Page 1

‫تقرير الممين العام للممم المتحدة عن الفطفال و النزاع المسلح في اليمن‪ :‬انتهاكات‬ ‫جسيمة ضد ‪ 219‬فطفًل في الجنوب و ‪ 53‬في الوسط والغرب‬ ‫الثلاثاء ‪ 14‬يناير ‪ 2014‬الساعة ‪04:00‬‬

‫*‬

‫آخر أربع حالت لمقتل أطفال في جنععوب اليمععن حععدثت فععي نوفمععبر وديسععمبر مععن العععام‬ ‫المنصرم‪ ,‬وارتكبها أفراد في الجيش اليمني في محافظات لحج وعدن والضالع‪.‬‬ ‫في الع ‪ 16‬من نوفمععبر الماضععي‪ ,‬اسععتوقف جنععود نقطععة عسععكرية مسععتحدثة فععي منطقععة‬ ‫المل ح إحدى رباعيات ردفان محافظة لحج‪ ,‬حافلة ركاب )هايس أجرة( على الخععط العععام‬ ‫وبعد انتهاء التفتيش كان أحد الجنود يلعو ح بيععده لسععائق الحافلععة بعالتحرك وجنعدي آخعر‬ ‫يطلب منه النتظار وفور تحرك الحافلة من مكان التفتيش أطلق جنود يعتلون قمم التلل‬ ‫القريبة للموقع العسكري رصاص الدشكا على ركابها مما أدى إلى مقتل الطفل »صععدقي‬ ‫صالح قاسم« على الفور برصاصة اخترقت رأسه؛ بحسععب مععا نقلععه موقععع »الشععتراكي‬ ‫نت«‪.‬‬ ‫وبعد شهر وأيام سقط قتلى مدنيون بينهم أطفال في عدن‪ ,‬منهم الطفل محمد عمر البيتي‬ ‫وطفل آخر‪ ,‬في أحداث الهبة الشعبية التي اندلعت في الع ‪ 20‬من ديسمبر‪ .‬ثم بعد أقل من‬ ‫شهر ونصف‪ ,‬جاءت حادثة خيمة العزاء التي هزت الضمير النساني باستهدافها مدنيين‬ ‫في الع ‪ 27‬من ديسمبر الفائت‪ ,‬جراء إطلق اللواء ‪ 33‬التابع للمنطقة العسكرية‬ ‫آخر أربع حالت لمقتل أطفال في جنععوب اليمععن حععدثت فععي نوفمععبر وديسععمبر مععن العععام‬ ‫المنصرم‪ ,‬وارتكبها أفراد في الجيش اليمني في محافظات لحج وعدن والضالع‪.‬‬ ‫في الع ‪ 16‬من نوفمععبر الماضععي‪ ,‬اسععتوقف جنععود نقطععة عسععكرية مسععتحدثة فععي منطقععة‬ ‫المل ح إحدى رباعيات ردفان محافظة لحج‪ ,‬حافلة ركاب )هايس أجرة( على الخععط العععام‬ ‫وبعد انتهاء التفتيش كان أحد الجنود يلعو ح بيععده لسععائق الحافلععة بعالتحرك وجنعدي آخعر‬ ‫يطلب منه النتظار وفور تحرك الحافلة من مكان التفتيش أطلق جنود يعتلون قمم التلل‬ ‫القريبععة للموقععع العسععكري رصععاص الدوشععكا علععى ركابهععا ممععا أدى إلععى مقتععل الطفععل‬ ‫»صدقي صالح قاسم« على الفور برصاصة اخترقت رأسه؛‬ ‫وبعد شهر وأيام سقط قتلى مدنيون بينهم أطفال في عدن‪ ,‬منهم الطفل محمد عمر البيتي‬ ‫وطفل آخر‪ ,‬في أحداث الهبة الشعبية التي اندلعت في الع ‪ 20‬من ديسمبر‪ .‬ثم بعد أقل من‬ ‫شهر ونصف‪ ,‬جاءت حادثة خيمة العزاء التي هزت الضمير النساني باستهدافها مدنيين‬ ‫في الع ‪ 27‬من ديسمبر الفائت‪ ,‬جراء إطلق اللواء ‪ 33‬التابع للمنطقة العسكرية الرابعععة‬ ‫قذيفة دبابة صوب مخيم للعزاء في منطقععة سععنا ح بمحافظععة الضععالع ورا ح ضععحيتها ‪23‬‬ ‫صا‪ ,‬بينهم ‪ 4‬أطفال‪ ,‬إضافة إلى عشرات الجرحى‪.‬‬ ‫شخ ً‬ ‫وفيما ل تزال اللجنة التي شكلها الرئيس هععادي للتحقيععق فععي الحادثععة تواصععل تقصععيها‪,‬‬ ‫رحبت الربعاء الماضي مفوضية المم المتحدة السامية لحقوق النسععان بهععذه الخطععوة‪,‬‬ ‫صا‪ ،‬وجر ح العشرات بينهم أطفال‪،‬‬ ‫وأدانت في نفس الوقت وبشدة مقتل أكثر من ‪ 20‬شخ ً‬ ‫جراء قصف سرادق العزاء‪.‬‬


