Issuu on Google+

‫العدد العا�شر ـ كانون أ‬ ‫الول ‪2013‬‬

‫‪Issue No. 10 - december 2013‬‬

‫رابطة العمل االجتماعي‬ ‫من جيل �إىل جيل ي�ستمر العطاء‬ ‫‬

‫‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬


‫رابطة اجتماعية خريية‬ ‫جملة �سنوية ت�صدر عن‬ ‫العالم واملعلوماتية‬ ‫جلنة إ‬ ‫فـي رابطة العمل االجتماعي‬ ‫(جمانية داخلية توزع على �أع�ضاء الرابطة)‬

‫هيئة التحرير‬ ‫�سهري �أبو زكي �أبي فراج‬ ‫�سارة مطر‬ ‫جمدي عزت قباين‬

‫پپپ‬ ‫املدير الفني‪:‬‬

‫ابراهيم ال�شريف‬ ‫العنوان‬ ‫مقر رابطة العمل االجتماعي‬ ‫�شارع ر�شيد كرامي (فردان �سابقا)ً‬ ‫بناية الوقف الدرزي‪ ،‬الطابق أ‬ ‫الول‪،‬‬ ‫هاتف وفاك�س‪ 353215 :‬ـ ‪ 1‬ـ ‪0961‬‬ ‫بريوت ـ لبنان‬

‫پپپ‬

‫موقع االنرتنت‪:‬‬

‫‪www.socialworkleague.com‬‬

‫الربيد االلكرتوين‪:‬‬

‫‪swl1958@gmail.com‬‬

‫ ‬

‫ ‬ ‫ ‬

‫الطباعة‪:‬‬

‫الدار‬ ‫العربية للعلوم‬

‫����دة � ّ‬ ‫جت���رب ٌ���ة ف����ري ٌ‬ ‫���س���ط���رت ع�لام��ة‬ ‫مميّزة فـي م�سريتي املهنيّة‪ ،‬عندما‬ ‫ُك��� ّل���ف���ت ف��ت�����ش ّ��رف��ت مب���ه���ام امل��ج�� ّل��ة‬ ‫ال�سنويّة للعام ‪ 2013‬لرابطة العمل‬ ‫ّ‬ ‫جتماعي‪ ،‬حترير ًا وتدقيق ًا‪ ،‬بعد‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫إ‬ ‫�أن ك��ان ينجزها ال ّ��زم��ي��ل أ‬ ‫ال���س��ت��اذ‬ ‫رامي الريّ�س‪.‬‬ ‫ه���ي راب���ط ٌ���ة �إج��ت��م��اع��ي ٌّ��ة خ�ي�ري ٌّ���ة‪،‬‬ ‫طاملا عُ رفت منذ ن�ش�أتها على �أيادي‬ ‫���وح���دي���ن‬ ‫اخل��ّي�رّ ي����ن م����ن ط���ائ���ف���ة امل ّ‬ ‫ّ‬ ‫الدروز‪ ،‬بتاريخها العريق وب�صماتها‬ ‫الطيّبة فـي م�سرية ّ‬ ‫ّ‬ ‫الطالب وامل�س ّنني‬ ‫وامل���ح���ت���اج�ي�ن م����ن �أب����ن����اء امل��ج��ت��م��ع‬ ‫ّ‬ ‫الدرزي الكرمي‪.‬‬ ‫وه�������ي جم����ل����ة �����س����ن����ويّ����ة اع�����ت�����ادت‬ ‫ال���� ّراب����ط����ة �أن ت�������ص���دره���ا‪ ،‬ل��ت��ج��م��ع‬ ‫فيها‬ ‫حقبات م�ضيئة م��ن �إجن���ازات‬ ‫ٍ‬ ‫الدارية املتعاقبة‪،‬‬ ‫ون�شاطات الهيئات إ‬ ‫نخبة من ّ‬ ‫املفكرين‬ ‫ولت�ستعر�ض �آراء‬ ‫ٍ‬ ‫أ‬ ‫والدب����اء وال ّنا�شطني م��ن طائفتنا‬ ‫العزيزة‪.‬‬ ‫وه�����ا ه�����ي‪ ،‬جم ّ���ل���ة ال���� ّراب����ط����ة ه���ذه‬ ‫�����س��ن��ة‪ ،‬ت���ر ّك���ز ع��ل��ى حم����اور ع��دي��دة‬ ‫ال ّ‬ ‫منها‪ :‬تطوّر املر�أة ّ‬ ‫الدرزيّة و�إجنازاتها‪،‬‬ ‫ال�� ّت��وع��ي��ة ال ّ��دي��ن��يّ��ة وال��ب��ي��ئ��يّ��ة‪ ،‬رعاية‬ ‫امل�������س��� ّن�ي�ن‪ ،‬ح���ق���وق ال ّ‬ ‫�����ط��ل��اب ودع����م‬ ‫ال�صاعد‪.‬‬ ‫اجليل ّ‬

‫�سارة مطر‬ ‫پ ان آ‬ ‫الراء الواردة فـي املجلة‬ ‫ال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي الرابطة‬

‫رابطة العمل االجتماعي‬ ‫ت�أ�س�ست �سنة ‪1958‬‬ ‫مبوجب علم وخرب رقم ‪98‬‬ ‫تاريخ ‪ 4‬ت�شرين الثاين ‪1961‬‬

‫الهيئة االدارية‬

‫الرئي�سة‪:‬‬ ‫ال�سيّدة �سهري �أبو زكي �أبي ف ّراج‬ ‫نائب ال ّرئي�س‬ ‫اال�ستاذة رندى �س ّلوم‬ ‫ال�سر‬ ‫�أمينة ّ‬ ‫آ‬ ‫الن�سة ماوية ال ّزهريي‬ ‫ال�صندوق‬ ‫�أمني ّ‬ ‫أ‬ ‫ح�سان �صعب‬ ‫ال�ستاذ ّ‬ ‫رئي�س اللّجنة املال ّية‬ ‫الدكتور و�سام ناجي‬ ‫رئي�س هيئة ت�شجيع التّعليم العايل‬ ‫ال�سيدة رنا غ ّنام �شهيّب‬ ‫رئي�س اللّجنة الثقافـ ّية‬ ‫ّ‬ ‫الدكتور وائل الدبي�سي‬ ‫رئي�س جلنة املكتبة والرتاث‬ ‫أ‬ ‫ال�ستاذ �أكرم الريّ�س‬ ‫رئي�سة اللّجنة االجتماع ّية‬ ‫ال�سيّدة هيام احللبي‬ ‫رئي�س جلنة العالقات العا ّمة‬ ‫واالغرتاب‬ ‫املحامي عمر جابر‬ ‫رئي�س جلنة ا إلعالم واملعلومات ّية‬ ‫املهند�س دانيال حمادة‬

‫رئي�سة جلنة �ش�ؤون الطلاّ ب واخل ّريجني‬

‫آ‬ ‫الن�سة وفاء �أمان ّ‬ ‫الدين‬


Ultimate High Performance

Ultrac Vorti. The new Ultra High Performance summer tyre. Slimline design and asymmetric profile. Designed by Giugiaro. Speed code (Y) above 186 mph. Experience sublime handling, comfort and braking performance on both dry and wet road surfaces.

w w w.v r e d e s t e i n . c o m


‫االفتتاحية‬ ‫هـ‬

‫بقلم‪� :‬سهري �أبو زكي �أبي ف ّراج‬ ‫رئي�سة رابطة العمل االجتماعي‬

‫هيئة �إداريّة جديدة مُ نتخبة فـي عر�س‬ ‫بكثري‬ ‫للدميوقراطية وثقة غالية حممّ لة‬ ‫ٍ‬ ‫المال كثرية أ‬ ‫س�وليّة‪ .‬آ‬ ‫من امل� ؤ‬ ‫والحالم كبرية‪.‬‬ ‫عَ ِ��م��ل��ن��ا ب��ج��د وك�� ّث��ف��ن��ا االج��ت��م��اع��ات ل��درا���س��ات‬ ‫م�شاريع‪ ،‬ومنها �إمكانيّة تغطية الفائدة ‪ ،%3‬وذلك‬ ‫لن�ستفـيد م��ن تعميم م�صرف لبنان بالقرو�ض‬ ‫املي�سرة‪ .‬درَ�سنا كلفة تغطية ‪،%2 ،%3‬‬ ‫ال ّتعليميّة‬ ‫ّ‬ ‫وحتى ‪ ،%1‬ولك ّننا ُذهلنا بكرمهم عندما ب��ادروا‬ ‫و�أعطوا الفائدة ‪ ،%3‬كتربّع وم�ساهمة منهم فـي‬ ‫تعليم �أبنائنا‪� ،‬أ�صحاب الكفاءة واحلاجة طوال‬ ‫فرتة ّ‬ ‫الدرا�سة‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ب��داي��ة احل��ل��م ال���ذي حت���وّل �إىل حقيقة‪،‬‬ ‫وُ ِّج������ه ب���ج ّ���دي���ة ال��ع��م��ل وت��ك��ث��ي��ف��ه ف��ك��ان��ت ور���ش��ة‬ ‫عمل‪ ،‬و�ضع ا�ستمارة ج��دي��دة‪� ،‬إح�صاء الطلاّ ب‪،‬‬ ‫درا����س���ة االخ��ت�����ص��ا���ص��ات‪��� ،‬س��وق ال��ع��م��ل‪ ،‬حت�ضري‬ ‫امل��ن�����ش��ورات وحم��ا���ض��رات توجيهيّة فـي املناطق‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫كل يعمل ح�سب اخت�صا�صه‪ ،‬حت�ضري ًا لتطبيق‬ ‫الربوتوكول‪ .‬فكان ال ّلقاء ال ّت�شاوري واال�ست�شاري‪،‬‬ ‫وذلك للوقوف على خربة ال ّر ؤ��ساء أ‬ ‫والكادمييّني‬ ‫وامل�صرفـيّني ورجال أ‬ ‫العمال‪ .‬فكانت ال ّتوجيهات‬ ‫ب���� ّن����اءة و����س���اع��� َدت ك���ث�ي�ر ًا ف��ـ��ي ت�����ص��وي��ب احل��رك��ة‬ ‫�صحة‬ ‫و�إنتاجيّتها‪ ،‬وحتى االخ��ت�لاف ك��ان دليل ّ‬ ‫وتفاعل و�إنتاجيّة �أكرث وم� ؤ‬ ‫س�وليّة �أكرب وتناف�س‬ ‫لعمل اخلري‪.‬‬ ‫ت�س ّلمنا أ‬ ‫الم��ان��ة‪� ،‬صقلناها‪ ،‬ج ّ��ددن��اه��ا‪ ،‬بزخم‬ ‫ال��� ّ��ش��ب��اب وان���دف���اع���ه‪ُ ،‬خ�����ض��ن��ا جت��رب��ت��ن��ا وع��ل��ي��ن��ا‬ ‫ت�سليمها ّ‬ ‫رعيل جديد‪ُ ،‬‬ ‫ليكتب هو‬ ‫بكل �أمانة �إىل‬ ‫ٍ‬ ‫�أ ً‬ ‫ي�ضا جتربته ُ‬ ‫احللم‪.‬‬

‫م����ن ه���ن���ا‪� ،‬أو ّد ف���ـ���ي ه�����ذه امل���ن���ا����س���ب���ة �أن ت���ق ّ���دم‬ ‫بال�شكر من أ‬ ‫ّ‬ ‫ال�ستاذ وليد جنبالط‪ ،‬الذي لطاملا‬ ‫وق����ف �إىل ج���ان���ب راب���ط���ة ال��ع��م��ل االج��ت��م��اع��ي‪،‬‬ ‫ومل ي��ت���أ ّخ��ر ع��ن ت��ق��دمي ال ّ��دع��م لها فـي خمتلف‬ ‫املجاالت‪.‬‬ ‫خ�ص ّ‬ ‫بال�شكر رئي�س جمل�س �إدارة بنك بريوت‬ ‫و�أ ّ‬ ‫وال��ب�لاد ال��ع��رب��يّ��ة ّ‬ ‫ع�ساف‪،‬‬ ‫ال�شيخ غ ّ�����س��ان توفـيق ّ‬ ‫ورئي�س جمل�س �إدارة بنك امل���وارد معايل الوزير‬ ‫م����روان �سليم خ�ير ال ّ���دي���ن و���س��ع��ادة ن��ائ��ب حاكم‬ ‫م�صرف لبنان ّ‬ ‫الدكتور �سعد العنداري‪.‬‬ ‫بد يل �أن �أ�شكر �أ ً‬ ‫ي�ضا ّ‬ ‫وال ّ‬ ‫كل من �ساهم فـي م�سرية‬ ‫هذه امل ؤ��س�سة من م ؤ� ّ�س�سني ور ؤ��ساء و�أع�ضاء هيئات‬ ‫�إداريّة وهيئات عامة وهيئة ت�شجيع ال ّتعليم العايل‬ ‫وجمل�س ا�ست�شاري‪ ،‬و�أ�صدقاء و�أحبّاء وداعمني‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫املنظمة حلفل عيد‬ ‫كما �أ�شكر جمعيّة ال ّلجنة‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�سنوي «�أهلنا» ‪� -‬أب��و ظبي‪،‬‬ ‫اخل�يري‬ ‫ال�ضحى‬ ‫ال��ت��ي واظ�� َب��ت ط���وال ���س��ن��وات على دع��م ال�� ّراب��ط��ة‬ ‫الن�سان‬ ‫وامل�ساهمة معها فـي م�شاريعها إلمن��اء إ‬ ‫العلم‪.‬‬ ‫ودعم ِ‬ ‫وال ّ‬ ‫ال�صغرية ب�شخ�ص‬ ‫بد يل �أن �أ�شكر عائلتي ّ‬ ‫زوجي املهند�س توفـيق �أبي ف ّراج و�أبنائي‪ :‬فريدا‪،‬‬ ‫�سنان وكارما‪ ،‬على دعمهم ووقوفهم �إىل جانبي‪.‬‬ ‫�أخ��ت��م ب��ال��ق��ول‪ :‬ال�� ّراب��ط��ة م��� ؤ‬ ‫��س���ول��يّ��ة ور�سالتها‬ ‫جد ًا‪ ،‬م� ؤ‬ ‫كبرية ّ‬ ‫س�وليّة م�ستقبل �أبنائنا وجمتمعنا‬ ‫�أ ً‬ ‫خري‪ ،‬تنبت ليفوح‬ ‫ي�ضا‪ ،‬ع ّلنا نكون قد زرعنا بذور ٍ‬ ‫�أريجها فـي جمتمعنا ال ّلبناين‪.‬‬ ‫«وقل اعملوا ف�سريى اهلل عملكم»‪.‬‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫‬

‫‬


‫احلدث‬

‫بــروتــوكــول لـدعـــــ‬ ‫بـني «رابطــة العمـــل االجتمــــ‬ ‫�سجلت «رابطة العمل‬ ‫ّ‬ ‫االجتماعي‪ -‬اجلامعيّون‬ ‫ال ّ‬ ‫������دروز» م�����ش��روع ً��ا رائ����د ًا‬ ‫ً‬ ‫و�سبّاقا فـي تاريخها‪ ،‬هو‬ ‫أ‬ ‫الوّل من نوعه‪ّ ،‬‬ ‫متكنت‬ ‫م�����ن �أن ت��ل�ام���������س ع��ب�ره‬ ‫ح����اج����ات �أب����ن����اء ط��ائ��ف��ة‬ ‫املوحدين ال ّ��دروز‪ ،‬بحيث‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫�سعت جاهدة �إىل ت�سخري‬ ‫ع��ل�اق����ات����ه����ا وج����ه����وده����ا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ا�ستجابة ألم��ل ّ‬ ‫ال�شباب‬ ‫وال���� ّ���ش���اب���ات اجل��ام��ع��يّ�ين‬ ‫وت���ل���ب���ي ً���ة ل��ط��م��وح��ات��ه��م‬ ‫مب�ستقبل �أف�ضل‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫فانطالقا من ّ‬ ‫الظروف‬ ‫ال�صعبة التي‬ ‫املعي�شيّة ّ‬ ‫�أ ّمل������ت ب��وط��ن��ن��ا احل��ب��ي��ب‪،‬‬ ‫من احلروب �إىل أ‬ ‫الزمات‬ ‫الوزير خري الدين ورئي�سة الرابطة �سهري �أبو زكي �أبو فراج يتبادالن الربوتوكول‪( .‬املوارد)‬ ‫ال�سيا�سيّة‪،‬‬ ‫والتجاذبات‬ ‫ّ‬ ‫ال�����ت�����ي �أ�����ض����ع����ف����ت ب��ن��ي��ة‬ ‫ّ‬ ‫ال�صح���ف واملج�ل�ات‪ ،‬جم���ع �شم���ل الوج���وه‬ ‫ع���دد‬ ‫ٍ‬ ‫كب�ي�ر م���ن ّ‬ ‫االق��ت�����ص��اد ال��وط��ن��ي و�أن��ه��ك��ت��ه‪� ،‬أ���ص��ب��ح��ت احل���اج���ة �إىل‬ ‫الط ّيب���ة املعط���اءة و�أتاح الفر�صة �أمام تالق���ي أ‬ ‫الح ّبة على دعم‬ ‫امل�شاريع التنموية �أكرب واملهمة �أ�صعب واحللم مب�ستقبل‬ ‫ال ّرابط���ة و�إغن���اء م�سريته���ا‪ .‬وق���د مت ّكنت الرابط���ة عربه من‬ ‫واعد بعيد املنال‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫أ‬

‫‬

‫‬

‫ال�صفر دليل خري!»‪ ،‬انطلقت الرابطة��� ‫وحتت �ش���عار «لعلمك ّ‬ ‫بربوتوك���ول تعاون و ّقعته مع بن���ك بريوت والبالد العربية وبنك‬ ‫املوارد ليبلغ جمموع ‪ 4‬مليار لرية لبنانية‪ ،‬بهدف دعم �ص���ندوق‬ ‫مي�سرة لتغطية‬ ‫املن���ح اجلامع ّي���ة لل ّرابطة‪ ،‬ع�ب�ر ت�أمني‬ ‫ٍ‬ ‫قرو����ض ّ‬ ‫أ‬ ‫الق�س���اط اجلامع ّي���ة ّ‬ ‫للط�ل�اب خالل ف�ت�رة درا�سته���م بفائدة‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫�صف���ر فـ���ي املئة‪ ،‬عل���ى �ن يب���د� امل�ستفـيد من ه���ذه القرو�ض‬ ‫بت�سديده���ا بعد �سنة من تخ ّرج���ه‪ ،‬مق�سط ًة على ع�شر �سنوات‬ ‫بفائدة ‪.%٣‬‬ ‫الربوتوك���ول‪ ،‬ال���ذي حظ���ي بتغطي���ة �صحافـ ّي���ة وا�سعة فـي‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫حتوي���ل احلل���م �إىل حقيق���ة‪ ،‬و�إع���ادة الم���ل �إىل نفو����س‬ ‫ّ‬ ‫موح���د بتع َمر‬ ‫الط�ل�اب وذويهم‪ ،‬م���ن منطلق مفه���وم «بح�سنة ّ‬ ‫جزيرة»‪.‬‬ ‫هي ب�صم ٌة مت�ألقة �أرادت �أن تر�سمها الهيئة ا إلدار ّية لل ّرابطة‬ ‫فـ���ي عقول �أبنائه���ا و�أ�صدقائه���ا‪ ،‬حيث و�ضعت نُ�ص���ب �أعينها‬ ‫حتوي���ل ال ّرابط���ة �إىل م�ؤ�س�س���ة لديها ر�ؤية �شامل���ة ترتكز على‬ ‫التكام���ل والتع���اون بني املجتم���ع املدين والهيئ���ات االقت�صادية‬ ‫ّ‬ ‫وال�صعاب‬ ‫فتخطت املح���ن‬ ‫وامل�ؤ�س�س���ات ال ّر�سمي���ة وال ّروحي���ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نا�صع‪،‬‬ ‫مل�ستقبل‬ ‫و�شجع���ت الطالب على �أن يحلموا ويخطط���وا‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫بغ�ض النّظر عن العوائق املا ّد ّية‪.‬‬


‫ــــم أ‬ ‫الق�ساط اجلامع ّية‬ ‫ــــاعي» و «‪ »BBAC‬و»املوارد»‬

‫ع�ساف ورئي�سة الرابطة يوقعان الربوتوكول‪)BBAC( .‬‬ ‫غ�سان توفـيق ّ‬ ‫ال�شيخ ّ‬

‫توقيع الربوتوكول وتكرمي ّ‬ ‫ع�ساف‬ ‫ال�شيخ ّ‬ ‫وكانت ال ّرابطة و ّقعت بروتوكول التعاون مع بنك بريوت والبالد‬ ‫العربية فـي ح�ضور رئي�س جمل�س ا إلدارة ‪ -‬املدير العام للم�صرف‬ ‫ع�س���اف‪ ،‬وذلك خالل حفل الع�شاء ال�سنوي‬ ‫غ�سان توفـيق ّ‬ ‫ال�شي���خ ّ‬ ‫أ‬ ‫آ‬ ‫لل ّرابطة الذي �قامته فـي ‪� 19‬ب ‪ 2011‬فـي فندق «حبتور غراند‬ ‫�أوتيل»‪ ،‬بريوت‪.‬‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫رئي�سة الرابطة ال�س ّيدة �سهري �بو زكي �بي ف ّراج‪�� ،‬شارت خالل‬ ‫الع�شاء �إىل �أنّ “�إمياننا بالعمل االجتماعي‪ ،‬وب�أهم ّية التكامل بني‬ ‫م�ؤ ّ�س�س���ات املجتم���ع املدين والرتب���وي وامل�ؤ ّ�س�س���ات االقت�صادية‪،‬‬ ‫ال�صفر‬ ‫ّ‬ ‫�شجعن���ا على توقيع هذا الربوتوك���ول حتت �شعار “لعلمك ّ‬ ‫دليل خ�ي�ر!”‪ ،‬خ�صو�صاً �أنّ عالقة ال ّرابطة مع هذا البيت الكرمي‬ ‫جيل �إىل جيل‪ .‬ففـي عام ‪ 1958‬ك ّرمت ال ّرابطة املرحوم‬ ‫امتدت من ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ع�ساف لدعمه ال ّرابط���ة ما ّدياً ومعنوياً‪ ،‬واليوم مع‬ ‫توفـيق‬ ‫ي���خ‬ ‫ال�ش‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫ع�ساف‬ ‫غ�سان توفـيق ّ‬ ‫ال�شيخ ّ‬ ‫نُكمل م�سرية العطاء”‪.‬‬ ‫و�أعرب���ت ع���ن �أمله���ا ب�أن‬ ‫“يحمل ه���ذا التع���اون نتائج‬ ‫�إيجاب ّي���ة عل���ى م�ستقب���ل‬ ‫ٍ‬ ‫“خطوات‬ ‫�أبنائنا”‪ ،‬واعد ًة ب‬ ‫جدي���دة تدف���ع جمتمعن���ا‬ ‫و�شبابنا نحو أ‬ ‫الف�ضل”‪.‬‬ ‫وق ّدمت رئي�س���ة الرابطة‬ ‫والهيئ���ة ا إلدار ّي���ة‪ ،‬درع���اً‬ ‫تقدير ّية �إىل ّ‬ ‫ع�ساف‪،‬‬ ‫ال�شيخ ّ‬ ‫امتن���ان جله���وده‬ ‫ٍ‬ ‫عرب���ون‬ ‫الداعم���ة‪،‬‬ ‫االجتماع ّي���ة‬ ‫ّ‬ ‫وملبادراته الرتبو ّية الق ّيمة‪.‬‬ ‫وفـ���ي املنا�سب���ة‪� ،‬ألق���ى‬ ‫ّ‬ ‫ع�ساف كلم���ة‪� ،‬أ�ضاء‬ ‫ال�شي���خ ّ‬ ‫فـيه���ا عل���ى “العالق���ة التي‬ ‫تربط بني امل�صرف والرابطة‬ ‫والت���ي تعود �إىل �أ ّيام م�ؤ ّ�س�س‬ ‫امل�صرف ال ّراحل ّ‬ ‫ال�شيخ توفـيق‬ ‫ع�س���اف‪ ،‬الذي كان م���ن �أوائل‬ ‫ّ‬

‫الذين تعاونوا مع ال ّرابطة”‪.‬‬ ‫وتو ّقف عند مبادرة دعم ّ‬ ‫الطالب اجلامع ّيني‪ ،‬عن طريق ت�أمني‬ ‫ج���زء من أ‬ ‫الق�س���اط اجلامع ّية التي ترتتّب عليه���م �سنوياً‪ ،‬متمنّياً‬ ‫“تتو�س���ع هذه املبادرة لت�شمل م�ص���ارف وم�ؤ ّ�س�سات اجتماع ّية‬ ‫�أن‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫�أخ���رى على م�ساحة الوط���ن‪ ،‬ولتطال بدورها �شريح���ة �و�سع من‬ ‫ّ‬ ‫الطالب اجلامع ّيني‪ ،‬فرتفع بالتّايل امل�ستوى االجتماعي واملعي�شي‬ ‫فـي جميع املناطق”‪.‬‬ ‫واحتف���ى احلا�ضرون باملنا�سبة م���ع الفنّان رامي ع ّيا�ش‪ ،‬و�سط‬ ‫احلب والفرح‪.‬‬ ‫�أجواءٍ من‬ ‫ّ‬

‫توقيع الربوتوكول وتكرمي الوزير خري ّ‬ ‫الدين‬

‫وفـ���ي �سياق ت�سريع �إجن���از العمل ومواكبة الف�ص���ل التّعليمي‪،‬‬ ‫و ّقع���ت ال ّرابط���ة بروتوكول التع���اون مع رئي�س جمل����س �إدارة بنك‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫‬

‫‬


‫احلدث‬

‫‬

‫‬

‫امل���وارد الوزير ّ‬ ‫ال�شيخ مروان‬ ‫�سليم خري ال ّدين‪ ،‬وذلك فـي‬ ‫مكتبه فـي �شباط ‪.2012‬‬ ‫جيل‬ ‫وحت���ت �شعار «م���ن ٍ‬ ‫�إىل جي���ل ي�ستم��� ّر العطاء»‪،‬‬ ‫وال���ذي تثابر ع�ب�ره ال ّرابطة‬ ‫على تكرمي اجله���ود اخليرّ ة‬ ‫أ‬ ‫والي���ادي البي�ض���اء‪ ،‬الت���ي‬ ‫املوحدي���ن‬ ‫�أغن���ت طائف���ة‬ ‫ّ‬ ‫ال ّدروز بعطاءاتها واجنازاتها‪،‬‬ ‫�أقام���ت ال ّرابط���ة فـ���ي ‪6‬‬ ‫مت���وز ‪ ،2012‬حف���ل ع�شائها‬ ‫ال�صيفـ���ي فـي مطعم الق�صر‬ ‫ّ‬ ‫–عاليه‪ ،‬حيث كانت منا�سبة‬ ‫الدين‪،‬‬ ‫لتك���رمي الوزير خ�ي�ر ّ‬ ‫تقدي���راً للربوتوك���ول ال���ذي‬ ‫و ّقع���ه م���ع الرابط���ة وتنويهاً‬ ‫بعطاءاته فـي احلقل الترّ بوي‬ ‫وا إلن�ساين‪.‬‬ ‫رئي�س���ة ال ّرابط���ة �سه�ي�ر الوزير خري الدين ورئي�سة و�أع�ضاء الرابطة يف �صورة تذكارية‪.‬‬ ‫�أب���و زكي �أب���ي ف��� ّراج‪ ،‬قالت‬ ‫فـي املنا�سب���ة‪“ :‬نُك ّرم كرمياً‬ ‫�أغن���ى و�أذهل اجلميع بكرمه و�إقدامه‪ .‬طلب منّا �أن ن�سمح له ب�أن‬ ‫االمتياز للتّدريب» ال ّدكتور خالد التّقي فـي �صيف ‪ ،2012‬جمموعة‬ ‫يخدم �أبناء وطنه وطائفته من خالل ال ّرابطة‪ ،‬نظراً لثقته الكبرية‬ ‫لقاءات مع طالب الثانويات الر�سمية واخلا�صة فـي قرى ال�شوف‬ ‫واملنت وعاليه ورا�شيا وحا�صبيا‪.‬‬ ‫بها”‪.‬‬ ‫أ‬ ‫وقد ح ّفز بروتوكول التعاون الهيئة ا إلدار ّية على زيارة املدار�س‬ ‫حب فكرة الربوتوكول‪،‬‬ ‫و�أ�ضافت‪“ :‬مع���ايل الوزير خري ال ّدين � ّ‬ ‫فـ���ي املناطق كا ّف���ة‪ ،‬التزاماً با�ستم���رار عمل ّية ن�ش���ر بذور اخلري‬ ‫دع���م امل�شروع و�ساهم من دون �ش���روط‪� .‬أما مطلبه الوحيد فكان‬ ‫ال�صالح‬ ‫�أن يتم ّك���ن �أبناء طائفته م���ن دخول �أرقى اجلامع���ات‪ ،‬ليتخ ّرجوا‬ ‫والعط���اء‪ ،‬و�سعياً لرفع���ة املجتمع اللّبناين وتهيئ���ة اجليل ّ‬ ‫ٍ‬ ‫وواجبات وطن ّية‪.‬‬ ‫مهام‬ ‫ال�سلم الوظيفـي‪،‬‬ ‫ويتب��� ّو�أوا �أف�ضل املراك���ز و�أن يكونوا فـي �أعل���ى ّ‬ ‫للنّهو�ض ب�أعباء ما ينتظره من ٍ‬ ‫الزيارات �ش ّكلت منا�سبة لدعم طلاّ ب ال ّثانوي ال ّثالث فـي متابعة‬ ‫ويحملوا م�سرية الوطن �إىل ال ُعلى”‪.‬‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫م�شواره���م الكادميي نحو التّعليم العايل م���ن دون � ّي �صعوبات‪،‬‬ ‫كما �شكر �أع�ضاء الهيئة ا إلدار ّية للرابطة والدة الوزير ال�سيدة‬ ‫والطالعه���م على برام���ج القرو�ض املبا�شرة وغ�ي�ر املبا�شرة التي‬ ‫ه���دى خري ال ّدي���ن‪ ،‬التي ت�سلّمت درعاً تقدير ّي���ة نياب ًة عن جنلها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ؤ‬ ‫ت� ّمنه���ا ال ّرابطة‪ .‬كما �سعت اللقاءات �إىل تقدمي التّوجيه الترّ بوي‬ ‫وث ّمنت جهود ال ّرابطة فـي م�ساعدة املجتمع التّوحيدي‪.‬‬ ‫وكان���ت كلم���ة لل ّدكت���ور كم���ال أ‬ ‫ّ‬ ‫للط�ل�اب وم�ساعدتهم فـي اختي���ار االخت�صا�ص الذي يتنا�سب مع‬ ‫الحمد ّي���ة‪ ،‬حت��� ّدث فـيه���ا عن‬ ‫ّ‬ ‫ؤ‬ ‫م�هّ التهم العلم ّية وهواياتهم وقدراتهم ال�شخ�ص ّية وحاجات �سوق‬ ‫اخلدمات التي يُق ّدمها امل�صرف وعن �سيا�سته التنمو ّية وت�شجيعه‬ ‫العم���ل‪ ،‬وبالتّايل احاطتهم ب�شروط وكيفـ ّية االنت�ساب �إىل خمتلف‬ ‫للم�سرية التعليم ّية‪.‬‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫اجلامعات فـي لبنان‪.‬‬ ‫وتخلّ���ل احلفل تك���رمي جمع ّية “�هلنا‪� -‬بو ظب���ي”‪ ،‬التي تلعب‬ ‫ً‬ ‫دوراً‬ ‫و�شددت رئي�سة ال ّرابطة ال�س ّيدة �سهري �أبو زكي �أبي ف ّراج على‬ ‫وتق���دم ال ّدعم املعنوي واملا ّدي‬ ‫فاع�ل�ا فـي احلقل ا إلن�ساين‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫الدعم للجمي���ع‪ ،‬ولتذليل العقبات‬ ‫للرابطة ولعدد كبري من اجلمع ّيات اخلري ّية فـي لبنان‪.‬‬ ‫�نّ “ال ّرابط���ة موج���ودة لتقدمي ّ‬ ‫التي تعيق طموح �شبابنا و�شا ّباتنا لدخول �أف�ضل اجلامعات”‪.‬‬ ‫و�أ ّكدت �أنّ “الرابط���ة‪ ،‬والتزاماً بر�سالتها ا إلن�سان ّية والترّ بو ّية‪،‬‬ ‫زيارات توجيهية ّ‬ ‫للطالب الثانويّني‬ ‫�ست�ساع���د ّ‬ ‫ٍ‬ ‫باق���ة من القرو����ض املتو ّفرة لديها‬ ‫الط�ل�اب من خالل‬ ‫�ضم���ن براجمه���ا‪� ،‬أو م���ن خ�ل�ال عالقته���ا مب�ؤ ّ�س�س���ات تربو ّي���ة‬ ‫ا�ستكم���االً لتطبيق الربوتوكول وفـي �إط���ار �سل�سلة النّ�شاطات‬ ‫أ‬ ‫الداعم���ة لتعلي���م ّ‬ ‫الط�ل�اب اجلامع ّي�ي�ن‪ ،‬عق���دت رابط���ة العم���ل‬ ‫وم�صرفـ ّية �خرى”‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫االجتماعي(اجلامع ّي���ون ال��� ّدروز) بالتعاون مع مدي���ر عام «مركز‬ ‫“ال�شروط التي يقت�ضي تو ّفرها فـي‬ ‫و�شرح���ت رئي�سة ال ّرابطة‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬


