺘﺒﻘﻲ أﻟــﻒ ﻳــﻮم ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻤﻮﻧﺪﻳﺎل‪ .‬وﻳﺒﺪأ اﻟﻌﺪ اﻟﺘﻨﺎزﻟﻲ ﻓﻲ ﺻﻮرة أﻳﺎم‪،‬‬ ‫وﻟﻦ ﻳﺤﺪث ﻣﺎ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﻠﻰ اﻹﻋﺪاد ﻟﻠﺒﻄﻮﻟﺔ"‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﺣﺘﻔﺎل روﺳﻴﺎ ﺑﺘﺒﻘﻲ أﻟﻒ ﻳﻮم ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻮﻧﺪﻳﺎل‬

‫زﻳــﺎرﺗ ـﻬــﺎ‪ ،‬اﺳـﺘـﺸــﺎر وﻧ ــﺎل ﻣــﻮاﻓـﻘــﺔ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﻦ اﻟﻘﺎرﻳﻴﻦ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻢ اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻣﻴﺸﺎل ﺑﻼﺗﻴﻨﻲ‬ ‫رﺋ ـﻴــﺲ اﻻﺗـ ـﺤ ــﺎد اﻷوروﺑـ ـ ـ ــﻲ‪ ،‬ﻗﺒﻞ‬ ‫اﺗﺨﺎذ ﻗﺮاره ﺑﺈﻋﻔﺎء ﻓﺎﻟﻜﻪ‪.‬‬ ‫ﺧـ ـ ـﺒ ـ ــﺮ اﻹﻋـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ــﺎء ﺻـ ـ ـ ـ ــﺪر ﺑ ـﻌ ــﺪ‬ ‫ﺳﺎﻋﺎت ﻣﻦ ﻣﺰاﻋﻢ ﺳﺎﻗﻬﺎ اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫اﻹﺳــﺮاﺋ ـﻴ ـﻠــﻲ‪-‬اﻷﻣ ـﻴــﺮﻛــﻲ اﻟ ـﺴــﺎﺑــﻖ‬ ‫ﺑﻴﻨﻲ اﻟــﻮن‪ ،‬اﻟﻤﺴﺘﺸﺎر ﻓﻲ ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫"ﺟﻲ ﺑﻲ" ﻟﻠﺘﺴﻮﻳﻖ اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺎﻗﺪت ﻣﻊ ﻓﻴﻔﺎ ﻟﺒﻴﻊ ﺗﺬاﻛﺮ ﻛﺄس‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ‪ ،2014‬ﺛﻢ أﻟﻐﻲ اﻟﻌﻘﺪ ﻻﺣﻘﺎ‪،‬‬ ‫ﺗﻔﻴﺪ ﺑﺄن ﻓﺎﻟﻜﻪ ﻣﺘﻮرط ﻓﻲ ﺻﻔﻘﺔ‬ ‫ﺑـﻴــﻊ اﻟ ـﺘــﺬاﻛــﺮ ﺑــﺄﻋـﻠــﻰ ﻣــﻦ ﺳﻌﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟـﺤـﻘـﻴـﻘــﻲ ﻣ ـﻘــﺎﺑــﻞ ﺗـﺤـﻘـﻴــﻖ أرﺑ ــﺎح‬ ‫ﻛﺒﻴﺮة‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻮن إن اﻟﺨﻄﺔ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﻘﻮم ﻋﻠﻰ ﺑﻴﻊ اﻟﺘﺬاﻛﺮ ﻟﻤﺸﺠﻌﻴﻦ‬ ‫ﺑﺄﺳﻌﺎر ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ ﻋﻠﻰ أن ﺗﻘﺘﺴﻢ‬ ‫اﻹﻳﺮادات ﻣﻊ ﻓﺎﻟﻜﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﺎﻣﻲ ﻓﺎﻟﻜﻪ ﻳﻨﻔﻲ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫ﻟ ـﻜــﻦ ﻓ ــﻲ ﺑ ـﻴــﺎن ﺷــﺪﻳــﺪ اﻟـﻠـﻬـﺠــﺔ‬ ‫أﺻ ـ ـ ـ ـ ــﺪره اﻟ ـ ـﻤ ـ ـﺤ ــﺎﻣ ــﻲ اﻷﻣ ـ ـﻴ ــﺮﻛ ــﻲ‬ ‫ﻟﻔﺎﻟﻜﻪ ﺑــﺎري ﺑﻴﺮك ﻣــﻦ ﻧﻴﻮﻳﻮرك‪،‬‬ ‫ﻧﻔﻰ اﻷﻣﻴﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﻤﺰاﻋﻢ‪" :‬ﻳﻨﻔﻲ‬ ‫ﺟ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺮوم ﻓـ ــﺎﻟ ـ ـﻜـ ــﻪ ﺑـ ـﺸـ ـﻜ ــﻞ ﻗ ــﺎﻃ ــﻊ‬ ‫اﻻﺗـﻬــﺎﻣــﺎت اﻟﻤﻠﻔﻘﺔ واﻟﺸﺎﺋﻨﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺑـﻴـﻨــﻲ اﻟ ــﻮن ﻟـﻤـﺨــﺎﻟـﻔــﺎت ﻣــﺰﻋــﻮﻣــﺔ‬ ‫ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺒﻴﻊ ﺗﺬاﻛﺮ ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ"‪.‬‬ ‫وأﺿـ ـ ــﺎف ان ﻓــﺎﻟ ـﻜــﻪ "ﻟـ ــﻢ ﻳ ـﺘ ـﻠــﻖ أو‬ ‫ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﻠﻰ ﻗﺒﻮل أﻣﻮال أو أي ﺷﻲء‬ ‫آﺧﺮ ذات ﻗﻴﻤﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺪ اﻟﻮن"‪ ،‬وان‬ ‫ﻛﻞ اﻟﺘﻌﺎﻣﻼت ﺑﻴﻦ ﻓﺎﻟﻜﻪ وﺷﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻮن ﺗﻤﺖ اﻟﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺪاﺋﺮة اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﻓﻴﻔﺎ‪.‬‬

‫ﺑﻼﺗﺮ وﻓﺎﻟﻜﻪ‬

‫ﻓﺎﻟﻜﻪ واﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟﻤﺮﻳﺐ‬ ‫ﻧـﻔــﻰ ﻓــﺎﻟـﻜــﻪ )‪ 54‬ﻋــﺎﻣــﺎ( ﺗــﻮرﻃــﻪ‬ ‫ﻓﻲ دﻓﻊ ‪ 10‬ﻣﻼﻳﻴﻦ دوﻻر اﻣﻴﺮﻛﻲ‬ ‫ﻟـﻠـﺘــﺮﻳـﻨـﻴــﺪادي ﺟــﺎك وارﻧ ــﺮ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻛ ــﻮﻧ ـﻜ ــﺎﻛ ــﺎف )اﻣـ ـﻴ ــﺮﻛ ــﺎ اﻟ ـﺸ ـﻤــﺎﻟ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻟــﻮﺳـﻄــﻰ واﻟـﻜــﺎرﻳـﺒــﻲ( اﻟـﺴــﺎﺑــﻖ‪،‬‬ ‫اﻟـﻤـﻠـﻄــﺦ ﺑ ـ ــﺪوره ﺑـﻔـﻀــﺎﺋــﺢ ﻓـﺴــﺎد‬ ‫ﻛـ ـﺒ ــﺮى واﻟ ـ ـﻤ ــﻼﺣ ــﻖ ﻣـ ــﻦ اﻟ ـﻘ ـﻀــﺎء‬ ‫اﻻﻣ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺮﻛـ ـ ــﻲ‪ ،‬ﻣـ ـ ــﻦ ﺧـ ـ ـ ــﻼل اﺗ ـ ـﺤـ ــﺎد‬ ‫ﺟﻨﻮب اﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻟﻠﻌﺒﺔ ﺗﺤﺖ ﺳﺘﺎر‬ ‫"ﻣ ـﺴــﺎﻋــﺪة اﻟ ـﺸ ـﺘــﺎت اﻹﻓــﺮﻳ ـﻘــﻲ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻜﺎرﻳﺒﻲ"‪.‬‬

‫ﻋ ــﺎم ‪ ،2006‬أﺟ ـﺒــﺮ ﻓــﺎﻟ ـﻜــﻪ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﻘ ــﺎﻟ ــﺔ ﻣ ــﻦ ﻣ ـﻨ ـﺼ ـﺒــﻪ ﻛ ـﻤــﺪﻳــﺮ‬ ‫ﻟﻠﺘﺴﻮﻳﻖ ﻓﻲ ﻓﻴﻔﺎ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺣﻜﻤﺖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺤﻜﻤﺔ أﻣﻴﺮﻛﻴﺔ ﻓﻲ ﻧﻴﻮﻳﻮرك‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺬب ﻋــﻦ ﻃــﺮﻳــﻖ اﻟـﺘـﻔــﺎوض ﻣﻊ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ ﻓﻴﺰا وﺧﺮق ﻋﻘﺪه اﻧﺬاك ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺎﺳﺘﺮﻛﺎرد‪.‬‬ ‫أﺟﺒﺮ ﻓﻴﻔﺎ ﻋﻠﻰ دﻓﻊ ‪ 90‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫دوﻻر اﻣﻴﺮﻛﻲ ﺑﺴﺐ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟـﻤــﺮﻳــﺐ أن ﻓــﺎﻟـﻜــﻪ‪ ،‬اﻟ ـﻔــﺎرع اﻟـﻄــﻮل‬ ‫واﻟـ ـ ـ ــﺬي ﺑ ـ ــﺪأ ﻣ ـﺴ ـﻴــﺮﺗــﻪ اﻟ ـﻤ ـﻬ ـﻨ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺻﺤﺎﻓﻴﺎ ﻓﻲ ﺷﺒﻜﺔ "ﻛﺎﻧﺎل ﺑﻠﻮس"‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﻋﺎم ‪ 1984‬ﻗﺒﻞ اﻧﻀﻤﺎﻣﻪ‬

