Issuu on Google+

‫عـن‬ ‫األمـم‬ ‫املتحـدة‬

‫‪  DPI/2586   14-04136‬‬

‫يعود إصدار كتاب حقائق أساسية عن األمم املتحدة إىل عام ‪،1947‬‬ ‫ويُستخدم الكتاب منذ ذلك الحني كدليل مؤتمن إىل املنظمة الدولية‬ ‫الرائدة يف العالم ومنظومة الوكاالت املرتبطة بها‪ .‬ويقدم هذا املرجع‬ ‫األسايس للطالب والباحثني وعامة الق ّراء نظرة فاحصة عىل العمل الذي‬ ‫تؤديه األمم املتحدة لتدعيم السالم واألمن الدوليني‪ ،‬والتنمية االقتصادية‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬وحقوق اإلنسان‪ ،‬والعمل اإلنساني‪ ،‬والقانون الدويل‪ .‬ويقدم‬ ‫كتاب حقائق أساسية عن األمم املتحدة أيضا ً معلومات موجزة عن هيكل‬ ‫املنظمة والعضوية فيها‪ ،‬ويضع عمليات حفظ السالم املتواترة يف سياقها‬ ‫التاريخي‪ .‬وتأخذ هذه الطبعة األخرية بعني االعتبار أبرز املستجدات يف‬ ‫املنظمة ويف العالم بوجه عام‪ ،‬وتوضح األثر املحيل الذي تحدثه الجهود‬ ‫العاملية لألمـم املتحـدة‪.‬‬

‫حقائـق أساسيـة عن األمـم املتحـدة‬

‫حقائـق أساسيـة‬

‫حقائـق أساسيـة‬ ‫عـن‬ ‫األمـم‬ ‫املتحـدة‬


‫حقائق أساسية عن األمـم املتحـدة‬


‫حقائق أساسية‬

‫عـن‬ ‫األمـم املتحـدة‬ ‫‪2014‬‬

‫إدارة شؤون اإلعالم باألمم املتحدة‬ ‫نيويورك‬


‫حقائق أساس�ية عن األمم املتحدة‬

‫النارش‪ ،‬إدارة شؤون اإلعالم باألمم املتحدة‬ ‫نيويورك‪ ،‬نيويورك ‪ ،10017‬الواليات املتحدة األمريكية‬ ‫طبعة من ّقحة‬ ‫حقوق التأليف والنرش © ‪ 2014‬األمم املتحدة‬ ‫جميع الحقوق محفوظة‬

‫توج�ه جمي�ع االستفس�ارات املتعلق�ة بالحق�وق والرتاخي�ص والحقوق الفرعي�ة إىل العن�وان التايل‪:‬‬ ‫ّ‬

‫‪United Nations Publications, 300 East 42nd Street, New York, NY 10017, United States of‬‬

‫‪America‬؛ الربيد اإللكرتوني‪publications@un.org :‬؛ املوقع اإللكرتوني‪.un.org/publications :‬‬

‫صـورة الغالف‪ :‬فتاة س�ورية تداعب طفالً يف مخيّم أكش�اكاال للاّ جئني السوريني يف جنوب تركيا الذي‬ ‫يس�تضيف قرابة ‪ 10 000‬الجئ‪ 26( .‬أيلول‪/‬سبتمرب ‪ ،2012‬املفوضية السامية لألمم املتحدة لشؤون‬ ‫الالجئني‪/‬أ‪ .‬برانثوايت)‬ ‫تصميم الغالف‪ :‬وحدة التصميم البياني‪ ،‬األمم املتحدة‪ ،‬نيويورك‬ ‫ُطبع يف الواليات املتحدة األمريكية‬


‫تصديـر‬

‫يُس�تخدم كت�اب حقائق أساس�ية عن األم�م املتحدة منذ ع�ام ‪ 1947‬كدلي�ل موثوق به‬ ‫للتعري�ف باملنظمة‪ .‬وتعرض هذه الطبع�ة الجديدة من الكتاب مجمل هي�كل منظومة األمم‬ ‫املتحدة وتاريخها وتطرح عىل الق ّراء تفاصيل أساسية عن آخر الجهود التي تبذلها املنظمة يف‬ ‫مجابهة تحدّيات عاملنا املعارص‪.‬‬ ‫وقد دأبت األمم املتحدة‪ ،‬منذ نشأتها‪ ،‬عىل ّ‬ ‫حث الدول عىل حل منازعاتها بالوسائل السلمية‬ ‫وتجنّب الدمار الذي تطلقه من عقاله النزاعات املسلّحة‪ .‬وهذه الحتمية نفسها — لبناء مشهد‬ ‫يحفه السلام — هي الدافع لجهودنا من أجل قهر الفقر والجوع وإعمال حقوق اإلنس�ان‬ ‫وتحقي�ق العدال�ة وحماية البيئة‪ .‬وليس أمامنا يف مس�اعينا للتصدّي له�ذه القضايا العاملية‬ ‫إال ّ أن نعم�ل معاً‪ ،‬لي�س كمواطنني ينتمون إىل دول مفردة‪ ،‬ب�ل كمواطنني يف كوكبنا الواحد‬ ‫الذي نتش�ارك العيش فيه‪.‬‬ ‫و ُتربز تحدّيات السلام واألم�ن التي يغطيها هذا العدد رضورة قي�ام التعاون الدويل‪ .‬فقد‬ ‫أدت الحرب األهلية يف الجمهورية العربية الس�ورية إىل تدفق الالجئني بأعداد هائلة وتس�ببت‬ ‫يف حالة عدم استقرار إقليمي‪ .‬ويف جمهورية جنوب السودان — وهي العضو األحدث يف األمم‬ ‫املتح�دة — رقم ‪َ — 193‬حمل�ت القضايا األمنية واإلنمائية املزمن�ة عىل نرش عملية جديدة‬ ‫لحفظ السلام‪ .‬وقامت األمم املتحدة كذلك بإنش�اء بعثة لحفظ السلام يف مايل وبعثة أخرى‬ ‫يف منطقة أبيـي يف الس�ودان‪ .‬كما صاغت األمم املتحدة يف جمهورية الكونغو الديمقراطية يف‬ ‫يجسد نهجــا ً إقليميا ً ملواجهة دورة العنف التي‬ ‫كانون األول‪/‬ديس�مرب اتفاقا ً إطاريا ً جديدا ً ّ‬ ‫طال أمدها هناك‪ .‬وعالوة عىل ال ُنهج الجديدة املتبعة يف عمليات السالم‪ ،‬تواصل املنظمة تعزيز‬ ‫الدبلوماسية الوقائية وجهود الوساطة وتتخذ خطوات أخرى سعيا ً لوأد النزاعات يف مهدها‪.‬‬ ‫وأدى االلتزام الذي أبدته املنظمة باألهداف اإلنمائية لأللفية إىل مس�اعدة العالم يف تحقيق‬ ‫أهداف تقليل الفقر املدقع وزيادة ُس ُبل الحصول عىل مياه الرشب وتحسني أحوال املاليني من‬ ‫قاطن�ي األحياء الفقيرة‪ .‬ويف إطار عملنا الدؤوب إلتمام هذه املهم�ة والبناء عىل النجاح الذي‬ ‫حققته األهداف اإلنمائية لأللفية‪ ،‬نتطلع أيضا ً إىل رسم أبعاد خطة التنمية ملا بعد عام ‪2015‬‬ ‫التي تبعث لدينا نفس القدر من الحميّة‪ .‬وس�وف تبلغ املناقش�ات املتعلقة بالخطة ذروتها يف‬ ‫عام ‪ 2015‬وتنتهي بوضع مجموعة أهداف للتنمية املس�تدامة تساعدنا يف امليض بعملنا ُقدماً‪.‬‬ ‫كما أن الس�نة ذاتها هي الح� ّد الزمني الذي تعهدت الدول األعضاء بأن تس�تكمل عند بلوغه‬ ‫وضع اتفاق جديد ملزم قانونا ً بشأن تغيرّ املناخ‪.‬‬

‫ج‬


‫ د‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫إن ع�دد أف�راد األرسة البرشية يبلغ اآلن س�بعة باليني نس�مة — وقد تحق�ق هذا الرقم‬ ‫الف�ارق يف ع�دد الس�كان يف عام ‪ .2011‬ويف عال�م مرتابط‪ ،‬يحتاج الن�اس والبلدان عىل حد‬ ‫س�واء إىل وجود مؤسسة ف ّعالة قادرة عىل توطيد القيم العاملية ومجابهة التهديدات املشرتكة‬ ‫واالس�تفادة من الفرص املتاحة لتحقيق صالح الجميع‪ .‬و ُيبـرز كتاب حقائق أساس�ية عن‬ ‫األم�م املتحدة الكيفية التي ُتريس بها املنظمـة األُس�س لقيام مس�تقبل أفضل للناس يف كل‬ ‫مكان‪ .‬وحسبما أعلمه فأن هذا الدليل املوثوق به يمثل أفضل تعريف عن عملنا‪.‬‬

‫بان كي ‪ -‬مون‬ ‫األمني العام لألمم املتحدة‬ ‫نيويورك‪ 27 ،‬آب‪/‬أغسطس ‪2013‬‬


‫املحتويـات‬ ‫‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫ ‬ ‫تصديـر‬ ‫‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫ ‬ ‫تنويـه‬ ‫ ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫ ‬ ‫حول هذه الطبعة‬ ‫ ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫ ‬ ‫منظومـة األمـم املتحـدة‬

‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها‬

‫ ‬ ‫‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫ميثاق األمم املتحدة‬ ‫املقاصد واملبادئ ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫التعديالت عىل امليثاق ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫العضوية واللغات الرسمية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫هيكل األمم املتحدة‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الجمعية العامة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الوظائف والسلطات ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الدورات‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫مجلس األمن ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الوظائف والسلطات ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫املحاكم ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫املجلس االقتصادي واالجتماعي ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الوظائف والسلطات ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الدورات والهيئات الفرعية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫اللجان اإلقليمية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫العالقات مع املنظمات غري الحكومية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫محكمة العدل الدولية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫املهمة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫االختصاص ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫القضاة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫امليزانية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫مجلس الوصاية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬

‫ه‬

‫ج‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫ص‬ ‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪20‬‬


‫ و‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫األمانة العامة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫األمني العام ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫اإلدارات واملكاتب ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫امليزانية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫منظومة األمم املتحدة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الربامج والصناديق ومعاهد البحث والتدريب وكيانات أخرى ‪ . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫مؤتمر األمم املتحدة للتجارة والتنمية (األونكتاد) ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫مركز التجارة الدولية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫برنامج األمم املتحدة اإلنمائي ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫برنامج متطوعي األمم املتحدة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫صندوق األمم املتحدة للمشاريع اإلنتاجية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫برنامج األمم املتحدة للبيئة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫صندوق األمم املتحدة للسكان ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫برنامج األمم املتحدة للمستوطنات البرشية (موئل األمم املتحدة) ‪ . . . . . . . . .‬‬ ‫املفوضية السامية لألمم املتحدة لشؤون الالجئني ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫منظمة األمم املتحدة للطفولة (اليونيسيف) ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫مكتب األمم املتحدة املعني باملخدرات والجريمة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫وكـالة األمـم املتحـدة إلغاثـة وتشغيل الالجئني الفلسطينيني يف الرشق األدنى‬ ‫(األونروا) ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫برنامج األغذية العاملي ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫معهد األمم املتحدة األقاليمي لبحوث الجريمة والعدالة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫معهد األمم املتحدة لبحوث نزع السالح ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫اسرتاتيجية األمم املتحدة الدولية للح ّد من الكوارث ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫معهد األمم املتحدة للتدريب والبحث (اليونيتار) ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫معهد األمم املتحدة لبحوث التنمية االجتماعية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫جام��ة األمم املتحدة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫برنامج األمـم املتحـدة املشرتك املعني بفريوس نقص املناعة البرشية‪/‬متالزمة‬ ‫نقص املناعة املكتسب (اإليدز) ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫مكتب األمم املتحدة لخدمات املشاريع ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫هيئة األمم املتحدة للمساواة بني الجنسني وتمكني املرأة (هيئة األمم املتحدة للمرأة) ‬ ‫الوكاالت املتخصصة واملنظمات ذات الصلة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬

‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪49‬‬ ‫‪49‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪51‬‬ ‫‪51‬‬ ‫‪52‬‬ ‫‪53‬‬ ‫‪53‬‬


‫املحتويات ‬

‫ز‬

‫منظمة العمل الدولية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫منظمة األمم املتحدة لألغذية والزراعة (الفاو) ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫منظمة األمم املتحدة للرتبية والعلم والثقافة (اليونسكو) ‪ . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫منظمة الصحة العاملية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫مجموعة البنك الدويل ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫صندوق النقد الدويل ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫منظمة الطريان املدني الدويل ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫املنظمة البحرية الدولية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫االتحاد الدويل لالتصاالت ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫االتحاد الربيدي العاملي ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫املنظمة العاملية لألرصاد الجوية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫املنظمة العاملية للملكية الفكرية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الصندوق الدويل للتنمية الزراعية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫منظمة األمم املتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫منظمة السياحة العاملية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫اللجنة التحضريية ملنظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية ‪ . . . . . . .‬‬ ‫الوكالة الدولية للطاقة الذرية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫منظمة حظر األسلحة الكيميائية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫منظمة التجارة العاملية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬

‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان‬

‫ ‬ ‫‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫مجلس األمن‬ ‫الجمعية العامة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫منع النزاعات ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫حفظ السالم ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫اإلنفاذ ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الجزاءات ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫اإلذن بالعمل العسكري‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫بناء السالم ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫هيكلية بناء السالم ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫املساعدة االنتخابية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫بناء السالم عن طريق التنمية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬

‫‪53‬‬ ‫‪54‬‬ ‫‪55‬‬ ‫‪56‬‬ ‫‪56‬‬ ‫‪59‬‬ ‫‪60‬‬ ‫‪60‬‬ ‫‪61‬‬ ‫‪62‬‬ ‫‪62‬‬ ‫‪63‬‬ ‫‪64‬‬ ‫‪65‬‬ ‫‪65‬‬ ‫‪66‬‬ ‫‪67‬‬ ‫‪68‬‬ ‫‪68‬‬ ‫‪74‬‬ ‫‪75‬‬ ‫‪75‬‬ ‫‪76‬‬ ‫‪81‬‬ ‫‪81‬‬ ‫‪82‬‬ ‫‪82‬‬ ‫‪83‬‬ ‫‪85‬‬ ‫‪86‬‬


‫ح‬ ‫ ‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫ ‬ ‫ ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫العمل من أجل السالم‬ ‫أفريقيا ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫منطقة البحريات الكربى ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫غرب أفريقيا ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫وسط ورشق أفريقيا ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫األمريكتان ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫آسيا واملحيط الهادئ ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الرشق األوسط ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫أفغانستان ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫العراق ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الهند وباكستان ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫آسيا الوسطى ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫كمبوديا ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫ميانمار ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫تيمور ‪ -‬ليشتي ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫أوروبا ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫قربص ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫البلقان ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫نزع السالح ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫آلية نزع السالح ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫االتفاقات املتعددة األطراف ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫أسلحة الدمار الشامل ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫األسلحة النووية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫األسلحة الكيميائية والبيولوجية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫األسلحة التقليدية وبناء الثقة والشفافية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫استخدام الفضاء الخارجي يف األغراض السلمية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الصكوك القانونية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫مكتب شؤون الفضاء الخارجي ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫القضاء عىل االستعمار ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫نظام الوصاية الدويل ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫األقاليم غري املتمتعة بالحكم الذاتي ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬

‫‪86‬‬ ‫‪87‬‬ ‫‪87‬‬ ‫‪91‬‬ ‫‪99‬‬ ‫‪107‬‬ ‫‪108‬‬ ‫‪108‬‬ ‫‪116‬‬ ‫‪118‬‬ ‫‪121‬‬ ‫‪122‬‬ ‫‪122‬‬ ‫‪123‬‬ ‫‪125‬‬ ‫‪126‬‬ ‫‪126‬‬ ‫‪127‬‬ ‫‪129‬‬ ‫‪130‬‬ ‫‪131‬‬ ‫‪133‬‬ ‫‪133‬‬ ‫‪137‬‬ ‫‪137‬‬ ‫‪143‬‬ ‫‪143‬‬ ‫‪145‬‬ ‫‪147‬‬ ‫‪148‬‬ ‫‪148‬‬


‫املحتويات ‬

‫ط‬

‫إعالن منح االستقالل للبلدان والشعوب املستعمرة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫ناميبيا ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫تيمور ‪ -‬ليشتي ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الصحراء الغربية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬

‫الفصل الثالث ‪ -‬التنمية االقتصادية واالجتماعية‬

‫ ‬ ‫ ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫تنسيق أنشطة التنمية‬ ‫التنمية االقتصادية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫املساعدة اإلنمائية الرسمية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫تعزيز التنمية عىل نطاق العالم ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫اإلقراض من أجل التنمية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫اإلقراض من أجل االستقرار ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫االستثمار والتنمية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫التجارة والتنمية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫التنمية الزراعية‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫التنمية الصناعية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫العمل ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الطريان املدني الدويل ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الشحن البحري الدويل ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫االتصاالت ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الخدمات الربيدية العاملية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫امللكية الفكرية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫اإلحصاءات العاملية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫اإلدارة العامة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫تسخري العلم والتكنولوجيا ألغراض التنمية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫التنمية االجتماعية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫األهداف اإلنمائية لأللفية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫التقدم املحرز نحو تحقيق األهداف اإلنمائية لأللفية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫تخفيض الفقر ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫مكافحة الجوع ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الصحة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫املستوطنات البرشية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬

‫‪149‬‬ ‫‪152‬‬ ‫‪153‬‬ ‫‪154‬‬ ‫‪160‬‬ ‫‪162‬‬ ‫‪163‬‬ ‫‪164‬‬ ‫‪166‬‬ ‫‪168‬‬ ‫‪170‬‬ ‫‪171‬‬ ‫‪173‬‬ ‫‪174‬‬ ‫‪175‬‬ ‫‪177‬‬ ‫‪178‬‬ ‫‪180‬‬ ‫‪182‬‬ ‫‪183‬‬ ‫‪184‬‬ ‫‪185‬‬ ‫‪185‬‬ ‫‪186‬‬ ‫‪188‬‬ ‫‪189‬‬ ‫‪193‬‬ ‫‪193‬‬ ‫‪197‬‬ ‫‪202‬‬


‫ي‬ ‫ ‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫التعليم ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫البحث والتدريب ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫السكان والتنمية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫املساواة بني الجنسني وتمكني املرأة‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫تعزيز حقوق الطفل ورفاهه ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫اإلدماج االجتماعي ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫األُرس ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الشباب ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫املسنّ��ن ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫قضايا الشعوب األصلية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫األشخاص ذوو اإلعاقة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫املجتمع غري املتمدن‪ :‬الجريمة واالتجار غري املرشوع باملخدرات واإلرهاب ‪ . . . . . . .‬‬ ‫مكافحة املخدرات ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫منع الجريمة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫العلم والثقافة واالتصال ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫العلوم الطبيعية واالجتماعية واإلنسانية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الثقافة والتنمية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫تحالف الحضارات‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫تسخري الرياضة ألغراض التنمية والسالم ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫االتصال واملعلومات ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫التنمية املستدامة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫جدول أعمال القرن الحادي والعرشين ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫مؤتمر القمة العاملي للتنمية املستدامة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫مؤتمر األمم املتحدة املعني بالتنمية املستدامة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫تمويل التنمية املستدامة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫اتخاذ إجراءات من أجل البيئة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫التغي املناخي واالحرتار العاملي ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫رُّ‬ ‫نضوب األوزون ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الجزر الصغرية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫اإلدارة املستدامة للغابات ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫التصحر ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫ُّ‬

‫‪204‬‬ ‫‪206‬‬ ‫‪208‬‬ ‫‪210‬‬ ‫‪212‬‬ ‫‪213‬‬ ‫‪214‬‬ ‫‪214‬‬ ‫‪215‬‬ ‫‪216‬‬ ‫‪218‬‬ ‫‪218‬‬ ‫‪219‬‬ ‫‪220‬‬ ‫‪222‬‬ ‫‪223‬‬ ‫‪223‬‬ ‫‪224‬‬ ‫‪224‬‬ ‫‪225‬‬ ‫‪225‬‬ ‫‪226‬‬ ‫‪227‬‬ ‫‪228‬‬ ‫‪228‬‬ ‫‪229‬‬ ‫‪231‬‬ ‫‪233‬‬ ‫‪234‬‬ ‫‪235‬‬ ‫‪236‬‬


‫املحتويات ‬

‫ك‬

‫التنوع البيولوجي والتلوث والصيد املفرط ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫حماية البيئة البحرية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫األحوال الجوية واملناخ واملياه ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫املوارد الطبيعية والطاقة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫األمان النووي ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬

‫الفصل الرابع ‪ -‬حقوق اإلنسان‬

‫ ‬ ‫‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫صكوك حقوق اإلنسان‬ ‫الرشعة الدولية لحقوق اإلنسان ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الحقوق االقتصادية واالجتماعية والثقافية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الحقوق املدنية والسياسية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫اتفاقيات أخرى ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫معايري أخرى ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫آلية حقوق اإلنسان ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫مجلس حقوق اإلنسان ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫املفوض السامي لألمم املتحدة لحقوق اإلنسان ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫املقررون الخاصون واألفرقة العاملة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫تعزيز وحماية حقوق اإلنسان ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الحق يف التنمية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الحق يف الغذاء‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫حقوق العمل ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الكفاح ضد العنرصية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الفصل العنرصي ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫العنرصية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫حقوق املرأة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫حقوق الطفل ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫حقوق األقليات ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الشعوب األصلية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫األشخاص ذوو اإلعاقة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫العمال املهاجرون ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫إقامة العدل ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫أولويات املفوضية السامية لألمم املتحدة لحقوق اإلنسان ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬

‫‪237‬‬ ‫‪238‬‬ ‫‪240‬‬ ‫‪242‬‬ ‫‪244‬‬ ‫‪249‬‬ ‫‪250‬‬ ‫‪252‬‬ ‫‪252‬‬ ‫‪253‬‬ ‫‪256‬‬ ‫‪257‬‬ ‫‪257‬‬ ‫‪258‬‬ ‫‪259‬‬ ‫‪260‬‬ ‫‪262‬‬ ‫‪262‬‬ ‫‪263‬‬ ‫‪264‬‬ ‫‪264‬‬ ‫‪266‬‬ ‫‪266‬‬ ‫‪268‬‬ ‫‪269‬‬ ‫‪270‬‬ ‫‪271‬‬ ‫‪273‬‬ ‫‪274‬‬ ‫‪275‬‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫ ل‬

‫الفصل الخامس ‪ -‬العمل اإلنساني‬

‫ ‬ ‫‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫تنسيق العمليات اإلنسانية‬ ‫تقديم املساعدة اإلنسانية وتوفري الحماية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫حماية العاملني يف مجال اإلغاثة اإلنسانية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫حماية الالجئني وتوفري املساعدة لهم‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الالجئون الفلسطينيون ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬

‫الفصل السادس ‪ -‬القانون الدويل‬

‫ ‬ ‫‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫التسوية القضائية للنزاعات‬ ‫الدعاوى الخالفية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الدعاوى املنظورة مؤخرا ً أمام محكمة العدل الدولية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الفتاوى ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫تطوير القانون الدويل وتدوينه ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫القانون التجاري الدويل ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫القانون البيئي ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫قانون البحار ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫أثر االتفاقية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الهيئات املنشأة بموجب االتفاقية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫اجتماعات الدول األطراف وعمليات الجمعية العامة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫القانون الدويل اإلنساني ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫اإلرهاب الدويل ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫املحكمة الجنائية الدولية ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫مسائل قانونية أخرى ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬

‫التذييالت‬

‫ ‬ ‫ ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫األو ل ‪ -‬الدول األعضاء يف األمم املتحدة‬ ‫ي ‪ -‬عمليات حفظ السالم‪ :‬السابقة والراهنة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الثان ‬ ‫ث ‪ -‬إنهاء االستعمار ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الثال ‬ ‫الراب ع ‪ -‬مناسبات األمم املتحدة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫س ‪ -‬مراكز ودوائر ومكاتب األمم املتحدة لإلعالم‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الخام ‬ ‫س ‪ -‬مواقع إلكرتونية مختارة لهيئات تابعة لألمم املتحدة ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬ ‫الساد ‬ ‫الفهرس ‪ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬

‫‪281‬‬ ‫‪283‬‬ ‫‪285‬‬ ‫‪286‬‬ ‫‪288‬‬ ‫‪293‬‬ ‫‪294‬‬ ‫‪295‬‬ ‫‪296‬‬ ‫‪297‬‬ ‫‪298‬‬ ‫‪299‬‬ ‫‪300‬‬ ‫‪301‬‬ ‫‪302‬‬ ‫‪303‬‬ ‫‪304‬‬ ‫‪305‬‬ ‫‪306‬‬ ‫‪307‬‬ ‫‪311‬‬ ‫‪321‬‬ ‫‪325‬‬ ‫‪329‬‬ ‫‪335‬‬ ‫‪345‬‬ ‫‪349‬‬


‫تنويـه‬ ‫أمكن‪ ،‬بمساهمة مالية من دولة اإلمارات العربية املتحدة ومبادرة من وزارة خارجيتها‪،‬‬ ‫إص�دار هذه الطبعة العربية الجديدة من حقائق أساس�ية عن األمم املتحدة — وهي‬ ‫أ ّول طبع�ة تصدر من�ذ عام ‪ .1980‬ودولة اإلم�ارات العربية املتح�دة‪ ،‬التي عملت يف‬ ‫رشاكة مع إدارة ش�ؤون اإلعالم باألمم املتحدة‪ ،‬تأمل يف أن تؤدي زيادة س�بل االطالع‬ ‫على هذا املورد األس�ايس أمام أكثر من ‪ 400‬ملي�ون متكلّم باللغ�ة العربية يف جميع‬ ‫أنحاء العالم إىل تشجيع التفاهم املتبادل‪ ،‬وتعزيز األمم املتحدة‪ ،‬وإمداد مواطني العالم‬ ‫بمزي�د من القدرات من خالل تزويدهم باملعلومات عن اآلثار التي ترتكها عىل الصعيد‬ ‫املحيل املساعي التي تبذلها املنظمة عىل مستوى العالم‪.‬‬

‫م‬


‫حول هذه الطبعة‬

‫يُس�تخدم كتاب حقائق أساسية عن األمم املتحدة‪ ،‬الذي ُيداوم عىل نرشه منذ عام ‪،1947‬‬ ‫باعتباره التعريف األمثل باألمم املتحدة وأرستها من املؤسس�ات والوكاالت القرينة بها‪ .‬وعىل‬ ‫وس�ع الكتاب أف�ق وعمق تغطيته بم�ا يتواكب مع توس�يع املنظمة لنطاق‬ ‫مدى الس�نوات‪ّ ،‬‬ ‫ُّ‬ ‫التزامه�ا بتلبية االحتياجات العاجلة للعالم الذي لم يتوق�ف قط عن االكتظاظ والتعقد‪ .‬ويف‬ ‫نفس الوقت‪ّ ،‬‬ ‫ظل الكتاب وفيًّا لجذوره وبقي عىل عهده دليالً ش�امالً ومخترصا ً لهذه الهيئة‬ ‫العاملية الرائدة‪ .‬واس�تمرارا ً لهذا التقليد‪ ،‬تتضمن الطبع�ة الحالية لعام ‪ 2014‬بيانا ً للهيكل‬ ‫الراه�ن ملنظومة األمم املتحدة ورشحا ً للكيفية التي ُيس�هم بها كل جزء مفرد من أجزائها يف‬ ‫تحقيق أهداف دولية رئيسية‪.‬‬ ‫ويس�تهل كتاب حقائق أساس�ية عن األمم املتحدة‪ ،‬بوصف مناشئ األمم املتحدة ويعطي‬ ‫نظرة عامة عىل املنظومة األوسع ملؤسسات األمم املتحدة ووكاالتها‪ .‬وترشح الفصول املتعاقبة‬ ‫الجهود التي تضطلع بها املنظمة من أجل النهوض بالسالم واألمن الدوليني؛ وتعزيز التنمية‬ ‫االقتصادية واالجتماعية بأسلوب مستدام بيئياً؛ وحماية حقوق اإلنسان والقضاء عىل التمييز؛‬ ‫وتقديم اإلغاثة اإلنس�انية لالّجئني واملرشدين واملنكوبين بالكوارث الطبيعية والكوارث التي‬ ‫يصنعه�ا البر��؛ وتطوي�ر القانون ال�دويل وتوحيده‪ .‬وتعطي هذه الفص�ول صورة ملنظمة‬ ‫فريدة يف قدرتها عىل حشد العمل الجماعي من أجل مواجهة التحدّيات التي يجابهها عاملنا‪.‬‬ ‫و ُيستخدم كتاب حقائق أساسية عن األمم املتحدة‪ ،‬كدليل عميل أيضا ً حيث يجري تضمينه‬ ‫تذييلات تو ّفر معلومات أساس�ية عن العضوية يف األمم املتحدة؛ وعن بعثات حفظ السلام‬ ‫التابعة لألمم املتحدة الراهنة والسابقة؛ واالحتفال بعقود األمم املتحدة وسنواتها وأسابيعها‬ ‫وأيامه�ا‪ .‬ويتضمن الدليل أيضا ً معلومات عن عنوانني االتصال بمراكز ودوائر ومكاتب األمم‬ ‫املتحدة لإلعالم‪ ،‬ويدرج قوائم ببعض املواقع اإللكرتونية مختارة لهيئات يف األمم املتحدة‪.‬‬ ‫واف من أجل استيعاب التطورات الهامة األخرية يف‬ ‫وقد جرى تحدّيث هذه الطبعة بشكل ٍ‬ ‫العالم وداخل األمم املتحدة نفس�ها‪ .‬وتعكس الصور الفوتوغرافية املشمولة بالكتاب الكيفية‬ ‫التي تش�ارك بها مختلف هيئات منظومة األمم املتحدة املؤسس�ات — والناس عىل الصعيد‬ ‫املحيل من أجل املس�اعدة يف إنقاذ األرواح وتحسين الحياة يف كل مكان‪ .‬وقد ُن ِّظمت التغطية‬ ‫يف الكت�اب لكي تقـدّم صورة أوضح وأكثر تركيزا ً لألم�م املتحدة يف وضعيتها الراهنة التي‬ ‫تتحلى بالدينامية والفعالية‪ .‬وأُدرجت مناقش�ات للتطورات املتعلقة ببعثات حفظ السلام‬ ‫تواصل األمم املتحدة تعهدها؛ وإن توقف تناول الحاالت‬ ‫وبناء السالم الجديدة والبعثات التي‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫املتعلق�ة بالدول أو املناطق التي أنه�ت األمم املتحدة وجودها األمني فيها‪ .‬كذلك اس�تبدلت‬ ‫التفاصيل املتعلقة بربامج األمم املتحدة ومؤتمراتها الس�ابقة بمعلومات عن كيانات جديدة‪،‬‬ ‫س‬


‫ع‬ ‫ ‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫كهيئة األمم املتحدة للمرأة مثالً؛ وعن أنشطة مثل مؤتمر األمم املتحدة املعني بالبيئة والتنمية‬ ‫(ري�و ‪ .)20 +‬وتش�مل ه�ذه الطبعة العمل الهام ال�ذي أتمه مجلس الوصاي�ة بعد أن فرغ‬ ‫م�ن أداء مهمته كأحد األجهزة الرئيس�ية لألمم املتحدة‪ ،‬كما ج�رى تكثيف وتدعيم التغطية‬ ‫املشمولة بالفصل املتعلق بالسالم واألمن‪.‬‬ ‫ورغم صدور كتاب حقائق أساسية عن األمم املتحدة لعام ‪ 2014‬عن إدارة شؤون اإلعالم‬ ‫باألم�م املتح�دة‪ ،‬فإنه يتضمن مواد مقدم�ة من مكاتب وبرامج ووكاالت ومؤسس�ات تابعة‬ ‫ملنظومة األمم املتحدة موجودة يف كافة أنحاء العالم‪ .‬وقد مثّلت املدخالت التي قدمتها عنرصا ً‬ ‫أساس�يا ً يف خ�روج الكتاب بهذه الص�ورة ملنفعة الباحثين والطالب وعام�ة الناس‪ ،‬فلهذه‬ ‫الجه�ات الش�كر عىل ما قدمته من إس�هامات يف هذا الكتاب‪ ،‬وما بذلت�ه من جهود من أجل‬ ‫تعزيز األمم املتحدة وتحسني حياة فقراء العالم وأشد سكانه ضعفاً‪.‬‬ ‫وم�ا ل�م ُيرش إىل خالف ذلك‪ ،‬تعترب جمي�ع البيانات الواردة يف ه�ذا الدليل معارصة حتى‬ ‫‪ 31‬آذار‪/‬م�ارس ‪ .2013‬وللحصول عىل معلومات أحدث عن أنش�طة األمم املتحدة يف كافة‬ ‫أنحاء العالم يرجى زيارة املواقع التالية‪:‬‬ ‫— املوقع اإللكرتوني الرسمي لألمم املتحدة (‪)www.un.org/ar‬؛‬ ‫— مركز أنباء األمم املتحدة (‪)www.un.org/arabic/news‬؛‬ ‫— حولية األمم املتحدة (‪ ،)www.un.org/ar‬وهي عمل مرجعي معتمد للمنظمة يقـدّم‬ ‫عرضا ً تاريخيا ً متعمقا ً ألهداف األمم املتحدة وأنشطتها؛‬ ‫— مجل�ة وقائع األمم املتح�دة (‪ )unchronicle.un.org/ar‬وتقـدّم منظـورا ً مواضيعيا ً‬ ‫للقضايا التي تثري شواغل عاملية‪.‬‬

‫علم األمم املتحدة يف مقر املنظمة بنيويورك‪ 26( .‬نيس�ان‪/‬أبريل ‪ ،2013‬مكتبة صور األمم‬ ‫املتحدة‪/‬ريك باجورناس)‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫ص‬ ‫ ‬

‫منظومـة األمـم املتحـدة‬ ‫األجهـزة الرئيسيـة‬ ‫لألمـم املتحـدة‬ ‫اجلمعيـة العامـة‬ ‫جملس األمن‬ ‫املجلس االقتصادي‬ ‫واالجتامعي‬

‫برنامج األغذية العاملي‬ ‫برنامج األمم املتحدة اإلنمائي‬

‫الهيئات الفرعية‬ ‫اللجان الدائمة وأجهزة مخصصة‬ ‫اللجان الرئيسية ولجان الدورة‬ ‫األخرى‬ ‫لجنة القانون الدويل‬ ‫لجنة نزع السالح‬ ‫مجلس حقوق اإلنسان‬

‫الهيئات الفرعية‬

‫األمانة العامة‬ ‫حمكمة العدل الدولية‬ ‫جملس الوصاية‬

‫الصناديق والربامج‬

‫‪6‬‬

‫مالحظات‪:‬‬

‫‪ 1‬تشمل عضوية مجلس الرؤساء التنفيذييـن يف‬ ‫منظومة األمم املتحدة املعني بالتنسيق كـالً من‬ ‫األمم املتحدة وصناديقها وبرامجها والوكاالت‬ ‫املتخصصة والوكالة الدولية للطاقة الذرية‬ ‫ومنظمة التجارة العاملية‪.‬‬ ‫‪ 2‬يقدم كل من األونروا ومعهد األمم املتحدة لبحوث‬ ‫نزع السالح تقاريرهما إىل الجمعية العامة فقط‪.‬‬ ‫‪ 3‬تقدم الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقاريرها‬ ‫إىل مجلس األمن والجمعية العامة‪.‬‬ ‫‪ 4‬منظمة التجارة العاملية غري ملزمة بتقديم‬ ‫تقارير إىل الجمعية العامة‪ ،‬ولكنها ُتسهم عىل‬ ‫أساس كل حالة عىل حدة يف أعمال الجمعية‬ ‫العامة واملجلس االقتصادي واالجتماعي املتعلقة‬ ‫بجملة مسائل منها املسائل املالية واإلنمائية‪.‬‬ ‫‪ 5‬الوكاالت املتخصصة هي منظمات مستقلة تعمل مع‬ ‫األمم املتحدة ومع بعضها من خالل آلية تنسيق املجلس‬ ‫االقتصادي واالجتماعي عىل املستوى الحكومي‪ ،‬ومن‬ ‫خالل مجلس الرؤساء التنفيذيني للتنسيق عىل املستوى‬ ‫املشرتك بني األمانات‪.‬‬ ‫‪ 6‬توقفت أعمال مجلس الوصاية يف ‪ 1‬ترشين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمرب ‪ 1994‬باستقالل باالو‪ ،‬آخر إقليم باق مشمول‬ ‫بوصاية األمم املتحدة‪ ،‬يف ‪ 1‬ترشين األول‪/‬أكتوبر ‪.1994‬‬ ‫هذه الوثيقة ليست من الوثائق الرسمية لألمم املتحدة‪،‬‬ ‫وال يُقصد بها أن تكون شاملة جامعة‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫عمليات حفظ السالم والبعثات‬ ‫السياسية‬ ‫لجان الجزاءات (مخصصة)‬ ‫اللجان الدائمة وأجهزة مخصصة‬

‫ •صندوق األمم املتحدة للمشاريع اإلنتاجية‬ ‫ •متطوعو األمم املتحدة‬

‫برنامج األمم املتحدة للبيئة‬ ‫برنامج األمم املتحدة للمستوطنات البرشية‬ ‫صندوق األمم املتحدة للسكان‬ ‫مؤتمر األمم املتحدة للتجارة والتنمية (األونكتاد)‬ ‫ •مركز التجارة الدولية (األونكتاد‪/‬منظمة التجارة‬ ‫العاملية)‬

‫لجان مكافحة اإلرهاب‬ ‫لجنة األركان العسكرية‬ ‫املحكمة الجنائية الدولية لرواندا‬ ‫املحكمة الجنائية الدولية ليوغوسالفيا‬ ‫السابقة‬

‫اللجان الوظيفية‬

‫اللجان اإلقليمية‬

‫اللجنة اإلحصائية‬ ‫لجنة تسخري العلم والتكنولوجيا ألغراض‬ ‫التنمية‬ ‫لجنة التنمية االجتماعية‬ ‫لجنة التنمية املستدامة‬ ‫لجنة السكان والتنمية‬ ‫لجنة املخدرات‬ ‫لجنة منع الجريمة والعدالة الجنائية‬ ‫لجنـة وضع املرأة‬ ‫منتدى األمم املتحدة املعني بالغابات‬

‫اللجنة االقتصادية ألفريقيا‬

‫إدارات ومكاتب‬ ‫إدارة الدعم امليداني‬ ‫إدارة الشؤون اإلدارية‬ ‫إدارة شؤون اإلعالم‬ ‫إدارة الشؤون االقتصادية واالجتماعية‬ ‫إدارة شؤون الجمعية العامة واملؤتمرات‬

‫اللجنـة االقتصاديـة ألمريكـا الالتينية‬ ‫ومنطقة البحر الكاريبي‬ ‫اللجنة االقتصادية ألوروبا‬ ‫اللجنة االقتصادية واالجتماعية آلسيا‬ ‫واملحيط الهادئ‬ ‫اللجنـة االقتصاديـة واالجتماعيـة‬ ‫لغربي آسيا‬

‫إدارة شؤون السالمة واألمن‬ ‫إدارة الشؤون السياسية‬ ‫إدارة عمليات حفظ السالم‬ ‫مفوضية األمم املتحدة لحقوق اإلنسان‬ ‫مكتب األمم املتحدة يف جنيف‬ ‫مكتب األمم املتحدة يف فيينا‬


‫منظومة األمم املتحدة ‬

‫ق‬

‫مفوضية األمم املتحدة السامية لشؤون الالجئني‬

‫معهد األمم املتحدة لبحوث نزع السالح‬

‫مكتب األمم املتحدة املعني باملخدرات والجريمة‬

‫معهد األمم املتحدة للتدريب والبحث‬

‫منظمة األمم املتحدة للطفولة (اليونيسيف)‬

‫‪2‬‬

‫كيانات األمم املتحدة األخرى‬

‫هيئة األمم املتحدة للمساواة بني الجنسني وتمكني املرأة‬

‫االسرتاتيجية الدولية للح ّد من الكوارث التابعة لألمم املتحدة‬

‫وكالة األمم املتحدة إلغاثة وتشغيل الالجئني الفلسطينيني يف‬ ‫الرشق األدنى ‪( 2‬األونروا)‬

‫برنامج األمم املتحدة املشرتك املعني بفريوس نقص املناعة‬ ‫البرشية‪/‬متالزمة نقص املناعة املكتسب (اإليدز)‬

‫معاهد البحث والتدريب‬

‫مكتب األمم املتحدة لخدمات املشاريع‬

‫جامعة األمم املتحدة‬ ‫كلية موظفي منظمة األمم املتحدة‬ ‫معهد األمم املتحدة األقاليمي لبحوث‬ ‫الجريمة والعدالة‬

‫منظمات ذات صلة‬ ‫اللجنة التحضريية ملنظمة معاهدة الحظر الشامل‬ ‫للتجارب النووية‬

‫معهد األمم املتحدة لبحوث التنمية االجتماعية‬

‫منظمة التجارة العاملية‬

‫‪4 ،1‬‬

‫منظمة حظر األسلحة الكيميائية‬

‫الهيئـة الفرعيـة‬ ‫االستشارية‬

‫الوكالة الدولية للطاقة الذرية‬

‫‪3 ،1‬‬

‫لجنة األمم املتحدة لبناء السالم‬

‫الوكاالت املتخصصة‬

‫‪5 ،1‬‬

‫االتحاد الربيدي العاملي‬ ‫االتحاد الدويل لالتصاالت‬

‫لجان أخرى‬ ‫لجان الدورة واللجان الدائمة وهيئات‬ ‫خرباء ومخصصة وغريها‬

‫منظمة األمم املتحدة للرتبية والعلم‬ ‫والثقافة (اليونسكو)‬

‫الصندوق الدويل للتنمية الزراعية‬

‫منظمة األمم املتحدة للتنمية الصناعية‬ ‫(اليونيدو)‬

‫مجموعة البنك الدويل‬

‫املنظمة البحرية الدولية‬

‫صندوق النقد الدويل‬

‫لجنة الخرباء املعنية باإلدارة العامة‬ ‫لجنة السياسات اإلنمائية‬ ‫اللجنة املعنية باملنظمات غري الحكومية‬ ‫املنتدى الدائم املعني بقضايا الشعوب‬ ‫األصلية‬ ‫مكتب األمم املتحدة يف نريوبي‬ ‫مكتب الشؤون القانونية‬ ‫مكتب املستشار الخاص لشؤون أفريقيا‬ ‫مكتب املمثل الخاص لألمني العام املعني باألطفال‬ ‫والنزاع املسلح‬

‫ •املؤسسة اإلنمائية الدولية‬

‫منظمة الصحة العاملية‬

‫ •املؤسسة املالية الدولية‬

‫منظمة الطريان املدني الدويل‬

‫ •املركـز الدويل لتسويـة منازعات‬ ‫االستثمار‬

‫املنظمة العاملية لألرصاد الجوية‬

‫ •الوكالة الدولية لضمان االستثمار‬

‫املنظمة العاملية للملكية الفكرية‬ ‫منظمة العمل الدولية‬

‫مكتب املمثل الخاص لألمني العام املعني بالعنف الجنيس‬ ‫يف حاالت النزاع‬ ‫مكتب املمثل السامي ألقل البلدان نموا ً والبلدان النامية غري الساحلية‬ ‫والدول الجزرية الصغرية النامية‬ ‫مكتب تنسيق الشؤون اإلنسانية‬ ‫مكتب خدمات الرقابة الداخلية‬ ‫مكتب شؤون نزع السالح‬

‫‪DPI/2470 rev.3—13-38227—July 2014‬‬

‫املكتب التنفيذي لألمني العام‬

‫ •البنك الدويل لإلنشاء والتعمري‬

‫منظمة السياحة العاملية‬

‫من منشورات إدارة شؤون اإلعالم باألمـم املتحـدة ‬

‫فريق الخرباء املعني باألسماء الجغرافية‬

‫منظمة األمم املتحدة لألغذية والزراعة‬ ‫(الفاو)‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها‬


‫حفظ�ة السلام التابع�ون لبعثة األمم املتح�دة لتحقيق االس�تقرار يف هايت�ي ومعهم أفراد‬ ‫الحماية املدنية الهايتية ُيجل ْون سكان بلدة كاباريه يف أثناء محاكاة لالستجابة لوقوع كارثة‪.‬‬ ‫(‪ 9‬تموز‪/‬يوليه ‪ ،2012‬مكتبة صور األمم املتحدة‪/‬فيكتوريا هازو)‬


‫يس�تلزم الكفاح من أجل السلام صربا ً وأناة‪ .‬ومنذ أكثر من قرن م�ن الزمان‪ ،‬عُقد يف‬ ‫عام ‪ 1899‬أول مؤتمر دويل للسالم يف الهاي من أجل وضع صكوك دولية متعددة األطراف‬ ‫لتس�وية األزمات بالوسائل السلمية ومنع نش�وب الحروب‪ ،‬فضالً عن تدوين قواعد الحرب‪.‬‬ ‫واعتمد هذا املؤتمر اتفاقية تس�وية املنازعات الدولية بالوس�ائل الس�لمية‪ ،‬وأنش�أ املحكمة‬ ‫الدولي�ة للتحكي�م التي بدأت عملها يف ع�ام ‪ .1902‬ويف وقت الحق‪ ،‬يف عام ‪ ،1919‬أنش�ئت‬ ‫عصب�ة األمم التي انبثق�ت فكرتها يف أثناء الح�رب العاملية األوىل بموجب معاهدة فرس�اي‬ ‫بقص�د “تعزيز التعاون الدويل وتحقيق السلام واألمن”‪ .‬ولنئ كانت عصبة األمم قد توقفت‬ ‫عن ممارس�ة أنش�طتها عقب إخفاقها يف منع نش�وب الحرب العاملية الثانية‪ ،‬ظلت الحاجة‬ ‫تتنامى إىل رضورة تسوية املنازعات بالوسائل السلمية عن طريق التعاون والحوار الدوليني‪.‬‬ ‫وقد صاغ فرانكلني د‪ .‬روزفلت‪ ،‬رئيس الواليات املتحدة مسمى “األمم املتحدة” يف أثناء‬ ‫الحرب العاملية الثانية‪ .‬وظهر هذا املسمى ألول مرة يف إعالن األمم املتحدة املؤرخ ‪ 1‬كانون‬ ‫الثاني‪/‬يناي�ر ‪ ،1942‬الذي تعهدت بموجبه ‪ 26‬دولة بالقتال معا ً ض ّد دول املحور‪ .‬وبعد‬ ‫مداوالت أجريت يف واشنطن العاصمة يف عام ‪ 1944‬بني ممثيل الصني واالتحاد السوفياتي‬ ‫واململكة املتحدة والواليات املتحدة‪ ،‬التقى ممثلـون من ‪ 50‬بلدا ً يف س�ان فرانسيس�كو يف‬ ‫عام ‪ ،1945‬يف مؤتمر األمم املتحدة املنشئ للمنظمة الدولية‪ .‬وهناك‪ ،‬ويف ظل التزام قاطع‬ ‫بوضع ح ّد “لويالت الحرب”‪ ،‬صاغ املمثلون ميثاق األمم املتحدة‪ ،‬ووقعوه يف ‪ 26‬حزيران‪/‬‬ ‫يونيه ‪.1945‬‬ ‫ودخل�ت األمم املتح�دة‪ ،‬التي يوجد مقرها الرئيسي يف نيويورك‪ ،‬حيز الوجود رس�ميا ً يف‬ ‫‪ 24‬ترشين األول‪/‬أكتوبر ‪ ،1945‬بعد أن صدّقت عىل امليثاق كل من الصني وفرنسا واالتحاد‬ ‫الس�وفياتي واململك�ة املتحدة والواليات املتحدة‪ ،‬وعدد كبري آخر م�ن املوقعني‪ .‬واحتفا ًء بهذا‬ ‫الوعد التاريخي بالعمل من أجل إحالل السلام العاملي‪ ،‬يجري االحتفال س�نويا ً بيوم األمم‬ ‫املتح�دة يف ‪ 24‬ترشي�ن األول‪/‬أكتوبر‪ .‬وعىل الرغم من االنقس�امات الحادة التي ُولدت األمم‬ ‫املتحدة من رحمها يف أثناء الحرب العاملية الثانية‪ ،‬واالنقس�امات الش�ديدة التي أعقبت قيام‬ ‫الح�رب الباردة وطبع�ت الكثري من مداوالته�ا‪ ،‬واصلت األمم املتح�دة نموها وحافظت عىل‬ ‫تمس�كها الصادق به�ذا الوعد — وهو وعد ب�ات وثيق الصلة عىل نح�و متزايد يف مواجهة‬ ‫ّ‬ ‫التحوالت العاملية الهائلة التي تجابه العالم وشعوبه مع بداية القرن الحادي والعرشين‪.‬‬

‫ميثاق األمم املتحدة‬ ‫ميث�اق األمم املتحدة (‪ )www.un.org/ar/documents/charter‬هو الصك التأس�ييس لألمم‬ ‫املتحدة الذي يحدد حقوق الدول وواجباتها‪ ،‬وينشئ أجهزتها وإجراءاتها الرئيسية‪ .‬وباعتبار‬ ‫‪3‬‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪ 4‬‬

‫امليثاق معاهدة دولية‪ ،‬يد ّون املبادئ األساسية للعالقات الدولية — ابتدا ًء من تساوي الدول‬ ‫أي نحو ال يكون متماشيا ً مع مقاصد األمم املتحدة‪.‬‬ ‫يف السيادة إىل حظر استعمال القوة عىل ّ‬ ‫ويتك�ون امليثاق من ديباج�ة و‪ 111‬مادة مج ّمعة يف ‪ 19‬فصالً‪ .‬وبين هذه الفصول ترد‬ ‫مقاص�د ومبادئ األمم املتح�دة يف الفصل األول؛ ويحدد الفصل الثان�ي معايري العضوية يف‬ ‫األمم املتحدة؛ ويسمي الفصل الثالث األجهزة الرئيسية الستة لألمم املتحدة؛ وتحدد الفصول‬ ‫‪ 15 - 4‬وظائف وس�لطات هذه األجهزة؛ ويربط الفصلان ‪ 16‬و‪ 17‬األمم املتحدة بالقانون‬ ‫الدويل القائم؛ ويحدد الفصالن ‪ 18‬و‪ 19‬التعديالت والتصديقات فيما يتعلق بامليثاق‪.‬‬ ‫وتعرب ديباجة امليثاق عن ُ‬ ‫املثل العليا واألهداف املشتركة لجميع الش�عوب التي احتشدت‬ ‫حكوماتها من أجل إنشاء األمم املتحدة‪:‬‬ ‫نحن شعوب األمم املتحدة‬ ‫وقد آلينا عىل أنفسنا‬ ‫أن ننقذ األجيال املقبلة من ويالت الحرب التي يف خالل جيل واحد جلبت عىل اإلنسانية‬ ‫مرتني أحزانا ً يعجز عنها الوصف‪،‬‬ ‫وأن نؤك�د من جدي�د إيمانن�ا بالحقوق األساس�ية لإلنس�ان وبكرامة الف�رد و َقدَره‬ ‫وبما للرجال والنساء واألمم كبريها وصغريها من حقوق متساوية‪،‬‬ ‫وأن نبينّ األحوال التي يمكن يف ظلها تحقيق العدالة واحرتام االلتزامات الناش�ئة عن‬ ‫املعاهدات وغريها من مصادر القانون الدويل‪،‬‬ ‫وأن ندفع بالرقي االجتماعي ُقدُماً‪ ،‬وأن نرفع مستوى الحياة يف جو من الحرية أفسح‪،‬‬ ‫ويف سبيل هذه الغايات اعتزمنا‬ ‫وحسن جوار‪،‬‬ ‫أن نأخذ أنفسنا بالتسامح‪ ،‬وأن نعيش معا ً يف سالم ُ‬ ‫وأن نضم قوانا كي نحتفظ بالسالم واألمن الدوليني‪،‬‬ ‫وأن نكفل بقبولنا مبادئ معينة ورس�م الخطط الالزمة لها أال ّ ُتستعمل القوة املسلّحة‬ ‫يف غري املصلحة املشرتكة‪،‬‬ ‫وأن نس�تخدم األداة الدولي�ة يف ترقي�ة الش�ؤون االقتصادي�ة واالجتماعية للش�عوب‬ ‫جميعها‪،‬‬ ‫قد قررنا أن نوحد جهودنا لتحقيق هذه األغراض‬ ‫ولهذا‪ ،‬فأن حكوماتنا املختلفة عىل يد مندوبيها املجتمعني يف مدينة س�ان فرانسيسكو‬ ‫الذين قدموا وثائق التفويض املستوفية للرشائط‪ ،‬قد ارتضت ميثاق األمم املتحدة هذا‪،‬‬ ‫وأنشأت بمقتضاه هيئة دولية تسمى األمم املتحدة‪.‬‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪5‬‬

‫املقاصد واملبادئ‬ ‫وحسبما يحدده امليثاق‪ ،‬فأن مقاصد األمم املتحدة هي‪:‬‬ ‫• •حفظ السالم واألمن الدوليني؛‬ ‫• •إنم�اء العالق�ات الودية بني األمم عىل أس�اس احرتام مب�دأ التس�اوي يف الحقوق وحق‬ ‫الشعوب يف تقرير املصري؛‬ ‫• •التع�اون يف حل املش�اكل االقتصادية واالجتماعية والثقافية واإلنس�انية الدولية وتعزيز‬ ‫احرتام حقوق اإلنسان والحريات األساسية؛‬ ‫• •جعل األمم املتحدة مرجعا ً لتنسيق أعمال األمم بهدف بلوغ هذه الغايات املشرتكة‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪ ،‬فأن األمم املتحدة تترصف وفقا ً للمبادئ التالية‪:‬‬ ‫• •أنها تقوم عىل مبدأ املساواة يف السيادة بني جميع أعضائها؛‬ ‫بحسن نيّة بأداء االلتزامات التي أخذوها عىل أنفسهم بهذا امليثاق؛‬ ‫• •أن يقوم جميع األعضاء ُ‬ ‫• •أن يقوموا بفض منازعاتهم الدولية بالوسائل السلمية عىل وجه ال يع ّرض السالم واألمن‬ ‫والعدل الدويل للخطر؛‬ ‫أي دولة أخرى؛‬ ‫• •أن يمتنعوا عن التهديد باستعمال القوة أو استعمالها ضد ّ‬ ‫أي عمل تتخذه وفقا ً للميثاق؛‬ ‫• •أن يقدموا إىل األمم املتحدة كل ما يف وسعهم من عون يف ّ‬ ‫• •أنه ال يوجد يف امليثاق ما يس ّوغ لألمم املتحدة أن تتدخل يف الشؤون التي تدخل يف صميم‬ ‫ألي دولة‪.‬‬ ‫االختصاص الداخيل ّ‬

‫التعديالت عىل امليثاق‬ ‫يج�وز تعديل امليث�اق بموافقة ثلث�ي أعضاء الجمعي�ة العامة وتصديق ثلث�ي أعضاء األمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬بمن فيهم األعضاء الخمسة الدائمون يف مجلس األمن‪ .‬وحتى اآلن جرى تعديل أربع‬ ‫مواد من امليثاق‪ ،‬منها مادة واحدة ُعدّلت مرتني‪:‬‬ ‫• •يف عام ‪ ،1965‬زيدت عضوية مجلس األمن من ‪ 11‬إىل ‪ 15‬عضوا ً (املادة ‪ ،)23‬وزيد عدد‬ ‫األصوات املوافِقة الالزمة لصدور قرار من س�بعة إىل تس�عة‪ ،‬بم�ا فيها أصوات األعضاء‬ ‫الخمس�ة الدائمني متفقني وذلك بالنسبة لجميع املسائل املوضوعية‪ ،‬دون قرص ذلك عىل‬ ‫املسائل اإلجرائية (املادة ‪)27‬؛‬ ‫• •يف ع�ام ‪ ،1965‬زيدت عضوي�ة املجلس االقتصادي واالجتماعي م�ن ‪ 18‬إىل ‪ 27‬عضواً‪،‬‬ ‫وزيدت مرة أخرى يف عام ‪ 1973‬إىل ‪ 54‬عضوا ً (املادة ‪)61‬؛‬ ‫• •يف ع�ام ‪ ،1968‬زيد عدد األصوات الالزمة يف مجلس األمن لعقد مؤتمر عام إلعادة النظر‬ ‫يف امليثاق من سبعة إىل تسعة أعضاء (املادة ‪.)109‬‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪ 6‬‬

‫العضوية واللغات الرسمية‬ ‫العضوية يف األمم املتحدة مباحة لجميع الدول املحبة للسالم التي تأخذ نفسها بااللتزامات‬ ‫التي يتضمنها امليثاق وتكون مستعدة لتح ّمل هذه االلتزامات وراغبة فيها‪ .‬وتوافق الجمعية‬ ‫العام�ة عىل قبول الدول األعضاء الجدد بنا ًء على توصية من مجلس األمن‪ .‬وينص امليثاق‬ ‫على جواز وقف عضوية أحد األعضاء أو فصله بس�بب انتهاك مب�ادئ امليثاق‪ ،‬غري أنه لم‬ ‫يحدث قط أن ا ُتخذ مثل هذا اإلجراء‪ .‬ووفقا ً للميثاق‪ ،‬تكون الصينية واإلنكليزية والفرنسية‬ ‫والروس�ية واإلسبانية هي اللغات الرسمية لألمم املتحدة‪ .‬ويف عام ‪ ،1973‬أضيفت العربية‬ ‫كلغة رسمية‪.‬‬

‫هيكل األمم املتحدة‬ ‫ينشئ امليثاق ستة أجهزة رئيسية لألمم املتحدة هي‪ :‬الجمعية العامة ومجلس األمن واملجلس‬ ‫االقتص�ادي واالجتماع�ي ومحكمة العدل الدولية ومجلس الوصاي�ة واألمانة العامة‪ .‬غري أن‬ ‫ع�دد أف�راد أرسة األمم املتح�دة يفوق ذلك بكثري ويش�مل ‪ 15‬وكال�ة متخصصة إضافة إىل‬ ‫العديد من الربامج والصناديق والكيانات األخرى‪.‬‬

‫الجمعية العامة‬ ‫الجمعية العامة (‪ )www.un.org/ar/ga‬هي جهاز التداول الرئييس يف األمم املتحدة‪ .‬وتتألف‬ ‫م�ن ممثيل جميع الدول األعض�اء يف األمم املتحدة ولكل منها صوت واحد‪ .‬وتتطلب القرارات‬ ‫املتعلقة باملسائل الرئيسية (كمسائل السالم واألمن وقبول األعضاء الجدد ومسائل امليزانية)‬ ‫أغلبية الثلثني‪ .‬أما القرارات املتعلقة باملسائل األخرى ف ُتتخذ بأغلبية بسيطة‪.‬‬

‫الوظائف والسلطات‬ ‫تشمل وظائف الجمعية العامة وسلطاتها وفقا ً للميثاق ما ييل‪:‬‬

‫• •النظ�ر يف مبادئ التعاون يف حفظ السلام واألمن الدوليني‪ ،‬بما يف ذل�ك املبادئ املتعلقة‬ ‫بنزع السالح وتنظيم التسلّح‪ ،‬وتقديم توصيات بشأنها؛‬ ‫أي مس�ألة تتصل بالسالم واألمن الدوليني وتقديم توصيات بشأنها‪ ،‬ما لم يكن‬ ‫• •مناقشة ّ‬ ‫ً‬ ‫مجلس األمن مبارشا ملناقشة بشأن هذا النزاع أو هذه الحالة؛‬ ‫أي مس�ألة تدخل يف نطاق امليثاق أو يكون لها تأثري يف‬ ‫• •مناقش�ة وتقديم توصيات بشأن ّ‬ ‫أي جهاز من أجهزة األمم املتحدة‪ ،‬مع مراعاة االستثناء السابق؛‬ ‫سلطات ووظائف ّ‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪7‬‬

‫• •استهالل دراسات واإلشارة بتوصيات من أجل تشجيع التعاون السيايس الدويل وتطوير‬ ‫القانون الدويل وتدوينه‪ ،‬وإعم��ل حقوق اإلنس�ان والحريات األساسية للجميع‪ ،‬وتحقيق‬ ‫التعاون الدويل يف امليادين االقتصادية واالجتماعية والثقافية والتعليمية والصحية؛‬ ‫ألي حالة‪ ،‬مهما كان منش�ؤها‪ ،‬متى رأت أنها‬ ‫• •تقديم توصيات بش�أن التس�وية السلمية ّ‬ ‫ترض بالعالقات الودية فيما بني الدول؛‬ ‫• •تلقي تقارير من مجلس األمن واألجهزة األخرى لألمم املتحدة والنظر فيها؛‬ ‫• •النظر يف ميزانية األمم املتحدة وإقرارها‪ ،‬وتحديد حصص االشتراكات املقررة فيما بني‬ ‫األعضاء؛‬ ‫• •انتخ�اب األعضاء غري الدائمني يف مجلس األمن‪ ،‬وأعضاء املجل�س االقتصادي واالجتماعي‪،‬‬ ‫واألعض�اء اإلضافيين يف مجلس الوصاية (عن�د االقتضاء)؛ والقيام باالشتراك مع مجلس‬ ‫األمن باختيار قضاة محكمة العدل الدولية؛ والقيام بتوصية من مجلس األمن بتعيني األمني‬ ‫العام‪.‬‬ ‫ويجوز للجمعية العامة‪ ،‬بموجب قرار “االتحاد من أجل السالم” الذي اعتمدته يف ترشين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمرب ‪ ،1950‬اتخاذ إجراءات عندما يعجز مجلس األمن عن الترصف بس�بب عدم‬ ‫وجود إجماع بني أعضائه الدائمني‪ ،‬يف الحاالت التي يكون باديا ً فيها أنها تمثل تهديدا ً للسالم‬ ‫الدويل أو خرقا ً للسلام أو عمالً عدوانياً‪ .‬و ُي ّ‬ ‫مكن القرار الجمعية العامة من النظر يف املسألة‬ ‫عىل الفور بغرض تقديم توصيات إىل األعضاء من أجل اتخاذ تدابري جماعية تشمل‪ ،‬يف حالة‬ ‫خرق السلام أو ارتكاب عمل عدواني‪ ،‬اس�تعمال القوات املسلّحة عند الرضورة بغية صون‬ ‫السالم واألمن الدوليني وإعادتهما إىل نصابهما‪.‬‬

‫الدورات‬ ‫تبدأ الدورة العادية للجمعية العامة س�نويا ً يف يوم الثالثاء من األس�بوع الثالث من أيلول‪/‬‬ ‫س�بتمرب‪ ،‬احتسابا ً من أول أسبوع يتضمن يوم عمل واحد عىل األقل‪ .‬ويجري انتخاب رئيس‬ ‫الجمعية العامة؛ ونواب الرئيس البالغ عددهم ‪ 21‬نائباً‪ ،‬ورؤساء اللجان الرئيسية الست قبل‬ ‫ثالثة أشهر عىل األقل من بدء الدورة العادية‪ .‬وبغية ضمان التمثيل الجغرايف العادل‪ ،‬يجري‬ ‫تناوب رئاس�ة الجمعية العامة س�نويا ً فيما بني خمس مجموعات م�ن الدول هي‪ :‬املجموعة‬ ‫األفريقية واملجموعة اآلس�يوية ومجموعة رشق أوروبا ومجموع�ة أمريكا الالتينية ومنطقة‬ ‫البحر الكاريبي ومجموعة غرب أوروبا ودول أخرى‪ .‬ويجوز للجمعية العامة أيضا ً أن تجتمع‬ ‫يف دورات استثنائية بنا ًء عىل طلب مجلس األمن أو أغلبية الدول األعضاء أو بطلب من عضو‬ ‫واح�د إذا أق� ّرت أغلبية األعضاء ذلك‪ .‬ويمكن طلب عقد دورات اس�تثنائية طارئة يف غضون‬ ‫أي تس�عة من أعضاء املجلس‪ ،‬أو من‬ ‫‪ 24‬س�اعة بنا ًء عىل طلب من مجلس األمن‪ ،‬مقدم من ّ‬ ‫أغلبي�ة األعضاء يف األم�م املتحدة‪ ،‬أو يقدمه عضو واحد إذا أق ّرت أغلبية األعضاء ذلك‪ .‬وتعقد‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪ 8‬‬

‫الجمعية العامة يف بداية كل دورة عادية مناقش�ات عامة — يتكلم فيها غالبا ً رؤس�اء الدول‬ ‫والحكومات — وتعرب فيها الدول األعضاء عن آرائها بشأن القضايا الدولية األشد إلحاحاً‪.‬‬ ‫وعلى مدار العام‪ُ ،‬يس�تمد العمل الذي تضطلع به األمم املتحدة أساس�ا ً من الواليات التي‬ ‫تصدره�ا الجمعي�ة العامة — أو بعبارة أخرى الواليات الت�ي تنبثق عن إرادة أغلبية الدول‬ ‫األعضاء معربا ً عنها يف القرارات واملقررات املتخذة يف الجمعية العامة‪ .‬ويضطلع بهذا العمل‬ ‫م�ن ِقبَل لجان وهيئات أخرى أنش�أتها الجمعية العامة لدراس�ة مواضي�ع محددة وتقديم‬ ‫تقارير عنها‪ ،‬كمواضيع نزع السالح وحفظ السالم والتنمية وحقوق اإلنسان؛ ويف املؤتمرات‬ ‫الدولية التي تعقدها الجمعية العامة؛ ومن ِقبَل األمانة العامة لألمم املتحدة — واألمني العام‬ ‫والعاملني معه من موظفي الخدمة املدنية الدولية‪.‬‬ ‫وتناقش معظم القضايا يف واحدة من اللجان الرئيسية الست للجمعية العامة وهي‪:‬‬ ‫• •اللجنة األوىل (مسائل نزع السالح واألمن الدويل)؛‬ ‫• •اللجنة الثانية (املسائل االقتصادية واملالية)؛‬ ‫• •اللجنة الثالثة (املسائل االجتماعية واإلنسانية والثقافية)؛‬ ‫• •اللجنة الرابعة (املسائل السياسية الخاصة وإنهاء االستعمار)؛‬ ‫• •اللجنة الخامسة (مسائل اإلدارة وامليزانية)؛‬ ‫• •اللجنة السادسة (املسائل القانونية)‪.‬‬ ‫ويف حني يجري مناقش�ة بعض املس�ائل يف الجلس�ات العامة مبارشة‪ ،‬يحال معظمها إىل‬ ‫واح�دة م�ن هذه اللجان‪ .‬ومن املمكن أن ُتعتمد القرارات واملقررات بما فيها تلك التي تويص‬ ‫بها اللجان‪ ،‬يف الجلس�ات العامة — بتصويت أو بدون تصويت — ويجري ذلك عادة قبل‬ ‫تعليق أعمال الدورة العادية يف كانون األول‪/‬ديسمرب‪.‬‬ ‫وتعتمد الجمعية العامة قراراتها ومقرراتها عادة بأغلبية األعضاء الحارضين واملصوتني‪.‬‬ ‫أما القضايا الهامة — بما فيها التوصيات املتعلقة بالسالم واألمن الدوليني وانتخاب أعضاء‬ ‫بعض األجهزة الرئيس�ية واملسائل املتعلقة بامليزانية — فال بد أن ُيبَت فيها بأغلبية الثلثني‪.‬‬ ‫ويمك�ن إجراء عملية التصويت بالتصويت املس�جل أو التصوي�ت برفع األيدي أو التصويت‬ ‫بنداء األس�ماء‪ .‬ولنئ كان�ت قرارات الجمعية العامة تفتقر إىل قوة اإللزام القانوني بالنس�بة‬ ‫للحكومات‪ ،‬فأنها تعكس ثقل الرأي العاملي والسلطة األخالقية للمجتمع الدويل‪.‬‬

‫مجلس األمن‬ ‫ُيكلَّف مجلس األمن التابع لألمم املتحدة (‪ )www.un.org/ar/sc‬بموجب امليثاق‪ ،‬بمس�ؤولية‬ ‫رئيس�ية عن صون السلام واألمن الدوليني‪ .‬ويتألف املجلس من ‪ 15‬عضواً‪ :‬خمسة دائمون‬ ‫(هم الصني وفرنسا واالتحاد الرويس واململكة املتحدة والواليات املتحدة)‪ ،‬وعرشة غري دائمني‪،‬‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪9‬‬

‫تنتخبهم الجمعية العامة لفرتة عضوية مدتها سنتان‪ .‬ويف وقت إعداد مادة هذا الكتاب‪ ،‬كان‬ ‫األعض�اء غري الدائمني ه�م‪ ،‬أذربيجان وغواتيماال واملغرب وباكس�تان وتوغو (بمدة عضوية‬ ‫تنتهي يف عام ‪)2013‬؛ واألرجنتني وأستراليا ولكس�مربغ وجمهورية كوريا ورواندا (بمدة‬ ‫عضوي�ة تنتهي يف ع�ام ‪ .)2014‬ولكل عض�و يف املجلس صوت واحد‪ .‬و ُتتخ�ذ القرارات يف‬ ‫املس�ائل اإلجرائية بموافقة تس�عة أصوات عىل األقل من بني األعضاء الخمسة عرش‪ .‬وتتطلب‬ ‫القرارات يف املس�ائل املوضوعية تس�عة أص�وات مع عدم وجود تصويت س�لبي (فيتو) من‬ ‫أي من األعضاء الخمسة الدائمني‪ .‬وقد مارس األعضاء الدائمون الخمسة جميعهم حق‬ ‫جانب ّ‬ ‫الفيت�و م�رة واحدة أو أكثر‪ .‬ويف حالة عدم موافقة أحد األعض�اء الدائمني بصورة كاملة مع‬ ‫ق�رار مقرتح ولم تكن لديه رغبة يف التصويت الس�لبي عليه‪ ،‬يجوز له أن يختار االمتناع عن‬ ‫التصويت‪ ،‬بما يسمح باتخاذ القرار إذا حاز العدد الالزم من التصويت اإليجابي وهو تسعة‬ ‫أص�وات موافِقة‪ .‬ويتناوب أعضاء مجلس األمن عىل رئاس�ة املجلس لفرتة تس�تغرق ش�هرا ً‬ ‫واحداً‪ ،‬ويجري ترتيب التناوب بحسب الحروف األبجدية‪.‬‬ ‫ويت�وىل فريق عامل تابع للجمعية العامة النظر يف مس�ألة إصالح مجلس األمن‪ ،‬بما فيها‬ ‫تكوين املجلس وإجراءات عمله‪ ،‬وال س�يما إضافة أعضاء دائمني أو زيادة عدد األعضاء غري‬ ‫الدائمني‪ .‬وتمس هذه املسألة فكرة تمثيل الدول األعضاء تمثيالً عادال ً يف التصدّي ملسائل ذات‬ ‫تبع�ات عاملي�ة‪ .‬ويبلغ عدد الدول األعضاء يف األمم املتحدة التي لم يس�بق لها قط التمثيل يف‬ ‫عضوية مجلس األمن ثالث وس�بعون دولة‪ .‬ومع ذلك فإن معظم أعضاء األمم املتحدة تتفق‬ ‫على قب�ول قرارات مجلس األمن ووضعه�ا موضع التنفيذ‪ .‬ويف حني تق�دم األجهزة األخرى‬ ‫التابعة لألمم املتحدة توصيات للدول األعضاء‪ ،‬فأن ملجلس األمن وحده سلطة اتخاذ قرارات‬ ‫تلتزم الدول األعضاء بتنفيذها بموجب امليثاق‪.‬‬

‫الوظائف والسلطات‬ ‫تتضمن وظائف مجلس األمن وسلطاته ما ييل‪:‬‬ ‫• •املحافظة عىل السالم واألمن الدوليني وفقا ً ملبادئ األمم املتحدة ومقاصدها؛‬ ‫• •وضع خطط إلنشاء نظام لتنظيم التسلّح؛‬ ‫• •دعوة أطراف النزاع إىل تسوية نزاعهم بالوسائل السلمية؛‬ ‫أي حال�ة قد تفيض إىل خلاف دويل‪ ،‬وتقديم توصيات بش�أن‬ ‫أي ن�زاع أو ّ‬ ‫• •التحقي�ق يف ّ‬ ‫أساليب تسوية املنازعات أو بشأن رشوط التسوية؛‬ ‫أي عم�ل عدواني وتقدي�م توصيات‬ ‫أي خطر يته�دد السلام أو وجود ّ‬ ‫• •تحدي�د وج�ود ّ‬ ‫باإلجراءات التي ينبغي اتخاذها؛‬ ‫• •دع�وة األط�راف املعنية إىل االمتثال للتدابري املؤقتة التي ق�د يقتضيها األمر‪ ،‬أو إذا كانت‬ ‫هذه التدابري مستحسنة للحيلولة دون تفاقم الحالة؛‬


‫‪1 0‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫• •دعوة أعضاء األمم املتحدة إىل تطبيق تدابري ال تس�تتبع استعمال القوة املسلّحة — مثل‬ ‫الجزاءات — من أجل إنفاذ قرارات املجلس؛‬ ‫• •اللج�وء إىل اس�تعمال القوة أو اإلذن باس�تعمالها من أجل املحافظة عىل السلام واألمن‬ ‫الدوليني وإعادتهما إىل نصابهما؛‬ ‫• •التش�جيع عىل تسوية املنازعات املحلية بالوسائل السلمية عن طريق الرتتيبات اإلقليمية‬ ‫واستخدام مثل هذه الرتتيبات يف أغراض اإلنفاذ تحت سلطة املجلس؛‬ ‫• •تقدي�م توصي�ة إىل الجمعية العام�ة بتعيني األمني الع�ام‪ ،‬والقيام م�ع الجمعية العامة‬ ‫بانتخاب قضاة محكمة العدل الدولية؛‬ ‫أي مسألة قانونية؛‬ ‫• •الطلب إىل محكمة العدل الدولية بتقديم فتوى بشأن ّ‬ ‫• •تقديم توصية إىل الجمعية العامة بقبول األعضاء الجدد يف األمم املتحدة‪.‬‬ ‫ومجلس األمن منظم عىل نحو يتيح له العمل بشكل متواصل‪ .‬وال بد من حضور ممثل لكل‬ ‫عض�و من أعضاء املجلس يف جميع األوقات يف املقر الرئييس لألمم املتحدة‪ .‬وملجلس األمن أن‬ ‫يجتمع يف مكان آخر‪ :‬ففي عام ‪ ،1972‬عقد املجلس جلس�ة يف أديس أبابا بإثيوبيا؛ ويف عام‬ ‫‪ 1973‬عقد املجلس جلسة يف بنما سيتي ببنما؛ ويف عام ‪ 1990‬اجتمع املجلس يف جنيف‪.‬‬ ‫وعندما ُتعرض ش�كوى عىل املجلس تتعلق بتهديد للسالم‪ ،‬يكون اإلجراء املبدئي للمجلس‬ ‫عادة هو توصية األطراف بالسعي إىل التوصل إىل اتفاق بالوسائل السلمية‪ .‬ويجوز للمجلس‬ ‫أن يطرح مبادئ ملثل هذا االتفاق‪ .‬ويف بعض الحاالت‪ ،‬يجري املجلس نفسه عمليات للتقيص‬ ‫والوس�اطة‪ .‬ويمكن�ه أن يوفد بعثة أو يعني مبعوثني خاصين أو يطلب إىل األمني العام بذل‬ ‫مساعيه الحميدة للتوصل إىل تسوية سلمية للنزاع‪.‬‬ ‫وإذا أدى الن�زاع إىل نش�وب أعمال عدائي�ة‪ ،‬يكون االهتم�ام األول للمجلس هو وضع ح ّد‬ ‫لهذه األعم�ال يف أقرب وقت ممكن‪ .‬ويمكن للمجلس أن يصدر توجيهات بوقف إطالق النار‬ ‫للمس�اعدة يف منع تصاعد النزاع‪ .‬ويمكن للمجلس أيضا ً أن يوفد مراقبني عس�كريني أو قوة‬ ‫لحفظ السلام للمس�اعدة يف تخفيض حدّة التوت�ر والقيام بالفصل بني الق�وات املتواجهة‬ ‫وإحالل الهدوء الذي يمكن يف إطاره التماس التس�ويات الس�لمية‪ .‬ويمكن للمجلس فيما هو‬ ‫أبعد من ذلك أن يختار اتخاذ تدابري إنفاذ تشمل فرض الجزاءات االقتصادية وحظر األسلحة‬ ‫والج�زاءات والتقييدات املالية وحظر الس�فر وقطع العالقات الدبلوماس�ية‪ ،‬والحصار‪ ،‬بل‬ ‫وحتى العمل العس�كري الجماعي‪ .‬ويتمثل أحد الش�واغل الرئيس�ية للمجلس يف هذا املقام‬ ‫يف تركيز اإلجراءات عىل األطراف املس�ؤولة عن السياس�ات واملمارسات التي يدينها املجتمع‬ ‫ال�دويل‪ ،‬م�ع التقليل إىل الح ّد األدن�ى املمكن من األثر الذي يرتتب على القطاعات األخرى يف‬ ‫املجتمع واالقتصاد ج ّراء ما يتخذه من إجراءات‪.‬‬ ‫وقد أنش�أ املجلس لجن�ة مكافحة اإلرهاب كهيئة فرعية يف أعق�اب الهجمات اإلرهابية التي‬ ‫ُشنت عىل الواليات املتحدة يف ‪ 11‬أيلول‪/‬سبتمرب ‪ .2001‬وتقدم لجنة بناء السالم التي أنشأها‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪11‬‬

‫املجل�س يف ع�ام ‪ 2005‬الدعم لجهود السلام يف البل�دان الخارجة من النزاع‪ .‬وتس�اعد لجنة‬ ‫األركان العسكرية يف التخطيط للتدابري العسكرية لألمم املتحدة وتنظيم التسلح‪.‬‬

‫املحاكم‬ ‫أنش�أ مجل�س األمن عىل مدى العقدي�ن املاضيني محكمتني جنائيتين مخصصتني إلقليمني‬ ‫محددي�ن كهيئتني فرعيتني تابعتني له بغرض املالحقة القضائية للجرائم ضد اإلنس�انية يف‬ ‫يوغوسالفيا السابقة ورواندا‪ .‬وث ّمة أيضا ً ثالث محاكم “مختلطة” تتلقى دعما ً هاما ً من األمم‬ ‫املتحدة أُنش�ئت يف كل من كمبوديا ولبنان وسيراليون عىل التوايل‪ ،‬وهذه املحاكم غري دائمة‬ ‫وينقيض وجودها بانتهاء أعمالها‪.‬‬ ‫املحكمة الجنائية الدولية ليوغوسالفيا السابقة‬ ‫أنش�أ مجل�س األم�ن يف ع�ام ‪ ،1993‬املحكم�ة الجنائي�ة الدولي�ة ليوغوسلافيا الس�ابقة‬ ‫(‪ ،)www.icty.org‬وكلّفها بوالية محاكمة األش�خاص املسؤولني عن اإلبادة الجماعية وجرائم‬ ‫الحرب والجرائم ض ّد اإلنسانية التي ار ُتكبت يف يوغوسالفيا السابقة منذ عام ‪ .1991‬وتتشكل‬ ‫املحكم�ة من دوائر وس�جل ومكت�ب للمدعي الع�ام‪ .‬وتتألف املحكمة م�ن ‪ 16‬قاضيا ً دائما ً‬ ‫أي وقت عددا ً يصل إىل‬ ‫و‪ 12‬قاضي�ا ً مخصصا ً (يمكن للمحكمة أن تس�تدعي من بينه�م يف ّ‬ ‫‪ 12‬قاضياً) إضافة إىل عاملني يبلغ عددهم ‪ 873‬موظفا ً ينتمون إىل ‪ 77‬جنس�ية‪ .‬ويف الفرتة‬ ‫‪ ،2013 - 2012‬بلغ�ت قيم�ة امليزانية العادي�ة للمحكمة ‪ 250,8‬ملي�ون دوالر‪ .‬وأصدرت‬ ‫وجهت إليهم ُتهم ارتكاب جرائم بحق اآلالف من الضحايا‬ ‫املحكمة إدانات بحق ‪ 161‬شخصا ً ّ‬ ‫يف أثن�اء الن�زاع يف كرواتي�ا (‪ ،)1995 - 1991‬والبوس�نة والهرس�ك (‪،)1995 - 1992‬‬ ‫وكوس�وفو (‪ ،)1999 - 1998‬وجمهورية مقدونيا اليوغوسالفية سابقا ً (‪ .)2001‬واتجهت‬ ‫املحكمة إىل التأكيد عىل ُمس�اءَلة األف�راد برصف النظر عن املناصب الت�ي كانوا يتقلدونها‪،‬‬ ‫وقدمت بذلك إسهاما ً كبريا ً يف هدم فكرة اإلفالت من العقاب عىل ارتكاب جرائم الحرب‪.‬‬ ‫الرئيس‪ :‬القايض ثيودور مريون (الواليات املتحدة)‬ ‫املدعي العام‪ :‬سريغ برامريتز (بلجيكا)‬ ‫املسجل‪ :‬جون هوكنغ (أسرتاليا)‬ ‫ّ‬ ‫املقر‪Churchillplein 1, 2517 JW The Hague, The Netherlands :‬‬ ‫سبل االتصال‪Tel.: (31 70) 512 5000; Fax: (31 70) 512 5355 :‬‬ ‫ُ‬ ‫املحكمة الجنائية الدولية لرواندا‬ ‫أنش�أ مجلس األمن يف ع�ام ‪ ،1994‬املحكمة الجنائية الدولية لروان�دا (‪،)www.unictr.org‬‬ ‫وأناط بها والية محاكمة األش�خاص املس�ؤولني ع�ن ارتكاب اإلب�ادة الجماعية وغري ذلك‬ ‫من االنتهاكات الجس�يمة للقانون الدويل اإلنس�اني يف رواندا خالل عام ‪ ،1994‬إضافة إىل‬


‫‪1 2‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫محاكم�ة املواطنين الروانديني املس�ؤولني عن ارتكاب مثل هذه الجرائ�م يف أرايض الدول‬ ‫املجاورة‪ .‬وتضم الدوائر االبتدائية الثالث ودائرة االستئناف يف املحكمة ‪ 16‬قاضيا ً مستقالً‪.‬‬ ‫وال يجوز أن يكون اثنان منهما من جنسية الدولة نفسها‪ .‬ويجلس ثالثة قضاة يف كل دائرة‬ ‫ابتدائية‪ ،‬وخمس�ة قضاة يف دائرة االستئناف‪ ،‬التي تجري مشاطرتها مع املحكمة الجنائية‬ ‫الدولية ليوغوسلافيا السابقة‪ .‬وتض ّم املحكمة أيضا ً مجموعة من القضاة املخصصني يبلغ‬ ‫أي وقت أن تس�تدعي تس�عة قض�اة منهم)‪ ،‬ويف‬ ‫عدده�م ‪ 18‬قاضي�ا ً (يمكن للمحكمة يف ّ‬ ‫‪ 30‬حزيران‪/‬يوني�ه ‪ ،2012‬كان ع�دد العاملين يف املحكمة ‪ 524‬موظف�ا ً ينتمون إىل ‪68‬‬ ‫جنسية‪ .‬ويف الفرتة ‪ 2013 - 2012‬بلغت ميزانية املحكمة ‪ 171‬مليون دوالر‪ .‬واعتبارا ً من‬ ‫‪ 10‬أيار‪/‬مايو ‪ ،2013‬كانت املحكمة الجنائية الدولية لرواندا قد اس�تكملت عىل مس�توى‬ ‫الدوائر االبتدائية محاكمات شملت ‪ 93‬متهماً‪ .‬وانتهت من إجراءات االستئناف فيما يتعلق‬ ‫بعدد ‪ 46‬متهماً‪ .‬وستستكمل املحكمة يف عام ‪ 2014‬جميع االستئنافات باستثناء استئناف‬ ‫واحد‪ .‬ومن بني األشخاص املدانني‪ ،‬جان كامباندا‪ ،‬رئيس وزراء رواندا يف أثناء فرتة حدوث‬ ‫اإلب�ادة الجماعية — وهو أول رئيس حكومة ُيعتقل وتوجه إليه الحقا ً إدانة بارتكاب هذه‬ ‫الجريمة‪.‬‬ ‫رئيس املحكمة‪ :‬القايض فان يونسن (الدانمرك)‬ ‫املدعي العام‪ :‬حسن ب‪ .‬جالو (غامبيا)‬ ‫املسجل‪ :‬بونغاني ماجوال (جنوب أفريقيا)‬ ‫املقر‪Arusha International Conference Centre, P.O. Box 6016, Arusha, Tanzania :‬‬ ‫سبل االتصال‪Tel.: (255 27) 250 27 4207 4211 or (via New York) (1 212) 963 2850; Fax: :‬‬ ‫ُ‬ ‫‪(255 27) 250 4000 or (via New York) (1 212) 963 2848‬‬

‫املحكمة الخاصة لسرياليون‬ ‫أُنشئت املحكمة الخاصة لسرياليون يف عام ‪ )www.sc-sl.org( 2002‬باملشاركة بني سرياليون‬

‫واألمم املتحدة‪ ،‬حس�بما طلب مجلس األمن يف ع�ام ‪ .2000‬وأنيطت باملحكمة والية محاكمة‬ ‫األش�خاص الذي�ن يتحملون املس�ؤولية الكربى ع�ن االنته�اكات الخطرية للقان�ون الدويل‬ ‫اإلنس�اني والقانون السرياليوني املرتكبة يف أرايض سرياليون منذ ‪ 30‬ترشين الثاني‪/‬نوفمرب‬ ‫‪ .1996‬وتتكون املحكمة الخاصة من ثالثة أجهزة تش�مل‪ ،‬الدوائر (دائرة اس�تئناف ودائرة‬ ‫ابتدائية أوىل ودائرة ابتدائية ثانية)‪ ،‬والسجل (ويشمل مكتب الدفاع)‪ ،‬ومكتب املدعي العام‪.‬‬ ‫و ُتعتبر املحكم�ة الخاصة لسيراليون أول محكمة جنائي�ة دولية تم�ول بالكامل بتربعات‬ ‫م�ن الحكوم�ات‪ ،‬حيث تلقت تربعات من م�ا يربو عىل ‪ 40‬دولة يف جمي�ع أنحاء العالم‪ .‬ويف‬ ‫‪ 26‬نيس�ان‪/‬أبريل ‪ ،2012‬انتهت الدائرة االبتدائية الثانية باإلجماع إىل أن تش�ارلز تايلور‪،‬‬ ‫رئيس ليربيا الس�ابق‪ ،‬ش�ارك يف التخطيط لالعتداءات التي ارتكبها املتمردون يف سرياليون‬ ‫بني كانون األول‪/‬ديسمرب ‪ 1998‬وشباط‪/‬فرباير ‪.1999‬‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪13‬‬

‫الرئيس‪ :‬جون م‪ .‬كاماندا (سرياليون)‬ ‫املدعي العام‪ :‬بريندا هوليس (الواليات املتحدة)‬ ‫املسجل‪ :‬بينتا مانساراي (سرياليون)‬ ‫املقر‪Jomo Kenyatta Road, New England, Freetown, Sierra Leone :‬‬ ‫س� ُبل االتصال‪Tel.: (232 22) 297 000 or (via Italy) (39) 0831 257000; Fax: (232 22) 297 :‬‬ ‫ُ‬ ‫‪001 or (via Italy) (39) 0831 257001; E-mail: scsl-mail@un.org‬‬

‫الدوائر االستثنائية يف محاكم كمبوديا‬ ‫تمث�ل الدوائر االس�تثنائية يف محاكم كمبوديا من أجل املقاضاة على الجرائم املرتكبة خالل‬ ‫فرتة نظام كمبوتشيا الديمقراطية (‪ )www.eccc.gov.kh‬محكمة وطنية أُنشئت يف عام ‪2006‬‬ ‫الحمر عىل‬ ‫عمالً باالتفاق املربم بني كمبوديا واألمم املتحدة بشأن محاكمة كبار أعضاء الخمري ُ‬ ‫االنتهاكات الخطرية للقانون الدويل اإلنس�اني والقانون الكمبودي املرتكبة خالل الفرتة بني‬ ‫‪ 17‬نيس�ان‪/‬أبريل ‪ 1975‬و‪ 6‬كانون الثاني‪/‬يناير ‪ ،1979‬بما فيها الجرائم ض ّد اإلنس�انية‬ ‫وجرائ�م الح�رب واإلبادة الجماعي�ة‪ .‬وتتألف كل من الدائ�رة التمهيدية والدائ�رة االبتدائية‬ ‫م�ن خمس�ة قضاة‪ ،‬ثالثة منهم م�ن الكمبوديني أحدهم ه�و رئيس الدائ�رة‪ .‬وتتألف دائرة‬ ‫املحكم�ة العليا من س�بعة قض�اة‪ ،‬أربعة منهم م�ن الكمبوديني أحدهم ه�و رئيس الدائرة‪.‬‬ ‫وتتوىل الهيئة القضائية الكمبودية العليا تعيني القضاة الدوليني بنا ًء عىل ترش�يح من األمني‬ ‫الحمر‬ ‫العام لألمم املتحدة‪ .‬وتش�مل املس�اعدة املقدمة م�ن األمم املتحدة ملحاكم�ات الخمري ُ‬ ‫(‪ )www.unakrt-online.org‬تقديم مساعدة تقنية للدوائر االستثنائية يف محاكم كمبوديا‪.‬‬ ‫رئيس الدائرة التمهيدية‪ :‬القايض براك كيمسان (كمبوديا)‬ ‫رئيس الدائرة االبتدائية‪ :‬القايض نيل نونْ (كمبوديا)‬ ‫رئيس دائرة املحكمة العليا‪ :‬القايض كونغ سرييم (كمبوديا)‬ ‫املق�ر‪National Road 4, Chaom Chau Commune, Porsenchey District, P.O. Box 71, :‬‬ ‫‪Phnom Penh, Cambodia‬‬

‫سبل االتصال‪Tel.: (855) (0)23 861 500; Fax: (855) (0)23 861 555; E-mail: info@eccc.gov.kh :‬‬ ‫ُ‬

‫املحكمة الخاصة للبنان‬ ‫طلب�ت الحكوم�ة اللبنانية من األم�م املتحدة يف عام ‪ 2005‬إنش�اء محكم�ة دولية ملحاكمة‬ ‫األش�خاص املدّعى مس�ؤوليتهم عن االعتداء املُرتكب يف بريوت يف ‪ 14‬شباط‪/‬فرباير ‪،2005‬‬ ‫الذي أس�فر عن مقتل رئيس الوزراء األس�بق رفيق الحريري و‪ 22‬ش�خصا ً آخرين‪ .‬ووفقا ً‬ ‫لقرار مجلس األمن‪ ،‬أجريت مفاوضات بني األمم املتحدة ولبنان انتهت إىل التوصل إىل اتفاق‬ ‫بش�أن املحكمة الخاصة للبن�ان (‪ .)www.stl-tsl.org/ar‬ويوجد مق�ر املحكمة الخاصة التي‬ ‫أنش�ئت عمالً بقرار آخر اتخذه مجلس األمن يف عام ‪ 2007‬واف ُتتحت رس�ميا ً يف عام ‪،2009‬‬ ‫قاض‬ ‫يف ليدزخين�دام ‪ -‬فورب�ورج بالقرب م�ن الهاي‪ .‬وتتألف دوائر املحكم�ة الخاصة من ٍ‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪1 4‬‬

‫قاض لبناني وقاضيان‬ ‫دويل واحد لإلجراءات التمهيدية؛ ودائرة ابتدائية (تضم ثالثة قضاة‪ٍ :‬‬ ‫دوليان‪ ،‬إضافة إىل قاضيني مناوبني آخرين‪ :‬أحدهما لبناني واآلخر دويل)؛ ودائرة اس�تئناف‬ ‫نِّ‬ ‫ويعِّي� األمني العام قضاة‬ ‫(تضم خمس�ة قضاة‪ :‬قاضي�ان لبنانيان وثالثة قضاة دوليون)‪.‬‬ ‫املحكمة بالتش�اور مع الحكومة اللبنانية‪ .‬وأُعلن أول قرار إدانة صادر عن املحكمة الخاصة‬ ‫يف كانون الثاني‪/‬يناير ‪.2011‬‬ ‫الرئيس‪ :‬السري ديفيد باراغواناث (نيوزيلندا)‬ ‫املدعي العام‪ :‬نورمان فاريل (كندا)‬ ‫املسجل‪ :‬هريمان فون هيبيل (هولندا)‬ ‫املقر‪Dokter van der Stamstraat 1, 2265 BC, Leidschendam, The Netherlands :‬‬ ‫سبل االتصال‪Tel. : (31 0) 70 800 3400; E-mail: stl-pressoffice@un.org :‬‬ ‫ُ‬

‫املجلس االقتصادي واالجتماعي‬ ‫أنش�أ ميثاق األمم املتحدة املجلس االقتصادي واالجتماعي (‪)www.un.org/ar/ecosoc‬‬ ‫باعتباره الجهاز الرئييس لتنسيق العمل الذي تضطلع به األمم املتحدة والوكاالت املتخصصة‬ ‫وس�ائر الهيئات يف املس�ائل االقتصادية واالجتماعية وما يتصل بها‪ .‬ويعمل أعضاء املجلس‬ ‫البالغ عددهم ‪ 54‬لفرتة عضوية مدتها ثالث س�نوات‪ .‬وتخصص مقاعد املجلس عىل أس�اس‬ ‫التمثيل الجغرايف‪ ،‬بما يش�مل ‪ 14‬ألفريقيا‪ ،‬و‪ 11‬آلسيا‪ ،‬و‪ 6‬لرشق أوروبا‪ ،‬و‪ 10‬لدول أمريكا‬ ‫الالتيني�ة ومنطقة البحر الكاريبي‪ ،‬و‪ 13‬لدول غرب أوروبا ودول أخرى‪ .‬ويجري التصويت‬ ‫يف املجلس باألغلبية البسيطـة عىل أساس صوت واحد لكل عضو‪.‬‬

‫الوظائف والسلطات‬ ‫يناط املجلس االقتصادي واالجتماعي باملهام التالية‪:‬‬ ‫• •العم�ل كمنت�دى محوري ملناقش�ة القضايا االقتصادي�ة واالجتماعية والبيئي�ة الدولية‪،‬‬ ‫وصياغ�ة توصي�ات يف مجال السياس�ات وتوجيهها إىل الدول األعض�اء ومنظومة األمم‬ ‫املتحدة؛‬ ‫• •املساعدة يف تحقيق اإلدماج املتوازن لألبعاد الثالثة للتنمية املستدامة؛‬ ‫• •إجراء أو اس�تهالل دراسات وتقارير ووضع توصيات بش�أن مسائل التعاون الدويل يف‬ ‫املجاالت االقتصادية واالجتماعية والثقافية والتعليمية والصحية واملسائل املتصلة بها؛‬ ‫• •املس�اعدة يف التحضير للمؤتمرات الدولية الكبرى ويف ترتيبات انعقاده�ا‪ ،‬يف امليادين‬ ‫االقتصادي�ة واالجتماعي�ة وامليادي�ن األخ�رى ذات الصل�ة‪ ،‬وتعزي�ز املتابعة املنس�قة‬ ‫لهذه املؤتمرات؛‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪15‬‬

‫• •تنسيق أنشطة الوكاالت املتخصصة من خالل إجراء املشاورات معها وتقديم التوصيات‬ ‫إليها‪ ،‬وعمل اليشء نفسه مع الجمعية العامة‪.‬‬ ‫وعن طريق املناقش�ات التي يجريها املجلس االقتصادي واالجتماعي للمسائل االقتصادية‬ ‫واالجتماعي�ة الدولي�ة والتوصي�ات التي يقدمها يف مجال السياس�ات‪ ،‬يق�وم املجلس بدور‬ ‫رئييس يف زيادة أوارص التعاون الدويل ألغراض التنمية وتحدّيد أولويات العمل يف كافة أجزاء‬ ‫منظومة األمم املتحدة‪.‬‬

‫الدورات والهيئات الفرعية‬ ‫يعقد املجلس عىل مدار العام عدة دورات قصرية والعديد من االجتماعات التحضريية واملوائد‬ ‫املستديرة والحلقات النقاشية مع أفراد املجتمع املدني الذين يتصلون بتنظيم أعماله‪ .‬ويعقد‬ ‫املجل�س أيض�ا ً يف تموز‪/‬يوليه من كل ع�ام دورة موضوعي�ة مدتها أربعة أس�ابيع‪ ،‬يجري‬ ‫تناوبه�ا س�نويا ً بني نيويورك وجني�ف‪ .‬وتتضمن هذه الدورة جزءًا رفيع املس�توى يحرضه‬ ‫وزراء حكوميون ومسؤولون آخرون ملناقشة مسائل اقتصادية واجتماعية وإنسانية رئيسية‪.‬‬ ‫ويتعاون املجلس أيضا ً وينسق إىل ح ّد ما أعمال برامج األمم املتحدة (مثل برنامج األمم املتحدة‬ ‫اإلنمائي وبرنامج األمم املتحدة للبيئة وصندوق األمم املتحدة للس�كان وبرنامج األمم املتحدة‬ ‫للمس�توطنات البرشية (موئل األمم املتحدة) ومنظمة األمم املتحدة للطفولة (اليونيس�يف))‪،‬‬ ‫وال�وكاالت املتخصصة (مثل منظمة األمم املتحدة لألغذي�ة والزراعة (الفاو)‪ ،‬ومنظمة العمل‬ ‫الدولية‪ ،‬ومنظمة الصحة العاملية‪ ،‬ومنظمة األمم املتحدة للرتبية والعلم والثقافة (اليونسكو))‪،‬‬ ‫التي ترفع كلها تقارير إىل املجلس وتقدم توصيات إىل دوراته املوضوعية‪.‬‬ ‫ويضطل�ع املجلس االقتص�ادي واالجتماعي بأعماله على مدار العام ع�ن طريق هيئاته‬ ‫الفرعية والهيئات التابعة له التي تتضمن ما ييل‪:‬‬ ‫• •ثماني لجان وظيفية — وهي هيئات تداولية يتحدد دورها يف نظر املسائل التي تدخل يف‬ ‫نطاق مس�ؤوليتها وخرباتها الفنية وتقديم توصيات بشأنها وتشمل‪ :‬اللجنة اإلحصائية‪،‬‬ ‫ولجنة السكان والتنمية‪ ،‬ولجنة التنمية االجتماعية‪ ،‬ولجنة وضع املرأة‪ ،‬ولجنة املخدرات‪،‬‬ ‫ولجنة من�ع الجريمة والعدال�ة الجنائية‪ ،‬ولجنة تس�خري العل�م والتكنولوجيا ألغراض‬ ‫التنمية‪ ،‬ولجنة التنمية املستدامة‪ ،‬إضافة إىل منتدى األمم املتحدة املعني بالغابات؛‬ ‫• •خم�س لجان إقليمية ه�ي‪ :‬اللجن�ة االقتصادية ألفريقيا (أدي�س أبابا‪ ،‬إثيوبي�ا)‪ ،‬واللجنة‬ ‫االقتصادي�ة واالجتماعية آلس�يا واملحيط الهادئ (بانك�وك‪ ،‬تايلند)‪ ،‬واللجن�ة االقتصادية‬ ‫واالجتماعي�ة ألوروب�ا (جني�ف)‪ ،‬واللجن�ة االقتصادية ألمري�كا الالتيني�ة ومنطقة البحر‬ ‫الكاريبي (سانتياغو‪ ،‬شييل)‪ ،‬واللجنة االقتصادية واالجتماعية لغربي آسيا (بريوت‪ ،‬لبنان)؛‬ ‫• •ثلاث لجان دائم�ة‪ :‬لجنة الربنامج والتنس�يق‪ ،‬ولجنة املنظمات غير الحكومية‪ ،‬ولجنة‬ ‫املفاوضات مع املنظمات الحكومية الدولية؛‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪1 6‬‬

‫• •هيئات الخرباء املعنية بمس�ائل من قبيل األس�ماء الجغرافية‪ ،‬واإلدارة العامة‪ ،‬والتعاون‬ ‫الدويل يف املسائل الرضيبية‪ ،‬ونقل البضائع الخطرة؛‬ ‫• •هيئات أخرى تشمل املنتدى الدائم املعني بقضايا الشعوب األصلية‪.‬‬ ‫ويف مؤتمر األمم املتحدة للتنمية املستدامة (ريو دي جانريو‪ ،‬الربازيل‪ 22 - 20 ،‬حزيران‪/‬‬ ‫يونيه ‪ ،)2012‬وافقت الدول األعضاء عىل إنش�اء منتدى س�يايس رفيع املس�توى يحل محل‬ ‫لجنة التنمية املستدامة‪.‬‬

‫اللجان اإلقليمية‬ ‫تق�دم اللجان اإلقليمية لألم�م املتحدة تقاريرها إىل املجلس االقتص�ادي واالجتماعي وتم َّول‬ ‫يف إط�ار امليزانية العادية لألمم املتحدة؛ وتتبع أماناتها س�لطة األمين العام‪ .‬وتتمثل الوالية‬ ‫املنوط�ة بها يف تعزيز التنمي�ة االقتصادية كل يف منطقتها‪ ،‬وتقوية الصالت االقتصادية فيما‬ ‫بني بلدان املنطقة وبينها وبني بلدان العالم‪.‬‬ ‫اللجنة االقتصادية ألفريقيا‬ ‫تعمل اللجنة االقتصادية ألفريقيا (‪ )www.uneca.org‬التي أنشئت يف عام ‪ 1958‬عىل تشجيع‬ ‫نمو القطاعني االقتصادي واالجتماعي يف القارة‪ .‬وتعزز اللجنة السياس�ات واالسرتاتيجيات‬ ‫الرامي�ة إىل زي�ادة التعاون والتكام�ل االقتصاديني فيما بني بلدانها األعض�اء البالغ عددهم‬ ‫‪ 53‬بلداً‪ ،‬وعىل األخص يف ميادين اإلنتاج والتجارة والنقد والهياكل األساس�ية واملؤسس�ات‪.‬‬ ‫وترك�ز اللجنة عىل املعلومات والتحليالت املتعلقة باملس�ائل االقتصادية واالجتماعية؛ واألمن‬ ‫الغذائ�ي والتنمي�ة املس�تدامة؛ وإدارة التنمية؛ وتس�خري ثورة املعلومات ألغ�راض التنمية؛‬ ‫والتع�اون والتكامل عىل الصعيد اإلقليمي‪ .‬وتويل اللجنة اهتماما ً خاصا ً لتحسين حالة املرأة‬ ‫وزيادة مش�اركتها يف صنع قرار التنمية‪ ،‬والتأكيد عىل اعتبار املس�اواة بني الجنسني عنرصا ً‬ ‫رئيسيا ً يف التنمية الوطنية‪.‬‬ ‫املدير التنفيذي‪ :‬د‪ .‬كارلوس لوبيس (غينيا ‪ -‬بيساو)‬ ‫العنوان‪P.O. Box 3001, Addis Ababa, Ethiopia :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (251 11) 551 7200; Fax: (251 11) 551-0365; E-mail: ecainfo@uneca.org :‬‬ ‫ُ‬ ‫اللجنة االقتصادية ألوروبا‬ ‫أنش�ئت اللجن�ة االقتصادية ألوروب�ا (‪ )www.unece.org‬يف عام ‪ ،1947‬وه�ي املنتدى الذي‬ ‫تص�وغ في�ه بلدان أمري�كا الش�مالية وأوروبا (بم�ا فيها إرسائيل)‪ ،‬ووس�ط آس�يا أدوات‬ ‫التع�اون االقتصادي فيم�ا بينها‪ .‬وتضم اللجنة ‪ 56‬من البل�دان األعضاء‪ .‬وتتضمن املجاالت‬ ‫ذات األولوي�ة‪ ،‬التحليل االقتصادي‪ ،‬والبيئة واملس�توطنات البرشي�ة‪ ،‬واإلحصاءات‪ ،‬والطاقة‬ ‫املستدامة والتجارة‪ ،‬والتعاون واالندماج االقتصاديان‪ ،‬واإلسكان‪ ،‬وإدارة األرايض‪ ،‬والسكان‪،‬‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪17‬‬

‫والحراجة واألخش�اب‪ ،‬والنقل‪ .‬وتس�عى اللجن�ة إىل تحقيق أهدافها يف األس�اس عن طريق‬ ‫إجراء التحليالت واملناقش�ات املتعلقة بالسياسات‪ ،‬وعقد االتفاقيات ووضع القواعد واملعايري‬ ‫وتوحي�د اإلجراءات‪ .‬وتس�اعد هذه اآلليات يف تس�هيل التجارة يف املنطقة ومع س�ائر أنحاء‬ ‫العال�م‪ .‬وث ّم�ة أهداف أخرى تتمثل يف تحسين البيئة‪ .‬وتس�هم اللجن�ة االقتصادية ألوروبا‬ ‫يف تنفيذ هذه السياس�ات عن طريق توفري املس�اعدة التقنية‪ ،‬وال س�يما للبلدان التي تجتاز‬ ‫اقتصاداتها مرحلة انتقالية‪.‬‬ ‫املدير التنفيذي‪ :‬سفني ألكاالي (البوسنة والهرسك)‬ ‫العنوان‪Palais des Nations, CH-1211 Geneva 10, Switzerland :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (41 22) 917 4444; Fax: (41 22) 917 0505; E-mail: info.ece@unece.org :‬‬ ‫ُ‬ ‫اللجنة االقتصادية ألمريكا الالتينية ومنطقة البحر الكاريبي‬ ‫أنش�ئت اللجنة االقتصادية ألمريكا الالتينية ومنطقة البح�ر الكاريبي (‪ )www.eclac.org‬يف‬ ‫عام ‪ 1948‬من أجل تنس�يق السياس�ات الرامية إىل تعزيز التنمي�ة االقتصادية واالجتماعية‬ ‫املس�تدامة يف املنطق�ة‪ .‬وتنتم�ي إىل عضوية اللجنة بل�دان أمريكا الالتيني�ة ومنطقة البحر‬ ‫الكاريبي وعددها ‪ 33‬بلداً‪ ،‬إضافة إىل ‪ 11‬بلدا ً من أمريكا الشمالية وآسيا وأوروبا تقوم بينها‬ ‫وبني املنطقة عالقات تاريخية واقتصادية وثقافية قوية‪ .‬وهناك أيضا ً أعضاء منتس�بون إىل‬ ‫اللجنة هم تس�عة م�ن األقاليم غري املس�تقلة يف منطقة البحر الكاريب�ي‪ .‬وتركز اللجنة عىل‬ ‫قضايا تش�مل‪ :‬التنمية الزراعية؛ والتخطي�ط االقتصادي واالجتماع�ي؛ والصناعة والتنمية‬ ‫التكنولوجي�ة والتنمي�ة يف مج�ال تنظيم املش�اريع؛ والتج�ارة الدولية والتكام�ل والتعاون‬ ‫اإلقليميان؛ واالس�تثمار والتمويل؛ والتنمية واملس�اواة االجتماعي�ة؛ وإدماج املرأة يف التنمية؛‬ ‫واملوارد الطبيعية والهياكل األساسية؛ والبيئة واملستوطنات البرشية؛ واإلحصاءات؛ والتنظيم‬ ‫اإلداري؛ والسياسات الديمغرافية والسكانية‪.‬‬ ‫املديرة التنفيذية‪ :‬أليسيا بارسينا إيربارا (املكسيك)‬ ‫العنوان‪Avenida Dag Hammarskjöld 3477, Casilla 179-D, Santiago de Chile :‬‬ ‫سبل االتصال‪Tel.: (56 2) 2471 2000; Fax: (56 2) 208 0252; E-mail: secepal@cepal.org :‬‬ ‫ُ‬ ‫اللجنة االقتصادية واالجتماعية آلسيا واملحيط الهادئ‬ ‫أنش�ئت اللجن�ة االقتصادية واالجتماعية آلس�يا واملحي�ط اله�ادئ (‪ )www.unescap.org‬يف‬ ‫عام ‪ُ 1947‬‬ ‫وكلفت بوالية تناول املس�ائل االقتصادية واالجتماعية يف املنطقة‪ .‬و ُتعترب اللجنة‬ ‫املنتدى الحكومي الدويل الوحيد لجميع بلدان آس�يا واملحي�ط الهادئ‪ .‬ويمثل أعضاء اللجنة‬ ‫البال�غ عدده�م ‪ 53‬دولة‪ ،‬إضافة إىل ‪ 9‬دول أعضاء منتس�بة أخرى‪ ،‬قراب�ة ‪ 60‬يف املائة من‬ ‫س�كان العال�م‪ .‬وتو ّف�ر اللجنة الدع�م التقن�ي للحكومات يف أغ�راض التنمي�ة االجتماعية‬ ‫واالقتصادية‪ .‬وتتخذ هذه املس�اعدة ش�كل خدمات استش�ارية تقدم إىل الحكومات وتدريب‬ ‫وتقاس�م للمعلومات م�ن خالل املطبوعات وإقامة الش�بكات فيما بني البلدان‪ .‬وتس�تهدف‬


