Issuu on Google+

‫محمد الس تاو ‪ :‬صحافة‬ ‫امغرب امست لة ما تزا عرضة‬ ‫للمضاي ات‬ ‫‪5‬‬ ‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫> العدد‪221 :‬‬

‫يومية شاملة‬

‫> السبت ‪ 23‬شعبان ‪ 1435‬امـوافق ‪ 21‬يونيو ‪2014‬‬

‫> ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫الوداد يتعاقد رسمياً مع‬ ‫الويلز طوشا بأعل راتب‬ ‫ي البطولة‬ ‫‪7‬‬ ‫> رئيس التحرير‪ :‬طلحة جبريل‬

‫‪s‬‬

‫عبد الرحيم الجامعي قال إن عددهم ‪ 65‬سجينً يعيشون في زنازين انفرادية وفي ظروف ا إنسانية وبعضهم حرموا من متابعة دروسهم‬

‫محكومون باإعدام في «عكاشة» يعيشون أوضاع ًا مزرية‬ ‫الرباط ‪ :‬إسام بداد‬ ‫قال ناشط حقوقي إن ‪ 65‬سجينً‬ ‫ف ��ي س �ج��ن ع �ك��اش��ة ب��ال��دارال �ب �ي �ض��اء‬ ‫يعيشون في ظروف مزرية‪.‬‬ ‫ودع � � � ��ا ال� �ن� �ق� �ي ��ب ع � �ب� ��د ال ��رح� �ي ��م‬ ‫ال �ج��ام �ع��ي ال �ح �ك��وم��ة إل � ��ى "ت� �ج ��اوز‬ ‫ال� �ت ��ردد" ف��ي إن �ه��اء ع �ق��وب��ة اإع � ��دام‪،‬‬ ‫وان �ت �ق��د وض�ع�ي��ة ن ��زاء ح��ي اإع ��دام‬ ‫بسجن عكاشة‪ ،‬وقال إنهم "يعيشون‬ ‫في ظروف ا إنسانية"‪.‬‬ ‫وأض � ��اف "ه � ��ؤاء ي�ع�ي�ش��ون في‬ ‫زن ��ازي ��ن ان� �ف ��رادي ��ة‪ ،‬م �ع��زول��ن ت�ح��ت‬ ‫م ��راق �ب ��ة أم �ن �ي��ة م� �ش ��ددة ف ��ي ظ ��روف‬ ‫ح��اط��ة ب��ال�ك��رام��ة‪ ،‬تحرمهم حتى من‬ ‫ال�ح��ق ف��ي التعليم‪ ،‬حيث منع شرط‬ ‫الحضور اإجباري للدروس بعضهم‬ ‫من استكمال متابعة دراسة اماستر"‪.‬‬ ‫وق � ��ال إن ح ��ي اإع � � ��دام "ي �ن �ع��دم‬ ‫فيه اام�ت�ث��ال ل�ل�ق��وان��ن"‪ ،‬منبها إلى‬ ‫الصاحيات ال��واس�ع��ة ال�ت��ي توفرها‬ ‫م��دون��ة ال �س �ج��ون‪ ،‬إدارة ال �س �ج��ون‪،‬‬ ‫والتي تطرح تساؤات حول "حرمان‬ ‫ه� ��ذه ال �ف �ئ��ة م ��ن ح �ق �ه��م ف ��ي ال�ف�س�ح��ة‬ ‫واإبقاء على عاقاتهم مع محيطهم‬ ‫اإج �ت �م��اع��ي‪ ،‬وم �س��أل��ة اإب� �ق ��اء على‬ ‫السجناء امصابن ب��أم��راض نفسية‬ ‫وع�ق�ل�ي��ة ب ��دل ت�ح��وي�ل�ه��م إل ��ى ام��راك��ز‬ ‫ال �ص �ح �ي��ة ام �خ �ت �ص ��ة‪ ،‬وه� �ن ��ا ي�ط�ف��و‬ ‫السؤال حول مسؤولية الدولة امدنية‬ ‫تجاه هؤاء امواطنن"‪.‬‬ ‫ودعا الجامعي‪ ،‬أمس (الجمعة)‪،‬‬ ‫ف � ��ي ل � �ق� ��اء دراس � � � ��ي ن� �ظ� �م ��ه ام �ج �ل��س‬ ‫ال��وط �ن��ي ل �ح �ق��وق اإن� �س ��ان وش�ب�ك��ة‬ ‫ام �ح��ام �ي��ات وام �ح��ام��ن ض ��د ع�ق��وب��ة‬ ‫اإع��دام‪ ،‬إل��ى تحريك اآل��ة القضائية‬ ‫ض��د ع�ق��وب��ة اإع� ��دام‪ ،‬ب��ال�ت��راف��ع أم��ام‬ ‫ام �ح �ك �م��ة ال��دس �ت��وري��ة‪ ،‬وال �ط �ع��ن في‬ ‫م ��دون ��ة ال �س �ج��ون ون� �ص ��وص ام� ��واد‬ ‫ال�ج�ن� ً�ائ�ي��ة ال�ت��ي ت �ج��اوز ع��دده��ا ‪666‬‬ ‫فصا‪ ،‬وأخذ بعن ااعتبار التمييز‬ ‫بن ح��اات امحكوم عليهم باإعدام‬ ‫في حال تم إلغاء العقوبة‪.‬‬ ‫وح� � � � � ��ذرت ح � �س � �ن� ��اء أب� � � ��و زي� � ��د‪،‬‬ ‫النائبة البرمانية عن ح��زب ااتحاد‬

‫ااش � �ت� ��راك� ��ي‪ ،‬م� ��ن ت �ع ��وي ��ض ع �ق��وب��ة‬ ‫اإع� � � � ��دام ب� �ع� �ق ��وب ��ة أق � �س� ��ى أا وه ��ي‬ ‫عقوبة امؤبد‪ ،‬داعية إلى التفكير في‬ ‫ب��دائ��ل أوض��اع امحكومن ب��اإع��دام‬ ‫قبل وب�ع��د إل�غ��اء العقوبة‪ .‬وأض��اف��ت‬ ‫أن "ه��ذه العقوبة غالبا ما تستخدم‬ ‫لتبرير بعض الجرائم التي تقترفها‬ ‫ال � ��دول � ��ة"‪ ،‬رغ� ��م م ��ا ت �ت �ط �ل �ب��ه أدب �ي ��ات‬ ‫ال�ع��دال��ة اانتقالية وت��وص�ي��ات هيأة‬ ‫اإنصاف وامصالحة‪ ،‬مما يستوجب‬ ‫وق �ف��ة ح ��ول م ��دى م �ص��ال �ح��ة ال��دول��ة‬ ‫امغربية مع منظومة حقوق اإنسان‬ ‫وفي ظل الدستور الجديد‪ ،‬وكذا مدى‬ ‫عدم دستورية بعض العقوبات‪.‬‬ ‫واس � �ت � �ح � �ض� ��ر ال� �ن� �ق� �ي ��ب م �ح �م��د‬ ‫مصطفى الريسوني‪ ،‬ح��اات اإع��دام‬ ‫ال �ت ��ي ع��رف �ه��ا ام� �غ ��رب ع �ب��ر م�ح�ط��ات‬ ‫ت��اري �خ �ي��ة ك � �ب ��رى‪ ،‬ض �م��ن م��داخ �ل �ت��ه‬ ‫حول عقوبة اإعدام في مسار العدالة‬ ‫اان�ت�ق��ال�ي��ة‪ ،‬وب��ال�ت�ح��دي��د ض�م��ن عمل‬ ‫ه �ي��أة ال�ت�ح�ك�ي��م ال �ت��ي اع �ت��رف��ت فقط‬ ‫بحاات اإع��دام ال�ص��ادرة عن أحكام‬ ‫واستثنت تلك الناجمة عن ااعتقال‬ ‫التعسفي وااحتجاز القسري‪ ،‬بينما‬ ‫تناولت ه�ي��أة اإن�ص��اف وامصالحة‬ ‫ك��ل ح ��اات اإع ��دام خ ��ارج ال�ش��رع�ي��ة‪،‬‬ ‫أن� ��ه م �ب �ن��ي ع �ل��ى أس� �ب ��اب س�ي��اس�ي��ة‬ ‫ومسطرة خاطئة‪.‬‬ ‫ودعا محمد الصبار‪ ،‬اأمن العام‬ ‫للمجلس الوطني لحقوق اإن�س��ان‪،‬‬ ‫إل ��ى ت�س��ري��ع ت�ن�ف�ي��ذ ت��وص �ي��ات ه�ي��أة‬ ‫اإنصاف وامصالحة‪ ،‬والتي أثبتت‬ ‫أن ع �ق��وب��ة اإع � � ��دام اس �ت �ع �م �ل��ت ض��د‬ ‫م�ع��ارض��ن‪ ،‬وت��م توظيفها سياسيا‬ ‫أك �ث��ر م ��ن ك��ون �ه��ا ع �ق��وب��ة ردع �ي��ة في‬ ‫القانون الجنائي‪.‬‬ ‫ودع� � � � � ��ا إل � � � ��ى ام � � �ص� � ��ادق� � ��ة ع �ل��ى‬ ‫القانون اأساسي للمحكمة الدولية‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ت �ن �ظ��ر ف ��ي ق �ض��اي��ا ك �ب��رى ضد‬ ‫اإنسانية ورغم ذلك‪ ،‬فهي ا تتبنى‬ ‫عقوبة اإع��دام‪ ،‬وانضمام إلى شبكة‬ ‫البرمانين والبرمانيات لوقف عقوبة‬ ‫اإعدام‪ ،‬كما نوه بدور شبكة امحامن‬ ‫وام� �ح ��ام� �ي ��ات ف� ��ي ح� �ش ��د اأص � � ��وات‬ ‫امنددة بهذه العقوبة‪.‬‬

‫«فيفا» في الرباط‬ ‫ي�ق��وم وف��د م��ن اات �ح��اد ال��دول��ي ل�ك��رة القدم‬ ‫"فيفا" بزيارة تفقدية ملعب اأمير مواي عبد الله‬ ‫بالرباط‪ ،‬للوقوف على مدى جاهزيته احتضان‬ ‫م�ن��اف�س��ات ك��أس ال�ع��ال��م ل��أن��دي��ة ل�ك��رة ال �ق��دم التي‬ ‫ستنظم نهاية العام الجاري‪.‬‬ ‫ونسب إلى مصدر في جامعة كرة القدم قوله‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬إن لجنة تابعة لل�"فيفا"‪ ،‬ستزور في يوليوز‬ ‫امقبل ملعب اأمير م��واي عبد الله للوقوف على‬ ‫م��دى ت�ق��دم أش�غ��ال الصيانة ال�ت��ي تعرفها بعض‬ ‫مرافق املعب‪ ،‬خاصة على مستوى اإنارة‪ ،‬وعشب‬ ‫املعب‪ ،‬وغرف امابس‪ ،‬ومنصة وسائل اإعام‪.‬‬ ‫ومن امقرر أن يحتضن ملعب اأمير مواي‬ ‫عبد ال�ل��ه م �ب��اراة اف�ت�ت��اح م��ون��دي��ال اأن��دي��ة‪ ،‬وكذلك‬ ‫مبارتي ربع النهائي ونصف النهائي اأول‪ ،‬على‬ ‫أن يحتضن ملعب مراكش باقي امباريات‪.‬‬

‫زيادة أسعار الكهرباء‬

‫جانب من امسيرة ااحتجاجية في وسط شارع محمد الخامس ( خاص)‬

‫روح «انتفاضة الدار البيضاء» أمام البرمان‬ ‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫ن �ظ �م��ت "ال �ج �م �ع �ي��ة ال��وط �ن �ي��ة لحملة‬ ‫ال� �ش� �ه ��ادات ام �ع �ط �ل��ن ب ��ام �غ ��رب" وح��رك��ة‬ ‫‪ 20‬ف�ب��راي��ر م�س�ي��رة احتجاجية انطلقت‬ ‫م��ن ساحة ب��اب الحد ب��ال��رب��اط إل��ى ش��ارع‬ ‫م�ح�م��د ال �خ��ام��س أم� ��ام ال �ب��رم��ان‪ ،‬تخليدً‬ ‫للذكرى ‪ 33‬لانتفاضة التي عرفتها مدينة‬ ‫ال��دارال�ب�ي�ض��اء‪ .‬ورف��ع امحتجون شعارات‬ ‫ض��د الحكومة‪ ،‬واف�ت��ات تحمل شعارات‬ ‫ال�ح��رك��ة ال�ط��اب�ي��ة وال �ت��ي ك��ان��ت ت��رف��ع في‬

‫مسيرات حركة ‪ 20‬فبراير خال عام‪.2011‬‬ ‫كما كال امحتجون اانتقاد لحكومة عبد‬ ‫اإله بن كيران‪ ،‬رئيس الحكومة‪ ،‬كما وضع‬ ‫أح��د امشاركن في امسيرة ااحتجاجية‬ ‫ق �ن��اع ي�ح�م��ل ص ��ورة ب��ن ك �ي ��ران‪ ،‬وجلس‬ ‫القرفصاء أمام مقر البرمان يطلب امارين‬ ‫صدقة‪ ،‬وه��و ك��ان بالفعل‪ .‬ولوحظ خال‬ ‫ام�س�ي��رة ال ��واح ��دة ال �ت��ي ج�م�ع��ت العاطلن‬ ‫وحركة ‪ 20‬فبراير رفع شعارات متباينة‬ ‫وغير موحدة‪ ،‬كما كان الحضور ضعيفً‬ ‫بعض الشيء‪.‬‬

‫وقالت جمعية العاطلن إن اليوم تمر‬ ‫أك�ث��ر م��ن عقدين م��ن ال��زم��ن م��ن تأسيس‬ ‫الجمعية التي تطالب بالحق ف��ي التنظيم‬ ‫وال�ح��ق ف��ي ال�ش�غ��ل‪ ،‬كما رف�ع��وا ش�ع��ارات‬ ‫ت�ط��ال��ب بكشف حقيقة وف ��اة نجية أداي��ا‬ ‫عضو الجمعية بمدينة إفران‪ ،‬التي توفيت‬ ‫إث ��ر اح �ت �ج��اج��ات ل�ل�ع��اط�ل��ن‪ .‬ك�م��ا ط��ال�ب��وا‬ ‫ب ��إط ��اق س� � ��راح م� �ع ��اد ب� �ل� �غ ��وات‪ ،‬ام�ل�ق��ب‬ ‫ب�"الحاقد"‪ ،‬ورفعوا شعارات تتذكر امهدي‬ ‫بن بركة والكشف عن حقيقة وفاته‪ ،‬كما‬ ‫انضم عمال مطاحن الساحل إلى الوقفة‬

‫ااح �ت �ج��اج �ي��ة ال �ت��ي ن �ف��ذت أم� ��ام ال �ب��رم��ان‬ ‫باأكفان‪ .‬جدير بالذكر أن ال��دار البيضاء‬ ‫عرفت احتجاجات عارمة من طرف عمال‬ ‫وف�ق��راء امدينة والنواحي اب�ت��دأت في ماي‬ ‫من عام ‪ ،1981‬حن أعلنت الحكومة فرض‬ ‫زيادات في كل امواد اأساسية من الدقيق و‬ ‫السكر والزيت والحليب‪ ،‬وذلك مباشرة بعد‬ ‫قد‬ ‫زيادات أخرى كانت سنتا ‪ 1979‬و‪ً 1980‬‬ ‫شهدتها‪ .‬وعرفت تلك اانتفاضة تدخا‬ ‫م��ن ط��رف ق��وات اأم��ن بالرصاص الحي‪،‬‬ ‫وسقط امئات من القتلى والجرحى‪.‬‬

‫حل مشكلة النفايات في «ااقتصاد اأخضر» البنوك و«اتصاات امغرب» أقوى الشركات امغربية‬ ‫الصخيرات موفدتنا‪ :‬هند رزقي‬ ‫أجمع امشاركون في امنتدى الدولي‬ ‫اأول ح ��ول ال �ت��دب �ي��ر ام �ن��دم��ج وام �س �ت��دام‬ ‫للنفايات‪ ،‬أم��س (الجمعة)‪ ،‬بالصخيرات‪،‬‬ ‫على أن اعتماد مقاربة ااقتصاد اأخضر‬ ‫هي الطريقة اأنجع لحل مشاكل هذا القطاع‬ ‫م��ن ج�ه��ة‪ ،‬وك ��ذا ااس�ت �ف��ادة م�ن��ه م��ن جهة‬ ‫أخرى‪ ،‬بتحويل النفايات إلى موارد مهمة‬ ‫تستغل في صناعات متعددة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ح�ك�ي�م��ة ال�ح�ي�ط��ي‪ ،‬ال��وزي��رة‬ ‫ام�ن�ت��دب��ة امكلفة ب��ال�ب�ي�ئ��ة‪ ،‬إن ه��ذا امنتدى‬ ‫ي�ع��د خ �ط��وة أس��اس�ي��ة ف��ي م �س��ار التنمية‬ ‫امستدامة ال��ذي اخ�ت��اره ام�غ��رب‪ ،‬وأضافت‬ ‫أن��ه ب��ان�ط��اق ام�ن�ت��دى يفتح ام �غ��رب أب��واب‬ ‫م �ش��روع ااق �ت �ص��اد اأخ �ض��ر‪ ،‬ال ��ذي تعد‬ ‫أولى خطواته عقد شراكات مع فاعلن في‬ ‫القطاعن الخاص والعام‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن مجال تدبير النفايات‬ ‫ي ���ح �ت��اج ع �م��ا م �س �ت��دام��ا‪ ،‬ي �ب��دأ بتحسن‬ ‫ظ��روف اش�ت�غ��ال العاملن ال�ت��ي وصفتها‬ ‫بالاإنسانية وق��ال عبد ال�ق��ادر اعمارة‪،‬‬ ‫وزي ��ر ال�ط��اق��ة وام �ع��ادن وام ��اء وال�ب�ي�ئ��ة‪ ،‬إن‬ ‫املتقى ي� ��أت��ي ف��ي إط ��ار دي�ن��ام�ي��ة تعرفها‬ ‫امملكة في كل امجاات‪ ،‬وأشار إلى أهمية‬ ‫التكامل بن قطاعات اماء والبيئة والطاقة‪،‬‬ ‫باعتبارها ثروات وموارد طبيعية مهمة‪.‬‬ ‫أما الشرقي الضريس‪ ،‬الوزير امنتدب‬ ‫لدى وزير الداخلية‪ ،‬فاعتبر امنتدى فرصة‬ ‫مميزة لتقييم الفترة اأول��ى من البرنامج‬ ‫الوطني للنفايات التي امتدت م��ن‪2008 ،‬‬

‫إلى ‪. 2012‬‬ ‫وك��ذا مناسبة اق�ت��راح حلول وط��رق‬ ‫عمل للمرحلة الثانية‪ ،‬ولفت اانتباه إلى دور‬ ‫الحكامة وتتبع مدى فعالية اأداء‪.‬‬ ‫وف� ��ي ال �س �ي ��اق ذات� � ��ه‪ ،‬ق ��ال ��ت إن �غ��ري��د‬ ‫كريستينا‪ ،‬ممثلة سفير أمانيا‪ ،‬إن امنتدى‬ ‫جاء في مرحلة مهمة وحساسة‪ .‬وتحدثت‬ ‫عن تجربة أمانيا في امجال خال الثاثن‬ ‫سنة اأخ�ي��رة‪ ،‬مشيرة إل��ى أهمية اعتماد‬ ‫م� �ق ��ارب ��ة ااق� �ت� �ص ��اد اأخ � �ض� ��ر ف� ��ي ح��ل‬ ‫مشكل ال�ن�ف��اي��ات‪ ،‬وك ��ذا ال�ح��د م��ن ظ��واه��ر‬ ‫أخرى كالفقر‪ .‬وقال سيموند كري‪ ،‬امدير‬ ‫الجهوي للبنك الدولي‪ ،‬إن البنك أنجز ثاثة‬ ‫مشاريع تهم البيئة‪ ،‬كلفت ثاثة مايير‬ ‫درهم‪ ،‬كما أشار إلى أن البنك يعمل حاليا‬ ‫على مشروع راب��ع ستعطى انطاقته في‬ ‫فبراير امقبل‪.‬‬ ‫وتم خال افتتاح امنتدى‪ ،‬الذي انطلق‬ ‫بعرض فيلم حول تدبير النفايات بامغرب‪،‬‬ ‫واس�ت�ح�ض��ر إن �ج��ازات ال�ب��رن��ام��ج الوطني‬ ‫للنفايات‪ ،‬التوقيع على عدة اتفاقيات من‬ ‫بينها اتفاقية ب��ن ال ��وزارة ومجلس ال��دار‬ ‫ال �ب �ي �ض��اء‪ ،‬وأخ � ��رى م��ع ال�ج�م�ع�ي��ة ام�ه�ن�ي��ة‬ ‫ل�ص�ن��اع��ة ااس �م �ن��ت‪ ،‬وث��ال�ث��ة م��ع الجمعية‬ ‫امغربية مستوردي العجات‪ .‬كما عرض‬ ‫وزراء إف��ري�ق�ي��ا ت�ج��ارب�ه��م‪ ،‬ورك � ��زوا على‬ ‫استعمال التكنولوجيا الحديثة لتحويل‬ ‫ال�ن�ف��اي��ات إل��ى م ��وارد كما ج��اء ف��ي شعار‬ ‫امنتدى "م��ن النفايات إل��ى ام ��وارد فرصة‬ ‫ل �ل �ت �ن �م �ي��ة"‪ ،‬واع� �ت� �ب ��روا أن أن� �م ��اط ال�ع�ي��ش‬ ‫وال�ص�ن��اع��ة ال�ت��ي ت�غ�ي��رت س��اه�م��ت بشكل‬

‫واضح في تغيير خارطة النفايات امنزلية‪.‬‬ ‫وبخصوص ذلك‪ ،‬قالت الوزيرة إن امنتدى‬ ‫سيعمل على التصدي إشكالية النفايات‬ ‫ال�ت��ي زاد م��ن حدتها التطور ااقتصادي‬ ‫وااجتماعي والنمو الديمغرافي‪ ،‬وتحسن‬ ‫م�س�ت��وى ع�ي��ش ال �س �ك��ان ب��ام �غ��رب خ��ال‬ ‫العقود اأخ�ي��رة‪ ،‬مما نجم عنه زي��ادة في‬ ‫حجم النفايات امنزلية‪ ،‬الذي بلغ ‪ 5.6‬مليار‬ ‫طن سنويا بالوسط الحضري‪.‬‬ ‫لإشارة‪ ،‬فإن امنتدى نظم من طرف‬ ‫الوزارة امنتدبة امكلفة بالبيئة بشراكة مع‬ ‫وزارة ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬والبنك ال��دول��ي والتعاون‬ ‫اأم ��ان ��ي‪ ،‬ب �ه��دف ع ��رض وت �ق��دي��م ت�ج��رب��ة‬ ‫ام� �غ ��رب ف �ي �م��ا ي �خ��ص اإص� � ��اح ام �ن��دم��ج‬ ‫ل �ق �ط��اع ال �ن �ف��اي��ات ع �ل��ى ام �س �ت��وى ال��دول��ي‬ ‫وب��ال�خ�ص��وص ع�ل��ى ام�س�ت��وى اإف��ري�ق��ي‪،‬‬ ‫وكذا لتبادل الخبرات وتطوير الشراكة على‬ ‫مستوى ج�ن��وب‪-‬ج�ن��وب وش�م��ال‪-‬ج�ن��وب‪،‬‬ ‫وع ��رف م �ش��ارك��ة ‪ 300‬ش�خ��ص يمثلون‬ ‫ال�ق�ط��اع��ات ال ��وزاري ��ة ام�ع�ن�ي��ة‪ ،‬وال�ج�م��اع��ات‬ ‫ام �ح �ل �ي��ة‪ ،‬وال �ق �ط ��اع ال� �خ ��اص‪ ،‬وام �ن �ظ �م��ات‬ ‫الدولية‪ ،‬ومؤسسات البحث العلمي‪.‬‬ ‫يذكر أن البرنامج الوطني للنفايات‬ ‫امنزلية ال��ذي تم إطاقه عام ‪ ،2008‬حقق‬ ‫إن� �ج ��ازات ذات أث� ��ار إي �ج��اب�ي��ة م�ه�م��ة على‬ ‫البيئة تمثلت في جمع حوالي ‪ 80‬في امائة‬ ‫من النفايات امنزلية‪ ،‬وتهيئة ‪ 44‬مطرحا‬ ‫عشوائيا‪ ،‬ورف��ع نسبة طمر النفايات في‬ ‫‪ 15‬مطرحا مراقبا منجزا حاليا إلى ‪ 37‬في‬ ‫امائة عوض نسبة ‪ 10‬في امائة التي كانت‬ ‫قبل عام ‪.2008‬‬

‫الرباط‪ :‬خديجة الرحالي‬ ‫أص � � � � ��درت م� �ج� �ل ��ة "ف� � ��ورب� � ��س"‬ ‫اأميركية الشهيرة‪ ،‬قائمتها أقوى‬ ‫‪ 500‬شركة في العالم العربي للعام‬ ‫الحالي‪ ،‬وضمت القائمة ‪ 39‬شركة‬ ‫مغربية‪.‬‬ ‫وف ��ي ق��ائ �م��ة ه ��ذا ال� �ع ��ام‪ ،‬ح��از‬ ‫ال�ق�ط��اع ال�ص�ن��اع��ي ع�ل��ى أك�ب��ر ع��دد‬ ‫م��ن ال�ش��رك��ات ام��درج��ة ف��ي القائمة‬ ‫بنسبة ‪ 24.2‬في امائة‪ ،‬يتلوه القطاع‬ ‫ام�ص��رف��ي بنسبة ‪ 20.2‬ف��ي ام��ائ��ة‪،‬‬ ‫والقطاع العقاري بنسبة ‪ 10.4‬في‬ ‫امائة‪.‬‬ ‫وبالنسبة للشركات امغربية‬ ‫فقد حل التجاري وفا بنك في امرتبة‬ ‫‪ 23‬عربيا بقيمة سوقية بلغت ‪7,9‬‬ ‫م�ل�ي��ار دوار‪ ،‬وأرب� ��اح وص�ل��ت إل��ى‬ ‫‪ 487.6‬م �ل �ي��ون دوار‪ ،‬ت ��اه ال�ب�ن��ك‬ ‫ال �ش �ع �ب��ي ل � ��ذي اح� �ت ��ل ال ��رت� �ب ��ة ‪53‬‬ ‫بقيمة سوقية وصلت إلى ‪ 4,1‬مليار‬ ‫دوار‪ ،‬وأرب��اح بلغت ‪ 232,2‬مليون‬ ‫دوار‪ ،‬م �ت �ب��وع��ا ب��ال �ب �ن��ك ام �غ��رب��ي‬ ‫للتجارة ال�خ��ارج�ي��ة ال��ذي ج��اء ‪56‬‬ ‫في الترتيب بقيمة سوقية وصلت‬ ‫إلى ‪ 4,6‬مليار دوار‪ ،‬وأرباح بقيمة‬ ‫‪ 146,4‬مليون دوار‪ ،‬في حن جاءت‬ ‫ام��رت�ب��ة ال��راب�ع��ة ات �ص��اات ام�غ��رب‬ ‫التي ج��اءت ف��ي الصف ‪ 57‬عربيا‪،‬‬ ‫متبوعة بشركة تأمن ال��وف��اء‪ .‬أما‬ ‫"اسمنت امغرب" فقد احتل امرتبة‬ ‫السابعة مغربيا و‪ 124‬عربيا‪ ،‬فيما‬

‫تمركزت كوزمار في الرتبة ‪ 11‬على‬ ‫الصعيد الوطني و‪ 139‬عربيا‪ ،‬أما‬ ‫ب�ن��ك ال �ق��رض ال�ع�ق��اري والسياحي‬ ‫فقد احتل الرتبة ‪ ،141‬و‪ 13‬مغربيا‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالشركات الخليجية‬ ‫التي هيمنت على صدارة القائمة‪،‬‬ ‫ت�ب��وأت امملكة العربية السعودية‬ ‫امرتبة اأولى على صعيد القائمة‬ ‫م��ن ح�ي��ث ع��دد ال�ش��رك��ات بحضور‬ ‫‪ 108‬ش��رك��ة م�ن�ه��ا ف��ي ال�ت�ص�ن�ي��ف‪،‬‬ ‫فيما حلت الكويت ثانية بمجموع‬ ‫‪ 88‬شركة‪ ،‬ف��اإم��ارات بمجموع ‪74‬‬ ‫شركة‪.‬‬ ‫ي� �ش ��ار إل � ��ى أن ق ��ائ� �م ��ة م�ج�ل��ة‬ ‫"ف ��ورب ��س" ال �ش��رق اأوس� ��ط أق��وى‬ ‫‪ 500‬شركة في العالم العربي لهذه‬ ‫ال�س�ن��ة مثلت ‪ 11‬ب�ل��دا ع��رب�ي��ا‪ ،‬بلغ‬ ‫م �ج �م��وع إي � � ��رادات ‪ 383.67‬م�ل�ي��ار‬ ‫دوار‪ ،‬ب�ص��اف��ي أرب� ��اح وص ��ل إل��ى‬ ‫‪ 71.68‬مليار دوار‪ ،‬محققة زي��ادة‬ ‫سنوية مقدارها ‪ 12‬في امائة و‪16.2‬‬ ‫ف��ي ام��ائ��ة ع�ل��ى ال �ت��وال��ي‪ ،‬باعتماد‬ ‫أدائ �ه��ا ام��ال��ي اع �ت �ب��ارا م��ن دجنبر‬ ‫‪ 2013‬كنقطة مرجعية‪.‬‬ ‫وتميز الحفل بحضور نخبة‬ ‫م � ��ن أه� � ��م ال� � ��رؤس� � ��اء ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ن‬ ‫ل� �ل� �ش ��رك ��ات وام� ��ؤس � �س� ��ات ال �ع��ام��ة‬ ‫والخاصة‪ ،‬والهيآت الدبلوماسية‬ ‫في دولة اإمارات‪ ،‬وامملكة العربية‬ ‫ال �س �ع��ودي��ة‪ ،‬واأردن‪ ،‬وال �ك��وي��ت‪،‬‬ ‫وال �ع��راق‪ ،‬وك��اف��ة دول امنطقة‪ ،‬إلى‬ ‫ج��ان��ب ض�ي��ف ش ��رف ال �ح �ف��ل‪ ،‬روب‬

‫وال��ر‪ ،‬القنصل ال�ع��ام اأميركي في‬ ‫دب��ي‪ .‬وت��م توزيع الجوائز وتكريم‬ ‫ال �ش ��رك ��ات ال �ع��رب �ي��ة ال �ت��ي صنعت‬ ‫نجاحاتها على الساحة العامية‪،‬‬ ‫ك �م��ا ت�ض�م�ن��ت ام� �ح � َ�اور ال��رئ�ي�س�ي��ة‬ ‫ل��اح �ت �ف��ال �ي��ة ال� �ك� �ش ��ف ع� ��ن ال �ع ��دد‬ ‫الجديد من مجلة "فوربس الشرق‬ ‫اأوس � � ً�ط"‪ ،‬ال ��ذي اح �ت��وى تصنيفً‬ ‫ش� ��ام� ��ا ل �ق��ائ �م��ة أق� � ��وى ال �ش��رك��ات‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬إل ��ى ج��ان��ب ل� �ق ��اءات مع‬ ‫ب�ع��ض ال �ق ��ادة ص �ن��اع ال �ن �ج��اح فى‬ ‫تلك الشركات‪.‬‬ ‫وقالت خلود العميان‪ ،‬رئيسة‬ ‫ت �ح��ري��ر م�ج�ل��ة "ف ��ورب ��س‪ -‬ال �ش��رق‬ ‫اأوس � � � � � ��ط"‪ ،‬إن ت� �م� �ي ��ز وازده � � � ��ار‬ ‫ال � �ش� ��رك� ��ات ال� �ع ��رب� �ي ��ة دل � �ي ��ل ع �ل��ى‬ ‫ت� �ح� �س ��ن ااق � �ت � �ص� ��اد ف � ��ي ال ��وط ��ن‬ ‫ال� � �ع � ��رب � ��ي‪ ،‬وإن� � �ن � ��ا ن� �خ� �ط ��و ن �ح��و‬ ‫مستقبل أف�ض��ل‪ ،‬واحتفالنا بهم‬ ‫أب� �س ��ط ت� �ك ��ري ��م م� ��ا ي� �ب ��ذل ��ون ��ه م��ن‬ ‫جهد وع �ط��اء‪ .‬وأض��اف��ت العميان‬ ‫"بالنيابة عن فريق امجلة بأكمله‪،‬‬ ‫أود تهنئة جميع الشركات ال�‪500‬‬ ‫اأق � � � ��وى ف� ��ي ام �ن �ط �ق ��ة ال �ع ��رب �ي ��ة‪،‬‬ ‫وأش �ك��ر ك��ل م��ن أس�ه��م ف��ي إن�ج��اح‬ ‫ه��ذه اأمسية‪ ،‬مضيفة أن امملكة‬ ‫ال�س�ع��ودي��ة واإم � ��ارات وال�ك��وي��ت‪،‬‬ ‫ب��اع �ت �ب��اره��ا أك� �ث ��ر ال� �ب� �ل ��دان ال �ت��ي‬ ‫تعمل بها كثير من الشركات التي‬ ‫تم تكريمها اليوم تسهم في توفير‬ ‫م �ن��اخ م�ن�ق�ط��ع ال �ن �ظ �ي��ر لتشجيع‬ ‫الشركات على النجاح واازدهار"‪.‬‬

‫قال إدريس اأزمي اإدريسي‪ ،‬وزير اميزانية‪،‬‬ ‫عن الزيادة امتوقعة في الكهرباء كان ابد منها‪.‬‬ ‫وأض� ��اف اأزم� ��ي‪ ،‬ف��ي ك�ل�م��ة ل��ه ف��ي ب��رن��ام��ج‬ ‫"خفيف ظريف"‪ ،‬الذي بثته إذاعة "م إف إم"‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫أن القرار اأخير القاضي بالزيادة كان ضروريا‬ ‫بسبب استمرار وج��ود بعض امناطق ا تتوفر‬ ‫على الربط بالكهرباء‪.‬‬ ‫مشيرا إلى أن امغرب في مجال الطاقة يعتمد‬ ‫على الخارج بنسبة مائة في امائة‪ ،‬وهو ما دفع‬ ‫امغرب إلى التفكير في سياسة استباقية‪ ،‬ومنها‬ ‫سياسية الترشيد‪ ،‬معتبرا أن لهذه السياسة ثمن‪.‬‬ ‫وداعا اأزمي إلى امساهمة في هذه السياسة‬ ‫كل على حد قدرته واستطاعته‪ ،‬وأيضا بالترشيد‬ ‫والحرص عليها‪.‬‬ ‫وأش��ار إل��ى أن سياسة تعميم ال�ت��زود باماء‬ ‫والكهرباء ستنتهي‪ ،‬وإن عقد البرنامج ال��ذي تم‬ ‫توقيعه مع امكتب الوطني للماء والكهرباء يحث‬ ‫على مواصلة تع��يم الربط‪ ،‬الشيء الذي خصص‬ ‫له حوالي ‪ 600‬مليون درهم‪.‬‬

‫مناقشة إجراءات احج بالبرمان‬ ‫وجه فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب‬ ‫طلبا لرئيس لجنة الخارجية‪ ،‬والدفاع الوطني‪،‬‬ ‫وال � �ش� ��ؤون اإس ��ام� �ي ��ة‪ ،‬وام� �غ ��ارب ��ة ام�ق�ي�م��ن‬ ‫بالخارج‪ ،‬من أجل عقد اجتماع للجنة بحضور‬ ‫وزير اأوق��اف والشؤون اإسامية‪ ،‬من أجل‬ ‫مناقشة اإج��راءات والتدابير ّ‬ ‫امقرر اتخاذها‬ ‫استقبال شهر رمضان وموسم الحج لهذه‬ ‫السنة‪.‬‬ ‫ويأتي طلب عقد ه��ذه اللجنة‪ ،‬حسب ما‬ ‫نقله اموقع الرسمي للفريق‪ ،‬في وقت تستأثر‬ ‫ع �م �ل �ي��ة ال �ح ��ج ب��اه �ت �م��ام ف �ئ ��ات ع��ري �ض��ة م��ن‬ ‫ّ‬ ‫تتكرر العديد‬ ‫امواطنن‪ ،‬وحرصها على أن ا‬ ‫م��ن ااخ �ت��اات ال�ت��ي ت��راف��ق عملية ال�ح��ج كل‬ ‫س�ن��ة ف��ي ج��وان��ب ال�ت��أط�ي��ر وال��رع��اي��ة امطلوبة‬ ‫تجاه الحجاج امغاربة‪.‬‬

‫حقيق فرنسي‬ ‫ف �ت �ح��ت ف ��رن� �س ��ا "ت �ح �ق �ي �ق��ا وات� �خ ��ذت‬ ‫التدابير الوقائية الازمة" بعد توجيه ااعتداء‬ ‫اللفظي ضد الجنرال عبد العزيز بناني الذي‬ ‫يتلقى العاج في امستشفى العسكري فال‬ ‫دو غ��راس ف��ي ب��اري��س‪ .‬وق��ال روم��ان ن��ادال‪،‬‬ ‫امتحدث باسم الخارجية الفرنسية‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫"إنه أمر غير طبيعي أن يأتي مسؤول مغربي‬ ‫سام لتلقي العاج في فرنسا ويجد نفسه‬ ‫يتوصل برسائل تهديد"‪ .‬مضيفا أن باريس‬ ‫"ف�ت�ح��ت تحقيقا ف�ي�ه��ا‪ ،‬م��ع ات �خ��اذ ال�ت��داب�ي��ر‬ ‫الوقائية الازمة"‪.‬‬ ‫وأك��د ام�ص��در نفسه أن "رئ�ي��س أرك��ان‬ ‫ج�ي��ش ال�ج�م�ه��وري��ة ال�ف��رن�س�ي��ة زار ضيفنا‬ ‫ام�غ��رب��ي ف��ي ام�س�ت�ش�ف��ى‪ .‬ون �ح��ن ا ن�س��اوم‬ ‫على سامة الناس الذين هم على أراضينا"‪.‬‬ ‫وقالت باريس إن "الحادث معزول"‪.‬‬

‫امغرب ا يوجد في منطقة «خطرة» من حيث امديونية ‪..‬وأوربا تقايض الطماطم بالسمك‬ ‫الرباط‪ :‬أمال كنن‬ ‫قال محمد بوسعيد‪ ،‬وزير ااقتصاد‬ ‫وام��ال �ي��ة‪ ،‬إن ام �غ��رب ا ي��وج��د ف��ي منطقة‬ ‫خ �ط �ي��رة ف �ي �م��ا ي �خ��ص ام ��دي ��ون� �ي ��ة ب ��ل إن‬ ‫مستوياتها ما تزال "معقولة"‪ ،‬إا أنه منذ‬ ‫‪ 2008‬إلى حدود العام اماضي عرف تطور‬ ‫الدين في امغرب ارتفاعا ملحوظا وصلت‬ ‫نسبته إلى ‪ 63.5‬في امائة من الناتج الداخلي‬ ‫الخام‪ ،‬وقدر الدين اإجمالي بحوالي ‪554.3‬‬ ‫م�ل�ي��ار دره� ��م‪ ،‬م��ن ضمنها ‪ 424.5‬مليار‬ ‫دره��م كدين داخلي‪ ،‬و‪ 129.8‬مليار درهم‬ ‫تتعلق بدين خارجي‪.‬‬ ‫وأب��رز بوسعيد خال ندوة صحافية‬ ‫ح��ول امديونية‪ ،‬أم��س (الجمعة)‪ ،‬أن��ه ابتداء‬ ‫من العام امقبل سيكون هناك استقرار في‬ ‫امديونية أما في عام ‪ 2016‬سيكون هناك‬ ‫انحدار في ضبط امديونية "إذا لم تكن هناك‬ ‫صدمات كبرى"‪.‬‬ ‫وأش � � ��ار ب��وس �ع �ي��د إل� ��ى أن ال �ن �م��وذج‬ ‫ام�غ��رب��ي للتنمية يتطلب تمويا ل��ذل��ك يتم‬ ‫اللجوء إلى امديونية‪ ،‬موضحا أن كل البلدان‬ ‫العصرية تلجأ إلى امديونية من أجل دعم‬ ‫التنمية ااقتصادية وااجتماعية‪.‬‬

‫وأض��اف "ليس هناك سياسة إرادي��ة‬ ‫لاقتراض"‪ ،‬مبرزا أنه ابد أن يكون هناك‬ ‫تدبير عقاني لاقتراض‪ ،‬إذ أنه كلما ارتفع‬ ‫العجز كلما ارتفعت امديونية‪.‬‬ ‫وردا ع �ل ��ى م� ��ن ي� �ق ��ول إن س �ي��اس��ة‬ ‫الحكومة الحالية فيما يخص ااقتراض قد‬ ‫تؤدي بالباد إلى الهاوية‪ ،‬قال بوسعيد إن‬ ‫"الهاوية هي أا نقوم بما نعمل عليه اآن‪ ،‬إذا‬ ‫ما أوقفنا القروض ستتوقف ااستثمارات‬ ‫وما معناه أيضا أن ا نستطيع دفع تكاليف‬ ‫الديون القديمة"‪.‬‬ ‫وأش � ��ار إل� ��ى أن� ��ه م ��ن ام �م �ك��ن ت �ج��اوز‬ ‫ن �س �ب��ة ااق� � �ت � ��راض ب �ت �ح �س��ن ال� �ت ��وازن ��ات‬ ‫ااقتصادية‪ .‬وأرجع بوسعيد أسباب ارتفاع‬ ‫منحى امديونية إل��ى ما أسماه "الصدمات‬ ‫الخارجية" التي يتلقاها امغرب‪.‬‬ ‫وأوض � � ��ح ب��وس �ع �ي��د أن ال� �ل� �ج ��وء إل��ى‬ ‫ااقتراض الخارجي يخضع لتأطير قبلي‬ ‫وبعدي من لدن البرمان‪ ،‬كما أن قانون امالية‬ ‫يحدد سقفا مستوى التمويات الخارجية‪،‬‬ ‫ك�م��ا يخضع ااق �ت��راض م��ا أس �م��اه ال��وزي��ر‬ ‫"بالقاعدة الذهبية"‪ ،‬م�ب��رزا أن��ه ا يجب أن‬ ‫ي�ت�ع��دى ص��اف��ي ام��دي��ون�ي��ة ل�س�ن��ة م��ال�ي��ة ما‬ ‫ميزانية ااستثمار‪.‬‬

‫أما فيما يخص أهم امقرضن للمغرب‬ ‫فهم فرنسا‪ ،‬واليابان‪ ،‬والصناديق العربية‪،‬‬ ‫وال��واي��ات امتحدة‪ ،‬وأمانيا‪ ،‬أم��ا امقرضن‬ ‫امتعددي اأطراف فهم البنك الدولي‪ ،‬والبنك‬ ‫اإفريقي للتنمية‪ ،‬وصندوق النقد الدولي‪،‬‬ ‫والبنك اأوربي للتنمية‪.‬‬ ‫وأوضح بوسعيد أن امغرب كان يعتبر‬ ‫من بن الدول اأقل مديونية مقارنة مع دول‬ ‫أخرى إلى حدود عام‪. 2012‬‬ ‫وتحدث بوسعيد عن الخط اائتماني‬ ‫الذي استفاد منه امغرب من صندوق النقد‬ ‫الدولي‪ ،‬مبرزا أن امغرب يدفع ‪ 210‬مليون‬ ‫دره��م ك��ل سنة ع��ن ه��ذا الخط أن��ه بمثابة‬ ‫ض �م��ان��ة ووق ��اي ��ة ل�ل�م�غ��رب م��ن ال �ص��دم��ات‬ ‫الخارجية‪ ،‬مشيرا إلى أن هذا الخط ا يملي‬ ‫على امغرب م��اذا يفعل كما هو الحال في‬ ‫بعض البلدان‪.‬‬ ‫وف �س��ر ب��وس �ع �ي��د ك �ي��ف ي �ت��م ت�م��وي��ل‬ ‫خ��زي �ن��ة ال� ��دول� ��ة‪ ،‬م� �ب ��رزا أن� ��ه ف �ي �م��ا ي�خ��ص‬ ‫التمويات الخارجية يتم التركيز على تعبئة‬ ‫امنح والتمويات الخارجية بشروط ميسرة‪،‬‬ ‫وا يتم اللجوء إلى السوق امالي الدولي إا‬ ‫عندما تكون الظروف مواتية‪ ،‬ويظل سوق‬ ‫امزادات لسندات الخزينة امصدر الرئيسي‬

‫للتمويل‪ .‬وقال بوسعيد إنه من امتوقع أن‬ ‫ي�ص��ل ال�ح�ج��م ال�ص��اف��ي ل�ح��اج�ي��ات تمويل‬ ‫ال�خ��زي�ن��ة خ��ال ال�ن�ص��ف ال�ث��ان��ي م��ن ال�ع��ام‬ ‫الحالي إل��ى ما يناهز ‪ 16‬مليار دره��م‪ ،‬ما‬ ‫ي �ق��ارب ‪ 10‬م�ل�ي��ار دره ��م منها س��وف يتم‬ ‫تعبئتها بالسوق الداخلي‪.‬‬ ‫وف��ي موضوع منفصل‪ ،‬أعلن‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫التوصل اتفاق مع ااتحاد اأوربي بشأن‬ ‫ق � ��رار اع �ت �م��دت��ه ل �ج �ن��ة ال �ف��اح��ة ب��ال �ب��رم��ان‬ ‫اأورب��ي‪ ،‬في مطلع أبريل اماضي‪ ،‬يقضي‬ ‫برفع رس��وم دخ��ول الخضر وال�ف��واك��ه إلى‬ ‫دول ااتحاد اأوربي‪.‬‬ ‫وقالت وزارة الفاحة والصيد البحري‪،‬‬ ‫ف��ي ب�ي��ان لها ال �ي��وم‪ ،‬إن "ام �ف��وض اأورب��ي‬ ‫امكلف بالفاحة‪ ،‬داسيان سيولوس‪ ،‬أخبر‬ ‫وزي� ��ر ال �ف��اح��ة وال �ص �ي��د ال �ب �ح��ري‪ ،‬ع��زي��ز‬ ‫أخ �ن ��وش‪ ،‬ف��ي ات �ص��ال ه��ات �ف��ي‪ ،‬أن اللجنة‬ ‫اأورب�ي��ة وافقت على أح��د امقترحات التي‬ ‫تقدمت بها وزارة الفاحة خال امفاوضات‬ ‫التي جرت بن الطرفن"‪ .‬وتأمل بروكسل‬ ‫أن ي�ك��ون ح��ل ام�ش�ك��ل ال �خ��اص بالطماطم‬ ‫م��دخ��ا للتعجيل ب��ال�ت�ص��دي��ق ع�ل��ى ات�ف��اق‬ ‫الصيد البحري امتأخر لفتح امياه اإقليمية‬ ‫امغربية أم��ام ال�ص�ي��ادي��ن اأورب �ي��ن الذين‬

‫توقفت أنشطتهم (أي الطماطم لقاء السمك)‪.‬‬ ‫وق� ��ال روج� ��ر واي � ��ت‪ ،‬ام �ت �ح��دث ب��اس��م‬ ‫ام�ف��وض اأورب ��ي ل�ل��زراع��ة‪ ،‬إن��ه بعد أشهر‬ ‫م��ن ال�ن�ق��اش ت��م ال�ت��وص��ل إل��ى تسوية عبر‬ ‫محادثة هاتفية بن امفوض اأوربي للزراعة‬ ‫داتشين كليوس‪ ،‬وعزيز أخنوش‪.‬‬ ‫ونشب الخاف بن الرباط وبروكسل‬ ‫ح�ي�ن�م��ا ق ��ام اات �ح��اد اأورب � ��ي‪ ،‬ف��ي إط��ار‬ ‫إص��اح السياسة الفاحية‪ ،‬بمراجعة‬ ‫شروط دخول الفواكه والخضار إلى‬ ‫السوق اأوربية "بسبب اانتقادات‬ ‫ام�ت�ت��ال�ي��ة" ح�س��ب اات� �ح ��اد‪ ،‬حيث‬ ‫ينتظر أن تدخل هذه امراجعة‬ ‫حيز التنفيذ اب �ت��داء من‬ ‫أكتوبر امقبل‪.‬‬ ‫وي�ن��ص ال�ق��رار‬ ‫ال� � � ��ذي ص ��ادق ��ت‬ ‫ع � �ل � �ي� ��ه ل �ج �ن ��ة‬ ‫الفاحة‬ ‫داخل‬ ‫البرمان‬ ‫اأوربي‬ ‫ومجلس‬ ‫اات� � �ح � ��اد اأورب � � � ��ي‪،‬‬

‫ع � �ل ��ى ت � �ع ��دي ��ل ن � �ظ� ��ام أس� � �ع � ��ار ال� �ت� �ع ��رف ��ة‬ ‫بالنسبة‬ ‫الجمركية‬ ‫للمنتجات‬

‫الفاحية مختلف البلدان امصدرة للمنتجات‬ ‫الفاحية إلى اأسواق اأوربية‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ال� ��رب� ��اط اع �ت �ب ��رت أن ام��راج �ع��ة‬ ‫"ت �س �ت �ه��دف" ال �خ �ض��ار وال� �ف ��واك ��ه‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫أوضح امسؤولون امغاربة أنها "ستؤدي إلى‬ ‫رف��ع أسعار الخضار والفواكه امغربية‪،‬‬ ‫وبالتالي سينخفض الطلب اأورب��ي‬ ‫عليها إلى نحو ‪ 50‬في امائة"‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫أخبار وتقـارير‬

‫> العدد‪221 :‬‬ ‫> السبت ‪ 23‬شعبان ‪ 1435‬امـوافق ‪ 21‬يونيو ‪2014‬‬

‫مسؤوات مجلس أوربا‬ ‫يشدن بدستور ‪2011‬‬

‫صحافيون ومحامون يناقشون في الرباط معيقات حرية التعبير‬ ‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫ي �ش��ارك ع��دد م��ن الصحافين‬ ‫وامحامن في دورة تدريبية حول‬ ‫موضوع "عوائق حرية التعبير‪..‬‬ ‫ف��خ ال�س��ب وال �ق��ذف"‪ ،‬تنظمه على‬ ‫م ��دى ث ��اث أي� ��ام ج�م�ع�ي��ة "ع��دال��ة‬ ‫من أجل محاكمة عادلة" وامنظمة‬ ‫البلجيكية "م�ح��ام��ون ب��ا ح��دود"‬ ‫ب��ال��رب��اط‪ ،‬ض �م��ن ب��رن��ام��ج يشمل‬ ‫بعض دول شمال إفريقيا ويمتد‬ ‫ع �ل��ى م ��دى س �ن �ت��ن‪ ،‬وي �ه ��دف إل��ى‬ ‫ت��وف�ي��ر آل �ي��ات ال��وق��اي��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة‬ ‫ل �ل �ص �ح��اف �ي��ن وت� �م� �ل ��ك ام �ح��ام��ن‬ ‫آليات للدفاع عن حرية التعبير‪،‬‬ ‫وي �س �ت �ه��دف ه� ��ذا ال �ب��رن��ام��ج دول‬ ‫ام � �غ� ��رب وت� ��ون� ��س وم � �ص� ��ر‪ .‬وق� ��ال‬ ‫ح �س��ن ال� �ت ��اي� �ق ��ي‪ ،‬م �م �ث��ل ج�م�ع�ي��ة‬ ‫ع� � ��دال� � ��ة‪ ،‬ف � ��ي ك� �ل� �م ��ة اف� �ت� �ت ��اح� �ي ��ة‪،‬‬ ‫إن ان � �خ� ��راط ال �ج �م �ع �ي��ة ف� ��ي ه ��ذه‬ ‫ال ��دورة ي�ن��درج ف��ي إط��ار ام�ج��اات‬ ‫واأه� � � � ��داف ال� �ت ��ي ت �ع �م��ل ع �ل �ي �ه��ا‪،‬‬ ‫وفي إطار الدينامية التي يعرفها‬

‫امغرب‪ .‬وقال إنه رغم امقتضيات‬ ‫الدستورية امستجدة ذات الصلة‬ ‫ب��ال �ص �ح��اف��ة إل ��ى اان �ت �ه��اك��ات م��ا‬ ‫ت � � ��زال م �س �ت �م��رة ف� ��ي ح� �ق ��ل ح��ري��ة‬ ‫ال �ت �ع �ب �ي��ر‪ ،‬واس� �ت� �م ��رار ال�ت�ض�ي�ي��ق‬ ‫ض��د ال�ص�ح��اف�ي��ن‪ .‬وذك��ر التايقي‬ ‫أن الدورة تأتي في سياق النقاش‬ ‫ح��ول مشاريع ق��وان��ن الصحافة‪،‬‬ ‫م �ن �ه��ا ت �ع��دي��ل ال� �ق ��ان ��ون‪ ،‬وإن �ش��اء‬ ‫ام � �ج � �ل� ��س ال � ��وط� � �ن � ��ي ل �ل �ص �ح ��اف ��ة‬ ‫لتعزيز مكانة الصحافي من أجل‬ ‫م �م��ارس��ة إع��ام �ي��ة ف��ي ام �س �ت��وى‪،‬‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل��ى ال �ت��راف��ع أي�ض��ً من‬ ‫أج ��ل ال �ق��ان��ون م��ن أج ��ل ال �ح��ق في‬ ‫ال��وص��ول إل��ى ام�ع�ل��وم��ة ارت�ب��اط��ه‬ ‫ب��ال �ع �م��ل ال �ص �ح��اف��ي‪ ،‬واع �ت �ب��ر أن‬ ‫م�ث��ل ه��ذه ال �ل �ق��اء ات ام�ش�ت��رك��ة مع‬ ‫م �ن �ظ �م��ة "م � �ح ��ام ��ون ب� ��ا ح � ��دود"‬ ‫س �ت �س��اه��م ب �ش �ك��ل ك �ب �ي��ر ف ��ي ه��ذا‬ ‫امجال‪.‬‬ ‫وت � �ط� ��رق� ��ت ال� � ��ورش� � ��ة اأول � � ��ى‬ ‫ل��ات�ف��اق�ي��ات ال��دول��ة ذات ال�ع��اق��ة‬ ‫م � � ��ع ح � � �ق � ��وق اإن� � � � �س � � � ��ان‪ ،‬وم � � ��دى‬

‫احترامها من طرف الدول اموقعة‬ ‫عليها‪ ،‬وأيضً عاقتها بالقوانن‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬م�م��ا ي�خ�ل��ق ال �ج��دل بن‬ ‫م��دى سمو ال��واح��دة ع��ن اأخ��رى‪.‬‬ ‫وأش��رف��ت الصحافية مرية مكريم‬ ‫ع �ل��ى ورش � ��ة ح� ��ول ام � �ب ��ادئ ال �ت��ي‬ ‫يجب على ك��ل م�م��ارس للصحافة‬ ‫أن ي��أخ��ذه��ا ب �ع��ن ااع �ت �ب��ار لكي‬ ‫ا يسقط ف��ي ف��خ ال�ت�ش�ه�ي��ر‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ي�ت�س�ب��ب ف��ي ام�ت��اب�ع��ة ال�ق�ض��ائ�ي��ة‪،‬‬ ‫وأك ��دت م�ك��ري��م‪ ،‬رئ�ي�س��ة الجمعية‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة ل�ص�ح��اف��ة ال�ت�ح�ق�ي��ق‪ ،‬أن‬ ‫الدقة مطلوبة في أي مادة يكتبها‬ ‫الصحافي‪ ،‬مع ضرورة اإمام بكل‬ ‫ال �ج��وان��ب‪ ،‬واس �ت �ن �ط��اق ال �ت��اري��خ‪،‬‬ ‫وال�ت��أك��د م��ن أك�ث��ر م��ن م�ص��در عبر‬ ‫ااستقصاء‪ .‬وشددت مكريم على‬ ‫ضرورة استحضار احتمال وجود‬ ‫خطأ من لدن الصحافي‪ ،‬ما يجعل‬ ‫منه حذرً في أدق التفاصيل منها‬ ‫ام �ص �ط �ل �ح ��ات وال� �ت� �ع ��اب� �ي ��ر ال �ت��ي‬ ‫يستعملها‪ ،‬واأخذ بعن ااعتبار‬ ‫ك��ل اأط ��راف‪ ،‬لكي ا يكون العمل‬

‫الصحافي متحيزً أو غير محايد‪.‬‬ ‫ورغ ��م ك��ل ذل ��ك‪ ،‬ت�ق��ول مكريم‪،‬‬ ‫إا أن الحيادية تكون صعبة في‬ ‫ب �ع��ض اأح � �ي� ��ان أو ف ��ي ال �غ��ال��ب‪،‬‬ ‫وأوردت مقولة للمؤرخ اإيطالي‬ ‫ج��اي�ت��ان��و س��ال�ف�ي�م�ي�ن��ي ال ��ذي ق��ال‬ ‫"ا ي�م�ك�ن�ن��ا أن ن �ك ��ون م �ح��اي��دي��ن‬ ‫ت �م ��ام ��ً‪ ،‬ول� �ك ��ن اب� ��د م ��ن ال �ت�ح �ل��ي‬ ‫باأمانة الفكرية‪ ..‬ندرك عواطفنا‬ ‫ون �ح��ذره��ا‪ ،‬ال �ح �ي��اد ال �ك��ام��ل حلم‬ ‫ل �ك��ن اأم� ��ان� ��ة واج � � ��ب"‪ .‬وخ �ل �ص��ت‬ ‫م �ك��ري��م إل � ��ى ال � �ق ��ول ب � ��أن ال �ح �ي��اد‬ ‫أم��ر ص�ع��ب‪ ،‬م�ش��ددة على ض��رورة‬ ‫ال�ت�ق�ي��د ع�ل��ى اأق ��ل ب��ام��وض��وع�ي��ة‪،‬‬ ‫وق��ال��ت إن الصحافي ك��أي إنسان‬ ‫ل ��ه ب �ص �م��ة ث �ق��اف �ي��ة أو س �ي��اس �ي��ة‬ ‫وأيديولوجية تؤثر بشكل مباشر‬ ‫أو غير مباشر في عمله‪ ،‬لكن ذلك‬ ‫ا ي �م �ن��ع ح �س��ب ق��ول �ه��ا ب��اح �ت��رام‬ ‫اآراء ام�خ�ت�ل�ف��ة وام �ت �ب��اي �ن��ة ح��ول‬ ‫أي م��وض��وع‪ ،‬واع�ت�م��اد امضمون‬ ‫وال� �س� �ي ��اق وال � ��وض � ��وح‪ ،‬وت� � ��وازن‬ ‫ك��ل ال �ج��وان��ب‪ ،‬وال �ب �ن �ي��ة ال�س�ل�ي�م��ة‬

‫ل �ل �خ �ب��ر‪ .‬وأش � � ��ارت م �ك��ري��م أن ف��خ‬ ‫ال�ت�ش�ه�ي��ر م��ن أس �ه��ل م��ا ي�م�ك��ن أن‬ ‫ي �ق��ع ف �ي��ه ال �ص �ح��اف��ي‪ ،‬وق��ال��ت إن��ه‬ ‫ف��ي بعض اأح�ي��ان تكون "ح��اات‬ ‫م � �ن � �ت � �ظ� ��رة" ي� � �ك � ��ون م� �خ� �ط ��ط ل �ه��ا‬ ‫ل�ك��ي ي�ت��م اإي �ق��اع ب�ص�ح��اف��ي دون‬ ‫وع��ي ف��ي ف��خ التشهير‪ ،‬وبالتالي‬ ‫متابعته قضائيً‪.‬‬ ‫واع� �ت� �ب ��رت م �ك ��ري ��م أن م�ه�م��ة‬ ‫ال � � �ص � � �ح� � ��اف� � ��ي ي � � �ج� � ��ب أن ي � �ق� ��دم‬ ‫ل�ل�م��واط�ن��ن اأخ �ب��ار وام�ع�ل��وم��ات‬ ‫الدقيقة‪ ،‬وترك ااستنتاج للقارئ‬ ‫ب� � ��دل ت ��وج� �ي� �ه ��ه ف � ��ي أول ام � �ق� ��ال‪،‬‬ ‫وإط��اق ااتهامات الجاهزة دون‬ ‫أي استناد على وثائق وأدلة‪.‬‬ ‫وأش� ��ارت إل��ى أن ح�س��ن النية‬ ‫ي �ج��ب أن ت��ؤخ��ذ ب �ع��ن ااع �ت �ب��ار‪،‬‬ ‫وق��ال��ت إن اعتماد الخبر بصيغة‬ ‫"غ �ي��ر ام��ؤك��د" ت �ح��ول دون تحمل‬ ‫ام� � �س � ��ؤول� � �ي � ��ة‪ ،‬وق� � ��ال� � ��ت إن ه� ��ذه‬ ‫الصيغة يمكن أن تعفي الصحافي‬ ‫من امتابعة‪ ،‬لكن في حالة اعتماد‬ ‫"مبدأ حسن النية"‪.‬‬

‫وخ� � � �ل � � ��ص ام � � � �ش� � � ��ارك� � � ��ون ف ��ي‬ ‫ال� ��ورش� ��ة أن م� ��ن ام �ع �ي �ق ��ات ال �ت��ي‬ ‫ت�ح��ول دون عمل الصحافي على‬ ‫أك � �م� ��ل وج � � ��ه ه � ��و ع � � ��دم ح �ص��ول��ه‬ ‫ع�ل��ى ال�ت �ق��اري��ر ام �ن �ج��زة م��ن ط��رف‬ ‫ام��ؤس �س��ات ال �ت��ي غ��ال�ب��ً م��ا ت�ك��ون‬ ‫أدل� ��ة ح ��ول ت �ح �ق �ي �ق��ات أو ت�ق�ص��ي‬ ‫حقائق‪ ،‬وأش��اروا إل��ى أن النقاش‬ ‫ح � ��ول ت ��أه� �ي ��ل م � �ج ��ال ال �ص �ح��اف��ة‬ ‫ي�ق��اب�ل��ه ض�ع��ف ال�ن�ق��اب��ات ف��ي ه��ذا‬ ‫ام� �ج ��ال‪ ،‬ك �م��ا ي �ع��رف أي �ض��ً ت�ع�ث��ر‬ ‫ال � �ن � �ق� ��اش ح � � ��ول ت � �ع ��دي ��ل ق ��ان ��ون‬ ‫ال � �ص � �ح � ��اف � ��ة وإن � � � �ش� � � ��اء ام� �ج� �ل ��س‬ ‫الوطني للصحافة‪.‬‬ ‫ي � ��ذك � ��ر أن� � � ��ه ض � �م� ��ن ب ��رن ��ام ��ج‬ ‫ال� � � � � � � ��دورة ال � �ت � �ك� ��وي � �ن � �ي� ��ة ح � �ض ��ور‬ ‫ال� �ص� �ح ��اف ��ي ع� �ل ��ي أن � � � ��وزا‪ ،‬م��دي��ر‬ ‫م��وق��ع "ل� �ك ��م"‪ ،‬وام �ت��اب��ع ف��ي ح��ال��ة‬ ‫س� ��راح ف ��ي إط� ��ار ق ��ان ��ون م�ك��اف�ح��ة‬ ‫اإره��اب‪ ،‬وسيحكي تجربته أمام‬ ‫ال �ص �ح��اف �ي��ن وام� �ح ��ام ��ن ك �م �ث��ال‬ ‫على بعض العوائق التي واجهها‬ ‫في إطار عمله الصحافي‪.‬‬

‫منتدى «كرانس مونتانا» فرصة إطاق شراكات إفريقية برؤية تستشرف امستقبل‬ ‫املك يؤكد أن إفريقيا قادرة على خلق "معجزة" إذا تم تجاوز الخافات امصطنعة < العالم يتطلع إلى مبادرات سلمية لتسوية النزاعات الناشبة في العالم‬ ‫الرباط‪ :‬سلمى الشاط‬ ‫ق��ال ج��ال��ة ام�ل��ك م�ح�م��د ال�س��ادس‬ ‫إن ال �ت �ع��اون ج �ن��وب‪ -‬ج �ن��وب ي�ج��ب أن‬ ‫ي �ت��رج��م إل� ��ى ح �ق �ي �ق��ة وض � � ��رورة ا أن‬ ‫يظل م�ج��رد ش�ع��ار ف��ارغ‪ ،‬إذ إن ال�ق��ارة‬ ‫اإف��ري �ق �ي��ة ق� � ��ادرة ع �ل��ى أن ت �خ �ل��ق م��ا‬ ‫أس � �م� ��اه ج ��ال �ت ��ه "م � �ع � �ج� ��زة"‪ ،‬ق��وام �ه��ا‬ ‫ض �م��ان اأم ��ن وااس �ت �ق��رار وال�ن�ه��وض‬ ‫ب��ال �ت �ن �م �ي��ة ال �ب �ش ��ري ��ة‪ ،‬إذا ت ��م ت �ج��اوز‬ ‫الخافات امصطنعة وتوافرت اإرادة‬ ‫السياسية‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ج��ال��ة ام �ل��ك ف ��ي رس��ال��ة‬ ‫س��ام �ي��ة ت ��اه ��ا ص � ��اح ال ��دي ��ن م � ��زوار‬ ‫وزي ��ر ال �ش ��ؤون ال �خ��ارج �ي��ة وال �ت �ع��اون‬ ‫خ ��ال ال�ج�ل�س��ة ااف �ت �ت��اح �ي��ة ال��رس�م�ي��ة‬ ‫أع �م��ال ااج �ت �م��اع ال �س �ن��وي ال�خ��ام��س‬ ‫وال�ع�ش��ري��ن م�ن�ت��دى "ك��ران��ز م��ون�ت��ان��ا"‪،‬‬ ‫ص �ب ��اح أم� ��س (ال �ج �م �ع ��ة)‪ ،‬أن ام �غ��رب‬ ‫ح ��رص ع �ل��ى اع �ت �م��اد م �ق��ارب��ة ش��ام�ل��ة‬ ‫تعتمد ب�ن��اء ش��راك��ات ثنائية حقيقية‬ ‫وإرس��اء أسس ااندماج بن التكتات‬ ‫اإفريقية‪ ،‬كما تقوم على ث��اث ركائز‬ ‫ه� ��ي ال� �ن� �ه ��وض ب� ��ام� ��واط� ��ن اإف ��ري� �ق ��ي‬ ‫م ��ن خ ��ال ت �ع��زي��ز ال �ن �م��و ااق �ت �ص��ادي‬ ‫وإع� �ط ��اء اأس �ب �ق �ي��ة ل �ب��رام��ج ال�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫ال�ب�ش��ري��ة‪ ،‬وت��وط�ي��د ال��رواب��ط الروحية‬ ‫ب ��ن ال �ش �ع��وب اإف��ري �ق �ي��ة ع �ب��ر ت�ع��زي��ز‬ ‫التعاون في امجال الديني‪ ،‬وامساهمة‬ ‫ف ��ي اس �ت �ت �ب ��اب اأم� � ��ن ع �ب ��ر م � �ب ��ادرات‬ ‫الوساطة لحل النزاعات وامشاركة في‬ ‫عمليات حفظ السام‪.‬‬ ‫م � ��ن ج ��ان � �ب ��ه‪ ،‬ع� �ب ��ر ع� �ب ��د ال �ع ��زي ��ز‬ ‫ال�ت��وي�ج��ري ام��دي��ر ال �ع��ام لإيسيسكو‬ ‫ع��ن أس�ف��ه ل�ل�ظ��روف ال�ت��ي ينعقد فيها‬ ‫اجتماع منتدى كرانز مونتانا الدولي‪،‬‬ ‫والتي تعرف تفاقم امخاطر التي تهدد‬ ‫ال �س��ام ال �ع��ام��ي‪ ،‬ن�ت�ي�ج��ة ل �ل �ص��راع��ات‬ ‫اإقليمية واأزم��ات‪ ،‬وانتشار تيارات‬ ‫العنف والتطرف‪ ،‬مع تدني مستويات‬ ‫ال �ع �ي��ش ال �ك��ري��م ل ��دى ش �ع��وب ع��دي��دة‪،‬‬ ‫م �م��ا ي �ن �ع �ك��س ب� �ص ��ورة س �ل �ب �ي��ة‪ ،‬ع�ل��ى‬ ‫استقرار امجتمعات اإنسانية‪.‬‬ ‫ك� � �م � ��ا أوض � � � � � ��ح ال � � �ت � ��وي � � �ج � ��ري أن‬ ‫اأهداف اإنسانية التي يعمل منتدى‬ ‫"كرانس مونتانا" على تحقيقها‪ ،‬هي‬ ‫نفسها ال�ت��ي ت�ن�ط��وي عليها ال��رس��ال��ة‬ ‫ال �ح �ض��اري��ة ل��إي�س�ي�س�ك��و‪ ،‬أي ت�ع��زي��ز‬ ‫ال� �ح ��وار ب ��ن ال �ث �ق��اف��ات‪ ،‬ون �ش��ر ث�ق��اف��ة‬

‫صاح الدين مزوار في افتتاح منتدى «كرانس مونتانا» (ماب)‬ ‫السام وقيم التسامح‪ ،‬ودع��م التنمية‬ ‫ام �س �ت��دام��ة ف��ي دول ال �ج �ن��وب‪ ،‬معلنا‬ ‫أن ال�ع��ال��م يتطلع ال�ي��وم إل��ى م�ب��ادرات‬ ‫سلمية وإنسانية‪ ،‬لدعم ال�ح��وار على‬ ‫مختلف ام�س�����وي��ات‪ ،‬لتسوية سليمة‬ ‫وع ��ادل ��ة ل �ل �ن��زاع��ات ال �ن��اش �ب��ة ف��ي ع��دة‬ ‫مناطق من العالم‪.‬‬ ‫م � � ��ن ج � �ه � �ت � ��ه‪ ،‬أك � � � ��د "ج � � � � ��ون ب � ��ول‬ ‫ك� ��ارت � �ي� ��رون" رئ� �ي ��س م �ن �ت ��دى "ك ��ران ��ز‬ ‫مونتانا" وسفير اإسيسكو‪ ،‬أن عدو‬ ‫اإن �س ��ان �ي ��ة ال� �ي ��وم ه ��و ال �ع ��وم ��ة ال �ت��ي‬ ‫تؤدي إلى التشكيك في القيم‪ ،‬موضحً‬ ‫أه � �م � �ي ��ة ص � �ي ��ان ��ة ال � �ق � �ي ��م اإن� �س ��ان� �ي ��ة‬ ‫ام �ش �ت��رك��ة‪ ،‬وام �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى ال �ت �ن��وع‬ ‫ال� �ث� �ق ��اف ��ي‪ ،‬واح� � �ت � ��رام ال �خ �ص��وص �ي��ات‬ ‫الثقافية واللغوية للشعوب واأمم‪.‬‬

‫كما أل�ق��ى رؤس��اء ال��دول امشاركة‬ ‫ك�ل�م�ت�ه��م ااف�ت�ت��اح�ي��ة ب �ه��ذه ام�ن��اس�ب��ة‪،‬‬ ‫كما تليت رسالة "بان كي مون"‪ ،‬اأمن‬ ‫ال�ع��ام ل��أم��م ام�ت�ح��دة‪ ،‬ورس��ال��ة إيرينا‬ ‫ب��وك��وف��ا‪ ،‬ام��دي��رة ال�ع��ام��ة لليونيسكو‪،‬‬ ‫اموجهتن إلى امنتدى‪.‬‬ ‫وش� � �ه � ��د ح � �ف� ��ل اف � �ت � �ت� ��اح م �ن �ت ��دى‬ ‫"ك��ران��ز م��ون �ت��ان��ا" ال ��ذي ي�ح�م��ل ش�ع��ار‬ ‫"ع ��اق ��ات ج �ن��وب ‪ -‬ج �ن��وب‪ :‬م��ن خ�ي��ار‬ ‫اس �ت ��رات �ي �ج ��ي إل � ��ى ض � � ��رورة م �ل �ح��ة"‪،‬‬ ‫وتستضيفه منظمة "اإس�ي�س�ك��و" في‬ ‫الرباط‪ ،‬حضور عدد من رؤساء الدول‬ ‫وم�س��ؤول��ن م��ن م�س�ت��وى رف �ي��ع‪ ،‬منهم‬ ‫"بليز كمباوري" رئيس دولة بوركينا‬ ‫فاسو ضيفة شرف امنتدى‪ ،‬و"فيليب‬ ‫ف ��وي ��ان ��وف� �ي� �ت ��ش" رئ � �ي� ��س ج �م �ه��وري��ة‬

‫الجبل اأس ��ود‪ ،‬و"ب�ي�ي��ر ن�ك��ورون��زي��زا"‬ ‫رئ�ي��س جمهورية ب��ورون��دي‪ ،‬و"م��اري‬ ‫ل��وي��ز ك��ول�ي��رو ب��ري�ك��ا" رئ�ي�س��ة م��ال�ط��ا‪،‬‬ ‫و"معاذو بابانغيدا عليو" حاكم واية‬ ‫ال�ن�ي�ج��ر ف��ي ال�ج�م�ه��وري��ة ال�ن�ي�ج�ي��ري��ة‪،‬‬ ‫إض� � ��اف� � ��ة إل� � � ��ى ل � �ح � �س ��ن ح� � � � ��داد وزي� � ��ر‬ ‫السياحة‪ ،‬وام�ب��ارك��ة بوعيدة ال��وزي��رة‬ ‫امنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية‬ ‫والتعاون‪ ،‬وعدد من الوزراء والسفراء‬ ‫ورؤس � ��اء ام �ن �ظ �م��ات ال��دول �ي��ة وخ �ب��راء‬ ‫اق �ت �ص��ادي��ن ورج � ��ال أع� �م ��ال م ��ن دول‬ ‫عدة‪.‬‬ ‫وخصص امنتدى جلسته العامة‬ ‫اأول � � � ��ى‪ ،‬أم � ��س (ال� �ج� �م� �ع ��ة)‪ ،‬م �ن��اق �ش��ة‬ ‫موضوع "السلم والتنمية في منطقة‬ ‫البحر اأبيض امتوسط‪ :‬سبل تعزيز‬

‫اليزمي‪ :‬امجتمع امغربي يشهد بروز ًا تدريجي ًا للفرد‬ ‫الفاعل والواعي بحقوقه‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫قال إدريس اليزمي‪ ،‬رئيس امجلس‬ ‫ال��وط�ن��ي لحقوق اإن �س��ان‪ ،‬إن امجتمع‬ ‫ام�غ��رب��ي يشهد ب� ��روزً ت��دري�ج�ي��ً للفرد‬ ‫ال�ف��اع��ل وال�ف��اه��م لحقوقه ف��ي امجتمع‪،‬‬ ‫وق��ال إن��ه على ال��رغ��م م��ن أزم��ة منظومة‬ ‫تحوا في امجتمع‬ ‫التعليم‪ ،‬إا أن هناك‬ ‫ً‬ ‫ال��ذي يشهد نموً ف��ي ال��وع��ي بالحقوق‬ ‫ل��دى ام��واط �ن��ن‪ ،‬وذل ��ك يظهر م��ن خال‬ ‫عدد الشكايات التي ترد على امجلس‪،‬‬ ‫والتي ا عاقة لها باختصاصه بنسبة‬ ‫‪ 80‬في امائة‪.‬‬ ‫وأض ��اف ال�ي��زم��ي‪ ،‬م�س��اء أول أمس‬ ‫(ال�خ�م�ي��س) ف��ي ن ��دوة نظمت م��ن طرف‬ ‫ام� �ج� �ل ��س ال ��وط� �ن ��ي ل� �ح� �ق ��وق اإن � �س ��ان‬ ‫وج �م �ع �ي��ة ال �ش �ع �ل��ة ل�ل�ت��رب �ي��ة وال �ث �ق��اف��ة‬ ‫ح��ول م��وض��وع "ال�ح��رك��ات ااجتماعية‬ ‫ب��ام �غ��رب"‪ ،‬أن ال �ح��رك��ات ااح�ت�ج��اج�ي��ة‬ ‫والتظاهرات شهدت تعميمً في مختلف‬ ‫مناطق امغرب‪ ،‬بعد أن كانت مقتصرة‬ ‫ع �ل��ى ام� � ��دن ال �ك �ب �ي ��رة‪ ،‬وأش � � ��ار إل � ��ى أن‬ ‫اإحصائيات امتوفرة بخصوص عدد‬ ‫اأشكال ااحتجاجية تمكن من اعتبار‬ ‫"ااحتجاج" ظاهرة قائمة‪.‬‬ ‫وذك ��ر ال�ي��زم��ي ب�ب�ع��ض التفاصيل‬ ‫التي قدمها خال عرضه للتقرير اأول‬ ‫ح ��ول ام �ج �ل��س أم � ��ام ال �ب ��رم ��ان‪ ،‬ااث �ن��ن‬ ‫ام ��اض ��ي‪ ،‬وق � ��ال إن أغ �ل ��ب ال �ت �ظ��اه��رات‬ ‫التي تشهدها ش��وارع امغرب ا تحترم‬ ‫ام �س��اط��ر ال �ق��ان��ون �ي��ة‪ ،‬وا ي �ت��م إش �ع��ار‬ ‫السلطات بخصوصها‪ ،‬وق��ال إن أغلب‬ ‫ااح �ت �ج��اج��ات ال �ت��ي ت��اب�ع�ه��ا ام�ج�ل��س‪،‬‬ ‫�اا ل �ل �ق ��وة م� ��ن ط ��رف‬ ‫ش� �ه ��دت اس� �ت� �ع� �م � ً‬ ‫امتظاهرين وقوات اأمن على حد سواء‪.‬‬ ‫وأش � � � ��ار ال � �ي� ��زم� ��ي‪ ،‬إل� � ��ى أن أغ �ل��ب‬ ‫حاات ااحتقان التي تابعتها اللجان‬ ‫ال �ج �ه��وي��ة ل�ل�م�ج�ل��س ت �ظ �ه��ر ع � ��ددً من‬ ‫اأم� � � ��ور ت �س ��اه ��م ف� ��ي ت� �ط ��ور ال� �ح ��اات‬ ‫أهمها ضعف التواصل لدى السلطات‬

‫العمومية‪ ،‬خصوصً في حالة انتشار‬ ‫اإش ��اع ��ات ال �ت��ي ت��زي��د اأم � ��ور تعقيدً‬ ‫واحتقانً‪ ،‬وأورد في ه��ذا الصدد مثال‬ ‫اأح � � ��داث ال �ت ��ي ع��رف �ت �ه��ا خ��ري �ب �ك��ة في‬ ‫مارس من عام ‪ ،2011‬حيث انتشر خبر‬ ‫وف ��اة ث��اث��ة م��واط �ن��ن‪ ،‬ول ��م ي �ص��در أي‬ ‫توضيح أو تكذيب على اأمر‪.‬‬ ‫وأضاف اليزمي‪ ،‬أن من بن اأمور‬ ‫التي تعقد وتساهم في احتقان اأوضاع‬ ‫ان � �غ� ��اق ال� �س� �ل� �ط ��ات‪ ،‬وه � ��و م� ��ا ي �ط��رح‬ ‫إشكالية قدرة السلطة على التفاعل مع‬ ‫اأحداث من خال ناطقن رسمين بها‪،‬‬ ‫واستغال مواقع التواصل ااجتماعي‬ ‫وال��وس��ائ��ل ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ة‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إل��ى غ�ي��اب إط ��ارات للحوار والوساطة‬ ‫في الجماعات الترابية‪ ،‬مؤكدً على أن‬ ‫دور امنتخبن في أي ديمقراطية مهم‬ ‫وأساسي في حاات ااحتقان‪.‬‬ ‫ودع� � ��ا ال �ي ��زم ��ي إل � ��ى ال �ت �ف �ك �ي��ر ف��ي‬ ‫آل �ي ��ات ج ��دي ��دة ل �ل��وس��اط��ة ب ��ن ال��دول��ة‬ ‫وامتجمع وتقوية تعدد امتدخلن من‬ ‫أحزاب ونقابات ومنتخبن وجمعيات‪،‬‬ ‫كما أك��د على أهمية ب�ل��ورة امخططات‬ ‫ال�ج�م��اع�ي��ة للتنمية واع �ت �م��اده��ا على‬ ‫مقاربة تشاركية‪ ،‬تأخذ بعن ااعتبار‬ ‫ك��ل الحساسيات‪ ،‬مشيرً إل��ى أن أغلب‬ ‫ال �ج �م��اع��ات ال �ق��روي��ة ت�ل�ج��أ ف ��ي إع ��داد‬ ‫ام�خ�ط�ط��ات إل ��ى ال �خ �ب��راء ع�ل��ى حساب‬ ‫الديمقراطية التشاركية‪.‬‬ ‫وأوض ��ح ال�ي��زم��ي‪ ،‬أن ه�ن��اك بعض‬ ‫امشاكل القانونية في مجال ااحتجاج‪،‬‬ ‫م ��ن ب�ي�ن�ه��ا ع� ��دم ال �ت �ط��رق واس �ت �ي �ع��اب‬ ‫ب �ع ��ض اأش� � �ك � ��ال ااح �ت �ج ��اج �ي ��ة م�ث��ل‬ ‫ااع �ت �ص��ام‪ ،‬وق ��ال إن ال�ن�ق��اش ام�ط��روح‬ ‫ح��ال �ي��ً ه ��و ك �ي �ف �ي��ة ت��أط �ي��ر ام��واط �ن��ن‬ ‫للتعبير ب�ك��ل ح��ري��ة ع�ل��ى ام�ط��ال��ب في‬ ‫إطار ديمقراطي‪.‬‬ ‫وخ �ت��م ال �ي��زم��ي ك�ل�م�ت��ه ب��ال�ت��أك�ي��د‬ ‫على أهمية التفكير بعمق ف��ي تقوية‬ ‫ال��دي �م �ق��راط �ي��ة ال �ت �م �ث �ي �ل �ي��ة‪ ،‬وق � ��ال إن��ه‬

‫ال �س��ؤال ام �ط��روح ح��ال�ي��ً‪ ،‬خصوصً أن‬ ‫ام�غ��رب مقبل على م��واع�ي��د انتخابية‪،‬‬ ‫وم� � ��ن ج ��ان ��ب آخ � � ��ر‪ ،‬دع� � ��ا إل� � ��ى ت �ق��وي��ة‬ ‫ال��دي �م �ق��راط �ي��ة ال �ت �ش��ارك �ي��ة ع �ب��ر ال�ح��ق‬ ‫ف ��ي ال �ع��رائ��ض وام � �ب� ��ادرة ال�ت�ش��ري�ع�ي��ة‬ ‫وام �ج��ال��س ال �ت��ي ستنشأ بمقتضيات‬ ‫دستورية‪.‬‬ ‫وف ��ي إط� ��ار ت�ف��اع�ل��ه م��ع ت �س��اؤات‬ ‫ال � �ح � �ض� ��ور‪ ،‬رف � � ��ض إدري� � � � ��س ال �ي ��زم ��ي‬ ‫مصطلح امعطلن الذين اعتبرهم أحد‬ ‫امتدخلن رافدً من الحركة ااحتجاجية‬ ‫ب ��ام� �غ ��رب‪ ،‬وق� � ��ال ال �ي ��زم ��ي إن � ��ه ي�ف�ض��ل‬ ‫مصطلح "العاطلن" أو طالبي العمل‪.‬‬ ‫وأورد ال �ي��زم��ي ف ��ي م �ع ��رض رده‬ ‫على التساؤات أن امجلس سبق له أن‬ ‫تابع ااحتجاجات التي تعرفها منطقة‬ ‫إيمير بخصوص منجم الفضة‪ ،‬وق��ال‬ ‫إن اللجنة الجهوية ب��ورزازات اشتغلت‬ ‫على املف‪ ،‬وإن اأمر وصل حد تهديد‬ ‫أح��د أع �ض��اء اللجنة بالقتل م��ن ط��رف‬ ‫مجهولن‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ي��زم��ي‪ ،‬إن م�ل��ف إيميضر‬ ‫ي �ج��ب أن ي �ك �ت��ب م� ��ن زاوي� � � ��ة ال �ت ��اري ��خ‬ ‫ااج� �ت� �م ��اع ��ي ل �ل �م �ن �ط �ق��ة‪ ،‬م �ش �ي ��رً إل ��ى‬ ‫أن ام �ج �ل��س ت��دخ��ل ل �ح��ل ام�ش�ك�ل��ة عبر‬ ‫ال ��وس ��اط ��ة إل � ��ى أن ت �خ �ل��ى ط � ��رف ع��ن‬ ‫امبادرة‪ ،‬بعده تراجع امجلس الوطني‬ ‫لحقوق اإنسان‪.‬‬ ‫في حن‪ ،‬تأسفت فوزية العسولي‪،‬‬ ‫رئ�ي�س��ة ف��دراي��ة ال��راب �ط��ة ال��دي�م�ق��راط�ي��ة‬ ‫ل �ح �ق��وق ام � � ��رأة خ � ��ال م��داخ �ل �ت �ه��ا ف��ي‬ ‫الندوة‪ ،‬عن الوضع الذي يعيشه امغرب‬ ‫ب �خ �ص��وص ح �ق��وق ام � � ��رأة‪ ،‬وق ��ال ��ت إن‬ ‫"ال�ح��رك��ة النسائية ف��ي ام �غ��رب راك�م��ت‬ ‫م�س��ارً ط��وي� ً�ا ف��ي ااح�ت�ج��اج‪ ،‬لكن في‬ ‫ام �ق��اب��ل ه �ن��اك ال �ي��وم ت �ق��وي��ض م�ف�ه��وم‬ ‫ال ��دول ��ة ف�ي�م��ا ي�خ��ص ال �ح �م��اي��ة‪ ،‬وب��دت‬ ‫اأبواب مغلقة خال سنتن ونصف"‪.‬‬ ‫وأض � � � ��اف ال� �ع� �س ��ول ��ي‪ ،‬أن ام� �ن ��اخ‬ ‫ال �س �ي��اس��ي ال� �ي ��وم ف ��ي ام� �غ ��رب ف ��ي ظل‬

‫ال�ح�ك��وم��ة ال�ح��ال�ي��ة ي�ض��رب امكتسبات‬ ‫ال��دس �ت��وري��ة ب �ع��رض ال �ح��ائ��ط‪ ،‬م ��وردة‬ ‫تأخر هيأة امناصفة وقانون مناهضة‬ ‫العنف ضد النساء‪ ،‬وقالت إن مصداقية‬ ‫ال�ج�م�ع�ي��ات ال�ن�س��ائ�ي��ة ال �ي��وم مرتبطة‬ ‫بمدى تحقيقها مكاسب أكثر‪.‬‬ ‫وم� �ض ��ت ال �ع �س��ول ��ي ق ��ائ� �ل ��ة‪" :‬إن‬ ‫ت �ص��ري �ح��ات ب��ن ك �ي��ران اأخ� �ي ��رة ح��ول‬ ‫ام � ��� � ��رأة م �ن ��اف �ي ��ة ل� �ل ��دس� �ت ��ور‪ ،‬وه� � ��و م��ا‬ ‫�ؤاا ح ��ول م��ا م��دى‬ ‫ي�ج�ع�ل�ن��ا ن �ط��رح س � � ً‬ ‫أهمية ااحتجاج السلمي في ظل هذه‬ ‫ال�ظ��روف"‪ ،‬وأش��ارت إل��ى أن هناك إرادة‬ ‫للدفع إلى العصيان‪.‬‬ ‫وك �ش �ف��ت ال �ع �س ��ول ��ي‪ ،‬ف ��ي إش � ��ارة‬ ‫إل ��ى ت �ص��ري �ح��ات ع �ب��د اإل� ��ه ب��ن ك �ي��ران‬ ‫ب �خ �ص��وص ب �ق��اء ام � ��رأة ف��ي ام �ن��زل في‬ ‫ال�ج�ل�س��ة ال �ش �ه��ري��ة‪ ،‬ال �ث��اث��اء ام��اض��ي‪،‬‬ ‫أن ال �ج �م �ع �ي��ات ت �ف �ك��ر ف� ��ي ال �ع �ص �ي��ان‬ ‫أم��ام اأب ��واب امغلقة‪ ،‬وق��ال إن��ه عوض‬ ‫التفاوض والتفاعل من طرف الحكومة‬ ‫ح� � ��ول ام � �ط ��ال ��ب ت � �ب� ��رز إل� � ��ى ال ��واج� �ه ��ة‬ ‫تصريحات مخيفة‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت ال� �ع� �س ��ول ��ي‪ ،‬إن ال �ح��رك��ة‬ ‫النسائية لطاما طالبت باعتبار الحقوق‬ ‫والحريات من الثوابت الوطنية‪ ،‬ليكون‬ ‫للمؤسسة املكية دور ف��ي حمايتها‪،‬‬ ‫متسائلة عن جدوى ااحتجاج في ظل‬ ‫وج� ��ود آل �ي��ة م��ع م �س��ؤول��ن حكومين‬ ‫يضربون عرض الحائط كل امكتسبات‬ ‫الدستورية للمرأة امغربية‪ ،‬ويهملون‬ ‫ت��وص �ي��ات ام �ج �ل��س ال��وط �ن��ي ل�ح�ق��وق‬ ‫اإن � � � �س� � � ��ان‪ ،‬وام � �ج � �ل � ��س ااق � �ت � �ص � ��ادي‬ ‫وااج �ت �م��اع��ي‪ ،‬وال �ت��ي م��ن ض�م�ن�ه��ا أن‬ ‫التمييز ض��د ال�ن�س��اء ل�ي��س ف�ق��ط خ��رق‬ ‫ل�ح�ق��وق اإن �س��ان ب��ل ه��و أي �ض��ً مكلف‬ ‫للتنمية‪.‬‬ ‫ج��دي��ر ب��ال��ذك��ر‪ ،‬أن ال� �ن ��دوة ع��رف��ت‬ ‫غ �ي��اب ش ��اب ك ��ان س �ي �ق��دم وج �ه��ة نظر‬ ‫"حركة ‪ 20‬فبراير"‪ ،‬وق��ال مسير الندوة‬ ‫إن امتدخل اعتذر في آخر لحظة‪.‬‬

‫ال �ت �ع��اون وب �ن��اء ع��ال��م أف �ض��ل"‪ ،‬ش��ارك‬ ‫ف�ي�ه��ا "ف��وي��ان��وف �ي �ت��ش" رئ �ي��س ال�ج�ب��ل‬ ‫اأس � � � ��ود‪ ،‬و"م � � � ��اري ك ��ول� �ي ��رو ب��ري �ك��ا"‬ ‫رئ� �ي� �س ��ة م ��ال� �ط ��ا‪ ،‬ك� �م ��ا أل � �ق ��ى خ��ال �ه��ا‬ ‫ال �ف��ري��ق "م �ي��رك��ان��و زول� �ي ��ان ��ي"‪ ،‬ن��ائ��ب‬ ‫القائد اأعلى لقوات التحالف للتحول‬ ‫في قيادة الناتو‪ ،‬كلمة بعنوان "إرساء‬ ‫اأمن في منطقة امتوسط"‪.‬‬ ‫كما تميز‪ ،‬ي��وم أم��س‪ ،‬بعقد أرب��ع‬ ‫جلسات عمل ح��ول مواضيع متعددة‬ ‫ستناقش "أي وض��ع لقطاع ام�ص��ارف‬ ‫ف��ي ال �س �ن��وات ام �ق �ب �ل��ة؟ وأي مستقبل‬ ‫إفريقيا وشبكة عاقاتها الدولية؟"‪،‬‬ ‫وآخ ��ر ح�م��ل ع �ن��وان "ن �ح��و إرس ��اء أم��ن‬ ‫غ��ذائ��ي ح�ق�ي�ق��ي ف��ي إف��ري �ق �ي��ا‪ :‬ال �ث��ورة‬ ‫الخضراء الجديدة"‪ ،‬و"النقل البحري‬

