Page 1

‫ً‬ ‫شهريا‬ ‫إشحن بــ ‪ 150‬كرون‬ ‫ً‬ ‫مجانا مع ‪ 1,8‬مليون‬ ‫واتصل‬ ‫موبايل تابع لشركة ‪TDC‬‬ ‫وفقط بــ ‪ 1‬أورة للثانية لجميع‬ ‫الهواتف في الدنمارك وفي‬ ‫العالم‬

‫�أخبــــــار‬ ‫الدامنارك‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫جريدة شهرية عربية ‪ -‬دامناركية‬ ‫العدد السابع عشر • سبتمرب ‪ /‬أيلول ‪2011‬‬

‫تيار الدميقراطيني‬ ‫العراقيني يف الدامنارك‬

‫ص‪4‬‬

‫عرب الدامنارك‬ ‫واالنتخابات‬ ‫ص‪10‬‬ ‫تعرف على آراء‬ ‫األحزاب السياسية يف‬ ‫قانون الـ‪ 24‬سنة‬ ‫ص ‪11‬‬

‫أخبار وأحداث‬ ‫ثقافية‬ ‫ص‪17‬‬ ‫يف صفحة‬ ‫مقاالت وآراء‬ ‫د‪ .‬عمر ظاهر‬ ‫يكتب عن‬ ‫املشاركة يف‬ ‫االنتخابات‬ ‫الربملانية ص‪16‬‬

‫‪Nørrebro Bazar ApS‬‬ ‫‪www.norrebrobazar.dk‬‬

‫ختفيضات كبرية‬

‫‪24‬‬ ‫صفحة‬

‫االنتخابات‬ ‫الربملانية‪:‬‬ ‫لنشارك‬ ‫يف قرار الشعب‬ ‫يتوجه الدانماركيون في الخامس عش���ر من هذا الش���هر لإلدالء بأصواتهم في انتخابات‬ ‫برلماني���ة طال انتظارها‪ .‬وبينما تجري الحملة االنتخابية على قدم وس���اق وفي كافة المدن‬ ‫الكبيرة والصغيرة‪ ،‬تتعالى األصوات التي تدعو عرب الدانمارك للمش���اركة الكثيفة في هذه‬ ‫االنتخابات‪ ،‬ألنها فرصتهم الوحيدة للمش���اركة في صنع التغيير الذي ينشدونه‪ .‬ولكي تكون‬ ‫مشاركتهم عن معرفة ودراية كافيتين تنشر «اخبار الدانمارك» في هذا العدد معلومات وافية‬ ‫عن األحزاب المشاركة وعن مواقفها وسياساتها في شتى المجاالت‪.‬‬

‫احملامي ربيع جييب‬ ‫على أسئلة القراء‬ ‫ص‪ 14‬و ‪15‬‬ ‫عامان على صدور‬ ‫أول عدد من جريدة‬ ‫أخبار الدامنارك‬ ‫الشهرية‬ ‫ص ‪19‬‬ ‫حمطات‬ ‫ندى عيتاني تكتب‬ ‫عن الدامناركيني‬ ‫واإلسالم‬ ‫ص ‪19‬‬

‫اقرأ املزيد يف‬

‫ص ‪10-9-8-6‬‬

‫موقع أخبار‬ ‫الدامنارك يستعد‬ ‫إلطالق الدليل‬ ‫العربي‬ ‫ص ‪18‬‬

‫سفري فلسطني يف الدامنارك عمرو عبد اهلل احلوراني‬

‫نشاطات رمسية وشعبية يف الدامنارك من أجل كسب‬ ‫موقف دمناركي مؤيد إلعالن الدولة الفلسطينية‬ ‫تتجه أنظار العالم في نهاية هذا الش���هر لمقر انعقاد اجتماع الجمعية العمومية لألمم المتحدث‪ ،‬حيث تراقب الحكومات الغربية‬ ‫والعربية إلى جانب وسائل اإلعالم العالمية التحرك الذي ستقوم به السلطة الوطنية الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية والمتمثل‬ ‫في تقديم طلب االعتراف بدولة فلسطين‪ ،‬وهنا في الدنمارك تستعد عدة جمعيات إلقامة فعاليات ونشاطات تكون‬ ‫اقرأ املزيد يف‬ ‫ً‬ ‫زمنيا لما سيحدث على الجانب اآلخر من المحيط األطلسي‪.‬‬ ‫موازية‬ ‫أخبار الدنمارك زارت مقر المفوضية الفلس���طينية في كوبنهاجن وأجرت هذا الحوار مع س���عادة السفير‬ ‫عمرو عبد هللا الحوراني‪.‬‬

‫ص ‪12‬‬


‫‪ 2‬العدد ‪ • 17‬سبتمرب ‪ /‬أيلول ‪September 2011‬‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫رأينــــــا‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫احتفال بلدية كوبنهاجن بعيد الفطر املبارك‬

‫هل اقتربت ساعة الحسم؟‬ ‫ً‬ ‫أخيرا وبعد أش���هر م���ن التوقعات المتضارب���ة‪ ،‬تحدد موعد‬ ‫االنتخابات واقتربت س���اعة الحسم‪ ،‬حيث سيتخذ الشعب قراره‬ ‫يوم ‪ 9/15‬وس���يختار بين طريقين ال ثالث لهما‪ :‬طريق التغيير‬ ‫نحو األفضل أو طريق االس���تمرارعلى نفس النهج الذي سارت‬ ‫عليه البالد طيلة السنوات العشر الماضية‪.‬‬ ‫اس���تطالعات الرأي حتى هذه الساعة ترجح طريق التغيير‪.‬‬ ‫لكنه ترجيح متذبذب‪ ،‬والمفاجآت غير المحس���وبة وواردة‪ .‬فهل‬ ‫سنش���ارك نحن عرب ومس���لمو الدانمارك بتحديد خيار الشعب‬ ‫ونمارس حقنا في االختيار‪ ،‬أم أننا سنفرط بهذا الحق؟‬ ‫إذا أردن���ا التخلص من ضغ���وط اليمين الذي نغص عيش���نا‬ ‫وحاصرنا على مدى عش���ر سنوات‪ ،‬وإذا أردنا تخفيف القوانين‬ ‫المتشددة الخاصة بجمع الش���مل واإلقامة والجنسية‪ ،‬فعلينا أن‬ ‫نشارك باالنتخابات ونختار طريق التغيير تحديدا وذلك من خالل‬ ‫التصويت ألحد أحزاب المعارضة‪ .‬ال بديل أمامنا وال خيار‪ .‬فليذهب‬ ‫إل���ى صناديق االقتراع كل من له الحق بالتصويت‪ ،‬ألن أصواتنا‬ ‫لم تعد قليلة وهي ستؤثر وال شك في النتائج‪.‬‬ ‫ً‬ ‫طويال وها هو قد جاء‪ .‬إنه فرصتنا‬ ‫لقد انتظرنا يوم االنتخابات‬ ‫األخيرة للتخلص من اليمين والسياس���ة اليمينية المتشددة التي‬ ‫ً‬ ‫وجوها تحكمنا‬ ‫تالحقنا ف���ي كل المجاالت‪ .‬إنه فرصتنا لكي نرى‬ ‫دون أن تكرهن���ا‪ ،‬وتبت في قضايا تخصنا دون أن تتجنى علينا‪.‬‬ ‫صحيح أن قوائم المرشحين تخلو من أسماء تشبه أسماءنا‪ ،‬لكن‬ ‫ذلك ال يهم‪ .‬فالمهم هو األحزاب التي تتميز بنظرة ومواقف منصفة‬ ‫حيال القضايا التي تخصنا‪ .‬لسنا بحاجة إلى أحزاب جديدة مفصلة‬ ‫على قياس���نا‪ ،‬فهذا النوع من األحزاب محكوم علية بالموت في‬ ‫الدانمارك وال يمكن أن يعي���ش ويتطور‪ ،‬ولنا عبرة من تجارب‬ ‫س���ابقة‪ .‬مصلحتنا مع األحزاب الحالية ذات البرامج والمواقف‬ ‫المنصفة والواضحة‪ .‬وهي في هذه االنتخابات أحزاب المعارضة‬ ‫بمختلف أسمائها‪.‬‬

‫فتيات من أصول أجنبية يشاركن في االحتفال التي نظمته بلدية كوبنهاجن بمناسبة عيد الفطر المبارك‬

‫املعارضة تسعى لتسهيل احلصول على اجلنسية‬ ‫يريد الحصول عل���ى اإلقامة الدائمة‪ ،‬وإذا ما تمكن‬ ‫الشخص في نهاية المطاف من الحصول عليها بعد‬ ‫كل هذه الصعوبات‪ ،‬ال يمكنه أن يحصل على الجنسية‬ ‫بسبب شروطها الصعبة»‪.‬‬

‫إننا إذ نطالب بتخفيف القوانين الخاصة باألجانب‪ ،‬ال نريد فتح‬ ‫أبواب الدانمارك لكل من هب ودب‪ ،‬وال نريد التساهل مع المجرمين‬ ‫ومثيري الشغب والعصابات‪ ،‬لكننا نريد إضفاء اللمسة اإلنسانية‬ ‫على تلك القوانين‪ ،‬بحيث تتخلص من التحجر والقسوة والتفرقة‬ ‫ً‬ ‫حاليا‪ ،‬ولكي تعود صورة الدانمارك اإلنسانية التي‬ ‫التي تسودها‬ ‫ضيعتها سلطة اليمين النافذة في الحكومة الحالية‪.‬‬ ‫لقد دخل اقتصاد الدانمارك خالل الس���نوات األخيرة في متاهة‬ ‫لم يخرج منها حتى اآلن‪ ،‬عنوانها الرئيسي القصقصة والديون‪.‬‬ ‫وكان الس���واد األعظم من الش���عب ضحية دائمة لهذه المتاهة‪.‬‬ ‫فكلما ضاق الخناق عل���ى الحكومة ضيقت الخناق بدورها على‬ ‫الطبقات الش���عبية العريضة‪ .‬وقصقصت من موازنات الخدمات‬ ‫والتعليم والصحة وغيرها‪ .‬وال ش���ك أن معظمنا قد عانى بشكل‬ ‫مباشر من هذه السياسة‪ .‬أما األغنياء فقد ازدادوا غنى كما تفيد‬ ‫آخر اإلحصاءات الرسمية‪.‬‬ ‫إن الخ���روج من ه���ذه المتاه���ة يتطلب التغيي���ر في الرؤى‬ ‫والسياسات والوسائل‪ ،‬وهذا ال يحدث ولن يحدث في ظل الحكومة‬ ‫الحالية‪ .‬لذلك فإن الدانمارك باتت بحاجة ماس���ة إلى أن تحكمها‬ ‫ً‬ ‫جميعا‬ ‫قوى التغيير التي تتمتع برؤى وسياسات مختلفة‪ .‬فلنشارك‬ ‫في االنتخابات‪ ،‬ألننا بذلك نشارك في صنع التغيير المنشود!‬

‫وكذلك قالت مس���ئولة االندماج بحزب الش���عب‬ ‫االشتراكي‪ -‬أستريد كراغ‪ -‬في تصريح لها «شرط‬ ‫اجتياز اختبار اللغة –دانس���ك ‪ 3-‬ال يناسب سوى‬ ‫أصحاب المؤهالت العليا‪ ،‬أما من هم دون ذلك فمن‬ ‫ً‬ ‫أيضا أن يكونوا دنماركيين»‪.‬‬ ‫حقهم‬

‫أعلن حزب���ا المعارض���ة‪ -‬الحزب االش���تراكي‬ ‫الديمقراطي وحزب الشعب االشتراكي‪ -‬عن نيتهما‬ ‫تخفيف ش���روط الحصول على الجنسية الدنماركية‬ ‫والسيما الش���روط الخاصة بإجادة اللغة وبمعرفة‬ ‫الثقافة الدنماركية‪.‬‬ ‫وفي تعليق لمسئول االندماج بالحزب االشتراكي‬ ‫الديمقراطي‪ -‬هنريك دام كريستينسن‪ -‬نقلته أخبار‬ ‫(ت���ي في ‪ )2‬قال «صعبوا األم���ور في البداية لمن‬

‫هيئة التحرير‬

‫�أخبــــــار‬ ‫الدامنارك‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫تصدر عن ‪:‬‬ ‫بيت اإلعالم العربي يف الدامنارك‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬ ‫‪E-mail: info@akhbar.dk‬‬ ‫‪Adresse:Nørrebrogade 154,st. tv‬‬ ‫‪2200 København N‬‬ ‫‪Tlf.: +45 32 11 11 33‬‬ ‫‪Tryk: Dansk Avis Tryk A/S‬‬ ‫‪Distribution: Future Service‬‬

‫ومن ناحيته أعرب وزير االندماج‪ -‬سورين بيند‪-‬‬ ‫من الحزب الليبرالي (الفنس���ترا) عن دهش���ته من‬ ‫مثل هذه التصريحات من قب���ل المعارضة‪ ،‬وانتقد‬ ‫مساعي المعارضة لتخفيف قوانين األجانب واإلقامة‬ ‫والجنسية‪.‬‬ ‫وكانت األيام السابقة من الحمالت االنتخابية قد‬ ‫شهدت تصريحات متبادلة بين الحكومة والمعارضة‬ ‫بعدم���ا أعلنت المعارضة عن نيتها ً‬ ‫أوال في تخفيف‬ ‫نظام النقاط للحصول عل���ى اإلقامة الدائمة وإزالة‬ ‫نظام النقاط الخاص بلم الشمل الذي وضعته الحكومة‬ ‫الحالية بدعم من حزب الشعب الدنماركي‪.‬‬

‫تصوير‪ :‬بتير كرستيانسين‬

‫تابعوا آخر أخبار االنتخابات‬ ‫عب���ر موقعن���ا اإللكتروني‪،‬‬ ‫ويمكنك���م اآلن ق���راءة هذه‬ ‫المق���االت والتقاري���ر على‬ ‫صفحات الموقع‪:‬‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫•تع���اون متب���ادل بين‬ ‫المخابرات الدنماركية‬ ‫ومخابرات القذافي‬ ‫•صحيفة‪ :‬المس���لمون‬ ‫ً‬ ‫تطرفا‬ ‫الدنماركيون أشد‬ ‫بعد سبتمبر ‪2001‬‬ ‫•سياسي دنماركي‪ :‬نعم‬ ‫لتعدد الزوجات‬ ‫•اتهامات لحزب التحرير‬ ‫بتخريب صور الدعايات‬ ‫االنتخابي���ة والح���زب‬ ‫ينفي‬ ‫•سياس���ي دنمارك���ي‪:‬‬ ‫«ال���دم الدنمارك���ي»‬ ‫ش���رط للحصول على‬ ‫الجنسية‬ ‫•عرب الدنمارك وثقافة‬ ‫الالمباالة‬

‫العدد القادم من "أخبار الدامنارك" سيصدر يف ‪2011/10/10‬‬ ‫آخر موعد الستالم املشاركات ‪2011/10/03‬‬ ‫رئيس التحرير‪ :‬حممد محزة‬ ‫‪mh@akhbar.dk tlf. 23209228‬‬ ‫عريف‬ ‫سكرتريالتحرير‪ :‬نضال أبو‬ ‫‪nidal@akhbar.dk tlf. 60763700‬‬ ‫‪ ea@akhbar.dk‬تشارك بالتحرير‪:‬‬ ‫ترمجة‪ :‬عيسى عبده‬ ‫‪ na@akhbar.dk‬آمنة أبو راس‬ ‫كتاب االعمدة‪ :‬زهري شليبة‬

‫ندى عيتاني‬ ‫ ‬ ‫التصميم‪DAMD :‬‬

‫‪ISSN: 1904-0393‬‬

‫اإلقتباس من "أخبار الدامنارك" مسموح‬ ‫بشرط االش���ارة ال��واض��ح��ة للجريدة‬ ‫كمصدر مع ذك��ر تاريخ الصدور‪.‬‬ ‫تصوير النصوص وال��ص��ور وال��رس��وم‬ ‫واإلعالنات ألغراض جتارية غري مسموح‬ ‫به إال بعد االتفاق مع االدارة‪.‬‬ ‫"أخ��ب��ار ال��دامن��ارك" غري مسؤولة عن‬ ‫حمتويات االعالنات اليت تنشر فيها‪.‬‬


‫حزب الشعب االشرتايك الـ (أس أف) يعمل جاهدا‬ ‫من أجل التنمية و من أجل إيجاد وظائف جديدة‬ ‫وتحسني التعليم‬ ‫التعليم يف حال العطالة عن العمل ألربعني ألف عامل غري مهني‬ ‫‪ 24‬طالبا يف الصف كحد أقىص‬ ‫وظائف تطبيقية لكل الشباب‬

‫نريد املحافظة عىل التقاعد و املعاش الشعبي‬ ‫ملاذا يجب عىل الذين ميلكون القليل أن يدفعوا فاتورة‬ ‫األزمة؟‬

‫اقرأ اكرث يف صفحة ‪sf.dk‬‬

‫من املمكن القيام بهذا‬


‫‪ 4‬العدد ‪ • 17‬سبتمرب ‪ /‬أيلول ‪September 2011‬‬

‫بعد التحية‬ ‫حممـد محـزة‬

‫العرب واالنتخابات‬ ‫تفصلنا أي���ام معدودة عن يوم االنتخابات التي س���تجري في‬ ‫الدانمارك في الخامس عش���ر من هذا الش���هر‪ .‬وال داع لتكرار‬ ‫م���ا قلناه مرارا في هذا العمود وغيره عن هذه االنتخابات‪ .‬فهي‬ ‫أكبر وأهم حدث سياس���ي في هذه البالد‪ ،‬كما أنها أفضل فرصة‬ ‫للمواطنين ونحن منهم‪ ،‬لتغيير األوضاع‪ .‬فالجميع معنيون بهذه‬ ‫ً‬ ‫حتما‪ ،‬سواء كانوا ممن يحق‬ ‫االنتخابات وس���يتأثرون بنتائجها‬ ‫لهم التصويت أم ال‪.‬‬ ‫لذل���ك ال بدي���ل لدينا نحن ع���رب ومس���لمي الدانمارك غير‬ ‫المش���اركة الفعالة باالنتخابات‪ .‬وهذا ال يقتصر على ممارس���ة‬ ‫حقن���ا في التصويت‪ ،‬بل يتعداه إلى حث اآلخرين الذين يتمتعون‬ ‫بهذا الحق على ممارس���ته عن دراية ومعرفة واختيار‪ ،‬ليكونوا‬ ‫شركاء في صنع التغيير الذي نريده‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نحن نعيش في هذه البالد التي اخترناها وطنا لنا‪ ،‬وكثير من‬ ‫ش���بابنا وأطفالنا ولدوا وترعرعوا فيها‪ ،‬فتعلموا لغتها وعرفوا‬ ‫تاريخه���ا وتمتع���وا بخيراتها وخدموا في جيش���ها وعملوا في‬ ‫مؤسس���اتها‪ ،‬وال أحد منا‪ ،‬سواء كان صغيرا أم كبيرا‪ ،‬يستطيع‬ ‫االدعاء بأنه لم يس���تفد من نظامه���ا االجتماعي أو التعليمي أو‬ ‫الصحي‪ .‬كما أنها باتت تضم رفات الكثير من أمواتنا‪.‬‬ ‫ه���ذا هو الواق���ع ً‬ ‫إذا وهو يحت���م علينا أن نش���عر مع باقي‬ ‫الدانماركيين بمس���ؤولية وواجبات المواطنة‪ ،‬ونعرف ما يدور‬ ‫حولن���ا ونحدد موقفنا منه‪ .‬وأولى واجبات المواطنة أن نش���عر‬ ‫بالوالء له���ذه البالد‪ ،‬وهذا معناه في الواق���ع أن نحرص على‬ ‫تطبيق قوانينها ونتجنب كل ما يلحق الضرر بها ونش���ارك بقوة‬ ‫في صنع مستقبلها‪ ،‬بغض النظر عما يقوله ويفعله العنصريون‬ ‫والمتطرفون والمتخلفون‪ .‬فليس معقوال أن نأخذ من هذه البالد‬ ‫كل ما ينفعنا‪ ،‬ونطالبها باس���تيعاب عاداتن���ا وديانتنا ومعاملتنا‬ ‫كمواطني���ن كاملي المواطنة‪ ،‬وفي نف���س ال نؤدي واجبات هذه‬ ‫المواطنة‪ .‬هذه معادلة واضحة ال تحتاج فتوى شرعية وال نقاش‬ ‫طويل‪ .‬فالدانمارك وطننا‪ ،‬لن���ا فيها من حقوق ما لغيرنا وعلينا‬ ‫واجبات مثل ما على غيرنا‪.‬‬ ‫وانطالق���ا من هذه القاع���دة التي أومن به���ا فإنني أعتقد أن‬ ‫الجمعيات التي يشكلها العرب والمسلمون في الدانمارك وتقتصر‬ ‫في نش���اطاتها على مجاالت تخص الوط���ن األصلي‪ ،‬ال تفيدهم‬ ‫بش���يء‪ ،‬بل هي تس���يء لهم ولالجيال القادم���ة‪ ،‬ألنها تربطهم‬ ‫بجغرافيا ومجتمعات بعيدة عنهم‪ ،‬وتبعدهم عن جغرافيا ومجتمع‬ ‫يعيشون حياتهم فيهما‪ .‬من المفيد طبعا أن يتابع العرب ما يجري‬ ‫في أوطانهم األصلية بشكل فردي أو جماعي‪ ،‬ومن المفيد أيضا أن‬ ‫يعرف أبناؤهم عن أوطان اآلباء واألجداد‪ ،‬ولكن يجب ان يكون‬ ‫الش���اغل األساس���ي للجميع هو ما يحدث هنا اآلن وما سيحدث‬ ‫في المستقبل‪.‬‬ ‫وإذا تأملنا في نشاطات الجمعيات التي أسسها عرب ومسلمون‬ ‫في الدانمارك خالل السنوات العشرين األخيرة لوجدنا أن أغلبها‬ ‫تشجع روادها على العزلة عن المجتمع وعلى عدم التفاعل معه‬ ‫عن قصد أو بدون قصد‪ .‬ومن نتائج ذلك ضعف أو عدم الحضور‬ ‫في اللوحة السياس���ية الدانماركية‪ ،‬كما هو واضح ً‬ ‫جدا في حالة‬ ‫«العراقيين» الذين يتصدرون من حيث العدد قائمة القادمين من‬ ‫البل���دان العربية‪ .‬فال يوجد أحد من أصل عراقي صارعضوا في‬ ‫بلدية أو حتى ترش���ح لعضويتها أو عضوية البرلمان‪ .‬في حين‬ ‫عرف عن «العراقيين» شغفهم الشديد بالسياسة ونشاطاتها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أف���رادا وجمعيات أن‬ ‫ولك���ي ال نفوت الفرصة الحالية‪ ،‬علينا‬ ‫نقوم بكل ما نستطيع في س���بيل المشاركة في هذه االنتخابات‪،‬‬ ‫من أج���ل نصرة قوى التغييرالمتمثلة بأح���زاب المعارضة‪ .‬فإذا‬ ‫أردن���ا أن نتخلص من الوضع الحالي علينا أن نصوت ألحد هذه‬ ‫ً‬ ‫حتما في نتيجة‬ ‫األحزاب‪ ،‬ألن أصواتنا ومهما كان عددها ستؤثر‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫‪mh@akhbar.dk‬‬

‫تقاريــــــر‬ ‫تيار الدميقراطيني‬ ‫العراقيني يف الدامنارك‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫نشاطه يف الدامنارك وعينه على العراق‬

‫منذ أن وصلوا إلى الدانمارك بأعداد كبيرة في أواخر الثمانينيات‪،‬‬ ‫بدأ العراقيون بتكوين جمعياتهم ونواديهم الخاصة بهم‪ ،‬مس���تفيدين‬ ‫ومدفوعي���ن من مناخ الحرية ومن بيئة العم���ل التطوعي والمجتمع‬ ‫المدني المزدهرة في الدانمارك‪.‬‬ ‫وقد اتخذت جمعياتهم منذ ذلك الوقت أهدافا متنوعة حسب الهموم‬ ‫والعوامل التي تجمع أعضاءها‪ ،‬لكن العوامل الدينية والسياسية طغت‬ ‫منذ البداية على ما عداه���ا‪ .‬وتميزت تجربة «النادي العراقي» الذي‬ ‫تأسس في عام ‪ 1989‬بكونها التجربة الوحيدة تقريبا التي كانت شاملة‬ ‫ومفتوح���ة وبعيدة عن تأثير األحزاب والطوائ���ف‪ ،‬لكن تلك التجرية‬ ‫سرعان ما انهارت بعد أن تسربت إليها عوامل وخالفات سياسية لم‬ ‫تستطع استيعابها‪.‬‬ ‫وبعد ما حدث في العراق عام ‪ ،2003‬ازداد عدد الجمعيات العراقية‬ ‫بدأت القصة كما يقول هاش���م مطر «قبل عدة أش���هر‬ ‫عندما وجه أربعة عراقيين من كوبنهاجن (أنا واحد منهم)‬ ‫نداء دعوا فيه إلى تشكيل تجمع عراقي ديمقراطي مفتوح‬ ‫ً‬ ‫في الدانمارك»‪ .‬وبعد أن اس���تجاب العشرات لهذا النداء‬ ‫انعقد االجتماع التأسيس���ي للتيار في منتصف حزيران‪/‬‬ ‫يونيو الماضي حيث أعلن عن تأس���يس تجمع سياس���ي‬ ‫اجتماعي جديد أس���ماه المؤسسون «تيار الديمقراطيين‬ ‫العراقيين ف���ي الدانمارك» وأضافوا إلى هذه التس���مية‬ ‫جملة «العراق يستحق االفضل» ليؤكدوا عالقته الوطيدة‬ ‫بالعراق‪ .‬والتيار كما يبدو من تسميته ومن وثائقه المعلنة‬ ‫ً‬ ‫حصرا العمل في أوس���اط‬ ‫التي اطلعنا عليها‪ ،‬يس���تهدف‬ ‫العراقيين المقيمين في الدانمارك‪ ،‬ويسعى إلى استقطاب‬ ‫أكبر عدد منهم‪ ،‬ولكن على أساس اإليمان بالديمقراطية‬ ‫والعلمانية ومبدأ المواطنة‪.‬‬ ‫ويرى هاشم مطر الذي انتخب منسقا عاما بعد االجتماع‬ ‫المشار إليه «أن التيار بمواصفاته المذكورة بات ضرورة‬ ‫وحاجة ألعداد كبيرة من العراقيين المقيمين في الدانمارك‬ ‫ً‬ ‫حاليا»‪.‬‬ ‫والذين لم يجدوا من يمثلهم في جميع ما هو قائم‬ ‫ولفت االنتباه إلى «أن التيار يتكون من حيث بنيته ونشاطه‬ ‫وأس���باب وجوده من شقين‪ ،‬األول يهتم بمشاغل وقضايا‬ ‫ونشاطات العراقيين في الدانمارك‪ ،‬والثاني معني بأوضاع‬ ‫العراق وبدعم التيارات الديمقراطية فيه بالتحديد تلك التي‬ ‫تؤمن بالديمقراطية والعلمانية وبمبدأ المواطنة»‪.‬‬

‫نشاطات للعراقيين في الدانمارك‬

‫• ماذا ستقدمون للعراقيين في الدانمارك؟‬

‫يجيب هاش���م مطر بقوله‪«:‬كم���ا هو واضح في خط���ة عمل التيار‬ ‫الصادرة عن االجتماع التأسيس���ي فإن للمجال المهجري حصة كبيرة‬ ‫من نش���اطات التيار‪ ،‬ومنها االحتفاالت باألعياد والمناس���بات‪ ،‬تنظيم‬ ‫الس���فرات المش���تركة‪ ،‬عقد الندوات التي تتناول قضايا تهم العراقيين‬ ‫في الدانمارك‪ ،‬تكري���م المبدعين‪ ،‬العناية بالمرضى‪ ،‬االهتمام بنتاجات‬ ‫الكتاب والصحفيين‪ ،‬دعم القضايا المش���روعة لذوي الحق أمام سفارة‬ ‫العراق‪...‬وغيرها من النشاطات»‪.‬‬

‫ذات االهتمامات الحزبية أو الدينية‪ ،‬والتي تشكل على ما يبدو‪ ،‬امتدادا‬ ‫لما هو حاصل في العراق‪ ،‬وقد اش���تركت معظم هذه الجمعيات بصفة‬ ‫اساسية وهي افتقارها الى النشاطات التي تهتم بالشؤون الدانماركية‬ ‫ألعضائها أي باعتبارهم جزء من المجتمع الدانماركي‪ .‬أما الجمعيات‬ ‫المفتوحة والمتعددة الهويات واالهتمامات واالنتماءات فقدغابت بشكل‬ ‫ً‬ ‫واضح‪ ،‬مما ترك ً‬ ‫سلبيا وحرم عراقيين كثيرين من أجواء التعاون‬ ‫أثرا‬ ‫والمبادرات الجماعية‪.‬‬ ‫ومنذ شهور تأسس في كوبنهاجن «تيار الديمقراطيين العراقيين في‬ ‫الدانمارك» الذي يجمع بين النشاطات االجتماعية والثقافية التي تهم‬ ‫العراقيين في وطنهم الحالي الدانمارك وهمومهم السياسية الخاصة‬ ‫بوطنهم األصلي العراق‪ .‬وإللقاء الضوء على هذ التيار التقت «أخبار‬ ‫الدانمارك» منسقه العام السيد هاشم مطر‪.‬‬ ‫تصوير‪ :‬أخبار الدانمارك‬

‫أم���ا كيفية النهموض بهذه المهام فيؤكد هاش���م مطر على « لجان‬ ‫العمل وعلى الدور الفاعل للش���باب من الجيل الثاني الذين سيقومون‬ ‫بدور كبير في تحقيق هذه النشاطات وغيرها»‪.‬‬ ‫وال يخفي هاشم رغبة التيار «بأن يرى الشباب وقد تجمعوا في رابطة‬ ‫خاصة بهم‪ ،‬تطور نشاطاتهم وابداعاتهم وتنمي هواياتهم»‪.‬‬

‫العالقة بالسفارة العراقية واألحزاب‬

‫أماعن عالقة التيار بالس���فار العراقية في الدانمارك فيؤكد المنسق‬

‫‪W.A. Revision‬‬ ‫• مسك حسابات‬ ‫• حسابات سنويه‬ ‫• حسابات الممس‬ ‫• حسابات الضرائب‬ ‫• اعداد الميزانية‬ ‫• تحرير العقود‬

‫‪Wisam A.Ahmad‬‬

‫وغيرها من الخدمات‬

‫‪Nørrebrogade 154 st. th 2200 København N t lf. +45 26 13 48 09‬‬


‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬

‫تقاريــــــر‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫العام للتيار رغبته في «خلق عالقة طيبة تتصف باالحترام‪ ،‬على أن‬ ‫ال تؤث���ر على عمل التيار من أجل الديمقراطية والتغيير االجتماعي‬ ‫في العراق»‪ .‬وينسحب المبدأ نفس���ه على عالقة التيار بالجمعيات‬ ‫العراقية والعربية واألجنبية العاملة في الدانمارك‪.‬‬