‫‪1 8‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫اللجنة تحسين األحوال االجتماعية واالقتصادية واملس�اعدة يف إرساء القواعد إلقامة مجتمع‬ ‫متط�ور يف املنطقة‪ .‬وتعمل تحت رعاية اللجنة أربع�ة مراكز للبحث والتدريب — يف مجال‬ ‫التنمي�ة الزراعية‪ ،‬واآلليات والهندس�ة الزراعية‪ ،‬واإلحصاءات‪ ،‬ونقل التكنولوجيا‪ .‬وتش�مل‬ ‫مجاالت االهتمام ذات األولوية للجنة تقليل الفقر‪ ،‬والعوملة‪ ،‬والقضايا االجتماعية الناشئة‪.‬‬ ‫املديرة التنفيذية‪ :‬نويلني هيزر (سنغافورة)‬ ‫العنوان‪United Nations Building, Rajadamnern Nok Avenue, Bangkok 10200, Thailand :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (66 2) 288 1234; Fax: (66 2) 288 1000; E-mail: escape-registry@un.org :‬‬ ‫ُ‬ ‫اللجنة االقتصادية واالجتماعية لغربي آسيا (اإلسكوا)‬ ‫أنش�ئت اللجنة االقتصادية واالجتماعية لغربي آس�يا (‪ )www.escwa.un.org/arabic‬يف عام‬ ‫‪ 1973‬لتس�يري العمل املتضافر ألغراض التنمية االقتصادية واالجتماعية لبلدان املنطقة عن‬ ‫طري�ق تعزيز التعاون والتكامل يف املجال االقتصادي‪ .‬وتضم اللجنة ‪ 17‬من الدول األعضاء‬ ‫وتعم�ل بوصفه�ا املنت�دى الرئييس يف منظوم�ة األمم املتح�دة املعني بالتنمي�ة االقتصادية‬ ‫واالجتماعي�ة العام�ة يف غربي آس�يا‪ .‬وتتمث�ل مجاالت تركي�ز اللجنة يف التنمية املس�تدامة‬ ‫واإلنتاجي�ة؛ والتنمي�ة االجتماعي�ة؛ والتنمية االقتصادي�ة والعوملة؛ وتكنولوجي�ا املعلومات‬ ‫واالتصال؛ واإلحصاءات؛ وتمكني املرأة؛ واملسائل املتصلة بالنزاعات‪.‬‬ ‫املديرة التنفيذية‪ :‬ريما َخلَف (األردن)‬ ‫العنوان‪P.O. Box 11-8575, Riad el-Solh Square, Beirut, Lebanon :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (961 1) 98 1301 or (via New York) (1 212) 963 9731; Fax: (961-1) 98-1510 :‬‬ ‫ُ‬

‫العالقات مع املنظمات غري الحكومية‬ ‫تنظر األمم املتحدة إىل املنظمات غري الحكومية كرشكاء هامني وسبيل إلقامة روابط قيِّمة‬ ‫باملجتمع املدني‪ .‬و ُتستش�ار املنظمات غري الحكومية بش�كل دوري يف املسائل محل االهتمام‬ ‫املتب�ادل يف مجاالت السياس�ات والربام�ج‪ ،‬وتقوم أعداد متزايدة من ه�ذه املنظمات يف كافة‬ ‫أنحاء العالم بالتعاون عىل أساس يومي مع مجتمع األمم املتحدة ملساعدته يف تحقيق أهدافه‪.‬‬ ‫وبموجب ميثاق األمم املتحدة‪ ،‬يجوز للمجلس االقتصادي واالجتماعي أن يتشاور عمليا ً ليس‬ ‫فقط مع الدول األعضاء وإنما أيضا ً مع املنظمات غري الحكومية املعنية باملسائل التي تدخل‬ ‫يف نطاق اختصاصه‪ .‬واعتبارا ً من أيلول‪/‬س�بتمرب ‪ ،2012‬بلغ عدد املنظمات غري الحكومية‬ ‫التي تتمتع بمركز استش�اري لدى املجلس االقتصادي واالجتماعي ‪ 3 735‬منظمة‪ .‬ويس�لّم‬ ‫املجلس برضورة أن تتاح لهذه املنظمات فرصة اإلعراب عن آرائها‪ ،‬ويرى أنها تحوز خربات‬ ‫أو معارف تقنية خاصة تمثل قيمة كبرية لعمله‪.‬‬ ‫ويصنّ�ف املجلس االقتصادي واالجتماع�ي املنظمات غري الحكومي�ة إىل ثالث فئات هي‪:‬‬ ‫املنظمات العامة التي ُتعنى بمعظم أنش�طة املجلس؛ واملنظمات الخاصة التي تتوافر لديها‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪19‬‬

‫كف�اءات يف مج�االت محددة مطابقة لش�واغل املجل�س؛ واملنظمات املدرج�ة بالقوائم وهي‬ ‫منظم�ات يمكن أن تق�دم اإلس�هامات يف أعمال املجلس و ُتستش�ار بش�كل مخصص لهذا‬ ‫الغرض‪ .‬ويجوز للمنظمات ذات املركز االستش�اري إرس�ال مراقبني إىل اجتماعات املجلس‬ ‫وهيئاته الفرعية ولها أن تقدم بيانات خطية تتصل بما يقوم به من أعمال‪.‬‬

‫محكمة العدل الدولية‬ ‫محكمة العدل الدولي�ة (‪ )www.icj-cij.org/homepage/ar‬هي الهيئة القضائية الرئيس�ية‬ ‫لألمم املتحدة‪ .‬ويوجد مقر املحكمة يف الهاي (هولندا)‪ ،‬وتكون من ثم الجهاز الوحيد يف جملة‬ ‫األجهزة الس�تة لألمم املتح�دة املوجود خارج نيويورك‪ .‬وكانت بداي�ة املحكمة يف عام ‪1946‬‬ ‫عندما حل�ت محل محكمة العدل الدويل الدائمة‪ .‬وتعترب محكم�ة العدل الدولية‪ ،‬التي ُتعرف‬ ‫أيضا ً باسم “املحكمة العاملية” املحكمة الوحيدة ذات الصبغة العاملية التي تتمتع باختصاص‬ ‫قضائي عام‪ .‬ويمثل النظام األسايس ملحكمة العدل الدولية جزءًا متمما ً مليثاق األمم املتحدة‪.‬‬

‫املهمة‬ ‫تضطل�ع املحكمة بدور م�زدوج‪ :‬فتتوىل الفصل طبق�ا ً ألحكام القانون ال�دويل يف املنازعات‬ ‫القانونية التي ترفعها إليها الدول (ألحكام محكمة العدل الدولية قوة جربية وال ُيطعن عليها‬ ‫بالنسبة لألطراف املعنية)؛ وتقوم ثانياً‪ ،‬بتقديم فتاوى بشأن املسائل القانونية التي قد تحيلها‬ ‫إليه�ا هيئات ووكاالت منظومة األمم املتحدة املأذون لها حس�ب األصول‪ .‬وقد مثلت الدعاوى‬ ‫الخالفية ‪ 80‬يف املائة من عمل محكمة العدل الدولية منذ نش�أتها‪ ،‬وأصدرت املحكمة ما يزيد‬ ‫عىل مائة ُحكم بش�أن نزاعات تتعلق‪ ،‬عىل س�بيل املثال‪ ،‬بالحدود الدولية والس�يادة اإلقليمية‬ ‫وانتهاكات القانون الدويل اإلنساني‪ ،‬والعالقات الدبلوماسية‪ .‬كما أصدرت قرابة ‪ 30‬فتوى‪.‬‬

‫االختصاص‬ ‫التقايض أمام محكمة العدل الدولية مفتوح أمام جميع الدول األطراف يف نظامها األس�ايس‪،‬‬ ‫التي تشمل جميع أعضاء األمم املتحدة‪ .‬وللدول وحدها الحق يف أن تكون أطرافا ً يف الدعاوى‬ ‫الخالفي�ة التي ُترفع للمحكمة وال يجوز لغريها أن يقدم املنازعات لها‪ .‬ويش�مل اختصاص‬ ‫املحكمة جميع املسائل التي تحيلها إليها الدول وجميع املسائل املنصوص عليها يف امليثاق أو‬ ‫يف املعاهدات واالتفاقيات الدولية‪ .‬وللدول أن تلزم نفس�ها س�لفا ً بقبول اختصاص املحكمة‪،‬‬ ‫إم�ا بالتوقي�ع عىل معاه�دة أو اتفاقية تنص على اإلحالة إىل املحكمة أو ع�ن طريق إصدار‬ ‫إعلان بهذا املعنى‪ .‬وعادة ما تتضمن إعالنات قبول االختصاص الجربي تحفظات تس�تبعد‬ ‫فئ�ات معينة من املنازعات‪ .‬وتتخذ املحكم�ة قراراتها بموجب املعاهدات واالتفاقيات الدولية‬ ‫الس�ارية‪ ،‬والعرف الدويل‪ ،‬واملبادئ العامة للقانون‪ ،‬كما تستخدم كوسيلة تكميلية‪ ،‬القرارات‬ ‫القضائية ومذاهب معظم كبار خرباء القانون الدويل‪.‬‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪2 0‬‬

‫القضاة‬ ‫تتأل�ف املحكمة من ‪ 15‬قاضي�ا ً ينتخبهم بتصويت منفصل كل م�ن الجمعية العامة ومجلس‬ ‫األمن لوالية مدتها تس�ع س�نوات‪ .‬ويجري تجديد خمس�ة مناصب كل ثالث س�نوات ويجوز‬ ‫إعادة انتخاب القضاة لوالية أخرى مدتها تس�ع س�نوات‪ .‬وال بد أن يكون كل عضو من أعضاء‬ ‫املحكم�ة من بل�د مختلف‪ .‬وال يمثل هؤالء القضاة بلدانهم‪ :‬فهم قضاة مس�تقلون‪ .‬وينبغي أن‬ ‫يعكس تش�كيل املحكمة األشكال الرئيس�ية لحضارات العالم وال ُنظم القانونية الرئيسية فيه‪.‬‬ ‫وقد اس�تمر تشكيل املحكمة لعدد من الس�نوات يعكس التوازن الجغرايف املوضح أدناه‪ ،‬الذي‬ ‫املنصة يش�غلها قضاة من غرب‬ ‫يناظر العضوية الراهنة يف مجلس األمن‪ :‬خمس�ة مقاعد عىل‬ ‫ّ‬ ‫أوروبا وبلدان غربية أخرى؛ ثالثة قضاة من أفريقيا؛ ثالثة قضاة من آسيا؛ قاضيان من رشق‬ ‫أوروب�ا؛ قاضيان من أمري�كا الالتينية ومنطقة البحر الكاريبي‪ .‬ورغ�م أنه ال يجوز أن يكون‬ ‫قاض من كل دولة من الدول دائمة العضوية‬ ‫املقعد حقا ً لدولة بعينها‪ ،‬إالّ أن الحاصل أن هناك ٍ‬ ‫أي‬ ‫قاض يف هيئة املحكمة من جنس�ية ّ‬ ‫يف مجل�س األم�ن‪ .‬وإذا عُرضت دعوة ما ولم يكن هناك ٍ‬ ‫من الدول األطراف يف هذه الدعوى‪ ،‬جاز لهذه الدول أن تعينّ ما يسمى قضاة خاصني‪ .‬ويكون‬ ‫لهؤالء القضاة نفس حقوق القضاة املنتخبني وعليهم نفس واجباتهم‪.‬‬

‫امليزانية‬ ‫توافق الجمعية العامة عىل امليزانية السنوية ملحكمة العدل الدولية‪ .‬ويف فرتة السنتني ‪- 2012‬‬ ‫‪ ،2013‬بلغت قيمة هذه امليزانية ‪ 23,9‬مليون دوالر‪ ،‬لكل س�نة‪.‬‬ ‫الرئيس‪ :‬القايض بيرت تومكا (سلوفاكيا)‬ ‫املسجل‪ :‬فيليب كوفرور (بلجيكا)‬ ‫املقر‪Peace Palace, Carnegieplein 2, 2517 KJ The Hague, The Netherlands :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (31) 70 302 23 23; Fax: (31) 70 364 99 28 :‬‬ ‫ُ‬

‫مجلس الوصاية‬ ‫أنش�ئ مجل�س الوصاي�ة (‪ )www.un.org/ar/mainbodies/trusteeship‬يف األص�ل بموجب‬ ‫امليثاق لتوفري إرشاف دويل عىل ‪ 11‬إقليما ً مش�موال ً بالوصاية وضعت تحت إدارة س�بع من‬ ‫ال�دول األعض�اء‪ ،‬لضمان اتخاذ الخط�وات الكافية لتحضري هذه األقاليم إم�ا للحكم الذاتي‬ ‫أو االس�تقالل‪ .‬واضطلع مجل�س الوصاية بواليته عىل مدى تس�عة وأربعني عاماً‪ .‬وبموجب‬ ‫قرار اتخذه املجلس يف عام ‪ ،1994‬عدّل نظامه الداخيل إلس�قاط االلتزام باالجتماع س�نويا ً‬ ‫ووافق عىل أن يجتمع حس�ب مقتىض الظروف — بموجب قرار منه أو من رئيس�ه‪ ،‬أو بنا ًء‬ ‫على طلب من أغلبية أعضائه أو طلب من الجمعي�ة العامة أو مجلس األمن‪ .‬ويف وقت الحق‪،‬‬ ‫عل�ق مجل�س الوصاية يف ‪ 1‬ترشي�ن الثاني‪/‬نوفمرب ‪ 1994‬أعماله بعد حص�ول باالو‪ ،‬التي‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪21‬‬

‫كانت آخر األقاليم املشمولة بوصاية األمم املتحدة‪ ،‬عىل استقاللها يف ‪ 1‬ترشين األول‪/‬أكتوبر‬ ‫من ذلك العام‪.‬‬

‫األمانة العامة‬ ‫تتأل�ف األمانة العام�ة لألم�م املتح�دة (‪ )www.un.org/ar/mainbodies/secretariat‬من‬ ‫موظفين يمثل�ون جميع الجنس�يات يعملون يف مراك�ز عمل منترشة يف كاف�ة أنحاء العالم‬ ‫ويضطلعون بمختلف امله�ام اليومية املنوطة باملنظمة‪ .‬وتعتمد األمانة العامة عىل ما يقارب‬ ‫‪ 42 900‬موظف يف أنحاء العالم لتقديم الخدمات لألجهزة الرئيس�ية األخرى لألمم املتحدة‬ ‫وإدارة الربامج والسياس�ات التي تضعها هذه األجهزة‪ .‬ويأتي األمني العام عىل رأس األمانة‬ ‫العامة‪ ،‬وتعيّنه الجمعية العامة بتوصية من مجلس األمن لفرتة خمس سنوات قابلة للتجديد‪.‬‬ ‫وبالرغ�م من وجود مقر األمم املتح�دة بنيويورك‪ ،‬فإنها تحتفظ بحضور كبري يف أديس أبابا‬ ‫وبانكوك‪ ،‬وبريوت‪ ،‬وجنيف‪ ،‬ونريوبي‪ ،‬وس�انتياغو‪ ،‬وفيينا‪ ،‬كما تتبعها مكاتب أخرى يف ش�تى‬ ‫بقاع األرض‪ .‬ويمثل مكتب األمم املتحدة يف جنيف (‪ )www.unog.ch‬مركز دبلوماسية املؤتمرات‬ ‫ومنتدى نزع السلاح وحقوق اإلنسان‪ .‬أما مكتب األمم املتحدة يف فيينا (‪)www.unvienna.org‬‬ ‫فهو مقر األنشطة الجارية يف ميادين املراقبة الدولية إلساءة استعمال املخدرات‪ ،‬ومنع الجريمة‬ ‫والعدالة الجنائية‪ ،‬واستخدام الفضاء الخارجي يف األغراض السلمية‪ ،‬والقانون التجاري الدويل‪.‬‬ ‫كم�ا أن مكتب األم�م املتحدة يف نريوب�ي (‪ )www.unon.org‬هو مقر األنش�طة املضطلع بها يف‬ ‫مجال البيئة واملستوطنات البرشية‪.‬‬ ‫وتتسم األنشطة التي تؤديها األمانة العامة بنطاقها الواسع وتنوعها بشكل يعكس تعدد‬ ‫اهتمام�ات األمم املتحدة ذاتها واألنش�طة التي تضطلع بها‪ .‬ويمتد أفق هذه األنش�طة من‬ ‫إدارة عمليات حفظ السلام‪ ،‬والتوسط يف النزاعات الدولية وتنظيم برامج اإلغاثة اإلنسانية‬ ‫إىل مس�ح االتجاه�ات االقتصادي�ة واالجتماعي�ة‪ ،‬وإعداد الدراس�ات عن حقوق اإلنس�ان‬ ‫والتنمية املس�تدامة وإرس�اء قواعد االتفاق�ات الدولية‪ .‬وتتوىل األمان�ة العامة أيضا ً إطالع‬ ‫العالم — بما فيه وس�ائط اإلعالم والحكومات واملنظمات غري الحكومية وش�بكات البحث‬ ‫والشبكات األكاديمية وعامة الناس — عىل العمل الذي تنهض به األمم املتحدة‪ .‬كما تتوىل‬ ‫تنظيم مؤتمرات دولية بش�أن مواضيع ذات أهمية عاملية‪ ،‬وتوفر الرتجمة الفورية للخطب‬ ‫والرتجمة التحريرية للوثائق باللغات الرس�مية للمنظمة؛ وتنشئ دور مقاصة للمعلومات‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وتمك�ن لحدوث التعاون ال�دويل يف جميع ميادين العلم والتكنولوجيا فضالً عن األنش�طة‬ ‫الثقافية واالقتصادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫ويف اضطالعه�م بمهامه�م‪ ،‬ال يدين موظف�و الخدمة املدنية الدولية واألمين العام بالوالء‬ ‫ألي منظمة أخ�رى‪ ،‬حتى وهم‬ ‫ألي دول�ة من الدول األعض�اء أو ّ‬ ‫إال ّ لألمـ�م املتح�دة وليس ّ‬ ‫بقس�م ُيلزمون أنفس�هم بموجبه بعدم‬ ‫يخدمون مجتمعا ً مؤلفا ً من الدول‪ .‬كما أنهم يدلون َ‬ ‫أي حكومة أو س�لطة خارجية‪ .‬ويف مقاب�ل ذلك تلتزم‬ ‫أي تعليمات م�ن ّ‬ ‫التم�اس أو تلق�ي ّ‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪2 2‬‬

‫كل دول�ة عضو‪ ،‬وفقـ�ا ً للميثاق‪ ،‬باحرتام الطاب�ع الدويل الخالص ملس�ؤوليات األمني العام‬ ‫واملوظفني‪ ،‬واإلحجام عن السعي إىل التأثري عليهم عىل نحو غري سليم‪.‬‬

‫األمني العام‬ ‫يرس�م املكت�ب التنفيذي لألمين العام‪ ،‬ال�ذي يتكون من األمين العام وكبار مستش�اريه‪،‬‬ ‫السياس�ات العام�ة للمنظم�ة ويو ّف�ر له�ا التوجيه الش�امل‪ .‬واألمين العام‪ ،‬ال�ذي يكون‬ ‫أحيان�ا ً دبلوماس�يا ً وداعي�ة وأحيان�ا ً موظ�ف الخدم�ة املدنية واملس�ؤول التنفي�ذي األول‬ ‫(‪ )www.un.org/ar/sg‬هو رمز ُ‬ ‫للمثل العليا للمنظمة واملتحدث باسمها لصالح شعوب العالم‬ ‫وعىل رأسهم جميعا ً الفقراء والضعفاء‪.‬‬ ‫ووفق�ا ً مليثاق األم�م املتحدة نِّ‬ ‫تعي الجمعي�ة العامة األمني العام بنا ًء على توصية مجلس‬ ‫األمن لفرتة خمس س�نوات‪ .‬ويشغل األمني العام الثامن‪ ،‬بان كي ‪ -‬مون‪ ،‬وهو من جمهورية‬ ‫كوري�ا‪ ،‬منص�ب األمني الع�ام ابتدا ًء من ع�ام ‪ .2007‬وقد بدأ فرتة واليت�ه الثانية التي تمتد‬ ‫لخمس س�نوات يف عام ‪ .2012‬وقد س�لف بان كي ‪ -‬مون يف هذا املنصب كل من‪ :‬كويف عنان‬ ‫(غان�ا) كانون الثاني‪/‬يناي�ر ‪ 1997‬حتى كانون األول‪/‬ديس�مرب ‪2006‬؛ وبطرس بطرس‬ ‫غايل (مرص) كانون الثاني‪/‬يناير ‪ 1992‬حتى كانون األول‪/‬ديسمرب ‪1996‬؛ وخافيري برييز‬ ‫دي كوييار (بريو) كانون الثاني‪/‬يناير ‪ 1982‬حتى كانون األول‪/‬ديس�مرب ‪1991‬؛ وكورت‬ ‫فالدهايم (النمس�ا) كانون الثاني‪/‬يناي�ر ‪ 1972‬حتى كانون األول‪/‬ديس�مرب ‪1981‬؛ ويو‬ ‫ثانت (بورما ‪ -‬ميانمار حالياً) ترشين الثاني‪/‬نوفمرب ‪ ،1961‬حينما عينّ أمينا ً عاما ً بالوكالة‬ ‫(ثم عينّ رسميا ً يف منصب األمني العام يف ترشين الثاني‪/‬نوفمرب ‪ )1962‬حتى كانون األول‪/‬‬ ‫ديس�مرب ‪1971‬؛ وداغ همرشولد (السويد) الذي خدم ابتدا ًء من نيسان‪/‬أبريل ‪ 1953‬حتى‬ ‫لقي مرصعه يف أيلول‪/‬سبتمرب ‪ 1961‬يف حادث تحطم طائرة يف أثناء قيامه ببعثة يف أفريقيا‬ ‫— وه�و األمين العام الوحيد الذي ُيتوىف أثناء وج�وده يف الخدمة؛ وتريجفي يل (النرويج)‪،‬‬ ‫أول أمني عام‪ ،‬والذي توىل منصبه يف شباط‪/‬فرباير ‪.1946‬‬ ‫ويص�ف امليث�اق األمني العام بأنه “املوظ�ف اإلداري األكرب” للمنظم�ة‪ ،‬الذي يعمل بهذه‬ ‫الصف�ة ويمارس يف الوقت نفس�ه امله�ام األخرى الت�ي يكلفه بها مجلس األم�ن والجمعية‬ ‫العامة واملجلس االقتصادي واالجتماعي وسائر أجهزة األمم املتحدة األخرى‪ .‬ويعطي امليثاق‬ ‫األمني العام أيضا ً صالحية تنبيه مجلس األمن إىل أ ّية مسألة يرى أنها قد تهدد حفظ السالم‬ ‫واألم�ن الدوليني‪ .‬وتحدد هذه املب�ادئ التوجيهية صالحيات املنصب وس�لطاته وتضمن له‬ ‫حيزا ً كبريا ً للعمل‪ .‬وال بد أن يراعي األمني العام احتياجات فرادى الدول األعضاء وش�واغلها‪،‬‬ ‫م�ع التمس�ك يف الوقت ذاته بقي�م األمم املتحدة وس�لطتها األخالقية‪ ،‬والح�رص عىل التكلم‬ ‫والترصف باستقاللية من أجل السالم — حتى لو خاطر بمخالفة الدول األعضاء نفسها أو‬ ‫معارضته�ا‪ .‬ويحافظ األمني العام عىل هذا التوازن الدقيق كل يوم‪ ،‬مقرا ً يف مس�اعيه للبحث‬ ‫عن حل للمشاكل العاملية بمنظورات فرادى الدول األعضاء‪ .‬وتتيح أسفار األمني العام له لقاء‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪23‬‬

‫مواطني ال�دول األعضاء والوقوف مبارشة عىل الكيفية التي تؤث�ر بها القضايا املدرجة عىل‬ ‫جدول األعمال الدويل بشكل ملموس يف حياة الناس يف كل مكان‪.‬‬ ‫ويصدر األمني العام تقريرا ً سنويا ً عن أعمال املنظمة يقيِّم فيه أنشطتها ويحدد الخطوط‬ ‫العام�ة ألولويات املس�تقبل‪ .‬غير أن هناك دورا ً حيوي�ا ً يقوم به األمني الع�ام يتمثل يف بذل‬ ‫مس�اعيه الحميدة — يف خطوات يتخذها علنا ً أو رسا ً ويعتمد فيها عىل اس�تقالليته وحيدته‬ ‫ونزاهته — ملنع نشوب نزاع دويل أو الحيلولة دون تصاعده أو انتشاره‪.‬‬ ‫وعىل مدى الس�نوات‪ ،‬برهنت املساعي الحميدة لألمني العام بما فيها العمل الذي يضطلع‬ ‫ب�ه ممثلوه ومبعوثوه الخاصون والش�خصيون‪ ،‬عىل جدواه�ا يف مجموعة كبرية من الحاالت‬ ‫تشمل قربص وتيمور ‪ -‬ليشتي والعراق وليبيا والرشق األوسط ونيجرييا والصحراء الغربية‪.‬‬ ‫ويحدد كل أمني عام لنفس�ه الدور الذي يقوم به يف س�ياق الظ�روف التي تصاحب فرتة‬ ‫ش�غله املنصب‪ .‬ويف فرتة الوالية األوىل لبان كي ‪ -‬مون‪ ،‬ش�ملت أولوياته مسائل تغيرّ املناخ؛‬ ‫ونزع السلاح؛ ومواجهة األزمة املالية الدولية؛ والفقر؛ والصحة؛ والسلام؛ واألمن؛ وحقوق‬ ‫امل�رأة وتمكينها؛ وحماية جميع ش�عوب العالم من جرائم اإلب�ادة الجماعية وجرائم الحرب‬ ‫والتطهري العرقي والجرائم ضد اإلنس�انية؛ وإصالح األم�م املتحدة‪ .‬أما أولويات فرتة الوالية‬ ‫الثانية التي اصطلح عىل أن يسميها “بالحتميات والفرص العابرة لألجيال”‪ ،‬فتشمل تعزيز‬ ‫وس�بل املنع‪ ،‬فيم�ا يتصل بمخاطر الك�وارث الطبيعية والنزاع املس�لّح‬ ‫التنمية املس�تدامة؛ ُ‬ ‫وانتهاكات حقوق اإلنسان واآلثار املرتتبة عىل الصدمات االقتصادية؛ وبناء عالم أكثر سالمة‬ ‫وأمناً؛ ومساعدة البلدان التي تجتاز مرحلة انتقالية؛ والعمل مع النساء والشباب ومن أجلهم‪.‬‬

‫األمني العام بان كي‪-‬مون يزور الجئني س�وريني يف مخيم ببلدة الصالحي عىل الحدود الرتكية‪ 7( .‬كانون األول‪/‬‬ ‫ديسمرب ‪ ،2012‬مكتبة صور األمم املتحدة‪/‬مارك غارتن)‬


‫‪2 4‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫ومع تنامي الطلب بمعدل غري مس�بوق يف السنوات األخرية عىل حفظة السالم التابعني لألمم‬ ‫املتح�دة‪ ،‬اقرتح األمين العام يف مطلع فترة واليته األوىل إدخال إصالحات هيكلية أساس�ية‬ ‫لتمكني املنظمة من مواكبة هذا الطلب‪ .‬واس�تجابة لذلك‪ ،‬وافقت الجمعية العامة عىل إنش�اء‬ ‫إدارة الدع�م امليدان�ي لتتوىل مس�ائل اإلدارة اليومي�ة لعمليات حفظ السلام‪ ،‬تاركة إلدارة‬ ‫عمليات حفظ السلام حرية الرتكيز عىل االستراتيجية األش�مل والتخطيط والنرش‪ .‬وتهدف‬ ‫حمل�ة األمين العام ‘اتحدوا‪ ،‬إلنه�اء العنف ضد املرأة’‪ ،‬إىل منع ارتكاب العنف بحق النس�اء‬ ‫والفتيات والقضاء عليه يف جميع أنحاء العالم‪ .‬وأنش�أ األمني العام أيضا ً مكتب األمم املتحدة‬ ‫لشؤون نزع السالح وعينّ ممثالً ساميا ً لشؤون نزع السالح‪.‬‬ ‫وتستفيد أعمال األمني العام من الجهود السابقة التي استهدفت مساعدة األمم املتحدة عىل‬ ‫التكيف مع مرحلة جديدة يف الشؤون العاملية‪ .‬فعىل سبيل املثال‪ ،‬يشكل االتفاق العاملي الذي‬ ‫د ِّ‬ ‫ُشن يف عام ‪ ،2000‬مبادرة قائمة عىل الشبكات تلتئم يف إطارها رشكات القطاع الخاص مع‬ ‫وكاالت األم�م املتحدة والحكومات ومنظمات العمل واملنظمات غري الحكومية من أجل الدفع‬ ‫ُقدما ً باملبادئ املعرتف بها عامليا ً يف مجاالت حقوق اإلنس�ان‪ ،‬والعمل‪ ،‬والكفاح ضد الفس�اد‪،‬‬ ‫وحماية البيئة‪ .‬ومنذ إنش�اء املبادرة‪ ،‬اتسع نطاق املشاركني فيها وزاد عىل ‪ 10 000‬مشا ِرك‬ ‫يشملون أكثر من ‪ 7 000‬من مؤسسات األعمال‪ ،‬إضافة إىل تجمعات العمل الدولية والوطنية‬ ‫واملئات من منظمات املجتمع املدني يف ‪ 145‬بلدا ً معظمها يف العالم النامي‪.‬‬ ‫ومنذ عام ‪ ،1998‬جرى تعيني شخصيات رفيعة املكانة من قبَل األمناء العامني املتتابعني‬ ‫للعمل ك ُرس�ل لألم�م املتح�دة للسلام (‪ )http://outreach.un.org/mop/ar‬لفرتة مبدئية‬ ‫مدتها سنتان‪ .‬وتتطوع هذه الشخصيات البارزة — التي يجري انتقاؤها بعناية من ميادين‬ ‫الف�ن واألدب واملوس�يقى والرياض�ة — بوقتها ومواهبه�ا وعواطفها للمس�اعدة يف تركيز‬ ‫االهتم�ام العاملي عىل العمل الذي تضطلع به األمم املتح�دة‪ .‬ويف الوقت الحارض تضم قائمة‬ ‫ُرسل السلام إحدى عرشة شخصية هم‪ :‬األمرية هيا بنت الحسني‪ ،‬دانييل بارينبويم‪ ،‬جورج‬ ‫كلوني‪ ،‬باورو كويلهو‪ ،‬مايكل دوغالس‪ ،‬جني غودال‪ ،‬ميدوري غوتو‪ ،‬يو ‪ -‬يو ‪ -‬ما‪ ،‬تشارليز‬ ‫ثريون‪ ،‬إيليل وسيل وستيفي واندر‪ .‬ويف عام ‪ ،2010‬عينّ إدوارد نورتون سفريا ً لألمم املتحدة‬ ‫للنوايا الحس�نة للتنوع األحيائي‪ ،‬وكان أول سفري للنوايا الحسنة يعينه األمني العام‪ .‬وهناك‬ ‫أيضا ً ‪ 200‬آخرين من سفراء النوايا الحسنة يدعمون ُ‬ ‫املثل العليا واألهداف التي تسعى إليها‬ ‫وكاالت منظومة األمم املتحدة وصناديقها ومكاتبها وبرامجها‪.‬‬ ‫نائب األمني العام‪ .‬عيِّنت لويز فريشيت من كندا‪ ،‬كأول نائبة لألمني العام يف عام ‪.1998‬‬ ‫وخلفها يف املنصب يف عام ‪ 2006‬مارك مالوك براون من اململكة املتحدة؛ وأعقبته آشا ‪ -‬روز‬ ‫ماغريو من تنزانيا يف عام ‪2007‬؛ ثم يان إلياسون من السويد يف عام ‪.2012‬‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪25‬‬

‫اإلدارات واملكاتب‬ ‫إدارة الشؤون االقتصادية واالجتماعية‬ ‫وكيل األمني العام‪ :‬وو هونغبو (الصني)‬ ‫•‬

‫•تتمثل رسالة إدارة الش�ؤون االقتصادية واالجتماعية (‪http://www.un.org/ar/development/‬‬

‫‪ )desa/index.html‬يف تعزي�ز التنمية للجميع‪ .‬ويتّس�م العمل ال�ذي تضطلع به اإلدارة بنطاقه‬ ‫املرتامي ويشمل قضايا من قبيل القض��ء عىل الفقر‪ ،‬والسكان‪ ،‬واملساواة بني الجنسني‪ ،‬وحقوق‬ ‫الشعوب األصلية‪ ،‬وسياسات االقتصاد الكيل‪ ،‬وتمويل التنمية‪ ،‬وتجديد القطاع العام‪ ،‬وسياسات‬ ‫الغابات‪ ،‬والتغيرّ املناخي‪ ،‬والتنمية املستدامة‪.‬‬ ‫ولتحقيق األهداف املبتغاة يف هذه املجاالت تقوم إدارة الشؤون االقتصادية واالجتماعية بما ييل‪:‬‬ ‫• •تحليل وإنتاج وتجميع طائفة واسعة من البيانات واملعلومات املتعلقة بالقضايا اإلنمائية؛‬ ‫• •جل�ب املجتمع الدويل يف مؤتم�رات ومؤتمرات للقم�ة من أجل التصدّي مع�ا ً للتحدّيات‬ ‫االقتصادية واالجتماعية؛‬ ‫• •دعم صياغة السياسات اإلنمائية ووضع املعايري والقواعد الدولية؛‬ ‫• •رصد االتفاقات الدولية ودعم تنفيذها؛‬ ‫• •مساعدة الدول عىل مواجهة التحدّيات اإلنمائية التي تصادفها من خالل تنفيذ مبادرات‬ ‫مختلفة يف مجال بناء القدرات‪.‬‬ ‫ويف س�ياق تنفي�ذ األعمال املنوط�ة بها‪ ،‬تدخ�ل اإلدارة يف رشاكات م�ع مجموعة مختلفة‬ ‫م�ن أصحاب املصلح�ة يف كافة أنحاء العالم‪ ،‬ومع املنظمات غير الحكومية واملجتمع املدني‬ ‫والقطاع الخ�اص واملنظمات البحثية واألكاديمية واملنظم�ات الحكومية الدولية‪ ،‬فضالً عن‬ ‫املنظمات الرشيكة يف منظومة األمم املتحدة‪.‬‬ ‫إدارة الدعم امليداني‬ ‫وكيلة األمني العام‪ :‬أمرية حق (بنغالديش)‬ ‫تتعامل إدارة الدعم امليداني (‪ )www.un.org/ar/peacekeeping/about/dfs‬مع مسائل املالية؛‬ ‫واللوجيستيات؛ وتكنولوجيا املعلومات واالتصاالت؛ واملوارد البرشية واإلدارة العامة يف سياق‬ ‫مس�اعدة البعثات عىل تعزيز السلام واألمن‪ .‬ويتطلب دعم البعثات امليدانية تزويدها باملؤن‬ ‫الالزم�ة إلطعام الق�وات‪ ،‬والنقل الجوي الالزم لتحريك األش�خاص بين أماكن تكون عادة‬ ‫مح�دودة إن لم تكن معدومة الطرق والهياكل األساس�ية‪ ،‬فضالً عن توفري موظفني مدربني‬ ‫تدريب�ا ً جيدا ً حائزين لنطاق كامل من املهارات املطلوبة لتنفيذ واليات قرارات مجلس األمن‪.‬‬ ‫وبغي�ة القيام بهذه امله�ام‪ ،‬تتوىل إدارة الدع�م امليداني االتصال بال�دول األعضاء والرشكاء‬ ‫التجاريني‪ .‬وللتوكيد عىل وحدة القيادة يف عمليات حفظ السلام التابعة لألمم املتحدة تقدم‬


‫‪2 6‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫رئيس�ة اإلدارة‪ ،‬ضم�ن هي�كل إداري فريد‪ ،‬تقريره�ا إىل وكيل األمني الع�ام لعمليات حفظ‬ ‫السالم وتتلقى توجيهاتها منه‪.‬‬ ‫إدارة شؤون الجمعية العامة واملؤتمرات‬ ‫وكيل األمني العام‪ :‬تيغيغنيورك غيتو (إثيوبيا)‬ ‫توفر إدارة شؤون الجمعية العامة واملؤتمرات (‪ )www.un.org/ar/hq/dgacm‬الخدمات الفنية‬ ‫وخدم�ات دعم األمانة للجمعية العام�ة‪ ،‬ومجلس األمن‪ ،‬واملجلس االقتص�ادي واالجتماعي‪،‬‬ ‫واللج�ان التابعة لهذه األجه�زة والهيئات الفرعية األخرى‪ ،‬إضاف�ة إىل املؤتمرات التي ُتعقد‬ ‫خارج مقر األمم املتحدة‪ .‬وتناط باإلدارة مسؤولية تجهيز جميع الوثائق الرسمية وإصدارها‬ ‫يف املقر باللغات الرسمية للمنظمة وتوفري خدمات الرتجمة الشفوية بهذه اللغات لالجتماعات‬ ‫الحكومية الدولية‪ .‬وعالوة عىل ذلك‪ ،‬تصدر اإلدارة املحارض الرس�مية لألمم املتحدة بما فيها‬ ‫املح�ارض املوجزة واملح�ارض الحرفية لالجتماعات‪ .‬ويتوىل وكيل األمني العام إلدارة ش�ؤون‬ ‫الجمعية العامة واملؤتمرات‪ ،‬بصفته املس�ؤول عن سياسات إدارة املؤتمرات يف األمم املتحدة‪،‬‬ ‫تقديم املشورة إىل رئيس الجمعية العامة يف جميع املسائل املتعلقة بعمل الجمعية العامة‪.‬‬ ‫إدارة الشؤون اإلدارية‬ ‫وكيل األمني العام‪ :‬يوكيو تاكاسو (اليابان)‬ ‫توفر إدارة الش�ؤون اإلدارية (‪ )www.un.org/en/hq/dm‬التوجيه والدعم االستراتيجيني يف‬ ‫مجال السياس�ات لجمي�ع هيئات األمانة العامة يف ثالثة مج�االت إدارية هي‪ :‬املالية واملوارد‬ ‫البرشي�ة وخدمات الدعم‪ .‬وتدخل هذه املجاالت يف نط�اق اختصاص كل من مكتب تخطيط‬ ‫الربامج وامليزانية والحسابات؛ ومكتب إدارة املوارد البرشية؛ ومكتب خدمات الدعم املركزية‪،‬‬ ‫على التوايل‪ .‬وتناط باإلدارة مس�ؤولية صياغة وتنفيذ سياس�ات إدارية متط�ورة يف األمانة‬ ‫العام�ة؛ وإدارة ش�ؤون املوظفين وتدريبه�م؛ وتخطيط الربام�ج وإدارة امليزاني�ة واملالية‬ ‫واملوارد البرشية واالبتكارات التكنولوجية‪ .‬وتو ّفر اإلدارة أيضا ً خدمات فنية للّجنة الخامس�ة‬ ‫التابعة للجمعية العامة (اإلدارة وامليزانية)‪ ،‬وتخدم كذلك لجنة الربنامج والتنس�يق‪ .‬ويقدم‬ ‫رئيس اإلدارة املش�ورة والتنس�يق والتوجيه يف مجال السياس�ات املتعلقة بإعداد ميزانيات‬ ‫األمم املتحدة؛ ويمثل األمني العام يف املس�ائل املتصلة باإلدارة؛ ويتوىل رصد القضايا اإلدارية‬ ‫الناشئة؛ ويضمن التنفيذ الكفؤ للنظام الداخيل إلقامة العدل يف املنظمة‪.‬‬ ‫إدارة الشؤون السياسية‬ ‫وكيل األمني العام‪ :‬جيفري فيلتمان (الواليات املتحدة)‬ ‫تضطلع إدارة الشؤون السياس�ية (‪ )www.un.org/depts/dpa‬بدور محوري يف جهود األمم‬ ‫املتحدة ملنع نش�وب النزاعات والتوصل إىل حلول لها يف جميع أنحاء العالم‪ ،‬وتوطيد السلام‬ ‫يف أعقاب انتهاء الحرب‪ .‬وتحقيقا ً لهذه الغاية تتوىل اإلدارة ما ييل‪:‬‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪27‬‬

‫• •رصد التطورات السياسية يف جميع أنحاء العالم وتحليلها وتقييمها؛‬

‫• •تحدّي�د النزاع�ات املحتملة أو الفعلي�ة التي يمكن لألمم املتح�دة أن تقوم بدور مفيد يف‬ ‫السيطرة عليها والتوصل إىل حلول لها؛‬ ‫• •تقديم توصيات إىل األمني العام بش�أن اإلجراءات املناس�بة يف مثل هذه الحاالت‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫السياسة التي يجري إقرارها؛‬ ‫• •مس�اعدة األمني العام يف االضطالع باألنش�طة السياس�ية التي تتقرر حسبما يرتئيه أو‬ ‫حس�بما يتقرر يف الجمعية العامة ومجلس األمن يف مجاالت الدبلوماسية الوقائية وصنع‬ ‫السالم وحفظ السالم وبناء السالم؛‬ ‫• •تقديم املش�ورة لألمني العام بشأن طلبات الحصول عىل املساعدة االنتخابية التي تتقدم‬ ‫بها الدول األعضاء‪ ،‬وتنسيق الربامج التي توضع استجابة لهذه الطلبات؛‬ ‫• •تقدي�م املش�ورة والدعم لألمني العام فيم�ا يتعلق بالجوانب السياس�ية لصالته بالدول‬ ‫األعضاء؛‬ ‫• •تقدي�م الخدم�ات ملجل�س األم�ن وهيئاته الفرعي�ة؛ وللّجنة املعنية بممارس�ة الش�عب‬ ‫الفلس�طيني لحقوقه غري القابل�ة للترصف؛ واللجنة الخاصة املعنية بإنهاء االس�تعمار‬ ‫(لجنة األربعة والعرشين)‪.‬‬ ‫ويت�وىل رئي�س اإلدارة أيض�ا ً إجراء مش�اورات والدخ�ول يف مفاوضات تتصل بتس�وية‬ ‫النزاعات بالوس�ائل الس�لمية‪ ،‬كما يقوم بدور جهة التنس�يق لألنش�طة الت�ي تؤديها األمم‬ ‫املتحدة يف مجال املساعدة االنتخابية‪.‬‬

‫إدارة شؤون اإلعالم‬ ‫وكيل األمني العام‪ :‬بيرت النسكي تيفينثال (النمسا)‬

‫تك� ّرس إدارة ش�ؤون اإلعلام (‪ )www.un.org/ar/hq/dpi‬جهودها لتبليغ ُم ُث�ل األمم املتحدة‬ ‫وعملها إىل العالم؛ والتفاعل والتش�ارك مع متل ّقني من مختلف األطياف؛ وبناء الدعم ملس�ائل‬ ‫السالم والتنمية وحقوق اإلنسان‪ .‬وتسعى اإلدارة إىل تحقيق هذه الغايات من خالل الخدمات‬ ‫اإلخباري�ة وبرام�ج اإلذاعة والتليفزي�ون والبالغات الصحفية واملطبوع�ات وأرشطة الفيديو‬ ‫اإلعالمية والربامج االتصالية والحمالت اإلعالمية‪ .‬وترشك إدارة شؤون اإلعالم شخصيات بارزة‬ ‫ك ُر ُس�ل سالم لألمم املتحدة‪ ،‬وتنظم معارض وحفالت موسيقية وحلقات دراسية وسوى ذلك‬ ‫من األنش�طة احتفاال ً باملناس�بات التي تنطوي عىل أهمية دولية‪ .‬وتو ّفر اإلدارة أيضا ً خدمات‬ ‫املكتبات وتقاس�م املعارف‪ .‬وباإلضافة إىل موظفيها املوجودي�ن باملقـر‪ ،‬يتبع اإلدارة ‪ 63‬من‬ ‫مراكز األمم املتحدة لإلعلام (‪ )http://unic.un.org/aroundworld/unics/ar/index.asp‬تنترش‬ ‫يف جميع أنحاء العالـم كما يتبعها مركز إعالمي إقليمي يف بروكسل (‪.)www.unric.un.org‬‬


‫‪2 8‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫وتتأل�ف اإلدارة م�ن ثلاث ُش�عب‪ :‬ش�عبة االتص�االت االستراتيجية‪ ،‬وتت�وىل وض�ع‬ ‫االستراتيجيات والحمالت االتصالية التي تهدف إىل تعزي�ز أولويات األمم املتحدة‪ .‬وتتوىل‬ ‫ش�عبة األخبار ووسائط اإلعالم إنتاج وتوزيع املواد الخربية لألمم املتحدة املوجهة لوسائط‬ ‫اإلعالم وتش�مل اإلحاطات والبيانات الصحفية اليومية ملكتب املتحدث باس�م األمني العام‪،‬‬ ‫وتعهّ�د املواقع اإللكرتونية لألمم املتحدة‪ ،‬ومواد البث اإلذاعي والتغذية التليفزيونية الحيّة‪.‬‬ ‫أما شعبة التوعية‪ ،‬التي تشمل مكتبة داغ همرشولد‪ ،‬فتنرش الكتب واملطبوعات — وأبرزها‬ ‫حولية األمم املتحدة — ومجلة وقائع األمم املتحدة ومجلة أفريقيا الجديدة؛ كما تعمل مع‬ ‫املنظمات غري الحكومية واملؤسسات التعليمية؛ وتنظم املناسبات الخاصة واملعارض بشأن‬ ‫املواضي�ع ذات األولوي�ة؛ وتنظم برنامجا ً س�نويا ً لتدريب الصحفيني م�ن البلدان النامية‪.‬‬ ‫وتقيم ُ‬ ‫الش�عب أيضا ً رشاكات م�ع القطاعني الخاص والعام من أج�ل الدفع ُقدما ً بغايات‬ ‫األمم املتحدة‪.‬‬ ‫إدارة عمليات حفظ السالم‬ ‫وكيل األمني العام‪ :‬هرييف الدسو (فرنسا)‬ ‫تناط بإدارة عمليات حفظ السلام (‪ )www.un.org/ar/peacekeeping‬مس�ؤولية مس�اعدة‬ ‫الدول األعضاء واألمني العام يف جهود صون السلام واألمن الدوليني وتحقيقهما واملحافظة‬ ‫عليهم�ا‪ .‬وت�ؤدي اإلدارة هذا الدور ع�ن طريق التخطيط والتحضري لعمليات حفظ السلام‬ ‫واالضطالع بها وفقا ً للواليات التي تكلفها بها الدول األعضاء‪.‬‬ ‫ولتحقيق ذلك‪ ،‬تقوم إدارة عمليات حفظ السالم بالجهود التالية‪:‬‬

‫• •إجراء تخطيط للطوارئ الستكشاف إمكانية القيام بعمليات جديدة لحفظ السالم؛‬

‫• •تأمني األفراد املدنيني والعس�كريني وأفراد الرشطة واملع�دات والخدمات الالزمة إلنجاز‬ ‫واليات بعثات حفظ السالم‪ ،‬بالتفاوض مع الدول األعضاء؛‬ ‫• •توفري املشورة والتوجيه السيايس والتنفيذي لعمليات حفظ السالم وتقديم الدعم لها؛‬

‫• •إقام�ة صالت مع أطراف النزاع ومع ال�دول األعضاء يف مجلس األمن فيما يتصل بتنفيذ‬ ‫قرارات املجلس؛‬ ‫• •إدارة األفرقة العملياتية املتكاملة واإلرشاف عىل جميع عمليات حفظ السالم؛‬

‫• •تقديم املش�ورة إىل مجلس األمن والدول األعضاء بش�أن املسائل الرئيسية لحفظ السالم‬ ‫بما فيها إصالح قطاع األمن‪ ،‬وبس�ط س�يادة القانون‪ ،‬ونزع سلاح املحاربني السابقني‬ ‫وترسيحهم وإعادة إدماجهم؛‬ ‫• •إجراء تحليل للقضايا البازغة املتعلقة بالسياس�ات‪ ،‬وألفضل املمارس�ات املتصلة بحفظ‬ ‫السالم‪ ،‬وصياغة سياسات و��جراءات وعقيدة عامة لحفظ السالم؛‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪29‬‬

‫• •تنس�يق جميع أنش�طة األمم املتحدة املتصل�ة باأللغام األرضية‪ ،‬ووض�ع وتدعيم برامج‬ ‫اإلجراءات املتعلقة باأللغام يف سياق عمليات حفظ السالم وحاالت الطوارئ‪.‬‬ ‫ويتوىل رئيس اإلدارة توجيه عمليات حفظ السلام نيابة عن األمني العام؛ ويقوم بصياغة‬ ‫السياس�ات واملبادئ التوجيهية للعمليات‪ ،‬ويقدم لألمني العام املشورة بشأن جميع املسائل‬ ‫املتصلة بحفظ السالم واإلجراءات املتعلقة باأللغام‪.‬‬ ‫إدارة شؤون السالمة واألمن‬ ‫وكيل األمني العام‪ :‬جريجوري ب‪ .‬ستار (الواليات املتحدة)‬ ‫توفر إدارة ش�ؤون السلامة واألم�ن (‪ )http://dss.un.org/public‬القيادة والدعم التش�غييل‬ ‫واإلرشاف لنظ�ام إدارة األمن يف األمم املتح�دة من أجل تأمني الح ّد األقىص من األمن ملوظفي‬ ‫املنظمة وعوائلهم وتمكني املنظمة من تنفيذ برامجها وأنش�طتها يف كافة أنحاء العالم بأعىل‬ ‫درجات السلامة والكفاءة‪ .‬وقد أنشئت إدارة شؤون السلامة واألمن التي تكلّف بمسؤولية‬ ‫املحافظة عىل سالمة موظفي األمم املتحدة ومستشاريها يف كافة أرجاء العالم‪ ،‬بموجب قرار‬ ‫للجمعية العامة يف عام ‪ 2005‬من أجل إيجاد نظام موحد ووطيد األركان إلدارة األمن‪.‬‬ ‫مكتب تنسيق الشؤون اإلنسانية‬ ‫وكيلة األمني العام للشؤون اإلنسانية ومنسقة اإلغاثة يف حاالت الطوارئ‬ ‫فالريي آموس (اململكة املتحدة)‬ ‫يتوىل مكتب تنس�يق الشؤون اإلنس�انية (‪ )www.unocha.org‬تعبئة وتنسيق العمل اإلنساني‬ ‫بالتش�ارك م�ع الجهات الفاعل�ة الوطنية والدولي�ة للتخفيف من املعاناة اإلنس�انية يف حاالت‬ ‫الكوارث وحاالت الطوارئ‪ .‬وعن طريق ش�بكة مكتب تنس�يق الش�ؤون اإلنس�انية املؤلفة من‬ ‫املكاتب اإلقليمية ومنسقي اإلغاثة اإلنسانية واألفرقة القطرية‪ ،‬يضطلع املكتب بأعماله لضمان‬ ‫تضافر جهود اإلغاثة‪ .‬ويقدم الدعم لجهود منسقي اإلغاثة اإلنسانية التابعني له ولوكاالت األمم‬ ‫املتحدة التي تتوىل تقديم املساعدة‪ ،‬عن طريق إجراء تقييمات لالحتياجات والتخطيط لحاالت‬ ‫الطوارئ وصياغة الربامج اإلنس�انية‪ .‬وينارص املكتب أيضا ً حقوق البرش املحتاجني للمساعدة‬ ‫(ويقوم بذلك بش�كل ملحوظ بالتعاون مع أجهزة سياس�ية مثل مجلس األمن)‪ ،‬ويعزز جهود‬ ‫الجهوزية واملنع ووضع السياسات‪ ،‬ويسهل تنفيذ الحلول املستدامة للمشاكل اإلنسانية‪.‬‬ ‫وتتوىل منس�قة اإلغاثة يف حاالت الطوارئ رئاس�ة اللجنة الدائمة املشتركة بني الوكاالت‪،‬‬ ‫وهي لجنة جامعة تضم جميع الجهات الفاعلة الرئيسية يف مجال تقديم املساعدة اإلنسانية‪،‬‬ ‫بما فيها حركة الصليب األحم�ر والهالل األحمر واتحادات املنظمات غري الحكومية األخرى‪.‬‬ ‫وعن طريق وضع السياس�ات املشتركة وصياغة املبادئ التوجيهية واملعايري‪ ،‬تضمن اللجنة‬ ‫وجود االس�تجابة املتناس�قة بني الوكاالت يف التصدّي لحاالت الط�وارئ والكوارث الطبيعية‬ ‫والبيئية املع ّقدة‪.‬‬


‫‪3 0‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫املفوضية السامية لألمم املتحدة لحقوق اإلنسان‬ ‫املفوضة السامية‪ :‬نافانيثيم بيالي (جنوب أفريقيا)‬ ‫مفوضة األمم املتحدة السامية لحقوق اإلنسان هي املوظفة املكلفة باملسؤولية الرئيسية عن‬ ‫أنشطة األمم املتحدة يف مجال حقوق اإلنسان‪ ،‬وتناط بها مهام تعزيز وحماية الحقوق املدنية‬ ‫والثقافية والسياسية واالجتماعية للجميع‪ .‬وتتوىل املفوضية السامية لألمم املتحدة لحقوق‬ ‫اإلنسان (‪ )www.ohchr.org/AR/Pages/welcomepage.aspx‬إعداد التقارير وإجراء البحوث‬ ‫بنا ًء عىل طلب الجمعية العامة والهيئات األخرى املعنية بصنع السياسات‪ .‬وتتعاون املفوضية‬ ‫مع الحكومات واملنظمات الدولية واإلقليمية واملنظمات غري الحكومية‪ .‬وتعمل أيضا ً كأمانة‬ ‫الجتماعات هيئات األمم املتحدة لحقوق اإلنسان‪ .‬ويف الفرتة ‪ُ 2013 - 2012‬قدرت احتياجات‬ ‫ميزانية املفوضية بما إجماليه ‪ 448,1‬مليون دوالر‪ ،‬تتضمن مبلغ ‪ 156,5‬مليون دوالر تتأتى‬ ‫م�ن امليزانية العادية لألم�م املتحدة‪ ،‬ومبلغ ‪ 291,6‬ملي�ون دوالر يتأتى من التربعات‪ .‬ويف‬ ‫‪ 31‬كانون األول‪/‬ديس�مرب ‪ ،2012‬بلغ عدد موظفي املفوضية ‪ 1 069‬موظفا ً ينتظمون يف‬ ‫أربع ُشعب عىل النحو التايل‪:‬‬

‫• •ش�عبة معاهدات حقوق اإلنس�ان‪ ،‬وتقدم الدعم لعرش من هيئات املعاهدات‪ ،‬إضافة إىل‬ ‫صن�دوق األمم املتح�دة الطوعي للتربع�ات لضحايا التعذيب‪ ،‬وصن�دوق األمم املتحدة‬ ‫االس�تئماني للتربعات الخاص بأشكال الرق املعارصة‪ ،‬والصندوق الخاص للربوتوكول‬ ‫االختياري التفاقية مناهضة التعذيب‪ .‬وتقدم الش�عبة مساعدة يف إعداد وتقديم الوثائق‬ ‫واملنح وترفعها الس�تعراضها من ِقبَل هذه الهيئ�ات والصناديق التي تتكون من خرباء‬ ‫مس�تقلني؛ وتقوم الش�عبة أيضا ً بتجهيز البالغ�ات التي تتلقاها بموج�ب الربوتوكول‬ ‫االختي�اري؛ ومتابعة التوصيات والقرارات التي تتخ�ذ يف اجتماعات هيئات املعاهدات؛‬ ‫وتس�اعد يف بناء القدرات الوطنية الالزمة لتنفيذ التوصيات‪ .‬وتس�اعد الشعبة كذلك يف‬ ‫إج�راء الزيارات امليدانية التي تقوم بها إحدى هذه الهيئ�ات‪ ،‬وهي اللجنة الفرعية ملنع‬ ‫التعذيب؛‬ ‫• •ش�عبة مجلس حقوق اإلنسان واإلجراءات الخاصة‪ ،‬وتقدم الدعم ملجلس حقوق اإلنسان‬ ‫واالس�تعراض الدوري الش�امل للمجلس وما يرتب�ط بذلك من آلي�ات لتقيص الحقائق‬ ‫وإج�راء التحقيق�ات — ش�املة املقررين الخاصين واألفرقة العامل�ة املواضيعية —‬ ‫من أجل القيام بتوثيق انتهاكات حقوق اإلنس�ان يف جمي�ع أنحاء العالم وتعزيز حماية‬ ‫الضحايا وتدعيم حقوقهم؛‬ ‫• •ش�عبة البحوث والحق يف التنمية‪ ،‬وهي الش�عبة التي تكلف بإدماج حقوق اإلنس�ان يف‬ ‫عمل منظومة األمم املتحدة‪ ،‬واملس�اهمة يف إعمال الحق يف التنمية وزيادة املعرفة والفهم‬ ‫بحقوق اإلنس�ان‪ .‬وتقدم الش�عبة الدعم لبعض الواليات التابعة ملجلس حقوق اإلنس�ان‬ ‫بما فيها والية الفريق العامل املعني بالحق يف التنمية؛‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪31‬‬

‫• •ش�عبة العمليات امليدانية والتعاون التقني‪ ،‬وتمثل الشعبة التشغيلية للمفوضية‪ ،‬وتقدم‬ ‫الدع�م لألنش�طة التي يضطلع به�ا الوجود امليدان�ي يف مجال حقوق اإلنس�ان‪ ،‬وتقود‬ ‫الصعد الوطني واإلقليمي ودون اإلقليمي‬ ‫الحوارات واألنشطة التي تجريها املفوضية عىل ُ‬ ‫بش�أن املس�ائل املتعلقة بحقوق اإلنس�ان‪ .‬وبالتعاون مع األجزاء األخ�رى يف املفوضية‬ ‫والتع�اون الوثي�ق م�ع رشكاء األمم املتح�دة والجه�ات الحكومية الفاعلة واملؤسس�ات‬ ‫الوطنية لحقوق اإلنس�ان ومنظمات املجتمع املدني‪ ،‬تقدم الش�عبة الدعم لجهود التنفيذ‬ ‫التي تجري عىل أرض الواقع‪.‬‬ ‫مكتب خدمات الرقابة الداخلية‬ ‫وكيل األمني العام‪ :‬كارمان البوينتيه ‪ -‬يونغ (كندا)‬ ‫يو ّف�ر مكتب خدمات الرقابة الداخلي�ة (‪ )www.un.org/depts/oios‬خدمات مس�تقلة وفنية‬ ‫وآني�ة يف مجاالت املراجع�ة الداخلية لألداء والرص�د والتفتيش والتحقيق‪ .‬ويش�جع املكتب‬ ‫عىل اإلدارة املس�ؤولة للموارد ويش�دد عىل قيام ثقافة امل ُ َس�اءَلة والش�فافية وتحسين األداء‬ ‫الربنامجي‪ .‬ويس�اعد املكتب املنظمة والدول األعضاء يف حماية أصول األمم املتحدة وضمان‬ ‫امتثال األنش�طة الربنامجية للّوائح والقواعد والسياس�ات فضالً عن التوكيد عىل اتباع أكثر‬ ‫السبل فعالية وكفاءة يف إنجاز أنشطة األمم املتحدة؛ والكشف عن حاالت الغش والهدْر وسوء‬ ‫ُ‬ ‫االس�تعمال والخروج عن مقتضي�ات الواجب الوظيفي أو س�وء اإلدارة‪ .‬ويقوم األمني العام‬ ‫بتعيني وكيل األمني العام ملكتب خدمات الرقابة الداخلية‪ ،‬وتوافق الجمعية العامة عىل تعيينه‬ ‫لفرتة والية واحدة مدتها خمس سنوات غري قابلة للتجديد‪.‬‬ ‫مكتب الشؤون القانونية‬ ‫وكيلة األمني العام‪ :‬باتريشيا أوبراين (آيرلندا)‬ ‫ُيع� ّد مكت�ب الش�ؤون القانوني�ة (‪ )http://legal.un.org/ola‬الدائ�رة القانوني�ة املركزية يف‬ ‫املنظمة‪ .‬ويسهم املكتب أيضا ً يف التطوير التدريجي للقانون الدويل العام والقانون التجاري‬ ‫الدويل وتدوينهما‪ .‬ومن جملة األنشطة الرئيسية التي يضطلع بها ما ييل‪:‬‬ ‫• •تقديم املشورة القانونية لألمني العام‪ ،‬وإدارات ومكاتب األمانة العامة‪ ،‬واألجهزة الفرعية‬ ‫لألمم املتحدة يف ميدان القانون الدويل العام والقانون الدويل الخاص؛‬ ‫• •االضطلاع بوظائف فنية وبمهام األمانة لألجه�زة القانونية املنخرطة يف مجال القانون‬ ‫الدويل العام وقانون البحار والقانون التجاري الدويل؛‬ ‫• •أداء املهام املنوطة باألمني العام بصفته وديعا ً للمعاهدات املتعددة األطراف‪.‬‬ ‫وفضالً عن ذلك‪ ،‬يقوم مكتب الشؤون القانونية باملهام التالية‪:‬‬ ‫• •تناول املسائل القانونية املتصلة بالسالم واألمن الدوليني؛ وبمركز األمم املتحدة ومزاياها‬ ‫وحصاناتها؛ ووثائق التفويض وعمليات التمثيل للدول األعضاء؛‬


‫‪3 2‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫• •إعداد مش�اريع املعاه�دات واالتفاقات الدولي�ة‪ ،‬وال ُنظم الداخلية ألجه�زة األمم املتحدة‬ ‫ومؤتمراتها‪ ،‬وإعداد صكوك قانونية أخرى؛‬ ‫• •توفير الخدمات واملش�ورة القانونية بش�أن مس�ائل القانون الدويل الخ�اص والقانون‬ ‫اإلداري وقرارات األمم املتحدة وقواعدها‪.‬‬ ‫مكتب املستشار الخاص لشؤون أفريقيا‬ ‫وكيل األمني العام واملستشار الخاص‪ :‬ماجد عبد الفتاح (مرص)‬ ‫أنش�ئ مكتب املستشار الخاص لشؤون أفريقيا (‪ )www.un.org/africa/osaa‬يف عام ‪.2003‬‬ ‫ويع�زز املكتب التعاون الدويل الداعم للتنمية واألم�ن يف أفريقيا باالضطالع بالدعوة والعمل‬ ‫التحلييل؛ ومساعدة األمني العام عىل تحسني اتساق الدعم الذي تقدمه منظومة األمم املتحدة‬ ‫ألفريقيا وتنس�يقه؛ وتيسير املداوالت الحكومية الدولية بش�أن أفريقيا عىل الصعيد العاملي‬ ‫وباألخ�ص فيما يتصل بالرشاكة الجديدة من أج�ل تنمية أفريقيا‪ .‬ويتبوأ املكتب الصدارة يف‬ ‫إعداد التقارير وتقديم املساهمات املتعلقة بأفريقيا يف إطار الرشاكة الجديدة من أجل تنمية‬ ‫أفريقيا‪ .‬وفضالً عن ذلك يعقد املكتب اجتماعات لفرقة العمل املشتركة بني اإلدارات املعنية‬ ‫بالشؤون األفريقية لتحسني اتساق الدعم الذي تقدمه األمم املتحدة يف أفريقيا‪.‬‬ ‫مكتب املمثلة الخاصة لألمني العام املعنية باألطفال والنزاع املسلّح‬ ‫املمثلة الخاصة‪ :‬ليىل زروقي (الجزائر)‬

‫يع�زز مكتـ�ب املمثل�ة الخاصـة لألميـ�ن العـ�ام املعنيـة باألطفـ�ال والنـزاع امل���لّـح‬ ‫ّ‬ ‫املترضرين‬ ‫(‪ )/http://childrenandarmedconflict.un.org/ar‬ويحم�ي حقوق جميع األطفال‬ ‫بالنزاعات املس�لّحة‪ .‬وتعمل املمثلة الخاصة كعنرص معنوي ومدافع مستقل لحماية الفتيان‬ ‫والفتيات املترضرين بالنزاع املس�لّح وكفالة سلامتهم؛ وتعمل مع الشـركاء القرتاح األفكار‬ ‫وال ُنه�ج التي تعزز ه�ذه الحماية؛ وتدعو وترتقي بالوعي وتبرز قضايا الحقوق والحماية؛‬ ‫وتتخذ مبادرات إنس�انية ودبلوماس�ية لتيسير عم�ل العنارص العاملة على األرض لصالح‬ ‫األطفال املترضرين بالنزاع املسلّح‪.‬‬ ‫مكتب املمثل السامي املعني بأقل البلدان نموا ً والبلدان النامية غري الساحلية‬ ‫والدول الجزرية الصغرية النامية‬ ‫وكيل األمني العام واملمثل السامي املعني بأقل البلدان نموا ً والبلدان النامية غري الساحلية‬ ‫والدول الجزرية الصغرية النامية‪ :‬غيان شاندرا أشاريا (نيبال)‬ ‫أنشأت الجمعية العامة يف عام ‪ 2001‬مكتب املمثل السامي املعني بأقل البلدان نموا ً والبلدان‬ ‫النامية غري الس�احلية وال�دول الجزرية الصغرية النامية (‪ )www.un.org/ohrlls‬للمس�اعدة‬ ‫يف حش�د الدعم الدويل لتنفيذ إعالن بروكس�ل وبرنامج العمل لصالح أقل البلدان نموا ً للعقد‬ ‫‪ .2010 - 2001‬ويت�وىل املكت�ب مس�اعدة األمين العام يف تنس�يق الدعم لتنفي�ذ برنامج‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪33‬‬

‫عم�ل بروكس�ل وااللتزامات الدولية املتصلة به‪ .‬ويعمل املكت�ب كذلك لضمان تنفيذ برنامج‬ ‫عم�ل بربادوس لع�ام ‪ 1994‬من أجل التنمية املس�تدامة للدول الجزري�ة الصغرية النامية‪،‬‬ ‫واسرتاتيجية موريشيوس لعام ‪ 2005‬ملواصلة تنفيذ برنامج عمل بربادوس‪ .‬وييرس املكتب‬ ‫التنس�يق داخ�ل منظوم�ة األمم املتحدة فيم�ا يتعلق به�ذه الربامج ويق�دم الدعم للمجلس‬ ‫االقتصادي واالجتماعي والجمعية العامة يف تقييم ما ُيحرز من تقدم‪ .‬ويش�جع املكتب أيضا ً‬ ‫عىل زيادة الوعـي عامليا ً بالقضايا التي تؤثر يف هذه البلدان بالرشاكة مع هيئات األمم املتحدة‬ ‫واملجتمع املدني ووسائط اإلعالم والدوائر األكاديمية واملؤسسات‪.‬‬ ‫مكتب شؤون نزع السالح‬ ‫املمثلة السامية لشؤون نزع السالح‪ :‬أنغيال كني (أملانيا)‬ ‫يس�عى مكتب ش�ؤون نزع السلاح (‪ )www.un.org/disarmament‬إىل تحقيق نزع السالح‬ ‫النووي وعدم االنتش�ار النووي وتدعيم نظم نزع السلاح املتعلقة بأس�لحة الدمار الشامل‬ ‫األخرى‪ ،‬بما فيها األسلحة الكيميائية والبيولوجية‪ .‬ويعزز املكتب أيضا ً نزع السالح يف مجال‬ ‫األسلحة التقليدية وعىل األخص اتخاذ إجراءات ضد االتجار غري املرشوع باألسلحة الصغرية‪،‬‬ ‫التي تمثل السالح املفضل يف كثري من النزاعات املعارصة‪ .‬ويتضمن اختصاص املكتب ما ييل‪:‬‬ ‫• •الربامج املعنية بإدارة جمع وتخزين األسلحة؛‬ ‫• •الش�فافية يف املسائل العسكرية‪ ،‬بما فيها سجل األمم املتحدة لألسلحة التقليدية واإلبالغ‬ ‫املوحد عن النفقات العسكرية؛‬ ‫• •نزع سالح املحاربني السابقني وترسيحهم وإعادة إدماجهم يف املجتمع املدني؛‬ ‫• •فرض قيود عىل األلغام األرضية املضادة لألفراد‪ ،‬ونزعها يف نهاية املطاف‪.‬‬ ‫ويو ّفر مكتب شؤون نزع السالح الدعم الفني والتنظيمي لصياغة القواعد يف مجال نزع السالح‬ ‫من خالل العمل الذي تضطلع به الجمعية العامة ولجنتها األوىل وهيئة نزع السلاح ومؤتمر نزع‬ ‫السلاح وهيئات أخرى‪ .‬ويش�جع املكتب الجهود اإلقليمية يف مجال نزع السلاح بما فيها إنش�اء‬ ‫املناط�ق الخالية من األس�لحة النووية و ُنظم الش�فافية عىل الصعيدين اإلقليم�ي ودون اإلقليمي‪.‬‬ ‫ويقدم املكتب الدعم أيضا ً ملبادرات التوعية بجهود األمم املتحدة يف مجال نزع السالح‪.‬‬

‫امليزانية‬ ‫تعتمد الجمعية العامة امليزانية العادية لألمم املتحدة التي تغطي فرتة سنتني‪ .‬ويقدم األمني العام‬ ‫امليزانية ابتدا ًء ثم تقوم اللجنة االستشارية لشؤون اإلدارة وامليزانية باستعراضها‪ .‬وتتألف اللجنة‬ ‫االستش�ارية من ‪ 16‬خبريا ً تس�ميهم حكوماته�م وتنتخبهم الجمعية العام�ة ويعملون بصفتهم‬ ‫الشخصية‪ .‬وتتوىل لجنة الربنامج والتنسيق استعراض الجوانب الربنامجية للميزانية وهي مكونة‬ ‫من ‪ 34‬خبريا ً تنتخبهم الجمعية العامة ويعربون عن آراء حكوماتهم‪ .‬وتعكس امليزانية األولويات‬


‫‪3 4‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫الرئيسية للمنظمة عىل النحو الذي ترد به يف إطارها االسرتاتيجي لفرتة السنتني‪ .‬ويمكن للجمعية‬ ‫العامة إدخال تغيريات يف امليزانية املعتمدة يف أثناء فرتة السنتني عىل نحو يعكس تغيرّ الظروف‪.‬‬ ‫واملصدر الرئييس ألموال امليزانية هو اشتراكات الدول األعضاء‪ .‬ويجري تقدير قيمة هذه‬ ‫االشتراكات وفقا ً لجدول لألنصبة املقررة توافق عليه الجمعي�ة العامة بنا ًء عىل توصية من‬ ‫لجنة االشتراكات‪ ،‬وهي لجنة تتكون من ‪ 18‬خبريا ً يعملون بصفتهم الش�خصية وتنتخبهم‬ ‫الجمعي�ة العام�ة بتوصية م�ن اللجنة الخامس�ة (اإلدارة وامليزانية)‪ .‬ويك�ون وضع جدول‬ ‫األنصب�ة املقررة عىل أس�اس ق�درة البلدان عىل الدف�ع‪ .‬ويتحدد ذلك باحتس�اب الحصص‬ ‫النس�بية ملجموع ناتجها القومي اإلجمايل ثم إدخال تسويات عليها ملراعاة عدد من العنارص‬ ‫بما فيها نصيب الفرد من الدخل‪ .‬وتستعرض اللجنة جدول األنصبة املقررة كل ثالث سنوات‬ ‫يف ض�وء أحدث إحص�اءات الدخل القومي لكي تضمن عدالة هذه األنصبة ودقتها‪ .‬وال يمكن‬ ‫أي مساهم ‪ 22‬يف املائة من امليزانية كح ّد أقىص‪.‬‬ ‫أن تتجاوز حصة ّ‬ ‫ميزانية األمم املتحدة لفرتة السنتني ‪2013 - 2012‬‬ ‫فئات اإلنفاق الرئيسية‬ ‫‪ - 1‬تقرير السياسات والتوجيه والتنسيق عموما ً‬ ‫‪ - 2‬الشؤون السياسية‬ ‫‪ - 3‬العدل والقانون الدوليان‬ ‫‪ - 4‬التعاون الدويل ألغراض التنمية‬ ‫‪ - 5‬التعاون اإلقليمي ألغراض التنمية‬ ‫‪ - 6‬حقوق اإلنسان والشؤون اإلنسانية‬ ‫‪ - 7‬اإلعالم‬ ‫‪ - 8‬خدمات الدعم املشرتكة‬ ‫‪ - 9‬الرقابة الداخلية‬ ‫‪ - 10‬األنشطة اإلدارية املشرتكة التمويل واملرصوفات الخاصة‬ ‫‪ - 1 1‬النفقات الرأسمالية‬ ‫‪ - 12‬السالمة واألمن‬ ‫‪ - 13‬حساب التنمية‬ ‫‪ - 14‬االقتطاعات اإللزامية من مرتبات املوظفني‬ ‫اإلجمايل‬

‫القيمة بدوالرات‬ ‫الواليات املتحدة‬ ‫‪721 788 300‬‬ ‫‪1 333 849 300‬‬ ‫‪93 155 100‬‬ ‫‪436 635 700‬‬ ‫‪532 892 300‬‬ ‫‪326 574 200‬‬ ‫‪179 092 100‬‬ ‫‪600 210 000‬‬ ‫‪38 254 200‬‬ ‫‪131 219 100‬‬ ‫‪64 886 900‬‬ ‫‪213 412 400‬‬ ‫‪29 243 200‬‬ ‫‪451 086 800‬‬ ‫‪5 152 299 600‬‬

‫وبلغت قيمة امليزانية العادية املعتمدة لفرتة الس�نتني ‪ 2013 - 2012‬ما إجماليه ‪5,152‬‬ ‫باليني دوالر‪ ،‬تشمل اعتمادا ً للبعثات السياسية الخاصة التي ينتظر أن تمدد أو يوافق عليها‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪35‬‬

‫يف سياق فرتة السنتني‪ .‬ويف الفرتة ‪ ،2013 - 2012‬بلغت قيمة ميزانية هذه البعثات — التي‬ ‫ي�أذن به�ا مجلس األمن و‪/‬أو الجمعي�ة العامة — ‪ 499,7‬ملي�ون دوالر‪ .‬وتغطي امليزانية‬ ‫أيض�ا ً تكاليف برام�ج األمم املتحدة يف مجاالت م�ن قبيل التنمية واإلعالم وحقوق اإلنس�ان‬ ‫والشؤون اإلنسانية‪ .‬وال تغطي امليزانية العادية عمليات حفظ السالم أو املحاكم الدولية التي‬ ‫ُتعد لها ميزانيات مس�تقلة‪ .‬ويجري بش�كل منفصل أيضا ً تحدّيد األنصبة املقررة عىل الدول‬ ‫األعضاء يف تكاليف املحاكم الدولية وعمليات حفظ السالم‪.‬‬

‫ويف ‪ 5‬ترشي�ن األول‪/‬أكتوبر ‪ 2012‬كان الوضع املايل للميزانية العادية للمنظمة متس�ما ً‬

‫بالسلامة عىل وجه العموم‪ .‬وبلغت قيمة االشرتاكات غري املسددة ‪ 855‬مليون دوالر بمقدار‬ ‫يق�ل ‪ 12‬مليون دوالر عن العام األس�بق‪ .‬واس�تدعت ميزانية الفترة ‪ 2013 - 2012‬إجراء‬ ‫تخفيض قدره ‪ 0,08‬يف املائة مقارنة باعتمادات الفرتة ‪.2011 - 2010‬‬ ‫ويف الفترة ‪ ،2013 - 2012‬بلغ�ت قيمة املوارد العاملية املعتمدة لحفظ السلام ‪ 7,3‬باليني‬ ‫دوالر‪ .‬ومن هذا اإلجمايل‪ ،‬تبلغ قيمة تكاليف بعثة األمم املتحدة يف جمهورية الكونغو الديمقراطية‬ ‫أي‬ ‫والعملي�ة املختلط�ة لالتحاد األفريقي واألم�م املتحدة يف دارفور ‪ 2,7‬بلي�ون دوالر معا ً — ّ‬ ‫قراب�ة ‪ 37‬يف املائ�ة — م�ن ميزانية حفظ السلام للفترة ‪( .2013 - 2012‬جدير بالذكر أن‬ ‫إجمايل املبلغ الذي تنفقه األمم املتحدة س�نويا ً عىل بعثات حفظ السلام يمثل أقل من نصف يف‬ ‫املائة من اإلنفاق العسكري العاملي الذي قدِّر يف عام ‪ 2012‬بمبلغ ‪ 1,7‬تريليون دوالر)‪.‬‬ ‫وتوافق الجمعية العامة عىل ميزانيات حفظ السالم ملدة سنة واحدة تبدأ يف ‪ 1‬تموز‪/‬يوليه‪.‬‬ ‫وتق�وم الجمعي�ة العامة بتوزيع التكاليف عىل أس�اس جدول خاص لقس�مة األنصبة املقررة‬ ‫ينطبق عىل عمليات حفظ السالم‪ .‬ويأخذ هذا الجدول بعني االعتبار الثروة االقتصادية النسبية‬ ‫لل�دول األعض�اء بحيث تح ّم�ل الدول ذات العضوي�ة الدائمة يف مجلس األم�ن حصة أكرب من‬ ‫التكاليف بالنظر إىل مس�ؤولياتها الخاصة يف صون السلام واألمن الدوليني‪ .‬ويرتتب عىل عدم‬ ‫دفع األنصبة املقررة تأخري رصف املدفوعات املس�تحقة للدول األعضاء التي تسهم يف عمليات‬ ‫السلام بالقوات واملعدات والدعم اللوجيس�تي‪ .‬ويف ترشين األول‪/‬أكتوب�ر ‪ 2012‬بلغت قيمة‬ ‫األنصبة املقررة غري املدفوعة لعمليات حفظ السالم ما إجماليه ‪ 1,85‬بليون دوالر‪ .‬ويف الشهر‬ ‫ذات�ه‪ ،‬بلغت قيمة األنصب�ة املقررة غري املدفوعة للمحاكم الدولي�ة ‪ 63‬مليون دوالر إضافة إىل‬ ‫‪ 4,6‬مليون دوالر غري مدفوعة يف إطار الحساب الخاص لخطة تجديد مباني مقر األمم املتحدة‪.‬‬

‫ولربام�ج األمم املتحدة وصناديقها ومكاتبها — ومن بينها منظمة األمم املتحدة للطفولة‬ ‫(اليونيس�يف) واملفوضية الس�امية لألمم املتحدة لش�ؤون الالجئني وبرنام�ج األمم املتحدة‬ ‫اإلنمائ�ي — ميزانياتها املس�تقلة‪ .‬ويأتي الجان�ب األكرب من مواردها م�ن الحكومات التي‬ ‫تقدمه�ا على أس�اس طوعي؛ وإن جاءت أج�زاء منها أيض�ا ً من أفراد ومؤسس�ات‪ .‬كما أن‬ ‫الوكاالت املتخصصة التابعة لألمم املتحدة مثل اليونس�كو ومنظمة الصحة العاملية لها أيضا ً‬ ‫ميزانياتها املستقلة وهي ميزانيات يجري استكمالها بتربعات مقدّمة من الدول‪.‬‬


‫‪3 6‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫منظومة األمم املتحدة‬ ‫تتأل�ف منظومة األمم املتحدة (‪ )www.unsystem.org‬م�ن أرسة األمم املتحدة من املنظمات‪.‬‬ ‫وتتضم�ن املنظومة األمان�ة العامة وبرامج األمم املتحدة وصناديقه�ا والوكاالت املتخصصة‬ ‫ومنظم�ات أخرى ذات صلة‪ .‬وتعتبر الربامج والصناديق واملكاتب هيئ�ات فرعية للجمعية‬ ‫العام�ة‪ .‬وترتب���ط ال�وكاالت املتخصصة باألم�م املتحدة باتفاق�ات فردية وترف�ع تقاريرها‬ ‫إىل املجل�س االقتص�ادي واالجتماع�ي و‪/‬أو الجمعية العامة‪ .‬وث ّم�ة منظمات ذات صلة —‬ ‫تش�مل الوكالة الدولية للطاق�ة الذرية ومنظمة التجارة العاملية — له�ا هيئاتها الترشيعية‬ ‫وميزانياتها‪ .‬ويعمل جميع أعضاء أرسة منظومة األمم املتحدة يدا ً بيد للدفع باملس�اعي التي‬ ‫يبذلونها يف املجاالت الثقافية واالقتصادية والعلمية واالجتماعية‪.‬‬ ‫ويمث�ل مجلس الرؤس�اء التنفيذيين يف منظومة األمم املتحدة املعني بالتنس�يق‬ ‫(‪ )www.unsystemceb.org‬أرفع آلية للتنسيق يف منظومة األمم املتحدة‪ .‬ويرأس األمني العام‬ ‫ه�ذا املجلس ويضم يف عضويته قادة األجزاء الرئيس�ية يف منظومة األمم املتحدة‪ .‬ويس�عى‬ ‫املجلس إىل تنسيق أعمال األمم املتحدة يف جهودها لتحقيق األهداف املشرتكة للدول األعضاء‪.‬‬ ‫ويجتمع املجلس مرتني يف الس�نة ويتلقى يف أدائه ألعماله دعما ً من اللجنة الرفيعة املستوى‬ ‫املعنية بالربامج واللجنة اإلدارية الرفيعة املس�توى ومجموعة األمم املتحدة اإلنمائية‪ .‬ويضم‬ ‫املجل�س ‪ 29‬عض�وا ً هم‪ :‬األم�م املتحدة‪ ،‬ومنظمة األم�م املتحدة لألغذي�ة والزراعة (الفاو)‪،‬‬ ‫والوكالة الدولية للطاقة الذرية‪ ،‬ومنظم�ة الطريان املدني الدويل‪ ،‬والصندوق الدويل للتنمية‬ ‫الزراعي�ة‪ ،‬ومنظم�ة العم�ل الدولية‪ ،‬وصن�دوق النقد ال�دويل‪ ،‬واملنظمة البحري�ة الدولية‪،‬‬ ‫واالتح�اد الدويل لالتصاالت‪ ،‬ومؤتم�ر األمم املتحدة للتجارة والتنمي�ة (األونكتاد) وبرنامج‬ ‫األم�م املتحدة اإلنمائي‪ ،‬وبرنامج األمم املتحدة للبيئ�ة‪ ،‬ومنظمة األمم املتحدة للرتبية والعلم‬ ‫والثقافة (اليونسكو)‪ ،‬وصندوق األمم املتحدة للسكان‪ ،‬وبرنامج األمم املتحدة للمستوطنات‬ ‫البرشية (موئل األمم املتحدة)‪ ،‬واملفوضية السامية لألمم املتحدة لشؤون الالجئني‪ ،‬ومنظمة‬ ‫األمم املتحدة للطفولة (اليونيس�يف)‪ ،‬ومنظمة األم�م املتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو)‪،‬‬ ‫ومكت�ب األمم املتح�دة املعني باملخدرات والجريم�ة‪ ،‬ووكالة األمم املتحدة إلغاثة وتش�غيل‬ ‫الالجئين الفلس�طينيني يف الرشق األدنى (األون�روا)‪ ،‬وهيئة األمم املتح�دة للمرأة‪ ،‬ومنظمة‬ ‫الس�ياحة العاملية‪ ،‬واالتح�اد الربيدي العامل�ي‪ ،‬وبرنامج األغذية العامل�ي‪ ،‬ومنظمة الصحة‬ ‫العاملي�ة‪ ،‬واملنظم�ة العاملية للملكي�ة الفكرية‪ ،‬واملنظم�ة العاملية لألرص�اد الجوية‪ ،‬والبنك‬ ‫الدويل‪ ،‬ومنظمة التجارة العاملية‪.‬‬ ‫األمم املتحدة وجائزة نوبل للسالم (‪.)www.un.org/aboutun/nobelprize/index.shtml‬‬ ‫ُمنحت أرسة األمم املتحدة واملنتسبني إليها جائزة نوبل للسالم عدة مرات تقديرا ً ملا قدموه من‬ ‫مساهمات يف قضية السالم العاملي‪ .‬وتتضمن أسماء الحائزين لجائزة نوبل للسالم املرتبطني‬ ‫باألمم املتحدة منذ إنشاء املنظمة‪:‬‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪37‬‬

‫• •كورديل هال — وزير الخارجية األمريكية الذي قام بدور ف ّعال يف إنش�اء األمم املتحدة‬ ‫(‪)1945‬؛‬ ‫• •جون بويد أورر — املدير العام املؤسس ملنظمة األمم املتحدة لألغذية والزراعة (‪)1949‬؛‬ ‫• •رال�ف بانش — مدير مجلس الوصاي�ة لألمم املتحدة‪ ،‬واألمني األول للجنة األمم املتحدة‬ ‫املخصصة لفلسطني‪ ،‬وقائد جهود الوساطة يف الرشق األوسط (‪)1950‬؛‬ ‫• •ليون جوهوكس — أحد مؤسيس منظمة العمل الدولية (‪)1951‬؛‬ ‫• •املفوضية السامية لألمم املتحدة لشؤون الالجئني (‪)1954‬؛‬ ‫• •ليستر باولز بريس�ون — رئيس الجمعية العامة لعام ‪ُ ،1952‬ك ِّرم ملساعيه إلنهاء نزاع‬ ‫السويس وحل قضية الرشق األوسط عن طريق األمم املتحدة (‪)1957‬؛‬ ‫• •األمني العام داغ همرش�ولد — وهو أحد الشخصني الوحيدين اللذين ُمنحا الجائزة بعد‬ ‫الوفاة (‪)1961‬؛‬ ‫• •منظمة األمم املتحدة للطفولة (‪)1965‬؛‬ ‫• •منظمة العمل الدولية (‪)1969‬؛‬ ‫• •شون ماكربايد — مفوض األمم املتحدة لناميبيا ومنارص حقوق اإلنسان (‪)1974‬؛‬ ‫• •املفوضية السامية لألمم املتحدة لشؤون الالجئني (‪)1981‬؛‬ ‫• •قوات األمم املتحدة لحفظ السالم (‪)1988‬؛‬ ‫• •األمني العام كويف عنان (‪)2001‬؛‬ ‫• •الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومديرها العام محمد الربادعي (‪)2005‬؛‬ ‫• •الهيئة الحكومية الدولية املعنية بتغري املناخ ونائب رئيس الواليات املتحدة السابق ألربت‬ ‫أرنولد (آل) غور اإلبن (‪.)2007‬‬ ‫وال تش�مل هذه القائمة العديد من الحائزي�ن لجائزة نوبل الذين عملوا عن كثب مع األمم‬ ‫املتحدة أو شاركوها مقاصدها فيما بذلوه من مساهمات لتحقيق السالم‪.‬‬

‫الربامج والصناديق ومعاهد البحث والتدريب وكيانات أخرى‬ ‫مؤتمر األمم املتحدة للتجارة والتنمية (األونكتاد)‬ ‫أنش�ئ مؤتمر األمم املتحدة للتجارة والتنمية (األونكتاد) ومقره جنيف (‪)www.unctad.org‬‬ ‫يف عام ‪ 1964‬كهيئة حكومية دولية دائمة وهيئة فرعية للجمعية العامة‪ ،‬ليكون مركز األمم‬ ‫املتح�دة لتنس�يق التناول املتكامل لقضاي�ا التجارة والتنمية والقضاي�ا األخرى ذات الصلة‬ ‫املتعلقة باملالية واالس�تثمار والتكنولوجيا والتنمية املس�تدامة‪ .‬والغاية الرئيس�ية لألونكتاد‬ ‫هي تقديم املس�اعدة للبل�دان النامية واالقتصادات التي تمر بمرحل�ة انتقالية لتمكينها من‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪3 8‬‬

‫اس�تخدام التج�ارة واالس�تثمار كقاطرة للتنمية والقض�اء عىل الفقر وتحقي�ق االندماج يف‬ ‫االقتص�اد العاملي‪ .‬ويعمل األونكتاد يف ثالثة مجاالت رئيس�ية هي‪ :‬البح�ث والتحليل؛ وبناء‬ ‫التواف�ق عن طريق املداوالت الحكومي�ة الدولية؛ واالضطالع بمش�اريع التعاون التقني مع‬ ‫رشكاء متعددي�ن‪ .‬ويس�هم األونكتاد أيضا ً يف النقاش الدويل ح�ول القضايا البازغة املتعلقة‬ ‫بالبلدان النامية واالقتصاد العاملي بإصدار تقارير رئيس�ية وتقديم إحاطات عن السياسات‬ ‫ومساهمات يف االجتماعات الدولية‪.‬‬ ‫ويمث�ل املؤتم�ر الوزاري أرف�ع هيئة التخاذ الق�رار يف األونكتاد‪ ،‬وتق�وم يف إطاره الدول‬ ‫األعضاء يف األونكتاد البالغ عددها ‪ 194‬دولة بمناقش�ة القضايا االقتصادية الدولية وتحدّيد‬ ‫والية األونكتاد‪ .‬ويف عام ‪ ،2012‬كان موضوع املؤتمر الثالث عرش (األونكتاد الثالث عرش) هو‬ ‫“العوملة املتمحورة حول التنمية‪ :‬نحو تحقيق النمو والتنمية الشاملني واملستدامني”‪ .‬ويعمل‬ ‫باألونكتاد ‪ 400‬موظف وتبلغ ميزانيته السنوية زهاء ‪ 681‬مليون دوالر‪ .‬وتبلغ قيمة أنشطة‬ ‫التع�اون التقن�ي التي تمول من م�وارد خارجة عن امليزانية ما يربو على ‪ 39‬مليون دوالر‪،‬‬ ‫وتشمل حوايل ‪ 260‬مرشوعا ً جاريا ً لتقديم املساعدة التقنية يف أكثر من مائة بلد‪ .‬واملنشورات‬ ‫الرئيس�ية التي يصدرها األونكتاد ه�ي‪ :‬تقرير التجارة والتنمية‪ ،‬تقرير االس�تثمار العاملي‪،‬‬ ‫تقري�ر التنمي�ة االقتصادية يف أفريقي�ا‪ ،‬التقرير املعني بأق�ل البلدان نم�واً‪ ،‬دليل األونكتاد‬ ‫اإلحصائي‪ ،‬تقرير اقتصاد املعلومات‪ ،‬استعراض النقل البحري‪.‬‬ ‫األمني العام‪ :‬سوبتشاي بانيتشباكدي (تايلند)‬ ‫املقر‪Palais des Nations, CH-1211 Geneva 10, Switzerland :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (41 22) 917 1234; Fax: (41 22) 917 0057; E-mail: info@unctad.org :‬‬ ‫ُ‬

‫مركز التجارة الدولية‬ ‫مرك�ز التجارة الدولي�ة (‪ )www.intracen.org‬هو الوكالة الرشيكة ملنظم�ة التجارة العاملية‬ ‫واألمم املتح�دة‪ .‬وبوصفه الرشيك اإلنمائي الداعم لقطاع األعمال الصغرية يف تحقيق النجاح‬ ‫التصدي�ري‪ ،‬يقدم املركز مس�اعدة إىل البلدان النامية والبل�دان التي تمر بمرحلة انتقالية يف‬ ‫تحقيق التنمية املس�تدامة عن طريق الصادرات‪ .‬ويضطلع مركز التجارة الدولية بوظيفتني‬ ‫متعاضدتين‪ .‬فمن خالل ارتباطه بمنظمة التجارة العاملية‪ ،‬يناط به دور يتمثل يف مس�اعدة‬ ‫عمالء منظمة التجارة العاملية يف االس�تفادة م�ن الفرص التي يخلقها إطار عملها‪ .‬وبوصفه‬ ‫منظم�ة إنمائية تابع�ة لألمم املتح�دة‪ ،‬يضطلع بدور يف تقديم املس�اعدة للوف�اء باألهداف‬ ‫اإلنمائي�ة لأللفية‪ .‬وتتحدد أولوية املركز يف تلبية احتياجات أكثر من مائة وواحد من البلدان‬ ‫املصنفة باعتبارها أقل البلدان نموا ً وبلدان غري س�احلية ودول جزرية صغرية نامية إضافة‬ ‫إىل أفريقيا ‪ -‬جنوب الصحراء الكربى‪.‬‬ ‫وتتك�ون ميزانية مركز التج�ارة الدولية من جزأي�ن‪ :‬امليزانية العادي�ة‪ ،‬ويو ّفر مواردها‬ ‫بالتس�اوي كل من منظم�ة التجارة العاملية واألونكتاد؛ واألم�وال الخارجة عن امليزانية التي‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪39‬‬

‫يقدمه�ا املانحون كتربعات‪ .‬ويف نهاية عام ‪ ،2012‬بلغت قيمة نفقات امليزانية العادية ملركز‬ ‫التج�ارة الدولية ‪ 41,1‬مليون دوالر‪ ،‬وبلغت القيمة اإلجمالية للنفقات الخارجة عن امليزانية‬ ‫‪ 39,8‬ملي�ون دوالر‪ .‬ويعمل يف مقر مركز التجارة الدولية ‪ 260‬موظفاً‪ ،‬إضافة إىل ‪ 700‬من‬ ‫املستشارين واملتعاقدين األفراد الذين يتولون تقديم الخربات التقنية‪.‬‬ ‫املدير التنفيذي‪ :‬أرانشا غونزاليس (إسبانيا)‬ ‫املقر‪Palais des Nations, CH-1211 Geneva 10, Switzerland :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (41 22) 730 0111; Fax: (41 22) 733 4439; E-mail: itcreg@intracen.org :‬‬ ‫ُ‬

‫برنامج األمم املتحدة اإلنمائي‬ ‫يتوىل برنامج األمم املتحدة اإلنمائي (‪ )www.undp.org‬تس�يري دفة الشبكة اإلنمائية العاملية‬ ‫لألمم املتحدة‪ .‬ويمارس الربنامج أنش�طته يف أكثر من ‪ 160‬بلدا ً ويعمل يف كافة أنحاء العالم‬ ‫النامي من أجل مس�اعدة البلدان عىل بلوغ أهدافها اإلنمائية‪ .‬وتتمثل الوالية املنوطة بربنامج‬ ‫األمم املتح�دة اإلنمائي يف العمل مع البلدان لتخفيض الفق�ر وتعزيز الحوكمة الديمقراطية‬ ‫ومنع األزمات والتعايف منها وحماية البيئة ومكافحة التغيرّ املناخي‪ .‬وتس�عى شبكة برنامج‬ ‫األم�م املتح�دة اإلنمائي إىل ضمان تمتع العالم النامي بس�بل الحصول عىل املوارد واملعارف‬ ‫التي يحتاجها تحقيق األهداف اإلنمائية لأللفية‪.‬‬ ‫ويتوىل إدارة برنام�ج األمم املتحدة اإلنمائي مجلس تنفيذي يتألف من ‪ 36‬عضوا ً يمثلون‬ ‫البل�دان النامية والبلدان املتقدمة النمو‪ .‬ويتمثل املنش�ور الرئييس للربنامج يف تقرير التنمية‬ ‫البرشية‪ ،‬الذي يصدره س�نويا ً ويركز فيه عىل القضايا اإلنمائية الرئيس�ية ويو ّفر من خالله‬ ‫أدوات للقياس وتحليالت ابتكارية ومقرتحات يف مجال السياس�ة‪ .‬ويم َّول الربنامج بالكامل‬ ‫بالتربعات التي تقدمها الدول األعضاء؛ وتبلغ ميزانيته السنوية ز��اء ‪ 5‬باليني دوالر‪.‬‬ ‫مديرة الربنامج‪ :‬هيلني كالرك (نيوزيلندا)‬ ‫املقر‪1 UN Plaza, New York, NY 10017, USA :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (1 212) 906 5000; Fax: (1 212) 906 5364 :‬‬ ‫ُ‬

‫برنامج متطوعي األمم املتحدة‬ ‫برنامج متطوع�ي األمم املتحدة (‪ )www.unv.org‬هيئة تابعة لألمم املتحدة معنية بتش�جيع‬ ‫العم�ل التطوعي لدعم السلام والتنمية يف كاف�ة أنحاء العالم‪ .‬ولتحقيق ه�ذه الغاية‪ ،‬يدعو‬ ‫الربنامج إىل العمل التطوعي العاملي ويشجع الرشكاء عىل إدماج العمل التطوعي يف برامجهم‬ ‫اإلنمائية‪ .‬ويحش�د برنامج متطوعي األمم املتحدة زهاء ‪ 7 000‬متطوع س�نويا ً يف أكثر من‬ ‫‪ 130‬بلداً‪ .‬وينتمي أكثر من ‪ 80‬يف املائة من متطوعي األمم املتحدة إىل البلدان النامية ويتطوع‬ ‫زهاء ‪ 30‬يف املائة منهم للعمل يف بلدانهم األصلية‪ .‬ويساعد املتطوعون منظمات األمم املتحدة‬


‫‪4 0‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫يف تحقيق أهداف القض�اء عىل الفقر والدفع قدُما ً بالجهود لبلوغ األهداف اإلنمائية لأللفية‪.‬‬ ‫و ُيعني املتطوعون أيضا ً عىل تقديم الخدمات األساسية ودعم الجهود املبذولة يف مجال التنمية‬ ‫املستدامة والتغيرّ املناخي‪ ،‬ومنع األزمات وتحقيق اإلنعاش وتقديم املساعدة اإلنسانية وبناء‬ ‫السلام‪ .‬وعالوة على ذلك‪ ،‬يوجد زهاء عرشة آالف متطوع يمارس�ون العم�ل التطوعي عىل‬ ‫اإلنرتنت ويو ّفرون الخربات الفنية والخدمات لوكاالت األمم املتحدة ومنظمات املجتمع املدني‬ ‫والحكومات املحلية عن طريق الشبكة العاملية‪.‬‬ ‫وقد أنش�أت الجمعية العامة برنامج متطوعي األم�م املتحدة يف عام ‪ 1970‬وأناطت مهام‬ ‫إدارت�ه بربنامج األمم املتحدة اإلنمائ�ي‪ ،‬ويقدم برنامج متطوعي األم�م املتحدة تقاريره إىل‬ ‫املجل�س التنفيذي لربنامج األم�م املتحدة اإلنمائي وصندوق األمم املتحدة للس�كان‪ ،‬ويعمل‬ ‫من خالل املكاتب القطرية لربنامج األمم املتحدة اإلنمائي‪ .‬ويف الفرتة ‪ 2011 - 2010‬زيدت‬ ‫ميزاني�ة الربنام�ج إىل ‪ 471‬ملي�ون دوالر مقارنة بمبلغ ‪ 427‬مليون دوالر يف فرتة الس�نتني‬ ‫األس�بق‪ .‬ويتأت�ى تمويل برنامج متطوع�ي األمم املتحدة من برنامج األم�م املتحدة اإلنمائي‬ ‫والوكاالت الرشيكة واملس�اهمات التي تقدم إىل صندوق التربعات الخاص لربنامج متطوعي‬ ‫األمم املتحدة‪.‬‬ ‫املنسق التنفيذي‪ :‬ريتشارد ديكتوس (هولندا)‬ ‫املقر‪Hermann-Ehlers-Str. 10, 53113 Bonn, Germany :‬‬ ‫سبل االتصال‪Tel.: (49 228) 815 2000; Fax: (49 228) 815 2001; E-mail: information@unv.org :‬‬ ‫ُ‬

‫صندوق األمم املتحدة للمشاريع اإلنتاجية‬ ‫يعتبر صندوق األم�م املتح�دة للمش�اريع اإلنتاجي�ة (‪ )www.uncdf.org‬وكالة االس�تثمار‬ ‫الرأس�مايل لألمم املتحدة يف بلدان العالم األقل نم�وا ً البالغ عددها ‪ 49‬بلداً‪ .‬ويهيئ الصندوق‬ ‫الفرص الجديدة للفقراء وأعمالهم التجارية بزيادة ُسبل حصولهم عىل التمويل البالغ الصغر‬ ‫ورأس امل�ال االس�تثماري‪ .‬ويركز صندوق األمم املتحدة للمش�اريع اإلنتاجي�ة عىل أفريقيا‪،‬‬ ‫ويبدي التزاما ً خاصا ً إزاء البلدان الخارجة من النزاع أو من األزمات‪ .‬ويو ّفر الصندوق رأس‬ ‫املال األويل (يف شكل منح أو قروض) ويو ّفر الدعم التقني ملساعدة مؤسسات التمويل البالغ‬ ‫الصغر عىل الوصول إىل أعداد أكرب من األرس املعيش�ية واألعمال التجارية الصغرية للفقراء‪.‬‬ ‫ويس�اعد الصندوق الحكومات املحلية أيضا ً يف تمويل االستثمارات الرأسمالية — كشبكات‬ ‫املياه والطرق واملدارس والري — التي تسهم يف تحسني حياة الفقراء‪ .‬وتمثل النساء ‪ 65‬يف‬ ‫املائة من عمالء مؤسس�ات التمويل البالغ الصغر التي يدعمها الصندوق‪ .‬و ُتقدم كل أشكال‬ ‫الدعم التي يتيحها الصندوق عن طريق ش�بكات وطنية‪ ،‬حس�بما يقتيض ذلك إعالن باريس‬ ‫لعام ‪ 2005‬بش�أن املعونة‪ .‬وتص َّمم برامج صندوق األمم املتحدة للمشاريع اإلنتاجية لحفز‬ ‫القط�اع الخاص ورشكاء التنمي�ة والحكومات الوطنية عىل الضخ بق�در أكرب من التدفقات‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪41‬‬

‫االس�تثمارية‪ .‬وقد أنش�أت الجمعية العامة صندوق األمم املتحدة للمشاريع اإلنتاجية يف عام‬ ‫‪ ،1966‬ويوج�د مقره يف نيويورك ويمارس الصندوق أعماله كمنظمة مس�تقلة تابعة لألمم‬ ‫املتح�دة مرتبطة بربنام�ج األمم املتحدة اإلنمائ�ي‪ .‬ويف عام ‪ ،2012‬بلغ�ت القيمة اإلجمالية‬ ‫إليرادات الصندوق زهاء ‪ 57‬مليون دوالر‪ .‬ويعمل يف صندوق األمم املتحدة لألنشطة اإلنتاجية‬ ‫‪ 150‬موظفاً‪.‬‬ ‫األمني التنفيذي‪ :‬مارك بيتشلر (لوكسمربغ)‬ ‫املقر‪2 UN Plaza, New York, NY 10017, USA :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (1 212) 906 6565; Fax: (1 212) 906 6479; E-mail: info@uncdf.org :‬‬ ‫ُ‬

‫برنامج األمم املتحدة للبيئة‬ ‫أُس�س برنامج األمم املتحدة للبيئ�ة (‪ )www.unep.org/arabic‬يف عام ‪ ،1972‬ليوفر الريادة‬ ‫ويشجع الرشاكات الكفيلة برعاية البيئة وتمكني الدول والشعوب من تحسني نوعية معاشها‬ ‫دون املس�اس بمعاش األجيال املقبلة‪ .‬وباعتبار برنامج األمم املتحدة للبيئة الهيئة الرئيسية‬ ‫يف األمم املتحدة يف امليدان البيئي‪ ،‬يحدد الربنامج جدول األعمال البيئي العاملي ويشجع تنفيذ‬ ‫األبعاد البيئية للتنمية املس�تدامة يف منظومة األمم املتح�دة‪ ،‬ويعمل كمنارص ذي موثوقية يف‬ ‫مجال البيئة العاملية‪.‬‬ ‫وخلال الفترة ‪ ،2013 - 2010‬كان مناط تركيز برنامج األم�م املتحدة للبيئة األولويات‬ ‫الست الواردة فيما ييل‪:‬‬ ‫• •التغيرّ املناخي‪ :‬بالعمل عىل تدعيم قدرة البلدان — وال س�يما البل�دان النامية — عىل‬ ‫إدماج عنارص االستجابة للتغيرّ املناخي يف عمليات التنمية الوطنية؛‬ ‫• •إدارة النظام اإليكولوجي‪ :‬بضمان اس�تخدام البلدان لنهج اإلدارة الكلية لألرض واملوارد‬ ‫املائية واملوارد الحية عىل نحو يفيض للحفظ واالستخدام املستدام؛‬ ‫الصعد‬ ‫• •الحوكمة البيئية‪ :‬بالتوكيد على تعزيز الحوكمة والتفاعالت يف املجال البيئي عىل ُ‬ ‫القطري واإلقليمي والعاملي للتصدّي لألولويات البيئة؛‬ ‫الس�ا ّمة‪ :‬بتقليل تأثري ه�ذه املواد عىل البيئ�ة والبرش إىل الح ّد‬ ‫• •امل�واد الض�ارة والنفايات ّ‬ ‫األدنى؛‬ ‫• •الكوارث والنزاعات‪ :‬بتخفيض املخاطر عىل رفاه اإلنس�ان التي تنجم عن مسببات بيئية‬ ‫أو عن عواقب الكوارث الطبيعية أو الكوارث التي يصنعها البرش؛‬ ‫• •كف�اءة امل�وارد‪ :‬بضمان إنتاج امل�وارد الطبيعي�ة وتجهيزها واس�تهالكها بطريقة أكثر‬ ‫استدامة من الناحية البيئية‪.‬‬ ‫ويحدد مجلس إدارة برنامج األمم املتحدة للبيئة والية الربنامج ومحاور تركيزه‪ ،‬ويتكون‬ ‫هذا املجلس من ‪ 58‬من ممثيل الحكومات تنتخبهم الجمعية العامة مراعية التوزيع الجغرايف‬


‫‪4 2‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫الع�ادل‪ .‬ونتيجة لقرار اتخذته الجمعية العامة يف عام ‪ ،2012‬أصبحت العضوية يف املجلس‬ ‫حالي�ا ً عضوية عاملي�ة‪ .‬ويصل إجمايل ميزانية الربنامج املعتم�دة للفرتة ‪ 2013 - 2012‬إىل‬ ‫مبلغ ‪ 618,6‬مليون دوالر تش�مل ‪ 143‬مليون دوالر يف ش�كل تمويل مقدم من مرفق البيئة‬ ‫العاملية‪ .‬ويمثل الصندوق البيئي آلية التمويل الطوعي األساسية لربنامج األمم املتحدة للبيئة‪.‬‬ ‫وتو ّف�ر امليزاني�ة العادية لألمم املتحدة موارد إضافية للربنامج علاوة عىل املوارد التي يقوم‬ ‫الربنامج بتعبئتها يف شكل صناديق استئمانية ومساهمات ُترصد ألغراض مخصصة‪ .‬ويبلغ‬ ‫عدد موظفي برنامج األمم املتحدة للبيئة املنترشين يف أنحاء العالم زهاء ‪ 850‬موظفاً‪.‬‬ ‫املدير التنفيذي‪ :‬أتشيم ستانري (أملانيا)‬ ‫املقر‪United Nations Avenue, Gigiri, P.O. Box 30552, 00100, Nairobi, Kenya :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (254 20) 762 1234; Fax: (254 20) 762 4489, 4490; E-mail: unepinfo@ :‬‬ ‫ُ‬ ‫‪unep.org‬‬

‫صندوق األمم املتحدة للسكان‬ ‫أنشئ صندوق األمم املتحدة للسكان يف عام ‪ )www.unfpa.org( 1969‬بمبادرة من الجمعية‬ ‫العام�ة‪ ،‬ويعتبر الصندوق أكبر املصادر املم َّولة دوليا ً لتقديم املس�اعدة يف مجال الس�كان‬ ‫للبل�دان النامية والبلدان التي تمر اقتصاداتها بمرحلة انتقالية‪ .‬ويس�اعد الصندوق البلدان‬ ‫يف تحسين الصح�ة اإلنجابية وخدمات تنظي�م األرسة التي ُينتفع بها عىل أس�اس االختيار‬ ‫الش�خيص‪ ،‬فضالً عن صياغة السياس�ات الس�كانية ألغراض التنمية املستدامة‪ .‬والصندوق‬ ‫جه�از فرع�ي للجمعية العام�ة ويتبع املجل�س التنفيذي نفس�ه الذي يتبع�ه برنامج األمم‬ ‫املتح�دة اإلنمائي‪ .‬ويوج�د مقر الصندوق يف نيوي�ورك وترتبط به ش�بكة عاملية تتألف من‬ ‫‪ 128‬مكتب�ا ً ويق�دم الدع�م لألولويات اإلنمائي�ة يف ‪ 156‬بلدا ً وإقليم�ا ً ومنطقة يقطنها ‪83‬‬ ‫يف املائ�ة من س�كان العالم‪ .‬ويف ع�ام ‪ ،2012‬بلغت إي�رادات الصن�دوق ‪ 962‬مليون دوالر‬ ‫ش�ملت ‪ 438‬مليون دوالر يف شكل تربعات مقدمة من الحكومات والجهات املانحة الخاصة‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ ،2011‬قـدّم صنـدوق األمـم املتحـدة للسكان مساعـدة قيمتهـا ‪ 158,5‬مليـون‬ ‫دوالر للصحـ�ة اإلنجابية — بما فيها األمومة اآلمنة وتنظيم األرسة والصحة الجنس�ية —‬ ‫لتحسين نهج التعامل مع الصحة اإلنجابية للمراهقني وتقليل إعاقات األمومة مثل ناس�ور‬ ‫الوالدة‪ ،‬والتصدّي لفريوس نقص املناعة البرشية‪/‬اإليدز فضالً عن تقديم املساعدة يف حاالت‬ ‫الط�وارئ‪ .‬وك ّرس الصندوق أيضا ً مبلغ ‪ 76‬مليون دوالر الستراتيجيات الس�كان والتنمية‪،‬‬ ‫وقدم مبلغ ‪ 41,8‬مليون دوالر لجهود املساواة بني الجنسني وتمكني املرأة‪ .‬واتجه الصندوق‬ ‫إىل إضفاء الالمركزية عىل برامجه لكي يق ّرب موظفيه من الناس الذين يتلقون خدماته‪ .‬ويف‬ ‫نهاية عام ‪ 2012‬كان يتبع الصندوق يف أنحاء العالم ما يزيد عىل ‪ 2 300‬موظف‪.‬‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪43‬‬