‫روﻣﺎرﻳﻮ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺈﻗﺎﻟﺔ »اﻟﻔﺎﺳﺪ واﻻﻧﺘﻬﺎزي«‬ ‫رﺣﺐ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻧﻲ واﻟﻨﺠﻢ اﻟﺒﺮازﻳﻠﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ روﻣﺎرﻳﻮ دي‬ ‫ﺳــﻮزا ﻓــﺎرﻳــﺎس‪ ،‬اﻟﻤﻌﺮوف ﺑﺎﻧﺘﻘﺎده اﻟﺸﺪﻳﺪ ﻟﻼﺗﺤﺎد اﻟــﺪوﻟــﻲ ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟـﻘــﺪم‪ ،‬ﺑﺈﻗﺎﻟﺔ اﻟﺴﻜﺮﺗﻴﺮ اﻟـﻌــﺎم ﻟﻠﻔﻴﻔﺎ ﺟـﻴــﺮوم ﻓﺎﻟﻜﻪ‪ ،‬ﻧﺎﻋﺘﺎ اﻷﺧﻴﺮ‬ ‫ﺑـ"اﻟﻔﺎﺳﺪ واﻻﻧﺘﻬﺎزي"‪.‬‬ ‫واﺣﺘﻔﻞ روﻣﺎرﻳﻮ "ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺒﺮازﻳﻠﻴﻴﻦ"‪ ،‬ووﺻــﻒ ﻓﺎﻟﻜﻪ‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ "ﻛﺜﻴﺮ اﻟﻜﻼم وﻓﺎﺳﺪ واﻧﺘﻬﺎزي‪ ...‬ﻧﺎل رﻛﻠﺔ ﻓﻲ ﻣﺆﺧﺮﺗﻪ"‪ ،‬وﻓﻘﺎ ﻟﻤﺎ‬ ‫ﻛﺘﺒﻪ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎﺑﻪ ﻓﻲ "ﻓﻴﺴﺒﻮك" ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻣﺴﺎء اﻟﺨﻤﻴﺲ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ روﻣﺎرﻳﻮ أﻧﻪ ﺧﻼل ﻣﻮﻧﺪﻳﺎل اﻟﻌﺎم اﻟﻤﺎﺿﻲ اﻟﺬي اﺳﺘﻀﺎﻓﺘﻪ‬ ‫اﻟﺒﺮازﻳﻞ‪ ،‬ﻛﺎن ﻓﺎﻟﻜﻪ اﻟﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺒﻠﺪ اﻟﻼﺗﻴﻨﻲ أﻣﺎم اﻟﻔﻴﻔﺎ‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫ﺳﻠﻮﻛﻪ "ﺳﻠﻮك ﻟﺺ ﻣﺘﻌﺠﺮف"‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﻟــﻰ أﻧــﻪ ﻗــﺎل إن ﻋﻠﻰ اﻟﺒﺮازﻳﻞ‬ ‫أن ﺗﺘﻠﻘﻰ "رﻛﻠﺔ ﻓﻲ ﻣﺆﺧﺮﺗﻬﺎ" ﻟﺘﺄﺧﺮﻫﺎ ﻓﻲ إﻧﺠﺎز اﻟﻤﻨﺸﺂت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪.‬‬

‫أﻣﻴﺮﻛﺎ ﺗﻬﺰم ﺗﻮﻧﺲ وﺗﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﻓﻲ ﻣﻮﻧﺪﻳﺎل اﻟﻄﺎﺋﺮة‬ ‫واﺻﻞ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ ﻟﻠﻜﺮة اﻟﻄﺎﺋﺮة اﻧﻄﻼﻗﺘﻪ‬ ‫اﻟﺮاﺋﻌﺔ واﻧﺘﺼﺎراﺗﻪ ﻓﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻛــﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﻠﺮﺟﺎل‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻤﻘﺎﻣﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻓﻲ اﻟﻴﺎﺑﺎن ﺑﻔﻮزه ﻋﻠﻰ ﻧﻈﻴﺮه اﻟﺘﻮﻧﺴﻲ‬ ‫‪ -3‬ﺻﻔﺮ أﻣﺲ ﻓﻲ اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻣﻦ ﻣﺒﺎرﻳﺎت اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪،‬‬ ‫وﻋــﺰز اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻷﻣـﻴــﺮﻛــﻲ ﻣﻮﻗﻌﻪ ﻓــﻲ ﺻــﺪارة ﺟــﺪول‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺣﺎﻓﻆ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻼﻣﺔ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬وﺣﻘﻖ اﻟﻔﻮز‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻦ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻮاﻟﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻐﻠﺐ ﻋﻠﻰ ﻧﻈﻴﺮه اﻟﺘﻮﻧﺴﻲ‬ ‫ﺑﻨﺘﺎﺋﺞ أﺷﻮاط )‪ 14- 25‬و‪ 19 -25‬و‪.(27 -29‬‬ ‫ﻛﻤﺎ واﺻﻞ اﻟﻤﻨﺘﺨﺒﺎن اﻟﺮوﺳﻲ واﻹﻳﻄﺎﻟﻲ اﻟﻤﻄﺎردة‪،‬‬ ‫وﺣﻘﻖ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ اﻟﻔﻮز اﻟﺴﺎﺑﻊ ﻟﻪ ﻓﻲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬

‫ﺗ ـﻐ ـﻠــﺐ اﻟ ـﻤ ـﻨ ـﺘ ـﺨــﺐ اﻟـ ــﺮوﺳـ ــﻲ ﻋ ـﻠــﻰ ﻧ ـﻈ ـﻴــﺮه اﻟ ـﻤ ـﺼــﺮي‬ ‫‪ -3‬ﺻـﻔــﺮ‪ ،‬ﺑﻨﺘﺎﺋﺞ أﺷ ــﻮاط )‪ 20-25‬و‪ 24-26‬و‪،(18-25‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻓــﺎز اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻹﻳـﻄــﺎﻟــﻲ ﻋﻠﻰ ﻧﻈﻴﺮه اﻟﻔﻨﺰوﻳﻠﻲ‬ ‫‪ -3‬ﺻـﻔــﺮ ﺑﻨﺘﺎﺋﺞ أﺷ ــﻮاط )‪ 16-25‬و‪ 22-25‬و‪،(18-25‬‬ ‫ﻟﻴﺤﺘﻞ اﻟﻤﻨﺘﺨﺒﺎن اﻟﺮوﺳﻲ واﻹﻳﻄﺎﻟﻲ اﻟﻤﺮﻛﺰﻳﻦ اﻟﺮاﺑﻊ‬ ‫واﻟﺨﺎﻣﺲ ﻓﻲ ﺟﺪول اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ ﻣﺒﺎراة أﺧﺮى أﻣﺲ‪ ،‬ﺣﻘﻖ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻲ‬ ‫اﻧـﺘـﺼــﺎره اﻟـﺴــﺎدس‪ ،‬وﺗﻐﻠﺐ ﻋﻠﻰ ﻧﻈﻴﺮه اﻟﻜﻨﺪي ‪1-3‬‬ ‫ﺑﻨﺘﺎﺋﺞ أﺷﻮاط )‪ ،21-25‬و‪ ،25-23‬و‪ ،27-29‬و‪.(22-25‬‬ ‫)د ب أ(‬

‫ﻛﻮﺳﻮﻓﻮ ﺗﻄﻠﺐ اﻻﻧﻀﻤﺎم إﻟﻰ ﻳﻮﻳﻔﺎ‬ ‫ﺳﺘﻘﺪم ﻛﻮﺳﻮﻓﻮ ﻃﻠﺐ ﻋﻀﻮﻳﺘﻬﺎ إﻟــﻰ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻷوروﺑـ ـ ــﻲ ﻟ ـﻜــﺮة اﻟ ـﻘــﺪم ﺧ ــﻼل ﺟـﻤـﻌـﻴـﺘــﻪ اﻟـﻌـﻤــﻮﻣـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ ﻓﻲ ‪ ،2016‬ﺑﺤﺴﺐ ﻣﺎ ذﻛــﺮ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻘﺎري‬ ‫أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫وﺗــﻮاﺟـﻬــﺖ ﺻــﺮﺑـﻴــﺎ وﻛــﻮﺳــﻮﻓــﻮ ﻓــﻲ ﺣــﺮب ﺧــﻼل‬ ‫ﻋﺎﻣﻲ ‪ 1998‬و‪.1999‬‬ ‫وﻛﻮﺳﻮﻓﻮ اﻹﻗﻠﻴﻢ اﻟﺼﺮﺑﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ اﻟــﺬي ﺗﻘﻴﻢ‬ ‫ﻓـﻴــﻪ أﻏﻠﺒﻴﺔ اﻟـﺒــﺎﻧـﻴــﺔ وﻛ ــﺎن ﻣـﺴــﺮح ﺣــﺮب ﻓــﻲ ‪1998‬‬

‫و‪ 1999‬ﻣﻊ ﺻﺮﺑﻴﺎ‪ ،‬أﻋﻠﻦ اﺳﺘﻘﻼﻟﻪ ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ واﺣﺪ‬ ‫ﻓﻲ ‪ 17‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪ 2008‬واﻋﺘﺮﻓﺖ ﺑﻪ ﺣﺘﻰ اﻵن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺌﺔ دوﻟــﺔ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻟــﻮﻻﻳــﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة وأﻏﻠﺒﻴﺔ دول‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ‪.‬‬ ‫ورﻏــﻢ ﺗﺤﺴﻦ ﻋﻼﻗﺎﺗﻬﺎ ﻣﻊ ﻛﻮﺳﻮﻓﻮ ﻓﻲ اﻵوﻧــﺔ‬ ‫اﻻﺧﻴﺮة ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑــﻲ‪ ،‬ﺗﺮﻓﺾ ﺻﺮﺑﻴﺎ‬ ‫اﻻﻋﺘﺮاف ﺑﺎﺳﺘﻘﻼل ﻛﻮﺳﻮﻓﻮ‪.‬‬