‫ع�ساف‪ :‬هدفنا رفع امل�ستوى‬ ‫ّ‬ ‫املعي�شي واالجتماعي‬

‫پپپ‬

‫خري ّ‬ ‫الدين‪ :‬نطمح لتب ّو ؤ� �أبناء‬ ‫طائفتنا �أف�ضل املراكز‬

‫پپپ‬ ‫�أبو زكي �أبي ف ّراج‪ :‬ن ؤ�من بالعمل‬ ‫االجتماعي وبال ّتكامل بني امل ؤ� ّ�س�سات‬ ‫ّ‬ ‫الطال���ب للح�صول على القر�ض‪ ،‬واملعاي�ي�ر الواجب �إتّباعها لرفع‬ ‫ّ‬ ‫الطلب���ات �إىل اجلمع ّي���ة‪ ،‬متهيداً لدرا�سته���ا ورفعها �إىل امل�صرف‬ ‫املطل���وب‪ ،‬ليقوم بدوره بدرا�ستها م���ن النّاحية االئتمان ّية‪ ،‬ومن ث ّم‬ ‫املوافقة عليها”‪.‬‬ ‫و�ألق���ى ال ّدكت���ور خال���د حما�ض���رة بعن���وان “‪Career‬‬ ‫‪ ،”Development Program‬متح���ورت حول توجيه ّ‬ ‫الطالب‬ ‫التخ�ص����ص اجلامع���ي أ‬ ‫المث���ل واطالعه���م عل���ى �إمكان ّي���ة‬ ‫نح���و‬ ‫ّ‬ ‫م�ساعدتهم فـي ّ‬ ‫تخطي احلواجز املاد ّية‪.‬‬

‫كم���ا تط��� ّرق �إىل اخلطوات التي يج���ب �أن يتبعها ّ‬ ‫الطالب قبل‬ ‫التخ ّرج م���ن ال ّثانوي‪ ،‬وكيفـ ّية �إختيار اجلامع���ة وا�ستخدام برامج‬ ‫الكومبيوتر وتفعي���ل أ‬ ‫البحاث املطلوبة‪ ،‬والرتكيز مل ّياً على �إختيار‬ ‫التخ�ص�ص أ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫الكرث مالءمة وتوافقا مع قدرة الطالب”‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫م�صرفـي‬ ‫م���ن‬ ‫مة‬ ‫قد‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫ّ�سهيالت‬ ‫ت‬ ‫ال‬ ‫ا‬ ‫ي�ض���‬ ‫�‬ ‫ق���اءات‬ ‫ل‬ ‫ال‬ ‫وتناول���ت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫امل���وارد وبريوت والبالد العربية‪ ،‬للح�صول على القر�ض اجلامعي‬ ‫املُعف���ى م���ن العم���والت والنّفق���ات وامل�صاريف‪ ،‬والذي م���ن �ش�أنه‬ ‫�أن يو ّف���ر التّغط ّي���ة املا ّد ّية ت�صل حتىن�سبة مئة فـ���ي املئة لل ّر�سوم‬ ‫اجلامع ّية فـي ك ّل اجلامعات‪.‬‬

‫توزيع القرو�ض فـي مركز ال ّرابطة‬

‫وعلى مدى ثالثة �أعوام‪ ،‬ا�ستقبل مركز ال ّرابطة ّ‬ ‫الطالب الذين‬ ‫ق�صدوه لال�ستفادة من القرو����ض‪� ،‬شرط ا�ستيفائهم املعايري التي‬ ‫حددتها هيئة ت�شجيع التّعليم العايل فـي ال ّرابطة برئا�سة �أمينة الهيئة‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫رنا غنام �شهيب‪ ،‬وهما معيارا احلاجة املا ّد ّية والتف ّوق الكادميي‪.‬‬ ‫وق���د بذلت هيئة ت�شجيع التّعليم العايل جمهوداً بارزاً فـي درا�سة‬ ‫وتقومي ّ‬ ‫الطلبات ع�ب�ر العديد من االجتماعات‪ ،‬حيث وافقت فـي‬ ‫ّ‬ ‫النّهاية على الطلبات التي ا�ستوفت املعايري‪.‬‬ ‫كذلك‪ ،‬ح���ددت الهيئة ا إلدار ّية لل ّرابطة موعداً للقاء ّ‬ ‫الطالب‬ ‫لل�ضاءة‬ ‫وذويه���م وتوزي���ع القرو�ض عليه���م‪ .‬وكان اللّق���اء منا�سبة إ‬ ‫عل���ى دور ال ّرابطة فـي التّنمية االجتماع ّي���ة ملجتمعنا التّوحيدي‪،‬‬ ‫ولدعوة ّ‬ ‫الطالب �إىل موا�صلة ر�سالة ال ّرابطة ّ‬ ‫وال�شعور بامل�س�ؤولية‬ ‫طال���ب فـي اجلامعة‬ ‫االجتماع ّي���ة وا إلن�سان ّي���ة‪ ،‬عرب تبنّ���ي كفالة‬ ‫ٍ‬ ‫أ‬ ‫اللبنان ّي���ة‪ ،‬خ�صو�ص���اً �أ ّنه���م بدوره���م تعلّم���وا م���ن دون � ّي فائدة‬ ‫م�صرفـ ّية‪.‬‬

‫م�شروع «�صندوق املنح»‬

‫كم���ا ا�ستحدث���ت ال ّرابطة م�ش���روع «�صندوق‬ ‫املن���ح» الذي ي�سمح أل�صح���اب أ‬ ‫اليادي البي�ضاء‬ ‫ربع نقداً‪،‬‬ ‫واخليرّ ين دعم جهوده���ا‪ � ،‬إ ّما عرب الت ّ‬ ‫ً‬ ‫آ‬ ‫�أو باالكتت���اب ّ‬ ‫مببل���غ يُقتط���ع �ل ّيا من‬ ‫ال�شه���ري‬ ‫ٍ‬ ‫طالب فـي اجلامعة اللبنان ّية‪.‬‬ ‫ح�سابهم‪� ،‬أو بتبنّي‬ ‫ٍ‬ ‫بنج���اح مبوج���ب مِ ن���ح‬ ‫وق���د انطل���ق امل�ش���روع‬ ‫ٍ‬ ‫والدعم‬ ‫اخليرّ ي���ن‪� ،‬إمياناً منهم ب�أنّ اال�ستمرارية ّ‬ ‫هم���ا حج���ر أ‬ ‫ال�سا�س فـي تطوير عم���ل ال ّرابطة‬ ‫نحو أ‬ ‫الف�ضل‪.‬‬

‫ّ‬ ‫الطالب‪� :‬ستبقى ال ّرابطة‬ ‫رمز ًا للعطاء‬

‫مع الطلاّ ب خالل توزيع القرو�ض فـي مركز الرّابطة‬

‫الطالب فـ���ي اخت�صا�ص ّ‬ ‫م���ازن ف���رج‪ّ ،‬‬ ‫الطب‬ ‫العام‪ ،‬ي�ش ّدد عل���ى �أنّ «العِ لم هو �أ�سا�س املجتمع‬ ‫ال�صالح‪ .‬لذا‪ ،‬ف�إنّ لقرو�ض ال ّرابطة �أهم ّية كربى‬ ‫ّ‬ ‫العِ‬ ‫جمتمع‬ ‫لبن���اء‬ ‫نيانه‬ ‫ب‬ ‫وتر�سي���خ‬ ‫ل���م‬ ‫توطيد‬ ‫فـ���ي‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫‬

‫‬


‫احلدث‬ ‫�سلي���م‪ ،‬ولق���د دعمتن���ي ال ّرابطة ما ّد ّي���اً ومعنو ّي���اً‪ ،‬و�ش ّكلت عام ً‬ ‫ال‬ ‫ال�ستمراري وجناحي»‪.‬‬ ‫ويلف���ت مازن �إىل �أنّ «واجبنا جتاه رابطتنا هو نف�سه واجبنا‬ ‫ال���درزي‪ ،‬فال ّرابطة فـي عمله���ا اخلريي‪ � ،‬إ مّنا‬ ‫جت���اه جمتمعن���ا ّ‬ ‫تنطلق من مبادئ دين ّية وا�ضحة تك ّر�سها وتعمل مبوجبها‪ .‬ومن‬ ‫هنا يجب �أن ن�شعر بامل�س�ؤول ّية جتاه �أبناء طائفتنا كما ال ّرابطة‪،‬‬ ‫وعلينا بالتّايل �أن جنعل اخت�صا�صنا ومعارفنا فـي خدمة وطننا‬ ‫الدرزي فنحقّق �أهدافنا»‪.‬‬ ‫وجمتمعنا ّ‬ ‫ً‬ ‫وباندف���اع يت�س���اءل‪« :‬ماذا ع�سانا نقول ملن مل ّ‬ ‫تكف يوما عن‬ ‫ٍ‬ ‫زرع أ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وتائقة �إىل املعرفة؟!»‬ ‫طاحمة �إىل العِ لم‬ ‫نفو�س‬ ‫المل فـ���ي‬ ‫ٍ‬ ‫أ‬ ‫وهممكم املباركة ال ّرامية �أبداً‬ ‫ً‬ ‫م�ضيف���ا «�هنّئ م�ساعيكم النّبيلة ِ‬ ‫�إىل ن�ش���ر النّور فـي زمن ّ‬ ‫الظلمة واملنا�ضلة فـي حترير ا إلن�سان‬ ‫من عبود ّية اجلهل وا إلقالع به فـي رحاب العِ لم»‪.‬‬ ‫ليال �سليق���ة‪ّ ،‬‬ ‫الطالبة فـي اخت�صا�ص الكيمياء فـي اجلامعة‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫المريك ّي���ة فـ���ي بريوت‪�� ،‬ش���ارت �إىل � ّنها عرف���ت عن برنامج‬ ‫تقدم���ه ال ّرابطة‪ ،‬من خ�ل�ال أ‬ ‫ال�صدق���اء الذين‬ ‫الدع���م ال���ذي ّ‬ ‫ّ‬ ‫يعرفون م�ستواها العلمي العايل منذ �أ ّيام املدر�سة‪ ،‬وطموحاتها‬ ‫الوا�سع���ة‪ ،‬وفـي الوق���ت ذاته حاجتها املا ّد ّي���ة لتحقيق �أهدافها‬ ‫فـي احلياة‪.‬‬ ‫«لق���د منحن���ي قر�ض ال ّرابط���ة فر�صة لاللتح���اق باجلامعة‬ ‫أ‬ ‫المريك ّي���ة فـي ب�ي�روت وجماالً لتحقيق �أهدافـ���ي»‪ ،‬تقول ليال‬ ‫الت���ي ت�شي���د مب�ساعدة ال ّرابطة لها‪ ،‬ما �أعطاه���ا دفعاً �إ�ضافـ ّياً‬ ‫وتقدر‬ ‫ورف���ع من �أولو ّياتها فـي احلياة‪ ،‬وبالتّ���ايل جعلها تتل ّم�س‬ ‫ّ‬ ‫عالي���اً �أهم ّية م�ساع���دة آ‬ ‫الخرين كما ّ‬ ‫مت���ت م�ساعدتها‪« ،‬وهذا‬ ‫علي اختب���اره فـي مهنت���ي امل�ستقبل ّية‬ ‫ٌ‬ ‫در����س مه��� ّم فـي احلي���اة ّ‬ ‫كطبيبة»‪.‬‬ ‫دعم مايل‪ ،‬لذا �شكراً لل ّرابطة‬ ‫وت�ضي���ف‪« :‬لقد كان �أكرث من ٍ‬ ‫على ك ّل �شيء‪ .‬و�أمتنّى لل ّرابطة املزيد من اال�ستمرار ّية فـي هذا‬ ‫مب�ستقبل �أف�ضل لنا‪،‬‬ ‫العم���ل النيرّ واخليرّ ‪ ،‬ف�أنتم الذين تهت ّمون‬ ‫ٍ‬ ‫و�أنا دائماً جاهزة أل ّي م�ساعدة»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫الطالب���ة روال دليقان‪� ،‬أي�ضاً عرفت بالقرو�ض اجلامع ّية عن‬ ‫طري���ق �صديق‪ ،‬وتقول‪�« :‬ساعدتني ه���ذه القرو�ض على متابعة‬ ‫حت�صيل���ي العلمي فـ���ي اخت�صا����ص«‪ » graphic design‬فـي‬ ‫جامع���ة ‪Arts, sciences & technology university‬‬ ‫(‪ ،in Lebanon )AUL‬وقد �سهلّت م�سريتي التعليمية”‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫‪10‬‬

‫وت�ش�ي�ر �إىل �أنّ اخت�صا�صه���ا �سي�ساه���م فـ���ي خدم���ة لبنان‬ ‫اخت�صا����ص مه ّم ج���داً‪ ،‬ألنّ خمتلف‬ ‫ال���درزي‪“ ،‬فهو‬ ‫واملجتم���ع ّ‬ ‫ٌ‬ ‫املفاهيم اجلديدة والو�سائل احلديثة تعتمد ا إلعالن والتّ�صميم‬ ‫فـي جمال الت�سويق و�إي�صال املعلومات‪ .‬كما �أنّ التّ�صميم موجو ٌد‬ ‫فـي �أب�سط التّفا�صيل من حولنا”‪.‬‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وت�ؤ ّكد عزمها على �أن ت�ساعد م�ستقبال �مثالها من الطالب‬ ‫والدعم‪ ،‬ألنّ هذا �أب�سط ما ميكن‬ ‫“الذين هم بحاجة لِيد العون ّ‬ ‫تقدميه”‪ ،‬بح�سب روال‪ ،‬التي ت�شكر ال ّرابطة على دعمها وتتمنّى‬ ‫ّقدم واال�ستمرار ّية لتبقى رمزاً للعطاء”‪ .‬‬ ‫لها “الت ّ‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫القرو�ض كانت البُح�صة‬ ‫التي ت�سند اخلابية‬ ‫�أمي���ن زين ال ّدين‪ّ ،‬‬ ‫الطالب فـي اخت�صا�ص الهند�سة امليكانيك ّية‬ ‫فـ���ي جامعة بريوت العرب ّية‪ ،‬عرف بالقرو�ض عرب �أحد أ‬ ‫ال�صدقاء‬ ‫ّ‬ ‫املطلع على ن�شاطات وتقدميات ال ّرابطة‪.‬‬ ‫ويق���ول‪« :‬ه���ذه القرو����ض كانت مبثاب���ة البُح�صة الت���ي ت�سند‬ ‫اخلابية‪ ،‬حي���ث �س ّهلت عملية دفع جزء من الق�سط اجلامعي فـي‬ ‫الف�صل أ‬ ‫الدرا�سي»‪.‬‬ ‫ال ّول من العام ّ‬ ‫علمي يهدف �إىل‬ ‫اخت�صا�ص‬ ‫و�إذ ير ّك���ز على �أنّ اخت�صا�صه هو‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫التط��� ّور واخللق وا إلبداع‪ ،‬ي�ؤ ّكد �أ ّن���ه «�سي�ساهم فـي خدمة الوطن‬ ‫و�سي�سعى جاهداً �إىل النّجاح فـي جمال عمله‪ ،‬و�إىل �أن يكون فرداً‬ ‫منتجاً فـي هذا البلد»‪.‬‬ ‫وي�ش���دد على «�ضرورة ا�ستمرار م�س�ي�رة العطاء وم�شعل العِ لم‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫ومتدنه���ا يب���د� من خ�ل�ال تثقيف‬ ‫وال ّثقاف���ة‪ ،‬فتط��� ّور ا إلن�سان ّي���ة‬ ‫ّ‬ ‫املجتم���ع وحتفـي���ز ّ‬ ‫ال�شب���اب‪ ،‬ال���ذي مي ّث���ل امل�ستقبل عل���ى التعلّم‬ ‫أ‬ ‫والتطور‪ .‬ولذل���ك‪ ،‬فم���ن واجبن���ا �ن نُكم���ل م�سرية َم���ن �سبقونا‬ ‫مل�ساعدة ّ‬ ‫الطالب الذين �سي�أتون بعدنا»‪.‬‬ ‫ه���ذه ال ّرابطة كان���ت و�ستبقى منار ًة للعِ ل���م وال ّثقافة‪ ،‬وفق زين‬ ‫ال ّدين‪ ،‬الذي �شكر جميع �أع�ضاء ال ّرابطة على جهودهم‪ ،‬خ�صو�صاً‬ ‫عي يهدف �إىل خدمة املجتمع‪� ،‬آم ً‬ ‫ال‬ ‫�أنّ ه���ذا العمل هو عم��� ٌل تط ّو ّ‬ ‫�أن يكون على قدر ثقة و�آمال ال ّرابطة‪.‬‬ ‫وئام عجيب كغ�ي�ره من ّ‬ ‫الطالب امل�ستفـيدين‪ ،‬عرف بالقرو�ض‬ ‫أ‬ ‫من خالل �صديق له‪ .‬وهو �إذ ��شاد بدعم ال ّرابطة‪ ،‬قال‪« :‬منحتني‬ ‫ال ّرابط���ة فر�صة �إكمال م�سريت���ي التّعليم ّية‪ ،‬ال �س ّيم���ا �أنّ و�ضعي‬ ‫امل���ا ّدي ال ي�سم���ح بتغطية أ‬ ‫الق�ساط املرتتّبة ع���ن اخت�صا�صي فـي‬ ‫ما ّدة ال ّريا�ض ّيات فـي اجلامعة أ‬ ‫المريك ّية فـي بريوت»‪.‬‬ ‫أ‬ ‫و�أ�ض���اف‪�« :‬أن���ا م�ستع ّد مل�ساع���دة �مثايل من ّ‬ ‫الط�ل�اب الذين‬ ‫يعان���ون نف�س الظروف الت���ي قا�سيتها خ�ل�ال درا�ستي‪ ،‬ومن دون‬ ‫�أ ّي مقابل»‪.‬‬ ‫أ‬ ‫م���ن ج ّهتها‪ ،‬عرف���ت الطالبة �سه�ي�ر �ب���و داوود بالقرو�ض من‬ ‫خ�ل�ال اللّقاءات التي �أجرتها ال ّرابطة فـي حا�صب ّيا‪ ،‬ما م ّكنها من‬ ‫�إكم���ال م�سريتها التّعليم ّية فـ���ي اخت�صا�ص املختربات ّ‬ ‫الطبية فـي‬ ‫اجلامعة اللبنان ّية ال ّدول ّية)‪.(LIU‬‬ ‫وتق���ول‪�“ :‬سي�ساهم اخت�صا�ص���ي فـي دع���م امل�ست�شفـيات فـي‬ ‫لبن���ان وم�ساعدة املر�ضى‪ ،‬خ�صو�صاً فـ���ي منطقة حا�صب ّيا‪ ،‬حيث‬ ‫حتت���اج املختربات ّ‬ ‫الطب ّية فـي م�ست�شف���ى حا�صب ّيا احلكومي �إىل‬ ‫ّ‬ ‫واملوظفـني”‪.‬‬ ‫ال ّدعم‬

‫اخت�صا�صاتنا ر�سالة �إن�سانيّة واجتماعيّة‬

‫ال�صايغ‪ّ ،‬‬ ‫الطالب فـ���ي اخت�صا�ص العناي���ة التّمري�ض ّية‬ ‫طاه���ر ّ‬ ‫فـي جامع���ة بريوت العرب ّية‪ ،‬يقول‪« :‬عرفت بالقرو�ض من احلملة‬ ‫االعالم ّي���ة لل ّرابطة‪ ،‬وق���د منحتني هذه القرو����ض فر�صة ملتابعة‬ ‫اخت�صا�صي»‪.‬‬ ‫وفـ���ي ح�ي�ن �شكر ال ّرابط���ة على امل�ساع���دة الكرمي���ة‪� ،‬أ ّكد �أنّ‬


‫إحياء وتفعيل االكتتاب ّ‬ ‫الشهري‬ ‫�أعادت رابطة العمل االجتماعي �إحياء م�شروع االكتتاب ّ‬ ‫ال�شهري مع بنك بريوت والبالد العربيّة‪ ،‬والذي ي�سمح أل�صحاب‬ ‫أ‬ ‫مبلغ يُ قتطع �آلي ًّا من ح�سابهم امل�صرفـي‪.‬‬ ‫اليادي اخليرّ ة ب�أن ي�ساهموا فـي دعم الطلاّ ب اجلامعيّني عرب ٍ‬ ‫ً‬ ‫املوحدين ّ‬ ‫الدروز من متابعة حت�صيلهم‬ ‫كما با�شرت ال ّرابطة فـي امل�شروع نف�سه مع بنك املوارد‪،‬‬ ‫�سعيا لتمكني �أبناء طائفة ّ‬ ‫اجلامعي واالرتقاء مبجتمعنا نحو أ‬ ‫الف�ضل‪.‬‬ ‫اخت�صا�ص���ه ر�سال���ة �إن�سان ّية اجتماع ّية ال غنى أل ٍ‬ ‫ح���د عنها‪ ،‬و�أ ّنه‬ ‫الطالب‪ ،‬أ‬ ‫�سي�ساع���د م�ستقب ً‬ ‫ال �أمثاله من ّ‬ ‫«لنّ ال قيمة للحياة دون‬ ‫تقدمي امل�ساعدة للم�ستح ّقني»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ومن خالل طالبة ا�ستفادت �سابقا من تقدميات ال ّرابطة‪ ،‬عرفت‬ ‫�سارة �أبو عي�ش بالقرو�ض‪ ،‬التي �س ّهلت م�سريتها التّعليمية‪.‬‬ ‫�س���ارة‪ ،‬الت���ي تدر����س اخت�صا����ص الهند�س���ة البيئ ّي���ة املدن ّي���ة‬ ‫فـ���ي جامع���ة ب�ي�روت العرب ّي���ة‪ ،‬ت�ؤك���د �أنّ اخت�صا�صه���ا �سي�ساهم‬ ‫فـ���ي تنمية املجتمع ال��� ّدرزي واللّبناين من خالل ا إلمناء وا إلعمار‬ ‫والبن���اء‪ ،‬وه���و ج���زء م���ن عمل ّية احلف���اظ عل���ى البيئ���ة اللبنان ّية‬ ‫وحمايتها‪.‬‬ ‫�أ ّما مايا بل���وط‪ ،‬فت�شري �إىل �أنّ ال ّرابطة منحتها فر�صة متابعة‬ ‫م�سريتها اجلامع ّية فـي اخت�صا�ص هند�سة الكمبيوتر واالت�صاالت‬ ‫فـي جامعة )‪.(AUST‬‬ ‫وتق���ول‪“ :‬عندم���ا �أتخ ّرج �س�أخ���دم وطني وجمتمع���ي ال ّدرزي‬ ‫والدعم‪،‬‬ ‫و�أب���ذل م���ا بو�سعي مل�ساعدة َم���ن هُم بحاجة ليد الع���ون ّ‬ ‫أل ّنن���ي �أع���رف قيم���ة و�أهم ّية م�ساع���دة آ‬ ‫الخرين كم���ا �ساعدتني‬ ‫أ‬ ‫ال ّرابط���ة‪ .‬ف�شكراً و�ألف �شكر لدعمك���م‪ ،‬و�متنّى لكم دوام التق ّدم‬ ‫والتّوفـيق”‪.‬‬

‫�شكر من القلب �إىل ال ّرابطة‬

‫رمي زيدان‪ ،‬التي ت�شك���ر ال ّرابطة على جهودها احلثيثة‪ ،‬ت�شري‬ ‫�إىل �أ ّنه���ا عرفت بالقرو�ض من خالل زيارتها مركز ال ّرابطة‪ .‬رمي‪،‬‬ ‫الت���ي تتابع اخت�صا�ص هند�سة الكمبيوتر فـي جامعة «‪،”AUCE‬‬ ‫تك�ش���ف �أ ّنه���ا �ستحر�ص عل���ى املثابرة والنّجاح فـ���ي اخت�صا�صها‪،‬‬ ‫�سعي���اً لتطوير امل�ؤ ّ�س�سات ال ّدرز ّية وم�ساعدة �أمثالها من ّ‬ ‫الطالب‪،‬‬ ‫وفقاً إلمكان ّياتها املا ّد ّية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ال�صيدلة فـي جامعة‬ ‫دياال زياد حممود‪ ،‬الطالبة فـي �إخت�صا�ص ّ‬ ‫بريوت العرب ّية‪ ،‬عرفت بالقرو�ض من خالل �صديقة فـي اجلامعة‪،‬‬ ‫كانت تريد تقدمي طلب �إىل ال ّرابطة‪ .‬وتن ّوه بقرو�ض ال ّرابطة «التي‬ ‫كان لها الف�ضل فـي دفع م�سريتي التعليم ّية �إىل أ‬ ‫المام‪ ،‬فمنحتني‬ ‫فر�ص���ة متابعة تعليمي‪ ،‬خ�صو�ص���اً �أنّ أ‬ ‫الق�ساط اجلامع ّية ت�ستم ّر‬ ‫فـي االرتفاع»‪.‬‬ ‫أ‬ ‫لدي المل بوجود‬ ‫وتق���ول‪« :‬القر�ض الذي ح�صلت علي���ه‪ ،‬عزّز ّ‬ ‫َم���ن ي�سان���د ّ‬ ‫الطالب‪ ،‬كي يح ّققوا �أحالمه���م ومن ي�ساعدهم على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتق�ض‬ ‫تخط���ي العقب���ة املا ّد ّية‪ ،‬التي حتول دون حتقي���ق �أهدافهم‬ ‫أ‬ ‫َ‬ ‫ؤ‬ ‫�صحاء‬ ‫«ال�صحة ت���اج على ر�و�س ال ّ‬ ‫م�ضاجعه���م‪ .‬وكما يقول املثل ّ‬ ‫ال يراه غري املر�ضى»‪ .‬لذا‪ ،‬ميكن �أن �أ�ساهم عرب اخت�صا�صي فـي‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫‪11‬‬ ‫‪11‬‬


‫احلدث‬

‫‪12‬‬

‫‪12‬‬

‫ال�صحية وتوعية املر�ضى عرب معرفتي بخ�صائ�ص‬ ‫حت�سني ال ّرعاية ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫الدوي���ة وت�أثريها‪ ،‬وكذلك توفـري الدوية للمر�ضى والتّخفـيف من‬ ‫م�ش ّقة البحث عن ال ّدواء املطلوب»‪.‬‬ ‫تخ�ص�ص���ي‪ ،‬وه���ذا م���ا‬ ‫�“�سيتي���ح يل قر����ض ال ّرابط���ة �إنه���اء‬ ‫ّ‬ ‫يجعلني �أتوق ملد يد العون وامل�ساعدة �إىل �أمثايل من ّ‬ ‫الطالب‪ ،‬كي‬ ‫يح ّققوا بدوره���م �أحالمهم ويكملوا حت�صيله���م العلمي”‪ ،‬ت�ضيف‬ ‫حممود‪.‬‬ ‫وتردف بالقول‪“ :‬فـي ع�صر العِ لم‪� ،‬أ�ضاءت ال ّرابطة �شمعة فـي‬ ‫ظلم���ة أ‬ ‫الزمان التي تغ ِ ّيم على لبنان‪ ،‬وال ب َد يل من امل�ساهمة فـي‬ ‫ا�ستم���رار م�شروعها حني �أنه���ي درا�ستي اجلامع ّي���ة‪ ،‬أل ّنني �أ�ؤمن‬ ‫بقيم���ة الفرد وح ّقه فـي حتقيق �أحالم���ه‪ ،‬ومن هنا �أدعو اهلل ب�أن‬ ‫ي�ساعدين فـي مد يدِ العون لغريي”‪.‬‬ ‫أ‬ ‫وت�شيد حممود باملبادرة الط ّيبة الَتي �طلقتها ال ّرابطة‪ ،‬وتقول‪:‬‬ ‫“ال ّرابط���ة التي تفتح �أمام ال�شباب �آف���اق العِ لم‪ ،‬تفتح �أمام املجتمع‬ ‫والوطن �آف���اق التط ّور‪ .‬ويبقى أ‬ ‫المل وال ّرجاء قائماً لبع�ض هيئات‬ ‫املجتم���ع امل���دين ب�أن تق���وم بدورها مبدِ يد الع���ون لدعم الرابطة‬ ‫بجميع ن�شاطاتها”‪.‬‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫وتخت���م بالقول‪“ :‬ي�سع���دين �نّ ال ّرابطة تن�شر املعرفة بني �بناء‬ ‫ّ‬ ‫وتر�سخ مفه���وم التّعاون والتّ�ضامن فـيم���ا بينهم‪ ،‬وتق ّدم‬ ‫الطائف���ة‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫امل�ساعدة ملن يحتاجها”‪.‬‬ ‫�سارة الدبي�سي‪ ،‬عرف والدها بقرو�ض ال ّرابطة‪ ،‬بعد �أن �ضاقت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتعذرت علي���ه �سبل �إيجاد امل���وارد لتغطية‬ ‫الظ���روف فـ���ي وجهه‬ ‫م�ستلزمات احلياة‪.‬‬ ‫�س���ارة‪ّ ،‬‬ ‫ال�صيدلة فـ���ي جامعة بريوت‬ ‫الطالبة فـ���ي اخت�صا�ص ّ‬ ‫العرب ّي���ة‪ ،‬تق���ول بدورها‪« :‬لقد �س ّهلت ال ّرابط���ة الكرمية م�سريتي‬ ‫ال�سري قدماً من �أج���ل حتقيق حلمي‬ ‫التّعليم ّي���ة‬ ‫ّ‬ ‫و�شجعتن���ي عل���ى ّ‬ ‫ال�صيدلة‪ ،‬ملا ت�ش ّكله من مهنة خدمات ّية �إن�سان ّية‬ ‫امتهان‬ ‫فـي‬ ‫الكبري‬ ‫ّ‬ ‫ال�صي���ديل �إىل ت�شخي�ص املر�ض‪ .‬كما‬ ‫�إىل ح��� ّد كبري‪ ،‬حيث يعمد ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�صحيا وعلم ّيا»‪.‬‬ ‫ي�سهم اخت�صا�صي فـي تثقيف املر�ضى ّ‬ ‫«فنحن فـي لبنان بحاجة �إىل ن�شر تلك ال ّثقافة فـي ظ ّل �ضعف‬ ‫املعلومات الطب ّية لدى املواطنني‪ ،‬ما ي�ؤ ّدي �إىل تطوير جمتمعاتنا‪،‬‬ ‫الطبقة الفق�ي�رة تطغى على باقي ّ‬ ‫حي���ث �أنّ ّ‬ ‫الطبق���ات‪ ،‬وبالتّايل‬ ‫ّ‬ ‫تقدمي اخلدمات الطب ّية تغني عن ا�ست�شارة الطبيب وتك ّبد الكلفة‬ ‫العالي���ة‪ .‬كم���ا ت�ساهم هذه املهن���ة فـي حت�سني ال ّرعاي���ة ال�صح ّية‬ ‫وتوفـري أ‬ ‫الدوية للمر�ضى وتوعيتهم»‪ ،‬ت�ضيف �سارة‪.‬‬ ‫وتوجه كلم���ة �شكر نابعة من القلب �إىل ال ّرابطة‪ ،‬التي ي�ش ّرفنا‬ ‫ّ‬ ‫ويت�ش��� ّرف املجتمع ب�أ�س���ره بوجود خيرّ ين �أمث���ال �أع�ضاء ال ّرابطة‬ ‫الذي���ن يندرجون �ضمن �صفوف حم ّبي ال ّثقاف���ة والتق ّدم والتط ّور‬ ‫وم�ساع���دة الطموحني وحمدودي ا إلمكانيات‪ .‬ونحن بدورنا نتعلّم‬ ‫حب العطاء وامل�ساعدة فقد �أح�س�ستُ ب�أنّ ال ّرابطة‬ ‫م���ن ح�ضرتكم ّ‬ ‫هي �أهلي‪ ،‬خ�صو�صاً جلهة اال�ستقبال ال ّرائع امل�صحوب باالبت�سامة‬ ‫النّادرة‪ .‬لذا‪ ،‬دمتم ذخراً للخري والبناء والعطاء‪ ،‬ال �س ّيما �أنّ العِ لم‬ ‫�أ�صب���ح فـي وقتنا احلايل ال ّر�أ�سمال أ‬ ‫الثمن الذي ميتلكه ا إلن�سان‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫و�س�أ�سع���ى جاه���د ًة �إىل م�ساع���دة �أمث���ايل م���ن الط�ل�اب‪ ،‬لربمّ ا‬ ‫�أ�ساعدهم فـي حتقيق �أحالمهم ومتابعة درا�ستهم»‪.‬‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬


‫الصحافة‬ ‫البروتوكول في عيون ّ‬

‫حظي الربوتوكول اجلامعي الذي عقدت�������ه رابطة العمل االجتماعي‪ ،‬بتغطية‬ ‫ال�صحف واملجلاّ ت‪ ،‬م�������ا �أغنى م�سرية ال ّرابطة‬ ‫كبري من ّ‬ ‫�صحافيّة وا�سع�������ة يف عدد ٍ‬ ‫موحد بتعمَ ر جزيرة»‪.‬‬ ‫الن�سانيّة وال ّتعليميّة‪ ،‬من منطلق مفهوم «بح�سَ نة ِّ‬ ‫إ‬

‫‪13‬‬

‫‪13‬‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬


‫تف�صيل‬

‫بيان تف�صيلي للقرو�ض اجلامعية من رابطة العمل‬ ‫القرو�ض اجلامعية من خالل الربوتوكالت املوقعة مع البنوك‪:‬‬ ‫�أ ً‬ ‫وال‪ :‬القرو�ض اجلامعية بني الرابطة وبنك بريوت والبالد العربية‬ ‫�إن املبل�������غ االجم�������ايل للربتوكول املوقع بتاريخ ‪ 2011/08/19‬هو ‪ 2‬مليار لرية لبنانية ي�سمح للطالب اال�ستفادة من‬ ‫ً‬ ‫طالبا وطالبة حتى‬ ‫قر��������ض مي�س�������ر بقيمة ‪ 37,500,000‬ل‪.‬ل بفائدة �صفر ‪ %‬خالل فرتة الدرا�س�������ة‪ .‬وقد ا�ستفاد منه ‪44‬‬ ‫تاريخ ‪ 2013/12/01‬مببلغ وقدره ‪ 1,345,910,000‬لرية لبنانية ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مبلغا وقدره ‪ 114.326000‬ل‪.‬ل ‪.‬‬ ‫بلغت الفائدة الهبة‬

‫ً‬ ‫ثانيا‪:‬القرو�ض اجلامعية بني الرابطة وبنك املوارد‬ ‫�إن الربتوك�������ول املوقع بتاريخ ‪ 2012/02/01‬والبالغ قيمته ‪ 2‬مليار لرية لبنانية ي�سمح للطالب اال�ستفادة من قر�ض‬ ‫مي�سر يغطي كامل الق�سط اجلامعي بفائدة �صفر ‪ %‬خالل فرتة الدرا�سة ‪ .‬و لقد بلغ حتى تاريخ ‪ 2013/12/01‬عدد‬ ‫ً‬ ‫طالبا وطالبة مببلغ وقدره ‪ 1,086,000,000‬لرية لبنانية‪.‬‬ ‫الطالب امل�ستفيدين من هذا الربتوكول ‪16‬‬ ‫ً‬ ‫مبلغا وقدره ‪ 90,418,835‬ل‪.‬ل‪.‬‬ ‫بلغت الفائدة الهبة‬

‫القرو�ض املبا�شرة من �صندوق الرابطة‬

‫�إن املبل�������غ أ‬ ‫الجم�������ايل لقيمة القرو�ض املبا�شرة املوزعة من �صندوق الرابط�������ة بفائدة �صفر ‪ %‬منذ ف�صل اخلريف لعام‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طالبا وطالبة‪.‬‬ ‫�ضمنا بلغت ‪ 138‬مليون لرية لبنانية‪ ،‬لقد ا�ستفاد منها ‪133‬‬ ‫‪ 2011‬ولغاية ف�صل اخلريف لعام ‪2013‬‬

‫‪ΕΎόϣΎΠϟ΍ΐδΤΑΓήηΎΒϤϟ΍ΔτΑ΍ήϟ΍νϭήϗϦϣϥϭΪϴϔΘδϤϟ΍Ώϼτϟ΍‬‬

‫‪14‬‬

‫‪14‬‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬


»‫ا إلجتماعي حتت �شعار «لعلمك ال�صفر دليل خري‬ ΕΎόϣΎΠϟ΍ΐδΤΑ BBAC ϝϮϛϮΗϭήΑ Ϧϣ ϥϭΪϴϔΘδϤϟ΍ Ώϼτϟ΍

ΕΎόϣΎΠϟ΍ΐδΤΑΩέ΍ϮϤϟ΍ ϝϮϛϮΗϭήΑ Ϧϣ ϥϭΪϴϔΘδϤϟ΍ Ώϼτϟ΍

15

15

2013 ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول‬


‫تكرمي‬ ‫الذكرى األولى لرحيله‬ ‫معرض وثالثة‬ ‫كتب في ّ‬ ‫ٍ‬

‫�سامي مكارم‪ٌ ..‬‬ ‫باحث ّ‬ ‫وال�سالم‬ ‫ر�سخ الوحدة ّ‬ ‫وفن ٌان ّ‬

‫ت��ق��دي��ر ًا ل��ع��ط��اءات��ه ال�� ّث��ق��اف��ـ��يّ��ة وال��ف��ك��ريّ��ة وم�ساهماته‬ ‫ً‬ ‫كتب‬ ‫ال ّتوحيديّة والعرفانيّة‪،‬‬ ‫وتزامنا مع �إ���ص��دار ثالثة ٍ‬ ‫جديدة له وه��ي «زه��رة ّ‬ ‫الليلك»‪« ،‬ن��ون وقلم» و»رحلة بال‬ ‫ٍ‬ ‫ط��ري��ق»‪� ،‬أحيت «جلنة تكرمي �سامي م��ك��ارم» التي ت�ضم‪:‬‬ ‫(املجل�س امل��ذه��ب��ي لطائفة امل��وح��دي��ن ال����دروز ‪ -‬اللجنة‬ ‫الثقافية‪ ،‬رابطة العمل االجتماعي‪ ،‬اجلامعة االمريكية‬ ‫يف بريوت‪ ،‬م ؤ��س�سة الرتاث الدرزي‪ ،‬جمعية واحة العطاء‪،‬‬ ‫جمعية �سدق‪ ،‬امل ؤ��س�سة اللبنانية لل�سلم أ‬ ‫الهلي الدائم‬ ‫الذكرى أ‬ ‫ودار �صادر) ّ‬ ‫حتفال �أقيم فـي‬ ‫ٍ‬ ‫الوىل لرحيله خالل �إ‬ ‫الوني�سكو‪ ،‬برعاية رئي�س حكومة ت�صريف أ‬ ‫ق�صر أ‬ ‫العمال‬ ‫جنيب ميقاتي مم ّث ً‬ ‫ح�سان دياب‪.‬‬ ‫ال بوزير الترّ بية ّ‬

‫�أبي املنى‬ ‫بوثائقي ّ‬ ‫يلخ����ص حياة ال ّراح���ل و�إجنازاته‪،‬‬ ‫ا�سته��� ّل ا إلحتف���ال‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫ث��� ّم كان���ت كلم���ة ب�إ�س���م جلن���ة التّك���رمي �لقاه���ا ّ‬ ‫ال�شي���خ �سام���ي‬ ‫�أب���ي املنى قال فـيه���ا‪“ :‬نك ّرمه أل ّنه ك ّرم التّوحي���د والعرفان‪ ،‬ت�أ ّثر‬ ‫وغا�ص فـ���ي بحارهما فا�ستخرج ال��� ّدرر‪ ،‬ومل يبخل‬ ‫و�أ ّث���ر‪ ،‬تع ّم���ق‬ ‫َ‬ ‫ب���ه على �إخوان���ه و�أ�صدقائه و�أبن���اء جمتمعه وفك���ره‪ .‬نك ّرمه أل ّنه‬ ‫ك��� ّرم نف�سه وك ّرم جمتمع���ه بح�ضوره وعطائ���ه وم�سلكه ا إلن�سا ّ‬ ‫ين‬ ‫تخ�ص�ص فـي الفل�سفة والفكر ال ّديني‪ ،‬و�سافر فـي‬ ‫القومي‪ ،‬منذ �أن‬ ‫ّ‬ ‫رحاب الفال�سفة والعلماء واحلكماء وكبار العرفان ّيني والعارفـني‪،‬‬ ‫فكان واحداً من �أولئك أ‬ ‫العالم املبدعني‪ ،‬وحال ًة مم ّيز ًة فـي قومه‬

‫‪16‬‬

‫‪16‬‬

‫من حفل التكرمي يف ق�صر أ‬ ‫الوني�سكو‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫املوحدي���ن ال ّدروز‪ ،‬وعلى منابر الكلمات واملحا�ضرات وبني �أقرانه‬ ‫ّ‬ ‫ال�سالم وا إلحرتام‪،‬‬ ‫ثقافة‬ ‫تعزيز‬ ‫ىل‬ ‫�‬ ‫�سعي���ه‬ ‫وفـي‬ ‫اجلامعات‪،‬‬ ‫فـ���ي‬ ‫إ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫و�سكون وطم�أ ٍ‬ ‫وحمبة”‪.‬‬ ‫نينة‬ ‫ٍ‬ ‫�سالم‬ ‫مبا تعك�سه روحه من‬ ‫ٍ‬

‫بعلبكي‬

‫ال�ست���اذ فـ���ي اجلامع���ة أ‬ ‫واعت�ب�ر أ‬ ‫المريك ّية رم���زي بعلبكي �أنّ‬ ‫أ‬ ‫“مع���ارف ال ّراح���ل و�بحاثه من ال ّدرا�سات ا إل�سالم ّي���ة والفل�سفـ ّية‬ ‫فالدرا�سات‬ ‫�سالمي �إىل تاريخ‬ ‫�إىل التّ�ص��� ّوف ا إل‬ ‫املوحدين ال ّدروز‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ا إل�سماعيل ّي���ة �إىل تاري���خ لبن���ان احلدي���ث‪ ،‬ت�ش ّكل جميعه���ا ِعلماً‬ ‫وتنويراً وكتاب ًة �إبداع ّية وف ّناً ت�شكيل ّياً”‪.‬‬

‫ف�ضل اهلل‬

‫ال�ستار‬ ‫ال�س ّي���د عل���ي ف�ض���ل اهلل �إىل �أنّ “مكارم رف���ع ّ‬ ‫ولف���ت ّ‬ ‫الدرز ّية وربطها‬ ‫ع���ن حقائق ا إلمي���ان بثوابت العقيدة ا إل�سالم ّي���ة ّ‬ ‫فـ���ي العديد من �أبحاث���ه ودرا�ساته بال ّرحم���ة وال ّرحمان ّية واملح ّبة‬ ‫املوحدين و�أثرها العمي���ق فـي بنيان الوح���دة الوطن ّية التي‬ ‫عن���د‬ ‫ّ‬ ‫ن���ذر عم���ره ألجلها وال �س ّيما فـ���ي املوقف من أ‬ ‫الدي���ان واملذاهب‬ ‫الدكتور‬ ‫بعا ّم���ة وامل�سيح ّي���ة العرب ّية بخا�صة‪ .‬كذلك اتّ�سع���ت �آفاق ّ‬ ‫م���كارم لق�ضايا احلوار ب�ي�ن أ‬ ‫الديان وال ّثقاف���ات ملتزماً مبنهاجه‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫كادمي���ي و�أخالقه العلم ّية ليلفت �نظار العلم���اء �إىل �نّ ق�ض ّية‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫ت�ب�رر �إطالقاً ظاه���رة ا إلنزالق‬ ‫�إثب���ات اخل�صو�ص ّي���ات ّ‬ ‫الدين ّية ال ّ‬ ‫ّع�ص���ب والقطيعة‪ ،‬ف���كان �أكرث ما يكون وقوف���اً عند القيم‬ ‫�إىل الت ّ‬ ‫امل�شرتكة ليبني عليها بنيانه املرتفع عن الغرائز”‪.‬‬


‫ّ‬ ‫الدكتور الرّاحل �سامي مكارم‬

‫م�سوح‬

‫وتط ّرق أ‬ ‫م�سوح �إىل �صوفـ ّية مكارم “الذي كان عامله‬ ‫الب جورج ّ‬ ‫احلب واحلر ّية”‪.‬‬ ‫عامل التّوحيد ودينه ودنياه‬ ‫ّ‬

‫الغ�صيني‬

‫الدرزي‪ ،‬ف�أ�شار‬ ‫وحتدث ر�ؤوف الغ�صيني ب�إ�سم م�ؤ ّ�س�سة الترّ اث ّ‬ ‫ّ‬ ‫�إىل �أنّ “م���كارم الذي ك ّر�س حيات���ه للبحث فـي الترّ اث بات جزءاً‬ ‫من���ه بل حتّى منارت���ه‪� ،‬إذ �أنّ �أعماله وم�ؤ ّلفات���ه تزيد الترّ اث غ ًنى‬ ‫و�إ�شراقاً”‪.‬‬

‫دياب‬

‫ون��� ّوه دي���اب بعمل م���كارم وبحث���ه العلمي ال ّر�ص�ي�ن وعطاءاته‬ ‫الفكر ّي���ة أ‬ ‫وال�شعر ّي���ة‪ ،‬و�أ�شاد خ�صو�ص���اً‬ ‫والدب ّي���ة والف ّن ّي���ة ّ‬ ‫بالفن‬ ‫ّ‬ ‫العربي بع���د �أن وجد فـيه‬ ‫ج�سده فـي احلرف‬ ‫ا إل‬ ‫نطباع���ي ال���ذي ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ�شكيلي”‪.‬‬ ‫للفن الت‬ ‫جماال وا�سعاً ّ‬ ‫ّ‬ ‫معر�ض لكتب املك ّرم ولوحاته‬ ‫وكان ق���د �سبق ا إلحتفال �إفتت���اح‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫العرب���ي‪ .‬وقد مثل رابطة العم���ل االجتماعي فـي‬ ‫باخلط‬ ‫الف ّن ّي���ة‬ ‫ّ‬ ‫جلنة التكرمي رئي�س اللجنة الثقافية د‪ .‬وائل الدبي�سي‪.‬‬

‫فـي رثاء الع ّ‬ ‫المة ّ‬ ‫الدكتور �سامي ن�سيب مكارم‪:‬‬ ‫م�������ات الذي �أغنى العق�������ول بع�صرنا‬ ‫�������د ٌ‬ ‫فانه ّ‬ ‫موحد‪...‬‬ ‫ركن فـ�������ي الب���ل���اد ِّ‬ ‫ع ّ‬ ‫الم ٌ‬ ‫�������ر �إذا م�������ا جئ َت�������ه‬ ‫�������ة‪ ،‬بح ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫فهّ ام�������ة فـ�������ي فك�������ره املتوق�������د‬ ‫�������د ق ّ‬ ‫�������ل مثا ُل�������ه‬ ‫�������ة ال ّتوحي ِ‬ ‫فـ�������ي دوح ِ‬ ‫ُ‬ ‫�������ورد‬ ‫�������ر‪ ،‬جلي�������ل الق�������در‪ ،‬ع ُ‬ ‫ح ٌّ‬ ‫�������ذب امل ِ‬ ‫���ل���اق ل�������ه‪ ،‬متوا�ض�������عٌ‬ ‫س�������ام ب�أخ ٍ‬ ‫� ٍ‬ ‫ُ‬ ‫رمز ُّ‬ ‫التقى‪ ،‬فـي ّ‬ ‫جماهد‬ ‫الدين خريُ‬ ‫ِ‬ ‫الغ���ي���ر يب ُ‬ ‫�������ذ ُل ذا َته‬ ‫�������ل‬ ‫وم�ض�������ى ألج ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫حق������� ًا وعلم������� ًا فـ�������ي �سَ ن������� ًا متع ّ‬ ‫�������د ِد‬ ‫�������د‬ ‫ص�������اف ب�������ربٍّ واح ٍ‬ ‫�إميا ُن�������ه � ٍ‬ ‫ّ‬ ‫متزه ٌ‬ ‫ّ�������د‬ ‫�������اوة‬ ‫�������د‬ ‫بنق ِ‬ ‫املتعب ِ‬ ‫م�ض�������ى احلي�������ا َة مع ّلم������� ًا ومر ّبي�������اً‬ ‫�أ َ‬ ‫مت�أ ّلق������� ًا بعطائ�������ه املتج ّ‬ ‫�������دد‬ ‫َ‬ ‫فخا�ض غمارَها‬ ‫دانت له الف�صحى‪،‬‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫ّ�������د‬ ‫ي‬ ‫ج‬ ‫�������ن‬ ‫ف‬ ‫و‬ ‫�������ف‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫غ���ي���ر‬ ‫�������ي‬ ‫ـ‬ ‫ف‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ّيت ق�سط َ‬ ‫�سامي‪ ،‬لق�������د �أد َ‬ ‫�������ك للعُ لى‬ ‫�������راك خمل ِدِّ‬ ‫فارق�������د َطه�������ور ًا فـ�������ي َث َ‬ ‫ُ‬

‫أ‬ ‫الديب راجح نعيم‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫‪17‬‬

‫‪17‬‬


‫تكرمي‬ ‫دكتور �سامي مكارم ورابطة العمل االجتماعي‬ ‫كتاب بعنوان ّ‬ ‫عارفيه» وا ّلذي‬ ‫«الدكتور �سامي ن�سيب مكارم‪...‬بقلم ِ‬ ‫كلمة ال ّرابطة فـي ٍ‬ ‫وُ ّزع خالل حفل تكرميه فـي ق�صر أ‬ ‫الوني�سكو‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫‪18‬‬

‫مل �أك�������ن قد وُ لدت عندما عمل دكتور �سامي مكارم على‬ ‫كوكبة من رجال‬ ‫جتماعي م�������ع‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫ت�أ�سي��������س رابط�������ة العمل إ‬ ‫ٍ‬ ‫الفكر والثقافة امل ؤ�منني ب�ضرورة وجود ال ّرابطة ور�سالتها‪،‬‬ ‫�شهر من ت�أ�سي�سها‬ ‫و�ألقى �أوّل حما�ضرة له عام ‪ 1959‬بعد �أ ٍ‬ ‫وقبي�������ل احل�صول على العلم واخلرب‪ ،‬فـ�������ي ح�ضور ّ‬ ‫ال�شيخ‬ ‫ّ‬ ‫كبري‬ ‫حمم�������د �أب�������و �شق�������را‬ ‫واملعلم كم�������ال جنبالط وع ٍ‬ ‫�������دد ٍ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫من ّ‬ ‫املثقفـ���ي���ن واملتنوّرين‪ .‬فكان �وّل من���ب���ر �طل منه على‬ ‫وحيدي وهو ال يزال على مقاعد ّ‬ ‫ّ‬ ‫الدرا�سة فـي‬ ‫املجتمع ال ّت‬ ‫القارّة أ‬ ‫المريكيّة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وفـ�������ي ت�سعينيّ�������ات القرن املا�ض�������ي وعن�������د ت�سلمي ملهام‬ ‫اللجن�������ة ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫عملت‬ ‫جتماعي‪،‬‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫الطالبية فـي رابطة العم�������ل إ‬ ‫مع الط ّ‬ ‫���ل���اب اجلامعيّ���ي���ن عل�������ى �سل�سلة م�������ن ال ّن�شاطات‬ ‫الثقافـيّ�������ة والترّ بويّ�������ة‪ّ ،‬‬ ‫تخللها مناق�شات ح�������ول موا�ضيع‬ ‫الن�س�������ان والوج�������ود‪ ،‬أ‬ ‫آ‬ ‫ال�سئل�������ة كث���ي���رة عن الخ�������رة‪ ،‬املوت‪،‬‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫التقمّ ��������ص ّ‬ ‫والدين‪ .‬كانت �رواحه�������م عط�شى تتخبّط بني‬ ‫أ‬ ‫الن�������ا والفراغ ال ّروح�������ي تتوق �إىل املعرفة ووع�������ي ال ّر�سالة‬ ‫الن�سانيّة ال ّتوحيديّ�������ة‪ .‬كان ّ‬ ‫اجلامعي يبحث عن‬ ‫ال�شباب‬ ‫ّ‬ ‫إ‬ ‫ذاته عن حقيقة وجوده بعيد ًا عن العادات وال ّتقاليد‪ ،‬كانت‬ ‫م� ؤ‬ ‫س�وليّتن�������ا كبرية ونحتاج �إىل من يُ�شبع نهم اجلامعيّني‬ ‫مب�سطة تق ّربهم وال‬ ‫وف�ضوله�������م ال ّروحي‬ ‫ّ�������ة ّ‬ ‫بطريقة علمي ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫الوّل أ‬ ‫تبعدهم‪ ،‬ووجدنا ب��������أ ّن اخليار أ‬ ‫والخري هو د‪� .‬سامي‬ ‫م�������كارم ع�ضو ال ّرابط�������ة امللتزم أ‬ ‫اجلامعي املتنوّر‬ ‫وال�ست�������اذ‬ ‫ّ‬ ‫الذي �سافر و�أبحر بعيد ًا وو�ضع بني يدينا كتابَني ثمي َنني‬ ‫«�أ�ضواء على م�سلك ال ّتوحيد» و»م�سلك ال ّتوحيد»‪.‬‬ ‫وال�صدى ّ‬ ‫الطيب أل�سلوب د‪ .‬مكارم‬ ‫�إ ّن العط�ش ال ّروحي ّ‬ ‫وبراعته فـ�������ي ال ّتوا�صل ومراعاته درج�������ات الوعي املتنوّعة‬ ‫عن�������د أ‬ ‫الفراد‪ ،‬جعلت ه�������ذه املحا�ضرة بداي ً‬ ‫ل�سل�سلة من‬ ‫�������ة‬ ‫ٍ‬ ‫املحا�ضرات ُتعقد دوريّا فـي مركز ال ّرابطة‪.‬‬ ‫ك ّن�������ا نلتق�������ي للمذاك�������رة فـ�������ي ف�ص�������ول كتاب�������ه «م�سلك‬ ‫�������ة من ّ‬ ‫ال ّتوحي�������د»‪ ،‬جمموع ٌ‬ ‫الط���ل���اب اجلامعيّ���ي���ن لن�س�أل‬ ‫�������ت ه�������ذا ّ‬ ‫ون�ستفه�������م‪ .‬وذا َع �صي ُ‬ ‫وتو�س�������ع لي�ضمّ �أهل‬ ‫اللقاء ّ‬ ‫ّ‬ ‫الطالب اجلامعيّ���ي���ن و�أ�صدقاءهم واجلريان وغريهم من‬ ‫ال ّراغبني‪ .‬فلم يعد ي ّت�سع مركز ال ّرابطة جلمهور د‪.‬مكارم‬ ‫الذي تعاظم ح�ض�������ور ًا من جميع أ‬ ‫العم�������ار املحتاجة �إىل‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫�صرح �أكرب‪� ،‬إىل دار ّ‬ ‫الطائفة‬ ‫معرفة احلقيقة‪� .‬إنتقلنا �إىل‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫الدرزيّ�������ة‪ .‬و�أ�صبح ّ‬ ‫ّ‬ ‫اللقاء �أ�سبوعيّا‪ ،‬ولغاية اليوم تالميذ د‪.‬‬ ‫مكارم يكملون امل�سرية وبنف�س ّ‬ ‫ال�شغف ال ّروحي‪.‬‬ ‫املوحد‬ ‫عمل�������ت حما�ضرات د‪� .‬سامي مكارم على تعريف ّ‬ ‫على معتقده وك�شف الغ�شاوة املرتاكمة من جهل احلقيقة‬ ‫و�صق�������ل اجلوه�������رة الكامنة فـي ال ّنف��������س‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫الن�سانيّ�������ة وحتقيق غاية‬ ‫م�ساعدت�������ه على �إكت�ش�������اف ذاته إ‬ ‫ّ‬ ‫والتحقق بحريّ�������ة و�سالم‪ .‬كان قلبه ي ّت�سع‬ ‫وجوده ال ّزمني‬ ‫للجمي�������ع و�صوته اله�������ادئ ومقاربت�������ه العلميّ�������ة وحمبّته‬ ‫ت�شجعنا على‬ ‫خلدم�������ة احلقيقة ح ّتى درجة الع�شق‪ ،‬كانت ّ‬ ‫مطلقة أ‬ ‫الت�������درّج فـي �سلوك ّ‬ ‫بال�ستاذ العارف‬ ‫�������ة‬ ‫ٍ‬ ‫الدرب بثق ٍ‬ ‫الذي يعطينا ال ّزاد ويُعيننا على امل�سافرة فـي بحر العلوم‬ ‫ّ‬ ‫وترت�سخ فـي قلوبن�������ا‪ .‬كان يحاور‬ ‫لنتمكن منه�������ا‬ ‫واملعرف�������ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العقل وي�ستنه�ض النف�س لت�سلم ال ّروح‪.‬‬ ‫عدد‬ ‫ـي‬ ‫ف‬ ‫�������كارم‬ ‫م‬ ‫د‪.‬‬ ‫�إحتفل�������ت ال ّرابط�������ة وجمهورها مع‬ ‫ٍ‬ ‫كبري من ال ّن�شاطات وال ّندوات ّ‬ ‫واللقاءات ّ‬ ‫ال�شعريّة واملعار�ض‬ ‫ٍ‬ ‫وحف���ل���ات توقيع الكتب مع ّ‬ ‫ص�������دار‪ .‬ال �أزال �أذكر تلك‬ ‫كل �إ� ٍ‬ ‫ّ‬ ‫الليلة الت�������ي �إ�ستقبلن�������ا فـيها مع زوجت�������ه الفا�ضلة ليلى‬ ‫فـ�������ي منزله أ‬ ‫ال ّ‬ ‫ثري فـي عيتات‪ ،‬حي�������ث �إحتفلنا بتد�شينه‪.‬‬ ‫أ‬ ‫املنزل العابق بال ّتاري�������خ وال�صالة‪ .‬البيت املعر�ض للكلمة‬ ‫التي ّ‬ ‫بقراءات من‬ ‫الحتف�������ال �شعري ًّا‬ ‫تتعدى احلرف‪ .‬كان إ‬ ‫ٍ‬ ‫آ‬ ‫بتهاالت‬ ‫كت�������اب «ق�صائد ٍّ‬ ‫حب على �شاطئ م�������ر�ة» وترافق ب�إ‬ ‫ٍ‬ ‫مو�سيقي ٍّة على ال ّن�������اي والعود‪ .‬تغلغلت الكلمات فـي ثنايا‬ ‫�أرواحن�������ا لتخال ب�أ ّن هذه ّ‬ ‫اللحظ�������ة مل تعد من ال ّزمن بل‬ ‫كل أ‬ ‫هي ّ‬ ‫الزل‪.‬‬ ‫و�أخ���ي���ر ًا‪� ،‬إ�سمحوا يل �أن ال �أ ّ‬ ‫حتدث ع�������ن اجلوائز التي‬ ‫ً‬ ‫تكرميا لعطاءاته اللاّ متناهية‪ .‬بل‬ ‫منحت�������ه �إيّاها ال ّرابطة‬ ‫ّ‬ ‫�أري�������د �أن �أحتف�������ل معكم مك ّرمة م�������روره اللطيف بيننا فـي‬ ‫ال�صعب‪ .‬كان د‪� .‬سامي م�������كارم ّ‬ ‫ال�شمعة التي‬ ‫ه�������ذا ال ّزم�������ن ّ‬ ‫�أن�������ارت دربنا ال ّروح�������ي‪ .‬فلنتذ ّكر نق�������اوة ر�سالته وم�سريته‬ ‫العل�������م والعمل وال ّر�ضى وال ّت�سليم‬ ‫التي �سلكها من خالل ِ‬ ‫أ‬ ‫للقاء أ‬ ‫وال�شوق ّ‬ ‫ال ّ‬ ‫ّ‬ ‫والتوحد فـي الواحد الحد‪.‬‬ ‫زيل‬ ‫ّ‬

‫�سهري �أبو زكي �أبي ف ّراج‬

‫جتماعي‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫رئي�سة رابطة العمل إ‬


‫من نحن‬

‫رابطة العمل االجتماعي‬

‫الر�سالة ـ أ‬ ‫الهداف ـ ال�شروط‬ ‫ر�سالة الرابطة‬

‫ّ‬ ‫احلقيقي‪ ،‬ا ّلذي‬ ‫االجتماعي‬ ‫تتلخ�ص ر�سالة ال ّرابطة فـي �أ ّنها �إطار واقعي �سليم للتّ�ضامن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ي�سع���ى �إىل �إمناء الكف���اءات الثقافـ ّية وا إلن�سان ّية للمجتمع‪ ،‬عن طريق ت�شجيع التّعليم العايل‬ ‫الطالب وم�ساعدتهم لدخول اجلامعات‪ ،‬و�إختيار حقول ا إلخت�صا�ص املنا�سبة‪� ،‬إمياناً‬ ‫وتوجيه ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫الفعلي للمجتمع ال ب ّد و�ن يرتكز على النّوع ّية �كرث من �إرتكازه على‬ ‫من ال ّرابطة ب� ّن التّقدّم‬ ‫ّ‬ ‫العدد وحده فح�سب‪.‬‬ ‫وتكتم���ل ر�سال���ة ال ّرابط���ة بتفاعلها مع املجتمع ع���ن طريق ا إل ّت�ص���ال املبا�شر باجلمهور‪،‬‬ ‫قافـي‬ ‫م���ن خالل اللّقاءات واملنا�سبات ا إلجتماع ّية ا ّلتي �أ�صبح���ت �ضرور ّية لتحقيق النّمو ال ّث ّ‬ ‫احل�ضاري بني خمتلف ّ‬ ‫الطاقات الفاعلة فـي املجتمع‪.‬‬ ‫والتّكامل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وال�سيا�س ّي���ة ّ‬ ‫ال�ض ّيقة فـي تعاملها مع واقع‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫خ�ص‬ ‫ال�ش‬ ‫ات‬ ‫ي‬ ‫احل�سا�س‬ ‫ع���ن‬ ‫ابطة‬ ‫ر‬ ‫ال‬ ‫وتبتع���د‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫الم���ور‪ ،‬وق���د حافظ���ت على هذا النّهج ط���وال مدّة عمله���ا‪ ،‬فكانت مث ً‬ ‫ال يُحت���ذى ٍ‬ ‫لعدد من‬ ‫اجلمع ّيات وامل�ؤ ّ�س�سات املعروفة فـي جمتمعنا‪.‬‬