‫وقال السيد كولفيل للصحفيين في جنيف إن مسئولي حقوق النسان بالمم المتحدة دعوا‬ ‫السلطات اليمنية إلى ضمان أن يكون التحقيق سريًعا وشععامًل ونزيًهععا‪ ،‬وأن يتععم العلن‬ ‫عن نتائجه‪ ,‬كما دعوها إلى ضمان مساءلة المسئولين عن الحادثة‪.‬‬ ‫وفي الع ‪ 29‬من ديسمبر‪ُ ,‬قتل الطفل »عادل نزار«‪ 14 ,‬عاًمععا‪ ,‬إثعر إصععابته بعيععار نععاري‬ ‫أطلقه جنود من الجيش اليمني يتمركعزون بعالقرب معن مركعز شعرطة المنصعورة بععدن‪,‬‬ ‫حسبما نقله موقع »عدن الغد«‪.‬‬ ‫شهود عيان‪ ,‬بحسب الموقع‪ ,‬قالوا إن عادل أصيب بعيار ناري أطلقه جنععود مععن الجيععش‬ ‫باتجاه عدد مععن الطفععال كععانوا ينظمععون تظععاهرة احتجاجيععة صععغيرة بععالقرب مععن مركععز‬ ‫شرطة المنصورة‪.‬‬ ‫وقد أخترقت »رصاصة دوشكا رأس نزار الذي كعان معع مجموععة معن الطفعال بعالقرب‬ ‫من مسجد الرضى في المنصورة‪ ,‬يرددون هتافات ضد عمليات القتل«‪.‬‬ ‫وفي حادثة خامسة في الع ‪ 9‬من هذا الشهر‪ُ ,‬قتل طفل في محافظة شبوة‪.‬‬ ‫والحوادث المشار إليها آنًفا مععا هعي إل معن ضععمن آخعر مععا حعدث‪ ,‬ومؤشععرات الععواقعين‬ ‫السياسي والمني تقول إنها لن تكععون الخيععرة‪ ,‬ومتواليععات أحععداث العنعف والقمععع الععتي‬ ‫ترتكبها الجهزة المنية والعسكرية في جنوب اليمن ل تعزال مسععتمرة منععذ سععنوات ضععد‬ ‫مدنيين‪ ,‬بينهم أطفال ونساء‪ ,‬على الرغم من مرور قرابة عامين على النتقععال السياسععي‬ ‫الجزئي الذي دخلته اليمععن برئاسععة الرئيععس عبععدربه هععادي‪ ,‬وعلععى الرغععم مععن الحععديث‬ ‫المتكرر عن هيكلعة الجيعش والمعن؛ العتي بعدأ الجعزء الول منهعا ولعم تكتمعل بععد‪ ,‬هعذا‬ ‫بالضافة إلى الحديث الذي صار يمل الساعة عن الحل العادل للقضية الجنوبية والذي ل‬ ‫يزال رهن الخلفات حول القليمين والستة أقاليم في الدولة التحادية القادمة‪.‬‬ ‫انتهاكات جسيمة ضد ‪ 219‬طفًل في الجنوب و ‪ 53‬في الوسط والغرب‬ ‫يتحدث تقرير صدر مؤخ ًرا عن »المين العام للمم المتحدة عن الطفال والنزاع المسلح‬ ‫ست‬ ‫في اليمن« أن ‪ %75‬من الحوادث التي وقعت بين يوليو ‪ 2011‬ومارس ‪ ,2013‬م ّ‬ ‫‪ 219‬طفًل )‪ 190‬ولًدا و ‪ 29‬بنًتا( في المحافظات الجنوبية‪ ,‬جاءت كالتالي‪:‬‬ ‫أبين )‪ 111‬ولًدا و ‪ 11‬بنًتا(‪ .‬عدن )‪ 48‬ول عًدا و ‪ 12‬بنًتععا(‪ .‬لحععج )‪ 13‬ول عًدا و ‪ 4‬بنععات(‪.‬‬ ‫شبوة )‪ 15‬ولًدا وبنت واحدة(‪ ,‬والضالع )‪ 3‬أولد وبنت واحدة(‪ .‬هععذا باسععتثناء محافظععة‬ ‫حضرموت ]التي ضعمها التقريعر ضعمن محافظعات الوسعط والغعرب معع أنهعا واقععة فعي‬ ‫الشرق[‪.‬‬ ‫وبحسب التقرير‪ ,‬وقعت ثاني أعلى نسعبة معن الحعوادث فعي محافظعات الوسعط والغعرب‪,‬‬ ‫سععت ‪ 53‬طفًل فععي مدينععة صععنعاء ]أمانععة العاصععمة[‬ ‫حيععث ُأبلععغ عععن وقععوع حععوادث م ّ‬ ‫ومحافظات صنعاء وتعز وحضرموت والبيضاء‪ .‬وُأبلغ عن ‪ 18‬من الحععوادث مسععت ‪13‬‬ ‫ولًدا و ‪ 5‬بنات في المحافظتين الشماليتين حجة وصعدة‪.‬‬ ‫التقرير الصادر عن المين العام للمم المتحدة فععي منتصععف العععام السععالف‪ 28 ,‬يونيععو‪,‬‬ ‫يعد أول تقرير يتناول بالتحديد حالة الطفال والنزاع المسلح فععي اليمععن‪ ,‬ويشععمل الفععترة‬ ‫من يوليو ‪ 2011‬إلى مارس ‪.2013‬‬ ‫وتضمن معلومات تفصيلية عن الحداث التي تندرج ضععمن الصععناف السععتة للنتهاكععات‬ ‫الجسيمة التي ارتكبتها في اليمععن علععى الطفععال كععل مععن القععوات والجماعععات المسععلحة‪.‬‬ ‫وأصناف النتهاكات هذه هي تجنيد الطفال واستخدامهم‪ ,‬والقتل والتشويه‪ ,‬والغتصععاب‬