‫املدير التنفيذي‪ :‬باباتوندي أُسوتيمهن (نيجرييا)‬ ‫املقر‪605 Third Avenue, New York, NY 10158, USA :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (1 212) 297 5000; Fax: (1 212) 370 0201; E-mail: hq@unfpa.org :‬‬ ‫ُ‬

‫برنامج األمم املتحدة للمستوطنات البرشية (موئل األمم املتحدة)‬ ‫أنش�ئ برنامج األمم املتحدة للمس�توطنات البرشي�ة (‪ )www.unhabitat.org‬يف عام ‪1978‬‬ ‫ً‬ ‫متوسلا يف ذلك الدعوة وصوغ السياسات‬ ‫لتش�جيع التطور املستدام للمستوطنات البرشية‬ ‫وبن�اء القدرات وخلق املعرفة وتقوية الرشاكات بني الحكوم�ات واملجتمع املدني‪ .‬ويقع عىل‬ ‫عاتق موئل األمم املتحدة تقديم املساعدة للعالم لتمكينه من الوفاء باألهداف اإلنمائية لأللفية‬ ‫التي ترمي غاياتها إىل تحسني حياة مائة مليون شخص عىل األقل من سكان األحياء الفقرية‬ ‫بحل�ول عام ‪ ،2020‬وتخفيض عدد األش�خاص املفتقرين إىل ُس�بل مس�تدامة ملياه ال��شب‬ ‫املأمون�ة واملراف�ق الصحية بمعدل النص�ف‪ .‬ويعمل الربنامج يف رشاكة مع س�ائر الوكاالت‬ ‫والحكومات والس�لطات املحلية واملنظمات غري الحكومي�ة والقطاع الخاص‪ .‬وتركز الربامج‬ ‫واملشاريع التقنية التي ينفذها املوئل عىل ترقية األحياء الفقرية والقضاء عىل الفقر يف الحرض‬ ‫وإعادة التعمري بعد التعرض للكوارث وإمداد الحرض باملياه واملرافق الصحية وتعبئة املوارد‬ ‫املالية املحلية ألغراض توفري املآوى‪.‬‬ ‫وي�دار موئل األمم املتحدة بمجل�س إدارة يتألف من ‪ 58‬عضواً‪ .‬واع ُتمدت للربنامج للفرتة‬ ‫‪ 2013 - 2012‬نفقات قيمتها ‪ 393,2‬مليون دوالر‪ ،‬خصص منها مبلغ ‪ 347,2‬مليون دوالر‬ ‫(بنس�بة ‪ 88‬يف املائة) لألنشطة الربنامجية فيما ُك ِّرس الجزء املتبقي وقدره ‪ 46‬مليون دوالر‬ ‫ألنشطة الدعم ومهام اإلدارة‪ .‬ويصدر الربنامج منشورين رئيسيني هما‪ :‬التقرير العاملي عن‬ ‫املس�توطنات البرشية‪ ،‬ويتضمن استعراضا ً وافيا ً ألحوال املستوطنات البرشية يف كافة أنحاء‬ ‫العالم‪ ،‬وتقرير حالة مدن العالم‪.‬‬ ‫املدير التنفيذي‪ :‬خوان كلوس (إسبانيا)‬ ‫املقر‪P.O. Box 30030, GPO, Nairobi, 00100, Kenya :‬‬ ‫س� ُبل االتص�ال‪Tel.: (254 20) 762 3120; Fax: (254 20) 762 3477; E-mail: infohabitat@ :‬‬ ‫ُ‬ ‫‪unhabitat.org‬‬

‫املفوضية السامية لألمم املتحدة لشؤون الالجئني‬ ‫أُنش�ئت املفوضية الس�امية لألمم املتحدة لش�ؤون الالجئني يف عام ‪ 1951‬لتقديم املساعدة‬ ‫ألكثر من مليون شخص رشدتهم الحرب العاملية الثانية عن ديارهم — و ُمنحت املفوضية يف‬ ‫البداية والية مدتها ثالث سنوات (‪ ،)www.unhcr-arabic.org/cgi-bin/texis/vtx/home‬جرى‬ ‫بع�د ذلك تمديده�ا بمدد متتابعة كل منها خمس س�نوات حتى ع�ام ‪ ،2003‬حينما أجرت‬


‫‪4 4‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫الجمعي�ة العامة تمديدا ً لوالية املفوضية “إىل أن تحل مش�كلة الالجئين”‪ .‬وتو ّفر املفوضية‬ ‫الحماي�ة الدولي�ة للاّ جئين وتضمن احترام ما لهم من حقوق إنس�ان أساس�ية بما يف ذلك‬ ‫أي ش�خص قسرا ً إىل بلد يكون لديه‬ ‫إمكاني�ة قيامهم بالتماس اللجوء‪ ،‬وضمان عدم إعادة ّ‬ ‫س�بب معقول لالعتقاد بأنه سيتعرض فيه لالضطهاد‪ .‬وترصد املفوضية امتثال الحكومات‬ ‫للقانون الدويل وتو ّفر مساعدات ومواد الطوارئ لألشخاص املوجودين يف عهدتها‪ ،‬وتتعاون‬ ‫يف س�بيل ذلك م�ع رشكاء عديدين‪ .‬وتس�عى املفوضي�ة إىل التماس الحل�ول الطويلة األجل‬ ‫للاّ جئين إما بالعودة الطوعية إىل الوطن أو باالندماج يف أوىل البلدان التي يلتمس�ون اللجوء‬ ‫فيها‪ ،‬أو إعادة توطينهم يف بلدان ثالثة‪ .‬وبحلول نهاية عام ‪ 2011‬كانت املفوضية ترعى أكثر‬ ‫من ‪ 25,9‬مليون ش�خص‪ ،‬بمن فيهم الجئون وعائدون ومرشدون داخل بلدانهم وأشخاص‬ ‫عديمو الجنسية‪.‬‬ ‫ويف مطلع عام ‪ ،2012‬بلغ عدد موظفي املفوضية ‪ 7 735‬موظفاً‪ ،‬بمن يف ذلك ما إجماليه‬ ‫‪ 960‬يعملون يف مقرها يف جنيف‪ ،‬ويف مركز الخدمة العاملية يف بودابس�ت بهنغاريا‪ .‬ويرابط‬ ‫‪ 85‬يف املائ�ة م�ن موظفي املفوضي�ة يف امليدان ويعمل�ون يف أكثر من ‪ 125‬بل�داً‪ .‬وتضطلع‬ ‫املفوضي�ة بمهامه�ا داخل إطار األم�م املتحدة للعمل املشترك بني ال�وكاالت‪ ،‬وتتعاون مع‬ ‫مجموع�ة كبرية من الرشكاء الخارجيني‪ ،‬بما يف ذل�ك املنظمات الحكومية الدولية واملنظمات‬ ‫الطوعية والحكومات‪ .‬وتتألف اللجنة التنفيذية للمفوضية من ‪ 87‬من الدول األعضاء‪ .‬وتمول‬ ‫املفوضي�ة بالكامل تقريبا ً بالتربعات‪ ،‬وتقدم الحكومات ‪ 93‬يف املائة من هذه التربعات‪ ،‬فيما‬ ‫يرد ‪ 4‬يف املائة منها من املنظمات الحكومية الدولية وآليات تجميع التمويل‪ ،‬بما فيها صندوق‬ ‫األم�م املتحدة املركزي ملواجهة الط�وارئ‪ .‬ويغطي القطاع الخاص النس�بة املتبقية وقدرها‬ ‫‪ 3‬يف املائة‪ .‬وعالوة عىل ذلك‪ ،‬تتلقى املفوضية إعانة محدودة من امليزانية العادية لألمم املتحدة‬ ‫ُتستخدم يف تغطية التكاليف اإلدارية‪ .‬وتقبل املفوضية أيضا ً مساهمات “عينية” تشمل مواد‬ ‫اإلغاثة مثل الخيام واألدوية والشاحنات والنقل الجوي‪ .‬ويف عام ‪ ،2012‬بلغت قيمة ميزانية‬ ‫املفوضية ‪ 3,59‬باليني دوالر‪.‬‬ ‫املفوض السامي‪ :‬أنطونيو غوترييس (الربتغال)‬ ‫املقر‪Case Postale 2500, 1211 Geneva 2, Switzerland :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (41 22) 739 8111; Fax: (41 22) 739 7377 :‬‬ ‫ُ‬

‫منظمة األمم املتحدة للطفولة (اليونيسيف)‬ ‫أنش�أت الجمعي�ة العامة منظمة األمم املتح�دة للطفول�ة (‪ )www.unicef.org/arabic‬يف عام‬ ‫‪ 1946‬لتزوي�د األطفال يف البل�دان التي خربتها الح�رب العاملية الثاني�ة باألغذية والرعاية‬ ‫الصحي�ة الطارئ�ة‪ .‬وتقدم املنظمة املس�اعدة اإلنس�انية واإلنمائية الطويل�ة األجل لألطفال‬ ‫وأمهاته�م يف البل�دان النامية‪ .‬وتط�ورت املنظمة من صن�دوق للط�وارئ إىل وكالة إنمائية‬ ‫تلت�زم بكفالة حقوق كل طفل يف البقاء والحماية والنماء‪ .‬وتعمل اليونيس�يف يف رشاكة مع‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪45‬‬

‫الحكومات واملجتمع املدني وس�ائر املنظمات الدولي�ة لضمان حصول الطفل عىل التحصني‬ ‫والتغذية الس�ليمة وس�بيل لالنتفاع بمياه الشرب املأمونة وما يكفي م�ن املرافق الصحية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فضلا عن حمايته من فيروس نقص املناعة البرشي�ة واإليدز‪ .‬وتش�جع املنظمة أيضا ً عىل‬ ‫املس�اواة يف التعلي�م يف املرحلة االبتدائية بني جميع الفتيات والفتي�ان‪ .‬وتدعو إىل تهيئة بيئة‬ ‫حمائي�ة للطفل وخاصة يف أحوال الطوارئ وتنهض بجهود ملنع ارتكاب العنف بحق الطفل‬ ‫أو اس�تغالله أو إس�اءة معاملته‪ ،‬والتصدّي ملثل هذه األوضاع‪ .‬وتهتدي اليونيسيف يف عملها‬ ‫باتفاقية حقوق الطفل التي صدّق عليها ‪ 193‬من الدول األطراف‪.‬‬ ‫وتدار اليونيسيف بمجلس تنفيذي يتألف من وفود ‪ 36‬من الدول األعضاء يف األمم املتحدة‪.‬‬ ‫ويعم�ل باملنظمة أكثر من ‪ 10 000‬من العاملني النظاميين يخدمون يف أكثر من ‪ 150‬بلدا ً‬ ‫وإقليم�اً‪ .‬وتمول املنظمة بالكامل بالتربعات؛ ويف عام ‪ 2011‬بلغت قيمة نفقاتها الربنامجية‬ ‫ما إجماليه ‪ 3,8‬باليني دوالر‪ .‬وبلغ إجمايل إيرادات املنظمة ‪ 3,7‬باليني دوالر‪ ،‬وردت أساس�ا ً‬ ‫من الحكومات (بنسبة ‪ 60‬يف املائة يف عام ‪ .)2011‬وتتلقى اليونيسيف أيضا ً مساعدة كبرية‬ ‫من القطاع الخاص واملنظمات غري الحكومية تبلغ قيمتها ‪ 1,09‬بليون دوالر‪ ،‬وتش�مل أكثر‬ ‫م�ن ‪ 2,8‬مليون دوالر مقدمة من مانحني منتظمني يرس�لون تربعاته�م عرب ‪ 36‬من اللجان‬ ‫الوطنية أو تس�هم بها هذه اللجان نفسها‪ .‬واملنشور الرئييس لليونيسيف هو‪ :‬وضع األطفال‬ ‫يف العالم‪ ،‬الذي يصدر سنوياً‪.‬‬ ‫املدير التنفيذي‪ :‬أنتوني ليك (الواليات املتحدة)‬ ‫املقر‪UNICEF House, 3 United Nations Plaza, New York, NY 10017, USA :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (1 212) 326 7000; Fax: (1 212) 888 7465 :‬‬ ‫ُ‬

‫مكتب األمم املتحدة املعني باملخدرات والجريمة‬ ‫أنش�ئ مكتب األمم املتحدة املعني باملخدرات والجريم�ة (‪ )www.unodc.org‬يف عام ‪،1997‬‬ ‫لإلمس�اك بزمام الكفاح العاملي ضد االتجار غري املشروع باملخدرات والجريمة املنظمة عرب‬ ‫الوطنية‪ .‬ويلتزم املكتب بتحقيق الصحة واألمن والعدالة للجميع‪ ،‬وتقديم املساعدة القانونية‬ ‫والتقنية من أجل منع اإلرهاب‪ .‬ومع اتس�اع حافظة أعمال املكتب لتتواكب مع جهود تعزيز‬ ‫العم�ل ال�دويل املتضاف�ر لتكريس س�يادة القان�ون‪ ،‬باتت مهمت�ه تتضمن ما يلي‪ :‬البحث‬ ‫والتحلي�ل إلصدار تقارير مرجعية؛ تقديم املس�اعدة التقنية للدول يف مجاالت التصديق عىل‬ ‫املعاه�دات الدولية للمخدرات والجريمة واإلرهاب ووضعها موضع التنفيذ؛ وضع ترشيعات‬ ‫داخلي�ة تتماىش مع هذه املعاهدات؛ تدريب املوظفني القانونيني‪ .‬وث ّمة مجاالت تركيز أخرى‬ ‫للمكتب تتمثل يف جهود املنع واملعالجة وإعادة اإلدماج‪ ،‬وتهيئة ُسبل العيش املستدام البديلة‬ ‫ملزارعي محاصيل املخدرات‪ .‬وترمي هذه التدابري إىل تقليل حوافز اإلقدام عىل األنش�طة غري‬ ‫املرشوعة والتصدّي إلساءة استعمال املخدرات وانتشار فريوس نقص املناعة البرشية‪/‬اإليدز‬ ‫والجريمة املرتبطني باملخدرات‪.‬‬


‫‪4 6‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫ويعم�ل بمكت�ب األمم املتح�دة املعني باملخ�درات والجريمة أكثر م�ن ‪ 1 500‬موظف يف‬ ‫إطار ش�بكة تتألف مما يزيد عىل ‪ 50‬مكتبا ً ميدانيا ً ومشاريعياً‪ ،‬فضالً عن مكتبي اتصال يف‬ ‫نيويورك وبروكس�ل‪ .‬وقد خصصت الجمعية العامة مليزانية املكتب لفرتة الس�نتني ‪- 2010‬‬ ‫‪ 2011‬ما قيمته ‪ 42,6‬مليون دوالر‪ ،‬تمثل ‪ 9,1‬يف املائة من إجمايل إيراداته‪ .‬ويف عام ‪،2010‬‬ ‫أُعلن عن تربعات للمكتب قدرها ‪ 242,9‬مليون دوالر‪ .‬ويف فرتة السنتني ‪ 2011 - 2010‬بلغ‬ ‫اإلجمايل العام للتمويل بالتربعات مليزانية املكتب ما إجماليه ‪ 468,3‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫املدير التنفيذي‪ :‬يوري فيدوتوف (االتحاد الرويس)‬ ‫املقر‪Vienna International Centre, Wagramerstrasse 5, P.O. Box 500, 1400 Vienna, Austria :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (43 1) 26060; Fax: (43 1) 263 3389; E-mail: info@unodc.org :‬‬ ‫ُ‬

‫وكالة األمم املتحدة إلغاثة وتشغيل الالجئني الفلسطينيني‬ ‫يف الرشق األدنى (األونروا)‬ ‫أنش�أت الجمعية العامة وكالة األمم املتحدة إلغاثة وتش�غيل الالجئني الفلس�طينيني يف الرشق‬ ‫األدن�ى (األون�روا) (‪ )www.unrwa.org/ar‬يف ع�ام ‪ 1949‬للقي�ام بأنش�طة إغاث�ة للاّ جئين‬ ‫الفلس�طينيني‪ .‬واس�تهلت الوكالة أعمالها يف أيار‪/‬مايو ‪ .1950‬ومع استمرار عدم التوصل إىل‬ ‫حل متفق عليه ملشكلة الالجئني‪ ،‬يجري بصورة دورية تجديد والية الوكالة‪ ،‬وكان آخرها لغاية‬ ‫‪ 30‬حزيران‪/‬يونيه ‪ .2014‬والوكالة هي الجهة الرئيسية لتوفري الخدمات األساسية — التعليم‬ ‫والصحة واإلغاثة والرعاية االجتماعية — لزهاء خمس�ة ماليني الجئ فلس�طيني مسجلني يف‬ ‫الرشق األوسط‪ ،‬منهم ‪ 1,5‬مليون الجئ يقيمون يف ‪ 58‬من مخيمات الالجئني يف األردن ولبنان‬ ‫وس�وريا ويف قطاع غزة والضفة الغربي�ة بما فيها القدس الرشقية‪ .‬وتدي�ر الوكالة برنامجا ً‬ ‫للتمويل البالغ الصغر وتنفذ أش�غاال ً للبنية األساس�ية يف املناطق املحددة رس�ميا ً كمخيمات‪.‬‬ ‫وتقدم األونروا مس�اعدة الطوارئ اإلنس�انية للتخفيف من آثار استمرار األزمة عىل الالجئني‬ ‫األش�د ضعفا ً يف غزة والضفة الغربية منذ عام ‪ .2000‬واس�تجابت األونروا أيضا ً الحتياجات‬ ‫الطوارئ للاّ جئني املترضرين منذ عام ‪ 2006‬بالنزاع يف لبنان‪ .‬واس�تجابة للوضع الس�ائد يف‬ ‫س�وريا‪ ،‬تعكف الوكالة عىل تقديم خدمات الطوارئ والخدمات االعتيادية للاّ جئني املوجودين‬ ‫داخل سوريا والالجئني الذين نزحوا منها إىل لبنان واألردن‪.‬‬ ���و ُتدع�م عمليات األون�روا من مق َّريها يف غ�زة ويف عمان باألردن‪ .‬وتس�اعد املفوض العام‬ ‫للوكال�ة‪ ،‬الذي يقدم تقاريره إىل الجمعية العامة هيئة استش�ارية تتألف من ‪ 25‬عضوا ً هم‪:‬‬ ‫األردن وإس�بانيا وأستراليا وأملانيا وآيرلندا وإيطاليا وبلجيكا وتركي�ا والجمهورية العربية‬ ‫الس�ورية والدانمرك والسويد وسويرسا وفرنس�ا وفنلندا وكندا والكويت ولبنان ولكسمربغ‬ ‫ومصر واململكة العربية الس�عودية واململكة املتح�دة والنرويج وهولن�دا والواليات املتحدة‬ ‫واليابان‪ ،‬ويش�ارك يف الهيئة أيضا ً كمراقب كل من االتحاد األوروبي وجامعة الدول العربية‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪47‬‬

‫وفلس�طني‪ .‬ويبلغ عدد موظفي األونروا ‪ 33 000‬من املوظفني املحليني و‪ 146‬من املوظفني‬ ‫الدوليين‪ .‬ويف الفرتة ‪ ،2013 - 2012‬وصلت قيمة ميزاني�ة األونروا إىل بليوني دوالر‪ ،‬منها‬ ‫‪ 681,2‬ملي�ون دوالر مخصص�ة للمش�اريع‪ .‬وتعتمد الوكالة بالكام�ل تقريبا ً عىل التربعات‬ ‫الت�ي تقدمه�ا الدول املانحة؛ كما ُيس�توىف قراب�ة ‪ 2,5‬يف املائة من احتياج�ات ميزانية فرتة‬ ‫الس�نتني الراهنة ع�ن طريق امليزانية العادية لألم�م املتحدة‪ .‬وتقدَّم معظ�م التربعات نقداً‪،‬‬ ‫ويقدَّم بعضها أيضا ً يف شكل عيني — أغلبه أغذية للمعوز ّين من الالجئني‪.‬‬ ‫املفوض العام‪ :‬فيليبو غراندي (إيطاليا)‬ ‫املقر (غزة)‪Gamal Abdul Nasser Street, Gaza City Postal address: P.O. Box 371 Gaza City :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (972 8) 288 7701; Fax: (972 8) 288 7699 :‬‬ ‫ُ‬ ‫املقر (عمان‪ ،‬األردن)‪Bayader Wadi Seer, P.O. Box 140157, Amman 11814, Jordan :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (962 6) 580 8100; Fax: (962 6) 580 8335; E-mail: HQ-PIO@unrwa.org :‬‬ ‫ُ‬

‫برنامج األغذية العاملي‬ ‫ُيع�د برنامج األغذي�ة العامل�ي (‪ )http://ar.wfp.org‬أكرب منظمة إنس�انية يف العالم يف مجال‬ ‫محاربة الجوع‪ .‬ومنذ تأس�يس الربنامج يف عام ‪ ،1963‬أُطعم زهاء بليوني نس�مة من أفقر‬ ‫الس�كان يف العالم‪ ،‬واستعان باملس�اعدات الغذائية لتلبية احتياجات الطوارئ ودعم التنمية‬ ‫أي لحظة من الزمن‪ ،‬تكون هناك ‪ 40‬سفينة‬ ‫االقتصادية واالجتماعية يف أكثر من ‪ 80‬بلداً‪ .‬ويف ّ‬ ‫ُمبحرة يف عرض البحر و‪ 60‬طائرة محلِّقة يف الس�ماء و‪ 5000‬ش�احنة تجري عىل الطرقات‬ ‫تابعة لربنامج األغذية العاملي تنقل الغذاء وأش�كال املساعدة األخرى إىل حيث تمس الحاجة‬ ‫إليه�ا‪ .‬وعن طريق الحمل�ة العاملية للتغذية املدرس�ية التي ينفذها الربنام�ج‪ُ ،‬تو ّفر وجبات‬ ‫يومي�ة لزه�اء ‪ 24,7‬مليون من أطفال املدارس منترشين يف زه�اء ‪ 60‬بلداً‪ .‬ويف عام ‪،2012‬‬ ‫أوصل الربنامج ‪ 3,5‬ماليني طن مرتي من املس�اعدة الغذائية لزهاء ‪ 97,2‬مليون شخص يف‬ ‫‪ 80‬دول�ة‪ ،‬موفرا ً بذلك حوايل ‪ 70‬يف املائة من إجمايل املس�اعدة الغذائية التي تقدم يف حاالت‬ ‫الطوارئ عىل الصعيد العاملي‪ .‬وخالل تلك السنة تعاقد الربنامج عىل ما يربو عىل ‪ 2,1‬مليون‬ ‫طن مرتي من األغذية تزيد قيمتها عىل ‪ 1,1‬بليون دوالر؛ واشرتى ‪ 86‬يف املائة من هذه األغذية‬ ‫م�ن ‪ 75‬بلدا ً نامياً‪ .‬ويمول الربنامج بش�كل كامل بالتربعات املقدمة من الدول واملانحني من‬ ‫القطاع الخاص واألفراد‪ .‬ويف عام ‪ ،2012‬تمكن الربنامج من جمع ‪ 3,9‬باليني دوالر‪ .‬ويرابط‬ ‫أكث�ر من ‪ 90‬يف املائة م�ن موظفي الربنامج البالغ عددهم ‪ 11 799‬موظفا ً يف امليدان‪ .‬ويدار‬ ‫الربنام�ج بمجلس تنفيذي مكون من ‪ 36‬عضواً‪ .‬ويعمل عن كثب مع املنظمتني الش�قيقتني‬ ‫املوجودتني يف روما وهم�ا‪ ،‬منظمة األمم املتحدة لألغذية والزراعة (الفاو) والصندوق الدويل‬ ‫للتنمية الزراعية‪ .‬ويدخل الربنامج أيضا ً يف رشاكات مع أكثر من ‪ 2 100‬منظمة غري حكومية‬ ‫تتوىل مهام توزيع األغذية‪.‬‬


‫‪4 8‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫املدير التنفيذي‪ :‬إرثارين كوزين (الواليات املتحدة)‬ ‫املقر‪Via C.G. Viola 68, Parco dei Medici, 00148 Rome, Italy :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (39 06) 65131; Fax: (39 06) 6590632; E-mail: wfpinfo@wfp.org :‬‬ ‫ُ‬

‫معهد األمم املتحدة األقاليمي لبحوث الجريمة والعدالة‬ ‫يضطلع معهد األمم املتحدة األقاليمي لبحوث الجريمة والعدالة (‪ )www.unicri.it‬ببحوث ذات‬ ‫منحى عميل ويو ّفر التدريب وينفذ مشاريع التعاون التقني‪ .‬ويقدم املعهد الدعم للحكومات‬ ‫وملجمل املجتمع الدويل يف التصدّي لتهديدات الجريمة للسالم االجتماعي والتنمية واالستقرار‬ ‫الس�يايس ويعزز تطوير نظم للعدالة الجنائية تتس�م باإلنصاف والكفاءة‪ .‬وقد أنشئ املعهد‬ ‫يف ع�ام ‪ 1967‬لدعم صياغة السياس�ات املتقدمة يف مجال من�ع الجريمة والعدالة ووضعها‬ ‫موضع التنفيذ‪ ،‬وتدعيم االعتماد عىل الذات وطنيا ً وتطوير القدرات املؤسسية‪ .‬ويعمل املعهد‬ ‫يف ميادين الجريمة والعدالة وحوكمة األمن ومكافحة اإلرهاب‪ ،‬ويو ّفر قيمة مضافة يف مجال‬ ‫من�ع الجريم�ة والنهوض بالعدال�ة وتعزيز حقوق اإلنس�ان‪ .‬ويعمل املعه�د أيضا ً كمنصة‬ ‫للتش�اور والتعاون يف مجاالت حوكمة األمن ومنع الجريمة والعدالة الجنائية‪ ،‬ويضم رشكاء‬ ‫متنوعين بما يف ذلك الدول األعضاء ومعاهد البح�ث واملنظمات الدولية واملجتمع املدني من‬ ‫أجل التعامل مع التحدّيات املشرتكة‪.‬‬ ‫ويم� ّول معه�د األمم املتحدة األقاليم�ي بالتربعات حرصاً‪ .‬ويحظى بدع�م الدول األعضاء‬ ‫واملنظمات الدولية واإلقليمية والجمعيات الخريية واملؤسس�ات‪ ،‬كما يتلقى مس�اهمات مالية‬ ‫وعينية من منظمات القطاع العام والقطاع الخاص‪ .‬ويف عام ‪ ،2012‬زاد حجم إنجاز الربامج‬ ‫إىل ‪ 24,5‬ملي�ون دوالر وم�ن املرتقب أن يزيد هذا الحجم يف ميزانية فرتة الس�نتني ‪- 2012‬‬ ‫‪ 2013‬إىل ما قيمته ‪ 45‬مليون دوالر‪.‬‬

‫املدير‪ :‬جوناثان لوكاس (سيشيل)‬ ‫املقر‪Viale Maestri del Lavoro 10, 10127 Turin, Italy :‬‬ ‫س� ُبل االتص�ال‪Tel.: (39 011) 653 7111; Fax: (39 011) 631 3368; E-mail: information@ :‬‬ ‫ُ‬ ‫‪unicri.it‬‬

‫معهد األمم املتحدة لبحوث نزع السالح‬ ‫أنش�ئ معهد األمم املتحدة لبحوث نزع السلاح (‪ )www.unidir.org‬يف عام ‪ 1980‬كمؤسسة‬ ‫مس�تقلة تتوىل إعداد بحوث نزع السلاح واألمن بهدف مس�اعدة املجتم�ع الدويل يف تفكره‬ ‫وقراراته وجهوده املتعلقة بنزع السلاح‪ .‬ومن خالل املش�اريع البحثية للمعهد ومنشوراته‬ ‫واجتماعاته وش�بكات خربائه‪ ،‬يعزز التفكري الخالق والحوار يف مجال تحدّيات نزع السلاح‬ ‫واألمن‪ .‬ويستكش�ف املعهد قضايا األمن الراهنة واملس�تقبلة‪ ،‬ويدرس موضوعات ترتاوح يف‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪49‬‬

‫تنوعها بني األس�لحة النووي�ة التعبوية وأمن الالجئني وحرب الحاس�وب والتدابري اإلقليمية‬ ‫لبناء الثقة واألس�لحة الصغرية‪ .‬وينظم املعهد اجتماعات ومناقش�ات عىل مس�توى الخرباء‪،‬‬ ‫وينفذ مش�اريع بحثية وينرش كت�ب وتقارير وورقات كما يص�در الدورية الفصلية منتدى‬ ‫نزع السلاح‪ .‬ويعتمد معهد نزع السالح بش�كل غالب عىل التربعات املقدمة من الحكومات‬ ‫وممويل القطاع الخاص‪ .‬ويف عام ‪ 2012‬تلقى املعهد زهاء ‪ 4‬ماليني دوالر‪ 2,7 :‬مليون دوالر‬ ‫من الحكومات و‪ 1,3‬مليون دوالر من التربعات العامة‪ .‬ويبلغ عدد موظفي املعهد ‪ 20‬موظفا ً‬ ‫يجري استكمالهم بزمالء زائرين ومتدربني بحثيني‪.‬‬ ‫املديرة‪ :‬تريسا أ‪ .‬هيتشنز (الواليات املتحدة)‬ ‫املقر‪Palais des Nations, 1211 Geneva 10, Switzerland :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (41 22) 917 3186; Fax: (41 22) 917 0176; E-mail: unidir@unog.ch :‬‬ ‫ُ‬

‫اسرتاتيجية األمم املتحدة الدولية للح ّد من الكوارث‬ ‫وضعت الجمعية العامة اسرتاتيجية األمم املتحدة الدولية للح ّد من الكوارث (‪)www.unisdr.org‬‬ ‫يف ع�ام ‪ 1999‬لتوفري خدمات دعم األمانة املشتركة بني الوكاالت يف مج�ال الح ّد من الكوارث‪.‬‬ ‫وتمثل االستراتيجية مركز التنس�يق ملنظومة األمم املتحدة ملس�اوقة جهود الح�دّ من مخاطر‬ ‫الك�وارث وتنفيذ إطار عمل هيوغو املتضمن الخطة الدولية للح ّد من مخاطر الكوارث‪ .‬وتش�ن‬ ‫االستراتيجية حمالت عىل الصعيد العاملي للتوعية بالح ّد من مخاطر الكوارث‪ .‬وتدعو إىل زيادة‬ ‫االس�تثمار يف مج�ال الح ّد من املخاطر؛ وتزيد تنوير الناس وترب�ط بينهم عن طريق تزويدهم‬ ‫بخدمات وأدوات عملية‪ .‬وتنرش االسرتاتيجية تقرير التقييم العاملي‪ ،‬وتستضيف املنتدى العاملي‬ ‫للح� ّد من مخاط�ر الكوارث ال�ذي يعقد كل س�نتني‪ ،‬ويف الوقت الحارض‪ ،‬تيرس االستراتيجية‬ ‫صياغة إطار الح ّد من مخاطر الكوارث الذي ستتضمنه خطة التنمية ملا بعد عام ‪ .2015‬ويقود‬ ‫العمل يف االسرتاتيجية املمثلة الخاصة لألمني العام للح ّد من مخاطر الكوارث‪ ،‬ويعمل بها زهاء‬ ‫‪ 100‬موظف يوجدون يف مقرها يف جنيف ومكاتبها اإلقليمية املنترشة حول العالم‪.‬‬ ‫املمثلة الخاصة لألمني العام‪ :‬مارغريتا والسرتوم (السويد)‬ ‫املقر‪Palais des Nations, 1211 Geneva, Switzerland :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (41 22) 917 8907 8; Fax: (41 22) 917 8964; E-mail: isdr@un.org :‬‬ ‫ُ‬

‫معهد األمم املتحدة للتدريب والبحث (اليونيتار)‬ ‫معهد األمم املتحدة للتدريب والبحث (‪ )www.unitar.org‬هيئة مستقلة يف إطار األمم املتحدة‬ ‫أنش�ئت يف ع�ام ‪ ،1965‬وأنيطت بها مهام تعزي�ز فعالية األمم املتحدة م�ن خالل التدريب‬ ‫والبح�ث‪ .‬ويو ّفر اليونيتار التدريب وتطوير القدرات ملس�اعدة البلدان النامية والبلدان التي‬ ‫تمر بمرحلة انتقالية يف األس�اس‪ ،‬يف التصدّي لتحدّيات القرن الحادي والعرشين يف مجاالت‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪5 0‬‬

‫السلام واألمن والدبلوماس�ية والبيئ�ة والحوكمة‪ .‬و ُيج�ري املعهد أيضا ً بحوثا ً بش�أن ُنهج‬ ‫وأساليب وأدوات التعلم اإلبداعي وتطبيقها العميل يف سياقات مختلفة‪ .‬ويف عام ‪ ،2012‬عقد‬ ‫اليونيت�ار ما يقرب من ‪ 400‬من الدورات الدراس�ية والتدريبية وحلقات العمل واملناس�بات‬ ‫املختلف�ة األخ�رى‪ ،‬أفاد منها ما يزيد عىل ‪ 23 000‬مش�ارك — أغلبهم م�ن البلدان النامية‬ ‫والبل�دان التي تمر بمرحل�ة انتقالية‪ .‬والتحق أكثر من ‪ 4 000‬متدرب بالدورات الدراس�ية‬ ‫للمعه�د التي تش�كل زهاء ‪ 35‬يف املائة من جميع أنش�طته‪ .‬ويدار اليونيت�ار بمجلس أمناء‪.‬‬ ‫تمويلا ذاتيا ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كاملا و ُيرعى بالتربع�ات املقدمة من الحكوم�ات واملنظمات‬ ‫ويم� ّول املعهد‬ ‫الحكومية الدولية واملؤسس�ات واملصادر غري الحكومية األخرى‪ .‬وبلغت قيمة ميزانية املعهد‬ ‫للفرتة ‪ 2013 - 2012‬ما إجماليه ‪ 44,8‬مليون دوالر‪ .‬و ُيضطلع بأنشطة اليونيتار من مقره‬ ‫يف جنيف ومكتبيه يف نيويورك وهريوش�يما‪ .‬وتجري معظم أنش�طته عىل الصعيد القطري‪.‬‬ ‫ويعمل يف اليونيتار ‪ 41‬موظفا ً دائماً‪ ،‬إضافة إىل ‪ 17‬��ن الزمالء العاملني بمكافآت‪.‬‬ ‫املديرة التنفيذية‪ :‬سايل فيجان ويليس (آيرلندا)‬ ‫املق�ر‪Chemin des Anémones 11–13, 1219 :‬‬

‫‪International Environment House,‬‬

‫‪Châtelaine, Geneva, Switzerland‬‬

‫س ُبل االتصال‪Tel.: (41 22) 917 8400; Fax: (41 22) 917 8047 :‬‬ ‫ُ‬

‫معهد األمم املتحدة لبحوث التنمية االجتماعية‬ ‫أنش�ئ معهد األمم املتح�دة لبحوث التنمي�ة االجتماعي�ة (‪ )www.unrisd.org‬يف عام ‪1963‬‬ ‫كمؤسس�ة مس�تقلة داخل منظومة األم�م املتحدة تضطل�ع ببحوث متع�ددة التخصصات‬ ‫وتحليالت للسياس�ات عن األبعاد االجتماعية للقضايا اإلنمائية املعارصة مثل قضايا املساواة‬ ‫بحاثة وصنّاع قرار‬ ‫بني الجنسين والسياسات االجتماعية والتنمية املستدامة‪ .‬ويرشك املعهد ّ‬ ‫وجهات فاعلة من املجتمع املدني من كافة أنحاء العالم لتوليد املعارف ومشاطرتها‪ .‬ويهدف‬ ‫املعه�د م�ن ذلك إىل ضمان وض�ع قضايا املس�اواة واإلدماج والعدال�ة االجتماعية يف صميم‬ ‫التفكري والسياس�ات واملمارس�ات اإلنمائية يف منظوم�ة األمم املتحدة وم�ا وراءها‪ .‬ويعتمد‬ ‫املعهد بالكامل عىل التربعات يف تمويل أنش�طته‪ ،‬ويصل متوس�ط ميزانية التشغيل السنوية‬ ‫يف املعه�د إىل زهاء ‪ 4‬ماليين دوالر‪ .‬وتقع مس�ؤولية املوافقة عىل الربنام�ج البحثي للمعهد‬ ‫وميزانيته عىل عاتق مجلس من الخرباء املس�تقلني تسميهم لجنة التنمية االجتماعية التابعة‬ ‫لألمم املتحدة ويصدق عىل تعيينهم املجلس االقتصادي واالجتماعي‪.‬‬ ‫املديرة‪ :‬سارة كوك (اململكة املتحدة)‬ ‫املقر‪Palais des Nations, 1211 Geneva 10, Switzerland :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (41 22) 917 3020; Fax: (41 22) 917 0650; E-mail: info@unrisd.org :‬‬ ‫ُ‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪51‬‬

‫جامعة األمم املتحدة‬ ‫تمثل جامعة األمم املتحدة (‪ )www.unu.edu‬التي أنش�ئت يف طوكيو يف عام ‪ ،1975‬مجتمعا ً‬ ‫دوليا ً لألكاديميني املنخرطني يف البحوث والدراس�ات السياس�ية وتنمية القدرات املؤسس�ية‬ ‫والفردية ونرش املعارف دعما ً ملقاصد األمم املتحدة يف تحقيق السالم والتقدم‪ .‬ويتبع جامعة‬ ‫األمم املتحدة شبكة عاملية تتألف من ‪ 13‬من مراكز وبرامج البحث والتدريب‪ .‬وغاية الجامعة‬ ‫امللحة املتعلقة ببقاء البرش وتطورهم ورفاههم‪ .‬و ُتم ّول‬ ‫هي املساهمة يف حل املشاكل العاملية ّ‬ ‫الجماعة حرصا ً بالتربعات املقدمة من الدول والوكاالت واملؤسسات وفرادى املانحني‪ .‬وتتأتى‬ ‫اإليرادات السنوية الالزمة لتغطية مرصوفات تشغيل الجامعة‪ ،‬التي ال تحصل عىل أ ّية أموال‬ ‫من ميزانية األمم املتحدة‪ ،‬من عائد استثمارات صندوق الهبات التابع لجامعة األمم املتحدة‪.‬‬ ‫ويف فترة الس�نتني ‪ 2013 - 2012‬بلغت ميزانية جامعة األمم املتح�دة ما إجماليه ‪142,8‬‬ ‫ملي�ون دوالر‪ .‬ويمث�ل موظفو الجامعة وعدده�م ‪ 679‬موظفا ً بلدان العال�م النامي والعالم‬ ‫املتقدم عىل ح ّد سواء‪ .‬ويتألف مجلس إدارة الجامعة — مجلس جامعة األمم املتحدة — من‬ ‫‪ 24‬عضوا ً يعملون لوالية مدتها ست سنوات؛ إضافة إىل رئيس الجامعة؛ وثالثة أعضاء بحكم‬ ‫مناصبهم هم‪ :‬األمني العام واملدير العام لليونسكو واملدير التنفيذي لليونيتار‪ .‬وتمثل مطبعة‬ ‫جامعة األمم املتحدة شعبتها املختصة بنرش مطبوعات الجامعة‪.‬‬ ‫رئيس الجامعة‪ :‬ديفيد م‪ .‬مالون (كندا)‬ ‫املقر‪5-53-70 Jingumae, Shibuya-ku, Tokyo 150-8925, Japan :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (81 3) 5467 1212; Fax: (81 3) 3499 2828; E-mail: mbox@hq.unu.edu :‬‬ ‫ُ‬

‫برنامج األمم املتحدة املشرتك املعني بفريوس نقص املناعة البرشية‪/‬‬ ‫متالزمة نقص املناعة املكتسب (اإليدز)‬ ‫دخل برنامج األمم املتحدة املشترك املعني بفريوس نق�ص املناعة البرشية‪/‬متالزمة نقص‬ ‫املناعة املكتس�ب (اإليدز) (‪ )www.unaids.org‬حي�ز العمل يف عام ‪ ،1996‬ويمثل كيان األمم‬ ‫املتحدة املس�تخدم كرأس حربة يف الكفاح ضد فريوس نقص املناعة البرشية يف جميع أنحاء‬ ‫املعجل الشامل ملكافحة الوباء‪ .‬ويتوىل الربنامج زمام القيادة‬ ‫العالم‪ ،‬ومنارصة العمل العاملي‬ ‫ّ‬ ‫يف االس�تجابة لفيروس نق�ص املناع�ة البرشية‪/‬اإليدز التي تش�مل منع االنتش�ار‪ ،‬وتوفري‬ ‫الرعاية والدعم لألش�خاص املصابني بفيروس نقص املناعة البرشية‪ ،‬وتقليل ضعف األفراد‬ ‫واملجتمع�ات إزاء فريوس نقص املناع�ة البرشية‪ ،‬والتخفيف من اآلث�ار املتعددة التي تنجم‬ ‫ع�ن الوباء‪ .‬ويش�جع الربنام�ج اتباع نهج قائم عىل حقوق اإلنس�ان يف االس�تجابة لفريوس‬ ‫نقص املناعة البرشية ويكافح يف س�بيل القضاء عىل كافة أش�كال التمييز بحق املصابني أو‬ ‫املتأثري�ن بالفريوس‪ .‬ويو ّف�ر الربنامج املعلومات والدعم التقني لتوجيه الجهود واملس�ارات‬


‫‪5 2‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫الربنامجي�ة وجهود رص�د وتقييم الوباء‪ .‬ويق�ود الربنامج العالم ويلهم�ه من أجل تحقيق‬ ‫أي إصابات جديدة‬ ‫رؤيت�ه املشتركة يف الوصول إىل مرحلة ال تحدث فيها عىل وج�ه اإلطالق ّ‬ ‫أي وفيات بسبب اإليدز‪ .‬ويوحد الربنامج جهود ‪ 11‬منظمة تابعة‬ ‫أي تمييز أو ّ‬ ‫بالفريوس أو ّ‬ ‫لألمم املتحدة — املفوضية الس�امية لألمم املتحدة لش�ؤون الالجئني‪ ،‬ومنظمة األمم املتحدة‬ ‫للطفولة (اليونيس�يف)‪ ،‬وبرنامج األغذية العاملي‪ ،‬وبرنامج األمم املتحدة اإلنمائي‪ ،‬وصندوق‬ ‫األمم املتحدة للسكان‪ ،‬ومكتب األمم املتحدة املعني باملخدرات والجريمة‪ ،‬وهيئة األمم املتحدة‬ ‫للمرأة‪ ،‬ومنظمة العمل الدولية‪ ،‬ومنظمة األمم املتحدة للرتبية والعلم والثقافة (اليونس�كو)‪،‬‬ ‫ومنظم�ة الصح�ة العاملية‪ ،‬والبنك ال�دويل — ويعمل الربنامج أيضا ً ع�ن ُقرب مع الرشكاء‬ ‫العامليني والوطنيني للوصول بنتائج االستجابة لإليدز إىل حدها األقىص‪.‬‬ ‫املدير التنفيذي‪ :‬ميشيل سيديبي (مايل)‬ ‫املقر‪20 Avenue Appia, CH-1211 Geneva 27, Switzerland :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (41 22) 791 3666; Fax: (41 22) 791 4187; E-mail: communications@ :‬‬ ‫ُ‬ ‫‪unaids.org‬‬

‫مكتب األمم املتحدة لخدمات املشاريع‬ ‫تتمث�ل مهمة مكت�ب األمم املتح�دة لخدم�ات املش�اريع (‪ )www.unops.org‬يف زيادة قدرة‬ ‫منظومة األمم املتحدة ورشكائها عىل تنفيذ بناء السلام والعمليات اإلنسانية واإلنمائية التي‬ ‫تم�س حياة الن�اس املعوزين‪ .‬ويقدم املكتب الدعم للرشكاء يف تنفيذ مش�اريع تناهز قيمتها‬ ‫بليون دوالر يف ثالثة مجاالت رئيس�ية هي‪ :‬الهياكل األساس�ية املس�تدامة‪ ،‬وعمليات االشرتاء‬ ‫املس�تدامة‪ ،‬واإلدارة املشاريعية املس�تدامة‪ .‬وترتاوح الخدمات التي يقدمها املكتب بني إدارة‬ ‫تش�ييد الطرق يف جنوب الس�ودان وبن�اء املآوى يف هايت�ي ورشاء الحواس�يب التعليمية يف‬ ‫األرجنتني‪ .‬ويكيّف مكتب األمم املتحدة لخدمات مشاريع الدعم الذي يقدمه عىل نحو يتواءم‬ ‫م�ع االحتياجات الفردي�ة للرشكاء‪ ،‬ويو ّفر لهم جميع الخدمات ابت�دا ًء من املعامالت القائمة‬ ‫بذاته�ا إىل اإلدارة طويلة األجل للمش�اريع اإلنمائية‪ .‬ويعم�ل املكتب عن كثب مع الحكومات‬ ‫واملجتمع�ات لضمان زي�ادة االس�تدامة االقتصادي�ة واالجتماعية والبيئية للمش�اريع التي‬ ‫يدعمه�ا‪ .‬ويوجد مقر املكتب يف كوبنهاغن بالدانمرك‪ ،‬وتتبعه ش�بكة م�ن املكاتب اإلقليمية‬ ‫والقطرية تو ّفر املساندة ألنشطة يضطلع بها يف أكثر من ‪ 80‬بلداً‪.‬‬ ‫املدير التنفيذي‪ :‬جان ماتسون (السويد)‬ ‫املقر‪P.O. Box 2695, 2100 Copenhagen, Denmark :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (45) 4533 7500; Fax: (45) 4533 7501; E-mail: info@unops.org :‬‬ ‫ُ‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪53‬‬

‫هيئة األمم املتحدة للمساواة بني الجنسني وتمكني املرأة‬ ‫(هيئة األمم املتحدة للمرأة)‬ ‫أنش�أت الجمعية العامة هيئة األمم املتحدة للمساواة بني الجنسني وتمكني املرأة (هيئة األمم‬ ‫املتحدة للم�رأة) (‪ )www.unwomen.org‬يف عام ‪ ،2010‬بالدمج بني الواليات واملهام القائمة‬ ‫ألربع من هيئات ووكاالت لألمم املتحدة هي‪ :‬صندوق األمم املتحدة اإلنمائي للمرأة؛ وش�عبة‬ ‫النهوض باملرأة؛ ومكتب املستشارة الخاصة للقضايا الجنسانية؛ ومعهد األمم املتحدة الدويل‬ ‫للبح�ث والتدري�ب من أجل النهوض بامل�رأة‪ .‬وتهدف هيئة األمم املتح�دة للمرأة إىل اإلرساع‬ ‫بخطى ما ُيحرز من تقدم لتلبية احتياجات النساء والفتيات يف كافة أنحاء العالم‪.‬‬ ‫وتو ّف�ر هيئة األم�م املتحدة للمرأة الدع�م يف مجال صياغة السياس�ات للجنة وضع املرأة‬ ‫والهيئ�ات الحكومي�ة الدولية األخ�رى‪ ،‬وتو ّفر الدعم للدول األعضاء يف مج�ال تنفيذ املعايري‬ ‫ذات الصل�ة بقضاي�ا امل�رأة‪ .‬وتتوىل الهيئة كذلك مس�اءلة منظومة األمم املتح�دة عن الوفاء‬ ‫بااللتزام�ات التي قطعتها عىل نفس�ها بخصوص تحقيق املس�اواة الجنس�انية‪ ،‬بما يف ذلك‬ ‫الرص�د الدوري للتقدم املحرز عىل نطاق املنظومة‪ .‬ويبلغ إجمايل امليزانية املس�تهدفة لهيئة‬ ‫األمم املتحدة للمرأة ‪ 500‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫املديرة التنفيذية‪ :‬فومزييل مالمبو ‪ -‬نجوكا (جنوب أفريقيا)‬ ‫املقر‪220 East 42nd Street, New York, NY 10017, USA :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (1 646) 781 4400; Fax: (1 646) 781 4444 :‬‬ ‫ُ‬

‫الوكاالت املتخصصة واملنظمات ذات الصلة‬ ‫منظمة العمل الدولية‬ ‫تش�جع منظمة العمل الدولية (‪ )www.ilo.org‬عىل كفالة العدالة االجتماعية وحقوق اإلنسان‬ ‫وحقوق العمال‪ .‬وقد أنش�ئت املنظمة يف عام ‪ 1919‬ثم أصبحت أول وكالة متخصصة تابعة‬ ‫لألمم املتحدة يف عام ‪ .1946‬وتتوىل منظمة العمل الدولية صياغة السياسات والربامج الدولية‬ ‫للمساعدة عىل تحسني ظروف العمل واملعيشة؛ وتضع املعايري الدولية للعمل لكي تستخدمها‬ ‫الس�لطات الوطني�ة كمبادئ توجيهية عند تحويل هذه السياس�ات إىل إج�راءات؛ وتضطلع‬ ‫بربنامج واس�ع النطاق للتعاون التقني ملساعدة الحكومات يف إكساب هذه السياسات طابع‬ ‫الفعالية؛ وتش�ارك املنظمة يف التدريب والتوعية والبحث مس�اهمة منها يف الدفع ُقدما ً بهذه‬ ‫الجه�ود‪ .‬وتعترب منظمة العمل الدولية فريدة ضم�ن املنظمات الدولية األخرى ملنحها ممثيل‬ ‫العم�ال وأصحاب األعمال صوتا ً مكافئا ً يف صياغة سياس�اتها للص�وت املمنوح للحكومات‪.‬‬ ‫وتتألف منظمة العمل الدولية من ثالث هيئات هي‪:‬‬


‫‪5 4‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫• •مؤتم�ر العمل ال�دويل‪ ،‬الذي يجتمع يف إطاره كل عام ممثل�و الحكومات وأرباب األعمال‬ ‫والعمال من كافة البلدان األعضاء‪ .‬ويضع املؤتمر املعايري الدولية للعمل ويخدم كمنتدى‬ ‫تناقش فيه املسائل االجتماعية ومسائل العمل التي تهم العالم بأكمله؛‬ ‫• •مجلس اإلدارة‪ ،‬الذي يتوىل إدارة عمليات املنظمة ويقوم بإعداد الربنامج ووضع امليزانية‬ ‫ويدرس حاالت عدم االمتثال ملعايري منظمة العمل الدولية؛‬ ‫• •مكتب العمل الدويل‪ ،‬وهو األمانة الدائمة ملنظمة العمل الدولية‪.‬‬ ‫وعلاوة عىل ذلك‪ ،‬تتي�ح املنظمة يف املركز ال�دويل للتدريب يف توري�ن بإيطاليا عديدا ً من‬ ‫الفرص للدراس�ة والتدريب‪ .‬ويزاول املعهد الدويل لدراس�ات العمل التابع للمنظمة نشاطه‬ ‫من خالل الشبكات البحثية؛ ومنتديات السياسة االجتماعية؛ والدورات والحلقات الدراسية؛‬ ‫وبرامج العلماء الزائرين واملتدربني الداخليني؛ واملطبوعات‪ .‬ويعمل باملنظمة ‪ 2 983‬موظفا ً‬ ‫يمارس�ون مهامهم يف مقرها يف جني�ف ويف ‪ 40‬من املكاتب امليداني�ة املنترشة حول العالم‪.‬‬ ‫وبلغت قيمة ميزانية املنظمة لفرتة السنتني ‪ 2013 - 2012‬ما إجماليه ‪ 861,6‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫املدير العام‪ :‬غوي رايدر (اململكة املتحدة)‬ ‫املقر‪4, route des Morillons, 1211 Geneva 22, Switzerland :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (41 22) 799 6111; Fax: (41 22) 798 8685; E-mail: ilo@ilo.org :‬‬ ‫ُ‬

‫منظمة األمم املتحدة لألغذية والزراعة (الفاو)‬ ‫منظم�ة األمم املتحدة لألغذية والزراعة (‪ ،)www.fao.org/home/ar‬هي الوكالة الرائدة داخل‬ ‫منظومة األمم املتحدة يف مجاالت الزراعة والحراجة ومصايد األسماك والتنمية الريفية‪ .‬ويمثل‬ ‫يوم األغذية العاملي‪ ،‬الذي ُيحتفل به سنويا ً يف ‪ 16‬ترشين األول‪/‬أكتوبر‪ ،‬يوم تأسيس املنظمة‬ ‫يف عام ‪ .1945‬وتعمل املنظمة لتخفيف الفقر والجوع بتش�جيع التنمية الزراعية وتحسين‬ ‫التغذي�ة وتحقيق األمن الغذائي‪ .‬ولن يحل هذا األمن إالّ إذا أتيح لجميع الناس يف كل األوقات‬ ‫س�بيل مادي واقتص�ادي للحصول عىل الطعام الكايف اآلمن املغ�ذي الذي يفي باالحتياجات‬ ‫والتفضيلات الغذائية املطلوبة لحياة مفعمة بالنش�اط والصح�ة‪ .‬ويوجد للمنظمة حضور‬ ‫يف أكث�ر من ‪ 130‬بلدا ً تقوم فيها بتقديم املس�اعدة اإلنمائية؛ وتوفري املش�ورة للحكومات يف‬ ‫مجاالت السياسة والتخطيط؛ كما تقوم بتجميع املعلومات وتحليلها ونرشها؛ وتعمل كمنتدى‬ ‫دويل ملناقش�ة قضايا األغذية والزراعة‪ .‬وتضطلع املنظمة بربامج خاصة ملساعدة البلدان عىل‬ ‫التأه�ب لألزمات الغذائية الطارئة‪ ،‬وتزودها بمس�اعدات اإلغاثة‪ .‬وتتوىل املنظمة كذلك إدارة‬ ‫ما يربو عىل ‪ 2 000‬مرشوع وبرنامج يف امليدان تقرب قيمتها من ‪ 900‬مليون دوالر؛ ويم ّول‬ ‫أكثر من ‪ 95‬يف املائة من هذا املبلغ بتربعات تتأتى من صناديق استئمانية‪.‬‬ ‫ويس�هر مؤتمر الدول األعضاء يف املنظمة عىل ش�ؤونها‪ .‬ويخ�دم أعضاء املجلس املنتخب‬ ‫البال�غ عددهم ‪ 49‬عضواً‪ ،‬كمجلس إدارة ملا بين دورات انعقاد املؤتمر‪ .‬ويبلغ عدد موظفي‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪55‬‬

‫املنظمة ‪ 3 576‬يعملون يف املقر وامليدان‪ .‬وقد بلغت ميزانيتها العادية للفرتة ‪2013 - 2012‬‬ ‫بليون دوالر واحد‪.‬‬ ‫املدير العام‪ :‬خوسيه غرازيانو دي سيلفا (الربازيل)‬ ‫املقر‪Viale delle Terme di Caracalla, 00153 Rome, Italy :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (39 06) 57051; Fax: (39 06) 570 53152; E-mail: FAO-HQ@fao.org :‬‬ ‫ُ‬

‫منظمة األمم املتحدة للرتبية والعلم والثقافة (اليونسكو)‬ ‫أُنش�ئت منظمة األمم املتحدة للرتبي�ة والعلم والثقاف�ة (‪ )www.unesco.org/new/ar‬يف عام‬ ‫‪ ،1946‬من أجل تهيئة الظروف لقيام حوار بني الحضارات والثقافات والش�عوب ُيبنَى عىل‬ ‫ويوجه صوب تحقيق التنمية املستدامة وإرساء ثقافة السالم ومراعاة‬ ‫احرتام القيم املشرتكة‬ ‫َّ‬ ‫حقوق اإلنس�ان وتخفيف الفقر‪ .‬وتش�مل مجاالت عمل اليونسكو‪ ،‬التعليم والعلوم الطبيعية‬ ‫والعل�وم االجتماعية واإلنس�انية والثقافة واالتصال واملعلوم�ات‪ .‬وتتضمن مجاالت االهتمام‬ ‫الخاص�ة للمنظمة‪ :‬توفري التعليم للجميع؛ وتعزيز بح�وث العلوم الطبيعية واالجتماعية من‬ ‫خلال برامج علمي�ة دولية وحكومية دولي�ة؛ ودعم التعبري عن الهوي�ات الثقافية‪ ،‬وحماية‬ ‫وتعزيز الرتاث الطبيعي والثقايف يف العالم؛ وتشجيع التدفق الحر للمعلومات وحرية الصحافة‪،‬‬ ‫وتعزي�ز القدرات االتصالية للبل�دان النامية‪ .‬وث ّمة أولويتان عامليت�ان للمنظمة هما أفريقيا‬ ‫وتحقيق املساواة بني الجنسني‪.‬‬ ‫وتتعهد اليونس�كو نظاما ً يتألف من ‪ 198‬من اللج�ان الوطنية وتتلقى الدعم من زهاء‬ ‫‪ 3 800‬من روابط ومراكز ونوادي اليونسكو‪ .‬وتتمتع املنظمة بصالت رسمية مع مئات من‬ ‫املنظمات غري الحكومية وطائفة من املؤسسات واملعاهد املشابهة‪ .‬كما تعمل مع شبكة تضم‬ ‫‪ 9 000‬من املؤسسات التعليمية يف ‪ 180‬بلداً‪ .‬ويتألف مجلس إدارة اليونسكـو — املؤتمر‬ ‫الع�ام — من ‪ 195‬من الدول األعضاء‪ .‬ويتألف املجلس التنفيذي من ‪ 58‬عضوا ً ينتخبهم‬ ‫املؤتمر‪ ،‬وتناط به مسؤولية اإلرشاف عىل الربنامج املعتمد يف املؤتمر العام‪ .‬ويعمل باليونسكو‬ ‫م�ا يزي�د عىل ‪ 2 000‬موظف م�ن أكثر من ‪ 170‬بل�داً‪ .‬ويخدم أكثر م�ن ‪ 870‬من هؤالء‬ ‫املوظفني يف ‪ 65‬مكتبا ً ومعهدا ً ومركزا ً ميدانيا ً تنترش يف جميع أنحاء العالم وتشمل أربعة‬ ‫مكاتب إقليمية للتعليم يف‪ :‬بانكوك بتايلند؛ وبريوت بلبنان؛ وداكار بالس�نغال‪ ،‬وسانتياغو‬ ‫بش�ييل‪ .‬ويبلغ سقف امليزانية املعتمدة لليونسكو للفرتة ‪ 2013 - 2011‬ما إجماليه ‪653‬‬ ‫مليون دوالر‪.‬‬

‫املديرة العامة‪ :‬إيرينا بوكوفا (بلغاريا)‬ ‫املقر‪7, place de Fontenoy, 75352 Paris 07-SP, France :‬‬ ‫سبل االتصال‪Tel.: (33) 14568 1000; Fax: (33) 14567 1690; E-mail: info@unesco.org :‬‬ ‫ُ‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪5 6‬‬

‫منظمة الصحة العاملية‬ ‫أنش�ئت منظمة الصح�ة العاملي�ة (‪ )www.who.int/ar‬يف ع�ام ‪ ،1948‬وه�ي الهيئة املعنية‬ ‫بالتوجيه والتنس�يق يف مجال الصحة داخل منظومة األم�م املتحدة‪ .‬وتناط بمنظمة الصحة‬ ‫العاملية مس�ؤولية توفري الريادة يف املسائل الصحية العاملية؛ وصياغة جدول أعمال البحوث‬ ‫الصحي�ة؛ ووضع القواعد واملعايري؛ وطرح خيارات للسياس�ة قائمة على الرباهني؛ وتقديم‬ ‫الدع�م التقني للبلدان؛ ورصد وتقيي�م االتجاهات الصحية العاملي�ة‪ .‬وتمثل جمعية الصحة‬ ‫العاملي�ة هيئ�ة اتخاذ القرار يف املنظمة‪ ،‬وتعقد اجتماعا ً س�نويا ً يحضره ممثلون من جميع‬ ‫الدول األعضاء البالغ عددهم ‪ 194‬عضواً‪ .‬ويتألف املجلس التنفيذي من ‪ 34‬عضوا ً من ذوي‬ ‫املؤهلات الفنية يف ميدان الصحة‪ .‬ويعمل يف املنظمة زهاء ‪ 8 000‬موظف ينتمون ألكثر من‬ ‫‪ 150‬بل�دا ً ويعملون يف ‪ 150‬مكتب�ا ً قطرياً‪ ،‬ويف املقر يف جنيف فضالً ع�ن مقارها اإلقليمية‬ ‫الستة يف‪ :‬برازافيل بالكونغو؛ وواشنطن العاصمة؛ والقاهرة بمرص؛ وكوبنهاغن بالدانمرك؛‬ ‫ونيودلهي بالهند؛ ومانيال بالفلبني‪ .‬وتزيد قيمة امليزانية الربنامجية للفرتة ‪ 2013 - 2012‬عىل‬ ‫‪ 3,9‬باليني دوالر‪ ،‬منها ‪ 949‬مليون دوالر تم ّول بأنصبة مقررة عىل الدول األعضاء (امليزانية‬ ‫العادية)‪ ،‬فيما يتأتى املبلغ املتبقي من التربعات‪.‬‬ ‫املديرة العامة‪ :‬مارغريت شان (الصني)‬ ‫املقر‪Avenue Appia 20, 1211 Geneva 27, Switzerland :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (41 22) 791 21 11; Fax: (41 22) 791 31 11; E-mail: inf@who.int :‬‬ ‫ُ‬

‫مجموعة البنك الدويل‬ ‫تتألف مجموعة البنك الدويل (‪ )www.albankaldawli.org‬من خمس مؤسسات هي‪:‬‬ ‫• •البنك الدويل لإلنشاء والتعمري (أسس يف عام ‪)1944‬؛‬ ‫• •مؤسسة التمويل الدولية (أسست يف عام ‪)1956‬؛‬ ‫• •املؤسسة الدولية للتنمية (أسست يف عام ‪)1960‬؛‬ ‫• •املركز الدويل لتسوية منازعات االستثمار (أسس يف عام ‪)1966‬؛‬ ‫• •الوكالة الدولية لضمان االستثمار (أسست يف عام ‪.)1988‬‬ ‫ويشير مصطلح ‘البنك الدويل’ تحديدا ً إىل املؤسستني األوليني وهما‪ :‬البنك الدويل لإلنشاء‬ ‫والتعمري ومؤسس�ة التمويل الدولية‪ .‬وهدف البنك هو تقليل حدة الفقر حول العالم بتقوية‬ ‫اقتصادات البلدان الفقرية وتحسين مستوى معيشة الناس من خالل تعزيز النمو والتنمية‬ ‫يف املي�دان االقتص�ادي‪ .‬ويس�تند البنك ال�دويل يف توجيه أنش�طته يف مج�ايل التمويل وبناء‬ ‫القدرات إىل ركيزتني للتنمية هما‪ :‬تهيئة مناخ مؤات لالس�تثمار والوظائف والنمو املستدام؛‬ ‫واالستثمار لصالح الفقراء وتمكينهم من املشاركة يف التنمية‪.‬‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪57‬‬

‫والبن�ك ال�دويل مملوك للبل�دان األعضاء في�ه وعدده�ا ‪ 188‬بلـدا ً والتي تش�كل مجلس‬ ‫محافظ�ي البن�ك‪ .‬وتف� ّوض العملي�ات العامـ�ة للبنك إىل مجموع�ة أصغر ع�ددا ً تتمثل يف‬ ‫مجلس املديرين التنفيذيني‪ ،‬ويش�غل رئيس البنك منصب رئيس املجلس‪ .‬ويف نهاية الس�نة‬ ‫املالية ‪ ،2012‬كان عدد املوظفني املتفرغني العاملني يف مجموعة مؤسسات البنك الدويل يزيد‬ ‫عىل ‪ 15 000‬من املوظفني الفنيني واإلداريني ينتمون إىل ‪ 170‬بلداً‪ .‬ويعمل زهاء ‪ 40‬يف املائة‬ ‫م�ن ه�ؤالء املوظفني يف مكاتب موج�ودة فيما يربو عىل ‪ 110‬بلدان نامية‪ .‬ويف الس�نة املالية‬ ‫‪ ،2013‬قدمت مجموعة البنك الدويل ما إجماليه ‪ 31,5‬بليون دوالر لـ ‪ 276‬مرشوعا ً يف البلدان‬ ‫النامية تش�تمل عىل خربة مالية و‪/‬أو فنية تهدف إىل مساعدة هذه البلدان عىل تقليل الفقر‪.‬‬ ‫وينخرط البنك الدويل يف أكثر من ‪ 1 330‬مرشوعا ً تنترش عمليا ً يف كل قطاع ويف كل بلد نام‪.‬‬ ‫وتندرج ضمن املنشورات الرئيسية التي تصدر عن البنك املنشور السنوي تقرير عن التنمية‬ ‫يف العالم‪ ،‬واملنشور املعنون ممارسة األعمال التجارية‪.‬‬ ‫الرئيس‪ :‬جيم يونغ كيم (الواليات املتحدة)‬ ‫املقر‪1818 H Street NW, Washington, D.C. 20433, USA :‬‬ ‫ُس ُبل االتصال‪Tel.: (1 202) 473 1000; Fax: (1 202) 477 6391; E-mail: pic@worldbank.org :‬‬ ‫البنك الدويل لإلنشاء والتعمري‬ ‫يسعى البنك الدويل لإلنشاء والتعمري (‪ — )www.albankaldawli.org‬وهو املؤسسة األصلية‬ ‫ملجموع�ة البنك الدويل — إىل تقليل الفقر يف البلدان املتوس�طة الدخل والبلدان الفقرية ذات‬ ‫املالءة االئتمانية‪ ،‬عن طريق تعزيز التنمية املستدامة بتقديم القروض والضمانات ومنتجات‬ ‫إدارة املخاطر وتوفري خدمات التحليل واملشورة‪ .‬ويتشكل هيكل البنك الدويل يف هيئة جمعية‬ ‫تعاوني�ة ُتملك و ُت�دار لصالح البلدان األعض�اء فيها البالغ عددها ‪ 188‬بل�داً‪ .‬ويج ّمع البنك‬ ‫الدويل معظم أمواله يف األس�واق املالي�ة العاملية‪ .‬وقد أتيح للبنك ال�دويل من خالل اإليرادات‬ ‫التي ولّدها عىل مدى الس�نوات أن يمول أنش�طة إنمائية وأن يضمن قوتها املالية األمر الذي‬ ‫يمكن�ه من االقرتاض بتكلفة منخفض�ة وعرض رشوط إقراض جيدة عىل عمالئه‪ .‬وتش�كل‬ ‫األموال التي تس�ددها البلدان عند انضمامها إىل البنك زهاء ‪ 5‬يف املائة من رأس�ماله املكتتب‪،‬‬ ‫وقد استخدمت هذه األموال يف تمويل قروض إنمائية بمئات الباليني من الدوالرات منذ إنشاء‬ ���البن�ك‪ .‬ويف العام امل�ايل ‪ ،2012‬بلغت قيمة التزام�ات اإلقراض الجديدة للبن�ك الدويل زهاء‬ ‫‪ 20,6‬بليون دوالر‪ ،‬تغطي ‪ 93‬عملية يف ‪ 38‬بلداً‪.‬‬ ‫املؤسسة الدولية للتنمية‬ ‫تعد املؤسس�ة الدولية للتنمية (‪ )www.albankaldawli.org/ida‬صندوق البنك الدويل للناس‬ ‫األش�د فقراً‪ .‬وتمثل املؤسس�ة واحدة من أكرب مصادر املعونة يف العال�م وتضم يف عضويتها‬ ‫‪ 172‬دول�ة وتو ّف�ر يف ‪ 81‬من أفقر بلدان العال�م الدعم للصحة والتعليم والبنية األساس�ية‬ ‫والزراعة والتنمية االقتصادية واملؤسس�ية‪ .‬وبفضل املس�اعدة التي تقدمها املؤسسة الدولية‬


‫‪5 8‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫ّ‬ ‫يتمك�ن ماليني البرش من اإلفالت من براثن الفق�ر املدقع عن طريق خلق الوظائف‬ ‫للتنمي�ة‪،‬‬ ‫وإتاحة ُس�بل االس�تفادة من املياه النظيفة واألم�ن الغذائي واملدارس والط�رق والكهرباء‪.‬‬ ‫ويقدّم ُخمس التمويل الذي تتيحه املؤسس�ة يف ش�كل منح؛ ويقدَّم التمويل الباقي يف ش�كل‬ ‫ائتمانات بدون فائدة أو ائتمانات طويلة األجل‪ .‬ومنذ إنش�اء املؤسس�ة يف عام ‪ 1960‬قدمت‬ ‫التزام�ات تراكمية إجماليها ‪ 255‬بليون دوالر‪ .‬ويف الس�نة املالي�ة ‪ ،2012‬اتجه زهاء نصف‬ ‫التموي�ل بالقروض‪ ،‬البالغ ‪ 14,8‬بلي�ون دوالر‪ ،‬إىل أفريقيا وهو وضع يعكس حقيقة وجود‬ ‫نصف البلدان املستحقة لدعم املؤسسة يف هذه القارة‪ .‬ويجري كل ثالث سنوات تجديد موارد‬ ‫املؤسس�ة من ِقبَل مانحني م�ن البلدان املتقدمة النمو والبل�دان النامية‪ ،‬إضافة إىل عنرصين‬ ‫آخرين من مجموعة البنك الدويل هما — البنك الدويل لإلنش�اء والتعمري‪ ،‬ومؤسسة التمويل‬ ‫الدولية‪ .‬ويف آخر عملية لتجديد موارد املؤسس�ة أس�هم اثنان وخمس�ون مانحا ً بمبلغ ‪49,3‬‬ ‫بليون دوالر‪.‬‬ ‫مؤسسة التمويل الدولية‬ ‫ُتعترب مؤسسة التمويل الدولية (‪ )www.ifc.org‬أكرب مؤسسة إنمائية عاملية تركز عىل القطاع‬ ‫الخ�اص يف البلدان النامية‪ .‬وتس�اعد املؤسس�ة هذه البلدان عىل تحقيق النمو املس�تدام عن‬ ‫طريق تمويل استثمارات القطاع الخاص وتعبئة رأس املال يف األسواق املالية الدولية وتوفري‬ ‫خدمات املش�ورة لألعمال التجارية والخدمية‪ .‬وتحرص مؤسسة التمويل الدولية التي تضم‬ ‫يف عضويته�ا ‪ 184‬بلداً‪ ،‬عىل عدم املش�اركة يف االس�تثمار إالّ يف الحاالت الت�ي ترى فيها أنه‬ ‫بإمكانها تقديم إسهام خاص مك ّمل للدور الذي يقوم به مستثمرو السوق‪ .‬وتقوم املؤسسة‬ ‫أيضا ً بدور ح ّفاز بما تقدمه من مساعدة يف تجريب الحلول االبتكارية إزاء التحدّيات اإلنمائية؛‬ ‫والسعي إىل التأثري عىل السياسات اإلنمائية ورفع مستوى املعايري البيئية واالجتماعية؛ مدللة‬ ‫عىل أن االس�تثمارات يف األس�واق الصعبة يمكن أن تكون اس�تثمارات مد ّرة للربح وتؤدي يف‬ ‫الوقت نفسه إىل تحسني حياة الناس‪ .‬ويف السنة املالية ‪ ،2012‬استثمرت املؤسسة يف البلدان‬ ‫النامية مبلغا ً قياس�يا ً مقداره ‪ 20,4‬بليون دوالر تش�مل زهاء ‪ 5‬باليني دوالر حش�دتها من‬ ‫مس�تثمرين آخرين‪ .‬ومنذ عام ‪ ،2007‬اس�تثمرت أكثر من ‪ 23‬بلي�ون دوالر يف بلدان مؤهلة‬ ‫لالقرتاض من املؤسسة الدولية للتنمية‪ ،‬وأسهمت بما يربو عىل بليوني دوالر من إيراداتها يف‬ ‫تجديد موارد تلك املؤسسة‪.‬‬ ‫الوكالة الدولية لضمان االستثمار‬ ‫تتمث�ل والي�ة الوكالة الدولية لضمان االس�تثمار (‪ )www.miga.org‬يف تش�جيع االس�تثمار‬ ‫األجنبي املبارش يف البلدان النامية عن طريق تقديم ضمانات (تأمني ضد املخاطر السياسية)‬ ‫للمس�تثمرين واملقرضني‪ .‬ويتأتى رأس املال املكتتب للوكالة من البلدان األعضاء فيها البالغ‬ ‫عدده�ا ‪ 178‬بل�داً‪ .‬وتركز استراتيجية الوكال�ة عىل دعم االس�تثمار يف أفقر بل�دان العالم‬ ‫واالس�تثمار يف البلدان املتأث�رة بالنزاعات وعىل الصفقات املعقدة يف مجال البنية األساس�ية‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪59‬‬

‫والصناع�ات االس�تخراجية واالس�تثمارات بني بلدان الجن�وب‪ .‬ومنذ نش�أة الوكالة يف عام‬ ‫‪ ،1988‬أص�درت ضمانات تزيد قيمتها عىل ‪ 27,2‬بليون دوالر ألكثر من ‪ 700‬مرشوع تن َّفذ‬ ‫يف ‪ 105‬من البلدان النامية‪.‬‬ ‫املركز الدويل لتسوية منازعات االستثمار‬ ‫يهدف املركز الدويل لتسوية منازعات االستثمار (‪ )www.worldbank.org/icsid‬الذي يضم يف‬ ‫عضويت�ه ‪ 147‬بلداً‪ ،‬إىل كفالة التدفق املتزايد لالس�تثمارات الدولية عن طريق توفري منتدى‬ ‫دويل محاي�د ُيعنى بح�ل املنازعات بني الحكومات واملس�تثمرين األجان�ب‪ .‬ويبارش املكتب‬ ‫إجراءات تس�وية مثل ه�ذه املنازعات بالتوفيق والتحكيم‪ ،‬يف الح�االت التي يكون فيها البلد‬ ‫املضيف للمس�تثمر وبل�ده األصيل عضوين يف املرك�ز‪ .‬وبنا ًء عىل طلب األط�راف أو املحاكم‬ ‫املعنية بالنظر يف النزاع‪ ،‬يبارش املركز أيضا ً إجراءات أخرى لتسوية املنازعات بني الحكومات‬ ‫ّ‬ ‫محكمني ويبارش إجراءات تج�ري يف إطار قواعد التحكيم‬ ‫والرعاي�ا األجانب؛ ويعّي�نّ املركز‬ ‫للجن�ة األم�م املتحدة للقان�ون التجاري الدويل‪ .‬وعالوة عىل أنش�طة تس�وية املنازعات التي‬ ‫يؤديها املركز‪ ،‬يتعهد أيضا ً برنامجا ً للمنشورات يف مجال قانون االستثمار األجنبي‪ .‬ويتألف‬ ‫املجل�س اإلداري‪ ،‬وهو هيئة إدارة املركز‪ ،‬من ممثل واح�د لكل دولة من الدول األعضاء فيه‪،‬‬ ‫ويتوىل رئاسته رئيس مجموعة البنك الدويل‪.‬‬

‫صندوق النقد الدويل‬ ‫أنش�ئ صندوق النقد الدويل (‪ )www.imf.org‬يف مؤتمر بريتون وودز املعقود يف عام ‪.1944‬‬ ‫و ُيس�هم الصن�دوق يف تيسير التعاون النق�دي ال�دويل؛ وتعزيز اس�تقرار رصف العمالت‬ ‫وانضباط ترتيبات التبادل؛ ويساعد يف إنشاء نظام متعدد األطراف للمدفوعات ورفع القيود‬ ‫عن العمالت األجنبية؛ ويقدم مس�اعدة إىل األعضاء بتزويده�ا مؤقتا ً بموارد مالية لتصحيح‬ ‫االختلاالت يف موازي�ن مدفوعاتها‪ .‬ويتمت�ع صندوق النقد الدويل بس�لطة خلق احتياطيات‬ ‫مالية دولية وتخصيصها ألعضائه يف شكل حقوق السحب الخاصة — وهي وحدة الحساب‬ ‫يف صن�دوق النقد الدويل‪ .‬وتتألف املوارد املالية للصندوق بصورة رئيس�ية من االشتراكات‬ ‫التي يؤديها أعضاء الصندوق البالغ عددهم ‪ 188‬عضوا ً (وهي ‘حصص’ تتحدد باس�تخدام‬ ‫صيغة تس�تند أساسا ً إىل الحجم االقتصادي النسبي لألعضاء)‪ ،‬إضافة إىل الرتتيبات الثنائية‬ ‫الت�ي تعقد مع العديد من أعضائه‪ ،‬وقد بلغت قيمة هذه الحصص يف ش�باط‪/‬فرباير ‪2013‬‬ ‫ما إجماليه ‪ 750‬بليون دوالر‪ .‬وتتحدد املس�ؤولية الرئيس�ية لصندوق النقد الدويل يف تقديم‬ ‫ِّ‬ ‫وتمكن هذه املساعدة املالية البلدان‬ ‫قروض للبلدان التي تعاني مشاكل يف موازين املدفوعات‪.‬‬ ‫املس�تفيدة من إعادة تكوين احتياطياتها الدولية‪ ،‬وتثبيت أس�عار عمالتها‪ ،‬ومواصلة سداد‬ ‫تكاليف وارداتها‪ ،‬واس�تعادة الظروف لتحقيق نمو اقتص�ادي قوي‪ .‬ويف مقابل ذلك‪ ،‬تلتزم‬ ‫الدول املقرتضة من الصندوق بإدخال إصالحات يف سياس�اتها بغية معالجة املش�اكل التي‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪6 0‬‬

‫تس�ببت يف حدوث هذه املصاعب‪ .‬ويتحدد مستوى املبالغ التي يجوز للدول أن تقرتضها من‬ ‫صندوق النقد الدويل بنسبة من الحصة التي تساهم بها يف الصندوق‪ .‬ويو ّفر الصندوق أيضا ً‬ ‫مساعدة ميسرّ ة للبلدان األعضاء ذات الدخل املنخفض‪.‬‬ ‫ويض�م مجلس محافظي صندوق النقد الدويل جميع الدول األعضاء يف الصندوق‪ .‬ويتوىل‬ ‫املجلس التنفيذي الذي يتألف من ‪ 24‬عضوا ً مس�ؤوليات التشغيل اليومي ألعمال الصندوق‪.‬‬ ‫ويبل�غ عدد موظفي الصندوق زهاء ‪ 2 600‬موظف ينتم�ون إىل ‪ 156‬بلداً‪ ،‬ويتبعون مديرا ً‬ ‫إداريا ً يختاره املجلس التنفيذي‪ .‬وقد بلغت امليزانية اإلدارية (صايف اإليرادات) للس�نة املالية‬ ‫املنتهية يف ‪ 30‬نيسان‪/‬أبريل ‪ 2013‬ما قيمته ‪ 985‬مليون دوالر‪ ،‬وبلغت قيمة ميزانية رأس‬ ‫امل�ال حوايل ‪ 162‬مليون دوالر‪ .‬ويصدر صن�دوق النقد الدويل تقرير آفاق االقتصاد العاملي‪،‬‬ ‫وتقرير االس�تقرار املايل يف العال�م‪ ،‬إضافة إىل مجموعة من الدراس�ات االقتصادية املختلفة‬ ‫األخرى‪.‬‬ ‫املديرة التنفيذية‪ :‬كريستني الغارد (فرنسا)‬ ‫املقر‪700 19th Street NW, Washington, D.C. 20431, USA :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (1 202) 623 7000; Fax: (1 202) 623 6220; E-mail: publicaffairs@imf.org :‬‬ ‫ُ‬

‫منظمة الطريان املدني الدويل‬ ‫تعمل منظمة الطريان املدني الدويل (‪ )www.icao.int‬عىل تعزيز التطوير اآلمن املنتظم للطريان‬ ‫املدن�ي الدويل يف جميع أنحاء العالم‪ .‬وتضع املنظمة املعايري وتصيغ القواعد الرضورية التي‬ ‫تكفل سلامة الطريان وأمن�ه وكفاءته وانتظامه كما تكفل حماي�ة البيئة‪ .‬وتحرص املنظمة‬ ‫يف بل�وغ التطوي�ر املأمون واآلمن واملس�تدام للطريان املدني عىل االعتم�اد عىل تعاون دولها‬ ‫ً‬ ‫جمعية —‬ ‫األعضاء البالغ عددهم ‪ 191‬دولة‪ .‬ويتضمن هيكل منظمة الطريان املدني الدويل‬ ‫ً‬ ‫تمثل هيئة تقرير السياس�ات — وتتألف من وفود جميع الدول املتعاقدة‪ ،‬ومجلس�ا‪ ،‬يضم‬ ‫ممثلين من ‪ 36‬دولة تنتخبه�م الجمعية‪ .‬ويمثل املجلس الهيئ�ة التنفيذية التي تتوىل وضع‬ ‫توجيهات الجمعية موضع التنفيذ‪.‬‬ ‫رئيس املجلس‪ :‬روبرتو كوبيه غونزاليس (املكسيك)‬ ‫األمني العام‪ :‬ريمون بنجامني (فرنسا)‬ ‫املقر‪999 University Street, Montreal, Quebec H3C 5H7, Canada :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (1 514) 954 8219; Fax: (1 514) 954 6077; E-mail: icaohq@icao.int :‬‬ ‫ُ‬

‫املنظمة البحرية الدولية‬ ‫تضطلع املنظمة البحرية الدولية (‪ )www.imo.org‬التي بدأت مزاولة مهامها يف عام ‪،1959‬‬ ‫بمس�ؤولية تأمني سالمة وأمن الشحن البحري للتجارة الدولية ومنع حدوث التلوث البحري‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪61‬‬

‫الذي تتسبب فيه السفن‪ .‬وتقدم املنظمة البحرية الدولية مساعدة إىل الحكومات لكي تتعاون‬ ‫يف صياغ�ة قواعد وممارس�ات تتصل باملس�ائل التقنية التي تمس الش�حن البحري الدويل؛‬ ‫وتيسير اعتماد أرفع املعايري العملية املنطبقة يف مجال السلامة البحرية والكفاءة املالحية؛‬ ‫واملس�اعدة يف حماي�ة البيئة البحرية عن طريق من�ع ومراقبة حدوث التلوث الذي تتس�بب‬ ‫فيه الس�فن‪ .‬وقد اعتمدت املنظمة البحرية الدولية زهاء ‪ 50‬من االتفاقيات واالتفاقات وألفا ً‬ ‫من املد ّونات والتوصيات‪ .‬ويف عام ‪ 1983‬أنش�أت املنظمة الجامعة البحرية العاملية يف ماملو‬ ‫بالس�ويد لتوفري التدريب املتقدم للمديرين واملدربني وس�واهم من املس�ؤولني املنخرطني يف‬ ‫أنش�طة الش�حن البحري يف مس�توى اإلدارة العليا‪ .‬ويف عام ‪ ،1989���أنش�ئ معهد القانون‬ ‫البحري الدويل التابع للمنظمة (يف فاليتا‪ ،‬مالطا) لتدريب املحامني يف مجال القانون البحري‬ ‫الدويل‪ .‬وتشمل عضوية الجمعية — وهي هيئة اإلدارة يف املنظمة البحرية الدولية — جميع‬ ‫الدول األعضاء البالغ عددها ‪ 170‬دولة‪ ،‬إضافة إىل ثالثة أعضاء منتسبني‪ .‬وتنتخب الجمعية‬ ‫املجل�س — وهو الفرع التنفيذي للمنظمة — ال�ذي يتألف من ‪ 40‬عضواً‪ .‬ويف عام ‪2013‬‬ ‫بلغت ميزانية املنظمة ‪ 31 686 000‬جنيه اسرتليني‪ ،‬وبلغ عدد املوظفني العاملني فيها ‪300‬‬ ‫موظف‪.‬‬ ‫األمني العام‪ :‬كودجي سيكيميزو (اليابان)‬ ‫املقر‪4 Albert Embankment, London SE1 7SR, United Kingdom :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (44 207) 735 7611; Fax: (44 207) 587 3210; E-mail: infor@imo.org :‬‬ ‫ُ‬

‫االتحاد الدويل لالتصاالت‬ ‫يت�وىل االتحاد الدويل لالتص�االت (‪ )www.itu.int/ar/Pages/default.aspx‬تنس�يق ش�بكات‬ ‫وخدمات االتصاالت العاملية للحكومات والقطاع الخاص‪ .‬ويضطلع بمس�ؤولية إدارة طيف‬ ‫الرتدد الراديوي واملواقع املدارية الس�اتلية‪ .‬ويتب�وأ االتحاد صدارة العمل عىل كفالة التوافق‬ ‫التشغييل اآلمن واملوثوق للشبكات واملعدات يف سياق التقدم الرسيع يف تكنولوجيات املعلومات‬ ‫واالتص�االت‪ .‬وتتحدد أولوي�ات االتحاد يف زيادة نرش االتصاالت يف البلدان النامية عن طريق‬ ‫تقديم املش�ورة بش�أن السياس�ات واألُ ُطر التنظيمية وتوفري املس�اعدة التقنية املتخصصة‬ ‫والتدري�ب يف مج�االت من قبيل أمن الفضاء اإللكرتوني وتركيب وصيانة الش�بكات وأنظمة‬ ‫اإلنذار املبكر والتخفيف من مخاطر الكوارث الطبيعية‪ .‬وقد أنشئ االتحاد الدويل لالتصاالت‬ ‫يف باريس يف عام ‪ 1865‬تحت اسم االتحاد الدويل للربق‪ ،‬ويف عام ‪ 1932‬اتخذ االتحاد اسمه‬ ‫الح�ايل وأصب�ح وكالة متخصص�ة تابعة لألمم املتح�دة يف عام ‪ .1949‬ويبل�غ عدد أعضاء‬ ‫االتحاد ‪ 193‬بلدا ً وأكثر من ‪ 700‬عضو ومنتس�ب عىل املس�توى القطاعي‪ ،‬يش�ملون هيئات‬ ‫علمية وصناعية ورشكات تابعة للقطاعني العام والخاص ومنظمات إقليمية ودولية ومعاهد‬ ‫أكاديمي�ة‪ .‬ويتوىل مجلس إدارة االتحاد الدويل لالتص�االت‪ ،‬وهو مؤتمر املندوبني املفوضني‪،‬‬ ‫انتخ�اب كبار موظفيه وأعضاء مجل�س االتحاد وعددهم ‪ 48‬عض�وا ً يمثلون جميع مناطق‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪6 2‬‬

‫العالم‪ .‬ويوجد مقر االتحاد يف جنيف ويعمل به زهاء ‪ 740‬موظفا ً من ‪ 93‬جنسية‪ .‬ويف الفرتة‬ ‫‪ 2013 - 2012‬بلغت ميزانية االتحاد ‪ 323,8‬مليون فرنك سويرسي‪.‬‬ ‫األمني العام‪ :‬حمادون أ‪ .‬توريه (مايل)‬ ‫املقر‪Place des Nations, 1211 Geneva 20, Switzerland :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (41 22) 730 5111; Fax: (41 22) 733 7256; E-mail: itumail@itu.int :‬‬ ‫ُ‬

‫االتحاد الربيدي العاملي‬ ‫تتألف العضوية يف االتحاد الربيدي العاملي (‪ )www.upu.int‬من ‪ 192‬دولة‪ ،‬ويتوىل االتحاد‬ ‫تنظيم الخدمات الربيدية الدولية‪ .‬وقد أنشئ االتحاد يف عام ‪ 1874‬ثم أصبح وكالة متخصصة‬ ‫تابعة لألمم املتحدة يف عام ‪ .1948‬ويقدم االتحاد املش�ورة ويقوم بجهود الوس�اطة ويو ّفر‬ ‫املس�اعدة التقنية يف مجال الخدمات الربيدية‪ .‬وتتضمن أهداف االتحاد تعزيز وجود خدمات‬ ‫بريدي�ة عاملية تربط فيما بين جميع دول العالم؛ وتحقيق نمو يف حجم الحركة الربيدية عن‬ ‫طريق توفري منتجات وخدمات بريدية متطورة؛ وتحسني نوعية الخدمات الربيدية التي تقدّم‬ ‫للعمالء‪ .‬ويمثل املؤتمر الربيدي العاملي الس�لطة العليا يف االتحاد الربيدي العاملي‪ ،‬الذي تبلغ‬ ‫ميزانيته الس�نوية قرابة ‪ 37‬مليون دوالر‪ .‬ويعمل باملكتب الدويل لالتحاد يف برن بس�ويرسا‬ ‫زهاء ‪ 250‬موظفا ً ينتمون إىل ‪ 50‬بلداً‪ .‬ويتبع االتحاد مكاتب تنسيق إقليمية يف كل من سان‬ ‫خوسيه يف كوستاريكا؛ وهراري يف زمبابوي؛ والقاهرة يف مرص؛ وكاسرتيس يف سانت لوسيا؛‬ ‫وكونتون يف بنن؛ وبانكوك يف تايلند‪ ،‬إضافة إىل برن‪.‬‬ ‫املدير العام‪ :‬بيشار أ‪ .‬حسني (كينيا)‬ ‫املقر‪Weltpoststrasse 4, Case Postale 3000, Berne 15, Switzerland :‬‬ ‫ُ‬ ‫سبل االتصال‪Tel.: (41 31) 350 3111; Fax: (41 31) 350 3110; E-mail: info@upu.int :‬‬

‫املنظمة العاملية لألرصاد الجوية‬ ‫أصبحت املنظمة العاملي�ة لألرصاد الجوي�ة (‪ )www.wmo.int/pages/index_ar.html‬وكالة‬ ‫متخصصة تابعة لألمم املتحدة يف عام ‪ ،1951‬وتو ّفر املنظمة معلومات علمية موثوقة عن حالة‬ ‫الغالف الجوي لكوكب األرض ومس�لكه وتفاعله م�ع املحيطات واملناخ الذي ينتجه وتوزيع‬ ‫املوارد املائية الناجمة عن ذلك‪ ،‬والقضايا البيئية ذات الصلة‪ .‬وتدير املنظمة نظاما ً عامليا ً للمراقبة‬ ‫وشبكة للمراكز العاملية واإلقليمية والوطنية تو ّفر الخدمات يف مجال توقعات الطقس واملناخ‬ ‫والتوقعات الهيدرولوجية‪ .‬وتتيح ش�بكة معلومات املنظمة العاملية لألرصاد الجوية إمكانية‬ ‫التبادل الرسيع ملعلومات الطقس واملناخ واملاء وتعزيز تطبيقاتها‪ .‬وتتيح الربامج الرئيس�ية‬ ‫للمنظمة األس�اس الذي ُيبنى عليه تحسين االس�تعداد والتحذير املسبق فيما يتعلق بمعظم‬ ‫املخاط�ر الطبيعي�ة‪ .‬وتضم عضوية املنظمة ‪ 191‬دولة يتعه�د كل منها خدماته الخاصة يف‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪63‬‬

‫مجال األرصاد الجوية والهيدرولوجية‪ .‬ويمثل املؤتمر العاملي لألرصاد الجوية مجلس إدارة‬ ‫املنظم�ة‪ .‬ويعم�ل باملنظمة زهاء ‪ 300‬موظف‪ ،‬وقد بلغ�ت ميزانيتها للفرتة ‪2015 - 2012‬‬ ‫ما قيمته ‪ 276‬مليون فرنك سويرسي‪.‬‬ ‫األمني العام‪ :‬ميشيل جارود (فرنسا)‬ ‫املقر‪7 bis, avenue de la Paix, Case postale No. 2300, 1211 Geneva 2, Switzerland :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (41 22) 730 8111; Fax: (41 22) 730 8181; E-mail: wmo@wmo.int :‬‬ ‫ُ‬ ‫الهيئة الحكومية الدولية املعنية بتغيرّ املناخ‬ ‫تمث�ل الهيئة الحكومية الدولية املعنية بتغيرّ املن�اخ (‪ )www.ipcc.ch‬الهيئة الرائدة يف مجال‬ ‫تقييم التغيرّ املناخي‪ .‬وأنشأ هذه الهيئة كل من برنامج األمم املتحدة للبيئة واملنظمة العاملية‬ ‫لألرص�اد الجوية لتقدي�م رؤية علمية واضحة عن حالة التغيرّ املناخي وما يرتتب عليه من‬ ‫عواقب بيئية واجتماعية واقتصادي�ة محتملة‪ .‬وتتوىل الهيئة الحكومية الدولية املعنية بتغري‬ ‫املناخ اس�تعراض وتقييم املعلومات العلمية والتقني�ة واالجتماعية واالقتصادية التي يجري‬ ‫اس�تخالصها يف كافة أنح�اء العالم وتكون ذات صل�ة بفهم املناخ العامل�ي‪ .‬وال تجري هذه‬ ‫الهيئ�ة أبحاثا ً أو تقوم برصد البيانات‪ .‬وتس�تضيف املنظم�ة العاملية لألرصاد الجوية أمانة‬ ‫الهيئة يف مقرها يف جنيف‪ ،‬ويعمل بها ‪ 12‬موظفاً‪ .‬والهيئة مفتوحة أمام كل البلدان األعضاء‬ ‫يف األمم املتحدة ويف املنظمة العاملية لألرصاد الجوية؛ ويبلغ عدد البلدان أعضاء الهيئة ‪195‬‬ ‫بلداً‪ .‬و ُينتخب مكتب الهيئة ورئيسها يف جلسات عامة‪.‬‬ ‫الرئيس‪ :‬راجندرا ك‪ .‬باتشوري (الهند)‬ ‫رئيس األمانة‪ :‬دكتور ريناتي كريست (النمسا)‬ ‫أمان�ة الهيئ�ة‪c/o World Meteorological Organization, 7 bis, Avenue de la Paix, C.P. :‬‬ ‫‪2300, 1211 Geneva 2, Switzerland‬‬

‫س ُبل االتصال‪Tel.: (41 22) 730 8208; Fax: (41 22) 730 8025; E-mail: IPCC-Sec@wmo.int :‬‬ ‫ُ‬

‫املنظمة العاملية للملكية الفكرية‬ ‫أنش�ئت املنظمة العاملي�ة للملكية الفكرية (‪ )www.wipo.int‬يف ع�ام ‪ 1970‬وأصبحت وكالة‬ ‫تابع�ة لألمم املتحدة يف عام ‪ .1974‬وتتمثل والية املنظم�ة يف تعزيز وحماية امللكية الفكرية‬ ‫ع�ن طريق التعاون فيما بني ال�دول وزيادة تضافر الجهود مع املنظم�ات الدولية األخرى‪.‬‬ ‫وتك ّرس املنظمة جهودها لتطوير نظام دويل متوازن وميسور للملكية الفكرية يكافئ اإلبداع‬ ‫ويحفز االبتكار ويسهم يف تحقيق التنمية االقتصادية‪ ،‬ويحرص يف الوقت ذاته عىل املحافظة‬ ‫عىل الصالح العام‪ .‬وتتضمن األهداف االسرتاتيجية للمنظمة ما ييل‪ :‬التطوير املتوازن لإلطار‬ ‫املعياري الدويل للملكية الفكرية؛ تيسير اس�تخدام امللكية الفكرية ألغ�راض التنمية؛ توفري‬ ‫خدمات عاملية يف مجال امللكية الفكرية؛ بناء االحرتام للملكية الفكرية؛ تطوير البنية األساسية‬


‫‪6 4‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫العاملي�ة للملكية الفكرية؛ جع�ل املنظمة مرجعا ً عامليا ً ملعلومات امللكي�ة الفكرية؛ والتصدّي‬ ‫ملوضوع امللكية الفكرية من منظور التحدّيات العاملية التي ُتجابه يف مجال السياس�ات‪ ،‬مثل‬ ‫التغيرّ املناخي والصحة العامة واألمن الغذائي‪ .‬وتض�م عضوية املنظمة ‪ 185‬دولة‪ ،‬وتتوىل‬ ‫إدارة ‪ 25‬معاه�دة دولي�ة تتعلق بامللكي�ة الفكرية وحقوق املؤلف‪ .‬و ُتعتبر املنظمة العاملية‬ ‫للملكي�ة الفكري�ة فريدة بني املنظم�ات أعضاء أرسة األمم املتحدة لقيامه�ا إىل ح ّد كبري عىل‬ ‫التمويل الذاتي‪ .‬فميزانية املنظمة التي بلغت ‪ 637,2‬مليون فرنك س�ويرسي لفرتة الس�نتني‬ ‫املحصلة لقاء خدمات توفرها‬ ‫‪ 2013 - 2012‬تأ ّتت بنس�بة تفوق ‪ 90‬يف املائة من اإليرادات‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫املنظمة للصناعة والقطاع الخاص‪ .‬أما املبلغ املتبقي يف امليزانية فيتأتى أساس�ا من إيرادات‬ ‫مركز التحكيم والوساطة وبيع املنشورات واملساهمات التي تقدمها الدول األعضاء‪.‬‬ ‫املدير العام‪ :‬فرانسيس غوري (أسرتاليا)‬ ‫املقر‪34 chemin des Colombettes, P.O. Box 18, 1211 Geneva 20, Switzerland :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (41 22) 338 9111; Fax: (41 22) 733 5428 :‬‬ ‫ُ‬

‫الصندوق الدويل للتنمية الزراعية‬ ‫ُيك ّرس الصندوق الدويل للتنمية الزراعية (‪ )www.ifad.org‬لتمكني فقراء الريف من تحسين‬ ‫أمنهم الغذائي والتغذوي‪ ،‬وزيادة دخولهم وتدعيم قدرتهم عىل التح ّمل‪ .‬ويحش�د الصندوق‬ ‫امل�وارد من بلدانه األعضاء البالغ عددها ‪ 172‬بلدا ً من أجل توفري القروض بفائدة منخفضة‬ ‫أو تقدي�م املنح لتمويل التنمية الريفية‪ .‬ويو ّفر الصن�دوق املنح بدال ً من القروض يف البلدان‬ ‫الفقرية غري القادرة عىل تحمل عبء الديون لكي يضمن أالّ تتسبب املساعدة املالية األساسية‬ ‫يف مشقة مالية ال داعي لها ألش ّد الناس احتياجاً‪ .‬ويعمل الصندوق يف رشاكات مع الحكومات‬ ‫وال�وكاالت األخ�رى يف األمم املتحدة وال�وكاالت الثنائية واملتعددة األط�راف واملراكز الدولية‬ ‫للبحوث الزراعية والقط�اع الخاص‪ .‬ويقيم أيضا ً عالقات متينة مع منظمات املجتمع املدني‬ ‫وال س�يما منظمات املزارعني أصح�اب الحيازات الصغرية ومنظم�ات الريفيني‪ ،‬وكذلك مع‬ ‫املنظمات غري الحكومية ومعاهد بحوث السياسات والجامعات‪ .‬و ُيم َّول الصندوق بالتربعات‬ ‫التي تقدمها الحكومات وبمس�اهمات خاصة وبمدفوعات الديون وإيرادات االس�تثمار‪ .‬وقد‬ ‫اس�تثمر الصندوق منذ نش�أته وحت�ى نهاية عام ‪ 2012‬ما مجموع�ه ‪ 14,8‬بليون دوالر يف‬ ‫مس�ت بنتائجها قرابة ‪ 400‬مليون نس�مة من فقراء الريف يف‬ ‫زهاء ‪ 924‬مرشوعا ً وبرنامجا ً ّ‬ ‫العالم��� .‬وأسهمت الحكومات ومصادر التمويل األخرى يف البلدان املستفيدة‪ ،‬بما فيها األطراف‬ ‫املش�اركة يف املش�اريع‪ ،‬بمبلغ ‪ 12,3‬بليون دوالر‪ ،‬فيما جاء زه�اء ‪ 9,6‬باليني دوالر كتمويل‬ ‫مشترك مقدم من جهات مانحة متعددة األطراف وثنائية ومانحني آخرين‪ .‬ويتألف مجلس‬ ‫إدارة الصن�دوق من جميع الدول األعضاء‪ .‬أما املجلس التنفيذي‪ ،‬الذي يتكون من ‪ 18‬عضوا ً‬ ‫و‪ 18‬عضوا ً مناوباً‪ ،‬فيرشف عىل العمليات ويوافق عىل القروض واملنح‪.‬‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪65‬‬

‫الرئيس‪ :‬كانايو ف‪ .‬نوانزي (نيجرييا)‬ ‫املقر‪Via Paolo di Dono 44, 00142 Rome, Italy :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (39 06) 54 591; Fax: (39 06) 504 3463; E-mail: ifad@ifad.org :‬‬ ‫ُ‬

‫منظمة األمم املتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو)‬ ‫تشجع منظمة األمم املتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) (‪ )www.unido.org‬التكوين العادل‬ ‫للثروة وتحقي�ق الرخاء العاملي عن طريق التنمية الصناعية املس�تدامة والتعاون الصناعي‬ ‫الدويل‪ .‬وقد أنش�أت الجمعية العام�ة منظمة األمم املتحدة للتنمي�ة الصناعية (اليونيدو) يف‬ ‫ع�ام ‪ ،1966‬وأصبحت وكالة متخصصة تابعة لألمم املتحدة يف عام ‪ .1985‬وتزود اليونيدو‬ ‫البل�دان النامي�ة بحلول وافي�ة تهدف إىل تنمية قط�اع إنتاجي مزدهر وزيادة املش�اركة يف‬ ‫التجارة الدولية وتحسني ُسبل الحصول عىل الطاقة واملحافظة عىل البيئة‪ .‬وتشرتك اليونيدو‬ ‫م�ع الحكوم�ات والقطاع الخاص ورابطات األعمال وأصح�اب املصلحة اآلخرين يف مجابهة‬ ‫وس�بل‬ ‫التحدّي�ات املعق�دة يف مجال التنمي�ة الصناعية بما يع�ود بالفائدة عىل حياة البرش ُ‬ ‫معاشهم‪ .‬ويتضمن مجموع موارد اليونيدو موظفني متخصصني يف فيينا يعملون يف ميادين‬ ‫الهندسة والسياسات الصناعية واالقتصادية والتكنولوجيا والبيئة‪ ،‬وموظفني فنيني يعملون‬ ‫يف ش�بكة املنظمة ملكاتب تش�جيع االس�تثمار والتكنولوجيا‪ ،‬واملراكز الدولي�ة للتكنولوجيا‪،‬‬ ‫واملراكز الوطنية لإلنتاج النظيف‪ .‬ويتوىل ممثلون إقليميون و ُقطريون قيادة املكاتب امليدانية‬ ‫لليونيدو‪.‬‬ ‫وتجتم�ع ال�دول األعضاء يف اليوني�دو وعددها ‪ 172‬دولة يف املؤتمر الع�ام من أجل إقرار‬ ‫امليزاني�ة وبرنامج العمل‪ .‬ويتوىل مجلس التنمية الصناعية الذي يتألف من ‪ 53‬دولة عضواً‪،‬‬ ‫تقديم توصيات بشأن تخطيط وتنفيذ الربنامج وامليزانية‪ .‬ويف عام ‪ ،2012‬بلغ عدد موظفي‬ ‫اليونيدو ‪ 700‬موظف يعملون يف املقر ويف ‪ 30‬من املكاتب اإلقليمية والقطرية يف جميع أنحاء‬ ‫العال�م‪ .‬وبلغت قيمة اإلنج�از يف مجال التعاون التقني ‪ 189,2‬ملي�ون دوالر وهو أعىل رقم‬ ‫يتحقق منذ تح ّول اليونيدو إىل وكالة متخصصة‪.‬‬ ‫املدير العام‪ :‬كانديه ك‪ .‬بومكيال (سرياليون)‬ ‫املقر‪Vienna International Centre, Wagramerstrasse 5, P.O. Box 300, 1400 Vienna, Austria :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (43 1) 26026 0; Fax: (43 1) 269 2669; E-mail: unido@unido.org :‬‬ ‫ُ‬

‫منظمة السياحة العاملية‬ ‫ُتعتبر منظمة الس�ياحة العاملي�ة (‪ )www2.unwto.org/ar‬املنظمة الدولي�ة الرائدة املنوطة‬ ‫بتعزيز التنمية الس�ياحية املسؤولة واملستدامة وامليس�ورة عىل الصعيد العاملي‪ .‬وقد أنشئت‬


‫‪6 6‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫املنظم�ة يف ع�ام ‪ 1975‬وأصبحت وكال�ة متخصصة تابع�ة لألمم املتح�دة يف عام ‪.2003‬‬ ‫وتعمل املنظمة كمنتدى عاملي ملناقش�ة قضايا السياسات السياحية‪ ،‬ومصدر عميل للمعارف‬ ‫السياحية‪ .‬وتتضمن عضوية املنظمة ‪ 161‬من البلدان واألعضاء املنتسبني‪ ،‬إضافة إىل ُمرا ِقبينْ‬ ‫دَائمْي�نْ ‪ ،‬وأكثر من ‪ 400‬عضو مش�ارك‪ ،‬بما فيها الحكومات املحلية واملؤسس�ات التعليمية‬ ‫والرابط�ات الس�ياحية ورشكات القطاع الخ�اص‪ .‬وتهدف املنظمة إىل توظيف الس�ياحة يف‬ ‫حفز النمو االقتصادي وخلق فرص العمل والتنمية املس�تدامة وتعزيز السلام والتفاهم بني‬ ‫الشعوب‪ .‬وتش�جع املنظمة تنفيذ املدونة العاملية آلداب الس�ياحة‪ ،‬التي تضع إطارا ً مرجعيا ً‬ ‫للتنمية املسؤولة واملستدامة للسياحة العاملية‪ .‬وتهدف املدونة التي اعتمدتها الجمعية العامة‬ ‫يف ع�ام ‪ ،2001‬إىل زيادة املكاس�ب االجتماعي�ة واالقتصادية املتأتية من الس�ياحة إىل الح ّد‬ ‫األقىص‪ ،‬والتقليل من آثارها السلبية عىل البيئة والرتاث الثقايف واملجتمعات إىل الح ّد األدنى‪.‬‬ ‫وتمث�ل الجمعي�ة العامة للمنظمة العاملية للس�ياحة الهيئة العلي�ا يف املنظمة — وتتألف‬ ‫من جميع األعضاء كاميل العضوية واملنتس�بني واملش�اركني — وتوافق عىل ميزانية املنظمة‬ ‫وبرنامج عملها‪ ،‬وتناقش املوضوعات الرئيسية ذات األهمية لقطاع السياحة‪ .‬ويمثل املجلس‬ ‫التنفي�ذي مجل�س إدارة املنظم�ة؛ ويتألف من ‪ 31‬م�ن األعضاء كاملي العضوية تختارهم‬ ‫الجمعي�ة العامة للمنظمة وعضو دائم هو إس�بانيا (البلد املس�تضيف ملق�ر املنظمة العاملية‬ ‫للسياحة)‪ .‬ويف فرتة السنتني ‪ ،2013 - 2012‬كان عدد موظفي املنظمة يناهز ‪ 110‬موظفني‬ ‫وبلغت ميزانيتها ‪ 25‬مليون يورو‪.‬‬ ‫األمني العام‪ :‬طالب د‪ .‬رفاعي (األردن)‬ ‫املقر‪Headquarters: Capitán Haya 42, 28020 Madrid, Spain :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (34 91) 567 8100; Fax: (34 91) 571 3733; E-mail: omt@unwto.org :‬‬ ‫ُ‬

‫اللجنة التحضريية ملنظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية‬ ‫اع ُتمدت معاهدة الحظر الش�امل للتجارب النووية واف ُتتحت للتوقيع يف عام ‪ .1996‬وتحظر‬ ‫املعاه�دة جميع التفجريات النووية‪ .‬ويف ش�باط‪/‬فرباير ‪ 2013‬كان ع�دد الدول املوقعة عىل‬ ‫املعاهدة ‪ 183‬دولة‪ ،‬والدول املصدّقة عليها ‪ 159‬دولة‪ .‬ومن أصل الدول الحائزة لتكنولوجيات‬ ‫نووية وعددها ‪ 44‬دولة‪ ،‬التي يتعني الحصول عىل تصديقها لكي تدخل املعاهدة حيز النفاذ‪،‬‬ ‫ما زالت هناك ثماني دول لم تصدق عىل املعاهدة بعد هي‪ :‬الصني وجمهورية كوريا الشعبية‬ ‫الديمقراطية ومرص والهند وإيران وإرسائيل وباكس�تان والواليات املتحدة‪ .‬وعالوة عىل ذلك‪،‬‬ ‫ل�م توقع كل من الهند وجمهورية كوريا الش�عبية الديمقراطية وباكس�تان املعاهدة‪ .‬ويناط‬ ‫باللجنة التحضريية ملنظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية (‪ )www.ctbto.org‬التي‬ ‫يوجد مقرها يف فيينا‪ ،‬إنش�اء نظ�ام التحقق الخاص باملعاهدة حتى يكون جاهزا ً للتش�غيل‬ ‫بالكام�ل عند دخول املعاهدة حيز النفاذ‪ .‬وتتضمن والية اللجنة التحضريية أيضا ً التش�جيع‬ ‫على توقيع املعاه�دة والتصديق عليه�ا‪ .‬ويتألف نظ�ام التحقق التابع للمعاهدة من ش�بكة‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪67‬‬