‫�أهداف ال ّرابطة‬

‫حتدّد املا ّدة ال ّرابعة من القانون أ‬ ‫جتماعي �أهداف ال ّرابطة كما‬ ‫�سا�سي لرابطة العمل ا إل‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ي�أتي‪:‬‬ ‫پ م�ساعدة ّ‬ ‫الطالب اجلامع ّيني ما ّد ّياً ومعنو ّياً‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫پ ن�شر الوعي والثقافة‪.‬‬ ‫پ تقدمي ا إلعانات املعنو ّية والقانون ّية واملا ّد ّية‪.‬‬ ‫پ التّن�سيق بني النّوادي واجلمع ّيات كا ّفة‪.‬‬ ‫پ حماربة التخلّف واجلهل ب�أ�شكاله كا ّفة وت�شجيع التّعليم العايل‪.‬‬ ‫پ العمل على �إحرتام احلر ّيات العا ّمة للفرد واجلماعة‪.‬‬

‫النت�ساب لل ّرابطة‬ ‫�شروط إ‬

‫جتماعي �شروط‬ ‫حت���دّد امل���ا ّدة اخلام�س���ة ع�شر من النّظ���ام الدّاخلي لرابط���ة العم���ل ا إل‬ ‫ّ‬ ‫الع�ضو ّي���ة‪ .‬ويعتربع�ض���واً فـ���ي ال ّرابطة‪ ،‬بقرار من هيئتها ا إلدار ّي���ة‪ ،‬ك ّل مواطن يتقدّم بطلب‬ ‫ال�شروط آ‬ ‫ا إلنت�ساب وتتوافر فـيه ّ‬ ‫التية‪:‬‬ ‫املوحدين الدّروز‪� ،‬أ ّ‬ ‫مت الع�شرين من عمره‪.‬‬ ‫‪� -1‬أن يكون لبنان ّياً من‬ ‫ّ‬ ‫ال�سرية‪.‬‬ ‫‪� -2‬أن يكون حممود ّ‬ ‫‪� -3‬أن يكون متخ ّرجاً بدرجة جامع ّية‪.‬‬ ‫أ‬ ‫�سا�سي ونظامها‬ ‫‪� -4‬أن يعل���ن �إلتزام���ه �أهداف ال ّرابطة و�إ�ستع���داده إلحرتام نظامه���ا ال‬ ‫ّ‬ ‫ّاخل���ي وب���ذل اجله���ود الالزمة لتنفـي���ذ قرارات هيئاته���ا وجلانها وبرام���ج العمل املق ّررة‬ ‫الد‬ ‫ّ‬ ‫فـيها‪.‬‬ ‫أ‬ ‫ن���وي اللّذين حتدّدهما‬ ‫ال�س‬ ‫�شرتاك‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫وبدل‬ ‫ابط���ة‬ ‫ر‬ ‫ال‬ ‫ىل‬ ‫�‬ ‫نت�ساب‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ر�س���م‬ ‫ّد‬ ‫د‬ ‫ي�س���‬ ‫ن‬ ‫�‬ ‫‪-5‬‬ ‫ّ‬ ‫إ‬ ‫إ‬ ‫إ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الهيئة ا إلدار ّية‪.‬‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حقّ‬ ‫وللهيئة ا إلدار ّية قبول �إنت�ساب ��شخا�ص ال يتوافر فـيهم ال�شرطان الثالث واخلام�س‪،‬‬ ‫�إذا كانوا قد �أ ّدوا لل ّرابطة خدمات جلّى لتحقيق �أهدافها‪.‬‬ ‫بالخ���وة أ‬ ‫وترح���ب ال ّرابط���ة أ‬ ‫أ‬ ‫والخ���وات ا ّلذي���ن يرغبون فـ���ي امل�ساهمة ب�عم���ال ال ّرابطة‬ ‫ّ‬ ‫ون�شاطاتها‪.‬‬

‫مؤسسو‬ ‫ّ‬ ‫الرابطة‬ ‫ورؤساء ّ‬ ‫امل ؤ� ّ�س�سون‪:‬‬ ‫پ �سمري �أبو حمزة‬ ‫پ �شفيق �أبو �سعيد‬ ‫پ �سعاد حمادة‬ ‫پ نبيه ر�شيد‬ ‫پ د‪ .‬عاطف �سعد‬ ‫ال�صايغ‬ ‫پ د‪ .‬وهبة ّ‬ ‫پ هدى عبد الباقي‬ ‫پ �شامل العينرتازي‬ ‫پ د‪ .‬ر�ؤوف الغ�صيني‬ ‫پ ندمي مكارم‬ ‫پ منى نويه�ض‬

‫پ منري �أبو ع ّيا�ش‬ ‫پ وليد �أبو مر�شد‬ ‫پ حليم حمد‬ ‫پ فريد ال ّر ّي�س‬ ‫پ د‪� .‬صالح �سلمان‬ ‫پ حياة طليع‬ ‫پ �صباح العقيلي‬ ‫پ د‪� .‬شوقي غريزي‬ ‫پ د‪� .‬سامي مكارم‬ ‫پ د‪ .‬ع�صام نعمان‬

‫ر ؤ��ساء ال ّرابطة‬

‫ ‬ ‫الرّئي ـ ـ ــ�س‬ ‫د‪ .‬عاطف �سعد ‬ ‫د‪� .‬صالح �سلمان ‬ ‫املهند�س رامز �صعب‬ ‫د‪ .‬ر�ؤوف الغ�صيني‬ ‫د‪� .‬أني�س عبيد‬ ‫�أ‪� .‬سليم خري الدّين‬ ‫�أ‪ .‬وليد �أبي مر�شد‬ ‫القا�ضي ع ّبا�س احللبي‬ ‫املحامي جنيب الفقيه‬ ‫د‪ .‬ندمي التّيماين ‬ ‫ندمي مكارم )�أمني عام( ً‬ ‫ً‬ ‫الغ�صيني‬ ‫د‪ .‬ر�ؤوف‬ ‫د‪ .‬فاروق �أبي خزام‬ ‫د‪� .‬شوقي غريزيً‬ ‫�أ‪ .‬ف�ؤاد ال ّر ّي�س‬ ‫�أ‪ .‬نبيه ر�شيد‬ ‫د‪ .‬منعم نا�صر الدّين‬ ‫القا�ضية �سنا ك ّرومً‬ ‫�أ‪ .‬ف�ؤاد ال ّر ّي�س‬ ‫�أ‪ .‬نبيه ر�شيد‬ ‫�أ‪� .‬سهري �أبو زكي �أبي ف ّراج ‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫ال�سن ـ ــوات‬ ‫ّ‬ ‫‪1959-1958‬‬ ‫‪1960-1959‬‬ ‫‪1961-1960‬‬ ‫‪1962-1961‬‬ ‫‪1963-1962‬‬ ‫‪1964- 1963‬‬ ‫‪1965- 1964‬‬ ‫‪1977-1970‬‬ ‫‪1978-1977‬‬ ‫‪1979-1978‬‬ ‫‪1982-1979‬‬ ‫‪1983- 1979‬‬ ‫‪1986- 1983‬‬ ‫‪1992-1986‬‬ ‫‪1996-1992‬‬ ‫‪2000-1996‬‬ ‫‪2002-2000‬‬ ‫‪2005- 2002‬‬ ‫‪2008-2005‬‬ ‫‪2011-2008‬‬ ‫‪2014-2011‬‬

‫‪19‬‬

‫‪19‬‬


‫تكرمي‬ ‫العبادية‬ ‫الخيرية” في مسقط رأسه‬ ‫“جمعية الهدى‬ ‫كرمته‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫ال�شيخ حممود �س ّلوم‪:‬‬ ‫�شخ�ص ّية ّ‬ ‫فذة أ� َ‬ ‫ف�ضلت على املجتمع املعروفـي‬

‫ج���������رى ت������ك������رمي ال����� ّ����ش����ي����خ‬ ‫حم��م��ود ���س�� ّل��وم قبل وفاته‬ ‫حفلة �أقامتها‬ ‫ب�أ�شهر‪ ،‬فـي‬ ‫ٍ‬ ‫ج��م��ع��يّ��ة ال���ه���دى اخل�يريّ��ة‬ ‫فـي م�سقط ر�أ�سه العباديّة‪،‬‬ ‫ب����رع����اي����ة وزي��������ر ال����� ّ������ش ؤ‬ ‫�����ون‬ ‫الج����ت����م����اع����يّ����ة أ‬ ‫ال�����س����ت����اذ‬ ‫إ‬ ‫وائ���ل �أب���و ف��اع��ور‪ ،‬ح�ضرها‬ ‫���ب�ي�ر م����ن أ‬ ‫اله������ايل‬ ‫ع������ددٌ ك ٌ‬ ‫أ‬ ‫فـي ال��ع��ب��اديّ��ة وال���ص��دق��اء‬ ‫وفعّ اليّات من قرى وبلدات‬ ‫اجلوار‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫‪20‬‬

‫“كن����تَ م����ن القلّ����ة املث ّقف����ة املدركة التي‬ ‫ل ّبت نداء املعلّ����م كمال جنبالط ووق َفت‬ ‫على م�س�ؤول ّيات كث��ي�رة بتحويل املعرفة‬ ‫����ل لتحقيق وظيفة‬ ‫والعِ ل����م �إىل �إرادة عم ٍ‬ ‫ا إلن�س����ان وغاية وج����وده الزّمني خلدمة‬ ‫ا إلن�سان ّي����ةو�إحق����اقاحل����قّ”‪.‬‬

‫����ي والكاتب‬ ‫ث���� ّم كانت كلم����ة ا إلعالم ّ‬ ‫أ‬ ‫موجهاً‬ ‫ال�ست����اذ راج����ح جمي����ل نعي����م‪ّ ،‬‬ ‫كالم����ه�إىلاملك���� ّرم‪،‬فق����ال‪:‬‬

‫حتدث فـي هذا‬ ‫“عندما ُ�س ِئل����ت �أن �أ ّ‬ ‫����ي ل�صديق����ي أ‬ ‫ال�ست����اذ‬ ‫احلف����ل التّكرمي ّ‬ ‫�سارعت �إىل القبول من‬ ‫حمم����ود �سلّوم‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫�س ّلوم مكر ً‬ ‫ال كبرياً‬ ‫دون تر ّدد‪ ،‬ألنّ لهذا ال ّرجل ف�ض ً‬ ‫ّما من رئي�سة جمعية الهدى اخلريية ال�سيدة مليا حمدان‬ ‫�ألق����ت رئي�سة جمعية الهدى‬ ‫علي وعلى املجتمع املعروفـي ب�إجنازاته‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ة‬ ‫�شاكر‬ ‫باحل�ض����ور‪،‬‬ ‫����ة‬ ‫ب‬ ‫مرح‬ ‫كلمة‬ ‫����دان‬ ‫ال�س ّي����دة مليا حم‬ ‫ا ّلت����ي هي عدي����دة ومتن ّوع����ة‪ ،‬تن���� ّوع �شخ�ص ّيت����ه الف ّ‬ ‫����ذة و�إمكاناته‬ ‫ّ‬ ‫اخلري ّي����ة ّ‬ ‫أ‬ ‫الدعوة‪ ،‬و�شك َرت معايل وزير ّ‬ ‫ال�ش�ؤون ا إلجتماع ّية ال�ستاذ‬ ‫تلبيتهم ّ‬ ‫�شخ�ص مثلي‪َ ،‬ح ِظ َي بفر�صة‬ ‫الفري����دة‪ ،‬ا ّلتي ال �أخالها تُخفى على‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫وم‪،‬‬ ‫ل‬ ‫�س‬ ‫حممود‬ ‫����خ‬ ‫ي‬ ‫ال�ش‬ ‫تكرمي‬ ‫حفل‬ ‫رعايته‬ ‫����ى‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫فاعور‬ ‫وائ����ل �أبو‬ ‫نيّ‬ ‫نيّ‬ ‫م�صادقته والتّق ّرب منه‪ ،‬و� إ فـي هذا املوقف ل�شهد � عرفتُه‬ ‫أ‬ ‫����ددت النّ�شاط����ات التي قا َم به����ا فـي حياته وم����دى ت�ثريها‬ ‫ث���� ّم ع ّ‬ ‫وال�صفات احل�سنة ما يتحلّى بها‬ ‫كثب‪ ،‬ف�آثرتُ فـيه من املزايا‬ ‫ع����ن ٍ‬ ‫ّ‬ ‫يجابي الف ّعال على جمتمعه‪ ،‬ث ّم كانت كلمة معايل وزير ّ‬ ‫كب����ار ال ّرج����ال‪ ،‬أ‬ ‫ال�ش�ؤون‬ ‫ا إل‬ ‫فال�ستاذ حمم����ود له كما ملعظ����م النّا�س من �إ�سمه‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫َ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫وقد‬ ‫مد‪،‬‬ ‫ال�ص‬ ‫عبد‬ ‫ن�سرين‬ ‫دة‬ ‫ي‬ ‫ال�س‬ ‫عنه‬ ‫ّيابة‬ ‫ن‬ ‫بال‬ ‫تها‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫جتماع‬ ‫ا إل‬ ‫غني عن اللقاب التي ��صبحت اليوم لدى كثريين‬ ‫ّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ن�صيب‪ ،‬فهو به ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫جتماعي من ��صعب المور‬ ‫قال����ت فـي كلمتها ه����ذه‪�“ :‬إنّ العمل ا إل‬ ‫فـ����يغ��ي�رحملّه����اومعناه����ا”‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫�ش����ك فـ����ي �أنّ ا ّلذي يخو�ض ه����ذا العمل‪ ،‬بال ّ‬ ‫ّ‬ ‫�شك‬ ‫والعم����ال‪ ،‬وال‬ ‫الدكتور ربيع حمم����ود �سلّوم ا ّلذي‬ ‫وكان����ت كلمة اخلتام لول����ده ّ‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫�صدر ونوايا �صادقة خلدمة‬ ‫يك����ون متمتّعا مبعارف وا�سعة و�سع����ة‬ ‫ٍ‬ ‫�شكر احل�ضور‪ ،‬فكانت له كلماتٌ معبرّ ةٌ عن عاطفة والده و�شعوره‬ ‫ٍ‬ ‫قدرات على التّعامل مع‬ ‫ا إلن�سان واملجتمع‪ ،‬مع ما يتطلّب ذلك من‬ ‫نحو ذكريات ما�ضية‪ ،‬وقال‪“ :‬يعجز ا إلن�سان فـي كثري من أ‬ ‫الحيان‬ ‫آ‬ ‫الخري����نوجه ٍ‬ ‫�ص����راراليل��ي�ن”‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫����ودو� إ‬ ‫ع����ن �أن يخت����ار الكلمات املعبرّ ة فـي موقعه����ا‪ ،‬و� إ مّنا تبقى امل�شاعر‬ ‫أ‬ ‫ال�س ّي����دة ن�سري����ن قائل���� ًة‪�“ :‬إنّ ه����ذه املنا�سب����ة داللةٌ‬ ‫َ‬ ‫و��ضاف����ت ّ‬ ‫�أك��ث�ر تعبرياً ع ّما يخالج قلب ا إلن�سان حني يقف �أمام هذا اجلمع‬ ‫�إ�ضافـ ّي���� ٌة على وفاء اجلمع ّية ألهله����ا و�أبنائها وللعاملني املخل�صني‬ ‫اله����ل أ‬ ‫م����ن أ‬ ‫وال�صدق����اءالك����رام”‪.‬‬ ‫لبيئته����م”‪.‬‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫و�أ�ض����اف‪�“ :‬إنّ وقوفـي هنا فـي هذه القاعة ّ‬ ‫لل�س ّيدة �سهري �بو زكي �بي ف ّراج رئي�سة‬ ‫بالذات يوقظ فـي‬ ‫ث���� ّم كانت كلمة م�سهبة ّ‬ ‫مما قالته فـ����ي كلمتها‪:‬‬ ‫رابط����ة العم����ل ا إل‬ ‫ذاكرتي �صورة تعيدين �إىل �ساحة العبادية �أ ّيام حداثتي‪ ،‬فـيحملني‬ ‫جتماعي فـي ب��ي�روت‪ ،‬و ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫“�إنّ ب�صمات َ‬ ‫ّ‬ ‫����ك و�إ�شرافك ودعمك جلمع ّياتن����ا فـي جميع املجاالت‬ ‫وفاء امل�شاعر نحو بيتي ووالدي اللذين زرعا فـينا حم ّبة هذه البلدة‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫�صبحت منهجا وطريقة‬ ‫التّنظيم ّي����ة وا إلدار ّية والقانون ّية واملال ّي����ة �‬ ‫الط ّيبة ب�أهلها والعريقة برتاثها وتاريخها‪ .‬نحن فخورون بجذورنا‬ ‫َ‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫أ‬ ‫متينة‬ ‫ا‬ ‫����‬ ‫ح‬ ‫�صرو‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫ثم‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫����ل زرعته����ا فـي ب����دء حياتك العمل ّي����ة‬ ‫عم ٍ‬ ‫وم�ستعدون للم�ساهمة والتّ�ضحية بك ّل ما‬ ‫املباركة‬ ‫ر�ض‬ ‫ال‬ ‫هذه‬ ‫فـي‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫يعود باخلري لبلدتنا و�هلها‪ ،‬هذا بال ّرغم من بُعدي عنها ّ‬ ‫ال�ص����راطامل�ستقي����م”‪.‬‬ ‫بال�شخ�ص‬ ‫ّ‬ ‫ال�س ّيدة �سه��ي�ر �إىل طريقة عمل����ه ِ‬ ‫وعلمه فقالت‪:‬‬ ‫لك ّنه����او�أهله����احا�ض����رةٌدائم����اًفـ����يذاكرت����يوقلب����ي”‪.‬‬ ‫ث����م تط ّرق����ت ّ‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬


‫ً‬ ‫متو�سطا عدد ًا من �أحبّائه و�أ�صدقائه خالل حفل التكرمي‬ ‫املحتفى به‬

‫جتماعي‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫كلمة رابطة العمل إ‬ ‫�ألق�������ت رئي�سة رابطة العمل االجتماع�������ي ال�سيدة �سهري �أبو زكي‬ ‫�أبي فراج الكلمة التالية‪:‬‬ ‫�أيّها احلفل الكرمي‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫و�سعيدٌ‬ ‫هذا اللقاء‬ ‫جميلة هذه ال ّلحظة‪،‬‬ ‫أ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫�أق ُ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫�������ف بينكم فخورة‪ُ ،‬‬ ‫يحدوين الم�������ل �ن �ف َـي و��ضي َء على جزء‬ ‫ولو �ضئيل من �إجنازات وعطاءات أ‬ ‫ال�ستاذ حممود �س ّلوم‪.‬‬ ‫َ‬ ‫زر ُت َ‬ ‫منك امل�ساعدة فـي و�ض�������ع كلمة ل�شكر مَ ن‬ ‫�������ك يوم ًا ألطل�������بَ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫�ساع َد ودع َم جمعيّتنا النا�شئة فـي بعل�شميه‪ ،‬فكتبت يل‪:‬‬ ‫�ساه َم فـي بناء مدماك‬ ‫“مَ �������ن �ساع َد جمتمع ًا خيرّ ًا مريد ًا‬ ‫فـي املدينة الفا�ضلة”‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫كتب ل َ‬ ‫درايتك‬ ‫وعملك‪،‬‬ ‫علمك‬ ‫عرف‬ ‫�������ك و�أقول �إ ّن مَ ن‬ ‫واليوم‪� ،‬أ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫َ‬ ‫لعرف �نك �ساهم�������ت فـي بناء قالع فـي املدينة الفا�ضلة‪،‬‬ ‫وحلمك‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ال�صامت‪ ،‬اخليرّ ‪ ،‬املريد‪.....‬‬ ‫وكنت املنا�ضل‪ ،‬اللطيف‪ّ ،‬‬ ‫�������ي وباجلمعيّات‬ ‫الجتماع ّ‬ ‫�إ ّن خربت�������ي املتوا�ضع�������ة فـي العم�������ل إ‬ ‫�شهد �أ ّن ّ‬ ‫اخلرييّة‪ ،‬جعلتني �أ ُ‬ ‫ال�شفافـيّة وامل�صداقيّة من �أهمّ مقوّ مات‬ ‫ؤ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫�إ�ستمراريّة وفعاليّة �أيّة جمعيّة‪ ،‬و�ن م�س�وليّة املحا�سبة والتدقيق‬ ‫الفقري إلثب�������ات هذه امل�صداقيّة ّ‬ ‫ّ‬ ‫وال�شفافـيّة ولتثبيت‬ ‫هي العامود‬ ‫ال�ستمراريّة‪.‬‬ ‫إ‬ ‫�������ك ودعم َ‬ ‫�������ك و�إ�شراف َ‬ ‫�إ ّن ب�صمات َ‬ ‫�������ك جلمعيّاتن�������ا فـ�������ي املجاالت‬ ‫الداريّة‪ ،‬القانونيّ�������ة واملاليّة ّ‬ ‫كاف�������ة‪� ،‬أ�ضحت منهج ًا‬ ‫ال ّتنظيميّ�������ة‪ ،‬إ‬ ‫وطريقة عمل زرع َتها منذ بدء حيات َ‬ ‫�������ك العمليّة و�أثمرَت �صروحاً‬ ‫ال�صراط امل�ستقيم‪.‬‬ ‫متين ًة على ّ‬ ‫الحداث أ‬ ‫ورغ������� َم أ‬ ‫وا�ستمرت‬ ‫الليم�������ة‪� ،‬صم َدت هذه اجلمعيّ�������ات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�������ي ملجتمعنا التوحيدي‪ ،‬وما زالت‬ ‫بالعطاء وكانت ّ‬ ‫ال�سند احلقيق ّ‬ ‫َ‬ ‫عطائك ا ّلذي ال ين�ضب‪.‬‬ ‫ت�شرب وترتوي من ينبوع‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫من �أ َ‬ ‫وقفت بجانبها‪:‬‬ ‫ين �أبد ُ�أ بتعداد اجلمعيّات ا ّلتي‬ ‫پ اجلمعيّة ّ‬ ‫الزراعيّة فـي العباديّة و�أ َ‬ ‫نت على مقعد الدّ را�سة‪.‬‬ ‫پ دار ّ‬ ‫الدّ‬ ‫النتهاء‬ ‫الطائفة رزيّة منذ البدء بت�شييده ‪ 1957‬حتى إ‬ ‫من �أعمال البناء ‪1963‬‬

‫پ م�ساع�������دة ّ‬ ‫ال�شهي�������د كم�������ال‬ ‫أ‬ ‫جنب���ل���اط خالل أ‬ ‫الح�������داث الليمة‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫وكنت رئي��������س اللجنة‬ ‫الع�������ام ‪،1975‬‬ ‫املاليّة لغاية ا�ست�شهاد املع ّلم‪.‬‬ ‫الغاث�������ة وال ّتعم���ي���ر‬ ‫پ جلن�������ة إ‬ ‫وال�سكان‪.‬‬ ‫إ‬ ‫للرعاي�������ة‬ ‫پ امل ؤ� ّ�س�س�������ة الدّ رزيّ�������ة ّ‬ ‫الجتماعيّة من�������ذ ت�أ�سي�سها عام ‪83‬‬ ‫إ‬ ‫ولغاية ‪2009‬‬ ‫پ اجلمعيّ�������ة اخلرييّة الدّ رزيّة _‬ ‫ال ّلجنة ال ّن�سائيّة‪.‬‬ ‫پ بيت ّ‬ ‫الطالبة الدّ رزيّة اجلامعيّة‬ ‫أ‬ ‫للجبل منذ ت��سي�سها عام ‪ 83‬ولغاية‬ ‫‪2009‬‬ ‫ّ‬ ‫اخل���ي���ري‬ ‫پ جمعيّ�������ة ال ّتع�������اون‬ ‫ال�������دّ ّ‬ ‫رزي وا ّلت�������ي �أ�صبح�������ت الي�������وم‬ ‫ّ‬ ‫اخلريي الدّ رزيّ‬ ‫ّ‬ ‫جمعيّ�������ة الت�ضامن‬ ‫من العام ‪ 60‬ولغاية اليوم‪.‬‬ ‫�������ي‬ ‫الجتماع ّ‬ ‫پ رابط�������ة العم�������ل إ‬

‫للجامعيّني الدّ روز‪.‬‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫پ م ؤ� ّ�س�سة عبداهلل ونبيهة الن ّجار منذ ت��سي�سها‬ ‫ال�صداقة‬ ‫پ جمعيّة �سيّدات ّ‬ ‫پ جمعيّة بعقلني ال ّن�سائيّة اخلرييّة‬ ‫يا�ضي‬ ‫الر‬ ‫پ نادي ّ‬ ‫ال�صفاء ّ‬ ‫ّ‬ ‫م�ستمرا‪ً.‬‬ ‫وغريها الكثري الكثري وال يزال العطاء‬ ‫ّ‬ ‫�������ت يا �أ�ستاذي من الق ّلة الواعية ّ‬ ‫كن َ‬ ‫املثقفة فـي هذا البلد‪ ،‬ا ّلتي‬ ‫ّ��� ‫لبّت نداء املعلم كم�������ال جنبالط ووق َفت على م� ؤ‬ ‫س�وليّتها بتحويل‬ ‫الن�سان وغاية‬ ‫�������ة‬ ‫املعرف�������ة والعل�������م �إىل �إرادة عم�������ل لتحقيق وظيف‬ ‫إ‬ ‫وجوده ّ‬ ‫ّ‬ ‫احلق‪.‬‬ ‫الن�سانيّة و�إحقاق‬ ‫الزمني خلدمة إ‬ ‫َ‬ ‫الن�سانيّة‪،‬‬ ‫�إ ّن ر�سالتك فـي احلياة هي اخلري املطلق بال حدود‪ ،‬إ‬ ‫النفتاح وال ّتوا�ضع‪.‬‬ ‫إ‬ ‫�������ت تخاط�������ب ال ّنا��������س جميع ًا من خ���ل���ال رئا�ست َ‬ ‫كن َ‬ ‫�������ك جلمعيّة‬ ‫“الهدى” ب�إ�سم أ‬ ‫ال�صادقة‪ ،‬ب�إ�سم املحبّة والواجب‪،‬‬ ‫الخوة ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫الن�سانيّ�������ة الكادحة‪ ،‬وتختم ر�سائل�������ك بالقول‪“ :‬ودمتم‬ ‫ب�إ�س�������م إ‬ ‫جنود ًا فـي حقول اخلري”‪.‬‬ ‫والميان ت�سك�������ن وتتج ّلى فـ�������ي مراحل‬ ‫�إن ف�ضائ�������ل ال ّتوحي�������د إ‬ ‫�������ك بزوجتكَ‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬فـي عالقت َ‬ ‫حيات َ‬ ‫ً‬ ‫�������ك العامّ ة كاف�������ة‪ ،‬و�أي�ض�������ا‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ال�سيّ�������دة عايدة الغ�صيني‪ ،‬وفـي تربيت�������ك لربيع ورندى‪.‬‬ ‫الفا�ضلة ّ‬ ‫�������ك ال ّتوحيديّة مبرافقتي إل َ‬ ‫ميانك وتربيت َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫عرف ُ‬ ‫بنتك‬ ‫�������ت‬ ‫خ�صائل �إ‬ ‫الرابطة على مدى �سنني‪ٌ ،‬‬ ‫بيت توحي ٌّ‬ ‫م�شرعٌ لعمل‬ ‫�������دي‬ ‫ّ‬ ‫رندى فـ�������ي ّ‬ ‫الن�سانيّة‪.‬‬ ‫اخلري وخدمة إ‬ ‫َ‬ ‫الخال�ص واليقني‪ ،‬ا�ستقوا‬ ‫كنت ممّ ن قطفوا ثمر َة العمل بنور إ‬ ‫من عني احلكمة‪،‬‬ ‫وركب�������وا �سفـينة الفطنة و�أقلعوا بريح الت ّ‬ ‫�������وكل ور�سَ وا ب�شاطىء‬ ‫الخال�ص‪.‬‬ ‫إ‬ ‫َ‬ ‫املعري‪:‬‬ ‫وا�سمح يل �أن �أردّد‬ ‫معك قول ّ‬ ‫وف َ‬ ‫العامل أ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫الكرب”‬ ‫ـيك �إنطوَى‬ ‫“ح�سبت �أ ّن َك جرمٌ �صغريٌ‬ ‫َ‬ ‫بعمرك‬ ‫اهلل يطوّ ل‬ ‫وال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‪.‬‬ ‫ّ‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫‪21‬‬

‫‪21‬‬


‫أ�خبار اللجان‬ ‫زيارة شيخ العقل نعيم حسن‬

‫ً‬ ‫�سماحة ّ‬ ‫م�ستقبال وفد الرّابطة‬ ‫ال�شيخ نعيم ح�سن‬

‫املوحدين ّ‬ ‫الدروز‪ ،‬حيث التقت �سماحة‬ ‫الداريّة لرابطة العمل االجتماعي عند ت�سلمها مهامها‪ ،‬م�شيخة العقل لدى طائفة ّ‬ ‫زارت الهيئة إ‬ ‫�شيخ العقل ّ‬ ‫ال�شيخ نعيم ح�سن‪.‬‬ ‫وج�������اءت ال ّزيارة فـي �إط�������ار ال ّت�شاور مع م�شيخة العقل‪ ،‬التي ّ‬ ‫الدينيّة امل� ؤ‬ ‫س�ولة عن اجلمعيّات ّ‬ ‫ت�شكل املرجعيّة ّ‬ ‫الدرزيّة العامّ ة‪ .‬وكان بحث‬ ‫فـي �ش ؤ�ون ّ‬ ‫االجتماعي ب�صورة عامّ ة‪.‬‬ ‫الطائفة والواقع‬ ‫ّ‬ ‫وفـي ختام ال ّزيارة‪ّ ،‬‬ ‫�صادر عن م�شيخة العقل‪ ،‬هدي ًّة �إىل ال ّرابطة‪.‬‬ ‫كتاب‬ ‫ٍ‬ ‫قدم �سماحته ثالث ن�سخ من ٍ‬

