Page 1

‫األحد‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫‪ 13‬أكتوبر ‪2019‬م‬ ‫‪ 14‬صفر ‪1441‬هـ‬ ‫العدد ‪ - 4243‬السنة الثالثة عشرة‬ ‫‪ 32‬صفحة‬ ‫السعر ‪ 100‬فلس‬

‫«الصناعة» و«البيئة»‬ ‫تتقاذفان إطارات «إرحية»‬

‫الهيئتان مختلفتان حول تفسير قرار مجلس الوزراء بشأنها‬ ‫يوسف العبدالله‬

‫ع ــادت الـخــافــات الحكومية بـشــأن مسؤولية‬ ‫إزالـ ــة اإلطـ ـ ــارات المستعملة ف ــي مـنـطـقــة إرحـيــة‬ ‫بجنوب سعد العبدالله إلــى الــواجـهــة‪ ،‬إذ تصر‬ ‫الهيئة العامة للصناعة على إلقاء التبعة على‬ ‫الهيئة الـعــامــة للبيئة‪ ،‬بينما تــؤكــد األخ ـيــرة أن‬ ‫دورها مقصور على مجرد «التنسيق واإلشراف»‪.‬‬ ‫وقالت مصادر مطلعة لـ«الجريدة» إن الجهتين‬ ‫ً‬ ‫عـقــدتــا اجـتـمــاعــا األس ـبــوع الـمــاضــي لبحث ذلــك‬ ‫الخالف‪ ،‬مبينة أن «الصناعة» استندت فيما تقوله‬ ‫إلى تفسيرها لقرار مجلس الوزراء‪ ،‬في حين أكدت‬ ‫«البيئة» أن ذلك القرار لم ينقل إليها اختصاص‬ ‫إزالة اإلطارات‪ ،‬بل كلفها اإلشراف والتنسيق بين‬

‫‪SMS‬‬ ‫تركوا واجبهم تجاه حل مشكلة اإلطارات المستعملة‪،‬‬ ‫وبحثوا عن مخارج إلبعاد المسؤولية السياسية عن‬ ‫أنفسهم!‬

‫ريبويو دييث لـ ةديرجلا‪:.‬‬ ‫الكويتيون «إسبان‬ ‫‪٠٨‬‬ ‫الخليج»‬

‫«الصناعة» والمؤسسة العامة للرعاية السكنية‬ ‫وبلدية الكويت‪.‬‬ ‫وأشـ ــارت الـمـصــادر إل ــى أن ذل ــك االجـتـمــاع لم‬ ‫ينتهِ إلــى قــرار حــول من يتحمل مسؤولية إزالــة‬ ‫تلك اإلط ــارات‪ ،‬مع تمسك كال الطرفين بتفسيره‬ ‫لقرار مجلس الوزراء‪.‬‬ ‫يذكر أن قرار مجلس الوزراء ينص على تكليف‬ ‫«البيئة» تولي اختصاص اإلش ــراف على مواقع‬ ‫تجميع اإلطارات التالفة والمستعملة‪ ،‬والتنسيق‬ ‫مع «الصناعة» وغيرها من الجهات‪ ،‬التخاذ ما‬ ‫ً‬ ‫تــراه مناسبا من إج ــراء ات‪ ،‬وإصــدار ما يلزم من‬ ‫تراخيص للمصانع التي تتولى تقطيع ومعالجة‬ ‫اإلطارات المستعملة‪ ،‬ووضع البرامج التحفيزية‬ ‫المالئمة التي من شأنها التشجيع على التخلص‬ ‫منها وفق االشتراطات البيئية‪.‬‬ ‫ك ـم ــا أس ـن ــد ال ـ ـقـ ــرار إلـ ــى «ال ـب ـي ـئ ــة» م ـســؤول ـيــة‬ ‫التنسيق مع البلدية و«السكنية» و«الصناعة» لنقل‬ ‫اإلطارات المجمعة من موقعي إرحية والسالمي‪،‬‬ ‫مع تكليف البلدية اتخاذ اإلجراءات الالزمة إليجاد‬ ‫موقع بمساحة كافية لمصلحة «البيئة» من أجل‬ ‫تجميع كل اإلطارات المستعملة فيه‪.‬‬

‫الفضل لـ ةديرجلا‪ :.‬رفع «االستبدال»‬ ‫و«األمثال» إلى ‪ 19‬ضعف الراتب‬ ‫يسقط «التأمينات»‬ ‫‪٠٤‬‬

‫الهاشم لـ ةديرجلا‪:.‬‬ ‫«التحالف الوطني»‪ :‬إعادة تشكيل‬ ‫الحكومة وإبعاد عناصر التأزيم والفشل «األمثال» مشبوه‬ ‫انتقد الفوضى السياسية وطالب بانتخابات نيابية مبكرة‬ ‫دعــا التحالف الوطني الديمقراطي إلــى اتخاذ‬ ‫قرارات جريئة للخروج من الفوضى السياسية التي‬ ‫تمر بها البالد إثــر الصراعات التي سيطرت على‬ ‫مجلس الــوزراء‪ ،‬وغياب الــدور البرلماني لمجلس‬ ‫األمة في الرقابة وانحرافه التشريعي‪.‬‬ ‫واعتبر «التحالف»‪ ،‬في بيان له أمس‪ ،‬أن وسيلة‬ ‫ً‬ ‫الـخــروج مما تعيشه الـبــاد حاليا تتمثل بإعادة‬ ‫ً‬ ‫تشكيل الحكومة جــذريــا‪ ،‬وإبـعــاد عناصر التأزيم‬ ‫والفشل واألج ـنــدات الخاصة عــن العمل ال ــوزاري‪،‬‬ ‫بــاإلضــافــة إلــى إج ــراء انـتـخــابــات برلمانية مبكرة‬ ‫والعودة إلى الشعب؛ إلعادة اختيار ممثليه بعدما‬ ‫اتضح للجميع ضعف المجلس الحالي وانحرافه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقــال إن مجلس الــوزراء أصبح بعيدا عن إدارة‬ ‫الدولة بسبب الخالفات الداخلية‪ ،‬وانشغال الوزراء‬ ‫عن الشؤون التنفيذية العامة بمحاوالت ‪02‬‬

‫رئيس التحالف بشار الصايغ‬

‫الحجرف وافق على سقف االستبدال‬ ‫● فهد التركي‬ ‫جددت عضوة اللجنة المالية البرلمانية صفاء‬ ‫الهاشم رفضها القاطع لمقترح «األمـثــال»‪ ،‬الذي‬ ‫قدمه عدد من أعضاء اللجنة‪ ،‬مشيرة إلى أن مثالبه‬ ‫كـثـيــرة‪ ،‬ول ــم ُيـ ــدرس بـعـنــايــة‪ ،‬وأن أرق ــام ــه عليها‬ ‫عالمات استفهام كثيرة ومشبوهة‪ ،‬خاصة فيما‬ ‫ً‬ ‫يتعلق بالكلفة التي تعتبر زيادة عما ذكر‪ ،‬فضال‬ ‫عن إضراره بالمتقاعدين ومؤسسة التأمينات‪.‬‬ ‫وقــالــت الـهــاشــم‪ ،‬ل ـ «ال ـجــريــدة»‪ ،‬إنـهــا مــوجــودة‬ ‫ً‬ ‫حــال ـي ــا م ــع وف ــد ال ـش ـع ـبــة ال ـبــرل ـمــان ـيــة لـحـضــور‬ ‫اجتماعات االتحاد البرلماني الدولي مع رئيس‬ ‫مجلس األمة مرزوق الغانم‪ ،‬موضحة أنها طلبت‬ ‫من اللجنة المالية أن يكون اجتماعها لمناقشة‬ ‫ً‬ ‫قضية االستبدال و«األمثال» قبل السفر وتحديدا‬ ‫ً‬ ‫األرب ـع ــاء الـمــاضــي‪ ،‬لـكــن هـنــاك إصـ ــرارا ‪02‬‬

‫ِّ‬ ‫«الوزاري العربي» يلوح بإجراءات‬ ‫تركيا‬ ‫ضد‬ ‫واقتصادية‬ ‫سياسية‬ ‫ُّ‬ ‫ُ َ‬

‫ً‬ ‫تحفظ قطري صومالي‪ ...‬وإعادة مقعد سورية إلى «الجامعة» لم تطرح رسميا‬ ‫●‬

‫دردشة بين الشيخ صباح الخالد ونظيره اللبناني خالل االجتماع الوزاري العربي بالقاهرة أمس‬

‫القاهرة‪ -‬حسن حافظ‬

‫رفض «العدوان السافر»‪ ،‬كان‬ ‫ال ـع ـنــوان ال ـعــريــض ال ــذي خــرج‬ ‫به البيان الختامي الصادر عن‬ ‫االجتماع الطارئ لمجلس وزراء‬ ‫الخارجية العرب‪ ،‬الذي عقد في‬ ‫مقر الجامعة العربية بالقاهرة‬ ‫أمس‪ ،‬لمناقشة الهجوم التركي‬ ‫ال ـم ـت ــواص ــل م ـن ــذ ‪ 4‬أيـ ـ ــام عـلــى‬ ‫شمال سورية‪.‬‬ ‫وبـ ـع ــد اجـ ـتـ ـم ــاع اس ـت ـش ــاري‬ ‫م ـغ ـلــق وج ـل ـس ــة ع ـل ـن ـيــة ش ــارك‬ ‫فيهما وزيــر الخارجية الشيخ‬ ‫ص ـبــاح ال ـخــالــد‪ ،‬دان «ال ـ ــوزاري‬ ‫الـ ـع ــرب ــي»‪ ،‬ف ــي بـ ـي ــان تـحـفـظــت‬ ‫عنه قطر والصومال‪« ،‬العدوان‬ ‫ال ـ ـتـ ــركـ ــي عـ ـل ــى س ـ ـ ــوري ـ ـ ــة»‪ ،‬مــع‬ ‫ال ـم ـط ــال ـب ــة ب ــوق ــف ال ـع ـم ـل ـيــات‬ ‫العسكرية واالنسحاب الفوري‬ ‫ً‬ ‫للقوات التركية‪ ،‬ملوحا باتخاذ‬ ‫إجــراء ات سياسية واقتصادية‬ ‫وثقافية وسياحية ضد أنقرة‪.‬‬ ‫ووصـ ـ ـ ـ ــف الـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوزراء ال ـ ـعـ ــرب‬ ‫ال ـع ـم ـل ـيــة ال ـت ــي أط ـل ـقــت عليها‬ ‫تركيا اسم «نبع السالم» بأنها‬ ‫«تهديد مباشر لــأ مــن القومي‬ ‫ال ـعــربــي»‪ ،‬رافـضـيــن «م ـحــاوالت‬ ‫فرض التغييرات الديموغرافية»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وحمل البيان الختامي تركيا‬ ‫مسؤولية «أي تداعيات ‪02‬‬

‫«لوياك‬ ‫لبنان» تحتفل‬ ‫بعيدها‬ ‫العاشر برعاية‬ ‫الصقر‬ ‫‪11‬‬


‫الثانية‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4243‬األحد ‪ 13‬أكتوبر ‪2019‬م ‪ 14 /‬صفر ‪1441‬هـ‬

‫ً‬ ‫األمير يتلقى اتصاال من ملك األردن‬ ‫تلقى صاحب السمو أمير‬ ‫الـبــاد الشيخ صـبــاح األحمد‬ ‫فــي مقر إقــامــة سموه بمدينة‬ ‫نـيــويــورك اتـصــاال هاتفيا من‬ ‫العاهل األردني الملك عبدالله‬ ‫ال ـثــانــي ب ــن ال ـح ـس ـيــن‪ ،‬اط ـمــأن‬ ‫خـ ــالـ ــه عـ ـل ــى صـ ـح ــة سـ ـم ــوه‪،‬‬ ‫م ـت ـم ـن ـيــا ل ــه م ــوف ــور ال ـص ـحــة‬ ‫والـ ـع ــافـ ـي ــة‪ ،‬ولـ ــدولـ ــة ال ـكــويــت‬ ‫وشعبها كــل التطور والنماء‬ ‫ف ـ ــي ظ ـ ــل ال ـ ـق ـ ـيـ ــادة ال ـح ـك ـي ـمــة‬ ‫لسموه‪.‬‬ ‫وش ـكــر سـمــو األم ـيــر الملك‬ ‫ع ـب ــدال ـل ــه ع ـل ــى مـ ــا ع ـب ــر عـنــه‬ ‫م ــن ط ـي ــب ال ـم ـش ــاع ــر‪ ،‬م ـعــربــا‬ ‫ع ــن اع ـ ـتـ ــزازه وت ـق ــدي ــره لـهــذه‬ ‫المبادرة الكريمة التي تجسد‬ ‫عمق أواصر العالقات األخوية‬ ‫التي تربط البلدين والشعبين‬ ‫الشقيقين‪ .‬وتمنى سموه لملك‬ ‫األردن دوام الصحة والعافية‪،‬‬ ‫ول ـل ـش ـع ــب األردن ـ ـ ـ ــي ال ـش ـق ـيــق‬ ‫كــل الـتـقــدم واالزدهـ ــار فــي ظل‬ ‫القيادة الحكيمة‪.‬‬

‫إيطاليا تشيد بدور الكويت‬ ‫التوافقي في استقرار المنطقة‬ ‫أشاد المستشار الدبلوماسي لرئيس الــوزراء اإليطالي‪ ،‬السفير‬ ‫بييترو بيناسي‪ ،‬بــدور الكويت كشريك رئيس إليطاليا ونهجها‬ ‫التوافقي لتحقيق االستقرار اإلقليمي والعالمي‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل لقاء بيناسي وسفير الكويت لدى إيطاليا الشيخ‬ ‫عزام الصباح‪ ،‬استعرضا فيه آخر التطورات اإلقليمية والدولية على‬ ‫ضوء األحداث المتسارعة‪.‬‬ ‫وقالت سفارة الكويت‪ ،‬في بيان لـ"كونا"‪ ،‬إن المسؤول اإليطالي ّ‬ ‫عبر‬ ‫عن تقدير حكومته لدور الكويت اإليجابي والنشيط في المنطقة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيدا بسياسة الكويت التوافقية ونهجها المنفتح الحتواء التوترات‬ ‫بترجيح وتغليب منهج الحوار والتفاهم‪ ،‬لحل النزاعات ونزع فتيل‬ ‫الصراعات‪ ،‬ما يجعل دورها مطلوبا ال غنى عنه‪.‬‬ ‫وأشــار بيناسي‪ ،‬في هذا السياق‪ ،‬إلى االنسجام السياسي بين‬ ‫إيطاليا والكويت‪ ،‬وتعاونهما في المحافل الدولية حول مختلف‬ ‫الـمـلـفــات وال ـق ـضــايــا وال ـت ـحــديــات بــأب ـعــادهــا اإلقـلـيـمـيــة والــدول ـيــة‬ ‫والعالمية‪.‬‬ ‫وأكــد حــرص إيطاليا على تطوير الـعــاقــات الثنائية الممتازة‬ ‫والمثمرة‪ ،‬وتطلعها إلى توسيع التعاون في كل االتجاهات‪ ،‬السيما‬ ‫فــي المجال االقـتـصــادي والـتـجــاري واالسـتـثـمــاري والتكنولوجي‬ ‫والثقافي مع الكويت‪.‬‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫الكويت‪ :‬المجتمع الدولي مطالب بدعم المنكوبين‬ ‫الهران‪ :‬القضية الفلسطينية تهدد السلم في الشرق األوسط‬ ‫أكدت الكويت أنها تتمتع‬ ‫بنظام دستوري ديمقراطي‬ ‫يخضع الجميع الحترامه‬ ‫وسيادته‪ ،‬ويكفل لهم‬ ‫حقوقهم وواجباتهم دون‬ ‫تمييز بين األفراد في الحقوق‬ ‫والواجبات‪.‬‬

‫«التحالف الوطني»‪ :‬إعادة تشكيل‪...‬‬

‫ً‬ ‫بعضهم إسقاط بعض سياسيا عبر أدوات نيابية وإعالمية‪ ،‬مما تسبب‬ ‫في شلل كامل للمؤسسة التنفيذية وأجهزتها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ورأى أن التضامن الحكومي لم يعد قائما‪ ،‬وأعمال الوزراء تحولت‬ ‫مساع للحفاظ على مناصبهم مهما كان الثمن‪ ،‬سواء من حيث‬ ‫إلى‬ ‫ٍ‬ ‫االستقرار السياسي للحكومة‪ ،‬أو تحميل المال العام فاتورة الهروب‬ ‫من مواجهة االنحراف البرلماني التشريعي والرقابي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأكد «التحالف» أن المؤسسة التشريعية هي األخرى دخلت طرفا‬ ‫ً‬ ‫رئيسا في انهيار العمل السياسي السليم‪ ،‬والتشريع القانوني القويم‪،‬‬ ‫وتـحــول أغـلــب أعـضــائـهــا إلــى أدوات بـيــد وزراء وش ـيــوخ‪ ،‬وسيطرت‬ ‫مصالحهم الخاصة واالنتخابية على المصلحة العامة حتى بات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المجلس مرفوضا شعبيا‪.‬‬

‫الهاشم لـ ةديرجلا‪« :.‬األمثال»‪...‬‬ ‫على عقده في موعده لتفادي وجهة نظري المعارضة لـ «األمثال»‪.‬‬ ‫وأك ــدت أن نـظــام االس ـت ـبــدال ال يمكن إل ـغــاؤه أو طمسه بهذه‬ ‫الطريقة‪ ،‬الفتة إلى أنه ال مشكلة لدى المؤسسة العامة للتأمينات‬ ‫االجتماعية ووزي ــر المالية نــايــف الـحـجــرف فــي إع ــادة النظر بـ‬ ‫«االستبدال» من خالل وضع سقف‪ ،‬إذ وافقا عليه‪ ،‬وكخطوة موازية‬

‫شددت الكويت على ضرورة‬ ‫االحتكام إلى اآلليات القضائية‬ ‫الــدولـيــة وتسوية منازعاتها‬ ‫ب ــال ـط ــرق ال ـس ـل ـم ـيــة‪ ،‬مـطــالـبــة‬ ‫المجتمع ا لــدو لــي بمضاعفة‬ ‫ال ـج ـهــد ل ـت ـقــديــم ال ـم ـســاعــدات‬ ‫اإلن ـســان ـيــة لتخفيف مـعــانــاة‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـشـ ـ ـ ـ ـع ـ ـ ـ ــوب الـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـض ـ ـ ــررة‬ ‫والمنكوبة‪.‬‬ ‫جــاء ذلــك فــي كلمة الكويت‬ ‫في اللجنة السادسة للجمعية‬ ‫الـعــامــة لــأمــم الـمـتـحــدة التي‬ ‫أل ـق ــاه ــا ال ـس ـكــرت ـيــر األول في‬ ‫وفد الكويت الدائم لدى األمم‬ ‫المتحدة صالح الهران خالل‬ ‫مناقشة بند سـيــادة القانون‬ ‫عـ ـل ــى الـ ـصـ ـعـ ـي ــدي ــن ال ــوط ـن ــي‬ ‫والدولي امس األول‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ــال ال ـ ـ ـهـ ـ ــران "ال ي ـخ ـفــى‬ ‫ع ـل ـي ـن ــا ج ـم ـي ـع ــا أهـ ـمـ ـي ــة ه ــذا‬ ‫الـ ـبـ ـن ــد ف ـ ــي ت ـح ـق ـي ــق الـ ـس ــام‬ ‫واألمــن والتنمية االقتصادية‬ ‫وال ـ ـم ـ ـسـ ــاواة ك ـم ــا أنـ ــه يـعـتـبــر‬ ‫م ـف ـهــومــا راسـ ـخ ــا ف ــي مـيـثــاق‬ ‫األمم المتحدة"‪.‬‬ ‫واكـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــد الـ ـ ـ ـ ـ ـه ـ ـ ـ ـ ــران ح ـ ـ ــرص‬

‫الكويت على االهتمام البالغ‬ ‫بتعزيز سـيــادة الـقــانــون على‬ ‫الصعيدين الوطني والدولي‬ ‫م ــرح ـب ــا ب ـم ــا جـ ــاء ف ــي تـقــريــر‬ ‫األم ـي ــن ال ـع ــام لـ ـل ــدورة ال ـ ـ ‪،74‬‬ ‫الف ـ ـتـ ــا ال ـ ـ ــى ضـ ـ ـ ـ ــرورة ال ـع ـم ــل‬ ‫وااللـ ـت ــزام ب ــه لـضـمــان تعزيز‬ ‫سيادة القانون وكذلك التزام‬ ‫الـ ـ ـ ــدول األعـ ـ ـض ـ ــاء وال ـه ـي ـئ ــات‬ ‫ال ــرئ ـي ـس ـي ــة ل ــأم ــم ال ـم ـت ـحــدة‬ ‫ب ـ ـت ـ ـط ـ ـب ـ ـيـ ــق م ـ ـ ـي ـ ـ ـثـ ـ ــاق األم ـ ـ ـ ــم‬ ‫المتحدة ومـبــادئــه والـقــانــون‬ ‫الدولي باعتبارهما ركيزتين‬ ‫أس ــاسـ ـيـ ـتـ ـي ــن فـ ـ ــي الـ ـتـ ـص ــدي‬ ‫للتحديات والتهديدات التي‬ ‫يواجهها المجتمع الدولي‪.‬‬

‫حماية الوحدة الوطنية ينص‬ ‫على حظر الكراهية أو ازدراء‬ ‫أي فئة من فئات المجتمع أو‬ ‫عرق أو جماعة أو لون او أصل‬ ‫او مذهب ديني او التحريض‬ ‫ع ـلــى ع ـمــل م ــن اع ـم ــال الـعـنــف‬ ‫لهذا الغرض‪.‬‬ ‫وقال "قامت بالدي بالعديد‬ ‫من اإلج ــراء ات الوطنية منها‬ ‫المتعلق بالتنمية المستدامة‬ ‫وتعزيز سيادة القانون حيث‬ ‫ت ـ ــم اع ـ ـت ـ ـمـ ــاد خـ ـط ــة ال ـت ـن ـم ـيــة‬ ‫الوطنية تطبيقا لرؤية الكويت‬ ‫‪ 2035‬والـ ـت ــي تـضـمـنــت بـنــدا‬ ‫يـخـتــص بـ ـ ــاإلدارة الحكومية‬ ‫الفعالة وذلك من أجل إصالح‬ ‫الممارسات اإلداري ــة وتعزيز‬ ‫معايير الشفافية والمساءلة"‪.‬‬

‫واشار الى ان الكويت تتمتع‬ ‫بـنـظــام دس ـت ــوري ديـمـقــراطــي‬ ‫ي ـخ ـضــع ال ـج ـم ـي ــع الح ـت ــرام ــه‬ ‫وسيادته ويكفل لهم حقوقهم‬ ‫وواجـبــاتـهــم دون تمييز بين‬ ‫األفراد في الحقوق والواجبات‪،‬‬ ‫حـيــث أصـ ــدرت قــانــونــا بشأن‬

‫حقوق اإلنسان‬

‫نظام ديمقراطي‬

‫للنظام أعــادا دراســة جميع الجداول الخاصة بالعمر التقاعدي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وهـمــا مـسـتـعــدان فعليا لتحديد النسبة الـخــاصــة بــذلــك إلعــان‬ ‫السقف‪.‬‬ ‫وش ــددت على أن نسف «االس ـت ـبــدال» لتحقيق نصر شخصي‬ ‫ً‬ ‫للبعض أمــر مــرفــوض تـمــامــا‪ ،‬موضحة أنـهــا أبلغت اللجنة في‬ ‫االجتماع الماضي أن «وجهة نظري تمثل األقلية‪ ،‬وحتى لو كنت‬ ‫وحــدي ضد كل األصــوات في اللجنة يجب أن يثبت رأيــي ويذكر‬ ‫بالتقرير»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأضــافــت‪« :‬لــن أش ــارك فــي نسف نـظــام عـمــره ‪ 43‬عــامــا‪ ،‬ونجح‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ويعمر حياة كثير من الناس‬ ‫بشكل كبير‪ ،‬واستطاع أن يفتح بيوتا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ويساعدهم‪ ،‬خصوصا المتقاعدين‪ ،‬الذين كانوا بحاجة لمبالغ‬ ‫بسيطة لتوسعة منازلهم أو تزويج أبنائهم‪ ،‬أو ألي غرض كان»‪،‬‬ ‫مؤكدة أن «االستبدال» رفع معاناة الكثيرين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأكدت الهاشم أن نظام األمثال ضعيف ومهلهل‪ ،‬فضال عن أنه‬ ‫ُيعطي مرة واحدة في العمر ‪ 7‬أمثال بالبداية ثم تزيد إلى ‪ ،9‬وهو‬ ‫ً‬ ‫األمــر الـمــرفــوض تـمــامــا‪ ،‬مـشــددة على أنــه نظام ي ــورث‪ ،‬إذ يورثه‬ ‫المتقاعد ألبنائه بعد وفاته‪ ،‬على عكس «االستبدال»‪.‬‬ ‫وقالت إن ميزة «االستبدال» أن المتقاعد يستطيع تكراره مرة‬ ‫ً‬ ‫واثنتين وثالثا في حياته‪ ،‬أما األمثال فمرة واحدة‪ ،‬كما يستطيع‬ ‫المتقاعد أن يستفيد من «االستبدال» أثناء الوظيفة وبعد التقاعد‪،‬‬ ‫على عكس «األمثال»‪.‬‬

‫ال ـج ـم ـي ــع دون ت ـم ـي ـيــز حـيــث‬ ‫تعتبر قضية الصراع العربي‬ ‫الفلسطيني ‪ -‬اإلسرائيلي من‬ ‫أبـ ــرز ق ـضــايــا ان ـت ـهــاك مـيـثــاق‬ ‫األمـ ـ ـ ــم الـ ـمـ ـتـ ـح ــدة وال ـ ـقـ ــانـ ــون‬ ‫الدولي اإلنساني والتي مضى‬ ‫عليها نحو ‪ 71‬عاما‪.‬‬ ‫واضـ ـ ــاف ان هـ ــذه الـقـضـيــة‬ ‫تهدد السلم واألمن في منطقة‬ ‫ال ـش ــرق األوس ـ ــط‪ ،‬مـشـيــرا الــى‬ ‫انه ظل عدم وجود حل جذري‬ ‫لـهــا ستستمر ا ل ـقــوة القائمة‬ ‫ب ـ ــاالحـ ـ ـت ـ ــال بـ ــال ـ ـت ـ ـمـ ــادي فــي‬ ‫االستيطان والتوسع‪.‬‬

‫وبين الهران ان الكويت تقر‬ ‫بوجوب حماية حقوق اإلنسان‬ ‫وال ـح ــري ــات األســاس ـيــة للفرد‬ ‫وحق تقرير المصير للشعوب‬ ‫وال ـم ـســاواة فــي الـحـقــوق بين‬

‫«الوزاري العربي» يلوح بإجراءات‪...‬‬ ‫ناجمة عن عدوانها‪ ،‬وما يترتب عليه من تفشي اإلرهاب أو عودة‬ ‫التنظيمات اإلرهابية»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إلــى ذلــك‪ ،‬لم ُي َ‬ ‫طرح في االجتماع رسميا موضوع إعــادة مقعد‬ ‫سورية في الجامعة العربية‪ ،‬رغم دعوة العراق‪ ،‬الذي يترأس هذا‬ ‫االجتماع ولبنان والجزائر وتونس‪ ،‬إلى اتخاذ هذا اإلجراء‪.‬‬ ‫وق ــال األم ـيــن ال ـعــام للجامعة‪ ،‬أحـمــد أب ــو الـغـيــط‪ ،‬فــي المؤتمر‬ ‫الصحافي الختامي‪ ،‬إن «الباب مفتوح لعودة سورية إلى المنظومة‬ ‫ً‬ ‫العربية»‪ ،‬غير أن «األم ــر الي ــزال يحتاج إلــى ب ـلــورة»‪ ،‬متحدثا عن‬ ‫إجراءات متبادلة مطلوبة من الجانبين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ميدانيا ‪ ،‬تمكن الجيش التركي والفصائل السورية الموالية‬ ‫ألنقرة‪ ،‬من دخول مدينة رأس العين‪ ،‬في اليوم الرابع من الهجوم‪.‬‬ ‫وفي مؤشر على مقاومة الفصائل الكردية‪ ،‬أفادت مصادر بأن‬ ‫الفصائل التركية تمكنت من السيطرة على ‪ 20‬في المئة من المدينة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قبل أن تصلها تعزيزات كبيرة جدا من الجيش‪.‬‬ ‫وبينما نجت القوات األميركية من قصف تركي‪ ،‬ووسط تشكيك‬ ‫من األمم المتحدة في المنطقة اآلمنة التي تقول أنقرة إنها تنوي‬ ‫إقامتها‪ ،‬انضمت ألمانيا إلى هولندا والدنمارك في وقف صادرات‬ ‫ً‬ ‫السالح إلى أنقرة تعبيرا عن رفض ذلك الهجوم‪.‬‬ ‫‪٢٥‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4243‬األحد ‪ 13‬أكتوبر ‪2019‬م ‪ 14 /‬صفر ‪1441‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫‪3‬‬

‫محليات‬

‫ُ َّ‬ ‫الكويت‪ :‬لم نبلغ بسحب القوات األميركية من المنطقة‬

‫«الخارجية»‪ :‬العمليات التركية في سورية تزيد التوتر وتعقيد الموقف وتمس سيادة دمشق‬ ‫ناصر الخمري‬

‫نثق بقدرة‬ ‫الحكومة‬ ‫العراقية‬ ‫على احتواء‬ ‫االحتجاجات‬ ‫وال نتدخل‬ ‫في الشؤون‬ ‫الداخلية‬ ‫ألي بلد‬

‫نـفــى نــائــب وزيـ ــر الـخــارجـيــة‬ ‫خ ــال ــد ال ـج ــارال ـل ــه م ــا ت ـ ــردد عن‬ ‫س ـ ـحـ ــب ال ـ ـ ـ ــوالي ـ ـ ـ ــات الـ ـمـ ـتـ ـح ــدة‬ ‫األميركية جنودها من المنطقة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مــؤكــدا أن الكويت لــم تبلغ بأي‬ ‫نية لعمليات سحب الـقــوات أو‬ ‫حتى تخفيضها‪.‬‬ ‫وقــال الجارالله‪ ،‬في تصريح‬ ‫لـ ـلـ ـصـ ـح ــافـ ـيـ ـي ــن ع ـ ـلـ ــى ه ــام ــش‬ ‫مـ ـش ــاركـ ـت ــه اح ـ ـت ـ ـفـ ــال الـ ـسـ ـف ــارة‬ ‫اإلس ـب ــان ـي ــة ب ـع ـيــدهــا ال ــوط ـن ــي‪،‬‬ ‫م ـس ــاء ال ـخ ـم ـيــس ال ـم ــاض ــي‪ ،‬إن‬ ‫الـعـمـلـيــات الـعـسـكــريــة الـتــركـيــة‬ ‫في سورية من شأنها أن تعقد‬ ‫الـ ـ ـم ـ ــوق ـ ــف وتـ ـ ــزيـ ـ ــد ال ـت ـص ـع ـي ــد‬ ‫والـ ـت ــوت ــر وال ـت ـه ــدي ــد ال ـم ـبــاشــر‬ ‫لألمن واالسـتـقــرار فــي المنطقة‬ ‫وتقويض فرص السالم للوصول‬ ‫إل ـ ــى ح ــل س ـي ــاس ــي ل ــازم ــة فــي‬ ‫سورية‪.‬‬ ‫وأضــاف‪« :‬اننا كنا متفائلين‬ ‫بـتــوصــل الـمـبـعــوث الــدولــي الــى‬ ‫تشكيل اللجنة الدستورية‪ ،‬وأن‬

‫ال تعامالت عقارية للخالد بأميركا‬ ‫نفت وزارة الخارجية نفيا قاطعا صحة ما يتم تــداولــه عبر‬ ‫بعض المواقع اإللكترونية ووسائل التواصل االجتماعي "من‬ ‫ادعاءات مزعومة حول مشاركة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير‬ ‫الخارجية الشيخ صباح الخالد في صفقات عقارية بإحدى المدن‬ ‫بالواليات المتحدة األميركية‪ ،‬مؤكدة أنه ليست لديه أي تعامالت‬ ‫عقارية أو تجارية في الواليات المتحدة‪ .‬ودعت الوزارة‪ ،‬في بيان‬ ‫لها‪ ،‬مرددي مثل هذه "المعلومات الكاذبة الملفقة إلى تحري الدقة‬ ‫وعدم تداول مثل هذه المعلومات واالدعاءات‪ ،‬مشددة على أنها لن‬ ‫تتردد في اتخاذ اإلجراءات القانونية ضد مردديها"‪.‬‬

‫ت ـبــاشــر هـ ــذه ال ـل ـج ـنــة أع ـمــال ـهــا‬ ‫وان تكون هناك خطوات عملية‬ ‫وم ـل ـم ــوس ــة ع ـل ــى ط ــري ــق ال ـحــل‬ ‫الـسـيــاســي‪ ،‬ولـكــن فــي اعتقادنا‬ ‫ان مـ ــا ح ـص ــل س ـي ـع ـقــد األم ـ ــور‬ ‫وي ــزي ــد م ـع ــان ــاة ابـ ـن ــاء الـشـعــب‬ ‫ال ـ ـسـ ــوري ال ـش ـق ـي ــق‪ ،‬وسـيـشـكــل‬ ‫تهديدا مباشرا ومساسا بسيادة‬ ‫ســوريــة واستقاللها ووحدتها‬ ‫وسالمتها»‪.‬‬ ‫وح ـ ـ ـ ــول م ـ ــا إذا ك ـ ـ ــان ه ـن ــاك‬ ‫اتـ ـص ــال ك ــوي ـت ــي ‪ -‬ت ــرك ــي ح ــول‬ ‫ه ـ ــذا ال ـ ـمـ ــوضـ ــوع‪ ،‬ب ــاع ـت ـب ــار ان‬ ‫الكويت تتمتع بعالقات جيدة‬ ‫م ــع تــرك ـيــا‪ ،‬ق ــال إن ال ـكــويــت لم‬ ‫تتحدث مع الجانب التركي في‬ ‫هذا الموضوع‪ ،‬مؤكدا ان الكويت‬ ‫تتمتع بعالقات متميزة وطيبة‬ ‫مع االصدقاء في تركيا‪.‬‬

‫زيارة بوتن‬ ‫وبشأن زيارة الرئيس الروسي‬ ‫فــادي ـم ـيــر ب ــوت ــن ال ــى الـمـنـطـقــة‬ ‫خــال هــذا األس ـبــوع‪ ،‬ومستقبل‬ ‫العالقات الخليجية ‪ -‬الروسية‪،‬‬ ‫أكــد الجارالله ان مستقبل هذه‬ ‫ال ـع ــاق ــات واعـ ـ ــد‪ ،‬الف ـت ــا الـ ــى ان‬ ‫«روسيا تتمتع بعالقات متميزة‬ ‫مع جميع دول المنطقة‪ ،‬وننظر‬ ‫بتفاؤل وبارتياح لزيارة الرئيس‬ ‫بوتن الى المنطقة»‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬نعتقد ان هذه الزيارة‬ ‫س ـت ـس ـهــم ف ــي ت ـط ــوي ــر وت ـعــزيــز‬ ‫العالقات الروسية ‪ -‬الخليجية‪،‬‬ ‫وستضيف إضافات مهمة لهذه‬ ‫العالقات‪ ،‬خصوصا ونحن في‬ ‫هـ ــذه ال ـم ـن ـط ـقــة وال ـع ــال ــم أجـمــع‬

‫ً‬ ‫الجارالله مهنئا السفير اإلسباني وأعضاء البعثة الدبلوماسية‬ ‫ي ـمــر بـ ـظ ــروف دق ـي ـقــة وح ــرج ــة‪،‬‬ ‫وبالتالي عندما تتوفر فرصة‬ ‫للتشاور والتنسيق مع الرئيس‬ ‫بوتن فأعتقد انها ستكون فرصة‬ ‫عظيمة جدا للجانبين‪.‬‬

‫احتجاجات العراق‬ ‫وع ـ ـ ـ ــن األح ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــداث الـ ـع ــراقـ ـي ــة‬ ‫األخ ـ ـيـ ــرة ومـ ـ ــدى ص ـح ــة تــدخــل‬ ‫ال ـك ــوي ــت ف ــي ت ـهــدئــة األوضـ ـ ــاع‪،‬‬ ‫عبر التواصل مع بعض المراجع‬ ‫الــدي ـن ـيــة واألط ـ ـ ـ ــراف ال ـعــراق ـيــة‪،‬‬ ‫قــال الجارالله إن هناك ثقة في‬ ‫الحكومة العراقية الحتواء تلك‬ ‫االحـ ـ ــداث وال ـت ـعــامــل بــإيـجــابـيــة‬ ‫مــع مطالب المحتجين‪ ،‬مؤكدا‬ ‫ان الكويت تتألم لهذه االحــداث‬ ‫ال ـتــي تـجـتــاح ال ـع ــراق‪ ،‬نــافـيــا ان‬

‫تكون الكويت قد تدخلت‪« ،‬إذ ان‬ ‫النهج الكويتي معروف‪ ،‬ونحن‬ ‫ال نـتــدخــل اط ــاق ــا ف ــي ال ـشــؤون‬ ‫الداخلية ألي بلد»‪.‬‬ ‫وحـ ـ ـ ــول م ـ ــا إذا كـ ــانـ ــت ه ــذه‬ ‫األح ــداث قــد تــؤثــر على الكويت‬ ‫وح ـ ـ ــدوده ـ ـ ــا‪ ،‬قـ ـ ــال ان ال ـ ـحـ ــدود‬ ‫الكويتية مـ ّ‬ ‫ـؤمـنــة واسـتـعــدادات‬ ‫األجهزة األمنية ممتازة‪ ،‬مؤكدا‬ ‫«ان استقرار الـعــراق بكل تأكيد‬ ‫سيؤثر ليس فقط على الكويت‬ ‫بل على المنطقة برمتها»‪.‬‬ ‫ونفى الجارالله تسلم الكويت‬ ‫اسم سفير العراق الجديد‪ ،‬بعد‬ ‫انـتـهــاء م ـهــام سـفـيــرهــا بــالـبــاد‬ ‫عــاء الهاشمي‪ ،‬وقــال «لــم نتلق‬ ‫حتى اآلن رسميا تسمية السفير‬ ‫العراقي الجديد»‪.‬‬ ‫وح ـ ـ ـ ـ ـ ــول رسـ ـ ـ ــالـ ـ ـ ــة ال ـ ـكـ ــويـ ــت‬

‫إلـ ـ ـ ــى ايـ ـ ـ ـ ـ ــران لـ ـخـ ـف ــض الـ ـت ــوت ــر‬ ‫ف ــي ال ـم ـن ـط ـقــة‪ ،‬أك ــد أن الــرســالــة‬ ‫الكويتية دائما واضحة ونرددها‬ ‫دائـ ـم ــا‪ ،‬وهـ ــو أن ـن ــا دع ـ ــاة ح ــوار‬ ‫وتـ ـه ــدئ ــة‪ ،‬ون ـت ـم ـنــى م ــن جـمـيــع‬ ‫األطـ ــراف فــي ه ــذا التصعيد أن‬ ‫يلتزموا الحوار والتهدئة‪.‬‬ ‫وب ـش ــأن اج ـت ـمــاعــات الـلـجـنــة‬ ‫القنصلية الكويتية ‪ -‬السعودية‬ ‫ال ـ ـثـ ــان ـ ـيـ ــة‪ ،‬أك ـ ـ ــد ال ـ ـجـ ــارال ـ ـلـ ــه ان‬ ‫ح ـجــم ال ـع ــاق ــات ب ـيــن الـمـمـلـكــة‬ ‫ال ـعــرب ـيــة ال ـس ـعــوديــة وال ـكــويــت‬ ‫يحتاج الى رعاية وإلــى اهتمام‬ ‫وم ـتــاب ـعــة‪ ،‬مـعــربــا ع ــن ارتـيــاحــه‬ ‫لتلك االجـتـمــاعــات‪ ،‬مــؤكــدا أنها‬ ‫س ـت ـت ــواص ــل ب ـش ـكــل دوري مــع‬ ‫األشقاء في المملكة‪ ،‬ألننا نشعر‬ ‫وهـ ـ ــم ك ــذل ــك بـ ـ ــأن هـ ـن ــاك أمـ ـ ــورا‬ ‫وملفات تحتاج الى متابعة‪.‬‬

‫وأكد الجارالله عمق العالقات‬ ‫المتميزة بين الكويت ومملكة‬ ‫إسبانيا‪ ،‬الفتا الى ان العالقات‬ ‫الثنائية تمتد الى اكثر من ‪50‬‬ ‫عاما‪ ،‬مستذكرا الدور االسباني‬ ‫الــى جانب الكويت إبــان الغزو‬ ‫الـ ـ ـع ـ ــراق ـ ــي‪ ،‬والـ ـ ـ ـ ــذي وص ـ ـفـ ــه ب ـ‬ ‫«المشرف»‪.‬‬ ‫وش ــدد على حــرص الكويت‬ ‫ع ـل ــى ت ـط ــوي ــر ه ـ ــذه ال ـع ــاق ــات‬ ‫وتعزيزها‪ ،‬موضحا انــه لمس‬ ‫هـ ـ ـ ــذا ال ـ ـ ـحـ ـ ــرص مـ ـ ــن الـ ـج ــان ــب‬ ‫االس ـ ـ ـ ـبـ ـ ـ ــانـ ـ ـ ــي‪ ،‬حـ ـ ـي ـ ــث ي ـت ـط ـل ــع‬ ‫الجانبان ا لــى مستقبل افضل‬ ‫لـلـعــاقــات الـثـنــائـيــة‪ ،‬مستذكرا‬ ‫زي ـ ــارة ع ــدد كـبـيــر م ــن الـسـيــاح‬ ‫ال ـكــوي ـت ـي ـيــن الـ ــى اس ـبــان ـيــا في‬ ‫فصل الصيف‪ ،‬بمختلف أنحاء‬ ‫إسبانيا‪.‬‬

‫الجارالله‪ :‬عالقاتنا باألردن أكبر من أن تنالها هتافات مسيئة‬ ‫• إبالغ الصفدي استياء الكويت واستهجانها • الفايز‪ :‬نستنكر إساءات «ثلة قليلة مندسة»‬ ‫قال نائب وزير الخارجية خالد الجارالله‪،‬‬ ‫إن العالقات الكويتية‪ -‬األردنية راسخة ووثيقة‬ ‫ً‬ ‫وتاريخية وعميقة جدا‪ ،‬تحظى برعاية كريمة‬ ‫من سمو أمير البالد الشيخ صباح األحمد‪،‬‬ ‫والعاهل األردني الملك عبدالله الثاني‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف ال ـجــارال ـلــه‪ ،‬خ ــال مــداخـلــة لــه مع‬ ‫ً‬ ‫«تلفزيون المملكة» األردن ــي‪ ،‬تعليقا على ما‬ ‫حــدث خــال مباراة منتخب الكويت ونظيره‬ ‫األردني الخميس الماضي‪ ،‬ان «ما حصل من‬ ‫هتافات كــان إس ــاء ة للعالقات بين البلدين‪،‬‬ ‫وإســاء ة للرياضة وتشويه مقاصد الرياضة‬ ‫بشكل عام»‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ــار إلـ ــى أن ال ـع ــاق ــات ال ــراس ـخ ــة بين‬ ‫البلدين أكبر بكثير من أن تنال منها محاوالت‬

‫رخ ـي ـصــة وم ـن ــدس ــة‪ .‬وأوضـ ـ ــح ال ـج ــارال ـل ــه أن‬ ‫الهتافات في الملعب «تسببت في جرح عميق‬ ‫ألب ـن ــاء ال ـش ـعــب ال ـكــوي ـتــي ع ـنــدمــا سـمـعــوهــا‪،‬‬ ‫لكونها تمجد بمن غزا الكويت‪ ،‬وقتل أبناءها‪،‬‬ ‫واستباح كل ما فيها‪ ،‬وهو ليس ببطل قومي‬ ‫على اإلطالق»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ول ـفــت إل ــى أن «الـ ـج ــرح ك ــان ك ـب ـيــرا ألب ـنــاء‬ ‫الشعب الكويتي‪ ،‬واأللم كان بالغا لهم»‪.‬‬ ‫وثـ ـ ّـمـ ــن الـ ـج ــارالـ ـل ــه ردة ال ـف ـع ــل الـشـعـبـيــة‬ ‫والرسمية على كــل المستويات مــن األشقاء‬ ‫ف ــي األردن‪ ،‬والـ ـت ــي ع ـك ـســت ع ـمــق عــاقــاتـنــا‬ ‫ورسوخها‪ ،‬الفتا إلى أن ردود الفعل األردنية‬ ‫لم تنحصر في بيانات‪ ،‬ولكن رافقها إجراءات‬ ‫تم اتخاذها على أرض الواقع‪.‬‬

‫وأكــد أن هــذه خطوة تبين حــرص األشقاء‬ ‫فــي المملكة على تطوير و تـعــز يــز عالقاتنا‪،‬‬ ‫وال ـن ــأي ب ـهــذه ال ـعــاقــة ع ــن جـمـيــع م ـحــاوالت‬ ‫العبث والضرر‪ ،‬واإلساءة لروح هذه العالقات‪.‬‬ ‫وأشــاد الجارالله بالبيانين اللذين صدرا‬ ‫عن مجلسي النواب واألعيان األردنيين‪ ،‬وعبرا‬ ‫من خاللهما عن شجبهما واستنكارهما لهذه‬ ‫التصرفات ورفضهما لها‪ ،‬مضيفا أن هذين‬ ‫البيانين مثال رقيا وأسلوبا حضاريا جسد‬ ‫روح األخوة الحقة بين البلدين‪.‬‬

‫«ثلة مندسة»‬ ‫وشـهــدت م ـبــاراة الـكــويــت واألردن‪ ،‬ضمن‬

‫التصفيات اآلسيوية التأهيلية لكأسي العالم‬ ‫وآسيا‪ ،‬التي أقيمت على استاد عمان الدولي‬ ‫الخميس‪ ،‬هتافات «مسيئة وغير مسؤولة»‬ ‫ضد الكويت‪ ،‬سرعان ما تداركتها األوساط‬ ‫الــرسـمـيــة والـشـعـبـيــة األردن ـي ــة بــاالسـتـنـكــار‬ ‫واالستهجان‪ ،‬والتأكيد على متانة العالقة‬ ‫بين البلدين الشقيقين واالعتزاز بها‪.‬‬ ‫وأعـ ــرب رئ ـيــس مـجـلــس األع ـي ــان األردن ــي‬ ‫ف ـي ـص ــل الـ ـف ــاي ــز ع ـ ــن «اس ـ ـت ـ ـن ـ ـكـ ــاره ورفـ ـض ــه‬ ‫الشديدين» لإلساء ات التي صــدرت عن «ثلة‬ ‫قليلة مندسة» بحق الكويت وشعبها خالل‬ ‫مباراة في كــرة القدم‪ ،‬مؤكدا في ذات الوقت‬ ‫عمق الـعــاقــات األردن ـيــة‪ -‬الكويتية القائمة‬ ‫عـلــى «وحـ ــدة ال ـهــدف والـمـصـيــر والـمـصــالــح‬

‫أبورمان‪ :‬الهتافات ضد الديحاني‪ :‬محاوالت رخيصة للمساس‬ ‫الكويت ال تمثل األردن بعالقة البلدين الراسخة‬ ‫أكد وزير الثقافة وزير الشباب األردني الدكتور‬ ‫محمد أبــو رم ــان ان الشعب الكويتي «مــن اقــرب‬ ‫الشعوب إلى األردن» واصفا ما حدث من هتافات‬ ‫«غير مسؤولــة» اثنـ ــاء مباراة منتخ ــبي البلديـ ــن‬ ‫بـ «االستفزازية»‪.‬‬ ‫وقـ ــال أب ــو رمـ ــان ف ــي صـفـحـتــه الــرس ـم ـيــة على‬ ‫مواقع التواصل االجتماعي إن االردن يرفض هذه‬ ‫الهتافات‪ ،‬مشيرا الــى انها «ال تمثله كشعب وال‬ ‫يقبل بها وتسيء لموقفه تجاه الشعب الكويتي‬ ‫الشقيق»‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ــاف‪« :‬طــال ـمــا وق ــف االش ـق ــاء ف ــي الـكــويــت‬ ‫مع االردن وكانوا اهال واخوانا لنا‪ ...‬احتضنوا‬ ‫ابناءنا في الغربة وفتحوا لهم البيت وعاملوهم‬ ‫على افضل ما يكون‪ ،‬والشعب الكويتي من اقرب‬ ‫الشعوب لنا»‪.‬‬ ‫وأوضح انه بعد انتهاء المباراة مباشرة عبر‬ ‫كـثـيــرون مــن اب ـنــاء الـشـعــب األردنـ ــي عـلــى مــواقــع‬ ‫التواصل االجتماعي عن «الموقف الحقيقي» بإدانة‬ ‫تلك الهتافات ورفض اإلساءة‪ ،‬معربا عن مشاعر‬ ‫المحبة والتقدير واالعتزاز التي يكنها األردنيون‬ ‫للكويت وأهلها‪.‬‬

‫أكــد سفير الـكــويــت لــدى األردن‬ ‫عزيز الديحاني «متانة ورســوخ»‬ ‫ال ـع ــاق ــات ب ـيــن ال ـكــويــت واألردن‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مـ ـ ـش ـ ــددا ع ـل ــى أنـ ـه ــا أكـ ـب ــر بـكـثـيــر‬ ‫م ــن أن ت ـنــال مـنـهــا ه ـتــافــات «غـيــر‬ ‫مـســؤولــة»‪ ،‬وم ـحــاوالت «رخيصة»‬ ‫للمساس بها‪.‬‬ ‫وث ـ ّـم ــن الــدي ـحــانــي ف ــي تصريح‬ ‫ل ـ ـ ـ «ك ـ ــون ـ ــا» ردة الـ ـفـ ـع ــل األردنـ ـ ـي ـ ــة‬ ‫الـ ـ ــرس ـ ـ ـم ـ ـ ـيـ ـ ــة والـ ـ ـشـ ـ ـعـ ـ ـبـ ـ ـي ـ ــة ال ـ ـتـ ــي‬ ‫استهجنت هــذا السلوك ورفضته‬ ‫بشكل قاطع من «فئة» من الجماهير‬ ‫الـتــي حـضــرت مـبــاراة المنتخبين‬ ‫الكويتي واألردني الخميس الفائت‪،‬‬ ‫الفتا إلى أن ردة الفعل محل «تقدير‬ ‫واعتزاز» لدى الكويتيين‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ــاد ب ـمــا صـ ــدر م ــن مجلس‬ ‫ال ـن ــواب األردنـ ــي مــن بـيــان لرفض‬ ‫الـ ـمـ ـس ــاس ب ــالـ ـك ــوي ــت وش ـع ـب ـه ــا‪،‬‬ ‫واستنكار رئيس مجلس األعيان‬

‫الديحاني وولي العهد األردني يحضران المباراة‬ ‫األردن ـ ـ ـ ـ ـ ــي فـ ـيـ ـص ــل ال ـ ـفـ ــايـ ــز لـ ـه ــذه‬ ‫اإلساءة‪.‬‬ ‫كما أشــاد بحرص المسؤولين‬ ‫في االتحاد األردني لكرة القدم على‬ ‫اتخاذ اإلجراءات الكفيلة بمحاسبة‬ ‫«المسيئين»‪ ،‬وهو ما يعكس مكانة‬ ‫ال ـك ــوي ــت «الـ ـكـ ـبـ ـي ــرة» ل ـ ــدى األردن‬ ‫وي ــؤك ــده ــا‪ .‬وأض ـ ـ ــاف أن ال ـكــويــت‬

‫كــانــت ومــازالــت «م ـنــارة للسماحة‬ ‫وال ـح ـك ـم ــة‪ ،‬وم ـظ ـلــة حــاض ـنــة لكل‬ ‫األشقاء العرب» من منطلق األخوة‪،‬‬ ‫ووحــدة المصير المشترك‪ ،‬معوال‬ ‫عـلــى «و ع ــي» الشعبين الشقيقين‬ ‫بتجاوز هذا الحدث العابر‪ ،‬وإيقاف‬ ‫كل من يحاول المساس بالعالقات‬ ‫أو اإلساءة لها عند حدوده‪.‬‬

‫ال ـم ـش ـتــركــة»‪ .‬ك ـمــا اسـتـنـكــر مـجـلــس ال ـن ــواب‬ ‫األردن ــي محاولة المساس بــروابــط «األخــوة‬ ‫العميقة»‪ ،‬التي تربط البلدين األردن بالكويت‬ ‫خ ــال م ـب ــاراة فــي ك ــرة ال ـق ــدم‪ ،‬مــؤكــدا رفضه‬ ‫العبث بعالقة مع شقيق «له مواقف ال مجال‬ ‫لنكرانها أو تجاوزها»‪.‬‬ ‫وك ــان نــائــب رئـيــس مجلس ال ــوزراء وزيــر‬ ‫الـخــارجـيــة الـكــويـتــي الـشـيــخ صـبــاح الخالد‬ ‫أج ـ ــرى اتـ ـص ــاال هــات ـف ـيــا ب ــوزي ــر ال ـخــارج ـيــة‬ ‫األردن ـ ــي أي ـمــن ال ـص ـفــدي‪ ،‬نـقــل إل ـيــه اسـتـيــاء‬ ‫واستهجان الكويت لما صدر من الجماهير‬ ‫األردنية من إساءات للكويت من خالل هتافات‬ ‫تـشــوه المقاصد الــريــاضـيــة‪ ،‬وال تمت إليها‬ ‫بأي صلة‪.‬‬

‫السفير األردني‪ :‬إال الكويت‬ ‫وسنحاسب المسيئين‬ ‫●‬

‫ناصر الخمري‬

‫أكد السفير األردني لدى الكويت صقر أبوشتال أن العالقات‬ ‫ُ‬ ‫األردنية الكويتية تقف على أرضية صلبة ومتجذرة‪ ،‬ترجمت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫وعكست من خــال ردة الفعل األردنـيــة رسميا وشعبيا رفضا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واستنكارا للهتافات المسيئة للكويت‪ ،‬مشددا على أن اإلساء ة‬ ‫التي صدرت عن زمرة خالل مباراة المنتخبين الشقيقين على‬ ‫استاد عمان الدولي األسبوع الماضي مرفوضة‪.‬‬ ‫وحيال ذلك‪ ،‬قال أبوشتال‪ ،‬إن األردن عاش حالة استنفار غير‬ ‫مسبوقة ترفض وتدين وتطالب بمحاسبة تلك الفئة واتخاذ‬ ‫اإلج ــراء ات القانونية بحقها لتكون عبرة ألي محاوالت للنيل‬ ‫والعبث بالعالقات األخوية بين البلدين الشقيقين‪ .‬وأضاف أن‬ ‫ردة الفعل تلك عكست قــوة وعمق العالقات الثنائية ومشاعر‬ ‫األردنيين كافة ولما يكنونه للكويت من مشاعر قلبية عربية‬ ‫أصيلة‪.‬‬ ‫وذك ــر أن ال ـكــويــت بـلــد وم ــرك ــز اإلن ـســان ـيــة وشـقـيـقـهــا األردن‬ ‫س ـي ـب ـق ـيــان عـصـيـيــن ع ــن ال ـس ـم ــاح بــال ـن ـيــل أو ال ـم ـس ــاس بـقــوة‬ ‫عالقاتهما‪ ،‬فلكل من البلدين يمثل العمق االستراتيجي لآلخر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قائال «إال الكويت» وعالقات األردن بها التي اليمكن أن تسمح ألي‬ ‫ً‬ ‫عابث أو جاهل بالنيل منها‪ ،‬الفتا إلى أن «اإلساءة التي أصابت‬ ‫وجرحت أهلنا في الكويت جرحتنا وأساءت إلى األردن»‪.‬‬

‫ً‬ ‫«اإلعالم» تفتتح استديوهات جديدة قريبا «العدل»‪ :‬ندب موظفين لـ ‪ 25‬وظيفة إشرافية‬ ‫●‬

‫محمد راشد‬

‫علمت «الجريدة»‪ ،‬من مصادر‬ ‫م ـســؤولــة ف ــي وزارة اإلعـ ـ ــام‪ ،‬أن‬ ‫ال ـ ــوزارة ستفتتح نـهــايــة الشهر‬ ‫ال ـ ـجـ ــاري اسـ ـت ــدي ــوه ــات حــدي ـثــة‬ ‫ض ـمــن ال ـم ـشــاريــع ال ـم ــدرج ــة في‬ ‫خـ ـط ــة تـ ـط ــوي ــر ال ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوزارة خ ــال‬ ‫المرحلة المقبلة‪.‬‬ ‫وأشارت المصادر إلى أن وزير‬ ‫اإلع ــام محمد الـجـبــري سيرعى‬ ‫افتتاح تلك االستديوهات‪ ،‬التي‬

‫صممت وفــق أحــدث تكنولوجيا‬ ‫هندسية وتقنية في هذا الشأن‪،‬‬ ‫السـيـمــا أن ال ـ ــوزارة حــرصــت في‬ ‫السنوات الماضية على مواكبة‬ ‫التطور التكنولوجي فــي جميع‬ ‫الـ ـمـ ـج ــاالت‪ ،‬بــاع ـت ـبــارهــا واج ـهــة‬ ‫إعــام ـيــة رس ـم ـيــة‪ ،‬الف ـت ــة إل ــى أن‬ ‫ق ـطــاع الـ ـش ــؤون الـهـنــدسـيــة بــذل‬ ‫ً‬ ‫جهودا مضنية في األشهر القليلة‬ ‫الماضية إلنـجــاز تلك المشاريع‬ ‫في وقتها المحدد‪.‬‬ ‫وأكدت أن «اإلعالم» ستستقبل‬

‫في نوفمبر المقبل سيارات نقل‬ ‫تلفزيوني جديدة ومتطورة‪ ،‬تمثل‬ ‫نقلة كبيرة في العمل التلفزيوني‬ ‫بـشـكــل ع ــام‪ ،‬السـيـمــا أن الـ ــوزارة‬ ‫تسعى إلــى تنفيذ عــدة مشاريع‬ ‫تدعم المسيرة المتميزة لإلعالم‬ ‫الكويتي‪ ،‬مشيرة إلــى أن الــوزارة‬ ‫مستمرة في تنفيذ مشاريع أخرى‬ ‫تتعلق بالبنية التحتية وإنشاء‬ ‫المكتبة الرقمية وغيرها‪ ،‬متوقعة‬ ‫أن ترى تلك المشاريع النور خالل‬ ‫األشهر األولى من العام المقبل‪.‬‬

‫اص ــدر وزي ــر ال ـعــدل وزي ــر ال ــدول ــة لـشــؤون‬ ‫م ـج ـل ــس االم ـ ـ ــة ال ـم ـس ـت ـش ــار الـ ــدك ـ ـتـ ــور فـهــد‬ ‫العفاسي قرارات وزارية بندب موظفين لـ ‪25‬‬ ‫وظيفة اشرافية بوزارة العدل‪.‬‬ ‫واوض ـ ــح وك ـي ــل ال ـ ـ ــوزارة ع ـمــر ال ـشــرقــاوي‬ ‫ف ــي ت ـص ــري ــح ل ــه انـ ــه بـ ـن ــاء ع ـل ــى تــوج ـي ـهــات‬ ‫وزيــر الـعــدل عـقــدت لجنه شــؤون الموظفين‬ ‫اجـ ـتـ ـم ــاع ــاتـ ـه ــا ل ـل ـن ـظ ــر ب ـ ـنـ ــدب ال ـم ــوظ ـف ـي ــن‬ ‫ً‬ ‫المستحقين للترقية وفقا لضوابط وشروط‬ ‫ديـ ـ ــوان ال ـخ ــدم ــه ال ـمــدن ـيــة ب ـن ــاء ع ـلــى هـيـكــل‬ ‫الوزارة الجديد‪ ،‬حيث شملت القرارات ندب ‪5‬‬ ‫مراقبين و‪ 18‬رئيس قسم في االدارة العامة‬

‫للتنفيذ ومــراقــب واحــد ورئـيــس قسم واحــد‬ ‫فــي قـطــاع ال ـشــؤون االداري ـ ــة والـمــالـيــة وذلــك‬ ‫ً‬ ‫و فـقــا لتوجيهات العفاسي لــد عــم وتشجيع‬ ‫الكفاء ات الوطنية وذلك من خالل االستقرار‬ ‫الوظيفي للوظائف اإلشرافية‪ ،‬حيث ان الندب‬ ‫جاء بعد التقارير المتميزة التي حصل عليها‬ ‫المنتدبون لتلك الوظائف‪.‬‬ ‫ت ـ ـجـ ــدر االشـ ـ ـ ـ ـ ــارة ال ـ ـ ــى ان لـ ـجـ ـن ــة ش ـ ــؤون‬ ‫الموظفين ستعقد اجتماعاتها خالل الفترة‬ ‫ال ـقــادمــة السـتـكـمــال تسكين بــاقــي الـشــواغــر‬ ‫فــي قطاع التنفيذ على ان يتم تسكين كافة‬ ‫الشواغر في مختلف قطاعات الوزارة‪.‬‬

‫سلة أخبار‬ ‫«التعريف باإلسالم» احتفلت‬ ‫باليوم العالمي للمعلم‬ ‫احتفلت إدارة الشؤون‬ ‫النسائية بلجنة التعريف‬ ‫باإلسالم‪ ،‬باليوم العالمي‬ ‫للمعلم‪ ،‬حيث َّ‬ ‫كرمت عددا‬ ‫من الداعيات والمعلمات‬ ‫المتميزات الالتي يدرسن في‬ ‫فصول اللجنة التعليمية‪.‬‬ ‫وقالت مديرة اإلدارة النسائية‬ ‫باللجنة‪ ،‬نجاة الطويل‪ ،‬في‬ ‫تصريح صحافي‪ ،‬إن المعلم‬ ‫صاحب رسالة عظيمة‪ ،‬فهو‬ ‫أساس بناء األمم‪ ،‬وغارس‬ ‫الفضائل والقيم‪ ،‬وهو مصدر‬ ‫خير وحب وعطاء‪ ،‬كما أنه‬ ‫أداة َّ‬ ‫فعالة ومثمرة لبناء‬ ‫العقول‪ .‬وأكدت الطويل أن‬ ‫تكريم الداعيات في هذا‬ ‫اليوم يهدف إلى إعطائهن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دافعا وحافزا لمواصلة تأدية‬ ‫رسالتهن السامية‪.‬‬

‫«الرحمة»‪ 37 :‬ألف طفل‬ ‫استفادوا من حملة «اليمن»‬

‫أكدت جمعية الرحمة‬ ‫العالمية‪ ،‬استمرار تنفيذ‬ ‫حملتها التي أطلقتها خالل‬ ‫شهر رمضان (حملة أطفال‬ ‫اليمن)‪ ،‬والتي تستهدف‬ ‫األطفال المصابين بسوء‬ ‫التغذية تحت سن ‪ 5‬سنوات‪.‬‬ ‫وقال رئيس القطاع العربي‬ ‫في "الرحمة"‪ ،‬بدر بورحمة‪،‬‬ ‫في تصريح صحافي‪ ،‬إن‬ ‫عدد األطفال المستفيدين‬ ‫من الحملة حتى اآلن وصل‬ ‫ً‬ ‫إلى ‪ 37‬ألف حالة تقريبا من‬ ‫إجمالي مستهدف الحملة‪،‬‬ ‫والذي يبلغ ‪ 100‬ألف طفل‬ ‫يمني مصاب بسوء التغذية‬ ‫الحاد‪.‬‬

‫«النجاة»‪ 150 :‬ألف دينار‬ ‫حصيلة «إبصار الثالثة»‬

‫أعلنت جمعية النجاة‬ ‫الخيرية‪ ،‬نجاح حملة إبصار‬ ‫الثالثة‪ ،‬التي نظمتها تزامنا‬ ‫مع اليوم العالمي لإلبصار‪،‬‬ ‫والتي تم من خاللها‬ ‫جمع تبرعات أهل الخير‬ ‫لعالج مرضى العيون في‬ ‫المجتمعات الفقيرة‪ .‬وأكد‬ ‫رئيس قطاع الموارد واإلعالم‬ ‫بـ «النجاة»‪ ،‬عمر الثويني‪ ،‬في‬ ‫تصريح صحافي‪ ،‬أن «حملة‬ ‫إبصار الثالثة استهدفت‬ ‫جمع ‪ 140‬ألف دينار‪ ،‬لعالج‬ ‫‪ 3500‬مريض‪ ،‬لكن بفضل‬ ‫الله وصلت حصيلة الحملة‬ ‫إلى أكثر من ‪ 150‬ألف دينار»‪.‬‬ ‫الثويني أن فعاليات‬ ‫وأوضح‬ ‫ُ‬ ‫الحملة‪ ،‬التي نظمت بمجمع‬ ‫‪ 360‬بمنطقة الزهراء في‬ ‫جنوب السرة‪ ،‬شهدت إقباال‬ ‫متواصال من أهل الخير‪.‬‬

‫«الخيرية» تطلق رحلة‬ ‫«رفقاء الخير» إلى بنغالدش‬ ‫قال المدير العام للهيئة‬ ‫الخيرية اإلسالمية العالمية‪،‬‬ ‫م‪ .‬بدر الصميط‪ ،‬إن قيادات‬ ‫العمل الخيري المشاركين‬ ‫في رحلة «رفقاء الخير» إلى‬ ‫بنغالدش‪ ،‬والتي تنظمها‬ ‫الهيئة الخيرية‪ ،‬يسعون‬ ‫لالطالع على التجربة العريقة‬ ‫لمجموعة من المؤسسات‬ ‫التنموية والوقفية التي‬ ‫تجاوزت خبرتها أكثر من‬ ‫ً‬ ‫‪ 40‬عاما في خدمة الفقراء‪.‬‬ ‫وقال م‪ .‬الصميط‪ ،‬في تصريح‬ ‫صحافي‪ ،‬إن الهيئة الخيرية‬ ‫تركز في خططها وبرامجها‬ ‫على بناء اإلنسان وحمايته‬ ‫من الجهل والفقر‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن وفد «رفقاء الخير»‪ ،‬الذي‬ ‫يبدأ رحلته اليوم‪ ،‬ويتألف‬ ‫ً‬ ‫من ‪ 11‬قياديا‪ ،‬سيطلع على‬ ‫َّ‬ ‫منهجيات اإلقراض الميسر‬ ‫للفئات الفقيرة‪ ،‬ودورها في‬ ‫تحقيق اكتفائها الذاتي‪،‬‬ ‫واالعتماد على نفسها في‬ ‫تحسين أوضاعها المعيشية‬ ‫واالقتصادية والتعليمية‪.‬‬


‫برلمانيات ‪4‬‬ ‫الفضل لـ ةديرجلا•‪ :‬رفع «االستبدال» و«األمثال» من ‪٧‬‬ ‫إلى ‪ 19‬ضعف الراتب يسقط «التأمينات»‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4243‬األحد ‪ 13‬أكتوبر ‪2019‬م ‪ 14 /‬صفر ‪1441‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫«االستجوابات الحالية غير مستحقة ويقف وراءها نواب ال إنجازات لهم»‬ ‫كشف رئيس لجنة األولويات في مجلس األمة النائب أحمد‬ ‫الفضل أن التلويح باالستجوابات سيزيد خالل الفترة المقبلة‬ ‫قبل بداية دور االنعقاد‪ ،‬ومع انطالقته ألغراض انتخابية‪.‬‬ ‫وقال الفضل‪ ،‬في حوار مع «الجريدة»‪ ،‬إن هذه االستجوابات‬ ‫غير مستحقة وليست للمصلحة العامة‪ ،‬بل يهدف أصحابها‬ ‫ً‬ ‫إلى أن يظهروا أبطاال أمام ناخبيهم‪ ،‬ألنهم ال يمتلكون‬ ‫إنجازات يتحدثون عنها‪ ،‬لذا يتجهون إلى االستجوابات‪.‬‬ ‫وأكد أن المجلس أنجز الكثير خالل أدوار االنعقاد ًالثالثة‬ ‫الماضية‪ ،‬بل أنجز ما عجزت عنه مجالس كثيرة‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫فهد التركي‬

‫فرض‬ ‫الضرائب‬ ‫مرفوض من‬ ‫دون إجراء‬ ‫إصالحات‬ ‫اقتصادية‬ ‫ومعالجة‬ ‫الهدر والدعوم‬ ‫التي تذهب‬ ‫إلى غير‬ ‫المستحقين‬ ‫وسأصوت‬ ‫ضدها إذا‬ ‫ُ‬ ‫ط ِرحت‬

‫• مـ ـ ــع قـ ـ ـ ــرب ا ن ـ ـ ـطـ ـ ــاق دور‬ ‫االنعقاد األخير لمجلس األمة‬ ‫مــا األول ــوي ــات ال ـتــي تطمحون‬ ‫إليها كنواب مع الحكومة؟‬ ‫ ف ـي ـمــا يـتـعـلــق بــال ـقــوان ـيــن‪،‬‬‫ً‬ ‫قدمنا كثيرا منها‪ ،‬ومن أهمها‬ ‫ما يتعلق بالخدمات والجوانب‬ ‫التنموية واالقتصادية‪ ،‬كما ان‬ ‫ً‬ ‫هناك عددا من القوانين المهمة‬ ‫ت ــم االن ـت ـهــاء مـنـهــا ف ــي الـلـجــان‬ ‫الـ ـب ــرلـ ـم ــانـ ـي ــة م ـ ــع نـ ـه ــاي ــة دور‬ ‫االنعقاد الماضي‪ ،‬لكن لم يتسن‬ ‫الوقت للتصويت عليها‪ ،‬وهناك‬ ‫توافق نيابي وحكومي عليها‪،‬‬ ‫وهـ ـ ــذه ت ـ ـتـ ــراوح ب ـي ــن ‪ 4‬إل ـ ــى ‪5‬‬ ‫ً‬ ‫قوانين‪ ،‬فضال عن قوانين أخرى‬ ‫أنجزتها اللجان هــذا الصيف‪،‬‬ ‫ولعل أبرزها مخاصمة القضاء‬ ‫والعمل الخيري وغيرهما من‬ ‫القوانين المهمة‪.‬‬ ‫والبــد مــن ض ــرورة أن يشهد‬ ‫دور االنـعـقــاد األخ ـيــر لمجلس‬ ‫األمــة تنسيقا نيابيا‪ -‬حكوميا‬ ‫أف ـ ـضـ ــل م ـ ــن ال ـ ـسـ ــابـ ــق ي ـس ــاه ــم‬ ‫ف ــي إق ـ ــرار حــزمــة م ــن الـقــوانـيــن‬ ‫والتشريعات التي ظل المواطن‬ ‫ينتظرها طويال‪.‬‬ ‫• ماذا عن إنجازات المجلس‬ ‫الحالي؟‬ ‫ً‬ ‫ رغم إنجازه ّ‬‫كما كبيرا من‬ ‫ال ـقــوان ـيــن خ ــال دور االنـعـقــاد‬ ‫ال ـف ــائ ــت‪ ،‬ف ـ ــإن ـنــا كـ ـن ــواب نشعر‬ ‫بالتقصير تجاه عدد كبير من‬ ‫القضايا والقوانين التي يحتاج‬ ‫إليها المواطن‪.‬‬ ‫ال بــد أن يتم تسليط الضوء‬ ‫خالل دور االنعقاد الرابع على‬ ‫ال ـق ـض ـي ــة األمـ ـنـ ـي ــة واالهـ ـتـ ـم ــام‬ ‫بـ ـ ــالـ ـ ــوضـ ـ ــع األمـ ـ ـ ـن ـ ـ ــي داخ ـ ـل ـ ـيـ ــا‬ ‫وخارجيا‪ ،‬والعمل على الخروج‬ ‫ب ـقــوان ـيــن ت ــدع ــم هـ ــذا ال ـجــانــب‪،‬‬ ‫وتساعد على حماية البلد من‬ ‫األخطار الداخلية والخارجية‪،‬‬ ‫ف ـق ـض ـي ــة األم ـ ـ ــن مـ ــن ال ـق ـض ــاي ــا‬ ‫الملحة التي يجب على النواب‬

‫يجب أن يرعيا ذوي‬ ‫المجلس والحكومة خالل الفترة المقبلة ً‬ ‫الدخل المحدود‪ ،‬ويوفرا لهم الخدمات بعيدا عن مؤسسة‬ ‫التأمينات االجتماعية‪.‬‬ ‫وفي حين رفض الفضل ما يسمى بنظامي «االستبدال»‬ ‫ستكون عرضة لالنهيار إذا‬ ‫و«األمثال» أكد أن «التأمينات»‬ ‫ً‬ ‫استمر الضغط عليها‪ ،‬فهي ليست بنكا أو مؤسسة تمويلية‪،‬‬ ‫وإذا استمر هذا الوضع غير الصحيح فستسقط هذه المؤسسة‬ ‫التي ًيعتمد عليها في رواتبهم ‪ %88‬من المتعاملين معها‪،‬‬ ‫معقبا بأنه من غير المعقول أن يصل أي من هذين النظامين إلى‬

‫ً‬ ‫‪ 19‬ضعفا للراتب‪« ،‬فإلى أين نحن ذاهبون بهذه المؤسسة؟»‪.‬‬ ‫ورأى أن الحكومة ترفع شعار اإلصالح لكنها غير قادرة على‬ ‫ً‬ ‫تنفيذه‪ ،‬معلال بأن هذا الوضع ال يمكن إصالحه في ظل ًوجود‬ ‫‪ 360‬ألف موظف‪ %60 ،‬منهم بال عمل حقيقي‪ ،‬مشددا على‬ ‫ضرورة أن تحشد الحكومة إلقرار قانون‬ ‫اإلعسار الذي يعتبر من القوانين‬ ‫المهمة‪ ،‬ويعالج سجن المدين‬ ‫وإسقاط القروض‪ ...‬وإلى تفاصيل الحوار‪:‬‬ ‫أحمد الفضل‬

‫ً‬ ‫• التنسيق النيابي في انتخابات اللجان أمر محمود جدا ونجح بشكل‬ ‫كبير في االنعقاد الماضي وأتمنى تكراره في األخير‬ ‫• اإلعسار قانون مهم وعلى الحكومة أن تحشد إلقراره ألنه يعالج‬ ‫سجن المدين‪ ...‬وإسقاط رسوم الدولة عن المتقاعدين ضرورة ملحة‬ ‫• الحكومة عاجزة عن اإلصالح ومجلسنا أنجز الكثير‪ ...‬والقضايا األمنية‬ ‫والتعليمية واالقتصاد والحريات من األولويات التي يجب التركيز عليها‬ ‫ً‬ ‫‪ %88‬من المتقاعدين يعتمدون كليا على «التأمينات» وما يحدث‬ ‫• ً‬ ‫حاليا زعزعة ألركان النظام االئتماني‬ ‫الـ ـتـ ـط ــرق الـ ـيـ ـه ــا وم ـح ــاك ــات ـه ــا‬ ‫ً‬ ‫باقتراحاتهم‪ ،‬فضال عن مواكبة‬ ‫الـحـكــومــة لـهــا بمشاريعها من‬ ‫أج ــل دع ــم هــذا الـجــانــب فــي ظل‬ ‫المحيط الملتهب وغير المستقر‬ ‫ال ــذي تعيشه الـكــويــت‪ .‬سئمنا‬ ‫التأزيم وتعطيل مصالح الناس‬ ‫واالس ـت ـجــوابــات غـيــر المفيدة‪،‬‬ ‫والبد أن يتطلع نواب األمة إلى‬ ‫مــزيــد مــن العمل الـجــاد إلنجاز‬ ‫أكبر ّ‬ ‫كم من القوانين التي تعالج‬ ‫مشكالت المواطنين‪ ،‬خصوصا‬ ‫فيما يتعلق بمعيشتهم ودعم‬ ‫دخلهم‪ ،‬فضال عن االهتمام من‬ ‫الجانب اآلخــر بقضايا الدولة‬ ‫التنموية‪.‬‬ ‫• ع ـل ــى م ـ ـ ــاذا ي ـت ــم ال ـتــرك ـيــز‬ ‫بالنسبة لـلـقــوانـيــن خ ــال دور‬ ‫االنعقاد الرابع؟‬ ‫ نتطلع إلى صياغة وإنجاز‬‫قـ ــوان ـ ـيـ ــن ج ـ ــدي ـ ــدة اق ـت ـص ــادي ــة‬ ‫والتشريع فيها‪ ،‬تخدم محدودي‬ ‫ال ــدخ ــل م ــن ال ـمــواط ـن ـيــن‪ ،‬فـهــذا‬ ‫ج ــان ــب م ـه ــم ع ـل ــى الـسـلـطـتـيــن‬ ‫ال ـت ــرك ـي ــز ع ـل ـي ــه‪ ،‬خ ــاص ــة فـيـمــا‬ ‫ي ـت ـع ـل ــق ب ــالـ ـتـ ـش ــريـ ـع ــات ال ـت ــي‬ ‫تـخــص الـمـتـقــاعــديــن‪ ،‬لـيــس في‬ ‫ال ـتــأم ـي ـنــات إن ـم ــا ف ــي حـيــاتـهــم‬ ‫اليومية‪ ،‬مثل تقديم امتيازات‬ ‫خــا صــة بمعيشتهم عــن طريق‬ ‫خدمة من الخدمات‪.‬‬ ‫وهـ ـ ــذا م ــا ت ـقــدم ـنــا ب ـ ــه‪ ،‬مـثــل‬ ‫إسقاط الرسوم عن المتقاعدين‬ ‫بـ ــالـ ــدولـ ــة‪ ،‬وت ـخ ـف ـي ــض أس ـع ــار‬ ‫تذاكر الطيران الوطني عليهم‪،‬‬ ‫وتخصيص عدد من األرفف في‬ ‫الجمعيات ال يستفيد منها إال‬ ‫مــن يحمل بطاقة المتقاعدين‪،‬‬ ‫وأن يمنح هؤالء أسعارا أقل من‬ ‫الجملة‪ ،‬على أن توزع الخدمات‬ ‫الـ ـمـ ـق ــدم ــة ل ـل ـم ـت ـق ــاع ــدي ــن عـلــى‬ ‫مختلف نــواحــي الــدولــة وليس‬ ‫اقتصادها فقط على التأمينات‪،‬‬ ‫ف ـ ـمـ ــا ع ـ ـم ـ ـل ـ ـنـ ــاه ب ــالـ ـت ــأمـ ـيـ ـن ــات‬ ‫ك ــاف ج ــدا وال تــوجــد مؤسسة‬ ‫للتأمينات أو صندوق يعمل ما‬ ‫عملته الكويت بهذه المؤسسة‪،‬‬

‫ال ـ ـتـ ــي تـ ــرعـ ــى فـ ـئ ــة مـ ـهـ ـم ــة مــن‬ ‫المواطنين وهي "المتقاعدين"‪،‬‬ ‫خ ــاص ــة ف ـي ـمــا يـتـعـلــق بــإع ـطــاء‬ ‫االسـ ـ ـتـ ـ ـب ـ ــدال واألمـ ـ ـ ـث ـ ـ ــال ب ـه ــذه‬ ‫الطريقة‪.‬‬ ‫ل ــذل ــك أق ـ ـ ــول ي ـك ـف ــي كـ ــل ه ــذا‬ ‫الـضـغــط عـلــى ه ــذه الـمــؤسـســة‪،‬‬ ‫فـهــي لـيـســت بـنـكــا أو مؤسسة‬ ‫تمويلية إنما إعاشية‪ ،‬فكرتها‬ ‫أن يعتمد عليها المتقاعد بعد‬ ‫خـ ــروجـ ــه مـ ــن س ـل ــك ال ــوظ ـي ـف ــة‪،‬‬ ‫وليس منح القروض والمنح‪.‬‬ ‫• إذن م ــا الـ ــذي ي ـجــب فعله‬ ‫اآلن م ــع م ــؤس ـس ــة ال ـتــأم ـي ـنــات‬ ‫والمتقاعدين على هذا الصعيد؟‬ ‫ ما عملته الدولة بالتأمينات‬‫ك ــاف‪ ،‬ويـجــب علينا الـنـظــر في‬ ‫محدودي الدخل‪ ،‬والتركيز على‬ ‫ت ـطــويــر م ـس ـتــواهــم الـمـعـيـشــي‪،‬‬ ‫الس ـي ـم ــا ال ـم ـت ـق ــاع ــدي ــن م ـن ـهــم‪،‬‬ ‫وأن تنشر خدماتهم بمختلف‬ ‫مؤسسات الدولة‪ ،‬وأال نحملها‬ ‫جهة واحدة هي التأمينات‪.‬‬ ‫تـ ـحـ ـمـ ـي ــل ال ـ ـمـ ــؤس ـ ـسـ ــة فـ ــوق‬ ‫طاقاتها بكثير مــن المشاريع‬ ‫كاالستبدال واالمثال يؤدي إلى‬ ‫سقوط التأمينات التي يوجد‬ ‫‪ 88‬فــي ا لـمـئــة مــن المتقاعدين‬ ‫يعتمدون اعتمادا كليا عليها‬ ‫بعد رب العالمين‪ ،‬فما يحدث‬ ‫حــال ـيــا ه ــو ه ــز ألرك ـ ــان الـنـظــام‬ ‫االئ ـت ـم ــان ــي‪ ،‬وي ـج ــب أن تــوقــف‬ ‫ب ـ ـعـ ــدمـ ــا عـ ـمـ ـلـ ـن ــا شـ ـيـ ـئ ــا غ ـي ــر‬ ‫مــوجــود حـتــى اآلن فــي الـعــالــم‪،‬‬ ‫فالوضع الحالي الى ‪ 7‬أضعاف‬ ‫الراتب‪ ،‬واالتجاه الى ‪ 19‬ضعفا‪،‬‬ ‫فــإلــى أي ــن نــريــد أن نـصــل بهذه‬ ‫المؤسسة؟‬ ‫• إذن أنت ترفض االستبدال‬ ‫واالمثال؟‬ ‫ أنا اقول يكفي "التأمينات"‬‫م ـ ـ ــا ي ـ ـح ـ ـصـ ــل ل ـ ـ ـهـ ـ ــا‪ ،‬ولـ ـنـ ـنـ ـظ ــر‬ ‫للمتقاعدين فــي مـنــاح أخ ــرى‪،‬‬ ‫ونحاول تسهيل حياتهم‪ ،‬فليس‬ ‫كــل شــيء خــاص بالمتقاعدين‬ ‫يـجــب أن تتحمله ا لـتــأ مـيـنــات‪،‬‬ ‫فهو يذهب للجمعية والبنزين‬

‫ول ــدي ــه أسـ ـ ــرة وأب ـ ـنـ ــاء ي ـصــرف‬ ‫عليهم‪.‬‬ ‫وه ـ ـ ـ ــذا األم ـ ـ ـ ــر ب ــاس ـت ـط ــاع ــة‬ ‫الـحـكــومــة تحسينه بـعـيــدا عن‬ ‫مؤسسة التأمينات‪ ،‬وبالتعاون‬ ‫مع الجهات الحكومية والخاصة‬ ‫ال ـم ـع ـن ـيــة‪ ،‬ل ــذل ــك ال ح ــاج ــة إلــى‬ ‫أن ن ـ ــذه ـ ــب الـ ـ ـ ــى الـ ـت ــأمـ ـيـ ـن ــات‬ ‫بـ ـك ــل ش ـ ـ ـ ــاردة وواردة تـخــص‬ ‫ال ـم ـت ـق ــاع ــدي ــن لـنـحـمـلـهــا م ــا ال‬ ‫طاقة لها به‪.‬‬ ‫• ما المطلوب من الحكومة‬ ‫فـيـمــا يـتـعـلــق ب ــاإلص ــاح ال ــذي‬ ‫ت ــرف ــع شـ ـ ـع ـ ــاره‪ ،‬ب ـي ـن ـمــا ال ـه ــدر‬ ‫م ـ ــوج ـ ــود ف ـ ــي ال ـ ـجـ ــانـ ــب اآلخ ـ ــر‬ ‫بالميزانية؟‬ ‫ الـحـكــومــة تــرعــى اإلص ــاح‬‫وت ــرف ــع شـ ـع ــاره‪ ،‬ل ـكــن فـعـلـيــا ال‬ ‫تطبق ما تقول وال تنفذ برامج‬ ‫اإلصــاح‪ ،‬السيما االقتصادي‪،‬‬ ‫والسؤال‪ :‬لماذا ال تنفذ الحكومة‬ ‫تـعـلـيـمــات االص ـ ــاح‪ ،‬هــل ألنها‬ ‫شــريــرة مـثــا؟ أب ــدا لـيــس كذلك‬ ‫بـ ــل ألن ال ـج ـس ــد ال ـح ـك ــوم ــي ال‬ ‫يستطيع تنفيذ ذلــك اإلصــاح‬ ‫في ظل وجود ‪ 360‬الف موظف‪،‬‬ ‫يقبع أكثر من ‪ 60‬في المئة منهم‬ ‫ب ــا عـمــل حـقـيـقــي‪ ،‬وه ــم مـجــرد‬ ‫وظ ــائ ــف وروات ـ ـ ـ ــب‪ ،‬وي ـق ــوم ــون‬ ‫ب ــإط ــال ــة أمـ ــر ال ـم ـع ــام ــات الـتــي‬ ‫ل ــدي ـه ــم‪ ،‬ل ــذل ــك البـ ــد م ــن تنفيذ‬ ‫االص ـ ــاح ـ ــات ال ـح ـق ـي ـق ـيــة ال ـتــي‬ ‫تساعد البلد على النهوض‪.‬‬ ‫• ما القوانين التي قد تقود‬ ‫لإلصالح االقتصادي؟‬ ‫ قانون اإلعسار من القوانين‬‫الـمـهـمــة جـ ــدا‪ ،‬وق ــد ت ـقــدمــت به‬ ‫الحكومة ويجب أن نعمل خالله‬ ‫وت ـح ـشــد ل ــه إلق ـ ـ ـ ــراره‪ ،‬ألن هــذا‬ ‫ال ـقــانــون يـعــالــج مشكلة سجن‬ ‫ال ـم ــديــن‪ ،‬ويـتـعـلــق ب ـجــزء كبير‬ ‫من إسقاط القروض‪ ،‬وغيره من‬ ‫معاناة المدينين‪.‬‬ ‫ولــو تحدثنا عــن التأمينات‬ ‫فـ ـيـ ـم ــا يـ ـتـ ـعـ ـل ــق بـ ــاالس ـ ـت ـ ـبـ ــدال‬ ‫والفائدة فمن الممكن أن نضع‬ ‫لها أمورا تفيد هذا الموضوع‪،‬‬

‫مثل فتح التأمينات للمتقاعد‬ ‫ض ـم ــان ــا ي ـس ـمــح ل ــه بــال ـت ـســوق‬ ‫بين البنوك‪ ،‬ليرى نسبة ومعدل‬ ‫الـ ـف ــائ ــدة الـ ـت ــي ت ـت ـن ــاس ــب مـعــه‬ ‫ويحصل عليها‪.‬‬ ‫• مـ ــاذا ع ــن مــوجــة الـتـلــويــح‬ ‫بـ ــاالس ـ ـت ـ ـجـ ــوابـ ــات مـ ـ ــن ب ـعــض‬ ‫النواب قبل بداية دور االنعقاد‬ ‫األخير؟‬ ‫ أ ت ـ ــو ق ـ ــع أن تـ ــز يـ ــد م ــو ج ــة‬‫االس ـ ـت ـ ـجـ ــوابـ ــات والـ ـمـ ـس ــاءالت‬ ‫ال ـس ـيــاس ـيــة لــرئ ـيــس الـحـكــومــة‬ ‫وعــدد من الــوزراء كلما اقتربنا‬ ‫من دور االنعقاد الرابع لمجلس‬ ‫األم ــة‪ ،‬وأي أحــد مــن الـنــواب في‬ ‫بـطـنــه ش ــيء ش ـع ـبــوي ل ــم يقله‬ ‫سيقوله اآلن‪.‬‬ ‫• مـ ـ ـ ـ ـ ــا ت ـ ـ ـ ـ ــأ ثـ ـ ـ ـ ـ ـي ـ ـ ـ ـ ــرات ت ـ ـلـ ــك‬ ‫االس ـ ـت ـ ـجـ ــوابـ ــات ع ـل ــى ال ـح ـي ــاة‬ ‫الـبــرلـمــانـيــة ف ــي دور االن ـع ـقــاد‬ ‫االخير؟‬ ‫ مــن الـمـتــوقــع فــي آخ ــر دور‬‫انعقاد لمجلس األ م ــة أن تكثر‬ ‫ه ـ ــذه االس ـ ـت ـ ـجـ ــوابـ ــات‪ ،‬خــاصــة‬ ‫م ــن الـ ـن ــواب ال ــذي ــن ل ــم يـقــدمــوا‬ ‫إنجازا فعليا لهم في المجلس‬ ‫خ ــال أدوار االن ـع ـق ــاد الـثــاثــة‬ ‫المنصرمة‪ ،‬فـهــذا الـنــائــب مثال‬ ‫الذي يتقدم باالستجواب عاجز‬ ‫أن يخدم المواطنين‪ ،‬ويتحدث‬ ‫عــن إن ـجــازات فعلية لــه قدمها‪،‬‬ ‫ل ــذل ــك ي ـت ـجــه الب ـت ـك ــار ع ـمــل لــه‪،‬‬ ‫ويختلق له معركة‪.‬‬ ‫وهـ ـ ــذه االسـ ـتـ ـج ــواب ــات غـيــر‬ ‫مستحقة فعليا أو بالمنظور‬ ‫ال ـعــام‪ ،‬وهــي ليست للمصلحة‬ ‫ال ـ ـعـ ــامـ ــة‪ ،‬ل ـك ـن ـه ــا رب ـ ـمـ ــا ت ـك ــون‬ ‫مـسـتـحـقــة ف ــي م ـن ـظ ــوره‪ ،‬وهــو‬ ‫يعتقد أنها تزيد حظوظه للفوز‬ ‫باالنتخابات القادمة‪ ،‬وال يمكن‬ ‫أن تكون مستحقة على مستوى‬ ‫ال ـ ـ ــدول ـ ـ ــة‪ ،‬فـ ـه ــي اسـ ـتـ ـج ــواب ــات‬ ‫مختلقة وليست حقيقية‪.‬‬ ‫لـ ـي ــس ذل ـ ـ ــك ف ـح ـس ــب ب ـ ــل إن‬ ‫الـ ـن ــزع ــة الـ ـف ــردي ــة ل ـ ــدى بـعــض‬ ‫ال ـ ـ ـنـ ـ ــواب تـ ــزيـ ــد خ ـ ـ ــال ال ـف ـت ــرة‬ ‫الـ ـق ــادم ــة‪ ،‬فـ ـه ــذا ال ـن ــائ ــب ال ــذي‬

‫بيل غيتس‬

‫عن الهدر الحكومي؟‬ ‫• ماذا ّ‬ ‫ نـ ـ ـ ـح ـ ـ ــذر ا لـ ـ ـحـ ـ ـك ـ ــو م ـ ــة م ــن‬‫اس ـت ـم ــرار ال ـه ــدر ال ـح ــاصــل في‬ ‫أروقـتـهــا ماليا مــن خــال جيب‬ ‫المواطن ذي الدخل المحدود‪،‬‬ ‫أو تـخـفـيــض ال ــدع ــم الـحـكــومــي‬ ‫المقدم لــه‪ ،‬الفتا إلــى أن األولــى‬ ‫بالحكومة وقــف الـهــدر الكبير‬ ‫الحاصل في أجهزتها الرسمية‪،‬‬ ‫وال ـع ـم ــل ع ـل ــى اتـ ـب ــاع س ـيــاســة‬ ‫تــرش ـيــد ت ـســاهــم ف ــي ال ـح ــد من‬ ‫هذا الهدر‪ ،‬أما الدعوم المقدمة‬ ‫ّ‬ ‫للمواطنين فهي خط أحمر‪.‬‬ ‫• ما القضايا التي يجب أن‬ ‫يدعمها ويتبناها المجلس؟‬ ‫ ه ـن ــاك عـ ــدد م ــن الـقـضــايــا‬‫ال ـم ـه ـم ــة فـ ــي م ـق ــدم ـت ـه ــا األمـ ــن‬ ‫والقضية االقتصادية والتعليم‪،‬‬ ‫فالحكومة عليها دور كبير في‬ ‫هذا الجانب بإعداد مشروعات‬ ‫الـ ـق ــوانـ ـي ــن الـ ـ ــازمـ ـ ــة‪ ،‬لـبـحـثـهــا‬ ‫بــالـلـجــان الـبــرلـمــانـيــة المعنية‬ ‫ومناقشتها فــي قــا عــة عبدالله‬ ‫السالم عن طريق دعــم الجانب‬ ‫األ م ـنــي‪ ،‬ا م ــا بالنسبة للتعليم‬ ‫فإننا نجد أن األوطــان ال تبنى‬ ‫إال م ـ ــن خ ـ ـ ــال ت ـع ـل ـي ــم ن ــاج ــح‬ ‫وه ــادف ومـنـظــور يعتمد على‬ ‫خـ ـل ــق وص ـ ـنـ ــاعـ ــة رأس الـ ـم ــال‬ ‫البشري‪ ،‬الذي بات عملة نادرة‬ ‫تسعى دول العالم الى اقتنائه‬ ‫وال ـظ ـفــر ب ــه‪ ،‬مـطــالـبــا ب ـضــرورة‬ ‫الـتـنـسـيــق الـنـيــابــي والـحـكــومــة‬ ‫م ـ ــن أج ـ ـ ــل ال ـ ـ ـخـ ـ ــروج ب ـق ــوان ـي ــن‬ ‫ت ـ ـخـ ــدم ال ـع ـم ـل ـي ــة ال ـت ـع ـل ـي ـم ـيــة‬ ‫وتحميها من الدخالء‪ ،‬السيما‬ ‫فيما يتعلق بتطوير مخرجات‬ ‫الـتـعـلـيــم ومـكــافـحــة ال ـش ـهــادات‬ ‫الـمــزورة وتطوير المناهج في‬ ‫الـمــراحــل الــدراس ـيــة المختلفة‪.‬‬ ‫وه ـ ـنـ ــاك ق ـض ـي ــة أخ ـ ـ ــرى مـهـمــة‬ ‫البــد أن يركز المجلس جهوده‬ ‫إلن ـجــازهــا‪ ،‬وه ــي ال ــدع ــوم التي‬ ‫تـقــدم لـلـمــواطـنـيــن‪ ،‬مـشـيــرا إلــى‬ ‫أن ال ـح ـكــومــة م ـق ـصــرة ف ــي هــذا‬ ‫الجانب‪ ،‬والبد من توفير الدعم‬ ‫ال ـم ـط ـل ــوب ل ـه ــم فـ ــي ك ـث ـي ــر مــن‬ ‫أم ــور ال ـح ـيــاة‪ ،‬خـصــوصــا فيما‬ ‫يتعلق باالحتياجات الضرورية‬

‫• م ــاذا عــن ات ـجــاه الحكومة‬ ‫نحو الضرائب؟‬ ‫ أرفـ ـ ـ ـ ـ ــض رف ـ ـ ـضـ ـ ــا ق ــاطـ ـع ــا‬‫فرض الضرائب من دون إجراء‬ ‫إصالحات اقتصادية ومعالجة‬ ‫الهدر والدعوم التي تذهب لغير‬ ‫المستحقين‪ ،‬ففي ظــل الوضع‬ ‫االقتصادي بالكويت القريب من‬ ‫االشتراكية من الصعب تطبيق‬ ‫أي ضـ ــرائـ ــب‪ ،‬إذ إن ـه ــا تـحـتــاج‬ ‫إلــى اقتصاد مفتوح يلعب فيه‬ ‫القطاع الخاص الدور الرئيسي‪،‬‬ ‫وحينئذ يمكن فــرض ضرائب‪،‬‬ ‫وأؤك ـ ـ ــد ان ات ـف ــاق ـي ــة ضــريـبـتــي‬ ‫ال ـق ـي ـمــة ال ـم ـضــافــة وال ـضــري ـبــة‬ ‫االنتقائية الخليجية لن تمر إال‬ ‫بتصويت مجلس األمــة عليها‬ ‫والـ ـ ـض ـ ــرائ ـ ــب ل ـ ــن تـ ـ ــرى ال ـ ـنـ ــور‪،‬‬ ‫وسأصوت ضدها لعدم إيماني‬ ‫بمواءمتها في الوقت الحالي‪.‬‬ ‫• ماذا عن انتخابات اللجان‬ ‫الـ ـب ــرلـ ـم ــانـ ـي ــة؟ وهـ ـ ــل س ـي ـت ـكــرر‬ ‫التنسيق النيابي الــذي حصل‬ ‫في دور االنعقاد الماضي؟‬ ‫ الـ ـتـ ـنـ ـسـ ـي ــق الـ ـنـ ـي ــاب ــي فــي‬‫انـتـخــابــات الـلـجــان البرلمانية‬ ‫ً‬ ‫مـ ــن األمـ ـ ـ ــور ال ـم ـحـ ـم ــودة ج ـ ــدا‪،‬‬ ‫ونجح بشكل كبير في االنعقاد‬ ‫الماضي‪ ،‬وأتمنى أن يتكرر في‬ ‫اف ـت ـتــاح دور االن ـع ـقــاد األخ ـيــر‪،‬‬ ‫فهذا التنسيق أدى إلى تشكيل‬ ‫تسع لجان بالتزكية‪ ،‬وانقذنا‬ ‫المجلس يومها من الصراعات‪،‬‬ ‫وكان من المفترض ان تصل الى‬ ‫‪ 11‬لجنة بالتزكية‪ ،‬بعيدا عن‬ ‫الخلل الذي حصل‪ ،‬فاالنتخابات‬ ‫لــم تكن اال بالداخلية والــدفــاع‬ ‫والـتـشــريـعـيــة والـصـحـيــة فقط‪.‬‬ ‫ومن هذا المنطلق أؤكد ضرورة‬ ‫أن تعمل اللجان البرلمانية بكل‬ ‫جهد خالل دور االنعقاد األخير‬ ‫من أجل إنجاز تقارير القوانين‬ ‫التي تضيع فيها‪ ،‬خاصة فيما‬ ‫يتعلق بقوانين الحريات‪ ،‬حيث‬ ‫يجب أن يدعم المجلس القوانين‬ ‫التي تساهم فــي توسع قاعدة‬ ‫الحرية بالبالد‪ ،‬وعدم المساس‬ ‫ً‬ ‫بـهــا أو إنـقــاصـهــا‪ ،‬تـمــاشـيــا مع‬ ‫الــدولــة المدنية والديمقراطية‬ ‫التي تعيشها‪.‬‬

‫وزراء فاعلون‬

‫ق ـ ــال ال ـف ـض ــل إن اإلص ـ ــاح‬ ‫غائب على مستوى الحكومة‬ ‫ولــو أتــى بيل غيتس ليصلح‬ ‫ف ــإن ــه لـ ــن ي ـس ـت ـط ـي ــع‪ ،‬بـسـبــب‬ ‫الفساد المتفتشي فــي أروقــة‬ ‫الحكومة‪ ،‬والـهــدر الحكومي‪،‬‬ ‫وال ـم ـي ــزان ـي ــة‪ ،‬وغ ـي ــاب ال ــرؤى‬ ‫الـحـكــومـيــة‪ ،‬ونـطــالــب بخطط‬ ‫ً‬ ‫تنفذ ف ــورا على أرض الواقع‬ ‫لتحقيق اإلصالح‪.‬‬

‫شدد الفضل على ضرورة ان‬ ‫يكون بالحكومة وزراء فاعلون‬ ‫يـ ـعـ ـمـ ـل ــون ل ـم ـص ـل ـح ــة ال ـب ـل ــد‪،‬‬ ‫ويـ ـط ــورون ــه‪ ،‬ك ــل ف ــي م ـجــالــه‪،‬‬

‫ويحققون التنمية واإلصــاح‬ ‫ويرفعون المستوى المعيشي‬ ‫للمواطنين‪.‬‬

‫خصومات للمتقاعدين‬ ‫اقـتــرح الفضل أن تـقــوم الـحـكــومــة‪ ،‬بــالـتـعــاون مــع الجهات‬ ‫ال ـم ـع ـن ـيــة ال ـع ــام ــة والـ ـخ ــاص ــة‪ ،‬ب ـتــوف ـيــر خ ـص ــوم ــات خــاصــة‬ ‫للمتقاعدين مثل البنزين والسلع فــي الجمعيات وغيرها‪،‬‬ ‫للعمل عـلــى التخفيف عــن كاهلهم ا لـبـعــد عــن ا لـضـغــط على‬ ‫التأمينات‪.‬‬

‫اإلصالح شعار فقط‬ ‫أكـ ــد ال ـف ـضــل أن الـحـكــومــة‬ ‫ال ت ـم ـلــك إال أن ت ــر ف ــع ش ـعــار‬ ‫اإلصالح وتتبناه على الورق‪،‬‬ ‫لـ ـك ــن ف ـ ــي ال ـح ـق ـي ـق ــة أن ه ــذا‬ ‫اإلصالح غائب‪ ،‬مطالبا برؤية‬ ‫إص ــاح ـي ــة اق ـت ـص ــادي ــة تــرفــع‬ ‫اإليرادات‪ ،‬وتقلل المصروفات‬ ‫والهدر‪.‬‬

‫يتفرد باالستجواب ال يريد أن‬ ‫يكون ضمن مجموعة من النواب‬ ‫إلقرار قانون ما‪ ،‬حتى ال يضيع‬ ‫اسمه‪ ،‬إنما يرير أن يكون بطال‬ ‫ف ــي قـضـيــة مـعـيـنــة‪ ،‬وه ــذا حــال‬ ‫النواب الذين لم يتخذوا أمورا‬ ‫فعلية‪.‬‬ ‫وال يـ ـ ـمـ ـ ـلـ ـ ـك ـ ــون إ ن ـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ــازات‬ ‫ي ـ ـت ـ ـحـ ــدثـ ــون عـ ـنـ ـه ــا ع ـ ـلـ ــى هـ ــذا‬ ‫الصعيد‪ ،‬لذلك يلجأون إلى هذا‬ ‫األسـلــوب‪ ،‬وهــذه نزعة طبيعية‬ ‫وم ـن ـط ـق ـيــة م ــن هـ ــذه ال ـف ـئــة مــن‬ ‫ال ـ ـنـ ــواب ال ــذي ــن ال يـ ــريـ ــدون ان‬ ‫ي ـع ـم ـل ــوا مـ ــع الـ ـ ـن ـ ــواب إلنـ ـج ــاز‬ ‫حقيقي‪ ،‬انما ينفردون بقضايا‬ ‫ويـخـتـلـقــون اس ـت ـجــوابــات غير‬ ‫مـسـتـحـقــة‪ ،‬وي ـس ـت ـجــوب وزراء‬ ‫بعينهم على قضية معينة‪ ،‬إنما‬ ‫بقية النواب يتطلعون إلنجازات‬ ‫حـقـيـقـيــة يـكـمـلــون بـهــا مسيرة‬ ‫المجلس وانجازاته‪.‬‬

‫ال ـ ـخـ ــاصـ ــة‪ ،‬مـ ـ ـح ـ ــذرا م ـ ــن وق ــف‬ ‫بعضها أو تقليصها‪ ،‬ومطالبا‬ ‫بمنحها وزيادتها للمستحقين‬ ‫من ذوي الدخل المحدود‪ ،‬وفي‬ ‫نفس الوقت استغاللها بطرق‬ ‫غـيــر م ـشــروعــة‪ ،‬فـضــا أن ذوي‬ ‫الدخل المحدود بحاجة ماسة‬ ‫إل ــى زي ـ ــادة ال ــدع ــم ال ـم ـقــدم لهم‬ ‫وع ــدم تخفيضه‪ ،‬واالسـتــرشــاد‬ ‫بـ ــال ـ ـخ ـ ـطـ ــاب الـ ـ ـس ـ ــام ـ ــي ل ـس ـمــو‬ ‫أم ـي ــر الـ ـب ــاد‪ ،‬ال ـ ــذي قـ ــال مـ ــرارا‬ ‫وتكرارا بضرورة توفير الدعم‬ ‫للمواطنين‪.‬‬

‫الفضل في إحدى مداخالته بمجلس األمة‬

‫استجوابات انتخابية‬ ‫قلل الفضل مــن أهمية االستجوابات التي‬ ‫لوح بها عدد من النواب خالل الفترة الماضية‪،‬‬ ‫مشيرا إلــى أنها استجوابات هدفها اإلعــداد‬

‫لالنتخابات‪ ،‬وبيان النائب الذي يرفع لتقديم‬ ‫االستجوابات انه موجود‪ ،‬ألنه ال إنجازات له‬ ‫تذكر على صعيد المجلس‪.‬‬

‫‪ %60‬من الموظفين غير حقيقيين‬ ‫كـ ـش ــف الـ ـفـ ـض ــل أن ه ـن ــاك‬ ‫‪ 360‬ألف موظف يعملون في‬ ‫الجهات الحكومية بمختلف‬ ‫مجاالتهم منهم ‪ 60‬في المئة‬ ‫غ ـيــر حـقـيـقـيـيــن ال يـعـمـلــون‪،‬‬ ‫وي ـ ـجـ ــب وضـ ـعـ ـه ــم تـ ـح ــت مــا‬

‫ي ـس ـمــى بــال ـب ـطــالــة الـمـقـنـعــة‪،‬‬ ‫وعلى الحكومة غيربلة هؤالء‬ ‫واإلب ـ ـ ـقـ ـ ــاء عـ ـل ــى ال ـم ــوظ ـف ـي ــن‬ ‫الحقيقيين‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫محليات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4243‬األحد ‪ 13‬أكتوبر ‪2019‬م ‪ 14 /‬صفر ‪1441‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫«الصحة»‪ :‬اإلقرار المستنير ال يعفي الطبيب من الخطأ‬

‫«دسمان» يشارك في «اإلكلينيكي» السابع‬

‫الصباح‪ :‬ماضون في تنفيذ إجراءات لضمان حقوق المرضى في السالمة والجودة‬ ‫عادل سامي‬

‫أك ــد وزي ــر الـصـحــة د‪ .‬باسل‬ ‫الصباح أن الــوزارة ماضية في‬ ‫تنفيذ إج ــراء ات تضمن حقوق‬ ‫المرضى في السالمة والجودة‪،‬‬ ‫وذلك من خالل تحديث وتطوير‬ ‫البرامج والسياسات واإلجراءات‬ ‫وبروتوكوالت الرعاية الصحية‬

‫فـ ـ ــي مـ ـخـ ـتـ ـل ــف الـ ـتـ ـخـ ـصـ ـص ــات‬ ‫والمرافق الصحية‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال ال ـص ـب ــاح ف ــي كـلـمــة‬ ‫صـ ـ ـب ـ ــاح أمـ ـ ـ ــس فـ ـ ــي افـ ـتـ ـت ــاح‬ ‫مؤتمر «الكويت للمسؤولية‬ ‫ال ـط ـب ـيــة» أل ـقــاهــا ن ـيــابــة عنه‬ ‫ال ــوك ـي ــل ال ـم ـســاعــد ل ـل ـشــؤون‬

‫مسح صحي لـ ‪ 55210‬أطفال‬ ‫كشفت رئيسة البرنامج الوطني لمسح حديثي‬ ‫ال ــوالدة ب ــوزارة الصحة د‪ .‬ليلى بستكي‪ ،‬أنــه تم‬ ‫عـمــل مـســح طـبــي لـ ـ ‪ 55210‬أط ـف ــال م ــن حــديـثــي‬ ‫الوالدة بالكويت‪ ،‬وفقا إلحصائيات عام ‪.2018‬‬ ‫وقالت بستكي في كلمة لها‪ ،‬أمس‪ ،‬على هامش‬ ‫ورش ــة عمل بـعـنــوان «أم ــراض التمثيل الغذائي‬ ‫ألط ـب ــاء األط ـف ــال وحــدي ـثــي ال ـ ــوالدة وأخ ـصــائــي‬ ‫التغذية»‪ ،‬إن هذه اإلحصائيات تشمل الكويتي‬ ‫وغير الكويتي بمعدل ‪ 5‬آالف عينة شهريا كانت‬ ‫منها ‪ 931‬حالة مصابة بمرض التمثيل الغذائي‪،‬‬

‫حـيــث تــم تـقــديــم ال ـعــاج الـمـبـكــر لـهــا عــن طريق‬ ‫التواصل مع الوالدين وإحضار الطفل للمستشفى‬ ‫للعالج‪ .‬وأشارت إلى أن البرنامج يضم ‪ 22‬نوعا‬ ‫مــن األمـ ــراض الــوراث ـيــة‪ ،‬ويـشـمــل المستشفيات‬ ‫الحكومية والخاصة‪.‬‬ ‫ب ـ ــدوره ـ ــا‪ ،‬أكـ ـ ــدت رئ ـي ـس ــة ق ـس ــم األط ـ ـفـ ــال فــي‬ ‫مستشفى الصباح د‪ .‬إيمان العنيزي‪ ،‬أن أمراض‬ ‫«التمثيل الـغــذائــي» تعد مــن األم ــراض الــوراثـيــة‬ ‫النادرة‪ ،‬والتي تشكل عبئا صحيا يجب االهتمام‬ ‫به‪.‬‬

‫الفنية د‪ .‬عبد الرحمن المطيري‬ ‫إن انعقاد المؤتمر يتزامن مع‬ ‫ميالد إدارة المسؤولية الطبية‬ ‫بــوزارة الصحة‪ ،‬وذلــك بموجب‬ ‫ال ـق ــرار ال ـ ــوزاري رق ــم ‪ 250‬لعام‬ ‫ً‬ ‫‪ 2019‬استمرارا لتطوير التزام‬ ‫الـ ـ ـ ـ ــوزارة ال ـم ـه ـن ــي واألخـ ــاقـ ــي‬ ‫واإلنساني بسالمة المرضى‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ـ ــار إل ـ ـ ــى أن ال ـم ــؤت ـم ــر‬ ‫س ـي ـت ـي ــح ال ـ ـفـ ــرصـ ــة م ـ ــن خ ــال‬ ‫المناقشات الحرة والموضوعية‬ ‫ب ـ ـج ـ ـل ـ ـسـ ــاتـ ــه‪ ،‬لـ ـ ـ ــاطـ ـ ـ ــاع ع ـل ــى‬ ‫المستجدات وتـبــادل الخبرات‬ ‫وبروتوكوالت وسياسات ونظم‬ ‫ال ـع ـمــل‪ ،‬الف ـت ــا إل ــى أن جـلـســات‬ ‫الـمــؤتـمــر ستتضمن عـ ــددا من‬ ‫المحاور التشريعية والقانونية‬ ‫والتنظيمية‪ ،‬فضال عن المحاور‬ ‫ال ـف ـن ـيــة‪ ،‬وهـ ــو م ــا ي ـج ـســد على‬ ‫أرض ال ــواق ــع ال ــرؤي ــة الـثــاقـبــة‬ ‫واالدراك الواعي لتلك التحديات‪،‬‬ ‫مع الحرص على مجابهتها‪ ،‬من‬ ‫خالل وضع وتطوير السياسات‬

‫النادي العالمي ألطباء ًوجراحي السمنة‬ ‫يختار الهيفي مستشارا له‬ ‫اخـ ـ ـت ـ ــار ال ـ ـ ـنـ ـ ــادي الـ ـع ــالـ ـم ــي ألطـ ـب ــاء‬ ‫وجراحي السمنة والمناظير في العالم‪،‬‬ ‫اس ـت ـش ــاري ال ـج ــراح ــة ال ـعــامــة وجــراحــة‬ ‫المناظير والجهاز الهضمي واألورام‪،‬‬ ‫وزير الصحة األسبق د‪ .‬محمد الهيفي‬ ‫مستشارا له‪.‬‬ ‫وأعرب الهيفي لـ «كونا» عن سعادته‬ ‫بهذا االختيار معتبرا إياه إنجازا طبيا‬

‫يضاف إلى سجل إنجازات أطباء الكويت‬ ‫ويظهر مكانتها الطبية الرائدة‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال إن ال ـ ـنـ ــادي ال ـع ــال ـم ــي ألط ـب ــاء‬ ‫وجــراحــي السمنة والـمـنــاظـيــر بالعالم‬ ‫يضم فــي عضويته أكثر مــن ستة آالف‬ ‫طبيب من مختلف دول العالم ويقع مقره‬ ‫في العاصمة البريطانية لندن‪.‬‬ ‫وأوضح أن االختيار يستند إلى الخبرة‬

‫والتشريعات واإلجراءات ونظم‬ ‫العمل واألداء المؤسسي‪.‬‬ ‫مــن جــانـبــه‪ ،‬أك ــد مــديــر إدارة‬ ‫الـمـســؤولـيــة الطبية د‪.‬عـبــدالـلــه‬ ‫ا لـ ـص ــا ن ــع أن اإلدارة ا ل ــو ل ـي ــدة‬ ‫تتكون من ‪ 3‬أقسام‪ ،‬االول يعنى‬ ‫ب ــاألخ ـط ــاء الـطـبـيــة والـتـحـقـيــق‬ ‫فـيـهــا وال ـت ــوص ـي ــات ل ــذل ــك‪ ،‬أمــا‬ ‫ال ـق ـســم ال ـث ــان ــي فـيـعـنــى ب ــإل ــزام‬ ‫ال ـط ــاق ــم ال ـط ـبــي بـتـطـبـيــق هــذه‬ ‫ال ـ ـت ـ ــوص ـ ـي ـ ــات ومـ ـت ــابـ ـعـ ـتـ ـه ــا‪،‬‬ ‫والقسم الثالث يعنى باألبحاث‬ ‫والحد من االخطاء الطبية قبل‬ ‫حدوثها‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــار إلـ ـ ـ ـ ــى أن اإلقـ ـ ـ ـ ـ ــرار‬ ‫المستنير هو صــوت المريض‬ ‫ول ـم ـص ـل ـح ـتــه وي ـع ـط ـي ــه ال ـحــق‬ ‫بـ ـمـ ـع ــرف ــة اإلج ـ ـ ـ ـ ــراء الـ ـطـ ـب ــي لــه‬ ‫وال ـم ـضــاع ـفــات ال ـت ــي يـمـكــن أن‬ ‫تحدث‪ ،‬كما‪ ‬أنه ال يعفي الطبيب‬ ‫عند وجود خطأ طبي‪.‬‬

‫الـطــويـلــة وإن ـج ــاز ع ــدد كـبـيــر مــن عمليات‬ ‫السمنة والعمليات الترميمية بأقل نسبة‬ ‫عالمية من المضاعفات على المرضى‪.‬‬ ‫ولـ ـف ــت إل ـ ــى أن ال ـك ــوي ــت ت ـش ـهــد ت ـط ــورا‬ ‫وتقدما كبيرين في مجال عمليات السمنة‬ ‫مـمــا انـعـكــس جليا عـلــى الـمـعــدل المتزايد‬ ‫إلجراء مثل هذه العمليات داخل البالد‪.‬‬

‫فهد الرمضان‬

‫أكــد الــوكـيــل المساعد للتعليم العام‬ ‫أس ـ ــام ـ ــة الـ ـسـ ـلـ ـط ــان أن الـ ـنـ ـت ــائ ــج ال ـت ــي‬ ‫حققها الطلبة الكويتيون المشاركون‬ ‫ف ــي أول ـم ـب ـيــاد ال ـف ـيــزيــاء والــريــاض ـيــات‬ ‫وم ـ ـنـ ــاهـ ــزات الـ ـلـ ـغ ــة الـ ـع ــربـ ـي ــة وج ـم ـيــع‬ ‫ال ـم ـس ــاب ـق ــات ال ــدولـ ـي ــة ت ـع ـك ــس ح ــرص‬ ‫وزارة التربية على دعم وتنمية القدرات‬ ‫اإلبداعية لطلبة الـمــدارس وتشجيعهم‬ ‫وت ــأه ـي ـل ـه ــم ل ـت ـم ـث ـيــل ال ـ ـبـ ــاد فـ ــي كــافــة‬ ‫ً‬ ‫المحافل الدولية‪ ،‬مشددا على أن التربية‬ ‫ال تألو جهدا فــي دعــم هــذه المشاركات‬ ‫وتـسـهـيــل الـمـهـمــات لــرفــع اس ــم الـكــويــت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاليا‪ ،‬معربا عن سعادته وفخره بهذه‬ ‫الكوكبة من طلبة وطالبات الكويت‪.‬‬ ‫وقال السلطان‪ ،‬خالل استقباله للوفد‬ ‫الكويتي المشارك في أولمبياد الفيزياء‬

‫ً‬ ‫السلطان متوسطا طلبة «العربية» المشاركين في مسابقة المناهزات‬ ‫والــريــاضــات ومـنــاهــزات اللغة العربية‬ ‫وال ـتــي اقـيـمــت فــي الـعــاصـمــة العمانية‬ ‫م ـس ـق ــط‪ ،‬إن الـ ـم ــراك ــز ال ـم ـت ـق ــدم ــة ال ـتــي‬ ‫حققها الطلبة الكويتيون في األولمبياد‬ ‫تعكس ما تزخر به الكويت من مبدعين‬ ‫وم ـب ــدع ــات ت ــرك ــوا ب ـص ـمــات م ـم ـيــزة في‬

‫مشاركتهم الخليجية والعربية والدولية‪.‬‬ ‫وأوض ــح أن طلبة وطــالـبــات الكويت‬ ‫حـ ـ ـص ـ ــدوا ‪ 9‬مـ ـي ــدالـ ـي ــات مـ ـتـ ـن ــوع ــة فــي‬ ‫المنافسات المختلفة بواقع ‪ 8‬ميداليات‬ ‫ب ـ ــرون ـ ــزي ـ ــة فـ ـ ــي أول ـ ـم ـ ـب ـ ـيـ ــاد الـ ـفـ ـي ــزي ــاء‬ ‫والرياضيات ومناهزات اللغة العربية‬

‫ومـيــدالـيــة واحـ ــدة فـضـيــة فــي مـنــاهــزات‬ ‫ً‬ ‫اللغة العربية‪ ،‬مشيدا بالمشاركة المميزة‬ ‫للكويت في البطولة التي اسفرت عن هذا‬ ‫ً‬ ‫اإلن ـج ــاز‪ ،‬مـتـمـنـيــا االس ـت ـمــرار وتحقيق‬ ‫ال ـم ـيــدال ـيــات الــذه ـب ـيــة ف ــي الـمـســابـقــات‬ ‫القادمة‪.‬‬

‫«المخطوطات»‪ :‬مقترح بهدم‬ ‫وإعادة بناء مكتبة الروضة‬ ‫●‬

‫شــارك معهد دسمان للسكري‪ ،‬والــذي أنشأته‬ ‫مــؤسـســة الـكــويــت للتقدم الـعـلـمــي‪ ،‬فــي المؤتمر‬ ‫اإلك ـل ـي ـن ـي ـكــي الـ ـسـ ـن ــوي الـ ـس ــاب ــع‪ ،‬ال ـم ـن ـب ـثــق عــن‬ ‫الرابطة األميركية الستشاريي الغدد الصماء‪ ،‬في‬ ‫العاصمة العمانية (مسقط)‪.‬‬ ‫وأع ـلــن الـمـعـهــد‪ ،‬فــي ب ـيــان‪ ،‬أم ــس‪ ،‬أن الـمــديــرة‬ ‫الـتـنـفـيــذيــة لـلـقـطــاع الـطـبــي ف ــي الـمـعـهــد د‪ .‬إب ــاء‬ ‫العزيري‪ ،‬والتي تم انتخابها في المؤتمر الذي‬ ‫ع ـقــد الـ ـع ــام ال ـم ــاض ــي لـ ـت ــرؤس ال ـمــؤت ـمــر لـلـعــام‬ ‫الـحــالــي‪ ،‬شــاركــت فــي افتتاح فعاليات المؤتمر‪،‬‬ ‫وأدارت العديد من جلساته‪ ،‬كما قدمت الكثير من‬ ‫المحاضرات خالله‪ ،‬وهو ما ُيعد إنجازا يفتخر به‬

‫المعهد‪ ،‬حيث يعتبر هذا المؤتمر السنوي أحد‬ ‫أهم المؤتمرات في مجال الغدد الصماء والسكري‬ ‫بالمنطقة‪ ،‬والذي يحاضر ويشارك فيه نخبة من‬ ‫االستشاريين من مختلف أنحاء العالم‪.‬‬ ‫وأكد المعهد أن نحو ‪ 1000‬مشارك ومتحدث‬ ‫م ـ ــن م ـخ ـت ـل ــف الـ ـ ـ ـ ــدول شـ ـ ــاركـ ـ ــوا ف ـ ــي ف ـع ــال ـي ــات‬ ‫الـمــؤتـمــر‪ ،‬إلــى جــانــب الـعــديــد مــن أطـبــاء المعهد‬ ‫واالختصاصيين من المنطقة‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ـ ــار إل ـ ـ ــى أن الـ ـ ـع ـ ــزي ـ ــري ت ـ ــرأس ـ ــت ك ــذل ــك‬ ‫البرنامج التدريبي لمثقفي السكري‪ ،‬والذي ُيعد‬ ‫إضــافــة مبتكرة لـهــذا المؤتمر‪ ،‬حيث تــم تدريب‬ ‫اختصاصيين من المعهد في هذا البرنامج‪.‬‬

‫حملة توعية لـ «كان» في «العارضية التعاونية»‬

‫السلطان‪ :‬فخورون بفوز طلبتنا في «أولمبياد مسقط»‬ ‫●‬

‫العزيري تتوسط المشاركين في المؤتمر‬

‫محمد راشد‬

‫أعـلــن مــديــر إدارة المخطوطات والمكتبات اإلســامـيــة ب ــوزارة‬ ‫األوق ــاف وال ـشــؤون اإلســامـيــة مشعل العتيبي‪ ،‬أن «اإلدارة بــدأت‬ ‫تخاطب الجهات المعنية بــا لــوزارة فيما يخص مقترح مشروع‬ ‫هدم وإعــادة بناء مبنى مكتبة الروضة العامة بموقعها المتميز‬ ‫التابع لإلدارة‪ ،‬الذي يعد صرحا ذا تاريخ عريق تشهد به األجيال‬ ‫المختلفة»‪.‬‬ ‫وقال العتيبي‪ ،‬في تصريح صحافي‪ ،‬إن «ذلك يتماشى مع رؤية‬ ‫الوزارة‪ ،‬ويتالءم مع رؤية الكويت ‪ ،2035‬ويتواكب مع التكنولوجيا‬ ‫العصرية والنهضة العمرانية للبالد والمعلوماتية التي يشهدها‬ ‫الـعــالــم‪ ،‬إذ أحـيــل األم ــر إل ــى الـجـهــات المختصة لـلــدراســة واتـخــاذ‬ ‫اإلجراءات الالزمة والمتبعة بهذا الخصوص»‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن «اإلدارة حرصا منها على التسهيل على مرتادي‬ ‫المكتبات الوصول للخدمات المقدمة‪ ،‬وبعد النجاح الكبير لمكتبة‬ ‫الصباحية‪ ،‬كمركز رئيسي تابع لإلدارة في محافظة األحمدي‪ ،‬بما‬ ‫تشمله من مرافق متنوعة‪ ،‬تسعى إلى مخاطبة الجهات المعنية‬ ‫لبحث مــدى إمكانية تخصيص مــو قــع ضمن المناطق السكنية‬ ‫الجديدة في محافظة الجهراء‪ ،‬ليقام به مركز لإلدارة‪ ،‬ليقدم خدماته‬ ‫ألبناء المحافظة على غرار مكتبة الصباحية ومكتبة الروضة»‪.‬‬

‫«السالمة المرورية»‪:‬‬ ‫‪ %83‬من الطرق‬ ‫خارج نطاق الضمان‬ ‫أكد رئيس الجمعية الكويتية‬ ‫للسالمة المرورية د‪ .‬بدر المطر‪،‬‬ ‫أن أكـ ـث ــر م ــن ‪ 83‬ف ــي ال ـم ـئ ــة مــن‬ ‫طـ ــرقـ ــات الـ ـك ــوي ــت خ ـ ــارج ن ـطــاق‬ ‫ال ـض ـمــان‪ ،‬مـشـيــرا إل ــى أن حــادثــة‬ ‫ال ـه ـبــوط األرضـ ــي عـلــى ال ــدائ ــري‬ ‫الـ ـس ــادس تــؤكــد ف ـشــل ال ـشــركــات‬ ‫المنفذة لمشاريع الطرق بالكويت‪.‬‬ ‫وأوض ــح الـمـطــر‪ ،‬فــي تصريح‬ ‫ص ـح ــاف ــي‪ ،‬أن ال ـج ـم ـع ـيــة ح ــذرت‬ ‫م ـ ـ ــرارا م ــن ه ـ ــذه الـ ـظ ــواه ــر ال ـتــي‬ ‫ت ـ ــأت ـ ــي نـ ـتـ ـيـ ـج ــة أن الـ ـخـ ـلـ ـط ــات‬ ‫المستعملة ال تتوافق مع معايير‬ ‫وش ـ ـ ـ ــروط ومـ ــواص ـ ـفـ ــات سـفـلـتــة‬ ‫الطرق المعتمدة‪ ،‬وعــدم االلتزام‬ ‫بالشروط المطلوبة في األسفلت‬ ‫ع ـن ــد ع ـم ـل ـيــة الـ ــرصـ ــف وض ـعــف‬ ‫ال ـخ ـل ـطــة «ال ـب ــوت ــوم ـي ـن ـي ــة» ال ـتــي‬ ‫تستخدم للرصف‪.‬‬

‫أكــدت عضوة مجلس اإلدارة‬ ‫والهيئة التنفيذية فــي الحملة‬ ‫الـ ــوط ـ ـن ـ ـيـ ــة لـ ـلـ ـت ــوعـ ـي ــة ب ـم ــرض‬ ‫ال ـ ـ ـسـ ـ ــرطـ ـ ــان «ك ـ ـ ـ ـ ـ ــان» د‪ .‬ح ـصــة‬ ‫الـشــاهـيــن ح ــرص الـحـمـلــة على‬ ‫نشر التوعية في مختلف مناطق‬ ‫ال ـك ــوي ــت‪ ،‬الف ـتــة إل ــى أن س ـيــارة‬ ‫ال ـت ــوع ـي ــة ح ـط ــت ع ـن ــد جـمـعـيــة‬ ‫ال ـع ــارض ـي ــة ال ـت ـع ــاون ـي ــة‪ ،‬حـيــث‬ ‫تمت االجابة عن االستفسارات‬ ‫وتوزيع كتيبات التوعوية‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ــارت إل ـ ــى أن تـشـخـيــص‬

‫سرطان الثدي االلتهابي يتضمن‬ ‫اختبارات واجراءات لتشخيصه‪،‬‬ ‫تنقسم الــى ثــاث مراحل؛ األولــى‬ ‫اجراء فحص بدني حيث تفحص‬ ‫الطبيبة أعراضا مثل احمرار او‬ ‫أع ــراض ــا اخ ــرى ل ـســرطــان الـثــدي‬ ‫االلتهابي‪.‬‬ ‫وأضـ ــافـ ــت‪ :‬ث ــان ـي ــا اخ ـت ـب ــارات‬ ‫التصوير‪ ،‬إذ قد يوصي الطبيب‬ ‫بإجراء فحص باألشعة السينية‬ ‫أو تصوير الثدي باألشعة فوق‬ ‫ال ـصــوت ـيــة لـلـبـحــث ع ــن عــامــات‬

‫اإلصــابــة بــالـســرطــان مثل الجلد‬ ‫الـ ـسـ ـمـ ـي ــك‪ ،‬وث ــالـ ـث ــا إزال ـ ـ ـ ــة عـيـنــة‬ ‫م ـ ــن األن ـ ـس ـ ـجـ ــة ل ـل ـف ـح ــص ح ـيــث‬ ‫تـعــد الـخــزعــة إج ــراء إلزال ــة عينة‬ ‫صغيرة من نسيج الثدي المشتبه‬ ‫بـ ــإصـ ــاب ـ ـتـ ــه لـ ـفـ ـحـ ـص ــه‪ ،‬وت ـح ـل ــل‬ ‫األنسجة فــي مختبر البحث عن‬ ‫عالمات اإلصابة بالسرطان‪ ،‬أما‬ ‫ع ــاج ســرطــان ال ـثــدي االلتهابي‬ ‫ف ـ ـي ـ ـبـ ــدأ بـ ــال ـ ـعـ ــاج ال ـك ـي ـم ـي ــائ ــي‬ ‫ثـ ــم ت ـع ـق ـب ــه ال ـ ـجـ ــراحـ ــة والـ ـع ــاج‬ ‫اإلشعاعي‪.‬‬

‫«التربية»‪ :‬بدء الدورات للمناهج الجديدة‬ ‫الغيص‪ :‬حريصون على رفع كفاءة المعلمين واإلداريين‬ ‫بــدأت وزارة التربية تنفيذ دورات تدريبية‬ ‫للهيئات التعليمية على المناهج الوطنية‪ ،‬حيث‬ ‫انطلقت الدورات في مراكز التدريب اعتبارا من‬ ‫‪ 6‬الجاري‪.‬‬ ‫وأعلن وكيل وزارة التربية للشؤون اإلدارية‬ ‫والتطوير اإلداري والتدريب‪ ،‬فهد الغيص‪ ،‬بدء‬ ‫الدورات التدريبية للمناهج الوطنية للمعلمين‬ ‫والمعلمات اعـتـبــارا مــن ‪ 6‬ال ـجــاري وحـتــى ‪23‬‬ ‫منه‪ ،‬مشيرا إلى أن الدورات أعدت للتناسب مع‬ ‫المناهج الوطنية ولتهيئة المعلمين على هذه‬ ‫المناهج وطرق تدريسها‪.‬‬ ‫وق ــال الـغـيــص‪ ،‬فــي كـتــاب ّ‬ ‫وج ـهــه إل ــى قطاع‬ ‫ا ل ـت ـع ـل ـيــم ا ل ـ ـعـ ــام‪ ،‬أن إدارة ا ل ـت ـط ــو ي ــر اإلداري‬ ‫والتدريب أعــدت برنامجا تدريبيا للمعلمين‬ ‫والـمـعـلـمــات ورؤس ـ ــاء األق ـس ــام عـلــى الـمـنــاهــج‬