‫وغيععره مععن أعمععال العنععف الجنسععي الجسععيمة‪ ,‬والختطافععات ومهاجمععة المععدارس‪,‬‬ ‫والمستشفيات‪ ,‬ومنع وصول المساعدات النسانية‪.‬‬ ‫ويقول التقرير إن حقوق الطفل في اليمن ل تزال عرضة للنتهاكععات الجسععيمة‪ ,‬فععي ظععل‬ ‫العديد من التحديات التي ل تزال تواجه البلد‪ ,‬حيث لم ُتترجم العمليععة السياسععية بعععد إلععى‬ ‫استقرار مستتب ومكاسب أمنية في جميع المناطق‪.‬‬ ‫التقرير الععذي ُقععدم إلععى الفريععق العامععل التععابع لمجلععس المععن المعنععي بالطفععال والنععزاع‬ ‫المسلح‪ ,‬وأعدته فرقة العمل القطرية للرصد والبل‪,‬غ‪ ,‬حدد أطراف النزاع المسئولة عععن‬ ‫النتهاكات والعتداءات الجسيمة المرتكبة ضد الطفال‪ ,‬وهي‪ :‬القوات المسلحة اليمنيععة‪,‬‬ ‫المليشيات القبلية الموالية للحكومة‪ ,‬جماعة الحوثيين المسلحة‪ ,‬وتنظيم القاعدة في شبه‬ ‫الجزيرة العربية وجماعة أنصار الشريعة‪.‬‬ ‫التحقق من مقتل ‪ 79‬طفًل وتشويه ‪ 210‬آخرين‬ ‫وأوضح التقرير أن المم المتحدة في اليمن وّثقت خلل الفترة المشار إليها حععالت إبل‪,‬غ‬ ‫تتعلععق بمععا عععدده ‪ 563‬طفًل‪ُ ,‬قتععل منهععم ‪ 135‬طفًل )‪ 111‬ولعًدا و ‪ 24‬بنًتععا(‪ ,‬وتعععرض‬ ‫‪ 429‬منهم للتشويه )‪ 370‬ولًدا و ‪ 59‬بنًتا(‪ ,‬تم التحقق من ‪ 290‬حالة‪ ,‬منهععا ‪ 79‬حالععة‬ ‫لطفال قتلوا )‪ 62‬ولًدا و ‪ 17‬بنًتا( و ‪ 210‬حالت لطفال تعرضوا للتشععويه )‪ 180‬ول عًدا‬ ‫و ‪ 30‬بنًتا(‪.‬‬ ‫وأضاف أنه تم التحقق في الفترة المشمولة من ‪ 89‬حالععة )‪ 72‬ولعًدا و ‪ 17‬بنًتععا( تتعلععق‬ ‫بقتععل الطفععال أو تشععويههم علععى يععد القععوات المسععلحة اليمنيععة )المشععكلة ]حينهععا[ مععن‬ ‫الحععرس الجمهععوري‪ ,‬والفرقععة الولععى المدرعععة‪ ,‬وقععوات المععن المركععزي‪ ,‬والشععرطة‬ ‫العسععكرية(‪ُ :‬قتععل ‪ 26‬طفًل )‪ 19‬ول عًدا و ‪ 7‬بنععات(‪ ,‬وتعععرض ‪ 63‬طفًل )‪ 53‬ول عًدا و ‪10‬‬ ‫بنات( للتشويه‪.