‫اهتمام أعضائه‪ .‬هذا ما يبدو واضحا في جميع البيانات التي صدرت‬ ‫عنه‪ ،‬ومن الش���عار الذي اعتمده وهو «العراق يستحق االفضل»‪.‬‬ ‫فالتيار كما يقول هاش���م «يدعم التوجهات والنشاطات الديمقراطية‬ ‫في العراق ويتخذ مواقف واضحة من أبرز القضايا العراقية ويتفاعل‬ ‫معها ويبشر بمبدأ المواطنة»‪.‬‬

‫• الحظنا أن تشكيل التيار في الدانمارك قد تزامن مع تشكيالت‬ ‫تكاد تكون مش��ابهة في دول أخرى‪ ،‬ويلعب الحزب الش��يوعي‬ ‫العراقي دورا كبيرا في تأسيسها فهل أنتم فرع من تنظيم عراقي‬ ‫واسع؟ وهل تياركم واجهة للحزب الشيوعي؟‬

‫• يالحظ قارئ بياناتكم خلوها من أية إشارة لالحتالل‪ ،‬رغم‬ ‫أنكم تطرقتم إلى جميع القضايا األساسية‪ ،‬هل هذا مقصود؟‬

‫لي���س لدينا أي توجه لتجاهل االحت�ل�ال‪ ،‬ويمكن أن يكون غياب‬ ‫اإلشارة له ناتج عن عدم وجود سياق يفرض تلك اإلشارة‪ .‬وعموما‬ ‫هذا نقص يمكن تالفيه في المستقبل‪ ،‬عندما تنتمي للتيار شخصيات‬ ‫من مشارب سياسية مختلفة‪ ،‬تعزز مواقفه ورؤيته وتجذرها‪.‬‬ ‫في الختام جدد المنسق العام لتيار الديمقراطيين العراقيين السيد‬ ‫هاشم مطر دعوته لجميع العراقيين في الدانمارك ممن يتفقون مع‬ ‫مبادئ التيار أن ينضموا إليه أو يتعاونوا معه ويحضرون نشاطاته‬ ‫المفتوحة‪ ،‬ولفت السيد هاش���م االنتباه إلى أن هيئات التيار ترحب‬ ‫بكل من يريد أن يناقشها‪ ،‬وهي مستعدة الستضافة أي شخص لدية‬ ‫مالحظات أو مسائل جدية تخص التيار وتساهم في تطوير عمله‪.‬‬

‫«تيار الديمقراطيين العراقيين في الدانمارك مؤسس���ة مس���تقلة‬ ‫وال عالق���ة تنظيمية له مع أي جهة أوتنظيم عراقي» يقول هاش���م‬ ‫ويضيف «طبعا نحن نحترم التشكيالت الديمقراطية األخرى ونتطلع‬ ‫إلى عالقات تعاون معها لكنن���ا ال نرتبط بها بأي نوع من العالقات‬ ‫التنظيمية‪ .‬وكذلك الحال بالنس���بة للحزب الشيوعي العراقي‪ ،‬فنحن‬ ‫ال نرتبط ال معه وال مع غيره بأي عالقة تنظيمية‪ ،‬وهذا ال يمنع ً‬ ‫أبدا‬ ‫أن ينتسب إلى التيار أعضاء في هذا الحزب أو غيره‪ ،‬على أن يكون‬ ‫انتسابهم كأشخاص ال يمثلون إال أنفسهم»‪.‬‬

‫الهم العراقي‬

‫أما نشاطات ومواقف التيار تجاه العراق فتحتل مساحة كبيرة من‬

‫�أجرى احلوار و�أعده‪ :‬حممد حمزة‬

‫تيار الدميقراطيني العراقيني يقيم حفلة ساهرة مبناسبة عيد الفطر املبارك‬

‫ً‬ ‫حفال‬ ‫أقام «تيار الديمقراطيين العراقيين في الدانمارك» في ‪9/2‬‬ ‫فنيا ساهرا في كوبنهاجن بمناس���بة عيد الفطر المبارك‪ ،‬شارك به‬ ‫عدد من الفنانيين العراقيين الش���باب‪ .‬وحضر الحفل الذي اس���تمر‬ ‫حتى ساعة متأخرة من الليل‪ ،‬عدد كبير من العراقيين الذين توافدوا‬

‫من مختلف أحياء العاصمة‪ .‬وإلى جانب الفقرات الفنية ألقى منسق‬ ‫التيار هاش���م مطر كلمة قصيرة رحب فيها بالحضور وقال «نلتقي‬ ‫اليوم لقاء فرح أردناه لنا وألجيالنا في الغربة‪ ،‬نتواصل فيه مع جبال‬ ‫شماء وسهوب وبراري وأهوار‪»...‬‬

‫حنو تأسيس مجعية لإلعالميني العرب يف الدامنارك‬ ‫تدعو اللجنة التحضيرية لالجتماع التأسيسي لجمعية اإلعالميين العرب في الدانمارك كافة اإلخوة واألخوات الذين يعملون أو ينشطون‬ ‫في مجاالت اإلعالم كافة‪ ،‬إلى االتصال بها من أجل اإلطالع على الخطوات التي قطعتها اللجنة والمشاركة في جهودها الرامية إلى التحضير‬ ‫الجيد لالجتماع التأسيسي الذي سينعقد خالل فترة ال تزيد عن شهرين‪.‬‬ ‫‪mh@damd.dk ، 23209228‬‬ ‫محمد حمزة‬ ‫عن اللجنة‬

‫كتب عيادة صمصام لطب األسنان‬

‫عربية‬ ‫للبيع‬

‫أكثر من ‪500‬‬ ‫كتاب يف‬ ‫كافة جماالت‬ ‫الثقافة ‪.....‬‬ ‫لالستفسار‬ ‫عن العناوين‬ ‫واألسعار‬ ‫إتصلوا بالرقم‬

‫‪27478644‬‬

‫تعلن عن‬

‫افتتاح قسم تقويم األسنان بالتعاون مع الدكتور صالح عباس‬ ‫أخصائي تقويم األسنان من جامعة كوبنهاغن‬

‫قبل‬

‫‪Før‬‬

‫ملزيد من املعلومات وللحصول على‬ ‫موعد يرجى االتصال تلفونيًا‬ ‫‪Dr. Salah Abbas‬‬ ‫‪Tandreguleringsklinik‬‬ ‫‪Specialtandlæge i Ortodonti‬‬

‫بعـد‬

‫‪Efter‬‬

‫‪SAMSAM Tandklinik‬‬ ‫‪Dr. Jihad Samsam‬‬ ‫‪Bispebjerg Bakke 7,st‬‬ ‫‪2400 København NV‬‬ ‫‪Tel: 35 81 00 32‬‬

‫‪Mobil: 30 12 76 32‬‬ ‫‪Mail: jsamsam@hotmail.com‬‬

‫العدد ‪ • 17‬سبتمرب ‪ /‬أيلول ‪September 2011‬‬

‫‪5‬‬

‫بقعة ضوء‬

‫زهري ياسني شليبة‬

‫أي شيء يف العيد أهدي إليك؟‬ ‫ْ‬ ‫َم ْ‬ ‫س���مع هذه األغني���ة الجميلة للمطرب الش���هير ناظم‬ ‫���ن ِم ّنا َل ْم َي‬ ‫الغزالي؟‬ ‫نتذكرها اليوم ونحن نحتفل بعيد الفطر المبارك وبهذه المناسبة نهنيء‬ ‫الجمي���ع به‪ .‬لكن ماهي الهدية التي علينا أن نقدمها ألنفس���نا وأطفالنا‬ ‫وأحفادنا وأجيالنا القادمة ؟‬ ‫َ‬ ‫وج ُ‬ ‫َت ّ‬ ‫هت بهذاالس���ؤال إلى بعض معارفي ألستطلع آراءهم‪ .‬منهم من‬ ‫قال‪ :‬علينا أن نبدأ أوال وقبل كل ش���يء بالمودة والمحبة والكالم الحلو‬ ‫فالكلم���ة الطيبة صدقة‪ .‬وآخرون ذكروا الهدايا‪ ،‬وغيرهم أش���اروا إلى‬ ‫زيارة الوالدين واألهل واألقارب واألصدقاء المقيمين هنا واالتصاالت‬ ‫الهاتفية بالمقيمين خارج الدنمارك‪.‬‬ ‫وق���د أعجبني رأي أحدهم حينما قال ل���ي‪ :‬إننا يجب أن نتظاهر أمام‬ ‫المجتمع بالفرح مع األطفال وأن نكون قدوة حس���نة ألبنائنا واآلخرين‬ ‫باألفعال وليس بالكلمات والخطابات الرنانة وحدها‪.‬‬ ‫علينا فعال أن ّ‬ ‫نبين لآلخر بأنن���ا الكبار من اآلباء واألمهات وأولياء‬ ‫األمور النفكر بأنفس���نا واش���تياقنا إلى مرابعنا التي ولدنا ونشأنا فيها‬ ‫وحاجاتنا الروحية في هذه المناس���بة‪ ،‬ب���ل علينا واجب إدخال البهجة‬ ‫على قلوب أطفالنا وأحفادنا‪ .‬فهي إذن ممارسة تربوية!‬ ‫وهن���ا يتبادر إلى ذهني وأنا أكتب هذه الس���طور تس���اؤل‪ :‬هل نحن‬ ‫أعضاء جالية نقيم مؤقتا في هذا البلد أم مواطنون متساوون في الحقوق‬ ‫والواجبات؟‬ ‫إذ إننا نسمع بعض المرات َم ْن يستخدم منا مصطلح الجالية العربية‬ ‫أو المسلمة المقيمة في الدنمارك مثال‪ ،‬وهذا برأيي غير صحيح فنحن‬ ‫مواطن���ون دنماركيون لنا حقوق وعلين���ا واجبات‪ .‬وهذا ال يعني إلغاء‬ ‫هويتن���ا الثقافية ضم���ن المجتمع الدنمركي كله ب���ل بالعكس إغناء له‬ ‫واليعني ذوباننا والتخلي تماما عن مقوماتنا الشخصية‪.‬‬ ‫وقد يكون لرمضان والعي���د دالالت عميقة مهمة وبالذات في تربية‬ ‫األطفال حيث ّ‬ ‫ينمي فيهم القيم الروحية الطيبة مثل حب اآلخرين والتفاني‬ ‫من أجله���م ونكران ال���ذات والعمل والصدق واالخ�ل�اص ألصدقائهم‬ ‫وزمالئهم وللمجتمع وأن يكونوا مواطنين صالحين دنمركيين بخلفيات‬ ‫عرقية ودينية مختلفة‪.‬‬ ‫فنحن وأطفالنا مواطن���ون دنمركيون من ذوي خلفيات إثنية ودينية‬ ‫متنوع���ة‪ .‬في القاموس ُي ّ‬ ‫س���مون المغتربين المقيمي���ن في الدنمارك‪:‬‬ ‫َ‬ ‫الدنماركي���ون الجدد‪ ،‬ونحن فعال مواطنون بالقانون ولس���نا أجانب أو‬ ‫غرباء وعلينا أن نؤكد صحة هذا األمر بسلوكنا اليومي‪.‬‬ ‫َش ُّ‬ ‫���ر البلية مايضحك! فقد يندهش القارىء إن أخبرته بوجود شباب‬ ‫من خلفي���ات إثنيه أخرى ممن انتمى إلى األحزاب اليمينية أو المعادية‬ ‫للمغتربين وبالذات للمسلمين‪.‬‬ ‫ولهذا فإن مس���تقبلنا مرتبط بكيفية تربي���ة أطفالنا وأحفادنا فهؤالء‬ ‫ه���م األكثر اتصاال بالمجتمع من خالل والدتهم فيه وتعلمهم في رياض‬ ‫األطفال والمدارس والثانوي���ات والجامعات وأماكن العمل وترعرعهم‬ ‫ّ‬ ‫سيكونون فعال امتداداتنا العميقة‬ ‫في بلدهم «الجديد» الدنمارك‪ .‬هؤالء‬ ‫في المجتمع الدنماركي‪ ،‬وس���يكونون حقا مواطنين صالحين ونافعين‬ ‫ّ‬ ‫أحس���نا تنشئتهم على األخالق الحسنة والتعاليم السمحة من أدياننا‬ ‫إن‬ ‫وتقاليدنا‪ .‬وبهذا س���يكونون أيضا مواطنين دنماركيين اعتياديين ليس‬ ‫بالضرورة إضفاء تسميات أخرى عليهم مثل «الجدد» أو «المغتربين»‬ ‫أو «من ذوي الخلفيات اإلثنية األخرى» والخ من الشروح‪.‬‬ ‫واآلن يج���ري الحديث كثي���را عن االندماج والذوب���ان وغيرها من‬ ‫المصطلحات التي تجعلنا يوما بعد يوم أمام تحديات كبيرة مثل االنتخابات‬ ‫القادمة مثال ألنها ستكون تاريخية ومعركة حامية الوطيس‪ ،‬وهي حق‬ ‫لنا وواجب علينا أن نمارس���ه كي نثبت وجودنا والنهدر أي صوت من‬ ‫أصواتنا االنتخابية‪.‬‬ ‫لقد ازدادت أعداد الدنماركيين الجدد وأصبحوا يشكلون قوة انتخابية ال‬ ‫ُيستهان بأهميتها‪ ،‬ومن المؤسف أننا لم نالحظ حتى كتابة هذه السطور‬ ‫وجود مرش���حين من العرب باستثناء السيد ناصر خضر‪ ،‬ولهذا علينا‬ ‫العم���ل من أجل وصول أكبر عدد ممكن م���ن «الدنمركيين الجدد» إلى‬ ‫البرلمان‪ -‬الفولكيتينج‪ -‬والوزارات‪ ،‬والحد من تورط أطفالنا وش���بابنا‬ ‫بالجرائم قدر المستطاع‪.‬‬ ‫أليست هذه أكبر هدية في عيد الفطر المبارك؟‬


‫‪ 6‬العدد ‪ • 17‬سبتمرب ‪ /‬أيلول ‪September 2011‬‬

‫انتخابات‬ ‫‪9/15‬‬

‫االنتخابات البرلمانية ‪2011‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫معلومات عامة عن نظام االنتخابات في الدانمارك‬

‫س���تجري في الخامس عشر من أيلول‪/‬س���بتمبر الجاري‬ ‫انتخابات برلمانية مبكرة وحاسمة في الدانمارك‪ .‬وقد خصصت‬ ‫«أخبار الدانمارك» في أعدادها الس���ابقة عدة صفحات لهذه‬ ‫االنتخابات حي���ث تم تزويد القراء بمعلومات وافية‪ ،‬تاريخية‬ ‫وسياسية‪ ،‬عن معظم االحزاب التي ستشارك فيها‪ .‬وفي هذا‬ ‫العدد س���نخصص صفحات اضافية تضم معلومات ومواقف‬ ‫ومقابالت وتعليقات خاصة باالنتخابات‪.‬‬

‫كيفية التصويت‬

‫الدستور سيد القوانين‬

‫يوجد في الدنمارك دستور يعود تاريخه إلى ما قبل ‪ 150‬سنة‪.‬‬ ‫الدستور عبارة عن مجموعة من القوانين التي تحدد كيفية عمل‬ ‫المجتمع الدنماركي‪ ،‬وقد خضع الدستور الى عدة تعديالت كان أخرها‬ ‫في العام ‪.1953‬‬

‫قانون أعلى من القوانين األخرى‬

‫ويعتبر الدس���تور بمثابة قانون أعلى بالنسبة للقوانين األخرى‪،‬‬ ‫فالقوانين األخرى كافة يجب عليها أن تتطابق مع الدستور‪.‬‬ ‫والحف���اظ عل���ى الدس���تور يمثل خ���ط حماية ضد التح���ول إلى‬ ‫الديكتاتورية‪ ،‬وهو يضبط ويتحكم في القوة والس���لطة التي تملكها‬

‫الدولة فوق المواطنين‪.‬‬

‫‪ 5‬يونيو‪/‬حزيران يوم الدستور‬

‫أقر الدس���تور للمرة األولى ف���ي ‪ 5‬يونيو‪/‬حزيران ‪ ،1849‬ولهذا‬ ‫يسمى اليوم الخامس من شهر يونيو‪/‬حزيران يوم الدستور‪.‬‬ ‫يحصل العديد من الدنماركيين على عطلة في هذا اليوم من أعمالهم‬ ‫لالحتفال بيوم الدستور‪ ،‬ويلقي السياسيون خطبا عن برامجهم وعن‬ ‫القضايا الراهنة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حتميا‬ ‫وبالرغم من أن الدستور عادة تشريعية قديمة‪ ،‬إال أنه ليس‬ ‫أن يكون للبلد الديمقراطي دستور‪ ،‬فإنجلترا على سبيل المثال ليس‬ ‫لديها دستور على اإلطالق‪.‬‬

‫الشروط‬

‫م���ن أجل أي يكون ل���ك الحق في التصويت‪ ،‬الب���د أن توفي ‪3‬‬ ‫شروط‪:‬‬ ‫أن يكون سنك فوق ‪ 18‬سنة‪.‬‬ ‫• ‬ ‫أن تكون دنماركي الجنسية‪.‬‬ ‫• ‬ ‫أن يكون لديك سكن دائم في الدنمارك‪.‬‬ ‫• ‬

‫بطاقة االنتخاب‬

‫يتم إرس���ال بطاقة إليك قبل يوم االنتخابات‪ ،‬وهذه البطاقة هي‬ ‫التي ستستخدمها في التصويت‪.‬‬ ‫ويوجد على البطاقة معلومات حول المكان الذي ينبغي التوجه‬ ‫ً‬ ‫وغالبا ما تكون‬ ‫إليه من أجل التصويت‪ ،‬ويس���مى مكان االنتخاب‪،‬‬ ‫األماكن عبارة عن مدارس بالقرب من عنوانك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫صباحا وحتى‬ ‫تفتح جميع أماكن االنتخاب أبوابها من الساعة ‪9‬‬ ‫ً‬ ‫مساءا يوم االنتخاب ذاته‪.‬‬ ‫الساعة ‪8‬‬ ‫تتوجه إلى أماكن االنتخاب في اليوم المحدد حيث تقوم بتس���ليم‬ ‫بطاقتك االنتخابية من أجل الحصول على ورقة التصويت‪ ،‬وينبغي‬ ‫ً‬ ‫أيضا أن تخبرهم بتاريخ ميالدك‪.‬‬ ‫عليك‬ ‫صندوق االنتخاب‬ ‫بعد حصولك على ورقة التصوي���ت‪ ،‬يتم توجيهك إلى صندوق‬ ‫االنتخ���اب حيث يمكنك أن تختار من تصوت لهم بكل هدوء ودون‬ ‫مضايقات‪.‬‬ ‫يمكن���ك فقط أن تضع عالمة (×)‪ ،‬ويج���ب وضعها في الناحية‬ ‫اليمين المواجهة للحزب أو الشخص الذي تريد اختياره‪.‬‬ ‫ً‬ ‫باطال‪.‬‬ ‫إذا لم توضع عالمة (×) يتم حساب الصوت‬

‫مساعدة للتصويت‬

‫يمكنك الحصول على المساعدة إذا ما احتجتها في وضع عالمة‬ ‫(×)‪ ،‬فيمكنك على س���بيل المثال الحصول على المساعدة إذا كنت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جيدا‪.‬‬ ‫ضريرا أو ال ترى‬ ‫بع���د وضع عالمة (×) يجب عليك أن تس���ليم ورقة التصويت‪،‬‬ ‫ويجب عليك أن تسلمها في صندوق األصوات وهو صندوق مفتوح‬ ‫بفتحة صغيرة من أعلى‪.‬‬ ‫بعدما تسلم الورق‪ ،‬تكون قد انتهيت من عملية التصويت‪.‬‬

‫فرز األصوات يبدأ الساعة ‪ 8‬مساء ًا‬

‫ً‬ ‫مس���اءا‪ ،‬تبدأ عملية‬ ‫بع���د إغالق أماكن التصويت الس���اعة ‪8‬‬ ‫فرز األص���وات على الف���ور‪ ،‬ويمكنك متابع���ة العملية من خالل‬ ‫التليفزيون‪.‬‬ ‫ويحدد عدد األصوات عدد األماكن التي تحصل عليها األحزاب‬ ‫ً‬ ‫أيضا بعدد األعضاء‪.‬‬ ‫في البرلمان‪ ،‬ويرمز إليها‬

‫يجب اختيار ‪ 179‬عضو برلمان‬

‫ً‬ ‫عضوا للبرلمان‪ ،‬منهم ‪ 175‬يتم اختيارهم في‬ ‫يتم اختيار ‪179‬‬ ‫الدنمارك‪ ،‬ويتم اختيار ‪ 2‬من جرينلند و‪ 2‬من جزر فارو‪.‬‬ ‫وحي���ن تكتمل المقاع���د الـ‪ 179‬كلها‪ ،‬يبدأ العمل على تش���كيل‬ ‫الحكومة‪ ،‬وحين يمكن لعدد من األحزاب أن يكونوا أغلبية يمكنهم‬ ‫س���اعتها تكوين الحكومة‪ ،‬ويحصل���وا بطبيعة الحال على منصب‬ ‫رئيس الوزراء وعلى مناصب الوزراء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بتطلب األم���ر الحصول على ‪ 90‬مقعدا عادة من أجل تش���كيل‬ ‫الحكومة‪.‬‬

‫أعداد الناخبين‬

‫انتهت وزارة الداخلية والصحة من حصر عدد الناخبين الموجودين‬ ‫ف���ي الدنمارك والذين يحق لهم التصويت في االنتخابات القادمة في‬ ‫‪ 15‬سبتمبر‪/‬أيلول‪.‬‬ ‫وقد تم حصر أعداد الناخبين عن طريق جمع األرقام الش���خصية‬ ‫القومية المس���جلة داخ���ل الدنمارك حتى تاريخ ‪ 31‬أغس���طس‪/‬آب‬ ‫‪.2011‬‬ ‫ً‬ ‫ناخبا وهو‬ ‫وبلغ عدد الناخبين حسب هذه اإلحصائية ‪4,076,640‬‬ ‫ً‬ ‫ناخبا عن انتخابات عام ‪ 2007‬حيث‬ ‫ما يعني زيادة بمقدار ‪56,759‬‬ ‫ً‬ ‫ناخبا‪ ،‬ويبلغ أكبر ناخب في‬ ‫كان عدد الناخبين آن���ذاك ‪4,019,881‬‬ ‫هذه االنتخابات القادمة ‪ 108‬سنة وهي امرأة دنماركية‪.‬‬ ‫وال تش���تمل أعداد الناخبين المحددة تلك على أسماء الدنماركيين‬ ‫المس���جلين والمقيمين خارج الدنمارك والذين يمكنهم المشاركة في‬ ‫التصويت عن طري���ق تقديم طلب خاص بذلك‪ ،‬وينتهي موعد تقديم‬ ‫الطلب���ات لهم يوم ‪ 8‬س���بتمبر‪/‬آب وهو اليوم نفس���ه الذي تعلن فيه‬ ‫أعدادهم‪.‬‬

‫االنتخابات البرلمانية‬

‫يجب أن تعقد االنتخابات حسب الدستور الدنماركي كل ‪ 4‬سنوات‪،‬‬ ‫حيث ال يحق للبرلمان أن يستمر ألكثر من ‪ 4‬سنوات‪ ،‬ويتكفل رئيس‬ ‫الوزراء بإعالن موعد االنتخابات حتى وإن لم تمر األربع س���نوات‬ ‫كاملة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عضوا على العديد‬ ‫ويتوزع أعضاء البرلمان والبالغ عددهم ‪179‬‬ ‫من األحزاب السياسية‪ ،‬كل حزب حسب شعبيته وعدد أعضائه‪ ،‬ومن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مستقال غير متقيد بحزب معين‪.‬‬ ‫مرشحا‬ ‫النادر أن نرى‬ ‫وعند التصويت‪ ،‬يمكن للناخب أن يصوت للحزب بأكمله أو يصوت‬ ‫لمرشح بعينه‪.‬‬ ‫ويتم اختيار أعضاء البرلمان الـ‪ 179‬كاآلتي‪ ،‬يتم اختيار ‪ 175‬من‬ ‫داخل الدنمارك‪ ،‬و‪ 2‬من جزر الفارو‪ ،‬و‪ 2‬من جزيرة جرينلند‪.‬‬ ‫ال ينص الدستور على عدد معين من األيام بين موعد االنتخابات‬ ‫ويوم اإلعالن عنها‪ ،‬إال أنه من المنطقي أن يترك رئيس الوزراء ما‬ ‫ً‬ ‫يوما من أجل االستعداد لالنتخابات‪.‬‬ ‫بين ‪21-20‬‬ ‫المقاعد االنتخابية‬ ‫تقس���م الدنمارك في االنتخابات إلى ث�ل�اث مناطق كبيرة؛ منطقة‬ ‫العاصمة ومنطقة ش���يالند وجنوب الدنمارك ومنطقة وسط وشمال‬ ‫يوالند‪ ،‬وتنقسم هذه المناطق الثالث بدورها هي األخرى إلى ‪ 10‬دوائر‬ ‫انتخابية كب���رى‪ 4 ،‬منها في منطقة العاصمة‪ 3 ،‬لكل من المنطقتين‬ ‫األخرتين‪.‬‬ ‫وتس���هل عملية تقس���يم الدنمارك إلى مناطق ودوائر معرفة عدد‬ ‫المقاعد البرلمانية والتي تحصل عليها كل دائرة انتخابية على حدة‪،‬‬ ‫كل دائرة حسب عدد سكانها‪ ،‬وتحصل كل دائرة انتخابية كبرى على‬ ‫عدد ثابت من المقاعد البرلمانية يتحدد حس���ب عدد الس���كان وعدد‬ ‫الناخبين والكثافة السكانية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إجماال باإلضافة إلى ‪40‬‬ ‫انتخابيا‬ ‫مقعدا‬ ‫ويوجد في الدنمارك ‪135‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إضافي���ا يتم توزيعها على األحزاب بطريقة عادلة تضمن لكل‬ ‫مقعدا‬ ‫ً‬ ‫عددا من األعضاء اإلضافيين حسب عدد األصوات التي حصل‬ ‫حزب‬ ‫عليها الحزب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مقعدا باإلضافة‬ ‫ويتم توزيع المقاعد على مناطق الثالث كاآلتي؛ ‪39‬‬ ‫ً‬ ‫مقعدا باإلضافة‬ ‫إل���ى ‪ 10‬مقاعد إضافية لمنطقة كوبنهاج���ن‪ ،‬و‪50‬‬ ‫إضافيا لمنطقة شيالند وجنوب الدنمارك‪ ،‬و‪ 46‬مقعداً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مقعدا‬ ‫إلى ‪16‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫باإلضافة إلى ‪ 14‬مقعدا إضافيا لمنطقة وسط وشمال يوالند‪.‬‬

‫ماذا يعني تحالف أحمر وتحالف أزرق؟‬ ‫ً‬ ‫غالبا ما يتم تقسيم أحزاب البرلمان الدنماركي إلى تحالف أحمر‬ ‫وتحالف أزرق‪.‬‬ ‫• يتكون التحالف األزرق‪ -‬اليميني‪ -‬من األحزاب التي تتخذ من‬ ‫ً‬ ‫منهجا لها‪ ،‬وهي في الوقت الحالي‪،‬‬ ‫الليبرالي���ة واآلراء المحافظة‬ ‫الحزب الليبرالي الحاكم (الفنس���ترا) وحزب المحافظين المشارك‬ ‫في الحكم‪.‬‬ ‫• أم���ا التحالف األحمر‪ -‬اليس���اري‪ -‬فيتكون من األحزاب ذات‬ ‫الطابع االش���تراكي‪ ،‬وهي حاليا‪ ،‬الحزب االشتراكي الديمقراطي‬ ‫وحزب الشعب االشتراكي‪.‬‬

‫أحزاب الوسط‬

‫يوجد العديد من األحزاب السياس���ية الصغي���رة التي تقبع في‬ ‫منطقة الوس���ط السياسية‪ ،‬فهي إما أن تنضم إلى التحالف األزرق‬ ‫أو التحالف األحمر‪.‬‬ ‫فحزب الراديكيل على س���بيل المثال شارك في حكومة يسارية‬ ‫من قبل (التحالف األحمر) كما أنه شارك كذلك في حكومة يمينية‬ ‫(التحالف األزرق)‪.‬‬

‫الدوائر االنتخابية‬

‫يتم تقسيم الدوائر االنتخابية العشرة الكبرى إلى ‪ 92‬دائرة انتخابية‪،‬‬ ‫ويمكن للمرش���حين أن يترش���حوا في دائرة انتخابية أو أكثر داخل‬ ‫الدائرة االنتخابية الكبرى‪ -‬إما مرش���ح عن حزب معين أو مرش���ح‬ ‫مس���تقل‪ ،‬وال يمكن لمرشح واحد أن يرشح نفسه في أكثر من دائرة‬ ‫انتخابية كبرى‪ ،‬ولذلك ال يمكن ألي ناخب أن يختار أي مرشح ولكن‬ ‫األمر يتوقف على مكان السكن والدائرة االنتخابية التابع لها‪.‬‬ ‫يحصل كل حزب في الدنمارك على عدد من المقاعد يتناس���ب مع‬ ‫عدد األصوات اإلجمالية التي حصل عليها‪ ،‬وذلك يضمن حصول كل‬ ‫حزب على المقاعد التي يستحقها‪.‬‬

‫أقل نسبة من األصوات‬

‫للدخول إلى البرلمان يجب على كل حزب أن يحصل على أقل تقدير‬ ‫على ‪ 2%‬من أصوات الناخبين على مستوى الدنمارك‪ ،‬وهو ما يمثل‬ ‫‪ 4‬مقاعد داخل البرلمان‪ ،‬أما إن لم يستطع الحزب الحصول على ‪2%‬‬ ‫من األصوات‪ ،‬فال يحق له الدخ���ول إلى البرلمان وتذهب األصوات‬ ‫التي حصل عليها أدراج الرياح وتحسب في شيء‪.‬‬ ‫يمك���ن للحزب الذي لم يحصل على ‪ 2%‬من أصوات الناخبين أن‬ ‫يدخل إلى البرلم���ان إذا حصل على مقعد انتخابي في إحدى الدوائر‬ ‫االنتخابية‪ ،‬ولكن هذا لم يحدث في العصر الحديث‪.‬‬

‫حق الشكوى‬

‫يحق لكل ش���خص التقدم بش���كوى إذا ما أحس أن عملية حصر‬ ‫األصوات تمت بطريقة غير صحيحة‪ ،‬وفي هذه الحالة يتوجه الشخص‬ ‫بشكواه إلى وزارة الداخلية والصحة في موعد أقصاه أسبوع واحد‬ ‫بعد موعد االنتخابات‪.‬‬


‍ ŮƒŘąŮˆŮ† شهعيا‏150 ‍ؼشحن بــ‏ Ů‹ ‍ Ů…Ů„ŮŠŮˆŮ† Ů…ŮˆŘ¨Ř§ŮŠŮ„ تابؚ‏1,8 ‍م؏انا مؚ‏ â€ŤŮˆŘ§ŘŞŘľŮ„ مؚنا‏ 1ĂĽKHG2SäDQNQLQJVERQXV 1ĂĽKHG2SäDQNQLQJVERQXV ‍ ŘŁŮˆŘąŘŠ لل؍اني؊ ل؏ميؚ‏1 ‍ ŮˆŮ Ů‚Řˇ بــ‏TDC â€ŤŮ„Ř´ŘąŮƒŘŠâ€Ź â€ŤŘ§Ů„Ů‡ŮˆŘ§ŘŞŮ Ů ŮŠ Ř§Ů„ŘŻŮ†Ů…Ř§ŘąŮƒ ŮˆŮ ŮŠ الؚالم‏

TDC MobilTid MĂĽnedskort 150 kr.