‫الوطنية الجديدة‪ ،‬في مختلف المواد الدراسية‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أهمية إبالغ المدارس والمعلمين من‬ ‫خالل النشرات لمعرفة المواعيد وااللتزام بهذه‬ ‫الدورات حرصا على المصلحة العامة‪ .‬وأشار‬ ‫إلى حرص وزارة التربية‪ ،‬ممثلة بإدارة التطوير‬ ‫اإلداري وال ـتــدريــب‪ ،‬عـلــى تــوفـيــر االحـتـيــاجــات‬ ‫ال ـتــدري ـب ـيــة وال ـ ـ ـ ــدورات ف ــي ك ــل الـتـخـصـصــات‬ ‫الـتـعـلـيـمـيــة واإلداريـ ـ ـ ـ ــة وال ـف ـن ـي ــة ل ــرف ــع ك ـف ــاءة‬ ‫الموظفين ب ــأداء أعمالهم‪ ،‬س ــواء على صعيد‬ ‫الهيئات التعليمية في المدارس وكذلك اإلداريين‬ ‫العاملين في المناطق التعليمية والديوان العام‬ ‫للوزارة‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4243‬األحد ‪ 13‬أكتوبر ‪2019‬م ‪ 14 /‬صفر ‪1441‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫الخراز‪ :‬توظيف ‪ 700‬مواطن بـ «التعاونيات» في ‪2019‬‬

‫«الطيران المدني» تطلق‬ ‫حملة لالحتفاء باألمير‬

‫ّ‬ ‫«‪ 500‬وظيفة إشرافية في الجمعيات‪ ...‬وجادون في التوطين»‬ ‫جورج عاطف‬

‫أعرب الخراز عن سعادته‬ ‫بإقامة معرض «إكسبو ‪»965‬‬ ‫للعام ًالرابع على التوالي‪،‬‬ ‫واصفا إياه بالتجمع الرائع الذي‬ ‫يضم المبدعين الكويتيين ومن‬ ‫دول مجلس التعاون الذين‬ ‫تجاوز عددهم ‪ 102‬مبدع في‬ ‫مجال الحرف التراثية القديمة‪.‬‬

‫كشف وزيــر الـشــؤون االجتماعية‪،‬‬ ‫سعد ال ـخــراز‪ ،‬عــن نـجــاح الـ ــوزارة في‬ ‫توظيف ‪ 700‬مــواطــن فــي الجمعيات‬ ‫التعاونية منذ مطلع العام الحالي‪،‬‬ ‫بالتنسيق والتعاون مع الهيئة العامة‬ ‫ل ـل ـقــوى ال ـعــام ـلــة‪ ،‬مـتـمـثـلــة ف ــي قـطــاع‬ ‫العمالة الوطنية‪ ،‬مؤكدا حرص الوزارة‬ ‫الجاد على توطين العمل التعاوني‪.‬‬ ‫وذكر الخراز‪ ،‬في تصريح صحافي‪،‬‬ ‫على هامش حضوره ختام المعرض‬ ‫الـ ـسـ ـن ــوي ال ـ ــراب ـ ــع لـ ـف ــري ــق «إك ـس ـب ــو‬ ‫‪ »965‬للمعارض التراثية والحرفية‬ ‫والمبدعين الكويتيين‪ ،‬أن إجمالي‬ ‫المناصب اإلشراقية في التعاونيات‬ ‫ي ــزي ــد ع ـل ــى ‪ 500‬وظـ ـيـ ـف ــة‪ ،‬وت ـس ـعــى‬ ‫الـ ـ ـ ـ ــوزارة ج ــاه ــدة إل ـ ــى ت ـك ــوي ــت ه ــذه‬ ‫الوظائف خالل المرحلة المقبلة‪ ،‬الفتا‬ ‫إل ــى أن ق ــرار وق ــف إصـ ــدار تـصــاريــح‬ ‫العمل في التعاونيات جــاء متوافقا‬ ‫ورؤي ـ ــة ال ـ ـ ــوزارة ال ــرام ـي ــة إل ــى إح ــال‬ ‫الـعـمــالــة الــوطـنـيــة ب ــدال مــن ال ــواف ــدة‪،‬‬ ‫وإفساح المجال أمامهم لدخول هذا‬ ‫القطاع الحيوي‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬أعرب الخراز‪ ،‬عن سعادته‬

‫●‬ ‫يرجع تاريخها إلى أكثر من ‪ 150‬عاما‬ ‫مضت»‪ ،‬مؤكدا أنه ال يمكن االنطالق‬ ‫إلى المستقبل بال ماض وحاضر‪.‬‬

‫عرس خليجي‬

‫الخراز وكمال خالل جولة على المعرض‬ ‫إلق ــام ــة م ـع ــرض إك ـس ـبــو ‪ 965‬لـلـعــام‬ ‫ال ــراب ــع ع ـلــى الـ ـت ــوال ــي‪ ،‬واصـ ـف ــا إي ــاه‬ ‫بالتجمع الرائع الذي يضم المبدعين‬ ‫الكويتيين ومن دول مجلس التعاون‬ ‫الــذيــن تـجــاوز عــددهــم ‪ 102‬مبدع في‬ ‫مجال الحرف التراثية القديمة‪ ،‬والفتا‬ ‫إل ــى أن ه ــذه الـمـعــارض والملتقيات‬

‫تخلق جيال ينتمي للماضي ومرتبطا‬ ‫بالتراث في ظل المتغيرات الحالية‪،‬‬ ‫مثمنا م ـشــاركــة الـحــرفـيـيــن مــن دول‬ ‫مجلس التعاون في المعرض‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاف‪« :‬ت ـ ـف ـ ـق ـ ــدت ال ـ ـم ـ ـعـ ــرض‬ ‫وشـ ــاهـ ــدت ال ـع ــدي ــد م ــن الـمـقـتـنـيــات‬ ‫الـتــراثـيــة مــن عـمــات وح ــرف قديمة‪،‬‬

‫‪7‬‬

‫محليات‬

‫من جانبه‪ ،‬قال المؤسس والمنسق‬ ‫الـعــام لفريق إكسبو ‪ 965‬للمعارض‬ ‫التراثية محمد كـمــال‪ ،‬إن «المعرض‬ ‫ي ـع ــد ع ــرس ــا خـلـيـجـيــا وع ــرب ـي ــا بـكــل‬ ‫المقاييس‪ ،‬إذ حقق األهداف المرجوة‬ ‫منه هذا العام بدعم ومساندة الرعاة‬ ‫وجهود جميع أعضاء الفريق الذين‬ ‫بلغ عددهم ‪ 145‬مبدعا كويتيا‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى مشاركة ما يزيد على ‪ 102‬مبدع‬ ‫تراثي من أصحاب المتاحف الخاصة‬ ‫فــي دول مجلس ال ـت ـعــاون‪ ،‬الــذيــن تم‬ ‫تـكــريـمـهــم خ ــال الـمـلـتـقــى الخليجي‬ ‫الـ ـث ــال ــث لـ ـ ـلـ ـ ـت ـ ــراث»‪ ،‬مـ ـشـ ـي ــرا إلـ ـ ــى أن‬ ‫المشاركين أثروا المعرض هذا العام‬ ‫بمقتنياتهم التراثية والحرفية‪ ،‬وهذا‬ ‫يدل على مدى الترابط والتعاضد بين‬ ‫أبناء الخليج في المجاالت كافة‪ ،‬ومن‬ ‫بينها العمل التراثي والحرفي‪.‬‬

‫يوسف العبدالله‬

‫أط ـل ـقــت االدارة ال ـع ــام ــة لـلـطـيــران‬ ‫الـ ـم ــدن ــي أمـ ـ ــس ح ـم ـل ـت ـه ــا ال ــوط ـن ـي ــة‬ ‫لالحتفاء بسالمة سمو أمير البالد‬ ‫ً‬ ‫الشيخ صباح األحمد تزامنا مع قرب‬ ‫عودته الــى أرض الكويت بعد اجــراء‬ ‫فحوصات طبية تكللت بالنجاح‪.‬‬ ‫وأوضح المتحدث الرسمي لالدارة‬ ‫العامة للطيران المدني سعد العتيبي‬ ‫ان «الطيران المدني» اطلقت فعاليات‬ ‫البهجة والفرحة بتزيين جميع مباني‬ ‫ً‬ ‫احتفاء بسالمة‬ ‫مطار الكويت الدولي‬ ‫ً‬ ‫سموه‪ ،‬مشيرا الى ان رئيس الطيران‬ ‫المدني الشيخ سلمان الحمود اعطى‬ ‫تــوج ـي ـهــاتــه ل ـتــزي ـيــن م ـط ــار ال ـكــويــت‬ ‫الدولي من خالل وضع صور سموه‬ ‫في جميع مرافق المطار‪.‬‬ ‫وقال العتيبي لـ «الجريدة» أمس‪ ،‬ان‬ ‫«الطيران المدني» نظمت حملة تواقيع‬ ‫لموظفي االدارة شارك فيها اكثر من‬ ‫‪ 500‬مــو ظــف مــن مختلف القطاعات‬ ‫وق ـ ـعـ ــوا فـ ــي س ـج ــل خ ـ ــاص يـتـضـمــن‬ ‫رس ــال ــة ح ــب ووفـ ــاء مــوجـهــة لسموه‬ ‫صــاحـبـهــا اح ـت ـفــال ب ـهــذه الـمـنــاسـبــة‬ ‫بحضور المدير العام يوسف الفوزان‬

‫«ال ـط ـيــران الـمــدنــي» تــزيــن المطار‬ ‫بصور سمو األمير‬ ‫ً‬ ‫إيذانا بانطالق هذه الحملة‪ ،‬مشيرا‬ ‫ال ــى ان «ال ـط ـي ــران ال ـمــدنــي» حريصة‬ ‫ع ـلــى م ـش ــارك ــة ال ـج ـه ــات الـحـكــومـيــة‬ ‫استعداداتها فرحة الشعب الكويتي‬ ‫بـ ـق ــدوم س ـم ــو أمـ ـي ــر االن ـس ــان ـي ــة ال ــى‬ ‫ارض البالد‪.‬‬

‫«الكهرباء» تحصل على تصنيف عالمي «عمار يا كويت» تحتفل بذكرى تسمية «أمير اإلنسانية»‬ ‫لمختبر فحص زيوت المحوالت‬

‫●‬

‫سيد القصاص‬

‫حصلت وزارة الكهرباء والماء‬ ‫في أكتوبر الجاري على تصنيف‬ ‫عالمي من منظمة «‪ »IAS‬األميركية‬ ‫لـمـخـتـبــر ف ـحــص زيـ ــوت م ـحــوالت‬ ‫القدرة الكهربائية التابع للوزارة‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ـ ـ ــارت «ال ـ ـ ـك ـ ـ ـهـ ـ ــربـ ـ ــاء»‪ ،‬ع ـبــر‬

‫م ــوقـ ـعـ ـه ــا االل ـ ـك ـ ـتـ ــرونـ ــي‪ ،‬إل ـ ـ ــى أن‬ ‫المختبر يتبع قطاع شبكات النقل‪،‬‬ ‫وإدارة صيانة محطات التحويل‬ ‫الرئيسية‪ ،‬والــذي تم افتتاحه في‬ ‫نــوف ـم ـبــر الـ ـع ــام ال ـم ــاض ــي ‪،2018‬‬ ‫وي ـح ـتــوي عـلــى ‪ 27‬ج ـه ــازا دقيقا‬ ‫ذا معايير عالمية دقيقة‪ ،‬ويقوم‬ ‫بفحص أكثر من ‪ 4000‬آالف محول‬

‫قدرة على الشبكة الكهربائية‪.‬‬ ‫وب ـي ـن ــت أن ال ـم ـخ ـت ـبــر يـفـحــص‬ ‫ن ـح ــو ‪ 200‬ع ـي ـن ــة زي ـ ـ ــت‪ ،‬وأجـ ـ ــرى‬ ‫قرابة ‪ 62‬تقريرا‪ ،‬و‪ 5054‬اختبارا‬ ‫منذ افتتاحه إلى اآلن‪ ،‬ويقوم على‬ ‫‪ 40‬اخ ـت ـب ــارا دق ـي ـقــا م ـع ـت ـمــدا‪ ،‬من‬ ‫مواصفات عالمية «‪.»IEC‬‬ ‫جانب من حفل «عمار يا كويت»‬

‫اختناق ‪ 5‬نزيالت جراء حريق في سجن النساء‬ ‫●‬

‫محمد الشرهان‬

‫أصيبت ‪ 5‬نزيالت في سجن‬ ‫الـ ـنـ ـس ــاء‪ ،‬ف ـج ــر أمـ ـ ــس‪ ،‬ب ـح ــاالت‬ ‫اخ ـت ـن ــاق وإج ـ ـهـ ــاد ح ـ ـ ــراري مــن‬ ‫ج ــراء حــريــق انــدلــع فــي تكييف‬ ‫أحد العنابر داخل السجن الواقع‬ ‫بمنطقة الصليبية‪ ،‬ونفذت إدارة‬ ‫السجن ورج ــال اإلطـفــاء عملية‬ ‫إخـ ــاء مــؤق ـتــة ل ـل ـنــزيــات أث ـنــاء‬ ‫مكافحة الحريق‪.‬‬

‫وفــي التفاصيل الـتــي رواهــا‬ ‫مصدر إطفائي مطلع‪ ،‬ان غرفة‬ ‫عمليات اإلدارة العامة لالطفاء‬ ‫تـلـقــت بــاغــا‪ ،‬فـجــر أم ــس‪ ،‬يفيد‬ ‫بـ ـ ـ ــانـ ـ ـ ــدالع حـ ـ ــريـ ـ ــق ف ـ ـ ــي س ـج ــن‬ ‫الـنـســاء داخ ــل مجمع السجون‬ ‫ً‬ ‫بالصليبية‪ ،‬مشيرا إلى أنه فور‬ ‫تلقي البالغ تم تحريك مركزي‬ ‫اطفاء الصليبيخات والعارضية‬ ‫الصناعي إلى الموقع‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف ال ـم ـصــدر أن رج ــال‬

‫اإلط ـ ـ ـفـ ـ ــاء ف ـ ـ ــور وصـ ــول ـ ـهـ ــم إل ــى‬ ‫ال ـ ـمـ ــوقـ ــع عـ ـمـ ـل ــوا عـ ـل ــى إخ ـ ــاء‬ ‫ال ـس ـج ـي ـن ــات ال ـ ـمـ ــوجـ ــودات فــي‬ ‫ال ـع ـن ـب ــر‪ ،‬ب ــال ـت ـع ــاون م ــع إدارة‬ ‫ال ـ ـ ـس ـ ـ ـجـ ـ ــن‪ ،‬ومـ ـ ـ ـ ــن ث ـ ـ ــم ش ـ ــرع ـ ــوا‬ ‫ي ـ ـكـ ــاف ـ ـحـ ــون ال ـ ـ ـحـ ـ ــريـ ـ ــق‪ ،‬ال ـ ـ ــذي‬ ‫ت ـب ـي ــن أن ـ ــه انـ ــدلـ ــع فـ ــي تـكـيـيــف‬ ‫أحـ ــد ال ـع ـن ــاب ــر‪ ،‬م ـش ـيــرا إلـ ــى أن‬ ‫اإلطفائيين‪ ،‬بعد سيطرتهم على‬ ‫ال ـحــريــق‪ ،‬أج ــروا عملية تهوية‬ ‫للموقع‪.‬‬

‫«عاصمة البلدي» تناقش تطوير «الترفيهية»‬ ‫●‬

‫محمد الجاسم‬

‫تعقد لجنة محافظة العاصمة في المجلس‬ ‫ً‬ ‫البلدي اجتماعا اليوم برئاسة العضو حسن‬ ‫كـمــال‪ ،‬لمناقشة مجموعة مــن الموضوعات‬ ‫على رأسها مشروع تطوير المدينة الترفيهية‬ ‫بدعوة البلدية والهيئة العامة لشؤون الزراعة‬ ‫والثروة السمكية والهيئة العامة للبيئة‪.‬‬ ‫كـمــا تـنــاقــش اللجنة االق ـتــراح الـمـقــدم من‬ ‫رئيس المجلس البلدي أسامة العتيبي ونائب‬

‫رئيس المجلس عبدالله المحري والعضو‬ ‫مشعل الحمضان بشأن دراسة إمكان إعادة‬ ‫طرح مشروع القرية التراثية الواقع في منطقة‬ ‫شـ ــرق ب ـم ـحــاف ـظــة ال ـع ــاص ـم ــة‪ ،‬وط ـل ــب وزارة‬ ‫الشؤون االجتماعية بشأن تخصيص أرض‬ ‫إلقامة فرع غاز بمنطقة غرناطة قطعه ‪.3‬‬ ‫كـمــا تـنــاقــش طـلــب الهيئة الـعــامــة للطرق‬ ‫والنقل البري تخصيص موقع خزان لتجميع‬ ‫مياه األمطار بمنطقة النهضة قطعة ‪ ،2‬إضافة‬ ‫إلى مناقشة اقتراح العضو عبدالسالم الرندي‬

‫البلدية تدشن ً حملة «خلها‬ ‫نظيفة» رسميا اليوم‬ ‫أعـلـنــت بـلــديــة الـكــويــت إطــاق‬ ‫حملة نظافة واسعة تحت شعار‬ ‫«خلها نظيفة»؛ لرفع كفاءتها في‬ ‫المحافظات‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال م ــراق ــب عـ ــام ال ـع ــاق ــات‬ ‫العامة بالبلدية محمد المطيري‪،‬‬ ‫إن ال ـح ـم ـلــة ت ـس ـت ـهــدف االرتـ ـق ــاء‬ ‫بـمـسـتــوى الـنـظــافــة ال ـعــامــة على‬ ‫الشواطئ والمنتزهات البحرية‬ ‫وفي األسواق ومختلف الساحات‬ ‫أمام المرافق العامة بكل المناطق‬ ‫ال ـس ـك ـن ـي ــة ب ـج ـم ـي ــع م ـح ــاف ـظ ــات‬ ‫ال ـكــويــت‪ ،‬وال ـت ــي تـعـتــزم الـبـلــديــة‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫تدشينها رسميا اليوم تزامنا مع‬ ‫العمل بعقود شــركــات التنظيف‬ ‫ا ل ـجــد يــدة‪ ،‬وستستمر الحملة ‪6‬‬ ‫أسابيع‪.‬‬ ‫وأوضـ ــح الـمـطـيــري أن إطــاق‬ ‫الـحـمـلــة ي ـتــزامــن مــع تـسـلــم أفــرع‬ ‫البلدية في المحافظات للمعدات‬ ‫واآلليات لعقود النظافة الجديدة‬ ‫وب ـ ـ ــدء ال ـع ـم ــل ب ـه ــا مـ ــن ش ــرك ــات‬ ‫التنظيف‪ ،‬وتسخير كل الجهود‬ ‫واإلمكانيات لرفع األداء واالرتقاء‬ ‫بمستوى النظافة العامة ألقصى‬ ‫درجاتها لضمان تحقيق أهدافها‪.‬‬

‫«الهجرة الدولية» تثمن الدعم‬ ‫الكويتي اإلنساني لليمن‬ ‫قال المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة‪ ،‬أنطونيو فيتورينو‪،‬‬ ‫أمس األول‪ ،‬إن الدعم اإلنساني المقدم من الكويت للتعامل مع‬ ‫برامج المنظمة في اليمن هو انعكاس لسياسة الكويت اإلنسانية‬ ‫وعالقاتها المتميزة مع المنظمة‪.‬‬ ‫وأضاف فيتورينو في تصريح لـ «كونا»‪ ،‬على هامش اجتماعه‬ ‫مع مندوب الكويت الدائم لدى األمم المتحدة والمنظمات الدولية‬ ‫األخرى في جنيف‪ ،‬السفير جمال الغنيم‪ ،‬بمقر المنظمة‪« :‬لمست‬ ‫اهتمام الكويت ببرامج المنظمة أثناء زيارتي األخيرة لها‪ ،‬والتي‬ ‫حظيت فيها بمقابلة سمو أمير البالد الشيخ صباح األحمد‪،‬‬ ‫ونائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد‪ ،‬حيث‬ ‫أعربت للكويت عن تقديرنا البالغ للدعم الكويتي الذي نحصل‬ ‫عليه لتيسير برامجنا في المناطق التي نعمل بها»‪.‬‬ ‫وذكر أن اجتماعه مع السفير الغنيم كان مخصصا للعمليات‬ ‫في اليمن بالتعاون مع المنظمات االممية األخرى العاملة هناك‪،‬‬ ‫السيما مفوضية األمــم المتحدة لشؤون الالجئين‪ ،‬ألن الهدف‬ ‫األساسي هو تخفيف المعاناة عن المتضررين من األوضاع هناك‪.‬‬

‫ب ـش ــأن ع ـمــل مـمـشــى ل ـخــدمــة س ـك ــان منطقة‬ ‫الـشــامـيــة مـقــابــل مـنـطـقــة ال ـشــويــخ‪ ،‬واق ـتــراح‬ ‫العضو عبدالعزيز المعجل بـشــأن توسعة‬ ‫مواقف سيارات لمسجد السدحان في منطقة‬ ‫الفيحاء‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬تعقد لجنة مزاولة المهن‬ ‫الهندسية فــي المجلس البلدي ورشــة عمل‬ ‫بــرئــاســة الـعـضــو عـبــدالـســام ال ــرن ــدي الـيــوم‬ ‫لمناقشة المعوقات التي تــواجــه المشاريع‬ ‫والسبيل إلى تطويرها واالرتقاء بها‪.‬‬

‫ن ـظ ـم ــت ح ـم ـل ــة "عـ ـ ـم ـ ــار ي ـ ــا كـ ــويـ ــت"‪،‬‬ ‫بــالـتـعــاون مــع ال ـفــرق الـتـطــوعـيــة‪ ،‬أمــس‬ ‫األول‪ ،‬احتفالية الذكرى الخامسة لتقلد‬ ‫سمو أمير البالد الشيخ صباح األحمد‬ ‫لـقــب قــائــد الـعـمــل اإلنـســانــي فــي ساحة‬ ‫الصفاة‪.‬‬ ‫وقــالــت راع ـيــة الـحـمـلــة الـشـيـخــة أمــل‬ ‫الـ ـصـ ـب ــاح‪ ،‬ف ــي ت ـص ــري ــح ص ـح ــاف ــي‪ ،‬إن‬ ‫"الحفل جاء تقديرا لجهود سمو األمير‪،‬‬ ‫ودعمه المتواصل للعمليات اإلنسانية‬ ‫باألمم المتحدة"‪ ،‬مضيفة ان هذه الذكرى‬ ‫مناسبة يفتخر بها الكويت وكل مواطن‬ ‫عربي‪.‬‬

‫من جهته‪ ،‬أكد المنسق العام للحملة‬ ‫نــا صــر المهلهل‪ ،‬أن تــار یــخ ‪ ۹‬سبتمبر‬ ‫مــن كــل ع ــام سيظل مـنــاسـبــة تاريخية‬ ‫ووطنية ملهمة لألجيال‪ ،‬وشاهدة على‬ ‫إنـســانـيــة ال ـكــويــت ووقــوف ـهــا وأمـيــرهــا‬ ‫وشعبها المعطاء إلى جانب المحتاجين‬ ‫والمنكوبين في مختلف أنحاء العالم‪.‬‬ ‫وشمل الحفل العديد من الفعاليات‬ ‫ال ــوطـ ـنـ ـي ــة ول ـ ــوح ـ ــة تـ ـعـ ـب ــر ع ـ ــن ف ــرح ــة‬ ‫ال ـمــواط ـن ـيــن م ــن خ ــال تــوقـيـعـهــم على‬ ‫لوحة األمير‪ ،‬وكذلك جناح انفال بوحمد‪،‬‬ ‫وجناح الفنان عادل المشعل‪.‬‬


‫‪8‬‬ ‫محليات‬ ‫ريبويو دييث‪ :‬الكويتيون «إسبان الخليج»‬ ‫و«تأشيرة ذهبية» للمستثمرين‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4243‬األحد ‪ 13‬أكتوبر ‪2019‬م ‪ 14 /‬صفر ‪1441‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫نائب رئيس البعثة اإلسبانية لـ ةديرجلا‪ :.‬بالدنا بوابة العالم إلى أميركا‬ ‫الالتينية وأتمنى إنشاء خط مباشر للرحالت بين الكويت ومدريد‬ ‫ربيع كالس‬

‫وصف نائب رئيس البعثة اإلسبانية لدى الكويت غييرمو‬ ‫ريبويو دييث الكويتيين بـ "إسبان الخليج"‪ ،‬لتشابه‬ ‫الشعبين في نواح كثيرة‪.‬‬ ‫العالقات التي بدأت في ‪ 1961‬بين البلدين‬ ‫واعتبر دييث ً‬ ‫"ممتازة"‪ ،‬مشيرا إلى ًأن إسبانيا هي وجهة تقليدية لنحو‬ ‫‪ 25‬ألف كويتي‪ ،‬متمنيا في الوقت نفسه إنشاء خط سفر‬ ‫مباشر بين الكويت وإسبانيا‪ ،‬على غرار اإلمارات وقطر‪.‬‬

‫إسبانيا‬ ‫احتلت‬ ‫المرتبة الـ ‪15‬‬ ‫بين أكبر ‪20‬‬ ‫جهة أجنبية‬ ‫ّ‬ ‫مصدرة‬ ‫للكويت‬

‫ً‬ ‫وفي حين أعلن أن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ والذي يعشق اللغة العربية ّ‬ ‫ويتحدثها قليال ولكن بشكل‬ ‫نحو ‪ 523‬مليون دوالر‪ ،‬أوضح دييث في حوار خاص مع‬ ‫جيد‪ ،‬إن "اإلسبانية هي لغة الفرص‪ ،‬وإن أكثر من ‪577‬‬ ‫"الجريدة"‪ ،‬أن بالده ُت ّ‬ ‫رحب ًبأي شركة ورجل أعمال كويتي مليون شخص يتحدثون اإلسبانية التي تم تصنيفها بين‬ ‫لغات أجنبية‪ ،‬وتدرس أكثر مع الفرنسية‬ ‫ينوي االستثمار هناك‪ ،‬مشيرا إلى أن "تأشيرة ذهبية"‬ ‫أفضل ثالث ً‬ ‫تمنح لبعض المستثمرين‪ ،‬مما يسمح لهم بدخول إسبانيا والصينية"‪ ،‬مشيرا إلى أن الواليات المتحدة اليوم ثاني‬ ‫والبقاء فيها مدة سنة‪.‬‬ ‫أكبر دولة ناطقة باإلسبانية‪ ،‬وقد تصبح أول دولة في‬ ‫غضون بضعة عقود‪ ،‬وفيما يلي تفاصيل الحوار‪:‬‬ ‫وقال دييث‪ ،‬الذي يقوم كذلك بمهام القائم باألعمال‪،‬‬

‫● كـ ـي ــف تـ ـص ــف ال ـ ـعـ ــاقـ ــات اإلس ـ ـبـ ــان ـ ـيـ ــة ‪-‬‬ ‫الكويتية بشكل عام؟‬ ‫ منذ إقامة العالقات الدبلوماسية في عام‬‫‪ ،1961‬كانت إلسبانيا والكويت دائما عالقات‬ ‫ً‬ ‫وديـ ــة ل ـل ـغــايــة‪ .‬وح ــال ـي ــا‪ ،‬ف ــإن أف ـض ــل األم ـث ـلــة‬ ‫عـلــى ه ــذه ال ـعــاقــات الـمـمـتــازة هــي الـصــداقــة‬ ‫الشخصية بين العائلتين الحاكمتين وآالف‬ ‫الكويتيين الذين يسافرون إ لــى إسبانيا كل‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫للتقدم‬ ‫عــام‪ ،‬ومع ذلــك‪ ،‬أعتقد أن هناك مجال‬ ‫بهذه العالقات وتطويرها‪ ،‬السيما في المجال‬ ‫الثقافي‪.‬‬

‫تعزيز العالقات‬ ‫ً‬ ‫● م ــا ال ـ ــذي تـ ـ ّـم ال ـق ـي ــام ب ــه أخـ ـي ــرا لـتـعــزيــز‬ ‫العالقات بين إسبانيا والكويت؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ هناك حدثان ُيظهران استعدادا واضحا‬‫لـكــا الـطــرفـيــن لتعميق روابـطـنــا وتـعــاونـنــا؛‬ ‫ً‬ ‫أوال‪ُ ،‬عقدت مشاورات سياسية في ‪ 7‬أكتوبر‬ ‫ً‬ ‫الماضي في مدريد‪ .‬وكانت فرصة مفيدة جدا‬ ‫لتبادل وجهات النظر وتبادل تقييمنا حول‬ ‫ً‬ ‫التحديات المقبلة‪ ،‬ثانيا ‪ ،‬ستعقد أول لجنة‬ ‫مـشـتــركــة بـيــن الـكــويــت وإسـبــانـيــا اجتماعها‬ ‫ّ‬ ‫وسيضم‬ ‫فــي المستقبل ا لـقــر يــب فــي مــدر يــد‪،‬‬ ‫هذا اللقاء بعض الجهات االقتصادية الفاعلة‬ ‫الرئيسية من البلدين لمناقشة وتقييم الوضع‬ ‫ال ـحــالــي لـعــاقــاتـنــا االق ـت ـصــاديــة والـتـجــاريــة‬ ‫وتعزيز فرص االستثمار بيننا‪.‬‬

‫جامعة‬ ‫الكويت تقدم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سنويا منحا‬ ‫لطالب إسبان‬ ‫يرغبون‬ ‫في تعلم‬ ‫«العربية»‬

‫أن نصبح أ كـثــر تنافسية‪ .‬وا قـتـصــاد الكويت‬ ‫مفتوح‪ ،‬ومن حيث التجارة الخارجية البحتة‪،‬‬ ‫ف ــإن ال ـم ـنــاف ـســة ش ــرس ــة‪ ،‬وف ــي ال ــواق ــع الـعــالــم‬ ‫أجمع بحالة تنافس‪ ،‬ومع ذلك‪ ،‬فإن الشركات‬ ‫اإلسبانية التي تنوي القيام بأعمال تجارية‬ ‫في السوق الكويتي تعتبر المنافسة «تحديا»‬ ‫وليست «عقبة»‪.‬‬ ‫● مــا المنتجات اإل سـبــا نـيــة ا لـتــي يمكن أن‬ ‫نجدها في الكويت؟‬ ‫ فيما يتعلق بالسلع االستهالكية‪ ،‬تقوم‬‫شــركــاتـنــا بـتـصــديــر زي ــت الــزيـتــون والــزيـتــون‬ ‫والحلويات والفواكه والـخـضــراوات واألثــاث‬ ‫والسيارات‪( ،‬مثل ‪ SEAT‬وهي ماركة سيارات‬ ‫إس ـبــان ـيــة ض ـمــن م ـج ـمــوعــة فــول ـكــس واغ ـ ــن)‪.‬‬ ‫وبالنسبة لقطاع األز ي ــاء وا لـمــا بــس‪ ،‬فتبقى‬ ‫في نظر المستهلك الكويتي‪ ،‬ماركات األزياء‬ ‫ً‬ ‫اإلسـبــانـيــة العالمية الـمـعــروفــة ج ـيــدا‪ ،‬والتي‬ ‫ي ـم ـكــن رص ــده ــا ب ـس ـهــولــة ف ــي م ـع ـظــم م ــراك ــز‬ ‫التسوق الكويتية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫● م ــا ال ـم ـشــاريــع ال ـت ــي ت ـنــفــذهــا ال ـشــركــات‬ ‫اإلسبانية في الكويت؟‬ ‫ هناك ثالثة مجاالت رئيسية تسهم فيها‬‫شــركــات ـنــا بـشـكــل واضـ ــح ف ــي خ ـطــط الـكــويــت‬

‫أستغرب عدم‬ ‫وجود مطاعم‬ ‫إسبانية في‬ ‫الكويت على‬ ‫غرار المطاعم‬ ‫العربية‬ ‫واألجنبية‬

‫للتنمية‪ :‬الـطــاقــة الـمـتـجــددة‪ ،‬والـنـفــط والـغــاز‬ ‫الطبيعي (البتروكيماويات)‪ ،‬والبنية التحتية‬ ‫للنقل‪ .‬مثال على ذلك‪ ،‬تم منح مشروع «الشقايا‬ ‫لـلـطــاقــة ال ـم ـت ـجــددة» بــال ـكــامــل إل ــى ال ـشــركــات‬ ‫اإلسبانية للتنفيذ‪.‬‬

‫ي ـس ـمــح ل ـهــم ب ــدخ ــول إس ـبــان ـيــا ب ـكــل سـهــولــة‬ ‫والبقاء في بلدنا حسب مدة الفيزا الممنوحة‬ ‫والـتــي هــي عـبــارة عــن إقــامــة لمدة سنة قابلة‬ ‫للتجديد‪ ،‬فال يوجد حد أدنى للوقت المطلوب‬ ‫للبقاء والمغادرة‪.‬‬

‫جذب المستثمرين‬

‫التبادل الفني‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫● ه ــل تـعـتـبــر ال ـكــوي ـتــي م ـس ـت ـث ـمــرا ج ـي ــدا‪،‬‬ ‫و مــا التسهيالت ا لـتــي يقدمها بـلــد كــم لجذب‬ ‫المستثمرين؟‬ ‫ ُت ِّ‬‫رحب إسبانيا بأي شركة كويتية وبأي‬ ‫رجل أعمال كويتي ينوي االستثمار فيها‪ ،‬فقد‬ ‫ا ش ـتــرى ا لـعــد يــد مــن الكويتيين بشكل فــردي‬ ‫ً‬ ‫ع ـق ــارات فــي إس ـبــان ـيــا‪ ،‬وت ـحــديــدا فــي منطقة‬ ‫كوستا ديل سول‪.‬‬ ‫كما تعمل الشركة اإلسبانية التابعة للشركة‬ ‫الكويتية للبترول الدولية على توسيع نطاق‬ ‫أعمالها فــي إسـبــانـيــا‪ ،‬وزي ــادة عــدد محطات‬ ‫ا لــو قــود التابعة لها تحت العالمة التجارية‬ ‫ً‬ ‫‪ .Q8‬وهناك أيضا مشاريع في قطاع الضيافة‬ ‫واللوجستيات‪.‬‬ ‫ومـ ـن ــذ ع ـ ــام ‪ُ ،2014‬ي ـم ـن ــح األف ـ ـ ـ ــراد ال ــذي ــن‬ ‫يمتثلون لحدود أدنى لالستثمار ويطبقون‬ ‫ال ـش ــروط الـمـطـلــوبــة تــأش ـيــرة «ذه ـب ـي ــة»‪ ،‬مما‬

‫● ماذا عن الروابط بين الكويت وإسبانيا‬ ‫في مجال الثقافة والفن‪ ،‬وهل هناك نوع من‬ ‫التبادل الفني بين البلدين؟‬ ‫ لسوء الحظ‪ ،‬أصبحت التبادالت الثقافية‬‫ً‬ ‫والفنية بين بلدينا منخفضة قليال ا لـيــوم‪،‬‬ ‫لكن في الوقت نفسه‪ ،‬أعتقد أن هناك إمكانات‬ ‫ه ــائ ـل ــة ف ــي هـ ــذا الـ ـمـ ـج ــال‪ .‬فـ ـخ ــال األس ــاب ـي ــع‬ ‫ال ـم ــاض ـي ــة‪ ،‬ق ــاب ـل ــت األمـ ـي ــن الـ ـع ــام لـلـمـجـلــس‬ ‫الــوطـنــي الـكــويـتــي للثقافة والـفـنــون واآلداب‬ ‫والمدير العام لدار اآلثار اإلسالمية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عالوة على ذلك‪ ،‬أتيحت لي الفرصة للتعرف‬ ‫على بعض ا لـمـعــارض الفنية و مــد يــر يـهــا في‬ ‫ال ـك ــوي ــت م ـثــل «وجـ ـه ــة» و«غـ ـ ـ ــادر» و«المـ ـ ــس»‪.‬‬ ‫وت ـ ـحـ ــرص الـ ـسـ ـف ــارة ع ـل ــى م ـق ــاب ـل ــة ال ـج ـه ــات‬ ‫ّ‬ ‫الثقافية والفنية الرئيسية في الكويت لنتمكن‬ ‫ً‬ ‫من البدء في العمل معا‪.‬‬

‫ً‬ ‫ريبويو دييث متحدثا إلى الزميل ربيع كالس (تصوير ميالد غالي)‬

‫● ل ـم ــاذا تـبـقــى إس ـبــان ـيــا وج ـه ــة سـيــاحـيــة‬ ‫م ـم ـي ــزة ل ـل ـســائــح ال ـك ــوي ـت ــي‪ ،‬وكـ ــم ي ـب ـلــغ ع ــدد‬ ‫السائحين الكويتيين ا لــذ يــن ي ــزورون بلدكم‬ ‫ً‬ ‫سنويا؟‬ ‫ إسبانيا هي وجهة تقليدية خالل العطالت‬‫للعديد من األسر الكويتية‪ُ ،‬‬ ‫ويسافر أكثر من‬ ‫‪ 25‬ألف كويتي إلى إسبانيا كل عام‪ ،‬حتى أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عددا كبيرا منهم يحوزون منازل وممتلكات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا في جنوب البالد‪.‬‬ ‫يـمـكــن أن تـخـتـلــف األس ـب ــاب الـكــامـنــة وراء‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هذه الحقيقة اختالفا كبيرا من شخص آلخر‪،‬‬ ‫لكنني أعتقد بقوة أن إسبانيا تقدم خدمات‬ ‫ً‬ ‫عالية الـجــودة وبــأسـعــار منافسة ج ــدا‪ ،‬وفي‬ ‫ال ــوق ــت ن ـف ـســه هـ ـن ــاك م ـج ـم ــوع ــة واسـ ـع ــة مــن‬ ‫األن ـش ـطــة واإلم ـك ــان ــات لـكــل س ــائ ــح‪ ،‬وك ــل هــذا‬ ‫يجعل إقامة أي سائح‪ ،‬بمن فيهم الكويتيون‪،‬‬ ‫ممتعة ُ‬ ‫ومرضية للغاية في إسبانيا‪.‬‬

‫التبادل التجاري‬

‫الكويتيون‬ ‫فتحوا لي‬ ‫منازلهم‬ ‫وديوانياتهم‬ ‫منذ لحظة‬ ‫وصولي‬

‫● ما حجم التبادل التجاري بين البلدين‪،‬‬ ‫وهل هناك عقبات ُ‬ ‫تح ّد من التجارة المشتركة؟‬ ‫ قــامــت ش ــرك ــات إسـبــانـيــة ف ــي ع ــام ‪،2018‬‬‫بتصدير بضائع إ لــى ا لـكــو يــت بقيمة تقارب‬ ‫‪ 445‬مليون دوالر‪ ،‬في المقابل‪ّ ،‬‬ ‫صدرت الكويت‬ ‫مـنـتـجــات إل ــى إسـبــانـيــا بـ ـ ‪ 78‬مـلـيــون دوالر‪.‬‬ ‫واحتلت إسبانيا المرتبة الـ ‪ 15‬بين أكبر ‪20‬‬ ‫ّ‬ ‫مصدرة للكويت‪.‬‬ ‫جهة أجنبية‬ ‫وه ــذا يـعـنــي أن ــه فـيـمــا يتعلق بــالـتـبــادالت‬ ‫التجارية‪ ،‬فقد وصلت إسبانيا إ لــى مستوى‬ ‫ُ‬ ‫رض من الصادرات‪ ،‬ولكن ال يزال هناك مجال‬ ‫م ٍ‬ ‫لزيادة حصتنا في السوق‪.‬‬ ‫أ مــا فيما يتعلق بالعقبات المحتملة‪ ،‬فال‬ ‫تــو جــد ح ــوا ج ــز د خـ ــول قــا نــو ن ـيــة لمنتجاتنا‬ ‫إلــى الـســوق الـكــويـتــي‪ ،‬ولـكــن‪ ،‬للحصول على‬ ‫حصة سوقية أ كـبــر فــي ا لـكــو يــت‪ ،‬نحتاج إلى‬

‫مجموعة كويتية أطلقت «الديوانية اإلسبانية» منذ شهرين‬ ‫‪ 700‬إسباني يعيشون في الكويت معظمهم من المهنيين‬ ‫رفيعي المستوى وبعضهم يعمل في القطاع الرياضي‬ ‫‪ 25‬ألف كويتي يسافرون كل عام إلى بالدنا وعدد كبير يملكون منازل‬ ‫ً‬ ‫ً ً‬ ‫‪ 20‬طالبا كويتيا يذهبون سنويا للدراسة في معاهد إدارة األعمال‬

‫اللغة اإلسبانية‪ ...‬لغة الفرص‬ ‫بما أن اللغة اإلسبانية هي اللغة الرابعة في العالم‬ ‫من حيث االستخدام بعد اللغة اإلنكليزية والصينية‬ ‫وال ـه ـنــديــة‪ ،‬وال ـثــان ـيــة عـلــى مـسـتــوى ال ـعــالــم ف ــي مـجــال‬ ‫االتصاالت العالمية‪ ،‬سألنا ريبويو دييث كيف يمكن‬ ‫ّ‬ ‫للكويتيين والمقيمين تعلمها وهل تتوفر دورات اللغة‬ ‫اإلسبانية فــي الـكــويــت‪ ،‬فــأجــاب‪« :‬اإلسـبــانـيــة هــي «لغة‬ ‫الـفــرص»‪ ،‬فأكثر مــن ‪ 577‬مليون شخص يتحدثونها‪،‬‬ ‫أي أكثر من ‪ 7.5‬في المئة من سكان العالم‪ ،‬وإلى جانب‬ ‫ذلــك‪ ،‬تعتبر اللغة الثالثة على شبكة اإلنـتــرنــت‪ ،‬ويتم‬ ‫ً‬ ‫تصنيفها بين أفضل ثالث لغات أجنبية األكثر تدريسا‬ ‫مع الفرنسية والصينية‪ ،‬وهذا يعني أن ما يقرب من ‪22‬‬ ‫مليون شخص يــدرســون اللغة اإلسبانية‪ ،‬وإذا أردت‬ ‫أن أعطيك مجرد بيانات أخرى لفهم أهمية وإمكانات‬ ‫اللغة اإلسبانية‪ ،‬فتعد الــواليــات المتحدة اليوم ثاني‬ ‫أكبر دولة ناطقة باإلسبانية‪ ،‬وقد تصبح أول دولة في‬ ‫غضون بضعة عقود‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬لسوء الحظ‪ ،‬ال يوجد في الكويت ‪Instituto‬‬ ‫‪ ،Cervantes‬وهو الكيان اإلسباني المسؤول عن الترويج‬ ‫للغتنا‪ ،‬لـكــن أتـيـحــت لــي الـفــرصــة لمقابلة الـعــديــد من‬ ‫معلمي اللغة اإلسبانية كلغة أجنبية‪ ،‬و هــم يقومون‬ ‫ب ـع ـمــل رائ ـ ــع ف ــي «الـ ـم ــدرس ــة ال ـفــرن ـس ـيــة ف ــي ال ـك ــوي ــت»‪،‬‬ ‫و«الـجــامـعــة األميركية بــالـكــويــت»‪ ،‬و«جــامـعــة الخليج»‬ ‫ً‬ ‫و«جامعة الكويت»‪ .‬وأود حقا العمل معهم حتى نتمكن‬

‫ً‬ ‫جـمـيـعــا م ــن رف ــع م ـس ـتــوى ال ــوع ــي ح ــول أه ـم ـيــة الـلـغــة‬ ‫ُّ‬ ‫اإلسبانية‪ ،‬كما أحب أن أشير إلى أنه منذ شهرين أطلقت‬ ‫مجموعة كويتية «الديوانية اإلسبانية»‪ ،‬حيث يمكن‬ ‫لجميع المهتمين بإسبانيا وباللغة اإلسبانية الحضور‬ ‫والمشاركة في كل فعالياتها»‪.‬‬ ‫وعـ ــن أه ـم ـيــة دبـ ـل ــوم «‪ »DELE‬ال ـم ـم ـنــوح م ــن وزارة‬ ‫الـتـعـلـيــم اإلس ـبــان ـيــة‪ ،‬ق ــال‪« :‬ت ـعــد ش ـهــادة ‪ DELE‬دبـلــوم‬ ‫اللغة اإلسبانية كلغة أجنبية ‪.Lengua Extranjera‬‬ ‫وهــي الـشـهــادة األكـثــر شـهــرة إلثـبــات معرفة الشخص‬ ‫باللغة اإلسبانية‪ ،‬وبعبارة أخــرى‪ ،‬فــأن هــذه الشهادة‬ ‫هي التي تثبت مستوى الشخص في اللغة اإلسبانية‬ ‫ً‬ ‫من مستوى ‪ A1‬إلى ‪ C2‬وفقا للمعايير األوروبية‪ ،‬ويتم‬ ‫ً‬ ‫إج ــراء امتحانات كــل عــام تقريبا فــي شهر مــايــو‪ ،‬وكل‬ ‫سنة يتم تسجيل المزيد من األشخاص والطالب إلجراء‬ ‫امتحان الـ ‪.»DELE‬‬

‫التعاون الثقافي واألكاديمي‬ ‫● ّ‬ ‫حد ثنا عن التعاون الثقافي واألكاديمي‬ ‫بين جامعة الكويت والجامعات اإلسبانية؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ كل سنة‪ ،‬يذهب نحو ‪ 20‬طالبا كويتيا إلى‬‫ً‬ ‫إسبانيا للدراسة‪ ،‬وخصوصا في معاهد إدارة‬ ‫األعمال التي يعتبر بعضها من بين األفضل‬ ‫في العالم مثل ‪ ESADE‬أو ‪ IESE‬أو ‪ .IE‬وترتبط‬ ‫ً‬ ‫«مؤسسة البابطين» أيضا بعالقات مع بعض‬ ‫الجامعات اإلسبانية‪ ،‬على سبيل المثال في‬ ‫قــرط ـبــة وغ ــرن ــاط ــة‪ ،‬م ــن أج ــل ت ـعــزيــز الـبـحــوث‬ ‫المتعلقة بالثقافة واألدب العربي‪.‬‬ ‫من ناحية أخــرى‪ ،‬أود تسليط الضوء على‬ ‫ً‬ ‫سخاء جامعة الكويت التي تقدم كل عام منحا‬ ‫للطالب اإلسبان الذين يرغبون في تعلم اللغة‬ ‫العربية بالكويت‪.‬‬ ‫● في رأ يـكــم‪ ،‬ما مناطق الجذب اإلسبانية‬ ‫الرئيسية للكويتيين‪ ،‬وما الذي يعجبهم في‬ ‫إسبانيا؟‬ ‫ الطقس الجيد‪ ،‬الطعام اللذيذ‪ ،‬الفالمنكو‪،‬‬‫كرة القدم (ريال مدريد أو برشلونة‪ ،‬بالطبع)‪...‬‬ ‫ً‬ ‫هي أمثلة قليلة من اإل جــا بــات األكثر شيوعا‬ ‫ال ـ ـتـ ــي أسـ ـمـ ـعـ ـه ــا م ـ ــن أه ـ ـ ــل ال ـ ـكـ ــويـ ــت ع ـن ــدم ــا‬ ‫يجيبون عن هذا السؤال‪ ،‬ومع ذلك أعتقد أن‬ ‫ما يستمتعون به بالفعل هو أسلوب حياتنا‬ ‫ون ــوع ـي ــة ح ـيــات ـنــا‪ ،‬وك ــذل ــك الـطـبـيـعــة ال ــودي ــة‬ ‫والترحيبية لإلسبان‪.‬‬

‫‪ 700‬إسباني‬ ‫● كم عدد المواطنين اإلسبان المقيمين في‬ ‫الكويت‪ ،‬وما المهن التي يعملون بها؟‬ ‫ ح ــال ـي ــا ي ـع ـيــش ن ـح ــو ‪ 700‬إ س ـب ــان ــي فــي‬‫الـ ـك ــوي ــت‪ ،‬م ـع ـظ ـم ـهــم م ــن ال ـم ـه ـن ـي ـيــن رف ـي ـعــي‬ ‫المستوى الذين يعملون في المشاريع التي‬ ‫تـقــودهــا شــركــات إسـبــانـيــة‪ ،‬وم ــع ذل ــك‪ ،‬هناك‬ ‫ً‬ ‫أيضا عدد كبير من أصحاب المشاريع الحرة‬ ‫ً‬ ‫ال ــذي ــن ي ــأت ــون إل ــى ال ـكــويــت ب ـح ـثــا ع ــن فــرص‬ ‫جديدة‪ ،‬وعلى سبيل المثال‪ ،‬هناك العديد من‬ ‫اإل س ـبــان يعملون فــي قـطــاع ا لـلـيــا قــة البدنية‬ ‫والرياضة‪.‬‬ ‫● كـيــف تـصــف تجربتك فــي ا لـكــو يــت حتى‬ ‫اآلن؟‬ ‫ ال ـك ــوي ــت ه ــي أول م ـح ـطــة م ـه ـمــة ل ــي فــي‬‫الـ ـع ــال ــم الـ ـع ــرب ــي وأول م ـ ــرة أكـ ـ ــون ف ـي ـهــا فــي‬ ‫ً‬ ‫الخليج‪ ،‬أنا سعيد جدا بدفء استقبال الشعب‬ ‫الكويتي‪ ،‬فمنذ ا لـبــدا يــة‪ ،‬فتحوا لــي منازلهم‬ ‫وديــوانـيــاتـهــم واسـتـطـعــت أن أشـعــر مباشرة‬ ‫ب ــال ــرواب ــط ال ـخــاصــة ال ـقــائ ـمــة ب ـيــن الـشـعـبـيــن‬ ‫اإلسـبــانــي والـكــويـتــي‪ ،‬لقد قيل لــي إنــه ُيطلق‬ ‫على الكويتيين اسم «إسبان الخليج»‪ ،‬وهذا‬ ‫ما يثبت مدى تشابهنا في نواح كثيرة‪.‬‬ ‫● هل من كلمة أخيرة؟‬ ‫ بــال ـط ـبــع‪ ،‬دع ــون ــي أغ ـت ـنــم ال ـف ــرص ــة لـنـقــل‬‫ت ـم ـن ـي ــات ال ـك ـث ـي ــري ــن مـ ــن ال ـكــوي ـت ـي ـيــن ال ــذي ــن‬ ‫ألتقيهم‪ ،‬والــذيــن يــأسـفــون لـعــدم وج ــود خط‬ ‫رحــات مباشر بين الـكــويــت وإسـبــانـيــا‪ ،‬رغم‬ ‫وجود خط رحالت مباشر بين إسبانيا وكل‬ ‫من اإلمــارات وقطر‪ ،‬مع العلم أن إسبانيا هي‬ ‫بوابة العالم إلى أميركا الالتينية‪ ،‬األمر الذي‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫سيسهل األمور كثيرا للكويتيين الراغبين في‬ ‫السفر إلى أي بلد في أميركا الالتينية‪.‬‬ ‫كما أستغرب عــدم و جــود مطاعم إسبانية‬ ‫في الكويت على غرار باقي المطاعم العربية‬ ‫الكويتيين أخبروني‬ ‫واألجنبية‪ ،‬رغم أن معظم‬ ‫ّ‬ ‫عن ُح ّبهم للمطبخ اإلسباني‪ ،‬فأتمنى أن نرى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مطعما للمأكوالت اإلسبانية قريبا في الكويت‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫أكاديميا‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4243‬األحد ‪ 13‬أكتوبر ‪2019‬م ‪ 14 /‬صفر ‪1441‬هـ‬

‫‪academia@aljarida●com‬‬

‫«المستقلة» تسعى إلى الحفاظ على مقاعدها واالنشقاقات أمل «المستقبل»‬ ‫«اتحاد طلبة التطبيقي» ناقش التقريرين اإلداري والمالي‬ ‫حمد العبدلي‬

‫«المستقلة» فازت‬ ‫في انتخابات العام‬ ‫الماضي بفارق ‪810‬‬ ‫أصوات‬

‫ً‬ ‫يتجه غدا طلبة الهيئة العامة‬ ‫لـلـتـعـلـيــم الـتـطـبـيـقــي وال ـت ــدري ــب‬ ‫الختيار ممثليهم في انتخابات‬ ‫الـهـيـئــة اإلداري ـ ـ ــة لــات ـحــاد الـعــام‬ ‫لـطـلـبــة وم ـت ــدرب ــي الـهـيـئــة وســط‬ ‫تنافس طــابــي بين ثــاث قوائم‬ ‫طــابـيــة‪ ،‬هــي القائمة المستقلة‪،‬‬ ‫وق ــائـ ـم ــة ال ـم ـس ـت ـق ـبــل ال ـط ــاب ــي‪،‬‬ ‫وقائمة الوحدة اإلسالمية‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ــار ال ـم ــراق ـب ــون لـلـعـمـلـيــة‬ ‫االنتخابية في "التطبيقي" إلى ان‬ ‫انتخابات اتحاد طلبة التطبيقي‬ ‫ت ـعــد ذات ط ــاب ــع خـ ــاص بـخــاف‬ ‫باقي الجامعات والكليات‪ ،‬ألنها‬ ‫تعتمد ا لـقــوا ئــم المتنافسة على‬ ‫ال ـت ـم ــرك ــز ال ـق ـب ـل ــي ب ـش ـك ــل كـبـيــر‬ ‫لتحديد الفوز والخسارة‪ ،‬وكذلك‬ ‫ي ـع ـت ـمــد كـ ــل م ــرش ــح ف ـي ـه ــا عـلــى‬ ‫الـقــاعــدة الـتــي ينطلق منها قبل‬ ‫خ ــوض االن ـت ـخــابــات‪ ،‬حـيــث تعد‬ ‫بعض القبائل ذات ثقل قــوي في‬ ‫ترجيح كفة الفائز في االنتخابات‪.‬‬ ‫ويـ ـ ــرى م ــراقـ ـب ــون أن ال ـقــائ ـمــة‬ ‫المستقلة هــذا الـعــام على الرغم‬ ‫م ــن ف ــوزه ــا ال ـع ــام ال ـمــاضــي على‬ ‫غ ــريـ ـمـ ـتـ ـه ــا ق ــائـ ـم ــة ال ـم ـس ـت ـق ـبــل‬ ‫الطالبي‪ ،‬فــإن موجة االنشقاقات‬ ‫في صفوفها قد تؤدي إلى نتائج‬

‫المنصوري لـ ةديرجلا ‪ :‬العمادة استقبلت‬ ‫أوراق القوائم المرشحة لالنتخابات‬ ‫•‬

‫●‬

‫جانب من الجمعية العمومية‬ ‫م ـ ـغـ ــايـ ــرة لـ ـم ــا رس ـ ـمـ ــه م ــرش ـح ــو‬ ‫القائمة‪ ،‬وقد تستغل "المستقبل‬ ‫الطالبي" هــذا االمــر للعب بورقة‬ ‫الفوز لمصلحتها‪.‬‬ ‫ويشار إلــى القائمة المستقلة‬ ‫فازت في انتخابات العام الماضي‬ ‫بفارق ‪ 810‬أصوات‪ ،‬وحصلت على‬ ‫‪ 6262‬صــوتــا‪ ،‬فــي حـيــن حصلت‬ ‫قــائـمــة المستقبل الـطــابــي على‬ ‫‪ 5452‬صوتا‪ ،‬وأخيرا حلت قائمة‬ ‫الوحدة اإلسالمية بـ‪ 77‬صوتا‪.‬‬ ‫ع ـق ــد االتـ ـ ـح ـ ــاد ال ـ ـعـ ــام لـطـلـبــة‬

‫ومتدربي الهيئة العامة للتعليم‬ ‫الـتـطـبـيـقــي وال ـت ــدري ــب الجمعية‬ ‫العمومية العادية‪ ،‬وتمت خاللها‬ ‫مـ ـن ــاقـ ـش ــة الـ ـتـ ـق ــري ــري ــن اإلداري‬ ‫والمالي للعام النقابي ‪2019/2018‬‬ ‫في صالة األلعاب بالمقر القديم‬ ‫لـكـلـيــة الـتــربـيــة األســاس ـيــة بنين‬ ‫ب ــالـ ـع ــديـ ـلـ ـي ــة‪ ،‬بـ ـحـ ـض ــور ع ـم ـيــد‬ ‫شؤون الطلبة باالنابة د‪ .‬مشعل‬ ‫المنصوري‪ ،‬ومساعد العميد د‪.‬‬ ‫سلمان حاجي‪.‬‬ ‫وقــد ب ــدأت فعاليات الجمعية‬

‫الـ ـعـ ـم ــومـ ـي ــة ف ـ ــي ت ـ ـمـ ــام ال ـس ــاع ــة‬ ‫الـعــاشــرة صباحا‪ ،‬وتــم تأجيلها‬ ‫س ــاع ــة لـ ـع ــدم اكـ ـتـ ـم ــال ال ـن ـص ــاب‬ ‫حسبما نصت المادة رقم ‪ 22‬من‬ ‫الالئحة المنظمة لعمل االتحاد‪،‬‬ ‫لـتـبــدأ فـعــالـيــاتـهــا م ــن جــديــد في‬ ‫تـ ـم ــام الـ ـس ــاع ــة الـ ـح ــادي ــة ع ـشــرة‬ ‫صباحا‪ ،‬وســرد رئيس الجمعية‬ ‫ال ـع ـمــوم ـيــة مـ ـب ــارك ال ـجــوي ـســري‬ ‫خالل الجلسة عــددا من انجازات‬ ‫وت ـحــركــات االت ـح ــاد خ ــال الـعــام‬ ‫النقابي المنقضي‪.‬‬

‫أحمد الشمري‬

‫ذكــر عميد ش ــؤون الطلبة‬ ‫بــاإلنــابــة ف ــي الـهـيـئــة الـعــامــة‬ ‫للتعليم التطبيقي والتدريب‬ ‫د‪ .‬م ـش ـعــل الـ ـمـ ـنـ ـص ــوري‪ ،‬أن‬ ‫ال ـ ـع ـ ـمـ ــادة اس ـت ـق ـب ـل ــت أوراق‬ ‫القوائم المرشحة لالنتخابات‬ ‫وأس ـ ـ ـمـ ـ ــاء هـ ـ ــا ال ـ ـم ـ ـطـ ــروحـ ــة‪،‬‬ ‫وت ــأك ــدت م ــن ت ــواف ــر ش ــروط‬ ‫الترشح فيهم‪ ،‬و فـقــا للوائح‬ ‫الـ ـ ـم ـ ــوض ـ ــوع ـ ــة الن ـ ـت ـ ـخـ ــابـ ــات‬ ‫االتحاد حتى آخر يوم تقديم"‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــح الـ ـ ـمـ ـ ـنـ ـ ـص ـ ــوري‬ ‫ل ـ ـ «ال ـج ــري ــدة» أن ع ــدد الــذيــن‬ ‫يـ ـح ــق لـ ـه ــم الـ ـتـ ـص ــو َي ــت فــي‬ ‫ُ‬ ‫االنتخابات‪ ،‬التي تعقد غدا‪،‬‬ ‫يبلغ ‪ 41529‬طالبا وطالبة‪،‬‬ ‫تــم تــوزيـعـهــم عـلــى ‪ 13‬لجنة‬ ‫فــي مختلف كليات ومعاهد‬ ‫"ال ـ ـ ـه ـ ـ ـي ـ ـ ـئـ ـ ــة"‪ ،‬الف ـ ـ ـتـ ـ ــا إل ـ ـ ـ ــى أن‬ ‫التصويت سيكون بالهوية‬ ‫الطالبية‪ ،‬و لــن تقبل اللجان‬

‫االنـتـخــابـيــة أي إث ـب ــات آخ ــر‪.‬‬ ‫وح ـ ـ ــذر مـ ــن رف ـ ــع الـ ـشـ ـع ــارات‬ ‫القبلية أو الطائفية والتلويح‬ ‫بـ ـه ــا داخ ـ ـ ـ ــل أسـ ـ ـ ـ ــوار الـ ـح ــرم‬ ‫الــدراســي‪ ،‬مؤكدا أن العمادة‬ ‫ل ــن ت ـتــرد ف ــي تـطـبـيــق الئـحــة‬ ‫الـ ـسـ ـل ــوك الـ ـط ــاب ــي ع ـل ــى كــل‬ ‫مـ ــن ي ـن ـح ــرف عـ ــن ال ـق ــوان ـي ــن‬ ‫والـلــوائــح الـمــوضــوعــة داخــل‬ ‫"الـتـطـبـيـقــي"‪" ،‬فــاالنـتـخــابــات‬ ‫ع ـ ـ ــرس طـ ــابـ ــي يـ ـعـ ـم ــل ع ـلــى‬ ‫اخ ـت ـي ــار مـمـثـلــي ال ـط ـل ـبــة في‬ ‫االتـ ـ ـ ـح ـ ـ ــاد‪ ،‬ول ـ ـ ــن نـ ـقـ ـب ــل ب ــأي‬ ‫سـلــوك يعكر صـفــو األج ــواء‪،‬‬ ‫فاالنتخابات يــوم‪ ،‬والزمالة‬ ‫دوم"‪.‬‬ ‫وع ــن الـتـجـهـيــزات للعرس‬ ‫ال ـط ــاب ــي‪ ،‬أف ـ ــاد الـمـنـصــوري‬ ‫بـ ـ ـ ـ ــأن الـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ـم ـ ـ ــادة مـ ـسـ ـتـ ـع ــدة‬ ‫ل ـت ـن ـظ ـيــم االنـ ـتـ ـخ ــاب ــات عـلــى‬ ‫أكمل وجه من خالل التنسيق‬ ‫م ــع ال ـج ـه ــات الــرس ـم ـيــة مثل‬ ‫وزارة الداخلية لحفظ األمن‪،‬‬

‫مشعل المنصوري‬

‫وتفادي الوقوع في المشاكل‬ ‫التي يمكن أن تحدث‪ ،‬فضال‬ ‫ع ـ ــن ا لـ ـتـ ـنـ ـسـ ـي ــق م ـ ــع وزارة‬ ‫الصحة لتوفير طاقم طبي‬ ‫او سيارات اإلسعاف تحسبا‬ ‫ألي ظروف صحية طارئة‪.‬‬

‫«تدريس التطبيقي» بحثت زيادة ميزانية التفرغ «األسترالية» تحضر حفل مسابقة «هواوي»‬ ‫العلمي والمهمات مع عميد «األساسية»‬ ‫لمهارات تقنية المعلومات‬ ‫بـحــث وف ــد راب ـطــة أع ـضــاء هيئة الـتــدريــس‬ ‫للكليات التطبيقية برئاسة د‪ .‬سليمان السويط‪،‬‬ ‫مع عميد كلية التربية االساسية في "التطبيقي"‬ ‫د‪ .‬فــريــح الـعـنــزي ع ــدة قـضــايــا‪ ،‬أبــرزهــا زي ــادة‬ ‫ميزانية التفرغ العلمي‪ ،‬وميزانية المهمات‬ ‫العلمية ألعضاء التدريس‪ ،‬إضافة إلى مطالبة‬ ‫الرابطة بتأسيس مجلة محكمة تابعة ألكبر‬ ‫الكليات في الكويت وهي "التربية األساسية"‪.‬‬ ‫ونــاقـشــت الــرابـطــة االس ـت ـعــدادات النهائية‬ ‫الفـتـتــاح الكافيتريا الـخــاصــة بــأعـضــاء هيئة‬ ‫التدريس‪ ،‬مع الحفاظ على خصوصية المكان‪،‬‬ ‫وتــم االتفاق على استفادة الجميع‪ ،‬من طلبة‬ ‫وإداريـ ـي ــن وأس ــات ــذة‪ ،‬ب ـش ــراء م ــا يـلــزمـهــم من‬ ‫الكافيتريا‪ ،‬مــع تخصيص مساحة ألعضاء‬

‫التدريس‪ ،‬ووضع إرشادات دالة‪ .‬وناقشت أيضا‬ ‫صيانة وتفقد مــرافــق الكلية فــي العارضية‪،‬‬ ‫بما فيها مبنى ‪ ،12‬وتفعيل سد االحتياجات‬ ‫للقاعات الدراسية ومشكلة الشعب المغلقة‪،‬‬ ‫من خالل تفعيل استكمال الجداول الدراسية‬ ‫بقاعات مبنى الكلية في الجهراء بشكل أوسع‬ ‫فــي الــوقــت الــراهــن‪ ،‬لحين استكمال المباني‬ ‫المقرر إنشاؤها‪.‬‬ ‫وطالبت الرابطة بتشغيل فرع الجهراء في‬ ‫الفصل الصيفي أيضا‪ ،‬كما ناقشت استكمال‬ ‫ص ـحــائــف ال ـت ـخ ــرج ال ـج ــدي ــدة واالس ـت ـع ـجــال‬ ‫فــي تطبيقها‪ ،‬وتــم التنسيق لمخاطبة وكيل‬ ‫وزارة الداخلية بشأن تفعيل قرار إنشاء مركز‬ ‫خدمة المواطن بكلية التربية األساسية فرع‬

‫العارضية‪ ،‬خاصة أن الرابطة سبق أن حصلت‬ ‫على موافقة من وكيل الــوزارة في ‪2018/4/10‬‬ ‫إلنـشــاء المركز‪ ،‬ولكن حتى اآلن لــم يتم البدء‬ ‫فيه‪ ،‬واالتفاق على توفير ميني ماركت يحوي‬ ‫"كافيه" بالكلية لتوفير احتياجات منتسبيها‪.‬‬ ‫وأفادت العمادة بأنها استجابت لمطالبات‬ ‫الرابطة السابقة بتشغيل أكبر للمركز الصحي‬ ‫في الكلية‪ ،‬حيث تكللت جهود العمادة باالتفاق‬ ‫مع وزارة الصحة‪ ،‬من خالل منطقة الفروانية‬ ‫الصحية‪ ،‬على فتح عيادة طبية دائمة بالكلية‪.‬‬ ‫وأشــارت العمادة إلى أن الكلية تعمل على‬ ‫تنظيم حملة "كلية بال تدخين"‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫الجمعية الكويتية لمكافحة التدخين‪ ،‬وتنظيم‬ ‫محاضرات توعية عن مخاطر التدخين‪.‬‬

‫جانب من تكريم وفد «األسترالية»‬ ‫ك ـش ـفــت ال ـك ـل ـيــة األس ـت ــرال ـي ــة ف ــي ال ـكــويــت‬ ‫(‪ )ACK‬عــن حـضــور ممثليها حـفــل االفـتـتــاح‬ ‫الــرسـمــي لـمـســابـقــة شــركــة هـ ــواوي لـمـهــارات‬ ‫تـقـنـيــة الـمـعـلــومــات واالت ـ ـصـ ــاالت‪ ،‬وكـ ــان من‬ ‫بين الحضور ممثلون للشركة‪ ،‬وممثلون من‬ ‫مختلف المؤسسات الحكومية والجامعات‪،‬‬ ‫ب ـمــا ف ـي ـهــا ال ـه ـي ـئــة ال ـع ــام ــة ل ـل ـقــوى الـعــام ـلــة‬ ‫وبرنامج كفو وجمعية المهندسين الكويتية‬ ‫وج ــام ـع ــة ال ـك ــوي ــت وغ ـي ــره ــا م ــن ال ـجــام ـعــات‬ ‫الخاصة‪.‬‬ ‫وذك ــرت الكلية‪ ،‬فــي بـيــان أم ــس‪ ،‬أن الحفل‬ ‫افتتح بخطاب ألقاه نائب الرئيس التنفيذي‬ ‫ل ـشــركــة هـ ـ ــواوي ي ــو ب ـي ـنــغ‪ ،‬ك ـمــا قـ ــام ممثلو‬ ‫الهيئة العامة للقوى العاملة وبرنامج كفو‬ ‫بإلقاء كلماتهم‪ ،‬وفي الختام‪ ،‬منحت "هواوي"‬

‫جوائز تقديرية لممثلي المؤسسات الحكومية‬ ‫والجامعات‪.‬‬ ‫واوضحت أن مسابقة مهارات تكنولوجيا‬ ‫المعلومات واالتصاالت من شركة هواوي هي‬ ‫مسابقة سنوية تـقــام منذ عــام ‪ ،2017‬حيث‬ ‫يـتـنــافــس ال ـطــاب محليا ل ـعــرض مـهــاراتـهــم‬ ‫ف ــي تـكـنــولــوجـيــا ال ـم ـع ـلــومــات واالتـ ـص ــاالت‪،‬‬ ‫ل ـل ـح ـصــول ع ـلــى ف ــرص ــة لـتـمـثـيــل ب ـلــدهــم في‬ ‫م ـســاب ـقــة الـ ـمـ ـه ــارات ال ــدول ـي ــة لـتـكـنــولــوجـيــا‬ ‫الـمـعـلــومــات واالت ـص ــاالت فــي الـصـيــن‪ ،‬ويتم‬ ‫اخـتـيــار أفـضــل ‪ 3‬طــاب مــن كــل بلد لحضور‬ ‫المسابقة الــدولـيــة فــي الـصـيــن لـمــدة ‪ 3‬أيــام‪،‬‬ ‫وكــذلــك يتلقون تــدريـبــات مــن شــركــة هــواوي‬ ‫أثناء وجودهم هناك‪.‬‬ ‫وافادت‪" :‬خالل مسابقة العام الماضي‪ ،‬تم‬

‫منح المركز األول لطالب الكلية األسترالية‬ ‫بالكويت‪ ،‬مع اختيار اثنين من طالب الكلية‬ ‫لتمثيل الكويت في المسابقة الدولية‪ ،‬وهذا‬ ‫العام ومن بين ‪ 227‬طالبا مشاركا للتنافس‪،‬‬ ‫جــاء ‪ 100‬منهم مــن طــاب الكلية األسترالية‬ ‫بالكويت"‪.‬‬ ‫وق ـ ــال م ــدي ــر الـ ـش ــؤون ال ـع ــام ــة ف ــي مكتب‬ ‫تمثيل الكويت في "هــواوي" جون غا‪" :‬نرغب‬ ‫فــي تطوير عالقة طويلة ومثمرة مــع الكلية‬ ‫األس ـتــرال ـيــة بــال ـكــويــت‪ ،‬ون ــري ــد دع ــم طــابـهــا‬ ‫لتطوير حياتهم المهنية في المستقبل"‪.‬‬ ‫وب ـيــن مــديــر مــركــز الـخــريـجـيــن واإلرشـ ــاد‬ ‫الوظيفي لدى الكلية د‪ .‬زينة نعمة‪" :‬نحن نؤمن‬ ‫بالفائدة الكبيرة لمسابقة مهارة تكنولوجيا‬ ‫المعلومات واالتصاالت لطالبنا"‪.‬‬


‫‪١١‬‬ ‫«لوياك لبنان» تحتفل بعيد تأسيسها‪« ...‬عشر سنين ومكملين»‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4243‬األحد ‪ 13‬أكتوبر ‪2019‬م ‪ 14 /‬صفر ‪1441‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫محليات‬

‫فارعة السقاف‪ :‬اكتسبنا ثقة شباب العرب ألننا مكناهم من فرص جعلت واقعهم أفضل‬ ‫«ربط شباب العرب بمشاريع تطوعية إنسانية إليماننا بالمصير المشترك»‬ ‫أطفأت «لوياك لبنان» شمعة‬ ‫ذكراها العاشرة في احتفال‬ ‫حاشد حضره رئيس مجلس‬ ‫أمنائها محمد جاسم الصقر‪،‬‬ ‫وعدد من مسؤوليها‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى لفيف من الشخصيات‬ ‫اللبنانية‪.‬‬

‫ً‬ ‫محمد جاسم الصقر متوسطا فارعة السقاف وسعد البراك وفتوح الداللي‪ ...‬وتبدو إلى يسار السقاف الرئيسة‬ ‫السابقة لـ «لوياك لبنان» سعاد أمين ثم الرئيس األول لـ «لوياك لبنان» أنتوني ستيفان ومنى الكالوتي والرا دردريان‬

‫هدفنا تقريب‬ ‫الشباب‬ ‫مع اآلخر‬ ‫وتكريس‬ ‫قيمة االحتفاء‬ ‫بالمختلف ال‬ ‫قبوله فحسب‬

‫السقاف‬

‫اح ـت ـف ـلــت ج ـم ـع ـيــة ل ــوي ــاك‬ ‫ل ـ ـب ـ ـنـ ــان بـ ـعـ ـي ــده ــا الـ ـع ــاش ــر‬ ‫ت ـح ــت شـ ـع ــار «عـ ـش ــر سـنـيــن‬ ‫وم ـك ـم ـل ـي ــن»‪ ،‬وذلـ ـ ــك بــرعــايــة‬ ‫رئيس مجلس أمنائها محمد‬ ‫جاسم الصقر‪.‬‬ ‫وح ـ ـ ـ ـضـ ـ ـ ــر ال ـ ـ ـح ـ ـ ـفـ ـ ــل م ــن‬ ‫م ـ ـج ـ ـلـ ــس األم ـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ــاء ك ـ ـ ــل م ــن‬ ‫د‪ .‬سـ ـع ــد الـ ـ ـ ـب ـ ـ ــراك‪ ،‬وفـ ــاديـ ــة‬ ‫ال ـم ــرزوق‪ ،‬وفــارعــة السقاف‪،‬‬ ‫ومن مجلس إدارة الجمعية‬ ‫كــل مــن فتوح الــداللــي ومنى‬ ‫الـ ـك ــال ــوت ــي والرا دردريـ ـ ـ ــان‬ ‫ونادية المرزوق‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫رئيس مجلس إدارة «لوياك‬ ‫لبنان» االقتصادي المعروف‬ ‫رمــزي الـصـبــوري‪ ،‬والمديرة‬ ‫المنتدبة من الكويت إلدارة‬ ‫«لـ ــويـ ــاك لـ ـبـ ـن ــان» اإلع ــام ـي ــة‬ ‫نادية أحمد‪.‬‬ ‫كـمــا حـضــر الـحـفــل لفيف‬ ‫مــن ا لـشـخـصـيــات اللبنانية‬ ‫الـمـهـمــة م ــن بـيـنـهــم الـفـنــانــة‬ ‫ال ـ ـعـ ــال ـ ـم ـ ـيـ ــة نـ ـ ــاديـ ـ ــن ل ـب ـك ــي‪،‬‬ ‫واإلع ـ ــامـ ـ ـي ـ ــان الـ ـمـ ـع ــروف ــان‬ ‫ج ـي ــزي ــل خـ ـ ــوري وري ـ ـكـ ــاردو‬ ‫كـ ـ ــرم‪ ،‬والـ ـفـ ـن ــان ال ـمــوس ـي ـقــي‬ ‫العالمي خالد مزنر‪ ،‬ومدير‬ ‫ب ـ ـ ـنـ ـ ــك الـ ـ ـ ـك ـ ـ ــوي ـ ـ ــت ال ـ ــوطـ ـ ـن ـ ــي‬ ‫فـ ــي ل ـب ـن ــان ح ـب ـيــب ب ــرك ــات‪،‬‬ ‫وس ـي ــدة األعـ ـم ــال الـمـعــروفــة‬ ‫مــي مـخــزومــي‪ ،‬وأول رئيس‬ ‫مـ ـجـ ـل ــس إدارة لـ ـ ـ ـ « ل ـ ــو ي ـ ــاك‬ ‫لبنان» رجل األعمال أنتوني‬ ‫ستيفان‪ ،‬والرئيسة السابقة‬ ‫لـ «لوياك لبنان» سعاد أمين‪،‬‬ ‫ومدير الحسابات في البنك‬ ‫ال ــوط ـن ــي ف ــي ل ـب ـن ــان غ ـســان‬ ‫صيداوي ورجل األعمال علي‬ ‫حمادة وحرمه سمر ماضي‪.‬‬ ‫أم ــا م ــن ال ـكــويــت فحضر‬ ‫الـ ـ ـ ـم ـ ـ ــدي ـ ـ ــر الـ ـ ـ ـ ـع ـ ـ ـ ــام ل ـ ـف ـ ـنـ ــدق‬ ‫شيراتون‪ ،‬شريك لوياك‪ ،‬فهد‬ ‫بوشعر‪ ،‬والمتطوعة الدائمة‬

‫ً‬ ‫الفريق المتطوع في «لوياك لبنان» الذي يضم شبابا من فلسطين‬ ‫وسورية واليمن والعراق والكويت من المقيمين في لبنان‬

‫الصقر‪« :‬لوياك» أصبحت ضرورة عربية‬

‫السقاف تلقي كلمتها‬

‫فادية المرزوق‬ ‫ل ـ «لــويــاك» زينة مـقــدم‪ ،‬وهي‬ ‫المؤسسة والـمــديــرة العامة‬ ‫لشركة ‪ PH7‬الشريك اإلعالمي‬ ‫ل ـ ـ ـ «لـ ـ ــويـ ـ ــاك» وم ــؤس ـس ــات ـه ــا‬ ‫التابعة‪.‬‬

‫«لوياك لبنان»‬ ‫وبدأ برنامج الحفل بكلمة‬ ‫ال ـس ـقــاف‪ ،‬الـتــي رحـبــت فيها‬ ‫بــالـحـضــور‪ ،‬وشــرحــت رحلة‬ ‫«لوياك لبنان» منذ التأسيس‬ ‫حتى اليوم والتحديات التي‬ ‫واجهتها‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــادت الـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ـق ـ ـ ــاف‬ ‫بالعالقات األخوية الوطيدة‬ ‫بين الكويت ولبنان حكومة‬ ‫ً‬ ‫وشعبا قائلة‪« :‬من الطبيعي‬ ‫ً‬ ‫أن نفكر في لبنان أوال‪ ،‬قبل‬ ‫أي بلد عربي آخــر‪ ،‬فالعالقة‬ ‫ب ـ ـ ـيـ ـ ــن الـ ـ ـشـ ـ ـعـ ـ ـبـ ـ ـي ـ ــن قـ ــدي ـ ـمـ ــة‬ ‫ووطيدة‪ ،‬ان كانت اقتصادية‬ ‫أو ث ـقــا ف ـيــة او س ـيــا س ـيــة او‬ ‫اجـ ـتـ ـم ــاعـ ـي ــة‪ ،‬ف ــال ـك ـث ـي ــر مــن‬ ‫ً‬ ‫الكويتيين مثال تعلموا هنا‪،‬‬ ‫بعضهم منذ طفولته مثلي‪،‬‬

‫نادين لبكي وزوجها الموسيقار العالمي خالد مزنر واإلعالمية جيزيل خوري وفارعة‬ ‫السقاف واإلعالميتان رانيا برغوث ونادية أحمد‬

‫وبعضهم في شبابه بمدارس‬ ‫وج ــامـ ـع ــات لـ ـبـ ـن ــان‪ ،‬إض ــاف ــة‬ ‫إل ــى الـمـشــاريــع االقـتـصــاديــة‬ ‫وم ـش ــاري ــع الـبـنـيــة التحتية‬ ‫الكثيرة التي ربطت الكويت‬ ‫بلبنان»‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ــاف ـ ـ ــت «وك ـ ـ ـمـ ـ ــا كـ ــان‬ ‫لـلـكــو يــت دور ه ـنــا‪ ،‬فللبنان‬ ‫دور فـ ـ ــي ا لـ ـ ـك ـ ــو ي ـ ــت‪ ،‬و كـ ـ ــان‬ ‫ل ـل ـص ـحــافــي ال ـل ـب ـنــانــي دور‬ ‫م ـهــم ف ــي ب ـن ــاء ال ـمــؤس ـســات‬ ‫اإلعــام ـيــة والـصـحــافـيــة في‬ ‫الكويت‪ ،‬وال ننسى التشابه‬ ‫ً‬ ‫الكبير بين البلدين سياسيا‬ ‫ً‬ ‫وأمـ ـ ـنـ ـ ـي ـ ــا وم ـ ـ ـنـ ـ ــاخ الـ ـح ــري ــة‬ ‫وال ــدي ـم ـق ــراط ـي ــة الـمـتـطــابــق‬ ‫ً‬ ‫تـقــريـبــا‪ ،‬إضــافــة ال ــى عــوامــل‬ ‫كثيرة أخ ــرى أدت الــى تــردد‬ ‫ال ـك ــوي ـت ــي ع ـل ــى ل ـب ـن ــان مـنــذ‬ ‫م ـ ـط ـ ـلـ ــع الـ ـ ـ ـق ـ ـ ــرن الـ ـ ـم ـ ــاض ـ ــي‪،‬‬ ‫وسـ ـ ـمـ ـ ـح ـ ــت بـ ــال ـ ـم ـ ـصـ ــاهـ ــرة‬ ‫والتزاوج بين الشعبين»‪.‬‬ ‫وتــاب ـعــت «وإن انـتـفــت كل‬ ‫األسـ ـ ـب ـ ــاب ف ـس ـي ـب ـقــى ل ـب ـنــان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يحتل جزء ا مهما وأساسيا‬ ‫ً‬ ‫وعاطفيا من ذاكرة الكويتي‬

‫المخضرم‪ .‬وكم من القصائد‬ ‫ك ـت ـب ـهــا ك ــوي ـت ـي ــون فـ ــي حــب‬ ‫ل ـ ـب ـ ـنـ ــان‪ .‬وك ـ ـ ــم مـ ـ ــن ل ـب ـن ــان ــي‬ ‫أس ـم ـعــه ي ـكــرر أم ــام ــي (ان ـتــو‬ ‫الكويتية بتحبوا لبنان أكتر‬ ‫مننا)»‪.‬‬

‫وحدة المصير‬ ‫وشـ ـ ـ ـ ــددت ال ـ ـس ـ ـقـ ــاف ع ـلــى‬ ‫أه ـ ـ ـم ـ ـ ـيـ ـ ــة ال ـ ـ ـع ـ ـ ـمـ ـ ــل الـ ـ ـع ـ ــرب ـ ــي‬ ‫المشترك وربط شباب العرب‬ ‫بمشاريع تطوعية إنسانية‬ ‫م ـش ـت ــرك ــة‪ ،‬ق ــائ ـل ــة‪« :‬ان ـط ـل ـقــت‬ ‫ل ـ ــو ي ـ ــاك ع ـ ـ ــام ‪ 2002‬ب ــرؤ ي ــة‬ ‫واضـ ـ ـح ـ ــة ت ـخ ـط ــو ت ـجــاه ـهــا‬ ‫ً‬ ‫يــومــا بـعــد ي ــوم‪ ،‬واض ـعــة في‬ ‫اعـ ـتـ ـب ــاره ــا وحـ ـ ــدة الـمـصـيــر‬ ‫اإلنساني‪ .‬فالمصير المشترك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ليس شعارا رومانسيا أتت‬ ‫بــه القومية العربية‪ .‬بــل هو‬ ‫حـقـيـقــة عـلـمـيــة كــون ـيــة‪ ،‬فــأي‬ ‫تدمير متعمد للجزء سيعود‬ ‫بالضرر على الكل»‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ــارت إلـ ــى أن «ل ــوي ــاك‬ ‫قامت على منظومة من القيم‬

‫أطفال مشروع قافلة الفن ومتطوعو «لوياك» يؤدون أغنية «بكرة نهار جديد»‬

‫عبر رئيس مجلس أمناء‬ ‫«لوياك» محمد جاسم الصقر‬ ‫عن بالغ سعادته بما شهده‬ ‫م ــن إنـ ـج ــازات الـجـمـعـيــة في‬ ‫الوطن العربي‪.‬‬ ‫وقال الصقر‪ ،‬في تصريح‬ ‫ب ـعــد ان ـت ـه ــاء ال ـح ـف ــل‪« :‬كـنــت‬ ‫أع ـل ــم بــأه ـم ـيــة ال ـع ـمــل ال ــذي‬ ‫ت ـقــوم ب ــه ل ــوي ــاك ف ــي الــوطــن‬ ‫العربي‪ ،‬ولكنني لم أتصور‬ ‫أن ال ـتــأث ـيــر كـبـيــر إلـ ــى هــذه‬ ‫ال ـ ـ ـ ــدرج ـ ـ ـ ــة»‪ ،‬مـ ـضـ ـيـ ـف ــا «فـ ـم ــا‬ ‫ش ـه ــدت ــه مـ ــن إن ـ ـ ـجـ ـ ــازات‪ ،‬إن‬ ‫كــان فــي لبنان أو األردن أو‬ ‫ً‬ ‫الـكــويــت‪ ،‬مــؤثــر ج ــدا ومفيد‬ ‫وال ـم ـبــادئ ال ـعــادلــة‪ ،‬وتـهــدف‬ ‫الـ ـ ـ ــى ت ـ ـعـ ــزيـ ــز الـ ـمـ ـس ــؤولـ ـي ــة‬ ‫الـ ـمـ ـجـ ـتـ ـمـ ـعـ ـي ــة ف ـ ـ ــي نـ ـف ــوس‬ ‫الـشـبــاب‪ .‬وق ــد انعكست تلك‬ ‫الـقـيــم بــوضــوح فــي الـبــرامــج‬ ‫واألنـ ـ ـشـ ـ ـط ـ ــة ال ـ ـتـ ــي ت ـق ــدم ـه ــا‬ ‫للشباب‪ ،‬والتي تحرص على‬ ‫تحقيق الـتــرابــط بين شباب‬ ‫العرب‪ ،‬وإطالعهم وتقريبهم‬ ‫م ــع ال ـش ـع ــوب والـ ـحـ ـض ــارات‬ ‫األخ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرى م ـ ـ ـكـ ـ ــرسـ ـ ــة قـ ـيـ ـم ــة‬ ‫االحتفاء بالمختلف ال قبوله‬ ‫فحسب»‪.‬‬ ‫وت ــابـ ـع ــت «اك ـت ـس ـب ـن ــا ثـقــة‬ ‫ال ـش ـب ــاب ف ــي ك ــل ب ـل ــد عــربــي‬ ‫عملنا فيه من الكويت واألردن‬ ‫ولبنان واليمن‪ ،‬ألننا مكناهم‬ ‫مـ ــن فـ ـ ــرص ج ـع ـل ــت واق ـع ـه ــم‬ ‫أف ـضــل بـكـثـيــر م ـمــا تــوق ـعــوا‪،‬‬ ‫فحققنا الكثير بالقليل من‬ ‫المال والكثير من المحبة»‪.‬‬ ‫وشـ ـ ـ ـك ـ ـ ــرت ال ـ ـ ـس ـ ـ ـقـ ـ ــاف ك ــل‬ ‫م ـجــالــس اإلدارات الـســابـقــة‬

‫لـشـبــاب ه ــذه ال ـب ـلــدان‪ ،‬ويــدعــو‬ ‫ً‬ ‫حقا للفخر»‪.‬‬ ‫وأك ـ ــد أن «ل ــوي ــاك أصـبـحــت‬

‫ض ـ ـ ـ ـ ــرورة ل ـ ـلـ ــوطـ ــن الـ ـع ــرب ــي‬ ‫بــأ ســره‪ ،‬وعلينا أن نتبناها‬ ‫لتنتشر في كل قطر عربي»‪.‬‬

‫ل ـل ـج ـم ـع ـي ــة‪ ،‬مـ ـشـ ـي ــدة ب ـ ــدور‬ ‫كــل مــن س ـعــاد أم ـيــن وسحر‬ ‫ع ـ ـسـ ــاف وأل ـ ـك ـ ـس ـ ـنـ ــدر ن ـج ــار‬ ‫وأن ـت ــون ــي سـتـيـفــان ورم ــزي‬ ‫الصبوري الذي تطوع لخدمة‬ ‫«لوياك» منذ عام ‪ ،2005‬إذ إنه‬ ‫أسس قسم الـ ‪ IT‬تكنولوجيا‬ ‫ال ـ ـم ـ ـع ـ ـلـ ــومـ ــات فـ ـ ــي «ل ـ ــوي ـ ــاك‬ ‫الكويت»‪ ،‬وظل أربع سنوات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫م ـس ـت ـش ــارا ف ـن ـيــا م ـت ـطــوعــا‪،‬‬ ‫ثــم ســاهــم عـنــدمــا انـتـقــل الــى‬ ‫لـبـنــان ف ــي تــأسـيــس «لــويــاك‬ ‫ً‬ ‫لبنان» وهو يترأسها حاليا‪،‬‬ ‫معربة عــن شكرها الخاص‬ ‫لفهد بوشعر الذي ساهم في‬ ‫تــوفـيــر تـسـهـيــات لـ ـ «لــويــاك‬ ‫ل ـب ـن ــان»‪ ،‬م ــن ح ـيــث ال ـقــاعــات‬ ‫وفرص التدريب للشباب في‬ ‫فنادق شيراتون بلبنان‪.‬‬

‫ال ـ ـ ـ ـص ـ ـ ـ ـبـ ـ ـ ــوري ع ـ ـ ـ ــن فـ ـ ـخ ـ ــره‬ ‫بانتمائه إلــى أســرة «لوياك‬ ‫العربية»‪ ،‬وقال‪« :‬إن النموذج‬ ‫اإلداري في لوياك فريد من‬ ‫نوعه‪ ،‬فهو يعطيك شعورا‬ ‫بدفء العائلة برغم المهنية‬ ‫العالية التي يتمتع بها»‪.‬‬ ‫وأك ـ ــد الـ ـصـ ـب ــوري أهـمـيــة‬ ‫الـ ـشـ ـف ــافـ ـي ــة الـ ـم ــالـ ـي ــة ال ـت ــي‬ ‫اتـ ـبـ ـعـ ـتـ ـه ــا «لـ ـ ـ ــويـ ـ ـ ــاك» م ـنــذ‬ ‫تأسيسها‪ ،‬وا لـتــي جعلتها‬ ‫ت ـك ـت ـســب م ـصــداق ـيــة عــالـيــة‬ ‫ب ـيــن الـ ـش ــرك ــاء والــداع ـم ـيــن‬ ‫ف ـحــاف ـظــت ع ـل ـي ـهــم س ـن ــوات‬ ‫طويلة‪.‬‬

‫مصداقية‬ ‫م ـ ــن جـ ـهـ ـت ــه‪ ،‬عـ ـب ــر رم ـ ــزي‬

‫جانب من الحضور ويبدو رجل األعمال علي حمادة وزينة أيوب وسعاد أمين رئيسة‬ ‫مجلس إدارة «لوياك» السابقة وصباح شلهوب‬

‫أفالم توثيقية وفقرات فنية‬

‫جعفر بهبهاني وحديث مع فهد بوشعر‬

‫تـخـلــل الـحـفــل تـقــديــم ف ـقــرات تضمنت‬ ‫إف ـ ــادات حـيــة لـلـشـبــاب الـمـسـتـفـيــديــن من‬ ‫بـ ــرامـ ــج «لـ ـ ــويـ ـ ــاك» فـ ــي ل ـب ـن ــان فـ ــي شـتــى‬ ‫ال ـم ـجــاالت‪ ،‬كـمــا تضمن أفــامــا توثيقية‬ ‫ق ـص ـي ــرة ل ـب ـعــض ال ـم ـش ــاري ــع وال ـب ــرام ــج‬ ‫فــي «لــويــاك لـبـنــان»‪ ،‬مثل بــرنــامــج هومز‪،‬‬ ‫وبرنامج ورشة األفالم القصيرة للشباب‪،‬‬ ‫والبرامج التدريبية واألنشطة الرياضية‬ ‫والفنية وغيرها التي استفاد منها آالف‬ ‫الشباب‪.‬‬

‫اإلعالمية نادية أحمد والفريق المنظم من الشباب في استقبال الضيوف‬

‫أما مفاجأة الحفل فكانت ظهور أطفال‬ ‫مشروع «قافلة الفن» لمخيم الفاعور في‬ ‫الـبـقــاع‪ ،‬وغـنــاء هــم الجماعي مــع الشباب‬ ‫أغ ـن ـي ــة «ب ـ ـكـ ــرا نـ ـه ــار جـ ــديـ ــد»‪ ،‬م ـم ــا أثـ ــار‬ ‫المشاعر فوقف الحضور مصفقين لهم‪.‬‬ ‫وت ـخ ـل ــل ه ـ ــذه الـ ـفـ ـق ــرة تـ ــوزيـ ــع ال ـ ــورد‬ ‫وبـطــاقــات المحبة الـتــي رسمها األطـفــال‬ ‫ووزعوها على الحضور‪.‬‬ ‫يذكر أن «قافلة الفن» مشروع أسسته‬ ‫لوياك والبا في لبنان يستفيد منه أكثر‬

‫من ‪ 220‬طفال‪ ،‬وأكثر من ‪ 40‬امرأة سورية‪.‬‬ ‫أم ــا األطـ ـف ــال ف ـهــم م ــزي ــج م ــن الـســوريـيــن‬ ‫واللبنانين والفلسطينيين‪ ،‬وكذلك عدد‬ ‫من شباب لبنان الذين يعملون مدرسين‬ ‫ومدربين في المشروع‪.‬‬ ‫أم ــا شـبــاب «ل ــوي ــاك» الـمـتـطــوعــون فهم‬ ‫مزيج من الجاليات العربية التي تضمنت‬ ‫الجنسية اليمنية والعراقية‪.‬‬

‫مدير الحسابات في البنك الوطني بلبنان غسان صيداوي وحرمه‬

‫رمزي الصبوري يلقي كلمته‬

‫نادية المرزوق تتوسط لبنى عزالدين مؤسسة جمعية سند ورانيا برغوث وأنتوني ستيفان‬


‫زوايا ورؤى‬

‫‪12‬‬

‫نوابنا خذلونا!‬ ‫ّ‬ ‫مظفر عبدالله‬ ‫‪mudaffar.rashid@gmail.com‬‬ ‫أول العمود‪ :‬المديرة العامة لمعهد الكويت لألبحاث العلمية‬ ‫د‪ .‬سميرة السيد عمر تـقــول إن ا لـصــرف على البحث العلمي ال‬ ‫يتجاوز ‪ ٪0.4‬من الناتج القومي‪ .‬عن أي تنمية نتحدث هنا؟ وأي‬ ‫مجلس تخطيط؟‬ ‫***‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لو تصفحنا كتابا مدرسيا يحتوي على درس عن مجلس األمة‬ ‫لوجدنا أنه يسعى إلى تثبيت معلومتين للطلبة ال ثالث لهما حول‬ ‫مهام البرلمان وهما‪ :‬الرقابة والتشريع‪ ،‬وهي مهمة كل برلمانات‬ ‫العالم‪ ،‬حتى البرلمانات الصورية أو غير المنتخبة بشكل كامل‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تدعي ذلــك‪ .‬لكن في الــواقــع المشاهد نجد كثيرا من الممارسات‬ ‫والسلوكيات التي ال عالقة لها بالتشريع والرقابة‪ ،‬فوسائل اإلعالم‬ ‫تنقل لنا حاالت وقضايا غريبة تجري داخل البرلمان‪ ،‬وهي تشمل‬ ‫كل من يتمتع بعضوية المجلس بمن في ذلك الوزراء‪.‬‬ ‫في مجلسنا نسمع عن "قبيضة"‪" ،‬تحويالت مالية"‪" ،‬استجوابات‬ ‫بثمن"‪" ،‬مواقف سياسية بثمن"‪" ،‬اعتداءات جسدية داخل القاعة"‪،‬‬ ‫"تنمر لـفـظــي"‪" ،‬صـفـقــات ع ـقــار"‪ ،‬وغـيــرهــا الكثير مــن السلوكيات‬ ‫ً‬ ‫واألدوار التي ال تمت بصلة إلى وظيفة البرلماني! وسمعنا أيضا‬ ‫عن األداء التشريعي الــرديء بسبب عدم التوظيف السليم لفكرة‬ ‫القانون وأهدافه لضبط ظاهرة معينة‪.‬‬ ‫ما الذي يجري في مجلس األمة؟ وأي نوع من االنحراف ُيراد‬ ‫معالجته؟ ومــا األدوات الضابطة لعمل وسلوك أعضاء السلطة‬ ‫التشريعية؟‬ ‫يتم الحديث عن "لجنة ال ِقيم" بشكل موسمي يتزامن مع فضيحة‬ ‫سلوكية لنائب ما‪ ،‬ومثل هذه اللجنة موجودة في برلمانات كثيرة‬ ‫ُ‬ ‫في دول العالم‪ ،‬وهي ضرورية وك ِتب حولها أدبيات كثيرة‪ ،‬فعلى‬ ‫سبيل المثال تحدد برلمانات بريطانيا ومالطا مثال اللقب الذي‬ ‫ُ‬ ‫يجب أن ينادي به العضو زميله "المحترم"‪ ،‬في حين تحدد أخرى‬ ‫شــروط قبول الهدايا من قبل عضو البرلمان بين منع أو سماح‬ ‫بشرط اإلفصاح‪ ،‬ويطول الحديث موضوع استخدام الموارد المالية‬ ‫للبرلمان‪ ،‬وعمليات توظيف الطواقم البشرية فيه‪ ،‬وهكذا‪.‬‬ ‫بالطبع تتمتع برلمانات الدول الديمقراطية بثقافة برلمانية‬ ‫جيدة حــول مفاهيم الحياد والشفافية ومنع تضارب المصالح‬ ‫ُ‬ ‫بسبب أن األنـظـمــة الـحــزبـيــة (ت ــرب ــي) السياسيين قـبــل دخولهم‬ ‫ً‬ ‫البرلمان بشكل قريب جــدا من اإلتـقــان على عكس وضعنا نحن‬ ‫فــي ال ـكــويــت‪ ،‬فــالـنــائــب بـكــل بـســاطــة يــأتــي مــن "بـيـئـتــه الـخــاصــة"‪،‬‬ ‫البرلمان‪ ،‬لذلك ال‬ ‫ويفرض بموجبها الكثير من السلوكيات داخل َ‬ ‫داعــي الستغراب البعض من مخالفات سلوكية ف ّجة تتواتر في‬ ‫مجالسنا المتعاقبة‪ ،‬فنحن ال نملك أو عـيــة للتدريب السياسي‬ ‫لألفراد لكي ُيصبحوا مشرعين ومراقبين بعيدين عن الشبهات‪،‬‬ ‫ولذلك من السهل أن يقع بعض النواب في دائرة االتهام بالفساد‬ ‫ً‬ ‫أو ممارسته علنا‪ .‬قد يقول قائل إن المجالس األولــى في الحياة‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫البرلمانية لــم تكن بهذا الـســوء‪ ،‬وهــو قــول مــرســل وال ضابط له‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لكنه صحيح نسبيا‪ ،‬ويرجع السبب في ذلك إلى ما يمكن تسميته‬ ‫بالحالة العامة للمجتمع آنذاك والتي من بين مواصفاتها الخوف‬ ‫من االتهام والفضيحة على المستوى الشخصي‪ ،‬أما اليوم فقد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أصبح التربح والتعدي على القانون شيئا يتم التفاخر فيه بعيدا‬ ‫عن الميكروفونات‪.‬‬ ‫مسألة تهذيب سلوكيات العاملين في الحياة السياسية ليست‬ ‫بالمسألة الهينة‪ ،‬وحلها يتطلب تغيير المشهد السياسي الذي‬ ‫يعمل فيه المتصدرون للشأن العام‪ ،‬من قانون انتخاب‪ ،‬ونظام‬ ‫المجلس‪ ،‬والئحته الداخلية‪ ،‬والحياة الحزبية وغيرها‪ ،‬لكن سهولة‬ ‫ترسيخ سلوكيات وأ نـظـمــة نموذجية للعمل البرلماني ليست‬ ‫باختراع جديد وال يتطلب ترسيخها السفر للقمر!‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4243‬األحد ‪ 13‬أكتوبر ‪2019‬م ‪ 14 /‬صفر ‪1441‬هـ‬

‫‪opinion@aljarida●com‬‬

‫المستشار شفيق إمام‬

‫االنتخابات حق للشعب‬

‫على هامش ندوة جمعية المحاسبين والمراجعين حول التقاعد المبكر (‪)3‬‬ ‫إن دور الدولة ال ينبغي أن‬ ‫يقف عند إنشاء الجامعات‬ ‫ومعاهد العلم‪ ،‬بل إن‬ ‫دورها الحقيقي يجب‬ ‫أن يتعدى ذلك إلى نشر‬ ‫الثقافة العامة بمعناها‬ ‫الواسع الذي يشمل‬ ‫السمات الروحية والفكرية‬ ‫والعاطفية ًوالمادية التي‬ ‫تميز مجتمعا بعينه‪ ،‬والذي‬ ‫يفتح أمام الشباب كل‬ ‫اآلفاق في الحرية والخلق‬ ‫واإلبداع‪.‬‬

‫ت ـن ــاول ــت ف ــي ال ـم ـق ــال ـي ــن ال ـس ــاب ـق ـي ــن تـحــت‬ ‫ه ـ ــذا ا لـ ـعـ ـن ــوان ي ــو م ــي األ حـ ـ ــد ‪2019 /9 /28‬‬ ‫و‪ ،2019 /10 /5‬سن التقاعد في الكويت وأنه‬ ‫األسرع في العالم كله‪ ،‬وهو ما يتناقض مع‬ ‫ا لـتــراث اإلنساني للعمل في الكويت‪ ،‬وا لــذي‬ ‫ب ـنــاه وأ س ـســه و حــا فــظ عـلـيــه و غ ــرس ثقافته‬ ‫الرعيل األول‪ ،‬كما يتناقض كذلك مع سياسة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫التكويت التي تعتبر قاسما مشتركا في كثير‬ ‫من التشريعات‪ ،‬كما تناولت تداعيات التقاعد‬ ‫المبكر على التنمية االقتصادية‪ ،‬وتداعياته‬ ‫على التنمية االجتماعية‪.‬‬ ‫وإن ال ـخ ـطــاب ال ـس ـيــاســي ق ــد غ ــض بـصــره‬ ‫ع ــن هـ ــذه ال ـس ـل ـب ـيــات‪ ،‬وعـ ــن ال ـع ـمــل ك ــواج ــب‪،‬‬ ‫وع ــن ح ـصــاد ه ــذا ال ـع ـمــل م ــن إن ـت ــاج وج ـهــد‪،‬‬ ‫ودون إيالء أي اهتمام للقيم األ خــرى للعمل‬ ‫الوطنية واإلنسانية‪ ،‬والدينية‪ ،‬واالجتماعية‪،‬‬ ‫واالقتصادية‪.‬‬ ‫ون ـ ـت ـ ـنـ ــاول ف ـ ــي هـ ـ ــذا ال ـ ـم ـ ـقـ ــال كـ ـي ــف ق ـصــر‬ ‫الخطاب الديني في نشر ثقافة العمل فيما‬ ‫يلي‪:‬‬

‫تقصير الخطاب الديني‬

‫الخطاب‬ ‫الديني يفوق‬ ‫كل دور وعليه‬ ‫أن يخاطب‬ ‫العقل والقلب‬

‫فالخطاب ا لــد يـنــي‪ ،‬غــارق حتى أذ نـيــه‪ ،‬في‬ ‫سب اليهود والنصارى على منابر المساجد‪،‬‬ ‫وفي وعد هذه األمة بنصر من عند الله قريب‪،‬‬ ‫و ل ــم يستحضر قـيــم ا لـعـمــل ا ل ـق ــادرة و حــد هــا‬ ‫على تحقيق هــذا النصر‪ ،‬وا لـتــي ز ُخــرت بها‬ ‫ْ ُ‬ ‫اع َملوا‬ ‫َاآليات البينات في قوله تعالى‪"َ :‬و قل‬ ‫َّ ُ َ َ َ ُ ْ َ َ ُ ُ ُ َ ْ ُ ْ ِ ُ َ‬ ‫فـ َـسـ َـيـ َـرى الــلــه عــمــلــكــم ورســولــه والــمــؤ ِمــنــون"‪،‬‬ ‫ْ ْ‬ ‫َ َ َ َّ‬ ‫ـار َك ال ـ ِـذي ِب ـ َ َـي ـ ِ َـد ِه الـ ُـمــلـ ُـك‬ ‫وقــولــه سـبـحــانــه‪" :‬ت ــب ـ‬ ‫ير * َّالذ ي خ َلق ْال َم ْو تَ‬ ‫َو ُه َو َع َلى ُك ِّل َش ْي ٍء َق ِد ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ُ َ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َوال َح َياة ِل َي ْبل ََوك ْم أ ُّيك ْم أ ْح ْ َسن َع َمال‪ ،"...‬وقوله‬ ‫َّ‬ ‫َ ْ َْ َ ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ان ِإ ل ما سعى*‬ ‫جل و عــا‪" :‬و أ ن ليس لل نس‬ ‫َ َ َّ َ ْ َ ُ َ ْ َ ُ َ ِ ِ ُ َّ ُ ِ ْ َ ُ ْ َ َ‬ ‫ـج ـ َـز َاء‬ ‫ـ‬ ‫ال‬ ‫اه‬ ‫ـز‬ ‫ـ‬ ‫ـج‬ ‫ـ‬ ‫ي‬ ‫ـم‬ ‫و َأن َســعــيــه س ــوف ي ــرى* ث ـ‬ ‫ْ ْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ ْ‬ ‫َال ْو فـ َـى"‪ .‬وقوله سبحانه‪" :‬ف َم ْن َ َي ْع َم َل ِمث َقال‬ ‫َ‬ ‫ْ ً َ َ ُ َ َ ْ َ ْ َ ْ‬ ‫ًّ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ذر ٍة خــيــرا ي ــره* ومــن يــعــمــل ِمــثــقــال ذر ٍة شــرا‬ ‫َي َر ُه"‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫"ه ـ َـو َّال ــذي َجـ َـعـ َـل َلـ ُـكــمُ‬ ‫ـول عــز َمــن ُقــائــل‪:‬‬ ‫ويـقـ‬ ‫َ ِ‬ ‫ُُ‬ ‫َْ َ َُ ً‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫اك ِب َها َو كلوا ِمن‬ ‫ال ْر ض َذ لول ُّف ُامشوا ِفي من ِ‬ ‫ر ْز ِقــهِ َو إ لـ ْـيــهِ النش ُ‬ ‫وتعالى‬ ‫ور "‪ ،‬والحق‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫تبارك َ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ُّ َ َّ َ‬ ‫ُيقول في محكم آياته‪" :‬يا أيها ال ِذ َين آمنوا ِإذا‬ ‫ْ َ ْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫ن ِ َ‬ ‫لصل ِة ِمن َي ْو ِ َم ال ُج ُ َم َعةِ فاسعو ا ِإْلى‬ ‫ود ي َّ ِل َ‬ ‫ْ‬ ‫َ ُ ْ ُ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ِذ ك ِر اللهِ َو ذ ُر وا ال َب ْي َع ذ ِلك ْم خ ْي ٌر لك ْم ِإ ن كنت ْم‬

‫َّ َ ُ َ ْ َ‬ ‫َ َْ ُ َ‬ ‫ون * َفإ َذ ا ُق َ‬ ‫الصل ة فان ْت ِش ُر وا ِفي‬ ‫ِ‬ ‫ت ْ‬ ‫ض ْي ِ َ‬ ‫تْ َع ْلم َ ْ ِ َ ُ‬ ‫َّ‬ ‫َّ َ ُ‬ ‫اللهَ‬ ‫ُ‬ ‫ض و ابــتــغـ ْـوا ِمــن فض ِل اللهِ و اذ ك ــر وا‬ ‫ال ر‬ ‫َ ً َِ َّ ُ ُ‬ ‫َ‬ ‫ك ِثيرا ل َعلك ْم تف ِل ُحون "‪.‬‬ ‫والعمل باعتباره وحده‪ ،‬المعيار الوحيد‬ ‫للتفاضل بين البشر‪ ،‬ليس قصرا على أعمال‬ ‫البر والخيرات والصدقات‪ ،‬بل يشمل األعمال‬ ‫واأل شـغــال التي تأتي بها األرزاق‪ ،‬و فــي هذا‬ ‫السياق يقول الرسول‪ -‬صلى الله عليه وسلم‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫" مــن أمسى كــاال من عمل يــده أمسى مغفورا‬ ‫ً‬ ‫له"‪ ،‬وقوله "إن الله يحب إذا عمل أحدكم عمال‬ ‫أن يـتـقـنــه"‪ ،‬وي ـق ــول‪" :‬خ ـيــر الـكـســب كـســب يد‬ ‫العامل إذا نصح"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و ق ــد روي أن قــو مــا قــد مــوا عـلــى ا لــر ســول‪،‬‬ ‫ً‬ ‫صلى الله عليه وسلم‪ ،‬فقالوا‪ :‬إن فالنا يصوم‬ ‫النهار‪ ،‬ويقوم الليل‪ ،‬ويكثر الذكر‪ ،‬فقال لهم‬ ‫الرسول صلى الله وعليه وسلم‪ :‬أيكم يكفيه‬ ‫ط ـعــامــه وش ــراب ــه؟ ف ـقــالــوا‪ :‬كـلـنــا ف ـق ــال‪ :‬كلكم‬ ‫خير منه‪.‬‬ ‫ول ـئ ــن ك ــان ال ـب ـيــت ه ــو ال ـل ـب ـنــة األول ـ ــى فــي‬ ‫ثـ ـق ــا ف ــة أي م ـج ـت ـم ــع‪ ،‬وا ل ـ ـ ـمـ ـ ــدارس يـ ـج ــب أن‬ ‫ت ـت ـعــاون مــع الـبـيــت فــي غ ــرس ه ــذه الـثـقــافــة‪،‬‬ ‫والجامعات يجب أن تكون الصرح الشامخ‬ ‫لها‪ ،‬وإن دور ا لــدو لــة ال ينبغي أن يقف عند‬ ‫إنـ ـش ــاء ال ـج ــام ـع ــات وم ـع ــاه ــد ال ـع ـل ــم‪ ،‬ب ــل إن‬ ‫دوره ــا الـحـقـيـقــي يـجــب أن يـتـعــدى ذل ــك إلــى‬ ‫نشر الثقافة العامة بمعناها ا لــوا ســع ا لــذي‬ ‫يشمل السمات الروحية والفكرية والعاطفية‬ ‫ً‬ ‫والمادية التي تميز مجتمعا بعينه‪ ،‬والذي‬ ‫يـفـتــح أمـ ــام ال ـش ـبــاب ك ــل اآلف ـ ــاق ف ــي الـحــريــة‬ ‫والخلق واإلبداع‪ ،‬في ظل االلتزام المفروض‬ ‫على الدولة‪ -‬بنص الدستور‪ -‬أن تهتم خاصة‬ ‫ب ـن ـمــو ال ـش ـبــاب ال ـبــدنــي وال ـخ ـل ـقــي والـعـقـلــي‬ ‫(المادة ‪ ،)40‬وهي مادة فرضت التزاما على‬ ‫السلطة التشريعية بتشريع ا لـقــا نــون ا لــذي‬ ‫يضع الخطة الالزمة للقضاء على األمية‪.‬‬ ‫إال أن ا لـخـطــاب ا لــد يـنــي يـفــوق كــل دور من‬ ‫ه ــذه األدوار‪ ،‬أل ن ــه ي ـخــا طــب ا ل ـع ـقــل وا ل ـق ـلــب‪،‬‬ ‫وشـ ـع ــب الـ ـك ــوي ــت ش ـع ــب مـ ـت ــدي ــن‪ ،‬وق ـ ــد ك ــان‬ ‫ال ـم ـس ـج ــد هـ ــو الـ ـم ــدرس ــة األول ـ ـ ــى فـ ــي ص ــدر‬ ‫اإلسالم ولمدة طويلة‪.‬‬ ‫وللحديث بقية إن كان في العمر بقية‪.‬‬

‫جوزيف س‪ .‬ناي*‬

‫هل يمكن تنظيم الحرب‬ ‫اإللكترونية؟‬

‫قـبــل عـقــد مــن ال ــزم ــان اسـتـخــدمــت ال ــوالي ــات الـمـتـحــدة التخريب‬ ‫ً‬ ‫اإللكتروني بدال من القنابل لتدمير منشآت التخصيب النووي اإليراني‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫وردت إيــران بهجمات إلكترونية دمرت ‪ 30 000‬جهاز كمبيوتر من‬ ‫شركة أرامكو السعودية‪ ،‬وعطلت البنوك األميركية‪ .‬وخالل هذا الصيف‪،‬‬ ‫في أعقاب فرض إدارة الرئيس األميركي دونالد ترامب عقوبات مشددة‪،‬‬ ‫أسقطت إيران طائرة استطالع أميركية بدون طيار‪ ،‬ولم تقع إصابات‪،‬‬ ‫وخطط ترامب في البداية لضربة صاروخية ردا على ذلك‪ ،‬لكنه ألغى‬ ‫ذلك في آخر لحظة ليقوم بهجوم سيبراني‪ ،‬دمر قاعدة بيانات رئيسة‬ ‫يستخدمها الجيش اإليراني الستهداف ناقالت النفط‪ .‬ومرة أخرى‪ ،‬كان‬ ‫ذلك مكلفا ولكن بدون إصابات‪ ،‬وشنت إيران بعد ذلك‪ ،‬بشكل مباشر‬ ‫أو غير مباشر‪ ،‬هجوما بصواريخ بدون طيار وصواريخ كروز ضد‬ ‫اثنين من المنشآت النفطية السعودية الرئيسة‪ ،‬وبينما يبدو أنه لم‬ ‫تكن هناك إصابات‪ ،‬أو أنه كانت هناك فقط إصابات طفيفة‪ ،‬فإن الهجوم‬ ‫يمثل زيادة كبيرة في التكاليف والمخاطر‪.‬‬ ‫وبالطبع‪ ،‬تفتقر التكنولوجيا السيبرانية إلــى اآلث ــار المدمرة‬ ‫الــواضـحــة لألسلحة الـنــوويــة‪ ،‬وه ــذا يفرض مجموعة مختلفة من‬ ‫المشاكل‪ ،‬ألنه ال توجد كرة بلورية‪ ،‬فخالل الحرب الباردة‪ ،‬تجنبت‬ ‫القوى العظمى االنخراط المباشر‪ ،‬لكن هذا ال ينطبق على الصراع‬ ‫السيبراني‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬فإن تهديد بيرل هاربرز عبر اإلنترنت مبالغ‬ ‫فيه‪ ،‬إذ تحدث معظم النزاعات السيبرانية دون الحد األدنــى الذي‬ ‫تحدده قواعد الـنــزاع المسلح‪ .‬إنها اقتصادية وسياسية‪ ،‬وليست‬ ‫قاتلة‪ ،‬وليس من المعقول التهديد بالرد النووي على سرقة الملكية‬ ‫الصين‪ ،‬أو التدخل السيبراني في‬ ‫الفكرية عبر اإلنترنت مــن قبل‬ ‫ً‬ ‫االنتخابات التي تجريها روسيا‪ .‬ووفقا للمذهب األميركي‪ ،‬ال يقتصر‬ ‫الردع على الرد السيبراني‪ ،‬بل سترد الواليات المتحدة على الهجمات‬ ‫اإللكترونية عن طريق المجاالت أو القطاعات‪ ،‬بأي أسلحة تختارها‪،‬‬ ‫بما يتناسب مع الضرر الذي حدث‪ ،‬وقد يكون ذلك عن طريق اإلشهار‬ ‫والفضح‪ ،‬والعقوبات االقتصادية‪ ،‬واألسلحة الحركية‪ .‬وإن التداخل‬ ‫التقني بين التسلل إلى الشبكات لجمع المعلومات االستخباراتية‪ ،‬أو‬ ‫ً‬ ‫عرقلة الهجمات‪ ،‬أو القيام بعمليات هجومية غالبا ما يجعل التمييز‬ ‫ً‬ ‫بين التصعيد وإلغاء التصعيد أمرا صعبا‪ ،‬وبدال من االعتماد على‬ ‫المفاوضة الضمنية‪ ،‬كما يؤكد مؤيدو "المشاركة المستمرة" في بعض‬ ‫األحيان‪ ،‬قد يكون التواصل الصريح ضروريا للحد من التصعيد‪.‬‬ ‫إن التفاوض بشأن معاهدات تحديد األسلحة السيبرانية إشكالي‪،‬‬ ‫لكن هذا ال يجعل الدبلوماسية مستحيلة‪ ،‬وفي عالم اإلنترنت‪ ،‬قد‬ ‫يتقلص الفرق بين ما هو سالح وما ليس بسالح إلى سطر واحد‬ ‫من التعليمات البرمجية‪ ،‬أو يمكن استخدام البرنامج نفسه ألغراض‬ ‫مشروعة أو ماكرة‪ ،‬وذلك حسب نية المستخدم‪ ،‬ولكن إذا كان ذلك يجعل‬ ‫من المستحيل التحقق من معاهدات تحديد األسلحة التقليدية‪ ،‬فقد‬ ‫يظل من الممكن وضع قيود على أنواع معينة من األهداف المدنية‪،‬‬ ‫والتفاوض بشأن قواعد اعتباطية تحد من النزاع‪.‬‬ ‫وع ـلــى أي ح ــال‪ ،‬سـيـكــون مــن الـصـعــب الـحـفــاظ عـلــى االسـتـقــرار‬ ‫االستراتيجي في الفضاء اإللكتروني‪ ،‬ونظرا ألن االبتكار التكنولوجي‬ ‫في هذا فضاء أسرع منه في المجال النووي‪ ،‬فإن الحرب اإللكترونية‬ ‫تتميز بخوف مضاعف من المفاجأة‪.‬‬ ‫ولكن‪ ،‬مع مرور الوقت‪ ،‬قد يؤدي تحسين األدلة الجنائية إلى تعزيز‬ ‫دور العقاب؛ وقد يعزز تحسين طرق الدفاع عن طريق التشفير أو‬ ‫التعلم اآللي دور الوقاية واإلنكار‪ .‬وفضال عن ذلك‪ ،‬عندما تدرك الدول‬ ‫والمنظمات جيدا القيود والشكوك التي تكتنف الهجمات السيبرانية‪،‬‬ ‫واألهمية المتزايدة لترابط اإلنترنت مع رفاهيتها االقتصادية‪ ،‬قد‬ ‫تتغير حسابات مردودية التكاليف لجدوى الحرب اإللكترونية‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬فإن مفتاح الردع‪ ،‬وإدارة الصراع‪ ،‬وتراجع التصعيد في‬ ‫عالم اإلنترنت في هذه المرحلة‪ ،‬هو االعتراف بأنه ال يزال أمامنا الكثير‬ ‫لنتعلمه‪ ،‬ولنفعله لتوسيع عملية التواصل بين األعداء‪.‬‬ ‫* أستاذ بجامعة هارفارد ومؤلف كتاب "هل تهم األخالق؟"‬ ‫الرؤساء والسياسة الخارجية من روزفلت إلى ترامب"‬ ‫«بروجيكت سنديكيت‪ »2019 ،‬باالتفاق مع «الجريدة»‬

‫د‪ .‬مصطفى البرغوثي*‬ ‫هـنــاك ستة أسـبــاب على األق ــل تحتم بــذل كــل جهد ممكن إلجــراء‬ ‫االنتخابات في فلسطين‪:‬‬ ‫أولـهــا أن االنتخاب حــق مهضوم للشعب الفلسطيني منذ تسع‬ ‫سنوات على األقل‪ ،‬وال يستطيع أحد أن ينكر على الشعب الفلسطيني‬ ‫حق اختيار قياداته‪ ،‬ورغــم أن االنتخابات وحدها ال تضمن وجود‬ ‫الديمقراطية‪ ،‬فال يمكن الحديث عن أي ديمقراطية بــدون انتخابات‬ ‫دورية تجري في موعدها‪.‬‬ ‫السبب الـثــانــي‪ ،‬أن النظام السياسي برمته يعاني أزم ــة عميقة‪،‬‬ ‫ألسباب عدة أولها االنقسام المستمر والمؤسف‪ ،‬ولكن أيضا لعدم‬ ‫وجود مجلس تشريعي فاعل‪ ،‬مما أدى إلى زوال الفصل بين السلطات‬ ‫التنفذية والقضائية والتشريعية‪.‬‬ ‫السبب الثالث‪ ،‬أن غالبية الشعب الفلسطيني ممن هم اليوم في‬ ‫سن االنتخاب‪ ،‬أي جيل الشباب‪ ،‬لم تتح لهم يوما فرصة المشاركة‬ ‫في أي انتخابات ديمقراطية‪ ،‬وغياب المشاركة السياسية ووسائلها‬ ‫جعل كثيرين منهم ينكفئون عن العمل الوطني والسياسي‪ ،‬لشعورهم‬ ‫بالتهميش وانعدام فرص المشاركة في المواقع القيادية‪ ،‬وال يمكن إعادة‬ ‫اجتذاب الطاقات الشابة للمشاركة في الكفاح الوطني دون إشعارهم‬ ‫بحقهم في المشاركة‪ ،‬وحقهم في المنافسة على المواقع القيادية‪.‬‬ ‫رابـعــا‪ ،‬إن التحديات السياسية التي تواجه الشعب الفلسطيني‬ ‫وأخطرها محاوالت تصفية قضيته الوطنية‪ ،‬بما في ذلك عبر ما سمي‬ ‫صفقة القرن‪ ،‬تتطلب تفعيل وتوحيد الطاقات الوطنية‪ ،‬وتمكين البنيان‬ ‫السياسي الداخلي‪ ،‬وذلــك مستحيل بــدون تمكين وتفعيل مشاركة‬ ‫الشباب والشابات‪.‬‬ ‫خامسا‪ ،‬إن حالة االنفصال واالنقسام بين الضفة والقطاع وصلت إلى‬ ‫مستوى خطير للغاية‪ ،‬وال ُيخفي فريق ترامب نواياه تكريس انفصال‬ ‫القطاع عن الضفة لكسر المعادلة الديمغرافية‪ ،‬ولتسهيل ضم وتهويد‬ ‫الفلسطينية المستقلة‪.‬‬ ‫الضفة الغربية‪ ،‬وقتل فكرة الدولة‬ ‫ًُ‬ ‫‪ 150‬قانونا أصدرت في الضفة وال تطبق‬ ‫وقانونيا هناك اليوم نحو ُ‬ ‫في غزة‪ ،‬وعشرات القوانين التي أصدرت في غزة وال تطبق في الضفة‪،‬‬ ‫وكل ذلك يكرس عملية الفصل االجتماعي والقانوني‪ ،‬وال يمكن معالجة‬ ‫ذلــك إال بانتخاب مجلس تشريعي موحد‪ ،‬يراجع كل هــذه القوانين‬ ‫ويوحدها في إطار الممارسة الديمقراطية‪.‬‬ ‫سادسا‪ ،‬إن استمرار غياب المجلس التشريعي بعد حله‪ ،‬وعدم إجراء‬ ‫انتخابات رئاسية وتشريعية منذ سنوات يضعف الجانب الفلسطيني‬ ‫أمام المجتمع الدولي‪ ،‬ويستخدمه حكام إسرائيل كالعادة للترويج‬ ‫الدعاءاتهم الكاذبة بأنهم الديمقراطية الوحيدة في الشرق األوسط‪،‬‬ ‫وأنه ال يوجد من يستطيع تمثيل كل الفلسطينيين‪.‬‬ ‫إن الحل األمثل إلنهاء االنقسام القائم واستعادة الديمقراطية هو‬ ‫تنفيذ اتفاقات المصالحة‪ ،‬دون إبطاء‪ ،‬ولكن إذا كان ذلك مستحيال‪ ،‬فليتم‬ ‫التوافق الوطني‪ ،‬عبر حوار وطني يضم كل التيارات الفلسطينية‪ ،‬على‬ ‫آلية وطنية موحدة إلجراء االنتخابات بحيث تشمل القدس والضفة‬ ‫الغربية والقطاع دون استثناء‪ .‬وهــذا أمر ال تستطيع تحقيقه لجنة‬ ‫االنتخابات المركزية وحدها‪ ،‬مع التقدير الكبير لدورها‪ ،‬وال يمكن أن‬ ‫يتم إال عبر الدعوة للقاء وطني جامع يوفر التوافق الوطني‪ ،‬وربما يفتح‬ ‫الطريق إلنهاء االنقسام واستعادة وحدتنا حول استراتيجية موحدة‪.‬‬ ‫هناك أربعة تحديات كبرى تقف أمام‪ ،‬إنجاز االنتخابات الديمقراطية‬ ‫بنجاح‪ :‬أولها االنقسام الذي يمكن التغلب على معضلته إما بالمصالحه‬ ‫أو التوافق الوطني‪ .‬وثانيها‪ ،‬معارضة االحتالل إلجراء االنتخابات في‬ ‫القدس‪ ،‬أو محاولته عرقلة االنتخابات بشكل عام‪ ،‬وذلك يمكن التغلب‬ ‫عليه بجعل االنتخابات في القدس معركة مقاومة شعبية تتوحد‬ ‫فيها كل القوى الفلسطينية وتجرى من خاللها االنتخابات رغم أنف‬ ‫االحتالل‪ .‬وثالثها‪ ،‬ضمان نزاهة العملية االنتخابية‪ ،‬وهو أمر لن يتحقق‬ ‫إال بالقبول الحاسم لمبدأ سيادة القانون وتطبيق ذلك فورا‪ ،‬وبضمان‬ ‫حرية الرأي والتعبير والتنظيم والدعاية السياسية‪ ،‬مع تحريم مطلق‬ ‫ألي شكل من أشكال قمع حرية التعبير أو االعتقال والقمع ألسباب‬ ‫سياسية‪ .‬ورابعها‪ ،‬ضمان احترام نتائج االنتخابات وإرادة الشعب‪،‬‬ ‫وذلك أمر نستطيع فرضه دوليا وإقليميا إن توافقنا جميعا على احترام‬ ‫تلك النتائج‪ ،‬وأغلقنا األبواب أمام أي تدخالت إسرائيلية أو إقليمية أو‬ ‫دولية خارجية في شؤوننا الداخلية‪.‬‬ ‫هناك أمران محرمان‪ ،‬وال يجوز القبول بهما مهما كانت الظروف‪،‬‬ ‫األول إجراء انتخابات في الضفة دون القطاع بحجة االنقسام‪ ،‬ألن ذلك‬ ‫سيعني تنفيذ صفقة القرن‪ ،‬وتحويل االنقسام إلى انفصال تام ودائم‪،‬‬ ‫والثاني عدم إجراء االنتخابات في القدس‪ ،‬وذلك أمر في غاية الخطورة‬ ‫ألنه سيعني الرضوخ لضم القدس وتهويدها‪.‬‬ ‫يمكن لالنتخابات‪ ،‬إن صدقت النوايا على إجرائها‪ ،‬أن تمثل رافعة‬ ‫الستنهاض المشاركة الشعبية‪ ،‬وكسر حالة اإلحباط‪ ،‬كما أن إجراء‬ ‫االنتخابات الرئاسية والتشريعية‪ ،‬يفتح الباب الستكمالها بإجراء‬ ‫باقي انتخابات المجلس الوطني لمنظمة التحرير باعتبار أن أعضاء‬ ‫المجلس التشريعي المنتخبين سيصبحون أوتوماتيكيا ممثلي‬ ‫الضفة والقدس والقطاع في المجلس الوطني‪ ،‬وذلك من شأنه تفعيل‬ ‫الدور الوطني الجامع لمنظمة التحرير الفلسطينية‪.‬‬ ‫االنتخابات حق للشعب‪ ،‬وهي في ظروف الشعب الفلسطيني مهمة‬ ‫وطنية وكفاحية‪ ،‬بقدر ما هي مهمة ديمقراطية‪.‬‬ ‫*األمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية‬

‫عائشة هالل سايان كويتاك*‬

‫لماذا أطلقت تركيا عملية «نبع السالم» في سورية؟‬ ‫تعطي تركيا أهمية كبيرة للتطورات الجارية في سورية التي يبلغ‬ ‫طول حدودها مع تركيا ‪ 911‬كيلومترا مربعا‪ ،‬إذ إن أمننا القومي يرتبط‬ ‫ارتباطا وثيقا باالستقرار والسالم في سورية‪ ،‬ومن جهة أخرى فإننا ال‬ ‫ندخر جهدا إلنهاء المأساة اإلنسانية في سورية وفقا للمطالب المشروعة‬ ‫للشعب السوري‪ ،‬ونحن ممتنون للمواقف اإلنسانية السخية وكل أنواع‬ ‫المساعدات األخرى التي تقدمها الكويت للشعب السوري الذي لجأ إلى‬ ‫تركيا‪ ،‬إذ إنها وسيلة مهمة لتخفيف معاناة الشعب السوري‪.‬‬ ‫لقد أطلقت تركيا في ‪ 9‬أكتوبر "عملية نبع السالم" شرق نهر الفرات‬ ‫شمالي سورية لضمان أمــن حدودها من خــال القضاء على العناصر‬ ‫اإلرهابية‪ ،‬وأريــد ان أشاطر أصدقاءنا الكويتيين بعض الحقائق حول‬ ‫خلفية وإطار هذه العملية العسكرية‪.‬‬

‫حرب تركيا المستمر ضد اإلرهاب‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫إن تركيا ملتزمة التزاما راسخا بمحاربة اإلرهاب الناشئ في سورية‪،‬‬ ‫فلدينا سجل حافل وجهود في المساهمة في مكافحة اإلرهاب في سورية‪،‬‬ ‫فقد عانت تركيا بشكل كبير من هجمات داعش داخل البالد‪ ،‬وقد قتل أكثر‬ ‫من ‪ 300‬شخص من هجمات داعش اإلرهابية في تركيا‪ ،‬واستهدفت هذه‬ ‫المنظمة اإلرهابية المدنيين من خالل عمليات انتحارية وهجمات مسلحة‬ ‫في السنوات األخيرة‪ .‬نحن عضو ملتزم في التحالف العالمي ضد داعش‪،‬‬ ‫وتركيا هي الدولة الوحيدة التي تخوض معارك ضد داعش مع وجود‬ ‫فعلي على األرض‪ ،‬وقد عزلنا أكثر من ‪ 4.000‬إرهابي من داعش بمفردنا‪،‬‬ ‫وأجرت تركيا بالفعل عمليتين رئيستين لمكافحة اإلرهاب (درع الفرات‬ ‫وغصن الزيتون) في شمال غرب سورية‪ .‬تتماشى العمليتان مع حق البالد‬ ‫في الدفاع عن النفس المنصوص عليه في القانون الدولي‪ ،‬وقرارات مجلس‬ ‫األمن التابع لألمم المتحدة‪،‬ال سيما‪ ،‬القرارات رقم‪ ،)2005( 1624 :‬و‪2170‬‬ ‫(‪ )2014‬و‪ ،)2014( 2178‬إلى جانب قرار حق الدفاع عن النفس بموجب المادة‬ ‫‪ 51‬من ميثاق األمم المتحدة‪ ،‬مع احترام سالمة ووحدة األراضي السورية‪.‬‬ ‫لقد حــررت تركيا مساحة تبلغ ‪ 4000‬كيلومتر مربع من الجماعات‬ ‫اإلرهابية في سورية بهاتين العمليتين المنفصلتين عبر الحدود‪ ،‬وخالل‬ ‫عملية درع الفرات‪ ،‬قامت القوات التركية بتحييد ‪ 3.060‬عنصرا من عناصر‬ ‫داعــش اإلرهــابـيــة‪ ،‬وإن تهديد اإلره ــاب الناشئ في سورية واستهداف‬ ‫حدودنا ال يقتصر على داعش‪.‬‬ ‫حزب العمال الكردستاني ‪ –PKK‬المدرج كمنظمة إرهابية من قبل تركيا‬ ‫والواليات المتحدة وأوروبا وحلف شمال األطلسي– في حملته اإلرهابية‬ ‫التي امتدت أكثر من ثالثين عاما ضد تركيا كان مسؤوال عن مقتل ‪40.000‬‬ ‫ورضع‪.‬‬ ‫شخص من بينهم نساء وأطفال ً‬ ‫خالل العامين األخيرين‪ ،‬وخاصة من جهة شرق نهر الفرات‪ ،‬تعرضنا‬