‫الرابطة‬ ‫جنبالط يستقبل وفد ّ‬

‫‪22‬‬

‫‪22‬‬

‫الداريّة لرابط�������ة العمل االجتماعي‬ ‫زارت الهيئ�������ة إ‬ ‫ّ‬ ‫رئي�س جبه�������ة ال ّن�ضال الوطني النائب وليد جنبالط‬ ‫بعد انتخاباته�������ا أ‬ ‫الخرية‪ ،‬حيث ج�������رى تعريفه على‬ ‫الداريّة اجلديدة الت�������ي تعمل على‬ ‫�أع�ض�������اء الهيئ�������ة إ‬ ‫حتديث ال ّرابطة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وجرى خالل الزيارة املثمرة والناجحة‪ ،‬جتديد‬ ‫ال ّت�أكيد عل�������ى �أ ّن ال ّرابطة ت�سعى جاهد ًة �إىل �أن تكون‬ ‫�صلة الو�ص�������ل بني اجلمعيّ�������ات وم ؤ� ّ�س�س�������ات املجتمع‬ ‫املوحدين ّ‬ ‫الدروز‪ ،‬لناحية‬ ‫املدين على �صعيد طائف�������ة ّ‬ ‫لاّ‬ ‫تذلي�������ل العقبات الت�������ي تواجه الط ب فـ�������ي ّ‬ ‫الدرا�سة‬ ‫وقرو�ض‪.‬‬ ‫وموا�صالت‬ ‫�سكن‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫اجلامعيّة‪ ،‬من ٍ‬ ‫�������دم الوفد ّ‬ ‫وق ّ‬ ‫ال�شك�������ر �إىل جنبالط‪ ،‬على دعمه‬ ‫ّ‬ ‫الدائم لل ّرابطة ولدورها الفاعل‪.‬‬

‫ً‬ ‫الداريّة للرّابطة‬ ‫ال ّنائب وليد جنبالط‬ ‫م�ستقبال الهيئة إ‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬


‫لرابطة العمل االجتماعي‬ ‫هيئة‬ ‫ّ‬ ‫إدارية جديدة ّ‬ ‫�أج�������رت رابطة العمل االجتماع�������ي انتخابات‬ ‫الداريّ�������ة اجلدي�������دة فـ�������ي‪� 17‬شب�������اط‬ ‫هيئته�������ا إ‬ ‫ً‬ ‫‪ ،2011‬حي�������ث ّ‬ ‫عر�سا‬ ‫�شكل�������ت تل�������ك االنتخاب�������ات‬ ‫للدميوقراطيّ�������ة‪ ،‬و�سط �أج�������واءٍ م�������ن ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�شفافـية‬ ‫ال�صفاء‪.‬‬ ‫وال ّنزاهة وال ّتناف�س بروحيّة �إخوان ّ‬ ‫ال�شكل آ‬ ‫وجاءت ال ّنتائج على ّ‬ ‫التي‪:‬‬ ‫پ ال�سيّدة �سهري �أبو زكي �أبي ف ّراج‬ ‫(رئي�سة ال ّرابطة)‬ ‫ّ‬ ‫پ اال�ستاذة رندى �سلوم‬ ‫(نائب ال ّرئي�س)‬ ‫پ آ‬ ‫الن�سة ماوية ال ّزهريي‬ ‫ال�سر)‬ ‫(�أمينة ّ‬ ‫پ أ‬ ‫ح�سان �صعب‬ ‫ال�ستاذ ّ‬ ‫ال�صندوق)‬ ‫(�أمني ّ‬ ‫پ د‪ .‬و�سام ناجي‬ ‫(رئي�س ال ّلجنة املاليّة)‬ ‫پ ال�سيدة رنا غ ّنام �شهيّب‬ ‫(رئي�س هيئة ت�شجيع ال ّتعليم العايل)‬ ‫پ ّ‬ ‫الدكتور وائل الدبي�سي‬ ‫(رئي�س ال ّلجنة الثقافـيّة)‬ ‫پ أ‬ ‫ال�ستاذ �أكرم الريّ�س‬ ‫(رئي�س جلنة املكتبة والرتاث)‬ ‫پ ال�سيّدة هيام احللبي‬ ‫(رئي�سة ال ّلجنة االجتماعيّة)‬ ‫پ املحامي عمر جابر‬ ‫(رئي�س جلنة العالقات العامّ ة واالغرتاب)‬ ‫پ املهند�س دانيال حمادة‬ ‫العالم واملعلوماتيّة)‬ ‫(رئي�س جلنة إ‬ ‫پ آ‬ ‫الن�سة وفاء �أمان ّ‬ ‫الدين‬ ‫(رئي�سة جلنة �ش ؤ�ون اخل ّريجني)‬ ‫پ آ‬ ‫الن�سة منال تابت‬ ‫(رئي�سة جلنة �ش ؤ�ون الطلاّ ب)‪.‬‬

‫زحمة» انتخابيّة‬

‫ال�صفاء‪.‬‬ ‫تناف�س بروحيّة �إخوان ّ‬

‫‪23‬‬

‫‪23‬‬

‫خالل عمليّة فرز أ‬ ‫ال�صوات‪.‬‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬


‫أ�خبار اللجان‬ ‫العشاء السنوي ‪ 2011‬في فندق الحبتور‬

‫ً‬ ‫مكرما من الرابطة‪.‬‬ ‫ال�شيخ غ�سان توفيق ع�ساف‬

‫جانب من احل�ضور فـي الع�شاء ال�سنوي‪.‬‬

‫جري ً‬ ‫ال�سنوي يف ‪� 19‬آب ‪ ،2011‬وذلك يف فندق «حبت�������ور غراند �أوتيل»‪ ،‬بريوت‪.‬‬ ‫�������ا عل�������ى عادتها‪� ،‬أقامت رابطة العمل االجتماع�������ي ع�شاءها ّ‬ ‫ً‬ ‫و�ش ّ‬ ‫ع�ساف‪ ،‬تقدير ًا‬ ‫غ�سان توفيق ّ‬ ‫الدارة ‪ -‬املدير العام لبنك بريوت والبالد العربيّة ال�شي�������خ ّ‬ ‫�������كل االحتف�������ال منا�سبة لتكرمي رئي�س جمل��������س إ‬ ‫لاّ‬ ‫لتوقيعه بروتوكول دعم الط ب اجلامعيّني مع ال ّرابطة‪.‬‬

‫السنوي ‪ 2012‬في مطعم القصر –عاليه‬ ‫العشاء ّ‬

‫درع تقديرية من الرابطة �إىل ال�سيدة هدى خري الدين نيابة عن جنلها‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫‪24‬‬

‫يقطعون قالب احللوى‪.‬‬

‫ال�صيفي فـي مطعم الق�صر –عاليه‪،‬‬ ‫جيل �إىل جي�������ل ي�ستم ّر العطاء»‪� ،‬أحيت رابطة العمل االجتماعي حفل ع�شائه�������ا ّ‬ ‫حت�������ت �شعار «من ٍ‬ ‫ً‬ ‫منا�سبة لتكرمي رئي�س جمل�س �إدارة بنك املوارد الوزير ّ‬ ‫ال�شيخ مروان �سليم خري ّ‬ ‫الدين‪ ،‬تقدير ًا‬ ‫ال�سنوي‬ ‫فـي ‪ 6‬متوز ‪ .2012‬ولقد كان الع�شاء ّ‬ ‫ً‬ ‫للربوتوكول الذي ّ‬ ‫والن�ساين‪.‬‬ ‫وقعه مع ال ّرابطة‬ ‫وتنويها بعطاءاته فـي احلقل الترّ بوي إ‬ ‫ولقد ت�سلمت ال�سيدة هدى خري الدين الدرع التقديرية نيابة عن جنلها الوزير مروان �سليم خري الدين‪.‬‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬


‫تكريم اللجنة المنظمة لحفل عيد األضحى الخيري في أبو ظبي‬

‫�أع�ضاء الرّابطة واجلمعيّة فـي �صورة تذكاريّة بعد ال ّتكرمي‬

‫املنظمة حلفل عي�������د أ‬ ‫�������ي جمعيّة ال ّلجنة ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�سنوي «�أهلنا» ‪� -‬أب�������و ظبي‪ ،‬تقدير ًا لدورها‬ ‫اخلريي‬ ‫ال�ضحى‬ ‫ك ّرم�������ت رابطة العمل االجتماع ّ‬ ‫ً‬ ‫بالدعم املعنوي واملادّي الذي ّ‬ ‫الن�ساين‪ ،‬وتنويها ّ‬ ‫تقدمهللرابطة وللجمعيّات اخلرييّة فـي لبنان‪.‬‬ ‫الفاعل واملعطاء فـي احلقل إ‬ ‫ال�سنوي الذي �أقامته ال ّرابطة فـي ‪ 6‬متوز ‪ ،2012‬فـي مطعم الق�صر –عاليه‪.‬‬ ‫وجاء ال ّتكرمي خالل الع�شاء ّ‬

‫تكريم الفنان رامي عياش‬ ‫ك ّرم�������ت رّابط�������ة العم�������ل‬ ‫االجتماع�������ي الف ّن�������ان رام�������ي‬ ‫عيّا��������ش‪ ،‬مل�ساهمته فـي �إحياء‬ ‫حف�������ل ع�ش�������اء ال ّرابط�������ة فـي‬ ‫دعم‬ ‫فندق احلبتور‪ ،‬كب�������ادرة ٍ‬ ‫لر�سالته�������ا وخدماته�������ا‪ .‬وقد‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫درعا‬ ‫قدم�������ت ل�������ه باملنا�سب�������ة‬ ‫تقديريّة‪.‬‬ ‫وكان�������ت لل ّرابط�������ة لفت�������ة‬ ‫مميّ�������زة‪ ،‬حي�������ث و ّزع�������ت على‬ ‫ّ‬ ‫والداعم���ي���ن‬ ‫املتربّع���ي���ن‬ ‫ّ‬ ‫مل�سريته�������ا‪� ،‬سلة مونة ملنا�سبة‬ ‫حل�������ول عي�������دي ر�أ��������س ال�سنة‬ ‫‪ 2012‬و‪ 2013‬وعيد أ‬ ‫المهّ ات‪،‬‬ ‫وذلك حت�������ت �شعار «من �أر�ض‬ ‫اخلري ألهل اخلري»‪.‬‬

‫�صورة تذكارية‬

‫‪25‬‬

‫رئي�سة الرّابطة تقدم الدرع �إىل الفنان رامي‬ ‫عيا�ش‬

‫‪25‬‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬


‫أ�خبار اللجان‬ ‫بالرابطة‬ ‫لقاء تشاوري لل ّنهوض‬ ‫ّ‬ ‫تداعت «رابط�������ة العمل االجتماعي» �إىل عقد‬ ‫ّ‬ ‫ت�شاوري‪ ،‬قبيل انعقاد املجل�س اال�ست�شاري‪،‬‬ ‫لقاءٍ‬ ‫الداريّ�������ة اجلديدة على‬ ‫بهدف ت�شجي�������ع الهيئة إ‬ ‫بالرابطة وب�أبناء‬ ‫امل�ضي قدم ًا مب�شاري�������ع تنه�ض ّ‬ ‫ّ‬ ‫املوحدي�������ن ال�������دّ روز‪ ،‬حيث �أعط�������ت �آراء‬ ‫طائف�������ة‬ ‫ّ‬ ‫امل�شارك���ي���ن دفع ًا وزخم ًا لل ّت�ش�������اور وبلورة أ‬ ‫الفكار‪،‬‬ ‫انطالق ًا من خربتهم ومواقعهم‪ ،‬وذلك بال ّتوازي‬ ‫مع اال�سرتاتيجيّة التي قدّ متها الهيئة‪.‬‬ ‫الرابطة �سهري‬ ‫وقد عُ قد ال ّلقاء برئا�سة رئي�سة ّ‬ ‫فراج وح�ضور ّ‬ ‫الراحل‬ ‫كل من‪ :‬الدّ كتور ّ‬ ‫�أبو زكي �أبي ّ‬ ‫منعم نا�ص�������ر الدّ ين‪ ،‬الدّ كت�������ور ر ؤ�وف الغ�صيني‪،‬‬ ‫الدّ كت�������ورة مي اجل�������ردي‪ ،‬املهند��������س حممود عبد‬ ‫الباقي‪ ،‬الدّ كتور �سعد العن�������داري أ‬ ‫وال�ستاذ رامي‬ ‫الداريّة‪ :‬رنا‬ ‫الر ّي��������س‪ ،‬وح�ضور �أع�ض�������اء الهيئ�������ة إ‬ ‫�شهيّب‪ ،‬ماوي�������ة ّ‬ ‫الزهريي‪ ،‬وائ�������ل الدبي�سي‪ ،‬هيام‬ ‫احللبي ‪ ،‬عمر جابر وتوفيق �أبي فراج‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وتل�������ت الرئي�سة تقرير ًا حول م�������ا مت جتهيزه‬ ‫الداريّة اجلدي�������دة‪ ،‬من درا�سات‬ ‫من قب�������ل الهيئة إ‬ ‫ّ‬ ‫وبرامج �أعدّ ته�������ا اللجان املختلف�������ة خالل ور�شة‬ ‫عمل‪ ،‬عُ قدت مبا�شر ًة بعد االنتخابات فـي فندق‬ ‫رادي�سون‪ ،‬عني املري�سة‪.‬‬ ‫واقرتح الغ�صين�������ي �أن «يكون م�شروع ال ّتوجيه‬ ‫الرتب�������وي متوا� ً‬ ‫ال�سن�������ة»‪ ،‬م ؤ�كد ًا‬ ‫صال على م�������دار ّ‬ ‫الرابط�������ة قاعدة بيانات‬ ‫«�ض�������رورة �أن يك�������ون لدى ّ‬ ‫(‪ )Data Base‬ع�������ن ّ‬ ‫اخلريج���ي���ن ال�������دّ روز‪،‬‬ ‫كل‬ ‫ّ‬ ‫لتعبئة املراك�������ز ّ‬ ‫املخ�ص�صة‬ ‫ال�شاغرة فـي املراك�������ز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للطائفة»‪.‬‬ ‫كما عر�ضت اجل�������ردي «�إمكانيّة دعم الطلاّ ب‬ ‫الدّ روز امل�ستعدّ ين إلجراء دورات «»‪ ،SAT‬كخطوة‬ ‫لتمكينهم وحت�ضريهم المتحانات الدّ خول �إلـى‬ ‫اجلامعات أ‬ ‫المريكيّة»‪.‬‬ ‫أ‬ ‫الرابطة‬ ‫و�شدّ د العنداري على «�هميّة تن�سيق ّ‬ ‫مع اجلهّ ات املانحة لزيادة الدّ عم»‪.‬‬ ‫الداريّة‬ ‫�أمّ �������ا عبد الباقي‪ ،‬ف ّنوه بجهود الهيئة إ‬ ‫احلاليّ�������ة و�إجنازاتها فـ�������ي هذه امل�������دّ ة الق�صرية‪.‬‬ ‫الرابطة‪.‬‬ ‫واقرتح توفـري من�شورات تعريف عن ّ‬ ‫الرابطة‬ ‫بذلتها‬ ‫و�أ�شاد الريّ�س ب»اجلهود التي‬ ‫ّ‬ ‫جلهة تفعي�������ل الع�ضويّة وفتح ب�������اب االنت�ساب»‪،‬‬ ‫الرابطة ر ؤ�يتها اجلديدة فـي‬ ‫مقرتح ًا �أن «تدر�س ّ‬ ‫ا�ستم�������رار �إعطاء القرو�ض للط���ّل��باّ ب اجلامعيّني‬ ‫وفـ�������ي موا�صل�������ة ال ّن�شاطات الثقافـيّ�������ة وال ّتوجيه‬ ‫الترّ بوي»‪.‬‬

‫جانب من امل�شاركني فـي ال ّلقاء‬

‫من جل�سات ال ّت�شاور‬

‫‪26‬‬

‫‪26‬‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬


‫اإلنجازات والبرامج محور االجتماع االستشاري‬

‫امل�شاركون فـي االجتماع اال�ست�شاري‪.‬‬

‫بدعوة من رئي�س�������ة ال ّرابطة ال�سيّدة �سهري �أب�������و زكي �أبي ف ّراج‪،‬‬ ‫ال�سنوي للمجل�س‬ ‫عقدت «رابطة العمل االجتماع�������ي» االجتماع ّ‬ ‫اال�ست�ش�������اري فـي ‪ 21‬حزيران ‪ ،2011‬وذلك الطالع �أع�ضاء املجل�س‬ ‫والجنازات التي ّ‬ ‫حتققت والوقوف على‬ ‫على الربامج امل�ستقبليّة إ‬ ‫�آرائهم وتوجيهاتهم فـي �أمور ال ّرابطة‪.‬‬ ‫كل م�������ن أ‬ ‫وق�������د ح�ض�������ر االجتم�������اع ّ‬ ‫الع�ض�������اء‪ّ :‬‬ ‫الدكت�������ور ر ؤ�وف‬ ‫الدكتور ع�صام نعمان‪ّ ،‬‬ ‫الغ�صيني‪ّ ،‬‬ ‫الدكتور �شوقي غريزي‪ ،‬املهند�س‬ ‫حمم�������ود عبد الباقي‪ ،‬املهند��������س �شفـيق �أبو �سعي�������د‪ ،‬القا�ضي �سنا‬ ‫ك ّروم �سلمان‪ ،‬ال�شيخ ع�صام مكارم وال�سيّدة منى ابراهيم‪� .‬أمّ ا عن‬ ‫الدكتور وائل الدبي�س�������ي‪ّ ،‬‬ ‫الداريّ�������ة‪ ،‬فح�ضر ّ‬ ‫الدكتور و�سام‬ ‫الهيئة إ‬ ‫ناجي‪ ،‬أ‬ ‫ّ‬ ‫ح�س�������ان �صعب‪ ،‬ال�سيّدة رنا غن�������ام �شهيّب‪ ،‬ال�سيّدة‬ ‫ال�ستاذ ّ‬ ‫هيام احللبي‪ ،‬املحامي عمر جابر‪ ،‬املهند�س دانيال حمادة‪ ،‬أ‬ ‫ال�ستاذ‬ ‫�أكرم الريّ�س آ‬ ‫والن�سة وفاء �أمان ّ‬ ‫الدين‪.‬‬ ‫الجن�������ازات الت�������ي ّ‬ ‫مت حتقيقها على‬ ‫وتل�������ت رئي�س�������ة ال ّرابط�������ة إ‬ ‫الداريّ�������ة ولغاية‬ ‫خمتل�������ف ّ‬ ‫ال�صعد‪ ،‬من�������ذ تاريخ انتخ�������اب الهيئة إ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫والجناز‪.‬‬ ‫ح�ضري‬ ‫ت‬ ‫ال‬ ‫قيد‬ ‫�������ي‬ ‫ه‬ ‫التي‬ ‫امل�شاريع‬ ‫ىل‬ ‫�‬ ‫�ضافة‬ ‫إ‬ ‫إ‬ ‫تاريخ�������ه‪� ،‬إ‬ ‫املعدة من قب�������ل ّ‬ ‫الدرا�سة ّ‬ ‫ث�������م تل�������ت ّ‬ ‫الدكتور وائ�������ل الدبي�سي حول‬ ‫ال�سبب‬ ‫م�شروع القر�ض اجلامعي‪ ،‬م�شري ًة �إىل �أ ّن «هذا امل�شروع هو ّ‬ ‫ال ّرئي�سي فـي ّ‬ ‫الدعوة �إىل اجتماع املجل�س اال�ست�شاري»‪.‬‬ ‫وكانت مداخالت ل ّ‬ ‫�������كل من ّ‬ ‫ال�شيخ ع�صام مكارم والقا�ضي �سنا‬ ‫والدكتور �شوقي غريزي ّ‬ ‫ك������� ّروم ّ‬ ‫والدكت�������ور ر ؤ�وف الغ�صيني‪ ،‬الذين‬ ‫والجنازات‪،‬‬ ‫الداريّة على م�شروع القر�ض اجلامعي إ‬ ‫ه ّن��������أوا الهيئة إ‬ ‫متم ّنني �أن «يبقى القرار ب�شكل �أ�سا�سي لل ّرابطة و�أن تبقى ال ّرابطة‬ ‫ً‬ ‫خ�صو�صا تلك‬ ‫ال�صديقة‪،‬‬ ‫ال�صديقة وغري ّ‬ ‫على توا�صل مع البنوك ّ‬ ‫املوجودة فـي مناطق اجلبل»‪.‬‬

‫يناق�شون خطط العمل لل ّنهو�ض بالرّابطة‪.‬‬

‫و�شرحت رئي�سة الرابطة �آليّة امل�شروع وطريقة در�س ّ‬ ‫الطلبات‪،‬‬ ‫�������دور أ‬ ‫لاّ‬ ‫م ؤ�ك�������د ًة �أ ّن «ال ّ‬ ‫الوّل وال ّري�������ادي لل ّرابطة ه�������و تعليم الط ب‬ ‫اجلامعيّني وتوجيههم»‪.‬‬ ‫لاّ‬ ‫كما عر��������ض ّ‬ ‫الدكتور الدبي�سي كيفـيّة ا�ستفادة الط ب وتط ّرق‬ ‫�إىل املبال�������غ املر�صودة ّ‬ ‫كل عام وكيفـيّ�������ة الت�سديد‪ .‬وطلبت ال�سيّدة‬ ‫التوجه‬ ‫هيام احللبي من �أع�ضاء املجل�س �أن ي�ساعدوا ال ّرابطة فـي‬ ‫ّ‬ ‫بنوك �أخرى‪.‬‬ ‫نحو ٍ‬ ‫بع�������د ذلك‪ ،‬طرح�������ت ال ّرئي�سة عل�������ى �أع�ضاء املجل��������س امل�شروع‬ ‫ً‬ ‫آ‬ ‫مبلغا جممّ د ًا من املال فـي البنك‪،‬‬ ‫الخر «املتم ّثل ب�إيداع ال ّرابطة‬ ‫وقعا نف�سيّاً‬ ‫�سنويا‪ ،‬فـيحدث ً‬ ‫ً‬ ‫لىّ‬ ‫يت�������و بدوره �إعطاء قرو�ض ال ّرابطة‬ ‫على ّ‬ ‫الطالب لاللتزام ّ‬ ‫ال�سندات عند‬ ‫بالدفع عرب البنك وت�سديد ّ‬ ‫ا�ستحقاقها»‪.‬‬ ‫وكانت مداخ���ل���ات ّ‬ ‫للدكت�������ور �شوقي غري�������زي واملهند�س دانيال‬ ‫حمادة أ‬ ‫والدكتور ر ؤ�وف الغ�صيني ّ‬ ‫ح�سان �صعب ّ‬ ‫والدكتور‬ ‫وال�ستاذ ّ‬ ‫أ‬ ‫ع�ص�������ام نعمان وال�سيّدة منى ابراهيم واملهند�س �شفـيق �بو �سعيد‪،‬‬ ‫م�سح اقت�صاديّ�������ة واجتماعيّة‬ ‫دع�������وا عربه�������ا �إىل «�إجراء درا�س�������ات ٍ‬ ‫ؤ‬ ‫مترات تربويّ�������ة هادفة‬ ‫ملعرف�������ة حاجات جمتمعن�������ا و�إىل عق�������د م�‬ ‫ٍ‬ ‫و�إيجاد قاعدة بيانات للخ ّريجني لال�ستفادة من خرباتهم»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وركزت �أبي ف ّراج على ّ‬ ‫«الدور الذي ميكن �أن تلعبه ال ّرابطة فـي‬ ‫ت�أم���ي���ن الوظيفة للخ ّريج من خالل قاعدة البيانات‪ ،‬التي �ستكون‬ ‫م�ش�������روع ال ّرابطة فـي امل�ستقب�������ل‪ ،‬والتي ب�������د�أت ُ�أوىل مراحلها فـي‬ ‫عه�������د ال ّرئي�سة القا�ضي �سنا ك ّروم»‪ ،‬م ؤ�ك�������د ًة �أ ّن «ال ّرابطة هي بيت‬ ‫ال�صفا‪،‬‬ ‫اجلميع‪ ،‬وهي م ؤ� ّ�س�سة ت�سري على نف�س نهج وروحيّة �أبناء ّ‬ ‫و�إن كان جيل ّ‬ ‫ال�شباب لديه طرق خمتلفة‪ّ ،‬‬ ‫ٌ‬ ‫واحد‪ ،‬وهو‬ ‫لكن الهدف‬ ‫ا�ستمراريّة ال ّرابطة فـي ت�أدية ر�سالتها»‪.‬‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫‪27‬‬

‫‪27‬‬


‫أ�خبار اللجان‬ ‫كوكتيل تعارف‬ ‫فـ�������ي �إط�������ار ال ّتوا�ص�������ل االجتماع�������ي‪� ،‬أقامت «رابط�������ة العمل‬ ‫االجتماع�������ي» مع اقرتاب نهاية العام املا�ضي‪ ،‬حفل كوكتيل فـي‬ ‫‪ 2012/12/14‬فـ�������ي مق������� ّر الرابطة فـي فردان‪ ،‬جم�������ع لف ً‬ ‫ـيفا من‬ ‫�أع�ضاء الرابطة من ال ّرعيلني القدمي واجلديد ومن �أ�صدقائها‬ ‫وحمبّيها‪ ،‬و�سط �أجواء من الفرح واملحبّة‪.‬‬ ‫أ‬ ‫رئي�سة الرابط�������ة ال�سيّدة �سهري �أبو زكي �بي ف ّراج‪ ،‬لفتت �إىل‬ ‫حب ال ّنا�س �إىل‬ ‫�أ ّن «مذهب ال ّتوحيد يعترب �أ ّن اخللق عيال اهلل و�أ ّ‬ ‫أ‬ ‫بالعلم واحلكمة �ف�ضل ممّ ن‬ ‫اهلل �أنفعه�������م �إىل عياله‪ .‬ومن جا َد ِ‬ ‫والعلم يبقى‪ .‬وه�������ذه ر�سالة رابطة‬ ‫جاد بامل�������ال‪ ،‬أل ّن املال يفنى ِ‬ ‫جمع من �أع�ضاء الرابطة فـي حفل الكوكتيل‬ ‫العلم ون�شر املعرفة»‪.‬‬ ‫العمل االجتماعي‪ِ :‬‬ ‫وال�صرب‪،‬‬ ‫جدت‬ ‫«متى‬ ‫بالقول‪:‬‬ ‫احل�ضور‬ ‫وتوجهت �إىل‬ ‫وُ‬ ‫الرادة ّ‬ ‫ّ‬ ‫إ‬ ‫ً‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫فكار جديدة‪ ،‬ميكن لها �ن تنه�ض مبجتمعنا وحتميه من غدر الزمن»‪.‬‬ ‫ال يبقى �شيءٌ �صعبا‪ .‬لذا‪ ،‬دعونا نلتقي ب� ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وق�������د ّ‬ ‫ّ‬ ‫وجماال لل ّتعارف وتبادل‬ ‫وتخ�ص�صاتهم‪،‬‬ ‫وحيدي‪ ،‬على اختالف �آرائه�������م وانتماءاتهم‬ ‫فر�صة لتالقي �أبناء املجتمع ال ّت‬ ‫�شكل احلفل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اخلربات وت�شبيك اجلهود وتعزيز ال ّتوا�صل بني ال�شباب اجلامعيّني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫الداريّة خالل ف���ت���رة عامني من واليتها لغاية تاريخه‪.‬‬ ‫كم�������ا كان‬ ‫الجنازات التي حققتها الهيئة إ‬ ‫منا�سبة الط���ل���اع احلا�ضرين على �أبرز إ‬ ‫وجرى الوقوف على �آراء احلا�ضرين‪ ،‬وما ميكن لل ّرابطة �أن ّ‬ ‫ت�صب فـي خدمة املجتمع املدين‪.‬‬ ‫جنازات‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫حتققه فـي امل�ستقبل من �إ‬

‫«التميز واالبداع»‬ ‫الرابطة تدعم الط ّلاب عبر مهرجان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪28‬‬

‫‪28‬‬

‫�شاركت رابطة العمل‬ ‫االجتماعي يف مهرجان‬ ‫ً‬ ‫�سعيا‬ ‫«التميّز واالبداع»‪،‬‬ ‫لدعم الطلاّ ب املتفوّقني‬ ‫واملوهوب���ي���ن يف منطقة‬ ‫ً‬ ‫منحا‬ ‫اجلبل و�إعطائهم‬ ‫جامعيّ�������ة‪ ،‬ي�ستفي�������دون‬ ‫منه�������ا بع�������د ت�سجيلهم‬ ‫اجلامعي‪.‬‬ ‫ويُ عت���ب���ر مهرج�������ان‬ ‫ً‬ ‫مهرجانا �سنوي ًّا‪،‬‬ ‫التميّز‬ ‫�������دد‬ ‫يُ ف َتت�������ح برعاي�������ة ع ٍ‬ ‫م�������ن ال�������وزراء ويت�ضمّ ن الرّابطة تكرّم �أحد الطلاّ ب‬ ‫ع�������اد ًة م�شاري�������ع طلاّ بيّة‬ ‫م�������ن خمتل�������ف املدار�س‬ ‫خا�صة‬ ‫بال�ضافة �إىل‬ ‫الر�سميّة‬ ‫�صاالت ّ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫واخلا�صة ون�شاطات فنيّة‪ ،‬إ‬ ‫باجلمعيّ�������ات ال ّزراعيّ�������ة ومعرو�ض�������ات حرفيّة‪ ،‬جتاريّ�������ة‪� ،‬سياحيّة‬ ‫و�صناعيّ�������ة‪ .‬وقد ك������� ّرم ّ‬ ‫منظمو املهرجان جمي�������ع امل�شاركني‪ ،‬بحيث‬ ‫ج�������رى تكرمي ال ّرابطة مم ّث ً‬ ‫لة برئي�ستها ال�سيّدة �سهري �أبو زكي �أبي‬ ‫ف ّراج‪ ،‬التي ت�س ّلمت �شهادة تقديريّة عربون امتنان لدعم ال ّرابطة‬ ‫املتوا�صل للمهرجان‪.‬‬ ‫كما �سلمت رئي�سة ال ّرابطة اجلوائز لطلاّ ب املدار�س امل�شاركة‪.‬‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫وتت�س ّلم �شهادة تقدير من ّ‬ ‫منظمي املهرجان‬

‫ال�شهادة‬ ‫التقديرية‬


‫زيارة معايدة لمس ّني مركز عين وزين‬ ‫أل ّنه�������م التاريخ احلي ال�������ذي يعطي‬ ‫للحياة رونقها‪ ،‬أ‬ ‫ول ّنهم اخلربة واحلكمة‬ ‫والربك�������ة �أي� ً‬ ‫ض�������ا‪ ،‬ق�������ام وفد م�������ن الهيئة‬ ‫الداريّة يف “رابطة العمل االجتماعي”‬ ‫إ‬ ‫و�أ�صدقائها بزي�������ارة معايدة �إىل امل�س ّنني‬ ‫يف مركز رعاية امل�س ّنني ال ّتابع مل�ست�شفى‬ ‫ع���ي���ن وزي�������ن يف ‪ ،2013/1/5‬حيث مت ّنى‬ ‫ال�سن�������ة‬ ‫الوف�������د للم�س ّن���ي���ن م�������ع بداي�������ة ّ‬ ‫ً‬ ‫اجلدي�������دة‪� ،‬سن ً‬ ‫مليئة باخل���ي���ر ودوام‬ ‫�������ة‬ ‫ال�صحة وطول العمر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وخ���ل���ال ال ّزي�������ارة‪ّ ،‬‬ ‫قدم�������ت ال ّرابط�������ة‬ ‫ع�������دد ًا م�������ن الهداي�������ا �إىل امل�س ّن���ي���ن‪،‬‬ ‫�������ر واحرتام و�شع�������ور ًا منها‬ ‫عرب�������ون تقدي ٍ‬ ‫�شكل التفاتةً‬ ‫س�������ن‪ ،‬ما ّ‬ ‫بالواجب جتاه امل� ّ‬ ‫�إن�ساني ً‬ ‫ّ�������ة �أفرحَ �������ت قلوبه�������م يف منا�سبة‬ ‫أ‬ ‫مال ب��������أن يحمل العام‬ ‫العي�������اد‪ ،‬و�سط � آ ٍ‬ ‫اجلدي�������د اخل���ي���ر والربك�������ة للجمي�������ع‪.‬‬ ‫عابقة باملحبّ�������ة وال ّتم ّنيات‪،‬‬ ‫ويف �أج�������واءٍ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫قط�������ع �أع�ضاء ال ّرابط�������ة وامل�سنون قالب‬ ‫احلل�������وى‪ .‬وكان�������ت جل�س�������ة ترفيهيّ�������ة‬ ‫مو�سيقيّ�������ة‪ّ ،‬‬ ‫قدمته�������ا طالب�������ات املرك�������ز‬ ‫ال ّلبناين للفنون واملو�سيقى‪.‬‬