‫منترشة عىل النطاق العاملي تتألف من ‪ 337‬مرفقا ً تقوم برصد األرض بحثا ً عن دالئل حدوث‬ ‫تفجيرات نووية؛ ومركزا ً دوليا ً للبيانات لتجهيز البيانات وتحليلها؛ وعمليات تفتيش موقعية‬ ‫لجم�ع األدلة على أرض الواقع يف حال�ة وجود حدث مثير للريبة‪ .‬وتبلغ امليزانية الس�نوية‬ ‫للمنظمة ‪ 120‬مليون دوالر‪ ،‬ويعمل بها أكثر من ‪ 260‬موظفا ً من ‪ 70‬بلداً‪.‬‬ ‫املدير التنفيذي‪ :‬تيبور توته (هنغاريا)‬ ‫املقر‪Vienna International Centre, P.O. Box 1200, 1400 Vienna, Austria :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (43 1) 26030 6200; Fax: (43 1) 26030 5823; E-mail: info@ctbto.org :‬‬ ‫ُ‬

‫الوكالة الدولية للطاقة الذرية‬ ‫ُتعتبر الوكال�ة الدولية للطاق�ة الذري�ة (‪ )www.iaea.org‬مركز التع�اون يف امليدان النووي‬ ‫يف العال�م‪ ،‬وتعمل الوكالة عىل منع انتش�ار األس�لحة النووية ومس�اعدة جمي�ع البلدان —‬ ‫وال س�يما بلدان العالم النامي — عىل االس�تفادة من استخدام العلوم والتكنولوجيا النووية‬ ‫على نحو س�لمي ومأمون وآمن‪ .‬وتخدم الوكالة الدولية للطاق�ة الذرية أيضا ً كمنصة عاملية‬ ‫لتعزي�ز األمان النووي واألمن الن�ووي‪ .‬وباعتبار أن الوكالة هي املنظمة الوحيدة يف منظومة‬ ‫األمم املتحدة الحائزة خربات يف مجال التكنولوجيات النووية‪ ،‬فإنها تس�اعد يف نقل املعارف‬ ‫والخربات الفنية إىل ‪ 159‬من الدول األعضاء لضمان زيادة االس�تفادة من الطاقة وتحسين‬ ‫صحة البرش وزيادة إنتاج األغذية وتحسني ُسبل الحصول عىل املياه النظيفة وحماية البيئة‪.‬‬ ‫وتتحقق الوكالة أيضا ً من امتثال الدول اللتزامات عدم االنتش�ار للمس�اعدة يف منع انتش�ار‬ ‫األسلحة النووية‪ .‬ويقوم املفتشون التابعون للوكالة بتنفيذ زهاء ‪ 2 000‬مهمة تفتيش سنويا ً‬ ‫يف أكث�ر م�ن ‪ 1 200‬موقع تنتشر يف ‪ 78‬دولة‪ ،‬للتحقق من عدم تحري�ف املواد النووية عن‬ ‫مس�ار االستخدامات الس�لمية‪ .‬وقد أنش�ئت الوكالة يف عام ‪ 1957‬ككيان يتمتع باالستقالل‬ ‫الذاتي تحت رعاية األمم املتحدة‪.‬‬ ‫وتتضم�ن هيئ�ات اإلدارة يف الوكالة الدولية للطاق�ة الذرية‪ ،‬املؤتمر الع�ام‪ ،‬الذي يجتمع‬ ‫س�نويا ً ويتألف من جميع الدول األعضاء‪ ،‬ومجلس املحافظين‪ ،‬الذي يتألف من ‪ 35‬عضواً‪،‬‬ ‫ويجتمع فصليا ً ويناط به اتخاذ القرارات الرئيسية املتعلقة بالسياسة‪ .‬ويرشف املدير العام‬ ‫عىل أمانة تضم أكثر من ‪ 2 400‬موظف موجودين يف مقر الوكالة بفيينا يف النمسا‪ .‬ويف عام‬ ‫‪ 2012‬بلغت امليزانية الس�نوية للوكالة ‪ 333‬مليون يورو ُمولت يف األس�اس بأنصبة سنوية‬ ‫مق�ررة‪ .‬ويجري زيادة هذه األنصبة بتربعات ُتس�تخدم يف تمويل صندوق التعاون التقني‪،‬‬ ‫كان مبلغها املستهدف يف عام ‪ 2012‬هو ‪ 88‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫املدير العام‪ :‬يوكيا آمانو (اليابان)‬ ‫املقر‪P.O. Box 100, Wagramerstrasse 5, 1400 Vienna, Austria :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (43 1) 2600 0; Fax: (43 1) 2600 7; E-mail: Official.Mail@iaea.org :‬‬ ‫ُ‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪6 8‬‬

‫منظمة حظر األسلحة الكيميائية‬ ‫منظمة حظر األس�لحة الكيميائية (‪ )www.opcw.org/ar/‬منظمة دولية مستقلة تقيم عالقة‬ ‫عمل وثيقة مع األمم املتحدة‪ .‬وتتوىل املنظمة تنفيذ اتفاقية حظر اس�تحداث وإنتاج وتخزين‬ ‫واس�تعمال األس�لحة الكيميائية وتدمري تلك األس�لحة‪ .‬وتعد هذه االتفاقية التي دخلت حيِّز‬ ‫النفاذ يف عام ‪ ،1997‬أول صك متعدد األطراف يف مجال نزع السلاح وعدم االنتش�ار ينص‬ ‫عىل اإلزالة العاملية لفئة كاملة من أس�لحة الدمار الش�امل يف ظ�ل تحقق دويل صارم وفـي‬ ‫غضون أ ُ ُطر زمنية محددة‪.‬‬ ‫وتض�م عضوية املنظمة ‪ 188‬من الدول األعضاء‪ .‬ومنذ عام ‪ ،1997‬قامت الدول األعضاء‬ ‫بتدمير متحق�ق منه ألكثر م�ن ‪ 55 000‬طن مرتي م�ن العوامل الكيميائي�ة — تمثل ‪78‬‬ ‫يف املائ�ة م�ن إجم�ايل الكمية املعلن عنه�ا التي تزيد على ‪ 71 000‬طن متري‪ .‬وقد أجرى‬ ‫املفتشون التابعون للمنظمة أكثر من ‪ 5 000‬عملية تفتيش يف منشآت عسكرية وصناعية يف‬ ‫‪ 84‬بلداً‪ .‬وتتأكد هذه البعثات من تعطيل نش�اط مرافق إ��تاج األسلحة الكيميائية وتدمريها‪،‬‬ ‫أو تحويلها بش�كل قاب�ل للتحقق منه إىل أغراض مس�موح بها ومنع إعادة ظهور أس�لحة‬ ‫كيميائي�ة جدي�دة‪ .‬ويتحقق املفتش�ون أيضا ً م�ن تدمري األس�لحة الكيميائي�ة بحضورهم‬ ‫الشخيص يف مرافق التدمري‪ .‬ويلتزم جميع أعضاء املنظمة بمساعدة أحدهم اآلخر إذا تعرض‬ ‫لتهديد أو هجوم باس�تعمال األس�لحة الكيميائية‪ .‬وبغية التعامل مع هذه الحاالت الطارئة‪،‬‬ ‫تجري الوكالة وتعزز االختبارات الدورية لقدرتها عىل تنسيق استجابة دولية رسيعة وف ّعالة‬ ‫أي حاالت ُيزعم فيها باس�تعمال األسلحة‬ ‫من أجل حماية األرواح‪ ،‬وإجراء تحقيقات كفؤة يف ّ‬ ‫الكيميائي�ة‪ .‬وتت�اح للمنظم�ة أيض�ا ً مجموعة من برامج التعاون الدويل تس�تهدف تس�يري‬ ‫االستعمال السلمي للكيمياء‪ .‬وتضم األمانة الفنية ملنظمة حظر األسلحة الكيميائية املوجودة‬ ‫يف اله�اي بهولن�دا‪ ،‬ما يربو عىل ‪ 450‬موظفا ً من ‪ 80‬جنس�ية‪ .‬وقد بلغ�ت ميزانيتها يف عام‬ ‫‪ 2012‬أقل قليالً من ‪ 70‬مليون يورو‪.‬‬ ‫املدير العام‪ :‬أحمد أوزمكو (تركيا)‬ ‫املقر‪Johan de Wittlaan 32, 2517 JR, The Hague, The Netherlands :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (31 70) 416 3300; Fax: (31 70) 306 3535; E-mail: media@opcw.org :‬‬ ‫ُ‬

‫منظمة التجارة العاملية‬ ‫ُتعترب منظمة التجارة العاملية (‪ )www.wto.org‬املنظمة الدولية الوحيدة التي تتناول موضوع‬ ‫قواعد التجارة العاملية بني الدول‪ .‬وقد أنش�ئت املنظمة يف عام ‪ 1995‬بهدف املس�اعدة قدر‬ ‫املس�تطاع يف كفالة سالسة التدفق التجاري يف إطار نظام يقوم عىل قواعد متعددة األطراف‬ ‫توافق عليه جميع الدول األعضاء‪ ،‬وتسوية املنازعات التجارية بني الحكومات وتوفري منتدى‬ ‫للمفاوض�ات التجارية‪ .‬ويدخل يف صمي�م نظام منظمة التجارة العاملي�ة ‪ 60‬من االتفاقات‬


‫الفصل األول ‪ -‬ميثاق األمم املتحدة وهيكلها ومنظومتها ‬

‫‪69‬‬

‫والصك�وك الوفاقية األخرى — تش�كل القواعد القانونية األساس�ية للتجارة والسياس�ات‬ ‫التجارية الدولية‪ .‬وتس�تند هذه االتفاقات عىل مبادئ تتضم�ن عدم التمييز وزيادة االنفتاح‬ ‫التجاري وتشجيع املنافسة وتطبيق أحكام خاصة تتعلق بالبلدان األقل نمواً‪.‬‬ ‫ومنظمة التجارة العاملية منتدى للتفاوض بني دولها األعضاء إلدخال إصالحات يف النظام‬ ‫التجاري الدويل عن طريق تخفيض الحواجز وتنقيح قواعد التجارة‪ .‬ويف عام ‪ ،2001‬أطلقت‬ ‫منظم�ة التج�ارة العاملية جول�ة جديدة للمفاوض�ات املتعددة األطراف ُتعرف باس�م خطة‬ ‫الدوح�ة اإلنمائي�ة يتمثل هدفها الرئييس يف تحسين إمكانات التجارة أم�ام البلدان النامية‪.‬‬ ‫ويتضمن برنامج العمل زهاء ‪ 20‬من مجاالت التجارة‪ .‬غري أن املناقش�ات الوزارية لم تسفر‬ ‫حت�ى اآلن عن تحقي�ق االخرتاقات الرضورية الختت�ام املفاوضات‪ .‬وتواص�ل املنظمة أيضا ً‬ ‫اإلرشاف عىل تنفيذ االتفاقات التي جرى التوصل إليها يف جولة أوروغواي املتعلقة بمحادثات‬ ‫التجارة العاملية يف الفرتة ‪ .1994 - 1986‬ويبلغ عدد املنازعات التجارية التي ُقدّمت إىل آلية‬ ‫تسوية املنازعات يف منظمة التجارة العاملية ‪ 450‬منازعة‪.‬‬ ‫وتض�م املنظمة ‪ 159‬عضواً‪ .‬ويتألف مجلس إدارتها من املؤتمر الوزاري؛ واملجلس العام‪،‬‬ ‫الذي يضطلع بمس�ؤوليات التشغيل اليومي‪ .‬ويف عام ‪ 2012‬بلغت ميزانية املنظمة ما قيمته‬ ‫‪ 196‬مليون فرنك سويرسي‪ ،‬ويعمل باملنظمة زهاء ‪ 640‬موظفاً‪.‬‬ ‫املدير العام‪ :‬روبروتو أزيفيدو (الربازيل)‬ ‫املقر‪Centre William Rappard, Rue de Lausanne 154, 1211 Geneva 21, Switzerland :‬‬ ‫س ُبل االتصال‪Tel.: (41 22) 739 5111; Fax: (41 22) 731 4206; E-mail: enquiries@wto.org :‬‬ ‫ُ‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان‬


‫أح�د جنود حفظ السلام يف قوة األم�م املتحدة املؤقت�ة يف لبنان يتطلع من مرك�ز للمراقبة‬ ‫بالقرب من بلدة ش�بعا بلبنان عرب الخط األزرق الذي يعلّم لالنس�حاب اإلرسائييل من جنوب‬ ‫لبنان حس�بما حددته األمم املتحدة يف عام ‪ 25( .2000‬نيس�ان‪/‬أبريل ‪ ،2012‬مكتبة صور‬ ‫األمم املتحدة‪/‬باسكوال غوريز)‬


‫يمثل صون السلام واألم�ن الدوليني أحد املقاصد الرئيس�ية لألمم املتح�دة‪ .‬ومنذ قيام‬ ‫املنظمة‪ُ ،‬تلتمس مساعيها بني الحني واآلخر ملنع تصاعد النزاعات وتحولها إىل حروب وإقناع‬ ‫األطراف املتناحرة باس�تخدام طاولة املفاوضات يف تس�وية منازعاتها بدال ً من قوة السالح‪،‬‬ ‫أو للمس�اعدة يف استعادة السالم عند نشوب النزاع املسلّح فعلياً‪ .‬وساعدت األمم املتحدة عىل‬ ‫مر العقود يف إنهاء العديد من النزاعات وتشجيع قيام املصالحة‪ ،‬بما يف ذلك عن طريق إيفاد‬ ‫بعثات لحفظ السالم حققت نجاحات يف كمبوديا والسلفادور وغواتيماال وليربيا وموزامبيق‬ ‫وناميبيا وسيراليون وطاجيكس�تان وتيمور ‪ -‬ليشتي‪ .‬ويف حني أن مجلس األمن هو الجهاز‬ ‫الرئييس املنوط به التعامل مع مس�ائل السالم واألمن الدوليني‪ ،‬تقوم الجمعية العامة ويقوم‬ ‫األمني العام أيضا ً بأدوار رئيس�ية تكميلية يف س�بيل تدعيم السالم واألمن‪ .‬وتغطي األنشطة‬ ‫التي تضطلع بها األمم املتحدة املجاالت الرئيس�ية ملنع النزاع وصنع السلام وحفظ السلام‬ ‫وإنفاذ وبناء السالم (انظر ‪.)www.un.org/peace‬‬ ‫وبقدوم القرن الحادي والعرشين‪ ،‬بدأت يف الظهور أش�كال جديدة من التهديدات‪ .‬وباتت‬ ‫النزاع�ات املدني�ة تثري قضايا معق�دة تتصل بمدى االس�تجابة الكافية م�ن جانب املجتمع‬ ‫الدويل‪ ،‬بما يف ذلك مسألة السبيل األفضل لحماية املدنيني يف النزاعات‪ .‬واتجهت األمم املتحدة‬ ‫إىل إعادة صياغة وتعزيز قدرتها يف مجال حفظ السلام للتصدّي لتحدّيات جديدة‪ ،‬وذهبت‬ ‫بشكل متزايد إىل إرشاك املنظمات اإلقليمية‪ ،‬وتعزيز قدراتها يف مجال بناء السالم بعد انتهاء‬ ‫النزاع؛ وأحيت اس�تعمال الدبلوماس�ية الوقائي�ة‪ .‬ويف إطار التصدّي للنزاع�ات املدنية التي‬ ‫تكتيس عاد ًة بسمات العنف العرقي وفقدان األمن الداخيل‪ ،‬يأذن مجلس األمن بإيفاد بعثات‬ ‫لحفظ السلام وبعثات سياس�ية متش�عبة ومبتكرة‪ .‬وأتاحت هذه البعثات الوقت والنطاق‬ ‫الكافيني إلرس�اء أسس السالم املستدام وتمكني ماليني البرش يف عرشات البلدان من املشاركة‬ ‫يف انتخابات حرة ونزيهة‪ ،‬وأعانت عىل نزع سلاح نصف مليون من املحاربني الس�ابقني يف‬ ‫العقد املنرصم وحده‪.‬‬ ‫ويف نهاي�ة فرتة التس�عينات‪ ،‬دفع اس�تمرار قيام األزمات يف جمهورية أفريقيا الوس�طى‬ ‫وجمهورية الكونغو الديمقراطية وكوس�وفو وسرياليون وتيمور ‪ -‬ليشتي بمجلس األمن إىل‬ ‫إنش�اء خمس بعثات جديدة لحفظ السلام‪ .‬وبلغ�ت طفرة حفظ السلام ذروتها يف الفرتة‬ ‫‪ ،2010 - 2009‬حي�ث كان ينترش يف أنحاء العالم حين�ذاك أكثر من ‪ 100 000‬من حفظة‬ ‫السالم التابعني لألمم املتحدة — املعروفني باسم ‘ذوو الخوذات الزرقاء’‪ .‬وحملت النزاعات‬ ‫املتجددة عىل مدى الس�نوات األخيرة األمم املتحدة عىل زيادة الرتكيز عىل بناء السلام الذي‬ ‫يتضم�ن جهودا ً مس�تهدفة لتقليل مخاطر وق�وع البلد‪ ،‬أو معاودة وقوع�ه‪ ،‬يف براثن النزاع‬ ‫عن طريق تعزيز القدرات الوطنية عىل إدارة النزاع وإرس�اء القواعد لقيام السلام والتنمية‬ ‫‪73‬‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪7 4‬‬

‫املستدامني‪ .‬ويتوقف إحالل السالم الدائم عىل حشد جميع املوارد ملساعدة البلدان عىل تعزيز‬ ‫التنمية االقتصادية والعدالة االجتماعية واحرتام حقوق اإلنس�ان وإعمال الحوكمة الرشيدة‪.‬‬ ‫وال توجد مؤسس�ة أخرى تتمت�ع باملرشوعية العاملي�ة والخربة املتعددة األط�راف والكفاءة‬ ‫والقدرة عىل التنس�يق والحيدة التي تأتي بها األمم املتحدة عند قيامها بدعم هذه املهام‪ .‬وقد‬ ‫أنشأت األمم املتحدة بعثات سياسية خاصة وبعثات ومكاتب لبناء السالم يف عدد من البلدان‬ ‫تش�مل أفغانستان وبوروندي وجمهورية أفريقيا الوس�طى وسرياليون والصومال والعراق‬ ‫وغينيا ‪ -‬بيس�او ولبنان وليبيا ومايل‪ .‬ونرشت أيضا ً بعثات إقليمية يف كل من وس�ط أفريقيا‬ ‫ووسط آسيا والرشق األوسط وغرب أفريقيا‪.‬‬ ‫وتوجه جهود األمم املتحدة لصون السلام واألمن الدوليني أيضا ً صوب تحدّيات ومخاطر‬ ‫َّ‬ ‫اإلره�اب الدويل وأس�لحة الدمار الش�امل‪ .‬وتقوم ال�دول األعضاء عن طري�ق مجلس األمن‬ ‫والجمعية العامة بتنسيق جهود مكافحة اإلرهاب وتنفيذ أنشطة ذات صلة من خالل برامج‬ ‫منظومة األمم املتحدة ومكاتبها ووكاالتها‪ .‬وتعطي املنظمة أولوية عالية لقضية نزع السالح‬ ‫املتع�دد األطراف‪ ،‬وقد تمكنت بالجهود املتواصلة التي يضطلع بها املجتمع العاملي من إبرام‬ ‫عديد من االتفاقات املتعددة األطراف يف مجال نزع السالح والح ّد من األسلحة‪ .‬وتشمل هذه‬ ‫االتفاقات معاهدات وبروتوكوالت تتعلق بتخفيض األس�لحة النووية والقضاء عليها‪ ،‬وتدمري‬ ‫األس�لحة الكيميائية‪ ،‬وحظر األسلحة البيولوجية‪ ،‬ووقف انتشار األسلحة الصغرية واألسلحة‬ ‫الخفيف�ة‪ .‬وال يفتأ نطاق هذه املفاوضات يف التغيرّ ملواكبة تطور البيئة الدولية وما تأتي به‬ ‫من تحدّيات أمنية جديدة‪.‬‬

‫مجلس األمن‬ ‫ُيل�زم ميثاق األم�م املتحدة — وهو معاهدة دولي�ة — الدول األعضاء بتس�وية منازعاتها‬ ‫بالوس�ائل السلمية وبأسلوب ال يتسبب يف تهديد السالم واألمن والعدالة عىل الصعيد الدويل‪.‬‬ ‫أي دولة‪ ،‬وعليها أن‬ ‫وعىل هذه الدول االمتناع عن التهديد باستعمال القوة‪ ،‬أو استعمالها ضد ّ‬ ‫تعرض نزاعاتها عىل مجلس األمن‪ :‬وهو جهاز األمم املتحدة الذي يتحمل املسؤولية الرئيسية‬ ‫عن صون السلام واألمن الدوليني‪ .‬وبموج�ب امليثاق‪ ،‬يقع عىل عاتق ال�دول االلتزام بقبول‬ ‫ق�رارات مجلس األمن وتنفيذها‪ .‬ولي�س للتوصيات التي تصدرها الهيئ�ات األخرى يف األمم‬ ‫املتح�دة نفس القوة اإللزامية التي تتمتع بها قرارات مجلس األمن‪ ،‬وإن كان لها تأثريها عىل‬ ‫األحوال من خالل التعبري عن رأي املجتمع الدويل إزاءها‪.‬‬ ‫وعندم�ا ُيع�رض النزاع عىل مجلس األم�ن‪ ،‬فإنه يحث األطراف عادة عىل تس�وية نزاعها‬ ‫بالوسائل السلمية‪ .‬ويجوز ملجلس األمن أن يقدم توصيات لألطراف بشأن التسوية السلمية‪،‬‬ ‫أو ُيعينّ ممثلني خاصني‪ ،‬أو يطلب إىل األمني العام بذل مساعيه الحميدة‪ ،‬أو يجري تحقيقات‬ ‫أو يقوم بعمليات للوس�اطة‪ .‬وإذا أدى النزاع إىل اندالع القتال‪ ،‬يس�عى املجلس إىل وضع ح ّد‬ ‫لالقتت�ال يف أق�رب وقت ممكن‪ .‬وغالبا ً ما يصدر مجلس األم�ن توجيهات بوقف إطالق النار‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪75‬‬

‫تك�ون لها فعاليتها يف الحيلولة دون اتس�اع نطاق العمليات العدائي�ة‪ .‬ويمكن للمجلس أن‬ ‫يدعم عملية للسالم بنرش مراقبني عسكريني أو قوة لحفظ السالم إىل منطقة النزاع‪.‬‬ ‫وبموجب الفصل السابع من امليثاق‪ ،‬يمكن ملجلس األمن أن يتخذ إجراءات إلنفاذ قراراته‪.‬‬ ‫ويج�وز للمجل�س أن يفرض الحظر أو الجزاءات أو يأذن باس�تعمال الق�وة لضمان تنفيذ‬ ‫واليات�ه‪ .‬وي�أذن املجلس يف بع�ض الحاالت لتحالف م�ن الدول األعض�اء أو ملنظمة إقليمية‬ ‫أو لرتتي�ب إقليمي باس�تعمال القوة العس�كرية‪ .‬غير أن املجلس ال يلجأ إىل اس�تعمال هذه‬ ‫اإلجراءات إال ّ كمالذ أخري وعندما ُتس�تنفذ الوس�ائل السلمية لتس�وية النزاع‪ ،‬وبعد أن يقرر‬ ‫م�ا إذا كان ق�د وق�ع بالفعل تهديد للسلام أو إخالل ب�ه أو عمل من أعمال الع�دوان‪ .‬وقد‬ ‫ُخ ِّول لكثري من عمليات حفظ السلام التي أنش�أها املجلس مؤخرا ً اس�تخدام هذه الوسيلة‪،‬‬ ‫وهو ما يعني أن لحفظة السلام اس�تعمال القوة إن اقتضت الحاجة من أجل تنفيذ الواليات‬ ‫املنوطة بهم‪ .‬وبموجب الفصل الس�ابع من امليثاق أيضاً‪ ،‬أنشأ املجلس محاكم دولية ملحاكمة‬ ‫األش�خاص املتهمني بارتكاب انتهاكات جس�يمة لحقوق اإلنسان وخروقات خطرية للقانون‬ ‫الدويل اإلنساني‪ ،‬بما يف ذلك ارتكاب عمليات اإلبادة الجماعية‪.‬‬

‫الجمعية العامة‬ ‫ُتخ ِّول املادة ‪ 11‬من ميثاق األمم املتحدة للجمعية العامة أن “تنظر يف املبادئ العامة للتعاون‬ ‫يف حفظ السلام واألمن الدوليني” وأن “تقدم توصياتها ‪ ...‬إىل الدول األعضاء أو إىل مجلس‬ ‫األمن أو إىل كليهما”‪ .‬وتتيح الجمعية العامة ُس�بالً للتوصل إىل توافق حول املس�ائل الصعبة‬ ‫وتو ّفر منتدى يفسح املجال لإلعراب عن املظالم والتبادل الدبلومايس لآلراء‪ .‬وألغراض السالم‪،‬‬ ‫عقدت الجمعية العامة دورات اس�تثنائية أو دورات استثنائية طارئة بشأن قضايا من قبيل‬ ‫نزع السالح وقضية فلسطني والحالة يف أفغانستان‪ .‬وتنظر الجمعية العامة يف مسائل السالم‬ ‫واألمن يف لجنتها األوىل (نزع السلاح واألمن الدويل)‪ ،‬ولجنتها الرابعة (السياس�ية الخاصة‬ ‫وإنهاء االس�تعمار)‪ .‬وعىل مدى الس�نوات س�اعدت الجمعية العامة يف تشجيع قيام عالقات‬ ‫س�لمية فيما بني الدول عن طريق اعتماد إعالنات بش�أن السلام وتعزيز التسوية السلمية‬ ‫للنزاعات‪ ،‬وتدعيم التعاون الدويل‪.‬‬ ‫ويف ع�ام ‪ ،1980‬وافق�ت الجمعية العامة عىل إنش�اء جامعة السلام يف س�ان خوس�يه‬ ‫بكوس�تاريكا‪ ،‬كمعه�د دويل للدراس�ة والبحث ونرش املعارف بش�أن القضاي�ا ذات الصلة‬ ‫بالسالم‪ .‬وأعلنت الجمعية العامة يوم ‪ 21‬أيلول‪/‬سبتمرب من كل عام اليوم الدويل للسالم‪.‬‬

‫منع النزاعات‬ ‫تمثل الدبلوماس�ية الوقائية ونزع السلاح الوقائي االستراتيجيات األساس�ية ملنع تصاعد‬ ‫النزاعات وتحولها إىل رصاعات ولوقف معاودة نشوب النزاعات‪.‬‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪7 6‬‬

‫وتشير الدبلوماس�ية الوقائية إىل اإلجراءات التي تتخذ ملنع نشوب النزاعات أو تصاعدها‬ ‫إىل رصاعات‪ ،‬والح ّد من نطاق انتشار الرصاعات إن حدثت‪ .‬ويمكن أن تتخذ شكل الوساطة‬ ‫أو املصالحة أو التفاوض‪ .‬ويمثل اإلنذار املبكر عنرصا ً حاسما ً يف املنع‪ ،‬وترصد األمم املتحدة‬ ‫بعناي�ة التط�ورات الحاصلة حول العالم الكتش�اف التهدي�دات التي يتعرض لها السلام‬ ‫واألم�ن الدولي�ان‪ ،‬ومن ثم ّ‬ ‫تمكن مجل�س األمن واألمني الع�ام من اتخاذ إج�راءات وقائية‪.‬‬ ‫ويشترك مبعوثو األمني العام وممثلوه الخاصون يف جهود الوس�اطة والدبلوماسية الوقائية‬ ‫يف جمي�ع أنح�اء العال�م‪ .‬ويمكن ملج�رد ظه�ور مبعوث يتمت�ع باملهارة يف بع�ض مناطق‬ ‫االضطراب�ات أن يحول دون تزايد حدة التوتر‪ .‬وعادة م�ا يضطلع بهذا العمل بالتعاون مع‬ ‫املنظمات اإلقليمية‪.‬‬ ‫و ُتستكمل الدبلوماسية الوقائية بنزع السالح الوقائي‪ ،‬الذي يهدف إىل تقليل أعداد األسلحة‬ ‫الصغرية يف املناطق املعرضة للرصاع‪ .‬ويف تيمور ‪ -‬ليش�تي وسرياليون وليربيا وأماكن أخرى‪،‬‬ ‫استتبع ذلك ترسيح القوات املتحاربة‪ ،‬وجمع أسلحتها وتدمريها كجزء من اتفاق شامل للسالم‪.‬‬ ‫ومن شأن تدمري السالح الذي اس ُتعمل باألمس أن يمنع إمكانية استعماله يف حروب بالغد‪.‬‬ ‫ويقوم األمني العام بدور محوري يف عملية صنع السلام س�واء بذاته أم بإيفاد مبعوثني‬ ‫تقص الحقائق‪ .‬وبموجب‬ ‫خاصني أو بعثات خاصة لالضطالع بمهام محددة‪ ،‬كالتفاوض أو يّ‬ ‫أي مس�ألة يمكن أن تهدد صون‬ ‫امليثاق‪ ،‬يجوز لألمني العام أن يلفت انتباه مجلس األمن إىل ّ‬ ‫السالم واألمن الدوليني‪.‬‬

‫حفظ السالم‬ ‫تش�كل عمليات األمم املتحدة لحفظ السلام (‪ )www.un.org/ar/peacekeeping‬أداة حيوية‬ ‫ْ‬ ‫يت�وخ ميثاق األمم‬ ‫يوظفه�ا املجتمع ال�دويل يف النهوض بمهام السلام واألمن‪ .‬ويف حني لم‬ ‫ُ‬ ‫املتحدة عمليات حفظ السالم تحديداً‪ ،‬كان لألمم املتحدة السبق يف تطبيق نهج حفظ السالم‬ ‫يف عام ‪ 1948‬عندما أنش�أت هيئة األمم املتحدة ملراقبة الهدنة يف الرشق األوس�ط‪ .‬ومنذ ذلك‬ ‫التاريخ أنشأت األمم املتحدة ما مجموعه ‪ 68‬عملية سالم كانت منها ‪ 15‬عملية ال تزال قائمة‬ ‫يف نهاية عام ‪.2013‬‬ ‫و ُتنرش عمليات حفظ السالم بإذن من مجلس األمن وبقبول الدول املضيفة و‪/‬أو األطراف‬ ‫األساس�ية يف النزاع‪ .‬وتتضمن عمليات حفظ السلام تقليديا ً نموذجا ً عس�كريا ً أ ّوليا ً يتمثل‬ ‫يف مراقب�ة وق�ف إطالق النار والفصل بني القوات يف أعقاب ان�دالع الحروب بني الدول‪ .‬وقد‬ ‫تطورت هذه العمليات اليوم إىل نموذج متش�عب يضم عنارص ش�تى — عسكرية وشرُ طيّة‬ ‫ومدنية — تعمل معا ً للمساعدة يف إرساء قواعد السالم املستدام‪.‬‬ ‫ويف الس�نوات األخرية‪ ،‬استهل املجلس العمل باملمارس�ة املتمثلة يف التماس أحكام اإلنفاذ‬ ‫املنصوص عليها يف الفصل الس�ابع من امليثاق عند اإلذن بنرش عمليات معيّنة لحفظ السالم‪،‬‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪77‬‬

‫أي من هذه العمليات ب�أداء مهام قد تحتاج إىل اس�تعمال القوة‪ ،‬كحماية‬ ‫أو عندم�ا ُيكل�ف ٌّ‬ ‫املدنيين من تهديد وش�يك بالتعرض للعنف املادي‪ .‬وقد ج�رى التقليد عىل أال ُيجاز لحفظة‬ ‫السلام التابعين لألمم املتحدة اس�تعمال أس�لحتهم إالّ يف حالة الدفاع ع�ن النفس‪ ،‬غري أن‬ ‫صدور واليات أكثر ‘جس�ارة’ بموجب الفصل الس�ابع من امليثاق بات يتيح لهم اس�تعمال‬ ‫القوة للقيام بحماية املدنيني مثالً‪.‬‬ ‫ولي�س لألمم املتحدة قوة عس�كرية خاصة به�ا‪ .‬فاألفراد العس�كريون يف عمليات حفظ‬ ‫السالم ُيقدَّمون ُويم َّولون طوعا ً من جانب الدول األعضاء‪ .‬ويوجه األمني العام هذه العمليات‬ ‫ويق�وم بذلك عاد ًة عن طريق ممثل خاص‪ .‬ورهنا ً بنوعية البعثة‪ ،‬يكون قائد القوة مس�ؤوال ً‬ ‫يف العادة عن الجوانب العس�كرية للعملية‪ ،‬لكن تبعية القوات العسكرية تظل قائمة لهيئات‬ ‫الدف�اع الوطنية الت�ي تنتمي إليها‪ .‬وترتدي ه�ذه القوات الزي العس�كري الوطني لبلدانها‬ ‫إضافة إىل خوذات أو برييهات األمم املتحدة وش�اراتها الزرقاء‪ .‬و ُيستخدم موظفون مدنيون‬ ‫يف البعثات أو متطوعون من كافة أنحاء العالم‪.‬‬ ‫وتم� َّول عملي�ات األمم املتحدة لحفظ السلام عن طريق ميزانية حفظ السلام وتتضمن‬ ‫العمليات قوات مقدمة من كثري من البلدان‪ .‬ويجري يف إطار امليزانية تقدير األنصبة املقررة‬ ‫موحدة‪ .‬ويف فرتة السنتني ‪-2012‬‬ ‫للدول األعضاء‪ ،‬وتع ّوض الدول املساهِمة بقوات بمعدالت ّ‬ ‫‪ 2013‬بلغت قيمة امليزانية املعتمدة لحفظ السالم ‪ 7,3‬باليني دوالر — وهو رقم يمثل ‪0,5‬‬ ‫يف املائة من اإلنفاق العس�كري العاملي‪ .‬ويمكن لهذه ‘املش�اركة يف األعباء’ التي تقدَّم يف كافة‬ ‫أنحاء العالم أن تو ّفر مقدرة غري عادية من النواحي اإلنسانية واملالية والسياسية‪.‬‬ ‫عملي�ات حفظ السلام الراهن�ة‪ .‬يف ‪ 31‬أيار‪/‬ماي�و ‪ ،2013‬كان هن�اك ‪ 90 241‬من‬ ‫األفراد العسكريني والشرُ طيّني ينتمون إىل ‪ 116‬بلدا ً يعملون يف بعثات حفظ السالم الخمس‬ ‫عرشة التالية‪:‬‬ ‫• •هيئة األمم املتحدة ملراقبة الهدنة (أنشئت يف عام ‪ )1948‬وتوجد يف الرشق األوسط (‪153‬‬ ‫مراقبا ً عسكرياً؛ و‪ 234‬مدنياً)؛‬ ‫• •فريق مراقبي األمم املتحدة العس�كريني يف الهند وباكس�تان (أنشئ يف عام ‪40( )1949‬‬ ‫مراقبا ً عسكرياً؛ و‪ 71‬مدنياً)؛‬

‫• •قوة األمم املتحدة لحفظ السالم يف قربص (أنشئت يف عام ‪ 859( )1964‬من أفراد القوات‬ ‫العسكرية؛ و‪ 66‬رشطياً؛ و‪ 145‬مدنياً)؛‬ ‫• •ق�وة األمم املتحدة ملراقبة فض االش�تباك (أنش�ئت يف ع�ام ‪ )1974‬وتوجد يف مرتفعات‬ ‫الجوالن السورية (‪ 908‬أفراد من القوات العسكرية؛ ‪ 141‬مدنياً)؛‬ ‫• •ق�وة األمم املتحدة املؤقتة يف لبنان (أنش�ئت يف ع�ام ‪ 10 820( )1978‬من أفراد القوات‬ ‫العسكرية؛ ‪ 981‬مدنياً)؛‬


‫‪7 8‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫• •بعثة األمم املتحدة لالستفتاء يف الصحراء الغربية (أنشئت يف عام ‪ 27( )1991‬من أفراد‬ ‫القوات العس�كرية؛ ‪ 197‬مراقبا ً عس�كرياً؛ ‪ 6‬م�ن أفراد الرشط�ة؛ ‪ 264‬مدنياً؛ ‪ 12‬من‬ ‫متطوعي األمم املتحدة)؛‬

‫• •بعثة األمم املتحدة لإلدارة املؤقتة يف كوسوفو (أنشئت يف عام ‪ 9( )1999‬مراقبني عسكريني؛‬ ‫‪ 7‬من أفراد الرشطة؛ ‪ 340‬مدنياً؛ ‪ 28‬من متطوعي األمم املتحدة)؛‬ ‫• •بعثة األمم املتحدة يف ليربيا (أنشئت يف عام ‪ 6 661( )2003‬من أفراد القوات العسكرية؛‬ ‫‪ 120‬مراقبا ً عسكرياً؛ ‪ 1 440‬من أفراد الرشطة؛ ‪1 365‬مدنياً؛ ‪ 222‬من متطوعي األمم‬ ‫املتحدة)؛‬ ‫• •عملية األمم املتحدة يف كوت ديفوار (أنش�ئت يف ع�ام ‪ 8 539( )2004‬من أفراد القوات‬ ‫العس�كرية؛ ‪ 185‬مراقبا ً عس�كرياً؛ ‪ 1 502‬من أفراد الرشط�ة؛ ‪ 1 192‬مدنياً؛ ‪ 170‬من‬ ‫متطوعي األمم املتحدة)؛‬ ‫• •بعث�ة األمم املتحدة لتحقيق االس�تقرار يف هايتي (أنش�ئت يف ع�ام ‪ 6 179( )2004‬من‬ ‫أفراد القوات العس�كرية؛ ‪ 2 630‬من أفراد الرشط�ة؛ ‪ 1 758‬مدنياً؛ ‪ 194‬من متطوعي‬ ‫األمم املتحدة)؛‬ ‫• •العملي�ة املختلطة لالتحاد األفريق�ي واألمم املتحدة يف دارفور (أنش�ئت يف عام ‪)2007‬‬ ‫(‪ 14 085‬من أفراد القوات العسكرية؛ ‪ 342‬مراقبا ً عسكرياً؛ ‪ 4 721‬من أفراد الرشطة؛‬ ‫‪ 3 997‬مدنياً؛ ‪ 488‬من متطوعي األمم املتحدة)؛‬ ‫• •بعثة منظمة األمم املتحدة لتحقيق االستقرار يف جمهورية الكونغو الديمقراطية (أنشئت‬ ‫يف عام ‪ 17 260( )2010‬من أفراد القوات العسكرية؛ ‪ 516‬مراقبا ً عسكرياً؛ ‪ 1 416‬من‬ ‫أفراد الرشطة؛ ‪ 3 960‬مدنياً؛ ‪ 582‬من متطوعي األمم املتحدة)؛‬

‫• •ق�وة األم�م املتحدة املؤقت�ة ألبيي (أنش�ئت يف ع�ام ‪ 3 829( )2011‬من أف�راد القوات‬ ‫العس�كرية؛ ‪ 113‬مراقبا ً عس�كرياً؛ ‪ 10‬من أفراد الرشطة؛ ‪ 156‬مدنياً؛ ‪ 11‬من متطوعي‬ ‫األمم املتحدة)؛‬ ‫• •بعثة األمم املتحدة يف جنوب السودان (أنشئت يف عام ‪ 6 806( )2011‬من أفراد القوات‬ ‫العس�كرية؛ ‪ 146‬مراقب�ا ً عس�كرياً؛ ‪ 649‬من أف�راد الرشط�ة؛ ‪ 2 210‬مدنياً؛ ‪ 409‬من‬ ‫متطوعي األمم املتحدة)؛‬ ‫• •بعثة األمم املتحدة املتكاملة املتعددة األبعاد لتحقيق االس�تقرار يف مايل (أنش�ئت يف عام‬ ‫‪ 12 640( )2013‬من العنارص العسكرية النظامية املأذون بها)‪.‬‬ ‫ومنذ عام ‪ ،1948‬فقد ‪ 3 116‬من حفظة السالم أرواحهم أثناء أداء الواجب‪.‬‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪79‬‬

‫اﻟﺒﻌﺜﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻮﱃ ﺗﻮﺟﻴﻬﻬﺎ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺣﻔﻆ اﻟﺴﻼم اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻸﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة‬ ‫ﻗﻮة اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة ﺑﻌﺜﺔ اﻷﻣﻢ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻤﻟﺨﺘﻠﻄﺔ ﺑﻌﺜﺔ‬ ‫ﻗﻮة اﻷﻣﻢ‬ ‫ﻗﻮة اﻷﻣﻢ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ ﻣﺮاﻗﺒﻲ‬ ‫ﻟﻼﺗﺤﺎد اﻷﻓﺮﻳﻘﻲ اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة‬ ‫اﻤﻟﺘﺤﺪة ﻤﻟﺮاﻗﺒﺔ اﻤﻟﺘﺤﺪة اﻤﻟﺆﻗﺘﺔ ﻟﺤﻔﻆ اﻟﺴﻼم اﻤﻟﺘﺤﺪة‬ ‫اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻔﺘﺎء ﰲ‬ ‫ﻟﻺدارة اﻤﻟﺆﻗﺘﺔ واﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة‬ ‫ﰲ ﻗﱪص‬ ‫ﻓﺾ اﻻﺷﺘﺒﺎك ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﻦﻴ‬ ‫اﻟﺼﺤﺮاء اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻛﻮﺳﻮﻓﻮ ﰲ دارﻓﻮر‬ ‫ﰲ اﻟﻬﻨﺪ وﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‬

‫ﺑﻌﺜﺔ اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة‬ ‫اﻤﻟﺘﻜﺎﻣﻠﺔ اﻤﻟﺘﻌﺪدة‬ ‫اﻷﺑﻌﺎد ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﺮار‬ ‫ﰲ ﻣﺎﱄ‬

‫ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﺜﺔ‬ ‫اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة ﰲ اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة‬ ‫ﻛﻮت دﻳﻔﻮار ﰲ ﻟﻴﱪﻳﺎ‬

‫ﺑﻌﺜﺔ اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻻﺳﺘﻘﺮار‬ ‫ﰲ ﻫﺎﻳﺘﻲ‬

‫ﺑﻌﺜﺔ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة‬ ‫ﻗﻮة‬ ‫ﺑﻌﺜﺔ اﻷﻣﻢ‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻻﺳﺘﻘﺮار‬ ‫ﺑﻌﺜﺔ اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻤﻟﺴﺎﻋﺪة اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة اﻤﻟﺘﺤﺪة ﰲ‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫إﱃ أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن* ﻤﻟﺮاﻗﺒﺔ اﻟﻬﺪﻧﺔ اﻤﻟﺆﻗﺘﺔ ﻷﺑﻴﻲ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان اﻟﻜﻮﻧﻐﻮ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‬ ‫إدارة اﻟﺪﻋﻢ اﻤﻟﻴﺪاﻧﻲ‪/‬ﻗﺴﻢ رﺳﻢ اﻟﺨﺮاﺋﻂ‬

‫*‬

‫ﺑﻌﺜﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‬

‫ﺧﺮﻳﻄﺔ رﻗﻢ ‪Rev. 18.1(E) ٤٢٥٩‬‬ ‫اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة‪ ،‬ﺣﺰﻳﺮان‪/‬ﻳﻮﻧﻴﻪ ‪٢٠١٣‬‬

‫وق�د تكون ج�ذور النزاعات املع�ارصة داخلية‪ ،‬لكنها تتعق�د ج َّراء التدخ�ل القادم عرب‬ ‫الح�دود‪ ،‬إم�ا من جان�ب دول أو مصالح اقتصادي�ة أو جهات أخرى من غير الدول‪ .‬وعىل‬ ‫س�بيل املثال‪ ،‬انطوت النزاع�ات األخرية يف أفريقيا عىل خليط فتّاك م�ن االضطرابات املدنية‬ ‫والتصدير غري املرشوع للموارد الطبيعية‪ ،‬كاملاس والكولتان (املس�تخدم يف صناعة الهواتف‬ ‫الخلوية واألجهزة اإللكرتونية) والذهب الذي يؤجج مشتريات األس�لحة واإلرهاب واالتجار‬ ‫باملخ�درات وتدفقات الالجئني والتده�ور البيئي‪ .‬وال بد أن يكون التص�دّ ي لهذه التحدّيات‬ ‫متع�دد الجوانب أيضاً‪ .‬ولرضب مثل واحد عىل ذلك‪ ،‬أدخل�ت الجمعية العامة يف عام ‪2000‬‬ ‫العمل بنظام عملية كيمربيل إلصدار ش�هادات املنش�أ ملنع استخدام مبيعات املاس يف تمويل‬ ‫النزاع�ات وانتهاكات حقوق اإلنس�ان‪ .‬وغاية نظام ش�هادة عملية كيمربيل ه�و منع ‘املاس‬ ‫امللطخ بالدماء’ من الوصول إىل تعامالت السوق العادية‪.‬‬ ‫ويتي�ح الطاب�ع العاملي لعملي�ات األمم املتحدة رشعي�ة فريدة ُت ّ‬ ‫وظف كوس�يلة للتصدّي‬ ‫للنزاعات‪ .‬فمن املمكن أن يس�اعد حفظة السلام من خارج دائرة النزاع يف تعزيز املناقشات‬ ‫بني الفرقاء املتحاربني والقيام يف الوقت ذاته برتكيز االهتمام العاملي عىل شواغل محلية‪ ،‬وهو‬ ‫ما يفتح أبوابا ً أمام االضطالع بجهود جماعية إلحالل السالم كانت ستظل موصدة إن لم يكن‬ ‫أي عملية للسالم رضورة أن‬ ‫حفظة السلام حارضين‪ .‬غري أنه من الرشوط األساسية لنجاح ّ‬ ‫تتوافر رغبة حقيقية لدى القوى املتعارضة من أجل حل خالفاتها بطريقة س�لمية‪ ،‬ووجود‬ ‫والية واضحة لحفظ السالم‪ ،‬وتوافر الدعم السيايس القوي من جانب املجتمع الدويل‪ ،‬وتوفري‬


‫‪8 0‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫املوارد املالية والبرشية الالزمة لتحقيق األهداف التي تبتغيها العملية‪ .‬ويسبق ذلك يف األهمية‬ ‫رضورة أن يقرتن حفظ السلام بعملية سياس�ية؛ فال يمكن لحفظ السالم وحده أن يع ّوض‬ ‫عن مثل هذه العملية‪.‬‬ ‫وقد استخلص املجتمع الدويل الدروس من العمليات التي ُ‬ ‫اضطلع بها يف املايض‪ ،‬ويواصل‬ ‫بذل جهوده لتعزيز قدرات األمم املتحدة يف مجال حفظ السالم يف عدد من املجاالت‪ .‬ويف عام‬ ‫‪ 2000‬ورد مخط�ط لإلصلاح يف تقرير الفريق املعني بعمليات حفظ السلام التابع لألمني‬ ‫العام اس�تهدف التمكني الستهالل بعثة سلام جديدة واحدة متعددة التخصصات كل عام‪.‬‬ ‫لكن الحاصل أن العقد املنتهي يف عام ‪ 2010‬ش�هد بدء أو توس�يع نطاق ‪ 11‬عملية لحفظ‬ ‫السالم‪ ،‬فضالً عن عدد من البعثات السياسية الخاصة بما يف ذلك يف العراق وأفغانستان‪.‬‬ ‫وبدف�ع من األمين العام بان ك�ي ‪ -‬مون أجريت عملية رئيس�ية إلع�ادة هيكلة آلة حفظ‬ ‫السالم التابعة لألمم املتحدة يف عام ‪ 2007‬شملت إنشاء إدارة الدعم امليداني‪ .‬واختصت إدارة‬ ‫عمليات حفظ السالم وإدارة الشؤون السياسية بتقديم التوجيه السيايس والتنفيذي لعمليات‬ ‫حفظ السلام والبعثات السياس�ية الخاص�ة وبعثات بناء السلام‪ ،‬فيما تول�ت إدارة الدعم‬ ‫امليداني توفري مساندة وتوجيه مك ّرسني يف مجاالت املالية والسوقيات واملعلومات واالتصاالت‬ ‫والتكنولوجيا واملوارد البرشية واإلدارة العامة لجميع عمليات حفظ السلام يف امليدان‪.‬‬ ‫وتش�هد عمليات حفظ السلام تطورات مس�تمرة للتواكب مع تغري الظروف‪ .‬وتضمنت‬ ‫املهام التي اضطلعت بها عمليات حفظ السالم عىل مدى السنوات ما ييل‪:‬‬ ‫• •املحافظ�ة عىل وقف إطالق الن�ار والفصل بني القوات‪ :‬بتوفير ‘متنّفس’ للحركة؛ حيث‬ ‫يمك�ن أن يؤدي وجود عملية مس�تندة إىل اتف�اق محدود بني األط�راف إىل تهيئة مناخ‬ ‫مفيض إىل إجراء مفاوضات؛‬ ‫• •حماية عمليات اإلغاثة اإلنس�انية‪ :‬ففي عديد من الرصاعات ُيس�تهدف السكان املدنيون‬ ‫عمدا ً كوس�يلة لتحقيق مكاسب سياس�ية‪ .‬و ُيطلب إىل حفظة السالم يف مثل هذه األحوال‬ ‫توفري الحماية والدعم للعمليات اإلنسانية؛‬ ‫• •تنفيذ تس�وية سياس�ية ش�املة‪ :‬حيث يمكن للعمليات املتش�عبة املتع�ددة األبعاد التي‬ ‫ُتنرش عىل أس�اس اتفاقات ش�املة للسلام أن تس�اعد يف أداء مهام مختلفة مثل توفري‬ ‫املس�اعدات اإلنس�انية ورصد حقوق اإلنس�ان ومراقبة االنتخابات وتنسيق عملية إعادة‬ ‫البناء االقتصادي؛‬ ‫• •قي�ادة خطى ال�دول أو األقاليم‪ :‬خالل مراحل االنتقال نحو حكومة مس�تقرة تقوم عىل‬ ‫مبادئ الديمقراطية والحوكمة الرشيدة والتنمية االقتصادية؛‬ ‫• •حماي�ة املدنيني‪ :‬فف�ي األغلب األعم كان غري املحاربني والنس�اء واألطف�ال هم الضحايا‬ ‫املبارشين أو العرضيني يف النزاعات األخرية‪.‬‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪81‬‬

‫التعاون م�ع املنظمات اإلقليمية ومنظمات األمن الجماع�ي‪ .‬تتعاون األمم املتحدة‬ ‫بش�كل متزايد مع املنظمات اإلقليمي�ة والجهات الفاعلة واآلليات األخ�رى املنصوص عليها‬ ‫يف الفصل الثامن من امليثاق‪ .‬وعىل س�بيل املث�ال ال الحرص‪ ،‬عملت األمم املتحدة عن كثب مع‬ ‫منظمة الدول األمريكية يف هايتي؛ ومع االتحاد األوروبي يف يوغوسالفيا السابقة وجمهورية‬ ‫الكونغ�و الديمقراطي�ة؛ ومع الجماعة االقتصادية لدول غرب أفريقيا يف ليربيا وسيراليون؛‬ ‫ومع االتحاد األفريق�ي يف الصحراء الغربية ومنطقة البحريات الكربى ودارفوار‪ .‬كما تعاون‬ ‫املراقبون العس�كريون لألمم املتحدة مع قوات حفظ السلام التابعة للمنظمات اإلقليمية يف‬ ‫جورجيا وليربيا وسيراليون وطاجيكس�تان؛ وتعاون األفراد التابعون ملنظمة حلف ش�مال‬ ‫األطليس مع موظفي األمم املتحدة يف أفغانستان وكوسوفو‪ .‬ومثل هذا التطور موضع للرتحيب‬ ‫أي جهة فاعلة بمفردها‪ ،‬بما‬ ‫يف ظ�ل تجاوز الطلب العاملي عىل عمليات حفظ السلام طاق�ة ّ‬ ‫يف ذلك األم�م املتحدة‪ .‬وتعطي الجهود التي تبذلها الجهات الفاعلة اإلقليمية لتطوير قدرتها‬ ‫الذاتية عىل تخطيط عمليات حفظ السالم وإدارتها وتعهدها‪ ،‬عمقا ً أكرب لخيارات االستجابة‪،‬‬ ‫مل�ا يرتتب عليها م�ن وجود نظام أكثر مرونة وتجاوبا ً وأفضل ق�درة عىل مواجهة التحدّيات‬ ‫املتشعبة للنزاعات الداخلية‪.‬‬

‫اإلنفاذ‬ ‫يج�وز ملجلس األمن بموجب الفصل الس�ابع م�ن امليثاق اتخاذ تدابري إنفاذ لصون السلام‬ ‫واألم�ن الدوليين أو إعادتهم�ا إىل نصابهم�ا‪ .‬وترتاوح ه�ذه التدابري بني ف�رض الجزاءات‬ ‫االقتصادية وممارسة العمل العسكري الدويل‪.‬‬

‫الجزاءات‬ ‫يلجأ مجلس األمن إىل تطبيق الجزاءات اإللزامية كأداة لإلنفاذ عندما يتعرض السالم للتهديد‬ ‫وتنتهي الجهود الدبلوماس�ية إىل الفش�ل‪ .‬ويف السنوات األخرية‪ ،‬طبّقت الجزاءات عىل إثيوبيا‬ ‫وإريرتيا وأفغانس�تان وإيران وجمهورية كوريا الش�عبية الديمقراطية ورواندا والس�ودان‬ ‫وسيراليون والصومال والعراق وليربي�ا وليبيا وهايتي وقوات االتحاد الوطني لالس�تقالل‬ ‫التام ألنغوال ويوغوسلافيا الس�ابقة‪ .‬واتس�ع نطاق الجزاءات ليش�مل ج�زاءات اقتصادية‬ ‫وتجارية ش�املة أو اقترص عىل تدابري أكثر تحديدا ً مثل حظر األس�لحة والسفر واملشاركة يف‬ ‫األلعاب الرياضية‪ ،‬إضافة إىل فرض القيود املالية والدبلوماسية‪.‬‬ ‫وغاية الجزاءات هي ممارس�ة الضغوط عىل دولة أو كيان من أجل كفالة امتثاله لألهداف‬ ‫التي يضعها مجلس األمن بدون اللجوء إىل اس�تعمال الق�وة‪ .‬وتوفر الجزاءات للمجلس أداة‬ ‫هام�ة إلنف�اذ قراراته‪ .‬كم�ا أن الطابع العاملي لألم�م املتحدة يجعلها هيئة مناس�بة لتقرير‬ ‫الج�زاءات ورصدها‪ .‬غري أن الكثري من الدول واملنظمات اإلنس�انية يعرب عن ش�واغل إزاء‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪8 2‬‬

‫األثر العكيس املحتمل الذي يمكن أن ترتبه الجزاءات عىل القطاعات األشد ضعفا ً من السكان‬ ‫املدنيني‪ ،‬ومنهم كبار الس�ن وذوو اإلعاقة والالجئون واألمهات األطفال‪ .‬وتثار أيضا ً ش�واغل‬ ‫بخصوص األثر السلبي االقتصادي واالجتماعي بل وحتى السيايس الذي قد ترتبه الجزاءات‬ ‫عىل اقتصادات البلدان الثالثة أو املجاورة‪ ،‬عندما تتوقف العالقات التجارية واالقتصادية مع‬ ‫الدولة الخاضعة للجزاءات‪.‬‬ ‫وق�د ب�ات مقب�وال ً بش�كل متزاي�د رضورة إدخ�ال تحس�ينات على تصميم الج�زاءات‬ ‫وتطبيقه�ا‪ .‬وم�ن املمك�ن تقليل األثر الس�لبي للج�زاءات إما ب�إدراج إعفاء��ت إنس�انية يف‬ ‫ق�رارات مجلس األمن‪ ،‬أو بالتدقيق يف اختيار الجهات املس�تهدفة به�ذه الجزاءات‪ .‬وأصبح‬ ‫يحظى بالدعم ما يدعى ‘بالجزاءات الذكية’ التي تس�عى إىل الضغط عىل من هم يف الس�لطة‬ ‫بدال ً من املساس بالسكان عامة‪ ،‬مما يقلل التكاليف اإلنسانية التي قد تنجم عنها‪ .‬وباملستطاع‬ ‫مثالً إش�مال الج�زاءات الذكية تدابير لتجميد األصول ووق�ف املعامالت املالي�ة للنخبة أو‬ ‫الكيانات السياسية األخرى التي تسببت األنشطة غري القانونية املنسوبة إليها إىل تفعيل هذه‬ ‫اإلجراءات ابتداءً‪.‬‬

‫اإلذن بالعمل العسكري‬ ‫إذا صادف الفشل جهود صنع السالم‪ ،‬يجيز الفصل السابع من امليثاق اإلذن للدول األعضاء‬ ‫باتخاذ إجراءات أقوى‪ .‬وقد يأذن مجلس األمن لتحالف من الدول باستعمال “جميع الوسائل‬ ‫الرضورية” بما فيها العمل العس�كري للتعامل مع النزاع — مثلما فعل الس�تعادة س�يادة‬ ‫الكوي�ت بعد غزو العراق لها (يف عام ‪)1991‬؛ أو إلنش�اء بيئة آمن�ة لعمليات تقديم اإلغاثة‬ ‫اإلنسانية‪ ،‬مثلما حدث يف الصومال (‪)1992‬؛ أو لإلسهام يف حماية املدنيني املعرضني للخطر‪،‬‬ ‫كما ح�دث يف رواندا (‪)1994‬؛ أو إلعادة الحكومة املنتخبة ديمقراطيا ً إىل نصابها كما حدث‬ ‫يف هايتي (‪)1994‬؛ أو لتوفري الحماية للعمليات اإلنس�انية كما حدث يف ألبانيا (‪)1997‬؛ أو‬ ‫الس�تعادة السلام واألمن كما حدث يف تيمور الرشقية (‪ 1999‬و‪ ،)2006‬أو لحماية املدنيني‬ ‫كم�ا حدث يف ليبي�ا (‪ .)2011‬ورغم أن مجل�س األمن هو الذي يأذن به�ذه اإلجراءات‪ ،‬تقع‬ ‫بمجملها تحت سيطرة الدول املشاركة فيها‪ .‬وال ُتع ّد هذه اإلجراءات من عمليات األمم املتحدة‬ ‫لحفظ السالم التي ينشئها املجلس ويديرها األمني العام‪.‬‬

‫بناء السالم‬ ‫يشير بناء السلام من منظور األم�م املتحدة إىل مس�اعدة البلدان واملناط�ق يف انتقالها من‬ ‫الحرب إىل السالم‪ .‬وعادة ما تبدأ عملية بناء السالم بتوقيع اتفاق سالم بني األطراف املتحاربة‬ ‫سابقا ً تقوم األمم املتحدة بدور يف تيسري تنفيذه‪ .‬ومن املمكن أن يشمل ذلك دورا ً دبلوماسيا ً‬ ‫مس�تمرا ً لألم�م املتحدة للتأكد من تج�اوز املصاعب بالتفاوض بدال ً من اللجوء إىل السلاح‪.‬‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪83‬‬

‫ويمكن أن يش�مل أيضا ً نرش حفظة السلام؛ وعودة الالجئني إىل الوط�ن وإعادة إدماجهم؛‬ ‫ورصد االنتخابات؛ ونزع سلاح املحاربني وترسيحهم وإع�ادة إدماجهم‪ .‬ويدخل يف صميم‬ ‫عملية بناء السلام محاولة بناء دولة جديدة رشعية تتوفر لديها قدرة إدارة النزاع بالوسائل‬ ‫السلمية وحماية سكانها املدنيني وضمان احرتام حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫ويتضمن بناء السلام اتخاذ إجراءات من جانب مجموعة كبرية من هيئات منظومة األمم‬ ‫املتحدة بما فيها البنك الدويل واللجان االقتصادية اإلقليمية واملنظمات غري الحكومية إضافة‬ ‫إىل مجموعات الس�كان املحليني‪ .‬وقد أدى بناء السلام دورا ً بارزا ً يف عمليات األمم املتحدة يف‬ ‫البوسنة والهرسك والسلفادور وغواتيماال وكمبوديا وكوسوفو وليربيا وموزامبيق‪ ،‬كما َتبدّى‬ ‫ذلك مؤخرا ً يف أفغانستان وسرياليون والعراق وليبيا‪ .‬وجرى أيضا ً توجيه عملية مشرتكة بني‬ ‫البلدان لبناء السالم تولت زمامها بعثة األمم املتحدة يف إثيوبيا وإريرتيا‪.‬‬

‫هيكلية بناء السالم‬ ‫يتألف هيكل بناء السالم من لجنة بناء السالم وصندوق بناء السالم ومكتب دعم بناء السالم‪.‬‬ ‫وتتأل�ف لجنة بن�اء السلام (‪ )www.un.org/ar/peacebuilding‬م�ن ‪ 31‬عضواً‪ ،‬وهي‬ ‫هيئة استش�ارية حكومية دولية تابعة لألمم املتحدة مك ّرسة ملساعدة البلدان يف االنتقال من‬ ‫الحرب إىل السالم الدائم‪ .‬وتجمع اللجنة تحت مظلة واحدة جميع الجهات الفاعلة ذات الصلة‬ ‫يف مج�ال بناء السلام‪ ،‬بما يف ذلك الجهات املانحة واملؤسس�ات املالي�ة الدولية والحكومات‬ ‫ً‬ ‫فضلا عن ممثيل املجتمع املدني؛ وتقرتح استراتيجيات متكاملة‬ ‫والبلدان املس�اهمة بقوات‬ ‫لبناء السلام وتحقيق االنتعاش بعد انتهاء النزاع؛ وتس�اعد يف كفال�ة توافر التمويل القابل‬ ‫للتنبؤ ألنشطة اإلنعاش املبكر واالستثمار املايل املستديم؛ وإطالة فرتة اهتمام املجتمع الدويل‬ ‫بتحقيق االنتعاش بعد انتهاء النزاع؛ ووضع ممارسات فضىل بخصوص املسائل التي تتطلب‬ ‫التعاون فيما بني الجهات الفاعلة السياسية والعسكرية واإلنسانية واإلنمائية‪.‬‬ ‫وصن�دوق بن�اء السلام (‪ )www.unpbf.org‬هو صن�دوق دائم متعدد الس�نوات لبناء‬ ‫السالم بعد انتهاء النزاع‪ ،‬يم ّول بالتربعات‪ .‬ويهدف الصندوق إىل ضمان اإلفراج الفوري عن‬ ‫املوارد الالزمة الس�تهالل أنشطة بناء السالم‪ ،‬إضافة إىل ضمان توافر التمويل املالئم لعملية‬ ‫اإلنع�اش‪ .‬وبحل�ول نهاية ع�ام ‪ 2012‬كان إجمايل قيم�ة التزامات الصن�دوق ‪ 527‬مليون‬ ‫دوالر‪ .‬ويف اجتماع رفيع املس�توى ألصح�اب املصلحة عُقد يف ترشين الثاني‪/‬نوفمرب ‪،2012‬‬ ‫جرى التأكيد عىل توافر مبلغ ‪ 77‬مليون دوالر من املساهمات لذلك العام‪ ،‬وهو أعىل مستوى‬ ‫متحقق منذ عام ‪.2008‬‬ ‫ويق�دم مكتب دعم بناء السلام (‪ )www.un.org/ar/peacebuilding‬املس�اعدة والدعم‬ ‫للجنة بناء السالم‪ ،‬ويدير شؤون صندوق بناء السالم‪ ،‬ويساعد األمني العام يف تنسيق جهود‬ ‫وكاالت األمم املتحدة يف مجال بناء السالم‪.‬‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪8 4‬‬

‫البعثات السياسية وبعثات بناء السالم الراهنة‪ .‬يف ‪ 31‬أيار‪/‬مايو ‪ ،2013‬كان هناك‬ ‫ما مجموعه ‪ 3 825‬موظفا ً يعملون يف البعثات السياس�ية وبعثات بناء السالم الثالث عرشة‬ ‫الواردة فيما ييل‪:‬‬ ‫• •مكتب منسق األمم املتحدة الخاص يف الرشق األوسط (أنشئ يف عام ‪)1999‬؛ (‪ 58‬مدنياً)؛‬ ‫• •مكت�ب املمثل الخاص لألمني العام لغرب أفريقيا (أنش�ئ يف ع�ام ‪)2001‬؛ (‪ 39‬مدنياً؛‬ ‫‪ 3‬مستشارين عسكريني)؛‬ ‫• •بعثة األمم املتحدة لتقديم املس�اعدة إىل أفغانس�تان (أنش�ئت يف ع�ام ‪1 734( )2002‬‬ ‫مدنياً؛ ‪ 20‬مستشارا ً عسكرياً؛ ‪ 5‬من أفراد الرشطة؛ ‪ 66‬من متطوعي األمم املتحدة)؛‬ ‫• •بعثة األمم املتحدة ملس�اعدة العراق (أنشئت يف عام ‪)2003‬؛ (يمارس املوظفون أعمالهم‬ ‫م�ن الع�راق واألردن والكويت ويش�ملون‪ 816 :‬مدني�اً؛ ‪ 272‬من القوات العس�كرية؛‬ ‫‪ 5‬مستشارين عسكريني؛ ‪ 4‬من أفراد الرشطة)؛‬ ‫• •مكتب منسق األمم املتحدة الخاص لشؤون لبنان (أنشئ يف عام ‪ 81( )2007‬مدنياً)؛‬ ‫• •مركز األمم املتحدة اإلقليمي للدبلوماس�ية الوقائية ملنطقة آس�يا الوسطى (أنشئ يف عام‬ ‫‪)2007‬؛ (‪ 29‬مدنياً)؛‬ ‫• •مكتب األمم املتحدة املتكامل لبناء السلام يف سيراليون (أنش�ئ يف ع�ام ‪)2008‬؛ (‪55‬‬ ‫مدنياً؛ ‪ 6‬من أفراد الرشطة؛ ‪ 7‬من متطوعي األمم املتحدة)؛‬ ‫• •مكتب األمم املتحدة املتكامل لبناء السلام يف جمهورية أفريقيا الوس�طى (أنشئ يف عام‬ ‫‪)2010‬؛ (‪ 144‬مدنياً؛ اثنان من املستشارين العسكريني؛ اثنان من أفراد الرشطة؛ اثنان‬ ‫من متطوعي األمم املتحدة)؛‬ ‫• •مكتب األمم املتحدة املتكامل لبناء السالم يف غينيا ‪ -‬بيساو (أنشئ يف عام ‪)2010‬؛ (‪98‬‬ ‫مدنياً؛ اثنان من املستش�ارين العس�كريني؛ ‪ 12‬من أفراد الرشطة؛ ‪ 6‬من متطوعي األمم‬ ‫املتحدة)؛‬ ‫• •مكتب األمم املتحدة يف بوروندي (أنش�ئ يف عام ‪)2011‬؛ (‪ 105‬من املدنيني؛ مستش�ار‬ ‫عسكري واحد؛ فرد رشطة واحد؛ ‪ 4‬من متطوعي األمم املتحدة)؛‬ ‫• •مكت�ب األم�م املتح�دة اإلقليمي يف وس�ط أفريقيا (أنش�ئ يف ع�ام ‪)2011‬؛ (‪ 25‬مدنياً؛‬ ‫مستشار عسكري واحد)؛‬ ‫• •بعث�ة األمم املتح�دة للدعم يف ليبيا (أنش�ئت يف عام ‪)2011‬؛ (‪ 210‬مدني�اً؛ ‪ 7‬من أفراد‬ ‫الرشطة؛ ‪ 3‬من متطوعي األمم املتحدة)؛‬

‫• •بعثة األمم املتحدة لتقديم املساعدة إىل الصومال (أنشئت يف عام ‪.)2013‬‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪85‬‬

‫اﻟﺒﻌﺜﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ وﺑﻌﺜﺎت ﺑﻨﺎء اﻟﺴﻼم اﻟﺮاﻫﻨﺔ‬ ‫ﺑﻌﺜﺔ اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة ﻣﻜﺘﺐ ﻣﻨﺴﻖ‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻤﻟﺴﺎﻋﺪة اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ﻟﻠﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة‬ ‫إﱃ أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن* اﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ ﻤﻟﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎص ﰲ‬ ‫آﺳﻴﺎ اﻟﻮﺳﻄﻰ‬ ‫اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‬

‫ﺑﻌﺜﺔ اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻤﻟﺴﺎﻋﺪة‬ ‫إﱃ اﻟﻌﺮاق‬

‫ﺑﻌﺜﺔ اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻤﻟﺴﺎﻋﺪة‬ ‫إﱃ اﻟﺼﻮﻣﺎل‬

‫إدارة اﻟﺪﻋﻢ اﻤﻟﻴﺪاﻧﻲ‪/‬ﻗﺴﻢ رﺳﻢ اﻟﺨﺮاﺋﻂ‬

‫ﻣﻜﺘﺐ اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة‬ ‫ﰲ ﺑﻮروﻧﺪي‬

‫ﻣﻜﺘﺐ ﻣﻨﺴﻖ‬ ‫اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة‬ ‫اﻟﺨﺎص ﻟﺸﺆون‬ ‫ﻟﺒﻨﺎن‬

‫ﺑﻌﺜﺔ‬ ‫اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة‬ ‫ﻟﻠﺪﻋﻢ ﰲ ﻟﻴﺒﻴﺎ‬

‫ﻣﻜﺘﺐ اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة‬ ‫اﻤﻟﺘﻜﺎﻣﻞ ﻟﺒﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴﻼم ﰲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫أﻓﺮﻳﻘﻴﺎ اﻟﻮﺳﻄﻰ‬

‫ﻣﻜﺘﺐ اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة‬ ‫اﻤﻟﺘﻜﺎﻣﻞ ﻟﺒﻨﺎء اﻟﺴﻼم‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ﰲ وﺳﻂ أﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﰲ ﺳﺮﻴاﻟﻴﻮن‬

‫* ﺗﺪﻳﺮ اﻟﺒﻌﺜﺔ إدارة ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺣﻔﻆ اﻟﺴﻼم‬

‫ﻣﻜﺘﺐ اﻤﻟﻤﺜﻞ اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻟﻸﻣﻦﻴ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻐﺮب أﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬

‫ﻣﻜﺘﺐ اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة‬ ‫اﻤﻟﺘﻜﺎﻣﻞ ﻟﺒﻨﺎء اﻟﺴﻼم‬ ‫ﰲ ﻏﻴﻨﻴﺎ ‪ -‬ﺑﻴﺴﺎو‬ ‫ﺧﺮﻳﻄﺔ رﻗﻢ ‪Rev. 40(E) ٤١٤٧‬‬ ‫اﻷﻣﻢ اﻤﻟﺘﺤﺪة‪ ،‬ﺣﺰﻳﺮان‪/‬ﻳﻮﻧﻴﻪ ‪٢٠١٣‬‬

‫املساعدة االنتخابية‬ ‫تقوم األمم املتحدة بأدوار متنوعة يف العمليات االنتخابية‪ ،‬ترتاوح بني تقديم املساعدة التقنية‬ ‫إىل األداء الفعلي له�ذه العملي�ات‪ .‬ويف بعض الحاالت‪ ،‬تتوىل األمم املتحدة تنس�يق أنش�طة‬ ‫املراقبين الدوليني‪ .‬ويقوم هؤالء املراقبون عادة بمتابعة تس�جيل الناخبني ورصد الحمالت‬ ‫االنتخابية وتنظيم عمليات االقرتاع‪ .‬وتتوقف درجة املشاركة ونوعها عىل عنارص مثل طبيعة‬ ‫الطلبات التي ترد من الحكومات أو أحكام اتفاقات السالم أو الواليات الصادرة عن الجمعية‬ ‫العام�ة أو مجلس األم�ن‪ .‬وعندما ُيطلب إىل األم�م املتحدة التدخل بعد انته�اء النزاع‪ ،‬فإنها‬ ‫تنهض بمجموعة واس�عة من املهام وتقوم يف بعض املناسبات باالضطالع بمجمل الوظائف‬ ‫التي تكون داخلة عادة يف س�لطات الحكومة‪ ،‬وذلك يف س�ياق عملها مع القادة السياس�يني‬ ‫واملدنيني املحليني لبناء حكومة قادرة عىل االعتماد عىل الذات‪.‬‬ ‫وأتاح�ت األمم املتحدة مس�اعدة انتخابية ألكث�ر من ‪ 100‬بلد‪ ،‬تضمن�ت توفري الخدمات‬ ‫االستش�ارية والس�وقيات والتدريب والتوعية املدنية وتطبيقات الحاس�وب واملراقبة قصرية‬ ‫األجـ�ل‪ .‬وتعـ�د ش�عبة املس�اعدة االنتخابي�ة التابع�ة إلدارة الش�ؤون السياس�ية‬ ‫(‪ )www.un.org/depts/dpa/ead‬مركز التنسيق للشؤون االنتخابية ي�� منظومة األمم املتحدة‪.‬‬ ‫و ُيلجأ إىل الش�عبة بشكل متزايد اآلن لتوفري الدعم واملش�ورة للعمليات االنتخابية باعتبارها‬ ‫عنارص رئيس�ية يف مفاوضات السلام التي ُتجرى بوساطة األمم املتحدة‪ ،‬أو يف سياق جهود‬ ‫حفظ السلام وبناء السلام‪ .‬ويو ّفر برنام�ج األمم املتحدة اإلنمائي الدع�م التقني للعمليات‬


‫‪8 6‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫االنتخابي�ة ويس�اعد البلدان يف بن�اء الهي�اكل االنتخابية‪ ،‬ويقوم عادة بتنس�يق املس�اعدة‬ ‫االنتخابي�ة الت�ي توفرها األمم املتحدة يف امليدان‪ .‬وتس�اعد املفوضية الس�امية لألمم املتحدة‬ ‫لحقوق اإلنسان يف تدريب موظفي االنتخابات ووضع املبادئ التوجيهية التي ُيستعان بها يف‬ ‫صياغة القوانني واإلجراءات االنتخابية وتحديد األنش�طة اإلعالمية املتعلقة بحقوق اإلنس�ان‬ ‫واالنتخابات‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ ،1989‬حققت األمم املتحدة فتحا ً جديدا ً عندما تولت اإلرشاف عىل مجمل العملية‬ ‫االنتخابية التي قادت إىل اس�تقالل ناميبيا‪ .‬ومنذ ذلك التاريخ‪ ،‬دأبت األمم املتحدة عىل القيام‬ ‫بتقدي�م املس�اعدة إىل العمليات االنتخابي�ة بنا ًء عىل طلب الحكومات‪ ،‬وش�مل ذلك عديد من‬ ‫البل�دان منها‪ :‬أفغانس�تان (‪ 2004‬و‪ 2005‬و‪ ،)2010‬أنغ�وال (‪ ،)1992‬جمهورية أفريقيا‬ ‫الوس�طى (‪ 1998‬و‪ ،)1999‬جمهوري�ة الكونغ�و الديمقراطية (‪ ،)2006‬جن�وب أفريقيا‬ ‫(‪ ،)1994‬الس�لفادور (‪ ،)1994‬سلافونيا الرشقي�ة (كرواتي�ا) (‪ ،)1997‬العراق (‪2005‬‬ ‫و‪ ،)2010‬كمبودي�ا (‪ ،)1993‬كوت ديف�وار (‪ 2010‬و‪ ،)2011‬ليربي�ا (‪ 2005‬و‪،)2011‬‬ ‫موزامبي�ق (‪ ،)1994‬نيكاراغوا (‪ ،)1990‬هايت�ي (‪ 2006‬و‪ .)2010‬وراقبت األمم املتحدة‬ ‫أيضا ً عملية االس�تفتاء يف إريرتيا يف عام ‪ .1993‬ونظمت األمم املتحدة وأجرت االنتخابات يف‬ ‫تيمور الرشقية يف عامي ‪ 2001‬و‪ 2002‬وهي االنتخابات التي أسفرت عن استقالل هذا البلد‬ ‫تحت اس�م تيمور ‪ -‬ليشتي‪ ،‬كما أرشفت عىل االنتخابات التي أجريت فيه يف عام ‪ .2007‬ويف‬ ‫عام ‪ ،2010‬س�اعدت بعثة األمم املتحدة يف السودان يف إجراء أول انتخابات متعددة األحزاب‬ ‫يش�هدها هذا البلد منذ ‪ 20‬عاماً‪ .‬ويف عام ‪ ،2011‬س�اعد كل من ش�عبة املساعدة االنتخابية‬ ‫التابعة لبعثة األمم املتحدة يف السودان وبرنامج األمم املتحدة اإلنمائي يف إجراء االستفتاء عىل‬ ‫تقرير املصري يف جنوب السودان الذي أسفر عن حصول هذا البلد عىل االستقالل‪.‬‬

‫بناء السالم عن طريق التنمية‬ ‫يمثل وجود التنمية الصحية املتوازنة أفضل سبيل ملنع نشوب النزاعات‪ .‬وتهدف األمم املتحدة‬ ‫إىل توطيد دعائم السلام عن طريق تقديم املس�اعدة اإلنمائية‪ .‬وتقوم منظمات مثل برنامج‬ ‫األمم املتحدة اإلنمائي ومنظمة األمم املتحدة للطفولة (اليونيسيف) واملفوضية السامية لألمم‬ ‫املتحدة لش�ؤون الالجئني بأدوار رئيسية يف مرحلة االنتعاش التي تعقب انتهاء النزاع‪ ،‬وهي‬ ‫مرحلة حاس�مة تتيح الفرص للمرشدين وتس�هم يف اس�تعادة الثقة يف املؤسس�ات الوطنية‬ ‫واملحلي�ة‪ .‬ويمكن لألمم املتحدة أن تس�اعد يف إعادة الالجئين إىل أوطانهم‪ ،‬وتطهري األلغام‪،‬‬ ‫وإصالح الهياكل األساسية‪ ،‬وتعبئة املوارد‪ ،‬وحفز االنتعاش االقتصادي‪.‬‬

‫العمل من أجل السالم‬ ‫ُيضطل�ع يف الوقت الراهن ببعثات لألمم املتحدة لحفظ السلام وبناء السلام يف كافة أنحاء‬ ‫العال�م — يف أفريقي�ا وآس�يا واملحيط الهادئ (م�ن ضمنها الرشق األوس�ط) واألمريكتني‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪87‬‬

‫وأوروب�ا‪ .‬ويرد أدن�اه رشح للعمليات الحالية مدرجة يف س�ياقها التاريخي‪ .‬ويمكن االطالع‬ ‫عىل القائمة الكاملة لبعثات السالم السابقة والراهنة يف التذييل الثاني لهذا الكتاب‪.‬‬

‫أفريقيا‬ ‫تمثل أفريقيا منطقة رئيسية للرتكيز والعمل بالنسبة لألمم املتحدة (‪.)www.un.org/africa/osaa‬‬ ‫وتتصدى املنظمة بأس�اليب مبتكرة وعىل أعىل مس�توى للتحدّيات الت�ي تصنعها رصاعات طال‬ ‫أمدها ونزاعات مزمنة تش�هدها القارة‪ .‬ويف إعالن األلفية الصادر يف أيلول‪/‬س�بتمرب عام ‪،2000‬‬ ‫أع�رب قادة العالم عن عزمهم تقديم دعم كامل ملس�اعدة أفريقيا على معالجة قضاياها املتعلقة‬ ‫بالسالم والتنمية بما يف ذلك من خالل اتخاذ تدابري استثنائية‪.‬‬

‫منطقة البحريات الكربى‬ ‫بورون�دي‪ .‬خلّف عقد من الرصاع املدن�ي يف بوروندي (‪ )2003 - 1993‬ما بني ‪250 000‬‬ ‫و‪ 300 000‬قتي�ل وع�دة مئات اآلالف م�ن املرشدين‪ .‬وبحلول منتص�ف عام ‪ ،2003‬جرى‬ ‫التوقي�ع على اتفاقات لوقف إطالق الن�ار مع ثالث من املجموع�ات املتحاربة‪ .‬وأذن االتحاد‬ ‫األفريق�ي بنرش البعث�ة األفريقية يف بورون�دي وكانت مؤلفة من ‪ 3 500‬م�ن أفراد القوات‬ ‫العس�كرية‪ .‬وبحل�ول نهاية نيس�ان‪/‬أبريل‪ ،‬ويف منتصف املرحل�ة االنتقالية‪ ،‬جرى تنصيب‬ ‫رئيس لبوروندي من الهوتو ونائب رئيس من التوتيس‪ .‬لكن اس�تمرار ش�ن الهجمات املميتة‬ ‫يف بوجمبورا‪ ،‬عاصمة بوروندي‪ ،‬اضطرت األمم املتحدة إىل س�حب موظفيها غري األساس�يني‬ ‫من املدينة‪.‬‬ ‫وبذلت جنوب أفريقيا وبلدان أخرى من املنطقة جهودا ً متواصلة أس�فرت عن التوصل إىل‬ ‫وق�ف إلطالق النار يف ترشين الثاني‪/‬نوفمرب ‪ .2003‬ورست يف األجواء آمال حقيقية بإمكان‬ ‫بزوغ السلام‪ ،‬وأس�هم حضور البعثة األفريقية يف بوروندي بدور حاس�م يف التمكني لذلك‪.‬‬ ‫لكن البعثة عانت من انخفاض جسيم فيما أتيح لها من املوارد والدعم اللوجستي‪ ،‬وبنا ًء عىل‬ ‫طلب من االتحاد األفريقي‪ ،‬حلّت األمم املتحدة محل البعثة األفريقية‪ .‬ويف أيار‪/‬مايو ‪،2004‬‬ ‫وبموجب أح�كام اإلنفاذ يف امليثاق‪ ،‬أذن مجلس األمن بنرش عملية األمم املتحدة يف بوروندي‪،‬‬ ‫التي تألفت ابتدا ًء من أكثر من ‪ 2 000‬من أفراد قوات البعثة األفريقية بعد إعادة تس�ميتهم‬ ‫إىل قوات لألمم املتحدة‪ .‬ويف عام ‪ 2005‬أجري استفتاء بشأن دستور بوروندي ملرحلة ما بعد‬ ‫االنتقال‪ ،‬أعقبته انتخابات محلية يف حزيران‪/‬يونيه وانتخابات يف آب‪/‬أغسطس ألول رئيس‬ ‫يف مرحل�ة ما بعد االنتقال‪ .‬ويف أيلول‪/‬س�بتمرب جرى التوقيع على اتفاق لوقف إطالق النار‬ ‫ساعدت األمم املتحدة يف تنفيذه‪.‬‬ ‫ويف كانون الثاني‪/‬يناير ‪ ،2007‬حل مكتب األمم املتحدة املتكامل يف بوروندي محل عملية‬ ‫األمم املتحدة يف بوروندي‪ ،‬من أجل دعم توطيد عملية السلام ومس�اعدة الحكومة يف تعزيز‬


‫‪8 8‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫املؤسسات الوطنية وتدريب الرشطة وإضفاء طابع احرتايف عىل قوة الدفاع الوطني واستكمال‬ ‫ترسيح املحاربني الس�ابقني وإعادة إدماجهم وحماية حقوق اإلنسان وإصالح قطاع العدالة‬ ‫والقان�ون وتعزيز النم�و االقتصادي والقضاء عىل الفقر‪ .‬ويف كان�ون الثاني‪/‬يناير ‪،2011‬‬ ‫ح�ل مكتب األمم املتحدة يف بوروندي محل مكتب األمم املتحدة املتكامل يف بوروندي‪ .‬ويف‬ ‫ش�باط‪/‬فرباير ‪ ،2013‬م�دّد مجلس األم�ن والية املكتب حتى ش�باط‪/‬فرباير ‪ 2014‬وطلب‬ ‫إليه دعم جهود الحكومة يف تيسير الحوار بني الجهات الفاعلة الوطنية؛ وتعزيز املؤسس�ات‬ ‫الوطني�ة؛ ومحارب�ة اإلفالت من العق�اب؛ وتعزيز وحماية حقوق اإلنس�ان؛ وتدعيم التنمية‬ ‫االجتماعية واالقتصادية للمرأة والش�باب؛ وإعادة إدماج الس�كان املتأثرين بالنزاع؛ وزيادة‬ ‫آفاق التكامل اإلقليمي لبوروندي‪.‬‬ ‫جمهورية الكونغو الديمقراطية‪ .‬يف أعقاب عملية اإلبادة الجماعية التي ش�هدتها رواندا‬ ‫يف عام ‪ 1994‬وتشكيل حكومة جديدة فيها‪ ،‬فر زهاء ‪ 1,2‬مليون من الهوتو الروانديني — بمن‬ ‫فيهم عنارص شاركت يف ارتكاب أعمال اإلبادة الجماعية — إىل مقاطعتي كيفو املجاورتني يف‬ ‫جمهورية الكونغو الديمقراطية‪ ،‬التي كانت ُتعرف من قبل باس�م زائري‪ .‬وش�هد عام ‪1996‬‬ ‫عملي�ة تم�رد يف هاتني املقاطعتني‪ .‬ويف عام ‪ ،1997‬س�يطرت قوات خاضع�ة لقيادة لوران‬ ‫ديزيريه كابيال‪ ،‬بمساعدة من رواندا وأوغندا‪ ،‬عىل العاصمة كينشاسا وأعادت تسمية البلد إىل‬ ‫جمهوري�ة الكونغو الديمقراطية‪ .‬ويف عام ‪ ،1998‬بدأت يف مقاطعتي كيفو حركة تمرد ضد‬ ‫حكومة كابيال‪ ،‬يقودها التجمع الكونغويل من أجل الديمقراطية‪ .‬واستوىل متمردون بمساعدة‬ ‫رواندا وأوغندا عىل قطاعات كبرية من البلد‪ .‬ووعدت أنغوال وتشاد وناميبيا وزمبابوي بتقديم‬ ‫الدع�م العس�كري للرئيس كابيال‪ ،‬لكن املتمردين اس�تمروا يف إح�كام قبضتهم عىل املناطق‬ ‫الرشقي�ة من الكونغو‪ .‬ودعا مجلس األمن إىل وقف إطالق النار وانس�حاب القوات األجنبية‪.‬‬ ‫ويف مطل�ع عام ‪ ،1999‬و ّقعت جمهوري�ة الكونغو الديمقراطية إضاف�ة إىل أنغوال وناميبيا‬ ‫ورواندا وأوغندا وزمبابوي اتفاق لوساكا لوقف إطالق النار‪ ،‬الذي نص عىل إجراء حوار بني‬ ‫الكونغوليني‪ .‬وو ّقعت جمهورية الكونغو الديمقراطية وحركة تحرير الكونغو اتفاقا ً يف آب‪/‬‬ ‫أغس�طس‪ .‬وعقب ذلك‪ ،‬أنش�أ مجلس األمن بعثة منظمة األمم املتحدة يف جمهورية الكونغو‬ ‫الديمقراطية للمساعدة يف تنفيذ االتفاق‪.‬‬ ‫ويف كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر ‪ ،2001‬اغتي�ل الرئيس كابيال‪ .‬وخلف�ه يف الحكم ابنه جوزيف‬ ‫كابيلا‪ .‬ويف ترشي�ن األول‪/‬أكتوبر بدأ الحوار الكونغويل ‪ -‬الكونغ�ويل الذي طال انتظاره يف‬ ‫أديس أبابا بإثيوبيا‪ .‬ويف تموز‪/‬يوليه ‪ ،2002‬و ّقعت جمهورية الكونغو الديمقراطية ورواندا‬ ‫اتفاق�ا ً يقيض بانس�حاب املحاربين الروانديني من جمهوري�ة الكونغ�و الديمقراطية‪ .‬ويف‬ ‫أيلول‪/‬سبتمرب تم التوصل إىل اتفاق مماثل بني جمهورية الكونغو الديمقراطية وأوغندا‪ .‬غري‬ ‫أن االش�تباكات تجددت ثانية بحلول ترشين األول‪/‬أكتوب�ر يف الجزء الرشقي من جمهورية‬ ‫الكونغو الديمقراطية مهددة بزعزعة االستقرار يف البلد بأكمله‪ .‬وبحلول نهاية السنة‪ ،‬وافقت‬ ‫أطراف النزاع بوس�اطة األمم املتحدة وجنوب أفريقيا‪ ،‬عىل تش�كيل حكوم�ة انتقالية‪ .‬وقام‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪89‬‬

‫مجلس األمن بتوسيع بعثة منظمة األمم املتحدة يف جمهورية الكونغو الديمقراطية إىل ‪8 700‬‬ ‫من األفراد العس�كريني‪ ،‬وتوسيع آفاق وجودها باتجاه الرشق‪ ،‬لكن القتال تجدد يف مقاطعة‬ ‫كيفو الجنوبية وتس�بب يف موجات هائلة من الالجئني‪ .‬وأخرياً‪ ،‬و ّقعت األطراف يف أيار‪/‬مايو‬ ‫‪ 2003‬اتفاق�ا ً لوقف إطالق النار يتعلق بمنطق�ة إيتوري‪ .‬ويف أعقاب وقف إطالق النار أذن‬ ‫مجلس األمن بنرش قوة الطوارئ املؤقتة املتعددة الجنسيات يف منطقة بونيا عاصمة مقاطعة‬ ‫إيتوري‪ ،‬للمس�اعدة يف تثبيت اس�تقرار الحالة‪ .‬ويف حزيران‪/‬يونيه من السنة نفسها‪ ،‬و ّقعت‬ ‫الحكومة وفصائل املعارضة الرئيس�ية يف البلد اتفاقا ً بش�أن الرتتيبات العس�كرية واألمنية‪،‬‬ ‫وجرى يف وقت الحق تنصيب حكومة وحدة وطنية انتقالية عىل أس�اس تقاس�م السلطة —‬ ‫بقي�ادة الرئي�س كابيال‪ .‬ثم قام مجلس األمن بزيادة عدد أفراد القوات العس�كرية يف البعثة‬ ‫ليصل إىل ‪ 10 800‬فرد‪ .‬وأُذن للبعثة‪ ،‬عمالً بموجب الفصل السابع من ميثاق األمم املتحدة‪،‬‬ ‫باس�تعمال القوة من أجل الوفاء بالوالية املنوطة بها يف مقاطعات إيتوري وكيفو الش�مالية‬ ‫وكيف�و الجنوبي�ة‪ .‬ويف أيلول‪/‬س�بتمرب‪ ،‬نقلت ق�وة الط�وارئ املؤقتة املتعددة الجنس�يات‬ ‫مسؤولياتها األمنية إىل بعثة منظمة األمم املتحدة يف جمهورية الكونغو الديمقراطية‪.‬‬ ‫ويف تموز‪/‬يولي�ه ‪ ،2006‬أجريت أول انتخابات حرة ونزيهة يف الكونغو لم تش�هدها من‬ ‫‪ 46‬عام�اً‪ ،‬اقترع فيها الناخب�ون عىل اختيار جمعي�ة وطنية تتألف م�ن ‪ 500‬مقعد‪ .‬وفاز‬ ‫جوزيف كابيال بالرئاسة يف انتخابات إعادة أجريت يف ترشين األول‪/‬أكتوبر‪ .‬واع ُتربت العملية‬ ‫االنتخابية واحدة من أعقد العمليات عىل اإلطالق التي ساعدت األمم املتحدة يف تنظيمها‪.‬‬ ‫ومن خالل بعثة منظمة األمم املتحدة يف الكونغو‪ ،‬واصلت األمم املتحدة املش�اركة بش�كل‬ ‫نش�ط يف محاولة التوص�ل إىل حل للنزاع يف مقاطعة كيفو الش�مالية بين الجيش والقوات‬ ‫املنشقة‪ .‬ويف ترشين األول‪/‬أكتوبر ‪ ،2008‬اس ُتخدمت املركبات املصفحة لألمم املتحدة لوقف‬ ‫تقدم التجمع الكونغويل من أجل الديمقراطية الزاحف صوب مدينة غوما بعد تقهقر الجيش‬ ‫الوطني تحت ضغوط املتمردين‪ .‬وجرى نرش حفظة السالم من غوما إىل كيفو الشمالية‪ .‬ويف‬ ‫ترشين الثـاني‪/‬نوفمرب‪ ،‬عزز مجلس األمن البعثة بأفراد إضافيني من حفظة السالم عددهم‬ ‫‪ 3 085‬فردا ً مشريا ً إىل “قلقه البالغ من تدهور الحالة اإلنسانية وخاصة الهجمات املستهدِفة‬ ‫للسكان املدنيني والعنف الجنيس واستخدام األطفال املجندين واإلعدامات بإجراءات موجزة”‪.‬‬ ‫ويف تموز‪/‬يولي�ه ‪ ،2010‬تحول�ت بعث�ة منظم�ة األم�م املتح�دة يف جمهوري�ة الكونغو‬ ‫الديمقراطية إىل بعثة منظمة األمم املتحدة لتحقيق االس�تقرار يف جمهورية الكونغو‬ ‫الديمقراطي�ة‪ ،‬بما يعك�س املرحلة الجديدة الت�ي بلغها هذا البلد‪ .‬وق�رر مجلس األمن أن‬ ‫تتك�ون بعثة تحقيق االس�تقرار إضاف�ة إىل عنرصيها املدني والقانوني م�ن عدد أقىص من‬ ‫األفراد العس�كريني قوامه ‪ 19 815‬فرداً‪ ،‬و‪ 760‬مراقبا ً عس�كرياً‪ ،‬و‪ 391‬من أفراد الرشطة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫املش�كلة‪ .‬وقرر املجل�س أيضا ً أن يرتهن إدخال تغيريات‬ ‫و‪ 1 050‬فردا ً من وحدات الرشطة‬ ‫إضافي�ة يف هيئ�ة البعثة بتط�ورات الحالة بم�ا يف ذلك‪ :‬اس�تكمال العمليات العس�كرية يف‬ ‫وتحسن قدرة الحكومة‬ ‫مقاطعتي كيفو الش�مالية وكيفو الجنوبية ويف املقاطعات الرشقية؛‬ ‫ّ‬


‫‪9 0‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫عىل حماية الس�كان؛ وتوطيد سلطة الدولة يف جميع أنحاء جمهورية الكونغو الديمقراطية‪.‬‬ ‫ويف حزيران‪/‬يوني�ه ‪ ،2012‬ق�رر املجلس أن تتوىل البعثة تقديم الدعم التقني واللوجس�تي‬ ‫لتنظيم وإجراء انتخابات يف املقاطعات واملحليات‪.‬‬ ‫ويف ‪ 20‬ترشين الثاني‪/‬نوفمرب ‪ ،2012‬وبعد معارك طاحنة شاركت فيها القوات املسلّحة‬ ‫التابع�ة لجمهورية الكونغو الديمقراطية وبعثة منظمة األمم املتحدة لتحقيق االس�تقرار يف‬ ‫جمهوري�ة الكونغ�و الديمقراطية؛ احتلت قوات ما كان ُيعرف باملؤتم�ر الوطني للدفاع عن‬ ‫الش�عب — والذي عُرف فيما بعد باس�م حركة ‪ 23‬مارس (‪ 23‬م) — مدينة غوما‪ ،‬لكنها‬ ‫انس�حبت منه�ا يف ‪ 2‬كانون األول‪/‬ديس�مرب‪ .‬وال يزال املوقف يف رشق�ي جمهورية الكونغو‬ ‫الديمقراطية هشا ً حيث تواصل عنارص تابعة لحركة ‪ 23‬مارس إحكام سيطرتها عىل قطاع‬ ‫كبري من مقاطعة كيفو الشمالية‪.‬‬ ‫ويف ش�باط‪/‬فرباير ‪ ،2013‬ج�رى يف أديس أبابا بإثيوبيا‪ ،‬توقيع االتفاق اإلطاري بش�أن‬ ‫السلام واألمن والتعاون يف جمهورية الكونغو الديمقراطي�ة ومنطقة البحريات الكربى من‬ ‫ِقبَل ممثيل ‪ 11‬من بلدان املنطقة‪ ،‬واالتحاد األفريقي واملؤتمر الدويل املعني بمنطقة البحريات‬ ‫الكبرى‪ ،‬والجماعة اإلنمائية للجنوب األفريقي واألمني العام لألمم املتحدة‪ .‬ويف آذار‪/‬مارس‪،‬‬ ‫م�دد مجلس األمن والية البعثة حتى ‪ 31‬آذار‪/‬مارس ‪ 2014‬وأنش�أ ‘ل�واء التدخل’ لتعزيز‬ ‫عمليات حفظ السلام‪ .‬وقرر املجلس أن يكون إنش�اء اللواء لفرتة مبدئية مدتها سنة واحدة‬ ‫ضمن السقف العددي املأذون به لقوات البعثة‪.‬‬ ‫جمهوري�ة أفريقيا الوس�طى‪ .‬ب�دأ النزاع يف جمهوري�ة أفريقيا الوس�طى عندما ّ‬ ‫نظم‬ ‫الجنود سلس�لة من حركات العصيان يف منتصف التسعينيات‪ .‬ويف عام ‪ ،1998‬أنشأت األمم‬ ‫املتحدة بعثة األمم املتحدة يف جمهورية أفريقيا الوسطى للمساعدة يف تحسني الحالة األمنية‬ ‫يف العاصمة بانغي‪ .‬وقدمت األمم املتحدة أيضا ً املس�اعدة لالنتخابات الرئاس�ية التي أجريت‬ ‫يف عام ‪ .1999‬ويف شباط‪/‬فرباير عام ‪َ ،2000‬خلَف مكتب األمم املتحدة لدعم بناء السالم يف‬ ‫جمهورية أفريقيا الوسطى البعثة‪.‬‬ ‫ويف آذار‪/‬مارس ‪ ،2003‬اس�تولت مجموعة عسكرية من املتمردين عىل السلطة وأطاحت‬ ‫بالرئي�س املنتخ�ب‪ .‬وأدان مجلس األمن االنقالب وش�دد عىل رضورة أن تضع الس�لطات يف‬ ‫بانغي خطة للحوار الوطني تتضمن تحديد إطار زمني إلجراء االنتخابات‪ .‬وأس�فرت عملية‬ ‫للح�وار الوطني عن إج�راء جولتني لالنتخابات الترشيعية والرئاس�ية يف ع�ام ‪ .2005‬ويف‬ ‫جولة اإلعادة النهائية ان ُتخب فرانسوا بوزيزه الذي قاد عملية االنقالب رئيساً‪ .‬وعقد املجلس‬ ‫الوطني املنتخب حديثا ً أوىل دوراته العادية يف منتصف عام ‪.2006‬‬ ‫ولعب مكتب األمم املتحدة لدعم بناء السلام يف جمهورية أفريقيا الوس�طى دورا ً هاما ً يف‬ ‫تش�جيع التوقيع يف عام ‪ 2008‬عىل اتفاق السالم الشامل بني الحكومة وثالث من مجموعات‬ ‫املتمردين الرئيسية‪ .‬كما يسرّ إجراء الحوار السيايس الشامل يف كانون األول‪/‬ديسمرب ‪2008‬‬ ‫بني الحكومة وقادة مجموعات املتمردين واملعارضني السياس�يني يف املنفى‪ ،‬وممثيل املجتمع‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪91‬‬

‫املدن�ي وأصحاب املصلحة اآلخرين‪ .‬ودعا الحوار إىل إنش�اء حكومة وح�دة وطنية؛ وإجراء‬ ‫انتخابات محلية وترشيعية ورئاس�ية؛ وإنش�اء لجنة للحقيقة واملصالحة؛ واستهالل برامج‬ ‫لنزع سالح املحاربني السابقني وترسيحهم وإعادة إدماجهم‪.‬‬ ‫ويف ع�ام ‪َ ،2009‬خلَ�ف مكتب األم�م املتحدة املتكام�ل لبناء السلام يف جمهورية‬ ‫أفريقي�ا الوس�طى مكتب األمم املتحدة لدعم بناء السلام يف جمهورية أفريقيا الوس�طى‪.‬‬ ‫ويعم�ل املكت�ب املتكامل لبناء السلام بموجب والية م�ن مجلس األمن لتقديم املس�اعدة يف‬ ‫توطيد السلام واملصالحة الوطنية وتعزيز املؤسسات الديمقراطية بتكريس سيادة القانون‬ ‫وتعبئة الدعم السيايس واملوارد الدولية من أجل إعادة اإلعمار الوطني واإلنعاش االقتصادي‪.‬‬ ‫ويسهم املكتب أيضا ً يف زيادة الوعي بقضايا حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫ويف نهاية عام ‪ّ ،2012‬‬ ‫تمكن ائتالف للمتمردين ُيعرف باسم ائتالف سيليكا من السيطرة‬ ‫عىل قطاعات كبرية من البلد‪ .‬وأعقب ذلك التوقيع يف كانون الثاني‪/‬يناير ‪ 2013‬يف العاصمة‬ ‫الغابونية ليربفيل‪ ،‬برعاية الجماعة االقتصادية لدول وس�ط أفريقيا‪ ،‬عىل اتفاقات تستهدف‬ ‫تس�وية ه�ذه األزمة‪ .‬وو ّفر املكت�ب الدعم اللوجس�تي والتقني للمفاوض�ات التي جرت بني‬ ‫األط�راف املتحارب�ة‪ .‬ويف ‪ 24‬كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر مدد مجل�س األمن والي�ة املكتب حتى‬ ‫‪ 31‬كانون الثاني‪/‬يناير ‪.2014‬‬

‫غرب أفريقيا‬ ‫يف عام ‪ ،2001‬قرر األمني العام إنش�اء مكتب املمثل الخاص لألمني العام لغرب أفريقيا‬ ‫(‪ )www.un.org/unowa‬لتدعي�م استراتيجية دون إقليمي�ة متكامل�ة تش�مل األمم املتحدة‬ ‫ورشكاءها وتهدف إىل التصدّي ملجمل املشاكل السياسية واالقتصادية واالجتماعية املرتابطة‬ ‫الت�ي تواجهها بلدان غ�رب أفريقيا‪ .‬ويوجد مقر املكتب يف داكار بالس�نغال‪ ،‬وقد دخل حيز‬ ‫العمل يف عام ‪.2002‬‬ ‫و ُيع�د مكت�ب املمثل الخاص لألمني العام لغرب أفريقيا أول مكتب إقليمي لبناء السلام‪.‬‬ ‫ويق�وم املكتب ب�أدوار يف إطار بذل املس�اعي الحميدة ومهام خاصة أخ�رى يف بلدان غرب‬ ‫أفريقيا‪ ،‬ويتوىل االتصال باملنظمات دون اإلقليمية وتقديم التقارير إىل مقر األمم املتحدة عن‬ ‫القضايا اإلنمائية الرئيس�ية‪ .‬وينخرط املمثل الخاص عن قرب يف الجهود الدولية الرامية إىل‬ ‫حل النزاعات يف كوت ديفوار وليربيا‪ .‬ويش�ارك املكت�ب يف التصدّي لتحدّيات عابرة للحدود‬ ‫مثل استخدام املرتزقة؛ وتجنيد األطفال؛ وانتشار األسلحة الصغرية؛ وإصالح القطاع األمني؛‬ ‫وإحلال الديمقراطي�ة؛ وتحقيق التكامل االقتص�ادي؛ ومعالجة بطالة الش�باب؛ والتعاون‬ ‫عبر الحدود‪ .‬وينظم املكتب اجتماعات إقليمية تهدف إىل كفالة تس�اوق برامج نزع سلاح‬ ‫املحاربني السابقني وترسيحهم وإعادة إدماجهم‪.‬‬


‫‪9 2‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫ويش�غل املمث�ل الخاص أيضا ً منصب رئي�س لجنة الكامريون ونيجريي�ا املختلطة‪ ،‬التي‬ ‫يس نيجريي�ا والكامريون للنظ�ر يف جميع الجوانب‬ ‫أنش�أها األمين العام بن�ا ًء عىل طلب رئي ّ‬ ‫املتعلق�ة بتنفي�ذ قرار محكمة العدل الدولية الصادر يف ترشين األول‪/‬أكتوبر ‪ 2002‬بش�أن‬ ‫الح�دود بني البلدي�ن‪ .‬وكانت العالقات بني الكامريون ونيجرييا قد توترت بس�بب مس�ائل‬ ‫تتصل بحدودهما األرضية املمتدة ملسافة ‪ 1 600‬كيلومرتاً‪ ،‬من بحرية تشاد حتى شبه جزيرة‬ ‫باكايس شاملة حدودا ً بحرية يف خليج غينيا‪ .‬ويف عام ‪ ،2006‬و ّقع رئيسا البلدين اتفاقا ً إلنهاء‬ ‫النزاع الحدودي بش�أن ش�به جزيرة باكايس يف أعقاب وس�اطة مكثفة قام بها األمني العام‪.‬‬ ‫وبحلول منتصف آب‪/‬أغسطس‪ ،‬سحبت نيجرييا قواتها بالكامل ونقلت السلطة عىل املنطقة‬ ‫رس�ميا ً إىل الكامريون‪ .‬ويف عام ‪ ،2007‬اتفق الطرفان عىل ترس�يم خط الحدود البحرية بني‬ ‫البلدين‪ ،‬ل ُتحل من ثم مس�ألة القطاعات األربعة التي تناولها قرار املحكمة‪ .‬ويواصل البَلَدان‬ ‫إحراز تقدم يف تعليم حدودهما األرضية املشرتكة تحت إرشاف اللجنة املختلطة‪.‬‬ ‫كوت ديفوار‪ .‬يف أيلول‪/‬سبتمرب ‪ ،2002‬حاول عسكريون قلب نظام الحكم يف كوت ديفوار‬ ‫وتمكن�وا من احتالل القطاع الش�مايل من البلد‪ .‬وأس�فرت محاولة االنقالب عن تقس�يم فعيل‬ ‫لك�وت ديفوار حيث اقترص نطاق س�يطرة حكومة الرئيس لوران غباغب�و عىل جنوب البالد‪.‬‬ ‫وتس�بب القتال يف نزوح أعداد هائلة من املرشدين‪ .‬وأنش�أت الجماعة االقتصادية لدول غرب‬ ‫أفريقي�ا قوة لحفظ السلام يف ك�وت ديفوار لرصد وق�ف إطالق النار الذي ت�م التوصل إليه‬ ‫بني الحكوم�ة وإحدى جماعات املتمردين‪ .‬ويف كان�ون الثاني‪/‬يناير ‪ ،2003‬اتفقت الحكومة‬ ‫وجماعات املتمردين األخرى عىل إعالن وقف إطالق النار‪ .‬وبعد التوصل إىل وقف إلطالق النار‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫شكل الرئيس غباغبو يف آذار‪/‬مارس حكومة مصالحة وطنية‪ .‬وعقب شهرين من ذلك التطور‬ ‫و ّقع الجيش‪ ،‬والقوات املس�لّحة للقوى الجدي�دة — املؤلفة من ثالث جماعات للمتمردين —‬ ‫اتفاق�ا ً لوقف إطالق النار‪ .‬ويف ما بعد‪ ،‬أنش�أ مجلس األمن بعثة األم�م املتحدة يف كوت ديفوار‬ ‫لتيسير تنفيذ االتفاق‪ .‬لكن القوى الجديدة رفضت يف أيلول‪/‬سبتمرب تعيينات الرئيس غباغبو‬ ‫ملنصب�ي وزيري الدف�اع واألمن الداخيل وانس�حبت م�ن الحكومة‪ .‬واحتجت أيض�ا ً عىل عدم‬ ‫تفويض الرئيس غباغبو سلطات كافية لرئيس الوزراء وحكومة املصالحة الوطنية‪.‬‬ ‫واس�تجابة لهذا الوضع‪ ،‬أنش�أ مجلس األمن يف مطلع عام ‪ 2004‬عملي�ة األمم املتحدة يف‬ ‫كوت ديفوار‪ ،‬وطلب إىل األمني العام نقل سلطات بعثة األمم املتحدة يف كوت ديفوار والقوات‬ ‫التابع�ة للجماع�ة االقتصادية لدول غرب أفريقيا إىل العملية‪ ،‬وأذن أيضا ً للقوات العس�كرية‬ ‫الفرنس�ية املوج�ودة يف ك�وت ديفوار باس�تخدام جميع الوس�ائل الرضورية لدع�م البعثة‬ ‫الجديدة‪ ،‬التي ُس�مح لها بقوام أقصاه ‪ 6 240‬من أفراد القوات العس�كريني‪ ،‬وكلّفها بوالية‬ ‫واسعة النطاق‪.‬‬ ‫ويف نيس�ان‪/‬أبريل ‪ ،2005‬ب�دأت الحكوم�ة والق�وات املس�لّحة للقوى الجديدة س�حب‬ ‫أس�لحتهما م�ن جبهة القت�ال — وه�ي منطقة كانت تخضع لس�يطرة حفظة السلام يف‬ ‫عملي�ة األم�م املتح�دة يف كوت ديف�وار والقوات الفرنس�ية امل�أذون لها من األم�م املتحدة‪.‬‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪93‬‬