‫ألكثر من مئة هجوم أو أعمال عدائية قامت بها مجموعات حزب االتحاد‬ ‫الديمقراطي الكردستاني ووحدات حماية الشعب ‪ ،PYD / YPG‬وهي الفرع‬ ‫السوري لحزب العمال الكردستاني‪ .‬لقد ارتكبت ‪ PYD / YPG‬هجمات‬ ‫إرهابية أيضا داخل سورية وضد السوريين‪ ،‬فشمال غرب سورية هو‬ ‫حالة خاصة في هذا النطاق‪ ،‬وقد وقع أكثر من ‪ 200‬هجموم قتل وجرح‬ ‫فيه العشرات من المدنيين وتتحمل دون أي شك العناصر المرتبطة بـ‬ ‫‪ PYD / YPG‬مسؤولية ذلك‪ .‬لقد أطلعنا حلفاءنا وخاصة الواليات المتحدة‬ ‫على توقعاتنا وحساسياتنا بشأن تهديد ‪ PYD / YPG‬مرارا وتكرارا‪ ،‬لكن‬ ‫محادثاتنا مع الواليات المتحدة حول إنشاء منطقة آمنة ظلت غير حاسمة‪،‬‬ ‫ولم تف الواليات المتحدة بوعودها‪ ،‬ولم يتم تدمير تحصينات ‪.PYD / YPG‬‬ ‫بل قامت األخيرة ببناء تحصينات جديدة‪ .‬لم تنسحب‪ .‬ولم يتم سحب‬ ‫أسلحتها الثقيلة منها‪ .‬لم يعد بإمكاننا تحمل وجود اإلرهابيين على‬ ‫حدودنا‪ ،‬لقد اضطررنا إلى تحديد مصيرنا بأيدينا‪ ،‬لهذا السبب أطلقنا‬ ‫"عملية نبع السالم"‪ ،‬فماذا تريد تركيا أن تحقق وكيف؟‬ ‫تتمثل األه ــداف الرئيسة لهذه العملية في ضمان أمــن حــدود تركيا‬ ‫وإبعاد اإلرهابيين بهدف حماية السوريين من اضطهادهم وقسوتهم‪،‬‬ ‫وسيتم تنفيذ العملية على أساس القانون الدولي ووفقا لحق الدفاع عن‬ ‫النفس على النحو المنصوص عليه في المادة ‪ 51‬من ميثاق األمم المتحدة‬ ‫وقرارات مجلس األمن ذات الصلة‪.‬‬ ‫كما كانت الحال مع عمليات درع الفرات وغصن الزيتون‪ ،‬أثناء التخطيط‬ ‫ومــراحــل التنفيذ لــن يتم استهداف إال العناصر اإلرهــابـيــة ومخابئها‬ ‫ومساكنها ومواقعها وأسلحتها ومركباتها ومعداتها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تم إبالغ الواليات المتحدة وغيرها من الحلفاء الموجودين عسكريا في‬ ‫المنطقة بالعملية في وقت المناسب‪ .‬وستبقى القنوات العسكرية مفتوحة‬ ‫وفعالة لمنع أي تصعيد‪ ،‬لقد اتخذنا خطوات فورية إلبالغ المجتمع الدولي‬ ‫بخلفية العملية وأساسها القانوني وأهدافها‪.‬‬ ‫لقد أبلغ رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طيب أردوغان الرئيس‬ ‫األميركي السيد ترامب عن نيتنا‪ ،‬واتصل الرئيس أردوغان أيضا بالرئيس‬ ‫الروسي السيد بوتين قبل بداية العملية‪ ،‬وأبلغنا األمين العام لألمم‬ ‫المتحدة ورئيس مجلس األمن التابع لألمم المتحدة واألمين العام لحلف‬ ‫الناتو ببدء هذه العملية‪ ،‬وقمنا بدعوة السفراء الذين يمثلون األعضاء‬ ‫الدائمين في مجلس األمن التابع لألمم المتحدة وكذلك الدول اإلقليمية الى‬ ‫وزارة الخارجية التركية‪ .‬قدمنا مذكرة شفهية إلى القنصلية السورية العامة‬ ‫في إسطنبول وأوضحنا أن هذه العملية محصورة بمكافحة اإلرهاب‪،‬‬ ‫وأكدنا التزامنا بوحدة األراضي السورية‪ ،‬ونعتزم مواصلة العملية إلى أن‬ ‫يتم القضاء على جميع اإلرهابيين وضمان أمن حدودنا وتحرير السوريين‬ ‫المحليين من طغيان ‪ PYD / YPG‬وكذلك من تهديد داعش‪.‬‬

‫ليس ضد سورية والسوريين بل من أجلهم‬

‫وقد أعرب االئتالف الوطني السوري والحكومة السورية المؤقتة وكذلك‬ ‫زعماء القبائل عن دعمهم للعملية‪ ،‬فهي تهدف أيضا إلى تسهيل العودة‬ ‫اآلمنة والطوعية للسوريين النازحين‪ ،‬وإن وجود منطقة آمنة خالية من‬ ‫اإلرهــاب سيشجع هــؤالء السوريين بمن فيهم أكثر من ‪ 300‬ألف كردي‬ ‫سوري الجئ في تركيا‪ ،‬الى العودة الطوعية إلى ديارهم‪.‬‬ ‫تخطط تركيا العادة ‪ 2‬مليون سوري الى أوطانهم من خالل تأسيس‬ ‫منطقة آمنة داخل سورية طولها ‪ 30‬كم ممتدة من نهر الفرات الى الحدود‬ ‫العراقية بما في ذلك منبج‪ ،‬ولكن مع وجود الجماعات اإلرهابية مثل ‪PKK‬‬ ‫و‪ PYD‬و‪ ،YPG‬تشكل خطرا في نجاح هذه الخطة‪.‬‬ ‫في الحقيقة‪ ،‬لدى تركيا أفضل الممارسات فيما يتعلق بتحرير المناطق‬ ‫من اإلرهاب وتسهيل العودة اآلمنة والطوعية للسوريين‪ .‬في شمال غرب‬ ‫سورية‪ ،‬عاد أكثر من ‪ 360‬ألف سوري من تركيا إلى منازلهم في المناطق‬ ‫التي تم تطهيرها من اإلرهابيين بواسطة عمليات درع الفرات وغصن‬ ‫الزيتون‪ .‬ليس لدى تركيا أي خطط على اإلطالق لتعديل البنية الديمغرافية‬ ‫في منطقة العمليات‪ ،‬إنه العكس تماما‪ ،‬ستوفر عمليتنا فرصة لما ال يقل‬ ‫عن مليون سوري مشرد‪ ،‬بمن فيهم األكراد والعرب والمسيحيون على حد‬ ‫سواء‪ ،‬للعودة إلى أراضي أجدادهم بعد تعرضهم للتطهير العرقي من قبل‬ ‫‪ ،PYD/YPG‬وستساهم جهود تركيا في مكافحة اإلرهاب في سورية بضمان‬ ‫وحدة وسالمة األراضي السورية عن طريق تعطيل مشروع االنفصالية‪.‬‬

‫ضرورة التضامن الدولي في مكافحة اإلرهاب‬

‫إن مستقبل إرهابيي داعش المحتجزين مهم جدا بالنسبة إلى تركيا‪،‬‬ ‫والحل المستدام الوحيد هو إعادة جميع المقاتلين اإلرهابيين األجانب إلى‬ ‫أوطانهم‪ ،‬وال يمكن معالجة قضية المقاتلين اإلرهابيين األجانب بفعالية‬ ‫إال من خــال العمل الجماعي مع المجتمع الــدولــي‪ ،‬وحماية المدنيين‬ ‫والبنية التحتية المدنية هي على رأس أولوياتنا‪ ،‬وكانت تركيا دائما‬ ‫في الطليعة من حيث الجهود المبذولة لمكافحة داعش وستبقى كذلك‪.‬‬ ‫وهذه الرؤية معترف بها ومدعومة من طرف االئتالف الوطني السوري‬ ‫والحكومة السورية المؤقتة‪ ،‬بصفتهما الممثلين الشرعيين للشعب‬ ‫السوري‪ ،‬إلى جانب الممثلين القبليين والزعماء األكراد والمسيحيين في‬ ‫جميع أنحاء المنطقة‪ .‬وكما ورد في كلمة الرئيس رجب طيب أردوغان‪ ،‬فإن‬ ‫خططنا هي أن يتمكن الجميع من العودة الى ديارهم‪ ،‬وسيتمكن العرب‬ ‫واألكراد والتركمان واآلشوريون والمجموعات اإلثنية والدينية األخرى‬ ‫من العودة الى ديارهم‪ ،‬وبذلك سنكون قادرين على الحفاظ على الثروة‬ ‫الديمغرافية في المنطقة التي تتدهور شيئا فشيا‪.‬‬ ‫* سفيرة الجمهورية التركية لدى دولة الكويت‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4243‬األحد ‪ 13‬أكتوبر ‪2019‬م ‪ 14 /‬صفر ‪1441‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫‪١٣‬‬

‫اقتصاد‬

‫الـديـنـار الـكـويـتـي‬

‫‪ 1 KD‬الـمـؤشـر الـكـويـتـي‬ ‫السوق العام‬

‫السوق األول السوق الرئيسي‬

‫‪٦.٢١٣‬‬

‫‪٥.٧٠٥‬‬

‫‪٤.٧١٧‬‬

‫‪2.٥٩٩ 2.٩٧٨ 3.287‬‬

‫هيئة األسواق تطلب من شركات توضيحات‬ ‫بخصوص «صفقة بيع حفار»‬

‫منافسة بين «المباني» و«أعيان»‬ ‫و«التجارية» على تطوير سوق تجاري‬

‫حمالت التفتيش والبيانات المالية ستكشف مدى االلتزام‬

‫•‬

‫عيسى عبدالسالم‬ ‫طـلـبــت هـيـئــة أسـ ــواق ال ـمــال‪،‬‬ ‫األس ـب ــوع ال ـمــاضــي‪ ،‬مــن بعض‬ ‫الشركات المدرجة‪ ،‬التي لديها‬ ‫استثمارات في القطاع النفطي‬ ‫اإلفصاح عن معلومات تتعلق‬ ‫ب ــال ـت ـخ ــارج م ــن أح ـ ــد األص ـ ــول‬ ‫"ب ـي ــع أح ــد الـ ـحـ ـف ــارات" مـمـلــوك‬ ‫ً‬ ‫لها‪ ،‬وذلك تفاعال مع ما نشرته‬ ‫"الـجــريــدة"‪ ،‬األسـبــوع الماضي‪،‬‬ ‫عن إجراء شركة مدرجة عملية‬ ‫البيع دون اإلفصاح عنها لشركة‬ ‫بورصة الكويت لألوراق المالية‬ ‫ً‬ ‫أو ا لـهـيـئــة‪ ،‬خــا فــا للتعليمات‬

‫ال ـ ـصـ ــادرة م ــن ق ــان ــون "أس ـ ــواق‬ ‫المال" رقم ‪ 7‬لعام ‪ 2010‬والئحته‬ ‫التنفيذية وتعديالتها‪.‬‬ ‫وق ــال ــت م ـ ـصـ ــادر‪ ،‬إن إح ــدى‬ ‫ً‬ ‫الشركات المدرجة باعت أصال‬ ‫ل ـه ــا‪ ،‬ع ـب ــارة ع ــن ح ـف ــار إلح ــدى‬ ‫الشركات األلمانية داخل السوق‬ ‫المحلي وتملكه إحدى الشركات‬ ‫الـتــابـعــة بقيمة تـفــوق مليوني‬ ‫دي ـ ـ ـنـ ـ ــار‪ ،‬م ــوضـ ـح ــة أن عـمـلـيــة‬ ‫الـبـيــع ج ــرت مـنــذ ف ـتــرة لـســداد‬ ‫بعض االستحقاقات المترتبة‬ ‫عليها بـعــد مــواجـهـتـهــا بعض‬

‫ال ـم ـش ـك ــات ف ــي الـ ـس ــوق خ ــال‬ ‫الفترة الماضية‪.‬‬ ‫ووفق المصادر‪ ،‬طلبت هيئة‬ ‫األسـ ـ ــواق م ــن ب ـعــض ال ـشــركــات‬ ‫ال ـ ـمـ ــدرجـ ــة ال ـت ـع ـق ـي ــب عـ ـل ــى مــا‬ ‫تــردد مــن معلومات للتأكد من‬ ‫م ـ ــدى ال ـت ــزام ـه ــا بــال ـت ـعـل ـي ـمــات‬ ‫الـ ـص ــادرة والـمـتـعـلـقــة بتنظيم‬ ‫عملية اإلفصاح‪ ،‬كي ال تقتصر‬ ‫االسـ ـ ـتـ ـ ـف ـ ــادة عـ ـل ــى جـ ـه ــة دون‬ ‫غيرها‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ــارت إلـ ــى أنـ ــه ف ــي ح ــال‬ ‫ثبوت ارتكاب أي من الشركات‬

‫مـخــالـفــة ب ـخ ـصــوص اإلف ـصــاح‬ ‫عن قيامها بعملية البيع فستقع‬ ‫عليها أقصى عقوبة بما يتوافق‬ ‫مع القانون رقم ‪ 7‬لعام ‪.2010‬‬ ‫وذكــرت أن حمالت التفتيش‬ ‫التي ستقوم بها هيئة األسواق‬ ‫فــي الفترة المقبلة‪ ،‬والبيانات‬ ‫ال ـمــال ـيــة‪ ،‬سـتـثـبــت م ــدى ال ـتــزام‬ ‫ه ـ ــذه الـ ـش ــرك ــات بــال ـت ـع ـل ـي ـمــات‬ ‫بشأن ضرورة اإلفصاح عن أي‬ ‫معلومات لها تأثير على المركز‬ ‫المالي للشركة‪.‬‬

‫ً‬ ‫مشروع تابع لـ «السكنية»‪ ...‬ومدة االستثمار ‪ 35‬عاما‬ ‫محمد اإلتربي‬

‫ت ـنــافــس ك ــل م ــن ش ــرك ــة ال ـم ـبــانــي وشــركــة‬ ‫أعيان العقارية والشركة التجارية العقارية‬ ‫على مـشــروع تطوير ســوق تـجــاري تقليدي‬ ‫ب ـم ـس ــا ح ــة ‪ 40.121‬م ـ ـتـ ــرا م ــر بـ ـع ــا ك ـفــر صــة‬ ‫استثمارية مطروحة مــن المؤسسة العامة‬ ‫للرعاية السكنية‪.‬‬ ‫وت ـ ــم ت ــأه ـي ــل كـ ــل مـ ــن "الـ ـمـ ـب ــان ــي وأعـ ـي ــان‬ ‫العقارية"‪ ،‬للدخول في مرحلة تقديم العروض‬ ‫الـفـنـيــة وال ـمــال ـيــة والـ ـخ ــاص بـتـطــويــر ســوق‬ ‫تـ ـج ــاري ت ـق ـل ـيــدي‪ ،‬وذل ـ ــك ب ـن ـظــام الـتـصـمـيــم‬ ‫والـ ـتـ ـم ــوي ــل والـ ـبـ ـن ــاء وال ـت ـش ـغ ـي ــل واإلدارة‬ ‫والصيانة مدة ‪ 35‬سنة ميالدية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ويتمثل الهدف األساسي من المشروع في‬ ‫مشاركة القطاع الخاص في تطوير الفرص‬ ‫االستثمارية ضمن المحور الخدمي بمدينة‬

‫صباح األحمد السكنية‪.‬‬ ‫يــذكــر أن م ــدة االس ـت ـث ـمــار بــاتــت مشجعة‬ ‫نسبيا للقطاع ال ـخــاص عـمــا كــانــت مـحــددة‬ ‫في السابق بـ مشاريع ال ـ "بــي أو تــي" بنحو‬ ‫‪ 25‬سنة‪.‬‬ ‫وتعد معضلة سنوات التشغيل واإلدارة‬ ‫أحد المطالب الرئيسية للقطاع الخاص الذين‬ ‫يطالبون برفعها أسوة بما هو معمول به في‬ ‫بريطانيا ودول إفريقية‪ ،‬مثل جنوب إفريقيا‪،‬‬ ‫التي تصل فيها الى نحو ‪ 99‬عاما تقريبا‪ ،‬مما‬ ‫يعمل على جذب رؤوس أموال أجنبية ضخمة‬ ‫الستهداف مشاريع تنموية وخدمية كبرى‪.‬‬ ‫وت ـت ـم ـتــع ال ـش ــرك ــات الـ ـث ــاث الـمـتـنــافـســة‬ ‫ب ـخ ـبــرات ك ـب ـيــرة ف ــي م ـج ــال إن ـش ــاء وإدارة‬ ‫العقارات التجارية والخدمية والترفيهية‬ ‫واألس ـ ــواق‪ ،‬وال ـشــركــات ال ـثــاث مــدرجــة في‬ ‫بورصة الكويت‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫تفعيل دفتر الوسيط اإللكتروني بالربع األول «الصناعة» تنذر ‪ 23‬شركة ومصنعا مخالفا‬ ‫•‬

‫سند الشمري‬

‫عـ ـلـ ـم ــت "الـ ـ ـ ـج ـ ـ ــري ـ ـ ــدة"‪ ،‬م ـ ــن م ـ ـصـ ــادر‬ ‫م ـط ـل ـعــة‪ ،‬أن دف ـت ــر ال ــوس ـي ــط ال ـع ـقــاري‬ ‫اإللكتروني سيتم العمل به في الربع‬ ‫األول من السنة المقبلة‪ ،‬إذ إن تفعيله‬ ‫مرهون باعتماد التوقيع اإللكتروني‬ ‫للوسطاء‪.‬‬ ‫و لـ ـفـ ـت ــت ا ل ـ ـم ـ ـصـ ــادر إ لـ ـ ــى أن وزارة‬ ‫التجارة والصناعة تواصلت مع الهيئة‬ ‫ال ـع ــام ــة ل ـل ـم ـع ـلــومــات ال ـمــدن ـيــة لـبـحــث‬ ‫آلـيــة اعـتـمــاد الـتــوقـيــع اإللـكـتــرونــي‪ ،‬إذ‬

‫ت ــم ت ــزوي ــد ال ـه ـي ـئــة بـجـمـيــع ال ـب ـيــانــات‬ ‫المتعلقة بالوسطاء المعتمدين لدى‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫وك ـ ــان االتـ ـح ــاد ال ـكــوي ـتــي لــوس ـطــاء‬ ‫الـ ـ ـعـ ـ ـق ـ ــار اج ـ ـت ـ ـمـ ــع مـ ـ ــع "ال ـ ـم ـ ـع ـ ـلـ ــومـ ــات‬ ‫الـ ـم ــدنـ ـي ــة"‪ ،‬ل ـب ـح ــث األم ـ ـ ــور ال ـم ـت ـع ـل ـقــة‬ ‫ب ــا ل ــد ف ـت ــر اإل لـ ـكـ ـت ــرو ن ــي‪ ،‬إذ ا ع ـت ـم ــد ت ــه‬ ‫الـ ـ ـ ــوزارة غ ـي ــر أنـ ــه ل ــم ي ـت ــم ال ـع ـم ــل ب ــه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ن ـظ ــرا ل ـع ــدم تـفـعـيــل ال ـه ـي ـئــة لـلـتــوقـيــع‬ ‫اإللكتروني‪.‬‬ ‫وس ـي ـســاهــم ال ـع ـقــد اإلل ـك ـتــرونــي في‬ ‫سرعة إ نـجــاز عملية تــداول العقارات‪،‬‬

‫وسيحد بنسب كبيرة من دخالء مهنة‬ ‫ال ــوس ــاط ــة‪ ،‬إض ــاف ــة إل ــى أن ــه سـيـحـمــي‬ ‫حـقــوق جـمـيــع األط ــراف الـمـشــاركــة في‬ ‫عملية البيع والشراء‪.‬‬ ‫وتم ربط العقد اإللكتروني بخمس‬ ‫ج ـ ـهـ ــات حـ ـك ــومـ ـي ــة م ـع ـن ـي ــة ب ــال ـق ـط ــاع‬ ‫ال ـع ـقــاري مــع مـكــاتــب وس ـطــاء الـعـقــار‪،‬‬ ‫هي وزارة التجارة والصناعة‪ ،‬والهيئة‬ ‫ا لـعــا مــة للمعلومات ا لـمــد نـيــة‪ ،‬وبلدية‬ ‫ا لـ ـك ــو ي ــت‪ ،‬واإلدارة ا ل ـع ــا م ــة ل ــإ ط ـف ــاء‪،‬‬ ‫ووزارة العدل‪.‬‬

‫•‬

‫جراح الناصر‬

‫أنذرت الهيئة العامة للصناعة ‪ 23‬شركة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومصنعا مخالفا لقوانينها‪ ،‬في حين قامت‬ ‫بــإصــدار قــرار غلق قسيمتين صناعيتين‬ ‫ٍّ‬ ‫وتعد خارج‬ ‫لوجود سكن عمال بالميزانين‬ ‫حدود القسيمة‪.‬‬ ‫وكـ ـشـ ـف ــت ال ـ ـم ـ ـصـ ــادر ل ـ ــ"ال ـ ـجـ ــريـ ــدة" أن‬ ‫ال ـمــديــر ال ـع ــام لـلـهـيـئــة ال ـعــامــة للصناعة‬ ‫عبدالكريم تقي أصدر قرارات اإلنذار بأنه‬ ‫على الشركات والمصانع المخالفة إزالــة‬ ‫المخالفات‪ ،‬خالل مدة أقصاها شهر‪ ،‬وإال‬ ‫سيتم توقيع عقوبة أشــد‪ ،‬في حين أكدت‬ ‫المادة الثانية على ضرورة تنفيذ القرارات‬

‫ال ـ ـ ـصـ ـ ــادرة ب ـح ــق الـ ـش ــرك ــات وال ـم ـص ــان ــع‬ ‫المخالفة‪.‬‬ ‫ولفتت إلى غلق قسيمتين بمنطقة الشعيبة‬ ‫الغربية‪ ،‬وكــذلــك إغــاق القسيمة الكائنة في‬ ‫منطقة الري‪.‬‬ ‫وكــانــت الـهـيـئــة الـعــامــة للصناعة وجهت‬ ‫ان ـ ــذارات خ ــال االس ـب ــوع الـمــاضــي لـمــا يزيد‬ ‫على ‪ 220‬قسيمة صناعية موزعة على عدة‬ ‫مناطق فــي الـكــويــت‪ ،‬وتشمل قسائم خدمية‬ ‫وحرفية وتجارية‪ ،‬بضرورة سداد المستحقات‬ ‫المالية للهيئة التي تمثل القيمة اإليجارية‬ ‫حتى ‪ 31‬مارس ‪ 2020‬عن االنتفاع بالقسائم‬ ‫الـمـخـصـصــة ل ـهــم‪ ،‬وك ــذل ــك ان ـه ــاء االج ـ ــراءات‬ ‫ال ـخــاصــة ب ـه ــذه ال ـق ـســائــم خ ــال أس ـبــوع ـيــن‪،‬‬

‫البرميل الكويتي يرتفع ‪ 2.63‬دوالر ليبلغ ‪61.68‬‬ ‫أسعار النفط تصعد ‪ %2‬بعد هجوم على ناقلة إيرانية‬ ‫ارتفع سعر برميل النفط الكويتي ‪ 2.63‬دوالر‬ ‫ً‬ ‫ليبلغ ‪ 61.68‬دوالرا في تداوالت‪ ،‬أمس األول‪ ،‬مقابل‬ ‫ً‬ ‫‪ 59.05‬دوالرا للبرميل في تــداوالت يوم الخميس‬ ‫ً‬ ‫الماضي‪ ،‬وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول‬ ‫الكويتية‪.‬‬ ‫وفــي األس ــواق العالمية‪ ،‬صعدت أسعار النفط‬ ‫أكثر من ‪ 2‬في المئة أمس األول‪ ،‬بعد أن قالت وسائل‬ ‫إعالم إيرانية‪ ،‬إن ناقلة نفط مملوكة للدولة تعرضت‬ ‫لهجوم في البحر األحمر‪ ،‬في حين ساهمت أجواء‬ ‫التفاؤل التي تحيط بمحادثات التجارة بين الصين‬ ‫والواليات المتحدة في رفع المعنويات‪.‬‬ ‫وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت‬

‫جلسة التداول مرتفعة ‪ 1.41‬دوالر‪ ،‬أو ‪ 2.4‬في المئة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لتبلغ عند التسوية ‪ 60.51‬دوالرا للبرميل‪.‬‬ ‫وص ـعــدت عـقــود خ ــام الـقـيــاس األمـيــركــي غرب‬ ‫تكساس الوسيط ‪ 1.15‬دوالر‪ ،‬أو ‪ 2.2‬فــي المئة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لتسجل عند التسوية ‪ 54.70‬دوالرا للبرميل‪.‬‬ ‫ومـمــا قـيــد الـمـكــاســب تــوقـعــات لــوكــالــة الطاقة‬ ‫الدولية بطلب ضعيف على النفط في ‪.2020‬‬ ‫وس ـج ــل الـ ـخ ــام ــان ال ـق ـي ــاس ـي ــان أول مـكــاســب‬ ‫أسبوعية في ثالثة أسابيع مع صعود برنت ‪3.7‬‬ ‫في المئة والخام األميركي ‪ 3.6‬في المئة‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬أبلغت الغابون منظمة "أوبك"‬ ‫ً‬ ‫أن ـهــا ستتقيد كـلـيــا بـتـعـهــداتـهــا بـخـفــض إنـتــاج‬

‫النفط وفق اتفاق لإلمدادات لعام ‪ ،2019‬في أحدث‬ ‫عالمة على مسعى للمنظمة لتحسين التقيد قبل‬ ‫اجتماعها القادم في ديسمبر‪.‬‬ ‫وقالت وكالة الطاقة الدولية‪ ،‬إن أســواق النفط‬ ‫العالمية تعافت بوتيرة سريعة من الهجمات التي‬ ‫تعرضت لها السعودية الشهر الماضي وقد تواجه‬ ‫ً‬ ‫فائضا في اإلم ــدادات في العام الـقــادم مع تباطؤ‬ ‫الطلب العالمي‪.‬‬ ‫ودفعت اآلفاق االقتصادية المضطربة لعام ‪2020‬‬ ‫وكالة الطاقة الدولية لخفض توقعاتها لنمو الطلب‬ ‫ً‬ ‫على النفط بمقدار ‪ 100‬ألف برميل يوميا إلى ‪1.2‬‬ ‫ً‬ ‫مليون برميل يوميا‪.‬‬

‫على صعيد العمليات‪ ،‬زادت شــركــات الطاقة‬ ‫األميركية هذا األسبوع عدد حفارات النفط العامل ‪‭‬ة‬ ‫‬للمرة األولى في ثمانية أسابيع على الرغم من أن‬ ‫شركات خدمات الطاقة تخفض الوظائف مع قيام‬ ‫معظم المنتجين بتنفيذ خطط لتقليل اإلنفاق على‬ ‫عمليات الحفر الجديدة‪.‬‬ ‫وقالت شركة "بيكر هيوز" لخدمات الطاقة‪ ،‬في‬ ‫تقريرها األسبوعي الذي يحظى بمتابعة وثيقة‪،‬‬ ‫إن الشركات أضافت حفارين نفطيين اثنين في‬ ‫األسـبــوع المنتهي فــي الـحــادي عشر مــن أكتوبر‬ ‫الجاري‪ ،‬ليصل إجمالي عدد الحفارات النشيطة‬ ‫إلى ‪.712‬‬

‫مــوضـحــة أن ــه فــي ح ــال الـتـخـلــف عــن ال ـســداد‬ ‫سيتم وق ــف تـقــديــم كــل أن ــواع ال ـخــدمــات‪ ،‬مع‬ ‫ً‬ ‫قيام الهيئة باتخاذ اإلجراءات القانونية وفقا‬ ‫لقانون الصناعة رقم ‪ 56‬لسنة ‪.1996‬‬ ‫يذكر أن الهيئة العامة للصناعة تعمل على‬ ‫تعزيز ايراداتها من خالل تحصيل اإليجارات‬ ‫المستحقة على القسائم الصناعية المنتفعة‬ ‫بخدمات الهيئة والمتأخرة عن السداد‪ ،‬كما جاء‬ ‫تنفيذ القرارات بعد االطالع على قانون الصناعة‬ ‫والئحته التنفيذية والقرارات الوزارية الصادرة‬ ‫بتفويض مدير عام الهيئة‪ ،‬في توقيع جزائي‬ ‫االن ــذار واالغ ــاق على المشروعات الصناعية‬ ‫المخالفة‪ ،‬وتوصية اللجنة الدائمة للمخالفات‬ ‫الصناعية‪.‬‬

‫«كي جي إل» تستعجل توقيع تأسيس «كولين»‬ ‫مناقصة مساحات تخزينية‬ ‫برأسمال ‪10‬‬ ‫ماليين دينار‬ ‫• محمد اإلتربي‬ ‫تـقــدمــت شــركــة ك ــي ج ــي إل لــوجـيـسـتــك‪،‬‬ ‫إحـ ـ ــدى ش ــرك ــات م ـج ـمــوعــة ال ــرابـ ـط ــة‪ ،‬إل ــى‬ ‫الجهاز المركزي للمناقصات العامة بطلب‬ ‫استعجال لتوقيع عقد مناقصة استئجار‬ ‫م ـســاحــات تـخــزيـنـيــة م ـب ــردة ب ـن ـظــام إدارة‬ ‫المخزون‪.‬‬ ‫وب ـع ــد م ـنــاق ـشــة م ـج ـلــس إدارة ال ـج ـهــاز‬ ‫لطلب الـشــركــة‪ ،‬تــم االسـتـقــرار على إخطار‬ ‫الجهة المعنية بالمناقصة‪ -‬جهة حكومية‪-‬‬ ‫الستيضاح سبب التأخير‪ ،‬واالستعجال‬ ‫في الرد واإلفادة‪.‬‬

‫تـ ـ ــم إش ـ ـ ـهـ ـ ــار ت ــأسـ ـي ــس‬ ‫شركة جديدة تحت نظام‬ ‫هيئة تشجيع االستثمار‬ ‫الـ ـمـ ـب ــاش ــر بـ ــرأس ـ ـمـ ــال ‪10‬‬ ‫مــاي ـيــن ديـ ـن ــار‪ ،‬مـمـلــوكــة‬ ‫ب ـ ـ ــالـ ـ ـ ـك ـ ـ ــام ـ ـ ــل ل ـ ـم ـ ـص ـ ـل ـ ـحـ ــة‬ ‫ش ــرك ــة ك ــول ـي ــن ال ـت ــرك ـي ــة‪،‬‬ ‫ل ـ ـت ـ ـمـ ــارس نـ ـش ــاطـ ـه ــا فــي‬ ‫مـ ـج ــال مـ ـ ـق ـ ــاوالت الـ ـط ــرق‬ ‫والجسور‪.‬‬

‫التقرير األسبوعي ألسواق المال الخليجية‬

‫تباين مستمر باألداء‪ ...‬ومكاسب ألسواق اإلمارات والكويت والبحرين‬ ‫•‬

‫علي العنزي‬

‫استمر تباين أداء مؤشرات األسواق‬ ‫المالية بدول مجلس التعاون الخليجي‬ ‫األسـ ـ ـ ـب ـ ـ ــوع الـ ـ ـم ـ ــاض ـ ــي‪ ،‬الـ ـ ـت ـ ــي جـ ـ ــاءت‬ ‫محصلتها بنمو أربعة أسواق وتراجع‬ ‫ثــاثــة‪ ،‬وق ــاد مؤشر ســوق دبــي المالي‬ ‫الرابحين بنمو كبير بنسبة ‪ 1.8‬في المئة‬ ‫ً‬ ‫تاله مؤشر بورصة الكويت العام محققا‬ ‫مكاسب بنسبة ‪ 1.2‬في المئة‪.‬‬ ‫في موازاة ذلك‪ ،‬اقترب ارتفاع مؤشر‬ ‫ســوق أبوظبي مــن نسبة ‪ 1‬فــي المئة‪،‬‬ ‫في حين كــان ســوق المنامة األقــل بين‬ ‫الرابحين بنسبة ‪ 0.7‬في المئة‪ ،‬بينما‬ ‫على الطرف اآلخر واصل مؤشر السوق‬ ‫تسجيل الخسائر ونزف بنسبة كبيرة‬ ‫بـلـغــت ‪ 2.8‬ف ــي ال ـم ـئــة‪ ،‬كــذلــك اسـتـمــرت‬ ‫السلبية فــي س ــوق قـطــر ال ــذي تــراجــع‬ ‫بوتيرة أقل كانت ‪ 0.8‬في المئة‪ ،‬واستقر‬ ‫مؤشر سوق مسقط فوق مستوى ‪ 4‬آالف‬ ‫نقطة بخسارة محدودة كانت ثلث نقطة‬ ‫مئوية فقط‪.‬‬

‫مكاسب كبيرة في «دبي» و«أبوظبي»‬ ‫سجل مؤشرا سوقي اإلمارات "دبي"‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫و"أبوظبي" نموا جيدا على وقع تقديرات‬ ‫بنمو أرباح الشركات المدرجة‪ ،‬إذ كانت‬ ‫ً‬ ‫األكثر دعما للسوق خالل الربع الماضي‪،‬‬ ‫وبعد نتائج إيجابية ومفاجئة في عدة‬ ‫قطاعات مما يرجح أن يستمر النمو‬ ‫ً‬ ‫خصوصا في قطاع البنوك اإلماراتية‬ ‫والذي يشكل الوزن األكبر في مؤشرات‬ ‫السوقين‪ ،‬وهو من قاد االرتفاعات في‬ ‫سوق دبي بنمو بلغ ‪ 2.5‬في المئة خالل‬ ‫األسبوع‪.‬‬ ‫وكان قطاع العقارات يتحرك بشكل‬ ‫إيجابي وبنمو مقارب لينتهي األسبوع‬

‫تجود به نتائج الكبار للربع الثالث مثل‬ ‫"سابك" و"االتـصــاالت" و"البنك األهلي"‬ ‫وبنك "الراجحي" مما سيحدد اتجاهات‬ ‫االستثمار‪ ،‬وقد يخفف من عمليات البيع‬ ‫ً‬ ‫والتكييش انتظارا إلدراج نسبة ‪ 2‬في‬ ‫المئة من "أرامكو" قبل نهاية هذا العام‪.‬‬

‫على وقع إيجابي وارتفاع بنسبة ‪ 1.8‬في‬ ‫ً‬ ‫المئة وهو األكبر خليجيا خالل األسبوع‬ ‫الماضي ليصل مؤشر دبي إلى النقطة‬ ‫ً‬ ‫‪ 2810.46‬نقاط متجاوزا مستوى ‪2800‬‬ ‫نقطة بعد إضافة حوالي ‪ 50‬نقطة‪.‬‬ ‫واحتل مؤشر سوق أبوظبي المركز‬ ‫ً‬ ‫الـثــالــث خليجيا‪ ،‬إذ حقق نحو نقطة‬ ‫مئوية تعادل ‪ 45.53‬نقطة ليرتد فوق‬ ‫ً‬ ‫مستوى ‪ 5‬آالف نقطة م ـجــددا بعد أن‬ ‫نزف خالل األسبوعين الماضيين‪ ،‬وكان‬ ‫لبعض األحداث الجيوسياسية أثر في‬ ‫عمليات جني األرباح‪ ،‬بعد النمو الكبير‬ ‫إثر تطبيق قرار رفع نسبة تملك األجانب‬ ‫في بنك أبوظبي الوطني من ‪ 20‬إلى ‪40‬‬ ‫في المئة‪ ،‬واستقر مؤشر سوق أبو ظبي‬ ‫ً‬ ‫على مستوى ‪ 5073.49‬نقطة مواصال‬ ‫التداول على المنطقة الخضراء كمكاسب‬ ‫سنوية لعام ‪ 2019‬إذ بلغت ‪ 2.8‬في المئة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بينما سـجــل مــؤشــر س ــوق دب ــي نـمــوا‬ ‫بنسبة أكبر بكثير تجاوزت ‪ 11‬في المئة‪.‬‬

‫خسائر وسط في «قطر» و«مسقط»‬

‫«الكويتي» ومكاسب جيدة‬ ‫حـقـقــت م ــؤش ــرات ب ــورص ــة الـكــويــت‬ ‫مكاسب جيدة خالل تعامالت األسبوع‬ ‫الثاني من شهر أكتوبر‪ ،‬وربــح مؤشر‬ ‫السوق العام نسبة ‪ 1.2‬في المئة تعادل‬ ‫‪ 70.23‬نقطة ليقفل على مستوى ‪5705.88‬‬ ‫نقاط‪ ،‬وكان الدعم من خالل نمو مكونات‬ ‫السوق األول‪ ،‬التي بلغت مكاسبه ‪1.5‬‬ ‫في المئة تعادل ‪ 94.15‬نقطة ليقفل على‬ ‫مستوى ‪ 6213.12‬نقطة‪ ،‬بينما استقرت‬ ‫مكاسب الـســوق الرئيسي على نسبة‬ ‫محدودة مقارنة بسابقيه كانت ‪ 0.4‬في‬ ‫المئة أي حــوالــي ‪ 21‬نقطة ليقفل على‬ ‫مستوى ‪ 4717.94‬نقطة‪.‬‬ ‫بـ ـع ــد هـ ـ ـ ــدوء الـ ـسـ ـي ــول ــة ف ـ ــي ب ــداي ــة‬ ‫التعامالت األسبوعية دخـلــت سيولة‬

‫كبيرة خالل الجلسة الثانية من األسبوع‬ ‫واستمرت على مستوياتها المرتفعة‬ ‫وهي األفضل لهذا الشهر لترفع مستوى‬ ‫السيولة بنسبة ‪ 56.4‬في المئة مقارنة مع‬ ‫األسبوع األول من الشهر‪ ،‬وارتفع النشاط‬ ‫المصاحب لهذه السيولة بنسبة ‪ 33.5‬في‬ ‫المئة‪ ،‬فيما تراجع عدد الصفقات بنسبة‬ ‫‪ 16.8‬في المئة‪.‬‬ ‫وت ــرك ــز ال ـن ـشــاط ع ـلــى أس ـه ــم بيتك‬ ‫وأهلي متحد وعلى وقع قرب استحواذ‬ ‫األول على الثاني كذلك كان إعالن أرباح‬ ‫بنكي بوبيان والــوطـنــي وبنمو كبير‬ ‫بنسبة ‪ 12‬و‪ 11‬في المئة على التوالي‪،‬‬ ‫مما أكد استمرار النمو الكبير في أرباح‬ ‫قطاع البنوك وعزز المراكز االستثمارية‬

‫م ـ ـ ــرة أخ ـ ـ ـ ــرى ف ـ ــي بـ ـع ــض الـ ـمـ ـص ــارف‬ ‫ً‬ ‫خصوصا الصغيرة كذلك نمت أسهم‬ ‫بعض األسهم الصغيرة ذات السيولة‬ ‫في السوق الرئيسي وتــراجــع البعض‬ ‫اآلخر‪ ،‬الذي يقدر أن تكون نتائجه سلبية‬ ‫ً‬ ‫مما يشكل تهديدا على استمرارها‪ ،‬مما‬ ‫ً‬ ‫قلص مكاسب السوق الرئيسي كثيرا‬ ‫وأبـ ـق ــاه ع ـلــى ت ـ ــداوالت انـتـقــائـيــة على‬ ‫األسهم التشغيلية‪.‬‬ ‫وتبع مؤشر سوق المنامة مكاسب‬ ‫األس ـه ــم ال ـم ــدرج ــة ف ــي سـ ــوق الـكــويــت‬ ‫ً‬ ‫خ ـص ــوص ــا "أهـ ـل ــي م ـت ـح ــد" ب ــال ــدرج ــة‬ ‫األول ــى قبل اسـتـحــواذ "بيتك" عليه إذ‬ ‫بقي األفضل لناحية السيولة في سوق‬ ‫الـبـحــريــن‪ ،‬بينما ج ــاء "ج ــي إف إتــش"‬

‫ً‬ ‫األكثر تداوال وبنمو للسهمين لينتهي‬ ‫مــؤشــر س ــوق الـبـحــريــن عـلــى مكاسب‬ ‫أسبوعية جيدة كانت بنسبة ‪ 0.7‬في‬ ‫المئة تـعــادل ‪ 10.49‬نـقــاط ليقفل على‬ ‫ً‬ ‫مستوى ‪ 1523.04‬نقطة مقتربا من نسبة‬ ‫‪ 14‬في المئة كنمو سنوي وهي أفضل‬ ‫نمو بين األسواق الخليجية الرئيسية‪.‬‬

‫«السعودي» وإدراج «أرامكو»‬ ‫تـ ــأثـ ــرت ت ـ ـ ـ ـ ــداوالت م ــؤش ــر الـ ـس ــوق‬ ‫السعودي الرئيسي "تــاســي" األسبوع‬ ‫الماضي بعاملين رئيسين أحدهما ما‬ ‫يدور من أخبار عن قرب إدراج "أرامكو"‪،‬‬ ‫مما يتطلب توفير سيولة وكذلك نتائج‬

‫ال ـشــركــات ال ـمــدرجــة لـلــربــع ال ـثــالــث أو‬ ‫تقديرات نتائج من لم يعلن حتي نهاية‬ ‫األسـبــوع الثاني مــن الــربــع األخـيــر من‬ ‫هذا العام إذ تم اإلعالن عن نتائج ثماني‬ ‫شــركــات سجلت منها خمس شركات‬ ‫ً‬ ‫نموا بينما خسرت شركتان وتراجعت‬ ‫أربــاح واحــدة‪ ،‬وكانت بتراجع إجمالي‬ ‫أرباحها بنسبة ‪ 1.5‬في المئة‪ ،‬ويعتبر‬ ‫ال ـس ــوق ال ـس ـعــودي األف ـض ــل م ــن حيث‬ ‫سرعة اإلفصاح الفصلي حتى اآلن‪.‬‬ ‫وكانت حصيلة تعامالت األسبوع‬ ‫خ ـس ــارة كـبـيــرة بنسبة ‪ 2.8‬ف ــي المئة‬ ‫تساوي ‪ 225.67‬نقطة ليتهاوى المؤشر‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن مستوى ‪ 8‬آالف نقطة ويستقر‬ ‫ً‬ ‫عند مستوى ‪ 7695.48‬نقطة منتظرا ما‬

‫اس ـت ـمــرت ال ـت ـعــامــات الـسـلـبـيــة في‬ ‫مؤشر قطر لألسبوع الثالث على التوالي‬ ‫وانتهى األسبوع بخسارة جديدة بلغت‬ ‫نسبة ‪ 0.8‬في المئة تساوي ‪ 83.17‬نقطة‬ ‫ليقفل على مستوى ‪ 10227.52‬نقطة‬ ‫ً‬ ‫ليبقى سلبيا خالل هذا العام وبخسارة‬ ‫بنسبة ‪ 1‬في المئة‪ ،‬وكان الحدث األبرز‬ ‫هو إعالن بنك قطر الوطني أرباحه التي‬ ‫ارتفعت‪ ،‬لكن بوتيرة محدودة لم تتجاوز‬ ‫‪ 3.7‬فــي الـمـئــة مـمــا أث ــر عـلــى تـقــديــرات‬ ‫نتائج بقية مكونات القطاع‪ ،‬إذ إن بنك‬ ‫قطر الوطني األفضل من حيث استقرار‬ ‫النتائج وسيكون لنتائج أعمال بقية‬ ‫الشركات المدرجة تأثير مباشر على‬ ‫اتجاه المؤشر خالل هذا األسبوع‪.‬‬ ‫تـمــاســك مــؤشــر س ــوق مـسـقــط فــوق‬ ‫م ـس ـت ــوى ‪ 4‬آالف ن ـق ـطــة وأق ـ ـفـ ــل عـلــى‬ ‫مـسـتــوى ‪ 4013.55‬نـقـطــة‪ ،‬عـلــى الــرغــم‬ ‫م ــن ال ـض ـغ ــط ب ـع ـم ـل ـيــات ج ـن ــي أرب ـ ــاح‬ ‫وبانتظار نتائج أعمال الربع الثالث إذ‬ ‫لم يعلن إال سهم واحد نتائجه وهو من‬ ‫أسهم الوسط وقد يكون لتدفق نتائج‬ ‫المصارف العمانية رأي آخر في مستوى‬ ‫‪ 4‬آالف نقطة‪ ،‬وكــانــت خسائر السوق‬ ‫محدودة بثلث نقطة مئوية تعادل ‪12.47‬‬ ‫نقطة فقط‪.‬‬


‫‪١٤‬‬

‫اقتصاد‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4243‬األحد ‪ 13‬أكتوبر ‪2019‬م ‪ 14 /‬صفر ‪1441‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫الواليات المتحدة والصين تتوصالن إلى اتفاق تجاري جزئي‬ ‫اتفقت الواليات المتحدة والصين‪ ،‬أمس األول‪ ،‬على المرحلة‬ ‫األولــى مــن اتـفــاق للتجارة تشمل المشتريات الــزراعـيــة والعملة‬ ‫وبعض جوانب حماية الملكية الفكرية وتتفادى تهديدا بزيادة‬ ‫في الرسوم الجمركية‪ ،‬لكن الرئيس األميركي دونالد ترامب قال‬ ‫إن هناك حاجة للتفاوض بشأن مسائل أخرى‪.‬‬ ‫واالت ـفــاق الجزئي األول ــي هــو أكبر خطوة نحو تسوية حرب‬ ‫تجارية بدأت قبل ‪ 15‬شهرا بين أكبر اقتصادين في العالم‪ ،‬والتي‬ ‫عصفت باألسواق المالية‪ ،‬وعطلت قطاع الصناعات التحويلية‪،‬‬ ‫وأبطأت النمو العالمي‪.‬‬ ‫ورحب الرئيس ترامب باالختراق الذي تحقق في حربه التجارية‬ ‫الطويلة مع الصين‪ ،‬معلنا أن الجانبين توصال إلى اتفاق مبدئي‬ ‫يغطي الملكية الفكرية والخدمات المالية والعمالت‪.‬‬ ‫وأبلغ ترامب الصحافيين في البيت األبيض‪ ،‬بأن «الجانبين‬

‫قريبان جدا من إنهاء الحرب التجارية‪ ،‬وسيستغرقان ما يصل‬ ‫إلــى خمسة أسابيع لجعل االتـفــاق مكتوبا»‪ .‬وكــان يتحدث بعد‬ ‫محادثات مع نائب رئيس الوزراء الصيني ليو خه‪.‬‬ ‫وأبدى ترامب أمله أن يتم التوقيع عليه في األسابيع المقبلة‬ ‫مع نظيره الصيني شي جينبينغ‪ ،‬رغم عدم إتمام صياغة نص‬ ‫االتفاق حتى اآلن‪.‬‬ ‫ويسمح االتفاق المبدئي للقوتين االقتصاديتين بادعاء الفوز‬ ‫فــي ه ــذه ال ـحــرب ال ـت ـجــاريــة‪ ،‬وف ــي الــوقــت نـفـســه يجنبهما ضــرر‬ ‫تصعيدها‪ ،‬مع ترك القضايا الشائكة جدا إلى مرحلة الحقة‪.‬‬ ‫ولـكــن بعد أكـثــر مــن عــام مــن تـبــادل فــرض الــرســوم الجمركية‬ ‫العقابية‪ ،‬يبقى مــن غير الــواضــح مــا إذا كــان بــإمـكــان الدولتين‬ ‫الحفاظ على الزخم الالزم إلتمام «المراحل» الالحقة لالتفاق‪.‬‬ ‫ورفـضــت الصين حتى اآلن مطالب تــرامــب‪ ،‬بــإجــراء تغييرات‬

‫عميقة في إدارة اقتصادها يعتبر محللون أنها قد تقوض الحزب‬ ‫الشيوعي سياسيا‪.‬‬ ‫وقال وزير الخزانة األميركي ستيفن منوتشين للصحافيين‬ ‫إن ترامب وافق على عدم المضي قدما في رفع رسوم جمركية من‬ ‫‪ 25‬إلى ‪ 30‬في المئة على بضائع صينية قيمتها نحو ‪ 250‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬والتي كان من المفترض أن يبدأ سريانها الثالثاء‪.‬‬ ‫لكن الممثل التجاري األميركي روبرت اليتهايزر‪ ،‬قال إن ترامب‬ ‫لم يتخذ قــرارا بشأن الرسوم التي من المزمع أن يبدأ سريانها‬ ‫في ديسمبر‪.‬‬ ‫وارتفعت األسهم األميركية خالل تداوالت أمس األول مدعومة‬ ‫بإعالن االتفاق‪ ،‬إضافة إلى التصريحات اإليجابية من الرئيس‬ ‫ترامب‪ ،‬وحققت المؤشرات الرئيسة مكاسب أسبوعية‪.‬‬ ‫وصعد «داو جونز» الصناعي بنسبة ‪ 1.2‬في المئة‪ ،‬أو ‪ 320‬نقطة‪،‬‬

‫ّ‬ ‫«زين» تستعرض تجربتها في تبني تطبيقات‬ ‫تكنولوجيا الجيل الخامس‬

‫خالل ُمشاركتها في فعاليات مؤتمر ‪ GITEX 2019‬بدبي‬

‫ً‬ ‫المرزوق متحدثا خالل الحلقة النقاشية‬ ‫اسـتـعــرضـ ّـت شــركــة زي ــن تجربتها‬ ‫الرائدة في تبني تطبيقات تكنولوجيا‬ ‫الـجـيــل الـخــامــس‪ ،‬ك ــأول شــركــة تطرح‬ ‫ً‬ ‫تقنية الـ ‪ 5G‬تجاريا في الخليج عبر‬ ‫ال ـســوق الـكــويـتــي‪ ،‬وذل ــك عـلــى هامش‬ ‫ُمشاركتها بعدد من الحلقات النقاشية‬ ‫في فعاليات النسخة الـ ‪ 39‬من أسبوع‬ ‫جيتكس للتقنية (‪ ،)GITEX 2019‬وهو‬ ‫الحدث العالمي الذي استضافته دولة‬ ‫ّ‬ ‫اإلمــارات‪ ،‬ونظمه مركز دبي التجاري‬ ‫الـعــالـمــي بـ ُـم ـشــاركــة ك ـبــرى الـشــركــات‬ ‫وال ـم ــؤس ـس ــات وال ـه ـي ـئ ــات الـعــالـمـيــة‬ ‫فــي مـجــاالت تكنولوجيا المعلومات‬ ‫واالتصاالت‪.‬‬ ‫وذك ـ ـ ــرت الـ ـش ــرك ــة‪ ،‬ف ــي بـ ـي ــان‪ ،‬أن ـهــا‬ ‫ش ـ ــارك ـ ــت ف ـ ــي الـ ـحـ ـلـ ـق ــات ّ ال ـن ـق ــاش ـي ــة‬ ‫األسـ ـب ــوع ال ـم ــاض ــي‪ُ ،‬م ـمــث ـلــة ب ـكــل من‬ ‫ال ــرئـ ـي ــس ال ـت ـن ـف ـي ــذي لـلـتـكـنــولــوجـيــا‬ ‫فــي «زي ــن ال ـكــويــت» نـ ـ ّـواف الـغــربـلـلــي‪،‬‬ ‫والرئيس التنفيذي لألعمال والحلول‬ ‫ف ــي «زي ـ ــن الـ ـك ــوي ــت» ح ـمــد ال ـ ـمـ ــرزوق‪،‬‬ ‫وذلك ُ‬ ‫بمشاركة العديد من المسؤولين‬ ‫ُ‬ ‫والمتخصصين فــي قطاع‬ ‫والـخـبــراء‬ ‫االتـصــاالت وتكنولوجيا المعلومات‬

‫ً‬ ‫‪ ...‬والغربللي متحدثا‬ ‫مــن كـبــرى ال ـشــركــات والـهـيـئــات حــول‬ ‫العالم‪.‬‬

‫التحول الرقمي‬ ‫وقـ ــال ال ـغــرب ـل ـلــي‪ ،‬خ ــال ُم ـشــارك ـتــه في‬ ‫الحلقة النقاشية الـتــي أتــت عـلــى هامش‬ ‫مؤتمر العد التنازلي لدخول عصر الجيل‬ ‫ال ـخــامــس تـحــت ع ـن ــوان‪ :‬تـســويــق ‪ 5G‬في‬ ‫ّ‬ ‫األســواق غير ُ‬ ‫المستغلة‪« :‬لقد فتح الجيل‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫الخامس آفاقا لم تكن ممكنة في الماضي‪،‬‬ ‫فالتقنيات األحدث في عالمنا اليوم كالذكاء‬ ‫االصـطـنــاعــي وإنـتــرنــت األش ـيــاء واألتمتة‬ ‫والتكنولوجيا الـ ُـمـعــززة وغـيــرهــا تعتمد‬ ‫بشكل أساسي على نقل البيانات الهائلة‬ ‫الحجم في وقــت قياسي‪ ،‬وهــذا بالكاد لم‬ ‫ً‬ ‫يكن ُممكنا قبل الجيل الخامس»‪.‬‬ ‫وأضاف الغربللي أن «التأثيرات الناجمة‬ ‫عن عملية التحول الرقمي شملت العديد‬ ‫م ــن ال ـص ـنــاعــات وال ـق ـط ــاع ــات‪ ،‬ال صـنــاعــة‬ ‫االتـصــاالت فحسب‪ ،‬إذ امتد تأثيرها إلى‬ ‫ق ـط ــاع ــات ال ـص ـحــة وال ـت ـم ــوي ــل والـتـعـلـيــم‬ ‫ً‬ ‫وغيرها‪ ،‬وقد فتح هذا األمر فرصا هائلة‬ ‫ّ‬ ‫غير ُمستغلة‪ ،‬وحرصنا نحن في زيــن أن‬

‫أسعار صرف العمالت العالمية‬

‫ّ‬ ‫نكون ّ‬ ‫السباقين في تبني الجيل الخامس‬ ‫ال في دولة الكويت فقط‪ ،‬بل وعلى مستوى‬ ‫المنطقة»‪.‬‬ ‫وب ـي ــن أن «زيـ ـ ــن» تـ ـف ـ ّـردت زيـ ــن بــإعــان‬ ‫ج ــاه ــزي ــة ش ـب ـك ـت ـهــا لـ ــإطـ ــاق ال ـت ـج ــاري‬ ‫لـتـكـنــولــوجـيــا الـجـيــل ال ـخــامــس ف ــي مــايــو‬ ‫الماضي‪ ،‬وكانت أول شركة تطرح تقنية‬ ‫الـ ـ ‪ 5G‬فــي الخليج عبر الـســوق الكويتي‪،‬‬ ‫بتغطية شاملة لكل مناطق ا لـكــو يــت في‬ ‫يونيو‪« ،‬ولـقــد نجحنا فــي تصميم وبناء‬ ‫أول شبكة كاملة لخدمات الجيل الخامس‬ ‫مع توفير بنية تحتية وفق أفضل المعايير‬ ‫ّ‬ ‫الدولية‪ ،‬مما شكل نقلة نوعية في تطوير‬ ‫قطاع االتصاالت بالدولة والمنطقة‪ ،‬ونحن‬ ‫فخورون بهذا اإلنجاز الكبير»‪.‬‬

‫طموحات «زين»‬ ‫م ــن نــاح ـي ـتــه‪ ،‬ق ــال الــرئ ـيــس الـتـنـفـيــذي‬ ‫لألعمال والحلول في «زين الكويت» حمد‬ ‫الـ ـ ـم ـ ــرزوق‪ ،‬خـ ــال ُم ـش ــارك ـت ــه ف ــي الـحـلـقــة‬ ‫النقاشية الـتــي أت ــت عـلــى هــامــش مؤتمر‬ ‫«ه ـ ــواوي» ال ــراب ــع لبيئة الـجـيــل الـخــامــس‬ ‫فــي الـشــرق األوس ــط تحت عـنــوان تطبيق‬

‫تقنية الـ ‪ 5G‬في قطاعات األعمال‪«ُ :‬يعتبر‬ ‫الجيل الخامس حجر األساس لطموحاتنا‬ ‫فــي زيــن لــدفــع بيئة األع ـمــال فــي الـكــويــت‪،‬‬ ‫فاستراتيجية األ عـمــال الرقمية الخاصة‬ ‫بـنــا تــرتـكــز ح ــول الـعــديــد مــن التطبيقات‬ ‫فــي قـطــا عــات مختلفة كالصحة والقطاع‬ ‫الحكومي وقطاعات المال والنفط والغاز‬ ‫ً‬ ‫وغ ـي ــره ــا‪ ،‬وي ـس ـعــدنــا ك ـث ـيــرا ال ـت ـع ــاون مع‬ ‫هــواوي لتطوير هذه التطبيقات‪ ،‬وتعزيز‬ ‫وجودنا كشريك رئيسي في قيادة ُمستقبل‬ ‫التحول الرقمي بالكويت»‪.‬‬ ‫عـلــى جــانــب آخ ــر‪ ،‬ق ــال الـ ـم ــرزوق خــال‬ ‫ُم ـش ــارك ـت ــه ف ــي ال ـح ـل ـقــة ال ـن ـقــاش ـيــة ال ـتــي‬ ‫ّ‬ ‫نــظـمـتـهــا ش ــرك ــة ‪ Ericsson‬ت ـحــت ع ـنــوان‬ ‫إطالق إمكانات الـ ‪ 5G‬في عالم األعمال‪« :‬في‬ ‫الوقت الحالي‪ ،‬ترتكز العديد من خدماتنا‬ ‫الموجهة لقطاع األعمال على تكنولوجيا‬ ‫ً‬ ‫ال ـج ـيــل ال ــراب ــع ‪ ،4G LTE‬وس ـن ـبــدأ قــريـبــا‬ ‫ّ‬ ‫التحول نحو تطبيق الجيل الخامس في‬ ‫جميع خدماتنا وحلولنا‪ ،‬بما يتناسب مع‬ ‫استمرار نضوج التقنية‪.‬‬

‫إلى ‪ 26816‬نقطة‪ ،‬بعد أن تجاوزت مكاسبه ‪ 480‬نقطة‪ ،‬كما ارتفع‬ ‫«ناسداك» بنسبة ‪ 1.3‬في المئة أو ‪ 106‬نقاط إلى ‪ 8057‬نقطة‪ ،‬فيما‬ ‫ارتفع «‪ »S&P 500‬بنسبة ‪ 1.1‬في المئة‪ ،‬أو ‪ 32‬نقطة إلى ‪ 2970‬نقطة‪.‬‬ ‫وعلى الصعيد األسبوعي‪ ،‬حقق «داو جونز» مكاسب بنسبة ‪0.9‬‬ ‫في المئة‪ ،‬كما سجل «ناسداك» مكاسب بنسبة ‪ 0.9‬في المئة‪ ،‬فيما‬ ‫حقق «‪ »S&P 500‬مكاسب أسبوعية بنسبة ‪ 0.6‬في المئة‪.‬‬ ‫وفي األسواق األوروبية‪ ،‬ارتفع «ستوكس يوروب ‪ »600‬بنسبة‬ ‫‪ 2.3‬في المئة‪ ،‬أو نحو تسع نقاط إلى ‪ 391‬نقطة‪ ،‬وسجل المؤشر‬ ‫القياسي مكاسب أسبوعية بنسبة ‪ 2.9‬في المئة‪.‬‬ ‫وارتفع «فوتسي ‪ »100‬البريطاني ‪ 60 +‬نقطة إلى ‪ 7247‬نقطة‪،‬‬ ‫كما ارتفع «داكس» األلماني ‪ 347 +‬نقطة إلى ‪ 12511‬نقطة‪ ،‬في حين‬ ‫ارتفع «كاك» الفرنسي ‪ 96 +‬نقطة إلى ‪ 5665‬نقطة‪.‬‬

‫‪ VIVA‬تطلق ‪5G Connectivity‬‬ ‫لقطاع الشركات بنجاح‬ ‫الحربي‪ :‬حرصنا على المشاركة في ‪ GITEX‬لعرض خدماتنا المتطورة‬ ‫أط ـل ـقــت ش ــرك ــة االت ـ ـصـ ــاالت ال ـكــوي ـت ـيــة ‪VIVA‬‬ ‫خدمات الجيل الخامس ‪ 5G Connectivity‬األولى‬ ‫في الشرق األوسط لقطاع الشركات في مختلف‬ ‫مناطق الكويت‪ ،‬فبعد ريادتها في إطالق خدمة‬ ‫‪ 5G‬تجاريا بالكويت‪ ،‬قامت ‪ VIVA‬بالتركيز على‬ ‫تزويد أفضل وأحــدث الحلول التي تعتمد على‬ ‫تـقـنـيــة ‪ ،5G‬وت ـســاهــم بـشـكــل جـ ــذري ف ــي عملية‬ ‫التحول في تكنولوجيا المعلومات واالتصاالت‬ ‫بالكويت‪.‬‬ ‫وتهدف هــذه المبادرة إلــى تخطي التحديات‬ ‫لتحقيق االنتشار المرن والسريع والثقة العالية‬ ‫ووقت استجابة أقل التصال الشركات في سوق‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫م ــن خ ـ ــال االسـ ـتـ ـف ــادة م ــن ال ـب ـن ـيــة الـتـحـتـيــة‬ ‫الرائدة لـ‪ ،VIVA‬ستفتح خدمات ‪ 5G‬حقبة جديدة‬ ‫التصال الشركات وحلول تكنولوجيا المعلومات‬ ‫واالت ـص ــاالت فــي الـكــويــت‪ ،‬حيث تتضمن حزمة‬ ‫من المنتجات‪ ،‬مثل «‪،»Dedicated Data Access‬‬ ‫و»‪ ،»Dedicated Internet Access‬وخدمات مثل‬ ‫‪ CCTV‬و‪ Cloud PBX‬ومــا إلــى ذلــك‪ ،‬مما سيتيح‬ ‫للشركات الوصول إلى «‪ »Point to Point‬وشبكة‬ ‫إنـتــرنــت قــويــة مــع أفـضــل تـجــربــة وع ــرض نطاق‬ ‫مضمون‪.‬‬ ‫بهذه المناسبة‪ ،‬قال المهندس مزيد الحربي‪،‬‬ ‫الــرئ ـيــس الـتـنـفـيــذي ل ـ ـ ــ‪« :VIVA‬ت ـه ــدف خــدمــة ‪5G‬‬ ‫‪ Connectivity‬إلى تمكين أي شركة من التركيز‬ ‫على تنمية أعمالها بدال من القلق بشأن خدمة‬

‫مزيد الحربي‬ ‫االتـصــال‪ .‬وبفضل تقنية ‪ 5G‬المميزة والــرائــدة‪،‬‬ ‫ستبسط ه ــذه الـخــدمــة ال ـجــديــدة إل ــى حــد كبير‬ ‫قدرة الشركة على التنفيذ والصيانة اليومية مع‬ ‫ضمان تجربة متطورة ومستقرة‪ ،‬كما ستوفر‬ ‫أفضل سرعة اتصال وفقا لمتطلبات هذه الشركة»‪.‬‬ ‫وأضــاف الحربي‪« :‬فــي عصر الجيل الخامس‬ ‫ً‬ ‫‪ ،5G‬س ـي ـك ــون ‪ Dedicated Access‬ن ـم ــوذ ج ــا‬ ‫ً‬ ‫م ـث ــال ـي ــا‪ ،‬م ـمــا ي ـس ـمــح ل ـه ــذه ال ـخ ــدم ــات بـتـعــزيــز‬ ‫القيمة التجارية واالجتماعية لتقنية ‪ ،5G‬وفي‬ ‫المستقبل‪ ،‬سنواصل تقديم حلول تكنولوجيا‬ ‫ال ـم ـع ـلــومــات واالت ـ ـصـ ــاالت ال ـحــدي ـثــة لـلـشــركــات‬ ‫المحلية‪ ،‬لذلك حرصنا على المشاركة في أسبوع‬ ‫‪ GITEX‬للتكنولوجيا لعرض خدماتنا ومنتجاتنا‬ ‫المتطورة»‪.‬‬ ‫ومثلت ‪ VIVA‬في أسبوع ‪ GITEX‬للتكنولوجيا‬ ‫الـ ــ‪ 39‬ال ــذي أقـيــم فــي دب ــي‪ ،‬عـنــود مـثـ ّـيــب‪ ،‬المدير‬ ‫العام لقسم تسويق قطاع الشركات‪ ،‬حيث عرضت‬ ‫التطور الملحوظ على صعيد األعمال في ‪VIVA‬‬ ‫م ــن خـ ــال طـ ــرح خ ــدم ــات وحـ ـل ــول تـكـنــولــوجـيــة‬ ‫مبتكرة للشركات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة‪،‬‬ ‫لـتـمـكـنـهــم م ــن تـنـمـيــة أع ـمــال ـهــم ف ــي ظ ــل عملية‬ ‫التحول في تكنولوجيا المعلومات واالتصاالت‬ ‫في الكويت‪.‬‬

‫‪ %43‬من ضحايا الجرائم اإللكترونية‪ ...‬شركات صغيرة‬ ‫«بي أونالين»‪ :‬مؤتمر األمن السيبراني ‪ 2019‬يكشف عن تحديات القطاع‬ ‫إدارة شركة بي أونالين‬ ‫أكدت أن أهمية المؤتمر تأتي‬ ‫في ظل ما يشهده قطاع‬ ‫األمن السيبراني من تحديات‬ ‫متجددة‪.‬‬

‫أسعار صرف العمالت العربية‬

‫ق ـ ـ ـ ـ ـ ــال مـ ـ ـ ــديـ ـ ـ ــر ال ـ ـم ـ ـب ـ ـي ـ ـعـ ــات‬ ‫والـتـســويــق فــي «ب ــي أونــايــن»‪،‬‬ ‫الشيخ مبارك الصباح‪ ،‬إن نتائج‬ ‫تقرير «تحقيقات فيرايزون لعام‬ ‫‪ ،»2019‬أظهرت أن ‪ 43‬في المئة‬ ‫من ضحايا الجرائم اإللكترونية‬ ‫من الشركات الصغيرة‪ ،‬وتليها‬ ‫‪ 16‬فـ ــي ال ـم ـئ ــة مـ ــن مــؤس ـســات‬ ‫القطاع العام‪ ،‬و‪ 15‬في المئة من‬ ‫مــؤس ـســات ال ــرع ــاي ــة الـصـحـيــة‪،‬‬ ‫و‪ 10‬ف ــي ال ـم ـئ ــة م ــن ال ـش ــرك ــات‬ ‫المالية‪.‬‬ ‫وتدشن شركتا «بي أونالين»‬ ‫الـ ـ ـك ـ ــويـ ـ ـتـ ـ ـي ـ ــة‪ ،‬و»ف ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــرايـ ـ ـ ــزون»‬ ‫األمـ ـي ــركـ ـي ــة ف ـع ــال ـي ــات مــؤت ـمــر‬ ‫األم ــن الـسـيـبــرانــي ‪ ،2019‬الــذي‬ ‫ت ـب ــدأ ف ـعــال ـيــاتــه ص ـب ــاح ال ـيــوم‬ ‫في فندق فورسيزونز الكويت‪،‬‬ ‫بحضور رئيس مجلس اإلدارة‬ ‫الرئيس التنفيذي للهيئة العامة‬ ‫لـ ــات ـ ـصـ ــاالت‪ ،‬س ــال ــم األذي ـ ـنـ ــة‪،‬‬ ‫لتسليط الضوء على تحديات‬ ‫األمن السيبراني من خالل نخبة‬

‫من المتخصصين العالميين‪.‬‬ ‫و ل ـ ـف ـ ـتـ ــت إدارة ش ـ ــر ك ـ ــة بــي‬ ‫أونالين إلى أن أهمية المؤتمر‬ ‫تأتي فــي ظــل مــا يشهده قطاع‬ ‫األمــن السيبراني مــن تحديات‬ ‫متجددة‪ ،‬خصوصا أن الجرائم‬ ‫اإللـ ـكـ ـت ــرونـ ـي ــة ب ــات ــت مـخـتـلـفــة‬ ‫ال ـ ـطـ ــرق‪ ،‬وت ـس ـت ـه ــدف اخـ ـت ــراق‬ ‫األن ـظ ـمــة الــداخ ـل ـيــة لـلـشــركــات‪،‬‬ ‫أظ ـ ـهـ ــرهـ ــا تـ ـق ــري ــر «ت ـح ـق ـي ـق ــات‬ ‫فيرايزون»‪ ،‬إذ تتعرض الشركات‬ ‫بنسبة ‪ 52‬فــي المئة لعمليات‬ ‫قرصنة‪ ،‬و‪ 33‬في المئة لهجمات‬ ‫اجـ ـتـ ـم ــاعـ ـي ــة‪ ،‬و‪ 28‬ف ـ ــي ال ـم ـئ ــة‬ ‫ل ـبــرم ـج ـيــات خ ـب ـي ـثــة‪ ،‬و‪ 16‬فــي‬ ‫المئة تعرضت لسوء االستخدام‬ ‫من جانب المنظمة‪ ،‬بينما تتم‬ ‫عمليات االختراق بشكل شائع‬ ‫ّ‬ ‫من قبل الغرباء الذين يشكلون‬ ‫‪ 69‬في المئة من التهديدات‪.‬‬ ‫وع ـ ـ ـ ــاوة عـ ـل ــى ذل ـ ـ ــك‪ ،‬تـظـهــر‬ ‫الـ ـنـ ـت ــائ ــج أن الـ ـم ــدي ــري ــن عـلــى‬ ‫مستوى تنفيذي في الشركات‬

‫هم األكثر استهدافا للهجمات‬ ‫االجـ ـتـ ـم ــاعـ ـي ــة وبـ ــاث ـ ـنـ ــي ع ـشــر‬ ‫ض ـع ـ ًف ــا‪ ،‬فـ ــي ح ـي ــن أنـ ـه ــم أك ـثــر‬ ‫عرضة لالختراقات االجتماعية‬ ‫ب ـ ـ ــ‪ 9‬أض ـ ـع ـ ــاف‪ ،‬وذلـ ـ ـ ــك م ـق ــارن ــة‬ ‫بالسنوات الماضية‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ــاف الـ ـصـ ـب ــاح‪« :‬بـيـنـمــا‬ ‫ّ‬ ‫تتطور أنواع التهديدات األمنية‬ ‫والـ ـمـ ـس ــؤولـ ـي ــن عـ ـنـ ـه ــا‪ ،‬فـنـحــن‬ ‫م ــن نــاح ـيــة م ـقــدمــي ال ـخــدمــات‬ ‫تكنولوجيا المعلومات طورنا‬ ‫أدوات قوية الستخدامها ضد‬ ‫االخ ـتــراقــات والـمـخــاطــر‪ ،‬وهنا‬ ‫ّ‬ ‫نشدد على أن أهم طريقة للدفاع‬ ‫ع ــن األن ـظ ـمــة اإلل ـك ـتــرون ـيــة ألي‬ ‫م ــؤس ـس ــة ه ــي ال ـم ـع ــرف ــة‪ ،‬ل ـهــذا‬ ‫ال ـس ـب ــب ن ــدع ــو ال ـ ـشـ ــركـ ــات فــي‬ ‫ال ـكــويــت إل ــى االن ـض ـم ــام إلـيـنــا‬ ‫ّ‬ ‫والتعرف على المزيد عن أحدث‬ ‫م ــا تــوص ـلــت إل ـي ــه االب ـت ـك ــارات‬ ‫اليوم»‪.‬‬ ‫وقــال إن المؤتمر يركز على‬ ‫ال ـك ـش ــف ع ــن ال ـت ـح ــدي ــات ال ـتــي‬

‫تواجهها المؤسسات والشركات‬ ‫ف ــي ج ـم ـيــع أنـ ـح ــاء ال ـع ــال ــم فــي‬ ‫مجال األمن السيبراني‪ ،‬وكذلك‬ ‫االستراتيجيات والحلول التي‬ ‫يـتــم تـطــويــرهــا وتـطـبـيـقـهــا في‬ ‫صناعة تكنولوجيا المعلومات‬ ‫ّ‬ ‫للتصدي لهذه‬ ‫لألمن السيبراني‬ ‫المخاطر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وتتطرق الجلسات الحوارية‬ ‫إلـ ـ ــى الـ ـع ــدي ــد مـ ــن ال ـم ــواض ـي ــع‬ ‫فــي هــذا ال ـصــدد‪ ،‬ومنها كيفية‬ ‫تــأسـيــس ن ـظــام أم ــن سـيـبــرانــي‬ ‫مرن قادر على محاربة المخاطر‬ ‫المتغيرة‪ ،‬ومعايير أمان بيانات‬ ‫بطاقة الدفع ّ‬ ‫الفعالة (‪،)PCI DSS‬‬ ‫وكيفية اختبار االختراق الرقمي‬ ‫وعمليات الفريق األحمر‪ ،‬واألمن‬ ‫لـلـشــركــات الــرق ـم ـيــة‪ ،‬فـضــا عن‬ ‫خــدمــات االسـتـجــابــة لـلـحــوادث‬ ‫الـمـسـتـمــرة لــأمــن الـسـيـبــرانــي‬ ‫(‪.)CSIRT‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫«إيمرسون» تعقد مؤتمرا اقتصاديا ترويجيا مارس المقبل‬ ‫أسعار المعادن الثمينة والنفط‬

‫أعلنت شركة إيمرسون (‪ ،)Emerson‬إحدى الشركات‬ ‫العالمية في مجال تكنولوجيا األتمتة والبرمجيات‪،‬‬ ‫إقامة مؤتمر «إيمرسون العالمي للمستخدمين في‬ ‫أوروبـ ــا ‪ ،»2020‬خ ــال الـفـتــرة مــن ‪ 18‬إل ــى ‪ 20‬مــارس‬ ‫المقبل في مدينة ميالنو اإليطالية‪.‬‬ ‫وسيشهد هــذا ال ـحــدث‪ ،‬ال ــذي يـقــام كــل عامين في‬ ‫مــركــز مـيــانــو ل ـل ـمــؤت ـمــرات‪ ،‬م ـشــاركــة ع ــدد كـبـيــر من‬ ‫ال ـم ـس ـت ـخــدم ـيــن ال ـحــال ـي ـيــن وال ـم ـح ـت ـم ـل ـيــن ل ـخــدمــات‬ ‫ومنتجات وتقنيات األتمتة من «إيمرسون» من مختلف‬ ‫أنحاء أوروبا والشرق األوسط وإفريقيا‪ .‬وسيستعرض‬ ‫المؤتمر‪ ،‬الذي يقام تحت شعار «االكتشاف‪ ،‬التصميم‪،‬‬ ‫التسليم»‪ ،‬كيفية مساهمة أحدث تقنيات األتمتة في‬ ‫ً‬ ‫تحويل العمليات رقميا وتحسين أداء وكفاءة األصول‪.‬‬

‫وسيتم خالل المؤتمر تقديم عدد كبير من العروض‬ ‫التقديمية من المستخدمين‪ ،‬تصل إلى أكثر من ‪300‬‬ ‫عــرض تقديمي مــن أكـثــر مــن ‪ 30‬دول ــة مختلفة حول‬ ‫العالم‪ ،‬بزيادة قدرها ‪ 25‬في المئة مقارنة بالمؤتمرات‬ ‫ال ـســاب ـقــة ال ـت ــي ع ـقــدت ف ــي أوروب ـ ـ ــا‪ ،‬وه ــو م ــا يعكس‬ ‫مستوى االهتمام الكبير بمؤتمر هذا العام (‪.)2020‬‬ ‫ً‬ ‫وسيقوم ممثلون عن ‪ 15‬قطاعا‪ ،‬بما في ذلك األغذية‬ ‫والمشروبات والنفط والغاز والكيماويات والطاقة‬ ‫واألدوي ـ ـ ــة وال ـص ـنــاعــة الـتـحــويـلـيــة‪ ،‬بـتـقــديــم ع ــروض‬ ‫تقديمية الستعراض تجاربهم وابتكاراتهم الناجحة‬ ‫وأبرز التطبيقات الخاصة بمشاريعهم الحالية‪.‬‬ ‫وستضم قائمة العارضين‪ ،‬شركات مثل «أدنــوك»‬ ‫و«بــاســف» (و«بريتش بتروليوم» و«داو» و«إي‪ .‬دي‪.‬‬

‫أف إي ـنــرجــي» و«إك ــوي ـن ــور» و«جـ ــي‪ .‬إي‪ .‬هـيـلــث كـيــر»‬ ‫و«ن ــوف ــارت ـي ــس» و«س ــاب ــك» و«ش ـي ـل ــو» س ـ ــودرا سـيــل»‬ ‫و«توتال» و«يارا»‪.‬‬ ‫وق ــال روي ــل فــان دوري ــن‪ ،‬رئـيــس المجموعة لقسم‬ ‫حلول األتمتة لدى «إيمرسون» في أوروبــا‪« :‬ستكون‬ ‫النسخة الخامسة من سلسلة هــذه المؤتمرات التي‬ ‫ً‬ ‫ستعقد في أوروبا هي األكبر واألكثر ابتكارا حتى اآلن‪.‬‬ ‫وسيوفر الحدث لممثلي ومندوبي الشركات فرصة‬ ‫كبيرة الستكشاف أحدث التقنيات والخدمات وتبادل‬ ‫أفضل الممارسات والتجارب الجديدة لتطبيقها عند‬ ‫ً‬ ‫عودتهم إلى مكاتبهم‪ ،‬فضال عن تزويدهم بالمعرفة‬ ‫والخبرة التي ستعمل على تعزيز أداء أعمالهم»‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4243‬األحد ‪ 13‬أكتوبر ‪2019‬م ‪ 14 /‬صفر ‪1441‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫هيئة األسواق تمنح صناديق استثمار مهال جديدة‬ ‫لرفع رأسمالها للحد األدنى البالغ ‪ 5‬ماليين دينار‬

‫استثنت رأس المال اإللزامي في مرحلة التأسيس وأتاحت استكماله على مرحلتين‬ ‫عيسى عبدالسالم‬

‫أبدت «الهيئة» تفهما في‬ ‫التعامل مع طلبات الشركات‬ ‫االستثمارية‪ ،‬التي تطلب‬ ‫تأسيس صناديق استثمارية‪.‬‬

‫علمت «الجريدة» من مصادر‬ ‫مطلعة أن هيئة أس ــواق الـمــال‬ ‫منحت بعض شركات االستثمار‬ ‫المديرة لصناديق استثمارية‬ ‫مـهــا ج ــدي ــدة لــرفــع رأسـمــالـهــا‬ ‫إل ـ ـ ــى ال ـ ـحـ ــد األدنـ ـ ـ ـ ــى ال ـ ـبـ ــالـ ــغ ‪5‬‬ ‫ماليين دينار‪ ،‬وحصلت بعض‬ ‫الصناديق منها على مهل للمرة‬ ‫التاسعة‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ـح ـ ـ ــت الـ ـ ـمـ ـ ـص ـ ــادر أن‬ ‫الـهـيـئــة‪ ،‬وإع ـم ــاال بـمــا ج ــاء في‬ ‫ال ـ ـقـ ــانـ ــون رقـ ـ ــم ‪ 7‬ل ـ ـعـ ــام ‪2010‬‬ ‫وتعديالته الجديدة‪ ،‬قامت بمنح‬ ‫الصندوق رخصة مدة ‪ 3‬أشهر‬ ‫السـتـكـمــال رأس ـمــالــه‪ ،‬وإص ــدار‬ ‫وحـ ــدات الـمـلـكـيــة ف ـيــه‪ ،‬إال أنها‬ ‫واجـ ـه ــت م ـش ـك ــات ف ــي تــدبـيــر‬ ‫السيولة الالزمة‪.‬‬ ‫وأضــافــت أن «الـهـيـئــة» أبــدت‬ ‫تفهما فــي التعامل مــع طلبات‬ ‫ال ـشــركــات االس ـت ـث ـمــاريــة‪ ،‬الـتــي‬ ‫ت ـ ـط ـ ـلـ ــب ت ـ ــأسـ ـ ـي ـ ــس ص ـ ـنـ ــاديـ ــق‬ ‫اس ـت ـث ـم ــاري ــة‪ ،‬ح ـي ــث تـسـتـثـنــي‬ ‫رأس المال اإللزامي في مرحلة‬ ‫التأسيس‪ ،‬وإمكانية استكمال‬ ‫رأس المال على مرحلتين‪ ،‬وفقا‬ ‫لطلب يقدم الى الهيئة‪ ،‬وتحدد‬ ‫هــي موافقتها مــن عدمها على‬ ‫إعطاء مهلة جديدة الستكمال‬ ‫رأسمال الصندوق‪.‬‬ ‫وأفـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــادت بـ ـ ـ ـ ـ ــأن رأس ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ــال‬ ‫الصناديق االستثمارية يجب‬ ‫أال يقل عن ‪ 5‬ماليين وحدة‪ ،‬دون‬ ‫االل ـت ــزام ب ــأن يـكــون رأس الـمــال‬ ‫محددا بــ‪ 5‬ماليين ديـنــار‪ ،‬على‬

‫اعتبار أن قيمة الــوحــدة يمكن‬ ‫لها أن تقل عن القيمة السعرية‪،‬‬ ‫والمحددة بدينار واحد‪.‬‬

‫استكمال رأسمال الصندوق‬ ‫ولـ ـفـ ـت ــت ال ـ ـم ـ ـصـ ــادر إلـ ـ ــى أن‬ ‫الهيئة نبهت الشركة في وقت‬ ‫ســابــق عـلــى ض ــرورة استكمال‬ ‫رأس ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ــال الـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ـن ـ ـ ــدوق‪ ،‬وفـ ــي‬ ‫ال ـم ــرح ـل ــة األخـ ـ ـي ـ ــرة سـيـنـتـهــي‬ ‫األم ـ ـ ــر ب ـ ـقـ ــرار ت ـص ـف ـي ـتــه‪ ،‬ل ـعــدم‬ ‫اسـتـيـفــائــه مـتـطـلـبــات تـســويــق‬ ‫نـ ـظ ــام اس ـت ـث ـم ــار جـ ـم ــاع ــي‪ ،‬أو‬ ‫تعيين مدير بديل‪ ،‬كما جاء في‬ ‫الالئحة التنفيذية للقانون رقم‬ ‫‪ 7‬لعام ‪.2010‬‬ ‫وأضــافــت أن إج ــراء ات هيئة‬ ‫األسواق بشأن المهل الممنوحة‬ ‫لهذه الصناديق‪ ،‬التي تنخفض‬ ‫رؤوس أموالها عن الحد األدنى‪،‬‬ ‫هــي‪ :‬منحها مهلة جــديــدة بعد‬ ‫المهلة الثالثة لها‪ ،‬أو تصفية‬ ‫الـ ـ ـصـ ـ ـن ـ ــدوق‪ ،‬أو عـ ــرضـ ــه ع ـلــى‬ ‫مــديــر بــديــل‪ ،‬أو اتـخــاذ أي قــرار‬ ‫آ خــر يصب فــي مصلحة حملة‬ ‫الوحدات‪.‬‬ ‫وذ ك ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرت أن بـ ـ ـع ـ ــض ه ـ ــذه‬

‫المخيزيم‪« :‬االستثمارات الوطنية»‬ ‫أفضل مدير استثمار في الخليج‬ ‫اسـتـطــاعــت شــركــة االسـتـثـمــارات الــوطـنـيــة‪ ،‬بعد‬ ‫منافسة شديدة‪ ،‬الحصول على جائزة «أفضل شركة‬ ‫إلدارة االسـتـثـمــار» عـلــى مـسـتــوى الخليج العربي‬ ‫ً‬ ‫مــن ‪ ،Global Finance & Banking Awards‬وفقا‬ ‫لمعايير فنية يتم على أساسها انتقاء األفضل من‬ ‫بين المؤسسات المتخصصة‪.‬‬ ‫وف ـ ــي ه ـ ــذا ال ـ ـ ـشـ ـ ــأن‪ ،‬أك ـ ــد الـ ــرئ ـ ـيـ ــس ال ـت ـن ـف ـي ــذي‬ ‫لـ ــ»االسـ ـتـ ـثـ ـم ــارات ال ــوط ـن ـي ــة»‪ ،‬ف ـهــد ال ـم ـخ ـيــزيــم‪ ،‬أن‬ ‫حصول الشركة على جائزة أفضل مدير استثمار‬ ‫على مستوى الخليج العربي‪ ،‬اعتراف دولي باألداء‬ ‫االس ـت ـث ـنــائــي ال ـ ــذي تـسـجـلــه بـمـخـتـلــف ال ـخــدمــات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫االستثمارية؛ محليا وإقليميا‪ .‬وأضاف المخيزيم‪،‬‬ ‫في بيان صحافي‪ ،‬أن التطورات المتعاقبة والجوائز‬ ‫التي تحصدها الشركة بشكل مستمر تمثل ترجمة‬ ‫صريحة لدورها الريادي وحرفية فريق العمل الذي‬ ‫يتم اختياره بدقة متناهية‪ ،‬مشيرا إلى أن كل ذلك‬ ‫يعزز الشعور بالفخر‪ .‬وأضاف‪« :‬كللت تلك الجائزة‬ ‫مجهودات سنوات عديدة قمنا بها من أجل تعزيز‬ ‫دورنا الريادي على المستويين المحلي واإلقليمي‬ ‫في مجال إدارة االستثمارات بشكل خاص‪ ،‬وما تبقى‬ ‫من خدمات استثمارية متعددة تقوم بها الشركة»‪.‬‬

‫فهد المخيزيم‬ ‫وقال إن الجائزة أكدت أيضا قدرة «االستثمارات‬ ‫الوطنية» على تخطي التقلبات االقتصادية التي‬ ‫تشهدها األسواق العالمية بين الحين واآلخر‪.‬‬ ‫ولـ ـ ـف ـ ــت إلـ ـ ـ ــى أن «االس ـ ـ ـت ـ ـ ـث ـ ـ ـمـ ـ ــارات ال ــوطـ ـنـ ـي ــة»‪،‬‬ ‫الـمـتـخـصـصــة ف ــي م ـج ــال االس ـت ـث ـم ــار‪ ،‬ه ــي إح ــدى‬ ‫أكبر الشركات االستثمارية في المنطقة من حيث‬ ‫حجم األصــول الـمــدارة وإدارة صفقات االستحواذ‬ ‫واالن ــدم ــاج‪ ،‬وغـيــرهــا مــن المنتجات االستثمارية‬ ‫المتنوعة التي تقوم بإدارتها‪.‬‬

‫البورصة تطلق «األمر‬ ‫المتطابق» في التداول‬ ‫أطلقت بورصة الكويت «األمر المتطابق» في التداول‪،‬‬ ‫والذي يقصد به األمر الواحد الذي يتم إدخاله من خالل‬ ‫وس ـيــط واح ـ ــد‪ ،‬ويـتـضـمــن أم ــر شـ ــراء وأمـ ــر ب ـيــع ع ــدد من‬ ‫األوراق المالية المتطابقة من حيث الكمية والسعر‪ ،‬ويتم‬ ‫ً‬ ‫تـنـفـيــذه فـ ــورا‪ .‬ويــأتــي ذل ــك ضـمــن إط ــار ج ـهــود الـبــورصــة‬ ‫المتواصلة لتطوير أسواق رأس المال في الكويت‪.‬‬ ‫وسيطرح هذا األمر اليوم (‪ 13‬الجاري)‪ .‬ومن شأن هذه‬ ‫الخطوة أن تسهم في تنويع المنتجات والخدمات‪ ،‬التي‬ ‫ُ‬ ‫تعد أحد أهم العوامل الجاذبة للمستثمرين إلى بورصة‬ ‫الكويت‪.‬‬

‫«فورسيزونز الكويت»‪ :‬فعاليات‬ ‫لدعم شهر التوعية بسرطان الثدي‬ ‫ضـ ـ ـم ـ ــن إط ـ ـ ـ ـ ــار الـ ـ ـت ـ ــزام ـ ــه‬ ‫ال ــراس ــخ ب ـص ـحــة ورفــاه ـيــة‬ ‫أع ـض ــاء فــري ـقــه والـمـجـتـمــع‬ ‫ك ـ ـ ـ ـ ـ ـلـ ـ ـ ـ ـ ــه‪ ،‬ي ـ ـ ـ ـن ـ ـ ـ ـظـ ـ ـ ــم ف ـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ــدق‬ ‫ف ـ ـ ــورسـ ـ ـ ـي ـ ـ ــزون ـ ـ ــز الـ ـ ـك ـ ــوي ـ ــت‬ ‫ب ـ ــرج الـ ـش ــاي ــع س ـل ـس ـلــة مــن‬ ‫الـفـعــالـيــات الـحـيــويــة خــال‬ ‫ش ـهــر أك ـتــوبــر‪ ،‬ب ـهــدف دعــم‬ ‫شـ ـه ــر الـ ـت ــوعـ ـي ــة ب ـس ــرط ــان‬ ‫الثدي‪.‬‬ ‫وك ـ ـ ــان الـ ـفـ ـن ــدق قـ ــد ع ـقــد‬ ‫ً‬ ‫م ـ ــؤخ ـ ــرا ج ـل ـس ــة إرشـ ــاديـ ــة‬ ‫ل ـ ـ ـمـ ـ ــو ظ ـ ـ ـف ـ ـ ـيـ ـ ــه‪ ،‬إذ ن ـ ــا ق ـ ــش‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـتـ ـ ـح ـ ــدث ـ ــون ال ـ ـض ـ ـيـ ــوف‬ ‫أه ـم ـيــة االك ـت ـش ــاف الـمـبـكــر‬ ‫ل ـه ــذا الـ ـم ــرض‪ ،‬إلـ ــى جــانــب‬ ‫طرق الوقاية منه‪ ،‬والتعامل‬ ‫م ـ ـعـ ــه‪ .‬وعـ ـ ـ ــاوة عـ ـل ــى ذلـ ــك‪،‬‬ ‫فـقــد أ قـيـمــت دورة تدريبية‬ ‫لـ ـلـ ـم ــدي ــري ــن والـ ـمـ ـش ــرفـ ـي ــن‪،‬‬ ‫والتي تمكنهم من مساعدة‬ ‫ك ـبــار أع ـض ــاء ال ـفــريــق على‬ ‫تطوير فهم أعمق للقضايا‬ ‫المتعلقة بسرطان الثدي‪.‬‬ ‫ومـ ـ ــن ال ـ ـم ـ ـقـ ــرر ف ـ ــي وق ــت‬

‫الح ـ ــق مـ ــن ه ـ ــذا ال ـش ـه ــر أن‬ ‫ي ـ ـن ـ ـظـ ــم ك ـ ـ ــل م ـ ـ ــن م ـط ـع ـم ــي‬ ‫"س ـ ـن ـ ـتـ ــوهـ ــو" و"ري ـ ـف ـ ـي ـ ـيـ ــرا"‬ ‫ال ـت ــاب ـع ـي ــن ل ـل ـف ـن ــدق مـ ــآدب‬ ‫عـ ـش ــاء خ ــاص ــة ب ــال ـت ـع ــاون‬ ‫مــع المجتمعات النسوية‪،‬‬ ‫وذ لــك بالتزامن مع الحملة‬ ‫الصحية الدولية السنوية‪.‬‬ ‫تـ ـج ــدر اإلشـ ـ ـ ــارة إل ـ ــى أن‬ ‫شـ ـه ــر الـ ـت ــوعـ ـي ــة ب ـس ــرط ــان‬ ‫الـ ـ ـث ـ ــدي يـ ـت ــم ت ـن ـظ ـي ـم ــه مــن‬ ‫كـ ـ ـ ـب ـ ـ ــري ـ ـ ــات ال ـ ـ ـمـ ـ ــؤس ـ ـ ـسـ ـ ــات‬ ‫الـخـيــريــة فــي شـهــر أكـتــوبــر‬ ‫م ــن ك ــل ع ـ ــام‪ ،‬وذل ـ ــك ب ـهــدف‬ ‫زيـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــادة درج ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة ال ـ ـ ــوع ـ ـ ــي‬ ‫ب ــالـ ـم ــرض وجـ ـم ــع األمـ ـ ــوال‬ ‫الالزمة لألبحاث المتعلقة‬ ‫بعالجه‪ ،‬باإلضافة إلى مد‬ ‫ال ـم ـت ـض ــرري ــن م ــن س ــرط ــان‬ ‫الثدي بالمعلومات وتوفير‬ ‫الدعم الالزم لهم‪.‬‬

‫ال ـص ـن ــادي ــق ي ـع ــان ــي ض ـغــوطــا‬ ‫كبيرة بشأن مواجهة عمليات‬ ‫االسترداد‪ ،‬فضال عن أن الهيئة‬ ‫الـ ـع ــام ــة ل ــاس ـت ـث ـم ــار ضـغـطــت‬ ‫على مديري بعض الصناديق‬ ‫االستثمارية التي تساهم فيها‪،‬‬ ‫بشأن استقطاب أموال جديدة‪،‬‬ ‫لـ ـمـ ـع ــادل ــة الـ ـنـ ـس ــب الـ ـمـ ـح ــددة‬ ‫فـ ــي رأس الـ ـ ـم ـ ــال‪ ،‬السـ ـيـ ـم ــا أن‬ ‫م ـس ــاه ـم ـت ـه ــا فـ ــي بـ ـع ــض ه ــذه‬ ‫ال ـص ـن ــادي ــق ت ـ ـجـ ــاوزت ‪ 75‬فــي‬ ‫المئة‪ ،‬بينما تشدد الئحة هذه‬ ‫الصناديق على أن تكون حصة‬ ‫الهيئة ‪ 50‬في المئة‪ ،‬مقابل نفس‬ ‫الحصة لبقية المساهمين‪.‬‬

‫عزل مدير الصندوق‬ ‫وذك ــرت المصادر أنــه يجوز‬ ‫لمن يملكون نسبة ال تقل عن‬ ‫‪ 10‬فــي الـمـئــة مــن ع ــدد وح ــدات‬ ‫الصندوق أن يطلبوا من مجلس‬ ‫إدارة ال ـص ـنــدوق عـقــد جمعية‬ ‫حملة الوحدات لمناقشة تعيين‬ ‫مدير بديل أو مصف للصندوق‪،‬‬ ‫ولـ ـلـ ـجـ ـمـ ـعـ ـي ــة أن تـ ـ ـق ـ ــرر ذلـ ـ ــك‪،‬‬ ‫ب ـنــاء عـلــى تـصــويــت م ــن حملة‬ ‫الوحدات الذين يمثلون ‪ 50‬في‬

‫الـمـئــة مــن رأس ـم ــال الـصـنــدوق‪،‬‬ ‫وذل ـ ـ ــك فـ ــي حـ ـ ــال ت ــوق ــف مــديــر‬ ‫الـصـنــدوق عــن مـمــارســة نشاط‬ ‫األوراق الـمــالـيــة‪ ،‬أو عـجــزه عن‬ ‫ال ــوف ــاء بــال ـتــزامــاتــه ع ـلــى نحو‬ ‫ُيعرض مصالح حملة الوحدات‬ ‫ل ـل ـخ ـط ــر أو ارت ـ ـ ـكـ ـ ــاب الـ ـم ــدي ــر‬ ‫مـخــالـفــة جــوهــريــة لـلـقــانــون أو‬ ‫هذه الالئحة أو النظام األساسي‬ ‫للصندوق‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ـ ــارت الـ ـ ــى أن مـ ــن بـيــن‬ ‫الحاالت التي يمكن فيها تعيين‬ ‫م ــدي ــر ب ــدي ــل ل ـل ـص ـن ــدوق‪ ،‬ع ــدم‬ ‫ال ـت ــزام ال ـص ـنــاديــق بــاسـتـكـمــال‬ ‫الحد األدنى من رؤوس أموالها‪،‬‬ ‫من خالل تصفية الصندوق أو‬ ‫عرضه على مدير بديل‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ـ ـ ــرت أن ه ـي ـئ ــة أس ـ ـ ــواق‬ ‫ال ـم ــال حـ ــددت ال ـض ــواب ــط الـتــي‬ ‫يمكن من خاللها تعيين مدير‬ ‫بـ ــديـ ــل‪ ،‬وم ـن ـه ــا الـ ـت ــأك ــد مـ ــن أن‬ ‫الـنـظــام األسـ ــاس لـلـصـنــدوق ال‬ ‫يمنع تحويل إدارة الصندوق‬ ‫لمدير آخ ــر‪ ،‬وأن يـكــون المدير‬ ‫ال ـ ـ ـبـ ـ ــديـ ـ ــل ش ـ ـخ ـ ـصـ ــا م ــرخـ ـص ــا‬ ‫ل ــه بـ ـم ــزاول ــة نـ ـش ــاط اس ـت ـث ـمــار‬ ‫جماعي من الهيئة‪ ،‬وأال يكون‬ ‫ً‬ ‫مــديــر الـصـنــدوق البديل مــديــرا‬ ‫ل ـ ـص ـ ـن ـ ــدوق آخ ـ ـ ـ ــر ل ـ ـ ــه الـ ـ ـه ـ ــدف‬ ‫االسـتـثـمــاري نفسه للصندوق‬ ‫الـ ـ ـم ـ ــراد ت ـح ــوي ـل ــه‪ ،‬مـ ــا لـ ــم يـكــن‬ ‫الصندوق مغلقا وقام باستيفاء‬ ‫رأسـ ـم ــال ــه‪ ،‬وأال ي ـك ــون ال ـمــديــر‬ ‫البديل سبق تعثره نتيجة لسوء‬ ‫إدارته ألي صندوق استثمار‪.‬‬

‫‪ ...‬وتطلب تقارير عن إنجاز أنظمة‬ ‫االستثمار الجماعي التعاقدية‬ ‫المتمثلة في شركات ‪ spv‬وصناديق جماعية‬ ‫●‬

‫عيسى عبدالسالم‬

‫كـشـفــت م ـصــادر مطلعة ل ــ»ال ـجــريــدة» أن هيئة‬ ‫أسواق المال طلبت من أنظمة االستثمار التعاقدية‪،‬‬ ‫المتمثلة فــي شــركــات ‪ spv‬وص ـنــاديــق جماعية‪،‬‬ ‫تقارير خاصة عن مدى اإلنجاز الذي تحقق على‬ ‫صعيد توفيق أوضاع أنظمة االستثمار التعاقدية‪،‬‬ ‫ح ـيــث ان ـت ـهــت الـمـهـلــة ال ـقــانــون ـيــة ال ـم ـح ــددة لـهــا‪،‬‬ ‫والتي بلغت ‪ 13‬شهرا‪ ،‬حفاظا على مصالح حملة‬ ‫الوحدات‪ .‬وأوضحت المصادر أن القواعد الخاصة‬ ‫ألنظمة االستثمار الجماعي التعاقدية‪ ،‬والتي تنشأ‬ ‫بغرض استثمار أموال مملوكة لعميلين محترفين‬ ‫أو أك ـثــر‪ ،‬تـسـتـهــدف تمكين ال ـع ـمــاء الـمـشــاركـيــن‬ ‫في هــذه األنظمة من المشاركة أو الحصول على‬ ‫األربـ ــاح ال ـتــي قــد تـنـشــأ عــن ح ـيــازة أو ام ـتــاك أو‬ ‫إدارة أو التصرف في تلك األصول‪ ،‬مبينة أن الفترة‬ ‫الممنوحة لتوفيق األوضاع امتدت من ‪ 1‬أغسطس‬ ‫‪ 2018‬حتى نهاية سبتمبر الماضي‪ .‬وأفــادت بأن‬ ‫هيئة أســواق المال منحت خالل الفترة الماضية‬ ‫بعض الشركات االستثمارية المحلية موافقات‬ ‫بشأن تأسيس أنظمة استثمار جماعي تعاقدية‪،‬‬ ‫س ـ ــواء ش ــرك ــات ذات غ ــرض خ ــاص أو صـنــاديــق‬ ‫يـكـتـســب ال ـش ـخــص االع ـت ـب ــاري مـنـهــا ذم ــة مــالـيــة‬ ‫مستقلة‪ ،‬من خالل تأسيس شركة ذات غرض خاص‬ ‫تتملك األصول نيابة عن النظام‪ ،‬وتتمحور أهمية‬ ‫هذه الشركة في فصل األصول وحمايتها مقابل أي‬ ‫تعثر محتمل لمدير النظام أو أحد حملة الوحدات‪.‬‬

‫استثمارات خاصة‬ ‫وذك ـ ــرت الـ ـمـ ـص ــادر أن طـ ــرح ال ـن ـظ ــام يـقـتـصــر‬ ‫على العمالء المحترفين‪ ،‬بحيث ال يتجاوز عدد‬ ‫المشاركين في النظام ‪ 25‬عميال‪ ،‬مبينة أن النظام‬ ‫يـخــدم هــذا المنتج وخـصــوصــا شــريـحــة العمالء‬ ‫المحترفين الذين يرغبون في الدخول باستثمارات‬ ‫خــاصــة دون الـتـقـيــد بــأحـكــام الـمـنـتـجــات األخ ــرى‬ ‫المتاحة للجمهور‪.‬‬ ‫ول ـف ـتــت الـ ــى أن أب ـ ــرز ال ـم ــزاي ــا ال ـف ـن ـيــة ألنـظـمــة‬

‫ُ‬ ‫انسحابات بالجملة من عملة «فيسبوك»‬ ‫أعلنت «فـيــزا» و«مــاسـتــركــارد»‬ ‫و«إي باي» و«سترايب» انسحابها‬ ‫م ـ ــن مـ ـ ـش ـ ــروع «ال ـ ـل ـ ـي ـ ـبـ ــرا» ع ـم ـلــة‬ ‫طرحها‬ ‫فيسبوك الرقمية المقرر ّ‬ ‫فـ ـ ــي مـ ـنـ ـتـ ـص ــف ‪ ،2020‬ل ـك ــن ـه ــا‬ ‫ت ــواج ــه م ـع ــارض ــة مـ ـت ــزاي ــدة مــن‬ ‫سلطات تنظيم األسواق وابتعاد‬ ‫شركائها‪.‬‬ ‫وأكـ ــدت مـجـمــوعـتــا الـبـطــاقــات‬ ‫المصرفية «فيزا» و«ماستركارد»‬ ‫وم ـن ـصــة ال ـت ـج ــارة اإلل ـك ـتــرون ـيــة‬ ‫«اي‪-‬باي» وخدمة الدفع «سترايب»‬ ‫ّ‬ ‫لوكالة فرانس برس تخليها عن‬ ‫المشروع‪ ،‬بعد أسبوع من خطوة‬ ‫مماثلة قام بها موقع «باي‪-‬بال»‬ ‫الـشــريــك اآلخ ــر ل ـ «فـيـسـبــوك» في‬ ‫المشروع‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال ن ــاط ــق ب ــاس ــم «ف ـ ـيـ ــزا»‪:‬‬ ‫«س ـ ـن ـ ــواص ـ ــل تـ ـقـ ـيـ ـي ــم ال ـ ــوض ـ ــع‪،‬‬ ‫وسنتخذ قرارنا األخير بموجب‬ ‫ع ــدد م ــن ال ـع ــوام ــل‪ ،‬بـيـنـهــا ق ــدرة‬ ‫المجموعة على تلبية كل توقعات‬ ‫سـلـطــات الـتـنـظـيــم بـشـكــل ُم ــرض‬ ‫تماما»‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫اقتصاد‬

‫االستثمار الجماعي أن هذا المنتج يتسم بالمرونة‬ ‫الكافية‪ ،‬نـظــرا لـعــدم وج ــود ضــوابــط استثمار أو‬ ‫اق ـتــراض مـحــددة مــن الـهـيـئــة‪ ،‬إذ يـتــرك أمــر وضــع‬ ‫الضوابط المناسبة للعقد الخاص بكل نظام وفقا‬ ‫لرغبة الطرفين‪ ،‬ليخضع بعدها لرقابة الهيئة‪ ،‬وفقا‬ ‫لإلجراء ات المتبعة‪ ،‬وال توجد اشتراطات معينة‬ ‫للحد األدنى لرأس المال‪ ،‬كما يجوز فيه االشتراك‬ ‫واالسترداد العيني‪.‬‬ ‫وقالت إن هيئة األسواق منحت رخصة مؤقتة‬ ‫مــدة ‪ 6‬أشهر من تاريخ كتاب الموافقة على منح‬ ‫الــرخ ـصــة ال ـص ــادر عــن الـهـيـئــة‪ ،‬ب ـهــدف اسـتـكـمــال‬ ‫متطلبات الهيئة والحد األدنى لرأسمال النظام‪ ،‬وال‬ ‫تجوز مزاولة أي نشاط من أنشطة النظام استنادا‬ ‫إلى هذا الترخيص المؤقت‪.‬‬

‫انتهاء الترخيص‬ ‫وب ـي ـنــت ال ـم ـص ــادر أن ــه ف ــي ح ــال ان ـق ـضــاء مــدة‬ ‫الـتــرخـيــص ال ـمــؤقــت دون اسـتـكـمــال المتطلبات‬ ‫ال ـم ـن ـص ــوص ع ـل ـي ـهــا ف ــي ال ـ ـمـ ــادة ال ـخ ــام ـس ــة مــن‬ ‫ه ــذا ال ـقــرار يسقط الـتــرخـيــص‪ ،‬مــا لــم يـتــم تمديد‬ ‫سريانه لمدة أخرى مماثلة‪ ،‬بناء على طلب مقدم‬ ‫ال ـت ــرخ ـي ــص‪ ،‬وذل ـ ــك ق ـبــل ان ـت ـه ــاء الـ ـم ــدة األص ـل ـيــة‬ ‫للترخيص‪.‬‬ ‫وأضــافــت أنــه يجوز لمقدم الطلب إغــاق فترة‬ ‫االكتتاب‪ ،‬واالكتفاء بــرأس المال المكتتب به في‬ ‫أي وق ــت‪ ،‬كـمــا يـجــوز لــه أن يـتـقــدم للهيئة بطلب‬ ‫تـمــديــد س ــري ــان الـتــرخـيــص ال ـمــؤقــت قـبــل انـتـهــاء‬ ‫المدة األصلية‪ ،‬وللهيئة اتخاذ ما تــراه مناسبا‪،‬‬ ‫في كل حالة‪ ،‬بما يحقق مصلحة نظام االستثمار‬ ‫الجماعي التعاقدي‪.‬‬ ‫ولـفـتــت ال ــى أن ــه ح ــال انـقـضــاء م ــدة الترخيص‬ ‫المؤقت دون استكمال الحد األدن ــى لــرأس المال‬ ‫يسقط الترخيص‪ ،‬وفــي هــذه الحالة يلتزم مدير‬ ‫نظام االستثمار الجماعي بإعادة أي أموال ُجمعت‬ ‫مــن ال ـع ـمــاء‪ ،‬وم ــا حـقـقـتــه مــن عــوائــد خ ــال فـتــرة‬ ‫أقصاها ‪ 10‬أيــام عمل مــن تــاريــخ إلـغــاء الموافقة‪،‬‬ ‫وإخطار الهيئة كتابيا بذلك‪.‬‬

‫«المشروعات التنموية» تخفض‬ ‫رأسمالها ‪%48.6‬‬ ‫وزعت ‪ 5‬ماليين دينار على المساهمين‬ ‫تــم إط ـفــاء ‪ 300‬أل ــف دي ـنــار من‬ ‫● محمد اإلتربي‬

‫ويـفـتــرض أن تـ ّ‬ ‫ـؤمــن «الـلـيـبــرا»‬ ‫وسـ ـيـ ـل ــة دفـ ـ ــع خ ـ ـ ـ ــارج ال ـ ــدوائ ـ ــر‬ ‫المصرفية التقليدية‪ ،‬تتيح شراء‬ ‫س ـل ــع أو إرس ـ ـ ــال أم ـ ـ ــوال ب ــدرج ــة‬ ‫سهولة إرسال نص فوري‪.‬‬ ‫وأكدت الشركات األربع مجددا‬ ‫دعـ ـمـ ـه ــا لـ ــأف ـ ـكـ ــار ال ـت ــوج ـي ـه ـي ــة‬ ‫ل ـ ـ ـ ـل ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ـشـ ـ ـ ــروع‪ ،‬مـ ـ ـ ـث ـ ـ ــل إدخـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال‬ ‫الديمقراطية على طرق الوصول‬ ‫إلــى الخدمات المالية أو تطوير‬ ‫العمالت الرقمية‪.‬‬ ‫وقال دانتي ديسبارت من هيئة‬ ‫«الليبرا» إن «تشكيلة هذه الهيئة‬

‫ي ـم ـك ــن أن ت ـت ــوس ــع مـ ــع ال ــوق ــت‪،‬‬ ‫لـكــن ال ـم ـبــادئ الـمــؤسـســة إلدارة‬ ‫وتـكـنــولــوجـيــا ال ـل ـي ـبــرا وطبيعة‬ ‫المشروع المفتوح‪ ،‬يمكن أن ّ‬ ‫تؤمن‬ ‫مالءة شبكة الدفع»‪.‬‬ ‫وك ـ ــان دي ـس ـب ــارت ق ــد اع ـت ــرف‬ ‫الـجـمـعــة ال ـمــاضــي ب ــأن «الــرحـلــة‬ ‫س ـت ـكــون طــوي ـلــة وص ـع ـب ــة» بعد‬ ‫ان ـس ـحــاب «ب ــاي‪-‬ب ــال»‪ ،‬مــؤكــدا أن‬ ‫«إطـ ـ ـ ـ ــاق مـ ـ ـش ـ ــروع ط ـ ـمـ ــوح م ـثــل‬ ‫الليبرا يحتاج إلى الجرأة وبعض‬ ‫القوة المعنوية»‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫خفضت شركة المشروعات‬ ‫ال ـت ـن ـم ــوي ــة الـ ـق ــابـ ـض ــة‪ ،‬إحـ ــدى‬ ‫ال ـش ــرك ــات ال ـتــاب ـعــة ل ــ»ب ـي ـتــك»‪،‬‬ ‫رأسمالها من ‪ 102‬مليون دينار‪،‬‬ ‫ليصبح ‪ 47.8‬مليونا‪.‬‬ ‫وبـلـغــت نـسـبــة خـفــض رأس‬ ‫الـ ـم ــال ن ـح ــو ‪ 48.6‬ف ــي ال ـم ـئــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حيث أطفأت الشركة جــزء ا من‬ ‫الـخـســائــر الـمـتــراكـمــة الـبــالـغــة‬ ‫نحو ‪ 49.5‬مليونا‪.‬‬ ‫وف ــي ذات اإلطـ ـ ــار‪ ،‬خفضت‬ ‫ال ـشــركــة رأس ال ـم ــال بـقـيـمــة ‪5‬‬ ‫مــايـيــن دي ـنــار‪ ،‬وت ــم توزيعها‬ ‫عـ ـل ــى ال ـم ـس ــاه ـم ـي ــن‪ ،‬ل ــوج ــود‬ ‫فائض عن الحاجة الفعلية‪.‬‬ ‫وفي تفاصيل عملية اإلطفاء‪،‬‬

‫االحـتـيــاطــي اإلجـ ـب ــاري‪ ،‬و‪124‬‬ ‫ألفا من االحتياطي االختياري‪،‬‬ ‫وبلغ إجمالي خفض رأس المال‬ ‫ً‬ ‫شــامــا المبالغ الـمــوزعــة نقدا‬ ‫ع ـلــى الـمـســاهـمـيــن ‪ 5‬مــايـيــن‪،‬‬ ‫وإطفاء جزء من الخسائر ‪54.2‬‬ ‫م ـل ـي ــون دي ـ ـنـ ــار‪ ،‬ل ـي ـك ــون مـبـلــغ‬ ‫اإلطـ ـف ــاء م ــن رأس ال ـم ــال فقط‬ ‫نحو ‪ 49.5‬مليونا‪.‬‬ ‫وت ـ ــأت ـ ــي ت ـ ـلـ ــك اإلج ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــراءات‬ ‫ال ـخ ــاص ــة ب ــإط ـف ــاء ال ـخ ـســائــر‪،‬‬ ‫وخـفــض رأس ال ـمــال‪ ،‬وتــوزيــع‬ ‫ف ــائ ــض رأس ال ـ ـمـ ــال ال ـن ـق ــدي‬ ‫ض ـم ــن خ ـط ــة إعـ ـ ـ ــادة الـهـيـكـلــة‬ ‫الشاملة ا لـتــي أطلقها «بيتك»‬ ‫قبل سنوات لعدد من الشركات‬ ‫التابعة تحت مظلته‪.‬‬


‫‪16‬‬ ‫اقتصاد‬ ‫«بيتك» يفتتح الفرع الذكي «‪ »KFH GO‬في مدينة صباح األحمد‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4243‬األحد ‪ 13‬أكتوبر ‪2019‬م ‪ 14 /‬صفر ‪1441‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫مندني‪ :‬ملتزمون بتقديم أفضل وأرقى خدمة لعمالئنا في مختلف المناطق‬ ‫«بيتك» قطع أشواطا كبيرة‬ ‫في استراتيجية التحول الرقمي‪،‬‬ ‫حيث نجح في تقديم باقة متنوعة‬ ‫من الخدمات المصرفية التقنية‬ ‫المتطورة‪ ،‬انفرد بمعظمها على‬ ‫مستوى السوق‪ ،‬مرسخا ريادته‬ ‫في الخدمات المالية‪.‬‬

‫افتتح بيت التمويل الكويتي‬ ‫(بـيـتــك) فــرعــه اإللـكـتــرونــي الــرابــع‬ ‫ض ـم ــن س ـل ـس ـلــة فـ ــروعـ ــه ال ــذك ـي ــة‬ ‫‪ ،KFH Go‬في الجمعية التعاونية‬ ‫لـمــديـنــة ص ـبــاح االح ـمــد «ال ـســوق‬ ‫ب»‪ ،‬حيث يعمل الفرع بشكل آلي‬ ‫بالكامل على م ــدار الـســاعــة‪ ،‬عبر‬ ‫مـجـمــوعــة م ـت ـطــورة م ــن األج ـهــزة‬ ‫التقنية ووسائل الخدمة الذاتية‪،‬‬ ‫ويعد الفرع الثاني لـ «بيتك» على‬ ‫مستوى محافظة األحمدي واألول‬ ‫في مدينة صباح األحمد‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال رئ ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــس ال ـ ـ ـخـ ـ ــدمـ ـ ــات‬ ‫ال ـم ـصــرف ـيــة ل ــأف ــراد وال ـخــدمــات‬ ‫المالية الخاصة للمجموعة في‬ ‫«بيتك»‪ ،‬وليد مندني‪ ،‬إن «بيتك»‬ ‫حريص على خدمة عمالئه بأفضل‬ ‫وأرقى الوسائل‪ ،‬وأن يكون بالقرب‬ ‫مهنم موجودا معهم في مختلف‬ ‫المناطق‪ ،‬ومــن هنا يأتي افتتاح‬ ‫ال ـف ــرع ال ــراب ــع م ــن فـ ــروع «بـيـتــك»‬ ‫الذكية في مدينة صباح األحمد‪،‬‬ ‫ويـ ـ ـض ـ ــم مـ ـجـ ـم ــوع ــة مـ ـ ــن أحـ ـ ــدث‬ ‫األج ـه ــزة الـحــديـثــة ال ـتــي تساعد‬ ‫الـعـمــاء عـلــى إجـ ــراء معامالتهم‬ ‫بمنتهى اليسر واألمان‪ ،‬مما يؤكد‬ ‫ّ‬ ‫ويعبر‬ ‫التزام «بيتك» تجاه عمالئه‪،‬‬ ‫عن إمكانات وقدرات «بيتك» كأحد‬ ‫أكـبــر وأف ـضــل الـبـنــوك اإلســامـيــة‬

‫عالميا‪ ،‬واألوســع من حيث حجم‬ ‫الـعـمــاء وع ــدد وت ـنــوع الخدمات‬ ‫واالنتشار‪.‬‬ ‫وأوض ــح مـنــدنــي أن ف ــرع ‪KFH‬‬ ‫‪ GO‬ي ـع ـمــل مـ ــن دون مــوظ ـف ـيــن‪،‬‬ ‫ويـ ـض ــم أحـ ـ ــدث أجـ ـه ــزة ال ـ ـ ـ ‪XTM‬‬ ‫وأجـ ـه ــزة ال ـص ــرف اآللـ ــي وج ـهــاز‬ ‫إي ــداع نـقــدي يستقبل ‪ 300‬ورقــة‬ ‫نقدية‪ ،‬أي ‪ 6000‬دينار في العملية‬ ‫الواحدة‪ ،‬ويستطيع العمالء إجراء‬ ‫أكـثــر مــن ‪ 30‬خــدمــة‪ ،‬بـمــا فــي ذلــك‬ ‫الـسـحــب الـنـقــدي مــن دون بطاقة‬ ‫عن طريق الموبايل من خالل الرمز‬ ‫التعريفي «‪ ،»QR code‬أو من خالل‬ ‫البطاقة المدنية أو رقم الهاتف‪.‬‬ ‫وي ـح ـت ــوي ال ـف ــرع ال ــذك ــي على‬ ‫جهاز ‪ XTM‬الذي يتيح التواصل‬ ‫المباشر بالصوت والـصــورة مع‬ ‫مــوظـفــي ال ـخــدمــة الـهــاتـفـيــة‪ ،‬كما‬ ‫يوفر فرع ‪ KFH Go‬خدمات تتيح‬ ‫للعمالء إنشاء المعامالت التجارية‬ ‫«الـ ـم ــرابـ ـح ــة»‪ ،‬وط ـل ــب ال ـب ـطــاقــات‬ ‫االئتمانية ومسبقة الدفع وتحديث‬ ‫الـبـيــانــات ورق ــم الـهــاتــف وتفعيل‬ ‫البطاقات المصرفية وفتح الودائع‬ ‫والحسابات وغيرها من الخدمات‬ ‫ال ـم ـص ــرف ـي ــة وال ـت ـم ــوي ـل ـي ــة ال ـتــي‬ ‫تغني عن زيارة الفرع أو التعامل‬ ‫المباشر مع الموظفين‪.‬‬

‫مــن جــانـبــه‪ ،‬ق ــال نــائــب المدير‬ ‫العام للخدمات المصرفية‪ ،‬خالد‬ ‫الـسـبـيـعــي‪ ،‬إن ف ــرع ‪ KFH Go‬في‬ ‫مدينة صباح األحـمــد‪ ،‬يعد رابــع‬ ‫فرع يتم افتتاحه رسميا بعد فروع‬ ‫إشـبـيـلـيــة وال ـجــابــريــة والـمـنـقــف‪،‬‬ ‫وذلـ ــك خ ــال ف ـت ــرة ق ـص ـيــرة‪ ،‬مما‬ ‫يــؤكــد ح ــرص «ب ـي ـتــك» عـلــى نشر‬ ‫هذه الفروع اإللكترونية بعد إقبال‬ ‫العمالء عليها‪ ،‬مشيرا الى أن الفرع‬ ‫اإللكتروني الذكي ‪ KFH-Go‬يتيح‬ ‫للعمالء االستفادة من مجموعة‬ ‫من الخدمات المصرفية على مدار‬ ‫ال ـس ــاع ــة‪ ،‬وخـ ـ ــارج أوقـ ـ ــات الـعـمــل‬ ‫الرسمية للفروع‪ ،‬بما يزيد على‬ ‫‪ 80‬في المئة من الخدمات واألعمال‬ ‫التي تقدمها الفروع التقليدية‪.‬‬ ‫وق ــد أشـ ــاد م ـســؤولــو جمعية‬ ‫مــديـنــة ص ـبــاح األح ـم ــد بـمـبــادرة‬ ‫«ب ـي ـت ــك»‪ ،‬واف ـت ـت ــاح ــه أحـ ــد أح ــدث‬ ‫فروعه التقنية بالجمعية‪ّ ،‬‬ ‫وعبروا‬ ‫عن تقديرهم لهذه الخطوة التي‬ ‫ت ـع ــد إضـ ــافـ ــة م ـه ـم ــة لـمـجـمــوعــة‬ ‫الخدمات المقدمة لسكان المدينة‬ ‫والعاملين فيها‪ ،‬إضــافــة ال ــى ما‬ ‫تضفيه من لمسة حضارية مميزة‪،‬‬ ‫كما توفر على جماهير العمالء‬ ‫الوقت والجهد‪ ،‬وتضع بين أيديهم‬ ‫منظومة متكاملة من أفضل وأرقى‬

‫«الوطني»‪ :‬استرجاع نقدي حتى ‪%50‬‬ ‫من قيمة المشتريات اليومية‬ ‫يواصل بنك الكويت الوطني‬ ‫مكافأة العمالء على مدار العام‪،‬‬ ‫عبر إطالق العديد من الحمالت‬ ‫المميزة‪ ،‬ومنها مــؤ خــرا حملة‬ ‫نهاية العام التي تؤهل العمالء‬ ‫للحصول على استرجاع نقدي‬ ‫مضمون لغاية ‪ %50‬من قيمة‬ ‫مشترياتهم اليومية‪.‬‬ ‫وتـ ـق ــدم هـ ــذه ال ـح ـم ـلــة‪ ،‬الـتــي‬ ‫ت ـس ـت ـم ــر ح ـ ـتـ ــى ‪ 31‬د ي ـس ـم ـب ــر‬ ‫ال ـ ـم ـ ـق ـ ـبـ ــل‪ ،‬لـ ـلـ ـعـ ـم ــاء إم ـك ــان ـي ــة‬ ‫الـ ـ ـحـ ـ ـص ـ ــول ع ـ ـلـ ــى اس ـ ـتـ ــرجـ ــاع‬ ‫نـقــدي مضمون عند استخدام‬ ‫ب ـط ــاق ــات ال ــوط ـن ــي االئـتـمــانـيــة‬ ‫‪Visa Platinum ،Visa Infinite‬‬ ‫أو‪ ،Visa Signature‬عـلـمــا أن‬ ‫ال ـ ـع ـ ـمـ ــاء سـ ـيـ ـحـ ـصـ ـل ــون ع ـلــى‬ ‫اسـتــرجــاع نـقــدي لــدى الجهات‬ ‫الـتـجــاريــة الـتــالـيــة‪ :‬سينسكيب‬ ‫‪ ،%Ooredoo 15 ،%50‬سيفورا‬ ‫‪ ،%15‬سـ ـنـ ـت ــر ب ــو يـ ـن ــت ‪،%10‬‬ ‫ط ـل ـبــات ‪ ،%10‬ك ــاري ــدج ‪،%10‬‬ ‫لــولــو هايبر مــاركــت ‪ ،%5‬هوم‬

‫سنتر ‪ ،%5‬يوريكا ‪ %5‬وإيكيا‬ ‫‪ .%5‬ويـ ـبـ ـل ــغ ال ـ ـحـ ــد األقـ ـص ــى‬ ‫لالسترجاع النقدي ‪ 200‬دينار‬ ‫ً‬ ‫كويتي شهريا للعميل الواحد‪.‬‬ ‫وح ـ ــول هـ ــذه ال ـح ـم ـلــة‪ ،‬قــالــت‬ ‫دالـيــا عبدالفتاح مــن الخدمات‬ ‫المصرفية الشخصية في بنك‬ ‫الـ ـك ــوي ــت الـ ــوط ـ ـنـ ــي‪« :‬نـ ـح ــرص‬ ‫فــي بنك الـكــويــت الــوطـنــي على‬ ‫إط ــاق الـحـمــات المميزة على‬ ‫مـ ـ ــدار ال ـ ـعـ ــام‪ ،‬وق ـ ــد أردن ـ ـ ــا ه ــذه‬ ‫الـمــرة مـكــافــأة الـعـمــاء بطريقة‬ ‫استثنائية‪ ،‬مــن خ ــال منحهم‬ ‫اس ـت ــرج ــاع ــا ن ـق ــدي ــا مـضـمــونــا‬ ‫يـ ـص ــل إل ـ ـ ــى ‪ %50‬عـ ـل ــى قـيـمــة‬ ‫مشترياتهم اليومية»‪.‬‬ ‫وتابعت عبدالفتاح‪« :‬هدفنا‬ ‫فـ ـ ــي ب ـ ـنـ ــك الـ ـ ـك ـ ــوي ـ ــت ال ــوطـ ـن ــي‬ ‫ت ـل ـب ـي ــة احـ ـتـ ـي ــاج ــات الـ ـعـ ـم ــاء‪،‬‬ ‫ل ــذا نـسـعــى دوم ــا إل ــى الـتـعــرف‬ ‫ع ـ ـلـ ــى تـ ـطـ ـلـ ـع ــاتـ ـه ــم وت ـص ـم ـي ــم‬ ‫ال ـح ـم ــات الـ ـت ــي ت ـت ـمــاشــى مــع‬ ‫أس ـ ـلـ ــوب ح ـي ــات ـه ــم‪ ،‬وسـ ـب ــق أن‬

‫حصلت الحمالت المخصصة‬ ‫لالسترجاع النقدي على اهتمام‬ ‫ورضــا الـعـمــاء‪ ،‬لــذا قدمنا لهم‬ ‫هـ ــذه ال ـح ـم ـلــة ال ـت ــي ت ــوف ــر لهم‬ ‫االسترجاع النقدي المضمون‬ ‫ل ـ ـ ـ ــدى الـ ـ ـع ـ ــدي ـ ــد م ـ ـ ــن الـ ـجـ ـه ــات‬ ‫التجارية المميزة»‪.‬‬ ‫واض ـ ــاف ـ ــت‪« :‬ت ـ ـقـ ــدم ب ـطــاقــات‬ ‫الوطني االئتمانية أسلوب حياة‬ ‫مميزا للعمالء‪ ،‬كما انها توفر‬ ‫لهم المشاركة في الحمالت على‬ ‫مدار العام‪ ،‬وقدمنا خالل العام‬ ‫ال ـح ــال ــي ال ـك ـث ـيــر م ــن ال ـح ـمــات‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـمـ ـ ـي ـ ــزة‪ ،‬ون ـ ـ ـعـ ـ ــد ع ـ ـمـ ــاء نـ ــا‬ ‫بالمزيد مــن الحمالت الفريدة‬ ‫واالستثنائية في العام الجديد‪،‬‬ ‫في إطار سعينا الدائم من أجل‬ ‫تقديم أ فـضــل تجربة مصرفية‬ ‫للعمالء وأكثرها أمانا»‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـع ـ ــد بـ ـ ـط ـ ــاق ـ ــات ال ــوطـ ـن ــي‬ ‫االئ ـت ـم ــان ـي ــة ال ـط ــري ـق ــة األم ـث ــل‬ ‫إلتمام المدفوعات‪ ،‬حيث يمنح‬ ‫استخدامها العميل الكثير من‬

‫«الخليج» يجري السحب ًالشهري‬ ‫التاسع لحساب الراتب غدا‬ ‫ً‬ ‫ي ـ ـجـ ــري بـ ـن ــك ال ـخ ـل ـي ــج غ ـ ــدا‬ ‫ال ـ ـس ـ ـحـ ــب الـ ـ ـشـ ـ ـه ـ ــري الـ ـت ــاس ــع‬ ‫لحساب الراتب لهذا العام‪ ،‬بفرع‬ ‫ال ـب ـنــك ف ــي الـ ـع ــدان‪ ،‬وبـحـضــور‬ ‫وإشـ ـ ـ ـ ـ ـ ــراف مـ ـمـ ـث ــل مـ ـ ــن وزارة‬ ‫ال ـت ـجــارة وال ـص ـنــاعــة‪ ،‬لتحديد‬ ‫ف ــائ ــز ش ـهــر سـبـتـمـبــر ب ـجــائــزة‬ ‫ت ـصــل قـيـمـتـهــا إل ــى ‪ 12‬ضعف‬ ‫الراتب‪.‬‬ ‫وبهذه المناسبة‪ ،‬قال مساعد‬ ‫الـ ـ ـم ـ ــدي ـ ــر ال ـ ـ ـعـ ـ ــام لـ ــات ـ ـصـ ــاالت‬ ‫الخارجية في «الخليج»‪ ،‬أحمد‬ ‫األمـ ـي ــر‪« :‬ي ـق ــدم ح ـســاب الــراتــب‬ ‫ال ـعــديــد م ــن ال ـم ـم ـيــزات الـقـ ّـيـمــة‬ ‫للعمالء‪ ،‬إضافة إلى السحوبات‬ ‫الشهرية‪ ،‬ويدخل عمالء حساب‬ ‫ال ــرات ــب لـلـسـحــوبــات الـشـهــريــة‬ ‫والسنوية تلقائيا‪ ،‬كما يمكنهم‬ ‫التقديم للحصول على قروض‬ ‫بـ ــدون ف ــوائ ــد‪ ،‬وه ــداي ــا نـقــديــة‪،‬‬ ‫وإعفاءات من الرسوم‪ ،‬والمزيد‬ ‫من الجوائز طــوال العام‪ .‬لدينا‬ ‫ثمانية فائزين محظوظين في‬ ‫الـسـحــوبــات الـشـهــريــة لحساب‬ ‫ا ل ـ ـ ــرا ت ـ ـ ــب ح ـ ـتـ ــى اآلن‪ ،‬و نـ ـح ــن‬

‫أحمد األمير‬

‫متحمسون لمعرفة من سيكون‬ ‫الفائز التاسع»‪.‬‬ ‫ويوفر عرض حساب الراتب‬ ‫لـ ـع ــام ‪ 2019‬ل ـج ـم ـيــع ال ـع ـمــاء‬ ‫الكويتيين الجدد ممن يقومون‬ ‫بتحويل رواتبهم إلى «الخليج»‬ ‫ف ــرص ــة ال ـ ــدخ ـ ــول ت ـل ـق ــائ ـي ــا فــي‬ ‫السحوبات الشهرية والـفــوز بـ‬ ‫‪ 12‬ضعف الراتب‪ ،‬وفي السحب‬ ‫ال ـ ـس ـ ـنـ ــوي عـ ـل ــى أك ـ ـبـ ــر ج ــائ ــزة‬

‫داليا عبدالفتاح‬

‫السهولة والمزايا‪ ،‬خاصة عند‬ ‫ال ـت ـســوق بــاس ـت ـخــدام الـبـطــاقــة‬ ‫االئ ـت ـم ــان ـي ــة‪ ،‬وم ـن ـه ــا بــرنــامــج‬ ‫مكافآت الوطني‪ ،‬برنامج مايلز‬ ‫ال ــوطـ ـن ــي‪ ،‬إضـ ــافـ ــة إل ـ ــى خــدمــة‬ ‫ح ـمــايــة ال ـم ـش ـت ــري ــات‪ ،‬وخــدمــة‬ ‫تمديد فترة الضمان‪.‬‬

