Page 1

‫‪348‬‬ ‫السنة ‪ / 40‬صفر ‪1441‬هـ‬

‫أنظمة التصنيع المسبق في مشروعات اإلسكان‬

‫‪Ocrober 2019 / Volume 40‬‬

‫‪348‬‬


‫لمعرفة المزيد‬

‫نتحـدى عـوامــل‬ ‫الـمـنـــاخ‪.‬‬

‫تيجــــال ‪ ،‬الحل األمثل و مفهوم‬ ‫السحابة‪.‬‬ ‫جديد كليًا ألنظمة األبواب‬ ‫ّ‬ ‫تغلب على التأثيرات المناخية ( الحرارة ‪ /‬الرياح ‪ /‬األمطار )‪.‬‬ ‫سيطر و تحكم بكل شئون الراحة ( الضوضاء ‪ /‬الغبار ‪ /‬األمان )‪.‬‬ ‫تحكم بالفضاء و المساحات الخاصة بك ( مثالية للمقاسات‬ ‫الكبيرة ‪ /‬ال هدر ألي مساحة أثناء الفتح للتهوية ‪ /‬زيادة‬ ‫في استقبال قدر أكبر من اإلضاءة الطبيعية واإلطاللة‬ ‫على المحيط الخارجي )‪.‬‬

‫تر ّقــب القــادم‬


‫المحتويات‬ ‫السنة األربعون‪ ،‬العدد ‪348‬‬

‫صفر ‪ 1441‬هـ‪ /‬أوكتوبر ‪ 2019‬م‬ ‫الناشر ورئيس التحرير‬ ‫املهندس إبراهيم عبد الله أبا اخليل‬ ‫املدير العام‬ ‫املهندس عبد العزيز عبد الله أبا اخليل‬ ‫مديرة اإلصدارات اخلاصة‬ ‫املهندسة لولوة إبراهيم عبد الله أبا اخليل‬ ‫اإلخراج الفني‬ ‫مجلة البناء للشؤون العمرانية‬ ‫االشتراكات والتوزيع‪:‬‬ ‫ص ‪ .‬ب ‪ 522‬الرياض ‪11421‬‬ ‫اململكة العربية السعودية‬ ‫الرياض ت ‪ 2556‬ـ ‪ 9749 ، 464‬ـ ‪465‬‬ ‫فاكس ‪ 6348‬ـ ‪464‬‬

‫‪info@albenaamag.com‬‬ ‫حقوق النشرمحفوظة عن كل املستندات في كل البلدان‪.‬‬ ‫اآلراء واملعلومات والص�ور واملخططات الواردة باملقاالت‬ ‫والبحوث والدراس�ات واملش�روعات املختلفة بهذه املجلة‬ ‫ال يس�مح باالقتباس منها‪ ،‬أو إعادة نش�رها جزئي ًا أو كلي ًا‪،‬‬ ‫أو تخزينه�ا بأي طريقة مهم�ا كانت‪ ،‬إال بعد احلصول على‬ ‫موافقة كتابية من رئيس التحرير‪.‬‬

‫سعر النسخة الواحدة‪:‬‬ ‫ً‬ ‫رياال سعودي ًا‬ ‫اململكة العربية السعودية ‪30‬‬ ‫‪ 2.5‬دينار كويتي‬ ‫الكويت‬ ‫دنانير بحرينية‬ ‫‪9‬‬ ‫البحرين‬ ‫درهم ًا إماراتي ًا‬ ‫دولة اإلمارات العربية ‪30‬‬ ‫ريا ً‬ ‫ال قطري ًا‬ ‫‪30‬‬ ‫قطر‬ ‫ً‬ ‫رياال ُعماني ًا‬ ‫‪9‬‬ ‫ُعمان‬ ‫جنيه ًا مصرياً‬ ‫‪60‬‬ ‫مصر‬ ‫دوالر‬ ‫‪8‬‬ ‫لبنان‬ ‫دينار أردني‬ ‫‪2‬‬ ‫األردن‬ ‫يورو‬ ‫‪6‬‬ ‫أملانيا‬ ‫يورو‬ ‫‪6‬‬ ‫فرنسا‬ ‫جنيه استرليني‬ ‫‪6‬‬ ‫اجنلترا‬ ‫الواليات املتحدة وجميع الدول األخرى ‪ 8‬دوالر‬ ‫‪ISSN: 1319 - 206 X‬‬

‫‪ 00‬البناء‬

‫‪00 Albenaa‬‬

‫اإلفتتاحية‬ ‫الطابع والهوية المعمارية في عصر اإلنترنت‬

‫‪12‬‬

‫أخبار المشاريع‬ ‫خادم الحرمين الشريفين يفتتح صالة رقم (‪ )1‬في مطار الملك عبدالعزيز‬

‫‪14‬‬

‫الموافقة على مبادرة إنشاء وإدارة مواقف السيارات في مدينة الرياض‬

‫‪14‬‬ ‫‪16‬‬

‫الدولي بجدة‬ ‫اتفاقيات بحوالي ‪ 100‬مليار ريال بين هيئتا السياحة واالستثمار مع شركات‬ ‫محلية وعالمية‬ ‫عندما تندمج التقنية مع الطبيعة من خالل هايبرلوب‬ ‫آلة جديدة لخلط الخرسانة‬

‫‪18‬‬ ‫‪20‬‬

‫أنظمة التصنيع المسبق في مشروعات اإلسكان‬ ‫أنظمة التصنيع المسبق في مشروعات اإلسكان‬ ‫معلم سكني على طريق وارسو السريع السكني‬ ‫رؤية مستقبلية تصنيعية للمسكن‬ ‫وحدات نمطية جاهزة في ‪ 7‬أسابيع‬ ‫مأوى محلي ضد الكوارث‬ ‫وحدات جاهزة لمساحات سكنية متنوعة‬ ‫واجهات مسبقة الصنع لمعلم إجتماعي‬ ‫أبراج سكنية مسبقة الصنع‬

‫‪24‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪52‬‬ ‫‪60‬‬ ‫‪68‬‬ ‫‪74‬‬

‫مشاريع سعودية‬ ‫ضاحية النايفة السكنية‬

‫‪82‬‬

‫ملحق البناء‬ ‫مقاالت عن أحدث منتجات ومشاريع الشركات‬

‫‪88‬‬


‫اإلفتتاحية‬

‫الطابع والهوية المعمارية في‬ ‫عصر اإلنترنت‬ ‫ربم���ا يك���ون الس���ؤال ال���ذي ي���دور ف���ي ذه���ن أكث���ر‬ ‫إهتماما بالش���كل المعم���اري هو ما هو‬ ‫المصممي���ن‬ ‫ً‬ ‫الطابع الذي يمكن أن تأخذه عمارة أي منطقة أو بلد ‪.‬‬ ‫في منطقتنا حاول المصممين المحليين البحث عن‬ ‫هذا الطابع ‪ .‬حتى أصبحت العمارة التقليدية المحلية‬ ‫وتفاصيلها هي مصدر االستلهام ‪ .‬لقد عاصرت هذه‬ ‫المرحل���ة ولم أكن‬ ‫مقتنعا بها في البداية ‪ ،‬ولكن مع‬ ‫ً‬ ‫الوق���ت أصبح���ت كل التصاميم الت���ي أنتجها ال تكاد‬ ‫تخلو من نهايات حوائط مس���ننة ( ش���رف ) أو فتحات‬ ‫صغي���رة مثلثة ( فاغرات ) حت���ى قمت بتصميم جناح‬ ‫ألح���د الجهات الحكومية في مهرج���ان الجنادرية وتم‬ ‫بنائه من الطين ‪ ،‬ألنني كنت أرى أنه ال يمكن أن تبنى‬ ‫ه���ذه المفردات إال من المادة األصلية لها وألنني كنت‬ ‫أرى ف���ي ذلك الحف���اظ على هوية المكان واإلنس���ان ‪.‬‬ ‫ولك���ن ل���م يدم ه���ذا الح���ال طوي ًل���ا فإن كان���ت هذه‬ ‫المباني قد القت‬ ‫سريعا في األوساط المعمارية‬ ‫نجاحا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إال أنها لم تلقى نفس هذا اإلهتمام من المجتمع ‪.‬‬ ‫وبق���ي الس���ؤال ‪ :‬لماذا لم يتج���اوب المجتمع مع هذه‬ ‫العمارة ‪ ،‬حتى حاول بعض المعماريين اإلقتباس من‬ ‫طاب���ع البالد األخرى ‪ ،‬فظهرت مكاتب تقدم لعمالئها‬ ‫تشكيلة معمارية متنوعة ( عمارة بالطابع األندلسي‬ ‫أو بالطابع الكالس���يكي أو المالي���زي …) ‪ ،‬وكأننا في‬ ‫مطع���م يقدم قائم���ة طعامه المتنوع���ة التي يحاول‬ ‫جاهدا أن تلبي كافة األذواق ‪.‬‬ ‫الشيف‬ ‫ً‬ ‫وبع���د م���رور س���نين طويل���ة ب���ت‬ ‫مقتنع���ا أن الطابع‬ ‫ً‬ ‫المعماري وال الهوية ال تأتي هكذا من إقتباس شكل‬ ‫أو مف���رد كما يلبس الجاهل عمامة فيحس���به الناس‬ ‫ش���يخً ا‪ .‬إنما يأتي الطاب���ع أو اللغة المعمارية من خالل‬ ‫المفاهي���م المنطقي���ة للمجتم���ع ‪ ،‬الت���ي أصبح فيها‬

‫المجتم���ع يتعام���ل ب���أدوات جديدة رقمية م���ن إنترنت‬ ‫هواتف وتطبيقات وبرمجيات ذكية‪ ،‬رفعت من س���قف‬ ‫طموحات األجي���ال الجديدة ليس فق���ط في منطقتنا‬ ‫ب���ل ف���ي العالم أجمع الذي أصبحنا ج���زء ال يتجزء منه ‪.‬‬ ‫كما تأتي التحوالت في المناخ كعنصر مهم في تغيير‬ ‫نظرة اإلنسان للمباني ‪.‬‬ ‫فإذا أخذنا أي مجمتع معاصر‪ ،‬وحاولنا أن نطبق مفهومه‬ ‫ع���ن المس���كن مث ًل���ا فإن الش���كل ال يأتي ف���ي مقدمة‬ ‫إهتمامت���ه بق���در م���ا يهم���ه التكلف���ة التي س���يدفعها‬ ‫الس���اكن مقاب���ل ما س���يحققه ل���ه هذا المس���كن من‬ ‫ممي���زات عل���ى م���دى س���نين اس���تعماله مث���ل موقعه‬ ‫وقرب���ه من مكان العمل ‪ ،‬الخصوصية ‪ ،‬اإلطالالت الجيدة‬ ‫م���ع المحافظ���ة عل���ى الخصوصي���ة ‪ ،‬مرون���ة التصمي���م‬ ‫واالس���تعمال الس���هل ‪ ،‬التفاع���ل م���ع البيئ���ة ‪ ،‬الق���درة‬ ‫على التوس���ع ‪ ،‬التوفير ف���ي الطاقة ‪ ،‬اإلضاءة الطبيعية‬ ‫الجيدة‪ ،‬التهوية الطبيعية … وهكذا‪.‬‬ ‫بع���د ذلك فق���ط يأتي الش���كل ال���ذي يج���ب أن يكون‬ ‫ً‬ ‫مبس���طا وجمي ًل���ا ومعب��� ًرا ع���ن وظيفت���ه وليس���اعد‬ ‫عل���ى تحقي���ق كل ه���ذه المتطلب���ات الت���ي تع���ددت‬ ‫وأصبح���ت صعب���ة التحقي���ق مالم يب���ذل المصمم هو‬ ‫وفريق���ه‬ ‫جهدا كبي ًرا فيه���ا‪ .‬إن النتيجة النهائية لهذا‬ ‫ً‬ ‫العمل التصميمي المعقد هي التي س���تأتي بالطابع‬ ‫المعم���اري الذي يمي���ز ويعبر بصدق ع���ن طابع وهوية‬ ‫بلد عن غيره ‪.‬‬ ‫وهو األمر الذي مازلت أطمع أن أراه في األعمال المحلية‬ ‫الت���ي عندما أتجول في المدينة ال أراها فمازال البعض‬ ‫يس���تلهم من األشكال التقليدية ‪ ،‬التي كانت تعتمد‬ ‫عل���ى مفاهيم عصره���ا والتي لم تعد تعن���ي األجيال‬ ‫الجديدة التى بات عليها أن تواجه تحديات عصرها ‪.‬‬

‫الناشر ورئيس التحرير‬

‫‪ 12‬البناء‬

‫‪12 Albenaa‬‬


‫أخبار املشاريع‬

‫خادم الحرمين الشريفين يفتتح صالة رقم (‪)1‬‬ ‫في مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد‬ ‫الموافقة على‬ ‫مبادرة إنشاء‬ ‫وإدارة مواقف‬ ‫السيارات في‬ ‫مدينة الرياض‬ ‫أقر مجلس الوزراء برئاسة‬ ‫خادم الحرمين الشريفين‬ ‫الملك سلمان بن عبدالعزيز آل‬ ‫سعود ـ حفظه اهلل ـ‪ ،‬عددًا من‬ ‫الترتيبات لمبادرة إنشاء مواقف‬ ‫للسيارات في مدينة الرياض‬ ‫كان من بينها‪:‬‬ ‫• الموافقة على مبادرة إنشاء‬ ‫وإدارة مواقف السيارات في‬ ‫المواقع التي حددتها اللجنة‬ ‫اإلشرافية للتخصيص في قطاع‬

‫افتتح خادم الحرمين الشريفين‬

‫كما أن مطار الملك عبد العزيز‬

‫العمالقة‪ ،‬وترتبط هذه البوابات‬

‫الملك سلمان بن عبد العزيز آل‬

‫الدولي الجديد الذي يسافر خالله‬

‫بـ(‪ )94‬جسرا متحركا تخدم (‪)70‬‬

‫سعود ‪ -‬حفظه اهلل ‪-‬مؤخرًا‪،‬‬

‫نحو ‪ %70‬من إجمالي عدد الحجاج‬

‫طائرة في آن واحد‪ ،‬إلى جانب‬

‫مطار الملك عبد العزيز الدولي‬

‫والمعتمرين حاليا‪ ،‬أصبح قادرا‬

‫مواقف سيارات تستوعب أكثر‬

‫الجديد صالة رقم (‪.)1‬‬

‫على تحقيق تطلعات المملكة‬

‫من ( ‪ ) 21000‬سيارة ‪.‬‬

‫ويعد مطار الملك عبدالعزيز‬

‫نحو خدمة ضيوف الرحمن‪،‬‬

‫وتميزت تصاميم المطار بعناصر‬

‫الدولي الجديد واحدًا من‬

‫والمساهمة في استقطاب (‪)30‬‬

‫معمارية مستوحاة من بيئة‬

‫أضخم المطارات على مستوى‬

‫مليون معتمر سنويا‪ ،‬تحقيقا‬

‫المملكة عموما‪ ،‬وبيئة مدينة‬

‫المنطقة بمساحة إجمالية‬

‫لرؤية المملكة ‪2030‬م‪.‬‬

‫جدة بشكل خاص‪ ،‬في عدة‬

‫تبلغ ‪ 810‬آالف متر مربع‪ ،‬وبطاقة‬

‫وتتسم مرافق المطار بالشمولية‬

‫جوانب جمالية تجعل المطار‬

‫شراكة بين القطاعين العام‬

‫استيعابية في مرحلته االولى ‪30‬‬

‫والتجهيزات والتقنيات الحديثة‬

‫الجديد تحفة معمارية ومعلما‬

‫والخاص توزع في منطقة مكة‬

‫البلديات في مدينة الرياض‬ ‫(كتجربة) في المرحلة األولى‪.‬‬ ‫• طرح مبادرة اتفاقيات‬ ‫االستثمار المشترك لألراضي‬ ‫بالشراكة مع القطاع الخاص‬ ‫وفق نموذج المشاركة في‬ ‫اإليرادات‪.‬‬ ‫• طرح خمسة مشروعات‬

‫مليون مسافر سنويًا‪ .‬كما تم‬

‫المتطورة ويأتي في مقدمتها‬

‫بارزا لعروس البحر األحمر‪.‬‬

‫المكرمة‪ ،‬والمدينة المنورة‪،‬‬

‫تدشين «محطة قطار الحرمين‬

‫مجمع صاالت بمساحة (‪ )810‬آالف‬

‫ووضعت الهيئة العامة للطيران‬

‫ومنطقة الرياض‪ ،‬والمنطقة‬

‫الشريفين السريع» في مطار‬

‫متر مربع وبطاقة استيعابية‬

‫المدني وشركاءها خططا تمكن‬

‫الملك عبدالعزيز الدولي‪ ،‬والتي‬

‫تصل ألكثر من ‪ 30‬مليون مسافر‬

‫المطار من استيعاب النمو‬

‫الشرقية‪ ،‬بشكل تجريبي‬

‫تعد امتدادا لمشاريع المملكة‬

‫سنويا‪ ،‬تعمل تحت سقفه جميع‬

‫المتوقع مستقبال‪ .‬وسيجري‬

‫الكبرى في خدمة ضيوف الرحمن‬

‫الناقالت الجوية‪ ،‬كما يضم (‪)220‬‬

‫تنفيذها كمرحلة تطوير ثانية‬

‫والمواطنين والمقيمين‪ ،‬وتأكيدا‬

‫كاونترا لخطوط الطيران‪ ،‬و‬

‫لرفع الطاقة االستيعابية إلى أكثر‬

‫على سعي المملكة نحو بناء‬

‫(‪ )80‬جهاز خدمة و (‪ )128‬كاونترا‬

‫من (‪ )60‬مليون مسافر سنويا‪،‬‬

‫منصة لوجستية تربط بها قارات‬

‫للجوازات‪ ،‬و (‪ )46‬بوابة‪ ،‬بعض‬

‫وصوال إلى (‪ )100‬مليون مسافر في‬

‫العالم الثالث‪.‬‬

‫منها يستوعب الطائرات‬

‫مرحلة ثالثة ‪ .‬المصدر ‪ :‬واس‬

‫‪ 14‬البناء‬

‫‪14 Albenaa‬‬

‫على األراضي غير المستخدمة‬ ‫المملوكة لألمانات‪.‬‬ ‫• طرح مشروع إنشاء وإدارة‬ ‫مواقف السيارات بالشراكة مع‬ ‫القطاع الخاص‪ .‬المصدر‪:‬واس‬


‫أخبار املشاريع‬

‫اتفاقيات بحوالي ‪ 100‬مليار ريال بين هيئتا السياحة‬ ‫واالستثمار مع شركات محلية وعالمية‬

‫أعلنت الهيئة العامة للسياحة‬ ‫والتراث الوطني والهيئة العامة‬ ‫لالستثمار اليوم عن توقيع عدد من‬ ‫مذكرات التفاهم واالتفاقيات مع‬ ‫شركات استثمارية محلية وعالمية في‬ ‫قطاع السياحة؛ بقيمة إجمالية تبلغ‬ ‫حوالي ‪ 100‬مليار ريال‪.‬‬ ‫وتمثل مذكرات التفاهم واالتفاقيات‬ ‫التي تم اإلعالن عنها اليوم في فندق‬ ‫الريتز كارلتون بالعاصمة الرياض؛‬ ‫الفرص الواعدة في القطاع السياحي‬ ‫بالمملكة‪ ،‬كما تعكس اإلمكانات‬ ‫الكبيرة التي يقدمها هذا القطاع‬ ‫محل ًّيا وعالم ًّيا‪.‬‬ ‫وشهد الحفل توقيع عدد من‬ ‫مذكرات التفاهم واإلتفاقيات بإشراف‬ ‫من هيئة السياحة بين مؤسسات‬ ‫وطنية ونظيراتها األجنبية‪.‬‬ ‫إذ تم توقيع مذكرتي تفاهم بين‬ ‫شركة الخزامى ومشروع مياسم‬ ‫ومشروع هاربور للعمل على مشاريع‬ ‫استثمارية في القطاع العقاري وقطاع‬ ‫األغذية والمشروبات وإدارة المرافق‬ ‫وتقديم الخدمات‪ .‬إضافة إلى توقيع‬ ‫مذكرة تفاهم وإتفاقية وقعتهما‬ ‫هيئة تطوير بوابة الدرعية مع جريج‬ ‫نورمان لتصميم مالعب الجولف‪،‬‬ ‫وذلك لبناء ملعب للجولف في وادي‬ ‫صفار ‪ .‬بينما كانت اإلتفاقية مع أمان‬ ‫ريزورتس لبناء فندق من أربعين‬ ‫غرفة في حي البجيري ‪.‬‬

