Page 1

‫نظريات التخطيط‬


‫مقدمة‬ ‫بعد الدراسة التاريخية للمدن في عصورها المختلفة نجد أن المدينة قد تعرضت‬ ‫للعديد من المفاهيم انبعثت من المؤثرات الزمانية والمكانية التي ارتبطت بالديانة‬ ‫والسياسة والقتصاد وظهرت في أشكال أملتها عليها ظروفها المعاصرة وبعد‬ ‫حدوث الثورة الصناعية في أوروبا والتي أمتد تأثيرها على العالم كله مؤذنة‬ ‫ببداية عصر حديث قوامه العلم والمعرفة كان لزاما على المخططين والمعماريين‬ ‫أن تأتي أفكارهم متوائمة مع هذا التطور متخذين أساليب التحليل العلمي‬ ‫والدراسات الهندسية وعلوم الفلسفة والمنطق والجتماع للوصول إلي أفضل‬ ‫الحلول والبتكارات التي يستطيعون من خللها تقديم خدماتهم للبشرية في إطار‬ ‫النسق العمرانية التي يعيشون فيها‪ .‬ومن قلب المناخ العلمي الذي بزغ مع بداية‬ ‫القرن العشرين ظهرت العديد من نظريات تخطيط المدن التي ترواحت أفكارها بين‬ ‫فكرتين أو نظريتين أساسيتين أولهما تعتمد على نظرية النتشار والخرى تعتمد‬ ‫على نظرية التمركز‪.‬‬


‫نظريات التخطيط‬ ‫تنقسم من حيث التجاه الي‬ ‫نوعين‬

‫نظريات النتشار‬

‫نظريات التمركز‬


‫نظريات النتشار‬ ‫شرح لويد برودوين في كتابه مستقبل المدن هذه النظرية على‬ ‫أساس انتشار مراكز الحضر على أرض القليم وحل معظم مراكز‬ ‫الحضر القديمة بطريقة تسمح بانتشار النشطة المختلفة خلل‬ ‫القليم أي إقامة المصانع والمكاتب الدارية والمتاحف والجامعات‬ ‫والمستشفيات في أي مكان وبهذا يصبح مكان السكن والعمل‬ ‫قريبين من بعضهما وسيترتب على ذلك كثافة سكانية منخفضة‬ ‫وسيعتمد توزيع هذه النشطة على المواصلت وبالذات وسائل‬ ‫النقل الخاصة كالسيارات كما ستنشر وسائل الترفيه في كل مكان‬ ‫مما يؤدي إلي توزيع الكثافة السكانية‪.‬‬


‫النظرية الخطية‬ ‫صاحب هذه النظرية هو المهندس سوريا متى الذى برز بتلك الفكرة عام ‪1892‬م وهي تعمير‬ ‫جانبي الطريق الموصل بين مدينتين قديمتين لتكوين مدينة أخرى وقد أطلق عليها المدينة‬ ‫الشريطية وهي محاولة للغاء الشكل المركزي والخذ بأسلوب التخطيط الشريطي والذي تمتد‬ ‫فيه المدينة على امتداد الطريق الرئيسي حيث تمتد الصناعات والسكان على جانبي الطريق‬ ‫ويتفرع منه شوارع فرعية مسدودة النهايات تبنى حولها المساكن‪.‬‬ ‫وتم تطبيق هذه النظرية في تخطيط مدينة مدريد عاصمة أسبانيا حيث تمتد المدينة الشريطية‬ ‫على جانبي الطريق الذي يربط المدن المحيطة بالعاصمة مدريد بحيث تتحول تلك الشبكة‬ ‫التخطيطية إلي حلقة سكنية متصلة من الفيلت تحيط بالمدينة بدل من بقاء كل مدينة منها‬ ‫منعزلة عن الخرى‬