â€ŤŘ§Ů„ŮˆŮƒŘ§Ů„ŘĄ Ř§Ů…Ů„ŘšŘŞŮ…ŘŻŮˆŮ†â€Ź TELE PLUS

Nørrebrogade 197 2200 KBH N. Tlf. 35 82 41 82

2SNDOGVDçJLçè 2SNDOGVDçJLçè

Ă˜ Ă˜

PC MOBIL

Nørrebrogade 11 2200 KBH N. Tlf. 35 10 39 37

BELL THELECOM

5LQJĂŁRUĂ˜NUPLQ 5LQJĂŁRUĂ˜NUPLQ äLOÙà PLRDQGUH äLOÙàPLRDQGUH 7'&PRELOHU 7'&PRELOHU eller til 1øre pr. sekund internationalt

fREDERIKSSUNDSVEJ 16 2400 KBH NV. Tlf. 35 83 83 91

TELE ODENSE Vesterbro 5 5000 Odense C

)þDXèRPDèLVN )þDXèRPDèLVN GDJHVçUL7'&èLO7'& GDJHVçUL7'&èLO7'& KYHUJDQJGXèDQNHU KYHUJDQJGXèDQNHU 7'&0RELO7LG 7'&0RELO7LG

e pr. stk. Opkaldsafgift til ikke TDC mobilkunder: 99 øre. TDC til TDC er inkluderet i 30 dage efter hver optankning, dog ikke Sms: 75 øre pr. stk.TDC-TDC Opkaldsafgift til kun ikkeprivatforbrug TDC mobilkunder: 99TDC øre. mobilnumre TDC til TDC er inkluderet i 30 dage efter hver optankning, dog ikke er med 250/150 kampagnekort. gÌlder mellem i DK og ikke til Mobilsvar. optankninger med 250/150 kampagnekort. TDC-TDC gÌlder kun privatforbrug mellem TDC mobilnumre i DK og ikke til Mobilsvar. have, at du altid har adgang til de bedste priser. Derfor bestemmer dit seneste valg af optankningsmulighed den aktuelle Vi vil gerne altid har adgang til de bedste priser. Derfor2011. bestemmer dit seneste valg af optankningsmulighed den aktuelle ighed pü din taletid. LÌs have, mere at püdu tdc.dk/mobiltid. Kampagnen gÌlder til 31/12 pris og gyldighed pü din taletid. LÌs mere pü tdc.dk/mobiltid. Kampagnen gÌlder til 31/12 2011.


‫‪ 8‬العدد ‪ • 17‬سبتمرب ‪ /‬أيلول ‪September 2011‬‬

‫انتخابات‬ ‫‪9/15‬‬

‫االنتخابات البرلمانية ‪2011‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫تعرف على األحزاب البرلمانية الدانماركية‬

‫تاريخ ديمقراطي عريق ومواقف متباينة ومدارس فكرية مختلفة‬

‫الحزب االشتراكي الديمقراطي‬ ‫«حزب الديمقراطيين االشتراكيين»‬ ‫سنة التأسيس‪.1871 :‬‬

‫رئيس الحزب‪ :‬هيله تورننج‬ ‫سميث‪.‬‬

‫صوتت شريحة كبيرة من العمال‬ ‫الدنماركيي���ن للحزب االش���تراكي‬ ‫الديمقراط���ي‪ ،‬وكان الحزب الممثل‬ ‫لحرك���ة العمال‪ ،‬كما أن���ه كان أكبر‬ ‫األحزاب الدنماركية لعقود‪.‬‬ ‫اليوم تغير الحال بالعديد من العمال وأصبح لديهم منازل وسيارات‪،‬‬ ‫وبالتالي تحول العديد منهم للتصويت لصالح الحزب الليبرالي الحاكم‬ ‫أو حزب الشعب الدنماركي‪.‬‬

‫«أنشأ دولة الرفاهية»‬

‫ساهم الحزب االش���تراكي الديمقراطي في بناء مجتمع الرفاهية‬ ‫الذي نعرفه اآلن‪ ،‬تأسس الحزب في عام ‪ ،1871‬ولكنه تولى زمام‬ ‫الحكم ألول مرة في عام ‪.1924‬‬ ‫وبعد ‪ 10‬س���نوات من حكم االشتراكيين الديمقراطيين أصبح من‬ ‫حق المواطنين الحصول على دعم من الدولة لمن يمرون بظروف‬ ‫مادية سيئة‪.‬‬ ‫يس���عى الحزب في هذه الفترة إلى تشكيل المجتمع من جديد عن‬ ‫طريق اإلصالحات‪ ،‬ويتقبل الحزب الفكر الرأسمالي الذي يمكن األفراد‬ ‫من امتالك شركات ومؤسسات‪ ،‬إال أن الدولة يجب أن توفر المساواة‬ ‫االجتماعية‪.‬‬

‫هل تستطيع هيله التغلب على لوكه؟‬

‫بعد خس���ارة الحزب االش���تراكي الديمقراطي في انتخابات عام‬ ‫‪ ،2005‬اس���تقال رئيس الحزب آن���ذاك موجينس لوكهتوفت‪ ،‬وبعد‬ ‫إجراء انتخابات داخلية بين أعضاء الحزب‪ ،‬تم اختيار هيله تورننج‬ ‫سميث كأول امرأة ترأس الحزب‪.‬‬ ‫وقالت رئيس���ة الحزب الجديدة آنذاك أنها تس���تطيع التغلب على‬ ‫رئيس الوزراء‪ -‬أندرس فوج راسموسن‪ -‬مرشح الحزب الليبرالي‬ ‫الحاكم (الفنسترا) في االنتخابات القادمة‪.‬‬ ‫ولكن أسفرت انتخابات شهر نوفمبر‪/‬تشرين الثاني من عام ‪2007‬‬ ‫عن خسارة الحزب لمقعدين داخل البرلمان‪ ،‬والسؤال األهم واألكبر‬ ‫اآلن هو هل تستطيع تورننج التغلب على لوكه هذه المرة؟‬

‫حزب الراديكال‬

‫سنة التأسيس‪.1905 :‬‬

‫رئيس الحزب‪ :‬مارجريته فيستاجر‪.‬‬

‫أتم ح���زب الراديكيل عامه ال���ـ‪ 100‬في عام‬ ‫‪ ،2005‬وحض���ر حف���ل االحتفال‬ ‫بالمئوية العديد من الش���خصيات‬ ‫م���ن مختلف التوجه���ات اليمينية‬ ‫واليس���ارية من داخ���ل البرلمان‪،‬‬ ‫فحزب الراديكيل حزب من أحزاب‬ ‫ً‬ ‫ودائما ما يحاول التعاون‬ ‫الوسط‪،‬‬ ‫م���ع كل���ى الطرفين داخ���ل قاعة‬ ‫البرلمان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عضوا عن حزب المزارعين في‬ ‫تكون الحزب عندما انشق ‪15‬‬ ‫ذلك الوقت الحزب الليبرالي الحاكم (الفنس���ترا)‪ ،‬وذلك بعد خالف‬ ‫حول توجه الحزب آنذاك إلى محاباة المزارعين الكبار على حساب‬ ‫المزارعين الصغار كما يعتقد أعضاء الراديكيل المؤسسون له‪.‬‬ ‫وأراد الحزب الجديد في ذلك الوقت مساحات زراعية أقل للفرد‬ ‫مع توفير ظروف معيش���ية أفضل للفق���راء داخل المدن‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى تخفيض القوة العس���كرية إلى أدنى حد ممكن لها‪ ،‬كما أرادوا‬ ‫الدنمارك محايدة‪.‬‬

‫«ثقل كفة الميزان»‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫محوريا في السياس���ية منذ‬ ‫دورا‬ ‫لطالم���ا لعب حزب الراديكال‬ ‫أوائل القرن العش���رين‪ ،‬فالحزب مر بمراحل كثيرة مختلفة‪ ،‬فقد‬ ‫كون الحكومة بمفرده‪ ،‬وك���ون حكومة تحالف مع الديمقراطيين‬ ‫االشتراكيين‪ ،‬وكون كذلك حكومة تحالف مع الليبراليين‪.‬‬

‫حزب الشعب االشتراكي‬

‫الحزب الليبرالي (الفنسترا)‬ ‫سنة التأسيس‪.1870 :‬‬

‫رئيس الح���زب‪ :‬الرس لوكه‬ ‫راسموسن‪.‬‬

‫س���مي الحزب الليبرالي باس���م‬ ‫(الفنسترا) والذي يعني باللغة العربية‬ ‫(اليسار) وذلك ألن أعضاء الحزب‬ ‫ً‬ ‫دائما ما يجلسون جهة اليسار‬ ‫كانوا‬ ‫من البرلمان الدنماركي‪ ،‬ولكن كان‬ ‫لديهم أفكار ليبرالية لتغيير المجتمع‬ ‫ولم يكونوا اشتراكيين‪.‬‬ ‫في نهاية القرن ‪ 19‬كان مؤسسو الحزب الليبرالي في المعارضة‬ ‫ً‬ ‫ودائما ما كانوا ينتقدون حزب اليمين بسبب منحه‬ ‫أمام حزب اليمين‪،‬‬ ‫امتيازات لمالك األراضي والنبالء والمواطنين األثرياء‪.‬‬

‫«أكبر أحزاب الدنمارك»‬

‫الموحد (الفنس���ترا) ف���ي عام ‪1870‬‬ ‫تأس���س الحزب الليبرالي‬ ‫َ‬ ‫واس���تطاع الدخول إلى البرلمان ألول مرة في عام ‪ 1901‬بحصوله‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مقعدا‪ ،‬وشارك الحزب في العديد من‬ ‫مقعدا من أصل ‪114‬‬ ‫على ‪76‬‬ ‫الحكومات على مر السنين‪.‬‬ ‫استطاع الحزب في انتخابات عام ‪ 2001‬تجاوز الحزب االشتراكي‬ ‫الديمقراطي ليصبح الحزب األكب���ر في الدنمارك‪ ،‬وحدث هذا تحت‬ ‫قيادة أندرس فوج راسموسن للحزب‪.‬‬ ‫وفي انتخابات عام ‪ 2007‬وصل الحزب إلى الس���لطة واستطاع‬ ‫تكوين الحكومة بالتحالف م���ع حزب المحافظين للمرة الثالثة على‬ ‫التوالي‪.‬‬

‫«من أندرس فوج إلى لوكه راسموسن»‬

‫تم في عام ‪ 2009‬اختيار أندرس فوج راسموسن لمنصب السكرتير‬ ‫العام لحلف شمال األطلس���ي‪ ،‬وفي اليوم التالي استقال من منصب‬ ‫رئيس وزراء الدنمارك وسلم المسئولية كاملة إلى نائبه وزميله في‬ ‫الحزب الرس لوكه راسموسن‪.‬‬ ‫ولم تكن هناك حاجة إلجراء انتخابات جديدة‪ ،‬فحزب المحافظين‬ ‫وحزب الشعب الدنماركي أبدا دعميهما لرئيس الوزراء الجديد الرس‬ ‫لوكه‪.‬‬ ‫حتى في األوقات التي لم يش���اركوا فيها ف���ي الحكومة‪ ،‬كانوا‬ ‫يعتبرون الثقل ال���ذي يرجح كفة الميزان لصالح إحدى الجهتين‪،‬‬ ‫وهو ما يعن���ي أنه كان لهم نفوذ قوي أكب���ر مما يؤهلهم حجهم‬ ‫لذلك‪.‬‬ ‫ولكن من���ذ عام ‪ 2001‬ظل حزب الراديكي���ل دون أي نفوذ أو‬ ‫تأثير‪.‬‬ ‫في عام ‪ 2005‬حصل حزب الراديكيل على انتخابات لم يكن أحد‬ ‫ً‬ ‫عضوا في مقابل ‪ 9‬أعضاء في‬ ‫يحل���م بها‪ ،‬فقد حصلوا عل���ى ‪17‬‬ ‫الس���ابق‪ ،‬وبالرغم من ذلك ظل الحزب دون نفوذ يذكر‪ ،‬وذلك ألن‬ ‫الحكومة انتهجت سياسة التحالفات مع حزب الشعب الدنماركي‪.‬‬

‫«مسار جديد وقيادة جديدة»‬

‫ف���ي عام ‪ 2006‬ح���ل ح���زب الراديكيل تحالفهم م���ع الحزب‬ ‫االش���تراكي الديمقراطي‪ ،‬وقررت رئيسة الحزب في ذلك الوقت‪-‬‬ ‫ماريانه جيلفيد‪ -‬أن ترشح نفسها لرئاسة الوزراء‪ ،‬وهذا يعني أن‬ ‫حزب الراديكيل لن يتحالف مع حكومة الديمقراطيين االشتراكيين‬ ‫أو الليبراليين في انتخابات ‪.2007‬‬ ‫ً‬ ‫انشقاقا داخل الحزب‪ ،‬فغادر كل من ناصر خضر‬ ‫وقد أحدث ذلك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأندرس صامويل الحزب وكونا حزبا جديدا خاصا بهما وهو حزب‬ ‫التحالف الجديد‪.‬‬ ‫وبعده���ا بقليل اضطرت ماريانه جيلفيد إلى التخلي عن منصب‬ ‫رئاسة الحزب لصالح مارجريته فيستاجر‪ ،‬وبالتالي تغاضى الحزب‬ ‫عن فكرة الترشح لرئاسة الوزراء‪.‬‬ ‫وفي انتخابات عام ‪ 2007‬تلقى حزب الراديكيل صفعة قوية من‬ ‫الناخبين‪ ،‬فالحزب تراجع إلى الحصول على ‪ 9‬مقاعد فقط بعد أن‬ ‫ً‬ ‫مقعدا‪.‬‬ ‫كان يملك ‪17‬‬

‫سنة التأسيس‪.1959 :‬‬ ‫رئيس الحزب‪ :‬فيلي سونديل‪.‬‬ ‫قام الش���يوعي الس���ابق أكسيل‬ ‫الرس���ن بتأس���يس الحزب في عام‬ ‫‪ ،1959‬وفي العام الذي يليه تمكن من‬ ‫تعريف الدنماركيين بحزبه الجديد كم‬ ‫خالل مقابلة له بثت على التلفاز وهو‬ ‫راقد على سرير المرض‪ ،‬كان يرقد‬ ‫ً‬ ‫ممدا برجل مكسورة‪ ،‬واستطاع أن‬ ‫يستفيد من هذه الظروف التي هيئت له في انتخابات عام ‪.1960‬‬ ‫حتى ذلك الوقت كان هناك أربعة أحزاب فقط متمس���كة بالسلطة‬ ‫وهي الحزب الليبرالي الحاكم (الفنسترا) وحزب المحافظين وحزب‬ ‫الراديكيل والحزب االش���تراكي الديمقراط���ي‪ ،‬ولكن الحزب الجديد‬ ‫ً‬ ‫مقعدا‪،‬‬ ‫اس���تطاع أن يش���ق طريقه إلى البرلمان وحصل عل���ى ‪11‬‬ ‫واستطاع بذلك أن يخترق نظام األحزاب األربعة المعروف آنذاك‪.‬‬

‫«تغييرات بال ثورة»‬

‫تأس���س الحزب على يد مجموعة انش���قت عن ح���زب الدنمارك‬ ‫الشيوعي‪ ،‬ووجهوا انتقادات للحزب بسبب عدم إدانته لغزو االتحاد‬ ‫السوفيتي لهنغاريا في عام ‪.1956‬‬ ‫يسعى حزب الشعب االش���تراكي إلى تغيير المجتمع إلى مجتمع‬ ‫أكثر اشتراكية ولكن بطرق ديمقراطية‪ ،‬وليس عبر ثورة تولد الكثير‬ ‫من العنف‪.‬‬

‫«الهدف‪ :‬أغلبية عمالية»‬

‫كان هدف حزب الش���عب االشتراكي أن يحول الحزب االشتراكي‬ ‫الديمقراطي عن التعاون مع األحزاب الليبرالية‪ ،‬وذلك من أجل تكوين‬ ‫أغلبية عمالية داخل البرلمان‪.‬‬ ‫ولكن إلى أي مدى يستطيع حزب الشعب االشتراكي التنازل عن‬ ‫مبادئه وأفكاره من أجل الحصول على نفوذ سياسي؟‬ ‫تحول هذا السؤال إلى مشكلة بسرعة كبيرة بالنسبة للحزب‪.‬‬ ‫يتواجد الحزب ف���ي صفوف المعارضة منذ ع���ام ‪ ،2001‬وبعد‬ ‫انتخابات عام ‪ 2005‬اضطر هولجر نيلس���ن إلى التنازل عن رئاسة‬ ‫الحزب لصالح فيلي سونديل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مقعدا في‬ ‫وف���ي انتخابات ع���ام ‪ 2007‬حصل الحزب عل���ى ‪23‬‬ ‫البرلمان وهو ما يعن���ي أن عدد أعضاء الحزب داخل البرلمان زاد‬ ‫عن الضعف‪.‬‬

‫حزب المحافظين‬

‫سنة التأسيس‪.1916 :‬‬ ‫رئيس الحزب‪ :‬الرس بارفويد‪.‬‬ ‫عندما تأس���س الحزب في ع���ام ‪ ،1916‬كان الحزب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومتطلعا إلى المستقبل‪،‬‬ ‫وشابا‬ ‫جديدا‬ ‫آنذاك‬ ‫ففي ذلك العام ‪ 1916‬انشق بعض األعضاء‬ ‫من حزب اليمين‪.‬‬ ‫كان األعضاء المنش���قون غير راضين‬ ‫عن رئيس الحزب في ذلك الوقت جايكوب‬ ‫إيس���تروب الذي طال بقاؤه في الس���لطة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حزبا يمتلك‬ ‫وأراد األعض���اء المنش���قون‬ ‫ش���خصيات أكثر معاصرة واجتماعية أكثر‬ ‫من إيستروب‪.‬‬ ‫يؤيد الحزب فكرة الحفاظ على المجتمع‪ ،‬فيعتقدون بأنه يجب أن يُ ستغل‬ ‫أفضل ما في عاداتنا من أجل تطوير المجتمع‪.‬‬ ‫ويرى الحزب أن���ه لألفراد الحق في التملك كم���ا أنه من حق أصحاب‬ ‫العمل أن يديروا ويوزعوا أعمالهم بأنفس���هم‪ ،‬ولكن يجب على الدولة أن‬ ‫تعتني في الوقت ذاته بالضعفاء في المجتمع على أال يؤدي ذلك إلى تضخم‬ ‫حجم المؤسس���ات العامة للدولة إلى درجة تؤثر على األفراد األقوياء في‬ ‫المجتمع‪.‬‬ ‫«‪ 10‬سنوات في الحكومة»‬ ‫شارك حزب المحافظين بعد االنتخابات البرلمانية أعوام ‪ 2001‬و‪2005‬‬ ‫و‪ 2007‬في تشكيل الحكومة مع الحزب الليبرالي الحاكم (الفنسترا) وحزب‬ ‫الشعب الدنماركي كحزب داعم لهما فقط‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مقعدا في‬ ‫وحاز ح���زب المحافظين في انتخابات ع���ام ‪ 2007‬على ‪18‬‬ ‫ً‬ ‫تماما كما كان الحال في انتخابات عام ‪.2005‬‬ ‫البرلمان‬


‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫االنتخابات البرلمانية ‪2011‬‬

‫العدد ‪ • 17‬سبتمرب ‪ /‬أيلول ‪September 2011‬‬

‫قوميون وليبراليون وشيوعيون ومسيحيون وخضر ومحافظون واشتراكيون‬ ‫حزب الشعب الدنماركي‬

‫سنة التأسيس‪.1995 :‬‬ ‫رئيس الحزب‪ :‬بيا كاسجورد‪.‬‬ ‫تأسس حزب الش���عب الدنماركي‬ ‫على يد مجموعة انشقت عن حزب‬ ‫التقدم‪.‬‬ ‫في ع���ام ‪ 1995‬وأثناء الجمعية‬ ‫العمومي���ة لح���زب التق���دم‪ ،‬تحول‬ ‫االجتماع إلى مهزل���ة على الهواء‬ ‫وأمام شاشات التلفاز وعلى مقربة‬ ‫من مكبرات الصوت‪ ،‬وذلك بس���بب‬ ‫صراع داخل الحزب على السلطة بين تيارين مختلفين‪.‬‬ ‫وكان الص���راع حول أي من التيارين يفوز برئاس���ة المجموعة‬ ‫البرلمانية‪ ،‬وكان أحد التيارين يدعم بيا كاسجورد‪ ،‬ولكنها خسرت‬ ‫في هذه الجولة‪.‬‬ ‫بعدها غادرت بيا كاسجورد حزب التقدم ثم أنشأت حزب الشعب‬ ‫الدنماركي‪.‬‬ ‫«سرقة أصوات الناخبين من الحزب االشتراكي الديمقراطي»‬ ‫في البداية كان حزب الشعب الدنماركي يعتنق األفكار ذاتها الخاصة‬ ‫بحزب التقدم‪ ،‬فالحزب على سبيل المثال يعارض االتحاد األوروبي‪،‬‬ ‫كما أن الحزب يريد سياسة صارمة ضد األجانب والالجئين‪.‬‬ ‫ولكن كان هناك ف���رق جوهري واحد‪ ،‬فح���زب التقدم كان يريد‬ ‫ً‬ ‫صغيرا وال يتدخل في حياة األفراد الخاصة‪،‬‬ ‫ل���دور الدولة أن يكون‬ ‫أما حزب الش���عب الدنماركي فكان على النقيض من ذلك يريد دولة‬ ‫رفاهية تتولى رعاية الضعفاء في المجتمع‪.‬‬ ‫وأدى ه���ذا التوجه الجديد لحزب الش���عب الدنماركي إلى خطف‬ ‫شريحة من ناخبين الحزب االشتراكي الديمقراطي‪.‬‬ ‫«ثالث أكبر األحزاب في الدنمارك»‬ ‫يمثل الحزب منذ عام ‪ 2001‬الدعامة األساسية والثابتة لحكومة‬ ‫التحالف بين الحزب الليبرالي الحاكم (الفنسترا) وحزب المحافظين‪،‬‬ ‫وقد س���اعد الحزب الحكومة في هذه الفت���رة على تنفيذ العديد من‬ ‫سياساتها‪.‬‬ ‫وفي انتخابات عام ‪ 2005‬أصبح حزب الشعب الدنماركي ثالث أكبر‬ ‫األحزاب السياس���ية في الدنمارك‪ ،‬وفي انتخابات عام ‪ 2007‬حصل‬ ‫ً‬ ‫مقعدا في البرلمان‪.‬‬ ‫الحزب على مقعد إضافي وأصبح يملك ‪25‬‬

‫حزب المسيحيين الديمقراطيين‬

‫حزب القائمة الموحدة (تحالف الخضر‪ -‬الحمر)‬

‫سنة التأسيس‪.1989 :‬‬ ‫رئيس الحزب‪ :‬يمتلك الحزب قيادة جماعية‪.‬‬ ‫بعد س���قوط جدار برلين في عام ‪ ،1989‬س���قطت معه العديد من‬ ‫األنظمة االشتراكية في أوروبا الشرقية وكذلك االتحاد السوفيتي‪ ،‬وقد‬ ‫هلل الكثير من الدنماركيين لهذا الحدث‪ ،‬فالعديد من الناس كان يرى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫استبداديا يقوم على قمع المواطنين‪.‬‬ ‫نظاما‬ ‫االشتراكية‬ ‫في ذلك الوقت كان هناك العديد من األحزاب الصغيرة التي تنتمي إلى‬ ‫أقصى اليسار في الدنمارك‪ ،‬وكان العديد منهم يدعم الدول الشرقية‪،‬‬ ‫ولكن بعد ذلك الوقت تناس���ت هذه األح���زاب ماضيها‪ ،‬وظهر حزب‬ ‫القائمة الموحدة في العام ذاته الذي سقط فيه االتحاد السوفيتي‪.‬‬ ‫ونشأ الحزب في بدايته كاتحاد أو تحالف بين ثالثة أحزاب وهي‪،‬‬ ‫حزب االش���تراكيين اليس���اريين وحزب الدنمارك الشيوعي وحزب‬ ‫العمال االشتراكي‪.‬‬ ‫ويأخذ الحزب على عاتقه فكرة تكوين مجتمع اشتراكي حيث يملك‬ ‫ً‬ ‫سويا األراضي والماكينات والمواد الخام وحتى األفكار‪،‬‬ ‫فيه الجميع‬ ‫كما يرى الحزب أنه ليس من حق األفراد أصحاب األعمال أن يديروا‬

‫حزب التحالف الليبرالي‬

‫سنة التأسيس‪.2007 :‬‬ ‫رئيس الحزب‪ :‬أندرس صامويلسن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نش���يطا ولم تكن سياسة الحزب‬ ‫جديدا والتحالف كان‬ ‫كان الحزب‬ ‫جاه���زة على اإلطالق‪ ،‬ومع ذلك نجح ح���زب التحالف الجديد في أن‬ ‫يكتب التاريخ‪.‬‬ ‫فلم يكن مر الكثير على مغادرة ناصر خضر لحزب الراديكيل حين‬ ‫دعا إلى مؤتمر صحفي في يوم ‪ 7‬مايو‪/‬أيار عام ‪.2007‬‬ ‫وكان بجانبه كل من عضو الراديكيل السابق أندرس صامويلسن‪،‬‬ ‫وجيته س���يبرج من حزب المحافظين‪ ،‬وقال السياسيون الثالثة بأن‬ ‫الوقت قد حان من أجل الحد من تأثير حزب الش���عب الدنماركي على‬ ‫السياسة الدنماركية‪.‬‬ ‫وكان���ت أه���م قضاياهم السياس���ية الحد من تأثير حزب الش���عب‬ ‫الدنماركي إضافة إلى سعيهم لتخفيض الضرائب‪.‬‬

‫سنة التأسيس‪.1970 :‬‬ ‫رئيس الحزب‪ :‬بيارني هارتونج كيركاجورد‪.‬‬ ‫في نهاية ستينيات القرن العشرين أقرت الحكومة الليبرالية حرية األفالم‬ ‫ً‬ ‫تدريجيا القيام بعمليات إسقاط لألجنة‪ ،‬ولم‬ ‫اإلباحية‪ ،‬وأصبح من حق النساء‬ ‫يستطع العديد من الرهبان والمعلمين تحمل هذه القرارات‪.‬‬ ‫فأنش���ئوا حزب المس���يحيين الديمقراطيين في عام ‪ 1970‬وحملوا على‬ ‫عاتقهم مهمة مكافحة التسيب والفساد األخالقي في المجتمع‪ ،‬وبعدها بثالث‬ ‫سنوات استطاعوا الدخول إلى البرلمان‪.‬‬ ‫التخلي عن مناهضة اإلجهاض‪ -‬عصر جديد‬ ‫بنا حزب المس���يحيين الديمقراطيين أفكارهم على منظور مسيحي وعلى‬ ‫مبادئ المسيحية‪ ،‬ومن أهم المواضيع األساسية التي يركز عليها الحزب هي‬ ‫األسرة‪ ،‬حيث يرون بأنه يجب تقوية دور األسرة من خالل سياسة أسرية فعالة‪ ،‬ومن مواضيعهم األساسية‬ ‫كذلك مساعدة الضعفاء في المجتمع والعمل بكفاح من أجل بيئة أفضل‪.‬‬ ‫وفي يوليو‪/‬تموز ‪ 2007‬تخلى الحزب عن واحد من أهم النقاط التي تمسك بها في البداية وهي مناهضته‬ ‫لعمليات اإلس���قاط‪ ،‬وأراد الحزب في المقابل تخفيض أعداد عمليات اإلس���قاط ع���ن طريق تقديم معلومات‬ ‫أفضل للحوامل‪.‬‬ ‫وقد س���ببت القضية ً‬ ‫ً‬ ‫واس���عا بين أعضاء الح���زب‪ ،‬وتم عزل رئيس الحزب ف���ي ذلك الوقت بوديل‬ ‫جدال‬ ‫كورنبي���ك في اجتماع دراماتيكي ألعضاء الحزب في عام ‪ ،2008‬واآلن عاد الحزب مرة أخرى إلى قضاياه‬ ‫المسيحية‪.‬‬ ‫عضو برلماني وحيد دون انتخابات‬ ‫ً‬ ‫مشاركا في حكومة يقودها المحافظون‪،‬‬ ‫في ثمانينات القرن العشرين كان حزب المسيحيين الديمقراطيين‬ ‫ولكن الحزب ش���ارك في حكومة أخرى تحت قيادة الديمقراطيين االش���تراكيين في أوائل تس���عينات القرن‬ ‫العشرين‪ ،‬ومنذ ذلك الوقت والحزب يصنف نفسه على أنه حزب من أحزاب الوسط‪.‬‬ ‫قام الحزب بتغيير اسمه إلى المسيحيين الديمقراطيين في عام ‪ ،2003‬ولم يستطيعوا الدخول إلى البرلمان‬ ‫في انتخابات عام ‪ ،2007‬ولكن منذ عام ‪ 2010‬أصبح لديهم عضو وحيد وهو بير أوروم يورجنس���ن الذي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مستقال قبل أن ينضم بعدها بقليل إلى المسيحيين الديمقراطيين‪.‬‬ ‫عضوا‬ ‫خرج من حزب المحافظين ليصبح‬ ‫وقد حالف الحظ الحزب في أنه اس���تطاع تجميع العديد من التوقيعات التي تكفي لترش���حه في انتخابات‬ ‫عام ‪.2011‬‬