‫‪ 16‬البناء‬

‫‪16 Albenaa‬‬

‫كما وقعت الخطوط الجوية العربية‬ ‫عددا من مذكرات‬ ‫السعودية‬ ‫ً‬ ‫التفاهم واالتفاقيات‪ ،‬كانت األولى مع‬ ‫نيوم إلطالق أولى الرحالت‬ ‫التجارية إلى نيوم‪ ،‬بينما كانت الثانية‬ ‫بدعم من هيئة السياحة وذلك‬ ‫إلطالق مبادرة مشتركة بين الخطوط‬ ‫السعودية وشركة البحر األحمر‬ ‫للتطوير‪ ،‬بهدف تسويق مشروع‬ ‫البحر األحمر كوجهة سياحية عالمية‬ ‫فاخرة‪ ،‬وأخي ًرا إتفاقية مع الهيئة‬ ‫الملكية لمحافظة العال‪.‬‬ ‫كما شهد الحفل توقيع مذكرات‬ ‫تفاهم بين هيئة االستثمار وعدد‬ ‫من مختلف الشركات اإلقليمية‬ ‫والعالمية‪ ،‬إذ وقعت هيئة االستثمار‬ ‫مذكرة تفاهم مع تربل فايف قروب‪،‬‬ ‫وذلك لتطوير عدد من المشاريع‬ ‫السياحية ومشاريع الفندقة والترفيه‬ ‫حول المملكة بقيمة ‪ 37.5‬مليار ريال‪.‬‬ ‫كما وقعت الهيئة مذكرة تفاهم مع‬ ‫شركة ماجد الفطيم بقيمة ‪ 20‬مليار‬ ‫ريال وبواقع فرص وظيفية تصل إلى‬ ‫‪ 12,000‬فرصة وظيفية؛ وذلك لبناء‬ ‫سوق تجاري وترفيهي‪ ،‬حيث تتوفر‬ ‫فيه أكبر حلبة جليد مغلقة للتزلج‬ ‫وحديقة للثلج‪ ،‬إضافة إلى توقيع‬ ‫مذكرات التفاهم األخرى مع إف تي‬ ‫جي دفلوبمنت وأويو رومز وننكنق‬ ‫قروب‪/‬عجالن بقيمة إجمالية تبلغ ‪11‬‬ ‫مليار ريال‪ .‬المصدر ‪ :‬واس‬


‫أخبار املشاريع‬

‫عندما تندمج التقنية مع الطبيعة من خالل هايبرلوب‬ Hyperloop Transportation Technologies

‫ المعماري‬MAD ‫تعاون مكتب‬ ‫مع شركة هايبرلوب لتكنولوجيا‬ ‫النقل لتطوير نظام نقل سريع‬ ‫ وفيه يحاول‬.‫معلق‬Hyperloop ‫المعماري إيضاح كيف يمكن‬ ‫للتكنولوجيا أن تندمج مع‬ ‫الطبيعة من خالل إنشاء بنية‬ ‫ فبينما يتم‬. ‫حضرية جديدة‬ ‫تحويل مستقبل النقل في هذه‬ ‫البنية الحضرية يجب أن يكون‬ ‫لدينا القدرة على اعادة تصور‬ ‫تخطيط واستعمال الفضاءات‬ ‫ يوفر التصميم المقدم‬.‫العامة‬ ‫ تواص ًلا متجددًا‬MAD ‫من مكتب‬ ‫بين الناس ومدينتهم من خالل‬ ‫إنشاء ممرات خضراء للمشاة‬ ‫ متر من سطح األرض‬7 ‫بارتفاع‬ ‫ باإلضافة‬،‫وموازية لنفق هايبرلوب‬ ‫إلى إحياء الفضاءات تحت النظام‬ ‫المعلق بحدائق وفضاءات‬ ‫ يتميز التصميم‬. ‫ترفيهية‬ ‫باستخدام الطاقة الشمسية‬ ،‫والرياح لتزويد النظام بالطاقة‬ ‫وذلك بتغطية نظام النقل‬

MAD Architects has collaborated with Hyperloop Transportation Technologies (HyperloopTT) on the development of an elevated, rapid transport system. MAD’s design demonstrates how the artificial can merge with nature through a new urban infrastructure, that while transforming the future of travel, also has the ability to reshape the way we plan and use public space. While providing enhanced connectivity between cities and people, the transportation system will also establish a renewed connection between people and their city through car-free raised green walkways along the roof of the tunnels, and activation spaces below in the form of parks & recreation areas.

HyperloopTT commissioned MAD to conceive a versatile pylon design that while acting as structural support for its groundbreaking transportation system, could easily be integrated across diverse environments from a bustling city center to rural farmland to the remote desert. MAD’s scheme harnesses solar and wind energies to power the HyperloopTT system. The transportation tunnels are outfitted with bendable solar panel skin modules. Bladeless wind turbine forests positioned at certain sections of the HyperloopTT system will harness the vorticity of the wind, creating a main source of power for the transportation network, lowering overall energy costs.

‫لقطات مختلفة للمشروع‬

.‫هايبرلووب باأللواح الضوئية‬

‫مكونات نفق نظام النقل السريع هايبرلوب‬ 18 Albenaa

‫ البناء‬18


‫أخبار املشاريع‬

‫آلة جديدة لخلط الخرسانة‬

The Powerful EstrichBoy 32-amp Compressed Air Conveyor ‫ابتكار جديد آللة لصنع‬ ‫الخرسانة الجاهزة تتناسب مع‬ ‫المساحات الصغيرة لمواقع‬ ‫ تتميز هذه اآللة بعدم‬.‫البناء‬ ‫إصدارها للضوضاء فهي‬ ‫ كما تتميز‬،‫تعمل بهدوء‬ ‫بأنها تعمل دون إصدار أي‬ ‫انبعاثات للكربون فهي‬ ‫ وهي سهلة‬،‫تعمل بالكهرباء‬ ‫ تحتوي اآللة‬.‫االستخدام أيضًا‬ ‫على لوحة مفاتيح من شاشة‬ ‫ سهلة التحكم بها‬LED ‫ ويمكن‬، ‫والتحكم باإلعدادات‬ ‫من خاللها توقيت بدء خلط‬ ‫الخرسانة حسب مايتناسب‬ ‫ كما تحتوي‬.‫مع بيئة العمل‬ ‫اآللة على صندوق للتخزين‬ ‫يمكن وضع األدوات األساسية‬ ‫ كما تحتوي على‬.‫لآللة فيه‬ ‫خيار للتنظيف باستخدام قوة‬ .‫الضغط العالي‬ ‫آلة خلط للخرسانة املناسبة ملواقع العمل الصغيرة‬ The true EstrichBoy conveyor from Brinkmann particularly suitable for noise-sensitive areas and green zones. Quieter, with zero emissions and no diesel costs. Reliable, robust and easy to use. It can be used on any construction site with a 32-amp connection, optional innovative 16-amp additional unit for more power with many equipments and options available. Technical performances: • The quality of the true EstrichBoy from Brinkmann; • Optionnal unit for an additional performance boost; • Standard 32-A socket and 16-A socket with optional additional unit; • Can be reduced to 25amps if required for the

construction site; • Shock-proof socket for lights, etc. is available; • Optimized cooling system. User comfort: - Extremely quiet machine; - Robust and intuitive keypad with a coloured LED display; - Fast and intuitive settings change; - Centralised lubrication system as standard; - Working lights in option; - Mixing time setting in option.Manpower gain: - Storage box for essential tools; - High pressure cleaner available in option; - Intelligent delivery air control leads to shorter delivery times; -Overload protection ensures interruption-free work.

EstrichBoy ‫آلة‬

‫ سهلة التحكم‬LED ‫تشغيل اآللة من خالل لوحة مفاتيح‬ 20 Albenaa

‫ البناء‬20


‫النقل‬

‫التفكيك‬

‫التجميع‬ ‫االستعمال‬

‫‪© Construction and design Manual Prefabricated Housing - Philipp Meuser‬‬

‫التصنيع‬

‫دورة تصنيع البناء املستدامة‬

‫‪© Construction and design Manual Prefabricated Housing - Philipp Meuser‬‬

‫جديدة واستعمال الوسائل الرقمية في تحسين طرق التصنيع ‪.‬‬ ‫ أصبح تصنيع المساكن يهدف إلى استعمال تقنيات جديدة‬‫للتصنيع بكميات كبيرة لمكونات إنشائية متفردة‪ ،‬تتجنب‬ ‫التكرار الممل للمباني الذي كانت تبنى به في الماضي ‪.‬‬ ‫ اليوم هناك عدة وسائل ( أنظمة ) لتجميع وبناء‬‫المساكن بالطرق الصناعية ‪ ،‬تعرف بأنظمة تصنيع‬ ‫المساكن ‪ ،‬وهي تستعمل خاصة في بناء مشروعات‬ ‫اإلسكان العام االجتماعي ‪ ،‬نظ ًرا للمقدرة التنظيمية‬ ‫وإلدارتها وسرعة تنفيذها وانخفاض تكلفتها ‪.‬‬ ‫ هناك بدائل متعددة لتصنيع المساكن اليوم تتراوح‬‫بين بناؤها بالطرق التقليدية إلى التصنيع المسبق‬ ‫للمسكن بالكامل ‪ ،‬إال أن أنظمة تصنيع المساكن تعتبر‬ ‫األكثر سرعة في التنفيذ وقد تكون األقل تكلفة ‪.‬‬ ‫ ال يوجد نظام بناء أو مادة بناء مثالية لبناء المساكن‬‫بأنظمة التصنيع بل يتم إختيار النظام والمواد حسب ما‬ ‫يحتاج ويناسب كل مشروع سكني ( من حيث المنطقة‪،‬‬ ‫المناخ‪ ،‬المواد والتقنيات والعمالة المتوفرة‪ ،‬الحاجة إلى‬ ‫السرعة في التنفيذ‪ .‬عدد مساكن المشروع ‪ ،‬الميزانيات‬ ‫المطروحة ‪ ،‬إلخ… )‬ ‫ إختيار النظام اليوم أصبح مرهونًا بنجاح عدد من العوامل‬‫المختلفة التي تدخل في تصنيعه ومنها ‪:‬‬ ‫• سلسة التوريد واالنتاج من حيث سرعة التنفيذ ودرجة األمان‬ ‫ودقة مواعيد التسليم والمقدرة على التنبوء بالمشاكل‬ ‫وتداركها ‪.‬‬ ‫• االمكانيات التي يوفرها النظام لتحقيق التصميم‬ ‫المناسب للمسكن والحتياجات السكان ورغباتهم من‬ ‫مرونة وتنوع في األشكال واالستعماالت ‪.‬‬ ‫• تكلفة اليد العاملة والمواد ‪.‬‬ ‫ مع التحوالت االقتصادية والثقافية واالجتماعية والتقنية‬‫التي حدثت في نهاية القرن العشرين وبداية القرن الواحد‬ ‫والعشرين ‪ ،‬فإن النظرة المعاصرة اليوم لتصنيع المساكن‬ ‫لم تعد مبنية على التصنيع المتكرر بل على الموازنة بين‬ ‫متفردا ‪ .‬األمر‬ ‫ما يجب أن يكون متكر ًرا ومايجب أن يكون‬ ‫ً‬ ‫الذي يعطي حرية أكثر للمصممين و للسكان في اإلختيار‪.‬‬ ‫ لقد إرتد ذلك على أنظمة تصنيع المساكن وطرق‬‫تجميعها ‪ .‬وعادة ما يلقى التصنيع المتفرد لمكونات‬ ‫المسكن أكثر قبو ًلا ‪ ،‬ولكن تكلفته أعلى ‪ .‬بينما التصنيع‬ ‫المتكرر يلقى أقل قبول إال أن تكلفته أقل ‪.‬‬ ‫األمر يؤثر بشكل كبير على تكلفة المشاريع السكنية‪،‬‬ ‫ولذلك يكمن االقتصاد في مشروعات اإلسكان اإلجتماعي‬ ‫وتحقيق التصميم المعماري الناجح في مدى نجاح فريق‬ ‫التصميم في الموازنة بين المنتجات المتفردة والمتكررة‪،‬‬ ‫وتحقيق االقتصاد في التكلفة ‪.‬‬

‫منوذج لتصميم نافذة تقبل التفرد ( ‪ ) Customization‬من خالل‬ ‫جتميع وحدتها املتكررة لتحقق التنوع في تشكيلها‬

‫‪ 25‬البناء‬

‫‪25 Albenaa‬‬


‫أنظمة التصنيع المسبق‬ ‫في مشروعات اإلسكان‬

‫‪Housing Prefabrication Building Systems‬‬ ‫إعداد ‪ :‬م ‪ .‬إبراهيم أبا الخيل‬ ‫راودت المعماريون فكرة التصنيع المسبق للمباني‬ ‫(‪ )Prefabrication‬مع بداية الثورة الصناعية في القرن‬ ‫التاسع عشر الميالدي ‪ ،‬نظ ًرا لما حققته الصناعة في مجاالت‬ ‫أخرى مثل صناعة السيارات والتي استطاعت أن تنتج‬ ‫سيارات بأكبر عدد ممكن ‪ ،‬وفي أقل مدة ‪ ،‬وبنوعية عالية ‪،‬‬ ‫وبأقل تكلفة من صناعة سيارة واحدة بالطرق التقليدية ‪.‬‬ ‫ويرجع استخدام أنظمة تصنيع المباني إلى القرن التاسع‬ ‫عشر الميالدي ‪ .‬لكن يمكن اعتبار أن اإلهتمام بفكرة‬ ‫تصنيع المساكن جاءت في بداية القرن العشرين مع عصر‬ ‫ما يعرف بحركة الحداثة ‪ ،‬عندما كان الهدف هو تطبيق‬ ‫مباديء وطرق التصنيع الحديثة على كل المنتجات بما في‬ ‫ذلك المباني والتي كان هدفها األول هو التصنيع الكمي‬ ‫المتكرر للمنتجات ‪ ،‬إلختصار مدة التنفيذ وتحقيق أكبر قدر‬ ‫من المنتجات وتقليل تكلفتها ‪.‬‬ ‫وقد يرجع إلى المعماري األلماني المعروف ولتر‬ ‫جروبيوس طرح فكرة تصنيع المباني كما تصنع‬ ‫السيارات ألحد أكبر الشركات الصناعية األلمانية والتي‬ ‫مازالت قائمة حتى اليوم‪ ،‬وهي شركة ‪ ، AEG‬وكان‬ ‫ذلك في عام ‪١٩١٠‬م ‪ .‬حيث كان كبار المعماريين أمثال‬ ‫جروبيوس ولو كوربزيه يرون كيف تضاعفت أسعار بناء‬ ‫المساكن في الواليات المتحدة بينما انخفضت أسعار‬ ‫السيارات نتيجة لطرق التصنيع المتكرر التى تبناها‬ ‫هنري فورد في تصنيع السيارات ‪.‬‬ ‫في البداية كانت أنظمة تصنيع المبانى أو المساكن تهدف إلى ‪:‬‬ ‫ إنتاج المساكن بكميات كبيرة‪.‬‬‫ تطبيق تقنيات ومواد جديدة تهدف إلى االستغالل األمثل‬‫واألقصى للمساحات‪ ،‬مع االقتصاد في كميات مواد البناء‪.‬‬ ‫ ابتكار طرق بناء فعالة ذات كفاءة ومنطقية في مواقع‬‫اإلنشاء تعتمد على التجميع الجاف ‪.‬‬ ‫ ابتكار تصاميم منطقية ‪.‬‬‫ التشجيع وإيجاد الصيغ المناسبة لالستثمار البعيد‬‫المدى في المشروعات السكنية ‪.‬‬ ‫إال أن المشروعات السكنية التي كانت تستخدم أنظمة‬ ‫التصنيع المسبق كانت تهدف إلى استعمال التصنيع‬ ‫المتكرر بطريقة مكثفة لخفض التكلفة واإلسراع بتنفيذ‬ ‫‪ 24‬البناء‬

‫‪24 Albenaa‬‬

‫المشروعات السكنية ‪ ،‬لمواجهة الطلب المتزايد عليها‬ ‫نتيجة الزيادة الهائلة في عدد السكان وتكدسهم في‬ ‫المدن ‪ ،‬األمر الذي أدى إلى إنتاج مشاريع سكنية ذات‬ ‫تصاميم رديئة من حيث التكرار على كل المستويات ‪:‬‬ ‫في المكونات اإلنشائية ‪ ،‬والتفاصيل المعمارية ‪ ،‬وتطابق‬ ‫مساقط المساكن ومساحاتها‪ ،‬وتشابه كتلها البنائية‪ ،‬مما‬ ‫يبعث سكانها على الملل منها أو من يرغبون في العيش‪،‬‬ ‫فكانت النتيجة أن تم هجرها أو هدمها بالرغم من أنها‬ ‫كانت ناجحة من حيث سرعة تنفيذها وانخفاض تكلفتها‪.‬‬ ‫الوضع الراهن ‪:‬‬ ‫ تمر المدن بتحوالت عمرانية كبيرة جاءت نتيجة التغيير‬‫الحاصل في أسلوب حياة السكان وزيادة األعباء االقتصادية‬ ‫وتأثير ذلك على حجم المساكن بما يعني أن يقل حجمها‬ ‫أو مساحاتها‪ ،‬بما يتناسب مع حجم األسرة ( التي شهدت‬ ‫انخفاض في عدد أفرادها من األبناء نتيجة للظروف‬ ‫االجتماعية واالقتصادية وتطور أساليب الحياة المختلفة)‪،‬‬ ‫ ظهرت مؤخ ًرا توجهات جديدة تدفع إلى ضم بعض‬‫وظائف المسكن إلستعمالها من قبل جميع السكان‬ ‫جزءا من حياتهم اليومية مثل‬ ‫فيمارسون فيها جماع ًيا‬ ‫ً‬ ‫عمل مجالس ومطاعم ومطابخ عامة للسكان ‪ ،‬بينما‬ ‫تقتصر مساحة الوحدة السكنية على االستعماالت األخرى‬ ‫الخاصة ( غرفة المعيشة والنوم وخدماتها ) ‪ ،‬مما يقلل من‬ ‫مساحة الوحدة السكنية ‪ ،‬ويجعلها أسهل وأكثر قابلية‬ ‫سريعا ويقلل من تكلفتها ‪ ،‬مما‬ ‫على سرعة تصنيعها‬ ‫ً‬ ‫يرتد على سعر إقتناؤها وألكبر عدد من السكان والفئات‪.‬‬ ‫كما تتضمن التحوالت تحقيق مساكن ذات مساحات مرنة‬ ‫يمكن التغيير في توزيعاتها والتوسع فيها حسب الحاجة ‪.‬‬ ‫ نتيجة للتحوالت المناخية واستنفاد الموارد الطبيعية‬‫دعت الحاجة إلى تطبيق معايير االستدامة على المباني من‬ ‫حيث التوفير في الطاقة والمحافظة على البيئة ومقاومة‬ ‫االحتباس الحراري وتطبيق مباديء االقتصاد الدائري التي‬ ‫تهدف إلي التقليل من النفايات وإعادة تدويرها أو إعادة‬ ‫استعمال مكونات المباني من خالل فكها وإعادة تركيبها‪.‬‬ ‫‪ -‬األمر الذي أعاد النظر في صناعة المباني وتطوير طرق إنشائية‬