‫مندني والسبيعي يتوسطان بعض مسؤولي جمعية صباح األحمد و»بيتك»‬ ‫ال ـخــدمــات الـمـصــرفـيــة عـلــى مــدار‬ ‫ال ـس ــاع ــة‪ ،‬م ــؤك ــدي ــن أن م ـثــل هــذه‬ ‫المبادرات واألعمال ليست غريبة‬ ‫على «بيتك»‪ ،‬الذي يحظى بتقدير‬ ‫واعـتــزاز الجميع‪ ،‬لما يحققه من‬ ‫نجاحات على المستويين المحلي‬ ‫والعالمي‪ ،‬ويعتبر من عالمات قوة‬ ‫ومتانة االقتصاد المحلي ورائد‬ ‫الصيرفة اإلسالمية‪.‬‬ ‫يذكر أن «بيتك» قطع أشواطا‬ ‫كبيرة فــي استراتيجية التحول‬ ‫الرقمي‪ ،‬حيث نجح في تقديم باقة‬ ‫متنوعة من الخدمات المصرفية‬

‫التقنية المتطورة‪ ،‬انفرد بمعظمها‬ ‫ع ـلــى م ـس ـتــوى الـ ـس ــوق‪ ،‬مــرسـخــا‬ ‫ري ــادت ــه ف ــي ال ـخ ــدم ــات ال ـمــال ـيــة‪،‬‬ ‫وم ـث ــال ذل ــك‪ :‬ال ـخــدمــة األولـ ــى من‬ ‫نــوعـهــا فــي ال ـكــويــت‪ ،‬وه ــي إي ــداع‬ ‫الشيكات عبر الموبايل‪ ،‬وبرنامج‬ ‫روب ـ ــوت لـلـعـمـلـيــات الـتـشـغـيـلـيــة‬ ‫‪ RPA‬لتبسيط العمليات الداخلية‬ ‫المتعلقة بعمليات تمويل العمالء‪،‬‬ ‫وخدمة الشات بوت ‪ Chatbot‬عبر‬ ‫اإلن ـتــرنــت أو الـهــاتــف الـمـحـمــول‪،‬‬ ‫وه ــي مـتــاحــة للعمالء عـلــى مــدار‬ ‫‪ 24‬سـ ـ ــاعـ ـ ــة‪ ،‬وخـ ـ ــدمـ ـ ــة ال ـس ـح ــب‬

‫ال ـ ـن ـ ـقـ ــدي مـ ـ ــن دون بـ ـط ــاق ــة عــن‬ ‫طــريــق الموبايل مــن خــال الرمز‬ ‫التعريفي ‪ ،QR code‬ومــن خالل‬ ‫البطاقة المدنية‪ ،‬ومــن خــال رقم‬ ‫الهاتف‪ ،‬وخدمة ‪ Skiplino‬لحجز‬ ‫الـمــواعـيــد الكترونيا فــي الـفــروع‬ ‫المصرفية‪ ،‬وخدمة ‪ KFH Pay‬للدفع‬ ‫االلـكـتــرونــي‪ ،‬ومنصة إلكترونية‬ ‫بخدمات وعروض السيارات ‪kfh.‬‬ ‫‪ ،.com/auto‬وخدمة «اطلب تمويلك‬ ‫ّ‬ ‫أون الي ـ ــن»‪ ،‬ال ـتــي تـمــكــن الـعـمــاء‬ ‫مـ ــن ط ـل ــب ت ـم ــوي ــل ع ـب ــر تـطـبـيــق‬ ‫‪ KFHOnline‬دون ال ـحــاجــة إلــى‬

‫زيــارة الفرع‪ ،‬وخدمة التحويالت‬ ‫ال ـم ــال ـي ــة الـ ـف ــوري ــة ع ـب ــر ال ـح ــدود‬ ‫باستخدام شبكة ريبل ‪.RippleNet‬‬ ‫وخدمة تحويل االم ــوال عبر ‪kfh‬‬ ‫‪ ،express‬وخــدمــة «رات ـبــي لينك»‬ ‫التي توفر معلومات حول مواعيد‬ ‫الـ ــرواتـ ــب وال ـم ـك ــاف ــآت ال ـت ــي يتم‬ ‫إدراج ـه ــا فــي حـســابــات الـعـمــاء‪،‬‬ ‫وخــدمــة تحديث بيانات العمالء‬ ‫عن طريق تطبيق ‪ kfhonline‬على‬ ‫الهواتف الذكية‪.‬‬

‫ً‬ ‫«‪ :»KIB‬مصعب الشعالن نائبا للمدير العام‬ ‫للخدمات المصرفية لألفراد‬ ‫أعـ ـل ــن ب ـن ــك الـ ـك ــوي ــت ال ــدول ــي‬ ‫(‪ ،)KIB‬تعيين مصعب الشعالن‬ ‫فــي مـنـصــب نــائــب الـمــديــر الـعــام‬ ‫ل ـل ـخــدمــات ال ـم ـصــرف ـيــة ل ــأف ــراد‪،‬‬ ‫وهو يحمل شهادة البكالوريوس‬ ‫في العلوم السياسية من جامعة‬ ‫م ــاس ــاتـ ـش ــوسـ ـت ــس بـ ــالـ ــواليـ ــات‬ ‫الـمـتـحــدة األمـيــركـيــة‪ ،‬إلــى جانب‬ ‫ال ـعــديــد م ــن ال ـش ـه ــادات العلمية‬ ‫والدورات التدريبية من مؤسسات‬ ‫ً‬ ‫أكاديمية معتمدة دوليا‪.‬‬ ‫ومن المقرر أن يقوم الشعالن‪،‬‬ ‫من خالل منصبه الجديد‪ ،‬بإحداث‬ ‫ن ـق ـلــة ف ــي ال ـخ ــدم ــات الـمـصــرفـيــة‬ ‫التي يقدمها البنك لعمالئه‪ ،‬إلى‬ ‫جــانــب تـطــويــر تـجــربــة الـعـمــاء‪،‬‬ ‫وتعزيز مكانة البنك التنافسية‬ ‫فـ ــي ال ـ ـس ـ ــوق‪ ،‬مـ ــن خـ ـ ــال سـعـيــه‬ ‫البتكار حلول جديدة ومتطورة‬ ‫ب ـمــا يـتـمــاشــى م ــع خ ـطــط «‪»KIB‬‬ ‫االستراتيجية‪.‬‬ ‫وب ـ ـه ـ ــذه الـ ـمـ ـن ــاسـ ـب ــة‪ ،‬ص ـ ـ َّـرح‬ ‫المدير العام للخدمات المصرفية‬

‫ً‬ ‫لــأفــراد‪ ،‬عثمان توفيقي‪ ،‬قــائــا‪:‬‬ ‫ً‬ ‫«يسعى (‪ )KIB‬دائما إلى استقطاب‬ ‫أف ـ ـضـ ــل ال ـ ـخ ـ ـبـ ــرات وال ـ ـك ـ ـفـ ــاءات‬ ‫الــوط ـن ـيــة عــال ـيــة ال ـم ـس ـتــوى في‬ ‫القطاع المصرفي‪ ،‬ومن هنا جاء‬ ‫تعيينه للشعالن في منصب نائب‬ ‫المدير العام للخدمات المصرفية‬ ‫لألفراد»‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ــاد ت ــوف ـي ـق ــي بـ ـمـ ـه ــارات‬ ‫وقـ ــدرات الـشـعــان الـعـمـلـيــة‪ ،‬إلــى‬ ‫جانب خبرته المهنية الواسعة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ال ـت ــي تـمـتــد ألك ـث ــر م ــن ‪ 17‬عــامــا‬ ‫فــي مـجــال ال ـخــدمــات المصرفية‬ ‫اإلسالمية لألفراد‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ــار إلـ ــى خ ـب ــرة ال ـش ـعــان‬ ‫ال ـع ــري ـق ــة فـ ــي إدارة ال ـم ـش ــاري ــع‬ ‫ال ــرام ـي ــة إلـ ــى ت ـعــزيــز الـعـمـلـيــات‬ ‫ال ـم ـص ــرف ـي ــة وخـ ــدمـ ــة الـ ـعـ ـم ــاء‪،‬‬ ‫ومـ ـ ــا ي ـت ـم ـتــع بـ ــه مـ ــن خـ ـب ــرة فــي‬ ‫الـخــدمــات المصرفية اإلسالمية‬ ‫لألفراد‪ ،‬المبيعات‪ ،‬إعادة هندسة‬ ‫العمليات‪ ،‬إعداد التقارير اإلدارية‪،‬‬ ‫المخاطر التشغيلية‪ ،‬إضافة إلى‬

‫تطوير ا لـخــد مــات المتوافقة مع‬ ‫ل ــوائ ــح الـبـنــك ال ـمــركــزي وأح ـكــام‬ ‫الشريعة اإلسالمية‪.‬‬ ‫ُيذكر أن الشعالن يمتلك خبرة‬ ‫َّ‬ ‫واس ـ ـعـ ــة أهـ ـلـ ـت ــه ل ـش ـغ ــل ال ـع ــدي ــد‬ ‫مــن المناصب التنفيذية العليا‬ ‫فــي ق ـطــاع ال ـخــدمــات المصرفية‬ ‫لـ ــأفـ ــراد‪ ،‬وم ـن ـهــا م ــدي ــر عــاقــات‬ ‫الـ ـ ـعـ ـ ـم ـ ــاء ف ـ ـ ــي ب ـ ـيـ ــت الـ ـتـ ـم ــوي ــل‬ ‫ال ـك ــوي ـت ــي‪ ،‬ك ـم ــا ت ـ ـ ـ َّ‬ ‫ـدرج ف ــي ع ــدة‬ ‫مناصب فــي بنك بــوبـيــان‪ ،‬منها‬ ‫مدير الفرع الرئيسي‪ ،‬مدير إدارة‬ ‫الفروع‪ ،‬مدير إدارة تغيير األعمال‪،‬‬ ‫مــديــر إقليمي فــي إدارة الـفــروع‪،‬‬ ‫نائب مدير فروع الشركات‪ ،‬رئيس‬ ‫قسم دعم ومراقبة الفروع‪ ،‬إضافة‬ ‫إلــى رئيس الـفــروع فــي مجموعة‬ ‫الخدمات المصرفية االستهالكية‪.‬‬ ‫وفـ ـ ــي خـ ـت ــام ت ـص ــري ـح ــه‪ ،‬ق ــال‬ ‫ً‬ ‫توفيقي إن الشعالن ُيعد واحــدا‬ ‫مـ ــن ال ـ ـق ـ ـيـ ــادات ال ـك ــوي ـت ـي ــة ال ـتــي‬ ‫يـفـتـخــر «‪ »KIB‬بــان ـض ـمــامــه إلــى‬ ‫فــريــق ع ـم ـلــه‪ ،‬ل ـمــا يـتـمـتــع ب ــه من‬

‫مصعب الشعالن‬

‫ً‬ ‫خ ـبــرة عـمـلـيــة عــري ـقــة‪ ،‬م ــؤك ــدا أن‬ ‫ً‬ ‫تعيينه جاء تطبيقا الستراتيجية‬ ‫البنك الهادفة إلى تعيين الموارد‬ ‫الـبـشــريــة ذات ال ـك ـفــاءة الـعــالـيــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫سـ ـعـ ـي ــا ل ـت ـع ــزي ــز مـ ـك ــان ــة ال ـب ـنــك‬ ‫ك ـم ــؤس ـس ــة م ـص ــرف ـي ــة إســام ـيــة‬ ‫رائدة‪.‬‬

‫«األهلي» يعلن فائزي حملة «المتحد»‪ :‬فتح باب التسجيل‬ ‫تحويل الراتب الترويجية‬ ‫في فعالية «الجري المرح»‬

‫ل ـح ـســاب ال ــرات ــب ف ــي ال ـكــويــت‪،‬‬ ‫وهي ‪ 100‬ضعف الراتب‪.‬‬ ‫ويمنح حساب الراتب العمالء‬ ‫الـجــدد ممن يـقــومــون بتحويل‬ ‫رواتـبـهــم إلــى «الخليج» فرصة‬ ‫ال ـح ـص ــول ع ـلــى ج ــائ ــزة نـقــديــة‬ ‫ف ــوري ــة ق ــدره ــا ‪ 100‬ديـ ـن ــار‪ ،‬أو‬ ‫قرض بدون فوائد حتى ‪10.000‬‬ ‫دينار‪ ،‬شرط أال يقل الراتب الذي‬ ‫يتم تحويله إلى البنك عن ‪500‬‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وبـ ــإم ـ ـكـ ــان الـ ـعـ ـم ــاء الـ ـج ــدد‬ ‫ال ـح ـص ــول ع ـلــى ب ـط ــاق ــات فـيــزا‬ ‫وماستركارد االئتمانية بدون‬ ‫رســوم سنوية فــي الـعــام األول‪،‬‬ ‫مع إمكانية الحصول على قرض‬ ‫تصل قيمته إلى ‪ 70.000‬دينار‬ ‫وت ـس ــدي ــده خـ ــال ‪ 15‬س ـن ــة‪ ،‬أو‬ ‫قــرض استهالكي تصل قيمته‬ ‫إلى ‪ 25.000‬دينار‪.‬‬

‫أعلن البنك األهلي الكويتي أسماء اثنين من الفائزين في السحب‬ ‫الشهري السابع‪ ،‬الذي أقيم ضمن إطار حملة البنك الترويجية بعنوان‬ ‫«حــول راتبك وابتسم»‪ ،‬وهــي متاحة لكل عمالء البنك من المواطنين‬ ‫والوافدين الذين قاموا بتحويل رواتبهم إلى حساباتهم من فئة «إليت»‬ ‫أو «بريستيج» أو «الرائد»‪.‬‬ ‫وأقيم السحب الشهري السابع لهذه الحملة في ‪ 19‬سبتمبر‪ ،‬تحت‬ ‫إشراف وزارة التجارة والصناعة ووزارة الداخلية‪ ،‬وتم من خالله إعالن‬ ‫اثنين من الفائزين‪ ،‬هما بيستن بابي بابي وعوض سالم دهش العازمي‪،‬‬ ‫وسيحصل كل من العميلين المحظوظين على جائزة نقدية تعادل قيمة‬ ‫راتب شهر واحد‪.‬‬ ‫الجدير بالذكر أن السحب القادم لحملة «حول راتبك وابتسم» سيقام‬ ‫في ‪ 17‬أكتوبر ‪ ،2019‬بينما السحب األخير سيقام في ‪ 19‬ديسمبر ‪،2019‬‬ ‫ولالشتراك في السحب وفرصة الفوز بالجوائز‪ ،‬ينبغي على العمالء‬ ‫تحويل رواتبهم إلى البنك خالل شهر واحد على األقل قبل موعد السحب‪.‬‬

‫أعـلــن البنك األهـلــي المتحد‪ ،‬ضمن مبادراته‬ ‫الـمـجـتـمـعـيــة ال ـفــاع ـلــة‪ ،‬ف ـتــح ب ــاب الـتـسـجـيــل في‬ ‫فعالية «الـجــري الـمــرح الخيرية»‪ ،‬التي ينظمها‬ ‫للعام الثاني على الـتــوالــي‪ ،‬فــي رســالــة واضحة‬ ‫تعكس التزام البنك بأن يكون أقرب إلى المجتمع‬ ‫الذي يخدمه‪ ،‬من خالل دوره في التوعية بأهمية‬ ‫ال ـح ـفــاظ ع ـلــى الـبـيـئــة وح ـمــاي ـت ـهــا‪ ،‬ان ـطــاقــا من‬ ‫برنامجه للمسؤولية المجتمعية‪ ،‬والــذي يضع‬ ‫االهتمام بالشباب والبيئة على قائمة أولوياته‪،‬‬ ‫تطبيقا لما جاء في رؤية سمو أمير البالد الشيخ‬ ‫صباح األحمد «‪ 2035‬كويت جديدة»‪.‬‬ ‫وســوف تقام الفعالية في ‪ 14‬ديسمبر ‪2019‬‬ ‫بمدينة الكويت‪.‬‬ ‫وفي تعليقها على هذه الفعالية‪ ،‬دعت سحر‬ ‫دشتي‪ ،‬المديرة العامة لحماية العمالء ورئيسة‬ ‫فريق المسؤولية المجتمعية في «المتحد»‪ ،‬جميع‬ ‫الـفـئــات الـ ُـعـمــريــة لـلـمـشــاركــة فــي ه ــذه الفعالية‪،‬‬ ‫مــؤكــدة أن «ك ــل م ـشــارك فيها ُيـعــد مـســاهـمــا في‬ ‫تحقيق رؤي ــة سـمــو أم ـيــر ال ـب ــاد‪ ،‬ال ـتــي مــن أهــم‬ ‫ركائزها االهتمام بالبيئة‪ ،‬وهو ما ُيعد فخرا لكل‬ ‫مساهم ومشارك»‪.‬‬ ‫وأف ـ ـ ــادت دش ـت ــي بـ ــأن «ال ـن ـج ــاح االسـتـثـنــائــي‬ ‫الــذي حققناه في العام الماضي‪ ،‬من خــال هذه‬ ‫ال ـم ـب ــادرة‪ ،‬والـ ــذي تــأكــد عـبــر مـشــاركــة ع ــدد غير‬ ‫متوقع من المتسابقين‪ ،‬من بينهم مشاركون من‬

‫ذوي االحتياجات الخاصة‪ ،‬والذين أبدوا حماسة‬ ‫كبيرة للمساهمة في إنجاحها‪ ،‬كــان حافزا لنا‬ ‫الستمرارها وتطويرها عاما بعد عام»‪.‬‬ ‫وأوضحت أنه سيتم تخصيص جميع عوائد‬ ‫هــذه الفعالية لزراعة النخيل‪ ،‬من خــال جمعية‬ ‫النجاة الخيرية‪ ،‬ومن ثم تتولى الجمعية توزيع‬ ‫ما يتم إنتاجه من تمور‪ ،‬لدعم ومساندة األسر‬ ‫غير المقتدرة‪ ،‬ما يعني أن فعالية «الجري المرح»‬ ‫ســوف يـكــون لها مساهمات بيئية واجتماعية‬ ‫إنسانية في نفس الوقت‪ ،‬تحت شعار «خطواتك‬ ‫ستزرع نخلة»‪.‬‬

‫«برقان» يرعى األمسية الموسيقية البرازيلية «‪»Waves of Brazil‬‬ ‫اختتم بنك برقان‪ ،‬بالشراكة مع دار‬ ‫اآلث ــار اإلســامـيــة والمجلس الوطني‬ ‫ل ـل ـث ـقــافــة وال ـف ـن ــون واآلداب‪ ،‬رعــاي ـتــه‬ ‫ل ــأم ـس ـي ــة ال ـم ــوس ـي ـق ـي ــة ال ـب ــرازي ـل ـي ــة‬ ‫«‪ ،»Waves of Brazil‬التي أقيمت في‬ ‫ال ـم ــرك ــز ال ـث ـقــافــي ب ــال ـي ــرم ــوك‪ ،‬للسنة‬ ‫الـثــالـثــة عـلــى ال ـتــوالــي‪ ،‬وت ـحــت رعــايــة‬ ‫السفير البرازيلي لدى الكويت‪ ،‬نورتون‬ ‫رابـيـسـتــا‪ .‬وع ــادت هــذه األمـسـيــة‪ ،‬بعد‬ ‫ال ـن ـج ــاح ال ـب ــاه ــر ال ـ ــذي حـقـقـتــه ال ـعــام‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫وتأتي رعاية «برقان» لهذه الفعالية‬ ‫المميزة‪ ،‬لتعريف الجمهور الكويتي‬ ‫أكثر على الفن البرازيلي‪ ،‬وعلى أشهر‬ ‫ً‬ ‫الموسيقيين البرازيليين‪ ،‬إيمانا بأن‬

‫الموسيقى هي لغة التواصل العالمية‬ ‫التي تجمع بين كل الناس‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــد ش ـ ــارك ـ ــت ف ـ ــي هـ ـ ــذه األم ـس ـي ــة‬ ‫الفنية الملحنة والمؤلفة الموسيقية‬ ‫كـ ـ ــريـ ـ ــس ديـ ـ ـ ــانـ ـ ـ ــو‪ ،‬ال ـ ـحـ ــاص ـ ـلـ ــة ع ـل ــى‬ ‫البكالوريوس فــي تأليف الموسيقى‬ ‫ال ـش ـع ـب ـيــة ال ـب ــرازي ـل ـي ــة‪ ،‬وس ـج ـل ــت ‪12‬‬ ‫ً‬ ‫ألبوما‪ ،‬وسافرت حول العالم‪ ،‬لتعزف‬ ‫ال ـمــوس ـي ـقــى ال ـب ــرازي ـل ـي ــة ف ــي ح ـفــات‬ ‫موسيقية كبيرة‪ ،‬مثل جــا ئــزة غرامي‬ ‫الــات ـي ـن ـيــة‪ ،‬وغ ـي ــره ــا م ــن ال ـم ـهــرجــات‬ ‫العالمية‪.‬‬ ‫ك ـم ــا ش ــارك ــت ال ـف ــرق ــة الـمــوسـيـقـيــة‬ ‫ً‬ ‫الـبــرازيـلـيــة‪ ،‬الـتــي أت ــت خـصـيـصــا إلــى‬ ‫الـكــويــت‪ ،‬إلحـيــاء هــذه األمسية الفنية‬

‫ال ـم ـم ـيــزة‪ ،‬وال ـت ــي تـتــألــف م ــن ألـفــريــدو‬ ‫ك ـ ــاردي ـ ــم‪ ،‬عـ ـ ــازف ال ـب ـي ــان ــو‪ ،‬وال ـم ـل ـحــن‬ ‫رون ــال ــدو سـيـل ـفــا‪ ،‬أح ــد أع ـض ــاء فــرقــة‬ ‫ال ـ ـط ـ ـبـ ــول ال ـ ـبـ ــرازي ـ ـل ـ ـيـ ــة الـ ـتـ ـقـ ـلـ ـي ــدي ــة‪،‬‬ ‫وألـ ـكـ ـس ــان ــدر كـ ــافـ ــال‪ ،‬عـ ـ ــازف ال ـغ ـي ـتــار‬ ‫والـ ـمـ ـلـ ـح ــن والـ ـ ـ ـم ـ ـ ــوزع الـ ـم ــوسـ ـيـ ـق ــي‪،‬‬ ‫وجـ ـمـ ـيـ ـعـ ـه ــم ش ـ ـ ــارك ـ ـ ــوا مـ ـ ــع ف ـن ــان ـي ــن‬ ‫مشهورين من جميع أنحاء العالم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ولطالما كــان «بــرقــان» مساهما في‬ ‫المشهد الثقافي بالكويت‪ ،‬مــن خالل‬ ‫تشجيع الفعاليات الفنية العالمية التي‬ ‫تثري المجتمعات المحلية بتجارب‬ ‫ج ــدي ــدة وتـحـتـضــن وت ـك ــرم ال ـم ــوروث‬ ‫الثقافي والتاريخي المحلي والعالمي‪.‬‬ ‫و س ـيــوا صــل ا لـبـنــك تشجيعه للتنوع‬

‫واالن ــدم ــاج بـيــن الـثـقــافــات الـمـتـعــددة‪،‬‬ ‫والتي تبني روابط إيجابية‪.‬‬ ‫وتندرج هذه المبادرة ضمن برنامج‬ ‫«برقان» االجتماعي بعنوان «‪»ENGAGE‬‬ ‫ً‬ ‫(م ـع ــا ل ـنـكــون الـتـغـي ـيــر)‪ ،‬ال ـه ــادف إلــى‬ ‫تسليط الضوء على الجوانب المهمة‬ ‫وال ـمــؤثــرة فــي الـمـجـتـمــع‪ ،‬إضــافــة إلــى‬ ‫ت ـعــزيــز مـســؤولـيـتــه االج ـت ـمــاع ـيــة‪ ،‬من‬ ‫خالل دعم المبادرات اإليجابية ضمن‬ ‫استراتيجيته للمسؤولية االجتماعية‪.‬‬ ‫و ي ــأ ت ــي ن ـه ــج ح ـم ـلــة «‪،»ENGAGE‬‬ ‫ً‬ ‫تماشيا مع مبادئ «برقان»‪ ،‬كمؤسسة‬ ‫مالية كويتية را ئ ــدة‪ ،‬بحيث ينسجم‬ ‫أس ـ ـلـ ــوب س ـي ــاس ــات ــه مـ ــع اح ـت ـي ــاج ــات‬ ‫ومصالح المجتمع‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4243‬األحد ‪ 13‬أكتوبر ‪2019‬م ‪ 14 /‬صفر ‪1441‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫‪17‬‬

‫اقتصاد‬

‫تقرير الشال االقتصادي األسبوعي‬

‫‪ 1.٥‬مليار دينار استثمارات األجانب في البنوك الكويتية‬ ‫بنسبـة ‪ %8.٧‬من قيمة القطاع المصرفي‬

‫ً‬ ‫تسير باتجاه مخالف لسلوكيات المستثمر المحلي‪ ...‬ومطلوب توفر البيانات يوميا‬ ‫ذكر «الشال» أن العالم‬ ‫يتنافس اليوم على المعلومة‪،‬‬ ‫من زاوية سرعة الحصول‬ ‫عليها‪ ،‬ومن زاوية اكتمالها‪،‬‬ ‫ومعلومات التداول هي‬ ‫األسهل‪ ،‬والحاجة إليها‬ ‫لترشيد القرارً حاجة ً قصوى‪،‬‬ ‫«وال نرى مبررا واحدا على‬ ‫نشرها مرة في األسبوع‬ ‫وحول قطاع واحد»‪.‬‬

‫ق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال ت ـ ـ ـ ـقـ ـ ـ ــريـ ـ ـ ــر ال ـ ـ ـ ـشـ ـ ـ ــال‬ ‫االقـ ـتـ ـص ــادي األس ـب ــوع ــي إن‬ ‫بـ ــورصـ ــات ال ـع ــال ــم ت ـت ـعــرض‬ ‫ل ـحــالــة م ــن ال ـت ــذب ــذب ال ـحــاد‬ ‫بـ ـع ــد م ــا ازدادت ا لـ ـمـ ـخ ــاوف‬ ‫حول أداء االقتصاد العالمي‪،‬‬ ‫بالتزامن مع االرتفاع الكبير‬ ‫فـ ـ ـ ــي حـ ـ ـج ـ ــم الـ ـ ـم ـ ــدي ـ ــونـ ـ ـي ـ ــات‬ ‫الـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ـي ـ ـ ــادي ـ ـ ــة والـ ـ ـ ـخ ـ ـ ــاص ـ ـ ــة‪،‬‬ ‫واالرتفاع الكبير في أسعار‬ ‫األسهم بعد حقبة طويلة من‬ ‫وفرة األموال الرخيصة‪.‬‬ ‫وأ ضـ ـ ـ ـ ــاف "ا لـ ـ ـ ـش ـ ـ ــال"‪" :‬ألن‬ ‫ب ــورص ــة الـ ـك ــوي ــت أص ـب ـحــت‬ ‫م ـف ـت ــوح ــة عـ ـل ــى االس ـت ـث ـم ــار‬ ‫األج ـ ـن ـ ـبـ ــي غ ـ ـيـ ــر الـ ـمـ ـب ــاش ــر‪،‬‬ ‫أص ـب ـح ـنــا ن ـع ـت ـقــد ب ـض ــرورة‬ ‫مـ ـت ــابـ ـع ــة سـ ـل ــوكـ ـي ــات ــه ف ـي ـمــا‬ ‫يـ ـ ـتـ ـ ـعـ ـ ـل ـ ــق ب ـ ــاسـ ـ ـتـ ـ ـثـ ـ ـم ـ ــارات ـ ــه‬ ‫ف ـي ـه ــا‪ ،‬وف ـ ــي م ـث ــل األوضـ ـ ــاع‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ـض ـط ــرب ــة ح ــالـ ـي ــا‪ ،‬س ــوف‬ ‫ت ـت ـك ــرر ت ـل ــك ال ـم ـتــاب ـعــة عـلــى‬ ‫فـ ـ ـ ـت ـ ـ ــرات مـ ـ ـتـ ـ ـق ـ ــارب ـ ــة وربـ ـ ـم ـ ــا‬ ‫ً‬ ‫أس ـب ــوع ـي ــة وفـ ـق ــا ل ـت ـقــديــرنــا‬ ‫ألو ضـ ـ ـ ـ ـ ــاع أداء بـ ـ ــور صـ ـ ــات‬ ‫العالم"‪.‬‬ ‫ودع ـ ــا إلـ ــى ال ـت ـن ـب ـيــه إلـ ــى أن‬ ‫كــل مــا ُيـنـشــر ح ــول االستثمار‬ ‫األجنبي في البورصة مصدره‬ ‫الموقع اإللكتروني لـ "بورصة‬ ‫الـ ـك ــوي ــت"‪ ،‬ولـ ـم ــرة واح ـ ـ ــدة فــي‬ ‫األسبوع‪ ،‬وخاص بقطاع البنوك‬ ‫فقط‪" ،‬ونعتقد بضرورة توفره‬ ‫حـ ــول ك ــل ال ـش ــرك ــات ال ـمــدرجــة‬ ‫وبشكل يومي"‪.‬‬

‫وذكر أن األر قــام المتوفرة‬ ‫ح ــول اس ـت ـث ـم ــارات األج ــان ــب‬ ‫فــي البنوك الكويتية تشير‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خ ــاف ــا ل ـل ـت ــوق ـع ــات‪ ،‬إل ـ ــى أن‬ ‫ت ـلــك االس ـت ـث ـم ــارات ارت ـف ـعــت‬ ‫بقيمتها المطلقة مــن أد نــى‬ ‫مـسـتــوى بـلـغـتــه عـنــد ‪1.311‬‬ ‫مـ ـلـ ـي ــار ديـ ـ ـن ـ ــار بـ ـت ــاري ــخ ‪18‬‬ ‫س ـب ـت ـم ـب ــر ‪ 2019‬و ب ـن ـس ـب ـ ــة‬

‫‪ 8.07‬ف ــي ا ل ـم ـئــة م ـ ــن ا لـقـيـمـ ــة‬ ‫الرأسمالية للقطاع‪ ،‬إلى نحو‬ ‫‪ 1.485‬مـلـيــار‪ ،‬أو مــا نسبته‬ ‫نـ ـح ــو ‪ 8.74‬ف ـ ــي ا لـ ـمـ ـئ ــة مــن‬ ‫ا لـقـيـمــة ا لــرأ سـمــا لـيــة للقطاع‬ ‫كما في ‪ 09‬أكتوبر ‪.2019‬‬ ‫و تـ ـ ــا بـ ـ ــع أن "ذ لـ ـ ـ ـ ــك ي ــؤ ك ــد‬ ‫ً‬ ‫م ـ ـ ـ ــا ذ كـ ـ ـ ـ ــر نـ ـ ـ ـ ــاه س ـ ـ ــا بـ ـ ـ ـق ـ ـ ــا أن‬ ‫تـ ـل ــك االسـ ـ ـتـ ـ ـثـ ـ ـم ـ ــارات ت ـس ـيــر‬

‫بــا تـجــاه مـخــا لــف لسلوكيات‬ ‫المستثمر المحلي حتى اآلن‪،‬‬ ‫وض ـ ــرورة ن ـشــر الـمـعـلــومــات‬ ‫حــول ـهــا ب ـش ـكــل ي ــوم ــي م ـهــم‪،‬‬ ‫ألن ــه يـحـقــق غــرض ـيــن‪ ،‬أولـهــا‬ ‫حمائي‪ ،‬فالتوقعات السلبية‬ ‫ً‬ ‫ال ـس ــائ ــدة ف ــي ال ـعــالــم حــال ـيــا‬ ‫ق ــد ي ـتــرتــب عـلـيـهــا انـسـحــاب‬ ‫لـتـلــك األم ـ ــوال ال ـســاخ ـنــة في‬

‫وق ـ ــت غ ـي ــر مـ ــائـ ــم‪ ،‬وم ـع ــرف ــة‬ ‫األمر حال حدوثه ومشاركة‬ ‫ً‬ ‫المستثمر المحلي له مبكرا ‪،‬‬ ‫قد تحد منه وتقلل ضرره"‪.‬‬ ‫وأو ضــح أن الغرض اآلخر‬ ‫اإليـ ـج ــاب ــي‪ ،‬ي ـك ـم ــن ف ــي ح ــال‬ ‫ثـ ـ ـب ـ ــات ورب ـ ـ ـمـ ـ ــا تـ ـ ــزايـ ـ ــد ت ـلــك‬ ‫االس ـت ـث ـمــارات‪ ،‬ومـعــرفــة تلك‬ ‫ال ـم ـع ـلــومــة ي ـم ـنــع الـتـخـمـيــن‬

‫‪ ٣٢٩‬مليون دينار قيمة تداوالت القطاع العقاري خالل سبتمبر‬ ‫ً‬ ‫نمت ‪ %55.8‬على أساس سنوي و‪ 146.5‬مليونا تداوالت السكن الخاص‬

‫أفـ ـ ــاد "الـ ـ ـش ـ ــال" ف ــي تـ ـق ــري ــره ب ـ ــأن آخ ــر‬ ‫ا ل ـب ـي ــا ن ــات ا ل ـم ـت ــو ف ــرة ف ــي وزارة ا ل ـع ــدل‬ ‫إدارة التسجيل العقاري والتوثيق‪( -‬بعد‬‫استبعاد كل من النشاط الحرفي ونظام‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الشريط الساحلي) تظهر ارتفاعا كبيرا‬ ‫ف ــي س ـيــولــة س ــوق ال ـع ـق ــار ف ــي سـبـتـمـبــر‬ ‫‪ 2019‬مقارنة بسيولة أغسطـس ‪.2019‬‬ ‫ووفـ ـ ــق ال ـت ـق ــري ــر‪ ،‬ب ـل ـغــت ج ـم ـلــة قـيـمــة‬ ‫ت ـ ـ ـ ـ ــداوالت ال ـ ـع ـ ـقـ ــود والـ ـ ـ ــوكـ ـ ـ ــاالت ل ـش ـهــر‬ ‫سبتمبر نحو ‪ 328.9‬مليون دينار‪ ،‬وهي‬ ‫قيمة أعلى بما نسبته ‪ 127.8‬فــي المئة‬ ‫عـ ــن م ـس ـت ــوى س ـي ــو ل ــة أ غ ـس ـط ــس ‪2019‬‬ ‫البالغة نحو ‪ 144.4‬مليون دينار‪ ،‬وأعلى‬ ‫بـمــا نـسـبـتــه ‪ 55.8‬فــي ا لـمـئــة مـقــار نــة مع‬ ‫س ـيــو لــة سـبـتـمـبــر ‪ ،2018‬ع ـنــد مــا بـلـغــت‬ ‫السيولة آنذاك نحو ‪ 211.1‬مليون دينار‪.‬‬ ‫ف ـ ــي الـ ـتـ ـف ــاصـ ـي ــل‪ ،‬ت ـ ــوزع ـ ــت تـ ـ ـ ــداوالت‬ ‫سبتمبر ‪ 2019‬ما بين نحو ‪ 308.4‬ماليين‬ ‫ً‬ ‫دينار عقودا ‪ ،‬ونحو ‪ 20.5‬مليون دينار‬ ‫وك ــاالت‪ ،‬وبـلــغ عــدد الـصـفـقــات الـعـقــاريــة‬ ‫لهذا الشهر ‪ 590‬صفقة‪ ،‬توزعت ما بين‬ ‫ً‬ ‫‪ 560‬عقودا و‪ 30‬وكاالت‪.‬‬ ‫وحصدت محافظة األحمدي أعلى عدد‬ ‫من الصفقات بـ ‪ 182‬صفقة وممثلة بنحو‬ ‫‪ 30.8‬في المئة من إجمالي عدد الصفقات‬ ‫العقارية‪ ،‬تليها محافظة حولي ب ـ ‪114‬‬ ‫صفقة وتمثل نحو ‪ 19.3‬فــي ا لـمـئــة‪ ،‬في‬ ‫حـيــن حـظـيــت مـحــافـظــة ال ـج ـهــراء بــأدنــى‬ ‫ع ــدد مــن ا لـصـفـقــات بـ ـ ‪ 42‬صـفـقــة ممثلة‬ ‫بنحو ‪ 7.1‬في المئة‪.‬‬ ‫و بـلـغــت قـيـمــة تـ ــداوالت نـشــاط السكن‬ ‫ا ل ـ ـخـ ــاص نـ ـح ــو ‪ 146.5‬مـ ـلـ ـي ــون د يـ ـن ــار‪،‬‬

‫مرتفعة بنحو ‪ 108.2‬في المئة مقارنة مع‬ ‫أغسطس ‪ 2019‬عندما بلغت نحو ‪70.3‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬في حين انخفضت نسبة‬ ‫مساهمتها إلى نحو ‪ 44.5‬في المئة من‬ ‫جملة قيمة تــداوالت العقار مقارنة بما‬ ‫نسبته ‪ 48.7‬في المئة في أغسطس ‪.2019‬‬ ‫وبلغ المعدل الشهري لقيمة تداوالت‬ ‫ً‬ ‫السكن الخاص خالل آخر ‪ 12‬شهرا نحو‬ ‫‪ 131.6‬مليون دينار‪ ،‬أي إن قيمة تداوالت‬ ‫سبتمبر ‪ 2019‬أعلى بما نسبتـه ‪ 11.3‬في‬ ‫المئة مقارنة بالمعدل‪.‬‬ ‫وار ت ـفــع عــدد ا لـصـفـقــات لـهــذا النشاط‬ ‫إلى ‪ 423‬صفقة مقارنة بـ ‪ 417‬صفقة في‬ ‫أغسطس ‪ ،2019‬وبذلك بلغ معدل قيمة‬ ‫الصفقة الواحدة لنشاط السكن الخاص‬ ‫ن ـح ــو ‪ 346‬أ ل ـ ــف د ي ـ ـنـ ــار مـ ـق ــار ن ــة بـنـحــو‬ ‫‪ 324‬أ لــف دينـار فـي أغسطس ‪ ،2019‬أي‬ ‫بارتفاع بحدود ‪ 6.8‬في المئة‪.‬‬ ‫و بـلـغــت قـيـمــة تـ ــداوالت نـشــاط السكن‬ ‫االستثماري نحو ‪ 103.1‬ماليين دينار‬ ‫أي بارتفاع بنحو ‪ 90.1‬في المئة مقارنة‬ ‫م ــع أ غ ـس ـط ــس ‪ 2019‬ح ـي ــن ب ـل ـغــت نـحــو‬ ‫‪ 54.2‬م ـل ـيــون د يـ ـن ــار‪ ،‬ب ـي ـن ـمــا ا نـخـفـضــت‬ ‫مساهمتها من جملة السيولة إلى نحو‬ ‫‪ 31.4‬في المئة مقارنة بما نسبته ‪37.6‬‬ ‫في المئة‪.‬‬ ‫وبلغ المعدل الشهري لقيمة تداوالت‬ ‫ً‬ ‫نشاط السكن االستثماري خالل ‪ 12‬شهرا‬ ‫نـحــو ‪ 118.8‬مـلـيــون د ي ـنــار‪ ،‬أي أن قيمة‬ ‫تداوالت سبتمبر أدنى بما نسبته ‪-13.2‬‬ ‫ً‬ ‫في المئة مقارنة بمعدل آخر ‪ 12‬شهرا ‪.‬‬ ‫وارتفع عــدد صفقاته إ لــى ‪ 127‬صفقة‬

‫مقارنة بـ ‪ 67‬صفقة في أغسطس ‪،2019‬‬ ‫وبذلك بلغ معدل قيمة الصفقة الواحدة‬ ‫لـنـشــاط الـسـكــن االس ـت ـث ـمــاري نـحــو ‪812‬‬ ‫ألف دينار مقارنة بنحو ‪ 810‬آالف دينـار‬ ‫فـي أغسطس ‪ ،2019‬أي بارتفاع بحدود‬ ‫‪ 0.3‬في المئة‪.‬‬ ‫وارت ـ ـف ـ ـعـ ــت ق ـي ـم ــة تـ ـ ـ ـ ــداوالت ال ـن ـش ــاط‬ ‫الـتـجــاري إلــى نـحــو ‪ 75.9‬مـلـيــون ديـنــار‪،‬‬ ‫أي ارتفعت بنحو ‪ 313.4‬في المئة مقارنة‬ ‫مع أغسطس ‪ 2019‬حين بلغت نحو ‪18.4‬‬ ‫مليون د يـنــار‪ ،‬وارتفعت مساهمتها من‬ ‫جملة السيولة إلى نحو ‪ 23.1‬في المئة‬ ‫مقارنة بما نسبته ‪ 12.7‬في المئة‪.‬‬ ‫وب ـل ــغ م ـع ــدل ق ـي ـمــة تـ ـ ــداوالت ال ـن ـشــاط‬ ‫ً‬ ‫ا لـ ـتـ ـج ــاري خـ ــال ‪ 12‬شـ ـه ــرا ن ـح ــو ‪58.5‬‬ ‫م ـل ـي ــون د يـ ـ ـن ـ ــار‪ ،‬أي أن ق ـي ـم ــة تـ ـ ــداوالت‬ ‫سبتمبر أعلى بنحو ‪ 29.7‬في المئة عن‬ ‫ً‬ ‫متوسط آخر ‪ 12‬شهرا ‪.‬‬ ‫وبلغ عدد صفقاته ‪ 38‬صفقة مقارنة بـ‬ ‫‪ 46‬صفقة لشهر أغسطس ‪ ،2019‬وبذلك‬ ‫بلغ معدل قيمة الصفقة الواحدة لشهر‬ ‫س ـب ـت ـم ـبــر ‪ 2019‬ن ـح ــو م ـل ـي ــو ن ــي د ي ـن ــار‬ ‫مـقــار نــة بمعدل أغسطس ‪ 2019‬والبالغ‬ ‫نحو ‪ 399‬ألف دينار‪ ،‬أي بارتفاع بحدود‬ ‫‪ 400.5‬في المئة‪.‬‬ ‫كما تمت صفقتان على نشاط المخازن‬ ‫بقيمة ‪ 3.4‬ماليين دينار‪ ،‬مقارنة بصفقة‬ ‫وا ح ــدة بـلـغــت قيمتها نـحــو ‪ 1.5‬مليون‬ ‫دينار في أغسطس ‪.2019‬‬ ‫وعـنــد مـقــارنــة إجـمــالــي ت ــداوالت شهر‬ ‫س ـب ـت ـم ـبــر بـمـثـيـلـتـهــا ل ـل ـش ـهــر ن ـف ـســه مــن‬ ‫السنة الفائتة (سبتمبر ‪ )2018‬نالحظ‬

‫ً‬ ‫أ ن ـه ــا ح ـق ـقــت ار تـ ـف ــا ع ــا م ــن ن ـح ــو ‪211.1‬‬ ‫ً‬ ‫مليون دينار إلى نحو ‪ 328.9‬مليونا‪ ،‬أي‬ ‫بما نسبته ‪ 55.8‬في المئة كما أسلفنا‪.‬‬ ‫وش ـ ـمـ ــل االرتـ ـ ـ ـف ـ ـ ــاع سـ ـي ــول ــة الـ ـنـ ـش ــاط‬ ‫التجاري بنسبة ‪ 2272‬في المئة (صفقة‬ ‫واحـ ـ ــدة ل ـل ـن ـشــاط الـ ـتـ ـج ــاري ب ـق ـي ـمــة ‪3.2‬‬ ‫م ــا يـ ـي ــن د ي ـ ـنـ ــار فـ ــي س ـب ـت ـم ـب ــر ‪،)2018‬‬ ‫و سـيــو لــة نـشــاط ا لـسـكــن ا لـخــاص بنسبة‬ ‫‪ 49.3‬في المئة‪ ،‬بينما انخفضت سيولة‬ ‫نشاط السكن االستثماري بنسبة ‪-6.1‬‬ ‫في المئة‪.‬‬ ‫وعـنــد مـقــارنــة جـمـلــة قـيـمــة ال ـتــداوالت‬ ‫م ـن ــذ ب ــداي ــة الـ ـع ــام ال ـح ــال ــي ح ـت ــى شـهــر‬ ‫س ـب ـت ـم ـبــر ‪ ،2019‬أي اال ش ـ ـهـ ــر ا ل ـت ـس ـعــة‬ ‫األو ل ــى مــن ا ل ـعــام ا لـحــا لــي بمثيلتها من‬ ‫ً‬ ‫عــام ‪ ،2018‬نالحظ ار تـفــا عــا فــي إجمالي‬ ‫سيولة السوق العقاري من نحو ‪2.509‬‬ ‫مليار د يـنــار إ لــى نحو ‪ 2.600‬مليار‪ ،‬أي‬ ‫بما نسبته ‪ 3.6‬في المئة‪.‬‬ ‫ولو افترضنا استمرار سيولة السوق‬ ‫خ ـ ــال مـ ــا ت ـب ـق ــى مـ ــن ا ل ـس ـن ــة (‪ 3‬أ ش ـه ــر)‬ ‫عند المستوى ذا تــه‪ ،‬فسوف تبلغ قيمة‬ ‫ً‬ ‫تــداوالت السوق (عـقــودا ووك ــاالت) نحو‬ ‫‪ 3.466‬م ـل ـيــارات د ي ـنــار‪ ،‬و ه ــي أد ن ــى بما‬ ‫قيمته ‪ 165.1‬مليون دينار عن مجموع‬ ‫السنة الماضية‪ ،‬أي انخفاض بما نسبته‬ ‫‪ -4.5‬في المئة عن مستوى عام ‪ ،2018‬إذ‬ ‫بـلــغ إج ـمــالــي قـيـمــة تـ ــداوالت ع ــام ‪2018‬‬ ‫نحو ‪ 3.631‬مليارات دينار‪.‬‬

‫بورصة الكويت أكبر الخاسرين‬ ‫خالل سبتمبر بفقدانها ‪%4.4‬‬ ‫قال "الشال" إن أداء سبتمبر كان‬ ‫ً‬ ‫موجبا لمعظم األسواق المنتقاة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ح ـ ـيـ ــث ح ـ ـقـ ــق خ ـ ــا ل ـ ــه ‪ 11‬سـ ــو قـ ــا‬ ‫مكاسب‪ ،‬بينما بلغ عدد األسواق‬ ‫ا ل ـ ـ ـخـ ـ ــا سـ ـ ــرة ‪ 3‬أ سـ ـ ـ ـ ـ ـ ــواق‪ .‬و كـ ــا نـ ــت‬ ‫حصيلة أداء األ شـهــر التسعة من‬ ‫ال ـ ـعـ ــام الـ ـ ـج ـ ــاري هـ ــي ت ـح ـق ـيــق ‪13‬‬ ‫ً‬ ‫سوقا مكاسب مقارنة بمستويات‬ ‫أسعارها منذ بداية العام‪ ،‬بينما‬ ‫حقق سوق وحيد خسائر‪.‬‬ ‫الـ ـ ــرابـ ـ ــح األكـ ـ ـب ـ ــر ف ـ ــي س ـب ـت ـم ـبــر‬ ‫كــان الـســوق الـيــابــانــي الــذي كسب‬ ‫م ــؤ ش ــره ن ـح ــو ‪ 5.1‬ف ــي ا ل ـم ـئ ــة فــي‬ ‫ش ـه ــر واح ـ ـ ــد‪ ،‬م ـم ــا رف ـ ــع م ـكــاس ـبــه‬ ‫منذ بــدا يــة ا لـعــام لتصل إ لــى نحو‬ ‫‪ 8.7‬ف ــي ا ل ـم ـئــة ب ـن ـهــا يــة سـبـتـمـبــر‪.‬‬ ‫وكان ثاني أكبر الرابحين السوق‬ ‫األلـ ـم ــان ــي ب ـم ـكــاســب بـ ـح ــدود ‪4.1‬‬ ‫فـ ــي ال ـم ـئ ــة خ ـ ــال س ـب ـت ـم ـبــر‪ ،‬ه ــذه‬ ‫ا لـمـكــا ســب جعلته يـحـتــل المرتبة‬ ‫الثانية في األداء منذ بداية العام‬ ‫بـمـكــا ســب بـنـحــو ‪ 17.7‬فــي ا لـمـئــة‪،‬‬ ‫ف ــي ح ـي ــن كـ ــان الـ ـس ــوق ال ـفــرن ـســي‬ ‫ثــالــث أك ـبــر الــراب ـح ـيــن بـنـحــو ‪3.6‬‬ ‫في المئة خالل سبتمبر‪ ،‬ليصبح‬ ‫أ ف ـض ــل األ سـ ـ ــواق ً‬ ‫أداء م ـنــذ بــدا يــة‬ ‫العام بمكاسب لمؤشره بنحو ‪20‬‬ ‫في المئة‪.‬‬ ‫وب ـي ـن ـمــا ك ــان أك ـب ــر ال ـخــاســريــن‬ ‫خ ــال سـبـتـمـبــر‪ ،‬بــورصــة الـكــويــت‬ ‫ب ـف ـق ــدان م ــؤ ش ـًـر ه ــا ن ـحــو ‪ -4.4‬فــي‬ ‫ا ل ـم ـئ ــة ه ــا ب ـط ــة م ــن ا ل ـم ــر ك ــز األول‬ ‫إ ل ــى ا ل ـمــر كــز ا ل ـس ــادس‪ ،‬لتنخفض‬ ‫م ـكــاس ـب ـهــا م ـنــذ ب ــداي ــة ال ـع ــام إلــى‬ ‫نحو ‪ 11.8‬في المئة مقارنة بنحو‬ ‫‪ 17‬في المئة‪ ،‬حقق سوق أبوظبي‬

‫األفراد ال يزالون أكبر المتعاملين في البورصة ونصيبهم إلى ارتفاع‬ ‫ذكر الشال أن الشركة الكويتية للمقاصة أصدرت‬ ‫تـقــريــرهــا "حـجــم ال ـت ــداول فــي ال ـســوق الــرسـمــي" عن‬ ‫ً‬ ‫الفترة من ‪ 2019/01/01‬إلى ‪ 2019/09/30‬وفقا لجنسية‬ ‫الـمـتــداولـيــن"‪ ،‬والـمـنـشــور على الـمــوقــع اإللكتروني‬ ‫لبورصة الكويت‪.‬‬ ‫وأفـ ـ ـ ــاد ال ـت ـق ــري ــر ب ـ ــأن األف ـ ـ ـ ــراد ال يـ ــزالـ ــون أك ـبــر‬ ‫المتعاملين ونصيبهم إلى ارتفاع كل من مبيعاتهم‬ ‫ومشترياتهم‪ ،‬إذ استحوذوا على ‪ %44.9‬من إجمالي‬ ‫قيمة األسهم َ‬ ‫المبيعة (‪ %36.2‬لألشهر التسعة األولى‬ ‫ُ‬ ‫‪ )2018‬و‪ %41‬مــن إجمالي قيمة األسـهــم المشتراة‬ ‫(‪ %37.1‬ل ــأش ـه ــر ال ـت ـس ـعــة األول ـ ـ ــى ‪ .)2018‬وب ــاع‬ ‫ً‬ ‫المستثمرون األفراد أسهما بقيمة ‪ 2.779‬مليار دينار‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كما اشتروا أسهما بقيمة ‪ 2.537‬مليار دينار‪ ،‬ليصبح‬ ‫ً‬ ‫صافي تداوالتهم بيعا وبنحو ‪ 241.722‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وثــانــي أكبر المساهمين فــي سيولة الـســوق هو‬ ‫قطاع المؤسسات والشركات‪ ،‬ونصيبه إلى انخفاض‬ ‫كل من مشترياته ومبيعاته‪ ،‬فقد استحوذ على ‪%30.4‬‬ ‫من إجمالي قيمة األسهم ُ‬ ‫المشتراة (‪ %34.6‬للفترة‬ ‫نفسها ‪ )2018‬و‪ %21.7‬مــن إجـمــالــي قيمة األسهم‬ ‫المبيعة (‪ %28.1‬للفترة نفسها ‪ ،)2018‬وقد اشترى‬

‫ً‬ ‫هذا القطاع أسهما بقيمة ‪ 1.884‬مليار دينار‪ ،‬في حين‬ ‫ً‬ ‫باع أسهما بقيمة ‪ 1.342‬مليار دينار‪ ،‬ليصبح صافي‬ ‫ً‬ ‫تداوالته الوحيد شراء وبنحو ‪ 542.117‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وثــالــث المساهمين هــو قطاع حسابات العمالء‬ ‫(المحافظ)‪ ،‬فقد استحوذ على ‪ %26.2‬من إجمالي‬ ‫قيمة األسهم المبيعة (‪ %23.4‬للفترة نفسها ‪)2018‬‬ ‫و‪ %22.3‬من إجمالي قيمة األسهم ُ‬ ‫المشتراة (‪%20‬‬ ‫ً‬ ‫للفترة نفسها ‪ ،)2018‬وقــد بــاع هــذا القطاع أسهما‬ ‫ً‬ ‫بقيمة ‪ 1.624‬مليار دينار‪ ،‬في حين اشترى أسهما‬ ‫بقيمة ‪ 1.380‬مليار دينار‪ ،‬ليصبح صافي تداوالته‬ ‫ً‬ ‫األكثر بيعا وبنحو ‪ 243.954‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وآخر المساهمين في السيولة هو قطاع صناديق‬ ‫االستثمار‪ ،‬فقد استحوذ على ‪ %7.2‬من إجمالي قيمة‬ ‫األسهم المبيعة (‪ %12.2‬للفترة نفسها ‪ )2018‬و‪%6.3‬‬ ‫مــن إجمالي قيمة األسـهــم ُ‬ ‫المشتراة (‪ %8.3‬للفترة‬ ‫ً‬ ‫نفسها ‪ ،)2018‬وقــد بــاع هــذا القطاع أسهما بقيمة‬ ‫ً‬ ‫‪ 446.894‬مليون دينار‪ ،‬في حين اشترى أسهما بقيمة‬ ‫ً‬ ‫‪ 390.453‬مليون دينار‪ ،‬ليصبح صافي تداوالته بيعا‬ ‫بنحو ‪ 56.441‬مليون دينار‪.‬‬ ‫ومـ ــن خ ـصــائــص ب ــورص ــة ال ـك ــوي ــت اس ـت ـمــرارهــا‬

‫كبورصة محلية‪ ،‬فقد كان المستثمرون الكويتيون‬ ‫ً‬ ‫أكبر المتعاملين فيها‪ ،‬إذ باعوا أسهما بقيمة ‪5.230‬‬ ‫مليارات دينار‪ ،‬مستحوذين بذلك على ‪ %84.5‬من‬ ‫إجمالي قيمة األسهم المبيعة (‪ %81.5‬للفترة نفسها‬ ‫ً‬ ‫‪ ،)2018‬في حين اشتروا أسهما بقيمة ‪ 4.746‬مليارات‬ ‫ديـنــار‪ ،‬مستحوذين بذلك على ‪ %76.7‬من إجمالي‬ ‫قيمة األسهم ُ‬ ‫المشتراة (‪ %74.8‬للفترة نفسها ‪،)2018‬‬ ‫ً‬ ‫ليبلغ صافي تداوالتهم األكثر بيعا بنحو ‪483.681‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫وبلغت نسبة حصة المستثمرين اآلخــريــن من‬ ‫إجمالي قيمة األسهم ُ‬ ‫المشتراة نحو ‪%20( %18.7‬‬ ‫للفترة نفسها ‪ ،)2018‬بما قيمته ‪ 1.161‬مليار دينار‪،‬‬ ‫في حين بلغت قيمة أسهمهم المبيعة نحو ‪651.026‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬أي ما نسبته ‪ %10.5‬من إجمالي قيمة‬ ‫األسهم المبيعة (‪ %13.2‬للفترة نفسها ‪ ،)2018‬ليبلغ‬ ‫ً‬ ‫شراء بنحو ‪ 509.821‬ماليين دينار‪،‬‬ ‫صافي تداوالتهم‬ ‫أي أن ثقة المستثمر الخارجي إلى ازدياد في "بورصة‬ ‫الكويت"‪ ،‬وذلك مؤشر على زيادة شهية المستثمرين‬ ‫اآلخــريــن مــن خــارج إقليم الخليج بعد اإلصــاحــات‬ ‫األخيرة‪.‬‬

‫ح ــول ان ـس ـحــاب األج ــان ــب أو‬ ‫يخفف من أثر مناخ اإلشاعة‪،‬‬ ‫وذلك قد يساهم في دعم ثقة‬ ‫ال ـم ـس ـت ـث ـمــر ال ـم ـح ـل ــي‪ ،‬وه ــي‬ ‫مازالت ضعيفة‪.‬‬ ‫وأ كـ ـ ـ ــد أن ا ل ـ ـعـ ــا لـ ــم ا ل ـ ـيـ ــوم‬ ‫ي ـت ـن ــاف ــس عـ ـل ــى ال ـم ـع ـل ــوم ــة‪،‬‬ ‫م ــن زاوي ـ ــة س ــرع ــة ال ـح ـصــول‬ ‫عليها‪ ،‬ومن زاوية اكتمالها‪،‬‬

‫وم ـ ـع ـ ـلـ ــومـ ــات الـ ـ ـ ـت ـ ـ ــداول هــي‬ ‫األسـ ـ ـه ـ ــل‪ ،‬وال ـ ـحـ ــاجـ ــة إل ـي ـه ــا‬ ‫لـ ـ ـت ـ ــرشـ ـ ـي ـ ــد الـ ـ ـ ـ ـق ـ ـ ـ ــرار حـ ــاجـ ــة‬ ‫ً‬ ‫قـ ـ ـص ـ ــوى‪" ،‬وال نـ ـ ــرى م ـ ـبـ ــررا‬ ‫ً‬ ‫واح ــدا عـلــى نـشــرهــا مــرة في‬ ‫األسبوع وحول قطاع واحد"‪.‬‬

‫وبلغت نسبة حصة المستثمرين من دول مجلس‬ ‫التعاون الخليجي من إجمالي قيمة األسهم المبيعة‬ ‫نحو ‪ %5.3( %5‬للفترة نفسها ‪ )2018‬أي ما قيمته‬ ‫‪ 310.535‬ماليين دينار‪ ،‬في حين بلغت نسبة أسهمهم‬ ‫المشتراة نحو ‪ %5.2( %4.6‬للفترة نفسها ‪)2018‬‬ ‫أي ما قيمته ‪ 284.395‬مليون ديـنــار‪ ،‬ليبلغ صافي‬ ‫ً‬ ‫تداوالتهم بيعا ‪ 26.140‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وتغير التوزيع النسبي بين الجنسيات عن‬ ‫سابقه‪ ،‬إذ أصبح نحو ‪ %80.6‬للكويتيين‪%14.6 ،‬‬ ‫ل ـل ـم ـتــداول ـيــن م ــن ال ـج ـن ـس ـيــات األخـ ـ ــرى و‪%4.8‬‬ ‫للمتداولين من دول مجلس التعاون الخليجي‪،‬‬ ‫م ـق ــارن ــة ب ـن ـحــو ‪ %78.1‬لـلـكــويـتـيـيــن‪ ،‬و‪%16.6‬‬ ‫ل ـل ـم ـتــداول ـيــن م ــن ال ـج ـن ـس ـيــات األخـ ـ ــرى‪ ،‬و‪%5.3‬‬ ‫للمتداولين من دول مجلس التعاون الخليجي‬ ‫لـلـفـتــرة نـفـسـهــا م ــن ع ــام ‪ ،2018‬أي أن بــورصــة‬ ‫الكويت ظلت بورصة محلية‪ ،‬حيث كان النصيب‬ ‫األكبر للمستثمر المحلي وعاود ارتفاعه‪ ،‬ومازال‬ ‫الـمـسـتـثـمــرون اآلخـ ــرون مــن خ ــارج دول مجلس‬ ‫التعاون الخليجي يفوق إقبال نظرائهم من داخل‬ ‫دول المجلس‪ ،‬ومازالت غلبة التداول فيها لألفراد‪.‬‬

‫ثاني أكبر الخسائر خالل سبتمبر‬ ‫بـ ـفـ ـق ــدان مـ ــؤ شـ ــره نـ ـح ــو ‪ -2.1‬فــي‬ ‫ال ـم ـئــة‪ ،‬وانـخـفـضــت مـكــاسـبــه منذ‬ ‫بداية العام من نحو ‪ 5.1‬في المئة‬ ‫في نهاية أغسطس إ لــى نحو ‪2.9‬‬ ‫في المئة مع نهاية شهر سبتمبر‪.‬‬ ‫وكـ ـ ـ ــان أقـ ـ ــل ال ـ ـخـ ــاسـ ــريـ ــن خ ــال‬ ‫سـ ـبـ ـتـ ـمـ ـب ــر مـ ـ ــن نـ ـصـ ـي ــب بـ ــورصـ ــة‬ ‫ً‬ ‫خ ـل ـي ـج ـيــة أيـ ـض ــا‪ ،‬ح ـي ـ ـ ـ ــث حـقـقـ ـ ـ ــت‬ ‫بورص ــة البحري ــن خسائ ــر بحـدود‬ ‫‪ -1.1‬في المئة‪ ،‬ولكنها أنهت الشهر‬ ‫أفضل األسواق الخليجية ً‬ ‫أداء منذ‬ ‫ب ــداي ــة ال ـع ــام بـتـحـقـيـقـهــا مـكــاســب‬ ‫بنحو ‪ 13.4‬في المئة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و غ ـ َـي ــر أداء سـبـتـمـبــر ق ـل ـيــا في‬ ‫تــر ت ـيــب أداء األ س ـ ــواق م ـنــذ بــدا يــة‬ ‫العام الجاري حتى نهاية الشهر‪،‬‬ ‫فتصدر السوق الفرنسي األسواق‬ ‫ا لــرا بـحــة ضـمــن ا لـعـيـنــة‪ ،‬بمكاسب‬ ‫بحدود ‪ 20‬في المئة كما أسلفنا‪.‬‬ ‫ورغ ـ ـ ــم الـ ـت ــأثـ ـي ــر ال ـس ـل ـب ــي ع ـلــى‬ ‫الصين بسبب حربها التجارية مع‬ ‫الواليات المتحدة األميركية‪ ،‬ظلت‬ ‫ثــالــث أك ـبــر الــراب ـح ـيــن م ـنــذ بــدايــة‬ ‫ا لـ ـع ــام ب ـم ـكــا ســب ب ـن ـحــو ‪ 16.5‬فــي‬ ‫ا لـمـئــة‪ ،‬خلف ا لـســوق األ لـمــا نــي في‬ ‫المركز الثاني كما ذكرنا بمكاسب‬ ‫بحدود ‪ 17.7‬في المئة‪.‬‬


‫سيارات‬

‫‪18‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4243‬األحد ‪ 13‬أكتوبر ‪2019‬م ‪ 14 /‬صفر ‪1441‬هـ‬

‫‪cars@aljarida.com‬‬

‫سيلفرادو ‪2019‬‬ ‫ً‬ ‫الجديدة كليا‬

‫أكثر قوة وأداء‬ ‫على الطرق‬ ‫ً‬ ‫بمحرك ‪ 8‬سلندرات بسعة ‪ ٥.٣‬لترات وقوة ‪ ٣٥٥‬حصانا‬ ‫يوسف العبدالله‬ ‫‪insta: @Yousfalabdullah‬‬ ‫خرجت األسطورة األميركية شفروليه‬ ‫سيلفرادو ‪ 2019‬بتشكيلة من طرازاتها‬ ‫غ ـيــر ال ـم ـس ـبــوقــة وال ـح ـصــريــة ف ـقــط في‬ ‫الشرق األوســط في كل من طــرازي ‪RST‬‬ ‫وتــريــل بــوس‪ ،‬اللذين يتميزان بقدرات‬ ‫مذهلة على الطرق الوعرة ومستويات‬ ‫غير مسبوقة من تعدد االستخدامات‪.‬‬ ‫واحتفلت «شفروليه الغانم» بإرثها‬ ‫العريق مع إطالق تشكيلتها لعام ‪2019‬‬ ‫في كل من الطرازين الجديدين‪ ،‬لينعم‬ ‫ع ـمــاؤهــا ب ــال ـق ــدرات الـعـمـلـيــة الـهــائـلــة‬ ‫واألداء االستثنائي على الطرق الوعرة‪،‬‬

‫الوعرة‪ ،‬أفضل ما يمكن أن تلقب به «شفروليه سيلفرادو‬ ‫أسطورة الطرق ً‬ ‫‪ »2019‬الجديدة كليا‪ ،‬بعد خروجها أكثر قوة وأداء على الطرق؛‬ ‫الجيد منها والوعر‪ ،‬بتصميم جديد يخطف األنظار وبتكنولوجيا حديثة‬ ‫استطاعت أن تجعلها تسحر عقول الشباب‪ ،‬لتبدو المركبة القوية والذكية‬ ‫والــراحــة التامة فــي أنشطتهم اليومية‬ ‫كافة‪.‬‬ ‫ورغم أنها األجدر مقارنة بأي شاحنة‬ ‫كاملة الحجم‪ ،‬فإن سيلفرادو ‪ 2019‬أخف‬ ‫بنحو ‪ 204‬كيلوغرامات‪ ،‬وأقــوى وأكثر‬ ‫قدرة مقارنة بالطرازات السابقة‪.‬‬ ‫وت ـ ـت ـ ـم ـ ـيـ ــز ال ـ ـت ـ ـش ـ ـك ـ ـي ـ ـلـ ــة الـ ـ ـج ـ ــدي ـ ــدة‬ ‫بتحسينات استثنائية دون المساومة‬ ‫عـلــى قـ ــدرات س ـي ـل ـفــرادو ال ـم ـمـ ّـيــزة على‬ ‫ّ‬ ‫وتنوع استخداماتها‪.‬‬ ‫الطرق الوعرة‬ ‫وتتميز سيلفرادو ‪ 2019‬بعدة خيارات‬ ‫للمحرك ومجموعة نــاقــل حــركــة تشمل‬

‫محركات ‪ V8‬سعة ‪ 5.3‬لترات وقوة ‪٣٥٥‬‬ ‫ً‬ ‫حصانا‪ ،‬مــع نظام اإلدارة الديناميكية‬ ‫للوقود األول من نوعه في القطاع‪ ،‬والذي‬ ‫يوقف عمل بعض السلندرات‪ ،‬بين ‪ 2‬و‪،8‬‬ ‫عندما ال تكون هناك حاجة إليها‪ ،‬لتقدم‬ ‫سيلفرادو ‪ 2019‬توفيرا غير مسبوق في‬ ‫استهالك الوقود ضمن فئتها‪.‬‬ ‫ويـ ـقـ ـت ــرن الـ ـمـ ـح ــرك م ــع ن ــاق ــل حــركــة‬ ‫أتوماتيكي مــن ‪ 8‬ســرعــات‪ ،‬إضــافــة إلى‬ ‫ت ـق ـن ـيــة ال ـت ـش ـغ ـيــل‪ /‬ال ـت ــوق ــف لـتـحـسـيــن‬ ‫االقتصاد في استهالك الوقود لضمان‬ ‫األداء األمثل والكفاءة‪.‬‬ ‫(تصوير جورج ريجي)‬

‫هـدية نقدية و‪ 3‬سنوات كفالة وخدمة على الطرق‬ ‫كـشــف ق ـســم الـمـبـيـعــات ف ــي شــركــة‬ ‫"شـفــرولـيــه ال ـغــانــم" أن الـشــركــة تقدم‬ ‫هـ ــديـ ــة نـ ـق ــدي ــة لـ ـغ ــاي ــة ‪ ١٠٠٠‬ديـ ـن ــار‬ ‫لـعـمــائـهــا ف ــور ش ــرائ ـه ــم س ـي ـل ـفــرادو‬ ‫ال ـج ــدي ــدة‪ ،‬ال ـت ــي ت ـب ــدأ أس ـع ــاره ــا من‬

‫‪ 8499‬دينارا‪ ،‬يشمل ‪ 3‬سنوات كفالة‬ ‫مجانية أو ‪ 100‬ألف كلم أيهما أول‪ ،‬مع‬ ‫الحصول على خدمة المساعدة على‬ ‫الطريق على مدار أيام األسبوع وخالل‬ ‫‪ 24‬ســاعــة‪ ،‬داعـيــة كــل مــن يــود معرفة‬

‫المزيد من االستفسارات مراجعاتها‬ ‫في معرضها الكائن بمنطقة الري في‬ ‫"صفاة الغانم" كما ترحب في الوقت‬ ‫ذاته بالسماح بتجربة قيادتها على‬ ‫الطريق‪.‬‬

‫ّ‬ ‫والشبابية ذات االستخدام اليومي‪ ،‬و«الجريدة» تسلط الضوء اليوم عليها‬ ‫من خالل صفحة السيارات األسبوعية للحديث عن أدائها وتفاصيلها‪،‬‬ ‫بعد تجربة قيادتها بدعوة خاصة من «شفروليه الغانم»‪.‬‬

‫وف ـض ــا ع ــن ذل ـ ــك‪ ،‬س ـي ـتــوافــر مـحــرك‬ ‫تــوربــو تشارجد ‪ I-4‬الحديث سعة ‪2.7‬‬ ‫لتر في المنطقة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأي ـ ـ ـ ــا كـ ـ ــان ال ـ ـط ـ ــراز الـ ـ ـ ــذي ي ـخ ـت ــاره‬ ‫العمالء‪ ،‬فإن الطراز القياسي في سيارة‬ ‫س ـي ـل ـفــرادو ‪ ،2019‬ي ــوف ــر ّ أف ـض ــل حجم‬ ‫حـمــولــة ضـمــن فـئـتــه‪ ،‬بـغــض الـنـظــر عن‬ ‫طول صندوق السيارة‪.‬‬ ‫ك ـم ــا أن أرض ـ ـيـ ــة ص ـ ـنـ ــدوق األم ـت ـعــة‬ ‫أعـ ـ ـ ــرض بـ ـح ــوال ــي ‪ 178‬مـ ــم فـ ــي طـ ــراز‬ ‫الصندوق القصير‪ ،‬وتوفر حيز حمولة‬ ‫يبلغ ‪ 1.784‬لتر‪.‬‬ ‫ولضمان أن تلبي سيارة سيلفرادو‬ ‫‪ 2019‬االحتياجات المختلفة لعمالئها‪،‬‬ ‫مهما اختلفت أنماط حياتهم‪ ،‬تستخدم‬ ‫الـسـيــارة أرضـيــة صـنــدوق األمتعة ذات‬ ‫تعرجات ومصنوعة من الفوالذ القوي‪،‬‬ ‫ح ـيــث ت ــم اس ـت ـخ ــدام ف ـ ــوالذ أف ـض ــل في‬ ‫طرازات عام ‪ ،2019‬لزيادة قوة الشاحنة‬ ‫والحصول على القوة المطلوبة والكتلة‬ ‫الـمـثـلــى‪ .‬كـمــا تـتـمـتــع بـ ـ ‪ 12‬نـقـطــة ربــط‬ ‫ثابتة‪ ،‬مع مضاعفة قوتها إلى ‪ 226‬كغ‬ ‫قبل االنحناء‪ ،‬مما يجعلها واحــدة من‬ ‫أكثر السيارات صالبة في السوق‪.‬‬ ‫وتوفر نقاط الربط المطورة للمالكين‬ ‫مستويات غير مسبوقة مــن الثقة من‬ ‫ح ـيــث س ــام ــة ال ـح ـمــولــة‪ ،‬وت ـس ـمــح لهم‬ ‫بـحـمــل أي ش ــيء ت ـقــريـ ًـبــا ف ــي ص ـنــدوق‬ ‫الحمولة‪.‬‬ ‫ك ـمــا يـتـمـتــع ط ـ ــراز س ـي ـل ـف ــرادو هــاي‬ ‫كــون ـتــري ‪ 2019‬ب ـب ــاب خـلـفــي حـصــري‬ ‫ض ـم ــن ف ـئ ـت ــه مـ ـع ــزز ك ـه ــرب ــائ ـ ًـي ــا يـمـكــن‬ ‫تشغيله بواسطة أزرار مفتاح السيارة‪،‬‬ ‫أو من خــال زر داخلي أو يـ ً‬ ‫ـدويــا‪ ،‬وهي‬ ‫أطول بـ ‪ 41‬ملم مع قاعدة عجالت أطول‬ ‫بما يصل إلى ‪ 100‬ملم عن السيارة التي‬ ‫ّ‬ ‫حلت محلها لتوفر مرونة وظيفية أكبر‪.‬‬ ‫ول ـض ـم ــان خ ـف ــة الـ ـ ـ ــوزن‪ ،‬فـ ــإن جـمـيــع‬ ‫األل ــواح الخارجية المتحركة (األب ــواب‬ ‫وغطاء محرك السيارة والباب الخلفي)‬

‫مصنوعة من األلومنيوم‪ ،‬بينما تم صنع‬ ‫األل ـ ــواح الـثــابـتــة (ال ـم ـصــدات واألس ـقــف‬ ‫وصندوق األمتعة) من الفوالذ‪.‬‬ ‫ك ـمــا أدى ال ـع ــدي ــد م ــن الـتـحـسـيـنــات‬ ‫ال ـت ـص ـم ـي ـم ـي ــة إلـ ـ ـ ــى زيـ ـ ـ ـ ـ ــادة ال ـ ـك ـ ـفـ ــاءة‬ ‫الديناميكية الهوائية بنسبة ‪ 7‬في المئة‬ ‫عن ذي قبل‪ .‬وال تساعد هذه التغييرات‬ ‫في الكفاءة الديناميكية بتوفير الوقود‬ ‫فحسب‪ ،‬بل إنها تعزز التحسينات في‬ ‫المقصورة من خالل تقليل الضجيج‪.‬‬ ‫وك ـشــاح ـنــة حــدي ـثــة‪ ،‬ك ــان ــت الـســامــة‬ ‫مــن أهــم أولــويــات مهندسي سيلفرادو‬ ‫‪ .2019‬وعالوة على القفص اآلمن القوي‬ ‫المصمم للحفاظ على ســا مــة ا لــر كــاب‬ ‫في حالة حدوث تصادم‪ ،‬تتميز شاحنة‬ ‫سـ ـيـ ـلـ ـف ــرادو ‪ 2019‬بـ ـع ــدد مـ ــن مـ ـي ــزات‬ ‫السالمة النشطة ّالقياسية والمتوافرة‬ ‫التي يمكن أن تحذر السائق من حصول‬ ‫حـ ــادث وش ـي ــك‪ ،‬أو ف ــي حـ ــاالت مـعـ ّـيـنــة‪،‬‬ ‫ليتجنب ذلك‪.‬‬ ‫كما تتمتع سيلفرادو ‪ 2019‬بمجموعة‬ ‫مــن مــواصـفــات الــراحــة واالت ـص ــال‪ ،‬بما‬ ‫ي ـش ـمــل نـ ـظ ــام ش ـف ــرول ـي ــه لـلـمـعـلــومــات‬ ‫وال ـت ــرف ـي ــه ‪ 3.0‬ف ــي ج ـم ـيــع الـ ـ ـط ـ ــرازات‪،‬‬ ‫وتطبيق‪ Apple CarPlay‬قياسي يتيح‬ ‫للمستخدمين توصيل هواتفهم الذكية‬ ‫إلج ـ ــراء ال ـم ـكــال ـمــات وإرسـ ـ ــال الــرســائــل‬ ‫واالستماع إلــى الموسيقى باستخدام‬ ‫األوامر الصوتية‪ ،‬ونظام‪،Siri EyesFree‬‬ ‫والشحن الالسلكي للهاتف‪ ،‬وخاصية‬ ‫اتـصــال جــديــدة تسمح للركاب بالربط‬ ‫بين هاتفين عبر البلوتوث‪.‬‬ ‫وبــال ـنـظــر إل ــى أهـمـيــة إض ـف ــاء طــابــع‬ ‫شخصي بالنسبة إلى عمالء الشاحنة‬ ‫في المنطقة‪ ،‬تقدم شفروليه لعمالئها‬ ‫خ ـيــارات كـثـيــرة لعمل أكـثــر مــن مليون‬ ‫توليفة واخـتـيــار األن ـســب لـهــم‪ ،‬بفضل‬ ‫م ــا ت ــوف ــره م ــن م ـج ـم ــوع ــة واسـ ـع ــة مــن‬ ‫اإلك ـ ـ ـس ـ ـ ـسـ ـ ــوارات والـ ـ ـف ـ ــرش وال ـه ـي ــاك ــل‬ ‫والمحركات‪.‬‬

‫تجربة ةديرجلا‪.‬‬

‫«السيلفرادو»‬ ‫ما تغرز!‬

‫لم تكن تجربة شفروليه سيلفرادو‬ ‫كـبـقـيــة ال ـت ـج ــارب األخ ـ ـ ــرى‪ ،‬ب ــل كــانــت‬ ‫ً‬ ‫صعبة جدا بعد الذهاب بها الى إحدى‬ ‫الـ ـغ ــرازات الـصـعـبــة فــي ش ـمــال مدينة‬ ‫الكويت‪ ،‬إال أن سيلفرادو استطاعت‪،‬‬ ‫بكل سـهــولــة‪ ،‬أن تـتـجــاوز تلك الــرمــال‬ ‫الناعمة دون أي معارك تذكر‪.‬‬ ‫وش ـه ــدت ت ـجــربــة "الـ ـج ــري ــدة" الـتــي‬

‫ك ـ ــان ـ ــت بـ ـ ــدعـ ـ ــوة خ ـ ــاص ـ ــة مـ ـ ــن ش ــرك ــة‬ ‫"ش ـ ـفـ ــرول ـ ـيـ ــه ال ـ ـ ـغـ ـ ــانـ ـ ــم"‪ ،‬ال ـ ـعـ ــديـ ــد مــن‬ ‫ال ـت ـح ــدي ــات‪ ،‬أبـ ــرزهـ ــا تـ ـج ــاوز ال ـط ــرق‬ ‫ال ــوع ــرة ال ـت ــي ك ــان ــت ب ــره ــان ــا قــاطـعــا‬ ‫على قوة أدائها وتجهيزها لمثل تلك‬ ‫الظروف والطرق التي لم تتأثر بتاتا‬ ‫بسوء المرتفعات والمنخفضات‪.‬‬ ‫ولعل للحديث عن ثبات سيلفرادو‬

‫وق ـف ــة‪ ،‬فـعـلــى ال ــرغ ــم م ــن ق ـيــادت ـهــا في‬ ‫الطراز ذي المقعدين فقط‪ ،‬فإنها كانت‬ ‫ثــاب ـتــة ع ـلــى ال ـط ــري ــق‪ ،‬ول ـي ـســت كمثل‬ ‫أقرانها‪ ،‬فضال عن الهدوء الذي يرافق‬ ‫قائد المركبة طوال الرحلة مهما كانت‬ ‫وعورة الطريق‪.‬‬ ‫وال ـح ــدي ــث ف ــي ط ـقــس ال ـك ــوي ــت عن‬ ‫التكييف وقفة‪ ،‬ففي قيادة سيلفرادو‬

‫الجديد خــال إج ــازة نهاية األسبوع‬ ‫لثالثة أيــام كــان التكييف ب ــاردا جــدا‪،‬‬ ‫ولــم يتأثر أو يخضع لـســوء األح ــوال‬ ‫الجوية الحارة‪ ،‬بل كان باردا للغاية‪.‬‬


‫ثقافات‬

‫‪20‬‬

‫مسك وعنبر‬

‫مزاج‬ ‫‪om‬‬

‫‪t‬‬

‫‪.c‬‬ ‫‪bil@aljarida‬‬

‫‪aw‬‬ ‫‪a‬‬

‫العدد ‪ / 4243‬األحد ‪ 13‬أكتوبر ‪2019‬م ‪ 14 /‬صفر ‪1441‬هـ‬

‫قال الشاعر اللبناني شربل‬ ‫داغر إن الرواية ال تنافس‬ ‫القصيدة‪ ،‬ألنهما نوعان‬ ‫مختلفان‪ ،‬وال تجوز المقارنة‬ ‫بينهما‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫تستعد الفنانة نسرين طافش‬ ‫ألكثر‪ ،‬من عمل خالل الفترة‬ ‫الحالية‪ ،‬وتنوى التركيز على‬ ‫العمل بالدراما والسينما في‬ ‫مصر‪.‬‬

‫‪٢٤‬‬ ‫‪٢٤‬‬

‫مسك وعنبر‬ ‫حمل عرض المزرعة‬ ‫«‪ ،»the farm‬الكثير من‬ ‫المتعة في أداء الممثلين على‬ ‫خشبة المسرح بسبب تفاعل‬ ‫الجمهور‪.‬‬

‫احتفى مركز الشيخ جابر‬ ‫األحمد الثقافي بمسيرة‬ ‫الملحن يوسف المهنا على‬ ‫مدار حفلين أقيما بقاعة‬ ‫جابر العلي‪.‬‬

‫كورتني كاردشيان تضع مساري ومايا‬ ‫ونانسي على الئحة أغنياتها المفضلة‬ ‫تتواصل أخـبــار آل "كــاردشـيــان"‪ ،‬وآخــرهــا كورتني‬ ‫التي أكدت أنها تستمع إلى أغنيات عربية‪ ،‬حيث ذكرت‬ ‫تقارير إعالمية أنها تابعت منشورات النجمة العالمية​‬ ‫كورتني‪ ،‬وتوقفت عند إحدى صورها في السوشيال‬ ‫ميديا‪ ،‬وتضمنت هذه الصورة‪ ،‬التي نشرتها كورتني‪،‬‬ ‫الئحة األغنيات التي تسمعها خالل سفرها‪.‬‬ ‫وأفــادت التقارير بأن من بين هذه األغنيات أغاني‬ ‫لنجوم لبنانيين‪ ،‬منهم الفنان​مساري​ الــذي تستمع‬ ‫ألغنيتين خاصتين له‪ ،‬وأيضا الفنانة​نانسي عجرم​‬ ‫بأغنيتي "عم بتعلق فيك" و"يا طبطب"‪ ،‬كذلك "الديو"‬ ‫الذي جمع​مايا دياب​ وزياد برجي‪ ،‬وأغنية "وخسرنا‬ ‫بعض"‪.‬‬ ‫يذكر أن كورتني زارت بلدها األم أرمينيا‪ ،‬إلى جانب‬ ‫شقيقتها كيم كاردشيان‪ ،‬التي قررت أن يحصل أطفالها‬ ‫األربعة‪ ،‬نــورث وساينت وسالم وشيكاغو‪ ،‬على سر‬ ‫الـعـمــاد فــي بـلــدهــا‪ ،‬حـيــث أقـيـمــت الـمــراســم فــي كبرى‬ ‫كاتدرائيات البلد وهي "إتشميادزين"‪.‬‬ ‫وسبق أن قضت كورتني وعائلتها عطلة ممتعة في‬ ‫سردينيا‪ ،‬حيث التقطت عدسات كاميرات الباباراتزي‬ ‫ص ــورا لها هـنــاك‪ ،‬وارت ــدت النجمة البالغة ‪ 40‬عاما‬ ‫فستانا مزينا بالورود من ‪.Dolce & Gabbana‬‬ ‫وكانت كورتني برفقة أوالدهــا الثالثة مايسون (‪9‬‬ ‫سنوات) وبينيلوبي (‪ 7‬سنوات) وراين (‪ 4‬سنوات)‪.‬‬ ‫وكشفت كورتني‪ ،‬في أكتوبر الماضي‪ ،‬أنها باتت‬ ‫تتناول األلبان والغلوتين مرة أخرى بعد استبعادها‬

‫سابقا من نظامها الغذائي‪ ،‬مبينة أنها تستريح من‬ ‫نظامها الغذائي حتى ال يصبح جسمها غير متجاوب‬ ‫تجاه أشياء معينة‪.‬‬ ‫والمعروف عن كورتني‪ ،‬وهي نجمة تلفزيون الواقع‬ ‫أيضا‪ ،‬أنها تصرح بمواقفها كثيرا‪ ،‬حيث تضامنت‬ ‫مع جيجي حديد‪ ،‬عبر صفحاتهما الخاصة على أحد‬ ‫مواقع التواصل‪ ،‬مع الشعب السوداني في ظل األزمة‬ ‫السياسية التي مرت بها منذ فترة‪ ،‬ومع تأزمها حاليا‬ ‫في ظل التعتيم اإلعالمي على القضية‪.‬‬ ‫ون ـش ــرت م ـقــاال ل ــأح ــداث الـحــاصـلــة فــي ال ـس ــودان‪،‬‬ ‫وطلبت من متابعيها الدعاء لهم‪.‬‬ ‫وم ــن م ـغ ــام ــرات ك ــورت ـن ــي‪ ،‬ن ـش ــرت ت ـق ــاري ــر أن ـه ــا ال‬ ‫تحتاج الكثير من الوقت لتخطي أي عالقة حب‪ ،‬فبعد‬ ‫مرور نحو شهر على انفصالها عن الجزائري يونس‬ ‫بنجيما‪ ،‬تمكنت من تجاوزه وبدء حياة جديدة‪ ،‬حيث‬ ‫التقطت عدسات كاميرات الباباراتزي صورا لكورتني‬ ‫برفقة صديقها الجديد الذي يصغرها بـ‪ 20‬عاما‪ ،‬وهو‬ ‫عــارض األزي ــاء الـشــاب لوكا ســابــات‪ ،‬عندما كانا في‬ ‫طريقهما إلى أحد المطاعم في لوس أنجلس‪.‬‬ ‫وكانت تقارير عالمية ذكرت في أغسطس الماضي‬ ‫أن كــورتـنــي انـفـصـلــت عــن ع ــارض األزيـ ــاء الـجــزائــري‬ ‫يونس بينجيما‪.‬‬ ‫كورتني كاردشيان‬

‫ً‬ ‫متحف بلوس أنجلس يدشن معرضا لنجوم «الرعب»‬

‫متحف التاريخ الطبيعي‬

‫دش ــن متحف الـتــاريــخ الطبيعي‬ ‫فــي ل ــوس أنـجـلــس مـعــرضــا لنجوم‬ ‫أفالم رعب‪ ،‬مثل‪ :‬وحش فرانكنشتاين‪،‬‬ ‫ودراك ــوال‪ ،‬والمومياء‪ ،‬وشخصيات‬ ‫أخــرى يجمع بينها أنها مستوحاة‬ ‫من ظواهر علمية‪.‬‬ ‫ويـسـمــح مـعــرض "ت ــاري ــخ الــرعــب‬ ‫الـطـبـيـعــي" لـ ـل ــزوار بتشغيل جـهــاز‬ ‫الستعادة تجربة كهربائية أجراها‬ ‫لويغي غالفاني على قوائم ضفدع‪،‬‬ ‫ما ألهم الروائية ماري شيلي لوضع‬ ‫شخصية "فرانكنشتاين"‪ .‬وإلى جانب‬ ‫ذل ـ ــك‪ ،‬س ــاس ــل ك ــان ــت ت ـع ــوق حــركــة‬ ‫ال ــوح ــش‪ ،‬الـ ــذي أدى دوره بــوريــس‬ ‫كارلوف عام ‪ .1931‬وأوضحت لوري‬ ‫بيتيسون‪ ،‬مديرة المتحف‪ ،‬أن "هذه‬ ‫األعمال حول الكهرباء كانت تهدف‬ ‫إلــى معرفة إن كــان بــاإلمـكــان إحياء‬ ‫حيوانات من خالل شحنها بالطاقة‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫وشكلت نقطة انطالق لفرانكنشتاين"‪.‬‬

‫ويـضــم الـمـعــرض أيـضــا اللفائف‬ ‫التي كانت تضمد كارلوف في فيلم‬ ‫"ذي م ــوم ــي" ع ــام ‪ ،1932‬م ــا يسمح‬ ‫بالمقارنة مع لفائف أصلية لمومياء‬ ‫مـصــريــة مـحـفــوظــة ف ــي مـجـمــوعــات‬ ‫المتحف‪.‬‬ ‫وأضافت بيتيسون أن هذه األفالم‬ ‫الهوليوودية الشهيرة "مستوحاة‬ ‫في غالبيتها من الطبيعة والفيزياء‬ ‫والخيال الذي استخدم لوضع قصص‬ ‫تستند إلى أمور حقيقة"‪.‬‬ ‫لـكــن هــل دراك ـ ــوال مـخـلــوق علمي‬ ‫أيضا؟ أعطت األمراض المنتشرة في‬ ‫القرن التاسع عشر مثل وباء الكوليرا‬ ‫القاتل الذي طبع والدته في ايرلندا‪،‬‬ ‫أفـكــارا للكاتب بــرام ستوكر ليصف‬ ‫هـيـئــة م ـص ــاص ال ــدم ــاء واألم ـ ـ ــوات‪-‬‬ ‫األحـ ـي ــاء ف ــي رواي ـ ـتـ ــه‪ ،‬ع ـلــى م ــا جــاء‬ ‫بالمعرض‪.‬‬ ‫ويضم المعرض نسخة مصنوعة‬

‫م ــن الـسـيـلـيـكــون ل ــزي اس ـت ـخــدم في‬ ‫"كريتشر فروم ذي بالك الغون"‪.‬‬ ‫ويفيد المنظمون بــأن هيئة هذا‬ ‫الـمـخـلــوق مـسـتــوحــاة م ـبــاشــرة من‬ ‫اكـتـشــاف سمكة شـهـيــرة تـعــود إلــى‬ ‫عصور مــا قبل الـتــاريــخ كــان يعتقد‬ ‫أنها مندثرة‪.‬‬ ‫وتـشـهــد عـلــى ذل ــك أح ـفــورة لهذه‬ ‫السمكة التي اعتبرت لفترة طويلة‬ ‫خ ـطــأ أن ـه ــا ال ـس ـلــف ال ـم ـش ـتــرك لكل‬ ‫المخلوقات على األرض‪.‬‬ ‫وعند إنشائه في عام ‪ ،1913‬كان‬ ‫ال ـم ـت ـحــف م ـكــرســا رس ـم ـيــا لـلـعـلــوم‬ ‫والفنون‪ .‬وقد تلقى في الثالثينيات‬ ‫مـ ـ ــن اسـ ـ ـت ـ ــدي ـ ــوه ـ ــات ي ــونـ ـيـ ـف ــرس ــال‬ ‫المجاورة مجموعة من اإلكسسوارات‬ ‫ال ـس ـي ـن ـم ــائ ـي ــة‪ ،‬مـ ــن ب ـي ـن ـهــا شــوكــة‬ ‫استخدمت في تصوير فيلم "ذي برايد‬ ‫أوف فرانكنشتاين"‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫أنغام موسيقى اآلالت الوترية تتصاعد‬ ‫من أعماق سراديب الموت في بروكلين‬

‫اندرو أوسلي‬ ‫فــي أعـمــاق ســراديــب الـمــوت فــي بروكلين‬ ‫بـنـيــو يــورك‪ ،‬و فــي نهاية ممر ضيق ومعتم‪،‬‬ ‫تتصاعد أ نـغــام الموسيقى مــن آالت وترية‬ ‫وكأنها آتية من دنيا أخرى‪.‬‬ ‫وف ـي ـم ــا ت ـح ــذر ت ـق ــاري ــر ص ـحــاف ـيــة م ــن أن‬ ‫الموسيقى الكالسيكية على شفير االختفاء‪،‬‬ ‫أوضـ ـ ــح أن ـ ـ ــدرو أوس ـ ـلـ ــي‪ ،‬الـ ـ ــذي ي ـن ـظ ــم ه ــذه‬ ‫الحفالت‪ ،‬التي سماها " مــوت الكالسيكية"‪،‬‬ ‫أنه من المبكر جدا إصدار شهادة وفاة لهذا‬ ‫النوع الموسيقي‪.‬‬ ‫وأكد أوسلي (‪ 36‬عاما) خالل تمارين في‬ ‫سراديب مقبرة غرين وود بغرب مانهاتن‪،‬‬ ‫أن "الـمــوسـيـقــى الـكــاسـيـكـيــة ال ت ــزال ق ــادرة‬ ‫على أن تؤثر في أشخاص ليسوا بالضرورة‬ ‫الجمهور الذي نتوقعه"‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ــاف‪" :‬ال ـم ــوس ـي ـق ــى ال ـكــاس ـي ـك ـيــة لــم‬ ‫تـمــت‪ ،‬و مــن ا لـمـهــم توليفها بتجربة أو ســع‪،‬‬ ‫خ ـصــوصــا ألول ـئ ــك ال ــذي ــن ل ــم ي ـع ـتــادوا على‬ ‫االسـ ـتـ ـم ــاع إل ـ ــى ال ـم ــوس ـي ـق ــى ال ـكــاس ـي ـك ـيــة‬ ‫وطقوسها‪ ،‬والذين يسألون أنفسهم بتوتر؛‬ ‫هل أ قــوم بما يجب؟ و هــل أصفق في الوقت‬ ‫المناسب؟"‪.‬‬ ‫جيسيكا سيمبسون‬

‫توبا بويوكستون‬

‫كيفانش تاتليتوغ‬

‫جيسيكا سيمبسون تخسر توبا بويوكستون‪« :‬سنوات كيفانش تاتليتوغ يشيد‬ ‫بسونغول أودان‬ ‫الضياع» هو األفضل‬ ‫‪ 100‬رطل من وزنها‬ ‫صدمت النجمة​جيسيكا سيمبسون​ المتابعين‪،‬‬ ‫بعد خسارة وزنها في فترة قياسية خالل ‪ 6‬أشهر‬ ‫فقط بعد والدة طفلها الثالث‪.‬‬ ‫وك ـش ـف ــت م ــدرب ــة ج ـي ـس ـي ـكــا ال ــري ــاضـ ـي ــة‪ ،‬ه ــارل ــي‬ ‫باسترناك‪ ،‬أن السر وراء خسارة النجمة ما يقارب‬ ‫‪ 100‬رطل من وزنها‪ ،‬هو التزامها بالمشي‪ ،‬وتناول‬ ‫األلياف والبروتين‪ ،‬الستعادة جسدها الرشيق‪.‬‬ ‫وبالنسبة للحمية ا لـتــي قــا مــت بها سيمبسون‪،‬‬ ‫كشفت هارلي‪" :‬شملت الوجبات الخفيفة‪ ،‬مثل اللوز‬ ‫ً‬ ‫والفاصولياء الخضراء‪ ،‬حيث لم تشعر بالجوع أبدا‬ ‫باعتماد هذا النظام الغذائي"‪.‬‬

‫تـحــدثــت الـنـجـمــة الـتــركـيــة​تــوبــا بــويــوكـسـتــون​ عن‬ ‫مسلسلها األول ف ــي مـسـيــرتـهــا الـتـمـثـيـلـيــة (س ـنــوات‬ ‫الضياع)‪ ،‬الــذي حقق حينها نجاحا كبيرا في تركيا‬ ‫والعالم العربي‪ ،‬واشتهرت وقتها بدور "لميس"‪.‬‬ ‫ووصفت توبا هذا العمل بالرائع‪ ،‬وأنه األفضل بين‬ ‫مسلسالتها التي َّ‬ ‫قدمتها‪ ،‬وأضافت أنها كانت بذلك‬ ‫الوقت بريئة‪ ،‬وأرادت أن تثبت للجميع أنها قادرة على‬ ‫النجاح والوصول إلى الشهرة واألضواء‪.‬‬ ‫جــديــر بــالــذكــر‪ ،‬أن تــوبــا نـفــت أخ ـيــرا خـبــر حصول‬ ‫خالف بينها وبين زوجها‪ ،‬مشيرة إلى أنهما استمتعا‬ ‫ً‬ ‫بعطلتهما وقضيا أوقاتا جميلة‪.‬‬

‫أشاد النجم التركي​كيفانش تاتليتوغ بزميلته‬ ‫النجمة التركية​سونغول أودان​‪ ،‬نافيا كل األخبار‬ ‫ال ـتــي تـ ــرددت م ــؤخ ــرا بــأنـهـمــا ع ـلــى خ ــاف كـبـيــر‪،‬‬ ‫بسبب زوجها السابق‪ ،‬أثناء تصوير مسلسلهما‬ ‫الشهير "نور"‪.‬‬ ‫الجدير ذ كــره أن كيفانش يواجه عقوبة سجن‬ ‫تـصــل إل ــى ‪ 10‬س ـن ــوات‪ ،‬بـسـبــب ات ـهــامــه بــالـتـهــرب‬ ‫ا لـضــر يـبــي‪ ،‬و هــو مــا كشفت عنه تـقــار يــر إعالمية‪،‬‬ ‫مشيرة إ لــى أ نــه خضع للتحقيق‪ ،‬و قــال كيفانش‬ ‫فــي التحقيق إ نــه ال عــا قــة لــه بـهــذا األ م ــر‪ ،‬متهما‬ ‫مستشاره المالي بالتخلف عن دفع ضرائبه‪.‬‬

‫حفالت موسيقية‬ ‫وبعدما أطلق عام ‪ 2015‬برنامج "جلسات‬ ‫مدفن الكنيسة"‪ ،‬وهي حفالت موسيقية مع‬ ‫جمهور مـحــدود بكنيسة فــي هــار لــم‪ ،‬باشر‬ ‫أوسلي العام الماضي تنظيم الحفالت في‬ ‫هــذه السراديب العائدة لحوالي ‪ 150‬سنة‪،‬‬ ‫والمغلقة أمام الزوار عادة في مقبرة غرين‬ ‫وود‪ ،‬حيث يرقد نحو نصف مليون شخص‪،‬‬ ‫م ــن بـيـنـهــم ال ــرس ــام ج ــان م ـي ـشــال بــاسـكـيــا‪،‬‬ ‫والمؤلف الموسيقي لينارد برنستين‪.‬‬ ‫وأ كــد أن هــذا المكان يوفر "نوعية صوت‬ ‫استثنائية للموسيقى الكالسيكية واألوتار‬ ‫والصوت والبيانو"‪.‬‬ ‫وتفيد دراسة للصندوق الوطني للفنون‪،‬‬ ‫وهو وكالة فدرالية أميركية‪ ،‬بأنه حضر في‬ ‫‪ 2017‬نحو ‪ 8.6‬في المئة فقط من األميركيين‬ ‫ال ـبــال ـغ ـيــن حـفـلــة لـلـمــوسـيـقــى الـكــاسـيـكـيــة‪،‬‬ ‫وكانت النسبة ‪ 11.6‬في المئة عام ‪.2002‬‬

‫وأظهرت دراســة أخــرى في عــام ‪ ،2012‬أن‬ ‫ثلث الجمهور فوق سن الخامسة والستين‪.‬‬ ‫لكن أو سـلــي أ شــار إ لــى أن حفالته بمدفن‬ ‫كـنـيـســة فــي هــارلــم وف ــي ســراديــب بــروكـلـيــن‬ ‫تستقطب جمهورا من أعمار مختلفة‪.‬‬ ‫و هــو يــوا جــه تـحــدي الجمع بين النوعية‬ ‫التي يتوقعها من الحفلة "شخص سبق له‬ ‫أن حضر ألف حفلة"‪ ،‬وبين ُ‬ ‫"حسن استقبال‬ ‫ال ـش ـخــص الـ ــذي ل ــم يـسـبــق ل ــه أن ح ـضــر أي‬ ‫حفلة"‪.‬‬

‫اآلالت الوترية‬ ‫وت ــؤدي الـحـفـلــة خ ــال األس ـب ــوع ال ـجــاري‬ ‫أور كـ ـسـ ـت ــرا اآلالت ا ل ــو ت ــر ي ــة ف ــي بــرو ك ـل ـيــن‪،‬‬ ‫وت ـعــزف خــالـهــا مـقـطــوعــة "سـتــابــات مــاتــر"‪،‬‬ ‫لإليطالي جوفاني باتيستا برغوليزي الذي‬ ‫ألفها عام ‪.1736‬‬ ‫وقال إيلي سبيندل‪ ،‬مدير الفرقة الفنية‪،‬‬ ‫إن مؤسسات الموسيقى الكالسيكية غالبا‬ ‫ما "تكون محافظة جدا‪ ،‬لكنها تحقق أمورا‬ ‫ال ت ـ ـصـ ــدق‪ ،‬وال ي ـم ـك ــن إ ن ـ ـجـ ــاز هـ ــا مـ ــن ق ـبــل‬ ‫مـســؤولـيــن بـمـيــزانـيــة صـغـيــرة وف ــي قــاعــات‬ ‫ضيقة"‪.‬‬ ‫وأوضـ ــح‪" :‬ل ـعــزف الـسـيـمـفــونـيــة الـتــاسـعــة‬ ‫لغوستاف مالر نحتاج إلى أوركسترا رفيعة‬ ‫المستوى في قاعة كبيرة"‪.‬‬ ‫ول ـك ــي ي ـس ـت ـمــر هـ ــذا الـ ـن ــوع ال ـمــوس ـي ـقــي‪،‬‬ ‫ينبغي المزج بطريقة حكيمة بين القاعات‬ ‫التقليدية والحفالت الخارجة عن المألوف‬ ‫برأيه‪.‬‬ ‫وخـ ـ ـ ـ ــال األسـ ـ ـ ـب ـ ـ ــوع الـ ـ ـ ـج ـ ـ ــاري سـ ـتـ ـع ــزف‬ ‫مقطوعات أ خــرى‪ ،‬مثل‪" :‬ادا جـيــو الوتريات"‬ ‫لـســامــويــل ب ــارب ــر‪ ،‬و"ف ــرات ــري ــس" لــاسـتــونــي‬ ‫أرفو بارت‪ ،‬ويترافق العزف مع عرض بصري‬ ‫على قناطر السراديب‪.‬‬ ‫وي ـتــركــز ال ـبــرنــامــج ال ــراه ــن ع ـلــى ال ـحــداد‬ ‫"والـ ـ ـع ـ ــاج لـ ـلـ ـخ ــروج مـ ـن ــه‪ ،‬وإي ـ ـجـ ــاد مـعـنــى‬ ‫الموت"‪ ،‬على ما يؤكد أندرو أوسلي‪.‬‬ ‫و ق ــال إ يـلــي سـبـيـنــدل مبتسما‪ " :‬نـحــن في‬ ‫المكان المناسب لهذه الموسيقى"‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬


‫ثقافات‬

‫‪20‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4243‬األحد ‪ 13‬أكتوبر ‪2019‬م ‪ 14 /‬صفر ‪1441‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫شربل داغر لـ ةديرجلا ‪ :‬الرواية ال تنافس القصيدة‬ ‫•‬

‫«إعادة إصدار أعمالي أجبرتني على قراءة شعري من جديد»‬

‫عهود ناصر‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بعد تصريحه في ندوة عقدت له بالقاهرة مؤخرا عن أنه كان يمكن أال يكون شاعرا‪ ،‬ومن وقتها وأسئلة عديدة تثار عما كان ممكنا‬ ‫أن يحمله الشاعر اللبناني الكبير شربل داغر غير لقب الشاعر‪ ،‬وما تفسيره لما قاله؟ وما رؤيته لمستقبل الشعر؟‬ ‫وفي حوار أجرته معه «الجريدة»‪ ،‬من القاهرة‪ ،‬أجاب عن كل تلك التساؤالت‪ ،‬متطرقا إلى مكانة الشعر في عصر المالتيميديا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فضال عن العديد من القضايا األدبية األخرى‪ ...‬وإلى نص الحوار‪:‬‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد الصادق‬

‫الشعر في عصر‬ ‫املالتيميديا‬ ‫أصبح أكثر قربًا‬ ‫من الحياة‬

‫• حـ ـ ـض ـ ــرت إلـ ـ ـ ــى ال ـ ـقـ ــاهـ ــرة‬ ‫لالحتفال بإعادة طباعة بعض‬ ‫أع ـم ــال ــك ال ـش ـعــريــة ف ــي الـهـيـئــة‬ ‫المصرية العامة للكتاب‪ ...‬فماذا‬ ‫تعني هذه الخطوة لك؟‬ ‫ أتيت إلى القاهرة لحضور‬‫نـ ـ ــدوة ب ـم ـنــاس ـبــة ط ـب ــاع ــة ع ــدد‬ ‫م ــن م ـخ ـتــاراتــي ال ـش ـعــري ــة‪ ،‬مع‬ ‫القصيدة «االحـتــرافـيــة» األولــى‬ ‫الـتــي نـشــرتـهــا ع ــام ‪ ،1971‬ولــم‬ ‫ُ‬ ‫تـطـبــع ســابـقــا فــي ك ـتــاب‪ .‬ولقد‬ ‫أوردت المختارات من دون أي‬ ‫تعديل أو استعادة أو تصويب‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ه ـكــذا أردتـ ـه ــا‪ ،‬أي مـثــل وثيقة‬ ‫تــاريـخـيــة ل ـش ـعــري‪ ،‬فـمــا أع ــدت‬ ‫صياغتها مثلما يفعل بعض‬ ‫الشعراء‪ ،‬من باب التحسين أو‬ ‫الـتـبــرؤ مــن قـصــائــد أو مقاطع‬ ‫ألسباب مختلفة‪ .‬هم‪ ،‬في ذلك‪ ،‬ال‬ ‫يدققون شعرهم‪ ،‬وإنما يعيدون‬ ‫ك ـت ــاب ـت ــه‪ ،‬ويـ ـغـ ـي ــرون حـقـيـقـتــه‬ ‫وطبيعته وصلته بسيرتهم‪.‬‬ ‫والـمـنــاسـبــة كــانــت سـعـيــدة‪،‬‬ ‫ف ـهــذا م ــا ي ـحــدث لـلـمــرة األول ــى‬ ‫في تجربتي الكتابية‪ ،‬فقد سبق‬ ‫لي أن أصــدرت في السابق‪ ،‬في‬ ‫أكثر من بلد عربي‪« ،‬مختارات»‬ ‫من أشعاري‪ ،‬وكان الغرض من‬ ‫إص ــداره ــا إي ـصــال أج ــزاء منها‬ ‫إل ــى جـمـهــور ال يعرفها بشكل‬ ‫واف‪ ،‬مــا دام ال ـك ـتــاب الـشـعــري‬ ‫ُ‬ ‫وفرحت بهذا‬ ‫صعب االنتشار‪،‬‬ ‫اإلصـ ــدار‪ ،‬إذ إنــه أجـبــرنــي على‬ ‫قـ ــراءة ش ـعــري م ــن ج ــدي ــد‪ ،‬مما‬ ‫س ــاع ــدن ــي ع ـلــى ت ـب ـيــن خـطــوط‬ ‫م ـت ـم ــادي ــة ف ـي ــه م ـن ــذ ب ــداي ــات ــي‪،‬‬ ‫وال سيما الميل المتعاظم إلى‬ ‫ال ـت ـجــريــب‪ ،‬وإلـ ــى ت ـبــديــل طــرق‬ ‫بـنــاء الجملة الشعرية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بعيدا‬ ‫وإلــى المضي‬ ‫ف ــي ج ـعــل الـقـصـيــدة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فردانيا‪.‬‬ ‫تعبيرا‬

‫صورة الشاعر‬

‫من إصداراته‬

‫• قلت إنك لم تعمل‬ ‫عـلــى أن تـكــون شــاعــرآ‬ ‫ف ـ ــي ب ـ ــداي ـ ــة م ـس ـي ــرت ــك‬ ‫األدب ـ ـ ـيـ ـ ــة وال ـ ـف ـ ـكـ ــريـ ــة‪...‬‬ ‫فماذا كانت رغبتك؟‬ ‫ كان يمكن أال أكون‬‫شـ ــاعـ ـ ًـرا‪ ،‬ف ـقــد انـشـغـلــت‬ ‫ف ـ ـ ــي م ـ ــراهـ ـ ـقـ ـ ـت ـ ــي‪ ،‬وفـ ــي‬ ‫مساعي الكتابة األولــى‪،‬‬ ‫ب ـ ــأن ـ ــواع أدب ـ ـيـ ــة أخـ ـ ــرى‪،‬‬

‫مكتبة البابطين المركزية تصدر‬ ‫َ‬ ‫مجلدين عن اإلمام الشافعي‬

‫غير الشعر‪ .‬اهتممت بالمسرح‪،‬‬ ‫كـتــابــة وتـمـثـيـ ًـا‪ .‬وه ــو مــا ُ‬ ‫قمت‬ ‫ب ــه ف ــي أك ـث ــر م ــن مـ ـش ــروع‪ ،‬بما‬ ‫فيها التقدم إلــى جائزة أدبية‪،‬‬ ‫وقد ُ‬ ‫فزت بها أثناء دراستي في‬ ‫الثانوية العامة‪ ...‬كتبت بعض‬ ‫القصائد في هــذه المرحلة من‬ ‫دون هوس شديد‪ ...‬تبدل األمر‬ ‫ف ــي سـنـتــي الـجــامـعـيــة األولـ ــى‪،‬‬ ‫حيث انسقت إلى كتابة الشعر‬ ‫ً‬ ‫متفاعل من دون شك مع مناخ‬ ‫ثـ ـق ــاف ــي وس ـ ـيـ ــاسـ ــي وشـ ـع ــري‬ ‫سبقني إلـيــه ش ـعــراء كــانــوا قد‬ ‫سبقوني في الدرس في الكلية‬ ‫نفسها‪ ،‬وفي كتابة الشعر‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫بول شاوول‪ ،‬ومحمد عبد الله‪،‬‬ ‫وح ـمــزة ع ـبــود‪ ،‬وشــوقــي بــزيــع‪.‬‬ ‫ولـ ـق ــد ك ـ ــان ل ـب ـعــض أس ــات ــذت ــي‬ ‫ف ــي ت ـلــك ال ـس ـن ــوات األولـ ـ ــى في‬ ‫الـسـبـعـيـنـيــات‪ ،‬م ـث ــل‪ :‬أدون ـي ــس‬ ‫وخليل حــاوي‪ ،‬أو لبعض ممن‬ ‫كنت أقرأ لهم في الصحافة‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫أنـســي ال ـحــاج‪ ،‬تأثيرهم األكيد‬ ‫ع ـلــى ب ــداي ــات ــي‪ .‬كــانــت للشاعر‬ ‫صــورة محفزة‪ ،‬والمـعــة‪ ،‬فكيف‬ ‫إذا ج ــرى تـقــديـمــي مــع زمــائــي‬ ‫ال ـ ـمـ ــذكـ ــوريـ ــن‪ ،‬فـ ــي أول ظ ـهــور‬ ‫ن ـشــري لـشـعــرنــا‪ ،‬ف ــي «الـمـلـحــق‬ ‫األدب ـ ـ ــي» ل ـج ــري ــدة «ال ـن ـه ــار» أو‬ ‫فــي مجلة «مــواقــف» ألدونـيــس‪،‬‬ ‫ب ــوص ـف ـن ــا ال ـ ـش ـ ـعـ ــراء ال ـش ـب ــاب‬ ‫الــذيــن يشكلون الــوجــه الجديد‬ ‫ل ـل ـش ـع ــر الـ ـلـ ـبـ ـن ــان ــي الـ ـح ــدي ــث!‬ ‫وكــانــت أن ــوار الـشـعــر تجذبني‬ ‫أكثر مما يجذبني هذا الشاعر‬ ‫أو ذاك‪ ،‬خ ـصـ ً‬ ‫ـوصــا أن ـنــي كنت‬ ‫أن ـشـ ُّـد طـلــب الـتـمــايــز ال ــذي كــان‬ ‫يـشــدد عليه «الـيـســار الـجــديــد»‬ ‫في دعاويه لنفسه‪ ،‬وفي تخالفه‬ ‫ع ــن غـ ـي ــره‪ .‬ان ـج ــذب ـ ُـت إلـ ــى هــذه‬ ‫الصورة‪ ،‬إلى هذا التطلع الذي‬ ‫استنفر حماستي واندفاعاتي‬ ‫األولـ ــى‪ .‬فـمــا ك ــان يـحــركـنــي هو‬ ‫عدم التقليد‪ ،‬عدم التأثر بما هو‬ ‫متوافر ومتبع‪ ،‬أي التشديد على‬ ‫طلب االختالف مع من سبقني‬ ‫ومع أقراني‪ .‬وهو درس أول في‬ ‫السياسة‪ ،‬لكن كــان له تجليات‬ ‫أكـيــدة فــي تجربتي الشعرية‪...‬‬ ‫وهو ال يزال َينشط في كتاباتي‬ ‫ويحركني ويحرضني‪.‬‬

‫الحداثة الشعرية‬ ‫• مـ ـ ــا مـ ـفـ ـه ــوم ــك لـ ـلـ ـح ــداث ــة‬

‫جائزة الشيخ زايد‬ ‫• ح ـ ـصـ ــدت أخـ ـ ـي ـ ــرا ج ــائ ــزة‬ ‫الشيخ زايد العالمية للكتاب‪...‬‬ ‫م ــاذا عــن كتابك الفائز «الشعر‬ ‫العربي الحديث‪ :‬قصيدة النثر»؟‬ ‫ يـمـثــل ه ــذا ال ـك ـتــاب الـفــائــز‬‫حـ ـلـ ـق ــة ف ـ ــي مـ ــراج ـ ـعـ ــة واسـ ـع ــة‬ ‫أج ــري ـت ـه ــا فـ ــي تـ ــاريـ ــخ ال ـش ـعــر‬ ‫ال ـعــربــي الـمـتــأخــر‪ .‬فـقــد وجــدت‬ ‫أن هــذا الشعر ليس واح ـ ًـدا‪ ،‬بل‬ ‫متعدد‪ .‬وأنه ليس بنمط واحد‪،‬‬ ‫وإنـمــا بلغ مــراحــل‪ ،‬وتجلى في‬ ‫أنماط متباينة‪ .‬ولفوزي داللتان‬ ‫أكيدتان‪ :‬األولى أن الكتاب الفائز‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خالفيا‬ ‫موضوعا‬ ‫بها يتناول‬ ‫فــي بعض الـبـلــدان العربية‪ ،‬ما‬ ‫يعني أن لجنة الجائزة لم تعبأ‬ ‫بهذا العامل‪ ،‬بل عاملت الكتاب‬ ‫عـلــى أس ــاس جــودتــه البحثية‪.‬‬ ‫أما الداللة الثانية فهي أن فوز‬ ‫الكتاب بالجائزة اعـتــراف غير‬ ‫مـبــاشــر ب ـهــذا ال ـن ــوع الـشـعــري‪،‬‬ ‫ً‬ ‫موعدا يمكن اإلشارة‬ ‫ما يشكل‬ ‫إليه في اعتراف الثقافة العربية‬ ‫ال ـم ـت ـع ــاظ ــم بـ ـه ــذه ال ـق ـص ـي ــدة‪،‬‬ ‫بشعرائها‪ ،‬وبإنجازاتها‪.‬‬ ‫• ب ــرأي ــك م ــا الـ ـ ــذي تـضـيـفــه‬ ‫الجوائز عادة إلى المبدع؟‬ ‫ تـ ـضـ ـي ــف ال ـ ـ ـجـ ـ ــائـ ـ ــزة‪ ،‬إلـ ـ ًـى‬‫ال ـت ـكــريــس‪ ،‬ع ــائ ـ ًـدا مــالـ ًـيــا الئــقــا‬ ‫ي ـ ـنـ ــاسـ ــب الـ ـ ـك ـ ــات ـ ــب وال ـ ـك ـ ـتـ ــاب‬ ‫ف ـ ـ ــي مـ ـص ــاعـ ـبـ ـهـ ـم ــا الـ ـنـ ـش ــري ــة‬ ‫والتوزيعية‪.‬‬ ‫• ه ــل ت ــراج ــع ال ـش ـع ــر أم ــام‬ ‫الحضور الكبير للرواية‪ ،‬وصار‬ ‫ً‬ ‫نصا نخبويآ؟‬ ‫‪ -‬بخالف ما يقوله كثيرون‪،‬‬

‫شربل داغر‬ ‫أو يـ ـعـ ـتـ ـق ــدو ن ــه‪ .‬ال أ عـ ـتـ ـق ــد أن‬ ‫الشعر يـتــراجــع‪ ،‬بدليل ازدي ــاد‬ ‫أع ــداد الشعراء وتعاظم النشر‬ ‫ً‬ ‫الشعري‪ .‬فضل عن ذلك‪ ،‬الشعر‬ ‫ً‬ ‫كان في ماضيه وال يزال صنيعا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أدبيا نخبويا‪ ،‬بخالف الرواية‬ ‫التي طلبت وتطلب في غالبها‬ ‫االتساع الجماهيري لقرائها‪.‬‬ ‫كـ ـم ــا ال أعـ ـتـ ـق ــد أن الـ ــروايـ ــة‬ ‫تنافس القصيدة‪ ،‬ألنهما نوعان‬ ‫مختلفان‪ ،‬وال تـجــوز المقارنة‬ ‫بينهما‪ .‬فهل يصح في الرياضة‪،‬‬ ‫على سبيل المثال‪ ،‬مقارنة العب‬ ‫كرة اليد بالعب كرة القدم؟‬

‫الشعر والنقد والرواية‬ ‫• برأيك أال تجد تعارضا بين‬ ‫كتابة الشعر والرواية والكتابة‬ ‫الـ ـنـ ـق ــدي ــة‪ ،‬وفـ ـ ــي ف ـل ـس ـف ــة ال ـف ــن‬ ‫والترجمة والتاريخ؟‬ ‫ هذا أنا من دون تواضع أو‬‫تفاخر‪ .‬هذا واقع حالي الكتابية‪،‬‬ ‫لم أخطط لهذا بصورة عمدية‪،‬‬ ‫بل وصلت إليه واعتمدته‪ .‬هذا‬ ‫ال يزعجني‪ ،‬لكنه يدعوني إلى‬ ‫التقيد بما أجده ً‬ ‫الزما في كتابة‬ ‫أي صنف أدبي أو بحثي منها‪.‬‬ ‫لـغـيــري مــن الــدارس ـيــن والـنـقــاد‬ ‫أن ي ـت ــوق ـف ــوا ع ـن ــد ت ــوف ـق ــي أو‬ ‫فشلي في خوض هذه التجارب‬ ‫الكتابية المختلفة‪ ،‬وليس لي‪.‬‬ ‫أنا فرح بما أكتب‪ ،‬إذ يتعدد‬ ‫شغفي الكتابي ويتنوع‪ ،‬وأجد‬ ‫فـ ـ ــي كـ ـ ــل نـ ـ ـ ــوع مـ ـ ــا ي ـح ــرض ـن ــي‬ ‫ويدفعني إلى كتابات أخرى‪.‬‬

‫وت ـ ـطـ ــور‪ .‬يـ ـض ــاف إل ـ ــى ذل ـ ــك أن‬ ‫بعض الشعر الحديث يتفاعل‬ ‫مـ ــع وسـ ــائـ ــل ال ـ ـتـ ــواصـ ــل هـ ــذه‪،‬‬ ‫فيتأثر بها‪ ،‬مما يعني أن الشعر‬ ‫يبقى ً‬ ‫قريبا من الحياة نفسها‪.‬‬ ‫• م ـ ـ ـ ــاذا ع ـ ــن كـ ـت ــاب ــات ــك فــي‬ ‫المرحلة المقبلة؟‬ ‫ أنهيت أخيرا مجموعة شعر‬‫جديدة متأثرة بأدوات التواصل‬ ‫االج ـت ـمــاعــي وم ـنــاخــات ـهــا‪ .‬كما‬ ‫أسـ ـتـ ـع ــد ل ــاحـ ـتـ ـف ــال بـ ـص ــدور‬ ‫ك ـت ــاب ـي ــن ج ــدي ــدي ــن ل ـ ــي‪ :‬واحـ ــد‬ ‫بعنوان‪« :‬أثناء القصيدة» عن دار‬ ‫مومنت للكتب والنشر في لندن‪،‬‬ ‫والثاني الجزء األول من سيرتي‬ ‫الــذات ـيــة عــن دار الـمـتــوســط في‬ ‫ميالنو اإليطالية‪.‬‬

‫صورة الشاعر‬ ‫الالمعة تستفز‬ ‫حماستي‬ ‫نحو التمايز‬ ‫واالختالف‬

‫• ا لـ ـ ـ ـ ـشـ ـ ـ ـ ـع ـ ـ ـ ــر ف ـ ـ ـ ـ ـ ــي ع ـ ـصـ ــر‬ ‫المالتيميديا‪ ...‬هل يجد مكانه؟‬ ‫ الشعر يتفاعل مع وسائل‬‫الـ ـت ــواص ــل االج ـت ـم ــاع ــي‪ .‬وه ــذا‬ ‫أمر طيب‪ ،‬ويعني داللة انفتاح‬

‫الثقافات الهندية مزيج من الفنون‬ ‫والحضارة الحديثة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تعتبر الهند معلما أساسيا‬ ‫في التاريخ الثقافي والفني‬ ‫العالمي‪ ،‬وقدمت الكثير‬ ‫للبشرية من علماء وإنتاجات‬ ‫مازال العالم يستفيد منها‬ ‫حتى اآلن‪.‬‬

‫غالف اإلصدارين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أصــدرت مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي كتابا جديدا‬ ‫ً‬ ‫وضخما يقع في مجلدين بعنوان «مسند اإلمام محمد بن إدريس‬ ‫الشافعي»‪ ،‬وذلك ضمن سلسلتها «مخطوطات مكتبة البابطين»‪ ،‬التي‬ ‫تشمل النادر والنفيس‪.‬‬ ‫وكان من ضمن هذه السلسلة المخطوط النادر والنفيس لإلمام‬ ‫ً‬ ‫الشافعي‪ ،‬رحمه الله‪ ،‬الذي حمل للقارئ في طياته قيودا وسماعات‬ ‫وقراءات وتواريخ ومعلومات غائبة وغير متداولة‪.‬‬ ‫وف ــي ت ـصــديــره لـلـكـتــاب‪ ،‬ت ـحــدث رئ ـيــس مـجـلــس إدارة المكتبة‬ ‫ً‬ ‫عبدالعزيز ّ البابطين عن العالمة الشافعي‪ ،‬واصفا إياه بأنه من األفذاذ‬ ‫الذين استنوا لمن بعدهم مذاهب الفقه اإلسالمي‪ ،‬وأسسوا صرح علم‬ ‫الفقه وأصوله بدأب‪ّ ،‬‬ ‫وشرعوا للمسلمين في مختلف البلدان وفي كل‬ ‫العصور ما يرشدهم إلى السبل اآلمنة لمعرفة دينهم‪.‬‬ ‫وأض ــاف البابطين أن «حياة الشافعي القصيرة التي تجاوزت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫للتنسك في طلب العلم‬ ‫الخمسين عاما بقليل تجسد مثاال ب ــارزا‬ ‫واإلحاطة بعلوم عصره‪ ،‬ثم البناء عليها ليكون منارة من منارات‬ ‫الثقافة العربية على مر العصور»‪.‬‬ ‫تلك الحياة واألعـمــال الــزاخــرة حفلت بها المخطوطة النفيسة‬ ‫التي قدمتها مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي إلــى القراء‬ ‫والباحثين والــدارسـيــن في كتاب «مسند اإلمــام محمد بن إدريــس‬ ‫الشافعي» وشرحت عنها المديرة العامة للمكتبة سعاد العتيقي في‬ ‫تقديمها له‪« :‬من النفائس التي تقتنيها خزانة المخطوطات بمكتبة‬ ‫البابطين نسخة فريدة من هذا الكتاب‪ ،‬فهي من أقدم نسخ المسند‬ ‫ُ‬ ‫حيث نسخت في سنة ‪ 620‬للهجرة بيد ناسخها محمد بن جماعة‬ ‫بن عساكر بن حازم‪ ،‬وما زاد من قيمتها التراثية ما جاء عليها من‬ ‫وسماعات لعدد من العلماء»‪ .‬ومن أهم هذه القيود «قيود سماع‬ ‫قيود‬ ‫ٍ‬ ‫باسم اإلمام المحدث علي بن يوسف بن عبدالله الدمشقي الشافعي‬ ‫سنة (‪ )622‬للهجرة‪ ،‬وقد ذكره الذهبي في سير أعالم النبالء‪ ،‬األمر‬ ‫ً‬ ‫ال ــذي يمنح الـكـتــاب عمقا ومـصــداقـيــة وثـقــة أكـبــر‪ ،‬وج ــاء على ذكر‬ ‫ً‬ ‫نحو ستين بابا في التشريع الفقهي لجوانب كثيرة ومتعددة عن‬ ‫ً‬ ‫التعامالت الدينية والدنيوية‪ .‬ويكاد يكون الكتاب الجديد شامال‬ ‫ً‬ ‫ووافيا عن اإلمام الشافعي وآثاره التي أبحرت في شتى علوم الفقه‬ ‫المتفق والمختلف عليها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتميزت هذه النسخة أيضا بإلحاق صورة عن المخطوطة األصل‬ ‫في الجزء الثاني‪ ،‬وبدت بخط واضح وتم نقلها بدقة عالية‪.‬‬

‫ال ـش ـعــريــة ف ــي ظ ــل ت ــدرج ــك في‬ ‫أدوات الشعر المختلفة؟‬ ‫ فعال انـقـ ُ‬‫ـدت إلــى التجريب‬ ‫منذ بــدايــاتــي‪ ،‬ولــم أنقطع عنه‪.‬‬ ‫فــال ـش ـعــر ي ـب ـقــى بــال ـن ـس ـبــة إل ــي‬ ‫ال ــذه ــاب األب ـع ــد م ــع ال ـل ـغــة‪ ،‬مع‬ ‫التخييل‪ ،‬إل ــى حـيــث لــم يسبق‬ ‫لها أن كانت‪ ،‬أو اختبرت‪ .‬وهو‬ ‫ما توفره القصيدة بالنثر أكثر‬ ‫مــن أي ن ــوع شـعــري آخ ــر‪ .‬لهذا‬ ‫تــرى شـعــري يختلط ويتفاعل‬ ‫ويمتزج بأساليب أو بمقومات‬ ‫ف ـن ـي ــة م ـت ــأت ـي ــة مـ ــن ال ـ ـسـ ــرد أو‬ ‫المسرح أو اللوحة وغيرها‪.‬‬

‫الحضارة‬ ‫الفيدية أقدم‬ ‫حضارة هندية‬ ‫أصيلة‬

‫تطور الفنون‬ ‫التشكيلية‬ ‫وأشكالها‬ ‫في الهند‬

‫أعطت الهند للبشرية ثقافة‬ ‫وعلوما وفـنــونــا‪ ،‬فقدمت أعظم‬ ‫علماء الرياضيات في التاريخ‪،‬‬ ‫م ـثــل‪ :‬أيــاب ـهــاتــا‪ ،‬بــراهـمــاغــوبـتــا‪،‬‬ ‫مـ ـه ــافـ ـي ــرا‪ ،‬واكـ ـتـ ـشـ ـف ــت اب ـت ـك ــار‬ ‫التفاضل والتكامل قبل قرنين‬ ‫م ــن ظـ ـه ــوره ف ــي ال ـ ـغـ ــرب‪ ،‬حـيــث‬ ‫ظـ ـه ــرت األرقـ ـ ـ ـ ــام ال ـه ـن ــدي ــة (م ــع‬ ‫الـصـفــر) بسيطة واضـحــة تتبع‬ ‫الـنـظــام الـعـشــري‪ ،‬وانـتـقـلــت إلــى‬ ‫إيـ ـ ـ ـ ــران‪ ،‬وع ــرفـ ـه ــا ال ـ ـعـ ــرب حـيــن‬ ‫ف ـت ـح ــوا إيـ ـ ـ ـ ــران‪ ،‬وان ـت ـق ـل ــت إل ــى‬ ‫أرجــاء الدولة العثمانية ومنها‬ ‫إلى الغرب‪ ،‬وقد ُعرفت بـ«األرقام‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال ـعــرب ـيــة» وح ــل ــت م ـحــل األرق ــام‬ ‫الرومية‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫وت ـع ـت ـبــر ال ـيــوغــا ن ـظــامــا من‬ ‫ُ‬ ‫ال ـت ـمــاريــن ال ـتــي ت ـغ ــذي الـجـســد‬ ‫والـ ـعـ ـق ــل والـ ـ ـ ـ ـ ــروح‪ ،‬وهـ ـ ــي أح ــد‬ ‫التقاليد العريقة فــي ا لـقــدم في‬ ‫الديانة والفلسفة الهنديتين‪.‬‬ ‫ك ـم ــا ُوجـ ـ ــد ال ـس ـح ــر ال ـه ـنــدي‬ ‫ً‬ ‫بـ ـك ــل أش ـ ـكـ ــالـ ــه‪ ،‬خـ ـص ــوص ــا فــي‬ ‫الـهـنــدوسـيــة وال ـب ــوذي ــة‪ ،‬فهناك‬ ‫السحر األبيض لألعمال المفيدة‪،‬‬ ‫وهناك السحر األسود المؤذي‪،‬‬ ‫ولـكــن ا لـسـحــر الشعبي الشائع‬ ‫ي ـع ـت ـمــد أغ ـل ـب ــه ع ـل ــى خ ـف ــة ال ـيــد‬ ‫وال ـخ ــدع ــة‪ ،‬وت ــروي ــض وتــدريــب‬ ‫ً‬ ‫الحيوانات‪ ،‬خصوصا األفاعي‪.‬‬ ‫وأصبح التنجيم الهندوسي‬ ‫ً‬ ‫ج ــزء ا مــن المعتقدات الشعبية‬ ‫في الهند الحديثة والمعاصرة‪،‬‬ ‫وم ـ ـ ـ ـ ـ ــازال الـ ـكـ ـثـ ـي ــر مـ ـ ــن ال ـ ـنـ ــاس‬ ‫يعتقدون أن للنجوم والكواكب‬ ‫أثرها على حياة الناس‪.‬‬ ‫وتـطـ ّـورت الفنون التشكيلية‬ ‫في الهند وأشكالها‪ ،‬فهناك الفن‬ ‫ال ــدراف ـي ــدي‪ ،‬وال ـف ــن الـهـنــدوســي‬ ‫ً‬ ‫ال ـقــديــم‪ ،‬وال ـف ــن الـ ـب ــوذي؛ فـضــا‬ ‫عــن الــرســم وال ـف ـنــون الـصـغــرى‪،‬‬ ‫ومنها الـحـضــارة الفيدية أقــدم‬ ‫ّ‬ ‫حضارة هندية أصيلة‪ ،‬كما دلت‬ ‫آثــارهــا المكتشفة فــي منطقتي‬ ‫(مــوهـنـجــو دارو) و(ه ـ ّـراب ــا) في‬ ‫وادي نهر السند‪ ،‬ورغم اختفاء‬ ‫ح ـض ــارة ن ـهــر ال ـس ـنــد الـقــديـمــة‪،‬‬