‫ف � ��ي م �ن �ط �ق��ة ام � �ت� ��وس� ��ط وإف ��ري � �ق � �ي ��ا"‪،‬‬ ‫و"ال�ط��اق��ة‪ :‬قضية ال�س��اع��ة ل��دى صناع‬ ‫ال� �ق ��رار‪ ،‬م��ا ه��و دور ال �ب �ل��دان ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫ام� � �ص � ��درة ل �ل �ن �ف��ط ف� ��ي م ��واج� �ه ��ة ه ��ذا‬ ‫التحدي؟"‬ ‫ك� �م ��ا س �ي �ن ��اق ��ش ام � �ش� ��ارك� ��ون ف��ي‬ ‫امنتدى‪ ،‬ال�ي��وم (ال�س�ب��ت)‪ ،‬ف��ي الجلسة‬ ‫ال �ع��ام��ة ال �ث��ان �ي��ة م ��وض ��وع "إف��ري �ق �ي��ا‪:‬‬ ‫اس� �ت� �ك� �ش ��اف س� �ب ��ل ج� ��دي� ��دة ان ��دم ��اج‬ ‫ع��ام��ي أف �ض��ل ل �ل �ق ��ارة"‪ .‬وس�ت�خ�ص��ص‬ ‫ج �ل �س��ة "م �ن �ت ��دى "ك� ��ران� ��س م��ون �ت��ان��ا"‬ ‫ل � �ق� ��ادة ام �س �ت �ق �ب��ل ال� � �ج � ��دد"‪ ،‬م �ن��اق �ش��ة‬ ‫م� � � ��وض� � � ��وع "ااق � � � �ت � � � �ص� � � ��اد اأخ � � �ض � ��ر‬ ‫ف� ��ي إف ��ري� �ق� �ي ��ا‪ :‬ال� �ت� �ح ��دي ��ات وال �ح �ل ��ول‬ ‫ام � �ت ��اح ��ة ودور اأج� � �ي � ��ال ال� �ص ��اع ��دة‬ ‫وم�س��ؤول�ي�ت�ه��ا"‪ ،‬إض��اف��ة إل��ى جلستان‬ ‫خاصتان منتدى النساء اإفريقيات‪،‬‬ ‫ت �ن��اق��ش اأول� � ��ى م ��وض ��وع "ام � � ��رأة ف��ي‬ ‫امجتمع اإفريقي الحديث‪ :‬ومبادرات‬ ‫اارت�ق��اء بوضعية النساء في إفريقيا‬ ‫ج �ن��وب ال �ص �ح��راء"‪ ،‬وت�ن��اق��ش ال�ث��ان�ي��ة‬ ‫م��وض��وع "ت��أث�ي��ر ال�ن�س��اء ال�ب��رم��ان�ي��ات‬ ‫في البلدان اإسامية وسبل اارتقاء‬ ‫السياسي لهن ودوره ��ن امتنامي في‬ ‫مجتمعاتهن"‪ ،‬كما ستعقد جلستان‬ ‫تفاعليتان ل�ل�ق��اء ب��ن رج��ال وس�ي��دات‬ ‫اأعمال في بوركينا فاسو ونظرائهم‬ ‫امغاربة‪.‬‬ ‫وس �ت �خ �ص ��ص ال �ج �ل �س ��ة ال �ع ��ام ��ة‬ ‫ال � �ث� ��ال � �ث� ��ة م� � ��وض� � ��وع "آف� � � � � ��اق ج� ��دي� ��دة‬ ‫للتعاون‪ :‬توجه دول امتوسط والشرق‬ ‫اأوس � � � � ��ط وإف� ��ري � �ق � �ي� ��ا ن � �ح� ��و أم� �ي ��رك ��ا‬ ‫الجنوبية وأورب��ا الوسطى والشرقية‬ ‫اأق �ص��ى"‪ ،‬وس�ت�ن��اق��ش ج�ل�س��ة م��وازي��ة‬ ‫م ��وض ��وع "ال �س �ي��اح��ة م �ح��رك ال�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫ااقتصادية وااندماج اإقليمي"‪.‬‬ ‫وف��ي خ�ت��ام‪ ،‬ال�ي��وم ال�ث��ان��ي‪ ،‬سيتم‬ ‫ت ��وزي ��ع ج ��ائ ��زة ام �ن �ت��دى ل �ع��ام ‪،2014‬‬ ‫وت�ع�ي��ن ق ��ادة ام�س�ت�ق�ب��ل ال �ج��دد للعام‬ ‫نفسه‪.‬‬ ‫وس�ت�خ�ص��ص ال�ج�ل�س��ة الختامية‬ ‫الرسمية لعقد ن��دوة حول ال��دور الذي‬ ‫ت �ق ��وم ب ��ه اإي �س �ي �س �ك��و ف ��ي ال �ن �ه��وض‬ ‫بالحوار بن الدول والحضارات‪ ،‬وفي‬ ‫ت �ق��دي��م ال � �ص ��ورة ال �ح �ق �ي �ق �ي��ة ل��إس��ام‬ ‫إل��ى ام�ج�ت�م��ع ال��دول��ي‪ ،‬وف��ي ن�ش��ر قيم‬ ‫ال �ت �س��ام��ح وال � �س ��ام ف ��ي ال �ع ��ال ��م‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫ستتناول ه��ذه الجلسة ب��روز ق�ي��ادات‬ ‫صاعدة في إفريقيا والعالم اإسامي‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫أشادت كارولن مارتن‪ ،‬رئيسة‬ ‫ق �س ��م ال � �ت � �ع ��اون م� ��ع دول ال � �ج ��وار‬ ‫بمجلس أوربا‪،‬‬ ‫ب��دس �ت��ور ‪ 2011‬ال� ��رائ� ��دة ع�ل��ى‬ ‫م � �س � �ت� ��وى ال � � �ت � � �ج � ��ارب ال � �ح ��دي � �ث ��ة‪،‬‬ ‫خ �ص��وص��ا ف �ي �م��ا ي �ت �ع �ل��ق ب �ح �ق��وق‬ ‫ام � �ع� ��ارض� ��ة ال � � � � � ��واردة ف � ��ي ال �ف �ص��ل‬ ‫ال � �ع� ��اش� ��ر‪ ،‬ق ��ائ� �ل ��ة إن "دس � �ت ��ورك ��م‬ ‫ن � �م� ��وذج� ��ي‪ ،‬أن � ��ه ع� �ل ��ى ال� ��رغ� ��م م��ن‬ ‫أن ال �ح �ك��وم��ة ت �ت��وف��ر ع �ل��ى أغ�ل�ب�ي��ة‬ ‫ب��رم��ان�ي��ة‪ ،‬إا أن دس�ت��ور ‪ 2011‬جاء‬ ‫ب�م�ق�ت�ض�ي��ات أخ � ��رى ت�ض�ع�ه��ا على‬ ‫امحك"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأض� � � � ��اف� � � � ��ت ف � � � ��ي ك � �ل � �م � ��ة ل �ه ��ا‬ ‫خ� ��ال ن � ��دوة "ال� �ن� �ظ ��ام ال �ب��رم��ان��ي‪..‬‬ ‫دور ام �ع��ارض��ة واأغ �ل �ب �ي��ة"‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫ع �ق��دت ب�م�ج�ل��س ال �ن ��واب أول أم��س‬ ‫(الخميس) قائلة‪" :‬إن هناك تقارير‬ ‫تقدمها مؤسسات الحكامة وبعض‬ ‫ام��ؤس �س��ات ال��دس �ت��وري��ة ام�س�ت�ق�ل��ة‬ ‫ع ��ن ال �ح �ك��وم��ة ك��ام �ج �ل��س ال��وط �ن��ي‬ ‫لحقوق اإن �س��ان ال��ذي ق� ّ�دم تقريره‬ ‫خ � ��ال ه � ��ذا اأس� � �ب � ��وع ب ��ال� �ب ��رم ��ان‪،‬‬ ‫وم ��ؤس � �س ��ة ال� ��وس � �ي� ��ط‪ ،‬وام �ج �ل ��س‬ ‫اأع� �ل ��ى ل �ل �ح �س��اب��ات‪ ،‬وغ �ي��ره��ا من‬ ‫امؤسسات"‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب �ه��ا‪ ،‬ق ��ال ��ت "ج �ي��زي��ا‬ ‫ڤ��ورم" رئيسة لجنة ام�س��اواة وعدم‬ ‫ال �ت �م �ي �ي��ز ب��ال �ج �م �ع �ي��ة ال �ب��رم��ان �ي��ة‬ ‫مجلس أوربا في تصريحات نقلها‬ ‫ام� ��وق� ��ع ال ��رس� �م ��ي ل �ف ��ري ��ق ال �ع ��دال ��ة‬ ‫وال �ت �ن �م �ي��ة ب �م �ج �ل��س ال � � �ن � ��واب‪ ،‬إن‬ ‫الدستور امغربي أعطى للمعارضة‬ ‫البرمانية صاحيات مهمة‪ ،‬مشيرة‬ ‫إل� ��ى أن� ��ه ا ت ��وج ��د ن� �م ��اذج م�ث��ال�ي��ة‬ ‫للتعاون ب��ن اأغلبية وام�ع��ارض��ة‪،‬‬ ‫وأن ااط��اع على التجربة امغربية‬ ‫وااس � �ت � �م� ��اع إل� � ��ى ت � �ج� ��ارب أخ� ��رى‬ ‫ي ��دخ ��ل ض �م��ن ت� �ب ��ادل ال �خ �ب ��رة ب��ن‬ ‫البرمانين‪.‬‬ ‫واعتبرت أن التجربة امغربية‬ ‫جريئة‪ ،‬وذلك من خال إقرار دستور‬ ‫‪ ،2011‬وت � �ك ��وي ��ن ب � ��رم � ��ان ج ��دي ��د‪،‬‬ ‫واعتماد القوانن التنظيمية سواء‬ ‫امتعلقة بإحداث مؤسسات جديدة‪،‬‬ ‫أو تلك التي استهدفت إعادة هيكلة‬ ‫امؤسسات القائمة‪.‬‬ ‫ك � �م ��ا ّأك � � � � ��دت ض � �م ��ن ال �ج �ل �س��ة‬ ‫اافتتاحية للندوة امنظمة بشراكة‬ ‫ب ��ن ال �ب ��رم ��ان ام �غ��رب��ي وال�ج�م�ع�ي��ة‬ ‫ال �ب��رم��ان �ي��ة م�ج�ل��س أورب � ��ا ع �ل��ى أن‬ ‫العمل البرماني في حاجة إلى القوة‬ ‫واال�ت��زام‪ ،‬وأن اأغلبية وامعارضة‬ ‫يجب أن تعمل ي��دا ف��ي ي��د لتعميق‬ ‫وت� �ط ��وي ��ر اإص � ��اح � ��ات وال �ت��دب �ي��ر‬ ‫السلس لشؤون امواطنن‪.‬‬ ‫وع� � �ل � ��ى ص� �ع� �ي ��د آخ� � � � ��ر‪ ،‬ق ��ال ��ت‬ ‫"أن� � � � ��دري ك � ��وري � ��ن" رئ� �ي� �س ��ة ش�ع�ب��ة‬ ‫ال� �ح� �ك ��ام ��ة ب ��ام �ف ��وض �ي ��ة اأورب � �ي � ��ة‬ ‫ف��ي ام �غ��رب‪" :‬إن �ن��ا ن�ت��اب��ع ب��اه�ت�م��ام‬ ‫اإص��اح��ات امهمة ال�ت��ي ي�ق��وم بها‬ ‫امغرب‪ ،‬والتي بموجبها تم توسيع‬ ‫ص��اح�ي��ات ال �ب��رم��ان ع�ل��ى مستوى‬ ‫التشريع وامراقبة والتقييم‪ ،‬وإننا‬ ‫س �ع��داء ب ��ال ��دور ام �خ � ّ�ول دس�ت��وري��ا‬ ‫للمعارضة‪.‬‬

‫رئيس احكومة يعطي لأحزاب مهلة شهر إرسال‬ ‫اقتراحاتهم حول ااستحقاقات اجماعية امقبلة‬ ‫الرباط‪ :‬خديجة الرحالي‬ ‫أع �ط��ى ع�ب��د اإل� ��ه ب��ن ك �ي��ران رئ�ي��س‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة خ� ��ال اج �ت �م��اع��ه م ��ع اأم �ن ��اء‬ ‫ال�ع��ام��ن ل��أح��زاب السياسية قصد بدء‬ ‫ام� �ش ��اورات إع� ��داد ال �ق��وان��ن التنظيمية‬ ‫للجهوية امتقدمة والجماعات الترابية‪،‬‬ ‫م�ه�ل��ة ش �ه��ر ل �ت �ق��دي��م م�ق�ت��رح��ات�ه��م ح��ول‬ ‫ااستحقاقات الجماعية‪.‬‬ ‫وق��ال بن كيران في تصريح له عقب‬ ‫ااج �ت �م��اع‪ ،‬م�س��اء أول أم��س (الخميس)‬ ‫"إن رؤس � ��اء اأح � ��زاب أدل � ��وا ب�م��اح�ظ��ات‬ ‫أولية وطالبنا منهم في غضون شهر أن‬ ‫يرسلوا ماحظاتهم اأساسية حول هذه‬ ‫امقترحات"‪ ،‬وأض��اف بن كيران "تطرقنا‬ ‫م�ق�ت��رح��ات تتعلق بالجهوية وااق �ت��راع‬ ‫والتصويت على الحساب اإداري ال��ذي‬ ‫نقترح إلغاءه"‪.‬‬ ‫وأكد بن كيران‪ ،‬أنه تم طرح مجموعة‬ ‫من اأفكار تتعلق بإزالة الوصاية اإدارية‬ ‫ع�ل��ى ال�ج�م��اع��ات ال �ت��راب �ي��ة‪ ،‬وت�ب�ق��ى فقط‬ ‫تدخات محدودة لضبط الشرعية لتكون‬ ‫اأمور مضبوطة وموافقة للقانون‪.‬‬ ‫وت� ��م خ� ��ال ااج �ت �م ��اع اس �ت �ع��راض‬ ‫ال �ت �ص��ور ال �ع��ام ل��إع��داد لاستحقاقات‬ ‫اانتخابية امقبلة‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬قال محمد حصاد وزير‬ ‫الداخلية‪" :‬ال�ي��وم قانون الجهة هو الذي‬ ‫ت��م تقديمه بصفة دقيقة ج��دا‪ ،‬وب�ع��د ‪15‬‬ ‫يوما سنقدم القوانن التنظيمية اأخرى‬ ‫امخصصة للجماعات امحلية وامجالس‬ ‫اإقليمية‪ ،‬وابتداء من شهر غشت سنقدم‬ ‫النصوص اأخرى التي قبل اانتخابات"‪.‬‬ ‫أل �ق��ى وزي� ��ر ال��داخ �ل �ي��ة ع��رض��ا ح��ول‬ ‫اإع � � � � ��داد ل ��اس �ت �ح �ق ��اق ��ات اان �ت �خ��اب �ي��ة‬ ‫ام �ق �ب �ل��ة‪ ،‬ذك ��ر ف ��ي م�س�ت�ه�ل�ه��ا ب��ال �ج��دول��ة‬ ‫الزمنية لهذه ااستحقاقات امهمة التي‬ ‫ق� ��ال إن �ه��ا س�ت�ن�ظ��م ف ��ي اح� �ت ��رام وال� �ت ��زام‬ ‫ت��ام��ن ب��اآج��ال ال�ق��ان��ون�ي��ة وال��دس�ت��وري��ة‬ ‫ب��دءا بانتخابات ممثلي ام��أج��وري��ن‪ ،‬ثم‬

‫اانتخابات الجماعية فانتخابات الغرف‬ ‫امهنية‪ ،‬وان�ت�خ��اب��ات مجالس العماات‬ ‫واأقاليم ‪ ،‬وصوا إلى انتخابات مجلس‬ ‫امستشارين‪.‬‬ ‫وذك��ر ف��ي ه��ذا ال�ص��دد ب��أه��م مراحل‬ ‫اإع��داد لانتخابات امقبلة‪ ،‬مستعرضا‬ ‫بالخصوص مشاريع القوانن التنظيمية‬ ‫الخاصة بالجهوية امتقدمة والجماعات‬ ‫ال�ت��راب�ي��ة اأخ � ��رى‪ ،‬م��ؤك��دا أن ام �ش��اورات‬ ‫بشأن هذه القوانن مع الهيآت السياسية‪،‬‬ ‫ستتم في يوليوز امقبل‪ ،‬يليها عرض هذه‬ ‫امشاريع على مجلس الحكومة ومجلس‬ ‫ال ��وزراء ف��ي شتنبر امقبل‪ ،‬قبل أن تحال‬ ‫هذه النصوص على امسطرة التشريعية‬ ‫في أكتوبر ونونبر ‪ ،2014‬ليتم بعد هذا‬ ‫ام�س��ار إص ��دار ال�ق��وان��ن التنظيمية بعد‬ ‫امصادقة عليها متم دجنبر امقبل‪.‬‬ ‫وم ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق ��ال ام�ح�ن��د العنصر‬ ‫اأم� ��ن ال �ع��ام ل �ح��زب ال �ح��رك��ة ال�ش�ع�ب�ي��ة‪:‬‬ ‫"ستكون هناك لقاءات أخرى إبداء وجهة‬ ‫نظر اأحزاب السياسية حول مقتراحات‬ ‫وزارة الداخلية ولتعميق التشاور في كل‬ ‫ما يتعلق باأمور امرتبطة باانتخابات‬ ‫من لوائح انتخابية وتاريخ اانتخابات"‪.‬‬ ‫وف� ��ي ال �س �ي��اق ن �ف �س��ه‪ ،‬دع ��ا إدري� ��س‬ ‫ل �ش �ك��ر ال� �ك ��ات ��ب اأول ل� �ح ��زب اات� �ح ��اد‬ ‫ااشتراكي للقوات الشعبية إلى ضرورة‬ ‫ت �غ �ي �ي��ر م �ن �ه �ج �ي��ة ال �ع �م��ل "ح� �ت ��ى ت �ك��ون‬ ‫ام � �ش � ��اورات ب �ش��أن اان �ت �خ��اب��ات ام�ق�ب�ل��ة‬ ‫مثمرة ومختلفة عن سابقاتها"‪.‬‬ ‫كما دعا إلى البحث عن صيغ جديدة‬ ‫ل�ل�م�ش��اورات ت��أخ��ذ بعن ااع�ت�ب��ار موقع‬ ‫اأح � � ��زاب س � ��واء اأغ �ل �ب �ي��ة أو ام �ع��ارض��ة‬ ‫بدل الشكل الذي تمت به اليوم‪ ،‬حيث تم‬ ‫ااج �ت �م��اع م��ع ك��اف��ة اأح� ��زاب السياسية‬ ‫ام��وج��ودة على ال�س��اح��ة‪ ،‬وه��و م��ا يجعل‬ ‫ب��رأي��ه ال�ن�ق��اش ح��ول ق�ض��اي��ا ذات أهمية‬ ‫مثل اانتخابات أمرا صعبا"‪.‬‬ ‫وف ��ي ال �س �ي��اق ذات � ��ه‪ ،‬أك ��د مصطفى‬ ‫ال �ب��اك��وري اأم ��ن ال �ع��ام ل �ح��زب اأص��ال��ة‬

‫وام�ع��اص��رة "ع�ل��ى ض ��رورة التركيز على‬ ‫ت��وف �ي��ر ال � �ش� ��روط ال� ��ازم� ��ة إن � �ج ��اح أي��ة‬ ‫م �ش��اورات ب��اع�ت�ب��اره��ا ام��دخ��ل الرئيسي‬ ‫إنجاح العملية اانتخابية امقبلة"‪.‬‬ ‫وكان الباكوري قد اعتبر‪ ،‬أن عملية‬ ‫اإش � ��راف ع�ل��ى اان �ت �خ��اب��ات "م�س��ؤول�ي��ة‬ ‫حكومية"‪ ،‬مضيفا أن��ه "ا يهم إن كانت‬ ‫ال�ج�ه��ة ام �ش��رف��ة ه��ي وزارة ال��داخ �ل �ي��ة أو‬ ‫رئ��اس��ة ال�ح�ك��وم��ة"‪ ،‬كما دع��ا إل��ى اعتماد‬ ‫بطاقة التعريف الوطنية في التصويت‪.‬‬ ‫وق��ال الباكوري‪ ،‬في ن��دوة صحافية‬ ‫عقدها حزبه أول أمس (الخميس) "يجب‬ ‫إع� �ط ��اء ض �م ��ان ��ات ب� �م ��رور اان �ت �خ��اب��ات‬ ‫ف��ي ظ ��روف الشفافية وال �ن��زاه��ة وتكافؤ‬ ‫الفرص"‪.‬‬ ‫أم ��ا ن�ب�ي��ل بنعبد ال �ل��ه اأم ��ن ال�ع��ام‬ ‫ل �ح��زب ال �ت �ق��دم وااش� �ت ��راك� �ي ��ة‪ ،‬ف��ذك��ر أن‬ ‫ااجتماع شكل فرصة لتقديم مقترحات‬ ‫م� �ح ��ددة واإن � �ص� ��ات ل �ت �ص��ور ال�ح�ك��وم��ة‬ ‫ب �ش��أن ااس �ت �ح �ق��اق��ات ام�ق�ب�ل��ة‪ ،‬موضحا‬ ‫أن ��ه "ف ��ي إط� ��ار روح ال��دس �ت��ور ال �ج��دي��د‪،‬‬ ‫اح � �ت � �ض � �ن ��ت رئ � � ��اس � � ��ة ال � �ح � �ك� ��وم� ��ة ه� ��ذه‬ ‫ام� �ش ��اورات" مضيفا أن وزارة الداخلية‬ ‫"س �ت �س �ت �م��ر ف ��ي ال �ق �ي��ام ب ��ال ��دور ام �ن��وط‬ ‫ب�ه��ا ع�ل��ى ام �س �ت��وى التنظيمي م��ن أج��ل‬ ‫مصاحبة هذا امسلسل"‪.‬‬ ‫وك � ��ان رئ �ي��س ال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬ق ��د أع �ل��ن‪،‬‬ ‫أخ � �ي � ��را‪ ،‬ب �م �ج �ل��س ال � �ن � ��واب أن � ��ه ت �ن �ف �ي��ذا‬ ‫للتوجيهات املكية السامية الداعية إلى‬ ‫اح �ت��رام اآج ��ال ال�ق��ان��ون�ي��ة وال��دس�ت��وري��ة‬ ‫لاستحقاقات اانتخابية‪ ،‬فإن الجدولة‬ ‫ال��زم�ن�ي��ة ال �ع��ام��ة ل��اس�ت�ح�ق��اق��ات امقبلة‬ ‫ستبدأ بانتخابات ممثلي امأجورين في‬ ‫ش�ه��ر م��اي ‪ ،2015‬وان�ت�خ��اب��ات امجالس‬ ‫ال�ج�م��اع�ي��ة وال �ج �ه��وي��ة ف��ي ش�ه��ر يونيو‬ ‫‪ ،2015‬وان �ت �خ��اب��ات ال �غ��رف ام�ه�ن�ي��ة في‬ ‫شهر يوليوز ‪ 2015‬وانتخابات مجالس‬ ‫العماات واأقاليم في شهر غشت ‪،2015‬‬ ‫على أن يتم انتخاب مجلس امستشارين‬ ‫في شهر شتنبر ‪.2015‬‬


‫تقارير و استطاعــــات‬

‫> العدد‪221 :‬‬ ‫> السبت ‪ 23‬شعبان ‪ 1435‬امـوافق ‪ 21‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪3‬‬

‫تدهور اأوضاع في ليبيا واإنعكاسات اجيوسياسية على منطقة امغرب العربي‬ ‫بيد الله يلتقي نظيره الكناري‬

‫تعدد اخاطر التي تهدد الساحل ومنطقة امغرب العربي > امغرب يشهد استقرارا ا يتوانى في الدعوة إلى إحياء اتحاد امغرب العربي‬ ‫بعد نهاية نظام معمر القذافي عام‬ ‫‪ ،2011‬شهدت ليبيا انزاقا دراماتيكيا‬ ‫في اتجاه عدم ااستقرار السياسي‪.‬‬ ‫ال �غ��رب م��ن ج��ان �ب��ه ك ��ان ي� ��روج أن‬ ‫الديمقراطية وااختيار الحر للشعب‬ ‫الليبي ممارسة حقوقه السياسية بعد‬ ‫أزيد من ‪ 40‬سنة من الحكم اأوتوقراطي‬ ‫ام � � �غ � ��رق ف � ��ي ال� �ش� �خ� �ص� �ن ��ة وارت � � �ب � ��اط‬ ‫الجماهيرية بشخص ال�ح��اك��م‪ ،‬سوف‬ ‫ت�س�ه��ل ع�م�ل�ي��ة اان �ت �ق��ال ال��دي�م�ق��راط��ي‬ ‫بساسة وتتمكن ام�ع��ارض��ة وق�ي��ادات‬ ‫الثورة من ممارسة الحكم على أساس‬ ‫ت �ش��ارك��ي وال �ت �م �ك��ن م ��ن إدارة دوال� ��ب‬ ‫الدولة وامؤسسات بعد انتهاء مرحلة‬ ‫التحرير‪.‬‬ ‫خافا لهذا التصور‪ ،‬شهدت ليبيا‬ ‫تدهورا أمنيا خطيرا‪ ،‬خلف امزيد من‬ ‫ال �ح �س��رة وع � ��دم ال� �ت� �ف ��اؤل ب�خ�ص��وص‬ ‫مستقبل ااستقرار السياسي في هذا‬ ‫البلد‪ ،‬خصوصا أن سيناريو القضاء‬ ‫ع�ل��ى ال�ن�ظ��ام ال�س��اب��ق ت��م ب��ااس�ت�ع��ان��ة‬ ‫ب �ح �ل��ف ش� �م ��ال اأط� �ل� �س ��ي ب� �ن ��اء ع�ل��ى‬ ‫ت �ف��وي��ض م ��ن م �ج �ل��س اأم � ��ن ال ��دول ��ي‬ ‫بمقتضى القرار ‪.1973‬‬ ‫تدهور اأوض��اع في ليبيا يعطي‬ ‫اانطباع أن اأحداث التي ميزت الثاث‬ ‫سنوات اأخيرة‪ ،‬توضح فشل امقاربة‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة لتحقيق ااس �ت �ق��رار ودخ��ول‬ ‫الباد في ما يشبه الحرب اأهلية في‬ ‫غ�ي��اب سلطة م��رك��زي��ة ف��اع�ل��ة وناجعة‬ ‫تستطيع حماية ليبيا من السقوط في‬ ‫فخ الفوضى‪.‬‬ ‫وبالتالي تحول ل �ي �ب �ي��ا وب� �ل ��دان‬ ‫ال �س��اح��ل اإف��ري �ق��ي إل ��ى م �ج��رد ب �ل��دان‬ ‫م �م��زق��ة وه �ش��ة ت�ت�ن��ازع�ه��ا اان �ت �م��اءات‬ ‫الطائفية وال��دي�ن�ي��ة وال �ث��وري��ة‪ ،‬لتكون‬ ‫ملجأ آمنا للقاعدة والحركات اإسامية‬ ‫امتطرفة‪ ،‬وتلك القادمة من مالي هربا‬ ‫من القوات الفرنسية‪.‬‬ ‫ام �ق��ارب��ة ال�غ��رب�ي��ة ت ��روم ب��اأس��اس‬ ‫ال ��دف ��اع ع ��ن م �ص��ال �ح �ه��ا ال �ح �ي��وي��ة في‬ ‫م�ن�ط�ق��ة غ�ن�ي��ة ب��ال�ن�ف��ط وال �غ ��از وام ��واد‬ ‫الطبيعية‪ ،‬ولهذا فإن حل معادلة اأمن‬ ‫ت �ب��دو ض��روري��ة ومستعجلة لتحقيق‬ ‫ااستقرار اإقليمي‪ ،‬والحفاظ بالتالي‬ ‫على اامتيازات وامصالح الغربية‪.‬‬ ‫ف��ال�ب��اح��ث اأم �ي��رك��ي ف��ري��د زك��ري��ا‪،‬‬ ‫صحافي بمجلة نيوزويك‪ ،‬في كتابه"‬ ‫العالم ما بعد أميركا" يمجد اإجراءات‬ ‫ال �ت��ي ات�خ��ذت�ه��ا ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة في‬ ‫نشر الديمقراطية الليبرالية في جميع‬ ‫أنحاء العالم‪ ،‬ويوضح بأن بلدانا أخرى‬ ‫تتنافس اآن مع ال��واي��ات امتحدة من‬ ‫ح�ي��ث ال �ق��وة ااق�ت�ص��ادي��ة والصناعية‬ ‫والثقافية‪.‬‬ ‫ف�ف��ي ح��ن أن ال��واي��ات ام�ت�ح��دة ا‬ ‫ت��زال رائ��دة م��ن حيث ال�ق��وة السياسية‬ ‫وال �ع �س �ك��ري��ة‪ ،‬ف ��إن ب �ل��دان��ا أخ� ��رى مثل‬ ‫ال �ص��ن‪ ،‬وال �ه �ن��د وال �ب ��رازي ��ل أص�ب�ح��وا‬ ‫اعبن عامين في العديد من امجاات‪،‬‬ ‫وت�ح��ول ااهتمام أكثر إل��ى البحث عن‬ ‫امواد اأولية وفرص جديدة لاستثمار‪،‬‬ ‫خ �ص��وص��ا ف ��ي م �ن��اط��ق غ �ن �ي��ة ب��ام��واد‬ ‫الخام كاماس والذهب بإفريقيا‪.‬‬ ‫وب�ه��ذا الخصوص ت�ح��اول الصن‬ ‫م�ث��ا ال�ح�ص��ول ع�ل��ى ف��رص اقتصادية‬ ‫ض�خ�م��ة رغ ��م ام �خ��اط��ر اأم �ن �ي��ة ف��ي كل‬ ‫م��ن ال �س��ودان وزي �م �ب��اب��وي‪ ،‬ك�م��ا قامت‬ ‫بشراء اآاف من الهكتارات من اأراضي‬ ‫ال��زراع �ي��ة وال�غ��اب��وي��ة ف��ي وس��ط وغ��رب‬ ‫إفريقيا وإنتاج السلع الرخيصة وبيعها‬ ‫في اأسواق ااستهاكية اإفريقية‪ ،‬مما‬

‫مظاهرة في طرابلس تطالب امفتى ب�تقديم استقالته (أرشيف)‬ ‫ي�ه��دد اأم��ن ال�غ��ذائ��ي ف��ي ه��ذه امناطق‬ ‫ويجعل منها م�ص��درا لتنمية البلدان‬ ‫ال� �ك� �ب ��رى‪..‬وب ��ام� �ق ��اب ��ل‪ ،‬ت� �ح ��اول ال �ق��وى‬ ‫ال�ع�ظ�م��ى ت�ك�ث�ي��ف وج ��وده ��ا للسيطرة‬ ‫على ه��ذا ام�ج��ال الجيوسياسي لقطع‬ ‫ال�ط��ري��ق ع�ل��ى ال�ص��ن ال�ت��ي تسعى إل��ى‬ ‫تأمن مصادرها النفطية مستقبا من‬ ‫خ��ال الحفاظ على تمركزها جغرافيا‬ ‫واستراتيجيا بامنطقة وخلق وحدات‬ ‫إنتاج صناعية هناك‪.‬‬ ‫تتعدد امخاطر التي تهدد الساحل‬ ‫اإف ��ري� �ق ��ي وم �ن �ط �ق��ة ام� �غ ��رب ال �ع��رب��ي‪،‬‬ ‫ح �ي��ث أن ان �ف �ج��ار ال �ن��زاع��ات بامنطقة‬ ‫ي� ��ؤدي إل ��ى زع ��زع ��ة ااس �ت �ق ��رار ب�ك��ام��ل‬ ‫ال �ف �ض��اء ال �س��اح �ل��ي‪ ،‬وت �ض �ي��ف ال �ح��رب‬ ‫ف��ي ل�ي�ب�ي��ا إل ��ى ه ��ذا ام �ش �ه��د ام��زي��د من‬ ‫القتامة ومضاعفة ه��ذه ام�خ��اط��ر‪ ،‬كما‬ ‫يشكل ه��ذا ال�ف�ض��اء م��اذا آم�ن��ا نسبيا‬ ‫ل�ش�ب�ك��ة ال �ج �م��اع��ات ام�س�ل�ح��ة ال��دول �ي��ة‬ ‫ال �ت��ي ت �ج��د ك ��ل ال �ت �س �ه �ي��ات ل�ل�ت��دري��ب‬ ‫ال �ع �س �ك��ري وان � �ت� ��داب ع �ن��اص��ر م�ق��ات�ل��ة‬ ‫والقيام باغتياات وعمليات تفجيرية‬ ‫وان� �ت� �ح ��اري ��ة واخ� �ت� �ط ��اف ��ات ب��ال �ج �م �ل��ة‬ ‫وإنشاء معسكرات للتدريب‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة أخرى‪ ،‬تعتبر امنطقة‬ ‫ه �ش��ة أم �ن �ي��ا ت �س �ه��ل ف �ي �ه��ا ام �ع��ام��ات‬ ‫واأن � �ش � �ط� ��ة غ� �ي ��ر ام � �ش� ��روع� ��ة ل �ت �ج��ارة‬ ‫اأس � �ل � �ح� ��ة وام � � � �خ� � � ��درات وال � �س � �ي � ��ارات‬ ‫وال �س �ج��ائ��ر وام � ��واد اأول �ي ��ة واات �ج��ار‬ ‫ب ��ال �ب �ش ��ر ودف � � ��ن ام� �خ� �ل� �ف ��ات ال� �ن ��ووي ��ة‬ ‫وت� �ك ��وي ��ن ج� �م ��اع ��ات ل� �ت ��روي ��ج اأف� �ك ��ار‬ ‫اإسامية امتشددة ومنطلقا للهجرة‬ ‫غير الشرعية وغسل اأموال‪.‬‬ ‫إش�ك��ال�ي��ة ان �ع��دام اأم ��ن ف��ي ليبيا‪،‬‬ ‫ي �ن �ع �ك��س ب �ش �ك��ل س �ل �ب��ي ع �ل ��ى ام �س ��ار‬ ‫ال��دي�م�ق��راط��ي وي�ع�ط��ل بشكل م��أس��اوي‬ ‫م��رح �ل��ة ب �ن ��اء ام ��ؤس� �س ��ات ال�س�ي��اس�ي��ة‬ ‫واإداري� � � ��ة‪ ،‬وي � � � �س� � � ��اه� � � ��م ف� � ��ي ارت� � �ف � ��اع‬ ‫م �ن �س��وب ال �ج��ري �م��ة ون �ش��اط ال �ح��رك��ات‬ ‫امتطرفة‪ ،‬وبات ام�س��ؤول��ون الليبيون‬ ‫وال��دب �ل��وم��اس �ي��ون اأج ��ان ��ب م �ه��ددون‬

‫بااعتقال وااخ�ت�ط��اف كما ه��و الشأن‬ ‫ل��واق�ع��ة اخ�ت�ط��اف رئ�ي��س ال � ��وزراء علي‬ ‫زيدان العام اماضي‪.‬‬ ‫يعزى انعدام اأمن وااستقرار إلى‬ ‫مجموعة م��ن ال�ع��وام��ل أب��رزه��ا‪ :‬الفشل‬ ‫ال��ذري��ع ف��ي ن��زع اأس�ل�ح��ة‪ ،‬وش��ل حركة‬ ‫امليشيات العسكرية التي نشطت بعد‬ ‫نهاية مرحلة ال�ح��رب ف��ي ليبيا‪ ،‬ورغ��م‬ ‫إج �م ��اع ال �ج �ه��ات ال �غ��رب �ي��ة وال �ق �ي��ادات‬ ‫الليبية على نزع اأسلحة‪ ،‬ظلت الباد‬ ‫ت �ح ��ت س �ي �ط ��رة ال� �ج� �م ��اع ��ات ام �س �ل �ح��ة‬ ‫م��ن مختلف اان �ت �م��اءات القبلية التي‬ ‫تعتبر عصب الدولة الليبية والحكومة‬ ‫امنتخبة تحت تهديد العنف وتدخل‬ ‫ال � �ج � �م ��اع ��ات ام� �س� �ل� �ح ��ة‪ ،‬وظ � � ��ل م �س��ار‬ ‫امسلسل اانتخابي والعمل بالتعددية‬ ‫السياسية معطا‪.‬‬ ‫إن ال� � �ج� � �ه � ��ود ام � � �ب� � ��ذول� � ��ة ل� �ب� �ن ��اء‬ ‫ام��ؤس �س��ات ف��ي ل�ي�ب�ي��ا م ��ازال ��ت ت ��راوح‬ ‫مكانها وتوصف بالضعيفة سياسيا‬ ‫وإداري� � � ��ا‪ ،‬ب ��داي ��ة ب��ال �ت��أخ��ر ف ��ي إص ��دار‬ ‫دس� �ت ��ور دي �م �ق��راط��ي م �ت��واف��ق ب�ش��أن��ه‬ ‫واحترام اأجندة التي وضعت إخراجه‬ ‫قبل نهاية ال �ح��رب‪ ،‬إذ ل��م ت�ش��رع لجنة‬ ‫إعداد الدستور إا بعد سنتن من مقتل‬ ‫القذافي‪.‬‬ ‫وت ��زام ��ن ذل� ��ك م ��ع ق �ي ��ام ج �م��اع��ات‬ ‫م� �س� �ل� �ح ��ة ب ��ال� �س� �ي� �ط ��رة ع � �ل� ��ى ال � �ش� ��رق‬ ‫ال�ل�ي�ب��ي وآب� ��ار ال�ن�ف��ط وه� ��ددت ب��إن�ش��اء‬ ‫دول��ة مستقلة‪ ،‬كما س��ارع اإساميون‬ ‫بتطبيق قانون العزل السياسي الذي‬ ‫يقصي العديد من الوجوه من امشاركة‬ ‫في العملية السياسية‪ ،‬باإضافة إلى‬ ‫اختاف امؤتمر الوطني العام عام ‪2012‬‬ ‫ح��ول ال�ع��دي��د م��ن ال�ق�ض��اي��ا السياسية‬ ‫واإداري� � ��ة‪ ،‬م�م��ا س��اه��م ف��ي ت��راج��ع ثقة‬ ‫امواطنن في امسلسل الديمقراطي في‬ ‫غياب الدولة الوطنية وحضور أطياف‬ ‫قبلية والفلول الثورية في امشهد الل‬ ‫يبي‪.‬‬ ‫م � ��ن ج � �ه� ��ة ث� ��ان � �ي� ��ة‪ ،‬ي� �ع� �ت� �ب ��ر دور‬

‫امؤسسات الدولية واإقليمية غير مؤثر‬ ‫وشكلي‪ ،‬خافا لتدخات حلف الشمال‬ ‫اأط�ل�س��ي‪ ،‬ف��إن بعثة اأم��م امتحدة في‬ ‫ل �ي �ب �ي��ا‪ ،‬ت �ع��د ص �غ �ي��رة ال� �ع ��دد ورم ��زي ��ة‬ ‫وغ �ي��ر ذات أه�م�ي��ة م �ق��ارن��ة م��ع بعثات‬ ‫اأم ��م ام�ت�ح��دة ف��ي ال�ك��ون�غ��و م�ث��ا وف��ي‬ ‫كوسوفو سابقا‪ ،‬وليست لها سلطات‬ ‫تنفيذية بإمكانها امساعدة على تحقيق‬ ‫اأم��ن وااس �ت �ق��رار ف��ي ليبيا‪ ،‬وه��ذا ما‬ ‫ينذر بفشل التدخل العسكري الغربي‬ ‫وتحول اانتصار بالثورة ونهاية نظام‬ ‫ال �ق��ذاف��ي إل ��ى ه��زي�م��ة م��دوي��ة ف��ي ح��ال��ة‬ ‫سقوط ليبيا في مغبة الحرب اأهلية‬ ‫واس �ت �م ��رار ه �ش��اش��ة م�ن�ط�ق��ة ال�س��اح��ل‬ ‫وتحولها إلى تهديد حقيقي للمصالح‬ ‫ااق �ت �ص��ادي��ة ال�غ��رب�ي��ة ف��ا يستقيم أي‬ ‫ن �ش��اط اق �ت �ص��ادي ف��ي غ �ي��اب ال �ش��روط‬ ‫الدنيا لأمن وااستقرار‪.‬‬ ‫إن منطقة ام�غ��رب ال�ع��رب��ي منطقة‬ ‫جيوسياسية ب��ام�ت�ي��از‪ ،‬تجتاز حاليا‬ ‫ل�ح�ظ��ة س�ي��اس�ي��ة ع�ص�ي�ب��ة ت�ح�ت��اج إل��ى‬ ‫م �ج �ه��ودات إق�ل�ي�م�ي��ة ودول �ي��ة لتسهيل‬ ‫عملية اانتقال الديمقراطي‪ ،‬وفي هذا‬ ‫ال �ب ��اب ي �ح ��اول ام �غ ��رب ال �ق �ي��ام ب� ��أدوار‬ ‫ح �ي ��وي ��ة ت �ت �ق��اط��ع م� ��ع ال � � ��دور ال ��دول ��ي‬ ‫لتحقيق اأمن وااستقرار في امنطقة‪.‬‬ ‫وت ��دخ ��ل زي � � ��ارة ال �ع ��اه ��ل ام �غ��رب��ي‬ ‫ل �ت��ون��س اأخ� �ي ��رة خ� ��ال ش �ه��ر ي��ون�ي��و‬ ‫الحالي في إط��ار إع��ادة ترتيب اأوراق‬ ‫السياسية وااقتصادية م ��ن خ��ال‬ ‫تقوية الشراكة ااقتصادية مع تونس‬ ‫ب��ال�ت��وق�ي��ع ع�ل��ى ال �ع��دي��د م��ن ات�ف��اق�ي��ات‬ ‫ال� �ت� �ع ��اون ف ��ي ج �م �ي��ع ال �ق �ط ��اع ��ات (‪23‬‬ ‫اتفاقية) وإخ��راج�ه��ا م��ن تأثير النفوذ‬ ‫ال� � �ج � ��زائ � ��ري ال � � � ��ذي ي � �ق� ��دم م� �س ��اع ��دات‬ ‫اق �ت �ص��ادي��ة ل �ه��ذا ال �ب �ل��د ل�ل�ت��أث�ي��ر عليه‬ ‫لتبني موقف مؤيد للموقف الجزائري‪،‬‬ ‫خ�ص��وص��ا فيما يتعلق بقضية إقليم‬ ‫ال�ص�ح��راء ورغ�ب��ة ال�ج��زائ��ر ف��ي الزعامة‬ ‫اإقليمية واإبقاء على الوضع الجامد‬ ‫اتحاد امغرب العربي‪.‬‬

‫امجهود امغاربي وال��دول��ي يجب‬ ‫أن ينصب على النقاط التالية ‪:‬‬ ‫ دع ��م ال�ت�ج��رب��ة ال��دي�م�ق��راط�ي��ة في‬‫ت� ��ون� ��س‪ ،‬ح� �ي ��ث أن اس � �ت � �ق � ��رار ال ��وض ��ع‬ ‫ال �س �ي��اس��ي ب �ع��د ال ��وص ��ول إل ��ى ت��واف��ق‬ ‫ح� � ��ول ح� �ك ��وم ��ة ك� � �ف � ��اءات وط� �ن� �ي ��ة ب��ن‬ ‫مختلف الفرقاء السياسين واانتهاء‬ ‫من الدستور‪ ،‬من شأنه أن يساهم في‬ ‫ت �ح �س��ن اأوض � � ��اع اأم �ن �ي��ة ف ��ي ال �ب��اد‬ ‫وتقوية مؤسسات الدولة أكثر من قبل‪،‬‬ ‫وه��و م��ا ل��ن ي�ت��رك ف��ي امستقبل امجال‬ ‫ل �ل �ج �م��اع��ات اإره ��اب� �ي ��ة ل �ل �ت �ح��رك ب�ك��ل‬ ‫أريحية أو القيام بنشاطاتها مثل ما‬ ‫كانت عليه خال الفترة اماضية‪.‬‬ ‫دع � ��م م �س �ل �س��ل ال� ��وف� ��اق ال��وط �ن��ي‬‫ف ��ي ل �ي �ب �ي��ا‪ ،‬ف �ف��ي غ� �ي ��اب ق � ��وات دول �ي��ة‬ ‫لحفظ السام‪ ،‬يكون امغرب والجزائر‬ ‫ب��إم �ك��ان �ه �م��ا أن ي�ل�ع�ب��ا دورا م �ح��وري��ا‬ ‫م��ن خ��ال دع ��وة ال�ل�ي�ب�ي��ن إل��ى ال �ح��وار‬ ‫ون ��زع فتيل ااق �ت �ت��ال‪ ،‬ووض ��ع دس�ت��ور‬ ‫دي �م �ق��راط��ي ي��رك��ز ع �ل��ى ال��دي �م �ق��راط �ي��ة‬ ‫والتعددية السياسية‪ ،‬ويجنب الباد‬ ‫السقوط في مستنقع التطرف اإسامي‬ ‫أو الديكتاتورية بالرجوع إل��ى النظام‬ ‫العسكري أي امربع اأول‪ ،‬بما ا يخدم‬ ‫امسار الديمقراطي‪ .‬فالحاجة إلى اأمن‬ ‫ا تبرر إطاقا الرجوع واانقاب على‬ ‫ال��دي �م �ق��راط �ي��ة ك �م��ا ح �ص��ل ف ��ي م�ص��ر‪،‬‬ ‫ف ��ام� �ط� �ل ��وب رد ااع � �ت � �ب� ��ار م � ��ن ج��دي��د‬ ‫ل�ل�م��ؤس�س��ات ال�س�ي��اس�ي��ة ال �ت��ي ل��م يعد‬ ‫ام��واط��ن الليبي يثق ف��ي فاعليتها مع‬ ‫وجود حكومات شكلية تتنازع السلطة‬ ‫وق ��وة ع�س�ك��ري��ة ب�ق�ي��ادة ح�ف�ت��ر ت�ح��ارب‬ ‫ال�ح��رك��ات اإره��اب�ي��ة بمنطق أم�ن��ي فج‬ ‫وغير مدروس‪.‬‬ ‫ ت �ح��ري��ك دور ال ��وس ��اط ��ة ل �ل��دول‬‫امغاربية وامؤسسات الدولية وتمكن‬ ‫اأم ��م ام �ت �ح��دة م��ن ام�ع�ل��وم��ات الكافية‬ ‫حول الجماعات الليبية امسلحة حتى‬ ‫يتأتى القضاء عليها‪ ،‬وفي هذا الصدد‬ ‫تجدر اإش��ارة إلى دور امغرب الجديد‬

‫أج ��رى محمد ال�ش�ي��خ ب�ي��د ال �ل��ه‪ ،‬رئيس‬ ‫م �ج �ل ��س ام� �س� �ت� �ش ��اري ��ن‪ ،‬أم� � ��س ب ��ال ��رب ��اط‪،‬‬ ‫مباحثات م��ع رئ�ي��س ب��رم��ان ج��زر ال�ك�ن��اري‪،‬‬ ‫"أن�ط��ون�ي��و ك��اس�ت��رو ك��ردوب �ي��ز"‪ ،‬ال ��ذي ي��زور‬ ‫امغرب على رأس وفد رفيع امستوى‪.‬‬ ‫وذكر باغ للمجلس‪ ،‬أن بيد الله تطرق‬ ‫إل� ��ى ال �س �ي��اس��ة ام �ت �ب �ع��ة ف ��ي م �ج��ال ال �ه �ج��رة‬ ‫واللجوء‪ ،‬منوها بالتعاون القائم بن امغرب‬ ‫وإسبانيا في مجال محاربة الهجرة السرية‪،‬‬ ‫كما تناول التهديدات اأمنية بمنطقة الساحل‬ ‫والصحراء وانعكاساتها اأمنية على شمال‬ ‫إفريقيا وجنوب أوربا‪ ،‬خصوصا على جزر‬ ‫الكناري‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ن� ��وه رئ �ي ��س ب ��رم ��ان ج��زر‬ ‫ال �ك �ن��اري ب��ال�ت�ع��اون ااق �ت �ص��ادي ال�ق��ائ��م بن‬ ‫ج ��زر ال �ك �ن��اري وام� �غ ��رب‪ ،‬م �ع��رب��ا ع��ن اأم��ل‬ ‫في أن يتطور ه��ذا التعاون بشكل متواصل‬ ‫ومنتظم ليشمل مختلف امجاات‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه ��ة أخ � � � ��رى‪ ،‬أب � � ��دى "أن �ط ��ون �ي ��و‬ ‫كاسترو كردوبيز" تخوفه من تنامي عمل‬ ‫ال �ش �ب �ك��ات اإره ��اب� �ي ��ة ف ��ي م�ن�ط�ق��ة ال �س��اح��ل‬ ‫وال �ص �ح��راء وت �ه��دي��ده��ا ل��أم��ن وااس �ت �ق��رار‬ ‫بامنطقة برمتها‪.‬‬

‫ك��وس �ي��ط ل �ح��ل ام� �ن ��ازع ��ات اإق�ل�ي�م�ي��ة‬ ‫وحصوله على تجربة في إدارة اأزمات‬ ‫كما ه��و ال�ش��أن بالنسبة إل��ى التدخل‬ ‫امغربي كوسيط لحل اأزمة في مالي‪.‬‬ ‫ تقوية القوات امسلحة الليببية‪:‬‬‫غياب اأمن يرجع باأساس إلى ضعف‬ ‫ال� �ق ��وات ام �س �ل �ح��ة ال �ل �ي �ب �ي��ة‪ ،‬وت �ح��اول‬ ‫ال��واي��ات امتحدة اأميركية وااتحاد‬ ‫اأوربي تدريب أزيد من ‪ 15.000‬مجند‬ ‫ف��ي ال�س�ن��وات امقبلة لضعف قدرتها‬ ‫ال �ت �ق �ن �ي��ة وإم �ك��ان �ي��ات �ه��ا ال �ت��دري �ب �ي��ة‪،‬‬ ‫شريطة أن يقترن هذا امجهود بإجراء‬ ‫م �ص��ال �ح��ة ش�ع�ب�ي��ة وت �ن �ظ �ي��م مجتمع‬ ‫م ��دن ��ي ف ��اع ��ل وق � ��وي وت �م �ث �ي��ل م�ع�ظ��م‬ ‫أط �ي��اف ام�ج�ت�م��ع ال�ل�ي�ب��ي ف �ل��ن ي�ت��أت��ى‬ ‫ااس �ت �ق��رار ق��ي ام�ن�ط�ق��ة دون ح�ض��ور‬ ‫م �ن �ط��ق ال �ت��واف �ق��ات ام�ج�ت�م�ع�ي��ة ح��ول‬ ‫م �ش��روع ال ��دول ��ة ال��وط�ن�ي��ة ال �ت��ي تقبل‬ ‫ب��إدم��اج كافة الشرائح والحساسيات‬ ‫ال�س�ي��اس�ي��ة دون ت�ه�م�ي��ش أو إق �ص��اء‪،‬‬ ‫ويمكن في هذا الباب للمغرب والجزائر‬ ‫تقديم الدعم وتدريب القوات النظامية‬ ‫الليبية دون ام�ش��ارك��ة ب��إرس��ال ق��وات‬ ‫مسلحة للتدخل ف��وق ال�ت��راب الليبي‪،‬‬ ‫م �م��ا ق��د ي��ؤج��ج م �ش��اع��ر ال��رف��ض ل��دى‬ ‫امواطنن الليبين‪.‬‬ ‫ ام�س��اه�م��ة ف��ي م��راق�ب��ة ال �ح��دود‬‫وما يتطلب ذلك من تبني استراتيجية‬ ‫م � �ت � �ط ��ورة أن� �ظ� �م ��ة اأم � � ��ن وام ��راق � �ب ��ة‬ ‫والتنسيق بن البلدان امغاربية منع‬ ‫تسرب الجماعات امسلحة وامخاطر‬ ‫اأم�ن�ي��ة ام�ت�ع��ددة ال�ت��ي ت�ه��دد استقرار‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫ إنشاء بنيات إدارية قوية وفاعلة‬‫تدعم السلطة السياسية القائمة وتسهر‬ ‫على مصالح امواطنن‪ .‬وأخيرا‪ ،‬يتضح‬ ‫أن امعالجة اأمنية والتدخل العسكري‬ ‫في ليبيا ومنطقة الساحل‪ ،‬لن يساهم‬ ‫في حل إشكالية اأمن ومحاربة اإرهاب‬ ‫والعنف دون امرور إلى مرحلة اانتقال‬ ‫ال��دي �م �ق��راط��ي ال�ح�ق�ي�ق��ي وال�ت�ع�ب�ي��ر عن‬ ‫إرادة الشعوب في العيش الحر والكريم‪،‬‬ ‫ك �م��ا أن ال �ت �ن �م �ي��ة ام �س �ت��دام��ة ل �ل �ب �ل��دان‬ ‫امغاربية واإفريقية تبقى من الرهانات‬ ‫الحقيقية ف��اأم��ن وااق �ت �ص��اد وج�ه��ان‬ ‫لعملة واحدة‪.‬‬ ‫من الناحية الجيوسياسية تحتاج‬ ‫منطقة ام �غ��رب ال�ع��رب��ي وال�س��اح��ل إل��ى‬ ‫ف��اع �ل��ن إق �ل �ي �م �ي��ن ب��إم �ك��ان �ه��م ض �م��ان‬ ‫ال �ت��وازن اإق�ل�ي�م��ي‪ ،‬خ�ص��وص��ا ف��ي ظل‬ ‫التسابق وامنافسة ال��دول�ي��ة اكتساح‬ ‫مناطق تزخر بمواردها الطبيعية‪.‬‬ ‫ام � �غ� ��رب ك �ب �ل��د ي �ش �ه��د اس� �ت� �ق ��رارا‬ ‫سياسيا وأمنيا‪ ،‬ا يتوانى في الدعوة‬ ‫إلى إعادة إحياء اتحاد امغرب العربي‬ ‫وتحريك اتفاقية أكادير للتبادل الحر‪،‬‬ ‫ورغ��م صعوبة إن�ج��از ه��ذا امطلب بعد‬ ‫ج�م��ود اات �ح��اد ام�غ��ارب��ي أزي��د م��ن ‪25‬‬ ‫سنة‪ ،‬يبقى التغيير الحقيقي للنخب‬ ‫السياسية ه��و ام��دخ��ل ام�ن��اس��ب لبناء‬ ‫منطقة مغاربية مندمجة اقتصاديا‪،‬‬ ‫ف��ال �ت �ن �م �ي��ة ااق� �ت� �ص ��ادي ��ة ق� � � ��ادرة ‪ -‬إن‬ ‫تحققت ف��ي ه��ده ال�ب�ل��دان ‪ -‬على إبعاد‬ ‫خطر التهديدات اأمنية وعلى تحقيق‬ ‫ال��رف��اه ااقتصادي وتطوير اإنتاجية‬ ‫وال�ف�ع��ال�ي��ة ف��ي ع��ال��م ي�ت�ج��ه أك �ث��ر نحو‬ ‫التكتات اإقليمية والتحالفات القوية‬ ‫ب��ن أط� ��راف ال �ن �ظ��ام ال��دول��ي وع�ن��اص��ر‬ ‫اأن�ظ�م��ة ال�ف��رع�ي��ة ف��ي تنسيق ل ��أدوار‬ ‫اإستراتيجية بينها‪.‬‬

‫عروب يلتقي نائب قائد الناتو‬ ‫اس�ت�ق�ب��ل ال �ج �ن��رال دوك� ��ور دارم ��ي‬ ‫بوشعيب ع��روب‪ ،‬امفتش ال�ع��ام للقوات‬ ‫امسلحة املكية‪ ،‬قائد امنطقة الجنوبية‪،‬‬ ‫ب�ت�ع�ل�ي�م��ات م�ل�ك�ي��ة‪ ،‬أم��س ب�م�ق��ر ال�ق�ي��ادة‬ ‫العامة للقوات امسلحة املكية بالرباط‪،‬‬ ‫ال � �ج � �ن � ��رال دوك� � � � ��ور دارم� � � � ��ي "م� �ي ��رك ��و‬ ‫زول �ي��ان��ي"‪ ،‬ن��ائ��ب ال �ق��ائ��د اأع �ل��ى ل�ق��وات‬ ‫ال �ت �ح ��ال ��ف ل �ل �ت �ح��ول ف� ��ي ح �ل ��ف ش �م��ال‬ ‫اأط�ل�س��ي (ال �ن��ات��و)‪ ،‬ال ��ذي ي�ق��وم ب��زي��ارة‬ ‫للمغرب من ‪ 19‬إلى ‪ 22‬يونيو الجاري‪،‬‬ ‫على رأس وفد عسكري‪.‬‬ ‫وأوض � � � ��ح ب� � ��اغ ل� �ل� �ق� �ي ��ادة ال� �ع ��ام ��ة‬ ‫ل�ل�ق��وات امسلحة ام�ل�ك�ي��ة‪ ،‬أن ام�ح��ادث��ات‬ ‫ب��ن ام �س��ؤول��ن‪ ،‬ه�م��ت م�خ�ت�ل��ف ال�س�ب��ل‬ ‫الكفيلة بالتعزيز وال�ن�ه��وض بالشراكة‬ ‫العسكرية بن القيادة العسكرية لحلف‬ ‫ش� �م ��ال اأط� �ل� �س ��ي وال� � �ق � ��وات ام �س �ل �ح��ة‬ ‫املكية‪.‬‬

‫محادثاث مغربية سويسرية‬ ‫أجرى محمد حصاد وزي��ر الداخلية‪،‬‬ ‫أمس (الجمعة) بالرباط‪ ،‬مباحثات مع الوزير‬ ‫امكلف باأمن وااقتصاد في حكومة جنيف‬ ‫امحلية بيير مودي‪ ،‬الذي يقوم بزيارة للمغرب‪.‬‬ ‫وق ��ال م� ��ودي‪ ،‬ف��ي ت�ص��ري��ح للصحافة‬ ‫عقب اللقاء‪ ،‬إن هذه امباحثات شكلت مناسبة‬ ‫استعراض "اأوراش الكبرى" التي تندرج‬ ‫في إطار تفعيل مقتضيات الدستور امغربي‪،‬‬ ‫"خ��اص��ة ت�ل��ك امتعلقة ب��ال�ج��وان��ب الجنائية‪،‬‬ ‫وجوانب ااندماج والهجرة"‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه ��ة أخ� � � � ��رى‪ ،‬أع� � � ��رب ام � �س� ��ؤول‬ ‫ال �س��وي �س��ري ع ��ن إع �ج��اب��ه ب � ��"ق� ��درة وإرادة‬ ‫امغرب للتغيير"‪ ،‬خصوصا منذ اإصاحات‬ ‫ال��دس�ت��وري��ة ال�ت��ي ق��ام��ت بها امملكة ف��ي عام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وك��ان م��ودي ق��د أج��رى مباحثات‪ ،‬أول‬ ‫أمس‪ ،‬مع الوزيرة امنتدبة لدى وزير الشؤون‬ ‫ال�خ��ارج�ي��ة وال�ت�ع��اون ام�ب��ارك��ة ب��وع�ي��دة‪ ،‬التي‬ ‫ج��ددت التأكيد على ال�ت��زام امغرب بمواصلة‬ ‫الحوار مع سويسرا حول الهجرة‪ ،‬الذي انطلق‬ ‫في يونيو من العام اماضي‪.‬‬

‫(اأناضول)‬

‫«إشوا» حديقة الفواكه اأجود واأحلى‬

‫الرباط‪ :‬سلمى الشاط‬ ‫م ��ا إن ت �ط��أ ق��دم��اك‬ ‫م � � ��دخ � � ��ل ام � � � � �ك� � � � ��ان‪ ،‬إا‬ ‫وت � �ج � ��د ن� �ف� �س ��ك وس� ��ط‬ ‫ح� ��دي � �ق� ��ة غ� � �ن � ��اء ت �ض��م‬ ‫أص� �ن ��اف ��ا م �ت �ن��وع��ة م��ن‬ ‫ف � � ��واك � � ��ه‪ ،‬ت� � �س � � ّ�ر ال� �ع ��ن‬ ‫وت�ب�ه��ج ال�ق�ل��ب‪ ،‬إن�ن��ا ا‬ ‫نتحدث هنا عن حديقة‬ ‫اس �ت��وائ �ي��ة وا م�ن�ت��زه‬ ‫ط�ب�ي�ع��ي‪ ،‬ب��ل ع��ن محل‬ ‫عصائر لعدد ا متناه‬ ‫م��ن ال �ف��واك��ه‪ ،‬اس�ت�ط��اع‬ ‫أن يوجد لنفسه اسما‬ ‫وم� �ك ��ان ��ة ب ��ن ام �ح��ات‬ ‫ام �ج��اورة ل��ه ف��ي ش��ارع‬

‫ال �ح �س��ن ال� �ث ��ان ��ي أك �ب��ر‬ ‫شوارع الرباط وأكثرها‬ ‫دي�ن��ام�ي��ة وع�ل��ى بعد‬ ‫خ �ط��وات ق�ل�ي�ل��ة‬ ‫بقلبمن يردد الزبناء‬ ‫"باب اأحد"‬ ‫الرباط‪.‬‬ ‫العاصمة‬ ‫ع ى امحل إر اء‬ ‫"إش� � � � � � � � ��وا" أو‬ ‫"أح�� � � � �ل� � � � ��ى" ك� �م ��ا ظمئ م ي حر أيا‬ ‫ت� �ع� �ن� �ي ��ه ال �ك �ل �م��ة‬ ‫الصيف القائظة‬ ‫اأمازيغية‪،‬‬ ‫ه � ��و اس� � ��م ام �ح��ل‬ ‫حتى ي غرها‬ ‫ال� � � � � � � � � � � ��ذي ي� � � �ق � � ��دم‬ ‫�ر‬ ‫أح� �ل ��ى ال �ع �ص��ائ�‬ ‫من اأيا‬ ‫وأج� � ��وده� � ��ا ح �س��ب‬ ‫ش� �ه ��ادة زب��ائ �ن��ه م��ن‬ ‫طلبة وموظفن وأسر‪،‬‬ ‫ت � �ع� ��ودوا أن ي � �ت� ��رددوا‬

‫مدير النشر‬ ‫يومية تصدر عن‬ ‫مجموعة صحافة العواصم‬ ‫‪s group SARL‬هم‪pit‬م‪Press c‬‬ ‫رقم الحساب التجاري وفا بنك‬

‫علي ليلي‬ ‫التوزيع ‪ :‬سابريس‬ ‫امطبعة ‪ :‬ماروك سوار‬

‫عليه بن الفينة واأخرى‬ ‫إرواء ظمئهم في حر أيام‬ ‫ال �ص �ي��ف ال �ق��ائ �ظ��ة وح�ت��ى‬ ‫ف � ��ي غ� �ي ��ره ��ا م � ��ن اأي� � � ��ام‪،‬‬ ‫ب ��أس� �ع ��ار ت ��ائ ��م م�خ�ت�ل��ف‬ ‫شرائح امجتمع‪.‬‬ ‫م� �ح ��ل "إش� � � ��وا" اع �ت �م��د‬ ‫دي �ك��ورا م�م�ي��زا ع��ن غيره‬ ‫م� ��ن ام � �ح� ��ات ام � �ج� ��اورة‬ ‫س� �ي� �ط ��ر ع �ل �ي �ه��ا ال� �ل ��ون‬ ‫اأخ� � � � �ض � � � ��ر ل � �ي � ��ذك � ��رن � ��ا‬ ‫ب ��ال �ط �ب �ي �ع��ة‪ ،‬ف �ح �ي �ن �م��ا‬ ‫س�ت�ت��وج��ه إل �ي��ه ستجد‬ ‫أم��ام��ك ف����ي مدخل امحل‬ ‫م �ج �م��وع��ة م �ت �ن��وع��ة م��ن‬ ‫ال �ف��واك��ه ب ��أل ��وان بهيجة‬ ‫مرصوصة بعناية‪ ،‬وعلى‬ ‫يمينك علبا زجاجية ُملئت‬ ‫بفواكه جافة‪ ،‬أما إن نظرت‬ ‫إل � � ��ى ال� � � �ج � � ��دران ف �س �ت �ج��د‬

‫امقر ااجتماعي‬ ‫‪ 97‬شارع حسن الصغير‪،‬‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬امغرب‬ ‫اله ـ ــاتف‪0522451719 :‬‬ ‫الفاكـس‪0522440285 :‬‬

‫أن أص � �ح� ��اب "إش � � � ��وا" ق��د‬ ‫ح ��ول ��وه ��ا إل � ��ى م��وس��وع��ة‬ ‫ت� � �ض � ��م ف � � ��وائ � � ��د وم � �ن� ��اف� ��ع‬ ‫ج �م �ي��ع أص� �ن ��اف ال �ف��واك��ه‬ ‫على صحة اإنسان‪ ،‬لذلك‬ ‫ف �ح��ن ت �ل��ج ام �ح��ل ستجد‬ ‫ن�ف�س��ك ف��ي ح��دي �ق��ة ف��واك��ه‬

‫متكاملة‪.‬‬ ‫إدريس الذي جاء رفقة‬ ‫ص�غ�ي��رت��ه إل��ى ام �ح��ل‪ ،‬ق��ال‬ ‫ل�ن��ا إن ال �ج��ودة وال�ن�ظ��اف��ة‬ ‫ه �م��ا س �ب �ب��ا م �ج �ي �ئ��ه إل �ي��ه‬ ‫ك � �ل � �م� ��ا ح� � � ��ل ب� ��ام � �ن � �ط � �ق� ��ة‪،‬‬ ‫وأض� � � ��اف‪" :‬أج� � ��د ه �ن ��ا ك��ل‬

‫إدارة التحرير‬ ‫‪ ،23‬زنقة واد امخازن‬ ‫أكدال‪ ،‬الرباط‬

‫الهاتف‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫الفاكس‪0537674174 :‬‬ ‫ص ب ‪ 8902 :‬أكدال ‪ /‬الرباط‬

‫‪RIB : Attijari wafa bank :007 810 000 301 700 000 015 579‬‬

‫أنواع العصائر التي أرغب‬ ‫فيها‪ ،‬حتى وإن كان اأمر‬ ‫ي�ت�ع�ل��ق ب �ف��واك��ه م��وس�م�ي��ة‬ ‫أو اس� �ت ��وائ� �ي ��ة‪ ،‬وأح� ��رص‬ ‫ع �ل��ى ت �ن��اول �ه��ا ب ��ن ف �ت��رة‬ ‫وأخرى حتى أمكن جسمي‬ ‫م��ن ااس �ت �ف��ادة م�ن�ه��ا ق��در‬ ‫اإم� � �ك � ��ان‪ ،‬خ� �ص ��وص ��ا ف��ي‬ ‫ظ� ��ل ال ��وج� �ب ��ات ال �ج ��اه ��زة‬ ‫وام � � � ��واد ام �ع �ل �ب��ة ام� �ض ��رة‬ ‫والتي أصبحنا نتناولها‬ ‫بكثرة"‪.‬‬ ‫م � � � � ��ع زخ � � � � � � ��م م � � �ح� � ��ات‬ ‫اأك � � � ��ات ال �خ �ف �ي �ف��ة ال �ت��ي‬ ‫أص�ب�ح��ت ت�ت�ك��اث��ر كالفطر‬ ‫في أزقة وشوارع العاصمة‪،‬‬ ‫أص� � �ب � ��ح م � ��ن ال � �ص � �ع� ��ب أن‬ ‫تصمد بعضها أم��ام حدة‬ ‫ام �ن��اف �س��ة ال� �ت ��ي ي�ف��رض�ه��ا‬ ‫منطق ال �س��وق‪ ،‬خصوصا‬

‫البريد اإلكتروني ‪:‬‬ ‫‪elassimapost@gmail.com‬‬ ‫فيس بوك ‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.facebook.com/elassimapost‬‬

‫تويتر‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.twitter.com/elassimapost‬‬

‫إن ك��ان��ت ت��وج��د ف��ي مكان‬ ‫ا يهدأ ك�"باب اأحد"‪ ،‬غير‬ ‫أن "إش � ��وا" اس �ت �ط��اع��ت أن‬ ‫ت� �ف ��رض ن �ف �س �ه��ا واس �م �ه��ا‬ ‫ب �ف �ض��ل ال �س �م �ع��ة ال �ج �ي��دة‬ ‫ال � � �ت � � ��ي راك� � �م� � �ت� � �ه � ��ا خ � ��ال‬ ‫سنواتها القليلة في امكان‪،‬‬ ‫ي �ق��ول م�ح�م��د ال� ��ذي يعمل‬ ‫ن��ادا في امحل‪" ،‬رغ��م أننا‬ ‫حديثو العهد بامكان‪ ،‬إا‬ ‫أن�ن��ا استطعنا أن ننافس‬ ‫امحات امجاورة"‪ ،‬وأردف‬ ‫م �ف �س��را "ال� ��زب � �ن� ��اء ي �ث �ق��ون‬ ‫ب �خ��دم��ات �ن��ا ب �ش �ك��ل ك �ب �ي��ر‪،‬‬ ‫وأعتقد أن هذا ما يجعلهم‬ ‫ي� �ت ��وج� �ه ��ون إل� �ي� �ن ��ا م� � ��رارا‬ ‫وتكرارا‪ ،‬ونرى هذا اإقبال‬ ‫ج �ل �ي��ا م � �س� ��اء ات ك ��ل ي ��وم‪،‬‬ ‫وي� ��وم� ��ي ال� �س� �ب ��ت واأح � ��د‬ ‫إضافة إلى فترات العطل"‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫طلحة جبريل‬

‫ملف الصحافة ‪ 22 :‬ص ‪2013‬‬ ‫رقم اإيداع القانوني‪:‬‬

‫جميع المراسات الصحافية ترسل بإسم رئيس التحرير‬


‫‪4‬‬

‫خارج امغرب‬

‫> العدد‪221 :‬‬ ‫> السبت ‪ 23‬شعبان ‪ 1435‬امـوافق ‪ 21‬يونيو ‪2014‬‬

‫التدهور اأمني في العراق يضع مسيرة نوري امالكي على مفترق طرق‬ ‫العراق يشعل مجددً حرب السياسة في الوايات امتحدة < شبح الحرب يخيم على السباق إلى البيت اأبيض‬

‫ق��ال م�س��ؤول‪ ،‬أم��س‪ ،‬إن أكثر من‬ ‫‪ 200‬تلميذة نيجيرية خطفتهن جماعة‬ ‫"ب ��وك ��و ح � ��رام" اإس��ام �ي��ة ام �ت �ش��ددة‬ ‫مازلن مفقودات بعد أكثر من شهرين‬ ‫م��ن عملية خطف وحشية ف��ي شمال‬ ‫شرق الباد‪ .‬وقال البريجادير جنرال‬ ‫إب��راه�ي��م س��اب��و‪ ،‬رئ�ي��س لجنة تقصي‬ ‫الحقائق التي شكلتها الحكومة بشأن‬ ‫عملية الخطف‪ ،‬في بيان‪ ،‬إن ‪ 57‬تلميذة‬ ‫فقط عادت إلى أسرهن بينما ما تزال‬ ‫‪ 219‬تلميذة أخرى مخطوفات‪.‬‬ ‫وك � � ��ان م �س �ل �ح��ون م� ��ن ج �م��اع��ة‬ ‫"ب ��وك ��و ح� � ��رام" ق ��د اق �ت �ح �م��وا ف ��ي ‪14‬‬ ‫أبريل مدرسة ثانوية بقرية تشيبوك على بعد نحو ‪ 150‬كيلومترا من مايدوجوري‪،‬‬ ‫مهد التمرد‪ ،‬وقاموا بنقل التلميذات في شاحنات‪ ،‬واختفوا في منطقة حدودية قرب‬ ‫الكاميرون‪ .‬وصدم الهجوم النيجيرين الذين بدأوا يعتادون على سماع الفظائع في‬ ‫التمرد اإسامي الذي يزداد دموية وامستمر منذ خمس سنوات‪.‬‬ ‫أظهر تقرير للوكالة الدولية‬ ‫للطاقة ال��ذري��ة‪ ،‬أم��س‪ ،‬أن إي��ران‬ ‫ت �ح��رك��ت ف �ع �ل �ي��ا ل�ل�ت�خ�ل��ص من‬ ‫كل مخزونها الحساس من غاز‬ ‫ال �ي��وران �ي��وم ام�خ�ص��ب بموجب‬ ‫ات �ف��اق ن ��ووي ت��اري�خ��ي أب ��رم مع‬ ‫ال � �ق� ��وى ال �ع ��ام �ي ��ة ال� �س ��ت ال �ع ��ام‬ ‫ام ��اض ��ي‪ .‬وج � ��اء ف ��ي ال�ت�ح��دي��ث‬ ‫الشهري للوكالة التابعة لأمم‬ ‫ام � �ت � �ح ��دة وال� � �ت � ��ي ت �ل �ع ��ب دورا‬ ‫م �ه �م��ا ف ��ي ض� �م ��ان وف � ��اء إي� ��ران‬ ‫بالتزاماتها ضمن ااتفاق الذي‬ ‫أبرم في ‪ 24‬نونبر‪ ،‬أن إيران تفي‬ ‫بالتزاماتها لتقليص الجوانب‬ ‫امثيرة للجدل من أنشطتها النووية‪.‬‬

‫اآاف من امتطوعن انضموا إلى القوات اأمنية العراقية محاربة امسلحن الجهادين الذين سيطروا على عدة مدن في شمال العراق (أ ف ب)‬

‫ت� �ق ��ف م� �س� �ي ��رة رئ� �ي ��س ال� � � ��وزراء‬ ‫العراقي نوري امالكي الذي تتعرض‬ ‫س�ي��اس��ات��ه إل��ى ان �ت �ق��ادات متواصلة‬ ‫ف��ي ال��داخ��ل وال� �خ ��ارج‪ ،‬ع�ل��ى مفترق‬ ‫طرق حاسم في ظل سيطرة مسلحن‬ ‫ج �ه��ادي��ن ع �ل��ى م �ن��اط��ق واس �ع��ة من‬ ‫شمال الباد‪.‬‬ ‫وي ��واج ��ه ال �ي ��وم ه ��ذا ال�س�ي��اس��ي‬ ‫ال� �ش� �ي� �ع ��ي ام � �ت� ��دي� ��ن‪ ،‬ام� � ��ول� � ��ود ق ��رب‬ ‫كرباء‪ ،‬أحد أكبر تحديات حكم بدأ‬ ‫ق�ب��ل ث�م��ان��ي س �ن��وات ب �ن��زاع ط��ائ�ف��ي‪،‬‬ ‫وظ � ��ل ح ��اف ��ا ب ��ال � �ح ��روب وام � �ع� ��ارك‬ ‫ال�س�ي��اس�ي��ة ال�ت��ي ب��ات��ت ت�ض��ع وح��دة‬ ‫الباد على امحك‪.‬‬ ‫وح� �ظ ��ي ام ��ال� �ك ��ي ع �ن��دم��ا ت�س�ل��م‬ ‫رئ ��اس ��ة ال � � � ��وزراء ل �ل �م��رة اأول� � ��ى ف��ي‬ ‫ال �ع��ام ‪ 2006‬ب��دع��م واش �ن �ط��ن‪ ،‬إا أن‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن ام �س��ؤول��ن اأم�ي��رك�ي��ن‬ ‫ب ��دأوا ي��وج�ه��ون ان �ت �ق��ادات إل�ي��ه منذ‬ ‫انطاق الهجوم الكاسح الذي شنته‬ ‫تنظيمات جهادية قبل نحو عشرة‬ ‫أي� � ��ام‪ ،‬وت �م �ك �ن��ت خ ��ال ��ه م ��ن اح �ت��ال‬ ‫مناطق واسعة في الشمال‪.‬‬ ‫وح��ذر ال��رئ�ي��س اأم�ي��رك��ي ب��اراك‬ ‫أوب ��ام ��ا‪ ،‬أول أم ��س (ال �خ �م �ي��س)‪ ،‬من‬ ‫أن ق � �ي� ��ادة ج ��ام �ع ��ة غ �ي ��ر ال �ط��ائ �ف �ي��ة‬ ‫وحدها يمكنها أن تنتشل العراق من‬ ‫امستنقع ال �ح��ال��ي‪ ،‬ف��ي ت�ص��ري��ح ب��دا‬ ‫م��وج�ه��ا إل ��ى ام��ال �ك��ي ال ��ذي يتعرض‬ ‫اتهامات باعتماد سياسة تهميش‬ ‫بحق اأقلية السنية في الباد‪.‬‬ ‫ويقول جيمس جيفري‪ ،‬السفير‬ ‫اأميركي السابق إلى العراق‪" ،‬هناك‬ ‫قلق حقيقي"‪ ،‬مضيفا أن "الجميع في‬ ‫ال�ع��راق طائفيون إل��ى ح��د م��ا‪ ،‬إا أن‬ ‫امالكي ذهب بعيدا" في هذه امسألة‪.‬‬ ‫وت � ��اب � ��ع ج � �ي � �ف� ��ري‪ ،‬ال� � � ��ذي غ � ��ادر‬ ‫م�ن�ص�ب��ه ف ��ي م�ن�ت�ص��ف ال� �ع ��ام ‪2012‬‬ ‫وي� �ع� �م ��ل ال � �ي � ��وم ب ��اح� �ث ��ا ف � ��ي م �ع �ه��د‬ ‫واش�ن�ط��ن ل��دراس��ات ال �ش��رق اأدن ��ى‪،‬‬ ‫"إذا أرادوا (ال �ش �ي �ع��ة) ال ��وق ��وف إل��ى‬ ‫جانبه مع قادتهم السياسين أيضا‪،‬‬ ‫فإنه سيبقى موجودا على الساحة‪.‬‬ ‫ل� �ك� �ن ��ه ل� �ي ��س ال � �ح� ��ل اأم� � �ث � ��ل ل� �ع ��راق‬ ‫موحد"‪.‬‬ ‫ووجه جو بايدن‪ ،‬نائب الرئيس‬ ‫اأم � �ي� ��رك� ��ي‪ ،‬وت � �ش� ��اك ه� �ي� �غ ��ل‪ ،‬وزي� ��ر‬ ‫ال ��دف ��اع‪ ،‬وال �ج �ن��رال م��ارت��ن دم�ب�س��ي‪،‬‬ ‫رئ �ي��س أرك� ��ان ال �ج �ي��وش اأم�ي��رك�ي��ة‪،‬‬ ‫أخ� �ي ��را ان� �ت� �ق ��ادات إل� ��ى ام ��ال� �ك ��ي‪ ،‬ف��ي‬ ‫تحول في اموقف تجاه هذا السياسي‬ ‫الذي حظي في السابق بدعم كل من‬ ‫واشنطن وطهران‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ه � ��ذا ال �ت �ح ��ول ل �ي��س اأول‬ ‫ف� ��ي ص � � ��ورة ال� �ق ��ائ ��د ال � �ع� ��ام ل �ل �ق��وات‬

‫امسلحة الذي انتقل من كونه مرشح‬ ‫التسوية‪ ،‬إلى السياسي القومي الذي‬ ‫ح��ارب اميليشيات الشيعية ونجح‬ ‫ف� ��ي خ� �ف ��ض م � �ع� ��دات ال� �ع� �ن ��ف‪ ،‬إل ��ى‬ ‫القائد امتهم بالقبض على السلطة‬ ‫وتهميش الخصوم السياسين‪.‬‬ ‫وانضم امالكي إلى حزب الدعوة‬ ‫ام�ع��ارض ل�ص��دام حسن عندما كان‬ ‫في الجامعة‪ ،‬قبل أن يغادر في العام‬ ‫‪ 1979‬ال� �ب ��اد وي� �ص ��در ب �ح �ق��ه ح�ك��م‬ ‫غيابي باإعدام‪.‬‬ ‫وب � ��ن إي � � ��ران وس � ��وري � ��ا‪ ،‬س��اه��م‬ ‫ام��ال�ك��ي ف��ي تنسيق ال�ه�ج�م��ات التي‬ ‫ك��ان��ت ت �ش��ن م��ن إي � ��ران ع �ل��ى ال �ع��راق‬ ‫ال � ��ذي ل ��م ي �ع��د إل �ي��ه إا ب �ع��د س�ق��وط‬ ‫نظام حسن إثر ااجتياح اأميركي‬ ‫للباد في العام ‪.2003‬‬ ‫ورغ� ��م أن ال �ع��دي��د م ��ن ام��راق �ب��ن‬ ‫رأوا في امالكي لدى تسلمه السلطة‬ ‫في العام ‪ 2006‬سياسيا ضعيفا‪ ،‬إا‬ ‫أنه قاد في العام ‪ 2008‬حملة ناجحة‬ ‫ضد ميليشيا الزعيم الشيعي مقتدى‬ ‫الصدر‪ ،‬بدعم من القوات اأميركية‪.‬‬ ‫وح�ظ��ي ام��ال�ك��ي ف��ي حملته هذه‬ ‫ع�ل��ى ت��أي�ي��د ج��ام��ع ل�ي��رس��خ سمعته‬ ‫ك� �ق ��ائ ��د ق� ��وم� ��ي ق� � � ��ادر ع� �ل ��ى خ �ف��ض‬ ‫م � �ع� ��دات ال ���ع �ن ��ف وال� �س� �ي� �ط ��رة ع�ل��ى‬ ‫اأوضاع اأمنية‪.‬‬ ‫إا أن� ��ه‪ ،‬وم �ن��ذ ت�س�ل�م��ه ال�س�ل�ط��ة‬ ‫ل��واي��ة ث��ان�ي��ة ف��ي ال �ع��ام ‪ ،2010‬على‬ ‫رأس حكومة وح��دة وط�ن�ي��ة‪ ،‬توالت‬ ‫اأزمات في الباد وااتهامات بحقه‬ ‫م��ن قبل خصومه السياسين ال��ذي‬ ‫ع �م �ل��وا ع �ل��ى س �ح��ب ال �ث �ق��ة م �ن��ه ف��ي‬ ‫البرمان من دون أن ينجحوا في ذلك‪.‬‬ ‫ل� � �ك � ��ن ام� � ��ال � � �ك� � ��ي ت� � �ج � ��اه � ��ل ت �ل��ك‬ ‫اانتقادات التي جاءت بالتزامن مع‬ ‫غرق الباد في فوضى أمنية عارمة‪،‬‬ ‫وأل �ق��ى ب��ال�ل��وم ح�ي��ال ال�ف��وض��ى التي‬ ‫عمت العراق على النزاع في سوريا‬ ‫امجاورة وعلى الخصوم السياسين‬ ‫ال � � ��ذي ي �ت �ه �م �ه��م ب �ع ��رق �ل ��ة م �ش��اري��ع‬ ‫القوانن التي تصدر عن حكومته في‬ ‫البرمان‪.‬‬ ‫وفي حال اقتنع امالكي الساعي‬ ‫ل��واي��ة ث��ال�ث��ة ب�ع��دم��ا ف ��ازت ال��ائ�ح��ة‬ ‫التي يقودها بأكبر ع��دد م��ن مقاعد‬ ‫البرمان مقارنة باللوائح اأخرى في‬ ‫اانتخابات التشريعية قبل أق��ل من‬ ‫شهرين‪ ،‬بالتوصل إلى تسوية ما‪ ،‬أم‬ ‫لم يقتنع بذلك‪ ،‬فإن الوقائع الجديدة‬ ‫على اأرض تصعب على أي مسؤول‬ ‫كان السيطرة عليها‪.‬‬ ‫ويقول أيهم كامل‪ ،‬مدير برنامج‬ ‫ال�ش��رق اأوس��ط وش�م��ال إفريقيا في‬

‫مجموعة يورواسيا‪" ،‬بدل التسوية‪،‬‬ ‫س � �ي � �ق � ��وم ام � ��ال� � �ك � ��ي ع � �ل � ��ى اأرج � � � ��ح‬ ‫باستغال الهجوم السني لتحصن‬ ‫موقعه السياسي"‪.‬‬ ‫ويضيف أن "الخريطة السياسية‬ ‫ال�ج��دي��دة غير واض�ح��ة‪ ،‬لكن امالكي‬ ‫أو أي ق��ائ��د آخ��ر س�ي�ص��ارع لتحديد‬ ‫وقبول الحدود الجديدة في العاقات‬ ‫السنية الشيعية الكردية"‪.‬‬ ‫م �ث��ل وب� � ��اء ي �ت �ف �ش��ى ب �ع��د ف �ت��رة‬ ‫سبات‪ ،‬اشتعلت حرب العراق مجددا‬ ‫ل �ت �ل �ق��ي ب� �ظ ��ال� �ه ��ا ع� �ل ��ى ال �س �ي��اس��ة‬ ‫اأميركية في الداخل‪.‬‬ ‫وق�ب��ل بضعة أي ��ام‪ ،‬ك��ان��ت عيون‬ ‫السياسين اأميركين مصوبة على‬ ‫أول ان�ت�خ��اب��ات وطنية منذ ‪ 2000‬ا‬ ‫ي �ك��ون ف�ي�ه��ا ال� �ع ��راق وق � ��ودا ل�ت�ب��ادل‬ ‫ااشتباكات الحزبية‪ .‬غير أن سيطرة‬ ‫ام �س �ل �ح��ن ام �ت �ط ��رف��ن ال �س �ن ��ة ع�ل��ى‬ ‫م�س��اح��ات م��ن ال �ع��راق ال ��ذي م��ا ي��زال‬ ‫ي �ع��ان��ي م��ن ت��داع �ي��ات ح ��رب ق��ادت�ه��ا‬ ‫ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة ف��ي ‪ ،2003‬أن�ه��ت‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ي �ع��ود ال �ن ��زاع ال ��ذي ك��ان‬ ‫ال ��رئ� �ي ��س اأم � �ي� ��رك� ��ي أوب � ��ام � ��ا أع �ل��ن‬ ‫ان � �ت � �ه� ��اءه‪ ،‬إل� � ��ى ام� ��زي� ��ج ال �س �ي��اس��ي‬ ‫ان � � � �ت � � � �خ � � ��اب � � ��ات ن� � � �ص � � ��ف ال� � � ��واي� � � ��ة‬ ‫للكونغرس امقررة في نونبر امقبل‪،‬‬ ‫حيث يقول الجمهوريون إن الرئيس‬ ‫ف��رط ب ��أرواح ‪ 4500‬أميركي بإعادته‬ ‫ال�ج�ن��ود إل��ى ال��دي��ار ف��ي وق��ت مبكر‪،‬‬ ‫وفتح فراغا أمام التطرف‪.‬‬ ‫وي�م�ك��ن أن ي�خ�ي��م ش�ب��ح ال�ح��رب‬ ‫على السباق إل��ى البيت اأبيض في‬ ‫‪ 2016‬م��ع ه�ي�م�ن��ة إرث أوب ��ام ��ا على‬ ‫اان �ت �خ��اب��ات‪ ،‬وت��وق��ع خ��وض وزي��رة‬ ‫خارجيته في وايته اأولى هياري‬ ‫كلينتون امعركة‪.‬‬ ‫وف� ��ي ت�م�ه�ي��د م ��ا س �ت �ك��ون عليه‬ ‫اات �ه��ام��ات ف��ي دورت� ��ي اان�ت�خ��اب��ات‬ ‫امقبلتن‪ ،‬قال السناتور الجمهوري‬ ‫م �ي �ت��ش م��اك��ون �ي��ل إن أوب ��ام ��ا "ت ��رك‬ ‫ال��واي��ات امتحدة أض�ع��ف‪ ،‬وسيترك‬ ‫مشكات كبيرة لخلفه"‪.‬‬ ‫أما السناتور ماركو روبيو‪ ،‬الذي‬ ‫يطمح ل�ف��وزه بتسمية الجمهورين‬ ‫ف ��ي ‪ ،2016‬ف ��إن ��ه ي �س �ت �خ��دم ال� �ع ��راق‬ ‫لتحضير ملف أكبر إخفاقات البيت‬ ‫اأبيض‪.‬‬ ‫وق� ��ال روب �ي ��و ل ��"ف��وك��س ن �ي��وز"‪،‬‬ ‫"وك ��أن � �ن ��ا ف� ��ي غ� �م ��رة ع � ��دد اأزم � � ��ات‬ ‫وال�ن��زاع��ات ال�ت��ي تنشأ نتيجة لعدم‬ ‫الكفاءة‪ ،‬وفي بعض اأحيان بسبب‬ ‫شكل اإدارة"‪.‬‬ ‫وبالنسبة لجون باينر‪ ،‬رئيس‬

‫مجلس ال �ن��واب‪ ،‬اأم ��ر أك�ث��ر بساطة‬ ‫"اأوضاع خارجة عن السيطرة"‪.‬‬ ‫والديمقراطيون الغاضبون من‬ ‫استعاء الجمهورين الذين ساقوا‬ ‫ال� ��واي� ��ات ام �ت �ح��دة إل� ��ى ال� �ح ��رب في‬ ‫ال� �ع ��راق‪ ،‬ح �ش��دوا ق ��واه ��م‪ ،‬وي�ل�ع�ب��ون‬ ‫ورقة الكراهية الطويلة اأمد لحروب‬ ‫جديدة في الخارج‪.‬‬ ‫وق��ال ه��اري ري��د‪ ،‬زعيم الغالبية‬ ‫الديمقراطية في مجلس الشيوخ‪ ،‬إن‬ ‫"ال��ذي��ن ي�ه��اج�م��ون ال��رئ�ي��س إع��ادت��ه‬ ‫ج�ن��ودن��ا م��ن ال �ع��راق ه��م ع�ل��ى خطأ‪،‬‬ ‫ويشذون عن الشعب اأميركي"‪.‬‬ ‫ول �ي��س ه ��ذا س ��وى ت��ذك �ي��را ب��أن‬ ‫ال � �ح� ��روب اأم� �ي ��رك� �ي ��ة ف� ��ي ال � �خ� ��ارج‪،‬‬ ‫وال �ت��ي غ��ال�ب��ا م��ع ت�خ�ل��ق ان�ق�س��ام��ات‬ ‫ح ��زب� �ي ��ة ع� �م� �ي� �ق ��ة‪ ،‬ي� �م� �ك ��ن أن ت �ع �ك��ر‬ ‫س�ي��اس��ة واش �ن �ط��ن ب�ع��د وق ��ت طويل‬ ‫على صمت امدافع اأميركية‪.‬‬ ‫وي � � � �ق � � ��ول ج� � ��ول � � �ي� � ��ان زل� � �ي � ��زي � ��ر‪،‬‬ ‫ب � ��روف � �س � ��ور ال � �ت � ��اري � ��خ ف � ��ي ج��ام �ع��ة‬ ‫ب��ري �ن �س �ت��ون‪،‬إن "ال� �ح ��روب ال�ك�ب�ي��رة‪،‬‬ ‫والعراق أحدها‪ ،‬يمكنها أن تلتصق‬ ‫ل ��وق ��ت ط� ��وي� ��ل"‪ .‬وي �ض �ي��ف أن ح��رب‬ ‫"ف�ي�ت�ن��ام اس �ت �م��رت ل �ف �ت��رات رئ��اس�ي��ة‬ ‫ع � ��دة‪ ،‬وك � ��ان ل �ه��ا آث � ��ار ع ��دي ��دة ع�ل��ى‬ ‫مختلف الرؤساء"‪.‬‬ ‫ودرس ف �ي �ت �ن��ام ب �ق��ي ل�ج�ي��ل من‬ ‫ال � ��رؤس � ��اء ال � �ح� ��ذر م� ��ن ال� �ت� �م ��دد إل ��ى‬ ‫ال �خ ��ارج‪ ،‬ح�ت��ى ه�ج�م��ات ‪ 11‬شتنبر‬ ‫‪ 2001‬التي أطاحت بامعتقد التقليدي‬ ‫للسياسة الخارجية اأميركية‪.‬‬ ‫وس� � �ع � ��ى أوب � � � ��ام � � � ��ا‪ ،‬أول أم� ��س‬ ‫(ال �خ �م �ي��س)‪ ،‬إل ��ى ض �م��ان أا ي ��ؤدي‬ ‫تفجر ال�غ�ض��ب ال�ج��دي��د إزاء ال�ع��راق‬ ‫إل� � � ��ى ح � �ج� ��ب ام � �ن � �ط� ��ق ال � � � ��ذي ق ��دم ��ه‬ ‫ل��أم�ي��رك�ي��ن ف��ي ‪ 2008‬وص� ��وا إل��ى‬ ‫البيت اأبيض‪.‬‬ ‫وق � ��ال ل ��دى إع ��ان ��ه إرس � ��ال ‪300‬‬ ‫م �س �ت �ش��ارا ل �ل �م �س��اع��دة ف ��ي ت��دري��ب‬ ‫القوات الحكومية العراقية إن "العراق‬ ‫ق��د أث� ��ار ن �ق��اش��ات ق��وي��ة وان �ف �ع��اات‬ ‫شديدة في اماضي‪ ،‬وشاهدنا عددا‬ ‫من تلك النقاشات تطفو إلى السطح‬ ‫من جديد"‪.‬‬ ‫وأض� � � � � � ��اف أن "ال � � � ��واض � � � ��ح م��ن‬ ‫السنوات العشر اماضية هو ضرورة‬ ‫أن ت �ط��رح ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة أسئلة‬ ‫صعبة قبل التصرف في الخارج"‪.‬‬ ‫وامشادات الحزبية بشأن العراق‬ ‫ل�ي�س��ت م �ج��رد ق �ت��ال ل�ك�س��ب اأخ �ب��ار‬ ‫اليومية بل صراع حول كيف سيحكم‬ ‫التاريخ على فترتن رئاسيتن‪.‬‬ ‫ول �ت �ب��رئ��ة أن �ف �س �ه��م ف ��ي ف �ت��رة ما‬ ‫ب �ع��د ال �ح ��رب ال �ك��ارث �ي��ة ف ��ي ال �ع ��راق‪،‬‬