‫النظرية الخطية‬ ‫مميزات المدينة الخطية‬ ‫‪1.‬‬

‫الحصول على جمال الريف وجمال الطبيعة على جانبي‬ ‫المدينة‪.‬‬

‫‪2.‬‬

‫تلفى المركزية الخانقة في الخدمات المركزة في الوسط‪.‬‬

‫‪3.‬‬

‫ضمان توزيع الراضي السكنية توزيعا متكافئا من ناحية‬ ‫اتصالها بشبكة المرور الرئيسية ثم إمكانية كل مسكن بالتمتع‬ ‫بحديقة خلفية‪.‬‬

‫‪4.‬‬

‫ضمان العلقة بين المساحات المبنية والمساحات الخضراء‪.‬‬

‫‪5.‬‬

‫ربط المدينة الخطية بحركة آلية واحدة تطل عليها جميع‬ ‫المساكن‪.‬‬


‫النظرية الخطية‬ ‫عيوب المدينة الخطية‬ ‫‪1.‬‬

‫عدم تحقيق الرتباط والتآلف بين سكان المدينة لطول المسافة‪.‬‬

‫‪2.‬‬

‫لم تحقق التدرج النوعي في المناطق السكنية فالكل سواء‪.‬‬

‫‪3.‬‬

‫لم تحقق الفصل العضوي بين المناطق السكنية والصناعية وغيرها‪.‬‬


‫المدينة الحدائقية‬ ‫في عام ‪ 1898‬ابنزار هوارد البريطاني الجنسية بفكرة هذه المدينة التي نشرها في‬ ‫كتابه الطريق العلمي نحو الصلح الحقيقي وتتلخص فكرتها في تخطيط مدينة لها‬ ‫كفايتها الذاتية وان تبقى بعيدا عن المدن الخرى وقال أن الرض التي ستقام عليها‬ ‫المدينة وما حولها يجب أن تبقى ملكا عاما للمجتمع وقد حدد مسطح إجمالي للمدينة‬ ‫حوالي ‪ 6000‬فدان تشكل الكتلة العمرانية منها ألف فدان ويحيط بها ‪ 5000‬فدان‬ ‫أرض زراعية ويسكنها ‪ 30‬ألف نسمة بالضافة إلي ‪ 2000‬يعملون في الزراعة‪.‬‬ ‫وقد خططت المدينة على أساس أن توزع المساكن حول مساحة مركزية مفتوحة‬ ‫والمساحة المركزية عبارة عن ميدان تتوسطه الحدائق وتتجمع حوله المباني العامة‬ ‫كدور القضاء ودار الكتب والمتحف والمستشفى والمسارح يحيط بها الحدائق العامة‬ ‫يليها سوق المدينة أما المسكن فمنفردة وممتدة في نطاقات دائرية يتوسطها طريق‬ ‫دائري تقع عليه المدارس والكنائس أما المصانع فتقع على طريق دائري خارجي يحيط‬ ‫بالمدينة ويخترق المدينة ست طرق رئيسية واسعة مارة بالمركز وتقطع المحيط‬ ‫الخارجي بحيث تقسم المدينة إلي مجاورات سكنية وتبلغ الكثافة السكنية ‪ 14‬أسرة ‪/‬‬ ‫فدان‪.‬‬


‫الضواحي الحدائقية‬ ‫ظهرت نظرية ريموند يونين عام ‪1922‬م ويعتبر يونين من رواد السكان صاحب‬ ‫العبارة المشهورة "فرط الزحام ل يعود بأي مكسب" وطالب بضرورة القتصاد في عدد‬ ‫الشوارع التي ل لزوم لها وتوفير الماكن الفضاء والحدائق العامة والملعب واقترح‬ ‫فكرة إنشاء ضواحي حول المدن‪ ،‬كما اقترح ضرورة الشراف على استغلل أرض‬ ‫الحضر استغلل فعال وذلك عن طريق تملك الدولة للرض‪.‬‬ ‫الضاحية التي اقترحها يونين يترواح حجمها بين ‪18- 12‬ألف نسمة بحيث ل تتطلب‬ ‫وسائل مواصلت داخلية وقد تشمل بعض الصناعات وتربط بالمدينة الم بواسطة شبكة‬ ‫مواصلت سريعة ويؤكد في نظريته على التخطيط السليم الذي يوفر أكبر قدر من‬ ‫الخدمات بأقل تكلفة والقتصاد في الشوارع وضرورة إشراف الدولة على أرض المدينة‬ ‫وقد طبقت هذه النظرية في انجلترا وغيرها من الدول بعد الحرب العالمية الثانية ‪.‬‬