‫ويف حزيران‪/‬يوني�ه‪ ،‬ج�دد مجلس األمن أم�د العملية ملنع تدهور الحال�ة‪ .‬ويف آذار‪/‬مارس‬ ‫‪ ،2007‬و ّقع الرئيس غباغبو وغيوم س�ورو‪ ،‬األمني العام للقوى الجديدة ‘اتفاق واغادوغو’‪.‬‬ ‫وقد دعا هذا االتفاق إىل إنشاء حكومة انتقالية جديدة؛ وإجراء انتخابية حرة ونزيهة؛ وإدماج‬ ‫القوى الجديدة يف القوات املس�لّحة الوطنية؛ وحل امليليش�يات؛ واستبدال ما يسمى بمنطقة‬ ‫الثق�ة التي تفصل املناط�ق الخاضعة لس�لطة الحكومة يف الجنوب ع�ن املناطق الخاضعة‬ ‫للمتمردين يف الشمال ‘بخط أخرض’ تتوىل رصده عملية األمم املتحدة يف كوت ديفوار‪.‬‬ ‫وأجريت االنتخابات الرئاس�ية يف ترشين الثاني‪/‬نوفمرب ‪2010‬؛ وأعلنت لجنة االنتخابات‬ ‫املس�تقلة فوز الحس�ن وا َّت�ارا يف االنتخابات‪ .‬لكن رئي�س املجلس الدس�توري اعترب نتائج‬ ‫االنتخاب�ات باطلة‪ ،‬وأعلن أن الرئي�س غباغبو هو الفائز فيها‪ .‬وعليه‪ ،‬أعلن كل من الحس�ن‬ ‫وا َّتارا وغباغبو فوزه بالرئاس�ة وأقس�م كالهم�ا يمني تويل منصب الرئي�س‪ .‬واعرتفت األمم‬ ‫املتح�دة واالتحاد األفريق�ي والجماعة االقتصادية ل�دول غرب أفريقي�ا واالتحاد األوروبي‬ ‫ومعظم الدول بالحس�ن وا َّتارا رئيس�ا ً منتخباً‪ ،‬ودعت الس�يد غباغبو إىل ترك كريس الحكم‪.‬‬ ‫لكنه رفض وطلب من حفظة السالم التابعني لألمم املتحدة مغادرة كوت ديفوار‪ .‬وإزاء ذلك‬ ‫ج�دد مجلس األمن والي�ة العملية حتى نهاية حزيران‪/‬يونيه ‪ ،2011‬وقرر إرس�ال ‪2 000‬‬ ‫فرد إضافيني من حفظة السالم‪ .‬وأوقف البنك الدويل قروضه إىل كوت ديفوار و ُفرض حظر‬ ‫السفر عىل السيد غباغبو وحلفائه‪.‬‬ ‫ويف نيس�ان‪/‬أبريل ‪ ،2011‬ويف أعقاب عمليات عس�كرية ش�نتها مجتمعة الق�وات املوالية‬ ‫للرئيس وا َّتارا وعملية األمم املتحدة يف كوت ديفوار والقوات الفرنس�ية‪ ،‬اع ُتقل الس�يد غباغبو‬ ‫و ُوضع رهن تحفظ الحكومة‪ .‬وصدّق املجلس الدستوري عىل نتائج االنتخابات الرئاسية التي‬ ‫تؤكد فوز الس�يد وا َّتارا‪ ،‬ناقض�ا ً بذلك قراره الصادر يف ع�ام ‪ 2010‬برفض هذه النتائج‪ .‬ويف‬ ‫أيار‪/‬مايو ‪ ،2011‬أقس�م السيد وا َّتارا الوالء كرئيس لكوت ديفوار‪ .‬ويف ترشين الثاني‪/‬نوفمرب‬ ‫أص�درت املحكم�ة الجنائية الدولية أم�را ً بالقبض عىل الس�يد غباغبو بتهم�ة ارتكاب جرائم‬ ‫ضد اإلنس�انية وقامت الس�لطات اإليفوارية بنقله إىل مركز االحتجاز التابع للمحكمة الجنائية‬ ‫الدولية يف الهاي‪.‬‬ ‫ويف حزيران‪/‬يونيه ‪ ،2012‬تع ّرض حفظة السلام التابعون لعملية األمم املتحدة يف كوت‬ ‫ديفوار العتداءات من ِقبَل عنارص مسلّحة مجهولة الهوية أثناء قيامهم بدوريات استطالعية‬ ‫يف جنوب غرب كوت ديفوار‪ ،‬أس�فرت عن مقتل س�بعة عسكريني من الكتيبة النيجريية‪ .‬ويف‬ ‫تموز‪/‬يولي�ه‪ ،‬جدد مجلس األمن والية عملية األم�م املتحدة يف كوت ديفوار حتى ‪ 31‬تموز‪/‬‬ ‫يوليه ‪ 2013‬وعدّل قوام العنرص العسكري فيها إىل ‪ 8 837‬فرداً‪.‬‬ ‫ليربي�ا‪ .‬بعد ثماني�ة أعوام من الرصاع األهلي‪ ،‬تولت حكومة منتخب�ة ديمقراطيا ً مقاليد‬ ‫الحكم يف ليربيا يف عام ‪ ،1997‬وجرى إنش�اء مكتب األمم املتحدة لدعم بناء السالم يف ليربيا‪.‬‬ ‫وم�ع ذل�ك‪ ،‬اندلع القت�ال يف عام ‪ 1999‬بني الق�وات الحكومية وجبه�ة الليبرييني املتحدين‬ ‫من أجل املصالحة والديمقراطية‪ .‬ويف مطلع عام ‪ 2003‬ظهرت إىل الوجود جماعة مس�لّحة‬


‫‪9 4‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫جدي�دة — هي حرك�ة الديمقراطي�ة يف ليربيا‪ .‬ومع حلول ش�هر أيار‪/‬ماي�و‪ ،‬كانت قوات‬ ‫املتمردي�ن تس�يطر على ‪ 60‬يف املائة من مس�احة ليربيا‪ .‬وعندما اجتمع�ت األطراف يف أكرا‬ ‫بغانا‪ ،‬إلجراء مباحثات سالم برعاية الجماعة االقتصادية لدول غرب أفريقيا‪ ،‬أعلنت املحكمة‬ ‫الخاصة لسيراليون التي تدعمه�ا األمم املتحدة إدانته�ا للرئيس الليبريي تش�ارلز تايلور‪،‬‬ ‫بتهم�ة ارت�كاب جرائم حرب يف سيراليون يف أثناء الحرب األهلية الت�ي دارت رحاها يف هذا‬ ‫البلد ملدة عرش س�نوات‪ .‬وعرض الرئيس تش�ارلز تايلور أن ينحي نفس�ه عن عملية السالم‪.‬‬ ‫وبع�د انقضاء أس�بوعني‪ ،‬و ّقع�ت الحكومة وجبه�ة الليبرييني املتحدين م�ن أجل املصالحة‬ ‫والديمقراطية‪ ،‬وحركة الديمقراطية يف ليربيا‪ ،‬اتفاقا ً لوقف إطالق النار يف سبيل التوصل إىل‬ ‫اتفاق سالم شامل يف غضون ‪ 30‬يوما ً وتشكيل حكومة انتقالية بدون وجود الرئيس تشارلز‬ ‫تايل�ور فيها‪ .‬وبالرغم من تلك التط�ورات الباعثة لألمل‪ ،‬تصاعد االقتت�ال ونرشت الجماعة‬ ‫االقتصادية لدول غرب أفريقيا قوة طليعية زاد قوامها عىل ‪ 1 000‬من العسكريني‪.‬‬ ‫ويف منتصف آب‪/‬أغس�طس استقال الرئيس تش�ارلز تايلور‪ ،‬وخلفه نائب الرئيس موىس‬ ‫بلاه‪ .‬وبعدها بأيام ّ‬ ‫تمكن املمثل الخاص لألمني العام من إنجاز اتفاق بني األطراف لضمان‬ ‫س�بيل غري معاق لتوصيل املس�اعدات اإلنس�انية إىل جمي�ع املناطق الخاضعة لس�يطرتها‬ ‫وااللتزام بأمن العاملني يف مجال تقديم املعونة‪ .‬ووقعت األطراف أيضا ً اتفاقا ً شامالً للسالم‪.‬‬ ‫ويف أيلول‪/‬س�بتمرب ‪ ،2003‬أنش�أ مجلس األمن بعثة األمم املتحدة يف ليربيا — بقوام‬ ‫يرب�و على ‪ 15 000‬م�ن األف�راد العس�كريني؛ وما يزي�د على ‪ 1 000‬من أف�راد الرشطة‬ ‫املدنية — الس�تبدال قوة االتحاد االقتصادي لدول غرب أفريقيا والحلول محل مكتب األمم‬ ‫املتحدة يف ليربيا‪ .‬وتضمنت والية البعثة‪ :‬رصد وقف إطالق النار؛ واملس�اعدة يف نزع سلاح‬ ‫جميع األطراف املسلّحة وترسيحها وإعادة إدماجها وإعادة توطينها؛ وتوفري األمن يف املنشآت‬ ‫الحكومية الرئيس�ية والهياكل األساس�ية الحيوية؛ وحماية موظف�ي األمم املتحدة ومرافقها‬ ‫واملدنيني العاملني فيها؛ وتقديم الدعم يف مجال املس�اعدة اإلنسانية وحقوق اإلنسان‪ُ .‬‬ ‫وكلفت‬ ‫البعثة أيضا ً بتوفري مس�اعدة للحكومة االنتقالية يف صياغة استراتيجية لتدعيم مؤسساتها‬ ‫بغي�ة إج�راء انتخابات حرة ونزيه�ة بحلول ترشي�ن األول‪/‬أكتوبر ‪ .2005‬وحس�بما كان‬ ‫مقرراً‪ ،‬استبدل جنود قوات الجماعة االقتصادية لدول غرب أفريقيا وعددهم ‪ 3 500‬جندي‪،‬‬ ‫ش�اراتهم وارتدوا ‘الخوذات الزرقاء’ لألمم املتحدة‪ .‬ويف ترشين األول‪/‬أكتوبر‪ ،‬جرى تنصيب‬ ‫الحكوم�ة االنتقالي�ة الوطنية بقيادة الرئي�س غويدي براينت‪ ،‬وأعاد نائب الرئيس الس�ابق‬ ‫موىس باله كمية كبرية من األسلحة إىل حفظة السالم التابعني لألمم املتحدة‪.‬‬ ‫ويف أواخر عام ‪ُ ،2004‬حلّت امليليشيات املتحاربة يف ليربيا رسميا ً يف احتفال أجري يف مقر‬ ‫بعث�ة األمم املتح�دة يف مونروفيا‪ .‬ويف ترشين األول‪/‬أكتوبر ‪ ،2005‬وبعد ‪ 15‬عاما ً من النزاع‬ ‫ّ‬ ‫تمكن شعب ليربيا بمساعدة األمم املتحدة من إجراء أول انتخابات تيل انتهاء النزاع‪ ،‬ان ُتخبت‬ ‫فيها إيلني جونس�ون ‪ -‬سريليف رئيس�ة‪ .‬وبانتهاء ش�باط‪/‬فرباير ‪ ،2006‬عاد ما يزيد عىل‬ ‫‪ 300 000‬ليبريي من املرشدين داخليا ً إىل قراهم‪.‬‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪95‬‬

‫ويف ع�ام ‪ ،2007‬أصبحت ليربيا مؤهلة لتلقي املس�اعدة من صندوق بناء السلام التابع‬ ‫لألمم املتحدة‪ُ .‬‬ ‫وخصصت األموال ملشاريع تعزيز السالم ومجابهة انعدام األمن وحفز التنمية‬ ‫األعم يف ليربيا‪ .‬وبدأ العمل يف هذه املشاريع يف عام ‪.2009‬‬ ‫ويف أيلول‪/‬س�بتمرب ‪ ،2012‬م�دّ د مجل�س األمن والي�ة بعثة األمم املتح�دة يف ليربيا حتى‬ ‫‪ 30‬أيلول‪/‬س�بتمرب ‪ .2013‬وواف�ق املجل�س عىل توصي�ات األمني الع�ام بتخفيض القوام‬ ‫العس�كري لبعثة األم�م املتحدة يف ليربيا إىل زهاء ‪ 3 750‬ف�ردا ً بحلول تموز‪/‬يوليه ‪.2015‬‬ ‫ّ‬ ‫املشكلة املأذون بها بإضافة ثالث وحدات‬ ‫وقرر املجلس أيضا ً زيادة قوام الوحدات الرشطية‬ ‫إضافية إليها ليصل عدد أفرادها إىل سقف جديد أقصاه ‪ 1 795‬فرداً‪ .‬ويرتهن إعادة تشكيل‬ ‫وتحسن قدرة الحكومة عىل حماية السكان‬ ‫البعثة يف املستقبل بتطور الحالة عىل أرض الواقع‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫والغاي�ة من ذلك ه�ي أن ينتقل إىل القوات الحكومية تدريجيا الدور األمني الذي تؤديه بعثة‬ ‫األمم املتحدة يف ليربيا‪.‬‬ ‫غينيا ‪ -‬بيس�او‪ .‬يف حزيران‪/‬يونيه ‪ ،2009‬أنشئ مكتب األمم املتحدة املتكامل لبناء‬ ‫السلام يف غينيا ‪ -‬بيس�او ��فرتة مبدئية مدتها ‪ 12‬ش�هرا ً تبدأ يف ‪ 1‬كان�ون الثاني‪/‬يناير‬ ‫وتنته�ي يف ‪ 31‬كانون األول‪/‬ديس�مرب ‪ .2010‬وج�اء هذا املكتب خلفا ً ملكت�ب األمم املتحدة‬ ‫لدع�م بناء السلام يف غينيا ‪ -‬بيس�او‪ ،‬الذي كان قد اس�تهل أعمال�ه يف آذار‪/‬مارس ‪1999‬‬ ‫عقب فرتة من النزاع ش�هدتها غينيا ‪ -‬بيس�او‪ .‬ويف نيس�ان‪/‬أبريل ‪ ،2010‬وقعت يف غينيا ‪-‬‬ ‫بيس�او مجددا ً بعض القالقل ش�ملت احتجاز الجنود لفرتة قصرية من الوقت رئيس الوزراء‬ ‫كارل�وس غوميس جونيور ومعه رئيس األركان العس�كرية‪ .‬ويف هذا الس�ياق الصعب‪ ،‬قدم‬ ‫املكت�ب املتكامل مس�اعدة للجنة بناء السلام التابعة لألمم املتحدة فيم�ا كانت تضطلع به‬ ‫م�ن جه�ود متعددة األبعاد يف غينيا ‪ -‬بيس�او؛ وعم�ل املكتب عىل تعزيز قدرات املؤسس�ات‬ ‫الوطنية يف صون النظام الدس�توري واحرتام سيادة القانون؛ وقدم الدعم إلنشاء ُنظم ف ّعالة‬ ‫وكف�ؤة إلنفاذ القوانني والعدالة الجنائية؛ وقدم الدعم أيضا ً لصياغة وتنس�يق استراتيجية‬ ‫إلصالح القطاع األمني؛ وأس�هم يف تعزيز حقوق اإلنسان عىل وجه العموم وحقوق املرأة عىل‬ ‫وج�ه الخصوص‪ .‬وحرص املكتب املتكامل يف قيام�ه بذلك عىل التعاون مع االتحاد األفريقي‬ ‫وجماع�ة البلدان الناطق�ة بالربتغالية والجماع�ة االقتصادية لدول غ�رب أفريقيا واالتحاد‬ ‫األوروبي ورشكاء آخرين‪.‬‬ ‫ويف ‪ 12‬نيس�ان‪/‬أبريل ‪ ،2012‬ن ّفذت عنارص يف القوات املس�لّحة لغينيا ‪ -‬بيس�او انقالبا ً‬ ‫عس�كرياً‪ ،‬جرى يف س�ياقه القبض على الرئيس املؤق�ت رايموندو بريي�را‪ ،‬ورئيس الوزراء‬ ‫ورئيس هيئة األركان العامة للقوات املس�لّحة الجنرال أنتونيو أنديجاي واحتجازهما‪ .‬ووقع‬ ‫هذا االنقالب عىل خلفية التوترات الناجمة عن رفض خمس�ة من مرش�حي الرئاس�ة التسعة‬ ‫نتيج�ة الجولة األوىل لالنتخاب�ات التي عُقدت يف آذار‪/‬مارس من ذل�ك العام‪ .‬وأدان مجلس‬ ‫األمن االنقالب وطالب باإلفراج غري املرشوط عن جميع املسؤولني‪ .‬وعقب مناقشات أجريت يف‬ ‫‪ 27‬نيس�ان‪/‬أبريل بني أعضاء املجلس العسكري والجماعة االقتصادية لدول غرب أفريقيا‪،‬‬


‫‪9 6‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫واف�ق العس�كريون عىل نرش قوات للجماعة يف غينيا ‪ -‬بيس�او واإلفراج ع�ن الرئيس املؤقت‬ ‫بريي�را ورئيس الوزراء‪ ،‬اللذان س�افرا وقتها م�ع وفد الجماعة العائ�د إىل أبيدجان يف كوت‬ ‫ديفوار‪.‬‬ ‫ويف ش�باط‪/‬فرباير ‪ ،2013‬م�دد مجلس األمن والي�ة مكتب األمم املتح�دة املتكامل لبناء‬ ‫السالم يف غينيا ‪ -‬بيساو حتى ‪ 31‬أيار‪/‬مايو ‪.2013‬‬ ‫سيراليون‪ .‬يف عام ‪ ،1991‬شنّت الجبهة املتحدة الثورية حربا ً ساعية إىل اإلطاحة بحكومة‬ ‫سيراليون‪ ،‬لكن القوات املس�لّحة للبلـد قامت هي ذاتها باإلطاح�ة بالحكومة يف عام ‪.1992‬‬ ‫ويف ع�ام ‪ ،1995‬عينّ األمني الع�ام مبعوثا ً خاصا ً قام بالتعاون م�ع منظمة الوحدة األفريقية‬ ‫والجماعة االقتصادية لدول غرب أفريقيا‪ ،‬بالتفاوض من أجل إعادة الحكم املدني‪ .‬ويف أعقاب‬ ‫انتخاب�ات رئاس�ية أجريت يف ع�ام ‪ 1996‬قاطعتها الجبه�ة املتحدة الثوري�ة‪ ،‬تنازل الجيش‬ ‫عن الس�لطة للفائز يف هذه االنتخابات وهو‪ ،‬أحمد تيج�ان كبّاه‪ .‬ثم أعان املبعوث الخاص عىل‬ ‫التف�اوض الذي انتهى إىل إب�رام اتفاق أبيدجان لعام ‪ 1996‬بني حكومة سيراليون والجبهة‬ ‫املتح�دة الثوري�ة‪ .‬ويف أعقاب انقالب عس�كري وقع يف عام ‪ ،1997‬انض�م الجيش إىل الجبهة‬ ‫املتحدة الثورية لتشكيل مجلس عسكري للحكم‪ .‬وانتقل الرئيس كبّاه للعيش يف املنفى‪ ،‬وفرض‬ ‫مجلس األمن عىل سيراليون حظرا ً نفطيا ً وحظرا ً عىل األس�لحة — وأذن للجماعة االقتصادية‬ ‫لدول غرب أفريقيا بضمان تنفيذ هذا الحظر باس�تخدام قوات فريق الرصد التابع للجماعة‪.‬‬ ‫ويف ش�باط‪/‬فرباير ‪ ،1998‬وردا ً عىل هجوم ش� ّنه متمردون من قوات املجلس العسكري‬ ‫الحاكم‪ ،‬قام فريق الرصد بعمليات عسكرية نجم عنها سقوط املجلس‪ .‬وعاد الرئيس كبّاه إىل‬ ‫تويل مهام منصبه وأنهى املجلس إجراءات الحظر التي فرضها عىل سرياليون‪ .‬ويف حزيران‪/‬‬ ‫يونيه أنش�أ مجلس األمن بعثة مراقبي األمم املتحدة يف سرياليون لرصد الحالة األمنية ونزع‬ ‫سلاح املحاربني وإعادة هيكلة القوات األمنية‪ .‬وقامت أفرقة غري مسلّحة تابعة للبعثة تحت‬ ‫حماي�ة وفرها فريق الرصد التابع للجماعة االقتصادية ل�دول غرب أفريقيا‪ ،‬بتوثيق فظائع‬ ‫وانتهاكات حقوق اإلنسان التي شهدتها سرياليون‪.‬‬ ‫غري أن ائتالف املتمردين ّ‬ ‫تمكن برسعة من اس�تعادة س�يطرته عىل أكثر من نصف البلد‪،‬‬ ‫وق�ام يف كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر ‪ 1999‬باجتياح العاصمة فريت�اون‪ .‬ويف وقت الحق من هذا‬ ‫الش�هر اس�تعادت قوات فريق الرصد الس�يطرة على فريتاون وأعادت تنصي�ب الحكومة‪.‬‬ ‫وأس�فـر االقتت�ال عن ترشيد ‪ 700 000‬ش�خص داخليا ً ونزوح أعداد م�ن الالجئني تناهز‬ ‫‪ 450 000‬الجئ‪ .‬وبالتش�اور م�ع دول غرب أفريقيا بدأ املمثل الخاص جهودا ً دبلوماس�ية‬ ‫لفت�ح مجال للحوار مع املتمردين‪ .‬وأس�فرت املفاوضات عن توقيع اتفاق لومي للسلام يف‬ ‫تموز‪/‬يوليه إلنهاء الحرب وتشكيل حكومة وحدة وطنية‪.‬‬ ‫واس�تبدل مجلس األمن بعثة مراقبي األمم املتحدة يف سيراليون يف ترشين األول‪/‬أكتوبر‬ ‫‪ 1999‬ببعثة أكرب هي بعثة األمم املتحدة يف سيراليون ملس�اعدة األطراف عىل وضع االتفاق‬ ‫موضع التنفيذ‪ ،‬واملس�اعدة يف نزع السلاح وترسيح وإعادة إدماج زهاء ‪ 45 000‬محارب‪.‬‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪97‬‬

‫ويف ش�باط‪/‬فرباير ع�ام ‪ 2000‬وعقب اإلعالن عن انس�حاب فريق الرص�د التابع للجماعة‬ ‫االقتصادي�ة لدول غرب أفريقيا‪ ،‬زيد قوام البعثة إىل ‪ 11 000‬من أفراد القوات العس�كرية‪.‬‬ ‫لك�ن جنود الجبهة املتحدة الثورية اعتدوا يف نيس�ان‪/‬أبريل عىل ق�وات األمم املتحدة وقتلوا‬ ‫أربع�ة من حفظ�ة السلام‪ ،‬وأرسوا قرابة ‪ 500‬فرد تابعين لألمم املتح�دة‪ .‬ويف أيار‪/‬مايو‬ ‫استطاعت القوات الربيطانية العاملة يف إطار اتفاق ثنائي تأمني العاصمة ومطارها وساعدت‬ ‫يف القبض عىل فوداي سانكوه قائد الجبهة املتحدة الثورية‪ .‬وبحلول نهاية الشهر كان نصف‬ ‫عدد أرسى األمم املتحدة مطلق الرساح‪ .‬وزاد مجلس األمن قوات البعثة إىل ‪ 13 000‬من أفراد‬ ‫القوات العس�كرية للمساعدة يف إعادة السالم إىل نصابه‪ ،‬ويف تموز‪/‬يوليه ّ‬ ‫تمكنت البعثة من‬ ‫إنق�اذ باقي الرهائن‪ .‬ويف آب‪/‬أغس�طس بدأ املجلس عملية إنش�اء محكم�ة خاصة ملحاكمة‬ ‫املسؤولني عن ارتكاب جرائم الحرب‪.‬‬ ‫ويف ترشين الثاني‪/‬نوفمرب ‪ ،2001‬اس�تكملت بعثة األمم املتحدة يف سرياليون نرش قواتها‬ ‫يف جمي�ع مناط�ق البلد‪ ،‬واس�تكملت عملية نزع السلاح يف أيار‪/‬ماي�و ‪ .2002‬ويف أعقاب‬ ‫انتخاب�ات رئاس�ية وبرملاني�ة أجريت يف أيار‪/‬مايو ‪ّ 2002‬‬ ‫ركزت البعثة عىل بس�ط س�لطة‬ ‫الدولة يف كافة أنحاء سيراليون وإعادة إدماج املحاربني الس�ابقني وإعادة توطني املرشدين‬ ‫داخليا ً والعائدين‪ .‬ويف كانون األول‪/‬ديسمرب‪ ،‬اس ُتكملت عملية إعادة توطني املرشدين داخليا ً‬ ‫ويف تموز‪/‬يوليه ‪ 2004‬اس ُتكملت عملية اإلعادة للوطن التي شملت ‪ 280 000‬من الالجئني‬ ‫السيراليونيني‪ .‬ويف منتصف ع�ام ‪ 2002‬بدأت كل من لجنة الحقيق�ة واملصالحة واملحكمة‬ ‫الخاصة لسرياليون أعمالهما‪.‬‬ ‫وعندما ُس�حبت بعثة األمم املتحدة يف سيراليون يف كانون األول‪/‬ديس�مرب ‪ ،2005‬تركت‬ ‫تحس�نا ً يف الخدمات األساسية‪ .‬ويف كانون‬ ‫بلدا ً يش�عر بإحساس متزايد باالستقرار ويشهد‬ ‫ّ‬ ‫الثانـي‪/‬يناير ‪ ،2006‬تم اس�تبدال البعثة بمكتب األمم املتحدة املتكامل يف سرياليون‪ ،‬الذي‬ ‫مثّل أول مكتب متكامل تنشئه األمم املتحدة لدعم عملية لتوطيد السالم‪.‬‬ ‫وحقق�ت جه�ود التنمية يف سيراليون قفزة كبيرة إىل األمام عندما اختصته�ا لجنة بناء‬ ‫السالم‪ ،‬مع بوروندي‪ ،‬بباكورة أنشطتها‪ .‬ففي آذار‪/‬مارس ‪ ،2007‬وبنا ًء عىل توصية اللجنة‬ ‫أتاح بان كي ‪ -‬مون األمني العام مبلغ ‪ 35‬مليون دوالر لسيراليون من صندوق بناء السلام‬ ‫التابع لألمم املتحدة الذي كان قد أُس�س يف ترشين األول‪/‬أكتوبر من العام األس�بق‪ ،‬ملساعدة‬ ‫البلدان الخارجة من النزاع عىل إعادة البناء وتجنّب العودة إىل سفك الدماء‪.‬‬ ‫ويف تموز‪/‬يولي�ه ‪ ،2007‬بدأت يف سيراليون حملات لالنتخابات الرئاس�ية والربملانية‪،‬‬ ‫وتضمن�ت املس�اهمة الت�ي قدمه�ا مكتب األم�م املتحدة املتكام�ل تدريب ‪ 49‬م�ن موظفي‬ ‫املقاطع�ات عىل إج�راءات االقرتاع وإحصاء األص�وات من أجل نقل هذه الخبرات إىل زهاء‬ ‫‪ 37 000‬من موظفي االقرتاع‪ .‬وأجريت االنتخابات يف آب‪/‬أغس�طس وشهدت حضورا ً عاليا ً‬ ‫للمقرتعني‪ .‬ويف انتخابات إعادة‪ ،‬ان ُتخب إيرنست باي كوروما رئيساً‪ .‬وتوىل مقاليد منصبه يف‬ ‫ترشين الثاني‪/‬نوفمرب ‪.2007‬‬


‫‪9 8‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫ويف آب‪/‬أغس�طس ‪ ،2008‬أنش�أ مجل�س األمن مكتب األم�م املتح�دة املتكامل لبناء‬ ‫السلام يف سيراليون‪ ،‬الذي حل محل مكتب األمم املتحدة املتكامل يف سيراليون‪ .‬ويتألف‬ ‫هذا املكتب من ‪ 70‬موظفا ً ويو ّفر املشورة من أجل توطيد السالم ودعم تدريب قوات الرشطة‬ ‫والقوات األمنية والوطنية‪ .‬ويس�اعد املكتب أيضا ً يف بناء املؤسس�ات الديمقراطية يف س�بيل‬ ‫تعزيز الحوكمة الرشيدة وحقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫وس�اعد مكتب األمم املتحدة املتكامل لبناء السلام يف سيراليون يف التحضري لالنتخابات‬ ‫الرئاس�ية والربملانية واالنتخابات املحلية التي أجريت يف ‪ 17‬ترشين الثاني‪/‬نوفمرب ‪.2012‬‬ ‫واع ُتربت هذه االنتخابات — وهي الثالثة منذ نهاية الحرب األهلية — تجربة ناجحة لشعب‬ ‫سيراليون ومؤسس�اته‪ .‬وفاز الرئيس كوروما باالنتخابات وجرى تنصيبه يف شباط‪/‬فرباير‬ ‫‪ .2013‬ويف آذار‪/‬م�ارس مدد مجلس األمن والية املكتب حتى ‪ 31‬آذار‪/‬مارس ‪ 2014‬وقرر‬ ‫أن يك�ون هذا التاري�خ‪ ،‬وفقا ً آلراء الحكومة وطبقا ً لألحوال املوج�ودة عىل أرض الواقع‪ ،‬هو‬ ‫تاريخ إغالق املكتب بشكل كامل‪.‬‬ ‫مايل‪ .‬أصبحت مايل يف عام ‪ 2012‬مبعثا ً لقلق كبري عىل الصعيد الدويل‪ .‬ففي منتصف كانون‬ ‫الثاني‪/‬يناي�ر قامت القوات التابعة للحركة الوطني�ة لتحرير أزواد (الطوارق)‪ ،‬والجماعات‬ ‫اإلسلامية املس�لّحة بما فيها حركة أنصار الدين وتنظيم القاعدة يف بالد املغرب اإلسلامي‬ ‫وحرك�ة التوحيد والجهاد يف غ�رب أفريقيا ومعها ج��ود هاربون من الخدمة العس�كرية يف‬ ‫القوات املس�لّحة ملايل‪ ،‬بش�ن هجمات عىل القوات الحكومية يف القطاع الشمايل من البلد‪ .‬ويف‬ ‫آذار‪/‬مارس‪ ،‬أدت حركة عصيان قام بها الجنود الساخطون يف الوحدات املهزومة إىل وقوع‬ ‫انقالب عس�كري‪ .‬وآلت الس�لطة إىل مجلس عسكري علّق الدس�تور وحل مؤسسات الحكم‪.‬‬ ‫ويف ‪ 27‬آذار‪/‬م�ارس عيّن�ت الجماعة االقتصادية لدول غرب أفريقيا رئيس بوركينا فاس�و‬ ‫بليس كومباوري للتوس�ط يف األزمة‪ .‬ويف ‪ 6‬نيسان‪/‬أبريل و ّقع املجلس العسكري والجماعة‬ ‫االقتصادية لدول غرب أفريقيا اتفاقا ً إطاريا ً استتبعته استقالة الرئيس أمادو توماني توري‬ ‫يف ‪ 8‬نيس�ان‪/‬أبريل‪ ،‬وتعيين ديونكاوندا تراوري رئيس�ا ً مؤقتا ً يف ‪ 12‬نيس�ان‪/‬أبريل‪ .‬ويف‬ ‫‪ 17‬نيسان‪/‬أبريل‪ُ ،‬عينّ الشيخ موديبو ديارا رئيسا ً مؤقتا ً للوزراء‪.‬‬ ‫واجتاح�ت الحركة الوطنية لتحرير أزواد معاقل القوات الحكومية يف مناطق كيدال وغاو‬ ‫وتمبكتو‪ ،‬وأعلنت يف نيسان‪/‬أبريل قيام دولة أزواد املستقلة‪ .‬ويف وقت الحق ظهرت التوترات‬ ‫اإليديولوجية بني الجماعات املس�لّحة يف الشمال‪ ،‬وبحلول ‪ 18‬ترشين الثاني‪/‬نوفمرب ّ‬ ‫تمكنت‬ ‫حركة أنصار الدين وتنظيم القاعدة يف بالد املغرب اإلسالمي من طرد الحركة الوطنية لتحرير‬ ‫أزواد م�ن معاقلها الرئيس�ية يف مدن كيدال وغ�او وتمبكتو‪ .‬وحينها كان�ت هذه الجماعات‬ ‫تسيطر عمليا ً عىل ثلثي أرايض مايل وقد نجم عن هذه األزمة ترشيد زهاء ‪ 430 000‬شخص‪.‬‬ ‫وواصلت األمم املتحدة العمل مع السلطات الوطنية والرشكاء اإلقليميني ملساعدة مايل عىل‬ ‫العودة إىل النظام الدستوري واستعادة سالمتها اإلقليمية‪ .‬ويف كانون األول‪/‬ديسمرب ‪2012‬‬ ‫أذن مجل�س األم�ن بنرش بعثة الدعم الدولية يف مايل بقيادة أفريقية لفرتة أولية مدتها س�نة‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪99‬‬

‫واحدة‪ .‬وأنيط بالبعثة‪ ،‬ضمن مهام أخرى‪ ،‬اإلسهام يف إعادة بناء قدرات قوات الدفاع والقوات‬ ‫األمني�ة يف مايل؛ ودعم س�لطات مايل يف استرداد األرايض الواقعة تحت س�يطرة الجماعات‬ ‫اإلرهابية املتطرفة املس�لّحة؛ واملحافظة عىل األمن وتوطيد س�لطة الدولة؛ وحماية الس�كان؛‬ ‫وتهيئ�ة البيئة اآلمنة لتقديم املس�اعدة اإلنس�انية وكفالة عودة املرشدي�ن داخليا ً والالجئني‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وطلب إىل األمني العام إنش�اء وجود متع�دد التخصصات لألمم املتحدة يف مايل من أجل دعم‬ ‫العملية السياسية واألمنية الجارية فيها‪.‬‬ ‫ويف مطل�ع كان�ون الثاني‪/‬يناير ‪ ،2013‬حقق�ت العنارص التابعة لحرك�ة أنصار الدين‬ ‫وتنظيم القاعدة يف بالد املغرب اإلسلامي تقدما ً يف اتجاه الجنوب‪ .‬وحدا االستيالء عىل مدينة‬ ‫كو ّنا بالسلطات االنتقالية إىل طلب مساعدة فرنسا للدفاع عن سيادة مايل واستعادة سالمتها‬ ‫اإلقليمي�ة‪ .‬ويف ‪ 11‬كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر انطلقت عمليات عس�كرية بقيادة فرنس�ا وجرى‬ ‫التعجي�ل بنرش القوات األفريقي�ة العاملة يف إطار بعثة الدعم الدولية يف مايل‪ .‬وبحلول نهاية‬ ‫الش�هر‪ ،‬كانت الدولة قد استعادت سيطرتها عىل معظم املدن الرئيسية يف الشمال وانسحب‬ ‫أغل�ب اإلرهابيني والق�وات املرتبطة به�م‪ .‬ويف ‪ 29‬كانون الثاني‪/‬يناير أق�ر الربملان يف مايل‬ ‫خريطة طريق لعملية االنتقال‪ .‬وأنش�ئت يف آذار‪/‬م�ارس لجنة للحوار واملصالحة‪ .‬والتزمت‬ ‫الس�لطات االنتقالي�ة بتنظي�م انتخاب�ات رئاس�ية يف ‪ 7‬تموز‪/‬يوليه وانتخاب�ات ترشيعية‬ ‫يف ‪ 21‬تموز‪/‬يوليه‪.‬‬ ‫واس�تهل مكتب األمم املتحدة يف مايل تواجده يف العاصمة باماكو يف ‪ 21‬كانون الثاني‪/‬‬ ‫يناير‪ .‬وقدم املكتب الدعم إىل املاليني من أجل إقامة حوار وطني عريض القاعدة يفتح السبيل‬ ‫إلج�راء انتخابات وطنية والتفاوض مع الجماعات املس�لّحة التي قطعت صالتها باملنظمات‬ ‫اإلرهابية واحرتمت السلامة اإلقليمية ملايل‪ .‬ويف نيسان‪/‬أبريل أنشأ مجلس األمن بعثة األمم‬ ‫املتح�دة املتكامل�ة املتعددة األبعاد لتحقيق االس�تقرار يف مايل‪ .‬وق�د أُدمج مكتب األمم‬ ‫املتحدة يف مايل يف بنية البعثة املتكاملة وانتقلت إليها يف ‪ 1‬تموز‪/‬يوليه السلطات املوكولة إىل‬ ‫بعث�ة الدع�م الدوليـة يف مايل بقيـادة أفريقية‪ .‬وتضم البعث�ة املتكاملة ‪ 11 200‬من األفراد‬ ‫العس�كريني و‪ 1 440‬من أف�راد الرشطة‪ .‬وتش�مل الوالية املنوطة بها إحالل االس�تقرار يف‬ ‫املراكز الس�كانية؛ وتوفري الحماية للمدنيني وموظفي األمم املتحدة؛ وتعزيز حقوق اإلنس�ان‬ ‫وحمايتها‪ .‬وتساعد البعثة أيضا ً يف إعادة بناء مؤسسات الدولة يف جميع أنحاء مايل؛ ويف تنفيذ‬ ‫خريط�ة الطريق االنتقالية؛ واملحافظة عىل الرتاث الثق�ايف؛ وإقامة العدالة الوطنية والدولية‬ ‫وتقديم املساعدات اإلنسانية‪.‬‬

‫وسط ورشق أفريقيا‬ ‫ّ‬ ‫دش�ن مكتب األمم املتحدة اإلقليمي يف وس�ط أفريقي�ا (‪)htt://unoca.unmissions.org‬‬ ‫أعماله يف آذار‪/‬مارس ‪ 2011‬يف ليربفيل‪ ،‬بغابون‪ُ ،‬مكلّفا ً بوالية مبدئية مدتها عامان ملساعدة‬ ‫الدول األعضاء واملنظمات دون اإلقليمية يف املنطقة عىل توطيد السالم ومنع نشوب املنازعات‬


‫‪ 100‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫املحتمل�ة‪ .‬وتتضم�ن املهام الرئيس�ية للمكتب القي�ام نيابة عن األمني العام ببذل املس�اعي‬ ‫الحمي�دة والقيام بمهام أخرى يف بلدان املنطقة دون اإلقليمية‪ ،‬وعىل األخص يف مجاالت منع‬ ‫نشوب النزاعات وبناء السالم؛ والتعاون مع الجماعة االقتصادية لدول وسط أفريقيا وسائر‬ ‫املنظمات اإلقليمية وتقديم املس�اعدة لها يف س�بيل تعزيز السلام واالستقرار؛ وزيادة قدرة‬ ‫إدارة الش�ؤون السياس�ية عىل تقديم املش�ورة إىل األمني العام يف املس�ائل املتصلة بالسلام‬ ‫واألمن يف املنطقة؛ وتعزيز روابط العمل بني األمم املتحدة والرشكاء اآلخرين تش�جيعا ً التباع‬ ‫نه�ج متكامل عىل الصعيد دون اإلقليمي‪ .‬ويرأس أبو موىس (تش�اد)‪ ،‬املمثل الخاص لألمني‬ ‫العام لوسط أفريقيا املكتب اإلقليمي‪ ،‬وقد حدّد ملكتبه ستة مجاالت لألولوية عىل النحو التايل‪:‬‬ ‫• •تقديم املس�اعدة التقني�ة للمنظمات اإلقليمية‪ ،‬وعىل األخص الجماع�ة االقتصادية لدول‬ ‫وسط أفريقيا لدعم بناء قدراتها يف مجال اإلنذار املبكر ويف مجاالت أخرى؛‬ ‫• •دعم جهود الوس�اطة لتدعيم اإلدارة الس�لمية لألزمات واستخدام املساعي الحميدة ملنع‬ ‫نشوب النزاعات يف املنطقة دون اإلقليمية؛‬ ‫• •التنسيق بني جهود األمم املتحدة والجهود اإلقليمية يف مكافحة جيش الرب للمقاومة؛‬ ‫• •املساعدة يف معالجة بطالة الشباب التي تمثل تهديدا ً الستقرار املنطقة دون اإلقليمية؛‬ ‫• •تش�جيع اتباع نهج اسرتاتيجي إقليمي متكامل لحل النزاعات الحدودية يف املنطقة دون‬ ‫اإلقليمية ومكافحة القرصنة وانعدام األمان البحري يف خليج غينيا؛‬ ‫• •تقدي�م الدع�م للجنة األمم املتحدة االستش�ارية الدائمة املعنية بمس�ائل األمن يف وس�ط‬ ‫أفريقي�ا‪ .‬ويعمل مكتب األمم املتحدة اإلقليمي يف وس�ط أفريقيا من�ذ أيار‪/‬مايو ‪2011‬‬ ‫كأمانة لهذه اللجنة‪.‬‬ ‫ويف آب‪/‬أغسطس ‪ ،2012‬جدد مجلس األمن والية املكتب حتى ‪ 28‬شباط‪/‬فرباير ‪.2014‬‬ ‫الس�ودان وجنوب الس�ودان‪ .‬عانى الس�ودان منذ حصوله عىل االس�تقالل يف ‪ 1‬كانون‬ ‫الثاني‪/‬يناير ‪ 1956‬من رصاع أهيل اس�تمر لس�نوات طويلة‪ .‬ويف املرحلة التي بدأت يف عام‬ ‫‪ ،1983‬كان االقتتال بني الحكومة والحركة الش�عبية‪/‬الجيش الش�عبي لتحرير الس�ودان‪،‬‬ ‫وهي حركة التمرد الرئيس�ية يف الجنوب‪ ،‬يجري عىل املوارد والس�لطة ودور الدين يف الدولة‬ ‫وحق تقرير املصري‪ .‬وفقد ما يربو عىل مليوني ش�خص حياته�م وان ُتزع زهاء أربعة ماليني‬ ‫من مواطنهم‪ ،‬وفر قرابة ‪ 600 000‬من البلد‪ ،‬حتى جرى التوقيع عىل اتفاق السلام الشامل‬ ‫يف كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر ‪ .2005‬ونص االتفاق عىل أن تتوىل مؤسس�ات انتقالية الحكم ملدة‬ ‫س�ت سنوات ونصف الس�نة‪ ،‬يعقبها إجراء تصويت جماهريي بش�أن الوحدة السودانية أو‬ ‫االنفصال عن السودان‪ ،‬يف استفتاء ُيرصد دولياً‪.‬‬ ‫ويف آذار‪/‬مارس ‪ ،2005‬أنش�أ مجل�س األمن بعثة األمم املتحدة يف الس�ودان لدعم تنفيذ‬ ‫اتفاق السلام الشامل؛ وتس�يري وتنسيق تقديم املساعدة اإلنس�انية وكفالة العودة الطوعية‬ ‫لالّجئين واملرشدي�ن داخلياً؛ ومس�اعدة األطراف يف اإلج�راءات املتعلقة باأللغ�ام‪ .‬وأنيطت‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪101‬‬

‫بالبعثة أيضا ً مس�ؤولية حماية حقوق اإلنس�ان وتعزيزها وتنس�يق الجهود الدولية لحماية‬ ‫املدنيني — مع إيالء اهتمام خاص للجماعات املستضعفة‪ .‬ويف أيلول‪/‬سبتمرب ‪ ،2005‬جرى‬ ‫تشكيل حكومة الوحدة الوطنية‪.‬‬ ‫ويف كانون الثاني‪/‬يناير ‪ ،2011‬أجري استفتاء يف جنوب السودان حول ما إذا كان اإلقليم‬ ‫يبقى جزءًا من السودان أو يستقل عنه‪ .‬وتولت مفوضية استفتاء جنوب السودان تنظيم عملية‬ ‫االس�تفتاء وقدمت األمم املتحدة املساعدة التقنية واللوجس�تية يف التحضري لعملية االستفتاء‪.‬‬ ‫وصوتت النسبة الساحقة من املشاركني يف االستفتاء — ‪ 98,8‬يف املائة — لصالح االستقالل‪.‬‬ ‫وأعلنت البعثات املراقبة التابع�ة لالتحاد األفريقي والهيئة الحكومية الدولية املعنية بالتنمية‬ ‫أن عملية االس�تفتاء تمت بحري�ة ونزاهة‪ .‬ويف ‪ 9‬تموز‪/‬يوليه‪ ،‬ومع انته�اء املرحلة االنتقالية‬ ‫بموجب اتفاق السالم الشامل أعلن رسميا ً عن قيام جمهورية جنوب السودان كدولة مستقلة‪.‬‬ ‫وأدّى رئيس الس�ودان‪ ،‬س�الفا كري‪ ،‬اليمني وو ّقع الدس�تور االنتقايل لجنوب الس�ودان‪.‬‬ ‫وانته�ت أيض�ا ً والية بعثة األمم املتحدة يف الس�ودان يف ‪ 9‬تموز‪/‬يولي�ه؛ واعتبارا ً من ذلك‬ ‫التاري�خ أنش�أ مجلس األم�ن بعثة األمم املتحدة يف جنوب الس�ودان‪ .‬وتح�ددت والية البعثة‬ ‫الجدي�دة يف توفري املس�اعدة لتهيئة الظروف الالزم�ة لتحقيق التنمية يف جنوب الس�ودان‪،‬‬ ‫الحكم عىل نحو كفؤ وديمقراطي وإقامة عالقات‬ ‫بهدف تعزيز قدرة الحكومة عىل أداء مهام ُ‬ ‫جيدة مع جريانها‪ .‬وتتألف البعثة من قرابة ‪ 7 000‬من األفراد العس�كريني وما يناهز ‪900‬‬ ‫من أفراد الرشطة املدنية إضافة إىل عنرص مدني مالئم‪.‬‬ ‫ويف ‪ 14‬تموز‪/‬يولي�ه ‪ ،2011‬قبل�ت الجمعي�ة العام�ة جنوب الس�ودان يف عضوية األمم‬ ‫املتحدة بوصفها الدولة العضو الثالثة والتسعني بعد املائة‪.‬‬ ‫واس�تمرت املفاوضات جارية بني جنوب الس�ودان والس�ودان بش�أن القضاي�ا العالقة‬ ‫بينهما‪ ،‬برعاية فريق االتحاد األفريقي الرفيع املس�توى املعني بالتنفيذ‪ .‬لكن العالقة بينهما‬ ‫انحرفت نحو مسار سلبي يف آذار‪/‬مارس ‪ ،2012‬عندما زادت حدة العنف عىل طول منطقة‬ ‫الحدود‪ .‬وتصاعدت وترية العنف يف ‪ 10‬نيسان‪/‬أبريل عندما استوىل الجيش الشعبي لتحرير‬ ‫الس�ودان عىل منطقة هاجلج الغنية بالنفط واحتلها‪ ،‬متس�ببا ً عمليا ً يف إغالق أكثر من ‪ 50‬يف‬ ‫املائة من إنتاج السودان النفطي‪ .‬واستجابة للضغوط الدولية بما فيها ضغوط األمم املتحدة‪،‬‬ ‫أعلن جنوب الس�ودان االنسحاب غري املرشوط للجيش الشعبي لتحرير السودان من هاجلج‬ ‫يف ‪ 20‬نيسان‪/‬أبريل‪.‬‬ ‫ويف ‪ 1‬تموز‪/‬يوليه ‪ ،2012‬مدد مجلس األمن والية بعثة األمم املتحدة يف جنوب الس�ودان‬ ‫حتى ‪ 15‬تموز‪/‬يوليه ‪.2013‬‬ ‫أبي�ي‪ .‬يف نهاي�ة عام ‪ 2010‬زادت حدة التوتر يف منطقة أبيي يف الس�ودان يف املرحلة التي‬ ‫س�بقت إجراء االس�تفتاء عىل تقرير املصري يف جنوب السودان‪ .‬وتس�بب هذا التوتر يف وقوع‬ ‫حوادث عنيفة يف مطلع عام ‪ 2011‬واحتش�اد للقوات العس�كرية من الش�مال والجنوب‪ .‬وقد‬ ‫تأجل اس�تفتاء متزامن كان مقررا ً إجراءه يف منطقة أبيي بش�أن ما إذا كانت املنطقة تصبح‬


‫‪ 102‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫جزءًا من جنوب الس�ودان أم ال بس�بب مس�ائل تتعلق برتس�يم الح�دود واإلقامة‪ .‬و ُوضعت‬ ‫إجراءات أمنية مؤقتة أقرها طرفا اتفاق السلام الشامل لعام ‪ 2005‬شملتها اتفاقات كادقيل‬ ‫يف كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر ‪ 2011‬واتف�اق أبي�ي يف آذار‪/‬مارس‪ .‬لكن ه�ذه االتفاقات لم تنفذ‬ ‫بالكامل ووقعت عدة حوادث بني الطرفني و‪/‬أو وكالئهما يف نيسان‪/‬أبريل وأيار‪/‬مايو‪ .‬وزاد‬ ‫املوقف األمني تدهورا ً عندما تعرضت قافلة تابعة لبعثة األمم املتحدة يف السودان تنقل أفرادا ً‬ ‫من الوحدات املتكاملة املشتركة التابعة للقوات املسلّحة السودانية للهجوم يف ‪ 19‬أيار‪/‬مايو‬ ‫يف دكورا‪ ،‬وهي منطقة خاضعة لس�يطرة رشطة الجنوب‪ .‬ويف ‪ 21‬أيار‪/‬مايو‪ ،‬وعقب سيطرة‬ ‫القوات املسلحة السودانية عىل مدينة أبيي‪ ،‬قامت حكومة السودان من طرف واحد بحل إدارة‬ ‫أبيي‪ .‬ومع اندالع العنف فر أكثر من ‪ 100 000‬من املدنيني من املنطقة يف اتجاه الجنوب‪.‬‬ ‫ويف حزيران‪/‬يونيه و ّقعت حكومة الس�ودان والحركة الش�عبية لتحرير الس�ودان اتفاقا ً‬ ‫بش�أن الرتتيبات املؤقتة لإلدارة واألمن يف منطقة أبيي‪ .‬وينص هذا االتفاق عىل‪ :‬إنش�اء إدارة‬ ‫ً‬ ‫مش�اركة مدير كبري تعيّنه الحركة الشعبية لتحرير السودان‬ ‫منطقة أبيي وأن يتوىل إدارتها‬ ‫ونائب له تعيّنه حكومة الس�ودان؛ وإنش�اء لجنة رقابة مشرتكة يف أبيي؛ واالنسحاب الكامل‬ ‫لجميع العنارص املس�لّحة من املنطقة ونزع سلاحها بالكامل تحت رقابة اللجنة املشتركة‬ ‫الجديدة للمراقبني العس�كريني؛ وإنشاء دائرة رشطة أبيي؛ ُ‬ ‫وطلب إىل األمم املتحدة نرش قوة‬ ‫أمنية مؤقتة لدعم هذه الرتتيبات وتوفري األمن يف املنطقة‪.‬‬

‫أطفال مخيم أبو ش�وق للمرشدين داخلياً‪ ،‬يف ش�مال دارفور‪ ،‬يحتفلون بافتتاح عرشة فصول دراسية جديدة‬ ‫أضافته�ا العملية املختلطة لالتحاد األفريقي واألمم املتحدة يف دارفور إىل املدارس االبتدائية الثالث يف املخيم‪.‬‬ ‫(‪ 18‬نيسان‪/‬أبريل ‪ ،2012‬مكتبة صور األمم املتحدة‪/‬ألربت غونزاليس فاران)‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪103‬‬

‫ويف ‪ 27‬حزيران‪/‬يوني�ه ‪ ،2011‬أنش�أ مجل�س األمن قوة األمم املتح�دة املؤقتة ألبيي‬ ‫لفرتة مبدئية مدتها س�تة أشهر وكلّفها بوالية رصد إعادة انتشار القوات املسلحة السودانية‬ ‫والجيش الشعبي لتحرير السودان من منطقة أبيي والتحقق منه؛ واملشاركة يف الهيئات ذات‬ ‫الصل�ة ملنطقة أبيي؛ وتقديم مس�اعدة تتعلق بإزالة األلغام وتوفري خدمات تقنية؛ وتيسير‬ ‫تس�ليم املعونة اإلنس�انية؛ وتعزيز قدرة دائرة رشطة أبيي؛ وتوفري األمن للهياكل األساس�ية‬ ‫النفطي�ة بالتعاون م�ع الرشط�ة‪ .‬ويف ‪ 29‬حزيران‪/‬يونيه‪ ،‬و ّقع الطرفان اتفاقا ً بش�أن أمن‬ ‫الحدود واآللية السياسية واألمنية املشرتكة ينص عىل إنشاء منطقة حدودية منزوعة السالح‬ ‫ويطل�ب إىل قوة األمم املتحدة املؤقتة ألبيي توفري الحماية لبعثة تحقق دولية لرصد الحدود‪.‬‬ ‫وسع مجلس األمن والية القوة األمنية املؤقتة لتشمل‪ ،‬ضمن مهام‬ ‫ويف كانون األول‪/‬ديسمرب‪ّ ،‬‬ ‫أخرى‪ ،‬تقديم املساعدة يف عملية تطبيع الحدود‪.‬‬ ‫ويف أيار‪/‬مايو ‪ ،2012‬طلب مجلس األمن من الس�ودان أن يعيد انتش�ار جميع من تبقى‬ ‫من األفراد العس�كريني والرشطيني م�ن منطقة أبيي‪ ،‬وقد انتهى كل من الس�ودان وجنوب‬ ‫الس�ودان من إنش�اء إدارة منطقة أبيي ودائرة رشطة أبيي‪ .‬ويف ترشين الثاني‪/‬نوفمرب مدد‬ ‫املجلس والية البعثة األمنية املؤقتة ألبيي حتى ‪ 31‬أيار‪/‬مايو ‪.2013‬‬ ‫دارف�ور‪ .‬تتفاع�ل التوت�رات العرقية واالقتصادية والسياس�ية القائمة من�ذ أمد بعيد مع‬ ‫التنافس عىل املوارد الش�حيحة وت�ؤدي إىل تغذية العنف يف إقليم دارفور يف الس�ودان‪ .‬وبعد‬ ‫ثالث س�نوات من العن�ف الضاري انخرط�ت فيه الحكوم�ة وجيش تحرير الس�ودان‪/‬عبد‬ ‫الواحد‪ ،‬وحركة العدل واملس�اواة والجنجويد وميليش�يات أخرى‪ ،‬أسفرت الجهود التي بذلها‬ ‫االتحاد األفريقي عن التوقيع يف أيار‪/‬مايو ‪ 2006‬عىل اتفاق سلام دارفور‪ .‬ويتناول االتفاق‬ ‫تقاس�م السلطة وتقاس�م الثروة والوقف الش�امل إلطالق النار ووضع ترتيبات أمنية‪ .‬ورغم‬ ‫أن جمي�ع أط�راف النزاع كانت حارضة االجتم�اع‪ ،‬لم تو ّقع االتفاق س�وى الحكومة وجيش‬ ‫تحري�ر الس�ودان‪/‬عبد الواحد‪ .‬ويف آب‪/‬أغس�طس ‪ 2006‬أذن مجلس األمن بتوس�يع نطاق‬ ‫والي�ة بعثة األمم املتحدة يف الس�ودان لتمكينه�ا من نرش عنارصها يف دارف�ور‪ .‬لكن حكومة‬ ‫الس�ودان اعرتضت عىل نرش حفظة السالم التابعني لألمم املتحدة يف املنطقة‪ .‬وبعد أشهر من‬ ‫املفاوضات أنشأ املجلس يف تموز‪/‬يوليه ‪ 2007‬العملية املختلطة لالتحاد األفريقي واألمم‬ ‫املتح�دة يف دارفور‪ ،‬لكي تتعامل عىل نحو ش�امل مع الحالة يف دارف�ور‪ ،‬وكانت بذلك تمثل‬ ‫أول قوة مختلطة تش�ارك فيها األمم املتحدة‪ ،‬وأكرب عملية لحفظ السلام تابعة لألمم املتحدة‬ ‫عىل اإلطالق‪.‬‬ ‫ويف نيس�ان‪/‬أبريل ‪ ،2007‬أصدرت املحكمة الجنائية الدولي�ة أمرين بالقبض عىل وزير‬ ‫الدولة السابق للشؤون الداخلية وقائد ميليشيا الجنجويد بتهمة ارتكاب جرائم ضد اإلنسانية‬ ‫وجرائم حرب‪ .‬لكن موقف الحكومة السودانية إزاء ذلك ذهب إىل أن املحكمة الجنائية الدولية‬ ‫غري ذات اختصاص بمحاكمة املواطنني الس�ودانيني وأنها لن تسلّم الشخصني املذكورين إىل‬ ‫أي س�لطات يف الهاي‪ .‬ويف عام ‪ ،2008‬وجهت املحكمة الجنائية الدولية إىل رئيس الس�ودان‬ ‫ّ‬


‫‪ 104‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫اتهام�ات بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد اإلنس�انية‪ ،‬وصدر بحق�ه أمر بالقبض عليه يف‬ ‫آذار‪/‬م�ارس ‪ .2009‬ويف تموز‪/‬يولي�ه ‪ُ ،2010‬و ِّجهت إىل الرئيس ثلاث تهم أخرى تتعلق‬ ‫باإلبادة الجماعية‪.‬‬ ‫وأدى نقص التعاون من جانب الحكومة إىل تعطيل النرش الكامل للعملية املختلطة لالتحاد‬ ‫األفريق�ي واألم�م املتحدة يف دارفور‪ ،‬وأس�هم يف ذلك أيضا ً تأخر جاهزية البلدان املس�اهمة‬ ‫باألف�راد من القوات العس�كرية وقوات الرشطة‪ ،‬والتحدّيات اللوجس�تية الهائلة املتأصلة يف‬ ‫املنطق�ة‪ .‬وبالرغم من محدودية موارد البعثة‪ ،‬تمكنت من توفري الحماية للمدنيني‪ ،‬وتيسير‬ ‫تقديم املس�اعدات اإلنس�انية‪ ،‬وأس�همت يف تهيئة بيئة يمكن أن يرتعرع فيها السلام‪ .‬لكن‬ ‫الحالة اإلنسانية تدهورت ج ّراء استئناف املصادمات بني الحكومة وقوات املتمردين‪ ،‬إضافة‬ ‫إىل االقتتال القبيل‪ .‬وتفاقمت الحالة وزادت سوءًا باالعتداءات التي تع ّرض لها حفظة السالم‬ ‫التابعني لالتحاد األفريقي ‪ -‬األمم املتحدة‪ ،‬واختطاف بعض موظفي األمم املتحدة والعاملني‬ ‫يف مجال املعونة وإساءة معاملتهم‪.‬‬ ‫ويف ‪ 14‬تموز‪/‬يولي�ه ‪ ،2011‬و ّقع�ت حكوم�ة الس�ودان وحرك�ة الع�دل واملس�اواة اتفاق�ا ً‬ ‫بروتوكوليا ً تلتزمان فيه بوثيقة الدوحة إلحالل السلام يف دارفور‪ .‬وتتناول هذه الوثيقة —‬ ‫الت�ي أصبحت تمثل إطارا ً لعملية السلام الش�امل يف دارفور — األس�باب الجذرية للنزاع‬ ‫والعواقب التي ترتبت عليه بما يف ذلك مس�ائل اقتس�ام الس�لطة واقتس�ام الثروة وحقوق‬ ‫اإلنسان والعدالة واملصالحة‪ .‬ووفرت بعثة العملية املختلطة لالتحاد األفريقي واألمم املتحدة‬ ‫يف دارفور الخربات الفنية واس�تمرت يف دعم نشر الوثيقة وحث الحركات غري املوقعة عليها‬ ‫عىل أن تفعل ذلك‪ .‬وترأس البعثة لجنة وقف إطالق النار التي دعت إليها الوثيقة‪ ،‬كما تشارك‬ ‫يف لجن�ة متابعة التنفيذ يف الدوحة بقطر‪ .‬ولقيت وثيقة الدوحة إلحالل السلام‪ ،‬ترحيبا ً من‬ ‫األمني العام باعتبارها األساس إلنهاء النزاع يف غربي السودان الذي طال أمده لثمانية أعوام‪.‬‬ ‫ويف تموز‪/‬يولي�ه ‪ ،2012‬جدد مجلس األمن والي�ة البعثة املختلطة حتى ‪ 31‬تموز‪/‬يوليه‬ ‫‪ ،2013‬وأق�ر توصية األمني العام بإعادة تش�كيل قوام البعثة للرتكي�ز عىل مناطق دارفور‬ ‫األكثر تعرضا ً للتهديدات األمنية‪.‬‬ ‫الصومال‪ .‬يعيش ش�عب الصومال حالة من الفوىض تع�ود إىل عام ‪ ،1991‬عندما أطيح‬ ‫بالحكوم�ة وما أعقب ذلك من اندالع الحرب األهلية التي أدت إىل تقس�يم البلد إىل إقطاعيات‬ ‫يس�يطر عليها أمراء الحرب املتناحرون‪ .‬وتتدفق األسلحة والذخائر واملتفجرات عرب الحدود‬ ‫الصومالي�ة بحرية يف انتهاك للحظر الذي تفرضه األمم املتحدة‪ .‬وعندما أس�فرت املباحثات‬ ‫التي أجراها األمني العام عن وقف إلطالق النار يف العاصمة مقديشيو‪ ،‬أنشأ مجلس األمن يف‬ ‫نيسان‪/‬أبريل ‪ 1992‬عملية األمم املتحدة األوىل يف الصومال‪ ،‬لرصد تنفيذ وقف إطالق النار؛‬ ‫وتوفري الحماية واألمن ملوظفي األمم املتحدة ومعداتها وإمداداتها؛ ومرافقة ش�حنات اإلغاثة‬ ‫اإلنسانية‪ .‬لكن التدهور املستمر يف الحالة األمنية دفع املجلس يف كانون األول‪/‬ديسمرب إىل أن‬ ‫يأذن للدول األعضاء بتش�كيل فرقة عمل موحدة لضمان سالمة توصيل املساعدة اإلنسانية‪.‬‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪105‬‬

‫ويف آذار‪/‬مارس ‪ ،1993‬أنش�أ مجلس األمن عملية األمم املتحدة الثانية يف الصومال من أجل‬ ‫استكمال جهود فرقة العمل املوحدة التي استهدفت استعادة السالم‪ ،‬لكن اشتداد القتال بني‬ ‫العشائر املحلية أدى إىل انسحاب العملية يف آذار‪/‬مارس ‪.1995‬‬ ‫ويف نيس�ان‪/‬أبريل ‪ ،1995‬أنش�أ األمني العام مكتب األمم املتحدة الس�يايس يف الصومال‬ ‫(‪ )www.un-somalia.org‬ملس�اعدته يف الدف�ع بالسلام واملصالحة من خلال التحادث مع‬ ‫الزعم�اء الصوماليني واملنظمات املدنية والدول واملنظمات املهتمة‪ .‬وقدم مكتب األمم املتحدة‬ ‫الس�يايس يف الصوم�ال الدعم ملبادرة جيبوت�ي التي أدت يف عام ‪ 2000‬إىل تش�كيل حكومة‬ ‫وطنية انتقالية‪ .‬لكن س�لطات هذه الحكومة لم تلق االعرتاف من جانب الزعماء الصوماليني‬ ‫يف الجنوب ويف اإلدارة اإلقليمية يف ‘بونتالند’ يف الش�مال الرشقي‪‘ ،‬وصوماليالند’ يف الش�مال‬ ‫الغربي‪.‬‬ ‫ويف ع�ام ‪ ،2002‬أس�فر مؤتمر للمصالحة الوطنية عُقد برعاي�ة الهيئة الحكومية الدولية‬ ‫املعني�ة بالتنمي�ة (اإليغاد) إىل االتفاق عىل وقف العمليات العدائي�ة وإقرار الهياكل واملبادئ‬ ‫الت�ي تتبّع يف تنظي�م عملية املصالحة الوطنية‪ .‬ويف ع�ام ‪ ،2004‬وافق الزعماء الصوماليون‬ ‫عىل إنش�اء اثنتني من املؤسس�ات االتحادية االنتقالية هما‪ :‬الحكومة االتحادية االنتقالية —‬ ‫باعتباره�ا الحكومة االتحادية للصوم�ال املعرتف بها دوليا ً — والربملان االتحادي االنتقايل‪.‬‬ ‫وحددت هاتان املؤسستان االنتقاليتان يف امليثاق االتحادي االنتقايل‪ ،‬الذي اع ُتمد أيضا ً يف عام‬ ‫ُ‬ ‫‪ .2004‬وحدد امليثاق والية تمتد لفرتة خمس س�نوات تنتهي بوضع دستور جديد واالنتقال‬ ‫إىل حكومة تمثيلية بعد إجراء انتخابات وطنية‪ .‬ويف ترشين األول‪/‬أكتوبر ‪ ،2004‬ان ُتخب عبد‬ ‫الله يوس�ف أحمد رئيس ‘بونتالند’ رئيسا ً للحكومة االتحادية االنتقالية‪ ،‬وقد وعد املرشحون‬ ‫الرئاس�يون الخمس�ة والعرشون بدعمه ونزع سالح ميليش�ياتهم‪ .‬ومع ذلك وبحلول أيار‪/‬‬ ‫مايو ‪ ،2006‬كانت ميليش�يا التحالف من أجل استعادة السالم ومكافحة اإلرهاب‪ ،‬وميليشيا‬ ‫اتحاد املحاكم اإلسالمية تقاتل إحداهما األخرى يف مقديشيو‪ .‬ويف تموز‪/‬يوليه تقدمت القوات‬ ‫املوالية التحاد املحاكم اإلسالمية صوب مدينة بايدوا‪.‬‬ ‫ويف كانون األول‪/‬ديس�مرب ‪ ،2006‬أذن مجلس األمن للدول األعضاء يف (اإليغاد) واالتحاد‬ ‫األفريقي بإنش�اء بعثة ألغراض الحماية والتدري�ب يف الصومال‪ .‬ومع فرار مئات اآلالف من‬ ‫الصوماليين من القت�ال املحتدم يف مقديش�يو‪ ،‬أذن مجلس األمن يف ش�باط‪/‬فرباير ‪2007‬‬ ‫لالتحاد األفريقي بإنشاء عملية أوسع نطاقا ً — هي بعثة االتحاد األفريقي يف الصومال —‬ ‫للحل�ول محل بعثة الهيئة الحكومية الدولية املعنية بالتنمي�ة (اإليغاد)‪ ،‬وأذن لبعثة االتحاد‬ ‫األفريق�ي يف الصومال اتخاذ جميع التدابري الرضورية للوفاء بواليتها وهي تهيئة بيئة آمنة‪.‬‬ ‫وج�دد املجلس والية البعثة عدة م�رات ووافق عىل تخطيط للط�وارئ يتعلق بعملية ممكنة‬ ‫لألمم املتحدة يف الصومال‪ .‬ويف عام ‪ ،2009‬أنش�ئ يف نريوبي مكتب األمم املتحدة لدعم بعثة‬ ‫االتحاد األفريقي يف الصومال من أجل تزويدها بالدعم اللوجستي والتقني‪ .‬وحتى نهاية عام‬ ‫‪ 2010‬ظ�ل األمين العام بان كي ‪ -‬مون عىل اعتقاده ب�أن مقومات نرش بعثة لألمم املتحدة‬


‫‪ 106‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫يف الصوم�ال ال ت�زال غري مكتملة بالنظر إىل الحالة األمني�ة‪ .‬ولذلك‪ ،‬ركزت األمم املتحدة عىل‬ ‫تش�جيع الحوار بني الحكومة االتحادية االنتقالية وجماعات املعارضة‪ ،‬وتعزيز بعثة االتحاد‬ ‫األفريقي يف الصومال‪.‬‬ ‫ويف ع�ام ‪ ،2006‬فرض�ت قوات اتحاد املحاكم اإلسلامية س�يطرتها على معظم مناطق‬ ‫الجنوب‪ .‬وتمكنت الحكومة االتحادية االنتقالية بمس�اعدة القوات اإلثيوبية وحفظة السلام‬ ‫التابعين لالتحاد األفريقي من طرد اتحاد املحاكم اإلسلامية الذي تجزأ بعد ذلك إىل ش�يع‬ ‫صغرية‪ .‬واتجهت أشد العنارص املتطرفة من بينها‪ ،‬بما فيها حركة الشباب‪ ،‬إىل إعادة تجميع‬ ‫صفوفها واستأنفت تمردها عىل الحكومة االتحادية االنتقالية كما عارضت الوجود العسكري‬ ‫اإلثيوبي‪ .‬وبحلول عام ‪ ،2008‬اس�تطاعت حركة الش�باب السيطرة عىل مناطق رئيسية بما‬ ‫فيها بايدوا‪ .‬ويف كانون األول‪/‬ديس�مرب ‪ ،2008‬اس�تقال الرئيس عبد الله يوس�ف أحمد من‬ ‫منصبه‪ .‬ويف كانون الثاني‪/‬يناير ‪ ،2009‬ان ُتخب رشيف أحمد رئيس�ا ً وعمر عبد الرشيد عيل‬ ‫رشماركي رئيس�ا ً للوزراء‪ .‬وخالل الش�هر نفسه انسحبت القوات اإلثيوبية‪ .‬وبدأت الحكومة‬ ‫االتحادية االنتقالية بمس�اعدة قوات االتحاد األفريقي ش�ن هجوم مضاد يف ش�باط‪/‬فرباير‬ ‫‪ 2009‬الستعادة السيطرة عىل الجنوب‪ .‬واستمر القتال طوال عام ‪.2010‬‬ ‫وكانت إحدى عواقب هذا النزاع حدوث طفرة يف عمليات القرصنة قبالة سواحل الصومال‪.‬‬ ‫واتخذ املجلس قرارات ملكافحة املشكلة‪ ،‬ويف عام ‪ ،2008‬قام تحالف دويل متعدد الجنسيات‬ ‫بإنشاء منطقة للدوريات األمنية البحرية يف خليج عدن‪ .‬وبلغت عمليات القرصنة مستويات‬ ‫غري مسبوقة يف عام ‪ 2011‬لكنها انخفضت بشكل حاد يف عام ‪ 2012‬بفضل الجهود املشرتكة‬ ‫للمجتمع الدويل والقطاع الخاص‪.‬‬ ‫ويف ش�باط‪/‬فرباير ‪ 2011‬بدأت عملية هجومية عس�كرية رئيس�ية ضد حركة الش�باب‬ ‫تمكنت فيه�ا القوات التابعة للحكومة االتحادية االنتقالي�ة مدعومة ببعثة االتحاد األفريقي‬ ‫يف الصومال من تحقيق مكاسب هامة واسرتداد أرايض يف مقديشيو‪ .‬وبحلول منتصف آب‪/‬‬ ‫أغس�طس بس�طت الحكومة س�يطرتها عىل ما يزيد عىل ‪ 90‬يف املائة من العاصمة‪ .‬ونتيجة‬ ‫لهذه املكاس�ب‪ ،‬كان بوس�ع املمثل الخ�اص لألمني العام إعادة نقل مكتبه إىل مقديش�يو يف‬ ‫‪ 24‬كانون الثاني‪/‬يناير ‪.2012‬‬ ‫وانتهت بنجاح فرتة االنتقال السيايس يف الصومال التي امتدت لثماني سنوات بإنشاء برملان‬ ‫اتحادي جديد يف ‪ 20‬آب‪/‬أغس�طس ‪ .2012‬واختار الربملان الرئيس وهو حسن شيخ محمود‪.‬‬ ‫وبذل مكتب األمم املتحدة السيايس يف الصومال املساعي الحميدة والدعم السيايس لتسيري نهاية‬ ‫فرتة االنتقال‪ .‬ورغم التقارير التي تحدثت عن عمليات للتخويف والتدخل‪ ،‬أسفرت العملية عن‬ ‫إنجاز أكثر االنتخابات شفافية وتمثيالً يف غضون فرتة األزمة الصومالية املمتدة لعرشين عاماً‪،‬‬ ‫تحسنها‪ ،‬ال تزال‬ ‫وكانت أول انتخابات تجرى داخل البلد‪ .‬لكن الحالة األمنية يف مقديشيو رغم ّ‬ ‫متقلب�ة‪ .‬وتواصل قوات األمن الوطنية الصومالي�ة وبعثة االتحاد األفريقي يف الصومال إحكام‬ ‫قبضتيهما عىل املدينة‪ ،‬لكن الهجمات التي تشنها حركة الشباب ال تزال تحدث بشكل متكرر‪.‬‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪107‬‬

‫ويف آذار‪/‬مارس ‪ ،2013‬أذن مجلس األمن للدول األعضاء يف االتحاد األفريقي بتعهد بعثة‬ ‫االتحاد األفريقي يف الصومال حتى ‪ 28‬شباط‪/‬فرباير ‪ُ .2014‬‬ ‫وكلفت البعثة بتقديم املساعدة‬ ‫إىل الحكوم�ة االتحادية يف‪ :‬تقليل الخط�ر الذي تمثله حركة الش�باب والجماعات املعارضة‬ ‫املسلّحة األخرى وبسط سلطة الدولة يف املناطق املسرتدة من سيطرة حركة الشباب؛ وتوفري‬ ‫الحماية للحكومة الوطنية واألطراف املش�ا ِركة يف عملية السلام واملصالحة؛ وتهيئة األحوال‬ ‫األمنية لتوفري املس�اعدة اإلنس�انية‪ .‬واتفق مجلس األمن مع التقيي�م الذي قدمه األمني العام‬ ‫بأن مكتب األمم املتحدة الس�يايس يف الصومال استوىف الوالية املنوطة به ويتعني إغالقه؛ عىل‬ ‫أن يس�تعاض عن املكتب ببعثة سياسية جديدة موسعة يف أقرب وقت ممكن‪ .‬ويف أيار‪/‬مايو‬ ‫قرر مجلس األمن إنش�اء بعثة األمم املتحدة لتقديم املساعدة إىل الصومال لفرتة مبدئية‬ ‫مدته�ا ‪ 12‬ش�هراً‪ ،‬تبدأ يف ‪ 3‬حزيران‪/‬يوني�ه ‪ 2013‬عقب انتهاء والي�ة مكتب األمم املتحدة‬ ‫الس�يايس يف الصومال يف ‪ 2‬حزيران‪/‬يونيه‪ .‬وأناط مجلس األمن بالبعثة مهام بذل املس�اعي‬ ‫الحميدة لدعم عملية السلام واملصالحة التي تقوم بها الحكومة االتحادية وتقديم مش�ورة‬ ‫استراتيجية يف مجال السياس�ات للحكومة االتحادية وبعثة االتح�اد األفريقي يف الصومال‪.‬‬ ‫وتس�اعد البعثة أيضا ً الحكومة االتحادية يف تنس�يق دعم الجهات املانحة الدولية؛ واملساعدة‬ ‫يف بن�اء ق�درة الحكومة االتحادية يف مجاالت حقوق اإلنس�ان وتمكني امل�رأة وحماية الطفل‬ ‫ومكافحة العنف الجنيس والعنف الجنس�اني املرتبط بالنزاع وإقامة العدل‪ .‬وستتوىل البعثة‬ ‫أيضا ً رصد اإلس�اءات واالنتهاكات لحقوق اإلنسان والقانون الدويل اإلنساني التي ُترتكب يف‬ ‫الصومال وحاالت س�وء املعاملة التي يتعرض لها األطفال والنس�اء‪ ،‬واملس�اعدة يف التحقيق‬ ‫فيها ومنعها وتقديم تقرير عنها إىل مجلس األمن‪.‬‬

‫األمريكتان‬ ‫اضطلعت األمم املتحدة بدور فاعل يف إحالل السلام يف منطقة أمريكا الوس�طى — بما يف‬ ‫ببعض من‬ ‫ذلك يف كوستاريكا والس�لفادور وغواتيماال وهندوراس ونيكاراغوا — ونهضت‬ ‫ٍ‬ ‫أشد عمليات حفظ السالم تعقيدا ً وأكثرها نجاحاً‪ .‬وال تزال األمم املتحدة تقدم دعمها للسالم‬ ‫واألمن يف هايتي‪.‬‬ ‫هايت�ي‪ .‬يف غم�ار احتف�ال هايت�ي بمرور مائت�ي عام عىل نش�وئها يف كان�ون الثاني‪/‬‬ ‫يناير ‪ ،2004‬تس�بب جمود س�يايس مستحكم يف تعريض اس�تقرار البلد للخطر‪ .‬وأسفرت‬ ‫املصادمات بني امليليش�يات املؤيدة للحكومة وامليليش�يات املعا ِرضة لها عن تصاعد متالحق‬ ‫يف العنف اضطر معه الرئيس جان برتراند أريس�تيد‪ ،‬الذي كان يخدم لفرتة رئاس�ية ثانية‬ ‫ابتدا ًء من عام ‪ 2001‬إىل االس�تقالة ومغادرة هايتي‪ .‬واستجابة لطلب قدمه الرئيس الجديد‬ ‫بونيفيس ألكسندر‪ ،‬أذن مجلس األمن بالنرش الفوري لقوة مؤقتة متعددة الجنسيات‪ .‬وجرى‬ ‫عىل وجه الرسعة نرش قوة بقيادة الواليات املتحدة‪ .‬ويف نيس�ان‪/‬أبريل ‪ ،2004‬أنش�أ مجلس‬ ‫األمن بعثة األمم املتحدة لتحقيق االستقرار يف هايتي لدعم مواصلة إيجاد عملية سياسية‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪ 108‬‬

‫س�لمية ودستورية يف بيئة آمنة ومستقرة‪ .‬ويف السنوات التالية‪ ،‬أدخل مجلس األمن تعديالت‬ ‫عىل والية البعثة ومفهومها العملياتي وقوامها املأذون به يف عدة مناس�بات لكي تتواكب مع‬ ‫الظروف املتغرية عىل أرض الواقع واملطالب املتطورة التي تمليها الحالة السياس�ية واألمنية‬ ‫واالجتماعية واالقتصادية السائدة‪.‬‬ ‫ويف أعق�اب وقوع الزل�زال املد ّمر الذي رضب هايتي يف كان�ون الثاني‪/‬يناير ‪ ،2010‬زاد‬ ‫املجلس املس�تويات العامة لقوة البعثة للمس�اعدة يف جهود اإلنعاش وإعادة البناء وتحقيق‬ ‫االستقرار‪ .‬وو ّفرت البعثة بالتعاون مع مكتب تنسيق الشؤون اإلنسانية التابع لألمم املتحدة‬ ‫وفريق األمم املتحدة القطري مساعدات إنسانية ويف مجال اإلنعاش‪ .‬كما ساندت اسرتاتيجية‬ ‫الحكوم�ة إلع�ادة توطني املرشدين‪ .‬وقام�ت األمم املتحدة أيضا ً بتنس�يق املس�اعدة الدولية‬ ‫االنتخابية التي ُقدمت إىل هايتي بالتعاون مع سائر أصحاب املصلحة الدوليني‪.‬‬ ‫ويف ‪ 20‬آذار‪/‬مارس ‪ 2011‬فاز ميشيل مارتليّ بمنصب الرئيس يف دور اإلعادة النتخابات‬ ‫الرئاس�ة‪ .‬ومثّ�ل ذلك ألول م�رة يف تاريخ هايتي نقالً س�لميا ً للس�لطة م�ن رئيس منتخب‬ ‫ديمقراطي�ا ً إىل رئي�س آخر من املعارض�ة‪ .‬ويف ترشين األول‪/‬أكتوبر ‪ ،2012‬س�لّم مجلس‬ ‫األمن بأن الحالة يف هايتي ش�هدت تحس�نا ً ملموسا ً خالل السنتني الس�ابقتني‪ ،‬وقرر تمديد‬ ‫والي�ة البعثة حت�ى ‪ 15‬ترشين األول‪/‬أكتوبر ‪ 2013‬وخفض قوامه�ا إىل ‪ 6 270‬من األفراد‬ ‫العسكريني و‪ 2 601‬من عنارص الرشطة‪.‬‬

‫آسيا واملحيط الهادئ‬ ‫الرشق األوسط‬ ‫تنش�غل األمم املتحدة منذ نش�أتها بمس�ألة الرشق األوس�ط‪ .‬وقد صاغت مبادئ للتس�وية‬ ‫السياس�ية وأوفدت عمليات متعددة لحفظ السالم‪ .‬وتواصل املنظمة دعم الجهود الرامية إىل‬ ‫التوصل إىل حل دائم وشامل للمشاكل السياسية الجوهرية‪.‬‬ ‫ويعود أصل القضية يف الرشق األوس�ط إىل املس�ألة املتعلقة بوضع فلس�طني‪ ،‬التي كانت‬ ‫أح�د األقاليم العثمانية الس�ابقة التي وضعته�ا عصبة األمم تح�ت إدارة اململكة املتحدة يف‬ ‫ع�ام ‪ .1922‬وقد أصبحت جميع هذه األقاليم يف النهاية دوال ً مكتملة االس�تقالل باس�تثناء‬ ‫فلسطني‪ ،‬التي شمل االنتداب الربيطاني فيها إضافة إىل “تقديم املساعدة واملشورة اإلدارية”‬ ‫“وعد بلفور” لعام ‪ 1917‬الذي يدعم “إنش�اء وطن قومي للش�عب اليهودي يف فلس�طني”‪.‬‬ ‫وشهدت فرتة االنتداب من عام ‪ 1922‬حتى عام ‪ ،1947‬هجرة يهودية واسعة النطاق جاءت‬ ‫يف األس�اس من رشق أوروبا‪ .‬وأدت مطالب العرب باالستقالل ومقاومتهم للهجرة إىل اندالع‬ ‫ثورة يف عام ‪ 1937‬أعقبها استمرار للعنف من الجانبني‪.‬‬ ‫ويف ع�ام ‪ ،1947‬أحال�ت اململك�ة املتح�دة قضية فلس�طني إىل األمم املتح�دة‪ .‬وكان عدد‬ ‫الس�كان يف فلس�طني زه�اء مليون�ي نس�مة — ثلثاه�م م�ن الع�رب والثلث م�ن اليهود‪.‬‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪109‬‬

‫ويف ‪ 29‬ترشين الثاني‪/‬نوفمرب ‪ ،1947‬أ ّيد األعضاء الس�بعة والخمس�ون يف الجمعية العامة‬ ‫خطة أعدتها لجنة األمم املتحدة الخاصة لفلس�طني بتقسيم اإلقليم يف أيار‪/‬مايو ‪ 1948‬مع‬ ‫انتهاء االنتداب الربيطاني‪ .‬ونصت الخطة عىل إنش�اء دولة عربية ودولة يهودية وأن توضع‬ ‫القدس تحت نظام دويل خاص يتوىل إدارته مجلس الوصاية نيابة عن األمم املتحدة‪ .‬وقوبلت‬ ‫الخطة بالرفض من جانب الفلس�طينيني العرب والدول العربية ودول أخرى‪ .‬واتسع نطاق‬ ‫املشكلة ورسعان ما تح ّول إىل نزاع يف الرشق األوسط بني هذه الدول وإرسائيل‪ .‬ويف ‪ 14‬أيار‪/‬‬ ‫ماي�و ‪ 1948‬أنهت اململكة املتح�دة انتدابها‪ ،‬وأعلنت الوكالة اليهودية لفلس�طني قيام دولة‬ ‫إرسائيل‪ .‬ويف اليـوم التالـي ّ‬ ‫ش�ن الفلسطينيون العرب بمساعدة دول عربية عمليات حربية‬ ‫ض�د الدولة الجديدة‪ .‬وأُوقفت املواجهة العس�كرية عن طريق هدن�ة دعا إليها مجلس األمن‬ ‫وأرشف عليها وسيط عيّنته الجمعية العامة تساعده مجموعة من املراقبني العسكريني عُرفت‬ ‫باسم هيئة األمم املتحدة ملراقبة الهدنة — وكانت هذه أول بعثة مراقبني لألمم املتحدة‪.‬‬ ‫ونتيجة للنزاع‪ ،‬فقد نحو ‪ 750 000‬من الفلس�طينيني العرب ديارهم ومعاشهم وتحولوا‬ ‫إىل الجئني‪ .‬ومن أجل تقديم املساعدة لهم‪ ،‬أنشأت الجمعية العامة يف عام ‪ 1949‬وكالة األمم‬ ‫املتحدة إلغاثة وتشغيل الالجئني الفلسطينيني يف الرشق األدنى (األونروا)‪ ،‬التي عملت‬ ‫منذ ذلك الوقت كجهة رئيسية لتوفري املساعدة وقوة لتدعيم االستقرار يف املنطقة‪ .‬ويف الوقت‬ ‫الحارض‪ ،‬يستفيد من خدمات األونروا ‪ 5‬ماليني الجئ فلسطيني يف األردن ولبنان وقطاع غزة‬ ‫والجمهورية العربية السورية والضفة الغربية بما فيها القدس الرشقية‪.‬‬ ‫وبقي النزاع بال حل‪ ،‬ثم اندلعت حروب عربية إرسائيلية الحقة يف األعوام ‪ 1956‬و‪1967‬‬ ‫و‪ ،1973‬ويف كل مرة اس�تدعى األمر قيام الدول األعض�اء بدعوة األمم املتحدة إليفاد بعثات‬ ‫للوس�اطة وحفظ السالم‪ .‬وش�هد نزاع ‪ 1956‬نرش أول قوة كاملة األركان لحفظ السالم —‬ ‫هي قوة الطوارئ األوىل التابعة لألمم املتحدة — التي أرشفت عىل انسحاب القوات وأسهمت‬ ‫يف إحالل السالم واالستقرار‪.‬‬ ‫وش�هدت حرب ‪ 1967‬قتاال ً بني إرسائيل والدول العربية‪ ،‬مرص واألردن وس�وريا‪ ،‬وقامت‬ ‫إرسائيل خاللها باحتالل ش�به جزيرة س�يناء وقطاع غزة والضفة الغربية لنهر األردن‪ ،‬بما‬ ‫فيه�ا القدس الرشقية‪ ،‬كما احتلت جزءًا من مرتفعات الجوالن الس�ورية‪ .‬ودعا مجلس األمن‬ ‫إىل وق�ف إلطالق النار وأوفد يف وقت الحق مراقبين ملراقبة وقف إطالق النار يف القطاع بني‬ ‫مرص وإرسائيل‪.‬‬ ‫وبموجب القرار ‪ ،)1967( 242‬حدد مجلس األمن مبادئ السالم العادل والدائم عىل أنها‬ ‫أراض محتلة يف النزاع األخري”و “إنهاء كل‬ ‫تعني‪“ :‬س�حب القوات املس�لّحة اإلرسائيلية من‬ ‫ٍ‬ ‫ادعاءات أو حاالت الحرب‪ ،‬وإيالء االحرتام واالعرتاف لس�يادة كل دولة يف املنطقة وسلامتها‬ ‫اإلقليمي�ة واس�تقاللها الس�يايس وحقها يف العيش يف سلام داخل حدود آمن�ة معرتف بها‪،‬‬ ‫بمن�أى عن التهديد وأعمال الق�وة”‪ .‬وأكد القرار أيضا ً رضورة التوصل إىل “تس�وية عادلة‬ ‫ملشكلة الالجئني”‪.‬‬


‫‪ 110‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫وبعد حرب ‪ 1973‬بني إرسائيل ومرص وسوريا اتخذ مجلس األمن القرار ‪،)1973( 338‬‬ ‫أكد فيه املبادئ الواردة يف القرار ‪ )1967( 242‬ودعا إىل إجراء مفاوضات تهدف إىل التوصل‬ ‫إىل “سلام ع�ادل ودائم” وال يزال ه�ذان القراران يمثالن حجر األس�اس لعملية التس�وية‬ ‫الشاملة يف الرشق األوسط‪.‬‬ ‫وبغية مراقبة وقف إطالق النار يف عام ‪ ،1973‬أنش�أ مجلس األمن قوتني لحفظ السلام‬ ‫األويل هي‪ :‬قوة األمم املتحدة ملراقبة فض االش�تباك‪ ،‬التي أنش�ئت من أجل اإلرشاف عىل‬ ‫اتفاق فض االشتباك بني إرسائيل وسوريا‪ ،‬وال تزال موجودة حتى اآلن يف مواقعها بمرتفعات‬ ‫الجوالن‪ .‬واألخرى هي قوة الطوارئ الثانية التابعة لألمم املتحدة‪ ،‬التي جرى نرشها لإلرشاف‬ ‫عىل وقف إطالق النار بني مرص وإرسائيل‪.‬‬ ‫ودعت الجمعية العامة فيما تىل ذلك من س�نوات‪ ،‬إىل عقد مؤتمر دويل للسلام يف الرشق‬ ‫األوس�ط برعاي�ة األم�م املتحدة‪ .‬ثم دع�ت الجمعية العام�ة يف عام ‪ 1974‬منظم�ة التحرير‬ ‫الفلس�طينية للمش�اركة يف أعماله�ا كمراق�ب‪ .‬ويف الس�نة التالية أنش�أت اللجن�ة املعنية‬ ‫بممارسة الش�عب الفلس�طيني لحقوقه غري القابلة للترصف‪ ،‬التي تواصل ممارسة‬ ‫أعمالها كجهاز فرعي للجمعية العامة من أجل دعم حقوق الش�عب الفلسطيني والسعي إىل‬ ‫التوصل لتسوية سلمية لقضية فلسطني‪.‬‬ ‫وعُقدت مفاوضات ثنائية بني مرص وإرسائيل‪ ،‬بوساطة الواليات املتحدة‪ ،‬أدت إىل إبرام اتفاقية‬ ‫كامب ديفيد (‪ ،)1978‬ومعاهدة السلام بني مرص وإرسائيل (‪ .)1979‬وانس�حبت إرسائيل من‬ ‫سيناء التي أعيدت إىل مرص‪ .‬كما أبرمت إرسائيل معاهدة سالم مع األردن يف عام ‪.1994‬‬ ‫عملية السلام يف الرشق األوس�ط (‪ .)2013 - 1987‬يف عام ‪ ،1987‬بدأت االنتفاضة‬ ‫الفلس�طينية يف األرض املحتل�ة للضف�ة الغربية وقطاع غ�زة مقرتنة بدعوة إىل االس�تقالل‬ ‫الفلس�طيني وإنشاء الدولة الفلس�طينية‪ .‬ويف عام ‪ ،1988‬أعلن املجلس الوطني الفلسطيني‬ ‫قي�ام دولة فلس�طني التي اعرتف�ت بها الجمعية العام�ة‪ .‬وقررت الجمعي�ة العامة أيضا ً أن‬ ‫تس�تخدم تسمية ‘فلس�طني’ يف اإلش�ارة إىل منظمة التحرير الفلس�طينية يف منظومة األمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬دون املس�اس بوضعه�ا كمراقب‪ .‬ويف أيلول‪/‬س�بتمرب ‪ 1993‬ويف أعقاب محادثات‬ ‫أجريت يف مدريد‪ ،‬وبعد إجراء محادثات بوساطة نرويجية‪ ،‬تبادلت إرسائيل ومنظمة التحرير‬ ‫الفلس�طينية االعرتاف ووقعت�ا إعالن مبادئ بش�أن ترتيبات الحكم الذاتي‪ .‬وأنش�أت األمم‬ ‫املتح�دة فرقة عمل معنية بالتنمية االجتماعية واالقتصادية لغزة وأريحا‪ .‬كما عيّنت منس�قا ً‬ ‫خاصا ً لإلرشاف عىل املس�اعدة املقدمة من األمم املتحدة‪ ،‬وجرى يف عام ‪ 1999‬توسيع الوالية‬ ‫املوكولة إليه لتشمل بذل املساعي الحميدة للمساعدة يف عملية السالم يف الرشق األوسط‪.‬‬ ‫ويف ع�ام ‪ ،1994‬بدأ نقل الس�لطات من إرسائيل إىل الس�لطة الفلس�طينية يف قطاع غزة‬ ‫وأريحا‪ .‬وبعد عام‪ ،‬و ّقعت إرسائيل ومنظمة التحرير الفلس�طينية اتفاقا ً بشأن الحكم الذاتي‬ ‫يف الضفة الغربية‪ ،‬ينص عىل انس�حاب القوات اإلرسائيلية وتس�ليم الس�لطة املدنية ملجلس‬ ‫فلس�طيني منتخب‪ .‬ويف عام ‪ ،1996‬ان ُتخب يارس عرفات رئيسا ً للسلطة الفلسطينية‪ .‬و ُوقع‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪111‬‬

‫اتف�اق مرحيل يف عام ‪ 1999‬أدى إىل مزيد من إعادة انتش�ار الق�وات اإلرسائيلية من الضفة‬ ‫الغربي�ة‪ ،‬وجرى التوصل إىل اتفاقات بش�أن الس�جناء وفتح معرب آمن بين الضفة الغربية‬ ‫وقطاع غزة واس�تئناف املفاوضات بش�أن قضايا الوضع الدائم‪ .‬وعُق�دت محادثات رفيعة‬ ‫املس�توى بوس�اطة الواليات املتحدة لكنها انتهت يف منتصف ع�ام ‪ 2000‬دون التوصل إىل‬ ‫نتائج حاسمة‪ .‬وتتضمن القضايا غري املحسومة بعد وضع القدس‪ ،‬والالجئون الفلسطينيون‪،‬‬ ‫واألمن‪ ،‬والحدود‪ ،‬واملستوطنات اإلرسائيلية‪.‬‬ ‫تفج�رت موجة جديدة م�ن العنف‪ .‬ودعا‬ ‫خارط�ة الطريق‪ .‬يف أيلول‪/‬س�بتمرب ‪ّ ،2000‬‬ ‫مجل�س األمن بش�كل متكرر إىل إنهاء العنف وأكد رؤيت�ه القائمة عىل قيام دولتني‪ ،‬إرسائيل‬ ‫وفلس�طني‪ ،‬تعيش�ان جنبا ً إىل جنب داخل ح�دود آمنة معرتف بها‪ .‬وج�رى تكثيف الجهود‬ ‫الدولية إلعادة الطرفني إىل مائدة التفاوض اضطلع بها بشكل متزايد عن طريق اآللية املعنية‬ ‫بالرشق األوس�ط املعروفة باس�م ‘املجموعة الرباعية’ — التي تتأل�ف من االتحاد األوروبي‬ ‫واالتحاد الرويس والواليات املتحدة واألمم املتحدة‪.‬‬ ‫ويف نيسان‪/‬أبريل ‪ ،2003‬قدمت املجموعة الرباعية ‘خارطة طريق’ للتوصل إىل حل دائم‬ ‫قائم عىل إنش�اء دولتين — وهي خطة تتضم�ن مراحل محددة ومعالم قياس�ية‪ ،‬وتنادي‬ ‫باتخاذ خطوات متوازية ومتبادلة بني الطرفني لحل النزاع بحلول عام ‪ .2005‬وتوخت الخطة‬ ‫أيضا ً تس�وية ش�املة للنزاع يف الرشق األوسط بما يف ذلك عىل املسارين السوري ‪ -‬اإلرسائييل‬ ‫واللبناني ‪ -‬اإلرسائييل‪ .‬وأيد مجلس األمن خارطة الطريق يف قراره ‪ ،)2003( 1515‬كما قبل‬ ‫بها الطرفان‪ .‬وبالرغم من ذلك‪ ،‬شهد النصف الثاني من عام ‪ 2003‬تصاعدا ً حادا ً يف العنف‪.‬‬ ‫وذكر منس�ق األمم املتحدة الخاص لعملية السلام يف الرشق األوس�ط أن أ ًّيا من الطرفني لم‬ ‫يتطرق إىل ش�واغل الطرف اآلخر‪ :‬وهي بالنس�بة إلرسائيل‪ ،‬األمن وع�دم التعرض لهجمات‬ ‫إرهابية؛ وبالنس�بة للفلس�طينيني‪ ،‬قيام دولة قابلة للبقاء مستقلة وتستند إىل حدود ما قبل‬ ‫عام ‪ .1967‬وتواصلت الهجمات االنتحارية الفلسطينية‪ ،‬وأنشأت إرسائيل ‘جدار الفصل’ يف‬ ‫الضفة الغربية — الذي رأت محكمة العدل الدولية يف وقت الحق أنه مخالف للقانون الدويل‬ ‫يف فتوى أصدرتها بطلب من الجمعية العامة‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ ،2005‬قامت إرسائيل من طرف واحد بس�حب قواتها ومس�توطناتها من قطاع‬ ‫غزة‪ .‬وكان يارس عرفات رئيس الس�لطة الفلس�طينية قد تويف وحل محلّه يف كانون الثاني‪/‬‬ ‫يناي�ر ‪ 2005‬محمود عب�اس‪ ،‬يف انتخابات أجريت بدعم فني ولوجس�تي من األمم املتحدة‪.‬‬ ‫ويف ش�باط‪/‬فرباير‪ ،‬التقى رئيس الوزراء اإلرسائييل إرييل ش�ارون والرئيس عباس يف مرص‬ ‫وأعلنا خطوات لوقف العنف‪ .‬والتقيا مرة ثانية يف حزيران‪/‬يونيه‪ .‬وبحلول أيلول‪/‬س�بتمرب‪،‬‬ ‫اكتمل انس�حاب إرسائيل‪ .‬وبالرغم من هذه الخطوات اإليجابية‪ ،‬وقع يف كانون الثاني‪/‬يناير‬ ‫‪ 2006‬حدثان ها ّمان تس�ببا يف تغيري املش�هد الس�يايس وهما‪ :‬تع ّرض رئيس الوزراء إرييل‬ ‫ش�ارون لس�كتة دماغية ودخوله يف غيبوب�ة؛ واختيار الفلس�طينيني يف انتخابات ترشيعية‬ ‫فصيل حماس وتسلّمه مقاليد السلطة‪.‬‬


‫‪ 112‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫وبالرغ�م م�ن النداءات الت�ي وجهتها املجموع�ة الرباعية واألطراف األخ�رى‪ ،‬لم تعرتف‬ ‫حماس رس�ميا ً بح�ق إرسائيل يف الوج�ود‪ .‬وكان موقف الحكومة اإلرسائيلي�ة بقيادة إيهود‬ ‫أومليرت يف ذلك الوقت اعتبار أن الس�لطة الفلس�طينية كلها تحول�ت إىل كيان إرهابي‪ ،‬ومن‬ ‫ثم ج ّمدت إيرادات الرضائب الفلس�طينية‪ .‬وتصاعد العنف بما يف ذلك إطالق الصواريخ من‬ ‫غزة عىل إرسائيل‪ ،‬وما صاحب ذلك من عمليات إرسائيلية مضادة واس�عة النطاق‪ .‬وعارضت‬ ‫الجهات الدولية املانحة تمويل حكومة بقيادة حماس طاملا أنها لم تنبذ العنف وتعرتف بحق‬ ‫إرسائيل يف الوجود وتلتزم باالتفاقات املوقعة س�لفاً‪ .‬وتدهورت األوضاع اإلنسانية يف الضفة‬ ‫الغربية وقطاع غزة‪.‬‬ ‫ويف أيار‪/‬مايو ‪ ،2007‬أسفرت املصادمات بني الفرقاء الفلسطينيني عن مقتل ‪ 68‬وإصابة‬ ‫أكثر من مائتي ش�خص يف غمار التقاتل بني القوات األمنية لحماس والس�لطة الفلسطينية‪.‬‬ ‫ونتيجة لذلك‪ ،‬انتهت الس�لطة الفلس�طينية إىل حكم الضفة الغربية‪ ،‬وحماس إىل حكم قطاع‬ ‫غ�زة‪ .‬وتصاعدت عملية إطالق الصواريخ من قطاع غزة عىل جنوب إرسائيل‪ ،‬وأعقبها وقوع‬ ‫رضب�ات إرسائيلية اس�تهدفت املحاربني وأرسهم‪ .‬وقرب نهاية عام ‪ ،2008‬وبعد س�يل من‬ ‫الهجمات الصاروخية املُطلَقة من غزة‪ ،‬ش�نت إرسائيل عملية عس�كرية ضد القطاع وصلت‬ ‫ذروته�ا باجتي�اح بري‪ .‬وأدت العملي�ة إىل زيادة تدهور الحالة اإلنس�انية يف غزة وتش�ديد‬ ‫الحص�ار ال�ذي ُفرض عليه�ا قبل ذلك بثالث س�نوات؛ ونجم عن ذلك دمار ش�ديد يف البنية‬ ‫األساسية بما فيها مباني األمم املتحدة؛ وموت مئات املدنيني معظمهم من الفلسطينيني‪.‬‬ ‫ويف مطل�ع ع�ام ‪ ،2009‬اتخذ مجلس األم�ن الق�رار ‪ .)2009( 1860‬ودعا فيه إىل وقف‬ ‫فوري إلطالق النار يعقبه انس�حاب القوات اإلرسائيلية من قطاع غزة‪ ،‬وأدان العنف وأعمال‬ ‫اإلرهاب‪ .‬واس�تهل األمني العام مهمة إىل الرشق األوس�ط من أج�ل التوصل إىل وقف إلطالق‬ ‫النار‪ .‬وبعد جهود دبلوماس�ية مكثفة أعلنت إرسائي�ل يف منتصف كانون الثاني‪/‬يناير وقفا ً‬ ‫إلطالق النار من طرف واحد‪ ،‬أعقبه إعالن حماس وقفا ً إلطالق النار من طرف واحد‪.‬‬ ‫ويف الش�هر ذاته‪ ،‬وافق مجلس حقوق اإلنس�ان التابع لألمم املتحدة عىل إجراء تحقيق يف‬ ‫النزاع‪ ،‬تاله بوقت قليل تعيني القايض الجنوب أفريقي ريتش�ارد غولدس�تون رئيسا ً لفريق‬ ‫التحقي�ق‪ .‬وصدر تقرير الفريق يف أيلول‪/‬س�بتمرب وأوىص‪ ،‬ضمن جمل�ة أمور‪ ،‬بأن يراقب‬ ‫مجلس األمن تحقيقات تجريها إرسائيل والس�لطات يف غزة‪ .‬وخلص التقرير إىل أن الجانبني‬ ‫ارتكب�ا انته�اكات تصل إىل مص�اف الجرائم ضد اإلنس�انية‪ .‬وبعد انقضاء ش�هرين‪ ،‬أيدت‬ ‫الجمعي�ة العامة يف الق�رار ‪ 10/64‬تقرير غولدس�تون وطلبت إىل األمني الع�ام أن يفيدها‬ ‫ع�ن تنفيذ القرار “من أجل النظر يف اتخ�اذ إجراءات أخرى ‪ ...‬بما فيها [من خالل] مجلس‬ ‫األمن”‪ .‬ويف اجتماع عقدته املجموعة الرباعية يف أيلول‪/‬سبتمرب ‪ ،2009‬دُعيت إرسائيل ودُعي‬ ‫الفلسطينيون إىل تنفيذ التزاماتهم بموجب خريطة الطريق‪.‬‬ ‫ويف آذار‪/‬م�ارس ‪ ،2010‬حث�ت املجموعة الرباعي�ة إرسائيل عىل تجميد جميع النش�اط‬ ‫أي إجراءات ُتتخذ من طرف واحد لن تحظى باالعرتاف‬ ‫االستيطاني‪ ،‬وأعادت التأكيد عىل أن ّ‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪113‬‬

‫م�ن جانب املجتم�ع الدويل‪ .‬وأوضحت أن وضع القدس مس�ألة ال تزال غري محس�ومة‪ .‬ويف‬ ‫أيلول‪/‬س�بتمرب‪ ،‬اس�تهلت الوالي�ات املتح�دة مفاوضات إرسائيلي�ة فلس�طينية مبارشة يف‬ ‫واش�نطن العاصم�ة‪ ،‬واضعة لها حدا ً زمنيا ً مدته عام واحد‪ .‬لك�ن املفاوضات توقفت عندما‬ ‫انته�ى أجل الوق�ف الجزئي الذي فرضته إرسائيل عىل بناء املس�توطنات يف الضفة الغربية‪.‬‬ ‫ورفض الفلسطينيون التفاوض ما لم تمدد إرسائيل هذا التجميد‪.‬‬ ‫ويف أيلول‪/‬سبتمرب ‪ّ ،2011‬‬ ‫حضت املجموعة الرباعية عىل استئناف مفاوضات إرسائيلية ‪-‬‬ ‫فلس�طينية ثنائية مبارشة دون إبطاء أو رشوط مسبقة‪ ،‬واقرتحت خطوات ملموسة لتجديد‬ ‫الثقة الالزمة لنجاح مثل هذه املفاوضات‪.‬‬ ‫ويف ترشين األول‪/‬أكتوبر ‪ ،2011‬وافق املؤتمر العام لليونسكو عىل قبول عضوية فلسطني‬ ‫يف املنظم�ة‪ .‬ويف نيس�ان‪/‬أبريل ‪ ،2012‬أي�دت املجموع�ة الرباعية املحادثات االس�تطالعية‬ ‫اإلرسائيلية الفلس�طينية التي عقدت يف وقت سابق يف عام ‪ 2012‬يف ع ّمان‪ .‬إال ّ أنه ومع قدوم‬ ‫ترشي�ن الثاني‪/‬نوفمرب‪ ،‬انفجرت موجة جديدة من العنف بين إرسائيل وغزة انتهت بوقف‬ ‫إلطالق النار جرى التوصل إليه بوساطة مرصية‪.‬‬ ‫ويف ‪ 29‬ترشي�ن الثاني‪/‬نوفمبر ‪ ،2012‬قامت الجمعية العامة الت�ي يبلغ عدد أعضاؤها‬ ‫مائة وثالثة وتس�عون عضوا ً بالنظر يف مس�ألة عضوية فلسطني يف املنظمة ووافقت بأغلبية‬ ‫‪ 138‬صوتا ً ضد تس�عة أصوات وامتناع ‪ 41‬دولة عن التصويت‪ ،‬عىل قبول فلس�طني كدولة‬ ‫غير عضو لها صفة املراقب دون املس�اس بحقوق منظمة التحرير الفلس�طينية املكتس�بة‬ ‫وامتيازاتها ودورها يف األمم املتحدة بصفتها ممثل الشعب الفلسطيني‪.‬‬ ‫لبنان‪ .‬م ّزقت الحرب األهلية لبنان عىل مدار الفرتة من نيسان‪/‬أبريل ‪ 1975‬حتى ترشين‬ ‫األول‪/‬أكتوب�ر ‪ .1990‬ويف وق�ت أس�بق تحول جنوب لبن�ان إىل مرسح للعملي�ات العدائية‬ ‫بين الجماعات الفلس�طينية من ناحية والقوات اإلرسائيلية وأعوانه�ا من اللبنانيني املحليني‬ ‫م�ن ناحية أخ�رى‪ .‬وبعد غزو إرسائيل جن�وب لبنان يف عام ‪ ،1978‬عق�ب عملية للمغاوير‬ ‫الفلس�طينيني يف إرسائي�ل‪ ،‬اتخذ مجلس األم�ن القراري�ن ‪ ،)1978( 425‬و‪،)1978( 426‬‬ ‫اللذين ش�مال دعوة إرسائيل إىل االنس�حاب؛ وإنش�اء قوة األمم املتحدة املؤقتة يف لبنان‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وش ِّكلت هذه القوة للتأكيد عىل انسحاب القوات اإلرسائيلية واستعادة السالم واألمن الدوليني‬ ‫ومس�اعدة لبنان عىل بس�ط س�لطته يف املنطقة‪ .‬ويف عام ‪ 1982‬وبعد تب�ادل كثيف للنريان‬ ‫يف جن�وب لبنان‪ ،‬وعرب الحدود اللبنانية اإلرسائيلي�ة‪ ،‬اجتاحت القوات اإلرسائيلية لبنان حتى‬ ‫وصلت بريوت وحارصتها‪ .‬لكن إرسائيل انس�حبت من معظم البلد يف عام ‪ ،1985‬وإن أبقت‬ ‫س�يطرتها عىل قطاع من األرض يف الجنوب اللبناني واصلت القوات اإلرسائيلية وأعوانها من‬ ‫اللبنانيين املحليني املكوث فيها‪ ،‬وه�ي منطقة تتداخل جزئيا ً مع منطقة انتش�ار قوة األمم‬ ‫املتح�دة املؤقتة يف لبن�ان‪ .‬ولم تتوقف العملي�ات العدائية بني الجماع�ات اللبنانية والقوات‬ ‫اإلرسائيلي�ة‪ .‬ويف أيار‪/‬مايو ‪ ،2000‬انس�حبت الق�وات اإلرسائيلية بموج�ب قراري مجلس‬ ‫األمن لعام ‪ .1978‬وأيد املجلس خطة األمني العام بخصوص مس�اعدة لبنان يف إعادة بس�ط‬


‫‪ 114‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫س�لطته‪ .‬لكن الحالة عىل طول ‘الخط األزرق’ الذي يعلّم االنس�حاب اإلرسائييل من الجنوب‬ ‫اللبناني بقيت غري مستقرة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وتصاع�د التوت�ر يف ش�باط‪/‬فرباير ‪ ،2005‬عندم�ا أغتي�ل رئيس الوزراء األس�بق رفيق‬