‫يتهم امحافظون الجدد ومسؤولون‬ ‫س ��اب� �ق ��ون ف� ��ي ال � �ح� ��زب ال �ج �م �ه��وري‬ ‫وخ� � �ب � ��راء‪ ،‬أوب � ��ام � ��ا ب� �خ� �س ��ارة ح ��رب‬ ‫ك �س �ب �ه��ا س �ل �ف��ه ج� � ��ورج ب� � ��وش‪ ،‬رغ��م‬ ‫اع �ت �ق��ادات واس �ع��ة ال�ن�ط��اق ب��أن غ��زو‬ ‫العراق في ‪ 2003‬كان خطأ‪.‬‬ ‫وف � � ��ي ان � �ت � �ق� ��اد ل� �ض� �ع ��ف م��وق��ف‬ ‫أوب� ��ام� ��ا ك �ت��ب دي � ��ك ت �ش �ي �ن��ي‪ ،‬ن��ائ��ب‬ ‫الرئيس اأميركي السابق‪ ،‬في مقال‬ ‫في صحيفة "وول ستريت جرنال"‪،‬‬ ‫"ف ��ي م� ��رات ع ��دة ا ت�ح�ص��ى ق ��ال لنا‬ ‫السيد أوب��ام��ا إن��ه سينهي الحربن‬ ‫في العراق وأفغانستان وكأن التمني‬ ‫يحقق ذلك"‪.‬‬ ‫وأض� � � ��اف أن "ك� ��ام� ��ه ج � ��اء اآن‬ ‫ليصطدم بالواقع"‪.‬‬ ‫وت �ل��ك ام �ف��ارق��ة ك��ان��ت أك �ب��ر مما‬ ‫يمكن ل��وزي��ر الخارجية ج��ون كيري‬ ‫ت�ح�م�ل��ه‪ .‬وق ��ال ل � ��"إن ب��ي س��ي ن�ي��وز"‪،‬‬ ‫"أليس هذا هو الرجل الذي قادنا إلى‬ ‫العراق من يقول ذلك؟"‪.‬‬ ‫ورحب مساعدون أوباما بشكل‬ ‫غير علني بموقف تشيني‪ ،‬وأعربوا‬ ‫عن اعتقادهم بأن ذلك يمكن أن يذكر‬ ‫الناخبن بصوت غير شعبي إدارة‬ ‫تركت منصبها في فوضى‪.‬‬ ‫غير أن اأزمة امفاجئة في العراق‬ ‫ستحمل امشكات أوباما‪.‬‬ ‫فقبل بضعة أس��اب�ي��ع فقط على‬ ‫رس��م إط��ار لسياسة خارجية قائمة‬ ‫ع�ل��ى ت�ج�ن��ب اال �ت��زام��ات ام�ك�ل�ف��ة في‬ ‫الخارج‪ ،‬يرى أوباما نفسه في زوبعة‬ ‫الشرق اأوسط‪.‬‬ ‫غ � �ي� ��ر أن ع� � � � ��ودة ال� � � �ع � � ��راق إل� ��ى‬ ‫السياسة اأميركية تعرض بالفعل‬ ‫ال ��رئ �ي ��س ان� �ت� �ق ��ادات ال �ج �م �ه��وري��ن‬ ‫الذين يرون أن سلسلة من ااخفاقات‬ ‫في السياسة الخارجية‪ ،‬من العراق‬ ‫إل��ى أوك��ران�ي��ا‪ ،‬لها ثمنها مع تراجع‬ ‫نسبة التأييد لسياسته الخارجية‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا ي � �غ � ��ذي ذل � � ��ك ان� �ط� �ب ��اع ��ات‬ ‫م�ت��زاي��دة ب��أن أوب��ام��ا يسعى ج��اه��دا‬ ‫لفرض نفسه على عالم مضطرب‪.‬‬ ‫وق �ب �ي ��ل ان� �ت� �خ ��اب ��ات ي �ت ��وق ��ع أن‬ ‫يتكبد الديمقراطيون فيها خسائر‬ ‫ف��ادح��ة ف��ي ال�ك��ون�غ��رس‪ ،‬ا يمكن أن‬ ‫يتحمل أوباما أزم��ة جديدة تضعف‬ ‫من هيبته الشخصية‪.‬‬ ‫وأظ �ه��ر اس �ت �ط��اع ج��دي��د ل�ل��رأي‬ ‫أج��رت��ه "وول س�ت��ري��ت ج��رن��ال" و"إن‬ ‫ب ��ي س� ��ي" ه� ��ذا اأس � �ب� ��وع‪ ،‬أن نسبة‬ ‫التأييد للرئيس تبلغ ‪ 41‬في امائة‪،‬‬ ‫م �ث �ي��را اح� �ت� �م ��اات ب� ��أن اأم �ي��رك �ي��ن‬ ‫بدأوا ا يكترثون له‪.‬‬ ‫(وكاات)‬

‫موريتانيا تدخل فترة "الصمت اانتخابي" والرئيس امنتهية صاحيته‬ ‫يتعهد بزيادة رواتب اموظفن احكومين إن فاز‬ ‫دخ�ل��ت م��وري�ت��ان�ي��ا‪ ،‬منتصف‬ ‫ل� �ي� �ل ��ة أم � � ��س (ال� � �ج� � �م� � �ع � ��ة)‪ ،‬ف� �ت ��رة‬ ‫ال�ص�م��ت اان�ت�خ��اب��ي‪ ،‬انتخابات‬ ‫ال��رئ��اس��ة ام�ق��رر أن تجرى الجولة‬ ‫اأولى منها اليوم (السبت)‪.‬‬ ‫وجاء الصمت اانتخابي بعد‬ ‫‪ 15‬ي��وم��ا م��ن الحملة اانتخابية‬ ‫ال �ت��ي ت �ج��ول خ��ال �ه��ا ام��رش �ح��ون‬ ‫ال �خ �م �س��ة ف ��ي م�خ�ت�ل��ف ال ��واي ��ات‬ ‫ام ��وري� �ت ��ان� �ي ��ة‪ ،‬وع � �ق � ��دوا خ��ال �ه��ا‬ ‫م �ه��رج��ان��ات ان�ت�خ��اب�ي��ة للتنافس‬ ‫ع�ل��ى أص� ��وات ال�ن��اخ�ب��ن‪ ،‬بحسب‬ ‫وكالة اأخبار اموريتانية‪.‬‬ ‫ويعد امرشح محمد ولد عبد‬ ‫ال �ع��زي��ز‪ ،‬رئ �ي��س ال� �ب ��اد ام�ن�ت�ه�ي��ة‬ ‫صاحيته‪ ،‬اأوف��ر حظا في الفوز‬ ‫باانتخابات من الجولة اأولى‪.‬‬ ‫ويشارك في السباق الرئاسي‬ ‫‪ 4‬م��رش �ح��ن آخ ��ري ��ن‪ ،‬ه ��م‪ :‬بيجل‬ ‫ول ��د ه�م�ي��د‪ ،‬رئ �ي��س ح ��زب ال��وئ��ام‬ ‫ال��دي�م�ق��راط��ي‪ ،‬وم�خ�ت��ار إبراهيما‬ ‫ص� � � ��ار‪ ،‬رئ � �ي� ��س ح� � ��زب ال �ت �ح��ال��ف‬ ‫م��ن أج ��ل ال �ع��دال��ة وال��دي�م�ق��راط�ي��ة‬ ‫– ح��رك��ة ال �ت �ج��دي��د‪ ،‬وب� �ي ��رام ول��د‬

‫اع � �ب � �ي ��دي‪ ،‬رئ� �ي ��س ح ��رك ��ة "إي � � ��را"‬ ‫الحقوقية‪ ،‬والة مريم بنت مواي‬ ‫إدريس‪.‬‬ ‫واخ� �ت� �ت ��م ام� ��رش� ��ح ول� � ��د ع �ب��د‬ ‫ال � �ع� ��زي� ��ز ح� �م� �ل� �ت ��ه ف � ��ي م� �ه ��رج ��ان‬ ‫ع�ق��ده ف��ي ملعب "م�ل��ح" بمقاطعة‬ ‫ت ��وج� �ن ��ن‪ ،‬ف �ي �م��ا اخ �ت �ت��م ام��رش��ح‬ ‫بيجل ولد هميد حملته بمهرجان‬ ‫في مدينة روصو جنوبي الباد‪.‬‬ ‫أم��ا ام��رش��ح مختار إبراهيما‬ ‫ص ��ار ف��اخ�ت�ت��م ح�م�ل�ت��ه م��ن ملعب‬ ‫م �ق ��اط �ع ��ة ال �س �ب �خ ��ة ب��ال �ع��اص �م��ة‬ ‫ن��واك �ش��وط‪ ،‬ف�ي�م��ا اخ�ت�ت��م ام��رش��ح‬ ‫ب �ي��رام اع�ب�ي��دي حملته ف��ي ام�ك��ان‬ ‫ال��ذي افتتحها فيها ف��ي الساحة‬ ‫ام� ��وج� ��ودة ب ��ن م �ل �ع��ب ال�ع��اص�م��ة‬ ‫ودار الشباب القديمة‪.‬‬ ‫أم � � � ��ا ام � ��رش� � �ح � ��ة ال � � � ��ة م ��ري ��م‬ ‫ب �ن��ت م � ��واي إدري� � ��س ف��اخ�ت�ت�م��ت‬ ‫حملتها في ساحة أبلوكات وسط‬ ‫العاصمة‪.‬‬ ‫وت� � � � � �ج � � � � ��ري اان� � � �ت� � � �خ � � ��اب � � ��ات‬ ‫الرئاسية في ظل مقاطعة أحزاب‬ ‫ام �ع ��ارض ��ة ل �ه��ا ب��اس �ت �ث �ن��اء ح��زب‬

‫ال��وئ��ام‪ ،‬وتنظيمها ل�ع��دة أنشطة‬ ‫احتجاجية خال الفترة اماضية‪.‬‬ ‫وشكلت "ام�ق��اط�ع��ة" الحاضر‬ ‫اأب � ��رز ف��ي خ �ط��اب��ات ام�ت�س��اب�ق��ن‬ ‫إلى القصر الرئاسي‪ ،‬وخصوصا‬ ‫ام��رش��ح ول ��د ع �ب��د ال �ع��زي��ز‪ ،‬حيث‬ ‫خ�ص��ص ج ��زءا م��ن خ�ط��اب��ات��ه في‬ ‫ك��ل امحطات التي زاره��ا للتهجم‬ ‫على قادة امعارضة‪.‬‬ ‫وف� � � ��ي ح� � � ��ال ف� � � ��وز ول� � � ��د ع �ب��د‬ ‫ال�ع��زي��ز ب��واي��ة ج��دي��دة‪ ،‬فستكون‬ ‫آخ��ر واي ��ة ل��ه ف��ي رئ��اس��ة ال �ب��اد‪،‬‬ ‫ك �م��ا ي �ن��ص ع �ل��ى ذل � ��ك ال��دس �ت��ور‬ ‫اموريتاني‪.‬‬ ‫وي� �ن ��ص ال ��دس� �ت ��ور ع �ل ��ى أن ��ه‬ ‫"ينتخب رئيس الجمهورية مدة ‪5‬‬ ‫سنوات عن طريق ااق�ت��راع العام‬ ‫امباشر"‪ ،‬و"يمكن إع��ادة انتخاب‬ ‫رئيس الجمهورية مرة واحدة"‪.‬‬ ‫وت�ع�ه��د ال��رئ �ي��س ام��وري �ت��ان��ي‬ ‫امنتهية واي�ت��ه‪ ،‬محمد ول��د عبد‬ ‫ال� �ع ��زي ��ز‪ ،‬ب� ��زي� ��ادة "م �ع �ت �ب ��رة" ف��ي‬ ‫روات��ب اموظفن الحكومين حال‬ ‫ف� � ��وزه ب ��اان� �ت� �خ ��اب ��ات ال��رئ��اس �ي��ة‬

‫امقرر إجراء جولتها اأولى اليوم‬ ‫(السبت)‪.‬‬ ‫وأض ��اف ول��د ع�ب��د ال�ع��زي��ز في‬ ‫تجمع انتخابي نظمه م�س��اء أول‬ ‫أم � ��س (ال� �خ� �م� �ي ��س)‪ ،‬أن � ��ه س�ي�ع�م��ل‬ ‫ج� ��اه� ��دا ع� �ل ��ى ت �ح �س��ن ال � �ظ� ��روف‬ ‫امعيشية للمواطنن‪ ،‬والتحسن‬ ‫من وضعية عمال البلد‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ول � ��د ع� �ب ��د ال� �ع ��زي ��ز إن ��ه‬ ‫س �ي �ع �م��ل ع� �ل ��ى ت� �ج ��دي ��د ال �ط �ب �ق��ة‬ ‫السياسية في مأموريته القادمة‪،‬‬ ‫م � ��ن خ � � ��ال إش� � � � ��راك ال � �ش � �ب� ��اب ف��ي‬ ‫العملية السياسية بشكل كبير‪.‬‬ ‫وك � � ��ان ح� � ��زب "ت� �ك� �ت ��ل ال� �ق ��وى‬ ‫ال � ��دي� � �م� � �ق � ��راط� � �ي � ��ة" ام � ��وري� � �ت � ��ان � ��ي‬ ‫ام �ع ��ارض‪ ،‬ق��د ات �ه��م رئ �ي��س ال�ب��اد‬ ‫امنتهية واي �ت��ه‪ ،‬محمد ول��د عبد‬ ‫العزيز‪ ،‬ب�"استخدام سافر لوسائل‬ ‫الدولة في إطار التحضير امحموم‬ ‫لانتخابات الرئاسية"‪.‬‬ ‫ودعا الحزب امعارض في بيان‬ ‫أص � � ��دره‪ ،‬أول أم� ��س (ال �خ �م �ي��س)‪،‬‬ ‫ام��وري �ت��ان �ي��ن ب ��"م �ق��اط �ع��ة ام�ه��زل��ة‬ ‫اان� �ت� �خ ��اب� �ي ��ة‪ ،‬ال � �ت� ��ي ي � � ��راد م �ن �ه��ا‬

‫ت �ش��ري��ع ال �ح �ك��م ل �ش �خ��ص ب��ره��ن‪،‬‬ ‫بأفعاله وأق��وال��ه وم��ا يحوم حوله‬ ‫م ��ن ش� �ب� �ه ��ات‪ ،‬ع �ل��ى ع � ��دم أه�ل�ي�ت��ه‬ ‫لتسيير الباد"‪ ،‬حسب البيان‪.‬‬ ‫وجدد الحزب إدانته ما أسماه‬ ‫"ام� �م ��ارس ��ات ال �ط��ائ �ش��ة ل �ل �ن �ظ��ام"‪،‬‬ ‫ال �ت��ي م��ن ش��أن �ه��ا أن ت��زي��د اأزم ��ة‬ ‫ال �س �ي��اس �ي��ة ال �ت��ى ي�ع�ي�ش�ه��ا ال�ب�ل��د‬ ‫عمقا وت�ع�ق�ي��دا‪ ،‬وف��ق ال�ب�ي��ان‪ .‬ولم‬ ‫يتسن الحصول على تعقيب فوري‬ ‫من السلطات اموريتانية حول تلك‬ ‫ااتهامات‪ ،‬غير أنها مرارا ما تؤكد‬ ‫أن أج�ه��زة ال��دول��ة على الحياد من‬ ‫جميع امرشحن في اانتخابات‪.‬‬ ‫ويعتبر الحزب أح��د امكونات‬ ‫ال ��رئ� �ي� �س� �ي ��ة ب ��ام� �ن� �ت ��دى ال ��وط� �ن ��ي‬ ‫للديمقراطية والوحدة‪ ،‬الذي يضم‬ ‫ق � ��وى ح ��زب� �ي ��ة وم ��دن� �ي ��ة ت� �ع ��ارض‬ ‫ام� �ش ��ارك ��ة ف ��ي ت �ل��ك اان �ت �خ��اب��ات‪،‬‬ ‫ويطرح شروطا تتعلق باإشراف‬ ‫السياسي عليها‪ ،‬وحياد الجيش‬ ‫واأج �ه��زة اأم�ن�ي��ة‪ ،‬وإع ��ادة النظر‬ ‫في امجلس الدستوري ال��ذي يعد‬ ‫الحكم في قضايا اانتخابات‪.‬‬

‫ي�ن��وي فاديمير ب��وت��ن‪ ،‬الرئيس‬ ‫ال��روس��ي‪ ،‬ااستفادة من زي��ارة مقبلة‬ ‫إل � ��ى ال �ن �م �س��ا ل �ي �ط �ل��ب م ��ن اأورب� �ي ��ن‬ ‫توضيحات ح��ول موقفهم م��ن أنبوب‬ ‫ساوث ستريم للغاز الذي تهدده اأزمة‬ ‫اأوك ��ران� �ي ��ة‪ ،‬ع �ل��ى م��ا أع �ل��ن ال�ك��رم�ل��ن‬ ‫أمس‪.‬‬ ‫وص� � � � ��رح ي� � � � ��وري أوش � � ��اك � � ��وف‪،‬‬ ‫امستشار الدبلوماسي في الكرملن‪،‬‬ ‫ل �ل �ص �ح ��اف ��ة‪ ،‬أن� � ��ه "ي �ن �ب �غ ��ي ت��وض �ي��ح‬ ‫ام� �س ��أل ��ة"‪ .‬وأض� � ��اف "م� ��ن ال �ج �ل��ي أن��ه‬ ‫س �ي�ج��ري ال �ت �ط��رق إل ��ى ام �س��أل��ة ن�ظ��را‬ ‫إلى الظروف الحالية‪ .‬إنه موضوع مهم‬ ‫جدا"‪ .‬وسيحضر بوتن في النمسا‪( ،‬الثاثاء)‪ ،‬توقيع اتفاق مع مجموعة "أو إم في"‬ ‫النمساوية لبناء جزء من أنبوب ساوث ستريم للغاز على اأراضي النمساوية‪.‬‬ ‫وبدأ بناء هذا اأنبوب الذي تقوم به شركة "غازبروم" النفطية بمشاركة مجموعات‬ ‫أوربية على غرار "إيني" اإيطالية‪" ،‬أو أو دي إف" الفرنسية‪ ،‬عام ‪.2012‬‬ ‫ق�ت�ل��ت ال� �ق ��وات اإس��رائ�ي�ل�ي��ة‬ ‫ف� �ت ��ى ف �ل �س �ط �ي �ن �ي��ا ف � ��ي ال �ض �ف��ة‬ ‫الغربية امحتلة‪ ،‬أمس‪ ،‬واعتقلت‬ ‫‪ 25‬ش � �خ � �ص� ��ا ف� � � ��ي اس� � �ت� � �م � ��رار‬ ‫ل � �ح � �م � �ل � �ت � �ه ��ا ع� � �ل � ��ى ال � �ن � �ش � �ط� ��اء‬ ‫اإس��ام�ي��ن‪ ،‬وبحثها ع��ن ثاثة‬ ‫شبان إسرائيلين مفقودين منذ‬ ‫ثمانية أيام‪.‬‬ ‫وقال مسعفون فلسطينيون‬ ‫إن محمد دودي��ن (‪ 15‬سنة) قتل‬ ‫في قرية دورا قرب مدينة الخليل‬ ‫في جنوب الضفة الغربية‪ .‬وذكر‬ ‫ال�ج�ي��ش اإس��رائ �ي �ل��ي أن ال �ق��وات‬ ‫ردت بالذخيرة الحية عندما تعرضت إطاق صواريخ وقنابل حارقة خال‬ ‫حملة اعتقاات‪ .‬وقالت إسرائيل إنها اعتقلت ‪ 25‬شخصا خال الليل في‬ ‫نحو ‪ 200‬بلدة ومخيم لاجئن ومدينة في الضفة الغربية‪ ،‬ليبلغ إجمالي‬ ‫عدد امعتقلن ‪ 330‬بينهم ‪ 240‬من حركة امقاومة اإسامية حماس‪ .‬وتتهم‬ ‫إسرائيل حماس بخطف الشبان الثاثة الذين فقدوا بالقرب من مستوطنة‬ ‫إسرائيلية يوم ‪ 13‬يونيو‪.‬‬ ‫عاد إلى اأراضي امصرية‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫‪ 20‬ش��اح�ن��ة م��ن مجمل ‪ 80‬شاحنة‬ ‫احتجزتها عائلة ليبية قبل نحو ‪24‬‬ ‫ساعة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال�ع�م�ي��د ح�س��ن ام�ع�ب��دي‪،‬‬ ‫م��دي��ر م �ن �ف��ذ ال �س �ل��وم ام� �ص ��ري‪ ،‬في‬ ‫ت �ص��ري �ح��ات ص �ح��اف �ي��ة‪ ،‬إن "ام �ن �ف��ذ‬ ‫الحدوي مع ليبيا استقبل ‪ 20‬شاحنة‬ ‫مصرية‪ ،‬ضمن ‪ 80‬تم اإف��راج عنهم‬ ‫ب�ع��د اح �ت �ج��ازه��م م��ن ق�ب��ل مسلحن‬ ‫ليبين‪ ،‬كانوا يطالبون بإطاق سراح‬ ‫ام� �س� �ج ��ون ال �ل �ي �ب��ي م �ح �م��د س��ام��ة‬ ‫امغربي‪ ،‬وامتهم في قضية دخول غير‬ ‫رسمي إلى مصر‪ ،‬وحيازة أسلحة بدون ترخيص"‪.‬‬ ‫وأوضح امعبدي أنه من امنتظر وصول باقي الشاحنات خال الساعات امقبلة‪.‬‬ ‫ومساء أول أمس قال عاء أبو زيد‪ ،‬مدير مكتب امخابرات الحربية امصرية في‬ ‫محافظة مطروح‪ ،‬إنه تم إنهاء أزمة احتجاز الشاحنات امصرية في ليبيا‪ ،‬وأنه من امنتظر‬ ‫رجوعهم إلى اأراضي امصرية‪ ،‬دون توضيح الكيفية التي تم من خالها إنهاء اأزمة ‪.‬‬ ‫ق��ال ري ��اض ام��ال�ك��ي‪ ،‬وزي��ر‬ ‫الخارجية الفلسطيني‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫إن الرئيس الفلسطيني محمود‬ ‫عباس سيمنع أي انتفاضة في‬ ‫ال �ض �ف��ة ال �غ��رب �ي��ة ام�ح�ت�ل��ة رغ��م‬ ‫التوترات امتزايدة مع إسرائيل‪.‬‬ ‫وق � ��ال ام��ال �ك��ي إن ال�ح�م�ل��ة��� ‫العسكرية اإسرائيلية واسعة‬ ‫النطاق في أعقاب اختفاء ثاثة‬ ‫ش�ب��ان ي�ه��ود ق�ب��ل أس �ب��وع غير‬ ‫م �ق �ب��ول��ة‪ ،‬ل�ك�ن��ه ق ��ال إن ع�ب��اس‬ ‫س � �ي ��واص ��ل م �س ��اع �ي ��ه إن� �ه ��اء‬ ‫اأزم � ��ة‪ .‬وأض � ��اف أن ال�ح�ك��وم��ة‬ ‫الفلسطينية س�ت�ب��ذل ق�ص��ارى‬ ‫جهدها للمساعدة أنه إذا استمر الوضع على حاله فإن هذا سيؤدي إلى‬ ‫تدمير ما تم بناؤه في فلسطن‪.‬‬ ‫وحذر امالكي‪ ،‬أيضا‪ ،‬من أن اتفاق امصالحة اأخير مع حركة حماس‬ ‫سيكون مهددا إذا كانت الحركة اإسامية مسؤولة‪ ،‬كما تزعم إسرائيل‪،‬‬ ‫عن خطف الشبان الثاثة قرب مستوطنة يهودية في الضفة الغربية‪.‬‬ ‫ق� ��ال م �ص��در م�ط�ل��ع ب��اات �ح��اد‬ ‫اإف��ري �ق��ي‪ ،‬أم ��س‪ ،‬إن "ث ��اث رؤس��اء‬ ‫م �ن �ت �خ �ب��ن ح ��دي� �ث ��ا س �ي �خ��اط �ب��ون‬ ‫الجلسة اافتتاحية للقمة اإفريقية‬ ‫ام �ق��رر ع �ق��ده��ا (ال �خ �م �ي��س) ام�ق�ب��ل‪،‬‬ ‫بينهم الرئيس امصري عبد الفتاح‬ ‫ال �س �ي �س��ي"‪ .‬ي��أت��ي ذل ��ك ت�م��اش�ي��ا مع‬ ‫ال �ت �ق �ل �ي��د ال� � ��ذي دأب ع �ل �ي��ه اات� �ح ��اد‬ ‫اإفريقي في إتاحة الفرصة للرؤساء‬ ‫امنتخبن ب��ن قمتن للحديث أم��ام‬ ‫الجلسة اافتتاحية‪ ،‬حسب امصدر‬ ‫الذي فضل عدم الكشف عن هويته‪.‬‬ ‫وب��اإض��اف��ة إل��ى السيسي‪ ،‬بحسب‬ ‫ام �ص��در‪" ،‬ي�خ��اط��ب ال�ق�م��ة اإفريقية‬ ‫ال ��‪ 23‬في جلستها اافتتاحية‪ ،‬بماابو‪ ،‬عاصمة غينيا اإستوائية‪ ،‬رئيسا مااوي‬ ‫بيتر موثاريكا‪ ،‬وغنيا بيساو خوسيه م��اري��و"‪ ،‬فضا عن "ضيوف ش��رف القمة؛‬ ‫اأمن العام لأمم امتحدة بان كي مون‪ ،‬ورئيس ال��وزراء اإسباني ماريانو راخوي‪،‬‬ ‫وشخصيات أخرى"‪.‬‬


‫‪ UNł«uË  «—«uŠ‬‬

‫> «‪221 ∫œbF‬‬ ‫> «‪2014 uO½u¹ 21 o«u*« 1435 ÊU³Fý 23 X³‬‬

‫ﺑ ــﺪأ ﻣـﺤـﻤــﺪ اﻟ ـﺴ ـﻜ ـﺘــﺎوي ﻣ ـﺸــﻮاره ﻣــﻊ ﺣـﻘــﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن ﻣﻨﺬ اﻋﺘﻘﺎﻟﻪ ﻓﻲ أﺣﺪاث ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪،1984‬‬ ‫ﻓﺼﻞ ﻋﻠﻰ إﺛﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻪ ﳌﺪة ﻋﺸﺮ ﺳﻨﻮات‪،‬‬ ‫ﻋﻤﻞ ﺧﻼل ﻫﺬه اﳌﺪة ﻓﻲ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‪ ،‬ﺛﻢ اﻟﺘﺤﻖ‬ ‫ﺑﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﻌﻔﻮ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻓﻲ إﻃﺎر ﻋﻤﻞ ﺗﻄﻮﻋﻲ‬ ‫دام ﻋﺸﺮ ﺳـﻨــﻮات أﺧــﺮى‪ ،‬ﻋــﲔ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻣﺪﻳﺮا‬ ‫ﻟـﻔــﺮع اﳌﻨﻈﻤﺔ ﺑــﺎﳌـﻐــﺮب‪ .‬ﻋﻤﻠﻪ ﺑﻤﺠﺎل ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن ﻟﻢ ﻳﻨﺤﺼﺮ داﺧﻞ "أﻣﻨﻴﺴﺘﻲ"‪ ،‬ﻓﻬﻮ‬

‫ﻣ ــﻦ اﳌــﺆﺳ ـﺴــﲔ ﻟـﻠـﺠـﻤـﻌـﻴــﺔ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ ﻟـﺤـﻘــﻮق‬ ‫اﻹﻧ ـﺴــﺎن‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺷﻐﻞ ﻣﻨﺼﺐ رﺋـﻴــﺲ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫"اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ"‪ ،‬وﻫــﻲ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﺗـﻌـﻠـﻴـﻤـﻴــﺔ ﺗ ـﻬــﺪف إﻟـ ــﻰ اﻟ ـﺤ ـﻔــﺎظ ﻋ ـﻠــﻰ ﻛــﺮاﻣــﺔ‬ ‫اﳌــﺪرﺳــﲔ وإﻋ ــﺎدة اﻻﻋـﺘـﺒــﺎر ﳌﺆﺳﺴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻲ"‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺗﺄﺳﻴﺴﻬﺎ ﻋﺎم ‪ ،1994‬ﻋﻤﻠﺖ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﻌﻔﻮ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻓﺮع اﳌﻐﺮب ﻋﻠﻰ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺣﻘﻮق‬

‫‪5‬‬

‫اﻹﻧﺴﺎن واﻟﺘﻨﺪﻳﺪ ﺑﺠﻤﻴﻊ أﺷﻜﺎل اﻻﻧﺘﻬﺎﻛﺎت‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻟﺤﻘﻮق واﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ ﺿﺤﺎﻳﺎﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﻫﺬا اﻟﺤﻮار ﻳﺒﺪي ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﻜﺘﺎوي‬ ‫وﺟ ـﻬــﺔ ﻧ ـﻈــﺮه ﺣ ــﻮل ﺗـﻘــﺮﻳــﺮ اﳌـﺠـﻠــﺲ اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ‬ ‫ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن اﻷﺧﻴﺮ أﻣﺎم اﻟﺒﺮﳌﺎن‪ ،‬وﻳﺘﻄﺮق‬ ‫إﻟﻰ أﻫﻢ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺮاﻫﻨﺔ ﻓﻲ اﳌﺸﻬﺪ اﻟﺤﻘﻮﻗﻲ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ‪ ،‬ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ ﻣــﺎ ﻳــﺮﺗ ـﺒــﻂ ﺑﻤﻨﺎﻫﻀﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺬﻳﺐ اﻟﺬي ﺗﻘﻮد اﳌﻨﻈﻤﺔ ﺣﻤﻠﺔ ﺿﺪه‪.‬‬

‫×‪»dG*« WU× ∫ÍËU²J« bL‬‬ ‫«*‪ UI¹UCLK W{dŽ ‰«eð U WKI²‬‬ ‫)‪(2/1‬‬ ‫‪ º‬اﻟﺼﺤﺮاوﻳﻮن اﳌﺪاﻓﻌﻮن ﻋﻦ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﻻ ﻳﻬﺪدون اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫‪ º‬ﻻ ﻳﻤﻜﻦ اﺗﻬﺎم أﺣﺪ اﳌﻐﻨﻴﲔ ﻋﺒﺮ ﻋﻦ ﻏﻀﺒﻪ ﺑﺎﻟﺘﺸﻬﻴﺮ واﻟﻘﺬف‬

‫ﺣﻮار ‪ :‬إﺳﻼم ﺑﺪاد‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﻜﺘﺎوي‬ ‫وﻟــﺪ ﻓــﻲ اﻟـﻘـﺼــﺮ اﻟـﻜـﺒـﻴــﺮ ﻋــﺎم ‪1952‬‬ ‫وﻋﻤﻞ ﻓﺘﺮة ﻓﻲ اﻟﺘﺪرﻳﺲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻓــﺮع ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟـﻌـﻔــﻮ اﻟــﺪوﻟـﻴــﺔ ﺑﺎﳌﻐﺮب‬ ‫و ﻣــﻦ ﻣــﺆﺳـﺴــﻲ اﻟـﺠـﻤـﻌـﻴــﺔ اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬

‫> اﺗ ـﺴ ـﻌــﺖ داﺋـ ـ ــﺮة اﻟ ـﻨ ـﻘــﺎش ﺣــﻮل‬ ‫ﺣﺮﻳﺔ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻣﻊ إﺻﺪار‬ ‫ﻣﻨﻈﻤﺎت دوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﺳﻠﺒﻴﺔ ﺗﺼﻨﻒ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮب ﻓــﻲ ذﻳ ــﻞ اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪان اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﻌــﺮف‬ ‫ﺣﺮﻳﺔ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‪ ،‬ﺑﺮأﻳﻚ ﳌﺎذا ﻫﺬا اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ‬ ‫اﻟﺴﻠﺒﻲ؟‬ ‫< اﺷﺘﻐﻠﺖ ﻓــﻲ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺳ ـ ـﻨـ ــﻮات اﻟ ـ ــﺮﺻ ـ ــﺎص‪ ،‬وﻻ ﻳــﻮﺟــﺪ‬ ‫ﺗﻐﻴﻴﺮ ﻛﺒﻴﺮ ﺑﲔ ذﻟﻚ اﻟﺰﻣﻦ وﻫﺬا‪،‬‬ ‫ﺳﻮى أن ﻣﻤﺎرﺳﻲ ﻣﻬﻨﺔ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫آﻧ ـ ـ ـ ــﺬاك ﻛـ ــﺎﻧـ ــﻮا ﻣـ ــﻦ "اﳌـ ـﻨ ــﺎﺿـ ـﻠ ــﲔ"‬ ‫وﻟﻴﺴﻮا ﻣﻬﻨﲔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻗﺘﺤﻢ اﻵن‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﺟﻴﻞ ﻣﻦ اﳌﻬﻨﻴﲔ‪،‬‬ ‫ﺑﺮؤﻳﺔ ﺟﺪﻳﺪة وﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻴﺎت ﻟﻢ ﺗﻜﻦ‬ ‫ﻣﺘﻮﻓﺮة ﺳﺎﺑﻘﺎ‪ ،‬ﺑﻴﺪ أن اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫وﺣـ ــﺮﻳـ ــﺔ اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﺒ ـﻴــﺮ ﺗـ ـﻌ ــﺎﻧـ ـﻴ ــﺎن ﻣــﻦ‬ ‫اﻟـ ـﺘـ ـﻀـ ـﻴـ ـﻴ ــﻖ‪ ،‬وﻣـ ـ ــﺎزاﻟـ ـ ــﺖ ﺳ ـﻴــﺎﺳــﺔ‬ ‫اﳌﺎﺿﻲ ﺑﺘﻜﻤﻴﻢ اﻷﻓﻮاه‪ ،‬ﻻ ﺗﻤﻀﻲ‬ ‫ﺳـﻨــﺔ دون أن ﻧـﺴـﻤــﻊ ﻋــﻦ ﺗﻮﻗﻴﻒ‬ ‫ﺻ ـ ـﺤـ ــﺎﻓـ ــﻲ أو إﻏـ ـ ـ ـ ــﻼق ﺻ ـﺤ ـﻴ ـﻔــﺔ‬ ‫أو ﻣـ ـﺼ ــﺎدرة أﺧـ ـ ــﺮى‪ ،‬وآﺧ ـ ــﺮ ﻫــﺬه‬ ‫اﻟـﺤــﺎﻻت‪ ،‬ﺣﺎﻟﺔ ﻋﻠﻲ أﻧــﻮزﻻ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻢ ﺗﻮﻗﻴﻒ ﻣﻮﻗﻌﻪ "ﻟﻜﻢ"‪ .‬وﻳﻌﺘﺒﺮ‬ ‫ﺗﻮﺳﻴﻊ ﻓﻀﺎء ﺣﺮﻳﺔ اﻟﺘﻌﺒﻴﺮ ﻓﻲ‬ ‫اﳌﻐﺮب ﻣﻦ أوﻟﻮﻳﺎت ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﻌﻔﻮ‬ ‫اﻟ ــﺪوﻟ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ ﻧ ـﺘــﺎﺑــﻊ ﺑــﺎﻫـﺘـﻤــﺎم‬ ‫ﻣـ ــﺎ ﻳـ ـﺠ ــﺮي ﻣـ ــﻦ ﻣ ــﺮاﺟـ ـﻌ ــﺔ ﻗ ــﺎﻧ ــﻮن‬ ‫اﻟـﺼـﺤــﺎﻓــﺔ ووﺿ ــﻊ إﻃ ــﺎر ﻗــﺎﻧــﻮﻧــﻲ‬ ‫ﺟـ ــﺪﻳـ ــﺪ ﻟ ـ ـﻬـ ــﺬه اﳌ ـ ـﻬ ـ ـﻨـ ــﺔ‪ ،‬وﻧ ـﺘ ـﻤ ـﻨــﻰ‬ ‫أن ﻳـ ـﺴـ ـﻴ ــﺮ ﻓ ـ ــﻲ اﺗـ ـ ـﺠ ـ ــﺎه ﺗ ـﻜــﺮﻳــﺲ‬ ‫ﺣــﺮﻳــﺔ اﻟ ـ ــﺮأي واﻟـﺘـﻌـﺒـﻴــﺮ وﺣـﻤــﺎﻳــﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﲔ وﺿﻤﺎن ﻣﻤﺎرﺳﺘﻬﻢ‬ ‫اﳌـﻬـﻨـﻴــﺔ ﺑــﺎﻃـﻤـﺌـﻨــﺎن وﺑ ـﻜــﻞ ﺣــﺮﻳــﺔ‪،‬‬ ‫ﻛـ ـﻤ ــﺎ ﻧـ ـﺘ ــﺮﻗ ــﺐ أن ﻳـ ـﻜ ــﻮن اﳌ ـﺠ ـﻠــﺲ‬ ‫اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﺼ ـﺤــﺎﻓــﺔ‪ ،‬إذا ﻣ ــﺎ ﺗــﻢ‬ ‫إﺣــﺪاﺛــﻪ‪ ،‬ﻓــﺮﺻــﺔ ﻟﻠﻘﻄﻊ ﻣــﻊ وزارة‬ ‫اﻻﺗﺼﺎل‪ ،‬ﻓﻬﺬه اﻷﺧﻴﺮة ﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣ ـﺤــﻞ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪان اﻟــﺪﻳ ـﻤ ـﻘــﺮاﻃ ـﻴــﺔ‬ ‫وﻣـ ـ ـﻬـ ـ ـﻨ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ـﺼـ ـ ـﺤ ـ ــﺎﻓ ـ ــﺔ ﻻ ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ‬ ‫ﺗﺄﻃﻴﺮﻫﺎ داﺧﻞ إدارة‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﺤﻜﻤﻬﺎ‬ ‫وازع اﻟﻀﻤﻴﺮ ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﻲ‪.‬‬ ‫> ﻟﻜﻦ اﳌﻐﺮب ﻳﺘﻮﻓﺮ ﻋﻠﻰ ﺻﺤﺎﻓﺔ‬ ‫ﺣﺮة وﻣﺴﺘﻘﻠﺔ؟‬ ‫< ﻫ ـ ـﻨـ ــﺎك ﺻـ ـﺤ ــﺎﻓ ــﺔ ﻣ ـﺴ ـﺘ ـﻘ ـﻠــﺔ‬ ‫وﺣـ ــﺮة ﻓ ــﻲ اﳌـ ـﻐ ــﺮب‪ ،‬وﻫ ــﻲ ﻋــﺮﺿــﺔ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻟﻠﺘﻀﻴﻴﻖ واﻟﻘﻤﻊ‪،‬‬ ‫وﻛ ـﻨــﺖ ﻗــﺪ أﺷـ ــﺮت إﻟ ــﻰ أن ﻣـﺴـﻴــﺮة‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﺤــﺎﻓــﺔ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ ﻓــﻲ اﻟ ـﻔ ـﺘــﺮات‬ ‫اﻷﺧ ـﻴــﺮة‪ ،‬ﻟــﻢ ﺗـﻜــﻦ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻋــﻦ ﻣﺎ‬ ‫ﻋﺎﺷﺘﻪ ﻓﻲ ﺳﻨﻮات ﺧﻠﺖ‪ ،‬ﻓﻤﺎزاﻟﺖ‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ اﻟﺤﺮة اﳌﺴﺘﻘﻠﺔ ﺗﺘﻌﺮض‬ ‫ﻷﺷﻜﺎل ﻋﺪة ﻣﻦ اﻟﺘﻀﻴﻴﻖ‪ ،‬ﺳﻮاء‬ ‫ﻋ ـﺒــﺮ اﻻﻋ ـﺘ ـﻘــﺎل أو اﻟـﺘـﻀـﻴـﻴــﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺣﺮﻣﺎن اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﺼﺤﻒ‬ ‫اﳌﺴﺘﻘﻠﺔ ﻣﻦ ﺣﺼﺘﻬﺎ ﻓﻲ اﻹﺷﻬﺎر‪.‬‬ ‫> ﻓﻲ إﻃــﺎر اﻟﺤﺮﻳﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺨﺺ ﺣــﺮﻳــﺔ ﺗﺄﺳﻴﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‪ ،‬أﻻ‬ ‫ﺗــﺮون أن ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺎﻟﺒﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺮﺧﻴﺺ ﻟﻬﺎ ﻓــﻲ اﻟـﺼـﺤــﺮاء‪ ،‬ﺗﺤﻤﻞ‬ ‫ﻏﻄﺎء اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻫﻲ ﺗﺨﺪم أﺟﻨﺪة ﺧﺎرﺟﻴﺔ؟‬ ‫< ﻣـ ـﻨـ ـﻈ ــﻮر ﺣ ـ ـﻘ ــﻮق اﻹﻧ ـ ـﺴ ــﺎن‬ ‫ﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻧـﺘـﻬــﺎﻛــﺎت ﻫــﺬه اﻟﺤﻘﻮق‬

‫ﻻ ﺗ ـﺤــﺪده اﻟﺘﻘﻴﻴﻤﺎت أو اﳌــﻮاﻗــﻒ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺴـ ـ ـﻴ ـ ــﺎﺳـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﻟـ ـ ــﻸﺷ ـ ـ ـﺨـ ـ ــﺎص أو‬ ‫إﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴﺎﺗﻬﻢ أو دﻳﺎﻧﺎﺗﻬﻢ أو‬ ‫ﻣﻌﺘﻘﺪاﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺎ ﻧﺮاﻗﺒﻪ ﻓﻲ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﻔﻮ اﻟــﺪوﻟـﻴــﺔ ﻫــﻮ ﻣــﺪى اﻟﺴﻤﺎح‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﲔ ﳌﻤﺎرﺳﺔ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ دون‬ ‫ﻗـﻴــﻮد‪ ،‬وﻣــﺎداﻣــﺖ ﻫــﺬه اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫ﻻ ﺗـﺤــﺮض أو ﺗــﺪﻋــﻮ إﻟــﻰ اﻟﻌﻨﻒ‪،‬‬ ‫ﺣ ـﻴــﺚ ﻳ ـﺘ ـﻌــﺎرض ﻫ ــﺬا اﻷﺧ ـﻴ ــﺮ ﻣﻊ‬ ‫ﻣ ـﺒــﺎدﺋ ـﻨــﺎ‪ ،‬ﻟــﺬﻟــﻚ ﻻ ﻳـﺴـﻌـﻨــﺎ إﻻ أن‬ ‫ﻧـ ــﺆﻳـ ــﺪ ﻣـ ـﻄ ــﺎﻟـ ـﺒـ ـﻬ ــﻢ ﻓ ـ ــﻲ ﻣـ ـﻤ ــﺎرﺳ ــﺔ‬ ‫ﺣﻘﻬﻢ وﻟــﻮ ﺗـﻌــﺎرﺿــﺖ أراؤﻫ ــﻢ ﻣﻊ‬ ‫اﻟـ ـﻨـ ـﻈ ــﺎم‪ ،‬وﻻ ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ أن ﺗ ـﺘــﺮﺳــﺦ‬ ‫ﻣ ـﺒــﺎدئ اﻟـﺤــﺮﻳــﺔ وﺣ ـﻘــﻮق اﻹﻧـﺴــﺎن‬ ‫داﺧ ــﻞ اﳌـﺠـﺘـﻤـﻌــﺎت اﻟــﺪﻳـﻤـﻘــﺮاﻃـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫إﻻ ﻣﻦ ﺧــﻼل اﻻﺳﺘﻤﺎع إﻟــﻰ اﻟــﺮأي‬ ‫اﳌ ـﺨــﺎﻟــﻒ‪ ،‬وﻧ ـﺤــﻦ ﻧــﺪاﻓــﻊ ﻋــﻦ ﺣﻖ‬ ‫ﻫ ـ ــﺬه اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺎت اﻟـ ـﺘ ــﻲ وﺿ ـﻌــﺖ‬ ‫ﻣـﻠـﻔــﺎﺗـﻬــﺎ ﻟ ــﺪى اﻹدارات اﳌـﻌـﻨـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻷﻧـﻨــﺎ ﻗﻤﻨﺎ ﺑﺒﺤﺚ اﺗـﻀــﺢ ﻟﻨﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺧــﻼﻟــﻪ أن اﻟ ــﺪﻋ ــﻮة أو اﻟـﺘـﺤــﺮﻳــﺾ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﻟـﻌـﻨــﻒ ﺗﻨﺘﻔﻲ ﻓــﻲ ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﺮأي ﻓﻘﻂ ﻳﻜﻮن رأﻳﺎ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﻻ ﻳﻜﻮن وﻓﻖ ﻣﺎ ﺗﺮاه اﻟﺪوﻟﺔ‪.‬‬ ‫> ﺣـﺘــﻰ ﻟــﻮ ﻛــﺎن ﻫــﺬا اﻟ ــﺮأي ﻳــﺮوج‬ ‫ﻷﻃﺮوﺣﺔ ﻣﻌﺎدﻳﺔ؟‬ ‫< ﺣﺘﻰ ﻟــﻮ ﻛﺎﻧﺖ ﺗــﺮوج‪ ،‬ﻓﻬﻲ‬ ‫ﺗ ـ ــﺮوج ﻟ ـ ـ ــﺮأي‪ ،‬ﻻ ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ أن ﻧـﻘـﻤــﻊ‬ ‫ﻫ ـ ـ ــﺬه اﻷﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮات‪ ،‬ﻫ ـ ــﻞ ﻳـ ـﻌـ ـﻘ ــﻞ أن‬ ‫ﻧﻘﻤﻌﻬﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺮﻳﺪ أن ﺗﻌﺒﺮ ﻋﻦ‬ ‫ذاﺗـﻬــﺎ ﻣــﻦ ﺧــﻼل إﻃ ــﺎرات ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﻓــﻲ ﻇــﻞ ﻣــﺆﺳ ـﺴــﺎت اﻟ ــﺪوﻟ ــﺔ‪ ،‬وﻣــﻦ‬ ‫ﺟـﻬــﺔ ﻧـﻔــﺎوﺿـﻬــﺎ وﻧ ـﺤــﺎورﻫــﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﻮاﻣﺶ أﺧﺮى؟‬ ‫ﺣﺮﻳﺔ اﻟــﺮأي ﻻ ﺗﻮﺿﻊ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻗـ ـﻴ ــﻮد إﻻ ﻓ ــﻲ ﺣ ــﺎﻟ ــﺔ ﺗ ـﻬــﺪﻳــﺪ أﻣــﻦ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬واﻟﻨﻈﺎم اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬وﻻ أﻇــﻦ أن اﳌﺪاﻓﻌﲔ ﻋﻦ‬ ‫ﺣـ ـﻘ ــﻮق اﻹﻧـ ـ ـﺴ ـ ــﺎن اﻟـ ـﺼـ ـﺤ ــﺮاوﻳ ــﲔ‬ ‫وﺻـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻮا إﻟ ـ ـ ـ ــﻰ ﻫ ـ ـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺪ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﺘﻬﺪﻳﺪات ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻻ ﻧﺮى أن‬ ‫اﻟﺮأي ﻫﻮ ﺳﻼح ﻳﻬﺪد اﻟﺪوﻟﺔ‪.‬‬ ‫> ﺻﻨﻔﺖ أﻣﻨﺴﻴﺘﻲ ﻣﻌﺎذ ﺑﻠﻐﻮات‪،‬‬ ‫ﻛﻤﻌﺘﻘﻞ ر��ي‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﻌﻠﻢ أﻧﻪ ﻣﺘﺎﺑﻊ ﺑﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﺤﻖ اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻫﻞ أﺿﺤﺖ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫ـﺾ ﻣــﻦ اﻟ ـﻌ ـﻘــﺎب ﻓﻲ‬ ‫ﻣـ ــﻼذا ﻹﻓـ ــﻼت ﺑ ـﻌـ ٍ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﺤﻖ اﻟﻌﺎم؟‬ ‫< ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ اﻷﻣﺮ ﺑﻤﻐﻨﻲ‬ ‫أو ﻓﻨﺎن أو ﻛﺎﺗﺐ‪ ،‬ﻳﻨﺒﻐﻲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣـﻌــﻪ ﺧ ــﺎرج ﻣــﺎ ﻧـﺴـﻤـﻴــﻪ اﻟﺘﺸﻬﻴﺮ‬ ‫واﻟـﻘــﺬف وﻏﻴﺮ ذﻟــﻚ‪ ،‬ﻷﻧﻨﺎ ﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻧـ ـﻤ ــﺎرس ﺣ ــﺮﻳ ــﺔ اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﺒ ـﻴــﺮ‪ ،‬ﻧ ـﻜــﻮن‬ ‫ﻣ ـ ـﺴـ ــﺆوﻟـ ــﲔ ﻋ ـ ــﻦ ﻓـ ـﻀ ــﺢ اﻷﺷ ـ ـﻴـ ــﺎء‬ ‫وﺗﺴﻠﻴﻂ اﻷﺿ ــﻮاء ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺘﻤﺎت‬ ‫اﻟﺴﻮداء وﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻳﻌﺘﻤﺮ ﻓﻲ ﻗﻠﻮب‬ ‫اﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤ ـﻌــﺎت ﻣ ــﻦ أﻣـ ــﻮر ﻧــﺮﻓـﻀـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫ﻓــﻲ ﻫــﺬا اﻹﻃ ــﺎر ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻧﻘﻮل‬ ‫ﻷﺣﺪ اﳌﻐﻨﻴﲔ ﻋﺒﺮ ﻋﻦ ﻏﻀﺒﻪ إزاء‬ ‫ﻣ ـﺴــﺆول أﻣــﻦ أو ﻣــﺆﺳـﺴــﺔ أﻣـﻨـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫إﻧـ ــﻚ ﺗ ـﺸ ـﻬــﺮ وﺗ ـ ـﻘ ــﺬف‪ ،‬وإﻻ ﻓــﺈﻧـﻨــﺎ‬ ‫ﺳﻨﻘﺘﻞ اﻟﻔﻦ‪.‬‬ ‫> ﻟﻜﻨﻪ ﺗﻮﺑﻊ ﺑﺘﻬﻤﺔ اﻟﺴﻜﺮ اﻟﻌﻠﻨﻲ‬ ‫وﺑﻴﻊ ﺗﺬاﻛﺮ ﻓﻲ اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻮداء؟‬ ‫< ﻫــﻮ ﺗ ـﻤــﺎﻣــﺎ ﻛ ـﻤــﺎ ﺣ ـﺼــﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻲ أﻧ ـ ـ ـ ــﻮزﻻ ﻋـ ـﻨ ــﺪﻣ ــﺎ أرادت أن‬

‫ﺗﻌﺎﻗﺒﻪ اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﻠﻰ آراﺋﻪ اﳌﺴﺘﻘﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺠﺪ ﻣﺨﺮﺟﺎ ﺳﻮى اﺗﻬﺎﻣﻪ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﻳــﺮوج ﻟــﻺرﻫــﺎب‪ ،‬ﻫﻜﺬا ﻫــﻲ أﺣﻜﺎم‬ ‫وﺗﻘﻴﻴﻤﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ داﺋﻤﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺗــﺮﻳــﺪ ﻗـﻬــﺮ اﻵﺧ ــﺮ‪ ،‬ﻓـﻬــﻲ ﺗﻠﺠﺄ إﻟــﻰ‬ ‫اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮن اﻟـﺠـﻨــﺎﺋــﻲ ﻟـﺘـﺒــﺮر ﻗﻤﻌﻬﺎ‬ ‫واﺿﻄﻬﺎدﻫﺎ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫> ﻫﻨﺎ ﺗﺒﺮز ﺟﺪﻟﻴﺔ اﻷﻣــﻦ وﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن؟‬ ‫< إﺷ ـﻜــﺎﻟ ـﻴــﺔ اﻷﻣـ ـ ــﻦ‪ ،‬وﺣ ـﻘــﻮق‬ ‫اﻹﻧ ـ ـﺴـ ــﺎن‪ ،‬واﻟـ ــﺪوﻟـ ــﺔ ﻓ ــﻲ ﻣــﻮاﺟ ـﻬــﺔ‬ ‫اﳌـ ــﻮاﻃـ ــﻦ أﻣـ ـ ــﺮان ﻣ ـﻬ ـﻤــﺎن‪ ،‬واﳌ ـﺒ ــﺪأ‬ ‫اﻷﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬي أﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ﺑـ ــﻪ‬ ‫اﻟــﺪﻳ ـﻤ ـﻘ ــﺮاﻃ ـﻴ ــﺎت‪ ،‬ﻫ ــﻮ أن اﻟ ــﺪوﻟ ــﺔ‬ ‫ﺗــﺄﺳـﺴــﺖ ﻟـﺨــﺪﻣــﺔ اﳌــﻮاﻃــﻦ وﻟـﻴــﺲ‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻜــﺲ‪ ،‬وﺑــﺎﻟ ـﺘــﺎﻟــﻲ ﻓـ ــﺈن ﺗـﻐـﻠـﻴــﺐ‬ ‫اﻷﻣـ ــﻦ ﻋـﻠــﻰ ﻣـﺼـﻠـﺤــﺔ اﻹﻧ ـﺴ ــﺎن أو‬ ‫اﻟﺘﻀﺤﻴﺔ ﺑﺤﻘﻮﻗﻪ ﺑﺪﻋﻮى ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻷﻣﻦ‪ ،‬ﻫﻮ ﺿﺮب ﻓﻲ ﻣﻔﻬﻮم اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻟ ــﺪﻳـ ـﻤـ ـﻘ ــﺮاﻃـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻓ ـ ـﻬـ ــﺬه اﻷﺧ ـ ـﻴـ ــﺮة‬ ‫ﻻ ﺗ ـﺴ ـﺘ ـﻘ ـﻴــﻢ إﻻ ﺑ ـﺨــﺪﻣــﺔ اﳌ ــﻮاﻃ ــﻦ‬ ‫ووﺿﻌﻪ ﻓﻲ اﳌﻜﺎن اﳌﺮﻛﺰي ﻓﻲ ﻛﻞ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ ﻋﺎﻣﺔ‪ .‬ﻧﺤﻦ ﻧﻘﻮل داﺋﻤﺎ إن‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ أن ﺗﺤﻤﻲ أﻣﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪوﻟﺔ واﳌﺠﺘﻤﻊ واﳌﻮاﻃﻨﲔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻧﻘﻮل داﺋﻤﺎ إن اﻹرﻫــﺎب ﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﻳﺤﺎرب‪ ،‬ﻟﻜﻦ‪ ،‬ﻓﻲ إﻃﺎر اﻟﻌﺪاﻟﺔ‬ ‫واﺣﺘﺮام ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬ ‫> ﻟـﻜــﻦ اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ ﺗـﺘـﺒــﺮأ داﺋـﻤــﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻫ ــﺬه اﻻﻧ ـﺘ ـﻬــﺎﻛــﺎت وﺗ ـﻘــﻮل إﻧ ـﻬــﺎ أﺧـﻄــﺎء‬ ‫ﻓــﺮدﻳــﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺴﺖ ﻧﺎﺑﻌﺔ ﻣــﻦ ﺳﻴﺎﺳﺔ أو‬ ‫ﺧﻄﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﻣﻤﻨﻬﺠﺔ؟‬ ‫< ﺣﺘﻰ ﻧﺆﻣﻦ ﺑﻬﺬا اﻟﺘﻔﺴﻴﺮ‪،‬‬ ‫ﻳﺠﺐ أن ﺗﺒﺮﻫﻦ اﻟــﺪوﻟــﺔ ﻋﻠﻰ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﺗﺤﺘﺮم ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل وﺿﻊ ﺣﺪ ﻟﻼﻧﺘﻬﺎﻛﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳ ـﺘ ــﻮرط ﻓـﻴـﻬــﺎ ﻫـ ــﺆﻻء اﻷﺷ ـﺨــﺎص‬ ‫ﻣــﺎداﻣــﺖ ﻻ ﺗــﺪﺧــﻞ ﺿـﻤــﻦ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫وأﻧ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـﻨ ـ ـﻌـ ــﺰﻟـ ــﺔ‪ ،‬ﺑ ـ ــﻮﺿ ـ ــﻊ ﺣــﺪ‬ ‫ﻟﻺﻓﻼت ﻣﻦ اﻟﻌﻘﺎب‪ ،‬ﺑﻤﻌﺎﻗﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻳـﺸـﺘـﺒــﻪ ﻓــﻲ ﺗــﻮرﻃ ـﻬــﻢ ﻓــﻲ ﻗـﻀــﺎﻳــﺎ‬ ‫اﻟـ ـﺘـ ـﻌ ــﺬﻳ ــﺐ أو أي ﻧ ـ ــﻮع آﺧ ـ ــﺮ ﻣــﻦ‬ ‫اﻧﺘﻬﺎﻛﺎت ﺣﻘﻮق اﻹﻧ ـﺴــﺎن‪ ،‬آﻧــﺬاك‬ ‫ﺳﻨﻘﻮل إن ﺗﻔﺴﻴﺮ اﻟــﺪوﻟــﺔ ﺳﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﻧـ ـﺤ ــﻦ ﻓـ ــﻲ "أﻣـ ـﻨـ ـﻴـ ـﺴـ ـﺘ ــﻲ" ﻻ ﻧـﻤـﻴــﺰ‬ ‫ﺑﲔ ﻓﺘﺮة ﺳﻨﻮات اﻟﺮﺻﺎص اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻧﺘﻬﺠﺖ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺪوﻟﺔ ﺳﻴﺎﺳﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻗﻤﻊ اﻟﺤﺮﻳﺎت ﻛﺴﻴﺎﺳﺔ ﻣﻤﻨﻬﺠﺔ‬ ‫وﺑﲔ اﳌﺮﺣﻠﺔ اﻟﺮاﻫﻨﺔ اﻟﺘﻲ اﻧﺘﻘﻠﺖ‬ ‫ﻓـﻴـﻬــﺎ ﻫ ــﺬه اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﺔ إﻟ ــﻰ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﻟــﻺﻓــﻼت ﻣــﻦ اﻟ ـﻌ ـﻘــﺎب‪ ،‬ﻟـﺴـﻨــﺎ ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻓ ـﻘــﻂ ﻣ ــﻦ ﻳـ ـﻘ ــﻮل ذﻟ ـ ــﻚ‪ ،‬ﻓ ـﻘــﺪ ﺻــﺪر‬ ‫أﻳ ـ ـﻀـ ــﺎ ﻋ ـ ــﻦ اﳌ ـ ـﻘـ ــﺮرﻳـ ــﻦ اﻟ ــﺪوﻟـ ـﻴ ــﲔ‬ ‫أو اﻷﻣ ـﻤــﲔ اﻟــﺬﻳــﻦ زاروا اﳌ ـﻐــﺮب‪،‬‬ ‫أﺧ ـﻴــﺮا‪ ،‬ﻛـ ـ "ﺧـ ــﻮان ﻣــﺎﻧــﺪﻳــﺰ" اﳌـﻘــﺮر‬ ‫اﻷﻣﻤﻲ اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻟﺘﻌﺬﻳﺐ وﻓﺮﻳﻖ‬ ‫اﻻﻋﺘﻘﺎل اﻟﺘﻌﺴﻔﻲ‪ ،‬وأﺧﻴﺮا أﻳﻀﺎ‬ ‫"ﻧــﺎﻓــﻲ ﺑ ـﻴــﻼي" اﳌـﻨــﺪوﺑــﺔ اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟـﺤـﻘــﻮق اﻹﻧ ـﺴــﺎن‪ ،‬ﺑــﺎﻹﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﻈ ـﻤــﺎت دوﻟـ ـﻴ ــﺔ أﺧ ـ ــﺮى ﻟـﺤـﻘــﻮق‬ ‫اﻹﻧ ـﺴــﺎن‪ ،‬أﻗــﺮوا وأﻛ ــﺪوا ﺣﺴﺐ ﻣﺎ‬ ‫ﺗــﻮﻓــﺮ ﻟــﺪﻳ ـﻬــﻢ ﻣــﻦ أدﻟـ ــﺔ أن اﳌ ـﻐــﺮب‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ــﺎزال ﻳـ ـﻌـ ـﻴ ــﺶ ﻣـ ـﻈ ــﺎﻫ ــﺮ ﻛ ـﺜ ـﻴــﺮة‬ ‫ﻻﻧ ـ ـﺘ ـ ـﻬـ ــﺎﻛـ ــﺎت ﺣ ـ ـﻘ ـ ــﻮق اﻹﻧ ـ ـ ـﺴ ـ ــﺎن‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺘﻌﺬﻳﺐ‪،‬‬

‫ﺗ ﺐ ﺍﻷ‬ ‫ﺼ ﺔ ﺍﻹ ﺎ‬ ‫ﺔ‬ ‫ﺍﺘ‬ ‫ﺑ‬ ‫ﺏﳲ‬ ‫ﺍ ﺔ‬ ‫ﺍ ﺔ‬ ‫ﺍ‬

‫ﻰ‬

‫ﻈ ﺔﺍ‬ ‫ﺔ ﻛﺎ ﺖ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺒﺎ ﺔ ﺇﳳ‬ ‫ﺗﺜ ﻦ ﺒﺎ ﺓ‬ ‫ﺍﳴ ﺏ ﺑﺈ ﺍﺙ‬ ‫ﺄﺓ ﺍﻹ ﺼﺎ‬ ‫ﺍﳴﺼﺎ ﺔ ﳲ ﺎ‬ ‫‪ 2003‬ﺍ ﺘﺮﺗ ﺎ‬ ‫ﺔ‬ ‫ﺎﺑ ﺔ ﳲ‬ ‫ﺍﻷ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﺎﻝ ﺇ‬

‫وﻟ ـﻜ ـﻨــﺎ ﻋـﻠـﻤـﻨــﺎ‪ ،‬أﺧـ ـﻴ ــﺮا‪ ،‬أن ﺗـﻘــﺮﻳــﺮ‬ ‫اﳌﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ــﺬي ﻗـ ــﺪﻣـ ــﻪ اﻟـ ــﺮﺋ ـ ـﻴـ ــﺲ إدرﻳ ـ ـ ــﺲ‬ ‫اﻟـﻴــﺰﻣــﻲ أﻣــﺎم اﻟـﺒــﺮﳌــﺎن‪ ،‬ﻳﻠﺘﻘﻲ ﻣﻊ‬ ‫ﻛــﻞ ﻫــﺆﻻء ﻓــﻲ وﺻــﻒ ﻫــﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻨﺎﻗﺾ ﻣﻊ أن اﳌﻐﺮب ﻃﻮى‬ ‫ﺻ ـﻔ ـﺤــﺔ اﳌـ ــﺎﺿـ ــﻲ وﻓـ ـﺘ ــﺢ ﺻـﻔـﺤــﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﺎت وﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬ ‫> ﻟـﻜــﻦ‪ ،‬أﻻ ﺗ ــﺮون أن اﳌ ـﻐــﺮب ﻗﻄﻊ‬ ‫أﺷـ ــﻮاﻃـ ــﺎ ﻃــﻮﻳ ـﻠــﺔ ﺗ ـﺴ ـﺘ ـﺤــﻖ ﺗـﺜـﻤـﻴـﻨـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ ﺗ ـﺠــﺮﺑــﺔ ﻫـ ـﻴ ــﺄة اﻹﻧـ ـﺼ ــﺎف‬ ‫واﳌ ـﺼــﺎﻟ ـﺤــﺔ واﻟ ـﺘــﻮﺻ ـﻴــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ ﺟــﺎءت‬ ‫ﺑـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ‪ ،‬دﺳ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺮة اﻟـ ـ ـﺤـ ـ ـﻘ ـ ــﻮق وإﻧـ ـ ـﺸ ـ ــﺎء‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺎت وﻃﻨﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺗﺨﺘﺺ ﻓﻲ‬ ‫اﳌ ـﺠــﺎل‪ ،‬ﳌ ــﺎذا ﺗــﺮﺳ ـﻤــﻮن ﻫ ــﺬه اﻟ ـﺼــﻮرة‬ ‫اﻟﻘﺎﺗﻤﺔ ﻋﻦ اﳌﻐﺮب؟‬ ‫< ﻻ أﺣـ ـ ـ ــﺪ ﻳ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺎدل ﻓـ ـ ــﻲ ﻛــﻞ‬ ‫ﻫــﺬه اﻹﻧـ ـﺠ ــﺎزات‪ ،‬وﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﻌﻔﻮ‬ ‫اﻟــﺪوﻟـﻴــﺔ ﻛــﺎﻧــﺖ ﺳﺒﺎﻗﺔ إﻟــﻰ ﺗﺜﻤﲔ‬ ‫ﻣ ـ ـﺒـ ــﺎدرة اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب ﺑـ ــﺈﺣـ ــﺪاث ﻫ ـﻴــﺄة‬ ‫اﻹﻧ ـ ـﺼـ ــﺎف واﳌـ ـﺼ ــﺎﻟـ ـﺤ ــﺔ ﻓ ــﻲ ﻋــﺎم‬ ‫‪ ،2003‬واﻋ ـﺘ ـﺒ ــﺮﺗ ـﻬ ــﺎ ﺳ ــﺎﺑ ـﻘ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣـﻨـﻄـﻘــﺔ اﻟ ـﺸــﺮق اﻷوﺳ ـ ــﻂ وﺷ ـﻤــﺎل‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪ ،‬وﻣﺪﺧﻼ ﻟﺘﻘﻮﻳﺔ وﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـﻘ ـ ــﻮق اﻹﻧ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ــﺎن ﻓ ـ ـ ــﻲ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب‬ ‫واﳌﻨﻄﻘﺔ ﺑﺄﻛﻤﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻫﺎ ﻫﻲ ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ﺗـ ـﺤ ــﺬو ﺣـ ــﺬوﻧـ ــﺎ ﺑـ ــﺈﻋـ ــﻼن ﺗ ـﺠــﺮﺑــﺔ‬ ‫ﺟ ــﺪﻳ ــﺪة ﻟ ـﻠ ـﻌــﺪاﻟــﺔ اﻻﻧ ـﺘ ـﻘــﺎﻟ ـﻴــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﳌﻨﻄﻘﺔ وﺗﺄﺳﻴﺲ ﻫﻴﺄة اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬ ‫واﻟﻜﺮاﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﺛـ ـﻤـ ـﻨ ــﺎ أﻳ ـ ـﻀـ ــﺎ دﺳـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﻮر‪2011‬‬ ‫واﻋﺘﺒﺮﻧﺎه دﺳـﺘــﻮرا ﻳﻘﺪم ﻣﻴﺜﺎﻗﺎ‬ ‫ﻟ ـﺤ ـﻘــﻮق اﻹﻧـ ـﺴ ــﺎن‪ ،‬ﻟـﻜـﻨـﻨــﺎ ﻧﺴﺠﻞ‬ ‫اﻟـﺒــﻂء واﻟﺘﻘﺎﻋﺲ ﻓــﻲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻫﺬه‬ ‫اﳌـ ـ ـﺒ ـ ــﺎدرات ﻣ ــﻦ ﺧـ ــﻼل ﺗـﺠـﺴــﺪﻳـﻬــﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬إذا أﺧﺬﻧﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺳﺒﻴﻞ اﳌ ـﺜــﺎل‪ ،‬اﻟـﻌــﺪاﻟــﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وﺗـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﺮﺑ ـ ـ ــﺔ ﻫ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺄة اﻹﻧ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ــﺎف‬ ‫واﳌ ـ ـﺼ ــﺎﻟ ـ ـﺤ ــﺔ‪ ،‬ﻧـ ـﺠ ــﺪ اﻟ ـﻜ ـﺜ ـﻴ ــﺮ ﻣــﻦ‬ ‫اﻷﻣــﻮر اﻟﺘﻲ ﺟــﺎءت ﺑﻬﺎ ﺗﻮﺻﻴﺎت‬ ‫اﻟـﻬـﻴــﺄة ﻣــﺎزاﻟــﺖ ﻣـﻌـﻠـﻘــﺔ‪ ،‬ﺑـﻌــﺪ ﻋﻘﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ‪ ،‬ﻟﻢ ﻧﺘﻘﺪم ﻓﻴﻪ ﻓﻲ اﺗﺠﺎه‬ ‫ﺗـﻨـﻔـﻴــﺬ ﻫ ــﺬه اﻟ ـﺘــﻮﺻ ـﻴــﺎت‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ أن‬ ‫ﻣـﻌـﻈــﻢ اﻟ ـﺒ ـﻨــﻮد اﳌـﺘـﻌـﻠـﻘــﺔ ﺑـﺤـﻘــﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن ﻓﻲ دﺳﺘﻮر ‪ ،2011‬وﻧﺤﻦ‬ ‫اﻵن ﻓﻲ ﻋﺎم ‪ ،2014‬ﻟﻢ ﺗﺘﺤﻮل ﺑﻌﺪ‬ ‫إﻟﻰ ﻗﻮاﻧﲔ وﺗﺸﺮﻳﻌﺎت‪.‬‬ ‫وﻫ ـ ـﻨـ ــﺎ‪ ،‬أﺷ ـ ـﻴـ ــﺮ ﺗـ ـﺤ ــﺪﻳ ــﺪا إﻟ ــﻰ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺒ ـ ــﻂء ﻓ ـ ــﻲ اﻟـ ـﺘـ ـﻐـ ـﻴـ ـﻴ ــﺮ‪ ،‬ﺳـ ـﻨ ــﻮات‬ ‫ﻣ ــﺮت أﺿ ـﻌ ـﻨــﺎ ﻓـﻴـﻬــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟـﺸـﻌــﺐ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ ﺳ ـﻨــﻮات اﻟ ـﻘ ـﻔــﺰ ﻟﻴﻠﺘﺤﻖ‬ ‫ﺑﻤﺼﺎف اﻟ ــﺪول اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣ ـﺠــﺎل ﺣ ـﻘــﻮق اﻹﻧـ ـﺴ ــﺎن ﻓــﻲ ﻓـﺘــﺮة‬ ‫ﺳـﻨــﻮات اﻟــﺮﺻــﺎص‪ ،‬ﻫــﻞ ﻋﻠﻴﻨﺎ أن‬ ‫ﻧـﻀـﻴــﻊ ﻣ ــﺮة أﺧـ ــﺮى ﻫ ــﺬه اﻟ ـﻔــﺮص‬ ‫اﻟ ـﺘــﺎرﻳ ـﺨ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﺘــﺎح ﻟ ـﻨــﺎ اﻵن‬ ‫ﻓﻲ اﳌﻐﺮب‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ ﻫﺬه اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬ ‫اﻟـﺒـﻄـﻴـﺌــﺔ واﳌ ـﺘ ـﻘــﺎﻋ ـﺴــﺔ واﻟـﺨــﺎﺋـﻔــﺔ‬ ‫واﳌـﺘــﺮددة‪ ،‬ﻫﺬا ﻳﻘﻮدﻧﺎ إﻟﻰ اﻟﻘﻮل‬ ‫إﻧ ـ ــﻪ ﻳـ ـﺠ ــﺐ أن ﻧ ـﻤ ـﻴــﺰ ﺑـ ــﲔ ﻣ ـﻐــﺮب‬ ‫اﻟ ـﻘــﻮاﻧــﲔ واﻟـﺘـﺸــﺮﻳـﻌــﺎت واﻵﻟ ـﻴــﺎت‬ ‫وﻏﻴﺮﻫﺎ‪ ،‬وﻣﻐﺮب اﳌﻤﺎرﺳﺔ‪ ،‬ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺑـ ـ ــﺎب ﺷـ ــﺎﺳـ ــﻊ ﻣ ـ ــﺎ ﺑ ـ ــﲔ اﻟـ ـﻘ ــﻮاﻧ ــﲔ‬ ‫اﻟـﺘــﻲ وﺿـﻌــﺖ واﻟـﺘـﺸــﺮﻳـﻌــﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺻــﻮدق ﻋﻠﻴﻬﺎ واﳌﻮاﺛﻴﻖ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬

‫ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﻧﻀﻢ إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫اﳌﻐﺮب‪ ،‬واﳌﻤﺎرﺳﺔ‪.‬‬ ‫ﻧﻌﻠﻦ إرادة ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻟﻠﺘﻐﻴﻴﺮ‬ ‫وﻧﻌﻄﻠﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﳌﻤﺎرﺳﺔ‪،‬‬ ‫ﻧ ـﺘ ـﻘــﺪم ﻓ ــﻲ اﺗـ ـﺠ ــﺎه ﺗ ـﺤ ـﺴــﲔ إﻃ ــﺎر‬ ‫ﺣـ ـﻘ ــﻮق اﻹﻧـ ـ ـﺴ ـ ــﺎن‪ ،‬وﻧ ـﺴ ـﺘ ـﻤــﺮ ﻓــﻲ‬ ‫ﻧـ ـﻬ ــﺞ ﺳـ ـﻴ ــﺎﺳ ــﺔ ﻗـ ـﻤ ــﻊ اﻟ ـ ـﺤ ــﺮﻳ ــﺎت‪،‬‬ ‫وﻧ ـ ـﻘـ ــﺪم ﻟ ـﻠ ـﻤــﻮاﻃ ـﻨــﲔ ﻗـ ــﻮاﻧـ ــﲔ ﻛــﻞ‬ ‫ﻳـ ــﻮم ﺗ ـﻨــﺺ ﻋ ـﻠــﻰ اﺣـ ـﺘ ــﺮام ﺣ ـﻘــﻮق‬ ‫اﻹﻧـ ـ ـﺴ ـ ــﺎن‪ ،‬وﻓ ـ ــﻲ اﳌـ ـﻘ ــﺎﺑ ــﻞ ﻳـﺴـﺘـﻤــﺮ‬ ‫إﻓــﻼت ﻣﺮﺗﻜﺒﻲ اﻧـﺘـﻬــﺎﻛــﺎت ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧ ـ ـﺴ ــﺎن ﻣ ــﻦ اﻟـ ـﻌـ ـﻘ ــﺎب‪ ،‬وﺗـﺴـﺘـﻤــﺮ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ــﺎﻻت اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻌـ ــﺬﻳـ ــﺐ ﻓ ـ ــﻲ ﻣ ـﺨــﺎﻓــﺮ‬ ‫اﻟﺸﺮﻃﺔ وأﻣﺎﻛﻦ اﻻﺣﺘﺠﺎز‪ ،‬ﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﻧﻤﻴﺰ ﺑﺎﺧﺘﺼﺎر ﺑﲔ اﻟﻘﻮل إﻧﻨﺎ‬ ‫ﻧﺘﻮﻓﺮ ﻋﻠﻰ ﺗﺮﺳﺎﻧﺔ ﺟﻴﺪة ﻟﻘﻮاﻧﲔ‬ ‫ﺣ ـﻘــﻮق اﻹﻧ ـ ـ���ـ ــﺎن‪ ،‬ورﺑ ـ ــﻂ اﺣ ـﺘــﺮام‬ ‫اﳌﻮاﺛﻴﻖ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫وإﻋﻤﺎل ﻫﺬه اﻟﺤﻘﻮق ﺑﺎﻧﺴﺠﺎﻣﻬﺎ‬ ‫ﻣـ ــﻊ اﻟ ـ ـﺜـ ــﻮاﺑـ ــﺖ اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬أو ﻣــﻊ‬ ‫اﻟ ـﻬــﻮﻳــﺔ‪ ،‬وﻫــﻮ أﺣــﺪ ﻧـﻘــﺎط ﺿﻌﻒ‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮر اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫ﺣ ـﻘــﻮق اﻹﻧـ ـﺴ ــﺎن ﻛــﻮﻧ ـﻴــﺔ‪ ،‬إﻣــﺎ‬ ‫ﻧـﻘـﺒـﻠـﻬــﺎ ﺑ ـﻬــﺬا اﻟ ـﺸ ـﻜــﻞ‪ ،‬وﺑــﺎﻟـﺘــﺎﻟــﻲ‬ ‫ﺗﻨﺘﻔﻲ أي ﺧﺼﻮﺻﻴﺎت وﻃﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻷن اﻹﻧ ـﺴــﺎن أﻳـﻨـﻤــﺎ ﻛــﺎن ﻓــﻲ ﺑﻘﺎع‬ ‫اﳌﻌﻤﻮر ﻳﺒﻘﻰ إﻧـﺴــﺎﻧــﺎ‪ ،‬وإﻣــﺎ أﻧﻨﺎ‬ ‫ﺳﻨﻌﺘﺰل وﻧﻐﻠﻖ ﻋﻠﻰ أﻧﻔﺴﻨﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺟﺰﻳﺮة ﻧﺴﻤﻴﻬﺎ اﳌﻐﺮب‪ ،‬وﻧﻤﺎرس‬ ‫ﻣ ــﺎ ﻧ ـ ــﺮاه ﻳـ ـﺘ ــﻼءم وﻫــﻮﻳ ـﺘ ـﻨــﺎ وﻣــﻊ‬ ‫ﺛﻮاﺑﺘﻨﺎ‪ ،‬ﺑﻤﻌﻨﻰ آﺧﺮ إذا ﻛﻨﺎ ﻧﻌﻠﻦ‬ ‫اﻟﺘﺰاﻣﻨﺎ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﻓﻲ إﻃﺎر‬ ‫اﻟﻜﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻬﺬا ﻳﻌﻨﻲ ﺷﻴﺌﺎ واﺣﺪا‬ ‫ﻫــﻮ أن ﻧـﻌـﻄــﻲ اﳌ ـﻀ ـﻤــﻮن اﻟﻔﻌﻠﻲ‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻟﻜﻮﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻤﺎرﺳﺘﻨﺎ وﻓﻲ‬ ‫ﻗﻮاﻧﻴﻨﻨﺎ‪.‬‬ ‫> ﻟـﻜــﻦ‪ ،‬ﻛﻴﻒ ﻟﻠﻤﻐﺮب أن ﻳﺼﺪق‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﺑـﻌــﺾ اﻻﺗ ـﻔــﺎﻗ ـﻴــﺎت اﻟــﺪوﻟ ـﻴــﺔ اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺗﺘﻌﺎرض ﻣﻊ ﻛﻮﻧﻪ دوﻟﺔ إﺳﻼﻣﻴﺔ؟‬ ‫< ﻧ ـﻌ ــﻢ‪ ،‬اﳌـ ـﻐ ــﺎرﺑ ــﺔ ﻣ ـﺴ ـﻠ ـﻤــﻮن‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﻓــﺮق ﺑﲔ اﻟﻌﻘﻴﺪة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺤﻤﻠﻬﺎ اﳌﻮاﻃﻦ وﺗﺤﻮﻳﻞ اﻟﻌﻘﻴﺪة‬ ‫إﻟﻰ ﺳﻴﺎﺳﺔ ﻣﻨﻐﻠﻘﺔ ﺗﻘﺼﻲ اﻵﺧﺮ‬ ‫ﻓــﻲ ﺣـﻘــﻮﻗــﻪ‪ ،‬ﻓـﺤـﻘــﻮق اﻹﻧ ـﺴــﺎن ﻻ‬ ‫ﺗﺴﺘﻘﻴﻢ ﻣــﻦ دون ﺣــﺮﻳــﺔ اﳌﻌﺘﻘﺪ‪،‬‬ ‫وﻣ ــﻦ اﳌــﺆﺳــﻒ أن ﻣـﻌــﺮﻛــﺔ دﺳـﺘــﻮر‬ ‫‪ 2011‬اﻧـﺘـﻬــﺖ ﺑــﺈﺑ ـﻌــﺎد ﻫ ــﺬه اﳌ ــﺎدة‬ ‫اﻷﺳ ــﺎﺳ ـ ـﻴ ــﺔ ﻣـ ــﻦ اﻟـ ــﺪﺳ ـ ـﺘـ ــﻮر‪ ،‬ﻣـﻤــﺎ‬ ‫ﻳ ـﺸ ـﺠــﻊ ﻋ ـﻠ ــﻰ اﻻﻧ ـ ـﻐـ ــﻼق وﻇ ـﻬ ــﻮر‬ ‫ﻧـ ـ ــﺰاﻋـ ـ ــﺎت اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺸـ ــﺪد واﻟ ـ ـﻜـ ــﺮاﻫ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫وﻧ ـﻤــﻮ اﻟـﺘــﺪﻳــﻦ اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﻲ‪ ،‬ﻣـﻤــﺎ ﻻ‬ ‫ﻳﻨﺴﺠﻢ ﻻ ﻣﻊ ﺗﺮاث اﳌﺠﺘﻤﻊ اﻟﺬي‬ ‫ﻧـﻌـﻴــﺶ ﻓـﻴــﻪ وﻫ ــﻮ ﺗـ ــﺮاث ﻣﺴﺘﻨﻴﺮ‬ ‫ﺑــﺎﻟـﻌــﻮدة إﻟــﻰ أﺻــﻮﻟــﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻧﺠﺪ‬ ‫أن ﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻨﺎ ﻓﻲ اﻟﻘﺪﻳﻢ ﻋﺎﺷﺖ‬ ‫ﻟ ـﺤ ـﻈــﺎت ﺗ ـﻨــﻮﻳــﺮﻳــﺔ راﺋـ ـﻌ ــﺔ‪ ،‬ﺗـﻘــﻮم‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻌﺪد واﻻﺧﺘﻼف واﻹﻳﻤﺎن‬ ‫ﺑ ـ ــﺎﻵﺧ ـ ــﺮ‪ ،‬ﻣـ ــﺎ أﺣ ــﻮﺟـ ـﻨ ــﺎ ﻓـ ــﻲ ﻫ ــﺬه‬ ‫اﻟـﻠـﺤـﻈــﺔ اﻻﻧـﺘـﻘــﺎﻟـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﻧﺘﺠﻨﺪ‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ ﺟ ـﻤ ـﻴ ـﻌــﺎ ﻟ ـﺘــﺄﺳ ـﻴــﺲ دوﻟـ ــﺔ‬ ‫دﻳ ـﻤ ـﻘــﺮاﻃ ـﻴــﺔ ﻗــﺎﺋ ـﻤــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ اﺣ ـﺘــﺮام‬ ‫اﳌ ــﻮاﻃـ ـﻨ ــﺔ واﻻﻋـ ـ ـﺘ ـ ــﺮاف ﺑــﺎﻟ ـﻜــﺮاﻣــﺔ‬ ‫اﻹﻧـ ـﺴ ــﺎﻧـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬إﻟ ـ ــﻰ أن ﺗـ ـﺴ ــﻮد ﻓــﻲ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ ﻫــﺬه اﻟﻘﻴﻢ اﳌﺴﺘﻨﻴﺮة‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ ﺟﻮﻫﺮ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪ÊuMË  UUIŁ‬‬

‫> «‪221 ∫œbF‬‬ ‫> «‪2014 uO½u¹ 21 o«u*« 1435 ÊU³Fý 23 X³‬‬

‫‪åd1U¼e«ò sŽ ÀbײðË vÝ√Ë UÎ ³Š iOHð W¹dFý WŽuL−‬‬ ‫‪◊UÐdUÐ lÐU« sHUÐ WOIzUŁË Âö√ ÷dŽ‬‬

‫اﻟﻘﺼﺎﺋﺪ ﺗﺘﺴﻢ ﺑﻄﺎﺑﻊ ﺗﺼﻮﻳﺮي ﺣﺰﻳﻦ > ﻓﻲ اجملﻤﻮﻋﺔ ﺗﺠﺮﺑﺔ إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻣﻔﺠﻌﺔ‬ ‫ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ اﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮة اﻟـﺴــﻮرﻳــﺔ‬ ‫ﻫﻨﺎدي زرﻗــﺔ واﻟﺘﻲ ﺣﻤﻠﺖ ﻋﻨﻮان‬ ‫"اﻟــﺰﻫــﺎﻳ ـﻤــﺮ" ﺗـﻔـﻴــﺾ ﺣـﺒــﺎ وأﺳ ــﻰ‪،‬‬ ‫إذ ﺗﺘﺤﺪث ﻋﻦ اﻷﻣــﻮﻣــﺔ‪ ،‬واﻟﺒﻨﻮة‪،‬‬ ‫واﻟﺸﻴﺨﻮﺧﺔ‪ ،‬واﻟﻄﻔﻮﻟﺘﲔ اﻷوﻟﻰ‬ ‫اﳌ ـﻌــﺮوﻓــﺔ‪ ،‬واﻟ ـﺜــﺎﻧ ـﻴــﺔ اﺑ ـﻨــﺔ اﳌــﺮض‬ ‫واﻟ ـﺘ ـﻘــﺪم ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻌ ـﻤــﺮ‪ .‬واﻟــﺰﻫــﺎﻳ ـﻤــﺮ‬ ‫ﻣﺮض ﺣﻤﻞ اﺳﻢ ﻃﺒﻴﺐ اﻷﻋﺼﺎب‬ ‫اﻷﳌــﺎﻧــﻲ اﻟــﻮﻳــﺰ اﻟــﺰﻫــﺎﻳـﻤــﺮ )‪-١٨٦٤‬‬ ‫‪ .(١٩١٥‬وﻫ ــﻮ داء ﻋـﺼـﺒــﻲ أﻋـﻄــﻲ‬ ‫ﻫﺬا اﻻﺳﻢ ﻋﺎم ‪ ،١٩١٢‬وﻳﺘﻤﻴﺰ ﺑﻔﻘﺪ‬ ‫ﻣﺘﺪرج ﻟﻠﺬاﻛﺮة وﻟﻠﻘﺪرات اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫إﻧ ــﻪ ﻏـﻴـﺒــﻮﺑــﺔ ﻋــﻦ ﻋــﺎﻟــﻢ اﻟ ــﻮاﻗ ــﻊ‪ ،‬إذ‬ ‫ﻳﺼﺒﺢ اﳌﺼﺎب ﺑﻪ أﻗﺮب إﻟﻰ ﻣﻮت‬ ‫اﻹدراك واﻟ ـﻌ ـﻘــﻞ‪ .‬وﻗ ــﺪ ﺗ ـﻜــﻮن ﻫــﺬه‬ ‫اﳌ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮﻳــﺔ اﳌ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ اﻷوﻟـ ـ ــﻰ واﻟ ــﻮﺣـ ـﻴ ــﺪة‪ ،‬أو‬ ‫واﺣـ ـ ـ ــﺪة ﺑـ ــﲔ ﻣـ ـﺠـ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺎت ﻧ ـ ــﺎدرة‬ ‫ﺗـ ـﺤ ــﺪﺛ ــﺖ ﻋـ ــﻦ ﻫـ ـ ــﺬا اﳌ ـ ـ ــﺮض اﻟـ ــﺬي‬ ‫اﻧﺘﺸﺮ ﻓﻲ اﻟﻌﺼﺮ اﻟﺤﺪﻳﺚ‪.‬‬ ‫اﺷـﺘـﻤـﻠــﺖ اﳌ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ ‪١٨‬‬ ‫ﻗ ـﺼ ـﻴــﺪة ﻣ ــﻦ ﻧـ ــﻮع ﻗ ـﺼــﺎﺋــﺪ اﻟـﻨـﺜــﺮ‬ ‫اﺗ ـﺴ ـﻤ ــﺖ ﺑ ـﻄــﺎﺑ ـﻌ ـﻬــﺎ اﻟ ـﺘ ـﺼــﻮﻳــﺮي‬ ‫اﻟ ـﺤــﺰﻳــﻦ‪ ،‬ووردت ﻓــﻲ ‪ ٨٦‬ﺻﻔﺤﺔ‬ ‫ﻣ ـﺘــﻮﺳ ـﻄــﺔ اﻟ ـﻘ ـﻄــﻊ‪ .‬ﺻ ــﺪر اﻟـﻜـﺘــﺎب‬ ‫ﻋﻦ دار ﻧﻠﺴﻦ ﻟﻠﻨﺸﺮ ﻓﻲ اﻟﺴﻮﻳﺪ‪-‬‬ ‫ﻟﺒﻨﺎن‪ .‬ﻣﻘﺪﻣﺔ اﻟﺸﺎﻋﺮة ﳌﺠﻤﻮﻋﺘﻬﺎ‬ ‫ﺟ ـ ــﺎءت ﺗ ـﻌ ـﺒــﺮ ﺑــﺎﺧ ـﺘ ـﺼــﺎر وﺣ ــﺰن‬ ‫ﻋﻤﻴﻖ ﻫــﺎدئ ﻋــﻦ ﺣــﺎل ﻣــﻦ ﻳﺼﺎب‬ ‫ﺑـﻬــﺬا اﳌ ــﺮض إﺟ ـﻤــﺎﻻ‪ ،‬وأﻳ ـﻀــﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﺣﺎل أﻫﻠﻪ وﻣﺤﺒﻴﻪ اﳌﺤﻴﻄﲔ ﺑﻪ‪.‬‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ اﻟﺸﺎﻋﺮة ﻣﺼﻮرة وﺿﻊ‬ ‫ﻫــﺆﻻء اﳌــﺮﺿــﻰ أو ﻣــﺎ ﻳ ـﺘــﺮاءى ﻟﻨﺎ‬ ‫أﻧ ـ ــﻪ وﺿ ـﻌ ـﻬ ــﻢ "أﺣ ـ ـﺴـ ــﺪ ﻣ ــﺮﺿ ــﻰ‪/‬‬ ‫اﻟــﺰﻫــﺎﻳ ـﻤــﺮ‪ /‬ﻻ ﻓـ ــﺮح‪ /‬ﻻ ﺣـ ــﺰن‪ /‬ﻻ‬ ‫أﻟــﻢ‪ /‬ﻳﻌﻴﺸﻮن ﻃﻔﻮﻟﺘﻬﻢ ﻣﺮﺗﲔ‪/‬‬ ‫وﻻ ﺷﻲء ﻳﻘﻠﻘﻬﻢ"‪.‬‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﺪة اﻷوﻟﻰ ﻓﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻫ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺎدي زرﻗـ ـ ـ ـ ــﺔ ﺣـ ـﻤـ ـﻠ ــﺖ ﻋ ـ ـﻨـ ــﻮان‬