‫‪9‬‬

‫انتخابات‬ ‫‪9/15‬‬

‫أو يقسموا أعمالهم كما يحلو لهم‪.‬‬ ‫«الناطق الرسمي»‬ ‫دخل حزب القائمة الموحدة ألول مرة إلى البرلمان‬ ‫في ع���ام ‪ ،1994‬ومنذ ذل���ك الوقت‬ ‫اس���تطاع الحزب أن يطور نفسه إلى‬ ‫حزب مستقل‪.‬‬ ‫حص���ل الحزب عل���ى ‪ 4‬مقاعد في‬ ‫البرلمان بعد انتخابات شهر نوفمبر‪/‬‬ ‫تشرين الثاني عام ‪ ،2007‬واستطاع‬ ‫من خاللهم التواجد في البرلمان‪.‬‬ ‫يمتلك الحزب قيادة جماعية‪ ،‬ولكن‬ ‫في ش���هر مارس‪/‬آذار ‪ 2009‬قامت‬ ‫المجموعة البرلمانية للحزب بتعيين أول ناطق رسمي باسم الحزب‪،‬‬ ‫وكان من مهام الناطق الرس���مي أن يكفل للح���زب الحد األدنى من‬ ‫األصوات الذي يؤهله إلى دخول البرلمان في االنتخابات التالية‪.‬‬ ‫وتش���غل منصب الناطق الرس���مي للحزب اآلن‪ :‬جوهانه شميت‪-‬‬ ‫نيلسن‪.‬‬

‫«غياب الفوز الساحق»‬ ‫كان من المتوقع أن يحقق حزب التحالف الجديد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ساحقا في االنتخابات البرلمانية‪ ،‬ولكن الحزب‬ ‫فوزا‬ ‫انتهى ب���ه المطاف بالحصول على ‪5‬‬ ‫مقاعد فقط‪.‬‬ ‫وبعدها بقليل غادرت جيته سيبرج‬ ‫الح���زب‪ ،‬وانضم مال���و أوموند إلى‬ ‫الحزب الليبرالي الحاكم (الفنسترا)‪،‬‬ ‫وفي عام ‪ 2008‬غير الحزب اسمه من‬ ‫التحالف الجديد إلى التحالف الليبرالي‬ ‫وحصل على الحرف «آي»‪ ،‬بعد ذلك‬ ‫غادر رئي���س الح���زب ناصر خضر‬ ‫الحزب‪ ،‬وانضم بعد ذلك إلى حزب المحافظين‪.‬‬


‫‪ 10‬العدد ‪ • 17‬سبتمرب ‪ /‬أيلول ‪September 2011‬‬

‫انتخابات‬ ‫‪9/15‬‬

‫االنتخابات البرلمانية ‪2011‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫عرب الدامنارك واالنتخابات‪:‬‬

‫مرشح واحد ومشاركات ضعيفة وإيمان متذبذب بالنظام الديمقراطي‬

‫عندما تفتح لجان االقتراع في صباح يوم ‪ 15‬سبتمبر‪/‬أيلول‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دنماركيا من أصول‬ ‫مرشحا‬ ‫أبوابها أمام الناخبين‪ ،‬فلن يجدوا‬ ‫عربية سوى ناصر خضر‪.‬‬ ‫بقلم‪ :‬كاسبر تفيدن‬ ‫قامت أخبار الدنمارك بالبحث في قوائم أس���ماء المرشحين للبرلمان‬ ‫في االنتخابات القادمة‪ ،‬وبدا لنا منذ الوهلة األولى وجود تراجع ملحوظ‬ ‫للتمثيل الديمقراطي للجالية العربي���ة‪ ،‬فعضو البرلمان الحالي‪ -‬ناصر‬ ‫خضر‪ -‬عن حزب المحافظين هو المرشح الدنماركي الوحيد من أصول‬ ‫عربية‪ -‬س���ورية‪ -‬بالرغم من أن الجالية العربي���ة تمثل أكبر األقليات‬ ‫العرقية في الدنمارك‪.‬‬ ‫ولم يقتصر هذا التراجع على أس���ماء المرشحين لالنتخابات القادمة‬ ‫من أصول عربية فحسب‪ ،‬وإنما ظهر ً‬ ‫جليا كذلك وسط أسماء المرشحين‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫من أصول غير دنماركية‬ ‫وإذا ما قارنا أعداد المرشحين لهذا العام من أصول أجنبية لتبينت لنا‬ ‫الحقيقة كاملة‪ ،‬فأعداد المرشحين من أصول أجنبية كانت تمثل ‪3,5%‬‬ ‫من إجمالي المرشحين للبرلمان في عام ‪ ،2007‬وقد كانت هذه النسبة‬ ‫من قبل ‪ 3,3%‬في انتخابات عام ‪ ،2005‬أما االنتخابات القادمة فهبطت‬ ‫هذه النس���بة إلى ‪ 2%‬فقط من إجمالي المرش���حين‪ ،‬وهو ما يعني أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دنماركيا للبرلمان من أصول أجنبية من إجمالي ‪771‬‬ ‫مرشحا‬ ‫هناك ‪15‬‬ ‫ً‬ ‫مرشحا لالنتخابات‪.‬‬

‫الدنمارك في فترة الس���تينيات‪ ،‬وهو ما يعني أنهم سكنوا الدنمارك منذ‬ ‫وقت طويل تمكنوا خالله من معرفة النظام والقواعد السياسة‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى ذلك يثق األتراك‪ -‬وكذلك الباكس���تانيون‪ -‬في العملية الديمقراطية‬ ‫أكثر من أغلبية المهاجرين من البلدان العربية»‪.‬‬

‫انعطافات مهمة‬

‫وعن التغيرات واالنعطافات الحادثة في الحياة السياس���ية في العشر‬ ‫ً‬ ‫أيضا أثرت على‬ ‫سنين األخيرة‪ ،‬لم يتردد يوسف بهاتي في القول بأنها‬ ‫العديد من الناخبين من الدنماركيين الجدد وجعلتهم يشعرون بأن أحزاب‬ ‫الجناح اليس���اري الذي طالما حصل على ‪ 90%-80‬من أصواتهم لم‬ ‫تعد بيتهم اآلمن‪.‬‬ ‫ويظهر تراجع هذه العالقة بين الدنماركيين الجدد واألحزاب اليسارية‬ ‫في قائمة مرشحي حزب الش���عب االشتراكي‪ ،‬ففي االنتخابات السابقة‬ ‫في عام ‪ 2007‬كان للحزب ‪ 6‬مرش���حين دنماركيين من أصول أجنبية‪،‬‬ ‫في حين أن هذه االنتخابات القادمة ستش���هد وجود ‪ 4‬مرش���حين فقط‬ ‫عن الحزب‪.‬‬

‫وتضيف أسماء «أصبح لدي إحس���اس بأن المواطنين العاديين لديهم‬ ‫اآلن انطب���اع عن أن المرأة يمكنها أن تكون قوية لتمثلهم في البرلمان‬ ‫وهي ترتدي حجابها في الوقت نفسه»‪.‬‬

‫تشجيع لآلخرين‬

‫وتابعت أس���ماء حديثها مش���جعة الجميع على التصويت والخروج‬ ‫في االنتخابات‪ ،‬وقالت بأنه توجد شريحة كبيرة من الدنماركيين الجدد‬ ‫والس���يما أصحاب األص���ول العربية ال يدرون أهمية اس���تخدام حقهم‬ ‫الديمقراط���ي في التصويت والتعبير عن نفس���هم‪« ،‬من المهم ً‬ ‫جدا أن‬ ‫يص���وت كل واحد منا‪ ،‬حت���ى وإن لم يكن أحدن���ا راض عن األحزاب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫واحدا‪ ،‬فيمكنه‬ ‫كالما‬ ‫السياس���ية ويعتقد بأن األحزاب كلها تق���ول‬ ‫التصويت‪ ،‬فاإلبقاء على ورقة التصويت فارغة يعبر عن سخطه وعدم‬ ‫رضاه عن األحزاب السياسية الموجودة‪ ،‬وهو أفضل من عدم التصويت‬ ‫على اإلطالق»‪.‬‬ ‫وأردفت أس���ماء قائلة‪« ،‬جمي���ع المواطنين لديهم الت���زام بالتوجه‬ ‫إلى صناديق االقتراع‪ ،‬حتى وإن ش���عر كل واحد أن صوته عبارة عن‬

‫حلقة مفرغة‬

‫في جامع���ة كوبنهاجن وبالتحديد في معهد العلوم السياس���ية يقوم‬ ‫مس���اعد البحث يوس���ف بهاتي بالتعاون مع البروفيسور كاسبر مولر‬ ‫هانسن بالبحث في تصويت الدنماركيين الجدد خالل انتخابات البلديات‬ ‫السابقة في عام ‪ ،2009‬وكانت نسبة المشاركة بين الدنماركيين الجدد‬ ‫‪ 37%‬فقط‪ ،‬في حين كانت النسبة بين الدنماركيين األصليين ‪.68%‬‬ ‫وفي الدراس���ة ذاتها الحظ الباحثان أن نسبة التصويت بين األقليات‬ ‫الموجودة في الدنمارك تتفاوت‪ ،‬إال أن أقل هذه النس���ب على اإلطالق‬ ‫كانت من نصيب الدنماركيين من أصول عربية إذا ما قارنها بالدنماركيين‬ ‫من أصول تركية أو سيريالنكية على سبيل المثال‪.‬‬ ‫وفي تعليق ليوسف بهاتي على هذه النسب قال «عندما يشعر الشخص‬ ‫بعجز أمام النظام السياسي‪ ،‬ويتكون لديه انطباع بأن صوته ال يفيد في‬ ‫ً‬ ‫تدريجيا» وأكمل‬ ‫ش���يء‪ ،‬فيبدأ الشخص في فقدان الثقة في السياسيين‬ ‫حديثه ً‬ ‫ً‬ ‫س���ريعا في الدخول إلى حلقة مفرغة‪،‬‬ ‫قائال «وتبدأ األمور بعدها‬ ‫ً‬ ‫سياسيا‪ ،‬وبالتالي ليس هناك من يترشح لالنتخابات‪،‬‬ ‫فليس هناك من ينشط‬ ‫ً‬ ‫فضال عن أنه ليس هناك من يصوت في تلك االنتخابات»‪.‬‬ ‫وح���ول تصوره للخروج م���ن هذا الحال‪ ،‬قال يوس���ف بأن الوضع‬ ‫يحتاج إلى مرش���ح قوي يس���تطيع أن يحرك وينشط الجانب السياسي‬ ‫لدى الدنماركيين من أصول عربية‪ ،‬مرش���ح يمكنه أن يوصل رس���الة‬ ‫سياسية إلى األماكن التي يتواجد فيها العديد من الدنماركيين من أصول‬ ‫عربية‪ ،‬مرشح يمكنه إضافة إلى ذلك أن يحسن التصرف والتعامل مع‬ ‫البيئة السياسية داخل الكريستيانبورج قصر البرلمان‪.‬‬

‫فرق كبير في فهم الديمقراطية‬

‫في الوقت الذي ال نرى فيه س���وى وجود مرشح دنماركي وحيد من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تماما بالنس���بة لألقليات األخرى‪،‬‬ ‫مغايرا‬ ‫أص���ول عربية‪ ،‬نرى الوضع‬ ‫فالمرشحون الدنماركيون من أصول تركية على سبيل المثال متواجدون‬ ‫بوفرة حيث نجد ‪ 4‬مرشحين ضمن القوائم االنتخابية من أصول تركية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تمثيال ً‬ ‫جيدا نس���بة إلى توزيعهم‬ ‫وهو ما يعني أن األقلية التركية ممثلة‬ ‫الجغرافي داخل الدنمارك‪.‬‬ ‫واألفض���ل من هذا وذاك‪ ،‬ه���ي األقلية الباكس���تانية‪ ،‬حيث يوجد ‪4‬‬ ‫مرش���حين دنماركيين من أصول باكس���تانية ضمن قوائم المرشحين‬ ‫لالنتخابات القادمة‪ ،‬وهو ما يعني أن األقلية الباكستانية ممثلة وبكثرة‬ ‫نسبة إلى أعدادها وتوزيعها الجغرافي داخل الدنمارك كذلك‪.‬‬ ‫ويعلل يوس���ف بهاتي هذا االختالف الكبير بين األقليات بوجود فرق‬ ‫كبير بينه���ا في فهم الديمقراطي���ة والثقة فيما قد ت���ؤول إليه العملية‬ ‫الديمقراطي���ة‪ ،‬وأضاف «جاء الجزء األعظم م���ن الجالية التركية إلى‬

‫وحزب آخر من الجناح اليساري هو حزب القائمة الموحدة‪ ،‬فبالرغم‬ ‫م���ن أن هذا الحزب لم يغير من سياس���ته الخاصة باألجانب مثلما فعل‬ ‫الحزب االش���تراكي الديمقراطي وحزب الشعب االشتراكي‪ ،‬إال أن هذا‬ ‫ً‬ ‫مرشحا الذين‬ ‫الحزب ليس لديه أي مرشح من أصول أجنبية ضمن الـ‪92‬‬ ‫يخوض بهم االنتخابات القادمة‪ ،‬مع العلم أن الحزب كان قد رشح أسماء‬ ‫عبد الحميد في انتخابات عام ‪.2007‬‬

‫«خبرة إيجابية»‬

‫ولم تزل أس���ماء البالغة من العمر ‪ 29‬سنة تراودها فكرة العودة إلى‬ ‫الحياة السياس���ية منذ ذلك الوقت‪ ،‬بالرغم من أن ترش���حها عن حزب‬ ‫ً‬ ‫شيئا عن الحياة السياسية‪ ،‬وإنما كان كل ما‬ ‫القائمة الموحدة لم يتناول‬ ‫يثار حولها يخ���ص الحجاب الذي ترتديه أو يتعلق بمصافحتها للرجال‬ ‫من عدمها‪ ،‬وتقول أس���ماء معلقة على ترشحها عام ‪« ،2007‬بالنسبة‬ ‫ً‬ ‫جديدا بالنسبة للكثيرين ممن حولي‬ ‫لترشحي في االنتخابات‪ ،‬كان الوضع‬ ‫ً‬ ‫حجابا‪،‬‬ ‫أن ي���روا امرأة دنماركية تعود أصولها إلى أقلية عرقية ترتدي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتركيزا شديدين ولكن ليس حول اآلراء السياسية‬ ‫انتباها‬ ‫فاألمر جذب‬ ‫وإنما حول الحجاب نفسه»‪.‬‬ ‫وقد أدى ترش���ح أسماء ولبسها الحجاب إلى جدل كبير في األوساط‬ ‫ً‬ ‫حجابا داخل قاعة البرلمان‬ ‫السياسية حول قانونية ارتداء المرأة المسلمة‬ ‫أو وهي فوق منصة البرلمان‪ ،‬وتقول أسماء عبد الحميد «إذا ما نظرنا‬ ‫إلى الوراء فس���نجد أن األمور تطورت بش���كل جيد بعد انتهاء النقاش‬ ‫الدائر حول الحجاب داخل البرلمان»‪ ،‬وهي تقصد بذلك ما أقرته رئاسة‬ ‫البرلمان في أنه يحق للمرأة أن ترتدي حجابها داخل البرلمان الدنماركي‪،‬‬

‫عدد المرشحين من أصول أجنبية ‬ ‫سنة االنتخابات عدد المرشحين اإلجمالي ‬ ‫ ‬ ‫‪31‬‬ ‫ ‬ ‫‪939‬‬ ‫ ‬ ‫‪2005‬‬ ‫ ‬ ‫‪28‬‬ ‫ ‬ ‫‪808‬‬ ‫ ‬ ‫‪2007‬‬ ‫ ‬ ‫‪15‬‬ ‫ ‬ ‫‪771‬‬ ‫ ‬ ‫‪2011‬‬

‫نسبة المرشحين من أصول أجنبية‬ ‫‪3,3%‬‬ ‫‪3,5%‬‬ ‫‪1,9%‬‬

‫قطرة ماء ل���ن تؤثر‪ ،‬ولكن العديد من القط���رات متجمعة تتكون منها‬ ‫المحيطات»‪.‬‬ ‫وعن المواضيع السياس���ية التي تثار ف���ي انتخابات هذا العام‪ ،‬ترى‬ ‫أسماء عبد الحميد بأن انتخابات هذا العام على عكس سالفتها لن تتمحور‬ ‫ً‬ ‫يوما بعد‬ ‫حول قضية األجانب‪ ،‬وتقول «نحن نمر بأزمة اقتصادية تكبر‬ ‫يوم‪ ،‬نسبة بطالة مرتفعة‪ ،‬اقتطاعات من الخدمات العامة وما إلى ذلك‪،‬‬ ‫وهذه المس���ألة أهم بكثير لمستقبل الدنمارك من أن نحول النقاش إلى‬ ‫اختالف ألوان بشرتنا»‪.‬‬ ‫وترى أس���ماء أن كل من لديه اهتمام بالحياة السياس���ة‪ -‬ليس فقط‬ ‫الدنماركيين العرب‪ -‬ولديه فكرة لجعل مجتمعنا أفضل‪ ،‬عليه مس���ئولية‬ ‫ً‬ ‫سياسيا من أجل تحسين المجتمع‪.‬‬ ‫أن يشارك‬

‫أمل في المستقبل‬

‫ً‬ ‫بعيدا عن السياسة ونقاشاتها‪ ،‬أظهرت دراسة جديدة أجرتها‬ ‫وليس‬ ‫وزارة االندم���اج تهدف إلى قياس مدى اندماج المواطنين الدنماركيين‬ ‫الج���دد في القيم والعادات الدنماركية‪ ،‬كانت النتائج جيدة إلى حد بعيد‪،‬‬ ‫فالدراسة تشير إلى أن الدنماركيين الجدد يحملون نفس القيم واألفكار‬ ‫التي يحملها الدنماركيون األصليون‪ ،‬مثل إدراكهم بأهمية التصويت في‬ ‫االنتخابات العامة‪ ،‬والبقاء على إط�ل�اع بما يدور في المجتمع وكذلك‬ ‫إعالة أنفسهم عن طريق العمل‪.‬‬ ‫حتى إن فئة الش���باب منهم بين عمر ‪ 24-18‬سنة فاقت الفئة ذاتها‬ ‫من الشباب الدنماركي األصل في إلمامهم بأهمية التصويت واالنتخاب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كامال على موقع وزارة االندماج‬ ‫ويمكن لقرائنا األعزاء قراءة التقرير‬ ‫اإللكتروني «المواطنة في الدنمارك»‪.‬‬ ‫وب���دا هذا اإلدراك من قبل الدنماركيي���ن الجدد بأهمية التصويت في‬ ‫االنتخاب���ات القادمة ً‬ ‫جليا في المقابالت التي أجرتها أخبار الدنمارك في‬ ‫منطقة النوربرو بالعاصمة كوبنهاجن‪ ،‬فكما يقول الس���يد مقدسي الذي‬ ‫ً‬ ‫متجرا بالقرب من محطة النوربرو «نعم‪ ،‬أصوت‪ .‬فأنا أعيش في‬ ‫يمتلك‬ ‫الدنمارك ولدي الجنسية الدنماركية‪ ،‬ولذلك يجب أن أصوت بالطبع»‪.‬‬


‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫االنتخابات البرلمانية ‪2011‬‬

‫العدد ‪ • 17‬سبتمرب ‪ /‬أيلول ‪September 2011‬‬

‫‪11‬‬

‫تعرف على آراء األحزاب السياسية في قانون الـ‪ 24‬سنة‬ ‫حزب المحافظين‪ :‬المحافظة على القانون‬

‫يؤيد الحزب الحفاظ عل���ى القانون مع األخذ في االعتبار تطويره‬ ‫وجعل���ه أكثر مرونة‪ ،‬وكذلك إلغاء العم���ل به لمن يحصل على نقاط‬ ‫أكث���ر (نظام النقاط الذي أنش���أته الحكومة للحصول على اإلقامة أو‬ ‫لم الشمل)‪.‬‬

‫حزب الشعب االشتراكي‪ :‬المحافظة على القانون‬

‫يعارض الحزب اإلبقاء على ه���ذا القانون‪ ،‬ولكنه اضطر للتنازل‬ ‫عن هذا المطلب من أجل وحدته مع الحزب االشتراكي الديمقراطي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا عن نيته إلغاء القانون في انتخابات عام‬ ‫ولك���ن الحزب أعلن‬ ‫‪.2015‬‬

‫حزب التحالف الليبرالي‪ :‬إلغاء القانون‬

‫تختلف األحزاب السياس���ية الدنماركية داخل البرلمان في آرائها‬ ‫حول إلغاء قانون الـ‪ 24‬سنة من الحفاظ عليه‪ ،‬وفيما يلي نعرض آراء‬ ‫األحزاب المختلفة كما نقلتها صحيفة الكريستليت داو بالديت‪:‬‬

‫الحزب االشتراكي الديمقراطي‪ :‬المحافظة على‬ ‫القانون‬

‫يؤي���د الح���زب الحفاظ على القان���ون ألنه يراه يقل���ل من حاالت‬ ‫الزواج القسري‪ ،‬وذلك ألنه يعطي المجال للشباب للوصول إلى سن‬ ‫النضوج‪.‬‬

‫حزب الراديكيل‪ :‬إلغاء القانون‬

‫يؤيد الحزب إلغاء العمل بهذا القانون‪ ،‬ويرغب في أن تكون قوانين‬ ‫األجانب في الدنمارك مماثلة لباقي قوانين الـ‪ 26‬دولة التابعة لالتحاد‬ ‫األوروبي‪.‬‬

‫يؤيد الحزب إلغاء العمل بهذا القانون‪ ،‬ويرغب في أن تكون الحدود‬ ‫الدنماركي���ة مفتوحة للجميع‪ ،‬ولكن تغل���ق الخزينة الدنماركية أمام‬ ‫الجميع (يقصد الحق في الحصول على المس���اعدات االجتماعية من‬ ‫خزينة الدولة)‪.‬‬

‫حزب المسيحيين الديمقراطيين‪ :‬إلغاء القانون‬

‫يؤي���د الحزب إلغاء العمل بهذا القانون‪ ،‬ويش���دد على أنه ال يريد‬ ‫تقسيم العائالت والتفريق بين أعضائها ولكن مساعدتها على االندماج‬ ‫مثل اشتراط إجادة اللغة الدنماركية‪.‬‬

‫حزب الشعب الدنماركي‪ :‬المحافظة على القانون‬

‫يؤيد الح���زب الحفاظ على القان���ون‪ ،‬وكان الحزب أحد األطراف‬ ‫األساسية التي أقرت القانون مع الحكومة‪ ،‬وبعدها اتفق الحزب مع‬

‫الحكومة على تسهيل القانون ً‬ ‫ً‬ ‫علميا والذي‬ ‫قليال أما الشباب المؤهل‬ ‫يجيد اللغة‪ ،‬أما بالنس���بة للم الش���مل لم هم فوق الـ‪ 24‬سنة فيتوقف‬ ‫حس���ب االتفاق الجديد على قدرتهم عل���ى االندماج‪ ،‬وبهذه الطريقة‬ ‫ً‬ ‫مس���تقبال ً‬ ‫جيدا‪ ،‬وتضمن وصول األجانب المؤهلين‬ ‫تضمن الدنمارك‬ ‫فقط إلى حدودها‪.‬‬

‫الحزب الليبرالي الحاكم (الفنسترا)‪ :‬المحافظة‬ ‫على القانون‬

‫يؤي���د الحزب الحفاظ على القان���ون‪ ،‬ويرى أنه أهم وأكثر الطرق‬ ‫فعالية لمكافحة الزواج القس���ري‪ ،‬ويرى أن نظام النقاط الجديد للم‬ ‫الش���مل جعل من السهل للشباب الذي لم يبلغ ‪ 24‬سنة أن يستقدموا‬ ‫ش���ركاء حياتهم من خ���ارج الدنمارك إذا ما توفرت فيهم الش���روط‬ ‫الالزمة‪.‬‬

‫حزب القائمة الموحدة‪ :‬إلغاء القانون‬

‫يؤيد الحزب إلغاء العمل بهذا القانون‪ ،‬إضافة إلى ذلك يؤيد الحزب‬ ‫كذلك إلغاء شرط االرتباط بالبلد‪ ،‬كما أن الحزب يعارض نظام النقاط‬ ‫(سواء الحكومي أو المعارض) الذي ال يأخذ عالقة الزوجين العاطفية‬ ‫ً‬ ‫قانونا أن‬ ‫في الحسبان‪ ،‬ويرى الحزب بأن من يبلغ ‪ 18‬سنة من حقه‬ ‫ً‬ ‫مكفوال للجميع‪.‬‬ ‫يتزوج بمن يحب‪ ،‬فهذا حق يجب أن يكون‬ ‫يذكر أن قانون ال‪ 24‬س���نة قد تم إقراره في بداية الوالية األولى‬ ‫للحكومة الحالية وينص على أن يبلغ عمر متقدمي طلب لم الش���مل‬ ‫‪ 24‬سنة أو ما فوق‪.‬‬

‫صوت للسياسية ترينه ماك‬ ‫أنا سأعمل من أجل حتقيق هذه األهداف‪:‬‬ ‫• تفهم واحرتام أكرب للتعددية الثقافية وحرية األديان يف الدمنارك‬ ‫• أن تتصدر قضية فلسطني أجندة السياسة اخلارجية الدمناركية‬ ‫• توفري الدعم واملساعدة للثورات العربية واحلفاظ على استقاللية‬ ‫قرارها‬ ‫• فرص أفضل للحصول على وظائف وأماكن تدريب للشباب‬ ‫الدمناركيني من أصول عربية‬ ‫ترينه عاشت وعملت في الشرق األوسط لعدة سنوات ومعروف عنها عملها الدءوب من‬ ‫أجل القضية الفلسطينية‪.‬‬

‫تعرف على املزيد عن مواقفي السياسية عرب موقعي‪:‬‬ ‫‪TRINEMACH.DK‬‬ ‫أو عرب صفحتي على الفيسبوك‪:‬‬ ‫‪facebook.com/trinemach‬‬

‫‪Besøg TRINEMACH.DK‬‬ ‫‪og facebook.com/trinemach‬‬

‫‪STEM PERSONLIGT PÅ‬‬


‫‪ 12‬العدد ‪ • 17‬سبتمرب ‪ /‬أيلول ‪September 2011‬‬

‫سفري فلسطني يف الدامنارك‬ ‫عمرو عبد اهلل احلوراني‪:‬‬

‫مقابلة‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫تفاعل اجلالية مع اجملتمع الدمناركي ضعيف‪ ..‬وال مجعيات فاعلة متثلهم‬

‫تتجه أنظار العالم في نهاية هذا الشهر لمقر انعقاد اجتماع الجمعية‬ ‫العمومية لألم���م المتحدث‪ ،‬حيث تراقب الحكوم���ات الغربية والعربية‬ ‫إلى جانب وس���ائل اإلعالم العالمية التحرك الذي س���تقوم به الس���لطة‬ ‫الوطنية الفلس���طينية ومنظمة التحرير الفلسطينية والمتمثل في تقديم‬ ‫طلب االعتراف بدولة فلسطين‪ ،‬وهنا في الدنمارك تستعد عدة جمعيات‬ ‫ً‬ ‫زمنيا لما سيحدث على الجانب‬ ‫إلقامة فعاليات ونشاطات تكون موازية‬ ‫اآلخر من المحيط األطلس���ي‪ .‬أخبار الدنم���ارك زارت مقر المفوضية‬ ‫الفلسطينية في كوبنهاجن وأجرت هذا الحوار مع سعادة السفير عمرو‬ ‫عبد هللا الحوراني‪.‬‬

‫الدنمارك بخصوص «استحقاق أيلول»؟‬

‫كما أس���لفت فهناك دور مميز لبعض الناش���طين الفلس���طينيين في‬ ‫الدنمارك بشكل فردي أو من خالل جمعيات وأحزاب دنماركية ينشطون‬ ‫ً‬ ‫جزءا من‬ ‫فيها‪ ،‬لكن الدور الجماعي للجالية أو دور الجمعيات التي تمثل‬ ‫أبناء الجالية فهو محدود ً‬ ‫جدا وهذا من األمور التي قد تدفعنا في بعض‬ ‫األحيان إلى العمل بشكل مباشر مع أبناء الجالية وليس عبر الجمعيات‬ ‫ً‬ ‫علما أن هذا النوع من االتصال محدود من حيث العدد وكذلك من حيث‬ ‫القدرة على التحرك حيث أن صفتنا الرسمية تحد من مرونة الحركة في‬ ‫كثير من األحيان‪ ،‬أما بالنس���بة الستحقاق أيلول فهناك اجتماع سنعقده‬

‫ً‬ ‫حقيقيا في الدنمارك بحيث تعلي صوتهم وترفع من شأنهم في المجتمع‬ ‫الدنماركي وأغلب الجمعيات الموجودة هنا هي ذات توجه سياس���ي أو‬ ‫ديني ينظر إلى الجالية وكيفية االس���تفادة منها نظرة حزبية ضيقة مع‬ ‫وجود بعض االستثناءات بالطبع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا معوقات أخرى بعضها يتعلق بطبيعة الجالية الفلسطينية‬ ‫وهناك‬ ‫وخصوصا الناحية التعليمية والثقافي���ة وبعضها اآلخر يتعلق بطبيعة‬ ‫المجتمع الدنماركي‪ ،‬كما أن الكثير من األحداث الدولية أضفت صعوبة‬ ‫إضافية على إمكانية اندماج الجاليات العربية والمسلمة في المجتمعات‬ ‫الغربية‪.‬‬

‫• كي��ف ينظر س��عادة الس��فير إلى تفاع��ل األحزاب السياس��ية‬ ‫(المعارضة) والحكومة الدنماركية مع «استحقاق أيلول»؟‬ ‫هن���اك تفاوت في المواق���ف بين األحزاب الدنماركية حول مس���ألة‬ ‫االعتراف بالدولة الفلس���طينية وفي الحقيقة ليس على المبدأ فمعظمها‬ ‫تدعم حل الدولتين لكن بعضها ربما لديه تحفظ على التوقيت أو الطريقة‬ ‫ً‬ ‫دورا ف���ي جذب األحزاب‬ ‫ومما الش���ك فيه أن الربي���ع العربي قد لعب‬ ‫الدنماركية للتفكير بش���عوب المنطقة العربي���ة ومصائرها ونحن دائماً‬ ‫ً‬ ‫أيضا بمصير الشعب الفلسطيني ومعاناته‬ ‫نش���ير إلى ضرورة االهتمام‬ ‫وعدم تركه رهينة لمجامالت من بعض األحزاب إلسرائيل‪.‬‬