‫الحري�ري‪ .‬ويف ترشي�ن الثاني‪/‬نوفمرب‪ ،‬دعم مجلس األمن إنش�اء محكم�ة خاصة ملحاكمة‬ ‫املُدّعين باملس�ؤولية عن االغتي�ال‪ .‬ويف نيس�ان‪/‬أبريل‪ ،‬تحققت األمم املتحدة من انس�حاب‬ ‫القوات واألصول والعمليات االس�تخباراتية العسكرية السورية من لبنان‪ .‬ويف شهري أيار‪/‬‬ ‫مايو وحزيران‪/‬يونيه‪ ،‬أجريت انتخابات برملانية بمساعدة األمم املتحدة‪ .‬وعىل مدى العامني‬ ‫‪ 2005‬و‪ 2006‬اس�تمر انته�اك الخط األزرق م�ع حدوث مصادمات متفرق�ة بني إرسائيل‬ ‫وح�زب الله‪ .‬وعندما ق�ام حزب الله باحتجاز اثنني من الجن�ود اإلرسائيليني يف تموز‪/‬يوليه‬ ‫‪ ،2006‬ردت إرسائي�ل بهجم�ات جوية قابلها حزب الله بهجم�ات صاروخية انتقامية‪ .‬ويف‬ ‫آب‪/‬أغس�طس انتهى النزاع الذي اس�تمر ‪ 34‬يوما ً بموجب أحكام قرار مجلس األمن ‪1701‬‬ ‫(‪ )2006‬الت�ي دعت إىل الوقف الفوري للعمليات الحربية واس�تتباع ذلك بانتش�ار للجيش‬ ‫اللبناني؛ وإجراء توس�يع كبري يف نرش حفظة السلام التابعني لق�وة األمم املتحدة املؤقتة يف‬ ‫لبنان يف مناطق الجنوب اللبناني (من ‪ 2 000‬من أفراد القوات يف آب‪/‬أغس�طس ‪ 2006‬إىل‬ ‫زهاء ‪)15 000‬؛ وانس�حاب القوات اإلرسائيلية من املنطقة‪ .‬ومنذ عام ‪ ،1978‬لقي ‪ 296‬من‬ ‫عن�ارص القوة حتفهم‪ .‬وتتبدى إحدى املش�اكل الهامة التي تواجهها القوة يف هذه املنطقة يف‬ ‫الخطر الذي يمثله وجود حوايل مليون قطعة من األعتدة غري املنفجرة املتخلفة عن النزاع‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ ،2009‬سلّمت إرسائيل للقوة املؤقتة البيانات التقنية الهجومية املتعلقة بالقنابل‬ ‫العنقودي�ة التي اس�تعملتها يف لبنان‪ ،‬وهي بيان�ات طلبتها األمم املتحدة م�رارا ً منذ توقف‬ ‫العمليات الحربية يف آب‪/‬أغسطس ‪.2006‬‬ ‫وفيم�ا بني عام ‪ 2009‬وحتى نهاية عام ‪ ،2012‬ق�دم كل من إرسائيل ولبنان بالغات عن‬ ‫انتهاك الخط األزرق‪ .‬ويف ترشين الثاني‪/‬نوفمرب ‪ ،2012‬أفاد األمني العام عن مواصلة تأكيد‬ ‫أي تقدم موضوعي يف‬ ‫الطرفين التزامهما بالقرار ‪ ،)2006( 1701‬وأنه لم يحدث رغم ذلك ّ‬ ‫تنفيذ االلتزامات الباقية التي تقع عىل عاتقيهما بموجب القرار‪.‬‬ ‫ويف ترشين األول‪/‬أكتوبر ‪ ،2008‬أقامت سوريا ولبنان عالقات دبلوماسية‪ .‬وأعرب األمني‬ ‫العام عن ترحيبه باألداء السلمي لالنتخابات الربملانية التي جرت يف حزيران‪/‬يونيه ‪،2009‬‬ ‫والتي ّ‬ ‫تمكن فيها تحالف بقيادة سعد الحريري من الفوز بأغلبية برملانية ضد تحالف حزب‬ ‫ّ‬ ‫وشكل الحريري رئيس الوزراء املنتخب حديثا ً حكومة وحدة وطنية يف ترشين الثاني‪/‬‬ ‫الله‪.‬‬ ‫نوفمبر‪ .‬ويف عام ‪ 2011‬انهارت حكومة الوحدة الوطنية باس�تقالة ح�زب الله وأعوانه من‬ ‫مجل�س الوزراء بعد الجدال ال�ذي انبثق عن التحقيقات الجاري�ة يف اغتيال رفيق الحريري‬ ‫وآخري�ن يف ع�ام ‪ .2005‬وبعد خمس�ة أيام‪ ،‬قدم املدّع�ي العام يف املحكم�ة الخاصة للبنان‬ ‫الئح�ة اتهام رسية تتعل�ق باالعتداء عىل الس�يد الحريري‪ .‬و ُقدمت هذه الالئحة إىل مس�جل‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪115‬‬

‫املحكم�ة من أجل إحالتها إىل قايض الدائرة التمهيدي�ة‪ .‬ويف عام ‪ 2012‬ومطلع عام ‪،2013‬‬ ‫اس�تمعت املحكمة إىل طعون عىل م�دى قانونية املحكمة وقررت ع�دم قبولها‪ .‬وحدّد قايض‬ ‫الدائرة التمهيدية يوم ‪ 13‬كانون الثاني‪/‬يناير ‪ 2014‬موعدا ً مؤقتا ً لبدء املحاكمة‪.‬‬ ‫س�وريا‪ .‬يف آذار‪/‬م�ارس ‪ ،2011‬اندلعت حرب أهلية يف س�وريا بني الق�وات الحكومية‬ ‫واملتمردين املس�لحني‪ .‬وأس�فر الن�زاع الذي ال يزال جاريا ً حتى اآلن ع�ن مقتل ما يقرب من‬ ‫‪ 100 000‬شخص وفرار ما يربو عىل مليونني إىل البلدان املجاورة‪ .‬ويف نيسان‪/‬أبريل ‪،2012‬‬ ‫أنش�أت األم�م املتحدة بعثة األمم املتح�دة للمراقبة يف الجمهورية العربية الس�ورية‬ ‫لرصد وقف العنف املس�لّح من جانب جميع األطراف ودعم تنفيذ خطة النقاط الست إلنهاء‬ ‫النزاع‪ ،‬التي وضعها كويف عنان األمني العام السابق لألمم املتحدة واملبعوث الخاص املشرتك‬ ‫بني األمم املتحدة وجامعة الدول العربية‪ .‬ويف حزيران‪/‬يونيه ‪ ،2012‬حملت األعمال املسلّحة‬ ‫العنيفة املنترشة يف أنحاء البلد البعثة عىل تعليق أنش�طتها‪ .‬وبعد انقضاء شهر‪ ،‬قرر مجلس‬ ‫األم�ن تمدي�د والية البعثة لفرتة أخرى مدته�ا ‪ 30‬يوما ً ورأى أن ث ّم�ة إمكانية لتجديد والية‬ ‫البعث�ة بعد ذلك “رشيطة أن يقدم األمني العام تقريرا ً يؤكده مجلس األمن يفيد فيه التوقف‬ ‫عن اس�تعمال األس�لحة الثقيلة وانخفاض مس�توى العنف من جانب جميع األطراف” بما‬ ‫يكفي للسماح للبعثة بأداء واليتها‪ .‬وحيث لم يجر تلبية هذه الرشوط‪ ،‬انتهت والية البعثة يف‬ ‫‪ 19‬آب‪/‬أغسطس ‪.2012‬‬ ‫ويف ‪ 25‬آذار‪/‬م�ارس ‪ ،2012‬أعلن�ت الحكوم�ة الس�ورية التزامها بخطة النقاط الس�ت‬ ‫التي اقرتحها املبعوث الخاص املشترك كويف عنان‪ ،‬وأيده�ا مجلس األمن‪ .‬وتضمنت الخطة‬ ‫أحكام�ا ً تقضي باتخاذ الحكومة الس�ورية خطوات فورية‪ ،‬ووقف العنف املس�لّح يف جميع‬ ‫أشكاله من جميع األطراف من أجل حماية املدنيني‪ ،‬وبسط االستقرار يف البلد‪ .‬وتحقيقا ً لذلك‪،‬‬ ‫طلب�ت الخطة إىل الحكومة الس�ورية القي�ام عىل الفور بوقف تح�ركات قواتها نحو املراكز‬ ‫السكانية‪ ،‬وإنهاء استعمال األسلحة الثقيلة فيها‪ ،‬والبدء بسحب الحشود العسكرية املوجودة‬ ‫يف هذه املراكز وحولها‪ .‬كما طلب إىل الحكومة الس�ورية اتخاذ مجموعة أخرى من الخطوات‬ ‫من أجل تخفيف األزمة‪ ،‬بما يف ذلك الس�ماح بإمكانية توصيل املس�اعدة اإلنس�انية وتنظيم‬ ‫س�بيل للوص�ول إىل املحتجزين واإلفراج عنه�م‪ ،‬وكفالة حرية التنق�ل للصحفيني‪ ،‬واحرتام‬ ‫وجس�دت الخطة رضورة قيام عملية‬ ‫حرية إنش�اء الجمعيات والحق يف التظاهر الس�لمي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫سياسية شاملة بقيادة سور ّية لتلبية الطموحات واالهتمامات املرشوعة للشعب السوري‪.‬‬ ‫ويف آب‪/‬أغس�طس ‪ ،2012‬أعلن املبعوث الخاص املشرتك كويف عنان أنه ال يعتزم مواصلة‬ ‫عمل�ه عن�د انته�اء واليته‪ .‬ويف الش�هر ذاته أعلن بان ك�ي ‪ -‬مون األمني الع�ام لألمم املتحدة‬ ‫ونبيل العربي األمني العام لجامعة الدول العربية اختيارهما األخرض اإلبراهيمي ممثالً خاصا ً‬ ‫مشرتكا ً لهما إىل سوريا‪ ،‬الذي يواصل جهوده من أجل التوصل إىل حل متفق عليه بني الفرقاء‬ ‫املتحاربني‪.‬‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪ 116‬‬

‫أفغانستان‬ ‫يف أيلول‪/‬س�بتمرب ‪ ،1995‬اس�تولت حرك�ة الطالبان يف خضم الح�رب األهلية األفغانية عىل‬ ‫العاصمة كابول‪ ،‬بعد أن أحكمت السيطرة عىل معظم أفغانستان‪ .‬وف ّر الرئيس برهان الدين‬ ‫ربانـي وانضم إىل ‘تحالف الش�مال’‪ ،‬الذي سيطر عىل أقاليم يف الجزء الشمايل من البلد‪ .‬ويف‬ ‫آب‪/‬أغس�طس ‪ ،1998‬وعقب شن اإلرهابيني هجمات بالقنابل عىل سفارتي الواليات املتحدة‬ ‫يف نريوبي بكينيا ودار السلام بتنزانيا‪ ،‬أعاد مجلس األمن اإلعراب عن انشغاله إزاء استمرار‬ ‫وجود اإلرهابيني يف أفغانس�تان‪ .‬ويف كانون األول‪/‬ديس�مرب طالب املجلس حركة الطالبان‪،‬‬ ‫الت�ي لم تحظ باالعرتاف مطلقا ً باعتبارها الحكومة الرشعية ألفغانس�تان‪ ،‬بالكف عن توفري‬ ‫املالذ والتدريب لإلرهابيني الدوليني ومنظماتهم‪ .‬لكن حركة الطالبان لم تستجب لذلك‪.‬‬ ‫ويف ترشي�ن األول‪/‬أكتوبر ‪ ،1999‬طبّق املجلس جزاءات واس�عة النطاق بموجب أحكام‬ ‫اإلنفاذ يف الفصل الس�ابع من امليثاق‪ .‬وطلب إىل حركة الطالبان أن تس�لّم أسامة بن الدن إىل‬ ‫وجهت إليه الواليات املتحدة تهمة تفجري السفارتني‪.‬‬ ‫السلطات املختصة بعد أن ّ‬ ‫ويف ‪ 11‬أيلول‪/‬س�بتمرب ‪ ،2001‬اختطف أفراد من تنظيم القاعدة التابع ألس�امة بن الدن‬ ‫أرب�ع طائرات تجارية يف الواليات املتحدة‪ ،‬ارتطمت اثنت�ان منهما بمركز التجارة العاملي يف‬ ‫مدينة نيويورك‪ ،‬وارتطمت الثالثة بمبنى البنتاغون يف العاصمة األمريكية‪ ،‬وسقطت الرابعة‬ ‫يف أحد الحقول يف بنسلفانيا عندما حاول ركابها اعرتاض الخاطفني‪ .‬وقتل يف هذه الهجمات‬ ‫زه�اء ‪ 3 000‬ش�خص‪ .‬ويف األيام التي تلت ذلك‪ ،‬أصدرت س�لطات الوالي�ات املتحدة إنذارا ً‬ ‫نهائيا ً لحركة الطالبان‪ :‬س�لّموا بن الدن وأنهوا عمليات اإلرهابيني يف أفغانس�تان‪ ،‬أو جازفوا‬ ‫بالتعرض لهجوم عسكري كاس�ح‪ .‬ورفضت حركة الطالبان أن تستجيب لذلك‪ .‬ويف ترشين‬ ‫األول‪/‬أكتوبر‪ ،‬شنت قوات الواليات املتحدة واململكة املتحدة هجمات صاروخية ضد األهداف‬ ‫العس�كرية لحرك�ة الطالبان ومعس�كرات التدري�ب التابعة لبن الدن يف أفغانس�تان‪ .‬وبعد‬ ‫أس�بوعني من القصف نشرت الواليات املتحدة قواتها األرضية‪ .‬وس�اند مجلس األمن جهود‬ ‫الش�عب األفغاني لتغيري نظام حركة الطالبان‪ ،‬وس�عت األمم املتحدة إىل تشجيع الحوار بني‬ ‫األطراف األفغانية بهدف إنش�اء حكومة ش�املة ذات قواعد عريض�ة‪ .‬ونظمت األمم املتحدة‬ ‫اجتماعا ً للقادة السياس�يني األفغان يف بون بأملانيا‪ ،‬اخ ُتتم يف كانون األول‪/‬ديس�مرب باتفاق‬ ‫عىل العمل برتتيبات مؤقتة ريثما يعاد إنشاء مؤسسات حكومية دائمة‪ .‬وكخطوة أوىل‪ ،‬جرى‬ ‫إنش�اء الس�لطة األفغانية املؤقتة‪ .‬وأذن مجلس األمن بإنشاء القوة الدولية للمساعدة األمنية‪،‬‬ ‫ملس�اعدة هذه الس�لطة عىل صون األمن يف كابول واملناطق املحيطة بها‪ .‬ويف وقت الحق من‬ ‫الش�هر نفس�ه‪ ،‬جرى تسليم الس�لطة من إدارة الرئيس ر ّباني املعرتف بها دوليا ً إىل السلطة‬ ‫األفغانية املؤقتة برئاس�ة الرئيس حامد كرزاي‪ ،‬وجرى نرش طالئع القوة الدولية للمس�اعدة‬ ‫األمنية‪.‬‬ ‫ويف كانون الثاني‪/‬يناير ‪ ،2002‬عُقد مؤتمر دويل للمس�اعدة يف إعادة إعمار أفغانس�تان‬ ‫أثم�ر ع�ن التعهد بتربعات قيمته�ا ‪ 4,5‬باليني دوالر‪ .‬وإعرابا ً من مجل�س األمن عن ترحيبه‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪117‬‬

‫بالتط�ورات اإليجابي�ة يف أفغانس�تان الناجمة عن انهي�ار حركة الطالبان‪ ،‬ع�دّل الجزاءات‬ ‫الت�ي فرضها مس�تهدفا ً بها تنظيم القاع�دة وداعميه‪ .‬ويف آذار‪/‬مارس‪ ،‬أنش�أ مجلس األمن‬ ‫بعثة األمم املتحدة لتقديم املس�اعدة إىل أفغانس�تان من أجل الوفاء باملهام التي أنيطت‬ ‫باألمم املتحدة يف إطار اتفاق بون يف مجاالت مثل حقوق اإلنس�ان وس�يادة القانون واملسائل‬ ‫الجنسانية‪ .‬وتوىل املمثل الخاص لألمني العام رئاسة البعثة‪ ،‬وسعى أيضا ً إىل تعزيز املصالحة‬ ‫الوطنية وإدارة جميع األنش�طة اإلنس�انية لألمم املتحدة بالتنس�يق مع السلطة املؤقتة ومن‬ ‫يخلفها‪ .‬وجرى منذ ذلك الوقت‪ ،‬توسيع نطاق الوالية املنوطة بالبعثة بصورة سنوية‪.‬‬ ‫ويف حزيران‪/‬يوني�ه عُق�دت دورة طارئة للويا جريغا (وه�و ‘املجلس األعىل’ الذي يجتمع‬ ‫فيه كبار رجال القبائل يف منتدى تقليدي لتس�وية شؤونهم) استغرقت تسعة أيام وافتتحها‬ ‫ظاهر ش�اه ملك أفغانستان السابق‪ ،‬الذي س�مى حامد كرزاي لقيادة البلد‪ .‬ويف وقت الحق‪،‬‬ ‫ان ُتخب حامد كرزاي رئيس�ا ً للدولة يف أفغانس�تان لتويل قيادة الحكومة االنتقالية للس�نتني‬ ‫التاليتين‪ .‬ويف كان�ون الثاني‪/‬يناير ‪ ،2004‬توصلت اللويا جريغا الدس�تورية إىل اتفاق عىل‬ ‫وثيقة أُقرت بوصفها دس�تور أفغانستان‪ .‬ويف ترشين األول‪/‬أكتوبر من السنة نفسها‪ ،‬اتجه‬ ‫أكث�ر من ثمانية ماليين أفغاني إىل صناديق االقتراع واختاروا حامد ك�رزاي كأول رئيس‬ ‫منتخب يف تاريخ أفغانس�تان‪ .‬ويف أيلول‪/‬س�بتمرب من عام ‪ ،2005‬انتخب الشعب األفغاني‬ ‫أعضاء مجلس�ه الوطني ومجالس املقاطعات غري آبه بسلس�لة خطرية من الهجمات الفتاكة‬ ‫ُشنت أثناء الحملة‪ .‬وافتتح الربملان دور انعقاده يف أواخر كانون األول‪/‬ديسمرب‪.‬‬ ‫ويف كانون الثاني‪/‬يناير ‪ ،2006‬عُقد لقاء جماعي رفيع املستوى يف لندن أُطلق فيه اتفاق‬ ‫أفغانس�تان — وهو خطة خمس�ية تس�تهدف دعم املؤسس�ات الديمقراطية وكبح انعدام‬ ‫األم�ن ومكافحة التجارة غري املرشوعة يف املخدرات وحفز االقتص�اد وإنفاذ القانون وتوفري‬ ‫الخدمات األساس�ية وحماية حقوق اإلنسان للش�عب األفغاني��� .‬ويف الشهر التايل‪ ،‬أيد مجلس‬ ‫األم�ن االتفاق معتربا ً أنه يو ّفر إطار العم�ل للرشاكة بني الحكومة األفغانية واملجتمع الدويل‪.‬‬ ‫ويف حزيران‪/‬يوني�ه ‪ ،2008‬التأم�ت يف إطار املؤتمر الدويل لدعم أفغانس�تان الذي رأس�ته‬ ‫أفغانس�تان وفرنس�ا واألمم املتحدة وفود من ‪ 67‬بلدا ً و‪ 17‬منظمة دولية‪ .‬وجرى التعهد يف‬ ‫املؤتم�ر بتربعات قيمتها ‪ 20‬بلي�ون دوالر لتمويل تنفيذ االتفاق‪ ،‬بم�ا يف ذلك دعم التحضري‬ ‫النتخابات عامي ‪ 2009‬و‪ ،2010‬التي أعيد فيها انتخاب الرئيس كرزاي‪.‬‬ ‫وعلى مدى العامين ‪ 2008‬و‪ 2009‬تصاعدت وترية العنف‪ .‬وش�نت حرك�ة الطالبان يف‬ ‫ترشي�ن األول‪/‬أكتوب�ر ‪ 2009‬هجوما ً عىل بي�ت ضيافة تابع لألمم املتحدة يف كابول أس�فر‬ ‫عن مقتل خمس�ة من موظفي األمم املتحدة األجانب وثالثة من موظفيها األفغان‪ .‬ويف كانون‬ ‫الثاني‪/‬يناير ‪ 2010‬ش�ارك األمني الع�ام والرئيس األفغاني ورئيس ال�وزراء الربيطاني يف‬ ‫استضافة مؤتمر دويل معني بأفغانستان ُسلّط فيه الضوء عىل نقل مسؤولية الشؤون األمنية‬ ‫إىل السلطات الوطنية بحلول عام ‪ .2011‬ويف تموز‪/‬يوليه‪ ،‬عُقد مؤتمر شاركت يف استضافته‬ ‫األمم املتحدة والحكومة األفغانية نوقشت فيه مسألة نقل املسؤولية عن املقاطعات األفغانية‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪ 118‬‬

‫من عهدة القوة الدولية للمس�اعدة األمنية إىل قوات األمن الوطنية بحلول عام ‪ .2014‬ونظر‬ ‫املؤتم�ر أيضا ً يف مس�ائل الحكومة الرش�يدة والعدال�ة والنظام القضائي وحقوق اإلنس�ان‬ ‫واملشاكل املستمرة التي يتسبب فيها االتجار باملخدرات‪.‬‬ ‫ويف ‪ 20‬أيلول‪/‬سبتمرب ‪ُ ،2011‬قتل الرئيس األسبق رباني يف تفجري انتحاري‪ .‬وأدى موت‬ ‫ً‬ ‫خاتمة لسلسلة عمليات اغتيال استهدفت شخصيات بارزة كانت‬ ‫السيد رباني — الذي جاء‬ ‫يف املايض جزءًا من تحالف الش�مال أو قريبة منه — إىل مضاعفة حدّة املناورات السياس�ية‬ ‫الداخلية وإضعاف الثقة بني الفصائل والجماعات العرقية‪.‬‬ ‫ويف اجتماع لوزراء دفاع منظمة حلف ش�مال األطليس عُقد يف بروكس�ل يف ترشين األول‪/‬‬ ‫أكتوب�ر ‪ُ ،2012‬و ِّجه�ت الق�وة الدولية للمس�اعدة األمنية إىل البدء يف التخطي�ط ألداء مهام‬ ‫تدريبية بعد عام ‪ .2014‬ويف ‪ 15‬ترشين الثاني‪/‬نوفمرب‪ّ ،‬‬ ‫دشنت أفغانستان والواليات املتحدة‬ ‫مفاوضات بش�أن الرتتيبات األمنية الثنائية بما يتمىش مع اتفاق الرشاكة االسرتاتيجية املربم‬ ‫بينهم�ا‪ .‬ويف آذار‪/‬م�ارس ‪ ،2013‬دعا مجلس األمن األمم املتحدة إىل توفري الدعم إىل برنامج‬ ‫األولوي�ات الوطنية يف أفغانس�تان الذي يغطي مس�ائل األمن والحوكم�ة والعدالة والتنمية‬ ‫االقتصادية واالجتماعية وتنفيذ االسرتاتيجية الوطنية ملكافحة املخدرات‪.‬‬

‫العراق‬ ‫عكس�ت اس�تجابة األمم املتحدة لغزو الع�راق للكويت يف ع�ام ‪ ،1990‬وللحالة التي أعقبت‬ ‫انهيار نظام صدام حسين يف ع�ام ‪ 2003‬حجم التحدّيات التي تواجهها املنظمة يف س�بيل‬ ‫اس�تعادة السالم واألمن الدوليني‪ .‬ويف آب‪/‬أغس�طس ‪ ،1990‬طلب مجلس األمن من العراق‬ ‫االنس�حاب من الكويت وفرض عليه جزاءات ش�ملت حظرا ً تجاريا ً ونفطياً‪ .‬ويف ‪ 16‬كانون‬ ‫الثاني‪/‬يناي�ر ‪ ،1991‬ش�نت قوات متعددة الجنس�يات أذن لها مجل�س األمن‪ ،‬وإن لم تكن‬ ‫تخض�ع للتوجيه أو الس�يطرة املب�ارشة لألمم املتحدة‪ ،‬عمليات عس�كرية ض�د العراق‪ .‬ويف‬ ‫شباط‪/‬فرباير‪ ،‬علِّقت األعمال الحربية بعد انسحاب القوات العراقية من الكويت‪.‬‬ ‫وق�رر مجلس األمن رضورة إزالة ما يحوزه العراق من أس�لحة للدمار الش�امل‪ ،‬وأنش�أ‬ ‫اللجنة الخاصة لألمم املتحدة من أجل نزع سلاح العراق‪ ،‬وأجاز لها س�لطة التفتيش بدون‬ ‫إن�ذار‪ ،‬كم�ا أناط بالوكال�ة الدولية للطاق�ة الذرية مه�ام تحقق مماثلة يف املج�ال النووي‪.‬‬ ‫وأنش�أ املجلس أيضا ً لجنة األمم املتحدة للتعويض�ات لتجهيز مطالب الحكومات واملواطنني‬ ‫أي خس�ارة أو أرضار تكون قد نجمت عن غزو الكويت‪ ،‬وتمويل‬ ‫والرشكات وتعويضهم عن ّ‬ ‫ذلك بنسبة مئوية من عائدات مبيعات النفط العراقي‪.‬‬ ‫واس�تطاعت اللجنة الخاصة والوكالة الدولية للطاقة الذرية الكش�ف عن جانب كبري من‬ ‫برامج العراق لألس�لحة املحظ�ورة وقدراته يف املج�االت النووية والكيميائي�ة والبيولوجية‬ ‫والتخل�ص منها‪ .‬ويف ع�ام ‪ ،1998‬طلب العراق إىل املجلس رفع الحظر النفطي معلنا ً أنه لم‬ ‫أي أس�لحة محظورة‪ .‬ويف ترشين األول‪/‬أكتوبر‪ ،‬أوقف العراق التعامل مع اللجنة‬ ‫يعد يملك ّ‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪119‬‬

‫وجهت‬ ‫الخاص�ة التي أنج�زت مهمتها األخرية يف كانون األول‪/‬ديس�مرب‪ .‬ويف الش�هر ذاته‪ّ ،‬‬ ‫الواليات املتحدة واململكة املتحدة رضبات جوية ضد العراق‪.‬‬ ‫ويف كانون األول‪/‬ديس�مرب ‪ ،1999‬أنش�أ مجلس األمن لجنة األمم املتحدة للرصد والتحقق‬ ‫والتفتي�ش (إنموفيك) لتحل محل اللجنة الخاصة لألم�م املتحدة‪ .‬ويف ترشين الثاني‪/‬نوفمرب‬ ‫‪ ،2002‬اتخ�ذ املجلس قراره ‪ )2002( 1441‬لتطبيق نظام معزز للتفتيش مع إعطاء العراق‬ ‫فرصة أخرية لالمتثال لقرارات املجلس‪ .‬وعاد مفتش�و األمم املتحدة إىل العراق و ُقدمت إفادات‬ ‫يس لجنة األمم املتحدة للرصد والتحقق والتفتيش (إنموفيك)‬ ‫متك�ررة إىل املجلس من ِقبَل رئي ّ‬ ‫واملدي�ر العام للوكال�ة الدولية للطاقة الذري�ة‪ .‬ويف منتصف عملية التف�اوض‪ ،‬وخارج إطار‬ ‫مجلس األمن‪ ،‬حددت إس�بانيا واململكة املتحدة والواليات املتحدة للعراق يوم ‪ 17‬آذار‪/‬مارس‬ ‫‪ 2003‬حدّا ً زمنيا ً فاصالً لنزع سالحه نزعا ً تاماً‪ .‬ومع اقرتاب موعد العمل العسكري‪ ،‬أمر األمني‬ ‫العام بس�حب مفتيش األمم املتحدة يوم ‪ 17‬آذار‪/‬مارس وتعليق جميع العمليات‪ .‬وبعد ثالثة‬ ‫أيام بدأ العمل العسكري للتحالف الذي تزعمته اململكة املتحدة والواليات املتحدة‪ .‬ويف أعقاب‬ ‫س�قوط نظام صدام حسين‪ ،‬اتخذ مجلس األمن يف أيار‪/‬مايو القرار ‪ ،)2003( 1483‬الذي‬ ‫أكد فيه حق شعب العراق يف تقرير مستقبله السيايس‪ .‬واعرتف القرار بسلطات ومسؤوليات‬ ‫والتزامات التحالف (‘السلطة’)‪ ،‬لحني تويل حكومة معرتف بها دوليا ً مقاليد األمور‪ .‬كما رفع‬ ‫الجزاءات الدولية وأتاح األس�اس القانوني الس�تئناف عمليات األمم املتحدة يف العراق‪.‬‬ ‫ويف آب‪/‬أغس�طس ‪ ،2003‬أنش�أ مجلس األمن بعثة األمم املتحدة لتقديم املساعدة إىل‬ ‫العراق‪ ،‬وأناط بها والية تنس�يق املعونة اإلنسانية وإعادة اإلعمار واملساعدة يف إقامة حكومة‬ ‫عراقية معرتف بها دوليا ً ذات سيادة‪ .‬ويف ‪ 19‬آب‪/‬أغسطس‪ ،‬كان مقر األمم املتحدة يف بغداد‬ ‫هدفا ً لهجوم إرهابي تس�بب يف وفاة ‪ 22‬شخصا ً وجرح أكثر من ‪ 150‬آخرين‪ .‬وكان من بني‬ ‫القتىل ‪ 15‬من موظفي األمم املتحدة بمن فيهم رئيس البعثة‪ ،‬سيرجيو فيريا دي ميللو‪ .‬وقام‬ ‫األمين العام بس�حب معظم املوظفني الدوليين من بغداد وأبقى على فريق صغري معظمه‬ ‫من العراقيني لتوفري املس�اعدات اإلنسانية األساسية بما يف ذلك توفري األغذية واملاء والرعاية‬ ‫الصحية‪ .‬ويف ترشين األول‪/‬أكتوبر‪ ،‬أذن مجلس األمن بإنش�اء قوة متعددة الجنسيات تحت‬ ‫قيادة موحدة من أجل اتخاذ جميع التدابري الرضورية للمساهمة يف صون السالم واالستقرار‬ ‫يف العراق‪ ،‬وكفالة األمن ملوظفي بعثة األمم املتحدة لتقديم املس�اعدة إىل العراق ومؤسس�ات‬ ‫اإلدارة العراقية االنتقالية‪ .‬ويف ترشين الثاني‪/‬نوفمرب توصل مجلس الحكم العراقي وسلطة‬ ‫التحالف املؤقتة إىل اتفاق بشأن استعادة السيادة بحلول نهاية حزيران‪/‬يونيه ‪.2004‬‬ ‫ويف أعقاب طلب مقدم من مجلس الحكم العراقي وس�لطة التحالف املؤقتة للحصول عىل‬ ‫مس�اعدة األمم املتحدة يف االنتقال إىل الس�يادة‪ ،‬أوفد األمني العام فريقا ً للمساعدة االنتخابية‬ ‫م�ن أجل تقييم االحتياجات الالزمة إلجراء انتخاب�ات ذات مصداقية يف كانون الثاني‪/‬يناير‬ ‫‪ .2005‬وطلب أيضا ً من مستشاره الخاص بشأن العراق‪ ،‬الذي وصل إىل العراق يف نيسان‪/‬‬ ‫س�مى مجلس‬ ‫أبريل ‪ ،2004‬للعمل مع العراقيني بخصوص هذه الرتتيبات‪ .‬ويف أيار‪/‬مايو‪ّ ،‬‬


‫‪ 120‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫الحكم العراقي إياد عالوي ليكون رئيس وزراء العراق املكلّف‪ .‬ويف الشهر التايل‪ ،‬أ ّيد مجلس‬ ‫األمن تشكيل الحكومة املؤقتة الجديدة‪ .‬ويف ‪ 28‬حزيران‪/‬يونيه ‪ُ 2004‬نقلت السيادة رسميا ً‬ ‫من سلطة التحالف املؤقتة إىل الحكومة العراقية املؤقتة‪.‬‬ ‫وتمكنت املفوضية العليا املس�تقلة لالنتخابات يف العراق التي أنش�ئت يف حزيران‪/‬يونيه‬ ‫‪ ،2004‬م�ن القي�ام يف غضون ‪ 18‬ش�هرا ً ال غري وبدع�م من األمم املتح�دة‪ ،‬بإجراء عمليتي‬ ‫انتخاب عىل املس�توى الوطني واستفتاء عىل الدستور رغم خطورة الحالة األمنية التي كانت‬ ‫س�ائدة عىل األرض‪ .‬ويف مطلع عام ‪ ،2005‬ش�ارك املاليني يف انتخ�اب جمعية وطنية مؤقتة‬ ‫عقدت أوىل جلس�اتها يف آذار‪/‬مارس‪ .‬وطلب رئيس الجمعية الوطنية من األمم املتحدة دعم‬ ‫صياغة دس�تور جدي�د للعراق وبناء تواف�ق حوله‪ .‬ويف ترشي�ن األول‪/‬أكتوبر‪ ،‬أقر مرشوع‬ ‫دستور العراق يف استفتاء أجري عىل نطاق الدولة‪ .‬كما أجريت االنتخابات الربملانية يف كانون‬ ‫األول‪/‬ديس�مرب‪ .‬وبحلول حزيران‪/‬يونيه ‪ ،2006‬اكتمل تشكيل الحكومة الجديدة‪ .‬وبالرغم‬ ‫من نجاح التحول السيايس يف العراق‪ ،‬زادت الحالة األمنية سوا ًء واجتاحته موجات من العنف‬ ‫الطائفي والعمليات االنتقامية‪ .‬وبحلول نهاية عام ‪ ،2007‬كان عدد أبناء العراق الفارين منه‬ ‫يناهز ‪ 2,2‬مليون ش�خص‪ ،‬إضافة إىل وجود قرابة ‪ 2,4‬مليون شخص من املرشدين داخلياً‪.‬‬ ‫واضطلعت األمم املتحدة بدور ريادي يف معالجة حالة الالجئني واملرشدين داخلياً‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬يمكن رصد بعض التطورات اإليجابية‪ .‬ففي آذار‪/‬مارس ‪ ،2007‬د ّ‬ ‫ُش�نت وثيقة‬ ‫العه�د الدويل م�ع العراق مقرونة بتعهدات من زعماء العال�م بتقديم باليني الدوالرات لخطة‬ ‫العراق الخمسية للسالم والتنمية‪ .‬ويف حزيران‪/‬يونيه‪ ،‬أنهى مجلس األمن رسميا ً واليتي لجنة‬ ‫األمم املتحدة للرصد والتحقق والتفتيش (إنموفيك) والوكالة الدولية للطاقة الذرية يف العراق‪.‬‬ ‫ويف آب‪/‬أغس�طس ‪ ،2008‬و ّقعت األمم املتحدة والحكومة العراقية استراتيجية األمم املتحدة‬ ‫للمساعدة يف العراق للفرتة ‪ ،2010 - 2008‬وهي االسرتاتيجية التي تحدّد دعم األمم املتحدة‬ ‫ألغراض إعادة إعمار العراق وتنميته وتلبية احتياجاته اإلنس�انية عىل مدى ثالث س�نوات‪.‬‬ ‫وبدع�م م�ن بعثة األمم املتحدة لتقديم املس�اعدة إىل العراق أجري�ت االنتخابات الربملانية‬ ‫يف آذار‪/‬م�ارس ‪ .2010‬ويف حزيران‪/‬يوني�ه أق�رت املحكمة العليا يف الع�راق النتائج ودعا‬ ‫مجلس األمن جميع األطراف السياسية الفاعلة إىل االنخراط يف عملية شاملة لتشكيل حكومة‬ ‫تمثيلية‪ .‬ويف كانون األول‪/‬ديس�مرب وافق الربملان باإلجماع عىل اختيار نوري املالكي رئيس�ا ً‬ ‫للحكومة الجديدة التي تشمل األكراد والشيعة والسنة‪ .‬ويف أيار‪/‬مايو ‪ 2010‬استهل كل من‬ ‫العراق وبعثة األمم املتحدة لتقديم املس�اعدة إىل العراق إطار عمل األمم املتحدة للمس�اعدة‬ ‫اإلنمائية للفرتة ‪ 2014 - 2011‬من أجل تدعيم الخطة الخمسية الوطنية للتنمية يف العراق‪.‬‬ ‫وبموج�ب اتفاق مرك�ز القوات لعام ‪ 2008‬بين الواليات املتحدة والعراق‪ ،‬اس�تكملت قوات‬ ‫الوالي�ات املتحدة انس�حابها من الع�راق يف ‪ 18‬كانون األول‪/‬ديس�مرب ‪ .2011‬ويف تموز‪/‬يوليه‬ ‫‪ ،2012‬جدّد مجلس األمن والية بعثة األمم املتحدة لتقديم املس�اعدة إىل العراق حتى ‪ 31‬تموز‪/‬‬ ‫يوليه ‪.2013‬‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪121‬‬

‫الهند وباكستان‬ ‫يسود االضطراب عالقات الهند وباكستان ج ّراء نزاع ممتد لعقود طويلة حول كشمري‪ .‬وتعود‬ ‫القضية إىل سنوات األربعينات من القرن املايض‪ ،‬عندما أتيحت لوالية جامو وكشمري األمريية‬ ‫حرية االختيار بني االنضمام إىل الهند أو إىل باكستان يف إطار خطة للتقسيم وبموجب قانون‬ ‫اس�تقالل الهند لع�ام ‪ .1947‬وقام املهراجا الهن�دويس لوالية جامو وكش�مري ذات األغلبية‬ ‫املسلمة بتوقيع صك بانضمام الوالية إىل الهند‪.‬‬ ‫وناقش مجلس األمن مس�ألة جامو وكش�مري أول مرة يف عام ‪ ،1948‬عندما تل ّقى شكوى‬ ‫من الهند تفيد قيام رجال القبائل وغريهم بدعم ومش�اركة من باكستان بغزو الوالية وإثارة‬ ‫االقتتال فيها‪ .‬وأنكرت باكس�تان هذه االتهامات وأعلنت أن انضمام جامو وكشمري إىل الهند‬ ‫غير قانوني‪ .‬ومنذ عام ‪ 1949‬وعىل أس�اس وقف إلطالق النار و ّقع�ه الطرفان يتوىل فريق‬ ‫مراقبي األمم املتحدة العس�كريني يف الهند وباكستان‪ ،‬رصد خط وقف إطالق النار بني‬ ‫جامو وكشمري‪ ،‬مع التزام األمم املتحدة بالعمل عىل تعزيز عالقات الوئام بني البلدين‪.‬‬ ‫ويف ع�ام ‪ ،2003‬ب�دأ رئيس وزراء الهند والرئيس الباكس�تاني سلس�لة خطوات متبادلة‬ ‫لتحسني العالقات الثنائية‪ .‬ويف ترشين الثاني‪/‬نوفمرب‪ ،‬عرضت باكستان تنفيذ وقف إلطالق‬ ‫النار من جانب واحد بمحاذاة خط املراقبة يف جامو وكش�مري‪ .‬وردت الهند عىل ذلك إيجاباً‪.‬‬ ‫وأسفرت هذه الجهود عن عقد اجتماع ق ّمة يف عام ‪ 2004‬بني رئيس وزراء الهند آتال بيهاري‬ ‫فاجيباي والرئيس الباكستاني برفيز ُم َّ‬ ‫رشف ورئيس وزراءه ظفر الله خان جمايل‪ ،‬يف إسالم‬ ‫آباد بباكستان‪ .‬ويف عام ‪ 2005‬افتتحت خدمة لتسيري الحافالت عرب خط وقف إطالق النار يف‬ ‫مقسمة لزهاء‬ ‫إيماءة قوية عىل حلول السلام ومثلت فرصة سانحة لتوحيد األرس التي ظلت ّ‬ ‫‪ 60‬عام�اً‪ .‬لكن خط ‘الصداق�ة الرسيع’ بني دلهي والهور تعرض العتداء يف ش�باط‪/‬فرباير‬ ‫‪ 2007‬خلّ�ف ‪ 67‬قتيالً وقراب�ة ‪ 20‬جريحاً‪ .‬وأدان األمني العام ه�ذا التفجري اإلرهابي إدانة‬ ‫شديدة يف بيان كرر فحواه مجلس األمن‪ ،‬ودعا إىل كفالة مثول الجناة أمام العدالة‪.‬‬ ‫ويف ترشي�ن الثاني‪/‬نوفمرب‪ ،‬وقعت موجة من الهجمات اإلرهابية املنس�قة يف حي املال يف‬ ‫مومباي بالهند‪ ،‬ارتكبها متطرفو تنظيم لَش�كر طيبه‪ ،‬وهو تنظيم إرهابي مقره باكس�تان‪.‬‬ ‫وقد استمرت هذه الهجمات التي لقيت إدانة عاملية واسعة‪ ،‬عىل مدى ثالثة أيام وأسفرت عن‬ ‫مقتل ‪ 173‬شخصا ً عىل األقل وجرح أكثر من ‪ 300‬شخص‪ .‬وانتهت عملية قامت بها القوات‬ ‫املس�لّحة الهندي�ة إىل مقتل املهاجمني يف فندق ت�اج محل‪ ،‬وإلقاء القبض على أحدهم حيّاً‪.‬‬ ‫وقد أدانت باكس�تان االعتداء لكن الفظائع التي ارتكبها اإلرهابيون انعكس�ت عىل العالقات‬ ‫بين الجارتني ودفعت بها من جديد إىل التأ ّزم الش�ديد‪ .‬كما أدان مجلس األمن واألمني العام‬ ‫االعت�داءات وحث�ا جميع الدول على التعاون مع الهن�د من أجل كفالة مث�ول مرتكبي هذه‬ ‫ّ‬ ‫ومنظميها ومموليها وراعيها أمام العدالة‪.‬‬ ‫األعمال‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪ 122‬‬

‫آسيا الوسطى‬ ‫اف ُتت�ح مرك�ز األمم املتحدة اإلقليمي للدبلوماس�ية الوقائية ملنطقة آس�يا الوس�طى‬ ‫(‪ )http://unrcca.unmissions.org‬يف كان�ون األول‪/‬ديس�مرب ‪ .2007‬ويوج�د مق�ر املركز يف‬ ‫عشقباد‪ ،‬برتكمانستان‪ ،‬وأنشئ من أجل تقديم املساعدة إىل حكومات املنطقة لكي تتمكن من‬ ‫القيام بش�كل سلمي وتعاوني بالتصدّي ملجموعة من التحدّيات والتهديدات املشرتكة — بما‬ ‫فيها اإلرهاب واالتجار باملخدّرات والجريمة املنظمة والتدهور البيئي‪ .‬ويو ّفر املكتب مساعدات‬ ‫للحكومات يف عدد من املجاالت تش�مل بناء القدرة عىل منع النزاعات؛ وتيسري الحوار؛ وحفز‬ ‫الدعم الدويل ملش�اريع ومبادرات محددة‪ .‬ويتعاون املرك�ز عن كثب مع برامج األمم املتحدة‬ ‫ووكاالتها املوجودة يف آس�يا الوسطى‪ ،‬ومع املنظمات اإلقليمية‪ .‬ويضع املركز ضمن أولوياته‬ ‫للفرتة ‪ 2014 - 2012‬املسائل املتعلقة بالتهديدات العابرة للحدود ومنها اإلرهاب والتطرف‬ ‫والجريمة املنظمة وعىل األخص االتجار باملخدرات؛ وآثار التطورات الوطنية عىل االس�تقرار‬ ‫اإلقليمي؛ وإدارة املوارد الطبيعية املشرتكة والتدهور البيئي‪.‬‬

‫كمبوديا‬ ‫عقب خروج كمبوديا من املرحلة االستعمارية الفرنسية يف خمسينات القرن املايض‪ ،‬تع ّرض‬ ‫البلد لتداعيات حرب فييت نام يف فرتة الستينات والسبعينات والنزاعات األهلية املدمرة وحكم‬ ‫بول بوتْ الش�مويل الذي مورس�ت يف عهده أعمال اإلبادة الجماعي�ة‪ .‬ويف ظل نظام ‘الخمري‬ ‫الحم�ر’ ال�ذي حكم به بول بوتْ عىل مدى الس�نوات ‪ 1975‬إىل ‪ ،1979‬لقي مليونا كمبودي‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تقريب�ا حتفه�م ج ّراء القت�ل واملرض والتضور جوع�ا‪ ،‬وقىض كثري منه�م يف ‘حقول القتل’‬ ‫الكمبودية س�يئة الس�معة‪ .‬ويف عام ‪ ،1993‬وبمس�اعدة من س�لطة األمم املتحدة االنتقالية‬ ‫يف كمبودي�ا‪ ،‬أجرى البلد أ ّول انتخابات ديمقراطية‪ .‬ومنذ ذل�ك الوقت‪ ،‬تواصل وكاالت األمم‬ ‫املتحدة وبرامجها تقديم املساعدة للحكومة من أجل تدعيم عملية املصالحة وتعزيز التنمية‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ ،2003‬تم التوصل إىل اتفاق مع الحكومة يقيض بقيام األمم املتحدة بمساعدتها‬ ‫الحمر‪ .‬ويف‬ ‫يف إنشاء محاكم خاصة للمقاضاة عىل الجرائم التي ار ُتكبت يف ظل نظام الخمري ُ‬ ‫عام ‪ 2005‬أنشئت الدوائر االس�تثنائية يف محاكم كمبوديا‪ ،‬ووجهت الدوائر االستثنائية‬ ‫أوىل اتهاماتها بارتكاب جرائم ضد اإلنسانية يف تموز‪/‬يوليه ‪ 2007‬ووضعت عدة أشخاص‬ ‫ره�ن االحتجاز املؤقت‪ .‬ويف عام ‪ 2008‬ش�ارك الكمبوديون الذين عانوا يف ظل نظام الخمري‬ ‫الحمر يف املحكمة ألول مرة عن طريق محاميهم‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ويف تموز‪/‬يولي�ه ‪ ،2010‬كان كاين�غ غي�وك آي�ف‪ ،‬أول ش�خص ُيحاك�م أم�ام الدوائر‬ ‫االس�تثنائية وي�دان بارت�كاب جرائم ضد اإلنس�انية واقرتاف انتهاكات جس�يمة التفاقيات‬ ‫جنيف لعام ‪ .1949‬ويف ش�باط‪/‬فرباير ‪ ،2012‬أصدرت غرفة املحكمة العليا حكما ً بسجنه‬ ‫مدى الحياة وهي أقىص عقوبة منصوص عليها يف القانون‪.‬‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪123‬‬

‫وجهت الدوائر االستثنائية اتهامات لألعضاء األربعة األكرب يف نظام الخمري‬ ‫ويف عام ‪ّ 2010‬‬ ‫الحمر وهم — لينغ س�اري‪ ،‬ولينغ ثرييث‪ ،‬وخيو س�امفان‪ ،‬ونيون شيا — بارتكاب جرائم‬ ‫ُ‬ ‫ضد اإلنس�انية؛ وأعمال اإلبادة الجماعية بحق اثنتني من الطوائف اإلثنية هما طائفة تش�ام‬ ‫والفييتناميين؛ وارتكاب انتهاكات جس�يمة التفاقي�ات جنيف؛ وانته�اك القانون الجنائي‬ ‫الكمب�ودي لعام ‪ 1956‬بم�ا يف ذلك اقرتاف أعمال القتل والتعذي�ب واالضطهاد الديني‪ .‬ويف‬ ‫أيلول‪/‬س�بتمرب ‪ ،2012‬رأت دائ�رة املحاكمة أن لينغ ثرييث معتّلة وغير الئقة للمثول أمام‬ ‫املحكمة‪ ،‬وأطلقت رساحها من االحتجاز املؤقت‪.‬‬

‫ميانمار‬ ‫س�عت األم�م املتحدة من�ذ قيام الق�ادة العس�كريني يف ميانمار بإلغ�اء نتائ�ج االنتخابات‬ ‫الديمقراطية يف تس�عينات القرن امل�ايض إىل العمل عىل إعادة الديمقراطية وتحسين حالة‬ ‫حقوق اإلنسان هناك بالدخول يف عملية للمصالحة الوطنية شاملة للجميع‪ .‬ويف عام ‪،1993‬‬ ‫حثت الجمعية العامة عىل التعجيل بالعودة إىل الديمقراطية‪ ،‬وطلبت إىل األمني العام مساعدة‬ ‫الحكوم�ة يف الدف�ع بهذه العملية‪ .‬وبذال ً ملس�اعيه الحميدة من أج�ل تحقيق ذلك‪ ،‬قام األمني‬ ‫العام بتسمية مبعوثني خاصني متتابعني إلجراء حوار مع جميع األطراف‪.‬‬ ‫ومن�ذ ع�ام ‪ 1993‬دأبت الجمعية العامة عىل تجديد والية املس�اعي الحميدة لألمني العام‬ ‫س�نوياً‪ .‬وعن طريق هذه الوالية‪ ،‬س�عت األمم املتحدة إىل تش�جيع التق�دم يف أربعة مجاالت‬ ‫رئيس�ية هي‪ :‬اإلفراج عن السجناء السياسيني؛ وإيجاد عملية سياسية أكثر شموال ً لألطراف‪،‬‬ ‫ووق�ف العملي�ات الحربية يف املناط�ق الحدودية؛ وتهيئة بيئة أكثر تمكينا ً لتوفري املس�اعدة‬ ‫اإلنسانية‪.‬‬ ‫وزار األمين العام ميانمار يف عام ‪ ،2009‬بنا ًء عىل دعوة من حكومتها‪ .‬وحض عىل اإلفراج‬ ‫عن جميع السجناء السياسيني بمن فيهم زعيمة املعارضة أونغ سان سو كي وهي من حزب‬ ‫الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية؛ واستئناف الحوار املوضوعي بني الحكومة واملعارضة؛‬ ‫وتهيئة األحوال املفضية إىل إجراء انتخابات رشعية ذات مصداقية‪ .‬وبالرغم من ذلك جرى يف‬ ‫آب‪/‬أغسطس من هذه السنة الحكم عىل أونغ سان سو كي باألشغال الشاقة ملدة ثالث سنوات‬ ‫ُخفضت الحقا ً إىل ‪ 18‬شهرا ً من اإلقامة الجربية — وهو حكم انتقده األمني العام‪.‬‬ ‫ويف آذار‪/‬م�ارس ‪ ،2010‬أق�رت الحكومة قوانني جديدة تتص�ل باالنتخابات‪ .‬وقد حظر‬ ‫قانون تسجيل األحزاب السياسية عىل األشخاص الذين يقضون عقوبة السجن التصويت أو‬ ‫أي حزب س�يايس‪ ،‬وهو ما حال عمليا ً دون مش�اركة أونغ س�ان سو كي‬ ‫االنتماء إىل عضوية ّ‬ ‫يف االنتخابات‪ .‬وأعلن األمني العام أن القوانني االنتخابية الجديدة ال تستويف “املعايري الدولية‬ ‫املطلوبة لقيام عملية سياسية شاملة”‪.‬‬


‫‪ 124‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫ويف أيار‪/‬ماي�و‪ ،‬أح�دث إعصار نرجس خراب�ا ً هائالً يف دلتا نهر إي�راوادي وخلّف وراءه‬ ‫عشرات اآلالف م�ن املوتى واملفقودي�ن‪ .‬و ُقدّر أن ما بين ‪ 1,2‬و‪ 1,9‬مليون ش�خص نكبوا‬ ‫باإلعصار الذي تركهم مرشدين وعرضة لإلصابة باملرض واحتمال التضور جوعاً‪ .‬وعرضت‬ ‫وكاالت األمم املتحدة تقديم املس�اعدة‪ ،‬بيد أن الحكومة لم تس�مح إال ّ بدخول كمية محدودة‬ ‫منها ووضعت قيودا ً عىل ُس�بل دخول العاملين األجانب لتقديم املعونة‪ .‬وأعرب األمني العام‬ ‫عن قلقه وشعوره باإلحباط إزاء االستجابة البطيئة غري املقبولة للكارثة‪ ،‬وسافر إىل ميانمار‬ ‫لح�ث حكومته�ا عىل قبول املس�اعدة الدولية‪ .‬ويف وق�ت الحق قبلت الحكوم�ة دخول أفراد‬ ‫املساعدة اإلنسانية الذين بدأوا يف التوافد يف مطلع حزيران‪/‬يونيه‪ .‬وا ُتفق أيضا ً عىل أن تتوىل‬ ‫رابطة أمم جنوب رشقي آسيا قيادة عملية تقديم املعونة‪ ،‬وأسفر ذلك عن تشكيل آلية ثالثية‬ ‫تضم الرابطة واألمم املتحدة وميانمار‪.‬‬ ‫ويف ترشين الثاني‪/‬نوفمرب ‪ ،2010‬وصف األمني العام االنتخابات التي أجريت خالل ذلك‬ ‫الش�هر — وهي أ ّول انتخابات تجرى يف ميانم�ار خالل ‪ 20‬عاماً‪ ،‬وثالث انتخابات متعددة‬ ‫األحزاب تجرى خالل أكثر من ‪ 60‬عاما ً منذ االس�تقالل — بأنها “غري ش�املة أو تش�اركية‬ ‫أو ش�فافة بالقدر الكايف”‪ .‬ودعا إىل اإلفراج عن جميع الس�جناء السياسيني‪ .‬ويف ‪ 13‬ترشين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمرب أُفرج عن أونغ سان سو كي من اإلقامة الجربية‪.‬‬ ‫ويف ‪ 19‬آب‪/‬أغس�طس ‪ ،2011‬التقى الرئيس الجديد يو ثني سين‪ ،‬بأونغ س�ان سو كي‬ ‫يف محادثات اس�تهدفت االتفاق عىل أرضية مشرتكة‪ .‬ويف ترشين األول‪/‬أكتوبر‪ ،‬رحب األمني‬ ‫العام بإفراج الحكومة عن عدد من السجناء السياسيني كجزء من عفو عام منحه الرئيس‪.‬‬ ‫ويف نيس�ان‪/‬أبريل ‪ ،2012‬ش�ارك مرش�حون من مختلف األحزاب السياس�ية بما فيها‬ ‫ح�زب الرابطة الوطنية مع أجل الديمقراطية مش�اركة حرة يف االنتخابات الربملانية الفرعية‬ ‫التي فازت فيها أونغ س�ان س�و كي بمقعد يف الربملان‪ .‬وش�هد فريق من األمم املتحدة عملية‬ ‫التصويت يف عدد من الدوائر االنتخابية‪ .‬ويف ‪ 30‬نيسان‪/‬أبريل و ّقعت األمم املتحدة والحكومة‬ ‫اتفاقا ً لتقديم مس�اعدة من األمم املتحدة يف إجراء إحصاء للسكان يف ميانمار يف عام ‪،2014‬‬ ‫وه�و األول منذ ‪ 30‬عاماً‪ .‬وبالرغم من ه�ذه التطورات اإليجابية‪ ،‬رأى األمني العام يف ترشين‬ ‫األول‪/‬أكتوبر أن ث ّمة رضورة ملطالبة س�لطات ميانمار بالس�يطرة عىل حاالت الخروج عىل‬ ‫القانون يف البلد‪ ،‬ووصف اندالع العنف الطائفي األخري يف إقليم راخني الش�مايل بأنه “مدعاة‬ ‫للقلق العميق”‪.‬‬ ‫ويف كانون الثاني‪/‬يناير ‪ ،2013‬الحظ األمني العام التقارير التي تفيد شن رضبات جوية‬ ‫أي إج�راءات قد تهدد‬ ‫ض�د أهداف يف والية كاشين ودعا الس�لطات إىل التوقف ع�ن اتخاذ ّ‬ ‫حي�اة املدنيني قاطن�ي املنطقة أو تزيد حدّة النزاع فيها‪ .‬ويف آذار‪/‬مارس‪ ،‬أعرب عن ترحيبه‬ ‫باالتفاق بني لجنة االتحاد العاملة للسلام ومنظمة استقالل كاشني عىل السعي إىل التوصل‬ ‫لوقف إلطالق النار‪ ،‬وشجع األطراف عىل مضاعفة جهودها لتحقيق حل عادل حقيقي ودائم‪.‬‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪125‬‬

‫تيمور ‪ -‬ليشتي‬ ‫يف ع�ام ‪ ،2002‬أعلن إقليم تيمور الرشقية س�ابقا ً غري املتمتع باالس�تقالل‪ ،‬اس�تقالله تحت اس�م‬ ‫تيمور ‪ -‬ليشتي بمشاركة من األمم املتحدة استمرت لعدة سنوات واكبت فيها كفاحه للحصول عىل‬ ‫حق تقرير املصري‪ .‬ويف وقت الحق ُح ِّولت الجمعية التأسيسية يف اإلقليم إىل برملان وطني‪ ،‬ويف أيلول‪/‬‬ ‫س�بتمرب من ذلك العام‪ ،‬انضمت تيمور ‪ -‬ليشتي إىل عضوية األمم املتحدة وأصبحت الدولة الحادية‬ ‫والتسعني بعد املائة يف املنظمة‪ .‬وعقب إعالن االستقالل‪ ،‬أنشأ مجلس األمن بعثة األمم املتحدة للدعم‬ ‫يف تيمور الرشقية بقصد مس�اعدة الدولة الوليدة يف بناء هيكلها اإلداري األس�ايس‪ ،‬وإنفاذ القوانني‬ ‫وتوفري األمن مرحلياً‪ ،‬وتطوير الخدمة الرشطية واإلسهام يف صون األمن الداخيل والخارجي‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ ،2005‬اس ُتعيض عن بعثة األمم املتحدة للدعم يف تيمور الرشقية بمكتب األمم املتحدة‬ ‫يف تيمور ‪ -‬ليش�تي‪ ،‬الذي أس�هم يف دعم إنش�اء املؤسس�ات الحيوية للدولة والوحدات الرشطية‬ ‫ووحدات حرس الحدود وتوفري التدريب عىل الحوكمة الديمقراطية واحرتام حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫ويف ع�ام ‪ ،2006‬وعقب فصل قرابة ‪ 600‬من أفراد القوات املس�لّحة‪ ،‬نش�بت أزمة عنيفة‬ ‫بلغ�ت ذروتها يف أيار‪/‬مايو‪ .‬وطلبت الحكومة من األم�م املتحدة نرش قوات الرشطة الدولية‬ ‫وتوفري مساعدة عسكرية لتأمني املواقع واملرافق الحساسة‪ .‬وأوفد األمني العام مبعوثه الخاص‬ ‫للمس�اعدة يف نزع فتيل األزمة والتوصل إىل حل س�يايس‪ .‬وبعد مفاوضات مس�تفيضة بني‬ ‫الفاعلني السياسيني‪ُ ،‬ش ِّكلت حكومة جديدة يف تموز‪/‬يوليه‪ .‬ويف الشهر الذي أعقب ذلك‪ ،‬أنشأ‬ ‫مجلس األمن عملية جديدة موسعة هي بعثة األمم املتحدة املتكاملة يف تيمور ‪ -‬ليشتي‪،‬‬ ‫من أجل مساعدة الحكومة يف “توطيد االستقرار وتعزيز ثقافة الحوكمة الديمقراطية وتيسري‬ ‫الحوار فيما بني أصحاب املصلحة التيموريني”‪ .‬ومنذ ذلك الوقت‪ ،‬أمكن إىل ح ّد كبري الحفاظ‬ ‫عىل األمن يف البلد كما أجريت يف عام ‪ 2007‬انتخابات رئاسية وبرملانية أنجزت يف بيئة أمنية‬ ‫هادئة عموماً‪ .‬غري أنه حدث يف عام ‪ 2008‬أن قامت جماعة يقودها ضابط عس�كري س�ابق‬ ‫باالعتداء عىل الرئيس ورئيس الوزراء يف تيمور ‪ -‬ليش�تي‪ .‬وأدان مجلس األمن االعتداء وحث‬ ‫عىل التعاون الكامل بني جميع األطراف لكفالة مثول املسؤولني أمام العدالة‪.‬‬ ‫ويف ش�باط‪/‬فرباير ‪ ،2011‬طلب مجلس األمن من البعثة توفري مساعدة‪ ،‬يف حدود الوالية‬ ‫املنوط�ة بها‪ ،‬يف التحضري لالنتخابات الربملانية والرئاس�ية الت�ي ُخطط لها عام ‪ ،2012‬عىل‬ ‫نحو ما طلبت السلطات التيمورية‪.‬‬ ‫وأرشف�ت اللجنة الوطني�ة لالنتخابات عىل جولتين لالنتخابات الرئاس�ية أجريتا يف ‪17‬‬ ‫آذار‪/‬مارس و‪ 16‬نيس�ان‪/‬أبريل‪ ،‬وعىل االنتخابات الربملانية التي أُجريت يف ‪ 7‬تموز‪/‬يوليه‪.‬‬ ‫واتس�مت االنتخابات بارتفاع معدالت حض�ور الناخبني وتمت يف بيئة أمنية هادئة مع قبول‬ ‫جميع املرش�حني بنتائجها‪ .‬ويف ‪ 20‬أيار‪/‬مايو‪ ،‬أقس�م تاور ماتان رواك يمني الوالء كرئيس‬ ‫جديد‪ ،‬وافتتحت أوىل جلس�ات الربملان الجديد يف ‪ 30‬تموز‪/‬يوليه‪ .‬وأنهت بعثة األمم املتحدة‬ ‫املتكاملة يف تيمور ‪ -‬ليشتي واليتها يف ‪ 31‬كانون األول‪/‬ديسمرب ‪ 2012‬حسبما هو مقرر‪.‬‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪ 126‬‬

‫أوروبا‬ ‫قربص‬ ‫يف عام ‪ ،1964‬أُنشئت قوة األمم املتحدة لحفظ السالم يف قربص ملنع العودة إىل االقتتال‬ ‫بني الطائفتني القربصية اليونانية والقربصية الرتكية واملساهمة يف صون واستعادة القانون‬ ‫والنظام وإعادة األحوال إىل سيرتها العادية‪ .‬ويف عام ‪ ،1974‬وبدعم من العنارص اليونانية‬ ‫التي تحبذ اتحاد قربص مع اليونان‪ ،‬قام القبارصة اليونانيون بانقالب عس�كري أعقبه غزو‬ ‫عسكري تركي أسفر يف النتيجة عن تقسيم للجزيرة بحكم األمر الواقع‪.‬‬ ‫ومنذ ذلك العام‪ ،‬تولت قوة األمم املتحدة لحفظ السالم يف قربص اإلرشاف عىل وقف إطالق‬ ‫النار الحاصل بحكم هذا األمر الواقع والذي بدأ رسيانه يف ‪ 16‬آب‪/‬أغس�طس ‪ ،1974‬فضالً‬ ‫عن تعهد منطقة عازلة بني خطوط الحرس الوطني القربيص‪ ،‬وبني القوات الرتكية والقربصية‬ ‫الرتكية‪ .‬ومع استمرار غياب التسوية السلمية تواصل البعثة وجودها عىل الجزيرة‪.‬‬ ‫وقد وظف األمني العام مس�اعيه الحميدة يف التماس تسوية شاملة‪ ،‬واستضاف محادثات‬ ‫عامي ‪ 1999‬و‪ ،2000‬وتالها بمحادثات مبارشة كانت‬ ‫عن قرب بني الزعيمني القربصيني يف‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بدايته�ا يف ع�ام ‪ 2002‬وقدم األمني العام أيضا اقرتاحا ش�امال لس�د الفج�وات القائمة بني‬ ‫الجانبين لكنه لم يتمكن من التوصل إىل اتفاق بخصوص طرح هذه املقرتحات لالس�تفتاء‬ ‫الع�ام على الجانبين القربصيني يف توقيت يس�مح لقبرص موحدة بالتوقيع على معاهدة‬ ‫االنضمام إىل االتحاد األوروبي‪ .‬وعُلِّقت املحادثات يف عام ‪ .2003‬ويف نيس�ان‪/‬أبريل من ذلك‬ ‫العام‪ ،‬بدأت الس�لطات القربصية الرتكية فتح نقاط عبور لس�فر عامة القبارصة اليونانيني‬ ‫إىل الش�مال‪ ،‬والقبارصة األتراك إىل الجنوب‪ ،‬وحدث ذلك ألول مرة يف ثالثة عقود‪ .‬وبالتزامن‬ ‫مع جهود املهندسين التابعني لألمم املتحدة لتحسين الطرق يف قبرص‪ ،‬أذن مجلس األمن‬ ‫بزي�ادة العنصر الشرُ ّطي يف البعثة لضمان سلامة وانضباط عبور األش�خاص واملركبات‪.‬‬ ‫وبعد انقضاء سبعة أشهر‪ ،‬ناهزت مرات هذا العبور مليوني مرة‪.‬‬ ‫ورحب األمني العام بهذه املبادرة الجديدة لكنه رأى أنها ال تحل محل التوصل إىل تسوية‬ ‫ش�املة‪ .‬ويف عام ‪ ،2004‬استأنف زعيما القبارصة اليونانيني والقبارصة األتراك — برعاية‬ ‫اليونان وتركيا واململكة املتحدة كدول ضامنة — املفاوضات يف نيويورك عىل أساس املقرتحات‬ ‫التفصيليـة التـي قدمها األمني العام‪ .‬وبعد س�تة أس�ابيع من التفاوض وحيث كان االتفاق‬ ‫ال يزال بعيد املنال‪ ،‬تدخل األمني العام الس�تكمال “التس�وية الشاملة ملشكلة قربص”‪ ،‬داعيا ً‬ ‫إىل إنش�اء جمهوري�ة قربصي�ة متحدة تتأل�ف من دولة مؤسس�ية قربصي�ة يونانية ودولة‬ ‫مؤسسية قربصية تركية تربطهما حكومة اتحادية‪ .‬لكن ‪ 65‬يف املائة من القبارصة اليونانيني‬ ‫املس�تفتني على هذه الخطة أب�دوا معارضتهم له�ا‪ ،‬بينما أيدها ‪ 65‬يف املائ�ة من القبارصة‬ ‫األتراك املس�تفتني‪ .‬ونظرا ً لع�دم موافقة كلتا الطائفتني هُ زم�ت الخطة وانضمت قربص إىل‬ ‫مقسمة ومسلّحة‪.‬‬ ‫االتحاد األوروبي كجزيرة ّ‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪127‬‬

‫ويف ع�ام ‪ ،2006‬التق�ى زعيما القبارص�ة اليونانيني والقبارصة األت�راك وجها ً لوجه مع‬ ‫وكيل األمني العام للش�ؤون السياس�ية‪ .‬وأعرب�ا يف اللقاء عن التزامهم�ا بتوحيد قربص عىل‬ ‫أس�اس كي�ان اتحادي قائم بني منطقتني وطائفتني‪ ،‬ومس�اواة سياس�ية‪ ،‬على النحو الذي‬ ‫تحدده قرارات مجلس األمن والتزامهما بعملية غايتها بلوغ هذه النتيجة‪ .‬والتقيا مرة أخرى‬ ‫يف ع�ام ‪ 2007‬يف املقر الرس�مي للمبع�وث الخاص لألمني العام يف قبرص‪ ،‬حيث اتفقا عىل‬ ‫رضورة بدء هذه العملية يف أبكر وقت ممكن‪.‬‬ ‫واس� ُتهلت آخ�ر جولة للمفاوض�ات يف عام ‪ 2008‬عق�ب االتفاق بني زعيم�ي القبارصة‬ ‫اليونانيين والقبارص�ة األتراك‪ ،‬اللذان أقرا أيضا ً فتح معابر يف ش�ارع لي�درا يف قلب مدينة‬ ‫نيقوس�يا القديمة‪ ،‬الذي ظل يقف لس�نوات عديدة ش�اهدا ً عىل انقس�ام قبرص‪ .‬ويف وقت‬ ‫متأخر من هذا العام أجريت مفاوضات نتجت عنها ورقات مشرتكة من الزعيمني وممثليهم‬ ‫والخبراء العاملني معهم‪ ،‬تحدد موقف الجانبني إزاء مختلف القضايا وتبينّ مجاالت االلتقاء‬ ‫ومجاالت االفرتاق‪.‬‬ ‫ويف كان�ون الثاني‪/‬يناير ‪ ،2012‬التق�ى الزعيمان القربيص اليونان�ي والقربيص الرتكي‬ ‫باألمني العام يف نيويورك ملناقش�ة مس�ائل تتعل�ق بانتخاب املس�ؤولني التنفيذيني وامللكية‬ ‫واملواطنة‪ .‬وأفاد األمني العام عن هذا االجتماع موضحا ً أنه رغم “املناقشات الحيوية املكثّفة”‬ ‫التي جرت يف االجتماع‪ ،‬لم يمكن تحقيق سوى تقدم يسري‪ .‬وحث الزعيمني عىل اتخاذ خطوات‬ ‫حاسمة للتوصل إىل تسوية نهائية‪.‬‬

‫البلقان‬ ‫كوس�وفو‪ .‬رفضت جمهورية يوغوسلافيا االتحادية يف عام ‪ 1989‬منح االس�تقالل الذاتي‬ ‫املحيل لكوس�وفو‪ ،‬وه�ي مقاطع�ة ذات دالالت تاريخية للرصب تقع يف جنوب يوغوسلافيا‬ ‫ويمث�ل الس�كان ذوي األص�ول األلباني�ة ‪ 90‬يف املائ�ة من قاطنيه�ا‪ .‬لكن ألبان كوس�وفو‬ ‫أعلنوا انش�قاقهم وقاطعوا مؤسس�ات وس�لطات الدولة الرصبية وطالب�وا بالحكم الذاتي‪.‬‬ ‫وتزاي�دت وتيرة العنف وظهر إىل الوجود يف عام ‪ 1996‬جيش تحرير كوس�وفو س�اعيا ً إىل‬ ‫تحقي�ق االس�تقالل عن طريق التمرد املس�لح‪ .‬وش�ن جيش تحرير كوس�وفو هجمات ضد‬ ‫املس�ؤولني الصـرب واأللبان املتعاونني معهم مما حدا بالس�لطات الرصبية إىل الرد بحملة‬ ‫اعتقاالت جماعية‪ .‬ويف آذار‪/‬مارس ‪ 1998‬اندلع االقتتال إثر قيام الرشطة الرصبية باقتحام‬ ‫إقليم درينتش�ا‪ ،‬يف مس�عى ظاهره البحث عن أعضاء جيش تحرير كوس�وفو‪ .‬وعقب ذلك‪،‬‬ ‫فرض مجلس األمن حظرا ً عىل األسلحة ضد يوغوسالفيا بما فيها كوسوفو‪ ،‬لكن ذلك لم يمنع‬ ‫من ازدياد تدهور الحالة وتحولها إىل حرب مفتوحة‪.‬‬ ‫ويف ع�ام ‪ ،1999‬وبعد تحذيرات إىل يوغوسلافيا ويف ضوء الهجمات التي ش�نها الرصب‬ ‫يف كوس�وفو‪ ،‬بدأ الناتو توجيه رضبات جوية ضد يوغوسلافيا‪ .‬وتىل ذلك قيام يوغوسلافيا‬ ‫بش�ن هجوم حاش�د ضد جيش تحرير كوس�وفو وبدء عملية ترحيل جماعية لأللبانيني من‬


‫‪ 128‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫كوس�وفو‪ ،‬مم�ا تس�بب يف نزوح غري مس�بوق لزه�اء ‪ 850 000‬الجئ‪ .‬وهرع�ت املفوضية‬ ‫الس�امية لألمم املتحدة لش�ؤون الالجئني والوكاالت اإلنس�انية األخرى إىل نجدة الالجئني يف‬ ‫ألبانيا وجمهورية مقدونيا اليوغوسلافية سابقاً‪ .‬ثم قبلت يوغوسالفيا خطة سالم اقرتحتها‬ ‫مجموعة البلدان الثمانية (س�بعة بلدان صناعية غربية وروس�يا)‪ .‬وأيد مجلس األمن الخطة‬ ‫وأذن للدول األعضاء بإنشاء وجود أمني لردع العمليات العدائية‪ ،‬ونزع سالح جيش تحرير‬ ‫كوس�وفو‪ ،‬وتيسير عودة الالجئني‪ .‬وطلب مجل�س األمن إىل األمني العام أيضا ً إنش�اء إدارة‬ ‫مدنية دولية مؤقتة يمكن أن يتمتع الناس يف ظلها بقدر كبري من االستقاللية والحكم الذاتي‪.‬‬ ‫وانس�حبت القوات اليوغوسلافية‪ ،‬وأوقف الناتو عمليات القص�ف‪ ،‬وحلّت عىل املقاطعة من‬ ‫أجل توفري األمن فيها قوة كوسوفو‪ ،‬وهي قوة متعددة الجنسيات بلغ قوامها ‪ 50 000‬فرد‪.‬‬ ‫وعىل الفور استهلت بعثة األمم املتحدة لإلدارة املؤقتة يف كوسوفو وجودها عىل األرض‬ ‫(‪ .)www.unmikonline.org‬وق�د أ ُو ّكلت إليه�ا مهام بال نظري من حيث التعقد والنطاق‪ .‬فقد‬ ‫من�ح مجلس األمن البعثة كافة الس�لطات عىل إقليم كوس�وفو وش�عبها‪ ،‬بم�ا يف ذلك جميع‬ ‫الس�لطات الترشيعي�ة والس�لطات التنفيذية وإدارة الجه�از القضائي‪ .‬وعاد إىل كوس�وفو‬ ‫‪ 841 000‬الج�ئ على األقل من إجمايل من ف�روا منها يف أثناء الح�رب وعددهم ‪850 000‬‬ ‫الج�ئ‪ .‬وحققت البعثة تقدما ً ملحوظا ً نحو إعادة الحياة إىل سيرتها الطبيعية وكفالة إعادة‬ ‫اإلعم�ار االقتص�ادي الطوي�ل األجل‪ .‬وقبل حلول نهاي�ة عام ‪ 1999‬كان قد تم نزع سلاح‬ ‫جيش تحرير كوس�وفو بالكامل وأعيد إدماج أفراده يف املجتمع املدني‪ .‬ويف األشهر التي تلت‬ ‫ذلك‪ ،‬غادر كوس�وفو متجها ً إىل رصبيا والجبل األس�ود زهاء ‪ 210 000‬من الكوسوفيني غري‬ ‫األلب�ان‪ .‬وتعيش األقليات غري األلبانية املتبقية يف كوس�وفو يف جيوب منعزلة تحت حراس�ة‬ ‫قوة كوسوفو‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ ،2001‬أدانت املحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة الرئيس اليوغوساليف‬ ‫السابق سلوبودان ميلوسوفيتش وأربعة آخرين‪ ،‬بارتكاب جرائم ضد اإلنسانية يف سياق “هجوم‬ ‫ممنهج موجه ضد الس�كان املدنيني األلبان يف كوس�وفو”‪ .‬ويف عام ‪ 2006‬مات ميلوسوفيتش‬ ‫ميت�ة طبيعي�ة يف أثن�اء احتجازه‪ .‬وكانت ق�د ُوجهت إليه ‪ 66‬تهمة تش�مل اإلب�ادة الجماعية‬ ‫وارتكاب جرائم ضد اإلنسانية وجرائم الحرب يف البوسنة والهرسك وكرواتيا وكوسوفو‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ 2001‬أيضاً‪ ،‬رفع مجلس األمن حظر األس�لحة‪ .‬ويف ترشين الثاني‪/‬نوفمرب جرى‬ ‫انتخاب برملان كوس�وفو الذي يضم ‪ 120‬عضواً؛ ويف ع�ام ‪ 2002‬جرى انتخاب أول رئيس‬ ‫وأول رئيس وزراء للمقاطعة‪ .‬ويف كانون األول‪/‬ديس�مرب اس�تكملت البعثة نقل املسؤوليات‬ ‫إىل املؤسس�ات املحلية املؤقتة لكنها استبقت السيطرة عىل شؤون األمن والعالقات الخارجية‬ ‫وحماية حقوق األقليات والطاقة — ريثما يتم البت يف الوضع النهائي للمقاطعة‪.‬‬ ‫وخلال ع�ام ‪ ،2006‬أجرى املبع�وث الخ�اص لألمني الع�ام أربع ج�والت للمفاوضات‬ ‫ّ‬ ‫وتمكن من عقد أول اجتماع رفيع املس�توى بني مس�ؤولني كبار من‬ ‫املب�ارشة بين األطراف‬ ‫الرصبيني والكوس�وفيني‪ ،‬لكن الحكومة األلبانية اإلثنية لكوس�وفو وحكومة رصبيا اس�تمرا‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪129‬‬

‫عىل خالفاتهما‪ .‬ويف ش�باط‪/‬فرباير ‪ ،2007‬ع�رض املبعوث الخاص خطته املتعلقة بالوضع‬ ‫النهائي باعتبارها “اقرتاح حل وسط” لكن األطراف لم تتحرك عن مواقعها‪ .‬ويف وقت الحق‬ ‫أف�اد املبع�وث الخاص بأن الحل املجدي الوحيد ملس�ألة كوس�وفو هو االس�تقالل — وهو‬ ‫ما دأبت رصبيا عىل رفضه‪ .‬ويف وقت متأخر من تلك السنة أعلن األمني العام ترحيبه باالتفاق‬ ‫على إنش�اء مجموعة ثالثية تتألف من االتحاد األوروبي وروس�يا والوالي�ات املتحدة لقيادة‬ ‫عملي�ة مواصلة املفاوضات بش�أن وضع كوس�وفو النهائي يف املس�تقبل؛ لك�ن األطراف لم‬ ‫تتمكن من التوصل إىل اتفاق‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ ،2008‬أق ّر برملان كوس�وفو إعالن االستقالل‪ .‬ويف ‪ 2010‬أصدرت محكمة العدل‬ ‫الدولية فتوى بش�أن اإلعالن أفادت فيها أنه ال يش�كل خرقا ً للقانون الدويل‪ .‬وبحلول أيلول‪/‬‬ ‫س�بتمرب كانت كوس�وفو ق�د حصلت عىل االعرتاف كدولة مس�تقلة م�ن ‪ 70‬دولة من الدول‬ ‫األعض�اء يف األم�م املتحدة البال�غ عددها ‪ 192‬دول�ة‪ ،‬بينما ظلت رصبيا تعتربه�ا جزءًا من‬ ‫إقليمه�ا‪ .‬ويف الوقت ذات�ه‪ ،‬أعاد األمني العام التأكيد عىل اس�تعداد األمم املتحدة اإلس�هام يف‬ ‫عملي�ة التحاور بني بلغراد وبريش�تينا‪ ،‬بالتعاون الوثيق مع االتح�اد األوروبي‪ .‬وقد بدأ هذا‬ ‫الحوار يف عام ‪ 2011‬باجتماع يف بروكس�ل عُقد يف آذار‪/‬مارس ويف نيسان‪/‬أبريل‪ .‬واستمر‬ ‫عق�د اجتماعات أخرى يف غض�ون عام ‪ 2012‬بالرغم من حصول بعض االضطرابات نتيجة‬ ‫تجدد التوتر بني الطرفني يف شمال كوسوفو‪.‬‬ ‫ويف ‪ 19‬ترشي�ن األول‪/‬أكتوب�ر ‪ ،2012‬عُق�د يف بروكس�ل برعاية االتح�اد األوروبي أول‬ ‫اجتماع رفيع املس�توى بني إيفيكا داسيتش رئيس وزراء رصبيا‪ ،‬وهاشم تايش رئيس وزراء‬ ‫كوس�وفو‪ .‬وحتى ‪ 22‬آذار‪/‬مارس ‪ ،2013‬كان رئيسا الوزراء قد التقيا يف إطار سبع جوالت‬ ‫للحوار‪.‬‬

‫نزع السالح‬ ‫تحتل أهداف نزع السلاح والح ّد من األس�لحة املتعدد األطراف صمي�م جهود األمم املتحدة‬ ‫لصون السالم واألمن الدوليني منذ قيامها (‪ .)www.un.org/disarmament‬وتويل األمم املتحدة‬ ‫أعىل األولويات لتخفيض األس�لحة النووية ابتغا ًء إلزالتها يف نهاية املطاف‪ ،‬وتدمري األس�لحة‬ ‫الكيميائية وتعزيز حظر األس�لحة البيولوجية — التي تشكل جميعها أشد التهديدات هوال ً‬ ‫للجنس البرشي‪ .‬ورغم أن التطلع إىل تحقيق هذه األهداف بقي ثابتا ً عىل مدار السنني‪ ،‬تغيرّ‬ ‫نطاق املداوالت واملفاوضات عىل نحو يتواكب مع تطور الحقائق السياسية والحالة الدولية‪.‬‬ ‫ويف الوق�ت الراه�ن‪ ،‬يراقب املجتمع الدويل بانتباه أكرب االنتش�ار املفرط لألس�لحة الصغرية‬ ‫واألس�لحة الخفيفة القادرة عىل زعزعة االس�تقرار‪ ،‬ويحتشد ملكافحة النرش الخطري لأللغام‬ ‫األرضي�ة — الذي بات يش�كل ظاهرة تهدد النس�يج االقتص�ادي واالجتماعي للمجتمعات‬ ‫وتتسبب يف قتل املدنيني وتشويههم‪ ،‬وجلّهم من النساء واألطفال‪ .‬ويويل املجتمع الدويل أيضا ً‬ ‫اهتماما ً لرضورة صياغة قواعد يتم التوصل إليها بالتفاوض املتعدد األطراف ملكافحة انتشار‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪ 130‬‬

‫تكنولوجيا األسلحة التس�يارية‪ ،‬والتعامل مع أعتدة الحرب املنفجرة‪ ،‬فضالً عن مواجهة أثر‬ ‫التكنولوجيات الجديدة لإلعالم واالتصاالت عىل األمن الدويل‪.‬‬ ‫وقد أبرزت الحوادث املأساوية التي وقعت يف الواليات املتحدة يف ‪ 11‬أيلول‪/‬سبتمرب ‪،2001‬‬ ‫واالعت�داءات اإلرهابية التي تلته�ا يف عدد من البلدان‪ ،‬الخطر املحتمل لوقوع أس�لحة الدمار‬ ‫الشامل يف أيدي الجهات غري التابعة للدول‪ .‬وكان ممكنا ً أن تتسبب هذه االعتداءات يف عواقب‬ ‫أش�د تدمريا ً لو تس�نى لإلرهابيني اس�تعمال األس�لحة الكيميائية أو البيولوجية أو النووية‪.‬‬ ‫وتعبريا ً عن اهتمام الجمعية العامة بهذه الش�واغل‪ ،‬اتخ�ذت يف عام ‪ 2002‬وألول مرة القرار‬ ‫(‪ )83/57‬املتعلق بتدابري ملنع اإلرهابيني من حيازة أسلحة الدمار الشامل ووسائل إيصالها‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ ،2004‬اتخذ مجلس األمن أول قرار رس�مي بش�أن خطر انتش�ار أسلحة الدمار‬ ‫الش�امل‪ ،‬وال س�يما فيما بني الجهات غير التابعة للدول‪ .‬وعمالً بأح�كام اإلنفاذ املنصوص‬ ‫عليه�ا يف ميث�اق األمم املتحدة اتخذ املجل�س باإلجماع الق�رار ‪ )2004( 1540‬الذي يقيض‬ ‫أي شكل من أشكال الدعم للجهات غري التابعة للدول التي تحاول‬ ‫بامتناع الدول عن تقديم ّ‬ ‫اس�تحداث أسلحة نووية أو كيميائية أو بيولوجية ووسائل إيصالها أو احتياز هذه األسلحة‬ ‫والوسائل أو صنعها أو امتالكها أو نقلها أو تحويلها أو استعمالها‪ .‬ويفرض القرار التزامات‬ ‫واس�عة النطاق عىل الدول لوضع تدابري محلية ملنع انتش�ار هذه األس�لحة بما يف ذلك وضع‬ ‫ضوابط مالئمة عىل ما يتصل بها من مواد‪ .‬ويف وقت الحق‪ ،‬اعتمدت الجمعية العامة االتفاقية‬ ‫الدولية لقمع أعمال اإلرهاب النووي‪ ،‬التي دخلت حيز النفاذ يف عام ‪.2007‬‬ ‫وإضاف�ة إىل ال�دور الذي تضطل�ع به األمم املتح�دة يف مجال نزع السلاح والتحقق من‬ ‫االمتثال‪ ،‬تو ّفر املس�اعدة أيض�ا ً للدول األعضاء يف وضع قواعد جديدة لنزع السلاح املتعدد‬ ‫الس�بل األش�د فعالية لردع اس�تعمال‬ ‫األطراف وتعزيز االتفاقات القائمة وتوطيدها‪ .‬وأحد ُ‬ ‫اإلرهابيني ألسلحة الدمار الشامل أو التهديد باستعمالها هو تعزيز ال ُنظم املتعددة األطراف‬ ‫القائمة حاليا ً لحظر هذه األسلحة ومنع انتشارها‪.‬‬

‫آلية نزع السالح‬ ‫يكلف امليثاق الجمعية العامة باملس�ؤولية الرئيس�ية عن “النظر يف املبادئ العامة للتعاون يف‬ ‫حفظ السلام واألمن الدوليني‪ ،‬بما يف ذلك املبادئ املتعلقة بنزع السلاح وتنظيم التس�ليح”‬ ‫(املادة ‪ .)11‬و َتتْبَع الجمعية العامة هيئتان فرعيتان تتعامالن مع مس�ائل نزع السلاح هما‪:‬‬ ‫اللجنة األوىل (نزع السالح واألمن الدويل)؛ التي تجتمع يف أثناء انعقاد الدورة العادية للجمعية‬ ‫العامة وتتناول جميع مس�ائل نزع السلاح املدرجة يف جدول األعمال؛ وهيئة نزع السلاح‪،‬‬ ‫وهي هيئة تداولية متخصصة تركز عىل مسائل محددة وتجتمع سنويا ً ملدة ثالثة أسابيع‪.‬‬ ‫ويمثل مؤتمر نزع السلاح املنتدى الوحيد للمجتمع ال�دويل للتفاوض املتعدد األطراف‬ ‫على اتفاقات نزع السلاح‪ .‬وقد تفاوض املؤتمر عىل اتفاقية األس�لحة البيولوجية‪ ،‬واتفاقية‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪131‬‬

‫األس�لحة الكيميائية‪ ،‬ومعاهدة الحظر الش�امل للتج�ارب النووية‪ ،‬ومعاهدة عدم انتش�ار‬ ‫األس�لحة النووية‪ .‬لكنه عجز منذ عام ‪ 1997‬عن اعتم�اد أو تنفيذ برنامج عمل لعدم وجود‬ ‫توافق فيما بني أعضائه بخصوص أولويات نزع السلاح‪ .‬ويعمل املؤتمر بش�كل صارم عىل‬ ‫أس�اس توافق اآلراء باعتبار أنه يتناول مسائل تمس مصالح األمن القومي للدول‪ .‬وعضوية‬ ‫املؤتم�ر محدودة وتضم ‪ 65‬عضوا ً كما أنه يقيم عالق�ة فريدة مع الجمعية العامة‪ .‬ويف حني‬ ‫يتس�نى للمؤتمر تحديد قواعد عمله ووضع جدول أعمال�ه‪ ،‬عليه أن يراعي يف ذلك توصيات‬ ‫الجمعيات العامة وأن يقدم إليها تقارير سنوية‪.‬‬ ‫ويت�وىل مكت�ب األمم املتحدة لش�ؤون نزع السلاح تنفيذ مق�ررات الجمعية العامة‬ ‫بش�أن مس�ائل نزع السلاح‪ .‬أما معهد األمم املتحدة لبحوث نزع السالح‪ ،‬فيتوىل إجراء‬ ‫بحوث مستقلة بشأن نزع السالح واملشاكل املتصلة بذلك‪ ،‬وعىل األخص مسائل األمن الدويل‪.‬‬ ‫ويقدم املجلس االستش�اري ملس�ائل نزع السلاح املش�ورة لألمني العام بشأن املسائل‬ ‫املتصلة بالح ّد من األس�لحة ونزع السالح‪ ،‬ويعمل كمجلس أمناء ملعهد األمم املتحدة لبحوث‬ ‫نزع السلاح‪ .‬ويقدم املجلس املش�ورة أيضا ً بش�أن تنفيذ توصيات برنامج األمم املتحدة‬ ‫ملعلومات نزع السالح‪.‬‬

‫االتفاقات املتعددة األطراف‬ ‫تتضم�ن التدابير الدولية الهامة لنزع السلاح وتنظيم التس�لّح التي ج�رى التوصل إليها‬ ‫بالتفاوض يف املحافل املتعددة األطراف واملحافل اإلقليمية ما ييل‪:‬‬ ‫• •بروتوك�ول جني�ف لع�ام ‪ :1925‬يتضم�ن أول حظر الس�تعمال األس�لحة الكيميائية‬ ‫والبيولوجية؛‬ ‫• •نظام معاهدة أنتاركتيكا لعام ‪ :1959‬يجعل القارة منزوعة السالح ويحظر فيها تجريب‬ ‫أي نوع من أنواع األسلحة؛‬ ‫ّ‬ ‫• •معاهدة حظر تجارب األس�لحة النووية يف الجو ويف الفضاء الخارجي وتحت سطح املاء‬ ‫(معاهدة الحظر الجزئي للتجارب النووية) لعام ‪ :1963‬تقرص إجراء التجارب النووية‬ ‫عىل مواقع موجودة تحت األرض؛‬ ‫• •معاه�دة حظر األس�لحة النووية يف أمريكا الالتينية ومنطقة البح�ر الكاريبي (معاهدة‬ ‫تالتيلولك�و) لع�ام ‪ :1967‬تحظر عىل بلدان املنطقة إجراء تجارب األس�لحة النووية أو‬ ‫استعمالها أو تصنيعها أو تخزينها أو حيازتها؛‬ ‫• •معاهدة املبادئ ِّ‬ ‫املنظمة ألنشطة الدول يف ميدان استكشاف واستخدام الفضاء الخارجي‪،‬‬ ‫بما يف ذلك القمر واألجرام الس�ماوية األخرى (معاهدة الفضاء الخارجي) لعام ‪:1967‬‬ ‫تقرص استعمال الفضاء الخارجي عىل األغراض السلمية وتنص عىل عدم وضع األسلحة‬ ‫النووية أو اختبارها يف الفضاء الخارجي؛‬


‫‪ 132‬‬ ‫•‬

‫•‬

‫•‬

‫•‬

‫•‬

‫•‬ ‫•‬

‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫•معاه�دة عدم انتش�ار األس�لحة النووية لع�ام ‪ :1968‬تنص عىل أن تواف�ق الدول غري‬ ‫الحائزة لألس�لحة النووية عىل عدم حيازة هذه األس�لحة عىل اإلطلاق‪ ،‬و ُتوعَد يف املقابل‬ ‫باالستفادة من االستعمال السلمي للطاقة النووية والحصول عىل املساعدة يف هذا املجال‪،‬‬ ‫وتتعه�د الدول الحائزة لألس�لحة النووية بمواصل�ة املفاوضات املتصلة بوقف س�باق‬ ‫أي نحو باملساعدة يف‬ ‫التسلّح النووي ونزع السالح النووي‪ ،‬كما تتعهد بعدم القيام عىل ّ‬ ‫نقل األسلحة النووية إىل الدول غري الحائزة لألسلحة النووية؛‬ ‫•معاهدة حظر وضع األس�لحة النووية وغريها من أسلحة الدمار الشامل عىل قاع البحار‬ ‫واملحيطات ويف باطن أرضها (معاهدة قاع البحار) لعام ‪ :1971‬تحظر وضع األس�لحة‬ ‫أي أسلحة للدمار الشامل‪ ،‬عىل قاع البحار واملحيطات؛‬ ‫النووية أو ّ‬ ‫•اتفاقية األس�لحة البكرتيولوجي�ة (البيولوجية) لعام ‪ :1972‬تحظر اس�تحداث وإنتاج‬ ‫وتخزي�ن العوام�ل البيولوجي�ة والتكس�ينية وتنص عىل تدمري تلك األس�لحة ووس�ائل‬ ‫إيصالها؛‬ ‫•اتفاقية أسلحة تقليدية معيّنة لعام ‪ :1980‬وتحظر بعض األسلحة التقليدية التي يمكن‬ ‫اعتبارها مفرطة الرضر أو عش�وائية األثر‪ .‬ويحظر الربوتوكول األول لالتفاقية األسلحة‬ ‫التي تنفجر إىل ش�ظايا ال يمكن الكش�ف عنها باألش�عة الس�ينية داخل جسم اإلنسان‪.‬‬ ‫ويقيّ�د الربوتوكول املعدل الثاني (‪ )1995‬اس�تخدام أنواع معين�ة من األلغام والرشاك‬ ‫الخداعي�ة واملعدات األخ�رى‪ .‬ويحظ�ر الربوتوكول الثالث األس�لحة املُحرق�ة‪ .‬ويحظر‬ ‫الربوتوكول الرابع أسلحة الليزر املُعمية؛‬ ‫•معاه�دة املنطق�ة الخالي�ة من األس�لحة النووي�ة يف جن�وب املحيط اله�ادئ (معاهدة‬ ‫راروتونغ�ا) لعام ‪ :1985‬تحظر وضع أو احتياز أو اختبار األجهزة النووية املتفجرة يف‬ ‫املنطقة أو إغراق النفايات النووية فيها؛‬ ‫•معاهدة القوات املس�لّحة التقليدية يف أوروب�ا لعام ‪ :1990‬تقيِّد أعداد أنواع مختلفة من‬ ‫األسلحة التقليدية يف نطاق يمتد من املحيط األطليس إىل جبال األورال؛‬ ‫•معاهدة الس�موات املفتوحة لعام ‪ّ :1992‬‬ ‫تمكن الدول األطراف من التحليق فوق أقاليم‬ ‫بعضها البعض ورصدها‪ ،‬اس�تنادا ً إىل مب�ادئ التعاون واالنفتاح‪ .‬وتس�تخدم املعاهدة‬ ‫للتحقق من عدة اتفاقات لتحديد األسلحة ويف آليات أخرى للرصد؛‬ ‫•اتفاقية األس�لحة الكيميائية لعام ‪ :1993‬تحظر استحداث األسلحة الكيميائية وإنتاجها‬ ‫وتخزينها واستعمالها‪ ،‬وتطلب تدمريها؛‬ ‫•معاهدة إقامة منطقة خالية من األسلحة النووية يف جنوب رشق آسيا (معاهدة بانكوك)‬ ‫لعام ‪ :1995‬تحظر استحداث األسلحة النووية ووضعها يف أقاليم الدول األطراف؛‬ ‫•معاه�دة إنش�اء منطقة خالية من األس�لحة النووية يف أفريقيا (معاه�دة بليندابا) لعام‬ ‫‪ :1996‬تحظر استحداث األسلحة النووية ووضعها يف القارة األفريقية؛‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪133‬‬

‫• •معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية لعام ‪ :1996‬تضع حظرا ً عامليا ً عىل التفجريات‬ ‫أي بيئة؛‬ ‫التجريبية النووية أ ًّيا كان نوعها ويف ّ‬ ‫• •معاه�دة حظر األلغام لعام ‪ :1997‬تحظر اس�تعمال األلغام املضادة لألفراد وتخزينها‬ ‫وإنتاجها ونقلها‪ ،‬وتطالب بتدمري تلك األلغام؛‬ ‫• •االتفاقي�ة الدولية لقمع أعمال اإلرهاب النووي (اتفاقي�ة اإلرهاب النووي) لعام ‪:2005‬‬ ‫تبين أفعال مح�ددة لإلرهاب الن�ووي وتهدف إىل توفير الحماية ملجموع�ة كبرية من‬ ‫األهداف املحتملة‪ ،‬وكفالة مثول الجناة أمام العدالة وتشجيع التعاون فيما بني البلدان؛‬ ‫• •معاهدة إنش�اء منطقة خالية من األس�لحة النووية يف آسيا الوسطى لعام ‪ :2006‬تنشئ‬ ‫منطقة تتألف من خمس�ة بلدان يف آس�يا الوسطى — هي كازاخس�تان وقريغيزستان‬ ‫وطاجيكستان وتركمانستان وأوزبكستان؛‬ ‫• •اتفاقية الذخائر العنقودية لعام ‪ :2008‬تحظر اس�تعمال هذه الذخائر أو استحداثها أو‬ ‫إنتاجها أو حيازتها أو تخزينها أو اإلبقاء عليها أو نقلها؛‬ ‫• •اتفاقية وس�ط أفريقيا ملراقبة األسلحة الصغرية واألس�لحة الخفيفة (اتفاقية كينشاسا)‬ ‫لعام ‪ :2010‬تقيّد إنتاج األس�لحة الصغرية واألسلحة الخفيفة ونقلها بني الدول وحيازة‬ ‫املدنيني لها؛ وتطلب توس�يم األس�لحة وتنظيم أنشطة السمرسة والس�مارسة‪ ،‬وتطالب‬ ‫الدول بتقييد عدد نقاط دخول هذه األسلحة إىل إقليمها الوطني؛‬ ‫• •معاهدة تجارة األسلحة لعام ‪ِّ :2013‬‬ ‫تنظم التجارة الدولية يف األسلحة التقليدية‪.‬‬ ‫(لالطالع عىل حالة التصديق عىل هذه االتفاقات انظر‪http://disarmament.un.org/ treaties/ :‬‬ ‫‪)and http://treaties.un.org/Pages/Treaties.aspx?id=26&subid=A&lang=en‬‬

‫أسلحة الدمار الشامل‬ ‫األسلحة النووية‬ ‫ّ‬ ‫تمك�ن املجتم�ع العاملي بجه�ود دؤوبة من التوص�ل إىل العديد من االتفاق�ات املتعددة األطراف‬ ‫بهدف خفض ترس�انات األسلحة النووية؛ واس�تبعاد نرشها يف مناطق وبيئات معينة (كالفضاء‬ ‫الخارج�ي وق�اع املحيط)؛ وتقييد انتش�ارها؛ وإنهاء التجارب املتصلة به�ا‪ .‬وعىل الرغم من هذه‬ ‫املنج�زات‪ ،‬يك�دس العالم ‪ 19 000‬من رؤوس األس�لحة النووية ال يزال انتش�ارها يمثل تهديدا ً‬ ‫خطريا ً للسالم ويضع تحدّيا ً صعبا ً أمام املجتمع الدويل‪ .‬وتتضمن املسائل الباعثة عىل القلق يف هذا‬ ‫املجال رضورة إجراء تخفيضات يف األس�لحة النووية‪ ،‬واملحافظة عىل حيوية نظام منع االنتش�ار‬ ‫النووي‪ ،‬ومنع استحداث القذائف التسيارية واملنظومات الدفاعية املضادة للقذائف وانتشارها‪.‬‬ ‫االتفاقات الثنائية بش�أن األس�لحة النووية‪ .‬مع اس�تمرار االضطلاع بجهود دولية‬ ‫يف منتدي�ات مختلفة الحتواء األس�لحة النووية‪ ،‬يتجه االعتقاد عموم�ا ً إىل أن البلدان الحائزة‬


‫‪ 134‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫لألس�لحة النووية تتحمل مس�ؤولية خاصة يف املحافظة عىل بيئة أمنية دولية مس�تقرة‪ .‬ويف‬ ‫أثناء الحرب الباردة وبعدها‪ ،‬توصلت القوتان الرئيسيتان إىل اتفاقات ترتب عليها انخفاض‬ ‫كبري يف خطر الحرب النووية‪.‬‬ ‫االتفاقات املتعددة األطراف بشأن األسلحة النووية وعدم االنتشار‪ .‬اف ُتتحت للتوقيع‬ ‫يف عام ‪ 1968‬معاهدة عدم انتش�ار األس�لحة النووية‪ ،‬التي تعترب املعاهدة األكثر عاملية بني‬ ‫معاه�دات نزح السلاح املتعددة األطراف‪ ،‬ودخلت حيز النف�اذ يف عام ‪ .1970‬وانضمت إىل‬ ‫املعاهدة ‪ 190‬دولة‪ .‬وتعترب هذه املعاهدة حجر األساس للنظام العاملي ملنع االنتشار النووي‬ ‫وقاعدة الس�عي لتحقيق نزع السلاح النووي‪ .‬ولذلك‪ ،‬كان قرار جمهورية كوريا الش�عبية‬ ‫الديمقراطية باالنسحاب من املعاهدة يف كانون الثاني‪/‬يناير ‪ — 2003‬وهو األول من نوعه‬ ‫منذ دخول املعاهدة حيز النفاذ قبل ‪ 33‬عاما ً — مبعثا ً لقلق بالغ للمجتمع الدويل‪.‬‬ ‫وق�د عجز املش�اركون يف مؤتم�ر األطراف الس�تعراض معاهدة عدم انتش�ار األس�لحة‬ ‫النووية لعام ‪ ،2005‬عن التوصل إىل اتفاق بش�أن محصلة موضوعية‪ .‬إالّ أنه وبعد انقضاء‬ ‫خمس س�نوات‪ ،‬أمكن يف مؤتمر اس�تعراض املعاهدة لع�ام ‪ ،2010‬اعتماد خطة عمل لنزع‬ ‫السلاح النووي تتألف من ‪ 22‬نقطة‪ ،‬تحدد الخطوط العامة لخطوات ملموس�ة يف مجاالت‬ ‫نزع السلاح النووي والضمانات األمنية والتجارب النووية واملواد االنشطارية‪ .‬وأ ّيد املؤتمر‬ ‫أيضا ً القيام يف عام ‪ 2012‬بعقد مؤتمر تحرضه دول الرشق األوس�ط بش�أن إنش�اء منطقة‬ ‫خالية من األس�لحة النووية يف املنطقة‪ .‬لكن هذا املؤتمر لم ُيعقد بسبب االضطراب السيايس‬ ‫الحاصل يف الرشق األوس�ط‪ .‬ويف ترشين الثاني‪/‬نوفمرب ‪ ،2012‬أعاد األمني العام بان كي ‪-‬‬ ‫مون دعمه لعقد هذا املؤتمر يف عام ‪.2013‬‬ ‫وبغي�ة التحق�ق من االلتزامات التي تق�ع عىل عاتق الدول بموجب معاهدة عدم انتش�ار‬ ‫األسلحة النووية‪ُ ،‬يطلب من الدول األعضاء أن تقبل الضمانات النووية للوكالة الدولية للطاقة‬ ‫الذرية‪ .‬ويف نهاية عام ‪ ،2012‬كانت اتفاقات الضمانات سارية مع ‪ 179‬دولة‪ .‬وباإلضافة إىل‬ ‫معاهدة عدم االنتشار‪ ،‬تتطلب معاهدات بانكوك وبليندابا وراروتونغا وتالتيلولكو ومعاهدة‬ ‫املنطقة الخالية من األس�لحة النووية يف آسيا الوسطى‪ ،‬أن تقوم الدول غري الحائزة لألسلحة‬ ‫النووية بتطبيق ضمانات الوكالة الدولية للطاقة الذرية‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ ،1996‬اعتمدت األغلبية الساحقة ألعضاء الجمعية العامة معاهدة الحظر الشامل‬ ‫أي مكان‪ .‬ويرجع اقرتاح‬ ‫أي تفجريات تجريبية نووية يف ّ‬ ‫للتجارب النووية‪ ،‬التي تحظر إجراء ّ‬ ‫ه�ذه املعاه�دة يف األصل إىل عام ‪ ،1954‬وقد احتاجت أربعة عق�ود العتمادها بعد أن أجرت‬ ‫توس�يعا ً للحظر الجزئي للتجارب لعام ‪ 1963‬ليش�مل جميع البيئات‪ .‬وقد تم تسجيل أكثر‬ ‫من ‪ 2 000‬تفجري نووي بني تموز‪/‬يوليه ‪ ،1945‬عندما قامت الواليات املتحدة باختبار أول‬ ‫قنبلة نووية‪ ،‬وعام ‪ 1996‬عندما اف ُتتحت للتوقيع معاهدة الحظر الش�امل للتجارب النووية‬ ‫التي صارت تحظر إجراء مثل هذه التفجريات‪ .‬ولم تدخل املعاهدة حيز النفاذ بعد‪ .‬فاعتبارا ً‬ ‫م�ن كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر ‪ ،2013‬و ّقعت املعاه�دة ‪ 183‬دولة وصدّقت عليه�ا ‪ 159‬دولة‪.‬‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪135‬‬

‫وتدخ�ل املعاهدة حيز النفاذ بعد ‪ 180‬يوما ً من قيام ‪ 44‬دولة مدرجة يف املرفق ‪ 2‬للمعاهدة‬ ‫بالتصدي�ق عليه�ا‪ .‬وال�دول املدرج�ة يف ‘املرفق ‪ ’2‬هي ال�دول التي ش�اركت يف املفاوضات‬ ‫املتعلقة بمعاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية بني األعوام ‪ 1994‬و‪ ،1996‬وكانت تحوز‬ ‫وقتها مفاعالت للطاقة النووية أو مفاعالت للبحوث‪ .‬ويف كانون الثاني‪/‬يناير ‪ ،2013‬كانت‬ ‫ثمان�ي دول مدرج�ة يف املرفق ‪ 2‬ال تزال خ�ارج املعاهدة وهي‪ :‬إرسائيل وإيران وباكس�تان‬ ‫وجمهورية كوريا الش�عبية الديمقراطية والصني ومرص والهند والواليات املتحدة األمريكية‪.‬‬ ‫وقام األمني العام لألمم املتحدة بصفته وديع املعاهدة بعقد سلس�لة من االجتماعات بغرض‬ ‫تس�يري دخول معاهدة الحظر الش�امل للتجارب النووية حيز النفاذ‪ ،‬وذلك يف األعوام ‪1999‬‬ ‫و‪ 2001‬و‪ 2003‬و‪ 2005‬و‪ 2007‬و‪ 2009‬و‪ .2011‬ويف آخ�ر ه�ذه االجتماع�ات اعتمدت‬ ‫ال�دول باإلجماع اإلعالن الختامي الذي يحدد عرشة تدابري عملية لدخول املعاهدة حيز النفاذ‬ ‫وتحقيق عامليتها يف أقرب وقت ممكن‪ .‬ويستمر العمل يف األمانة التقنية املؤقتة املنشأة يف عام‬ ‫‪ 1997‬لضمان وجود نظام دويل للرصد يف حيز التشغيل عندما يأزف وقت رسيان املعاهدة‪.‬‬ ‫وعند اكتمال نظام الرصد سيتألف من ‪ 337‬مرفقا ً للرصد ُتستكمل بنظام للتفتيش التدخيل‬ ‫يف املواقع يبدأ تطبيقه فور رسيان املعاهدة‪.‬‬ ‫املناط�ق الخالية من األس�لحة النووية‪ .‬يف تط�ور مهَّد الطريق أم�ام تحرك جديد يف‬ ‫مجال تحديد األس�لحة عىل النطاق اإلقليمي‪ ،‬أدى توقيع معاهدة حظر األس�لحة النووية يف‬ ‫أمري�كا الالتينية ومنطق�ة البحر الكاريبي (معاه�دة تالتيلولكو) إىل إنش�اء منطقة خالية‬ ‫م�ن األس�لحة النووية يف منطقة مأهولة م�ن العالم ألول مرة‪ .‬وبإي�داع وثائق تصديق كوبا‬ ‫يف ع�ام ‪ ،2002‬تدعم�ت املنطقة الخالية من األس�لحة النووية يف أمري�كا الالتينية ومنطقة‬ ‫البحر الكاريبي وأصبحت ش�املة لجميع دول املنطقة‪ .‬ويف وقت الحق أُنش�ئت أربع مناطق‬ ‫أخ�رى — يف جن�وب املحي�ط اله�ادئ (معاهدة راروتونغ�ا‪ ،)1985 ،‬وجنوب رشق آس�يا‬ ‫(معاهدة بانكوك‪ ،)1995 ،‬وأفريقيا (معاهدة بليندابا‪ ،)1996 ،‬وآس�يا الوس�طى (معاهدة‬ ‫املنطقة الخالية من األس�لحة النووية يف آس�يا الوس�طى‪ .)2006 ،‬و ُقدمت مقرتحات إلنشاء‬ ‫مناطق خالية من األس�لحة النووية يف وس�ط أوروبا وجنوب آس�يا إضافة إىل منطقة خالية‬ ‫من األس�لحة النووية وأسلحة الدمار الش�امل يف الرشق األوسط‪ .‬وأق ّر املجتمع الدويل يف عام‬ ‫‪ ،1998‬مفهوم تحول بلد بمفرده إىل منطقة خالية من األسلحة النووية عندما أيدت الجمعية‬ ‫العامة اإلعالن الذاتي ملنغوليا بمركزها كبلد خا ٍل من األسلحة النووية‪.‬‬ ‫من�ع االنتش�ار النووي‪ .‬تعم�ل الوكال�ة الدولية للطاق�ة الذري�ة (‪)www.iaea.org‬‬ ‫بوصفه�ا هيئ�ة التفتيش وجهة املش�ورة وامليسرّ على الصعيد العاملي لتطبي�ق الضمانات‬ ‫النووي�ة وتدابير التحقق املتصل�ة بالربامج النووية الس�لمية‪ .‬وبموجب اتفاق�ات ُتربم مع‬ ‫الدول‪ُ ،‬يجري مفتش�و الوكالة زيارات دورية للمنشآت النووية للتحقق من سجالت األماكن‬ ‫الت�ي ُيحتفظ فيها باملواد النووية‪ ،‬والتفتي�ش عىل أدوات ومعدات املراقبة التي تقوم الوكالة‬ ‫برتكيبه�ا‪ ،‬والتث ُّبت من املوج�ودات من املواد النووية‪ .‬وبوضع ه�ذه الضمانات وغريها معاً‪،‬‬


‫‪ 136‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫تت�اح إمكانية التحقق الدويل املس�تقل من التزامات الحكومات بموجب تعهدها باس�تخدام‬ ‫الطاقة النووية يف األغراض السلمية‪.‬‬ ‫و ُيجري مفتش�و الوكالة املئات من عمليات التفتيش س�نويا ً للتحقق م�ن تنفيذ اتفاقات‬