‫المنتج النهائي من قبل المصنع الرئيس ‪ .‬وعادة ماترتب‬ ‫هذه السلسة على مستويات تبدء بالمكون األصغر إلى‬ ‫األكبر من المنتج ‪ .‬إال أن تعقد متطلبات اإلنتاج من حيث‬ ‫تنوع مكونات أنظمة التصنيع وزيادة عدد المكونات‬ ‫المتفردة أدى إلى زيادة عدد الموردين والمصنعين‬ ‫الداخلين في السلسة ‪ ،‬فتعقدت مسارات اإلنتاج ‪ ،‬مما يؤثر‬ ‫على سرعة التنفيذ ‪ ،‬ودقة مواعيد التسليم ‪ ،‬والتأثير على‬ ‫جودة المنتجات ‪ .‬األمر الذي يستدعي وضع إستراتجيات‬ ‫دقيقة لرقابة سرعة التنفيذ والتكلفة والجودة ‪ .‬لقد‬ ‫ساعد استخدام األدوات الرقمية مؤخ ًرا إلى رفع كفاءة إنتاج‬ ‫سلسة التوريد والتصنيع ‪ ،‬من حيث القدرة على إتاحة‬ ‫كافة المعلومات لكافة الداخلين في السلسلة ‪ ،‬عن تقدم‬ ‫مراحل العمل والتصنيع والتنبوء بالمشاكل التي قد تعيق‬ ‫مسار العمل وتحديد مواعيد التسليم بدقة ‪ ،‬الخ…‬ ‫اإلنتاج النوعي ( ‪: ) Lean Production‬‬ ‫تهدف إستراتيجية اإلنتاج النوعي إلى مراجعة طرق‬ ‫التصنيع بهدف تحقيق أكبر عائد وكفاءة في اإلنتاج بما‬ ‫يحقق قيمة مضافة بدء من توفير المواد األولية وحتى‬ ‫اإلنتهاء من تصنيع المنتج من حيث ‪:‬‬ ‫ تحقيق أكبر قدر من التنوع‪.‬‬‫ رفع كفاءة المنتجات‪.‬‬‫ زيادة سرعة اإلنتاج والتكيف مع تطور األسواق وتنوع‬‫الطلب عليها لتلبية رغبات المستهلكين‪.‬‬ ‫ الحد من اإلهدار في المواد والتقليل من العمالة بهدف‬‫االقتصاد في التكلفة‪.‬‬ ‫ويتم بعد ذلك مراجعة طرق التصنيع هذه وإعادة تنظيم‬ ‫خطوات ومراحل اإلنتاج ذات القيمة وتأمين استمرارية‬ ‫اإلنتاج بدون توقف أو تأخير وبأقل قدر من التغيير‪.‬‬ ‫التصميم واإلنتاج الشامل ( ‪Integrated Design And‬‬ ‫‪:) Integrated Building Methods‬‬ ‫نتيجة الستعمال األدوات الرقمية وبرامج الكمبيوتر أمكن‬ ‫تصور المنتجات وخطوات وطرق تصنيعها الفعلي بحيث‬ ‫يمكن أن تحقق درجة عالية من الكفاءة من حيث سرعة‬ ‫التنفيذ واالقتصاد في التكلفة ‪ .‬كما ساعد ذلك على‬ ‫تعميق البحث لتصنيع منتجات تؤدي أكثر من وظيفة‬ ‫في نفس الوقت‪ ،‬من خالل رفع درجة التنسيق بين فرق‬ ‫التصميم والتنفيذ وهو ما يطلق عليه إستراتيجية‬ ‫التصميم واإلنتاج الشامل ‪ .‬ويهدف التصميم واإلنتاج‬ ‫الشامل إلى زيادة وظائف المنتجات بما يحقق المرونة‬ ‫والتنوع الكبير في ماتقدمه المنتجات‪.‬‬ ‫البناء بالطباعة الثالثية األبعاد وأنواعها ‪:‬‬ ‫لقد أدى التزاوج بين األدوات الرقمية واألتمتة ابتكار طرق‬ ‫بناء جديدة تعتمد على برمجة آالت تصنيع البناء لتصبح‬

‫طباعة ثالثية األبعاد ‪3D Printing Process‬‬

‫اإلنشاء الذاتي ‪D - Shape‬‬

‫التشييد الكونتوري ‪Contour Crafting‬‬

‫قادرة على القيام بمهام البناء وتشكيل المباني ‪ ،‬وتتكون‬ ‫هذه الطرق الجديدة من ‪ ٣‬أنواع رئيسية ‪:‬‬ ‫ الطباعة الثالثية األبعاد‬‫ اإلنشاء الذاتي‬‫ التشييد الكونتوري‬‫باإلضافة إلى استعمال البرمجة في الخرط والتقطيع‬ ‫والنحت والتشكيل ‪ ،‬وكلها طرق تستخدم الربوطات‬ ‫بأشكال وبامكانيات وقدرات تصنيع مختلفة حسب المواد‬ ‫والمهام المناطة بها ‪.‬‬ ‫هذه التطورات الجديدة في تصنيع البناء بالرغم من‬ ‫عدم انتشارها بشكل كبير إال أنه من المتوقع أنها سوف‬ ‫تنقلنا من التصنيع المسبق الذي تختلف عنه جذريا إلى‬ ‫أنظمة بناء جديدة تقوم على التصنيع المتفرد للمباني‬ ‫ومكوناتها بحيث تحقق التنوع الكامل في المنتجات لتلبي‬ ‫أكبر قدر من رغبات المستهلكين وبأقل تكلفة ‪.‬‬ ‫‪ 27‬البناء‬

‫‪27 Albenaa‬‬


‫مجاالت التطوير في أنظمة تصنيع المساكن ‪:‬‬ ‫تمر صناعة البناء بشكل عام اليوم بمرحلة تطوير جذري‬ ‫ساهمت فيها عدد من التحسينات التي تم إقتباسها من‬ ‫المجاالت الصناعية األخرى واستعمال الوسائل والتقنيات‬ ‫الحديثة ومن أهمها ‪:‬‬ ‫الوسائل واألدوات الرقمية ‪:‬‬ ‫لقد كان لتطور صناعة الكمبيوتر وابتكار البرمجة الرقمية‬ ‫تأثير هائل على طرق تصميم وتصنيع المباني مثل ‪:‬‬ ‫ استخدام برامج المساعدة في التصميم والتصنيع ‪CAD‬‬‫و‪ CAM‬اإللكترونية للتمكن من التصنيع المتفرد لمنتجات‬ ‫البناء الدقيقة ‪ ،‬وبرمجة اآلت التصنيع المسبق لخرط القطع‬ ‫المعدنية وتقطيع القطع الخشبية وأجزاء المباني حسب‬ ‫متطلبات البناء ‪.‬‬ ‫ استخدام نظام نمذجة معلومات المباني ‪ BIM‬الذي‬‫يساعد على توفير امكانيات تصميمية تقوم على أساس‬ ‫مشاركة كافة التخصصات في مراحل التصميم المختلفة‬ ‫بما يضمن التنسيق الكامل والمبكر بين كافة التخصصات‬ ‫لضمان كفاءة وسير أعمال التصميم والتنفيذ في الطريق‬ ‫الصحيح والسريع واالقتصادي ‪.‬‬ ‫ المزواجة بين األدوات الرقمية وأتمتة التصنيع واستعمال‬‫الروبطات أو اإلنساني اآللي في تصنيع مكونات المباني‬ ‫التي تنقل صناعة المباني بشكل عام من التصنيع‬ ‫المسبق ذو التكرار الموحد ( ‪ ، ) Unitization‬لتفتح الباب‬ ‫واسعا أمام التصنيع المتفرد ( ‪،) Customization‬‬ ‫ً‬ ‫ مساعدة األدوات الرقمية على التصميم واإلنتاج الشامل‬‫لمكونات البناء بحيث تحقق عدد من الوظائف فى آن واحد‪.‬‬ ‫‪ -‬تحسين ورفع كفاءة التصنيع من خالل تحسين‬

‫إستراتيجيات سلسة اإلنتاج والتوريد واستعمال‬ ‫استرتيجيات اإلنتاج النوعي ( ‪ ) Lean Production‬بحيث‬ ‫يمكن زيادة عدد الجهات الداخلة في التصنيع بهدف رفع‬ ‫درجة التنويع والدقة وزيادة وتنوع عدد المكونات في‬ ‫نظام التصنيع الواحد لتخدم أكبر قدر من االستعماالت ‪.‬‬ ‫أتمتة تصنيع المباني‪:‬‬ ‫التطوير المتقدم لإلنتاج الصناعي يهدف إلى تحسين كافة‬ ‫نواحي التصنيع وخفض تكلفة اإلنتاج ‪ .‬ويأتي إدخال األتمتة‬ ‫( التشغيل والتحكم اآللي واستخدام الروبوطات) في‬ ‫طرق التصنيع في مقدمة التحسينات المعاصرة ‪ ،‬إال أنه في‬ ‫محدودا‪.‬‬ ‫مجال البناء بالمقارنة بتصنيع السيارات مازال ذلك‬ ‫ً‬ ‫تهدف األتمتة إلى رفع مستوى دقة المنتجات ‪ ،‬ففي مجال‬ ‫البناء يتعقد تصنيع المساكن كلما زادت متطلبات الدقة‬ ‫فيه‪ ،‬وتمثل األتمتة أحد أوجه التعقيد التى يتخوف منها‬ ‫المصممين والمنفذين ‪ ،‬ألنها قد تؤثر على ثقافة البناء‬ ‫والتصميم المعماري التقليدي ؛ فقد يحد ذلك من حرية‬ ‫إتخاذ القرارات التصميمية الفنية ‪ ،‬مما يتطلب إعادة النظر‬ ‫في طرق التصميم والتنفيذ من جديد لتأخذ في حسبانها‬ ‫هذا التعقيد ‪ .‬على أن األتمتة تهدف إلى التقليل من‬ ‫االعتماد على العمالة اليدوية ‪ ،‬كما أنها توفر طرق مراقبة‬ ‫وتحكم دقيق ترفع من مستوى سرعة تنفيذ المنتجات‬ ‫وجودتها والمحافظة على التكلفة المرصودة لها ‪.‬‬ ‫سلسة التوريد واإلنتاج ‪:‬‬ ‫تعني سلسة التوريد في اإلنتاج الصناعي بالمراحل التي‬ ‫تمر بها المنتجات بدء من توريد المادة األولية ثم خطوات‬ ‫التصنيع التي تبدء بتصنيع األجزاء وتجميعها في مكونات‬ ‫من قبل عدد من المصنعين ‪ ،‬ثم تجميع المكونات في‬

‫‪© Construction and design Manual Prefabricated Housing - Philipp Meuser‬‬

‫تطبيق إسترتيجية اإلنتاج النوعي ‪ Lean Production‬في صناعة السيارات بتجميع املكونات في خط إنتاج واحد اً‬ ‫بدل من تعدد خطوط اإلنتاج‬ ‫‪ 26‬البناء‬

‫‪26 Albenaa‬‬


‫حوائط متنوعة الشكل والتشطيب‬ ‫من نظام مسبق التصنيع‬

‫صورة توضح حركة الرافعة الدائرية‬

‫إسكتش يوضح عدد مكونات نظام‬ ‫تصنيع احلوائط واإلطارات‬ ‫‪ 29‬البناء‬

‫‪29 Albenaa‬‬

‫‪© Construction and design Manual Prefabricated Housing - Philipp Meuser‬‬

‫ كما يمكن أن يتم استعمال أكثر من طريقة في آن‬‫واحد‪ .‬وتنقسم األنظمة إلى أنظمة خفيفة أومتوسطة‬ ‫أوثقيلة حسب أوزنها ‪ ،‬كل منها يستجيب لمتطلبات‬ ‫المشروعات حسب ماتقدمه‪ ،‬كما يجب أن تتبع هذه‬ ‫األنظمة خطط تصنيع وتنفيذ شاملة ودقيقة ‪ ،‬وتحدد‬ ‫بدقة خطوات التصنيع والتجميع ‪ ،‬وتحافظ على‬ ‫استعمال كميات محدودة من مواد البناء بحيث تضمن‬ ‫االقتصاد في للتكلفة‪.‬‬ ‫ يجب أن يتم إختيار التصنيع أو األنظمة حسب متطلبات‬‫التصاميم المعمارية للمشروعات السكنية ونظام اإلنشاء‬ ‫األكثر مالئمة لها‪ .‬فاألنظمة ذات الهياكل اإلنشائية تتناسب‬ ‫مع المباني العالية ومتطلبات المرونة وإمكانية تغير‬ ‫التوزيع الداخلي للمساكن ‪.‬‬ ‫ وأما األسقف والحوائط الطولية والحاملة فهي سهلة‬‫التنفيذ والتركيب وتسمح باإلرتفاع في البناء وتمديد‬ ‫قنوات الشبكات المياه والكهرباء داخلها ‪.‬‬ ‫ أما الوحدات النمطية فهي تحقق سرعة تنفيذ قصوى‬‫بحيث يمكن تصنيع وحدات كاملة مجهزة بالحمامات‬ ‫والمطابخ والساللم ومشطبة ‪ ،٪١٠٠‬وبدقة تنفيذ‬ ‫عاليةداخل المصنع بحيث يمكن استعمال المبنى فور‬ ‫تركيبها على الموقع ‪.‬‬ ‫‪ - 3‬النقل وخطط التنفيذ‪:‬‬ ‫ تتأثر طرق التصنيع بإمكانيات النقل المتاحة وطرق‬‫التجميع والتركيب‪ ،‬فكلما كبر حجم ومساحات المكونات‬ ‫المصنعة مسبقًا كلما زادت تكلفة نقلها نظرًا لمعايير‬ ‫وأنظمة النقل و الحد المسموح لإلرتفاع للمركبات‪.‬‬ ‫ولذلك فإن مكونات األنظمة المسبقة الصنع التتعدى‬ ‫عادة إرتفاع دور واحد‪.‬‬ ‫ يجب أن يراعي حجم المكونات طرق حملها وتركيبها‪،‬‬‫و إمكانيات حركة الرافعات في الحمل والتركيب وأنواع‬ ‫الرافعات المختلفة ؛ فمنها ماهو متحرك ذاتيًا ومنها مايتم‬ ‫تركيبه على قضبان ليتحرك طوليًا‪.‬‬ ‫ يتم اختيار أنسب الرافعات تبعًا للتشكيل المعماري‬‫للمشروعات وبحيث يبقى ذلك في حدود التكلفة‬ ‫المحدودة مسبقًا‪.‬‬ ‫ ولذلك فإن أكثر المشاريع تتبع التشكيل الطولي‬‫المستقيم لكي تبقي حركة الرافعات في خط مستقيم‬ ‫يسمح بحركتها السلسة لتركيب أكبر قدر من المساكن‬ ‫وفي أقل مدة زمنية ‪.‬‬ ‫ لتسهيل رفع المكونات المصنعة يتم زرع حامالت‬‫حديدية تمكن من التحكم في حمل ورفع مكونات‬ ‫األنظمة كما يجب تخصيص فضاءات لتخزين مكونات‬ ‫األنظمة لحين تركيبها‪.‬‬

‫‪-٤‬األنظمة بين التكرار والتفرد ‪:‬‬ ‫ عادة ما كان يتألف نظام التصنيع المسبق من مجموعة‬‫من المكونات اإلنشائية والمعمارية الموحدة الحجم‬ ‫والقياسات والشكل ( ‪ . ) Unitization‬اليوم تأتي األنظمة‬ ‫بتصنيع وأشكال متفردة ( ‪ ) Customization‬في الحجم‬ ‫والقياسات والشكل ‪ ،‬وهي عناصر يتم تصنيعها لتلبية‬ ‫وظيفة معينة أو للسماح بحرية اإلختيار في الشكل‬ ‫واالستعمال والتنويع فيها‪ ،‬لتلبية متطلبات التصميم‬ ‫المعماري ورغبات السكان المتنوعة ‪.‬‬ ‫ كلما زاد عدد المكونات الموحدة في الشكل والقياس‬‫كلما انخفضت تكلفة النظام ‪ ،‬وكلما زاد عدد المكونات‬ ‫المتفردة كلما إرتفع سعر النظام ‪.‬‬ ‫ دور المعماري يجب أن يأتي ليوازن بين عدد المكونات‬‫المتكررة ونسبة المكونات المتفردة فيها من جهة ‪،‬‬ ‫وتكلفة المشروع وسرعة التنفيذ من جهة أخرى ‪.‬‬ ‫ كلما زادت نسبة التفرد كلما زادت الخيارات والتنوع في‬‫التصميم وتلبية رغبة أكبر عدد من السكان‪.‬‬ ‫ اليوم ومع استعمال األدوات الرقمية تقنيات التصنيع‬‫الحديثة ‪ ،‬يمكن تحقيق أكبر نسبة من التفرد من دون‬ ‫زيادة كبيرة في التكلفة‪.‬‬ ‫‪ -٥‬المواد وتأثيرها على على أنظمة التصنيع المسبق‪:‬‬ ‫ يجب أن تستعمل طرق تصنيع مكونات األنظمة‬‫المسبقة الصنع بحيث تأخذ في حسبانها خصائص‬ ‫المواد التي تصنع منها‪ ،‬من حيث جمالياتها ومتانتها‬ ‫وتحملها لكافة المؤثرات ‪ ،‬وأن تحافظ طرق التصنيع على‬ ‫هذه اإليجابيات وال تفقدها بعد التصنيع واالستعمال ؛‬ ‫خاصة إذا كانت المكونات المسبقة صنعها تحمل جوانب‬ ‫زخرفية ومظهرية‪.‬‬


‫المعايير التصميمية للمباني التي تبنى بواسطة‬ ‫أنظمة التصنيع المسبق ‪:‬‬ ‫في الماضي القريب كان ينظر للمساكن التي تبنى‬ ‫بأنظمة التصنيع المسبق على أنها مساكن ذات تصاميم‬ ‫رديئة نتيجة لمحدودية التغير فيها والتكرار الملل‬ ‫ناتجا نتيجة لالقتصاد في تكلفتها‬ ‫لمكوناتها كان ذلك ً‬ ‫وإنتاج أكبر عدد منها‪ ،‬األمر الذي دفع إلى إهمال الجوانب‬ ‫المعمارية والجمالية فيها ‪ .‬هذه الصورة ربما جاءت نتيجة‬ ‫لضعف دور المصمم المعماري أمام دور المهندسين‬ ‫القائمين على أنظمة التصنيع المسبق ‪.‬‬ ‫على أن ذلك كان في الماضي ‪ ،‬اليوم مع تطور أنظمة‬ ‫التصنيع المسبق ‪ ،‬فإن الدور الذي يمكن أن يؤديه المصمم‬ ‫لتحسين هذه الصورة يكمن في إتباع عدد من المعايير‬ ‫التصميمية التي تجعل هذه المباني مقبولة من النواحي‬ ‫المعمارية والجمالية وهذه المعايير هي ‪:‬‬ ‫‪ - 1‬دمج المشروعات السكنية الصناعية مع محيطها ‪:‬‬ ‫ لم تعد مشروعات اإلسكان اليوم مقيدة بنظام‬‫تصنيع واحد يجبر على طرق التشكيل التقليدية‬ ‫حتسني توزيع املباني السكنية ذات التصنيع املسبق ‪:‬‬ ‫قبل‬