‫ﻓﻴﻐﻮ‪ :‬ﻣﻴﺴﻲ وروﻧﺎﻟﺪو ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟﺤﻠﻮى واﻟﻜﺎﻓﻴﺎر‬ ‫أﻛ ــﺪ ﻟــﻮﻳــﺲ ﻓـﻴـﻐــﻮ ﻻﻋ ــﺐ رﻳــﺎل‬ ‫ﻣ ـ ــﺪرﻳ ـ ــﺪ وﺑـ ــﺮﺷ ـ ـﻠـ ــﻮﻧـ ــﺔ اﻟـ ـﺴ ــﺎﺑ ــﻖ‬ ‫أن اﻟـ ـﻤـ ـﻔ ــﺎﺿـ ـﻠ ــﺔ ﺑ ـ ـﻴ ــﻦ ﻣ ــﻮاﻃـ ـﻨ ــﻪ‬ ‫اﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻟﻲ ﻛﺮﻳﺴﺘﻴﺎﻧﻮ روﻧﺎﻟﺪو‬ ‫واﻷرﺟ ـﻨ ـﺘ ـﻴ ـﻨــﻲ ﻟ ـﻴــﻮﻧ ـﻴــﻞ ﻣﻴﺴﻲ‬ ‫أﺷـﺒــﻪ ﺑــﺎﻻﺧـﺘـﻴــﺎر ﺑـﻴــﻦ "اﻟـﺤـﻠــﻮى‬ ‫واﻟﻜﺎﻓﻴﺎر"‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮا إﻟﻰ أن اﻟﻤﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ "ﻟﻴﺴﺖ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ"‪.‬‬ ‫وذﻛ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻓ ـ ـﻴ ـ ـﻐـ ــﻮ‪ ،‬ﺧـ ـ ـ ــﻼل ﺣ ـﻔــﻞ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺳﻔﺮاء اﻟــﺪوري اﻻﺳﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟـﻜــﺮة اﻟـﻘــﺪم‪" :‬ﻳﻨﺒﻐﻲ اﻻﺳﺘﻤﺘﺎع‬ ‫ﺑـ ـﻤـ ـﻬ ــﺎرات ﻛ ــﻼ اﻟ ـﻨ ـﺠ ـﻤ ـﻴــﻦ وﻋ ــﺪم‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ أي ﻣﻨﻬﻤﺎ ﺑﺎﻵﺧﺮ"‪.‬‬ ‫وﻋـ ــﻦ اﻟ ــﻼﻋ ــﺐ اﻟ ـ ــﺬي ﺳـﻴـﺘــﻮج‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺮة اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ ﻓﻲ ﺣﻔﻞ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟ ــﺪوﻟ ــﻲ ﻟ ـﻜــﺮة اﻟ ـﻘــﺪم ﻓــﻲ زﻳ ــﻮرخ‬ ‫)ﺳﻮﻳﺴﺮا( ﻓﻲ ‪ 11‬ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﻗﺎل‪" :‬ﻟﻦ ﻳﻜﻮن اﻷﻣﺮ ﻣﺨﺘﻠﻔﺎ ﻋﻦ‬ ‫اﻻﻋ ـ ــﻮام اﻟ ـﺴــﺎﺑ ـﻘــﺔ‪ ،‬ﺳـﻴ ـﻜــﻮن ﺑﻴﻦ‬ ‫ﻛﺮﻳﺴﺘﻴﺎﻧﻮ وﻣﻴﺴﻲ"‪.‬‬ ‫وﺗـ ـ ـﺤ ـ ــﺪث ﺟ ـ ـﻨـ ــﺎح اﻟ ـﻤ ـﻨ ـﺘ ـﺨــﺐ‬ ‫اﻟ ـﺒــﺮﺗ ـﻐــﺎﻟــﻲ اﻟ ـﺴــﺎﺑــﻖ ﻋــﻦ وﺟــﻮد‬ ‫اﻟﺤﺎرس اﻻﺳﺒﺎﻧﻲ إﻳﻜﺮ ﻛﺎﺳﻴﺎس‬ ‫ﻓﻲ ﺑﻮرﺗﻮ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮا إﻟﻰ أن زﻣﻴﻠﻪ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻓﻲ رﻳﺎل ﻣﺪرﻳﺪ "ﺳﻌﻴﺪ"‬ ‫ﺑـ ـﻬ ــﺬه اﻟ ـﺘ ـﺠ ــﺮﺑــﺔ وﺗ ـﻤ ـﻨــﻰ ﻟـ ــﻪ أن‬

‫ﻓﻴﻐﻮ‬

‫ﻳﻜﻠﻤﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ "راﺋﻊ"‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻨﻰ أﻳﻀﺎ ﻓﻮز رﻳﺎل ﻣﺪرﻳﺪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻴﻐﺎ ﻫــﺬا اﻟـﻤــﻮﺳــﻢ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ‬ ‫أن اﻟ ـﻤ ـﻴــﺮﻧ ـﻐــﻲ ﻓ ــﻲ ﺣــﺎﻟ ــﺔ ﺟ ـﻴــﺪة‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻗﻴﺎدة اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻔﻨﻲ راﻓﺎﺋﻴﻞ‬ ‫ﺑﻨﻴﺘﻴﺰ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر إﻟﻰ أﻧﻪ ﻛﺎﻧﺖ ﺳﺘﺴﻨﺢ‬ ‫ﻟﻪ "ﻓﺮص أﻛﺜﺮ" ﻟﻠﻌﺐ ﻣﻊ ﺑﻨﻴﺘﻴﺰ‬ ‫إذا ﻛــﺎن ﻻﻳ ــﺰال ﻓــﻲ اﻟـﻤــﻼﻋــﺐ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻔﺘﺮة اﻟﺘﻲ ﻗﻀﺎﻫﺎ ﻓﻲ اﻟﻨﺎدي ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻤﺪرب ﻓﺎﻧﺪرﻟﻲ ﻟﻮﻛﺴﻤﺒﻮرﻏﻮ‪.‬‬

‫اﻧﺘﺼﺎرات ﺳﺎﺣﻘﺔ ﻟﻨﺎﺑﻮﻟﻲ وﻣﺮﺳﻴﻠﻴﺎ ﻓﻲ ﻳﻮروﺑﺎ ﻟﻴﻎ‬ ‫ﺣـﻘــﻖ ﻧــﺎﺑــﻮﻟــﻲ اﻻﻳ ـﻄــﺎﻟــﻲ ﻓ ــﻮزا ﻛﺎﺳﺤﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺿﻴﻔﻪ ﻛﻠﻮب ﺑﺮوج اﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻲ ‪-5‬ﺻﻔﺮ‪،‬‬ ‫اﻣﺲ اﻻول‪ ،‬ﻓﻲ اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻻوﻟﻰ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت‬ ‫اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﺿﻤﻦ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﺪوري‬ ‫اﻻوروﺑﻲ )ﻳﻮروﺑﺎ ﻟﻴﻎ( ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪.‬‬ ‫وﺑﻜﺮ ﻧﺎﺑﻮﻟﻲ ﻓﻲ زﻳﺎرة ﺷﺒﺎك ﺿﻴﻔﻪ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻤﺮﻳﺮة ﻣﻦ اﻟﺒﺮازﻳﻠﻲ ﺟﻮرﺟﻴﻨﻴﻮ اﺳﺘﻘﺒﻠﻬﺎ‬ ‫اﻻﺳـﺒــﺎﻧــﻲ ﺧﻮﺳﻴﻪ ﻣــﺎرﻳــﺎ ﻛــﺎﻳـﺨــﻮن ودﻓــﻊ‬ ‫اﻟﻜﺮة ﺑﻘﺪﻣﻪ اﻟﻴﻤﻨﻰ ﻣﻦ زاوﻳــﺔ ﺻﻌﺒﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎك )‪.(5‬‬ ‫وﻋﺰز ﻧﺎﺑﻮﻟﻲ ﺑﺎﻟﻬﺪف اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻲ وﻗﺖ‬ ‫ﻣﺒﻜﺮ ا ﻳـﻀــﺎ ﻋـﺒــﺮ اﻟﺒﻠﺤﻴﻜﻲ در ﻳ ــﺰ ﻣﺮﺗﻨﺰ‬ ‫ﻣﺴﺘﻔﻴﺪا ﻣﻦ ﻋﺮﺿﻴﺔ ﻛﺎﻳﺨﻮن )‪.(19‬‬ ‫وﻗﻀﻰ ﻣﺮﺗﻴﻨﺰ ﻋﻠﻰ آﻣﺎل اﻟﻀﻴﻮف ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪ 25‬ﺑﺘﺴﺠﻴﻠﻪ اﻟﻬﺪف اﻟﺜﺎﻟﺚ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻛﺮة ﻧﻔﺬﻫﺎ ﺟﻮرﺟﻴﻨﻴﻮ ﻣﻦ رﻛﻠﺔ ﺣﺮة‪.‬‬ ‫وﻓﻲ اﻟﺸﻮط اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬اﺿﺎف اﻟﺴﻠﻮﻓﺎﻛﻲ‬ ‫ﻣــﺎرﻳــﻚ ﻫﺎﻣﺴﻴﻚ اﻟ ـﻬــﺪف اﻟــﺮاﺑــﻊ ﺑـﻜــﺮة ﻣﻦ‬ ‫داﺧـ ــﻞ اﻟـﻤـﻨـﻄـﻘــﺔ )‪ ،(53‬واﺧ ـﺘ ـﺘــﻢ ﻛــﺎﻳـﺨــﻮن‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻬــﺮﺟــﺎن ﺑــﺎﻟ ـﻬــﺪف اﻟ ـﺜــﺎﻧــﻲ اﻟـﺸـﺨـﺼــﻲ‬ ‫واﻟﺨﺎﻣﺲ ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ اﻻﻳﻄﺎﻟﻲ اﺛﺮ ﺑﻴﻨﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﺮازﻳﻠﻲ اﻻن )‪.(77‬‬ ‫وﻓ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﻤ ـ ـﺠ ـ ـﻤـ ــﻮﻋـ ــﺔ ذاﺗ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺎ‪ ،‬ﺗ ـﻐ ـﻠــﺐ‬ ‫ﻣﻴﺪﺗﻴﻼﻧﺪ اﻟﺪﻧﻤﺎرﻛﻲ ﻋﻠﻰ ﺿﻴﻔﻪ ﻟﻴﺨﻴﺎ‬ ‫وارﺳــﻮ اﻟﺒﻮﻟﻨﺪي ‪-1‬ﺻـﻔــﺮ ﺳﺠﻠﻪ ﻣﻴﺸﺎل‬ ‫ﻛﻮﺷﺎرﺗﺸﻴﻚ )‪ 61‬ﺧﻄﺄ ﻓﻲ ﻣﺮﻣﻰ ﻓﺮﻳﻘﻪ(‪.‬‬

‫ﻣﺮﺳﻴﻠﻴﺎ ﻳﺴﺤﻖ ﻏﺮوﻧﻴﻨﻐﻦ‬ ‫وﻓﻲ اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ‪ ،‬ﺳﺤﻖ ﻣﺮﺳﻴﻠﻴﺎ‬