‫شارع سوق األجبان!‬ ‫في مثل هذا الوقت من السنة الماضية‪ ،‬كنت أتجول في‬ ‫شوارع بروكسل‪ ،‬حيث المطر الشتوي يبلل األزقة القديمة‪،‬‬ ‫تحديدا في شــارع يدعى «غــودو ماغشي أوفـغــومــاج» أو‬ ‫«شارع سوق األجبان»‪.‬‬ ‫ظننت للوهلة األولى أن هذا الشارع هو المكان المثالي‬ ‫لـشــراء قطعة مــن الـجـبــن البلجيكي الـشـهــي‪ ،‬ال ــذي تعود‬ ‫عراقته إلى القرون الوسطى‪ .‬إال أنه لم يكن لهذا الشارع‬ ‫من اسمه نصيب‪ ،‬ولم تكن األجبان بأنواعها الفاخرة كـ‬ ‫«الغودا والفيو شيميه» تتصدر قائمة المطاعم المترامية‬ ‫يمينا وشماال‪.‬‬ ‫عــوضــا عــن ذل ــك‪ ،‬كــان الـشــارع الضيق يـعـ ّـج بالمطاعم‬ ‫اليونانية الـتــي التهمت تــاريــخ ســوق األج ـبــان‪ ،‬وأخــذت‬ ‫ّ‬ ‫تقدم خبز البيتا اليوناني بمبلغ زهيد للسياح الراغبين‬ ‫بالتجول في أنحاء العاصمة!‬ ‫وبينما كنت أتأمل المشهد السياحي البلجيكي وما‬ ‫ّ‬ ‫خلفه في نفسي من حيرة وغموض تجاه تحديد ماهية‬ ‫البلد ذي الثقافات المتعددة‪ ،‬استرعت انتباهي سيدة‬ ‫ترتدي معطفا أحمر صارخا ّ‬ ‫وقبعة بيريه محاكة على‬ ‫الطراز الفرنسي‪.‬‬ ‫بدت هذه السيدة وهي تتسكع على شارع سوق األجبان‬ ‫المتعرج وكأنها تجسد مشهدا من فيلم سينمائي يعود‬ ‫إل ــى أرب ـع ـي ـن ـيــات ال ـق ــرن ال ـم ــاض ــي‪ ،‬ح ـيــث روايـ ـ ــات الـحــب‬ ‫والحرب‪.‬‬ ‫لقد أثــارت هذه السيدة في نفسي حنينا الى أزمنة ال‬ ‫أعــرفـهــا‪ ،‬أخ ــذت تتشابك فــي عقلي كـصــورة ذهنية حية‪،‬‬ ‫حيث وقفت هي بين الليل واألضواء‪ ،‬وفتحت باب الماضي‬ ‫على الحاضر‪.‬‬ ‫على نفس ذلك الشارع المليء بالتجاعيد‪ُ ،‬خ ّيل ّ‬ ‫إلي أنني‬ ‫عدت بالزمن الى قرون خلت‪ ،‬وعاد إلى المدينة شبابها‬ ‫وجمالها‪ .‬أدخل الى أحد المقاهي خالل الحرب العالمية‬ ‫ال ـثــان ـيــة‪ ،‬ح ـيــث ت ـم ـتــزج مــوسـيـقــى ال ـج ــاز م ــع الــدســائــس‬ ‫ّ‬ ‫السياسية ورماد غليون الكتاب في أغنية حب ساحرة‪.‬‬ ‫ثم أنتقل في الليلة القادمة الى قلب العاصمة باريس‬ ‫في أوا ئــل العشرينيات حين أستيقظ صباحا على قرع‬ ‫أج ــراس كنيسة ن ــوت ــردام ورائ ـحــة الـبــاغـيــت وال ـكــرواســو‬ ‫المنبعثة من المخبز المجاور الى شرفتي دون استئذان!‬ ‫وتستمر بذلك حلقة التنقل المثيرة عبر األزمنة والشوارع‬ ‫والمدن بال عودة‪.‬‬ ‫ي ــرى الـعــديــد مــن عـلـمــاء الـنـفــس رحـلــة ال ـعــودة بالزمن‬ ‫الى الماضي أو ما يسمى بالنوستالجيا التاريخية على‬ ‫أنها حالة إنكار لواقع مرير‪ ،‬وأن الشاعرين بالحنين إنما‬ ‫يحنون لماض مغاير لواقعهم غير ُ‬ ‫المرضي نتيجة «لخلل»‬ ‫في خيالهم الرومانسي‪ ،‬لذلك يأتون بمصطلحات مثل‬ ‫الزمن الجميل أو العصر الذهبي‪.‬‬ ‫لكن باعتباري أحد أفراد عصبة العالقين في الماضي‪،‬‬ ‫فإنني ال أرى تلك التجليات الشاعرية إال انعكاسا لصورة‬ ‫رمزية عاطفية لديستوبيا ما بعد الحداثة‪ ،‬حيث تزيفت‬ ‫ماهية الواقع والحب والحلم‪ ،‬وامتزجت المفاهيم ببعضها‬ ‫البعض حتى كدنا ال نعرف ما إذا كانت الحقيقة حقيقة‪،‬‬ ‫أم ضربا من الخيال في زمن تهاوى فيه كل شيء الى ركام‬ ‫من الفوضى‪.‬‬ ‫لعل هذا «الخلل الرومانتيكي» هو داللة على اإلبــداع‪،‬‬ ‫وأن الماضي المفقود ال يرحل الى األبد‪ ،‬إنما يذهب الى‬ ‫المكان الذي تذهب اليه األشياء المفقودة‪.‬‬ ‫قد يكون هذا المكان على ناصية أحد شوارع بلجيكا‪،‬‬ ‫أو مقابل ضفة نهر السين الباريسية أو في منتصف رواية‬ ‫من القرن التاسع عشر‪ .‬ستتمكن من الذهاب الى هناك إذا‬ ‫امتلكت جرأة الفرار الى المبهم‪ ،‬حيث يتحول الحلم الى‬ ‫حقيقة في عالم المطلق‪.‬‬ ‫مــا حـظــة‪ :‬ينصح بـمـشــا هــدة فيلم منتصف ا لـلـيــل في‬ ‫باريس‪ ،‬حيث يتجسد الخيال على أرض الواقع‪.‬‬

‫إصدار‬

‫«دراسة في األدب اإلفريقي»‬ ‫للشاعر لورنس كورباندي كوديس‬

‫البوذية ساهمت في الثقافة الهندية والعالمية‬ ‫ّ‬ ‫استمرت‬ ‫فإن الحضارة الهندية‬ ‫ع ـلــى ي ــد اآلريـ ـي ــن ال ــذي ــن بـعـثــوا‬ ‫ً‬ ‫فـيـهــا روحـ ـ ــا ج ــدي ــدة م ــن خــال‬ ‫الدين بشكل خاص‪ ،‬حيث دخلت‬ ‫تــرانـيــم الـفـيــدا الـمـقــدســة كشكل‬ ‫جديد من أشكال العبادة‪.‬‬ ‫كـمــا احـتـضـنــت الـهـنــد ميالد‬ ‫(ب ـ ـ ـ ـ ــوذا) فـ ــي حـ ـ ـ ــدود ‪ 500‬ق‪.‬م‪،‬‬ ‫وظ ـهــرت الــديــانــة الـبــوذيــة التي‬ ‫ُ‬ ‫تغنى بــالــروح والمثالية وذات‬ ‫النظام الديمقراطي والمعادية‬ ‫لتقسيم المجتمع إ لــى طبقات‪،‬‬ ‫كما تجلى الــرســم أو التصوير‬ ‫الـهـنــدي فــي ال ـفــن ال ـعــريــق‪ ،‬وقــد‬ ‫بـ ــدأ ب ـف ــن ال ـص ـخ ــور وال ـن ـق ــوش‬ ‫والـ ـ ــرسـ ـ ــوم ال ـ ـتـ ــي ظ ـ ـهـ ــرت عـلــى‬ ‫الكهوف والمالجئ الصخرية في‬ ‫منذ ما يقرب من ‪ 30‬ألف‬ ‫بمبكتا ّ‬ ‫سنة؛ وتمثل كهوف أجانتا أهم‬ ‫الكهوف واللوحات التي صمدت‬ ‫بوجه الزمن‪.‬‬ ‫وأعـطــت الــديــانــة الهندوسية‬ ‫أهمية كبيرة للموسيقى‪ ،‬ففي‬ ‫األس ـ ــاطـ ـ ـي ـ ــر الـ ـهـ ـن ــدي ــة ي ــرت ـب ــط‬ ‫ك ــل إل ــه ب ـنــوع مـعـيــن م ــن اآلالت‬ ‫ُ‬ ‫الـ ـم ــوسـ ـيـ ـقـ ـي ــة‪ ،‬وقـ ـ ـ ــد اع ــتـ ـب ــرت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال ـمــوس ـي ـقــى م ـ ـصـ ــدرا أس ــاس ـي ــا‬

‫للثقافة الهندية القديمة‪.‬‬ ‫وت ـت ـم ـيــز ال ـه ـن ــد ال ـتــاري ـخ ـيــة‬ ‫والثقافية بالمنجزات المنفردة‬ ‫للحضارة الهندية‪ ،‬وأهمها‪ :‬أول‬ ‫جامعة في التاريخ‪ُ ،‬وهي جامعة‬ ‫تــاكـشــاشـيــا ال ـتــي أس ـس ــت عــام‬ ‫‪ 700‬ق‪.‬م؛ وهي جامعة كبيرة تقع‬ ‫في شمال غرب الهند‪.‬‬ ‫كـمــا قــدمــت ال ـش ـطــرنــج‪ ،‬وهــو‬ ‫اخـ ـ ـت ـ ــراع هـ ـن ــدي ي ــوح ــي بـفـهــم‬ ‫ري ــاض ــي عـمـيــق‪ ،‬وق ــد أصبحت‬ ‫ه ــذه الـلـعـبــة م ــن أرقـ ــى األل ـعــاب‬ ‫الــذه ـن ـيــة ف ــي ال ـع ــال ــم‪ُ ،‬‬ ‫ويـعـتـقــد‬ ‫أنها نشأت في الهند بين (‪550‬‬ ‫– ‪ )280‬ق‪.‬م‪ ،‬كما يعتبر الهنود‬ ‫جراحة عتمة‬ ‫أول من استخدموا ّ‬ ‫العين (الساد)‪ ،‬حيث نفذت بإبرة‬ ‫منحنية لجعل العدسة ترتخي‪،‬‬ ‫ث ــم ت ــم دفـ ــع الـ ـس ــاد ع ــن مـنـجــال‬ ‫الــرؤيــة‪ ،‬وبعدها تغليف العين‬ ‫بالزبدة الحارة والضماد؛ وكانت‬ ‫هذه الطريقة ناجحة‪.‬‬ ‫ك ـمــا ق ـ ّـدم ــت ال ـه ـنــد الـحــديـثــة‬ ‫فـ ـ ــي ال ـ ـ ـقـ ـ ــرن ال ـ ـع ـ ـشـ ــريـ ــن جـ ـه ــاز‬ ‫ريسكوغراف‪ ،‬وهو جهاز لقياس‬ ‫ال ـن ـم ــو ف ــي ال ـن ـب ــات ــات اخ ـتــرعــه‬ ‫سيريجادش شاندرابوس‪.‬‬

‫ً‬ ‫صدر حديثا عن الدار المصرية اللبنانية للنشر والتوزيع‪،‬‬ ‫كتاب «دراسة في األدب اإلفريقي» للشاعر لورنس كورباندي‬ ‫كوديس‪ ،‬حيث طرحته الدار بمنافذها المختلفة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫األدب اإلفريقي الحديث بقلم أحد مبدعيه‪،‬‬ ‫الكتاب‬ ‫ويتناول‬ ‫هو الشاعر والدبلوماسي لورنس كورباندي كوديس‪ ،‬ففي‬ ‫فـصـلــه األول ي ـبــدأ بـتـعــريــف األدب اإلفــري ـقــي ال ـحــديــث‪ ،‬ومــا‬ ‫ح ــدوده الجغرافية‪ ،‬وسماته‪ ،‬وج ــذوره القديمة وأثــرهــا في‬ ‫األدب الحديث‪ ،‬كما يتناول أثر التدخل االستعماري اإلنكليزي‬ ‫والفرنسي على مدار بدايات القرن الماضي‪ ،‬في تكوين فكر‬ ‫أدباء هذا اإلقليم‪ ،‬والتحديات التي فرضها الواقع االستعماري‬ ‫من موضوعات وأفكار‪ ،‬حتى اللغة المستخدمة‪.‬‬ ‫أمــا الفصل الثاني فيتحدث عــن عناصر األدب اإلفريقي‬ ‫بشيء من التفصيل‪ ،‬فيبدأ بالشعر وموضوعاته المختلفة‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫وتمجيد اللون األسود المميز ألهل إفريقيا‪ ،‬ونشوء المسرح‬ ‫وعوامل دخوله للقارة ومراحل تطوره‪ .‬وألن الفن يشمل الحرف‬ ‫ً‬ ‫اليدوية أيضا‪ ،‬فلم يدعها الكاتب بدون أن ُي ْجمل الحديث عن‬ ‫تاريخ بعضها وحاضره‪ ،‬وغير ذلك‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4243‬األحد ‪ 13‬أكتوبر ‪2019‬م ‪ 14 /‬صفر ‪1441‬هـ‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫نسرين طافش‪ :‬أتمنى تقديم دور بنت البلد المصرية‬ ‫أكدت حبها ألعمال محمد رمضان وكريم عبد العزيز‬ ‫تستعد الفنانة السورية نسرين طافش ألكثر من عمل فني خالل الفترة الحالية في مصر ‪ ،‬حيث تنوي التركيز‬ ‫للعمل بالدراما والسينما المصرية‪.‬‬ ‫وفي دردشتها مع "الجريدة"‪ ،‬تتحدث نسرين عن مشاريعها القادمة باإلضافة إلى إطاللتها األخيرة في‬ ‫مهرجان الجونة‪ .‬وفيما يلي التفاصيل‪:‬‬ ‫القاهرة – هيثم عسران‬

‫لدي قناعة‬ ‫بأن كل فنانة‬ ‫لديها بصمة‬ ‫خاصة بها‬

‫إن أتيحت لي‬ ‫فرصة لعمل‬ ‫استعراضي‬ ‫فلن أتردد في‬ ‫قبولها‬

‫• مـ ــاذا ع ــن ت ـعــاونــك ال ـمــرت ـقــب مع‬ ‫محمد رمضان في عمل جديد؟‬ ‫ ل ــدي بالفعل م ـشــروع مــع محمد‬‫رمضان الــذي أحــب ما يقدمه للغاية‬ ‫ً‬ ‫وأحــب اغنياته كثيرا وتعاوني معه‬ ‫سيكون في أمــر تجاري على األرجــح‬ ‫لكن ال أستطع الحديث عنه بالوقت‬ ‫ً‬ ‫الحالي ‪ ،‬نظرا لوجود اتفاقات تمنعني‬ ‫من ذلك‪.‬‬

‫ ألن العمل كان فرصة جيدة للغاية‬‫لي لكي يعرفني الجمهور المصري‪،‬‬ ‫كـمــا أن ـنــي كـنــت سـعـيــدة بــالـعـمــل مع‬ ‫الفنان الكبير يحيى الفخراني‪ ،‬لكن‬ ‫ظروفي وقت تحضير العمل جعلتني‬ ‫أعتذر عن المسلسل وشعرت بالندم‬ ‫أكثر بعد النجاح الذي حققه المسلسل‬ ‫ً‬ ‫وهو من التجارب المهمة دراميا في‬ ‫ً‬ ‫الـسـنــوات االخ ـي ــرة‪ ،‬لـكــن هـنــاك دائـمــا‬ ‫ظــروف وارتباطات تجعل االنسان ال‬ ‫يستطع التواجد بكل عمل يعجبه‪.‬‬

‫• ل ـك ــن رمـ ـض ــان عـ ـ ــادة م ــا ي ــواج ــه‬ ‫االنتقادات في أعماله؟‬ ‫ بـ ـ ــرأ يـ ـ ــي ا لـ ـشـ ـخـ ـص ــي أن م ـح ـمــد‬‫رمضان فنان له جماهيرية كبيرة في‬ ‫الــوطــن ال ـعــربــي‪ ،‬وه ــذه الجماهيرية‬ ‫نتاج موهبته التي اعتبرها استثنائية‬ ‫فهو يقدم خطا فنيا خاصا به سواء‬ ‫في الغناء أو التمثيل‪ ،‬وعلى المستوى‬ ‫الشخصي احب ما يقدمه كما ذكرت لك‬ ‫خاصة أغنية "نمبر وان"‪.‬‬ ‫• هــل الـمـشــروع مرتبط بالصورة‬ ‫التي نشرت لكما برفقة قصي خولي؟‬ ‫ ب ــالـ ـفـ ـع ــل‪ ،‬هـ ـ ــذه الـ ـ ـص ـ ــورة اثـ ـن ــاء‬‫االجتماع لمناقشة االمر‪.‬‬

‫اختيار الموضوعات‬

‫جماهيرية كبيرة‬

‫ارتباطات مسبقة‬ ‫• ب ـع ــد ن ـج ــاح ــك ف ــي ف ـي ـلــم "ن ـ ــادي‬ ‫الـ ــرجـ ــال ال ـ ـسـ ــري" ت ــوق ــع ك ـث ـي ــرون أن‬ ‫تركزي بالعمل في مصر؟‬ ‫ بالفعل‪ ،‬وجاء تني عــروض فنية‬‫ك ـث ـيــرة لـلـمـشــاركــة بــأع ـمــال مـصــريــة‪،‬‬ ‫وس ـعــدت بـهــذه االع ـمــال لـكــن لألسف‬ ‫كان لدي ارتباطات مسبقة في سورية‬ ‫جعلتني أعتذر عن هذه االعمال‪ ،‬لكن‬ ‫في الفترة المقبلة سيكون هناك أكثر‬ ‫م ــن مـ ـش ــروع ف ــي م ـص ــر خ ــاص ــة وأن‬ ‫لدي رغبة حقيقة بالعمل في هوليود‬ ‫الشرق‪ ،‬وصناعة تاريخ فني بها‪.‬‬

‫فيلم مهم‬

‫ندمت عندما‬ ‫اعتذرت عن‬ ‫عدم المشاركة‬ ‫مع يحيى‬ ‫الفخراني‬

‫• هل ترين ان الفيلم فتح لك أبواب‬ ‫السينما المصرية؟‬ ‫ بالتأكيد‪ ،‬فالعمل فــي فيلم مهم‬‫مثل "ن ــادي الــرجــال ال ـســري" منحني‬ ‫فرصة التعرف على الجمهور المصري‬ ‫ب ـش ـك ــل اكـ ـب ــر وال ـ ــوص ـ ــول إلـ ـي ــه وه ــو‬ ‫انتشار مهم ألي فنان خاصة وانني‬ ‫ش ــارك ــت م ــع كــريــم عـبــد ال ـعــزيــز وهــو‬ ‫نجم سينمائي كبير وكذلك باقي فريق‬ ‫العمل من النجوم‪.‬‬

‫فرصة جيدة‬ ‫ً‬ ‫• لماذا صرحت مؤخرا بندمك على‬ ‫االعتذار عن "شيخ العرب همام"؟‬

‫*هل ستركزين في الغناء أم التمثيل‬ ‫خالل الفترة المقبلة؟‬ ‫ ف ــي ال ــوق ــت ال ـح ــال ــي أع ـك ــف على‬‫ال ـ ـتـ ــرك ـ ـيـ ــز فـ ـ ــي الـ ـتـ ـمـ ـثـ ـي ــل واخ ـ ـت ـ ـيـ ــار‬ ‫الموضوعات التي يمكن أن تناسبني‬ ‫وتـضـيــف لــي خــاصــة وأن ل ــدي رغبة‬ ‫ف ــي أن ت ـك ــون خ ـطــواتــي ال ـق ــادم ــة في‬ ‫م ـصــر ب ــأع ـم ــال ق ــوي ــة وأدوار أشـعــر‬ ‫بــاالس ـت ـم ـتــاع وأنـ ــا أقـ ــوم بـتـقــديـمـهــا‪،‬‬ ‫فــال ـج ـم ـهــور ال ـم ـص ــري مـ ـت ــذوق للفن‬ ‫ويرتبط باألعمال واألدوار الجيدة‪.‬‬

‫االتفاقات النهائية‬ ‫• هل تعاقدت بالفعل على عمل؟‬ ‫ تعاقد رسـمــي حتى اآلن لــم يتم‪،‬‬‫ل ـك ــن هـ ـن ــاك م ـن ــاق ـش ــات اقـ ـت ــرب ــت مــن‬ ‫االت ـ ـفـ ــاقـ ــات ال ـن ـه ــائ ـي ــة خ ـ ــال ال ـف ـتــرة‬ ‫ً‬ ‫ال ـح ــال ـي ــة وق ــريـ ـب ــا س ــأق ــوم ب ــاإلع ــان‬ ‫عنها لكني ال أحبذ اإلعــان عن عمل‬ ‫قبل توقيع تعاقده واالتفاق مع جهة‬ ‫ً‬ ‫االنتاج على اإلعالن رسميا‪.‬‬ ‫• كيف ترين المنافسة مع النجمات‬ ‫المصرية؟‬ ‫ لــدي قناعة بــأن كــل فنانة لديها‬‫ب ـص ـم ــة خـ ــاصـ ــة ب ـ ـهـ ــا‪ ،‬وال اف ـ ـكـ ــر فــي‬ ‫الـ ـمـ ـن ــافـ ـس ــة ألنـ ـ ــي ال أؤمـ ـ ـ ــن بـ ـه ــا مــن‬ ‫األسـ ـ ـ ــاس‪ ،‬ف ـك ــل ش ـخ ــص ي ـع ـمــل بـجــد‬ ‫ينجح في عمله والساحة الفنية تتسع‬ ‫ً‬ ‫الجميع‪ ،‬فالمهم دائـمــا هــو االختيار‬ ‫والتركيز في العمل‪.‬‬ ‫• هــل ترين أنــك ق ــادرة على تقديم‬ ‫مختلف األدوار؟‬ ‫ أعـتـقــد ذلـ ــك‪ ،‬وســأس ـعــى إل ـيــه في‬‫اخ ـت ـي ــارات ــي‪ ،‬ف ـكــل دور أت ـعــامــل معه‬ ‫باعتباره تحدي لقدراتي التمثيلية‬ ‫وأس ـعــى فـيــه إلث ـبــات مــوهـبـتــي‪ ،‬ومــن‬ ‫األدوار التي أتمنى تقديمها في مصر‬ ‫‪ ،‬دور بنت البلد‪ ،‬الفتاة الشعبية فهذا‬ ‫الــدور بالرغم من أنــه سيكون صعبا‬ ‫لكنني متحمسة لتقديمه بشدة‪.‬‬ ‫• ه ـ ــل ت ـف ـك ــري ــن ف ـ ــي تـ ـق ــدي ــم عـمــل‬ ‫استعراضي؟‬ ‫ بالتأكيد لــو هـنــاك فــرصــة لعمل‬‫استعراضي لــن أت ــردد فــي هــذا االمــر‬

‫نسرين طافش‬ ‫س ــواء عـلــى الـمـســرح أو فــي السينما‬ ‫خاصة وأنني أقوم بالغناء وبالتالي‬ ‫ت ـق ــدي ــم هـ ـ ــذه ال ـن ــوع ـي ــة مـ ــن االعـ ـم ــال‬ ‫ً‬ ‫ل ــن ي ـك ــون ص ـع ـبــا بــالـنـسـبــة ل ــي على‬ ‫االطالق‪ ،‬ولدي حماسة لهذه النوعية‬ ‫م ــن االعـ ـم ــال الس ـي ـمــا ف ــي ظ ــل قلتها‬ ‫واختالفها عن ما هو سائد‪.‬‬

‫عمل عربي‬ ‫• حــرصــت عـلــى ح ـضــور مـهــرجــان‬ ‫ً‬ ‫الجونة مــؤخــرا‪ ،‬كيف تـريـن النسخة‬ ‫الثالثة منه؟‬ ‫ اسـتـمـعــت ب ــوج ــودي فــي الجونة‬‫خالل فترة المهرجان وهي فترة ثرية‬ ‫لــي على المستوى الفني خاصة في‬ ‫االف ـ ــام ال ـتــي شــاهــدت ـهــا‪ ،‬واسـتـمـعــت‬ ‫بأكثر من عمل عربي وأجنبي‪ ،‬فنحن‬ ‫بـحــاجــة إل ــى مــزيــد مــن الـمـهــرجــانــات‬ ‫السينمائية المتميزة ا لـتــي تضيف‬ ‫إلـ ــى ص ـنــاعــة ال ـس ـي ـن ـمــا وت ـج ـلــب لنا‬ ‫افالم عالمية لنشاهدها بها حتى لو‬ ‫لن تعرض في الصاالت السينمائية‪،‬‬ ‫واعـتـقــد ان ال ـ ــدورة االخ ـي ــرة للجونة‬ ‫تضمنت عــروض من أفضل إبداعات‬ ‫الـسـيـنـمــا الـعــربـيــة خــاصــة الفيلمين‬ ‫ال ـس ــودان ــي "س ـت ـمــوت ف ــي الـعـشــريــن"‬ ‫والمغربي "آدم"‪.‬‬

‫الجزء الفني‬ ‫• لكن إطاللتك في المهرجان أثارت‬ ‫الكثير من الجدل؟‬ ‫ ال ـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ــانـ ـ ـ ــب االح ـ ـ ـ ـت ـ ـ ـ ـفـ ـ ـ ــالـ ـ ـ ــي ف ــي‬‫ال ـم ـه ــرج ــان ــات ال ـف ـن ـيــة م ــوج ــود إل ــى‬ ‫جانب الجزء الفني المرتبط باألفالم‪،‬‬ ‫واه ـت ـم ــام ــي بــإطــال ـتــي أمـ ــر طبيعي‬

‫ً‬ ‫نظرا ألنني متواجدة على السجادة‬ ‫ال ـح ـم ــراء‪ ،‬وح ــرص ــت عـلــى اخـتـيــارهــا‬ ‫بشكل جيد ومنسق بحيث تتناسب‬ ‫مـ ـ ــع ال ـ ـفـ ــاع ـ ـل ـ ـيـ ــات الـ ـمـ ـخـ ـتـ ـلـ ـف ــة الـ ـت ــي‬ ‫احضرها‪ ،‬وتابعت التفاعل معها على‬ ‫م ــواق ــع ال ـتــواصــل االج ـت ـمــاعــي‪ ،‬ربـمــا‬ ‫جرأتها في التصميم واالختالف الذي‬ ‫ظهرت به‪.‬‬

‫وصفات سحرية‬ ‫ً‬ ‫• السؤال األكثر تكرارا عن نسرين‬ ‫طافش يكون مرتبط بجمالها‪ ،‬كيف‬ ‫تحافظين عليه؟‬ ‫ لـ ـي ــس لـ ـ ــدي وصـ ـ ـف ـ ــات س ـح ــري ــة‪،‬‬‫ف ــالـ ـجـ ـم ــال نـ ـعـ ـم ــه م ـ ــن الـ ـ ـل ـ ــه‪ ،‬وع ـل ــى‬ ‫ال ـم ـس ـتــوى ال ـش ـخ ـصــي أح ـ ــرص على‬ ‫م ـمــارســة الــريــاضــة بــانـتـظــام وال ـنــوم‬ ‫ً‬ ‫ج ـ ـيـ ــدا ب ــاإلض ــاف ــة لـ ـتـ ـن ــاول ال ـفــاك ـهــة‬ ‫الطازجة والمفيدة للبشرة‪.‬‬

‫أحرص على‬ ‫ممارسة‬ ‫الرياضة‬ ‫بانتظام‬ ‫ً‬ ‫والنوم جيدا‬

‫‪٢١‬‬

‫مزاج‬

‫أخبار النجوم‬

‫نانسي عجرم أفضل مطربة عربية‬ ‫في «جامعة مصرية»‬ ‫أحيت النجمة اللبنانية‬ ‫ن ـ ــانـ ـ ـس ـ ــي عـ ـ ـ ـج ـ ـ ــرم‪ ،‬ح ـت ــى‬ ‫الـ ـ ـ ـس ـ ـ ــاع ـ ـ ــات األولـ ـ ـ ـ ـ ـ ــى م ــن‬ ‫صـ ـ ـ ـ ـب ـ ـ ـ ــاح أم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــس‪ ،‬حـ ـف ــا‬ ‫غـ ـن ــائـ ـي ــا‪ ،‬ب ـم ـن ــاس ـب ــة ب ــدء‬ ‫العام الدراسي في جامعة‬ ‫الدلتا المصرية‪ ،‬بحضور‬ ‫غير مسبوق مــن الـطــاب‪،‬‬ ‫وح ـص ـل ــت ع ـل ــى ال ـت ـكــريــم‬ ‫الرسمي من إدارة الجامعة‬ ‫كأفضل مطربة عربية‪.‬‬ ‫ووجهت نانسي الشكر‬ ‫لـ ـ ـلـ ـ ـط ـ ــاب عـ ـ ـل ـ ــى حـ ـ ـف ـ ــاوة‬ ‫االس ـت ـق ـب ــال ال ـك ـب ـي ــرة‪ ،‬ثــم‬ ‫انـطـلـقــت لـتـتــألــق بــوصـلــة‬ ‫غنائية أشعلت المزيد من‬ ‫حماس ورقصات الجمهور‬ ‫قدمت خاللها عــددا كبيرا‬ ‫مــن أبــرز أغــانــي مشوارها‬ ‫ال ـف ـنــي‪ ،‬م ـن ـهــا‪" :‬آه ون ــص‪،‬‬ ‫م ــا ت ـي ـجــي هـ ـن ــا‪ ،‬أطـبـطــب‬ ‫وأدل ـ ــع‪ ،‬بــدنــا نــولــع الـجــو‪،‬‬ ‫إحساس جديد‪ ،‬أخاصمك‬ ‫أه‪ ،‬م ـع ـج ـبــة مـ ـغ ــرم ــة‪ ،‬عــم‬ ‫بتعلق فيك‪ ،‬شيخ الشباب‪،‬‬ ‫م ــاش ــي ح ـ ــدي‪ ،‬قـ ــول تــانــي‬ ‫كــده‪ ،‬لــون عيونك‪ ،‬مين ده‬ ‫ال ـلــي نـسـيــك"‪ ،‬إضــافــة إلــى‬

‫نانسي عجرم‬ ‫"لــو سألتك أنــت مـصــري"‪،‬‬ ‫التي حملت خاللها العلم‬ ‫ال ـم ـصــري‪ ،‬لـتـشـعــل أج ــواء‬ ‫المكان‪.‬‬ ‫وقـبــل خـتــام فقرتها تم‬ ‫تكريمها من إدارة جامعة‬ ‫ال ــدلـ ـت ــا‪ ،‬ك ــأف ـض ــل م ـطــربــة‬ ‫عــربـيــة‪ .‬وحــرصــت نانسي‬ ‫عـلــى شـكــر القائمين على‬ ‫ال ـح ـف ــل‪ ،‬إلت ــاح ــة ال ـفــرصــة‬ ‫لها للتواجد بأحد أجمل‬ ‫األماكن المصرية‪.‬‬

‫ريم مصطفى تبدأ تصوير‬ ‫دورها في «العنكبوت»‬ ‫تـ ـ ـ ـب ـ ـ ــدأ الـ ـ ـنـ ـ ـجـ ـ ـم ـ ــة ريـ ـ ــم‬ ‫مصطفى تصوير دور هــا‬ ‫في فيلم "العنكبوت"‪ ،‬الذي‬ ‫يلعب بطولته النجم أحمد‬ ‫الـسـقــا‪ ،‬األس ـب ــوع المقبل‪،‬‬ ‫المقرر طرحه بدور العرض‬ ‫ال ـس ـي ـن ـمــائ ـيــة ف ــي مــوســم‬ ‫أفالم نصف السنة المقبلة‪،‬‬ ‫حيث ِّ‬ ‫تجسد ريم شخصية‬ ‫مـحــوريــة ب ــاألح ــداث‪ ،‬وهو‬ ‫التعاون األول بينها وبين‬ ‫السقا‪.‬‬ ‫فـ ـ ـ ــي سـ ـ ـ ـي ـ ـ ــاق مـ ـتـ ـص ــل‪،‬‬ ‫انتهى السقا مــن تصوير‬ ‫ن ـ ـصـ ــف م ـ ـشـ ــاهـ ــد ال ـف ـي ـل ــم‬ ‫حتى اآلن‪ ،‬الــذي يعود من‬ ‫خالله للسينما بعد غياب‬ ‫عامين‪ ،‬ويشاركه البطولة‬ ‫النجمة منى زكــي‪ ،‬وظافر‬ ‫العابدين‪ ،‬ويسرا اللوزي‪،‬‬ ‫وعدد من ضيوف الشرف‪.‬‬ ‫وم ـ ــن الـ ـمـ ـق ــرر أن يـنـتـهــي‬ ‫فريق العمل من التصوير‬ ‫مـنـتـصــف الـشـهــر الـمـقـبــل‪،‬‬ ‫لـ ـ ـي ـ ــدخ ـ ــل بـ ـ ـع ـ ــده ـ ــا غ ـ ــرف‬ ‫المونتاج مباشرة‪ .‬والفيلم‬ ‫م ـ ــن إخـ ـ ـ ـ ــراج أح ـ ـمـ ــد ن ـ ــادر‬ ‫جالل‪ ،‬وتأليف محمد ناير‪.‬‬ ‫مـ ــن ج ــان ـب ـه ــا‪ ،‬تـسـتـعــد‬

‫ريم مصطفى‬ ‫مصطفى في الوقت نفسه‬ ‫لتصوير أول المسلسالت‬ ‫المصرية ذات الـ ‪ 7‬حلقات‬ ‫من إنتاج شركة سينرغي‬ ‫بعنوان "شديد الخطورة"‬ ‫مع الفنان أحمد العوضي‪،‬‬ ‫وريــاض الخولي‪ ،‬وهــادي‬ ‫الـ ـجـ ـي ــار‪ ،‬ون ــاه ــد رشـ ــدي‪،‬‬ ‫وحـمــزة العيلي‪ ،‬وحسني‬ ‫ش ـتــا‪ ،‬وغ ـي ــره ــم‪ ،‬وه ــو من‬ ‫تأليف محمد سيد بشير‪،‬‬ ‫وإخراج حسام علي‪.‬‬


‫‪٢٢‬‬

‫تسالي‬ ‫كلمة السر‪:‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4243‬األحد ‪ 13‬أكتوبر ‪2019‬م ‪ 14 /‬صفر ‪1441‬هـ‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫فلك‬

‫‪sudoku‬‬

‫كلمة السر من ‪ 5‬أحرف وهي اسم أول برج في‬ ‫دائرة األبراج الفلكية‪.‬‬

‫الحمل‬

‫ا‬

‫م س ا‬

‫ر ش ه‬

‫و‬

‫ر‬

‫م‬

‫ع‬

‫ر‬

‫ف‬

‫ة‬

‫ف ت‬

‫ر‬

‫ة‬

‫ق‬

‫ا‬

‫ن‬

‫و‬

‫ن س ر‬

‫ع‬

‫ة‬

‫ق‬

‫و‬

‫ة‬

‫ت‬

‫ر‬

‫ت ي ب ل‬

‫ع‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ج ك‬

‫ا‬

‫ر‬

‫ث‬

‫ة‬

‫م‬

‫ع‬

‫ل‬

‫و‬

‫م‬

‫ا‬

‫ت‬

‫ه‬

‫و‬

‫م ص ل‬

‫ة‬

‫ت ج‬

‫ر‬

‫ب‬

‫ة‬

‫خ س ا‬

‫ر‬

‫ة‬

‫ذ‬

‫ا‬

‫ت ح‬

‫ا‬

‫ر‬

‫ي‬

‫خ‬

‫ن ف س‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫األسد‬

‫‪ 23‬يوليو ‪ 22 -‬أغسطس‬

‫الميزان‬

‫‪ 23‬سبتمبر ‪ 23 -‬أكتوبر‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا في الوقت الذي‬ ‫مهنيا‪ :‬تــدرس عرضا‬ ‫تحصل فيه على مساعدين أقوياء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬حدث يعكر صفو عالقتكما وعليكما‬ ‫التحلي بالهدوء والتفهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجـتـمــاعـيــا‪ :‬تشعر بتعاطف مــع بعض أفــراد‬ ‫العائلة وتهتم بشؤون منزلية‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.39 :‬‬

‫القوس‬

‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬

‫العقرب‬

‫‪ 24‬أكتوبر ‪ 22 -‬نوفمبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬ح ــاول إنـجــاز أعـمــالــك قبل مواعيدها‬ ‫ً‬ ‫تحسبا ألي طارئ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬لــدى الحبيب وجهة نظر فــي بعض‬ ‫األمور فاستمع إليه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تــود انتقال منزلك إلــى مكان آخر‬ ‫ً‬ ‫يكون بعيدا عن المنطقة‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.44 :‬‬

‫الجدي‬

‫‪ 22‬ديسمبر ‪ 19 -‬يناير‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬يشكل برجك تنافرا مع برج أقوى منه‪ ،‬فكن مهنيا‪ :‬قد تصادف فرصة مميزة مهنية عليك‬ ‫ً‬ ‫استغاللها لمصلحتك‪.‬‬ ‫حذرا من الصدام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫عاطفيا‪ :‬موقف من الحبيب يناقض رأيك ويجعلك عــاطـفـيــا‪ :‬تــركــز أك ـثــر عـلــى عــاقـتــك العاطفية‬ ‫وتبغي اتخاذ قرار ما‪.‬‬ ‫مرتبكا في مواجهته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تتسرع في‬ ‫اجتماعيا‪ :‬قد تسعى ألن تكون مقبول في مجموعة اجتماعيا‪ :‬حافظ على سالمتك وال‬ ‫ً‬ ‫قيادة سيارتك وكن مسؤوال‪.‬‬ ‫ناد ما‪.‬‬ ‫أو في ٍ‬ ‫رقم الحظ‪.2 :‬‬ ‫رقم الحظ‪.28 :‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪11 10 9‬‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫الحمل‬

‫كلمة السر‬

‫‪7‬‬

‫ً‬ ‫‪ - 7‬انـتــزعــه مـنــه ق ـهــرا ‪ -‬بعد‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫‪ - 8‬جامعة أميركية مشهورة‬ ‫ أسرة ملوك فرنسا تفرعت‬‫منها أسرة ملوك إسبانيا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ - 9‬ج ـ ــاء ب ــال ـك ــام مـلـتـبـســا‬

‫ً‬ ‫م ـس ـت ـع ـج ـم ــا ‪ -‬ام ـ ـبـ ــراطـ ــور‬ ‫روماني‪.‬‬ ‫‪ - ١٠‬ينافس ‪ -‬نهر أوروبي‪.‬‬ ‫‪ - 11‬فنانة مصرية ‪ -‬رقد‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫‪10‬‬

‫‪9‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪8‬‬

‫م‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫ر‬

‫‪7‬‬

‫ً‬ ‫‪ - 4‬ك ــان رط ـب ــا ف ـجــف ‪ -‬نهر‬ ‫أوروبي‪.‬‬ ‫‪ - 5‬ت ـعــب ‪ -‬ك ـســوة ال ـطــائــر ‪-‬‬ ‫شيخ كبير‪.‬‬ ‫‪ - 6‬أحــرف متشابهة ‪ -‬دارت‬ ‫حول‪.‬‬

‫العذراء‬

‫‪ 23‬أغسطس ‪ 22 -‬سبتمبر‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬بعض البلبلة والفوضى في أجواء عملك‪ ،‬مهنيا‪ :‬ممنوع المبالغة والتطرف على صعيد‬ ‫العالقة مع زمالء العمل‪.‬‬ ‫وينبغي إعادة النظر في برنامجك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬ابتعد عن المضللين والمحتالين الذين عاطفيا‪ :‬بعض التنافر بينكما قد يبلبل األجواء‬ ‫ً‬ ‫ويخلق أوضاعا مربكة‪.‬‬ ‫يريدون إفساد عالقتكما الطيبة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬يطلب منك معالجة مشكلة عائلية لم اجتماعيا‪ :‬تضطر إلى تحمل مسؤولية جديدة‬ ‫خارجة عن إرادتك مدة قصيرة‪.‬‬ ‫تتحضر لها‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.11 :‬‬ ‫رقم الحظ‪.27 :‬‬

‫‪ 23‬نوفمبر ‪ 21 -‬ديسمبر‬

‫و ن‬ ‫ل ج‬ ‫ي‬ ‫م ن‬ ‫م ا‬ ‫و م‬ ‫ر و‬ ‫ت ر‬ ‫و‬ ‫ن م‬

‫‪ - 1‬من ملكات إنكلترا خلفت‬ ‫أباها الملك هنري الثامن‪.‬‬ ‫‪ - 2‬طبيب أميركي راحل أول‬ ‫م ــن اس ـت ـخ ــدم ال ـت ـخــديــر في‬ ‫العمليات الجراحية‪.‬‬ ‫‪ - 3‬رمى الشيءمن فيه ‪ -‬مرفأ‬ ‫بلجيكي‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪11‬‬

‫‪ 22‬يونيو ‪ 22 -‬يوليو‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬كن متحفظا جــدا في هــذا الـيــوم‪ ،‬وحــاول مهنيا‪ :‬لديك القدرة على التكيف مع أوضــاع‬ ‫العمل المستجدة‪.‬‬ ‫كبح انفعاالتك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تحدث تغييرات مهمة تستفيدان منها عــاطـفـيــا‪ :‬تـصــرف مــع شــريــك الـعـمــر بعقالنية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ووعي فهو ليس شخصا عاديا‪.‬‬ ‫في المستقبل القريب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اج ـت ـمــاع ـيــا‪ :‬اعـتـمــد س ـلــوكــا إي ـجــاب ـيــا ب ـع ـيــدا عن اجتماعيا‪ :‬قد تراوح مكانك في البحث عن شيء‬ ‫ضائع وال تجده‪.‬‬ ‫التحديات فترتاح أجواء المنزل‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.4 :‬‬ ‫رقم الحظ‪.53 :‬‬

‫الحلول‬

‫ي ك ا س ي‬ ‫ب ل ا ل ا‬ ‫ا ب ل‬ ‫س‬ ‫هـ‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫س ي ح‬ ‫ش ا غ و‬ ‫م د ا‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫و ي ت‬ ‫ح و‬ ‫ن ف‬ ‫ن‬ ‫ن ب‬

‫ً‬ ‫عموديا‪:‬‬

‫كارثة‬ ‫تجربة‬ ‫خسارة‬

‫ل ي ش‬ ‫خ ض ر‬ ‫ا ي‬ ‫ك ر هـ‬ ‫ا ب ا‬ ‫ن‬ ‫ر‬ ‫ر س‬ ‫ك ي ن‬ ‫ل و ا‬ ‫م‬ ‫ا‬

‫‪ - 1‬ال ع ـ ـ ـبـ ـ ــة كـ ـ ـ ـ ــرة م ـ ـضـ ــرب‬ ‫أم ـ ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ـ ــرك ـ ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ـ ــة مـ ـ ـ ـ ـ ـ ــن أصـ ـ ـ ـ ــل‬ ‫يوغوسالفي‪.‬‬ ‫‪ - 2‬سلسلة جبال في ُعمان‪.‬‬ ‫‪ - 3‬سقي ‪ -‬جمال ‪ -‬للتفسير‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يحب‪.‬‬ ‫‪ - 4‬بركة ‪ -‬لم‬ ‫‪ - 5‬م ــن ال ـح ـي ــوان ــات ‪ -‬تـقــال‬ ‫للوالدة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫‪ - 6‬نهار وليل ‪ -‬شلل ماء‪.‬‬ ‫‪ - 7‬أس ــرع فــي ال ـكــام ‪ -‬أكبر‬ ‫مدينة ومرفأ في الهند‪.‬‬ ‫‪ - 8‬مدينة أميركية ‪ -‬عاصمة‬ ‫دولة آسيوية‪.‬‬ ‫‪ - 9‬متشابهان ‪ -‬بذر األرض‬ ‫ ّ‬‫غيروا المجرى‪.‬‬ ‫‪ - ١٠‬أنشد ‪ -‬صاح التيس عند‬ ‫الهياج ‪ -‬ضمير متصل‪.‬‬

‫‪ 21‬مايو ‪ 21 -‬يونيو‬

‫السرطان‬

‫‪sudoku‬‬

‫ً‬ ‫أفقيا‪:‬‬

‫الجوزاء‬

‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪9‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لتحديات من بعض المراجع‬ ‫تتعرض‬ ‫مهنيا‪ :‬ال تهمل أي تفصيل في عملك‪ ،‬وعالج جميع مهنيا‪:‬‬ ‫النافذة‪.‬‬ ‫األمور بدقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تراجع نفسك بعدما شعرت ببرودة في عاطفيا‪ :‬يـعــود بــرجــك إلــى حمايتكما ويوفر‬ ‫ً‬ ‫لكما أوقاتا ممتعة‪.‬‬ ‫عالقتك العاطفية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬أنت من المحظوظين الذين يتمتعون اجـتـمــاعـيــا‪ :‬انـتـبــه مــن الـمـغــامــرة عـلــى صعيد‬ ‫صحتك‪ ،‬واتبع تعليمات الطبيب‪.‬‬ ‫بالعديد من الصداقات‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.38 :‬‬ ‫رقم الحظ‪.17 :‬‬

‫تحتوي هذه الشبكة على ‪ 9‬مربعات كبيرة (‪ ،)3×3‬كل مربع منها‬ ‫مقسم الى ‪ 9‬مربعات صغيرة‪ .‬هدف هذه اللعبة ملء املربعات الصغيرة‬ ‫باألرقام الالزمة من ‪ 1‬الى ‪ ،9‬شرط عدم تكرار الرقم أكثر من مرة واحدة‬ ‫في كل مربع كبير وفي كل خط أفقي وعمودي‪.‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬

‫ترتيب‬ ‫فترة‬ ‫سرعة‬ ‫قوة‬ ‫نفس‬

‫‪2 6     3    ‬‬ ‫‪            1 9  ‬‬ ‫‪  6   1 5     2  ‬‬ ‫‪  5   9         7‬‬ ‫‪2 3           6 4‬‬ ‫‪7         2   5  ‬‬ ‫‪  9     8 1   4  ‬‬ ‫‪  1 5            ‬‬ ‫‪    8     3   1  ‬‬

‫‪١ 2 4 6 9 8 3‬‬ ‫‪5 8 7 3 2 4 1‬‬ ‫‪9 6 3 1 5 7 4‬‬ ‫‪8 5 1 9 4 6 2‬‬ ‫‪2 3 9 7 1 5 8‬‬ ‫‪7 4 6 8 3 2 9‬‬ ‫‪6 9 2 5 8 1 7‬‬ ‫‪1 5 4 7 9 6‬‬ ‫‪7 8 2 6 3 5‬‬

‫تاريخ‬ ‫مسار‬ ‫معرفة‬ ‫قانون‬ ‫شهور‬

‫عالج‬ ‫معلومات‬ ‫هو‬ ‫ذات‬ ‫صلة‬

‫‪ ‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫ل ت‬

‫‪ 21‬مارس ‪ 19 -‬أبريل‬

‫الثور‬

‫‪ 20‬أبريل ‪ 20 -‬مايو‬

‫الدلو‬

‫‪ 20‬يناير ‪ 18 -‬فبراير‬

‫الحوت‬

‫‪ 19‬فبراير ‪ 20 -‬مارس‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬ينصحك الفلك بإجراء تسوية مالية تتعلق مهنيا‪ :‬تتعاطى مع خـيــارات مهنية متطورة‬ ‫ً‬ ‫بأوضاع عملك‪.‬‬ ‫وتناقش أفكارا جديدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يــؤدي شريكك العاطفي دورا مهما في عاطفيا‪ :‬يتكيف الحبيب مع أجوائك العائلية‬ ‫هذه األثناء‪.‬‬ ‫واالجتماعية وترتاح نفسيته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬المناخ عذب ومتنوع واللقاءات سارة اجـتـمــاعـيــا‪ :‬تـعــانــي بـعــض س ــوء الـتـفــاهــم مع‬ ‫ً‬ ‫تبعد الملل عنك‪.‬‬ ‫المقربين مما يجعلك منزعجا‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.56 :‬‬ ‫رقم الحظ‪.22 :‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4243‬األحد ‪ 13‬أكتوبر ‪2019‬م ‪ 14 /‬صفر ‪1441‬هـ‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫‪23‬‬

‫أفراح الزواوي‬ ‫والبحر‬ ‫احتفل عارف سيد يوسف‬ ‫الزواوي بزواج ابنه بدر من‬ ‫كريمة عبدالله عبدالرحمن‬ ‫البحر في قاعة الراية‪.‬‬

‫مرزوق الغانم والسفير غسان الزواوي‬

‫الشيخ ناصر المحمد والسفير غسان الزواوي‬

‫الشيخ محمد صباح السالم‬

‫ً‬ ‫أحمد باقر مهنئا‬

‫ً‬ ‫صالح الفضالة مهنئا‬

‫ً‬ ‫ناصر الروضان مهنئا‬

‫عبدالعزيز الغنام وعبدالرحمن الغنيم ووالد العروس عبدالله البحر‬

‫ً‬ ‫جاسم العون مهنئا‬

‫عبدالله الجوعان ووليد محمد الصقر‬

‫فواز المرزوق‬

‫ناصر الروضان والشيخ ناصر المحمد وعادل الزواوي‬

‫رافد ورائد الرفاعي‬

‫السفير غسان الزواوي ومازن الناهض‬

‫والد المعرس عارف الزواوي والمعرس بدر ووالد العروس عبدالله البحر‬

‫المعرس ووالده‬

‫السفير صقر الريس والسفير اإلماراتي‬

‫مجتمع‬


‫مسك وعنبر‬

‫‪24‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4243‬األحد ‪ 13‬أكتوبر ‪2019‬م ‪ 14 /‬صفر ‪1441‬هـ‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫ألحان يوسف المهنا أطربت الجمهور «من غير ميكروفون»‬ ‫مركز جابر الثقافي احتفى به في حفلين بقاعة الشيخ جابر العلي‬ ‫محمد جمعة‬

‫احتفى مركز الشيخ جابر‬ ‫األحمد الثقافي بمسيرة‬ ‫الملحن يوسف المهنا على‬ ‫مدار حفلين أقيما بقاعة جابر‬ ‫العلي‪.‬‬

‫الفرقة الموسيقية‬ ‫بقيادة محمد باقر‬ ‫قدمت باقة مميزة‬ ‫من أعمال الملحن‬ ‫المخضرم‬

‫قـ ــدمـ ــت فـ ــرقـ ــة مـ ــركـ ــز ج ــاب ــر‬ ‫ال ـث ـق ــاف ــي ال ـمــوس ـي ـق ـيــة ضـمــن‬ ‫ف ـع ــال ـي ــات الـ ـم ــوس ــم ال ـث ـقــافــي‬ ‫الثالث للمركز حفل « مــن غير‬ ‫م ـ ـي ـ ـكـ ــروفـ ــون»‪ ،‬الـ ـ ـ ــذي تـضـمــن‬ ‫أغنيات الملحن الرائع يوسف‬ ‫ال ـم ـه ـنــا‪ ،‬أحـ ــد أب ـ ــرز الـفـنــانـيــن‬ ‫الذين أثروا المشهد الموسيقي‬ ‫فـ ــي الـ ـك ــوي ــت ب ـم ـج ـم ــوع ــة مــن‬ ‫األ ل ـحــان العاطفية والوطنية‬ ‫والــريــاض ـيــة والــدي ـن ـيــة‪ ،‬شــدت‬ ‫ب ـه ــا أص ـ ـ ــوات نـ ـج ــوم األغ ـن ـيــة‬ ‫الكويتية‪ ،‬والعربية بشكل عام‪.‬‬ ‫وجاء االحتفاء بالمهنا على‬ ‫م ـ ــدار حـفـلـيــن أق ـي ـمــا ال ـثــاثــاء‬ ‫واالربعاء الماضيين‪ ،‬في قاعة‬ ‫ال ـش ـيــخ جــابــر ال ـع ـلــي‪ ،‬بـقـيــادة‬ ‫«ال ـ ـمـ ــاي ـ ـس ـ ـتـ ــرو» م ـح ـم ــد ب ــاق ــر‬ ‫وأع ـض ــاء الـفــرقــة الــذيــن نـثــروا‬ ‫باقة مميزة من أعمال المهنا‬ ‫عـ ـل ــى الـ ـجـ ـمـ ـه ــور إبـ ـ ــداعـ ـ ــا فــي‬ ‫أمسية عنوانها الطرب وكانت‬ ‫«م ــن غ ـيــر م ـي ـك ــروف ــون»‪ ،‬حيث‬ ‫ت ـق ــدم ال ـمــوس ـي ـقــى بـصــورتـهــا‬ ‫ال ـن ـق ـي ــة مـ ــن دون االس ـت ـع ــان ــة‬ ‫بـمـيـكــروفــونــات أو سـمــاعــات‪،‬‬ ‫لكي يصل اإلحساس بذبذبات‬ ‫ا لـمــو سـيـقــى إ ل ــى المستمعين‬ ‫على نحو مباشر بال حواجز‪.‬‬

‫معلومات مهمة‬ ‫ف ــي تـ ـم ــام ال ـث ــام ـن ــة‪ ،‬كــانــت‬ ‫األجــواء تنذر برحلة عنوانها‬ ‫اإلب ــداع وهــدفـهــا المتعة بــدء ا‬ ‫مـ ـ ــن الـ ـكـ ـتـ ـي ــب الـ ـ ـ ـ ــذي ت ـض ـمــن‬ ‫مـعـلــومــات مـهـمــة عــن الملحن‬ ‫ي ــوس ــف ال ـم ـه ـن ــا ورص ـ ـ ــد أه ــم‬ ‫تصريحاته‪ ،‬وألقى الضوء على‬

‫‪ 500‬لحن لنجوم األغنية العربية‬ ‫ولد الملحن يوسف يعقوب المهنا عام ‪ ،1940‬وعشق الفن‬ ‫والموسيقى منذ الصغر إذ كان يستمع إلى أغنيات أم كلثوم‬ ‫ومحمد عبد الــوهــاب‪ ،‬ويـعــزف على الـعــود بمساعدة أخيه‬ ‫الفنان عبد المحسن المهنا‪ ،‬الذي غنى له أكثر من ‪ 90‬لحنا‪.‬‬ ‫وأصبح يوسف المهنا أحد أعمدة التلحين في األغنيتين‬ ‫الخليجية والعربية بعد أن قدم ما يزيد على ‪ 500‬لحن‪ ،‬لعدد‬ ‫كبير مــن أشـهــر النجوم والفنانين الـعــرب‪ ،‬ويـعــد مــن أوائــل‬ ‫الفنانين الذين انضموا إلى جمعية الفنانين الكويتيين‪ ،‬حيث‬ ‫ً‬ ‫كــان مسؤوال عن لجنة الحفالت التي كانت العمود الفقري‬ ‫لدور الجمعية داخل الكويت وخارجها‪ ،‬وما زال عضوا فيها‬ ‫حتى اآلن‪.‬‬

‫فرقة مركز جابر الموسيقية‬ ‫أبـ ــرز ال ـم ـح ـطــات ف ــي مـسـيــرتــه‬ ‫الفنية مرورا بالحضور الكبير‬ ‫ال ـ ــذي ت ـن ــوع ب ـيــن شـخـصـيــات‬ ‫فنية وسياسية واجتماعية‪،‬‬ ‫التقت على ضــرورة المشاركة‬ ‫ف ــي هـ ــذه االح ـت ـفــال ـيــة ومـنـهــم‬ ‫وزيـ ــر اإلع ـ ــام األس ـب ــق محمد‬ ‫الـسـنـعــوســي وال ـف ـنــان الـقــديــر‬ ‫ع ـبــد ال ـعــزيــز ال ـم ـفــرج (ش ــادي‬ ‫الـخـلـيــج) والـفـنــان خــالــد المال‬ ‫وآخـ ـ ــرون‪ ،‬وم ــا ه ــي إال دقــائــق‬ ‫ح ـت ــى اع ـت ـل ــى ب ــاق ــر ال ـم ـس ــرح‬ ‫مرحبا بالحضور ومــؤكــدا أن‬ ‫اخ ـت ـيــار بــرنــامــج ال ـح ـفــل جــاء‬ ‫متنوعا ليعطي إ ش ــارة البدء‬ ‫لفرقته لتنطلق رحلة اإل بــداع‬ ‫التي استمرت لساعتين تقريبا‬ ‫على جزأين‪.‬‬

‫برنامج ثري‬

‫الموسيقيون‬ ‫أبدعوا‬ ‫في تقديم‬ ‫األلحان‪...‬‬ ‫وسعيد‬ ‫بتفاعل‬ ‫الجمهور‬

‫المهنا‬

‫وكانت اختيارات فرقة مركز‬

‫الشطي‪ :‬أستعد إلنتاج مسرحية‬ ‫جديدة تعرض يناير المقبل‬

‫وقع السحر‬ ‫واخ ـت ـت ـم ــت الـ ـف ــرق ــة ال ـج ــزء‬ ‫األول م ــن ال ـح ـفــل ب ـم ـخ ـتــارات‬ ‫رياضية من توزيع خالد نوري‬ ‫وقد كان لها وقع السحر على‬ ‫الجمهور الذي وصل إلى قمة‬ ‫تـفــاعـلــه‪ ،‬حـيــث دم ـجــت الـفــرقــة‬ ‫ب ـيــن أغ ـن ـيــات «ردت ال ـط ـيــارة‪،‬‬ ‫ويــا متكتك‪ ،‬وهـيــدوه‪ ،‬وأوه يا‬ ‫األزرق»‪ ،‬لـتـبـقــي عـلــى حـمــاس‬ ‫الجمهور وشغفه لما هو قادم‬ ‫في الجزء الثاني من الحفل‪.‬‬

‫رحلة جديدة‬ ‫وع ـق ــب دق ــائ ــق مـ ــرت ثقيلة‬ ‫على الجمهور الذي كان يمني‬ ‫الـنـفــس بــوصـلــة ثــانـيــة مميزة‬ ‫عاد أعضاء الفرقة الموسيقية‬ ‫إلى أماكنهم قبل أن يعطي باقر‬ ‫إشارة البدء لرحلة جديدة إلى‬ ‫الـمــاضــي حـيــث الـفــن األصـيــل‪،‬‬ ‫حيث شدا كورال الفرقة أغنية‬ ‫«عصفورة ووردة» من كلمات‬ ‫يعقوب السبيعي و هــي نتاج‬ ‫تعاون المهنا والمطرب القدير‬ ‫عبد الكريم عبد القادر‪ ،‬ومنها‬ ‫إلــى واحــدة من أبــرز األغنيات‬ ‫الـ ـت ــي ق ــدم ـه ــا الـ ـفـ ـن ــان مـحـمــد‬ ‫المسباح بتوقيع الشاعر أحمد‬ ‫الشرقاوي «سرى حبك»‪.‬‬

‫السامري والوطني‬ ‫وت ـ ـ ـعـ ـ ــود الـ ـ ـف ـ ــرق ـ ــة بـ ـقـ ـي ــادة‬ ‫بــاقــر‪ ،‬إل ــى دم ــج مـجـمــوعــة من‬ ‫األغـ ـنـ ـي ــات وه ـ ـ ــذه ال ـ ـمـ ــرة ك ــان‬

‫المهنا يشكر‬ ‫وف ــي ن ـهــايــة ال ـح ـفــل اعـتـلــى‬ ‫المحتفى بــه الملحن يوسف‬ ‫الـ ـمـ ـهـ ـن ــا ال ـ ـم ـ ـسـ ــرح ل ـي ـت ــوج ــه‬ ‫بالشكر إلــى كل من ساهم في‬ ‫خ ــروج هــذا الحفل إلــى الـنــور‪،‬‬ ‫مثمنا ج ـهــود الـقــائـمـيــن على‬ ‫مــركــز جــابــر ال ـث ـقــافــي‪ ،‬وكــذلــك‬ ‫الفرقة الموسيقية التي أبدعت‬ ‫فـ ــي ت ـق ــدي ــم األل ـ ـح ـ ــان‪ ،‬م ــؤك ــدا‬ ‫سعادته الغامرة بهذا التكريم‬ ‫وبتفاعل الحضور الجماهيري‪.‬‬ ‫يــذكــر أن فــرقــة مــركــز جــابــر‬ ‫الـ ـ ـم ـ ــوسـ ـ ـيـ ـ ـقـ ـ ـي ـ ــة ت ـ ـ ـتـ ـ ــألـ ـ ــف م ــن‬ ‫مـجـمــوعــة عــازف ـيــن محترفين‬ ‫بـ ـقـ ـي ــادة الـ ـم ــايـ ـسـ ـت ــرو مـحـمــد‬ ‫ب ــاق ــر‪ ،‬وب ـم ـشــاركــة ‪ 16‬عـضــوا‪،‬‬ ‫في الكورال بينما يتولى إدارة‬ ‫الـمــوسـيـقــى أح ـمــد الـصــالـحــي‬ ‫وتدريب الكورال حمد المانع‪.‬‬

‫●‬

‫محمد الشطي‬

‫قدراتهم‪ ،‬ويعزز العمل رسالة‬ ‫م ـه ـم ــة ه ـ ــي كـ ـي ــف يـسـتـطـيــع‬ ‫اإلنـ ـ ـ ـس ـ ـ ــان اكـ ـ ـتـ ـ ـش ـ ــاف ن ـف ـســه‬ ‫وقدراته الخاصة‪.‬‬ ‫إلـ ــى ج ــان ــب ذل ـ ــك‪ ،‬يــواصــل‬ ‫ال ـ ـش ـ ـطـ ــي إخ ـ ـ ـ ـ ــراج م ـس ـل ـس ـلــه‬ ‫اإلذاع ـ ـ ـ ـ ـ ــي الـ ـ ـت ـ ــوع ـ ــوي «عـ ـل ــى‬ ‫ف ـ ـكـ ــرة» ال ـ ـ ــذي ي ـل ـق ــي الـ ـض ــوء‬ ‫مـ ــن خـ ــالـ ــه عـ ـل ــى حـ ــزمـ ــة مــن‬ ‫القضايا االجتماعية الشائكة‪،‬‬ ‫ك ـم ــا ُي ــرس ــل إشـ ـ ـ ــارات تـنـبـيــه‬ ‫م ـ ــن األخ ـ ـ ـطـ ـ ــار ال ـ ـتـ ــي ت ـح ــدق‬ ‫بالمجتمع والشباب السيما‬ ‫آف ـ ـ ـ ــة الـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـخ ـ ـ ــدرات وال ـ ـع ـ ـنـ ــف‬ ‫وال ـس ـل ـب ـي ــات ال ــدخ ـي ـل ــة عـلــى‬ ‫المجتمع الكويتي‪.‬‬

‫موسم الرياض يحتضن‬ ‫«ليلة نوال»‬

‫تستعد الفنانة نوال‬ ‫للمشاركة في «موسم‬ ‫الرياض» بليلة غنائية‬ ‫ُ‬ ‫منفردة تحييها لجمهورها‬ ‫العريض بالحي الدبلوماسي‪،‬‬ ‫في ‪ 30‬نوفمبر المقبل‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫لتطرب جمهورها بذائقتها‬ ‫الفنية وصوتها العذب‪ ،‬بعد‬ ‫عدة مشاركات تألقت فيها‬ ‫نوال عبر الحفالت الغنائية‬ ‫بالسعودية‪ ،‬وآخرها الحفل‬ ‫الغنائي الذي أحيته في‬ ‫حفالت «موسم السودة» على‬ ‫مسرح طالل مداح‪.‬‬ ‫ونوال التي تقطف ثمار‬ ‫النجاح من خالل موسم‬ ‫ُ‬ ‫الرياض‪ ،‬تحيي أيضا ‪3‬‬ ‫حفالت فنية أخرى‪ ،‬من خالل‬ ‫«ليلة سهم» و»ليلة الملحن‬ ‫ياسر بوعلي»‪ ،‬لتنفرد بليلة‬ ‫غنائية باسمها‪.‬‬ ‫وحظيت نوال بنشاط فني‬ ‫مميز هذا العام؛ حيث أطلت‬ ‫على جمهورها ضمن حفالت‬ ‫صيف لندن‪ ،‬وأسهمت‬ ‫حفالت السعودية في تكثيف‬ ‫نشاطها الفني‪.‬‬

‫منة شلبي أفضل ممثلة‬ ‫في «تراب الماس»‬

‫أعلنت مؤسسة دير جيست‪،‬‬ ‫القائمة على حفل توزيع‬ ‫جوائز أوسكار السينما‬ ‫العربية (‪ )ACA‬لألفالم‪ ،‬قائمة‬ ‫النجوم الفائزين في دورتها‬ ‫الرابعة المقرر تسليمها في‬ ‫احتفالية تعقد في يناير‬ ‫‪.2020‬‬ ‫وذهبت أغلب الجوائز‬ ‫مناصفة بين فيلمي «تراب‬ ‫الماس» و»يوم الدين» مع‬ ‫جائزة وحيدة لفيلم «عيار‬ ‫ناري»‪ ،‬وحصلت النجمة منة‬ ‫شلبي على جائزة أفضل‬ ‫ممثلة‪ ،‬ونال النجم ماجد‬ ‫الكدواني جائزة أفضل ممثل‪،‬‬ ‫كما حصلت الفنانة دالل‬ ‫عبدالعزيز على جائزة أفضل‬ ‫ممثلة دور كوميدي عن‬ ‫دورها في فيلم «البدلة»‪.‬‬ ‫وأشارت المؤسسة‪ ،‬في بيان‬ ‫رسمي‪ ،‬إلى أنه كان من المقرر‬ ‫إقامة االحتفالية ‪ 24‬الجاري‪،‬‬ ‫لكن تم تأجيلها حتى يناير‬ ‫المقبل العتماد هذا التاريخ‬ ‫كل عام‪.‬‬

‫أكرم حسني يؤجل‬ ‫«األوضة الضلمة الصغيرة»‬

‫«‪ ...»The Farm‬رسالة تربوية لألطفال‬ ‫المسرحية تطرح فكرة الوصول إلى الهدف بالمثابرة واالجتهاد‬

‫عزة إبراهيم‬

‫يستعد الفنان محمد جمال‬ ‫الـ ـشـ ـط ــي النـ ـ ـط ـ ــاق بـ ــروفـ ــات‬ ‫أح ـ ـ ــدث أعـ ـم ــال ــه ال ـم ـســرح ـيــة‬ ‫الـمـقــرر عرضها يناير ‪2020‬‬ ‫ب ـ ـم ـ ـشـ ــاركـ ــة عـ ـ ـ ــدد كـ ـبـ ـي ــر مــن‬ ‫الفنانين‪.‬‬ ‫وك ـش ــف ال ـم ـخ ــرج الـشـطــي‬ ‫فــي تـصــريــح ل ــ«ال ـجــريــدة» أن‬ ‫ال ـم ـ ّس ــرح ـي ــة الـ ـج ــدي ــدة ال ـتــي‬ ‫تـ ـح ــف ــظ عـ ـل ــى اسـ ـمـ ـه ــا حـتــى‬ ‫انطالق البروفات التحضيرية‪،‬‬ ‫م ــن ت ــأل ـي ــف ال ـك ــات ـب ــة فــاطـمــة‬ ‫العامر‪ ،‬ومن إخراجه وإنتاجه‬ ‫من خالل شركة ‪ Huge‬لإلنتاج‬ ‫الفني والمسرحي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ـار حــال ـيــا‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ج‬ ‫وأضـ ـ ــاف أنـ ــه‬ ‫ٍ‬ ‫التعاقد مع عدد من الفنانين‬ ‫إلـ ـ ـ ــى ج ـ ــان ـ ــب مـ ـجـ ـم ــوع ــة مــن‬ ‫ال ـش ـبــاب مـنـهــم ره ــف محمد‬ ‫وخالد أحمد وجنى الفيلكاوي‬ ‫وتــال ـيــن ال ـف ـي ـل ـكــاوي وري ـن ــاد‬ ‫محمد وموضي الــدوي وبدر‬ ‫الهندي وشهد الجنيزي‪.‬‬ ‫جار االستعداد‬ ‫وأوضح أنه ٍ‬ ‫الن ـط ــاق ال ـب ــروف ــات نوفمبر‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ـق ـبــل اسـ ـتـ ـع ــدادا الن ـطــاق‬ ‫العروض موسم يناير المقبل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مضيفا أن المسرحية عائلية‬ ‫لـ ـلـ ـكـ ـب ــار واألطـ ـ ـ ـف ـ ـ ــال وت ـ ـ ــدور‬ ‫أح ــداث ـه ــا ح ــول م ـك ــان يجمع‬ ‫األطفال الموهوبين ويكتشف‬

‫مختارات غنائية‬ ‫وب ـ ـ ـ ــدأت األمـ ـسـ ـي ــة بــأغ ـن ـيــة‬ ‫«صـلــوا على أحـمــد»‪ ،‬وهــي من‬ ‫كلمات يعقوب السبيعي‪،‬حيث‬ ‫تعاون فيها المهنا مع الفنان‬ ‫صــالــح ال ـحــري ـبــي‪ ،‬ث ــم اسـتـمــع‬ ‫الجمهور ألغنية «الله معاي»‬ ‫للشاعر عـبــد اللطيف البناي‬ ‫وتـعــود للصوت الجريح عبد‬ ‫ال ـك ــري ــم ع ـبــد ال ـ ـقـ ــادر‪ ،‬واخ ـت ــار‬ ‫باقر ان يقدم مختارات للفنان‬ ‫عـ ـب ــد الـ ـمـ ـحـ ـس ــن الـ ـمـ ـهـ ـن ــا مــن‬ ‫تـ ــوزيـ ــع خ ــال ــد ن ـ ـ ــوري ل ـت ـمــزج‬ ‫بـيـنـهــا فــرقـتــه بـحــرفـيــة عالية‬ ‫على مستوى العزف والغناء‪،‬‬ ‫وكانت األغنيات التي قدموها‬ ‫هي « عوافي‪ ،‬ومع ريح الهوى‬ ‫مسافر‪ ،‬وتشكيلي وأشكليلك‪،‬‬ ‫وتـ ـ ــواف ـ ـ ـيـ ـ ــج‪ ،‬وآه يـ ـ ــا خـ ــوفـ ــي‪،‬‬ ‫وبــوقــذي ـلــة» ق ـبــل أن يـنـتــزعــوا‬ ‫اآله ـ ـ ــات م ــن ق ـل ــوب ال ـج ـم ـهــور‬ ‫ع ـنــدمــا ق ــدم ــوا أغ ـن ـيــة «حـلـفــت‬

‫ً‬ ‫فيصل خاجة مكرما المهنا‬

‫●‬

‫ج ــاب ــر ال ـم ــوس ـي ـق ـي ــة‪ ،‬ب ـق ـي ــادة‬ ‫ب ـ ــاق ـ ــر م ـ ـم ـ ـيـ ــزة ح ـ ـيـ ــث ق ــدم ــت‬ ‫برنامجا ثــر يــا ومتنوعا بين‬ ‫األغنيات الدينية والرومانسية‬ ‫والـ ــريـ ــاض ـ ـيـ ــة وال ــوطـ ـنـ ـي ــة تــم‬ ‫اختيارها بذكاء وبعين خبيرة‬ ‫ومطلعة على أر شـيــف المهنا‬ ‫ال ـ ـث ـ ــري‪ ،‬وكـ ـ ـ ــان الف ـ ـتـ ــا ت ـفــاعــل‬ ‫ال ـج ـم ـه ــور ال ـك ـب ـي ــر مـ ــع أغ ـلــب‬ ‫ت ـل ــك األع ـ ـمـ ــال سـ ـ ــواء ب ـتــرديــد‬ ‫بعض المقاطع مع الكورال أو‬ ‫بالتحية الـكـبـيــرة الـتــي نالها‬ ‫أعضاء الفرقة عقب انتهاء كل‬ ‫أغنية أو «ميدلي»‪ ،‬ولعل اللقطة‬ ‫المضيئة في هذا المساء كانت‬ ‫م ــن نـصـيــب الـمــايـسـتــرو بــاقــر‬ ‫الذي اكتست مالمحه بالسعادة‬ ‫ع ـل ــى وق ـ ــع ص ـي ـح ــات إع ـج ــاب‬ ‫الحضور بما قدمه مع فرقته‬ ‫فكان يشير لهم بفخر على ما‬ ‫قدم العازفون أو الكورال‪.‬‬

‫ع ـ ـ ـمـ ـ ــري» مـ ـ ــن أش ـ ـ ـعـ ـ ــار م ــاج ــد‬ ‫سلطان‪ ،‬وتعود للفنان حسين‬ ‫جـ ـ ــاسـ ـ ــم‪ ،‬مـ ـ ــن ب ـ ـعـ ــدهـ ــا ت ـغ ـنــى‬ ‫الكورال بـ «أنا يا خلي» للكاتب‬ ‫م ـ ـبـ ــارك الـ ـح ــديـ ـب ــي‪ ،‬وه ـ ــي مــن‬ ‫أعمال عائشة المرطة‪.‬‬

‫لـلـســامــري نـصـيــب حـيــث وزع‬ ‫مشعل حسين أغـنـيــات «الـلــي‬ ‫ي ـب ـي ـنــا ع ـي ــت ال ـن ـف ــس وأال يــا‬ ‫عـبــرة تـجــري ويــا منية الــروح‬ ‫وبــرق تــاال»‪ ،‬لتنساب أصوات‬ ‫ال ـك ــورال حــامـلــة تـلــك الكلمات‬ ‫وتلج إلى القلوب دون استئذان‬ ‫وبعد ذلك قدمت الفرقة أغنية‬ ‫«أبـ ـ ـع ـ ــاد»‪ ،‬وهـ ــي ن ـت ــاج ت ـعــاون‬ ‫بين المهنا كملحن والشاعر‬ ‫فائق عبدالجليل‪ ،‬وتعد واحدة‬ ‫من أشهر أغنيات فنان العرب‬ ‫محمد عبده‪ ،‬ومنها إلى أغنية‬ ‫«تــرى الليل» للشاعر محبوب‬ ‫سـلـطــان‪ ،‬ومــن أرشـيــف الفنان‬ ‫مصطفى أحمد‪ ،‬وأخيرا يختتم‬ ‫باقر وفرقة جابر الموسيقية‬ ‫الـ ـحـ ـف ــل ب ـ ـم ـ ـخ ـ ـتـ ــارات وط ـن ـي ــة‬ ‫وزع ـه ــا مـشـعــل ح ـس ـيــن‪ ،‬وهــي‬ ‫«مساء الخير ويا شيخنا يا بن‬ ‫صباح وحبي وتقديري وعسى‬ ‫الـ ـل ــه ي ـع ـي ــده وك ـل ـن ــا ل ـل ـكــويــت‬ ‫وأحبها وأحب سيرة اسمها»‪.‬‬

‫خبريات‬

‫فضة المعيلي‬

‫ش ـ ـ ـهـ ـ ــد عـ ـ ـ ـ ـ ــرض م ـ ـسـ ــرح ـ ـيـ ــة‬ ‫ا ل ـ ـمـ ــزر عـ ــة «‪ »The Farm‬عـلــى‬ ‫ً‬ ‫مسرح جمعية اإلصالح حضورا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جماهيريا كـبـيــرا‪ ،‬وخصوصا‬ ‫من األطفال‪.‬‬ ‫والـ ـمـ ـس ــرحـ ـي ــة مـ ــن األعـ ـم ــال‬ ‫التي تسلط الضوء على رسالة‬ ‫تربوية واضحة‪ ،‬إذ تقدم جرعة‬ ‫م ـك ـث ـفــة م ــن ال ـن ـص ــائ ــح وال ـق ـيــم‬ ‫الهادفة التي تأتي بشكل سلس‬ ‫ومـ ــرح‪ ،‬وال ـت ــي يـطــرحـهــا فــريــق‬ ‫العمل بشكل جميل لتصل إلى‬ ‫مدارك األطفال بهدف توعيتهم‬ ‫مــن خــال القيم المطروحة في‬ ‫ً‬ ‫ال ـع ـم ــل‪ ،‬وإك ـس ــاب ـه ــم ع ـ ـ ــددا مــن‬ ‫العادات االجتماعية والرسائل‬ ‫الهادفة الغنية بالقيم األخالقية‪،‬‬ ‫إلى جانب تسليتهم وإسعادهم‬ ‫هـ ـ ــم وج ـ ـم ـ ـيـ ــع أفـ ـ ـ ـ ـ ــراد األسـ ـ ـ ــرة‬ ‫مـ ــن خـ ـ ــال ال ـق ـص ــة واألحـ ـ ـ ــداث‬ ‫المشوقة‪.‬‬

‫كل األعمار‬ ‫وفـ ــي ال ـس ـي ــاق‪ ،‬قـ ــال الـمـمـثــل‬ ‫بشار عبدالله إن نوع المسرحية‬ ‫«الي ــف»‪ ،‬وهــي مناسبة لجميع‬ ‫األعمار‪ ،‬لكنها تستهدف الفئة‬ ‫ال ـع ـمــريــة م ــن سـنـتـيــن إلـ ــى ‪12‬‬

‫سنة‪ ،‬مشيرا إلى أنها تجمع عدة‬ ‫جوانب‪ ،‬فهي تربوية‪ ،‬وتعليمية‪،‬‬ ‫واسـ ـتـ ـع ــراضـ ـي ــة‪ ،‬وك ــوم ـي ــدي ــة‪،‬‬ ‫وهادفة‪ ،‬وتتلخص فكرتها في‬ ‫أن هناك مزرعة بإحدى المناطق‬ ‫ال ــزراع ـي ــة‪ ،‬يـحــرسـهــا قــط اسمه‬ ‫«بـ ـسـ ـب ــوس» وي ـع ـت ـنــي ب ـه ــا مــع‬ ‫مجموعة من قطيع الخراف التي‬ ‫ت ـت ـصــف ب ــال ـت ـع ــاون وال ـح ــرص‬ ‫والتنظيم واالجتهاد في العمل‬ ‫الزراعي للخضراوات والفواكه‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬خارج سور المزرعة‬ ‫ي ــوج ــد ق ـط ــان م ـشــاك ـســان جــدا‬ ‫هما «عتوي وعتيوي»‪ ،‬ويريدان‬ ‫ً‬ ‫المشاكل لهذه المرزعة‪ ،‬موضحا‬ ‫أن ــه «رغـ ــم األح ـ ــداث والـمـشــاكــل‬ ‫ال ـ ـت ـ ــي ت ـ ـح ـ ــدث ن ـ ـجـ ــد أن حــب‬ ‫التعاون أقوى من هذه المشاكل‪،‬‬ ‫واأله ــم مــن ذل ــك أن المسرحية‬ ‫تطرح فكرة الوصول إلى الهدف‬ ‫بالمثابرة واالجتهاد‪ ،‬مما يؤكد‬ ‫قيمة الفن والمسرح تحديدا في‬ ‫غرس القيم التربوية في نفوس‬ ‫األطفال»‪.‬‬

‫عوامل تسلية‬ ‫وح ـم ــل الـ ـع ــرض ال ـك ـث ـيــر من‬ ‫أجواء المتعة في أداء الممثلين‬ ‫ع ـل ــى خ ـش ـبــة ال ـم ـس ــرح بـسـبــب‬ ‫التفاعل الموجود من األطفال‪،‬‬

‫مشهد من المسرحية‬ ‫ً‬ ‫م ـم ــا أعـ ـط ــى ال ـف ـن ــان ـي ــن دافـ ـع ــا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ح ـمــاس ـيــا ك ـب ـي ــرا‪ ،‬وس ــاه ــم في‬ ‫وجود حالة من االنسجام على‬ ‫المسرح‪ ،‬وساعد في ذلك وجود‬ ‫عوامل تسلية‪ ،‬مثل المسابقات‪،‬‬ ‫وطـ ــرح األس ـئ ـلــة م ــن الممثلين‬ ‫المشاركين لألطفال‪ ،‬إلى جانب‬ ‫مـ ـش ــارك ــة األط ـ ـفـ ــال فـ ــي مـشـهــد‬ ‫زراعــة بذور حقيقية في التربة‬ ‫ً‬ ‫وس ـق ـي ـه ــا ب ــالـ ـم ــاء‪ ،‬فـ ـض ــا عــن‬ ‫مشاركة أولياء األمــور في أحد‬ ‫المشاهد‪.‬‬ ‫وم ـ ـ ــن ن ــاحـ ـي ــة أخـ ـ ـ ـ ــرى‪ ،‬ك ــان‬

‫ً‬ ‫الـ ـج ــان ــب اإلخ ـ ــراج ـ ــي ن ــاج ـح ــا‪،‬‬ ‫فقد حاول المخرج محمد إياد‬ ‫وض ــع رؤيـ ــة بـسـيـطــة وجـمـيـلــة‬ ‫حـ ـت ــى يـ ـص ــل الـ ـمـ ـضـ ـم ــون إل ــى‬ ‫ال ـط ـف ــل مـ ــن دون الـ ـلـ ـج ــوء إل ــى‬ ‫ديكورات ضخمة من الممكن أن‬ ‫تكون بمنزلة العائق في حركة‬ ‫الممثلين‪.‬‬ ‫يذكر أن المسرحية من تأليف‬ ‫وإخـ ــراج مـحـمــد إيـ ــاد‪ ،‬ومـخــرج‬ ‫مساعد رمضان إياد‪ ،‬والمنسق‬ ‫الفني بشار عبدالله‪ ،‬ومن إنتاج‬ ‫فريق مسرح محمد إياد‪ ،‬ومدير‬

‫الـ ـمـ ـش ــروع ج ــاس ــم الـ ـك ــوي ــران‪،‬‬ ‫والديكور قاسم شليان‪.‬‬ ‫أم ـ ــا ال ـم ـم ـث ـل ــون ف ـه ــم ب ـشــار‬ ‫عـبــدالـلــه‪ ،‬ومحمد إي ــاد‪ ،‬وسعد‬ ‫ال ـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ــوض‪ ،‬ورم ـ ـ ـ ـضـ ـ ـ ــان إي ـ ـ ـ ــاد‪،‬‬ ‫وال ـ ـ ـح ـ ـ ـسـ ـ ــن ب ـ ـ ـ ـشـ ـ ـ ــار‪ ،‬ومـ ـحـ ـم ــد‬ ‫ال ـي ــوس ــف‪ ،‬وأح ـم ــد ال ـب ـحــرانــي‪،‬‬ ‫ون ـ ـ ـ ـ ــواف الـ ـ ـ ـش ـ ـ ــرف‪ ،‬ومـ ـعـ ـي ــوف‬ ‫الخير الله‪.‬‬

‫أعلن أكرم حسني تأجيل‬ ‫تصوير «األوضة الضلمة‬ ‫الصغيرة»‪ ،‬وبدء تعاونه مع‬ ‫المخرج شريف عرفة في‬ ‫فيلم سينمائي جديد‪ ،‬الذي‬ ‫اعتبره حلم حياته الذي‬ ‫تحقق بتعاونه مع المخرج‬ ‫الكبير‪ ،‬صاحب رائعة فيلم‬ ‫«الممر»‪ ،‬الذي يعرض حاليا‬ ‫بدور العرض السينمائي‪.‬‬ ‫ويبدو أن فيلم «األوضة‬ ‫الضلمة الصغيرة»‪ ،‬الذي تم‬ ‫تصوير يومين فقط منه‪،‬‬ ‫بطولة النجم الكوميدي‬ ‫أكرم حسني وإخراج محمد‬ ‫سامي‪ ،‬ويواجه مصيرا‬ ‫غير معروف‪ ،‬خاصة بعد‬ ‫توقف التصوير خالل‬ ‫الفترة الماضية‪ ،‬وظل الفيلم‬ ‫وأبطاله ال يعرفون نتيجة‬ ‫توقفه‪ ،‬ولم تعلن جهة‬ ‫اإلنتاج مصيره‪.‬‬ ‫في سياق متصل‪ ،‬يواصل‬ ‫أكرم تحضيراته مع المخرج‬ ‫شريف عرفة للفيلم الجديد‪،‬‬ ‫حيث يعقدان جلسات‬ ‫عمل مكثفة لالستقرار‬ ‫على التفاصيل المبدئية‬ ‫للعمل‪ ،‬واختيار الممثلين‬ ‫والمالبس وموعد انطالق‬ ‫التصوير‪.‬‬


‫دلبلا‬

‫•‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 4243‬اﻷﺣﺪ ‪ 13‬أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪2019‬م ‪ 14 /‬ﺻﻔﺮ ‪1441‬ﻫـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫‪٢٥‬‬

‫دوﻟﻴﺎت‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺗﺪﺧﻞ رأس اﻟﻌﻴﻦ‪ ...‬واﻷﻛﺮاد ﻳﻘﺎوﻣﻮن‬ ‫• ‪ ٢٠٠‬أﻟﻒ ﻧﺎزح ﻓﻲ ‪ ٤‬أﻳﺎم‪ ...‬و»ﻗﺴﺪ« ﺗﺪﻋﻮ واﺷﻨﻄﻦ إﻟﻰ ﻏﻠﻖ اﻷﺟﻮاء أﻣﺎم اﻟﻄﻴﺮان اﻟﺘﺮﻛﻲ‬ ‫• ﺧﺎن ﻳﺒﻠﻎ إردوﻏﺎن دﻋﻤﻪ ﻟـ »ﻧﺒﻊ اﻟﺴﻼم«‪ ...‬وأﻟﻤﺎﻧﻴﺎ ﺗﻮﻗﻒ ﺷﺤﻨﺎت اﻟﺴﻼح إﻟﻰ أﻧﻘﺮة‬

‫ﺑﻌﺪ أرﺑﻌﺔ أﻳﺎم ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺔ ﺿﺪ اﻟﻮﺣﺪات‬ ‫ﺷﻤﺎل ّ‬ ‫اﻟﻜﺮدﻳﺔ‪ ،‬ﻛﺜﻔﺖ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻟﺘﺮﻛﻴﺔ واﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻟﻤﻮاﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻣﺤﺎوﻻﺗﻬﺎ اﻟﻬﺎدﻓﺔ إﻟﻰ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﻖ وﻋﺰل ﺑﻠﺪة رأس اﻟﻌﻴﻦ‬ ‫وﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﻞ أﺑﻴﺾ اﻟﺤﺪودﻳﺘﻴﻦ‪.‬‬

‫ﻓــﻲ اﻟـﻴــﻮم اﻟــﺮاﺑــﻊ ﻣــﻦ ﻫﺠﻮﻣﻪ‬ ‫اﻟـ ـﺜ ــﺎﻟ ــﺚ ﺷـ ـﻤ ــﺎل ﺳ ـ ــﻮرﻳ ـ ــﺔ‪ ،‬دﺧ ــﻞ‬ ‫اﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻴـ ــﺶ اﻟ ـ ـﺘ ـ ــﺮﻛ ـ ــﻲ وﻓ ـ ـﺼـ ــﺎﺋـ ــﻞ‬ ‫اﻟـ ـﻤـ ـﻌ ــﺎرﺿ ــﺔ اﻟـ ـﻤ ــﻮاﻟـ ـﻴ ــﺔ ﻣــﺪﻳ ـﻨــﺔ‬ ‫رأس اﻟـ ـﻌـ ـﻴ ــﻦ‪ ،‬اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﺸ ـﻬــﺪ ﻣــﻊ‬ ‫ﺗ ــﻞ أﺑ ـﻴ ــﺾ ﻣـ ـﻌ ــﺎرك ﻛـ ـ ّـﺮ وﻓ ـ ـ ّـﺮ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻮﺣﺪات اﻟﻜﺮدﻳﺔ وﻗﻮات ﺳﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ )ﻗﺴﺪ(‪.‬‬ ‫وأﻋﻠﻨﺖ وزارة اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺘﺮﻛﻴﺔ‪،‬‬ ‫أﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ‪ ،‬ﻧ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺎح ﻋـ ـﻤـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ "ﻧـ ـﺒ ــﻊ‬ ‫اﻟﺴﻼم" ﻓﻲ اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻰ ﻣﻌﻘﻞ‬ ‫اﻟﻮﺣﺪات اﻟﻜﺮدﻳﺔ ﻓﻲ ﺑﻠﺪة رأس‬ ‫اﻟﻌﻴﻦ و‪ 11‬ﻗــﺮ ﻳــﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺷﺮق‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻔﺮات‪ ،‬وﻧﺸﺮت ﺻــﻮرا ﻻﻧﺘﺸﺎر‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﺼــﺎﺋــﻞ اﻟ ـﻤــﻮاﻟ ـﻴــﺔ ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬

‫ﻣﻘﺎﺗﻠﻮن ﻣﺪﻋﻮﻣﻮن ﻣﻦ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻋﻠﻰ ﺟﺒﻬﺔ رأس اﻟﻌﻴﻦ أﻣﺲ )أ ف ب(‬ ‫‪ 74‬ﻋﻨﺼﺮا ﻣﻦ اﻟﻮﺣﺪات اﻟﻜﺮدﻳﺔ‬ ‫أﻏﻠﺒﻬﻢ ﻓــﻲ ﺗــﻞ أﺑـﻴــﺾ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﻟــﻰ ‪ 49‬ﻣــﻦ اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻟﻤﻮاﻟﻴﺔ‬ ‫ﻷﻧ ـﻘ ــﺮة ﻣـﻨــﺬ ﺑ ــﺪء اﻟ ـﻬ ـﺠــﻮم ﻳــﻮم‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﻢ ‪ 4‬ﻓﻲ ﻛﻤﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﺑﻴﻨﻤﺎ ﻗــﺪرت اﻷﻣــﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﻓﺮار أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 100‬أﻟﻒ ﺷﺨﺺ ﻣﻦ‬ ‫رأس اﻟﻌﻴﻦ وﺗﻞ أﺑﻴﺾ‪ ،‬ﺗﺤﺪﺛﺖ‬ ‫اﻹدارة اﻟــﺬاﺗ ـﻴــﺔ أﻣ ــﺲ ﻋــﻦ ﻧــﺰوح‬ ‫ً‬ ‫‪ 191069‬ﺷ ـﺨ ـﺼــﺎ " ﻣـ ــﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫دﻳ ـ ــﺮﻳ ـ ــﻚ ﻓــﻲ‬ ‫أﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮق‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ــﻮﺑ ـ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻐ ــﺮب"‪،‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ــﺆﻛ ـ ـ ـ ــﺪة أن‬ ‫"اﻻﺳ ـﺘ ـﻬ ــﺪاف‬ ‫اﻟـ ـ ـﻌـ ـ ـﺸ ـ ــﻮاﺋ ـ ــﻲ‬ ‫ﺗ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺐ ﻓ ــﻲ‬ ‫إﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاغ ﻣـ ـ ــﺪن‬ ‫ﺑـ ـﻜ ــﺎﻣـ ـﻠـ ـﻬ ــﺎ ﻣــﻦ‬ ‫ﺳﻜﺎﻧﻬﺎ"‪.‬‬

‫»داﻋﺶ«‬ ‫وﻛﻮﺑﺎﻧﻲ‬ ‫وﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺗ ـ ـﻄـ ــﻮر‬ ‫اﻟﻤﺮﺻﺪ‬ ‫ﻻﻓﺖ‪ ،‬ذﻛﺮ ّ‬ ‫أن ﺳﻴﺎرة ﻣﻔﺨﺨﺔ‬ ‫اﻧ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ــﺮت ﻋـ ـﻨ ــﺪ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﺠــﻦ اﻟ ـﻤ ــﺮﻛــﺰي‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺤ ـﺴ ـﻜــﺔ ﻓـ ــﻲ ﺣــﻲ‬ ‫ﻏ ـ ــﻮﻳ ـ ــﺮان اﻟ ـﺨ ــﺎﺿ ــﻊ‬ ‫ﻟﺴﻴﻄﺮة "ﻗﻮى اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟ ــﺪاﺧـ ـﻠ ــﻲ" و"ﻗـ ـﺴ ــﺪ"‪،‬‬ ‫ﻣﺸﻴﺮا إﻟــﻰ أﻧــﻪ ﻳﻀﻢ‬ ‫آﻻﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ــﻦ ﻋـ ـﻨ ــﺎﺻ ــﺮ‬ ‫ﺗـ ـ ـﻨـ ـ ـﻈـ ـ ـﻴ ـ ــﻢ "داﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺶ"‬ ‫اﻟﺨﻄﻴﺮة‪.‬‬ ‫وﻧـﻔــﻰ وزﻳ ــﺮ اﻟــﺪﻓــﺎع‬ ‫اﻟـﺘــﺮﻛــﻲ ﺧﻠﻮﺻﻲ أﻛــﺎر‬ ‫اﺗ ـ ـﻬـ ــﺎم وزارة اﻟـ ــﺪﻓـ ــﺎع‬ ‫اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ )اﻟﺒﻨﺘﺎﻏﻮن(‬ ‫اﺳـﺘـﻬــﺪاف ﻗﺎﻋﺪﺗﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻛ ــﻮﺑ ــﺎﻧ ــﻲ ﺑ ــﺎﻟ ـﻤ ــﺪﻓ ـﻌ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﻴﺮا إﻟﻰ أن ﻗﻮاﺗﻪ ّردت‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻗـ ـﺼ ــﻒ اﻟ ـ ــﻮﺣ ـ ــﺪات‬ ‫اﻟ ـﻜ ــﺮدﻳ ــﺔ ﻣ ــﺮﻛ ــﺰا ﻟﻠﺸﺮﻃﺔ‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﺎ ﻣﻦ ﺗﻼل ﺗﻘﻊ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻛﻴﻠﻮﻣﺘﺮ‪ ،‬وأﺧﺬت ﺑﻜﻞ‬ ‫اﻟﺘﺪاﺑﻴﺮ اﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ اﻟﻀﺮورﻳﺔ‬ ‫ﻟـ ـﺘـ ـﻔ ــﺎدي ﻣ ــﻮﻗ ــﻊ اﻟ ـﻤ ــﺮاﻗ ـﺒ ــﺔ‬ ‫اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ‪.‬‬ ‫وإذ أﻛ ـ ــﺪت "اﻟ ـﺒ ـﻨ ـﺘــﺎﻏــﻮن"‬ ‫وﻗ ـ ـ ــﻮع اﻧـ ـﻔـ ـﺠ ــﺎر "ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺑـﻌــﺪ‬

‫ﻣﺎ ﻫﻮ اﺗﻔﺎق أﺿﻨﺔ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺪﻋﻮ ﻣﻮﺳﻜﻮ إﻟﻰ إﺣﻴﺎﺋﻪ؟‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻋ ــﺎم ‪ 1998‬وﻗ ـﻌــﺖ دﻣ ـﺸــﻖ وأﻧـ ـﻘ ــﺮة‪ ،‬ﺑــﻮﺳــﺎﻃــﺔ‬ ‫ﺷﺎرﻛﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟــﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻣﺼﺮ وإﻳــﺮان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اﺗ ـﻔــﺎﻗــﺎ ﺑـﻤــﺪﻳـﻨــﺔ أﺿ ـﻨــﺔ اﻟـﺘــﺮﻛـﻴــﺔ‪ ،‬ﻋـﻘــﺐ أزﻣ ــﺔ ﺣﺸﺪت‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺟﻨﻮدﻫﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﺪود وﻛﺎدت أن ﺗﻨﻔﺬ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻋﻤﻼ ﻋﺴﻜﺮﻳﺎ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻧﺼﺖ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺘﺎم ﺑﻴﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب ﻋﺒﺮ اﻟﺤﺪود‪ ،‬وإﻧﻬﺎء دﻣﺸﻖ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫أﺷﻜﺎل دﻋﻤﻬﺎ ﻟﺤﺰب "اﻟﻌﻤﺎل اﻟﻜﺮدﺳﺘﺎﻧﻲ"‪ ،‬وإﺧﺮاج‬ ‫زﻋﻴﻤﻪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ أوﺟﻼن ﻣﻦ ﺗﺮاﺑﻬﺎ‪ ،‬وإﻏﻼق ﻣﻌﺴﻜﺮاﺗﻪ‬ ‫ﻓﻲ ﺳﻮرﻳﺔ وﻟﺒﻨﺎن وﻣﻨﻊ ﺗﺴﻠﻞ ﻣﻘﺎﺗﻠﻴﻪ إﻟﻰ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪.‬‬ ‫وأﻋـ ـﻄ ــﻰ اﻻﺗـ ـﻔ ــﺎق ﻟ ـﺘــﺮﻛ ـﻴــﺎ اﻻﺣ ـﺘ ـﻔ ــﺎظ ﺑـﺤـﻘـﻬــﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ اﻟﻨﻔﺲ إذا ﻟﻢ ﺗﻮﻗﻒ ﺳﻮرﻳﺔ دﻋﻤﻬﺎ‬ ‫ﻟـ "اﻟﻌﻤﺎل اﻟﻜﺮدﺳﺘﺎﻧﻲ" وﺣﻖ ﻣﻼﺣﻘﺔ "اﻹرﻫﺎﺑﻴﻴﻦ"‬ ‫ﻓــﻲ اﻟــﺪاﺧــﻞ اﻟـﺴــﻮري ﺣﺘﻰ ﻋﻤﻖ ‪ 5‬ﻛﻴﻠﻮﻣﺘﺮات‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻧــﺺ اﻻﺗـﻔــﺎق ﻋﻠﻰ اﻋﺘﺒﺎر اﻟﺨﻼﻓﺎت اﻟـﺤــﺪودﻳــﺔ ﺑﻴﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﻣﻨﺘﻬﻴﺔ‪.‬‬

‫ّ‬ ‫أﻣ ـﺘ ــﺎر" ﻣ ــﻦ ﻣــﻮﻗـﻌـﻬــﺎ‪ ،‬ﺣ ـ ــﺬرت ﻣﻦ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺟﺎﻫﺰة ﻟﻠﺮد ﻋﻠﻰ أي اﻋﺘﺪاء‬ ‫ﺑـ ـ "ﻋ ـﻤــﻞ دﻓ ــﺎﻋ ــﻲ ﻓ ـ ــﻮري"‪ ،‬ﻣـﺸــﺪدة‬ ‫ﻋﻠﻰ أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻨﺴﺤﺐ ﻣﻦ ﻛﻮﺑﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﺠﻴﺶ اﻟﺘﺮﻛﻲ ﻳﺪرك ﺗﻤﺎم اﻹدراك‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ اﻟﻤﻨﺴﻘﺔ ﻟﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﻘﻮات اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـ ــﻦ ﻧ ــﺎﺣ ـﻴ ـﺘ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬دﻋـ ـ ــﺖ "ﻗـ ـ ــﻮات‬ ‫ﺳــﻮرﻳــﺔ اﻟــﺪﻳـﻤـﻘــﺮاﻃـﻴــﺔ" اﻟــﻮﻻﻳــﺎت‬ ‫اﻟﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬إﻟﻰ ّ‬ ‫"ﺗﺤﻤﻞ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻷﺧﻼﻗﻴﺔ" ﺗﺠﺎﻫﻬﺎ واﻟﺘﺰام ﺑـ "ﻣﺎ‬ ‫وﻋـ ــﺪت ﺑ ــﻪ" ﻋـﺒــﺮ "إﻏ ـ ــﻼق اﻟـﻤـﺠــﺎل‬ ‫اﻟﺠﻮي أﻣﺎم اﻟﻄﻴﺮان اﻟﺘﺮﻛﻲ"‪.‬‬

‫وﺳﺎﻃﺔ إﻳﺮان‬ ‫ً‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻴﺎ‪ ،‬ﻋﺮض وزﻳﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫إﻳــﺮان ﻣﺤﻤﺪ ﺟــﻮاد ﻇﺮﻳﻒ‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫إدﺧ ــﺎل اﻷﻛ ــﺮاد وﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ وﺗﺮﻛﻴﺎ ﻓﻲ ﻣﺤﺎدﺛﺎت‪،‬‬ ‫ﻣ ـﺸ ـ ّﻴ ــﺮا إﻟـ ــﻰ أن "اﺗ ـ ـﻔـ ــﺎق أﺿ ـﻨ ــﺔ"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻤﻮﻗﻊ ﻋﺎم ‪ ،1998‬ﻻ ﻳﺰال ﺳﺎرﻳﺎ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻳﺸﻜﻞ اﻟﺴﺒﻴﻞ اﻷﻓﻀﻞ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻷﻣﻦ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﺪود ﻣﻊ ﺗﺮﻛﻴﺎ"‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ ﻣﻌﺮض ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻮﺳﺎﻃﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺜ ــﺎﻧـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬أﺷ ـ ـ ــﺎر ﻇ ــﺮﻳ ــﻒ إﻟ ـ ــﻰ أن‬ ‫اﻻ ّﺗـﻔــﺎق‪ ،‬اﻟــﺬي ﺗﺆﻛﺪ ﺗﺮﻛﻴﺎ أﻧــﻪ ﻟﻢ‬ ‫ً‬ ‫ﻳﻨﻔﺬ أﺑﺪا‪ ،‬ﻳﻠﺰم دﻣﺸﻖ ﺑﻌﺪم إﻳﻮاء‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺴﻠﺤﻲ ﺣﺰب اﻟﻌﻤﺎل اﻟﻜﺮدﺳﺘﺎﻧﻲ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺸﻦ ﺗﻤﺮدا ﻣﺴﻠﺤﺎ ﺿﺪﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ‪ ،‬أﻛﺪ ﻣﺼﺪر ﻓﻲ‬ ‫"ﺧﺎرﺟﻴﺔ" إﻳﺮان أن ﻃﻬﺮان اﻗﺘﺮﺣﺖ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻷﻛ ــﺮاد إﺟ ــﺮاء ﻣﺤﺎدﺛﺎت ﻣﻊ‬ ‫دﻣـﺸــﻖ وإﻓ ـﺴــﺎح اﻟـﻤـﺠــﺎل ﻟﺪﺧﻮل‬ ‫اﻟ ـﺠ ـﻴ ــﺶ اﻟ ـ ـﺴـ ــﻮري إﻟ ـ ــﻰ ﻣ ـﻨــﺎﻃــﻖ‬ ‫ﺷـ ــﺮق اﻟ ـ ـﻔـ ــﺮات‪ ،‬واﻻﻧـ ـﺘـ ـﺸ ــﺎر ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟـ ـ ّﺤ ــﺪود ﻗ ـﺒــﻞ اﻟـﻌـﻤـﻠـﻴــﺔ اﻟـﺘــﺮﻛـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻬﻢ ﺗﻤﺴﻜﻮا ﺑﺎﻋﺘﺮاف ﺑﺤﻜﻤﻬﻢ‬ ‫اﻟﺬاﺗﻲ‪ ،‬اﻟﺬي رﻓﻀﺘﻪ دﻣﺸﻖ ﺟﻤﻠﺔ‬ ‫وﺗ ـﻔ ـﺼ ـﻴــﻼ‪ ،‬ﻣ ـﻌ ـﺘ ـﺒــﺮة أﻧـ ــﻪ ﻻ ﻓــﺮق‬ ‫ﻟــﺪى اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻓــﻲ أن ﺗـﻜــﻮن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺨﺎرﺟﺔ ﻋﻦ ﺳﻴﻄﺮﺗﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻳﺪ اﻷﻛﺮاد أو اﻷﺗﺮاك‪.‬‬ ‫ووﻓ ـ ـ ــﻖ اﻟـ ـﻤـ ـﺼ ــﺪر‪ ،‬ﻓ ـ ــﺈن إﻳ ـ ــﺮان‬ ‫ً‬ ‫أﻳـ ـﻀ ــﺎ ﺗ ــﺮﻓ ــﺾ ﺣـ ـﺼ ــﻮل اﻷﻛـ ـ ــﺮاد‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﺣـﻜــﻢ ذاﺗـ ــﻲ‪ ،‬ﻷن ذﻟ ــﻚ ﺳــﻮف‬ ‫ﻳﺸﺠﻌﻬﻢ ﻓﻲ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا‬ ‫أن ﻣـﻌــﺎرﺿـﺘـﻬــﺎ ﻟﻠﻬﺠﻮم اﻟﺘﺮﻛﻲ‬ ‫ﺷﻜﻠﻴﺔ ﻓﻘﻂ‪.‬‬

‫دﻋﻢ وﺧﺮوج‬ ‫وﻏﺪاة ﺗﻌﻄﻴﻞ ﻣﻮﺳﻜﻮ ﻣﺸﺮوع‬ ‫إﻋ ــﻼن أﻋــﺪﺗــﻪ واﺷـﻨـﻄــﻦ ﻟﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﻣـ ــﻦ ﻳــﺪﻋــﻮ ﻟــﻮﻗــﻒ ﻋـﻤـﻠـﻴــﺔ "ﻧـﺒــﻊ‬ ‫اﻟﺴﻼم"‪ّ ،‬ﻗﺪم رﺋﻴﺲ وزراء ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‬

‫أﻛﺮاد إﻳﺮان ﻏﺎﺿﺒﻮن ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ ﻛﺮدي ﻓﻲ ﺟﻠﺴﺔ ﻋﻠﻨﻴﺔ ﻟﻠﺒﺮﻟﻤﺎن‪ :‬إردوﻏﺎن »داﻋﺸﻲ ﺑﻜﺮاﻓﺎت«‬ ‫•‬

‫اﻷﻣﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة ﺗﺸﻜﻚ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻵﻣﻨﺔ‬

‫ﺷﺪد ﻣﺴﺆوﻟﻮن أﻣﻤﻴﻮن‬ ‫ﻋﻠﻰ أن أي ﻣﻨﻄﻘﺔ آﻣﻨﺔ‬ ‫ﻳﺠﺐ أن ﺗﻜﻮن ذات ﻃﺎﺑﻊ‬ ‫ﻣﺪﻧﻲ‪ ،‬ﻣﻌﺘﺒﺮﻳﻦ أﻧﻪ ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ ﺿﻤﺎن ﺳﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟﻤﺪﻧﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻳﻨﺸﺌﻬﺎ‬ ‫ﻣﺨﻄﻄﻮن ﻋﺴﻜﺮﻳﻮن أﺗﺮاك‬ ‫ﺷﻤﺎل ﺳﻮرﻳﺔ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻤﺘﺤﺪث‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ اﻟﻤﻔﻮﺿﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫ﻟﺸﺆون اﻟﻼﺟﺌﻴﻦ أﻧﺪرﻳﻪ‬ ‫ﻣﺎﻫﻴﺴﻴﺘﺶ‪ ،‬إن إﻋﻼن أي‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺎزﻟﺔ ﻳﺠﺐ أن ﻳﺘﻢ‬ ‫ً‬ ‫وﻓﻘﺎ "ﻟﻀﻤﺎﻧﺎت اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫اﻟﺪوﻟﻲ اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ‬ ‫اﻟﻤﻌﻤﻮل ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻓﻲ ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ واﻷﻃﺮاف‬ ‫اﻟﻤﺘﺤﺎرﺑﺔ"‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أﻧﻪ‬ ‫"ﻳﺠﺐ أن ﺗﻜﻮن اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ذات‬ ‫ﻃﺎﺑﻊ ﻣﺪﻧﻲ‪ ،‬وإﻻ ﻓﺴﻴﻜﻮن‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ ﺿﻤﺎن ﺳﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟﻤﺪﻧﻴﻴﻦ"‪.‬‬

‫ﻣﻘﺎﺗﻞ ﺳﻮري ﻳﺤﺘﻤﻲ ﺑﻤﺪرﻋﺔ ﺗﺮﻛﻴﺔ ﺧﺎرج رأس اﻟﻌﻴﻦ أﻣﺲ )أ ف ب(‬ ‫"ﻗ ـ ـﺴـ ــﺪ" أﻛ ـ ـ ــﺪت أﻧـ ـﻬ ــﺎ ﻟـ ــﻢ ﺗـﺨـﺴــﺮ‬ ‫ﻣــﻮاﻗـﻌـﻬــﺎ‪ ،‬وأﻧـﻬــﺎ "ﻻ ﺗ ــﺰال ﺗﻘﺎوم‬ ‫واﻻﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻣﺴﺘﻤﺮة"‪.‬‬ ‫ووﻓـ ـ ـ ــﻖ اﻟ ـ ـﻤـ ــﺮﺻـ ــﺪ اﻟـ ـ ـﺴ ـ ــﻮري‪،‬‬ ‫ﻓــﺈن اﻟ ـﻘــﻮات اﻟﺘﺮﻛﻴﺔ واﻟﻔﺼﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟـﻤــﻮاﻟـﻴــﺔ ﻟـﻬــﺎ دﺧـﻠــﺖ اﻟـﺒـﻠــﺪة ﻣﻦ‬ ‫دون أن ﺗ ـﺴ ـﻴ ـﻄ ــﺮ ﻋـ ـﻠـ ـﻴـ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬ﻣــﻊ‬ ‫اﺳﺘﻤﺮار ﻟﻠﻤﻌﺎرك داﺧﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا‬ ‫ﻣﻘﺘﻞ ‪ 10‬ﻣﺪﻧﻴﻴﻦ أﻣﺲ ﻓﻲ ﻗﺼﻒ‬ ‫ﺟــﻮي وﻣﺪﻓﻌﻲ وإﻃ ــﻼق ﻧــﺎر ﻓﻲ‬ ‫ﺛ ــﻼث ﻣ ـﻨــﺎﻃــﻖ ﻣ ـﺘ ـﻔــﺮﻗــﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺮﺗﻔﻊ‬ ‫ﻋ ـ ــﺪد اﻟ ـﻀ ـﺤ ــﺎﻳ ــﺎ إﻟ ـ ــﻰ ‪ ،30‬وﻓ ــﻲ‬ ‫اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺘﺮﻛﻴﺔ ﻗﺘﻞ ﺧﻼل اﻟﻴﻮﻣﻴﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﻗﺬاﺋﻒ‬ ‫اﻟﻤﺎﺿﻴﻴﻦ ‪ 17‬ﻣﺪﻧﻴﺎ ﻓﻲ ّ‬ ‫ﺑﺸﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﺗﻬﻤﺖ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻷﻛﺮاد ﺑﺸﻨ‬ ‫وأﺣﺼﻰ اﻟﻤﺮﺻﺪ ﻣﻘﺘﻞ ﻧﺤﻮ‬

‫ﺳﻠﺔ أﺧﺒﺎر‬

‫ﻃﻬﺮان ‪ -‬ﻓﺮزاد ﻗﺎﺳﻤﻲ‬

‫ﺣﺠﺒﺖ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻷﺧـﺒــﺎر اﻟﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺘﺠﻤﻌﺎت واﻟـﺘـﻈــﺎﻫــﺮات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﻈﻤﺖ ﻓﻲ اﻟﻤﺪن اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ اﻟﻜﺮدﻳﺔ‪ ،‬اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺮﻛﻴﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﺷﻤﺎل ﺳﻮرﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴﺘﻬﺪف اﻷﻛﺮاد اﻟﺴﻮرﻳﻴﻦ‪.‬‬ ‫وأﻓ ــﺎد ﻣﺼﺪر ﻓــﻲ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻹﻳــﺮاﻧـﻴــﺔ ﺑﺄن‬ ‫اﻟﺤﺮس اﻟﺜﻮري واﻟﺸﺮﻃﺔ أرﺳﻼ ﺗﻌﺰﻳﺰات إﺿﺎﻓﻴﺔ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻜﺮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻗﺎﻣﺖ وزارة اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﺑﻘﻄﻊ اﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﻣﻨﺬ ﻟﻴﻞ اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ -‬اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﻛﻞ اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻜﺮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ــﺎف اﻟ ـﻤ ـﺼــﺪر أن ﻫ ـﻨــﺎك ﺗ ـﺨــﻮﻓــﺎ ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮا ﻣﻦ‬ ‫أن ﺗﺘﺤﻮل ﻫــﺬه اﻟـﺘـﻈــﺎﻫــﺮات اﻟــﻰ اﺣـﺘـﺠــﺎﺟــﺎت ﺿﺪ‬ ‫ً‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻜ ــﻮﻣ ــﺔ‪ ،‬ﻣ ـﻀ ـﻴ ـﻔــﺎ أن اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ ﺑ ـﺼ ــﺪد إﺻـ ــﺪار‬

‫ﺗ ــﺮاﺧ ـﻴ ــﺺ ﻻﺣ ـﺘ ـﺠ ــﺎﺟ ــﺎت ﻛ ــﺮدﻳ ــﺔ "ﻣ ـﻨ ـﻈ ـﻤــﺔ وﺗـﺤــﺖ‬ ‫اﻟﺴﻴﻄﺮة" اﻷﺳﺒﻮع اﻟﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﺿ ـ ــﺮب اﻷﻣ ـ ــﻦ اﻟ ــﺪاﺧ ـﻠ ــﻲ ﻃ ــﻮﻗ ــﺎ ﺣـ ــﻮل اﻟ ـﺴ ـﻔــﺎرة‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺘﺮﻛﻴﺔ ﻓﻲ ﻃﻬﺮان‪ ،‬ﺗﺨﻮﻓﺎ ﻣﻦ اﺣﺘﻤﺎل ﻣﻬﺎﺟﻤﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻷﻛﺮاد‪.‬‬ ‫وﻗﻄﻌﺖ اﻹذاﻋــﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪ ،‬أﻣــﺲ‪ ،‬اﻟﺒﺚ اﻟﻤﺒﺎﺷﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻘﺮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى )اﻟﺒﺮﻟﻤﺎن(‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻗﺎم ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﻮاب اﻷﻛﺮاد ﻓﻲ اﻟﻤﺠﻠﺲ ﺑﺎﻹدﻻء ﺑﺘﺼﺎرﻳﺢ‬ ‫اﻧﺘﻘﺪوا ﻓﻴﻬﺎ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪ ،‬واﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺮﻛﻲ رﺟﺐ ﻃﻴﺐ‬ ‫إردوﻏﺎن‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻄﺎع ﻣﺘﺎﺑﻌﻮ اﻟﺠﻠﺴﺔ ﺳﻤﺎع ﺻﻮت اﻟﻨﺎﺋﺐ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻗﺴﻴﻢ ﻋﺜﻤﺎﻧﻲ ﻧﺎﺋﺐ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﻮﻛﺎن وﻫﻮ ﻳﺼﻒ‬ ‫إردوﻏﺎن ﺑﺄﻧﻪ "داﻋﺸﻲ ﻳﺤﻠﻖ ذﻗﻨﻪ وﻳﻠﺒﺲ اﻟﻜﺮاﻓﺎت"‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻗﻄﻊ اﻟﺒﺚ ﻣﻦ اﻟﺒﺮﻟﻤﺎن‪ .‬وﺗﻢ إﻋﺎدة اﻟﺒﺚ اﻟﻤﺒﺎﺷﺮ‬ ‫ﺑﻤﺠﺮد اﻧﺘﻬﺎء ﻛﻠﻤﺎت اﻟﻨﻮاب اﻻﻛﺮاد ﻓﻲ اﻟﻤﺠﻠﺲ‪.‬‬

‫ﻋﻤﺮان ﺧــﺎن دﻋﻤﺎ ﻧــﺎدرا ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ‬ ‫رﺟــﺐ ﻃﻴﺐ إردوﻏ ــﺎن ﻓﻲ ﻫﺠﻮﻣﻪ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻷﻛﺮاد‪.‬‬ ‫وﻗـﺒــﻞ زﻳ ــﺎرة إردوﻏ ـ ــﺎن ﻹﺳــﻼم‬ ‫أﺑ ــﺎد ﻫ ــﺬا اﻟـﺸـﻬــﺮ‪ ،‬اﺗـﺼــﻞ ﺧ ــﺎن ﺑﻪ‬ ‫ً‬ ‫وأﺑ ـﻠ ـﻐ ــﻪ ﺗ ـﻔـ ّـﻬــﻢ ﺑــﺎﻛ ـﺴ ـﺘــﺎن ﺗـﻤــﺎﻣــﺎ‬ ‫ﻟ ـ ـﻤ ـ ـﺨ ـ ــﺎوف ﺗـ ــﺮﻛ ـ ـﻴـ ــﺎ وإدراﻛ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫اﻟﺘﻬﺪﻳﺪات واﻟﺘﺤﺪﻳﺎت وﺧﺴﺎرﺗﻪ‬ ‫‪ 40‬أﻟﻔﺎ ﻣﻦ أﺑﻨﺎﺋﻪ ﺑﺴﺒﺐ اﻹرﻫﺎب‪،‬‬ ‫داﻋـﻴــﺎ أن "ﺗﻜﻠﻞ ﺑﺎﻟﻨﺠﺎح ﺟﻬﻮد‬ ‫ﺗ ــﺮﻛـ ـﻴ ــﺎ ﻣ ـ ــﻦ أﺟ ـ ــﻞ ﺗـ ـﻌ ــﺰﻳ ــﺰ اﻷﻣ ـ ــﻦ‬ ‫واﻻﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻘـ ــﺮار اﻹﻗ ـﻠ ـﻴ ـﻤ ــﻲ واﻟ ـﺤ ــﻞ‬ ‫اﻟﺴﻠﻤﻲ ﻟﻠﻮﺿﻊ اﻟﺴﻮري"‪.‬‬ ‫إﻟﻰ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺷﺪد اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺮوﺳﻲ‬ ‫ﻓــﻼدﻳ ـﻤ ـﻴــﺮ ﺑــﻮﺗ ـﻴــﻦ ﻋ ـﻠــﻰ ﺿ ــﺮورة‬ ‫ﻣ ـﻐــﺎدرة ﺟﻤﻴﻊ اﻟ ـﻘــﻮات اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺗﺮﻛﻴﺎ وإﻳﺮان‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ أﻧﻪ ﺳﻴﻔﻌﻞ اﻟﺸﻲء ﻧﻔﺴﻪ إذا‬ ‫ﻗﺮرت اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺸﺮﻋﻴﺔ اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ دﻣ ـﺸ ــﻖ أﻧ ـﻬ ــﺎ ﻻ ﺗ ـﺤ ـﺘــﺎج إﻟــﻰ‬ ‫وﺟﻮد روﺳﻲ ﻋﻠﻰ أراﺿﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ اﺗﺼﺎل ﻫﺎﺗﻔﻲ ﻣﻊ ﻧﻈﻴﺮه‬ ‫اﻷﻣ ـﻴــﺮﻛــﻲ دوﻧ ــﺎﻟ ــﺪ ﺗ ــﺮاﻣ ــﺐ‪ ،‬اﻟ ــﺬي‬ ‫ﻳﻮاﺟﻪ ﻋﺎﺻﻔﺔ اﻧﺘﻘﺎدات ﻹﻋﻄﺎﺋﻪ‬ ‫اﻟ ـﻀــﻮء اﻷﺧ ـﻀــﺮ ﻹردوﻏ ـ ــﺎن‪ ،‬ﻛـ ّـﺮر‬ ‫اﻟ ــﺮﺋـ ـﻴ ــﺲ اﻟ ـﻔ ــﺮﻧ ـﺴ ــﻲ إﻳ ـﻤ ــﺎﻧ ــﻮﻳ ــﻞ‬ ‫ﻣﺎﻛﺮون ﻃﻠﺒﻪ وﻗﻒ اﻟﻬﺠﻮم اﻟﺘﺮﻛﻲ‬ ‫"ﻓﻲ أﺳﺮع وﻗــﺖ"‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا "ﺿﺮورة‬ ‫ﻣ ـﻨــﻊ ﻋـ ــﻮدة داﻋـ ــﺶ ﻓ ــﻲ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻛﻞ ﺷﻲء‪ ،‬ودﻋﻢ اﻷﻛﺮاد اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻗـ ــﺎﺗ ـ ـﻠـ ــﻮه ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻷرض ﺑ ـﺠ ــﺎﻧ ــﺐ‬ ‫اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﺪوﻟﻲ"‪.‬‬ ‫وأﻋﻠﻦ وزﻳﺮ اﻟﺨﺰاﻧﺔ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ‬ ‫ﺳ ـﺘ ـﻴ ـﻔــﻦ ﻣ ـﻨ ــﻮﺗ ـﺸ ـﻴ ــﻦ أن ﺗ ــﺮاﻣ ــﺐ‬ ‫أﺟــﺎز وﻟــﻢ ﻳﺄﻣﺮ ﺑﺘﻔﻌﻴﻞ "ﻋﻘﻮﺑﺎت‬ ‫ً‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻛﺒﻴﺮة ﺟــﺪا" ﻟﻴﺜﻨﻲ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻮﺳﻴﻊ ﻫﺠﻮﻣﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا إﺑﻘﺎء‬ ‫ﻣﻮﻗﻔﻬﺎ اﻟﻤﻌﺎرض ﻟﻠﻌﻤﻠﻴﺎت ﺧﺎرج‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻵﻟﻴﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻓﻲ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﺗـﻌــﺮف ﺑ ــﺄن ﻫـﻨــﺎك ﻗ ــﻮات أﻣﻴﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ﻣﻮﺟﻮدة ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺷـ ـ ـ ــﺪد إردوﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻋ ــﺪم‬ ‫ﺗــﺮاﺟـﻌــﻪ "ﻋ ــﻦ ﻫ ــﺬه اﻟـﺨـﻄــﻮة‪ ،‬رﻏــﻢ‬ ‫وﺟ ـ ــﻮد "ﺗ ـﻬ ــﺪﻳ ــﺪات ﻣ ــﻦ ﻛ ــﻞ ﺣــﺪب‬ ‫وﺻـ ـ ــﻮب ﻹﻳ ـﻘ ــﺎﻓ ـﻬ ــﺎ"‪ ،‬ﻣ ـﻌ ـﺘ ـﺒــﺮا أن‬ ‫"اﻟ ـﻌ ـﻤ ـﻠ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـﻴ ـﺴــﺖ ﻣ ــﻮﺟ ـﻬ ــﺔ ﺿــﺪ‬ ‫اﻷﻛﺮاد أو ﺗﻘﺴﻴﻢ ﺳﻮرﻳﺔ‪ ،‬إﻧﻤﺎ ﺿﺪ‬ ‫اﻹرﻫﺎب وﺿﻤﺎن ﻋﻮدة ﻻﺟﺌﻴﻬﺎ"‪.‬‬

‫ﻋﻘﻮﺑﺎت أوروﺑﻴﺔ‬ ‫وﻣــﻊ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﺗﺮﻛﻴﺎ أﻧـﻬــﺎ ﺳﺘﺮد‬ ‫ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ أي ﻋ ـ ـﻘ ـ ــﻮﺑ ـ ــﺎت أﻣـ ـﻴ ــﺮﻛـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﻣﺤﺘﻤﻠﺔ ﺑــﺎﻟـﻤـﺜــﻞ‪ ،‬ﻗ ــﺮرت أﻟﻤﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﺣـ ـﻈ ــﺮ ﺗـ ـﺼ ــﺪﻳ ــﺮ أﺳـ ـﻠـ ـﺤ ــﺔ ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ‬ ‫أن ﺗ ـﺴ ـﺘ ـﺨــﺪﻣ ـﻬــﺎ ﻓ ــﻲ ﻋـﻤـﻠـﻴــﺎﺗـﻬــﺎ‬

‫اﻟﻤﺴﺘﻤﺮة ﻓــﻲ ﺳــﻮرﻳــﺔ ﻋﻠﻰ ﻏــﺮار‬ ‫اﻟﺪﻧﻤﺎرك وﻫﻮﻟﻨﺪا‪.‬‬ ‫وﺗ ـﻨ ــﺎﻗ ــﺶ ﻗ ـﻤــﺔ رؤﺳـ ـ ــﺎء دول‬ ‫وﺣ ـﻜــﻮﻣــﺎت اﻻﺗ ـﺤ ــﺎد اﻷوروﺑـ ــﻲ‬ ‫ﻫ ـ ــﺬا اﻷﺳـ ـ ـﺒ ـ ــﻮع إﻣ ـ ـﻜـ ــﺎن اﺗ ـﺨ ــﺎذ‬ ‫ﺧ ـﻄ ــﻮة ﻣ ـﻤ ــﺎﺛ ـﻠ ــﺔ‪ ،‬ﺗ ـﺸ ـﻤــﻞ ﺣـﻈــﺮ‬ ‫ﺗـﺼــﺪﻳــﺮ اﻷﺳ ـﻠ ـﺤــﺔ واﺳ ـﺘ ـﻬــﺪاف‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد وأﺷﺨﺎص ﺑﺄﻋﻴﻨﻬﻢ"‬ ‫ﻓــﻲ ﺣ ــﺎل ازداد اﻟــﻮﺿــﻊ ﺳ ــﻮء ا‪،‬‬ ‫وﻓ ــﻖ وزﻳـ ــﺮة ﺧــﺎرﺟ ـﻴــﺔ اﻟـﺴــﻮﻳــﺪ‬ ‫آن ﻟﻴﻨﺪ واﻟـﻤـﻔــﻮﺿــﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‬ ‫إﻳﻤﻴﻠﻲ دي ﻣﻮﻧﺘﺸﺎﻟﻴﻦ‪.‬‬ ‫ﺑﺪوره‪ ،‬أﻋﻠﻦ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣـ ـﻴ ــﺮﻛ ــﻲ ﻣ ــﺎﻳ ــﻚ ﺑــﻮﻣ ـﺒ ـﻴــﻮ أﻧ ــﻪ‬ ‫ﻳﻌﻤﻞ ﻣﻊ ﺷﺮﻛﺎﺋﻪ ﻓﻲ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت وزﻣﻼﺋﻪ اﻷوروﺑﻴﻴﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺻﻴﺎﻏﺔ ﺧـﻄــﻮات ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻷﻛﺮاد‪.‬‬ ‫وأﻛــﺪ وزﻳــﺮ اﻟــﺪﻓــﺎع اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ‬ ‫ﻣﺎﻳﻚ إﺳﺒﺮ أن اﻷﻛﺮاد ﻻ ﻳﺰاﻟﻮن‬ ‫ﺣ ـﻠ ـﻔ ــﺎء ﻟ ــﻮاﺷ ـﻨ ـﻄ ــﻦ‪ ،‬وأﻧ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻟــﻢ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗ ـﺘ ـﺨــﻞ ﻋ ـﻨ ـﻬــﻢ‪ ،‬وﻟ ــﻢ ﺗ ـﻌــﻂ أﺣ ــﺪا‬ ‫اﻟـﻀــﻮء اﻷﺧـﻀــﺮ ﻟﻤﻬﺎﺟﻤﺘﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ﺑﺎﻟﻌﻜﺲ ّ‬ ‫ﺗﺤﺮﻛﺖ ﺑﺤﺰم ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻤﺴﺘﻮﻳﺎت ﻟﺜﻨﻲ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫ﻋﻦ اﺳﺘﻬﺪاﻓﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻌﺘﺒﺮة أن ﻫﺬه‬ ‫"اﻟ ـﺨ ـﻄ ــﻮة اﻟ ـﻤ ـﺘ ـﻬ ــﻮرة" أﻟـﺤـﻘــﺖ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫"ﺿﺮرا دراﻣﺎﺗﻴﻜﻴﺎ" ﺑﺎﻟﻌﻼﻗﺎت‪،‬‬ ‫ووﺿﻌﺖ واﺷﻨﻄﻦ "ﻓــﻲ ﻣﻮﻗﻒ‬ ‫ﺻﻌﺐ"‪.‬‬

‫اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﻛﺮدﻳﺔ‬ ‫ﻓﻲ ارﺑﻴﻞ وأﻣﻴﺮﻛﺎ‬

‫ﺗﻈﺎﻫﺮ اﻟﻌﺸﺮات ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ارﺑﻴﻞ ﻋﺎﺻﻤﺔ إﻗﻠﻴﻢ ﻛﺮدﺳﺘﺎن‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻌﺮاق‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﻔﺬﻫﺎ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻓﻲ ﺷﻤﺎل‬ ‫ﺷﺮق ﺳﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺴﺘﻬﺪف‬ ‫اﻷﻛﺮاد‪ .‬وﺗﺠﻤﻊ اﻟﻤﺘﻈﺎﻫﺮون‬ ‫أﻣﺎم ﻣﻜﺘﺐ اﻷﻣﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﻓﻲ ارﺑﻴﻞ‪ ،‬ﻣﺮددﻳﻦ ﻫﺘﺎﻓﺎت‬ ‫ﻣﻨﺎﻫﻀﺔ ﻟﻠﻬﺠﻮم اﻟﺘﺮﻛﻲ‪،‬‬ ‫داﻋﻴﻦ اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ إﻟﻰ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮك ﻣﻦ أﺟﻞ وﻗﻔﻪ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ أﻣﻴﺮﻛﺎ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻴﺶ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫‪ 21‬اﻟﻒ ﻛﺮدي‪ ،‬ﺷﺎرك اﻟﻤﺌﺎت‬ ‫ﻓﻲ اﺣﺘﺠﺎج أﻣﺲ اﻷول ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻧﺎﺷﻔﻴﻞ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻢ‬ ‫أﻛﺒﺮ ﺗﺠﻤﻊ ﻛﺮدي‪.‬‬

‫ﻫﺠﻮم »داﻋﺸﻲ« ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺤﺪود اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪ -‬اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬

‫ﺗﻐﻴﻴﺮ دﻳﻤﻮﻏﺮاﻓﻲ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ ﺟ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻪ‪ ،‬أﻛـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ زﻋـ ـ ـﻴ ـ ــﻢ‬ ‫ﻛ ـ ــﺮدﺳـ ـ ـﺘ ـ ــﺎن اﻟ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺮاق ﻣ ـﺴ ـﻌ ــﻮد‬ ‫ﺑﺎرزاﻧﻲ‪ ،‬ﻓﻲ رﺳﺎﻟﺔ ﻟﻠﺮأي اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫أن اﺳ ـﺘ ـﻤ ــﺮار اﻟ ـﻬ ـﺠ ــﻮم اﻟـﺘــﺮﻛــﻲ‬ ‫ﺗ ـﻬــﺪﻳــﺪ ﺟ ـ ـ ّـﺪي ﻷﻣـ ــﻦ اﻟـﻤـﻨـﻄـﻘــﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﺬرا ﻣﻦ أن اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻜﺮدﻳﺔ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﺳـ ــﻮرﻳـ ــﺔ ﺗ ـﺸ ـﻬ ــﺪ أوﺿ ــﺎﻋ ــﺎ‬ ‫ﺧﻄﻴﺮة‪ ،‬وﺧﻼل اﻟﻔﺘﺮة اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻗ ــﺎم ﺑ ـﻤ ـﺤــﺎوﻻت ﻛـﺜـﻴــﺮة ﻹﺑـﻌــﺎد‬ ‫اﻟ ـﺤــﺮب وﺣــﺎﻟــﺔ ﻋ ــﺪم اﻻﺳـﺘـﻘــﺮار‬ ‫ﻋـﻨـﻬــﺎ ﻟـﻤـﻨــﻊ ﺗ ـﻌـ ّـﺮﺿ ـﻬــﺎ ﻟـﻜــﺎرﺛــﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ــﺎل ﺑ ـ ــﺎرزاﻧ ـ ــﻲ‪" :‬أﻳـ ـ ــﺎ ﻛــﺎﻧــﺖ‬ ‫أﺳ ـﺒــﺎب ﻫ ــﺬه اﻟ ـﺤ ــﺮب‪ ،‬واﻟ ـﻄــﺮف‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻘ ـﺼــﺮ أو ﻟ ــﻪ ﻳ ــﺪ ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ‪ ،‬ﻓــﺈن‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ﻟﻴﺲ ﻣﻨﺎﺳﺒﺎ ﻟﻠﻤﺰاﻳﺪات‬ ‫اﻟﻔﺎرﻏﺔ واﻻﻧﻔﻌﺎﻻت‪ ،‬ﺑﻞ ﻟﻨﻘﻮم‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎ ﺑﻜﻞ ﻣــﺎ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ ﻓﻌﻠﻪ‬ ‫ﻹﻧﻬﺎء ﻫﺬه اﻷوﺿﺎع اﻟﺨﻄﻴﺮة‪،‬‬ ‫وﻟ ـﻘ ـﻄــﻊ اﻟ ـﻄ ــﺮﻳ ــﻖ أﻣ ـ ــﺎم إﺣـ ــﺪاث‬ ‫ﺗﻐﻴﻴﺮ دﻳﻤﻮﻏﺮاﻓﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﻜﺮدﺳﺘﺎﻧﻴﺔ"‪.‬‬ ‫)ﻋﻮاﺻﻢ‪ -‬وﻛﺎﻻت(‬