‫قبل‬

‫وبعد‬

‫األنظمة الرئيسة الثالث للتصنيع املسبق ‪:‬‬

‫هيكل إنشائي ( أعمدة وكمرات )‬

‫حوائط جاهزة حاملة وغير حاملة‬

‫وحدات منطية ( ‪) Modular Units‬‬

‫‪© Construction and design Manual Prefabricated Housing - Philipp Meuser‬‬

‫وبعد‬

‫وبعد‬

‫قبل‬

‫كتوزيع العمارات السكنية ذات التصميم المتكرر على‬ ‫مساحة أرض المشروع بطرق نمطية مملة بل يمكن‬ ‫اليوم تشكيل العمارات السكنية بطريقة تسمح بإحترام‬ ‫جيدا مع محيطها من خالل‬ ‫المقياس اإلنساني ‪ ،‬وتندمج‬ ‫ً‬ ‫أنظمة بناء تسمح بالمرونة في التشكيل والتنويع في‬ ‫الشكل والمظهر ‪.‬‬ ‫‪ - ٢‬تصنيف طرق البناء بأنظمة التصنيع المسبق‪:‬‬ ‫ بشكل عام يمكن استعمال عدد كبير من المواد البناء في‬‫أنظمة التصنيع المسبق ؛ مثل الخشب والخرسانة والحديد ‪.‬‬ ‫ يتم التصنيع المسبق إما على موقع البناء أو داخل‬‫المصانع ‪ ،‬ثم على هيئة عناصر إنشائية أو مكونات يتم‬ ‫تجميعها في الموقع ‪،‬ولكل مادة مميزاتها ؛ فالخشب‬ ‫والحديد يفضل تصنيعها داخل المصانع ‪ ،‬أما الخرسانة‬ ‫فهي أكثر المواد استعما ًلا في أنظمة التصنيع المسبق‬ ‫للمساكن نظ ًرا إلنخفاض تكلفتها وسواء كان تصنيعها‬ ‫داخل المصنع أو في الموقع ‪.‬‬ ‫ عادة ما تصنف األنظمة من خالل طبيعة مكوناتها‬‫اإلنشائية األساسية وتتكون من ‪ ٣‬أنظمة رئيسة هي ‪:‬‬ ‫‪ - ١‬الهيكل أو الجمالون اإلنشائي ( أعمدة وكمرات ) ‪:‬‬

‫ويمكن تصنيعه من كل المواد الرئيسية في البناء ‪:‬‬ ‫ الخشب ‪ ،‬على هيئة أعمدة وكمرات من الخشب‬‫المضغوط ( ألواح خشب تلسق وتضغط في مكابس‬ ‫لتكتسب متانة عالية ) ‪.‬‬ ‫ الحديد‪ ،‬على هيئة عوارض ( أعمدة وجسور ) ذات قطاع‬‫‪ L‬أو ‪ ، T‬أو من مكونات من عوارض حديد و يتم تغطيتها‬ ‫بالخرسانة‪.‬‬ ‫ الخرسانة المسلحة ‪ ( ،‬أعمدة وجسور ) على هيئة عناصر‬‫مسبقة الصنع‪.‬‬ ‫‪ - ٢‬أسقف وحوائط طولية حاملة ‪:‬‬

‫ويمكن تصنيعها من المواد الرئيسة في البناء ‪:‬‬ ‫ الخشب ‪ ،‬على هيئة إطارات من الخشب ( كمرات‬‫لألسقف) مع تغطية من ألواح من الخشب أو الخرسانة‬ ‫ الحديد ‪ ،‬على هيئة إطارات من العوارض الحديدية‬‫(كمرات لألسقف ) مع تغطيات ألواح معدنية أو خرسانية ‪.‬‬ ‫ الخرسانة ‪،‬على هيئة وحدات أسقف أو حوائط من‬‫الخرسانة المسلحة ‪.‬‬ ‫‪ - ٣‬الوحدات النمطية ( ‪: ) Modular Unit‬‬

‫نظام بناء مسبق الصنع من اخلشب‬ ‫‪ 28‬البناء‬

‫‪28 Albenaa‬‬

‫ويمكن أن يتم تصنيعها من المواد الرئيسة في البناء ‪:‬‬ ‫ الخشب ‪ ،‬على هيئة هياكل وألواح تغطية من الخشب‪.‬‬‫ الحديد ‪ ،‬على هيئة هيكال حديدية وتغطيات من ألواح‬‫معدنية مزدوجة ( مثال حاويات نقل البضائع )‪.‬‬ ‫ الخرسانة ‪ ،‬على هيئة علب خرسانية مكونة من أسقف‬‫وحوائط من الخرسانة المسلحة‪.‬‬


‫ الحوائط الخرسانية المسبقة الصنع دائمًاما يتم زخرفة‬‫واجهاتها بأنواع مختلفة من المؤثرات ؛ فإما أن تكون ذات‬ ‫ملمس ناعم أو خشن أو تحمل أشكال زخرفية ‪ .‬ولذلك فإن‬ ‫الخرسانة تفضل عن باقي المواد في األنظمة المصنعة‬ ‫مسبقًا نتيجة لإلمكانيات الجمالية التي يمكن أن توفرها‬ ‫باإلضافة إلى إنخفاض تكلفة الحصول عليها‪.‬‬ ‫‪ - 6‬التحكم في تفاصيل أركان المباني مسبقة الصنع‪:‬‬ ‫ يعتبر الشكل الذي سوف تأخذه أركان المباني مشكلة‬‫تصميمية لدى المعماريين وخاصة عندما تبنى هذه‬ ‫المباني بواسطة األنظمة المسبقة الصنع‪ .‬فإما أن يتم‬ ‫اللجوء إلى تصنيع مكون ركني خاص‪ ،‬أو يتم تصميم‬ ‫الفاصل بين تالقي الحوائط في الركن بعناية ‪.‬‬ ‫ هناك خيارات تصميمية متعددة كلها تعتمد على‬‫اللغة التي يريد المصمم صياغتها في تصميم المبنى‪.‬‬ ‫فإما تعقيد شكل الركن ومظهره النهائي أوتناسق أو‬ ‫تنافر تفاصيله مع خطوط التصميم العام للمبنى ‪.‬‬ ‫‪ -٧‬تصميم الفواصل بين المكونات‪:‬‬ ‫ يجب اإلعتناء بالفواصل بين مكونات أنظمة التصنيع‬‫المسبق ‪ ،‬ألنها تحتاج إلى عزل جيد باإلضافة إلى أنها‬ ‫تحمي المنشآت من التمدد الحراري لمكوناتها‪.‬‬ ‫‪ -‬تعتبر الفواصل من أدوات التصميم واللغة المعمارية‪،‬‬

‫تصاميم مختلفة لتفصيل األركان والفواصل في أنظمة احلوائط اخلرسانية اجلاهزة‬

‫‪ 30‬البناء‬

‫‪30 Albenaa‬‬

‫‪© Construction and design Manual Prefabricated Housing - Philipp Meuser‬‬

‫اإلنتاج الشامل للحوائط املسبقة الصنع لتصبح منتج شامل ألكثر من وظيفة بدمج‬ ‫متديدات شبكات املياه والكهرباء داخلها‬

‫فيمكن التحكم في سماكتها لرؤيتها عن بعد أو‬ ‫يمكن محاولة إخفائها تمامًا أو زخرفتها بنفس زخرفة‬ ‫الحوائط بحيث يختفى الفاصل ‪.‬‬ ‫‪ -٨‬معالجهة الواجهات وأسطح مكونات األنظمة‬ ‫المصنعة مسبقًا‪:‬‬ ‫تنقسم طرق معالجة األسطح الخارجية لمكونات‬ ‫األنظمة المصنعة مسبقًا إلى ‪ ٣‬فئات‪:‬‬ ‫ الطباعة على المساحة الخارجية والمعالجة‬‫الميكانيكية لها بعد صب المكون‪.‬‬ ‫ دمج ألواح من المطاط محفور عليها الزخرفة المراد‬‫تحقيقها داخل الشدات قبل صب الخرسانة لتأخذ‬ ‫المكونات المصبوبة شكل الزخرفة عليها ‪.‬‬ ‫ صب الخرسانة على توزيع زخرفي مكون من وحدات‬‫سيراميك مث ًلا ‪ ،‬بحيث تظهر هذه الزحرف في الوجه‬ ‫الظاهر للمكون ‪.‬‬ ‫في حال استعمال الوسائل الميكانيكية لتحقيق‬ ‫الشكل والملمس المناسب للمكونات يجب أن يتم‬ ‫زيادة سماكة المكونات ببضع سنتيمترات إلجراء الحفر‬ ‫أوالخدش عليها دون التأثير على سالمتها اإلنشائية ‪.‬‬ ‫‪ - 9‬استخدام األلوان وتشكيالتها‪:‬‬ ‫ يعتبر استخدام األلوان في المباني من أكثر الوسائل‬‫االقتصادية لزخرفتها على أن استعمالها يحتاج إلى‬ ‫خبراء في األلوان وتأثيرها وتشكيالتها ‪ ،‬واليجب أن‬ ‫يترك األمر لإلختيار لمن ال تتوفر لديهم هذه الخبرة‪.‬‬ ‫‪ -١٠‬شبكات الخدمات‪:‬‬ ‫ يأخذ المصمم المعماري عادة في الحسبان إدخال‬‫شبكات الخدمات ومتطلباتها في المراحل األولى من‬ ‫التصميم ‪ ،‬خاصة وأن تكلفة الشبكات وأنظمتها تمثل‬ ‫نسبة ‪ ٪٤٠‬من التكلفة اإلجمالية للمبنى‪.‬‬ ‫ في األنظمة مسبقة الصنع تأخذ الخدمات وتمديد‬‫شبكاتها أهمية كبرى ‪ ،‬إذ أنه يتم دمجها داخل المكونات‬ ‫( الحوائط والوحدات النمطية وحتي الهياكل ) بحيث‬ ‫التشغل حيزًا من المساحات المخصصة للمساكن ‪ .‬مما‬ ‫يجعل تمريرها داخل المكونات ثم إيصالها ببعضها‬ ‫أمرًا يحتاج إلى الكثير من التنسيق والدقة والخبرة في‬ ‫التنفيذ‪ ،‬باإلضافة إلى أن تصميمها الجيد يهدف إلى‬ ‫التوفير في تكلفة البناء‪ ،‬من حيث التوفير في أطوالها‬ ‫وعدد الوصالت مما يؤثر على التكلفة اإلجمالية لها‪.‬‬ ‫ ال يوجد مجال للتعديل أو إعادة التركيب في شبكات‬‫الخدمات بعد التصنيع ‪ ،‬ما لم تؤخذ كل تفاصيلها في‬ ‫االعتبار عند التصميم وقبل التصنيع ؛ فعندما تكون‬ ‫الحوائط المصنعة ذات تغطيات زخرفية ال يمكن التكسير‬ ‫فيها أو تشكيلها بعد صبها‪.‬‬


‫معلم سكني‬

‫على طريق وارسو السريع السكني‬

‫‪Warsaw Highway 141‬‬

‫الموقع ‪ :‬موسكو‬ ‫أسم النظام ‪PIK 1 Series :‬‬ ‫التصميم والتنفيذ ‪PIK Group / buromoscow :‬‬ ‫اإلنتهاء من التنفيذ ‪٢٠١٦ :‬م‬ ‫ يوفر هذا المشروع مستوى عال ًيا في التصميم والتنفيذ‬‫خاصة بعد أن قررت السلطات الروسية أن ترفع من مستوى‬ ‫النوعي لمشروعات السكن اإلجتماعي ‪.‬‬ ‫ تشرف مجموعة ‪ PIK‬على مصنعين للحوائط الحاملة‬‫المسبقة الصنع ‪ .‬ونتيجة للتوجهات الحكومية األخيرة تم‬ ‫تطوير طريقة العمل فيهما بحيث يتم العمل واإلنتاج في‬ ‫مكان واحد وعلى مستوى واحد ‪.‬‬ ‫ كما تم تطوير منتجات هذين المصنعين لزيادة أحجام‬‫فتحات المساكن لتوفير إضاءة طبيعية جيدة ‪ ،‬وتحسين‬ ‫التشطيبات الخارجية لحوائط الواجهات ‪ ،‬وتحسين وتقوية‬ ‫الفواصل بين الحوائط ‪ ،‬وعمل شرفات داخلية محمية من‬ ‫العوامل المناخية ‪.‬‬ ‫ يسمح النظام بتجميع الشقق في أبراج منفصلة أو‬‫كبلوكات بنائية متالصقة يمكن توزيعها بطرق متنوعة أو‬ ‫تجمع حول حديقة وسطية ‪.‬‬ ‫معلما من معالم مدينة موسكو حيث‬ ‫ يشكل المشروع‬‫ً‬ ‫تم تغطية الواجهات بالسيراميك الملون علي شكل‬ ‫أشرطة ملونة تلتف حول المباني من كل الجهات ‪.‬‬ ‫ تم إختيار السيراميك الملون في تغطية الحوائط‬‫المسبقة الصنع ليساعد على بقاء مظهر اللون بدون‬ ‫تغيير لعمر طويل ‪.‬‬ ‫ استعملت األلوان بحيث يمكن أن تربط بين كتل البنايات‬‫أو أن تميزها عن بعضها البعض ‪.‬‬ ‫ استغل الدور األرضي لألغراض العامة بينما تبلغ المسافة‬‫بين حوائط الحاملة المسبقة الصنع ‪ ٧،٢‬م وإرتفاع ‪٣،٦‬م ‪.‬‬ ‫ تم توفير مداخل خاصة وحدائق أمامية لشقق الدور األول‪.‬‬‫ يوفر النظام تنوع في النماذج السكنية للشقق وتم‬‫توزيعها حسب فئاتها على عدد من البنايات واألبراج‪.‬‬

‫‪ 33‬البناء‬

‫‪33 Albenaa‬‬


‫لقطات مختلفة للمشروع‬ ‫‪ 32‬البناء‬

‫‪32 Albenaa‬‬


‫مناذج للتأثيث الداخلي‬

‫مساقط مختلفة لبلوكات الشقق السكنية‬

‫مسقط للشقق وقطاعات لألبراج السكنية‬

‫‪ 35‬البناء‬

‫‪35 Albenaa‬‬


‫منظور خارجي وآخر داخلي للمشروع‬ ‫‪ 34‬البناء‬

‫‪34 Albenaa‬‬


37 Albenaa

‫ البناء‬37


‫مكونات الشقق من الداخل ومناذج من تأثيثها‬ ‫‪ 36‬البناء‬

‫‪36 Albenaa‬‬


39 Albenaa

‫ البناء‬39


‫لقطات مختلفة ملراحل تركيب الواجهات واحلوائط على املوقع‬ ‫‪ 38‬البناء‬

‫‪38 Albenaa‬‬


‫رؤية مستقبلية‬ ‫تصنيعية للمسكن‬ ‫الفعاليات املعيشية اجلماعية املشتركة وغرف اآلالت‬

‫‪The Urban Village Project‬‬ ‫الجهة صاحبة المشروع ‪IKEA :‬‬ ‫المصمم ‪:‬‬

‫‪Architect : . SPACE10 and EFFEKT Architects‬‬ ‫الموقع ‪ :‬غير محدد‬

‫المساحة االجمالية ‪ :‬غير محدد‬ ‫طرح الرؤية ‪ 2019 :‬م‬

‫الفعاليات االجتماعية اخلاصة‬

‫السطح األخضر االجتماعي‬

‫الهدف من الرؤية ‪:‬‬ ‫ هذا المشروع يقدم رؤية جديدة مستقبلية لكيفية‬‫تصميم وبناء وتحقيق مشاركة سكانية في المساكن‬ ‫االجتماعية ‪ ،‬واألحياء والمدن ‪.‬‬ ‫ تحاول هذه الرؤية التغلب على بعض التحديات التي‬‫تواجه المستجدات التي طرأت على العمران الحالي للمدن‬ ‫وإبتكار حلول لتحسين الجوانب معيشية واالقتصادية‬ ‫والمستدامة للمسكن االجتماعي‪.‬‬ ‫ طرحت الرؤية بهدف عرضها على الجمهور وتلقي أرائهم‬‫ومقتراحاتهم‪.‬‬ ‫تحسين أساليب الحياة في المدن ‪:‬‬ ‫ اشتراك األجيال المتعاقبة من سكان المدن بكافة‬‫فئاتهم العمرية واالنتمائية والطبقية في مساكن ذات‬ ‫تصاميم مرنة ونوعية عالية‪.‬‬ ‫ تحسين ظروف الحياة اليومية من خالل خدمات‬‫وتسهيالت موصولة رقم ًيا بالسكان مثل الخدمات‬ ‫الصحية‪ ،‬وإتاحة مزارع حضرية وتسهيل مشاركة‬ ‫السكان فيها‪ ،‬وتوفير خدمات الطعام وممارسة الرياضة‬ ‫والمشاركة في النقل ‪.‬‬ ‫ هذه الخدمات والتسهيالت ال تسهل الحصول عليها‬‫ً‬ ‫الترابط االجتماعي والشعور باالنتماء‬ ‫فقط ‪ ،‬بل تحقق‬ ‫بين السكان‪ ،‬التي ثبت تحقيقها للسعادة والمحافظة‬ ‫على الصحة ‪.‬‬

‫تتميز املساكن مبرونتها وقابليتها للتغيير والتوسع حسب تطور حجم األسرة‬ ‫‪ 41‬البناء‬

‫‪41 Albenaa‬‬


‫شبكة التصميم واإلنشاء‬

‫الفعاليات االجتماعية‬

‫السيارات ذات االستعمال اجلماعي املشترك بني السكان‬

‫الفضاءات العامة‬

‫السكن‬

‫القرية احلضرية‬

‫”‪All images and illustrations: © ‘Made by EFFEKT Architects for SPACE10‬‬

‫منظورجلانب من املشروع واحلياة فيه‬ ‫‪ 40‬البناء‬

‫‪40 Albenaa‬‬


From the Architect Report: SPACE10 and EFFEKT Architects present a vision for how to design, build and share our future homes, neighbourhoods and cities. The mission is to tackle some of the urgent challenges we face in our new urban realities, all while creating more liveable, affordable and sustainable homes. SPACE10 now launches the vision to the public to inspire and engage others and receive valuable feedback from people before planning next steps. Cities all around the world are facing major challenges when it comes to rapid urbanisation, ageing populations, loneliness, climate change and lack of affordable housing. Unless we rethink our built environment, our cities will become increasingly unsustainable, unaffordable and socially unequal. At this year’s Democratic Design Days—IKEA’s annual event where the brand introduces its upcoming collections and collaborations—SPACE10 presents The Urban Village Project. The Urban Village Project is a vision for how to design, build and share our future homes, neighbourhoods and cities in order to improve our quality of life. Specifically, it aims to make our everyday more liveable, sustainable and affordable. The Urban Village Project is a vision for creating shared living communities for people of all ages, backgrounds, and living situations. The objective is to enable a better everyday life through the multiple benefits of living in a tight-knit community, with shared facilities and services, - like day-care, urban farming, communal dining, fitness, and shared transportation. These benefits not only offer a sense of belonging: they’re proven to boost health and happiness, too.The Urban Village Project would make sustainable living a seamless part of daily life through integrated solutions like water harvesting, clean energy production, recycling, local food production and localised composting. Even the whole architectural framework is rooted in sustainable materials and a circular approach to our built environment. The standardised modular building system of The Urban Village Project can be pre-fabricated, mass-produced and flat-packed— all of which would help drive construction costs down. But just as importantly, The Urban Village Project challenges existing models of development, and seeks to finance the construction through partners who look for long term investments. Combining this with democratic setups inspired by community land trusts and co-operatives, The Urban Village Project could secure the interests of the community and allow cheaper homes to enter the market. The Urban Village Project also seeks to make life more affordable by enabling people to share more, pool resources, and unlock better deals on daily needs to reduce the residents’ overall living costs. By also introducing a new model of ownership, residents are enabled to buy ‘shares’ in the property, if they’d want to and when they could. This means that people could access ownership progressively, and cash in later as the property value increases. The architecture of the Urban Village Project would be based on a standardised modular building system and made from cross-laminated timber - a wood that comes with huge environmental advantages and outperforms steel and concrete on multiple levels. It’s also been proven that living in buildings made of wood creates better health and wellbeing for people. The modular system can be used to build everything from town houses to high rises, from single person homes to spaces that house several loved ones under the same roof.The modular building system would allow for almost all components and materials in the building to be disassembled and easily replaced, reused and recycled over the lifespan of the building. Even the building itself could be retrofitted or disassembled and repurposed. Not only is this better for the planet: it also gives people a lot more flexibility and the freedom to add to, adapt and edit their home whenever they wish.