‫اﻟـﻔــﺮﻧـﺴــﻲ ﻣﻀﻴﻔﻪ ﻏــﺮوﻧـﻴـﻨـﻐــﻦ اﻟـﻬــﻮﻟـﻨــﺪي‬ ‫ﺑﺜﻼﺛﻴﺔ ﺑﻴﻀﺎء اﻓﺘﺘﺤﻬﺎ اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻣﻦ اﺻﻞ‬ ‫ﻛﺎﻣﻴﺮوﻧﻲ ﺟﻮرج ﻛﻴﻔﻦ ﻧﻜﻮدو اﻟﺬي اﺳﺘﻐﻞ‬ ‫ﻛــﺮة داﺧ ــﻞ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ وارﺳـﻠـﻬــﺎ ﺑـﻴـﺴــﺮاه اﻟﻰ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎك )‪.(25‬‬ ‫واﺿﺎف اﻻرﺟﻨﺘﻴﻨﻲ ﻟﻮﻛﺎس اوﻛﺎﻣﺒﻮس‬ ‫اﻟﻬﺪف اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ اﻟﺰاﺋﺮ اﺛﺮ ﺗﻤﺮﻳﺮة ﺑﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻜﺎﻣﻴﺮوﻧﻲ اﻧﺪرﻳﻪ زاﻣﺒﻮ اﻧﻐﻮﻳﺴﺎ )‪.(39‬‬ ‫وﻓﻲ اﻟﺸﻮط اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺟﺎء اﻟﻬﺪف اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺴﺎرﻳﺔ روﻣﺎن اﻟﻜﺴﻨﺪرﻳﻨﻲ ﺑﻌﺪ ﻛﺮة ﺑﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻨﺠﺎﻣﺎن ﻣﻨﺪي )‪.(61‬‬ ‫وﺳﻘﻂ ﺳﻠﻮﻓﺎن ﻟﻴﺒﻴﺮﻳﺘﺶ اﻟﺘﺸﻴﻜﻲ اﻣﺎم‬ ‫ﺳﺒﻮرﺗﻴﻨﻎ ﺑﺮاﻏﺎ اﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻟﻲ ﺑﻬﺪف وﺣﻴﺪ‬ ‫ﺳﺠﻠﻪ راﻓﺎ ﺳﻴﻠﻔﺎ )‪.(60‬‬

‫ﺑﻮردو ﻳﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ ذﻛﺮﻳﺎﺗﻪ اﻟﺴﻴﺌﺔ‬ ‫وﻓﻲ اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺗﺨﻠﺺ ﺑﻮردو‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻣﻦ اﻟﺬﻛﺮﻳﺎت اﻟﺴﻴﺌﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﻤﻠﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻠﻌﺒﻪ اﻟﻘﺪﻳﻢ ﺷﺎﺑﺎن دﻟﻤﺎس ﺑﺘﻌﺎدﻟﻪ‬ ‫ﻣﻊ ﺿﻴﻔﻪ ﻟﻴﻔﺮﺑﻮل ‪ 1-1‬ﻋﻠﻰ ﻣﻠﻌﺐ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺬي اﻓﺘﺘﺢ ﻓﻲ ﻣﺎﻳﻮ اﻟﻤﺎﺿﻲ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻟﻴﻔﺮﺑﻮل ﺗﻐﻠﺐ ﻋﻠﻰ ﺑﻮردو ﻣﺮﺗﻴﻦ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﻟﻤﻠﻌﺐ اﻟـﻘــﺪﻳــﻢ ﻓــﻲ ﻣــﻮﺳـﻤــﻲ ‪-2005‬‬ ‫‪ 2006‬و‪ 2007-2006‬ﺿﻤﻦ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ دوري‬ ‫اﺑﻄﺎل اوروﺑﺎ‪.‬‬ ‫واﻓ ـﺘ ـﺘــﺢ ﻟ ـﻴ ـﻔــﺮﺑــﻮل اﻟـﺘـﺴـﺠـﻴــﻞ اوﻻ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪ 65‬ﻋﺒﺮ آدم ﻻﻻﻧــﺎ اﻟــﺬي اﺳﺘﺜﻤﺮ‬ ‫ﻛﺮة ﻋﺮﺿﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻤﺪاﻓﻊ اﻻﺳﺒﺎﻧﻲ اﻟﺒﺮﺗﻮ‬ ‫ﻣﻮرﻳﻨﻮ‪.‬‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫اﻳ ـ ــﺎم زﻋ ـﻤ ــﺖ ﺷ ـﺒ ـﻜــﺔ "اس ار اف"‬ ‫اﻟﺴﻮﻳﺴﺮﻳﺔ ان ﺑﻼﺗﺮ ﺑــﺎع ﺣﻘﻮق‬ ‫ﻧ ـﻘ ــﻞ ﻣ ــﻮ ﻧ ــﺪ ﻳ ــﺎ ﻟ ــﻲ ‪ 2010‬و‪2014‬‬ ‫ﻟﻨﺎﺋﺒﻪ اﻟﺴﺎﺑﻖ وارﻧــﺮ ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪600‬‬ ‫اﻟﻒ دوﻻر‪ ،‬أي ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 5‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ اﻷﺻﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻲ أول أﻣﺮ‬ ‫ﻳ ـﻈ ـﻬــﺮ ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ ﺗــﻮﻗ ـﻴــﻊ ﺑ ــﻼﺗ ــﺮ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﻣﺸﺒﻮﻫﺔ‪.‬‬ ‫ﻛ ـ ــﺮة اﻟ ـﺜ ـﻠــﺞ ﺗ ـﻜ ـﺒــﺮ ﻓ ـﻤــﻦ ﻳ ـﻜــﻮن‬ ‫اﻟﺮأس اﻟﺘﺎﻟﻲ؟‬

‫اﻟﻰ ﻓﻴﻔﺎ ﻓﻲ ‪ 2003‬ﻣﺪﻳﺮا ﻟﻠﺘﺴﻮﻳﻖ‬ ‫ً‬ ‫واﻟ ـﺘ ـﻠ ـﻔــﺰﻳــﻮن‪ ،‬ﻇـﻬــﺮ ﻣ ـﺠــﺪدا وﻣــﻦ‬ ‫ﻧــﺎﻓــﺬة ﺗﺮﻗﻴﺘﻪ ﻣــﻦ ﻗﺒﻞ ﺑــﻼﺗــﺮ اﻟﻰ‬ ‫ﻣﻨﺼﺐ اﻷﻣﻴﻦ اﻟﻌﺎم ﻋﺎم ‪.2007‬‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺼﺮﻳﺤﺎﺗﻪ اﻟﺠﺪﻟﻴﺔ اﻋﺘﺒﺎره‬ ‫ان "دﻳ ـﻤ ـﻘــﺮاﻃ ـﻴــﺔ اﻗـ ــﻞ ﻓ ــﻲ ﺑـﻌــﺾ‬ ‫اﻻﺣ ـ ـﻴ ـ ــﺎن اﻓـ ـﻀ ــﻞ ﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻈ ـﻴــﻢ ﻛ ــﺄس‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻜﻮن ﻟﺪﻳﻚ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻗﻮي‪ ...‬ﻳﻘﺮر ﻣﺜﻞ ﺑﻮﺗﻴﻦ ﻓﻲ ‪2018‬‬ ‫ﻓ ـﻬــﺬا أﺳ ـﻬــﻞ ﻟ ـﻨــﺎ ﻛـﻤـﻨـﻈـﻤـﻴــﻦ ﺑــﺪﻻ‬ ‫ﻣــﻦ دوﻟــﺔ ﻛﺎﻟﻤﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻨﺒﻐﻲ‬ ‫ان ﺗﻔﺎوض ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت ﻋﺪة"‪.‬‬ ‫ﻛﺮة اﻟﺜﻠﺞ ﻳﺰداد ﺣﺠﻤﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻘﺒﻞ‬

‫اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ ﻛﺎﺗﻨﺮ ﺳﻴﺪﻳﺮ اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﻟـ»ﻓﻴﻔﺎ«‬ ‫ﺳﻴﺘﻮﻟﻰ اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ ﻣﺎرﻛﻮس ﻛﺎﺗﻨﺮ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻤﺎﻟﻲ واﻷﻣﻴﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ ﻓﻲ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم "ادارة اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟ ـﻴــﻮﻣ ـﻴــﺔ" ﻓــﻲ اﻟـﻤـﻨـﻈـﻤــﺔ اﻟــﺪوﻟ ـﻴــﺔ ﺑ ـﻌــﺪ اﻋ ـﻔــﺎء اﻣ ـﻴ ـﻨ ـﻬــﺎ اﻟ ـﻌــﺎم‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﺟـﻴــﺮوم ﻓﺎﻟﻚ ا ﻣــﺲ اﻷول‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ ﻣــﺎ ﻋﻠﻤﺖ وﻛﺎﻟﺔ‬ ‫ﻓﺮاﻧﺲ ﺑﺮس‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻢ ﻓﻴﻔﺎ‪" :‬ﺳﻴﺪﻳﺮ ﻣﺎرﻛﻮس ﻛﺎﺗﻨﺮ اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﻻﻧﻪ اﻻﻣﻴﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ"‪.‬‬ ‫وﻋﻴﻦ ﻛﺎﺗﻨﺮ‪ ،‬اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻤﺎﻟﻲ ﻓﻲ ﻓﻴﻔﺎ ﻣﻨﺬ ‪ ،2003‬اﻣﻴﻨﺎ ﻋﺎﻣﺎ‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪا ﻓﻲ ‪ 2007‬ﻳﻮم ﺗﻌﻴﻴﻦ ﻓﺎﻟﻚ اﻣﻴﻨﺎ ﻋﺎﻣﺎ‪.‬‬