‫"ﺳﺄﻋﺘﺎد ﻏﻴﺎﺑﻚ" ﺗﺪﺧﻠﻨﺎ ﻓﻲ ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺰﻫﺎﻳﻤﺮ ﻫﺬا‪ .‬إﻧﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﻳﺒﺪو ﻗﺼﺔ‬ ‫اﺑ ـﻨــﺔ ﺗـﺴـﺘـﻔـﻴــﻖ ﻋ ـﻠــﻰ ﻏ ـﻴــﺎب أﻣـﻬــﺎ‬ ‫ﻋـﻘــﻼ ووﻋ ـﻴــﺎ ﺑـﺴـﺒــﺐ ﻫ ــﺬا اﳌ ــﺮض‪،‬‬ ‫وﺗ ـﻈ ـﻬــﺮ ﻟ ـﻨــﺎ ﻋــﺎﳌ ـﻬــﺎ اﻟـ ـ ــﺬي ﺗـﻐـﻴــﺮ‬ ‫ﻛـﻠـﻴــﺎ ﻧﺘﻴﺠﺔ إﺻــﺎﺑـﺘـﻬــﺎ ﺑــﻪ‪ .‬ﺗﻘﻮل‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﻘـﺼـﻴــﺪة اﻟـﻄــﻮﻳـﻠــﺔ "ﺳــﺄﻋـﺘــﺎد‬ ‫ﻏـﻴــﺎﺑــﻚ ﻣـﻨــﺬ اﻵن‪ /‬أرﺗ ــﺐ ﺳــﺮﻳــﺮي‬ ‫ﻛﻞ ﺻﺒﺎح‪ /‬أﺳﺘﻌﻴﺾ ﻋﻦ ﺻﻮﺗﻚ‬ ‫ﺑﻤﻨﺒﻪ اﻟﻬﺎﺗﻒ اﻟﺨﻠﻮي‪ /‬واﻋﺘﺮف‬ ‫ﻟـﻨـﻔـﺴــﻲ‪ /‬أﻧ ـﻨــﻲ أﺟ ـﻴــﺪ ﻛــﻞ ﺷــﻲء‪/‬‬ ‫ﺑﺪءا ﻣﻦ ﺗﻌﺒﺌﺔ ﻣﺮﻃﺒﺎﻧﺎت اﻟﺸﺎي‬ ‫واﻟﻘﻬﻮة‪ /‬واﻧﺘﻬﺎء ﺑﺰﺟﺎﺟﺎت اﳌﺎء‬ ‫ﻓــﻲ اﻟ ـﺜ ــﻼﺟ ــﺔ"‪ .‬ﺳــﺄﻋ ـﺘــﺮف‪ /‬أﻧـﻨــﻲ‬ ‫ﺳ ـ ــﺄراﻗ ـ ــﺐ اﻟ ـ ـﺴ ــﺮﻳ ــﺮ‪ /‬وأﺗ ـﺠــﺎﻫ ـﻠــﻚ‬ ‫ﻣﺘﻌﻤﺪة‪ /‬ﻟﻦ ﻳﻮﻗﻈﻨﻲ ﺳﻌﺎﻟﻚ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻠﻴﻞ‪ /‬وﻻ ﺣﺘﻰ ﺧﻮﻓﻚ أن أﺗﺄﺧﺮ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻤﻞ‪ /‬ﺳــﺄراﻗــﺐ ﻣﻮﺗﻚ وﻫﻮ‬ ‫ﻳ ـﻘــﺬﻓ ـﻨــﻲ ﻛـ ـﻜ ــﺮة اﻟـ ــﺮوﻟ ـ ـﻴـ ــﺖ‪ /‬دون‬ ‫ﺑ ــﺎب أﻟ ــﺞ ﻣ ـﻨــﻪ"‪ .‬ﺗـﻀـﻴــﻒ ﻣﺘﺤﺪﺛﺔ‬ ‫ﻋــﻦ ﺗـﻠــﻚ اﻟـﻠـﺤـﻈــﺎت اﻟـﻘـﺼـﻴــﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻻﻧﺘﺒﺎه اﻟﺬي ﻳﻨﺘﺎب اﳌﺮﻳﺾ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﳌــﺮض ﻗﺒﻞ أن ﺗﻌﻮد ﻳــﺪ اﻟﻨﺴﻴﺎن‬ ‫واﻟـﻐـﻴـﺒــﻮﺑــﺔ ﻟﺘﺨﺘﻄﻔﻪ ﻣــﻦ ﺟــﺪﻳــﺪ‬ ‫"إزاء ﻧـ ـﻈ ــﺮاﺗ ــﻚ اﻟـ ـﺘ ــﺎﺋـ ـﻬ ــﺔ‪ /‬اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗﺴﺘﻘﺮىء اﳌﻜﺎن‪ /‬ﻛﻠﻤﺎ اﺳﺘﻴﻘﻈﺖ‬ ‫وأﻣـ ـﺴـ ـﻜ ــﺖ ﻳ ـ ـ ــﺪي‪ /‬وﻃـ ـﻠـ ـﺒ ــﺖ ﻣـﻨــﻲ‬ ‫أن أﻣ ـ ـﻀ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـﻌ ـ ــﻚ‪ /‬إﻟ ـ ـ ــﻰ أﻣ ــﺎﻛ ــﻦ‬ ‫ﻻ أﻋ ــﺮﻓـ ـﻬ ــﺎ"‪ .‬وﺑـ ـﻤ ــﺎ ﻳ ــﺬﻛ ــﺮ ﺑــﺎﳌـﺜــﻞ‬ ‫اﻹﻧ ـﺠ ـﻠ ـﻴ ــﺰي اﻟ ـﻘ ــﺎﺋ ــﻞ إن اﻷﺷـ ـﻴ ــﺎء‬ ‫اﻟﺼﻐﻴﺮة ﺗﻌﻨﻲ اﻟﻜﺜﻴﺮ‪ .‬واﻷﺷﻴﺎء‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﻐ ـﻴــﺮة ﻫ ـﻨــﺎ ﺗـﻌـﺒــﺮ ﻋــﻦ اﻟـ ــﺰوال‬ ‫وﺷﻲء ﻣﻦ ﻣﺤﻮ وﺟﻮد اﻷﺣﺒﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺬاﻛﺮة‪ .‬ﺗﻘﻮل اﻟﺸﺎﻋﺮة "ﻓﻲ اﻟﻘﻬﻮة‬ ‫ﻛﻨﺖ ﺗﺤﺒﲔ اﻟﻬﺎل‪ /‬وﻛﻨﺖ أﻛﺮﻫﻪ‪/‬‬ ‫وﻟــﺬا ﻓﺄﻧﺎ ﻣﻀﻄﺮة اﻵن‪ /‬أن أﻟﻐﻲ‬ ‫ﻣــﺮﻃـﺒــﺎن اﻟـﻘـﻬــﻮة ﺑــﺎﻟـﻬــﺎل‪ /‬وأرﻣــﻲ‬ ‫اﻟﻘﻄﻊ اﻟﺒﺎﻗﻴﺔ ﻣــﻦ ﻓﺴﺎﺗﻴﻨﻚ‪ /‬ﻓﻲ‬ ‫أول ﺣــﺮﻳــﻖ"‪" .‬ﺳــﺄﻧــﺰع ﻳــﺪي ﺑﻘﻮة‬

‫ﻫﻨﺎدي زرﻗﺔ‬

‫ﻣــﻦ ﻳ ــﺪك‪ /‬وأﺧ ـﺒــﻂ اﻟ ـﺒــﺎب ﺑﻌﻨﻒ‪/‬‬ ‫وأﻧـ ـﻈ ــﺮ إﻟـ ــﻰ اﻟ ـﺒ ـﻴــﺖ ﻛ ـﻤــﺎ ﻟ ــﻮ ﻛــﺎن‬ ‫ﺧ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺎ‪ /‬وأﻋ ـ ـ ــﻮد إﻟـ ـﻴ ــﻪ ﺑــﺎﻟ ـﻀ ـﺠــﺮ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ‪ /‬ﻛﻤﺎ ﻟﻮ ﻛﺎن ﺧﺎﻟﻴﺎ‪ /‬ﺳﺄﻋﺪ‬ ‫اﻟ ـﺸــﺎي ﻟـﺸـﺨــﺺ واﺣ ـ ــﺪ‪ /‬وأدﺧ ــﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﻛﻞ اﻟـﻐــﺮف‪ /‬أﻧﺸﺮ ﺛﻴﺎﺑﻲ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻷﺳﺮة"‪" .‬ﻫﻜﺬا ﺳﺄﺗﺄﺧﺮ ﻣﺎ ﺷﺌﺖ‪/‬‬ ‫وأﺷ ـ ــﺮب اﻟـﻨـﺒـﻴــﺬ ﻣ ــﺎ ﺷ ـﺌــﺖ‪ /‬أﺣــﺐ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺷ ـﺌــﺖ‪ /‬وﻟ ــﻦ ﻳـﻘـﻠـﻘـﻨــﻲ ﻏـﻴــﺎﺑــﻲ‬ ‫ﻋــﻦ اﳌـﻨــﺰل‪ /‬إذ ﻻ أﺣــﺪ ﻳﻨﺘﻈﺮﻧﻲ‪/‬‬ ‫ﺳﺄﻋﺘﺎد ﻏﻴﺎﺑﻚ‪ /‬أﺗﺮﻳﻦ أﻳﺔ ﻗﺴﻮة‬ ‫ﺗ ـﻌ ـﻤــﺪﺗ ـﻬــﺎ‪ /‬ﺣ ــﲔ ﻗ ــﺮ ﻗـ ـ ــﺮارك ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻐﻴﺎب"‪.‬‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻗ ـﺼ ـﻴــﺪة "ﻛــﺄﻧ ـﻨــﻲ ﺣﻘﻴﺒﺔ‬ ‫رﺛ ـ ـ ـ ـ ــﺔ" ﺻ ـ ـ ـ ــﻮر ﻋ ـ ــﺎﺑ ـ ـﻘ ـ ــﺔ ﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﺤـ ــﺰن‬ ‫وﺑﻮﺟﻮه ﻛﺌﻴﺒﺔ ﻟﻠﺮﺣﻴﻞ وﻟﻠﺸﻌﻮر‬ ‫ﺑــﺎﻟــﻮﺣــﺪة ﻓــﻲ ﻋــﺎﻟــﻢ ﺗـﻐـﻴــﺮ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﻏـ ـﻴ ــﺎب اﻷﺣـ ـ ـﺒ ـ ــﺔ‪ .‬ﺻ ـ ــﻮر ﻣ ـﺘ ـﺤــﺮﻛــﺔ‬ ‫ﻣﻮﺣﻴﺔ ﺑﺤﺰن ﻳﺸﺒﻪ ﺟﻔﺎف اﻟﺪﻣﻊ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟ ـﻌ ـﻴــﻮن‪ .‬ﺗ ـﻘــﻮل ﻫ ـﻨــﺎدي زرﻗــﺔ‬ ‫"اﻧﺘﻘﻞ ﺧﻔﻲ اﻧﺘﻈﺎر‪ /‬وأﺟﻠﺲ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﺘ ـﺒــﺔ‪ /‬أراﻗ ـ ــﺐ ﺳ ـﻔــﺮ اﻟـﺤـﻘــﺎﺋــﺐ‪/‬‬ ‫ﻛﺄﻧﻨﻲ ﺣﻘﻴﺒﺔ رﺛــﺔ ﻧﺴﻴﻬﺎ ﻋﺎﺑﺮ‪/‬‬

‫ﻓــﻲ ﻣـﺤـﻄــﺔ‪ /‬ﻳــﺮﻛـﻠـﻬــﺎ اﳌ ـﺴــﺎﻓــﺮون‪/‬‬ ‫وﻻ ﻳﻠﺘﻔﺖ إﻟﻴﻬﺎ ﻗ ـﻄــﺎر‪ ...‬أﺷــﺮد‪/‬‬ ‫ﺳـﻴـﻜــﻮن ﻫــﺬا آﺧــﺮ ﺷ ـﺘــﺎء‪ /‬ﺑﻌﺪﻫﺎ‬ ‫ﻟﻦ ﺗﺼﺎﺑﻲ ﺑﺎﻟﺰﻛﺎم‪ /‬ﺳﻴﺒﻠﻞ اﳌﻄﺮ‬ ‫اﻟ ـﻐ ـﺴ ـﻴــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺤ ـﺒــﻞ‪ /‬وﻳ ـﺘــﺄﺧــﺮ‬ ‫اﳌـﺴــﺎء ﻓــﻲ اﻟـﺤـﻠــﻮل‪ /‬ﺳﻴﻜﻮن ﻫﺬا‬ ‫آﺧ ـ ــﺮ ﺷ ـ ـﺘـ ــﺎء‪ /‬ﺑ ـﻌ ــﺪﻫ ــﺎ ﺳـﻴـﺒـﻠـﻠـﻨــﻲ‬ ‫اﳌ ـ ـﻄـ ــﺮ ﻋ ـ ـﻠ ــﻰ اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﺘ ـ ـﺒ ــﺔ‪ /‬وأﺻ ـ ـ ــﺎب‬ ‫ﺑ ــﺎﻟ ــﺰﻛ ــﺎم"‪" .‬أﺧ ــﺮﺟ ــﻲ‪ /‬ﻣـ ــﺮة‪ /‬ﻣــﺮة‬ ‫واﺣﺪة‪ /‬ﻣﻦ أﻗﻼﻣﻲ‪ /‬ﻣﻦ دﻓﺎﺗﺮي‪/‬‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺘﺎﺑﺎﺗﻲ‪ /‬أﺧﺮﺟﻲ‪ /‬ودﻋﻴﻨﻲ‪/‬‬ ‫ﻓﺮاﺷﺔ‪ /‬ﺗﻐﺰل ﻣﻮﺗﻬﺎ اﻟﻔﺮﻳﺪ"‪.‬‬ ‫ﻓــﻲ ﻗ ـﺼ ـﻴــﺪة "ﺳــﺎﻋــﺔ ﻣـﻌـﻄـﻠــﺔ"‬ ‫ﺻـ ـ ـ ــﻮر رﻣـ ـ ــﺰﻳـ ـ ــﺔ ﻟـ ـﻠـ ـﺸـ ـﻌ ــﻮر ﺑـ ـﻌ ــﺪم‬ ‫اﻟـ ـﺠ ــﺪوى‪ .‬ﺗ ـﻘــﻮل "ﺻـ ــﻮرة ﺟـﻴـﻔــﺎرا‬ ‫اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ أﻟ ـﺼ ـﻘ ـﺘ ـﻬ ــﺎ ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟـ ـﺴ ــﺎﻋ ــﺔ‬ ‫اﳌـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـﻠ ـ �� ــﺔ‪ /‬ﻛـ ـ ـﺘ ـ ــﺎب‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ‪ /‬ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ‬ ‫رف ﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ رﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻮف‬ ‫اﳌ ـ ـﻄ ـ ـﺒـ ــﺦ‪ /‬وﻣ ـ ـﻘـ ــﺎﻻت‬ ‫ﻛ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺮة‪ /‬ﻋ ـ ـ ــﻦ ﻋ ـﻤــﺮ‬ ‫اﻟ ـ ـﺨ ـ ـﻴ ــﺎم وﻟـ ـ ــﻮرﻛـ ـ ــﺎ‪/..‬‬ ‫أﺷ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺎء ﻣ ـ ـﺒ ـ ـﻌ ـ ـﺜـ ــﺮة‪/‬‬ ‫ﺣـ ـ ـﺒ ـ ــﻮب اﳌ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺪئ ﻓــﻲ‬ ‫ﺣـﻘـﻴـﺒــﺔ ﻳ ــﺪك‪ /‬وﺣــﺪﻫــﺎ‬ ‫زﻫـ ـ ـ ــﺮة ﺑ ـ ـﺨـ ــﻮر ﻣ ــﺮﻳ ــﻢ‪/‬‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ــﻲ ﻧ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـﺘ ـ ــﺖ ﻋـ ـﻠ ــﻰ‬ ‫ﺳ ــﻮر اﳌـ ـﻨ ــﺰل‪ /‬ﻛــﺎﻧــﺖ ﻻ‬ ‫ﺗ ـﻜ ــﻒ ﻋـ ــﻦ اﻟـ ـ ـﺴ ـ ــﺆال‪ :‬ﻣــﺎ‬ ‫اﻟ ـﺠــﺪوى؟‪ /‬ﻣــﺎ اﻟـﺠــﺪوى‬ ‫ﻣ ــﻦ ذﻟ ــﻚ ﻛ ـ ـﻠ ــﻪ؟!"‪" .‬أﻣ ــﻚ‪/‬‬ ‫ﺗﻘﺘﺮب ﺷﺒﺮا ﺷﺒﺮا ﻣﻨﻚ‪/‬‬ ‫ﻳــﺪﻓـﻌـﻬــﺎ ﺧــﻮﻓ ـﻬــﺎ إﻟ ــﻰ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺤﺖ اﻟﺒﻼط‪ /‬ﺗﻘﺒﻌﲔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﺴــﺮﻳــﺮ‪ /‬ﺗــﺮﺗـﺒــﲔ أوراﻗ ــﻚ‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﻴﺔ‪ /‬ﺗﺤﺎوﻟﲔ اﻟﺘﻘﺎط‬ ‫ﻗـ ـﺼـ ـﻴ ــﺪة‪ /‬أي ﻗـ ـﺼـ ـﻴ ــﺪة!‪/‬‬ ‫ﻣــﺎ اﻟ ـﺠــﺪوى!‪ /‬ﻣــﺎ اﻟـﺠــﺪوى‬ ‫ﻣ ــﻦ ذﻟ ـ ــﻚ ﻛ ـ ـﻠـ ــﻪ؟!‪ /‬ﺟ ـﻴ ـﻔــﺎرا‪/‬‬

‫ﻣ ــﺎرﻛ ــﺲ‪ /‬ﻋ ـﻤــﺮ اﻟ ـﺨ ـﻴــﺎم‪ /‬ﻟــﻮرﻛــﺎ‪/‬‬ ‫وﺑ ـﻌــﺾ ﻣـ ـﻔ ــﺮدات ﺣـﻔـﻈـﺘـﻬــﺎ دون‬ ‫ﻗﺼﺪ‪ /‬وﺑﻌﺜﺮﺗﻬﺎ ﺑــﲔ ﻗﺼﺎﺋﺪك‪/‬‬ ‫ﻟﺘﻜﺘﺸﻔﻲ‪ /‬أن اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻗﺪ ﻏﺎﻓﻠﻚ"‪.‬‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻫ ـ ـﻨ ــﺎدي زرﻗ ــﺔ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻣﻔﺠﻌﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﻋﺒﺮت ﻋﻨﻬﺎ اﻟﺸﺎﻋﺮة ﺑﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﻧـﻔـﺴـﻴــﺔ ﻋـﻤـﻴـﻘــﺔ‪ ،‬وﺑــﺈﻳ ـﺤــﺎء وﻋـﻤــﻖ‬ ‫ﻣ ـ ـﺤـ ــﺰﻧـ ــﲔ ﻓ ـ ـ ــﻲ وﺻ ـ ـ ـ ــﻒ اﻟـ ــﻮﺿـ ــﻊ‬ ‫اﻟـ ـﺒـ ـﺸ ــﺮي‪ .‬ﻓ ــﻲ ﻗ ـ ـ ــﺮاءة اﳌ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ‬ ‫اﳌﺘﻤﻴﺰة ﻣﺘﻌﺔ ﺣﺰﻳﻨﺔ وأﻟﻢ‪.‬‬ ‫)روﻳﺘﺮز(‬

‫ﺗـﻌــﺮض ﻗــﺎﻋــﺔ اﻟـﻔــﻦ اﻟـﺴــﺎﺑــﻊ ﺑــﺎﻟــﺮﺑــﺎط ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣــﻦ اﻷﻓ ــﻼم اﻟﻮﺛﺎﺋﻘﻴﺔ‬ ‫اﳌ ـﺼــﺮﻳــﺔ ﳌ ـﺨــﺮﺟــﲔ ﻣــﺮﻣــﻮﻗــﲔ وﻫ ــﻢ ﻧـﺒـﻴـﻬــﺔ ﻟ ـﻄ ـﻔــﻲ "ﺻـ ــﻼة ﻣ ــﻦ وﺣــﻲ‬ ‫ﻣﺼﺮ اﻟﻌﺘﻴﻘﺔ"‪ ،‬وﻫﺎﺷﻢ اﻟﻨﺤﺎس "اﻟﻨﻴﻞ أرزاق"‪ ،‬وﻋﻠﻲ ﺑــﺪرﺧــﺎن "ﻋﻢ‬ ‫ﻋـﺒــﺎس اﳌ ـﺨ ـﺘــﺮع"‪ ،‬وﺧ ـﻴــﺮي ﺑ ـﺸــﺎرة "ﻃـﺒـﻴــﺐ ﻓــﻲ اﻷرﻳـ ــﺎف"‪ ،‬وداود ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﺴﻴﺪ "وﺻﺎﻳﺎ رﺟﻞ ﺣﻜﻴﻢ ﻓﻲ ﺷﺆون اﻟﻘﺮﻳﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ"‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ ﺧﺎن‬ ‫"اﻟﺒﻄﻴﺨﺔ"‪ ،‬وأﺷﺮف ﻓﻬﻤﻲ "ﺣﻴﺎة ﺟﺪﻳﺪة"‪ ،‬وﻋﺎﻃﻒ اﻟﻄﻴﺐ "ﻣﻘﺎﻳﻀﺔ"‪،‬‬ ‫وﻋﺒﺪ اﳌﻨﻌﻢ ﻋﺜﻤﺎن "اﻟﻌﻤﺎر"‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﺑﻼغ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ اﳌﺼﺮي ﻓﻲ اﻟﺮﺑﺎط أن اﻟﻌﺮوض اﻧﻄﻠﻘﺖ‪،‬‬ ‫أول أﻣﺲ‪ ،‬ﻓﻲ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﻣﺴﺎء‪ ،‬وﻛﺬا أﻳﺎم ‪ 20‬و‪ 22‬و‪ 23‬ﻳﻮﻧﻴﻮ‬ ‫ﻓﻲ ﻧﻔﺲ اﻟﻘﺎﻋﺔ واﻟﺴﺎﻋﺔ‪.‬‬

‫‪wHÝPÐ wM qHŠ‬‬ ‫ﺗﻨﻈﻢ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻜﻠﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﺑﺂﺳﻔﻲ‪ ،‬ﻳــﻮم ‪ 22‬ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻟـﺠــﺎري‪ ،‬ﺣﻔﻼ‬ ‫ﻓﻨﻴﺎ ﻳﺤﻴﻴﻪ اﻟﻔﻨﺎن واﳌﻮﺳﻴﻘﻲ ﺣﺴﻦ ﺷﻴﻜﺎر‪ ،‬إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻓﻘﺮات ﻣﻮﺳﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﻟﻔﺮﻗﺔ زاﻓﻴﻨﺎ اﻟﺸﺒﺎﺑﻴﺔ ﻣﻦ آﺳﻔﻲ ‪.‬‬ ‫وأوﺿــﺢ ﺑﻴﺎن ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ أﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻫﺬا اﻟﺤﻔﻞ اﻟﻔﻨﻲ‪ ،‬ﺑﺘﻌﺎون ﻣﻊ وﻛﺎﻟﺔ‬ ‫أورﻳ ــﺰون ﻟـﻠــﺪراﺳــﺎت واﻷﺑ ـﺤــﺎث ﺑﺂﺳﻔﻲ‪ ،‬اﺑـﺘــﺪاء ﻣــﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ واﻟﻨﺼﻒ‬ ‫ﻣﺴﺎء ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻔﻨﻮن ﺑﺂﺳﻔﻲ‪.‬‬ ‫وﻳــﺄﺗــﻲ ﻫــﺬا اﻟﺤﻔﻞ ﺗﺘﻮﻳﺠﺎ ﻟﻠﺒﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ واﻟﻔﻨﻲ ﳌﺆﺳﺴﺔ اﻟﻜﻠﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨﻮن ﺑﺂﺳﻔﻲ‪ ،‬ﻣﻴﺰﻫﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﺨﺼﻮص اﻓﺘﺘﺎح اﻟﻜﺎﺗﺐ أﺣﻤﺪ ﺑــﻮزﻓــﻮر اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺑــﺪرس اﻓﺘﺘﺎﺣﻲ‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻢ ﻟﻘﺎءات اﻟﺸﻬﺮ‪ ،‬واﻟــﺪورة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﳌﻠﺘﻘﻰ آﺳﻔﻲ‬ ‫اﻟــﺪوﻟــﻲ ﻟﻠﺸﻌﺮ‪ ،‬إﻟــﻰ ﺟــﺎﻧــﺐ ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣــﻦ اﻷﻧـﺸـﻄــﺔ ﺗـﻨــﻮﻋــﺖ ﺑــﲔ اﻟـﺤـﻘــﻮل اﻷدﺑـﻴــﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫«‪wIzUŁu« rKOH« ÊUłdN* WÝœU« …—Ëb‬‬

‫‪sLO« Ÿ—«uý w …¡«dI« qOFH² WOÐU³ý …—œU³ ÆÆ åÕu²H*« »U²J«ò‬‬

‫أﻋـﻠـﻨــﺖ ﺟـﻤـﻌـﻴــﺔ اﳌ ـﻬــﺮﺟــﺎن اﻟــﺪوﻟــﻲ ﻟـﻠـﻔـﻴـﻠــﻢ اﻟــﻮﺛــﺎﺋ ـﻘــﻲ ﺑـﺨــﺮﻳـﺒـﻜــﺔ أﻧـﻬــﺎ‬ ‫ﺳﺘﻌﻘﺪ دورﺗﻬﺎ اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﻔﻴﻠﻢ اﻟﻮﺛﺎﺋﻘﻲ ﻣﻦ ‪19‬‬ ‫إﻟﻰ ‪ 22‬ﻣﻦ ﺷﻬﺮ ﻧﻮﻧﺒﺮ اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺑﻠﺪان ﻋﺮﺑﻴﺔ وأﺟﻨﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫ودﻋــﺎ ﺑـﻴــﺎن ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ ﻛــﺎﻓــﺔ اﳌـﺨــﺮﺟــﺎت واﳌـﺨــﺮﺟــﲔ وﺷــﺮﻛــﺎت اﻹﻧـﺘــﺎج‬ ‫داﺧ ــﻞ وﺧ ــﺎرج اﳌ ـﻐــﺮب اﻟــﺮاﻏ ـﺒــﲔ ﻓــﻲ اﳌ ـﺸــﺎرﻛــﺔ ﻓــﻲ اﳌـﺴــﺎﺑـﻘــﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﻓﻲ دورﺗــﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻴﺎﺑﺎن ﺿﻴﻒ‬ ‫ﺷﺮف‪ ،‬أن ﻳﺒﻌﺜﻮا أﻓﻼﻣﻬﻢ اﻟﻮﺛﺎﺋﻘﻴﺔ ﻋﺒﺮ اﻟﺒﺮﻳﺪ اﻟﺨﺎص ﺑﺎﳌﻬﺮﺟﺎن‪،‬‬ ‫وﻋﻨﻮاﻧﻪ )ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪ 1306‬ﺣﻲ اﻟﻘﺪس‪ ،‬ﺧﺮﺑﻴﻜﺔ –اﳌﻐﺮب(‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ أﻧﻬﺎ ﺳﺘﺨﺼﺺ ﺟﻮاﺋﺰ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﻫــﺎﺗــﻪ اﻟ ــﺪورة‪ ،‬وﻫــﻲ اﻟـﺠــﺎﺋــﺰة اﻟـﻜـﺒــﺮى‪ ،‬ﺟــﺎﺋــﺰة ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‪ ،‬ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫اﻹﺧﺮاج‪ ،‬وﺟﺎﺋﺰة اﻟﻨﻘﺪ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮة إﻟﻰ أن آﺧﺮ أﺟﻞ ﻟﺘﻠﻘﻲ اﻷﻓﻼم اﻟﺮاﻏﺒﺔ‬ ‫ﻓــﻲ اﳌـﺸــﺎرﻛــﺔ ﻫــﻮ ‪ 30‬ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻟ ـﺠــﺎري‪ ،‬إذ ﻻ ﺗﻘﺒﻞ إﻻ اﻷﻓــﻼم اﳌﺤﺘﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺠﻴﺪة ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿ ــﺢ اﻟـﺒـﻴــﺎن أﻧــﻪ ﻻ ﺗﻘﺒﻞ إﻻ اﳌــﺮاﺳــﻼت اﻹﻟـﻜـﺘــﺮوﻧـﻴــﺔ‪ ،‬اﻟـ ــﻮاردة ﻣﻊ‬ ‫اﺳﺘﻤﺎرة اﳌﺸﺎرﻛﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻨﻮان اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ "أﻓﻴﻔﺪوك‪.‬ﺟﻤﺎﻳﻞ‪.‬ﻛﻮم"‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺔ أﻧــﻪ ﺳﻴﺘﻢ ﻓﻲ ﺑﻴﺎن رﺳﻤﻲ ﻻﺣــﻖ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﺸﺮﻛﺎء واﳌﺪﻋﻤﲔ‬ ‫اﻟــﺮﺳـﻤـﻴــﲔ وﺑـﻘـﻴــﺔ ﻓ ـﻘــﺮات اﳌ ـﻬــﺮﺟــﺎن‪ ،‬وأن ﻋـﻠــﻰ اﳌـﻬـﺘـﻤــﲔ زﻳ ــﺎرة ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﳌـﻬــﺮﺟــﺎن "داﺑـﻠـﻴــﻮداﺑـﻠـﻴــﻮ داﺑ ـﻠ ـﻴــﻮ‪.‬أﻓ ـﻴ ـﻔــﺪوك‪.‬أورغ" ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ وﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻣﻜﻮﻧﺎت وﺷﺮوط اﳌﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬

‫‪…błuÐ u¹bOH« Âö√ w WIÐU‬‬ ‫ﻳﻨﻈﻢ اﻟـﻔـﻀــﺎء اﻷﻣـﻴــﺮﻛــﻲ ﺑــﻮﺟــﺪة وﻣـﻨـﺘــﺪى أﺟ ـﻴــﺎل ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻓــﻲ أﻓــﻼم‬ ‫اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ ﺣﻮل ﻣﻮﺿﻮع "اﳌﺮأة واﳌﺠﺘﻤﻊ"‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﳌﻨﻈﻤﻮن أن ﻫﺬه اﳌﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬اﳌﻔﺘﻮﺣﺔ أﻣﺎم اﻟﻬﻮاة‪ ،‬ﺗﻬﻢ اﻷﻓﻼم اﻟﻘﺼﻴﺮة‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﻻ ﺗـﺘـﺠــﺎوز ﻣــﺪﺗـﻬــﺎ ﺧـﻤــﺲ دﻗــﺎﺋــﻖ‪ ،‬واﻟ ـﺘــﻲ ﻳـﺠــﺐ ﺗﺴﺠﻴﻠﻬﺎ ﻋـﻠــﻰ اﻷﻗ ــﺮاص‬ ‫اﳌﺪﻣﺠﺔ‪.‬‬ ‫وﻗــﺪ ﺣ ــﺪدت اﻟـﻠـﺠـﻨــﺔ اﳌـﻨـﻈـﻤــﺔ ﺗﺴﺠﻴﻞ اﳌـﺸــﺎرﻛــﺔ ﻗـﺒــﻞ ‪ 28‬ﻳــﻮﻧـﻴــﻮ اﻟ ـﺠــﺎري‪ ،‬و‪27‬‬ ‫ﻳﻮﻟﻴﻮز اﳌﻘﺒﻞ ﻛﺂﺧﺮ أﺟﻞ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻷﻓﻼم اﳌﺸﺎرﻛﺔ‪ ،‬ﻛﻴﻔﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻠﻐﺎت اﳌﺴﺘﻌﻤﻠﺔ‬ ‫)اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬أو اﻷﻣﺎزﻳﻐﻴﺔ‪ ،‬أو اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪ ،‬أو اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ أو اﻟﻌﺎﻣﻴﺔ(‪ ،‬ﻋﻠﻰ أن ﻳﻠﺘﺰم‬ ‫اﳌﺸﺎرك ﺑﻤﻠﻜﻴﺘﻪ ﻟﻠﻔﻴﻠﻢ اﳌﻘﺪم ﻟﻠﻤﺴﺎﺑﻘﺔ وﺗﻌﺒﺌﺔ اﳌﻄﺒﻮع اﳌﺨﺼﺺ ﻟﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف اﳌـﺼــﺪر أن اﳌﺴﺠﻠﲔ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓــﻲ ﻫــﺬه اﳌﺴﺎﺑﻘﺔ ﺳﻴﺴﺘﻔﻴﺪون ﻣﻦ‬ ‫ورﺷﺎت ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﺴﻴﻨﺎرﻳﻮ واﻟﺘﺼﻮﻳﺮ واﳌﻮﻧﺘﺎج‪.‬‬

‫«½‪ÊuMH«Ë WUI¦K ‘dł ÊUłdN ‚öD‬‬ ‫اﻧ ـﻄ ـﻠ ـﻘــﺖ‪ ،‬أول أﻣ ــﺲ )اﻟ ـﺨ ـﻤ ـﻴــﺲ(‪ ،‬ﺑـﻤــﺪﻳـﻨــﺔ ﺟ ــﺮش اﻷﺛ ــﺮﻳ ــﺔ اﻷردﻧـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟ ــﺪورة اﻟ ـ ‪ 29‬ﳌـﻬــﺮﺟــﺎن ﺟــﺮش ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟـﻔـﻨــﻮن‪ ،‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻓ ـﻨــﺎﻧــﲔ وﻓـ ــﺮق ﻣـﺤـﻠـﻴــﺔ وأﺟ ـﻨ ـﺒ ـﻴــﺔ وﻋــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻣــﻦ ﺑـﻴـﻨـﻬــﺎ ﻓــﺮﻗــﺔ إدرﻳ ــﺲ‬ ‫اﳌﺎﻟﻮﻣﻲ ﻣﻦ اﳌﻐﺮب‪.‬‬ ‫وﻳـﺘـﻀـﻤــﻦ ﺑــﺮﻧــﺎﻣــﺞ ﻫ ــﺬه اﻟ ـ ــﺪورة‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﺴـﺘـﻤــﺮ إﻟ ــﻰ ﻏــﺎﻳــﺔ ‪ 28‬ﻳﻮﻧﻴﻮ‬ ‫اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﺆﺗﻤﺮ اﺗﺤﺎد اﻟﻜﺘﺎب واﻷدﺑﺎء اﻟﻌﺮب‪ ،‬وﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﺴﺮد‬ ‫واﻷدب اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻧﺪوة ﻓﻲ ﻣﻮﺿﻮع "اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﺘﻜﻔﻴﺮ"‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ أﺣﺪ‬ ‫أﺑﺮز ﻓﻘﺮات اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﻟﺮاﺑﻄﺔ اﻟﻜﺘﺎب اﻷردﻧﻴﲔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻟﻠﺸﻌﺮ "دورة ﺑﺪر ﺷﺎﻛﺮ اﻟﺴﻴﺎب"‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺸﺘﻤﻞ اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﻋﻠﻰ ﻧــﺪوات ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ وﻓﻜﺮﻳﺔ وأدﺑﻴﺔ‪ ،‬وأﻣﺴﻴﺎت‬ ‫ﻗﺼﺼﻴﺔ وﺷﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻣﻌﺎرض ﻟﻠﻔﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻲ‪ ،‬واﻟﺤﺮف‪ ،‬واﻟﺼﻨﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬واﳌﻨﺘﻮﺟﺎت اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻘﺎم ﻋﻠﻰ ﻣﺪار أﻳﺎم اﳌﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬

‫‪w³¼c« tKOÐuOÐ qH²×¹ ÃUÞd ÊUłdN‬‬

‫ﺷﺒﺎب ﻳﻠﺼﻘﻮن ﻣﻘﺎﻃﻊ ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺐ ﻋﻠﻰ اﻟﺠﺪران‬

‫ﺑـ ـ ــﺪأ ﻣ ـﺠ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ اﻟ ـﺸ ـﺒ ــﺎن‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴﲔ ﻣﻨﺬ أﻳــﺎم ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫رﺳـ ـ ــﻢ ﻓـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﻮارع ﺗـ ـﺤ ــﺖ اﺳ ــﻢ‬ ‫"اﻟ ـﻜ ـﺘ ــﺎب اﳌـ ـﻔـ ـﺘ ــﻮح"‪ ،‬ﺑ ـﻬــﺪف ﻧﺸﺮ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻘﺮاءة ﻓﻲ أوﺳﺎط اﳌﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻲ‪ ،‬وﺗﻮﻓﻴﺮ ﻣﺎدة أدﺑﻴﺔ ﺳﻬﻠﺔ‬ ‫اﻟﻘﺮاءة وﻣﺠﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ــﻮم اﳌـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ــﺎرﻛ ـ ـ ـ ــﻮن ﻓ ــﻲ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺎدرة "اﻟ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺎب اﳌـ ـ ـﻔـ ـ ـﺘ ـ ــﻮح"‬ ‫ﺑــﺎﺧـﺘـﻴــﺎر ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣــﻦ اﻟـﻌـﺒــﺎرات‬ ‫واﻻﻗـﺘـﺒــﺎﺳــﺎت واﻷﺑ ـﻴــﺎت اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟ ـ ـﻌ ـ ــﺪد ﻣ ـ ــﻦ اﻷدﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء واﻟ ـ ـﺸ ـ ـﻌـ ــﺮاء‬

‫ﺛﻤﺮﺍﺕ‬

‫واﳌ ـﻨــﺎﺿ ـﻠــﲔ‪ ،‬ﺳ ـ ــﻮاء ﻣـﺤـﻠـﻴــﲔ أو‬ ‫ﻋــﺎﳌ ـﻴــﲔ‪ ،‬وﻳ ـﺘــﻢ رﺳـ ــﻢ ﻫـ ــﺬه اﳌـ ــﻮاد‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻋﻠﻰ ﻋــﺪد ﺟــﺪران‬ ‫اﻟـ ـﺸ ــﻮارع ﻓــﻲ اﻟ ـﻌــﺎﺻ ـﻤــﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬ ‫ﺻﻨﻌﺎء‪.‬‬ ‫وﻳ ـﺘــﻢ ﺗــﻮزﻳــﻊ اﻟ ـﻌ ـﺒــﺎرات ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺻﻔﺤﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻢ رﺳﻢ اﻟﺼﻔﺤﺔ‬ ‫اﻷوﻟﻰ ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺎب ﻓﻲ ﺟﺪران ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﻮارع‪ ،‬وﺑﻌﺪ أرﺑﻌﺔ أﺳﺎﺑﻴﻊ‬ ‫ﻳﺘﻢ رﺳﻢ اﻟﺼﻔﺤﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﺠﻮار‬ ‫اﻟﺼﻔﺤﺔ اﻷوﻟﻰ ﻓﻲ ﻧﻔﺲ اﻟﺸﻮارع‬ ‫اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺗ ـ ــﻢ ﻓ ـﻴ ـﻬ ــﺎ رﺳـ ـ ــﻢ اﻟ ـﺼ ـﻔ ـﺤــﺔ‬

‫اﻷوﻟﻰ‪.‬‬ ‫وﻳﻘﻮل "ﺗﻤﺎم اﻟﺸﻴﺒﺎﻧﻲ"‪ ،‬أﺣﺪ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﻲ اﻟﺤﻤﻠﺔ‪ ،‬إﻧـﻬــﻢ ﻳﻬﺪﻓﻮن‬ ‫إﻟــﻰ "ﺗــﻮﻓـﻴــﺮ ﻣ ــﺎدة ﺳﻬﻠﺔ ﻟـﻠـﻘــﺮاءة‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺎرع اﻟـ ـﻴـ ـﻤـ ـﻨ ــﻲ‪ ،‬ﻟ ـﻌ ـﻤــﻮم‬ ‫اﳌــﻮاﻃـﻨــﲔ ﺑﻤﺨﺘﻠ��� ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟـﺘـﻌـﻠـﻴـﻤـﻴــﺔ"‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﴼ أن اﳌ ـﺒــﺎدرة‬ ‫"ﺗـﻬــﺪف إﻟــﻰ ﻛﺴﺮ اﺣﺘﻜﺎر اﻟﻜﺘﺐ‪،‬‬ ‫ﻧﻈﺮﴽ ﻟﻌﺪم ﻗــﺪرة ﻣﻌﻈﻢ اﻟﻴﻤﻨﻴﲔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺷﺮاﺋﻬﺎ ﻣﻦ اﳌﻜﺘﺒﺎت ﺑﺄﺳﻌﺎر‬ ‫ﻣــﺮﺗـﻔـﻌــﺔ"‪ ،‬ﺑــﺎﻹﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ "إﻋـﻄــﺎء‬ ‫ﺷﻜﻞ ﺟﻤﺎﻟﻲ ﻟﻠﺸﻮارع"‪.‬‬

‫وﻳـ ـﺸـ ـﻴ ــﺮ "اﻟـ ـﺸـ ـﻴـ ـﺒ ــﺎﻧ ــﻲ" اﻟـ ــﺬي‬ ‫اﻟﺘﻘﺎه ﻣــﺮاﺳــﻞ اﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ‪ ،‬أول أﻣﺲ‬ ‫)اﻟ ـ ـﺨ ـ ـﻤ ـ ـﻴـ ــﺲ(‪ ،‬أﺛـ ـ ـﻨ ـ ــﺎء ﺗ ـﻨ ـﻔ ـﻴــﺬﻫــﻢ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺼ ـﻔ ـﺤــﺔ اﻟ ـﺜــﺎﻧ ـﻴــﺔ ﻣ ــﻦ "اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب‬ ‫اﳌـﻔـﺘــﻮح"‪ ،‬إﻟــﻰ أن "اﳌ ـﺒــﺎدرة ذاﺗﻴﺔ‬ ‫وﺑﻤﺠﻬﻮد ﻓ ــﺮدي‪ ،‬وﻟــﻢ ﺗﻮاﺟﻬﻬﻢ‬ ‫أي ﻣﺸﺎﻛﻞ ﻧـﻈــﺮﴽ ﻟﺘﻘﺒﻞ اﻟﻴﻤﻨﻴﲔ‬ ‫ﻟﻠﻔﻜﺮة اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺴﺘﻬﺪف أﺣﺪ"‪.‬‬ ‫وﺣـ ـ ـ ـ ـ ــﻮل ﻣ ـ ـﻌـ ــﺎﻳ ـ ـﻴـ ــﺮ اﺧ ـ ـﺘ ـ ـﻴـ ــﺎر‬ ‫اﻟﻌﺒﺎرات واﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﳌﺮﺳﻮﻣﺔ‬ ‫ﻳ ـ ـﻘـ ــﻮل اﻟـ ـﺸـ ـﻴـ ـﺒ ــﺎﻧ ــﻲ إﻧ ـ ـ ــﻪ "ﻻ ﻳ ـﺘــﻢ‬ ‫اﻻﻗـ ـﺘ ـﺼ ــﺎر ﻋ ـﻠــﻰ ﻛ ـﺘ ــﺎب ﻳـﺤـﻤـﻠــﻮن‬

‫ﺍﻟﻤﻄﺎﺑﻊ‬

‫‪jЫd*« ¡ULÝ_ åYU¦« o¹dD« ∫…√d*«Ë ÂöÝù«ò‬‬ ‫ﺻــﺪر ﻋــﻦ دار اﻟﻨﺸﺮ "ﻣــﺮﺳــﻢ"‬ ‫ﻛ ـ ـﺘـ ــﺎب ﺟـ ــﺪﻳـ ــﺪ ﻟـ ـﻠـ ـﻜ ــﺎﺗـ ـﺒ ــﺔ أﺳـ ـﻤ ــﺎء‬ ‫اﳌ ــﺮاﺑ ــﻂ ﻳـﺤـﻤــﻞ ﻋـ ـﻨ ــﻮان‪" :‬اﻹﺳـ ــﻼم‬ ‫واﳌــﺮأة‪ :‬اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺜﺎﻟﺚ"‪ ،‬وﻫﻮ ﻓﻲ‬ ‫أﺻ ـﻠــﻪ ﻣ ـﻘــﺎﻻت ﺑــﺎﻟـﻠـﻐــﺔ اﻟـﻔــﺮﻧـﺴـﻴــﺔ‬ ‫ﺗــﺮﺟ ـﻤ ـﺘ ـﻬــﺎ إﻟ ـ ــﻰ اﻟـ ـﻠـ ـﻐ ــﺔ اﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺑﺸﺮى ﻟﻐﺰاﻟﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﻨﻄﻠﻖ اﻟﻜﺘﺎب اﻟﺬي ﻳﻘﻊ ﻓﻲ‬ ‫‪ ١٢٧‬ﺻﻔﺤﺔ‪ ،‬ﻣﻦ واﻗﻊ أن ﻣﻮﺿﻮع‬ ‫اﳌﺮأة وﻣﺎ ﻳﺘﺮﺗﺐ ﻋﻨﻪ ﻣﻦ ﻧﻘﺎش ﻋﻦ‬ ‫اﳌﺴﺎواة ﺑﲔ اﻟﺠﻨﺴﲔ ﻓﻲ اﻹﺳﻼم‬ ‫ﻫ ــﻮ ﻓ ــﻲ اﻟ ــﻮﻗ ــﺖ اﻟـ ــﺮاﻫـ ــﻦ ﻣ ــﻦ ﺑــﲔ‬ ‫اﳌﻮاﺿﻴﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﺜﻴﺮ ﻧﻘﺎﺷﺎ ﺣﺎدا‬ ‫وﺟ ــﺪﻻ واﺳ ـﻌــﺎ‪ ،‬إذ ﻳﺠﺴﺪ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟ ـﺼــﺮاﻋــﺎت اﳌـﺤـﺘــﺪﻣــﺔ اﻟ ـﻴــﻮم ﻋﻠﻰ‬ ‫اﳌ ـﺴ ـﺘــﻮى اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﻲ واﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋــﻲ‬

‫واﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‪.‬‬ ‫وﺗ ـﻌ ـﻨــﻲ إﻋ ـ ـ ــﺎدة اﻟ ـﺘ ـﻔ ـﻜ ـﻴــﺮ ﻓــﻲ‬ ‫ﻫـ ــﺬا اﳌـ ــﻮﺿـ ــﻮع‪ ،‬ﺣ ـﺴــﺐ اﻟ ـﻜــﺎﺗ ـﺒــﺔ‪،‬‬ ‫"اﻟـﺘـﺨـﻠــﺺ"‪ ،‬أوﻻ وﻗـﺒــﻞ ﻛــﻞ ﺷــﻲء‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ذﻟﻚ اﻟﺨﻀﻮع ﳌﻨﻈﻮر "اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ"‬ ‫اﻟﺴﻠﺒﻲ وﻓﻲ ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟ ــﺮؤﻳ ــﺔ اﳌ ـﻨ ـﺤ ـﺼــﺮة ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺤــﺪاﺛــﺔ‬ ‫"اﳌﺠﺮدة" ﻣﻦ أﻳﺔ ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ دﻳﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻣــﺎم ﻫﺬﻳﻦ اﳌﻨﻈﻮرﻳﻦ اﻟﻠﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳ ـﻨ ـﺨــﺮﻃــﺎن ﻓ ــﻲ ﻣ ــﻮاﺟ ـﻬ ــﺔ ﻋـﻘـﻴـﻤــﺔ‬ ‫وداﺋﻤﺔ‪ ،‬ﻻﺑﺪ ﻣﻦ اﻗﺘﺮاح رؤﻳﺔ ﺛﺎﻟﺜﺔ‬ ‫إﺻ ــﻼﺣـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﺟـ ــﺪﻳـ ــﺪة وﻣ ـﻌ ــﺎﺻ ــﺮة‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ــﺎدرة ﻋـ ـﻠ ــﻰ "إﻋـ ـ ـﻄ ـ ــﺎء دﻳ ـﻨــﺎﻣ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﻨﺴﺎء اﳌﺴﻠﻤﺎت‬ ‫ﻣــﻦ اﻟﺠﻬﻞ وﻇـﻠــﻢ اﻟﺘﻤﻴﻴﺰ‪ ،‬وﻋﻠﻰ‬ ‫إﺧ ـ ــﺮاج ﻫ ــﺬا اﳌ ــﻮﺿ ــﻮع ﻣ ــﻦ داﺋ ــﺮة‬

‫اﻟﺘﻔﺎﺳﻴﺮ اﻟﺴﻄﺤﻴﺔ واﳌـﺘـﺠــﺎوزة‬ ‫اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺗـ ـﻌـ ـﻄ ــﻰ ﻟ ـ ــﻪ ﺑـ ــﺎﺳـ ــﻢ ﻗ ـ ـ ــﺮاءة‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ" ﺣﺴﺐ اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ‪.‬‬ ‫ﻳ ـ ــﺬﻛ ـ ــﺮ أن أﺳ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎء اﳌ ـ ــﺮاﺑ ـ ــﻂ‬ ‫ﻃﺒﻴﺒﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻓﻲ ﺗﺸﺨﻴﺺ‬ ‫أﻣ ــﺮاض ﺳــﺮﻃــﺎن اﻟــﺪم ﺑﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫اﺑ ــﻦ ﺳـﻴـﻨــﺎ ﺑــﺎﻟــﺮﺑــﺎط‪ ،‬اﻧـﻜـﺒــﺖ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻋ ـ ــﺪة ﺳـ ـﻨ ــﻮات ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺘ ـﻔ ـﻜ ـﻴــﺮ ﻓــﻲ‬ ‫إﺷ ـﻜــﺎﻟ ـﻴــﺔ اﻟـ ـﻨـ ـﺴ ــﺎء ﻓـ ــﻲ اﻹﺳـ ـ ــﻼم‪،‬‬ ‫وأﻟﻘﺖ ﻣﺤﺎﺿﺮات ﻋﺪﻳﺪة ﻓﻲ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﳌـ ــﻮﺿـ ــﻮع ﻓ ــﻲ ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪان‬ ‫ﻋ ـﺒــﺮ اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ‪ .‬وﻗ ــﺪ رﻛـ ــﺰت ﻓــﻲ ﻫــﺬا‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻷﺳﺎس ﻋﻠﻰ إﻋﺎدة ﻗﺮاءة‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﺼــﻮص اﻟــﺪﻳ ـﻨ ـﻴــﺔ اﻧ ـﻄــﻼﻗــﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﻈــﻮر ﻧ ـﺴــﺎﺋــﻲ‪ .‬وﻋ ـﻤ ـﻠــﺖ أﻳـﻀــﺎ‬ ‫ﻣﻨﺴﻘﺔ ﳌﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺒﺤﺚ واﻟﺘﻔﻜﻴﺮ‬

‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻨ ـﺴــﺎء اﳌ ـﺴ ـﻠ ـﻤــﺎت‬ ‫واﻟ ـﺤــﻮار ﺑــﲔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺎت‬ ‫ﺑـ ــﺎﻟـ ــﺮﺑـ ــﺎط ﻣ ـ ــﺎ ﺑ ـ ــﲔ ﻋ ــﺎم‬ ‫‪ ٢٠٠٤‬و‪ .٢٠٠٧‬وﻓــﻲ ﻋﺎم‬ ‫‪ ،٢٠٠٨‬ﻋـ ـﻴـ ـﻨ ــﺖ رﺋ ـﻴ ـﺴــﺔ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﻤـ ـﺠـ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ اﻟـ ــﺪوﻟ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠــﺪراﺳــﺎت واﻟـﺘـﻔـﻜـﻴــﺮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟـ ـﻨـ ـﺴ ــﺎء واﻹﺳ ـ ـ ـ ــﻼم اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻳﻘﻊ ﻣﻘﺮﻫﺎ ﻓﻲ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‪.‬‬ ‫وﺗ ـﺸ ـﻐــﻞ اﳌ ــﺮاﺑ ــﻂ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻋــﺎم ‪ ٢٠١١‬ﻣﻨﺼﺐ رﺋﻴﺴﺔ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟــﺪراﺳــﺎت واﻟﺒﺤﻮث‬ ‫ﻓــﻲ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻹﺳـ ـ ـ ــﻼم اﻟـ ـﺘ ــﺎﺑ ــﻊ ﻟ ـﻠــﺮاﺑ ـﻄــﺔ‬ ‫اﳌ ـ ـﺤ ـ ـﻤـ ــﺪﻳـ ــﺔ ﻟـ ـﻠـ ـﻌـ ـﻠـ ـﻤ ــﺎء ﻓــﻲ‬ ‫اﳌﻐﺮب‪.‬‬

‫ﻓﻠﺴﻔﺔ أو ﻓﻜﺮا أو ﺗﻮﺟﻬﺎ ﻣﺤﺪدا"‪،‬‬ ‫وﻳـﺘــﺎﺑــﻊ أن "اﳌـﻌـﻴــﺎر ﻫــﻮ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﺒــﺎرات ﺳـﻬـﻠــﺔ اﻟ ـﻘ ــﺮاءة واﻟـﻔـﻬــﻢ‬ ‫ﻟﺪى اﻟﺠﻤﻬﻮر اﻟﻴﻤﻨﻲ"‪.‬‬ ‫ووﻓﻘﺎ ﻹﺣﺼﺎﺋﻴﺎت ﺳﺎﺑﻘﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﻴﻮﻧﻴﺴﻴﻒ واﻷﻣــﻢ اﳌﺘﺤﺪة‪،‬‬ ‫ﻓ ـ ــﺈن إﺟـ ـﻤ ــﺎﻟ ــﻲ ﻣـ ـﻌ ــﺪل اﻷﻣ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ ﺧــﻼل اﻷﻋــﻮام ‪ ٢٠٠٧‬وﺣﺘﻰ‬ ‫‪ ٢٠١١‬ﺑﻠﻎ ‪ ٦٤‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣﻌﻈﻤﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻹﻧﺎث‪.‬‬ ‫)اﻷﻧﺎﺿﻮل(‬

‫ﻗﺎﻟﺖ إدارة ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻗﺮﻃﺎج أﺣﺪ أﻋﺮق اﳌﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ إن ﻛﻮﻛﺒﺔ ﻣﻦ ﻧﺠﻮم‬ ‫اﻟﻔﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻟﻌﺎﳌﻲ واﻟﻌﺮﺑﻲ ﺳﺘﺸﺎرك ﻓﻲ اﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﻴﻮﺑﻴﻠﻪ اﻟﺬﻫﺒﻲ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ اﻟﻌﺮوض اﳌﺴﺮﺣﻴﺔ واﻻﺳﺘﻌﺮاﺿﺎت اﻟﺮاﻗﺼﺔ‪.‬‬ ‫وﺳﺘﻘﺎم دورة ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻗﺮﻃﺎج اﻟﺨﻤﺴﲔ ﻓﻲ اﻟﻔﺘﺮة ﻣﻦ ‪ 10‬ﻳﻮﻟﻴﻮ إﻟﻰ ‪ 16‬ﻏﺸﺖ‪.‬‬ ‫وﻳـﻘــﺪم اﳌﻮﺳﻴﻘﻲ اﻟﺸﻬﻴﺮ وﻋ ــﺎزف اﻟـﻌــﻮد اﻟﺘﻮﻧﺴﻲ أﻧــﻮر اﺑــﺮاﻫــﻢ أوﻟــﻰ ﺣﻔﻼت‬ ‫اﳌﻬﺮﺟﺎن ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﻳﺸﺎرك ﻓﻲ إﺣﻴﺎء اﳌﻬﺮﺟﺎن اﻟﻔﻨﺎن اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻣﺎرﺳﻴﻞ ﺧﻠﻴﻔﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻮﻧﺴﻲ ﺻﺎﺑﺮ‬ ‫اﻟــﺮﺑــﺎﻋــﻲ‪ ،‬واﻟـﻠـﺒـﻨــﺎﻧـﻴـﺘــﺎن ﻧــﺎﻧـﺴــﻲ ﻋـﺠــﺮم وﻛ ــﺎرول ﺳـﻤــﺎﺣــﺔ‪ ،‬واﳌـﺼــﺮﻳــﺔ ﺷﻴﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﻣﻐﻨﻲ اﻟﺮاي اﻟﺠﺰاﺋﺮي اﻟﺸﺎب ﻣﺎﻣﻲ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﻓﻨﺎﻧﲔ ﻣﻦ أﻣﻴﺮﻛﺎ‪ ،‬وﻓﺮﻧﺴﺎ‪،‬‬ ‫وﻛﻨﺪا‪ ،‬وإﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬واﻟﺒﺮﺗﻐﺎل‪ ،‬واﻟﻴﻮﻧﺎن‪.‬‬ ‫وﻳﺸﻬﺪ اﳌﻬﺮﺟﺎن ﻫــﺬا اﻟـﻌــﺎم ﻋــﺮوﺿــﺎ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ ﻣﻤﻴﺰة ﻣــﻦ أﺑــﺮزﻫــﺎ "رﻳﺘﺸﺎرد‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ" ﻟﻠﺘﻮﻧﺴﻲ ﺟﻌﻔﺮ اﻟﻘﺎﺳﻤﻲ‪ ،‬و"ﻟﻴﻠﺔ ﻋﻠﻰ دﻟﻴﻠﺔ" ﻟﻠﻜﻮﻣﻴﺪي اﻟﺘﻮﻧﺴﻲ ﳌﲔ‬ ‫اﻟﻨﻬﺪي‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻘﺪم ﻋﺮوض راﻗﺼﺔ ﻟﻔﺮﻗﺔ "ﺑﻮﻟﻴﻮد إﻛﺴﺒﺮس" اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺒﺎﻟﻴﻪ اﻟﺼﻴﻨﻲ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ ﻟﻌﺮوض اﻟﻔﻦ اﻟﺸﻌﺒﻲ واﻟﻐﻨﺎء اﻟﺼﻮﻓﻲ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎرت إﻟﻰ أن اﻻﺣﺘﻔﺎﻻت ﺑﻤﺮور ‪ 50‬ﻋﺎﻣﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻗﺮﻃﺎج ﻗﺪ ﺗﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫إﻟﻰ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﻌﺮوض اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫«‪wËb«  ULBÐ ÊUłdN ÕU²²‬‬ ‫اﻓـﺘـﺘـﺤــﺖ‪ ،‬ﻣـﺴــﺎء أول أﻣــﺲ )اﻟـﺨـﻤـﻴــﺲ( ﺑـﺴـﻄــﺎت‪ ،‬ﻓـﻌــﺎﻟـﻴــﺎت اﻟ ــﺪورة ال‬ ‫‪ 12‬ﳌﻬﺮﺟﺎن ﺑﺼﻤﺎت اﻟــﺪوﻟــﻲ ﻟﻠﻔﻨﻮن اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻋــﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﻔـﻨــﺎﻧــﲔ ﻳـﻤـﺜـﻠــﻮن ‪ 15‬دوﻟ ــﺔ ﻋــﺮﺑـﻴــﺔ وأﺟـﻨـﺒـﻴــﺔ ﻣـﻨـﻬــﺎ اﳌـﻤـﻠـﻜــﺔ اﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺿﻴﻒ ﺷﺮف ﻫﺬه اﻟﺪورة‪.‬‬ ‫وﻳ ـﺸــﺎرك ﻓــﻲ ﻫــﺬا اﳌـﻬــﺮﺟــﺎن‪ ،‬اﻟــﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺑـﺼـﻤــﺎت اﻟـﺸــﺎوﻳــﺔ‬ ‫وردﻳﻐﺔ ﺗﺤﺖ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ ﻟﺠﻼﻟﺔ اﳌﻠﻚ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺎدس‪ ،‬أزﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫‪ 70‬ﻓﻨﺎﻧﺎ ﻳﻤﺜﻠﻮن ‪ 15‬دوﻟﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﺮﻧﺴﺎ‪ ،‬وإﻳﻄﺎﻟﻴﺎ‪ ،‬وإﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬وأﳌﺎﻧﻴﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﻮﻻﻳﺎت اﳌﺘﺤﺪة اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ اﳌﻐﺮب اﻟﺒﻠﺪ اﳌﺴﺘﻀﻴﻒ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻀﻤﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺪورة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻮاﺻﻞ إﻟﻰ ﻏﺎﻳﺔ ‪ 26‬ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻟﺠﺎري‪،‬‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﻧﺸﻄﺔ واﻟﻔﻘﺮات ﻣﻦ أﺑﺮزﻫﺎ ﺗﻜﺮﻳﻢ وﺟــﻮه ﻓﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﻈﻴﻢ ورﺷﺎت وﻣﺤﺘﺮﻓﺎت ﻟﻠﺸﺒﺎب‪ ،‬ﻳﺆﻃﺮﻫﺎ ﻓﻨﺎﻧﻮن ﻣﺤﺘﺮﻓﻮن ﺗﻬﻢ‬ ‫"اﻟﺴﻴﺮاﻣﻴﻚ"‪ ،‬و"ﺳﻴﺮﻳﻐﺮاﻓﻴﺎ"‪ ،‬و"ﺑﺎرﺷﻮﻣﺎن"‪ ،‬و"ﻣﻮﻧﻮ ﺗﻴﺐ"‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗـﻌــﺮف اﻟ ــﺪورة ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻟـﻘــﺎء ات ﺑــﲔ اﻟﻔﻨﺎﻧﲔ اﳌـﺸــﺎرﻛــﲔ وﺟﻤﻬﻮر‬ ‫اﳌــﺪﻳ ـﻨــﺔ‪ ،‬واﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ اﻟــﻮرﺷــﺎت اﻟـﺨــﺎﺻــﺔ ﺑــﺮﺳــﻢ اﻟ ـﺠــﺪارﻳــﺎت‪ ،‬ﻓﻀﻼ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﻌﺮض وﻃﻨﻲ ﻟﻠﻤﺒﺪﻋﲔ اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬وذﻟــﻚ ﻣﻦ أﺟــﻞ دﻋﻤﻬﻢ‬ ‫وﺗﺤﻔﻴﺰﻫﻢ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻄﺎء‪ ،‬وإﺑﺮاز ﻣﻮاﻫﺒﻬﻢ اﻟﻔﻨﻴﺔ واﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗ ـﻤ ـﻴــﺰ ﺣ ـﻔــﻞ اﻻﻓ ـﺘ ـﺘــﺎح ﺑ ـﺤـﻀــﻮر ﻣـﺤـﻤــﺪ ﻣ ـﻔ ـﻜــﺮ‪ ،‬واﻟ ــﻲ ﺟ ـﻬــﺔ اﻟ ـﺸــﺎوﻳــﺔ‬ ‫وردﻳﻐﺔ ﻋﺎﻣﻞ إﻗﻠﻴﻢ ﺳﻄﺎت‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت ﻣﻦ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﻔﻦ‪.‬‬


‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪221 :‬‬ ‫> السبت ‪ 23‬شعبان ‪ 1435‬امـوافق ‪ 21‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪7‬‬

‫الرجاء يؤجل تقدم حسن‬ ‫شحاتة لوسائل اإعام‬

‫الوداد يتعاقد رسمي ًا مع الويلزي طوشاك بأعلى راتب في البطولة‬ ‫مسؤولو الوداد أقنعوا طوشاك بالتوقيع قبل انتخاب رئيس جديد ‪ º‬امدرب الجديد سيحصل على راتب شهري يقدر بحوالي ‪ 35‬مليون سنتيم‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬

‫طوشاك امدرب الجديد لفريق الوداد الرياضي (أرشيف)‬ ‫س �ن �ت �ي��م‪ ،‬س � �ي ��ؤدي م �ن �ه��ا ال �ف��ري��ق‬ ‫اأح �م��ر م�ب�ل��غ ‪ 15‬م�ل�ي��ون س�ن�ت�ي��م‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا س �ي �ت �ك �ل��ف أح � ��د م�ح�ت�ض�ن��ي‬ ‫ال�ف��ري��ق ب�م�ب�ل��غ ‪ 20‬م�ل�ي��ون سنتيم‬ ‫شهريا‪ ،‬في إطار الدعم امالي الذي‬ ‫يقدمه امحتضن للفريق اأحمر‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال � ��وداد ق ��د أق� ��ال م��درب��ه‬ ‫مصطفى شهيد‪ ،‬بسبب فشله في‬ ‫ق �ي��ادة ال� ��وداد إل��ى ت�ح�ق�ي��ق ن�ت��ائ��ج‬ ‫جيدة في اموسم امنقضي‪ ،‬بعدما‬ ‫ت��ول��ى ت��دري��ب ال �ف��ري��ق خ�ل�ف��ا لعبد‬ ‫الرحيم طاليب‪.‬‬ ‫وف � � �ي � � �م� � ��ا ي � �ت � �ع � �ل � ��ق ب � ��أخ� � �ب � ��ار‬ ‫ال� �ت� �ع ��اق ��دات ال� �ت ��ي ي� ��راه� ��ن ع�ل�ي�ه��ا‬ ‫س�ع�ي��د ال�ن��اص��ري ام��رش��ح ل��رئ��اس��ة‬ ‫الفريق اأحمر إع��ادة الفريق إلى‬ ‫س �ك ��ة األ� � �ق � ��اب‪ ،‬ب ��اش ��ر ال �ن ��اص ��ري‬ ‫ات �ص��اات��ه م��ع ع ��دد م��ن ام��ؤط��ري��ن‬ ‫رغ � �ب ��ة م� �ن ��ه ف� ��ي ت �ت �غ �ي �ي��ر ال �ط ��اق ��م‬ ‫ال �ت �ق �ن��ي ل �ل �ف��ري��ق اأح � �م � ��ر‪ ،‬ف �ب �ع��د‬

‫الرباط‪ :‬محمد بها‬ ‫تعاقد فريق الوداد الرياضي‬ ‫ل� �ك ��رة ال � �ق� ��دم‪ ،‬رس �م �ي��ا م ��ع ام � ��درب‬ ‫ال� � ��وي � � �ل� � ��زي ط � � ��وش � � ��اك ل� � ��إش� � ��راف‬ ‫ع �ل��ى ت ��دري ��ب ال �ف��ري��ق اأح� �م ��ر ف��ي‬ ‫اموسمن امقبلن‪ ،‬إذ وق��ع ام��درب‬ ‫أول أمس (الخميس) عقد ارتباطه‬ ‫بالفريق اأحمر‪.‬‬ ‫وت �م �ك��ن م �س��ؤول��و ال� � ��وداد م��ن‬ ‫إق� � �ن � ��اع ط � ��وش � ��اك ب ��ال� �ت� �ع ��اق ��د م��ع‬ ‫ال�ف��ري��ق‪ ،‬على ال��رغ��م م��ن أن الجمع‬ ‫ال � � �ع � ��ام ام � �ق � �ب� ��ل ل� �ل� �ف ��ري ��ق اأح � �م� ��ر‬ ‫س �ي �ش �ه��د ان �ت �خ��اب رئ �ي��س ج��دي��د‪،‬‬ ‫إذ أكد الناصري للمدرب الويلزي‬ ‫أنه سيكون الرئيس امقبل للوداد‪،‬‬ ‫ل� ��ذل� ��ك ي� �ص ��ر ع� �ل ��ى ال� �ت� �ع ��اق ��د م �ع��ه‬ ‫لتدريب الفريق‪.‬‬ ‫وسيحصل طوشاك على راتب‬ ‫ش �ه��ري ي �ق��در ب �ح��وال��ي ‪ 35‬م�ل�ي��ون‬

‫إب �ع��اده ل �ل �م��درب م�ص�ط�ف��ى شهيد‬ ‫وت � �ع� ��وي � �ض� ��ه ب� � �ط � ��وش � ��اك‪ ،‬ات� �ص ��ل‬ ‫ب� �س� �ع� �ي ��د ب� � � � � ��ادو‪ ،‬ش � �ق � �ي� ��ق م� � ��درب‬ ‫ام �ن �ت �خ��ب ال��وط �ن��ي‪ ،‬وع� ��رض ع�ل�ي��ه‬ ‫مهمة ت��دري��ب ح��راس ال��وداد خلفا‬ ‫لناصر الذي شغل هذه امهمة منذ‬ ‫أزيد من أربع سنوات‪.‬‬ ‫وم��ن غ�ي��ر امستبعد أن يشمل‬ ‫ال �ت �غ �ي �ي��ر ام �ع��د ال �ب��دن ��ي‪ ،‬ع �ل �م��ا أن‬ ‫س �ع �ي��د ال �ن��اص��ري ب �ص��دد ال�ب�ح��ث‬ ‫عن مدير تقني للفريق بعد انتهاء‬ ‫عاقة حسن بنعبيشة بالوداد‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬أبدى مسؤولو‬ ‫ف��ري��ق ال �ج �ي��ش ام �ل �ك��ي اه�ت�م��ام�ه��م‬ ‫ب� ��ال � �ت � �ع� ��اق� ��د م � � ��ع م � �ح � �م� ��د ب � ��راب � ��ح‬ ‫اع ��ب خ��ط وس ��ط ال � ��وداد‪ ،‬ل�ت�ع��زي��ز‬ ‫صفوفه في اموسم امقبل‪ ،‬وينوي‬ ‫ال��وداد ال��دخ��ول ف��ي مفاوضات مع‬ ‫مسؤولي الجيش بغرض مقايضة‬ ‫برابح باعبن من الجيش املكي‬

‫إض��اف��ة إل ��ى م�ب�ل��غ م��ال��ي ل��م ي�ح��دد‬ ‫بعد‪.‬‬ ‫ت �ج��در اإش� � ��ارة إل ��ى أن ف��ري��ق‬ ‫ال � � � ��وداد ان� �ف� �ص ��ل ب ��ال� �ت ��راض ��ي ع��ن‬ ‫ام� � � ��درب م �ص �ط �ف��ى ش �ه �ي��د ام �ل �ق��ب‬ ‫ب��ال�ش��ري��ف م�ق��اب��ل ح �ص��ول اأخ�ي��ر‬ ‫على راتب شهرين فقط‪.‬‬ ‫وق ��رر م �س��ؤول��و ال� ��وداد ص��رف‬ ‫النظر عن مصطفى الشريف‪ ،‬الذي‬ ‫ك � ��ان ي �م �ت��د ع� �ق ��ده ل �س �ن��ة ون �ص��ف‬ ‫م ��ع ال �ف��ري��ق اأح� �م ��ر‪ ،‬ق �ض��ى م�ن�ه��ا‬ ‫م ��دة س�ت��ة أش �ه��ر ف �ق��ط‪ ،‬ل�ف�ش�ل��ه في‬ ‫ت �ح �ق �ي��ق ن� �ت ��ائ ��ج إي� �ج ��اب� �ي ��ة رف �ق��ة‬ ‫ال � ��وداد‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل ��ى أن ام�ك�ت��ب‬ ‫امسير للفريق سيرحل في الجمع‬ ‫ال �ع ��ام ام �ق �ب��ل ام �ق ��رر ع �ق��ده ف ��ي ‪29‬‬ ‫م��ن ال �ش �ه��ر ال �ح��ال��ي‪ ،‬ل��ذل��ك يفضل‬ ‫مسؤولو ال��وداد فسح امجال أمام‬ ‫الرئيس امقبل بالتعاقد مع مدرب‬ ‫جديد‪.‬‬

‫وك��ان الشريف ق��د أش��رف على‬ ‫تدريب الفريق اأحمر خلفا لعبد‬ ‫الرحيم طاليب‪ ،‬الذي أقاله امكتب‬ ‫ام �س �ي��ر ب �س �ب��ب ال �ن �ت��ائ��ج ال�س�ل�ب�ي��ة‬ ‫للفريق‪ ،‬غير أنه دخل في خافات‬ ‫م� ��ع ع � ��دد م� ��ن ال ��اع� �ب ��ن س��اه �م��ت‬ ‫ف ��ي ت ��وث ��ر اأج � � ��واء داخ � ��ل ال �ق �ل �ع��ة‬ ‫الحمراء‪ ،‬وهو ما دفعه إلى إبعاد‬ ‫ب� �ع ��ض ال� ��اع � �ب� ��ن م � ��ن ال �ت �ش �ك �ي �ل��ة‬ ‫الرسمية‪.‬‬ ‫ول � ��م ي �ح �ق��ق ال� �ش ��ري ��ف ن �ت��ائ��ج‬ ‫ج� � �ي � ��دة ت� �ش� �ف ��ع ل � ��ه ف � ��ي م ��واص� �ل ��ة‬ ‫إش� � ��راف� � ��ه ع � �ل ��ى اإدارة ال �ت �ق �ن �ي��ة‬ ‫ل� �ل� �ف ��ري ��ق اأح� � �م � ��ر‪ ،‬خ� �ص ��وص ��ا أن‬ ‫الفريق مقبل على مرحلة م��ا بعد‬ ‫عبد اإله أكرم‪.‬‬ ‫وي� �س� �ع ��ى ف� ��ري� ��ق ال� � � � ��وداد إل ��ى‬ ‫ال�ت�ع��اق��د م��ع م ��درب ك�ب�ي��ر واع�ب��ن‬ ‫في امستوى لتحقيق نتائج جيدة‬ ‫في اموسم الرياضي امقبل‪.‬‬

‫وص��ل أم��س (ال�ج�م�ع��ة) ام��درب‬ ‫ح�س��ن ش�ح��ات��ة إل ��ى ام �غ��رب ق��ادم��ا‬ ‫م��ن م�ص��ر‪ ،‬إذ ل��ن ي�ت��م ت�ق��دي�م��ه إل��ى‬ ‫ال �ص �ح ��اف ��ة ال � �ي� ��وم (ال� �س� �ب ��ت) ك�م��ا‬ ‫ك� ��ان م �ب��رم �ج��ا أن إدارة م�ن�ت�ج��ع‬ ‫م ��ازغ ��ان ط�ل�ب��ت م ��ن إدارة ال�ف��ري��ق‬ ‫الجديدي تأخير تاريخ عقد الندوة‬ ‫ال �ص �ح��اف �ي��ة‪ ،‬ن �ظ��را ل �ت��واج��د ف��ري��ق‬ ‫الرجاء بالفندق ذاته‪.‬‬ ‫وس� �ي� �ت ��م ت� �ق ��دي ��م ام � ��درب غ � ��دا‬ ‫(اأحد) بفندق الغولف املكي‬ ‫"بيلمان" في الساعة الحادية عشر‬ ‫صباحا‪ ،‬بحضور ك��ل ال�ف�ع��ال�ي��ات‬ ‫الجديدية ويتزامن تقديم شحاتة‬ ‫م� ��ع ال � ��ذك � ��رى اأرب� �ع� �ي� �ن� �ي ��ة ل ��وف ��اة‬ ‫امرحوم إدريس شاكيري‪.‬‬ ‫وس � �ي � �ت� ��م خ� � � ��ال ن � � � ��دوة ال� �غ ��د‬ ‫تقديم امدرب حسن شحاتة وكذلك‬ ‫الوافدين الجدد على الفريق وهم‪:‬‬ ‫م �ح �م��د ح �م��ام��ي ظ �ه �ي��ر أي �م��ن‬ ‫من الرشاد البرنوصي مدة خمس‬ ‫سنوات‪ ،‬ويونس بوكادوم مهاجم‬ ‫أوس��ط من الرشاد البرنوصي مدة‬ ‫خمس سنوات‪ ،‬وعبد القادر قاضي‬ ‫مدافع وعميد مولودية وجدة مدة‬ ‫ثاث سنوات‪ ،‬ورضا الله الغازوفي‬ ‫م�ه��اج��م م��ن وداد ف ��اس م��وس�م��ن‪،‬‬ ‫وع � � � � � ��ادل ال� � �ح� � �س� � �ن � ��اوي م� �ت ��وس ��ط‬ ‫ميدان ق��ادم من النهضة البركانية‬ ‫م��وس�م��ن‪ ،‬وح�م��زة ال�ك��رت��ي مهاجم‬

‫من ال��واف أيضا وم��دة العقد ثاث‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫وفيما يخص الاعبن الذين‬ ‫ان�ت�ه��ت ع�ق��وده��م ه��ذا ام��وس��م‪ ،‬فلم‬ ‫ي �ت��م ال �ت �ج��دي��د س� ��وى م ��ع ال��اع��ب‬ ‫ه� �ش ��ام ام � �ح� ��دوف� ��ي‪ ،‬أم � ��ا إب ��راه �ي ��م‬ ‫ال �ن �ق��اش ف �ق��د ت �ع �ث��رت ام �ف��اوض��ات‬ ‫ب �ف �ع��ل ام �ط��ال��ب ال �ت �ع �ج �ي��زي��ة ل �ه��ذا‬ ‫اأخ�ي��ر‪ ،‬خاصة اش�ت��راط��ه التوقيع‬ ‫م� ��وس� ��م واح � � � ��د‪ ،‬ف � ��ي ح � ��ن ت �ش �ب��ث‬ ‫مسؤولو الفريق بموسمن‪.‬‬ ‫وم � � ��ن أج � � ��ل ان � � �ت � � ��داب اع� �ب ��ن‬ ‫أجنبين سيتم فسخ عقد الاعب‬ ‫ن� � ��ام ل �ي �ج��ي ف� ��ي ح� ��ن أن ال ��اع ��ب‬ ‫اإف� � � � � ��واري وات� � � � ��ارا س� �ي� �ت ��رك أم� ��ره‬ ‫للمدرب حسن شحاتة‪.‬‬ ‫وت �ج��در اإش � ��ارة إل ��ى أن ه��ذه‬ ‫اأس �م ��اء ال �ت��ي ت��م ان �ت��داب �ه��ا ك��ان��ت‬ ‫ضمن الائحة التي وضعها امدرب‬ ‫اأسبق باستثناء بعض الاعبن‬ ‫ال ��ذي ��ن ل ��م ي�س�ت�ط��ع ام �ك �ت��ب ام�س�ي��ر‬ ‫ج�ل�ب�ه��م ل�ل�ف��ري��ق أو ت�ج��دي��د العقد‬ ‫م�ع�ه��م ل �ع��دة إك ��راه ��ات ح��ال��ت دون‬ ‫التوقيع لهم‪.‬‬ ‫أم��ا عن الاعبن الذين انتهى‬ ‫ارتباطهم بالفريق وال��ذي��ن انتهت‬ ‫ع� �ق ��وده ��م دون أن ي �ت��م ال �ت �ج��دي��د‬ ‫ل �ه��م ف �ه��م أح� �م ��د ش ��اغ ��و وام� �ه ��دي‬ ‫ق��رن��اص وس��ال �ي��ف ك�ي�ت��ا‪ ،‬ومحمد‬ ‫ج��واد‪ ،‬وسمير آي��ت بيهي‪ ،‬وأي��وب‬ ‫ام � ��ا‪ ،‬وإب ��راه� �ي ��م ال� �ن� �ق ��اش‪ ،‬وع �م��ر‬ ‫امنصوري والحسن زانا‪.‬‬

‫ااحاد الدولي ألعاب القوى زار مراكش استعداد ًا لكأس القارات ‪2014‬‬ ‫ع � �م� ��ل ال � ��وف � ��د ال � � � ��ذي ت� ��رأس � �ت� ��ه أن� ��ا‬ ‫ل�ي�ن�ي��ان��ي‪ ،‬ام��دي��رة ام �س��اع��دة بقسم‬ ‫التواصل بااتحاد ال��دول��ي ألعاب‬ ‫القوى‪ ،‬والذي كان مرفوقا بعدد من‬ ‫أع �ض��اء ال�ج��ام�ع��ة ام�ل�ك�ي��ة ام�غ��رب�ي��ة‬ ‫ألعاب ال�ق��وى‪ ،‬على زي��ارة للملعب‬ ‫الكبير مراكش الذي سيحتضن هذا‬ ‫الحدث الرياضي العامي‪.‬‬ ‫وم � �ك � �ن� ��ت ه � � ��ذه ال � � ��زي � � ��ارة وف� ��د‬ ‫اات� � �ح � ��اد ال � ��دول � ��ي أل � �ع� ��اب ال� �ق ��وى‬ ‫م ��ن م �ع��اي �ن��ة م �خ �ت �ل��ف ال �ت �ج �ه �ي��زات‬ ‫ال �ت��ي ي �ح �ت��وي ع �ل �ي �ه��ا ه� ��ذا ام�ل�ع��ب‬

‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫زار وف��د ت��اب��ع لاتحاد ال��دول��ي‬ ‫أل� � �ع � ��اب ال� � �ق � ��وى ي � ��وم � ��ي ‪ 18‬و‪19‬‬ ‫ي��ون�ي��و ال�ح��ال��ي‪ ،‬ع ��ددا م��ن البنيات‬ ‫ال �ت �ح �ت �ي��ة ال ��ري ��اض� �ي ��ة وال �ف �ن��دق �ي��ة‬ ‫م ��دي� �ن ��ة م � ��راك � ��ش‪ ،‬وذل � � ��ك ف� ��ي إط� ��ار‬ ‫ااس� �ت� �ع ��دادات ل �ك��أس ال � �ق� ��ارات ف��ي‬ ‫ه��ذه اللعبة امزمع تنظيمها يومي‬ ‫‪ 13‬و‪ 14‬ش �ت �ن �ب��ر ام �ق �ب��ل ب��ام��دي �ن��ة‬ ‫الحمراء‪.‬‬ ‫وح� �س ��ب م ��ا أوردت � � ��ه (و م ع)‪،‬‬

‫وال�ت��ي تتماشى وامعايير الدولية‬ ‫س � ��واء ع �ل��ى ام� �س� �ت ��وى ال �ع �م �ل��ي أو‬ ‫على مستوى ام��واص�ف��ات التقنية‪،‬‬ ‫ب� ��اإض� ��اف� ��ة إل� � ��ى ع � �ق� ��ده اج �ت �م��اع��ا‬ ‫م ��ع ام �س��ؤول��ن ب��ال �ج��ام �ع��ة ام�ل�ك�ي��ة‬ ‫امغربية ألعاب القوى‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت أن� � ��ا ل� �ي� �ن� �ي ��ان ��ي‪ ،‬ب �ه��ذه‬ ‫ام �ن��اس �ب��ة‪ ،‬إن ه ��ذه ال ��زي ��ارة ت�ن��درج‬ ‫ف ��ي إط � ��ار ااس � �ت � �ع� ��دادات ال �خ��اص��ة‬ ‫بمختلف الجوانب التنظيمية التي‬ ‫تهم الصحافين الذين سيعتمدون‬ ‫لتغطية كأس القارات ألعاب القوى‬

‫‪ ،2014‬ف�ض��ا ع��ن ال�ج��ان��ب ال�خ��اص‬ ‫بالتواصل بصفة ع��ام��ة خ��ال هذه‬ ‫التظاهرة‪.‬‬ ‫وأب � � � � ��رزت أن م ��دي� �ن ��ة م ��راك ��ش‬ ‫والجامعة املكية امغربية ألعاب‬ ‫ال � �ق� ��وى ل �ه �م ��ا ت� �ج ��رب ��ة ك� �ب� �ي ��رة ف��ي‬ ‫ميدان تنظيم مثل هذه التظاهرات‬ ‫الرياضية‪ ،‬مذكرة في هذا السياق‪،‬‬ ‫ب � ��أن ام ��دي� �ن ��ة ال� �ح� �م ��راء اح �ت �ض �ن��ت‬ ‫سابقا ال��دورة ال� ‪ 26‬لبطولة العالم‬ ‫للعدو ال��ري�ف��ي ع��ام ‪ ،1998‬وبطولة‬ ‫ال�ع��ال��م للفتيان أل�ع��اب ال�ق��وى عام‬

‫اإسباني مونوز دو ا نافا يتأهل إلى امباراة النهائية‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ت ��أه ��ل اع � ��ب ك � ��رة ام �ض ��رب‬ ‫اإس� �ب ��ان ��ي م ��ون ��وز دو ا ن��اف��ا‪،‬‬ ‫أم� ��س (ال� �ج� �م� �ع ��ة)‪ ،‬إل� ��ى ام� �ب ��اراة‬ ‫النهائية ل��دوري ام�غ��رب الدولي‬ ‫ل� ��اع � �ب� ��ي ال � �ت � �ن� ��س ام� �ح� �ت ��رف ��ن‪،‬‬ ‫ال � �ب� ��ال � �غ� ��ة ق � �ي � �م� ��ة ج � � ��وائ � � ��زه ‪50‬‬ ‫أل � � ��ف دوار وال � � � � ��ذي ت �ح �ت �ض��ن‬ ‫م� �ن ��اف� �س ��ات م �ح �ط �ت��ه اأخ � �ي� ��رة‪،‬‬ ‫مدينة امحمدية بالنادي املكي‬ ‫للتنس‪.‬‬ ‫وب� �ل ��غ م� ��ون� ��وز دو ا ن ��اف ��ا‪،‬‬ ‫ام �ص �ن��ف ‪ 378‬ع ��ام� �ي ��ا‪ ،‬ام � �ب ��اراة‬ ‫ال�ن�ه��ائ�ي��ة ع �ق��ب ت �ف��وق��ه ف��ي ل�ق��اء‬ ‫ن� �ص ��ف ال� �ن� �ه ��اي ��ة اأول� � � � ��ى ع �ل��ى‬ ‫الاعب الشيلي جيري نيكواس‪،‬‬ ‫ال� ��ذي دخ ��ل ال �س �ب��ورة ال�ن�ه��ائ�ي��ة‬ ‫عبر اإق�ص��ائ�ي��ات‪ ،‬بجولتن لا‬

‫شيء ‪ )5-7( 6-7‬و‪. 1-6‬‬ ‫وسيلتقي مونوز دو ا نافا‬ ‫ف� ��ي ام� � �ب � ��اراة ال �ن �ه��ائ �ي��ة ام� �ق ��ررة‬ ‫ال� �ي ��وم (ال �س �ب��ت) م ��ع ال �ف��ائ��ز في‬ ‫لقاء نصف النهاية الثانية‪ ،‬الذي‬ ‫سيجمع ف��ي وق��ت س��اب��ق ال�ي��وم‪،‬‬ ‫ب ��ن اإس �ب��ان��ي ك��اري �ن��و ب��وس�ت��ا‬ ‫ب��اب �ل��و‪ ،‬ام �ص �ن��ف رق ��م واح� ��د في‬ ‫ال��دوري و‪ 31‬عاميا‪ ،‬والبلجيكي‬ ‫خ��وري��س دي ل��ور‪ ،‬امصنف ‪388‬‬ ‫عاميا‪.‬‬ ‫وت �ع �ت �ب��ر م �ح �ط��ة ام �ح �م��دي��ة‪،‬‬ ‫ام �ح �ط��ة اأخ� �ي ��رة ف��ي م�ن��اف�س��ات‬ ‫ال ��ذك ��ور ض �م��ن ال� � ��دورة ال�ث��ام �ن��ة‬ ‫للدوري الدولي محمد السادس‪،‬‬ ‫ب� �ع ��د ج � ��ائ � ��زة ال� �ح� �س ��ن ال� �ث ��ان ��ي‬ ‫الكبرى لكرة ام�ض��رب لأساتذة‬ ‫وال � �ج� ��ائ � ��زة ال � �ك � �ب ��رى ل �ص��اح �ب��ة‬ ‫السمو املكي اأميرة الة مريم ‪.‬‬

‫‪.2005‬‬ ‫وق ��ال ��ت‪" :‬إن� �ن ��ي واث� �ق ��ة ب�ن�ج��اح‬ ‫ك� � � ��أس ال � � � �ق� � � ��ارات أل � � �ع� � ��اب ال � �ق� ��وى‬ ‫ال� ��ذي س�ي�ن�ع�ق��د ب��ام �غ��رب"‪ ،‬م�ن��وه��ة‬ ‫بامستوى الذي يعرفه امعلب الكبير‬ ‫بمراكش‪ ،‬الذي سيحتضن فعاليات‬ ‫هذا الحدث الرياضي‪ ،‬والذي يتوفر‬ ‫على بنية تحتية حديثة بها مدمار‬ ‫أل�ع��اب ال�ق��وى يستجيب للمعايير‬ ‫الدولية‪ ،‬باإضافة إلى التجهيزات‬ ‫التقنية الجيدة الضرورية في مثل‬ ‫هذه التظاهرة‪.‬‬

‫وب �خ �ص��وص ال � ��دورة ال�س��اب�ع��ة‬ ‫ل�ل�م�ل�ت�ق��ى ال��دول��ي م�ح�م��د ال �س��ادس‬ ‫أل� �ع ��اب ال� �ق ��وى‪ ،‬ام �ح �ط��ة ال �س��اب �ع��ة‬ ‫ضمن برنامج ااتحاد الدولي للعبة‬ ‫ن �ف �س �ه��ا‪ ،‬ال � ��ذي ن �ظ �م��ت ف�ع��ال�ي��ات�ه��ا‬ ‫ي� ��وم ‪ 9‬ي��ون �ي��و ال� �ج ��اري ب �م��راك��ش‪،‬‬ ‫أع��رب��ت أن ��ا ل�ي�ن�ي��ان��ي ع��ن إع�ج��اب�ه��ا‬ ‫ب��ال �ح �ض��ور ال �ك �ب �ي��ر ل �ل �ج �م �ه��ور‪ ،‬ما‬ ‫يعكس ااهتمام الكبير الذي يوليه‬ ‫ام �غ��ارب��ة أل� �ع ��اب ال� �ق ��وى‪ ،‬م�ع�ت�ب��رة‬ ‫أن ه ��ذا ال �ج��ان��ب ي�ش�ك��ل دل �ي��ل خير‬ ‫بالنسبة لدورة ‪ 2014‬لكأس القارات‬

‫لاتحاد الدولي ألعاب القوى‪.‬‬ ‫ت �ج��در اإش� ��ارة إل��ى أن مجلس‬ ‫اات� � �ح � ��اد ال � ��دول � ��ي أل � �ع� ��اب ال� �ق ��وى‬ ‫منح مدينة مراكش احتضان كأس‬ ‫ال �ق��ارات أل �ع��اب ال �ق��وى ‪ .2014‬وأن‬ ‫اخ �ت �ي��ار ام� �غ ��رب م ��ن ق �ب��ل اات� �ح ��اد‬ ‫ال��دول��ي ألعاب القوى لتنظيم هذا‬ ‫ال� �ح ��دث ال �ع��ام��ي دل �ي ��ل ع �ل��ى ال�ث�ق��ة‬ ‫ال�ت��ي تحظى بها امملكة ل��دى هذه‬ ‫ام �ن �ظ �م��ة ال ��دول� �ي ��ة‪ ،‬وذل� ��ك ل�ق��درت�ه��ا‬ ‫على تنظيم تظاهرات رياضية من‬ ‫امستوى العامي‪.‬‬