43 Albenaa

‫ البناء‬43

: ‫تحقيق حياة مستدامة‬ ‫ دمج ألنظمة االستدامة المختلفة في مشروعات االسكان‬‫ المحافظة على المياه و استغاللها بطريقة‬: ‫ومنها‬ ‫ و التدوير‬،‫ و الحصول على الطاقة النظيفة‬. ‫اقتصادية‬ . ‫ وإنتاج الغذاء بالقرب من المسكن‬، ‫وإعادة االستعمال‬ . ‫ومعالجة النفايات‬ ‫الحرص على أن يطبق التصميم المعماري للمساكن‬‫معايير االستدامة بطريقة متكاملة على مواد البناء ومن‬ .‫حيث تطبيق االقتصاد الدائري على البيئة المبنية‬ : ‫تسهيالت لتملك المساكن االجتماعية‬ ‫ سهولة الحصول على المسكن وذلك من خالل إعادة‬‫النظر في طرق تصميم وتمويل المسكن وإدخال وإتاحة‬ . ‫طرق اقتصادية جديدة للتملك‬ : ‫خفض تكلفة البناء‬ )Modular Housing( ‫ اقتراح مساكن ذات وحدات مكررة‬‫مصنعة وجاهزة للنقل إلى المواقع وقابلة إلعادة الفك‬ ‫ مما يحقق معايير االستدامة مثل‬. ‫واالستعمال من جديد‬ ‫الحد من انبعاثات الكربون ومباديء االقتصاد الدائري إلدارة‬ . ‫والمباني طيلة عمرها االفتراضي‬ ‫ يقوم نظام اإلنشاء على أساس بناء وحدات متكررة‬‫مصنعة مسبقً ا ومنتجة بكميات كبيرة وجاهزة للنقل‬ .‫والتركيب بحيث توفر في تكلفة البناء‬ ‫الحصول على نماذج سكنية متنوعة في الحجم والتوزيع‬. ‫الداخلي تناسب المواقع المختلفة‬ ‫ يتيح النظام فك وإعادة تركيب المنشأ لتحقيق دورة‬‫كاملة إلعادة استخدام كامل عناصر البناء والمواد من‬ . ‫أسقف وأعمدة وحوائط بطريقة إقتصادية دائرية‬ ‫ تقترح الرؤية أفكار اقتصادية تطويرية جديدة من‬‫خالل فتح مجال االستثمار البعيد المدى في مشاريع‬ ‫االسكان االجتماعي بواسطة الجمعيات والحلول التعاونية‬ ‫ مما يحقق االمان االقتصادي للمشاريع‬، ‫والتقسيط‬ ‫ من خالل فتح المجال‬. ‫والحصول على سكن اقتصادي‬ . ‫الطوعي للسكان لشراء أسهم في ملكية المشروع‬ ‫ تقترح الرؤية أفكار للمشاركة الجماعية للسكان في‬،‫مصاريفهم وتسهيل الحصول على احتياجاتهم اليومية‬ .‫تمكنهم من تملك مسكنهم على المدى البعيد‬


‫أهداف القرية احلضرية ‪ :‬حتقيق جودة احلياة ‪ ،‬التمويل املناسب ‪ ،‬تطبيق معايير االستدامة واالقتصاد الدائري‬

‫التصنيع والنقل والتركيب‬

‫سلسلة االنتاج والتوريد‬ ‫‪ 42‬البناء‬

‫‪42 Albenaa‬‬


‫جانب من الفعاليات االجتماعية للقرية‬

‫التشكيالت املختلفة التي يسمح بها نظام اإلنشاء حسب توفر األراضي وتب ًعا ملا تسمح به أنظمة البناء‬ ‫‪ 45‬البناء‬

‫‪45 Albenaa‬‬


‫املكونات الكاملة للقرية احلضرية‬

‫نظام اإلنشاء ‪:‬‬ ‫ يتبع نظام اإلنشاء نظام البناء بالوحدات‬‫المتكررة ‪Modular Building System‬‬ ‫باستخدام الخشب المضغوط المقوى‬ ‫والخشب مادة ذات خصائص محافظة على‬ ‫البيئة وتتغلب على الحديد والخرسانة في‬ ‫نواحي متعددة وهي مادة غير ملوثة وتحافظ‬ ‫على صحة االنسان ‪ .‬يغطي استعمال الوحدات‬ ‫المتكررة كل أنواع المباني العالية والمخفضة‬ ‫على حد سواء‪.‬‬ ‫ يسمح النظام بإعادة تصميم المسكن أو‬‫توسعته أو تقليص مكوناته ‪.‬‬ ‫ يوفر نظام اإلنشاء سهولة فك وإعادة‬‫تركيب الوحدات عند الحاجة ‪ ،‬كما يوفر التدوير‬ ‫السهل لمكوناته ‪.‬‬

‫النظام اإلنشائي وعناصره وتركيبه‬ ‫‪ 44‬البناء‬

‫‪44 Albenaa‬‬


‫المصمم ‪:‬‬ ‫‪Architect : dataAE & H Arquitectes‬‬ ‫الموقع ‪ :‬برشلونة ‪،‬أسبانيا‬

‫المساحة االجمالية ‪2400 :‬م‪2‬‬ ‫اإلنتهاء من التنفيذ ‪ 2011 :‬م‬ ‫التكلفة ‪ 2،784،739 :‬يورو‬

‫‪© GOULA‬‬

‫املكونات اإلنشائية وعناصر الوحدة النمطية اجلاهزة‬

‫جانب من مرحلة التركيب في املوقع‬ ‫‪ 47‬البناء‬

‫‪47 Albenaa‬‬


‫وحدات نمطية جاهزة في ‪ 7‬أسابيع‬ ‫‪Student Housing Sant Cugat‬‬

‫منظر عام داخل املشروع‬

‫ هذا المشروع هو مبنى لسكن الطالب في كلية العمارة‬‫في مدينة برشلونة (‪ )ETSAV‬في منطقة ذات كثافة‬ ‫سكانية منخفضة‪.‬‬ ‫ فاز هذا المشروع بمسابقة معمارية نظمتها الجامعةكانت‬‫تهدف إلى بناء سكن لطلبة كلية العمارة ‪ ،‬وااللتزام بشروط‬ ‫شهادة ‪ Minergie‬السويسرية للطاقة ‪ ،‬واستعمال نظام بناء‬ ‫مسبق الصنع هو نظام ‪EMI System by Compact Habit‬‬ ‫ أنشئت المساكن وعددها ‪ 57‬من وحدات خرسانية نمطية‬‫مسبقة الصنع بأطوال مختلفة ‪ ،‬يبلغ عددها ‪ 62‬وحدة وزعت‬ ‫حول فناء داخلي ‪ ،‬خصصت بعض الوحدات لالستعماالت العامة‪.‬‬ ‫‪ 46‬البناء‬

‫‪46 Albenaa‬‬

‫ تم تصنيع الوحدات داخل المصنع مع تركيب كافة‬‫التجهيزات من مطابخ وحمامات داخلها ‪.‬‬ ‫ ثم تم نقلها وتركيبها على دورين في الموقع‪.‬‬‫ استدعى نقلها للموقع إستخدام شاحنات نقل خاصة‬‫كون الوحدات من الخرسانة وذات قياسات كبيرة حيث‬ ‫تبلغ قياساتها ‪ 11،2X 5,00 X 3,18‬م وبمساحة ‪39،95‬‬ ‫لكل وحدة ‪.‬‬ ‫ استغرق تصنيع الوحدات ‪ 7‬أسابيع في المصنع‬‫والتركيب في الموقع ‪ 10‬أيام‪.‬‬


49 Albenaa

‫ البناء‬49

© GOULA © GOULA

‫استعماالت داخلية مختلفة للوحدات اجلاهزة‬

© GOULA

From the Architect Report: The new dwelling house for students is placed in the same plot as the University of Architecture (ETSAV), in a low density residential area in Sant Cugat del Vallès. The competition, organized by the ETSAV and the UPC, considered three ambitious challenges: to built a housing area for architecture students, to comply with the Swiss energetic certification Minergie (below 38kwh/ m2a) and to use a new system of industrialized construction (EMI System by Compact Habit). The position of this new building aims to maintain the balance between the existing buildings and outdoor spaces as well as prioritizing the direct connection between housing and campus with the ground floor, promoting the use of outdoor spaces and the horizontal pathways, adapted and without lifts. The existing topography and its own double parallel block organization allows dwelling to be closer to the ground level and to favour a big central atrium, where, as a living room, the community life will take place. A new space that gives to the dwelling house and campus 1000m2 of non-expected community spaces. The residency program for architecture students allows to imagine deep relationships between users, , both individual, due to the housing unit flexibility, and collective, thanks to the potential use of the central atrium as a social event space. We soon realized there was no need to distribute the unit typology considering that students, researching, using and developing themselves over the years, would find the maximum potential at 40m2 space. Our proposal tries to determine as little as possible the unit typology bordering the habitability limits and only offering those elements required by regulation. In this way we try not to completely finish the housing, opening new fields of opportunity: more freedom in the appropriation of the space by the architect student, material cost saving in finishing reinvested in energetic efficiency and a more real and pedagogical expression of construction. The use of a industrialized system has been decisive for the project development and it has positively conditioned to many decisions related to optimization and rationalism of the industrial process. The project accepted from the beginning the industrialized construction rules opting for a single prefabricated housing model and constructive systems in line with a workshop assembly, trying to use this industrial logic as far as possible. Industrialization allows to save time, a better execution control guaranties, to implant new dry construction systems and to minimize the production of waste materials during the construction process. It was a great opportunity in design and sustainability terms. 62 unit modules are built, 57 of which are the same typology and the rest are special units destined for community uses and access. One of the advantages of industrialized construction lies in the execution times due to the fact that construction process can be faster in material execution and in addition, it allows the realization of simultaneous tasks in workshop and on site at the same time. The construction time was developed in the next stages: - 2 months: on site works (foundations, sewage, general installations…) - 2 months: units manufacturing in workshop - 2 weeks: transporting and assembling the units on site - 3 months: general finishing (roof top, façade details, urbanization…) The idea of a (non finished) building has a decisive influence in the material result of the building.

‫شرفات مساكن الطلبة‬


‫املمرات واجلسور الرابطة بني مساكن الطلبة‬

‫الدور األول‬

‫الدور األرضي‬

‫قطاع عرضي‬

‫‪ 48‬البناء‬

‫‪48 Albenaa‬‬


‫شاحنات خاصة لنقل الوحدات من املصنع إلى املوقع‬

‫رفع الوحدات وتركيبها في املوقع‬

‫جانب من بعض التجهيزات التي مت تركيبها‬

‫تركيب عناصر الواجهات‬ ‫‪ 51‬البناء‬

‫‪51 Albenaa‬‬


‫جتهيزات الوحدات من الداخل‬

‫تركيب الوجهات اخلارجية والنوافذ‬

‫رفع هيكل الوحدات اإلنشائي لوضع على خط تركيب التجهيزات والتشطيبات املختلفة‬ ‫‪ 50‬البناء‬

‫‪50 Albenaa‬‬

‫الوحدات مرصوصة في خط إنتاج واحد ألجراء التركيبات املختلفة عليها‬


‫منوذج ملسكن متكامل متعدد األدوار بني‬ ‫بنظام التصنيع املسبق‬

‫‪© Andrew Rugge/archphoto‬‬

‫‪ 53‬البناء‬

‫‪53 Albenaa‬‬


‫مأوى محلي ضد الكوارث‬

‫”‪“Shelter in Place‬‬ ‫‪Urban Post Disaster Housing‬‬ ‫اسم النظام ‪”Shelter in Place“ :‬‬ ‫المصمم ‪:‬‬ ‫‪Architect : Garrison Architects‬‬

‫المطور ‪:‬‬ ‫)‪American Manufactured Structures & Services (AMSS‬‬

‫الموقع ‪ :‬نيويورك‬ ‫اإلنتهاء من التنفيذ ‪ 2014 :‬م‬

‫نظام المأوى المحلي “‪: ”Shelter in Place‬‬ ‫ طور هذا النظام لصالح مكتب مدينة نيويورك لإلغاثة‬‫وتم التعاون بين المكتب المصمم والشركة المطورة‬ ‫لتصميم نظام وحدات نمطية جاهزة ( ‪Modular Unit‬‬ ‫‪ ) System‬للسكن السريع للمتضررين من الكوارث‬ ‫الطبيعية واإلنسانية ‪.‬‬ ‫ يتكون النظام من عدة أدوار وتركب وحداته على‬‫الموقع في أقل من ‪ 15‬ساعة في تشكيالت متنوعة بهدف‬ ‫مراعاتها للظروف العمرانية ‪.‬‬

‫مجمع سكني مسبق الصنع في وسط املدينة إليواء املتضررين من الكوارث‬ ‫‪ 52‬البناء‬

‫‪52 Albenaa‬‬

‫ يقدم النظام رؤية بعين ناقدة لكيفية مواجهة المدن‬‫للكوارث في القرن الواحد والعشرين ‪ ،‬حيث تبين أنه في حالة‬ ‫كل من إعصاري كاترينا وساندي إخفاق الحلول السكنية‬ ‫التقليدية للكوارث في حالة إقامتها في وسط المدن‬ ‫المكتظة بالسكان والتي ال تتوفر فيها مساحتها كافية ‪.‬‬ ‫ إستغرق تصميم النظام أكثر من ‪ 6‬سنوات إلنجاز األبحاث‬‫المتعلقة به من قبل مكتب اإلغاثة ‪.‬‬ ‫أهداف تصميم نظام التصنيع ‪:‬‬ ‫ اإلبقاء والمحافظة على التركيبة االجتماعية لألحياء من‬‫الضياع والتفكك نتيجة لتضرر ها وتهدمها من هذه‬ ‫الكوارث ‪ .‬فباإلضافة إلى توفير المأوى للمتضررين ‪ ،‬فإنه‬ ‫يسمح لهم بالبقاء في أحيائهم وقري ًبا من جيرانهم‬ ‫ومعارفهم وشبكة الخدمات التي إعتادوا عليها ‪ ،‬بد ًلا من‬ ‫نزوحهم لمواقع بعيدة غريبة ألشهر أو لسنين ‪.‬‬ ‫ استعمال أحدث تقنيات البناء التي تحقق تقديم تصميم‬‫يتمتع بأدق المواصفات من السالمة واالستدامة والمتانة‬ ‫والمعايير التصميم الحديث ‪.‬‬


From the Architect Report: Developed for the New York City Office of Emergency Management, Garrison Architects was hired by American Manufactured Structures and Services (AMSS) to design a modular post-disaster housing prototype for displaced city residents in the event of a catastrophic natural or manmade disaster. The multi-story, multi-family units can be deployed in less than 15 hours, in various arrangements calibrated for challenging urban conditions. The Urban Post Disaster Housing Prototype marks a critical step forward in the way that cities respond to disasters in the 21st century. Superstorms like Hurricane Katrina and Sandy have proven that conventional disaster housing solutions aren’t adequate in dense urban centers. The prototype was designed by Garrison Architects for American Manufactured Structures and Services, who won the building contract from the US Army Corps of Engineers. This prototype is preceded by more than 6 years of research by the City of New York into emergency housing,” says James Garrison, Principal of Garrison Architects. “Aside from the basics of providing shelter after a disaster, the prototype is innovative because it allows residents to remain within their communities instead of being displaced for months, or even years. “Shelter in place” allows residents to maintain their support networks - their friends and their families. Keeping neighborhoods intact is crucial for successful rebuilding.” The aim is to create a blueprint for post-disaster housing by utilizing the latest construction technology in conjunction with stringent requirements for safety, sustainability, durability, and universal design. The modules are infinitely flexible: they can be deployed in vacant lots, private yards, or public spaces. When needed, the modules are trucked to a site, craned into place, and plugged into utilities. For the prototype, a total of 5 modules were fabricated in Indiana by Mark Line Industries. They were then trucked to NYC and installed onsite by American Manufactured Structures and Services, general contractor for the project. “AMSS was thrilled to be able to leverage its past experiences with building time sensitive, challenging, mission critical facilities. It is an honor to work on such an important project that will benefit the people of NYC,” says Franklin Cox, Director at AMSS. “New York City represents the best in urban living and this opportunity will lead to faster recovery times should the need arise.” With 1- and 3-bedroom configurations, every unit features a living area, bathroom, fully equipped kitchen and storage space. Units are built with completely recyclable materials, cork floors, zero formaldehyde, a double-insulated shell, and floorto-ceiling balcony entry doors with integrated shading to lower solar-heat gain, provide larger windows, and add more habitable space. Units can be equipped with photovoltaic panels, which will not only alleviate pressure on the city grid, but also ensure the units are self-sustaining. 55 Albenaa

‫ البناء‬55

‫مسقط وقطاع للمسكن الكامل‬

‫جلسة داخل الوحدات اجلاهزة‬


‫املكونات اإلنشائية الرئيسة للنظام‬

‫‪ 54‬البناء‬

‫‪54 Albenaa‬‬

‫‪© Andrew Rugge/archphoto‬‬

‫الوحدات الجاهزة ‪:‬‬ ‫ تتمتع الوحدات الجاهزة من الداخل بمرونة عالية في‬‫التركيب فهي قابلة للتركيب في أي موقع حيث يتم حملها‬ ‫ونقلها بواسطة شاحنات وتركيبها بواسطة رافعات وإيصالها‬ ‫بالطاقة وشبكات الخدمات المختلفة ‪.‬‬ ‫ تتمتع الوحدات الجاهزة بشكل جذاب يكمن في طريقة‬‫رصها فوق بعضها البعض ‪.‬‬ ‫ تحتوي النماذج السكنية الناتجة عنها على غرفة أو ‪3‬‬‫غرف ومساحة مفتوحة للمعيشة وحمام ومطبخ كامل‬ ‫التجهيز ومساحة للتخزين ‪.‬‬ ‫ استخدم في تصنيع الوحدات الجاهزة مواد مدورة ‪ ،‬أرضيات‬‫من الفلين الطبيعي ‪ ،‬مع عدم استعمال غاز الفورملدهيد‬ ‫الضار في مواد البناء واألثاث ‪ ،‬عزل مزدوج للوحدات ‪ ،‬شرفة‬ ‫خارجية مظللة ونوافذ ومساحات معيشية كبيرة ‪.‬‬ ‫ يمكن تزويد الوحدات باأللواح الشمسية للتزويد بالطاقة‬‫ولتخفيف العبء على الشبكات المحلية ‪.‬‬ ‫‪ -‬يوفر نظام الوحدات الجاهزة سرعة تركيب واستعمال فائقة‪.‬‬

‫ركن الطعام داخل إحدى الوحدات اجلاهزة‬


57 Albenaa

‫ البناء‬57

Factory Photos: © Courtesy of Josef Samuel Photography


‫خطوات التصنيع وتكريب مكونات الوحدة اجلاهزة داخل املصنع‬ ‫‪ 56‬البناء‬

‫‪56 Albenaa‬‬


59 Albenaa

‫ البناء‬59


‫النقل والتركيب على املوقع للوحدات اجلاهزة‬ ‫‪ 58‬البناء‬

‫‪58 Albenaa‬‬


‫منظر عام للمساكن املبنية بنظام‬ Maxmodul housing system, Max Bogl Modul AG 61 Albenaa

‫ البناء‬61


‫وحدات جاهزة‬ ‫لمساحات سكنية‬ ‫متنوعة‬

‫‪Maxmodul Housing System‬‬ ‫اسم النظام ‪Maxmodul Housing System, Max Bogl Modul AG :‬‬ ‫المصمم والمطور ‪:‬‬ ‫‪Design and Developed by : Max Bögl Group‬‬