‫• ما هو دور السفارة الفلسطينية في هذه النشاطات؟‬ ‫هن���اك العديد من الفعاليات التي بدأت بالفعل أو س���تقام خالل األيام‬ ‫واألسابيع القادمة وهناك مجهود رسمي وغير رسمي في هذا المجال‬ ‫فعالوة على النشاط الرسمي الذي نقوم به من أجل إقناع أكبر عدد ممكن‬ ‫من األحزاب والسياسيين في الدنمارك باالعتراف بالدولة الفلسطينية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كثيرا من النش���اطات غير‬ ‫أحيانا‬ ‫أيضا ندعم ونش���جع وننس���ق‬ ‫فنحن‬ ‫الرس���مية التي تهدف إلى حش���د وإظهار التأييد الشعبي في الدنمارك‬ ‫لالعتراف بالدولة الفلسطينية وبهذا الصدد فقد بدأت حملة جمع تواقيع‬ ‫في الدنمارك منذ بداية شهر أيار‪/‬مايو الماضي لدعم االعتراف بالدولة‬ ‫الفلس���طينية كذلك تم االتصال بعدد من الناشطين الفلسطينيين في مدن‬ ‫مختلفة بالدنمارك وربطهم مع الحملة الشعبية لدعم استحقاق أيلول في‬ ‫فلسطين‪ ،‬أما تتويج هذه الفعاليات فسيكون في تاريخ ‪ 2011/9/21‬في‬ ‫الي���وم الذي يلي افتتاح أعمال الجمعية العامة لألمم المتحدة لهذا العام‬ ‫حيث سيكون هناك تجمع كبير أمام البرلمان ستدعو له بعض منظمات‬ ‫ً‬ ‫منسقا مع تجمعات مماثلة بنفس‬ ‫المجتمع المدني الدنماركية وسيكون‬ ‫الوقت ف���ي مختلف عواصم العالم‪ .‬كذلك هن���اك جهد إعالمي نأمل أن‬ ‫يتصاعد في الفترة القادمة والبد من اإلش���ارة هنا إلى أن هناك بعض‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مشكورا في هذا المجال‪.‬‬ ‫جهدا‬ ‫الناشطين الفلسطينيين يبذلون‬

‫• ما هو الهدف من هذه النشاطات؟‬

‫الشك أن الهدف األساس���ي هو كسب موقف دنماركي مؤيد إلعالن‬ ‫الدولة الفلس���طينية لك���ن الهدف األكبر بالطبع يتمثل في كس���ب مزيد‬ ‫من المؤيدين في الدنمارك للحقوق الفلس���طينية من أجل سرعة إنهاء‬ ‫االحتالل اإلسرائيلي ورفع الظلم التاريخي عن الشعب الفلسطيني الذي‬ ‫طال أمده حيث أن االعتراف بالدولة الفلسطينية لن يكون نهاية المطاف‬ ‫بل سيعبر عن دخول مرحلة جديدة من مراحل نضال الشعب الفلسطيني‪،‬‬ ‫مرحلة تتطلب المزيد من التكاتف وحشد المزيد من التأييد الدولي إلرغام‬ ‫إس���رائيل على الرضوخ لرغبة المجتمع الدولي وشعوب العالم ورفع‬ ‫ظلمها عن الشعب الفلسطيني‪.‬‬

‫• كيف ينظر س��عادة الس��فير إلى تعامل اإلعالم الدنماركي مع‬ ‫«استحقاق أيلول» ؟‬ ‫في بداية الربيع العربي كان هناك شبه تجاهل للموضوع الفلسطيني‬ ‫ً‬ ‫سياسيا بحجة االهتمام بما يجري‬ ‫ليس فقط من قبل اإلعالم وإنما أيضا‬ ‫ببع���ض الدول بعينها لك���ن مع طرح موضوع التوج���ه لألمم المتحدة‬ ‫وإصرار القيادة الفلسطينية على هذا الخيار عاد الموضوع الفلسطيني‬ ‫إلى مركز االهتمام وبدأ اإلعالم الدنماركي بإعطاء حيز لهذا الموضوع‪،‬‬ ‫لكن كما أش���رت س���ابقا يجب عدم التوقف فقط عند مسألة االعتراف‬ ‫ً‬ ‫اهتماما‬ ‫بالدولة وإنما أيضا يجب أن تجد المعاناة الفلسطينية المستمرة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومس���تمرا في وس���ائل اإلعالم الدنماركي ويجب أن تعي بعض‬ ‫دائما‬ ‫وسائل اإلعالم المنحازة إلى إسرائيل أن الرهان على استمرار االحتالل‬ ‫اإلسرائيلي وعلى استمرار إسرائيل بالتمتع بالبقاء فوق القانون الدولي‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا في زمن حرية الشعوب‪.‬‬ ‫وخارج المسائلة هو رهان خاسر‬

‫• كيف ينظر سعادة السفير إلى دور أبناء الجالية الفلسطينية في‬

‫لممثلين عن أبناء الجالية في الرابع من ش���هر أيلول‪/‬س���بتمبر بمجرد‬ ‫انقضاء ش���هر رمضان المبارك وعيد الفطر الس���عيد من أجل توحيد‬ ‫الجهود وتفعيل المشاركة في فعاليات استحقاق أيلول‪.‬‬

‫• كي��ف يق ّي��م س��عادة الس��فير أوض��اع الجالية الفلس��طينية في‬ ‫الدنمارك ونشاطاتها؟ وبعد ما يقارب ثالثة سنوات قضاها سعادته‬ ‫ف��ي الدنم��ارك‪ ،‬هل ه��و راض عن تفاع��ل الجالية م��ع المجتمع‬ ‫الدنماركي؟‬ ‫من متابعتي لوضع الجالية الفلس���طينية في الدنمارك أستطيع القول‬ ‫ضعيفا ً‬ ‫ً‬ ‫جدا وهذا يمكن‬ ‫أن تفاعل الجالية مع المجتمع الدنماركي مازال‬ ‫ً‬ ‫فمثال مازال الفلسطينيون يختارون‬ ‫مالحظته من خالل عدة مؤشرات‪،‬‬ ‫أماكن س���كنهم في أحياء معينة بجانب بعضه���م البعض ويبتعدوا عن‬ ‫االختالط بالدنماركيين‪ ،‬كذلك مازال الكثير منهم ال يجيد اللغة الدنماركية‬ ‫كما أن الدور السياس���ي للجالية ش���به مفقود باستثناء بعض الحاالت‬ ‫الفردية فليس هناك اهتم���ام باالنتخابات الدنماركية ً‬ ‫مثال أو باالنخراط‬ ‫في األحزاب الدنماركية‪ ،‬هناك الكثير من المؤشرات التي تجعلنا بعيدين‬ ‫ً‬ ‫أيضا لإلش���ادة بقصص نجاح‬ ‫عن كلمة رضا‪ ،‬لكني انتهز هذه الفرصة‬ ‫عديدة لناشطين فلسطينيين اس���تطاعوا أن يأخذوا دورهم بجدارة في‬ ‫المجتمع الدنماركي‪.‬‬

‫• من وجهة نظر سعادة السفير‪ ،‬ما هي المعوقات التي تقف أمام‬ ‫الجالية الفلسطينية في الدنمارك؟‬ ‫ً‬ ‫تمثيال‬ ‫أول ه���ذه المعوقات‪ ،‬عدم وجود جمعيات تمثل الفلس���طينيين‬

‫• هناك تمزق كبير في جسم الجالية بين تيارات سياسية ودينية‪،‬‬ ‫كيف ينظر سعادته لهذه الحالة؟‬ ‫ً‬ ‫أصال في فلس���طين وفي ال���دول العربية ومن‬ ‫ه���ذا التمزق موجود‬ ‫الطبيع���ي أن ينتقل إلى أماكن تواجد الفلس���طينيين ف���ي الخارج‪ ،‬وقد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا في هذا التمزق تمثل على الصعيد‬ ‫توسعا‬ ‫شهدت السنوات األخيرة‬ ‫الفلس���طيني باالنقسام الذي حصل على الساحة الفلسطينية والذي آمل‬ ‫أن تكون مس���يرة محو آثاره قد بدأت مع المصالحة الفلسطينية‪ .‬الشك‬ ‫أن هذا التمزق بين أوساط الجالية في الدنمارك قد أثر ً‬ ‫سلبا على العمل‬ ‫الفلس���طيني وعلى جهود تفعيل دور الجالية الفلسطينية وأنا شخصياً‬ ‫ً‬ ‫جهودا منذ مجيئي إلى الدنمارك من أجل الحد من آثار االنقس���ام‬ ‫بذلت‬ ‫الفلس���طيني على وضع الجالية هنا لكن يجب االعتراف أن نتيجة هذه‬ ‫الجه���ود كانت متواضعة أمام التيار وكذلك ترويج العديد من وس���ائل‬ ‫اإلعالم العربية لهذا االنقسام‪.‬‬

‫• ما هي رسالة سعادة السفير ألبناء الجالية ؟‬ ‫أنا أرجو من أبناء الجالية الفلسطينية في الدنمارك أن يستفيدوا قدر‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا في المجال‬ ‫اإلمكان من وجودهم في ه���ذا المجتمع المتقدم‬ ‫العلمي والحضاري والمؤسساتي‪ ،‬وكلما زاد أبناء شعبنا في الشتات ً‬ ‫علما‬ ‫وتقدما فإن ذلك سينعكس بشكل إيجابي ً‬ ‫ً‬ ‫جدا على دولتنا في المستقبل‪،‬‬ ‫وأقول لهم كذلك إن تمسككم بأصالتكم الفلسطينية وممارستكم لشعائركم‬ ‫الدينية ال تتعارض أبدا مع تفاعلكم اإليجابي مع المجتمع الدنماركي فكلما‬ ‫كنتم قدوة في هذا المجتمع كلما كسبنا أصدقاء ومؤيدين أكثر‪.‬‬


6

øre /min

* Opkald fra danske Lycamobile til andre danske Lycamobile koster 0 kr. pr. min. i de første 30 minutter + opkaldsafgift på 0,99 kr. pr. opkald. Efter 30 min. er alm. minutpriser gældende. Tilbuddet gælder kun samtaler for Lycamobile til Lycamobile i Danmark. Opkaldsafgift 0,99 kr. Følg med i dit forbrug og hent flere informationer på www.lycamobile.dk.


‫استشارات قانونية‬

‫‪ 14‬العدد ‪ • 17‬سبتمرب ‪ /‬أيلول ‪September 2011‬‬

‫يسر صحيفة "أخبار الدانمارك" أن تقدم إلى قرائها الكرام خدمة استشارات‬ ‫قانونية مجانية بالتعاون مع المحامي ربيع ازد أحمد‪ ،‬الحاصل على ليسانس المحاماة‬ ‫من جامعة أوروس والمتخصص في حقوق اإلنسان‪ ،‬وله خبرة في تقديم اإلستشارات‬ ‫القانونية حول قوانين لم الشمل والجنسية وقوانين الدعم االجتماعي‪ ،‬حيث يستطيع‬ ‫القراء الكرام كتابة أس���ئلتهم باللغة العربية أو الدانماركية‪ ،‬وسيقوم السيد ربيع ازد‬ ‫أحمد باإلجابة عليها في العدد القادم مع مراعاة خصوصية المعلومات الشخصية‪.‬‬ ‫يمكنم السؤال عن كل ما يتعلق بهذه القوانين‪:‬‬ ‫• قوانين اإلقامة ولم الشمل والجنسية‬ ‫• مستحقات التقاعد‬ ‫• قوانين المعونة والمساعدات‬ ‫• قوانين السكن‬ ‫ترسل األسئلة على البريد اإللكتروني التالي‪jura@akhbar.dk :‬‬

‫السؤال األول‪:‬‬ ‫الس�ل�ام عليكم‪ ،‬أنا عراقي عندي إقام���ة دائمة في الدنمارك‪،‬‬ ‫وزوجتي تدرس هنا مند س���نتين ولديه���ا البطاقة الصفراء من‬ ‫ً‬ ‫وقريبا ستلد إن شاء هللا لكن ليس‬ ‫طرف المدرسة‪ ،‬واآلن حامل‬ ‫لديها إقامة‪ ،‬فهل من حقي الذهاب إلى السويد والتقدم بطلب لم‬ ‫شمل؟ وما هو المطلوب؟ ولكم جزيل الشكر‪.‬‬ ‫الجواب األول‪:‬‬ ‫تقول بأن���ك عراقي ولديك إقامة في الدنم���ارك ومتزوج من‬ ‫امرأة ليس لديها إقامة‪ ،‬وتسأل عن إمكانية لم الشمل في السويد‬ ‫لالس���تفادة من حق حرية التجول الذي يكفله االتحاد األوروبي‬ ‫لألشخاص‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لكن لألسف بما أنك لست حاصال على الجنسية الدنماركية فال‬ ‫يمكنك االستفادة من قوانين االتحاد األوروبي بهذا الشأن‪ ،‬وذلك‬ ‫ألن هذه القوانين خاصة بمن لديهم جنسيات الدول األعضاء في‬ ‫االتحاد األوروبي‪.‬‬ ‫السؤال الثاني‪:‬‬ ‫أنا عندي إقامة منذ س���نتين وأريد الرج���وع إلى بلدي‪ ،‬فهل‬ ‫من حقي أن أطالب بالمبلغ المخصص لمن يودون الرجوع إلى‬ ‫بلدانهم‪.‬‬ ‫الجواب الثاني‪:‬‬ ‫ذكرت بأن لدي���ك تصريح اإلقامة في الدانم���رك منذ عامين‪.‬‬ ‫وسألت إذا كان بإمكانك اس���تعمال القوانين الخاصة بالراغبين‬ ‫ف���ي الرجوع إلى بلدانهم للحصول على المبلغ المخصص لذلك‪.‬‬ ‫يمكن في الوقت الحالي الحصول على مس���اعدات مالية تقدر بـ‬ ‫‪ 117,581‬أل���ف كرونة للكب���ار و‪ 35,860‬ألف كرونة لألطفال‬ ‫لبدء حي���اة جديدة في الوطن األم‪ .‬وتصرف المس���اعدات حتى‬ ‫اآلن على ش���كل جزأين‪ .‬الجزء األكبر من المال ‪ 100,000‬ألف‬ ‫كرون���ة للبالغين و ‪ 35,860‬ألف كرونة لألطفال تدفع عادة بعد‬ ‫اإلقامة لمدة عام واحد في الوطن األم‪ .‬وباإلضافة إلى ذلك‪ ،‬يمكنك‬ ‫قبل المغادرة تقديم طل���ب للحصول على تكاليف نقل الممتلكات‬ ‫الش���خصية‪ ،‬ش���راء ونقل المعدات التجارية‪ ،‬الرعاية الصحية‬ ‫واألدوي���ة‪ .‬كما يمكن للمرء في غضون الـ ‪ 12‬ش���هر ًا التراجع‬ ‫ع���ن قراره والعودة إلى الدنمارك‪ ،‬وعندها يجب تس���ديد جميع‬ ‫المبالغ التي حصل عليها ألجل السفر‪ .‬ترسل الطلبات إلى المكتب‬ ‫الدنماركي لمساعدة الالجئين‪ ،‬والذي عادة ما يقوم بإجراء مقابلة‬ ‫من أجل اإلرش���اد حول القوانين الخاصة بالراغبين في الرجوع‬ ‫إلى بلدانهم‪ ،‬وبعدها ترس���ل القضية إلى البلدية التي يسكن فيها‬ ‫الراغب في الرجوع إلى وطنه‪.‬‬ ‫السؤال الثالث‪-:‬‬ ‫بعد التحية‪ ،‬أنا مواطن فلسطيني من الضفة الغربية ومتزوج‬ ‫من عراقية ولدي طفلتان‪ ،‬وكنا ق���د طلبنا اللجوء في الدنمارك‬ ‫في ‪ 2001‬ولغاية اآلن لم نحصل على اإلقامة ونقيم في معسكر‬ ‫اللجوء‪.‬‬ ‫سؤالي هو‪ ،‬ما هي فرصة حصولي على إقامة عمل حيث أنني‬ ‫أتقن اللغة الدنماركية وقد نجحت في امتحان اللغة (دانس���ك ‪)3‬‬ ‫ً‬ ‫عمال لدى أحد األشخاص يريد أن يفتح مطعم بيتزا‬ ‫واآلن وجدت‬ ‫ولكن ليس لديه خبرة بالعمل ووافق على أن يقدم لي إقامة عمل‬ ‫ويعطيني الراتب المطلوب لإلقامة ‪ ...‬لذلك نرجوا منكم توضيح‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫• إذا رف��ض طل��ب اإلقام��ة أو اجلنس��ية فإن تقديم‬ ‫الطلب من جديد يعترب معاملة جديدة ختضع للقوانني‬ ‫اجلديدة السارية وقت تقدميها‪.‬‬ ‫• قوانني مجع الشمل يف االحتاد األوروبي ال تسري إال‬ ‫على طلبات املتجنسني جبنسيات دول االحتاد‪.‬‬

‫مدى فرصة الحصول على اإلقامة وكذلك هل يمكن بعد ‪ 4‬سنوات‬ ‫من العمل الحصول على اإلقامة الدائمة؟‪......‬وشكر ًا‬

‫الجواب الخامس‪:‬‬ ‫تق���ول بأنك في الـ‪ 37‬من عمرك وأنك عراقي األصل وحاصل‬ ‫على الجنسية الدنماركية‪ ،‬وتقول باإلضافة إلى ذلك أنك متقاعد‬ ‫ومتزوج من مصرية مقيمة في مصر ولديك طفل منها‪ ،‬وتسأل‬ ‫عما إذا كان عمر زوجتك قد يتسبب في رفض طلب لم الشمل بما‬ ‫أنها لم تبلغ الـ‪ 24‬من العمر‪ ،‬وتسأل كذلك عما إذا كان نظام النقاط‬ ‫الجديد للم الشمل سيشملك إذا تم رفض الطلب الحالي‪.‬‬ ‫لألسف قانون الـ‪ 24‬س���نة حتمي والبد من توفيته‪ ،‬وال يعفى‬ ‫أحد منه إلى في حاالت وظروف اس���تثنائية‪ ،‬ولكن إذا ما تقدمت‬ ‫زوجتك بالطلب في هذا الوقت فيمكنها إن توفي هذا الشرط نظر ًا‬ ‫ألن معاملة الطلب تس���تغرق عادة ‪ 7‬أشهر قبل الرد عليه‪ ،‬وفي‬ ‫هذه الحالة يمكن لزوجتك أن تحصل على اإلقامة إذا ما لبت جميع‬ ‫الشروط األخرى‪ ،‬أما إذا تم الرفض فقد تضطر لألسف للخضوع‬ ‫إلى نظام النقاط الجديد الذي قد يمرر في أي وقت ويتم العمل به‬ ‫ً‬ ‫قريبا‪ ،‬وللعلم فإنه نظام صارم جد ًا عن النظام الحالي‪.‬‬ ‫ولالحتي���اط فقط أنبهك إلى أنه يمكنك االس���تفادة من قوانين‬ ‫االتحاد األوروب���ي لحرية التجول‪ ،‬حيث يلزمك فقط أن تقيم في‬ ‫بلد آخر أوروبي كالسويد ً‬ ‫مثال لفترة وجيزة ثم تعود إلى الدنمارك‬ ‫وتطلب لم الشمل وفق ًا للقوانين األوروبية‪.‬‬

‫السؤال الرابع‪:‬‬ ‫لدى إقامة دائمة منذ ‪ 5‬س���نوات وأقيم في الدنمارك منذ تسع‬ ‫سنوات وأريد أن أسافر إلي بلدي األم وعلمت أن البرلمان أجاز‬ ‫القوانين الجديدة الخاصة باإلقام���ة‪ ،‬ولم أفهم هل أجازوا فقرة‬ ‫الس���فر إلى البلد األم أم فقط فقرة اإلقامة الدائمة‪ ،‬وسؤالي هو‬ ‫هل أنا مش���مول بالقرار فيما يخص س���فري إلى بلدي األم وهل‬ ‫سأتعرض لسحب إقامتي الدائمة إذا سافرت؟‬

‫السؤال السادس‪:‬‬ ‫أنا مواطنة مغربية وخطيبي يعيش في الدنمارك منذ ‪ 20‬سنة‪،‬‬ ‫ولديه عمل‪ ،‬وقررت أن أذهب إليه كسائحة في الدنمارك و الزواج‬ ‫منه هناك والتقدم لمصلحة الهج���رة للحصول على إقامة‪ .‬فهل‬ ‫هذا ممكن؟‬

‫الجواب الثالث‪-:‬‬ ‫أنت تقول بأنك على وش���ك الحصول على عمل وتس���أل عن‬ ‫إمكانية الحصول على إقامة على هذا األساس‪.‬‬ ‫هناك ثالث احتماالت يمكن للشخص الحصول على اإلقامة من‬ ‫خاللهم‪ ،‬االحتمال األول وهو البطاق���ة الخضراء (جرين كارد)‬ ‫وهي تتطلب الحصول على ‪ 100‬نقطة يحصل عليها الش���خص‬ ‫عن طريق الدراس���ة والخبرة المهنية وإتقانه للغة الدنماركية‪،‬‬ ‫االحتمال الثاني وهو ما يسمى بالقائمة اإليجابية وهي أن يحصل‬ ‫األجنبي على عمل في تخصص م���ن التخصصات التي تحويها‬ ‫القائمة اإليجابية‪ ،‬أما إن لم تس���تطع الحصول على اإلقامة من‬ ‫خالل الطريقتين السابقتين فيتبقى لك أن تحصل عليها عن طريق‬ ‫االحتمال الثال���ث وهو إن حصلت على وظيف���ة يتجاوز راتبها‬ ‫ً‬ ‫سنويا‪.‬‬ ‫‪ 375,000‬كرونة‬ ‫وف���ي هذه الحالة يتطلب من���ك أن تقدم عقد العمل أو العرض‬ ‫الذي حصلت عليه‪ ،‬كما أن العقد يجب أن يكون موافق ًا لش���روط‬ ‫العمل السائدة في الدنمارك‪.‬‬

‫الجواب الرابع‪:‬‬ ‫أنت تقول أن لديك إقامة دائم���ة وأقمت في الدنمارك لمدة ‪9‬‬ ‫سنوات‪ ،‬وتخطط للسفر إلى بلدك األم‪ ،‬وتسأل عما إذا كان سفرك‬ ‫إلى هناك قد يضر بإقامتك الدائمة‪.‬‬ ‫ولكنك لم تخبرني بسبب حصولك على اإلقامة الدائمة‪ ،‬ولكن‬ ‫يمكنني اإلجابة عامة بأن القانون ينص على أن كل من يسافر إلى‬ ‫بلده األم قد يتعرض لسحب إقامته لمدة ‪ 10‬سنوات‪ ،‬وقد دخل هذا‬ ‫القانون بالفعل حيز التنفيذ‪ ،‬إال أنه يشمل الالجئين فقط‪ ،‬أي من‬ ‫حصلوا على اإلقامة الدائمة طبق ًا للفقرة ‪ 7‬من قانون األجانب‪.‬‬ ‫السؤال الخامس‪:‬‬ ‫السيد ربيع‪ ،‬أنا عراقي وعندي تقاعد مبكر وعمري ‪ 37‬وأحمل‬ ‫الجنسية الدنماركية‪ ،‬متزوج من فتاة من مصر وعمرها ‪ 23‬سنة‬ ‫وخمس���ة أشهر ولدي منها ولد عمره ‪ 7‬أشهر ويحمل الجنسية‬ ‫الدنماركية‪ ،‬وقد تقدمت بلم الش���مل وهم اآلن يدرسون قضيتي‬ ‫في مكتب ش���ئون األجانب‪ ،‬وقد سبق أن أرسلوا لي رسالة بأنه‬ ‫يمكنن���ي العيش بالعراق أو مصر بلد زوجتي إال أني أجبت بأني‬ ‫ال أستطيع العيش بالعراق أو مصر‪ .‬فهل تعتقد أنهم سيرفضون‬ ‫قضيتي بسبب أنه مازال هناك ‪ 7‬أشهر لبلوغ زوجتي سن الـ ‪24‬‬ ‫سنة؟ وهل إذا رفضوا طلبي بسبب سنها‪ ،‬هل يطبق علي وعليها‬ ‫قانون النقاط الجديد الذي س���وف تطبقه الحكومة الحق ًا؟ أم أن‬ ‫كوني أحمل أنا و ابني الجنس���ية الدنماركية سيجعلهم ينظرون‬ ‫إلي قضيتي بشكل إيجابي ويوافقون علي لم الشمل ويحضرون‬ ‫لي عائلتي؟‬

‫الجواب السادس‪:‬‬ ‫أنت تقولين بأنك مغربية وخطيبك يسكن في الدنمارك منذ ‪20‬‬ ‫ً‬ ‫عاما ولديه عمل‪ ،‬وتس���ألين عن إمكاني���ة دخولك إلى الدنمارك‬ ‫بتأش���يرة زيارة س���ياحية ثم تتزوجين منه وتتقدموا بطلب للم‬ ‫الشمل في الدنمارك‪.‬‬ ‫ولكي أكون قادر ًا على اإلجابة بشكل واضح‪ ،‬فأحتاج إلى المزيد‬ ‫م���ن المعلومات عنك وعن خطيب���ك‪ ،‬كالعمر ً‬ ‫مثال وعما إذا كان‬ ‫لديكما عائلة ف���ي الدنمارك أم ال‪ ،‬وعم���ا إذا كان خطيبك يملك‬ ‫ً‬ ‫مسكنا مناسب ًا وما إلى ذلك‪.‬‬ ‫ولكن يمكنني أن أطلعك على القوانين والش���روط العامة من‬ ‫أجل التقدم بطلب للم الشمل في الدنمارك‪.‬‬ ‫يجب أن تكونا فوق س���ن الـ‪ 24‬كم���ا أن ارتباطكما بالدنمارك‬ ‫يجب أن يكون أقوى من ارتباطكما بالمغرب‪ ،‬وفي حالة ما قررت‬ ‫دائ���رة األجانب أن ارتباطكما بالدنم���ارك أقوى‪ ،‬فيتم النظر إلى‬ ‫بعض األمور األخرى مثل‪:‬‬ ‫المدة التي أقامها زوجك في الدنمارك‪.‬‬ ‫• ‬ ‫إذا ما كان أحدكما أو كالكما لديه عائلة أو معارف في‬ ‫• ‬ ‫الدنمارك‪.‬‬ ‫إذا ما كان زوجك لديه وصاية كاملة أو غير كاملة على‬ ‫• ‬ ‫أطفال قاصرين في الدنمارك‪.‬‬ ‫إذا ما كان أحدكما أو كالكما أنهى دراس���ة ما أو لديه‬ ‫• ‬ ‫عمل ثابت في الدنمارك‪.‬‬ ‫مدى إجادتك أو إجادة زوجك للغة الدنماركية‪.‬‬ ‫• ‬ ‫مدى ارتباطكما ببلد آخر‪ ،‬كأن يكون زوجك قد أقام فترة‬ ‫• ‬ ‫طويلة في المغرب ً‬ ‫مثال‪.‬‬ ‫يجب أن يكون زوجك قد حصل على إقامة في الدنمارك‬ ‫• ‬


‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫لفترة تتجاوز الثالث سنين األخيرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مناس���با بمساحة تكفي‬ ‫مس���كنا‬ ‫يجب أن يوفر زوجك‬ ‫• ‬ ‫لكليكما‪.‬‬ ‫يجب أن يكون زوجك قادر ًا على إعالتكما ً‬ ‫معا مادي ًا‪،‬‬ ‫• ‬ ‫ويتطلب هذا الشرط عادة أال يكون زوجك قد تلقى أي مساعدات أو‬ ‫إعانات من الدولة طبق ًا لقوانين االندماج أو القوانين االجتماعية‬ ‫كمساعدات البلدية ُ‬ ‫مثال لمدة تتجاوز آخر ‪ 3‬سنوات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يجب أن يوفر زوجك مبلغ���ا وقدره ‪ 62,231‬كرونة‬ ‫• ‬ ‫(تعدي���ل جديد لس���نة ‪ )2010‬لتغطية أي نفقات ق���د تطرأ في‬ ‫المستقبل تخص الشريك القادم من خارج الدنمارك‪.‬‬ ‫يجب أال يكون زوجك قد ُحكم عليه بتهمة العنف ضد آخرين‬ ‫(كزوجة سابقة ً‬ ‫مثال) في آخر ‪ 10‬سنين‪.‬‬ ‫السؤال السابع‪-:‬‬ ‫السالم عليكم‪ ،‬أنا عمري ‪ 54‬س���نة وعندي إقامة دائمة‪ ،‬لم‬ ‫الشمل‪ ،‬في الدنمارك لمدة تزيد عن ‪ 11‬سنة‪ ،‬وأعاني من مرض‬ ‫روماتيزم في الركبة والجسم‪ ،‬وأجريت عملية جراحية إلحدى‬ ‫الركبتين‪ ،‬ومازالت الركبة الثانية بحاجة إلى عملية ولكني أجلتها‬ ‫بسبب خوفي من العملية‪ ،‬ولم يكن بإمكاني الحصول على عمل‬ ‫يناسب وضعي الصحي خالل الستة سنوات السابقة‪ ،‬وبصراحة‬ ‫أصبح لدي الشعور بالملل وأصبحت لدي القناعة بعدم إمكانية‬ ‫الحصول على عمل بسب المرض والعمر‪ ،‬فهل بإمكاني الحصول‬ ‫ً‬ ‫علما أن لدي‬ ‫عل���ى التقاعد المبكر‪ ،‬وكم يكون رات���ب التقاعد؟‬ ‫صبية عمرها ‪ 16‬سنة وزوجي يعمل في إحدى الشركات‪.‬‬ ‫الجواب السابع‪-:‬‬ ‫أنت تقولين بأن عمرك ‪ 54‬س���نة وأن���ك أتيت إلى الدنمارك‬ ‫ً‬ ‫عام���ا‪ ،‬وتقولين بأن تعانين من‬ ‫عن طريق لم الش���مل منذ ‪11‬‬ ‫عدة أمراض مزمنة وأن زوجك يعمل في ش���ركة ما‪ ،‬وتسألين‬ ‫عم���ا إذا كان يحق لك الحصول على التقاعد المبكر وعن قيمة‬ ‫الراتب كذلك‪.‬‬ ‫يمكن للشخص بالطبع الحصول على التقاعد المبكر إذا كانت‬ ‫حالته الصحية ال تسمح له بالعمل أو إعالة نفسه‪ ،‬ولكنه شرط‬ ‫أساسي أن تكون قدرة الشخص على العمل متدنية لفترة ما وال‬ ‫يمكن إعادة تأهيلها بأي حال من األحول مثل المشاركة في أي‬ ‫دورات تابعة للبلدي���ة أو بالعالج أو بإعادة التأهيل بأي طريقة‬ ‫من الطرق‪.‬‬ ‫فإن كانت إعادة التأهيل ممكنة فهذا يعني أنك تستطيعين العمل‬ ‫بشكل مخفف إلعالة نفسك‪ ،‬خالصة القول هو أن التقاعد المبكر‬ ‫هو آخر الحل���ول التي تلجأ إليها البلدي���ة‪ ،‬ولذلك تقوم البلدية‬ ‫بتقييم الطلب من نواحي عدة مثل خبرتك الس���ابقة في س���وق‬ ‫العمل وشبكة المعارف الخاصة بك (الشبكة االجتماعية) وكذلك‬ ‫رغبت���ك في العمل مرة أخرى والوض���ع الصحي‪ ،‬فإن تم تقييم‬ ‫وضعك الصحي على أنه متدني بش���كل دائم‪ ،‬فيمكنك الحصول‬ ‫على التقاعد المبكر بما أنك اس���توفيت شرط اإلقامة في البلد‬ ‫لمدة ‪ 10‬سنين‪.‬‬ ‫ولكن عليك االنتباه إلى أنك لن تحصلي على راتب التقاعد‬ ‫ً‬ ‫كامال‪ ،‬وذلك ألن قيمة الراتب تتوقف على عدد السنين التي‬ ‫أقمته���ا في الدنمارك بما أنك أتيت إلى الدنمارك عن طريق‬ ‫لم الش���مل‪ ،‬فالراتب الكامل يتطلب أن يقيم الش���خص في‬ ‫ً‬ ‫عاما للحصول عليه‪.‬‬ ‫الدنمارك ‪40‬‬ ‫باإلضافة إلى ذلك يتم أخذ راتب زوجك في الحسبان‬ ‫عند حساب قيمة راتب التقاعد الخاص بك‪ ،‬وبما أنك‬ ‫لم تطلعينني على راتب زوجك‪ ،‬فالوضع الطبيعي‬ ‫هو أنهم ال ينظرون إلى الراتب األساسي والذي‬ ‫يبلغ ‪ 166,104‬كرونة لسنة ‪ ،2010‬أما‬