‫وﻓﺎة ﻣﺪرب ﺑﺎﻳﺮن اﻟﺴﺎﺑﻖ دﻳﺘﻤﺎر ﻛﺮاﻣﺮ‬ ‫ﺗــﻮﻓــﻰ ﻣ ــﺪرب ﺑــﺎﻳــﺮن ﻣﻴﻮﻧﻴﺦ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ دﻳﺘﻤﺎر ﻛﺮاﻣﺮ‪ ،‬اﻟﺬي ﻗﺎد‬ ‫اﻟﻨﺎدي اﻟﺒﺎﻓﺎري اﻟﻰ اﺣﺮاز ﻛﺄس‬ ‫اﻻﻧ ــﺪﻳ ــﺔ اﻻوروﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ اﻟ ـﺒ ـﻄ ـﻠــﺔ ﻓﻲ‬ ‫‪ 1975‬و‪ ،1976‬اﻣﺲ اﻷول ﻋﻦ ‪90‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎ ﺑﻤﻨﺰﻟﻪ ﻓﻲ رﻳﺖ اﻳﻢ ﻓﻴﻨﻜﻞ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺴﺐ ﻣــﺎ اﻋـﻠــﻦ ﻓــﺮﻳـﻘــﻪ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫واﻻﺗـ ـﺤ ــﺎد اﻻﻟ ـﻤــﺎﻧــﻲ ﻟ ـﻜــﺮة اﻟـﻘــﺪم‬ ‫اﻣﺲ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻓﻲ ﺑﻴﺎن ﻣﺸﺘﺮك‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎل رﺋ ـﻴــﺲ ﺑــﺎﻳــﺮن ﻣﻴﻮﻧﻴﺦ‬ ‫ﻛ ـ ــﺎرل ﻫــﺎﻳ ـﻨ ـﺘــﺲ روﻣ ـﻴ ـﻨ ـﻴ ـﻐــﻪ ان‬ ‫"ﺑﺎﻳﺮن ﻳﺒﻜﻲ رﺣﻴﻞ ﻣــﺪرب ﻛﺒﻴﺮ‬ ‫وﺷﺨﺺ ﻣﻤﻴﺰ"‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻧﻌﻰ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻻﺗ ـ ـﺤـ ــﺎد اﻻﻟـ ـﻤ ــﺎﻧ ــﻲ ووﻟ ـﻔ ـﻐــﺎﻧــﻎ‬ ‫ﻧﻴﺮﺳﺒﺎخ ﺧﺴﺎرة رﺟﻞ "ﻣﻌﺮوف‬ ‫ﻋــﺎﻟـﻤـﻴــﺎ ﺑـﺨـﺒــﺮﺗــﻪ ﻛـﺴـﻔـﻴــﺮ ﻟـﻠـﻜــﺮة‬ ‫اﻻﻟﻤﺎﻧﻴﺔ"‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﻣﺴﻴﺮة ﻛﺮوﻳﺔ ﻣﺘﻮاﺿﻌﺔ‬ ‫ﻛﻼﻋﺐ‪ ،‬ﻋﻴﻦ ﻛﺮاﻣﺮ ﻋﺎم ‪ 1964‬ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻻﺗ ـﺤــﺎد اﻻﻟـﻤــﺎﻧــﻲ ﻛﻤﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﻟﻤﺪرب اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﻫﻴﻠﻤﻮت ﺷﻮن‪،‬‬ ‫وﻫﻮ اﻟﻤﻨﺼﺐ اﻟــﺬي ﺗﺸﺎرﻛﻪ ﻣﻊ‬ ‫اودو ﻻﺗﻴﻚ ﺧﻼل ﻣﻮﻧﺪﻳﺎل ‪1966‬‬ ‫اﻟﺬي وﺻﻠﺖ ﻓﻴﻪ اﻟﻤﺎﻧﻴﺎ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ــﻰ اﻟـ ـﻨـ ـﻬ ــﺎﺋ ــﻲ ﻗـ ـﺒ ــﻞ ان ﺗـﺨـﺴــﺮ‬ ‫اﻣــﺎم اﻧﻜﻠﺘﺮا اﻟﻤﻀﻴﻔﺔ ‪ 2-4‬ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺘﻤﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻠﻢ ﻛﺮاﻣﺮ ﻣﻬﻤﺔ اﻻﺷﺮاف‬

‫اﻟﻤﺪرب اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ اﻟﺸﻬﻴﺮ ﻛﺮاﻣﺮ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺑـ ــﺎﻳـ ــﺮن ﻋـ ـ ــﺎم ‪ 1975‬وﻗـ ــﺎد‬ ‫اﻟـﻜـﺘـﻴـﺒــﺔ اﻟ ـﺒــﺎﻓــﺎرﻳــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺿﻤﺖ‬ ‫اﻟﻘﻴﺼﺮ ﻓﺮاﻧﺘﺲ ﺑﻜﻨﺒﺎور وﻏﻴﺮد‬ ‫ﻣﻮﻟﺮ وﺳﻴﺐ ﻣﺎﻳﺮ اﻟﻰ ﻟﻘﺐ ﻛﺄس‬ ‫اﻻﻧﺪﻳﺔ اﻻوروﺑﻴﺔ اﻟﺒﻄﻠﺔ ﻟﻌﺎﻣﻴﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻮاﻟﻲ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎب ﻟﻴﻔﺮﺑﻮل‬ ‫اﻻﻧ ـﻜ ـﻠ ـﻴــﺰي ﻋـ ــﺎم ‪ 1975‬وﺳــﺎﻧــﺖ‬ ‫اﺗﻴﺎن اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻋﺎم ‪.1976‬‬ ‫واﻗﻴﻞ اﻟﻤﺪرب اﻟﺼﻐﻴﺮ اﻟﻘﺎﻣﺔ‬ ‫)‪ 1.61‬م( ا ﻟـ ـ ـ ــﺬي ﺑـ ـ ــﺪأ ﻣ ـ ـﺸـ ــﻮاره‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﺪرﻳـ ـﺒ ــﻲ ﻣـ ــﻊ ﻣ ـﻨ ـﺘ ـﺨــﺐ ﻣـﺼــﺮ‬ ‫) ‪ (1971-1974‬ﺛ ـ ــﻢ ا ﻟ ـ ــﻮﻻ ﻳ ـ ــﺎت‬ ‫اﻟـﻤـﺘـﺤــﺪة )‪ (1974‬وﻫــﺮﺗــﺎ ﺑﺮﻟﻴﻦ‬

‫)‪ ،(1974‬ﻣــﻦ ﻣﻨﺼﺒﻪ ﻋــﺎم ‪1977‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ان ﻓﺸﻞ ﻓﻲ ﻗﻴﺎدة ﺑﺎﻳﺮن اﻟﻰ‬ ‫ﻟﻘﺐ اﻟ ــﺪوري اﻟﻤﺤﻠﻲ‪ ،‬ﺛــﻢ اﻧﺘﻘﻞ‬ ‫ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻟﻼﺷﺮاف ﻋﻠﻰ اﻳﻨﺘﺮاﺧﺖ‬ ‫ﻓــﺮاﻧ ـﻜ ـﻔــﻮرت وﺑــﺎﻳــﺮ ﻟ ـﻴ ـﻔــﺮﻛــﻮزن‪،‬‬ ‫اﺿﺎﻓﺔ اﻟﻰ اﺗﺤﺎد ﺟﺪة اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫وارﻳ ـ ـ ــﺲ ﺳــﺎﻟــﻮﻧ ـﻴ ـﻜــﺎ اﻟ ـﻴــﻮﻧــﺎﻧــﻲ‬ ‫وﻣﻨﺘﺨﺐ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ وﻣﻨﺘﺨﺐ ﻛﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻟﺪون ‪ 23‬ﻋﺎﻣﺎ‪.‬‬

‫ﻣﺒﺎرﻳﺎت اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻴﺖ‬

‫اﻟﻘﻨﺎة اﻟﻨﺎﻗﻠﺔ‬

‫اﻟﻤﺒﺎراة‬

‫اﻟﺪوري اﻹﻧﻜﻠﻴﺰي اﻟﻤﻤﺘﺎز‬

‫واﻧﺘﻈﺮ ﺑﻮردو ﺣﺘﻰ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪ 81‬ﻻدراك‬ ‫اﻟﺘﻌﺎدل ﻋﺒﺮ اﻟﺒﺮازﻳﻠﻲ ���ﻮﺳﻴﻴﻪ‪.‬‬

‫ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺑﺎﻗﻲ اﻟﻤﺒﺎرﻳﺎت‬

‫‪2:45‬‬

‫ﺗﺸﻠﺴﻲ‪-‬ارﺳﻨﺎل‬

‫‪beINsports HD1‬‬

‫وﻓﻲ اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻻوﻟــﻰ‪ ،‬ﺳﻘﻂ ﻓﻨﺮﺑﻐﺸﺔ‬ ‫اﻟﺘﺮﻛﻲ اﻣﺎم ﻣﻮﻟﺪه اﻟﻨﺮوﺟﻲ ‪.3-1‬‬ ‫واﻓـﻠــﺖ اﻳــﺎﻛــﺲ اﻣـﺴـﺘــﺮدام اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻬﺰﻳﻤﺔ اﻣﺎم ﺿﻴﻔﻪ ﺳﻠﺘﻴﻚ اﻻﺳﻜﺘﻠﻨﺪي ﺑﻌﺪ‬ ‫ان ﺗﺨﻠﻒ ﻣﺮﺗﻴﻦ ﻗﺒﻞ ان ﻳﺪرك اﻟﺘﻌﺎدل ‪.2-2‬‬ ‫وﺿﻤﻦ اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ذاﺗـﻬــﺎ‪ ،‬ﺗﻐﻠﺐ ﺳﻴﻮن‬ ‫اﻟﺴﻮﻳﺴﺮي ﻋﻠﻰ روﺑﻦ ﻛﺎزان اﻟﺮوﺳﻲ ‪.1-2‬‬ ‫وﻓﻲ اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬ﺣﻘﻖ ﺑﻮروﺳﻴﺎ‬ ‫دورﺗـﻤــﻮﻧــﺪ ﻓ ــﻮزا ﺑﺸﻖ اﻟﻨﻔﺲ ﻋﻠﻰ ﺿﻴﻔﻪ‬ ‫ﻛﺮاﺳﻨﻮدار اﻟﺮوﺳﻲ ‪.1-2‬‬ ‫وﺗ ـﻌــﺎدل ﻏــﺎﺑــﺎﻻ اﻻذرﺑ ـﻴ ـﺠــﺎﻧــﻲ ﻣــﻊ ﺑــﺎوك‬ ‫ﺳﺎﻟﻮﻧﻴﻜﻲ اﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻲ ﺻﻔﺮ‪-‬ﺻﻔﺮ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‪ ،‬ﻓﺎز راﺑﻴﺪ ﻓﻴﻴﻨﺎ‬ ‫اﻟﻨﻤﺴﻮي ﻋﻠﻰ ﻓﻴﺎرﻳﺎل اﻻﺳﺒﺎﻧﻲ ‪.1-2‬‬ ‫وﺷﻬﺪت ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ‬ ‫ﻣﻔﺎﺟﺄة ﺗﻤﺜﻠﺖ ﺑﺴﻘﻮط ﻓﻴﻮرﻧﺘﻴﻨﺎ اﻻﻳﻄﺎﻟﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﻋﻘﺮ داره اﻣﺎم ﺑﺎل اﻟﺴﻮﻳﺴﺮي ‪.2-1‬‬ ‫وﻓﻲ اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻌﺎﺷﺮة‪ ،‬ﺣﻘﻖ ﺗﻮﺗﻨﻬﺎم‬ ‫اﻻﻧـﻜـﻠـﻴــﺰي ﻓــﻮزا ﺳﻬﻼ اﻳـﻀــﺎ ﻋﻠﻰ ﺿﻴﻔﻪ‬ ‫اﻟﻤﻐﻤﻮر ﻗﺮه ﺑﺎخ اﻻذرﺑﻴﺠﺎﻧﻲ ‪.1-3‬‬ ‫وﻓـ ــﺎز ﻓـﻴـﻜـﺘــﻮرﻳــﺎ ﺑ ـﻠــﺰن اﻟـﺘـﺸـﻴـﻜــﻲ ﻋﻠﻰ‬ ‫دﻳﻨﺎﻣﻮ ﻣﻴﻨﺴﻚ اﻟﺒﻴﻼروﺳﻲ ‪-2‬ﺻﻔﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻓــﺎز ﺷﺎﻟﻜﻪ اﻻﻟـﻤــﺎﻧــﻲ ﻋﻠﻰ ﻣﻀﻴﻔﻪ اﺑﻮﻳﻞ‬ ‫اﻟﻘﺒﺮﺻﻲ ‪-3‬ﺻﻔﺮ ﻓﻲ اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺤﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻋﺸﺮة‪.‬‬