‫الموقع ‪ :‬المانيا‬ ‫نظام وحدات ‪,‬‬ ‫‪Maxmodul Housing System, Max Bogl Modul AG‬‬ ‫ منذ عام ‪2015‬م بدأت الشركة المطورة للنظام اإلهتمام‬‫بتطوير نظام تصنيع وحدات نمطية لبناء اإلسكان االجتماعي‪.‬‬ ‫ في عام ‪ 2017‬م أنشأت الشركة خط إنتاج جديد لتصنيع‬‫هذه الوحدات بطاقة إنتاجية سنوية تبلغ ‪ 100‬الف م‪.2‬‬ ‫ يحتوي النظام على الوحدات النمطية باإلضافة إلى‬‫الواجهات المكونات األخرى المتكررة والتي يمكن تجميعها‬ ‫بمرونة عالية ‪.‬‬ ‫ يتم إجراء معظم التشطيبات داخل المصنع ‪.‬‬‫توضع شبكات التمديدات داخل قنوات رأسية وأفقية‬ ‫خاصة بها ‪.‬‬ ‫ يتم تركيب قطع المطابخ والحمامات والنوافذ وإجراء‬‫التشطيبات للحوائط واألرضيات داخل الوحدات النمطية في‬ ‫المصنع لتصبح جاهزة لالستعمال حال تركيبها في الموقع ‪.‬‬ ‫ تتكون الوحدة النمطية من متوازي مستطيالت من‬‫الخرسانة يتم تجميعه وربط مكوناته بين البعض بإحكام‬ ‫ليشكل علبة خرسانية حاملة ‪.‬‬ ‫ يمكن تغيير تشطيبات وحجم وموقع فتحات النوافذ في‬‫الواجهات ووسائل الحماية من أشعة الشمس حسب الطلب‪.‬‬ ‫ يسمح النظام بالبناء برص الوحداتها فوق بعضها حتى‬‫‪ 8‬أدوار باستعمال وحدتين نمطيتين أساسيتين فقط ‪.‬‬ ‫ تبلغ أبعادة الوحدة األولى‪ 6,36x3,18x3,16‬م‪ .‬والوحدة‬‫الثانية ‪ 7,15x3,18 x3,16‬م ‪.‬‬ ‫ تبلغ مساحة اصغر شقة ‪20‬م‪ 2‬وأكبرها ‪ 260‬م‪. 2‬‬‫ يسمح النظام بتصميم نماذج الشقة بأحجام ومساحات‬‫مختلفة بإضافة الوحدات النمطية حسب الحاجة ‪.‬‬

‫‪ 60‬البناء‬

‫‪60 Albenaa‬‬


‫الشقق من الداخل‬

‫مباني ذات جتميع مركزي‬

‫مباني ذات توزيع شريطي‬

‫بلوكات حول أفنية وحدائق وسطية‬

‫مبانى ذات شرفات ومظالت خارجية‬

‫توزيع حر‬

‫تشكيالت متنوعة يسمح بها نظام الوحدات النمطية املتكررة‬

‫‪ 63‬البناء‬

‫‪63 Albenaa‬‬


‫املساكن ذات نظام الوحدات النمطية اجلاهزة املسبق التصنيع‬ ‫‪ 62‬البناء‬

‫‪62 Albenaa‬‬


The tense situation on the housing market calls for innovative concepts in the construction industry. With the serial, modular maxmodul housing system, Max Bögl Modul AG is making an important contribution to the creation of living space that also offers a high level of living comfort and quality of life. The key to eliminating housing bottlenecks lies in the greater industrialisation of housing construction. Only through serial construction can dwellings... In large quantities and in a short time; in the highest social, economic, ecological and architectural sustainable quality; and cost-efficient; be planned and built. The modules are manufactured and expanded in the modern building factory with the highest precision and quality in solid construction. After assembly at the construction site, only finishing work and the building shell are carried out. With the room modules in two lengths, almost all apartment sizes and types can be configured by horizontal addition and vertical stacking – including all building types and settlement types derived from them. Systematic Planning: No urban planning situation is the same as any other. The maxmodul construction system offers an optimum solution for almost every urban planning requirement with different building types. The planning is carried out in a clearly structured process in which the partners – the client and Max Bögl – can achieve cost effects through mutual cooperation. Planning according to a catalogue saves time and avoids errors. The configuration is very simple: Room modules for apartments and bathrooms as well as building access (corridors, arcades, staircases or elevators) are prepared and typified in a catalogue.

‫واجهة خلفية‬

Living room

Bathroom, kitchen

Bedroom, storage, WC

، ‫ مطبخ وحمام‬: ‫مساقط للوحدات النمطية اجلاهزة وجتهيزاتها املختلفة حسب الطلب‬ ‫ غرفة معيشة‬، ‫غرفة معيشة وطعام‬، ، ‫ غرف نوم متنوعة‬، ‫حمام ومطبخ وطعام‬ 65 Albenaa

‫ البناء‬65


‫‪Excerpt from the apartment matrix‬‬ ‫‪Block‬‬

‫مساقط سكنية في منوذج البلوكات حول األفنية واحلدائق الوسطية‬

‫‪Pergola house‬‬

‫مساقط املباني السكنية ذات الشرفات واملظالت اخلارجية‬

‫‪Dot house, middle floor, block‬‬

‫مساقط مباني سكنية ذات توزيع شريطي أو جتميع مركزي أوبلوكات‬

‫‪ 64‬البناء‬

‫‪64 Albenaa‬‬


‫رفع وتركيب الوحدات اجلاهزة‬ ‫‪ 67‬البناء‬

‫‪67 Albenaa‬‬


‫خطوط اإلنتاج‬

‫الرفع للتركيب‬

‫مناذج من وحدات الساللم‬

‫تفاصيل مكونات وعناصر الوحدات اجلاهزة‬

‫الرفع إلى األدوار العليا‬ ‫‪ 66‬البناء‬

‫‪66 Albenaa‬‬


‫املشروع يتكون من ‪ 6‬مباني متالصقة رصت بتدرج‬

‫‪© Ed Reeve‬‬

‫‪ 69‬البناء‬

‫‪69 Albenaa‬‬


‫واجهات مسبقة الصنع‬ ‫لمعلم اجتماعي‬ ‫‪Sugar Hill Development‬‬ ‫ أنشئ مشروع هيئة االسكان االجتماعي في حي هاريلم‬‫أنموذجا إلعادة تأهيل األحياء‬ ‫في مدينة نيويورك ليكون‬ ‫ً‬ ‫القديمة للمدينة ‪.‬‬ ‫ يقع المشروع في حي تاريخي يعرف بمبانيه التي أنشئت‬‫في النصف األول من القرن العشرين‪.‬‬ ‫ أوكلت مؤسسة بناء الحي للمكتب المصمم البريطاني‬‫تصميم مبنى بإرتفاع ‪ 13‬دور يضم ‪ 124‬شقة تترواح بين‬ ‫األستديو ( شقة من غرفة واحدة ) إلى شقق تحتوي على‬ ‫‪ 3‬غرف نوم ‪.‬‬ ‫ يهدف المشروع إلى إيواء ذوي الدخل المحدود ‪.‬‬‫ كما يضم المبنى مساحات مكتبية ‪.‬‬‫ تخدم األدوار األولى عدد من الفعاليات الثقافية‬‫والتعليمية مثل متحف لألطفال ‪ ،‬مدرسة أولية ‪ ،‬صاالت‬ ‫للفنون ‪.‬‬ ‫ يتميز الدور األرضي بواجهات زجاجية كبيرة تفتح على‬‫الفضاءات الخارجية العامة ‪.‬‬ ‫ للمبنى مظهر فريد مميز ذي لون رمادي قاتم كلون‬‫الجرافيت ( جزئيات الكربون ) ‪.‬‬

‫المصمم ‪:‬‬ ‫‪Architect : Adjaye Associates‬‬ ‫الموقع ‪ :‬نيويورك‬

‫المساحة االجمالية ‪ 191،000 :‬قدم‪2‬‬ ‫اإلنتهاء من التنفيذ ‪ 2014 :‬م‬ ‫التكلفة ‪ 59،2 :‬مليون دوالر‬

‫ المشروع مكون من ‪ 6‬مباني مكعبة متشابهة مصمتة‬‫تقري ًبا ‪ ،‬رصت بطريقة متدرجة متالصقة بين بعضها ‪ ،‬كل‬ ‫مبنى قسم إلى كتلتين زحزحت عن بعضها لتشكل على‬ ‫الواجهة الجنوبية الدور التاسع شرفات بعمق ‪ 3‬أمتار ‪ ،‬بينما‬ ‫تظهر الكتلة العلوية بكابولي بنفس العمق في الواجهة‬ ‫المقابلة الشمالية ‪.‬‬ ‫ تحتوي األدوار العليا على الشقق وتظهر بواجهاتها‬‫المتدرجة ‪ .‬تظهر الفتحات بأشكال وقياست وإرتفاعات‬ ‫متنوعة لتجنب الراتبة والتكرار ‪،‬‬ ‫ بينما زخرفت الحوائط المسبقة الصنع بأشكال الورود‬‫التى ترمز إلى تاريخ المنطقة التى كانت مركزًا للورود في‬ ‫الماضي ‪.‬‬ ‫ ثبتت وربطت الحوائط المسبقة الصنع بالهيكل‬‫الخرساني للمبنى كما تركت الفواصل بين الحوائط ظاهرة‬ ‫لكي تصبح جزء من التشكيل الجمالى للواجهات وبحيث‬ ‫يمكن رؤيتها من بعيد ‪.‬‬ ‫معلما معماريًا في الحي بالرغم من كونه‬ ‫ يمثل المبنى‬‫ً‬ ‫مشروع سكني اجتماعي لذوي الدخل المحدود ‪.‬‬ ‫‪© Construction and design Manual Prefabricated Housing - Philipp Meuser‬‬

‫حائط مسبق الصنع بلونه اجلرافيت وسطحه الزخرف‬ ‫‪ 68‬البناء‬

‫‪68 Albenaa‬‬

‫رسمت الزخارف على هيئة ورود متفتحة‬


© Wade Zimmerman

© Wade Zimmerman

© Wade Zimmerman

From the Architect Report: Sugar Hill is a new mixed-use development in Manhattan’s historic Sugar Hill district of Harlem that will feature affordable housing, early education programs and a new cultural institution. Initiated by nonprofit developer of supportive housing, Broadway Housing Communities (BHC), and generated by a tight budget as well as the exacting parameters of the site, the concept challenges the traditional typology. Unusually, the scheme incorporates a public program, with a children’s museum and early childhood center, which resonate with Adjaye Associates’ commitment to a wider urban and cultural responsibility. The 13-storey, 124-apartment affordable housing complex will be located on W. 155th Street at St. Nicholas Avenue. The practice worked closely with the client and local community to ensure the design is tied to its history, practical and aesthetic requirements, through a series of workshops and planning meetings. The brief required a modern design complementary to its surrounding environment of Gothic revival row-houses. The response is a textured slab building, which crowns a 76 foot base that steps back at the ninth floor to create a ten foot terrace and cantilever on opposite sides. The cladding is achieved with rose embossed graphite tinted pre-cast panels, which create an ornamental effect, paying tribute to the rich culture and history of Harlem. Abstractly referencing the intricate masonry ornament and the articulation of the row-house bays of the neighboring buildings, the cladding also resonates with the fact that the site falls within the “heritage rose” district. The roses on the building façade are set to varying sizes and depths to enhance the play of light across the surface. The tinted precast concrete material was refined through a series of studies, samples and tests, and is designed to sparkle with sunlight allowing the building to shimmer throughout the day. The graphite color also serves as a contrast to the luminous glass facade that begins at the public entry plaza and wraps around the entire building creating a glowing beacon for the gateway to the Sugar Hill district. The fenestration accentuates the vine-like qualities of the rose pattern while providing an abundance of natural light and views from the apartments, which frame Central Park, One World Trade Center in Lower Manhattan, the Hudson and Harlem Rivers and the new Yankee Stadium. Terraces are placed on the second, third, ninth, and roof levels. At the base of the building is a Children’s Museum of Art and Storytelling. The 18,036 square foot area has been designed with interactive exhibition and performance spaces and an artist-in-residence studio. The second floor will house a 12,196 square foot, light filled early childhood education center and there are offices for BHC on the ninth floor. The residences, education center and museum will be accessed from the landscaped public plaza on St. Nicholas Avenue.

‫تفاصيل داخلية وخارجية‬ 71 Albenaa

‫ البناء‬71


© Construction and design Manual Prefabricated Housing - Philipp Meuser

‫مسقط الدور‬

‫واجهة‬

‫قطاع‬

70 Albenaa

‫ البناء‬70


‫‪ 73‬البناء‬

‫‪73 Albenaa‬‬

‫‪© Wade Zimmerman‬‬

‫تفاصيل الواجهات وتوزيع فتحات النوافذ وأحجامها املختلفة‬


‫‪© Wade Zimmerman‬‬

‫الواجهة الشرقية‬

‫‪© Wade Zimmerman‬‬

‫تفاصيل ترابط احلوائط بني بعضها في األركان‬ ‫‪ 72‬البناء‬

‫‪72 Albenaa‬‬


‫أبراج سكنية مسبقة الصنع‬ ‫‪Skyville @ Dawson, Singapore‬‬

‫ تبلغ نسبة السكن االجتماعي في سنغافورة ‪٪ 80‬‬‫من مجموع السكن ‪ ،‬ويعتبر قطاع السكن االجتماعي‬ ‫الحكومي فيها من أهم قطاعات البناء نتيجة للزيادة‬ ‫السكانية السريعة التي تتميز بها سنغافورة ‪.‬‬ ‫أنموذجا للسكن االجتماعي من‬ ‫ يمثل هذا المشروع‬‫ً‬ ‫حيث تحقيق كثافة سكنية عالية وبمعايير حياتية راقية ‪.‬‬ ‫ يتبع التصميم المعايير التصميمية للمدن الكبرى‬‫االستوائية ‪ ،‬من حيث الموازنة بين معايير الحياة الراقية‬ ‫والسكن االجتماعي وبين الفراغات الخاصة والعامة وبين‬ ‫البيئة الطبيعية والمبنية ‪.‬‬ ‫ يوفر المشروع ما يعادل نصف هكتار من المساحات‬‫العامة الخضراء‪ ،‬كما يضم الدور األرضى عدد من‬ ‫الفعاليات العامة من محالت تجارية ومرافق عامة ‪ ،‬بما‬ ‫جيدا مع محيطه‪.‬‬ ‫يضمن إندماج األبراج‬ ‫ً‬

‫المصمم ‪:‬‬ ‫‪Architect : WOHA‬‬ ‫الموقع ‪ :‬سنغافورة‬

‫المساحة االجمالية ‪113،959.60 :‬م‪2‬‬ ‫اإلنتهاء من التنفيذ ‪ 2015 :‬م‬

‫ تتكون األبراج من ‪ 47‬دور وعدد ‪ 960‬شقة كل برج مكون‬‫ً‬ ‫مسقطا يشبه المعين المفتوح من األركان‪.‬‬ ‫من ‪ 4‬أجنحة تكون‬ ‫ ترتبط األجنحة فيما بينها ببرج وسطي يضم الحركة‬‫الرأسية من مصاعد وساللم وقنوات تؤمن التهوية‬ ‫الطبيعية‪.‬‬ ‫ تحتوي األبراج على حدائق معلقة في ‪ 4‬أدوار تربطها‬‫جسور وممرات بالشقق كل حديقة يتم زراعتها من قبل‬ ‫السكان بحيث خصصت حديقة لكل ‪ 80‬شقة ‪.‬‬ ‫ يتمتع تصميم الشقق بمرونة عالية سمحت للسكان‬‫بإختيار التصميم الداخلي حسب رغباتهم ‪.‬‬ ‫ صنعت األبراج بالكامل من نظام مكون حوائط حاملة‬‫من الخرسانة المسلحة عملت فتحات في الحوائط لتسمح‬ ‫بمرونة التصميم تم ملؤها على الموقع بالطرق التقليدية‬ ‫بعد تحديد التصميم المناسب ‪.‬‬

‫‪© WOHA‬‬

‫موقع عام لألبراج ومبنى املواقف من أمامها‬ ‫‪ 75‬البناء‬

‫‪75 Albenaa‬‬


© Patrick Bingham-Hall

‫األبراج وأجنحتها‬

74 Albenaa

‫ البناء‬74


‫‪© Patrick Bingham-Hall‬‬

‫لقطات للممرات واجلسور الرابطة بني الشقق‬

‫الدور الرابع عشر‬

‫الدور اخلامس عشر‬ ‫‪Drawings: © WOHA‬‬

‫من الدور السادس عشر وحتى الرابع والعشرين‬

‫قطاع عرضي على أحد األبراج‬ ‫‪ 77‬البناء‬

‫‪77 Albenaa‬‬


‫‪© Patrick Bingham-Hall‬‬

‫الواجهة األمامية لألبراج‬

‫رسم تفصيلي للشقق السكنية ووتوزيعاتها الداخلية‬

‫‪Drawings: © WOHA‬‬

‫املوقع العام واحلدائق العامة‬ ‫‪ 76‬البناء‬

‫‪76 Albenaa‬‬

‫الدور الرابع املرتبط باملواقف‬


© Patrick Bingham-Hall

From the Architect Report: The project, located in a highrise area of mixed private and public housing, demonstrates that high density can be high amenity. Community living, variety and sustainability are central themes. The project is ungated; all common areas are fully open to the public. The central innovation is the public, external, shared spaces interwoven through the cluster of towers from the ground to the roof. Each home is part of a Sky Village comprising 80 homes sharing a sheltered community garden terrace. They are designed to foster interaction and be part of daily life. Every resident passes through, or looks over, this space on the way from the lift to apartment and can greet their fellow villagers, see children playing, and residents chatting. Other community areas include a plaza located along a public linear park flanked by supermarket, coffee shop and retail spaces, and a childcare facility. Community living rooms - large double-volume verandah spaces at ground level provided with seating areas overlooking a park. Pavilions for weddings and funerals, play and fitness areas, courts and lawns are bordered by a 150m long bioswale. The rooftop public skypark, open 24 hours, incorporates a 400m jogging track under pavilions capped by a photovoltaic array. The design offers residents 3 plan variations for each size of unit. Flexible Layouts are based on column-free, beam-free apartment spaces, thereby eliminating waste and making allowance for diverse family sizes, various lifestyles (e.g. home office/loft-living) and future flexibility. The history of the site is celebrated in the artwork project. A local artist has documented the changing character of the neighbourhood, and the art has been cast into the precast walls. The building design also includes blue glass elements that recall the old Hokkien dialect “Lam Po Lay”, which means blue glass district - the older generation public housing in the area had blue windows. Magnificent old rain trees were retained and incorporated into the landscaping. Awarded a Platinum Greenmark rating - Singapore’s highest and the first for public housing - the project adopts robust passive design strategies including naturally lit and ventilated lobbies, staircases, access corridors. All apartments are naturally ventilated and due to the open, airy design, a substantial proportion of units have not installed air-conditioning. Photovoltaics on the roof power the common facilities. The design is fully precast and prefabricated, reducing waste and errors on site. The design creates variety through the re-arrangement of the modules, through colour, light and shade.