‫استشارات قانونية‬ ‫ما فوق ذلك فيتم أخذه في الحسبان عند حساب راتب التقاعد‪.‬‬ ‫السؤال الثامن‪-:‬‬ ‫الس�ل�ام عليكم‪ ،‬لدي س���ؤال بخصوص إع���ادة التقدم لطلب‬ ‫الجنس���ية‪ ،‬حيث أني تقدمت لطلب الجنس���ية ولكن تم رفضها‬ ‫بسبب أنني خرقت قانون السير أو قانون المرور في شهر يونيه‬ ‫عام ‪ ،2010‬وقد حس���مت القضية اآلن وتلقيت مخالفتين على‬ ‫رخص���ة القيادة خاصتي باإلضافة إل���ى مخالفة قديمة منذ عام‬ ‫ً‬ ‫تقريبا مما يعني أنني فق���دت الرخصة وأحتاج إلى اختبار مرة‬ ‫أخرى باإلضافة إلى تغريمي ‪ 2000‬كرونة‪.‬‬ ‫وس���ؤالي اآلن‪ ،‬هل سيتم رفض طلب الجنسية إذا ما تقدمت‬ ‫للحص���ول عليها في ظل الظروف الس���ابقة؟ وهل هناك قانون‬ ‫يمنع أن يحصل الش���خص على الجنس���ية إذا ما تلقى مخالفات‬ ‫مرور؟ وفي حالة ما إذا كان���ت المخالفات تمنع الحصول على‬ ‫الجنس���ية‪ ،‬فمتى يمكنن���ي الحصول على الجنس���ية؟ أرجو أن‬ ‫تساعدني وشكر ًا‪.‬‬ ‫الجواب الثامن‪-:‬‬ ‫أنت تقول بأن طلبك للحصول على الجنسية تم تجميده مؤقت ًا‬ ‫بسبب تجاوزك لقانون المرور‪ ،‬وتقول بأن القضية حسمت اآلن‬ ‫وأنك تلقيت غرامة مالية قدرها ‪ 2000‬كرونة وتس���أل عما إن‬ ‫كانت تس���ري عليك القوانين الحالية إذا ما أعدت التقدم بطلب‬ ‫للحصول على الجنس���ية كما أنك تس���أل عن مدة االنتظار قبل‬ ‫حصولك على الجنسية‪.‬‬ ‫بداي���ة أق���ول ل���ك بأن‬ ‫القواع���د والقواني���ن‬ ‫التي تس���ري عليك‬ ‫هي ذاتها القوانين‬ ‫التي كانت سارية‬ ‫عليك لحظة تقدمك‬ ‫بالطلب أول مرة‪،‬‬ ‫أما بالنس���بة لمدة‬ ‫االنتظار‪ ،‬حسب ما‬ ‫فهمت من حديثك‪،‬‬ ‫فقد ت���م توجه تهمة‬ ‫إليك بخ���رق قانون‬ ‫الس���ير وتم تغريمك‬ ‫فيه���ا بمبل���غ ‪2000‬‬ ‫كرون���ة وهذا يعني‬ ‫أنك لم‬

‫العدد ‪ • 17‬سبتمرب ‪ /‬أيلول ‪September 2011‬‬

‫‪15‬‬

‫تبرأ من التهمة‪ ،‬وعلى ذلك فال يمكنك الحصول على الجنس���ية‬ ‫لمدة ‪ 3‬س���نين من تاريخ ثبوت حكم المحكمة‪ ،‬ولكن يمكنك أن‬ ‫تتقدم بطلب الحصول على الجنس���ية م���رة أخرى قبل انقضاء‬ ‫الثالث سنين بستة أشهر‪.‬‬ ‫السؤال التاسع‪:‬‬ ‫أن���ا مغربية ومتزوجة في الدنم���ارك ولم أحصل على إقامة‬ ‫منذ س���نتين‪ ،‬مع العلم أنني درست اللغة ولدي البطاقة الصحية‬ ‫الصفراء‪ ،‬وأريد اآلن الطالق من زوجي واالرتباط بشخص آخر‪،‬‬ ‫فماذا يجب ّ‬ ‫علي فعله وهل يمكنني ذلك‪.‬‬ ‫الجواب التاسع‪:‬‬ ‫ذكرت بأنك مغربية متزوجة وتعيش���ين في الدنمارك‪ ،‬ولكن‬ ‫لم تحصلي على تصريح اإلقام���ة‪ .‬وترغبين في االنفصال عن‬ ‫زوجك والزواج من رجل آخر‪ .‬وسألت عن إمكانية ذلك‪ .‬إذا كان‬ ‫زواجك من زوجك تم بطريقة رسمية فإنه يتحتم عليك الحصول‬ ‫على الطالق من قبل زوجك‪ ،‬عندها يمكنك الزواج مرة أخرى‪.‬‬ ‫عادة ما يس���تغرق إجراء الطالق ستة أو ‪ 12‬شهر ًا من اعتماد‬ ‫إجراء االنفصال‪ ،‬وهذا يعتمد فيما إذا كنت وزوجك متفقين على‬ ‫إج���راء الطالق ً‬ ‫أوال‪ .‬وفي حال ت���م انفصالك عن زوجك‪ ،‬فأنت‬ ‫معرضة للطرد من الدنمارك‪ .‬وإذا لم يكن لديك تصريح إقامة أو‬ ‫بمعنى آخر لم يكن لديك إقامة قانونية في الدنمارك‪ ،‬فال يمكنك‬ ‫ً‬ ‫مستقبال من رجل آخر‪،‬‬ ‫الزواج بطريقة رسمية‪ .‬وفي حال الزواج‬ ‫فإن ذلك يتطلب أن تتزوجيه في الخارج وبعدها تتقدمين بطلب‬ ‫الحصول على لم الشمل في السفارة الدنمركية أو بطلب تأشيرة‬ ‫زي���ارة ومن ثم تقومين بالتقدم بطلب الحصول على اإلقامة في‬ ‫حال قدومك إلى الدنمارك‪.‬‬ ‫بطاقة شخصية‬

‫• االسم ‪ :‬ربيع ازد أمحد‬ ‫• العمر‪ 34 :‬عام‬ ‫• املؤهل الدراسي‪ :‬ليسانس احملاماة‬ ‫• االختصاص‪ :‬حقوق االنسان– جامعة أوروس‪-.‬‬ ‫الدامنارك‬ ‫• املهنة ‪ :‬حمام‪ ،‬ومدير تنفيذي ملكتب اإلستشارات‬ ‫واملساعدات القانونية يف مدينة أوروس‪.‬‬ ‫• دامناركي من أصل فلسطيين‬ ‫• نائب رئيس اجمللس البلدي يف بلدية أورهوس‬


‫مقـــاالت وآراء‬

‫‪ 16‬العدد ‪ • 17‬سبتمرب ‪ /‬أيلول ‪September 2011‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫نس���تقبل مقاالتكم وآراءكم وردودكم على المقاالت المنش���ورة على العنوان التالي‪info@akhbar. :‬‬

‫االعتراف بالدولة الفلسطينية‬

‫مع استمرار الظلم الواقع على الشعب الفلسطيني في غزة وفي الضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬يتزايد الجدل في كثير من البلدان بما فيها بلدان االتحاد األوروبي‬ ‫ويبرز موضوع االعتراف بالدولة الفلس���طينية كمس���ألة ملحة‪ ،‬وعاجال‬ ‫ام آجال يجب على الدنمارك أن تأخذ موقفا وال س���يما في سبتمبر‪/‬أيلول‬ ‫الجاري عندما س���يؤخذ موضوع االعتراف بالدولة الفلسطينية الى األمم‬ ‫المتحدة للتصويت عليه‪.‬‬ ‫ليس لدى دول االتحاد األوروبي موقف موحد بشأن االعتراف بالدولة‬ ‫الفلس���طينية‪ ،‬وذلك ألن هناك تحفظات ل���دى بعض الدول األعضاء حول‬ ‫التصويت بنعم‪ .‬ان االختالفات بين هذه الدول ليست حول مبدأ إقامة الدولة‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬فهذا المبدأ جزء أساسي من الحل القائم على دولتين والذي‬ ‫يؤيده االتحاد األوروبي بشدة‪.‬‬ ‫كذلك بالنس���بة لحدود هذه الدولة أي حدود عام ‪ 1967‬فانها ال تشكل‬ ‫مشكلة لدول االتحاد األوروبي‪ ،‬ألنها تتفق على أن األراضي التي احتلتها‬ ‫اس���رائيل كنتيجة لحرب ع���ام ‪ 1967‬هي أراض محتل���ة وال تنتمي إلى‬ ‫إسرائيل‪.‬‬

‫ً‬ ‫إذا ما هي االعتبارات من أجل حل الدولتين؟‬ ‫س���وف تقول بعض االعتراضات بأن االعتراف بالدولة الفلس���طينية‬ ‫لن يخدم عملية السالم‪ .‬ألولئك نقول أننا في شهر سبتمبر من هذا العام‬ ‫س���وف نحتفل بمرور عشرين عاما على بدء المفاوضات دون أية نتائج‬ ‫و من دون التوصل إلى حل للصراع‪ .‬إسرائيل تتمدد بتنمية المستوطنات‬ ‫على األراضي الفلس���طينية المحتلة وتقطع أوصال الش���عب الفلسطيني‪.‬‬ ‫وهذه ليست مؤشرات سالم‪.‬‬ ‫ماذا س���يكون موقف الدنم���ارك وهل س���تعترف الدنم���ارك بالدولة‬ ‫الفلسطينية؟‬ ‫الدنمارك بلد معروف باحترامه للقوانين الدولية و حقوق اإلنسان بما‬ ‫فيها الحق لجميع القوميات في العيش بحرية وكرامة والتمتع بحق تقرير‬ ‫مصيرهم في أوطانهم‪ .‬إن معظم السياسيين الدنماركيين تسابقوا في دعم‬ ‫الربيع العربي وحق الشعوب العربية بالحرية والكرامة وتقريرالمصير‪.‬‬ ‫لقد س���اعدت الدانمارك وما زالت تساعد السلطة الفلسطينية في بناء‬ ‫المؤسسات المطلوبة للدولة الفلس���طينية‪ .‬إن مزيدا من التقدم على هذا‬ ‫الصعيد ضروري والخطوة المنطقية التالية هي اعتراف الدنمارك بالدولة‬

‫الفلس���طينية مما س���يعزز ايضا سمعة‬ ‫الدنمارك ‪.‬‬ ‫إن ممارس���ة ضغط إس���رائيلي بهذا‬ ‫الخصوص لهو توقع بديهي وسوف نرى‬ ‫مؤيدي أس���تمرار االحتالل اإلسرائيلي‬ ‫يقولون أن االعتراف بالدولة الفلسطينية‬ ‫يضر بأمن اس���رائيل‪ .‬إن الضمان األهم‬ ‫ألمن إس���رائيل هو السالم مع جيرانها‪،‬‬ ‫وان إبقاء الصراع مفتوحا لن يس���اعد‬ ‫عمرو احلوراني‬ ‫أمن إس���رائيل‪ ،‬واستمرار القمع للشعب‬ ‫الفلس���طيني يهدد أيضا أمن إس���رائيل‪،‬‬ ‫وكذلك فان االستيالء على األراضي الفلسطينية وحرية الشعب على المدى‬ ‫البعيد يشكل تهديدا إضافيا لعملية السالم وأمن اسرائيل‪.‬‬ ‫انني أدعو السياسيين في الدانمارك لدعم السالم والحرية وحق تقرير‬ ‫المصير‪ .‬إن الدولة الفلسطينية هي مفتاح السالم واالستقرار واألمن في‬ ‫الشرق األوسط‪ .‬الربيع العربي يجب أن يشمل أيضا الربيع الفلسطيني‪.‬‬

‫االنتخابات المقبلة ‪ ..‬نهاية حقبة!‬

‫حكومة‬ ‫جديدة –‬ ‫ولكن‬ ‫سياسة‬ ‫جديدة أيضًا‬ ‫يج���ب أن يكون لدينا‬ ‫حكوم���ة جدي���دة‪ ،‬وأنا‬ ‫أتطل���ع إل���ى أن أرى‬ ‫حزب الراديكال فنسترا‬ ‫حكوم���ة «حمراء» بعد النائب األول لرئيس بلدية أورهوس‬ ‫االنتخابات القادمة يوم‬ ‫‪ 15‬س���بتمبر‪/‬أيلول‪ ،‬ولكن ال يكف���ي أن نحصل على حكومة‬ ‫جديدة فقط‪ ،‬فيجب أن يكون لدينا سياسة جديدة‪.‬‬ ‫واألم���ر جد ملح أن تكون لدينا حكومة جديدة‪ ،‬فالحكومة‬ ‫ً‬ ‫عددا ال يحصى م���ن القوانين التي أضرت‬ ‫الحالي���ة وضعت‬ ‫بالعديد من الجماع���ات الضعيفة في المجتم���ع‪ ،‬فالقوانين‬ ‫والقواعد التي وضعتها الحكومة طالت العديد من الناس في‬ ‫الدنمارك مثل قوانين المساعدات االجتماعية والحد األقصى‬ ‫للمس���اعدات وقانون الـ‪ 450‬ساعة‪ ،‬وهذه فقط مجرد أمثلة‬ ‫على العديد من التش���ديدات التي سببت الكثير من العواقب‬ ‫االجتماعية للكثيرين‪ ،‬وتس���ببت كذل���ك في نمو الفارق بين‬ ‫الطبقات االجتماعية وعدم المساواة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مرارا‬ ‫وقد قامت الحكومة الحالية بتشديد قوانين األجانب‬ ‫ً‬ ‫وتكرارا حتى أصبحت الدنمارك تمتلك أكثر القواعد والقوانين‬ ‫صرامة بين دول االتحاد األوروب���ي‪ ،‬واألمر يتعلق بالعديد‬ ‫من القوانين مثل قوانين لم الش���مل وقوانين الحصول على‬ ‫الجنسية‪ ،‬وقد تسببت التشديدات التي وضعتها الحكومة من‬ ‫أجل الحصول على الجنسية الدنماركية في حرمان الكثيرين‬ ‫من الحصول على الجنس���ية الدنماركية على اإلطالق‪ ،‬حتى‬ ‫وإن كانوا يعيشون في الدنمارك منذ سنوات طويلة‪.‬‬ ‫وأنا أتمنى حقيقة أن تك���ون لدينا حكومة «حمراء» بعد‬ ‫االنتخابات القادمة‪ ،‬حكومة تغير الكثير من القوانين والقواعد‬ ‫الت���ي أقرتها الحكومة الحالية‪ ،‬والس���يما القوانين المتعلقة‬ ‫بالمجالين االجتماعي واألجانب‪ ،‬ولكن المش���كلة أن الحزب‬ ‫االش���تراكي الديمقراطي وحزب الش���عب االشتراكي يقران‬ ‫العديد من هذه القوانين والس���يما المتعلقة باألجانب منها‪،‬‬ ‫وال ينويان تحرك حرف واحد من مكانه في هذه القوانين‪.‬‬ ‫ونحن في حزب الراديكيل ننوي تغيير قوانين لم الش���مل‬ ‫والحصول على الجنسية‪ ،‬كما أننا سنضع العديد من القوانين‬ ‫االجتماعية تحت الدراس���ة مرة أخرى مثل قوانين الحصول‬ ‫على المس���اعدات االجتماعية‪ ،‬فقد يلجأ العديد من األحزاب‬ ‫األخرى إلى تغيير سياستهم‪ ،‬ولكننا في حزب الراديكيل ال تغير‬ ‫سياستنا ونتمسك بمبادئنا‪ ،‬ولذلك صوت واحد لصالح حزب‬ ‫ً‬ ‫صوتا ضد الفوضى التي أحدثتها الحكومة في‬ ‫الراديكيل يعني‬ ‫مجال المساعدات االجتماعية ومجال األجانب‪.‬‬ ‫م���ن الضروري أن يكون لدينا حكوم���ة جديدة‪ ،‬من أجل‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫الدنم���ارك ومن أجل المواطنين‪ ،‬ولكن األمر ضروري‬ ‫أن يكون لدينا سياسة جديدة‪.‬‬

‫ربيع أزاد أمحد‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا وحكومة‬ ‫برلمانا‬ ‫بعد أيام قالئل سنتوجه إلى صناديق التصويت لننتخب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إيجابيا في الوضع السياس���ي‬ ‫تغيرا‬ ‫جدي���دة‪ .‬ليس أمامنا إال أن نتفاءل وننتظر‬ ‫واالجتماعي واالقتصادي في البلد‪ ،‬فنحن أس���وة بكل الدنماركيين تعبنا من هذا‬ ‫الوضع الذي نش���أ قبل عشر سنوات‪ ،‬تعبنا من وجوه السياسيين التي ال بسمة‬ ‫عليها‪ ،‬ومن الكالم الفظ الغليظ على ألسنة غالة المتطرفين من اليمين‪.‬‬ ‫هناك بالتأكيد أس���اس للتفاؤل‪ ،‬ويمكننا أن نش���ير‪ ،‬على األقل‪ ،‬إلى عاملين‬ ‫يدعوان إلى هذا التفاؤل‪ ،‬أحدهما على مس���توى العالم‪ ،‬واآلخر على مس���توى‬ ‫أوروبي ومحلي‪.‬‬ ‫أما األول‪ ،‬فالعالم يش���هد منذ بداية هذا العام المؤش���ر تلو اآلخر على فشل‬ ‫وانتهاء الحرب على اإلس�ل�ام التي قادتها الواليات المتحدة منذ أحداث الحادي‬ ‫عشر من أيلول ‪ .2001‬ولعل ما يحدث في العالم العربي هو أقوى المؤشرات‪،‬‬ ‫فهن���اك عاد األمريكيون ومعهم بلدان حلف األطلس���ي إل���ى تحالفهم القديم مع‬ ‫اإلسالميين‪ ،‬وبدأوا بوضوح محاولة إيصال مجموعات إسالمية إلى سدة الحكم‬ ‫ف���ي عدة بلدان عربية عن طريق ما يُ طلق عليه «الربيع العربي»‪ ،‬الذي لم يعد‬ ‫ً‬ ‫عسكريا‬ ‫هناك أي ش���ك بأن الواليات المتحدة وحلفاءها يقفون وراءه بكل قوة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وإعالميا‪.‬‬ ‫وماليا‬ ‫ً‬ ‫ال مكان هنا للحديث عن ربيع هذا التحالف‪ ،‬لكن يبدو واضحا أن هناك صفقة‬ ‫مربحة للطرفين‪ .‬الواليات المتحدة وحلفاؤها س���يأخذون الكثير‪ ،‬وقد يكون ما‬ ‫سيعطونه لإلسالميين‪ ،‬إضافة إلى كراسي الحكم وإطالق أيديهم في مجاالت معينة‬ ‫في بلدانهم‪ ،‬مكسب آخر هو تخفيف أو حتى إزالة سمعة اإلرهاب والتطرف عن‬ ‫المسلمين ولعنة القاعدة التي تالحقهم في كل مكان في العالم‪ ،‬وهذا أمر يتطلبه‬ ‫تبرير التحالف معهم أمام الشعب األمريكي والشعوب األوروبية‪.‬‬ ‫وبهذا فإن التحالف األمريكي اإلسالموي سيلقي بظالله بقوة على االنتخابات‬ ‫الدنماركية ألن رغبة الواليات المتحدة في تحسين سمعة حلفائها الجدد‪/‬القدامى‬ ‫تس���تدعي تنقية البيئة السياس���ية في البلدان الحليفة من بؤر التطرف اليميني‬ ‫التي تعتاش على موضوعة اإلس�ل�ام‪ ،‬وتش���جيع خطاب تصالحي حول اإلسالم‬ ‫والمسلمين‪.‬‬

‫إن انتخاباتن���ا ال يمكن أن تتجاهل الواقع‬ ‫الجديد ف���ي العالم‪ ،‬وساس���تنا‪ ،‬خاصة من‬ ‫ً‬ ‫جيدا إلى ما يقوله لهم‬ ‫اليمين‪ ،‬يس���تمعون‬ ‫الحلف���اء! «تخلصوا م���ن المتطرفين في‬ ‫صفوفك���م قبل أن تخس���روا كل ش���يء‪».‬‬ ‫وإعالمنا نش���ط في واقع الح���ال قبل فترة‬ ‫طويل���ة في ن���زع الهالة من ح���ول رموز‬ ‫اليمين المتطرف ونزع مصداقيتهم‪ ،‬وهؤالء‬ ‫يتهيؤون للخسارة‪.‬‬ ‫د‪ .‬عمر ظاهر‬ ‫أما على المس���توى األوروبي والمحلي‪،‬‬ ‫ف���إن الجريمة البش���عة الت���ي اقترفها أحد‬ ‫أستاذ في جامعة جنوب الدانمارك‬ ‫اليمينيين المتطرفين في النرويج في أوائل‬ ‫الصيف بإقدامه على قتل عدد كبير من اليافعين فلن تمر بال عقاب‪ .‬إن الش���عب‬ ‫الدنماركي صدم بتلك الفعلة الشنيعة‪ ،‬ولن يستطيع أحد إقناعه بأن تلك الجريمة‬ ‫ال ترتبط مباش���رة بالخطاب العدائي المغرض الذي اس���تخدمته أحزاب اليمين‬ ‫المتط���رف‪ ،‬تلك األحزاب التي يبدو أن تضخم الحقد فيها وصل حد تحويلها إلى‬ ‫حاضنة لمريضي النفس والعقل‪ .‬إن الدنماركيين يشعرون اليوم بخوف من اليمين‬ ‫المتطرف ال يقل عن الخوف الذي زرعه هذا اليمين في نفوس���هم من اإلس�ل�ام‬ ‫ً‬ ‫فرديا وربما‬ ‫والمس���لمين‪ .‬لقد رأى الناس بأم أعينهم أن خطر اإلس�ل�اميين ظل‬ ‫تمثل في مراهق صومالي حاول قتل شخص يعتبره أساء إلى رمز مقدس لديه‪،‬‬ ‫أما خطر اليمين المتطرف فتجس���د في القت���ل الجماعي بدم بارد ألطفال ال ذنب‬ ‫لهم وال عالقة لهم باإلسالم‪ .‬وهذا أمر سيقرر إلى حد كبير أين سيضع المواطن‬ ‫الدنماركي إشارته يوم االنتخابات‪.‬‬ ‫من حقنا أن نتطلع إلى انتخابات تطوي صفحة طغيان اليمين المتطرف‪ ،‬ولكن‬ ‫ً‬ ‫أيضا أن نس���اهم في تحقيق الرغبة في التصالح والحوار ونس���اهم‬ ‫من واجبنا‬ ‫في إضعاف التطرف بكل أش���كاله بأن نشارك في االنتخابات بزخم كبير ونضع‬ ‫إشاراتنا في المكان الصحيح!‬

‫املشاركة السياسية يف الدمنارك ضرورة حتمية‬

‫بقلم‪ :‬حممد هرار‬

‫ال يخفى على من عاش في الدنمارك من بداية سنة‪ 2000‬والى اآلن ما تعرضت‬ ‫له الجالية المسلمة من ضغوطات واس���تفزازات رهيبة وسن قوانين في غاية من‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا الوافدين الجدد ومن هم حديثو‬ ‫الصرامة والتضييق‪ .‬وقد يسأل الواحد منا‬ ‫الهجرة‪ :‬لماذا هذه السياس���ات الموغلة في العداء لألجانب بش���كل عام‪ ،‬وللجالية‬ ‫اإلس�ل�امية في الدنمارك بوصف خاص؟ وهل يمكن لن���ا أن نوقف هذه التوجهات‬ ‫العدوانية؟ أوعلى األقل نتمكن من تقليلها؟‬ ‫ً‬ ‫أوال يجب علينا أن نكون جد صرحاء مع أنفس���نا‪ ،‬ثم إذا كان ما س���نقوله يعتبر‬ ‫ً‬ ‫نوعا من جلد الذات فال بأس بذلك ما دمنا نتوخى الوصول إلى معرفة ما يجري على‬ ‫الساحة السياسية لنتفادى الخطأ‪ ،‬ومن األخطاء يتعلم الناس‪ ،‬وبالتالي يَ ِصلون إلى‬ ‫النتائج المرضية‪ .‬والنجاح في المستقبل ال يتم إال بالوقوف على األخطاء والهفوات‬ ‫وتصحيحها‪ ،‬والعزم على عدم ارتكابها مرة أخرى في المستقبل‪ .‬ومن أهمها وأبرزها‬ ‫العزوف عن المشاركة السياسية‪ ،‬وبالتالي ‪ :‬البعد عن دائرة صنع القرار‬ ‫إن القوانين الدانماركية تنص على أن كل مواطن بلغ س���ن الثامنة عش���رة من‬ ‫عمره حاصل على جنس���ية البلد المقيم فيه يحق له المشاركة في العملية السياسية‬ ‫واالس���تحقاقات‪ ،‬سواء بالتصويت والترشيح أو االستفتاء وفق أحكام القانون‪ ،‬وما‬ ‫ينص عليه الدستور من تنظيم لهذه الحالة المهمة‬ ‫ٌ‬ ‫وإيجابي في‬ ‫ونش���ط‪،‬‬ ‫مهم‬ ‫لهذا فان الجالية المس���لمة مطالبة بأن يكون لها ٌ‬ ‫دور ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫سبيل إيجاد هذه المش���اركة الفاعلة المحققة للمصالح والدافعة للمفاسد‪ .‬يقول ابن‬ ‫تيمية في كتاب الحسبة‪« :‬وكل بني آدم ال تتم مصلحتهم ال في الدنيا وال في اآلخرة‬ ‫إال باالجتماع والتناص���ر‪ ،‬فالتعاون والتناصر على جل���ب منافعهم والتناصر لدفع‬ ‫مضارهم – ولهذا يقال ‪ :‬اإلنس���ان مدني الطبع – فإذا اجتمعوا فال بد لهم من أمور‬ ‫يفعلونها يجتلبون بها المصلحة وأمور يجتنبونها لما فيها من المفس���دة‪ ،‬ويكونون‬

‫مطيعين لألمر بتلك المقاصد وللنهي عن تلك المفاسد ‪ .‬ومن ذلك يظهر أن االجتماع‬ ‫اإلنس���اني مطلوب ً‬ ‫بحثا عن المدافع المش���تركة‪ ،‬ال يصدهم عن ذلك حاجز الدين أو‬ ‫اللغة أوالجنس أو اللون؛ بل الجميع متوخون التعايش المشترك والخير العام»‪ .‬هذا‬ ‫وقد تناول المجلس األوروبي لإلفتاء والبحوث قضية المشاركة السياسية للجاليات‬ ‫اإلس�ل�امية التي تتمتع بالمواطنة‪ ،‬فخلص إلى أن مشروعية المشاركة السياسية‬ ‫للمسلمين في أوروبا‪ ،‬تتردد بين اإلباحة والندب والوجوب‬ ‫والمس���لمون أقلية في المجتمع الدنمرك���ي وباقي الدول الغربية‪ ،‬وهم في أمس‬ ‫الحاجة إلى إظهار دينهم وهويتهم س���واء العربية منها أم غير العربية‪ ،‬وإس���ماع‬ ‫صوتهم للمس���ئولين‪ ،‬وإيضاح الصورة الصحيحة الناصعة عن اإلس�ل�ام في جميع‬ ‫ً‬ ‫ناجما‬ ‫جوانبه‪ ،‬والرد على الشبهات والمكائد التي تحاول النيل منه‪ ،‬ولو كان بعضها‬ ‫عن أخطائنا وهفواتنا التي تش���وه صورته أمام الرأي العام‪ ،‬فيس���تغلها المبطلون‬ ‫والمغرضون ألغراضهم الدنيئة لتشويه صورتنا أمام المجتمع‪ ،‬بحيث نبدوا وكأننا‬ ‫أشرار‬ ‫إن المشاركة السياسية مهمة س���امية‪ ،‬ذات أهمية بالغة متعينة علينا بحكم أننا‬ ‫جالية مس���لمة اختارت لنفس���ها العيش في هذه الديار أوأكرهت على ذلك‪ ،‬فيكون‬ ‫القيام بها واجبً ا‪ ،‬وما ال يتم الواجب إال به فهو واجب‪ .‬والوس���يلة المش���روعة إلى‬ ‫الواجب واجبة‪ ،‬الس���يما في هذه القضية المهمة في العصر الراهن‪ ،‬وبهذا يتحقق‬ ‫النفع ويحصل التعاون‪ .‬والضرر األش���د يزال باألخف ‪ ،‬واألمور بمقاصدها‪ ،‬ودرء‬ ‫المفاسد مقدم على جلب المصالح‪.‬‬ ‫كل ه���ذه القواعد الفقهية وغيرها تقودنا في ظل ظروفنا المعاصرة إلى أن ندلي‬ ‫ً‬ ‫ضررا‪ ،‬إذ من المحال أن نجد في الغرب جهة تتبنى مصالحنا‬ ‫بصوتنا للجهة األخف‬ ‫مائة بالمائة‪.‬‬


‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫ثقافة‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫يحرر ها حممد حمزة‬