‫الضمانات السارية يف ‪ 179‬دولة‪ .‬وهدفهم هو التأكد من عدم تحريف املواد النووية املحتفظ‬ ‫بها يف أكثر من ‪ 900‬منش�أة يف العرشات من البلدان عن مسار االستعمال املرشوع والسلمي‬ ‫إىل األغراض العسكرية‪ .‬وعن طريق هذه التفتيشات السنوية‪ ،‬تسهم الوكالة يف تحقيق األمن‬ ‫الدويل وتدعم جهود وقف انتشار األسلحة واالنتقال صوب عالم خا ٍل من األسلحة النووية‪.‬‬ ‫ويمك�ن إبرام أن�واع مختلفة من اتفاق�ات الضمانات مع الوكال�ة‪ .‬فاالتفاقات املتصلة‬ ‫بمعاهدة عدم انتش�ار األسلحة النووية‪ ،‬تش�مل الربوتوكول النموذجي اإلضايف التفاقات‬ ‫الضمانات القائمة؛ وهناك أيضا ً اتفاقات متصلة بمعاهدات املناطق الخالية من األس�لحة‬ ‫النووية يف تالتيلولكو وراروتونغا وبانكوك وبيلندابا ووسط آسيا‪ ،‬التي تتطلب من الدول‬ ‫غري الحائزة لألس�لحة النووي�ة أن تقدم إىل نظام ضمانات الوكالة مجمل أنش�طة دورة‬ ‫الوق�ود الن�ووي فيها‪ .‬وتغط�ي اتفاقات أخرى ضمانات عىل مس�توى فرادى املنش�آت‪.‬‬ ‫وبموجب معاهدة عدم انتش�ار األس�لحة النووية‪ ،‬تعترب ضمانات الوكالة الدولية للطاقة‬ ‫الذرية جزءًا متمما ً للنظام الدويل لعدم االنتش�ار وتقوم بدور ال غنى عنه يف ضمان تنفيذ‬ ‫معاهدة عدم االنتشار‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ ،2010‬فرض مجلس األمن جزاءات إضافية عىل إيران بسبب عدم امتثالها لقراراته‬ ‫ووس�ع املجلس نطاق حظر‬ ‫الس�ابقة الخاص�ة بتأكيد الطابع الس�لمي لربنامجها النووي‪ّ .‬‬ ‫األس�لحة وش�دد القيود املفروضة عىل الرشكات املالية ورشكات الشحن البحري ذات الصلة‬ ‫“باألنش�طة املنطوية عىل خطر االنتش�ار”‪ .‬وطلب املجلس أيضا ً إىل األمني العام إنشاء فريق‬ ‫خرباء لرصد تنفيذ هذه الجزاءات‪ .‬ويف آذار‪/‬مارس ‪ ،2013‬شدد مجلس األمن الجزاءات التي‬ ‫يفرضها عىل األنشطة التجارية واملرصفية لجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية وعىل سفر‬ ‫مس�ؤولني ُمس�تهدَفني لقيامها بإجراء اختبار نووي تح�ت األرض‪ .‬وقد فرض املجلس هذه‬ ‫الجزاءات ابتدا ًء عىل جمهورية كوريا الش�عبية الديمقراطية يف أعقاب التجارب النووية التي‬ ‫أجريت يف عامي ‪ 2006‬و‪ ،2009‬بما يف ذلك حظر استرياد التكنولوجيا النووية وتكنولوجيا‬ ‫القذائف‪ .‬وزيدت شدة الجزاءات يف كانون الثاني‪/‬يناير ‪ 2013‬بعد أن أفادت التقارير بقيام‬ ‫جمهورية كوريا الش�عبية الديمقراطية بإطالق صاروخ طويل املدى طراز أون ها ‪ 3 -‬من‬ ‫ساحلها الغربي‪ .‬وقد أُنشئت لجنتان للجزاءات لإلرشاف عىل تطبيق الجزاءات املفروضة عىل‬ ‫كل من إيران وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية‪.‬‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪137‬‬

‫األسلحة الكيميائية والبيولوجية‬ ‫بدخول اتفاقية األس�لحة الكيميائية حيز النف�اذ يف عام ‪ ،1997‬اكتملت عملية كانت بدايتها‬ ‫يف عام ‪ 1925‬عندما حظر بروتوكول جنيف اس�تعمال أسلحة الغازات السامة‪ .‬وقد أنشأت‬ ‫االتفاقي�ة ألول م�رة يف تاريخ التحديد الدويل لألس�لحة نظاما ً دوليا ً صارما ً للتحقق يش�مل‬ ‫جمع معلومات عن املنش�آت الكيميائية وإج�راء عمليات تفتيش عاملية دورية ملراقبة امتثال‬ ‫االلتزام�ات التي تقيض به�ا االتفاقية من جانب الدول األطراف فيه�ا‪ .‬ومن أجل االضطالع‬ ‫بهذه املهام أُنش�ئت يف الهاي منظمة حظر األس�لحة الكيميائية (‪ )www.opcw.org‬التي‬ ‫ت�ؤدي دورا ً فاعالً يف هذا املجال‪ .‬واعتبارا ً م�ن آذار‪/‬مارس ‪ ،2013‬كان عدد الدول املنضمة‬ ‫للمنظمة ‪ 188‬دولة تمثل ‪ 98‬يف املائة من سكان العالم‪.‬‬ ‫وعلى عك�س اتفاقي�ة األس�لحة الكيميائية‪ ،‬ل�م تنص اتفاقي�ة األس�لحة البيولوجية‬ ‫والتكس�ينية لع�ام ‪ )www.opbw.org( 1972‬الت�ي دخلت حيز النف�اذ يف عام ‪ 1975‬عىل‬ ‫آلية للتحقق‪ .‬ويف س�ياق تدابري لبناء الثقة‪ ،‬تقوم الدول األطراف بتبادل معلومات تفصيلية‬ ‫كل س�نة عن بن�ود معينة من قبيل املعلوم�ات املتعلقة بمرافقها البيولوجي�ة البحثية عالية‬ ‫الخط�ورة‪ .‬ويف عام ‪ ،2006‬قرر مؤتمر االس�تعراض الس�ادس للدول األط�راف يف اتفاقية‬ ‫األس�لحة البيولوجية والتكسينية إنش�اء وحدة لدعم التنفيذ‪ ،‬من أجل توفري مساعدة للدول‬ ‫األط�راف ومس�اندة تنفي�ذ االتفاقية‪ .‬وعلى خالف معاهدة عدم انتش�ار األس�لحة النووية‬ ‫واتفاقية األس�لحة الكيميائية‪ ،‬اللتني تحظيان بدعم الوكال�ة الدولية للطاقة الذرية ومنظمة‬ ‫حظر األس�لحة الكيميائية‪ ،‬عىل التوايل‪ ،‬ال يوجد دعم مؤسسي يف مجال األسلحة البيولوجية‪.‬‬ ‫و ُتعق�د يف األمم املتحدة دورياً‪ ،‬اجتماعات ال�دول األطراف يف االتفاقية‪ ،‬وجرى يف هذا اإلطار‬ ‫انعقاد مؤتمر االستعراض السابع يف عام ‪.2011‬‬

‫األسلحة التقليدية وبناء الثقة والشفافية‬ ‫األس�لحة الصغرية واألس�لحة الخفيفة ونزع السلاح العميل‪ .‬يف أعقاب انتهاء الحرب‬ ‫تفج�را ً للنزاعات الداخلية انترش يف مناط�ق كثرية من العالم‬ ‫الب�اردة‪ ،‬واج�ه املجتمع الدويل ّ‬ ‫وكانت األس�لحة الصغرية واألسلحة الخفيفة هي األسلحة التي وقع عليها اختيار املتقاتلني‪.‬‬ ‫ورغم أن هذه األس�لحة ال تمثل الس�بب الجذري للنزاع‪ ،‬يسهم وجودها يف تفاقم حدّة العنف‬ ‫ّ‬ ‫ويعطل إعادة البناء‬ ‫ويس�هل تجنيد األطفال كمحاربني ويعيق تقديم املساعدات اإلنس�انية‬ ‫والتنمية بعد انتهاء النزاع‪.‬‬ ‫ويوجد يف أنحاء العالم مئات املاليني من األش�خاص امل ُ ّ‬ ‫رخص لهم بحمل األسلحة النارية‪.‬‬ ‫ويوج�د ثلثا ه�ذا العدد تقريبا ً يف يد املجتم�ع املدني‪ ،‬بينما يعود الثلث املتبقي للعس�كريني‬ ‫ووكالء إنف�اذ القوانين التابعين للدول‪ .‬لك�ن التقدي�رات املتعلقة بمعظم األن�واع األخرى‬ ‫لألسلحة الصغرية واألسلحة الخفيفة ال تزال مراوغة‪ .‬وتتجاوز قيمة التجارة القانونية يف هذه‬


‫‪ 138‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫األسلحة عدة باليني من الدوالرات سنوياً‪ ،‬بينما يقدّر حجم التجارة غري املرشوعة بما يتجاوز‬ ‫البليون دوالر س�نوياً‪ .‬ويمثل التحكم يف االنتشار غري املرشوع لألسلحة خطوة رضورية من‬ ‫أجل التمكني بش�كل أفضل للرقابة الدولية واإلقليمية والوطنية عىل جميع الجوانب املتعلقة‬ ‫بمسألة األسلحة الصغرية‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ ،2001‬عُقد يف األمم املتحدة مؤتمر دويل معني باالتجار غري املرشوع باألس�لحة‬ ‫الصغرية واألسلحة الخفيفة من جميع جوانبه‪ .‬وبموجب برنامج العمل الذي انبثق عن املؤتمر‬ ‫وافق�ت الدول األطراف عىل‪ :‬التأكد من قيام صانعي األس�لحة املرخص لهم بوضع عالمات‬ ‫موثوقة عىل كل قطعة من قطع األسلحة الصغرية واألسلحة الخفيفة يف أثناء عملية التصنيع؛‬ ‫واالحتفاظ بس�جالت ش�املة ودقيقة عن تصنيع وحيازة ونقل هذه األسلحة؛ وتحسني قدرة‬ ‫ه�ذه البلدان عىل التعاون يف التعرف عىل االتجار غري املرشوع يف مثل هذه األس�لحة وتع ّقب‬ ‫مس�اراته؛ وضمان تدمري جميع األسلحة الصغرية واألسلحة الخفيفة التي ُتصادر أو ُتضبط‬ ‫أو ُتجم�ع‪ .‬وكان�ت نتيجة هذا الجهد ح�دوث زيادة ضخمة يف أنش�طة الحكومات يف مجال‬ ‫مكافح�ة االتجار‪ .‬ويف الس�نوات الخمس التي تل�ت اعتماد برنامج العم�ل‪ ،‬أفاد قرابة ‪140‬‬ ‫بل�دا ً ع�ن االتجار غري املرشوع يف األس�لحة بينما بذل ثل�ث عدد هذه البل�دان جهودا ً لجمع‬ ‫السلاح ممن ال يحق لهم حمله‪ .‬وحدثت أيضا ً زيادة يف حجم التعاون فيما بني املناطق ويف‬ ‫داخلها لكبح تدفق األس�لحة غري املرشوعة عرب الحدود‪ .‬ويف عام ‪ ،2006‬ش�ارك ما يربو عىل‬ ‫‪ 2 000‬م�ن ممثلي الحكومات واملنظم�ات الدولي�ة واإلقليمية واملجتمع املدني يف مناس�بة‬

‫فريق متعاقد مع مركز األمم املتحدة لتنس�يق اإلجراءات املتعلقة باأللغام يف جمهورية الكونغو الديمقراطية‬ ‫يف مهمة لتدمري قنبلة صغرية غري منفجرة يف محيط املنطقة السكنية ملدينة غوما‪ 26( .‬شباط‪/‬فرباير ‪،2013‬‬ ‫مكتبة صور األمم املتحدة‪/‬سيلفني ليشتي)‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪139‬‬

‫استغرقت أسبوعني عُقدت يف مقر األمم املتحدة الستعراض تنفيذ برنامج العمل‪ .‬وعُقد أيضا ً‬ ‫يف األمم املتحدة مؤتمر استعرايض آخر لربنامج العمل يف عام ‪.2012‬‬ ‫ونظرا ً إىل تأثري االنتشار غري املنضبط لألسلحة الصغرية غري املرشوعة عىل كثري من جوانب‬ ‫عم�ل األم�م املتحدة — بدءًا من الطفل إىل الصح�ة إىل الالجئني إىل التنمية — جرى يف عام‬ ‫‪ 1998‬إنش�اء آلية تس�مى آلية تنسيق األعمال املتعلقة باألس�لحة الصغرية لضمان التناسق‬ ‫م�ع منظومة األمم املتحدة يف مجموعة املواضيع املتصلة باألس�لحة‪ ،‬مثل األس�لحة الصغرية‬ ‫والعنف املس�لّح والتجارة يف األسلحة وإدارة مخزون الذخائر‪ .‬واستهل املجتمع املدني أيضا ً‬ ‫جهدا ً عامليا ً واسع النطاق للتصدّي لويالت األسلحة الصغرية وثابر عىل تقديم الدعم للبحوث‬ ‫وتعزي�ز العمل الوطني املتناس�ق وممارس�ة الضغوط عىل الصعيد العامل�ي من أجل وضع‬ ‫اتفاقية دولية بشأن تجارة األسلحة‪.‬‬ ‫معاهدة تجارة األسلحة‪ .‬تخضع جميع مجاالت التجارة العاملية يف واقع األمر لتنظيمات‬ ‫تلزم الدول باتباع مس�لك محدد متفق عليه‪ ،‬إالّ مجال تجارة األس�لحة التي ال توجد بشأنها‬ ‫مجموع�ة م�ن القواعد العاملي�ة الناظم�ة للتج�ارة يف األس�لحة التقليدية‪ .‬وب�دال ً من ذلك‪،‬‬ ‫ُينتظر من الحكومات أن تبدي س�لوكا ً مس�ؤوال ً يف قراراتها املتعلقة بنقل األس�لحة‪ .‬ومفاد‬ ‫ذلك أنه يتعني عىل الحكومات قبل أن توافق عىل النقل الدويل لألسلحة‪ ،‬أن تقيّم مخاطر هذا‬ ‫النقل بالنسبة ملفاقمة النزاعات أو تسهيل ارتكاب انتهاكات للقانون الدويل اإلنساني وقانون‬ ‫حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫وقد دأبت البلدان منذ عام ‪ 2006‬عىل مناقش�ة هذه املس�ألة داخل األمم املتحدة‪ ،‬ويف عام‬ ‫‪ 2012‬تجمع�ت يف مق�ر املنظمة ألجل مب�ادرة تاريخية يف مجال األس�لحة الصغرية‪ :‬وهي‬ ‫التف�اوض عىل معاهدة تجارة األس�لحة‪ .‬لكن املؤتمر لم يتمكن م�ن التوصل إىل اتفاق حول‬ ‫نص معاهدة‪ .‬ثم عقدت الجمعية العامة لألمم املتحدة مؤتمرا ً ختاميا ً بش�أن معاهدة تجارة‬ ‫األس�لحة يف آذار‪/‬مارس ‪ 2013‬إلتمام العمل الذي بدأ يف عام ‪ .2012‬ويف ‪ 2‬نيس�ان‪/‬أبريل‬ ‫‪ ،2013‬اعتم�دت الجمعية العامة معاهدة تجارة األس�لحة وفتحتها للتوقيع يف ‪ 3‬حزيران‪/‬‬ ‫يونيه ‪.2013‬‬ ‫األلغ�ام املض�ادة لألف�راد‪ .‬يمثل االنتش�ار املتنامي لأللغ�ام األرضية املض�ادة لألفراد‬ ‫واستخدامها العشوائي حول العالم محل تركيز خاص لألمم املتحدة‪ .‬ويف عام ‪ ،1995‬انبثق‬ ‫عن اس�تعراض أجري التفاقية حظر أو تقييد اس�تعمال أسلحة تقليدية معينة — املعروفة‬ ‫أيضا ً باسم اتفاقية األسلحة الالإنسانية — الربوتوكول اإلضايف الثالث الذي دخل حيز النفاذ‬ ‫يف ع�ام ‪ ،1998‬وتض ّمن تش�ديد القيود عىل بعض اس�تخدامات األلغ�ام األرضية وعمليات‬ ‫نقلها وأنواعها (ألغام التفجري الذاتي واأللغام القابلة للكشف)‪ .‬ويف آذار‪/‬مارس ‪ ،2013‬بلغ‬ ‫عدد الدول امللتزمة بهذا الربوتوكول ‪ 98‬دولة‪ .‬وأُلحق باالتفاقية خمس�ة بروتوكوالت شملت‬ ‫باإلضافة إىل حظر األلغام األرضية والرشاك الخداعية‪ ،‬حظر الش�ظايا غري القابلة للكش�ف‬ ‫واألسلحة املُحرقة وأسلحة الليزر املُعمية ومخلفات الحرب من املتفجرات‪.‬‬


‫‪ 140‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫غير أن مجموع�ة من الدول متقاربة التفكري رأت أن االتفاقية ال توفر االس�تجابة الكافية‬ ‫إزاء أزمة إنسانية خطرية‪ ،‬وقامت بالتفاوض من أجل االتفاق عىل فرض حظر شامل لجميع‬ ‫األلغ�ام األرضية وتوصلت إىل وضع اتفاقية حظر اس�تعمال وتخزي�ن وإنتاج ونقل األلغام‬ ‫املض�ادة لألفراد وتدمري تل�ك األلغام (اتفاقية حظر األلغام)‪ ،‬الت�ي افتتحت للتوقيع يف عام‬ ‫‪ 1997‬ودخل�ت حي�ز النفاذ يف عام ‪ .1999‬وبحلول آذار‪/‬م�ارس ‪ ،2013‬كان عدد أطراف‬ ‫االتفاقية ‪ 161‬دولة‪.‬‬ ‫وأدى تنفي�ذ الصكين إىل تدمري مخزون�ات األلغام وتطهريها من البل�دان املترضرة وهو‬ ‫وسجل يف عام ‪ 2011‬ما مجموعه ‪ 4 286‬ضحية‬ ‫ما أدى بدوره إىل انخفاض عدد الضحايا‪ُ .‬‬ ‫جدي�دة لأللغ�ام األرضية ومخلفات الحرب م�ن املتفجرات‪ ،‬وهو عدد يماث�ل عدد الضحايا‬ ‫املس�جل يف عام�ي ‪ 2009‬و‪ .)www.icbl.org( 2010‬ويوج�د يف امليدان م�ا إجماليه ‪ 14‬من‬ ‫وكاالت األم�م املتحدة وبرامجها وإداراتها وصناديقها تق�وم بدور ف ّعال يف مجال الخدمات‬ ‫املتصلة باأللغام‪.‬‬ ‫وتتوىل دائ�رة األمم املتحدة لإلج�راءات املتعلقة باأللغ�ام (‪،)www.mineaction.org‬‬ ‫تنس�يق جميع األنش�طة املتصلة باأللغ�ام يف إطار منظوم�ة األمم املتحدة‪ .‬وترس�م الدائرة‬ ‫السياس�ات وتض�ع املعايري؛ وتجري التقييم�ات وترصد التهديد الذي يمثل�ه وجود األلغام‬ ‫واملع�دات املتفجرة؛ وتث ّقف الناس بقواعد السلامة يف املناطق املترضرة باأللغام؛ وتحش�د‬ ‫امل�وارد؛ وتس�اعد الضحايا؛ وتدمر املخزون�ات؛ وتدعو إىل الحظر العامل�ي لأللغام األرضية‬ ‫املضادة لألفراد؛ وتروج التفاقية حظر األلغام‪ .‬ويف حني أن املنظمات غري الحكومية تضطلع‬ ‫بمعظ�م العمل يف مجال تطهري األلغام والتوعية بمخاطر األلغام‪ُ ،‬يس�تعان أيضا ً باملقاولني‬ ‫التجاريني ويف أحوال معينة بالجيوش لتوفري الخدمات اإلنسانية يف مجال اإلجراءات املتعلقة‬ ‫باأللغام‪.‬‬ ‫مخلف�ات الح�رب م�ن املتفج�رات واأللغ�ام من غير األلغ�ام املض�ادة لألفراد‪.‬‬ ‫بينم�ا أمك�ن قطع خطوات هامة يف التصدّي لأللغام األرضي�ة املضادة لألفراد‪ ،‬ال يزال كثري‬ ‫م�ن املدنيني يتعرض للقتل واإلصابة بالذخائر املنفجرة األخرى‪ .‬وتنطوي هذه الذخائر عىل‬ ‫خطر محتمل للس�كان إذا ما تم ملس�ها عن غري قصد أو العبث املتعمد بها‪ ،‬وباألخص إذا لم‬ ‫يكن خطرها مس�توعبا ً بصورة جيدة‪ .‬ويمكن لهذه الذخائر أن تس�بب رضرا ً جس�يما ً حتى‬ ‫ولو بأعداد قليلة؛ وعند وضعها يف أماكن استراتيجية يمكن لل ُغم واحد أن يتس�بب يف إغالق‬ ‫طريق بأكمله ويشيع االرتباك يف األنشطة العادية‪ .‬وباقرتان ذلك بخصائص أخرى تتسم بها‬ ‫األلغ�ام من غري األلغام املض�ادة لألفراد مثل وجود ص ّمامة منع مناولة اللغم‪ ،‬وقلة املحتوى‬ ‫املعدني‪ ،‬يمكن أن يكون ��ثرها عىل البرش غاية يف الخطورة‪.‬‬ ‫وبموجب الربوتوكول الخامس التفاقية حظر أو تقييد اس�تعمال أس�لحة تقليدية معينة‪،‬‬ ‫ُيطلب إىل الدول األطراف يف النزاعات املس�لّحة اتخاذ إجراءات لتطهري وإزالة وتدمري األلغام‬ ‫من غري األلغام املضادة لألفراد وتس�جيل املعلومات املتصلة باس�تخدام املعدات املنفجرة أو‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪141‬‬

‫املعدات املهجورة واالحتفاظ بهذه املعلومات وتداولها‪ .‬وتلتزم هذه الدول أيضا ً باتخاذ جميع‬ ‫اإلجراءات االحرتازية املمكنة لتوفري الحماية للمدنيني والبعثات واملنظمات اإلنسانية‪ .‬ويتعني‬ ‫عىل الدول األطراف التي يكون بوسعها تقديم التعاون واملساعدة يف مجال وضع عالمات عىل‬ ‫أماكن األلغام وتطهريها وإزالتها وتدمريها وتقديم املس�اعدة لضحاياها‪ ،‬أن تفعل ذلك‪ .‬وقد‬ ‫دخل الربوتوكول الخامس حيّز النفاذ يف عام ‪.2006‬‬ ‫س�جل األس�لحة التقليدية (‪ .)www.un.org/disarmament/convarms/Register‬بغية‬ ‫املس�اهمة يف بناء الثقة وتحقيق األمن فيما بني الدول‪ ،‬أنشأت الجمعية العامة يف عام ‪1991‬‬ ‫س�جل األمم املتحدة لألسلحة التقليدية‪ .‬ويمسك بالس�جل مكتب األمم املتحدة لشؤون نزع‬ ‫ّ‬ ‫ويمك�ن هذا الرتتيب ال�ذي يقوم عىل تقدي�م تقارير طوعية للحكومات املش�ا ِركة‬ ‫السلاح‪.‬‬ ‫من توفري املعلومات بش�أن صادرات وواردات س�بع فئات من منظومات األسلحة التقليدية‬ ‫الرئيس�ية وهي‪ :‬الس�فن الحربي�ة‪ ،‬بما فيه�ا الغواصات؛ دباب�ات القتال؛ مركب�ات القتال‬ ‫املصفح�ة؛ الطائرات املقاتلة؛ طائ�رات عمودية هجومية؛ مدفعية العي�ار الثقيل؛ والقذائف‬ ‫وأجه�زة إطالق القذائ�ف‪ ،‬بما فيها املحمولة على الظهر قصرية امل�دى؛ ومنظومات الدفاع‬ ‫الجوي‪ .‬و ُتدعى الدول األعضاء أيضا ً إىل تقديم بيانات عن عمليات تحويل األسلحة الصغرية‬ ‫واألسلحة الخفيفة واملشرتيات من اإلنتاج الوطني والحيازات العسكرية‪ .‬وتج ّمع األمم املتحدة‬ ‫هذه املعلومات وتنرشها س�نويا ً كوثائق رسمية متاحة للجمهور وعن طريق املوقع الشبكي‬ ‫لألمم املتحدة أيضاً‪ .‬وبحلول عام ‪ 2012‬بلغ عدد الدول التي قدمت تقارير إىل الس�جل مرة‬ ‫واحدة أو أكثر منذ عام ‪ 1991‬ما إجماليه ‪ 173‬دولة‪ .‬ويف كانون الثاني‪/‬يناير ‪ ،2013‬تلقى‬ ‫سجل األمم املتحدة لألسلحة التقليدية ‪ 51‬تقريراً‪ .‬ويقدر أن هذا السجل يحرص أكثر من ‪95‬‬ ‫يف املائة من التجارة العاملية يف األسلحة التقليدية الرئيسية‪.‬‬ ‫الش�فافية يف النفقات العس�كرية (‪.)www.un.org/disarmament/convarms/Milex‬‬ ‫صممت آلية عاملية أخرى لتعزيز الشفافية يف املسائل العسكرية تتمثل يف تقرير األمم املتحدة‬ ‫ُ‬ ‫عن النفقات العس�كرية الذي اس� ُتهل تقديم�ه يف عام ‪ .1980‬وتغطي ه�ذه األداة الطوعية‬ ‫اإلنفاق الوطني عىل األشخاص العسكريني والعمليات والصيانة واملشرتيات والتشييد والبحث‬ ‫والتطوير يف املجاالت العسكرية‪ .‬وتجمع األمم املتحدة هذه املعلومات وتتيحها للجمهور‪ .‬ويف‬ ‫تموز‪/‬يوليه ‪ ،2012‬قدم ‪ 30‬بلدا ً معلومات إىل هذه اآللية مرة واحدة عىل األقل منذ نشأتها‪.‬‬ ‫منع حدوث س�باق تسلح يف الفضاء الخارجي‪ .‬جرى تناول املسائل املتصلة بالفضاء‬ ‫الخارج�ي يف املنتدي�ات الدولية عىل مس�ارين منفصلني‪ :‬يتعلق األول بالتطبيقات الس�لمية‬ ‫لتكنولوجيا الفضاء ويتعلق الثاني بمنع حدوث س�باق تس�لّح يف هذه البيئة‪ .‬ونوقشت هذه‬ ‫املس�ائل يف الجمعية العامة ولجنة استخدام الفضاء الخارجي يف األغراض السلمية وهيئاتها‬ ‫الفرعية ويف مؤتمر نزع السلاح‪ .‬وأس�همت املناقش�ات يف إبرام عدد م�ن االتفاقات الدولية‬ ‫تتعلق بالجوانب الس�لمية والجوانب العسكرية الستخدام الفضاء الخارجي‪ .‬واستشعارا ً من‬ ‫الجمعي�ة العامة بأهمية منع عس�كرة الفضاء الخارجي‪ ،‬دعت يف الدورة االس�تثنائية األوىل‬


‫‪ 142‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫املكرسة لنزع السالح (‪ )1978‬إىل إجراء مفاوضات دولية حول املسألة‪ .‬ويضع مؤتمر نزع‬ ‫السالح عىل جدول أعماله منذ عام ‪ 1982‬البند املعنون “منع حدوث سباق تسلح يف الفضاء‬ ‫الخارجي”‪ ،‬إالّ أنه لم ُيحرز س�وى النذر اليسري من التقدم حتى اآلن يف التفاوض عىل اتفاق‬ ‫متعدد األطراف بسبب استمرار الخالفات فيما بني الدول األعضاء‪.‬‬ ‫الصلة بني نزع السلاح والتنمية‪ .‬ناقش�ت الدول األعضاء لزمن طويل مس�ألة تعزيز‬ ‫التق�دم االقتصادي واالجتماع�ي‪ ،‬وعىل األخص للبلدان األقل نمواً‪ ،‬باس�تخدام موارد يجري‬ ‫تحريره�ا بإجراء نزع عام للسلاح يف إطار نظام للرقابة الدولي�ة الف ّعالة‪ .‬ويف عام ‪،1987‬‬ ‫عُقد مؤتمر معني بالصلة بني نزع السلاح والتنمية‪ .‬وحثت الجمعية العامة املجتمع الدويل‬ ‫على تخصي�ص جزء من املوارد الت�ي تتأتى من اتفاقات نزع السلاح والح ّد من األس�لحة‬ ‫ألغراض التنمية االقتصادي�ة واالجتماعية‪ ،‬بهدف تضييق الفجوة بني البلدان املتقدمة النمو‬ ‫والبلدان النامية‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫النهج اإلقليمية لنزع السلاح‪ .‬تدعم األمم املتحدة املب�ادرات اإلقليمية ودون اإلقليمية‬ ‫لتحقيق نزع السلاح وتعزيز األم�ن وتدابري بناء الثقة فيما بني ال�دول يف مختلف املناطق‪.‬‬ ‫وتقدم األمم املتحدة أيضا ً مس�اعدة يف تنفيذ املب�ادئ التوجيهية والتوصيات املتعلقة بال ُنهج‬ ‫اإلقليمية لنزع السالح املعتمدة يف هيئة نزع السالح يف عام ‪ .1993‬وبغية تدعيم نزع السالح‬ ‫اإلقليم�ي‪ ،‬تعمل األمم املتحدة مع املنظم�ات والرتتيبات الحكومية — مثل االتحاد األفريقي‬ ‫واالتح�اد األوروبي ومجلس الرشاكة األوروبية األطلس�ية وجامعة ال�دول العربية ومنظمة‬ ‫الدول األمريكية ومنظمة التعاون اإلسالمي ومنظمة األمن والتعاون يف أوروبا وميثاق تحقيق‬ ‫االس�تقرار لجنوب رشق أوروب�ا — إضافة إىل املنظمات غري الحكومي�ة الدولية واإلقليمية‬ ‫واملحلية‪.‬‬ ‫األنشطة اإلعالمية والتثقيفية يف مجال نزع السالح‪ .‬تضطلع األمم املتحدة بأنشطة‬ ‫إعالمية وتثقيفية يف مجال نزع السلاح املتعدد األطراف‪ ،‬تجري يف إطار برنامج معلومات‬ ‫نزع السلاح — باس�تخدام املنش�ورات واملناس�بات الخاص�ة واالجتماع�ات والحلقات‬ ‫الدراسية ومناقشات األفرقة واملعارض واملواقع الشبكية الشاملة التي تغطي شتى مسائل‬ ‫نزع السلاح‪ .‬ومنذ إنش�اء برنامج األمم املتحدة لزماالت نزع السلاح يف عام ‪ ،1979‬توىل‬ ‫تدريب زهاء ‪ 860‬من املس�ؤولني الرس�ميني يف أكثر من ‪ 160‬بلدا ً — يحتل العديد منهم‬ ‫اآلن مواق�ع املس�ؤولية يف ميدان نزع السلاح داخل حكوماتهم‪( .‬لالطلاع عىل معلومات‬ ‫إضافي�ة عن مش�اركة األمم املتح�دة وعن امل�وارد التثقيفية يف مجال نزع السلاح انظر‪:‬‬ ‫‪.)www.un.org/disarmament/education‬‬ ‫املنظور الجنساني يف نزع السالح‪ .‬تغيرّ وجه الحروب يف السنوات األخرية وباتت النساء‬ ‫والفتي�ات تتأث�رن بالنزاعات بش�كل متزايد كضحايا وجن�اة‪ .‬وتعزز األم�م املتحدة اإلفهام‬ ‫بأهمية تعزيز املنظور الجنساني يف جميع جوانب نزع السالح‪ ،‬بما يف ذلك يف املسائل املتعلقة‬ ‫بجمع األس�لحة وتدمريه�ا‪ ،‬وتطهري األلغام‪ ،‬ومب�ارشة بعثات تقيص الحقائق واملش�اركة يف‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪143‬‬

‫صنع القرار وعمليات السلام‪ .‬ويمكن ملنظور جنساني يتصل باألسلحة الصغرية‪ ،‬عىل سبيل‬ ‫املثال‪ ،‬أن يتناول الكيفية التي يؤدي بها انتش�ار هذه األسلحة إىل التأثري عىل النساء عىل وجه‬ ‫الخص�وص وأن يوضح ما الذي يتعني عمله للتصدّي للنتائج الس�لبية الناجمة عن ذلك‪ .‬ويف‬ ‫ترشي�ن األول‪/‬أكتوبر عام ‪ ،2000‬اتخذ مجلس األمن قرارا ً فارقا ً هو القرار ‪)2000( 1325‬‬ ‫شجع فيه “جميع املشاركني يف وضع خطط نزع السالح والترسيح وإعادة اإلدماج عىل مراعاة‬ ‫االحتياجات املختلفة للمقاتلني السابقني إناثا ً وذكورا ً وعىل مراعاة احتياجات ُمعاليهم”‪.‬‬

‫استخدام الفضاء الخارجي يف األغراض السلمية‬ ‫تس�عى األمم املتحدة إىل ضمان أن يكون استخدام الفضاء الخارجي لألغراض السلمية وأن‬ ‫يجري اقتسام املكاسب املتحققة من أنشطة الفضاء بني جميع الدول‪ .‬وقد بدا هذا االنشغال‬ ‫باالستخدامات السلمية للفضاء الخارجي مبارش ًة عقب إطالق االتحاد السوفييتي ‘سبوتنيك’‬ ‫يف عام ‪ 1957‬وهو أول س�اتل اصطناعي‪ ،‬وظل انش�غالها باملسألة مواكبا ً للتطور الحاصل‬ ‫يف تكنولوجي�ا الفضاء‪ .‬وقامت األمم املتحدة بدور بالغ األهمية عندما وضعت القانون الدويل‬ ‫للفضاء وعملت عىل تعزيز التعاون الدويل يف علوم وتكنولوجيا الفضاء‪.‬‬ ‫وتتمث�ل الهيئ�ة الحكومية الدولية الرئيس�ية يف ه�ذا امليدان يف لجنة اس�تخدام الفضاء‬ ‫الخارج�ي يف األغراض الس�لمية (‪ .)www.unoosa.org‬وقد أنش�أت الجمعي�ة العامة هذه‬ ‫اللجن�ة يف ع�ام ‪ 1959‬وتتوىل اس�تعراض نطاق التع�اون الدويل يف مجال اس�تخدام الفضاء‬ ‫الخارجي يف األغراض الس�لمية‪ ،‬وتضع الربامج وتوجه التعاون التقني لألمم املتحدة وتش�جع‬ ‫البحوث ونرش املعلومات وتسهم يف تطوير القانون الدويل للفضاء‪ .‬وتتألف عضوية اللجنة من‬ ‫‪ 74‬دول�ة وعدد من املنظمات الدولي�ة الحكومية وغري الحكومية الت�ي تتمتع بمركز املراقب‪.‬‬ ‫و َتتْبَ�ع لجنة اس�تخدام الفضاء الخارجي يف األغراض الس�لمية لجنت�ان فرعيتان هما‪ :‬اللجنة‬ ‫الفرعي�ة العلمية والتقنية‪ ،‬وهي مركز التنس�يق للتعاون الدويل يف مج�ال تكنولوجيا وبحوث‬ ‫الفض�اء‪ ،‬واللجن�ة الفرعية القانونية التي تعمل على صياغة األُ ُطر القانوني�ة املواكبة للتقدم‬ ‫التكنولوجي الرسيع يف األنش�طة الفضائية‪ .‬وتجتمع اللجنة ولجنتاها الفرعيتان سنويا ً للنظر‬ ‫يف املسائل التي تقررها الجمعية العامة‪ ،‬ودراسة التقارير التي تقدّم إليها واملسائل التي تثريها‬ ‫الدول األعضاء‪ .‬وتعمل اللجنة عىل أساس توافق اآلراء وتقدم توصياتها إىل الجمعية العامة‪.‬‬

‫الصكوك القانونية‬ ‫أس�فر العمل الذي تقوم به لجنة اس�تخدام الفضاء الخارجي يف األغراض السلمية ولجنتها‬ ‫الفرعية القانونية عن اعتماد الجمعية العامة لخمس�ة صكوك قانونية‪ ،‬دخلت جميعها حيّز‬ ‫النفاذ وهي‪:‬‬


‫‪ 144‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫• •معاهدة املبادئ ِّ‬ ‫املنظمة ألنشطة الدول يف ميدان استكشاف واستخدام الفضاء الخارجي‪،‬‬ ‫بما يف ذلك القمر واألجرام الس�ماوية األخرى لعام ‪( 1966‬معاهدة الفضاء الخارجي)‪،‬‬ ‫وتنص عىل أن يكون استكش�اف الفضاء لفائدة جميع البلدان‪ ،‬برصف النظر عن درجة‬ ‫التنمية التي حققتها‪ .‬وتس�عى إىل املحافظة عىل الفضاء الخارجي كمجال متاح للبرشية‬ ���جمعاء يجري استكش�افه واس�تعماله بحرية من جانب جميع الدول لألغراض السلمية‬ ‫حرصا ً وعلـى أالّ يكون موضوعا ً للتخصيص الوطني؛‬ ‫• •اتف�اق إنق�اذ املالحني الفضائيين وإعادة املالحين الفضائيني ورد األجس�ام املطلقة يف‬ ‫الفضاء الخارجي لعام ‪( 1967‬اتفاق اإلنقاذ)‪ ،‬وينص عىل مس�اعدة أطقم سفن الفضاء‬ ‫عند وقوع حادث أو حدوث هبوط اضطراري‪ ،‬ويحدد إجراءات إعادة األجس�ام الفضائية‬ ‫إىل السلطة املطل ِ َقة لهذه األجسام عند العثور عليها خارج اإلقليم الذي تتبعه هذه السلطة؛‬ ‫• •اتفاقي�ة املس�ؤولية الدولية عن األرضار التي تحدثها األجس�ام الفضائي�ة لعام ‪1971‬‬ ‫(اتفاقية املس�ؤولية)‪ ،‬وتن�ص عىل أن الدولة املُطل ِ َقة لألجس�ام الفضائية مس�ؤولة عن‬ ‫األرضار الت�ي تحدثه�ا هذه األجس�ام عىل س�طح األرض أو لطائرة محلّقة أو ألجس�ام‬ ‫فضائية تابعة لدول أخرى أو ألشخاص أو ممتلكات تكون عىل متن تلك األجسام؛‬ ‫• •اتفاقية تسجيل األجس�ام املُطل َ َقة يف الفضاء الخارجي لعام ‪( 1974‬اتفاقية التسجيل)‪،‬‬ ‫وتنص عىل أن تتعهد الدول املُطل ِ َقة سجالت لألجسام الفضائية وأن تشاطر األمم املتحدة‬ ‫هذه املعلومات‪ .‬وبموجب االتفاقية يقوم مكتب األمم املتحدة لش�ؤون الفضاء الخارجي‬ ‫باالحتف�اظ بس�جل بهذه األجس�ام‪ .‬وتقدم جميع ال�دول واملنظمات املُطل ِ َقة لألجس�ام‬ ‫الفضائية معلومات ذات صلة للمكتب‪ .‬ويمكن االطالع عىل فهرس بهذه األجس�ام مزود‬ ‫بآلية للبحث يف العنوان التايل ‪www.unoosa.org‬؛‬ ‫• •االتفاق ِّ‬ ‫املنظم ألنش�طة الدول عىل س�طح القمر واألجرام السماوية األخرى لعام ‪1979‬‬ ‫ويفصل املبادئ األساس�ية املتصلة بالقمر واألجس�ام السماوية األخرى‬ ‫(اتفاق القمر)‪،‬‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫املبينة يف معاهدة عام ‪ ،1966‬ويحدد أ ُسس تنظيم واستكشاف املوارد الطبيعية يف هذه‬ ‫األجرام واستغاللها يف املستقبل‪.‬‬ ‫وعىل أساس عمل اللجنة ولجنتها الفرعية القانونية‪ ،‬اعتمدت الجمعية العامة مجموعة من‬ ‫املبادئ ِّ‬ ‫املنظمة ألداء األنشطة الفضائية‪ ،‬بما فيها املبادئ الواردة فيما ييل‪:‬‬ ‫• •املبادئ ِّ‬ ‫املنظمة الستخدام الدول للسواتل األرضية يف اإلرسال التليفزيوني الدويل املبارش‬ ‫(‪ ،)1982‬وتعترف ب�أن مثل هذا االس�تخدام ترتتب عليه تبعات سياس�ية واقتصادية‬ ‫واجتماعي�ة وثقافية دولية‪ .‬وتذهب إىل رضورة أن تش�جع هذه األنش�طة نرش املعارف‬ ‫وتبادلها‪ ،‬وتس�هم يف تعزيز التنمية واحرتام الحقوق السيادية للدول بما فيها مبدأ عدم‬ ‫التدخل؛‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪145‬‬

‫• •املبادئ املتعلقة باستشعار األرض عن ُبعد من الفضاء الخارجي (‪ ،)1986‬وتنص عىل أن‬ ‫يكون أداء هذه األنشطة لصالح جميع البلدان‪ ،‬مع احرتام سيادة جميع الدول والشعوب‬ ‫عىل مواردها الطبيعية‪ ،‬وحقوق الدول األخرى ومصالحها‪ .‬و ُيس�تخدم االستش�عار عن‬ ‫ُبعد للمحافظة عىل البيئة وتقليل أثر الكوارث الطبيعية؛‬ ‫• •املبادئ املتصلة باستخدام مصادر الطاقة النووية يف الفضاء الخارجي (‪ ،)1992‬وتسلّم‬ ‫بأهمية هذه املصادر لبعض املهام الفضائية عىل أن يكون اس�تخدامها مبنيا ً عىل تقييم‬ ‫ش�امل للسالمة‪ .‬وتو ّفر املبادئ توجيهات بشأن االستخدام اآلمن ملصادر الطاقة النووية‬ ‫أي عُطل يف جس�م فضائي يف حالة وجود خطر عودة مواد ّ‬ ‫مش�عة إىل كوكب‬ ‫واإلبالغ عن ّ‬ ‫األرض؛‬ ‫• •اإلعلان الخاص بالتع�اون الدويل يف مجال استكش�اف الفضاء الخارجي واس�تخدامه‬ ‫لفائ�دة جمي�ع الدول ومصلحتها‪ ،‬م�ع إيالء اعتبار خ�اص الحتياجات البل�دان النامية‬ ‫(‪ ،)1996‬وين�ص عىل حرية ال�دول يف أن تقرر جميع الجوانب املتعلقة بمش�اركتها يف‬ ‫التعاون الدويل يف مجال الفضاء عىل أساس التكافؤ والقبول املتبادل‪ ،‬ورضورة أن يؤدى‬ ‫هذا التعاون بأكثر الطرق كفاءة ومالءمة حسبما تراه البلدان املعنية‪.‬‬

‫مكتب شؤون الفضاء الخارجي‬ ‫يعمل مكتب ش�ؤون الفض�اء الخارج�ي (‪ )www.unoosa.org‬الذي يوج�د مقره يف فيينا‬ ‫كأمانة للجنة اس�تخدام الفضاء الخارجي يف األغراض الس�لمية ولجنتيها الفرعيتني‪ ،‬ويساعد‬ ‫البل�دان النامية عىل توظي�ف تكنولوجيا الفضاء لتحقيق أغ�راض التنمية‪ .‬وينرش املكتب عىل‬ ‫ال�دول األعض�اء معلومات تتص�ل بالفضاء عن طري�ق نظامه الدويل ملعلوم�ات الفضاء‪ ،‬كما‬ ‫ّ‬ ‫سجل األمم املتحدة لألجسام املُطل َقة يف الفضاء‪ .‬ويعمل عن طريق برنامج األمم املتحدة‬ ‫يتعهد‬ ‫للتطبيقات الفضائية التابع للمكتب عىل تحسني استخدام علوم وتكنولوجيا الفضاء يف أغراض‬ ‫التنمي�ة االقتصادية واالجتماعية لجميع الدول‪ ،‬وال س�يما البلدان النامية‪ .‬ويقدم املكتب أيضا ً‬ ‫يف إطار هذا الربنامج خدمات املش�ورة التقنية للدول األعضاء يف تنفيذ مشاريع تجريبية‪ ،‬كما‬ ‫يضطلع بربامج للتدريب والزماالت يف مجاالت من قبيل االستش�عار عن ُبعد واالتصال الساتيل‬ ‫واألرصاد الجوية الساتلية ومالحة السواتل وعلوم الفضاء األساسية وقانون الفضاء‪.‬‬ ‫وه�ذا املكت�ب هيئة تعاوني�ة تعمل يف إط�ار امليثاق الدويل بش�أن ‘الفض�اء والكوارث‬ ‫الكربى’ — الذي يمثل آلية تس�تطيع وكاالت األمم املتحدة من خاللها أن تطلب الحصول‬ ‫عىل صور ساتلية لدعم جهودها يف االستجابة لحاالت الكوارث‪ .‬ويعمل املكتب أيضا ً كأمانة‬ ‫للّجنة الدولية املعنية بال ُنظم العاملية للمالحة بواس�طة السواتل — وهي هيئة غري رسمية‬ ‫لتعزيز التعاون يف مجال تحديد املواقع املدنية بواسطة السواتل‪ ،‬وتحديد املواقيت املالحية‪،‬‬ ‫وخدم�ات القيم�ة املضافة‪ ،‬كما يعمل يف مجال كفالة التس�اوق والتش�غيل املتبادل للنظم‬


‫‪ 146‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫املالحية العاملية بواس�طة الس�واتل‪ ،‬ويقوم املكتب يف الوقت ذاته بزيادة نطاق استخدامها‬ ‫لتدعيم التنمية املستدامة وعىل وجه األخص يف البلدان النامية‪.‬‬ ‫ويتوىل مكتب شؤون الفضاء الخارجي إدارة برنامج األمم املتحدة الستخدام املعلومات‬ ‫الفضائية يف إدارة الكوارث واالستجابة يف حاالت الطوارئ‪ .‬وقد أنشأت الجمعية العامة‬ ‫هذا الربنام�ج (‪ )www.un-spider.org‬يف كانون األول‪/‬ديس�مرب ‪ ،2006‬والهدف منه تزويد‬ ‫جمي�ع البل�دان واملنظمات الدولي�ة واملنظمات اإلقليمي�ة ذات الصلة بس�بيل عاملي لجميع‬ ‫املعلومات والخدمات الفضائية الداعمة لكامل دورة عملية إدارة الكوارث‪ .‬ويساعد الربنامج‬ ‫يف زي�ادة عدد البلدان التي تتلقى مس�اعدة يف مج�ال التخطيط إلدارة الك�وارث والح ّد من‬ ‫املخاطر واالستجابة لحاالت الطوارئ باستخدام املعلومات الفضائية ورسم سياسات بشأن‬ ‫استخدام التكنولوجيات الفضائية‪.‬‬ ‫ويو ّف�ر املكتب مس�اعدة تقني�ة إىل املراكز اإلقليمي�ة املعنية بتدريس عل�وم وتكنولوجيا‬ ‫الفض�اء وش�بكة تدريس عل�وم وتكنولوجيا الفض�اء املرتبطة باألمم املتح�دة‪ .‬وتعمل هذه‬ ‫املراك�ز مع ال�دول األعضاء لتعزيز قدراتها يف مجال علوم وتكنولوجيا الفضاء‪ .‬كما تس�اعد‬ ‫العلم�اء والباحثين عىل تطوير املهارات واملعارف يف تس�خري عل�وم وتكنولوجيا الفضاء يف‬ ‫أغراض التنمية املس�تدامة‪ .‬وهناك أربعة مراك�ز إقليمية من هذا القبيل هي‪ :‬املركز اإلقليمي‬ ‫ألفريقيا‪ ،‬ويتبعه مق ّران واحد يف املغرب واآلخر يف نيجرييا؛ واملركز اإلقليمي آلس�يا واملحيط‬ ‫الهادئ يف الهند؛ واملركز اإلقليمي لغربي آس�يا يف األردن؛ واملركز املشترك ألمريكا الالتينية‬ ‫ومنطقة البحر الكاريبي يف املكسيك والربازيل‪.‬‬ ‫ويعمل مكتب شؤون الفضاء الخارجي أيضا ً كأمانة لالجتماع املشرتك بني الوكاالت املعني‬ ‫بأنش�طة الفضاء الخارج�ي‪ ،‬الذي يجتمع س�نويا ً منذ عام ‪ 1975‬لزي�ادة التعاون املتصل‬ ‫بالفضاء فيما بني هيئات األمم املتحدة؛ وتنس�يق األنش�طة وبناء التآزر والنظر يف مبادرات‬ ‫جديدة‪ .‬ويصدر عن االجتماع التقرير الذي يقدمه األمني العام عن تنسيق األنشطة الفضائية‬ ‫يف منظومة األمم املتحدة‪.‬‬ ‫املؤتم�رات‪ّ :‬‬ ‫نظم�ت األم�م املتحدة ثالثة مؤتمرات رئيس�ية بش�أن استكش�اف الفضاء‬ ‫الخارجي واس�تخدامه يف األغراض الس�لمية‪ ،‬عُقدت كلها يف فيينا‪ .‬وقد عُقد املؤتمر األول يف‬ ‫عام ‪ 1968‬لدراس�ة املكاسب العملية املستمدة من البحوث واالستكشافات الفضائية واملدى‬ ‫الذي يمكن للدول غري املرتادة للفضاء أن تتمتع بهذه املكاس�ب‪ .‬واس�تهدف املؤتمر الثاني‬ ‫وه�و‪ ،‬مؤتم�ر األمم املتحدة املعني باستكش�اف الفضاء الخارجي واس�تخدامه يف األغراض‬ ‫الس�لمية ‪ ،82 -‬تقييم حالة عل�وم وتكنولوجيا الفضاء ؛ والنظر يف تس�خري تطبيقات علوم‬ ‫وتكنولوجي�ا الفض�اء ألغراض التنمية؛ ومناقش�ة التع�اون الدويل يف مج�ال الفضاء‪ .‬وعُقد‬ ‫املؤتم�ر الثال�ث‪ ،‬وهو مؤتم�ر األمم املتح�دة الثالث املعني باستكش�اف الفض�اء الخارجي‬ ‫واس�تخدامه يف األغراض الس�لمية يف ع�ام ‪ ،1999‬وحدد إطارا ً لإلج�راءات املتعلقة بما ييل‪:‬‬ ‫حماية البيئة العاملية وإدارة املوارد الطبيعية؛ زيادة استخدام التطبيقات الفضائية ألغراض‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪147‬‬

‫األمن البرشي والتنمية والرفاه؛ حماية بيئة الفضاء؛ زيادة استفادة البلدان النامية من علوم‬ ‫الفضاء والحصول عىل مكاس�بها؛ وتعزيز فرص التدريب والتعليم وبخاصة للشباب‪ .‬ودعا‬ ‫املؤتمر الثالث أيضا ً إىل إنش�اء نظام عاملي إلدارة عملي�ات التخفيف واإلغاثة واملنع املرتبطة‬ ‫بالكوارث الطبيعية‪ ،‬وتحسين الربامج التثقيفية والهياكل األساس�ية الساتلية ألغراض نرش‬ ‫اإلملام بالقراءة والكتابة؛ والتنسيق الدويل ألنشطة التعاون املتصلة باملدارات املنخفضة حول‬ ‫األرض‪.‬‬ ‫ويف ع�ام ‪ ،2004‬أج�رت الجمعي�ة العامة اس�تعراضا ً خمس�يا ً للتقدم املح�رز يف تنفيذ‬ ‫توصي�ات مؤتمر األمم املتحدة الثالث املعني باستكش�اف الفضاء الخارجي واس�تخدامه يف‬ ‫األغراض الس�لمية‪ .‬وأيدت الجمعي�ة العامة خطة عمل تدعو إىل اتخ�اذ مزيد من اإلجراءات‬ ‫يف مجال اس�تخدام الفضاء ألغراض دعم الخطط العاملية للتنمية املس�تدامة‪ .‬وأس�فر تنفيذ‬ ‫توصي�ات املؤتمر الثالث عن إنش�اء برنامج األمم املتحدة الس�تخدام املعلومات الفضائية يف‬ ‫إدارة الكوارث واالس�تجابة يف حاالت الطوارئ وإنشاء اللجنة الدولية املعنية بال ُنظم العاملية‬ ‫للمالحة بواسطة السواتل‪.‬‬

‫القضاء عىل االستعمار‬ ‫منذ نشأة األمم املتحدة يف عام ‪ ،1945‬انضمت إىل عضوية املنظمة كدول مستقلة ذات سيادة‬ ‫حوايل ‪ 100‬دولة كانت ش�عوبها تخضع يف السابق للحكم االستعماري أو لرتتيبات الوصاية‪.‬‬ ‫وحصلت أقاليم أخرى عىل الحكم الذاتي باالرتباط السيايس بدول مستقلة أو باالندماج فيها‪.‬‬ ‫وقامت األمم املتحدة بدور حاسم يف هذا التغيري التاريخي دعمت به أماني الشعوب يف األقاليم‬ ‫التابع�ة وصاغت أهدافا ً ومعايري للتعجيل بحصولها عىل االس�تقالل‪ .‬وتضمنت البعثات التي‬ ‫أوفدتها األمم املتحدة يف هذا املجال اإلرشاف عىل انتخابات أدت إىل استقالل توغوالند (‪1956‬‬ ‫و‪ ،)1968‬وس�اموا الغربية (‪ ،)1961‬وناميبيا (‪ ،)1989‬ومؤخرا ً تيمور ‪ -‬ليشتي (‪.)2002‬‬ ‫ورغ�م التق�دم الكبري املحرز م�ن أجل القضاء عىل االس�تعمار‪ ،‬ال يزال مليونا نس�مة تقريبا ً‬ ‫يرزح�ون تحت الحكم االس�تعماري‪ ،‬وتواصل األمم املتحدة جهودها م�ن أجل إعمال تقرير‬ ‫املصري يف األقاليم املتبقية غري املتمتعة بالحكم الذاتي (‪.)www.un.org/en/decolonization‬‬ ‫وتنبث�ق جهود القضاء عىل االس�تعمار التي تضطلع بها األم�م املتحدة من املبدأ الوارد يف‬ ‫امليثاق الذي يقر “بالحقوق املتس�اوية للشعوب وبحقها يف تقرير املصري”‪ ،‬وكذلك من ثالثة‬ ‫فص�ول مح�دّدة يف امليثاق — هي الفصول الح�ادي عرش والثاني عشر والثالث عرش —‬ ‫التي ُك ّرس�ت ملصالح الش�عوب التابعة‪ .‬ومنذ عام ‪ ،1960‬اتخذت األمم املتحدة نرباس�ا ً لها‬ ‫أيضا ً اإلعالن الذي أصدرته الجمعية العامة بش�أن إعالن منح االس�تقالل للبلدان والشعوب‬ ‫املستعمرة‪ ،‬املعروف أيضا ً باسم إعالن إنهاء االستعمار‪ ،‬والذي أعلنت الدول األعضاء بموجبه‬ ‫رضورة وضع نهاية رسيعة لالس�تعمار‪ .‬وحدد ق�رار الجمعية العامة ‪( 1541‬د‪ )15-‬لعام‬ ‫‪ 1960‬ثالثة خيارات تتيح لألقاليم غري املتمتعة بالحكم الذاتي حكما ً ذاتيا ً كامالً وهي‪:‬‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪ 148‬‬

‫أي دولة مس�تقلة أخرى‪ ،‬عىل أن يكون ذلك‬ ‫• •االرتباط الحر مع الدولة القائمة باإلدارة أو ّ‬ ‫نابع�ا ً ع�ن اختيار حر وطوعي لش�عب اإلقليم وأن يجري التعبري عنه بعملية مس�تنرية‬ ‫وديمقراطية؛‬ ‫أي دولة مس�تقلة أخرى عىل أس�اس املس�اواة‬ ‫• •االندم�اج يف الدولة القائمة باإلدارة أو يف ّ‬ ‫الكاملة بني شعب اإلقليم غري املتمتع بالحكم الذاتي وشعب الدولة املستقلة؛‬ ‫• •الحصول عىل االستقالل‪.‬‬

‫نظام الوصاية الدويل‬ ‫بموجـب الفصل الثاني عش�ـر مـن امليثاق‪ ،‬أنش�أت األمم املتحدة نظام الوصاية الدويل من‬ ‫أج�ل اإلرشاف عىل األقالي�م التي أُخضعت له�ذا النظام بموجب اتفاق�ات فردية أُبرمت مع‬ ‫ال�دول التي تولت إدارتها‪ .‬وانطبق هذا النظام على‪ :‬األقاليم الخاضعة لنظام االنتداب الذي‬ ‫أنش�أته عصبة األمم بعد الح�رب العاملي�ة األوىل؛ واألقاليم التي ُتقتطع م�ن “دول األعداء”‬ ‫نتيج�ة للحرب العاملي�ة الثانية؛ واألقاليم الت�ي تضعها يف الوصاية بمح�ض اختيارها دول‬ ‫مس�ؤولة عن إدارتها‪ .‬وتمثّل هدف نظام الوصاية يف ترقية األوضاع السياسية واالقتصادية‬ ‫واالجتماعية لألقاليم والعمل عىل اطراد تقدمها نحو الحكم الذاتي وتقرير املصري‪.‬‬ ‫وأنش�ئ مجلس الوصاية بموجب الفصل الثالث عشر من امليثاق من أجل اإلرشاف عىل‬ ‫إدارة األقاليم املش�مولة بالوصاية وكفالة اتخاذ الحكومات املس�ؤولة عن إدارتها الخطوات‬ ‫الكافية لتحقيق جهوزيتها للوفاء بمقاصد امليثاق‪.‬‬ ‫ويف الس�نوات األوىل لألم�م املتحدة‪ُ ،‬وضع أحد عرش إقليما ً تح�ت نظام الوصاية‪ .‬وعىل مر‬ ‫السنوات أصبحت هذه األقاليم األحد عرش دوال ً مستقلة أو انضمت طوعا ً لواحدة من الدول؛‬ ‫وكان آخره�ا ه�و إقليم جزر املحيط الهادئ املش�مول بالوصاية (باالو)‪ ،‬ال�ذي كانت تديره‬ ‫الوالي�ات املتح�دة‪ .‬ويف عام ‪ 1994‬أنهى مجل�س األمن اتفاق الوصاية م�ع الواليات املتحدة‬ ‫بخص�وص هذا اإلقليم ال�ذي اختار االرتباط الحر مع الواليات املتحدة يف اس�تفتاء أجري يف‬ ‫عام ‪ .1993‬وحصلت باالو عىل اس�تقاللها يف ع�ام ‪ ،1994‬وانضمت إىل األمم املتحدة كدولة‬ ‫مس�تقلة بوصفها العض�و رقم ‪ .185‬وحيث لم تعد توجد أقالي�م مدرجة عىل جدول أعمال‬ ‫مجلس الوصاية‪ ،‬يكون نظام الوصاية قد استكمل مهمته التاريخية‪.‬‬

‫األقاليم غري املتمتعة بالحكم الذاتي‬ ‫تناول ميثاق األمم املتحدة أيضا ً مس�ألة األقاليم األخرى غري املتمتعة بالحكم الذاتي التي لم‬ ‫ُت�درج يف إط�ار نظام الوصاية‪ .‬وينص الفصل الحادي عرش م�ن امليثاق — ترصيح يتعلق‬ ‫باألقالي�م غري املتمتع�ة بالحكم الذاتي — على أن تراعي الدول األعضاء الت�ي تتوىل إدارة‬ ‫ه�ذه األقالي�م “أن مصالح أه�ل هذه األقاليم لها املق�ام األول” وأنها تقب�ل االلتزام بتعزيز‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪149‬‬

‫رفاههم “كأمانة مقدّس�ة”‪ .‬وتحقيقا ً لهذه الغاية يتعني عىل الدول القائمة باإلدارة باإلضافة‬ ‫إىل ضم�ان التقدم الس�يايس واالقتص�ادي واالجتماعي والتعليمي لهذه الش�عوب‪ ،‬أن تلتزم‬ ‫أيضا ً بمس�اعدتها يف تطوير الحكم الذاتي واملؤسس�ات السياس�ية الديمقراطية‪ .‬ويقع عىل‬ ‫عات�ق ال�دول القائمة باإلدارة االلتزام بتقدي�م معلومات دورية إىل األمين العام عن األحوال‬ ‫االقتصادية واالجتماعية والتعليمية لألقاليم غري املتمتعة بالحكم الذاتي الخاضعة إلدارتها‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ ،1946‬قامت ثماني دول أعضاء — أسرتاليا وبلجيكا والدانمرك وفرنسا واململكة‬ ‫املتح�دة ونيوزيلن�دا وهولن�دا والواليات املتح�دة — بتحديد األقاليم غير املتمتعة بالحكم‬ ‫الذات�ي املوج�ودة تحت إدارتها‪ .‬وكان هناك ما مجموعه ‪ 72‬من ه�ذه األقاليم أصبح ثمانية‬ ‫منها مس�تقالً قبل ع�ام ‪ .1959‬ويف عام ‪ 1963‬أقرت الجمعية العامة قائمة منقحة تش�مل‬ ‫‪ 64‬إقليما ً ينطبق عليها إعالن منح االستقالل لعام ‪ .1960‬ويف الوقت الحارض‪ ،‬ال يزال هناك‬ ‫‪ 16‬من هذه األقاليم غري متمتع بالحكم الذاتي تحت مس�ؤولية فرنس�ا ونيوزيلندا واململكة‬ ‫املتحدة والواليات املتحدة‪ ،‬كدول قائمة باإلدارة‪.‬‬ ‫ويف ع�ام ‪ 2005‬واف�ق مجلس الفونو العام‪ ،‬وهو الهيئ�ة التمثيلية لتوكيالو‪ ،‬عىل مرشوع‬ ‫معاهدة لالرتباط الحر بني توكيالو ونيوزيلندا‪ ،‬وأقر أيضا ً مرشوعا ً للدستور‪ .‬ويف عام ‪2006‬‬ ‫أجري استفتاء اختار فيه ‪ 60‬يف املائة من املصوتني املسجلني يف توكيالو االرتباط الحر‪ ،‬وهي‬ ‫ثان يف عام‬ ‫نس�بة تقل عن أغلبية الثلثني املطلوبة إلقرار مثل هذا االرتباط‪ .‬وأجري اس�تفتاء ٍ‬ ‫‪ ،2007‬جاء بعدد من األصوات يقل عن النس�بة املطلوبة بمعدل ‪ 16‬صوتاً‪ ،‬حيث أ ّيده ‪446‬‬ ‫صوت�ا ً من إجمايل األصوات املدىل به�ا وعددها ‪ 692‬صوتاً‪ .‬ويف حزيران‪/‬يونيه ‪ 2012‬أيدت‬ ‫الجمعي�ة العامة القرار الذي اتخذه مجلس الفونو العام يف س�نة ‪ 2008‬بأن يرجأ النظر يف‬ ‫أي إجراءات من جانب توكيالو بشأن تقرير املصري؛ وأن تقوم كل من نيوزيلندا‬ ‫املستقبل يف ّ‬ ‫وتوكيالو بتعزيز الخدمات والهياكل األساسية عىل الجزر املرجانية لتوكيالو عىل النحو الذي‬ ‫يضمن تحسني نوعية حياة شعب هذه الجزر‪.‬‬

‫إعالن منح االستقالل للبلدان والشعوب املستعمرة‬ ‫تر ّتب عىل الرغبة التواقة لشعوب األقاليم التابعة يف إعمال حق تقرير املصري‪ ،‬وتص ّور املجتمع‬ ‫الدويل بأن تطبيق مبادئ ميثاق األمم املتحدة يسير ببطء شديد‪ ،‬قيام الجمعية العامة لألمم‬ ‫املتحدة يف عام ‪ 1960‬بإصدار إعالن منح االس�تقالل للبلدان والش�عوب املستعمرة (القرار‬ ‫‪( 1514‬د ‪ .))15 -‬وينص اإلعالن عىل أن إخضاع الش�عوب الس�تعباد األجنبي وس�يطرته‬ ‫واستغالله يشكل إنكارا ً لحقوق اإلنس�ان األساسية‪ ،‬ويناقض امليثاق‪ ،‬ويعيق تعزيز السالم‬ ‫والتع�اون الدوليني‪ .‬ويضي�ف اإلعالن أنه من الضروري القيام “باتخ�اذ التدابري الفورية‬ ‫الالزمة يف األقاليم املشمولة بالوصاية واألقاليم غري املتمتعة بالحكم الذاتي أو جميع األقاليم‬ ‫األخرى التي لم تنل بعد اس�تقاللها‪ ،‬لنقل جميع الس�لطات إىل شعوب تلك األقاليم دون قيد‬ ‫أو رشط‪ ،‬وفقا ً إلرادتها ورغبتها املعرب عنهما بحرية‪ ،‬ودون تمييز بس�بب العرق أو املعتقد‬


‫‪ 150‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫أو اللون لتمكينها من التمتع باالستقالل والحرية التامني”‪ .‬وقامت الجمعية العامة أيضا ً يف‬ ‫الق�رار ‪( 1541‬د ‪ ،)15 -‬بتحديد الخيارات الثالثة املرشوعة املتعلقة باملركز الس�يايس التي‬ ‫تو ّف�ر الحكم الذات�ي الكامل وهي — االرتباط الحر مع دولة مس�تقلة‪ ،‬أو االندماج يف دولة‬ ‫مستقلة‪ ،‬أو االستقالل‪.‬‬ ‫األقاليم التي ال يزال ينطبق عليها إعالن منح االستقالل‬ ‫للبلدان والشعوب املستعمرة‬ ‫الدولة القائمة‬ ‫باإلدارة‬

‫اإلقليم‬

‫أفريقيا‬ ‫الصحراء الغربية‬ ‫آسيا واملحيط الهادئ‬ ‫ساموا األمريكية‬ ‫غوام‬ ‫كاليدونيا الجديدة‬ ‫بيتكرين‬ ‫توكيالو‬ ‫املحيط األطليس ومنطقة البحر الكاريبي والبحر األبيض املتوسط‬ ‫أنغيال‬ ‫برمودا‬ ‫جزر فرجن الربيطانية‬ ‫جزر كايمان‬ ‫جزر فوكالند (مالفيناس)‬ ‫جبل طارق‬ ‫مونتيسريات‬ ‫سانت هيالنة‬ ‫جزر تركس وكايكوس‬ ‫جزر فرجن التابعة للواليات املتحدة‬

‫__‬ ‫الواليات املتحدة‬ ‫الواليات املتحدة‬ ‫فرنسا‬ ‫اململكة املتحدة‬ ‫نيوزيلندا‬ ‫اململكة املتحدة‬ ‫اململكة املتحدة‬ ‫اململكة املتحدة‬ ‫اململكة املتحدة‬ ‫اململكة املتحدة‬ ‫اململكة املتحدة‬ ‫اململكة املتحدة‬ ‫اململكة املتحدة‬ ‫اململكة املتحدة‬ ‫الواليات املتحدة‬

‫ويف ع�ام ‪ ،1961‬أنش�أت الجمعي�ة العام�ة لجنة خاص�ة لبحث تطبيق اإلعلان وتقديم‬ ‫توصيات عن حالة تنفيذه‪ .‬ويش�ار إىل هذه اللجنة باس�م ش�ائع هو اللجنة الخاصة املعنية‬ ‫بإنهاء االس�تعمار‪ ،‬واس�مها الكامل هو اللجنة الخاصة املعنية بحالة تنفيذ إعالن منح‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪151‬‬

‫االس�تقالل للبلدان والشعوب املستعمرة‪ .‬وتجتمع هذه اللجنة س�نويا ً و ُيستمع فيها إىل‬ ‫مقدمي االلتماس�ات وممثلني لهذه األقالي�م‪ ،‬وتوفد اللجنة بعثات زائ�رة إىل األقاليم وتنظم‬ ‫حلقات دراسية س�نوية بشأن األحوال السياسية االجتماعية واالقتصادية والتعليمية يف هذه‬ ‫األقاليم‪.‬‬ ‫الصحراء الغربية‪ .‬يف ‪ 26‬ش�باط‪/‬فرباير ‪ ،1976‬أفادت إسبانيا األمني العام بأنها تنهي‬ ‫وجوده�ا يف إقلي�م الصح�راء‪ ،‬اعتبارا ً من ذل�ك التاريخ وت�رى أنه لزاما ً عليه�ا أن تدرج يف‬ ‫أي مس�ؤولية دولية‬ ‫الس�جالت أن إس�بانيا تعترب نفس�ها خالية من ذلك الوقت فصاعدا ً من ّ‬ ‫تتعلق بإدارته بالنظر إىل توقف مشاركتها يف اإلدارة املؤقتة ا��قائمة لإلقليم‪ .‬ويف عام ‪،1990‬‬ ‫أعادت الجمعية العامة التأكيد عىل أن مس�ألة الصحراء الغربية هي عملية إلنهاء االس�تعمار‬ ‫يلزم أن يستكملها شعب الصحراء الغربية‪.‬‬ ‫كاليدوني�ا الجدي�دة‪ .‬يف ‪ 2‬كان�ون األول‪/‬ديس�مرب ‪ ،1986‬ق�ررت الجمعي�ة العامة أن‬ ‫كاليدونيا الجديدة إقليم غري متمتع بالحكم الذاتي‪.‬‬ ‫ويف السنوات التي تلت اعتماد اإلعالن‪ ،‬حصل ما إجماليه ‪ 60‬من األقاليم املستعمرة يقطنها‬ ‫أكث�ر من ‪ 80‬مليون نس�مة عىل حق تقري�ر املصري باختيار االس�تقالل واالنضمام إىل األمم‬ ‫املتحدة كدول مستقلة‪ .‬ودعت الجمعية العامة الدول القائمة باإلدارة إىل اتخاذ كل الخطوات‬ ‫الرضورية لتمكني شعوب األقاليم غري املتمتعة بالحكم الذاتي من املمارسة الكاملة لحقها يف‬ ‫تقرير املصري واالس�تقالل‪ .‬ودعت أيضا ً الدول القائمة باإلدارة إىل اس�تكمال سحب قواعدها‬ ‫أي نشاط للمصالح االقتصادية األجنبية‬ ‫العسكرية الباقية من هذه األقاليم وضمان أالّ يؤدي ّ‬ ‫أي مصالح أخرى إىل تعطيل تنفيذ اإلعالن‪.‬‬ ‫أو ّ‬ ‫ويف ه�ذا الصدد‪ ،‬قامت نيوزيلندا بتوس�يع مجاالت التعاون املس�تمر بينه�ا وبني اللجنة‬ ‫الخاصة فيما يتعلق بتوكيالو‪ .‬ويف عام ‪ ،1999‬بدأت فرنس�ا التعاون مع اللجنة عقب توقيع‬ ‫اتفاق بش�أن مس�تقبل كاليدونيا الجديدة‪ .‬ويف الس�نوات األخرية لم تشرتك دولتان قائمتان‬ ‫باإلدارة يف أعمال اللجنة رس�مياً‪ .‬وأوضحت الواليات املتحدة أنها واعية لدورها كدولة قائمة‬ ‫باإلدارة وأنها س�تواصل الوفاء بمسؤولياتها بموجب ميثاق األمم املتحدة‪ .‬أما اململكة املتحدة‬ ‫فأعلنت بش�كل متك�رر أنه ولنئ كان معظ�م األقاليم التابعة إلدارتها قد اختار االس�تقالل‪،‬‬ ‫يفضل عدد محدود منها البقاء عىل ارتباط بها‪.‬‬ ‫ومع نهاية العقد الدويل األول للقضاء عىل االس�تعمار (‪ ،)2000 - 1991‬أعلنت الجمعية‬ ‫العامة العقد الدويل الثاني للقضاء عىل االس�تعمار (‪ ،)2010 - 2001‬داعية الدول األعضاء‬ ‫إىل مضاعف�ة جهودها من أجل اإلنهاء الكامل لالس�تعمار‪ .‬وبالنس�بة لبع�ض األقاليم‪ ،‬مثل‬ ‫الصح�راء الغربية‪ ،‬عهدت الجمعي�ة العامة إىل األمني العام بمهام محددة من أجل تس�هيل‬ ‫عملية إنهاء االستعمار وفقا ً مليثاق األمم املتحدة وأهداف اإلعالن‪ .‬وبموجب القرار ‪119/65‬‬ ‫املؤرخ ‪ 10‬كانون األول‪/‬ديسمرب ‪ ،2010‬أعلنت الجمعية العامة العقد الدويل الثالث للقضاء‬ ‫عىل االستعمار (‪.)2020 - 2011‬‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪ 152‬‬

‫ناميبيا‬ ‫أسهمت األمم املتحدة يف تحقيق استقالل ناميبيا يف عام ‪ — 1990‬وهي حالة قدمت نموذجا ً‬ ‫ملدى تعقد جهود تحول أحد األقاليم تحوال ً س�لميا ً إىل االستقالل‪ .‬وكانت ناميبيا التي عُرفت‬ ‫من قبل باس�م جنوب غرب أفريقي�ا قد ُوضعت كإقليم أفريقي تحت نظ�ام االنتداب التابع‬ ‫لعصبة األمم‪.‬‬ ‫ويف ع�ام ‪ ،1946‬طلب�ت الجمعية العامة م�ن جنوب أفريقي�ا إدارة اإلقليم بموجب نظام‬ ‫الوصاية‪ .‬ورفضت جنوب أفريقيا ذلك‪ ،‬وأفادت األمم املتحدة يف عام ‪ 1949‬بأنها س�تتوقف‬ ‫ع�ن تقديم معلومات عن اإلقليم متذرعة بأن نظام االنتداب انتهى بنهاية عصبة األمم‪ .‬ورأت‬ ‫الجمعي�ة العام�ة أن جنوب أفريقيا لم ت�ف بالتزاماتها‪ ،‬وألغت انتدابها على اإلقليم يف عام‬ ‫‪ 1966‬ووضعته تحت مس�ؤولية مجل�س األمم املتحدة لجنوب غ�رب أفريقيا‪ ،‬الذي أعيدت‬ ‫تس�ميته يف ع�ام ‪ 1968‬إىل مجل�س ناميبيا‪ .‬ويف عام ‪ ،1976‬طل�ب مجلس األمن من جنوب‬ ‫أفريقي�ا أن تقب�ل بإج�راء انتخابات يف اإلقليم تح�ت إرشاف األمم املتح�دة‪ .‬ورأت الجمعية‬ ‫العامة رضورة أن تضم محادثات االس�تقالل املنظمة الش�عبية ألفريقي�ا الجنوبية الغربية‬ ‫(سوابو) — املمثل الرشعي الوحيد للشعب الناميبي‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ ،1978‬قدمت جمهورية أملانيا االتحادية وفرنسا وكندا واململكة املتحدة والواليات‬ ‫املتحدة إىل مجلس األمن اقرتاحا ً للتسوية ينص عىل إجراء انتخابات لجمعية تأسيسية تحت‬ ‫رعاية األمم املتحدة‪ .‬وأيد مجلس األمن توصيات األمني العام بتنفيذ االقرتاح وطلب إليه تعيني‬ ‫ممثل خاص لناميبيا‪ ،‬وإنش�اء فريق األمم املتحدة للمس�اعدة يف فرتة االنتقال‪ .‬وبعد سنوات‬ ‫م�ن املفاوضات من جانب األمني العام وممثله الخاص‪ ،‬وبوس�اطة الواليات املتحدة‪ ،‬أُبرمت‬ ‫يف ع�ام ‪ 1988‬اتفاقات من أجل إحالل السلام يف الجن�وب األفريقي‪ ،‬وافقت جنوب أفريقيا‬ ‫بمقتضاها عىل التعاون مع األمني العام لضمان استقالل ناميبيا عن طريق االنتخابات‪.‬‬ ‫وب�دأت العملية التي اخ ُتتمت باس�تقالل ناميبيا يف ع�ام ‪ .1989‬وقام خاللها فريق األمم‬ ‫املتحدة للمس�اعدة يف فرتة االنتقال بضبط مجمل العملي�ة االنتخابية واإلرشاف عليها‪ ،‬وهي‬ ‫عملية تولتها السلطات الناميبية‪ .‬وتوىل الفريق رصد وقف إطالق النار بني املنظمة الشعبية‬ ‫ألفريقي�ا الجنوبية الغربية (س�وابو) وجن�وب أفريقيا‪ ،‬وترسيح جميع القوات العس�كرية‪،‬‬ ‫وضمن إجراء عملية انتخابية سلسة شملت رصد مراكز الرشطة املحلية‪.‬‬ ‫وف�ازت س�وابو بانتخابات الجمعية التأسيس�ية الت�ي اعترب املمثل الخ�اص لألمني العام‬ ‫أنه�ا كانت انتخاب�ات “حرة ونزيهة”‪ .‬ويف أعقاب االنتخابات‪ ،‬س�حبت جنوب أفريقيا قواتها‬ ‫املتبقي�ة‪ .‬وتول�ت الجمعية التأسيس�ية صياغة دس�تور جديد ووفق عليه يف ش�باط‪/‬فرباير‬ ‫‪ ،1990‬وانتخبت الجمعية التأسيس�ية س�ام نجوما زعيم سوابو رئيس�ا ً ملدة خمس سنوات‪.‬‬ ‫ويف آذار‪/‬مارس‪ ،‬أصبحت ناميبيا دولة مستقلة وتوىل األمني العام إجراءات حلف اليمني ألول‬ ‫رئيس ناميبي‪ .‬ويف نيسان‪/‬أبريل من السنة نفسها انضمت ناميبيا إىل عضوية األمم املتحدة‪.‬‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪153‬‬

‫تيمور ‪ -‬ليشتي‬ ‫تمثل العملية التي أفضت إىل اس�تقالل تيمور ‪ -‬ليشتي — التي كانت ُتعرف من قبل باسم‬ ‫تيمور الرشقية‪ ،‬إحدى قصص النجاح األخرى لألمم املتحدة‪ .‬وقد أُوفدت عملية رئيسية لألمم‬ ‫املتح�دة لإلرشاف على انتقال تيمور الرشقية إىل االس�تقالل بعد أن صوت ش�عبها لصالح‬ ‫االستقالل يف عملية تشاورية عامة أجرتها األمم املتحدة يف عام ‪.1999‬‬ ‫وتقع جزيرة تيمور إىل الش�مال من أستراليا‪ ،‬يف القطاع الجنوبي األوسط لسلسلة الجزر‬ ‫التي تتش�كل منه�ا إندونيس�يا‪ .‬وكان الجزء الغربي م�ن الجزيرة مس�تعمرة هولندية‪ ،‬ثم‬ ‫أصبح جزءًا من إندونيس�يا عندما حصل هذا البلد عىل اس�تقالله‪ .‬أما تيمور الرشقية فكانت‬ ‫مستعمرة برتغالية‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ ،1960‬أدرجت األمم املتحدة تيمور الرشقية يف قائمة األقاليم غري املتمتعة بالحكم‬ ‫الذات�ي‪ .‬ويف ع�ام ‪ ،1974‬واعرتافا ً من الربتغال بحق تيمور الرشقية يف تقرير املصري س�عت‬ ‫إىل إنش�اء حكوم�ة إقليمية ومجلس ش�عبي بغية تحدي�د وضع اإلقلي�م‪ .‬إال ّ أن عام ‪1975‬‬ ‫ش�هد اندالع حرب أهلية بني األحزاب السياسية املنشأة حديثا ً يف اإلقليم‪ .‬وانسحبت الربتغال‬ ‫متذرعة بأنها ال تستطيع السيطرة عىل الحالة‪ .‬ثم أعلن أحد جانبي تيمور الرشقية استقالله‬ ‫كدولة منفصلة بينما أعلن الجانب اآلخر استقالله واندماجه يف إندونيسيا‪.‬‬ ‫ويف كانون األول‪/‬ديس�مرب‪ ،‬هبطت القوات اإلندونيسية إىل أرايض تيمور الرشقية‪ ،‬وجرى‬ ‫اإلعالن عن تش�كيل حكومة يف اإلقلي�م‪ .‬وإثر ذلك‪ ،‬قطعت الربتغال عالقاتها مع إندونيس�يا‬ ‫ودعتها إىل س�حب قواتها وعرضت املسألة عىل مجلس األمن الذي ّ‬ ‫حث إندونيسيا عىل سحب‬ ‫قواته�ا وطالب جميع الدول باحرتام حق ش�عب تيمور الرشقي�ة يف تقرير املصري‪ .‬ويف عام‬ ‫‪ ،1976‬أج�رت حكوم�ة اإلقليم انتخابات لجمعية تأسيس�ية دعت فيما بع�د إىل االندماج يف‬ ‫إندونيسيا‪ .‬وعندما أصدرت إندونيسيا قانونا ً يؤيد هذا القرار‪ ،‬بدأت حركة مؤيدي االستقالل‬ ‫املقاومة املس�لّحة‪ .‬ويف عام ‪ ،1983‬اس�تهل األمني العام محادثات مع إندونيس�يا والربتغال‬ ‫لكنه لم يتمكن إالّ يف عام ‪ 1999‬عن طريق مس�اعيه الحميدة من التوصل إىل اتفاقات تفتح‬ ‫الطريق أمام إجراء مشاورات شعبية‪.‬‬ ‫وعىل أس�اس هذه االتفاقات‪ ،‬قامت بعثة األمم املتحدة يف تيم�ور الرشقية بتنظيم وإجراء‬ ‫عملي�ة لتس�جيل الناخبني وأجرت اقرتاعا ً رس�مياً‪ .‬إالّ أنه يف آب‪/‬أغس�طس ‪ ،1999‬وعندما‬ ‫رف�ض ‪ 78,5‬يف املائ�ة من الناخبني املس�جلني البال�غ عددهم ‪ 450 000‬ناخب االس�تقالل‬ ‫الذاتي ضمن إندونيسيا‪ ،‬قامت امليليشيات املناوئة لالستقالل بحملة ّ‬ ‫منظمة للتدمري والعنف‬ ‫تس�ببت يف مقت�ل الكثريين وحملت أكثر من ‪ 200 000‬من أبن�اء تيمور الرشقية عىل الفرار‬ ‫من ديارهم‪ .‬وبعد محادثات مكثفة‪ ،‬قبلت إندونيسيا بنرش قوة متعددة الجنسيات أذنت بها‬ ‫األمم املتحدة‪ .‬ويف أيلول‪/‬س�بتمرب‪ ،‬وبموجب الفصل الس�ابع من امليث�اق‪ ،‬أذن مجلس األمن‬ ‫بنرش القوة الدولية يف تيمور الرشقية التي أس�همت يف اس�تعادة السلام واالستقرار‪ .‬وعقب‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪ 154‬‬

‫ذلك مبارشة أنش�أ املجلس يف ترشي�ن األول‪/‬أكتوبر إدارة األمم املتح�دة االنتقالية يف تيمور‬ ‫الرشقية ومنحها سلطة تنفيذية وترشيعية كاملة أثناء انتقال البلد إىل االستقالل‪.‬‬ ‫ويف آب‪/‬أغسطس ‪ ،2001‬اتجه أكثر من ‪ 91‬يف املائة من الناخبني الذين يحق لهم التصويت‬ ‫يف تيم�ور الرشقي�ة إىل صناديق االنتخابات واختاروا جمعية تأسيس�ية من ‪ 88‬عضوا ً أوكلت‬ ‫إليها مهمة كتابة وإقرار دستور جديد وصياغة إطار النتخابات تجرى مستقبالً واالنتقال إىل‬ ‫مرحلة االس�تقالل التام‪ .‬ويف آذار‪/‬مارس ‪ ،2002‬و ّقعت الجمعية التأسيس�ية عىل إنفاذ أول‬ ‫دس�تور لإلقليم‪ .‬ويف الشهر التايل‪ُ ،‬عينِّ زانانا غوسماو رئيسا ً منتخبا ً بعد حصوله عىل ‪82,7‬‬ ‫يف املائة من أصوات الناخبني‪ .‬ويف ‪ 20‬أيار‪/‬مايو ‪ 2002‬حصل اإلقليم عىل اس�تقالله‪ .‬وجرى‬ ‫تحويل الجمعية التأسيس�ية إىل برملان وطني‪ ،‬واتخذت الدولة الجديدة اسم تيمور ‪ -‬ليشتي‪.‬‬ ‫ويف أيلول‪/‬س�بتمرب من ذلك الع�ام‪ ،‬أصبحت الدولة العضو الحادية والتس�عني بعد املائة يف‬ ‫األمم املتحدة‪.‬‬ ‫وبقيت األمم املتحدة بعد اختتام العملية الناجحة إلنهاء االستعمار يف تيمور الرشقية‪ ،‬عىل‬ ‫التزامها بدعم تيمور ‪ -‬ليش�تي البلد املستقل سعيا ً إىل توطيد أركان املؤسسات الديمقراطية‬ ‫والنهوض بالتنمية االجتماعية واالقتصادية فيه‪.‬‬

‫الصحراء الغربية‬ ‫ال تزال األمم املتحدة تتعامل منذ عام ‪ 1963‬مع نزاع جا ٍر يتصل بالصحراء الغربية — وهو‬ ‫إقليم يقع عىل الساحل الشمايل الغربي ألفريقيا ويالصق الجزائر وموريتانيا واملغرب‪.‬‬ ‫وقد أصبحت الصحراء الغربية مس�تعمرة إس�بانية يف عام ‪ .1884‬ويف عام ‪ ،1963‬ادّعت‬ ‫كل من موريتانيا واملغرب تبعيتها لها‪ .‬غري أن محكمة العدل الدولية انتهت يف فتوى أصدرتها‬ ‫يف عام ‪ 1975‬بنا ًء عىل طلب الجمعية العامة‪ ،‬إىل رفض مطالب الس�يادة اإلقليمية من جانب‬ ‫كل من موريتانيا واملغرب‪.‬‬ ‫وتبذل األمم املتحدة مساعيها من أجل التوصل إىل تسوية يف الصحراء الغربية منذ انسحاب‬ ‫إس�بانيا يف عام ‪ — 1976‬وما تىل ذلك من اقتتال بني املغرب — الذي قام ‘بإعادة إدماج’‬ ‫اإلقليم — والجبهة الش�عبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (جبهة البوليساريو)‪،‬‬ ‫الت�ي تحظى بمس�اندة الجزائر‪ .‬ويف ع�ام ‪ ،1979‬طالبت منظمة الوح�دة األفريقية بإجراء‬ ‫ّ‬ ‫يتمكن ش�عب اإلقليم عن طريقه من ممارس�ة حقه يف تقرير املصري‪ .‬وبحلول عام‬ ‫اس�تفتاء‬ ‫‪ ،1982‬اعرتف ‪ 26‬من أعضاء منظم�ة الوحدة األفريقية “بالجمهورية العربية الصحراوية‬ ‫الديمقراطي�ة” الت�ي أعلنتها جبهة البوليس�اريو يف عام ‪ .1976‬وعندم�ا دُعيت الجمهورية‬ ‫العربية الصحراوية الديمقراطية الحتالل مقعد يف مؤتمر قمة منظمة الوحدة األفريقية لعام‬ ‫‪ ،1984‬انسحب املغرب من املنظمة‪.‬‬


‫الفصل الثاني ‪ -‬السالم واألمن الدوليان ‬

‫‪155‬‬

‫وأس�فرت مهمة املساعي الحميدة املشتركة التي بذلها كل من األمني العام لألمم املتحدة‬ ‫ورئي�س منظم�ة الوحدة األفريقي�ة إىل التوصل إىل مقرتحات للتس�وية يف عام ‪ 1988‬تدعو‬ ‫إىل وقف إطالق النار وإجراء اس�تفتاء لالختيار بني االس�تقالل أو االندماج يف املغرب‪ ،‬وافق‬ ‫عليه�ا الطرفان من حيث املب�دأ‪ .‬وبموجب قرار مجلس األمن ‪ ،)1991( 690‬أنش�أ املجلس‬ ‫بعثة األمم املتحدة لالس�تفتاء يف الصحراء الغربية يف عام ‪1991‬ملساعدة املمثل الخاص‬ ‫لألمني العام يف جميع املس�ائل املتصلة بتنظيم وإجراء اس�تفتاء بشأن تقرير املصري لشعب‬ ‫الصح�راء الغربية‪ .‬وقد ُمنح حق التصويت لجميع الصحراويني البالغني من العمر ‪ 18‬عاما ً‬ ‫فأكثر املش�مولني بتعداد الس�كان الذي أجرته إسبانيا يف عام ‪ ،1974‬سواء كانوا يقيمون يف‬ ‫اإلقليم أم خارجه‪ .‬وتقرر أن تقوم لجنة لتحديد الهوية بتحديث قوائم تعداد السكان وتحديد‬ ‫الناخبني‪ .‬وتقرر أيضا ً أن يجرى بمساعدة املفوضية السامية لألمم املتحدة لشؤون الالجئني‬ ‫تحديد الناخبني الذين يقيمون خارج اإلقليم‪.‬‬ ‫ويف أيلول‪/‬س�بتمرب ع�ام ‪ ،1991‬ب�دأ رسيان وقف إطلاق النار‪ .‬ومنذ ذل�ك الوقت ظل‬ ‫املراقبون العس�كريون للبعثة يراقبون وقف إطالق النار دون تسجيل انتهاكات كبرية‪ .‬لكن‬ ‫الطرفني ظال عىل اختالفهما بش�أن تنفيذ خطة التس�وية — وبخاص�ة فيما يتعلق بأهلية‬ ‫الناخبين لالس�تفتاء‪ .‬ويف عام ‪ ،1997‬أمكن بوس�اطة املبعوث الش�خيص لألمين العام إىل‬ ‫الصح�راء الغربي�ة التوصل إىل حل وس�ط‪ ،‬واس� ُتكملت عملية تحديد الهوي�ة يف نهاية عام‬ ‫‪ .1999‬إال ّ أن�ه بالرغ�م من عدم توقف املش�اورات واملفاوضات‪ ،‬اس�تمرت الخالفات قائمة‬ ‫بشأن تنفيذ الخطة‪.‬‬ ‫ويف ع�ام ‪ ،2004‬رف�ض املغ�رب اقرتاح�ا ً قدمه املبعوث الش�خيص ورف�ض أيضا ً خطة‬ ‫التسوية ذاتها‪ .‬ورغم استمرار التأزم‪ ،‬حدثت بعض التطورات اإليجابية خالل السنوات التي‬ ‫تلت ذلك‪ ،‬ش�ملت إفراج جبهة البوليس�اريو يف آب‪/‬أغسطس ‪ 2005‬عن جميع من تبقى من‬ ‫أرسى الح�رب املغاربة‪ ،‬كما أنش�ئ يف ع�ام ‪ 2004‬برعاية املفوضية الس�امية لألمم املتحدة‬ ‫لش�ؤون الالجئني برنامج ‘الزيارات العائلية’ بني الالجئني الصحراويني الذين يعيش�ون يف‬ ‫مخيمات تيندوف بالجزائر وأقاربهم يف إقليم الصحراء الغربية ‪ -‬ولم يكن بعضهم قد التقى‬ ‫اآلخر ملدة ‪ 30‬عاماً‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ ،2007‬الحظ املبعوث الش�خيص لألمني العام أنه لم يتبق إال ّ خيارين‪ :‬إما جمود‬ ‫بحسن نية‬ ‫يطول إىل ما ال نهاية‪ ،‬أو تفاوض مبارش‪ .‬ودعا مجلس األمن إىل إجراء مفاوضات ُ‬ ‫بدون رشوط مس�بقة‪ .‬ثم قام املبعوث الشخيص بتيسري اجتماعات مع الطرفني يف نيويورك‬ ‫حرضته�ا أيض�ا ً الجزائر وموريتانيا‪ .‬ويف االجتماع الثاني‪ ،‬أق�ر الطرفان بأن الوضع الراهن‬ ‫بحسن نية‪.‬‬ ‫غري مقبول وألزما نفسيهما بمواصلة التفاوض ُ‬ ‫سجل هذا الحوار املتجدد أول مفاوضات مبارشة‬ ‫وبالرغم من التباعد املستمر يف املواقف‪ّ ،‬‬ ‫يجريها الطرفان خالل أكثر من س�بع س�نوات‪ .‬وعُقدت جولة ثالثة يف عام ‪ ،2008‬ثم التقى‬


‫‪ 156‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫الطرفان يف خمسة اجتماعات غري رسمية أخرى يف األعوام ‪ 2009‬و‪ 2010‬و‪ 2011‬و‪.2012‬‬ ‫أي تقدم بالنسبة للمسائل األساسية املتعلقة بمركز الصحراء الغربية يف‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬لم‬ ‫يسجل ّ‬ ‫َّ‬ ‫املستقبل‪ ،‬والوسيلة التي يجري بها إعمال تقرير املصري لشعب الصحراء الغربية‪ .‬وقد الحظ‬ ‫األمني العام أن الوقت الحارض الذي تشهد فيه منطقة الرشق األوسط‪/‬شمال أفريقيا موجات‬ ‫لالحتجاج واملعارضة‪ ،‬يتطلب أكثر من ذي قبل وضع أماني سكان الصحراء الغربية‪ ،‬داخل‬ ‫اإلقلي�م وخارج�ه‪ ،‬إزاء الوضع النهائي لإلقليم يف صميم مس�اعي البحث عن تس�وية عادلة‬ ‫ودائم�ة‪ .‬ويف غض�ون ذلك‪ ،‬تواصل بعثة األمم املتحدة لالس�تفتاء يف الصح�راء الغربية دعم‬ ‫مجموعة من برامج املس�اعدة إلف�ادة األرس الصحراوية املرشدة واملج ّزأة‪ .‬وس�اعدت البعثة‬ ‫الطرفين يف املحافظة على وقف إطالق النار عرب القطاع الع�ازل‪ ،‬الذي يمتد بمحاذاة طول‬ ‫اإلقلي�م املتنازع عليه ويفصل بني الجزء الخاضع إلدارة املغرب ناحية الغرب‪ ،‬واملنطقة التي‬ ‫تسيطر عليها البوليساريو ناحية الرشق‪.‬‬


‫الفصل الثالث ‪ -‬التنمية االقتصادية واالجتماعية‬


‫فتاة تس�اعد يف بناء مركز مجتمعي يف الفارش بشمال دارفور يف السودان كجزء من مرشوع‬ ‫ترع�اه العملية املختلط�ة لالتحاد األفريقي واألم�م املتحدة يف دارفور‪ 15( .‬آب‪/‬أغس�طس‬ ‫‪ ،2012‬مكتبة صور األمم املتحدة‪/‬ألربت غونزاليس فاران)‬


‫يربط العديدون بني األمم املتحدة وقضايا السلام واألم�ن رغم أن معظم موارد املنظمة‬ ‫يك ّرس يف الواقع للوفاء بتعهد امليثاق “بتحقيق مس�توى أعىل للمعيش�ة وتوفري العمالة لكل‬ ‫فرد والنهوض بعوام�ل التطور والتقدم االقتصادي واالجتماع�ي”‪ .‬وتؤثر الجهود اإلنمائية‬ ‫الت�ي تضطلع بها األمم املتحدة تأثيرا ً عميقا ً يف حياة ماليني البرش ورفاههم يف كافة أصقاع‬ ‫األرض‪ .‬وتنطلق مساعي األمم املتحدة يف هذا املجال من إيمانها بعدم إمكانية تحقيق السالم‬ ‫واألمن الدائمني من دون ضمان تم ُّتع الناس بالرفاه االجتماعي واالقتصادي يف كل مكان‪.‬‬ ‫وقد انطبع كثري من التحوالت االقتصادية واالجتماعية التي وقعت عىل الصعيد العاملي منذ‬ ‫عام ‪ 1945‬يف توجهاته وأشكاله بالعمل الذي تؤديه األمم املتحدة‪ .‬فاملنظمة التي تمثل املركز‬ ‫العاملي لبناء التوافقات هي الساحة التي يجري فيها وضع أولويات التعاون الدويل وأهدافه‬ ‫ملساعدة البلدان يف جهودها اإلنمائية وإيجاد البيئات االقتصادية العاملية الداعمة‪.‬‬ ‫وتو ّف�ر األمم املتح�دة من خلال املؤتم�رات العاملية منص�ة لصياغة األه�داف اإلنمائية‬ ‫الجدي�دة وتعزيزها عىل ج�دول األعمال الدويل‪ .‬وتقوم بتبيني الحاج�ة إلدراج قضايا معينة‬ ‫كالنهوض باملرأة وحقوق اإلنس�ان والتنمية املس�تدامة وحماية البيئة والحوكمة الرشيدة يف‬ ‫نموذج التنمية‪ .‬وقد جرى التعبري أيضا ً عن هذا التوافق العاملي من خالل سلسلة من العقود‬ ‫اإلنمائية الدولية‪ ،‬اس� ُتهل أولها يف عام ‪ .1961‬وتشدد هذه العقود‪ ،‬التي تمثل إعالنات عامة‬ ‫للسياسات واألهداف‪ ،‬عىل قضايا معينة تكون محالً الهتمام خاص بالنسبة لكل عقد‪ ،‬وتؤكد‬ ‫على رضورة تحقيق التقدم يف جميع جوانب التنمية وأهمي�ة تضييق التفاوتات بني البلدان‬ ‫الصناعية والبلدان النامية‪.‬‬ ‫ويف مؤتم�ر قم�ة األلفية املعقود يف عام ‪ ،2000‬اعتمدت ال�دول األعضاء إعالن األلفية‪،‬‬ ‫الذي ض ّمنته مجموعة من األهداف واسعة النطاق تحدد املسار املستقبيل للمنظمة‪ .‬ثم ُترجم‬ ‫اإلعالن إىل خريطة طريق اش�تملت عىل ثمانية أهداف مح�ددة زمنيا ً قابلة للقياس من أجل‬ ‫تحقيقها بحلول عام ‪ ،2015‬عُرفت باس�م األهداف اإلنمائية لأللفية‪ .‬وغاية هذه األهداف‬ ‫هي اس�تئصال الفقر املدقع والجوع؛ وتوفري التعليم االبتدائي للجميع؛ وتعزيز املساواة بني‬ ‫الجنسين وتمكني املرأة؛ وتخفيض معدّل وفيات األطفال؛ وتحسين صح�ة األم؛ ومحاربة‬ ‫فيروس نقص املناعة البرشية‪/‬اإليدز واملالريا وأمراض أخرى؛ وضمان االس�تدامة البيئية؛‬ ‫وبناء الرشاكات العاملية من أجل التنمية‪ .‬وقد قطع املجتمع الدويل عىل نفسه يف القمة العاملية‬ ‫لعام ‪ 2005‬االلتزام بهذه األهداف‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ ،2010‬اخ ُتتمت قمة األمم املتحدة املعنية باألهداف اإلنمائية لأللفية — املعروفة‬ ‫رس�ميا ً باس�م االجتماع العام الرفيع املستوى بش�أن األهداف اإلنمائية لأللفية — باعتماد‬ ‫خطة عمل عاملية تس�تهدف تحقيق األهداف الثماني�ة ملكافحة الفقر يف موعدها املحدد وهو‬ ‫‪159‬‬


‫‪ 160‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫ع�ام ‪ ،2015‬فضالً ع�ن اإلعالن عن التزامات رئيس�ية جديدة تتعلق بصح�ة املرأة والطفل‬ ‫ومبادرات أخرى ملكافحة الفقر والجوع واملرض‪.‬‬ ‫وتعكس املناقشات الدولية بشأن القضايا االقتصادية واالجتماعية عىل نحو متزايد تماثل‬ ‫مصالح البلدان الغنية والبلدان الفقرية يف التوصل إىل حلول للكثري من املشاكل التي تتجاوز‬ ‫الح�دود الوطني�ة‪ .‬وبات ُينظر إىل املس�ائل املتعلقة بالس�كان الالجئين والجريمة املنظمة‬ ‫واالتج�ار باملخدرات وفريوس نقص املناع�ة البرشية واإليدز وتغيرّ املن�اخ كتحدّيات عاملية‬ ‫تحت�اج يف مواجهتها إىل عمل منس�ق‪ .‬كما أن األثر الناجم عن اس�تمرار الفق�ر والبطالة يف‬ ‫منطق�ة ما يمكن أن يص�ل تأثريه برسعة إىل مناطق أخرى‪ ،‬ليس أقلها عن طريق املهاجرين‬ ‫واالضطراب�ات االجتماعية والنزاعات‪ .‬كذلك ويف زمن االقتصاد ذي النزعة العاملية‪ ،‬يمكن أن‬ ‫يؤدي عدم االستقرار املايل يف أحد البلدان إىل التأثري بشكل متزامن يف أسواق البلدان األخرى‪.‬‬ ‫ويقوم أيضا ً توافق متزايد حول الدور الذي تؤديه الديمقراطية وحقوق اإلنسان واملشاركة‬ ‫الشعبية والحوكمة الرشيدة وتمكني املرأة يف تعزيز التنمية االقتصادية واالجتماعية‪.‬‬

‫تنسيق أنشطة التنمية‬ ‫بالرغم من أوجه التقدم الحاصل عىل جبهات كثرية‪ ،‬ال يزال التفاوت يف الثروة والرفاه س�مة‬ ‫الهي�كل االقتصادي واالجتماعي يف العالم‪ .‬وال ي�زال تقليل الفقر والتصدي للتفاوتات داخل‬ ‫البلدان وفيما بينها يمثّـل أهدافا ً أساسية لألمم املتحدة‪.‬‬ ‫وتعم�ل منظومة األمم املتحدة بط�رق متعددة لتعزيز األه�داف االقتصادية واالجتماعية‬ ‫املشرتكة‪ :‬بتوفري تحليل السياس�ات‪ ،‬والتصدي للتحدّيات العاملية الجارية والبازغة؛ وتقديم‬ ‫املش�ورة للحكومات بش�أن خططها واستراتيجياتها اإلنمائية؛ وتحدي�د القواعد واملعايري‬ ‫الدولية؛ وحشد التمويل لربامج التنمية‪ .‬ومن خالل العمل الذي يضطلع به مختلف صناديق‬ ‫األم�م املتحدة وبرامجها وأرسة ال�وكاالت املتخصصة التابعة لها‪ ،‬تم�س األمم املتحدة حياة‬ ‫الن�اس يف كل م�كان يف مجاالت ش�ديدة التباين ترتاوح بني التعليم وسلامة الهواء وحماية‬ ‫البيئة إىل رشوط العمل‪.‬‬ ‫ويمثل املجلس االقتص�ادي واالجتماعي (‪ )www.un.org/ar/ecosoc‬الهيئة الرئيس�ية‬ ‫التي تتوىل تنسيق عمل األمم املتحدة وأفرعها التشغيلية يف املجالني االقتصادي واالجتماعي‪.‬‬ ‫وهو أيض�ا ً املنتدى املرك�زي ملناقش�ة القضايا الدولي�ة االقتصادي�ة واالجتماعية وصياغة‬ ‫التوصيات املتعلقة بالسياس�ات العامة‪ .‬وتتضمن املس�ؤوليات املنوطة باملجلس‪ :‬العمل عىل‬ ‫رفع مستويات املعيش�ة‪ ،‬وتحقيق العمالة الكاملة‪ ،‬وتحقيق التقدم االقتصادي واالجتماعي؛‬ ‫والتع ّرف عىل حلول للمش�اكل االقتصادية واالجتماعية والصحية؛ وتس�هيل التعاون الثقايف‬ ‫والتعليمي؛ وتشجيع االحرتام العاملي لحقوق اإلنسان والحريات األساسية‪.‬‬


‫الفصل الثالث ‪ -‬التنمية االقتصادية واالجتماعية ‬

‫‪161‬‬

‫وتندرج لجنة السياسات اإلنمائية تحت مظلة املجلس االقتصادي واالجتماعي‪ ،‬وتتألف‬ ‫م�ن ‪ 24‬خبيرا ً يعملون بصفتهم الش�خصية‪ ،‬وهي تؤدي واليتها كهيئة استش�ارية بش�أن‬ ‫القضايا البازغة االقتصادية واالجتماعية والبيئية‪ .‬كما تضع معايري تسمية أقل البلدان نموا ً‬ ‫وتستعرض قائمة هذه البلدان‪.‬‬ ‫ويف القمة العاملية لعام ‪ُ ،2005‬كلّف املجلس االقتصادي واالجتماعي بعقد اس�تعراضات‬ ‫ومنتدى للتعاون اإلنمائي كل س�نتني‪ .‬ويقيّم االستعراض الوزاري السنوي‬ ‫وزارية س�نوية‬ ‫ٍ‬ ‫التقدم املحرز يف تنفيذ األهداف املتفق عليها دوليا ً املنبثقة عن املؤتمرات الرئيسية ومؤتمرات‬ ‫القمة التي تعقدها األمم املتحدة‪ .‬ويتكون عمله من اس�تعراض مواضيعي س�نوي وعروض‬ ‫طوعية وطنية عن التقدم املحرز والتحدّيات التي تصادَف يف سبيل تحقيق هذه األهداف‪.‬‬ ‫أما منتدى التعاون اإلنمائي فيهدف إىل تعزيز التناسق والفاعلية يف أنشطة رشكاء التنمية‪.‬‬ ‫ويكلَّف املنتدى بتوفري توجيهات وتوصيات للسياسات من أجل تحسني التعاون اإلنمائي‪.‬‬ ‫وتوح�د مجموعة األمم املتحدة اإلنمائية (‪ )www.undg.org‬بني ‪ 32‬من صناديق األمم‬ ‫ِّ‬ ‫املتح�دة وبرامجه�ا ووكاالتها وإداراته�ا ومكاتبها باعتبارها الجهات الت�ي تقوم بأدوار يف‬ ‫إدارة وتنس�يق العمل اإلنمائي داخل املنظمة‪ .‬وتعمل ه�ذه الهيئة التنفيذية لتعزيز التعاون‬ ‫بني هيئات صنع السياسة والربامج التشغيلية املحددة‪.‬‬ ‫وتتألف اللجنة التنفيذية للشؤون االقتصادية واالجتماعية من هيئات األمانة العامة‬ ‫(‪ ،)www.un.org/ar/development/desa/index.html‬وتتضمن أيضا ً اللجان اإلقليمية‪ ،‬وتمثل‬ ‫بدورها أداة لوضع وإدارة السياس�ات‪ .‬كما تهدف إىل إضفاء التناسق فيما بني كيانات األمم‬ ‫املتحدة املشاركة يف األعمال املعيارية والتحليلية والتقنية يف امليدان االقتصادي واالجتماعي‪.‬‬ ‫وداخل األمانة العامة لألمم املتحدة‪ ،‬تس�اعد إدارة الش�ؤون االقتصادية واالجتماعية‬ ‫(‪ )www.un.org/ar/development/desa/index.html‬البل�دان يف التص�دي للتحدّي�ات‬ ‫االقتصادي�ة واالجتماعي�ة والبيئية التي تواجهها‪ .‬وتعم�ل اإلدارة يف إطار من األهداف ُيتفق‬ ‫عليها دوليا ً ُتعرف باس�م خطة األمم املتحدة للتنمية‪ .‬وضمن هذا اإلطار‪ ،‬تو ّفر اإلدارة الدعم‬ ‫التحليلي والدعم الفني والتقني للدول األعضاء يف املجاالت االجتماعية واالقتصادية والبيئية‪،‬‬ ‫وتقوم بتحليل وتنس�يق السياس�ات‪ .‬وتو ّف�ر اإلدارة أيضا ً الدعم يف وض�ع القواعد واملعايري‬ ‫واالتفاق عىل مس�ارات العمل املشرتكة من أجل االستجابة للتحدّيات العاملية‪ .‬وتعمل اإلدارة‬ ‫كواجه�ة بينية حاس�مة بني السياس�ات العاملية واإلج�راءات الوطنية‪ ،‬وفيما بني األنش�طة‬ ‫البحثية والتشغيلية واألنشطة املتعلقة بالسياسات‪.‬‬ ‫وتيّس�رّ اللج�ان اإلقليمية الخم�س تبادل مماث�ل للمعلوم�ات االقتصادي�ة واالجتماعية‬ ‫وتعم�ل يف مج�ال تحليل السياس�ات يف مناط�ق أفريقي�ا (اللجن�ة االقتصادي�ة ألفريقيا)‬ ‫(‪ ،)www.uneca.org‬وآس�يا واملحيط الهادئ (اللجنة االقتصادية واالجتماعية آلسيا واملحيط‬ ‫اله�ادئ) (‪ ،)www.unescap.org‬وأوروبا (اللجنة االقتصادي�ة ألوروبا) (‪،)www.unece.org‬‬ ‫وأمري�كا الالتينية ومنطقة البح�ر الكاريبي (اللجنة االقتصادية ألمري�كا الالتينية ومنطقة‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪ 162‬‬

‫البحر الكاريبي) (‪ ،)www.eclac.org‬وغربي آس�يا (اللجن�ة االقتصادية واالجتماعية لغربي‬ ‫آس�يا) (‪ .)www.escwa.un.org/arabic‬ويتعامل كثري من صنادي�ق األمم املتحدة وبرامجها‬ ‫مع األنش�طة التنفيذية التي ُيضطلع بها ألغراض التنمي�ة يف الربامج القطرية‪ ،‬ويو ّفر عديد‬ ‫من الوكاالت املتخصصة التابعة لألمم املتحدة الدعم واملساعدة للجهود اإلنمائية للبلدان‪ .‬ويف‬ ‫وقت يش�هد ندرة متزايدة يف املوارد البرشية واملالية‪ ،‬يكون قيام التنسيق والتعاون املع ّززين‬ ‫فيما بني مختلف أفرع منظومة األمم املتحدة مطلبا ً حيويا ً من أجل بلوغ األهداف اإلنمائية‪.‬‬