‫الضواحي الحدائقية‬ ‫وقد طبقت هذه النظرية في مصر عند إنشاء‬ ‫ضاحية مصر الجديدة ففي عام ‪1905‬م منحت‬ ‫الحكومة المصرية نوبار باشا والبارون أمبان‬ ‫امتيازان أولهما ‪ 2500‬هكتار شمال القاهرة‬ ‫قابلة للزيادة إلي ‪ 5000‬هكتار مقابل ‪6000‬‬ ‫ج‪/‬م على أن تخصص هذه المساحات‬ ‫لمشروعات السكان والخدمات اللزمة لها‬ ‫والمتياز الثاني خاص بإنشاء وتشغيل خطوط‬ ‫مترو ترام كهربائي لربط هذه المنطقة بالقاهرة‬ ‫بحيث تسمح لساكنيها بالتردد على العاصمة‬ ‫بسرعة وتغيرت الشتراطات أكثر من مرة‬


‫المدن التوابع‬ ‫وفي عام ‪1932‬م ظهرت فكرة روبرت‬ ‫ويتن للمدينة التابعة وتدور حول نفس‬ ‫أفكار يونين‬ ‫والضواحي "المدن التوابع" يمكنها أن‬ ‫تمتص الزيادة السكانية الموجودة في‬ ‫المدن الكبيرة كما يمكن نقل بعض‬ ‫النشطة إليها على أن تربط هذه‬ ‫الضواحي بالمدينة الم بوسائل نقل‬ ‫سريعة كمترو النفاق والطرق الحرة‬ ‫والسكك الحديدية‪.‬‬


‫المدينة الواسعة الممتدة‬ ‫صاحب هذه النظرية فرانك لويد رايت وقد قامت النظرية على توزيع ونشر النشطة في كل‬ ‫مكان في المدينة التي اسماها المدينة الواسعة واقترح رايت في كتابه المذكور توزيع‬ ‫الصناعات والمتاجر والمساكن والخدمات والمزارع والحدائق على امتداد الطرق الرئيسية‬ ‫والمدينة أو التجمع الذي اقترحه على مساحة ‪ 4‬ميل مربع تأوي حوالي ‪ 1400‬نسمة ممتدة‬ ‫على طريق رئيسي التجمع على ساس فدان واحد لكل أسرة ليس لها أولد تزداد هذه‬ ‫المساحة كلما كبر حجم السرة حتى تصل إلي ‪ 8‬أو ‪ 10‬فدان للسرة الواحدة وكذا تخصيص‬ ‫أكثر من سيارة للسرة يقول فرانك لويد رايت أن مثل هذه التجمعات الصغيرة تساعد على‬ ‫مرونة التخطيط والمشاركة الفعلية للتجمعات المحلية في ممارسة الديمقراطية الحقة‬ ‫والخصوصية لعلى درجة وحل مشاكل المرور وتوافر أماكن لوقوف السيارات وسهولة‬ ‫الوصول إلي الجهات المقصودة ولكن تكلفة تنفيذ هذا التخطيط ستكون عالية في البداية حيث‬ ‫سيحتاج إلي تحركات ضخمة من السكان والنشطة والجهزة المختلفة ونقلها إلي أرض‬ ‫القليم المفتوحة ولكن سينتهي المر إلي استقرار السكان والحفاظ على ثروات القليم حيث‬ ‫ستصبح كل مساحات القليم ومناطقه المختلفة متشابهة ومتساوية في حب النسان لها‪.‬‬