‫كـتاب‬

‫العدد ‪ • 17‬سبتمرب ‪ /‬أيلول ‪September 2011‬‬

‫‪mh@akhbar.dk‬‬

‫جمموعة «احملمدي» القصصية لطارق عمر‬

‫‪ 20‬قصة عن احلياة مبنظور وعقلية دمناركية عربية‬

‫الحجاب‬ ‫باعتباره‬ ‫عالمة‬ ‫تأليف‪ :‬إنجه داين وكريستين مولي سوهولم‬ ‫أخذ الحجاب خالل السنوات االخيرة حيزا كبيرا من النقاش‬ ‫العام في عدد كبير من الدول األوروبية‪ ،‬ومنها الدانمارك التي‬ ‫شهدت وما تزال تشهد اهتماما حكوميا وشعبيا بالحجاب‪.‬‬ ‫كت���اب «الحجاب باعتب���اره عالمة» الذي ص���درت طبعته‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪،‬‬ ‫الدانماركي���ة األولى عن دار نش���ر جامعة أره���وس‬ ‫ق���ارب الحجاب من منظ���ور تاريخي وعالم���ي‪ ،‬ورصده في‬ ‫ض���وء معناه الثقافي من زوايا نظر إنثروبولوجية وثيولوجية‬ ‫واثنوغرافية‪.‬‬ ‫ويكش���ف الكتاب ب���أن الحجاب لي���س غريبا ع���ن الثقافة‬ ‫الدانماركي���ة‪ ،‬حيث كان في أزمان س���ابقة يعتبر عالمة على‬ ‫التواضع‪.‬‬ ‫ويطرح الكتاب س���ؤاال مهما وهو هل يش���كل حجاب المرأة‬ ‫ً‬ ‫امتحانا للقيم الديمقراطية وخصوصا قيمتي‬ ‫المسلمة تحديا أو‬ ‫المساواة بين الجنسين واالستقاللية الفردية؟‬ ‫اإلجابة على هذا السؤال تقود المؤلفتين إلى متابعة النقاش‬ ‫الدائر في الميديا في عدة دول أوروبية‪.‬‬ ‫خالصة القول أن هذا الكتاب يعطي القارئ أدوات جيدة ليكون‬ ‫حاسما في النقاش الدائر حول التعايش أو الصراع بين الثقافات‬ ‫في الواقع العالمي الجديد‪.‬‬ ‫يذك���ر أن كتاب الحجاب باعتباره عالم���ة هو المجلد الثاني‬ ‫في سلس���لة الدراسات السوس���يولوجية التي تصدرها جامعة‬ ‫أرهوس‪.‬‬

‫يرحب حمرر الصفحة الثقافية مبساهمات‬ ‫القراء الكرام على الربيد التالي‪:‬‬

‫كاسبر تفيدن‬ ‫كان حب الكتابة والرغبة في تغيير القناعات واآلراء‪ ،‬الدافع األساسي‬ ‫الذي ترس���خ في ذهن الشاب البالغ من العمر ‪ 23‬سنة‪ ،‬وهذا ما جعله‬ ‫يلتحق بدراسة الصحافة بجامعة أودينسه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طالبا في المدرس���ة وأنا‬ ‫ش���غوفا بالكتابة منذ أن كنت‬ ‫«لطالما كنت‬ ‫صغير‪ ،‬ومن وقتها وأنا أكتب الكثير من القصص والروايات‪ ،‬أما كتاب‬ ‫ً‬ ‫كتابا عن االندماج‪ ،‬وإنما عن المصائر التي تنقسم‬ ‫«المحمدي» فليس‬ ‫بخيرها وشرها ً‬ ‫تبعا ألسباب نفسية وأسباب تتعلق بالهوية»‪.‬‬ ‫جاءت فكرة تجميع العديد من القصص في كتاب واحد «المحمدي»‬ ‫في ليلة بساحة البلدية بكوبنهاجن‪ ،‬وكان طارق عمر قد انتهي من عمله‬ ‫كصحفي تحت التدريب في صحيفة البوليتيكن اليومية‪.‬‬ ‫«لم تك���ن فكرة تجميع القصص في كتاب واحد قد خطرت في ذهني‬ ‫ً‬ ‫قصصا صغيرة تتمحور‬ ‫في ذلك الوقت‪ ،‬وإنما كانت لدي فكرة أن أكتب‬ ‫كلها حول نقطة واحدة وهي المصائر الضائعة والس���يما لمن هم داخل‬ ‫البيئة الدنماركية العربية هنا في الدنمارك»‪.‬‬ ‫ومنذ ذلك الوقت تحول طارق من صحفي تحت التدريب إلى صحفي‬ ‫بدوام ثابت‪ ،‬وأصبح يعم���ل اآلن على العديد من المواضيع التي تدور‬ ‫حولها نقاشات عدة منها مشاكل القيم السياسية‪.‬‬

‫بيئة مألوفة‬

‫ولد طارق في لبنان من أم أصلها س���وري وأب أصله فلس���طيني‪،‬‬ ‫ولذلك ال يخفى عليه الكثير من المشاكل التي يواجهها الشخص هنا في‬ ‫الدنمارك من االنقسام بين ثقافتين وبين ما يريده هو لنفسه وما يتوقعه‬ ‫أهله منه‪ ،‬وش���كلت هذه المش���اكل نقطة االنطالق للكثير من القصص‬ ‫التي كتبها‪.‬‬ ‫فتدور أحداث قصة من هذه القصص على سبيل المثال حول ولد دخل‬ ‫المدرسة الدنماركية‪ ،‬وفي أول يوم دراسي يأتي األطفال كلهم بصحبة‬ ‫ً‬ ‫وحيدا على مرأى ومسمع من األطفال‬ ‫آبائهم‪ ،‬في حين يأتي هذا الولد‬ ‫اآلخرين وآبائهم‪.‬‬ ‫«لقد حصل هذا الولد على أسوء بداية لمشواره الدراسي يمكن ألحد‬ ‫أن يحصل عليها‪ ،‬ولم يحدث هذا ألن أبويه ال يحبان له الخير‪ ،‬بل العكس‬ ‫ً‬ ‫تماما‪ ،‬وإنما حدث هذا ألن الواحد منا ال يعرف القواعد االجتماعية وال‬ ‫أساليب المجتمع»‪.‬‬ ‫ويق���ول طارق بأن الكثير من الجئ الجي���ل األول يعرفون الدنمارك‬ ‫بصفة أساسية من خالل النظام االجتماعي‪.‬‬ ‫«فلقاء الجيل األول من الالجئين مع النظام االجتماعي كان يتمحور‬ ‫لمدة طويلة حول كيفية الحصول على المساعدات االجتماعية‪ ،‬وليس‬ ‫على سبيل المثال حول كيفية الحصول على دراسة ويتمتع بحقوقه التي‬ ‫ً‬ ‫أيضا أن هذه المجموعة كان لها‬ ‫يكفلها له الدس���تور‪ ،‬ولكن ال ننس���ى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تحديا كبيرا لدنمارك الرفاهية لدمجهم‬ ‫حاجاته���ا الخاصة‪ ،‬وأنهم مثلوا‬ ‫في المجتمع»‪.‬‬

‫أدب القصص الدنماركي العربي‬

‫ً‬ ‫حاليا مئات اآلالف من أصحاب‬ ‫بالرغم من أن���ه يعيش في الدنمارك‬ ‫الخلفيات الدنماركية العربية‪ ،‬إال أن عدد الكتاب المنحدرين من أصول‬ ‫شرق أوسطية يمكن أن يعد على أصابع اليد الواحدة‪.‬‬ ‫«مع أن القصص الفلسفية األولى جاءت من العالم العربي‪ ،‬إال أننا لم‬ ‫نر اليوم سوى القليل من العرب الدنماركيين الذين يتناولون العالم الذي‬ ‫نعيش فيه هنا في الدنمارك على طريقة القصص األدبية»‪.‬‬ ‫ويقول طارق عمر بأن مثل هذا النقص قد يصبح مشكلة كبيرة‪ ،‬فمن‬ ‫يمعن النظر في العقود األخيرة يرى بنفسه النغمة السلبية التي تتبناها‬ ‫وسائل اإلعالم مشاركة مع العديد من األحزاب السياسية‪ ،‬ويسأل طارق‬ ‫ً‬ ‫مس���تهجنا‪ ،‬كيف سيكون المستقبل إذا لم يوجد في وقتنا هذا من‬ ‫عمر‬ ‫يتصدى لهذه اآلراء التي س���ممت وأفس���دت النقاش الدنماركي حول‬ ‫األجانب والالجئين؟‬ ‫ويجيب الكاتب على سؤاله ً‬ ‫قائال بأن األغلبية العظمى من الجيل األول‬ ‫من الالجئين لم يكونوا يجيدون اللغة الدنماركية بشكل جيد لكتابة الكتب‪،‬‬ ‫ولكن هذا العذر قد ولى زمنه‪ ،‬ألن هناك من ولدوا هنا في هذه البالد‪.‬‬ ‫سيتم نشر كتاب «المحمدي» عن طريق دار النشر البوليتيكن وذلك‬ ‫في يوم ‪ 18‬من أغسطس‪/‬آب وستصل تكلفة الكتاب إلى ‪ 200‬كرونة‪.‬‬ ‫تابع المزيد على ‪www.tarekomar.dk‬‬

‫‪mh@akhbar.dk‬‬

‫شاعرات دانماركيات‬

‫فنان���ة وش���اعرة‪ ،‬تحاول أن تعبر ح���دود الفن‬ ‫التشكيلي وألوانه إلى فضاء الشعر‪ ،‬وكثيرا ما نجد‬ ‫الصورة والش���خصيات كما لو أنها مرس���ومة في‬ ‫لوحات فنية يس���ودها الغموض والرمز‪ .‬وال بد أن‬ ‫إلعتزالها الرس���م عالقة بدخولها الشعر والعكس‬ ‫صحي���ح‪ ،‬إذا إنها لم تعد قادرة عل���ى التعبير عن‬ ‫عالمه���ا الروح���ي باأللوان فارتم���ت في أحضان‬ ‫الكلمة الشعرية‪ .‬بدأت كشاعرة بإصدارها ديوانها‬ ‫«القيثارة الحديدية» عام ‪.1984‬‬ ‫فضاء رحبا‬ ‫ويبدو أن الش���عر هو أيضا لم يكن‬ ‫ً‬ ‫ل «أنا» هيله‪ ،‬فأص���درت روايتها متأثرة بأجواء‬ ‫إقامتها في إيطاليا «إيو» (من األيطالية‪ :‬أنا) عام‬ ‫‪ 1995‬ثم تبعتها بقصصها «حكايات» عام ‪.2000‬‬ ‫أنهت هيله نيوبي���رج األكاديمية الملكية (أكاديمية‬ ‫الفن)‪ ،‬مدرسة الرس���م عام ‪ .1978‬حصلت على‬ ‫منح بحوث في يوغس�ل�افيا وإيطاليا وشاركت في‬ ‫العديد من المعارض واشترى صندوق الفن الوطني‬ ‫الدنماركي أعمالها الفنية‪.‬‬

‫هيله نيبيرج‬

‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ختمك على جبيني‬ ‫أحمل‬

‫إختيار وترمجة الدكتور زهري ياسني شليبه‬

‫‪Helle Nyberg‬‬ ‫ولدت عام ‪1942‬‬

‫‪17‬‬

‫رأيت وجهك في الصالة‬ ‫في داخل العتمة‬ ‫عتمة البؤبؤ‬

‫كعتمات عميقة‬ ‫وعتمات ُت َ‬ ‫طفي‪.‬‬ ‫المكان على الطريق‬ ‫حيث تتقطع األحالم‪.‬‬ ‫وشمس الليلة تصدح‬ ‫في الداخل‬ ‫في يومك الالشكلي‪.‬‬ ‫اله���واء مش���تعل بنفس���ه‪،‬‬ ‫مضاء‬ ‫بالنقاط في النهار أيضا‪.‬‬ ‫ه���دوء‪ ،‬كم���ا ف���ي األحتالم‬ ‫الطفولي‬ ‫يضيء النوم والليل‪.‬‬ ‫الغي���وم كانت هن���اك طوال‬ ‫الوقت‪ .‬مثل‬ ‫مسيطر عليها كبيرة‬ ‫حمامات‬ ‫ٌ‬ ‫فوق السماء‪.‬‬ ‫في الداخل‬ ‫بتهور‬ ‫عكس الوراء‪ّ .‬‬ ‫عكس الوراء‪.‬‬ ‫ه���دوء‪ ،‬كم���ا ف���ي األحتالم‬

‫الطفولي‬ ‫يش���ع نح���و ج���دار الك���رة‬ ‫ُّ‬ ‫األرضية‪.‬‬ ‫نحن أحياء في الوقت نفس���ه‬ ‫في الخوف أيضا‬ ‫م���ن اآلن فصاع���دا‪ ،‬لوحدنا‬ ‫دائما وأبدا‬ ‫بين األشجار الساقطة‬ ‫ُ‬ ‫رأيت وجهك في الصالة‬ ‫ُ‬ ‫أحمله‬ ‫إلى الخارج البعيد‪ ،‬حيث‬ ‫ال أسماء‬ ‫ُ‬ ‫أحمل ختمك على جبيني‬ ‫َ‬ ‫وضعت ختمك على فمي‬ ‫لكننا ألول مرة‬ ‫ً‬ ‫وأبدا‬ ‫وحيدان دائما‬ ‫ّ‬ ‫كل واحد منا في جهته‬ ‫من شارع بال رصيف‪.‬‬ ‫ال باديء وال متوقف‪ :‬أمان‬ ‫الليلة ُ تشع‪.‬‬


‫‪ 18‬العدد ‪ • 17‬سبتمرب ‪ /‬أيلول ‪September 2011‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫موقع أخبار الدانمارك يستعد‬ ‫إلطالق خدمة الدليل العربي‬ ‫في البالد العربية واإلسالمية‪.‬‬

‫يستعد موقع أخبار الدنمارك في األيام القليلة القادمة‬ ‫إلط�ل�اق دليل عربي بحلة جديدة هو األول من نوعه‬ ‫في الدنمارك وذلك عبر صفحته اإللكترونية‪.‬‬ ‫وتأتي هذه الخطوة من قبل موقع أخبار الدنمارك‬ ‫ً‬ ‫حرص���ا منه على تقدي���م كل متميز ألبن���اء الجالية‬ ‫العربية‪ ،‬ومن أجل ربط أبناء الجالية العربية بعضهم‬ ‫ببعض‪.‬‬ ‫وسيش���مل الدليل العربي الجديد على قائمة تضم‬ ‫معلومات عن أبرز الش���خصيات العربية المتواجدة‬ ‫في الدنمارك من باحثين وسياسيين وكتاب وفنانين‬ ‫وأئمة ومشايخ ومتميزين من أبناء الجالية في شتى‬ ‫المجاالت العلمية والعملية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جزءا من���ه للتعرف على‬ ‫كما س���يخصص الدليل‬ ‫السفارات العربية الموجودة في الدنمارك وعناوينها‬ ‫وكيفية التواصل معها‪ ،‬وكذلك السفارات الدنماركية‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬

‫كم���ا يوجد قس���م خ���اص يح���وي معلومات عن‬ ‫المؤسس���ات العربية واإلس�ل�امية في الدنمارك من‬ ‫مدارس ومس���اجد وجمعيات وغيره���ا وعن كيفية‬ ‫الوصول إليها والتواصل معها‪.‬‬ ‫هذا وتهيب أس���رة موقع أخب���ار الدنمارك بأبناء‬ ‫الجالية العربية والمؤسسات والجمعيات العربية في‬ ‫الدنمارك بس���رعة إرسال معلوماتهم الخاصة‪ ،‬حتى‬ ‫تتسنى لنا فرصة إدراجها في الدليل في أسرع وقت‬ ‫ممكن‪ .‬ويرجى إرسال صور مع المعلومات والسيرة‬ ‫الذاتية‪.‬‬ ‫ترسل المعلومات عبر البريد االلكتروني‪:‬‬ ‫‪info@akhbar.dk‬‬ ‫ه���ذا ويعل���ن الموقع عن حاجته إل���ى العديد من‬ ‫المراسلين في جميع مناطق الدنمارك وإسكندنافيا‪،‬‬ ‫ومهنة المراسل مهنة س���هلة ً‬ ‫جدا‪ ،‬تكسب صاحبها‬ ‫خبرة وتعطيه فرصة كبي���رة في إعالم اآلخرين بما‬ ‫يحدث في منطقته‪ .‬المطلوب من المراسل فقط إرسال‬ ‫عناويين الفعاليات التي تحدث في منطقته و س���وف‬ ‫يقوم الموقع بمتابعة الخبر ‪.‬‬ ‫بإمكان الراغبين في مراسلة الموقع التواصل عبر‬ ‫البريد االلكتروني المذكور أعاله‪.‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫جماز من إدارة‬ ‫املرور العامة‬

‫سون السيارات‬

‫خدمات جيدة‬ ‫أسعار مقبولة‬

‫‪BILSYN HVIDOVRE‬‬

‫‪Vi er godkendt af Færdselsstyrelsen til at foretage syn og omsyn‬‬ ‫‪Hos os får du også en oplevelse. Du har mulighed for at følge med un‬‬‫‪der synet i lederskab af synsmanden med en kopkaffe.‬‬

‫‪Vi tilbyder dig følgende‬‬

‫‪• Drive in syn.‬‬ ‫‪• Profesionelt Bilsyn med mange års erfaring.‬‬ ‫‪• Personlig betjening og service hele vejen‬‬ ‫‪igennem.‬‬ ‫‪• Lokal selvstændig synsvirksomhed.‬‬ ‫‪• Synstiden når det passer dig.‬‬ ‫‪• Uvildig og troværdig rådgivning.‬‬ ‫‪• Altid klar til en snak om din bil, uanset om‬‬ ‫‪den skal synes.‬‬

‫‪Bilsyn kun 400,- Kr‬‬

‫‪Gammel Køge Landevej 477, 2650 Hvidovre‬‬

‫‪Tlf. +45 36 48 15 15‬‬

‫‪Email: info@bilsynhvidovre.dk‬‬

‫‪www.bilsynhvidovre.dk‬‬

‫‪Ingen tidsbestilling‬‬

‫‪DATA SERVICE‬‬ ‫‪www.iraqposting.com‬‬

‫‪ºµàeóN ‘ »bGô©dG ójÈdG‬‬ ‫‪G O D S T R∑ A N S P∑ O R T‬‬

‫‪ËU$uÖ ≈Nôf ¬H ¥GÒY ƒH ‡JOì tÄuì ¬c √QƒLhƒe¬g i√h ¬fOQÉf‬‬ ‫‪¿Éª°V‬‬

‫‪%100‬‬

‫‪Ú«bGô©dG IƒN’G ™«ªL ¤G‬‬

‫‪ÚÑZGôdG øe IƒN’G ™«ªL ¤G ,ájójÈdG É¡JÉeóîH É«aÉfóæµ°SG ´ôa »bGô©dG ójÈdG ácô°T Ωó≤àJ‬‬ ‫‪äÉcô°ûdG ¤G ájQÉéàdG ™FÉ°†ÑdG hG ,πg’G ¤G á«°üî°ûdG ™FÉ°†ÑdGh äÉ«LÉ◊G ∞∏àfl ∫É°SQÉH‬‬ ‫‪∫hódG º¶©eh É«aÉfóæµ°SG ∫hO áaɵd »bGô©dG ójÈdG äÉeóîH ™àªàdG ºµæµÁ Gòd .äÉ°ù°SƒDŸG hG‬‬ ‫‪.kGóL áÑ°SÉæe QÉ©°SÉHh á«bGô©dG ¿óŸG ¤G ájQhO äÉæë°T ≥ah á«HQh’G‬‬

‫‪¥Gô©dG ¿óe áaɵdh ÚeÉCàdG πª°ûJh áÑ°SÉæe ÉfQÉ©°SG‬‬ ‫‪ºµàeóN ‘ øëf äÉeƒ∏©ŸG øe ójõª∏d Gƒ∏°üJG‬‬

‫‪SWEDEN /‬‬ ‫‪Stöckholm: 1‬‬ ‫‪Fornminnesvägen 9 nb, Vallentuna‬‬ ‫‪Tlf: + 46 (0) 7 39 79 63 84‬‬ ‫)‪Stöckholm: 2 (KRONEX‬‬ ‫‪Shärholmsplan 1, Skärholmen‬‬ ‫‪Tlf: + 46 (0) 7 00 92 91 02‬‬ ‫)‪Malmö: (Aljazeera Travel‬‬ ‫‪Tlf: + 46 (0) 7 62 70 77 77‬‬ ‫‪Göteborg:‬‬ ‫‪Tlf: + 46 (0) 7 60 59 39 38‬‬

‫‪Danmark :‬‬ ‫‪Valby Langgade 223,‬‬ ‫‪2500 Valby‬‬ ‫‪Tlf.: + 45 32 11 10 19 København‬‬ ‫‪Mob.: + 45 52 19 91 51 København‬‬ ‫‪Mob.: + 45 52 19 91 50 København‬‬ ‫‪Tlf.: + 45 27 28 94 99 Kurdisk‬‬ ‫‪Tlf.: +45 41 81 96 55 Ålborg‬‬

‫‪www.dataservice1.dk‬‬

‫حترير عقود • إرشادات • مسك دفاتر‬ ‫حسابات • ترمجة عربي‪-‬دامناركي وبالعكس‬ ‫خربة ‪ 15‬سنة • خدمات جيدة • تسهيالت كثرية‬

‫‪Tlf. +45 35 85 50 80 Mob. +45 20 23 18 39‬‬ ‫‪Fax: +45 35 85 50 09‬‬ ‫‪ds@dataservice1.dk www.dataservice1.dk‬‬

‫‪Nørrebrogade 154 st. th‬‬ ‫‪2200 København N‬‬


‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫مجتمع‬

‫العدد ‪ • 17‬سبتمرب ‪ /‬أيلول ‪September 2011‬‬

‫‪19‬‬

‫عامان على صدور أول عدد من جريدة أخبار الدمنارك الشهرية‬ ‫منتج إعالمي عربي ال يوجد له مثيل يف اسكندنافيا‬

‫تمر في هذا الشهر الذكرى السنوية الثانية على صدور العدد األول من‬ ‫جريدة أخبار الدانمارك الشهرية‪ ،‬حيث صدرت أول نسخة من الجريدة‬ ‫في الحادي والعشرين من شهر سبتمبر‪/‬أيلول ‪ 2009‬عن بيت اإلعالم‬ ‫العرب���ي في الدنمارك‪ ،‬وفي هذه الذكرى الت���ي تعتبر عالمة فارقة في‬ ‫تاريخ العرب في الدنمارك أكدت أسرة تحرير الجريدة على أنها ستواصل‬ ‫مسيرتها وتقديم خدمتها للجالية والتواصل مع جميع أطيافها‪ ،‬كما قدمت‬ ‫ش���كرها لكل من س���اهم في إنجاح هذا المشروع وساعد في النهوض‬ ‫بالرسالة اإلعالمية للجريدة والموقع اإلخباري التابع لها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فخرا‬ ‫رئيس التحري���ر‪ ،‬محمد حمزة‪ ،‬اعتبر أن ه���ذه الذكرى تعتبر‬ ‫ً‬ ‫ومؤش���را على ق���درة أبناء الجالية في تحقيق‬ ‫لكل عربي في الدنمارك‬ ‫نجاحات ضخمة بالرغم من قلة اإلمكانيات والموارد المادية وأضاف‬ ‫«يحق لجمي���ع فئات الجالية أن تفتخر بهذا المنتج اإلعالمي الذي ال‬ ‫يوجد له مثيل على مستوى اسكندنافيا‪ ،‬فقد تميز عرب الدنمارك عن‬ ‫نظرائهم في دول الج���وار وأثبتوا أنهم قادرون على اإلبداع وتوفير‬ ‫خدمة إعالمية دورية تكون بمثابة جس���ر بينهم وبين المجتمع الذي‬ ‫يعيشون فيه»‪.‬‬ ‫وأكد حمزة‪ ،‬الذي يعتبر من أحد رواد اإلعالم العربي في الدنمارك‬ ‫وقد س���اهم في العديد من المش���اريع اإلعالمية على مدار العقديين‬ ‫الماضيين‪ ،‬على أن ثقة فريق العمل بأهمية ُ‬ ‫ونبل رسالتهم كانت بمثابة‬ ‫الدافع الرئيسي لمتابعة المس���يرة‪ ،‬إضافة إلى الدعم المعنوي الذي‬ ‫حصلت عليه الجريدة من عدة شخصيات عربية في الدنمارك‪.‬‬ ‫هذا وقد صدرت األعداد الثالث���ة األولى من الجريدة بتمويل ذاتي‬ ‫من القائمين على المشروع دون الحصول على أي دعم من أي جهة‪،‬‬ ‫وبعد ذلك حصلت الصحيفة على ثلثي ميزانية إصدار ثالثة أعداد في‬ ‫عام ‪ 2010‬من قبل دائرة المطبوعات واإلعالم التابعة لوزارة الثقافة‪،‬‬ ‫فيما قام القائمون على الجريدة بتوفير الثلث المتبقي من الميزانية من‬ ‫خالل اإلعالنات‪ ،‬إضافة إلى عشرات الساعات من العمل التطوعي‪.‬‬ ‫وفي بداية عام ‪ 2011‬تلقت الجري���دة من نفس الدائرة على دعم‬ ‫جزئ���ي يتمثل بثلث ميزانيتها في عام ‪ ،2011‬ولم تتلق بعد ذلك على‬ ‫أي دعم آخر من أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وقد حصلت الجريدة في األش���هر الماضية عل���ى اهتمام إعالمي‬ ‫دنماركي بارز‪ ،‬حيث خصص���ت صحيفة البوليتيكن اليومية صفحة‬ ‫كامل���ة للحديث عن تجربة الجريدة‪ ،‬وتناولت أهمية وجود وس���يلة‬ ‫إعالم عربية محايدة في الدنمارك تعمل على توصيل المعلومة الدقيقة‬ ‫ونشر ثقافة الحوار والمعرفة‪.‬‬ ‫وبدوره ذكر نضال أبو عريف‪ ،‬المدير التنفيذي لبيت اإلعالم العربي‬ ‫في الدنمارك‪ ،‬أن القائمين على مشروع الجريدة حاولوا منذ البداية‬ ‫التواصل مع أغلب مكونات الجالية العربية في الدنمارك وأنه تم فتح‬ ‫الباب أمام الجميع للمشاركة في بناء هذا الصرح اإلعالمي والمعرفي‬ ‫ً‬ ‫قائ�ل�ا «حرصنا منذ البداية على فتح الباب أمام جميع أبناء‬ ‫وأردف‬ ‫الجالية للمشاركة في هذا العمل‪ ،‬وإلى سماع جميع اآلراء واألفكار‬ ‫والخبرات حول هذا المش���روع‪ ،‬وبالفعل كان هناك تجاوب ملحوظ‪،‬‬ ‫وهذا ما يدفعنا اليوم أن نش���كر كل من قدم دعمه وخصص ساعات‬ ‫متعددة لتحقيق هذا الهدف السامي»‪.‬‬ ‫وخص أبو عريف بالش���كر كل من األستاذ فواز األلوسي والسيد‬ ‫ماهر اليوس���ف والسيد خالد غنام والذين حرصوا على اإلعالن عن‬ ‫منتجاتهم عب���ر صفحات الجريدة بدون توقف عل���ى مدار العامين‬ ‫الماضيين‪ ،‬كما وجه ش���كره للسيدة ياسمين حمزة التي ساعدت في‬ ‫إطالق المشروع وكذلك للسيد عدنان النفاع الذي ساهم بشكل كبير‬ ‫في الشهور األولى من عمر الجريدة‪ ،‬باإلضافة للصحفية ندى عيتاني‬ ‫والصحفية أمنة أبو راس اللتين أثرتا الصحيفة بتقاريرهن من مدينة‬ ‫أودنسة‪.‬‬ ‫ونوه أبو عريف إلى ال���دور الكبير الذي لعبه المحامي ربيع أزد‬ ‫أحمد في إنجاح فكرة الجريدة وقدم له ش���كر جميع أعضاء أس���رة‬ ‫التحرير وأبناء الجالية على االستشارات القانونية التي قدمها على‬ ‫مدار جميع األعداد‪ ،‬حيث وصل أخبار الدنمارك أكثر من ‪ 700‬سؤال‬ ‫حول القوانين الدنماركية‪ ،‬وأوصل الش���كر إلى الدكتور عمر ظاهر‬ ‫والدكتور زهير شليبة على دعمهم المعنوي للمشروع‪.‬‬ ‫مستقبل الجريدة‬ ‫وتتطلع أس���رة التحرير إلى مواصلة مهمتها في إصدار الجريدة‬ ‫ً‬ ‫وأيضا‬ ‫في األعوام القادم���ة حتى تدعم تواصل الجالية مع المجتمع‬ ‫م���ن أجل االرتقاء بالمخزون الفكري والثقافي ألبناء الجالية‪ ،‬ولكي‬ ‫تبقى كش���اهدة على حقب���ة من تاريخ عرب الدنم���ارك‪ ،‬إال أن هذه‬

‫التطلعات تصطدم بواقع األزمة المالية العالمية والتحديات االقتصادية‬ ‫التي تواجهها‪ ،‬وعن ذلك يقول أبو عريف « تش���كل هذه المرحلة نقطة‬ ‫فاصلة في مستقبل هذا االنجاز المحسوب لكل أبناء الجالية‪ ،‬فالجريدة‬ ‫تحتاج إلى تطوير ومساهمة من كل من يرغب في النهوض بالمستوى‬ ‫ً‬ ‫وأيضا كل من يريد أن يحافظ على‬ ‫المعرف���ي والثقافي لعرب الدنمارك‪،‬‬ ‫هذا الصرح اإلعالمي»‪.‬‬ ‫وبين أبو عريف أن بيت اإلعالم العربي في الدنمارك سينظم في نهاية‬ ‫شهر سبتمبر‪/‬أيلول الحالي حفل استقبال في مقره الكائن في وسط شارع‬ ‫النوربرو‪ ،‬سيشرح خالله رؤيته اإلعالمية وأهداف الجريدة وآفاق العمل‬ ‫المستقبلية‪ ،‬كما سيتم فتح المجال أمام جميع الراغبين في المشاركة في‬ ‫تطوير العمل اإلعالمي في الدنمارك‪.‬‬

‫محطـات‬ ‫ندى عيتاني‬

‫الدانماركيون واإلسالم‬ ‫ً‬ ‫س���ابقا عن نظرة الدنماركيين إلى اإلس�ل�ام‬ ‫كنت قد تحدثت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خصوصا وعن الصورة المنمطة التي وضعها‬ ‫عموما والعرب‬ ‫الدنماركيون للجاليات العربية في مجتمعهم‪ .‬تلك الصورة التي‬ ‫حددت أطرها قلة قليلة من أفراد تلك الجاليات عن طريق القيام‬ ‫بأعمال تخل بالقانون واألخالق واألعراف الدنماركية من أجل‬ ‫الحصول على مكاس���ب مادية‪ ،‬وبالرغ���م من أن تلك األعمال‬ ‫المش���ينة ال تخص فقط المجتم���ع الدنماركي أو تنطوي تحت‬ ‫الدنمارك كدولة‪ ،‬بل اإلتيان بتلك األفعال كالسرقة أو االتجار في‬ ‫المخدرات أو القتل على سبيل المثال كلها أفعال إجرامية تعاقب‬ ‫عليها كل قوانين العالم بغض النظر عن نظرة األديان إليها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا الدين اإلسالمي‬ ‫أما اإلشارة إلى األديان السماوية‬ ‫حرم القيام بكل األعمال أو األفعال التي تبنى على السرقة‬ ‫فإنه ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا من الذين‬ ‫عددا‬ ‫والكذب والغش‪ ،‬ولألسف نرى أن هناك‬ ‫ً‬ ‫صورا‬ ‫يدينون بدين اإلسالم والمقيمين في الدنمارك يمارسون‬ ‫ً‬ ‫متناسيا‬ ‫من الغش والخداع في جميع ش���ؤون حياتهم اليومية‬ ‫نظرة دينهم إلى الغش ورأي نبيهم محمد عليه الصالة والسالم‬ ‫ً‬ ‫محذرا بذلك من الوقوع‬ ‫في الغش إذ قال «من غشنا فليس منا»‬ ‫ً‬ ‫رادع���ا من القيام به‪ ،‬إذ أن من يقوم بالغش ليس‬ ‫في براثنه‪،‬‬ ‫من المسلمين‪.‬‬