‫الزاكي بادو يعلن عن امنتخبات اإفريقية‬ ‫التي يرغب مواجهتها ودي ًا‬

‫أوزين‪ :‬دعم عصبة الصحراء ستستفيد منه جميع العصب‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ق � � ��ال م� �ح� �م ��د أوزي� � � � � ��ن‪ ،‬وزي � ��ر‬ ‫الشباب والرياضة‪ ،‬إن الدعم الذي‬ ‫خ �ص��ص ل�ع�ص�ب��ة ال �ص �ح��راء ل�ك��رة‬ ‫ال�ق��دم ه��و ت��وج��ه ج��دي��د ستستفيد‬ ‫م � �ن� ��ه ب � ��اق � ��ي ال � �ع � �ص� ��ب ال� �ج� �ه ��وي ��ة‬ ‫بمختلف ربوع امملكة‪.‬‬ ‫وأب� � � ��رز أوزي � � � ��ن‪ ،‬ف� ��ي ت �ص��ري��ح‬ ‫ل �ل �ص �ح��اف��ة أورت� � � ��ه (و م ع) ع�ل��ى‬ ‫ه��ام��ش ال �ل �ق��اء ال ��ذي ع �ق��ده امكتب‬ ‫ام��دي��ري للجامعة املكية امغربية‬ ‫ل �ك��رة ال �ق��دم أول أم ��س (ال�خ�م�ي��س)‬ ‫بالعيون م��ع عصبة ال�ص�ح��راء‪ ،‬أن‬ ‫توقيع اتفاقية شراكة بن الجامعة‬ ‫وع� �ص� �ب ��ة ال � �ص � �ح� ��راء وم �ج �م��وع��ة‬ ‫الضحى تندرج في إط��ار اانفتاح‬ ‫وال � �ق� ��رب وال� �ن� �ه ��وض ب� �ك ��رة ال �ق��دم‬ ‫خ � ��اص � ��ة ب � ��اأق � ��ال � �ي � ��م ال� �ج� �ن ��وب� �ي ��ة‬ ‫ال �ت��ي ت �ع��رف ف��رق �ه��ا م�ج�م��وع��ة من‬ ‫الصعوبات تتعلق أساسا بالنقل‬ ‫والتجهيزات‪.‬‬ ‫وأض � � � ��اف أوزي � � � ��ن أن ال� �ل� �ق ��اء‪،‬‬ ‫ال � � � ��ذي ع � �ق � ��ده أول أم � � ��س ام �ك �ت��ب‬ ‫ام��دي��ري للجامعة املكية امغربية‬ ‫ل �ك��رة ال �ق��دم م��ع ع�ص�ب��ة ال �ص �ح��راء‬ ‫والفعاليات الرياضية وامنتخبة‪،‬‬ ‫يحمل مجموعة من ال��داات التي‬ ‫م� ��ن ب �ي �ن �ه��ا ج� �ع ��ل ج �م �ي��ع ج �ه��ات‬ ‫امملكة من الشمال إلى الجنوب في‬

‫صلب هذا التوجه الجديد‪.‬‬ ‫ي �ش ��ار إل� ��ى أن وزي � ��ر ال �ش �ب��اب‬ ‫والرياضة‪ ،‬محمد أوزي��ن‪ ،‬والوزير‬ ‫ام � �ن � �ت ��دب ل� � ��دى وزي � � ��ر ال ��داخ� �ل� �ي ��ة‪،‬‬ ‫الشرقي الضريس‪ ،‬وامكتب امديري‬ ‫ل �ل �ج��ام �ع��ة ام �ل �ك �ي��ة ام �غ��رب �ي��ة ل �ك��رة‬ ‫ال�ق��دم‪ ،‬زاروا أول أم��س (الخميس)‬ ‫ب��ال �ع �ي��ون‪ ،‬ع ��دة م �ن �ش��آت ري��اض�ي��ة‬ ‫بامدينة وتفقدوا البنيات التحتية‬ ‫مختلف اماعب في طور اإنجاز‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق ��ال ف ��وزي لقجع‪،‬‬ ‫رئ �ي��س ال�ج��ام�ع��ة ام�ل�ك�ي��ة ام�غ��رب�ي��ة‬ ‫ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬إن ال�ع�ص��ب الجهوية‬ ‫ل �ك��رة ال �ق��دم م��دع��وة إل ��ى ل�ع��ب دور‬ ‫أس � ��اس � ��ي ف � ��ي ت� �ط ��وي ��ر ام� �م ��ارس ��ة‬ ‫الرياضية‪.‬‬ ‫وأض� ��اف ل�ق�ج��ع‪ ،‬ف��ي تصريح‬ ‫ل �ل �ص �ح ��اف ��ة‪ ،‬أن ام� �ك� �ت ��ب ام ��دي ��ري‬ ‫للجامعة ق��رر عقد أول لقاء ل��ه مع‬ ‫ع�ص�ب��ة ال �ص �ح��راء م��ن أج ��ل العمل‬ ‫ع �ل��ى ت��أه �ي��ل ك ��رة ال �ق��دم ب��اأق��ال�ي��م‬ ‫الجنوبية‪.‬‬ ‫وأب��رز رئيس الجامعة أن هذا‬ ‫ال �ل �ق��اء ي� ��روم أي �ض��ا ال ��وق ��وف على‬ ‫اإك��راه��ات التي تعترض ممارسة‬ ‫ري� � ��اض� � ��ة ك � � ��رة ال � � �ق� � ��دم ب ��اأق ��ال� �ي ��م‬ ‫الجنوبية والعمل على مواجهتها‬ ‫وكذا صقل وتطوير امواهب الشابة‬ ‫ام� �م ��ارس ��ة ل� �ه ��ذه ال ��ري ��اض ��ة ب �ه��ذه‬ ‫الربوع من امملكة‪.‬‬

‫وأش � � ��ار ل �ق �ج��ع إل � ��ى أن ه �ن��اك‬ ‫ب��رن��ام �ج��ا ل �ت��أه �ي��ل م �ج �م��وع��ة م��ن‬ ‫اماعب بالعشب ااصطناعي على‬ ‫م�س�ت��وى م ��دن اأق��ال �ي��م الجنوبية‬ ‫والذي تم التوقيع عليه سابقا‪.‬‬ ‫م � � � � ��ن ج� � � �ه� � � �ت � � ��ه‪ ،‬ع� � � �ب � � ��ر أن � � ��س‬ ‫ال�ص�ف��ري��وي‪ ،‬ال��رئ�ي��س ام��دي��ر العام‬ ‫م �ج �م��وع��ة ال �ض �ح��ى‪ ،‬ف ��ي ت�ص��ري��ح‬ ‫مماثل‪ ،‬عن سعادته بامشاركة في‬ ‫اللقاء الذي عقدته الجامعة املكية‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة ل�ك��رة ال �ق��دم ب��ال�ع�ي��ون من‬ ‫أج � ��ل ام� �س ��اه� �م ��ة ف� ��ي ت ��أه� �ي ��ل ك ��رة‬ ‫ال�ق��دم الوطنية وخ��اص��ة باأقاليم‬ ‫الجنوبية‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ق ��ائ ��ا‪" :‬إن� �ن ��ا ن�ه��دف‬ ‫إلى جعل فرق كرة القدم امنضوية‬ ‫تحت لواء عصبة الصحراء من بن‬ ‫أحسن الفرق الوطنية"‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن اتفاقية الشراكة التي وقعت بن‬ ‫مجموعة الضحى والجامعة املكية‬ ‫امغربية لكرة القدم لدعم هذا النوع‬ ‫ال��ري��اض��ي م��دة أرب��ع س�ن��وات قابلة‬ ‫ل �ل �ت �ج��دي��د أرب � ��ع س� �ن ��وات أخ� ��رى‪.‬‬ ‫تجدر اإشارة إلى أنه تم أول أمس‬ ‫ب��ال �ع �ي��ون‪ ،‬ت��وق�ي��ع ات�ف��اق�ي��ة ش��راك��ة‬ ‫بن الجامعة املكية امغربية لكرة‬ ‫القدم وعصبة الصحراء من جهة‪،‬‬ ‫وم � �ج � �م� ��وع� ��ة ال � �ض � �ح� ��ى م � ��ن ج �ه��ة‬ ‫أخ��رى‪ ،‬لدعم العصبة ب� ‪ 12‬مليون‬ ‫درهم مدة أربع سنوات‪.‬‬

‫الزاكي بادو مدرب امنتخب الوطني لكرة القدم (تصوير أحمد الدكالي)‬ ‫الرباط‪ :‬مهدي محيب‬ ‫راس � � �ل� � ��ت ال � �ج� ��ام � �ع� ��ة ام �ل �ك �ي ��ة‬ ‫ام � �غ� ��رب � �ي� ��ة ل� � �ك � ��رة ال � � �ق� � ��دم خ �م �س��ة‬ ‫منتخبات إفريقية مواجهتها وديا‬ ‫استعدادا لنهائيات كأس إفريقيا‬ ‫ل ��أم ��م ال� �ت ��ي ت �ح �ت �ض �ن �ه��ا ام �غ ��رب‬ ‫مطلع العام امقبل‪ ،‬بناء على ائحة‬ ‫وضعها الناخب الزاكي بادو‪.‬‬ ‫وق � ��� � � ��ال م� � �ص � ��در ج� ��ام � �ع� ��ي إن‬ ‫الناخب الوطني اختار منتخبات‬ ‫زي � �م � �ب� ��اب� ��وي وال � � � � � ��رأس اأخ � �ض ��ر‬ ‫وك� �ي� �ن� �ي ��ا وم� ��وزم � �ب � �ي� ��ق ول� �ي� �ب �ي ��ا‪،‬‬ ‫مواجهتها ف��ي الفترة ب��ن شتنبر‬ ‫ودجنبر امقبلن‪ ،‬حسب التواريخ‬ ‫ال�ت��ي ت�ح��دده��ا "ف�ي�ف��ا" للمباريات‬ ‫الودية‪ ،‬فضا عن امباراة امبرمجة‬ ‫ف � ��ي ال � �ث� ��ال� ��ث م � ��ن ش �ت �ن �ب��ر ام �ق �ب��ل‬ ‫ب��ام �ل �ع��ب ال �ك �ب �ي��ر م � � � ��راكش‪ ،‬أم� ��ام‬ ‫امنتخب القطري‪ ،‬إذ سيكون أحد‬ ‫امنتخبات الخمسة ام��ذك��ورة هو‬ ‫خ�ص��م اأس ��ود ف��ي اف�ت�ت��اح ملعب‬ ‫اأم �ي��ر م ��واي ع�ب��د ال �ل��ه ب��ال��رب��اط‬

‫ف� ��ي ‪ 15‬أك� �ت ��وب ��ر ام� �ق� �ب ��ل‪ .‬وأش � ��ار‬ ‫مصدرنا إل��ى أن الجامعة شرعت‬ ‫ف � ��ي ات � �ص� ��اات � �ه� ��ا م � ��ع ات� � �ح � ��ادات‬ ‫ال�ك��رة بهذه ال�ب�ل��دان لاتفاق على‬ ‫ت�ف��اص�ي��ل ام �ب��اري��ات وم��واع�ي��ده��ا‬ ‫واماعب التي ستحتضنها‪.‬‬ ‫وف� � ��ي س � �ي� ��اق م �ن �ف �ص ��ل‪ ،‬م��ن‬ ‫ام �ن �ت �ظ��ر أن ا ي� ��واص� ��ل ال ��دول ��ي‬ ‫منير عوبادي مشواره ااحترافي‬ ‫ب� �ن ��ادي م��ون��اك��و ع �ل��ى أس � ��اس أن‬ ‫ام � ��درب ال �ج��دي��د ي��ؤم��ن ب �ض��رورة‬ ‫التشبيب‪ ،‬وه��و م��ا ق��د ا يحصل‬ ‫م��ع ع��وب��ادي صاحب ‪ 31‬سنة‪ ،‬إذ‬ ‫يرغب الدولي عوبادي في اللعب‬ ‫م��ع أي ن��ادي ك�ه��دف استراتيجي‬ ‫ليكون حاضرا مع أس��ود اأطلس‬ ‫من خال خروجه اإعامي اأخير‬ ‫ع �ن��دم��ا ق� ��ال‪" :‬ل ��م ي�ت�ب��ق ل��ي س��وى‬ ‫ع��ام��ن م��ن ال �ع �ق��د ااح �ت��راف��ي مع‬ ‫م��ون��اك��و‪ ،‬وف�ي�م��ا ل��و ل��م يتسع لي‬ ‫ال��وق��ت ل�ل�ع��ب م��ع ال �ف��ري��ق‪ ،‬أف�ض��ل‬ ‫ام �غ��ادرة ف��ي ات�ج��اه آخ��ر أن��ه لدي‬ ‫ره ��ان ��ات ت�ن�ت�ظ��رن��ي م��ع ام�ن�ت�خ��ب‬

‫الوطني للتحضير لكأس إفريقيا‪،‬‬ ‫وم ��ن ام �ف ��روض أن أك ��ون ح��اض��را‬ ‫ب��ال �ن��ادي ح�ت��ى أس�ت�ح��ق مكانتي‬ ‫ب��ام �ن �ت �خ��ب‪ .‬أن � ��ا اع � ��ب ع �ل��ى ق��در‬ ‫كبير م��ن التنافسية وه��دف��ي هو‬ ‫اللعب س��واء بفرنسا أو بالخارج‬ ‫بهدف التحضير لكأس إفريقيا‪.‬‬ ‫وأع��رف أن أندية كثيرة بالبطولة‬ ‫ال �ف��رن �س �ي��ة ت��اح �ق �ن��ي‪ ،‬ل �ك��ن ع�ل��ي‬ ‫أن أع � � ��رف وض �ع �ي �ت��ي ال �ن �ه��ائ �ي��ة‬ ‫ب�م��ون��اك��و‪ ،‬وب�ع��ده��ا س��أق��رر وفقا‬ ‫لتوقيت اللعب"‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت أن� ��دي� ��ة ف ��رن �س �ي ��ة ق��د‬ ‫وض �ع��ت ال ��دول ��ي ع ��وب ��ادي ضمن‬ ‫أج�ن��دت�ه��ا ام�ق�ب�ل��ة م��ن ق�ب�ي��ل ن��ادي‬ ‫ان� ��س ال �ص ��اع��د ل �ل��درج��ة اأول� ��ى‬ ‫وأن � ��دي � ��ة ب� � � ��وردو وري � � ��ن وس ��ان ��ت‬ ‫إت �ي��ان‪ ،‬وأب ��دى ن ��ادي ن�ي��س أيضا‬ ‫رغ� �ب ��ة م �ل �ح��ة ف� ��ي ان� � �ت � ��داب م�ن�ي��ر‬ ‫عوبادي بعقد مدة سنتن وعرض‬ ‫م ��ال ��ي م� �ق ��دم ع �ل��ى ال � �ف ��ور ل �ن��ادي‬ ‫موناكو ما بن ‪ 700‬أل��ف ومليون‬ ‫أورو‪.‬‬


‫سسس‬

‫‪8‬‬ ‫> العدد‪ > 221 :‬السبت ‪ 23‬شعبان ‪ 1435‬امـوافق ‪ 21‬يونيو ‪2014‬‬

‫كولومبيا تهزم ساحل العاج وتبلغ الدور الثاني في كأس العالم‬ ‫لم يسبق لساحل العاج عبور الدور اأول في كأس العالم مطلقً > كولومبيا أحكمت سيطرتها على اجموعة الثالثة‬ ‫أحكمت كولومبيا سيطرتها على امجموعة‬ ‫الثالثة بكأس العالم لكرة القدم بعد فوزها على‬ ‫ساحل العاج ‪ 1-2‬أول أمس (الخميس)‪ ،‬بفضل‬ ‫ه��دف��ن م��ن جيمس رودري �غ �ي��ز وال�ب��دي��ل خ��وان‬ ‫فرناندو كوينتيرو‪.‬‬ ‫وك ��ان منتخبا كولومبيا وس��اح��ل ال�ع��اج‬ ‫ف��ازا ف��ي الجولة اأول��ى على اليونان واليابان‬ ‫على الترتيب‪.‬‬ ‫ورفعت كولومبيا رصيدها إلى ست نقاط‪،‬‬ ‫لتتصدر امجموعة وتضمن التأهل إل��ى ال��دور‬ ‫الثاني بعد تعادل اليونان واليابان في امباراة‬ ‫التي أقيمت في وقت احق من اليوم نفسه‪.‬‬ ‫وت�ج�م��د رص �ي��د س��اح��ل ال �ع��اج ع�ن��د ث��اث‬ ‫ن �ق��اط ف��ي ام��رك��ز ال �ث��ان��ي‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا أص�ب�ح��ت كل‬ ‫من اليابان واليونان تملكان نقطة واح��دة لكل‬ ‫منهما‪.‬‬ ‫وق��ال خوسيه بيكرمان‪ ،‬م��درب كولومبيا‪،‬‬ ‫في مؤتمر صحافي‪" :‬نجحنا في تحقيق الفوز‬ ‫في مباراتن باعبن يلعبون في ك��أس العالم‬ ‫أول مرة‪".‬‬ ‫وأض � ��اف ام � ��درب اأرج �ن �ت �ي �ن��ي‪" :‬ه � ��ذا أم��ر‬ ‫إي �ج��اب��ي‪ ،‬أن ��ا س�ع�ي��د ل �ل �غ��اي��ة‪ ،‬ه ��ذه ام�ج�م��وع��ة‬ ‫متماسكة وا نفتقد الشجاعة والبسالة‪".‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬أن ��ا سعيد ب��ال�ف��وز ع�ل��ى م�ث��ل ه��ذا‬ ‫ام �ن��اف��س ال �ج �ي��د‪ .‬ل��دي �ن��ا ال �ك �ث �ي��ر م ��ن ال��اع�ب��ن‬ ‫الصغار وهذا سيساعدهم على النضج‪".‬‬ ‫وبعد شوط أول سلبي‪ ،‬نفذ خوان كوادرادو‬ ‫ركلة ركنية ليرتقي جيمس رودريغيز أعلى من‬ ‫ديدييه دروغ�ب��ا مهاجم ساحل ال�ع��اج‪ ،‬ويحول‬ ‫الكرة برأسه داخل امرمى في الدقيقة ‪ 64‬ليفتتح‬ ‫التسجيل لكولومبيا‪.‬‬ ‫وبعد ست دقائق‪ ،‬استغل تيوفيلو غوتيريز‬ ‫خطأ من جيفروا سيري دييه في وسط املعب‬ ‫وأرس��ل تمريرة إل��ى خ��وان ف��رن��ان��دو كوينتيرو‬ ‫ال��ذي وجد نفسه في مواجهة الحارس أبو بكر‬ ‫باري ليسدد الكرة داخل امرمى ويضاعف تقدم‬ ‫كولومبيا‪.‬‬ ‫لكن ام�ه��اج��م جرفينيو نجح ف��ي تقليص‬ ‫ال �ف��ارق ب�ع��د أن أح ��رز ال �ه��دف ال��وح�ي��د لساحل‬ ‫ال�ع��اج عندما ش��ق طريقه ف��ي الناحية اليسرى‬

‫قبل أن يسدد الكرة من داخل منطقة الجزاء في‬ ‫شباك الحارس ديفيد أوسبينا في الدقيقة ‪.73‬‬ ‫وك��ادت كولومبيا أن تتقدم بعد م��رور ‪28‬‬ ‫دقيقة من بداية امباراة عندما أرس��ل ك��وادرادو‬ ‫تمريرة إل��ى رودريغيز ال��ذي ح��ول الكرة ب��دوره‬ ‫إلى غوتيريز لكن اأخير أضاع فرصة التسجيل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت أول فرصة حقيقية لساحل العاج‬ ‫بعد ذل��ك بثاث دقائق عن طريقة تسديدة من‬ ‫س�ي��رج أوري �ي��ه لكن ال �ح��ارس أوسبينا تصدى‬ ‫ل �ل �ك��رة‪.‬وش��ارك دروغ �ب��ا ب�ع��د م ��رور ن�ح��و ساعة‬ ‫من زمن اللقاء‪ ،‬لكنه فشل في إحكام رقابته على‬ ‫رودريغيز في ه��دف كولومبيا اأول ول��م يقدم‬ ‫الكثير في الوقت امتبقي من امباراة‪.‬‬ ‫وضغطت ساحل العاج في الدقائق اأخيرة‬ ‫م��ن أج��ل تسجيل ه��دف ال�ت�ع��ادل لكن أوسبينا‬ ‫تصدى بثبات لتسديدة البديل سالومون كالو‪.‬‬ ‫وق� ��ال ك��وي�ن�ت�ي��رو‪" :‬ام � �ب ��اراة ك��ان��ت ص�ع�ب��ة لكن‬ ‫ال�ف��ري��ق أظ�ه��ر ق��وت��ه وشخصيته وسجلنا في‬ ‫الوقت امناسب‪".‬‬ ‫وأض � � � � ��اف‪" :‬ف� � ��ي ال� �ن� �ه ��اي ��ة م �ن �ح �ن��ا ال� �ك ��رة‬ ‫ل �ل �م �ن��اف��س‪ ،‬ل �ك��ن ه � ��ذا ش � ��يء ط �ب �ي �ع��ي أن � ��ك ا‬ ‫ت�س�ت�ط�ي��ع اج �ت �ي��اح ف��ري��ق م �ث��ل س��اح��ل ال �ع��اج‪.‬‬ ‫ت�م��اس�ك�ن��ا ف��ي ال�ن�ه��اي��ة وح��اف�ظ�ن��ا ع�ل��ى طريقة‬ ‫ل �ع �ب �ن��ا‪ ".‬وق � ��ال ص �ب��ري م��وش��ي م � ��درب س��اح��ل‬ ‫العاج‪ ،‬إن فريقه لم يستحق الهزيمة وأن التعادل‬ ‫كان سيكون نتيجة عادلة‪.‬‬ ‫وأض� � � ��اف ام� � � ��درب ال �ف ��رن �س ��ي ف� ��ي م��ؤت �م��ر‬ ‫صحافي‪" :‬علينا أن نتعافى ونفخر بأنفسنا‪.‬‬ ‫أشعر أن هزيمتنا غير عادلة وعلينا أن نكافح‬ ‫أمام اليونان‪".‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع‪" :‬ك��ول��وم �ب �ي��ا ب �خ �ب��رت �ه��ا ال �ج �ي��دة‬ ‫انتظرت أن نرتكب أخطاء وقد فعلنا ذلك‪".‬‬ ‫ولم يسبق لساحل العاج عبور الدور اأول‬ ‫في كأس العالم مطلقا واحتلت امركز الثالث في‬ ‫مجموعتها في أول مشاركة لها عام ‪ 2006‬ومرة‬ ‫أخرى في جنوب إفريقيا قبل أربع سنوات‪.‬‬ ‫وستلعب كولومبيا ي��وم (ال�ث��اث��اء) امقبل‬ ‫مع اليابان في كويابا‪ ،‬فيما تلتقي ساحل العاج‬ ‫مع اليونان في فورتاليزا‪.‬‬

‫اليوم‬ ‫مبـــــــــــاريات‬

‫‪ 17h00‬إيران _ أرجنتن‬ ‫‪20h00‬‬

‫أمانيا _ غانا‬

‫‪23h00‬البوسنة والهرسك _ نيجيريا‬

‫بايرن ميونيخ يتصدر ترتيب هدافي امونديال‬ ‫ركز موقع "وورلد فوتبول" اأماني على تصدر نادي بايرن ميونيخ جدول‬ ‫ترتيب هدافي كأس العالم بعد انقضاء ثلث مبارياته ‪.‬‬ ‫ون �ش ��ر ام ��وق ��ع ص � ��ورة ت �ض��م ك ��ا م ��ن اأم ��ان ��ي ت ��وم ��اس م ��ول ��ر(‪ 3‬أه� � ��داف)‬ ‫وال�ه��ول�ن��دي أري��ن روب��ن (‪ 3‬أه ��داف) وال �ك��روات��ي م��اري��و م��ان��دزوك�ت��ش (ه��دف��ن)‬ ‫ثاثي النادي البافاري‪ ،‬الذين نجحوا في تسجيل ‪ 8‬أهداف ‪.‬‬ ‫وق��دم اموقع إحصائية تبن احتال مانشستر يونايتد اإنجليزي امركز‬ ‫الثاني بواقع ‪ 5‬أهداف بتسجيل الهولندي فان بيرسي (‪ 3‬أهداف)‪ ،‬والبلجيكي‬ ‫مروان فيايني واإنجليزي واين روني هدفا لكل منهما‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ب��رش�ل��ون��ة اإس�ب��ان��ي ث��ال�ث��ا ب � ‪ 4‬أه ��داف سجلها ام�ه��اج��م ال�ب��رازي�ل��ي‬ ‫ن�ي�م��ار (ه��دف��ن)‪ ،‬واأرج�ن�ت�ي�ن��ي ل�ي��ون�ي��ل م�ي�س��ي وال�ت�ش�ي�ل��ي أل�ي�ك�س��س سانشيز‬ ‫بواقع هدف لكل منهما‪.‬‬ ‫وحل ري��ال مدريد اإسباني رابعا ب� ‪ 3‬أه��داف‪ ،‬سجل اثنان منها الفرنسي‬ ‫ك��ري��م ب�ن��زي�م��ة‪ ،‬وه ��دف ل��اع��ب اإس �ب��ان��ي ت�ش��اب��ي أل��ون �س��و‪ ،‬وت �س��اوى ل�ي�ف��رب��ول‬ ‫اإنجليزي مع النادي اإسباني‪ ،‬عندما سجل أول أمس اأوروغوياني لويس‬ ‫سواريز هدفن‪ ،‬وهدف لإنجليزي دانييل ستوريدج ‪.‬‬

‫مارادونا‪ :‬أوروغواي لديها مهاجم هائل اسمه سواريز‬ ‫أغدق أسطورة كرة القدم اأرجنتينية دييغو مارادونا الثناء‬ ‫ع�ل��ى ل��وي��س س��واري��ز م�ه��اج��م منتخب أوروغ � ��واي‪ ،‬ب�ع��د تسجيله‬ ‫هدفن وقيادة باده للفوز على إنجلترا ‪ 1/2‬مساء (الخميس) في‬ ‫مونديال البرازيل‪.‬‬ ‫وق��ال م��ارادون��ا خ��ال ب��رن��ام��ج "دي ��وردا" أو "اأع �س��ر" ال��ذي‬ ‫يقدمه عبر شبكة "تيلي سور" التلفزيونية الفنزويلية‪" :‬أوروغواي‬ ‫لديها أفضل مهاجم‪ ،‬واسمه سواريز"‪.‬‬ ‫وتألق سواريز نجم ليفربول وهداف الدوري اإنجليزي بشكل‬ ‫افت للنظر في امباراة أمام إنجلترا‪ ،‬وسجل هدفن رغم أنه خضع‬ ‫لعملية جراحية قبل أقل من شهر في الغضروف امفصلي للركبة‪.‬‬ ‫وأش ��اد م ��ارادون ��ا ب��ال�ه��دف ال�ث��ان��ي ل �س��واري��ز م��ؤك��دا أن��ه اع��ب‬ ‫هائل‪.‬‬ ‫وأش ��ار ال�ن�ج��م اأرج�ن�ت�ي�ن��ي إل��ى أن تسجيل ال��اع��ب ‪ 31‬هدفا‬ ‫في ال��دوري اإنجليزي ليس باأمر الهن‪ ،‬كما أش��اد بقرار مدرب‬ ‫أوروغ� ��واي أوس �ك��ار ت��اب��اري��ز ب��ال��دف��ع ب��ال��اع��ب رغ��م اإص��اب��ة التي‬ ‫لحقت به أخيرا‪.‬‬

‫ستيفن جيرارد يلمح إلى اعتزاله الدولي‬ ‫أم��ح ن�ج��م ام�ن�ت�خ��ب اإن�ج�ل�ي��زي ستيفن ج �ي��رارد ب�ق��وة إل��ى اع �ت��زال��ه اللعب‬ ‫الدولي بعد الخسارة ‪ 2-1‬أمام أوروغواي في الجولة الثانية منافسات امجموعة‬ ‫الرابعة بنهائيات كأس العالم بالبرازيل‪.‬‬ ‫وقال ستيفن الذي تسبب بالهدف الثاني منتخب أوروغ��واي‪" :‬لو خرجنا‬ ‫من الدور اأول‪ ،‬ستكون ضربة نفسية لي شخصيا ولكل اعب في امنتخب"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬أريد وضع عواطفي وقلبي على جنب حتى أرى ما يحدث خال‬ ‫اأيام امقبلة"‪.‬‬ ‫وردا على س��ؤال ح��ول مستقبله ال��دول��ي‪ ،‬أج��اب‪" :‬ا أري��د الحديث اآن‪ ،‬لقد‬ ‫تحدثت قبل كأس العالم وقلت بأنني سأقرر بعد البطولة‪ ،‬أريد اانتظار حتى‬ ‫نهاية امسابقة"‪.‬‬ ‫تجدر اإش��ارة إلى أن ستيفن جيرارد لم يقدم امطلوب منه في امباراتن‪،‬‬ ‫وتم تحميله امسؤولية لوجود مهام كثيرة على عاتقه بالنسبة لاعب في عمره‪.‬‬

‫اعبو منتخب كوت ديفوار بعد هزيمتهم امام كولومبيا (فيفا)‬

‫اأوروغواي تفوز على إجلترا بفضل لويس سواريز‬ ‫أح ��رز ل��وي��س س��واري��ز ه��دف��ن‪،‬‬ ‫أح� ��ده � �م� ��ا ق� � ��رب ال� �ن� �ه ��اي ��ة ل �ي �ق��ود‬ ‫اأوروغ ��واي للفوز بهدفن مقابل‬ ‫ه� � ��دف واح � � ��د ع� �ل ��ى إن� �ج� �ل� �ت ��را ف��ي‬ ‫امجموعة الرابعة بنهائيات كأس‬ ‫ال�ع��ال��م ل�ك��رة ال �ق��دم ب��ال�ب��رازي��ل أول‬ ‫أمس (الخميس)‪.‬‬ ‫واستلم سواريز الكرة وانفرد‬ ‫ب��ال �ح��ارس ج��و ه ��ارت وس ��دد ك��رة‬ ‫ق��وي��ة داخ� ��ل ام��رم��ى م �ح��رزا ه��دف‬ ‫الفوز قبل خمس دقائق من نهاية‬ ‫اللقاء‪.‬‬ ‫وك� � ��ان س� ��واري� ��ز ت� �ق ��دم ب �ه��دف‬ ‫ل��أوروغ��واي بعد أن ق��اب��ل برأسه‬ ‫ك��رة عرضية م��ن إدي �س��ون كافاني‬ ‫ووضعها على يمن هارت ببراعة‬ ‫في الدقيقة ‪.39‬‬ ‫وقال سواريز باكيا للتلفزيون‬ ‫ال � �ب� ��رازي � �ل� ��ي‪" :‬ك� �ن ��ت أح� �ل ��م ب ��ذل ��ك‪.‬‬ ‫أس �ت �م �ت��ع ب �ه ��ذه ال �ل �ح �ظ��ة ب �ع��د ك��ل‬ ‫اانتقادات التي تعرضت لها‪".‬‬ ‫وأدرك وي � ��ن رون� � ��ي ال �ت �ع ��ادل‬ ‫إنجلترا قبل ‪ 15‬دقيقة من نهاية‬ ‫ام� �ب ��اراة ب �ع��دم��ا ح ��ول ت �م��ري��رة من‬ ‫جلن جونسون إل��ى داخ��ل امرمى‬ ‫من م��دى قريب وأح��رز هدفه اأول‬ ‫على اإطاق في كأس العالم‪.‬‬ ‫وأن �ع �ش��ت اأوروغ � � � ��واي ب��ذل��ك‬ ‫آمالها في التأهل إلى الدور الثاني‬ ‫بعد أن رفعت رصيدها إل��ى ثاث‬ ‫نقاط في امركز الثالث بامجموعة‬ ‫م � �ت� ��أخ� ��رة ب � � �ف� � ��ارق اأه � � � � � ��داف ع��ن‬ ‫منتخبي إيطاليا وكوستاريكا‪.‬‬ ‫وبقيت إنجلترا ‪-‬التي خسرت‬ ‫‪ 1-2‬أم � � ��ام إي� �ط ��ال� �ي ��ا ف� ��ي ال �ج��ول��ة‬ ‫اأول � � � ��ى‪ -‬ب� ��ا رص� �ي ��د م� ��ن ال �ن �ق��اط‬ ‫وتقلصت آمالها بشدة في التقدم‬ ‫بامسابقة‪.‬‬ ‫وق��ال روي هودجسون‪ ،‬مدرب‬ ‫إن�ج�ل�ت��را‪" :‬ال �ه��دف ال�ث��ان��ي ج��اء من‬ ‫خ�ط��أ دف��اع��ي م��ن ج��ان�ب�ن��ا‪ .‬دخلنا‬ ‫البطولة ب��آم��ال كبيرة لكن ذل��ك لم‬

‫ي �ت �ح��ول إل� ��ى واق� � ��ع‪ .‬أش �ع��ر ب�ح��زن‬ ‫كبير جدا‪".‬‬ ‫وب � � � �ع � � ��د ب � � � ��داي � � � ��ة م � �ت� ��وس � �ط� ��ة‬ ‫للمباراة‪ ،‬سدد رون��ي ‪-‬ال��ذي شارك‬ ‫ف��ي دور ه �ج��وم��ي أك �ب��ر م��ن دوره‬ ‫أمام إيطاليا‪ -‬ركلة حرة مرت تماما‬ ‫ب� �ج ��وار ق ��ائ ��م ال � �ح� ��ارس ف��رن��ان��دو‬ ‫موسليرا في الدقيقة العاشرة‪.‬‬ ‫واق�ت��رب رون��ي بشكل أكبر من‬ ‫التسجيل بعد م��رور نصف ساعة‬ ‫م��ن ال�ل�ع��ب ع�ن��دم��ا ق��اب��ل رك�ل��ة ح��رة‬ ‫ن �ف��ذه��ا س �ت �ي �ف��ن ج � �ي� ��رارد ووض ��ع‬ ‫ال �ك��رة ب��رأس��ه ف��ي إط ��ار ام��رم��ى من‬ ‫مدى قريب‪.‬‬ ‫وف � � � ��ي ال � � ��وق � � ��ت ال� � � � � ��ذي ك ��ان ��ت‬

‫الجماهير اإن�ج�ل�ي��زي��ة تطلق فيه‬ ‫ص � �ي � �ح ��ات ااس � �ت � �ه � �ج� ��ان ع �ن��دم��ا‬ ‫يلمس سواريز الكرة‪ ،‬تمكن الاعب‬ ‫من الرد بقوة‪.‬‬ ‫وب �ع��د ه�ج�م��ة م��رت��دة س��ري�ع��ة‪،‬‬ ‫أرس��ل كافاني الكرة نحو سواريز‬ ‫الذي ارتقى لها قبل فيل جاجيلكا‬ ‫ووضعها برأسه في امرمى‪.‬‬ ‫وك � � � � ��ان س � � ��واري � � ��ز ق� � ��د خ �ض��ع‬ ‫لجراحة في الركبة الشهر اماضي‬ ‫ول ��م ي�ل�ع��ب ام �ب ��اراة اأول� ��ى ل�ب��اده‬ ‫ال �ت��ي ان�ت�ه��ت ب��ال�خ�س��ارة ‪ 1-3‬أم��ام‬ ‫ك��وس �ت��اري �ك��ا ق �ب��ل أن ي �ش ��ارك أول‬ ‫أم� ��س ب� ��دا م ��ن ام �خ �ض��رم دي�ي�غ��و‬ ‫ف��وران‪.‬وب��دأت أوروغ ��واي الشوط‬

‫ااحاد اإسباني يجدد ثقته بامدرب دل بوسكي‬ ‫جدد ااتحاد اإسباني لكرة‬ ‫ال �ق��دم ال�ث�ق��ة ف��ي م ��درب امنتخب‬ ‫ال��وط �ن��ي ف�ي�س�ن�ت��ي دل ب��وس�ك��ي‬ ‫رغ� ��م ت� �ن ��ازل أب� �ط ��ال ال �ع ��ال ��م ع��ن‬ ‫اللقب بتأكد خروجهم من الدور‬ ‫اأول م��ون��دي��ال ال �ب��رازي��ل ‪2014‬‬ ‫ب�ع��د تلقيهم هزيمتهم الثانية‬ ‫على ي��د منتخب الشيلي (‪)2-0‬‬ ‫في منافسات امجموعة الثانية‪.‬‬ ‫وك��ان أبطال أورب��ا استهلوا‬ ‫حملة الدفاع عن لقبهم بهزيمة‬ ‫ق ��اس� �ي ��ة أم � � ��ام ه ��ول� �ن ��دا (‪،)5-1‬‬ ‫وبالتالي كانوا بحاجة للنقاط‬ ‫الثاث من مباراتهم مع الشيلي‬ ‫ل�ك�ن�ه��م س �ق �ط��وا م� �ج ��ددا ل�ت�ك��ون‬ ‫ب �ط��اق �ت��ا ام �ج �م��وع��ة م ��ن نصيب‬ ‫ه ��ول� �ن ��دا وام �ن �ت �خ��ب اأم �ي��رك��ي‬ ‫الجنوبي‪.‬‬ ‫واع� �ت� �ق ��د ال� �ك� �ث� �ي ��رون أن دل‬ ‫ب��وس �ك��ي (‪ 63‬س� �ن ��ة) ال � ��ذي ق��اد‬ ‫ام�ن�ت�خ��ب إل ��ى ال�ت�ت��وي��ج ال�ع��ام��ي‬ ‫اأول ل��ه ع ��ام ‪ 2010‬ف��ي ج�ن��وب‬

‫إف� ��ري � �ق � �ي� ��ا ث� � ��م إل� � � ��ى ااح � �ت � �ف� ��اظ‬ ‫بكأس أورب��ا ع��ام ‪ ،2012‬سيدفع‬ ‫ث �م��ن ه� ��ذا اإخ� �ف ��اق ال ��ذري ��ع في‬ ‫البرازيل‪ ،‬لكن أمن عام ااتحاد‬ ‫اإس �ب��ان��ي ل�ك��رة ال �ق��دم خ��ورخ��ي‬ ‫ب �ي��ري��ز أك� ��د ف ��ي ح ��دي ��ث ل ��رادي ��و‬ ‫"كوبي" امحلي أن بإمكان مدرب‬ ‫ري��ال م��دري��د ال�س��اب��ق ال�ب�ق��اء في‬ ‫منصبه إذا أراد ذلك‪.‬‬ ‫وأض� ��اف‪" :‬ن��ري��د أن ي��واص��ل‬ ‫دل بوسكي مهامه‪ ،‬عقده يمتد‬ ‫ح�ت��ى ن�ه��ائ�ي��ات ك��أس أورب ��ا في‬ ‫فرنسا (‪ .)2016‬سنحاول إقناعه‬ ‫ب��ال �ب �ق��اء‪ .‬إذا ل��م ن�ن�ج��ح ف��ي ذل��ك‬ ‫سيتم تمزيق العقد‪ ،‬هذه ليست‬ ‫ب��ام �ش �ك �ل��ة‪ .‬ن �ح ��ن ف� ��ي اات� �ح ��اد‬ ‫اإسباني لكرة القدم نؤمن أنه‬ ‫ام�ت�ي��از أن ي�ك��ون م�ع�ن��ا‪ ،‬ويجب‬ ‫أن يكون الشخص الذي سيؤمن‬ ‫ااس � �ت � �م� ��راري� ��ة‪ .‬إن � ��ه ال �ش �خ��ص‬ ‫امثالي لهذه امرحلة اانتقالية"‪.‬‬ ‫وب � �غ� ��ض ال� �ن� �ظ ��ر ع � ��ن ق � ��رار‬

‫دل بوسكي بالبقاء م��ن عدمه‪،‬‬ ‫ف��إن امنتخب اإس �ب��ان��ي سيمر‬ ‫ب� �م ��رح� �ل ��ة ان� �ت� �ق ��ال� �ي ��ة س �ت �ش �ه��د‬ ‫رح �ي ��ل ع� ��دد ك �ب �ي��ر م ��ن ن�ج��وم��ه‬ ‫م �ث��ل ال� �ح ��ارس إي �ك��ر ك��اس�ي��اس‬ ‫(‪ 156‬م �ب��اراة دول �ي��ة) وت�ش��اف��ي‬ ‫ه� ��رن� ��ان� ��دي� ��ز (‪ )134‬وت� �ش ��اب ��ي‬ ‫أل� ��ون � �س� ��و (‪ )113‬وف� ��رن� ��ان� ��دو‬ ‫توريس (‪ )110‬ودافيد فيا (‪،)95‬‬ ‫كما أن هناك احتماا بأن يكون‬ ‫م ��ون ��دي ��ال ال � �ب� ��رازي� ��ل ام �غ��ام��رة‬ ‫اأخ� �ي ��رة ل��اع �ب��ن آخ ��ري ��ن مثل‬ ‫راوول أل� �ب� �ي ��ول وب� �ي� �ب ��ي ري �ن��ا‬ ‫وسانتي كازورا‪.‬‬ ‫وس �ي �ف �س ��ح ه � � ��ؤاء ام� �ج ��ال‬ ‫أم��ام اع�ب��ن ش�ب��ان مثل تياغو‬ ‫أل � �ك� ��ان � �ت� ��ارا وداف � � �ي � ��د دي خ �ي��ا‬ ‫وك� � ��وك� � ��ي وإي � �س � �ك� ��و وأل � �ب� ��رت� ��و‬ ‫م� ��وري � �ن� ��و ودان� � � � ��ي ك� ��ارف� ��اخ� ��ال‬ ‫وخ� �ي� �س ��ي رودري� � �غ� � �ي � ��ز وأن � � ��در‬ ‫هيريرا وجيرار دولوفو‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫ال�ث��ان��ي ب��ال�ه�ج��وم وان �ف��رد كافاني‬ ‫من ناحية اليسار لكنه سدد الكرة‬ ‫خارج امرمى ليهدر فرصة خطيرة‪.‬‬ ‫وب� � � ��دأت إن �ج �ل �ت ��را ت� �ع ��ود إل ��ى‬ ‫أج � � ��واء ام � �ب � ��اراة ب �ش �ك��ل ت��دري �ج��ي‬ ‫بفضل ن�ش��اط رون��ي ال��ذي استغل‬ ‫ت �م��ري��رة م ��ن ل �ي �ت��ون ب�ي�ن��ز وأط �ل��ق‬ ‫ت� �س ��دي ��دة ق� ��وي� ��ة رده � � ��ا ال � �ح� ��ارس‬ ‫موسليرا في الدقيقة ‪.55‬‬ ‫وف ��ي ال��وق��ت ال ��ذي ب ��دا ف�ي��ه أن‬ ‫رون � ��ي ل ��ن ي �س �ج��ل أب � ��دا ف ��ي ك��أس‬ ‫العالم‪ ،‬استقبل مهاجم مانشستر‬ ‫ي��ون��اي �ت��د ت �م��ري��رة م ��ن ج��ون �س��ون‬ ‫وحولها في امرمى‪.‬‬ ‫وأخ �ف��ق ج �ي ��رارد ف��ي ال�ت�ع��ام��ل‬

‫م��ع ت �م��ري��رة ط��وي�ل��ة م��ن م��وس�ل�ي��را‬ ‫ليضعها برأسه بطريق الخطأ في‬ ‫طريق زميله في ليفربول سواريز‬ ‫ال��ذي ان�ف��رد ب��ام��رم��ى رغ��م محاولة‬ ‫غ � ��اري ك��اه �ي��ل ال �ل �ح��اق ب ��ه وس ��دد‬ ‫بقوة في امرمى‪.‬‬ ‫وضغطت إنجلترا في الدقائق‬ ‫اأخيرة من أجل إدراك التعادل لكن‬ ‫ال��دف��اع ال �ق��وي أوروغ � ��واي حافظ‬ ‫على التقدم حتى النهاية‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ك ��اف ��ان ��ي‪" :‬أدي � �ن� ��ا ع�م��ا‬ ‫رائ� �ع ��ا وب �م �ش��ارك��ة ك ��ل ال��اع �ب��ن‪.‬‬ ‫لعبنا بجدية منذ الدقيقة اأول��ى‬ ‫وهذا ما منحنا اانتصار‪".‬‬ ‫(رويترز)‬

‫رونالدو يتدرب مع البرتغال‬ ‫برباط ضاغط على ركبته‬ ‫واص � � � ��ل ك ��ري� �س� �ت� �ي ��ان ��و رون� � ��ال� � ��دو‬ ‫ال �ت��دري��ب أم ��س (ال �ج �م �ع��ة) وه ��و يضع‬ ‫رب��اط��ا ض��اغ �ط��ا ع �ل��ى رك �ب �ت��ه ال �ي �س��رى‪،‬‬ ‫ولكن اللياقة البدنية للهداف التاريخي‬ ‫للمنتخب البرتغالي تبقى مصدر القلق‬ ‫الرئيسي للمدير الفني باولو بينتو‪.‬‬ ‫ويعيش امنتخب البرتغالي أزم��ة‬ ‫ع �ل��ى ام �س �ت��وى ال��دف��اع��ي ق �ب��ل م �ب��ارات��ه‬ ‫ام �ص �ي ��ري ��ة أم � � ��ام أم� �ي ��رك ��ا ف� ��ي ال �ج��ول��ة‬ ‫الثانية من مباريات امجموعة السابعة‬ ‫م��ون��دي��ال ال �ب��رازي��ل‪ ،‬ح�ي��ث غ ��اب ب��رون��و‬ ‫ألفيش عن التدريبات أمس (الجمعة)‪.‬‬ ‫وب �ق��ي م��داف��ع ف�ن��ارب�خ�ش��ة ال�ت��رك��ي‬ ‫ف��ي ف �ن��دق ال �ف��ري��ق "ب��ال��م ب � ��ازا" لتلقي‬ ‫ال� �ع ��اج م ��ن إص ��اب ��ة ف ��ي ف� �خ ��ذه‪ ،‬ول �ك��ن‬ ‫بينتو سيعتمد على لويس نيتو مدافع‬ ‫زي �ن �ي��ت س� ��ان ب �ط��رس �ب��رغ أو ري� �ك ��اردو‬ ‫كوستا م��داف��ع فالنسيا‪ ،‬ف��ي ح��ال تأكد‬ ‫غياب ألفيش‪.‬‬ ‫وش� � ��ارك رون� ��ال� ��دو ف ��ي آخ� ��ر حصة‬

‫ت��دري �ب �ي��ة ل �ل �م �ن �ت �خ��ب ال �ب��رت �غ��ال��ي ق�ب��ل‬ ‫ام �ب ��اراة أم ��ام أم�ي��رك��ا ف��ي م��ان��اوس غ��دا‬ ‫(اأحد)‪.‬‬ ‫وف��ي ال��وق��ت ال��ذي استمر رون��ال��دو‬ ‫في وضع رباط على ركبته اليسرى‪ ،‬فإن‬ ‫الجميع في امنتخب البرتغالي يؤكدون‬ ‫أن الاعب جاهز بنسبة مائة في امائة‬ ‫مواجهة أميركا‪.‬‬ ‫وب� ��دأت م�ش��اك��ل ام ��درب ال�ب��رت�غ��ال��ي‬ ‫بينتو مع اإص��اب��ات اأسبوع اماضي‪،‬‬ ‫بعد التأكد م��ن غ�ي��اب فابيو كوينتراو‬ ‫ع ��ن ب ��اق ��ي ف �ع��ال �ي��ات ال �ب �ط��ول��ة ب�س�ب��ب‬ ‫اإصابة‪.‬‬ ‫ويفتقد بينتو أيضا جهود مدافعه‬ ‫بيبي لإيقاف‪.‬‬ ‫وغ � ��اب ال� �ح ��ارس روي ب��ات��ري�ش�ي��و‬ ‫وام �ه��اج��م ه��وغ��و أم �ي��دا ع��ن ال�ت��دري�ب��ات‬ ‫ب�ع��د تعرضهما ل�ك��دم��ات خ��ال ام �ب��اراة‬ ‫أمام أمانيا‪.‬‬

‫(رويترز)‬


‫سسس‬

‫‪9‬‬

‫> العدد‪ > 221 :‬السبت ‪ 23‬شعبان ‪ 1435‬امـوافق ‪ 21‬يونيو ‪2014‬‬

‫امنتخب اأماني يسعى إلى تأكيد بدايته النارية وجديد تفوقه على غانا‬ ‫سواريز اعب ا يعرف‬ ‫ااستسام أبد ًا‬ ‫كسب لويس سواريز مهاجم منتخب أوروغواي سباقه مع الساعة‬ ‫ونجح في أن يلعب دورا حاسما في فوز منتخب باده على إنجلترا ‪1-2‬‬ ‫لينعش آماله بالتالي في بلوغ الدور الثاني من مونديال ‪.2014‬‬ ‫وكان سواريز خضع لعملية جراحية إزالة الغضروف من ركبته‬ ‫قبل ‪ 21‬يوما فقط‪ ،‬لكنه كان على اموعد مع القدر لخوض امباراة اأهم‬ ‫بالنسبة إليه في امجموعة ضد إنجلترا حيث يلعب في صفوف ليفربول‪.‬‬ ‫ونجح سواريز اماكر في الهرب من مراقبه فيل جاغييلكا ليفتتح‬ ‫التسجيل منتخب ا سيليستي مستغا تمريرة رائ�ع��ة م��ن إدينسون‬ ‫كافاني‪ ،‬ورك��ض باتجاه طبيب الفريق ال��ذي عالجه طيلة اأي��ام اأخيرة‬ ‫ليكون جاهزا لهذه اموقعة الهامة معترفا بفضله عليه‪.‬‬ ‫وبعد نجاح واين روني في إدراك التعادل إنجلترا في ربع الساعة‬ ‫اأخير‪ ،‬وكانت اأفضلية منتخب اأس��ود الثاثة لكي يحسم امباراة في‬ ‫مصلحته‪ ،‬ولعب سواريز دور امنقذ عندما استغل كرة مرتدة من قائده‬ ‫في ليفربول ستيفن جيرارد ليطلق كرة صاروخية عانقت شباك الحارس‬ ‫جو هارت رغم تدخل قلب الدفاع غاري كاهيل‪.‬‬ ‫تغيرت اأم ��ور رأس ��ا على عقب م��ع وج ��ود س��واري��ز على أرضية‬ ‫املعب‪ ،‬بعد أن غاب عن امباراة التي خسرها فريقه ‪ 3-1‬بشكل مفاجئ‬ ‫أمام كوستاريكا‪ ،‬عندما حل بدا منه دييغو فوران‪.‬‬ ‫و يعتبر سواريز بعمر السابعة والعشرين من عمره‬ ‫أفضل هداف في تاريخ اأوروغ��واي بعد أن سجل ‪ 41‬هدفا‬ ‫في ‪ 78‬مباراة‪.‬‬ ‫يجيد التسديد بالقدمن وبالرأس أيضا‪ ،‬ويملك رغبة‬ ‫وتصميما ج��ام�ح��ن‪ ،‬وي�ش�ك��ل م��ع ك��اف��ان��ي ف��ي خط‬ ‫امقدمة أحد أفضل ثنائي خط الهجوم في العالم‪.‬‬ ‫ودائ � �م� ��ا م ��ا ت ��وج ��ه اان � �ت � �ق� ��ادات إل��ى‬ ‫س��واري��ز ك��ون��ه ي�ت�م��اث��ل ب��ال�س�ق��وط داخ��ل‬ ‫منطقة الجزاء لخداع الحكام والحصول‬ ‫ع �ل��ى رك � ��ات ج� � ��زاء‪ ،‬ك �م��ا أن س��وء‬ ‫س �ل��وك��ه ج �ع �ل��ه ي �ق��ع ف ��ي ورط� ��ات‬ ‫مرارا وتكرارا واأمثلة على ذلك‬ ‫كثيرة‪.‬‬ ‫ففي عام ‪ ،2010‬عندما‬ ‫ك��ان ي��داف��ع ع��ن أل ��وان أي��اك��س‬ ‫أم �س �ت��ردام‪ ،‬أوق �ف��ه اات �ح��اد‬ ‫ام �ح �ل��ي س �ب��ع م �ب��اري��ات‬ ‫ل �ق �ي ��ام ��ه ب� �ع ��ض اع ��ب‬ ‫أيندهوفن عثمان بقال‪،‬‬ ‫فأطلق عليه لقب "آكل‬ ‫لحم البشر"‪.‬‬ ‫واح �ق �ت ��ه س� ��وء ال �س �م �ع��ة بعد‬ ‫انتقاله إلى ليفربول مطلع عام ‪،2012‬‬ ‫حيث وج��ه ع�ب��ارات عنصرية باتجاه‬ ‫م��داف��ع مانشستر يونايتد الفرنسي‬ ‫باتريس إيفرا وأوقفه ااتحاد امحلي‬ ‫ثمان مباريات‪ ،‬ثم كرر عضته الشهيرة‬ ‫على مدافع تشلسي الصربي برانيساف‬ ‫إيفانوفيتش‪ ،‬فأوقف مجددا ‪ 10‬مباريات‪.‬‬

‫(أ ف ب )‬

‫كل التوقعات تصب في فوز اماكينات اأمانية على غانا < الفرصة الوحيدة أمام غانا لتجنب الخروج امبكر‬ ‫يسعى امنتخب اأماني إلى تأكيد‬ ‫ب��داي �ت��ه ال �ن��اري��ة وت �ج��دي��د ت �ف��وق��ه على‬ ‫ن �ظ �ي��ره ال �غ��ان��ي ع �ن��دم��ا ي �ت��واج��ه م�ع��ه‬ ‫ال �ي��وم (ال �س �ب��ت) ع�ل��ى م�ل�ع��ب "س�ت��ادي��و‬ ‫كاستيلو" في فورتاليزا ضمن الجولة‬ ‫‪ 2‬م��ن منافسات امجموعة ‪ 7‬مونديال‬ ‫البرازيل ‪.2014‬‬ ‫وك � � ��ان "ن ��اس � �ي ��ون ��ال م ��ان �ش ��اف ��ت"‬ ‫اح �ت �ف��ل )ااث� � �ن � ��ن( ام� ��اض� ��ي ب�م�ئ��وي�ت��ه‬ ‫ف� ��ي ن �ه ��ائ �ي ��ات ك � ��أس ال� �ع ��ال ��م ب��أف �ض��ل‬ ‫ط��ري�ق��ة م�م�ك�ن��ة م��ن خ ��ال ال �ت �ف��وق على‬ ‫ك ��ري �س �ت �ي ��ان ��و رون� � ��ال� � ��دو ورف � ��اق � ��ه ف��ي‬ ‫ام�ن�ت�خ��ب ال�ب��رت�غ��ال��ي ب��إذال �ه��م ب��أرب�ع��ة‬ ‫أهداف مقابل صفر في الجولة اأولى‪.‬‬ ‫وتدين أمانيا بفوزها الكبير إلى‬ ‫ه��داف النسخة اماضية ت��وم��اس مولر‬ ‫(‪ 5‬أهداف) الذي سجل ثاثية‪.‬‬ ‫وس� �ت� �ك ��ون ام ��واج� �ه ��ة ب ��ن اأم � ��ان‬ ‫وغ��ان��ا إع��ادة لتلك ال�ت��ي جمعتهما في‬ ‫ال � ��دور ذات� ��ه ع ��ام ‪ 2010‬وخ� ��رج حينها‬ ‫"ن��اس �ي��ون��ال م��ان �ش��اف��ت" ف ��ائ ��زا ب�ه��دف‬ ‫مسعود أوزي ��ل ال��ذي ق��دم أداء مميزا‬ ‫أم ��ام ال �ب��رت �غ��ال‪ ،‬ل�ك��ن ام� ��درب ي��واك�ي��م‬ ‫ل��وف أخرجه في الدقيقة ‪ 62‬مصلحة‬ ‫أندري شورله‪.‬‬ ‫وم��ن ام�ت��وق��ع أن ت�خ��رج أمانيا‬ ‫ف ��ائ ��زة م ��ن ه� ��ذه ام ��واج �ه ��ة ال�ت��ي‬ ‫س� �ت� �ض ��ع اأخ � � ��وي � � ��ن ج � �ي� ��روم‬ ‫ب� ��وات � �ن� ��غ (أم � ��ان� � �ي � ��ا) وك �ي �ف��ن‬ ‫ب��ري�ن��س ب��وات �ن��غ (غ ��ان ��ا) في‬ ‫م � ��واج� � �ه � ��ة ب� �ع� �ض� �ه� �م ��ا ك �م��ا‬ ‫ك � ��ان � ��ت ال � � �ح� � ��ال ف� � ��ي ج� �ن ��وب‬ ‫إفريقيا ‪ ،2010‬اس�ت�ن��ادا إلى‬ ‫اأداء امميز ال��ذي قدمه أم��ام‬ ‫ال�ب��رت�غ��ال بفضل م��ول��ر ال��ذي‬ ‫أص� �ب ��ح م ��رش �ح ��ا ل �ل �م �ن��اف �س��ة‬ ‫م��ع زم �ي �ل��ه م �ي��روس��اف ك �ل��وزه‬ ‫(‪ 14‬ه��دف��ا)‪ ،‬ال��ذي ل��م ي�ش��ارك في‬ ‫ل �ق��اء ال �ج��ول��ة اأول � ��ى‪ ،‬ع�ل��ى ال��رق��م‬ ‫ال� �ق� �ي ��اس ��ي أك � �ب� ��ر ع � � ��دد أه � � ��داف‬ ‫ف ��ي ال �ن �ه��ائ �ي��ات وام �س �ج��ل ب��اس��م‬ ‫ال �ب��رازي �ل��ي رون� ��ال� ��دو (‪ ،)15‬وذل ��ك‬ ‫بعدما رفع رصيده إلى ‪ 8‬أهداف‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن م� ��ول� ��ر رف� � ��ض ام� �ب ��ال� �غ ��ة ف��ي‬ ‫ااحتفال بثاثيته أم��ام البرتغال‪ ،‬أن‬ ‫لقاء الجولة اأولى "لم يكن سوى اأول‬ ‫لنا ونحن هنا لكي نصبح أبطاا"‪.‬‬ ‫وش� ��دد م��ول��ر ع �ل��ى "ض � ��رورة ع��دم‬ ‫اانجراف‪ ،‬ليست سوى امباراة اأولى‪.‬‬ ‫ن �ح��ن ه �ن��ا م ��ن أج ��ل أن ن �ص �ب��ح أب �ط��ال‬ ‫العالم وليس من أجل اأرقام القياسية‪.‬‬ ‫ب��ال�ن�س�ب��ة ل��أرق��ام ال�ش�خ�ص�ي��ة‪ ،‬س�ن��رى‬

‫إذا كانت ستحقق أم ا‪ ،‬أنا مسترخ من‬ ‫حيث هذه امسألة‪ ،‬كما حالي دائما"‪.‬‬ ‫وواص � ��ل م��ول��ر ال� ��ذي م�ن��ح أم��ان�ي��ا‬ ‫ثاثيتها السابعة ف��ي ال�ع��رس الكروي‬ ‫العامي واأول��ى منذ ‪ ،2002‬ح��ن حقق‬ ‫كلوزه ذلك أمام السعودية‪" :‬لقد سجلت‬ ‫ثاثة أه��داف‪ ،‬وهذا اأمر ا يحصل كل‬ ‫يوم"‪ ،‬مضيفا واابتسامة على محياه‪:‬‬ ‫"ل �ك��ن م��ن ال�ص�ح�ي��ح ال �ق��ول ب ��أن اأم ��ور‬ ‫ت �س �ي��ر ب �ش �ك��ل ج �ي��د ب��ال �ن �س �ب��ة ل ��ي ف��ي‬ ‫نهائيات كأس العالم‪ .‬ا أحد يعرف قبل‬ ‫امباراة ما سيحصل خالها‪ .‬أقدم دائما‬ ‫أفضل ما لدي‪ ...‬ا أقول باني سأسجل‬ ‫ثاثة أهداف أخرى‪ ،‬لكني سأحاول"‪.‬‬ ‫وأض� � ��اف اع� ��ب ب ��اي ��رن م �ي��ون �ي��خ‪:‬‬ ‫"ن �ب��دأ م��ن ن�ق�ط��ة ال �ص �ف��ر ف��ي م�ب��ارات�ن��ا‬ ‫ال�ت��ال�ي��ة (ض��د غ��ان��ا) ال�ت��ي ل��ن ت�ق��دم لنا‬ ‫هدية"‪.‬‬ ‫ومن امتوقع أن يفتقد اأمان الذي‬ ‫سيقطعون‪ ،‬ف��ي ح��ال ف��وزه��م‪ ،‬أك�ث��ر من‬ ‫نصف الطريق نحو تخطي الدور اأول‬

‫ل�ل �م��رة ال �س��ادس��ة ع �ش��رة ع �ل��ى ال �ت��وال��ي‬ ‫والسابعة عشرة م��ن أص��ل ‪ 18‬مشاركة‬ ‫(ام ��رة ال��وح�ي��دة ال�ت��ي ل��م يتخطوا فيها‬ ‫هذا الدور كانت عام ‪ 1938‬حن أطاحت‬ ‫ب�ه��م س��وي �س��را)‪ ،‬إل��ى م��داف��ع ب��وروس�ي��ا‬ ‫دورت �م ��ون ��د م��ات��س ه��وم �ل��س‪ ،‬ص��اح��ب‬ ‫ال �ه��دف ال�ث��ان��ي أم ��ام ال�ب��رت�غ��ال‪ ،‬بسبب‬ ‫إصابة في فخذه اأيمن‪ ،‬وذلك بحسب‬ ‫م��ا أش��ار مساعد ام ��درب هانتس‪-‬ديتر‬ ‫ف �ل �ي��ك ال � � ��ذي أك � ��د أن ج � �ي� ��روم ب��وات �ن��غ‬ ‫سيشارك في اللقاء رغم تعرضه لتمزق‬ ‫عضلي في أصبعه‪.‬‬ ‫وف��ي ح��ال لم يكن هوملس جاهزا‬ ‫م � �ب ��اراة غ ��ان ��ا‪ ،‬ف�ي�م�ل��ك ام� � ��درب ي��واك �ي��م‬ ‫ل� ��وف ال �ع��دي��د م ��ن ال� �خ� �ي ��ارات م ��ن أج��ل‬ ‫س��د ال �ف��راغ‪ ،‬بحسب م��ا أك��د فليك ال��ذي‬ ‫اس �ت �ب �ع��د أن ي �ع��ود ال �ق��ائ��د ف�ي�ل�ي��ب ام‬ ‫إل��ى خ��ط ال��دف��اع ع��وض��ا ع��ن ال�ل�ع��ب في‬ ‫الوسط‪ ،‬مضيفا‪" :‬نملك البدائل الكافية‬ ‫لكي ا يعود فيليب ام إل��ى اللعب في‬ ‫خ��ط ال��دف��اع‪ ،‬سيبقى ف��ي ال��وس��ط"‪ ،‬أي‬

‫إلى امركز الذي أصبح يشغله أخيرا مع‬ ‫امنتخب ع��وض��ا ع��ن ال�ل�ع��ب ف��ي م��رك��زه‬ ‫التقليدي كظهير أيمن‪.‬‬ ‫وستكون ام �ب��اراة مصيرية لغانا‬ ‫أن ال� �س� �ق ��وط ف �ي �ه��ا ي �ع �ن��ي ت��ودي �ع �ه��ا‬ ‫البطولة وح�ت��ى أن تعادلها م��ع أبطال‬ ‫ال�ع��ال��م ق��د ا ي�ك��ون كافيا ف��ي ح��ال فوز‬ ‫ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة ع�ل��ى ال �ب��رت �غ��ال غ��دا‬ ‫(اأحد)‪.‬‬ ‫وق � � � ��د ن� � ��اش� � ��د ال � �ظ � �ه � �ي� ��ر اأي� � �م � ��ن‬ ‫ليوفنتوس اإيطالي ك��وادوو أسامواه‬ ‫م��درب امنتخب كويسي أبياه للسماح‬ ‫له بلعب دور هجومي أمام أمانيا بعد‬ ‫أن عانى في اللقاء اأول أم��ام الوايات‬ ‫ام�ت�ح��دة ف��ي التأقلم م��ع دوره الدفاعي‬ ‫على الجهة اليسرى في تشكيلة ‪-2-3-1‬‬ ‫‪ ،4‬وهو الذي تألق في الدوري اإيطالي‬ ‫كظهير أيمن متقدم في تشكيلة ‪3-5-2‬‬ ‫التي يعتمدها مدرب "السيدة العجوز"‬ ‫أنتونيو كونتي‪.‬‬ ‫"أنا من الاعبن الذين يهاجمون‬

‫ك �ث �ي��را‪ .‬ط��ري �ق��ة ل �ع �ب��ي م�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬لست‬ ‫مدافعا تقليديا"‪ ،‬هذا ما قاله أسامواه‬ ‫ل��وك��ال��ة ف ��ران ��س ب � ��رس‪ ،‬م �ض �ي �ف��ا‪" :‬أن ��ا‬ ‫أه��اج��م وأح � ��اول ت�خ�ط��ي م�ن��اف�س��ي في‬ ‫امواجهة الفردية ثم ألعب كرات عرضية‬ ‫وأس� ��دد أي �ض��ا‪ .‬أن ��ا ل�س��ت ظ�ه�ي��را أيسر‬ ‫وأواجه صعوبة‪ ،‬لكني أريد أن أظهر ما‬ ‫بإمكاني فعله‪ ،‬أن أظهر إمكانيتي على‬ ‫تقديم امزيد"‪.‬‬ ‫وتحدثت بعض التقارير أن اعبي‬ ‫امنتخب الغاني مستاؤون بسبب عدم‬ ‫حصولهم على امكافآت‪ ،‬لكن أبياه نفى‬ ‫هذا اأمر‪ ،‬قائا‪" :‬أنا متفاجئ لسماعي‬ ‫ب �ه��ذا اأم � ��ر‪ .‬ح �س �ن��ا‪ ،‬م��ن ال�ص�ح�ي��ح أن‬ ‫بعضا م��ن اأم� ��وال ل��م ي��دف��ع ح�ت��ى اآن‬ ‫لكن‪ ...‬إذا نظرتم إلى اأداء الذي قدمناه‬ ‫ضد ال��واي��ات امتحدة‪ ،‬فسترون أن��ه ا‬ ‫عاقة لذلك بامال‪ .‬لقد خلقنا الكثير من‬ ‫الفرص لكننا لم نستغلها"‪.‬‬

‫(أ ف ب )‬

‫كشفت مواقع برازيلية عديدة عن وجود‬ ‫تحايل من قبل بعض مشجعي امنتخب البرازيلي‬ ‫بادعاء أنهم من أصحاب اإعاقات الخاصة حتى‬ ‫يحصلوا على التذاكر امخصصة لهذه الشريحة‬ ‫وامخفضة السعر‪.‬‬ ‫ح �ي��ث ان �ت �ش��رت ص ��ور ع �ل��ى ع ��دة م��واق��ع‬ ‫برازيلية تبرز عددا من اأشخاص يجلسون على‬ ‫كراسي متحركة في امقاعد امخصصة لحضور‬ ‫ذوي اإع��اق��ات م �ب��اراة السليساو م��ع امكسيك‬ ‫اأخيرة‪ ،‬ولكنهم في غمرة حماسهم مع الهجمات‬ ‫البرازيلية ينسون أمر خدعتهم ويقفزون انفعاا‬ ‫مع إحدى تلك الهجمات‪.‬‬ ‫وفور انكشاف أمر تلك الخدعة‪ ،‬ثار استياء‬ ‫كبير لدى اللجنة امنظمة للبطولة من هذا التحايل‬ ‫ال��رخ�ي��ص م��ن قبل ه��ؤاء اأش �خ��اص‪ ،‬وت��م فتح‬ ‫تحقيق بمساعدة الشرطة للكشف عن امتسبب‬ ‫في هذا التاعب وحرمان أصحاب ااحتياجات‬ ‫ال �خ��اص��ة وم �ن��ح ال �ت��ذاك��ر ام �خ �ص �ص��ة ل �ه��م إل��ى‬ ‫أشخاص طبيعين‪.‬‬ ‫ألقت الشرطة البرازيلية القبض على ‪15‬‬ ‫شخصا بتهمة إلقاء ألعاب نارية على مشجعن‬ ‫إنجليز خارج حانة في ساو باولو قبل ساعات‬ ‫من مباراة إنجلترا ضد أوروغواي في كأس العالم‬ ‫لكرة القدم أول أمس (الخميس)‪.‬‬ ‫وأب�ل��غ متحدث ب��اس��م الشرطة روي �ت��رز أن‬ ‫مجموعة من الشباب ألقوا واحدة على اأقل من‬ ‫األعاب النارية ص��وب امشجعن اإنجليز‪ ،‬لكن‬ ‫مسؤوا آخر بالشرطة أكد عدم إصابة أحد في‬ ‫الحادث‪.‬‬ ‫ول � ��م ت �ت �ض��ح ب �ع ��د ج �ن �س �ي��ة اأش� �خ ��اص‬ ‫امعتقلن‪ ،‬وق��ال��ت ال�ش��رط��ة إن�ه��ا ضبطت معهم‬ ‫سكينا واحدة على اأقل وعددا من األعاب النارية‬ ‫ومجموعة من اأدوات الحادة‪.‬‬ ‫وتشعر ق��وات اأم��ن البرازيلية بقلق إزاء‬ ‫احتمال نشوب اشتباكات بن امشجعن خال‬ ‫منافسات البطولة خاصة مع انتشار امئات من‬ ‫امشجعن خارج اماعب دون تذاكر‪.‬‬ ‫كتب م��ارك فيلموتس م��درب بلجيكا في‬ ‫صفحته ب�م��وق��ع ت��وي�ت��ر ل�ل�ت��واص��ل ااج�ت�م��اع��ي‬ ‫ع �ب��ر اإن� �ت ��رن ��ت أن إص ��اب ��ة ف ��ي ال �ف �خ��ذ منعت‬ ‫فينسن كومباني قائد امنتخب من التدريب أول‬ ‫(الخميس) كإجراء احترازي قبل مباراة الفريق‬ ‫أم ��ام روس �ي��ا ف��ي ك ��أس ال �ع��ال��م ل �ك��رة ال �ق��دم غ��دا‬ ‫(اأحد) في ريو دي جانيرو‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ف �ي �ل �م��وت��س ع �ب��ر ت��وي �ت��ر دون أن‬ ‫يشير لفرص امدافع في اللعب بامباراة القادمة‬ ‫بامجموعة الثامنة‪" :‬لم يشارك فينسن كومباني‬ ‫ف��ي ام ��ران ال�ي��وم بسبب ش��د خفيف ف��ي الفخذ‪.‬‬ ‫تدرب بمفرده مع الجهاز الطبي"‪.‬‬ ‫وتتصدر بلجيكا امجموعة الثامنة برصيد‬ ‫ثاث نقاط بعد فوزها ‪ 1-2‬على الجزائر بفضل‬ ‫هدف في الدقائق اأخيرة يوم (الثاثاء) اماضي‪.‬‬ ‫وتتقاسم روسيا وكوريا الجنوبية امركز‬ ‫الثاني ف��ي امجموعة برصيد نقطة واح ��دة لكل‬ ‫منهما بعد تعادلهما ‪ 1-1‬في الجولة اأولى‪.‬‬

‫اعبو منتخب اجزائر يتمردون قبل مباراة كوريا اجنوبية‬ ‫ت��زاي��دت الخافات داخ��ل معسكر‬ ‫ام�ن�ت�خ��ب ال �ج��زائ��ري ل �ك��رة ال �ق��دم قبل‬ ‫يوم من امواجهة الحاسمة ضد كوريا‬ ‫ال �ج �ن��وب �ي��ة ف ��ي ال �ج��ول ��ة ال �ث��ان �ي��ة م��ن‬ ‫مباريات امجموعة الثامنة بنهائيات‬ ‫كأس العالم امقامة حاليا بالبرازيل‪.‬‬ ‫وت � �ت� ��ذي� ��ل ال� � �ج � ��زائ � ��ر ام �ج �م ��وع ��ة‬ ‫ال�ث��ام�ن��ة ب ��دون رص �ي��د خ�ل��ف بلجيكا‬ ‫ام � �ت � �ص ��درة ب� �ث ��اث ن � �ق� ��اط‪ ،‬وروس� �ي ��ا‬ ‫وك ��وري ��ا ال �ج �ن��وب �ي��ة ال �ل��ذي��ن ي�م�ل�ك��ان‬ ‫نقطة واحدة‪.‬‬ ‫وذك��رت تقارير إعامية جزائرية‬ ‫أن ال �ب��وس �ن��ي وح� �ي ��د خ �ل �ي �ل��وزي �ت��ش‬ ‫ي ��واج ��ه ض �غ �ط��ا ره �ي �ب��ا م ��ن ال��اع �ب��ن‬ ‫ومن رئيس ااتحاد الجزائري محمد‬

‫روراوة منذ الخسارة من بلجيكا ‪،2/1‬‬ ‫في امباراة اأولى‪.‬‬ ‫وت � �ح� ��دث� ��ت ص �ح �ي �ف ��ة “ال � ��وط � ��ن”‬ ‫الناطقة بالفرنسية في عددها الصادر‬ ‫أم��س (الجمعة) ع��ن م��ا أسمته ”ث��ورة‬ ‫ف��ي س��وروك��اب��ا (م �ق��ر إق��ام��ة امنتخب‬ ‫الجزائري في ال�ب��رازي��ل)”‪ ،‬ونقلت عن‬ ‫م �ص��در م �ق��رب ف��ي ال�ب�ع�ث��ة ال�ج��زائ��ري��ة‬ ‫أن الاعبن كلفوا القائد مجيد بوقرة‬ ‫بنقل رسالة إلى خليلوزيتش مفادها‬ ‫رفضهم اأسلوب الدفاعي امنتهج في‬ ‫امباراة ضد بلجيكا‪.‬‬ ‫وأض��اف��ت الصحيفة أن الاعبن‬ ‫ق� ��ال� ��وا م ��درب� �ه ��م ب� �ص ��ري ��ح ال� �ع� �ب ��ارة‪:‬‬ ‫“ي �ك �ف��ي‪ ،‬س�ن�ل�ع��ب م�ث�ل�م��ا ن �ع��رف ضد‬

‫كوريا الجنوبية‪ .‬لن نلعب بالطريقة‬ ‫ن�ف�س�ه��ا أم � ��ام ب�ل�ج�ي�ك��ا ح �ت��ى ا ن�ق��دم‬ ‫اأداء نفسه”‪ ،‬في إش��ارة واضحة إلى‬ ‫رغبتهم في تبني اللعب الهجومي‪.‬‬ ‫وأش� � � ��ارت ال �ص �ح �ي �ف��ة أن� �ه ��ا ام ��رة‬ ‫اأول� ��ى م�ن��ذ ت��ول�ي��ه ق �ي��ادة ”ال�خ�ض��ر”‬ ‫ف ��ي ي��ول �ي��وز ‪ ،2011‬ال �ت��ي ي �ج��د فيها‬ ‫خليلوزيتش نفسه في مواجهة هذه‬ ‫الوضعية‪ ،‬مؤكدة أن الاعبن عازمون‬ ‫ع�ل��ى ت�ح��دي م��درب �ه��م‪ .‬ك�م��ا م�ح��ت ب��أن‬ ‫خليلوزيتش بصدد ف�ق��دان السيطرة‬ ‫على الفريق والتحكم في الاعبن‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت ص �ح �ي �ف��ة “ال � �خ � �ب� ��ر” إن‬ ‫ف � � ��وزي غ � ��ام م� ��داف� ��ع ن � � ��ادي ن��اب��ول��ي‬ ‫اإي �ط��ال��ي‪ ،‬ح�م��ل ام�س��ؤول�ي��ة ام�ب��اش��رة‬

‫ل �خ �س��ارة ”م �ح��ارب��ي ال �ص �ح��راء” أم��ام‬ ‫ب �ل �ج �ي �ك��ا ل �خ �ل �ي �ل��وزي �ت��ش‪ ،‬وق� � ��ال ل ��ه‪:‬‬ ‫”أن��ت هو امسؤول عن الخسارة‪ .‬إنها‬ ‫غلطتك”‪.‬‬ ‫وبحسب صحيفة ”الهداف”‪ ،‬فإن‬ ‫محمد روراوة‪ ،‬لم يتكلم إا مرة واحدة‬ ‫مع خليلوزيتش منذ مباراة بلجيكا‪،‬‬ ‫حيث أبلغه عبر الهاتف‪ ،‬أن الجزائر‬ ‫ل � ��م ت� �ق ��ص ف � ��ي ت � ��اري � ��خ م �ش ��ارك ��ات �ه ��ا‬ ‫بامونديال بعد مباراتن‪ ،‬داعيا إياه‬ ‫إل��ى مراجعة خياراته الفنية وإح��داث‬ ‫ت�غ�ي�ي��رات ع�ل��ى ال�ت�ش�ك�ي��ل ال ��ذي واج��ه‬ ‫”الشياطن الحمر”‪.‬‬ ‫وأج �م �ع��ت ال �ص �ح��ف ال �ج��زائ��ري��ة‪،‬‬ ‫أن خ�ل�ي�ل��وزي�ت��ش‪ ،‬ي�ت�ج��ه ل��اس�ت�س��ام‬

‫وال ��رض ��وخ م �ط��ال��ب ال�ت�غ�ي�ي��ر تحسبا‬ ‫للمواجهة ضد كوريا الجنوبية‪ ،‬حيث‬ ‫أم �ح��ت إل� ��ى إم �ك��ان �ي��ة ال ��دف ��ع بعيسى‬ ‫م��ان��دي م��داف��ع ن��ادي رام��س الفرنسي‬ ‫ع �ل��ى ال �ج �ه��ة ال�ي�م�ن��ى ب ��دا م��ن م�ه��دي‬ ‫م�ص�ط�ف��ى ال � ��ذي س �ي �ح��ول إل� ��ى وس��ط‬ ‫اميدان كاعب ارتكاز أول‪ .‬فيما يرجح‬ ‫أن يترك رفيق حليش مكانه في وسط‬ ‫الدفاع إما لسعيد بلكام أو الياسن‬ ‫بن طيبة كادامورو‪ .‬كما أن هناك رغبة‬ ‫شديدة في اختيار عبد امؤمن جابو‬ ‫وي ��اس ��ن ب��راه �ي �����ي ون �ب �ي��ل ج �ي��اس‬ ‫كأساسين من البداية‪.‬‬

‫(أ ف ب )‬

‫مواجهة بن اأخوين بواتنغ‬ ‫في كأس العالم‬ ‫س �ت �ك��ون ام � �ب� ��اراة ب ��ن م�ن�ت�خ�ب��ي أم��ان �ي��ا وغ ��ان ��ا ض�م��ن‬ ‫امجموعة السابعة في نهائيات كأس العالم ‪ 2014‬لكرة القدم‬ ‫اليوم (السبت) مواجهة بن اأخوين جيروم بواتنغ وكيفن‬ ‫برينس بواتنغ‪.‬‬ ‫وك ��ان اأخ� ��وان غ�ي��ر ال�ش�ق�ي�ق��ان ال�ت�ق�ي��ا وج �ه��ا ل��وج��ه في‬ ‫نهائيات كأس العالم اماضية في جنوب إفريقيا قبل أربعة‬ ‫أعوام عندما فازت أمانيا بهدف نظيف‪ .‬وكانت هذه هي أول‬ ‫مرة يتواجه فيها أخ مع أخيه في نهائيات كأس العالم‪.‬‬ ‫واختار كيفن برينس اللعب منتخب غانا التي يتحدر‬ ‫منها والده‪ ،‬في حن قرر جيروم اللعب منتخب أمانيا حيث‬ ‫تعيش اأسرة‪.‬‬ ‫وعادة ما يلتقي جيروم (‪ 25‬سنة) اعب بايرن ميونيخ‬ ‫بطل أمانيا وكيفن برينس (‪ 27‬س�ن��ة) ف��ي م�ب��اري��ات ب��دوري‬ ‫أمانيا‪ ،‬إذ يلعب اأخ اأكبر كيفن برينس صاحب الشخصية‬ ‫القيادية لشالكه‪.‬‬ ‫وي�ع��ش اأخ ��وان ف��ي أم��ان�ي��ا مسقط رأس�ه�م��ا‪ ،‬لكن كيفن‬ ‫برينس قرر في ‪ 2009‬اللعب منتخب غانا بعد أن شعر بأنه ا‬ ‫يحصل على الفرصة التي يستحقها في أمانيا‪.‬‬ ‫وك ��ان كيفن ب��ري�ن��س ارت �ك��ب م�خ��ال�ف��ة ش�ه�ي��رة ض��د قائد‬ ‫أمانيا السابق مايكل بااك في مباراة بدوري أمانيا تسببت‬ ‫في إصابته وغيابه عن نهائيات كأس العالم اماضية‪.‬‬ ‫وداف � ��ع ج� �ي ��روم ع ��ن أخ �ي��ه ع �ن��دم��ا ق� ��ال ف ��ي م �ق��اب �ل��ة مع‬ ‫صحيفة أم��ان�ي��ة أخ �ي��را‪" :‬أن ��ا ف�خ��ور ب ��ه‪ ..‬ص��ورت��ه ف��ي أمانيا‬ ‫ل�ي�س��ت اأف� �ض ��ل‪ ..‬ل �ق��د ت �ع��رض إس � ��اءة ك �ب �ي��رة ب�س�ب��ب ه��ذه‬ ‫امخالفة‪ ..‬رغم أنه لم يكن يقصد"‪.‬‬ ‫واستهلت أمانيا مسيرتها في نهائيات البرازيل بالفوز‬ ‫برباعية نظيفة على البرتغال في حن خسرت غانا مباراتها‬ ‫اأولى ‪ 1-2‬أمام الوايات امتحدة‪.‬‬

‫ماحظة ‪ :‬توقيت المباريات في الجدول أعاه حسب توقيت مكة المكرمة وبالتالي وجب حذف ساعتين من أجل ماءمته مع التوقيت المحلي‬


‫‪10‬‬ ‫> العدد‪ > 221 :‬السبت ‪ 23‬شعبان ‪ 1435‬امـوافق ‪ 21‬يونيو ‪2014‬‬

‫≈‪vKŽ …œbA WOM√  «¡«dł‬‬ ‫«*‪WOU×B« e«d‬‬

‫«‪WHOF{ …«—U³ w ÊUÐUO« l 5³Žô …dAFÐ ‰œUF²ð ÊU½uO‬‬ ‫ﺗﻌﺎدل اﻟﻴﺎﺑﺎن واﻟﻴﻮﻧﺎن ﻳﻀﻤﻦ ﻟﻜﻮﻟﻮﻣﺒﻴﺎ اﻟﺘﺄﻫﻞ إﻟﻰ دور ‪ º ١٦‬ﻣﺒﺎراة اﻟﻔﺮﻳﻘﲔ ﺗﻌﺪ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻓﻲ ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﻼ أﻫﺪاف‬ ‫ﺧــﺎﺿــﺖ اﻟ ـﻴــﻮﻧــﺎن أﻛـﺜــﺮ ﻣــﻦ ﻧﺼﻒ‬ ‫اﳌـﺒــﺎراة ﺑﻌﺸﺮة ﻻﻋﺒﲔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻧﺠﺤﺖ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺨﺮوج ﺑﺎﻟﺘﻌﺎدل ﻣﻦ دون أﻫــﺪاف‬ ‫ﻣـ ــﻊ اﻟـ ـﻴ ــﺎﺑ ــﺎن ﻓـ ــﻲ ﻣ ـ ـﺒ ـ ــﺎراة ﻣ ـﺘــﻮاﺿ ـﻌــﺔ‬ ‫ﺑﻨﻬﺎﺋﻴﺎت ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬أول‬ ‫أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ‪ ،‬اﻷﻫــﻢ ﻣﻦ ذﻟــﻚ‪ ،‬أن ﻛﻮﻟﻮﻣﺒﻴﺎ‬ ‫ﺿﻤﻨﺖ ﺑــﺬﻟــﻚ اﻟـﻈـﻬــﻮر ﻓــﻲ دور اﻟﺴﺘﺔ‬ ‫ﻋﺸﺮ ﻓــﻲ ﻇــﻞ اﻣﺘﻼﻛﻬﺎ ﺳــﺖ ﻧـﻘــﺎط ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺒﺎراﺗﲔ وﺑﻌﺪ ﺗﻔﻮﻗﻬﺎ ‪ 1-2‬ﻋﻠﻰ ﺳﺎﺣﻞ‬ ‫اﻟﻌﺎج‪ ،‬أول أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ أﻳﻀﺎ‪.‬‬ ‫وﺗ ـﺒ ـﻘــﻰ اﳌ ـﻨــﺎﻓ ـﺴــﺔ ﻣ ـﻔ ـﺘــﻮﺣــﺔ ﺑــﲔ‬ ‫ﺳــﺎﺣــﻞ اﻟ ـﻌــﺎج‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ ﺗﻤﻠﻚ ﺛــﻼث ﻧﻘﺎط‬ ‫واﻟﻴﺎﺑﺎن واﻟﻴﻮﻧﺎن ﻋﻠﻰ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘﺄﻫﻞ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ .‬وﻟﺪى اﻟﻴﺎﺑﺎن واﻟﻴﻮﻧﺎن ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫واﺣﺪة ﻣﻦ أول ﻣﺒﺎراﺗﲔ‪.‬‬ ‫وﺗـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺮض اﻟ ـ ـ ـﻘ ـ ــﺎﺋ ـ ــﺪ ﻛـ ــﻮﺳ ـ ـﺘـ ــﺎس‬ ‫ﻛــﺎﺗ ـﺴــﻮراﻧ ـﻴــﺲ ﻻﻋ ــﺐ اﻟ ـﻴــﻮﻧــﺎن ﻟﻠﻄﺮد‬ ‫ﻓــﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪ ،38‬ﺑﺴﺒﺐ ﺣﺼﻮﻟﻪ ﻋﻠﻰ‬ ‫إﻧ ــﺬارﻳ ــﻦ ﻟ ـﺘــﺰداد ﺻـﻌــﻮﺑــﺔ اﳌـﻬـﻤــﺔ أﻣــﺎم‬ ‫زﻣﻼﺋﻪ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﻟـﻄــﺮد‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟـﻴــﻮﻧــﺎن ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣــﻦ اﻟـﺘـﻘــﺪم ﺑـﻬــﺪف ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻧـ ـﻬ ــﺎﻳ ــﺔ اﻟ ـ ـﺸـ ــﻮط اﻷول ﻋـ ـﻨ ــﺪﻣ ــﺎ ﺳ ــﺪد‬ ‫ﻓﺎﺳﻴﻠﻴﺲ ﺗﻮروﺳﻴﺪﻳﺲ ﻛﺮة ﻗﻮﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺎﻓﺔ اﳌﻨﻄﻘﺔ أﻧﻘﺬﻫﺎ اﻟﺤﺎرس اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ‬ ‫اﻳﺠﻲ ﻛﺎواﺷﻴﻤﺎ‪.‬‬ ‫وداﻓﻌﺖ اﻟﻴﻮﻧﺎن ﺑﻘﻮة ﻓﻲ اﻟﺸﻮط‬ ‫اﻟـ ـﺜ ــﺎﻧ ــﻲ‪ ،‬واﻋـ ـﺘـ ـﻤ ــﺪت ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﻬ ـﺠ ـﻤــﺎت‬ ‫اﳌ ـ ــﺮﺗ ـ ــﺪة واﻟ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﺮات اﻟ ـ ـﺜ ــﺎﺑ ـ ـﺘ ــﺔ‪ ،‬ﺑ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎ‬ ‫ﺳﻴﻄﺮت اﻟﻴﺎﺑﺎن ﻋﻠﻰ اﳌﺒﺎراة ﻟﻜﻦ دون‬ ‫أن ﺗﺘﻐﻴﺮ اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘـﺤــﻮذ ﻣﻨﺘﺨﺐ اﻟـﻴــﺎﺑــﺎن ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟ ـﻜــﺮة ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 68‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣـﻘــﺎﺑــﻞ ‪32‬‬ ‫ﻓــﻲ اﳌ ــﺎﺋــﺔ ﻟـﺒـﻄــﻞ أورﺑ ـ ــﺎ اﻟ ـﺴــﺎﺑــﻖ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﺑﻄﻞ أﺳﻴﺎ أﺧﻔﻖ ﻓﻲ اﺳﺘﻐﻼل اﻟﻔﺮص‬ ‫اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﳌﺘﺎﺣﺔ أﻣﺎم اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺬي دﺧﻞ‬ ‫ﻣــﺮﻣــﺎه أرﺑ ـﻌــﺔ أﻫ ــﺪاف ﻓـﻘــﻂ ﺧــﻼل ﻋﺸﺮ‬ ‫ﻣﺒﺎرﻳﺎت ﺑﺎﻟﺘﺼﻔﻴﺎت اﻷورﺑﻴﺔ اﳌﺆﻫﻠﺔ‬ ‫إﻟﻰ ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﺳﻨﺤﺖ ﻓــﺮﺻــﺔ ﺧﻄﻴﺮة ﻟﻠﻴﺎﺑﺎن‬ ‫ﻋـﻨــﺪﻣــﺎ أرﺳ ــﻞ اﺗ ـﺴــﻮﺗــﻮ ﻳــﻮﺗـﺸـﻴــﺪا ﻛــﺮة‬ ‫ﻋــﺮﺿـﻴــﺔ ﻣﺘﻘﻨﺔ ﻣــﻦ داﺧ ــﻞ اﳌـﻨـﻄـﻘــﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺎﺣﻴﺔ اﻟﻴﻤﲔ ﻧﺤﻮ اﳌﻬﺎﺟﻢ ﻳﻮﺷﻴﺘﻮ‬ ‫أوﻛـ ــﻮﺑـ ــﻮ اﻟـ ـ ــﺬي أﻃـ ـ ــﺎح ﺑ ــﺎﻟـ ـﻜ ــﺮة ﺧ ــﺎرج‬

‫اﻟﻼﻋﺐ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ ﻫﻮﻧﺪا ﻓﻲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﺘﺠﺎوز ﻻﻋﺐ ﻳﻮﻧﺎﻧﻲ )ﻓﻴﻔﺎ(‬ ‫اﳌﺮﻣﻰ ﺗﻤﺎﻣﺎ‪.‬‬ ‫واﺳ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ــﻞ ﻳ ـ ـ ــﻮﺗـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺪا ﺑ ـ ـ ــﻂء‬ ‫اﳌ ـ ـ ـ ــﺪاﻓ ـ ـ ـ ــﻊ اﻟ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻮﻧـ ـ ــﺎﻧـ ـ ــﻲ ﺳ ـ ـﻘـ ــﺮاﻃ ـ ـﻴـ ــﺲ‬ ‫ﺑﺎﺑﺎﺳﺘﺎﺛﻮﺑﻮﻟﻮس ﻓﻲ اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻛـ ــﺮة داﺧ ـ ــﻞ ﻣ ـﻨ ـﻄ ـﻘــﺔ اﻟ ـ ـﺠـ ــﺰاء‪ ،‬واﻧ ـﻘــﺾ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﻘﻮة ﻟﻜﻨﻪ ﺳﺪدﻫﺎ ﺧﺎرج اﳌﺮﻣﻰ‬

‫ﻣﻦ ﻣﺪى ﻗﺮﻳﺐ‪.‬‬ ‫وﻫﺬه اﳌﺒﺎراة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻓﻘﻂ ﻓﻲ ﻛﺄس‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﻨـﺘـﻬــﻲ ﺑــﻼ أﻫ ـ ــﺪاف ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣـﺒــﺎراﺗــﻲ إﻳــﺮان ﻣــﻊ ﻧﻴﺠﺮﻳﺎ واﻟـﺒــﺮازﻳــﻞ‬ ‫ﻣﻊ اﳌﻜﺴﻴﻚ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﻴﺎﺑﺎن ﺑﺪأت ﻣﺸﻮارﻫﺎ ﻓﻲ‬

‫اﻟـﺒـﻄــﻮﻟــﺔ ﺑــﺎﻟـﺨـﺴــﺎرة ‪ 1-2‬أﻣ ــﺎم ﺳﺎﺣﻞ‬ ‫اﻟﻌﺎج‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻌﺜﺮت اﻟﻴﻮﻧﺎن ‪ 3-‬ﺻﻔﺮ‬ ‫أﻣﺎم ﻛﻮﻟﻮﻣﺒﻴﺎ‪.‬‬ ‫وأدى ﺗـﻌــﺎدل اﻟـﻴــﺎﺑــﺎن ﻣــﻊ اﻟﻴﻮﻧﺎن‬ ‫ﻣ ــﻦ دون أﻫ ـ ــﺪاف ﻓ ــﻲ ﻣـ ـﺒ ــﺎراة ﺿﻌﻴﻔﺔ‬ ‫ﺑﻨﻬﺎﺋﻴﺎت ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬أول‬

‫أﻣﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ( إﻟﻰ ﺿﻤﺎن ﻛﻮﻟﻮﻣﺒﻴﺎ‬ ‫اﻟـﻈـﻬــﻮر ﻓــﻲ دور اﻟـﺴـﺘــﺔ ﻋـﺸــﺮ ﻓــﻲ ﻇﻞ‬ ‫اﻣﺘﻼﻛﻬﺎ ﺳﺖ ﻧﻘﺎط ﻣﻦ ﻣﺒﺎراﺗﲔ وﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻔﻮﻗﻬﺎ ‪ 1-2‬ﻋﻠﻰ ﺳﺎﺣﻞ اﻟﻌﺎج‪.‬‬ ‫)روﻳﺘﺮز(‬

‫ﺷﺪدت ﻗﻮات اﻷﻣﻦ اﻟﺒﺮازﻳﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ إﺟﺮاءاﺗﻬﺎ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺣﻮل اﳌﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﺤــﺎﻓ ـﻴــﺔ ﻟ ـﻜــﺄس اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ ﻋﻘﺐ‬ ‫اﻟـﺤــﺎدﺛــﺔ اﳌــﺆﺳـﻔــﺔ‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ ﻗــﺎم ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻋــﺪد ﻣﻦ ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ ﺗﺸﻴﻠﻲ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫اﻗـﺘـﺤـﻤــﺖ اﳌــﺮﻛــﺰ اﻹﻋــﻼﻣــﻲ ﳌﻠﻌﺐ‬ ‫ﻣﺎراﻛﺎﻧﺎ ﺑﺮﻳﻮ دي ﺟﺎﻧﻴﻴﺮو‪.‬‬ ‫ودﻓ ـﻌــﺖ اﻟـﺸــﺮﻃــﺔ اﻟـﺒــﺮازﻳـﻠـﻴــﺔ‬ ‫ﺑ ـﻌــﺪد ﻣــﻦ أﻓ ــﺮاد اﻷﻣ ــﻦ اﳌﺠﻬﺰﻳﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣــﻊ أﻳــﺔ أﺣــﺪاث ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ‬ ‫ﺧ ــﻮﻓ ــﴼ ﻣ ــﻦ ﺗـ ـﻜ ــﺮار اﻟ ــﻮاﻗـ ـﻌ ــﺔ‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ‬ ‫ﻗــﺎﻣــﺖ ﻟـﺠـﻨــﺔ اﻷﻣـ ــﻦ اﻟ ـﺘــﺎﺑ ـﻌــﺔ إﻟــﻰ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﳌﻨﻈﻤﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻷﻣــﻦ ﺑﺎﻻﺗﺤﺎد اﻟــﺪوﻟــﻲ ﺑﺘﺸﺪﻳﺪ‬ ‫اﻹﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاءات اﻷﻣـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ ﻣـ ــﻦ ﺧ ــﻼل‬ ‫زﻳـ ـ ــﺎدة ﻋـ ــﺪد أﻓـ ـ ــﺮاد اﻷﻣـ ـ ــﻦ‪ ،‬وﻋ ــﺪم‬ ‫اﻟﺴﻤﺎح ﻟﻠﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﺑﺎﻻﻗﺘﺮاب ﻣﻦ‬ ‫اﳌﺮاﻛﺰ اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻫـ ــﺬه اﻹﺟـ ـ ـ ــﺮاءات ﻟ ــﻢ ﺗـﺘــﻮﻗــﻒ‬ ‫ﻋـﻨــﺪ اﳌــﺮﻛــﺰ اﻟـﺼـﺤــﺎﻓــﻲ ﳌــﺎراﻛــﺎﻧــﺎ‬ ‫ﻓ ـﻘــﻂ‪ ،‬ﺑــﻞ اﻣ ـﺘــﺪت ﻟـﺠـﻤـﻴــﻊ اﳌــﺮاﻛــﺰ‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﺤــﺎﻓ ـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ اﻻﺛ ـﻨ ـﺘــﻲ ﻋـﺸــﺮة‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎت‬

‫ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫ﻳـ ــﺬﻛـ ــﺮ‪ ،‬أن ﻣ ـﻠ ـﻌــﺐ ﻣ ــﺎراﻛ ــﺎﻧ ــﺎ‬ ‫ﺳﻴﺴﺘﻀﻴﻒ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﳌﺒﺎرﻳﺎت‬ ‫اﳌـﻬـﻤــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗــﺄﺗــﻲ ﻓــﻲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ‬ ‫اﳌﺒﺎراة اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮﻧﺪﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ‬ ‫ﺗﺸﻴﻠﻲ اﻟﺘﻲ ﻓﺸﻠﺖ ﻓﻲ اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﺬاﻛﺮ ﻟﺪﺧﻮل ﻣﺒﺎراة ﻓﺮﻳﻘﻬﺎ‬ ‫أﻣﺎم إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬ﻗﺪ اﻗﺘﺤﻤﺖ اﳌﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟـ ـﺼـ ـﺤ ــﺎﻓ ــﻲ ﺑ ــﺎﺳـ ـﺘ ــﺎد ﻣ ــﺎراﻛ ــﺎﻧ ــﺎ‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ رﻳﻮ دي ﺟﺎﻧﻴﻴﺮو‪ .‬وأﺛﺎر‬ ‫اﳌ ـﺸ ـﺠ ـﻌــﻮن ﺣ ــﺎﻟ ــﺔ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻔــﻮﺿــﻰ‬ ‫واﻟ ـﻬ ـﻠــﻊ داﺧ ــﻞ اﳌــﺮﻛــﺰ اﻟـﺼـﺤــﺎﻓــﻲ‬ ‫ﻋ ـ ـﻠ ـ ــﻰ ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺮأى وﻣ ـ ـﺴ ـ ـﻤ ـ ــﻊ ﺟ ـﻤ ـﻴــﻊ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﲔ‬ ‫وﺗـ ـ ـﻌ ـ ــﺪ ﻫـ ـ ـ ــﺬه ﻫـ ـ ــﻲ اﻟـ ــﻮاﻗ ـ ـﻌـ ــﺔ‬ ‫اﻷوﻟـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ــﻦ ﻧ ــﻮﻋـ ـﻬ ــﺎ ﻓـ ــﻲ ﺗ ــﺎرﻳ ــﺦ‬ ‫ﺑ ـﻄــﻮﻻت ﻛ ــﺄس اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ اﻟ ـﺘــﻲ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﻓـﻴـﻬــﺎ اﻗ ـﺘ ـﺤــﺎم اﳌــﺮﻛــﺰ اﻟـﺼـﺤــﺎﻓــﻲ‬ ‫ﻟﻠﺒﻄﻮﻟﺔ‪ ،‬وﻫــﻮ اﻷﻣ ــﺮ اﻟ ــﺬي أﻟﻘﻰ‬ ‫ﺑﻈﻼل ﺳﻴﺌﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﻋﻠﻰ أﺟــﻮاء‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫)وﻛﺎﻻت(‬

‫«'‪W¹—uJ« WЫu³« d³Ž UJO−KÐ Wb “ËU& v≈ vFð dz«e‬‬ ‫ﻳﺴﻌﻰ ﻣﻤﺜﻞ اﻟ ـﻌــﺮب اﻟــﻮﺣـﻴــﺪ ﻓﻲ‬ ‫ﻣــﻮﻧــﺪﻳــﺎل اﻟـﺒــﺮازﻳــﻞ‪ ،‬ﻣﻨﺘﺨﺐ اﻟـﺠــﺰاﺋــﺮ‪،‬‬ ‫إﻟﻰ ﻧﻔﺾ اﻟﻐﺒﺎر ﻋﻦ ﺧﺴﺎرﺗﻪ اﻟﺪراﻣﻴﺔ‬ ‫اﻷوﻟـ ـ ــﻰ أﻣ ـ ــﺎم ﺑـﻠـﺠـﻴـﻜــﺎ ﻓ ــﻲ اﳌ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺜــﺎﻣ ـﻨــﺔ‪ ،‬وذﻟ ـ ــﻚ ﺣ ــﲔ ﻳ ــﻮاﺟ ــﻪ ﻧـﻈـﻴــﺮه‬ ‫اﻟﻜﻮري اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‪ ،‬ﻳﻮم ﻏﺪ )اﻷﺣــﺪ( ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛـ ـ ــﺎن "ﻣ ـ ـﺤـ ــﺎرﺑـ ــﻮ اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﺤـ ــﺮاء" ﻗــﺪ‬ ‫ﺑـ ـ ــﺪؤوا ﻣ ـﺒــﺎراﺗ ـﻬــﻢ اﻷوﻟـ ـ ــﻰ واﻷﺻ ـﻌ ــﺐ‬

‫ﻓﻲ اﳌﺠﻤﻮﻋﺔ أﻣــﺎم "اﻟﺤﺼﺎن اﻷﺳــﻮد"‬ ‫اﳌ ـﺘ ــﻮﻗ ــﻊ ﻟـ ـﻜ ــﺄس اﻟـ ـﻌ ــﺎﻟ ــﻢ‪ ،‬ﺑ ـﺸ ـﻜــﻞ ﺟـﻴــﺪ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻐــﺎﻳــﺔ‪ ،‬وﻧ ـﺠ ـﺤــﻮا ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺤ ـﻔــﺎظ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗ ـﻘ ــﺪﻣ ـﻬ ــﻢ ﺣـ ـﺘ ــﻰ اﻟ ــﺪﻗـ ـﻴـ ـﻘ ــﺔ ‪ 70‬ﺑ ـﻬــﺪف‬ ‫ﻣــﻦ رﻛ ـﻠــﺔ ﺟ ــﺰاء ﺳـﺠـﻠــﻪ ﻧـﺠــﻢ ﻓﺎﻟﻨﺴﻴﺎ‬ ‫اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﺳﻔﻴﺎن ﻓﻴﺠﻮﻟﻲ‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﺗﻘﺪم ﺑﻠﺠﻴﻜﺎ اﻟﻌﺮض اﳌﻨﺘﻈﺮ‬ ‫ﻣـ ـﻨـ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬وﻛـ ــﺎﻧـ ــﺖ ﻟـ ـﻠـ ـﺠ ــﺰاﺋ ــﺮ اﻷﻓ ـﻀ ـﻠ ـﻴــﺔ‬ ‫اﳌﻴﺪاﻧﻴﺔ رﻏﻢ ﻧﺪرة اﻟﻔﺮص‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻋﺎﺑﻬﺎ‬

‫اﻟﺘﺮاﺟﻊ ﻟﻠﺨﻠﻒ ﻛﺜﻴﺮا وﻋﺪم اﻻﺣﺘﻔﺎظ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﳌ ـﺴ ـﺘــﻮى اﻟ ـﺒــﺪﻧــﻲ اﳌــﺮﺗ ـﻔــﻊ ﻃــﻮال‬ ‫اﳌـ ـﺒ ــﺎراة‪ ،‬وﻣ ـﻨــﺢ ﺗ ـﺨــﺎذل ﻓــﺮﻳــﻖ اﳌ ــﺪرب‬ ‫اﻟ ـﺒــﻮﺳ ـﻨــﻲ وﺣ ـﻴــﺪ ﺧــﺎﻟ ـﻴ ـﻠــﻮزﻳ ـﺘــﺶ ﻋﻦ‬ ‫ﻗﺘﻞ اﻟﻠﻘﺎء‪ ،‬اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻸورﺑﻴﲔ ﻻﻧﺘﺰاع‬ ‫اﻟﻨﻘﺎط اﻟﺜﻼث‪.‬‬ ‫وﺻﺤﺢ اﳌ ــﺪرب ﻣــﺎرك ﻓﻴﻠﻤﻮﺗﺲ‬ ‫أﺧ ـ ـﻄ ـ ــﺎءه ﺑ ــﺎﻟ ــﺪﻓ ــﻊ ﺑــﺎﻟ ـﺜ ـﻨــﺎﺋــﻲ ﻣ ـ ــﺮوان‬ ‫ﻓﻴﻼﻳﻨﻲ ودراﻳــﺲ ﻣﻴﺮﺗﻨﺰ ﻓــﻲ اﻟﺸﻮط‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻛﻼﻫﻤﺎ ﻧﺠﺢ ﻓﻲ ﻫﺰ اﻟﺸﺒﺎك‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ وﻗﻠﺐ اﻟﺘﺄﺧﺮ إﻟﻰ ﻓﻮز‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﺻ ــﺪﻣ ــﺔ اﻟـ ـﺠ ــﺰاﺋ ــﺮﻳ ــﲔ ﺧـﻔــﻒ‬ ‫ﻣــﻦ وﻃــﺄﺗـﻬــﺎ ﺗـﻌــﺎدل روﺳـﻴــﺎ ﻣــﻊ ﻛﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ‪ 1-1‬ﻓــﻲ اﳌـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻤﺎ ﻳﻨﻌﺶ آﻣﺎﻟﻬﻢ ﻓــﻲ ﺗﺤﻘﻴﻖ إﻧﺠﺎز‬ ‫ﺗ ــﺎرﻳـ ـﺨ ــﻲ ﺑ ــﺎﻟـ ـﺘ ــﺄﻫ ــﻞ إﻟ ـ ــﻰ دور اﻟـ ـ ـ ــ‪،16‬‬ ‫ﺑـﺸــﺮط ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻧﺘﻴﺠﺔ إﻳـﺠــﺎﺑـﻴــﺔ أﻣــﺎم‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﻴﻬﻢ‪.‬‬

‫‪XR dOOG²Ð W³UD*« v≈ 5³Žö« œU%« lb¹ ¢«d¹dOÐ ÊuMł¢‬‬ ‫ﻗﺎل اﺗﺤﺎد ﻻﻋﺒﻲ ﻛﺮة اﻟﻘﺪم اﳌﺤﺘﺮﻓﲔ‪،‬‬ ‫أﻣــﺲ )اﻟـﺠـﻤـﻌــﺔ(‪ ،‬إﻧــﻪ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﺗﻐﻴﻴﺮ ﻗﻮاﻋﺪ‬ ‫اﻟ ـﻠ ـﻌ ـﺒــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺴ ـﻤــﺎح ﺑـﺘـﻐـﻴـﻴــﺮ ﻣــﺆﻗــﺖ ﻟــﻼﻋـﺒــﲔ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻌﺮﺿﻮن ﻟﻺﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎرﺗﺠﺎج ﻓﻲ اﳌﺦ‬ ‫ﻟﺘﻘﻴﻴﻢ ﺣﺎﻻﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺑ ـﻌــﺪ ﺣـ ــﺎدث ﻣ ـﺒ ــﺎراة اﻟـﺨـﻤـﻴــﺲ‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺗﻌﺮض ﻓﻴﻬﺎ ﻻﻋﺐ أوروﺟﻮاي اﻟﻔﺎرو ﺑﻴﺮﻳﺮا‬ ‫ﺧـ ــﻼل ﻣـ ـﺒ ــﺎراة إﻧ ـﺠ ـﻠ ـﺘــﺮا ﻻرﺗـ ـﺠ ــﺎج ﻓ ــﻲ اﳌــﺦ‬ ‫وإﺻــﺮاره ﻋﻠﻰ ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻟﻠﻌﺐ‪ ،‬ﻗﺎل اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫إﻧﻪ ﻳﻨﺒﻐﻲ وﺟــﻮد أﻃﺒﺎء ﻣﺴﺘﻘﻠﲔ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﺪى ﻗﺪرة اﻟﻼﻋﺐ ﻋﻠﻰ اﺳﺘﺌﻨﺎف اﻟﻠﻌﺐ‪.‬‬ ‫ووﻗـ ـ ـ ــﻊ ﺑ ـ ـﻴـ ــﺮﻳـ ــﺮا ﻣ ـﻐ ـﺸ ـﻴــﺎ ﻋ ـﻠ ـﻴ ــﻪ ﻋ ـﻘــﺐ‬ ‫اﺻﻄﺪام رأﺳﻪ ﺑﺮﻛﺒﺔ رﺣﻴﻢ ﺳﺘﺮﻟﻴﻨﺞ ﻻﻋﺐ‬ ‫إﻧ ـﺠ ـﻠ ـﺘــﺮا ﺑ ـﻌــﺪ ﻣ ـ ــﺮور ﺳ ــﺎﻋ ــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ اﻧ ـﻄــﻼق‬ ‫اﳌ ـ ـﺒ ــﺎراة ﻓ ــﻲ ﺳ ــﺎو ﺑ ــﺎوﻟ ــﻮ ﻟ ـﻴ ـﺴــﺎرع اﻟـﻄــﺎﻗــﻢ‬ ‫اﻟﻄﺒﻲ ﺑﺘﺪﻟﻴﻚ ﺻﺪره ﺣﺘﻰ اﺳﺘﻌﺎد وﻋﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﺑ ـﻌ ــﺪ ﻧ ـﻬــﻮﺿــﻪ دﻓـ ــﻊ اﻟ ــﻼﻋ ــﺐ أﻋ ـﻀــﺎء‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﻢ اﻟﻄﺒﻲ ﺑﻌﻴﺪا ﺑﻌﺪﻣﺎ أﺑــﺪوا رﻏﺒﺘﻬﻢ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻐﻴﻴﺮه وأﺻﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻟﻠﻌﺐ ﻓﻴﻤﺎ‬

‫وﻻ ﻳﻌﺪ ﻣﻨﺘﺨﺐ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﺮﻋﺒﺎ ﻣﻦ واﻗﻊ أداﺋﻪ أﻣﺎم روﺳﻴﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻳﻤﺘﻠﻚ ﻣﻤﻴﺰات أﺑﺮزﻫﺎ ﺳﺮﻋﺎت ﻻﻋﺒﻴﻪ‬ ‫اﻟ ـﺨــﺎرﻗــﺔ‪ ،‬وﻫ ــﻮ ﻣــﺎ ﻗــﺪ ﻳــﺰﻋــﺞ دﻓــﺎﻋــﺎت‬ ‫اﻟﺨﻀﺮ ﻓﻲ اﳌﺒﺎراة اﳌﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﺳﺠﻞ اﻟـﻜــﻮرﻳــﻮن ﻫﺪﻓﺎ ﺑﺎﻟﺨﻄﺄ‬ ‫ﻟﻠﺤﺎرس اﻟﺮوﺳﻲ إﻳﺠﻮري إﻛﻴﻨﻔﻴﻴﻒ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﺘـﺼــﺪي ﻟﺘﺴﺪﻳﺪة ﻟــﻲ ﻛـﻴــﻮن ﻫﻮ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟـﺘـﻌــﺎدل ﺟــﺎء ﻟـﻠــﺪب اﻟــﺮوﺳــﻲ ﻋﺒﺮ‬

‫اﻟـ ـﺒ ــﺪﻳ ــﻞ أﻟـ ـﻜـ ـﺴـ ـﻨ ــﺪر ﻛـ ـﻴ ــﺮﺟ ــﺎﻛ ــﻮف ﻣــﻦ‬ ‫اﺳﺘﻐﻼل ﻟﺨﻄﺄ دﻓﺎﻋﻲ ﻟﺪى اﻵﺳﻴﻮﻳﲔ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﺑـﻠـﺠـﻴـﻜــﺎ اﳌــﺮﺷ ـﺤــﺔ ﻟـﻠــﻮﺻــﻮل‬ ‫إﻟﻰ أﺑﻌﺪ ﻧﻘﻄﺔ ﻓﻲ ﻣﻮﻧﺪﻳﺎل اﻟﺒﺮازﻳﻞ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻲ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﻜﺸﻒ اﻟﻨﻘﺎب ﻋﻦ ﻗﻮﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﻋﺮض ﻣﺨﻴﺐ ﻓﻲ اﳌﺒﺎراة‬ ‫اﻷوﻟ ـ ـ ــﻰ‪ ،‬ﻟ ـﻜــﻦ اﳌ ـﻬ ـﻤــﺔ ﺳ ـﺘ ـﻜــﻮن ﺻﻌﺒﺔ‬ ‫أﻣــﺎم ﺧﺼﻢ ﻋﻨﻴﺪ ﻳﺸﺮف ﻋﻠﻰ ﺗﺪرﻳﺒﻪ‬ ‫اﳌﺨﻀﺮم اﻹﻳﻄﺎﻟﻲ ﻓﺎﺑﻴﻮ ﻛﺎﺑﻴﻠﻮ‪.‬‬

‫وﺗﺒﺪو ﺑﻠﺠﻴﻜﺎ اﻷوﻓﺮ ﺣﻈﺎ ﻟﻠﺘﺄﻫﻞ‬ ‫إﻟـ ــﻰ دور اﻟـ ـ ـ ‪ 16‬ﺑ ـ ــﺪاع أﻧ ـﻬــﺎ اﻟــﻮﺣ ـﻴــﺪة‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﺣ ـﻘ ـﻘــﺖ ﺛـ ــﻼث ﻧ ـﻘــﺎط ﺣ ـﺘــﻰ اﻵن‪،‬‬ ‫وﻣ ـﻀــﺎﻋ ـﻔ ـﺘـﻬــﺎ أﻣ ـ ــﺎم اﻟ ـ ــﺮوس ﺳﺘﻌﺠﻞ‬ ‫ﺑ ـﻠ ـﺤــﺎﻗ ـﻬــﺎ ﺑ ــﺮﻛ ــﺐ اﳌـ ـﺘ ــﺄﻫـ ـﻠ ــﲔ‪ ،‬ﺑـﻴـﻨـﻤــﺎ‬ ‫ﺗ ـﺘ ـﺴــﺎوى ﺣ ـﻈــﻮظ اﳌـﻨـﺘـﺨـﺒــﺎت اﻟـﺜــﻼﺛــﺔ‬ ‫اﻷﺧ ـ ـ ـ ــﺮى‪ ،‬وﻛ ـ ــﻞ ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ ﻳ ـﻤ ـﻠــﻚ ﻣ ـﺼ ـﻴــﺮه‬ ‫ﺑﻨﻔﺴﻪ‪.‬‬ ‫)وﻛﺎﻻت(‬

‫≈‪…bŠ«Ë WKLF ÊUNłË UÝd³« Ë UO½U³Ý‬‬

‫وﺻﻔﻪ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺑﺄﻧﻪ "ﻟﺤﻈﺔ ﺟﻨﻮن‪".‬‬ ‫ودﻋﺎ اﺗﺤﺎد ﻻﻋﺒﻲ ﻛﺮة اﻟﻘﺪم اﳌﺤﺘﺮﻓﲔ‬ ‫اﻻﺗ ـﺤــﺎد اﻟــﺪوﻟــﻲ )ﻓـﻴـﻔــﺎ( إﻟــﻰ إﺟ ــﺮاء ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺷ ــﺎﻣـ ــﻞ ﻓـ ــﻲ ﻗـ ــﻮاﻋـ ــﺪ اﻟـ ـﺘـ ـﻌ ــﺎﻣ ــﻞ ﻣـ ــﻊ ﺣـ ــﺎﻻت‬ ‫اﻻرﺗ ـﺠــﺎج ﻓــﻲ اﳌــﺦ واﻟـﺘــﻲ ﻓﺸﻠﺖ‪ ،‬أول أﻣﺲ‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻻﻋﺐ أوروﺟﻮاي وﻗﺎل‬ ‫إﻧﻪ ﻳﺴﻌﻰ إﻟﻰ ﻋﻘﺪ اﳌﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﳌﺤﺎدﺛﺎت‪.‬‬ ‫وﻓﺎزت أوروﺟﻮاي ﺑﺎﳌﺒﺎراة ‪.1-2‬‬ ‫وﻗ ـ ــﺎل ﺑ ـﻴــﺎن اﺗـ ـﺤ ــﺎد ﻻﻋ ـﺒــﻲ ﻛـ ــﺮة اﻟ ـﻘــﺪم‬ ‫اﳌﺤﺘﺮﻓﲔ‪" :‬إن اﻻﺗﺤﺎد ﻳﺸﺘﺮط أﻻ ﻳﺠﺮى أي‬ ‫ﺗﻘﻴﻴﻢ ﻟﺤﺎﻟﺔ ارﺗـﺠــﺎج ﻓﻲ اﳌــﺦ داﺧــﻞ اﳌﻠﻌﺐ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻷﻃﻘﻢ اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻟﻠﻔﺮق ﻓﻘﻂ وﺿﺮورة‬ ‫أن ﻳﺘﺨﺬ ﻃﺒﻴﺐ ﻣﺴﺘﻘﻞ اﻟﻘﺮار ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻈﺮوف‪".‬‬ ‫ودﻋ ـ ـ ــﺎ اﻻﺗ ـ ـﺤ ـ ــﺎد أﻳـ ـﻀ ــﺎ إﻟ ـ ــﻰ ﻣــﺮاﺟ ـﻌــﺔ‬ ‫ﻗﻮاﻋﺪ اﻟﻠﻌﺐ ﺣﺘﻰ ﻳﺘﺴﻨﻰ اﺳﺘﺒﺪال اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫اﳌﺼﺎب ﺑﺎﻻرﺗﺠﺎج ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺆﻗﺖ‪ ،‬إﻟــﻰ ﺣﲔ‬ ‫اﺳﺘﻜﻤﺎل ﺗﺸﺨﻴﺺ ﺣﺎﻟﺘﻪ‪.‬‬ ‫)روﻳﺘﺮز(‬

‫‪5MŁ« vKŽ WLI« q³Ið ô WMÝu³«Ë U¹dO−O½ …«—U³‬‬ ‫ﻳﺴﻌﻰ اﳌﻨﺘﺨﺒﺎن اﻟﻨﻴﺠﻴﺮي واﻟﺒﻮﺳﻨﻲ‬ ‫إﻟــﻰ ﺗ ــﺪارك اﳌــﻮﻗــﻒ ﻗـﺒــﻞ ﻓ ــﻮات اﻷوان ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻳﻠﺘﻘﻴﺎن اﻟﻴﻮم )اﻟﺴﺒﺖ( ﻋﻠﻰ ﻣﻠﻌﺐ "ﺑﺎﻧﺘﺎﻧﺎل‬ ‫أرﻳﻨﺎ" ﻓﻲ ﻛﻮﻳﺎﺑﻴﺎ ﺑﺮﺳﻢ اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت اﳌﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﺿﻤﻦ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎت‬ ‫ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ‪ 2014‬ﻓﻲ اﻟﺒﺮازﻳﻞ‪.‬‬ ‫وإذا ﻛــﺎﻧــﺖ ﻧﻴﺠﻴﺮﻳﺎ ﺣـﺼــﺪت ﻧﻘﻄﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣـﺒــﺎراﺗـﻬــﺎ اﻷوﻟ ــﻰ أﻣ ــﺎم إﻳـ ــﺮان‪ ،‬ﻓــﺈن اﻟﺒﻮﺳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸﺎرك ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﻟﻰ ﻓﻲ ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻨﻴﺖ‬ ‫ﺑ ـﺨ ـﺴــﺎرة أﻣـ ــﺎم اﻷرﺟ ـﻨ ـﺘــﲔ ‪ 2-1‬ﻓ ــﻲ اﻟـﺠــﻮﻟــﺔ‬ ‫اﻷوﻟـ ــﻰ‪ ،‬وﺑــﺎﻟـﺘــﺎﻟــﻲ ﻓــﺈن اﻟـﺨـﻄــﺄ ﻣـﻤـﻨــﻮع ﻋﻠﻰ‬ ‫اﳌﻨﺘﺨﺒﲔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻣﻤﺜﻞ اﻟـﻘــﺎرة اﻟﺴﻤﺮاء‬ ‫اﻟـ ـ ــﺬي ﺗ ـﻨ ـﺘ ـﻈــﺮه ﻣ ـﻬ ـﻤــﺔ ﺻ ـﻌ ـﺒــﺔ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺠــﻮﻟــﺔ‬ ‫اﻷﺧﻴﺮة أﻣﺎم اﻷرﺟﻨﺘﲔ اﳌﺘﺼﺪرة واﳌﺮﺷﺤﺔ‬ ‫ﺑﻘﻮة ﻟﺼﺪارة اﳌﺠﻤﻮﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﻳـ ـ ــﺪﺧـ ـ ــﻞ ﻻﻋـ ـ ـﺒ ـ ــﻮ ﻧـ ـﻴـ ـﺠـ ـﻴ ــﺮﻳ ــﺎ اﳌ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎراة‬ ‫ﺑﻤﻌﻨﻮﻳﺎت ﻣﻬﺰوزة ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻌﺎدل اﳌﺨﻴﺐ أﻣﺎم‬ ‫إﻳــﺮان ﻓﻲ اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻷوﻟــﻰ واﻟﺤﺎدث اﳌﺄﺳﺎوي‬ ‫اﻟـ ـ ــﺬي ﺷ ـﻬ ــﺪﺗ ــﻪ اﻟ ـ ـﺒ ـ ــﻼد‪ ،‬اﻟـ ـﺜ ــﻼﺛ ــﺎء اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ‪،‬‬ ‫ﺑـﻤـﺼــﺮع ‪ 21‬ﺷﺨﺼﺎ ﻋـﻠــﻰ اﻷﻗــﻞ ﻓــﻲ اﻧﻔﺠﺎر‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻘــﺮب ﻣــﻦ ﻣــﺮﻛــﺰ ﳌ ـﺸــﺎﻫــﺪة ﻣ ـﺒــﺎرﻳــﺎت ﻛــﺄس‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻓﻲ داﻣﺎﺗﻮرو ﺑﺸﻤﺎل ﻧﻴﺠﻴﺮﻳﺎ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟﻼﻋﺒﲔ أﻛﺪوا أن ﻫﺬا اﻟﺤﺎدث ﻳﻘﻮي‬ ‫ﻣــﻦ ﻋﺰﻳﻤﺔ اﻟﻼﻋﺒﲔ ﻋﻠﻰ اﻟﻈﻬﻮر ﺑﻤﺴﺘﻮى‬ ‫ﺟﻴﺪ ﻓﻲ اﳌﻮﻧﺪﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ــﺎل اﳌـ ـﺴ ــﺆول اﻹﻋ ــﻼﻣ ــﻲ ﻓ ــﻲ ﺻـﻔــﻮف‬ ‫اﳌـﻨـﺘـﺨــﺐ اﻟـﻨـﻴـﺠـﻴــﺮي ﺑــﻦ ﻋــﻼﻳــﺎ‪" :‬ذﻟ ــﻚ ﻳـﻌــﺰز‬ ‫أﻛـﺜــﺮ وأﻛ ـﺜــﺮ ﺗﺼﻤﻴﻢ اﻟــﻼﻋـﺒــﲔ ﻋـﻠــﻰ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬

‫ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺟﻴﺪة أﻣــﺎم اﻟﺒﻮﺳﻨﺔ واﻟﻔﻮز ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻟ ـﻀ ـﺤــﺎﻳــﺎ اﻟ ــﺬﻳ ــﻦ ﻟ ـﻘــﻮا ﻣ ـﺼــﺮﻋ ـﻬــﻢ ﻓ ــﻲ وﻗــﺖ‬ ‫ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺸﺎﻫﺪون اﳌﺒﺎراة )أﻣﺎم إﻳﺮان( ﺣﺒﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻛﺮة اﻟﻘﺪم"‪.‬‬ ‫وﻻ ﺗ ــﺰال اﻟـﻨـﺘـﻴـﺠــﺔ اﳌـﺨـﻴـﺒــﺔ ﻓــﻲ اﳌ ـﺒــﺎراة‬ ‫اﻷوﻟﻰ أﻣﺎم إﻳﺮان ﺗﻠﻘﻲ ﺑﻈﻼﻟﻬﺎ ﻓﻲ اﳌﻌﺴﻜﺮ‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺮي‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ اﻧ ـﺘ ـﻘــﺪ ﻧ ـﺠ ـﻤ ـﻬــﺎ اﻟ ـﺴــﺎﺑــﻖ‬ ‫أوﻏــﻮﺳ ـﺘــﲔ ﺟ ــﺎي ‪ -‬ﺟ ــﺎي أوﻛــﻮﺗ ـﺸــﺎ ﻣ ــﺪرب‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﺘ ـﺨــﺐ ﺑ ـ ـ ــﻼده ﻣ ــﻮاﻃـ ـﻨ ــﻪ ﺳ ـﺘ ـﻴ ـﻔــﻦ ﻛـﻴـﺸــﻲ‬ ‫ﻟـ"ﺿﻌﻒ" ﺧﻄﻄﻪ اﻟﺘﻜﺘﻴﻜﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ اﳌﺒﺎراة‪.‬‬ ‫وأﻋ ـ ــﺮب ﻛـﻴـﺸــﻲ ﻋــﻦ أﻣ ـﻠــﻪ ﻓــﻲ أن ﻳﻨﺠﺢ‬ ‫اﳌ ـﻬــﺎﺟ ـﻤــﻮن ﻓــﻲ ﻫــﺰ اﻟ ـﺸ ـﺒــﺎك أﻣـ ــﺎم اﻟـﺒــﻮﺳـﻨــﺔ‬ ‫"اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﻣﻨﺘﺨﺒﺎ ﻗﻮﻳﺎ‪ ،‬وﺗﻠﻌﺐ ﺑﺄﺳﻠﻮب‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺗﻤﺎﻣﺎ ﻋﻦ إﻳﺮان"‪.‬‬ ‫وﻟ ـ ــﻦ ﻳـ ـﻜ ــﻮن اﳌ ـﻨ ـﺘ ـﺨــﺐ اﻟ ـﺒــﻮﺳ ـﻨــﻲ ﻟـﻘـﻤــﺔ‬ ‫ﺳــﺎﺋ ـﻐــﺔ‪ ،‬ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ أن اﻟ ـﻔــﺮﻳــﻖ ﻳ ــﻮﺟ ــﺪ ﻓــﻲ‬ ‫وﺿـ ـﻌـ ـﻴ ــﺔ أﻛ ـ ـﺜ ــﺮ ﺣ ــﺮﺟ ــﺎ ﻣـ ــﻦ أﺑ ـ ـﻄـ ــﺎل اﻟ ـ ـﻘ ــﺎرة‬ ‫اﻟﺴﻤﺮاء‪.‬‬ ‫وﺗــﺪرك اﻟﺒﻮﺳﻨﺔ ﺟـﻴــﺪا ﺣﺎﺟﺘﻬﺎ اﳌﺎﺳﺔ‬ ‫إﻟــﻰ اﻟﻨﻘﺎط اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﻤﺒﺎراة ﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ اﻷﺧﻴﺮة ﻓﻲ ﻣﻮﻗﻒ ﻳﻀﻤﻦ ﻟﻬﺎ ﺑﻠﻮغ‬ ‫اﻟ ــﺪور اﻟـﺜــﺎﻧــﻲ ﻓــﻲ إﻧ ـﺠــﺎز ﺗــﺎرﻳـﺨــﻲ ﺛــﺎن ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺣﺠﺰﻫﺎ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﻌﺮس اﻟﻌﺎﳌﻲ ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﻟﻰ‪.‬‬ ‫وﻳـ ـ ــﺪﺧـ ـ ــﻞ ﻻﻋـ ـ ـﺒ ـ ــﻮ اﻟ ـ ـﺒـ ــﻮﺳ ـ ـﻨـ ــﺔ اﳌ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎراة‬ ‫ﺑ ـﻤ ـﻌ ـﻨــﻮﻳــﺎت ﻋــﺎﻟ ـﻴــﺔ ﺑ ـﻌــﺪ اﻷداء اﻟ ــﺮاﺋ ــﻊ أﻣ ــﺎم‬ ‫اﻷرﺟﻨﺘﲔ واﻟﺨﺴﺎرة ﺑﺼﻌﻮﺑﺔ ﻫﺪﻓﲔ ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﻫﺪف واﺣﺪ‪.‬‬ ‫)وﻛﺎﻻت(‬

‫ﻻﻋﺒﻮ ﻣﻨﺘﺨﺐ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ﺑﻌﺪ ﺧﺮوﺟﻬﻢ ﻣﻦ اﳌﻮﻧﺪﻳﺎل )ﻓﻴﻔﺎ(‬ ‫ﻣـ ـ ـ ــﺮة أ ﺧـ ـ ـ ـ ــﺮى ﺗ ـ ـﺜ ـ ـﺒـ ــﺖ ا ﻟـ ـﺘـ ـﻴـ ـﻜ ــﻲ‬ ‫ﺗــﺎ ﻛــﺎ ﻋ ــﺪم ﻧـﻔـﻌـﻬــﺎ و ﺗ ـﻜ ـﺘــﺐ ﻟـﻨـﻔـﺴـﻬــﺎ‬ ‫ﻧـﻬــﺎ ﻳــﺔ ﻣـﺨــﺰ ﻳــﺔ‪ ،‬ﻓـﺒـﻌــﺪ ﻣــﻮﺳــﻢ ا ﻛـﺘــﻆ‬ ‫ﺑﺎﻻﺧﻔﺎﻗﺎت ﻟﻔﺮﻳﻖ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‪ ،‬ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ا ﳌ ـﻨ ـﺘ ـﺨــﺐ اﻹﺳـ ـﺒ ــﺎ ﻧ ــﻲ ﺑ ـﻄ ــﻞ ا ﻟ ـﻌــﺎ ﻟــﻢ‬ ‫ﻟ ـﻴ ـﺨــﺮج ﻣ ــﻦ ا ﻟـ ـ ــﺪور اﻷول ﻟ ـﺒ ـﻄــﻮ ﻟــﺔ‬ ‫ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻌﺪ ﻫﺰﻳﻤﺘﲔ ﻋﻠﻲ ﻳﺪ‬ ‫اﳌﻨﺘﺨﺒﲔ اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي واﻟﺘﺸﻴﻠﻲ‪.‬‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ــﺆ ﻛ ـ ـ ـ ــﺪ ﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮوج ا ﳌ ـ ـﻨ ـ ـﺘ ـ ـﺨ ـ ــﺐ‬ ‫اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﺑﻬﺬا اﻟﺸﻜﻞ ﻣﻦ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫ا ﻟ ـﺘــﻲ ﻳـﺤـﻤــﻞ ﻟـﻘـﺒـﻬــﺎ ﺻــﺪق ا ﻟـﻨـﻈــﺮ ﻳــﺔ‬ ‫ا ﻟ ـﻘ ــﺎ ﺋ ـﻠ ــﺔ‪ ،‬إن ﻓ ــﺮ ﻳ ــﻖ ﺑــﺮﺷ ـﻠــﻮ ﻧــﺔ ﻫــﻮ‬ ‫اﻟﻬﻴﻜﻞ اﻟﺮﺋﻴﺴﻲ ���ﻨﺘﺨﺐ اﻟﻼروﺧﺎ‬ ‫وإ ﺧـ ـﻔ ــﺎق ﺑــﺮﺷ ـﻠــﻮ ﻧــﺔ ﻳ ـﻌ ـﻨــﻲ إ ﺧ ـﻔــﺎق‬ ‫اﻷﺳ ـﺒــﺎن‪ ،‬و ﻟـﻜــﻦ ﻳـﺒــﺪو أن ﻓﻴﺴﻴﻨﺖ‬ ‫دﻳﻞ ﺑﻮﺳﻜﻲ ﻫﻮ اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻟﺬي ﻏﻔﻞ‬ ‫ﻫ ـ ــﺬا اﻷ ﻣ ـ ـ ــﺮ‪ ،‬أو ﺑ ـﻤ ـﻌ ـﻨــﻰ أ ﺻ ـ ــﺢ‪ ،‬ﻟــﻢ‬ ‫ﻳﺴﺘﻄﻊ اﻟﺨﺮوج ﻣﻦ ﻋﺒﺎء ة أﺳﻠﻮب‬ ‫ا ﻟ ـﻠ ـﻌ ــﺐ ا ﻟ ـﻜ ـﺘ ــﺎ ﻟ ــﻮ ﻧ ــﻲ ا ﻟـ ـ ــﺬي ا ﻋـ ـﺘ ــﺎده‬ ‫ﻻﻋﺒﻮه ﻋﻠﻰ ﻣﺪار اﻟﺴﻨﻮات‪.‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ــﺎ ﻳ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺪ ﺑـ ـ ـﻤـ ـ ـﺜ ـ ــﺎ ﺑ ـ ــﺔ ﻛـ ـ ــﺎر ﺛـ ـ ــﺔ‬ ‫ﻛ ـ ـﺒ ــﺮي ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻨ ـﺘ ـﺨــﺐ اﻹﺳ ـ ـﺒـ ــﺎ ﻧـ ــﻲ ﻫــﻮ‬ ‫أن ا ﻟ ـ ـﻬـ ــﺪف ا ﻟ ــﻮ ﺣـ ـﻴ ــﺪ ا ﻟـ ـ ــﺬي أ ﺣ ـ ــﺮزه‬ ‫ﻛ ـ ــﺎن ﻣـ ــﻦ ﺿ ــﺮ ﺑ ــﺔ ﺟـ ـ ــﺰاء ﺧ ـ ــﻼل أول‬

‫ﻟ ـ ـﻘـ ــﺎء ﻳـ ــﻦ ﻟ ـ ــﻪ ﺑـ ــﺎ ﳌـ ــﻮ ﻧـ ــﺪ ﻳـ ــﺎل‪ ،‬ﺑ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎ‬ ‫ﺗﻠﻘﺖ ﺷﺒﺎﻛﻪ ﺳﺒﻌﺔ أ ﻫــﺪاف ﻓﻲ ﻇﻞ‬ ‫ﻋـﺠــﺰ ﻫـﺠــﻮ ﻣــﻲ ﻟــﻢ ﻳـﺴـﺒــﻖ أن ﻋــﺎ ﻧــﺎه‬ ‫اﻹﺳ ـﺒــﺎن ﻣــﻦ ﻗ ـﺒــﻞ‪ .‬ا ﻋـﺘـﻤــﺪ اﻹﺳ ـﺒــﺎن‬ ‫ﺑـ ـﺸـ ـﻜ ــﻞ أﺳـ ـ ــﺎﺳـ ـ ــﻲ ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ا ﻟـ ـﻄ ــﺮ ﻳـ ـﻘ ــﺔ‬ ‫ا ﻟ ـﺘــﻲ ﺑــﺎ ﺗــﺖ ﻣ ـﺤ ـﻔــﻮﻇــﺔ ﳌ ـﻌ ـﻈــﻢ ﻓــﺮق‬ ‫وﻣﻨﺘﺨﺒﺎت اﻟﻌﺎﻟﻢ واﳌﻌﺘﻤﺪة ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﺤــﻮاذ ﻋ ـﻠــﻰ ا ﻟ ـﻜــﺮة و ﺗـﻨــﺎ ﻗـﻠـﻬــﺎ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ وﺳـ ـ ــﻂ ا ﳌـ ـﻠـ ـﻌ ــﺐ ا ﻟـ ـ ــﻰ أن ﺗ ـﻔ ـﺘــﺢ‬ ‫إ ﺣـ ــﺪى ا ﻟ ـﺜ ـﻐــﺮات ﻓ ــﻲ د ﻓـ ــﺎع ا ﻟ ـﻔــﺮ ﻳــﻖ‬ ‫ا ﻟ ـ ـﺨ ـ ـﺼ ـ ــﻢ‪ ،‬ﻓـ ـﻴـ ـﺘـ ـﻤـ ـﻜ ــﻦ ا ﻟ ـ ـﻔ ـ ــﺮ ﻳ ـ ــﻖ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﻣــﻦ ﺧــﻼل ﺗـﻤــﺮ ﻳــﺮة ﺑﻴﻨﻴﺔ‬ ‫وﺳﻂ دﻓﺎع اﻟﺨﺼﻮم‪.‬‬ ‫و ﻟ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﻦ أ ﺻ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺢ ﻣ ـ ـ ــﻦ ا ﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻬ ــﻞ‬ ‫ا ﻟـ ـﺘـ ـﺼ ــﺪي ﳌ ـﺜ ــﻞ ﻫ ـ ــﺬه ا ﻟ ـﻄ ــﺮ ﻳ ـﻘ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﻇــﻞ ﺗﻤﺘﻊ ﻣــﺪا ﻓـﻌــﻲ ا ﻟـﻔــﺮ ﻳــﻖ اﻟﺨﺼﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﺮﻋﺔ ﻓﻲ اﻻرﺗﺪاد واﻟﻘﺪرة ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺘﻜﺘﻞ أ ﻣــﺎم ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟــﺰا ﺋـﻬــﻢ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣــﺎ ﻋــﺎ ﻧــﺎه ﺑــﺮﺷ ـﻠــﻮ ﻧــﺔ ﺧ ــﻼل ا ﳌــﻮﺳــﻢ‬ ‫وا ﳌ ـﻨ ـﺘ ـﺨ ــﺐ اﻹﺳـ ـﺒ ــﺎ ﻧ ــﻲ ﻓ ــﻲ ﻟ ـﻘ ــﺎء ي‬ ‫اﳌﻮﻧﺪﻳﺎل‪.‬‬ ‫ﻟﺠﺄ ا ﳌ ـﻨ ـﺘ ـﺨــﺐ اﻹﺳ ـﺒــﺎ ﻧــﻲ إ ﻟــﻰ‬ ‫ا ﻟـﻜــﺮات اﻟﻌﺮﺿﻴﺔ ﻛﻤﺎ ﻓﻌﻞ اﻟﺒﺮﺳﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻌﻈﻢ ﻣﺒﺎرﻳﺎت ﻣﻮﺳﻤﻪ اﳌﺨﻴﺐ‬

‫ﺧــﻼل ا ﻟـﻠـﻘــﺎء ت ا ﻟـﺘــﻲ ﻓـﺸــﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻻ ﺧ ـ ـﺘـ ــﺮاق ﻣ ــﻦ ا ﻟ ـﻌ ـﻤــﻖ ﻓ ــﻲ ﺣ ــﲔ أن‬ ‫ﻣـﻌـﻈــﻢ ﻻ ﻋ ـﺒ ـﻴــﻪ ﻻ ﻳ ـﺠ ـﻴــﺪون ا ﻟ ـﻜــﺮات‬ ‫ا ﻟ ـ ــﺮأﺳـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ وﻻ ﻳ ـ ـﺘ ـ ـﻤ ـ ـﻴـ ــﺰون ﺑـ ـﻄ ــﻮل‬ ‫اﻟﻘﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـ ـ ــﻦ ﻧـ ــﺎ ﺣ ـ ـﻴـ ــﺔ أ ﺧ ـ ـ ـ ـ ــﺮى‪ ،‬ا ﻋـ ـﺘـ ـﻤ ــﺪ‬ ‫د ﻳ ــﻞ ﺑــﻮﺳ ـﻜــﻲ ﺑـﺸـﻜــﻞ أﺳــﺎﺳــﻲ ﻋـﻠــﻲ‬ ‫ا ﳌـﻬــﺎ ﺟــﻢ د ﻳـﻴـﻐــﻮ ﻛــﻮﺳـﺘــﺎ ا ﻟـﻌــﺎ ﺋــﺪ ﻣﻦ‬ ‫إ ﺻـ ــﺎ ﺑـ ــﺔ ﻣ ـﻨ ـﻌ ـﺘــﻪ ﻣـ ــﻦ ا ﳌـ ـﺸ ــﺎر ﻛ ــﺔ ﻣــﻊ‬ ‫أﺗﻠﻴﺘﻜﻮ ﻣﺪرﻳﺪ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺆﺛﺮ ﻓﻲ أﻫﻢ‬ ‫ﻣـﺒــﺎر ﻳــﺎت ا ﳌــﻮﺳــﻢ‪ ،‬وا ﻟ ــﺬي ﻟــﻢ ﻳﻠﻌﺐ‬ ‫ﻋﺪدا ﻛﺒﻴﺮا ﻣﻦ اﳌﺒﺎرﻳﺎت وﺳﻂ ﻫﺬه‬ ‫ا ﻟ ـﺘ ـﺸ ـﻜ ـﻴ ـﻠــﺔ ﻣ ــﻦ ا ﻟــﻼ ﻋ ـﺒــﲔ‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﺣــﲔ‬ ‫أ ﻧــﻪ ﻟــﻢ ﻳـﻔـﻜــﺮ ﻓــﻲ إﺷ ــﺮاك د ﻳـﻔـﻴــﺪ ﻓﻴﺎ‬ ‫اﻟﻬﺪاف اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ ﻟﻺﺳﺒﺎن‪ ،‬واﻟﺬي‬ ‫ﻟـﻌــﺐ ﻋــﺪدا ﻛـﺒـﻴــﺮا ﻣــﻦ ا ﳌـﺒــﺎر ﻳــﺎت ﻣﻊ‬ ‫ﻫــﺆﻻء اﻟﻼﻋﺒﲔ‪ ،‬ﺳــﻮاء ﻓﻲ ﺗﺸﻜﻴﻠﺔ‬ ‫اﳌﻨﺘﺨﺐ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ أو أﺛﻨﺎء وﺟﻮده‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻜﺎﻣﺐ ﻧﻮ واﻋﺘﺎد ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻟـﻌـﺒـﻬــﻢ وأدرك ﺑـﺸـﻜــﻞ ﻛــﺎ ﻣــﻞ ﻃــﺮ ﻳـﻘــﺔ‬ ‫ا ﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺤـ ــﺮك ا ﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﻳ ـﺘ ـﻄ ـﻠ ـﺒ ـﻬــﺎ ا ﻟ ـﻠ ـﻌــﺐ‬ ‫أ ﻣـ ــﺎم ﻫ ــﺬا ا ﻟ ـﻨ ــﻮع ﻣ ــﻦ ﻻ ﻋ ـﺒــﻲ وﺳــﻂ‬ ‫اﳌﻨﺘﺨﺐ‪.‬‬ ‫)وﻛﺎﻻت(‬


‫جدير بالقراءة‬

‫< «‪221 ∫œbF‬‬ ‫< «‪2014 uO½u¹ 21 o«u*« 1435 ÊU³Fý 23 X³‬‬

‫في مقدمة ه��ذا الكتاب تقول هياري كلينتون‬ ‫"ك �ت �ب��ت ف ��ي ع � ��ام ‪ 1959‬س �ي��رت��ي ال ��ذات� �ي ��ة واج �ب��ً‬ ‫مدرسيً طلب مني أي��ام كنت في الصف السادس‪.‬‬ ‫ول �ق��د وص �ف��ت ف ��ي ت �س��ع وع �ش��ري��ن ص �ف �ح��ة‪ ،‬ك��ان‬ ‫نصفها خربشة جادة‪ ،‬أبوي‪ ،‬وإخوتي‪ ،‬وحيواناتي‬ ‫األ�ي�ف��ة‪ ،‬وام �ن��زل وال �ه��واي��ات‪ ،‬وام��درس��ة‪ ،‬وال��ري��اض��ة‪،‬‬ ‫وخطط امستقبل‪ .‬وبعد اثنتن وأربعن سنة بدأت‬

‫بتأليف مذكرات أخ��رى تتحدث عن ثماني سنوات‬ ‫أمضيتها في البيت اأبيض وأنا أعيش التاريخ مع‬ ‫ب��ل كلينتون‪ .‬أدرك��ت‪ ،‬على ال�ف��ور‪ ،‬أنني ا أستطيع‬ ‫ش��رح حياتي بصفتي سيدة أول��ى دون ال�ع��ودة إلى‬ ‫البداية‪ :‬كيف صرت امرأة التي كنتها في اليوم اأول‬ ‫ال ��ذي دخ�ل��ت ف�ي��ه ال�ب�ي��ت اأب �ي��ض ف��ي ‪ 20‬ي�ن��اي��ر من‬ ‫عام ‪ ،1993‬كي أؤدي دورً جديدً‪ ،‬وأعيش تجارب‬

‫‪11‬‬

‫اختبرتني‪ ،‬وغيرتني بأساليب غير متوقعة‪ .‬وإنني‬ ‫في الوقت الذي عبرت فيه عتبة البيت اأبيض كانت‬ ‫ق��د ص��اغ�ت�ن��ي ت��رب�ي��ة أس��رت��ي‪ ،‬ودراس �ت��ي‪ ،‬وإي�م��ان��ي‬ ‫ال��دي�ن��ي‪ ،‬وك��ل م��ا ق��د تعلمته م��ن ق�ب��ل‪ .‬ف��أن��ا اب�ن��ة أب‬ ‫محافظ مخلص‪ ،‬وأم أكثر ت�ح��ررً‪ ،‬وطالبة ناشطة‪،‬‬ ‫وم��داف �ع��ة ع��ن اأط �ف��ال‪ ،‬وم�ح��ام�ي��ة‪ ،‬وزوج ��ة ب��ل وأم‬ ‫تشلسي‪.‬‬

‫هياري‪ :‬في الثالث من أبريل حطمت طائرة تابعة لساح اجو على متنها وزير التجارة (‪)73‬‬ ‫منذ سنوات كنت قد بدأت أحس بأننا استطعنا أن نترك قضية وايتووتر وراءنا ‪ º‬أحسست بنوع من التبدل اماكر في الضغط الجوي احيط بالبيت اأبيض‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬

‫ك��ان ه�ي��ل ل�ص��ً م�ح�ت��ر ف��ً‬ ‫و ف � �ن ��ان ت� ��زو ي� ��ر‪ ،‬و ص ��ا ح ��ب‬ ‫هدف‪ .‬حرص على التعاون‬ ‫م��ع س �ت��ار أ م� ً�ا ف��ي ا ل�ن�ج��اة‬ ‫م � � ��ن ا ح � � �ت � � �م� � ��ال ا ل � �ت � �ع� ��رض‬ ‫ل � � �ل � � �س � � �ج� � ��ن ع� � � � � ��ن ج� � � ��را ئ� � � ��م‬ ‫سابقة‪ .‬فإدارة امشروعات‬ ‫ا ل �ص �غ �ي��رة ا ل� �ت ��ي ك ��ا ن ��ت ق��د‬ ‫أقرضت شركة هيل ماين‬ ‫الدوارات امخصصة لدعم‬ ‫ا م� � � �ش � � ��رو ع � � ��ات ا ل � �ص � �غ � �ي� ��رة‬ ‫وذوي ا ل � ��د خ � ��ل ا م � �ح � ��دود‪،‬‬ ‫ك � � ��ا ن � � ��ت ق� � � ��د ذ ك� � � � � ��رت أ ن � �ه� ��ا‬ ‫خ � �س� ��رت ‪ 4.3‬م� �ل� �ي ��و ن ��ً م��ن‬ ‫ا ل� ��دوارات ج ��راء ن�ش��ا ط��ات‬ ‫ه�ي��ل ا م�ش�ب��و ه��ة‪ ،‬و ص�ف�ق��ا ت��ه‬ ‫ا ل � � � ��ذا ت� � � � �ي � � � ��ة و ت � � �ع� � ��ا م� � ��ا ت� � ��ه‬ ‫ا م � �ح � �ظ� ��ورة‪ .‬أ خ � �ي� ��را ق��ا م��ت‬ ‫اإدارة ب� � �ح� � �ج � ��ز ش� ��ر ك� ��ة‬ ‫ه � � �ي � � ��ل‪ ،‬و ف� � � � ��ي ‪ 1994‬أ ق � ��ر‬ ‫ه � �ي� ��ل ب � ��ا ق� � �ت � ��را ف � ��ه ج ��ر ي� �م ��ة‬ ‫ا ل� � �ت � ��آ م � ��ر ل � �ل � �ح � �ص� ��ول ع �ل ��ى‬ ‫‪ 900000‬دوار م ��ن إدارة‬ ‫ا م�ش��رو ع��ات الصغيرة دون‬ ‫و ج� � ��ه ح� � ��ق‪ ،‬و ل � �ك� ��ن ا ل �ح �ك��م‬ ‫ع� �ل� �ي ��ه ت ��أ ج ��ل ح� �ت ��ى م��و ع��د‬ ‫م� � �ح � ��ا ك� � �م � ��ة م � � ��ا ك � � ��دو غ � � ��ال‪/‬‬ ‫ت� �ك ��ر ب� �ع ��د س� �ن� �ت ��ن‪ .‬ك ��ا ن ��ت‬ ‫ق� �ص ��ة ا ل� ��ر ج� ��ل ق� ��د ت �غ �ي��رت‬ ‫ك� �ث� �ي ��رً م� ��ع م � � ��رور ا ل� ��ز م� ��ن‪،‬‬ ‫و ك � � � ��ان م � �س � �ت � �ع� ��دً ل� � � ��إداء‬ ‫ب��أ ي��ة ش �ه��ادة ي�ط�ل�ب�ه��ا م�ن��ه‬ ‫ا م � ��د ع � ��ون ا ل� � �ع � ��ا م � ��ون‪ .‬ب ��ذل‬ ‫م � �ح� ��ا م� ��و ا ل� � ��د ف� � ��اع ج � �ه� ��ودً‬ ‫ك � �ب � �ي� ��رة إ ق� � �ن � ��اع ا ل� �ق ��ا ض ��ي‬ ‫ب � � �س � � �م� � ��اع ش � � � � �ه� � � � ��ادات ع ��ن‬ ‫ار ت� �ب ��ا ط ��ات ه �ي��ل ب �ن �ش �ط��اء‬ ‫يمينين‪ ،‬عن دفعات مالية‬ ‫م��ن ا ل� � " ‪ "oic‬ع��ن ا ت�ص��اا ت��ه‬ ‫ا ل �ه��ا ت �ف �ي��ة ا ل �ت��ي زادت ع�ل��ى‬ ‫اأر ب�ع��ن م��ع القاضي جيم‬ ‫ج� ��و ن � �س� ��ون ق� �ب� �ي ��ل ا ت� �ف ��ا ق ��ه‬ ‫م � ��ع س� � �ت � ��ار و ب � � �ع � ��ده ح �ت��ى‬ ‫ذ ل��ك ا ل��و ق��ت‪ ،‬و ع��ن ا م �ش��ورة‬ ‫ا ل � � �ح � � �ق� � ��و ق � � �ي� � ��ة ا م� � �ج � ��ا ن� � �ي � ��ة‬ ‫ا ل� � �ت � ��ي ح � �ص� ��ل ع� �ل� �ي� �ه ��ا م��ن‬ ‫ا م� �ح ��ا م ��ي ت� ��د أ ل � �س� ��ن‪ ،‬أ ح ��د‬ ‫أ ص � � � � ��د ق � � � � ��اء ك� � � �ن � � ��ث س� � �ت � ��ار‬

‫ا ل � �ق� ��دا م� ��ى‪ ،‬وأ ح� � ��د م �ح��ا م��ي‬ ‫م�ش��روع آر ك�ن�س��و وا ل�ن�ش��رة‬ ‫ا ل � � ��د ع � � ��ا ئ� � � �ي � � ��ة ا ل � �ي � �م � �ي � �ن � �ي� ��ة‬ ‫ا م� � � � �ع � � � ��رو ف � � � ��ة "أ م � � � �ي� � � ��ر ك� � � ��ان‬ ‫س� � � �ب� � � �ك� � � �ت� � � �ت � � ��ور"‪ ،‬وأ ل� � � �س � � ��ن‬ ‫ه� � ��ذا ك� � ��ان س � �ي � �ق ��وم ا ح� �ق ��ً‬ ‫ب� �ت� �ض� �ل� �ي ��ل ل� �ج� �ن ��ة م �ج �ل��س‬ ‫ا ل � �ش � �ي� ��وخ ا ل� �ق� �ض ��ا ئ� �ي ��ة ف��ي‬ ‫ت ��ور ط ��ه ب� �ه ��ذه ا ل �ن �ش��ا ط��ات‬ ‫خ � ��ال درا س� � � ��ة ت��ر ش �ي �ح �ي��ة‬ ‫ل �ش �غ��ل م �ن �ص��ب م �ح��ام ع��ام‬ ‫ف ��ي ع� �ه ��د ا ل ��ر ئ� �ي ��س ج ��ورج‬ ‫دبيلو بوش‪ ،‬وقد ثبت في‬ ‫ا م� �ن� �ص ��ب دون ا ل� �ن� �ظ ��ر ف��ي‬ ‫محتاا ‪.‬‬ ‫حقيقة كونه‬ ‫ً‬ ‫و م ��ع أن ر ئ �ي��س ا ل �ه �ي��أة‬ ‫ا ل� � �ق� � �ض � ��ا ئ� � �ي � ��ة ف� � � ��ي ق� �ض� �ي ��ة‬ ‫م ��ا ك ��دو غ ��ال ‪ /‬ت� �ك ��ر ل ��م ي �ك��ن‬ ‫م� �س� �ت� �ع ��دً إ ي � � � ��راد أ ك� �ث ��ر ي ��ة‬ ‫ا ل � � � � � �ش � � � � � �ه � � � � ��ادات ا م� � � � ��ؤ ك� � � � ��دة‬ ‫ار ت� �ب ��ا ط ��ات ه �ي��ل ا ل��د س �م��ة‬ ‫ف��ي س�ج��ات ا م�ح�ك�م��ة‪ ،‬و ل��ن‬ ‫ت� �ظ� �ه ��ر ت� �ف ��ا ص� �ي ��ل ا ل� �ق� �ص ��ة‬ ‫ا ل� � �ك � ��ا م� � �ل � ��ة ع� � �ل � ��ى ا ل � �س � �ط� ��ح‬ ‫إ ل��� � � � ��ى م � � ��ا ب� � �ع � ��د س � � �ن� � ��وات‪،‬‬ ‫ف ��إن م �ع �ل��و م��ات د ق �ي �ق��ة ع��ن‬ ‫م� �ش ��روع آر ك� �ن� �س ��و ا ل� �س ��ري‬ ‫ب� � � � ��دأت ت� � � �ت � � ��داول م� � ��ن ق� �ب ��ل‬ ‫العامة للمرة اأولى‪ .‬تبن‬ ‫أن ه �ي��ل ك ��ان ب �ي��د ق��ً ب��ا ه��ظ‬ ‫ا ل� �ث� �م ��ن ف� ��ي ح� �م� �ل ��ة ت ��زو ي ��ر‬ ‫م �ص �م �م��ة ل �ت �ش ��و ي��ه س �م �ع��ة‬ ‫ب� ��ل واإ ط� � ��ا ح� � ��ة ب � �غ� ��دار ت� ��ه‪.‬‬ ‫ل� ��م ي� �ق ��ف اأ م� � ��ر ع� �ن ��د ق �ي��ام‬ ‫ال " ‪ "OIC‬ب��د ف��ع م �ب �ل��غ ‪56‬‬ ‫أ ل� �ف ��ا م� ��ن ا ل � � � ��دوارات ن �ق��دً‬ ‫إ ل� � ��ى ه� �ي ��ل ب � �ع ��د م ��وا ف� �ق� �ت ��ه‬ ‫ع �ل ��ى ا ل� �ش� �ه ��ادة‪ ،‬ب ��ل و ك ��ان‬ ‫م� � � � �ش � � � ��روع آر ك� � � �ن� � � �س � � ��و ه ��و‬ ‫اآ خ � � � � ��ر ي� � ��د ف� � ��ع ل � �ه � �ي� ��ل ف ��ي‬ ‫ا ل � �س� ��ر‪ .‬ت� �م� �ك ��ن ا ل� �ص� �ح ��ا ف ��ي‬ ‫د ي� �ف� �ي ��د ب � � ��روك ف� �ي� �م ��ا ب �ع��د‬ ‫م ��ن ك� �ش ��ف ا ل� �ن� �ق ��اب ع ��ن أن‬ ‫ه� �ي ��ل ح� �ص ��ل ع� �ل ��ى م �ب ��ا ل ��غ‬ ‫م � ��ن ص� � �ن � ��دوق "ا ل� �ت� �ع� �ل� �ي ��م"‬ ‫ا م� �ش� �ب ��وه ف� ��ي "اأ م � �ي� ��ر ك� ��ان‬ ‫س � �ب � �ك � �ت � �ت� ��ور" ا م � � �م� � ��ول م ��ن‬ ‫ق� � �ب � ��ل ر ي � � �ت � � �ش� � ��ارد م � �ل � �ي ��ون‬ ‫سكاف‪ .‬واحقً كتب بروك‬ ‫ي � �ق� ��ول " ف � ��ي ب� ��دا ي � �ت� ��ه‪ ..‬ك� ��ان‬

‫م� �ش ��روع آر ك� �ن� �س ��و و س �ي �ل��ة‬ ‫ل � �ت� ��و ف � �ي� ��ر ا ل� � ��د ع� � ��م ا ل� �خ� �ف ��ي‬ ‫ل�ه�ي��ل ل�ت��ور ي��ط ك�ل�ن�ت��ون ف��ي‬ ‫جر يمة " ‪.‬‬ ‫ح � � ��ن ا ط � � �ل� � ��ع ا ل � �ق� ��ا ض� ��ي‬ ‫هنري وودز على ما يؤكد‬ ‫ت ��ورط ا ل �ج �م��ا ع��ة ف��ي ح�م�ل��ة‬ ‫ا ل � �ت � �ش � �ه � �ي� ��ر ب� � � � ��ه‪ ،‬ا ل � �ت � �م� ��س‬ ‫ت � �ح � �ق � �ي � �ق� ��ً ا ت� � � �ح � � ��اد ي � � ��ً م ��ع‬ ‫م �ش��روع آر ك �ن �س��و‪ .‬وأ ج �م��ع‬ ‫ا ل� �ق� �ض ��اة اا ت � �ح ��اد ي ��ون ف��ي‬ ‫م� �ن� �ط� �ق� �ت ��ه‪ ،‬ا ل � ��ذ ي � ��ن ع� �ي� �ن ��وا‬ ‫م � ��ن ق � �ب� ��ل ا ل ��د ي� �م� �ق ��را ط� �ي ��ن‬ ‫وا ل� �ج� �م� �ه ��ور ي ��ن ع� �ل ��ى ح��د‬ ‫س� ��واء‪ ،‬ع �ل��ى ت��أ ي �ي��د ط �ل �ب��ه‪.‬‬ ‫غ � �ي� ��ر أن أي ت� �ح� �ق� �ي ��ق ف��ي‬ ‫ا ت� �ه ��ا م ��ات ا ل� �ق ��ا ض ��ي وودز‬ ‫لم يجر‪ .‬وما لبث القاضي‬ ‫وودز أن ب �ل��غ س��ن اإ ح��ا ل��ة‬ ‫ع� �ل ��ى ا ل� �ت� �ق ��ا ع ��د ف� ��ي ‪.1995‬‬ ‫و م� ��ن ث ��م وا ف� �ت ��ه ا م �ن �ي��ة ف��ي‬ ‫‪ .2002‬ك� � � ��ان وا ح� � � � � ��دً م ��ن‬ ‫ا ل � � � � �ش � � � ��ر ف � � � ��اء‬ ‫ا ل � � � � � � � ��ذ ي � � � � � � � ��ن‬ ‫ل� � � � �ط� � � � �خ � � � ��وا‬ ‫ب � � � �ف� � � ��ر ش � � ��اة‬ ‫س� � � � � � � � � �ت � � � � � � � � ��ار‬ ‫ا ل � � �ح� � ��ز ب � � �ي� � ��ة‬ ‫امنحازة‪.‬‬ ‫ب � � �ع� � ��د أن‬ ‫ك� � � ��ان م� �ك� �ت ��ب‬ ‫ا م � � �س � � �ت � � �ش� � ��ار‬ ‫ا م� � � � �س� � � � �ت� � � � �ق � � � ��ل‬ ‫ق� ��د‬ ‫" ‪"OIC‬‬ ‫أ ن � �ج� ��ز ت �ق��د ي��م‬ ‫د ع � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��واه‬ ‫ا م� � � �س� � � �ت� � � �ن � � ��دة‪،‬‬ ‫ب � � � � �ق� � � � ��وة‪ ،‬إ ل � � ��ى‬ ‫ش� � � � � � � � � � �ه � � � � � � � � � ��ادة‪،‬‬ ‫أ ص� � � � � � � � � � ��ر ج � � �ي� � ��م‬ ‫م � � � ��ا ك � � � ��دو غ � � � ��ال‪،‬‬ ‫ب � � � � � ��ا ن� � � � � � �ح � � � � � ��راف‬ ‫م� � �ت � ��زا ي � ��د‪ ،‬ع �ل ��ى‬ ‫ا ل �ش �ه��ادة د ف��ا ع��ً‬ ‫ع � � � � � � � ��ن ن � � � �ف � � � �س� � � ��ه‪.‬‬ ‫ك � � � � �ث � � � � �ي � � � ��رون م � ��ن‬ ‫ا م��را ق �ب��ن ش�ع��روا‬ ‫أن ش � � � �ه� � � ��اد ت� � � ��ه‬ ‫أ ل � � �ح � � �ق� � ��ت ض � � � ��ررً‬ ‫ك � � �ب � � �ي� � ��رً ب� �ق� �ض� �ي ��ة‬

‫ا م �ت �ه �م��ن ا ل �ث��ا ث��ة ج �م �ي �ع��ً‪.‬‬ ‫و ت �م �ك��ن ا م ��د ع ��ون ا ل �ع��ا م��ون‬ ‫م� � ��ن إدا ن � � �ت � � �ه � ��م ب� � �ع � ��دد م ��ن‬ ‫ا م � ��واد ا ل �ج��ر م �ي��ة‪ .‬ا س �ت �ق��ال‬ ‫ت� �ك ��ر م� ��ن م �ن �ص �ب ��ه ح��ا ك �م��ً‬ ‫ل� �ل ��وا ي ��ة م �ت��ا ب �ع��ً ا ل �ق �ض �ي��ة‬ ‫ف��ي اا س �ت �ئ �ن��اف‪ .‬أ م ��ا ك�ن��ث‬ ‫س� � �ت � ��ار ف � �ق� ��د ت� � �ح � ��ول ح� ��ول‬ ‫ا ت� � � � �ج � � � ��اه ا ل � � �ض � � �غ� � ��ط ن � �ح� ��و‬ ‫ا ل � ��زو ج � ��ن ج� �ي ��م و س � � ��وزان‬ ‫م� � ��ا ك� � ��دو غ� � ��ال إ ج � �ب� ��ار ه � �م� ��ا‬ ‫على تقديم أدلة جرمية لم‬ ‫تكن موجودة‪.‬‬ ‫م� � � � � � ��ع ب� � � � � � � � ��دء ح� � � �ق � � ��ا ئ � � ��ق‬ ‫وا ي� � � � � � �ت � � � � � ��وو ت � � � � � ��ر ا م � � �ل � � �ف � � �ق� � ��ة‬ ‫ب��اا ن �ك �ش��اف أ م ��ام ا م�ح�ك�م��ة‬ ‫أ خ� � � � � � �ي � � � � � ��رً‪ ،‬ت � � �م � � �ك � � �ن� � ��ت م� ��ن‬ ‫اإ ح� � � � � �س � � � � ��اس ب � � � �ن� � � ��وع م� ��ن‬ ‫ا ل �ت �ب��دل ا م��ا ك��ر ف��ي ا ل�ض�غ��ط‬ ‫ا ل � �ج� ��وي ا م� �ح� �ي ��ط ب��ا ل �ب �ي��ت‬ ‫اأ ب� � � � � � � �ي � � � � � � ��ض‪،‬‬

‫ع � � �ل� � ��ى ت � � �ل� � ��ة ا ل� � �ك � ��ا ب� � �ي� � �ت � ��ول‬ ‫( ف � � ��ي ا ل� � �ك � ��و ن� � �غ � ��رس) ب � ��ادر‬ ‫ا ل � �س � �ن� ��ا ت� ��ور دا م� � ��ا ت� � ��و إ ل� ��ى‬ ‫و ق � ��ف ج� �ل� �س ��ات ا س �ت �م ��ا ع ��ه‬ ‫ح ��ن ه ��دد ا ل��د ي �م �ق��را ط �ي��ون‬ ‫ب� ��إ ع� ��ا ق� ��ة ت� �م ��و ي� �ل ��ه‪ .‬ل �ل �م ��رة‬ ‫اأو ل� ��ى م �ن��ذ س� �ن ��وات ك�ن��ت‬ ‫ق � � ��د ب � � � � ��دأت أ ح � � � ��س ب� ��أ ن � �ن� ��ا‬ ‫ا س�ت�ط�ع�ن��ا أن ن �ت��رك ق�ض�ي��ة‬ ‫وايتووتر وراء نا‪.‬‬ ‫و ل � � �ك � � ��ن ر ب � � �ي� � ��ع ‪،1996‬‬ ‫ب �ص��رف ا ل �ن �ظ��ر ع ��ن و ج ��ود‬ ‫ه � � ��ذه ا ل � �ل � �ح � �ظ� ��ات ا م� �ف� �ع� �م ��ة‬ ‫ب ��اا م ��ل‪ ،‬ل ��م ي �ك��ن م �ق ��درً ل��ه‬ ‫أن ي �ك��ون ر ب�ي�ع��ً ل��ا ح�ت�ف��ال‬ ‫وا ل � �ف� ��رح‪ .‬ف �ف��ي ا ل �ث ��ا ل ��ث م��ن‬ ‫أ ب� � ��ر ي� � ��ل‪ ،‬ث � �م� ��ة ط � ��ا ئ � ��رة م��ن‬ ‫ط��راز ت��ي‪ 43 -‬تابعة لساح‬ ‫ا ل �ج��و و ع �ل��ى م �ت �ن �ه��ا وز ي ��ر‬ ‫التجارة رون براون‪،‬‬ ‫و ف� � � � ��ر ي � � � � �ق� � � � ��ه‪،‬‬ ‫و ف� � � � � � � � � � ��د م� � ��ن‬ ‫ك � �ب ��ار ر ج� ��ال‬ ‫اأ ع� � � � � � � �م � � � � � � ��ال‬ ‫اأ م �ي��ر ك �ي��ن‪،‬‬ ‫ت � � � �ح � � � �ط � � � �م� � � ��ت‬ ‫م� � � ��ر ت � � � �ط � � � �م� � � ��ة‬ ‫ب � �س � �ف� ��ح أ ح � ��د‬ ‫ا ل� �ج� �ب ��ال ع �ل��ى‬ ‫ا ل � � � � � �س� � � � � ��ا ح� � � � � ��ل‬ ‫ا ل � � � � �ك� � � � ��روا ت� � � � ��ي‬ ‫أ ث�ن��اء ع��ا ص�ف��ة‪.‬‬ ‫ك� � � � � � � � � � � ��ان رون‬ ‫ق� � � � � � � � � � � ��د ذ ه � � � � � � � ��ب‬ ‫إ ل � � � ��ى ا ل � �ب � �ل � �ق� ��ان‬ ‫ل � � � �ت � � � �ش � � � �ج � � � �ي� � � ��ع‬ ‫اا س � � � �ت � � � �ث � � � �م� � � ��ار‬ ‫وا ل� � � � � � �ت� � � � � � �ج � � � � � ��ارة‬ ‫ك� � � � � � � � �ج � � � � � � � ��زء م � � ��ن‬ ‫إ س � �ت� ��را ت � �ي � �ج � �ي� ��ة‬ ‫اإدارة ط ��و ي �ل ��ة‬ ‫اأ م� � � � ��د ا ل � ��را م � �ي � ��ة‬ ‫إ ل� � � � � � � ��ى ت� � �ح� � �ق� � �ي � ��ق‬ ‫ا ل � � � � � � � � �س � � � � � � � ��ام ف� � ��ي‬ ‫ت � � � �ل� � � ��ك ا م� � �ن� � �ط� � �ق � ��ة‬ ‫ا م� � � � � �ض� � � � � �ط � � � � ��ر ب � � � � ��ة‪.‬‬ ‫ت� �ل ��ك ك� ��ا ن� ��ت م� �ق ��ار ب ��ة‬ ‫رون ا ل � � �ن � � �م� � ��وذ ج � � �ي� � ��ة ف ��ي‬ ‫م � �ج � �ل� ��س ا ل� � � � � � � � � ��وزراء‪ .‬ك � ��ان‬ ‫ي ��درك ب�ف�ط��ر ت��ه أن ت�ش�ج�ي��ع‬

‫«عواصم» تغيرات مرتقبة‬ ‫عنواننا على الشبكة‪:‬‬ ‫‪www.awassim.com‬‬

‫نتمهل ي النشر وا نختلق‬

‫ا ل� � � � �ف � � � ��رص اا ق � � �ت � � �ص� � ��اد ي� � ��ة‬ ‫ا ل � �ع ��ا م � �ي ��ة ك� � ��ان ي � �ص ��ب ف��ي‬ ‫خ � � ��ا ن � � ��ة خ � � ��د م � � ��ة م � �ص� ��ا ل� ��ح‬ ‫أ م � �ي� ��ر ك� ��ا اإ س� �ت ��را ت� �ي� �ج� �ي ��ة‪،‬‬ ‫و خ� � ��ا ن� � ��ة خ � ��د م � ��ة م� �ص ��ا ل ��ح‬ ‫اأ ع �م��ال اأ م �ي��ر ك �ي��ة‪ .‬ق�ض��ى‬ ‫رون و م�ع��ه ا ث�ن��ان و ث��ا ث��ون‬ ‫أ م � �ي� ��ر ك � �ي� ��ً و ك � ��روا ت� � �ي � ��ً ف��ي‬ ‫حادث تحطم الطائرة‪.‬‬ ‫س �ح �ق �ن��ي ا ل �خ �ب��ر‪ .‬ف��رون‬ ‫وزوجته آما كانا صديقن‬ ‫ع��ز ي��ز ي��ن‪ .‬ك��ا ن��ا م ��ن أ ص �ل��ب‬ ‫حلفائنا منذ حملة ‪.1992‬‬ ‫ح ��ن ا ض �ط �ل��ع رون ع �م �ل �ي��ً‬ ‫ب� � � � � � ��دور ر ئ� � � �ي � � ��س ا ل � �ل � �ج � �ن� ��ة‬ ‫ا ل� �ق ��و م� �ي ��ة ا ل ��د ي� �م� �ق ��را ط� �ي ��ة‪.‬‬ ‫ك� ��ان رون ق ��د ق� ��اد ا ل� �ح ��زب‬ ‫عبر مسالك الحملة ا م��أى‬ ‫ب��ا م �ط �ب��ات ا ل �ص��ا ع��دة ب�ث�ق��ة‬ ‫و ب� � ��روح ا م � ��رح وا ل ��د ع ��ا ب ��ة‪.‬‬ ‫و ع �ن��د م��ا ك��ا ن��ت ا ح �ت �م��اات‬ ‫ف� � � � � ��وز ب � � � ��ل ت� � � �ت � � ��را ج � � ��ع ف� ��ي‬ ‫مواجهة الهجمات التي لم‬ ‫تكن تعرف معنى الرحمة‪،‬‬ ‫ل��م ي �ص��ب رون ب ��أي ت ��ردد‪.‬‬ ‫ظ � � � ��ل وا ث� � � � �ق � � � ��ً م � � � ��ن أن ب ��ل‬ ‫ومؤها مثل هذا‬ ‫سينجح‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ا ل� �ن� �ج ��اح‪ ،‬ش � ��رط أن ي �ب �ق��ى‬ ‫ا ل��د ي �م �ق��را ط �ي��ون م �ث��ا ب��ر ي��ن‪.‬‬ ‫وقد كان على صواب‪ .‬كان‬ ‫رون أ س �ت��اذً ف��ي ا ل�س�خ��ر ي��ة‬ ‫وا ل � � � �ه� � � ��زل‪ ،‬ب� ��ا ب � �ت � �س� ��ا م� ��ة ا‬ ‫ت� � � �ف � � ��ارق م� � �ح� � �ي � ��اه و ب � ��ر ي � ��ق‬ ‫أ ب� � ��دي ي� �ت ��أأ ف� ��ي ع �ي �ن �ي��ه‪،‬‬ ‫ك � ��ان ق � � ��ادرً ع� �ل ��ى إ ض� �ح ��اك‬ ‫الجميع‪ ،‬وما أكثر ما كنت‬ ‫وا ح� � � ��دة م� ��ن ز ب ��ا ئ � �ن ��ه ع �ل��ى‬ ‫ه��ذا ا ل �ص �ع �ي��د‪ ،‬م��ا أ ك �ث��ر م��ا‬ ‫ك��ان ي��ذ ك��ر ن��ي ق��ا ئ��ا " ح��ذار‬ ‫م � ��ن ت� �م� �ك ��ن ا ل � �ن� ��دا ب� ��ن م��ن‬ ‫تعكير مزاجك"‪.‬‬ ‫ع� � � �ن � � ��د س � � � �م� � � ��اع ا ل� � �ن� � �ب � ��أ‬ ‫س � ��ار ع� � �ن � ��ا‪ ،‬ب� � ��ل وأ ن � � � ��ا إ ل� ��ى‬ ‫آ م� � ��ا وو ل� � � ��دي رون م ��ا ي �ك��ل‬ ‫و ت � � ��ر ي� � � �س � � ��ي‪ ،‬ب� � � � ��دا ا ل � �ب � �ي� ��ت‬ ‫ا م � � � � � � ��زد ح � � � � � � ��م ب � � � � � ��اأ ق � � � � � ��ارب‬ ‫واأ ص� � � � � � � � � � ��د ق� � � � � � � � � � ��اء أ ش � � � �ب� � � ��ه‬ ‫ب� ��ا ج � �ت � �م� ��اع ن � ��و ب � ��ة إ ح � �ي� ��اء‬ ‫د ي �ن �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث ك �ن��ا ج�م�ي�ع��ً‬ ‫غ � � � ��ار ق � � � ��ن ف � � � ��ي ب � � �ح � � ��ر م� ��ن‬

‫ا ل �ض �ح��ك وا ل� �ب� �ك ��اء وروا ي� ��ة‬ ‫ا ل �ق �ص��ص ع��ن رون‪ .‬و ف�ي�م��ا‬ ‫ب� � �ع � ��د ع � �ل � �م� ��ت أن ط � ��ا ئ � ��رة‬ ‫رون ك ��ا ن ��ت ه� ��ي ا ل� �ط ��ا ئ ��رة‬ ‫ن �ف �س �ه��ا‪ ،‬و ف �ي �ه��ا ب �ع��ض م��ن‬ ‫ا ل�ط��ا ق��م ن�ف�س��ه‪ ،‬ا ل �ت��ي ك��ا ن��ت‬ ‫ق��د أ ق �ل �ت �ن��ا‪ ،‬ت�ش�ل�س��ي وأ ن��ا‪،‬‬ ‫ق� �ب ��ل أ س � �ب � ��وع وا ح � � ��د ف �ق��ط‬ ‫ف��ي ذ ل ��ك اأ ص �ي��ل ا ل �ص��ا ف��ي‬ ‫امشرق في تركيا‪.‬‬ ‫كنا‪ ،‬بل وأنا‪ ،‬في مراسم‬ ‫ا س � �ت � �ق � �ب� ��ال ط � ��ا ئ � ��رة س� ��اح‬ ‫ا ل� �ج ��و اأ م� �ي ��ر ك ��ي ا م �ح �م �ل��ة‬ ‫ب� � �ث � ��اث و ث � ��ا ث � ��ن ت ��ا ب ��و ت ��ً‬ ‫م�ل�ف��و ف��ً ب��ا ل�ع�ل��م ف��ي ق��ا ع��دة‬ ‫دو ف � � � ��ر ف� � ��ي د ي� � � � � ��اور‪ .‬ك� ��ان‬ ‫ب ��ن ا ل �ض �ح ��ا ي ��ا ل � ��وري ب��ن‬ ‫ا ل��ر ج��ل ا ل��ذ ك��ي ا م�ب��ادر ا ل��ذي‬ ‫رعى بعض رحاتي‪ ،‬وكان‬ ‫أ ي �ض��ً آدم دار ل �ن��غ‪ ،‬ش��اب‬ ‫ف� ��ي ا ل� �ت ��ا س� �ع ��ة وا ل �ع �ش��ر ي��ن‬ ‫من عمره‪ ،‬يعمل في وزارة‬ ‫ا ل �ت �ج��ارة‪ ،‬و ق ��د ص ��ار أ ث �ي��رً‬ ‫ع � � �ن� � ��د ب� � � ��ل و ع � � � �ن� � � ��دي ب� �ع ��د‬ ‫تطوعه بعبور الباد على‬ ‫درا ج� �ت ��ه د ع� �م ��ً ل �ح �م �ل��ة ب��ل‬ ‫اانتخابية عام ‪.1992‬‬ ‫ف ��ي ت �ع �ل �ي �ق��ا ت��ه ا م��و ج��زة‬ ‫على ساحة القاعدة‪ ،‬ذكرنا‬ ‫ب ��ل ب ��أن ض �ح��ا ي��ا ا ل �ح��اد ث��ة‬ ‫ا ل � ��ذ ي � ��ن ق � �ض� ��وا ف � ��ي خ ��د م ��ة‬ ‫و ط � �ن � �ه� ��م ك � ��ا ن � ��وا ي� �م� �ث� �ل ��ون‬ ‫أفضل ما تستطيع أميركا‬ ‫أن تقدمه‪.‬‬ ‫قال بل فيما كنت أغالب‬ ‫دموعي "إن الشمس تغرب‬ ‫ف� � ��ي ه� � � ��ذا ا ل � � �ي� � ��وم ح � � � ��دادً‪.‬‬ ‫و ح ��ن ت �ع��ود إ ل ��ى ا ل �ش��روق‬ ‫ث��ا ن�ي��ة س�ي�ك��ون ص�ب��اح عيد‬ ‫ا ل�ف�ص��ح ق��د ح��ل‪ ،‬و ه��و ي��وم‬ ‫العبور من جحيم الضياع‬ ‫وا ل � �ي ��أس إ ل� ��ى ن �ع �ي��م اأ م ��ل‬ ‫وا ل� � �خ � ��اص‪ ،‬ي � ��وم ت ��ذ ك ��ر ن ��ا‬ ‫أ ك �ث��ر م��ن أي ي��وم آ خ��ر ب��أن‬ ‫ا ل �ح �ي��اة أ ك �ث��ر م �م��ا ت �ع �ل��م‪...‬‬ ‫ب� ��ل وأ ك � �ث� ��ر م� �م ��ا ن �س �ت �ط �ي��ع‬ ‫أن ن � � �ط � � �ب� � ��ق و ن� � �ح� � �ت� � �م � ��ل‪،‬‬ ‫أ ح �ي��ا ن��ً ت �ب �ق��ى أ ي� �ض ��ً‪ ..‬م��ا‬ ‫فعلوه حن غابت الشمس‬ ‫سيدون معنا إلى اأبد"‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫«(‪WOuO« …UO‬‬

‫> «‪221 ∫œbF‬‬ ‫> «‪2014 uO½u¹ 21 o«u*« 1435 ÊU³Fý 23 X³‬‬

‫‪q¹“«d³« ‰U¹b½u ÂU¹√ gF²Mð sOðËbF« w¼UI‬‬ ‫اﳌﻮﻧﺪﻳﺎل ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻣﻮﺳﻤﴼ ﻟﻠﻤﻘﺎﻫﻲ > اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ ﻳﺴﺘﻤﺘﻌﻮن ﺑﺎﳌﻨﺎﻓﺴﺎت ﻓﻲ أﺟﻮاء ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫ﻳﻨﻈﻢ اﻟﻴﻮم )اﻟﺴﺒﺖ( اﳌﻨﺘﺪى‬ ‫اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮﺑـ ــﻲ ﻟ ـ ـ ــﻺﺑ ـ ـ ــﺪاع واﻟ ـ ـﺘـ ــﻮاﺻـ ــﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط ﺣﻔﻞ ﺗﻮﻗﻴﻊ دﻳﻮان ﻋﺎﺷﻘﺔ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﺸ ــﺎﻋ ــﺮة ﺧ ــﺪﻳـ ـﺠ ــﺔ ﺑـ ـﻨـ ـﺸـ ـﻘ ــﺮون‪،‬‬ ‫وذﻟ ـ ــﻚ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺴــﺎﻋــﺔ اﻟ ـﺜــﺎﻟ ـﺜــﺔ زواﻻ‬ ‫ﺑـﻘــﺎﻋــﺔ ﻫ ـﻴــﺄة اﳌ ـﺤــﺎﻣــﲔ اﳌ ـﺘــﻮاﺟــﺪة‬ ‫ﺑــﺰﻧ ـﻘــﺔ أﻓ ـﻐــﺎﻧ ـﺴ ـﺘــﺎن ﺣــﻲ اﳌـﺤـﻴــﻂ‪،‬‬ ‫وﺳـﻴـﺘـﺨـﻠــﻞ ﻫ ــﺬا اﻟـﺤـﻔــﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻷﻧـ ـﺸـ ـﻄ ــﺔ ﻛ ـﺒ ـﻌــﺾ اﻟ ـ ـﻘـ ــﺮاءات‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮﻳــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﻳـﺼــﺎﺣـﺒـﻬــﺎ ﻋــﺰف‬ ‫وﻏﻨﺎء ﻟﺒﻌﺾ اﻟﻔﺮق اﳌﻮﺳﻴﻘﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗـﻨـﻈــﻢ اﻟ ـﻴــﻮم اﻟـﺠـﻤـﻌـﻴــﺔ اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﻤــﻮﺳـﻴـﻘــﻰ اﻷﻧــﺪﻟ ـﺴ ـﻴــﺔ واﻟــﺮوﺣ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺑـﻄـﻨـﺠــﺔ ﻳــﻮﻣــﺎ ﻓـﻨـﻴــﺎ اﺣـﺘـﻔــﺎء ﺑــﺎﻟـﻴــﻮم‬ ‫اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎﳌـ ــﻲ ﻟـ ـﻠـ ـﻤ ــﻮﺳـ ـﻴـ ـﻘ ــﻰ وﺗـ ـﺨـ ـﻠـ ـﻴ ــﺪا‬ ‫ﻟـ ـ ـﻠ ـ ــﺬﻛ ـ ــﺮى اﻟ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎﺷـ ـ ــﺮة ﻟـ ـﺘ ــﺄﺳـ ـﻴ ــﺲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻧـﺤــﺖ ﺷ ـﻌــﺎر‪" :‬اﳌــﻮﺳـﻴـﻘــﻰ‬ ‫ﺟﺴﺮ اﻟﺘﻌﺎﻳﺶ"‪ ،‬وذﻟﻚ ﻓﻲ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻣﺴﺎء ﺑﻘﺎﻋﺔ ﻗﺼﺮ ﻣﻮﻻي‬ ‫ﺣﻔﻴﻆ ﺑﻄﻨﺠﺔ‪.‬‬