‫حتيّة مو�سيقيّة من ّ‬ ‫الطالبات �إىل امل�س ّنني‪.‬‬

‫يقطعون قالب احللوى‪.‬‬ ‫�صورة تذكارية‬

‫‪29‬‬ ‫لفتة كرمية‪.‬‬

‫‪29‬‬


‫أ�خبار اللجان‬ ‫الرابطة‬ ‫ّ‬ ‫تشارك في تكريم‬ ‫أنيسة ال ّن ّجار‬

‫جتماعي فـي‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫�شاركت رابط�������ة العم�������ل إ‬ ‫ال�سيّدة �أني�س�������ة ال ّن ّجار الذي‬ ‫حفل تك�������رمي ّ‬ ‫أ‬ ‫ُ�أقيم برعاي�������ة ال�سي�������دة الوىل وفاء مي�شال‬ ‫�سليم�������ان فـي اال�سمبلي ه�������ول فـي اجلامعة‬ ‫أ‬ ‫المريكية ملنا�سبة بلوغها املئة عام ومنحها‬ ‫و�س�������ام أ‬ ‫الرز الوطن�������ي م�������ن رتب�������ة كومن�������دور‬ ‫لريادتها فـي الدفاع عن املر�أة‪.‬‬ ‫وال�سيّدة �أني�سة ال ّن ّجار خالل حفل التكرمي‬ ‫ال�سيّدة وفاء �سليمان ّ‬ ‫ّ‬

‫من حفل التكرمي حيث بدا قبّاين ورئي�سة و�أع�ضاء الرّابطة‬

‫‪30‬‬

‫‪30‬‬

‫ّ‬ ‫الدرع التكرمييّة التي ت�س ّلمها قبّاين‬

‫قباني‬ ‫تكريم مجدي ّ‬ ‫جتماعي‪-‬اجلامعيّون ّ‬ ‫ال�سيّد جمدي ع ّزت قبّاين تقدير ًا لعمله وخدمته لل ّرابطة على مدى‬ ‫ال‬ ‫الدروز‪ ،‬مدير مركزها ّ‬ ‫ّ‬ ‫ك ّرمت رابطة العمل إ‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫عاما‪ .‬وقد ُ�أ‬ ‫درع تكرمييّة �إىل قبّاين‪.‬‬ ‫تقدمي‬ ‫خالله‬ ‫مت‬ ‫حفل‬ ‫للمنا�سبة‬ ‫قيم‬ ‫�أكرث من ‪25‬‬ ‫ٍ‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬


‫ترفيهية وغرس شجرة‬ ‫رحالت‬ ‫ّ‬ ‫أرز في الباروك باسم الرابطة‬

‫�صورة تذكاريّة يف املحميّة‬

‫رئي�سة و�أع�ضاء الرّابطة وامل�شاركون �أمام �أرزة الرّابطة يف غابة الباروك‬

‫من �ضمن ن�شاطاتها‪ّ ،‬‬ ‫جتماعي �سل�سلة‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫نظمت رابطة العمل إ‬ ‫رحالت ترفيهيّة وزيارات دينيّة �إىل املقامات ال ّروحيّة لدى طائفة‬ ‫الدروز‪� ،‬شمل�������ت رحلة �إىل حمميّ�������ة �أرز ّ‬ ‫املوحدي�������ن ّ‬ ‫ال�شوف ‪ -‬غابة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫الب�������اروك‪ ،‬حيث مت زرع �شجرة �رز ب�إ�س�������م ال ّرابطة‪ .‬كما كانت زيارة‬ ‫الدينيّة فـي منطقة ّ‬ ‫لعدد من املقامات ّ‬ ‫ال�شوف‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫أ‬ ‫ولق�������د ّ‬ ‫�شكل�������ت هذه ال ّرحل�������ة فر�صة‪ ،‬ه�������ي الوىل م�������ن نوعها‪،‬‬ ‫والجتماعيّ�������ة‪ .‬وت�ضمّ نت �أ ً‬ ‫لل ّتوعية البيئيّ�������ة ّ‬ ‫ي�ضا زيارة‬ ‫والدينيّة إ‬ ‫ال�شيخ جواد ّ‬ ‫الدين فـي بعقلني ومقام ّ‬ ‫مقام ّ‬ ‫ويل ّ‬ ‫ال�شيخ �أبو ح�سن‬ ‫ّ‬ ‫عارف حالوي وزيارة مغارة عني وزين الطبيعيّة ‪.‬‬ ‫الطار نف�سه‪ّ ،‬‬ ‫نظمت ال ّرابطة رحلة �إىل منطقة حا�صبيّا‪-‬‬ ‫وفـي إ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫را�شيّا‪ ،‬حيث متت زيارة قلعة را�شيا التاريخيّة‪ ،‬كذلك‪ ،‬زار امل�شاركون‬ ‫فـ�������ي ال ّرحلة دار امل�س ّنني فـي را�شيّا و�سوق املدينة القدمي وال�سراي‬ ‫ال�شهابية فـي حا�صبيّا وخلوات البيّا�ضة‪.‬‬

‫داخل مغارة عني وزين‬

‫ال�شهادة‬

‫‪31‬‬ ‫‪ ...‬ويف دار امل�س ّنني فـي را�شيا‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫‪31‬‬


‫أ�خبار اللجان‬ ‫ندوة «بيئة سليمة‪ ،‬مجتمع سليم»‬ ‫�أقام�������ت جلن�������ة اخلريج���ي���ن فـ�������ي رابط�������ة العمل‬ ‫�������ي ندوة بيئيّة ع�������ن مو�ضوع ال ّنفايات فـي‬ ‫الجتماع ّ‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫مق ّره�������ا فـي بريوت‪ ،‬بتاري�������خ ‪� 22‬يّار ‪ ،2013‬مب�شاركة‬ ‫رئي�س جمعيّة «البيت ال ّلبناين للبيئة» ّ‬ ‫ال�شيخ نظام‬ ‫�أبو خزام آ‬ ‫أ‬ ‫والن�سة �سريين بو زين الدين‪ ،‬حيث �دارت‬ ‫ال ّندوة رئي�سة اللجنة وفاء �أمان ّ‬ ‫الدين‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وتط ّرق�������ت ال ّن�������دوة �إىل �أن�������واع النفاي�������ات وه�������ي‬ ‫وال�سائلة وال ّنفايات اخلطرة‪ ،‬حيث عر�ض‬ ‫ّ‬ ‫ال�صلب�������ة ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احلد من‬ ‫الن�سان فـي‬ ‫املتحدثان «كيفيّ�������ة م�ساهمة إ‬ ‫ال ّنفاي�������ات م�������ن خ���ل���ال �إدارته�������ا‪ ،‬أل ّن �إدارة ال ّنفايات‬ ‫�أ�صبحت �ض�������رور ًة ب�سبب ال ّزي�������ادة الهائلة فـي كميّة‬ ‫والبيئي اخلطري‪ ،‬كون‬ ‫حي‬ ‫ال ّنفاي�������ات وت�أثريها ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�ص ّ‬ ‫ً‬ ‫الفرد الواحد فـي لبنان ينتج يوميّا ّ‬ ‫كيلوغرام‬ ‫معدل‬ ‫ٍ‬ ‫واحد من ال ّنفايات»‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫�أبو خزام و�أمان ّ‬ ‫الدين وبو زين الدين خالل ال ّندوة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للحد‬ ‫حلول خمتلفة‬ ‫و�شددا على «�ضرورة و�ضع‬ ‫ٍ‬ ‫حي وعن م� ؤ‬ ‫ّ‬ ‫من �أزمة ال ّنفايات‪ ،‬ومنها‪ :‬ال ّتخفيف من ال ّنفايات‪� ،‬إعادة ال ّتدوير‪،‬‬ ‫س�وليّة‬ ‫متحدثني عن «ح�سنات و�س ّيئ�������ات املطمر ّ‬ ‫ال�ص ّ‬ ‫ّ‬ ‫�سماد»‪،‬‬ ‫ال�ستعمال‪ ،‬ال ّت�سبيخ �أي حتويل املواد الع�ضويّة �إىل‬ ‫كل مواطن فـي احلفاظ على ال ّنظافة العامّ ة»‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫�إعادة إ‬

‫ٌ‬ ‫الرابطة‬ ‫باقة من نشاطات ّ‬

‫‪32‬‬

‫‪32‬‬

‫َ‬ ‫تتوان رابطة العمل االجتماعي عن امل�شاركة‬ ‫مل‬ ‫فـي ن�شاطات اجتماعيّة وثقافـيّة وخرييّة متنوّ عة‪،‬‬ ‫انطالق������� ًا م�������ن �إميانه�������ا ب�أهميّ�������ة تعا�ض�������د العمل‬ ‫االجتماعي أ‬ ‫والهلي‪.‬‬ ‫كما �شاركت فـي اجتماع�������ات اجلمعيّات أ‬ ‫الهليّة‬ ‫فـ�������ي مناطق اجلب�������ل‪ ،‬دعم ًا له�������ذه اجلمعيّات‪ ،‬كون‬ ‫الرابط�������ة تعت���ب���ر �أمّ ������� ًا حا�ضن ًة ملعظ�������م اجلمعيّات‬ ‫ّ‬ ‫اخلرييّة أ‬ ‫والهليّة‪.‬‬ ‫الرابط�������ة وف�������د ًا م�������ن‬ ‫كذل�������ك‪ ،‬ا�ستقبل�������ت ّ‬ ‫لق�������اء «جمعي�������ة �أبو ظب�������ي» ولقاء قدام�������ى ال ّلجنة‬ ‫الطالبيّ�������ة ووف�������د ‪ ،ADS/BDS‬به�������دف التباحث‬ ‫الرابط�������ة والوقوف على �آخ�������ر امل�شاريع‬ ‫فـ�������ي �ش ؤ�ون ّ‬ ‫والجنازات‪.‬‬ ‫إ‬ ‫الرابطة حا�ضر ًة فـي احتفاالت‬ ‫كانت‬ ‫وقد‬ ‫�������ذا‪،‬‬ ‫ه‬ ‫ّ‬ ‫توقيع عدد من الكتب ّ‬ ‫لكل من‪ :‬الدّ كتور عزت �صافـي‬ ‫وعقيلته �سلوى �صافـي ورئي�س بلديّة عينبال �سامل من حفل توقيع كتاب ال�سيدة �سلوى �صايف‬ ‫عبد الباقي والدّ كتور �سعود املوىل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫أ‬ ‫ال�ص�������دارات القيّمة‪� ،‬إ�سهاما‬ ‫للطالب والباحثني‪ ،‬فـيما يتعلق مبا كتبه الدّ روز �و ما كتب عن‬ ‫كما ا�ستقبلت ع�������دد ًا وافر ًا من إ‬ ‫الرابطة التي ّ‬ ‫ت�شكل مرجع ًا قيّم ًا‬ ‫الدّ روز‪.‬‬ ‫منها فـي دعم و�إغناء مكتب�������ة ّ‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬


Your best choice of paint... naturally

33

33

,IEH3JยฝGI:IVHYR7XVIIX8IPยˆ*EGXSV]'LSYIMJEX8IP 8MRSP;SVPHSJ'SPSVW:IVHYR8IPยˆ&SYGLVMIL8IP 'LSYIMJEX8IPยˆ*E\ยˆTEMRXW$XMRSPGSQยˆ[[[XMRSPGSQ 2013 โ€ซุงู„ุนุฏุฏ ุงู„ุนุง๏ฟฝุฑุด ู€ ูƒุงู†ูˆู† ุฃุงู„ูˆู„โ€ฌ


‫كتاب‬ ‫الدين توقّ ع كتابها ‪:‬‬ ‫أديل تقي ّ‬

‫رّ‬ ‫«التبية طريقنا �إىل ال ّتقدم» فـي ال ّرابطة‬

‫‪34‬‬

‫‪34‬‬

‫�ش ّ‬ ‫�������كل كت�������اب «الترّ بي�������ة‬ ‫طريقن�������ا �إىل ال ّتق�������دم»‬ ‫للدّ كتورة �أديل حمدان تقي‬ ‫الدّ ين‪ ،‬منا�سب�������ة ا�ستذكرت‬ ‫عربه�������ا رابط�������ة العم�������ل‬ ‫االجتماع�������ي (اجلامعيّون‬ ‫الدّ روز) �إجنازات تقي الدّ ين‬ ‫وعطاءاته�������ا‪ ،‬وذل�������ك خالل‬ ‫ندوة ُ�أقيمت فـي ‪2012/6/6‬‬ ‫الرابطة‪ ،‬حيث‬ ‫فـ�������ي مرك�������ز ّ‬ ‫�أداره�������ا رئي��������س ال ّلجن�������ة‬ ‫الثقافـيّ�������ة الدّ كت�������ور وائ�������ل‬ ‫الدبي�سي‪ ،‬و�شارك فـيها ّ‬ ‫كل‬ ‫م�������ن الدّ كتور من���ي���ر ّ‬ ‫ب�شور‪،‬‬ ‫الدّ كت�������ور ر ؤ�وف الغ�صين�������ي‬ ‫والدّ كتور رجا �أبو �شقرا‪.‬‬ ‫ور�أى الغ�صين�������ي �أ ّن‬ ‫«العطاء عند الدّ كتورة �أديل‬ ‫تقي الدّ ين هو �أ�سلوب حياة‬ ‫يُ كيّ�������ف عالقتها آ‬ ‫بالخرين‪.‬‬ ‫وكم �أ�صابت �إذ جمعت هذه‬ ‫ّ‬ ‫الذخرية الفكريّة بني‬ ‫ّ‬ ‫الدين ّ‬ ‫دفتي �أديل تقي ّ‬ ‫توقع كتابها‪.‬‬ ‫أ‬ ‫�������ي بالفكار‪ ،‬ممتع‬ ‫كتاب غن ّ‬ ‫أ‬ ‫ال�سلوب‪ ،‬قريب �إىل القلب‬ ‫أ‬ ‫وال�صراحة واجلر�ة»‪.‬‬ ‫ويئمّ بالو�ضوح‬ ‫ّ‬ ‫وقال‪« :‬زادين كتابها اجلديد معرف ًة باملبادئ أ‬ ‫والفكار الرتبويّة‬ ‫والوطنيّ�������ة أ‬ ‫والخالقيّة التي ُتدين بها تقي الدّ ين‪ ،‬وما قامت به‬ ‫من ن�شاط ميداين لن�صرة حقوق املر�أة ودعم الق�ضايا الوطنيّة‬ ‫والقوميّ�������ة‪� ،‬إذ بلغ بها املطاف �أبواب أ‬ ‫المم املتحدة فـي نيويورك‬ ‫ال�سرائيلي للبنان»‪.‬‬ ‫عام ‪ ،1984‬ا�ستنكار ًا ومقاوم ًة لالحتالل إ‬ ‫و�أ ّك�������د ّ‬ ‫ب�شور �أ ّن «التقدّ م يقوم وفق تق�������ي الدّ ين على الترّ بية‪،‬‬ ‫ولك�������ن تلك الترّ بية القائمة على �إع�������داد املع ّلمني �إعداد ًا علم ّي ًا‬ ‫وفنيّ������� ًا‪ ،‬وعلى توحيد اجلامعة ال ّلبنانية‪ ،‬و�إف�ساح فر�ص ال ّتعليم‬ ‫للجمي�������ع وتطوير املناه�������ج الدّ را�سية وط�������رق ال ّتعليم‪ ،‬وتفعيل‬ ‫م�شاركة الطلاّ ب وتعزيز التعليم املهني وال ّتقني»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ولف�������ت �إىل �أ ّن «الدّ كت�������ورة �أدي�������ل خ ّ‬ ‫�������ز ٌان كبريٌ م�������ن التجارب‬ ‫أ‬ ‫والف�������كار‪ ،‬ال ب�������دّ �أن يفـي�ض مبثل هذه ّ‬ ‫املذك�������رات إلغناء احلياة‬ ‫وامل�ستقبل»‪.‬‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫ب�������دوره‪ ،‬قال �أبو �شقرا‪« :‬ما �أجمل �أن تهدي تقي الدّ ين كتابها‬ ‫بوطن‬ ‫واع‪ ،‬يحلم‬ ‫ه�������ذا �إىل �أحفادها‪ ،‬الذين ينتمون �إىل جي ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫�������ل ٍ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫آ‬ ‫العل�������م واملعرفة والترّ بية احلق�������ة‪� ،‬مال �ال يكون‬ ‫ض�������ل‪ ،‬قوامه ِ‬ ‫فا� ٍ‬ ‫هذا الكتاب كتابها أ‬ ‫الخري‪ ،‬كما ذكرَت‪ ،‬أل ّننا نريد اال�ستزادة من‬ ‫عطائها الفكري»‪.‬‬ ‫ركزت على ال ّت�شاب�������ه ّ‬ ‫ولف�������ت �إىل �أ ّن «الكاتب�������ة ّ‬ ‫ال�شديد مع ما‬ ‫يدور اليوم من �أ‬ ‫حداث فـي لبنان واال ّتهامات املتبادلة باخليانة‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫وتدنيّ م�ستوى لغة التخاطب بني امل� ؤ‬ ‫س�ولني ال ّلبنانيني»‪.‬‬ ‫وقال�������ت تقي الدّ ين‪« :‬ال ي�سعني �إ اّل �أن �أتقدّ م ّ‬ ‫بال�شكر العميق‬ ‫الرابطة‪ ،‬رئي�س ًة و�أع�ض�������اءً‪ ،‬لتخ�صي�ص ه�������ذه املنا�سبة من‬ ‫م�������ن ّ‬ ‫ّ‬ ‫تربوي‬ ‫�أج�������ل ال ّتعريف بكتابي ال�������ذي �صدر حديث ًا‪ ،‬وه�������و كتاب‬ ‫بالدّ رج�������ة أ‬ ‫الوىل واجتماعي وطن�������ي بالوقت ذاته‪ ،‬وعنوانه خري‬ ‫دليل»‪.‬‬ ‫أ‬ ‫ال�سنني اهتمامها‬ ‫�������ر ّ‬ ‫بالرابطة «التي �ثبتت على م ّ‬ ‫و�أ�ش�������ادت ّ‬


‫�شكر وتقدير‬

‫املحا�ضرون‪ :‬الدبي�سي‪� ،‬أبو �شقرا ‪ ،‬الغ�صيني و ّ‬ ‫ب�شور‬

‫تتق ّدم رابطة العمل االجتماعي من‬ ‫جميع أال�صدقاء أ‬ ‫والح ّباء والم�ساهمين‬ ‫وال ّداعمين لر�سالتها ومبادئها ب أ��سمى آ�يات‬ ‫ال ّ�شكر وال ّتقدير‪ ،‬وتتمنّى لهم جميع ًا دوام‬ ‫النّجاح وال ّتوفيق‪.‬‬

‫بنك بريوت والبالد العرب ّية‬ ‫بنك املوارد‬ ‫م�ؤ�س�سة حممود �س ّلوم للمحا�سبة‬ ‫والتدقيق‬ ‫احل�ضور خالل ال ّندوة‪.‬‬

‫املتوا�ص�������ل ّ‬ ‫بالط���ل���اب اجلامعيّ���ي���ن ومبطالبه�������م الثقافـيّة منها‬ ‫م�س احلاجة‬ ‫واملا ّديّة‪ .‬ونحن نبارك عملها ّ‬ ‫ال�صادق هذا‪ ،‬ألننا ب�أ ّ‬ ‫�إىل ّ‬ ‫ّ‬ ‫كل م�������ا ّ‬ ‫يحق�������ق تطوي�������ر جمتمعنا م�������ن الناحي�������ة العلميّة‬ ‫والترّ بويّة أ‬ ‫ال�صيلة»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫وختمت تقي ّ‬ ‫الدين بالقول‪�« :‬متن�������ى �ن ت�ستم ّر رابطة املحبّة‬ ‫وال ّثق�������ة املتبادل�������ة بيني وب���ي���ن ال ّرابطة‪ ،‬فـي حتقي�������ق �أهدافنا من‬ ‫ال�شباب ّ‬ ‫مثقف�������ة من ّ‬ ‫�أج�������ل بروز �أجيال ّ‬ ‫وال�شاب�������ات الواعني الذين‬ ‫نفخر به�������م وب�إجنازاتهم ال ّثقافـيّة أ‬ ‫والكادمييّة لتطوير جمتمعنا‬ ‫ووطننا»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫و�أع�������رب ال ّرابطيّ�������ون القدام�������ى‪ ،‬الذي�������ن ح�ضروا الن�������دوة عن‬ ‫�سروره�������م لتج ّ‬ ‫�������دد ال ّن�شاط بينهم وب���ي���ن ال ّرابط�������ة‪ .‬وللمنا�سبة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫احتفل احلا�ض�������رون بكوكتيل‪ ،‬حيث قطعت ال�سيّ�������دة تقي الدين‬ ‫قالب حلوى على �شكل كتاب‪.‬‬ ‫وفـي اخلتام‪ّ ،‬‬ ‫أ‬ ‫وقعت ال�سيّدة �ديل كتابها للحا�ضرين‪.‬‬

‫مدير عام «مركز االمتياز‬ ‫لل ّتدريب» ّ‬ ‫الدكتور خالد ال ّتقي‬ ‫املركز ا إل�سالمي لل ّتوجيه العلمي‬ ‫مطبعة ‪ - MCR‬فادي عطايا‬ ‫دمتم أ�هل الخير والعطاء‬ ‫على مدى ال ّ�سنوات‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫‪35‬‬

‫‪35‬‬


‫تاريخ‬ ‫«رابطة العمل االجتماعي»‬ ‫الرعيلين القديم والجديد‪:‬‬ ‫بين ّ‬

‫ٌ‬ ‫حا�ضن للجامع ّيني ّ‬ ‫الدروز رغم االختالفات‬ ‫مرج ٌع‬ ‫ً‬ ‫تاريخيا‬ ‫حفلت «راب��ط��ة العمل االجتماعي»‬ ‫مب ؤ� ّ�س�سني ومنت�سبني من ال ّرعيلني القدمي‬ ‫واجلديد‪� ،‬أغنوا ال ّرابطة واملجتمع ال ّتوحيدي‬ ‫ً‬ ‫عموما‪ ،‬ب�سل�سلة �إجنازات ون�شاطات‬ ‫وال ّلبناين‬ ‫أ‬ ‫�ساهمت فـي رفع �ش�ن جمتمعاتنا وفـي دعم‬ ‫اجلامعي‪.‬‬ ‫طلاّ بنا و�شبابنا‬ ‫ّ‬ ‫�شخ�صيّات وف��ع��ال��يّ��ات اج��ت��م��اع��يّ��ة وت��ن��م��ويّ��ة‪،‬‬ ‫م��ن اجل��دي��ر �أن ي��زخ��ر ع���دد جم ّلتنا ب���آرائ��ه��ا‬ ‫وم�����س��اه��م��ات��ه��ا ال��� ّن���اج���ح���ة وب��ن��ظ��رت��ه��ا جت���اه‬ ‫ال ّرابطة وتط ّلعاتها امل�ستقبليّة‪.‬‬ ‫الدكت����ور ال ّراحل منعم نا�صر‬ ‫پ فال ّرابط����ة بالن�سبة �إىل ّ‬ ‫الدين‪« ،‬تعني وحدة ّ‬ ‫ّ‬ ‫اجلامعي الذي كنّا نحلم‬ ‫ال�شباب املث ّقف‬ ‫ّ‬ ‫به منذ �ستني عام����اً‪ .‬كما �أنّ ا�ستمرار ودميومة ال ّرابطة منذ‬ ‫ت�أ�سي�سه����ا فـي ع����ام ‪ 1958‬ولغاية اليوم‪ ،‬هو عالم ٌة على �أ ّنها‬ ‫جت َمع وال تف ّرق»‪.‬‬ ‫الدين‪ ،‬ال����ذي كان لل ّرابطة �شرف التّحدث‬ ‫الدكتور نا�صر ّ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫�إلي����ه قبل وفات����ه ب��سابيع ليقول كلمات����ه الخرية خالل حفل‬ ‫جيل‬ ‫كوكتيل ال ّرابطة‪� ،‬أعرب عن �أمله الكبري فـي �أن «يكتب ك ّل ٍ‬ ‫من أ‬ ‫الجيال املقبلة ف�ص ً‬ ‫ال فـي حياة وتاريخ هذه ال ّرابطة»‪.‬‬ ‫جيل‬ ‫وقال‪« :‬نحن مع التّجديد ولي�س التّمديد‪ ،‬لنعطي ك ّل ٍ‬ ‫جماالً ليكتب �شيئاً فـي حياة وتاريخ ال ّرابطة»‪.‬‬

‫‪36‬‬

‫‪36‬‬

‫پ وت�ؤ ّك����د �سع�������اد عبد اخلال�������ق‪� ،‬إحدى �أع�ض����اء ال ّرعيل‬ ‫ّ‬ ‫اخلريي‪،‬‬ ‫تتوخى العمل‬ ‫الق����دمي‪� ،‬أنّ «الرابطة كانت وال تزال‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫فقد ّ‬ ‫نظمت العدي����د من املحا�ضرات الدب ّي����ة واالجتماع ّية‪،‬‬ ‫وا�ست�ضاف����ت �شخ�ص ّيات لبنان ّية كبرية وعريقة وفعال ّيات من‬ ‫�أنحاء العامل كا ّفة»‪.‬‬ ‫����ت �إىل ال ّرابطة‪ ،‬أل ّنها رابطة ف ّعالة اجتماعياً‬ ‫«لقد انت�سب ُ‬ ‫ٍ‬ ‫�شرف فـيها»‪ ،‬ت�ضيف عبد‬ ‫ومثمرة‪ .‬وي�سع ُدين �أن �أكون ع�ضو‬ ‫اخلال����ق‪ ،‬التي ت�شيد بوجود �سهري �أبو زك����ي اليوم على ر�أ�س‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫االجتماعي‪ ،‬فهي تتمتّع‬ ‫ال ّرابط����ة‪ ،‬خ�صو�ص����اً �أ ّنها منوذ ٌج للعم����ل‬ ‫ّ‬ ‫ب�إمكان ّيات وقدرات �ساعدتها على نيل احرتام النّا�س»‪.‬‬ ‫وتق����ول‪�« :‬سه��ي�ر ال تف ّرق ب��ي�ن النّا�س‪ ،‬ه ّمه����ا أ‬ ‫ال ّول هو العِ لم‬ ‫أ‬ ‫االجتماعي‪ ،‬وهي تلعب دوراً فعاالً مع‬ ‫والخالق وتنمية النّ�شاط‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫الجي����ال النّا�شئة‪ .‬ونحن ن�ساعده����ا وندعمها‪ ،‬ل ّننا مت�أ ّكدون �أنّ‬ ‫ال ّرابطة �ست�ض ّم بعد ٍ‬ ‫�سنة ك ّل الفئات»‪.‬‬ ‫پ �أ ّم���ا املحامي غاندي احللبي‪ ،‬من اجليل امل�ؤ ّ�س�س وال ّرعيل‬ ‫الف���راد‪ ،‬جمعتنا أ‬ ‫الق���دمي‪ ،‬فـيقول‪« :‬التقين���ا جمموعة من أ‬ ‫اللفة‬ ‫أ‬ ‫واملح ّب���ة‪ ،‬وح���اول ك ّل منّا‪� ،‬ضم���ن ِعلمه واخت�صا�ص���ه‪� ،‬ن يتل ّم�س‬ ‫كيفـ ّي���ة خدم���ة ّ‬ ‫الدرز ّية لتخرج من براث���ن التخلّف ومن‬ ‫الطائف���ة ّ‬ ‫ع�صب ّية ور�ؤى �ض ّيقة»‪.‬‬ ‫پ القا�ضي �سنا ك ّروم �سلمان‪ ،‬التي تو ّلت رئا�سة ال ّرابطة �سابقاً‪،‬‬ ‫ت�شدد على �أنّ «ال ّرابطة هي «ا َ‬ ‫جلمعة ا ُ‬ ‫حللوة» لل ّدروز‪ ،‬تجَ مع هذه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ال�سيا�س ّية‬ ‫ح�ضن‬ ‫الطائف���ة الكرمية فـ���ي‬ ‫ٍ‬ ‫واحد‪ ،‬رغم االنتم���اءات ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫املختلفة‪ ،‬وتع ِّرف ال�شباب ال ّدروز على بع�ضهم البع�ض»‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ج���داً‪ ،‬فهي‬ ‫�سامية‬ ‫وتتحلّ���ى ال ّرابط���ة‪ ،‬وفق ك��� ّروم‪« ،‬بر�سال���ة‬ ‫ّ‬ ‫اجلامعي‪ ،‬وفـي‬ ‫الدروز وت�ساعدهم فـي تعليمهم‬ ‫تجَ مع اجلامع ّيني ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�صحي���ح‪ ،‬وكذلك فـي املجاالت ال ّثقافـ ّية‬ ‫بن���اء م�ستقبلهم‬ ‫الع��مي ّ‬ ‫ّ‬ ‫الرتب���وي»‪ ،‬م�ؤك���د ًة �أنّ «فرحتنا تكرب عندم���ا يكون كلّ‬ ‫والتّوجي���ه‬ ‫ّ‬ ‫جمتمعنا متم ّكناً وقادراً»‪.‬‬ ‫پ وب���ر�أي ّ‬ ‫الدكتور �سعد العنداري‪ ،‬فال ّرابطة «و�سيلة �أ�سا�س ّية‬ ‫ِللَ��� ّم �شم���ل ّ‬ ‫رزي ودعمه فـ���ي تطوير ذاته‬ ‫ال�شب���اب‬ ‫اجلامعي ال��� ّد ّ‬ ‫ّ‬ ‫�أكادمي ّي���اً وفـي حتقي���ق ذاته فـي املجتمع»‪ ،‬داعي���اً ه�ؤالء ّ‬ ‫ال�شباب‬ ‫�إىل �أن ي�ساع���دوا بدورهم‪ ،‬زمالءهم ليح�صلوا على نف�س ال ّدعم‪،‬‬ ‫فـيتم ّكنوا من بناء جمتمعهم الوا�سع»‪.‬‬ ‫پ وفاء خري ّ‬ ‫الدين �أبو غيدا انت�سبت حديثاً �إىل ال ّرابطة‪ ،‬أل ّنها‬ ‫وج���دت فـيها «امل�ؤ ّ�س�س���ة الوحيدة ّ‬ ‫ال�شاملة واجلامع���ة‪ ،‬فال ّرابطة‬ ‫جمع ّي���ة غ�ي�ر م�س ّي�سة ال متلك �أ ّي توج���ه �إال عمل اخلري وتنظيم‬