‫ﻗﺘﻞ ‪ 4‬ﻋﺴﻜﺮﻳﻴﻦ ﻋﺮاﻗﻴﻴﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺿﺎﺑﻂ‪ ،‬ﻓﻲ ﻫﺠﻮم‬ ‫ﻟﻌﻨﺎﺻﺮ "داﻋﺶ" ﻋﻠﻰ ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﻗﺮب اﻟﺤﺪود اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪-‬‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﺷﻤﺎل ﻏﺮب اﻟﻤﻮﺻﻞ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻧﻴﻨﻮى ﺷﻤﺎل‬ ‫اﻟﻌﺮاق أﻣﺲ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫ﺷﺎﻣﻞ ﺧﻀﺮ‪ ،‬إن "ﻋﻨﺎﺻﺮ‬ ‫داﻋﺶ ﻫﺎﺟﻤﻮا ﻧﻘﻄﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻋﻠﻰ أﻃﺮاف‬ ‫ﻗﻀﺎء اﻟﺒﻌﺎج ﻓﻘﺘﻠﻮا أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﻋﺴﻜﺮﻳﻴﻦ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻋﻘﻴﺪ‪ ،‬ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﻳﻠﻮذوا ﺑﺎﻟﻔﺮار إﻟﻰ ﺟﻬﺔ‬ ‫ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ"‪.‬‬

‫أﻧﻘﺮة ﺗﻮﻗﻒ ﻣﺮاﺳﻞ‬ ‫»اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ«‬

‫ﻫﻞ اﺗﻔﻖ ﺗﺮاﻣﺐ وإردوﻏﺎن ﻋﻠﻰ ﻧﺸﺮ‬ ‫رؤوس ﻧﻮوﻳﺔ وﺗﻔﻜﻴﻚ ‪S٤٠٠‬؟‬ ‫•‬

‫ﻃﻬﺮان ‪ -‬دلبلا‬

‫ﻗﺎل ﻣﺼﺪر إﻳﺮاﻧﻲ إن ﻫﻨﺎك ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت اﺳﺘﺨﺒﺎراﺗﻴﺔ ﺣﺼﻠﺖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ إﻳﺮان ﺗﺸﻴﺮ إﻟﻰ أن ﻫﻨﺎك ﺑﻴﻦ ‪ 50‬و‪ 90‬رأﺳﺎ ﻧﻮوﻳﺎ أﻣﻴﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ﻗﺎم اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﻮن ﺑﻨﻘﻠﻬﺎ إﻟﻰ ﺗﺮﻛﻴﺎ وﺗﺮﻛﻴﺒﻬﺎ ﺑﻤﺤﺎذاة اﻷراﺿﻲ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ واﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ واﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺒﻞ اﻷﺗــﺮاك ﻧﻘﻞ ﻫﺬه اﻟﺮؤوس‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻨﻮوﻳﺔ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﻨﺤﻬﻢ ﺿﻮءا أﺧﻀﺮ ﻟﻤﻬﺎﺟﻤﺔ اﻷﻛﺮاد ﻓﻲ ﺳﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻤﺼﺪر أن اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻻﺳﺘﺨﺒﺎراﺗﻴﺔ ﺗﺸﻴﺮ إﻟﻰ أن‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻹﻳﺮاﻧﻲ رﺟﺐ ﻃﻴﺐ إردوﻏﺎن وﻋﺪ اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﻴﻦ ﺑﺎﻟﺴﻤﺎح‬ ‫ﻟﺨﺒﺮاﺋﻬﻢ ا ﻟـﻘـﻴــﺎم ﺑﺘﻔﻜﻴﻚ ﻫـﻨــﺪ ﺳــﻲ ﻟﻤﻨﻈﻮﻣﺔ ‪ S400‬ا ﻟــﺮو ﺳـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻠﻤﺘﻬﺎ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻣﻦ روﺳﻴﺎ ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟﺼﻤﺖ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻬﺠﻮم اﻟﺘﺮﻛﻲ‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف أن اﻹﻳﺮاﻧﻴﻴﻦ واﻟــﺮوس ﻳﺤﻘﻘﻮن ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻤﻮﺿﻮع‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺟﺪي‪ ،‬وإذا ﺻﺤﺖ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻓﺈن ذﻟﻚ ﺳﻴﺸﻜﻞ ﺧﻄﺮا ﻛﺒﻴﺮا‬ ‫ﻋﻠﻰ إﻳﺮان وروﺳﻴﺎ‪ ،‬وﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﻣﻦ اﻟﻤﻤﻜﻦ أن ﻳﺆﺛﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫ﺑﻴﻦ إﻳﺮان وروﺳﻴﺎ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‪ ،‬وﺗﺮﻛﻴﺎ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪.‬‬

‫اﻋﺘﻘﻠﺖ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﺘﺮﻛﻴﺔ‪،‬‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﺮاﺳﻞ ﻗﻨﺎﺗﻲ "اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ"‬ ‫و"اﻟﺤﺪث" زﻳﺪان زﻧﻜﻠﻮ‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﺗﻐﻄﻴﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﺮﻛﻴﺔ ﻓﻲ ﺷﻤﺎل ﺷﺮق‬ ‫ﺳﻮرﻳﺔ‪ .‬واﻗﺘﺎدت اﻟﺴﻠﻄﺎت‬ ‫اﻟﺘﺮﻛﻴﺔ زﻧﻜﻠﻮ‪ ،‬وﻫﻮ ﺳﻮري‪،‬‬ ‫ﻓﻲ ﻋﺮﺑﺔ ﻣﺪرﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪودﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻳﻐﻄﻲ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﻷﺣﺪاث‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﺗﺄﻣﺮه‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﻐﺎدرة إﻟﻰ إﺳﻄﻨﺒﻮل‪.‬‬ ‫وﺻﺎدرت اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﺘﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﺮﻳﺢ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺮاﺳﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻟﻐﺖ إﻗﺎﻣﺘﻪ‬ ‫وﻣﻨﺤﺘﻪ ﺣﺘﻰ ﻣﺴﺎء اﻻﺛﻨﻴﻦ‬ ‫ﻟﻤﻐﺎدرة اﻟﺒﻼد‪.‬‬


‫‪٢٦‬‬

‫دوﻟﻴﺎت‬

‫دلبلا‬

‫•‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 4243‬اﻷﺣﺪ ‪ 13‬أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪2019‬م ‪ 14 /‬ﺻﻔﺮ ‪1441‬ﻫـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫ﱡ‬ ‫إﻳﺮان ﺗﺆﻛﺪ ﺗﻌﺮض ﻧﺎﻗﻠﺘﻬﺎ ﻟﻬﺠﻮم ﻗﺒﺎﻟﺔ ﺟﺪة وﺗﺘﻌﻬﺪ ﺑﺎﻟﺮد‬

‫ﱢ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰات أﻣﻴﺮﻛﻴﺔ إﻟﻰ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﺑﻮﺗﻴﻦ ﻳﻠﻤﺢ ﻹﻣﻜﺎن ﻣﻌﺎﻗﺒﺔ ﻃﻬﺮان ﻋﻠﻰ »ﻫﺠﻮم أراﻣﻜﻮ«‬ ‫ﺗﻮﻋﺪت اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮد ﻋﻠﻰ ﻣﺎ وﺻﻔﺘﻪ‬ ‫ﺑـ»اﻟﻬﺠﻮم اﻟﺠﺒﺎن« اﻟﺬي‬ ‫اﺳﺘﻬﺪف ﻧﺎﻗﻠﺔ ﻧﻔﻂ إﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ ﻗﺒﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮاﺣﻞ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ‬ ‫أﻛﺪت اﻟﺮﻳﺎض ﺣﺮﺻﻬﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺳﻼﻣﺔ وأﻣﻦ اﻟﻤﻼﺣﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻟﻮح اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺮوﺳﻲ ﻓﻼدﻳﻤﻴﺮ‬ ‫ﺑﻮﺗﻴﻦ ﺑﻤﻮﻗﻒ ﻣﺘﺸﺪد ﺗﺠﺎه‬ ‫ﻃﻬﺮان إذا ﺛﺒﺖ ﺗﻮرﻃﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻻﻋﺘﺪاء ﻋﻠﻰ »أراﻣﻜﻮ«‪.‬‬

‫اﻟﺴﻔﻴﻨﺔ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻜﺴﺮ‬ ‫وﺗﺴﺮﻳﺐ‬ ‫ﻧﻔﻄﻲ‪...‬‬ ‫ورﻓﻀﺖ‬ ‫اﻟﺮد ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت‬

‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ﻏـ ـ ــﺪاة ﺗـ ـﻌ ــﺮض ﻧ ــﺎﻗ ـﻠ ــﺔ اﻟ ـﻨ ـﻔــﻂ‬ ‫»ﺳ ــﺎﺑـ ـﻴـ ـﺘ ــﻲ« اﻹﻳـ ــﺮاﻧ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻟ ـﺤ ــﺎدث‬ ‫ﻏــﺎﻣــﺾ ﻓــﻲ اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣـﻤــﺮ ﻗﺒﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺴ ــﻮاﺣ ــﻞ اﻟـ ـﺴـ ـﻌ ــﻮدﻳ ــﺔ‪ ،‬ﻫـ ــﺪدت‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻹﻳــﺮاﻧـﻴــﺔ أﻣ ــﺲ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺮد‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻣ ـ ــﺎ وﺻـ ـﻔـ ـﺘ ــﻪ ﺑـ ــ»اﻟـ ـﻬـ ـﺠ ــﻮم‬ ‫اﻟﺠﺒﺎن« ﻋﻠﻰ ﻧﺎﻗﻠﺘﻬﺎ ﺑﻘﻮة‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ـ ــﺎل أﻣ ـ ـﻴـ ــﻦ ﻣـ ـﺠـ ـﻠ ــﺲ اﻷﻣ ـ ــﻦ‬ ‫اﻟﻘﻮﻣﻲ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻋﻠﻲ ﺷﻤﺨﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬إن »اﻟﻬﺠﻮم ﻋﻠﻰ اﻟﻨﺎﻗﻠﺔ ﻧﻔﺬ‬ ‫ﺑﺼﺎروﺧﻴﻦ اﺛﻨﻴﻦ«‪ ،‬وأﺿــﺎف أن‬ ‫»اﻻﻋﺘﺪاء ﻟﻦ ﻳﺒﻘﻰ دون رد«‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻒ أﻧــﻪ »ﺗــﻢ ﺑﺤﺚ اﻟﻬﺠﻮم‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻨﺎﻗﻠﺔ اﻹﻳــﺮاﻧـﻴــﺔ ﻓــﻲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫أﻣـﻨـﻴــﺔ ﺧــﺎﺻــﺔ وﺳـﻨـﻘــﺪم اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫إﻟ ــﻰ اﻟ ـﻤــﺮاﺟــﻊ اﻟـﻤـﺨـﺘـﺼــﺔ ﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﺮد‪ ،‬وأﻋﻠﻦ أن اﻟﻘﺮﺻﻨﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫واﻷﻓـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺎل اﻟ ـ ـﺸـ ــﺮﻳـ ــﺮة ﻓ ـ ــﻲ ﻃ ــﺮق‬ ‫اﻟـﻤــﻼﺣــﺔ اﻟــﺪوﻟ ـﻴــﺔ ﺑـﻬــﺪف زﻋــﺰﻋــﺔ‬ ‫أﻣﻦ اﻟﺴﻔﻦ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻟﻦ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ‬ ‫دون رد«‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ ﺷﻤﺨﺎﻧﻲ أﻧﻪ ﺑﻌﺪ دراﺳﺔ‬ ‫ﺻﻮر اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻬﺠﻮم‬ ‫واﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟـﻤـﺘــﻮﻓــﺮة ﺣﺼﻠﻨﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ أدﻟــﺔ أوﻟﻴﺔ ﺑﺸﺄن »اﻟﻤﻐﺎﻣﺮة‬ ‫اﻟﺨﻄﻴﺮة«‪ .‬واﻋﺘﺒﺮ أن زﻋﺰﻋﺔ أﻣﻦ‬ ‫ﻃــﺮق اﻟﻤﻼﺣﺔ اﻟــﺪوﻟـﻴــﺔ ﺳﺘﺘﺮﺗﺐ‬ ‫ﻋـ ـﻠـ ـﻴـ ـﻬ ــﺎ ﻣ ـ ـﺨـ ــﺎﻃـ ــﺮ ﻣـ ـﻘـ ـﻠـ ـﻘ ــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‪.‬‬ ‫وﻛ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﻒ أن ﻧـ ــﺎﻗ ـ ـﻠ ـ ـﺘـ ــﻲ ﻧ ـﻔ ــﻂ‬ ‫إﻳ ــﺮاﻧ ـﻴ ـﺘ ـﻴ ــﻦ ﻫ ـﻤ ــﺎ »ﻫ ــﺎﺑ ـﻴ ـﻨ ـﻴ ــﺲ«‬ ‫و«ﻫﻠﻢ« ﺗﻌﺮﺿﺘﺎ ﻷﻋﻤﺎل ﺗﺨﺮﻳﺒﻴﺔ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣـﻤــﺮ ﺧــﻼل اﻷﺷﻬﺮ‬ ‫اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎل إن »ﻋﻠﻰ ﻣﺨﻄﻄﻲ‬ ‫وﻣـ ـ ـﻨـ ـ ـﻔ ـ ــﺬي وداﻋ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﻲ اﻷﻋ ـ ـﻤ ـ ــﺎل‬ ‫اﻻﺳـﺘـﻔــﺰازﻳــﺔ ﺿــﺪ ﻧــﺎﻗــﻼت اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ ﺗﺤﻤﻞ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ أي ﺗﺪاﻋﻴﺎت ﻣﺤﺘﻤﻠﺔ«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬أﻋﻠﻦ اﻟﻤﺘﺤﺪث‬ ‫ﺑــﺎﺳــﻢ اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ اﻹﻳ ــﺮاﻧ ـﻴ ــﺔ ﻋﻠﻲ‬ ‫رﺑﻴﻌﻲ‪ ،‬أن ﻃﻬﺮان ﺳﺘﺮد ﺑﺎﻟﺸﻜﻞ‬ ‫اﻟﻤﻨﺎﺳﺐ ﻋﻠﻰ »اﻟﻬﺠﻮم اﻟﺠﺒﺎن«‪،‬‬ ‫ﻟ ـﻜ ـﻨــﻪ أﻛ ـ ــﺪ أن ﺑ ـ ـ ــﻼده ﺳـﺘـﺘـﺠـﻨــﺐ‬ ‫اﻻﺳـﺘـﻌـﺠــﺎل وﺳ ـﺘــﺪرس اﻟـﺤــﺎدث‬ ‫ﺑﺪﻗﺔ »ﺣﺘﻰ اﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﻛﻞ أﺑﻌﺎد‬ ‫اﻟﻤﺆاﻣﺮة«‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واﻋـ ـ ـﺘـ ـ ـﺒ ـ ــﺮ أن ﻫـ ـ ـﻨ ـ ــﺎك أﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮادا‬ ‫ً‬ ‫وﺟ ـﻤ ــﺎﻋ ــﺎت ودوﻻ ﻓ ــﻲ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻳــﺮﺗـﺒــﻂ ﺑ ـﻘــﺎؤﻫــﺎ ﺑ ــﺎﻻﻋ ـﺘ ــﺪاء ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻵﺧ ـ ــﺮﻳ ـ ــﻦ وﺗ ـﻨ ـﺘ ـﻔ ــﻊ ﻣـ ــﻦ إﺷ ـﻌ ــﺎل‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺤﺮوب‪ ،‬وﻗــﺎل إن »أﻃــﺮاﻓــﺎ ﻣﺜﻴﺮة‬ ‫ﻟـﻠـﺸــﻚ ﺗـﺴـﻌــﻰ إﻟـ ــﻰ ﺗ ــﻮﺗ ــﺮ ﺟــﺪﻳــﺪ‬

‫ﻓــﻲ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗـﻘــﻒ وراء اﻟﻬﺠﻮم‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻨﺎﻗﻠﺔ اﻹﻳــﺮاﻧـﻴــﺔ«‪ .‬وﺗﺴﺎءل‬ ‫اﻟﻤﺘﺤﺪث‪» :‬ﻣﻦ اﺗﻬﻢ إﻳﺮان ﺑﺰﻋﺰﻋﺔ‬ ‫أﻣ ــﻦ اﻟـﻤــﻼﺣــﺔ اﻟـﺒـﺤــﺮﻳــﺔ ﻓــﻲ ﻣﻴﺎه‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ واﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻋﻦ ﻫﺠﻮم‬ ‫أراﻣـﻜــﻮ ﻣــﻦ دون ﺗﻘﺪﻳﻢ أي دﻟﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﻫﻞ ﻫﻮ ﻣﺴﺘﻌﺪ ﻟﻠﺪﻓﺎع ﻋﻦ ﻣﺒﺎدئ‬ ‫اﻟﻤﻼﺣﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ وإداﻧ ــﺔ اﻟﻬﺠﻮم‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻧﺎﻗﻠﺔ اﻟﻨﻔﻂ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ؟«‬

‫ﺗﻠﻮﻳﺢ ﺑﻮﺗﻴﻦ‬ ‫إﻟﻰ ذﻟﻚ‪ ،‬أﻛﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺮوﺳﻲ‬ ‫ﻓــﻼدﻳـﻤـﻴــﺮ ﺑــﻮﺗـﻴــﻦ إداﻧ ــﺔ ﻣﻮﺳﻜﻮ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻄ ـﻠ ـﻘــﺔ ﻷي أﻋـ ـﻤ ــﺎل ﺗـﺨــﺮﻳـﺒـﻴــﺔ‬ ‫ﺗﺴﺘﻬﺪف اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﻣﻨﺸﺂﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻋﺮب ﻋﻦ اﺳﺘﻌﺪاده ﻟﻤﻌﺎﻗﺒﺔ‬

‫اﺗﻔﺎق ﺻﻴﻨﻲ ـــ ﻫﻨﺪي‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب‬

‫ً‬ ‫ﺻﻮرة ﺗﻌﻮد إﻟﻰ ﻳﻮﻟﻴﻮ ﻟﻘﺎﺋﺪ ﺑﺤﺮﻳﺔ اﻟﻘﻴﺎدة اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ اﻟﻮﺳﻄﻰ ﻳﻠﺘﻘﻲ ﺿﺒﺎﻃﺎ ﺳﻌﻮدﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﻗﺎﻋﺪة اﻟﺨﺮج وﺳﻂ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻃـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺮان ﺣ ـ ـ ـ ــﺎل ﺛ ـ ـﺒـ ــﺖ ﺗ ــﻮرﻃـ ـﻬ ــﺎ‬ ‫ﺑﺎﻻﻋﺘﺪاء ﻋﻠﻰ »أرﻣﻜﻮ«‪.‬‬ ‫وﻋ ـﺸ ـﻴــﺔ ﻗ ـﻴــﺎﻣــﻪ ﺑ ــﺰﻳ ــﺎرة ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫إﻟ ــﻰ اﻟـﻤـﻨـﻄـﻘــﺔ ﺗـﺸـﻤــﻞ اﻟـﺴـﻌــﻮدﻳــﺔ‬ ‫واﻹﻣ ــﺎرات‪ ،‬ﻗــﺎل ﺑﻮﺗﻴﻦ ﻓﻲ ﺣﺪﻳﺚ‬ ‫ﻣﻊ ﺛﻼث ﻗﻨﻮات ﻧﺎﻃﻘﺔ ﺑﺎﻟﻌﺮﺑﻴﺔ«‪:‬‬ ‫ً‬ ‫»إذا اﻋﺘﻘﺪ ﺷﺨﺺ ﻣــﺎ أن أﻋـﻤــﺎﻻ‪،‬‬ ‫ﻣ ـﺜــﻞ اﻻﺳ ـﺘ ـﻴ ــﻼء ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﻨ ــﺎﻗ ــﻼت‪،‬‬ ‫واﻟﻬﺠﻤﺎت ﻋﻠﻰ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ ﺳﺘﺆﺛﺮ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ أو ﺑﺄﺧﺮى‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﺗ ـﻌــﺎون روﺳ ـﻴــﺎ وأﺻــﺪﻗــﺎﺋـﻨــﺎ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺮب‪ ،‬اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ واﻹﻣ ـ ــﺎرات‪ ،‬أو‬ ‫ﺳﺘﺪﻣﺮ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ أو ﺑﺄﺧﺮى ﺗﻌﺎوﻧﻨﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻓﻲ اﺗﺠﺎه أوﺑﻚ ﺑﻼس‪ ،‬ﻓﻬﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎ‬ ‫ﻣﺨﻄﺌﻮن«‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وردا ﻋﻠﻰ ﺳﺆال ﻣﻦ ﻗﻨﺎة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫»ﻫ ـ ــﻞ ﻧ ـﺴ ـﺘ ـﻄ ـﻴــﻊ اﻟـ ـﺤـ ـﺼ ــﻮل ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺗــﺄﻛـﻴــﺪ ﺑ ــﺄن ﻣــﻮﺳـﻜــﻮ ﻟــﻦ ﺗـﺘــﺮد ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻌﺎﻗﺒﺔ ﻃـﻬــﺮان إذا ﺛﺒﺖ ﺗﻮرﻃﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻬﺠﻤﺎت ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺸﺂت أراﻣﻜﻮ‬ ‫اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ«‪ ،‬ﻗــﺎل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟــﺮوﺳــﻲ‪:‬‬ ‫»ﻟ ـﻘــﺪ ﻗـﻠــﺖ ﻟـﻠـﺘــﻮ‪ ،‬وأرﻳ ـ ــﺪ أن أﻛ ــﺮر‪:‬‬ ‫ﺑـ ـﻐ ــﺾ اﻟـ ـﻨـ ـﻈ ــﺮ ﻋـ ـﻤ ــﻦ ﻳـ ـﻘ ــﻒ وراء‬

‫اﻟ ـ ـﺤ ــﺎدث ﻓــﺈﻧ ـﻨــﺎ ﻧ ــﺪﻳ ـﻨ ــﻪ‪ .‬ﻫـ ــﺬا ﻫﻮ‬ ‫ﺑﺎﻟﻀﺒﻂ ﻣﺎ ﻗﻠﺘﻪ‪ .‬ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﺗﻔﺴﻴﺮ ﻣﺰدوج«‪.‬‬

‫ﺗﻌﺰﻳﺰات أﻣﻴﺮﻛﻴﺔ‬ ‫وﻳﺄﺗﻲ ذﻟــﻚ‪ ،‬ﻏــﺪاة ﻣﻮاﻓﻘﺔ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟ ـ ــﺪﻓ ـ ــﺎع اﻷﻣـ ـﻴ ــﺮﻛ ــﻲ ﻣ ـ ـ ــﺎرك إﺳ ـﺒــﺮ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻧﺸﺮ ‪ 3‬آﻻف ﺟـﻨــﺪي إﺿﺎﻓﻲ‬ ‫وﻣـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺪات ﻋ ـ ـﺴ ـ ـﻜـ ــﺮﻳـ ــﺔ‪ ،‬ﺿ ـﻤ ـﻨ ـﻬــﺎ‬ ‫ﺻﻮارﻳﺦ ﺑﺎﺗﺮﻳﻮت وﻣﻨﻈﻮﻣﺔ »ﺛﺎد«‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺟﺎء ﻓﻲ ﺑﻴﺎن ﻟـ«اﻟﺒﻨﺘﺎﻏﻮن« أن‬ ‫إﺳﺒﺮ »أﺑﻠﻎ وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫وزﻳـ ــﺮ اﻟ ــﺪﻓ ــﺎع ﻣـﺤـﻤــﺪ ﺑ ــﻦ ﺳﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑﻨﺸﺮ اﻟ ـﻘــﻮات اﻹﺿــﺎﻓـﻴــﺔ ﻟﻀﻤﺎن‬ ‫وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﻣﻊ‬ ‫اﺳﺘﻤﺮار اﻟﺘﻮﺗﺮ ﻓﻲ اﻟﺨﻠﻴﺞ‪.‬‬ ‫وﻋ ـﻘــﺐ اﻟ ـﺒ ـﻴــﺎن‪ ،‬ﻗ ــﺎل إﺳ ـﺒــﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﻣــﺆﺗـﻤــﺮ ﻣـﺸـﺘــﺮك ﻣــﻊ رﺋـﻴــﺲ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻷرﻛــﺎن ﻣﺎرك ﻣﻴﻠﻲ ﺑﻮاﺷﻨﻄﻦ‪ ،‬إن‬ ‫إرﺳﺎل ﻗﻮات إﺿﺎﻓﻴﺔ إﻟﻰ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻳﻬﺪف ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﻤﺼﺎﻟﺢ اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ‪،‬‬

‫وﺗﻌﺰﻳﺰ ﻗــﻮة اﻟــﺮدع ﺿﺪ إﻳــﺮان ﻣﻦ‬ ‫أي ﻫﺠﻤﺎت ﻣﺤﺘﻤﻠﺔ ﺿﺪ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﻮزﻳﺮ أن ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻨﺸﺮ‬ ‫ً‬ ‫ﺳﺘﺘﻢ ﺗﺪرﻳﺠﻴﺎ وﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺘﺴﺎرع‬ ‫اﻷرض‪.‬‬ ‫ﺣﺴﺐ اﻟﻮﺿﻊ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ــﻮازاة ذﻟـ ـ ــﻚ‪ ،‬ﺣـ ـ ــﺬر وزﻳ ــﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ ﻣﺎﻳﻚ ﺑﻮﻣﺒﻴﻮ‪،‬‬ ‫إﻳـ ــﺮان ﻣــﻦ أﻧ ـﻬــﺎ ﺳﺘﺸﻬﺪ دﻣــﺎرﻫــﺎ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﻣﺎ ﻟﻢ ﺗﻐﻴﺮ ﻣﻦ ﺳﻠﻮﮐﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﺟ ـ ــﺬرﻳ ـ ــﺎ وﺗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺮف ﻣ ـﺜ ــﻞ اﻟ ـ ــﺪول‬ ‫اﻷﺧﺮى ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬

‫ﻧﻔﻲ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧــﺮى‪ ،‬أﺻــﺪرت وزارة‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ ﺑﻴﺎﻧﺎ‪ ،‬ﻟﻠﺮد‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻷﺧﺒﺎر اﻟﻤﻜﺬوﺑﺔ اﻟﻤﺘﺪاوﻟﺔ‬ ‫ﻋــﻦ إرﺳ ــﺎل وﻟــﻲ اﻟﻌﻬﺪ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫اﻷﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن رﺳﺎﻟﺔ أو‬ ‫ﺧﻄﺎب إﻟﻰ رﺋﻴﺲ وزراء ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‬ ‫ﻋـﻤــﺮان ﺧــﺎن ﻟﻄﻠﺐ اﻟﻮﺳﺎﻃﺔ ﺑﻴﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وإﻳﺮان‪.‬‬ ‫وﺷﺪد ﺑﻴﺎن اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻋﻠﻰ أﻧﻪ‬

‫ﻟـﻴــﺲ ﻟ ـﻬــﺬه اﻟـﺘـﻘــﺎرﻳــﺮ »أي أﺳــﺎس‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺼ ـﺤــﺔ ﻷﻧ ــﻪ ﻟ ــﻢ ُﻳ ــﺮﺳ ــﻞ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫـ ــﺬه اﻟ ــﺮﺳ ــﺎﻟ ــﺔ أو اﻟ ـﺨ ـﻄ ــﺎب‪ ،‬وﻟــﻢ‬ ‫ﺗﻄﻠﺐ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن اﻟﻘﻴﺎم‬ ‫ﺑــﺄي دور وﺳﺎﻃﺔ ﻣﻊ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ أﻣــﺲ‪ ،‬ﻗﺒﻞ زﻳــﺎرة ﻣﻦ اﻟﻤﻘﺮر‬ ‫أن ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺎ ﺧﺎن ﻹﻳﺮان‪ ،‬إن ﻃﻬﺮان‬ ‫ﻣ ـﺴ ـﺘ ـﻌــﺪة ﻹﺟـ ـ ــﺮاء ﻣ ـﺤ ــﺎدﺛ ــﺎت ﻣﻊ‬ ‫اﻟـﺴـﻌــﻮدﻳــﺔ ﺳ ــﻮاء ﻋـﺒــﺮ وﺳـﻴــﻂ أو‬ ‫ﺑﺪوﻧﻪ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وردا ﻋـﻠــﻰ ﺳ ــﺆال ﻋ ــﻦ وﺳــﺎﻃــﺔ‬ ‫ﺧ ـ ـ ـ ـ ــﺎن‪ ،‬ﻗ ـ ـ ـ ــﺎل اﻟ ـ ـﻤ ـ ـﺘ ـ ـﺤـ ــﺪث ﺑ ــﺎﺳ ــﻢ‬ ‫»اﻟـ ـﺨ ــﺎرﺟـ ـﻴ ــﺔ« اﻹﻳـ ــﺮاﻧ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻋ ـﺒــﺎس‬ ‫ﻣـ ــﻮﺳـ ــﻮي‪» :‬ﻻ ﻋ ـﻠ ــﻢ ﻟ ـ ــﺪي ﻋـ ــﻦ أي‬ ‫وﺳﺎﻃﺔ«‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ أﺿﺎف‪» :‬ﻟﻘﺪ أﻋﻠﻨﺖ‬ ‫ً‬ ‫إﻳ ــﺮان أﻧـﻬــﺎ ﻣﺴﺘﻌﺪة داﺋ ـﻤ ــﺎ‪ ،‬ﻋﺒﺮ‬ ‫وﺳﻴﻂ أو ﺑﺪوﻧﻪ‪ ،‬ﻹﺟﺮاء ﻣﺤﺎدﺛﺎت‬ ‫ﻣﻊ ﺟﻴﺮاﻧﻬﺎ ﺑﻤﺎ ﻓﻲ ذﻟﻚ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻹزاﻟﺔ أي ﺳﻮء ﻓﻬﻢ«‪.‬‬ ‫)ﻃﻬﺮان ‪ -‬أ ف ب‪،‬‬ ‫روﻳﺘﺮز‪ ،‬د ب أ(‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﻮن ﻳﻨﺘﺨﺒﻮن رﺋﻴﺴﺎ ﺟﺪﻳﺪا اﻟﻴﻮم ﻋﺒﺪاﻟﻤﻬﺪي ﻳﺴﺎﺑﻖ »ﻣﻬﻠﺔ اﻟﻤﺮﺟﻌﻴﺔ«‬ ‫ﻳﺘﻮﺟﻪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻧﺎﺧﺐ ﺗﻮﻧﺴﻲ إﻟﻰ‬ ‫ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻻﻗﺘﺮاع اﻟﻴﻮم ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻮاﻟﻲ‬ ‫ﺧــﻼل أﻗــﻞ ﻣــﻦ ﺷﻬﺮ ﻻﻧﺘﺨﺎب رﺋﻴﺲ ﺟﺪﻳﺪ ﻳﻮاﺟﻪ‬ ‫ﺗﺤﺪي إﺧ ــﺮاج اﻟﺒﻼد ﻣﻦ أزﻣﺎﺗﻬﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫وﻗﺖ ﺗﺼﺐ اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت ﻓﻲ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﻤﺮﺷﺢ اﻟﻤﺴﺘﻘﻞ‬ ‫ﻗﻴﺲ ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎب ﻣﻨﺎﻓﺴﻪ رﺋﻴﺲ ﺣﺰب »ﻗﻠﺐ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ« رﺟﻞ اﻷﻋﻤﺎل ﻧﺒﻴﻞ اﻟﻘﺮوي‪.‬‬ ‫ودﺧﻠﺖ اﻟﺒﻼد أﻣﺲ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺼﻤﺖ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﻗﺒﻴﻞ ﺳﺎﻋﺎت ﻣﻦ ﺑﺪء اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻻﺧﺘﻴﺎر ﺛﺎﻧﻲ رﺋﻴﺲ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻨﺘﺨﺐ دﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺮاﺣﻞ اﻟﺒﺎﺟﻲ ﻗﺎﻳﺪ‬ ‫اﻟﺴﺒﺴﻲ ‪.2014‬‬ ‫وﻣ ـﺴــﺎء أﻣ ــﺲ اﻷول ﺷ ــﺎرك ﺳﻌﻴﺪ واﻟ ـﻘ ــﺮوي ﻓﻲ‬ ‫ﻣ ـﻨــﺎﻇــﺮة ﺗـﻠـﻔــﺰﻳــﻮﻧـﻴــﺔ ﻫ ــﻲ اﻷوﻟ ـ ــﻰ ﻣ ــﻦ ﻧــﻮﻋ ـﻬــﺎ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﻣﺮﺷﺤﻴﻦ ﻟﻠﺮﺋﺎﺳﺔ ﻓﻲ اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻬﺪ اﻟﻤﺮﺷﺤﺎن ﺑﻌﺪم اﻟﺴﻤﺎح ﺑﺪﺧﻮل ﻳﻬﻮد‬ ‫ﻳﺤﻤﻠﻮن ﺟﻮازات ﺳﻔﺮ إﺳﺮاﺋﻴﻠﻴﺔ إﻟﻰ ﺗﻮﻧﺲ‪.‬‬ ‫وﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺮﻛﺰ اﻟﻘﺮوي ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺪﻳﻢ وﻋﻮد ﺑـ«ﺗﻤﺰﻳﻖ‬ ‫ﺗــﺬﻛــﺮة اﻟـﻔـﻘــﺮ« ودﻓ ــﻊ اﻟـﻨـﻤــﻮ اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدي وﺗﺤﺴﻴﻦ‬ ‫ﻇــﺮوف اﻟﻌﻴﺶ‪ ،‬اﺷﺘﻬﺮ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﺸﻌﺎره »ﻻ ﻟﻠﻮﻋﻮد‬ ‫اﻟﻜﺎذﺑﺔ« وﻣﺸﺮوﻋﻪ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﺑﺘﻌﺰﻳﺰ ﺳﻠﻄﺔ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫اﻟﻤﺤﻠﻲ وﺣﻖ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻓﻲ ﺳﺤﺐ ﺻﻮﺗﻪ ﻣﻦ اﻟﺴﻠﻄﺔ‬ ‫اﻟﻤﻨﺘﺨﺒﺔ إذا أﺧﻠﺖ ﺑﺒﺮاﻣﺠﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻓﻲ ﻏﻀﻮن ذﻟﻚ‪ ،‬أﻋﻠﻨﺖ اﻷﺣﺰاب اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﻣﻮاﻗﻔﻬﺎ‬ ‫ﺗﺠﺎه اﻟﻤﺮﺷﺤﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧـﺒــﺎء اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ أﺻــﺪرت‬ ‫أﻏﻠﺐ اﻷﺣﺰاب ﺑﻴﺎﻧﺎت ﻋﺒﺮت ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻦ ﻣﻮاﻗﻔﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ اﻟﻜﺒﺮى ﻟﺼﺎﻟﺢ ّ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ وﻫــﻮ أﺳﺘﺎذ‬ ‫ﻗﺎﻧﻮن‪ ،‬ﻋﺪا ﺣﺰب واﺣﺪ ﻓﻘﻂ وأﺣﺰاب ﻟﻴﺒﺮاﻟﻴﺔ ﺻﻐﻴﺮة‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ وﻗﻮﻓﻬﺎ إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻘﺮوي‪ ،‬وﻓﻀﻠﺖ أﺧﺮى‬ ‫اﻟﺒﻘﺎء ﻋﻠﻰ اﻟﺤﻴﺎد‪ ،‬أو اﻟﻤﻘﺎﻃﻌﺔ‪.‬‬ ‫ودﻋﺖ ﺣﺮﻛﺔ »اﻟﻨﻬﻀﺔ« اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ أﻧﺼﺎرﻫﺎ إﻟﻰ‬ ‫ّ‬ ‫ﻟﺴﻌﻴﺪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ دﻋﺎ ﺣﺰب اﻟﺘﻴﺎر اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﻴﻦ إﻟﻰ اﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ »اﻟﻤﺴﺎر اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ‬ ‫وﺗﻜﺮﻳﺲ دوﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن«‪ ،‬ﻣﻌﻠﻨﺎ دﻋﻤﻪ ﻷﺳﺘﺎذ اﻟﻘﺎﻧﻮن‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻟﺴﻌﻴﺪ ﻓﻲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫وأﻋﻠﻦ اﺋﺘﻼف اﻟﻜﺮاﻣﺔ دﻋﻤﻪ‬ ‫اﻟﻘﺮوي‪ ،‬إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﺗﺄﻳﻴﺪ ﻗﺎﺋﻤﺔ أﻣﻞ وﻋﻤﻞ اﻟﻤﺴﺘﻘﻠﺔ‬ ‫ﺑﻘﻴﺎدة اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻳﺎﺳﻴﻦ اﻟﻌﻴﺎري‪.‬‬ ‫وأﻳﺪ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﺤﺰب اﻟﺠﻤﻬﻮري‪ ،‬وﺣﺰب اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟـﺸـﻌـﺒــﻲ اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻬ ــﻮري‪ ،‬وﺣـ ــﺰب اﻟ ـﻤــﺆﺗ ـﻤــﺮ ﻣ ــﻦ أﺟــﻞ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﺣﺰب ﺗﻴﺎر اﻟﻤﺤﺒﺔ اﻟﻤﺮﺷﺢ اﻟﻤﺴﺘﻘﻞ‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﻌﻠﻦ ﻣﻦ اﻷﺣﺰاب ﺗﺄﻳﻴﺪ اﻟﻘﺮوي ﺳﻮى ﺣﺰب‬ ‫ً‬ ‫»اﻷﻣﻞ«‪ ،‬اﻟﺬي اﻋﺘﺒﺮ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ّ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻏﺎﻣﻀﺎ‪ ،‬ودﻋﺎ إﻟﻰ‬ ‫ﻣﺴﺎﻧﺪة اﻟﻘﺮوي ﻣﻦ ﺑﺎب اﻻﻧﺘﺼﺎر ﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺤﺮﻳﺎت‬ ‫واﻹﺻﻼح وﺣﻘﻮق اﻟﻤﺮأة وﺣﺮﻳﺔ اﻹﻋﻼم‪.‬‬

‫ﺑ ـ ـ ــﺪا أن رﺋ ـ ـﻴـ ــﺲ اﻟـ ـﺤـ ـﻜ ــﻮﻣ ــﺔ اﻟـ ـﻌ ــﺮاﻗـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﻋ ــﺎدل ﻋ ـﺒــﺪاﻟ ـﻤ ـﻬــﺪي‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﺳ ـﺒــﺎق ﻣ ــﻊ اﻟــﻮﻗــﺖ‬ ‫ﻹﻋــﻼن ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺣــﻮل أﻋـﻤــﺎل اﻟﻌﻨﻒ‬ ‫واﻟﻘﻤﻊ اﻟﺘﻲ أدت اﻟــﻰ ﻣﻘﺘﻞ ‪ 100‬ﻣﺘﻈﺎﻫﺮ‬ ‫ﺧ ــﻼل اﻟـﺘـﻈــﺎﻫــﺮات اﻻﺣـﺘـﺠــﺎﺟـﻴــﺔ ﻓــﻲ ﻣﻬﻠﺔ‬ ‫اﻷﺳـ ـﺒ ــﻮﻋـ ـﻴ ــﻦ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺣ ــﺪدﺗـ ـﻬ ــﺎ اﻟ ـﻤــﺮﺟ ـﻌ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺸﻴﻌﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ اﻟﻨﺎﻓﺬة‪.‬‬ ‫وأﻋ ـ ـﻠـ ــﻦ ﻋـ ـﺒ ــﺪاﻟـ ـﻤـ ـﻬ ــﺪي‪ ،‬أﻣـ ـ ـ ــﺲ‪ ،‬ﺗـﺸـﻜـﻴــﻞ‬ ‫ﻟـﺠـﻨــﺔ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻋـﻠـﻴــﺎ ﻟـﻠــﻮﺻــﻮل إﻟ ــﻰ ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫»ﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺔ وأﻛﻴﺪة« ﻓﻲ أﺣﺪاث اﻟﻘﺘﻞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ إن ﻗﻨﺎﺻﻴﻦ ﻣﺠﻬﻮﻟﻴﻦ ﻳﻘﻔﻮن‬ ‫وراءﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻬﻢ ﻧــﺎﺷـﻄــﻮن ﻗ ــﻮات أﻣــﻦ وﻣﺴﻠﺤﻴﻦ‬ ‫ﻣ ــﻮاﻟ ـﻴ ــﻦ ﻟـﻤـﻴـﻠـﻴـﺸـﻴــﺎت ﺷـﻴـﻌـﻴــﺔ ﻣ ـﻘــﺮﺑــﺔ ﻣﻦ‬ ‫إﻳﺮان ﺑﻘﺘﻞ اﻟﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ردد ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫ﺷـﻌــﺎرات ﺿﺪ ﻃـﻬــﺮان‪ ،‬وﻳﺘﻬﻤﻮن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻐﻄﻴﺔ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻤﻬﺪي‪ ،‬ﻓﻲ ﺑﻴﺎن‪» :‬اﺳﺘﺠﺎﺑﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻟﺨﻄﺒﺔ اﻟﻤﺮﺟﻌﻴﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‪ ،‬واﺳﺘﻜﻤﺎﻻ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﺤ ـﻘ ـﻴ ـﻘــﺎت اﻟـ ـﺠ ــﺎرﻳ ــﺔ ﻗ ــﺎﻣ ــﺖ اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ‬ ‫ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﺗﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻋﻠﻴﺎ ﺗﻀﻢ اﻟﻮزارات‬ ‫اﻟﻤﺨﺘﺼﺔ واﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ وﻣﻤﺜﻠﻴﻦ ﻋﻦ‬ ‫ﻣـﺠـﻠــﺲ اﻟـﻘـﻀــﺎء اﻷﻋ ـﻠــﻰ وﻣـﺠـﻠــﺲ اﻟ ـﻨــﻮاب‬ ‫وﻣـﻔــﻮﺿـﻴــﺔ ﺣـﻘــﻮق اﻻﻧ ـﺴــﺎن ﻟـﻠــﻮﺻــﻮل إﻟــﻰ‬

‫ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺔ وأﻛﻴﺪة ﻹﺣﺎﻟﺔ اﻟﻤﺘﺴﺒﺒﻴﻦ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﻘﻀﺎء؛ ﻟﻴﻨﺎﻟﻮا ﺟﺰاءﻫﻢ اﻟﻌﺎدل‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫اﻟﺘﻮاﻧﻲ ﻓﻲ ﻣﻼﺣﻘﺘﻬﻢ واﻋﺘﻘﺎﻟﻬﻢ وﺗﻘﺪﻳﻤﻬﻢ‬ ‫اﻟـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺪاﻟـ ــﺔ ﻣ ـﻬ ـﻤ ــﺎ ﻛ ــﺎﻧ ــﺖ اﻧ ـﺘ ـﻤ ــﺎءاﺗ ـﻬ ــﻢ‬ ‫وﻣﻮاﻗﻌﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وﻓﻲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ‪ ،‬أﻋﻠﻨﺖ اﻟﺴﻠﻄﺎت ﺗﺸﻜﻴﻞ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻗـﻴــﺎدة اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﻤﺸﺘﺮﻛﺔ‬ ‫ﺳﺘﺤﻘﻖ »ﺑ ـﺤــﺎﻻت اﻻﺳـﺘـﺸـﻬــﺎد واﻹﺻــﺎﺑــﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺻﻔﻮف اﻟﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ وﻣﻨﺘﺴﺒﻲ اﻷﺟﻬﺰة‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ واﻻﻋﺘﺪاءات ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻨﺸﺂت واﻟﺒﻨﻰ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ووﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم«‪.‬‬ ‫وﺧ ــﻼل ﺻ ــﻼة اﻟـﺠـﻤـﻌــﺔ‪ ،‬ﺻـ ّـﻌــﺪ اﻟـﻤــﺮﺟــﻊ‬ ‫اﻟﺸﻴﻌﻲ اﻷﻋ ـﻠــﻰ اﻟـﺴـﻴــﺪ ﻋـﻠــﻲ اﻟﺴﻴﺴﺘﺎﻧﻲ‬ ‫ﺧﻄﺎﺑﻪ‪ .‬ﻓــﺎﻷﺳـﺒــﻮع اﻟﻤﺎﺿﻲ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات ﺟﺎرﻳﺔ‪ ،‬أﻋﻠﻦ اﻟﺴﻴﺴﺘﺎﻧﻲ ﺗﺄﻳﻴﺪه‬ ‫ﻟﻤﻄﺎﻟﺐ اﻟﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﺑﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫دون ﺳﺤﺐ اﻟﺜﻘﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻓﻲ ﺧﻄﺎب اﻟﺠﻤﻌﺔ‪ ،‬ﻗﺎل ﻣﺒﺎﺷﺮة إن‬ ‫»اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ وأﺟﻬﺰﺗﻬﺎ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻣﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟــﺪﻣــﺎء اﻟﻐﺰﻳﺮة اﻟﺘﻲ أرﻳـﻘــﺖ ﻓــﻲ ﻣﻈﺎﻫﺮات‬ ‫اﻷﻳﺎم اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ«‪.‬‬ ‫واﻋـﺘـﺒــﺮ أن اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ ﻣـﺴــﺆوﻟــﺔ »ﻋـﻨــﺪﻣــﺎ‬ ‫ﺗﻘﻮم ﻋﻨﺎﺻﺮ ﻣﺴﻠﺤﺔ ﺧﺎرﺟﺔ ﻋﻦ اﻟﻘﺎﻧﻮن‪،‬‬ ‫ﺗـ ـﺤ ــﺖ أﻧـ ـ ـﻈ ـ ــﺎر ﻗ ـ ــﻮى اﻷﻣـ ـ ـ ـ ــﻦ‪ ،‬ﺑ ــﺎﺳ ـﺘ ـﻬ ــﺪاف‬

‫ﻟﺒﻨﺎن ﻳﺤﺘﻮي »إﺿﺮاب اﻟﺒﻨﺰﻳﻦ« وﻳﺘﺮﻗﺐ »اﺛﻨﻴﻦ اﻟﻄﺤﻴﻦ«‬ ‫وﻓﺪ إﻋﻼﻣﻲ »رﺳﻤﻲ« ﻳﺰور دﻣﺸﻖ وﺟﻨﺒﻼط ﻳﻨﺘﻘﺪ‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﺮي ﻣﺴﺘﻘﺒﻼ أﻣﺲ اﻷول وﻓﺪا ﻧﺴﺎﺋﻴﺎ ﻣﻦ ﺳﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل ﻓﻲ اﻟﺴﺮاي اﻟﻜﺒﻴﺮ‬ ‫ﻫ ــﺬا اﻟ ـﻘــﺮار ﻟــﻢ ﻳﺼﻤﺪ ﺳــﻮى‬ ‫ﻟـﺴــﺎﻋــﺎت ﻗﻠﻴﻠﺔ ﺑـﻌــﺪ ﺗﺒﻠﻎ وﻓــﺪ‬ ‫ﻧ ـﻘ ــﺎﺑ ــﺔ اﻟـ ـﺸ ــﺮﻛ ــﺎت اﻟ ـﻤ ـﺴ ـﺘ ــﻮردة‬ ‫ﻟﻠﻨﻔﻂ‪ ،‬ﻣﻦ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺳﻌﺪ‬ ‫اﻟـﺤــﺮﻳــﺮي‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﻢ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺴﺮاي اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬أﻧﻪ ﺳﻴﺠﺮي‬ ‫ﺗ ـﺴ ـﻠ ـﻴــﻢ اﻟ ـﻤ ـﺤ ــﺮوﻗ ــﺎت ﺑــﺎﻟ ـﻠ ـﻴــﺮة‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟ ـ ــﻰ ذﻟ ـ ـ ــﻚ‪ُ ،‬ﻋـ ـﻘ ــﺪ ﻟـ ـﻘ ــﺎء ﻟـﻴـﻠــﻲ‬ ‫ﻣ ـﻄ ـ ّـﻮل ﺟـﻤــﻊ اﻣ ـﻴــﻦ ﻋ ــﺎم »ﺣ ــﺰب‬ ‫اﻟـ ـﻠ ــﻪ« اﻟ ـﺴ ـﻴ ــﺪ ﺣ ـﺴ ــﻦ ﻧ ـﺼــﺮاﻟ ـﻠــﻪ‬ ‫ﺑﺮﺋﻴﺲ »اﻟﺘﻴﺎر اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺤﺮ«‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﺟﺒﺮان ﺑﺎﺳﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﻣـ ـﺴ ــﺎء اﻣ ـ ــﺲ اﻻول‪ .‬وﺑ ـﺤ ـﺴــﺐ‬

‫ﻣﺤﻄﺔ »اﻟﻤﻨﺎر« ﺗﻢ ﺑﺤﺚ اﻷﻣﻮر‬ ‫اﻟ ــﺪاﺧ ـﻠ ـﻴ ــﺔ واﻹﻗ ـﻠ ـﻴ ـﻤ ـﻴــﺔ وﺟ ــﺮى‬ ‫اﻻﺗﻔﺎق ﻋﻠﻰ ﻧﻘﺎط ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﺗ ـ ـﺸـ ــﺮﻳ ـ ـ ّﻌ ـ ـﻴـ ــﺎ‪ ،‬وﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ﺧـ ـﻄ ــﻮة‬ ‫ﻛــﺎﻧــﺖ ﻣـﺘــﻮﻗـﻌــﺔ ﻧـﺘـﻴـﺠــﺔ ﺷــﺮﻳــﻂ‬ ‫اﻻﺗ ـ ـﺼـ ــﺎﻻت واﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻘـ ــﺎءات‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗ ـﻤــﺖ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺴ ــﺎﻋ ــﺎت اﻟـﻤــﺎﺿـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ اﻻﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻨﻴﺎﺑﻲ ﻓــﻲ ﺑـﻴــﺎن‪ ،‬أﻣــﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻣﻮﻋﺪ اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣ ـﻘــﺮرة ﻓــﻲ اﻟ ـﺤــﺎدﻳــﺔ ﻋ ـﺸــﺮة ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻮم اﻟﺜﻼﺛﺎء‪ ،‬اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻋﺸﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻛﺘﻮﺑﺮ اﻟﺠﺎري‪ ،‬اﻟﻰ ﻳﻮم اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫‪ 22‬ﻣ ـﻨــﻪ‪ .‬ﻛــﺬﻟــﻚ أﺟ ـﻠــﺖ اﻟﺠﻠﺴﺔ‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﻛــﺎﻧــﺖ ﻣ ـﻘــﺮرة ﻓــﻲ اﻟﺴﺎﺑﻊ‬ ‫ﻋـﺸــﺮ ﻣ ــﻦ ﻫ ــﺬا اﻟـﺸـﻬــﺮ ﻟﺘﻔﺴﻴﺮ‬ ‫ﻣﺎدة دﺳﺘﻮرﻳﺔ اﻟﻰ ﻳﻮم اﻻرﺑﻌﺎء‬ ‫‪ 27‬ﻣﻦ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ اﻟﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫ﻓﻲ ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ّ ،‬‬ ‫ﻏﺮد رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟ ـﺤــﺰب »اﻟـﺘـﻘــﺪﻣــﻲ اﻻﺷـﺘــﺮاﻛــﻲ«‬ ‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺴﺎﺑﻖ وﻟﻴﺪ ﺟﻨﺒﻼط‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺮ »ﺗﻮﻳﺘﺮ« أﻣــﺲ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼ‪» :‬ﻫﻞ‬ ‫ﺻﺤﻴﺢ ان ﻧﻘﺎﺑﺔ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ أو‬ ‫ﻗـﺴـﻤــﺎ ﻣـﻨـﻬــﺎ ﻋـﻠــﻰ اﻻﻗ ــﻞ ذﻫﺒﺖ‬ ‫اﻟ ــﻰ دﻣ ـﺸــﻖ اﻟ ـﻴ ــﻮم؟ رﺑ ـﻤــﺎ اﻧـﻬــﻢ‬ ‫ﻓــﻲ ﻣﻬﻤﺔ اﻟـﺘـﻄــﻮع ﻟﻠﻘﺘﺎل ﺿﺪ‬ ‫اﻟ ـﺠ ـﻴــﺶ اﻟ ـﺘ ــﺮﻛ ــﻲ‪ ،‬ﻟ ـﻜــﻦ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬

‫اﻟ ـﻤ ـﺘ ـﻈــﺎﻫــﺮﻳــﻦ وﻗ ـﻨ ـﺼ ـﻬ ــﻢ‪ ،‬وﺗ ـﻌ ـﺘ ــﺪي ﻋـﻠــﻰ‬ ‫وﺳﺎﺋﻞ إﻋﻼم ﻣﻌﻴﻨﺔ ﺑﻬﺪف إرﻋﺎب اﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ«‪ ،‬ﻣﺤﺪدا ﻣﻬﻠﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﻦ ﻟﻠﺴﻠﻄﺎت ﻛﻲ‬ ‫ﺗﻌﻠﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺗﺤﻘﻴﻘﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ رﺋﻴﺲ ﺗﻴﺎر اﻟﺤﻜﻤﺔ ﻋﻤﺎر اﻟﺤﻜﻴﻢ‪،‬‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﺿﻢ ﺻﻮﺗﻪ ﻟﺼﻮت اﻟﻤﺮﺟﻌﻴﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ اﻟﺘﻲ ﻃﺎﻟﺒﺖ ﺑﻮﺿﻊ ﺣﺪ ﻟﻠﺬﻳﻦ ﻳﻘﺘﻠﻮن‬ ‫ﺑﻼ رﻗﻴﺐ‪ ،‬ﻣﺠﺪدا »ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﻘﻀﺎء ﺑﻜﺸﻒ‬ ‫وﻣـﺤــﺎﺳـﺒــﺔ اﻟـﻤـﻘـﺼــﺮﻳــﻦ ﺧ ــﻼل اﻟ ـﻤــﺪة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺣﺪدﺗﻬﺎ اﻟﻤﺮﺟﻌﻴﺔ«‪.‬‬ ‫إﻟﻰ ذﻟﻚ‪ ،‬وﻏــﺬاة إﻋﻼن وزارة اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫ﺣﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻮاﻓﻘﺎت اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻹﻋﺎدة‬ ‫ﺧــﺪﻣــﺔ اﻻﻧ ـﺘــﺮﻧــﺖ ﻋـﻠــﻰ ﻣـ ــﺪار اﻟ ـﺴــﺎﻋــﺔ‪ ،‬ﻗــﺪر‬ ‫ﻣــﺮاﻗ ـﺒــﻮن ﺣـﺠــﻢ اﻟـﺨـﺴــﺎﺋــﺮ اﻟ ـﺘــﻲ ّ‬ ‫ﺗﻜﺒﺪﺗﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺸﺮﻛﺎت واﻟﺒﻨﻮك وﻗﻄﺎع اﻷﻋﻤﺎل ﻋﻤﻮﻣﺎ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﻌــﺮاق ﺑﻤﺎ ﺑﻴﻦ ‪ 40‬و‪ 50‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‬ ‫ً‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺎ‪ ،‬ﺟﺮاء ﻗﻄﻊ ﺧﺪﻣﺔ اﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﻓﻲ ﻋﻤﻮم‬ ‫اﻟﺒﻼد ﻣﻨﺬ اﻧﺪﻻع اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات ﻓﻲ اﻷول ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮ اﻟﺠﺎري‪.‬‬ ‫وﺑﺬﻟﻚ ﺗﺘﺮاوح اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻴﻦ‬ ‫‪ 400‬و‪ 500‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻟﻌﺸﺮة‬ ‫اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وان ﻫﺬه اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ ﻣﺆﻫﻠﺔ ﻟﻠﺰﻳﺎدة‬ ‫ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ اﺳﺘﻤﺮار ﻗﻄﻊ اﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﺧﻼل اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ ﺣﺴﺐ ﻗﻴﺎدات ﻣﻨﻈﻤﺎت ﻣﺎل وأﻋﻤﺎل‪.‬‬

‫اﻹﻛﻮادور‪» :‬اﻷﺻﻠﻴﻮن«‬ ‫ﻳﺮﻓﻀﻮن اﻟﺤﻮار ﻣﻊ »ﻟﻴﻨﻴﻦ«‬

‫ﺗﻌﻬﺪ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﻬﻨﺪي‬ ‫ﻧﺎرﻳﻨﺪرا ﻣﻮدي واﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺼﻴﻨﻲ ﺷﻲ ﺟﻴﻨﺒﻴﻨﻎ ﻓﻲ‬ ‫ﻗﻤﺔ ﻏﻴﺮ رﺳﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻣﺎﻫﺎﺑﺎﻟﻴﺒﻮرام ﺑﺠﻨﻮب ﺷﺮق‬ ‫اﻟﻬﻨﺪ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫»اﻟﺘﻄﺮف واﻹرﻫﺎب«‪.‬‬ ‫وأﻋﺮب اﻟﺮﺋﻴﺴﺎن اﻟﺼﻴﻨﻲ‬ ‫واﻟﻬﻨﺪي ﻋﻦ اﻟﻘﻠﻖ ﺗﺠﺎه‬ ‫ً‬ ‫»اﻻرﻫﺎب« اﻟﺬي ﻳﺸﻜﻞ ﺗﻬﺪﻳﺪا‬ ‫ﻣﺸﺘﺮﻛﺎ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﻦ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﻤﺎ‬ ‫دوﻟﺘﻴﻦ ﺗﺘﻤﺘﻌﺎن ﺑﺎﻟﺘﻌﺪدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﻬﺪا ﺑﻤﻮاﺻﻠﺔ ﺑﺬل‬ ‫اﻟﺠﻬﻮد اﻟﻀﺎﻣﻨﺔ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺐ وﺗﻤﻮﻳﻞ ودﻋﻢ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗﻲ اﻟﻘﻤﺔ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻘﺎد‬ ‫اﻟﺼﻴﻦ ﻟﻠﻬﻨﺪ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﺪوﻟﻲ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﺧﻠﻔﻴﺔ‬ ‫إﻟﻐﺎء اﻷﺧﻴﺮة اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﺨﺎص ﺑﻜﺸﻤﻴﺮ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﺘﻨﺎزع ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺗﺪﻋﻲ‬ ‫ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن أﻳﻀﺎ أﺣﻘﻴﺘﻬﺎ ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﺗﻌﺪ إﺳﻼم آﺑﺎد ﺣﻠﻴﻔﺎ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻓﺘﺮة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻟﺒﻜﻴﻦ‪.‬‬

‫‪ ٩٧‬أﻟﻒ ﻻﺟﺊ‬ ‫وﺻﻠﻮا إﻟﻰ اﻟﻴﻤﻦ‬

‫ﻛﺸﻔﺖ اﻷﻣﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻋﻦ وﺻﻮل ‪ 97‬أﻟﻒ ﻻﺟﺊ‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻲ إﻟﻰ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬ﺧﻼل‬ ‫اﻷﺷﻬﺮ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ اﻷوﻟﻰ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﻟﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻣﻔﻮﺿﻴﺔ اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻟﻤﺘﺤﺪة ﻟﺸﺆون اﻟﻼﺟﺌﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻘﺮﻳﺮ‪ ،‬إﻧﻪ »رﻏﻢ اﻟﻘﺘﺎل‬ ‫اﻟﻮاﺳﻊ اﻟﻨﻄﺎق ﻓﻲ اﻟﻴﻤﻦ‪،‬‬ ‫واﻷزﻣﺔ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ارﺗﻔﻊ‬ ‫ﻋﺪد اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ اﻟﺠﺪد إﻟﻰ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم«‪ .‬وذﻛﺮت أن‬ ‫ﺑﻴﻦ اﻟﻼﺟﺌﻴﻦ ‪ 37‬أﻟﻒ و‪224‬‬ ‫ً‬ ‫ﺷﺨﺼﺎ وﺻﻠﻮا ﻓﻲ اﻟﻔﺘﺮة‬ ‫ﺑﻴﻦ أﺑﺮﻳﻞ وﻣﺎﻳﻮ اﻟﻤﺎﺿﻴﻴﻦ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ إﻟﻰ أﻧﻪ »ﻻ‬ ‫ﻳﺰال اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﻮن ﻳﺸﻜﻠﻮن‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ اﻟﺠﺪد«‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺨﺬ اﻟﻤﻬﺎﺟﺮون ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﺮن اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻋﺒﻮر ﻧﺤﻮ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وﺧﺼﻮﺻﺎ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺪﺧﻠﻮﻧﻬﺎ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﺑﻬﺪف اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬

‫اﻟﺒﺮﻫﺎن ﻳﻔﺘﺘﺢ‬ ‫ﻣﻔﺎوﺿﺎت ﺟﻮﺑﺎ‬

‫ﻫﻨﻮد اﻷﻣﺎزون ﻳﻠﺘﺤﻘﻮن ﺑﺎﻟﺤﺮاك ﺑﺮﻣﺎﺣﻬﻢ‬

‫ﺑﻴﺮوت ‪ -‬اﻟﺠﺮﻳﺪة‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ــﺎد ﻣ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺎخ اﻻﺿـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ــﺮاب‬ ‫واﻟـﺘــﻮﺗــﺮ‪ ،‬اﻟ ــﺬي ﺑــﺮز ﻓــﻲ اﻷﻳــﺎم‬ ‫اﻻﺧ ـﻴــﺮة ﻓــﻲ ﻟﺒﻨﺎن وﻇـﻬــﺮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺸﺎرع ﻋﻠﻰ ﺧﻠﻔﻴﺔ أزﻣــﺔ ﺷﺢ‬ ‫اﻟ ـ ــﺪوﻻر ﻣــﻦ اﻟ ـﺴــﻮق اﻟﻤﺤﻠﻲ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إﻟ ـ ـ ــﻰ اﻟـ ــﻮاﺟ ـ ـﻬـ ــﺔ ﻣـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﺪدا‪ ،‬ﻣــﻊ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ــﻮدة ﻣ ـ ــﻮﺟ ـ ــﺔ اﻻﺿ ـ ـ ــﺮاﺑ ـ ـ ــﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺪﺧﻞ اﻟـﺒــﻼد ﻓــﻲ ازﻣــﺔ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻓـ ـﻴـ ـﻤ ــﺎ ﻛ ـ ـ ــﺎن اﻟـ ـﻤ ــﻮاﻃـ ـﻨ ــﻮن‬ ‫ﻳـﺘـﻤـ ّـﻮﻧــﻮن ﻣــﻦ اﻟـﺨـﺒــﺰ ﻟﺘﻔﺎدي‬ ‫ﺷ ــﺮ اﺿ ـ ـ ــﺮاب اﺗـ ـﺤ ــﺎد ﻧ ـﻘــﺎﺑــﺎت‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻤﺨﺎﺑﺰ واﻷﻓ ــﺮان ﻏــﺪا ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫أﺳ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎر اﻟ ـ ـﻄ ـ ـﺤ ـ ـﻴـ ــﻦ‪ ،‬ﺷـ ـﻬ ــﺪت‬ ‫ﻣ ـﺤ ـﻄــﺎت اﻟ ـﻤ ـﺤ ــﺮوﻗ ــﺎت زﺣـﻤــﺔ‬ ‫ﺑ ـ ـﻌـ ــﺪ ﻗ ـ ـ ـ ــﺮار ﻣ ـ ـﺒـ ــﺎﻏـ ــﺖ ﻟ ـﻨ ـﻘ ــﺎﺑ ــﺔ‬ ‫أﺻ ـﺤــﺎب اﻟـﻤـﺤـﻄــﺎت اﻟـﻘــﺎﺿــﻲ‬ ‫ﺑ ــ»اﻟ ـﺘ ــﻮﻗ ــﻒ اﻟ ـﻘ ـﺴــﺮي اﻟ ـﻔ ــﻮري‬ ‫ﻋــﻦ ﺑﻴﻊ اﻟـﻤـﺤــﺮوﻗــﺎت واﻟﻄﻠﺐ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ أﺻﺤﺎب اﻟﻤﺤﻄﺎت‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻟ ـﺒ ـﻨــﺎن إﻗ ـﻔ ــﺎل ﻣـﺤـﻄــﺎﺗـﻬــﻢ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫إﻟﻰ ﺣﻴﻦ ﺻﺪور ﻗﺮار ﺧﻄﻲ ﻣﻦ‬ ‫ا ﻟـﺠـﻬــﺎت اﻟﻤﺨﺘﺼﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑــﺈﻟــﺰاﻣـﻴــﺔ إﺻ ــﺪار ﻓــﻮاﺗـﻴــﺮ ﺑﻴﻊ‬ ‫اﻟ ـ ـﻤ ـ ـﺤـ ــﺮوﻗـ ــﺎت إﻟ ـ ـ ــﻰ اﺻـ ـﺤ ــﺎب‬ ‫اﻟﻤﺤﻄﺎت ﺑﺎﻟﻠﻴﺮة اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ«‪.‬‬

‫‪ ٤‬ﻗﺘﻠﻰ ﺑﺈﻃﻼق‬ ‫ﻧﺎر ﻓﻲ ﻧﻴﻮﻳﻮرك‬

‫ُ‬ ‫ﻗﺘﻞ أرﺑﻌﺔ أﺷﺨﺎص ﺑﺈﻃﻼق‬ ‫ﻧﺎد‬ ‫ﻧﺎر وﻗﻊ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪ ،‬ﻓﻲ ٍ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺧﺎص ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺑﺮوﻛﻠﻴﻦ ﻓﻲ ﻧﻴﻮﻳﻮرك‪.‬‬ ‫وأﻓﺎدت ﺗﻘﺎرﻳﺮ أﻣﻴﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ﺑﺈﺻﺎﺑﺔ رﺟﻠﻴﻦ واﻣﺮأة‬ ‫ﺑﺠﺮوح ﺧﻄﻴﺮة ﻓﻲ اﻟﺤﺎدث‪،‬‬ ‫ﻣﺸﻴﺮة إﻟﻰ اﻋﺘﻘﺎل ﺷﺨﺼﻴﻦ‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻬﻤﺎ‪.‬‬

‫ﺑﻴﺎن ﺳﻌﻮدي‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﻫـ ـ ــﺬه اﻷﺛ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺎء‪ ،‬أوﺿ ـﺤ ــﺖ‬ ‫ﻗ ــﻮات ﺣــﺮس اﻟ ـﺤــﺪود اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫أن اﻟﻨﺎﻗﻠﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻜﺴﺮ‬ ‫ﻧﺘﺞ ﻋﻨﻪ ﺗﺴﺮب ﻧﻔﻄﻲ‪.‬‬ ‫وﺻـ ـ ــﺮح اﻟ ـﻤ ـﺘ ـﺤ ــﺪث اﻟــﺮﺳ ـﻤــﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺤﺮس اﻟﺤﺪود‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أن »اﻟـ ـﻤ ــﺪﻳ ــﺮﻳ ــﺔ ﺗ ـﺴ ـﻠ ـﻤــﺖ ﺑ ــﺮﻳ ــﺪا‬ ‫ً‬ ‫إﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺎ ﻣﻦ اﻟﻤﺤﻄﺔ اﻟﺴﺎﺣﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑ ـﺠ ــﺪة ﻳـﺘـﻀـﻤــﻦ ﺗـﻠـﻘـﻴـﻬــﺎ رﺳــﺎﻟــﺔ‬ ‫إﻟـﻜـﺘــﺮوﻧـﻴــﺔ ﻣ ــﻦ ﻛــﺎﺑـﺘــﻦ ﺳﺎﺑﻴﺘﻲ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤﻞ اﻟﻌﻠﻢ اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﺗﻔﻴﺪ‬ ‫ﺑﺘﻌﺮض ﻣﻘﺪﻣﺔ اﻟﻨﺎﻗﻠﺔ ﻟﻜﺴﺮ‪ ،‬ﻧﺘﺞ‬ ‫ﻋﻨﻪ ﺗﺴﺮب ﻧﻔﻄﻲ ﻓــﻲ اﻟﺒﺤﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺷﺤﻨﺔ وﺧﺰاﻧﺎت اﻟﻨﺎﻗﻠﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻤﺘﺤﺪث‪» :‬ﻋﻨﺪ ﺗﺤﻠﻴﻞ‬ ‫اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻣــﻦ ﻣــﺮﻛــﺰ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‪،‬‬ ‫ﺑﻬﺪف اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ أي ﻣﺴﺎﻋﺪة‬ ‫ﻻزﻣ ــﺔ‪ ،‬ﺗﺒﻴﻦ أن اﻟـﻨــﺎﻗـﻠــﺔ واﺻـﻠــﺖ‬ ‫ﺳـﻴــﺮﻫــﺎ‪ ،‬وأﻧـﻬــﺎ ﺗﺒﻌﺪ ﻣﺴﺎﻓﺔ ‪67‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻣـﻴــﻼ ﺑـﺤــﺮﻳــﺎ ﺟـﻨــﻮب ﻏــﺮب ﻣﻴﻨﺎء‬ ‫ﺟﺪة اﻹﺳﻼﻣﻲ‪ ،‬وأﻧﻬﺎ أﻏﻠﻘﺖ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﺘﺘﺒﻊ اﻵﻟ ــﻲ‪ ،‬ﻣــﻊ ﻋــﺪم اﻟ ــﺮد ﻋﻠﻰ‬ ‫اﺗﺼﺎﻻت اﻟﻤﺮﻛﺰ«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ »اﻟﺘﺰام وﺣﺮص اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ أﻣـ ـ ـ ــﻦ وﺳـ ـ ــﻼﻣـ ـ ــﺔ اﻟـ ـﻤ ــﻼﺣ ــﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‪ ،‬واﻟـﺘــﺰاﻣـﻬــﺎ ﺑﺎﻻﺗﻔﺎﻗﺎت‬ ‫واﻷﻋﺮاف اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﺬﻟﻚ«‪.‬‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺴﻴﺎق‪ ،‬ذﻛﺮت وﻛﺎﻟﺔ »ﻣﻬﺮ«‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﺷﺒﻪ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ أن اﻟﺘﺴﺮب‬ ‫ﺗﻮﻗﻒ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﻗﻠﺔ وأﻧﻬﺎ ﺗﺘﺠﻪ إﻟﻰ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ‪.‬‬

‫ﺳﻠﺔ أﺧﺒﺎر‬

‫)داﻻﺗﻲ وﻧﻬﺮا(‬ ‫اﺧﺬ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﺎت ﺧﺎﺻﺔ اﻟﻨﻘﻴﺐ‬ ‫اﻟـﻤـﻤـﻴــﺰ اﻟـﻜـﻌـﻜــﻲ ﻛــﻲ ﻻ ﻳﺼﺎب‬ ‫ﻫﻮ او اﺣﺪﻫﻢ ﻣﻦ ﺟﺮاء اﻟﻤﻌﺎرك‬ ‫اﻟﺪاﺋﺮة‪ ،‬أو اﺣﺪاﻫﻦ ﻛﺎﻟﺼﺤﻔﻴﺔ‬ ‫اﻟﻤﺮﻣﻮﻗﺔ ﺳﻜﺎرﻟﺖ ﺣﺪاد«‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ـ ـ ــﺎف ﺟ ـ ـﻨ ـ ـﺒـ ــﻼط‪» :‬وﻓ ـ ــﻲ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺎق ﺗ ـ ـﻌ ـ ــﺰﻳ ـ ــﺰ اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﺤـ ــﺎﻓـ ــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺤ ــﺮة ﻳـ ـﺒ ــﺪو أن اﻻﺗ ـ ـﺠـ ــﺎه ﻫــﻮ‬ ‫ﻟﺘﻌﻴﻴﻨﺎت ﻧــﻮﻋـﻴــﺔ ﻓــﻲ اﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟــﻸ ﻧـﺒــﺎء ﻟﺘﺼﺒﺢ ﻣﺜﻞ‬ ‫وﻛ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺔ ﺳ ـ ــﺎﻧ ـ ــﺎ‪ .‬إﻧ ـ ـﻬـ ــﺎ ﺳ ـﻴــﺎﺳــﺔ‬ ‫ﺗ ــﻼزم اﻟـﻤـﺴــﺎرات او اﻟﻤﺴﺎرﻳﻦ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ــﺎﻷﺣـ ـ ـ ــﺮى‪ ،‬وﻳ ـ ـﺘ ـ ـﺤـ ــﺪﺛـ ــﻮن ﻋــﻦ‬ ‫اﻻﺻﻼح«‪.‬‬

‫رﻓﺾ »اﺗﺤﺎد ﻗﻮﻣﻴﺎت اﻟﺴﻜﺎن اﻷﺻﻠﻴﻴﻦ ﻟﻺﻛﻮادور«‪ ،‬اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ ﻟﻠﺴﻜﺎن اﻷﺻﻠﻴﻴﻦ‪ ،‬ﻋﺮض اﻟﺤﻮار اﻟﺬي ﻃﺮﺣﻪ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﻴﻨﻴﻦ ﻣﻮرﻳﻨﻮ ﻟﻠﺨﺮوج ﻣﻦ اﻷزﻣﺔ اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ رﻓﻊ ﺳﻌﺮ اﻟﻮﻗﻮد‪،‬‬ ‫ﻋﻘﺐ ﺗﻈﺎﻫﺮات ﺟﺪﻳﺪة ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻛﻴﺘﻮ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻻﺗﺤﺎد‪ ،‬ﻓﻲ ﺑﻴﺎن‪ ،‬أن »اﻟﺤﻮار اﻟﺬي ّ‬ ‫ﻳﺮوﺟﻪ اﻟﺮﺋﻴﺲ ُﻳﻔﺘﻘﺪ‬ ‫ً‬ ‫إﻟــﻰ اﻟﻤﺼﺪاﻗﻴﺔ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أﻧــﻪ ﻟﻦ ﻳﺸﺎرك ﻓﻴﻪ إﻻ ﻓﻲ ﺣــﺎل »أﻟﻐﻲ«‬ ‫اﻟﻤﺮﺳﻮم اﻟﺬي ﻳﺰﻳﻞ اﻟﺪﻋﻢ ﻟﻠﻤﺤﺮوﻗﺎت‪.‬‬ ‫وﻓﻲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ‪ ،‬دﻋﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺪوﻟﺔ ﻓﻲ ﻛﻠﻤﺔ ﻣﺘﻠﻔﺰة‪ ،‬ﻗﺎدة اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫إﻟﻰ »ﺣﻮار ﻣﺒﺎﺷﺮ ﺑﻬﺪف إﻳﺠﺎد ﺣﻠﻮل ﻟﻸزﻣﺔ« اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ ﻗﺮاره‬ ‫رﻓﻊ أﺳﻌﺎر اﻟﻮﻗﻮد ﺑﻨﺴﺒﺔ ﺗﻔﻮق اﻟـ ‪ 100‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻗﺮض ﻣﻦ ﺻﻨﺪوق اﻟﻨﻘﺾ اﻟﺪوﻟﻲ ﻗﺪره ‪ 4.2‬ﻣﻠﻴﺎرات دوﻻر‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻠﻴﺒﺮاﻟﻲ‪ ،‬اﻟــﺬي وﺻــﻞ إﻟــﻰ اﻟﺤﻜﻢ ﺗﺤﺖ راﻳﺔ‬ ‫اﺷﺘﺮاﻛﻴﺔ‪ ،‬أن »ﻣﻦ اﻟﻀﺮوري ﺧﻔﺾ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻌﻨﻒ‪ ،‬اﻟﺒﻠﺪ ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﻳﻌﺮف أﻧﻨﺎ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻧﻴﺔ اﻟﺘﺤﺎور«‪.‬‬ ‫وﺧﻼل ‪ 10‬أﻳﺎم‪ ،‬أدت اﻟﻤﻮاﺟﻬﺎت ﺑﻴﻦ ﻣﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ وﻗﻮات اﻷﻣﻦ‬ ‫إﻟﻰ ﻣﻘﺘﻞ ﺧﻤﺴﺔ ﺑﻴﻨﻬﻢ أﺣﺪ ﻗﺎدة اﻟﺴﻜﺎن اﻷﺻﻠﻴﻴﻦ وإﺻﺎﺑﺔ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ أﻟﻔﻲ ﺷﺨﺺ‪.‬‬ ‫وﻗﻄﻊ ﻗﺎدة اﻟﺴﻜﺎن اﻷﺻﻠﻴﻴﻦ‪ ،‬رأس ﺣﺮﺑﺔ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻟﻤﺎﺿﻲ‪ ،‬ﻛﻞ اﻟﺼﻼت اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ ﻣﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻷﻣ ــﻢ اﻟـﻤـﺘـﺤــﺪة واﻟـﻜـﻨـﻴـﺴــﺔ اﻟـﻜــﺎﺛــﻮﻟـﻴـﻜـﻴــﺔ ّ‬ ‫ووﺟ ـﻬ ــﻮا دﻋ ــﻮة ﻟﺠﻌﻞ‬ ‫ّ‬ ‫»ﻣﺘﻄﺮﻓﺔ« أﻛﺜﺮ‪.‬‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻛﺎت اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﻴﺔ‬ ‫ُ‬ ‫واﻻﺛﻨﻴﻦ اﻟﻤﺎﺿﻲ‪ ،‬ﻧﻘﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﻮرﻳﻨﻮ اﻟﺬي اﻧﺘﺨﺐ ﻋﺎم ‪2017‬‬ ‫ً‬ ‫وﻳــﻮاﺟــﻪ ﺣــﺎُﻟـﻴــﺎ أﺳ ــﻮأ أزﻣ ــﺔ ﻓــﻲ ﻋـﻬــﺪه‪ ،‬ﻣـﻘـ ّـﺮ اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ إﻟــﻰ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ﻏﻮاﻳﺎﻛﻴﻞ‪ .‬وأﻋﻠﻨﺖ ﺣﺎل اﻟﻄﻮارئ ﻣﺪة ‪ 60‬ﻳﻮﻣﺎ وﻛﺬﻟﻚ ﺣﻈﺮ ﺗﺠﻮل‬ ‫ﺣﻮل اﻟﻬﻴﺌﺎت اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ّ‬ ‫وﺗﻢ ﻧﺸﺮ ‪ 74‬أﻟﻒ ﻋﺴﻜﺮي وﺷﺮﻃﻲ‪.‬‬ ‫)ﻛﻴﺘﻮ ‪ -‬أ ف ب(‬

‫ذﻛﺮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺴﻴﺎدة‬ ‫اﻟﺴﻮداﻧﻲ أن رﺋﻴﺴﻪ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح اﻟﺒﺮﻫﺎن ﺗﻠﻘﻰ‬ ‫دﻋﻮة رﺳﻤﻴﺔ ﻣﻦ رﺋﻴﺲ دوﻟﺔ‬ ‫ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان ﺳﻠﻔﺎﻛﻴﺮ‬ ‫ﻣﻴﺎردﻳﺖ ﻟﺰﻳﺎرة ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺟﻮﺑﺎ‪ ،‬ﻏﺪا‪ ،‬ﻟﺤﻀﻮر ﻣﺮاﺳﻢ‬ ‫اﻓﺘﺘﺎح ﺟﻠﺴﺎت ﻣﻔﺎوﺿﺎت‬ ‫اﻟﺴﻼم‪ .‬وﻛﺎن زﻋﻴﻢ أﺣﺪ‬ ‫أﺑﺮز ﺗﻨﻈﻴﻤﺎت اﻟﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ‬ ‫ﻓﻲ دارﻓﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺣﺪ ﻧﻮر‪،‬‬ ‫أﻋﺮب ﻋﻦ ﺷﻜﺮه ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ إﻳﻤﺎﻧﻮﻳﻞ ﻣﺎﻛﺮون‬ ‫ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻟﻘﺎء ﻓﻲ ﻓﺮﻧﺴﺎ‬ ‫ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻴﻦ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺣﻤﺪوك‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﺣﻤﺪوك اﻟﺘﻘﻰ‪ ،‬اﻷﺣﺪ‬ ‫اﻟﻤﺎﺿﻲ‪ ،‬ﻋﺒﺪ اﻟﻮاﺣﺪ ﻧﻮر‬ ‫زﻋﻴﻢ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻌﺘﺮف‬ ‫ﺑﻤﺠﻠﺲ اﻟﺴﻴﺎدة‪ ،‬ﻓﻲ ﺧﻄﻮة‬ ‫اﻋﺘﺒﺮﻫﺎ ﻣﺎﻛﺮون أﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﺴﻼم ﻓﻲ اﻟﺒﻼد‪.‬‬


‫دلبلا‬

‫•‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 4243‬اﻷﺣﺪ ‪ 13‬أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪2019‬م ‪ 14 /‬ﺻﻔﺮ ‪1441‬ﻫـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫ّ‬ ‫ﺗﺮاﻣﺐ‪ :‬ﺑﻴﻠﻮﺳﻲ ﻻ ﺗﺤﺐ أﻣﻴﺮﻛﺎ‪ ...‬وﺑﺎﻳﺪن »ﻣﺘﻤﻠﻖ«‬ ‫ّ‬ ‫ﻓﻲ ﻇﻞ ﺗﺰاﻳﺪ ﺿﻐﻂ اﺣﺘﻤﺎل ﺑﺪء إﺟﺮاءات‬ ‫ﻟـﻌــﺰﻟــﻪ‪ ،‬واﺻ ــﻞ اﻟــﺮﺋـﻴــﺲ اﻷﻣـﻴــﺮﻛــﻲ دوﻧــﺎﻟــﺪ‬ ‫ﺗــﺮا ﻣــﺐ ﺣﻤﻠﺔ اﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﻫﺠﻮﻣﻴﺔ ﻟﺘﻌﺒﺌﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻣــﺆﻳــﺪﻳــﻪ اﺳـﺘـﻌــﺪادا ﻻﺳﺘﺤﻘﺎق ﻋــﺎم ‪2020‬‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳﻲ‪ ،‬واﺳﺘﻬﺪف رﺋﻴﺴﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﻧﺎﻧﺴﻲ ﺑﻴﻠﻮﺳﻲ "اﻟﺘﻲ ﺗﻜﺮه‬ ‫أﻣﻴﺮﻛﺎ" وﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺟﻮ ﺑﺎﻳﺪن‬ ‫"اﻟﻤﺘﻤﻠﻖ"‪.‬‬ ‫وﻣـ ــﻦ ﻟ ـﻴ ــﻚ ﺗ ـﺸ ــﺮﻟ ــﺰ ﻓ ــﻲ ﻟ ــﻮﻳ ــﺰﻳ ــﺎﻧ ــﺎ‪ ،‬ﻗ ــﺎل‬ ‫ﺗــﺮاﻣــﺐ ﻣـﺴــﺎء أﻣــﺲ اﻷول‪" :‬ﻣــﺎ ﻳـﺠــﺮي اﻵن‬ ‫ً‬ ‫ﻫﻮ ﻋﺎر"‪ ،‬ﻣﺼﻮرا ﻧﻔﺴﻪ ﻛﻀﺤﻴﺔ ﻟﻤﺆاﻣﺮة‬ ‫ّ‬ ‫ﺣﺮض ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺗﺤﺎﻟﻒ ﺑﻴﻦ "اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﻴﻦ‬ ‫اﻟﻔﺎﺳﺪﻳﻦ" و"اﻹﻋﻼم اﻟﻜﺎذب"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺳ ـﺨــﺮ ﺗ ــﺮاﻣ ــﺐ ﻣ ــﻦ اﻟـﻤـﺒــﻠــﻎ اﻟـ ــﺬي أﻟـﻘــﻰ‬ ‫ً‬ ‫اﻟـﻀــﻮء ﻋﻠﻰ ﻗﻀﻴﺔ أوﻛــﺮاﻧ ـﻴــﺎ‪ ،‬ﻣﻌﺘﺒﺮا أن‬ ‫اﻹﺟــﺮاء ات اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﺒﺪء ﺑﻬﺎ ﻟﻌﺰﻟﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺼﺒﻪ ﻫﻲ ﻣﺠﺮد "ﻛﻼم ﻓﺎرغ"‪.‬‬ ‫وﻳـﺤـﻘــﻖ اﻟــﺪﻳـﻤـﻘــﺮاﻃـﻴــﻮن ﻓ ــﻲ ﺗـﺼــﺮﻓــﺎت‬ ‫ﺗﺮاﻣﺐ ﻟﻠﻌﺜﻮر ﻋﻠﻰ أدﻟﺔ ﺗﻤﻜﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻋﺰﻟﻪ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﻣﺤﺎوﻟﺘﻪ اﻟﻤﺰﻋﻮﻣﺔ ﻟﻠﻀﻐﻂ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻧـﻈـﻴــﺮه اﻷوﻛ ــﺮاﻧ ــﻲ ﻓــﻮﻟــﻮدﻳـﻤـﻴــﺮ زﻳﻠﻨﺴﻜﻲ‬ ‫ﻟﻺﻳﻘﺎع ﺑﻤﻨﺎﻓﺴﻪ اﻟﻤﺤﺘﻤﻞ ﻓﻲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟـ ــﺮﺋـ ــﺎﺳ ـ ـﻴـ ــﺔ ﺟ ـ ــﻮ ﺑ ـ ــﺎﻳ ـ ــﺪن ﻓ ـ ــﻲ اﻟ ـﻤ ـﻌ ـﺴ ـﻜ ــﺮ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ‪.‬‬ ‫وﻫــﺎﺟــﻢ ﺗــﺮاﻣــﺐ ﺑ ـﺸــﺪة ﺑـﻴـﻠــﻮﺳــﻲ‪ ،‬وﻗــﺎل‬ ‫وﺳﻂ ﺗﺼﻔﻴﻖ ﻣﻨﺎﺻﺮﻳﻪ‪" :‬ﻛﻨﺖ أﻋﺘﻘﺪ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺤﺐ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺑﻴﻠﻮﺳﻲ ﺗﻜﺮه اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﻟﻤﺘﺤﺪة"‪.‬‬ ‫واﻟ ـﺨ ـﻤ ـﻴــﺲ‪ ،‬أﻟ ـﻬ ــﺐ اﻟــﺮﺋ ـﻴــﺲ اﻷﻣ ـﻴــﺮﻛــﻲ‬ ‫ً‬ ‫أﻳﻀﺎ ﺣﻤﺎﺳﺔ ﻣﺆﻳﺪﻳﻪ ﻓﻲ ﻣﻴﻨﻴﺎﺑﻮﻟﻴﺲ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ــﺮددا ﻋـ ـ ـﺒ ـ ــﺎرات ﺻـ ــﺎدﻣـ ــﺔ أﻣ ـ ـ ــﺎم ‪ 20‬أﻟ ــﻒ‬ ‫ﺷﺨﺺ اﺣﺘﺸﺪوا ﻓــﻲ ﻣﻠﻌﺐ ﻟﻜﺮة اﻟﺴﻠﺔ‪،‬‬ ‫واﺳﺘﻬﺪف ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﺷﺮ وﺑﺎﻻﺳﻢ ﺧﺼﻮﻣﻪ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ﺑﺎﻳﺪن‪ ،‬اﻟﺬي ﻻ ﻳﺮى ﻓﻴﻪ ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ‪ ،‬ر ﻏــﻢ ﻣﺴﻴﺮة اﻷ ﺧـﻴــﺮ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻓﻬﻮ ﺳﻴﻨﺎﺗﻮر ﻣﻨﺬ ‪ 30‬ﻋﺎﻣﺎ وﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳﻨﻮات‪.‬‬

‫وﻗــﺎل ﺗــﺮاﻣــﺐ أﻣــﺎم ﻣﻨﺎﺻﺮﻳﻪ‪" :‬ﻟﻘﺪ ﻛﺎن‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﺟﻴﺪ ﻟﺒﺎراك أوﺑﺎﻣﺎ ﻓﻘﻂ ﻷﻧﻪ‬ ‫ّ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺠﻴﺪ ﺗﻤﻠﻘﻪ"‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺿﻊ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻣ ــﺮﻣ ــﺎه ﻋ ـﻀــﻮ اﻟ ـﻜــﻮﻧ ـﻐــﺮس اﻟـﻴـﺴــﺎرﻳــﺔ‬ ‫اﻟﺼﻮﻣﺎﻟﻴﺔ ـ ـ اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ إ ﻟـﻬــﺎن ﻋﻤﺮ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗ ـﻤ ـﺜــﻞ ﻣ ـﻴ ـﻨ ـﻴــﺎﺑــﻮﻟ ـﻴــﺲ‪ ،‬ﻓ ــﻮﺻ ـﻔ ـﻬ ــﺎ ﺑــﺄﻧ ـﻬــﺎ‬ ‫"اﺷﺘﺮاﻛﻴﺔ ﺗﻜﺮه أﻣﻴﺮﻛﺎ وﻋﺎر ﻋﻠﻰ ﺑﻠﺪﻧﺎ"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأﺿـ ـ ــﺎف ﻣ ـﺒ ـﺘ ـﺴ ـﻤــﺎ‪" :‬ﻛ ـﻴ ــﻒ ﻳـﻤـﻜــﻦ ﻟ ـﻜــﻢ أن‬ ‫ً‬ ‫ﺗ ـﺨ ـﺘــﺎروا ﺷـﺨـﺼــﺎ ﻣﺜﻠﻬﺎ ﻟﺘﻤﺜﻴﻠﻜﻢ؟ أ ﻧــﺎ‬ ‫ﻏﺎﺿﺐ ﻣﻨﻜﻢ!"‪.‬‬ ‫وﻗـ ـﺒ ــﻞ ﺳـ ــﺎﻋـ ــﺎت ﻣـ ــﻦ ﺗ ــﻮﺟ ــﻪ اﻟ ــﺮﺋ ـﻴ ــﺲ‬ ‫إﻟــﻰ ﻟﻮﻳﺰﻳﺎﻧﺎ‪ ،‬أدﻟــﺖ اﻟﺴﻔﻴﺮة اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻓﻲ أوﻛﺮاﻧﻴﺎ ﻣﺎري ﻳﻮﻓﺎﻧﻮﻓﻴﺘﺶ‬ ‫ﺑﺸﻬﺎدﺗﻬﺎ أﻣﺎم اﻟﻜﻮﻧﻐﺮس‪.‬‬ ‫وﻟـ ــﻢ ﺗ ـﺘ ـﺤــﺪث ﻋ ــﻦ ﺗ ـﻔــﺎﺻ ـﻴــﻞ اﻟـﻘـﻀـﻴــﺔ‬ ‫اﻷوﻛﺮاﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﻤﻐﻠﻘﺔ وﻓﻖ‬ ‫وﺳــﺎﺋــﻞ إﻋ ــﻼم أﻣـﻴــﺮﻛـﻴــﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ أﻛ ــﺪت أن‬ ‫ً‬ ‫ﺗ ــﺮاﻣ ــﺐ ﺳ ـﻌــﻰ أﺷـ ـﻬ ــﺮا إﻟ ــﻰ إزاﺣ ـﺘ ـﻬ ــﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺼﺒﻬﺎ‪ ،‬وأن إ ﻗــﺎ ﻟـﺘـﻬــﺎ ﺗـﻤــﺖ ﻓــﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻤﻄﺎف ﺑﻨﺎء ﻋﻠﻰ "ﻣﺰاﻋﻢ ﻛﺎذﺑﺔ" أﻃﻠﻘﻬﺎ‬ ‫أﺷﺨﺎص ﻣﺸﻜﻮك ﺑﺪواﻓﻌﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﺒﺮ ﻣﺜﻮل ﻳﻮﻓﺎﻧﻮﻓﻴﺘﺶ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﺗﺰال ﻣﻮﻇﻔﺔ ﻓﻲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻔﺪراﻟﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺎم‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب اﻧﺘﺼﺎرا ﻟﻠﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﻴﻦ‬ ‫ﻧﻈﺮا ﻟﻤﻮﻗﻒ اﻟﺒﻴﺖ اﻷﺑﻴﺾ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪.‬‬ ‫وﺟ ـ ـ ــﺎءت ﺷـ ـﻬ ــﺎدة ﻳــﻮﻓــﺎﻧــﻮﻓ ـﻴ ـﺘــﺶ ﻓــﻲ‬ ‫وﻗﺖ ﻛﺸﻒ ﺳﻔﻴﺮ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة ﻟﺪى‬ ‫اﻻﺗ ـﺤــﺎد اﻷوروﺑ ـ ــﻲ ﻏـ ــﻮردون ﺳــﻮﻧــﺪﻻﻧــﺪ‬ ‫أﻧﻪ ﻫﻮ أﻳﻀﺎ ﺳﻴﻠﺘﺰم ﺑﻤﺬﻛﺮة اﺳﺘﺪﻋﺎء‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‪ ،‬وﻳﺪﻟﻲ ﺑﺸﻬﺎدﺗﻪ أﻣﺎم‬ ‫ً‬ ‫اﻟـﻜــﻮﻧـﻐــﺮس اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻟـﻤـﻘـﺒــﻞ‪ ،‬ﻣﺘﺤﺪﻳﺎ‬ ‫أواﻣﺮ اﻻدارة ﺑﻌﺪم اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫واﺗـ ـﺨ ــﺬت اﻟ ـﻔ ـﻀ ـﻴ ـﺤــﺔ ﻣ ـﻨ ـﺤــﻰ دراﻣ ـﻴ ــﺎ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺨـ ـ ـﻤـ ـ ـﻴ ـ ــﺲ‪ ،‬ﻣ ـ ـ ــﻊ اﻟـ ـ ـﻘـ ـ ـﺒ ـ ــﺾ ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ ﻟ ـﻴ ــﻒ‬ ‫ﺑـ ــﺎرﻧـ ــﺎس وإﻳ ـ ـﻐـ ــﻮر ﻓ ـ ــﺮوﻣ ـ ــﺎن‪ ،‬وﻫـ ـﻤ ــﺎ ﻣــﻦ‬

‫‪٢٧‬‬

‫دوﻟﻴﺎت‬

‫اﻷﻣﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة ﺗﺘﻘﺸﻒ‬ ‫ﺑﻤﻮاﺟﻬﺔ أﺳﻮأ أزﻣﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﺪﻓﺌﺔ‪ ...‬ورﺣﻼت ﺟﻮﻳﺔ وﺣﻔﻼت أﻗﻞ!‬

‫اﻟﺴﻔﻴﺮة ﻳﻮﻓﺎﻧﻮﻓﻴﺘﺶ ﻟﺪى وﺻﻮﻟﻬﺎ ﻟﻺدﻻء ﺑﺸﻬﺎدﺗﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﻜﻮﻧﻐﺮس أﻣﺲ اﻷول )روﻳﺘﺮز(‬ ‫ﻣ ـﺴ ــﺎﻋ ــﺪي ﻣ ـﺤ ــﺎﻣ ــﻲ ﺗ ــﺮاﻣ ــﺐ اﻟـﺸـﺨـﺼــﻲ‬ ‫رودي ﺟــﻮ ﻟـﻴــﺎ ﻧــﻲ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺻﻠﺘﻬﻤﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺴﺎﻋﻲ إﻟﻰ ﻓﺘﺢ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺑﺤﻖ ﺑﺎﻳﺪن‬ ‫ﻓﻲ أوﻛﺮاﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﺒﺤﺚ ﻣﻤﺜﻠﻮ اﻻدﻋ ــﺎء ﻓــﻲ ﻣﺎﻧﻬﺎﺗﻦ‬ ‫ﻣﺎ إذا ﻛﺎن ﺟﻮﻟﻴﺎﻧﻲ اﻧﺘﻬﻚ اﻟﻘﻮاﻧﻴﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﻌﺎﻣﻼﺗﻪ ﻣﻊ أوﻛﺮاﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧﺮى‪ ،‬أﻋﻠﻦ ﺗﺮاﻣﺐ اﺳﺘﻘﺎﻟﺔ‬ ‫وزﻳـ ـ ــﺮ اﻷﻣـ ـ ــﻦ اﻟ ــﺪاﺧـ ـﻠ ــﻲ ﺑ ــﺎﻟ ــﻮﻛ ــﺎﻟ ــﺔ ﻛـﻴـﻔــﻦ‬ ‫ﻣﺎﻛﺎﻟﻴﻨﺎن‪ ،‬اﻟﺬي أﺿﻴﻒ إﻟﻰ ﻻﺋﺤﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻏﺎدروا إدارﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﻤ ـ ـﻘـ ــﺎﺑـ ــﻞ‪ ،‬ﻋـ ـ ّـﻴـ ــﻦ ﻣـ ـﺴ ــﺎﻋ ــﺪ وزﻳ ـ ــﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ ﺟــﻮن ﺳﺎﻟﻴﻔﺎن )‪57‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻋ ــﺎﻣ ــﺎ( ﺳ ـﻔ ـﻴ ــﺮا ﻟ ـﻠ ــﻮﻻﻳ ــﺎت اﻟ ـﻤ ـﺘ ـﺤــﺪة ﻓﻲ‬ ‫روﺳﻴﺎ‪ ،‬ﻓﻲ ﻣﻨﺼﺐ ﺑﺎﻟﻎ اﻟﺤﺴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﻇﻞ ﻋﻼﻗﺎت ﺗﺮاﻣﺐ اﻟﻤﻠﺘﺒﺴﺔ ﻣﻊ ﻣﻮﺳﻜﻮ‪.‬‬ ‫)واﺷﻨﻄﻦ ـ ـ وﻛﺎﻻت(‬

‫‪ ٣‬ﻣﻨﺎﻇﺮات ﻟـ »رﺋﺎﺳﻴﺔ ‪«٢٠٢٠‬‬ ‫ﻳ ـﺘــﻮاﺟــﻪ اﻟ ـﻤــﺮﺷ ـﺤــﻮن ﻟـﻠــﺮﺋــﺎﺳــﺔ اﻷﻣ ـﻴــﺮﻛ ـﻴــﺔ ﻣ ــﻦ اﻟـﺤــﺰﺑـﻴــﻦ اﻟـﺠـﻤـﻬــﻮري‬ ‫واﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ ﻓﻲ ﺛــﻼث ﻣﻨﺎﻇﺮات ﻋــﺎم ‪ 2020‬ﺑــﻮﻻﻳــﺎت إﻧﺪﻳﺎﻧﺎ وﻣﻴﺸﻴﻐﻦ‬ ‫وﺗﻴﻨﻴﺴﻲ‪ ،‬وﻓﻖ ﻣﺎ أﻋﻠﻨﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻤﻜﻠﻔﺔ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻤﻨﺎﻇﺮات‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻘﺪ اﻟﻤﻨﺎﻇﺮة اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ اﻷوﻟﻰ ﻓﻲ ‪ 29‬ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ‪ 2020‬ﺑﻨﻮﺗﺮدام ﻓﻲ وﻻﻳﺔ‬ ‫إﻧﺪﻳﺎﻧﺎ ﺷﻤﺎل اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫وﻣﻦ اﻟﻤﻘﺮر ﻋﻘﺪ اﻟﻤﻨﺎﻇﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ‪ 15‬أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪ 2020‬ﻓﻲ آن آرﺑﻮر ﺑﻮﻻﻳﺔ‬ ‫ﻣﻴﺸﻴﻐﻦ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺑﺎﺗﺖ أﺳﺎﺳﻴﺔ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻗﻠﺒﺖ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻟﻤﺼﻠﺤﺔ دوﻧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺗﺮاﻣﺐ ﻓﻲ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ‪ ،2016‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﺗﺠﺮى اﻟﻤﻨﺎﻇﺮة اﻷﺧﻴﺮة ﺑﻴﻦ اﻟﻤﺮﺷﺤﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﻧﺎﺷﻔﻴﻞ ﺑﻮﻻﻳﺔ ﺗﻴﻨﻴﺴﻲ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ‪ 22‬أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪ .2020‬وﺗﻨﻈﻢ اﻟﻤﻨﺎﻇﺮات‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺎت‪ ،‬وﺗﺪوم ﻛﻞ ﻣﻨﺎﻇﺮة ‪ 90‬دﻗﻴﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺳﻴﺘﻢ إﺟﺮاء ﻣﻨﺎﻇﺮة واﺣﺪة ﻟﻠﻤﺮﺷﺤﻴﻦ ﻟﻤﻨﺼﺐ ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻓﻲ ‪7‬‬ ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪ 2020‬ﻓﻲ ﺳﺎﻟﺖ ﻻﻳﻚ ﺳﻴﺘﻲ ﺑﻮﻻﻳﺔ ﻳﻮﺗﺎه ﺑﺎﻟﻐﺮب‪.‬‬

‫أﻋﻠﻨﺖ اﻷﻣــﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة ﺳﻠﺴﻠﺔ ﺗﺪاﺑﻴﺮ ﻟﻤﻮاﺟﻬﺔ أﺳﻮأ‬ ‫أزﻣﺎﺗﻬﺎ اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﻧﺤﻮ ﻋﻘﺪ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻠﻤﺴﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺧــﻼل اﻟـﺴــﻼﻟــﻢ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ اﻟﻤﺘﻮﻗﻔﺔ ﻓــﻲ ﻣﻘﺮﻫﺎ وﻏﻴﺎب‬ ‫اﻟﺘﺪﻓﺌﺔ اﻟﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ اﻟﻤﻄﻌﻢ اﻟﻤﺨﺼﺺ ﻟﻠﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﻴﻦ‬ ‫ﺑﺎت ﻳﻘﻔﻞ أﺑﻮاﺑﻪ ﻋﻨﺪ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻣﺴﺎء‪.‬‬ ‫وﻗــﺎﻟــﺖ اﻟـﻤـﺴــﺆوﻟــﺔ اﻟــﺮﻓـﻴـﻌــﺔ ﻓــﻲ ﻗـﺴــﻢ اﻹدارة ﻛــﺎﺛــﺮﻳــﻦ‬ ‫ﺑﻮﻻرد‪" :‬ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺧﻴﺎر"‪ ،‬ﻓﺎﻷوﻟﻮﻳﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ اﻵن ﻫﻲ‬ ‫ﻟـﻀـﻤــﺎن اﻟــﺮاﺗــﺐ اﻟـﺘــﺎﻟــﻲ ﻟﻤﻮﻇﻔﻲ اﻷﻣ ــﻢ اﻟـﻤـﺘـﺤــﺪة اﻟﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ً‬ ‫ﻋﺪدﻫﻢ ‪ 37‬أﻟﻔﺎ‪.‬‬ ‫وﺣﺪد اﻷﻣﻴﻦ اﻟﻌﺎم أﻧﻄﻮﻧﻴﻮ ﻏﻮﺗﻴﺮﻳﺲ‪ ،‬ﻓﻲ رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ‬ ‫اﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ‪ ،‬إﺟﺮاءات اﻟﺘﻘﺸﻒ اﻟﺘﻲ ﺗﻠﻮح ﻓﻲ اﻷﻓﻖ‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﻗﺎل إﻧﻬﺎ ﺳﺘﻌﻨﻲ ﻋﺪدا أﻗﻞ ﻣﻦ اﻟﺮﺣﻼت اﻟﺠﻮﻳﺔ وﺣﻔﻼت‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل واﻟﻮﺛﺎﺋﻖ واﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ واﻟﺘﺮﺟﻤﺎت وﺣﺘﻰ ﺑﺮادات‬ ‫اﻟﻤﻴﺎه‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ اﻟﻰ ﺗﻘﻴﻴﺪ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‪.‬‬ ‫وﺣ ــﺬر ﻏــﻮﺗـﻴــﺮﻳــﺲ ﻣ ــﻦ أن اﻟـﻤـﻨـﻈـﻤــﺔ "ﺗ ـﺘ ـﻌــﺮض ﻟﺨﻄﺮ‬ ‫اﺳﺘﻨﺰاف اﺣﺘﻴﺎﻃﺎﺗﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ ﺑﺤﻠﻮل ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮ‬ ‫اﻟﺠﺎري واﻟﺘﺨﻠﻒ ﻋﻦ ﺳﺪاد ﻣﺪﻓﻮﻋﺎت اﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأﻋﻠﻨﺖ اﻷﻣﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة ﻋﺠﺰا ﻗﺪره ‪ 1.4‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺘﻬﺎ اﻟﺘﺸﻐﻴﻠﻴﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬وأﻟﻘﺖ ﺑﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﺠﻮة ﻓﻲ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﻋﻠﻰ ﻧﺤﻮ ‪ 60‬دوﻟﺔ ﺗﺄﺧﺮت ﻓﻲ ﺳﺪاد‬ ‫ﻣﺴﺘﺤﻘﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﺴﺒﺒﺖ ‪ 7‬دول ﻓﻘﻂ ﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﻫﺬه اﻟﺪول ﻓﻲ ‪ 90‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟﻌﺠﺰ‪ ،‬وﻫــﻲ اﻟــﻮﻻﻳــﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﻔﻮق اﻟﻤﺒﺎﻟﻎ‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﺤﻘﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻤﻠﻴﺎر دوﻻر‪ ،‬واﻟﺒﺮازﻳﻞ واﻷرﺟﻨﺘﻴﻦ‬ ‫واﻟﻤﻜﺴﻴﻚ وإﻳﺮان وإﺳﺮاﺋﻴﻞ وﻓﻨﺰوﻳﻼ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺎﻧﻲ اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﻤﺨﺼﺺ ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺣﻔﻆ‬ ‫اﻟﺴﻼم ﻧﻔﺲ اﻟﻤﺸﻜﻠﺔ‪ ،‬وﻓﻲ ﻋﺎم ‪ 2019‬ﻛﺎﻧﺖ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺳﺒﻴﻞ اﻟﻤﺜﺎل ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 103‬ﻣﻼﻳﻴﻦ دوﻻر‪.‬‬ ‫ووﻓــﻖ وﺛــﺎﺋــﻖ اﻷﻣــﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬ﻓــﺈن اﻟــﻮﻻﻳــﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 2.3‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر ﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻗﻮات ﺣﻔﻆ اﻟﺴﻼم‪،‬‬ ‫وﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺬﻟﻚ ﺗﺆﺟﻞ اﻷﻣﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة اﻟﻤﺪﻓﻮﻋﺎت إﻟﻰ اﻟﺒﻠﺪان‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺎﻫﻢ ﺑﻘﻮات‪ ،‬وﻗﺪ وﺻﻠﺖ ﻣﺴﺘﺤﻘﺎت ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻣﺜﻞ‬ ‫)ﻧﻴﻮﻳﻮرك ـ ـ أ ف ب(‬ ‫ﺑﻨﻐﻼدش إﻟﻰ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻛﺒﻴﺮة‪.‬‬


‫دلبلا‬

‫•‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 4243‬اﻷﺣﺪ ‪ 13‬أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪2019‬م ‪ 14 /‬ﺻﻔﺮ ‪1441‬ﻫـ‬

‫‪٢٨‬‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫رﻳﺎﺿﺔ‬

‫اﻟﺠﻬﺎز اﻟﻔﻨﻲ ﻟـ »اﻷزرق« اﺳﺘﺪﻋﻰ ‪ ٤‬ﻻﻋﺒﻴﻦ وأراح ‪٦‬‬

‫ً‬ ‫اﺳﺘﻌﺪادا ﻟﻤﻮاﺟﻬﺔ ﺗﺮﻛﻤﺎﻧﺴﺘﺎن اﻟﻮدﻳﺔ ﺑﻌﺪ ٍﻏﺪ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﺣﺎﻣﺪ‬

‫ﻳﻌﺎود ﻣﻨﺘﺨﺐ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم ﺗﺪرﻳﺒﺎﺗﻪ ﻣﺴﺎء اﻟﻴﻮم‬ ‫اﺳﺘﺎد ﺟﺎﺑﺮ اﻟﺪوﻟﻲ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻰ ً‬ ‫اﺳﺘﻌﺪادا ﻟﻤﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫ﺗﺮﻛﻤﺎﻧﺴﺘﺎن اﻟﻮدﻳﺔ اﻟﻤﻘﺮرة‬ ‫ﺑﻌﺪ ٍﻏﺪ‪ ،‬ﺿﻤﻦ ﺧﻄﺔ ﺗﺠﻬﻴﺰ‬ ‫»اﻷزرق« ﻟﻠﻤﻮاﺟﻬﺎت اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻤﻘﺮرة ﺧﻼل اﻟﻔﺘﺮة اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻴﻮﺳﻒ ﻳﻌﻄﻲ‬ ‫اﻟﻀﻮء اﻷﺧﻀﺮ‬ ‫ﻻﺳﺘﻤﺮار ﻋﻨﺎد ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت‬

‫ﺛﺎﻣﺮ ﻋﻨﺎد‬

‫ﻳﺒﺎﺷﺮ ﻣﻨﺘﺨﺒﻨﺎ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻷول ﻟـﻜــﺮة اﻟ ـﻘــﺪم ﺗــﺪرﻳـﺒــﺎﺗــﻪ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﺴــﺎدﺳــﺔ واﻟـﻨـﺼــﻒ ﻣﻦ‬ ‫ﻣ ـ ـﺴـ ــﺎء اﻟ ـ ـﻴـ ــﻮم ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﺳـ ـﺘ ــﺎد‬ ‫ﺟ ــﺎﺑ ــﺮ اﻟ ـ ــﺪوﻟ ـ ــﻲ‪ ،‬اﺳـ ـﺘـ ـﻌ ــﺪادا‬ ‫ﻟ ـ ـﻤـ ــﻮاﺟ ـ ـﻬـ ــﺔ ﺗ ــﺮﻛـ ـﻤ ــﺎﻧـ ـﺴـ ـﺘ ــﺎن‬ ‫اﻟـ ــﻮدﻳـ ــﺔ اﻟـ ـﻤـ ـﻘ ــﺮرة ﺑ ـﻌ ــﺪ ﻏ ـ ٍـﺪ‪،‬‬ ‫ﺿﻤﻦ ﺧﻄﺔ ﺗﺠﻬﻴﺰ "اﻷزرق"‬ ‫ﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـﻤ ـ ــﻮاﺟـ ـ ـﻬ ـ ــﺎت اﻟـ ــﺮﺳ ـ ـﻤ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺮرة ﺧـ ـ ـ ـ ــﻼل اﻟـ ـ ـﻔـ ـ ـﺘ ـ ــﺮة‬ ‫اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وا ﺳـﺘــﺪ ﻋــﻰ اﻟﺠﻬﺎز اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫ﻟـﻤـﻨـﺘـﺨــﺐ اﻟ ـﻜ ــﻮﻳ ــﺖ‪ ،‬ﺑ ـﻘ ـﻴــﺎدة‬ ‫ﺛ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ــﺮ ﻋ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﺎد‪ 4 ،‬ﻻ ﻋ ـ ـﺒـ ـﻴـ ــﻦ‬ ‫ﺟـ ــﺪد‪ ،‬اﺳ ـﺘ ـﻌ ــﺪادا ﻟـﻤــﻮاﺟـﻬــﺔ‬ ‫ﺗ ــﺮﻛ ـﻤ ــﺎﻧ ـﺴ ـﺘ ــﺎن‪ ،‬ﻫـ ــﻢ‪ :‬ﺛ ـﻨــﺎﺋــﻲ‬ ‫اﻟﻨﺼﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﻫﺎدي وﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺷـ ــﺎﻣـ ــﺎن‪ ،‬وﻻﻋ ـ ــﺐ اﻟ ـﺘ ـﻀــﺎﻣــﻦ‬ ‫راﺷ ـ ـ ــﺪ اﻟـ ـﻤـ ـﻄـ ـﻴ ــﺮي‪ ،‬وأﺣـ ـﻤ ــﺪ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻻﻋﺐ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﻢ ﻣﻨﺢ‪ :‬ﺑﺪر اﻟﻤﻄﻮع‪ ،‬ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫زاﻳﺪ‪ ،‬ﺣﻤﻴﺪ اﻟﻘﻼف‪ ،‬ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫اﻟـ ـﻌـ ـﻨ ــﺰي‪ ،‬ﻋ ــﺎﻣ ــﺮ اﻟ ـﻤ ـﻌ ـﺘ ــﻮق‪،‬‬ ‫وﻓﻬﺪ ﺣﻤﻮد‪ ،‬راﺣﺔ ﺧﻼل ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻤﺒﺎراة‪.‬‬ ‫و ﺗـ ـ ـﻨـ ـ ـﺘـ ـ ـﻈ ـ ــﺮ " ا ﻷ ز ر ق " ‪5‬‬ ‫ﻣـ ـ ـﺒ ـ ــﺎرﻳ ـ ــﺎت رﺳ ـ ـﻤ ـ ـﻴـ ــﺔ ﺿ ـﻤــﻦ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺘـ ـ ـﺼـ ـ ـﻔـ ـ ـﻴ ـ ــﺎت اﻵﺳ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻮﻳـ ـ ــﺔ‬ ‫اﻟﻤﺆﻫﻠﺔ ﻟﻜﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ‪،2022‬‬ ‫و ﻛ ـ ـ ــﺄس آ ﺳـ ـﻴ ــﺎ ‪ ،2023‬أ ﻣـ ــﺎم‬ ‫ﺗــﺎ ﻳ ـﺒ ـﻴــﻪ ﻓ ــﻲ ‪ 14‬ﻣ ــﻦ ا ﻟ ـﺸ ـﻬــﺮ‬ ‫اﻟﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬واﻟﺬي ﻳﺸﻬﺪ أﻳﻀﺎ‬ ‫ﻣـ ـﺒ ــﺎراة أﺧ ـ ــﺮى أﻣ ـ ــﺎم ﻧ ـﻴ ـﺒــﺎل‬ ‫ﻓ ــﻲ ‪ 19‬ﻣ ـﻨ ــﻪ‪ ،‬ﻓـﻴـﻤــﺎ ﺳـﺘـﻜــﻮن‬ ‫ﻣ ــﻮاﺟ ـﻬ ــﺔ أﺳ ـﺘ ــﺮاﻟ ـﻴ ــﺎ ﻓ ــﻲ ‪26‬‬ ‫ﻣـ ـ ــﺎرس ﻣـ ــﻦ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎم اﻟ ـﻤ ـﻘ ـﺒــﻞ‪،‬‬ ‫وﺑ ـﻌ ــﺪﻫ ــﺎ ﺑ ـ ــ‪ 5‬أﻳ ـ ــﺎم ﺳ ـﺘ ـﻜــﻮن‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻷردﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺛــﻢ ﻣــﻮاﺟـﻬــﺔ ﺗــﺎﻳـﺒـﻴــﻪ ﻓﻲ‬ ‫‪ 9‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن "اﻷزرق" ﻋﺎد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬ﺣـ ــﺎ ﺻـ ــﺪا ﻧـﻘـﻄــﺔ‬ ‫ﺛ ـﻤ ـﻴ ـﻨــﺔ ﻣـ ــﻦ اﻟ ـﻤ ـﻨ ـﺘ ـﺨــﺐ‬ ‫اﻷردﻧـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‪ ،‬إﺛـ ـ ــﺮ ﺗـ ـﻌ ــﺎدل‬ ‫ﺳﻠﺒﻲ‪ ،‬ﻟﻴﺮﻓﻊ ﻣﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻟ ـﻜــﻮﻳــﺖ رﺻ ـﻴ ــﺪه إﻟــﻰ‬ ‫‪ 4‬ﻧـ ـﻘ ــﺎط ﻓـ ــﻲ و ﺻ ــﺎ ﻓ ــﺔ‬ ‫اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺑـﻔــﺎرق اﻷﻫــﺪاف‬ ‫ﻋـ ــﻦ اﻟ ـﻤ ـﻨ ـﺘ ـﺨــﺐ‬ ‫اﻷردﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‪،‬‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ذﻫـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺖ‬ ‫اﻟﺼﺪارة‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻷﺳـ ـﺘ ــﺮاﻟ ــﻲ‬ ‫ﺑـ ــﺎ ﻟ ـ ـﻌـ ــﻼ ﻣـ ــﺔ ا ﻟ ـ ـﻜـ ــﺎ ﻣ ـ ـﻠـ ــﺔ ))‪6‬‬ ‫ﻧـ ـﻘ ــﺎط(‪ ،‬ﺑ ـﻌــﺪ اﻟ ـﻔ ــﻮز ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﻣﻨﺘﺨﺐ ﻧﻴﺒﺎل ﺑﺨﻤﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ دون رد‪.‬‬ ‫وﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ﺑـ ـ ـﻌـ ـ ـﺜ ـ ــﺔ‬ ‫" ا ﻷ ز ر ق " ﻓـ ـ ــﻲ ا ﻷ ر د ن‬

‫وﺟ ـﻤ ــﺎﻫ ـﻴ ــﺮ اﻟ ـﻜ ــﻮﻳ ــﺖ أﺟـ ــﻮاء‬ ‫ا ﻟ ـﻔ ــﺮ ﺣ ــﺔ‪ ،‬ﻋ ـﻄ ـﻔــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ اﻷداء‬ ‫ا ﻟ ـ ـﻤ ـ ـﻘ ـ ـﺒـ ــﻮل ﺧ ـ ـ ـ ــﺎرج اﻷرض‪،‬‬ ‫واﻟ ـﻈ ـﻬ ــﻮر ﺑ ـﺼ ــﻮرة ﻣ ـﻐــﺎﻳــﺮة‬ ‫ﻋ ــﻦ اﻟ ـﻔ ـﺘ ــﺮة اﻟ ـﻤ ــﺎﺿ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬إﻟ ــﻰ‬ ‫ﺟـ ــﺎﻧـ ــﺐ اﻟـ ـﺤـ ـﻔ ــﺎظ ﻋـ ـﻠ ــﻰ أﻣ ــﻞ‬ ‫اﻟ ـ ـﺘـ ــﺄﻫـ ــﻞ ﻟ ـ ـﻤـ ــﻮﻧـ ــﺪﻳـ ــﺎل ﻗ ـﻄ ــﺮ‪،‬‬ ‫وﻛﺄس آﺳﻴﺎ ﻓﻲ اﻟﺼﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﺷ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺪت ﻏ ـ ــﺮﻓ ـ ــﺔ ﺗ ـﺒ ــﺪﻳ ــﻞ‬ ‫ﻣـ ـ ــﻼ ﺑـ ـ ــﺲ "اﻷزرق" دا ﺧ ـ ـ ــﻞ‬ ‫اﺳﺘﺎد ﻋﻤﺎن اﻟﺪوﻟﻲ‪ ،‬واﻟﺬي‬ ‫اﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻀـ ــﺎف اﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻘـ ــﺎء‪ ،‬إﻋ ـ ــﻼن‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺸﻴﺦ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟ ـﻴ ــﻮﺳ ــﻒ‪ ،‬اﺳ ـﺘ ـﻤ ــﺮار ﻣ ــﺪرب‬ ‫"اﻷزرق" ﺛ ــﺎ ﻣ ــﺮ ﻋ ـﻨ ــﺎد ﺣـﺘــﻰ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫أن ﺻﻔﺤﺔ اﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﻤﺪرب‬ ‫أﺟـ ـ ـﻨـ ـ ـﺒ ـ ــﻲ‪ ،‬ﺧ ـ ـﻠ ـ ـﻔـ ــﺎ ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻤـ ــﺪرب‬ ‫اﻟﻜﺮواﺗﻲ روﻣﻴﻮ ﺟﻮزاك‪ ،‬ﻗﺪ‬ ‫ﻃــﻮﻳــﺖ‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ أﻋـﻠــﻦ اﻟـﻴــﻮﺳــﻒ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺂت ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻗﺪرﻫﺎ ‪2000‬‬ ‫دوﻻر ﻟﻜﻞ ﻻﻋﺐ‪.‬‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺟ ــﺎﻧـ ـﺒ ــﻪ‪ ،‬ﺛ ـ ﱠـﻤ ــﻦ ﻣ ــﺪرب‬ ‫" ا ﻷ ز ر ق " ﺛ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ــﺮ ﻋـ ـ ـﻨ ـ ــﺎ د‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺴ ـﺘــﻮى اﻟ ـﻤ ـﻤ ـﻴــﺰ ﻟــﻼﻋـﺒــﻲ‬ ‫ا ﻟـ ـﻤـ ـﻨـ ـﺘـ ـﺨ ــﺐ أ ﻣـ ـ ـ ـ ــﺎم اﻷردن‪،‬‬ ‫ﻣـ ـ ـﻌ ـ ــﺮﺑ ـ ــﺎ ﻋ ـ ـ ــﻦ رﺿـ ـ ـ ـ ـ ــﺎه ﻋـ ـ ﱠـﻤـ ــﺎ‬ ‫ﻗــﺪ ﻣــﻪ ا ﻟــﻼ ﻋـﺒــﻮن‪ ،‬ﻋﻄﻔﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻈﺮوف اﻟﺼﻌﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﱠ‬ ‫ﻣﺮ ت‬ ‫ﻋﻠﻰ "اﻷزرق" ﻋﻘﺐ اﻟﺨﺴﺎرة‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻨﺘﺨﺐ أﺳﺘﺮاﻟﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻋ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺗ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺪﻳـ ـ ــﺪ اﻟـ ـ ـﺜـ ـ ـﻘ ـ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻗـ ــﺎل ﻋـ ـﻨ ــﺎد إن ﺗ ـﻔ ـﻜ ـﻴــﺮه ﻛ ــﺎن‬ ‫ﻣ ـ ـﺤ ـ ـﺼـ ــﻮرا ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻣ ــﻮاﺟـ ـﻬ ــﺔ‬ ‫اﻷردن‪ ،‬وإﻧﻪ ﻳﺮﺣﺐ ﺑﺄي ﻗﺮار‬ ‫ﻳـﺼــﺐ ﻓــﻲ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫واﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‪.‬‬

‫اﻟﺸﻤﺮي ﻳﻮﺿﺢ‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﻦ ﺟ ـ ـﻬ ـ ـﺘـ ــﻪ‪ ،‬ﻗ ـ ـ ـ ــﺎل رﺋـ ـﻴ ــﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﻟـ"اﻟﺠﺮﻳﺪة"‪ ،‬إن اﺳﺘﻤﺮار ﺛﺎﻣﺮ‬ ‫ﻋـﻨــﺎد ﻟــﻢ ﻳﻜﻦ ﻗ ــﺮارا ﻓــﺮدﻳــﺎ ﻣﻦ‬ ‫رﺋـﻴــﺲ اﻻﺗ ـﺤــﺎد اﻟـﺸـﻴــﺦ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﻮﺳ ـ ــﻒ‪ ،‬ﻣ ـ ـﺸ ـ ـﻴـ ــﺮا إﻟـ ـ ـ ــﻰ أن‬ ‫اﻟــﺮﻏ ـﺒــﺔ ﻛــﺎﻧــﺖ ﻣ ــﻮﺟ ــﻮدة ﻟــﺪى‬ ‫اﻟ ـﻠ ـﺠ ـﻨ ــﺔ اﻟ ـﻔ ـﻨ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻻﺳ ـﻴ ـﻤ ــﺎ أن‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﺪرب أﺟﻨﺒﻲ ﻳﻠﺒﻲ‬ ‫اﻟﻄﻤﻮح ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﻟﻲ أﻣﺮ‬ ‫ﻟـﻴــﺲ ﺳـﻬــﻼ‪ ،‬ﻓــﻲ ﻇــﻞ اﻧـﺸـﻐــﺎل‬ ‫اﻟ ـ ـﻜ ـ ـﻔـ ــﺎء ات اﻟـ ـﺘ ــﺪرﻳـ ـﺒـ ـﻴ ــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﺔ‪.‬‬ ‫وأ ﺿ ــﺎف أن ا ﻟـﻠـﺠـﻨــﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫ﺳـ ـﺘـ ـﺠـ ـﺘـ ـﻤ ــﻊ ﺑـ ـ ـﻌ ـ ــﺪ ﻣـ ــﻮاﺟ ـ ـﻬـ ــﺔ‬ ‫ﺗــﺮﻛ ـﻤــﺎﻧ ـﺴ ـﺘــﺎن اﻟـ ــﻮدﻳـ ــﺔ‪ ،‬ﻟــﺮﻓــﻊ‬ ‫ﺗــﻮﺻـﻴـﺘـﻬــﺎ إﻟ ــﻰ اﺗ ـﺤ ــﺎد اﻟ ـﻜــﺮة‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﻤ ــﺎ ﻳـ ـﺨ ــﺺ ﺗـ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺪ اﻟ ـﺜ ـﻘــﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺪرب ﻋﻨﺎد‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﺎ ﻋﻦ أﻣﻠﻪ‬ ‫أن ﻳ ـﺤ ـﻈــﻰ ا ﻟـ ـﻤ ــﺪرب ا ﻟــﻮ ﻃ ـﻨــﻲ‬ ‫ﺑﺜﻘﺔ ﻛﺒﻴﺮة‪ ،‬وﺑﻌﻘﺪ ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻤﻬﻤﺔ اﻟﻤﻠﻘﺎة ﻋﻠﻰ ﻋﺎﺗﻘﻪ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﺘﺮة اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﻣﺒﺎراة ﻣﻨﺘﺨﺐ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻣﻊ ﻧﻈﻴﺮه اﻷردﻧﻲ‬ ‫و ﻛـ ـﺸ ــﻒ ا ﻟـ ـﺸـ ـﻤ ــﺮي أن ﻋـﻘــﺪ‬ ‫ﻋﻨﺎد ﻣﻊ اﺗﺤﺎد اﻟﻜﺮة‪ ،‬ﺑﺼﻔﺘﻪ‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪا‪ ،‬ﻳﻨﺘﻬﻲ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮ‬

‫اﻟ ـﺠ ــﺎري‪ ،‬ﺑـﻤــﺎ ﻳـﻌـﻨــﻲ إﻣـﻜــﺎﻧـﻴــﺔ‬ ‫ﺗـﺠـﻬـﻴــﺰ ﻋـﻘــﺪ ﻣـﻤـﻴــﺰ ﻻ ﻳﻬﻀﻢ‬ ‫ﺣﻘﻪ ﻛﻤﺪﻳﺮ ﻓﻨﻲ ﻟـ"اﻷزرق"‪.‬‬

‫اﻟﻘﻼف ﻳﺤﺘﺎج‬ ‫ً‬ ‫أﺳﺒﻮﻋﺎ ﻟﻠﺮاﺣﺔ‬ ‫وﻧﺎﺻﺮ ﻳﺨﻀﻊ‬ ‫ﻟﻌﻼج ﻃﺒﻴﻌﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻤﺠﻴﺪ‬ ‫اﻟﺒﻨﺎي‬

‫اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ ﻳﺘﺠﺎوز اﻟﻔﺤﻴﺤﻴﻞ ﺑﻜﺄس اﻻﺗﺤﺎد‬

‫اﻟﺠﺎﺳﻢ ﻳﻘﻮد اﻟﻨﺼﺮ ﻟﻠﻔﻮز ﻋﻠﻰ اﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺨﺎت‪ ...‬واﻟﺠﻬﺮاء ُﻳﺴﻘﻂ ﻛﺎﻇﻤﺔ‬ ‫●‬

‫أﺣﻤﺪ ﺣﺎﻣﺪ‬

‫اﺳﺘﻬﻞ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟ ـﻘ ــﺪم‪ ،‬أﻣ ــﺲ‪ ،‬ﺣـﻤـﻠــﺔ دﻓــﺎﻋــﻪ ﻋﻦ‬ ‫ﻟﻘﺐ ﻛــﺄس اﻻﺗـﺤــﺎد ﺑـﻔــﻮزه ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻔﺤﻴﺤﻴﻞ ﺑﺮﻛﻼت اﻟﺘﺮﺟﻴﺢ ‪٤‬‬ ‫‪ ،٢‬ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء اﻟــﻮﻗــﺖ اﻷﺻﻠﻲ‬‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎدل اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﺑﻬﺪف ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻓــﺮﻳــﻖ‪ ،‬وذﻟ ــﻚ ﻓــﻲ اﻟـﻤـﺒــﺎراة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺟﻤﻌﺖ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻋﻠﻰ اﺳﺘﺎد ﻋﻠﻲ‬ ‫ﺻ ـﺒ ــﺎح اﻟ ـﺴــﺎﻟــﻢ ﺿ ـﻤــﻦ اﻟـﺠــﻮﻟــﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣــﻦ اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻷوﻟــﻰ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫واﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪت أﻳﻀﺎ ﻓﻮز اﻟﺠﻬﺮاء‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻛﺎﻇﻤﺔ ﺑــﺮﻛــﻼت اﻟﺘﺮﺟﻴﺢ‪،‬‬ ‫ﺑـ ـﻌ ــﺪ ﻧـ ـﻬ ــﺎﻳ ــﺔ اﻟ ـ ــﻮﻗ ـ ــﺖ اﻷﺻـ ـﻠ ــﻲ‬ ‫‪ ،٣-٣‬ﻓــﻲ ﺣﻴﻦ ﻧﺠﺢ اﻟﻨﺼﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﺗـﺠــﺎوز اﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺨﺎت ﺑﻬﺪﻓﻴﻦ‬ ‫ﻣﻦ دون رد‪.‬‬ ‫وﺑﻬﺬه اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‪ ،‬ﺗﺼﺪر اﻟﻨﺼﺮ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ اﻷوﻟ ـ ــﻰ ﺑــﺮﺻ ـﻴــﺪ ‪٥‬‬ ‫ﻧ ـﻘ ــﺎط‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﺣـﻴــﻦ وﺻ ــﻞ ﻛــﺎﻇـﻤــﺔ‬ ‫واﻟ ـﺼ ـﻠ ـﻴ ـﺒ ـﻴ ـﺨــﺎت إﻟ ـ ــﻰ اﻟـﻨـﻘـﻄــﺔ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟ ـﺜ ــﺎﻟ ـﺜ ــﺔ‪ ،‬وﺣ ـ ــﻞ اﻟ ـﻘ ــﺎدﺳ ـﻴ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﺮاﺑﻊ ﺑﺮﺻﻴﺪ ﻧﻘﻄﺘﻴﻦ‪،‬‬ ‫ﺛ ــﻢ ﺟـ ــﺎء اﻟـ ـﻴ ــﺮﻣ ــﻮك ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻤــﺮﻛــﺰ‬ ‫اﻷﺧﻴﺮ ﺑﺮﺻﻴﺪ ﻧﻘﻄﺔ واﺣﺪة‪.‬‬ ‫وﺷﻬﺪت اﻟﻤﺒﺎراة اﻷوﻟﻰ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺟﻤﻌﺖ اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ واﻟﻔﺤﻴﺤﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺸـ ــﻮط اﻷول‪ ،‬ﻧـ ـ ّ‬ ‫ـﺪﻳـ ــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﻃــﺮﻓــﻲ اﻟ ـﻠ ـﻘــﺎء‪ ،‬وﻓ ــﺮﺻ ــﺎ ﻣـﻬــﺪرة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻴﻦ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﻨﺠﺢ ﻛﻼﻫﻤﺎ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﺗ ــﺮﺟـ ـﻤـ ـﺘـ ـﻬ ــﺎ إﻟ ـ ـ ــﻰ أﻫ ـ ـ ـ ــﺪاف‪،‬‬ ‫وﻓ ـ ــﻲ اﻟـ ـﺸ ــﻮط اﻟ ـﺜ ــﺎﻧ ــﻲ اﺳـﺘـﻬــﻞ‬ ‫ﻣـ ـﺤـ ـﺘ ــﺮف اﻷﺻـ ـ ـﻔ ـ ــﺮ روﻧ ـﻴ ـﻨ ـﻬ ــﻮ‬ ‫اﻟﻤﺒﺎراة ﺑﻬﺪف ﻓﻲ ﺷﺒﺎك ﺳﻌﺪ‬ ‫اﻟـﻌـﻨــﺰي‪ ،‬إﺛــﺮ ﺗﻤﺮﻳﺮة ﺑﺎﻟﻤﻘﺎس‬ ‫ﻣﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺸﻴﺦ‪ ،‬ﻟﻴﺮد ﺑﻌﺪﻫﺎ‬ ‫ﻣﻨﺬر أﺑﻮﻋﻤﺎرة ﺑﻬﺪف اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ‪،‬‬