‫‪5:00‬‬

‫ﺳﻮاﻧﺴﻲ‪-‬اﻳﻔﺮﺗﻮن‬

‫‪beINsports HD1‬‬

‫‪5:00‬‬

‫اﺳﺘﻮن ﻓﻴﻼ‪-‬وﻳﺴﺖ ﺑﺮوﻣﻴﺘﺶ‬

‫‪beINsports HD7‬‬

‫‪7:30‬‬

‫ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﺳﻴﺘﻲ‪-‬وﻳﺴﺖ ﻫﺎم‬

‫‪beINsports HD1‬‬

‫اﻟﺪوري اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‬ ‫‪5:00‬‬

‫رﻳﺎل ﻣﺪرﻳﺪ‪-‬ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ‬

‫‪beINsports HD2‬‬

‫‪7:15‬‬

‫ﻓﺎﻟﻨﺴﻴﺎ‪-‬رﻳﺎل ﺑﻴﺘﻴﺲ‬

‫‪beINsports HD2‬‬

‫‪9:30‬‬

‫اﻳﺒﺎر‪-‬اﺗﻠﺘﻴﻜﻮ ﻣﺪرﻳﺪ‬

‫‪beINsports HD2‬‬

‫اﻟﺪوري اﻹﻳﻄﺎﻟﻲ‬

‫ﻛﺎﻟﻴﺨﻮن ﻧﺠﻢ ﻧﺎﺑﻮﻟﻲ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﻬﺪﻓﻪ‬

‫‪7:00‬‬

‫أودﻳﻨﻴﺰي‪-‬اﻣﺒﻮﻟﻲ‬

‫‪beINsports HD3‬‬

‫‪9:45‬‬

‫ﻣﻴﻼن‪-‬ﺑﺎﻟﻴﺮﻣﻮ‬

‫‪beINsports HD3‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 2807‬السبت ‪ 19‬سبتمبر ‪2015‬م ‪ 5 /‬ذو الحجة ‪1436‬هـ‬

‫ ‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫آخر كالم‬ ‫رجل صدام يكتب‬ ‫عن صدام!‬

‫رئيس التحرير خالد هالل الـمطيري‬

‫كيف ينجح رئيس‬ ‫وزراء مصر؟‬

‫د‪ .‬نجم عبدالكريم‬

‫ً‬ ‫أص���در ع��ب��دال��ب��اري ُع��ط��وان كتابا عنوانه "ال��دول��ة اإلس�لام��ي��ة" (داع���ش)‪،‬‬ ‫وهو عبارة عن وثيقة تؤرخ لهذه المنظمة اإلرهابية األكبر من نوعها في‬ ‫العالم المعاصر‪ ،‬وبينما كنت أتابع فصول الكتاب لفت انتباهي ما أشار‬ ‫إليه عطوان عن دور صدام حسين في إثراء داعش بالكوادر البشرية التي‬ ‫تقوم بالمهام كلها حتى كتابة هذه السطور! حيث جاء في الصفحة ‪:18‬‬ ‫"ربما ال نبالغ إذا قلنا إن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين هو الذي‬ ‫بدأ في التمهيد العملي والعقائدي واللوجستي للدولة اإلسالمية سواء جاء‬ ‫ذلك بمحض المصادفة أو نتيجة لخطة محكمة! فعندما أدرك الرئيس صدام‬ ‫أن أميركا تريد اإلطاحة به وبنظامه من خالل إقامتها منطقتي حظر جوي‬ ‫في شمال العراق وجنوبه‪ ،‬ودعم المعارضة العراقية وتثبيتها وتأطيرها‬ ‫في أطر سياسية ومنظمة ومرفوقة بأذرع وحمالت إعالمية مكثفة‪ ،‬وفرض‬ ‫حصار اقتصادي تجويعي إذاللي خانق على الشعب العراقي‪ :‬قرر الرئيس‬ ‫العراقي التحول ال��ى ال��ل��ه! وتبني الهوية اإلس�لام��ي��ة‪ ،‬والجهاد اإلسالمي‬ ‫ً‬ ‫خصوصا كعقيدة لمواجهة االحتالل الصليبي المتوقع!"‪.‬‬ ‫وأضاف عطوان في الصفحة التالية‪:‬‬ ‫" الرئيس صدام حسين َّ‬ ‫عبر عن هذا التوجه اإلسالمي الجديد من خالل‬ ‫إغالق الخمارات‪ ،‬والبارات‪ ،‬وإلغاء المظاهر العلمانية للدولة‪ ،‬وإطالق ما‬ ‫ُسمي في حينه بـ(الحملة االيمانية)‪ ،‬وكتب كلمة الله أكبر على العلم العراقي‬ ‫بحروف من دمه‪ ،‬وأسس ميليشيات فدائيي صدام من المتطوعين الشباب!"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ثم يعرج عطوان مصورا أثر كل تلك المظاهر وما لعبته من أدوار مذهلة‬ ‫في تطور الحراك اإلسالمي بعد سقوط نظام صدام‪ ،‬فيقول‪:‬‬ ‫• "بعد استيالء قوات الدولة اإلسالمية على الموصل واندحار ثالثين‬ ‫ألف جندي كانوا يحمونها وهربهم بمالبسهم المدنية!" قال أحد الضباط‬ ‫العراقيين من نظام صدام السابق لعبدالباري عطوان‪ :‬إن هذه البطوالت التي‬ ‫حدثت في الموصل هي من تخطيط وفعل زمالئه الذين تحولوا الى العقيدة‬ ‫الجهادية‪ ،‬وانخرطوا مقاتلين في صفوف الدولة اإلسالمية‪ ،‬ومعظمهم من‬ ‫رجال الحرس الجمهوري العراقي وفدائيي صدام‪.‬‬ ‫ولم يكن من قبيل المصادفة أن أبرز مساعدي الخليفة أبو بكر البغدادي‬ ‫هم من ألوية الجيش العراقي الذي حله الحاكم األميركي للعراق بول بريمر!‬ ‫ف��ال��ج��ه��ادي��ون ال��ذي��ن ان��ض��م��وا م��ن م��ن��اط��ق مختلفة ل��ل��دول��ة اإلس�لام��ي��ة‬ ‫(داع����ش) ال يملكون ال��خ��ب��رة ف��ي تنصيب ال��ص��واري��خ‪ ،‬وق��ي��ادة ال��ط��ائ��رات‪،‬‬ ‫وال��دب��اب��ات‪ ،‬وإط�ل�اق ال��ق��ذائ��ف المدفعية‪ ،‬ووض���ع الخطط العسكرية ذات‬ ‫الطابع االستراتيجي‪ ،‬وإدارة المناطق والمرافق والمدن التي سيطر عليها‬ ‫"داع��ش"‪ ،‬فهذا كله من فعل الضباط العراقيين‪ ،‬وهم الذين يديرون معظم‬ ‫مفاصل الدولة اإلسالمية!‬ ‫ُ‬ ‫وليس ه��ذا فحسب‪ ،‬بل إن حكومة الدولة اإلسالمية التي تشرف على‬ ‫متابعة عجلة األح��داث اليومية وفق هيكلة يديرها أشخاص ب��ارزون في‬ ‫نظام ص��دام السابق مثل‪ :‬شوكت ح��ازم الفرحان‪ ،‬وأب��و بكر ق��ادر‪ ،‬وأحمد‬ ‫المشهداني‪ ،‬وعدنان لطيف‪ ،‬وغيرهم‪.‬‬ ‫فهذه مجرد عينات من الكثيرين الذين ذكرهم الكتاب‪ ،‬وذكر الوظائف‬ ‫المناطة بهم!‬

‫***‬

‫• مما جاء في السطور يتضح أن صدام حسين سواء في حياته‪ ،‬أو بعد‬ ‫مماته كأنه اللعنة التي ُصبت على العراقيين‪ ،‬وأن عليهم أن يتجرعوها‪،‬‬ ‫كما تجرعتها شعوب أخرى أصابها الدمار الذي أحدثه!‬ ‫ً‬ ‫واآلن فإن "داعش" يمارس أشد أنواع اإلجرام مستعينا بالقدرات التي دفع‬ ‫ثمن تدريبها والصرف عليها اإلنسان العراقي طوال ثالثين سنة‪ ،‬لتنتهي‬ ‫ثمرتها في خدمة اإلرهاب العالمي!‬

‫فجرت شركة أمازون قنبلة في سوق أجهزة الكمبيوتر اللوحية منخفضة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫السعر‪ ،‬وأعلنت طرح جهاز جديد يقل سعره عن خمسين جنيها استرلينيا‬ ‫ً‬ ‫(‪ 77.5‬دوالرا)‪.‬‬ ‫ويأتي ذلك بعد أسبوع فقط من إعالن شركة أبل طرح الكمبيوتر اللوحي‬ ‫الجديد غالي السعر أيباد برو‪ ،‬وهو جهاز يهدف إلى إقناع المحترفين‬ ‫بالتخلي عن أجهزة الكمبيوتر المحمولة‪ .‬وهما استراتيجيتان مختلفتان‬ ‫ً‬ ‫تماما في سوق بحاجة إلى اإلنعاش‪.‬‬ ‫وق��ب��ل ع��ام��ي��ن‪ ،‬اع��ت��ب��رت أج��ه��زة الكمبيوتر ال��ل��وح��ي��ة بمنزلة مستقبل‬ ‫الكمبيوتر‪ ،‬لكن أرقام شركة آي دي سي (‪ ،) IDC‬المعنية بأبحاث السوق‪،‬‬ ‫أشارت إلى انخفاض شحنات أجهزة الكمبيوتر اللوحية بنسبة ‪ 7‬في المئة‪،‬‬ ‫خالل الربع الثاني من ‪ ،2015‬مقارنة بالعام الماضي‪.‬‬ ‫وعرضت "أمازون" أربعة أجهزة كمبيوتر لوحية كلها رخيصة الثمن‪،‬‬ ‫ووص��ف جهاز فاير بحجميه ‪ 8‬بوصات‪ ،‬و‪ 10‬بوصات بأنه األفضل من‬ ‫ناحية المتعة‪ ،‬حيث يتميز كل منهما بشاشة عريضة وجسم رقيق وخفيف‪.‬‬ ‫وه��ن��اك إص���دار ثالث سمي نسخة الكمبيوتر اللوحي لألطفال '‪Kids‬‬ ‫‪ ،Edition tablet‬وصمم بشكل يتحمل كل أنواع الصدمات‪ ،‬وتتوافر فيه‬ ‫تطبيقات مناسبة ألعمار األطفال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أما جهاز فاير ‪ ،7‬الذي بلغ سعره ‪ 49.99‬جنيها استرلينيا (‪ 77.5‬دوالرا)‪،‬‬ ‫فهو السالح الرئيسي لشركة أمازون‪ ،‬وسيصيب منافسيها بالقلق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتقول الشركة إن أجهزة الكمبيوتر اللوحية األرخ��ص سعرا تعاني‬ ‫قلة جودة مكوناتها‪ ،‬وقصر عمر البطارية‪ ،‬وسوء األداء‪ .‬لكنها تؤكد أن‬ ‫فاير مختلف‪.‬‬