‫نضال أبو عريف (يمين)‪ ،‬محمد حمزة (يسار) تصوير بيتر كرستيانسن‬

‫إفتتاحية العدد األول‬

‫هذه اجلريدة‬

‫بي���ن أيديكم أعزاءنا القراء العدد األول من (أخبار الدانمارك) وهو‬ ‫عدد تجريبي نرجو ان يحظى باهتمامكم ويثير مالحظاتكم التي ستكون‬ ‫موضع ترحيبنا‪.‬‬ ‫و(أخب���ار الدانمارك) هي باكورة إصدارات بيت االعالم العربي في‬ ‫الدانمارك الذي تأسس حديث ًا نتيجة تعاون مثمر بين موقعي الموجز‬ ‫نت وأخبار دك اللذين يتابعان الدانمارك وأخبارها على الشبكة العالمية‬ ‫منذ عدة سنوات‪.‬‬ ‫ليس س���هال طبعا إصدار جريدة عربية منتظمة في الدانمارك‪ .‬هذه‬ ‫حقيقة نعرفها جيدا‪ ،‬وقد أكدتها لنا ولغيرنا‪ ،‬التجارب السابقة التي لم‬ ‫يحالفها النجاح‪.‬‬ ‫لكننا نعرف أيضا حقيقة أخرى مؤكدة ومفادها أن عرب الدانمارك‬ ‫الذين يتزايد عددهم باس���تمرار‪ ،‬وتتسع مجاالت عملهم واهتماماتهم‪،‬‬ ‫وتتكاثر مؤسساتهم‪ ،‬ما زالوا في حاجة ماسة لوسيلة إعالمية رصينة‬ ‫ذات مواصفات مهنية عالي���ة‪ ،‬تزودهم باالخبار والمعلومات التي ال‬ ‫ً‬ ‫مفتوحا أمامهم‬ ‫يستطيعون الحصول عليها‪ ،‬وتصبح مع الوقت منبر ًا‬ ‫لتبادل اآلراء ووجهات النظر واثارة مختلف القضايا التي تهمهم جميع ًا‪.‬‬ ‫نع���م نحن بحاجة ماس���ة لهذه الجريدة المس���تقلة التي يجب ان تفتح‬ ‫صفحاتها لكل اآلراء البناءة وتلقي األضواء على جميع مفردات حياتنا‬ ‫اليومية وتتن���اول الملفات المغلقة بجرأة وموضوعية‪ ،‬وتدعم هويتنا‬ ‫الثقافية التي تتعرض لحمالت معادية كبيرة ومتواصلة‪ .‬وتتعاون مع‬ ‫المؤسسات العربية في مختلف المجاالت‪.‬‬ ‫ستكون (أخبار الدانمارك) مع الجالية وليس ضدها‪ ،‬ولن تنحاز لجهة‬ ‫معينة‪ ،‬لكنها س���تدافع عن الحقيقة وستفتح ملفات كثيرة تهمنا وتهم‬ ‫شبابنا وأطفالنا وهذا البلد الذي ارتضيناه وطنا لنا‪.‬‬ ‫لقد آن األوان لكي يحص���ل عرب الدانمارك على منبرهم اإلعالمي‬ ‫الذي يستوعب آراءهم ويسلط الضوء على مشاكلهم ويمدهم بالمعلومة‬ ‫المفيدة والخبرالصحيح والتحليل الموضوعي حول كل ما يهمهم‪.‬‬ ‫وهللا الموفق‪.‬‬ ‫هيئة التحرير‬ ‫نشرت ألول مرة في ‪22.09.2009‬‬

‫إذا تأملنا أكثر بالجالية العربية في الدنمارك‪ ،‬نجد أن هناك‬ ‫ً‬ ‫عددا ال بأس به منهم‪ ،‬يمارسون الغش في أمورهم المعيشية‪،‬‬ ‫وعلى س���بيل التعداد وليس الحصر ألشكال الغش هنا‪ ،‬الغش‬ ‫عند الطبيب واختالق أمراض وآالم وعوارض مرضية ال وجود‬ ‫لها من أجل الحصول على التقاعد المبكر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مدنيا ويتم‬ ‫وهن���اك من يقومون بإجراء معام�ل�ات الطالق‬ ‫الطالق بالفعل من أجل الحصول على مكاسب مالية‪ ،‬ولقد حرم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شرعيا‪.‬‬ ‫طالقا‬ ‫اإلسالم ذلك واعتبره‬ ‫وهناك من يفتعلون حوادث الس���رقة والنهب لمنازلهم أو‬ ‫لشركاتهم‪ ،‬واضعين لشركة التأمين الئحة طويلة من المقتنيات‬ ‫والمجوه���رات واألدوات الكهربائية باإلضافة إلى كل ما خف‬ ‫وزنه وغ�ل�ا ثمنه من أجل أن تعوض عليهم ش���ركة التأمين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا‪ ،‬وهناك من يقوم بإحراق س���يارته أو منزله أو‬ ‫تعويضا‬ ‫حتى مكان عمل���ه وتعريض حياة العديد من الناس المحيطين‬ ‫بالم���كان لخطر الموت‪ ،‬وكل ذلك م���ن أجل التعويض المادي‬ ‫الكبير‪.‬‬ ‫ناهيكم عن الغش في االمتحانات والوثائق الرسمية والغش‬ ‫في البيع والشراء والغش في الذبح الحالل‪.‬‬ ‫أنا أعلم ً‬ ‫جيدا بأن تلك الفئة القليلة من العرب المسلمين في‬ ‫الدنمارك ليست الوحيدة التي تقوم بتلك األفعال بل إن الكثيرين‬ ‫غيره من الدنماركيين ومن جنسيات وأديان أخرى‪.‬‬ ‫ولكنني أحبب���ت أن أركز هنا علينا نحن العرب من أجل أن‬ ‫تكون رس���الة تذكيرية مباشرة ومن القلب إلى القلب لكل من‬ ‫نسى أو تناسى ما ينص عليه دينه وما يملي عليه ضميره (إذا‬ ‫وجد) أن يعود إلى رش���ده وأن يتقي خالقه الذي يراه ويرعاه‬ ‫ً‬ ‫إنس���انا بكرامة وال يدني نفس���ه إلى أفعال ال تليق‬ ‫وأن يعيش‬ ‫به وال بدينه وال بعاداته وحضارته‪ ،‬لكي يكون صورة مشرفة‬ ‫للعرب ولإلسالم كدين راق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أتمنى ً‬ ‫مجيدا لكل مسلم صام شهر رمضان‬ ‫وفطرا‬ ‫سعيدا‬ ‫عيدا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واحتس���ابا‪ ،‬وال أخص بالذكر أولئك الذين ادعوا التعب‬ ‫إيمانا‬ ‫وعدم القدرة على الصيام من أجل ارتشاف القهوة في الصباح‬ ‫أو من أج���ل التدخين‪ ،‬فذلك من أعل���ى مرتبات الغش‪ ،‬ألنهم‬ ‫يغشون الخالق مباشرة‪.‬‬


‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ www.akhbar.dk

Danmarks Nyheder

Samfund

www.akhbar.dk

”I forhold til min situation var det meget nyt for omverdenen, at en kvinde med minoritetsbaggrund stillede sig op med tørklæde. Det skabte en del bevågenhed og fokus-, ikke på de politiske holdninger men på tørklædet i sig selv”. Netop tørklædet skabte megen røre, og især spørgsmålet om det skulle være lovligt for en muslimsk kvinde at bære tørklæde på talerstolen i Folketingssalen. ”Set i bakspejlet har det været rigtig godt, at vi har haft diskussionen og nu er kommet videre,” siger Asmaa Abdol-Hamid, og henviser til, Folketingets præsidium vedtog, at det nu er tilladeligt for kvinder at bære tørklæde i Folketinget. ”Jeg har fornemmelse af, at den almene borger har fået et bedre indtryk af, at man sagtens kan være en stærk kvinde og samtidigt bære tørklæde.”

Opfordring til andre

Ifølge Asmaa Abdol-Hamid er der en udbredt uvidenhed blandt nydanskere herunder dansk-arabere om, hvor vigtigt det er at bruge sin demokratiske ret til at stemme.

”Det er vigtigt at stemme. Og hvis man er utilfreds med de politiske partier, og man har indtrykket af, at de bare siger det samme, så kan man stadig stemme. Hellere stemme blankt og derigennem vise sin utilfredshed med partierne end slet ikke at stemme” siger Asmaa AbdolHamid og uddyber: ”Det er alle borgeres pligt at gå til stemmeurnerne. Selvom det måske føles som en lille dråbe, så kan mange små dråber jo blive til et helt hav.” I forhold til de seneste valg forestiller Asmaa Abdol-Hamid sig ikke, at valgkampen vil centrere sig så meget om udlændingedebatten som tidligere. ”Vi står overfor en omsiggribende finanskrise, stor arbejdsløshed, besparelser på velfærden osv. Spørgsmål der er langt vigtigere for Danmarks fremtid end frygten for hinandens farve.” Alle med en politisk interesse – ikke kun dansk-arabere – og bud på at gøre samfundet bedre, har ifølge Asmaa et ansvar for at forbedre samfundet ved at deltage politisk.

September 2011 ‫ أيلول‬/ ‫ • سبتمرب‬17 ‫ العدد‬20

Håb for fremtiden

En nylig undersøgelse foretaget af Integrationsministeriet, der måler temperaturen på nydanskeres medborgerskab, viser, at nydanskere deler de samme værdier om samfundet som etniske danskere. Værdier som vigtigheden af at stemme til offentlige valg, holde sig orienteret om samfundsforhold og forsørge sig selv ved arbejde. Blandt de18-24-årige er opbakningen endda større end blandt deres jævnaldrende etniske danske venner, når det kommer til vigtigheden af at stemme. Hele rapporten kan læses på Integrationsministeriets hjemmeside, ”Medborgerskab i Danmark.” Også blandt de nydanskere Akhbar Al-Danmark har mødt på Nørrebro er interessen for at stemme ved det forestående valg stor som H. Makdisi, der har et supermarked ved Nørrebro Station. ”Ja, jeg stemmer. Jeg bor i Danmark og har dansk statsborgerskab, så selvfølgelig skal jeg stemme.”

VORES VALG - DIT VALG

Akhbar Al Danmark har været på gaden for at høre, om folk vil stemme, og hvad de lægger vægt på, når krydset skal sættes:

Hikmat Hussain, 55 år, kulturkoordinator ”Ja, vi skal have en ny regering. Alle med dansk indfødsret har en pligt til at stemme og være med til at sætte dagsordenen. Det er jo os, som vælger regeringen. Vi skal have en god økonomi samt et godt uddannelsesog velfærdssystem. Dernæst skal der skabes arbejdspladser og ikke mindst praktikpladser til de unge.”

Marwa Mohammed-Ali, 28 år, farmaceut

Hassan Amin Sheek Hassan, 29 år, studerende

”Ja, jeg har tænkt mig at stemme. På den måde bidrager, jeg med min mening, og jeg har gjort, hvad jeg kan. Det skal man, når man har muligheden. Med min stemme lægger jeg vægt på et parti, der står for mangfoldighed, et godt uddannelsessystem og at de svageste i samfundet også skal have det godt.”

”Ja, jeg vil stemme på de Radikale Venstre, fordi de vil være med til at afskaffe 24-årsreglen, så man ikke skal til at bo i Sverige for at være sammen med den person, man gerne vil. Jeg har tidligere stemt på Socialdemokraterne, men ikke længere efter de er rykket mod højre.”


21

September 2011 ‫ أيلول‬/ ‫ • سبتمرب‬17 ‫العدد‬

Samfund

www.akhbar.dk

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ www.akhbar.dk

Danmarks Nyheder

Halvering af nydanske folketingskandidater

København opstiller flest kandidater med anden etnisk baggrund. Udenfor hovedstaden er der langt imellem Af Kasper Tveden, Foto: Peter Kristensen Akhbar Al-Danmark har undersøgt kandidatlisterne for folketingspartierne forud for valget, og der gives her et entydigt billede af en tilbagegang for det repræsentative demokrati. Kun nuværende folketingsmedlem for Konservative, Naser Khader med dansk-syrisk baggrund, stiller op til valget, trods dansk-arabere under ét udgør den største etniske minoritet i Danmark. Ikke kun blandt de dansk-arabiske kandidater ses der en tilbagegang ved det forestående valg, generelt er der også færre personer med anden etnisk baggrund, som stiller op til valget. Sammenlignet med valgene i henholdsvis 2007 hvor 3,5 pct. havde udenlandskklingende navne, og i 2005 hvor 3,3 pct. af de opstillede havde anden etnisk baggrund, ligger andelen ved dette valg kun på 2 pct. Opdelt i personer svarer det til 15 ud af de 771 opstillede kommer med anden baggrund end etnisk dansk.

Ond spiral

På Københavns Universitets Institut for Statskundskab har research assistent Yosef Bhatti sammen med professor Kasper Møller Hansen undersøgt nydanskeres stemmeandele ved det seneste kommunalvalg i 2009, og her var stemmeprocenten blandt nydanskere kun 37 pct., hvor den for etniske danskere lå på 68 pct. I samme undersøgelse så de to forskere på, hvordan personer stemmer ud fra etnicitet, og her ligger de dansk-arabiske minoriteter klart i

bunden sammenlignet med eksempelvis personer med baggrund i Tyrkiet og Sri Lanka. ”Når man føler afmagt overfor det politiske system, og man får indtrykket af, at det ikke nytter noget at stemme, så bliver ens tiltro til politikkerne også mindre,” siger Yosef Bhatti og fortsætter: ”Det bliver derfor hurtigt en ond spiral, at der ikke er nogen politiske aktive, så der heller ikke er nogen til at stille op og derfor heller ikke nogen at stemme på.” Yosef Bhatti forestiller sig, at en stærk kandidat vil kunne rykke meget ved det politiske engagement blandt dansk-arabere. En kandidat, som vil tage ud og tale politik i de områder med mange dansk-arabere, og som kan finde ud af at gebærde sig i det politiske miljø på Christiansborg.

Stor forskel på demokratiforståelse

Hvor der som nævnt kun er opstillet en enkelt kandidat med dansk-arabisk baggrund, ser situationen betydelig anderledes ud for dansktyrkere. Hele fire kandidater med tyrkisk baggrund stiller op til valget, og den dansk-tyrkiske befolkningsgruppe er dermed godt repræsenteret i forhold til landsfordelingen. Endnu bedre repræsenteret er personer med dansk-pakistansk baggrund på valglisterne med fire kandidater, hvilket er en overrepræsentation i forhold til fordelingen på landsplan. De store variationer mellem de etniske grupper skyldes ifølge Yosef Bahtti en stor forskel i demokratiforståelsen og troen på demokratiet.

”Hovedparten af tyrkerne i Danmark kom her til i 1960’erne, og de har dermed været i landet længere tid til at kende det politiske systems spilleregler. Derudover har tyrkere – og i for sig også pakistanere – en større tillid til demokratiet, end mange indvandrere fra de arabiske lande har.”

Højredrejning i dansk politik

De senere års højredrejning i dansk politik specielt i udlændingedebatten kan ifølge Yosef Bhatti fået mange potentielle vælgere til at føle sig hjemløse blandt partierne på venstrefløjen, som traditionelt høster 80-90 pct. af stemmerne blandt nydanskerne. Den faldende tilslutning blandt partierne på venstrefløjen ses også på kandidatlisten hos SF. Ved det seneste valg i 2007 havde partiet seks personer opstillet med anden etnisk baggrund i modsætning til de fire, som opstiller ved dette valg. Trods Enhedslisten ikke har taget den samme drejning som SF og Socialdemokraterne på udlændingespørgsmålet, har ingen af de 92 opstillede kandidater anden etnisk baggrund i modsætning til valget i 2007, hvor partiet opstillede Asmaa Abdol-Hamid.

”En positiv erfaring”

Tanken om at vende tilbage i politik er langt fra rystet ud af hovedet på 29-årige Asmaa AbdolHamid, til trods for meget af hendes opstilling for Enhedslisten kom til at handle om private emner som at bære tørklæde, og hvem hun vil give hånd til og ikke.


‍� Ř§Ů„ŘŻŘ§Ů…Ů†Ř§ŘąŮƒâ€Ź ‍أ؎بــــــاع‏ www.akhbar.dk

Danmarks Nyheder

Stafetten

www.akhbar.dk

September 2011 ‍ ŘŁŮŠŮ„ŮˆŮ„â€Ź/ ‍ • سبتمعب‏17 ‍ الؚدد‏22

Ny regering – men ogsü ny politik love og regler ramt mange mennesker i Danmark hürdt med f.eks. starthjÌlpen, loft over kontanthjÌlpen og 450-timers reglen. Disse er blot eksempler pü en lang rÌkke stramninger, der har füet store sociale konsekvenser for mange, samtidigt med uligheden i Danmark er vokset.

Den nuvĂŚrende regering har desuden stram-

Rabih Azad-Ahmad Det Radikale Venstre 1. viceborgmester i Aarhus

Vi skal have en ny regering, og jeg ser frem til, der kommer en rød regering efter folketingsvalget den 15. september. Men det er ikke nok med en ny regering, vi skal ogsü have en ny politik. Det er meget tiltrÌngt med en ny regering. Den nuvÌrende har nemlig indført et utal af love, som har belastet mange af samfundets svageste grupper. Regeringen har med sine

met igen og igen pü udlÌndingeomrüdet, süledes at Danmark nu har de strammeste regler i EU. Det drejer sig om en lang rÌkke regler om f.eks. familiesammenføring og indfødsret. Stramningen af reglerne for indfødsret har medført, at mange aldrig nogensinde vil kunne fü dansk indfødsret, ogsü selvom de bor her i mange ür.

Jeg hĂĽber virkelig, at vi efter valget fĂĽr en

met er blot, at Socialdemokraterne og SF vil fastholde mange af de nuvĂŚrende love og regler pĂĽ isĂŚr udlĂŚndingeomrĂĽdet. De regelsĂŚt vil de to partier ikke ĂŚndre et komma i.

I Det Radikale Venstre vil vi ĂŚndre reglerne

for familiesammenføring og indfødsret. Vi vil ogsü se pü mange af lovene og reglerne pü det sociale omrüde som f.eks. starthjÌlpen. Nogle andre partier har det med at skifte kurs og politik, men hos De Radikale holder vi fast ved vores vÌrdier. Derfor er en stemme pü De Radikale en sikker stemme pü et opgør med den nuvÌrende regerings hÌrgen pü socialog udlÌndingeomrüdet. Det er nødvendigt med en ny regering for Danmark og for befolkningens skyld. Men det er ligesü nødvendigt med en ny politik.

rød regering, en regering som vil Ìndre pü nogle af de mange love og regler, som den nuvÌrende regering har indført - isÌr pü det sociale omrüde og udlÌndingeomrüdet. Proble-

1üKHG2SäDQNQLQJVERQXV

2SNDOGVDçJLçè

Ă˜

)þDXèRPDèLVN GDJHVçUL7'&èLO7'& KYHUJDQJGXèDQNHU 7'&0RELO7LG

Sms: 75 øre pr. stk. Opkaldsafgift til ikke TDC mobilkunder: 99 øre. TDC til TDC er inkluderet i 30 dage efter hver optankning, dog ikke optankninger med 250/150 kampagnekort. TDC-TDC gÌlder kun privatforbrug mellem TDC mobilnumre i DK og ikke til Mobilsvar. Vi vil gerne have, at du altid har adgang til de bedste priser. Derfor bestemmer dit seneste valg af optankningsmulighed den aktuelle pris og gyldighed pü din taletid. LÌs mere pü tdc.dk/mobiltid. Kampagnen gÌlder til 31/12 2011.

11253.1135

5LQJĂŁRUĂ˜NUPLQ äLOÙà PLRDQGUH 7'&PRELOHU


23

Set & Sket

September 2011 ‫ أيلول‬/ ‫ • سبتمرب‬17 ‫العدد‬

www.akhbar.dk

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ www.akhbar.dk

Danmarks Nyheder

København fejrer Eid

Global Kidz underholder med danserytmer fra hele verden ved årets Eid-fest på Nytorv i København. Foto Peter Kristensen

Københavns Kommune var torsdag 1. september vært for Eid-fest på Nytorv ved Strøget Af Kasper Tveden For tredje år i træk inviterede Københavns kommune byens borgere til fejring af den muslimske højtid Eid, og det samlede personer i alle aldre, køn og farver. En af dem var Grete Bendix: ”Jeg har altid været interesseret i arrangementer som dette, da jeg mener, vi skal møde hinanden uanfægtet af religion og anden overbevisning.” Lidt fra Grete Bendix står en gruppe unge drenge fra Taastrup: ”Vi kom bare gående forbi og så arrangementet, uden at vide hvad det handlede om. Det er fedt at se, mange forskellige mennesker have det sjovt sammen,” siger Hares Rehin. Oppe på den interimistiske scene er borgmester for Integration og Beskæftigelse Anna Mee Allerslev trådt op for at holde velkomsttale. ”Vi skal ikke bare leve godt ved siden af hinanden, vi skal leve godt sammen,” lyder det ud gennem højtaleren til de godt 100 mennesker, som har fundet vej til Nytorv.

Artikler i Akhbar Al-Danmark må gerne citeres, når blot det sker inden for citatreglerne, når det sker med tydelig angivelse af avisen som kilde samt dato. Erhvervmæssig affotografering af anisen tekst, billeder og andre illutrationer samt annoncer er ikke tilladt. Akhbar AlDanmark kan ikke drages til ansvar for indhold i annoncer og reklamer.

ISSN: 1904-0393

Mangfoldighed betaler sig En lille time før Anna Mee Allerslevs tale på Nytorv mødte Akhbar Al Danmark borgmesteren på hendes kontor på Københavns Rådhus for at høre om baggrunden for kommunens økonomiske støtte til Eidfesten. ”Jamen, det er jo en vigtig fest for vores københavnere, i og med vores andenstørste religion i landet fejrer Eid. Ligesom vi (etniske danskere, red.) fejrer julen, der også er blevet til en stor folkefest for andre religioner, så skal vi selvfølgelig også fejre højtider som Eid,” siger borgmesteren. Ideen om at lukke op for andre religioner og kulturer er en del af større strategi på rådhuset, hvor der gennem årene er set en øget interesse for at lære af hinandens forskellighed i København. ”For det første handler det om livskvalitet i mine øjne, da jeg tror på, at vi som samfund og by bliver bedre, hvis vi er forskellige og beriget med mange forskellige kulturer, men dernæst handler det også om kroner og ører,” siger Anna Mee Allerslev og henviser til en undersøgelse foretaget af rengøringsmastodonten ISS. I ISS’ undersøgelse fra februar i år viste det sig, at jo mere mangfoldige virksomhedens teams er, desto større indtjening giver de til virksomheden via bedre arbejdstilfredshed og dermed et lavere sygefravær.

Adresse: Nørrebrogade 154, st. tv. 2200 København N Tlf: +45 32 11 11 33 Tryk: Dansk Avis Tryk A/S ِAnnoncer: info@akhbar.dk / 60 76 37 00 Distribution: Future Service

Mere som københavnere Ifølge den radikale borgmester for Integration og Beskæftigelse føler mange af hovedstadens borgere med anden etnisk baggrund sig mere som københavnere, end de gør som en del af Danmark. ”Mange siger, vi er ikke danskere, vi er københavnere, og det siger noget ret signede om den udvikling, vi har gang i hos os i kommunen men i lige så høj grad om udviklingen inde på Christiansborg.” Årsagen til udvikling skal efter Anna Mee Allerslevs udsagn findes i tonen i indvandredebatten, der både for regeringen og dele af oppositionen er blevet mere skinger gennem de seneste ti år. ”Hvor Folketinget vil lukke os inde med grænsekontrol og strammere udlændingeregler, kan vi bare se, kommunerne og de store virksomheder går en anden vej.” Tilbage på Nytorv er pigerne fra dansetruppen Global Kidz trådt op på scenen for at bevæge deres unge kroppe til musik fra hele verden. Samlet om de seks unge piger bliver der klappet taktfast fra de fremmødte, mens fødderne prøver at følge med trinene oppe på scenen.

Udgivet af : Det Arabiske Mediehus i Danmark (DAMD) Ansvarshavende chefredaktør: Mohammad Hamza Redaktør: Nidal Abu Arif Korretur: Kasper Tveden Layout:DAMD E-mail: info@akhbar.dk

‫�أخبــــــار‬ ‫الدامنارك‬

www.akhbar.dk

Danmarks Nyheder


Time2call ‫سيم كارت‬

‫�أخبــــــار‬ ‫الدامنارك‬ www.akhbar.dk

‫األفضل‬

Danmarks Nyheder

Dansk/Arabisk Månedsavis Nr. 17 • September 2011

Få kanditater med anden etnisk baggrund

Irak post A5_Layout 1 08/04/10 13.33 Side 1

www.iraqposting.com

ºµàeóN ‘ »bGô©dG ójÈdG

ËU$uÖ ≈Nôf ¬H ¥GÒY ƒH ‡JOì tÄuì ¬c √QƒLhƒe¬g i√h ¬fOQÉf ∑

™«ªL ¤G Ú«bGô©dG IƒN’G

¿Éª°V

%100

∞∏àfl ∫É°SQÉH ÚÑZGôdG øe IƒN’G ™«ªL ¤G ,ájójÈdG É¡JÉeóîH É«aÉfóæµ°SG ´ôa »bGô©dG ójÈdG ácô°T Ωó≤àJ .äÉ°ù°SƒDŸG hG äÉcô°ûdG ¤G ájQÉéàdG ™FÉ°†ÑdG hG ,πg’G ¤G á«°üî°ûdG ™FÉ°†ÑdGh äÉ«LÉ◊G ¤G ájQhO äÉæë°T ≥ah á«HQh’G ∫hódG º¶©eh É«aÉfóæµ°SG ∫hO áaɵd »bGô©dG ójÈdG äÉeóîH ™àªàdG ºµæµÁ Gòd .kGóL áÑ°SÉæe QÉ©°SÉHh á«bGô©dG ¿óŸG ÚeÉCàdG πª°ûJ √ÉfOG QÉ©°S’CG

Vores valg - tid til forandring ������ �����

������� �����

22,- kr.

15,- kr.

22,- kr.

15,- kr.

22,- kr.

15,- kr.

22,- kr.

15,- kr.

22,- kr.

15,- kr.

27,- kr.

19,- kr.

������

���� �� ������� ���� ����� ���� ����� ����� ������ �������

DenDanmark 15. september har alle med dansk stats: SWEDEN: 33,- kr.

24,- kr.

Valby Langgade 223, 2500 Valby Masking. 8B borgerskab muligheden for at øge195 indflydelse 91 51 Tlf: + 45 52 19 60 Arlandastad Tlf: + 45 27 28 94 99 Kurdisk 79 63 84 (0) 7 39 + 46det Tlf:på på vores fremtid. Her Ara60 16 60 98 Århus Tlf: + 45 samfunds Malmö Tlf: + 46 (0) 7 62 70 77 77 Tlf: + 45 21 86 85 65 Ålborg biske Mediehus har vi oplevet en yderst positiv og aktiv indsats fra en række forskellige dansk-arabiske organisationer, som opfordrer til at tage del i valget. Netop deltagelse er det essentielle for et demokratisk samfunds udvikling, da alle skal være med til at præge samfundsdebatten og udviklingen.

Det er også glædeligt, at flere politiske partier har valgt at kommunikere deres budskaber på andre sprog end dansk. Der er jo borgere her i landet, som stadig bedre forstår budskaberne på deres modersmål. Og ved at henvende sig til folk på andre sprog end dansk, mener vi, at grundlaget er lagt for at få flere til at deltage og bruge sin stemme torsdag den 15. september. Men der er stadig behov for flere informationer om den demokratiske proces på fremmede sprog.

Vi har forsøgt at gøre vores del og har brugt Valgplakaterne har fyldt godt i bybilledet de seneste uger, men der er langt mellem de udenlandsklingende navne på plakaterne. Når dørene til valglokalerne åbner på torsdag, er der kun 15 kandidater med anden etnisk baggrund – heraf en med dansk-arabisk - at vælge mellem, og det er en halvering i forhold til valget i 2007

SIDE 21

Eid i København Københavns Kommune inviterede 1. september byens borgere til Eid-fest på Nytorv.

Gadens stemme . Akhbar al Danmark har spurgt folk på gaden, om de vil stemme til valget

Derfor har vi brug for en ny inkluderende integrationspolitik, hvor der reelt er plads til alle og ikke bare tomme ord, og hvor der er mulighed for alle til at deltage i den politiske proces. Det er utilstedeligt, at der bor tusinder af dansk-arabere i landet, som har ikke fået deres stemmeret takket være de ekstreme sprogkrav. Det er bestemt ikke gavnligt for et demokrati, at man fratager denne ret fra disse mennesker. NA

SIDE 23 SIDE 20

Henvisninger til arabiske artikler

artiklerne i den arabisksprogede del af avisen:

For at du kan følge med i, hvad der rører sig i de arabiske spalter, får du her et overblik over

- Kultursektion med de seneste nheder om litteratur.

- Otte sider om valget med analyse og information om de forsk. partier.

ca. en tredjedel af avisens sider til faktuelle informationer om det forestående valg. Vores arabiske læsere vil eksempelvis finde en detaljeret oversigt over de forskellige politiske partier og deres mærkesager samt læse de seneste nyheder fra valgkampen. Gennem de seneste ti år har mange danskarabere oplevet at blive skubbet væk fra samfundet. Mange føler sig udstødte på grund af den hadske debat og de mange stramninger kun møntet på at gøre liv og hverdag vanskeligere for en bestemt befolkningsgruppe her landet.

- Juridisk brevkasse med spørgsmål og svar omkring danske juridiske emner - Debatsektion med indlæg om blandt andet politiske og sociale udfordringer i Danmark. - Oversigt over kulturaktivieter med dansk-arabisk islæt

Danmarks Nyheder er den eneste danske avis på arabisk og dansk. Vi ønsker med det tosprogede format at bygge bro over generations- og sprogbarrierer og give læserne mulighed for at følge nyhederne uanset baggrund.Vi udfylder et tomrum i det generelle mediebillede ved at bringe debatskabende nyheder og reportager fra dagens Danmark til det dansk-arabiske miljø. Danmarks Nyheder udgives af Det Arabiske Mediehus i Danmark.

العدد السابع عشر من جريدة أخبار الدنمارك  

العدد السابع عشر من جريدة أخبار الدنمارك

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you