79 Albenaa

‫ البناء‬79


© Patrick Bingham-Hall © Albert Lim KS

© Patrick Bingham-Hall

‫لقطات مختلفة للتصميم املعماري للمداخل والشقق والشرفات‬ 78 Albenaa

‫ البناء‬78


‫منظور عام للوحدات السكنية‬

‫املخطط العام‬ ‫‪ 83‬البناء‬

‫‪83 Albenaa‬‬


‫ضاحية النايفة‬ ‫السكنية‬ ‫تم تصميم ضاحية النايفة السكنية لتمثل الحداثة‬ ‫والرفاهية‪ .‬والتي يجري تطويرها من قبل شركة رافال‬ ‫للتطوير العقاري على نحو ‪ 120،000‬ألف متر مربع في‬ ‫حي المونسية الواقع في مدينة الرياض على امتداد‬ ‫طريق الثمامة وتتكون الضاحية من ‪ 200‬وحدة سكنية‬ ‫تتألف من فلل ودوبلكسات مزودة بأحدث التقنيات‬ ‫في تكييف الهواء الموفرة للطاقة ‪ ,‬سخانات مياه‬ ‫تعمل على الطاقة الشمسية و أسقف زجاجية‪ .‬كما‬ ‫تتضمن الفلل تمديد مسابح اختياري باإلضافة إلى‬ ‫خدمات ومرافق متكاملة تناسب نمط الحياة العصري‬ ‫للمواطنين لتكون ضاحية النايفة البيئة العائلية‬ ‫األنسب لساكنيها‪.‬‬ ‫تم تصميم النايفة بمرافق داخلية وخارجية كالمركز‬ ‫اإلجتماعي والترفيهي والذي يتضمن‪:‬‬ ‫• صالة متعددة االستخدامات‬ ‫• محالت ذات استخدام متعدد ‪:‬‬ ‫• مطعم‬ ‫• مقهى‬ ‫• مركز تجميلي للسيدات‬ ‫• حضانة أطفال‬ ‫• نادي صحي منفصل للرجال والسيدات يضم‬ ‫(جاكوزي‪ ،‬سبا ‪ ،‬غرفة لإلستجمام ‪ ،‬ساونا)‬ ‫• صالة رياضة منفصلة للرجال والنساء‬ ‫• تراس بجلسات مطلة على المسبح‬ ‫• مسابح داخلية‬ ‫باإلضافة إلى المرافق الخارجية وهي‪:‬‬ ‫• مسجد‬ ‫• مسبح خارجي‬ ‫• حدائق خضراء‬ ‫• ممشى رياضي‬ ‫• مالعب رياضية‬ ‫• مالعب لألطفال‬ ‫منظور جوي للمشروع‬ ‫‪ 82‬البناء‬

‫‪82 Albenaa‬‬


‫دوبلكس ( ب )‬

‫الدور األرضي‬

‫الدور األول‬

‫الدور الثاني‬ ‫وحدة سكنية مبساحة ‪ 308‬متر مربع‬

‫دوبلكس ( د )‬

‫الدور األرضي‬

‫الدور األول‬

‫الدور الثاني‬ ‫وحدة سكنية مبساحة ‪ 254‬متر مربع‬ ‫‪ 85‬البناء‬

‫‪85 Albenaa‬‬


‫دوبلكس ( أ )‬

‫أنواع الوحدات السكنية‪:‬‬ ‫تضم نماذج ضاحية‬ ‫النايفة دوبلكسات‬ ‫بمساحات متنوعة وهي‪:‬‬ ‫• دوبلكس (أ) بمساحة‬ ‫بناء ‪ 261‬متر مربع‬ ‫• دوبلكس (ب) بمساحة‬ ‫بناء ‪ 308‬متر مربع‬ ‫• دوبلكس (ج) بمساحة‬ ‫بناء ‪ 265‬متر مربع‬ ‫• دوبلكس (د) بمساحة‬ ‫بناء ‪ 254‬متر مربع‬

‫الدور األرضي‬

‫الدور األول‬

‫الدور الثاني‬

‫وحدة سكنية مبساحة ‪ 261‬متر مربع‬

‫دوبلكس ( ج )‬

‫الدور األرضي‬ ‫وحدة سكنية مبساحة ‪ 265‬متر مربع‬ ‫‪ 84‬البناء‬

‫‪84 Albenaa‬‬

‫الدور األول‬

‫الدور الثاني‬


‫مدخل املجمع السكني‬

‫لقطات مختلفة للتصاميم الداخلية للوحدات السكنية‬ ‫‪ 87‬البناء‬

‫‪87 Albenaa‬‬


‫منظور للمركز اإلجتماعي والترفيهي‬

‫الخدمات‪:‬‬ ‫لضمان أقصى درجات الراحة واألمان تم تزويد‬ ‫النايفة بمجموعة متكاملة من الخدمات والتي‬ ‫تتضمن صيانة الوحدة السكنية‪ ،‬صيانة‬ ‫المرافق العامة‪ ،‬نظافة المرافق العامة ومكافحة‬ ‫الحشرات‪ ،‬األمن والحراسة مع كاميرات مراقبة‪،‬‬ ‫التحكم األمني بالدخول والخروج‪ ،‬اإلنترنت‬ ‫والقنوات التلفزيوينة‪ ،‬خدمة الكونسييرج‪.‬‬

‫‪ 86‬البناء‬

‫‪86 Albenaa‬‬


‫ملحق البناء مادة إعالنية‬

‫شركة مصنع األبراج المتخصصة ـ توسماك‬

‫األستاذ رشيد محمود البوريني ـ المدير التنفيذي‬ ‫تأسست شركة مصنع األبراج المحدودة عام ‪ 2004‬م بالتعاون مع المكتب‬ ‫الهندسي للتصميم واالستشارة ـ خبراء األبراج وهو من طليعة المكاتب‬ ‫الهندسية االستشارية والمتخصصة باإلتصاالت‪ ،‬وهذا التعاون المثمر أعطى‬ ‫دعمًا كبيرًا ‪ ،‬حيث أن المكتب الهندسي للتصميم واالستشارة يقوم‬ ‫بالتصميم الكامل والتفصيلي لمحطات اإلتصاالت وهي كالتالي ‪ :‬األعمال‬ ‫اإلنشائية والمدنية والكهربائية والميكانيكية‪.‬األعمال المساحية والزيارات‬ ‫الميدانية للمواقع‪ .‬تحليل األبراج‪ .‬تصميم األبراج‪.‬إعداد المخططات التنفيذية‬ ‫والتحضيرية‪ .‬تصنيع األبراج ومالئمتها للمواقع‪ .‬وقد تم تأسيس مصنع األبراج‬ ‫المتخصصة بالتعاون مع كبار المصانع األوروبية في نظام الماكينات المتخصصة‬ ‫باألبراج‪ .‬والهدف الرئيس للمصنع هو المساعدة في نمو عالم اإلتصاالت وتطوره‬ ‫بطرق صناعية متقدمة في المملكة والدول العربية‪ .‬وقد جعلنا في شركة‬ ‫مصنع األبراج صناعة األبراج أكثر دقة وجودة باستخدام النظام المتكامل‬ ‫لمعدات وأجهزة ‪ CNC‬اإللكترونية والتي تدار بواسطة الكمبيوتر واالنترنت‬ ‫باستخدام برامج كمبيوتر متطورة والخط اإلنتاجي للمصنع كاآلتي ‪:‬‬ ‫ـ تصميم وتصنيع األبراج الحديدية‪.‬‬ ‫ـ تصنيع جميع األعمال الحديدية‪.‬‬ ‫ـ أعمدة اإلنارة واألبراج الكهربائية‪.‬‬ ‫ـ أعمدة مونبول ‪ 36‬م ‪ -‬حوامل كابالت‪.‬‬ ‫ـ رش المواسير الحديدية بمادة الرمل لتقوية أعمال الجلفنة‪.‬‬ ‫ـ رش باودر كوتنج بمختلف ألوانه‪.‬‬ ‫الحصول على األيزو‬ ‫علمًا بأن المصنع سبق له الحصول على شهادة الجودة العالمية أيزو‬ ‫‪ 2015‬ـ ‪ BSEN Iso 9001‬والتي تم تجديدها حتى تاريخ‬ ‫‪ 26 / 9 /2021‬وجدير بالذكر أن المصنع قد تم اعتماده لدى شركة أرامكو‬ ‫لتصنيع خط أعمدة كاميرات المراقبة‪ ،‬وكذلك سكيكو وأبراج موبايلي‬ ‫والحرس الوطني و مشاريع شركة سابك‪.‬‬ ‫أنواع منتجات المصنع‬ ‫األبراج‪ :‬من ‪6‬م إلى ‪ 120‬م‪.‬‬ ‫عقود عام ‪ 2019‬ـــ ‪ 2020‬م‬ ‫‪ 1‬ـ عقد االتصاالت السعودية (أبراج ـ بايلون)‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ عقد أريكسون ( أبراج ـ بايلون)‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ عقد شركة نوكيا ( أبراج ـ بايلون)‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ عقد شركة هواوي ( أبراج ـ بايلون)‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ عقود مع شركتي زين و موبايلي‪.‬‬ ‫‪ 6‬ـ شركة ‪ ITC‬لإلتصاالت ‪.‬‬ ‫‪ 7‬ـ عقد شركة سيمنز ‪ Siemens‬لتوريد (‪.)CCTV Camera Pole‬‬ ‫المقر الجديد للمصنع‬ ‫تم تدشين المقر الجديد للمصنع بالمنطقة الصناعية الثالثة بالرياض‪ ،‬ليصبح صرحًا‬ ‫صناعيًا يسهم في النهضة الصناعية التي تشهدها المملكة‪.‬‬

‫‪ 88‬البناء‬

‫‪88 Albenaa‬‬

‫‪ 150‬البناء‬

‫‪150 Albenaa‬‬

‫‪100‬م‬

‫‪ 70‬م‬

‫‪ 60‬م‬

‫جامعة القصيم‬

‫اخلزف السعودي‬

‫موبايلي‬


‫ملحق البناء مادة إعالنية‬

‫مصنع كريتفال ساهم في النهضة المعمارية‬ ‫في المملكة العربية السعودية‬ ‫شركة مصنع اإلبتكارات المعمارية لأللمنيوم ( كريتفال)‬ ‫لقد قامت شركتنا بتسويق منتجاتها من أنظمة ألمنيوم كليما‬ ‫فليكس ‪ Klima Flex‬األلمانية وذلك بتصنيع وتركيب الشركة‬ ‫لألبواب القابلة للطي ‪ ، Folding Door KF-50‬وأبواب سحاب‬ ‫مع حركة قابلة للدوران ‪ KF-28‬وأبواب سحاب قابلة للدوران‬ ‫فريمليس ‪ KF-25‬للعديد من القصور والفلل للواجهات المطلة‬ ‫على الحدائق والمسابح‪.‬‬

‫كما بدأت الشركة بتصنيع المظالت الثابتة و المتحركة‬ ‫(‪ )Automatic pergola‬وكذلك األبواب السحاب األفقية ذات األربعة‬ ‫ضلف ‪ four rail sliding door‬مع زجاج دبل ‪.‬‬ ‫وكذلك قامت الشركة بتنفيذ درابزينات زجاجية منحنية ‪CURVE‬‬ ‫‪ GLASS‬وكذلك مستقيمة بإستخدام نظام ألمنيوم مميز مع‬ ‫زجاج المينيتد سماكة ‪ 17.52‬ملم وكذلك دربزينات ستانلس ستيل‬ ‫وستانلس ستيل مع زجاج لفندق ريديسون بلو ولعدد من الفل‬ ‫السكنية والعمائر الفندقية ‪.‬‬

‫ومن أهم المشاريع التي انتهت الشركة من تنفيذها فندق راديسون‬ ‫بلو – حي السفارات بالرياض ‪ ،‬مستشفى فقية بالرياض‪ ،‬وبرج معاذ‬ ‫بالرياض وتقوم الشركة حاليًا بتنفيذ أعمال األلمنيوم والزجاج خالل‬ ‫هذا العام ومشاريع ( برج مياه عرعر ‪ ،‬برج مياه سكاكا فندق الزيتونة‬ ‫بمكة ) واإلستمرار بتنفيذ مجموعة من مباني المحاكم في المنطقة‬ ‫الوسطى باإلضافة إلى مجموعة من الفلل والقصور‪.‬‬

‫كما قامت الشركة بتسويق منتجاتها من أنظمة ألمنيوم خاصة‬

‫بالواجهات الزجاجية السحابة العامودية األتوماتيكية ‪panorama‬‬

‫‪ ، Automatic vertical sliding‬ومن ثم قامت بتصميم وتصنيع‬ ‫وتركيب هذة المنتجات للعديد من المشاريع والفلل والقصور‬ ‫بالرياض وجميع مدن المملكة ‪.‬‬

‫وتعمل الشركة دائمًا على تطوير وتدريب مهندسي القسم‬ ‫الهندسي والفنيين في قسم اإلنتاج والتركيبات على جميع‬ ‫المنتجات الجديدة‪.‬‬ ‫نعمل دائمًا على إرضاء عمالئنا بجودة منتجاتنا العالية ‪.‬‬

‫‪ 90‬البناء‬

‫‪90 Albenaa‬‬


‫ملحق البناء‬

‫مادة إعالنية‬

‫شركة عالم المظالت‬

‫إحدى شركات مجموعة التجويد‬

‫األستاذ محمد بن صالح العريفي ـ املدير العام‬

‫تأسس���ت ش���ركة التجوي���د‬ ‫للتجارة والمق���اوالت عام ‪2002‬م‬ ‫عل���ى ي���د األس���تاذ محم���د ب���ن‬ ‫صالح العريفي‪ ،‬حيث تخصصت‬ ‫الش���ركة ف���ي تج���ارة منتج���ات‬ ‫الهي���اكل المعدني���ة باإلضافة‬ ‫إلى نشاط المقاوالت‪.‬‬ ‫ومنذ أن بدأت الشركة نشاطها‬ ‫سعى األستاذ محمد العريفي‬ ‫إل���ى توس���يع األعم���ال لتض���م‬ ‫العديد من األنشطة المتكاملة‪،‬‬ ‫فأصبح���ت تض���م إل���ى جان���ب‬ ‫منتج���ات الهي���اكل المعدني���ة‬ ‫ع���ددًا م���ن المنتج���ات األخ���رى‬ ‫مث���ل التوصي�ل�ات والصمامات ـ‬ ‫المواد المتعلقة بالمش���روعات‬ ‫الكهربائي���ة والميكانيكي���ة ـ‬ ‫إنتاج وتنفيذ األسوار المعدنية‬ ‫واألس���يجة األمني���ة ـ مظ�ل�ات‬ ‫الشد اإلنشائي ‪.‬‬ ‫وتس���هي ً‬ ‫ال للعم���ل فق���د ت���م‬

‫‪ 92‬البناء‬

‫‪92 Albenaa‬‬

‫إنشاء قسم خاص لكل نشاط‬ ‫يقوم على إدارت���ه خبرات فنية‬ ‫وإداري���ة عل���ى أعل���ى مس���توى‬ ‫يضم���ن تقدي���م الخدم���ة إل���ى‬ ‫جميع عمالء المجموعة بشكل‬ ‫مثالي‪.‬‬ ‫وتتمثل هذه األقسام في ‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ قس���م مبيع���ات الهي���اكل‬ ‫المعدنية‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ قسم مبيعات االكسسوارات‬ ‫الكهربائية والميكانيكية ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ قسم تجارة المعدات الثقيلة‬ ‫والشاحنات والسيارات ‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ قس���م مبيع���ات المع���دات‬ ‫واالكسس���وارات والحل���ول‬ ‫الهوائية‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ قسم تركيب أسوار الحماية‬ ‫المعدنية واألسيجة األمنية ‪.‬‬ ‫‪ 6‬ـ ش���ركة عال���م المظ�ل�ات‬ ‫لتصني����ع منتج����ات الش����د‬ ‫اإلنشائي والمظالت‪.‬‬ ‫‪ 7‬ـ مصنع أوز لتصنيع منتجات‬ ‫األس���وار المعدني���ة وأس���يجة‬ ‫الحماية األمنية‪.‬‬


We are proud to present herewith the company profile of Jazzah Factory Aluminium Productions Riyadh, Saudi Arabia. This contains information of our company and the wide range of projects we have achieved in the field of all aluminium products for construction industry. Jazzah Factory Aluminium Productions of Riyadh, Saudi Arabia is considered as one of the leading manufacturers of aluminium products especially for structural glazing, aluminium cladding, windows, door and skylights. We established in the Year 1990 under the liscence No. 1010145458 from the Ministry of Commerce and Industrial. We are well established organization with more than 26 Years of experience in Aluminium product manufacturing and installation. We are fully equiped with experienced Technical team; Engineers, Technicians, Fabrication Workshops and Construction Equipments enable to complete the projects with quality and on time. We take a special care to provide aluminium products under international specifications and standards. We have performed contract works for goverment and private companies as a main contractor/ sub contractor that help us to develop our trade mark of high quality on time. Our company would like to inform its full compliance to personally follow up our clients satisfaction in accordance with the generally accepted standard specification.

95 Albenaa

‫ البناء‬95


‫ملحق البناء‬

‫مادة إعالنية‬

‫مصنع جزة لمنتجات األلمنيوم وتطور مستمر‬ ‫المهندس محمد عبد الكريم الصالج المدير العام‬ ‫مصن���ع ألمني���وم جزة الذي تم إنش���ائه‬ ‫ع���ام ‪ 1990‬هو واحد من أكث���ر المصانع‬ ‫المتطورة المصنعة لمنتجات األلمنيوم‬ ‫في المملكة العربية السعودية‪ ،‬وتتميز‬ ‫جميع منتجاتن���ا بتصاميمه���ا المتينة‬ ‫واآلمنة لالس���تخدام‪ ،‬وتخض���ع لمعايير‬ ‫صارمة للجودة‪ ،‬ومن منتجاتنا‪:‬‬ ‫‪1‬ـ الشبابيك واألبواب‬ ‫‪2‬ـ الواجهات الزجاجية‬ ‫‪3‬ـ الكالدنج‬ ‫‪4‬ـ القبب السماوية‬ ‫‪5‬ـ الستائر المعدنية‬ ‫وم����ع ذلك بصمة اإلب����داع على كثير من‬ ‫المنش����آت في جميع مناط����ق المملكة‬ ‫العربية الس����عودية‪ ،‬ونحظ����ى بإحترام‬ ‫كبير م����ن قبل المش����ترين والموردين‪،‬‬ ‫ونلب����ي احتياج����ات كب����رى الش����ركات‬ ‫والمهندس����ين المعماريي����ن في مجال‬ ‫صناع����ة التش����ييد‪ .‬نح����ن نس����تخدم‬ ‫المعرف����ة التي نس����تمدها من الس����وق‬ ‫لدف����ع التطوي����ر التكنولوج����ي ال��ل�ازم‬ ‫لتلبي����ة إحتياج����ات عمالؤن����ا ‪ ،‬ومع اآلالت‬ ‫والمع����دات الحديث����ة والعمال����ة المدربة‬ ‫باإلضاف����ة إل����ى األقس����ام الهندس����ية‬ ‫والتس����ويقية واإلداري����ة القائم����ة عل����ى‬ ‫نظ����ام حديث يتماش����ى م����ع إحتياجات‬ ‫الس����وق العالمي فإننا نه����دف للحفاظ‬ ‫على مكانتنا القيادية وإلتزامنا بالتميز‬ ‫وذل����ك بتوفير حلول مبتك����رة وبخدمة‬ ‫عمالؤنا بأقصى كف����اءة ومهنية‪ ،‬حتى‬ ‫مابعد البيع‪.‬‬