‫«فيسبوك» تتحدى «تويتر»‪ ...‬باألخبار جنود نابليون ينامون في ألمانيا‬ ‫يبدو أن "فيسبوك" تريد تحدي‬ ‫"ت���وي���ت���ر" م���ع أداة ج���دي���دة كشفت‬ ‫عنها الليلة قبل الماضية تسمح‬ ‫للصحافيين باستخدام شبكتها‬ ‫لمراقبة آخر المستجدات وأخبار‬ ‫الساعة‪.‬‬ ‫و ه���������������ذه األداة ا ل������م������ع������رو ف������ة‬ ‫ب���ـ"س���ي���غ���ن���ال" م���ت���وف���رة ف����ي ش��ب��ك��ة‬ ‫ال���ت���واص���ل االج���ت���م���اع���ي وت��ط��ب��ي��ق‬ ‫"إن�����س�����ت�����غ�����رام"‪ ،‬ل����ت����ش����ارك ال���ص���ور‬ ‫التابع لها‪.‬‬ ‫وأك����د آن����دي م��ي��ت��ش��ل ال��م��س��ؤول‬ ‫ع��ن ال��ش��راك��ات م��ع وس��ائ��ل اإلع�لام‬ ‫ف��������ي "ف������ي������س������ب������وك" ع������ل������ى م����وق����ع‬

‫المجموعة أنه في وسع هذه األداة‬ ‫"مراقبة األخ��ب��ار المتداولة ونشر‬ ‫ال��م��ح��ت��وي��ات ذات ال��ص��ل��ة ال��ت��ي تم‬ ‫تشاركها"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وت����س����م����ح "س�����ي�����غ�����ن�����ال" أي����ض����ا‬ ‫بحفظ المعلومات والمحتويات‬ ‫ً‬ ‫الستخدامها الحقا‪.‬‬ ‫وأض����اف م��ي��ت��ش��ل‪" :‬ل��ب��ي��ن��ا طلب‬ ‫الصحافيين الذين يريدون وسيلة‬ ‫سهلة إلجراء جزء أكبر من أبحاثهم‬ ‫على فيسبوك مع احتمال ترتيب‬ ‫ال���م���ع���ل���وم���ات وال�����ص�����ور وأش���رط���ة‬ ‫الفيديو في فيسبوك وإنستغرام"‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫وعثر على هذه الهياكل بفضل االحتياطات األثرية‬ ‫المتخذة في ورشات البناء بعد العثور في ‪ 1979‬على‬ ‫بقايا عدد آخر من الجنود في المنطقة نفسها‪.‬‬ ‫ورجح رئيس البلدية أن يكون هؤالء الجنود ماتوا‬ ‫متأثرين بجراح المعركة‪ ،‬أو إلصابتهم بوباء التيفوس‪،‬‬ ‫وهما فرضيتان بحاجة إلى التحقق العلمي‪.‬‬ ‫لكن ما هو أكيد أن عمليات الدفن جرت على عجل‪،‬‬ ‫بحسب أندريا همبل المسؤولة عن تفتيش المواقع‬ ‫األثرية في المدينة‪ ،‬فالجثث مدفونة باتجاه شمالي‬ ‫ج��ن��وب��ي‪ ،‬بينما ك��ان��ت ال��ع��ادة ف��ي أوروب����ا المسيحية‬ ‫تقضي بدفن الميت باتجاه شرقي غربي‪ ،‬وهو ما يدل‬ ‫على أن عم��يات الدفن نفذت بسرعة‪.‬‬ ‫وأتاحت بعض األزرار التي عثر عليها في مالبس‬ ‫الجنود تحديد أنها تعود إلى قرابة عام ‪.1813‬‬

‫بطون األوروبيين‪ ...‬قنبلة موقوتة!‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫الصالحية ‪ -‬شارع فهد السالم ‪ -‬مبنى أسامة‬ ‫تلفون‪ - 22257037 / 22257036 :‬فاكس‪ - 22257035 :‬ص‪ .‬ب‪ 29846 :‬صفاة ‪ 13159‬الكويت‬ ‫شكاوى التوزيع واالشتراكات‪ :‬خدمة العمالء‪ :‬تلفون‪ - 1828111 :‬فاكس‪22252540 :‬‬

‫وفيات‬ ‫صويه ضاحي وطيل العازمي‬

‫أرملة خالد خلف وطيل العازمي‬ ‫ً‬ ‫‪ 85‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬الرجال‪ :‬الدوحة‪ ،‬ق‪ ،4‬ش‪ ،3‬م‪ ،36‬النساء‪ :‬الدوحة‪،‬‬ ‫ق‪ ،4‬ش‪ ،3‬م‪ ،49‬ت‪99022847 ،66256585 :‬‬

‫فوزية عبدالرحيم إبراهيم عوض‬

‫أرملة عبدالله علي عبدالله الرويح‬ ‫ً‬ ‫‪ 74‬ع��ام��ا‪ ،‬شيعت‪ ،‬ال��رج��ال‪ :‬دي��وان ال��روي��ح‪ ،‬الشامية‪ ،‬ق‪ ،9‬ش‪،91‬‬ ‫النساء‪ :‬القادسية‪ ،‬ق‪ ،8‬ش‪ ،81‬م‪ ،10‬ت‪99185551 ،99081809 :‬‬

‫فالح راكان عامر الرطام العجمي‬

‫ً‬ ‫‪ 23‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬الجهراء القديمة‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪ ،1‬م‪ ،18‬ت‪،50005557 :‬‬ ‫‪99558811‬‬

‫سكينة موسى علوان البصيري‬

‫أرملة عبدالعزيز علي أحمد‬ ‫ً‬ ‫‪ 76‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬الرجال‪ :‬مسجد اإلمام المهدي‪ ،‬الرقعي‪ ،‬النساء‪:‬‬ ‫الصليبيخات‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪ ،100‬ج‪ ،4‬م‪ ،61‬ت‪67672625 :‬‬

‫أحالم فهد زبيل اليحيى‬

‫‪ 4‬أعوام‪ ،‬شيعت‪ ،‬الرجال‪ :‬تم العزاء بالمقبرة‪ ،‬النساء‪ :‬العارضية‪،‬‬ ‫ق‪ ،10‬ش‪ ،1‬ج‪ ،1‬م‪ ،7‬ت‪99919193 :‬‬

‫ضيدان طاهر الواوان الشمري‬

‫ً‬ ‫‪ 44‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬الرجال‪ :‬صباح الناصر‪ ،‬ق‪ ،4‬ش‪ ،32‬م‪ ،33‬مقابل‬ ‫ال���ف���ردوس‪ ،‬ال��ن��س��اء‪ :‬ال��ع��ارض��ي��ة‪ ،‬ق‪ ،9‬ش‪ ،7‬م‪ ،23‬ت‪،66757771 :‬‬ ‫‪97663030‬‬

‫أط������ل������ق������ت م�����ن�����ظ�����م�����ة ال������ص������ح������ة ال����ع����ال����م����ي����ة‬ ‫استراتيجيات لدفع األوروبيين على ممارسة‬ ‫التمارين الرياضية واإلق�لاع عن التدخين‪ ،‬في‬ ‫م��س��ع��ى م��ن��ه��ا إل����ى ت��ف��ك��ي��ك م���ا ت��س��م��ي��ه القنبلة‬ ‫الموقوتة في نمط عيش ال حركة فيه‪.‬‬ ‫وك��ش��ف��ت المنظمة خ�ل�ال م��ؤت��م��ر أق��ام��ت��ه في‬ ‫العاصمة الليتوانية أن "معدالت ال��وزن الزائد‬ ‫ً‬ ‫والبدانة ترتفع بشدة" في ‪ 46‬بلدا من بين ‪53‬‬ ‫في منطقة أوروبا‪" ،‬كما أن أكثر من ‪ 50‬في المئة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫من البالغين يعانون وزنا زائدا أو بدانة‪ ،‬وتناهز‬ ‫هذه النسبة ‪ 70‬في المئة في بلدان أخرى"‪.‬‬ ‫وص����رح����ت س�����وزان�����ا ي����اك����اب م����دي����رة ال���ف���رع‬ ‫األوروبي للمنظمة األممية الليلة قبل الماضية‬ ‫أن "أنظمة الصحة في منطقة أوروبا قد تواجه‬ ‫تداعيات عدم الحركة والقيام بتمارين بدنية"‪.‬‬ ‫وأض��اف��ت‪" :‬ل��م��واج��ه��ة المشكلة‪ ،‬أع��ددن��ا أول‬ ‫استراتيجية أوروبية للتشجيع على ممارسة‬ ‫ال��ت��م��اري��ن ال��ب��دن��ي��ة ف��ي أوروب�����ا ل��ل��ف��ت��رة ‪- 2016‬‬ ‫‪."2025‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ووق����ع وزراء ال��ص��ح��ة م��ن ‪ 53‬ب��ل��دا أوروب���ي���ا‬ ‫ً‬ ‫عضوا في منظمة الصحة العالمية على خريطة‬ ‫نوعها‪ ،‬لكي يصبح إدمان‬ ‫طريق هي األولى من‬ ‫ّ‬ ‫التبغ من "العادات التي عفى عليها الزمن" في‬ ‫غضون ‪ 10‬أعوام‪.‬‬ ‫وتتضمن الخطة عدة تدابير‪ ،‬من بينها تعزيز‬ ‫ح��ظ��ر ال��ت��دخ��ي��ن‪ ،‬الس��ي��م��ا ف��ي ح��ض��ور األط��ف��ال‪،‬‬ ‫والمنع الفعال لإلعالنات المرتبطة بالتدخين‬ ‫ومكافحة اس��ت��ه�لاك التبغ ف��ي م��ج��ال الترفيه‪،‬‬ ‫إض��اف��ة إل��ى م��ب��ادرات ل��رف��ع ال��وع��ي ف��ي أوس��اط‬ ‫المراهقين‪.‬‬