‬‬ ‫وقععال التقريععر إن تنظيععم القاعععدة فععي شععبه الجزيععرة العربيععة وجماعععة أنصععار الشععريعة‬ ‫مسئولين عن مقتل ‪ 13‬طفًل )‪ 10‬أولد و ‪ 3‬بنات( وتشويه ‪ 16‬طفًل )كلهم أولد(‪ ,‬وإن‬ ‫مجموعة الحعراك المسععلحة مسعئولة عععن مقتععل طفعل واحععد وتشعويه ‪ 6‬أطفععال )‪ 5‬أولد‬ ‫وبنت واحدة(‪ ,‬إضافة جماعة الحوثيين المسلحة المسئولة عععن مقتعل اثنيعن مععن الولد‪.‬‬ ‫)تقرير لجنة الرصد والبل‪,‬غ اليمني(‬ ‫وبّين أن ‪ 97‬من الصابات في صفوف الطفال )‪ 86‬ولًدا و ‪ 11‬بنًتا( ُتعزى إلععى مختلععف‬ ‫أنواع السلحة المتفجرة‪ ,‬وأن ‪ 70‬طفًل )‪ 56‬ولًدا و ‪ 14‬بنًتا( أصيبوا بطلقات نارية‪.‬‬ ‫في عدن أصيب ‪ 42‬طفًل ُقتل منهم ‪8‬‬ ‫وأوضح أن من بين الع ‪ 70‬الذين أصيبوا بطلقات نارية‪ُ ,‬قتل منهم ‪ 17‬طفًل )‪ 13‬ولًدا و‬ ‫‪ 4‬بنات(‪ ,‬و ُ‬ ‫شوه ‪ 53‬طفًل )‪ 43‬ولًدا و ‪ 10‬بنات(‪ ,‬مشيًرا إلععى أن أكععثر مععن نصععف هععذه‬ ‫الحوادث وقع في محافظعة عععدن )‪ ,(%60‬أصعيب فيهععا ‪ 42‬طفًل )‪ 33‬ولعًدا و ‪ 9‬بنععات(‬ ‫ُقتل منهم ‪ 8‬أطفال )‪ 6‬أولد وبنتان(‪ ,‬و ُ‬ ‫شوه ‪ 34‬طفًل )‪ 27‬ولًدا و ‪ 7‬بنات(‪.‬‬ ‫وأورد التقرير‪» :‬في حزيران‪ /‬يونيه ‪ُ ,2012‬قتل ولد يبلععغ مععن العمععر ‪ 16‬سععنة وُجععر ح‬ ‫ثلثة أولد تبلغ أعمععارهم ‪ 13‬و ‪ 15‬و ‪ 17‬سععنة‪ ,‬عنععدما أطلقععت قعوات المععن المركععزي‬ ‫النيران على موكب جنائزي لولد كانت القوات المسلحة اليمنية قد قتلته في وقت سععابق‪.‬‬ ‫وفي ‪ 21‬شباط‪ /‬فبراير ‪ ,2013‬عندما نظم الحراك الجنعوبي احتجاجعات فعي ععدن وقع َ‬ ‫ت‬ ‫مرور عام على النتخابات الرئاسية لعام ‪ ,2012‬ألحقت قوات المن المركزي تشععوهات‬