‫التنمية االقتصادية‬ ‫ش�هد العالم يف العقود األخرية قدرا ً هائالً م�ن التنمية االقتصادية لكن توليد الثروة والرخاء‬ ‫اتس�م بعدم التكافؤ‪ .‬وتتسبب هذه االختالالت االقتصادية يف زيادة حدّة املشاكل االجتماعية‬ ‫وحدوث االضطراب الس�يايس يف كل منطقة من مناطق العالم تقريباً‪ .‬كما أن انتهاء الحرب‬ ‫الب�اردة وتس�ارع وترية اندم�اج االقتصاد العامل�ي لم يحل املش�اكل املزمن�ة للفقر املدقع‬ ‫واملديونية والتخلف واختالل موازين التجارة‪.‬‬ ‫وأحد املبادئ التي تأسست عليها األمم املتحدة هو االعتقاد بأن تحقيق التنمية االقتصادية‬ ‫لكل الش�عوب هو الس�بيل األكيد لتحقيق األمن الس�يايس واالقتصادي واالجتماعي‪ .‬ويتمثل‬ ‫الش�غل الش�اغل للمنظمة يف كيفية التعام�ل مع حقيقة أنه ال مناص لنصف س�كان العالم‬ ‫تقريبا ً — ومعظمهم يف أفريقيا وآس�يا وأمريكا الالتيني�ة ومنطقة البحر الكاريبي — من‬ ‫العي�ش على مبلغ يقل عن دوالرين يف اليوم‪ .‬ويقدّر أن ع�دد املتعطلني عىل نطاق العالم بلغ‬ ‫‪ 197‬ملي�ون م�ن إجمايل القوى العاملة يف ع�ام ‪ ،2011‬ويقدّر أيضا ً وج�ود أكثر من ‪868‬‬ ‫مليونا ً يتكس�بون أقل من دوالرين يف اليوم‪ .‬ويقدّر كذلك أن عدد األش�خاص الذين يعانون‬ ‫نقص التغذية يف البلدان النامية بلغ يف عام ‪ 2012‬زهاء ‪ 850‬مليون نسمة‪.‬‬ ‫وتواصل األمم املتحدة كونها املؤسسة الوحيدة املكرسة لضمان اهتداء التوسع االقتصادي‬ ‫والعوملة بسياس�ات تبتغي تعزيز رفاه البرش وتحقيق التنمية املستدامة والقضاء عىل الفقر‬ ‫وكفال�ة التجارة العادلة وتخفي�ض الديون الخارجية امل ُ ْقعِدة عن الحركة‪ .‬كما تش�جع عىل‬ ‫اعتماد سياسات لالقتصاد الكيل تتعامل مع االختالالت املعارصة — وال سيما الفجوة املتنامية‬ ‫بني الش�مال والجنوب — فضالً عن املشاكل املس�تديمة ألقل البلدان نموا ً واالحتياجات غري‬ ‫املس�بوقة للبل�دان التي تمر بمرحلة انتقالي�ة من االقتصاد املركزي إىل اقتصادات الس�وق‪.‬‬ ‫وتستهدف برامج املساعدة التي تقدمها األمم املتحدة تقليل الفقر واملحافظة عىل بقاء الطفل‬ ‫وحماية البيئة والنهوض باملرأة وحقوق اإلنس�ان‪ .‬وبالنس�بة ملاليني البرش يف البلدان الفقرية‬ ‫فأن هذه الربامج تعترب هي األمم املتحدة ذاتها‪.‬‬


‫الفصل الثالث ‪ -‬التنمية االقتصادية واالجتماعية ‬

‫‪163‬‬

‫املساعدة اإلنمائية الرسمية‬ ‫ُتحدِث مؤسسات التمويل التابعة ملنظومة األمم املتحدة‪ ،‬عن طريق سياساتها وما تقدمه من‬ ‫ق�روض‪ ،‬تأثيرا ً جماعيا ً قويا ً يف اقتصادات البلدان النامي�ة‪ .‬ويصدق ذلك بصفة خاصة عىل‬ ‫أقل البلدان نموا ً — وعددها ‪ 49‬بلداً‪ ،‬أدى ما تعانيه من فقر مدقع ومديونية إىل تهميش�ها‬ ‫خ�ارج آفاق النمو والتنمية يف العال�م (‪ .)www.unohrlls.org/en/ldc/25‬ويوجد ‪ 34‬من هذه‬ ‫البلدان يف أفريقيا‪ ،‬وقد أُعطيت أولوية يف إطار العديد من برامج املس�اعدة التي تضطلع بها‬ ‫األمم املتحدة‪.‬‬ ‫كذلك‪ ،‬تعاني الدول الجزرية الصغرية النامية والبلدان غري الساحلية النامية والبلدان التي‬ ‫تمر اقتصاداتها بمرحلة انتقالية من مش�اكل حاس�مة تحت�اج إىل أن يوليها املجتمع الدويل‬ ‫اهتماما ً خاصاً‪ .‬و ُت َ‬ ‫عطى هذه الطائفة من الدول أيضا ً أولوية يف برامج املساعدة التي تقدمها‬ ‫منظوم�ة األم�م املتحدة‪ ،‬كما ُتعطى أولوية أيضا ً يف إطار املس�اعدة اإلنمائية الرس�مية التي‬ ‫تقدمها الدول األعضاء‪ .‬ومن إجمايل البلدان غري الس�احلية يف العالم وعددها ‪ 31‬بلداً‪ ،‬ينتمي‬ ‫‪ 16‬منها إىل أقل البلدان نمواً‪ .‬ومن إجمايل الدول الجزرية الصغرية النامية وعددها ‪ 38‬دولة‪،‬‬ ‫ينتمي ‪ 12‬منها إىل أقل البلدان نمواً‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ ،1970‬حددت الجمعية العامة هدفا ً للمس�اعدة اإلنمائية الرس�مية قدره ‪ 0,7‬يف‬ ‫املائة من الناتج القومي اإلجمايل — الذي يش�ار إليه حاليا ً بالدخل القومي اإلجمايل‪( .‬يمثل‬ ‫الناتج القومي اإلجمايل القيمة الس�وقية لجميع الس�لع والخدمات النهائية التي ُتنتج داخل‬ ‫حدود الدولة سنوياً)؛ ويمثل الدخل القومي اإلجمايل الناتج القومي اإلجمايل مزيدا ً عليه صايف‬ ‫متحصالت الدخل األويل املتأتي من البلدان األخرى)‪ .‬ولس�نوات عديدة‪ ،‬ظل الجهد الجماعي‬ ‫ألعضاء لجنة املس�اعدة اإلنمائية التابعة ملنظمة التعاون والتنمية يف امليدان االقتصادي‪ ،‬التي‬ ‫تضم حاليا ً ‪ 34‬من البلدان الصناعية‪ ،‬يقارب نصف املعدّل املستهدف‪ .‬وقد استضافت األمم‬ ‫املتحدة املؤتمر الدويل لتمويل التنمية‪ ،‬الذي عُقد يف مونتريي باملكس�يك يف عام ‪ ،2002‬سعيا ً‬ ‫منها إىل حفز االلتزام من جانب املانحني الرئيس�يني لزيادة حجم ما يقدمونه من املس�اعدة‬ ‫اإلنمائية الرس�مية‪ .‬وس�عت أيضا ً إىل نقل محور ��ركيز هذه املس�اعدة وتوجيهه إىل مجاالت‬ ‫القضاء عىل الفقر والتعليم والصحة‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ ،2011‬وفيما بني أعضاء لجنة املس�اعدة اإلنمائية‪ ،‬بلغ إجمايل املساعدة اإلنمائية‬ ‫الرس�مية ‪ 0,31‬يف املائة م�ن مجموع الدخل القومي اإلجمايل‪ ،‬وش�ارفت قيمته ‪ 134‬بليون‬ ‫دوالر‪ .‬وحقق خمس�ة بلدان نس�بة تجاوزت ‪ 0,7‬يف املائة املحددة كهدف للمساعدة اإلنمائية‬ ‫الرسمية وهي الدانمرك ولكس�مربغ وهولندا والنرويج والسويد‪ .‬وكانت اململكة املتحدة عىل‬ ‫مسار تحقيق الهدف يف عام ‪ .2013‬ومثّلت فرنسا وأملانيا واليابان واململكة املتحدة والواليات‬ ‫املتحدة الجهات املانحة الرئيسية من ناحية حجم املساعدة‪.‬‬


‫‪ 164‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫وتتأتى املس�اعدة اإلنمائية الرس�مية التي تقدمها األمم املتحدة من مصدرين‪ :‬مس�اعدات‬ ‫املن�ح التي تقدمها الوكاالت املتخصصة والصنادي�ق والربامج التابعة لألمم املتحدة؛ والدعم‬ ‫الذي تقدمه مؤسس�ات اإلقراض يف منظومة األمم املتحدة مثل‪ ،‬البنك الدويل والصندوق الدويل‬ ‫للتنمي�ة الزراعي�ة‪ .‬وتوزع هذه املس�اعدة على نطاق كبري فيم�ا بني البل�دان العديدة التي‬ ‫تحتاجها‪.‬‬ ‫ويف الس�نة املالي�ة ‪ ،2012‬التزمت مجموعة البنك الدويل بمبل�غ قيمته ‪ 52,6‬بليون دوالر‬ ‫يف ش�كل قروض ومنح واس�تثمارات يف رأس امل�ال وضمانات من أجل املس�اعدة يف تعزيز‬ ‫النم�و االقتص�ادي والقضاء عىل الفقر يف البلدان النامي�ة‪ .‬وفيما بني عامي ‪ 1978‬و‪،2011‬‬ ‫اس�تثمر الصندوق الدويل للتنمية الزراعية ‪ 12,9‬بليون دوالر يف مش�اريع وبرامج أفاد منها‬ ‫زهاء ‪ 400‬مليون نس�مة من سكان الريف‪ .‬وأس�همت الحكومات ومصادر التمويل األخرى‬ ‫يف البلدان املتلقية بما قيمته ‪ 11,7‬بليون دوالر‪ ،‬وقدم املانحون املتعددو األطراف واملانحون‬ ‫الثنائيون والجهات املانحة األخرى ما يقرب من ‪ 9,2‬باليني دوالر مشاركة يف التمويل‪.‬‬ ‫ويف ع�ام ‪ ،2011‬أنفق�ت منظومة األم�م املتحدة مبل�غ ‪ 24,5‬بليون دوالر عىل األنش�طة‬ ‫التنفيذي�ة من أج�ل التنمية‪ .‬وبلغت جملة التربعات التي قدمت لهذه األنش�طة ‪ 22,9‬بليون‬ ‫دوالر‪ .‬وكان ‪ 67‬يف املائة من التربعات متصالً بالتنمية‪ ،‬فيما كان محور تركيز نس�بة ‪ 33‬يف‬ ‫املائة املتبقية هو املساعدة اإلنسانية‪.‬‬

‫تعزيز التنمية عىل نطاق العالم‬ ‫يلتزم برنامج األمم املتحدة اإلنمائي (‪ )www.undp.org‬بتقديم إس�هام أس�ايس يف هدف‬ ‫تقليل الفقر يف العالم بنس�بة النصف بحلول عام ‪ .2015‬ويو ّفر الربنامج اإلنمائي املش�ورة‬ ‫الس�ليمة يف مجال السياسات ويساعد يف بناء القدرات املؤسس�ية التي تسهم يف توليد النمو‬ ‫االقتصادي العادل‪.‬‬ ‫ويعم�ل برنامج األم�م املتحدة اإلنمائي يف املي�دان يف أكثر من ‪ 177‬بلدا ً ملس�اعدة الناس‬ ‫عىل مساعدة أنفس�هم‪ .‬ويركز الربنامج عىل تقديم املساعدة إىل البلدان يف صياغة ومشاطرة‬ ‫الحل�ول إزاء التحدّي�ات التي تواجهه�ا يف مجاالت من قبيل تقليل الفق�ر‪ ،‬وتحقيق األهداف‬ ‫اإلنمائي�ة لأللفي�ة؛ والحوكمة الديمقراطي�ة؛ بما يف ذلك حوكمة االس�تجابة لفريوس نقص‬ ‫املناع�ة البرشية‪/‬اإليدز؛ ومن�ع األزمات وتحقيق االنتعاش؛ والبيئة والتنمية املس�تدامة‪ .‬ويف‬ ‫كل مجال من هذه املجاالت يدعو الربنامج اإلنمائي إىل حماية حقوق اإلنسان وتمكني املرأة‪.‬‬ ‫ويتجه معظم األموال الربنامجية األساسية للربنامج اإلنمائي إىل البلدان التي يسكنها األشد‬ ‫فق�را ً يف األرض‪ .‬وعىل الصعيد العاملي‪ ،‬انخفض عدد البرش الذين يعيش�ون تحت املس�توى‬ ‫الدويل للفقر من ‪ 1,9‬بليون نسمة يف عام ‪ 1990‬إىل ‪ 1,2‬بليون نسمة يف عام ‪ ،2010‬يمثلون‬ ‫‪ 20,6‬يف املائة من س�كان العالم النامي‪ .‬لكن ما أحرز من تقدم لم يكن متكافئا ً عىل صعيد‬


‫الفصل الثالث ‪ -‬التنمية االقتصادية واالجتماعية ‬

‫‪165‬‬

‫املناطق‪ .‬ففي عام ‪ ،2010‬كان زهاء ‪ 1,18‬بليون نس�مة يعيش�ون عىل ما يرتاوح بني دوالر‬ ‫ورب�ع ودوالرين يف الي�وم‪ ،‬وال يزال الكثريون مس�تضعفني وفقراء بمعايير البلدان النامية‬ ‫املتوسطة الدخل‪ .‬ويف الفرتة ‪ 2012 - 2010‬كان قرابة ‪ 870‬مليون نسمة يعانون من نقص‬ ‫مزمن يف التغذية تسكن غالبيتهم العظمى البلدان النامية‪.‬‬ ‫ويف ع�ام ‪ ،2011‬أنف�ق الربنامج اإلنمائي حوايل ‪ 4,7‬باليني دوالر عىل األنش�طة اإلنمائية‪.‬‬ ‫وتمثل املس�اهمات يف الربنامج مس�اهمات طوعية تقدمها كل حكوم�ات العالم تقريباً‪ .‬كما‬ ‫تس�هم البلدان التي تتلقى مس�اعدة يديرها الربنامج يف التكاليف املش�اريعية أيضا ً بتوفري‬ ‫املوظفني واملرافق واملعدات واللوازم‪.‬‬ ‫ولضمان تحقيق األثر األقىص املمكن من املوارد اإلنمائية العاملية‪ ،‬ينسق الربنامج اإلنمائي‬ ‫أنشطته مع الصناديق والربامج األخرى التابعة لألمم املتحدة ومع املؤسسات املالية الدولية‪،‬‬ ‫بم�ا فيه�ا البنك الدويل وصن�دوق النقد ال�دويل‪ .‬وعالوة عىل ذل�ك‪ ،‬تعتمد الربام�ج القطرية‬ ‫واإلقليمي�ة للربنام�ج اإلنمائي عىل الخربات املتوافرة بني رعاي�ا البلدان النامية ويف املنظمات‬ ‫غير الحكومية املوجودة فيها‪ .‬وتتوىل املنظمات املحلية تنفيذ خمس�ة وس�بعني يف املائة من‬ ‫جميع املشاريع التي يدعمها برنامج األمم املتحدة اإلنمائي‪.‬‬ ‫وعىل الصعيد القطري‪ ،‬يش�جع الربنامج األخذ بنهج متكامل يف تقديم املس�اعدة اإلنمائية‬ ‫لألمم املتحدة‪ .‬وقام الربنامج يف العديد من البلدان النامية بإنشاء إطار عمل األمم املتحدة‬ ‫للمساعدة اإلنمائية‪ ،‬الذي يتألف من أفرقة تابعة لألمم املتحدة بقيادة املنسق املحيل املقيم‬ ‫لألم�م املتحدة‪ ،‬والذي يكون يف أحوال كثرية هو املمثل املقيم للربنامج اإلنمائي‪ .‬و ُتفصل أ ُ ُطر‬ ‫العمل عنارص االس�تجابة املنس�قة للتحدّيات اإلنمائية الرئيس�ية وفق ما تحدده الحكومات‬ ‫للربنام�ج اإلنمائي‪ .‬ويف ح�االت الكوارث الت�ي يصنعها البرش والك�وارث الطبيعية وحاالت‬ ‫الطوارئ املعقدة‪ ،‬يعمل املنسقون املقيمون كمنسقني للمساعدة اإلنسانية‪.‬‬ ‫وعالوة عىل امليزانيات العادية‪ ،‬يدير مدير الربنامج اإلنمائي صناديق مختلفة ذات أغراض‬ ‫خاصة‪ .‬ويو ّفر صندوق األمم املتحدة للمشاريع اإلنتاجية‪ ،‬مزيجا ً من خدمات رأس املال‬ ‫االس�تثماري وبناء القدرات واملش�ورة التقنية بقصد تعزيز التمويل البالغ الصغر والتنمية‬ ‫املحلية يف أقل البلدان نمواً‪.‬‬ ‫ويمث�ل برنامج متطوعي األمم املتحدة (‪ )www.unv.org‬مركز التنس�يق لألمم املتحدة‬ ‫لتعزي�ز وصقل العمل التطوعي يف س�بيل تحقيق التنمية الف ّعال�ة‪ .‬ويف عام ‪ 2011‬جرى يف‬ ‫كافة بقاع العالم نرش ما يربو عىل ‪ 6 800‬من متطوعي األمم املتحدة ينتمون إىل ‪ 159‬بلدا ً ‪.‬‬ ‫ويمث�ل برنامج األمم املتحدة اإلنمائي باالشتراك مع البنك ال�دويل وبرنامج األمم املتحدة‬ ‫للبيئ�ة‪ ،‬أحد الرشكاء اإلداريني الرئيس�يني ملرف�ق البيئة العاملية‪ .‬ويمث�ل الربنامج أيضا ً أحد‬ ‫الراعني لربنامج األمم املتحدة املشرتك املعني بفريوس نقص املناعة البرشية‪/‬اإليدز‪.‬‬


‫‪ 166‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫اإلقراض من أجل التنمية‬ ‫يتألف البنك الدويل (‪ )www.albankaldawli.org‬من مؤسستني فريدتني هما — البنك الدويل‬ ‫نام جالبا ً لها‬ ‫لإلنشاء والتعمري واملؤسسة اإلنمائية الدولية — وهو يعمل يف أكثر من ‪ 100‬بلد ٍ‬ ‫التمويل و‪/‬أو الخربة التقنية ملساعدتها عىل تقليل الفقر‪ .‬وتغطي الحافظة املشاريعية للبنك‬ ‫أمريكا الالتينية ومنطقة البحر الكاريبي‪ ،‬والرشق األوسط وشمال أفريقيا‪ ،‬وأوروبا‪ ،‬ووسط‬ ‫آسيا‪ ،‬ورشق آسيا واملحيط الهادئ‪ ،‬وأفريقيا‪ ،‬وجنوب آسيا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نام‪.‬‬ ‫وينخ�رط البنك حاليا يف أكثر من ‪ 1 330‬مرشوعا تتوزع عمليا يف كل قطاع وكل بلد ٍ‬ ‫ويدع�م البنك‪ ،‬بوصفه أحد املصادر الكربى للمس�اعدة اإلنمائي�ة يف العالم‪ ،‬جهود حكومات‬ ‫البل�دان النامية لبناء املدارس ومراك�ز الصحة وتوفري املياه والكهرب�اء ومكافحة األمراض‬ ‫وحماية البيئة‪ .‬ويفعل البنك ذلك بتوفري قروض عىل أساس إعادة التسديد‪ .‬ويف عام ‪،2013‬‬ ‫ق�دم البنك ما إجمالي�ه ‪ 31,5‬بليون دوالر ملا ع�دده ‪ 276‬مرشوعا ً يف البل�دان النامية حول‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وهن�اك نوع�ان من اإلقراض الذي يقدم�ه البنك الدويل‪ .‬األول‪ ،‬ويخت�ص بالبلدان النامية‬ ‫ذات الدخول املرتفعة التي يمكنها إعادة الس�داد بأسعار فائدة قريبة من املعدّالت السوقية‪،‬‬ ‫أو يك�ون بإمكانه�ا االس�تدانة من املص�ادر التجارية‪ .‬وتتلق�ى هذه البل�دان القروض من‬ ‫البنك الدويل لإلنش�اء والتعمير‪ ،‬الذي يهدف إىل تقليل الفقر يف البلدان املتوس�طة الدخل‬ ‫والبلدان الفقرية ذات املالءة االئتمانية‪ ،‬بتش�جيع التنمية املستدامة عن طريق منح القروض‬ ‫والضمان�ات ومنتجات إدارة املخاطر وتقديم خدمات التحليل واملش�ورة‪ .‬وتفس�ح قروض‬ ‫البنك الدويل لإلنش�اء والتعمري للبلدان قدرا ً أكرب من الوقت للتس�ديد قياسا ً إىل االقرتاض من‬ ‫املصارف التجارية‪ :‬عىل أساس فرتة ترتاوح بني ‪ 15‬و‪ 20‬عاماً‪ ،‬إضافة إىل فرتة سماح ترتاوح‬ ‫بين ‪ 3‬إىل ‪ 5‬أعوام قبل بدء تس�ديد أصل القرض‪ .‬و ُتقرتض األم�وال من أجل برامج محددة‬ ‫تس�تهدف دعم القضاء عىل الفقر وتوفري الخدمات االجتماعية وحماية البيئة وتحقيق النمو‬ ‫االقتص�ادي‪ .‬ويف الس�نة املالية ‪ ،2012‬بلغ حجم التزامات اإلق�راض من جانب البنك الدويل‬ ‫لإلنش�اء والتعمري ‪ 20,6‬بليون دوالر‪ُ ،‬قدمت إىل ‪ 93‬عملية — وهو معدّل يزيد بش�كل كبري‬ ‫ع�ن املتوس�ط التاريخي البالغ ‪ 13,5‬بلي�ون دوالر‪ ،‬وإن جاء أقل من املع�دّل القيايس البالغ‬ ‫‪ 44,2‬بلي�ون دوالر املس�جل يف العام امل�ايل ‪ ،2010‬عندما بلغت األزم�ة االقتصادية واملالية‬ ‫ذروته�ا‪ .‬ويتحص�ل البنك الدويل الذي قدِّرت جدارته االئتماني�ة بمدين من الدرجة املمتازة‪،‬‬ ‫عىل معظم أمواله تقريبا ً من مبيعات سنداته يف األسواق املالية العاملية‪.‬‬ ‫أما النوع الثاني من اإلقراض فيتجه إىل البلدان الفقرية التي ال تتمتع عادة بمالءة ائتمانية‬ ‫يف األس�واق العاملي�ة الدولية أو ال يكون بمقدورها تس�ديد أس�عار فائدة على األموال التي‬ ‫تقرتضها قريبة من املعدّالت الس�وقية‪ .‬وتقدم املؤسس�ة اإلنمائي�ة الدولية‪ ،‬القروض إىل‬ ‫بلدان العالم الفقرية مس�تهدفة تقليل الفقر عن طريق توفري تمويل باملنح وتقديم ائتمانات‬


‫الفصل الثالث ‪ -‬التنمية االقتصادية واالجتماعية ‬

‫‪167‬‬

‫وتحسن األحوال املعيشية للناس‪.‬‬ ‫للربامج الداعمة للنمو االقتصـادي التي تقلل عدم التفاوت‬ ‫ّ‬ ‫وتكون ‘االئتمانات’ عمليا ً قروضا ً بدون فائدة تتضمن فرتة سماح مدتها عرشة أعوام ومواعيد‬ ‫اس�تحقاق ترتاوح بني ‪ 35‬و‪ 40‬عاماً‪ .‬وتم َّول املس�اعدات التي تقدمها املؤسسة إىل ح ّد كبري‬ ‫بمس�اهمات البلدان الغنية األعضاء يف املؤسسة‪ .‬ويف عام ‪ ،2012‬بلغت االلتزامات املؤسسية‬ ‫ما قيمته ‪ 14,8‬بليون دوالر ُقدمت ألنشطة إنمائية مضطلع بها يف ‪ 81‬بلدا ً ‪.‬‬ ‫وبموج�ب أنظمة البنك‪ ،‬ال تق�دَّم القروض إالّ للحكومات‪ ،‬غري أن البنك يعمل عن كثب مع‬ ‫املجتمعات املحلية واملنظمات غري الحكومية ومؤسس�ات القطاع الخاص‪ .‬وتص َّمم مش�اريع‬ ‫البنك ملس�اعدة القطاعات األفقر من الس�كان‪ .‬ويحتاج نجاح التنمية إىل إمس�اك الحكومات‬ ‫واملجتمع�ات بزمام مش�اريعها اإلنمائية‪ .‬ويش�جع البن�ك الحكومات على العمل عن قرب‬ ‫م�ع املنظمات غري الحكومية واملجتمع املدني تعزيزا ً ملش�اركة الناس الذين يس�تفيدون من‬ ‫املشاريع التي يمولها‪ .‬وقد تعاونت املنظمات غري الحكومية املوجودة يف البلدان املقرتِضة مع‬ ‫البنك يف أكثر من نصف هذه املشاريع‪.‬‬ ‫ويدع�و البنك إىل اس�تقرار السياس�ات االقتصادية وسلامة املاليات العام�ة للحكومات‬ ‫ووجود حكومات منفتحة وأمينة وخاضعة للمس�اءلة‪ .‬ويق�دم البنك أيضا ً الدعم يف مجاالت‬ ‫عديدة حققت فيها استثمارات القطاع الخاص فتوحات رسيعة — كالقطاع املايل وقطاعات‬ ‫الطاق�ة واالتصاالت وتكنولوجيا املعلومات والنفط والغ�از والصناعة‪ .‬وتحظر أنظمة البنك‬ ‫اإلقراض املبارش للقطاع الخاص‪ ،‬لكن إحدى املؤسس�ات التابعة للبنك — وهي مؤسس�ة‬ ‫التمويل الدولية — أنش�ئت بهدف واضح وهو تش�جيع اس�تثمارات القطاع الخاص من‬ ‫خالل دعم القطاعات والبلدان املنطوية عىل مخاطر عالية‪ .‬وث ّمة مؤسسة أخرى تابعة للبنك‬ ‫هي الوكالة الدولية لضمان االستثمار‪ ،‬التي تو ّفر للجهات املستثمرة يف البلدان النامية أو‬ ‫املق ِرضة لها التأمني ضد املخاطر السياسية (ضمانات)‪.‬‬ ‫لكن البنك الدويل يضطلع بأكثر من مجرد إقراض األموال‪ .‬فعادة ما يقوم بشكل روتيني‬ ‫بتضمني املش�اريع التي يمولها مساعدة تقنية‪ .‬وقد يشمل ذلك تقديم مشورة بشأن مسائل‬ ‫من قبي�ل الحجم الكيل مليزانية البل�د‪ ،‬والجانب من االقتصاد ال�ذي يتعني تخصيص األموال‬ ‫له‪ ،‬أو الكيفية التي يمكن بها إنش�اء العيادات الصحية فـي القرى‪ ،‬أو تحديد أنواع املعدات‬ ‫املطلوبة لبناء الطرق‪ .‬ويتوىل البنك تقديم التمويل س�نويا ً لعدد محدود من املش�اريع التي‬ ‫تخص�ص حرصا ً لتقديم املش�ورة والتدري�ب عىل يد الخرباء‪ .‬ويقوم بتدريب مس�ؤولني من‬ ‫َّ‬ ‫البلدان املقرتِضة عىل كيفية إعداد الربامج اإلنمائية وتنفيذها‪.‬‬ ‫ويدعم البنك الدويل لإلنش�اء والتعمري التنمية املس�تدامة يف مجاالت تش�مل إعادة زراعة‬ ‫الغابات ومكافحة التلوث وإدارة األرايض؛ واملوارد املائية واملرافق الصحية والزراعة؛ وحفظ‬ ‫املوارد الطبيعية‪ .‬ويمثل البنك جهة التمويل الرئيس�ية ملرفق البيئة العاملية الذي يمثل هو‬ ‫نفسه أكرب جهة تمويل ملشاريع تحسني البيئة العاملية‪ .‬ويقدم البنك الدويل لإلنشاء والتعمري‬ ‫واملؤسس�ة اإلنمائي�ة الدولية الدعم أيضا ً ملب�ادرة البلدان الفقرية املثقل�ة بالديون‪ ،‬وهي‬


‫‪ 168‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫املبادرة التي تهدف إىل تقليل املديونية الخارجية ألشد البلدان املثقلة بالديون فقرا ً يف العالم‪.‬‬ ‫ويف الس�نة املالية ‪ُ ،2012‬شطب مبلغ ‪ 5‬ماليني دوالر من ائتمانات التنمية ومليونا دوالر من‬ ‫الرسوم تخفيفا ً للديون بموجب اإلعفاء الجزئي من خدمات ديون املؤسسة اإلنمائية الدولية‬ ‫الت�ي حان أوان تس�ديدها‪ .‬ويف قمة ق�ادة ‘مجموعة البل�دان الثمانية’ املتقدّم�ة النمو التي‬ ‫عُقدت يف تموز‪/‬يوليه ‪ 2005‬اقرتح القادة إلغاء ديون بعض بلدان العالم الفقرية املستحقة‬ ‫للمؤسس�ة اإلنمائية الدولية وصندوق النقد الدويل وصندوق التنمية األفريقي بنس�بة ‪100‬‬ ‫يف املائ�ة‪ ،‬ومعظم ه�ذه البلدان موجود يف أفريقيا وأمريكا الالتيني�ة‪ .‬وبلغت قيمة التخفيف‬ ‫من الديون التي نجمت عن ذلك واتخذت ش�كل املبادرة املتعددة األطراف لتخفيف عبء‬ ‫الدي�ون‪ ،‬م�ا إجماليه ‪ 1,6‬بليون دوالر م�ن ائتمانات التنمية جرى ش�طبها يف تموز‪/‬يوليه‬ ‫‪ 2012‬مع بلوغ أحد البلدان — هو كوت ديفوار — نقطة إكمال املبادرة املتعلقة بالبلدان‬ ‫الفقرية املثقلة بالديون‪ .‬ويف حزيران‪/‬يونيه ‪ ،2012‬كان قد جرى عىل أساس تراكمي شطب‬ ‫ما إجماليه ‪ 37‬بليون دوالر من ائتمانات التنمية يف إطار املبادرة املتعددة األطراف لتخفيف‬ ‫عبء الديون‪.‬‬

‫اإلقراض من أجل االستقرار‬ ‫يلجأ كثري من البلدان إىل صندوق النقد ال�دويل (‪)www.imf.org/external/arabic/index.htm‬‬ ‫وهو وكالة متخصصة تابعة لألمم املتحدة‪ ،‬عندما تتسبب عوامل داخلية أو خارجية يف إضعاف‬ ‫وض�ع موازي�ن مدفوعاته أو اس�تقراره املايل أو تم�س قدراته عىل الوف�اء بالتزامات خدمة‬ ‫الديون‪ .‬ويو ّفر صندوق النقد الدويل املش�ورة وتوصيات السياسة للتغلب عىل هذه املشاكل‪،‬‬ ‫وغالبا ً ما يتيح لبلدانه األعضاء موارد مالية دعما ً لربامج اإلصالح االقتصادي‪.‬‬ ‫وعىل وجه العموم‪ ،‬يمكن أن تس�تفيد البلدان األعضاء التي تعاني مشاكل اختالل موازين‬ ‫املدفوعات من املوارد املالية للصندوق عن طريق رشاء أصول احتياطية — يف ش�كل عمالت‬ ‫أو حقوق سحب خاصة تعود إىل األعضاء اآلخرين — بمبلغ معادل بعمالت البلدان املشرتية‪.‬‬ ‫ويفرض صندوق النقد الدويل رس�وما ً عىل هذه القروض ويطلب إىل الدول األعضاء التسديد‬ ‫عن طريق إعادة رشاء عمالتها من الصندوق خالل فرتة زمنية محددة‪.‬‬ ‫وخلال ع�ام ‪ ،2010‬زاد صن�دوق النقد الدويل دعم�ه للبلدان املنخفض�ة الدخل ملواكبة‬ ‫الطابع املتغري لألحوال االقتصادية يف هذه البلدان وما تعانيه من زيادة يف الهشاش�ة بس�بب‬ ‫األزمة االقتصادية العاملية‪ .‬واتجه الصندوق أيضا ً إىل زيادة املوارد املتاحة للبلدان املنخفضة‬ ‫الدخ�ل بأكث�ر م�ن الضعف لتبل�غ ‪ 17‬بليون دوالر يف ع�ام ‪ .2014‬وكجزء م�ن عملية أعم‬ ‫لإلصالح تس�تهدف إكس�اب الدعم املايل للصندوق قدرا ً أكرب من املرونة‪ ،‬وجعله أكثر تواؤما ً‬ ‫مع احتياجات البلدان املنخفضة الدخل‪ ،‬قام بإنش�اء الصندوق االستئماني للنمو والح ّد‬ ‫م�ن الفق�ر متضمنا ً ثالث نوافذ لإلقراض امليسرّ هي‪ :‬التس�هيل االئتماني املمتد؛ وتس�هيل‬ ‫االس�تعداد االئتماني؛ والتس�هيل االئتماني الرسيع؛ وقد دخلت هذه التس�هيالت حيز النفاذ‬


‫الفصل الثالث ‪ -‬التنمية االقتصادية واالجتماعية ‬

‫‪169‬‬

‫يف كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر ‪ .2010‬ويف نيس�ان‪/‬أبريل ‪ ،2013‬أدخ�ل الصن�دوق مزي�دا ً من‬ ‫التحسينات عىل هذه األدوات بغية زيادة مرونة الدعم الذي يقدمه‪.‬‬ ‫وتتضمن تسهيالت التمويل الرئيسية لصندوق النقد الدويل ما ييل‪:‬‬ ‫• •ترتيبات االس�تعداد االس�تئماني‪ ،‬وهي مصممة لتقديم مساعدة متوسطة األجل ملوازين‬ ‫املدفوعات يف حاالت العجز املؤقت قصري األجل أو العجز ذي الطابع الدوري؛‬ ‫• •خ�ط االئتمان املرن‪ ،‬وه�و مصمم للتعامل مع جمي�ع االحتياجات املحتمل�ة أو الفعلية‬ ‫ملوازين املدفوعات؛‬ ‫• •خط التحوط والسيولة‪ ،‬وهو مصمم لتلبية االحتيـاجات الالزمة ملنع حدوث األزمة وحلها‬ ‫يف البلدان التي تتمتع بركائز اقتصادية سليمة وأ ُ ُطر للسياسات املؤسسية‪ ،‬لكنها تعاني‬ ‫من أوجه ضعف متبقية تحول دون استفادتها من استخدام خط االئتمان املرن؛‬ ‫• •تسهيل الصندوق املمتد‪ ،‬وهو مصمم لتقديم املساعدة ملواجهة مصاعب موازين املدفوعات‬ ‫ذات الطابع طويل األجل أو الناجم عن مشاكل االقتصاد الكيل واملشاكل الهيكلية؛‬ ‫ً‬ ‫أجلا للبلدان املنخفضة‬ ‫• •التس�هيل االئتماني املمتد‪ ،‬وهو مصمم لتقديم مس�اعدة أطول‬ ‫الدخل التي تعاني مش�اكل عميقة ذات طابع هي�كيل يف موازين املدفوعات لتمكينها من‬ ‫مواصلة سياساتها لتقليل الفقر؛‬ ‫• •تسهيل االستعداد االئتماني‪ ،‬ويو ّفر دعما ً مرنا ً للبلدان املنخفضة الدخل التي تكون لديها‬ ‫احتياج�ات تمويلي�ة وإصالحية قصرية األجل ناجمة عن تعرضه�ا لصدمات داخلية أو‬ ‫خارجية أو بسبب وجود قصور يف السياسات؛‬ ‫• •التس�هيل االئتماني الرسيع‪ ،‬وهو مرفق تس�هييل يقدم الدعم املايل الرسيع بمرشوطيات‬ ‫محدودة يف ش�كل دفعة واحدة تؤدى عند التوقيع للبل�دان منخفضة الدخل التي تواجه‬ ‫احتياجات عاجلة ملوازين املدفوعات ناجمة عن صدمات مثل الكوارث الطبيعية أو التغيرّ‬ ‫يف أسعار السلع األساسية أو األزمات الحاصلة يف بلدان مجاورة؛‬ ‫• •آلية التمويل الرسيع‪ ،‬وتو ّفر مس�اعدة مالية رسيعة بمرشوطية محدودة لجميع األعضاء‬ ‫الذين يواجهون احتياجات عاجلة تتعلق بموازين املدفوعات‪.‬‬ ‫وبغية تخفيف الديون عىل الدول الفقرية املثقلة بالديون التي تتبع سياسات سليمة‪ ،‬يقوم‬ ‫صندوق النقد الدويل والبنك الدويل بصورة مشتركة‪ ،‬يف إطار مبادرة البلدان الفقرية املثقلة‬ ‫بالديون بتقديم مساعدة استثنائية للبلدان املؤهلة من أجل تخفيض أعباء ديونها الخارجية‬ ‫إىل مستويات محتملة‪ .‬ويضم صندوق النقد الدويل والبنك الدويل يف الوقت الحارض جهودهما‬ ‫م�ن أجل دعم املبادرة املتعددة األطراف لتخفيف ع�بء الديون التي ُوضعت لتكملة مبادرة‬ ‫البلدان الفقرية املثقلة بالديون‪.‬‬ ‫وتمث�ل املتابع�ات العملية التي يجريه�ا صندوق النقد الدويل اآللية التي يس�تعني بها يف‬ ‫تقييم سياسات األعضاء املتعلقة بأسعار رصف العمالت‪ ،‬وتتضمن املتابعات إجراء تحليالت‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪ 170‬‬

‫مس�تفيضة للحالة والسياسات االقتصادية العامة لكل عضو من أعضاء الصندوق‪ .‬ويجري‬ ‫الصندوق املتابعات يف ش�كل مش�اورات س�نوية مع فرادى األعض�اء؛ أو متابعات متعددة‬ ‫األط�راف تجرى مرتني يف الس�نة؛ أو متابع�ات إقليمية ُتجرى يف مناقش�ات مع املجموعات‬ ‫اإلقليمية؛ إضافة إىل الرتتيب�ات التحوطية واملتابعات املعززة والرصد الربنامجي‪ ،‬التي تتيح‬ ‫لعض�و الصن�دوق االطالع عن كثب على الرصد الذي يجريه الصن�دوق عندما ال يكون هذا‬ ‫العضو مستخدما ً ملوارد الصندوق‪.‬‬ ‫ويقدم صندوق النقد الدويل مساعدة تقنية ألعضائه يف مجاالت عامة مختلفة تشمل‪ :‬تصميم‬ ‫وتنفيذ السياس�ات املالية والنقدية؛ وبناء املؤسس�ات؛ وجمع وتحسين البيانات اإلحصائية‪.‬‬ ‫ويو ّفر أيضا ً التدريب ملس�ؤويل البلدان األعضاء يف أماكن التدريب الرئيس�ية التابعة له وهي‪:‬‬ ‫مق�ر صن�دوق النقد الدويل يف واش�نطن العاصمة‪ ،‬ومراكزه اإلقليمي�ة يف أبو ظبي (اإلمارات‬ ‫العربية املتحدة)‪ ،‬وبرازيليا‪ ،‬وداليان (الصني)‪ ،‬وبيون (الهند)‪ ،‬وسنغافورة‪ ،‬وتونس‪ ،‬وفيينا‪.‬‬

‫االستثمار والتنمية‬ ‫اقرتن التوسع الكبري يف االستثمار األجنبي املبارش باتجاه البلدان النامية إىل فتح اقتصاداتها‬ ‫أمام هذا االستثمار عىل نحو متزايد‪ .‬ويف الوقت ذاته‪ ،‬تقوم هذه البلدان باالستثمار بقدر أكرب‬ ‫أيضا ً يف البلدان النامية األخرى‪ .‬وتوجد يف منظومة األمم املتحدة هيئات مختلفة مثل منظمة‬ ‫األمم املتحدة لألغذية والزراعة (الفاو) وبرنامج األمم املتحدة اإلنمائي ومنظمة األمم املتحدة‬ ‫للتنمي�ة الصناعي�ة (اليونيدو) تتوىل رص�د التطورات عىل هذا الصعيد وتقييمها‪ ،‬وتس�اعد‬ ‫حكومات البلدان النامية عىل اجتذاب االستثمارات‪.‬‬ ‫وتعم�ل مؤسس�تان تابعت�ان للبن�ك ال�دويل هم�ا — مؤسس�ة التموي�ل الدولي�ة‬ ‫والوكال�ة الدولي�ة لضم�ان االس�تثمار — على تش�جيع االس�تثمار يف البل�دان‬ ‫النامي�ة‪ .‬وم�ن خلال العم�ل االستش�اري ال�ذي تؤدي�ه مؤسس�ة التموي�ل الدولي�ة‬ ‫( _‪http://www.ifc.org/wps/wcm/connect/Multilingual_Ext_Content/IFC_External‬‬ ‫‪ )Corporate_Site/Home_AR‬تس�دى املس�اعدة للحكومات من أجل تهيئ�ة األحوال الحافزة‬ ‫لتدفق املدخرات واالستثمارات الخاصة املحلية واألجنبية‪ .‬وتعبئ املؤسسة االستثمار الخاص‬ ‫يف العال�م النام�ي بإظهار إمكانية تحقيق األرباح باالس�تثمار في�ه‪ .‬ويف العام املايل ‪،2012‬‬ ‫بلغت قيمة اس�تثمارات مؤسس�ة التمويل الدولية رقما ً قياس�يا ً ه�و ‪ 20,4‬بليون دوالر —‬ ‫تشمل ‪ 5‬باليني دوالر ُحشدت من مستثمرين آخرين — جرى توجيهها إىل ‪ 576‬مرشوعا ً يف‬ ‫‪ 103‬بلدان‪ .‬ومنذ إنش�اء املؤسس�ة يف عام ‪ ،1956‬فاقت جملة االستثمارات التي التزمت بها‬ ‫يف البلدان النامية ‪ 126‬بليون دوالر من أموالها التي خصصتها ألغراض اس�تثمارات القطاع‬ ‫الخاص يف هذه البلدان‪ ،‬وأسهمت أيضا ً يف تعبئة باليني إضافية من جهات أخرى‪.‬‬ ‫أم�ا الوكال�ة الدولية لضمان االس�تثمار‪ ،‬فهي وكال�ة لتأمني االس�تثمار تابعة للبنك‪.‬‬ ‫ويتمثل دور الوكالة يف تيسير تدفق االستثمار الخاص إىل البلدان النامية األعضاء لألغراض‬


‫الفصل الثالث ‪ -‬التنمية االقتصادية واالجتماعية ‬

‫‪171‬‬

‫اإلنتاجي�ة‪ ،‬عن طريق توفري تأمني طويل األجل للمس�تثمرين — ضد املخاطر السياس�ية‪،‬‬ ‫يش�مل التغطية ضد مخاطر املصادرة وتحويل العملات والحرب واالضطرابات املدنية —‬ ‫فضالً عن تقديم خدمات املش�ورة‪ .‬وتضطلع الوكالة بربامج للرتويج وتقوم بنرش معلومات‬ ‫عن فرص االس�تثمار وتو ّفر مساعدة تقنية تعزز قدرات البلدان عىل الرتويج لالستثمار‪ .‬ويف‬ ‫العام املايل ‪ ،2012‬أصدرت الوكالة ضمانات اس�تثمار (تأمني) قيمتها اإلجمالية ‪ 2,7‬بليون‬ ‫دوالر تتعل�ق بم�ا عدده ‪ 50‬مرشوع�ا ً يف البلدان النامية‪ .‬ومنذ إنش�اء الوكالة يف عام ‪،1988‬‬ ‫بلغ�ت جملة الضمانات التي أصدرتها ‪ 1 096‬ضمانة‪ ،‬تبل�غ قيمتها اإلجمالية ‪ 27,2‬بليون‬ ‫دوالر ملا عدده ‪ 701‬مرشوع يف ‪ 105‬من البلدان‪.‬‬

‫التجارة والتنمية‬ ‫ين�اط بمؤتمر األمم املتح�دة للتجارة والتنمية (األونكت�اد) (‪ )www.unctad.org‬كفالة‬ ‫اندم�اج جميع البلدان يف التجارة العاملية‪ .‬وباعتبار أن األونكتاد هو مركز التنس�يق يف األمم‬ ‫املتحدة فيما يتعلق بتناول قضايا التنمية يف مجاالتها املتصلة بالتجارة واملالية والتكنولوجيا‬ ‫واالس�تثمار والتنمية املستدامة‪ ،‬فأنه يس�عى للوصول بفرص التجارة واالستثمار والتنمية‬ ‫املتاحة أمام البلدان النامية إىل أقصاها‪ .‬ويساعدها يف مواجهة التحدّيات الناشئة عن العوملة‪،‬‬ ‫واالندماج يف االقتصاد العاملي عىل أساس التكافؤ‪ .‬ويسعى األونكتاد إىل تحقيق تلك األهداف‬ ‫عن طريق إعداد البحوث وتحليالت السياس�ة وإجراء املداوالت الحكومية الدولية وتش�جيع‬ ‫التع�اون التقني والتفاع�ل مع املجتمع املدني وقطاع األعمال‪ .‬وعلى وجه الخصوص‪ ،‬يقوم‬ ‫األونكتاد بما ييل‪:‬‬ ‫• •دراسة االتجاهات يف االقتصاد العاملي وتقييم أثرها عىل التنمية؛‬ ‫• •مس�اعدة البل�دان النامية — وعىل األخص أقل البلدان نم�وا ً — عىل أن تكون جزءًا من‬ ‫النظام التجاري الدويل وأن تشارك بنشاط يف مفاوضات التجارة الدولية؛‬ ‫• •دراس�ة االتجاه�ات العاملي�ة لتدفقات االس�تثمار األجنبي املب�ارش وأثره على التجارة‬ ‫والتكنولوجيا والتنمية؛‬ ‫• •مساعدة البلدان النامية عىل اجتذاب االستثمار؛‬ ‫• •مساعدة البلدان النامية عىل إنشاء مؤسسات وتنظيم املشاريع؛‬ ‫• •مس�اعدة البل�دان النامية والبلدان التي تم�ر اقتصاداتها بمرحلة انتقالية عىل تحسين‬ ‫كفاءة خدماتها يف مجال دعم التجارة‪.‬‬ ‫ويس�اعد األونكتاد البل�دان النامية والبلدان الت�ي تمر اقتصاداتها بمرحل�ة انتقالية عىل‬ ‫زيادة االس�تثمار األجنبي املبارش وتحسني املناخ االستثماري فيها‪ .‬ويساعد الحكومات أيضا ً‬ ‫عىل فهم آثار االس�تثمار األجنبي املبارش التي ترتتب يف السياسة‪ ،‬وصياغة وتنفيذ سياساتها‬ ‫وفق�ا ً لذلك‪ .‬ويع�زز األونكتاد فهم الصلة بني االس�تثمار والتجارة وتطوير املش�اريع وبناء‬


‫‪ 172‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫القدرات التكنولوجية‪ .‬ويتم إدراج االتجاهات العاملية لالس�تثمار األجنبي املبارش يف دراسات‬ ‫سنوية يصدرها األونكتاد منها‪ :‬تقرير االستثمار العاملي‪ ،‬واستعراضات سياسات االستثمار‪،‬‬ ‫والدليل العاملي لالستثمار إضافة إىل دراسات أخرى‪.‬‬ ‫ويساعد العمل الذي يضطلع به األونكتاد يف رشح االتجاهات وتشكيل األفكار والسياسات‬ ‫بش�أن الصل�ة بني التجارة والتنمية يف س�ياق العومل�ة‪ .‬وكان األونكتاد أح�د أصحاب فكرة‬ ‫املعامل�ة الخاص�ة والتفضيلية للبل�دان النامية‪ ،‬وجهة فاعلة رئيس�ية يف إدراجها يف االتفاق‬ ‫الع�ام للتعريفات الجمركية والتجارة‪ ،‬ومنظمة التجارة العاملية‪ .‬وهو أيضا ً مركز التنس�يق‬ ‫يف منظوم�ة األمم املتحدة بش�أن اللوجس�تيات التجاري�ة‪ .‬وبقيام األونكت�اد بتوفري الحلول‬ ‫املؤسس�ية والقانونية والتش�غيلية املتعلقة بتخفيض تكلفة املعامالت وزيادة روابط النقل‪،‬‬ ‫أسهم يف تحسني سبل وصول البلدان النامية إىل األسواق العاملية‪.‬‬ ‫ويش�جع األونكتاد تطوير املشاريع‪ ،‬وعىل األخص املش�اريع الصغرية الحجم واملتوسطة‬ ‫الحج�م عن طريق إجراء مناقش�ات حكومية دولية دورية وزي�ادة أوارص التعاون التقني‪.‬‬ ‫وتتضمن أنشطة التعاون التقني التي يضطلع بها األونكتاد ما ييل‪:‬‬ ‫• •نظ�ام التش�غيل اآليل للبيانات الجمركي�ة (‪ )www.asycuda.org‬الذي يس�تعني بأحدث‬ ‫التطورات التكنولوجية ويس�اعد الحكومات عىل تطوير اإلج�راءات واإلدارة الجمركية‪.‬‬ ‫و ُيس�تخدم النظام يف أكثر من ‪ 90‬بلداً‪ ،‬ويتج�ه برسعة ألن يصبح املعيار الدويل املقبول‬ ‫للتشغيل اآليل الجمركي‪ .‬كما أن هذا النظام ف ّعال يف تحسني الحوكمة االقتصادية؛‬ ‫• •برنامج إمربيتيك (‪ )www.unctadxi.org/templates/Startpage_7428.aspx‬الذي يشجع‬ ‫عىل إنش�اء الرشكات الصغرية الحجم واملتوس�طة الحجم‪ .‬وهو ش�بكة للمعلومات تتيح‬ ‫ملنظمي املشاريع سبيالً لالطالع عىل قواعد البيانات يف قطاع األعمال‪.‬‬ ‫ويمث�ل مرك�ز التجارة الدولية املشترك بني األونكت�اد ومنظمة التج�ارة العاملية‬ ‫(‪ )www.intracen.org‬مركز التنس�يق يف منظومة األمم املتح�دة املعني بالتعاون التقني مع‬ ‫البل�دان النامي�ة يف مجال الرتويج التجاري‪ .‬ويعمل املركز مع البل�دان النامية والبلدان التي‬ ‫تم�ر اقتصاداته�ا بمرحلة انتقالية لوض�ع برامج للرتويج التجاري من أجل توس�يع نطاق‬ ‫صادراتها وتحسني عملياتها االستريادية‪.‬‬ ‫وتتمثل مهمة مركز التجارة الدولية يف تعزيز التنمية االقتصادية املس�تدامة واملساهمة يف‬ ‫تحقي�ق األهداف اإلنمائية لأللفية يف البلدان النامية والبل�دان التي تمر اقتصاداتها بمرحلة‬ ‫انتقالية عن طريق التجارة وتطوير األعمال التجارية الدولية‪ .‬و ُتس�تخدم األهداف اإلنمائية‬ ‫لأللفية كعالمات إس�ناد مرجعية حاس�مة للجهود التي يبذلها املرك�ز لتقليل الفقر وتعزيز‬ ‫املنافسة املشاريعية يف املجتمعات الفقرية من خالل إدماجها يف السلسلة القيمية العاملية‪.‬‬ ‫وتتح�دد غايات املركز يف زي�ادة التوعية باملعلومات التحليلية للتجارة وتحسين توافرها‬ ‫واستخدامها؛ وتقوية مؤسسات دعم التجارة؛ وتعزيز السياسات املفيدة ملرشوعات التصدير؛‬


‫الفصل الثالث ‪ -‬التنمية االقتصادية واالجتماعية ‬

‫‪173‬‬

‫وبناء القدرات التصديرية للمشاريع القائمة عىل التصدير؛ وإدماج عنارص الشمول واالستدامة‬ ‫ّ‬ ‫ويضطلع االختصاصيون التابعون ملركز‬ ‫يف سياس�ات تش�جيع التجارة وتنمية الصادرات‪.‬‬ ‫التج�ارة الدولي�ة بمش�اريع للتعاون التقني يف مج�ال الرتويج التج�اري‪ ،‬ويعملون يف ذلك‬ ‫عن كثب مع املس�ؤولني التجاريني املحليني‪ .‬وعادة ما تتخذ املش�اريع الوطنية صورة حزمة‬ ‫خدمات ذات قاعدة عريضة تهدف إىل زيادة صادرات البلد وتحسني عملياته االستريادية‪.‬‬

‫التنمية الزراعية‬ ‫ال ت�زال غالبية س�كان العالم تعيش يف املناطق الريفية وتس�تمد معاش�ها إىل ح ّد كبري من‬ ‫الزراعة‪ ،‬مبارشة أو بش�كل غري مبارش‪ .‬ويف العقود األخرية‪ ،‬اتس�عت دائرة انتش�ار الفقر يف‬ ‫الريف وازدادت عمقاً‪ ،‬ويف سياق االندفاع نحو التصنيع لم يحظ القطاع الزراعي باالستثمار‬ ‫الكايف‪ .‬وتتصدى األمم املتحدة لهذا الخلل بطرق عديدة‪.‬‬ ‫وتمث�ل منظمة األمم املتح�دة لألغذية والزراعة (الف�او) (‪)www.fao.org/home/ar‬‬ ‫الوكال�ة الرائدة يف مج�االت الزراعة والحراجة ومصائد األس�ماك والتنمي�ة الريفية‪ .‬وتقدم‬ ‫املنظمة مس�اعدة عملية إىل البلدان النامية من خالل مجموعة كبرية من مش�اريع املس�اعدة‬ ‫التقني�ة‪ .‬وترك�ز املنظمة على أولوية بعينه�ا تتمثل يف تش�جيع التنمية الريفي�ة والزراعة‬ ‫املس�تدامة — وهي استراتيجية طويلة األجل تس�تهدف زيادة إنتاج األغذية وكفالة األمن‬ ‫الغذائي مع القيام يف الوقت ذاته بإدارة املوارد الطبيعية وحفظها‪ .‬وتقوم الفاو بدور نش�ط‬ ‫يف مجاالت تطوير األرايض وامل�وارد املائية؛ واإلنتاج النباتي والحيواني؛ والحراجة؛ ومصائد‬ ‫األسماك؛ وسياسات األمن االقتصادي واالجتماعي والغذائي؛ واالستثمار؛ والتغذية؛ واملعايري‬ ‫الغذائية وسالمة األغذية؛ والسلع األساسية والتجارة‪.‬‬ ‫ويف سياق تعزيز التنمية الزراعية املستدامة‪ ،‬تقوم الفاو بالتشجيع عىل اتباع نهج متكامل‬ ‫ُيدرج االعتبارات البيئية واالجتماعية واالقتصادية يف س�ياق صياغة املش�اريع اإلنمائية‪ .‬ويف‬ ‫بع�ض الحاالت‪ ،‬عىل س�بيل املث�ال‪ ،‬يمكن أن ت�ؤدي زراعة توليفة معيّنة م�ن املحاصيل إىل‬ ‫تحسني اإلنتاجية الزراعية وتوفري مصدر للحطب للقرويني املحليني وتحسني خصوبة الرتبة‬ ‫وتخفيض آثار التآكل‪.‬‬ ‫أي لحظ�ة‪ ،‬يمك�ن أن يكون هناك أكثر من ‪ 1 000‬مشروع ميداني تابع للفاو يعمل‬ ‫ويف ّ‬ ‫عىل نطاق العالم‪ ،‬يرتاوح بني مشاريع اإلدارة املتكاملة لألرايض واالستجابة لحالة طوارئ إىل‬ ‫تقديم مشورة للحكومات يف مجال السياسات والتخطيط يف مواضيع متباينة من الحراجة إىل‬ ‫استراتيجيات التس�ويق‪ .‬وعادة ما تضطلع الفاو بواحد من ثالثة أدوار‪ :‬إما تنفيذ برامجها؛‬ ‫أو تنفيذ الربامج نيابة عن وكاالت وجهات مانحة أخرى؛ أو تقديم مش�ورة ومساعدة إدارية‬ ‫ملشاريع وطنية‪.‬‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪ 174‬‬

‫ويساعد مركز االستثمار التابع للفاو البلدان النامية والبلدان التي تمر بمرحلة انتقالية يف‬ ‫صياغة العمليات االستثمارية يف مجال التنمية الزراعية والريفية‪ ،‬ويقوم بذلك يف رشاكة مع‬ ‫مؤسس�ات التمويل الدولية‪ .‬ومنذ عام ‪ ،1964‬قام مركز االس�تثمار ورشكاؤه من مؤسسات‬ ‫التمويل الدولية بتيسير أكثر م�ن ‪ 105,2‬باليني دوالر يف االس�تثمارات الزراعية والريفية‪،‬‬ ‫ش�ملت ‪ 1 952‬مرشوعاً‪ .‬ومن إجمايل هذه املبالغ‪ ،‬م ّولت مؤسس�ات التمويل الدولية ما يربو‬ ‫عىل ‪ 65,4‬بليون دوالر‪.‬‬ ‫ويت�وىل الصندوق الدويل للتنمية الزراعية (‪ )www.ifad.org‬تمويل الربامج واملش�اريع‬ ‫اإلنمائية الزراعية التي تعني س�كان الريف يف التغلب عىل الفقر‪ .‬ويو ّفر الصندوق القروض‬ ‫واملن�ح لربامـج ومش�اريع تع�زز النهوض االقتص�ادي واألمن الغذائ�ي‪ .‬ويدعم الصندوق‬ ‫مب�ادرات ّ‬ ‫تمكن فقراء الريف من الحص�ول عىل األرض واملاء وامل�وارد املالية والتكنولوجيا‬ ‫والخدمات الزراعية الالزمة ملزاولة النشاط الزراعي املنتج؛ والوصول إىل األسواق وإىل فرص‬ ‫إقامة املش�اريع بهدف مس�اعدتهم يف زيادة دخولهم‪ .‬ويعمل الصندوق أيضا ً لبناء معارف‬ ‫فقراء الريف ومهاراتهم وتنظيماتهم‪.‬‬ ‫ويقيم الصندوق الربامج واملشاريع التي تفيد أفقر سكان العالم‪ :‬صغار املزارعني؛ والعمال‬ ‫الرحل؛ ومجتمعات الصيادين الحرفيني‪ ،‬والشعوب األصلية‪ ،‬وبني جميع‬ ‫غري املالك؛ والرعاة ّ‬ ‫هذه الفئات النساء الريفيات‪ .‬وتتاح معظم موارد الصندوق للبلدان الفقرية برشوط تساهلية‬ ‫كبرية‪ ،‬فهي تس�دد عىل ‪ 40‬عاماً‪ ،‬تش�مل فرتة سماح مدتها ‪ 10‬أعوام‪ ،‬ونسبة ‪ 0,75‬يف املائة‬ ‫رس�وم خدمة س�نوية‪ .‬ويلتزم الصندوق عىل نحو خاص بتحقيق اله�دف اإلنمائي لأللفية‬ ‫املتعلق بتخفيض نس�بة األشخاص الجوعى الذين يعيش�ون يف الفقر املدقع بمعدّل النصف‬ ‫بحلول عام ‪.2015‬‬ ‫ومنذ استهالل الصندوق ألعماله يف عام ‪ ،1978‬استثمر ما إجماليه ‪ 14,8‬بليون دوالر يف‬ ‫مست بنتائجها ‪ 400‬مليون نسمة يف ‪ 119‬بلداً‪ .‬وأسهمت الحكومات‬ ‫‪ 924‬مرشوعا ً وبرنامجا ً ّ‬ ‫ومصادر التمويل األخرى يف البلدان املس�تفيدة‪ ،‬بما يف ذلك املش�اركون يف املش�اريع‪ ،‬بمبلغ‬ ‫‪ 12,3‬بليون دوالر‪ ،‬يف حني أس�هم املانحون املتعددو األطراف واملانحون الثنائيون والجهات‬ ‫املانحة األخرى بمبلغ ‪ 9,6‬باليني دوالر كتمويل مشرتك‪.‬‬

‫التنمية الصناعية‬ ‫أوجدت عوملة الصناعة تحدّيات وفرصا ً صناعية غري مس�بوقة أمام البلدان النامية والبلدان‬ ‫الت�ي تمر اقتصاداتها بمرحلة انتقالية‪ .‬وتمثل منظم�ة األمم املتحدة للتنمية الصناعية‬ ‫(اليونيدو) (‪ )www.unido.org‬الوكالة املتخصصة التي تساعد هذه البلدان يف انتهاج عملية‬ ‫للتنمية الصناعية املستدامة يف سياق البيئة العاملية الجديدة‪ .‬وتضطلع اليونيدو بدور معزز‬ ‫يف خطة التنمية العاملية برتكيز أنش�طتها عىل تخفيض الفقر وش�مولية العوملة واالس�تدامة‬ ‫البيئية‪ .‬وتستند الخدمات التي توفرها اليونيدو عىل وظيفتني أساسيتني هما‪ :‬القيام بوصفها‬


‫الفصل الثالث ‪ -‬التنمية االقتصادية واالجتماعية ‬

‫‪175‬‬

‫منت�دى عاملياً‪ ،‬بتوليد ونشر املعارف املتصل�ة بالصناعة؛ والقيام بوصفه�ا وكالة للتعاون‬ ‫التقن�ي‪ ،‬بتوفري الدعم التقني وتنفيذ املش�اريع‪ .‬ويرك�ز برنامج التع�اون التقني لليونيدو‬ ‫عىل األولويات املواضيعية الثالث الواردة فيما ييل‪ ،‬التي تس�تجيب بش�كل مبارش لألولويات‬ ‫اإلنمائية العاملية‪:‬‬ ‫• •تخفي�ض الفق�ر من خلال األنش�طة اإلنتاجي�ة — عن طري�ق تقدي�م مجموعة من‬ ‫الخدمات تبدأ باملشورة يف مجال السياسات الصناعية وإنشاء املشاريع الصغرية الحجم‬ ‫واملتوس�طة الحجم وتنتهي بنرش التكنولوجيا وتعزيز اإلنتاج املستدام وتوفري الطاقة يف‬ ‫الريف لالستخدامات اإلنتاجية؛‬ ‫• •بن�اء الق�درات التجارية — عن طريق تقديم خدمات إنمائي�ة متصلة بالتجارة وتوفري‬ ‫مش�ورة ومس�اعدة تقنية متكاملة يف مجاالت املنافسة والسياس�ات التجارية والتطوير‬ ‫والتحسني يف املجال الصناعي‪ ،‬واالمتثال ملعايري التجارة وأساليب االختبار والقياس؛‬ ‫• •البيئة والطاقة — عن طريق تعزيز األنماط املس�تدامة لالس�تهالك واإلنتاج الصناعي‪،‬‬ ‫ومساعدة العمالء يف تنفيذ االتفاقات البيئية املتعددة األطراف‪ ،‬والقيام بالتزامن مع ذلك‬ ‫بتعزيز أهدافهم االقتصادية والبيئية‪.‬‬ ‫وتق�دم اليونيدو مس�اعدة إىل الحكوم�ات ورابطات األعمال والقط�اع الخاص الصناعي‬ ‫بمجموع�ة من الخدمات ترتج�م بها وظائفها األساس�ية وأولوياته�ا املواضيعية إىل أفعال‪.‬‬ ‫ويتبع اليونيدو ‪ 13‬مكتبا ً لرتويج االس�تثمار والتكنولوجي�ا‪ ،‬تمولها البلدان التي توجد فيها‬ ‫هذه املكاتب‪ ،‬وتتوىل تعزيز االتصاالت يف مجال األعمال بني البلدان الصناعية والبلدان النامية‬ ‫والبلدان التي تمر اقتصاداتها بمرحلة انتقالية‪.‬‬

‫العمل‬ ‫تمثـ�ل الجوان�ب االقتصادي�ة واالجتماعية للتنمية مح�ط اهتمام منظم�ة العمل الدولية‬ ‫(‪ )www.ilo.org‬الت�ي تتحم�ل املس�ؤولية ع�ن وضع معايير العمل الدولي�ة واإلرشاف عىل‬ ‫تطبيقه�ا‪ .‬ومنظمة العم�ل الدولية هي الوكال�ة الثالثية األطراف الوحي�دة يف األمم املتحدة‬ ‫التي يلتئم فيها ممثلو الحكومات وأرباب العمل والعمال‪ ،‬من أجل صياغة سياسات وبرامج‬ ‫تش�جع عىل تهيئة العمل الالئق للجميع‪ .‬وتتحدد األهداف األساسية ملنظمة العمل الدولية يف‬ ‫تعزيز حقوق العمل وتشجيع وجود فرص العمل الالئق وتعزيز الحماية االجتماعية وتدعيم‬ ‫الحوار بش�أن قضايا العمل‪ .‬وتو ّف�ر املنظمة الدولية إطارا ً للمعايير واملبادئ التوجيهية يف‬ ‫مجال العمل يجري اعتمادها يف الترشيعات الوطنية من جانب جميع البلدان تقريباً‪.‬‬ ‫وتهت�دي منظمة العمل الدولية بمبدأ مؤداه أن االس�تقرار واالندماج االجتماعيني ال يمكن‬ ‫أن يتحقق�ا إالّ إذا ارتك�زا على العدالة االجتماعية — وباألخص على الحق يف العمل مقابل‬ ‫تعويض عادل يف بيئة عمل صحية‪ .‬وعىل مدار العقود‪ ،‬أعانت املنظمة يف خلق عالمات فارقة‬


‫‪ 176‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫يف مج�ال العمل مثل تحديد يوم العمل بثماني س�اعات‪ ،‬وحماية األموم�ة‪ ،‬وصياغة قوانني‬ ‫مكافحة تشغيل األطفال‪ ،‬إضافة إىل نطاق واسع من السياسات التي تعزز السالمة يف مكان‬ ‫العمل والعالقات الصناعية السلمية‪ .‬وتنخرط منظمة العمل الدولية تحديدا ً يف املهام التالية‪:‬‬ ‫وتحسن أحوال‬ ‫• •وضع السياس�ات والربامج الدولية التي تعزز حقوق اإلنس�ان األساسية‬ ‫ّ‬ ‫العمل واألحوال املعيشية وتعزز فرص العمل؛‬ ‫• •وضع معايري العمل الدولية من أجل االس�تعانة بها كمبادئ توجيهية للسلطات الوطنية‬ ‫يف صياغة سياسات وممارسات سليمة يف مجال العمل؛‬ ‫• •االضطالع بربنامج مكثف للتعاون التقني‪ ،‬يصاغ وين ّفذ بالرشاكة مع الجهات املستفيدة‬ ‫بهدف مساعدة البلدان يف كفالة فعالية هذه السياسات؛‬ ‫• •االضطالع بأنش�طة للتدريب والتوعية والبحث واإلعالم للمس�اعدة يف الدفع ُقدُما ً بجميع‬ ‫هذه الجهود‪.‬‬ ‫والغ�رض املحوري من وج�ود منظمة العمل الدولي�ة هو تعزيز فرص العم�ل الالئق لجميع‬ ‫البرش‪ .‬وتضع املنظمة ُن ُصب عينيها أربعة أهداف تلتقي حول تحقيق هذه الغاية األساسية وهي‪:‬‬ ‫• •تعزيز وإعمال املعايري واملبادئ والحقوق األساسية يف العمل؛‬ ‫• •خلق مزيد من الفرص أمام النساء والرجال لتأمني العمل والدخل الالئقني؛‬ ‫• •تعزيز التغطية بالحماية االجتماعية للجميع وكفالة فعاليتها؛‬ ‫• •تعزيز الحوار بني الحكومات والعمال وجهات العمل‪.‬‬ ‫وبغي�ة تحقي�ق هذه األهداف تركز منظم�ة العمل الدولية عىل مجاالت م�ن قبيل‪ ،‬اإللغاء‬ ‫التدريج�ي لعمال�ة األطفال؛ وكفالة السلامة والصح�ة يف العمل؛ وكفال�ة األمن االجتماعي‬ ‫واالقتصادي؛ وتش�جيع مش�اريع األعم�ال الصغرية الحجم واملتوس�طة الحج�م؛ وتطوير‬ ‫امله�ارات واملعارف والقابلي�ة للتوظيف؛ والقضاء عىل التمييز وعدم املس�اواة الجنس�انية؛‬ ‫فضالً عن تعزيز إعالن منظمة العمل الدولية بش�أن املبادئ والحقوق األساس�ية يف العمل‪،‬‬ ‫الذي اعتمده مؤتمر العمل الدويل يف عام ‪.1998‬‬ ‫ويرك�ز التع�اون التقني الذي تس�ديه منظم�ة العمل الدويل على إضف�اء الديمقراطية‬ ‫وتخفيف الفقر بخلق فرص العمل وحماية العمال‪ .‬ويس�اعد هذا التعاون البلدان يف تطوير‬ ‫ترشيعاته�ا واتخاذ خطوات عملية لوضع معايري منظم�ة العمل الدولية موضع التنفيذ —‬ ‫بالقي�ام مثالً بتطوير اإلدارات املعنية بالصحة والسلامة املهني�ة و ُنظم الضمان االجتماعي‬ ‫وبرامج توعية العمال‪ .‬ويجري تنفيذ املشاريع بالتعاون الوثيق بني الدول املتلقية والجهات‬ ‫املانحة ومنظمة العمل الدولية‪ ،‬التي تتعهد ش�بكة ملكاتب املناطق واملكاتب اإلقليمية تنترش‬ ‫ح�ول العالم‪ .‬وتنفذ منظمة العمل الدولية زهاء ‪ 1 000‬مرشوع للتعاون التقني يف أكثر من‬ ‫‪ 80‬بلداً‪ .‬ويف العقد األخري‪ ،‬دأبت املنظمة عىل إنفاق زهاء ‪ 130‬مليون دوالر سنويا ً يف املتوسط‬ ‫عىل مشاريع التعاون التقني‪.‬‬


‫الفصل الثالث ‪ -‬التنمية االقتصادية واالجتماعية ‬

‫‪177‬‬

‫ويقع املركز الدويل للتدريب (‪ )www.itcilo.org/en‬التابع ملنظمة العمل الدولية يف تورين‬ ‫بإيطالي�ا‪ ،‬ويو ّف�ر التدري�ب للمديرين يف الفئتني العليا والوس�طى يف مؤسس�ات القطاعني‬ ‫الخاص والعام‪ ،‬وللقادة العماليني ومنظمات أرباب األعمال واملسؤولني الحكوميني وصانعي‬ ‫السياس�ات‪ .‬ويدي�ر املركز كل س�نة أكثر م�ن ‪ 450‬برنامجا ً ومرشوعا ً يفي�د منها أكثر من‬ ‫‪ 11 000‬شخص ينتمون إىل ما يربو عىل ‪ 180‬بلدا ً ‪.‬‬ ‫ويتوىل املعهد الدويل لدراس�ات العم�ل (‪ )www.ilo.org/inst‬الذي يوجد مقره يف جنيف‪،‬‬ ‫تعزي�ز بحوث السياس�ات واملناقش�ات العام�ة يف القضايا الناش�ئة محل اهتم�ام منظمة‬ ‫العم�ل الدولية‪ .‬ويتمثل املوضوع االرتكازي للمعهد يف العالقة بني مؤسس�ات العمل والنمو‬ ‫االقتص�ادي والعدال�ة االجتماعي�ة‪ .‬ويعمل كمنتدى عامل�ي يف مجال السياس�ات االجتماعية‬ ‫ويتعهد شبكات دولية للبحوث ويضطلع بربامج تعليمية‪.‬‬

‫الطريان املدني الدويل‬ ‫ذهبت التقديرات يف عام ‪ 2012‬إىل أن زهاء ‪ 2,9‬بليون مسافر انتقلوا جوا ً باستخدام الطريان‬ ‫املدن�ي‪ ،‬وأن ما وزنه ‪ 51‬مليون طن من الش�حنات ُنقل عن طري�ق الجو‪ ،‬وأن عدد عمليات‬ ‫املغ�ادرة حقق رقما ً قياس�يا ً بلغ ‪ 31‬مليون عملية‪ .‬وتمثل منظم�ة الطريان املدني الدويل‬ ‫(‪ )www.icao.int‬وكال�ة األم�م املتحدة املتخصص�ة التي تعمل كمنتدى عامل�ي للتعاون بني‬ ‫دولها األعضاء ومع مجتمع الطريان العاملي‪ .‬وتتمثل املهمة املس�تمرة ملنظمة الطريان املدني‬ ‫الدويل يف تدعيم وجود نظام عاملي للطريان املدني يعمل باتساق وانتظام بأعىل قدر ممكن من‬ ‫الكفاءة ويكفل الح ّد األمثل للسلامة واألمن واالس�تدامة‪ .‬وتهتدي أنش�طة املنظمة بأهدافها‬ ‫االستراتيجية التي تركز عىل ثالثة مجاالت رئيس�ية هي‪ ،‬السالمة‪ ،‬واألمن‪ ،‬والحماية البيئية‪،‬‬ ‫والتنمية املستدامة للنقل الجوي‪.‬‬ ‫وبغية تحقيق هذه األهداف‪ ،‬تضطلع املنظمة بما ييل‪:‬‬

‫• •اعتماد معايري وتوصيات دولي�ة تنطبق عىل تصميم الطائرات ومعظم املعدات املرتبطة‬ ‫بها‪ ،‬وعلى أدائها؛ وعىل أداء طياري الخطوط الجوية وأطق�م الطريان ومراقبي الحركة‬ ‫الجوية وأطقم الخدمات األرضي�ة والصيانة؛ واملتطلبات واإلجراءات األمنية يف املطارات‬ ‫الدولية؛‬ ‫• •صياغة قواعد الطريان بالرؤية املجردة وباملعدات؛ وتحديد الخرائط املالحية املستخدمة‬ ‫يف املالحة الجوية الدولية‪ ،‬فضالً عن االضطالع باملس�ؤولية عن ُنظم االتصال بالطائرات‬ ‫والرتددات الالسلكية وإجراءات األمن؛‬ ‫• •العم�ل من أجل اإلقلال إىل الح ّد األدنى من أثر الطريان على البيئة عن طريق تخفيض‬ ‫انبعاثات الطائرات والح ّد من الضوضاء؛‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪ 178‬‬

‫• •تس�يري حركة الطائرات واملس�افرين واألطقم والحقائب والبضائ�ع والربيد عرب الحدود‬ ‫بتوحيد اإلجراءات الجمركية وإجراءات الهجرة والصحة العامة والرسميات األخرى‪.‬‬ ‫وتطبق منظمة الطريان املدني الدويل سياسات وبرامج تستهدف منع التدخل غري املرشوع‬ ‫يف عمليات الطريان الذي بات يش�كل تهديدا ً خطريا ً لسالمة وأمن الطريان املدني الدويل‪ .‬ويف‬ ‫مواجهة الهجمات اإلرهابية املرتكبة يف ‪ 11‬أيلول‪/‬سبتمرب ‪ 2001‬يف الواليات املتحدة‪ ،‬وضعت‬ ‫املنظمة خطة عمل ألمن الطريان تتضمن برنامجـا ً عامليا ً ملراجعة األداء وتقييم أساليب تنفيذ‬ ‫املعايري األمنية والتوصية بإجراءات تصحيحية عند الرضورة‪.‬‬ ‫ويف س�ياق انعقاد الجمعي�ة العمومية الس�ابعة والثالثني ملنظمة الطيران املدني الدويل‬ ‫يف ع�ام ‪ ،2010‬أصدرت املنظمة اتفاق�ات وإعالنات جديدة تتص�ل بالتحدّيات التي تواجه‬ ‫النقل الجوي وتحدد أولوياته‪ .‬وأيد املشاركون يف االجتماع نهج املنظمة إزاء التصدي ملسائل‬ ‫أم�ن مدارج الطائ�رات؛ واعتمدوا قرارا ً تاريخيا ً بتخفيض أث�ر انبعاثات الطريان عىل التغيرُّ‬ ‫املناخي‪ ،‬س�يكون هاديا ً ألنش�طة الدول األعضاء البالغ عددها ‪ 190‬دولة إزاء هذه املس�ألة‬ ‫حتى عام ‪ .2050‬وعُقدت الدورة الثامنة والثالثون للجمعية العمومية ملنظمة الطريان املدني‬ ‫الدويل يف ترشين األول‪/‬أكتوبر ‪.2013‬‬ ‫وتلبي املنظمة طلبات البلدان النامية للحصول عىل مساعدة يف تحسني ُنظم النقل الجوي‬ ‫وتدريب موظفي الطريان‪ .‬وس�اعدت يف إنش�اء مراك�ز تدريب إقليمية يف عدي�د من البلدان‬ ‫النامية‪ .‬واملعيار الذي تستند إليه املنظمة يف تقديم هذه املساعدة هو تلبية ما تحتاج البلدان‬ ‫إلي�ه من أجل كفالة أم�ن وكفاءة الطريان املدني وفقا ً لقواعد منظم�ة الطريان املدني الدويل‬ ‫واملمارسات التي تويص بها‪.‬‬ ‫وتعمل املنظمة عن كثب مع وكاالت األمم املتحدة املتخصصة مثل املنظمة البحرية الدولية‪،‬‬ ‫واالتحاد الدويل لالتصاالت‪ ،‬واملنظمة العاملية لألرصاد الجوية‪ .‬ويشارك يف اجتماعات املنظمة‬ ‫أيضا ً كل من اتحاد النقل الجوي الدويل‪ ،‬واملجلس الدويل لرابطات املطارات‪ ،‬واالتحاد الدويل‬ ‫لرابطات طياري الخطوط الجوية‪ ،‬ومنظمات أخرى‪.‬‬

‫الشحن البحري الدويل‬ ‫عندم�ا انعق�د االجتم�اع األول للمنظمة البحري�ة الدولي�ة (‪ )www.imo.org‬يف عام ‪1959‬‬ ‫ل�م يتج�اوز عدد أعضاء املنظمة ‪ 40‬دولة‪ .‬ويف الوقت الحارض‪ ،‬اتس�عت هذه العضوية وباتت‬ ‫تضم ‪ 170‬دولة (‪ 169‬من الدول األعضاء يف األمم املتحدة إضافة إىل جزر كوك)‪ ،‬وثالثة أعضاء‬ ‫منتس�بني‪ .‬ويلتزم ما يربو عىل ‪ 98‬يف املائة من األس�طول التجاري العاملي (مقيسا ً باألطنان)‪،‬‬ ‫باالتفاقيات الدولية الرئيسية التي وضعتها املنظمة يف مجال الشحن البحري الدويل‪.‬‬ ‫والذائع عن املنظمة البحرية الدولية مس�ؤوليتها عن اعتم�اد الترشيعات البحرية‪ .‬ويبلغ‬ ‫مجم�وع ما اعتمدته املنظمة ‪ 50‬من االتفاقي�ات والربوتوكوالت — يتصل أغلبها بالتغريات‬


‫الفصل الثالث ‪ -‬التنمية االقتصادية واالجتماعية ‬

‫‪179‬‬

‫يف مجال الش�حن البح�ري يف العالم — إضافة إىل أكثر م�ن ‪ 1 000‬مدونة وتوصية تتعلق‬ ‫بالسلامة البحرية ومن�ع وقوع التلوث ومس�ائل أخرى ذات صلة‪ .‬وق�د أضيف إىل أهداف‬ ‫املنظمة مس�ألة أمن املالحة البحرية يف املجاالت املتعلقة بتحسين سلامة الش�حن البحري‬ ‫الدويل ومنع التلوث البحري من الس�فن‪ .‬وتتضمن الش�واغل البيئية األساس�ية التي يجري‬ ‫التصدي لها مس�ألة انتقال الكائنات املائية الضارة يف مياه الصابورة والرواس�ب‪ ،‬وانبعاث‬ ‫غازات الدفيئة من السفن وإعادة تدوير السفن‪.‬‬ ‫ورك�زت املنظم�ة البحرية الدولي�ة ابتدا ًء عىل حماي�ة األرواح يف البح�ر‪ .‬ويف وقت الحق‪،‬‬ ‫أصبح�ت الش�واغل البيئية ج�زءًا متمما ً لواليتها — وقد بدأت بمس�ألة التل�وث النفطي ثم‬ ‫اتس�ع نطاقها ليشمل مسائل مثل نقل املواد الكيميائية ومخلفات الرصف الصحي والقمامة‬ ‫والتلوث الجوي والطالء املقا ِوم للحش�ف عىل السفن ومياه الصابورة وإعادة تدوير السفن‪.‬‬ ‫واعتمدت املنظمة اتفاقيات تتعلق باملسؤولية والتعويض‪ ،‬ويف اآلونة األخرية‪ ،‬فرضت املسائل‬ ‫األمنية مكانها عىل قمة ش�واغل املنظمة وال س�يما مشكلة القرصنة قبالة سواحل الصومال‪.‬‬ ‫وإضافة إىل ذلك‪ ،‬مثّلت املس�ائل املتعلق�ة بالتعاون التقني والتنفي�ذ وبناء القدرات عنارص‬ ‫رئيس�ية وراء اعتماد قواعد جديدة أو تعديل قواعد قائمة‪ .‬ويف الوقت الراهن‪ ،‬تح ِّول املنظمة‬ ‫مخط�ط املراجعة الطوعية للدول األعض�اء إىل تدبري إلزامي‪ ،‬مولية مزي�دا ً من الرتكيز ألداء‬ ‫اإلدارات البحرية يف الدول األعضاء‪.‬‬ ‫وتش�مل املعاهدات األساس�ية للمنظمة البحري�ة الدولية املتعلقة بالسلامة البحرية ومنع‬ ‫التل�وث البحري الناجم عن الس�فن الس�ارية واملعمول بها عىل نطاق العال�م ما ييل‪ :‬االتفاقية‬ ‫الدولي�ة لخطوط التحميل لع�ام ‪1966‬؛ واألنظمة الدولية ملنع حوادث التصادم يف البحر لعام‬ ‫‪1972‬؛ واالتفاقية الدولية لسالمة الحاويات لعام ‪1972‬؛ واالتفاقية الدولية ملنع التلوث الناجم‬ ‫عن السفن لعام ‪ ،1973‬بصيغتها املعدّلة بربوتوكول عام ‪ 1978‬ذي الصلة؛ واالتفاقية الدولية‬ ‫لحماي�ة األرواح يف البح�ر لعام ‪1974‬؛ واالتفاقية الدولية ملعايير التدريب واإلجازة والخفارة‬ ‫للعاملني عىل متن السفن لعام ‪1978‬؛ واالتفاقية الدولية للبحث واإلنقاذ يف البحار لعام ‪.1979‬‬ ‫ويتص�دّى العدي�د م�ن املدونات التي أصب�ح بعضها إلزاميا ً ملس�ائل مح�ددة‪ ،‬مثل نقل‬ ‫البضائع الخطرة ومالحة املراكب عالية الرسعة‪ .‬وأصبحت املدونة الدولية لتحقيق السلامة‬ ‫إلزامية بإدخال تعديالت يف االتفاقية الدولية لحماية األرواح يف البحر جرى اعتمادها يف عام‬ ‫‪ 1994‬تتصل باألش�خاص الذين يش� ّغلون ويديرون الس�فن‪ .‬وأويل اهتمام خاص للمعايري‬ ‫املتعلق�ة باألطقم‪ ،‬بما يف ذلك القيام يف عام ‪ 1995‬بإجراء تنقيح كامل التفاقية عام ‪،1978‬‬ ‫ترتب عليه ألول مرة إناطة املنظمة البحرية الدولية بمسؤولية رصد امتثال االتفاقية‪.‬‬ ‫وتمثل مسألة سالمة األرواح يف البحر إحدى األولويات الرئيسية للمنظمة‪ .‬ويف عام ‪،1999‬‬ ‫دخل النظام العاملي للش�دَّ ة والسلامة يف البحر حيز التشغيل الكامل‪ ،‬ويضمن النظام تقديم‬ ‫املساعدة يف أي مكان يف العالم تقريبا ً للسفن التي تتعرض للشدَّة‪ .‬وحتى إن لم يسعف الوقت‬ ‫طاقم السفينة لكي يبعث رسالة السلكية تطلب املساعدة‪ ،‬يتيح النظام نقل الرسالة آلياً‪.‬‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪ 180‬‬

‫ويتص�دّى كثري م�ن اتفاقيات املنظمة لقضايا املس�ؤولية والتعويض‪ .‬ويتضمن أهم هذه‬ ‫االتفاقي�ات ما يلي‪ :‬بروتوكول ع�ام ‪ 1992‬لالتفاقية الدولية بش�أن املس�ؤولية املدنية عن‬ ‫األرضار الناجمة عن التلوث النفطي (لعام ‪)1969‬؛ وبروتوكول عام ‪ 1992‬لالتفاقية الدولية‬ ‫املتعلق�ة بإنش�اء صندوق دويل للتعويض ع�ن األرضار الناجمة عن التل�وث النفطي (لعام‬ ‫‪ ،)1971‬وهما الربوتوكوالن الل�ذان يوفران تعويضات لضحايا األرضار الناجمة عن التلوث‬ ‫النفطي‪ .‬وتحدد اتفاقية أثينا املتعلقة بنقل املسافرين وأمتعتهم بالبحر (لعام ‪ )1974‬حدود‬ ‫التعويض للمسافرين والسفن‪.‬‬ ‫ويف ع�ام ‪ ،2002‬اعتمدت املنظم�ة البحرية الدولية املد ّونة الدولية ألمن الس�فن واملرافق‬ ‫امل ِرفئيَّة‪ ،‬التي فرضت االمتثال لتدابري جديدة تستهدف حماية الشحن البحري من الهجمات‬ ‫اإلرهابي�ة‪ .‬واع ُتم�دت هذه املدون�ة بموجب تعديالت أُدخل�ت عىل االتفاقي�ة الدولية لحماية‬ ‫األرواح يف البحر‪ ،‬وأصبحت ملزمة يف عام ‪ .2004‬ويف السنة التالية‪ ،‬اعتمدت املنظمة تعديالت‬ ‫على اتفاقية قمع األعمال غري املرشوعة املوجهة ضد سلامة املالح�ة البحرية‪ ،‬لعام ‪،1988‬‬ ‫والربوتوكول املتصل بها‪ ،‬أدرجت بموجبه حق الدولة ��لطرف يف اعتالء متن سفينة ترفع علم‬ ‫دولة طرف أخرى عندما يتوافر لدى الدولة الطالبة أس�باب معقولة لالش�تباه بأن السفينة‬ ‫أو شخص عىل متنها متورطان‪ ،‬أو عىل وشك التورط‪ ،‬يف ارتكاب جريمة بموجب االتفاقية‪.‬‬ ‫ويس�تهدف برنامج التع�اون التقني للمنظمة دع�م تنفيذ معايريه�ا وقواعدها الدولية‪،‬‬ ‫وال سيما يف البلدان النامية‪ ،‬ومساعدة الحكومات يف التشغيل الناجح لقطاع الشحن البحري‪.‬‬ ‫ويف سياق تركيز املنظمة عىل التدريب‪ ،‬تتوىل رعاية الجامعة البحرية العاملية يف ماملو بالسويد؛‬ ‫ومعهد القانون البحري الدويل يف مالطة؛ واألكاديمية البحرية الدولية يف تريستيا بإيطاليا‪.‬‬

‫االتصاالت‬ ‫أصبح�ت االتص�االت تكتيس أهمية محورية يف إنجاز الخدمات على صعيد العالم‪ .‬فاألعمال‬ ‫املرصفية والس�ياحة والنقل وصناعة املعلوم�ات باتت تعتمد كلها عىل وجود اتصاالت عاملية‬ ‫رسيع�ة وموثوقة‪ .‬وقد ش�هد قطاع االتصاالت ثورة أذكتها اتجاه�ات قوية كالعوملة وإعادة‬ ‫التنظيم وإعادة الهيكلة وإنش�اء خدمات شبكية مضيفة للقيمة وشبكات لتحليل املعلومات‬ ‫ووضع ترتيبات إقليمية‪.‬‬ ‫ويعمل االتحاد الدويل لالتصاالت (‪ )www.itu.int/ar/Pages/default.aspx‬كمنتدى عاملي‬ ‫تس�عى من خالله الحكومات والصناعة إىل التوصل لتوافق بش�أن املس�ائل التي تمس هذه‬ ‫الصناع�ة اآلخذة يف التزاي�د من حيث األهمية‪ .‬وتتمثل املهمة املنوط�ة باالتحاد يف كفالة نمو‬ ‫ش�بكات االتصاالت واملعلومات واستمرار تطويرها‪ ،‬وتيسري سبيل يتيح لجميع الناس يف كل‬ ‫مكان املشاركة يف مجتمع املعلومات واالقتصاد العاملي واالستفادة منهما‪ .‬وإحدى األولويات‬ ‫األساسية لالتحاد هي سد الفجوة الرقمية — وهي املسافة بني الناس الذين يتاح لهم سبيل فعيل‬ ‫لتكنولوجيا املعلومات واالتصاالت‪ ،‬والناس الذين ال يتاح لهم سوى سبيل محدود يف هذا املجال أو‬


‫الفصل الثالث ‪ -‬التنمية االقتصادية واالجتماعية ‬

‫‪181‬‬

‫ال يكون متاحا ً لهم مثل هذا الس�بيل عىل اإلطالق‪ .‬ويويل االتحاد الرتكيز أيضا ً ملس�ألة تعزيز‬ ‫االتص�االت يف حاالت الط�وارئ ملنع الكوارث والتخفي�ف منها‪ .‬ولتحقيق ال�دور املنوط به‪،‬‬ ‫يت�وىل االتحاد أيضا ً التنس�يق بني القطاعني العام والخاص لتوفري ش�بكات عاملية لالتصال‬ ‫والخدمات‪ ،‬ويقوم يف هذا اإلطار تحديدا ً بما ييل‪:‬‬ ‫• •وضع املعايري التي تعزز ربط الهياكل األساس�ية الوطنية لالتصاالت بالشبكات العاملية‬ ‫إلتاحة التبادل السلس للمعلومات حول العالم؛‬ ‫• •العمل عىل إدماج التكنولوجيات الجديدة يف الشبكات العاملية لالتصاالت‪ ،‬من أجل إتاحة‬ ‫تطوير تطبيقات جديدة؛‬ ‫• •اعتماد قواعد ومعاهدات دولية ناظمة القتس�ام طيف الرتدد الراديوي ومواضع املدارات‬ ‫الس�اتلية — وهي موارد محدودة تستخدمها طائفة كبرية من األجهزة بما فيها أجهزة‬ ‫الب�ث التليفزيوني واإلذاعي والهواتف النقالة‪ ،‬فضالً ع�ن أنظمة االتصاالت القائمة عىل‬ ‫السواتل‪ ،‬والطائرات واملالحة البحرية و ُنظم السالمة واألنظمة الحاسوبية الالسلكية؛‬ ‫• •العم�ل الحثيث عىل توس�يع نط�اق االتصاالت وتحس�ينها يف العالم النام�ي عن طريق‬ ‫توفري مش�ورة يف مجال السياسات‪ ،‬ومساعدة تقنية وإدارة مشاريعية وتدريب‪ ،‬وتدعيم‬ ‫الرشاكات بني اإلدارات املعنية باالتصاالت ووكاالت التمويل ومنظمات القطاع الخاص‪.‬‬ ‫وإضاف�ة إىل أعض�اء االتح�اد من الدول وعدده�م ‪ 193‬دولة‪ ،‬تش�مل عضويته ‪ 700‬من‬ ‫أعضاء ومنتس�بي القطاعات‪ ،‬يمثلون الرشكات العلمية والصناعية وجهات التش�غيل والبث‬ ‫من القطاعني العام والخاص إضافة إىل املنظمات اإلقليمية والدولية‪ .‬وتتيح عضوية االتحاد‬ ‫للحكومات وملنظمات القطاع الخاص فرصة فريدة لإلسهام يف التطورات التكنولوجية التي‬ ‫تعيد تشكيل العالم بإيقاع رسيع‪.‬‬ ‫وت�ولىّ االتحاد‪ ،‬باعتباره وكال�ة األمم املتحدة املتخصصة يف مج�ال تكنولوجيا املعلومات‬ ‫واالتص�االت‪ ،‬دورا ً إداري�ا ً رئيس�يا ً يف عقد القمة العاملية ملجتم�ع املعلومات يف جنيف يف عام‬ ‫‪ ،2003‬ث�م يف تون�س العاصمة بتونس يف عام ‪ .2005‬واعتم�د املؤتمر إعالن مبادئ وخطة‬ ‫عمل تهدف إىل بناء مجتمع معلومات متمحور حول الناس‪ ،‬ش�امل للجميع وإنمائي املنحى‬ ‫يستطيع فيه كل شخص أن يخلق املعلومات واملعارف ويصل إليها ويستخدمها ويتقاسمها‪.‬‬ ‫ويت�وىل االتحاد مس�ؤولية تنفيذ أهداف مؤتمر القمة العاملي�ة‪ ،‬وقام يف عام ‪ 2007‬بتنظيم‬ ‫مب�ادرة وصل أفريقي�ا باإلنرتنت يف كيغ�ايل برواندا‪ ،‬وجم�ع يف إطارها الحكوم�ات والقطاع‬ ‫الخ�اص ووكاالت التمويل لحثها عىل االس�تثمار يف الهياكل األساس�ية لتكنولوجيا املعلومات‬ ‫واالتص�االت يف أفريقي�ا‪ .‬وتعهد املشتركون بمبلغ ‪ 55‬بليون دوالر له�دف وصل جميع املدن‬ ‫األفريقية‪ .‬ويحتفظ االتحاد أيضا ً بقاعدة جرد لبيانات القمة العاملية ملجتمع املعلومات‪ ،‬وهي‬ ‫شبكة متاحة للجمهور تو ّفر معلومات عن املبادرات واملشاريع املتعلقة بتكنولوجيا املعلومات‬ ‫واالتصاالت فيما يتصل بخطوط العمل األحد عرش للقمة العاملية ملجتمع املعلومات‪.‬‬


‫‪ 182‬‬

‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫الخدمات الربيدية العاملية‬ ‫يق�وم أكثر من ‪ 5‬ماليني من العاملين يف القطاع الربيدي عىل نطاق العالم بتجهيز وتس�ليم‬ ‫م�ا مجموع�ه ‪ 380‬بليون قطعة من الرس�ائل الربيدية كل عام‪ ،‬إضاف�ة إىل ‪ 6,1‬باليني طرد‬ ‫دويل ومحلي‪ ،‬ويو ّفرون نطاقا ً كبريا ً من الخدمات اإللكرتونية واملالية‪ .‬وينترش يف أنحاء العالم‬ ‫ما مجموعه ‪ 670 000‬مكتب بريدي‪ .‬ويمثل االتحاد الربيدي العاملي (‪ )www.upu.int‬وكالة‬ ‫األمم املتحدة املتخصصة التي تتوىل تنظيم الخدمات الربيدية الدولية‪.‬‬ ‫ويشكل االتحاد الربيدي العاملي إقليما ً بريديا ً واحدا ً للبلدان التي تقوم بشكل متبادل بإرسال‬ ‫واس�تقبال الرس�ائل الربيدية‪ .‬وتوافق كل دولة م�ن الدول األعضاء يف االتح�اد عىل نقل بريد‬ ‫جمي�ع األعضاء اآلخرين بأفضل الطرق املس�تخدمة يف نظامها الربي�دي‪ .‬وباعتبار أن االتحاد‬ ‫يمثل آلية التعاون الرئيس�ية بني الخدمات الربيدية الوطنية‪ ،‬فأنه يعمل عىل تحسني الخدمات‬ ‫الربيدي�ة الدولية وكفالة اس�تفادة عمالء الخدم�ات الربيدية داخل كل بل�د بإجراءات موحدة‬ ‫ومبسطة فيما يتعلق بربيدهم الدويل‪ ،‬كما يتيح شبكة عاملية للمنتجات والخدمات املتطورة‪.‬‬ ‫ويحدد االتحاد الربيدي العاملي األس�عار اإلرش�ادية‪ ،‬والحدود القص�وى والدنيا لألوزان‬ ‫ورشوط قب�ول أصناف الرس�ائل الربيدية بما فيها الربيد املُرس�ل بأولوي�ة أو بغري أولوية‪،‬‬ ‫والرسائل العادية ورسائل الربيد الجوي والبطاقات الربيدية واملطبوعات والعبوات الصغرية‪.‬‬ ‫ويحدد االتحاد أس�لوب حس�اب رس�وم النقل وتحصيلها ألصناف الرس�ائل الربيدية التي‬ ‫تحصله�ا بلدان املقصد‬ ‫تم�ر عرب بلد واحد أو عدة بلدان وحس�اب الرس�وم الربيدي�ة التي‬ ‫ّ‬ ‫للمعاوضة عن تباين كلفة املناولة‪ .‬ويضع االتحاد أيضا ً قواعد الربيد املسجل والربيد الجوي‬ ‫واألصناف التي تحتاج إىل احتياطيات خاصة‪ ،‬مثل املواد املسببة للعدوى واملواد اإلشعاعية‪.‬‬ ‫وبفضل االتحاد الربيدي العاملي جرى إدخال إجراءات وخدمات جديدة يف الشبكة الربيدية‬ ‫الدولي�ة‪ .‬وأتيحت بهذه الطريقة خدمات من قبيل الرس�ائل امل�وىص عليها والحواالت املالية‬ ‫الربيدية وقس�ائم الرد بالربيد الدويل مدفوعة الرس�وم والعبوات الصغرية والطرود الربيدية‬ ‫وخدمات الربيد املس�تعجل التي أصبحت متاحة ملعظم س�كان العالم‪ .‬وتبوأ االتحاد الربيدي‬ ‫العاملي دورا ً قياديا ً يف بعض األنشطة مثل تطبيق تكنولوجيا التبادل اإللكرتوني للبيانات يف‬ ‫اإلدارات الربيدية للبلدان األعضاء ورصد نوعية الخدمات الربيدية يف أنحاء العالم‪.‬‬ ‫ويو ّف�ر االتحاد الربيدي العاملي املس�اعدة التقنية من خالل مش�اريع متعددة الس�نوات‬ ‫ته�دف إىل االرتق�اء بالخدمات الربيدي�ة الوطنية إىل الح�دّ األمثل‪ .‬وينفذ مش�اريع قصرية‬ ‫األجل تتضمن دورات دراس�ية وزماالت تدريبية وخربات مستشاري التطوير الذين يجرون‬ ‫دراس�ات موقعية يف مجاالت التدري�ب أو اإلدارة أو العمليات الربيدي�ة‪ .‬ويعمل االتحاد عىل‬ ‫توعية املؤسسات املالية الدولية بشكل متزايد برضورة االستثمار يف القطاع الربيدي‪.‬‬ ‫وتبذل الخدمات الربيدية حول العالم جهودا ً مكينة إلعادة تنشيط قطاع األعمال الربيدية‪.‬‬ ‫وتحتاج هذه األعمال‪ ،‬بوصفها جزءًا من س�وق االتصاالت الذي يش�هد نموا ً حادا ً إىل التكيف‬


‫الفصل الثالث ‪ -‬التنمية االقتصادية واالجتماعية ‬

‫‪183‬‬

‫مع بيئة رسيعة التغيرّ لتصبح مش�اريع أكثر اس�تقاللية قائمة عىل التمويل الذاتي وموفرة‬ ‫لنط�اق كبري من الخدمات‪ .‬ويحمل االتحاد الربيدي العاملي لواء العمل من أجل تعزيز جهود‬ ‫إعادة تنشيط قطاع الخدمات الربيدية‪.‬‬

‫امللكية الفكرية‬ ‫أصبح�ت امللكية الفكرية يف أش�كالها املختلفة — مثل الكتب واألرشطة الس�ينمائية واألداء‬ ‫الفني ووس�ائط اإلعالم وبرامجيات الحاس�وب — مس�ألة محورية يف العالق�ات التجارية‬ ‫الدولي�ة‪ .‬ويوج�د يف العال�م اآلن يف حي�ز النف�اذ ماليني من البراءات والعالم�ات التجارية‬ ‫والتصاميم الصناعية املسجلة‪ .‬ويف اقتصاد اليوم القائم عىل املعرفة‪ ،‬أصبحت امللكية الفكرية‬ ‫أداة لتشجيع خلق الثروة وتحقيق التنمية االقتصادية واالجتماعية والثقافية‪.‬‬ ‫وتتحم�ل وكالة متخصصة تابعة لألمم املتحدة ه�ي املنظمة العاملية للملكية الفكرية‬ ‫(الويبو) (‪ )www.wipo.int‬مس�ؤولية تعزيز حماية امللكي�ة الفكرية يف جميع أنحاء العالم‬ ‫عن طريق إذكاء التعاون فيما بني الدول‪ ،‬وتعهد مختلف املعاهدات الدولية التي تتعامل مع‬ ‫الجوانب القانونية واإلدارية للملكية الفكرية‪ .‬وتتضمن امللكية الفكرية فرعني رئيسيني هما‪:‬‬ ‫امللكية الفكرية الصناعية وتتألف يف األساس من االخرتاعات والعالمات التجارية والتصاميم‬ ‫الصناعية وتس�ميات املنش�أ؛ وحقوق املؤلف وتشمل يف األس�اس األعمال األدبية واملوسيقية‬ ‫والفنية والفوتوغرافية والسمعية البرصية‪.‬‬ ‫وتت�وىل املنظم�ة اإلرشاف على ‪ 25‬معاهدة تغطي امللكي�ة الفكرية من جمي�ع جوانبها‪،‬‬ ‫ويرج�ع بعضها إىل س�نوات العقد ‪ .1880‬والركيزتان الرئيس�يتان لنظ�ام امللكية الفكرية‬ ‫هم�ا‪ :‬اتفاقية باريس لحماية امللكية الصناعي�ة (لعام ‪ ،)1883‬واتفاقية برن لحماية اإلنتاج‬ ‫األدب�ي والفني (لع�ام ‪ .)1886‬كذلك أبرمت الدول األعضاء يف املنظمة معاهدة س�نغافورة‬ ‫بش�أن قانون العالمات التجارية (لعام ‪ .)2006‬ويف مجال تحديد املعايري القانونية الدولية‬ ‫تس�تكمل املنظم�ة النهج القائم عىل املعاهدات بسياس�ة تقوم عىل اعتماد توصيات بش�أن‬ ‫مس�ائل من قبيل حماية العالمات الش�ائعة (لعام ‪ ،)1999‬وتراخي�ص العالمات التجارية‬ ‫(لعام ‪ ،)2000‬والعالمات عىل اإلنرتنت (لعام ‪.)2001‬‬ ‫ويس�اعد مركز التحكيم والوس�اطة‪ ،‬األفراد والرشكات حول العالم يف حل منازعاتهم‪،‬‬ ‫وباألخ�ص املتصل�ة بالتكنولوجيا والرتفيه واملس�ائل األخرى التي تم�س الحقوق الفكرية‪.‬‬ ‫واملرك�ز أيض�ا ً هو الدائرة الرائدة لتس�وية املنازعات املتعلقة بدعاوى س�وء االس�تعمال يف‬ ‫مجاالت تس�جيل واستخدام أسماء الحقول عىل اإلنرتنت املعروفة باسم ‘السطو اإللكرتوني’‪.‬‬ ‫ويو ّفر املركز هذه الخدمة بالنس�بة للحقول العليا املكونة من أس�ماء عامة مثل ‪ com.‬و‪net.‬‬ ‫و‪ org.‬و‪ ،info.‬وكذلك بالنس�بة لبعض الحقول املكونة من رموز البلدان‪ .‬وتتسم آلية تسوية‬ ‫النزاع�ات يف املنظمة برسعتها ورخصها قياس�ا ً إىل االختصام لدى املحاك�م؛ وعادة ما تحل‬ ‫القضية املتعلقة باسم الحقل يف غضون شهرين باستخدام إجراءات عىل اإلنرتنت‪.‬‬


‫حقائق أساسية عن األمم املتحدة‬

‫‪ 184‬‬

‫وتس�اعد املنظمة البلدان عىل تعزيز هياكلها األساس�ية ومؤسساتها ومواردها البرشية يف‬ ‫مجال امللكية الفكرية‪ ،‬وتشجع يف الوقت نفسه تطوير القانون الدويل للملكية الفكرية‪ .‬وتو ّفر‬ ‫منتدى لصياغة السياسات وتس�تضيف املناقشات الدولية للملكية الفكرية املتعلقة بمسائل‬ ‫من قبيل احرتام املعارف التقليدية والفلكلور والتنوع البيولوجي والتكنولوجيا األحيائية‪.‬‬ ‫وعالوة عىل ذلك‪ ،‬تو ّفر املنظمة العاملية للملكية الفكرية املشورة الفنية للبلدان النامية من أجل‬ ‫زيادة قدراتها عىل اس�تخدام امللكية الفكرية اس�تخداما ً اسرتاتيجيا ً لتعزيز التنمية االقتصادية‬ ‫واالجتماعية والثقافية‪ .‬وتو ّفر لهذه البلدان املش�ورة القانوني�ة والتقنية يف صياغة الترشيعات‬ ‫الوطنية وتنقيحها‪ .‬وتنظم أيضا ً برامج لتدريب صانعي السياسات واملسؤولني والطالب‪ .‬وتمثل‬ ‫أكاديمية الويبو العاملية (‪ )www.wipo.int/academy/en‬مركز التنسيق ألنشطة التدريب‪.‬‬ ‫وتقدم املنظمة كذلك خدمات إىل الصناعة والقطاع الخاص لتيسير الحصول عىل حقوق‬ ‫امللكية الفكرية يف عديد من البلدان بطريقة بسيطة وكفؤة وف ّعالة من حيث التكلفة‪ .‬وتتضمن‬ ‫هذه األنش�طة خدم�ات تقدمها املنظمة يف إطار معاهدة التع�اون يف مجال الرباءات؛ ونظام‬ ‫مدريد بش�أن التس�جيل الدويل للعالمات؛ واتفاق الهاي بش�أن التس�جيل الدويل للتصاميم‬ ‫الصناعية؛ واتفاق لش�بونة بش�أن حماية تس�ميات املنش�أ وتس�جيلها عىل الصعيد الدويل‪،‬‬ ‫ومعاهدة بودابس�ت بش�أن االعرتاف ال�دويل بإيداع الكائن�ات الدقيقة ألغ�راض اإلجراءات‬ ‫الخاص�ة بالرباءات‪ .‬وتولّ�د اإليرادات املتأتية من هذه الخدمات ‪ 95‬يف املائة من دخل املنظمة‬ ‫العاملية للملكية الفكرية‪.‬‬

‫اإلحصاءات العاملية‬ ‫تعتمد الحكومات واملؤسس�ات العامة والقط�اع الخاص اعتمادا ً مكثفا ً عىل وجود إحصاءات‬ ‫وثيقة الصلة ودقيقة وقابلة للمقارنة وآنية عىل الصعيدين الوطني والعاملي‪ ،‬وقد عملت األمم‬ ‫املتحدة منذ قيامها كمركز تنسيق عاملي لإلحصاءات‪.‬‬ ‫وتمثل اللجنة اإلحصائية التابعة لألمم املتحدة‪ ،‬وهي هيئة حكومية دولية تتألف من ‪24‬‬ ‫من الدول األعضاء‪ ،‬أعىل هيئة التخاذ القرارات املتعلقة باألنشطة اإلحصائية الدولية‪ .‬وترشف‬ ‫اللجنة عىل عمل شعبة اإلحصاءات التابعة لألمم املتحدة (‪)http://unstats.un.org/unsd‬‬ ‫الت�ي تتوىل تجميع املعلومات اإلحصائية العاملية ونرشها ووضع املعايري والقواعد لألنش�طة‬ ‫اإلحصائية ودعم جهود البلدان يف تعزيز نظمها الوطنية لإلحصاءات‪ .‬وتيرس الش�عبة أيضا ً‬ ‫تنسيق األنشطة اإلحصائية الدولية وتدعم تسيري أعمال اللجنة‪.‬‬ ‫وتقدم شعبة اإلحصاءات مجموعة كبرية من الخدمات ملنتجي اإلحصاءات ومستعمليها بما‬ ‫يف ذل�ك ما ييل‪ :‬بوابة بيانات األمم املتحدة (‪ ،)http://data.un.org‬الحولية اإلحصائية؛ ونرشة‬ ‫اإلحصاءات الشهرية‪ ،‬وكتاب الجيب لإلحصاءات العاملية‪ ،‬وقاعدة البيانات الرسمية ملؤرشات‬ ‫األه�داف اإلنمائية لأللفي�ة‪ ،‬والحولية الديمغرافية‪ ،‬وقاعدة بيان�ات األمم املتحدة اإلحصائية‬


‫الفصل الثالث ‪ -‬التنمية االقتصادية واالجتماعية ‬

‫‪185‬‬

‫لتجارة الس�لع األساسية‪ .‬وتغطي مطبوعاتها املتخصصة موضوعات شتى منها اإلحصاءات‬ ‫الديمغرافية واالجتماعية وإحصاءات املس�اكن وإحصاءات الحسابات القومية والتصنيفات‬ ‫االقتصادية واالجتماعية والطاقة والتجارة الدولية والبيئة واملعلومات الجغرافية املكانية‪.‬‬ ‫وتهدف الش�عبة إىل تعزيز القدرات الوطنية يف البلدان النامية بتزويدها بخدمات املشورة‬ ‫التقني�ة وبرامج التدريب وحلقات العمل التي تنظمها يف أنحاء العالم وتتناول فيها مختلف‬ ‫املواضيع‪.‬‬

‫اإلدارة العامة‬ ‫يمكن القول بأن القطاع العام للدولة يش�كل أش�د العنارص أهمي�ة يف نجاح تنفيذ برامجها‬ ‫اإلنمائي�ة الوطنية‪ .‬وتؤثر الف�رص الجد