‫المدينة الواسعة الممتدة‬


‫نظريات التمركز‬


‫مدينة الغد‬ ‫فكرة في عام ‪1922‬م قدم لوكوربوزييه مخططه المقترح مدينة الغد عبارة عن‬ ‫مدينة تتسع لثلث مليين نسمة والمدينة عبارة عن حدائق ضخمة يوجد في‬ ‫مركزها نااطحات سحاب بارتفاع ‪ 60‬طابقا ً بكثافة ‪ 1200‬نسمة ‪ /‬فدان تمثل‬ ‫‪ %5‬من مساحة المدينة عبارة عن مباني عامة وادارية يقع في هذا الوسط‬ ‫مركز المواصلت الرئيسية البرية والحديدية والجوية ويحيط بناطحات السحاب‬ ‫عمارات سكنية بارتفاع ‪ 8‬طوابق ومرتبة في صفوف زجزاجية تتخللها‬ ‫المساحات الخضراء بكثافة ‪ 120‬نسمة ‪ /‬فدان وحول المدينة من الخارج مناطق‬ ‫الفيلت‪.‬‬


‫مدينة الغد‬


‫المدينة المشرقة‬ ‫فكرة في عام ‪1933‬م بعد أحدى عشر سنة قدم لوكوربوزييه مخططه الجديد‬ ‫المدينة المشرقة واكتسبت الفكرة شهرة أكبر وتعتبر تطوير لفكرة مدينة الغد‬ ‫والمدينة ذات هيكل غير مقفل عبارة عن صفوف مستمرة من المباني العالية ذات‬ ‫نسيج زجزاجي على أرض فضاء مفتوحة‬ ‫وكانت أفكار لوكوربوزييه قائمة على أساس التزاوج بين الريف والحضر‬ ‫والتأكيد على المتداد الرأسي‬


‫المدينة المشرقة‬


‫المدينة عالية التركز‬ ‫فكرة الخوان جودمان عبارة عن مركز حضاري معقد مكون‬ ‫من مبنى ضخم يبلغ قطره حوالي ميل وارتفاعه ‪ 25‬طابقا ً‬ ‫ويشغل المبنى متاجرومصانع خفيفة ومكاتب تشغل المتاجر‬ ‫الدوار الولى يليها الورش في الدوار الوسطى يليها‬ ‫المكاتب في الدوار العليا المبنى مصمم على أساس استعمال‬ ‫وسائل النقل اللي أفقيا ً ورأسيا لخدمة الهيكل النشائي‬ ‫الضخم بأعلى درجات الكفاءة يحيط بالمبنى مساحات شاسعة‬ ‫من المسطحات الخضراء تتخللها المباني الترفيهية والثقافية‬ ‫والمدارس يحيط بالكل المباني السكنية التي تحيط بها‬ ‫المزارع‪.‬‬


‫المدينة عالية التركز‬


‫المجاورة السكنية‬ ‫كلرنس بيري والمجاورة السكنية‬ ‫ففي عام ‪ 1923‬اقترح احفد رواد النخطيط فكرة‬ ‫المجاورة السكنية‬ ‫هي الوحدة التخطيطية الساسية في تخطيط المدن‬ ‫تحدها من الخارج شوارع رئيسية وبالداخل سبكة‬ ‫طرق فرعيفة توففر تالرحفة والهدوء ويبلغ تعداد‬ ‫سفكانها ‪ 5000‬نسفمة ويقفع ففي المركفز الجغرافي‬ ‫للمجاورة مدرسفة ابتدائيفة تسفتوعب ‪ 400‬تلميذ‬ ‫وان يكون بالقرب منهففا حديقففة عامففة وملعب‬ ‫رياضي وبعض المحلت التجارية وكنيسة ومركز‬ ‫اجتماعي وتبلغ مساحة المجاورة ‪ 190‬فدان بحيث‬ ‫ل يسير التلميذ من ابعد مسكن الي المدرسة اكثر‬ ‫من ‪ 800‬متر‬


‫التدرج الهرمي للمدينة‬

نظريات تخطيط  
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you