‫‪ 94‬البناء‬

‫‪94 Albenaa‬‬


‫شروطًا وقيودًا على المواد المستخدمة في البناء‬ ‫وتبعتها هيئات بترول عديدة لتضع شروطها‬ ‫وموافقتها رهن استخدام المواد الغير قابلة‬ ‫لالشتعال في مواصفات مواد البناء المستخدمة‬ ‫ومثل ذلك الهيئات كالدفاع المدني ببعض الدول‬ ‫وكذلك البلديات‪.‬‬ ‫إن حرص المالك واالستشاري والمقاول على سالمة‬ ‫المنشأ من المخاطر هي بالتأكيد دليل وعيه‬ ‫وإطالعه على أنواع المواد وكيفية تصنيعها‬ ‫والمواد األولية المنبعثة منها‪.‬‬ ‫إن إنتاجنا من الصرف الصخري العازل الحراري‬ ‫والصوتي يتميز بإنتاجه من الصخور البركانية‬ ‫البازلتية شديدة الصالبة والتي تنصهر عند‬ ‫درجة حرارة ‪ 1500‬درجة مئوية والتنتج أبخرة أو غازات‬ ‫كاالسبستوس‪ .‬أما الطوب األحمر فينتج من خالل‬ ‫حرقه المنتج الغير قابلة للحتراق والتي التؤدي إلى‬ ‫إنتاج مكونات سامة مميتة وقاتلة لإلنسان‪.‬‬ ‫أما وجود جدار من الطوب األحمر بينهما صوف‬ ‫صخري عازل فإن ذلك إلرتفاع المقاومة الحرارية‬ ‫للطوب األحمر عند مقارنتها بمثلها في الطوب‬ ‫األسمنتي على سبيل المثال وربما ‪ ...‬صعف‬ ‫السماكة لو استخدمنا بدي ً‬ ‫ال عن الطوب األحمر‬ ‫الطوب األسمنتي ويصبح الجدار ذو سماكة تقدر‬ ‫بسماكة تقدر بـ ‪ 50‬سم وهذا غير اقتصادي على‬ ‫اإلطالق‪.‬‬ ‫إن استخدام المواد الخضراء ذات الطبيعة‬ ‫المستدامة مثل الطوب األحمر والصوف الصخري‬ ‫العازل يؤدي بال شك للحفاظ على البيئة وذلك‬ ‫لطبيعتهما كمادتان صديقتان للبيئة‪.‬‬ ‫الكثير من المميزات اإلضافية كخفة الوزن تضاف‬ ‫إلى هذا المنتجان مما يؤثر إيجابًا على إطالة عمر‬ ‫المبنى كذلك سهولة التعامل مع الطوب األحمر‬ ‫لخفة وزنه وسهولة حمله مما يؤدي إلى زيادة‬ ‫إنتاجية عمال البناء‪.‬‬ ‫الجدار المزدوج من الطوب األحمر الفخاري والصوف‬ ‫الصخري العازل الحراري متطابق مع المواصفات‬ ‫وكود البناء السعودي حيث بلغت المقاومة‬ ‫الحرارية لهذا الجدار ‪ 3.70‬م‪ 2‬د ‪ /‬وات وهو مايحقق‬ ‫كود البناء السعودي نسبة الفتحات الخارجية‬ ‫بواجهات المبنى التتجاوز الـ ‪.٪12‬‬ ‫علينا أن نتذكر أن األكواد وضعت دائمًا لضبط‬ ‫وتقنين الجوانب المختلفة في البناء ليسود أعلى‬ ‫درجات األمان والراحة للبشر‪ .‬وااللتزام باألكواد واجب‬ ‫يحتم علينا جميعًا العمل على تحقيقه للفائدة‬ ‫المشتركة التي تعم على الجميع‪.‬‬

‫تصاميم مختلفة للطوب‬

‫مقاوم للحريق‬

‫صناعة الطوب‬ ‫‪ 97‬البناء‬

‫‪97 Albenaa‬‬


‫ملحق البناء‬

‫مادة إعالنية‬

‫العزل الحراري في كود البناء السعودي‬

‫املهندس‪ /‬حسام محمد فؤاد الصياد‬ ‫مدير التسويق واملبيعات‬ ‫عازل للصوف الصخري‬

‫طريقة التركيب‬

‫مقاومة احلرائق‬

‫تثبيت العازل بني الطوب‬

‫أنواع العازل‬ ‫‪ 96‬البناء‬

‫‪96 Albenaa‬‬

‫تتميز أكواد البناء في العالم أجمع بإرتباطها‬ ‫الوثيق بالعديد من المعايير والنظم الهندسية‬ ‫التي تصب في العديد من المصالح وتحقق العديد‬ ‫من األهداف ‪ ،‬وهذه األهداف منها ما يتعلق بسالمة‬ ‫المنشأ من الناحية اإلنشائية بل هو أهمها على‬ ‫اإلطالق‪ ،‬ومنها ما يحقق الهدف المعماري الداخلي‬ ‫كعالقة األنشطة الداخلية بعضها ببعض ونسبها‬ ‫ومقاساتها وكذلك أهداف السالمة والتي ترتبط‬ ‫بتأمين المباني ضد الحدائق واشتراطاتها‪،‬‬ ‫ومنها ما يتعلق بالترشيد في استخدام الطاقة‬ ‫وترشيدها‪ ،‬ومنها ما يتعلق بالتنظيم اإلداري‬ ‫للمباني وإرتباطها باألحياء المحيطة وهو ما يعرف‬ ‫بتصميم المدن وما يتعلق منها بإقتصاد حضري‬ ‫‪ .‬وبعض األكواد تنص في محتواها على ضرورة‬ ‫حصول المواد المستخدمة في البناء على إسم‬ ‫المادة المستدامة أو المادة الخضراء باإلضافة إلى‬ ‫عمليات التشجير والتخضير المحيطة بالمبنى‬ ‫ونسبها والطرقات المؤدية لها وتواصلها مع‬ ‫المجتمع المحيط بها‪.‬‬ ‫وهذه األكواد وضعت في المقام األول لتحقق‬ ‫األمان والراحة لإلنسان في سكنه وحركته‪ .‬وتقسم‬ ‫األكواد إلى أبواب سواء كانت مجتمعة في كتاب‬ ‫واحد أو متفرقة في عدة كتب ودائمًا ما تضع‬ ‫الخطوط العريضة والنسب المعتبرة للمساحات‬ ‫المختلفة وطبيعة تشغيلها‪ .‬وعلى المهندس‬ ‫المصمم إن يلم بالكود المنوط به عمله وتخصصه‬ ‫باإلضافة إلى اإلشتراطات اإلدارية المعتبرة لكل‬ ‫دولة وكل مدينة‪ .‬ولما كانت الطاقة المستهلكة‬ ‫تمثل عبئًا كبيرًا على الدولة وكذلك األفراد وتؤثر‬ ‫بشكل كبير على ميزانيتها فقد أفردت األكواد‬ ‫المعاصرة أبوابًا خاصة لها لتحدد قيود تعمل على‬ ‫ترشيد الطاقة المستهلكة في المباني ولقد أهتم‬ ‫كود البناء السعودي فأفرد كتاب خاص بترشيد‬ ‫المياه والطاقة الكهربائية لما له من أثر كبير على‬ ‫إدارة المنشأ‪ .‬ونهتم في هذا المقال بما يتعلق‬ ‫بترشيد استهالك الطاقة في المباني حيث أن‬ ‫زيادة السكان وزيادة المباني تشكل أحماالً كبيرة‬ ‫على الدولة حيث تقوم الدول بإنشاء العديد من‬ ‫محطات توليد الطاقة وهذه المحطات تتكلف‬ ‫الكثير من إنشاء وتشغيل حيث تستهلك في‬ ‫تشغيلها المواد البترولية ا لتي تعتبر مصدر من‬ ‫مصادر الدخل العام‪.‬‬ ‫ولقد حدد كود البناء السعودي قيما خاصة‬ ‫بترشيد الطاقة والتي تساعد في عملية الترشيد‬ ‫المنوط بها لتقنين استهالك المباني والمنشآت‬

‫العامة من الطاقة الكهربائية‪ .‬ولقد وجدأن أكثر‬ ‫ما يستهلك من الطاقة الكهربائية في المباني‬ ‫هو ما يتعلق بتبريد المباني صيفًا حيث أوضحت‬ ‫الدراسات أن ‪ ٪ 70‬من الطاقة المستهلكة بالمباني‬ ‫هي نتيجة استخدام المكيفات وتستخدم طاقة‬ ‫التبريد بالمملكة ما نسبته ‪ ٪ 50‬من الطاقة‬ ‫اإلجمالية وأن استهالك قطاع المباني ككل‬ ‫يستهلك ‪ ٪53‬من الطاقة المنتجة بالمملكة‬ ‫العربية السعودية (‪ )2014 / 4 / 13‬لذا كان البد من‬ ‫وجود الحلول الممكنة والمستخدمة عالميًا وإفراد‬ ‫كود خاص بذلك وهو ترشيد الطاقة حيث قنن‬ ‫الكود معايير لمقاومة الجدران الخارجية حراريًا‬ ‫وذلك في مناطق المملكة المختلفة‪ ،‬وتتميز‬ ‫المنطقة التي تقع فيها المدن الكبرى كالرياض‬ ‫وجدة ومكة المكرمة والمدينة المنورة بارتفاع‬ ‫قيمة المقاومة الحرارية حيث بلغت في أقل‬ ‫تقديراتها إلى ‪ 3.7‬م‪ 2‬د ‪ /‬وات وببساطة شديدة‬ ‫إذا ترجمنا هذه القيمة فإن المطلوب إنشاء جدار‬ ‫مزدوج سمكه ‪ 30‬سم يتكون من طبقتين من‬ ‫الطوب األحمر الفخاري سمك كل منها ‪ 10‬سم‬ ‫بين الطبقتين طبقة من الصوف الصخري العازل‬ ‫بسمك ‪ 10‬سم كذلك‪ .‬وربما يسأل سائل ما هي‬ ‫الفوائد المرجوة من استخدام الجدران المزدوجة‬ ‫وما هي المنافع التي تعود عليه‪.‬‬ ‫هنا البد أن نوضح شيئ مهم جدًا أن تكلفة‬ ‫المبنى ليست هي فقط تكلفة إنشاء المبنى‬ ‫ولكن األهم من ذلك هي تكلفة تشغيل المبنى‬ ‫والجدار المزدوج ربما يزيد من التكلفة اإلنشائية‬ ‫في حدود ‪ ٪ 3‬فقط لكنه يوفر ما يزيد عن ‪ ٪ 60‬من‬ ‫فاتورة الكهرباء وبالتالي يمكن استرداد المبلغ‬ ‫المدفوع من العزل الحراري خالل ‪ 20‬شهرًا من ‪..‬‬ ‫إذا فإن موضوع زيادة التكلفة أثناء إنشاء المبنى‬ ‫نتيجة زيادة كلفة العزل الحراري هي مرتجعة خالل‬ ‫فترة قصيرة جدًا من عمر المبنى ‪ ،‬وتعتبر إستثمار‬ ‫حقيقي داخل المبنى حيث توفر ‪ ٪66‬من فاتورة‬ ‫الكهرباء وتساعد بشكل كبير جدًا وجوهري في‬ ‫ترشيد الطاقة المستخدمة في التكييف‪.‬‬ ‫لقد ذكرنا مسبقًا أن المواد المستخدمة في‬ ‫البناء البد أنها تحمل صبغة عدم االشتعال أو‬ ‫المساعدة عليه ‪ ،‬فإن كثيرًا من المواد الموجودة‬ ‫باألسواق تصنع من مواد بتروكيميائية وهذه‬ ‫المواد تشتعل وتساعد على االشتعال وتنتج أبخرة‬ ‫سامة قاتلة عند اشتعالها‪ ،‬ولذا فإن من الضروري‬ ‫المحافظة على سالمة العامل الذي ينشئ المبنى‬ ‫وسالمة سكانه لهذا فإن أكواد البناء وضعت‬


Di a mo n dS p o n s o r

Go l d e nS p o n s o r

S i l v e r S p o n s o r


LEISURE 4.0 4٫0 ‫ ليزر‬:‫ثالثًا‬ ،‫ سهلة التنظيف‬،‫ مريحة للقدم‬،‫ توفر الحماية لألطفال‬،‫أرضيات مرنة‬ ‫ تستخدم في المدارس‬،‫ومقاومة للخدش والماء والبكتيريا وال تتأثر بالحرارة‬ .‫والصاالت الرياضية‬

Origin ‫ أورجن‬:‫ثالثًا‬ ‫لفائف الفينيل المتجانس مناسب ألرضيات المستشفيات والمدارس‬ ‫ملم مكون من طبقة واحدة معالجة بكثافة عالية تمتاز بمقاومة‬2 ‫سماكة‬ ‫قوية للبكتيريا واليود ومقاومة للخدوش والبقع مصنوع من مواد خالية‬ .‫من المعادن الثقيلة وصديقة للبيئة‬

Deep Clean UV Surface Treatment

Deep Clean UV+ Surface Treatment

Upgraded homogeneous fl ooring with polyester membrane for easier installation. Enhanced durability (Wear group T) by high- density homogeneous layer. Maintenance cost saving by strong resistance against scratches. The clean flooring for healthcare application with hygienic function against bacteria and fungi.

Sports flooring properties favorable for light activities Solid colors and natural wood patterns creates optimistic atmosphere Phthalate and heavy metal free appropriate for educational area 101 Albenaa

‫ البناء‬101


‫ملحق البناء مادة إعالنية‬

‫أحدث تقنيات وابتكارات الطالء من دهانات رغدان‬ ‫دهانات رغدان السعودية‬

‫الشيخ عبد الله أحمد النعيم ـ املدير العام‬ ‫قامت رغدان منذ (‪50‬عامًا)‪ ،‬بإثراء‬ ‫السوق السعودي واألسواق‬ ‫العربية بأحدث تقنيات وابتكارات‬ ‫الدهانات وفنون الطالء من‬ ‫خالل تعاونها مع رواد صناعة‬ ‫الدهان في العالم وابرزها شركة‬ ‫اكزونوبل األوروبية وهي األولى‬ ‫في التصنيف العالمي وشركة‬ ‫كنساي اليابانية األولى في‬ ‫اليابان وواحدة من أكبر عشرة‬ ‫شركات عالميًا وشركة سان‬ ‫ماركو اإليطالية الرائدة والمبتكرة‬ ‫للدهانات الديكورية في أوروبا‬ ‫والعالم‪ .‬هذا التعاون وضع رغدان‬ ‫في الموقع المتميز بين شركات‬ ‫ومصانع الدهانات على امتداد‬ ‫خمسة عقود وأمتد نجاحها‬ ‫ليشمل كل أنحاء الوطن العربي‪،‬‬ ‫حيث أصبحت تضم ‪3‬مصانع‬ ‫دهانات ومواد تشطيبات البناء‬ ‫بالرياض والقاهرة و‪ 4‬شركات‬ ‫دهانات في كل من السعودية‬ ‫واإلمارات وقطر ومصر و‪ 25‬فرع‬ ‫تعمل كمراكز توزيع جغرافية‬ ‫لخدمة عمالئها وموزعيها بالعالم‬ ‫العربي‪ .‬كما أن لرغدان ‪ 20‬وكي ًال‬ ‫يمثلون الشركة في كافة أنحاء‬ ‫العالم العربي و‪ 500‬موزعًا معتمدًا‪.‬‬

‫‪ 102‬البناء‬

‫‪102 Albenaa‬‬

‫أبرز المنتجات التي قامت رغدان‬ ‫بابتكارها وإنتاجها مؤخرًا هي‪:‬‬ ‫*رغدان ماجستيك*‬ ‫هو دهان داخلي خارجي فائق‬ ‫الجودة يحمي األبنية من األحوال‬ ‫الجوية القاسية بفضل تركيبته‬ ‫الفريدة من االكريليك النقي ‪.٪١٠٠‬‬ ‫يتميز دهان الماجستيك بقوته‬ ‫الفائقة ومقاومته الغير مسبقة‬ ‫اللتقاط األوساخ والغبار والحت‬ ‫والتقشير‪ ،‬يمنحك دهان‬ ‫الماجستيك ألوان زاهيه ذات اداء‬ ‫فائق ومستوى منخفض للصيانة‬ ‫ويوفر حماية متعددة للخرسانة‬ ‫عبر ثاني أكسيد الكربون من‬ ‫التغلغل في الخرسانه وانبعاث‬ ‫بخار الماء‪ .‬ويعتبر هذا الدهان‬ ‫خاليا بنسبه ‪ ٪١٠٠‬من المواد‬ ‫الثقيلة مثل الرصاص والزئيق‬ ‫والزرنيخ والكروم ومقاوم لألشعة‬ ‫الفوق بنفسجية ويتميز بتقليل‬ ‫انبعاث المواد العضوية المتطايرة‬ ‫‪VOC‬وبالتالي يساهم في الحفاظ‬ ‫على بيئة سليمه‬ ‫رغدان لمسات‬ ‫تعتيق لؤلؤي ديكوري داخلي‬ ‫يطلى بطرق مختلفة ليعطي‬ ‫أشكال رائعة ترضي جميع األذواق‪.‬‬ ‫رغدان مخملي‬ ‫تعتيق مخملي حريري الملمس‬ ‫ديكوري داخلي ومتوفر بعدة‬ ‫ألوان‪ ،‬يستخدم بواسطة المالج‬ ‫وأدوات التطبيع الخاصة‪.‬‬ ‫رغدان جرانيتو‬ ‫رشة على شكل جرانيت ناعم يطغى‬ ‫عليها حبيبات الكرستال الملونة‬ ‫لتعطي لمعانًا جذابًا‪ ،‬تستخدم‬ ‫في الداخل والخارج بواسطة المالج‬ ‫الحديدي أو الرش بالمسدس‪.‬‬

‫رغدان ذهبي وفضي (اكوا رويال)‬ ‫طالء ذهبي فضي مائي عديم‬ ‫الرائحة صديق للبيئة‪ .‬يستخدم‬ ‫للتزيين على معظم األسطح‪.‬‬ ‫رغدان سيلكون‬ ‫دهانات السيلكون طاردة للمياه‬ ‫وذلك لقابليتها على التنفس‬ ‫من الداخل إلى الخارج وبالتالي‬ ‫تعتبر دهانات مقاومة للرطوبة‬ ‫ولديها مقاومة عالية للميكروبات‬ ‫والطحالب وعديمة الرائحة‬ ‫وصديقة للبيئة‪.‬‬ ‫رغدان سلفر جارد‬ ‫دهانات صحية ضد البكتيريا‬ ‫والعفن والمكروبات مصنعة‬ ‫على أساس التقنية اليابانية لزوم‬ ‫استخدامها في غرف العمليات‬ ‫وغرف العناية المركزة في‬ ‫المستشفيات والمراكز الصحية‬ ‫وغيرها من المواقع التي تحتاج‬ ‫إلى بيئة صحية ونقية‪.‬‬ ‫تواكب رغدان كل ماهو جديد‬ ‫في عالم الدهانات الديكورية‬ ‫ومشهود لها الريادة بذلك‪،‬‬ ‫حيث قامت بحمد اهلل بتقديم‬ ‫أحدث ابتكاراتها في عالم‬ ‫الدهانات الديكورية وستواصل‬

‫رغدان بمواكبة مناهج وأساليب‬ ‫الجودة المحلية والعالمية‬ ‫لتصنيع أجود أنواع الدهانات‬ ‫بمواصفات عالية‪.‬‬ ‫حرصت رغدان على أن تكون‬ ‫الجودة في مقدمة أولوياتها‬ ‫واهتماماتها فحصلت على كافة‬ ‫شهادات الجودة وأبرزها شهادة‬ ‫الجودة السعودية (ساسو)‬ ‫وشهادة الجودة الكويتية وشهادة‬ ‫الجودة العالمية (ايزو) وشهادة‬ ‫صديقة للبيئة (جي اس ‪.)11-‬‬ ‫عقدت رغدان مؤخرًا ندوات فنية‬ ‫ألحدث المنتجات الديكورية آنفة‬ ‫الذكر‪ .‬باإلضافة إلى الدهانات‬ ‫الديكورية اإليطالية وهي ‪:‬‬ ‫ريكسودان ـ كادورو ـ ماركو بولو‬ ‫ـ ريفليزي‪ .‬وقد القت المنتجات‬ ‫اعجابًا كبيرًا من جانب الحضور‬ ‫من مهندسين واستشاريين‪.‬‬ ‫تشارك رغدان في المعارض‬ ‫العربية المتخصصة بالدهانات‬ ‫والبناء وذلك لعرض احدث‬ ‫المنتجات التي قامت بتصنيعها‬ ‫واتاحة الفرصة لعمالئها الكرام‬ ‫لإلطالع على كل ماهو جديد‬ ‫في عالم الدهانات‪.‬‬


Profile for مجلة البناء

أنظمة التصنيع المسبق في مشروعات الإسكان  

أنظمة التصنيع المسبق في مشروعات الإسكان  

Profile for albenaa