‫ً‬ ‫ﺑـﻌــﺪ ﺗـﻤــﺮﻳــﺮة ﻣـﻤـﻴــﺰة أﻳ ـﻀــﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﻴ ـﺠ ـﻴ ــﺮي ﺑـ ــﻮﺑـ ــﻲ ﻛ ـﻠ ـﻴ ـﻤ ـﻨــﺖ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﻨﺘﻬﻲ اﻟﻮﻗﺖ اﻷﺻﻠﻲ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎدل‬ ‫اﻹﻳ ـ ـﺠ ـ ــﺎﺑ ـ ــﻲ‪ ،‬وﺗـ ـﺤـ ـﺴ ــﻢ رﻛ ـ ــﻼت‬ ‫اﻟ ـﺘــﺮﺟ ـﻴــﺢ اﻟـﻨـﺘـﻴـﺠــﺔ ﻟﻤﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻷﺻﻔﺮ ﺑﻌﺪ ﺗﺄﻟﻖ اﻟﺤﺎرس ﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺨﺎﻟﺪي‪.‬‬

‫ﻣﺪارس‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ أﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﺒﻨﺎء ﻗﻮاﻋﺪ‬ ‫اﻟﻤﻨﺘﺨﺒﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬

‫راﺣﺔ ﻟﻠﻘﻼف‬ ‫ﺑ ــﺪوره‪ ،‬ﻗــﺎل رﺋـﻴــﺲ اﻟـﺠـﻬــﺎز‬ ‫اﻟﻄﺒﻲ ﻟـ"اﻷزرق"‪ ،‬د‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﻤﺠﻴﺪ‬ ‫اﻟﺒﻨﺎي‪ ،‬إن ﺻﻔﻮف اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﻻ‬ ‫ﺗﺸﻬﺪ إ ﺻــﺎ ﺑــﺎت ﻣﻘﻠﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا‬ ‫أن ا ﻟ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺎرس ﺣـ ـﻤـ ـﻴ ــﺪ ا ﻟـ ـﻘ ــﻼف‬ ‫اﺷﺘﻜﻰ ﺑﻌﺪ اﻟﻤﺒﺎراة ﻣﻦ "رﺷﺢ"‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ــﺮﻛ ـﺒ ــﺔ‪ ،‬ﻳ ـﺴ ـﺘــﺪﻋــﻲ اﻟ ـﻌــﻼج‬ ‫ﻟ ـﻤــﺪة أﺳ ـﺒ ــﻮع‪ ،‬ﻓـﻴـﻤــﺎ ﺳـﻴـﺒــﺎﺷــﺮ‬ ‫ﻳﻮﺳﻒ ﻧﺎﺻﺮ ﺗﺪرﻳﺒﺎت ﻋﻼﺟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺎﻓﻲ ﻣﻦ ﻛﺪﻣﺔ ﻓﻲ "اﻟﻀﻠﻮع"‬ ‫ﻋ ــﺎﻧ ــﻰ ﻣ ـﻨ ـﻬ ــﺎ أﺛ ـ ـﻨـ ــﺎء ﻣ ــﻮاﺟ ـﻬ ــﺔ‬ ‫اﻷردن‪.‬‬

‫ً‬ ‫»اﻷوﻟﻤﺒﻴﺔ« ﺗﻔﺘﺢ ﺗﺤﻘﻴﻘﺎ ﺑﺸﺄن ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ »اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮي ﺗﺎي«‬ ‫ﻟﻤﻌﺮﻓﺔ اﻷﺳﺒﺎب اﻟﺘﻲ أدت إﻟﻰ اﺳﺘﺒﻌﺎد اﻟﻼﻋﺐ ﻓﻬﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬

‫اﻟﺠﻬﺮاء ﱠ‬ ‫ﺗﺬوق اﻟﻔﻮز‬ ‫وﻓﻲ ﻣﺒﺎراة اﻟﺠﻬﺮاء وﻛﺎﻇﻤﺔ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻤﻜﻦ أﺑـﻨــﺎء اﻟﻘﺼﺮ اﻷﺣـﻤــﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻘﺪم ﺑﺜﻼﺛﻴﺔ ﻋﺒﺮ اﻟﻤﺤﺘﺮف‬ ‫روﺟﻲ ﻣﻦ رﻛﻠﺔ ﺟــﺰاء‪ ،‬ودﻳﻨﻐﺮ‪،‬‬ ‫ودﻳ ـﻤ ـﺒ ـﻠ ــﻲ‪ ،‬ﻟ ـﻴ ـﻌــﻮد اﻟـﺒــﺮﺗـﻘــﺎﻟــﻲ‬ ‫ﺑ ـﺜــﻼﺛ ـﻴــﺔ ﻣ ـﻤــﺎﺛ ـﻠــﺔ ﻟ ـﻨــﺎﺻــﺮ ﻓــﺮج‬ ‫"ﻫﺪﻓﻴﻦ"‪ ،‬وﺷﺒﻴﺐ اﻟﺨﺎﻟﺪي‪.‬‬ ‫وﻧ ـﺠ ــﺢ اﻟـ ـﺠـ ـﻬ ــﺮاء ﻓ ــﻲ ﻓ ــﺮض‬ ‫ّ‬ ‫ﺑــﺪاﻳــﺔ ﻗــﻮﻳــﺔ‪ ،‬ﺑـﻌــﺪﻣــﺎ ﺗـﻤــﻜــﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺣ ـﺴ ــﻢ اﻟـ ـﺸ ــﻮط اﻷول ﺑـﻬــﺪﻓـﻴــﻦ‬ ‫ﻣﻦ دون رد‪ ،‬وﻓﻲ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺸﻮط‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻧﺠﺢ دﻳﻤﺒﻠﻲ ﻓﻲ إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻬﺪف اﻟﺜﺎﻟﺚ‪ ،‬ﻟﻴﻨﺘﻔﺾ ﺑﻌﺪﻫﺎ‬ ‫ﻛ ــﺎﻇـ ـﻤ ــﺔ ﺑ ـﺘ ـﺴ ـﺠ ـﻴ ــﻞ ‪ ٣‬أﻫ ـ ـ ــﺪاف‬ ‫ﻣ ـﺘ ـﺘــﺎﻟ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻟ ـﻴ ـﺘــﻢ اﻻﺣ ـﺘ ـﻜ ــﺎم إﻟــﻰ‬ ‫رﻛ ــﻼت اﻟﺘﺮﺟﻴﺢ اﻟـﺘــﻲ أﻧﺼﻔﺖ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺠﻬﺮاء‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ﺑﺄن اﻟﻮﻗﺖ اﻷﺧﻴﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻤﺒﺎراة ﺷﻬﺪ إﺧﺮاج اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻤ ــﺮاء ﻟ ــﻼﻋ ــﺐ ﻛــﺎﻇ ـﻤــﺔ ﻓــﺎﻳــﺰ‬ ‫اﻟﻤﻄﻴﺮي‪.‬‬ ‫وﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎراة اﻟـ ـ ـﻨـ ـ ـﺼ ـ ــﺮ‬ ‫ّ‬ ‫واﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺨﺎت‪ ،‬ﺗﻤﻜﻦ اﻟﻤﺤﺘﺮف‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﻓﻲ ﺻﻔﻮف اﻟﻌﻨﺎﺑﻲ‬ ‫ﺗـﻴـﺴـﻴــﺮ اﻟ ـﺠ ــﺎﺳ ــﻢ ﻣ ــﻦ ﺗﺴﺠﻴﻞ‬ ‫ﻫـ ــﺪﻓ ـ ـﻴـ ــﻦ ﻓـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﻮط اﻷول‪،‬‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺣ ـﻴــﻦ ﻟ ــﻢ ﺗـﻨـﺠــﺢ ﻣ ـﺤ ــﺎوﻻت‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﻠ ـﻴ ـﺒ ـﻴ ـﺨ ــﺎت ﻟـ ـﻠـ ـﻌ ــﻮدة إﻟ ــﻰ‬ ‫ﻣﺠﺮﻳﺎت اﻟﻠﻘﺎء‪.‬‬

‫ﱠ‬ ‫وﺑﻴﻦ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫أن اﻻﺗﺠﺎه ﻟﻠﻤﺪرﺑﻴﻦ اﻷﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﻟــﻢ ﻳـﺘــﻮ ﻗــﻒ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺘﺠﻪ اﻟﻨﻴﺔ‬

‫ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﻌــﺎﻗــﺪ ﻣ ــﻊ ﻣـ ـ ــﺪارس ﻛ ــﺮوﻳ ــﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى ﻣﻤﻴﺰ‪ ،‬ﺳﻮاء ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻮﻟﻨﺪا أو ﺑﻠﺠﻴﻜﺎ أو إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‪،‬‬

‫ﻟ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎدة ﻣـ ـ ـ ــﺮاﺣـ ـ ـ ــﻞ اﻟـ ـ ـﺒ ـ ــﺮاﻋ ـ ــﻢ‬ ‫واﻟـ ـﻨ ــﺎﺷـ ـﺌـ ـﻴ ــﻦ ﻟـ ـﺒـ ـﻨ ــﺎء ﻗ ــﻮاﻋ ــﺪ‬ ‫اﻟﻤﻨﺘﺨﺒﺎت ﺑﺼﻮرة ﺳﻠﻴﻤﺔ‪.‬‬

‫ﺻﺮاع ﻋﻠﻰ اﻟﻜﺮة ﻓﻲ ﻣﺒﺎراة‬ ‫اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ واﻟﻔﺤﻴﺤﻴﻞ‬

‫ﻓﺎﺑﻴﺎﻧﻮ وﻟﻴﻤﺎ ﻳﻬﺪدان‬ ‫اﻟﺴﺎﻟﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﻔﻴﻔﺎ‬ ‫ﺗﻠﻘﻰ ﻧﺎدي اﻟﺴﺎﻟﻤﻴﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺿﺮﺑﺔ ﻣﻮﺟﻌﺔ‪،‬‬ ‫أﻣــﺲ‪ ،‬وذﻟــﻚ ﺑﻌﺪﻣﺎ أﻋﻠﻦ ﻧﺠﻢ ﻟﻌﺒﺔ اﻹﺳـﻜــﻮاش‬ ‫ﻋـﺒــﺪاﻟـﻠــﻪ اﻟـﻤــﺰﻳــﻦ ﻋــﺰﻣــﻪ رﻓ ــﻊ دﻋ ــﻮى ﺿــﺪ اﻟـﻨــﺎدي‬ ‫ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﺤﻘﺎﺗﻪ اﻟﻤﺘﺄﺧﺮة‪ ،‬ﻓﻲ وﻗﺖ ﻫﺪد‬ ‫اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ اﻟﺒﺮازﻳﻠﻲ ﻓﻲ ﺻﻔﻮف اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم ﺑﺎﺗﺮﻳﻚ ﻓﺎﺑﻴﺎﻧﻮ‪ ،‬واﻟﻴﻜﺲ ﻟﻴﻤﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻠﺠﻮء إﻟﻰ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم )اﻟﻔﻴﻔﺎ( ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺴﺘﺤﻘﺎﺗﻬﻤﺎ اﻟﻤﺘﺄﺧﺮة‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل اﻟـﻤــﺰﻳــﻦ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻗﻌﻪ ﻓــﻲ "ﺗــﻮﺗـﻴــﺮ"‪" :‬إﻟــﻰ‬ ‫ﻣـﺤـﺒــﻲ ﻧ ــﺎدي اﻟـﺴــﺎﻟـﻤـﻴــﺔ اﻟـﻠــﻲ ﻳـﻌــﺮﻓــﻮن ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪة ﺑﺎﺗﺮﻳﻚ ﻓﺒﻴﺎﻧﻮ‬ ‫اﻟــﻼﻋــﺐ اﻟـﻤـﺨـﻠــﺺ ﻟـﻨــﺎدﻳــﻪ وﺑ ـﻠــﺪه‪ ،‬ﻣــﺎ ﻛ ــﺎن ودي‬ ‫اﻷﻣﻮر ﺗﻮﺻﻞ ﻟﻬﺬه اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ‪ ،‬ﻗﺮرت ﻫﺬا اﻷﺳﺒﻮع‬ ‫أرﻓــﻊ دﻋــﻮى ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﻤﺴﺘﺤﻘﺎﺗﻲ اﻟﻤﺘﺄﺧﺮة‪،‬‬ ‫وﻫﺬا ﻣﺎ أﻗﺪر أﺳﻮﻳﻪ‪ ،‬وﻣﺎ ﻓﻲ أي ﺧﻴﺎر آﺧﺮ"‪.‬‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻤ ـﻘــﺎﺑــﻞ‪ ،‬ﻣـﻨــﺢ ﻓــﺎﺑـﻴــﺎﻧــﻮ وﻟـﻴـﻤــﺎ إدارة‬ ‫اﻟ ـ ـﻨـ ــﺎدي ﻣ ـﻬ ـﻠ ــﺔ ﺣ ـﺘ ــﻰ ‪ 15‬اﻟـ ـ ـﺠ ـ ــﺎري‪ ،‬ﺑ ـﻌــﺪﻫــﺎ‬ ‫ﺳﻴﺘﺤﺮﻛﺎن ﻟـ "اﻟﻔﻴﻔﺎ" ﻣﻦ أﺟــﻞ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ ﻋﻘﺪﻳﻬﻤﺎ‪ ،‬وﻓﺴﺦ اﻟﻌﻘﺪﻳﻦ‪.‬‬

‫ﻓﺘﺤﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻷوﻟﻤﺒﻴﺔ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ ﺗﺤﻘﻴﻘﺎ‬ ‫رﺳ ـﻤ ـﻴ ــﺎ ﻟ ـﻤ ـﻌــﺮﻓــﺔ اﻷﺳ ـ ـﺒـ ــﺎب اﻟـ ـﺘ ــﻲ أدت إﻟ ــﻰ‬ ‫ﻋﺐ ﻓﻬﺪ ﻃﻌﻤﻪ اﻟﺸﻤﺮي ﻣﻦ‬ ‫اﺳﺘﺒﻌﺎد اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫اﻟـﺒـﻄــﻮﻟــﺔ اﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ ﻟـﻠـﻤــﻮي ﺗ ــﺎي‪ ،‬واﻟـﺘــﻲ‬ ‫أﻗﻴﻤﺖ ﻓﻲ أﺑﻮﻇﺒﻲ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ أﻧﺒﺎء اﻧﺘﺸﺮت ﻋﻠﻰ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻮاﺻــﻞ اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋــﻲ ﻋــﻦ اﺳﺘﺒﻌﺎد‬ ‫اﻟ ــﻼﻋ ــﺐ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻤ ـﺸ ــﺎرﻛ ــﺔ ﻓ ــﻲ اﻟـﺒـﻄــﻮﻟــﺔ‬ ‫ﻛ ــﻮﻧ ــﻪ "ﻣ ـﻠ ـﺘ ـﺤ ـﻴــﺎ"‪ ،‬وﻳــﺮﻓــﺾ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺨ ـﻠــﻲ ﻋ ــﻦ ﻟ ـﺤ ـﻴ ـﺘــﻪ‪ ،‬اﻷﻣ ــﺮ‬ ‫اﻟــﺬي ﻳﺘﻌﺎرض ﻣﻊ اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫اﻟﺪوﻟﻲ‪ ،‬ﺣﺴﺒﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﺪاوﻟﻪ‪.‬‬ ‫وأﺻﺪرت اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﻟـ ـﻠـ ـﺠـ ـﻨ ــﺔ اﻷوﻟـ ـﻤـ ـﺒـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ ﺗﻮﺿﻴﺤﺎ ﺟﺎء‬ ‫ﻓﻴﻪ أن اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻌ ـﺒــﺔ اﻟ ـ ـﻤـ ــﻮي ﺗ ـ ــﺎي ﻫــﻲ‬ ‫إﺣـ ــﺪى اﻟ ـﻠ ـﺠــﺎن اﻟـﻤـﻌـﺘــﺮف‬ ‫ﺑ ـﻬــﺎ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻠ ـﺠ ـﻨــﺔ اﻷوﻟ ـﻤ ـﺒ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻌﻤﻞ ﺗﺤﺖ إﺷﺮاﻓﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أن ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻣﻨﺘﺨﺐ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮي ﺗﺎي ﻓﻲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺟ ـ ــﺎء ﺑ ـﻤ ــﻮاﻓ ـﻘ ــﺔ وﻋـ ـﻠ ــﻢ اﻟـﻠـﺠـﻨــﺔ‬ ‫اﻷوﻟﻤﺒﻴﺔ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأ ﺿ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻓ ـ ـ ـ ـ ــﺖ أن ا ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﺠ ـ ـﻨـ ــﺔ‬ ‫اﻷوﻟ ـ ـﻤ ـ ـﺒ ـ ـﻴـ ــﺔ اﻟـ ـﻜ ــﻮﻳـ ـﺘـ ـﻴ ــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﺗﺼﺎل داﺋﻢ ﻣﻊ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺪوﻟﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮي ﺗﺎي واﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟـﻤـﺤـﻠـﻴــﺔ ﻟـﻠـﺒـﻄــﻮﻟــﺔ اﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮي ﺗﺎي "أﺑﻮﻇﺒﻲ ‪،"2019‬‬ ‫وﺗﻘﺪﻣﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺑﻄﻠﺐ رﺳﻤﻲ‬ ‫ﺑ ـﻤ ــﻮاﻓ ــﺎﺗ ـﻬ ــﺎ ﺑ ـﻜ ــﻞ اﻟ ـﺤ ـﻘــﺎﺋــﻖ‬ ‫ﺑﺴﺎت اﻟﺘﻲ ﺻﺎﺣﺒﺖ‬ ‫واﻟﻤﻼﺑﺴﺎت‬ ‫ﻣـ ـ ـﺸ ـ ــﺎرﻛ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ــﻼﻋـ ـ ــﺐ ﻓ ـﻬــﺪ‬

‫اﻟﺸﻤﺮي ﻓــﻲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟـﻤــﺬﻛــﻮرة ﺳﻠﻔﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻔﺘﺢ ﺗﺤﻘﻴﻖ رﺳﻤﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﻮﺿﻮع‬ ‫ﻋﻠﻰ أن ﺗﻌﺮض اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻻﺧﺘﺼﺎص اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ "اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫اﻹﻋﻼم ﻓﻮر اﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﺔ" ووﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪.‬‬ ‫وﺗﻘﺪﻣﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻷوﻟﻤﺒﻴﺔ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‬ ‫ﺑ ـﺠ ــﺰﻳ ــﻞ اﻟ ـﺸ ـﻜ ــﺮ إﻟـ ــﻰ اﻟ ـﻬ ـﻴ ـﺌــﺔ اﻟ ـﻌــﺎﻣــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠــﺮﻳــﺎﺿــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ دﻋ ـﻤ ـﻬــﺎ ﻟـﻠــﺮﻳــﺎﺿــﺔ‬ ‫واﻟﺸﺒﺎب اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﺑﺎﻟﻜﻮﻳﺖ‪،‬‬ ‫وﻋـﻠــﻰ اﻟـﺘـﻌــﺎون اﻟﻤﺜﻤﺮ ﺑﻴﻦ‬ ‫اﻟ ـﻬ ـﻴ ـﺌــﺔ اﻟ ـﻌ ــﺎﻣ ــﺔ ﻟـﻠــﺮﻳــﺎﺿــﺔ‬ ‫واﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـﺠـ ـ ـﻨ ـ ــﺔ اﻷوﻟـ ـ ـﻤـ ـ ـﺒـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻜ ــﻮﻳـ ـﺘـ ـﻴ ــﺔ ﻟـ ـﻤ ــﺎ ﻳ ـﺤ ـﻘــﻖ‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺆﻛﺪ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﺠﺪدا‬ ‫أن ﻣ ـ ـﺸـ ــﺎر ﻛـ ــﺔ ﻣ ـﻨ ـﺘ ـﺨــﺐ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻜ ـ ــﻮﻳ ـ ــﺖ ﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـﻤ ـ ــﻮي ﺗ ـ ــﺎي‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺒ ـﻄــﻮﻟــﺔ اﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ ﺗﺨﻀﻊ‬ ‫ﻻﺧـﺘـﺼــﺎص اﻟـﻠـﺠـﻨــﺔ اﻷوﻟـﻤـﺒـﻴــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻜ ــﻮﻳـ ـﺘـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻣـ ـﺸـ ـﻴ ــﺮا إﻟ ـ ـ ــﻰ أﻧ ـﻬ ــﺎ‬ ‫ﻻ ﺗ ــﺄﻟ ــﻮ ﺟـ ـﻬ ــﺪا ﻓـ ــﻲ اﻟـ ــﺪﻓـ ــﺎع ﻋــﻦ‬ ‫ﺣـﻘــﻮق اﻟــﺮﻳــﺎﺿـﻴـﻴــﻦ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﻴﻦ‬ ‫وﺣـ ـﻤ ــﺎﻳـ ـﺘـ ـﻬ ــﻢ ﻣ ـ ــﻦ أي ﻣـ ــﺆﺛـ ــﺮات‬ ‫ﺧــﺎرﺟــﺔ ﻋــﻦ اﻟﻤﻮاﺛﻴﻖ واﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ اﻟﻤﻌﺘﻤﺪة دوﻟﻴﺎ‪.‬‬

‫ﻓﻬﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬


‫دلبلا‬

‫•‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 4243‬اﻷﺣﺪ ‪ 13‬أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪2019‬م ‪ 14 /‬ﺻﻔﺮ ‪1441‬ﻫـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫أزرق اﻟﻴﺪ ﻳﺨﺘﺘﻢ ﺗﺠﺎرﺑﻪ‬ ‫أﻣﺎم أﻧﺘﺎﻟﻴﺘﻼ اﻟﻴﻮم‬

‫‪٢٩‬‬

‫رﻳﺎﺿﺔ‬

‫ﻓﻮز ﺳﻠﺔ اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ وﺑﺮﻗﺎن‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻛﺎﻇﻤﺔ واﻟﻘﺮﻳﻦ‬ ‫‪ ٤‬ﻣﺒﺎرﻳﺎت اﻟﻴﻮم ﻓﻲ اﻟﺪوري اﻟﺘﻤﻬﻴﺪي‬ ‫ﺟﺎﺑﺮ اﻟﺸﺮﻳﻔﻲ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺗﺪرﻳﺐ ﺳﺎﺑﻖ ﻷزرق اﻟﻴﺪ‬

‫●‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫ﻳـﻠـﺘـﻘــﻲ ﻣـﻨـﺘـﺨـﺒـﻨــﺎ اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ‬ ‫اﻻول ﻟ ـﻜــﺮة اﻟ ـﻴــﺪ ﻣ ـﺴــﺎء اﻟـﻴــﻮم‬ ‫ﻣ ــﻊ ﻓ ــﺮﻳ ــﻖ اﻧ ـﺘــﺎﻟ ـﻴ ـﺘــﻼ اﻟ ـﺘــﺮﻛــﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺒﺎراﺗﻪ اﻟﺘﺠﺮﻳﺒﻴﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫واﻷﺧ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺮة ﻓ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـﻤـ ـﻌـ ـﺴـ ـﻜ ــﺮ‬ ‫اﻟ ـﺨ ــﺎرﺟ ــﻲ اﻟ ـﻤ ـﻘــﺎم ﺣــﺎﻟ ـﻴــﺎ ﻓﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﺗ ــﺮﻛـ ـﻴ ــﺎ‪ ،‬اﺳـ ـ ـﺘـ ـ ـﻌ ـ ــﺪادا ﻟ ـﺨــﻮض‬ ‫اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت اﻵﺳﻴﻮﻳﺔ اﻟﻤﺆﻫﻠﺔ‬ ‫ﻻوﻟﻤﺒﻴﺎد ﻃﻮﻛﻴﻮ ‪ ٢٠٢٠‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺘﻘﺎم ﻓﻲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪوﺣﺔ ﻓﻲ اﻟﻔﺘﺮة ﻣﻦ ‪ ١٧‬ﺣﺘﻰ‬ ‫‪ ٢٦‬اﻟﺠﺎري‪.‬‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ ذﻟﻚ ﺗﻤﻬﻴﺪا ﻟﻤﻐﺎدرة‬ ‫وﻓ ــﺪ اﻻزرق ﺑـﻌــﺪ ﻏــﺪ اﻟـﺜــﻼﺛــﺎء‬ ‫إﻟﻰ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ اﻟﺪوﺣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﻛ ـ ــﺎن أزرق اﻟـ ـﻴ ــﺪ ﻓ ـ ــﺎز ﻓــﻲ‬ ‫ﻣـﺒــﺎرا ﺗـﻴــﻦ ﺗﺠﺮﻳﺒﻴﺘﻴﻦ ﺧــﻼل‬ ‫ﻣﻌﺴﻜﺮه ﻋﻠﻰ ﻓﺮﻳﻘﻴﻦ ﺗﺮﻛﻴﻴﻦ‪،‬‬ ‫اﻷوﻟ ـ ـ ـ ــﻰ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻓـ ــﺮﻳـ ــﻖ ﻣ ـﻴ ـﻜــﺎي‬ ‫ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ ‪ ،٢٠-٢٨‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ ﺳﺒﻮرت ﻛﻠﻮب ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ‬ ‫‪.٢٢-٣١‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ‪ ،‬اﻧﺘﻈﻢ ﻧﺠﻢ‬ ‫ﻣـﻨـﺘـﺨـﺒـﻨــﺎ اﻟ ــﻮﻃ ـﻨ ــﻲ ﻋ ـﺒــﺪاﻟ ـﻠــﻪ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻠﻠﻲ ﻓــﻲ ﻣﻌﺴﻜﺮ اﻷزرق‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ اﺳﺘﺪﻋﺎﺋﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺠﻬﺎز‬ ‫اﻟﻔﻨﻲ ﺑﻘﻴﺎدة اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﺳﻴﻼ‪،‬‬

‫اﻟ ـﺨ ـﻤ ـﻴ ــﺲ اﻟ ـ ـﻤـ ــﺎﺿـ ــﻲ‪ ،‬وذﻟ ـ ــﻚ‬ ‫ﺑـﻌــﺪﻣــﺎ أﻧ ـﻬــﻰ اﻟ ــﻼﻋ ــﺐ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﻣﻦ إﺻﺎﺑﺘﻪ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟــﺮﻛـﺒــﺔ‪ ،‬واﻟـﺘــﻲ أﺟــﺮﻫــﺎ ﻓﻲ‬ ‫ً‬ ‫أﻟﻤﺎﻧﻴﺎ ﻣــﺆﺧــﺮا‪ ،‬وذﻟــﻚ ﻟﺤﺎﺟﺔ‬ ‫اﻷزرق إﻟ ـ ــﻰ ﺗ ــﺪﻋ ـﻴ ــﻢ اﻟـﺠـﺒـﻬــﺔ‬ ‫اﻟ ـﻴ ـﻤ ـﻨــﻲ اﻟ ـﺘ ــﻲ ﻳ ـﺘ ــﻮاﺟ ــﺪ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ اﻟﻼﻋﺐ ﻓﻮاز ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي‪.‬‬

‫ﻓﺎز اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻛﺎﻇﻤﺔ‬ ‫ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ ‪ ،٦١-٨٤‬ﻛﻤﺎ ﺗﻐﻠﺐ‬ ‫ﺑﺮﻗﺎن ﻋﻠﻰ اﻟﻘﺮﻳﻦ ‪ ،٨١-٨٣‬ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬﺎت اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﻌﺎﺷﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪوري اﻟﺘﻤﻬﻴﺪي ﻟﻜﺮة اﻟﺴﻠﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺨﻔﻴﻒ اﻷﺣﻤﺎل‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻮازاة ذﻟﻚ‪ ،‬ﻳﻌﻤﻞ اﻟﻤﻌﺪ‬ ‫اﻟﺒﺪﻧﻲ ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ اﻷﻳﺴﻠﻨﺪي‬ ‫راﺟ ـ ـﻨـ ــﺎر اوﺳ ـ ـﻜـ ــﺎرﺳـ ــﻮن ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺗ ـﺨ ـﻔ ـﻴ ــﻒ اﻷﺣ ـ ـﻤ ـ ــﺎل اﻟ ـﺒ ــﺪﻧ ـﻴ ــﺔ‬ ‫واﻟ ـ ـﺘـ ــﺮﻛ ـ ـﻴـ ــﺰ ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﺗـ ــﺪرﻳ ـ ـﺒـ ــﺎت‬ ‫اﻻﺳـ ـ ـﺘـ ـ ـﺸـ ـ ـﻔ ـ ــﺎء واﻟـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﻮاﻧ ـ ـ ــﺐ‬ ‫اﻟﺨﻄﻄﻴﺔ واﻟﺘﻜﺘﻴﻜﻴﺔ و ﻃــﺮق‬ ‫ا ﻟـﻠـﻌــﺐ ا ﻟ ـﺘــﻲ ﺳﻴﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫اﻷزرق ﻣـ ـﺴـ ـﺘـ ـﻘـ ـﺒ ــﻼ ‪ ،‬و ﻛ ــﺬ ﻟ ــﻚ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺤ ــﺎﺿ ــﺮات اﻟ ـﻨ ـﻈــﺮﻳــﺔ اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﻳـ ـﻠـ ـﻘـ ـﻴـ ـﻬ ــﺎ اﻟـ ـ ـﻔ ـ ــﺮﻧـ ـ ـﺴ ـ ــﻲ ﺳ ـﻴ ــﻼ‬ ‫ﻟـﻠـﺘـﻨـﺸـﻴــﻂ اﻟــﺬﻫ ـﻨــﻲ وﺗـﻄـﺒـﻴــﻖ‬ ‫ﻛ ــﻞ ﻣ ــﺎ ﻫ ــﻮ ﺟ ــﺪﻳ ــﺪ ﻣ ــﻦ أﻧ ـﻤــﺎط‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﺪرﻳ ــﺐ اﻟ ـﻌ ـﻘ ـﻠــﻲ ﻟــﻼﻋ ـﺒ ـﻴــﻦ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻓـ ـﻀ ــﻼ ﻋـ ــﻦ ﻣ ـﻌ ــﺮﻓ ــﺔ ودارﺳ ـ ـ ــﺔ‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﻮاﻃ ـ ـ ــﻦ اﻟـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﻮة واﻟـ ـﻀـ ـﻌ ــﻒ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟـ ـﻔ ــﺮق اﻟ ـﻤ ـﻨــﺎﻓ ـﺴــﺔ ﺑـﺸـﻜــﻞ‬ ‫دﻗ ـﻴــﻖ ﻗ ـﺒــﻞ ﻣــﻮاﺟـﻬـﺘـﻬــﺎ ﺧــﻼل‬ ‫اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت اﻻوﻟﻤﺒﻴﺔ اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬

‫ﺟﻴﺮﻣﺞ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺤﻚ‬ ‫ﺑ ــﺎت اﻟ ـﻤــﺪرب اﻟـﺼــﺮﺑــﻲ ﻟﺴﻠﺔ ﻛــﺎﻇـﻤــﺔ اﻳ ـﻔــﺎن ﺟـﻴــﺮﻣــﺞ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺤــﻚ‪ ،‬ﺑـﻌــﺪ ﺧ ـﺴــﺎرﺗــﻪ اﻟـﺜـﻘـﻴـﻠــﺔ أﻣـ ــﺎم اﻟ ـﻜــﻮﻳــﺖ ﻓ ــﻲ اﻟـﺴــﻮﺑــﺮ‪،‬‬ ‫وﺧﺴﺎرﺗﻪ ﻓــﻲ اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﻌﺎﺷﺮة أﻣــﺎم اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻌﻞ اﻷﻣــﺮ‬ ‫ﻻ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺨﺴﺎرة ﻣــﻦ ﻋــﺪﻣـﻬــﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﻤﺴﺘﻮى اﻟ ــﺬي ﻇﻬﺮ‬ ‫ﺑﻪ اﻟﺒﺮﺗﻘﺎﻟﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﺒﺎراﺗﻴﻦ‪ ،‬واﻟﺘﺨﺒﻂ ﻓﻲ اﻟﺘﺒﺪﻳﻞ ﻳﻈﻬﺮ أن‬ ‫اﻟﻤﺪرب دون ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻄﻤﻮح ﻟﺴﻠﺔ اﻟﺒﺮﺗﻘﺎﻟﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻟﻄﺎﻟﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﺳﺒﺎﻗﺎ ﻓﻲ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ اﻟﻤﺪرﺑﻴﻦ اﻟﻤﻤﻴﺰﻳﻦ أﻣﺜﺎل اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ‬ ‫ﺟﺎري ﻣﻮس واﻟﻮﻃﻨﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﺪر واﻟﺘﻮﻧﺴﻲ ﻋﺎدل اﻟﺘﻼﺗﻠﻲ‬ ‫واﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ ﺳﻠﻤﺎن رﻣﻀﺎن واﻟﺼﺮﺑﻲ ﻧﻴﻨﺎد‪.‬‬

‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ »آﺳﻴﻮﻳﺔ اﻟﺒﻮﻟﻴﻨﻎ«‬ ‫أﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ــﺎم‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﻬـ ـﻴـ ـﺌ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎﻣـ ـ ــﺔ ﻟ ـ ـﻠـ ــﺮﻳـ ــﺎﺿـ ــﺔ‬ ‫د‪ .‬ﺣـﻤــﻮد ﻓﻠﻴﻄﺢ‪ ،‬أن اﺳﺘﻀﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﻜـ ــﻮﻳـ ــﺖ ﻟ ـﻠ ـﺒ ـﻄ ــﻮﻟ ــﺔ اﻵﺳـ ـﻴ ــﻮﻳ ــﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻮﻟﻴﻨﻎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎﺗﻬﺎ‬ ‫‪ 20‬اﻟﺠﺎري ﺣــﺪث رﻳﺎﺿﻲ ﻣﻤﻴﺰ‪،‬‬ ‫ﻳـ ـﻌ ــﺰز اﻟ ـ ــﺮواﺑ ـ ــﻂ ﺑ ـﻴ ــﻦ اﻟ ــﺮﻳ ــﺎﺿ ــﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ واﻟﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎرﻳﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـ ـ ـ ـ ـ ــﺎد ﻓ ـﻠ ـﻴ ـﻄ ــﺢ ﺑ ــﺎﻟ ـﺠ ـﻬ ــﻮد‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﺒ ـﻴ ــﺮة اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﺒــﺬﻟ ـﻬــﺎ اﻟـﻠـﺠـﻨــﺔ‬ ‫اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‪ ،‬وﺟﻤﻴﻊ اﻟﻠﺠﺎن‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎﻣ ـﻠــﺔ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺒ ـﻄــﻮﻟــﺔ‪ ،‬ﻣ ــﻦ أﺟــﻞ‬ ‫ﻧﺠﺎﺣﻬﺎ وإﻇﻬﺎرﻫﺎ ﺑﺎﻟﺸﻜﻞ اﻟﻼﺋﻖ‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أﻧﻪ ﻋﻠﻰ ﺛﻘﺔ‬ ‫ﺗﺎﻣﺔ ﺑﻘﺪرة إدارة اﻟﻨﺎدي اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‬ ‫ﻟﻠﺒﻮﻟﻴﻨﻎ‪ ،‬وﻋـﻠــﻰ رأﺳ ـﻬــﺎ اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻃــﻼل اﻟﻤﺤﻤﺪ‪ ،‬وأﻋـﻀــﺎء ﻣﺠﻠﺲ‬

‫اﻹدارة‪ ،‬وﺟـﻤـﻴــﻊ اﻟـﻌــﺎﻣـﻠـﻴــﻦ‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺧﺮوج اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﻓﻲ أﺑﻬﻰ ﺻﻮرﻫﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن ﻟﻌﺒﺔ اﻟﺒﻮﻟﻴﻨﻎ ﺗﻌﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻠﻌﺒﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻈﻰ ﺑﺸﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﻛ ـﺒ ـﻴ ــﺮة وإﻗ ـ ـﺒـ ــﺎل ﻣ ــﻦ ﻗ ـﺒ ــﻞ ﺟـﻤـﻴــﻊ‬ ‫اﻷﻋﻤﺎر اﻟﺴﻨﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻤﺎرﺳﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺮﺑﺎ ﻋــﻦ أﻣﻠﻪ أن ﺗﺸﻬﺪ اﻟﻔﺘﺮة‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻘ ـﺒ ـﻠ ــﺔ إﻧـ ـ ـﺸ ـ ــﺎء ﻓ ـ ـ ـ ــﺮوع أﺧ ـ ــﺮى‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻨــﺎدي‪ ،‬ﻣ ــﻦ أﺟ ــﻞ ﺗــﻮﺳـﻴــﻊ رﻗـﻌــﺔ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﻠﻌﺒﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺴﻬﻴﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫أﺑﻨﺎء اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ‪،‬‬ ‫ﻣﻤﺎ ﺳﻴﻜﻮن ﻟﻪ آﺛﺎر إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻠﻌﺒﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـ ـ ـ ــﺪ ﻓ ـﻠ ـﻴ ـﻄ ــﺢ أن "آﺳـ ـﻴ ــﻮﻳ ــﺔ‬ ‫اﻟﺒﻮﻟﻴﻨﻎ" ﺗﻌﺪ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‬ ‫اﻷوﻟ ـ ــﻰ اﻟ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﻘ ــﺎم ﻋ ـﻠــﻰ ﻣﺠﻤﻊ‬ ‫اﻟﺒﻮﻟﻴﻨﻎ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ أن ﺗﺸﻬﺪ اﻟﻔﺘﺮة‬ ‫اﻟـﻤـﻘـﺒـﻠــﺔ اﺳ ـﺘ ـﻀــﺎﻓــﺔ اﻟ ـﻤ ــﺰﻳ ــﺪ ﻣﻦ‬

‫ﺣﻘﻖ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﺴﻠﺔ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺑـ ـﻨ ــﺎدي اﻟ ـﻘ ــﺎدﺳ ـﻴ ــﺔ ﻓ ـ ـ ــﻮزا ﺳ ـﻬــﻼ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻛﺎﻇﻤﺔ ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ ‪ ،٦١-٨٤‬ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺒ ــﺎراة اﻟ ـﺘــﻲ ﺟـﻤـﻌـﺘـﻬـﻤــﺎ أﻣــﺲ‬ ‫اﻷول ﻋﻠﻰ ﺻﺎﻟﺔ اﻟﺸﻬﻴﺪ ﻗﺸﻴﻌﺎن‬ ‫اﻟـﻤـﻄـﻴــﺮي ﺑـﻨــﺎدي اﻟـﻨـﺼــﺮ‪ ،‬ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻣـﻨــﺎﻓـﺴــﺎت اﻟـﺠــﻮﻟــﺔ اﻟ ـﻌــﺎﺷــﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻟــﺪوري اﻟﺘﻤﻬﻴﺪي ﻟﻠﻌﺒﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﺷ ـﻬ ــﺪت أﻳ ـﻀ ــﺎ ﻓ ــﻮز ﺑ ــﺮﻗ ــﺎن ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﻦ ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ ‪.٨١-٨٣‬‬ ‫وﺑ ـﻬــﺬا اﻟ ـﻔــﻮز ﻳـﺤــﺎﻓــﻆ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺻﺪارة اﻟﺘﺮﺗﻴﺐ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻔﺮق‬ ‫ﺑــﺮﺻ ـﻴــﺪ ‪ ٩‬ﻧ ـﻘ ــﺎط‪ ،‬ﻳـﻠـﻴــﻪ اﻟـﻜــﻮﻳــﺖ‬ ‫واﻟـﺸـﺒــﺎب واﻟـﻴــﺮﻣــﻮك واﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ‬ ‫ﺑﺜﻤﺎﻧﻲ ﻧﻘﺎط‪ ،‬ﺛﻢ ﻛﺎﻇﻤﺔ واﻟﺠﻬﺮاء‬ ‫وﺑـ ـ ــﺮﻗـ ـ ــﺎن ‪ ٧‬ﻧـ ـ ـﻘ ـ ــﺎط‪ ،‬ﺛ ـ ــﻢ اﻟ ـﻨ ـﺼ ــﺮ‬ ‫واﻟﺴﺎﺣﻞ واﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺨﺎت واﻟﻘﺮﻳﻦ‬ ‫‪ ٦‬ﻧﻘﺎط‪ ،‬وأﺧﻴﺮا اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ ‪ ٤‬ﻧﻘﺎط‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ ان ﻧﻈﺎم اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﻳﻨﺺ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﺗ ــﺄﻫ ــﻞ اول ﺳ ـﺘــﺔ ﻓ ــﺮق ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـ ــﺪوري اﻟـﺘـﻤـﻬـﻴــﺪي اﻟ ــﻰ اﻟ ــﺪور‬ ‫اﻟـ ـﺜ ــﺎﻧ ــﻲ اﻟ ـ ـ ــﺬي ﺳ ـﻴ ـﻘ ــﺎم ﺑ ـﻨ ـﻈــﺎم‬

‫ﺣﻤﻮد ﻓﻠﻴﻄﺢ‬

‫اﻟﺒﻄﻮﻻت اﻟﻘﺎرﻳﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻴﺪ وﺿﻊ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻋﻠﻰ ﺧﺮﻳﻄﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟ ـ ـ ــﺪوري ﻣ ــﻦ ﻗ ـﺴ ـﻤ ـﻴــﻦ‪ ،‬ﻋ ـﻠــﻰ ان‬ ‫ﻳ ـﺘــﺄﻫــﻞ اول أرﺑ ـﻌ ــﺔ ﻓـ ــﺮق ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﺑﻊ اﻟﺬﻫﺒﻲ اﻟــﺬي ﺳﻴﻠﺘﻘﻲ‬ ‫ﺑ ــﻪ اﻷول ﻣ ــﻊ اﻟ ــﺮاﺑ ــﻊ واﻟ ـﺜــﺎﻧــﻲ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺜﺎﻟﺚ‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﺘﺄﻫﻞ اﻟﻔﺮﻳﻘﺎن‬ ‫اﻟـ ـﻔ ــﺎﺋ ــﺰان اﻟ ـ ــﻰ اﻟ ـﻨ ـﻬ ــﺎﺋ ــﻲ اﻟ ــﺬي‬ ‫ﺳﻴﻘﺎم ﺑﻨﻈﺎم اﻟـﺒــﻼي اوف ﻣﻦ‬ ‫ﺛﻼث ﻣﺒﺎرﻳﺎت‪.‬‬ ‫وﺟـ ـ ــﺎءت ﻣ ــﻮاﺟ ـﻬ ــﺔ اﻟ ـﻘــﺎدﺳ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻣ ــﻊ ﻛ ــﺎﻇ ـﻤ ــﺔ ﻗ ــﻮﻳ ــﺔ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺒ ــﺪاﻳ ــﺔ‪،‬‬ ‫وﺗـﻘــﺪم اﻷﺻـﻔــﺮ ﻓــﻲ اﻟـﺒــﺪاﻳــﺔ ‪٧-١٣‬‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﺧﺘﺮاﻗﺎت ﻋﺒﺪاﻟﻤﺤﺴﻦ‬ ‫ﻣــﺮﺗـﻀــﻰ وﺗــﻮﻏــﻞ ﺻــﺎﻟــﺢ ﻳﻮﺳﻒ‬ ‫أﺳـﻔــﻞ اﻟـﺴـﻠــﺔ‪ ،‬ﻓــﻲ ﺣﻴﻦ ﺗــﺄﻟــﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ ﻛﺎﻇﻤﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﺷﻜﻨﺎﻧﻲ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﻣــﻦ اﻟــﺪاﺧــﻞ واﻟـﺨــﺎرج‪،‬‬ ‫ﻟ ـﻴ ـﻨ ـﺘ ـﻬ ــﻲ ا ﻟ ـ ــﺮ ﺑ ـ ــﻊ اﻻول ﺑ ـﺘ ـﻘ ــﺪم‬ ‫اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ ‪.٢٠-٢٢‬‬ ‫وأدرك اﻟﺒﺮﺗﻘﺎﻟﻲ اﻟﺘﻌﺎدل ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑﻊ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻋﺒﺮ ﺳﻠﺔ ﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺳــﺎﻟــﻢ‪ ،‬وﺗ ـﺒــﺎدل اﻟـﻔــﺮﻳـﻘــﺎن ﺑﻌﺪﻫﺎ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻘــﺪم وﻟ ـﻜــﻦ ﻧ ـﻬــﺎﻳــﺔ ﻫ ــﺬا اﻟــﺮﺑــﻊ‬ ‫ﺷﻬﺪت ﺗﻔﻮﻗﺎ واﺿﺤﺎ ﻟﻠﻘﺎدﺳﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‪ ،‬ﻟﻴﺘﻘﺪم اﻻﺻﻔﺮ ﻣﻊ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺮﺑﻊ ‪.٣٣-٤٠‬‬ ‫وﻛـ ـ ـ ــﺎن اﻟـ ــﺮﺑـ ــﻊ اﻟـ ـﺜ ــﺎﻟ ــﺚ ﻧـﻘـﻄــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺘـ ـﺤ ــﻮل ﻓـ ــﻲ اﻟ ـ ـﻤ ـ ـﺒـ ــﺎراة ﺑ ـﻌــﺪﻣــﺎ‬ ‫ﺿـ ــﺎع ﻛــﺎﻇ ـﻤــﺔ ﻣ ــﻦ ﺧـ ــﻼل ﺗﺨﺒﻂ‬ ‫ﻣﺪرﺑﻪ اﻟﺼﺮﺑﻲ اﻳﻔﺎن ﺟﻴﺮﻣﺞ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺘﺒﺪﻳﻼت‪ ،‬ﺑﺎﻻﺿﺎﻓﺔ اﻟﻰ اﻟﺘﺴﺮع‬ ‫وﻏﻴﺎب اﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﺬي ﻃﻐﻰ ﻋﻠﻰ‬ ‫أداء اﻟـﻔــﺮﻳــﻖ‪ ،‬ﻣـﻤــﺎ أدى اﻟــﻰ ﺗﻘﺪم‬ ‫اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ ‪.٤٤-٦٤‬‬ ‫وﺗــﺮﺟــﻢ اﻷﺻـﻔــﺮ أﻓﻀﻠﻴﺘﻪ ﻓﻲ‬ ‫اﻟــﺮﺑــﻊ اﻟــﺮاﺑــﻊ وﻧـﺠــﺢ ﻓــﻲ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻓﻮز ﺳﻬﻞ ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ ‪.٦١-٨٤‬‬ ‫أدار اﻟـ ـﻠـ ـﻘ ــﺎء اﻟـ ـﺤـ ـﻜ ــﺎم ﻣـﺤـﻤــﺪ‬

‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﺗﺤﺖ اﻟﺴﻠﺔ ﻓﻲ ﻟﻘﺎء اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ وﻛﺎﻇﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﺮي وﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺒﺘﻲ وﻋﻤﺎد‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ‪.‬‬

‫ﻣﺒﺎرﻳﺎت اﻟﻴﻮم‬ ‫ﺗﻘﺎم اﻟـﻴــﻮم أرﺑــﻊ ﻣﺒﺎرﻳﺎت ﻓﻲ‬

‫اﻟﻼﻋﺒﺎن اﻟﻤﻮﺳﻮي ﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺎت »ﻛﺎﺗﺎ« ﻓﻲ ﻗﻄﺮ‬ ‫ﺗﺄﻫﻞ اﻟﻼﻋﺒﺎن ﻣﺤﻤﺪ وﺳﻠﻤﺎن اﻟﻤﻮﺳﻮي إﻟﻰ‬ ‫اﻷدوار اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻓــﻲ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت اﻟﻜﺎراﺗﻴﻪ )ﻛــﺎﺗــﺎ(‪،‬‬ ‫ﺿﻤﻦ دورة اﻻﻟـﻌــﺎب اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ اﻟﺸﺎﻃﺌﻴﺔ ﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟ ـﻠ ـﺠــﺎن اﻻوﻟ ـﻤ ـﺒ ـﻴــﺔ اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ )ﻗ ـﻄــﺮ ‪ ،(2019‬اﻟـﺘــﻲ‬ ‫اﻧﻄﻠﻘﺖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻬﺎ ﻳﻮم أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫وﺣﻘﻖ اﻟﻼﻋﺐ ﺳﻠﻤﺎن اﻟﻤﻮﺳﻮي اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻷول‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻪ ﺑ ـ ‪ 24.46‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬و ﺟ ــﺎء اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‬ ‫ﻣﻮﻧﺘﺎرﻳﻠﻮ ﺛﺎﻧﻴﺎ ﺑـ ‪ 24.28‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬واﻟﺼﻴﻨﻲ واﻧﻎ‬ ‫ﺛﺎﻟﺜﺎ ﺑـ ‪ 24.28‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫واﺳ ـﺘ ـﻄــﺎع اﻟــﻼﻋــﺐ ﻣـﺤـﻤــﺪ اﻟ ـﻤــﻮﺳــﻮي ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟــﺮاﺑــﻊ ﻋﻠﻰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻪ ﺑ ــ‪ 24.20‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻴﻦ ﺟﺎء اﻻﺳﺒﺎﻧﻲ ﻛﻴﻮﻧﺘﻴﺮو أوﻻ ﺑـ‪ 25.94‬ﻧﻘﻄﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻔﻨﺰوﻳﻠﻲ دﻳﻔﺎز ﺛﺎﻧﻴﺎ ﺑـ‪ 24.74‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬وﺷﻴﻨﻎ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻮﻧﻎ ﻛﻮﻧﻎ ﺛﺎﻟﺜﺎ ﺑـ‪ 24.60‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ رﺋﻴﺴﺔ اﻟﻮﻓﺪ وﻋﻀﻮ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻻوﻟـﻤـﺒـﻴــﺔ اﻟـﻜــﻮﻳـﺘـﻴــﺔ ﻓــﺎﻃـﻤــﺔ ﺣـﻴــﺎت إن اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ‬ ‫اﺳﺘﻄﺎﻋﺎ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻧﺠﺎزﻫﻤﺎ اﻟﻜﺒﻴﺮ‪ ،‬رﻏﻢ اﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‬

‫اﻟﺸﺪﻳﺪة ﻣــﻦ اﻓﻀﻞ ﻻﻋﺒﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ورﻏــﻢ اﻻﺟــﻮاء‬ ‫اﻟﻤﻨﺎﺧﻴﺔ اﻟﺼﻌﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﺧﺎﺿﺎ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺎت‪.‬‬ ‫وأﺷـ ــﺎدت ﺣ ـﻴــﺎت ﺑ ــﺎﻟ ــﺮوح اﻟـﻘـﺘــﺎﻟـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗﻤﻴﺰ‬ ‫ﺑﻬﺎ اﻟﻼﻋﺒﺎن ﻣﺤﻤﺪ وﺳﻠﻤﺎن واﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟﺼﺎرم‬ ‫ﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت اﻟﻤﺪرب ﻟﻴﺤﻘﻘﺎ ﻫﺬه اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ اﻟﻤﺘﻤﻴﺰة‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺮﺑﺔ ﻋﻦ اﻟﺸﻜﺮ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﺔ واﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﻟﻠﻜﺎراﺗﻴﻪ ﻋﻠﻰ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﻤﺎ اﻟﻜﺒﻴﺮ ودﻋﻢ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻻوﻟﻤﺒﻴﺔ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ ﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ أﻓﻀﻞ‬ ‫اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻟﻤﻨﺸﻮدة‪.‬‬ ‫وﻓ ـﺘ ـﺘ ـﺤ ــﺖ رﺳـ ـﻤـ ـﻴ ــﺎ‪ ،‬ﻣـ ـﺴ ــﺎء أﻣ ـ ـ ــﺲ‪ ،‬ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﺤــﻲ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ )ﻛﺘﺎرا( دورة اﻻﻟﻌﺎب اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ اﻟﺸﺎﻃﺌﻴﺔ‬ ‫ﻻﺗﺤﺎد اﻟﻠﺠﺎن اﻻوﻟﻤﺒﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ )ﻗﻄﺮ ‪ (2019‬ﻓﻲ‬ ‫ﻧﺴﺨﺘﻬﺎ اﻻوﻟﻰ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻀﻴﻔﻬﺎ اﻟﺪوﺣﺔ وﺗﺴﺘﻤﺮ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﺎﺗﻬﺎ ﺧﻤﺴﺔ أﻳﺎم‪.‬‬ ‫وﺗﺸﻬﺪ دورة اﻷﻟﻌﺎب اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ اﻟﺸﺎﻃﺌﻴﺔ ﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﻠﺠﺎن اﻻوﻟﻤﺒﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ )ﻗﻄﺮ ‪ (2019‬ﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫)ﻛﻮﻧﺎ(‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 1200‬رﻳﺎﺿﻲ ورﻳﺎﺿﻴﺔ ‪.‬‬

‫ّ‬ ‫»ﺟﻤﻨﺎزﻳﺎ« ﺗﻤﺜﻞ ﻣﻨﺘﺨﺐ اﻟﺠﻤﺒﺎز اﻹﻳﻘﺎﻋﻲ ﻓﻲ »اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ«‬ ‫أﻋــﺮﺑــﺖ ﻣــﺪرﺳــﺔ ﺟـﻤـﻨــﺎزﻳــﺎ اﻟـﻜــﻮﻳــﺖ‬ ‫ﻟـﻠــﺮﻳــﺎﺿــﺔ واﻟ ـﻔ ـﻨــﻮن ﻋــﻦ ﺑــﺎﻟــﻎ ﻓﺨﺮﻫﺎ‬ ‫واﻋ ـﺘــﺰازﻫــﺎ ﺑـﻤـﺸــﺎرﻛــﺔ ﻻﻋـﺒــﺎﺗـﻬــﺎ ﻷول‬ ‫ﻣﺮة ﺿﻤﻦ ﺻﻔﻮف اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺠ ـﻤ ـﺒ ــﺎز اﻹﻳ ـ ـﻘـ ــﺎﻋـ ــﻲ ﻓ ـ ــﻲ اﻟ ـﺒ ـﻄ ــﻮﻟ ــﺔ‬ ‫اﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ ﻟـﻠـﺠـﻤـﺒــﺎز اﻟـﻔـﻨــﻲ واﻹﻳـﻘــﺎﻋــﻲ‬ ‫واﻵﻳﺮوﺑﻴﻚ اﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻲ واﻟﺘﺮاﻣﺒﻮﻟﻴﻦ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻀﻴﻔﻬﺎ ﺗﻮﻧﺲ ﺧﻼل اﻟﻔﺘﺮة‬ ‫ﻣﻦ ‪ 23‬اﻟﺠﺎري ﺣﺘﻰ اﻷول ﻣﻦ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬ ‫اﻟﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺔ أن ﻫﺬه اﻟﺨﻄﻮة ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻤﺎﺷﻴﺎ ﻣﻊ اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺘﻬﺎ وﺣﺮﺻﻬﺎ‬ ‫اﻟــﺪاﺋ ـﻤ ـﻴــﻦ ﻋ ـﻠــﻰ أن ﺗ ـﻜــﻮن ﺳ ـﺒــﺎﻗــﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺠﺎﻟﻴﻦ اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ واﻟﻔﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ "ﺟﻤﻨﺎزﻳﺎ" إن اﻟﻘﺎﺋﻤﻴﻦ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻤﺪرﺳﺔ ﻳﺘﺸﺮﻓﻮن ﺑﺘﻤﺜﻴﻞ ﻻﻋﺒﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻻﺳﺘﺤﻘﺎق‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وﺧﺼﻮﺻﺎ أن ﻫﺬه اﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﺗ ـﻌ ــﺪ اﻷوﻟ ـ ـ ــﻰ ﻟ ـﻠ ـﻜــﻮﻳــﺖ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﺒــﺎز‬ ‫اﻹﻳﻘﺎﻋﻲ‪ ،‬ﻓﻬﺬه ﻫﻲ اﻟﻤﺮة اﻷوﻟﻰ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳـﺘــﻢ ﻓـﻴـﻬــﺎ ﺗـﺸـﻜـﻴــﻞ ﻣـﻨـﺘـﺨــﺐ ﻟﻠﻔﺘﻴﺎت‬

‫ﻳﻤﺜﻞ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻓﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﺑﻬﺬه‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻠﻌﺒﺔ ﺗﺤﺪﻳﺪا‪.‬‬ ‫وﻳـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ــﻢ اﻟـ ـ ـﻤـ ـ ـﻨـ ـ ـﺘـ ـ ـﺨ ـ ــﺐ‪ ،‬ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ﻫـ ـ ــﺬا‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﺤ ـﻘــﺎق اﻟ ـﻌ ــﺮﺑ ــﻲ‪ 6 ،‬ﻻﻋ ـﺒ ــﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ ﺟﻤﻨﺎزﻳﺎ ﻫﻦ‪ :‬ﺷﻴﺨﺔ اﻟﻄﺒﺎخ‪،‬‬ ‫وﻧـ ــﻮر اﻟ ــﺮزﻳـ ـﺤ ــﺎن‪ ،‬وراﻧـ ـﻴ ــﺎ اﻟـ ـﻤ ــﺮزوق‪،‬‬ ‫وﺷﻴﺨﺔ اﻟﻌﻮﺿﻲ‪ ،‬وﻟﻴﺎن ﻫﺎدي‪ ،‬وﻟﻴﺎن‬ ‫ﺑﻬﺒﻬﺎﻧﻲ‪ ،‬اﻟﻼﺗﻲ ﺳﻴﺸﺎرﻛﻦ ﻓﻲ اﻟﻔﺌﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ اﻟﺼﻐﻴﺮة ﺗﺤﺖ ‪ 10‬ﺳﻨﻮات‪،‬‬ ‫وﻓﻲ ﻓﺌﺔ اﻟﻨﺎﺷﺌﺎت ﺗﺤﺖ ‪ 15‬ﺳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت "ﺟﻤﻨﺎزﻳﺎ"‪ ،‬ﺻﺎﺣﺒﺔ اﻟﺴﺒﻖ‬ ‫ﻓﻲ إﻃــﻼق رﻳﺎﺿﺔ اﻟﺠﻤﺒﺎز اﻹﻳﻘﺎﻋﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬أن ﺣﻠﻢ ﻣﺆﺳﺴﻴﻬﺎ ﻓﻲ إﻋﺪاد‬ ‫ﻻﻋﺒﺎت ﻛﻮﻳﺘﻴﺎت ﻳﻨﺎﻓﺴﻦ ﻓﻲ اﻟﻤﺤﺎﻓﻞ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﺑﻠﻌﺒﺔ اﻟﺠﻤﺒﺎز اﻻﻳﻘﺎﻋﻲ ﺑﺎﺳﻢ‬ ‫اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ أﺻﺒﺢ ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫ﻳ ــﺬﻛ ــﺮ أن ﻣ ــﺪرﺳ ــﺔ ﺟ ـﻤ ـﻨــﺎزﻳــﺎ ﺗـﻘــﺪم‬ ‫ً‬ ‫أﻧﻮاﻋﺎ ﻣﺘﻌﺪدة ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎﺿﺎت واﻟﻔﻨﻮن‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻟﺠﻤﺒﺎز اﻹﻳﻘﺎﻋﻲ ﻟﻠﻔﺘﻴﺎت واﻟﺒﺎﻟﻴﻪ‬ ‫ﻟﻸﻃﻔﺎل‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ اﻟﻤﺪرﺳﺔ اﻓﺘﺘﺤﺖ ﻓﻲ‬

‫ﻻﻋﺒﺎت ﺟﻤﻨﺎزﻳﺎ اﻟﻠﻮاﺗﻲ ﺳﻴﻤﺜﻠﻦ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‬ ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﻤﺎﺿﻲ إﺣﺪى أﻛﺒﺮ‬ ‫اﻟـﺼــﺎﻻت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺮﻳﺎﺿﺔ اﻟﺠﻤﺒﺎز‬ ‫اﻟـ ـﻔـ ـﻨ ــﻲ‪ ،‬واﻟـ ـﻤـ ـﺠـ ـﻬ ــﺰة ﺑـ ـﻜ ــﻞ اﻟـ ـﻤـ ـﻌ ــﺪات‬ ‫واﻷﺟ ـﻬ ــﺰة اﻟـﻤـﻄـﻠــﻮﺑــﺔ ﺣـﺴــﺐ ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﻌﺒﺔ‪.‬‬

‫ﻧﺘﺎﺋﺞ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻟﻠﻜﻮﻳﺖ ﻓﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﺲ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻨﺎﺷﺌﻴﻦ‬ ‫ﺣﻘﻖ ﻻﻋﺒﻮ ﻣﻨﺘﺨﺐ اﻟﻜﻮﻳﺖ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﺘﻨﺲ ﺗﻘﺪﻣﺎ‬ ‫ﻣﻠﺤﻮﻇﺎ ﻓﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﺲ ﻟﻠﻨﺎﺷﺌﻴﻦ‬ ‫ﺗﺤﺖ ‪ ١٨‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬اﻟﻤﻘﺎﻣﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻓﻲ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬وﺗﺴﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ‬ ‫‪ ١٩‬اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸﻴﺦ أﺣﻤﺪ اﻟﺠﺎﺑﺮ رﺋﻴﺲ اﻻﺗﺤﺎدﻳﻦ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ واﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻠﺘﻨﺲ‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻜﻦ ﻻﻋﺐ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﺪر ﻋﻨﺘﺮ ﻣﻦ اﻟﻮﺻﻮل‬ ‫إﻟﻰ اﻟﺪور ﻗﺒﻞ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻟﻠﻔﺮدي ﻓﻲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣﺸﻮار‬ ‫ﻧﺎﺟﺢ ﻓﻲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪ ،‬ﺑﺪأ ﺑﻔﻮزه ﻋﻠﻰ اﻟﻼﻋﺐ اﻟﻬﻨﺪي ﻣﺎﺛﻴﻮ‬ ‫ﺷـﻴــﺮاﻣــﺎﺗــﻞ ﻓــﻲ اﻟـ ــﺪور اﻷول ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ ‪-٦‬ﺻ ـﻔ ــﺮ‪-٦ ،‬ﺻ ـﻔــﺮ‪،‬‬ ‫ﺛــﻢ ﻓــﻮزه ﻋﻠﻰ اﻟــﻼﻋــﺐ اﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ دﻳــﺮﻳــﻦ أﻛــﺎروﺟـﻠــﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺪور اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ ‪ ،٤/٦ ،٦/٢ ،٣/٦‬ﺛﻢ ﻓﻮزه ﻋﻠﻰ اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫اﻟﻤﺼﺮي ﻋﻤﺮ ﻋﻠﻲ ﻓﻲ اﻟﺪور رﺑﻊ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﺑﻤﺠﻤﻮﻋﺘﻴﻦ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻻ ﺷﻲء‪ ،‬وﻳﻼﻗﻲ ﻋﻨﺘﺮ ﻓﻲ اﻟﺪور ﻗﺒﻞ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫اﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻲ ﻏﻴﻠﻮﻣﻲ ﺟﺎﻛﻮب‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻤﻜﻦ ﺛﻨﺎﺋﻲ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬ﺑــﺪر ﻋﻨﺘﺮ وزﻣﻴﻠﻪ ﻋﻴﺴﻰ‬ ‫ﺳﻠﻤﺎن ﻗﺒﺎزرد‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻠﻮغ اﻟﻤﺒﺎراة اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﺒﻄﻮﻟﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﺰوﺟﻲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﻐﻠﺒﻬﻤﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ ﺑﻮل‬

‫ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﺤﺎدﻳﺔ ﻋﺸﺮة‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟـ ـ ـ ــﺪوري اﻟ ـﺘ ـﻤ ـﻬ ـﻴ ــﺪي‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ‬ ‫ﻳ ـﻠ ـﺘ ـﻘــﻲ ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﺨ ــﺎﻣ ـﺴ ــﺔ اﻟ ـﻜــﻮﻳــﺖ‬ ‫ً‬ ‫ﻣــﻊ اﻟ ـﻴــﺮﻣــﻮك ﺛــﻢ ﺗﻠﻴﻬﺎ ﻣـﺒــﺎﺷــﺮة‬ ‫ﻣ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎراة اﻟ ـ ـﻌـ ــﺮﺑـ ــﻲ ﻣ ـ ــﻊ اﻟـ ـﻨـ ـﺼ ــﺮ‪،‬‬ ‫وﺗـ ـﻘ ــﺎم اﻟـ ـﻤـ ـﺒ ــﺎراﺗ ــﺎن ﻋ ـﻠ ــﻰ ﺻــﺎﻟــﺔ‬

‫ﻧ ــﺎدي ﻛﺎﻇﻤﺔ‪ ،‬وﻳﻠﺘﻘﻲ ﻛــﺬﻟــﻚ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ ﻣﻊ اﻟﺸﺒﺎب‪،‬‬ ‫ﺛ ــﻢ ﺗ ـﻠ ـﻴ ـﻬــﺎ ﻣ ـ ـﺒـ ــﺎراة اﻟ ـﺴ ــﺎﺣ ــﻞ ﻣــﻊ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﺻﺎﻟﺔ ﻧﺎدي اﻟﺴﺎﺣﻞ‪.‬‬

‫اﻟﺒﺮﻳﺸﺖ وزﻣﻴﻠﻪ اﻟﻬﻨﺪي ﻣﺎﻧﺎف ﺳﺮﻳﻜﻮﻣﺎر ﻓﻲ اﻟــﺪور‬ ‫ﻧﺼﻒ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﺑﻤﺠﻤﻮﻋﺘﻴﻦ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻻ ﺷﻲء‪.‬‬ ‫ﻛ ـﻤ ــﺎ وﺻ ـ ــﻞ إﻟ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ــﺪور ﻧ ـﺼ ــﻒ اﻟ ـﻨ ـﻬــﺎﺋــﻲ‬ ‫اﻟ ـﺜ ـﻨــﺎﺋــﻲ اﻟ ـﻜــﻮﻳ ـﺘــﻲ ﻓ ـﻬــﺪ اﻟ ــﺪوﺳ ــﺮي وزﻣـﻴـﻠــﻪ‬ ‫اﻟـﻤـﺼــﺮي ﻋـﻤــﺮ ﻋـﻠــﻲ‪ ،‬ﺑـﻌــﺪ ﺗﻐﻠﺒﻬﻤﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ اﻟﻬﻨﺪي ﻓﻴﻔﻴﻚ‬ ‫ﻛﻮﻟﻮرو وزﻣﻴﻠﻪ ﺷﺮﻳﺠﻴﺖ‬ ‫ﺳ ـ ـﻴـ ــﻦ ﻓـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺪور رﺑـ ــﻊ‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﻬــﺎﺋــﻲ ﺑـﻤـﺠـﻤــﻮﻋـﺘـﻴــﻦ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻻ ﺷﻲء‪.‬‬ ‫وﻳـ ـ ـﺸ ـ ــﺎرك ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﺒ ـﻄــﻮﻟــﺔ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﺘﻤﻴﺰة ﻣﻦ ﻻﻋﺒﻲ اﻟﺘﻨﺲ اﻟﻨﺎﺷﺌﻴﻦ ﻳﻤﺜﻠﻮن‬ ‫‪ ٢٣‬دوﻟــﺔ ﻫﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﻣﺼﺮ وﺳــﻮرﻳــﺔ وﻟﺒﻨﺎن وﻗﻄﺮ‬ ‫وإﻳﺮان واﻟﻬﻨﺪ واﻟﻔﻠﺒﻴﻦ وﻫﻮﻧﻎ ﻛﻮﻧﻎ وروﻣﺎﻧﻴﺎ واﻟﻴﻮﻧﺎن‬ ‫واﻟﻮﻻﻳﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة واﻳﻄﺎﻟﻴﺎ وﻓﺮﻧﺴﺎ وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ وروﺳﻴﺎ‬ ‫وأﻟ ـﻤــﺎﻧ ـﻴــﺎ وﺑـﻠـﺠـﻴـﻜــﺎ واﻟ ـﺴ ــﻮﻳ ــﺪ وﺻ ــﺮﺑ ـﻴ ــﺎ وﺳـﻠــﻮﻓــﺎﻛـﻴــﺎ‬ ‫وﻛﺎزاﺧﺴﺘﺎن‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻤﻀﻴﻔﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪.‬‬

‫ﻛ ـﻤــﺎ ﺷ ـﻜ ـﻠــﺖ اﻟ ـﻤ ــﺪرﺳ ــﺔ أول ﻓــﺮﻳــﻖ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﺒﺎز اﻻﻳﻘﺎﻋﻲ ﻟﻠﻔﺘﻴﺎت ﻓﻲ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫ﻟـ ـﻴـ ـﺸ ــﺎرك ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﻤ ـﺤ ــﺎﻓ ــﻞ اﻟ ـﺨ ـﻠ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺔ‬ ‫ً‬ ‫واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻃﺎﻗﻤﺎ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻴﺎ ﻣﻤﻴﺰا ﻣﻦ دول أوروﺑـﻴــﺔ ﻟﻬﺎ‬

‫ﺑ ــﺎع ﻃــﻮﻳــﻞ ﻓ ــﻲ ﻟـﻌـﺒــﺔ اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﺒــﺎز‪ ،‬ﻣﺜﻞ‬ ‫روﺳﻴﺎ وأوﻛﺮاﻧﻴﺎ وﺻﺮﺑﻴﺎ وﻫﻨﻐﺎرﻳﺎ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﻣﺼﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﺖ ﻛﺜﻴﺮا ﻓﻲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‪.‬‬

‫ﺣﻴﺎت ﻣﻊ اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ واﻟﻤﺪرب‬

‫ﻣﻮﺳﻢ »اﻟﻄﺎوﻟﺔ« ﻳﻨﻄﻠﻖ‬ ‫ﺑﺪوري اﻟﺒﺮاﻋﻢ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻳ ـﻨ ـﻄ ـﻠــﻖ ﻓـ ــﻲ اﻟـ ـﺴ ــﺎدﺳ ــﺔ ﻣـ ــﻦ ﻣ ـﺴــﺎء‬ ‫اﻟﻴﻮم اﻟﻤﻮﺳﻢ اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻄﺎوﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﺑـﻤـﺸــﺎرﻛــﺔ ‪ 14‬ﻧــﺎدﻳــﺎ‪ ،‬ﻓــﻲ أرﺑ ــﻊ ﻣــﺮاﺣــﻞ‬ ‫ﺳﻨﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ )ﺗﺤﺖ ‪ 12‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺖ‬ ‫‪ 15‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺖ ‪ 18‬ﺳﻨﺔ واﻟﺴﻦ اﻟﻌﺎم(‪،‬‬ ‫وﺳﺘﻜﻮن اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﺑﻤﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﺪوري اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻣﻦ دور واﺣﺪ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﻤﺮاﺣﻞ‪ ،‬ﻋﻠﻰ أن‬ ‫ﺗﺘﺒﻌﻬﺎ ﺑﻄﻮﻟﺘﺎ اﻟﻜﺄس واﻟﻔﺮدي ﺗﻮاﻟﻴﺎ‪،‬‬ ‫وﺗ ـﻘــﺎم ﺟﻤﻴﻊ اﻟـﻤـﻨــﺎﻓـﺴــﺎت ﻋـﻠــﻰ ﺻﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ ﻣﻼ ﺣﺴﻦ اﻟﻜﻨﺪري ﻓﻲ اﻟﺮﻣﻴﺜﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺗ ـﻘ ــﺎم اﻟـ ـﻴ ــﻮم ‪ 5‬ﻣ ــﻮاﺟـ ـﻬ ــﺎت ﺑـ ــﺪوري‬ ‫اﻟﺒﺮاﻋﻢ )ﺗﺤﺖ ‪ 12‬ﺳﻨﺔ(‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳﻴﻠﺘﻘﻲ‬ ‫اﻟـﻴــﺮﻣــﻮك ﻣــﻊ اﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺨﺎت‪ ،‬وﺧﻴﻄﺎن‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻘــﺎدﺳ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﻳ ـﺠ ـﻤــﻊ ﺛــﺎﻟــﺚ اﻟ ـﻠ ـﻘــﺎءات‬ ‫ﻓﺮﻳﻘﻲ اﻟـﺴــﺎﺣــﻞ واﻟـﻨـﺼــﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻮاﺟﻪ‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﺤ ـﻴ ـﺤ ـﻴــﻞ ﻧ ـﻈ ـﻴ ــﺮه ﺑـ ــﺮﻗـ ــﺎن‪ ،‬وﻳ ـﻠ ـﻌــﺐ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻣﻊ اﻟﺴﺎﻟﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﻳﻨﻄﻠﻖ‬ ‫ﻏﺪا دوري اﻟﺴﻦ اﻟﻌﺎم ﺑﺨﻤﺲ ﻣﻮاﺟﻬﺎت‬

‫ً‬ ‫أﻳﻀﺎ‪.‬‬ ‫وﻗــﺪ أﻛــﺪ أﻣـﻴــﻦ اﻟـﺴــﺮ اﻟـﻌــﺎم ﻻﺗـﺤــﺎد‬ ‫ﻛــﺮة اﻟﻄﺎوﻟﺔ ﻫﺸﺎم اﻟﻌﺮﺑﻮد أن ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟ ــﺪوري ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟـﻤــﺮاﺣــﻞ ﺳﺘﻜﻮن ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ــﺮاﺑ ــﻊ ﻣ ــﻦ دﻳـﺴـﻤـﺒــﺮ اﻟـﻤـﻘـﺒــﻞ‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫اﻟ ـﺠ ــﺪول اﻟـﻤـﻌـﻠــﻦ‪ ،‬ﻋـﻠــﻰ أن ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻓﻲ‬ ‫اﻷﺳ ـﺒــﻮع اﻷﺧـﻴــﺮ ﻟﺸﻬﺮ ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟﻜﺄس‪ ،‬وذﻟﻚ وﻓﻘﺎ ﻟﻠﻤﻮﻋﺪ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺮاه ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺎت ﻣﻨﺎﺳﺒﺎ‪ ،‬وﺑﻤﺎ ﻻ‬ ‫ﻳﺘﻌﺎرض ﻣﻊ اﺧﺘﺒﺎرات اﻟﻄﻠﺒﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـ ـ ــﺎف اﻟـ ـﻌ ــﺮﺑ ــﻮد‪ :‬ﻧ ـﺸ ـﻜــﺮ ﺟـﻤـﻴــﻊ‬ ‫اﻟﻠﺠﺎن اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﺑﺎﻻﺗﺤﺎد‪ ،‬اﻟﺘﻲ واﺻﻠﺖ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺠﺎد ﺣﺘﻰ أﺛﻤﺮت ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫ﻋـ ــﻦ ﺑـ ــﺪاﻳـ ــﺔ ﻣ ـﺒ ـﻜ ــﺮة ﻟ ـﻠ ـﻤ ــﻮﺳ ــﻢ ﻣ ـﻘــﺎرﻧــﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﻮاﺳﻢ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻴﺢ اﻟﻔﺮﺻﺔ‬ ‫ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻋﺎدﻟﺔ ﺑﻴﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫وﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻤﺮاﺣﻞ اﻟﺴﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫وﺻﻮل ﻣﺤﺘﺮف ﻃﺎﺋﺮة اﻷﺻﻔﺮ ﺑﻴﺪرو‬ ‫وﺻــﻞ ﻣﺤﺘﺮف ﻧ ــﺎدي اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﻜــﺮة اﻟ ـﻄــﺎﺋــﺮة اﻟ ـﺒــﺮازﻳ ـﻠــﻲ ﺑـﻴــﺪرو‬ ‫أوﻏ ـﺴ ـﺘــﻮ‪ ،‬ﻣ ـﺴــﺎء أﻣ ــﺲ اﻷول‪ ،‬إﻟــﻰ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬وﻛﺎن ﻓﻲ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﺑﻤﻄﺎر‬ ‫اﻟـ ـﻜ ــﻮﻳ ــﺖ اﻟـ ـﻤ ــﺪﻳ ــﺮ اﻟـ ـﻔـ ـﻨ ــﻲ ﻟ ـﻘ ـﻄــﺎع‬ ‫اﻟﻨﺎﺷﺌﻴﻦ ﺑﺎﻟﻨﺎدي ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺪوﻳﺴﺎن‪،‬‬ ‫وإداري ا ﻟ ـﻔ ــﺮ ﻳ ــﻖ اﻷول إ ﺳـﻤــﺎ ﻋـﻴــﻞ‬ ‫دﺷﺘﻲ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻷﺻﻔﺮ ﺗﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ اﻟﺒﺮازﻳﻠﻲ‬ ‫ﺑﻴﺪرو ﻣﺪة ﻣﻮﺳﻢ واﺣﺪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﺻﻔﻮف اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول ﻟﻠﻜﺮة اﻟﻄﺎﺋﺮة‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺎدي ﻓﻲ اﻟﻤﻮﺳﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﻤﺰﻣﻊ‬ ‫أن ﻳـ ـﺒ ــﺪأ ﻓ ــﻲ ‪ 15‬أﻛـ ـﺘ ــﻮﺑ ــﺮ اﻟـﻤـﻘـﺒــﻞ‬ ‫ﺑﺒﻄﻮﻟﺔ اﻻﺗﺤﺎد‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻤﺘﻊ اﻟـﺒــﺮازﻳـﻠــﻲ ﺑـﻴــﺪرو ))‪28‬‬ ‫ً‬ ‫ﻋــﺎﻣــﺎ(‪ ،‬اﻟ ــﺬي ﻳﻠﻌﺐ ﻓــﻲ ﻣــﺮﻛــﺰ ""‪،"4‬‬ ‫ﺑﺴﻴﺮة ذاﺗﻴﺔ ﺟﻴﺪة‪ ،‬إذ ﺳﺒﻖ‬ ‫ﻟ ـ ــﻪ اﻟـ ـﻠـ ـﻌ ــﺐ ﻟـ ـﻨ ــﺎدي‬ ‫اﻟـﻐــﺮاﻓــﺔ اﻟﻘﻄﺮي‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﻮاﺳـ ـ ــﻢ‬ ‫اﻟ ـﺜ ــﻼﺛ ــﺔ اﻷﺧـ ـﻴ ــﺮة‪،‬‬ ‫وﻗﺒﻠﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻪ ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﺟﻴﺪة ﻓﻲ اﻟﺪوري اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‪.‬‬

‫اﻟﺒﺮازﻳﻠﻲ ﺑﻴﺪرو ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻟﺪوﻳﺴﺎن ودﺷﺘﻲ‬ ‫وﺑﺬﻟﻚ ﻳﻜﻮن اﻷﺻﻔﺮ‪ ،‬اﻟﺬي أﺳﻨﺪ‬ ‫ﻣﻬﻤﺔ ﺗﺪرﻳﺐ اﻟﻔﺮق ﻟﻠﺘﻮﻧﺴﻲ ﺻﺎﺑﺮ‬ ‫ﻋ ـﺒ ــﺪاﻟ ــﻮاﺣ ــﺪ‪ ،‬اﺳ ـﺘ ـﻌــﺪ ﺑـﺸـﻜــﻞ ﺟﻴﺪ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﺳﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬إذ ﺳﺒﻖ ﻟﻪ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ‬ ‫ﻣــﻊ ﻻﻋــﺐ اﻟـﻌــﺮﺑــﻲ اﻟـﺴــﺎﺑــﻖ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ً‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻃﺒﻘﺎ ﻟﻼﺋﺤﺔ اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﻠﻐﻮا ‪ 30‬ﻋــﺎﻣــﺎ‪ ،‬واﺳﺘﻌﺎد ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫ﻣ ـﻌ ــﺪه زﻳ ــﺪ اﻟ ـﻜــﺎﻇ ـﻤــﻲ ﺑ ـﻌــﺪ اﻧـﺘـﻬــﺎء‬

‫إﻋﺎرﺗﻪ ﻟﻠﻨﺎدي اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﻮﺳﻢ‬ ‫اﻟـ ـﻤ ــﺎﺿ ــﻲ‪ ،‬واﻧ ـﺘ ـﻈ ــﻢ ﻓ ــﻲ ﺗ ــﺪرﻳ ـﺒ ــﺎت‬ ‫اﻟ ـﻔ ــﺮﻳ ــﻖ وﺑ ـﺠــﺎﻧ ـﺒــﻪ اﻟ ـﻤ ـﻌــﺪ ﻣــﻮﺳــﻲ‬ ‫ﺑﺤﺮوه‪ ،‬ﻛﻤﺎ دﺧﻞ اﻟﻨﺠﻢ ﺳﻌﺪ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﺘــﺪرﻳـﺒــﺎت ﺑﺸﻜﻞ ﻣـﺘــﺪرج ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻓـﺘــﺮة اﻟﺘﻤﺮﻳﻨﺎت اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﻋﻘﺐ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺧﻀﻊ‬ ‫ً‬ ‫ﻟﻬﺎ أﺧﻴﺮا ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺲ‪.‬‬


‫رﻳﺎﺿﺔ‬

‫‪٣٠‬‬

‫دلبلا‬

‫•‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 4243‬اﻷﺣﺪ ‪ 13‬أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪2019‬م ‪ 14 /‬ﺻﻔﺮ ‪1441‬ﻫـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫اﻟﺘﺸﻴﻚ ﺗﻬﺰم إﻧﻜﻠﺘﺮا وﺗﺸﺎرﻛﻬﺎ اﻟﺼﺪارة ﻓﻲ ﺗﺼﻔﻴﺎت ﻳﻮرو ‪٢٠٢٠‬‬ ‫ﻓﺎز اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺘﺸﻴﻜﻲ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻧﻈﻴﺮه اﻹﻧﻜﻠﻴﺰي ‪،١-٢‬‬ ‫أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﺿﻤﻦ ﻣﺒﺎرﻳﺎت‬ ‫اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻷوﻟﻰ ﻓﻲ ﺗﺼﻔﻴﺎت‬ ‫ﻛﺄس اﻷﻣﻢ اﻷوروﺑﻴﺔ ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم )ﻳﻮرو ‪،(٢٠٢٠‬‬ ‫واﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪت ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻣﺒﺎراة‬ ‫ﻣﻮﻧﺘﻴﻨﻐﺮو )اﻟﺠﺒﻞ اﻷﺳﻮد(‬ ‫وﺑﻠﻐﺎرﻳﺎ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎدل اﻟﺴﻠﺒﻲ‪.‬‬

‫ﻫﺎري ﻛﻴﻦ‬

‫دﺧﻞ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻹﻧﻜﻠﻴﺰي إﻟﻰ‬ ‫ﻣ ـﺒــﺎراﺗــﻪ ﻣــﻊ ﻣﻀﻴﻔﻪ اﻟﺘﺸﻴﻜﻲ‪،‬‬ ‫وﻫـ ــﻮ ﻓ ــﻲ ﻣ ــﻮﻗ ــﻒ أﻛ ـﺜ ــﺮ ﻣ ــﻦ ﺟﻴﺪ‬ ‫ﻟ ـﺤ ـﺴ ــﻢ ﺗ ــﺄﻫـ ـﻠ ــﻪ إﻟ ـ ـ ــﻰ ﻧ ـﻬ ــﺎﺋ ـﻴ ــﺎت‬ ‫ﻛـ ــﺄس أوروﺑ ـ ـ ــﺎ ‪ ،2020‬ﻟـﻜـﻨــﻪ ﻋــﺎد‬ ‫ﻣــﻦ ﺑ ــﺮاغ ﻣــﻊ ﺧﻴﺒﺔ ﻫﺰﻳﻤﺔ أوﻟــﻰ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺘ ـﺼ ـﻔ ـﻴــﺎت ﻣ ـﻨــﺬ ‪ 10‬أﻋـ ــﻮام‬ ‫ﺑ ـﺨ ـﺴ ــﺎرﺗ ــﻪ ‪ ،2-1‬ﻓ ــﻲ ﺣ ـﻴ ــﻦ ﺑﻘﻲ‬ ‫اﻟﻤﻨﺘﺨﺒﺎن اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ واﻟﺘﺮﻛﻲ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﻓﺔ ذاﺗﻬﺎ ﻗﺒﻞ ﻣﻮاﺟﻬﺘﻬﻤﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻏﺪا‪.‬‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻤ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ اﻷوﻟ ـ ـ ــﻰ‪ ،‬ﻛــﺎن‬ ‫اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻹﻧﻜﻠﻴﺰي أﻣــﺎم ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫أن ﻳ ـﺼ ـﺒ ــﺢ ﺛـ ــﺎﻧـ ــﻲ اﻟ ـﻤ ـﺘــﺄﻫ ـﻠ ـﻴــﻦ‬ ‫إﻟ ــﻰ اﻟ ـﻨ ـﻬــﺎﺋ ـﻴــﺎت ﺑ ـﻌــﺪ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻲ اﻟــﺬي ﺣﺴﻢ ﺑﻄﺎﻗﺘﻪ‬ ‫اﻟـ ـﺨـ ـﻤـ ـﻴ ــﺲ‪ ،‬ﻟ ـ ــﻮ ﻧـ ـﺠ ــﺢ رﺟ ـ ــﺎل‬ ‫اﻟـ ـﻤ ــﺪرب ﻏ ــﺎرﻳ ــﺚ ﺳــﺎوﺛـﻐـﻴــﺖ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ــﻲ ﺗ ـ ـﺤ ـ ـﻘ ـ ـﻴـ ــﻖ ﻓ ـ ــﻮزﻫ ـ ــﻢ‬ ‫اﻟـ ـﺨ ــﺎﻣ ــﺲ ﺗ ــﻮاﻟ ـﻴ ــﺎ‬ ‫وﺗـﺠــﺪﻳــﺪ اﻟﺘﻔﻮق‬ ‫ﻋ ـﻠ ــﻰ ﻣـﻀـﻴـﻔـﻬــﻢ‬ ‫اﻟـﺘـﺸـﻴـﻜــﻲ اﻟ ــﺬي‬ ‫ﺧـﺴــﺮ ذﻫ ــﺎﺑ ــﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻟ ـ ـﻨـ ــﺪن ﺑ ـﺨ ـﻤــﺎﺳ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻧﻈﻴﻔﺔ‪.‬‬ ‫ﻟ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﻦ ﻣـ ـﻨـ ـﺘـ ـﺨ ــﺐ‬ ‫»اﻷﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮد اﻟ ـ ـﺜ ـ ــﻼﺛـ ــﺔ«‬ ‫ﻋـ ـ ــﺎد ﻣـ ــﻦ ﺑـ ـ ــﺮاغ وﻫ ــﻮ‬ ‫ﻳﺠﺮ ﺧﻠﻔﻪ ذﻳــﻞ ﺧﻴﺒﺔ‬ ‫اﻟ ـﻬ ــﺰﻳ ـﻤ ــﺔ اﻷوﻟ ـ ـ ـ ــﻰ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟـﺘـﺼـﻔـﻴــﺎت‪ ،‬إن ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻤ ـ ــﺆﻫـ ـ ـﻠ ـ ــﺔ ﻟـ ـ ـﻜ ـ ــﺄس‬ ‫أوروﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أو ﻛـ ــﺄس‬ ‫اﻟـﻌــﺎﻟــﻢ‪ ،‬ﻓــﻲ آﺧــﺮ ‪44‬‬ ‫ﻣ ـ ـﺒـ ــﺎراة‪ ،‬وﺗ ـﺤــﺪﻳــﺪا‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺳﻘﻮﻃﻪ ﺑﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻟـ ـﻤ ــﺪرب اﻹﻳ ـﻄــﺎﻟــﻲ‬ ‫ﻓﺎﺑﻴﻮ ﻛﺎﺑﻴﻠﻮ أﻣﺎم‬ ‫أوﻛ ــﺮاﻧـ ـﻴ ــﺎ ﺻ ـﻔ ــﺮـﺮ‪-1‬‬ ‫ﻓﻲ ‪ 10‬أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪2009‬‬ ‫ﺿـ ـ ـﻤ ـ ــﻦ ﺗـ ـﺼـ ـﻔـ ـﻴ ــﺎت‬ ‫ﻣ ـ ــﻮﻧ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺎل ﺟـ ـﻨ ــﻮب‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ‪.2010‬‬ ‫وﺑ ـﻘ ـﻴ ــﺖ إﻧ ـﻜ ـﻠ ـﺘــﺮا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻞ ﻏﺪا ﺿﻴﻔﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺑﻠﻐﺎرﻳﺎ‪ ،‬ﻓﻲ ﺻﺪارة‬

‫اﻟ ـﻤ ـﺠ ـﻤ ــﻮﻋــﺔ ﺑ ــﺮﺻ ـﻴ ــﺪ ‪ 12‬ﻧـﻘـﻄــﺔ‬ ‫أﻣﺎم ﺗﺸﻴﻜﻴﺎ ﺑﻔﺎرق اﻟﻤﻮاﺟﻬﺘﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺒﺎﺷﺮﺗﻴﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻷوﻟﻰ ﺧﺎﺿﺖ‬ ‫‪ 5‬ﻣﺒﺎرﻳﺎت واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ‪ ،6‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺤﺘﻞ‬ ‫ﻛﻮﺳﻮﻓﻮ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﺑﺜﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﻧﻘﺎط ﻣﻦ ‪ 5‬ﻣﺒﺎرﻳﺎت‪.‬‬ ‫وﺑ ــﺪأ اﻹﻧـﻜـﻠـﻴــﺰ اﻟـﻠـﻘــﺎء ﺑﺄﻓﻀﻞ‬ ‫ﻃ ــﺮﻳ ـﻘ ــﺔ ﻣـ ــﻦ ﺧ ـ ــﻼل اﻟـ ـﺘـ ـﻘ ــﺪم ﻋـﺒــﺮ‬ ‫رﻛ ـﻠــﺔ ﺟـ ــﺰاء ﺗـﺴـﺒــﺐ ﺑ ـﻬــﺎ ﻟــﻮﻛــﺎس‬ ‫ﻣﺴﺎﺑﻮﺳﻮت‪ ،‬ﺑﻌﺪ إﺳﻘﺎﻃﻪ رﺣﻴﻢ‬ ‫ﺳﺘﻴﺮﻟﻴﻨﻎ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻧﺒﺮى‬ ‫ﻟﻬﺎ اﻟﻘﺎﺋﺪ ﻛﺎﻳﻦ ﺑﻨﺠﺎح )‪ ،(4‬إﻻ أن‬ ‫اﻟﻔﺮﺣﺔ ﻟﻢ ﺗﺪم ﻃﻮﻳﻼ ﻷن أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻷرض أدرﻛﻮا اﻟﺘﻌﺎدل ﻓﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ‬ ‫‪ 9‬ﻋﺒﺮ ﻳﺎﻛﻮب راﺑﺘﺲ اﻟﺬي وﺻﻠﺘﻪ‬ ‫اﻟﻜﺮة ﻋﻨﺪ اﻟﻘﺎﺋﻢ اﻷﻳﻤﻦ إﺛﺮ رﻛﻠﺔ‬ ‫رﻛﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺤﻮﻟﻬﺎ ﻓﻲ ﺷﺒﺎك ﺟﻮردن‬ ‫ﺑﻴﻜﻔﻮرد‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺘﻐﻴﺮ اﻟﻮﺿﻊ ﻓﻲ اﻟﺸﻮط‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬إذ ﺑﺪا اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺘﺸﻴﻜﻲ‬ ‫اﻷﻓ ـﻀــﻞ‪ ،‬ﻟﻜﻦ دون أن ﻳﻨﺠﺢ ﻓﻲ‬ ‫ﺗــﺮﺟ ـﻤــﺔ أﻓـﻀـﻠـﻴـﺘــﻪ ﺣ ـﺘــﻰ اﻟــﻮﻗــﺖ‬ ‫اﻟ ـﻘــﺎﺗــﻞ‪ ،‬ﺣـﻴــﻦ وﺻ ـﻠــﺖ اﻟ ـﻜــﺮة اﻟــﻰ‬ ‫اﻟـﺒــﺪﻳــﻞ زدﻳـﻨـﻴــﻚ أوﻧــﺪراﺳ ـﻴــﻚ ﻓﻲ‬ ‫وﺳﻂ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﺰاء ﺑﺘﻤﺮﻳﺮة ﻣﻦ‬ ‫ﻟــﻮﻛــﺎس ﻣــﺎﺳــﻮﺑــﻮﺳــﺖ‪ ،‬ﻓﺄﻃﻠﻘﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺷﺒﺎك ﺑﻴﻜﻔﻮرد )‪ ،(85‬ﻣﻔﺘﺘﺤﺎ‬ ‫ﺳﺠﻠﻪ اﻟﺘﻬﺪﻳﻔﻲ ﻓﻲ أول ﻣﺒﺎراة ﻟﻪ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺑﻼده‪.‬‬

‫ﻓﻮز ﺗﺮﻛﻴﺎ وﻓﺮﻧﺴﺎ‬ ‫وﻓ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـﻤ ـﺠ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ اﻟ ـﺜ ــﺎﻣ ـﻨ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺘﻮاﺟﻪ اﻟﻤﻨﺘﺨﺒﺎن اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﺑﻄﻞ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ واﻟﺘﺮﻛﻲ ﻏــﺪا ﻓﻲ ﺑﺎرﻳﺲ‪،‬‬ ‫وﻫﻤﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺴﺎﻓﺔ ذاﺗﻬﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﻋﺎد اﻷول ﺑﻔﻮز ﺛﻤﻴﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻋـﻘــﺮ دار أﻳـﺴـﻠـﻨــﺪا ﺑـﻬــﺪف وﺣـﻴــﺪ‪،‬‬ ‫إﻻ اﻧـ ــﻪ ﻟ ــﻢ ﻳ ـﻜــﻦ ﻛــﺎﻓ ـﻴــﺎ ﻟــﻼﻧ ـﻔــﺮاد‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﺼــﺪارة‪ ،‬ﻷن ﻣﻨﺎﻓﺴﻪ اﻟﺘﺮﻛﻲ‬ ‫ﺣ ـﻘــﻖ ﻓ ـ ــﻮزا ﻗ ــﺎﺗ ــﻼ ﻋ ـﻠــﻰ أﻟـﺒــﺎﻧـﻴــﺎ‬ ‫ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ ﻣـﻤــﺎﺛـﻠــﺔ ﺿـﻤــﻦ اﻟـﺠــﻮﻟــﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﺎﻓﻈﺖ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﺪارة‬ ‫ﺑـ ــﺮﺻ ـ ـﻴـ ــﺪ ‪ 18‬ﻧـ ـﻘـ ـﻄ ــﺔ وﺑ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﺎرق‬ ‫اﻟﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻟﻤﺒﺎﺷﺮة أﻣــﺎم ﻓﺮﻧﺴﺎ‬ ‫ﺑﻄﻠﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻣﻨﻴﺖ ﻋﻠﻰ ﻳﺪﻫﺎ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﻣﺒﺎراة اﻟﺘﺸﻴﻚ وإﻧﻜﻠﺘﺮا‬ ‫ﺑﻬﺰﻳﻤﺘﻬﺎ اﻟﻮﺣﻴﺪة ﻓﻲ اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت‬ ‫ﺑ ـﻬ ــﺪﻓ ـﻴ ــﻦ ﻧ ـﻈ ـﻴ ـﻔ ـﻴــﻦ ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﺠــﻮﻟــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺜ ــﺎﻟ ـﺜ ــﺔ‪ ،‬ﻋ ـﻠ ـﻤــﺎ أن اﻟـﻤـﻨـﺘـﺨـﺒـﻴــﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﺳﻴﻠﺘﻘﻴﺎن ﻓــﻲ ﻣـﺒــﺎراة ﺛــﺄرﻳــﺔ ﻏــﺪا‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻠﻌﺐ »ﺳﺘﺎد دو ﻓﺮاﻧﺲ« ﻓﻲ‬ ‫ﺿ ــﻮاﺣ ــﻲ ﺑ ــﺎرﻳ ــﺲ ﻓ ــﻲ ﺳﻌﻴﻬﻤﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻫﻞ إﻟﻰ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺎت‪.‬‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻤ ـﻘ ــﺎﺑ ــﻞ‪ ،‬ﺗ ـﺠ ـﻤــﺪ رﺻ ـﻴــﺪ‬ ‫أﻳﺴﻠﻨﺪا ﻋﻨﺪ ‪ 12‬ﻧﻘﻄﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟـﺜــﺎﻟــﺚ‪ ،‬أﻣ ــﺎم ﻛــﻞ ﻣــﻦ أﻟـﺒــﺎﻧـﻴــﺎ )‪(9‬‬ ‫وأﻧﺪورا وﻣﻮﻟﺪاﻓﻴﺎ )‪ 3‬ﻟﻜﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ(‪.‬‬ ‫ﻓــﻲ رﻳﻜﻴﺎﻓﻴﻚ‪ ،‬ﻳــﺪﻳــﻦ ﻣﻨﺘﺨﺐ‬ ‫»اﻟــﺪﻳــﻮك« اﻟــﺬي ﻏــﺎب ﻋﻨﻪ ﻛﻴﻠﻴﺎن‬ ‫ﻣ ـﺒ ــﺎﺑ ــﻲ ﻟـ ــﻺﺻـ ــﺎﺑـ ــﺔ‪ ،‬ﺑ ـ ـﻔـ ــﻮزه إﻟ ــﻰ‬ ‫أوﻟ ـﻴ ـﻔ ـﻴ ـﻴ ــﻪ ﺟـ ـﻴ ــﺮو اﻟـ ـ ـ ــﺬي ﺗ ــﺮﺟ ــﻢ‬ ‫ﺑﻨﺠﺎح رﻛﻠﺔ ﺟﺰاء اﻧﺘﺰﻋﻬﺎ أﻧﻄﻮان‬

‫ﻏﺮﻳﺰﻣﺎن إﻟﻰ ﻫﺪف اﻟﻨﻘﺎط اﻟﺜﻼث‬ ‫)‪ ،(66‬ﻣﺴﺠﻼ ﻫﺪﻓﻪ اﻟ ـ ‪ 37‬ﻓﻲ ‪94‬‬ ‫ﻣﺒﺎراة دوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻃــﺎﻟــﺐ ﺟﻴﺮو ﻓــﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪28‬‬ ‫ﺑﺮﻛﻠﺔ ﺟﺰاء‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ اﺻﻄﺪﻣﺖ ﻛﺮﺗﻪ‬ ‫ﺑﻴﺪ ﻛﺎري إرﻧﺎﺳﻮن‪ ،‬إﻻ أن اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫أﺷﺎر ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻠﻌﺐ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﺮﻓﻊ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ اﻟـﺼـﻔــﺮاء ﺑــﻮﺟــﻪ ﻣﻬﺎﺟﻢ‬ ‫ﺗﺸﻠﺴﻲ ﺑﺴﺒﺐ اﻋﺘﺮاﺿﻪ اﻟﻤﺘﻜﺮر‪.‬‬ ‫وﻛـ ـﺜ ــﻒ اﻟ ـﻤ ـﻨ ـﺘ ـﺨــﺐ اﻟ ـﻔــﺮﻧ ـﺴــﻲ‬ ‫ﺿ ـﻐــﻮﻃــﻪ ﻓ ــﻲ اﻟ ــﺪﻗ ــﺎﺋ ــﻖ اﻟـﺨـﻤــﺲ‬ ‫اﻻﺧـ ـﻴ ــﺮة‪ ،‬ﻟ ـﻜــﻦ دون اﻟ ـﻨ ـﺠــﺎح ﻓﻲ‬ ‫اﻟــﻮﺻــﻮل اﻟــﻰ اﻟﺸﺒﺎك‪ ،‬ﺛﻢ اﺳﺘﻤﺮ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﻤ ـﻨ ــﻮال ذاﺗ ـ ــﻪ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺸــﻮط‬ ‫اﻟـﺜــﺎﻧــﻲ دون ﻧ ـﺠــﺎح ﺣـﺘــﻰ اﻧـﺘــﺰع‬ ‫ﻏﺮﻳﺰﻣﺎن رﻛﻠﺔ ﺟﺰاء ﻣﻦ آري ﻓﺮﻳﻴﺮ‬

‫ﺳ ـﻜ ــﻮﻻﺳ ــﻮن‪ ،‬اﻧ ـﺒ ــﺮى ﻟـﻬــﺎ ﺟـﻴــﺮو‬ ‫ﺑﻨﺠﺎح )‪.(66‬‬ ‫وﻓــﻲ اﺳﻄﻨﺒﻮل‪ ،‬ﺣﻘﻘﺖ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫ﻓـ ــﻮزا ﻓ ــﻲ اﻟ ــﺪﻗ ــﺎﺋ ــﻖ اﻟ ـﻘــﺎﺗ ـﻠــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ ﺑﻬﺪف ﺳﺠﻠﻪ ﺟﻴﻨﻚ ﺗﻮﺳﻦ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪.90‬‬ ‫وﻫـ ـ ــﻮ اﻟ ـ ـﻔـ ــﻮز اﻟـ ـﺜ ــﺎﻟ ــﺚ ﺗ ــﻮاﻟ ـﻴ ــﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺘﺮﻛﻲ ﻣﻨﺬ ﺧﺴﺎرﺗﻪ‬ ‫اﻣ ـ ــﺎم أﻳ ـﺴ ـﻠ ـﻨــﺪا ‪ 1-2‬ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺠــﻮﻟــﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌﺔ‪.‬‬

‫وﻓ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـﻤـ ـﺠـ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ اﻟـ ـﺜ ــﺎﻧـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫واﺻﻠﺖ أوﻛﺮاﻧﻴﺎ ﻋﺮوﺿﻬﺎ اﻟﻘﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑ ـﻘ ـﻴ ــﺎدة ﻧ ـﺠ ــﻢ ﻣـ ـﻴ ــﻼن اﻹﻳ ـﻄ ــﺎﻟ ــﻲ‬

‫اﻟﺴﺎﺑﻖ أﻧﺪرﻳﻪ ﺷﻔﺘﺸﻨﻜﻮ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺘﺤﻘﻴﻘﻬﺎ ﻓﻮزﻫﺎ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﺗﻮاﻟﻴﺎ‬ ‫ﻣــﻦ أﺻــﻞ ‪ 6‬ﻣـﺒــﺎرﻳــﺎت وﺟ ــﺎء ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺣﺴﺎب ﺿﻴﻔﺘﻬﺎ ﻟﻴﺘﻮاﻧﻴﺎ ‪2-‬ﺻﻔﺮ‪.‬‬ ‫وﺗـ ــﺪﻳـ ــﻦ أوﻛـ ــﺮاﻧ ـ ـﻴـ ــﺎ ﺑ ـﺘ ـﺠــﺪﻳــﺪ‬ ‫ﻓ ـ ــﻮزﻫ ـ ــﺎ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻟـ ـﻴـ ـﺘ ــﻮاﻧـ ـﻴ ــﺎ‪ ،‬اﻟ ـﺘ ــﻲ‬ ‫ﺧﺴﺮت ﻓﻲ اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫أرﺿﻬﺎ ﺑﺜﻼﺛﻴﺔ ﻧﻈﻴﻔﺔ‪ ،‬ﻟﺮوﺳﻼن‬ ‫ﻣ ــﺎﻟ ـﻴ ـﻨ ــﻮﻓ ـﻴ ـﺴ ـﻜ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ــﺬي ﺳ ـﺠــﻞ‬ ‫اﻟﻬﺪﻓﻴﻦ )‪ 29‬و‪.(58‬‬ ‫ورﻓﻌﺖ أوﻛﺮاﻧﻴﺎ رﺻﻴﺪﻫﺎ اﻟﻰ‬ ‫‪ 16‬ﻧﻘﻄﺔ ﻓــﻲ اﻟ ـﺼ ــﺪارة ﺑ ـﻔــﺎرق ‪5‬‬ ‫ﻧـﻘــﺎط ﻋــﻦ اﻟـﺒــﺮﺗـﻐــﺎل ﺣــﺎﻣـﻠــﺔ ﻟﻘﺐ‬ ‫اﻟ ـﺒـﻄــﻮﻟــﺔ اﻟ ـﻘ ــﺎرﻳ ــﺔ‪ ،‬ﻟ ـﻜــﻦ اﻷﺧ ـﻴــﺮة‬ ‫ﺧ ـ ــﺎﺿ ـ ــﺖ اﻟـ ـﺠـ ـﻤـ ـﻌ ــﺔ ﻣـ ـﺒ ــﺎراﺗـ ـﻬ ــﺎ‬ ‫اﻟ ـ ـﺨـ ــﺎﻣ ـ ـﺴـ ــﺔ وﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﺎزت ﺑ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ‬

‫ﻟــﻮﻛ ـﺴ ـﻤ ـﺒــﻮرغ ‪3-‬ﺻـ ـﻔ ــﺮ‪ ،‬ﺳﺠﻠﻬﺎ‬ ‫ﺑـ ــﺮﻧـ ــﺎردو ﺳـﻴـﻠـﻔــﺎ )‪ (16‬واﻟ ـﻘــﺎﺋــﺪ‬ ‫ﻛﺮﻳﺴﺘﻴﺎﻧﻮ روﻧــﺎﻟــﺪو )‪ (65‬اﻟــﺬي‬ ‫رﻓــﻊ رﺻـﻴــﺪه اﻟــﻰ ‪ 94‬ﻫﺪﻓﺎ وﺑــﺎت‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﺑـﻌــﺪ ‪ 15‬ﻫــﺪﻓــﺎ ﻣ ــﻦ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟ ــﺮﻗ ــﻢ اﻟ ـﻘ ـﻴــﺎﺳــﻲ ﺑ ـﻌ ــﺪد اﻷﻫـ ــﺪاف‬ ‫اﻟ ــﺪوﻟـ ـﻴ ــﺔ اﻹﻳ ـ ــﺮاﻧ ـ ــﻲ ﻋ ـﻠ ــﻲ داﺋ ـ ــﻲ‪،‬‬ ‫وﻏ ــﻮﻧ ـﺴ ــﺎﻟ ــﻮ ﻏ ـﻴــﺪﻳــﺲ )‪ ،(89‬ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻴﻦ أن رﺟﺎل ﺷﻔﺘﺸﻨﻜﻮ ﺧﺎﺿﻮا‬ ‫ﻣﺒﺎراﺗﻬﻢ اﻟﺴﺎدﺳﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺤﺘﻞ ﺻﺮﺑﻴﺎ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﻤـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ ﺑﺴﺒﻊ ﻧـﻘــﺎط ﻣﻦ‬ ‫‪ 5‬ﻣﺒﺎرﻳﺎت‪ ،‬ﺑﻔﺎرق ‪ 4‬ﻧﻘﺎط ﺧﻠﻒ‬ ‫اﻟ ـﺒ ــﺮﺗ ـﻐ ــﺎل اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺣ ـﻘ ـﻘــﺖ ﻓ ــﻮزﻫ ــﺎ‬ ‫اﻟـﺜــﺎﻟــﺚ ﺗــﻮاﻟـﻴــﺎ ﺑـﻌــﺪ أن اﺳﺘﻬﻠﺖ‬ ‫اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت ﺑﺘﻌﺎدﻟﻴﻦ‪.‬‬

‫ﻳﺨﻮض اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ‬ ‫أﻣﺎم ﻧﻈﻴﺮه اﻹﺳﺘﻮﻧﻲ ﻓﻲ ﺗﺎﻟﻴﻦ‬ ‫اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻣﺒﺎراﺗﻪ اﻟﺪوﻟﻴﺔ رﻗﻢ ‪،959‬‬ ‫وﻫ ــﻲ أول ﻣ ـﺒــﺎراة ﻟــﻪ ﻓــﻲ ﺗﺎﻟﻴﻦ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻋﻘﻮد‪.‬‬ ‫وﺗ ـ ـ ـ ــﺄﺗ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ــﺎراة اﻟ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻮم‬ ‫ﺿـﻤــﻦ اﻟـﻤـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ اﻟـﺜــﺎﻟـﺜــﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت اﻟﻤﺆﻫﻠﺔ ﻟﺒﻄﻮﻟﺔ أﻣﻢ‬ ‫أوروﺑﺎ ﻳﻮرو ‪.2020‬‬ ‫وﻛــﺎﻧــﺖ آﺧ ــﺮ ﻣ ــﺮة ﻟـﻌــﺐ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ ﻓﻲ إﺳﺘﻮﻧﻴﺎ‬ ‫ﻗـ ـﺒ ــﻞ ‪ 80‬ﻋ ـ ــﺎﻣ ـ ــﺎ‪ ،‬وﻛ ـ ــﺎﻧ ـ ــﺖ ﻳ ــﻮم‬ ‫اﻟـﺘــﺎﺳــﻊ واﻟـﻌـﺸــﺮﻳــﻦ ﻣــﻦ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬ ‫‪ ،1939‬واﻧﺘﻬﺖ ﺑﻔﻮز اﻟﻤﺎﻧﺸﺎﻓﺖ‬ ‫ﺑـ ـﻬ ــﺪﻓـ ـﻴ ــﻦ ﻧ ـﻈ ـﻴ ـﻔ ـﻴ ــﻦ‪ ،‬وﺧ ـ ــﺎض‬ ‫اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ أﻣﺎم إﺳﺘﻮﻧﻴﺎ‬ ‫أرﺑـ ـ ـ ـ ــﻊ ﻣ ـ ــﻮاﺟ ـ ـﻬ ـ ــﺎت ﻓـ ـ ـ ــﺎز ﺑـ ـﻬ ــﺎ‪،‬‬

‫وأﺣـ ـ ــﺮز اﻟـﻤـﻨـﺘـﺨــﺐ‬ ‫اﻹﺳـ ـﺘ ــﻮﻧ ــﻲ ﻫــﺪﻓــﺎ‬ ‫واﺣﺪا ﻓﻲ اﻟﻤﺒﺎرﻳﺎت‬ ‫اﻷرﺑﻊ‪.‬‬ ‫وأﺣﺮز اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻷﻟ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ــﻲ ﻋـ ـﺒ ــﺮ‬ ‫ﺗــﺎرﻳـﺨــﻪ اﻟ ـﻔــﻮز ﻓﻲ‬ ‫‪ 556‬ﻣﺒﺎراة وﺗﻌﺎدل‬ ‫ﻓ ـ ـ ــﻲ ‪ 195‬ﻣ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎراة‬ ‫ُ‬ ‫وﻫ ِﺰم ﻓﻲ ‪ 207‬ﻣﺒﺎراة‪،‬‬ ‫وﺑ ـﻠــﻎ ﻋ ــﺪد اﻷﻫ ـ ــﺪاف اﻟـﺘــﻲ‬ ‫أﺣﺮزﻫﺎ ‪ 2148‬ﻫﺪﻓﺎ‪ ،‬وﻓﻲ اﻟﻤﻘﺎﺑﻞ‪،‬‬ ‫دﺧﻞ ﻣﺮﻣﺎه ‪ 1126‬ﻫﺪﻓﺎ‪.‬‬ ‫وﻫﺬه ﻫﻲ اﻟﻤﺒﺎراة اﻟـ‪ 179‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺨﻮﺿﻬﺎ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﺗﺤﺖ ﻗﻴﺎدة‬ ‫ﻣــﺪﻳــﺮ اﻟـﻔـﻨــﻲ ﻳــﻮاﺧـﻴــﻢ ﻟ ــﻮف اﻟــﺬي‬ ‫ﻳﺘﻮﻟﻰ اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﺎﻧﺸﺎﻓﺖ‬

‫ﻣـ ـ ـﻨ ـ ــﺬ أﻛ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ــﺮ ﻣ ــﻦ‬ ‫‪ 13‬ﻋـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ــﺎ‪ ،‬و ﻓـ ـ ــﺎز‬ ‫اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﺗـ ـﺤ ــﺖ ﻗ ـ ـﻴ ـ ــﺎدة ﻟ ــﻮف‬ ‫ﻓـ ـ ــﻲ ‪ 114‬ﻣـ ـ ـﺒ ـ ــﺎراة‬ ‫ُ‬ ‫وﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ِـﺰم ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ‪30‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎراة‪ .‬وﻛ ــﺎﻧ ــﺖ‬ ‫ﻣ ـ ـﺒـ ــﺎراﺗـ ــﻪ اﻟـ ــﻮدﻳـ ــﺔ‬ ‫أﻣ ـ ـ ـ ــﺎم اﻷرﺟـ ـﻨـ ـﺘـ ـﻴ ــﻦ‬ ‫ﻳﻮم اﻷرﺑﻌﺎء اﻟﻤﺎﺿﻲ‬ ‫واﻟ ـﺘــﻲ اﻧـﺘـﻬــﺖ ﺑــﺎﻟـﺘـﻌــﺎدل‬ ‫ﺑ ـﻬ ــﺪﻓ ـﻴ ــﻦ ﻟـ ـﻜ ــﻞ ﻓ ـ ــﺮﻳ ـ ــﻖ‪ ،‬اﻟ ــﺮاﺑـ ـﻌ ــﺔ‬ ‫واﻟ ـﺜ ــﻼﺛ ـﻴ ــﻦ اﻟ ـﺘ ــﻲ ﻳ ـﺘ ـﻌ ــﺎدل ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﻤﺎﻧﺸﺎﻓﺖ ﺗﺤﺖ ﻗﻴﺎدة ﻟﻮف‪.‬‬ ‫وﻟﻌﺐ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ أﻣﺎم‬ ‫اﻷرﺟﻨﺘﻴﻦ ﻷول ﻣﺮة ﺑﺪون ﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫أي ﻣ ــﻦ اﻟ ــﻼﻋ ـﺒ ـﻴ ــﻦ‪ ،‬اﻟ ــﺬﻳ ــﻦ ﻓـ ــﺎزوا‬

‫ﺑﺒﻄﻮﻟﺔ ﻛــﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ‪ 2014‬ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺒﺮازﻳﻞ‪ ،‬وﺳﻴﺘﻐﻴﺮ ﻫﺬا اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫ﻣﺮة أﺧﺮى ﻓﻲ ﻣﺒﺎراة اﻟﻐﺪ أﻣﺎم‬ ‫إﺳ ـﺘــﻮﻧ ـﻴــﺎ ﻣ ــﻊ ﻋ ـ ــﻮدة اﻟ ـﺤ ــﺎرس‬ ‫ﻣــﺎﻧــﻮﻳــﻞ ﻧــﻮﻳــﺮ‪ ،‬ﻗــﺎﺋــﺪ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ إﻟﻰ اﻟﺘﺸﻜﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻳ ـﺨ ــﻮض ﻧــﻮﻳــﺮ )‪ 33‬ﻋــﺎﻣــﺎ(‬ ‫اﻟﻴﻮم ﻣﺒﺎراﺗﻪ اﻟﺪوﻟﻴﺔ رﻗــﻢ ‪،91‬‬ ‫ﻟﻴﺼﺒﺢ أﻛﺜﺮ ﻻﻋﺒﻲ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻷﻟـ ـﻤ ــﺎﻧ ــﻲ اﻟـ ـﺤ ــﺎﻟ ــﻲ ﺧـ ـﺒ ــﺮة ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ـﻤــﻮاﺟ ـﻬــﺎت اﻟ ــﺪوﻟ ـﻴ ــﺔ وﺑ ـﻔــﺎرق‬ ‫ﻛـ ـﺒـ ـﻴ ــﺮ ﻋ ـ ــﻦ أﻗ ـ ـ ـ ــﺮب ﻣ ـﻨ ــﺎﻓ ـﺴ ـﻴ ــﻪ‪،‬‬ ‫ﺟ ــﻮﺷ ــﻮا ﻛ ـﻴ ـﻤ ـﻴــﺶ‪ ،‬زﻣ ـﻴ ـﻠ ــﻪ ﻓــﻲ‬ ‫ﺑﺎﻳﺮن ﻣﻴﻮﻧﺦ‪ ،‬واﻟﺬي ﺧﺎض ‪45‬‬ ‫ﻣـﺒــﺎراة ﺛــﻢ ﻣــﺎرﻛــﻮ روﻳ ــﺲ ﻻﻋﺐ‬ ‫دورﺗﻤﻮﻧﺪ ﺑـ‪ 43‬ﻣﺒﺎراة‪.‬‬ ‫)د ب أ(‬

‫أوﻛﺮاﻧﻴﺎ ﺗﻔﻮز ﻋﻠﻰ ﻟﻴﺘﻮاﻧﻴﺎ‬

‫ً‬ ‫ﻣﻮرﻳﻨﻮ ﻻ ﻳﺴﺘﺒﻌﺪ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﺎﺗﻲ ﻣﻊ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﻤﺎﻧﺸﺎﻓﺖ ﻳﻌﻮد ﻟﻠﻌﺐ ﻓﻲ إﺳﺘﻮﻧﻴﺎ ﺑﻌﺪ ‪ ٨٠‬ﻋﺎﻣﺎ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺴﺘﺒﻌﺪ ﻣﺪرب اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ روﺑﺮت ﻣﻮرﻳﻨﻮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻟﻼﻋﺐ أﻧﺴﻮ ﻓﺎﺗﻲ )‪ 17‬ﻋﺎﻣﺎ( ﻣﻊ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻷول ﻓﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ‬ ‫»ﻳﻮرو ‪ «2020‬إذا ﻣﺎ اﺳﺘﻤﺮ ﺗﺄﻟﻘﻪ وﺗﻄﻮره ﻣﻊ ﻓﺮﻳﻖ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎل ﻣــﻮرﻳـﻨــﻮ ﺧــﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﺎﻓﻲ »إذا ﺗــﻮاﺟــﺪ ﻓــﻲ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫َ‬ ‫ﺴﺘﺒﻌﺪ وﺧﺼﻮﺻﺎ‬ ‫اﻷوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻓﻠﻴﺲ ﻫﻨﺎك ﺷﻲء ُﻣ‬ ‫اﻟﺼﻴﻒ اﻟﻤﻘﺒﻞ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺴﻴﺮ ﻛﺮة اﻟﻘﺪم ﺑﺸﻜﻞ أﺳــﺮع‪ ،‬ﺳﻴﻜﻮن ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻐﺒﺎء اﻟﻘﻮل اﻧﻨﺎ ﺳﻨﺘﺨﻠﻰ ﻋﻦ ﻻﻋﺐ ذي ﻣﺴﺘﻮى ﻋﺎل‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺤﻴﻦ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ اﻟﻤﻨﺎﺳﺐ ﺳﻨﺮى ﻣﺎ ﺳﻴﺤﺪث وﻧﻘﻮم ﺑﺎﺧﺘﻴﺎر اﻻﺳﻤﺎء وﻧﺮى‬ ‫ﻣﻊ ﻣﻦ ﺳﻴﺘﻨﺎﻓﺲ‪ ،‬وﻣﺎ إذا ﻛﺎن ﺳﻴﻨﻀﻢ ﻫﻮ أم ﻻﻋﺐ آﺧﺮ‪ .‬ﻓﻔﻲ وﻗﺖ‬ ‫ﻗﻠﻴﻞ أﻇﻬﺮ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻷﺷﻴﺎء وﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﺳﻴﻜﻮن وﺟﻮده ﻣﻤﻜﻨﺎ«‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻢ ﻣﻮرﻳﻨﻮ ﺑﺨﺒﺮ اﺳﺘﺪﻋﺎء أﻧﺴﻮ ﻓﺎﺗﻲ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻣﻊ »ﻻ روﺧﺎ«‬ ‫ﺗﺤﺖ ‪ 21‬ﻋﺎﻣﺎ ﻋﻘﺐ إﺻﺎﺑﺔ اﻟﻼﻋﺐ ﻛﺎرﻟﻴﺲ ﺑﻴﺮﻳﺰ‪.‬‬ ‫وﺻﺮح اﻟﻤﺪرب ﻗﺎﺋﻼ‪ :‬ﻟﻘﺪ أﺧﺒﺮوﻧﻲ ﺧﻼل اﻟﺮﺣﻠﺔ ﺑﻮﺟﻮد إﺻﺎﺑﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻲ أردت وﺟﻮد أﻧﺴﻮ ﻓﺎﺗﻲ ﻫﻨﺎ ﻣﻌﻨﺎ‪ ،‬ﻛﻨﺎ اﺳﺘﺪﻋﻴﻨﺎه ﻟﻠﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻷوﻟـﻴــﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻻﻋــﺐ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺠﺎﻫﻠﻪ ﺣﻴﺚ ﻧﺠﺢ ﻓﻲ ﻛﺴﺮ ﺣﻮاﺟﺰ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬ﻳﺴﺮﻧﻲ أن ﻟﻮﻳﺲ دي ﻻ ﻓﻮﻳﻨﺘﻲ ) ﻣ ــﺪرب اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﺗﺤﺖ‬ ‫‪ 21‬ﻋــﺎﻣــﺎ( اﻫﺘﻢ ﺑﻼﻋﺒﻴﻦ أﻋﺠﺒﺖ ﺑﻬﻢ‪ ،‬وآﻣــﻞ أن ﻳﻘﺪﻣﻮا ﻟــﻪ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟﻤﻄﻠﻮب«‪.‬‬ ‫)إﻓﻲ(‬

‫روﺑﺮت ﻣﻮرﻳﻨﻮ‬

‫ﻏﻴﺎب ﻣﻤﻔﻴﺲ دﻳﺒﺎي ﻟﻺﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ ا ﻟـ ـﻤـ ـﻨـ ـﺘـ ـﻈ ــﺮ أن ﻳـ ـﺨ ــﻮض‬ ‫اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي ﻟـﻜــﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫ﻣﺒﺎراﺗﻪ أﻣــﺎم ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺑﻴﻼروس‪،‬‬ ‫اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﺑﺪون ﻣﻤﻔﻴﺲ دﻳﺒﺎي‪ ،‬ﻧﺠﻢ‬ ‫ﻫﺠﻮم اﻟﻄﻮاﺣﻴﻦ اﻟﻬﻮﻟﻨﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳــﺄﺗــﻲ ﻟـﻘــﺎء اﻟ ـﻴــﻮم اﻟ ــﺬي ﻳﻘﺎم‬ ‫ﻓــﻲ ﻣﻴﻨﺴﻚ ﻋــﺎﺻـﻤــﺔ ﺑ ـﻴــﻼروس‪،‬‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻣﺒﺎرﻳﺎت اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت اﻟﻤﺆﻫﻠﺔ ﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫أوروﺑﺎ )ﻳﻮرو ‪.(2020‬‬ ‫وﺳـ ـ ــﺎﻓـ ـ ــﺮت ﺑ ـﻌ ـﺜ ــﺔ اﻟ ـﻤ ـﻨ ـﺘ ـﺨــﺐ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﻮﻟ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺪي إﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺑـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻼروس‬ ‫اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﺒـ ــﺖ‪ ،‬ﺑـ ــﺪون دﻳ ـ ـﺒ ـ ــﺎي‪ ،‬ﻻﻋ ــﺐ‬

‫أوﻟﻤﺒﻴﻚ ﻟﻴﻮن‪ ،‬اﻟﺬي أﺑﻠﻎ اﻟﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻔﻨﻲ روﻧﺎﻟﺪ ﻛﻮﻣﺎن ﺑﺄﻧﻪ ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﺸﺎﻛﻞ ﻓﻲ اﻟﻔﺨﺬ‪.‬‬ ‫وأﺣ ـ ـ ـ ــﺮز دﻳ ـ ـﺒـ ــﺎي ﻫ ــﺪﻓـ ـﻴ ــﻦ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣﺒﺎراة اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي أﻣﺎم‬ ‫أﻳﺮﻟﻨﺪا اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫اﻧﺘﻬﺖ ﺑﻔﻮز ﻫﻮﻟﻨﺪا ﺑﺜﻼﺛﺔ أﻫﺪاف‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻫﺪف‪.‬‬ ‫وﻟــﻢ ﻳﻀﻢ ﻛﻮﻣﺎن ﻻﻋﺒﺎ ﺑﺪﻳﻼ‬ ‫ﻟ ــﺪﻳـ ـﺒ ــﺎي‪ ،‬ورﺑـ ـﻤ ــﺎ ﻳ ـﻠ ـﻌــﺐ دوﻧ ـﻴ ــﻞ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﻦ‪ ،‬ﻻﻋــﺐ اﻳﻨﺪﻫﻮﻓﻦ‪ ،‬ﻣﻜﺎﻧﻪ‪،‬‬ ‫وﺳﺠﻞ دﻳـﺒــﺎي )‪ 20‬ﻋــﺎﻣــﺎ( ﻋﺸﺮة‬ ‫أﻫ ـ ـ ـ ــﺪاف‪ ،‬ﺟ ـﻌ ـﻠ ـﺘــﻪ أﻓـ ـﻀ ــﻞ ﻫـ ــﺪاف‬

‫ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﻤ ـﻨ ـﺘ ـﺨ ــﺐ اﻟـ ـﻬ ــﻮﻟـ ـﻨ ــﺪي ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ .‬وﺑﻌﺪ ﻓــﻮزه ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻨﺘﺨﺐ أﻳﺮﻟﻨﺪا اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺼﺪر‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻨ ـﺘ ـﺨ ــﺐ اﻟـ ـﻬ ــﻮﻟـ ـﻨ ــﺪي ﺗــﺮﺗ ـﻴــﺐ‬ ‫اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺑﻔﺎرق اﻷﻫﺪاف‪،‬‬ ‫ﺣ ـﻴــﺚ إﻧ ــﻪ ﻳ ـﺘ ـﺴــﺎوى ﻓ ــﻲ اﻟـﻨـﻘــﺎط‬ ‫ﻣ ــﻊ ﻣـﻨـﺘـﺨـﺒــﻲ أﻟـﻤــﺎﻧـﻴــﺎ واﻳــﺮﻟ ـﻨــﺪا‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑـ‪ 12‬ﻧﻘﻄﺔ ﻟﻜﻞ ﻓﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫وﺳﻴﻘﻄﻊ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي‬ ‫ﺧ ـﻄــﻮة ﻛـﺒـﻴــﺮة ﻧـﺤــﻮ اﻟـﺘــﺄﻫــﻞ إﻟــﻰ‬ ‫ﻧـﻬــﺎﺋـﻴــﺎت ﻳ ــﻮرو ‪ ،2020‬ﻓــﻲ ﺣــﺎل‬ ‫ﻓﻮزه ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺒﻴﻼروﺳﻲ‪.‬‬ ‫)د ب أ(‬

‫ﻛﻠﻮزه ﻳﺸﻴﺪ ﺑﻤﻬﺎﺟﻢ ﺑﺮﻳﻤﻦ ﻓﻮﻟﻜﺮوج‬ ‫أﺷﺎد ﻧﺠﻢ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻣﻴﺮوﺳﻼف ﻛﻠﻮزه ﺑﺎﻟﻼﻋﺐ‬ ‫ﻧﻴﻜﻼس ﻓﻮﻟﻜﺮوج‪ ،‬ﻣﻬﺎﺟﻢ ﻧﺎدي ﻓﻴﺮدر ﺑﺮﻳﻤﻦ اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎل اﻟ ـﻬــﺪاف اﻟـﺘــﺎرﻳـﺨــﻲ ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ اﻷﻟ ـﻤــﺎﻧــﻲ‪ ،‬إن ﻃــﺮﻳـﻘــﺔ ﻟﻌﺐ‬ ‫ﻓﻮﻟﻜﺮوج ﺗﺘﻀﻤﻦ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﻣﻦ أﺳﻠﻮﺑﻪ ﻫﻮ ﻓﻲ اﻟﻠﻌﺐ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ رده ﻋﻠﻰ ﺳﺆال ﻣﻦ وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﻷﻟﻤﺎﻧﻴﺔ )د‪.‬ب‪.‬أ( ﻋﻦ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻻﻋﺐ ﻳﺮى ﻓﻴﻪ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﻗﺎل ﻛﻠﻮزه )‪ 41‬ﻋﺎﻣﺎ(‪» :‬ﻗﻠﺖ ﺳﺎﺑﻘﺎ إﻧﻪ ﻧﻴﻜﻼس‬ ‫ﻓﻮﻟﻜﺮوج‪ ...‬أﻧﺎ أراه ﻣﻤﺘﻌﺎ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ وﻻﻋﺒﺎ ﻛﺎﻣﻼ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﺳﺮﻳﻊ وﻟﺪﻳﻪ‬ ‫اﻟﻐﺮﻳﺰة اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎج إﻟﻴﻬﺎ اﻟﻤﻬﺎﺟﻢ«‪.‬‬ ‫ﺗﺠﺪر اﻹﺷ ــﺎرة إﻟــﻰ أن ﻛﻠﻮزه ﺻﺎﺣﺐ اﻟ ــ‪ 71‬ﻫﺪﻓﺎ ﻣﻊ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻛﺎن ﻟﻌﺐ ﺿﻤﻦ ﺻﻔﻮف ﻓﻴﺮدر ﺑﺮﻳﻤﻦ ﻓﻲ اﻟﻔﺘﺮة ﺑﻴﻦ ﻋﺎﻣﻲ‬ ‫‪ 2004‬و‪ ،2007‬ﻛﻤﺎ ﻟﻌﺐ أﻳﻀﺎ ﺿﻤﻦ ﺻﻔﻮف ﻛﺎﻳﺰرﺳﻼوﺗﺮن وﺑﺎﻳﺮن‬ ‫ﻣﻴﻮﻧﻴﺦ وﻻﺗﺴﻴﻮ روﻣﺎ‪.‬‬