‫النّ�شاط���ات الثقافـ ّي���ة وت�شجي���ع ودع���م الط�ّل�ااّ ب اجلامع ّيني‬ ‫�سر و�سهولة»‪.‬‬ ‫الدروز‪ ،‬ليوا�صلوا م�سريتهم العلم ّية بيُ ٍ‬ ‫ّ‬ ‫وت���رى فـ���ي ال ّرابطة «مرجعاً لن���ا جميعاً بالن�سب���ة للتط ّور‬ ‫االجتماعي والتعاون‬ ‫قافـ���ي‪ ،‬كما تفت���ح �أمامنا باب العم���ل‬ ‫ال ّث‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫فـي �سبيل الو�صول �إىل �كرب �شريحة ممكنة وتقدمي اخلدمات‬ ‫الرتبو ّية واالجتماع ّية لهذه الفئات»‪.‬‬ ‫پ م���ن ناحيته���ا‪ ،‬أ‬ ‫ال�ست���اذة اجلامع ّي���ة ّ‬ ‫الدكت�������ورة عايدة‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫اجلوه�������ري‪ ،‬تعيد �سب���ب انت�سابها �إىل ال ّرابط���ة قدميا‪ ،‬لنها‬ ‫االجتماعي‪« .‬لقد كن���تُ �أ ُ‬ ‫عي�ش فـي‬ ‫كان���ت بحاج���ة �إىل العمل‬ ‫ّ‬ ‫ب�ي�روت �أواخر احلرب أ‬ ‫الهل ّية‪ ،‬و�شع���رتُ باحلاجة �إىل العمل‬ ‫م���ع جمموع���ة متكامل���ة ت�ساه���م فـ���ي �إيج���اد حل���ول مل�شكلة‬ ‫االنتم���اء‪ ،‬الت���ي تبل���ورت بعد احل���رب‪ .‬فالتقيتُ فـ���ي رابطة‬ ‫الفراد الذين يتمتّعون أ‬ ‫العمل االجتماعي‪ ،‬عدداً من أ‬ ‫بالخالق‬ ‫التع�صب والتط ّرف‪ .‬ومن هنا‬ ‫وحب العطاء وينبذون‬ ‫والنّ�شاط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بنيتُ �شبكة معارفـي وعالقاتي»‪.‬‬ ‫پ ب���دوره‪ ،‬يتطلّع ّ‬ ‫ال�ش���اب با�سم �أبو فاعور �إىل ا إلمكانيات‬ ‫الت���ي ميك���ن �أن يق ّدمه���ا لرابطة العم���ل االجتماع���ي‪ ،‬عقب‬ ‫انت�ساب���ه �إليه���ا م�ؤخراً‪ ،‬ويق���ول‪« :‬انت�سب���تُ �إىل ال ّرابطة أل ّنها‬ ‫ت�ؤ ِّم���ن خدم���ات اجتماع ّي���ة وتربو ّي���ة عديدة ألبن���اء جمتمعنا‬ ‫وت�ساهم فـي تخري���ج الكفاءات‪ .‬كما �أ ّنها تجَ مع �أبناء ّ‬ ‫الطائفة‬ ‫الذي���ن يتالقون مع بع�ضهم البع�ض‪ ،‬فـي �سبيل اخلدمة العا ّمة‬ ‫ورفع �ش�أن جمتمعنا»‪.‬‬ ‫ويتاب���ع‪�« :‬س�أعمل ما بو�سعي لدفع جمتمعنا نحو أ‬ ‫الف�ضل‪،‬‬ ‫فم���ا �سمعته عن ال ّرابط���ة �أ ّنها تو ِّفر ج ّواً جمي ً‬ ‫ال‪ ،‬و�س�أرى ماذا‬ ‫قدم لل ّرابطة قبل �أن �أ�س�أل ماذا �ستق ّدم ال ّرابطة يل»‪.‬‬ ‫�س�أ ّ‬ ‫وتتح���دث رئي�سة اللّجنة االجتماع ّية فـي ال ّرابطة هيام‬ ‫پ‬ ‫ّ‬ ‫احللب�������ي‪ ،‬عن عالقتها التّاريخ ّية بال ّرابطة منذ ع�شرين عاماً‪،‬‬ ‫وتع���رب عن اعتزازه���ا وفخرها أ‬ ‫بال�شخا����ص الذين ع ّرفوها‬ ‫ّوحيدي‬ ‫عل���ى ال ّرابط���ة‪� ،‬إن على �صعيد الوط���ن �أو املجتمع الت‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫رزي‪ ،‬من �أمثال املرحوم �أنور الفطايري والقا�ضي ال�ستاذ‬ ‫ّ‬ ‫ال���د ّ‬ ‫ع ّبا�س احللبي‪.‬‬ ‫وتقول‪« :‬املرحوم �أنور كان همزة الو�صل بيني وبني ال ّرابطة‪،‬‬ ‫ال�سنة اجلامع ّي���ة أ‬ ‫الوىل»‪ .‬وتن ّوه ب «العمل‬ ‫عندم���ا كنتُ فـ���ي ّ‬ ‫واالجتماع���ي ال���ذي ي�ش��� ّكل قيم ًة م�ضاف��� ًة لر�سالة‬ ‫التنم���وي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال ّرابط���ة‪ ،‬بحيث ي�ضمن م�ساعدة �أبنائنا على حت�صيل ِعلمهم‪،‬‬ ‫خدمات متن ّوعة عل���ى م�ستوى ّ‬ ‫ٍ‬ ‫الطائفة واملجتمع الذي‬ ‫ويو ِّفر‬ ‫نطم���ح �إليه‪ .‬كم���ا �أنّ ال ّرابطة متنح ُمنت�سبيه���ا زخماً وخربة‪ً،‬‬ ‫يتم�سك���ون �أك�ث�ر بعائالته���م‬ ‫وحت ّوله���م �إىل �أع�ض���اء ف ّعال�ي�ن‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫و�أر�ضهم ووطنهم»‪.‬‬

‫وقفة تقدير لهيئة‬ ‫تشجيع ال ّتعليم العالي‬

‫رئي�سة الرّابطة و�أمينة الهيئة تدر�سان طلبات ّ‬ ‫الطالب‬

‫جتماعي‬ ‫ال ب ّد يل كرئي�سة للهيئة ا إلدار ّية لرابطة العمل ا إل‬ ‫ّ‬ ‫وم���ن خ�ل�ال مواكبت���ي لعملها طوال ه���ذه الف�ت�رة‪� ،‬إال �أن �أن ّوه‬ ‫باجلهود الكبرية التي بذلتها هيئة ت�شجيع التّعليم العايل و�أمينة‬ ‫الهيئة ال�س ّيدة رنا غنّام �شه ّيب مع �أع�ضاء الهيئة املقدّ رين على‬ ‫و�ضع ا�ستمارة ومعايري جديدة لالنطالق بعمل يواكب اخلطوة‬ ‫املباركة للربوتوكوالت التي ُو ّقعت مع امل�صارف‪.‬‬ ‫وبعمل‬ ‫�إنّ ال�س ّي���دة �شه ّيب‪ ،‬وعلى ال ّرغم من التزامها بعائلة‬ ‫ٍ‬ ‫يتطلّ���ب منها جهداً كبرياً‪ ،‬كانت حري�ص ًة على ا إللتزام بتجديد‬ ‫روح ّي���ة العمل عرب طريقة علم ّي���ة و�ش ّفافة‪ .‬فعملنا �سو ّي ًة على‬ ‫الطلبات الكث�ي�رة التي يتقدّم بها ّ‬ ‫مواكب���ة ّ‬ ‫الط�ل�اب �إىل مركز‬ ‫ال ّرابط���ة و�إجراء املقابالت ّ‬ ‫ال�شخ�ص ّية‪ ،‬ث��� ّم و�ضع درا�سة �أ ّول ّية‬ ‫لو�ضعه���ا بيد �أع�ضاء هيئة ت�شجي���ع التّعليم العايل‪ ،‬التي كانت‬ ‫بدورها تقوم بدرا�سة ّ‬ ‫الطلبات بد ّقة وم�س�ؤول ّية كبرية‪.‬‬ ‫أ‬ ‫و�إذ �أ ّنن���ي �أ�شه���د على �إلتزام �ع�ضاء هيئ���ة ت�شجيع التّعليم‬ ‫الع���ايل على ح�ضور ا إلجتماع���ات‪ ،‬على ال ّرغم من ارتباطاتهم‬ ‫العمل ّية وا إلجتماع ّية‪� ،‬أتقدّم من �أع�ضاء الهيئة د‪.‬مي اجلردي‪،‬‬ ‫د‪.‬عايدة نعمان والقا�ضي �سنا ك ّروم �سلمان‪ ،‬د‪.‬ر�ؤوف الغ�صيني‪،‬‬ ‫ال�صم���د‪ ،‬د‪.‬ف���اروق �أبو خ���زام‪� ،‬أ‪.‬نبي���ه ر�شيد‪،‬‬ ‫د‪�.‬سن���اء عب���د ّ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫خ����ص بالتّقدير‬ ‫�‬ ‫كما‬ ‫متن���ان‪.‬‬ ‫ل‬ ‫وا‬ ‫كر‬ ‫بال�ش‬ ‫الغري���زي‬ ‫د‪�.‬شوق���ي‬ ‫إ‬ ‫ّ‬ ‫والعرفان زميلنا العزيز‪ ،‬رحمة اهلل عليه‪ ،‬د‪.‬منعم نا�صر الدّ ين‪،‬‬ ‫ال���ذي بقي وحتى �أ ّيامه أ‬ ‫الخرية يحمل راية ال ّرابطة وم�س�ؤول ّية‬ ‫التالمذة وهموم النّا�س‪.‬‬

‫�سهري �أبو زكي �أبي ف ّراج‬

‫جتماعي‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫رئي�سة رابطة العمل إ‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫‪37‬‬

‫‪37‬‬


‫أ�حداث يف صُ� ور أ�حداث يف صُ� ور أ�حداث يف صُ� ور أ�حداث يف صُ� ور أ�حداث يف‬

‫اجتماع اجلمعية العمومية ‪� 28‬شباط ‪2013‬‬

‫�أحد اجتماعات املجل�س اال�ست�شاري‬

‫احتفال مبنا�سبة عيد ميالد بع�ض �أع�ضاء الهيئة االدارية‬

‫‪ ...‬ومبنا�سبة عيد أ‬ ‫الب‬

‫أ‬ ‫�حداث فــ‬ ‫من اليمني رندى �سلوم ‪ ،‬رامي الري�س و�سهري �أبو زكي �أبي فزاج‬

‫يف خلوات البيا�ضة‬

‫رحلة‬ ‫�إىل‬ ‫منطقة‬ ‫ال�شوف‬ ‫و�أرز‬ ‫الباروك‬


‫يف صُ� ور أ�حداث يف صُ� ور أ�حداث يف صُ� ور أ�حداث يف صُ� ور أ�حداث يف صُ� ور أ�حداث‬

‫خالل ندوة عن املعلم كمال جنبالط فـي مقر الرابطة‬

‫حما�ضرة بعنوان «بيئة �سليمة‪ ،‬جمتمع �سليم‬

‫زيارة �إىل مقام ال�شيخ جواد ويل الدين فـي بعقلني‬

‫رحلة �إىل را�شيا وحا�صبيا‬

‫من حمالت التوجيه للطالب و�أهاليهم يف منطقة حا�صبيا‬

‫من اليمني‪ :‬القا�ضية �سنا كروم‪ ،‬رنا �شهيب‪ ،‬حياة امل�صفي‪ ،‬رندى �سلوم و�سهري �أبو زكي �أبي فراج‬

‫ــي ُ�صور‬

‫من‬ ‫حمالت‬ ‫التوجيه‬ ‫للطالب‬ ‫يف املنت‬


‫ندوات‬

‫الطالق والو�صية والميراث‬ ‫ندوتان من تنظيم ال ّلجنة ّ‬ ‫الثقاف ّية‬

‫املتخ�ص�ص����ة‪ّ ،‬‬ ‫نظمت اللّجن����ة ال ّثقافـ ّية‬ ‫�ضم����ن �سل�سل����ة ال ّندوات‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫فـ����ي «رابط����ة العم����ل االجتماعي» ن����دوة بعنوان «الط��ل�اق‪�� -‬سبابه‬ ‫ومفاعيل����ه» فـي ‪ 25‬كانون الثاين ‪ ،2012‬حيث حا�ضر فـيها �سماحة‬ ‫املوحدين الدّروز‬ ‫رئي�س حمكمة اال�ستئن����اف املذهب ّية العليا لطائفة ّ‬ ‫ال�شي����خ فـي�صل نا�ص����ر الدّين‪ ،‬عن مفاعي����ل ّ‬ ‫القا�ض����ي ّ‬ ‫الطالق على‬ ‫أ‬ ‫املطلَّقة أ‬ ‫والوالد وعلى الهل والعائلة وحماوالت ق�ضاة املذهب فـي‬ ‫�إعادة العالقة بني ال ّزوجني‪.‬‬ ‫�أدار ال ّندوة رئي�س اللّجنة ال ّثقافـ ّية الدّكتور وائل الدبي�سي‪ ،‬الذي‬ ‫�أ ّك����د �أ ّن « ُقد�س ّية ال���� ّزواج تقت�ضي �أن تكون أُ‬ ‫مرتا�صاً‪� ،‬أ ّما‬ ‫ال�سرة بنا ًء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الط��ل�اق ف�����إذا ُح ّرم مع ا�ستم����رار حالة عدم الوف����اق بني ال ّزوجني‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ت�صبح حياتهما غ��ي�ر م�ستقرة وتغدو عندها قد�س ّية العقد الزوجي‬ ‫رباطاً ي�ش ّد بخناق حر ّية ال ّزوجني»‪.‬‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وع���� ّرف ّ‬ ‫ال�شيخ فـي�صل نا�صر الدّين الط��ل�اق ب�نه «حل لل ّرابطة‬ ‫املوحدين الدّروز لي�����س حم�صوراً بيد‬ ‫ال ّزوج ّي����ة‪ ،‬وه����و لدى طائف����ة ّ‬ ‫أ‬ ‫ال ّرج����ل فقط‪ ،‬بل يجوز أليّ م����ن ال ّزوجني �ن يتقدّم بدعوى تفريق‪.‬‬ ‫بحكم من القا�ض����ي‪ ،‬وبالتّايل ال يت ّم‬ ‫كم����ا ال ينح���� ّل عقد ال���� ّزواج �إال‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫الطالق باللّفظ‪ ،‬كما هو لدى باقي املذاهب ا إل�سالم ّية»‪.‬‬ ‫وك�ش����ف ّ‬ ‫ال�شيخ نا�صر الدّين �أ ّنهم يع����دّون «م�شروع تعديل قانون‬ ‫أ‬ ‫الح����وال ال�شخ�ص ّي����ة لرف����ع �سنّ احل�ضان����ة‪ ،‬بحي����ث �سري�سل هذا‬ ‫التعديل �إىل املجل�س ال ّنيابي‪ ،‬بعد �أن القى ترحيباً من �سماحة �شيخ‬ ‫العقل ومن ال ّزعماء ال�سيا�س ّيني الدّروز»‪.‬‬ ‫وفـ����ي ختام ال ّندوة‪ ،‬و ّزعت ال ّرابطة عل����ى جميع امل�شاركني كت ّيباً‬ ‫ع����ن قان����ون أ‬ ‫الحوال ال�شخ�ص ّية ّ‬ ‫مثال فـي‬ ‫للطائف����ة الدّرزية مع مئة ٍ‬ ‫تق�سيم ا إلرث‪.‬‬

‫�سماحة ّ‬ ‫ال�شيخ في�صل نا�صر ّ‬ ‫الدين يت�سلم الدرع من رئي�سة الرّابطة‬

‫القا�ض����ي ّ‬ ‫ال�شي����خ فـي�صل نا�ص������ر الدّين‪� ،‬شدّد عل����ى «مبد�أ مه ّم‬ ‫وقاع����دة جوهر ّي����ة مت ّيز بها قانون أ‬ ‫الح����وال ال�شخ�ص ّية لدى طائفة‬ ‫����ق التّنزيل �وأ‬ ‫أ‬ ‫املوحدي����ن الدّروز ع����ن غريه من املذاهب‪� ،‬ال وهي ح ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتوفـي حم���� ّل والدهم‪ ،‬فـي�أخذون‬ ‫االبن‬ ‫ورثة‬ ‫ل‬ ‫يح‬ ‫حيث‬ ‫����ة‪،‬‬ ‫ي‬ ‫اخللفـ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ح�صته لدى يّ‬ ‫توف جدّهم»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وفـي ختام الندوة‪ ،‬وزعت ال ّرابطة على امل�شاركني كت ّيبات �عدّتها‬ ‫بعن����وان «الو�ص ّية وامل��ي�راث»‪ .‬كما ك ّرم����ت الهيئة ا إلدار ّي����ة لل ّرابطة‬ ‫ال�شيخ فـي�صل نا�ص����ر الدّين‪ ،‬وق ّدم����ت له درعاً‬ ‫�سماح����ة القا�ض����ي ّ‬ ‫تقدير ّية‪.‬‬

‫الو�صيـّة وامليـراث‬

‫‪40‬‬

‫‪40‬‬

‫كما �أقامت اللجنة الثقافـية ندوة بعنوان «الو�ص ّيـة وامليـراث لدى‬ ‫املوحدين الدّروز»‪� ،‬شارك فـيها ّ‬ ‫ال�شيخ فـي�صل نا�صر الدّين‪.‬‬ ‫طائفة‬ ‫ّ‬ ‫وق����د �أدار الندوة رئي�س اللّجنة الثقافـ ّية الدّكتور وائل الدبي�سي‪،‬‬ ‫املوحدين الدّروز مت ّي����زت ب�أ ّنها‬ ‫ال����ذي لف����ت �إىل �أ ّن «الو�ص ّية عن����د ّ‬ ‫تعط����ي لل ُمو�صي حر ّية كاملة و ُمطلَقة فـ����ي التّو�صية من دون تقييد‬ ‫بوارث �أو بغري ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وارث»‪.‬‬ ‫ِ�صاب خا�ص �أو‬ ‫هذه احلر ّية بن ٍ‬ ‫أ‬ ‫ومتحورت ال ّندوة حول ا إلرث والو�ص ّية فـي �ضوء قانون الحوال‬ ‫املوحدين الدّروز‪ ،‬مع بع�ض املقارنة مع ّ‬ ‫الطوائف‬ ‫ال�شخ�ص ّية لطائفة ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫الخ����رى‪ .‬و ّ‬ ‫مت التط���� ّرق �إىل م�س�ل����ة تعري����ف ا إلرث والو�ص ّية‪� ،‬نواع‬ ‫الو�ص ّية‪ ،‬نِ�صاب الو�ص ّية ولمِ َن جتوز‪.‬‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫ً‬ ‫وقوفا للن�شيد الوطني‬


‫ندوة «الميثاق االجتماعي وفكر كمال جنبالط»‪:‬‬

‫هم تطبيق ّ‬ ‫هم قاعدة للم�صاحلة‬ ‫للطائف و أ� ّ‬ ‫أ� ّ‬

‫ال�صايغ وم�شمو�شي واملوىل خالل ال ّندوة‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫�شددت ندوة “امليثاق االجتماعي وفكر املع ّلم كمال جنبالط”‪،‬‬ ‫الت�������ي ّ‬ ‫نظمتها “رابطة العمل االجتماعي” بال ّتعاون مع “منتدى‬ ‫الفك�������ر ال ّت ّ‬ ‫قدمي” فـي ‪ 7‬مت�������وز ‪ ،2011‬على «�أهميّ�������ة كتابات كمال‬ ‫بالن�سان واملجتمع»‪.‬‬ ‫جنبالط لالرتقاء إ‬ ‫�ش�������ارك فـي ال ّندوة الت�������ي عُ قدت فـي مق������� ّر ال ّرابطة فـي فردان‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ال�صايغ ّ‬ ‫والدكتور �سعود املوىل ورئي�س‬ ‫ال�سابق �سليم ّ‬ ‫كل من الوزير ّ‬ ‫العالم ّ‬ ‫الدكتور عامر م�شمو�شي‪ ،‬وذلك فـي‬ ‫رابط�������ة خ ّريجي كلية إ‬ ‫ّ‬ ‫ح�ضور ممثل ال ّرئي�س �أمني اجلميّل‪� ،‬سا�سني �سا�سني‪ ،‬النائب فادي‬ ‫ال�سابق فـي‬ ‫ال�سر العام ّ‬ ‫ال�سابق ع�صام نعمان و�أمني ّ‬ ‫الهرب والوزير ّ‬ ‫احلزب ال ّت ّ‬ ‫قدمي اال�شرتاكي �شريف فـيّا�ض ورئي�س «منتدى الفكر‬ ‫وعدد من ّ‬ ‫ال ّت ّ‬ ‫ال�شخ�صيّات احلزبيّة والفكريّة‬ ‫قدمي» رامي الريّ�س‬ ‫ٍ‬ ‫واالجتماعيّة‪.‬‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫�������راج‪� ،‬أعربت عن «فخر‬ ‫ف‬ ‫بي‬ ‫�‬ ‫زكي‬ ‫بو‬ ‫�‬ ‫�سهري‬ ‫ابطة‬ ‫الر‬ ‫ّ‬ ‫رئي�س�������ة ّ‬ ‫ّ‬ ‫الرابط�������ة ب�أ ّنها حتم�������ل توقيع املعل�������م كمال جنب���ل���اط‪� ،‬إذ �أ ّنها‬ ‫ّ‬ ‫ت�أ ّ�س�س�������ت برتخي��������ص من�������ه‪ ،‬عندم�������ا كان وزي�������ر ًا للدّ اخليّة‪ ،‬وهو‬ ‫امل ؤ�م�������ن بدور املجتمع أ‬ ‫الهل�������ي و�أهميّته فـي تطوير جمتمعنا»‪.‬‬ ‫ال�صايغ عن‬ ‫�أدارت ال ّن�������دوة �سل�������وى �أب�������و عك�������ر‪ ،‬حي�������ث حت�������دّ ث ّ‬ ‫«ال ّتالق�������ي بني امليثاق االجتماعي ال�������ذي و�ضعته وزارة ّ‬ ‫ال�ش ؤ�ون‬ ‫ّ‬ ‫االجتماعيّ�������ة وب���ي���ن فكر كمال جنب���ل���اط‪ ،‬الفـيل�س�������وف واملعلم‬ ‫وال�سيا�س�������ي ّ‬ ‫والزعيم الذي قد يك�������ون من �أهمّ مَ ن كتب فـي هذا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫ال�شرق عن الق�ضيّة االجتماعيّ�������ة‪ .‬ونحن �ردنا فـي هذا امليثاق‬

‫للن�س�������ان واملجتمع‪ ،‬متام ًا كم�������ا يقول كمال‬ ‫�أن يك�������ون ارتق�������ا ًء إ‬ ‫جنبالط»‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وق�������ال‪« :‬ما لفتني فـ�������ي فكر كمال جنبالط ه�������و مفهوم الفرح‬ ‫الذي نحن �أحوج ما نكون �إليه فـي لبنان‪ .‬لذا علينا �أن نثابر على‬ ‫ّ‬ ‫لنفكر بامل�ستقبل‪،‬‬ ‫الف�������رح و�أن نتالقى رغم االختالفات ال�سيا�سيّة‬ ‫ً‬ ‫جميعا»‪.‬‬ ‫أل ّن امل�ستقبل مُ لكنا‬ ‫ّ‬ ‫ورك�������ز م�شمو�شي على «مقومات امليث�������اق االجتماعي‪ ،‬بدء ًا من‬ ‫ّ‬ ‫الن�سانيّة والتكام�������ل وامل�ساواة فـي‬ ‫الن�س�������ان والكرام�������ة إ‬ ‫�إن�سانيّ�������ة إ‬ ‫الكرامة واحلقوق واخلري العام‪� ،‬إىل فكر كمال جنبالط وعقيدته‬ ‫الن�سان ك�سيّد‬ ‫الن�سانيّة‪ ،‬التي عيّنت مكانة إ‬ ‫ال ّتقدميّة اال�شرتاكيّة إ‬ ‫فـي هذا الوجود»‪.‬‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫تتحدث‬ ‫والحظ املوىل � ّن «جل�سات مناق�شة البيان الوزاري مل‬ ‫ع�������ن الق�ضايا االجتماعيّة وعن �أهميّة ه�������ذا امليثاق الذي مل َ‬ ‫يلق‬ ‫ّ‬ ‫حقه بعد»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫تطبيق‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫ائف‬ ‫الط‬ ‫بعد‬ ‫جناز‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫امليثاق‬ ‫هذا‬ ‫“لعل‬ ‫�������ال‪:‬‬ ‫ق‬ ‫و‬ ‫همّ‬ ‫ٍ‬ ‫همّ إ ٍ‬ ‫وال�سل�������م أ‬ ‫ّ‬ ‫الهلي‪ .‬وال‬ ‫�������دة للعدالة وامل�صاحلة ّ‬ ‫للطائ�������ف و�أهمّ قاع ٍ‬ ‫ال�سالمي من جَ عل الق�ضيّة االجتماعيّة‬ ‫يوجد فـي لبنان والعامل إ‬ ‫فـي �أ�سا�س فل�سفته مثل كمال جنبالط”‪.‬‬ ‫كل أ‬ ‫ومت ّن�������ى امل�������وىل “لو تع�������ود ّ‬ ‫ال�صالح‬ ‫الح�������زاب �إىل وثيق�������ة إ‬ ‫المناء املت�������وازن واملواطنة‬ ‫ّ‬ ‫ال�سيا�س�������ي فـي لبن�������ان‪ ،‬التي و�ضع�������ت إ‬ ‫ؤ‬ ‫وتكاف� الفر�ص فـي �صلب اهتمامها”‪.‬‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫‪41‬‬

‫‪41‬‬


‫ندوات‬ ‫والقانوني‪:‬‬ ‫الديني‬ ‫ّ‬ ‫الزواج المدني من منظاره ّ‬ ‫ّ‬

‫بني حم ّبذ ومعار�ض‬

‫ن ّ��ظ��م��ت ال�� ّل��ج��ن��ة ال�� ّث��ق��اف��يّ��ة ف��ـ��ي «راب��ط��ة‬ ‫جتماعي» ندوة بعنوان «ال ّزواج‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫العمل إ‬ ‫ّ‬ ‫املدين من منظاره ّ‬ ‫الديني والقانوين»‪،‬‬ ‫وذل����ك ف��ـ��ي م��ق�� ّر ال��� ّراب���ط���ة ف��ـ��ي��ف ردان‪،‬‬ ‫بتاريخ ‪ 17‬ني�سان ‪ ،2013‬مب�شاركة رئي�س‬ ‫ال�ستئناف املذهبيّة ال ّ��درزيّ��ة‬ ‫حمكمة إ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫ال�سبق �سماحة القا�ضي ال�شيخ مر�سل‬ ‫ن�����ص��ر أ‬ ‫وال�����س����ت����اذ امل���ح���ا����ض���ر ف���ـ���ي ك��ل��يّ��ة‬ ‫ّ‬ ‫«القدي�س يو�سف»‬ ‫احلقوق فـي جامعة‬ ‫الربوف�سور �إبراهيم طرابل�سي‪.‬‬

‫الدبي�سي‬

‫ّ‬ ‫ال�شيخ مر�سل ن�صر ّ‬ ‫والدكتور وائل الدبي�سي والربوف�سور �إبراهيم طرابل�سي خالل ال ّندوة‬

‫�أدار النّ���دوة رئي����س اللّجن���ة ال ّثقاف ّي���ة ال ّدكتور وائل‬ ‫الدبي�سي‪ ،‬الذي قال‪« :‬لي�س هدفنا من هذا اللّقاء تبنّي‬ ‫ال���زّواج املد ّ‬ ‫ين‪� ،‬أو الترّ ويج له‪ ،‬ب���ل �إلقاء ّ‬ ‫ال�ضوء على هذا النّظام‪،‬‬ ‫وجهتي النّظر ال ّدينية والقانون ّية فـي �سبيل التّوعية‬ ‫ال �س ّيما م���ن‬ ‫ّ‬ ‫وا إلر�شاد‪ ،‬ال �أكرث»‪.‬‬ ‫ين كانت فـ���ي آ‬ ‫ور�أى �أن «مقارب���ة مو�ض���وع ال���زّواج امل���د ّ‬ ‫الونة‬ ‫أ‬ ‫الخ�ي�رة �سلب ّية حيناً و�إيجاب ّية حيناً �آخ���ر‪ ،‬بحيث اعتُرب �أ ّنه زواج‬ ‫خمتل���ط بني املذاه���ب فقط‪ ،‬فـيحني �أ ّنه قد يك���ون بني �إثنني من‬ ‫املذه���ب ذاته‪ .‬كم���ا �أنّ �شريحة م���ن املجتمع تعت�ب�ر �أنّ لها احلقّ‬ ‫باختي���ار م�صريها‪ ،‬م���ع العلم ب����أنّ بع�ض أ‬ ‫العم���ال املح ّرمة لدى‬ ‫جميع ّ‬ ‫الطوائف كاملي�س���ر والكازينوهات يجري الترّ خي�ص لها من‬ ‫دون اعرتا�ض �أ ّي جهة»‪.‬‬

‫ن�صر‬

‫‪42‬‬

‫‪42‬‬

‫وق���ال ن�صر‪« :‬ارتفعت وت�ي�رة ال�سجاالت بني حم ّب���ذي الزّواج‬ ‫امل���دين وب�ي�ن معار�ضيه‪ ،‬وال���ك ّل يهدف �إىل احلف���اظ على وحدة‬ ‫ّ‬ ‫ال�شعب والوطن‪ ،‬فع�سى �أن تكون ن ّية املح ّبذين متّجه ًة �إىل م�صلحة‬ ‫الوط���ن واملواطن‪ ،‬وال تكون بق�ص���د التفلّت من العادات والتقاليد‬ ‫ّ‬ ‫ال�سماو ّية التي ترعى ا إلن�سان فـي �ش�ؤونه و�شجونه»‪.‬‬ ‫وال�شرائع ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫و�و�ضح �نّ «رجال ال ّدين لدى الطائفة ال ّدرز ّية يرف�ضون الزّواج‬ ‫امل���دين ب�ش ّقيه ا إللزامي وا إلختياري‪ ،‬أل ّن���ه فـي جوهره ي�ؤ ّدي �إىل‬ ‫�سل���خ ا إلن�سان ع���ن معتقده ا إلمياين‪ ،‬و�إىل مت��� ّرده على التقاليد‬ ‫أ‬ ‫والع���راف‪ ،‬والت���ي ت�ش ّكل قوانني غري مكتوب���ة ويقت�ضي تطبيقها‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫واحرتامه���ا‪ ،‬وال���ذي يتخلّ���ى عن �أح���كام دينه و�أع���راف جمتمعه‬ ‫وتقالي���ده‪ ،‬فلن يجد حرجاً للتخلّي عن والئه لل�شريك آ‬ ‫الخر وعن‬ ‫والئه ألهله ولوطنه»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ن�ص���ر‪« :‬كما يرف�ضونه ملخالفت���ه ّ‬ ‫ال�شريعة ا إل�سالم ّية‬ ‫الت���ي تبيح زواج امل�سلم من الكتابي���ة وال يجيز للم�سلمة �أن تتز ّوج‬ ‫املوحدين كان �أك�ث�ر ت�شدداً �إذ ال يجيز‬ ‫م���ن غ�ي�ر امل�سلم‪ ،‬ومذهب‬ ‫ّ‬ ‫املوح���د ال ّدرزي من غري ال ّدرزية‪ ،‬وال يعرتف بالزّواج املدين‬ ‫زواج‬ ‫ّ‬ ‫الذي يجرى فـي اخلارج �إال �إذا كان بني درز ّيني»‪.‬‬ ‫ولف���ت �إىل �أنّ «الزّواج املدين �أ�سقط حقّ املر�أة فـي املهر وهذا‬ ‫ال�شرع ا إل�سالمي‪ ،‬كما يخالف ّ‬ ‫يخال���ف ّ‬ ‫ال�شرع ا إل�سالمي ومذهب‬ ‫ّ‬ ‫ي�ص���ح الطالق‬ ‫التّوحي���د جله���ة امل�ي�راث والتّبنّ���ي ومفاعيله‪ .‬وال��� ‫ّ‬ ‫ي�ص���ح ذلك وفقاً‬ ‫بالترّ ا�ض���ي وفق���اً لقانون الزّواج امل���دين‪ ،‬بينما‬ ‫ّ‬ ‫لقانون أ‬ ‫الحوال ّ‬ ‫ال�شخ�ص ّية ال ّدرز ّية‪ .‬كما �أنّ م�شروع قانون الزّواج‬ ‫يراع خ�صو�ص ّيات بع�ض ّ‬ ‫الطوائف»‪.‬‬ ‫املدين مل ِ‬