‫تصدر في الكويت عن شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬

‫‪menawy@gmail.com‬‬

‫"ص��دق الناس ‪-‬وم��ازال��وا ‪ -‬المهندس إبراهيم محلب‪ ،‬استطاع ‪-‬حتى‬ ‫اآلن‪ -‬أن يكسب إعجاب الناس بحركته الدؤوب‪ ،‬ووجوده في الشارع بين‬ ‫الناس‪ ،‬لكن استمرار هذه الثقة وهذا اإلعجاب يرتبط بحجم اإلنجاز على‬ ‫األرض‪ ،‬وبقدرة الحكومة على التواصل مع المواطنين بلغتهم‪ ،‬ويظل‬ ‫السؤال‪ :‬كيف ينجح إبراهيم محلب؟"‪.‬‬ ‫منذ أشهر‪ ،‬بل منذ حوالي ع��ام كتبت ه��ذا الكالم تحت عنوان "كيف‬ ‫وض��ع حد لمسيرة رئيس ال��وزراء‬ ‫ينجح إبراهيم محلب؟"‪ ،‬واليوم وق��د ِ‬ ‫السابق‪ ،‬بغض النظر عن األس��ب��اب وال��دواف��ع‪ ،‬فإننا هنا في ه��ذا المقام‬ ‫ينبغي أن نقدم تحية واجبة لرجل قبل التحدي‪ ،‬وحمل المسؤولية في‬ ‫وق��ت صعب‪ ،‬وح��اول بأقصى جهد‪ ،‬فأصاب وأخ��ط��أ‪ ،‬ولكن يبقى الشكر‬ ‫ً‬ ‫والتقدير له واجبا‪ ،‬وتقييم مرحلته بما لها وعليها ينبغي أن يكون على‬ ‫ّ‬ ‫األرضية من االحترام لجهد الرجل وصدقه‪ ،‬وهو األمر الذي أتمنى‬ ‫هذه‬ ‫ُ‬ ‫أن يكون أسلوب حياة لنا‪.‬‬ ‫رئيس الوزراء الجديد المهندس شريف إسماعيل‪ ،‬الذي أتى من داخل‬ ‫الحكومة ليستكمل مسيرتها حتى ال��ب��رل��م��ان ال��ق��ادم‪ ،‬ه��و م��ن أك��ث��ر من‬ ‫وجدتهم شديدي الصدق والجدية في ممارسة دوره خالل الفترة الماضية‪،‬‬ ‫وقد صدف أن التقيته في مناسبات عملية متعددة‪ ،‬ولمست فيه هذا القدر‬ ‫الكبير من الحرص والمثابرة لحل مشكلة الطاقة التي عانينا ونعانيها‪،‬‬ ‫وجدت الرجل على استعداد أن يفعل أي شيء وأي جهد إذا ما كان َيصب‬ ‫ً‬ ‫في طريق حل المشكلة‪ ،‬كما كنت أقول عليه دائما بعد متابعته‪ ،‬إنه يتعامل‬ ‫مع أزمة الطاقة كأنه يتعامل مع مشكلة تدبير احتياجات بيته وأسرته‬ ‫اليومية الخاصة‪ ،‬فيفعل كل ما يمكن لحلها‪ ،‬لذلك أطلب ممن بدأوا حملة‬ ‫ً‬ ‫الهجوم عليه مبكرا التريث‪.‬‬ ‫ولكن‪ ،‬مرة أخ��رى‪ ،‬هل تكفي الصفات الشخصية اإليجابية للنجاح؟‬ ‫واإلجابة القاطعة هي النفي‪ ،‬لذلك أعيد وأكرر‪ ،‬أن كلمتي السر في النجاح‪،‬‬ ‫اللتين لن أمل من ترديدهما‪ ،‬هما اتباع األسلوب العلمي في التخطيط‬ ‫والتنفيذ ووضع نظام‪ ،‬والتواصل الصحيح باللغة الصحيحة مع الناس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وهنا أسأل إلى أي مدى اتبعت وتتبع الحكومة أسلوبا علميا مبنيا على‬ ‫دراس���ات حقيقية لتحديد األول��وي��ات؟ وإل��ى أي م��دى نستعين بخبرات‬ ‫من سبقونا أو مروا بأزمات مماثلة في بالدهم ونجحوا في تجاوزها؟‬ ‫والسؤال اآلخر‪ ،‬إلى أي مدى تتبع الحكومة ‪-‬بل كل أجهزة الدولة بجميع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مستوياتها‪ -‬أسلوبا علميا في تحديد الخطط اإلعالمية في التواصل مع‬ ‫الجماهير‪ ،‬بحيث تستطيع أن تحدد الرسالة المطلوب وصولها واتباع‬ ‫أساليب التوصيل والتواصل واإلقناع العلمية؟ ما أستطيع أن أجتهد في‬ ‫اإلجابة عنه هنا أن كال األمرين ال يحدث بشكل كامل‪ ،‬وإن حدث ‪-‬وهذا‬ ‫قليل‪ -‬فإن ذلك يحدث في غياب التكامل والتنسيق مع بقية أطراف الدولة‬ ‫أو االستمرارية أو اتباع األساليب العلمية في القياس والمتابعة‪ ،‬أو على‬ ‫األقل هذا ما أراه ويراه غيري‪.‬‬ ‫كان لدى الحكومة فرص تاريخية في خلق مناخ إيجابي كبير من خالل‬ ‫تسويق انطالق مشروعات كبيرة مهمة‪ ،‬ول��م يحدث التعامل الصحيح‬ ‫معها‪ ،‬وكانت هناك قوانين وإج��راءات مهمة افتقدت األسلوب الصحيح‬ ‫في الترويج لها وشرحها وكسب مؤيدين لها قبل إعالنها‪ ،‬كل هذه أمور‬ ‫في حاجة إلى تعامل جديد ومختلف‪.‬‬ ‫خلق حالة التجانس بين الوزارات المختلفة واتباع األسلوب العلمي‬ ‫الصحيح في تحديد األولويات التي يقرها الناس بالفعل المدخل الصحيح‬ ‫لتحقيق النجاح‪ ،‬وإذا أردنا طرح نماذج للحديث عن فرص ضائعة في‬ ‫التواصل مع الناس‪ ،‬فهي متعددة‪ ،‬وما لم يتم إدراك ذلك واتخاذ خطوات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫علمية مدروسة‪ ،‬فإن فرصا تضيع‪ ،‬ونجاحا ممكنا سيصعب تحقيقه‪.‬‬

‫ُ‬ ‫«فاير» أمازون‪ ...‬يقلق «آبل»‬

‫عثر في ورشة بناء في مدينة فرانكفورت األلمانية‬ ‫ع��ل��ى ‪ 200‬هيكل عظمي ت��ع��ود إل���ى ج��ن��ود ف��ي جيش‬ ‫نابليون‪ ،‬بحسب ما أعلنت السلطات المحلية‪.‬‬ ‫وق���ال رئ��ي��س بلدية المدينة أوالف سونيتس في‬ ‫مؤتمر صحافي عقد في موقع الورشة غرب المدينة‬ ‫الليلة قبل الماضية "نقدر أن يكون ‪ 200‬شخص دفنوا‬ ‫في هذا المكان"‪.‬‬ ‫وأض����اف "ب��ح��س��ب ت��ق��دي��رات��ن��ا األول���ي���ة‪ ،‬ت��ع��ود ه��ذه‬ ‫الهياكل العظمية إلى جنود في جيش نابليون قضوا‬ ‫في عام ‪ "1813‬على طريق العودة إلى فرنسا بعد هزيمة‬ ‫نابليون في حملته العسكرية على روسيا‪.‬‬ ‫وفي طريق العودة هذا‪ ،‬خاض نابليون معركة في‬ ‫مدينة هانو المجاورة لفرانكفورت‪ ،‬وذلك في منتصف‬ ‫أكتوبر ‪.1813‬‬

‫عبد اللطيف المناوي‬

‫سعدية علي الركف‬

‫ً‬ ‫‪ 82‬عاما‪ ،‬تشيع التاسعة من صباح اليوم‪ ،‬الرجال‪ :‬اليرموك‪ ،‬ق‪،4‬‬ ‫ش‪ ،1‬م‪ ،36‬ديوان الخميس (مقابل طريق المطار القديم)‪ ،‬النساء‪:‬‬ ‫اليرموك‪ ،‬ق‪ ،3‬ش‪ ،2‬ج‪ ،2‬م‪ ،38‬ت‪66111356 :‬‬

‫سليمان هديبان عواد الرشيدي‬

‫ً‬ ‫‪ 80‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬الرابية‪ ،‬ق‪ ،3‬ش‪ ،25‬م‪ ،68‬ت‪55590947 ،55006635 :‬‬

‫فاطمة صالح أحمد الرشيد‬

‫أرملة أحمد عبدالرحمن المضاحكة‬ ‫ً‬ ‫‪ 70‬ع��ام��ا‪ ،‬تشيع التاسعة م��ن ص��ب��اح ال��ي��وم‪ ،‬ال��رج��ال‪ :‬الشامية‪:‬‬ ‫ق‪ ،4‬ش‪ ،40‬م‪ ،1‬النساء‪ :‬ال��روض��ة‪ ،‬ق‪ ،5‬ش‪ ،51‬م‪ 3‬ت‪،24818098:‬‬ ‫‪22570503 ،99031212‬‬

‫مواعيد الصالة‬

‫اإلعالنات‪:‬‬

‫شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬ ‫تلفون‪ 1828111 :‬فاكس‪22252537 :‬‬ ‫البريد اإللكتروني‪ads@aljarida.com :‬‬

‫الطقس والبحر‬

‫الفجر‬

‫‪04:15‬‬

‫العظمى‬

‫‪42‬‬

‫الشروق‬

‫‪05:34‬‬

‫الصغرى‬

‫‪24‬‬

‫الظهر‬

‫‪11:42‬‬

‫أعلى مد‬

‫ً‬ ‫‪ 02:27‬صب ــاحـ ـ ــا‬

‫العصر‬

‫‪03:11‬‬

‫المغرب‬

‫‪05:49‬‬

‫‪ 03:38‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـاء‬ ‫ً‬ ‫أدنى جزر ‪ 09:20‬صب ــاحـ ـ ــا‬

‫العشاء‬

‫‪07:06‬‬

‫‪ 09:23‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـاء‬

‫التوزيع‪:‬‬

‫شركة المجموعة التسويقية‬ ‫للدعاية واإلعالن والنشر والتوزيع ذ‪ .‬م‪ .‬م‪.‬‬ ‫تلفون‪ - 24919620 :‬فاكس‪24839487 :‬‬



عدد الجريدة ليوم 19-9-2015