‫«‪5OFO³D« ’Uýú W³MUÐ Í—U−²« q−« w qO−²‬‬ ‫إﺣﺪى اﳌﻘﺎﻫﻲ ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻘﻞ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﳌﻮﻧﺪﻳﺎل )ﺧﺎص(‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﻫﺎﺟﺮ ﻣﺤﺮز‬ ‫ﺗـﻌـﻴــﺶ ﻣـﻘــﺎﻫــﻲ اﻟ ـﻌــﺪوﺗــﲔ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺑﺎﻗﻲ اﳌﺪن اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﺣﻤﻰ ﻣﻮﻧﺪﻳﺎل‬ ‫اﻟﺒﺮازﻳﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺘﺎح اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺣﺎﻟﻴﺎ‬ ‫ﺣ ـﺘ ــﻰ‪ 13‬ﻳــﻮﻟ ـﻴــﻮز اﳌ ـﻘ ـﺒــﻞ‪ ،‬وﻫ ــﻮ ﻣﺎ‬ ‫دﻓ ــﻊ اﻟـﻜـﺜـﻴــﺮ ﻣــﻦ اﳌ ـﻄــﺎﻋــﻢ واﳌـﻘــﺎﻫــﻲ‬ ‫إﻟــﻰ ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻣﻮاﻋﻴﺪ ﻋﻤﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻟﺘﺒﻘﻰ‬ ‫أﺑ ــﻮاﺑـ ـﻬ ــﺎ ﻣ ـﻔ ـﺘــﻮﺣــﺔ ﻣ ــﻦ دون ﻧ ــﻮم‪،‬‬ ‫ﻟـﺘ ـﺘــﻮاﻛــﺐ ﻣــﻊ ﻫ ــﺬا اﻟ ـﺤــﺪث اﻟـﻌــﺎﳌــﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﺬي ﻳ ـﺸ ـﻬــﺪ إﻗ ـ ـﺒـ ــﺎﻻ ﻛـ ـﺒـ ـﻴ ــﺮا ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﻟـﺤـﻀــﻮر واﳌـﺘــﺎﺑـﻌــﺔ اﻟـﺠـﻤــﺎﻫـﻴــﺮﻳــﺔ‪،‬‬ ‫وﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟـ ــﺮﻏـ ــﻢ ﻣـ ــﻦ ﺗ ــﺄﺧ ــﺮ ﻣــﻮاﻋ ـﻴــﺪ‬ ‫اﻧـ ـﻄ ــﻼق ﻣ ـﺒــﺎرﻳــﺎت اﻟ ـﺒ ـﻄــﻮﻟــﺔ وذﻟ ــﻚ‬ ‫ﻟﻔﺮوق اﻟﺘﻮﻗﻴﺖ اﻟﻜﺒﻴﺮة ﺑﲔ اﳌﻐﺮب‬ ‫واﻟﺒﺮازﻳﻞ‪ ،‬إﻻ أن ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ اﻟﺴﺎﺣﺮة‬ ‫اﳌـ ـﺴـ ـﺘ ــﺪﻳ ــﺮة ﻻ ﻳ ـﻬ ـﻤ ـﻬــﻢ اﻟ ـﺘــﻮﻗ ـﻴــﺖ‪،‬‬ ‫ﻓــﺎﻟ ـﻐــﺎﻟ ـﺒ ـﻴــﺔ اﻟ ـﻌ ـﻈ ـﻤــﻰ ﻳ ـﺘــﻮﺟ ـﻬــﻮن‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻄ ـﺒــﻊ ﻟــﻼﺳ ـﺘ ـﻤ ـﺘــﺎع ﺑــﺎﳌـﻨــﺎﻓـﺴــﺎت‬ ‫ﻓــﻲ أﺟ ــﻮاء ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﺸﻬﺪ ﺗﻨﺎﻓﺴﺎ‬ ‫ﺑـ ــﲔ اﻷﺻـ ـ ــﺪﻗـ ـ ــﺎء‪ ،‬وذﻟ ـ ـ ــﻚ ﻻﺧـ ـﺘ ــﻼف‬ ‫اﳌ ـﻨ ـﺘ ـﺨ ـﺒــﺎت اﳌ ـﻔ ـﻀ ـﻠــﺔ ﻟـ ــﺪى أي ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ‪.‬‬ ‫اﳌ ـﻘــﺎﻫــﻲ اﻟ ـﻌــﺎﻣــﺔ ﺗ ـﺒ ـﻘــﻰ وﺟـﻬــﺔ‬ ‫اﻟ ـﻐــﺎﻟ ـﺒـﻴــﺔ اﻟـﻌـﻈـﻤــﻰ ﻣــﻦ اﻟـﺠـﻤــﺎﻫـﻴــﺮ‬ ‫اﳌ ـ ـ ـﺘ ـ ــﺎﺑ ـ ـ ـﻌ ـ ــﺔ ﻟ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻜ ـ ــﺮة ﺑ ـ ـ ــﻮﺟ ـ ـ ــﻪ ﻋ ـ ــﺎم‬ ‫واﻟ ـ ـﺒ ـ ـﻄـ ــﻮﻻت اﻟـ ـﻌ ــﺎﳌـ ـﻴ ــﺔ ﻋـ ـﻠ ــﻰ وﺟ ــﻪ‬ ‫اﻟﺨﺼﻮص‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺴﻌﻰ اﻷﺻﺪﻗﺎء‬ ‫ﳌﺸﺎﻫﺪة اﳌﺒﺎرﻳﺎت ﻓﻲ ﺗﻠﻚ اﳌﻘﺎﻫﻲ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﺘـﻴــﺢ ﻟـﻬــﻢ ﻣــﺎ ﻟــﻢ ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮا‬ ‫ﺗﻠﺒﻴﺘﻪ ﻓﻲ اﻟﺒﻴﻮت‪.‬‬ ‫وﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـﻘ ـ ــﺪﻣ ـ ــﺔ اﺣ ـ ـﺘ ـ ـﻴ ـ ــﺎﺟ ـ ــﺎت‬ ‫اﻟـﺠـﻤــﺎﻫـﻴــﺮ ﻟــﻼﺳـﺘـﻤـﺘــﺎع ﺑــﺎﻟـﻠـﻘــﺎءات‬ ‫اﻟﺴﺎﺧﻨﺔ ﺑﺎﳌﻮﻧﺪﻳﺎل ﺗﺒﻘﻰ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﳌـ ـﻤـ ـﻴ ــﺰة ﻣـ ــﻦ ﻗـ ـﺒ ــﻞ اﳌ ـ ـﻘـ ــﺎﻫـ ــﻲ‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻳـﺘـﺒــﺎرى أﺻـﺤــﺎﺑـﻬــﺎ وﻣــﺪﻳــﺮوﻫــﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﻟﺮوادﻫﻢ‬ ‫ﻟـ ـﻀـ ـﻤ ــﺎن ﺣـ ـﻀ ــﻮر ﻣـ ـﻤـ ـﻴ ــﺰ‪ ،‬ﻳـﺴـﺘـﻤــﺮ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻛ ـﺘ ـﺴــﺎب ﺟـﻤــﺎﻫـﻴــﺮ ﺗـﻠــﻚ اﳌـﻨــﺎﻓـﺴــﺎت‬ ‫ﻟﻠﺒﻘﺎء ﻛﺰﺑﺎﺋﻦ داﺋﻤﲔ ﻟﻠﻤﻘﻬﻰ‪.‬‬ ‫وﻣــﻦ أﻫــﻢ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ‬ ‫أﻳـ ـ ـﻀ ـ ــﺎ‪ ،‬اﻟ ـ ـﺸـ ــﺎﺷـ ــﺎت ﻓ ــﺎﺋـ ـﻘ ــﺔ اﻟ ــﺪﻗ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﺒـﻘــﻰ أﻫــﻢ اﻟ ـﻌــﻮاﻣــﻞ ﻟﺘﺮﺟﻴﺢ‬

‫ﻛـﻔــﺔ إﺣ ــﺪى اﳌ ـﻘــﺎﻫــﻲ ﻋـﻠــﻰ اﻷﺧ ــﺮى‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟــﻰ ﺗﻮﻓﻴﺮ أﺟــﻮاء ﻣﻜﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﻬﻮاء‪.‬‬ ‫ﺧ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺪ اﻟـ ـ ــﺰوﻳ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﻲ‪55 ،‬ﺳـ ـ ـﻨ ـ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ ﻣﻘﻬﻰ ﺑﺤﻲ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺳﻼ‪ ،‬ﻗﺎل‪" :‬إن اﻻﺳﺘﻌﺪادات ﳌﻮﻧﺪﻳﺎل‬ ‫اﻟ ـﺒــﺮازﻳــﻞ ﻛــﺎﻧــﺖ ﻣـﺨـﺘـﻠـﻔــﺔ ﻛـﻠـﻴــﺎ ﻋﻦ‬ ‫اﳌــﻮﻧــﺪﻳــﺎﻻت اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وذﻟــﻚ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫اﻟﻨﺎﻗﻞ اﻟﺤﺼﺮي ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴﺎت اﻟﺬي‬ ‫ﻓﺮض ﻋﻠﻰ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺿــﺮورة اﻟﺘﻘﻴﺪ‬ ‫ﺑـﺠـﻬــﺎز اﺳـﺘـﻘـﺒــﺎل ﺧــﺎص ﺑﺎﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫)رﻳ ـﺴ ـﻴ ـﻔــﺮ( ﺑــﺎﻹﺿــﺎﻓــﺔ إﻟ ــﻰ اﳌ ـﻐــﺎﻻة‬ ‫ﺑﻘﻮة ﻓﻲ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻧﻘﻞ اﳌﻮﻧﺪﻳﺎل‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ـ ــﺎف أن‪" :‬اﻹﻗ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎل ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻘﺎءات اﳌﻮﻧﺪﻳﺎل ﺑﺎﳌﻘﺎﻫﻲ‬ ‫ﻛـﺒـﻴــﺮ ﺧ ــﻼل ﻓ ـﺘــﺮة اﻟـﺒـﻄــﻮﻟــﺔ ﺧــﺎﺻــﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻇﻞ إﺣﺠﺎم اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﳌﺘﺎﺑﻌﲔ‬ ‫ﻋﻦ اﻻﺷﺘﺮاك ﻓﻲ ﺑﺎﻗﺔ اﻟﻘﻨﺎة اﻟﻨﺎﻗﻠﺔ‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻬﻢ اﻟﺬﻫﺎب ﻟﻠﻤﻘﺎﻫﻲ‬ ‫ﳌ ـ ــﺎ ﺗـ ـﺘـ ـﺴ ــﻢ ﺑ ـ ــﻪ أﺟـ ـ ـ ـ ــﻮاء اﳌ ـ ـﺒـ ــﺎرﻳـ ــﺎت‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ ﺗ ـ ـﻨـ ــﺎﻓـ ــﺲ ﺑـ ـﻴـ ـﻨـ ـﻬ ــﻢ وﺗ ـ ـﺤـ ــﺪﻳـ ــﺎت‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺒﺎت اﳌﺨﺘﻠﻔﺔ"‪.‬‬ ‫وﻋ ــﻦ إﻗ ــﺎﻣ ــﺔ ﻣـﻌ ـﻈــﻢ ﻣــﻮاﺟ ـﻬــﺎت‬ ‫اﻟ ـ ـﺒ ـ ـﻄـ ــﻮﻟـ ــﺔ ﺧـ ـ ـ ــﻼل ﺷ ـ ـﻬـ ــﺮ رﻣ ـ ـﻀـ ــﺎن‬ ‫اﳌ ـ ـﺒـ ــﺎرك‪ ،‬ﻗـ ــﺎل إن ذﻟـ ــﻚ اﻷﻣ ـ ــﺮ ﻳـﺒـﻘــﻰ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻴﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺘﺰاﻳﺪ أﻋــﺪاد رواد‬ ‫اﳌﻘﺎﻫﻲ ﺧﻼل اﻟﺸﻬﺮ اﻟﻔﻀﻴﻞ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﺧــﺎص وﻗــﺪ ﺗﺘﻀﺎﻋﻒ ﺗﻠﻚ اﻷﻋــﺪاد‬ ‫ﻋ ـﻨــﺪ إﻗ ــﺎﻣ ــﺔ اﳌ ـﺒ ــﺎرﻳ ــﺎت ﺧ ــﻼل ﺷﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀﺎن اﻟــﺬي ﻳﺸﻬﺪ أﺟــﻮاء ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫وﻳـﻘــﻮل أﻳـﻤــﻦ اﻷزرق‪37 ،‬ﺳـﻨــﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻘﻬﻰ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪" :‬اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات‬ ‫ﻟـﻠـﻤــﻮﻧــﺪﻳــﺎل ﺗـﺤـﻤــﻞ ﻃــﺎﺑـﻌــﺎ ﺧــﺎﺻــﺎ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗـﺤــﺮص ﺑﻌﺾ اﳌـﻘــﺎﻫــﻲ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻧ ـﺸــﺮ أﻋ ـ ــﻼم اﻟـ ـ ــﺪول اﳌـ ـﺸ ــﺎرﻛ ــﺔ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺣ ــﻮاﺋ ــﻂ اﳌـ ـﻘ ــﺎﻫ ــﻲ‪ ،‬ﺑ ــﺎﻹﺿ ــﺎﻓ ــﺔ إﻟــﻰ‬ ‫ﺗــﻮﻓـﻴــﺮ ﺷــﺎﺷــﺎت ﻋــﺮض ذات ﺟــﻮدة‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ وﺑﺄﺣﺠﺎم ﻛﺒﻴﺮة وذﻟﻚ ﻟﺠﺬب‬ ‫أﻛﺒﺮ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ‬ ‫ﺗﺠﻮﻳﺪ ﻧﻮﻋﻴﺔ اﳌﻘﺎﻋﺪ ﻟﺘﻮﻓﻴﺮ أﻛﺒﺮ‬ ‫ﻗــﺪر ﻣــﻦ اﻟــﺮاﺣــﺔ ﻟـﻠــﺰﺑــﺎﺋــﻦ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻧﺘﻤﺎء اﺗﻬﻢ"‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ــﺎف أن اﳌ ــﻮﻧ ــﺪﻳ ــﺎل ﻳﻌﺘﺒﺮ‬

‫ﻣــﻮﺳ ـﻤــﺎ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻘــﺎﻫــﻲ‪ ،‬وذﻟ ـ ــﻚ ﻟ ــﺰﻳ ــﺎدة‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ــﺮواد ﳌـ ـﺸ ــﺎﻫ ــﺪة اﳌ ـ ـﺒـ ــﺎرﻳـ ــﺎت ﻣـﻤــﺎ‬ ‫ﻳـﺴـﺘــﺪﻋــﻲ زﻳـ ــﺎدة اﳌ ـﻘــﺎﻋــﺪ وﺗــﻮﺳـﻌــﺔ‬ ‫اﻷﻣﺎﻛﻦ‪ ،‬وﺗﺤﺮص إدارة اﳌﻘﻬﻰ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻖ ﺟﺪاول اﳌﺒﺎرﻳﺎت ﻓﻲ واﺟﻬﺔ‬ ‫اﳌﻘﻬﻰ ﳌﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﻮاﻋﻴﺪ اﳌﺒﺎرﻳﺎت‪.‬‬ ‫وﻓ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﺴـ ـ ـﻴ ـ ــﺎق ﻧ ـ ـﻔ ـ ـﺴـ ــﻪ‪ ،‬ﻗـ ــﺎل‬ ‫إﺑــﺮاﻫ ـﻴــﻢ ﺑــﻦ ﻋ ـﺒــﻮ‪ 40 ،‬ﺳ ـﻨــﺔ‪ ،‬ﻋــﺎﻣــﻞ‬ ‫ﺑﻤﻘﻬﻰ ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‪ ":‬إن أﻏﻠﺐ رواد‬ ‫اﳌ ـﻘ ـﻬــﻰ اﻟ ـﺘــﻲ ﻳـﻌـﻤــﻞ ﺑ ـﻬــﺎ ﻣــﻦ أﺑ ـﻨــﺎء‬ ‫اﻟـﺠــﺎﻟـﻴــﺔ اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ اﻟـﻌــﺎﺷـﻘــﲔ ﻟﻠﻜﺮة‬ ‫اﻟﺒﺮازﻳﻠﻴﺔ )اﻟﺼﺎﻣﺒﺎ( اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺘﻌﻬﻢ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺧ ــﻼل ﻣ ـﺸــﺎﻫــﺪة ﻧ ـﺠــﻮم اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ‬ ‫ﺑﺎﳌﻨﺘﺨﺐ اﳌﻤﻴﺰ"‪.‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﻦ ﺟ ـ ــﺎﻧـ ـ ـﺒ ـ ــﻪ‪ ،‬ﻳ ـ ــﺆﻛ ـ ــﺪ ﻋـ ـﺼ ــﺎم‬ ‫اﻟﻌﺮﺳﻲ‪ 33 ،‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬أﺣﺪ رواد اﳌﻘﺎﻫﻲ‬ ‫أن اﳌــﻮﻧــﺪﻳــﺎل ﻓــﺮﺻــﺔ ﻃﻴﺒﺔ ﻟﺘﺠﻤﻊ‬ ‫اﻷﺻ ــﺪﻗ ــﺎء ﻓــﻲ اﳌ ـﻘ ـﻬــﻰ ﻟــﻼﺳـﺘـﻤـﺘــﺎع‬ ‫ﺑــﻮﺟ ـﺒــﺔ ﺷ ـﻬ ـﻴــﺔ ﺑ ـﻤ ـﺸــﺎﻫــﺪة أﻓ ـﻀــﻞ‬ ‫اﳌﻨﺘﺨﺒﺎت اﻟﻌﺎﳌﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻣــﺪار ﺷﻬﺮ‬ ‫ﻛــﺎﻣــﻞ وأﻧـ ــﻪ ﺷـﺨـﺼـﻴــﺎ ﻳـﺘـﻤـﻨــﻰ ﻓــﻮز‬ ‫اﳌﻨﺘﺨﺐ اﻟﺒﺮازﻳﻠﻲ ﺑﻜﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫و أوﺿﺢ اﻷزرق‪» :‬ﺗﻠﻘﻰ ﻣﺒﺎراة‬ ‫اﻟـ ـﺜ ــﺎﻣـ ـﻨ ــﺔ ﻣ ـ ـﺴ ــﺎء رواﺟ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـﻌ ـﻘــﻮﻻ‪،‬‬ ‫ﺑ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎ ﻣ ـ ـ ـﺒ ـ ــﺎراة اﻟ ـ ـﺤـ ــﺎدﻳـ ــﺔ ﻋ ـﺸــﺮة‬ ‫ﻳﺘﻮﻗﻒ اﻹﻗﺒﺎل ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺪى ﻗﻮة‬ ‫ﻃﺮﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻐﻴﺐ اﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺒﺎرﻳﺎت اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻓﺠﺮا‪ ،‬وأﺗﻮﻗﻊ‬ ‫أن ﻳﺮﺗﻔﻊ اﻹﻗ ـﺒــﺎل أﻛـﺜــﺮ ﺧــﻼل ﺷﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀﺎن اﳌﺒﺎرك اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﳌ ـ ـﺒـ ــﺎرﻳـ ــﺎت‪ ،‬ﺧ ــﺎﺻ ــﺔ أن اﻟ ـﻜ ـﺜ ـﻴــﺮﻳــﻦ‬ ‫ﻳﻌﺸﻘﻮن اﻟﺴﻬﺮ ﺧﻼل رﻣﻀﺎن‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن وﻗ ــﺖ اﻷﻛـ ــﻞ واﻟـ ـﺸ ــﺮاب ﻳـﺘـﻨــﺎﺳــﺐ‬ ‫ﻛـﺜـﻴــﺮا وﻣــﻮاﻋـﻴــﺪ اﳌـﺒــﺎرﻳــﺎت ﻓــﻲ ﻫــﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم"‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺎل ﻋﻤﺮ اﻟﺰﻳﺘﻮﻧﻲ‪،‬‬ ‫‪ 27‬ﺳـﻨــﺔ‪ ،‬أﺣــﺪ اﻟـﻌــﺎﻣـﻠــﲔ ﻓــﻲ ﻣﻘﻬﻰ‬ ‫ﺑﺴﻼ إن ﺣﺠﻢ اﻹﻗﺒﺎل اﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮي‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺣﻀﻮر اﳌﺒﺎرﻳﺎت ﻓﻲ اﳌﻘﺎﻫﻲ‬ ‫ﻟ ــﻢ ﻳ ـﻜــﻦ ﻣ ـﻨــﺎﺳ ـﺒــﺎ‪ ،‬وﻋ ـ ــﺰا ذﻟـ ــﻚ إﻟــﻰ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﺖ اﳌـﺒــﺎرﻳــﺎت اﻟــﺬي ﻻ ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ‬ ‫ﻣﻊ ﻇﺮوف اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺎس‪،‬‬ ‫وﻟ ـﻜ ـﻨــﻪ أﺷ ـ ــﺎر أﻳ ـﻀــﺎ إﻟـ ــﻰ أن ﻫـﻨــﺎك‬ ‫ﺑﻌﺾ اﳌﺒﺎرﻳﺎت اﻻﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬

‫ﺗﺸﻬﺪ إﻗـﺒــﺎﻻ ﻛـﺒـﻴــﺮا‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻣﺒﺎرﻳﺎت‬ ‫اﻟ ـﺒــﺮازﻳــﻞ وإﺳ ـﺒــﺎﻧ ـﻴــﺎ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﺤــﺮص‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﻋﺎدة ﻋﻠﻰ ﺣﻀﻮر ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﺒﺎرﻳﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ـ ــﺎف اﻟـ ــﺰﻳ ـ ـﺘـ ــﻮﻧـ ــﻲ‪» :‬ﻓـ ـﺘ ــﺮة‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ ﻓ ــﻲ ﻛ ـ ــﺄس اﻟ ـﻌ ــﺎﻟ ــﻢ ﺑ ـﺠ ـﻨــﻮب‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ‪ ،2010‬ﻛــﺎﻧــﺖ أﻓـﻀــﻞ ﻛﺜﻴﺮا‬ ‫ﻟﻈﺮوف ﻣﻮاﻗﻴﺖ اﳌﺒﺎرﻳﺎت‪ ،‬وأﻋﺘﺒﺮ‬ ‫ان ﻳـ ــﻮﻣـ ــﺎ واﺣ ـ ـ ـ ــﺪا ﻣ ـ ــﻦ اﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﻞ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣﻮﻧﺪﻳﺎل ‪ ،2010‬ﺑﻌﻤﻞ أﺳﺒﻮع ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻮﻧﺪﻳﺎل اﻟﺒﺮازﻳﻞ‪ ،‬واﻟﺴﺒﺐ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺳـﺒــﻖ أن أﻛ ــﺪت‪ ،‬ﻳﻜﻤﻦ ﻓــﻲ ﻣﻮاﻗﻴﺖ‬ ‫اﳌ ـﺒــﺎرﻳــﺎت اﻟـﺼـﻌـﺒــﺔ‪ ،‬ﻟـﻜـﻨـﻨــﺎ ﻧﺘﻮﻗﻊ‬ ‫أن ﻳـ ـ ــﺰداد اﻟ ـﺤ ـﻀ ــﻮر اﻟ ـﺠ ـﻤــﺎﻫ ـﻴــﺮي‬ ‫ﻣــﻊ دﺧ ــﻮل اﻟ ـﺒ ـﻄــﻮﻟــﺔ إﻟ ــﻰ ﻣ ـﺒــﺎرﻳــﺎت‬ ‫اﻟﺤﺴﻢ ﻓــﻲ اﻷدوار اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫دﺧ ــﻮل ﺷـﻬــﺮ رﻣ ـﻀــﺎن اﳌ ـﺒــﺎرك اﻟــﺬي‬ ‫ﻳﺤﻠﻮ ﻟﻠﻜﺜﻴﺮﻳﻦ اﻟﺴﻬﺮ ﺧﻼﻟﻪ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣــﺎ ﻳـﺘـﻨــﺎﺳــﺐ ﻣــﻊ اﳌــﻮاﻗ ـﻴــﺖ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺒﺎرﻳﺎت"‪.‬‬ ‫ﺗ ـﻔــﺎوت اﻹﻗ ـﺒ ــﺎل ﻋ ـﻠــﻰ اﳌ ـﻘــﺎﻫــﻲ؛‬ ‫ﺑ ـﻌ ـﻀ ـﻬــﺎ اﻣـ ـﺘ ــﻸ ﻋ ــﻦ آﺧ ـ ــﺮه واﻵﺧـ ــﺮ‬ ‫أﻏﻠﺐ ﻣﻘﺎﻋﺪه ﺧﺎوﻳﺔ‪ ،‬ﺗﻨﺒﻌﺚ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻷﺻ ــﻮات اﻟـﺼــﺎﺧـﺒــﺔ‪ ،‬ﺣــﺎﻟــﺔ ﻃــﻮارئ‬ ‫ﺑــﲔ اﻟـﻌــﺎﻣـﻠــﲔ ﻓـﻴـﻬــﺎ وﻣـﻨــﺎﻓـﺴــﺔ ﺑﲔ‬ ‫زﻣــﻼﺋ ـﻬــﻢ ﻟ ـﺠــﺬب اﻟــﺰﺑــﺎﺋــﻦ‪ ،‬ﻫ ــﺬا ﻫﻮ‬ ‫ﺣ ــﺎل اﳌ ـﻘــﺎﻫــﻲ ﻓــﻲ اﻟ ـﻌــﺪوﺗــﲔ ﺧــﻼل‬ ‫ﻫ ـ ــﺬه اﻟـ ـﻔـ ـﺘ ــﺮة اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗـ ـﻌ ــﺮض ﻓـﻴـﻬــﺎ‬ ‫ﻣﺒﺎرﻳﺎت ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ‪.2014‬‬ ‫وﻳ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﻮل أﺣـ ـ ـﻤ ـ ــﺪ ﺧ ـ ـﻠ ـ ـﻴ ـ ـﻔ ــﺔ‪40 ،‬‬ ‫ﺳ ـﻨــﺔ‪ ،‬أﺣ ــﺪ اﳌ ـﺘــﺎﺑ ـﻌــﲔ ﻟـﻠـﻤـﺒــﺎرﻳــﺎت‪،‬‬ ‫إﻧ ــﻪ ﺣ ــﺮص ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺤ ـﻀــﻮر ﻳــﻮﻣـﻴــﺎ‬ ‫ﳌﺸﺎﻫﺪة ﻣﺒﺎرﻳﺎت اﳌﻮﻧﺪﻳﺎل ﻟﻌﺸﻘﻪ‬ ‫ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﺧﺎﺻﺔ اﻷورﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‬ ‫أﻧﻪ ﻛﺎن ﻳﺘﻤﻨﻰ أن ﻳﻜﻮن اﳌﻐﺮب ﻣﻦ‬ ‫ﺑﲔ اﻟﺪول اﳌﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫ﻓـ ـﻴـ ـﻤ ــﺎ ﻳـ ـ ــﺮى ﻋـ ـﺒ ــﺪ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎﻟـ ــﻲ ﺑــﻦ‬ ‫ﻗ ـﺒــﻮ‪ 47 ،‬ﺳ ـﻨــﺔ‪ ،‬اﺻ ـﻄ ـﺤــﺐ زوﺟ ـﺘــﻪ‬ ‫وأوﻻده ﳌﺸﺎﻫﺪة ﻣﺒﺎراة أوروﻏﻮاي‬ ‫وإﻧـﺠـﻠـﺘــﺮا أن اﻹﻗ ـﺒــﺎل ﻋـﻠــﻰ اﳌﻘﺎﻫﻲ‬ ‫ﺳﻴﺰﻳﺪ ﻓﻲ اﻷﻳﺎم اﳌﻘﺒﻠﺔ ﻋﻨﺪ دﺧﻮل‬ ‫اﳌ ـﺒــﺎرﻳــﺎت دور اﻟ ـ ـ ‪ 8‬و دور اﻟ ـ ـ ‪،16‬‬ ‫وأن ارﺗﻔﺎع ﺳﻌﺮ ”اﻟﺮﻳﺴﻔﻴﺮ“ اﻟﺬي‬ ‫ﻳـ ـﻌ ــﺮض اﳌ ـ ـﺒـ ــﺎرﻳـ ــﺎت ﻟ ـﻴ ــﺲ اﻟ ـﺴ ـﺒــﺐ‬

‫اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻓﻲ ﻣﺸﺎﻫﺪة اﳌﻮﻧﺪﻳﺎل ﻣﻦ‬ ‫اﳌـ ـﻘ ــﺎﻫ ــﻲ‪ ،‬وﻟ ـﻜ ــﻦ ﻫ ـﻨ ــﺎك ﺳ ـﺒــﺐ آﺧــﺮ‬ ‫وﻫــﻮ اﻟﺮﻏﺒﺔ ﻓــﻲ اﻟﺘﺮﻓﻴﻪ ﺑﻌﺪ ﻓﺘﺮة‬ ‫اﻻﻣ ـﺘ ـﺤــﺎﻧــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ أﺟ ـﻬــﺪت اﻟﻄﻠﺒﺔ‬ ‫واﻷﺳﺮ أﻳﻀﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أﻏﻠﺒﻴﺔ أﺻﺤﺎب اﳌﻘﺎﻫﻲ‪،‬‬ ‫ارﺗـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﺎع اﻹﻗـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎل ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ اﳌـ ـﻘ ــﺎﻫ ــﻲ‬ ‫ﳌـﺸــﺎﻫــﺪة »ﻣــﻮﻧــﺪﻳــﺎل ﻛــﺄس اﻟـﻌــﺎﻟــﻢ«‬ ‫ﺑ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ ‪ 50‬ﻓـ ــﻲ اﳌـ ــﺎﺋـ ــﺔ‪ ،‬وذﻟـ ـ ــﻚ ﻓــﻲ‬ ‫أول ﻳــﻮﻣــﲔ ﻣــﻦ إﻗــﺎﻣــﺔ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫وﻗــﺖ ﺗﺰﻳﻨﺖ اﳌﻘﺎﻫﻲ ﺑــﺄﻋــﻼم اﻟﻔﺮق‬ ‫اﳌـﺸــﺎرﻛــﺔ أﻣــﻼ ﻣﻨﻬﺎ ﻓــﻲ اﺳﺘﻘﻄﺎب‬ ‫اﳌﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﳌﺮﺗﺎدﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿ ـ ـ ـﺤ ـ ــﻮا أن اﻟـ ـﻄـ ـﻠ ــﺐ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﳌ ـ ـ ـﻘ ـ ــﺎﻫ ـ ــﻲ ﻳ ـ ــﺮﺗـ ـ ـﻔ ـ ــﻊ ﺧ ـ ـ ـ ــﻼل إﻗ ـ ــﺎﻣ ـ ــﺔ‬ ‫اﳌـﺒــﺎرﻳــﺎت‪ ،‬ﻟﺘﻜﻮن اﳌـﻘــﺎﻫــﻲ ﻓــﻲ أوج‬ ‫ذروﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﲔ زﻳﺎدة اﻟﻨﺴﺒﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﺧﺮوج اﻟﻔﺮق اﻟﻀﻌﻴﻔﺔ ﺧﻼل اﻷﻳﺎم‬ ‫اﳌﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ ذﻟـ ـ ــﻚ‪ ،‬أﻛ ـ ــﺪ اﻷزرق‪ ،‬ﻣــﺪﻳــﺮ‬ ‫ﻣـﻘـﻬــﻰ‪ ،‬ارﺗ ـﻔــﺎع ﻧﺴﺒﺔ اﻹﻗ ـﺒــﺎل ﻋﻠﻰ‬ ‫اﳌﻘﻬﻰ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 95‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ‬ ‫أن ﺗﺮﺗﻔﻊ إﻟــﻰ ‪ 100‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﻳﺎم اﳌﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻟـﻔــﺖ إﻟــﻰ أن ﺑـﻌــﺾ اﳌﺘﺎﺑﻌﲔ‬ ‫ﻳﺤﺠﺰون ﻣﻘﺎﻋﺪﻫﻢ ﻗﺒﻞ ﺗﻮاﺟﺪﻫﻢ‬ ‫وﺑﺪء اﳌﺒﺎراة ﺿﻤﺎﻧﺎ ﻟﻮﺟﻮد ﻣﻘﺎﻋﺪ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ أن اﻷﺳﻌﺎر ﺛﺎﺑﺘﺔ دون ﺗﻐﻴﻴﺮ‪،‬‬ ‫إﻻ أن ﻫﻨﺎك ﺑﻌﺾ اﳌﻘﺎﻫﻲ ﺗﺸﺘﺮط‬ ‫اﻟﺤﺪ اﻷﻗﺼﻰ ﻟﺴﺎﻋﺎت اﻟﺠﻠﻮس‪.‬‬ ‫ﺑــﺪوره‪ ،‬ﻗــﺎل أﺣﻤﺪ ﻏــﺰواﻧــﻲ‪50 ،‬‬ ‫ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ ﻣﻘﻬﻰ إن »اﻹﻗﺒﺎل ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﻜﺮوﻳﺔ داﺋﻤﺎ ﻳﻜﻮن أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﳌﻌﺘﺎد‪ ،‬وﺗﻜﻮن اﳌﻘﺎﻫﻲ ﻓﻲ وﻗﺖ‬ ‫ذروﺗﻬﺎ ﺧﻼل ﺗﻠﻚ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت"‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ـ ــﺎف ﻏـ ـ ــﺰواﻧـ ـ ــﻲ‪" :‬اﻹﻗ ـ ـﺒ ـ ــﺎل‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﳌـﻘـﻬــﻰ ﺧــﻼل اﻷﻳ ــﺎم اﳌــﺎﺿـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ارﺗﻔﻊ ﺑﻨﺴﺒﺔ ﻛﺒﻴﺮة ﻟﻴﺼﻞ إﻟــﻰ ‪50‬‬ ‫ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‪ ،‬وذﻟــﻚ ﺑﻌﺪ ﺑــﺪء ﻣﺒﺎرﻳﺎت‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻴﺎت ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ‪ ،"2014‬ﻣﺆﻛﺪا‬ ‫أن ﺧــﺮوج اﻟـﻔــﺮق اﻟﻀﻌﻴﻔﺔ وزﻳــﺎدة‬ ‫اﻟﺘﺤﺪي واﳌﻨﺎﻓﺴﺔ ﺳﻴﺤﻤﺲ اﻟﻜﺜﻴﺮ‬ ‫ﻣــﻦ اﳌﺘﺎﺑﻌﲔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﲔ وﺳﻴﺰﻳﺪ‬ ‫اﻹﻗﺒﺎل ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 50‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬

‫‪◊UÐdUÐ “ËdO ULMOÐ ÷dF¹ åbÝ_« VKò rKO‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻌﺸﺎق اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ اﳌﺼﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟ ـ ــﺮاﻏ ـ ـﺒ ـ ــﲔ ﻓ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـﺸـ ــﺎﻫـ ــﺪة إﺣ ـ ــﺪى‬ ‫اﻹﻧـﺘــﺎﺟــﺎت اﻟـﺠــﺪﻳــﺪة أن ﻳﺘﻮﺟﻬﻮا‬ ‫ﻏـ ـﻠ ــﻰ ﺳ ـﻴ ـﻨ ـﻤ ــﺎ ﻓـ ـ ـﻴ ـ ــﺮوز ﺑ ــﺎﻟ ــﺮﺑ ــﺎط‬ ‫ﳌﺸﺎﻫﺪة اﻟﻔﻴﻠﻢ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ "ﻗﻠﺐ‬ ‫اﻷﺳـ ــﺪ"‪ ،‬ﻗـﺼــﺔ وﺳـﻴـﻨــﺎرﻳــﻮ وﺣــﻮار‬ ‫ﺣ ـ ـﺴـ ــﺎم ﻣ ـ ــﻮﺳ ـ ــﻰ‪ ،‬وإﺧ ـ ـ ـ ـ ــﺮاج ﻛــﺮﻳــﻢ‬ ‫اﻟـﺴـﺒـﻜــﻲ‪ ،‬وإﻧ ـﺘــﺎج أﺣـﻤــﺪ اﻟﺴﺒﻜﻲ‪،‬‬ ‫وﺑﻄﻮﻟﺔ ﻣﺤﻤﺪ رﻣﻀﺎن‪.‬‬ ‫اﻟﻔﻴﻠﻢ ﺻﻮرت أﺣﺪاﺛﻪ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‬ ‫ﺑﻜﻞ ﻣﻦ ﻧﺰﻟﺔ اﻟﺴﻤﺎن واﻷﻫﺮاﻣﺎت‪،‬‬ ‫و ﻳﺠﺴﺪ ﻣﺤﻤﺪ رﻣ ـﻀــﺎن ﺑﺎﻟﻔﻴﻠﻢ‬ ‫ﺷـ ـﺨـ ـﺼـ ـﻴ ــﺔ "ﻋ ـ ــﺎﻣـ ـ ــﻞ ﻧ ـ ـﻈـ ــﺎﻓـ ــﺔ" ﻓــﻲ‬ ‫ﻗﻔﺺ اﻷﺳ ــﻮد‪ ،‬وﺗــﺪور اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـﺼ ــﺮاﻋ ــﺎت ﻓ ــﻲ اﻷﺣ ـ ـ ــﺪاث‪ ،‬ﻳــﻮاﺟــﻪ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ إﺣﺪى اﻟﺠﺮاﺋﻢ‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫﺎ ﺗﺒﺪأ‬ ‫رﺣﻠﺔ ﺻﻌﻮد ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﻪ ﻟــﻪ‪ .‬ﻳﺠﺴﺪ‬ ‫رﻣ ـ ـﻀـ ــﺎن ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﻔ ـﻴ ـﻠــﻢ ﻗ ـﺼــﻪ ﺷــﺎب‬ ‫ﺑ ـﺴـﻴــﻂ ﻣ ــﻦ ﺑـﻴ ـﺌــﺔ ﻣ ـﺘــﻮاﺿ ـﻌــﺔ ﺟــﺪا‬ ‫ﻳــﺪﻋــﻰ "ﻓ ـ ــﺎرس اﻟ ـﺠ ــﻦ"‪ ،‬وﻳـﺘـﻌــﺮض‬ ‫ﻓـ ـ ــﺎرس ﻟــﻼﺧ ـﺘ ـﻄــﺎف وﻫ ـ ــﻮ ﺻـﻐـﻴــﺮ‬ ‫اﻟﺴﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺮﺑﻰ وﺳﻂ اﻷﺳﻮد ﻓﻲ‬ ‫اﻟـﺴـﻴــﺮك ﺛــﻢ ﺑــﺪأ ﻳﻌ���ﻞ ﻓــﻲ ﺗﻨﻈﻴﻒ‬ ‫أﻗ ـﻔــﺎﺻ ـﻬــﺎ واﻻﻫ ـﺘ ـﻤ ــﺎم ﺑـﺘــﺮﺑـﻴـﺘـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫وﻫــﻮ ﺷــﺎب ﻳﺤﻠﻢ ﺑــﺎﻟـﺜــﺮاء وﺑﺤﻴﺎة‬ ‫أﻓﻀﻞ وﻳﻘﺎوم ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺸﺮ واﻟﻌﻨﻒ‬ ‫وﻳ ـ ـﻜ ـ ـﺸـ ــﻒ ﻣ ـ ـﺨ ـ ـﻄ ـ ـﻄـ ــﺎت وﺟ ـ ــﺮاﺋ ـ ــﻢ‬ ‫ﻋـﺼــﺎﺑــﺔ ﺧـﻄـﻴــﺮة ﺗ ـﺤــﺎول ﺗﺠﻨﻴﺪه‬ ‫ﻟﺤﺴﺎﺑﻬﺎ اﻟﺸﺨﺼﻲ وﻳﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺸﺮﻃﺔ ﻓﻲ ﻛﺸﻒ ﺟﺮاﺋﻢ اﻟﺘﺸﻜﻴﻞ‬ ‫اﻹﺟﺮاﻣﻲ‪.‬‬ ‫أﻏـ ـﻠ ــﺐ ﺟ ـﻤ ـﻬــﻮر اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎ ﻓــﻲ‬

‫ﻣﺼﺮ ﻛﺎﻧﻮا ﻣﻦ ﻓﺌﺔ اﻟﺸﺒﺎب واﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ارﺗ ـﺒ ـﻄــﻮا ﺑــﺎﳌـﻤـﺜــﻞ ﻣـﺤـﻤــﺪ رﻣـﻀــﺎن‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺧ ــﻼل اﻟ ـﺸ ـﺨ ـﺼ ـﻴــﺎت واﻷدوار‬ ‫اﳌﺘﻤﻴﺰة اﻟـﺘــﻲ ﺟﺴﺪﻫﺎ ﻓــﻲ أﻓﻼﻣﻪ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻛﻔﻴﻠﻢ "اﺣﻜﻲ ﻳﺎ ﺷﻬﺮزاد"‪،‬‬ ‫وﻫــﻮ اﻟﻌﻤﻞ اﻟــﺬي ﻟﻔﺖ اﻟﻨﻈﺮ إﻟﻴﻪ‬ ‫ﻟـ ـﺒ ــﺮاﻋـ ـﺘ ــﻪ ﻓ ـ ــﻲ ﺗ ـﺠ ـﺴ ـﻴــﺪ اﻟ ـ ـﺼـ ــﺮاع‬ ‫اﻟﻨﻔﺴﻲ ﻟﺸﺎب ﻣﻌﺪم ﻳﺴﺘﻐﻞ ﺛﻼث‬ ‫ﻓﺘﻴﺎت ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ أﻏﺮاﺿﻪ‪.‬‬ ‫ﻳ ــﺆﻛ ــﺪ اﻟ ـﻨ ـﻘــﺎد اﻟ ـﺴـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎﺋـﻴــﻮن‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻛﻤﺎل رﻣﺰي أن "ﻧﺠﺎح ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﻄــﻞ ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ رﻣـ ـﻀ ــﺎن ﻓ ــﻲ ﻓـﻴـﻠــﻢ‬ ‫ﻗ ـﻠــﺐ اﻷﺳ ـ ــﺪ ﻳ ـﻌ ــﻮد إﻟـ ــﻰ أﻧـ ــﻪ ﻳ ـﻘــﺪم‬ ‫اﻟـﺸـﺨـﺼـﻴــﺔ اﻟ ـﻘــﻮﻳــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﻳــﺮﻳــﺪ أن‬ ‫ﻳــﺮاﻫــﺎ اﻟﺸﺒﺎب واﻟـﻨــﺎس ﻓــﻲ ﻣﺼﺮ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻓﻲ اﻟﻔﺘﺮة اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗـﺸـﻬــﺪ ﻓـﻴـﻬــﺎ اﻧـﻘـﺴــﺎﻣــﺎت ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫وأوﺿ ــﺎع ﺻﻌﺒﺔ‪ ،‬أي اﻟـﺸــﺎب اﻟــﺬي‬ ‫ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻪ ﻟﻴﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻴــﺎة وﻳ ـﺒ ـﻘــﻰ ﺻ ــﺎﻣ ــﺪا ﺿ ــﺪ ﻛــﻞ‬ ‫اﻟـﺼـﻌــﺎب واﻟ ـﺘ ـﺤــﺪﻳــﺎت"‪ .‬وﻳﻀﻴﻒ‬ ‫رﻣـ ـ ـ ــﺰي‪" :‬ﻧـ ـﺤ ــﻦ ﻧ ـﻌ ـﻴــﺶ ﻓـ ــﻲ ﻓ ـﺘــﺮة‬ ‫اﻟــﺪوﻟــﺔ ﻓـﻴـﻬــﺎ ﻓــﻲ ﺣــﺎﻟــﺔ ﻣــﻦ اﻟــﻮﻫــﻦ‬ ‫واﻟـﻀـﻌــﻒ‪ ،‬ﻓﻜﻞ ﻣــﺆﺳـﺴــﺎت اﻟــﺪوﻟــﺔ‬ ‫ﺳﻮاء اﻟﺸﺮﻃﺔ أو اﻟﻘﻀﺎء ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣـﺤــﺪودﻳــﺔ ﻣــﻦ اﻟﻔﺎﻋﻠﻴﺔ وﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ‬ ‫أﺻـ ـﺒ ــﺢ اﻹﺣ ـ ـﺴـ ــﺎس اﻟـ ـﺴ ــﺎﺋ ــﺪ ﻋـﻨــﺪ‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﺒ ــﺎب ﻫ ــﻮ أﻧـ ــﻪ ﻻ ﺑ ــﺪ أن ﻳ ـﻜــﻮن‬ ‫اﻹﻧ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺎن ﻗـ ــﻮﻳـ ــﺎ وﻣـ ـﻌـ ـﺘـ ـﻤ ــﺪا ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﻟﻴﺄﺧﺬ ﺣﻘﻪ ﺑ ـﻴــﺪه"‪ .‬واﻋﺘﺒﺮ‬ ‫اﻟﻨﺎﻗﺪ أن "ﻫــﺬا ﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻔﺴﺮ ﻗﺒﻮل‬ ‫اﳌ ـ ـﺸـ ــﺎﻫـ ــﺪﻳـ ــﻦ ﻟ ـﺸ ـﺨ ـﺼ ـﻴ ــﺔ ﻓ ـ ــﺎرس‬ ‫اﻟ ـﺠــﻦ واﻻﻧ ـﺒ ـﻬــﺎر ﺑ ـﻬــﺎ"‪ .‬وﻳـﻀـﻴــﻒ‪:‬‬ ‫"اﻟـﻨـﺠــﻢ واﻟـﺒـﻄــﻞ ﻓــﻲ اﻟﻔﻴﻠﻢ ﻓــﻲ ﻛﻞ‬

‫ﻓﺘﺮة أو ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ ﻳﻜﻮن ﻟﻪ‬ ‫ﺷ ـﻜــﻞ ﻣ ـﻌــﲔ ﻳـﺘـﻤــﺎﺷــﻰ ﻣ ــﻊ اﻟـﺤــﺎﻟــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺴـ ــﺎﺋـ ــﺪة ﻓـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﺒ ـ ــﻼد‪ ،‬ﻓ ـ ـﻜ ــﺎن ﻓــﻲ‬ ‫وﻗــﺖ ﻣــﺎ روﻣــﺎﻧـﺴـﻴــﺎ‪ ،‬ﺛــﻢ ﻣﻨﺎﺿﻼ‪،‬‬ ‫وﻣﺤﻤﺪ رﻣﻀﺎن ﻓﻲ أﻓﻼﻣﻪ ﻳﺠﺴﺪ‬ ‫ﺷ ـﺨ ـﺼ ـﻴــﺔ اﻟـ ـﺸـ ـﺒ ــﺎب اﻟـ ـﻌ ــﺎﻃ ــﻞ ﻋــﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟــﺬي ﻟﻴﺲ ﻟــﺪﻳــﻪ إﻣﻜﺎﻧﻴﺎت‬

‫ﻣ ـ ــﺎدﻳ ـ ــﺔ أو ﺛ ـ ـﻘـ ــﺎﻓ ـ ـﻴـ ــﺔ"‪ .‬وﻳ ـﻀ ـﻴــﻒ‬ ‫رﻣ ـ ــﺰي أن اﳌ ـﻨ ـﺘــﺞ أﺣ ـﻤ ــﺪ اﻟـﺴـﺒـﻜــﻲ‬ ‫"اﻟ ــﻮﺣ ـﻴ ــﺪ اﻟ ـ ــﺬي ﻳ ـﻨ ـﺘــﺞ أﻓ ــﻼﻣ ــﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻫــﺬا اﻟــﻮﻗــﺖ وﺳــﻂ اﻧﺴﺤﺎب ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﳌـﻨـﺘـﺠــﲔ اﻵﺧ ــﺮﻳ ــﻦ ﺑـﺴـﺒــﺐ اﻷزﻣ ــﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ"‪.‬‬ ‫وﺗـ ـﺠ ــﺪر اﻹﺷـ ـ ــﺎرة إﻟ ــﻰ أن ﻫــﺬا‬

‫اﻟـ ـﻔـ ـﻴـ ـﻠ ــﻢ ﺷـ ـ ـ ــﺎرك ﻓـ ـﻴ ــﻪ اﻟ ـ ـﻌ ــﺪﻳ ــﺪ ﻣــﻦ‬ ‫اﳌ ـﻤ ـﺜ ـﻠــﲔ اﳌــﺮﻣــﻮﻗــﲔ ﻓ ــﻲ اﻟـﺴـﻴـﻨـﻤــﺎ‬ ‫اﳌـ ـ ـﺼ ـ ــﺮﻳ ـ ــﺔ ﻣ ـ ـﺜ ـ ــﻞ ﺣ ـ ـﺴ ـ ــﻦ ﺣ ـﺴ ـﻨــﻲ‬ ‫وﺣـ ـ ــﻮرﻳـ ـ ــﺔ ﻓ ــﺮﻏـ ـﻠ ــﻲ وﺳ ـ ـﻴـ ــﺪ رﺟ ــﺐ‬ ‫ﻋ ـﻤ ــﺮ ﻣ ـﺼ ـﻄ ـﻔــﻰ ﻣ ـﺘ ــﻮﻟ ــﻲ وﻋ ــﺎﻳ ــﺪة‬ ‫رﻳﺎض وﻋﻔﺎف رﺷﺎد ورﻳﻬﺎم أﻳﻤﻦ‬ ‫وﺻﺒﺮي ﻓﻮاز وآﺧﺮون ‪.‬‬

‫ﻳﻌﺪ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﺑﺎﻟﺴﺠﻞ اﻟﺘﺠﺎري إﻟﺰاﻣﻴﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻸﺷﺨﺎص اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﲔ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻤﺎرﺳﻮن ﻧﺸﺎﻃﺎ ﺗﺠﺎرﻳﺎ ﺑﺎﳌﻐﺮب‪ .‬ﺗﺴﻤﺢ ﻫﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺑﺈﻋﻄﺎء ﺻﺒﻐﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻟﺘﻮاﺟﺪ‬ ‫ذﻟﻚ اﻟﺸﺨﺺ‪ .‬وﺗﺠﺪر اﻹﺷﺎرة إﻟﻰ أن ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﻳﺠﺐ أن ﺗﺘﻢ ﻓﻲ ﻏﻀﻮن اﻟﺜﻼﺛﺔ‬ ‫أﺷﻬﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﻠﻲ اﻓﺘﺘﺎح اﳌﺤﻞ اﻟﺘﺠﺎري أو ﺷﺮاء اﻷﺻﻞ ﺗﺠﺎري‪ .‬ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻸﺷﺨﺎص‬ ‫اﻟﺮاﻏﺒﲔ ﺑﺎﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﻓﻲ اﻟﺴﺠﻞ اﻟﺘﺠﺎري‪ ،‬ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﺘﻘﺪم ﺑﻄﻠﺐ ﻣﺼﺤﻮب ﺑﻤﻠﻒ‬ ‫ﻛﺎﻣﻞ ﻟﺪى ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺴﺠﻞ اﻟﺘﺠﺎري ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ اﳌﺨﺘﺼﺔ‪ .‬ﻣﺤﺘﻮى ﻫﺬا اﳌﻠﻒ ﻣﻔﺼﻞ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺮﻛﻦ اﻟﺜﺎﻧﻲ أدﻧﺎه‪.‬‬ ‫اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﳌﻄﻠﻮﺑﺔ‪:‬‬ ‫"ﻻ ﺝﻻ‪1220‬؛‬ ‫ﺋ ﻻ"‬ ‫ﻻ‬ ‫ﻻ‬ ‫ﻻ‬ ‫•ﻻ‬ ‫ﻻ‬ ‫ﻻ‬ ‫ـ ـ ﻻ ـ ـ ـ ـ ﻻ ـ ـ ـ ـ ﻻ ـ ـ ـ ـ ‪،‬ﻻﺃ ﻻ ـ ـ ﻻ‬ ‫•ﻻ‬ ‫ﻻ‬ ‫اﻹﻗﺎﻣﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻸﺟﺎﻧﺐ اﳌﻘﻴﻤﲔ أو ﻟﺠﻮاز اﻟﺴﻔﺮ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻸﺟﺎﻧﺐ ﻏﻴﺮ اﳌﻘﻴﻤﲔ؛‬ ‫ﻻ‬ ‫ﻻ ﳌـ ـ ـ ـ ﻻ ـ ـ ﻻ ـﻈ ـ ﻻ ـ ـ ـ ﻻ‬ ‫ـ ـ ـ ـ ﺝﻻ‬ ‫•ﻻ‬ ‫ﻻ‬ ‫ﻟﻠﺘﺎﺟﺮ اﻷﺟﻨﺒﻲ )اﻟﺒﻨﺪ ‪ 6‬ﻣﻦ اﳌﺎدة اﻷوﻟﻰ ﻣﻦ اﻟﻘﺮار اﻟﻮزاري ﻋﺪد ‪(106.97‬؛‬ ‫ﻻ‬ ‫ﻻﳌ ﻻ‬ ‫ﻻ‬ ‫ﻻﺃ ﻻ ﻹ ﻻﺃ ﻻ‬ ‫ﻻ ﻻ‬ ‫•ﻻ‬ ‫ﻻ‬ ‫ﻋﻨﺪ اﻻﻗﺘﻀﺎء )اﻟﺒﻨﺪ ‪ 4‬ﻣﻦ اﳌﺎدة اﻷول ﻣﻦ اﻟﻘﺮار(؛‬ ‫ﻻ ﺝﻻ‪ 1‬ﻓﻲ ﺛﻼث ﻧﻈﺎﺋﺮ ﻣﻮﻗﻊ وﻣﺼﺤﺢ اﻹﻣﻀﺎء؛‬ ‫•ﻻ‬ ‫ﻻ‬ ‫ﻻ‬ ‫ﻻ‬ ‫ﻻﺃ ﻻ‬ ‫ﻻ‬ ‫ﻻ ﻻ ﻻ‬ ‫ﻻ‬ ‫•ﻻ‬ ‫ﻻ‬ ‫ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز أﺟﻠﻬﺎ اﻟﺴﻨﺔ )اﻟﺒﻨﺪ ‪ 3‬ﻣﻦ اﳌﺎدة اﻷوﻟﻰ ﻣﻦ اﻟﻘﺮار(؛‬ ‫ﻻﺇ ﻻ‬ ‫ﻻ‬ ‫ﻻ‬ ‫ﻻ ﺋ ﻻﳌ‬ ‫ﻻ ﻻ‬ ‫ﻹ ﻻﳌ‬ ‫•ﻻ‬ ‫ﻻ‬ ‫ﻛﺎن ﻗﺎﺻﺮا ﺑﺎﻟﻨﻈﺮ إﻟﻰ اﻟﻘﺎﻧﻮن اﳌﻐﺮﺑﻲ )م ‪ 16‬ﻣﻦ ﻣﺪوﻧﺔ اﻟﺘﺠﺎرة(؛‬ ‫ﻻ ﻪﻻ ﻻ ﻻ‪ 4‬ﻣﻦ اﳌــﺎدة ‪ 42‬ﻣﻦ ﻣﺪوﻧﺔ‬ ‫ﻹ ﻻﳌ‬ ‫•ﻻ‬ ‫ﻻ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة إذا ﺗﻌﻠﻖ اﻷﻣﺮ ﺑﻘﺎﺻﺮ أو ﺑﻤﻘﺪم ﻳﺸﻐﻞ أﻣــﻮال اﻟﻘﺎﺻﺮ ﻓﻲ اﻟﺘﺠﺎرة )م ‪ 2‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﺮار اﻟﻮزاري(؛‬ ‫ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ وﻛﻴﻞ ‪:‬‬ ‫ﻻ‬ ‫ﻻ ﻪﻻ)‬ ‫ﻻﳌ ﻻﳌ‬ ‫ﻻ‬ ‫ﻻ‬ ‫ﻹ ﺀﻻ‬ ‫•ﻻ‬ ‫ﻻ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻦ اﳌﺮﺳﻮم اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻲ(؛‬ ‫ﻻ‪.‬‬ ‫ﻻ‬ ‫ﻻ‬ ‫ﻻ ﻻ‬ ‫•ﻻ‬ ‫ﻻ‬

‫ﺻﻴﺪﻟﻴـــــــــــــــﺎﺕ‬ ‫اﻟﺤﺮاﺳﺔ‬

‫اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ /‬اﻟﺮﺑﺎط‪ /‬ﺳﻼ‬

‫¿ ¿ ﺍﻟﺪﺍ ﺍﻟﺒﻴ ﺎﺀ ¿ ¿‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ اﺑﻮﺳﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ‪0522829044‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﻏﻮزﻳﻴﻞ ‪ 253‬زﻧﻘﺔ ﻣﻴﻤﻮزا‬ ‫ﻋﻴﻦ اﻟﺴﺒﻊ اﻟﻬﺎﺗﻒ ‪0522674667‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﻋﺎﺻﻢ ﺣﻲ ﺑﻮﺳﻴﺖ‬ ‫رﻗﻢ ‪ 57‬ﺗﺠﺰﺋﺔ اﻟﺴﻼم اﻟﻬﺎﺗﻒ‬ ‫‪3586260522‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ اﻟﻮادودي ﺣﻲ اﻟﻨﺴﻴﻢ‬ ‫ﻣﺸﺮوع ﻳﺎﺳﻤﻴﻦ ﻋﻤﺎرة ‪400‬رﻗﻢ‪2‬‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ ‪0522896889‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ اﻟﻤﻨﺎر ‪ 84‬ﻣﺤﺞ اﻟﻤﻬﺪي‬ ‫ﺑﻦ ﺑﺮﻛﺔ )ﺳﺎﺑﻘﺎ اﻟﻤﻘﺒﺮة ( اﻟﻬﺎﺗﻒ‬ ‫‪0522261372‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ رﺷﺎد ‪ 32‬ﻣﺤﺞ‬ ‫ﺻﻬﻴﺐ اﻟﺮوﻣﻲ اﻻﻣﻞ‪ 2‬اﻟﻬﺎﺗﻒ‬ ‫‪7372570522‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺑﻴﺘﺸﻮ درب اﻟﻔﻘﺮاء زﻧﻘﺔ‬ ‫‪ 10‬رﻗﻢ‪ 7‬اﻟﻬﺎﺗﻒ‪0522287211‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﻻروﻧﻄﻮﻧﺪ ‪100‬ﺷﺎرع‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻤﻮﻣﻦ اﻟﻨﺨﻴﻞ اﻟﻬﺎﺗﻒ‬ ‫‪0522234776‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺣﻲ ﻛﻨﺰة ﺣﻲ اﻷﻟﻔﺔ ﺗﺠﺰﺋﺔ‬ ‫‪ 71‬رﻗﻢ ‪ 1‬اﻟﻬﺎﺗﻒ ‪0522909900‬‬ ‫*****‬

‫ﻮﺍﻗﻴﺖ ﺍﻟﺼﻼﺓ )ﺍﻟ ﺑﺎ (‬ ‫ﺍﻟﻔﺠ‬

‫‪04:24‬‬

‫ﺍﻟﻈﻬ‬

‫‪13:34‬‬

‫ﺍﻟﻌﺼ‬

‫‪17:14‬‬

‫ﺍﻟ ﻐ ﺏ‬

‫‪20:46‬‬

‫ﺍﻟﻌﺸﺎﺀ‬

‫‪22:20‬‬

‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﻃﻮﻧﻄﻮﻧﻔﻴﻞ ‪ 33‬زﻧﻘﺔ اﻟﺒﺠﻊ‬ ‫ﻃﻮﻧﻄﻮﻧﻔﻴﻞ اﻟﻬﺎﺗﻒ ‪0522860398‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ‪ 240‬ﺷﺎرع‬ ‫اﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺮوداﻧﻲ )ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺠﺪﻳﺪة (‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ ‪0522995746‬‬

‫¿ ¿ ﺍﻟ ﺑﺎ ‪ /‬ﺳﻼ ¿ ¿‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ اﻻﻗﺎﻣﺎت‪،‬اﻗﺎﻣﺔ‬ ‫وردة‪،‬اﻟﺮﺑﺎط‪،‬رﻗﻢ‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ‪0537560335:‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ اﻟﻤﺤﻴﻂ‪،54،‬ﺷﺎرع ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﺨﻄﺎﺑﻲ‪،‬اﻟﺮﺑﺎط‪،‬رﻗﻢ‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ‪0537202176:‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ اﻟﻤﻨﺎرة‪ 252،‬ﺷﺎرع‬ ‫اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺘﺎﻧﻲ‪،‬ﻗﺒﺎﻟﺔ ﺳﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻓﻴﺮوز‪،‬دﻳﻮر اﻟﺠﺎﻣﻊ‪،‬اﻟﺮﺑﺎط‪،‬رﻗﻢ‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ‪053726495:‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ اﻟﻮداﻳﺔ‪17،‬‬ ‫ﺷﺎرع اﻟﻮداﻳﺔ‪،‬اﻟﺮﺑﺎط‪،‬رﻗﻢ‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ‪0537734410:‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ اﺑﻮ رﻗﺮاق‪،‬ﺷﺎرع‬ ‫اﺑﻮ رﻗﺮاق‪،‬ﺳﻼ‪،‬رﻗﻢ‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ‪0537534524:‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ام ﻫﺎﻧﻲ‪،‬اﺗﺠﺎه‬ ‫ﺑﺎب ﺳﺒﺘﺔ‪،‬ﺳﻼ‪،‬رﻗﻢ‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ‪0537881352:‬‬


‫مساحة للقارئ‬

‫> العدد‪221 :‬‬ ‫> السبت ‪ 23‬شعبان ‪ 1435‬اموافق ‪ 21‬يونيو ‪2014‬‬

‫كلمات مسهمة‬

‫إعداد‪ :‬عبد الصمد جراح‬

‫‪13‬‬

‫سودوكو‬

‫سودوكو سهل‬

‫سودوكو متوسط‬

‫سودوكو صعب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫حل امسهمة‬ ‫التحديدات اافقية ‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫التحديدات العمودية ‪:‬‬

‫حل السودوكو‬

‫حل امتقاطعة‬

‫حل سودوكو سهل‬

‫حل سودوكو متوسط‬

‫حل سودوكو صعب‬


‫‪14‬‬

‫العش السعيد‬

‫> العدد‪221 :‬‬ ‫> السبت ‪ 23‬شعبان ‪ 1435‬امـوافق ‪ 21‬يونيو ‪2014‬‬

‫غالبا ما تشعر العروس بنوع من التوتر أو اإجهاد‬ ‫ق�ب��ل ح�ف��ل زف��اف �ه��ا‪ ،‬ف��اإق��دام ع�ل��ى ال� ��زواج خ�ط��وة كبيرة‬ ‫يرافقها العديد من «اآثار الجانبية»‪ .‬في الواقع ليس هناك‬ ‫ما يدعو للقلق‪ ،‬فاإحساس بالتوتر أو الحزن في اأشهر‬

‫القليلة التي تسبق هذا اليوم الكبير أمر طبيعي جدا‪.‬‬ ‫إل��ى اارت�ف��اع أثناء التوتر‪ ،‬خاصة في ح��اات التوتر‬ ‫فالتوتر اإيجابي هو نوع من التوتر الذي يصيب «السعيد»‪ .‬وعندما تزيد نسبة هذا الهرمون في الدم‬ ‫اإن�س��ان نتيجة أح��داث سعيدة تطرأ على حياته¡ قبل ي��وم ال��زف��اف‪ ،‬ق��د تسبب الحزن ب��اإض��اف��ة إلى‬ ‫فهناك العديد من الهرمونات مثل الكورتيزول تميل أعراض شبيهة بحالة ااكتئاب‪.‬‬

‫التوتر ما قبل الزواج وكيفية التخلص منه‬ ‫هو نتيجة أحداث سعيدة تطرأ على حياة العروس < زيادة التوتر تؤدي إلى الشجار بن اأزواج قبل الزفاف‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ق ��د ن �س �ت �غ��رب أح� �ي ��ان ��ا ال �ش �ع��ور‬ ‫بالحزن والتعب النفسي والجسدي‬ ‫ق� �ب� �ي ��ل ح� �ف ��ل ال� � ��زف� � ��اف ف � ��ي ح � ��ن م��ن‬ ‫ام �ف �ت��رض أن ي �ك��ون ه ��ذا ال �ح �ف��ل أه��م‬ ‫ش��يء ي �ح��دث ف��ي ح�ي��ات�ن��ا‪ .‬وف��ي ه��ذه‬ ‫ام ��رح �ل ��ة ي �ن �ت��اب �ن��ا ال �ش �ع ��ور ب��ال��ذن��ب‬ ‫ع� �ن ��دم ��ا ن � �ب� ��دأ ب��ال �ت �ش �ك �ي��ك ب� �ق ��رارن ��ا‬ ‫وبنفسنا وب��ال��زوج امستقبلي‪ .‬وق��د‬ ‫تمر اآاف م��ن اأسئلة واأفكار في‬ ‫ذهننا كل ي��وم‪ :‬هل أق��دم على ال��زواج‬ ‫مبكرا؟ هل اخترت الشخص امناسب؟‬ ‫ل�ك��ن ه ��ذا ال�ق�ل��ق ال ��ذي ن�ش�ع��ر ب ��ه¡ أم��ر‬ ‫ط �ب �ي �ع��ي ج� � ��دا‪ ،‬ح �ت��ى أن اإح� �س ��اس‬ ‫بالحزن خال اأشهر التي تسبق يوم‬ ‫الزفاف أمر طبيعي جدا¡ فليس هناك‬ ‫م��ا ي��دع��و ل�ل�ق�ل��ق¡ ف �ه��ذه ه��ي ال�خ�ط��وة‬ ‫ام � �ن ��اس � �ب ��ة‪ ،‬وك� � ��ل ع� � � ��روس ت �ت �ح �ض��ر‬ ‫للزواج ستشعر ربما بالشيء نفسه؛‬ ‫فما يقلقل يمكن تلخيصه على الشكل‬ ‫التالي‪:‬‬ ‫‪ .‬ت �ف��اص �ي��ل ي� ��وم ال ��زف ��اف وك�ي��ف‬ ‫تتوقعن أن يكون الحفل مثاليا بدون‬ ‫أخطاء؛‬ ‫‪ .‬اان�ت�ق��ال م��ن م�ن��زل وال��دي��ك إلى‬ ‫مسكن جديد؛‬ ‫‪ .‬ام � � �س� � ��ؤول � � �ي� � ��ة ال� � � �ت � � ��ي س � ��وف‬ ‫تتحملينها م��ن ه��ذا ال�ي��وم فصاعدا‬ ‫(مالية أو غيرها)‪º‬‬ ‫‪ .‬ال �ج �ه��د ال � ��ذي س� ��وف ت�ب��ذل�ي�ن��ه‬ ‫ّ‬ ‫التكيف والتأقلم مع الحياة‬ ‫من أج��ل‬ ‫الجديدة‬ ‫‪ .‬توقعات الناس‬ ‫‪ .‬الحنن إل��ى م�ن��زل وال��دي��ك بعد‬ ‫الزواج‪.‬‬ ‫فالعديد من اأزواج يتشاجرون‬ ‫قبل ي��وم ال��زف��اف‪ ،‬ويرجع السبب في‬ ‫ذل��ك إل��ى زي��ادة التوتر والقلق خال‬ ‫تلك الفترة‪ .‬فاأمر يشبه التحضير‬ ‫ل �ح �ف �ل��ة ع �ي��د م �ي ��اد ك �ب �ي��رة‪ ،‬إا أن‬ ‫التحضير لحفل الزفاف عشر مرات‬ ‫أكثر تعبا‪.‬‬ ‫وم��ن ه�ن��ا ت�ب��رز ال�ح��اج��ة إل��ى‬ ‫م�ع��رف��ة كيفية اال�ت�ع��ام��ل م��ع ه��ذا‬ ‫التوتر والتغلب عليه‪.‬‬ ‫"ال � �ك� ��واف � �ي� ��ر‪ ،‬ق� ��اع� ��ة ال � �ف� ��رح‪،‬‬ ‫ال��زف��ة‪ ،‬الفستان‪ ،‬ام��اك�ي��اج"‪ ،‬كلها‬ ‫مشاكل تؤرق العروس قبل موعد‬ ‫ال��زف��اف‪ ،‬ورب�م��ا ت��ؤدي إل��ى بعض‬ ‫ام�ش��اك��ل العضوية وظ�ه��ور البقع‬

‫ال �س��وداء وال�ب�ث��ور ف��ي ال��وج��ه نتيجة‬ ‫ق�ل��ة ال �ن��وم وال �ت��وت��ر‪ ،‬ل�ك��ن ي�ج��ب على‬ ‫ال�ف�ت��اة أن تمتنع وتقلل الكثير‬ ‫من مخاوفها حتى ا تشعر‬ ‫ب �ه ��ذا ال� �ت ��وت ��ر‪ ،‬ول �ي �ك��ون‬ ‫ي ��وم ال ��زف ��اف ه ��و ليلة‬ ‫العمر امثالية التي لن‬ ‫تعوض مرة أخرى‪.‬‬ ‫وم � ��ن اأع� � ��راض‬ ‫الشائعة في اأشهر‬ ‫ال � �ت � ��ي ت� �س� �ب ��ق ح �ف��ل‬ ‫ال� � � ��زف� � � ��اف ن� � ��ذك� � ��ر م��ا‬ ‫ي� �ل ��ي‪ :‬اأرق وال� �ح ��زن‬ ‫ون� � � � � ��وب� � � � � ��ات ال � � �ب � � �ك� � ��اء‬ ‫واارت � �ج� ��اف وص�ع��وب��ة‬ ‫ف��ي ال�ب�ل��ع وت �غ �ي��رات في‬ ‫الشهية وآام في امعدة‪.‬‬ ‫ب� � � �ع � � ��ض ال � � �ن � � �ص � ��ائ � ��ح‬ ‫ل �ت �خ �ف �ي��ف أع� � � � ��راض ال� �ت ��وت ��ر‬ ‫واإج�ه��اد قبل ي��وم ااحتفال‬ ‫الكبير‪:‬‬ ‫ل�ل�ص��دي�ق��ات دور كبير‬ ‫في تخفيف التوتر قبل‬ ‫ال� ��زف� ��اف‪ ،‬ف�ي�ج��ب‬

‫أن ت �ح��رص ال� �ع ��روس ع �ل��ى ال�ت�ح��دث‬ ‫دوم� � ��ا ع ��ن م ��ا ي �ق �ل �ق �ه��ا ل �ص��دي �ق��ات �ه��ا‬ ‫ام� � �ق � ��رب � ��ات‪ ،‬ك� �م ��ا ي� �ج ��ب أن‬ ‫ت� �ف� �ض ��ي ل� �ه ��ن ب� �ك ��ل م��ا‬ ‫ب� � ��داخ � � �ل � � �ه� � ��ا‪ ،‬ح� �ت ��ى‬ ‫وإن ل � � ��م ي� �ق ��دم ��ن‬ ‫امساعدة امناسبة‬ ‫ل � � �ك� � ��ن ال� � �ش� � �ع � ��ور‬ ‫ب ��ال� �ت� �ح ��دث ف��ي‬ ‫ام� � � � � � � ��وض� � � � � � � ��وع‬ ‫ي� � � �خ� � � �ف � � ��ف م� ��ن‬ ‫ت��أث �ي��ره نفسيا‬ ‫على أي حال‪.‬‬ ‫ف� � �م � ��ن أه � ��م‬ ‫اأم � � � � � � ��ور ال � �ت� ��ي‬ ‫ي � � � �ج � � ��ب ع � �ل � �ي� ��ك‬ ‫ال � �ق � �ي ��ام ب� �ه ��ا أن‬ ‫ت �ك ��ون ��ي ش �ف��اف��ة‬ ‫ح � � ��ول م� �ش ��اع ��رك‬ ‫وم� �ش ��ارك� �ت� �ه ��ا م��ع‬ ‫خ � � �ط � � �ي � � �ب� � ��ك أو‬ ‫وال ��دي ��ك أو أع��ز‬ ‫ص � � ��دي� � � �ق � � ��ات � � ��ك‪.‬‬ ‫ل � � � ��ذل � � � ��ك‬

‫ن �ن �ص �ح��ك ب��ال �ت �ع �ب �ي��ر ع �ن �ه��ا ب� ��دا م��ن‬ ‫ك� �ب� �ت� �ه ��ا ل� �ت� �ج� �ن ��ب ع � ��واق � ��ب ال �غ �ض��ب‬ ‫وال � � �ت � � �ه� � ��ور‪ .‬اج � �ل � �س� ��ي م� � ��ع ش ��ري� �ك ��ك‬ ‫وع�ب��را معا ب�ص��دق ع��ن امشاعر التي‬ ‫تخالجكما‪.‬‬ ‫م ��ارس ��ي ال �ت �م��اري��ن ال��ري��اض �ي��ة¡‬ ‫ف �م��ن ش��أن �ه��ا م �س��اع��دة ج �س �م��ك على‬ ‫ااس � �ت � ��رخ � ��اء وت �خ �ف �ي ��ف ه ��رم ��ون ��ات‬ ‫التوتر‪.‬‬ ‫كما ننصحك بالنوم جيدا ولكن‬ ‫ل�ي��س ب�ش�ك��ل م �ف��رط‪ ،‬ب��ل م ��دة ت �ت��راوح‬ ‫ب ��ن ‪ 8‬إل � ��ى ‪ 9‬س ��اع ��ات ك �ح��د أق �ص��ى‬ ‫وبساعات منتظمة‪.‬‬ ‫خففي من تناول امشروبات التي‬ ‫تحتوي على الكافين‪ ،‬فهي تزيد من‬ ‫حدة توترك وتجعلك أكثر عصبية‪.‬‬ ‫ح � ��اول � ��ي ق � �ض� ��اء ب� �ع ��ض ال ��وق ��ت‬ ‫ب� �م� �ف ��ردك‪ ،‬وال� �ج� �ئ ��ي إل � ��ى ال� �ت ��أم ��ل أو‬ ‫ال � �ص� ��اة ف � �ه� ��ذا ي � �ح � �ض� ��رك ع��اط �ف �ي��ا‬ ‫وروح� � � �ي � � ��ا ل� ��ان � �ت � �ق� ��ال إل� � � ��ى ح �ي ��ات ��ك‬ ‫الجديدة‪.‬‬ ‫فالزواج هو اانتقال من حياة إلى‬ ‫أخ ��رى‪ ،‬وب��ال�ت��ال��ي ف��أن��ت حتما سوف‬ ‫ت�ف�ق��دي��ن ح �ي��ات��ك ال �ح��ال �ي��ة وم�ح�ي�ط��ك‬ ‫الذي لطاما اعتدت عليه‪ .‬والزواج على‬ ‫ام� �س� �ت ��وى ال �ن �ف �س��ي ي �ت �ض �م��ن م�ع�ن��ى‬ ‫ال� �خ� �س ��ارة‪ .‬ل ��ذل ��ك م ��ن ال �ط �ب �ي �ع��ي أن‬ ‫ت �م��ري بفترة من "الحداد" ق �ب��ل أن‬ ‫ت� �ع� �ت ��ادي ع �ل ��ى ال� �ف� �ك ��رة وت �ت��أق �ل �م��ي‬ ‫م��ع ال �ظ ��روف ال��راه �ن��ة‪ .‬ف �ف �ق��دان ام��رء‬ ‫لحريته ليس باأمر السهل‪.‬‬ ‫رت �ب��ي أف� �ك ��ارك ق �ب��ل ال ��زف ��اف‪ :‬قد‬ ‫ت� ��رد ل ��ك أف� �ك ��ار ك �ث �ي��رة ف ��ي أي � ��ام ق�ب��ل‬ ‫الزفاف عن كيفية تنسيق هذه الليلة‬ ‫لتحصلي على ليلة سعيدة في ليلة‬ ‫العمر‪ .‬لذلك كل ما ي��رد لك من أفكار‬ ‫ق� �ب ��ل ال � ��زف � ��اف دون� �ي� �ه ��ا ف� ��ي م �ف �ك��رة‬ ‫خ ��اص ��ة ب ��ك واح �ت �ف �ظ��ي ب� �ه ��ا‪ .‬ح�ت��ى‬ ‫ا تنسى ه��ذه اأف �ك��ار وتستطيعي‬ ‫ت�ن�ظ�ي�م�ه��ا ب �س �ه��ول��ة‪ .‬أي� �ض ��ا دون ��ي‬ ‫كل احتياجاتك من كافة اأن��واع في‬ ‫م�ف�ك��رة خ��اص��ة ب ��ك‪ ،‬ول�ي�ك��ن تدوينها‬ ‫حسب اأهمية وااألوية‪.‬‬ ‫توزيع اأدوار ومشاركة اآخرين‬ ‫ق �ب��ل ال � ��زف � ��اف‪ :‬ا ت �ت��رك��ي ن �ف �س��ك ف��ي‬ ‫ال�ت�ف�ك�ي��ر ب �م �ف��ردك ف�ع�ن��د ال�ت�ف�ك�ي��ر في‬ ‫تنفيذ اأف�ك��ار التي ت��ودي��ن تطبيقها‬ ‫ف��ي زف��اف��ك أو ع�ن��د ذه��اب��ك أي مكان‬ ‫ل� �ش ��راء م �ت �ط �ل �ب��ات ال� ��زف� ��اف‪ ،‬ش��ارك��ي‬ ‫أخ��وات��ك الفتيات أو صديقاتك‪ ،‬ومن‬ ‫اأف �ض��ل م�ش��ارك��ة خطيبك ف�ه��و ال��ذي‬

‫يساعدك في ااختيار الصحيح بدا‬ ‫من التردد في اتخاذ القرار بخصوص‬ ‫أي فكرة‪ ،‬توزيع اأدوار هذا وامشاركة‬ ‫يجنبك ات�خ��اذ ق��رار بخصوص فكرة‬ ‫م��ا غ�ي��ر م�ق�ب��ول��ة أو ص�ع�ب��ة التنفيذ‪.‬‬ ‫أي�ض��ا ليس م��ن ال �ض��رورة أن تقومي‬ ‫ب �ش��راء ك��ل اأش �ي ��اء ب�ن�ف�س��ك ل�ك��ن من‬ ‫ام� �م� �ك ��ن ت� ��وزي� ��ع ام � �س� ��ؤول � �ي� ��ات ع�ل��ى‬ ‫أخواتك الفتيات أو أي أحد مقرب لك‬ ‫من أفراد العائلة‪.‬‬ ‫ت�غ�ل�ب��ي ع �ل��ى ال �ش �ع��ور بالضغط‬ ‫وال�ت��وت��ر النفسي قبل ال��زف��اف‪ :‬هناك‬ ‫أف � � �ك � ��ار ف � �ع� ��ال� ��ة ل �ت �خ �ف �ي ��ف ال �ض �غ ��ط‬ ‫وال�ت��وت��ر النفسي ي�ج��ب عليك فعلها‬ ‫كي تتغلبي على أي توتر قد يصيبك‬ ‫ف��ي ه��ذه الفترة الهامة وال�ح��رج��ة من‬ ‫فترات حياتك‪ ،‬إليك بعضها‪:‬‬ ‫ عند الشعور بالتعب واإره��اق‬‫من التفكير‪ ،‬خ��ذي وقتا في ممارسة‬ ‫ال��ري��اض��ة‪ ،‬ح �ي��ث ت �س��اع��دك ال��ري��اض��ة‬ ‫ع �ل��ى ت�ص�ف�ي��ة ذه �ن��ك م ��ن ك ��ل اأف �ك��ار‬ ‫وت� � �س � ��اع � ��دك ع � �ل ��ى ت � �ج ��دي ��د ط��اق �ت��ك‬ ‫ال�ن�ف�س�ي��ة‪ .‬ل��ذل��ك ق��وم��ي ب�ع�م��ل بعض‬ ‫ال�ت�م��اري��ن ال��ري��اض�ي��ة ول�ت�ك��ن ري��اض��ة‬ ‫امشي مدة ا تقل عن ‪ 20‬دقيقة‪ ،‬أيضا‪،‬‬ ‫اس�ت�م�ع��ي ف�ي�ه��ا إل ��ى ام��وس�ي�ق��ى ال�ت��ي‬ ‫تحبن سماعها‪.‬‬ ‫ أي � �ض� ��ا ا ب � ��د م � ��ن أن ت �ك��ون��ي‬‫ح��ري�ص��ة ع�ل��ى ش��رب ك�م�ي��ات م��ن ام��اء‬ ‫بصورة منتظمة‪ ،‬ا تقل عن ‪ 8‬أكواب‬ ‫يوميا أن ام��اء يعمل على استرخاء‬ ‫اأوع � �ي � ��ة ال� ��دم� ��وي� ��ة‪ .‬أي� �ض ��ا ت �ن��اول��ي‬ ‫شاي اأعشاب حيث يساعدك الشاي‬ ‫ع�ل��ى إع �ط��اء ع�ق�ل��ك ش�ي�ئ��ا م��ن ال��راح��ة‬ ‫وااسترخاء‪.‬‬ ‫ خذي نفسا عميقا عند الشعور‬‫بالتوتر فقد ي�ك��ون ت��وت��رك ن��ات��ج عن‬ ‫نقص نسبة اأكسجن في امخ‪ ،‬لذلك‬ ‫مارسي بعض تمارين التنفس التي‬ ‫تعيد لك الهدوء النفسي‪.‬‬ ‫ ب �ع��د أن ت �ق �ض��ي ي ��وم ��ا ط��وي��ا‬‫م��ن التفكير وال�ت��رت�ي��ب ف��ي أم��ور يوم‬ ‫ال ��زف ��اف‪ ،‬ا ب��د م��ن أن ت��أخ��ذي ح�م��ام‬ ‫ماء داف��ئ لتهدئة جسمك ونفسك مع‬ ‫وض ��ع ب �ع��ض ال �ع �ط��ور ال �ت��ي تنعشك‬ ‫وتجدد طاقتك‪ .‬بعد أخذ حمام خذي‬ ‫وقتا من الراحة لتريحي فيه عقلك من‬ ‫التفكير‪.‬‬ ‫ قومي بعمل تدليك لجسمك في‬‫الليلة السابقة ل�ل��زف��اف حتى تزيلي‬ ‫كل امخاوف والتوتر من هذه الليلة‪.‬‬

‫حيل ذكية لتزين امنزل واأجهزة امنزلية بالصباغة‬ ‫أهم الديكورات للبيت‬

‫ت�س�ع��ى ك��ل ام� ��رأة ج��اه��دة أن تجعل‬ ‫بيتها نظيفا وم��رت�ب��ا ل�ت��وف�ي��ر ال��راح��ة لكل‬ ‫أفراد اأسرة ولضيوفها‪ ،‬لذلك تحاول دائما‬ ‫إضافة مستها الخاصة عن طريق ديكورات‬ ‫جديدة وإضافة بعض القطع امميزة من أجل‬ ‫تكملة الديكور وتنظيم البيت ليظهر بنوع‬ ‫من اأناقة والرقي والفخامة‪ ،‬دون أن يكون‬ ‫لديها أي خبرة في مجال الديكور مما يمكن‬ ‫أن يجعلها تقع في بعض اأخطاء التي قد‬ ‫تعطيها نتيجة معاكسة ما كانت تخطط له‪.‬‬ ‫ق�ط��ع أث��ري��ة‪ :‬ي�ج��ب دائ �م��ا أن ي�ك��ون في‬ ‫إحدى زوايا البيت قطعة أثرية مثل تمثال أو‬ ‫صندوق قديم أو أي قطعة أخ��رى أثرية من‬ ‫الخشب أو تذكار حصلت عليه من أماكن‬ ‫أثرية‪ ،‬أو يمكن أن تجعلي أحد الجدران يبدوا‬ ‫تاريخيا من خال وضع ورق جدران يعطي‬ ‫هذا اانطباع أنه يعتبر قطعة من ديكورات‬ ‫ضرورية في البيت‪.‬‬ ‫ام��راي��ا ام ��زدوج ��ة‪ :‬ام��راي��ا ج��زء وقطعة‬ ‫أساسية في كل ديكور وف��ي كل بيت وفي‬ ‫كل زاوية خاصة في اأماكن الضيقة أنها‬ ‫تعطي م��دى واتساعا للمكان‪ ،‬لكن الشكل‬ ‫ال �ح��دي��ث م��ن ال��دي �ك��ور ي�ت�ط�ل��ب وض ��ع م��رآة‬ ‫مزدوجة أي قطعتن متقابلتن وهي عملية‬ ‫ج ��دا ف ��ي غ��رف��ة ال �ن ��وم ب��ال �خ �ص��وص أن�ه��ا‬ ‫سوف تسهل عليك رؤية مظهرك من اأمام‬ ‫والخلف‪.‬‬ ‫السجاد‪ :‬معروف أن السجاد ضرورة‬ ‫ا غنى عنها في أي بيت وأي دي�ك��ور‪ ،‬لكن‬ ‫يفضل أن تكون اأرضيات مغطاة خاصة‬ ‫إن ل ��م ت �ك��ن أرض� �ي ��ات خ�ش�ب�ي��ة‪ ،‬ل��ذل��ك ف��إن‬ ‫وج� ��ود س �ج��اد ك�ب�ي��ر ي�غ�ط��ي ك��ل اأرض �ي��ة‬ ‫س��وف يجعل منظر ام �ك��ان م��ري��ح‪ .‬بشرط‬ ‫أن ي�ك��ون ال�ل��ون مناسبا وأن ي�ك��ون قماشه‬ ‫فخما‪.‬‬ ‫ن� �ب ��ات ال ��زي� �ن ��ة‪ :‬ت �ع �ت �ب��ر ال �ن �ب ��ات ��ات م��ن‬ ‫اأش� �ي ��اء ال �ض��روري��ة ال �ت��ي ي �ج��ب أن تكمل‬ ‫دي�ك��ور البيت كما يمكن أن ت��وض��ع ف��ي أي‬ ‫زاوي� ��ة م�ه�م��ا ك ��ان دي �ك��ور ام �ك ��ان‪ ،‬وأف�ض��ل‬ ‫م�ك��ان يمكن أن ت��وض��ع ف�ي��ه ن�ب��ات��ات الزينة‬ ‫هو عند مدخل البيت أنها تعطي انطباعا‬ ‫جيدا وتمنح راحة نفسية للزائر ومن يدخل‬ ‫للبيت‪ ،‬أيضا يفضل وضع النباتات العطرية‬ ‫مثل النعناع والخزامى عند النوافذ لسببن‪،‬‬ ‫أوا ل�ك��ي ت �ك��ون م�ع��رض��ة أش �ع��ة الشمس‬ ‫وثانيا أن الهواء الداخل للبيت عبر النوافذ‬ ‫يحمل معه ال��روائ��ح العطرية وينشرها في‬ ‫ال�ب�ي��ت وه ��ي أي �ض��ا ت�ص�ل��ح أن ت��وض��ع في‬ ‫امطبخ للغرض نفسه‪.‬‬

‫ت �ق��وم ب�ع��ض ال �ش��رك��ات غالبا‬ ‫بتقديم عروض للدهانات من خال‬ ‫بيع عينات صغيرة منها‪ ،‬بالطبع‬ ‫هذه العينات ا يمكن استخدامها‬ ‫ل�ط��اء ام �ن��زل‪ ،‬ول�ك��ن يمكنك اليوم‬ ‫استخدامها في تزين امنزل‪ ،‬فهل‬ ‫جربت من قبل تجديد أو تغيير أي‬ ‫شيء في منزلك بالدهانات؟ إنها‬ ‫حقا فكرة رائعة فهي تضفي شكا‬ ‫ج��دي��دا وم�م�ي��زا ع�ل��ى م�ن��زل��ك‪ ،‬كما‬ ‫أنها تعد فكرة مختلفة عن غيرها‬ ‫خ��اص��ة إذا قمت باختيار األ��وان‬ ‫امناسبة لديكور منزلك‪.‬‬ ‫إذا كانت لديك كراسي خشبية‬ ‫أو ب��اس �ت �ي �ك �ي��ة ف �ي �م �ك �ن��ك ط ��اء‬ ‫ام� �غ ��ازل ام� ��وج� ��ودة ف ��ي خلفيتها‬ ‫بألوان الدهانات امختلفة‪ .‬قومي‬ ‫ب�غ�م��س ال �ف��رش��اة ف��ي ال �ل��ون ال��ذي‬ ‫ت �ف �ض �ل �ي �ن��ه واب � ��دئ � ��ي م� ��ن اأع� �ل ��ى‬ ‫ل��أس �ف��ل ل�ت�ج�ن��ب ت �س��اق��ط ق �ط��رات‬ ‫ال ��ده ��ان ع �ل��ى اأرض� �ي ��ات أو على‬ ‫ج�س��م ال�ك��رس��ي ال��رئ�ي�س��ي‪ .‬يمكنك‬ ‫ط ��اء ك ��ل ام� �غ ��ازل ب��ال �ل��ون ن�ف�س��ه‪،‬‬ ‫أو تغيير األ� ��وان ل�ل�ح�ص��ول على‬ ‫شكل مختلف‪ .‬ف��ي النهاية قومي‬ ‫بمسحها بمنشفة رطبة إزال��ة أي‬ ‫زيادات‪.‬‬ ‫ل � �ي� ��س م� � ��ن ال � � � �ض� � � ��روري ع �ن��د‬ ‫اعتماد هذه الفكرة أن تستخدمي‬ ‫م� �ج� �م ��وع ��ة أل � � � ��وان م �خ �ت �ل �ف��ة ف �ل��ن‬ ‫ت � �ح � �ت ��اج ��ي س� � � ��وى ل� � �ل � ��ون واح� � ��د‬ ‫ب ��اإض ��اف ��ة إل � ��ى ال � �ل ��ون اأب� �ي ��ض‪.‬‬ ‫قومي بتخفيف هذا اللون‪ ،‬وليكن‬ ‫ال �ل��ون ال �ت �ي��رك��واز ح �ت��ى تحصلي‬ ‫على درج��ات مختلفة‪ .‬قومي أوا‬ ‫بسحب اأدراج وفكي امقابض ثم‬ ‫اس �ت �خ��دم��ي اأزرق ال ��داك ��ن ل�ط��اء‬ ‫ال � � ��درج اأول‪ .‬ع �ن��د ط � ��اء ال � ��درج‬

‫الثاني استخدمي اللون السماوي‬ ‫ول �ت �ح �ص �ل��ي ع �ل��ى ه � ��ذه ال ��درج ��ة‪،‬‬ ‫ي �م �ك �ن��ك ب� �ك ��ل س� �ه ��ول ��ة ت�خ�ف�ي�ف�ه��ا‬ ‫باللون اأبيض‪.‬‬ ‫إذا كنت تبحثن ع��ن امعايير‬ ‫ال � �ق � �ي� ��اس � �ي� ��ة ل� �ت� �خ� �ف� �ي ��ف ال � � �ل � ��ون‪،‬‬ ‫ن �ن �ص �ح��ك ب ��وض ��ع ‪ 3‬أوق � �ي� ��ات م��ن‬ ‫ال � �ل� ��ون اأس� ��اس� ��ي م� ��ع ‪ 8‬أوق� �ي ��ات‬ ‫م ��ن ال �ل ��ون اأب �ي ��ض وت ��أك ��دي أن��ك‬ ‫ستحصلن على الدرجة امناسبة‪.‬‬ ‫ات ��رك ��ي اأدراج ت �ج��ف ث ��م أع �ي��دي‬ ‫تركيب امقابض‪.‬‬ ‫ي �م �ك �ن��ك أي� �ض ��ا إض � �ف� ��اء م�س��ة‬ ‫ج��دي��دة على ص��ورك العائلية من‬ ‫خال طاء إطاراتها بألوان جريئة‪.‬‬ ‫ق��وم��ي أوا ب ��ده ��ان ك ��ل اإط � ��ارات‬ ‫باأبيض ث��م اتركيها حتى تجف‬ ‫ت�م��ام��ا‪ .‬استخدمي ف��رش��اة الطاء‬ ‫ب � �ع� ��د ذل� � � ��ك واده� � � �ن � � ��ي اإط� � � � � ��ارات‬ ‫بالكامل أو اده�ن��ي ال�ح��واف فقط‪.‬‬ ‫ادهني ببطء وإذا تلطخت الصور‬

‫ب��ال��ده��ان ف��ام�س�ح�ي�ه��ا ع�ل��ى ال�ف��ور‬ ‫بفوطة ورقية‪.‬‬ ‫إذا ك � � � � ��ان ل � � ��دي � � ��ك ع � � � � ��دد م ��ن‬ ‫ال�ك��راس��ي ال�ت��ي تستخدمينها في‬ ‫شرفة امنزل أو في ام��داخ��ل فلم ا‬ ‫تجددينها بطبقة ط��اء مختلفة؟‬ ‫ق��وم��ي ب��إزال��ة الطبقة القديمة من‬ ‫ال��ده��ان ث��م اخ �ت��اري ل��ون��ا مناسبا‬ ‫أق �م �ش��ة ال �ك��رس��ي‪ .‬اح��رص��ي على‬ ‫وضع شريط عازل عند نهاية رجل‬ ‫الكرسي لحماية أقمشة التنجيد‬ ‫م� ��ن ال �ت �ل �ط �ي��خ ب� ��ال� ��ده� ��ان‪ .‬ات ��رك ��ي‬ ‫ال� �ك ��رس ��ي ح �ت��ى ي �ج��ف ت �م��ام��ا ث��م‬ ‫انزعي العازل واحصلي على شكل‬ ‫جديد ومميز لكراسي منزلك‪.‬‬ ‫إذا ك� � ��ان� � ��ت ل� � ��دي� � ��ك ص �ي �ن �ي��ة‬ ‫قديمة في امطبخ وأصبح شكلها‬ ‫ال �ع��ام غ�ي��ر م �ق �ب��ول‪ ،‬ف��ا تتسرعي‬ ‫وت �ت �خ �ل �ص ��ي م� �ن� �ه ��ا‪ ،‬ب � ��ل ج � ��ددي‬ ‫شكلها بالدهانات امختلفة‪ .‬قومي‬ ‫بتنظيف هذه الصينية وامسحيها‬