‫وأﺿــﺎف ﻛـﻠــﻮزه‪ ،‬ﻣــﺪرب اﻟﻨﺎﺷﺌﻴﻦ ﻓﻲ ﺑﺎﻳﺮن ﻣﻴﻮﻧﻴﺦ‪ ،‬أﻧــﻪ ﻳﺮى‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ أﻳﻀﺎ ﻓﻲ ﻣﻬﺎﺟﻢ آﺧﺮ‪ ،‬وﻫﻮ روﺑﺮت ﻟﻴﻔﺎﻧﺪوﻓﺴﻜﻲ‪ ،‬وﻗﺎل‪» :‬ﺛﻤﺔ‬ ‫ﻣﻬﺎﺟﻢ آﺧﺮ‪ ،‬ﻳﺸﺒﻬﻨﻲ ﺑﻌﺾ اﻟﺸﻲء‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ أﻓﻀﻞ ﻣﻨﻲ ﻋﺸﺮ ﻣﺮات‪،‬‬ ‫وﻫــﻮ روﺑــﺮت ﻟﻴﻔﺎﻧﺪوﻓﺴﻜﻲ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻻﻋــﺐ ﻛﺎﻣﻞ ﻳﺠﻴﺪ اﻟﻠﻌﺐ ﺑﻜﻠﺘﺎ‬ ‫ﻗﺪﻣﻴﻪ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺮأس وﻫﻮ ﻗﺎدر ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺴﺪﻳﺪ«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻛﻠﻮزه أن أﻓﻀﻞ ﻻﻋﺐ ﻛﺎن ﻳﺤﺐ اﻟﻠﻌﺐ ﻣﻌﻪ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫ﻛﺎن ﺗﻮﻣﺎس ﻣﻮﻟﺮ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل‪» :‬أﻓﻀﻞ ﻣﻦ ﻛﻨﺖ أﺣﺐ اﻟﻠﻌﺐ ﻣﻌﻪ ﻛﺎن داﺋﻤﺎ ﺗﻮﻣﺎس ﻣﻮﻟﺮ‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻨﺎ ﻛﻨﺎ ﻧﻜﻤﻞ ﺑﻌﻀﻨﺎ ﺑﻌﻀﺎ ﻋﻠﻰ ﻧﺤﻮ ﻣﻤﺘﺎز‪ ،‬ﻛــﺎن ﻳﻜﻔﻲ ﻓﻘﻂ‬ ‫أن ﻧﻨﻈﺮ إﻟﻰ ﺑﻌﻀﻨﺎ اﻟﺒﻌﺾ ﻟﻨﻌﺮف ﻣﺎذا ﺳﻨﻔﻌﻞ‪ ...‬ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻮﻟﻴﻔﺔ‬ ‫ﻋﺒﻘﺮﻳﺔ«‪.‬‬ ‫)د ب أ(‬

‫ﻛﻠﻮزه‬

‫ﻫﻮﻟﻨﺪا وأﻟﻤﺎﻧﻴﺎ وﻛﺮواﺗﻴﺎ ﺗﺴﻌﻰ ﻟﻼﻗﺘﺮاب أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺎت‬ ‫ﺗـﺴـﻌــﻰ ﻣـﻨـﺘـﺨـﺒــﺎت أﻟ ـﻤــﺎﻧ ـﻴــﺎ‪،‬‬ ‫وﻫﻮﻟﻨﺪا‪ ،‬وﻛﺮواﺗﻴﺎ إﻟﻰ اﻻﻗﺘﺮاب‬ ‫أﻛـ ـﺜ ــﺮ ﻣـ ــﻦ اﻟ ـﻨ ـﻬ ــﺎﺋ ـﻴ ــﺎت‪ ،‬ﻋ ـﻨــﺪﻣــﺎ‬ ‫ﺗـ ـﺨ ــﻮض اﻟ ـﺠ ــﻮﻟ ــﺔ اﻟ ـﺜ ــﺎﻣ ـﻨ ــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫ﺗ ـﺼ ـﻔ ـﻴــﺎت ﻛـ ــﺄس أوروﺑـ ـ ــﺎ ‪2020‬‬ ‫ﻓــﻲ ﻛــﺮة اﻟـﻘــﺪم اﻟـﻴــﻮم ﻓــﻲ ﺿﻴﺎﻓﺔ‬ ‫إﺳـﺘــﻮﻧـﻴــﺎ وﺑ ـﻴــﻼروﺳ ـﻴــﺎ‪ ،‬ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬ووﻳﻠﺰ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻮاﻟﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻘﺎﺳﻢ ﻫﻮﻟﻨﺪا وأﻟﻤﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﺻ ــﺪارة اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻳــﺮﻟـﻨــﺪا اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟـﺘــﻲ ﻟﻌﺒﺖ‬ ‫ﻣﺒﺎراة أﻛﺜﺮ‪ ،‬وﺗﻐﻴﺐ ﻋﻦ اﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻷﻓﻀﻠﻴﺔ ﻟﻬﻮﻟﻨﺪا‬ ‫ﺑﻔﺎرق اﻟﻤﻮاﺟﻬﺎت اﻟﻤﺒﺎﺷﺮة‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺄﻫﻞ ﺻﺎﺣﺒﺎ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻷول‬ ‫واﻟ ـﺜــﺎﻧــﻲ ﻣـﺒــﺎﺷــﺮة ﻟﻠﻨﻬﺎﺋﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺎم ﺑﻴﻦ ﻳﻮﻧﻴﻮ وﻳﻮﻟﻴﻮ‬ ‫اﻟﻤﻘﺒﻠﻴﻦ ﻓــﻲ ‪ 12‬ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻟﻠﻤﺮة‬ ‫اﻷوﻟ ـ ـ ــﻰ ﻓ ــﻲ ﺗ ــﺎرﻳ ــﺦ اﻟ ـﺒ ـﻄــﻮﻟــﺔ‪،‬‬ ‫ﺑـ ـﻤـ ـﻨ ــﺎﺳـ ـﺒ ــﺔ ﻣـ ـ ـ ـ ــﺮور ‪ 60‬ﻋ ــﺎﻣ ــﺎ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟ ـﻨ ـﺴ ـﺨ ــﺔ اﻷوﻟ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـﺘ ــﻲ‬ ‫اﺳﺘﻀﺎﻓﺘﻬﺎ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻋﺎم ‪.1960‬‬ ‫وﻳﻤﻠﻚ اﻟﻤﻨﺘﺨﺒﺎن اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ‬

‫اﻟ ـﺘ ــﻲ ﻛ ــﺎﻧ ــﺖ ﺳـﺤـﻘـﺘـﻬــﺎ ﺑــﺮﺑــﺎﻋـﻴــﺔ‬ ‫ﻧﻈﻴﻔﺔ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺛﻨﺎﺋﻴﺔ ﻟﺪﻳﺒﺎي ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻷوﻟﻰ‪.‬‬

‫واﻟ ـ ـﻬ ـ ــﻮﻟ ـ ـﻨ ـ ــﺪي ﻓ ـ ــﺮﺻ ـ ــﺔ ﺗ ــﻮﺳ ـﻴ ــﻊ‬ ‫اﻟ ـ ـﻔـ ــﺎرق ﻋـ ــﻦ اﻳ ــﺮﻟـ ـﻨ ــﺪا اﻟ ـﺸ ـﻤــﺎﻟ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻗ ـﺒ ــﻞ ﻣــﻮاﺟ ـﻬ ـﺘ ـﻬ ـﻤــﺎ ﻟ ــﻸﺧ ـﻴ ــﺮة ﻓﻲ‬ ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ اﻟﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺤﻞ اﻷوﻟﻰ‬ ‫ﺿﻴﻔﺔ ﻓــﻲ ﺑـﻠـﻔــﺎﺳــﺖ ﻓــﻲ ‪ 16‬ﻣﻨﻪ‪،‬‬ ‫وﺗﺴﺘﻀﻴﻔﻬﺎ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ‪ 19‬ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺠﻮﻟﺘﻴﻦ اﻷﺧﻴﺮﺗﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻋﺸﻴﺔ ﻣﻮاﺟﻬﺔ إﺳﺘﻮﻧﻴﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻛﺮﻣﺖ أﻟﻤﺎﻧﻴﺎ وﻓﺎدﺗﻬﺎ ‪8-‬ﺻﻔﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺎﻳﻨﺘﺲ ﻓﻲ اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﺎ‬ ‫ﺛﻨﺎﺋﻴﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺎﺣﻴﻦ ﺳﻴﺮج‬ ‫ﻏﻨﺎﺑﺮي وﻣﺎرﻛﻮ روﻳﺲ‪ ،‬ﺷﺪد ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻤﺎﻧﺸﺎﻓﺖ أوﻟﻴﻔﺮ ﺑﻴﺮﻫﻮف ﻋﻠﻰ‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ اﻟـﻨـﻘــﺎط اﻟـﺜــﻼث ﻓــﻲ ﺗﺎﻟﻴﻦ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل »ﻫﺪﻓﻨﺎ ﻛﺴﺐ ﺛﻼث ﻧﻘﺎط«‪.‬‬

‫رﺣﻠﺔ ﺻﻌﺒﺔ ﻟﻜﺎردﻳﻒ‬

‫ﻫﻮﻟﻨﺪا ﻟﻤﻮاﺻﻠﺔ ﺻﺤﻮﺗﻬﺎ‬ ‫وﺗﻄﻤﺢ ﻫﻮﻟﻨﺪا‪ ،‬وﺻﻴﻔﺔ ﺑﻄﻠﺔ‬ ‫دوري اﻷﻣ ـ ــﻢ اﻟ ـﺼ ـﻴــﻒ اﻟ ـﻤــﺎﺿــﻲ‪،‬‬ ‫إﻟــﻰ ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﺻﺤﻮﺗﻬﺎ وﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟ ـﻔ ــﻮز اﻟ ــﺮاﺑ ــﻊ ﺗــﻮاﻟ ـﻴــﺎ واﻟ ـﺨــﺎﻣــﺲ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت‪ ،‬ﻟﻼﻗﺘﺮاب أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮس اﻟﻘﺎري‪ ،‬ورﻓــﻊ اﻟﻤﻌﻨﻮﻳﺎت‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺗﺪرﻳﺒﺎت اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﻈﺮﻫﺎ اﻟﺸﻬﺮ‬ ‫اﻟﻤﻘﺒﻞ إﻟﻰ ﺑﻠﻔﺎﺳﺖ‪.‬‬ ‫وﺿ ــﺮﺑ ــﺖ ﻫ ــﻮﻟ ـﻨ ــﺪا ﺑ ـﻘ ــﻮة ﻣـﻨــﺬ‬ ‫ﺧﺴﺎرﺗﻬﺎ ﻋﻠﻰ أرﺿﻬﺎ أﻣﺎم أﻟﻤﺎﻧﻴﺎ‬

‫‪ ،3-2‬ﻓ ــﺮدت اﻟﺘﺤﻴﺔ ﻟــﻸﺧـﻴــﺮة ‪2-4‬‬ ‫وﺗﻐﻠﺒﺖ ﻋﻠﻰ إﺳﺘﻮﻧﻴﺎ ‪ - 4‬ﺻﻔﺮ‪،‬‬ ‫ﺛــﻢ ﻗـﻠـﺒــﺖ ﺗﺨﻠﻔﻬﺎ إﻟ ــﻰ ﻓ ــﻮز ﻗﺎﺗﻞ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻳﺮﻟﻨﺪا اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ‪ 1-3‬اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﺑ ـﻔ ـﻀ ــﻞ ﺛ ـﻨ ــﺎﺋ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـﻤ ـﻬ ــﺎﺟ ــﻢ ﻟ ـﻴــﻮن‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻣﻤﻔﻴﺲ دﻳﺒﺎي‪.‬‬ ‫وﺗـ ـ ــﺪرك ﻫــﻮﻟ ـﻨــﺪا ﺟ ـﻴ ــﺪا أﻫـﻤـﻴــﺔ‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﻘــﺎط اﻟ ـﺜــﻼث أﻣ ــﺎم ﺑـﻴــﻼروﺳـﻴــﺎ‬

‫وﺗﻨﺘﻈﺮ ﻛﺮواﺗﻴﺎ‪ ،‬وﺻﻴﻔﺔ ﺑﻄﻠﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬رﺣﻠﺔ ﺻﻌﺒﺔ إﻟﻰ ﻛﺎردﻳﻒ‬ ‫ﻟـﻤــﻮاﺟـﻬــﺔ وﻳ ـﻠــﺰ ﻓ ــﻲ ﺳـﻌـﻴـﻬــﺎ إﻟــﻰ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺻﺪارة اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻠﻚ ﻛﺮواﺗﻴﺎ ‪ 13‬ﻧﻘﻄﺔ ﺑﻔﺎرق‬ ‫ﺛــﻼث ﻧـﻘــﺎط أﻣ ــﺎم ﺳﻠﻮﻓﺎﻛﻴﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻐﻴﺐ ﻋــﻦ ﻫ ــﺬه اﻟ ـﺠــﻮﻟــﺔ‪ ،‬وﺑـﻔــﺎرق‬ ‫ﺳﺒﻊ ﻧﻘﺎط ﻋﻦ وﻳﻠﺰ اﻟﺮاﺑﻌﺔ واﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟﻌﺒﺖ ﻣﺒﺎراة أﻗﻞ‪.‬‬ ‫وﺗ ـ ــﺪﺧ ـ ــﻞ ﻛـ ــﺮواﺗ ـ ـﻴـ ــﺎ اﻟ ـ ـﻤ ـ ـﺒـ ــﺎراة‬ ‫ﺑ ـﻤ ـﻌ ـﻨــﻮﻳــﺎت ﻋــﺎﻟ ـﻴــﺔ ﻋ ـﻘــﺐ ﻓــﻮزﻫــﺎ‬ ‫اﻟﻜﺒﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﺿﻴﻔﺘﻬﺎ اﻟﻤﺠﺮ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫)‪ 9‬ﻧ ـﻘــﺎط( اﻟـﺨـﻤـﻴــﺲ‪ ،‬وﻫ ــﻲ ﺗﻀﻊ‬ ‫ﻧ ـﺼ ــﺐ ﻋ ـﻴ ـﻨ ـﻴ ـﻬــﺎ اﻟ ـﻨ ـﻘ ــﺎط اﻟ ـﺜ ــﻼث‬ ‫ﻟــﻮﺿــﻊ ﻗ ــﺪم ﻓــﻲ اﻟـﻨـﻬــﺎﺋـﻴــﺎت‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﻤﻬﻤﺔ ﻟﻦ ﺗﻜﻮن ﺳﻬﻠﺔ أﻣﺎم وﻳﻠﺰ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻌﻰ إﻟﻰ اﺳﺘﻐﻼل ﻋﺎﻣﻠﻲ‬ ‫اﻷرض واﻟـ ـﺠـ ـﻤـ ـﻬ ــﻮر‪ ،‬ﻟـﺘـﻌــﻮﻳــﺾ‬

‫ﺗﻌﺎدﻟﻬﺎ اﻟﻤﺨﻴﺐ ﻣــﻊ ﻣﻀﻴﻔﺘﻬﺎ‬ ‫ﺳﻠﻮﻓﺎﻛﻴﺎ )‪ (1-1‬وﺗﻌﺰﻳﺰ ﺣﻈﻮﻇﻬﺎ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﻟـ ـﻤـ ـﻨ ــﺎﻓـ ـﺴ ــﺔ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺑ ـﻄ ــﺎﻗ ـﺘ ــﻲ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ‪ ،‬ﻻﺳ ـﻴ ـﻤــﺎ أﻧ ـﻬــﺎ ﺗﻤﻠﻚ‬ ‫ﻣﺒﺎراة أﻗﻞ‪ ،‬وﻓﻮزﻫﺎ ﻋﻠﻰ ﻛﺮواﺗﻴﺎ‬ ‫ﺳـﻴـﻤـﻜـﻨـﻬــﺎ ﻣ ــﻦ ﺗ ـﺸ ــﺪﻳ ــﺪ اﻟ ـﺨ ـﻨــﺎق‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ذاﺗـﻬــﺎ‪ ،‬ﺗﻠﺘﻘﻲ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺠــﺮ ﻣ ــﻊ ﺿـﻴـﻔـﺘـﻬــﺎ أذرﺑ ـﻴ ـﺠ ــﺎن‬ ‫ﺻــﺎﺣ ـﺒــﺔ اﻟ ـﻤــﺮﻛــﺰ اﻷﺧ ـﻴ ــﺮ ﺑﻨﻘﻄﺔ‬ ‫واﺣ ــﺪة‪ ،‬ﻓــﻲ اﺧـﺘـﺒــﺎر ﺳﻬﻞ ﻧﺴﺒﻴﺎ‬ ‫ﻟﻮﺿﻊ ﺣﺪ ﻟﺨﺴﺎرﺗﻴﻦ ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺘﻴﻦ‬ ‫أﻣﺎم ﺳﻠﻮﻓﺎﻛﻴﺎ وﻛﺮواﺗﻴﺎ‪ ،‬وإﻧﻌﺎش‬ ‫ﺣ ـﻈ ــﻮﻇ ـﻬ ــﺎ ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﻤ ـﻨ ــﺎﻓ ـﺴ ــﺔ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺑﻄﺎﻗﺘﻲ اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﻓـ ـ ــﻲ اﻟ ـﻤ ـﺠ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ اﻟ ـﺘ ــﺎﺳ ـﻌ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﺗ ـﺤ ــﻞ ﺑ ـﻠ ـﺠ ـﻴ ـﻜــﺎ‪ ،‬أول اﻟـﻤـﺘــﺄﻫـﻠـﻴــﻦ‬ ‫ﻟﻠﻨﻬﺎﺋﻴﺎت‪ ،‬ﺿﻴﻔﺔ ﻋﻠﻰ ﻛﺎزاﺧﺴﺘﺎن‬ ‫ﻓﻲ اﺧﺘﺒﺎر ﺳﻬﻞ ﺗﺄﻣﻞ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ‬ ‫ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﺣﺼﺪ اﻟﻌﻼﻣﺔ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ ﺑﻠﺠﻴﻜﺎ ﺳﺤﻘﺖ‬ ‫ﺳــﺎن ﻣﺎرﻳﻨﻮ ‪ - 9‬ﺻﻔﺮ اﻟﺨﻤﻴﺲ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻘﻘﺔ اﻟﻔﻮز اﻟﺴﺎﺑﻊ ﺗﻮاﻟﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ذاﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺗﺴﻌﻰ‬

‫روﺳﻴﺎ إﻟﻰ ﺣﺠﺰ اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋ ــﻦ اﻟ ـﻤ ـﺠ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ‪ ،‬ﻋ ـﻨ ــﺪﻣ ــﺎ ﺗﺤﻞ‬ ‫ﺿﻴﻔﺔ ﻋﻠﻰ ﻗﺒﺮص اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪.‬‬ ‫وﺗـ ـﻤـ ـﻠ ــﻚ روﺳـ ـ ـﻴ ـ ــﺎ ‪ 18‬ﻧـﻘـﻄــﺔ‬ ‫ﺑﻔﺎرق ﺛﻼث ﻧﻘﺎط ﺧﻠﻒ ﺑﻠﺠﻴﻜﺎ‬ ‫وﺗﺤﺘﺎج إﻟــﻰ ﻧﻘﻄﺔ واﺣــﺪة ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻟﻠﺤﺎق ﺑﺎﻷﺧﻴﺮة إﻟﻰ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺎت‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻤﻠﻚ ﻗﺒﺮص ‪ 10‬ﻧﻘﺎط ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﺑﻔﺎرق ﺛﻼث ﻧﻘﺎط‬ ‫اﻣﺎم ﻛﺎزاﺧﺴﺘﺎن اﻟﺘﻲ ﺗﻐﻴﺐ ﻋﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺠﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ذاﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺗﻠﺘﻘﻲ‬ ‫اﺳﻜﺘﻠﻨﺪا اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ )‪ 6‬ﻧﻘﺎط( ﻣﻊ‬ ‫ﺳ ــﺎن ﻣــﺎرﻳـﻨــﻮ اﻷﺧ ـﻴــﺮة ﻣــﻦ دون‬ ‫رﺻﻴﺪ‪.‬‬ ‫وﻓـ ــﻲ اﻟ ـﻤ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ اﻟ ـﺴــﺎﺑ ـﻌــﺔ‪،‬‬ ‫ﺗ ـﺒ ــﺪو ﺑ ــﻮﻟ ـﻨ ــﺪا اﻟ ـﻤ ـﺘ ـﺼــﺪرة )‪16‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ( ﻣﺮﺷﺤﺔ ﻟﻔﻮزﻫﺎ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﺗﻮاﻟﻴﺎ واﻟﺴﺎدس ﻓﻲ اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ﻣﻘﺪوﻧﻴﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﻠﻌﺐ ﺳﻠﻮﻓﻴﻨﻴﺎ ﺷﺮﻳﻜﺔ اﻷﺧﻴﺮة‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ )‪ 11‬ﻧﻘﻄﺔ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻣﻨﻬﻤﺎ( ﻣﻊ اﻟﻨﻤﺴﺎ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ )‪13‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ(‪.‬‬


‫دلبلا‬

‫•‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 4243‬اﻷﺣﺪ ‪ 13‬أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪2019‬م ‪ 14 /‬ﺻﻔﺮ ‪1441‬ﻫـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫‪٣١‬‬

‫رﻳﺎﺿﺔ‬

‫ﺳﻮزوﻛﺎ ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﻺﻋﺼﺎر وﺳﻂ‬ ‫ﻣﺨﺎوف اﻟﻔﺮق ﻓﻲ »ﺟﺎﺋﺰة اﻟﻴﺎﺑﺎن«‬ ‫ﺗﺘﺠﻪ اﻷﻧﻈﺎر اﻟﻴﻮم إﻟﻰ ﺣﻠﺒﺔ‬ ‫ﺳﻮزوﻛﺎ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺎم ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺳﺒﺎق‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة اﻟﻴﺎﺑﺎن اﻟﻜﺒﺮى‪ ،‬اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻋﺸﺮة ﻣﻦ ﺑﻄﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﻠﻔﻮرﻣﻮﻻ واﺣﺪ‪ ،‬وﺳﻂ‬ ‫ﻣﺨﺎوف ﻛﺒﻴﺮة ﻣﻦ ﺗﻬﺪﻳﺪ‬ ‫اﻹﻋﺼﺎر ﻫﺎﻏﻴﺒﻴﺲ‪.‬‬

‫ﻣﻦ اﻟﻤﺘﻮﻗﻊ أن‬ ‫ﺗﻀﺮب اﻟﻌﺎﺻﻔﺔ‬ ‫وﺳﻂ أو ﺷﺮق‬ ‫اﻟﻴﺎﺑﺎن‬

‫اﺗـ ـﺨ ــﺬ اﻟ ـﻘ ـﻴ ـﻤ ــﻮن ﻋ ـﻠ ــﻰ ﺳ ـﺒــﺎق‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة اﻟﻴﺎﺑﺎن اﻟﻜﺒﺮى‪ ،‬اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻋﺸﺮة ﻣﻦ ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻟﻠﻔﻮرﻣﻮﻻ واﺣﺪ‪ ،‬ﺟﻤﻴﻊ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫واﻟـﺘــﺪاﺑـﻴــﺮ اﻻﺣـﺘــﺮازﻳــﺔ ﻟﻤﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫ﺧﻄﺮ اﻹﻋﺼﺎر ﻫﺎﻏﻴﺒﻴﺲ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻬﺪد ﺳﻮاﺣﻞ اﻷرﺧﺒﻴﻞ‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ‬ ‫ﻳﺄﻣﻞ ﻣﺪﻳﺮو اﻟﻔﺮق إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺴﺒﺎق‬ ‫اﻟﻴﻮم ﺑﻌﺪ إﻟﻐﺎء ﺟﻤﻴﻊ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫أﻣﺲ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﺴﻴﺎرات‬ ‫"ﻓـ ـ ـﻴ ـ ــﺎ" أﺻـ ـ ـ ـ ــﺪر‪ ،‬ﺑ ــﺎﻟ ـﺘ ـﻨ ـﺴ ـﻴ ــﻖ ﻣــﻊ‬ ‫ادارة اﻟـ ـﻔ ــﻮرﻣ ــﻮﻻ واﺣ ـ ــﺪ )ﻓ ـ ــﻮم(‬ ‫واﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﻦ ﻋﻦ ﺣﻠﺒﺔ ﺳﻮزوﻛﺎ‬ ‫واﻻﺗـ ـﺤ ــﺎد اﻟ ـﻴــﺎﺑــﺎﻧــﻲ ﻟـﻠـﺴـﻴــﺎرات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﺑﻴﺎﻧﺎ أﻛﺪ ﻓﻴﻪ إﻟﻐﺎء ﺟﻤﻴﻊ أﺣﺪاث‬ ‫أﻣــﺲ ﻷﺳﺒﺎب ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺴﻼﻣﺔ‪،‬‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺬي اﺳﺘﺘﺒﻊ إﻃﻼق ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺤﻠﺒﺔ واﻟﺒﻨﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫ﻓﻮر اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﻓﺘﺮﺗﻲ اﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫اﻟﺤﺮة أﻣﺲ اﻷول واﺳﺘﻤﺮت ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺳﺎﻋﺔ ﻣﺘﺄﺧﺮة ﻣﻦ اﻟﻠﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻋﻤﺪ اﻟﻤﺴﺆوﻟﻮن ﻋﻦ اﻟﺤﻠﺒﺔ‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ ﻧ ـﺸ ــﺮ اﻵﻻف ﻣـ ــﻦ اﻷﻛـ ـﻴ ــﺎس‬ ‫اﻟﺮﻣﻠﻴﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻣﻨﺼﺎت‬ ‫اﻻﻧ ـ ـﻄـ ــﻼق ﻣ ــﻦ اﻟـ ـﻤـ ـﻴ ــﺎه ﻓ ــﻲ ﺣ ــﺎل‬ ‫ﺣـ ـﺼ ــﻮل ﻓ ـﻴ ـﻀ ــﺎن‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﺣ ـﻴ ــﻦ ﺗــﻢ‬ ‫ﻧﻘﻞ ﻣﻌﺪات اﻟﺘﻮﻗﻴﺖ اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ‬ ‫إﻟ ـ ـ ــﻰ داﺧ ـ ـ ـ ــﻞ اﻷﺑ ـ ـﻨ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬وﺗ ـﻔ ـﻜ ـﻴــﻚ‬ ‫ﻣﻨﺼﺔ اﻟﺘﺘﻮﻳﺞ وﺗﻌﻠﻴﺒﻬﺎ ﺑﻬﺪف‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺷ ـ ـ ــﺮح اﻟ ـﺒ ــﺮﻳ ـﻄ ــﺎﻧ ــﻲ ﺳـﺘـﻴــﻒ‬ ‫ﻧـ ـﻴـ ـﻠـ ـﺴ ــﻮن‪ ،‬اﻟ ـ ـﻤـ ــﺪﻳـ ــﺮ اﻟ ــﺮﻳ ــﺎﺿ ــﻲ‬ ‫ﻟﻠﻔﻮرﻣﻮﻻ واﺣ ــﺪ‪ ،‬أﺳـﺒــﺎب اﺗﺨﺎذ‬ ‫اﺟ ـ ـ ـ ـ ــﺮاءات اﻟـ ـﺴ ــﻼﻣ ــﺔ‪ ،‬ﻣـ ــﺆﻛـ ــﺪا أن‬ ‫اﻟـﻬــﺪف ﻣــﻦ ﻫــﺬه اﻟـﺘــﺪاﺑـﻴــﺮ ﻫــﻮ أن‬ ‫"ﻧﻀﻤﻦ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﺄﺗﻲ ﺻﺒﺎح اﻷﺣﺪ‬ ‫أن ﻛﻼ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﻗﻴﺖ‪ ،‬وأﺿﻮاء ﺟﻬﺎز‬ ‫اﻻﻧﻄﻼق‪ ،‬وﺟﻬﺎز ﺗﺘﺒﻊ اﻟﺴﻴﺎرات‬

‫ﻋﺒﺮ اﻷﻗـﻤــﺎر اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ )ﺟــﻲ ﺑﻲ‬ ‫أس( واﻷﻟـ ـ ـ ــﻮاح اﻟ ـﻀــﻮﺋ ـﻴــﺔ ﺣــﻮل‬ ‫اﻟﺤﻠﺒﺔ ﻫــﻲ ﻓــﻲ ﻣﻜﺎن آﻣــﻦ ﺑﻌﻴﺪا‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻌﺎﺻﻔﺔ"‪.‬‬ ‫وأﻛ ـ ــﺪ ﻧ ـﻴ ـﻠ ـﺴ ــﻮن‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﺣــﺪﻳ ـﺜــﻪ‬ ‫ﻟ ـﻤ ــﻮﻗ ــﻊ "ﻓ ـ ـ ــﻮرﻣ ـ ـ ــﻮﻻ‪ .1‬ﻛ ـ ـ ـ ــﻮم"‪ ،‬أن‬ ‫اﻟـﻄــﺎﻗــﻢ اﻟــﺮﻳــﺎﺿــﻲ اﻟـﺘـﻘـﻨــﻲ واﺟــﻪ‬ ‫ﻣـﻬـﻤــﺔ ﻟــﻮﺟـﺴـﺘـﻴــﺔ ﻟ ــﻢ ﻳـﺴـﺒــﻖ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣـﺜـﻴــﻞ ﻟ ـﻤ ـﻘــﺎوﻣــﺔ واﺣـ ــﺪ ﻣ ــﻦ أﻛـﺒــﺮ‬ ‫اﻷﻋــﺎﺻـﻴــﺮ اﻟ ــﺬي ﻳـﻀــﺮب اﻟﻴﺎﺑﺎن‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻋـﻘــﻮد‪ ،‬وﻗــﺪ ﻋﻤﻞ ﻃــﻮال ﻟﻴﻠﺔ‬ ‫أﻣﺲ "ﻟﺘﻮﺻﻴﻞ ﻛﻞ ﺷﻲء ﻣﺠﺪدا‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺘــﺄﻛــﺪ ﻣ ــﻦ أن ﺟـﻤـﻴــﻊ اﻷﻧـﻈـﻤــﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﺗ ـﻌ ـﻤــﻞ" ﻟـﺘـﺸـﻐـﻴـﻠـﻬــﺎ ﻣـ ـﺠ ــﺪدا ﻓــﻮر‬ ‫ﻣﺮور اﻟﻌﺎﺻﻔﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺪاﺑﻴﺮ اﺣﺘﺮازﻳﺔ‬ ‫وﺑـ ـ ـ ــﺪورﻫـ ـ ـ ــﺎ‪ ،‬اﺗ ـ ـﺨ ـ ــﺬت اﻟـ ـﻔ ــﺮق‬ ‫اﻟـ ـﻌـ ـﺸ ــﺮة اﻟـ ـﻤـ ـﺸ ــﺎرﻛ ــﺔ ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﻔ ـﺌــﺔ‬ ‫اﻷوﻟ ــﻰ ﺗــﺪاﺑـﻴــﺮ اﺣ ـﺘــﺮازﻳــﺔ‪ ،‬ﻓﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟـﻤـﻴـﻜــﺎﻧـﻴـﻜـﻴــﻮن وﻃ ــﻮاﻗ ــﻢ اﻟــﺪﻋــﻢ‬ ‫ﺑﺠﻬﺪ ﻟﺮﻓﻊ اﻟـﻤـﻌــﺪات اﻟﺤﺴﺎﺳﺔ‬ ‫ﺧــﺎرج أرﺿﻴﺔ ﻣﻨﺼﺎت اﻻﻧﻄﻼق‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺣــﺎﻟــﺔ اﻟ ـﻔـﻴ ـﻀــﺎﻧــﺎت وﺣـﻤــﺎﻳــﺔ‬ ‫اﻟﻤﺮاﺋﺐ ﺑﺄﻛﻴﺎس اﻟﺮﻣﻞ واﻷﻏﻄﻴﺔ‬ ‫اﻟﺒﻼﺳﺘﻴﻜﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻟ ـﺤ ــﻆ اﻟ ـﺒ ـﻴ ــﺎن اﻟ ـ ــﺬي اﺻ ــﺪره‬ ‫"ﻓ ـﻴ ــﺎ" أﻧ ــﻪ ﻓ ــﻲ ﺣ ــﺎل ﺗ ـﻌ ــﺬر إﻗــﺎﻣــﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرب اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﺻﺒﺎح اﻷﺣﺪ‬ ‫واﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻘﺮرة اﻟﺴﺒﺖ‪ ،‬ﺳﻴﺘﻢ‬ ‫اﻋ ـﺘ ـﻤــﺎد ﺗــﺮﺗ ـﻴــﺐ ﻓ ـﺘ ــﺮة اﻟ ـﺘ ـﺠــﺎرب‬ ‫اﻟﺤﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﺟﺪول اﻻﻧﻄﻼق‪.‬‬ ‫وأﻓ ـ ـﻀ ـ ــﺖ ﻫـ ـ ــﺬه اﻟ ـ ـﻔ ـ ـﺘـ ــﺮة إﻟ ــﻰ‬ ‫ﻫ ـﻴ ـﻤ ـﻨــﺔ ﻓ ــﺮﻳ ــﻖ ﻣ ــﺮﺳ ـﻴ ــﺪس اﻟ ــﺬي‬ ‫ادﺧ ــﻞ ﺗـﺤــﺪﻳـﺜــﺎت ﻋـﻠــﻰ ﺳـﻴــﺎرﺗــﻪ‪،‬‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﻤــﺮﻛــﺰﻳــﻦ اﻻول واﻟ ـﺜــﺎﻧــﻲ‬ ‫ﻣــﻊ ﺗﺴﺠﻴﻞ اﻟﻔﻨﻠﻨﺪي ﻓﺎﻟﺘﻴﺮي‬ ‫ﺑﻮﺗﺎس أﺳﺮع ﺗﻮﻗﻴﺖ أﻣﺎم زﻣﻴﻠﻪ‬

‫ﻫﺎﻣﻴﻠﺘﻮن ﺳﺎﺋﻖ ﻣﺮﺳﻴﺪس ﺧﻼل اﻟﺘﺠﺎرب اﻟﺤﺮة‬ ‫اﻟ ـﺒــﺮﻳ ـﻄــﺎﻧــﻲ ﻟــﻮﻳــﺲ ﻫــﺎﻣـﻴـﻠـﺘــﻮن‪،‬‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺣ ـﻴ ــﻦ ﺣ ــﻞ ﺳ ــﺎﺋ ــﻖ رﻳ ـ ــﺪ ﺑ ــﻮل‬ ‫اﻟ ـﻬ ــﻮﻟ ـﻨ ــﺪي ﻣ ــﺎﻛ ــﺲ ﻓ ـﻴــﺮﺷ ـﺘــﺎﺑــﻦ‬ ‫ﺛﺎﻟﺜﺎ اﻣﺎم ﺳﺎﺋﻘﻲ ﻓﻴﺮاري ﺷﺎرل‬ ‫ﻟــﻮﻛـﻠـﻴــﺮ ﻣ ــﻦ ﻣــﻮﻧــﺎﻛــﻮ واﻻﻟ ـﻤــﺎﻧــﻲ‬ ‫ﺳﻴﺒﺎﺳﺘﻴﺎن ﻓﻴﺘﻞ‪.‬‬ ‫وﺗ ـ ـﻘـ ــﺎم اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺠـ ــﺎرب اﻟ ــﺮﺳ ـﻤ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻟﻴﻮم ﻓﻲ ﺗﻤﺎم اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﻌﺎﺷﺮة‬ ‫ﺑ ــﺎ ﻟـ ـﺘ ــﻮ ﻗـ ـﻴ ــﺖ ا ﻟـ ـﻤـ ـﺤـ ـﻠ ــﻲ )‪01.00‬‬ ‫ﺑـ ـﺘ ــﻮﻗـ ـﻴ ــﺖ ﻏ ــﺮﻳـ ـﻨـ ـﻴـ ـﺘ ــﺶ( ﺑ ـﻌ ــﺪﻣ ــﺎ‬ ‫ﻛــﺎﻧــﺖ ﻣ ـﻘ ــﺮرة أﻣ ــﺲ وذﻟـ ــﻚ ﺑـﻘــﺮار‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻤ ـﻨ ـﻈ ـﻤ ـﻴــﻦ ﺑ ـﺴ ـﺒــﺐ إﻋ ـﺼــﺎر‬ ‫ﻫﺎﻏﻴﺒﻴﺲ اﻟﺬي ﻳﻬﺪد اﻟﻴﺎﺑﺎن‪.‬‬ ‫وأوﺿـ ـ ــﺢ اﻟ ـﻤ ـﻨ ـﻈ ـﻤــﻮن أن ﻫــﺬا‬ ‫اﻟﺘﺄﺟﻴﻞ ﻣﺸﺮوط ﺑﻄﻘﺲ ﺻﺒﺎح‬

‫ﻣﺎﺗﻴﻮس ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻳﺮن ﺑﺘﻤﺪﻳﺪ ﻋﻘﺪ ﻣﻮﻟﺮ‬

‫ﻣﺎﺗﻴﻮس‬

‫ﻃﺎﻟﺐ اﻟﻨﺠﻢ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻟــﻮﺛــﺎر ﻣﺎﺗﻴﻮس‪ ،‬اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪،‬‬ ‫ﻧﺎدي ﺑﺎﻳﺮن ﻣﻴﻮﻧﻴﺦ ﺣﺎﻣﻞ ﻟﻘﺐ اﻟﺪوري اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ‬ ‫)ﺑﻮﻧﺪﺳﻠﻴﻐﺎ( ﺑﺘﻤﺪﻳﺪ ﻋﻘﺪ اﻟﻼﻋﺐ ﺗﻮﻣﺎس ﻣﻮﻟﺮ‪.‬‬ ‫وﻓ ـﻘــﺪ ﻣــﻮﻟــﺮ )‪ 30‬ﻋ ــﺎﻣ ــﺎ( ﻣ ـﻜــﺎﻧــﻪ ﻓ ــﻲ اﻟﺘﺸﻜﻴﻞ‬ ‫اﻷﺳ ـ ــﺎﺳ ـ ــﻲ ﻟـ ـ ـﺒ ـ ــﺎﻳ ـ ــﺮن‪ ،‬اﻷﻛ ـ ـﺜ ـ ــﺮ ﺗـ ـﺘ ــﻮﻳـ ـﺠ ــﺎ ﺑ ـﻠ ـﻘــﺐ‬ ‫اﻟـﺒــﻮﻧــﺪﺳـﻠـﻴـﻐــﺎ‪ ،‬ﺑـﻌــﺪ ﺗـﻌــﺎﻗــﺪ اﻟ ـﻨــﺎدي ﻣــﻊ ﻓﻴﻠﻴﺒﻲ‬ ‫ﻛﻮﺗﻴﻨﻴﻮ ﻣﻦ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﻮﻟﺮ ﻣﺆﺧﺮا إﻧﻪ ﻳﻔﺘﺮض ﺑﻪ اﻵن اﻟﺘﻔﻜﻴﺮ‬ ‫ﺑﺸﺄن ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻪ ﻣﻊ اﻟﻨﺎدي‪.‬‬ ‫ﻟـﻜــﻦ ﻣــﺎﺗ ـﻴــﻮس‪ ،‬اﻟـﻨـﺠــﻢ واﻟ ـﻘــﺎﺋــﺪ اﻟ ـﺴــﺎﺑــﻖ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﺎﻳﺮن ﻣﻴﻮﻧﻴﺦ واﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻗﺎل ﻓﻲ‬ ‫ﺗـﺼــﺮﻳـﺤــﺎت ﻧـﺸــﺮﺗـﻬــﺎ ﺻﺤﻴﻔﺔ "ﺑـﻴـﻠــﺪ" أﻣ ــﺲ‪ ،‬إن‬ ‫ﺑﺎﻳﺮن ﻣﻴﻮﻧﻴﺦ ﻳﻔﺘﺮض أﻻ ﻳﺴﻤﺢ ﺑﺮﺣﻴﻞ ﻣﻮﻟﺮ‬

‫ﻣﺮﺳﻴﺪس وﻟﻘﺐ اﻟﺼﺎﻧﻌﻴﻦ‬ ‫وﻳ ـﺘ ـﺤ ـﻴــﻦ ﻓ ــﺮﻳ ــﻖ ﻣــﺮﺳ ـﻴــﺪس‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻴــﺎﺑــﺎن ﻓــﺮﺻــﺔ ﺣـﺴــﻢ ﻟﻘﺐ‬ ‫اﻟﺼﺎﻧﻌﻴﻦ ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺘﻮاﻟﻲ ﻓﻲ ﺗﺎرﻳﺨﻪ‪ ،‬ﻓﻲ إﻧﺠﺎز‬ ‫ﻗ ـﻴــﺎﺳــﻲ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻔ ـﺌــﺔ اﻷوﻟـ ـ ــﻰ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺣــﺎل ﻧﺠﺢ ﺳﺎﺋﻘﺎه ﻓــﻲ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺛﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﻤﺮﻛﺰﻳﻦ اﻻول واﻟﺜﺎﻧﻲ‬

‫رﻳﻔﺎﻟﺪو‪ :‬ﻋﻠﻰ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﻣﻌﺎﻗﺒﺔ دﻳﻤﺒﻴﻠﻲ‬

‫إﻧﻤﺎ ﻳﺠﺐ أن ﻳﺠﺪد اﻟﻌﻘﺪ ﻣﻌﻪ‪.‬‬ ‫وأﺿ ــﺎف ﻣــﺎﺗـﻴــﻮس "ﻣــﻮﻟــﺮ ﻳﺸﻜﻞ ﻗﻴﻤﺔ ﻫﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﻟـﺒــﺎﻳــﺮن ﻛــﺮﻣــﺰ ﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟـﻔــﺮﻳــﻖ‪ ،‬وﻛــﺬﻟــﻚ ﻣــﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻷداء‪ .‬واﻟ ـﺴ ـﻤــﺎح ﻟــﻪ ﺑــﺎﻟــﺮﺣـﻴــﻞ ﺳﻴﺸﻜﻞ ﺧـﺴــﺎرة‬ ‫ﻟﻜﻼ اﻟﻄﺮﻓﻴﻦ"‪.‬‬ ‫وأﺷــﺎر ﻣﺎﺗﻴﻮس إﻟﻰ أن اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ ﻛﻮﺗﻴﻨﻴﻮ‬ ‫ﻛﺼﺎﻧﻊ أﻟﻌﺎب‪ ،‬ﺷﻜﻞ "واﺣــﺪة ﻣﻦ أﻛﺜﺮ اﻟﺼﻔﻘﺎت‬ ‫اﻟﻤﺆﺳﻔﺔ" ﻣﻦ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ ﻣﻮﻟﺮ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﺑﺎﻳﺮن ﻣﻴﻮﻧﻴﺦ ﻗﺪ ﺗﺤﺮك ﻟﻀﻢ ﻛﻮﺗﻴﻨﻴﻮ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ إﺻﺎﺑﺔ ﻟﻴﺮوي ﺳﺎﻧﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﺴﻌﻰ ﺑﺎﻳﺮن‬ ‫إﻟﻰ ﺿﻤﻪ ﻣﻦ ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﺳﻴﺘﻲ اﻹﻧﻜﻠﻴﺰي‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر ﻣﺎﺗﻴﻮس إﻟﻰ أن ﻣﻮﻟﺮ رﺑﻤﺎ ﻛﺎن ﺳﻴﺤﻈﻰ‬ ‫ﺑﻔﺮﺻﺔ أﻛﺒﺮ ﻓﻲ اﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ إﺗﻤﺎم اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ‬ ‫ﻣﻊ ﺳﺎﻧﻲ‪.‬‬

‫ً‬ ‫أوروﻏﻮاي ﺗﺘﺄﻟﻖ وﺗﻬﺰم ﺑﻴﺮو ودﻳﺎ‬

‫ﺗﻐﻠﺐ ﻣﻨﺘﺨﺐ أوروﻏﻮاي ﻋﻠﻰ ﻧﻈﻴﺮه اﻟﺒﻴﺮواﻧﻲ‬ ‫ﺑﻬﺪف ﻧﻈﻴﻒ‪ ،‬ﻓﻲ ﻣﺒﺎراة ودﻳﺔ أﻗﻴﻤﺖ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻷوروﻏﻮاﻧﻴﺔ ﻣﻮﻧﺘﻔﻴﺪﻳﻮ‪.‬‬ ‫وﺑــﺪﻣــﺎء ﺟــﺪﻳــﺪة ﺗﺄﻟﻖ ﻣﻨﺘﺨﺐ أوروﻏـ ــﻮاي ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺒﺎراة اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻴﺖ‬ ‫اﻟﻤﺤﻠﻲ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﻣﻠﻌﺐ "ﺳﻴﻨﺘﻴﻨﺎرﻳﻮ" ﺑﻤﻮﻧﺘﻔﻴﺪﻳﻮ‪،‬‬ ‫وﺗـﻤـﻴــﺰ ﻓــﻲ اﻟ ـﺸــﻮط اﻷول ﺑــﺎﻟـﺘـﺤــﺮﻛــﺎت اﻟﺴﺮﻳﻌﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﻤﺤﺖ ﺑﺘﺴﺠﻴﻞ اﻟﻬﺪف اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻓﻲ اﻟﻠﻘﺎء‪.‬‬

‫اﻟﻴﻮم ﻋﻠﻰ ﺣﻠﺒﺔ ﺳﻮزوﻛﺎ‪ ،‬إذ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻤﺘﻮﻗﻊ ﻫـﺒــﻮب رﻳ ــﺎح ﻗــﻮﻳــﺔ‪ .‬أﻣﺎ‬ ‫اﻟﺴﺒﺎق ﻓﻼ ﻳــﺰال ﻣﻘﺮرا ﻓﻲ ﺗﻤﺎم‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 14.10‬ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻴﺖ اﻟﻤﺤﻠﻲ‬ ‫)‪ 5.10‬ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ ﻏﺮﻳﻨﻴﺘﺶ( اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻳﻀﺎ‪.‬‬

‫وأﺣ ــﺮز اﻟـﻬــﺪف ﺑــﺮﻳــﺎن رودرﻳـﻐـﻴــﺰ ﻓــﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ‬ ‫‪ 17‬ﻣ ــﻦ ﻋ ـﻤــﺮ اﻟ ـﻤ ـﺒ ــﺎراة‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ ﻏ ــﺎب ﻋـﻨـﻬــﺎ اﻟـﻨـﺠــﻢ‬ ‫اﻷوروﻏــﻮاﺋــﻲ ﻟﻮﻳﺲ ﺳﻮارﻳﺰ ﻣﻬﺎﺟﻢ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‪،‬‬ ‫اﻟ ــﺬي ﻳـﺨـﻀــﻊ ﻓــﻲ إﺳـﺒــﺎﻧـﻴــﺎ ﻟـﻠـﻌــﻼج ﺧ ــﻼل ﻓﺘﺮة‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻒ اﻟﺪوﻟﻲ‪.‬‬ ‫وﻣ ــﻦ اﻟـﻤـﻘــﺮر أن ﻳﻠﺘﻘﻲ اﻟﻤﻨﺘﺨﺒﺎن ﻓــﻲ ودﻳــﺔ‬ ‫أﺧــﺮى اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻟﻤﻘﺒﻞ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺒﻴﺮواﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﻴﻤﺎ‪.‬‬

‫اﻗﺘﺮح اﻟﻼﻋﺐ اﻟﺒﺮازﻳﻠﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ رﻳﻔﺎﻟﺪو‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﺒﻖ ﻟﻪ اﻟﻠﻌﺐ‬ ‫ﻟﻨﺎدي ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‪ ،‬أن ﺗﺘﻢ ﻣﻌﺎﻗﺒﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻋﺜﻤﺎن دﻳﻤﺒﻴﻠﻲ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﻨﺎدي ﻟـ"ﻋﺪم اﻧﻀﺒﺎﻃﻪ"‪.‬‬ ‫وﻗﺎل رﻳﻔﺎﻟﺪو ﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺤﺎت ﻟﺸﺮﻛﺔ )ﺑﻴﺘﻔﻴﺮ( ﻟﻠﻤﺮاﻫﻨﺎت "ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻤﻬﻢ أن ﻳﻤﺘﻠﻚ اﻟـﻨــﺎدي آﻟﻴﺎت داﺧﻠﻴﺔ ﻟﻤﻌﺎﻗﺒﺔ ﻻﻋﺒﻴﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻤﻮاﻗﻒ اﻟﺨﺮﻗﺎء"‪.‬‬ ‫وﺳﻴﻐﻴﺐ دﻳﻤﺒﻴﻠﻲ ﻋﻦ اﻟﻤﺒﺎراﺗﻴﻦ اﻟﻘﺎدﻣﺘﻴﻦ ﻟﻠﺒﻼوﻏﺮاﻧﺎ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻣﺒﺎراة اﻟﻜﻼﺳﻴﻜﻮ أﻣﺎم رﻳﺎل ﻣﺪرﻳﺪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺻﻴﺎﺣﻪ ﻓﻲ وﺟﻪ‬ ‫اﻟﺤﻜﻢ أﻧﻄﻮﻧﻴﻮ ﻣﺎﺗﻴﻮ ﻻﻫﻮز ﻗﺎﺋﻼ ﻟﻪ "ﺳﻴﺊ ﺟﺪا‪ ،‬ﺳﻴﺊ ﺟﺪا"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻋﻠﻖ اﻟﻼﻋﺐ اﻟﺒﺮازﻳﻠﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻋﻠﻰ ﻫﺬا اﻟﻤﻮﻗﻒ ﻗﺎﺋﻼ‪ ،‬إن اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫ﻳﺠﺐ أن ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺎﻋﺮه‪ ،‬واﻧﻪ رﻏﻢ اﻟﺘﻮﺗﺮ اﻟﻜﺒﻴﺮ اﻟﺬي ﺷﻬﺪه‬ ‫اﻟﻠﻘﺎء ﻓﺈن ﻫﺬا اﻟﺘﺼﺮف "ﻏﻴﺮ ﻣﻘﺒﻮل"‪.‬‬ ‫وﻳﻔﻜﺮ ﻓﻲ‬ ‫ذﻛﻴﺎ‬ ‫ﻳﻜﻮن‬ ‫أن‬ ‫ﻳﺠﺐ‬ ‫وأوﺿﺢ رﻳﻔﺎﻟﺪو "ﻻﻋﺐ ﻛﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻤﺒﺎرﻳﺎت اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﺘﺮك زﻣﻼءه أو اﻟﻤﺪرب ﻓﻲ وﺿﻊ ُﻣﻌﻘﺪ"‪.‬‬

‫ﺗﺄﻫﻞ رﻳﻔﺮ ﺑﻠﻴﺖ ﻟﻨﺼﻒ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻛﺄس اﻷرﺟﻨﺘﻴﻦ‬ ‫ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﻐﻠﺒﻪ ﻋﻠﻰ أﻟﻤﺎﺟﺮو ﺑﻬﺪﻓﻴﻦ دون رد‪.‬‬ ‫وﺟ ــﺎءت ﺛﻨﺎﺋﻴﺔ رﻳـﻔــﺮ ﻓــﻲ اﻟـﻤـﺒــﺎراة اﻟـﺘــﻲ أﻗﻴﻤﺖ‬ ‫ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول ﻋﻠﻰ ﻣﻠﻌﺐ "ﻣﻴﻮﻧﺎرﻳﻮ" ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻜﻮﻟﻮﻣﺒﻲ راﻓــﺎﺋـﻴــﻞ ﺳﺎﻧﺘﻮس ﺑــﻮرﻳــﻪ وإﺟﻨﺎﺳﻴﻮ‬ ‫ﺳﻜﻮﻛﻮ‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻴﺰ اﻟﻠﻘﺎء ﺑﻌﻮدة اﻟﻜﻮﻟﻮﻣﺒﻲ ﺧﻮان ﻓﺮﻧﺎﻧﺪو‬ ‫ﻛﻴﻨﺘﻴﺮو ﻻﻋﺐ رﻳﻔﺮ ﻟﻠﻤﻼﻋﺐ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻏﻴﺎب أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪6‬‬ ‫أﺷﻬﺮ ﻹﺻﺎﺑﺘﻪ ﻓﻲ اﻟﺮﺑﺎط اﻟﺼﻠﻴﺒﻲ ﺑﺎﻟﺮﻛﺒﺔ اﻟﻴﺴﺮى‪.‬‬

‫ﺑﻠﻎ اﻟﺮوﺳﻲ داﻧﻴﻴﻞ ﻣﺪﻓﻴﺪﻳﻒ‪ ،‬اﻟﻤﺼﻨﻒ‬ ‫ﺛﺎﻟﺜﺎ‪ ،‬ﻧﻬﺎﺋﻲ دورة ﺷﻨﻐﻬﺎي‪ ،‬ﺛﺎﻣﻨﺔ‬

‫اﻟﺮوﺳﻲ ﻣﺪﻓﻴﺪﻳﻒ‬

‫دورات اﻟـ ـﻤ ــﺎﺳـ ـﺘ ــﺮز ﻟ ــﻸﻟ ــﻒ ﻧ ـﻘ ـﻄ ــﺔ ﻟ ـﻜــﺮة‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻀ ــﺮب‪ ،‬ﺑ ـﻔ ــﻮزه أﻣـ ــﺲ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﻴــﻮﻧــﺎﻧــﻲ‬ ‫ﺳﺘﻴﻔﺎﻧﻮس ﺗﺴﻴﺘﺴﻴﺒﺎس ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ ‪6-7‬‬ ‫)‪ (5-7‬و‪.5-7‬‬ ‫وﺗــﺄﻫــﻞ ﻣــﺪﻓـﻴــﺪﻳــﻒ )‪ 23‬ﻋــﺎﻣــﺎ( ﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‬ ‫اﺣﺪى اﻟﺪورات أو اﻟﺒﻄﻮﻻت ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ‬ ‫ﻫــﺬا اﻟﻌﺎم واﻟﺴﺎدﺳﺔ ﺗﻮاﻟﻴﺎ‪ ،‬ﻓﻲ ﺳﻌﻴﻪ‬ ‫ﻹﺣﺮاز ﻟﻘﺒﻪ اﻟﺮاﺑﻊ ﻫﺬا اﻟﻤﻮﺳﻢ‪.‬‬ ‫وأﺗــﻰ ﻓﻮز اﻟﺮوﺳﻲ‪ ،‬اﻟــﺬي ﺑﻠﻎ ﻧﻬﺎﺋﻲ‬ ‫اﻟـﻨـﺴـﺨــﺔ اﻷﺧ ـﻴــﺮة ﻣــﻦ ﺑـﻄــﻮﻟــﺔ ﻓﻼﺷﻴﻨﻎ‬ ‫ﻣﻴﺪوز‪ ،‬راﺑﻊ ﺑﻄﻮﻻت اﻟﻐﺮاﻧﺪ ﺳﻼم‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﺴﻴﺘﺴﻴﺒﺎس اﻟـ ـﺴ ــﺎدس‪ ،‬ﺑـﻌــﺪ ﻳ ــﻮم ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺠﺮﻳﺪ اﻷﺧﻴﺮ ﻣﻨﺎﻓﺴﻪ اﻟﺼﺮﺑﻲ ﻧﻮﻓﺎك‬ ‫دﻳﻮﻛﻮﻓﻴﺘﺶ‪ ،‬اﻟﻤﺼﻨﻒ أوﻻ‪ ،‬ﻣﻦ ﻟﻘﺒﻪ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺒﺎراة ﻣﻦ ‪ 3‬ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت‪.‬‬ ‫وﻫﻮ اﻟﻔﻮز اﻟﺨﺎﻣﺲ ﺗﻮاﻟﻴﺎ ﻟﻤﺪﻓﻴﺪﻳﻒ‬ ‫ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﺗـ ـﺴـ ـﻴـ ـﺘـ ـﺴـ ـﻴـ ـﺒ ــﺎس ﻓ ـ ــﻲ ﻧ ـ ـﻔـ ــﺲ ﻋـ ــﺪد‬ ‫اﻟﻤﺒﺎرﻳﺎت‪.‬‬ ‫وﺑ ـﻠ ــﻎ ﻣ ــﺪﻓ ـﻴ ــﺪﻳ ــﻒ اﻟـ ـﻤـ ـﺒ ــﺎراة اﻟـﻨـﻬــﺎﺋـﻴــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺒ ـﻄــﻮﻻت واﻟـ ـ ـ ــﺪورات اﻟ ـﺨ ـﻤــﺲ اﻷﺧ ـﻴ ــﺮة‬

‫ﻛﻴﺒﺘﺸﻮغ ﻳﺪﺧﻞ اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻓﻲ ﺳﺒﺎق اﻟﻤﺎراﺛﻮن‬ ‫ﺑ ــﺎت اﻟـﻜـﻴـﻨــﻲ إﻳ ـﻠ ـﻴــﻮد ﻛـﻴـﺒـﺘـﺸــﻮغ أول ﻋ ــﺪاء ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻳﻨﺰل ﺗﺤﺖ ﺣﺎﺟﺰ اﻟﺴﺎﻋﺘﻴﻦ ﻓﻲ ﺳﺒﺎﻗﺎت‬ ‫اﻟﻤﺎراﺛﻮن ﺑﻘﻄﻌﻪ اﻟﻤﺴﺎﻓﺔ ﺑﺰﻣﻦ ﺳﺎﻋﺔ و‪ 59‬دﻗﻴﻘﺔ‬ ‫و‪ 40‬ﺛــﺎﻧـﻴــﺔ أﻣ ــﺲ ﻓــﻲ ﺳـﺒــﺎق ﻏـﻴــﺮ رﺳـﻤــﻲ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻓﻴﻴﻨﺎ‪.‬‬ ‫وﻧ ـﺠ ــﺢ اﻟ ـﺒ ـﻄــﻞ اﻷوﻟ ـﻤ ـﺒ ــﻲ اﻟ ـﺒــﺎﻟــﻎ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻌ ـﻤــﺮ ‪34‬‬ ‫ﻋــﺎﻣــﺎ ﺑﻔﻀﻞ ﻣـﺴــﺎﻋــﺪة ﺟﻴﺶ ﻣﻦ‬ ‫"اﻟﻌﺪاﺋﻴﻦ اﻷراﻧﺐ" ﺑﻠﻎ ﻋﺪدﻫﻢ ‪41‬‬ ‫ﺑ ـﻠ ـﺒ ــﺎس أﺳـ ــﻮد‬

‫اﻟﻜﻴﻨﻲ إﻳﻠﻴﻮد ﻛﻴﺒﺘﺸﻮغ‬

‫ﺣﺘﻰ ‪ 500‬م ﻣﻦ ﺧﻂ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﻣﺤﻮ رﻗﻤﻪ اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺑﻨﺤﻮ دﻗﻴﻘﺘﻴﻦ )‪ 2:01.39‬ﺳﺎﻋﺔ(‪ ،‬واﻟﺬي ﻛﺎن‬ ‫ﺳﺠﻠﻪ ﻓﻲ ﺑﺮﻟﻴﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﻤﺎﺿﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻛﻴﺒﺘﺸﻮغ‪" :‬أﻧﺎ أول رﺟﻞ‪ -‬أرﻳﺪ أن أﻟﻬﻢ اﻟﻜﺜﻴﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﺎس‪ ،‬أﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ إﻧﺴﺎن ﻣﺤﺪود"‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﻴﻦ‪" :‬ﻳﻤﻜﻨﻨﺎ أن ﻧﺠﻌﻞ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻋﺎﻟﻤﺎ ﺟﻤﻴﻼ وﻋﺎﻟﻤﺎ ﻣﺴﺎﻟﻤﺎ‪ .‬أﻧﺎ ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫ﺟــﺪا ﻟﺰوﺟﺘﻲ‬ ‫وأﻃ ـﻔــﺎﻟــﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـﺜـ ــﻼﺛـ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻷﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮوا‬ ‫وﺷـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺪوا‬ ‫ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﻫـ ــﺬا‬ ‫اﻟـﺘــﺎرﻳــﺦ"‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ‬

‫رﻳﻔﺎﻟﺪو‬

‫ﻣﺪﻓﻴﺪﻳﻒ ﻳﻘﺼﻲ ﺗﺴﻴﺘﺴﻴﺒﺎس وﻳﺒﻠﻎ ﻧﻬﺎﺋﻲ »ﺷﻨﻐﻬﺎي«‬

‫رﻳﻔﺮ ﺑﻠﻴﺖ إﻟﻰ ﻧﺼﻒ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻛﺄس اﻷرﺟﻨﺘﻴﻦ‬ ‫وﻋﻦ ﻋﻮدﺗﻪ ﻗﺎل اﻟﻼﻋﺐ "أﻧﺎ ﺳﻌﻴﺪ ﺟﺪا وﻣﺘﺤﻤﺲ‬ ‫ﻟـﻤــﺎ ﻫــﻮ ﻗ ــﺎدم‪ ،‬وأﺷ ـﻌــﺮ ﺑــﺮاﺣــﺔ ﺷــﺪﻳــﺪة ﻷن زﻣــﻼﺋــﻲ‬ ‫ﺳﻬﻠﻮا اﻷﻣﻮر ﻟﻲ"‪.‬‬ ‫وﺳـﻴــﻮاﺟــﻪ رﻳـﻔــﺮ ﻓــﻲ ﻧـﺼــﻒ اﻟـﻨـﻬــﺎﺋــﻲ اﻟـﻔــﺎﺋــﺰ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬﺔ رﺑﻊ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻤﻊ اﻷرﺑﻌﺎء اﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﻛﻮﻟﻮن وإﺳﺘﻮدﻳﺎﻧﺘﺲ دي ﺑﻮﻳﻨﻮس آﻳﺮس‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻄﻠﻊ رﻳﻔﺮ إﻟــﻰ اﻟﻔﻮز ﺑﻠﻘﺐ ﻛــﺄس اﻷرﺟﻨﺘﻴﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻓﻲ ﺗﺎرﻳﺨﻪ‪.‬‬

‫ﻋـﻠــﻰ ﺣـﻠـﺒــﺔ ﺳ ــﻮزوﻛ ــﺎ اﻟ ـﺘــﻲ ﻓــﺎز‬ ‫ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻬ ــﺎ ﺑ ــﺎ ﻟـ ـﻤ ــﺮ ﻛ ــﺰ اﻻول ﻣ ـﻨــﺬ‬ ‫ﻋ ــﺎم ‪ ،2014‬وﺗـﺤــﺪﻳــﺪا ﻣـﻨــﺬ ﺑــﺪء‬ ‫ﺣﻘﺒﺔ اﻟﻤﺤﺮﻛﺎت اﻟﻬﺠﻴﻨﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻫﺎﻣﻴﻠﺘﻮن أﻋــﻮام ‪ 2014‬و‪2015‬‬ ‫و‪ 2017‬و‪ 2018‬و ﺑ ـﻄ ــﻞ ا ﻟـﻌــﺎ ﻟــﻢ‬ ‫اﻟ ـﺴــﺎﺑــﻖ ﻧـﻴـﻜــﻮ روزﺑ ـ ــﺮغ ‪2016‬‬ ‫ﺧﻼل ﻋﺎم ﺗﺘﻮﻳﺠﻪ‪.‬‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﻟـ ـﻤـ ـﻘ ــﺎﺑ ــﻞ‪ ،‬ﺳـ ـﻴـ ـﺘ ــﺮك ﻓ ــﻮز‬ ‫ﻫﺎﻣﻴﻠﺘﻮن ﺑﺎﻟﻤﺮﻛﺰ اﻷول اﻟﺒﺎب‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻴ ــﺎﺑ ــﺎن ﻣ ـﺸــﺮﻋــﺎ ﻓ ـﻘــﻂ اﻣ ــﺎم‬ ‫زﻣﻴﻠﻪ ﺑــﻮﺗــﺎس اﻟــﺬي ﻳﺘﺄﺧﺮ ﻋﻨﻪ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺴﺒﺎق ﺑﻔﺎرق ‪ 73‬ﻧﻘﻄﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺗــﺮﺗ ـﻴــﺐ اﻟـﺴــﺎﺋـﻘـﻴــﻦ )‪ 571‬ﻣـﻘــﺎﺑــﻞ‬ ‫‪ ،(409‬ﺿﻤﻦ داﺋﺮة إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻟﻠﺤﺎق‬

‫ﺑ ــﻪ‪ ،‬وذﻟ ــﻚ ﻗـﺒــﻞ أرﺑ ــﻊ ﺟ ــﻮﻻت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺳﻴﻘﺘﺮب ﺑﻄﻞ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺧﻤﺲ‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﺮات أﻛـ ـﺜ ــﺮ ﻣـ ــﻦ ﺧـ ــﻂ "اﻟ ـﺴ ـﺒ ــﺎق‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﻬ ــﺎﺋ ــﻲ" ﻻﺣـ ـ ـ ــﺮاز‪ ،‬ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺠــﻮﻟــﺔ‬ ‫اﻟـﻤـﻘـﺒـﻠــﺔ اﻟ ـﻤ ـﻘــﺮرة ﻓــﻲ اﻟﻤﻜﺴﻴﻚ‪،‬‬ ‫ﻟ ـﻘ ـﺒــﻪ اﻟ ـﻌ ــﺎﻟ ـﻤ ــﻲ اﻟـ ـﺜ ــﺎﻟ ــﺚ ﺗــﻮاﻟ ـﻴــﺎ‬ ‫واﻟ ـ ـﺴـ ــﺎدس ﻓ ــﻲ ﻣ ـﺴ ـﻴــﺮﺗــﻪ‪ ،‬ﻟـﻴـﻔــﻚ‬ ‫ارﺗـﺒــﺎﻃــﻪ ﻣــﻊ اﻻرﺟـﻨـﺘـﻴـﻨــﻲ ﺧــﻮان‬ ‫ﻣــﺎ ﻧــﻮ ﻳــﻞ ﻓﺎﻧﺠﻴﻮ وﻟﻴﻘﺘﺮب أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﺳ ـ ـﻄـ ــﻮرة رﻳ ــﺎﺿ ــﺔ ﺳ ـﻴ ــﺎرات‬ ‫اﻟﻔﻮرﻣﻮﻻ واﺣﺪ اﻻﻟﻤﺎﻧﻲ ﻣﻴﻜﺎﻳﻞ‬ ‫ﺷﻮﻣﺎﺧﺮ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻘﻴﺎﺳﻲ‬ ‫ﻣﻊ ‪ 7‬أﻟﻘﺎب‪.‬‬ ‫وأرﻏـ ـ ـ ــﻢ إﻋ ـ ـﺼـ ــﺎر ﻫــﺎﻏ ـﻴ ـﺒ ـﻴــﺲ‪،‬‬

‫اﻟ ـﻤ ـﺴــﺆوﻟ ـﻴــﻦ ﻋ ــﻦ ﺑ ـﻄــﻮﻟــﺔ اﻟـﻌــﺎﻟــﻢ‬ ‫ﻟﻠﺮﻛﺒﻲ اﻟﻤﻘﺎﻣﺔ ﻓﻲ اﻟﻴﺎﺑﺎن‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫إﻟﻐﺎء ﻣﺒﺎراﺗﻲ اﻧﻜﻠﺘﺮا ﻣﻊ ﻓﺮﻧﺴﺎ‪،‬‬ ‫وﻧ ـﻴــﻮزﻳ ـﻠ ـﻨــﺪ ﻣ ــﻊ إﻳ ـﻄــﺎﻟ ـﻴــﺎ ﺿﻤﻦ‬ ‫دور اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺎ ﺗـ واﻟﻠﺘﻴﻦ ﻛﺎﻧﺘﺎ‬ ‫ﻣﻘﺮرﺗﻴﻦ أﻣﺲ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ وﻛﺎﻟﺔ اﻷرﺻﺎد اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟ ـﻴ ــﺎﺑ ــﺎﻧ ـﻴ ــﺔ اﺷ ـ ــﺎرت إﻟـ ــﻰ أﻧـ ــﻪ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺘ ــﻮﻗ ــﻊ أن ﺗ ـﻀ ــﺮب اﻟ ـﻌــﺎﺻ ـﻔــﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺻﻨﻔﺖ ﺑﺄﻧﻬﺎ "ﻛﺒﻴﺮة وﻗﻮﻳﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﺟ ــﺪا" وﺳــﻂ أو ﺷــﺮق اﻟﻴﺎﺑﺎن ﻓﻲ‬ ‫وﻗﺖ ﻣﺒﻜﺮ ﻣﻦ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ‪ ،‬إذ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﺼﻞ ﺳﺮﻋﺔ اﻹﻋﺼﺎر‬ ‫إﻟﻰ ‪ 216‬ﻛﻴﻠﻮﻣﺘﺮا ﻓﻲ اﻟﺴﺎﻋﺔ‪.‬‬

‫"أﺷﻌﺮ ﺑﺤﺎﻟﺔ ﺟﻴﺪة‪ ،‬ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺪﻓﻲ"‪.‬‬ ‫وﺣــﺮص ﻃــﻮال اﻟﺴﺒﺎق ﻋﻠﻰ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ وﺗﻴﺮة‬ ‫ﻣﻨﺘﻈﻤﺔ ﺟﺪا ﺑﻘﻄﻌﻪ ﻛﻞ ﻛﻴﻠﻮﻣﺘﺮ ﻓﻲ اﻟﺴﺒﺎق ﺑﻨﺤﻮ‬ ‫دﻗﻴﻘﺘﻴﻦ و‪ 50‬ﺛﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺠﺘﺎز ﺧﻂ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﺑﺎﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬ ‫ﻋﺮﻳﻀﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﺰل ﻛﻴﺒﺘﺸﻮغ ﺑﻔﺎرق ‪ 11‬ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻋﻦ اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻘﻴﺎﺳﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﺴﺒﺎق‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎن اﻟﻤﺸﺠﻌﻮن ﻣﺼﻄﻔﻴﻦ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺤـﻠـﺒــﺔ أﻏـﻠـﺒـﻬــﻢ ﻳ ـﻠــﻮﺣــﻮن ﺑ ــﺎﻷﻋ ــﻼم اﻟﻜﻴﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﺎل ﻟﺘﺸﺠﻴﻌﻪ‪.‬‬ ‫وﻳﻬﺘﻔﻮن ﺑﺼﻮت ٍ‬ ‫وﻛــﺎن ﻛﻴﺒﺘﺸﻮغ ﻋﻠﻖ ﻗﺒﻞ ‪ 48‬ﺳﺎﻋﺔ ﻣــﻦ اﻧﻄﻼق‬ ‫اﻟﺴﺒﺎق‪" :‬ﺳﺄﻧﺠﺢ ﻓﻲ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻹﻧﺠﺎز اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ )‪(...‬‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك ﺣــﺪود‪ ،‬اﻟﺤﺪود اﻟﺘﻲ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﻮﺟﻮدة ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺮأس"‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺎ ﻣﺤﺎوﻟﺘﻪ ﺑـ"اﻟﻤﺸﻲ ﻋﻠﻰ ﺳﻄﺢ اﻟﻘﻤﺮ"‬ ‫ﻷول ﻣﺮة‪.‬‬ ‫وأﺷﺎد ﻛﻴﺒﺘﺸﻮغ ﺑﺄﺳﻄﻮرة أﻟﻌﺎب اﻟﻘﻮى اﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺮاﺣﻞ روﺟﺮ ﺑﺎﻧﻴﺴﺘﺮ اﻟﺬي ﻛﺎن أول ﻋﺪاء ﻳﻨﺰل ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺣﺎﺟﺰ اﻷرﺑﻊ دﻗﺎﺋﻖ ﻓﻲ ﺳﺒﺎق اﻟﻤﻴﻞ )‪ 1.60934‬م( ﻓﻲ‬ ‫ﻋﺎم ‪.1954‬‬ ‫وﻗــﺎل "اﺣﺘﺠﻨﺎ إﻟــﻰ ‪ 65‬ﻋﺎﻣﺎ ﻟﻴﺪﺧﻞ إﻧـﺴــﺎن آﺧﺮ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‪ .‬ﺑﻌﺪ أن ﺻﻨﻊ روﺟﺮ ﺑﺎﻧﻴﺴﺘﺮ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫ﻓﻲ ﻋﺎم ‪ ،1954‬اﻧﺘﻈﺮﻧﺎ ‪ 63‬ﻋﺎﻣﺎ ﻟﻠﻤﺤﺎوﻟﺔ )أول ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬

‫ﻟﻜﻴﺒﺘﺸﻮغ ﻟﻠﻨﺰول ﺗﺤﺖ ﺳﺎﻋﺘﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﻤﺎراﺛﻮن ﻓﻲ‬ ‫ﻋﺎم ‪ ،(2017‬وﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻧﺎﺟﺤﺔ"‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﻓﻲ ﻣﺎﻳﻮ ‪ ،2017‬ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺣﻠﺒﺔ ﺳﺒﺎق اﻟﺴﻴﺎرات ﻣﻮﻧﺰا )إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ(‪ ،‬أﺧﻔﻖ اﻟﻌﺪاء‬ ‫اﻟﻜﻴﻨﻲ ﺑـ ‪ 25‬ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻋﻦ اﻟﻨﺰول ﺗﺤﺖ ﺣﺎﺟﺰ اﻟﺴﺎﻋﺘﻴﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺣﺪث ﻣﻤﺎﺛﻞ ﻧﻈﻤﺘﻪ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮاﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ ّ‬ ‫"ﻣﺮ اﻵن ‪ 65‬ﻋﺎﻣﺎ‪ ،‬ﺣﺎوﻟﺖ وأﻧﺎ أﺳﻌﺪ رﺟﻞ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ أن أﺟــﺮي ﺗﺤﺖ ﺳﺎﻋﺘﻴﻦ‪ .‬أﺗﻮﻗﻊ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻫﻨﺎك اﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﺪاﺋﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻳﺮﻛﻀﻮن ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺳﺎﻋﺘﻴﻦ ﺑﻌﺪ اﻟﻴﻮم"‪.‬‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﻨﻤﺴﻮﻳﺔ‪ ،‬اﻧﻄﻠﻖ ﻛﻴﺒﺘﺸﻮغ‪ ،‬ﺑﻠﺒﺎس‬ ‫أﺑـﻴــﺾ‪ ،‬ﻓــﻲ ﺗـﻤــﺎم اﻟـﺴــﺎﻋــﺔ ‪ 8.15‬ﺻﺒﺎﺣﺎ ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻴﺖ‬ ‫اﻟﻤﺤﻠﻲ )‪ 6.15‬ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ ﻏﺮﻳﻨﻴﺘﺶ( ﻋﻠﻰ ﺣﻠﺒﺔ ﻣﺴﻄﺤﺔ‬ ‫ﺑﻠﻎ ﻃﻮﻟﻬﺎ ‪ 9.9‬ﻛـﻠــﻢ‪ ،‬ﻓﻘﻄﻌﻬﺎ أﻛـﺜــﺮ ﻣــﻦ أرﺑ ــﻊ ﻣــﺮات‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺤﻘﻖ ﻓــﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ‪ 42.195‬ﻛـﻠــﻢ‪ ،‬اﻻﻧ ـﺠــﺎز اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ‬ ‫اﻟـﻤـﺠـﻨــﻮن ﻓــﻲ أﻟ ـﻌــﺎب اﻟ ـﻘــﻮى ﺑــﺎﻟـﻨــﺰول ﺗـﺤــﺖ ﺣﺎﺟﺰ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺘﻴﻦ‪.‬‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺤﻤﻴﺔ ﻟﻠﺼﻴﺪ ﻓﻲ ﺑﺮاﺗﺮ وﺳﻂ ﻓﻴﻴﻨﺎ‪ ،‬أﻗﻴﻤﺖ‬ ‫اﻟﻤﺤﺎوﻟﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ ﻟﺘﺤﻄﻴﻢ اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻘﻴﺎﺳﻲ اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬ ‫ﻟﺴﺒﺎق اﻟﻤﺎراﺛﻮن‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺨﻞ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻻﻧﺘﻘﺎدات‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ اﻋﺘﺒﺮﻫﺎ اﻟﺒﻌﺾ ﺣﺪﺛﺎ إﻋﻼﻣﻴﺎ وﺗﺠﺎرﻳﺎ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻨﻪ رﻳﺎﺿﻴﺎ‪.‬‬

‫اﻟـﺘــﻲ ﺷ ــﺎرك ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻨﺬ ﺧــﺮوﺟــﻪ ﻣــﻦ اﻟــﺪور‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻟﺒﻄﻮﻟﺔ وﻳﻤﺒﻠﺪون اﻻﻧﻜﻠﻴﺰﻳﺔ ﺛﺎﻟﺚ‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻻت اﻻرﺑﻊ اﻟﻜﺒﺮى‪ ،‬وآﺧﺮﻫﺎ ﻓﻼﺷﻴﻨﻎ‬ ‫ﻣﻴﺪوز ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺧﺴﺮ أﻣﺎم اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ راﻓﺎﻳﻞ‬ ‫ﻧ ـ ــﺎدال‪ ،‬و ﺗ ــﻮج ﺑﻠﻘﺒﻴﻦ ﻓــﻲ ﺳﻴﻨﺴﻴﻨﺎﺗﻲ‪،‬‬ ‫أول ﻟﻘﺐ ﻟــﻪ ﻓــﻲ دورات اﻟـﻤــﺎﺳـﺘــﺮز‪ ،‬وﺳــﺎن‬ ‫ﺑﻄﺮﺳﺒﻮرغ‪.‬‬ ‫وﻓ ـ ــﻲ ﻣ ـﺠ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ أوﻟ ـ ــﻰ ﺗ ـ ـﺴـ ــﺎوى ﻓـﻴـﻬــﺎ‬ ‫اﻟﻼﻋﺒﺎن ﺑﻜﻞ ﺷــﻲء‪ ،‬ﻛــﺎن اﻟﺸﻮط اﻟﻔﺎﺻﻞ‬ ‫اﻟﺤﺎﺳﻢ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻣﺪﻓﻴﺪﻳﻒ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ اﺳﺘﻤﺮت‬ ‫اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ‪ 43‬دﻗﻴﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻧﺠﺢ ﻣﺪﻓﻴﺪﻳﻒ ﻓﻲ ﻛﺴﺮ‬ ‫ارﺳ ـ ـ ــﺎل ﻣ ـﻨــﺎﻓ ـﺴــﻪ اﻟ ـﻴ ــﻮﻧ ــﺎﻧ ــﻲ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺸ ــﻮط‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ‪ ،‬وﺣﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﻓﺮﺻﺔ ﺣﺴﻢ اﻟﻤﺒﺎراة‬ ‫ﻟﺼﺎﻟﺤﻪ ﺑﺘﻘﺪﻣﻪ ‪ 4-5‬واﻻرﺳﺎل ﻣﻌﻪ‪ ،‬ﻏﻴﺮ أن‬ ‫ﺗﺴﻴﺘﺴﻴﺒﺎس ﻧﺠﺢ ﻓﻲ ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ‪5-5‬‬ ‫ﺑﻜﺴﺮ إرﺳﺎل اﻟﺮوﺳﻲ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﺮد اﻻﺧﻴﺮ‬ ‫اﻟﺘﺤﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺸﻮط اﻟﺘﺎﻟﻲ‪.‬‬

‫ﻣﺒﺎرﻳﺎت اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻴﺖ‬

‫اﻟﻘﻨﺎة اﻟﻨﺎﻗﻠﺔ‬

‫اﻟﻤﺒﺎراة‬

‫ﺗﺼﻔﻴﺎت ﻛﺄس أوروﺑﺎ ‪2020‬‬ ‫‪4:00‬‬

‫ﻛﺎزاﺧﺴﺘﺎن ‪ -‬ﺑﻠﺠﻴﻜﺎ‬

‫‪beINSPORTS HD2‬‬

‫‪7:00‬‬

‫اﻟﻤﺠﺮ ‪ -‬أذرﺑﻴﺠﺎن‬

‫‪beINSPORTS HD3‬‬

‫‪7:00‬‬

‫روﺳﻴﺎ اﻟﺒﻴﻀﺎء ‪ -‬ﻫﻮﻟﻨﺪا‬

‫‪beINSPORTS HD2‬‬

‫‪7:00‬‬

‫اﺳﻜﺘﻠﻨﺪا – ﺳﺎن ﻣﺎرﻳﻨﻮ‬

‫‪beINSPORTS HD5‬‬

‫‪7:00‬‬

‫ﻗﺒﺮص ‪ -‬روﺳﻴﺎ‬

‫‪beINSPORTS HD4‬‬

‫‪9:45‬‬

‫وﻳﻠﺰ ‪ -‬ﻛﺮواﺗﻴﺎ‬

‫‪beINSPORTS HD2‬‬

‫‪9:45‬‬

‫اﺳﺘﻮﻧﻴﺎ ‪ -‬أﻟﻤﺎﻧﻴﺎ‬

‫‪beINSPORTS HD1‬‬

‫‪9:45‬‬

‫ﺳﻠﻮﻓﻴﻨﻴﺎ ‪ -‬اﻟﻨﻤﺴﺎ‬

‫‪beINSPORTS HD‬‬

‫‪9:45‬‬

‫ﺑﻮﻟﻨﺪا ‪ -‬ﻣﻘﺪوﻧﻴﺎ‬

‫‪beINSPORTS HD‬‬

‫ﻣﺒﺎرﻳﺎت دوﻟﻴﺔ ودﻳﺔ‬ ‫‪3:00‬‬

‫اﻟﺒﺮازﻳﻞ ‪ -‬ﻧﻴﺠﻴﺮﻳﺎ‬

‫‪beINSPORTS HD1‬‬

‫‪5:00‬‬

‫اﻷرﺟﻨﺘﻴﻦ ‪ -‬اﻻﻛﻮادور‬

‫‪beINSPORTS HD1‬‬


‫دلبلا‬

‫•‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / ٤٢٤٣‬اﻷﺣﺪ ‪ ١٣‬أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪٢٠١٩‬م ‪ ١٤ /‬ﺻﻔﺮ ‪١٤٤١‬ﻫـ‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫آﺧﺮ ﻛﻼم‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺑﺎﻟﻨﻮر‬

‫آﻣﺎل‬

‫ﺧﻄﺄ‬ ‫ﻓﺎدح‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﻫﻼل اﻟـﻤﻄﻴﺮي‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻮﺷﻴﺤﻲ‬ ‫‪alwashi7i@aljarida.com‬‬

‫ﺗﺼﺮف وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻏ ــﺮﻳ ــﺐ ﺟ ـ ـ ــﺪا وﺧـ ــﺎﻃـ ــﺊ ﺟ ـ ـ ـ ــﺪا‪ ،‬ﻋ ـﻨــﺪﻣــﺎ‬ ‫أﻇﻬﺮت‪ ،‬ﺑﺸﻜﻞ رﺳﻤﻲ‪ ،‬اﻧﻔﻌﺎل اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫وﺗﺤﺴﺴﻬﺎ ﻣــﻦ ﺟــﺰﺋـﻴــﺔ ﺳﺨﻴﻔﺔ‪ ،‬ﻫﻲ‬ ‫ﺻــﺮاخ اﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ اﻷردﻧـﻴــﺔ‬ ‫ﺑ ــﺎﺳ ــﻢ ﺻ ـ ــﺪام ﺣ ـﺴ ـﻴــﻦ! وﺑـ ـﻬ ــﺬا أﺛـﺒـﺘــﺖ‬ ‫اﻟـ ـ ــﻮزارة‪ ،‬أو اﻟ ـﻜــﻮﻳــﺖ‪ ،‬وأﻋـﻠـﻨــﺖ أن ﻫــﺬا‬ ‫ﻫ ـ ــﻮ "اﻟـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﺮح" اﻟـ ـ ـ ــﺬي ﻳ ــﺆﻟـ ـﻤـ ـﻬ ــﺎ ﻛـﻠـﻤــﺎ‬ ‫ﺿﻐﻂ اﻵﺧ ــﺮون ﺑﺄﺻﺎﺑﻌﻬﻢ ﻋﻠﻴﻪ‪ .‬ﻟﺬا‬ ‫ﺳﻴﺴﺘﻤﺮ اﻟﻀﻐﻂ ﻋﻠﻰ ﻫﺬا اﻟﺠﺮح ﻓﻲ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺻﻤﺖ آذاﻧﻬﺎ‬ ‫وﻟــﻮ أﻧﻬﺎ ﺗﺠﺎﻫﻠﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﻋ ـﻨــﻪ‪ ،‬ﻟﺸﻔﻲ ﻫ ــﺬا اﻟ ـﺠــﺮح ﻓــﻲ ﻟﺤﻈﺎﺗﻪ‬ ‫اﻷوﻟ ــﻰ‪ ،‬أو‪ ،‬ﻓﻲ أﺻﻌﺐ اﻷﺣ ــﻮال‪ ،‬ﺗﻨﻘﻞ‬ ‫ﻫﻢ "اﻟﺠﺮح" ﻫﺬا ﻣﻦ ﻛﺘﻔﻬﺎ إﻟﻰ أﻛﺘﺎف‬ ‫ﻣ ـﺴــﺆوﻟــﻲ اﻟ ـ ــﺪول اﻷﺧ ـ ــﺮى ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻐــﺮف‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻐ ـﻠ ـﻘ ــﺔ‪" :‬إذا أﻃـ ـﻠـ ـﻘ ــﺖ ﺟ ـﻤــﺎﻫ ـﻴــﺮﻛــﻢ‬ ‫ﺻـﻴـﺤــﺎت ﺑــﺎﺳــﻢ ﺻ ــﺪام ﺣﺴﻴﻦ ﻓﺄﻧﺘﻢ‬ ‫اﻟﻤﺴﺆوﻟﻮن أﻣﺎﻣﻨﺎ"‪ ،‬وﺑﻬﺬا ﺗﺮﻣﻲ اﻟﻜﺮة‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻠﻌﺐ اﻵﺧﺮ ﻟـ "ﻳﺒﺘﻠﺶ" ﻫﻮ ﺑﻨﻔﺴﻪ‬ ‫وﺑﺠﻤﺎﻫﻴﺮه‪.‬‬ ‫ﺳ ـﺘ ـﺤــﺎﺟ ـﺠ ـﻨــﻲ‪ :‬اﺳـ ـﺘـ ـﻄ ــﺎع اﻟ ـﻴ ـﻬــﻮد‬ ‫ﺗـ ـﺠ ــﺮﻳ ــﻢ اﺳ ـ ـ ــﻢ أدوﻟـ ـ ـ ـ ــﻒ ﻫـ ـﺘـ ـﻠ ــﺮ‪ ،‬ﺳ ـ ــﻮاء‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﺼ ـﻴ ـﺤــﺎت أو ﺑ ـﻜ ـﺘــﺎﺑــﺔ اﺳ ـﻤ ــﻪ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟـ ـﺠ ــﺪران أو اﻟـﻤـﻨـﺘـﺠــﺎت أو ﻏـﻴــﺮ ذﻟ ــﻚ‪.‬‬ ‫ﻓﺄرد ﻋﻠﻴﻚ‪ :‬اﻟﻴﻬﻮد ﻟﻢ ﻳﻜﻮﻧﻮا وﺣﺪﻫﻢ‬ ‫ﻣﻌﺎدﻳﻦ ﻟﻬﺘﻠﺮ‪ .‬اﻟــﺪول اﻟﻌﻈﻤﻰ ﻣﻌﻬﻢ؛‬ ‫أﻣﻴﺮﻛﺎ وروﺳ ـﻴــﺎ وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ وﻓﺮﻧﺴﺎ‬ ‫وﻏﻴﺮﻫﺎ‪ ،‬وﻗﺘﻞ ﻣﻨﻬﻢ اﻟﻤﻼﻳﻴﻦ‪ ،‬واﺣﺘﻞ‬ ‫ﺑﻠﺪاﻧﻬﻢ أو ﻫﺎﺟﻤﻬﺎ وﻗﺼﻔﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻔﻌﻞ ﺻﺪام ﻟﻬﺬه اﻟﺪول ﺷﻴﺌﺎ‪ ،‬وﺑﻬﺬا‬ ‫ﻫﻲ ﻻ ﺗﺸﺎرﻛﻚ ﻫﻤﻚ‪.‬‬ ‫ﺛــﻢ إن ﺗــﺄﺛـﻴــﺮك‪ ،‬ﻛﻜﻮﻳﺘﻲ‪ ،‬ﻓــﻲ دواﺋ ــﺮ‬ ‫اﻟﻘﺮار اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻻ ﻳﻌﺎدل ذرة ﻣﻦ ﺗﺄﺛﻴﺮ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻴﻬﻮد‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ اﻟﺼﻬﺎﻳﻨﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺪواﺋﺮ وﻣﻨﻈﻮﻣﺎت اﻹﻋﻼم‪ .‬وﻣﻦ اﻟﺨﻄﺄ‬ ‫وﻋ ــﺪم اﻟـﻨـﺒــﺎﻫــﺔ أن ﺗﻘﺒﻞ ﺑ ــﺄن ﻳﺴﺤﺒﻚ‬ ‫اﻵﺧــﺮون إﻟــﻰ ﻧﻘﻄﺔ ﻻ ﺗﻤﻠﻚ اﻟﻔﻮز ﺑﻬﺎ‬ ‫وﻻ اﻟﺨﺮوج ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺳﻮﺑﺮﻣﺎن‬

‫د‪ .‬ﻧﺎﺟﻲ ﺳﻌﻮد اﻟﺰﻳﺪ‬

‫ﺗﺮى ﻫﺬي زاوﻳﺘﻲ‪...‬‬ ‫ً‬ ‫ﺻﺞ ﻣﺎ أﻣﻠﻜﻬﺎ ﻣﺎدﻳﺎ وأدري أن ﻣﻠﻜﻬﺎ‬ ‫ﻳﻌﻮد ﻟﻠﺴﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺼﻘﺮ‪ ...‬ﻟﻜﻦ ﻣﺎ ﻳﻘﺪر‬ ‫ﻻ ﻫ ــﻮ وﻻ ﻏ ـﻴ ــﺮه ﻳ ـﺘ ـﺤ ـﻜ ـﻤــﻮن ﺑ ـﻤــﺎ أﻛـﺘـﺒــﻪ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻧﻈﺮﻳﺎ ﻋﻠﻰ اﻷﻗﻞ‪ ،‬أﻣﺎ ﻋﻤﻠﻴﺎ ﻓﺨﻠﻮا اﻷﻣﻮر‬ ‫ﻣﺴﺘﻮرة‪.‬‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻬــﻢ ﺣـﺒـﻴــﺖ أﺣ ــﺬرﻛ ــﻢ ﻷﻧ ــﻲ ﻣﺸﺘﻬﻲ‬ ‫أﻋـ ـﻄـ ـﻴـ ـﻜ ــﻢ درس ﺣ ـ ـ ــﻮل ﻛ ـﻴ ـﻔ ـﻴ ــﺔ ﺗ ـﻜ ــﻮﻳ ــﻦ‬ ‫اﻟﺠﻨﻴﻦ‪ ...‬أي ﻧﻌﻢ‪ ،‬اﻟﺠﻨﻴﻦ ﻣﺎ ﻏﻴﺮه اﻟﻠﻲ‬ ‫ﻳﺒﺘﺪي ﺑﺎﺧﺘﺮاق اﻟﺤﻴﻮان اﻟﻤﻨﻮي اﻟﺬﻛﺮي‬ ‫اﻟ ـﺒــﻮﻳ ـﻀــﺔ اﻷﻧ ـﺜ ــﻮﻳ ــﺔ‪ ،‬ﻓـﻴـﻨــﺪﻣـﺠــﺎن وﺗ ـﺒــﺪأ‬

‫ّ‬ ‫وﺗﻜﻮن اﻟﺠﻨﻴﻦ أﺛﻨﺎء اﻟﺤﻤﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺤﻤﻞ‬ ‫إﻟـ ــﻰ أن ﺗ ـﺼــﻞ اﻟ ـﺤ ــﺎﻣ ــﻞ ﻟ ـﻤــﺮﺣ ـﻠــﺔ اﻟ ـ ــﻮﻻدة‬ ‫ً‬ ‫وﺗﻨﺠﺐ ذﻛﺮا أو أﻧﺜﻰ وﺗﺒﺪأ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﻨﻤﻮ‬ ‫ﺧﺎرج اﻟﺮﺣﻢ‪ ...‬إﻟﺦ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻃﺒﻌﺎ‪ ،‬ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﺳﻴﺴﺘﻬﺰئ ﺑﻲ ﻟﻄﺮﺣﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻤﻮﺿﻮع اﻟﻤﻌﺮوف أﺻﻼ وﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎج‬ ‫أﺷﺮﺣﻪ‪...‬‬ ‫ﻛﻼﻣﻜﻢ ﺻﺤﻴﺢ‪ ،‬وﻋﻠﻰ ﻋﻴﻨﻲ ورا ﺳــﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﻓﻮق‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﺎ دﻋﺎﻧﻲ ﻹﻋﺎدة اﻟﻤﻮﺿﻮع‬ ‫ﻫ ــﻮ أﻧ ـﻨــﻲ اﻛـﺘـﺸـﻔــﺖ أن ﻫ ـﻨــﺎك ﻣ ــﻊ اﻷﺳ ــﻒ‬ ‫َﻣــﻦ ﻳﻌﺘﻘﺪ أن ﺗﻜﻮﻳﻨﻪ اﻟﺠﻨﻴﻨﻲ ﻳﺨﺘﻠﻒ‬

‫ﻋ ــﻦ ﺑ ـﻘ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺒ ـﺸ ــﺮ‪ ،‬وأن ﻛ ــﺮوﻣ ــﻮﺳ ــﻮﻣ ــﺎﺗ ــﻪ‬ ‫ﻏـﻴــﺮ‪ ،‬وﺣـﺘــﻰ ‪ DNA‬ﻣــﺎﻟــﻪ ﻣﺘﻤﻴﺰ وﺧــﺎص‬ ‫ﺑﻪ وﺑﺴﻼﻟﺘﻪ‪ ،‬ﺣﻴﻦ ﻗﺎل ﻣﻘﻮﻟﺘﻪ اﻟﺸﻬﻴﺮة‬ ‫ً‬ ‫ﺻﺎرﺧﺎ ﺑﻮﺟﻪ ﻣﻘﺪم ﻓﻲ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﺷـ ــﻮف‪ ...‬اﺳـﻤـﻌـﻨــﻲ‪ ...‬ﻣ ــﺮة ﺛــﺎﻧـﻴــﺔ إن ﻣﺮ‬ ‫ﻋـﻠـﻴــﻚ اﺳ ــﻢ أي ﺷ ـﻴــﺦ ﺗـﺨـﻠــﺺ اﻟـﻤـﻌــﺎﻣـﻠــﺔ‬ ‫ﻏﺼﺒﻦ ﻋﻠﻰ راﺳﻚ‪...‬‬ ‫ﻋﺮﻓﺘﻮا اﻟﺤﻴﻦ إن أﻛﻮ ﺣﻴﻮاﻧﺎت ﻣﻨﻮﻳﺔ‬ ‫وﺑــﻮﻳـﻀــﺎت ﺳــﻮﺑــﺮ واﻟـﺒــﺎﺟــﻲ ﻻ ﻳﺒﻪ ﺟﻴﺮ‬ ‫ﻋﺎدي ﺗﺮى!‬

‫أﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﺴﺆول‬ ‫ﻳﺘﺤﻤﻞ أﺧﻄﺎءه؟‬

‫ﺣﺴﻦ اﻟﻌﻴﺴﻰ‬

‫ﺳﻮاء ﺻﺤﺖ أو ﻟﻢ ﺗﺼﺢ "ﺗﺴﺮﻳﺐ ﺗﺤﻘﻴﻘﺎت اﻟﻨﻴﺎﺑﺔ" ﻋﻦ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺑﺘﻮﺟﻴﻪ ﺣﺴﺎﺑﺎت "ﻛﺎذﺑﺔ" )أي ﺗﺨﺘﻠﻖ اﻷﻛﺎذﻳﺐ واﻹﺷﺎﻋﺎت(‬ ‫ﻋﻦ ﺳﻴﺎﺳﻴﻴﻦ وﻏﻴﺮﻫﻢ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ اﻟﻀﺎﺑﻂ اﻟﻘﻴﺎدي اﻟﻤﺘﻬﻢ ﺑﺘﻮﺟﻴﻪ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت‪ ،‬ﺗﺒﻘﻰ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻫﺬا اﻟﻮزﻳﺮ ﻋﻦ ﻫﺬه اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت اﻟﻤﺼﻄﻨﻌﺔ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ‪ ،‬إن ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻤﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ .‬اﻟﻤﺨﺠﻞ‬ ‫أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﺤﺪث ﺑﻬﺬه اﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻏﻴﺮ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﺒﺎﺑﻄﻴﻦ‪.‬‬ ‫ﻫــﻲ ﻟـﻴـﺴــﺖ ﻣـﺴــﺆوﻟـﻴــﺔ ﺳـﻴــﺎﺳـﻴــﺔ ﻓـﻘــﻂ ﻟــﻮزﻳــﺮ اﻟــﺪاﺧ ـﻠ ـﻴــﺔ‪ ،‬وإﻧ ـﻤــﺎ ﻫﻲ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﺳﻤﻮ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ذاﺗﻪ‪ ،‬ﻓﻲ اﻟﻤﻮﺿﻮع‪ ،‬ﻓﻜﻴﻒ ﻧﺘﺼﻮر أن‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻀﺎﺑﻂ )إن ﺻﺤﺖ اﻟﺘﻬﻢ( ﻳﻘﻮم ﻣﻦ ﺗﻠﻘﺎء ﻧﻔﺴﻪ ﺑﺘﺠﻴﻴﺶ أﻋﺪاد‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺮﺗﺰﻗﺔ "ﺗﻮﻳﺘﺮ" ﻟﺘﺼﻔﻴﺔ ﺣﺴﺎﺑﺎت ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ وﺿﻐﺎﺋﻦ ﻣﻊ آﺧﺮﻳﻦ ﻻ‬ ‫ﻳﻬﻀﻤﻬﻢ ﻫﺬا اﻟﻮزﻳﺮ أو ﻏﻴﺮه‪ ،‬ﻓﻲ ﻟﻌﺒﺔ ﺧﻼﻓﺎت وﺻﺮاﻋﺎت اﻟﻘﺼﺮ! ﻫﺆﻻء‬ ‫ﻣﺮﺗﺰﻗﺔ اﻟﺮدح واﻟﻘﺪح اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻗﺒﻀﻮا ﻣﻦ دون ﺷﻚ آﻻف وﻣﺌﺎت آﻻف‬ ‫اﻟﺪﻧﺎﻧﻴﺮ‪ ،‬ﻓﻲ ﺟﺮاﺋﻢ رﺷﺎ وﻧﺸﺮ أﻛﺎذﻳﺐ وﻏﻴﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻫﻞ اﻟﻤﻄﻠﻮب أن ﻧﺼﺪق‬ ‫ﺣﻜﺎﻳﺔ أن اﻟﻀﺎﺑﻂ اﻟﻤﺘﻬﻢ ﻛﺎن ﻳﺘﺼﺮف ﻣﻦ ﺗﻠﻘﺎء ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬وﻳﺪﻓﻊ ﻣﻦ ﺟﻴﺒﻪ‬ ‫اﻟﺨﺎص ﺗﻠﻚ اﻟﻤﺒﺎﻟﻎ اﻟﻜﺒﻴﺮة ﻣﻦ أﺟﻞ ﻋــﺪاوات ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻟﻪ ﻟﻴﺲ ﻟﻪ أي‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻓﻲ إﺛﺎرﺗﻬﺎ؟!!‬ ‫ﺣﺪﺛﻮا اﻟﻌﺎﻗﻞ ﺑﻤﺎ ﻳﻌﻘﻞ‪ ،‬ﻳﺎ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬وﻳﺎ ﻧﻮاب اﻟﺼﻤﺖ‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك‬ ‫ﺣﺪود ﻟﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺼﺪﻳﻘﻪ وﻫﻀﻤﻪ‪ ،‬وﻟﻌﺒﺔ "اﻻﺳﺘﻌﺒﺎط" اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺎرﺳﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﻴﻮم إن ﺳﻜﺖ ﻋﻨﻬﺎ ﺑﺎﻷﻣﺲ ﻓﻠﻦ ﺗﺴﺘﻤﺮ إﻟﻰ اﻷﺑﺪ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻨﺎس‪ ،‬ﻣﻬﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻇﺮوﻓﻬﻢ‪ ،‬ﻟﻬﻢ ﻋﻘﻮل وﻳﺪرﻛﻮن ﺗﻔﺎﻫﺔ ﻣﺎ ﻳﺤﺪث‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﺣﺪود ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻻﺳﺘﻌﺒﺎط ﻋﻨﺪ أﺻﺤﺎب اﻟﻘﺮار )ﻓﻲ وﻗﺖ ﻟﻢ ﻧﻌﺪ ﻧﻌﺮف ﻣﻦ ﻫﻮ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﻘﺮار ﻫﻨﺎ( ﻣﻦ ﻋﻠﻤﺎء "اﻟﺒﺨﺎﺻﺔ" ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺠﺮي ﻓﻲ ﺻﺮاﻋﺎت اﻟﻘﺼﺮ‪ ،‬وﻟﻌﺒﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﻴﺔ اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت ﻋﺒﺮ ﺟﻴﻮش اﻟﻮﻛﻼء اﻟﻤﺮﺗﺰﻗﺔ‪.‬‬ ‫ﻻ اﻟﺒﻠﺪ ﻓﻲ ﻇﺮوﻓﻪ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ وﻻ أوﺿﺎع اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ واﻹﻗﻠﻴﻢ ﻳﺘﺤﻤﻠﻮن‬ ‫اﻟﻴﻮم ﻫﺬا اﻟﻜﻢ ﻣﻦ اﻟﺘﻔﺎﻫﺎت اﻟﺨﻄﻴﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﻠﻌﺒﻮﻧﻬﺎ اﻟﻴﻮم أﻧﺘﻢ دﻋﺎة‬ ‫اﻟﺒﺨﺎﺻﺔ واﺣﺘﻜﺎر اﻟــﺮأي‪ .‬ﻧﻘﺮأ ﻛﻞ ﻳﻮم ﻋﻦ أوﺿــﺎع اﻟﺪﻳﺮة اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺌﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻣﻊ ﺗﻨﺎﻗﺺ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻲ اﻟﻌﺎم‪ ،‬وزﻳﺎدات رﻫﻴﺒﺔ ﻓﻲ أﻋﺪاد‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠﻴﻦ اﻟﻘﺎدﻣﻴﻦ ﻟﺴﻮق اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺬﻳﻦ ﻟﻦ ﻳﻤﻜﻦ اﺳﺘﻴﻌﺎﺑﻬﻢ ﺑﺄي ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﻴﻦ اﻟﻌﺎم واﻟﺨﺎص‪ .‬ﻧﻄﺎﻟﻊ ﻛﻞ ﻳﻮم ﻋﻦ أﺣﻮال ﻣﻨﻄﻘﺘﻨﺎ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫وﺣﺮوب اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻟﻤﻠﺘﻬﺒﺔ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻋﺠﺰ اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ ﻋﻦ وﺿﻊ ﺣﻠﻮل‬ ‫ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻧﻠﻤﺲ ﺑﺎﻟﻴﺪﻳﻦ ﻛﻞ ﻳــﻮم "ﻓـﺴــﺎدا" ﻧﺘﻨﺎ ﻓﻲ ﻣﻌﻈﻢ ﻣﺆﺳﺴﺎت اﻟﺪوﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻓﺴﺎد اﻟﻜﺒﺎر‪ ،‬ﻓﻬﺬا أﻣﺮ ﻣﻔﺮوغ ﻣﻨﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﻓﺴﺎد ﻣﻦ ﻣﻮﻇﻔﻴﻦ ﺻﻐﺎر‬ ‫ً‬ ‫أﻳﻀﺎ‪ ،‬ﻣﻌﺎﻣﻼت ﻻ "ﺗﻤﺸﻲ" ﺑﻐﻴﺮ دﻓﻊ اﻟﻤﻌﻠﻮم أو ﺑﻮاﺳﻄﺔ أو ﻣﺤﺴﻮﺑﻴﺔ‬ ‫وﻣﻌﺮﻓﺔ ﺷﺨﺼﻴﺔ‪ .‬ﺟﻬﺎز إداري ﺿﺨﻢ ﻻ ﻳﻨﺘﺞ وﻣﺘﻮاﻛﻞ‪ ،‬رﺿﻲ ﺑﺤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ اﻟﻤﻘﻨﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺤﻴﺎ ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﺗﺮد ﻓﻲ أوﺿﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺼﺤﺔ وﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت‪ .‬أﺣﻜﺎم ﻗﻀﺎﺋﻴﺔ ﻗﺎﺳﻴﺔ ﺗﺼﺪر ﻓﻲ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﺮأي ﺑﺴﺒﺐ ﺗﺸﺮﻳﻌﺎت‬ ‫دراﻛﻮﻧﻴﺔ ﺳﻴﺌﺔ ﺗﺮﻳﺪ ﺗﺪﺟﻴﻦ اﻟﻔﻜﺮ وﺗﻘﻴﻴﺪه ﻓﻲ أﻗﻔﺎص اﻟﺴﻠﻄﺔ‪ ،‬وﻳﺎ‬ ‫ﻟﻴﺘﻬﺎ ﺳﻠﻄﺔ واﻋﻴﺔ ﻣﺪرﻛﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ واﻟﺘﺤﺪي‪ ...‬ﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺮون ﻳﺎ ﻧﺎس "ﺷﻮﻓﺔ ﻋﻴﻨﻜﻢ"‪ ...‬ﻣﺎذا ﺑﻌﺪ‪...‬؟ وﻣﺎذا ﻳﺸﻐﻠﻜﻢ اﻵن ﻏﻴﺮ‬ ‫ﻛﺮاﺳﻴﻜﻢ وﺛﺮواﺗﻜﻢ‪...‬؟‬ ‫ﻫﻞ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﺴﺆول واﺣــﺪ ﻋﻨﺪﻛﻢ ﻳﻘﻒ وﻳﻘﻮل ﻓﻘﻂ ﻟﻤﺮة واﺣــﺪة ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪ :‬ﻧﻌﻢ أﺗﺤﻤﻞ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻛﻞ ﻣﺎ ﺟﺮى‪ ،‬وﺳﺄﺳﺘﻘﻴﻞ‪ ،‬ﻓﻘﺪ دﻓﻌﻨﺎ اﻟﺒﻠﺪ‬ ‫ﻟﻠﻬﺎوﻳﺔ وﻛﻔﻰ! دﻋﻮﻧﺎ ﻧﺤﻠﻢ ﺑﻬﺬا اﻟﻮﻫﻢ وﻟﻮ ﻟﻠﺤﻈﺔ ﺻﻐﻴﺮة‪.‬‬

‫وﻓﻴﺎت‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪١٠ / ١١‬‬

‫ورﻃﺔ اﻷﻛﺮاد‪ ...‬و»ﻧﻮﺑﻞ« ﺗﺤﺖ اﻟﻄﻠﺐ!‬ ‫ﻣـ ــﺮة أﺧ ـ ــﺮى ﻳ ـﻘــﻊ اﻷﻛ ـ ـ ــﺮاد ﺿ ـﺤ ـﻴــﺔ ﻟ ـﺤ ـﺴــﺎﺑــﺎﺗ ـﻬــﻢ اﻟ ـﺨــﺎﻃ ـﺌــﺔ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘـﺨــﺪاﻣـﻬــﻢ ﺿــﺪ أﻣ ــﻦ وﺷ ـﻌــﻮب اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﺗـﺘــﺮﻛـﻬــﻢ اﻟـﻘــﻮى‬ ‫اﻟﻜﺒﺮى واﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻳــﻮاﺟـﻬــﻮن ﻣﺼﻴﺮﻫﻢ‪ ،‬ﻓ ـ "ﻗـﺴــﺪ" أو ﻗــﻮة ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺴﻤﻰ ﺑـ "ﺳﻮرﻳﺔ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ"‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻐﻮﻟﺖ وﻛﺒﺮت ﺑﺎﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ واﻹﺳﺮاﺋﻴﻠﻲ واﻷوروﺑــﻲ‪ ،‬واﻟﺘﻲ اﺳﺘﻐﻠﺖ ﻣﺎ ﻳﺴﻤﻰ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺮب ﻋﻠﻰ "داﻋــﺶ" واﻟـﺜــﻮرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﻟﺘﻘﻮم ﺑﺄﻛﺒﺮ ﺗﻄﻬﻴﺮ‬ ‫ﻋﺮﻗﻲ ﻓﻲ ﺷﺮق ﺳﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻬﺠﻴﺮ ﻣﺌﺎت آﻻف اﻟﻌﺮب ﻣﻦ ﻗﺮاﻫﻢ‬ ‫وﻣﺪﻧﻬﻢ‪ ،‬وﻣﻨﻌﻬﻢ ﻣــﻦ اﻟـﻌــﻮدة ﻟﻬﺎ ﻣــﺮة أﺧ ــﺮى‪ ،‬ﻳﺪﻓﻌﻮن اﻟﻴﻮم‬ ‫ﺛﻤﻦ ﺟﺮاﺋﻤﻬﻢ‪.‬‬ ‫اﻷﻛ ـ ـ ــﺮاد ﻛ ـﻌــﺎدﺗ ـﻬــﻢ ﻳ ـﺼ ــﺪﻗ ــﻮن وﻋ ـ ــﻮد ﺟ ـﻤ ـﻴــﻊ أﻋـ ـ ــﺪاء اﻟ ـﻌــﺮب‬ ‫واﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺑــﺈﻧـﺸــﺎء دوﻟ ــﺔ ﻟﻬﻢ ﻣﺨﻨﻮﻗﺔ ﺑﻴﻦ اﻟـﺠـﺒــﺎل وﺑــﺪون‬ ‫ﻣﻨﻔﺬ ﻋﻠﻰ اﻟﺒﺤﺮ‪ ،‬واﺳﺘﺨﺪﻣﻬﻢ ﺷﺎه إﻳــﺮان واﻟﻨﻈﺎم اﻟﺬي ﺗﻼه‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﻴﺎت واﻷﻣﻴﺮﻛﻲ واﻹﺳﺮاﺋﻴﻠﻲ‪ ،‬واﻵن ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺪول‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻤﺤﺴﻦ ﺟﻤﻌﺔ‬

‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻴﻚ اﻟﻤﺆاﻣﺮات ﺿﺪ اﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ وﺧﺎﺻﺔ ُ‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ ﻣﻨﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﺮة ﺗﺨﺘﺮب ﺣﺴﺎﺑﺎت رﻋﺎﺗﻬﻢ وﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻴﻬﻢ وﺗﺘﻬﺪد‬ ‫ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﻢ ﻳﺘﺮﻛﻮﻧﻬﻢ ﻟﻴﻮاﺟﻬﻮا ﻣﺼﻴﺮﻫﻢ وﺣﻴﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ‬ ‫ﺣــﺪث ﻷﻛ ــﺮاد اﻟـﻌــﺮاق ﻋﻨﺪﻣﺎ أﻋﻠﻨﻮا اﺳﺘﻔﺘﺎء اﺳﺘﻘﻼﻟﻬﻢ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤﺪث اﻵن ﻷﻛﺮاد ﺳﻮرﻳﺔ اﻟﺬﻳﻦ اﺳﺘﻐﻠﻮا ﺛﻮرة اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري‬ ‫ﺿﺪ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ اﻻﺳﺘﺒﺪادي ﻟﻴﻤﺰﻗﻮا وﺣﺪة ﺳﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﺪة ﻗﻮﻣﻴﺎت ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻗﺘﻨﻌﺖ ﺑﺄن ﺗﺸﻜﻴﻠﻬﺎ دوﻟﺔ ﻣﻨﻔﺼﻠﺔ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻓﻲ ﻣﺼﻠﺤﺘﻬﺎ وﻟــﻦ ﺗﻜﺘﺐ ﻟﻬﺎ اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬وﻫــﺬا ﻣﻮﺟﻮد ﻓﻲ‬ ‫روﺳﻴﺎ وﺳﻮﻳﺴﺮا‪ ،‬وإﻗﻠﻴﻢ اﻟﺒﺎﺳﻚ ﻓﻲ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬اﻟﺬي وﺟﺪ أن دوﻟﺔ‬ ‫ﻣﺨﻨﻮﻗﺔ ﻓﻲ وﺳﻂ اﻟﺠﺒﺎل ﺳﺘﻜﻮن ﺿﻌﻴﻔﺔ‪ ،‬واﺳﺘﻐﻨﻮا ﻋﻦ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻔﻜﺮة‪ ،‬وﻫﻢ اﻵن اﻷﻏﻨﻰ ﻓﻲ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬وﻳﻤﺘﻠﻜﻮن أﻫﻢ اﻟﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻟﻤﺼﺮﻓﻴﺔ واﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ أﻫــﻞ اﻟﻨﻮﺑﺔ‪ ،‬وﻏﻴﺮﻫﻢ ﻛﺜﺮ ﺣﻮل‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻋﺪا اﻷﻛﺮاد اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻤﺮدون ﻋﻠﻰ أوﻃﺎﻧﻬﻢ وﻳﻜﻮﻧﻮن‬

‫ً‬ ‫ﺧﻨﺠﺮا ﻓﻲ ﻇﻬﺮ دوﻟﻬﻢ‪ ،‬وأداة ﻟﻜﻞ ﻋﺪو ﻟﻠﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻟﺘﻤﺰﻳﻖ دول‬ ‫اﻟﻌﺮب واﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ اﻟﺴﻨﺔ‪.‬‬ ‫***‬ ‫ﻛﻢ أﻧــﺎ ﻣﺘﻔﺎﺟﺊ ﻛﻤﺎ اﻟﻜﺜﻴﺮﻳﻦ ﺑــﺄن ﻳﺤﺼﻞ رﺋﻴﺲ وزراء إﺛﻴﻮﺑﻴﺎ‬ ‫أﺑــﻲ أﺣﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﺟﺎﺋﺰة ﻧﻮﺑﻞ ﻟﻠﺴﻼم‪ ،‬ﺑﻌﺪ أﺳﺎﺑﻴﻊ ﻗﻠﻴﻠﺔ ﻣﻦ زﻳﺎرﺗﻪ‬ ‫ﻹﺳﺮاﺋﻴﻞ‪ ،‬وﻣﻮﻗﻒ ﺑﻼده اﻟﻤﺘﻌﻨﺖ ﻣﻦ ﻣﻔﺎوﺿﺎت ﺳﺪ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻬﺪد ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻣﺼﺮ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﻨﻘﺺ ﺣــﺎد ﻓﻲ ﻣﻨﺴﻮب ﻧﻬﺮ اﻟﻨﻴﻞ‬ ‫ﺑﻮادي دﻟﺘﺎ ﻣﺼﺮ‪ ،‬وﻳﻬﺪد زراﻋﺔ وﻣﻴﺎه اﻟﺸﻔﺎ ﻟﻤﺌﺔ ﻣﻠﻴﻮن ﻣﺼﺮي‪ ،‬ﻟﻦ‬ ‫أروج ﻟﻨﻈﺮﻳﺔ اﻟﻤﺆاﻣﺮة ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﻨﺘﻔﺾ وﻳﻬﺰأ ﺑﻲ ﺑﻌﺾ اﻟﻤﺜﻘﻔﻴﻦ‬ ‫واﻟﻤﻨﻈﺮﻳﻦ اﻟﻌﺮب‪ ،‬ﺑﻞ ﻫﻲ ﻣﺼﺎدﻓﺔ! اﺗﺨﺬت ﺑﺸﻜﻞ ﻏﻴﺮ ﻣﻘﺼﻮد ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﻌﺰزوا ﻣﻮﻗﻒ إﺛﻴﻮﺑﻴﺎ ﻛﺪوﻟﺔ ﻣﺴﺎﻟﻤﺔ ﻓﻲ ﺣﺎل أي ﻧﺰاع ﻣﺤﺘﻤﻞ ﻟﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﻊ ﻣﺼﺮ‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﻳﻜﺘﻤﻞ ﻣﺸﺮوع ﺧﻨﻖ دﻟﺘﺎ اﻟﻨﻴﻞ اﻟﻤﺼﺮﻳﺔ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺨﻄﻂ ﺗﻞ أﺑﻴﺐ وأﻋﻮاﻧﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻃﻴﺒﺔ ﻣﺮزوق ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻤﺸﻴﻠﺢ أرﻣﻠﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻃﺎﻟﺐ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫‪ 69‬ﻋﺎﻣﺎ‪ ،‬ﺷﻴﻌﺖ‪ ،‬اﻟﻌﺰاء ﻓﻲ اﻟﻤﻘﺒﺮة ﻓﻘﻂ‪ ،‬ت‪99668478 ،99547775 :‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﺴﻴﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻌﻴﺪ رﺷﻴﺪ‬

‫‪ 65‬ﻋﺎﻣﺎ‪ ،‬ﺷﻴﻊ‪ ،‬اﻟــﺮﺟــﺎل‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻤﺒﺎرك‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪ ،129‬م‪ ،57‬اﻟﻨﺴﺎء‪:‬‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ‪ ،‬ق‪ ،2‬ش‪ ،23‬م‪ ،4‬ت‪66789595 ،66611770 :‬‬ ‫ﻧﻮال ﺟﻌﻔﺮ ﺟﺎﺳﻢ اﻟﻌﺒﺪال زوﺟﺔ ﻋﻠﻲ ﺣﺴﻴﻦ رﺿﺎ ﺣﺴﻴﻦ اﻟﺸﻄﻲ‬ ‫‪ 64‬ﻋــﺎﻣــﺎ‪ ،‬ﺷﻴﻌﺖ‪ ،‬اﻟــﺪﻋـﻴــﺔ‪ ،‬ﺣﺴﻴﻨﻴﺔ آل أﺑــﻮﺣـﻤــﺪ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﺴﺘﻮﺻﻒ‬ ‫ً‬ ‫اﻷﺣﻘﺎﻗﻲ‪ ،‬ﻣﻼﺣﻈﺔ‪ :‬اﻟﻌﺰاء اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ اﻟﻴﻮم وﻋﺰاء اﻟﻨﺴﺎء ﻋﺼﺮا ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫ت‪66534442 ،66888655 :‬‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪ 75‬ﻋﺎﻣﺎ‪ ،‬ﺷﻴﻊ‪ ،‬اﻟــﺮﺟــﺎل‪ :‬اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ‪ ،‬ق‪ ،3‬ﺷــﺎرع ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﻠﻒ‪ ،‬م‪،30‬‬ ‫اﻟﻨﺴﺎء‪ :‬ﻗﺮﻃﺒﺔ‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪ ،6‬م‪ ،7‬ت‪65522911 :‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪١٠ / ١٢‬‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻘﻔﺎص‬

‫»إﻣﺒﺎﻳﺮ ﺳﺘﺎﻳﺖ«‬ ‫ﻳﻌﻴﺪ اﻓﺘﺘﺎح ﻣﺮﺻﺪه‬

‫‪ 81‬ﻋﺎﻣﺎ‪ ،‬ﺷﻴﻊ‪ ،‬اﻟﺮﺟﺎل‪ :‬اﻟﺪﻋﻴﺔ ﻣﺴﺠﺪ اﻟﺒﺤﺎرﻧﺔ‪ ،‬اﻟﻨﺴﺎء‪ :‬اﻟﺠﺎﺑﺮﻳﺔ‪ ،‬ق‪،10‬‬ ‫ش‪ ،13‬م‪ ،10‬اﻟﻌﺼﺮ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ت‪66525131 ،60611110 :‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺳﻌﻮد ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻤﻨﻴﻊ‬

‫‪ 70‬ﻋﺎﻣﺎ‪ ،‬ﺷﻴﻊ‪ ،‬اﻟﺮﺟﺎل‪ :‬ﺟﻨﻮب اﻟﺴﺮة‪ ،‬ﺣﻄﻴﻦ‪ ،‬ق‪ ،4‬ش‪ ،416‬م‪ ،53‬اﻟﻨﺴﺎء‪:‬‬ ‫اﻟﺴﺮة‪ ،‬ق‪ ،2‬ش‪ ،3‬م‪ ،1‬ت‪51001900 ،97920282 ،96696632 ،97997722 :‬‬ ‫ﻣﻮﺿﻲ زﻳﺎد ﻋﻮاد اﻟﺴﺮﺑﻞ أرﻣﻠﺔ ﺻﻐﻴﺮ ﺻﺎﻣﻞ اﻟﺴﺮﺑﻞ‬ ‫‪ 67‬ﻋﺎﻣﺎ‪ ،‬ﺗﺸﻴﻊ اﻟﻴﻮم ﺑﻌﺪ ﺻﻼة اﻟﻌﺼﺮ‪ ،‬ﺑﻤﻘﺒﺮة اﻟﺠﻬﺮاء‪ ،‬اﻟﺮﺟﺎل‪ :‬ﺳﻌﺪ‬ ‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬ق‪ ،2‬ش‪ ،203‬م‪ ،1‬اﻟﻨﺴﺎء‪ :‬اﻟﻮاﺣﺔ‪ ،‬ق‪ ،2‬ش‪ ،10‬م‪ ،1147‬ت‪99441212 :‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺳﻜﻴﻦ‬

‫‪ 87‬ﻋﺎﻣﺎ‪ ،‬ﻳﺸﻴﻊ اﻟﻴﻮم ﺑﻌﺪ ﺻﻼة اﻟﻌﺼﺮ‪ ،‬اﻟﺮﺟﺎل‪ :‬اﻟﺸﻌﺐ‪ ،‬دﻳﻮان اﻟﻜﻨﺎدرة‪،‬‬ ‫ق‪ ،4‬ش‪ ،40‬ﻗﺴﻴﻤﺔ‪ ،15‬اﻟﻨﺴﺎء‪ :‬اﻟﺮﻣﻴﺜﻴﺔ‪ ،‬ق‪ ،7‬ش‪ ،78‬م‪ ،17‬ت‪،60697000 :‬‬ ‫‪99031100‬‬

‫ﻣﻮاﻋﻴﺪ اﻟﺼﻼة‬

‫ﻓ ـﺘــﺢ ﻣـﺒـﻨــﻰ إﻣ ـﺒ ــﺎﻳ ــﺮ ﺳ ـﺘــﺎﻳــﺖ ﻓﻲ‬ ‫ﻧﻴﻮﻳﻮرك‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﺮﺻﺪه ﻓﻲ اﻟﻄﺒﻘﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﻤﺌﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺣﻮاﻟﻲ ﻋﺸﺮة‬ ‫أﺷﻬﺮ ﻣﻦ اﻷﺷﻐﺎل‪ ،‬ﻣﻤﺎ أﺗﺎح ﻟﻠﺰوار‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﻨﺔ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑــﺮؤ ﻳــﺔ ﺑﺎﻧﻮراﻣﻴﺔ‬ ‫ﺷﺎﻣﻠﺔ ﻣﻦ أﻋﻠﻰ ﻧﺎﻃﺤﺔ ﺳﺤﺎب‪.‬‬

‫وﻳـ ـﻤـ ـﺜ ــﻞ ﺗـ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺪ ﻫـ ـ ــﺬه اﻟ ـﻤ ـﻨ ـﺼــﺔ‬ ‫اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣــﻦ ﻣـﺸــﺮوع ﻳﻤﺘﺪ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣــﺮاﺣــﻞ أرﺑ ــﻊ اﻧﻄﻠﻖ ﻗﺒﻞ أرﺑــﻊ‬ ‫ﺳﻨﻮات وﻧﺼﻒ اﻟﺴﻨﺔ‪ ،‬وﺗﺒﻠﻎ ﻛﻠﻔﺘﻪ‬ ‫اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ‪ 165‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪.‬‬ ‫وﻣ ــﻦ ﺷ ــﺄن اﻟﻤﺮﺣﻠﺘﻴﻦ اﻷوﻟـﻴـﻴــﻦ‬

‫اﻟﺴﻤﺎح ﺑﺘﺤﺴﻴﻦ ﻧﻮﻋﻴﺔ اﻟــﺰﻳــﺎرات‬ ‫إﻟﻰ اﻟﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬وﺗﻘﻠﻴﺺ ﺣﺠﻢ ﻃﻮاﺑﻴﺮ‬ ‫ً‬ ‫اﻻﻧﺘﻈﺎر اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻤﺘﺪ أﺣﻴﺎﻧﺎ إﻟﻰ‬ ‫ﺧﺎرج اﻟﻤﺒﻨﻰ‪.‬‬ ‫وﻓـ ـ ــﻲ اﻟ ـﻤ ــﺮﺣ ـﻠ ــﺔ اﻟـ ـﺜ ــﺎﻧـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﺟ ــﺮى‬ ‫اﻓـ ـﺘـ ـﺘ ــﺎح ﻣ ـﺘ ـﺤــﻒ ﺻ ـﻐ ـﻴــﺮ ﺑــﺎﻟـﻄـﺒـﻘــﺔ‬

‫اﻷوﻟـ ــﻰ ﻋـﻠــﻰ اﻟ ـﻄــﺮﻳــﻖ ﺑـﻴــﻦ اﻟـﻤــﺪﺧــﻞ‬ ‫واﻟﻤﺼﺎﻋﺪ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺘﻴﺢ ﺗﻔﺮﻳﻖ اﻟــﺰوار‬ ‫وﺗﻘﻠﻴﺺ ﻃﻮاﺑﻴﺮ اﻻﻧﺘﻈﺎر‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ اﻧﻄﻠﻘﺖ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﻳـ ـﻨ ــﺎﻳ ــﺮ اﻟ ـ ـﻤـ ــﺎﺿـ ــﻲ‪ ،‬ﻣ ـ ــﻊ إﻏ ـ ــﻼق‬ ‫اﻟ ـﻤــﺮﺻــﺪ ﻓ ــﻲ اﻟـﻄـﺒـﻘــﺔ اﻟ ـﺜــﺎﻧ ـﻴــﺔ ﺑﻌﺪ‬

‫ﺗﺼﺪر ﻓﻲ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻋﻦ ﺷﺮﻛﺔ اﻟﺠﺮﻳﺪة ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﺔ واﻟﻨﺸﺮ واﻟﺘﻮزﻳﻊ‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‬

‫اﻟﺼﺎﻟﺤﻴﺔ ‪ -‬ﺷﺎرع ﻓﻬﺪ اﻟﺴﺎﻟﻢ ‪ -‬ﻣﺒﻨﻰ أﺳﺎﻣﺔ‬ ‫ﺗﻠﻔﻮن‪ - 22257037 / 22257036 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪ - 22257035 :‬ص‪ .‬ب‪ 29846 :‬ﺻﻔﺎة ‪ 13159‬اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻌﻤﻼء‪ :‬ﺗﻠﻔﻮن‪ - 1828111 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪22252540 :‬‬

‫ً‬ ‫اﻟﻤﺌﺔ ﻋﻠﻰ ﻋﻠﻮ ‪ 351‬ﻣﺘﺮا‪ ،‬واﺳﺘﻤﺮت‬ ‫ً‬ ‫أﻋ ـﻤ ــﺎل اﻟـﺘـﺠــﺪﻳــﺪ ﺷ ـﻬ ــﻮرا ﻋ ــﺪة ﻗﺒﻞ‬ ‫إﻋﺎدة ﻓﺘﺢ اﻟﻤﻮﻗﻊ أﻣﺲ‪.‬‬ ‫)أ ف ب(‬

‫اﻹﻋﻼﻧﺎت‪:‬‬

‫اﻟﻄﻘﺲ واﻟﺒﺤﺮ‬

‫اﻟﻔﺠﺮ‬

‫‪04:29‬‬

‫اﻟﻌﻈﻤﻰ‬

‫‪36‬‬

‫اﻟﺸﺮوق‬

‫‪05:48‬‬

‫اﻟﺼﻐﺮى‬

‫‪20‬‬

‫اﻟﻈﻬﺮ‬

‫‪11:34‬‬

‫أﻋﻠﻰ ﻣﺪ‬

‫ً‬ ‫‪ 11:48‬ﻇ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮا‬

‫اﻟﻌﺼﺮ‬

‫‪02:52‬‬

‫اﻟﻤﻐﺮب‬

‫‪05:20‬‬

‫اﻟﻌﺸﺎء‬

‫‪06:37‬‬

‫ﺷﺮﻛﺔ اﻟﺠﺮﻳﺪة ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﺔ واﻟﻨﺸﺮ واﻟﺘﻮزﻳﻊ‬ ‫ﺗﻠﻔﻮن‪ - 1828111 :‬داﺧﻠﻲ‪ - ٧٠٠ :‬ﻓﺎﻛﺲ‪22252537 :‬‬ ‫اﻟﺒﺮﻳﺪ اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@aljarida.com :‬‬

‫أدﻧﻰ ﺟﺰر‬

‫اﻟﺸﻜﺎوى واﻟﺘﻮزﻳﻊ‪:‬‬

‫ً‬ ‫‪ 05:52‬ﺻﺒ ــﺎﺣـ ـ ــﺎ‬ ‫‪ 06:18‬ﻣ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـﺎء‬

‫ﺷﺮﻛﺔ اﻟﺠﺮﻳﺪة ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﺔ واﻟﻨﺸﺮ واﻟﺘﻮزﻳﻊ‬ ‫ﺗﻠﻔﻮن‪ - 1828111 :‬داﺧﻠﻲ‪ - ٧٣1:‬ﻓﺎﻛﺲ‪22252540 :‬‬

Profile for Aljarida Newspaper

عدد الجريدة الاحد 13 أكتوبر 2019  

عدد الجريدة الاحد 13 أكتوبر 2019

عدد الجريدة الاحد 13 أكتوبر 2019  

عدد الجريدة الاحد 13 أكتوبر 2019

Advertisement