‫بثلثععة أولد فععي سععن السادسععة عشععرة والسععابعة عشععرة كععانوا ضععمن المشععاركين فععي‬ ‫المظاهرات‪ .‬وبالضافة إلى ذلك‪ُ ,‬أصيب ثلثة أطفال )بنت فععي سععن الثانيععة عشععرة وولععد‬ ‫في سن السادسة عشرة وآخر في سن الرابعة عشععرة( بجععرو ح فععي خضععم إطلق قععوات‬ ‫المععن المركععزي النععار عشععوائ ًيا علععى المتظععاهرين« الععذين كععانوا يحتجععون فعي أطععراف‬ ‫ومداخل ساحة العروض بخور مكسر – بعععد أن ُمنعععوا مععن الععدخول إلععى السععاحة ‪ -‬ضععد‬ ‫سا جديًدا‪.‬‬ ‫الحتفال الذي أقامته السلطة حينها بمناسبة مرور عام على تنصيب هادي رئي ً‬ ‫ثمة أطفال ُقتلوا بسبب طائرات بدون طيار‬ ‫وتطرق التقرير إلى عشرات الطفال الذين قتلوا و ُ‬ ‫شوهوا )أصيبوا( في محافظات أخرى‪,‬‬ ‫بينها صنعاء‪ ,‬كما أبان أن أطفاًل قتلوا بسبب طائرات بدون طيار »تم التحقععق مععن أن ‪8‬‬ ‫مععن هععذه الحععوادث را ح ضععحيتها أطفععال بسعبب هجمععات ُ‬ ‫شععنت بطععائرات بل طيععار علععى‬ ‫مخابئ لتنظيععم القاعععدة فععي شععبه الجزيععرة العربيععة وجماعععة أنصععار الشععريعة فععي أبيععن‬ ‫وشبوة والبيضاء‪ ,‬أدت إلى متقل سنة أطفال )أولد وبنت واحععدة( وتشععويه ‪ 8‬أطفععال )‪7‬‬ ‫أولد وبنت واحدة(«‪ ,‬مضي ًفا »من الحوادث الخر تشويه ولد في الثانيععة عشععرة ُأصععيب‬ ‫بجرو ح بالغة بسبب قنبلة ُألقيت من الجو بينما كان الولد يلعب كرة القدم في العععراء فععي‬ ‫مديرية خنفر بمحافظة أبين في ‪ 29‬حزيران‪ /‬يونيه ‪.«2011‬‬ ‫بان كي مون‪ :‬القلق يساورني‬ ‫وقال المين العام للمم المتحععدة بععان كععي مععون‪» :‬يسععاورني قلععق بععالغ مععن أن الطفععال‬ ‫معرضون بشدة لخطر القتل والتشويه بسبب اللغعام والعذخائر غيعر المنفجعرة ومخلفعات‬ ‫الحرب من المتفجععرات‪ ,‬فضع ًل عععن الهجمععات النتحاريععة والجهععزة المتفجععرة المرتجلععة‬ ‫والهجمات التي تشنها الطائرات بل طيار«‪.‬‬ ‫وأدان »بأشععد العبععارات الممكنععة النتهاكععات الجسععيمة لحقععوق الطفععال باسععتخدام هععذه‬ ‫السلحة«‪ ,‬مهي ًبا »بجميع أصحاب المصالح أن يمنعوا هذه الهجمات ويتخععذوا الخطععوات‬ ‫اللزمة للتقليل من تأثيرها على الطفال«‪.‬‬ ‫وحث بان كي مون الحكومة اليمنية في ختععام تقريععره »علععى إعطععاء الولويععة لمراجعععة‬ ‫صعا البرامعج الملئمعة للطفعال‪,‬‬ ‫برامج تقديم المساعدة للناجين وتوسيع نطاقهعا‪ ,‬وخصو ً‬ ‫بالنظر إلى زيادة عدد حالت الطفال ضعحايا اللغعام والعذخائر غيعر المنفجعرة ومخلفعات‬ ‫الحرب من المتفجرات والجهزة المرتجلة«‪.‬‬

‫نقلتة‪/‬‬ ‫منظمة أحرار لحقوق النسان‬ ‫عدن‬

تقرير الأمين العام للأمم المتحدة عن الأطفال و النزاع المسلح في اليمن انتهاكات جسيمة ضد 219 طفلًا فيأ  

تقرير الأمين العام للأمم المتحدة عن الأطفال و النزاع المسلح في اليمن انتهاكات جسيمة ضد 219 طفلًا في الجنوب

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you