‫بالكحول ثم قومي بتحديد بعض‬ ‫ال �خ �ط��وط ف�ي�ه��ا ب��اس �ت �خ��دام القلم‬ ‫وام� � �س� � �ط � ��رة ح � �ت ��ى ت �ح �ص �ل ��ي ف��ي‬ ‫النهاية على شكل أنيق‪ ،‬بعد ذلك‬ ‫استخدمي الفرشاة وأل��وان الدهان‬ ‫امختلفة وارس �م��ي ه��ذه الخطوط‬ ‫ال� �ت ��ي ق� �م ��ت ب �ت �ح��دي��ده��ا س��اب �ق��ا‪،‬‬ ‫ات��رك�ي�ه��ا ت�ج��ف واس�ت�خ��دم�ي�ه��ا في‬ ‫مطبخك من جديد‪.‬‬ ‫لتجنب ال�ش�ع��ور ب��ام�ل��ل داخ��ل‬ ‫مطبخك‪ ،‬خاصة أنك تقضن وقتا‬ ‫طويا فيه‪ ،‬احرصي من حن آخر‬ ‫ع �ل��ى ت �ج��دي��د أدوات � � � ��ك ال��رئ �ي �س �ي��ة‬ ‫ك��أط �ب��اق ال �س �ل �ط��ة وال� �خ� �ض ��روات‪.‬‬ ‫ق ��وم ��ي ب ��إح� �ض ��ار اأط� � �ب � ��اق ال �ت��ي‬ ‫ت��رغ �ب��ن ف� ��ي ت �ج��دي��ده��ا وح � ��ددي‬ ‫ب �ع��ض اأج � � ��زاء ال �خ��ارج �ي��ة منها‬ ‫لضمان سامتك وس��ام��ة أسرتك‬ ‫ع �ن��د ت� �ن ��اول ال� �ط� �ع ��ام ب��اس �ت �خ��دام‬ ‫الشرائط العازلة‪ .‬كما نقترح عليك‬ ‫اع� �ت� �م ��اد ه� � ��ذه ال� �ف� �ك ��رة أي� �ض ��ا ف��ي‬ ‫ام��اع��ق الخشبية الكبيرة‪ .‬يفضل‬ ‫اختيار أل��وان مناسبة للجو العام‬ ‫للمطبخ ك��اأخ�ض��ر أو البرتقالي‬ ‫واأصفر أو اختيار اللون اأصفر‬ ‫لكل اأطباق ولكل اماعق والشوك‪.‬‬ ‫كوني فنانة ومبدعة في منزلك‬ ‫وغيري شكل وح��دات اإض��اءة في‬ ‫ام �ن��زل ب��أق��ل ال�خ�ط��وات باستخدام‬ ‫ال��ده��ان��ات‪ .‬اخ �ت��اري وح��دة إض��اءة‬ ‫ك� ��اأب� ��اج� ��ورة ع �ل ��ى س �ب �ي��ل ام �ث ��ال‬ ‫وحددي زواياها من الجزء العلوي‬ ‫ب �ل��ون أن �ي��ق وج�م�ي��ل ك��ال�ت�ي��رك��واز‪.‬‬ ‫استخدمي حسك اإبداعي وحددي‬ ‫جميع البروز والتفاصيل اموجودة‬ ‫ف� �ي� �ه ��ا‪ .‬ي �ف �ض ��ل أن ت � �ك� ��ون وح � ��دة‬ ‫اإض � � � � ��اءة س� � � ��ادة ح� �ت ��ى ت �ش �ع��ري‬ ‫بالفرق بعد الطاء‪.‬‬

‫دراسة تتطرق إلى مساوئ الهاتف على الرجل‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ي �ش �ك��ك ب �ع��ض ال �ب��اح �ث��ن ف��ي‬ ‫امساوئ واأض��رار الصحية التي‬ ‫ق ��د ي �س �ب �ب �ه��ا ال� �ه ��ات ��ف ام �ح �م��ول‪،‬‬ ‫غير أن ع��ددا م��ن ال��دراس��ات أك��دت‬ ‫بأن إشعاعات الهواتف امحمولة‬ ‫ت��ؤذي صحة اإنسان عموما كما‬ ‫ت��ؤث��ر ع �ل��ى ال�خ �ص��وب��ة وال �ق ��درات‬ ‫ال �ج �ن �س �ي��ة ع� �ن ��د ال � ��رج � ��ال ب�ش�ك��ل‬ ‫خاص‪.‬‬ ‫ف��ي دراس � ��ة أع��دت �ه��ا م��ؤس�س��ة‬ ‫"أر إف ص ��اف ��ي"‪ ،‬وه� ��ي م��ؤس�س��ة‬ ‫معنية بدراسة آثار أشعة الهواتف‬ ‫امحمولة والتقليل م��ن أخطارها‬ ‫ع�ل��ى ال�ب��ال�غ��ن واأط� �ف ��ال‪ ،‬وج��دت‬ ‫تأثيرا سلبيا واضحا لإشعاعات‬ ‫في رفع نسبة العقم وتقليل نسبة‬

‫ال �ح �ي��وان��ات ام �ن��وي��ة وأي� �ض ��ا في‬ ‫التسبب بمشاكل اانتصاب‪.‬‬ ‫رب� � ��ط ال �ت �ح �ق �ي��ق ال� � � ��ذي ن �ش��ر‬ ‫ف��ي إح� ��دى ام �ج��ات ال�ع�ل�م�ي��ة بن‬ ‫ن� �ت ��ائ ��ج ع� �ش ��ر دراس � � � � ��ات س��اب �ق��ة‬ ‫وح��دي�ث��ة ت��ؤك��د وج��ود ع��ام��ل ربط‬ ‫بن التعرض إشعاعات الهواتف‬ ‫ام � �ح � �م ��ول ��ة وح � � � � ��دوث ت� �غ� �ي� �ي ��رات‬ ‫ك �ب �ي��رة ف ��ي ال� �ح� �ي ��وان ��ات ام �ن��وي��ة‬ ‫ال �ت��ي ت �ع��رض��ت إش� �ع ��اع ال�ه��ات��ف‬ ‫ام � �ح � �م ��ول‪ .‬أس � �ف� ��رت ن �ت ��ائ ��ج ه ��ذه‬ ‫ال��دراس��ات أن الرجال الذين كانوا‬ ‫يحملون هواتفهم في جيوبهم أو‬ ‫على الحزام أكثر عرضة انخفاض‬ ‫تعداد الحيوانات امنوية أو تقليل‬ ‫نشاطها وحركتها‪.‬‬ ‫وف � ��ي دراس� � �ت � ��ن م�ن�ف�ص�ل�ت��ن‬ ‫أج��ري��ت إح��داه�م��ا ف��ي كلية الطب‬

‫ب� � "ج��ام�ع��ة غ��رات��س" ف��ي النمسا؛‬ ‫واأخ��رى في "جامعة كوينز" في‬ ‫كندا‪ .‬وجدتا نتائج مشابهة لدى‬ ‫الرجال الذين أف��ادوا بااستخدام‬ ‫ام� �س� �ت� �م ��ر ل� �ل� �ه ��وات ��ف ام� �ح� �م ��ول ��ة‪،‬‬ ‫حيث أظهرت انخفاضا ملحوظا‬ ‫م �س �ت��وي��ات ه� ��رم� ��ون م �ل��وت��ن "إل‬ ‫إت ��ش"‪ ،‬وه��و ه��رم��ون مهم للقدرة‬ ‫اإنجابية تفرزه الغدة النخامية‬ ‫ف ��ي ال � ��دم � ��اغ‪ ،‬ب ��اإض ��اف ��ة ل �ظ �ه��ور‬ ‫م� �س� �ت ��وي ��ات أع � �ل� ��ى م � ��ن ه ��رم ��ون‬ ‫التستوستيرون امنتشر‪.‬‬ ‫م� � ��ن ج � �ه� ��ة أخ � � � � � ��رى‪ ،‬وج� � ��دت‬ ‫ال� � � ��دراس� � � ��ة أن ال � � ��رج � � ��ال ال� ��ذي� ��ن‬ ‫ي �ت �ح��دث��ون ع �ل��ى ال �ه ��ات ��ف أك �ث��ر‬ ‫م ��ن س��اع��ة ف ��ي ال� �ي ��وم ان�خ�ف�ض��ت‬ ‫نسبة ح��رك��ة ال�ح�ي��وان��ات امنوية‬ ‫لديهم بنسبة ‪ 17‬ف��ي ام��ائ��ة‪ ،‬أقل‬

‫ف � ��ن ام� �ي� �ن� �ي� �م ��ال� �ي ��زم م � ��ن أه� ��م‬ ‫ام � ��دارس ال �ف �ن �ي��ة ال �ت��ي ظ �ه��رت في‬ ‫ال �ق��رن ال �ع �ش��ري��ن‪ ،‬وه ��و ي��رم��ز إل��ى‬ ‫ال� �ب� �س ��اط ��ة وال� �ت� �خ� �ل ��ص م� ��ن ك��اف��ة‬ ‫التفاصيل غير ال�ه��ام��ة‪ ،‬وب��دا هذا‬ ‫النمط في الفن التشكيلي ثم انتقل‬ ‫إل ��ى ع��ال��م ال�ت�ص�م�ي�م��ات ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫ف� ��أص � �ب� ��ح ي � ��رم � ��ز إل � � ��ى ال� �ع� �ص ��ري ��ة‬ ‫والحداثة‪.‬‬ ‫وه��ذا النمط م��ن التصميمات‬ ‫ه � ��و ال � �س� ��ائ� ��د ف � ��ي م� �ع� �ظ ��م ف� �ن ��ادق‬ ‫العالم ويفضله مصممو الديكور‬ ‫ل �ت �ص �م �ي��م ام� � �ن � ��ازل ال� �ع� �ص ��ري ��ة‪ ،‬م��ا‬ ‫يسببه من راحة نفسية وبصرية نتيجة لقلة التفاصيل‪ ،‬إا أن التحدي‬ ‫ف��ي ه ��ذا ال�ن�م��ط ه��و ال�ت�ل�خ�ي��ص دون اإخ� ��ال ب �ع��وام��ل ال �ج �م��ال ودون‬ ‫السقوط في بئر الجمود والتجرد من القيم الجمالية‪.‬‬ ‫ورغ��م أن التصميمات الكاسيكية م��ا ت��زال رائ�ج��ة ومفضلة لدى‬ ‫البعض‪ ،‬إا أن امينيمال يتم اختياره ف��ي غرفة أو غرفتن م��ن امنزل‬ ‫أو يفضله البعض في منازلهم الصيفية التي يستخدمونها كمنتجع‬ ‫للعطات‪.‬‬ ‫أن � �ه � �ي� ��ت ت� �ف ��اص� �ي ��ل ال� ��دي � �ك� ��ور‬ ‫ك� ��اف� ��ة ال � �خ� ��اص� ��ة ب� �م� �ن ��زل ��ك‪ ،‬ول �ك��ن‬ ‫ب�ق�ي��ت ال �ل �م �س��ة اأخ� �ي ��رة‪ ،‬وإض��اف��ة‬ ‫“اإك� � � � � �س� � � � � �س � � � � ��وارات” واإض � � � � � � ��اءة‬ ‫ام��اء م��ة‪ .‬ف��ا تغفلي خ�ي��ار ال�ث��ري��ا‪،‬‬ ‫كونها تشي بالفخامة‪ ،‬واخ�ت��اري‬ ‫م ��ا ي �ن��اس��ب غ��رف �ت��ك م ��ن ب ��ن ه��ذه‬ ‫ال �خ �ي��ارات ال�خ�م�س��ة ال �ت��ي يقدمها‬ ‫إليك موقع “سيدتي نت”‪:‬‬ ‫ي �م �ك��ن ااس �ت �ع ��ان ��ة ب��ال �ث��ري��ات‬ ‫لتحقيق فسحة مفعمة باأنثوية‪.‬‬ ‫وف� ��ي ه� ��ذا اإط � � ��ار‪ ،‬ا ت� �ت ��رددي في‬ ‫اختيار ثريا تعجبك‪ ،‬تكون زاهية‬ ‫بألوانها‪ ،‬أو تزينها الكريستاات‪ ،‬أو “اإكسسوارات” الذهبية أو الفضية‪.‬‬ ‫يعتمد نمط ال�ث��ري��ا العصرية على ال�خ�ط��وط النظيفة والتصاميم‬ ‫البسيطة‪ .‬وتضيف األوان الداكنة واأشكال امتموجة إثارة على السقف‬ ‫واإنارة‪ ،‬من دون حجب اانتباه عن باقي الديكور في امنزل‪ .‬وبالطبع‪،‬‬ ‫تعتبر غرفة الطعام أفضل مكان لوضع الثريا‪ ،‬ولكن إن كان منزلك ذو‬ ‫طابع عصري‪ ،‬ننصحك بوضعها في البهو أو حتى في امطبخ‪.‬‬ ‫ت � �ح� ��ار ام� � � � ��رأة ف � ��ي ت ��رت �ي �ب ��ات‬ ‫ال � �ض � �ي� ��اف� ��ة ف� � ��ي رم � � �ض � � ��ان‪ ،‬ح �ي��ث‬ ‫ال�ض�ي��اف��ة ط�ق��س ي�ع�ك��س ان�ط�ب��اع��ا‬ ‫ش�خ�ص�ي��ا ع �ن �ه��ا‪ .‬ول� �ه ��ذه ال �غ��اي��ة‪،‬‬ ‫ت�ع�م��د إل ��ى اق �ت �ن��اء أدوات خ��اص��ة‬ ‫ب � � ��ام � � ��ائ � � ��دة‪ ،‬ت � �خ � �ت � �ل� ��ف ع � � ��ن ت �ل ��ك‬ ‫ام � �س � �ت � �ع � �م � �ل� ��ة ي � ��وم� � �ي � ��ا م � � ��ن ق �ب ��ل‬ ‫أف � � ��راد اأس � � � ��رة‪ .‬ي ��دخ ��ل "ال � �ك� ��روم"‬ ‫و"ال � �ب� ��ورس� ��وان" و"ال �س �ي��رام �ي��ك"‬ ‫في إع��داد أوان��ي الضيافة الفخمة‪،‬‬ ‫ع�ل�م��ا ب ��أن "ال � �ك ��روم" ي �ت��رأس ه��ذه‬ ‫ال � ��ائ� � �ح � ��ة‪ ،‬ي� �ل� �ي ��ه "ال � �س � �ي ��رام � �ي ��ك"‬ ‫ف� � � "ال � � �ب� � ��ورس� � ��وان"‪ ،‬م� ��ا ي�ن�ع�ك��س‬ ‫على أسعارها‪ .‬وإذ تتبع أوان��ي الضيافة م��دارس الديكور امختلفة‪ ،‬من‬ ‫الكاسيكية و"اأنتيك" إل��ى الطراز اإسامي ف� "ام ��ودرن"‪ ،‬فإنها لم تعد‬ ‫تقتصر ال�ي��وم على اأش�ك��ال ال��دائ��ري��ة لأطباق أو امستطيلة وال��دائ��ري��ة‬ ‫لصواني التقديم‪ ،‬بل يأتي بعضها غريبا‪ ،‬متعرجا أو منحنيا أو يحاكي‬ ‫أوراق ال �ش �ج��ر‪ ،‬م��ع م��اح�ظ��ة ح �ض��ور للتصميمات ال�ش��رق�ي��ة وال�ن�ق��وش‬ ‫وال ��زخ ��ارف اإس��ام �ي��ة‪ ،‬ب �ع��د أن اخ �ت �ف��ت ل �ف �ت��رة م��ن اأس� � ��واق‪ .‬ورغ� ��م أن‬ ‫الناس تميل عموما إل��ى األ��وان الحيادية في خياراتها‪ ،‬إا أن الحاجة‬ ‫إلى التجديد تتطلب أحيانا التفكير في محاولة كسر الروتن والتحلي‬ ‫ببعض الجرأة في تجربة ألوان مختلفة‪.‬‬ ‫ت �ع �ت �ب��ر غ ��رف ��ة ال � �ن� ��وم م� ��اذك‬ ‫ل��اس�ت��رخ��اء ف��ي ج��و م��ن ال �ه��دوء‪.‬‬ ‫ول� �ت� �ح� �ق� �ي ��ق م � �س� ��ة راق � � �ي� � ��ة ع �ل��ى‬ ‫دي � �ك� ��وره� ��ا‪ ،‬ي �م �ك �ن��ك ااس �ت �ع��ان��ة‬ ‫ب��أق �م �ش��ة "ال � �س� ��ات� ��ان" ال� �ت ��ي ت�ع��د‬ ‫اأك � �ث ��ر اس �ت �خ ��دام ��ا ف ��ي ت�ص�م�ي��م‬ ‫الغرف‪ ،‬ما يضفي عليها مسة من‬ ‫اأناقة‪ ،‬وطابعا رومانسيا‪.‬‬ ‫تعد الستائر عنصرا هاما في‬ ‫ديكور غرفة النوم‪ ،‬لكونها تكسر‬ ‫ج�م��ود ال �ج��دران‪ ،‬وتضفي عليها‬ ‫جاذبية‪ .‬وفي هذا اإط��ار‪ ،‬يمكنك‬ ‫م��داع�ب��ة ن�س�م��ات ال �ه��واء اللطيفة‬ ‫برقة‪ ،‬عبر ستائر "الساتان" التي تجمع بن اأناقة والنعومة‪ ،‬علما أن‬ ‫األ��وان الهادئة تسيطر عليها غالبا‪ ،‬كاأبيض والبيج والبني الفاتح‪.‬‬ ‫وتشيع ستائر "الساتان" السكينة‪ ،‬ما يمنحك شعورا بااسترخاء في‬ ‫غرفة نومك‪.‬‬ ‫يفضل أن تكون ألوان مفرش السرير متناغمة مع ألوان ستائر الغرفة‪.‬‬ ‫و"الساتان" بعذوبته‪ ،‬يجعلك تغرقن في عالم اأحام‪.‬‬ ‫يمكن اختيار سريرك مع ظهر مشغول من "الساتان"‪.‬‬ ‫من اممكن أن تحمل الوسائد امصنوعة من أقمشة "الساتان" بعض‬ ‫الرسوم‪ ،‬لتمنح جو الغرفة امزيد من الحيوية واانتعاش‪.‬‬ ‫ي �ع �ت �ب��ر ال �ب �ع��ض أن ال��دق��ائ��ق‬ ‫التي تقضينها برفقة العائلة أمام‬ ‫ش��اش��ة ال �ت �ل �ف��از ث�م�ي�ن��ة ج � ��دا‪ .‬ف��إن‬ ‫ك ��ان ��ت إح � ��دى ه ��واي ��ات ��ك م �ش��اه��دة‬ ‫اأف ��ام ف��ي ام �ن��زل‪ ،‬فستستمتعن‬ ‫أك � � �ث � � ��ر ب � ��ال� � �ش � ��اش � ��ة ال � �ع � ��ري � �ض � ��ة‪.‬‬ ‫وبالتالي‪ ،‬إن كانت غرفة امعيشة‬ ‫م��زي�ن��ة ب�ط��ري�ق��ة ج�م�ي�ل��ة‪ ،‬فستكون‬ ‫ه � � ��ذه ال � �ل � �ح � �ظ ��ات م� �ل� �ي� �ئ ��ة ب ��ام ��رح‬ ‫والراحة‪ ،‬لذا إليك بعض النصائح‬ ‫في هذا امجال‪:‬‬ ‫• يمكنك ال دء بإعا الت كي‬ ‫ف ��ي دي �ك ��ور ال �غ��رف��ة‪ .‬ف�ع�ل��ى سبيل‬ ‫امثال‪ ،‬إن كان الحائط مستقيما فسيختلف الديكور عن ما إذا كان الحائط‬ ‫مقعرا أو محدبا‪.‬‬ ‫• ت تلف أنواع شاشات التل ا التي يمكن ش اؤها من ا سوا مثل‬ ‫السائل‪،‬‬ ‫شاشة الصمام الثنائي امتناسق امضيء‪ ،‬أو شاشة الكريستال ّ‬ ‫أو شاشة ال�ب��ازم��ا‪ .‬اخ�ت��اري م��ا ي��راع��ي ميزانيتك ويناسب دي�ك��ور غرفة‬ ‫جلوسك‪.‬‬

‫للللل‬

‫إعان قضائي‬ ‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل‬ ‫محكمة ااستئناف‬ ‫التجارية بالدار البيضاء‬ ‫احكمة التجارية‬ ‫بالرباط‬ ‫إعان بإصدار حكم‬

‫من الرجال الذين يتحدثون أقل‬ ‫م� ��ن ‪ 15‬دق �ي �ق ��ة ي ��وم� �ي ��ا‪ .‬ك �م ��ا أن‬ ‫ال��رج��ال ال��ذي يحملون هواتفهم‬ ‫على جيوب ال��ورك أو على ح��زام‬ ‫ال �خ �ص��ر أص �ب �ح��ت ح �ي��وان��ات �ه��م‬ ‫امنوية أقل نشاطا بنسبة ‪ 11‬في‬ ‫ام��ائ��ة م��ن ن�ظ��رائ�ه��م ال��ذي��ن أب�ق��وا‬ ‫حكم عدد ‪705:‬‬ ‫ه��وات�ف�ه��م ق ��رب أم��اك��ن أخ ��رى من‬ ‫بتاريخ ‪2014/02/17:‬‬ ‫أجسادهم‪.‬‬ ‫ملف التبليغ ‪2014/1507:‬‬ ‫ملف تجاري ‪2013/8/4236:‬‬ ‫ف��ي ح��ن وج��د أن أن��ا ال��رج��ال‬ ‫يعلن السيد رئيس كتابة الضبط لدى‬ ‫ال ��ذي ��ن ي �ح �م �ل��ون ه��وات �ف �ه��م على‬ ‫اأح��زم��ة ويستخدمونها بشكل امحكمة التجارية بالرباط‬ ‫أن��ه ص��در ح�ك��م غ�ي��اب��ي بقيم بتاريخ‬ ‫م� �ك� �ث ��ف خ � � ��ال ف � �ت� ��رة ااخ � �ت � �ب ��ار ‪2014/02/17‬‬ ‫(م��دة خمسة أي��ام) لوحظ لديهم‬ ‫لفائدة ‪ :‬السيد بهلول بوعزة‬ ‫ان�خ�ف��اض ف��ي ح��رك��ة ال�ح�ي��وان��ات‬ ‫ن��ائ �ب��ه ‪ :‬اأس � �ت� ��اذ‪ :‬م �ح �م��د ال�س�ت��وت��ي‬ ‫ام � �ن ��وي ��ة ب �ن �س �ب��ة ‪ 19‬ف � ��ي ام ��ائ ��ة امحامي بهيئة الرباط‪.‬‬ ‫وب� ��ن‪ :‬ش��رك��ة ا م ب ان��زوك �ن��ال��ي في‬ ‫مقارنة بمستوياتهم السابقة‪.‬‬

‫شخص ممثلها القانوني‬ ‫أخر عنوان كان لها‪ :‬بلوك م رقم ‪112‬‬ ‫أواد اوجيه القنيطرة‪.‬‬ ‫ح�ك�م��ت ام�ح�ك�م��ة بجلستها العلنية‬ ‫ابتدائيا و غيابيا بقيم‪.‬‬ ‫في الشكل ‪ :‬بقبول الطلب ‪.‬‬ ‫في اموضوع ‪:‬‬ ‫بالتشطيب على ال�ع�ن��وان التاليبلوك‬ ‫‪ 112‬أواد اوج�ي��ه القنيطرة م��ن السجيل‬ ‫ال � �ت � �ج� ��اري ت �ح �ل �ي �ل��ي ع � ��دد ‪ 28477‬ل ��دى‬ ‫امحكمة اابتدائية بالقنيطرة لشركة ا‪.‬م‪.‬ب‬ ‫اي �ن��ز وك �ت��ال��ي ‪CANALI IMP ENZO‬‬ ‫وبتحميل امدعى عليها امصاريف‬ ‫وبهذا صدر الحكم في اليوم و الشهر‬ ‫و السنة أعاه‪.‬‬ ‫وإعامها أن ه��ذا اإع��ان ه��و بمثابة‬ ‫تبليغ قانوني‬ ‫وي �ح��دد أج ��ل ال�ت�ع��رض وااس�ت�ئ�ن��اف‬ ‫هذا الحكم طبقا أحكام الفصل ‪ 441‬ق م م‬ ‫توصل القيم بتاريخ ‪2014/06/20 :‬‬ ‫علق بتاريخ ‪2014/06/20 :‬‬ ‫إ‪.‬أ ‪2014/675‬‬


‫نهارات وليالي‬

‫> العدد‪221 :‬‬ ‫> السبت ‪ 23‬شعبان ‪ 1435‬امـوافق ‪ 21‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪15‬‬

‫يوم ترفيهي لنزاء دار العجزة وامسنن في بوقنادل ‪..‬اقتناص حظات سعادة‬ ‫النقش بالحناء أبهج النزيات < وفقرة فنية اقت تجاوبً ملفتً‬

‫ت�ع��رض��ت ال�ف�ن��ان��ة ام�غ��رب�ي��ة امقيمة‬ ‫ف � ��ي اإم � � � � � ��ارات ال� �ع ��رب� �ي ��ة ام� �ت� �ح ��دة‪،‬‬ ‫م �ي �س��اء م �غ��رب��ي ل��وع �ك��ة ص�ح�ي��ة‪،‬‬ ‫نقلت على إثرها إلى امستشفى‬ ‫ل �ت �ل �ق��ي ال � �ع ��اج ال � � � ��ازم‪ ،‬خ��ال‬ ‫ت �ص��وي��ره��ا م �ش��اه��د مسلسل‬ ‫"ل�ل�ح��ب ج �ن��ون"‪ ،‬ال ��ذي سيبث‬ ‫ف��ي رم�ض��ان ام�ق�ب��ل‪ ،‬إذ نشرت‬ ‫ص � � � ��ورا ل � �ه ��ا ع � �ب ��ر ح �س��اب �ه��ا‬ ‫الشخصي بموقع "اانستغرام"‬ ‫وه��ي ط��ري�ح��ة ال �ف��راش‪ ،‬ال�ش��يء‬ ‫ال ��ذي خ�ل��ف اس�ت�ي��اء ل��دى بعض‬ ‫متتبعيها‪ ،‬ال��ذي��ن اتهموا مغربي‬ ‫باستغال وضعها الصحي لتسلط‬ ‫اأض� � ��واء ع�ل�ي�ه��ا ب �ع��د غ �ي��اب ط��وي��ل عن‬ ‫ال �ش��اش��ات‪ ،‬بينما ع�ب��ر ب�ع��ض آخ ��ر منهم عن‬ ‫متمنياتهم أن تسترجع ميساء صحتها وعافيتها‪ .‬وتعتبر الفنانة ميساء‬ ‫من الوجوه امميزة التي أثبتت حضورها في الدراما الخليجية والبدوية‪،‬‬ ‫من خال مسلسل "للحب جنون" من إخ��راج سائد الهواري وتأليف دخيل‬ ‫النبهان‪ ،‬الذي سيرصد أربع حكايات حب‪ ،‬ضمن نسق وبناء درامى مختلف‬ ‫شكا ومضمونً عما طرح من قبل‪ ،‬كما شاركت في عدة أعمال أخرى منها‬ ‫ً‬ ‫مسلسل "لعبة امرأة رجل"‪ ،‬و"حكم البشر"‪ ،‬و"الدنيا لحظة"‪ ،‬و"فنجان دم"‪.‬‬

‫جانب من الضيوف والنزاء الذين حضروا اليوم الترفيهي (خاص)‬ ‫بوقنادل‪ :‬هاجر محرز‬ ‫ن � �ظ � �م� ��ت‪ ،‬أم � � ��س (ال� �ج� �م� �ع ��ة)‬ ‫"جمعية اأم��ل لتنمية الصناعة‬ ‫التقليدية واأعمال ااجتماعية"‬ ‫ي ��وم ��ا ت��رف �ي �ه �ي��ً م� ��ع ن � � ��زاء دار‬ ‫ال�ع�ج��زة ف��ي ب��وق�ن��ادل (ض��واح��ي‬ ‫سا)‪.‬‬ ‫ب��دأ ال�ي��وم ب��إق��ام��ة حفل غ��ذاء‬ ‫ع �ل��ى ش ��رف ن��زي��ات ون � ��زاء دار‬ ‫امسنن‪ ،‬وقدمت لهم العديد من‬ ‫الهدايا عبارة عن مابس تقليدية‬ ‫وع � ��دة أغ � � ��راض‪ ،‬ك �م��ا اس �ت �ف��ادت‬ ‫النزيات وكذا العامات في الدار‬ ‫م��ن النقش ب��ال�ح�ن��اء‪ .‬مما أدخ��ل‬ ‫الفرح والبهجة على نفوس هذه‬ ‫الشريحة في جو عائلي يسوده‬ ‫الدفء والود‪.‬‬ ‫فاصا فنيً‪،‬‬ ‫اليوم‬ ‫كما عرف‬ ‫ً‬ ‫شاركت فيه مجموعة سخرة الله‬

‫العلوي برئاسة زوبيدة للمديح‬ ‫والسماع ولقيت تجاوبً ملفتً‪،‬‬ ‫إلى جانب قراءات شعرية لبعض‬ ‫الشعراء والشاعرين الحاضرين‬ ‫في الحفل‪ ،‬وهو ما أطفى أجواء‬ ‫عائلية وحميمية كان لها الوقع‬ ‫الجميل في نفوس الجميع‪.‬‬ ‫وقال أحد امنظمن‪ ،‬إن الحفل‬ ‫ك��ان ال �غ��رض م�ن��ه "ط�ب��ع البسمة‬ ‫ع �ل��ى وج� ��وه ال �ش �ي��وخ وال �ع �ج��زة‬ ‫امقيمن ف��ي ال ��دار" احتفاء بهذا‬ ‫الشهر الكريم مع ه��ذه الشريحة‬ ‫من امجتمع امحرومة من الدفء‬ ‫العائلي‪.‬‬ ‫وف� � ��ي ه� � ��ذا ال � �س � �ي� ��اق‪ ،‬ق��ال��ت‬ ‫ع� � ��زي� � ��زة ال� � �ي� � �ح� � �ي � ��اوي‪ ،‬رئ �ي �س ��ة‬ ‫جمعية اأم��ل لتنمية الصناعة‬ ‫التقليدية واأعمال ااجتماعية‬ ‫"إن � ��ه إي �م��ان��ً م ��ن ج�م�ع�ي��ة اأم ��ل‬ ‫ب��أه �م �ي��ة ام �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى ك��رام��ة‬

‫وم�ك��ان��ة ه��ذه الشريحة وتوفير‬ ‫أكبر ق��در م��ن العناية لهم‪ ،‬وفي‬ ‫إط� � � ��ار ال �ت� �ق� �ل �ي ��د ال� � � ��ذي ك��رس �ت��ه‬ ‫الجمعية مساعدة الفئة امعوزة‪،‬‬ ‫ع�م�ل�ن��ا ع �ل��ى إح �ي��اء ه ��ذا ال�ح�ف��ل‬ ‫ال�خ�ي��ري ل�ف��ائ��دة ن��زي��ات ون��زاء‬ ‫دار امسنن‪ ،‬حيث تمت برمجة‬ ‫م� �ج� �م ��وع ��ة م � ��ن اأن � �ش � �ط� ��ة ك ��ان‬ ‫ال�ه��دف منها دع��م وم ��ؤازرة هذه‬ ‫ال�ش��ري�ح��ة م��ن ام�ج�ت�م��ع‪ ،‬وال�ت��ي‬ ‫ب �ل �غ��ت م ��ن ال �ك �ب��ر ع �ت �ي��ا وف�ع�ل��ت‬ ‫بها ن��وائ��ب ال��ده��ر وك��رب الزمان‬ ‫الشيء الكثير"‪.‬‬ ‫ف � ��ي ح � � ��ن‪ ،‬ي � � ��رى م �ص �ط �ف��ى‬ ‫ال �ه��ال��ي م��دي��ر دار ال �ع �ج��زة في‬ ‫ب ��وق � �ن ��ادل إن "رع � ��اي � ��ة ام �س �ن��ن‬ ‫صحيا‪ ،‬ونفسيا واجتماعيا من‬ ‫ال��واج �ب��ات ال��دي�ن�ي��ة ال�ت��ي تسمو‬ ‫إل ��ى م�ن��زل��ة ال �ع �ب��ادة ب��اع�ت�ب��اره��ا‬ ‫ت � �ص� ��ون ك � ��رام � ��ة اإن� � �س � ��ان ع �ن��د‬

‫تنظيم أن�ش�ط��ة أخ ��رى ت�ه��م ه��ذه‬ ‫الفئة"‬ ‫ح�ض��ر ال�ح�ف��ل ع��دة فعاليات‬ ‫من امجتمع امدني‪ ،‬وك��ذا بعض‬ ‫ال � �ف � �ن� ��ان� ��ن م� �ن� �ه ��م ع � �ب� ��د ال� �ح ��ق‬ ‫م�ج��اه��د‪ ،‬ال��ذي ق��ال‪" :‬نحبذ مثل‬ ‫هذه امبادرات الهادفة التي تهتم‬ ‫ب �ه��ذه ال�ف�ئ��ة ام �ع��وزة وام�ه�م�ش��ة‪،‬‬ ‫وال �ت��ي ف��ي اأص ��ل ت�م�ث��ل آب��اء ن��ا‬ ‫وأمهاتنا"‪.‬‬ ‫وأض� � ��اف‪":‬ع � � �ل� � ��ى ال �ح �ك��وم��ة‬ ‫ال � � � �ت � � � �ع � � ��اون م� � � ��ع ال � �ج � �م � �ع � �ي� ��ات‬ ‫وامجتمع امدني من أج��ل الرقي‬ ‫بمثل هذه امراكز‪ ،‬ونحن بدورنا‬ ‫ك� �ف� �ن ��ان ��ن ن � �ح � ��اول م � ��ن ج �ه �ت �ن��ا‬ ‫ت�ق��دي��م ول��و أب�س��ط اأش �ي��اء مثل‬ ‫هذه امبادرات"‪.‬‬ ‫ك � � �م� � ��ا ش � � � � � � ��ارك ام � � � ��دع � � � ��وون‬ ‫النزيات والنزاء في هذا الجو‬ ‫البهيج‪.‬‬

‫ضعفه‪ ،‬وتفتح أمامه باب اأمل‬ ‫ل��إح �س��اس ب� ��دوره ف��ي ال �ح �ي��اة‪،‬‬ ‫ب��دل ترقب ام��وت‪ ،‬وه��ذه الرعاية‬ ‫للمسنن ت�ك��ون أع�ظ��م م��ا تكون‬ ‫للوالدين وم��ن ف��ي مقامهما من‬ ‫اأه� ��ل‪ ،‬واأص ��دق ��اء‪ ،‬وللمسنن‬ ‫ف� � ��ي ام� �ج� �ت� �م ��ع ام � �س � �ل� ��م ب �ص �ف��ة‬ ‫ع� ��ام� ��ة‪ ،‬ت ��أك� �ي ��دا ع �ل ��ى إن �س��ان �ي��ة‬ ‫ام �س �ل��م‪ ،‬ون �ح��ن ب ��دورن ��ا ن �ح��اول‬ ‫م� �س ��اع ��دة ه � ��ذه ال� �ف� �ئ ��ة ال� �ت ��ي ل��م‬ ‫ت �ع��د ت �ج��د ل �ن �ف �س �ه��ا م �ك��ان��ا ف��ي‬ ‫ام �ج �ت �م��ع‪ ،‬ن �ح��اول أن ن �م��أ ذل��ك‬ ‫ال �ف��راغ ال ��ذي ت��رك�ت��ه ل�ه��م اأي ��ام"‬ ‫وأضاف‪":‬نشكر الجمعيات على‬ ‫مبادراتهم ومساعدتهم لنا في‬ ‫تحقيق هذا الهدف‪ ،‬ونطمح إلى‬ ‫أن تشعر كل الفعاليات اأخ��رى‬ ‫بالقيمة النوعية التي تضفيها‬ ‫مثل ه��ذه ام �ب��ادرات‪ ،‬وسنحاول‬ ‫التنسيق م��ع جمعية اأم ��ل في‬

‫«كرين كامور» يحتفي باإبداع وامبدعن واإنسانية والبيئة‬

‫س �ت �ح��ل ال �ف �ن ��ان ��ة ام� �ص ��ري ��ة س�م�ي��ة‬ ‫الخشاب‪ ،‬اليوم‪ ،‬ضيفة على برنامج‬ ‫"رشيد شو" ال��ذي يقدمه الفكاهي‬ ‫رشيد عالي ‪.‬‬ ‫ه� ��ذه ل �ي �س��ت ام � ��رة اأول� ��ى‬ ‫ال� �ت ��ي ي �س �ت �ض �ي��ف ال �ب��رن��ام��ج‬ ‫ن� �ج� �م ��ا م � �ص� ��ري� ��ا‪ ،‬ف� �ق ��د ح �ل��ت‬ ‫كذلك اأسبوع اماضي الفنانة‬ ‫امصرية داليا البحيري ضيفة‬ ‫على البرنامج ‪ .‬ي�ش��ار إل��ى أن‬ ‫الفنانة امصرية سمية الخشاب‬ ‫درس � � ��ت ام ��وس� �ي� �ق ��ى ف� ��ي م�ع�ه��د‬ ‫الكونسرفتوار باإسكندرية ‪.‬‬ ‫وي�ع��د مسلسل "ال �ح��اج متولي"‬ ‫ه��و ب��داي��ة ان�ط��اق�ت�ه��ا ف��ي ع��ال��م الشهرة‬ ‫والنجومية‪ ،‬حيث أح��رز امسلسل على أعلى‬ ‫ن�س��ب م�ش��اه��دة وح�ق��ق ش�ه��رة واس �ع��ة ف��ي ج��ل ال�ب�ل��دان العربية‪.‬‬ ‫وشاركت سمية في مسلسات أخ��رى مثل "الحقيقة وال�س��راب"‪ ،‬ولقاء على‬ ‫الهوا" مع يسرا‪ ،‬وغيرها من اأعمال الدرامية والسينمائية‪.‬‬ ‫ن�ظ�م��ت ال��راب �ط��ة ال �ح��رة للفنانن‬ ‫ب��ام �ح �م��دي��ة ب�ت�ن�س�ي��ق م ��ع ج�م�ع�ي��ة‬ ‫نهضة زناتة للتنمية والتضامن‪،‬‬ ‫أخ � �ي� ��را‪ ،‬ح �ف��ا ف �ن �ي��ا ب�م�ن��اس�ب��ة‬ ‫ال � �ي� ��وم ال� �ع ��ام ��ي ل �ل �م��وس �ي �ق��ى‪،‬‬ ‫حيث عرف تكريم عدة فاعلن‬ ‫ف��ي ام �ج��ال ال �ف �ن��ي ينشطون‬ ‫على مستوى مدينة امحمدية‬ ‫والدارالبيضاء‪ ،‬منهم امحمد‬ ‫السرغيني‪ ،‬وعز الدين عجلي‬ ‫ع� �ض ��و م� �ج� �م ��وع ��ة ام� �ش ��اه ��ب‬ ‫سابقا‪ ،‬والحسن السوسي عن‬ ‫فن أحواش وفنانة العيطة فاطمة‬ ‫الكحيلة‪ ،‬كما شهد الحفل ااعتراف‬ ‫ب��ال�ف�ن��ان ام �غ �م��ور ب��وش�ع�ي��ب ال�غ�ي��وان��ي‬ ‫ال ��ذي ح ��اول إح �ي��اء ال�ظ��اه��رة ال�غ�ي��وان�ي��ة عبر‬ ‫حفاته الغنائية داخل امغرب وخارجه‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬سكينة اإدريسي‬ ‫تنظم دار الخياطة الصغيرة‬ ‫ال��دورة اأول��ى ل�"كرين كامور"‬ ‫ف� ��ي ال � ��رب � ��اط غ � � ��دا(اأح � � ��د)‪ ،‬ف��ي‬ ‫م �ط �ع��م "ال� �ب ��ات� �ي ��و" اب� � �ت � ��داء م��ن‬ ‫السابعة والنصف مساء‪ ،‬حيث‬ ‫س� �ي� �ح� �ت� �ف ��ى ب � ��ام � ��وض � ��ة وال � �ف� ��ن‬ ‫واإبداع‪ ،‬وفي هذا الصدد قالت‬ ‫م��ري�م��ة ال�ف��اض�ل��ي ص��اح�ب��ة ه��ذه‬ ‫ام � �ب � ��ادرة‪ ،‬ف ��ي ات� �ص ��ال ه��ات �ف��ي‪:‬‬ ‫"ن ��ري ��د أن ن �ج �م��ع ب ��ن ام��وض��ة‬ ‫والفن واإب��داع وأن نقدم خدمة‬ ‫ل��إن�س��ان�ي��ة ول�ل�ب�ي�ئ��ة م��ن خ��ال‬ ‫ه � � ��ذا ال� � � �ح � � ��دث‪ ،‬خ � �ص� ��وص� ��ا أن‬ ‫اأغلبية ا تحترم البيئة ويؤثر‬ ‫ه � ��ذا ب �ش �ك��ل ك �ب �ي��ر ع �ل ��ى ال �ك ��رة‬ ‫اأرضية‪.‬‬ ‫وس �ي �ش��ارك ف��ي ه��ذا ال�ح��د��‬ ‫ال ��ذي ق��ال��ت ال�ف��اض�ل��ي‪ ،‬إن��ه نظم‬ ‫بفضل إب ��داع ع��دد م��ن الفنانن‬ ‫م��ن بينهم مصممو وع��ارض��ات‬ ‫أزي � � � � � ��اء وم � �ع � �ل � �م� ��ن وف � �ن� ��ان� ��ون‬ ‫ت�ش�ك�ي�ل�ي��ون ع �ل��ى رأس� �ه ��م عمر‬ ‫باختي وآخرون‪.‬‬ ‫سيكون للحضور موعد مع‬ ‫ع��رض مسرحي فكاهي صامت‬ ‫م��ن ت�ن�ش�ي��ط ن�ب�ي��ل ام �ن �ص��وري‪،‬‬ ‫باإضافة إلى فقرات موسيقية‬ ‫م � ��ن إع� � � � ��داد ال � � ��"دي� � ��دج� � ��ي "م � ��ار‬ ‫وان"‪ ،‬ك�م��ا سيستمتع الجميع‬ ‫بعرض أزي��اء مميز ويتمكنون‬ ‫م � � ��ن ااس� � � �ت� � � �ف � � ��ادة م � � ��ن ح �ص ��ة‬ ‫ل� �ل� �ص ��ور‪ ،‬وس� �ت� �ج ��رى م �س��اب �ق��ة‬ ‫"ال �ط��وم �ب��وا"‪ ،‬ح �ي��ث سيحظى‬ ‫ال �ف��ائ��زون ب �ج��وائ��ز م�ه�م��ة‪ .‬ول��ن‬ ‫تقتصر الجوائز فقط على أولئك‬ ‫ال ��ذي ��ن س �ي �ح��ال �ف �ه��م ال� �ح ��ظ ف��ي‬ ‫ه��ذه الليلة التي تهتم باإبداع‬

‫ف��از ياسن ح�م��اوي تلميذ يتحدر‬ ‫م ��ن م��دي �ن��ة ال ��راش� �ي ��دي ��ة ب��ال �ج��ائ��زة‬ ‫اأول� � ��ى ب��رس��م ال �س �ن��ة ال��دراس �ي��ة‬ ‫ال �ح��ال �ي��ة‪ ،‬ب��اأوم �ب �ي��اد ال��دول �ي��ة‬ ‫ل � �ل� ��ري� ��اض � �ي� ��ات ب ��ال� �ف ��رن� �س� �ي ��ة‪،‬‬ ‫وال� � �ت � ��ي ن �ظ �م ��ت ب��ال �ع��اص �م��ة‬ ‫ال �ف��رن �س �ي��ة ب� ��اري� ��س أخ� �ي ��را‪.‬‬ ‫ي� ��ذك� ��ر‪ ،‬أن ي ��اس ��ن ن � ��ال ع ��دة‬ ‫ج � ��وائ � ��ز وط� �ن� �ي ��ة ف � ��ي م �ج��ال‬ ‫ال��ري��اض �ي��ات‪ ،‬وي �ت��اب��ع حاليا‬ ‫دراس � �ت ��ه ب �ث��ان��وي��ة "دي � �ك ��ارت"‬ ‫بالرباط‪ ،‬ويشهد أساتذته بأنه‬ ‫من التاميذ امتفوقن‪ ،‬خصوصا‬ ‫في مادة الرياضيات‪.‬‬

‫مريمة الفاضلي والطاقم الذي يشتغل معها في دار الخياطة الصغيرة (خاص)‬ ‫وامبدعن‪ ،‬إذ ستخصص هدايا‬ ‫أيضا لعشرات الضيوف اأوائل‬ ‫الذين سيصلون في اموعد‪.‬‬ ‫وأوض� � �ح � ��ت ال� �ف ��اض� �ل ��ي‪ ،‬أن‬ ‫دار ال�خ�ي��اط��ة ال�ص�غ�ي��رة تسعى‬ ‫إلى صنع تكشيطة بمواد تمت‬ ‫إع ��ادة صناعتها واستعاملها‬ ‫م ��ن أث � � ��واب م � �ط ��رزة وم��زرك �ش��ة‬ ‫وقطع براقة باإضافة إلى مواد‬ ‫أخرى‪ .‬من جهة أخرى‪ ،‬تحرص‬ ‫ال� � � � ��دار‪ ،‬ك� �م ��ا ق ��ال ��ت ال �ف��اض �ل��ي‪،‬‬ ‫ع�ل��ى أن ا تستعمل أي��ة آل��ة في‬ ‫صناعة ه��ذا امنتوج‪ ،‬وذل��ك من‬ ‫أجل امساهمة في الحفاظ على‬

‫اس �ت �م��راري��ة ال�ص�ن��اع��ة ال�ي��دوي��ة‬ ‫وإعادة القيمة إليها‪ ،‬مشيرة إلى‬ ‫أن ك��ل ه��ذه ام�ن�ت��وج��ات تقدمها‬ ‫إلى جمعية "أرسم بسمة"‪ ،‬التي‬ ‫تعتبر دار ال�خ�ي��اط��ة الصغيرة‬ ‫عرابا لها‪ .‬وذكرت الفاضلي‪ ،‬أن‬ ‫ه��ذه ام�س��اع��دات ت��أت��ي ف��ي إط��ار‬ ‫امساعدة اإنسانية التي تقدمها‬ ‫إل ��ى ع ��دد م��ن اأط� �ف ��ال امتخلى‬ ‫ع �ن �ه��م وام � �ت � �ش ��ردي ��ن وآخ ��ري ��ن‬ ‫ي � �ع� ��ان� ��ون إع � � ��اق � � ��ات م �خ �ت �ل �ف��ة‪.‬‬ ‫وأض � � ��اف � � ��ت‪ ،‬أن ال � � � � ��دار ت �س �ع��ى‬ ‫ج��اه��دة ب��اإم �ك��ان �ي��ات ام�ت��وف��رة‬ ‫إلى مساعدة الجمعية من خال‬

‫جمع التبرعات‪ ،‬مشيرة إلى أنه‬ ‫خ � ��ال ش �ه��ر رم � �ض ��ان ام � �ب ��ارك‪،‬‬ ‫س �ت �ح��اول ج �م��ع أك �ب��ر ع� ��دد من‬ ‫امساهمات وامساعدات‪.‬‬ ‫من أهداف الدار كذلك‪ ،‬تعبئة‬ ‫ام� �ه� �ن� �ي ��ن وت� �ش� �ج� �ي� �ع� �ه ��م ع �ل��ى‬ ‫امشاركة في العمل ااجتماعي‬ ‫وال � �ب � �ي � �ئ� ��ي‪ ،‬وت � �ق � ��دي � ��م ال � ��دع � ��م‪،‬‬ ‫ومتابعة جمعية أرس��م بسمة‪،‬‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل��ى ج�م��ع التبرعات‬ ‫ل� � �ف � ��ائ � ��دة اأش � � � �خ� � � ��اص ال � ��ذي � ��ن‬ ‫يعيشون ح�ي��اة صعبة وأي�ض��ا‬ ‫دع� ��م ام ��واه ��ب ال �ش��اب��ة وإت��اح��ة‬ ‫ف � ��رص � ��ة ل � �ه� ��م م � ��ن أج � � ��ل ع� ��رض‬

‫أعمالهم وإبداعاتهم‪ ،‬باإضافة‬ ‫إل� ��ى ت �ق��ري �ب �ه��م وإدم ��اج� �ه ��م ف��ي‬ ‫ال� �ع� �م ��ل ااج � �ت � �م� ��اع� ��ي وال� �ف� �ن ��ي‬ ‫والبيئي‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر‪ ،‬أن ال�ف��اض�ل��ي توجت‬ ‫ملكة جمال امغرب في عام ‪،2005‬‬ ‫ك�م��ا ش��ارك��ت ف��ي مسابقة ملكة‬ ‫جمال العالم في الصن‪ ،‬وكانت‬ ‫ق��د اخ �ت �ي��رت م��ن ب��ن أف �ض��ل ‪25‬‬ ‫متسابقة‪ .‬وت�ج��در اإش ��ارة إلى‬ ‫أن م��ري �م��ة ال �ف��اض �ل��ي ك��ان��ت قد‬ ‫ب��دأت مسيرتها كعارضة أزي��اء‬ ‫م�ن��ذ ك��ان��ت ت�ب�ل��غ م��ن ال�ع�م��ر ‪15‬‬ ‫سنة‪.‬‬

‫أنشطة متنوعة في الرباط تخليد ًا لليوم العامي لاجئ‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫خ � �ل� ��د ام � �ج � �ل� ��س ال ��وط� �ن ��ي‬ ‫ل�ح�ق��وق اإن �س��ان وام�ف��وض�ي��ة‬ ‫السامية لأمم امتحدة لشؤون‬ ‫الاجئن اليوم العامي لاجئ‪،‬‬ ‫من ‪ 17‬إلى ‪ 20‬يونيو الجاري‪.‬‬ ‫وح� �س ��ب ب� �ي ��ان ل�ل�م�ج�ل��س‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي ل� �ح� �ق ��وق اإن � �س� ��ان‪،‬‬ ‫تتمحور الحملة العامية التي‬ ‫ت �خ �ل��د ف ��ي ‪ 20‬ي��ون �ي��و م ��ن كل‬ ‫ع� � ��ام‪ ،‬ل ��إخ� �ب ��ار وال �ت �ح �س �ي��س‬ ‫الخاصة بهذا العام حول آثار‬ ‫ال � �ح� ��روب ع �ل��ى اأس � � ��ر‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫ت� �ح ��ت ش� �ع ��ار "أس� � � ��رة واح � ��دة‬ ‫مزقتها الحرب رقم أكبر من أن‬ ‫ُي ْح َتمل"‪.‬‬ ‫وف � ��ي ه � ��ذا ال� �س� �ي ��اق‪ ،‬أق� ��ام‬ ‫ام �ج �ل ��س وام� �ف ��وض� �ي ��ة ف �ض��اء‬

‫ل� �ل� �ت� �ح� �س� �ي ��س ب� � �ب � ��اب ال � �ح� ��د‪،‬‬ ‫ل� ��ال � �ت � �ق� ��اء ام � �ب� ��اش� ��ر ب �ع �م ��وم‬ ‫امواطنن امغاربة م ��ن أج��ل‬ ‫ت� �ح� �س ��ن ف� �ه� �م� �ه ��م ل��وض �ع �ي��ة‬ ‫ال� ��اج � �ئ� ��ن‪ ،‬وخ� �ل ��ق إح� �س ��اس‬ ‫ال� �ت� �ف� �ه ��م وال� �ت� �ع ��اط ��ف ل��دي �ه��م‬ ‫م ��ع ه� ��ؤاء اأش� �خ ��اص ال��ذي��ن‬ ‫اقتلعوا من ديارهم‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي��رت �ك��ز ه� ��ذا ال �ف �ض��اء‬ ‫ع� �ل ��ى ت � �ب � ��ادل اأف� � �ك � ��ار م �ع �ه��م‬ ‫بخصوص السياسة الجديدة‬ ‫ف ��ي م �ج��ال ال �ه �ج��رة وال �ل �ج��وء‬ ‫ال � �ت� ��ي أط� �ل� �ق� �ه ��ا ج� ��ال� ��ة ام� �ل ��ك‬ ‫م �ح �م��د ال� �س ��ادس ف ��ي شتنبر‬ ‫‪ ،2013‬ع� �ل ��ى إث� � ��ر ت ��وص� �ي ��ات‬ ‫تقرير امجلس الوطني لحقوق‬ ‫اإن� �س ��ان ال� ��ذي ي�ح�م��ل ع �ن��وان‬ ‫"اأج� ��ان� ��ب وح� �ق ��وق اإن� �س ��ان‬ ‫ب� ��ام � �غ� ��رب‪ :‬م� ��ن أج � ��ل س �ي��اس��ة‬

‫جديدة للهجرة"‪.‬‬ ‫كما سيتم تنظيم ل�ق��اء ات‬ ‫أخ� � � � � ��رى م � � ��ن ط� � � � ��رف ش � ��رك � ��اء‬ ‫ام � �ج � �ل� ��س ال� ��وط � �ن� ��ي ل �ح �ق ��وق‬ ‫اإن�س��ان وامفوضية السامية‬ ‫ل � � ��أم � � ��م ام� � � �ت� � � �ح � � ��دة ل � � �ش� � ��ؤون‬ ‫ال��اج �ئ��ن م ��ن أج� ��ل ااح �ت �ف��اء‬ ‫ب��ال�ي��وم ال�ع��ام��ي ل��اج��ئ‪ ،‬حيث‬ ‫نظم مهرجان الرباط إفريقيا‪،‬‬ ‫م � ��ن ط � � ��رف م ��ؤس� �س ��ة م� �ش ��رق‬ ‫شريك امفوضية‬ ‫م � � �غ� � ��رب‪،‬‬ ‫السامية لأمم امتحدة لشؤون‬ ‫ال��اج �ئ��ن ب��ام �س��رح ال��وط �ن��ي‬ ‫محمد الخامس ي��وم��ي‪17‬و‪20‬‬ ‫يونيو الجاري‪.‬‬ ‫كما نظم مقهى امتطوعن‬ ‫ح � � � � ��ول م � � � ��وض � � � ��وع ال� � �ه� � �ج � ��رة‬ ‫وال �ل �ج��وء‪ ،‬م��ن ط ��رف امنظمة‬ ‫ال � �ف� ��رن � �س � �ي� ��ة ل� �ل� �م� �ت� �ط ��وع ��ن‪،‬‬

‫وب� � ��رن� � ��ام� � ��ج اأم � � � � ��م ام � �ت � �ح� ��دة‬ ‫ل� � �ل� � �م� � �ت� � �ط � ��وع � ��ن ب � ��ال� � �ف� � �ض � ��اء‬ ‫ال� �ج � �م � �ع ��وي‪ ،‬أك � � � ��دال ي� � ��وم ‪18‬‬ ‫يونيو الجاري‪.‬‬ ‫أي � � �ض� � ��ا‪ ،‬س � �ي � �ت� ��م اف � �ت � �ت� ��اح‬ ‫معرض الصور الفوتوغرافية‬ ‫"ن � �ظ� ��رة أخ � � ��رى ع� ��ن ام � �غ� ��رب"‪،‬‬ ‫الذي يقدم صورا فوتوغرافية‬ ‫ال� �ت� �ق� �ط� �ه ��ا ش� � �ب � ��اب اج� � � ��ؤون‬ ‫وم�غ��ارب��ة ص ��وروا م��ن خالها‬ ‫واق� �ع� �ه ��م ال� �ي ��وم ��ي‪ .‬وي �س �ت �م��ر‬ ‫ام �ع��رض إل��ى غ��اي��ة ‪ 28‬يونيو‬ ‫الجاري‪ ،‬بامعهد الفرنسي في‬ ‫الرباط‪.‬‬ ‫وي �ق��ام دوري ل �ك��رة السلة‬ ‫ي �ج �م��ع اج � �ئ ��ن وم �ه��اج��ري��ن‬ ‫وم �غ��ارب��ة‪ ،‬ي �ه��دف إل ��ى تعزيز‬ ‫ال �ت �س��ام��ح وق� �ب ��ول اآخ� ��ر عبر‬ ‫الرياضة الجماعية في تمارة‬

‫اليوم (السبت) وغدا (اأحد)‪.‬‬ ‫ويشكل ال � �ي� ��وم ال �ع ��ام ��ي‬ ‫ل��اج��ئ‪ ،‬امخلد ف��ي ‪ 20‬يونيو‬ ‫ال �ج��اري م��ن ك��ل ع��ام‪ ،‬مناسبة‬ ‫ل��اح�ت�ف��اء ب�ش�ج��اع��ة وص�م��ود‬ ‫ام � � � ��اي � � � ��ن م � � � ��ن اأش � � � �خ � � ��اص‬ ‫امشردين عبر العالم‪ ،‬والذين‬ ‫أرغ� � �م � ��وا ع� �ل ��ى ت� � ��رك دي� ��اره� ��م‬ ‫ب �س �ب��ب ال� �ح ��روب وان �ت �ه��اك��ات‬ ‫ح �ق��وق اإن� �س ��ان‪ .‬وي�م�ك��ن ه��ذا‬ ‫ال� �ي ��وم م ��ن إب� � ��راز م ��ا تكتسيه‬ ‫استماتتهم وتضحياتهم في‬ ‫سبيل البقاء من طابع بطولي‬ ‫وما مسارهم من طابع كوني‪،‬‬ ‫وك � � ��ذا ت �س �ل �ي��ط ال � �ض� ��وء ع�ل��ى‬ ‫قدرتهم على اإيمان بمستقبل‬ ‫أفضل‪ ،‬يتمكنون فيه من إعادة‬ ‫بناء حياتهم من جديد في ظل‬ ‫تمتعهم بكرامتهم اإنسانية‪.‬‬

‫سيشارك الفنان العامي ماهر زين‪،‬‬ ‫ف��ي مهرجان "ص��دى اأس�ح��ار" ال��ذي‬ ‫ستحتضنه مدينة تطوان أي��ام ‪،3‬‬ ‫‪ ،5 ،4‬من شهر يوليوز امقبل‪.‬‬ ‫وسيحيي ماهر ف��ي اليوم‬ ‫الثالث من امهرجان حفا فنيا‬ ‫إن �ش��ادي��ا ب �م �ش��ارك��ة منشدين‬ ‫ومقرئن مغاربة‪.‬جدير بالذكر‪،‬‬ ‫أن امنشد ماهر زين من أصول‬ ‫لبنانية وس��وي��دي الجنسية‪،‬‬ ‫ومتزو�� من فتاة مغربية‪.‬‬ ‫يزخر مساره بمجموعة من‬ ‫اأعمال حققت نجاحا واسعا‪ ،‬من‬ ‫بينها "يا نبي سام عليك"‪ ،‬و"السام‬ ‫عليك"‪ ،‬و"بارك الله لكما" وغيرها‪.‬‬ ‫اح�ت�ف�ل��ت‪ ،‬أم��س (ال�ج�م�ع��ة)‪ ،‬الزميلة‬ ‫حفيظة واج �م��ان بعيد م�ي��اده��ا في‬ ‫ج��و بهيج م��ع ع��دد م��ن أصدقائها‬ ‫امقربن‪ .‬وبهذه امناسبة تقدمت‬ ‫ص ��دي� �ق� �ت� �ه ��ا خ� ��دي � �ج� ��ة ج ��اب ��ر‬ ‫ب ��دع ��وت� �ه ��ا إل � ��ى ب �ي �ت �ه��ا ح�ي��ث‬ ‫قضيتا رف�ق��ة اأس ��رة الكريمة‬ ‫أم � �س � �ي� ��ة ا ت � �ن � �س� ��ى‪ .‬وت � �ق� ��دم‬ ‫اأص��دق��اء وال��زم��اء بالتهاني‬ ‫وال� �ت� �ب ��ري� �ك ��ات ل �ح �ف �ي �ظ��ة ع�ب��ر‬ ‫م�خ�ت�ل��ف وس��ائ��ل اات� �ص ��ال‪ ،‬إذ‬ ‫تلقت رس��ائ��ل نصية وات�ص��اات‬ ‫م �ت �ع��ددة‪ ،‬ف ��ي ح ��ن ف �ض��ل آخ� ��رون‬ ‫ال �ت��واص��ل م�ع�ه��ا ع �ب��ر "ف �ي��س ب� ��وك"‪،‬‬ ‫حيث م�ل��ؤوا حائطها بأطيب امتمنيات‬ ‫في عامها الجديد‪ .‬بدورنا نتقدم إل��ى حفيظة‬ ‫بأصدق عبارات التهاني ونقول لها كل عام وأنت بخير‪.‬‬

‫نشرنا خطأ في الصفحة اأخيرة في عدد أول أمس الخميس‪ ،‬صورة‬ ‫أحمد الدكالي في حن كانت الصورة من تصوير أحمد العلوي امراني‪.‬‬ ‫نعتذر عن هذا الخطأ ‪.‬‬ ‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬


‫باحثون يعثرون على ‪ 17‬جمجمة بإسبانيا تخص إنسان «النياندرتال»‬ ‫ق ��دم ال�ع�ل�م��اء وص �ف��ا م�ث�ي��را‬ ‫م�ج�م��وع��ة م��ن ال�ح�ف��ري��ات تضم‬ ‫‪ 17‬جمجمة تم استخراجها من‬ ‫ك �ه��ف ي�س�م��ى "م �ن �ج��م ال �ع �ظ��ام"‬ ‫ب �م �ن �ط �ق��ة س ��اس ��ل أت ��اب ��وي ��رك ��ا‬ ‫ال �ج �ب �ل �ي ��ة ب� �ش� �م ��ال إس� �ب ��ان� �ي ��ا‪،‬‬ ‫يرجع عهدها إلى ‪ 430‬ألف عام‪،‬‬ ‫أول أم��س (الخميس)‪ .‬وتخص‬ ‫ه � ��ذه ال �ج �م��اج��م ن ��وع ��ا ب �ش��ري��ا‬

‫منقرضا ي��رت�ب��ط بصلة وثيقة‬ ‫مع إنسان "النياندرتال"‪ ،‬أقرب‬ ‫م �خ �ل��وق م �ن �ق��رض إل� ��ى إن �س��ان‬ ‫العصر الحديث‪ ،‬وال��ذي ازده��ر‬ ‫ف��ي أرج��اء ق��ارت��ي أورب��ا وآسيا‬ ‫منذ نحو ‪ 250‬ألفا‪.‬‬ ‫وه � ��ذه ال �ج �م��اج��م ال� �ت ��ي ت��م‬ ‫تجميعها م��ن ش�ظ��اي��ا مبعثرة‬ ‫بحجرة عميقة ف��ي الكهف هي‬

‫أق � ��دم ح �ف��ري��ات م �ع��روف��ة ح�ت��ى‬ ‫اآن تظهر عليها تفاصيل في‬ ‫غاية الوضوح لجمجمة إنسان‬ ‫"ال � �ن � �ي� ��ان� ��درت� ��ال"‪ ،‬ع� �ل ��ى ال ��رغ ��م‬ ‫م��ن أن ال�ع�ل�م��اء ل��م ي�ص�ل��وا إل��ى‬ ‫ح��د اآن أن �ه��ا خ��اص��ة ب��إن�س��ان‬ ‫"النياندرتال" ذاته‪.‬‬ ‫وقال عالم اأحياء القديمة‬ ‫"خ� ��وان ل��وي��س أرس ��واج ��ا"‪ ،‬من‬

‫ج��ام �ع��ة م� ��دري� ��د‪ ،‬ال � ��ذي أش ��رف‬ ‫ع � �ل� ��ى ال � �ب � �ح� ��ث ال � � � ��ذي أوردت � � � ��ه‬ ‫دوري ��ة "س��اي �ن��س"‪" ،‬ل��م ت�ت��واف��ر‬ ‫ل��دي�ن��ا ق��ط م�ث��ل ه��ذه امجموعة‬ ‫ال�ه��ائ�ل��ة م��ن اإن �س��ان ام�ن�ق��رض‬ ‫ال� � �ت � ��ي ت � �س � �ت � �خ� ��رج م� � ��ن م ��وق ��ع‬ ‫ب� �ع� �ي� �ن ��ه‪ .‬إن� � �ه � ��ا أول م � � ��رة ف��ي‬ ‫التاريخ التي يمكننا أن ندرس‬ ‫ف �ي �ه��ا م �ج �م��وع��ة م �ت �ك��ام �ل��ة م��ن‬

‫ال �ح �ف��ري��ات ول �ي ��س ك ��ل ح�ف��ري��ة‬ ‫ع�ل��ى ح ��دة"‪ .‬وق ��ال إن ام��وق��ع لم‬ ‫يتضمن مجرد جماجم فحسب‪،‬‬ ‫ب ��ل ن �ج��ح ال �ع �ل �م��اء ف ��ي تجميع‬ ‫ه�ي��اك��ل عظمية ل�ن�ح��و ‪ 30‬ف��ردا‬ ‫م �ع �ظ �م �ه��ا ل �ش �ب��ان وم ��راه� �ق ��ن‪،‬‬ ‫ل�ك�ن�ه��ا ش �م �ل��ت ع� ��ددا ق�ل �ي��ا من‬ ‫اأفراد اأكبر سنا واأطفال‪.‬‬ ‫ويجري الباحثون عمليات‬

‫وك� � � � � � ��ان� � � � � � ��ت م� � � �خ� � � �ل � � ��وق � � ��ات‬ ‫"ال� � �ن� � �ي � ��ان � ��درت � ��ال" ق � ��د اخ �ت �ف ��ت‬ ‫ب�ع��د أن وط��أ اإن �س��ان ال�ح��دي��ث‬ ‫أورب � � � � ��ا ق � ��ادم � ��ا م � ��ن إف ��ري� �ق� �ي ��ا‪،‬‬ ‫إا أن ال� � �ش � ��واه � ��د ال � ��وراث� � �ي � ��ة‬ ‫أف� � � � ��ادت ب� � �ح � ��دوث ت� � � � ��زاوج ب��ن‬ ‫"النياندرتال" وإن�س��ان العصر‬ ‫الحديث‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫التنقيب ه��ذه ف��ي ام��وق��ع‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ص �ن �ف �ت��ه ال �ي��ون �س �ك��و ع �ل��ى أن��ه‬ ‫م ��وق ��ع ل �ل �ت��راث ال� �ع ��ام ��ي‪ ،‬خ��ال‬ ‫العقود اأربعة اأخيرة‪ ،‬وسبق‬ ‫أن وص� � �ف � ��وا ب� �ع� �ض ��ا م � ��ن ه ��ذه‬ ‫ال� �ج� �م ��اج ��م وال� � ��رف� � ��ات‪ .‬وي� �ث ��ور‬ ‫ج� � � ��دل س � ��اخ � ��ن ح� ��ال � �ي� ��ا ب� �ش ��أن‬ ‫ع�م��ر ال�ح�ف��ري��ات ون��وع السالة‬ ‫البشرية على وجه التحديد‪.‬‬

‫‪www.awassim.com‬‬ ‫> العدد‪ > 221 :‬السبت ‪ 23‬شعبان ‪ 1435‬امـوافق ‪ 21‬يونيو ‪2014‬‬

‫الهموم قوة تصنع منك شجرة ‪ ..‬صمودها‬ ‫أو سقوطها عائد إلى مدى قوة تمسكك‬ ‫بجذورك‪.‬‬ ‫طارق السويدان‬

‫العيون الزرقاء‬

‫س��أل��ت ب �ن��ت ج��دت �ه��ا‪ :‬م � ��اذا ك ��ل أس �ن��ان��ك‬ ‫مكسورة يا جدتي؟‬ ‫الجدة‪ :‬هكذا كانت اموضة على أيامنا‬

‫امعرض الدولي لألواح الضوئية‬ ‫في نونبر امقبل بالدار البيضاء‬ ‫ت � � � � � � �ن � � � � � � �ظ� � � � � � ��م ش � � � � � ��رك� � � � � ��ة‬ ‫ااس �ت �ث �م��ارات ال �ط��اق �ي��ة‪ ،‬ما‬ ‫بن ‪ 4‬و‪ 7‬نونبر امقبل بالدار‬ ‫ال�ب�ي�ض��اء‪ ،‬ال� ��دورة اأول ��ى ل�‬ ‫"امعرض وامؤتمر الدولين‬ ‫لألواح الضوئية"‪.‬‬ ‫وأوض �ح��ت ال�ش��رك��ة‪ ،‬في‬ ‫ب� �ي ��ان‪ ،‬أن ه� ��ذه ال �ت �ظ��اه��رة‪،‬‬ ‫ام� � �ن� � �ظ� � �م � ��ة ب� � � � ��إش� � � � ��راف م ��ن‬ ‫وزارة ال � �ط� ��اق� ��ة وام� � �ع � ��ادن‬ ‫وام � � � ��اء وال� �ب� �ي� �ئ ��ة‪ ،‬س �ت �ع �ق��د‬ ‫ت � � � �ح� � � ��ت ش � � � � �ع� � � � ��ار "س � � � � � ��وق‬ ‫األ� ��واح ال�ض��وئ�ي��ة ب��ام�غ��رب‬ ‫وإف ��ري� �ق� �ي ��ا‪..‬ف ��رص ح�ق�ي�ق�ي��ة‬ ‫لاستثمار"‪.‬‬ ‫وأوض � ��ح ام �ن �ظ �م��ون أن‬ ‫"ام �غ��رب‪ ،‬ال��ذي ي�ع��د أرض�ي��ة‬ ‫اس �ت��رات �ي �ج �ي��ة ل��اس �ت �ث �م��ار‬

‫في إفريقيا‪ ،‬يستعد لوضع‬ ‫س � � ��وق ح� �ق� �ي� �ق� �ي ��ة ل �ت �ط��وي��ر‬ ‫قطاع األواح الضوئية"‪.‬‬ ‫وذك � � ��ر ال � �ب � ��اغ أن ه ��ذه‬ ‫ال �ت �ظ��اه��رة س �ت �ت �م �ي��ز ب�ع�ق��د‬ ‫ل�ق��اء ات استراتيجية إب��رام‬ ‫ات �ف��اق��ات ت �ج��اري��ة‪ ،‬والبحث‬ ‫ع��ن ش��رك��اء‪ ،‬وت�ق��دي��م أح��دث‬ ‫ال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ات ام��رت �ب �ط��ة‬ ‫باألواح الشمسية‪.‬‬ ‫وي � � � � �ع� � � � ��د "ام � � � � �ع� � � � ��رض‬ ‫وام��ؤت�م��ر ال��دول�ي��ن ل��أل��واح‬ ‫ال � �ض� ��وئ � �ي� ��ة" أول م� �ع ��رض‬ ‫دول� � � � ��ي ب� ��إف� ��ري � �ق � �ي� ��ا ي� �ه ��دف‬ ‫إل ��ى ت �ط��وي��ر س ��وق األ� ��واح‬ ‫الضوئية‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫التوتر يسبب فقدان الذاكرة‬ ‫قصيرة امدى في الشيخوخة‬ ‫ازدادت مخاطر إصابة‬ ‫البالغن امعرضن للتوتر‬ ‫ن �ت �ي �ج ��ة ال � �ع � �م� ��ل‪ ،‬أو ن �م��ط‬ ‫حياتهم إل��ى فقدان الذاكرة‬ ‫ق � �ص � �ي� ��رة ام � � � � ��دى‪ ،‬ف� � ��ي س��ن‬ ‫ال�ش�ي�خ��وخ��ة‪ .‬وأظ �ه��ر بحث‬ ‫أج � � ��راه ع �ل �م��اء ف ��ي ج��ام �ع��ة‬ ‫"آي � ��وا" ب��ال��واي��ات ام�ت�ح��دة‬ ‫اأم� �ي ��رك� �ي ��ة‪ ،‬وج� � ��ود ع��اق��ة‬ ‫ب��ن ارت� �ف ��اع ن�س�ب��ة ه��رم��ون‬ ‫"ال� � �ت � ��وت � ��ر" "ك� � ��ورت � � �ي� � ��زول"‪،‬‬ ‫وخطر التعرض مشاكل في‬ ‫ال ��ذاك ��رة ق �ص �ي��رة ام� ��دى في‬ ‫سن الشيخوخة‪.‬‬ ‫وذك � � � � � � ��ر ال � � �ع � � �ل � � �م� � ��اء أن‬ ‫ارت � � �ف� � ��اع ن� �س� �ب ��ة ال� �ه ��رم ��ون‬ ‫ل �ف �ت ��رة ط ��وي �ل ��ة ت ��ؤث ��ر ع�ل��ى‬ ‫ال�ف��ص الجبهي ف��ي ال��دم��اغ‬ ‫ام � � � �س� � � ��ؤول ع � � ��ن ال� � � ��ذاك� � � ��رة‪،‬‬ ‫ق� �ص� �ي ��رة ام� � � � ��دى‪ .‬وأوض � � ��ح‬ ‫ال �ع��ال��م "ج ��اس ��ون رادل� � ��ي"‪،‬‬

‫أن ف�ق��دان ال��ذاك��رة القصيرة‬ ‫ي �ظ �ه��ر ف ��ي ح ��وال ��ي س ��ن ال� �‬ ‫(‪ ،)65‬م �ع��رب��ً ع ��ن اع �ت �ق��اده‬ ‫أن ه��رم��ون "ال�ت��وت��ر"‪ ،‬يفتح‬ ‫ال �ط��ري��ق أم � ��ام آل �ي ��ة ت�س�ب��ب‬ ‫"تآكل" الدماغ‪.‬‬ ‫وأظهرت أبحاث سابقة‬ ‫أن التوتر يؤثر على مناطق‬ ‫مختلفة من الدماغ‪ ،‬إا أنه‪،‬‬ ‫وأول م� � ��رة‪ ،‬ت �ظ �ه��ر ع��اق��ة‬ ‫ت��أث�ي��ر ه��رم��ون ك��ورت �ي��زول‪،‬‬ ‫على ق�ش��رة ال�ف��ص الجبهي‬ ‫للدماغ‪.‬‬ ‫وسلطت نتائج البحث‬ ‫ال��ذي نشر على "مجلة علم‬ ‫اأع � � �ص� � ��اب" ال� � �ض � ��وء ع �ل��ى‬ ‫ال �ج �ه��ود ام �ب��ذول��ة ل�ل�ح��د أو‬ ‫ال��وق��اي��ة م��ن ف �ق��دان ال��ذاك��رة‬ ‫قصيرة امدى لدى الشيوخ‪.‬‬ ‫(اأناضول)‬

‫اليوغا كما تراها العن‬ ‫مدربة اليوغا (بيت كامان) التي تجاوزت الثمانن من عمرها‪ ،‬ما زالت قادرة على ثني جسمها إلى الوراء‪ .‬فبعد أن أكملت ‪ 40‬سنة من عمرها في تدريس اليوغا‪،‬‬ ‫تعيش هذه السيدة اأسترالية دليا حيا على أنه من يكرس حياته في ممارسة اليوغا يعش حياته كامطاط في الليونة‪ .‬وحازت هذه السيدة لقب أكبر مدربة‬ ‫يوغا في العالم على حسب موسوعة جينيس لأرقام القياسية لعام ‪(.2011‬بي بي ميكروفت ميديا)‬

‫ال �ص �ح��اف��ي ال �ب��ري �ط��ان��ي روب� � ��رت ف �ي �س��ك‪ ،‬واح � ��د م��ن‬ ‫ال �ص �ح��اف �ي��ن ال �ق��ائ��ل ال ��ذي ��ن ي �ك �ت �ب��ون ب �م��وض��وع �ي��ة عن‬ ‫قضايا امنطقة‪ .‬له اهتمام كبير ودراية واسعة بالقضايا‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة‪ .‬ك ��ان ف�ي�س��ك ق��د ك �ت��ب رأي� ��ً م�ل�ف�ت��ً ف��ي صحيفة‬ ‫"إن ��دب� �ن ��دت" ال �ب��ري �ط��ان �ي��ة ح� ��ول م ��وض ��وع ره ��ائ ��ن "ع��ن‬ ‫إميناس" في الجزائر‪ ،‬سأعود الى ذلك الرأي‪.‬‬ ‫قليا عند مسألة "اموضوعية" في الصحافة‪.‬‬ ‫أتوقف‬ ‫ً‬ ‫اعتقادي أن اموضوعية هي في عمقها تعني مامسة‬ ‫الحقيقة بناء على معلومات وليس تخمينات‪.‬‬ ‫عندما نطلق صفة "صحافي م��وض��وع��ي" على أحد‬ ‫الصحافين الغربين‪ ،‬نعني تحديدً بأنه يتوخى الدقة‬ ‫ف��ي ك �ت��اب��ات��ه‪ ،‬وي�ج�م��ع أك �ب��ر ق ��در م��ن ام �ع �ل��وم��ات‪ .‬ه��ؤاء‬ ‫ق�ل��ة‪ .‬وف��ي ال�غ��ال��ب ا ي�ج��د ال�ص�ح��اف�ي��ون ام�ع�ل��وم��ات‪ ،‬ذل��ك‬ ‫أن ال �ص �ح��اف��ة ل� ��دى أص �ح��اب‬ ‫ال� �ق ��رار ه ��ي "ام � ��دح وال �ت �ن��وي��ه‬ ‫واإش��ادة والثناء"‪ ،‬وف��وق كل‬ ‫ذل� ��ك ت �ض �ل �ي��ل ال ��وق ��ائ ��ع‪ ،‬ول��ي‬ ‫عنق الحقيقة‪.‬‬ ‫ام � ��ؤك � ��د أن ال� � � �ق � � ��ارئ‪ ،‬أي‬ ‫ق � ��ارئ‪ ،‬ا ي�ع�ن�ي��ه وا ي��رض�ي��ه‬ ‫أن ت�ن�ح�ص��ر م�ه�م��ة ال�ص�ح��اف��ة‬ ‫ف ��ي م � ��دح ال� �ح ��اك ��م واإش � � ��ادة‬ ‫بعظمته فيما فعل ولم يفعل‪.‬‬ ‫ع� � �م � ��ل ف � �ي � �س� ��ك م � � ��راس � � � ً�ا‬ ‫ل �ل �ص �ح �ي �ف��ة ال �ب��ري �ط��ان �ي��ة م��ن‬ ‫ب �ي��روت ق��راب��ة ‪ 30‬س �ن��ة‪ ،‬ل�ك�ن��ه ت �ح��رك ك�ث�ي��رً ف��ي امنطقة‪.‬‬ ‫ن��ال ع ��ددً ك�ب�ي��رً م��ن ال �ج��وائ��ز ل �ق��اء ت �ق��اري��ره الصحافية‬ ‫امتميزة ع��ن ح��روب امنطقة‪ .‬واخ�ت�ي��ر "ص�ح��اف��ي السنة"‬ ‫سبع م��رات‪ .‬نشر مجموعة من الكتب‪ .‬يتحدث العربية‪،‬‬ ‫وم��ن الصحافين الغربين القائل ال��ذي أج��رى ح��وارات‬ ‫مع "أسامة بن ادن" خال الفترة من عام ‪ 1993‬إلى عام‬ ‫‪.1997‬‬ ‫في مقاله عن "رهائن عن إمناس" قبل سنة ونصف‬ ‫ك�ت��ب ف�ي�س��ك ي �ق��ول "ت �ح��دث��ت إل ��ى ص��دي��ق ج��زائ��ري ق��دي��م‬ ‫يعمل في مجال الطيران‪ ،‬سألته عن موقفه من الهجوم‬ ‫على حقل "ع��ن إم�ي�ن��اس" ل�ل�غ��از‪ ،‬وأج��اب�ن��ي إن�ه��ا عملية‬ ‫ذكية‪ ،‬قضينا على اإرهابين‪ .‬سألته لكن ماذا عن مقتل‬ ‫الرهائن اأب��ري��اء؟ أجابني ي��ا لهم م��ن تعساء‪ .‬وأض��اف‪،‬‬ ‫ق�ت��ل ل�ن��ا اآاف م��ن ال �ن �س��اء واأط� �ف ��ال ف��ي ح��رب�ن��ا خ��ال‬ ‫التسعينيات‪،‬هي مأساة مروعة‪ ،‬لكننا نحارب اإرهاب"‪.‬‬ ‫�ا "ن� �ح ��ن غ ��اض �ب ��ون ل �ي��س ب�س�ب��ب‬ ‫وي �م �ض��ي ف �ي �س��ك ق ��ائ � ً‬ ‫مذبحة اأبرياء‪ ،‬لكن أن الرهائن قتلوا من طرف الجيش‬ ‫ال �ج��زائ��ري‪ ...‬ب��ل أن أغ�ل��ب م��ن ُق�ت�ل��وا م��ن ره��ائ��ن ه��م من‬ ‫البيض ذوي العيون الزرقاء‪ ،‬وليسوا شبانا من أصحاب‬ ‫البشرة الداكنة والعيون البنية‪ .‬وإذا كان قد جرى إنقاذ‬ ‫"الغربين"‪ ،‬إضافة إل��ى اليابانين‪ ،‬وك��ان جميع القتلى‬ ‫من الجزائرين اأبرياء‪ ،‬لن يتحدث أحد عن غارة فاشلة"‪.‬‬ ‫زاد ف �ي �س��ك "ل� ��و أن ك ��ل ال ��ذي ��ن ذب� �ح ��وا ف ��ي ال �ق �ص��ف‬ ‫بالهليكوبتر كانوا جزائرين أشرنا للعواقب امأساوية‬ ‫ل �ل �غ��ارة‪ ،‬ل �ك��ن ع �ك��س ذل ��ك ع �ن��اوي��ن ال �ص �ح��ف ال��رئ�ي�س�ي��ة‬ ‫أسهبت ف��ي ال�ح��دي��ث ع��ن شجاعة وك �ف��اء ة رج��ال اإن�ق��اذ‬ ‫من الجيش الجزائري‪ ،‬وإجراء مقابات مع أسر الغربين‬ ‫اممتنن للجميل"‪.‬‬ ‫ختم روبرت فيسك مقاله املفت بفقرة مضيئة‪ ،‬حيث‬ ‫قال "كانت عناوين الصحف الفرنسية في الفترة من عام‬ ‫‪ 1954‬إلى ‪( 1962‬حرب تحرير الجزائر) تقول "اإرهابيون‬ ‫في تراجع في بلد اسمه الجزائر‪ .‬أؤكد لكم أن الفرنسين‬ ‫لم يربحوا تلك الحرب"‪.‬‬ ‫يا لها من خاصة‪.‬‬ ‫يا له من صحافي‪.‬‬

‫‪talhagibriel@gmail.com‬‬

‫ااحتفال في تطوان بعشرين سنة من التعاون امغربي اأندلسي في مجال اماء‬ ‫احتفل مسؤولون مؤسساتيون‬ ‫وخ� �ب ��راء ف��ي م �ج��ال ام� ��اء م��ن ام �غ��رب‬ ‫واأن � ��دل � ��س‪ ،‬أول أم � ��س (ال �خ �م �ي��س)‬ ‫بتطوان‪ ،‬بعشرين سنة من التعاون‬ ‫وت�ب��ادل ال�ت�ج��ارب ف��ي م�ج��ال الحفاظ‬ ‫ع � �ل ��ى ام� � � � � ��وارد ام� ��ائ � �ي� ��ة وت �ث �م �ي �ن �ه��ا‬ ‫والوقاية من الفيضانات‪.‬‬ ‫وأب� � ��رز ام� �ش ��ارك ��ون ف ��ي ال �ن ��دوة‬ ‫ال� �خ� �ت ��ام� �ي ��ة ل� �ب ��رن ��ام ��ج ال� ��وق� ��اي� ��ة م��ن‬ ‫ال� �س� �ي ��ول وال� �ف� �ي� �ض ��ان ��ات ف� ��ي ش �م��ال‬ ‫ام � �غ� ��رب‪ ،‬ام � �م ��ول ف ��ي إط� � ��ار ب��رن��ام��ج‬ ‫اات� �ح ��اد اأورب � � ��ي ل �ل �ت �ع��اون ال �ع��اب��ر‬ ‫للحدود‪ ،‬امكتسبات التي تحققت في‬

‫مجال التعاون امائي بن الجانبن‪،‬‬ ‫خ��اص��ة ب ��ن وك ��ال ��ة ال� �ح ��وض ام��ائ��ي‬ ‫للوكوس وامديرية العامة للتخطيط‬ ‫وت��دب �ي��ر ام �ل��ك ال �ع �م��وم��ي ام ��ائ ��ي ف��ي‬ ‫اأندلس‪.‬‬ ‫وه��م ه��ذا التعاون‪ ،‬ال��ذي انطلق‬ ‫ع� � ��ام ‪ ،1994‬ب ��ال� �خ� �ص ��وص ت �ف �ع �ي��ل‬ ‫برنامج نقل التكنولوجيا في مجال‬ ‫اماء (‪ )2014-1996‬بميزانية تبلغ ‪2.9‬‬ ‫مليون أورو‪ ،‬وال��ذي مكن م��ن إنشاء‬ ‫م ��رك ��ز ن �ق ��ل ال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا ب �ت �م��ودا‬ ‫(ت � �ط� ��وان) ال � ��ذي دخ� ��ل ح �ي��ز ال �خ��دم��ة‬ ‫عام ‪ ،2001‬ويمثل مؤسسة بارزة في‬

‫مجال البحث وتقاسم الخبرات حول‬ ‫تقنيات تصفية اماء‪ ،‬وتثمن اموارد‬ ‫امائية والحفاظ عليها‪.‬‬ ‫وخ� � � � � � ��ول ال � � � �ت � � � �ع � � ��اون ام� � �غ � ��رب � ��ي‬ ‫اأندلسي أيضا دعم برنامج التزويد‬ ‫ال �ج �م��اع��ي ب ��ام ��اء ال� �ص ��ال ��ح ل �ل �ش��رب‬ ‫ل �ل �س �ك��ان ال �ق ��روي ��ن ال � ��ذي أن �ج��ز ب��ن‬ ‫‪ 2003‬و‪ 2012‬ل�ف��ائ��دة ‪ 27‬أل��ف نسمة‬ ‫ي � �ت� ��وزع� ��ون ع� �ل ��ى ‪ 58‬دوارا ف� ��ي ‪11‬‬ ‫جماعة قروية‪.‬‬ ‫وي� �ش� �ك ��ل ب ��رن ��ام ��ج ال ��وق ��اي ��ة م��ن‬ ‫ال� �س� �ي ��ول وال� �ف� �ي� �ض ��ان ��ات ف� ��ي ش �م��ال‬ ‫ام �غ��رب‪ ،‬ال ��ذي وض ��ع خ��ري�ط��ة مدققة‬

‫م � �ن� ��اط� ��ق ام � � � �ه � � ��ددة ب ��ال� �ف� �ي� �ض ��ان ��ات‬ ‫وام�خ��اط��ر امرتبطة بها ف��ي ج��زء من‬ ‫ال � �ح� ��وض ام� ��ائ� ��ي ل � �ل� ��وك� ��وس‪ ،‬وع� ��زز‬ ‫تكوين اأطر امغربية في هذا امجال‪،‬‬ ‫أيضا ثمرة لهذا ال�ت�ع��اون على غ��رار‬ ‫فضاء عبر الحدود للتدبير امندمج‬ ‫للموارد امائية امخصص للنهوض‬ ‫ب��ال �ب �ح��ث وال �ت �ن �م �ي��ة ح ��ول ام� ��اء على‬ ‫م� �س� �ت ��وى ال � �ع� ��دي� ��د م � ��ن ام ��ؤس� �س ��ات‬ ‫الجامعية بامغرب واأندلس‪.‬‬ ‫وأش � � � � � � ��ادت ش � � ��رف � � ��ات أف � � �ي � ��ال‪،‬‬ ‫ال��وزي��رة ام�ن�ت��دب��ة ام�ك�ل�ف��ة ب��ام��اء‪ ،‬في‬ ‫ك �ل �م��ة ب��ام �ن��اس �ب��ة‪ ،‬ب� �ج ��ودة ال �ت �ع��اون‬

‫ام � �غ� ��رب� ��ي اأن � ��دل� � �س � ��ي ف � ��ي م �خ �ت �ل��ف‬ ‫ام� �ج ��اات ام��رت �ب �ط��ة ب��ام��اء وال �ح �ف��اظ‬ ‫ع �ل��ى ام � ��وارد ام��ائ �ي��ة‪ ،‬خ��اص��ة ف��ي ما‬ ‫يتعلق بالوقاية من الفيضانات عبر‬ ‫مشروع برنامج الوقاية من السيول‬ ‫والفيضانات في شمال امغرب‪.‬‬ ‫وت � �ك � �ت � �س� ��ي م� � �س � ��أل � ��ة م� �خ ��اط ��ر‬ ‫الفيضانات أهمية خ��اص��ة بالنسبة‬ ‫للمغرب الذي خصص لها شقا كاما‬ ‫ف��ي اس�ت��رات�ي�ج�ي�ت��ه ال��وط �ن �ي��ة ل�ل�م��اء‪،‬‬ ‫ح�س��ب ال��وزي��رة ال�ت��ي أش ��ارت إل��ى أن‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ش �م��ال ام �غ��رب ب��ال�خ�ص��وص‬ ‫م �ع��رض��ة ل �ه ��ذا ال� �ن ��وع م ��ن ام �خ��اط��ر‪،‬‬

‫م �م��ا ي� �ب ��رز أه �م �ي��ة ت �ع��زي��ز ال �ج �ه��ود‬ ‫لحماية امناطق امهددة بالفيضانات‬ ‫وت �ط��وي��ر ت� �ع ��اون ام ��رك ��زي ف ��ي ه��ذا‬ ‫ام � �ج� ��ال‪ .‬م ��ن ج �ه �ت �ه��ا‪ ،‬دع� ��ت "م��اري��ا‬ ‫خ � �ي � �س� ��وس خ� �ي� �م� �ي� �ن� �ي ��ث" ال� � ��وزي� � ��رة‬ ‫اإق �ل �ي �م �ي��ة ل �ل �ب �ي �ئ��ة وت �ه �ي �ئ��ة ال �ت ��راب‬ ‫ب��ال�ح�ك��وم��ة ام�س�ت�ق�ل��ة ل��أن��دل��س إل��ى‬ ‫إرس� ��اء ب��رن��ام��ج ج��دي��د ل�ل �ت �ع��اون في‬ ‫مجال اماء بن اأندلس وامغرب بما‬ ‫يضمن مواصلة العمل لصالح تقوية‬ ‫امؤسسات‪ ،‬وتطوير أدوات مشتركة‬ ‫ت� �م� �ك ��ن م � ��ن ت� �ح� �س ��ن ح� �ك ��ام ��ة ام� � ��اء‪،‬‬ ‫وتشجيع تدبير أك�ث��ر فعالية م��وارد‬

‫اماء في جانبي مضيق جبل طارق‪.‬‬ ‫وت� �ت ��وف ��ر ت �ج �ه �ي��زات م ��رك ��ز ن�ق��ل‬ ‫التكنولوجيا على تشكيلة متنوعة‬ ‫م��ن ت�ك�ن��ول��وج�ي��ات ال�ت�ص�ف�ي��ة‪ ،‬فضا‬ ‫ع� � ��ن م � ��رك � ��ب م � �خ � �ت � �ب� ��رات ي �ح �ت �ض��ن‬ ‫أنشطة مراقبة جودة امياه في وكالة‬ ‫الحوض امائي للوكوس‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ إح ��داث ��ه‪ ،‬اس�ت�ق�ب��ل ام��رك��ز‬ ‫أزي � ��د م ��ن ‪ 100‬م� �ت ��درب م ��ن م�خ�ت�ل��ف‬ ‫ال �ج��ام �ع��ات وام ��ؤس� �س ��ات ب��ام �غ��رب‪،‬‬ ‫واحتضن أزيد من ‪ 50‬ورشة‪ ،‬وندوة‪،‬‬ ‫وأياما لتبادل التجارب‪.‬‬ ‫(و م ع)‬


N221