‫طرابل�سي‬

‫وعر�ض طرابل�سي درا�سة �أع ّدها بعنوان «م�شروع قانون أ‬ ‫الحوال‬ ‫ال�شخ�ص ّي���ة املد ّ‬ ‫ّ‬ ‫ين بني ال ّرف�ض والقب���ول»‪ ،‬فاعترب �أن «ا إل�شكال ّية‬ ‫تكمن فـي �إلزام ّية ا إلنتماء ّ‬ ‫الطائفـي لرعاية �ش�ؤون املواطن العائدة‬ ‫ألحوال���ه ّ‬ ‫ال�شخ�ص ّية‪ ،‬علماً �أنّ النّقا�ش ح���ول �إمكان ّية �إقرار قانون‬ ‫ين أ‬ ‫للحوال ّ‬ ‫مد ّ‬ ‫ال�شخ�ص ّية يدور منذ مطلع اخلم�سينات من القرن‬


‫املا�ضي»‪.‬‬ ‫و�أ�ش���ار �إىل �نّأ‬ ‫«املجتم���ع امل���د ّ‬ ‫ين‪ ،‬ال‬ ‫�س ّيما ّ‬ ‫بابي منه مييل‬ ‫ال�ش ّ‬ ‫أ‬ ‫مبعظمه �إىل ت�ييد قانون‬ ‫لزامي أ‬ ‫للحوال‬ ‫ّ‬ ‫موح���د � إ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�شخ�ص ّي���ة‪ ،‬ويُعت�ب�ر‬ ‫زواج خل���ود ون�ض���ال‬ ‫�أحد أ‬ ‫المثل���ة على هذا‬ ‫ال ّت�أيي���د وال ّدع���وة �إىل‬ ‫اخل���روج م���ن «طائف ّي���ة‬ ‫عقد الزّواج»‪.‬‬ ‫و�أ ّك���د طرابل�س���ي‬ ‫�أن «ت�ص��� ّدي بع����ض من‬ ‫ال�سيا�س ّي���ة‬ ‫املرجع ّي���ات ّ‬ ‫والدين ّية ملو�ضوع الزّواج‬ ‫ّ‬ ‫امل���د ّ‬ ‫ين بالق���ول «لي����س‬ ‫ّ‬ ‫الظ���رف م�ؤاتي���اً لطرح‬ ‫امل�شكل���ة»‪ ،‬يع�ّب�رّ ع���ن‬ ‫هام�ش ّية حقوق ا إلن�سان‬ ‫ال�سيا�س ّية‪.‬‬ ‫فـ���ي ال ّثقافة ّ‬ ‫كما �أنّ ال �إرتباط مبا�شر‬ ‫و�سبب���ي ب�ي�ن أ‬ ‫الح���وال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ختي���اري‬ ‫ال�شخ�ص ّي���ة ا إل‬ ‫ّ‬ ‫الطائف ّي���ة‬ ‫و�إلغ���اء‬ ‫ال�سيا�س ّية‪ ،‬لكن عندما‬ ‫ّ‬ ‫يرف����ض جم��� ّرد فت���ح‬ ‫ناف���ذة �صغ�ي�رة فـ���ي‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫ال�شخ�ص ّي���ة‪،‬‬ ‫الح���وال‬ ‫فه���ذا يعن���ي �أنّ �إلغ���اء‬ ‫ّ‬ ‫ال�سيا�س ّي���ة‬ ‫الطائف ّي���ة‬ ‫ّ‬ ‫كذبة كبرية»‪.‬‬ ‫فـ���ي‬ ‫و�أ�ض���اف‪:‬‬ ‫ح���ال �إق���رار م�ش���روع‬ ‫ين أ‬ ‫قان���ون م���د ّ‬ ‫للحوال‬ ‫ّ‬ ‫ختياري �أو‬ ‫ّ‬ ‫ال�شخ�ص ّية‪ � ،‬إ‬ ‫لزام���ي‪ ،‬يح���قّ لر�ؤ�ساء‬ ‫�إ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الطوائ���ف مراجع���ة‬ ‫�ست���وري‪،‬‬ ‫الد‬ ‫املجل����س‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فـيم���ا يتعلّ���ق ح�ص���راً‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫ال�شخ�ص ّي���ة‬ ‫بالح���وال‬ ‫وحر ّية املعتقد وممار�سة‬ ‫ّ‬ ‫ال�شعائر ال ّدين ّية وحر ّية‬

‫الدرع التقديريّة �إىل ّ‬ ‫يقدمون ّ‬ ‫رئي�سة و�أع�ضاء الرّابطة ّ‬ ‫ال�شيخ مر�سل ن�صر‬

‫و�إىل الربوف�سور �إبراهيم طرابل�سي‬

‫‪43‬‬

‫‪43‬‬

‫جانب من ح�ضور ال ّندوة‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬


‫امليزانية‬

‫بيان الو�ضع املايل‬

‫الموقوف بتاريخ ‪ 31‬كانون األول ‪2011‬‬ ‫الموجودات‬

‫المطلوبات‬

‫‪44‬‬

‫‪44‬‬ ‫پ مالحظة‪ :‬حدد �سعر �صرف الدوالر االمريكي ‪ 1507.50‬لرية لبنانية ك�سعر و�سطي‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬


‫بيان الو�ضع املايل‬

‫الموقوف بتاريخ ‪ 31‬كانون األول ‪2012‬‬ ‫الموجودات‬

‫المطلوبات‬

‫‪45‬‬

‫‪45‬‬

‫پ مالحظة‪ :‬حدد �سعر �صرف الدوالر االمريكي ‪ 1507.50‬لرية لبنانية ك�سعر و�سطي‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬


‫متربعون‬

‫‪46‬‬

‫الئحة با�سماء امل�ساهمني (مع حفظ االلقاب) خالل أ‬ ‫العوام ‪ 2011‬و‪ 2012‬ولغاية ‪� 30‬أيلول ‪2013‬‬

‫‪46‬‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬


‫ان الرابطة اذ ت�شكر جميع أ‬ ‫ال�صدقاء واملحبني على امل�ساهمة بت�أمني دورة احلياة واال�ستمرارية وحتقيق م�شاريعها وت�أمل لهم دوام التقدم واالزدهار‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫‪47‬‬

‫‪47‬‬


‫حتقيق‬ ‫بتنوع بيولوجي وبإرث ثقافي‬ ‫يتميز‬ ‫ّ‬ ‫ومؤهل لسياحة بيئية ـ دينية‬ ‫ّ‬

‫ج�سر القا�ضي حممية طبيعية‬ ‫أ‬ ‫من الوقاف الدرزية‬ ‫بعد اعالن حرج حري�صا “هبة مقد�سة أ‬ ‫للر�ض” وتعهد‬ ‫الكني�سة املارونية بحمايته فـي خطوة غري م�سبوقة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طبيعيا عام‬ ‫موقعا‬ ‫عام ‪ 2000‬واعالن وادي قادي�شا‬ ‫‪ ،2003‬بادر املجل�س املذهبي لطائفة املوحدين الدروز‬ ‫اىل اعالن منطقة ج�سر القا�ضي ـ ال�شحار فـي ق�ضاء‬ ‫عاليه موقعا طبيعيا ب�شكل ر�سمي وبالتايل حممية‬ ‫يتوىل ادارتها املجل�س املذهبي‪ ،‬بهدف احلفاظ على‬ ‫االرث الطبيعي والثقافـي الغني فـي املوقع وحمايته‬ ‫من كل املخاطر والتعديات‪ ،‬وخ�صو�صا حرائق الغابات‬ ‫وا�ستخدام املوارد الطبيعية ب�شكل م�ستدام وبطرق‬ ‫منظمة وبالتايل ا�ستحداث‬ ‫بنية حتتية تخدم ن�شاطات‬ ‫ال�سياحة البيئية ـ الدينية‬ ‫والن�شاطات العلمية‬ ‫والرتويج لها وت�أمني دخل‬ ‫ا�ضافـي لل�سكان املحليني‪.‬‬

‫‪48‬‬

‫‪48‬‬

‫وتتمي����ز منطق����ة ج�س����ر‬ ‫القا�ض����ي ـ ال�شح����ار بتن����وع‬ ‫بيولوج����ي غن����ي يتمث����ل فـي‬ ‫ع����دد كب��ي�ر م����ن النبات����ات‬ ‫الطبية والعطرية وامل�أكولة‬ ‫)الق�صع��ي�ن ‪،‬الزع��ت�ر‪،‬‬ ‫الزع����رور‬ ‫ال�سم����اق‪،‬‬ ‫وغريه����ا( وم����ن الطي����ور‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫املهاج����رة وامل�ستوطن����ة )الهدهد‪،‬اللقلق‪�،‬أب����و زري����ق‪ ،‬والكث��ي�ر من‬ ‫اجلوارح والطيور املحلقة(‪ ،‬والثدييات املتو�سطة احلجم كاخلنزير‬ ‫ال��ب�ري‪ ،‬الني�ص‪ ،‬الثعلب واب����ن �آوى‪ ،‬أ‬ ‫الرانب الربية والهرر الربية‬ ‫وغريه����ا‪ ،‬وهي منطقة متو�سطي����ة ترتفع ما بني ‪ 300‬اىل ‪ 500‬م‬ ‫على �سطح البحر‪.‬‬ ‫وم����ن املث��ي�ر لالهتمام �أن املرجعي����ات امل�سيحي����ة وا إل�سالمية‬ ‫فـ����ي لبن����ان متتلك م�ساح����ات �شا�سعة من أ‬ ‫الرا�ض����ي التي تعرف‬ ‫“بالوق����اف”‪ ،‬وتظهر بع�ض التقديرات أ‬ ‫أ‬ ‫الولية �أن ‪ 35‬اىل ‪ 40‬فـي‬ ‫أ‬ ‫املئة من الحراج وامل�ساحات الربية تخ�ضع ل�سلطة هذه املرجعيات‪،‬‬ ‫كما �أن امل�ؤ�س�سات الدينية تلعب دوراً رئي�سياً فـي تكوين املجتمعات‬ ‫واجلماع����ات الب�شرية وفـيالت�أثري على مواقع القرار فـي خمتلف‬ ‫امليادي����ن‪ ،‬م����ا يعن����ي �أن با�ستطاعة‬


‫�إدارة م�ستدام����ة للموارد الطبيعي����ة‪ ،‬وت�سليط ال�ضوء على مبادرة‬ ‫الكني�س����ة املارونية ودعوة املجموع����ات الدينية أ‬ ‫الخرى اىل بلورة‬ ‫مفهوم الدين والبيئة‪ ،‬باال�ضافة اىل رفع الوعي وحتفيز م�شاركة‬ ‫املعني��ي�ن مبن فيهم احلكومة واملجتمع املدين وبناء ال�شراكات مع‬ ‫املنظمات الدولية واملراجع املخت�صة حول العامل‪.‬‬

‫�أبي املنى‬

‫مازن فيا�ض‬

‫ه����ذه املرجعي����ات �إذا ما التزم����ت بالتوجهات الديني����ة البيئية �أن‬ ‫ت�ش����كل منوذجاً لتطبيق مرتك����زات احلفاظ على الطبيعة والبيئة‬ ‫وحتقيق �إدارة �أف�ضل للموارد الطبيعية التابعة لها وتعزيز اجلهود‬ ‫الوطني����ة فـي هذا املجال وتثمري التنوع الديني املميز فـي لبنان‪.‬‬ ‫جاء اعالن املجل�س املذهبي للمحمية خالل امل�ؤمتر الثاين للدين‬ ‫والبيئة فـي لبنان الذي عقد فـي ال�سراي احلكومي فـي‪� 13‬أيار‪/‬‬ ‫ماي����و املا�ض����ي‪ ،‬برعاية وح�ضور رئي�س احلكومة ف�����ؤاد ال�سنيورة‪،‬‬ ‫وبال�شراك����ة ب��ي�ن جلنة البيئ����ة النيابية وجمعية ال��ث�روة احلرجية‬ ‫والتنمية )‪ ( AFDC‬واللجنة الوطنية للحوار ا إل�سالمي امل�سيحي‬ ‫واالحت����اد العامل����ي أ‬ ‫للدي����ان والبيئ����ة )‪ ( ARC‬وهيئ����ة ال�سكينة‬ ‫ا إل�سالمي����ة‪ ،‬بهدف تعزي����ز احلوار الوطني الدين����ي حول اعتماد‬ ‫الو�سائ����ل الالزم����ة لتحقي����ق‬

‫ويو�ض����ح �أم��ي�ن ع����ام مدار�����س العرف����ان التوحيدي����ة ورئي�����س‬ ‫اللجن����ة الثقافي����ة فـ����ي املجل�����س املذهب����ي لطائف����ة املوحدي����ن‬ ‫ال����دروز ال�شيخ �سام����ي �أبي املنى �أن “الفك����رة انطلقت من وجود‬ ‫االحت����اد العاملي أ‬ ‫للديان والبيئ����ة )‪ ”(ARC‬التي طرحت م�س�ألة‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫تق����دمي �أرا�����ض ت�سم����ى “هب����ة مقد�س����ة للر�����ض” �ي �را�ض من‬ ‫أ‬ ‫الوق����اف الديني����ة لتتح����ول اىل حممي����ات طبيعي����ة تعتن����ي به����ا‬ ‫امل�ؤ�س�س����ات الدينية للحفاظ على البيئ����ة والطبيعة ب�شكل عام”‪.‬‬ ‫ويق����ول‪�“ :‬شاركن����ا فـ����ي م�ؤمت����رات عاملية عدة به����ذا اخل�صو�ص‬ ‫ومل�سنا جتاوب ممثلي أ‬ ‫الديان فـي العامل مع املبادرة حيث قدموا‬ ‫م�ساحات م����ن أ‬ ‫الرا�ضي التي ميتلكونها هبة أ‬ ‫للر�ض‪ ،‬ولقد كانت‬ ‫الكني�س����ة املارونية فـ����ي لبنان مبادرة و�سباقة اىل تقدمي هبة فـي‬ ‫منطقة حري�صا‪� ،‬أُعلنت حممية طبيعية بقرار من الكني�سة”‪.‬‬ ‫ويتاب����ع‪“ :‬طرحن����ا املو�ضوع عل����ى املجل�س املذهب����ي وقد لقي‬ ‫جتاوب����اً م����ن رئي�س املجل�����س �شيخ عقل طائف����ة املوحدين الدروز‬ ‫ال�شي����خ نعي����م ح�سن ومن جمل�����س ا إلدارة‪ ،‬وانطلقن����ا بالفكرة مع‬ ‫ا إلدارة العام����ة للمجل�س املذهبي و�إدارة أ‬ ‫الوقاف و�أعددنا درا�سة‬ ‫ع����ن موقع ج�سر القا�ضي ـ ال�شحار ُ‬ ‫وطبعت كتيبات ت�شرح طبيعة‬ ‫هذه أ‬ ‫الر�ض التي ت�ضم �أحراجاً من ال�صنوبر”‪.‬‬ ‫وي�ؤك����د “�أن ج�س����ر القا�ضي موق����ع �أثري قدمي ين����درج �ضمن‬ ‫الم��ل�اك التي متتلكها أ‬ ‫أ‬ ‫الوق����اف الدرزية والتي يجب �أن نحافظ‬ ‫عليها و�أن تبقى منوذجاً لطبيعة هذا اجلبل مبا تختزنه من تنوع‬ ‫بيئ����ي ومناظر طبيعية جميل����ة ومياه‪ ،‬وكنا نخ�شى �أن تتحول‪ ،‬فـي‬ ‫ح����ال مل يتم احلفاظ عليها اىل مواقع مهملة يتم االعتداء عليها‬ ‫بقطع أ‬ ‫ال�شج����ار �أو بحفر وا�ستخراج الرمال وال�صخور مبا ي�شوه‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫البيئ����ة‪� ،‬و باحلرائ����ق‪ ،‬ال �سيم����ا و��� منطق����ة ج�سر‬ ‫القا�ضي قد تعر�ضت حلريق كبري منذ �سنتني”‪.‬‬ ‫ويعت��ب�ر �أبي املنى “�أن كل هذه أ‬ ‫ال�سباب �ساعدت‬ ‫فـي اتخاذ القرار املبدئي فـي املجل�س املذهبي العتبار‬ ‫هذه املنطقة موقعاً طبيعياً �أو حممية طبيعية‪ ،‬بحيث‬ ‫يُ�ص����ار اىل �إدراجها عاملياً بع����د �أن ن�ستكمل ال�شروط‬ ‫املطلوبة ون�ضع خطة طويلة أ‬ ‫المد رمبا تكون خطة لـ‪7‬‬ ‫�سنوات لتح�سني وحت�ضري املوقع ومتابعة العمل فيه”‪.‬‬ ‫ويتح����دث عن “خط����وات عملية يج����ب املبا�شرة بها‬ ‫وه����ي تتمثل فـي اتخاذ ق����رار فـي املجل�س املذهبي ي�ؤكد‬ ‫هذه املوافقة املبدئية‪ ،‬وهذا ما �سيح�صل قريباً‪ ،‬وت�شكيل‬ ‫جلنة عليا ت�شرف على هذه املحمية وتتوىل عملية املتابعة‪،‬‬ ‫وي�سم����ي املجل�س املذهبي �أع�ضاءها‪ ،‬با إل�ضافة اىل �إعداد‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫‪49‬‬

‫‪49‬‬


‫حتقيق‬ ‫اخلطة ال�سبعية لتحديد الت�صور‬ ‫العمل����ي للمرحل����ة املقبل����ة ورفع‬ ‫هذه اخلطة اىل “حتالف الدين‬ ‫والبيئ����ة” لال�ستح�ص����ال عل����ى‬ ‫الدعم الالزم”‪.‬‬ ‫وي����رى “�أن هذه اخلطوات‬ ‫�ست�����ؤدي اىل فت����ح املحمي����ة‬ ‫فـ����ي امل�ستقبل �أمام ال�سياحة‬ ‫البيئية التي نرغب �أن تكون‬ ‫�سياح����ة بيئي����ة ـ ديني����ة”‪،‬‬ ‫م�ش��ي�راً اىل “�أن جمي����ع‬ ‫أ‬ ‫الدي����ان تهت����م مبو�ض����وع‬ ‫أ‬ ‫البيئ����ة وتعترب �ن الطبيعة‬ ‫هب����ة من اهلل وا إلن�س����ان م�ستخلف فـي‬ ‫الر�����ض �أي م�س�ؤول عن �إدارة أ‬ ‫أ‬ ‫الر�ض وحماية الطبيعة واحلفاظ‬ ‫على املخلوقات والتوازن الطبيعي من مياه وهواء وتربة وحيوان‪،‬‬ ‫وه����ذه امل�س�ؤولية حتتم عل����ى �أهل أ‬ ‫الديان العم����ل مت�ضامنني من‬ ‫�أجل احلفاظ على الطبيعة وا إلن�سان”‪.‬‬ ‫وي�ش����دد على “�ض����رورة �أن ي�ساهم الدين فـي احلد من تدمري‬ ‫البيئ����ة واالعتداء على الطبيعة‪ ،‬وه����ذه اخلطوة هي جزء ب�سيط‬ ‫مما ميكن �أن تقوم به امل�ؤ�س�سات الدينية‪ ،‬ونحن منثل واحدة منها‬ ‫ونتمنى �أن تن�سحب الفكرة على طوائف �أخرى‪ ،‬ألن احلفاظ على‬ ‫املواقع واملحميات الطبيعية �أمر بغاية أ‬ ‫الهمية”‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويو�ض����ح ابي املن����ى “الهيئة التي �ستت�ش����كل م�ستقبال‪� ،‬سوف‬ ‫تت����وىل تنظيم الدخول اىل املحمي����ة من قبل الزوار‪ ،‬ومن املمكن‬ ‫اال�ستف����ادة منه����ا عل����ى �صعيد �إنتاج ثم����ار معينة مث����ل ال�صنوبر‬ ‫و�إقامة بُرك للمياه ملعاجلة احلرائق فور حدوثها وتنظيم الطرق‬ ‫الداخلي����ة وامل�سالك لت�سهيل عملية املرور فـي املحمية‪ ،‬وبالتايل‬ ‫�إقام����ة حمط����ات للت�أمل وال�ص��ل�اة وا إل�ش����ارة اىل بع�ض أ‬ ‫العالم‬ ‫وال�شخ�صي����ات الدينية وبع�ض احلكم آ‬ ‫والي����ات التي تربز �أهمية‬ ‫عالق����ة ا إلن�سان بالبيئة والعوام����ل التي دفعت باملرجعية الدينية‬ ‫اىل احلفاظ على البيئة”‪.‬‬

‫فيا�ض‬

‫‪50‬‬

‫‪50‬‬

‫وي�ؤكد مدير عام املجل�س املذهبي لطائفة املوحدين الدروز مازن‬ ‫فيا�ض �أن “منطقة ج�سر القا�ضي ت�ضم حرجاً كبرياً من ال�صنوبر‬ ‫و�أن املحمية م�ساحتها تقريباً ‪� 200‬ألف مرت مربع مزروعة بال�صنوبر‬ ‫وجميعنا يعلم أ‬ ‫الهمية البيئية واجلمالية ل�شجر ال�صنوبر با إل�ضافة‬ ‫أ‬ ‫اىل �أهميت����ه االقت�صادي����ة‪ ،‬بحي����ث �ن هكتاراً م����ن غابة ال�صنوبر‬ ‫يعطي ما يعادل ع�شرة �آالف دوالر �أمريكي وذلك من احلب أ‬ ‫البي�ض‬ ‫وحط����ب للتدفئ����ة‪ ،‬ه����ذا �إذا مت ا�ستغالله بطرق منظم����ة بيئياً”‪.‬‬ ‫ويتابع‪“ :‬لذلك ف�إن القيم����ة االقت�صادية ال�سنوية حلرج ال�صنوبر‬ ‫املوج����ود فـي هذه املنطقة قد تبلغ نحو ‪� 400‬ألف دوالر �أمريكي‪،‬‬ ‫�إال �أن����ه أ‬ ‫ولل�سف مل ن�صل اىل هذا املبلغ بعد‪ ،‬والذي �سيحقق �إن‬ ‫بلغناه مردوداً كبرياً أ‬ ‫للوقاف الدرزية”‪.‬‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫ويتح����دث ع����ن أ‬ ‫الهمية اجلغرافي����ة والرتاثي����ة للمنطقة التي‬ ‫تتعر�����ض ل�سياح����ة غ��ي�ر منظم����ة ت�����ؤدي اىل اال�ض����رار بالبيئة‪.‬‬ ‫ويو�ض����ح ان “االحتاد العاملي أ‬ ‫للدي����ان والبيئة )‪ (ARC‬قد حدد‬ ‫�شروطاً معينة بالن�سب����ة للموقع وخطوات م�ستقبلية �أولها اعالن‬ ‫منطق����ة ج�سر القا�ضي حممية طبيعية وه����ذا ما قام به املجل�س‬ ‫املذهب����ي واتخذ قراراً ر�سمياً ب�ش�أنه‪ ،‬ويبقى �أمامنا ت�شكيل جلنة‬ ‫ت�ض����م ا�صحاب الق����رار وممثلني عن املجتم����ع املحلي وال�سلطات‬ ‫املحلية و�أ�صحاب االخت�صا�ص‪ ،‬وهذا ما �سن�شهده قريباً‪”.‬‬ ‫ويقول‪“ :‬طلب منا تقدمي درا�سة التنوع البيولوجي فـي املنطقة‬ ‫لتقدمي املعلومات العلمية ال�صحيحة الدارة فعالة للموقع الطبيعي‪،‬‬ ‫وقد تولت تنفيذها اجلامعة اللبنانية أ‬ ‫المريكية )‪ (LAU‬بالتعاون‬ ‫مع الـ)‪ (AFDC‬اىل جانب خريطة مب�سطة ال�ستعمال أ‬ ‫الرا�ضي‬ ‫للموقع الطبيعي وبا�شرنا باعتماد �سيا�سة الزرع والت�شجري‪ ،‬حيث‬ ‫زرعنا نحو الفـي �شجرة عرب )‪ (AFDC‬وبالتعاون مع )‪،(LAU‬‬ ‫الهمي����ة ه����ي با�ستمرار الري وتنظي����ف أ‬ ‫اال ان أ‬ ‫الحراج و�صونها‬ ‫ً‬ ‫م����ن احلرائ����ق‪ ”،‬م�ش��ي�را اىل ان “املنطقة مل ت�شه����د حرائق منذ‬ ‫�سنت��ي�ن وذلك بعد ان و�ضعن����ا وكالء احراج يهتمون بها ويراقبون‬ ‫�أي تعدي����ات م����ن رمي نفاي����ات و�سياحة خاطئة‪ ،‬وه����م يتقا�ضون‬ ‫رواتبهم من املجل�س املذهبي”‪.‬‬ ‫وي�ضي����ف فيا�ض‪�”:‬سنعم����ل عل����ى و�ض����ع خط����ة الدارة املوقع‬ ‫حلمايت����ه من كافة العوام����ل امل�سببة للتده����ور‪ ،‬خ�صو�صاً حرائق‬ ‫الغابات واعادة ت�أهيل املواقع املت�ضررة‪ ،‬وعلى ان�شاء البنية التحتية‬ ‫ال�ضرورية للن�شاطات العلمية وال�سياحة البيئية ـ الدينية”‪ ،‬معترباً‬ ‫ان امل�س�ألة أ‬ ‫ال�سا�سية هي ت�شكيل فريق مدرب يتوىل ادارة املوقع‪.‬‬ ‫ويتح����دث ع����ن نية الع����داد ن�شاط����ات وبرامج علمي����ة ـ �سياحية‬ ‫م�س�ؤول����ة‪ ،‬اذ ان ال�سياحة البيئية ـ الديني����ة لها مردود اقت�صادي‬ ‫وتوفر بالتايل فر�ص عمل ألبناء املنطقة املحيطة‪ ،‬بحيث يتم ت�أمني‬ ‫دخل ا�ضافـي أ‬ ‫للوقاف الدرزية لي�ستثمر فـي تقدميات اجتماعية‬ ‫ألبن����اء الطائفة‪ .‬ومن املمك����ن ان ت�ستحوذ حممية ج�سر القا�ضي‬ ‫على مركز للدرا�سات البيئية وخمترب للدرا�سات أ‬ ‫والبحاث ومركز‬


‫لبي����ع املنتجات املنزلي����ة الطبيعية وال�صناع����ات احلرفية اليدوية‬ ‫كالفخ����ار وغريها‪ ،‬فـي �سبيل تن�شيط الدورة االقت�صادية وتثبيت‬ ‫�سكان املنطقة فـي ار�ضهم‪ ،‬كما ميكن ان تلعب دوراً تثقيفياً عرب‬ ‫جوالت علمية لطالب املدار�س واجلامعات واجلمعيات فيها‪.‬‬ ‫ويتابع‪�“ :‬سنقتطع من الزائرين ر�سم دخول مي ّكننا من �صيانة‬ ‫املحمي����ة وتو�سيعه����ا وت�أهيله����ا‪ ،‬فهدفن����ا ه����و تنظيم التن����زه فـي‬ ‫املنطق����ة وتوعي����ة النا�س ح����ول �أهمية احلفاظ عل����ى البيئة‪ ،‬وقد‬ ‫با�شرن����ا مبنع التن����زه �ضمن امل�ساحة املخ�ص�ص����ة للمحمية تفادياً‬ ‫للتعديات”‪ ،‬م�ؤكداً ان املحمية �ست�ضمن م�ساحة خم�ص�صة للتنزه‬ ‫وم�ستوعبات للنفاي����ات وبحرية �صغرية ت�ساعد الطيور املتواجدة‬ ‫فيها والزواحف على التكاثر والبقاء وت�سهم فـي اطفاء احلرائق‪،‬‬ ‫حي����ث �سنجهز املوقع بعدد من االطفائي����ات ال�صغرية‪ ،‬و�سن�شجع‬ ‫عملية اعادة تدوير النفايات”‪.‬‬ ‫وي�ش����دد فيا�����ض على “ان امل�ش����روع كبري ومتكام����ل اقت�صادياً‬ ‫واجتماعي����اً ودميوغرافياً‪ ،‬ال �سيم����ا و�أنه فـي منطقة تعد منطقة‬ ‫تعاي�����ش بني ال����دروز وامل�سيحيني‪ ،‬لكنه يحت����اج اىل اال�ستمرارية‬ ‫واىل ب����ذل اجلهد وت�أم��ي�ن التكاليف‪ ،‬ألن احلفاظ على البيئة هو‬ ‫ثقافة ورقي”‪� ،‬آم��ل�ا ان “يكون م�شروع املجل�س املذهبي امل�شروع‬ ‫الث����اين الذي يتبناه الـ )‪ (ARC‬فـ����ي لبنان بعد م�شروع حري�صا‪،‬‬ ‫ونحن نعمل على اال�ستفادة من جتربة الكني�سة املارونية‪”.‬‬

‫بو فخر الدين‬ ‫وتو�ض����ح املدي����رة العام����ة جلمعي����ة )‪� (AFDC‬سو�س����ن ب����و‬ ‫فخ����ر الدي����ن ان اجلمعي����ة �ساهم����ت بدع����م كل م����ن ال�صندوق‬ ‫العامل����ي للطبيع����ة )‪ (WWF‬وال����ـ )‪ ،(ARC‬باع��ل�ان ح����رج‬ ‫حري�ص����ا هب����ة مقد�س����ة أ‬ ‫للر�����ض ومن ث����م وادي قادي�ش����ا‪ ،‬وقد‬ ‫ب����د�أ املجل�����س املذهب����ي لطائفة املوحدي����ن ال����دروز بالعمل على‬ ‫حماي����ة وادي ال�شح����ارـ ج�س����ر القا�ض����ي‪ ،‬ومت اج����راء درا�س����ات‬ ‫ح����ول القي����م الديني����ة والتاريخي����ة والبيئي����ة له����ذا املوق����ع”‪.‬‬ ‫وتق����ول‪“ :‬على الرغم من كونها تغطي م�ساحة ال تتخطى الـ ‪%6‬‬

‫م����ن أ‬ ‫الر�����ض‪ ،‬اال ان الغابات ت�ضم اكرث م����ن ‪ %50‬من الف�صائل‬ ‫النباتي����ة واحليواني����ة ح����ول الع����امل‪ ،‬وه����ي متتاز‬ ‫ب�أهمي����ة كربى فـ����ي ميادين خمتلف����ة‪ ،‬منها تعديل‬ ‫م�ست����وى احلرارة والرطوبة ون�سبة غاز ثاين �أك�سيد‬ ‫الر�ض بغاز أ‬ ‫الكرب����ون فـي الهواء‪ ،‬تزويد أ‬ ‫الك�سيجني‬ ‫وامت�صا�ص غاز ثاين اوك�سيد الكربون‪ ،‬تقلي�ص ن�سبة‬ ‫ال�ضجيج‪ ،‬احل����د من ن�سبة الفي�ضان����ات واالنزالقات‬ ‫أ‬ ‫الر�ضية‪ ،‬خلق بيئة مالئمة لال�ستجمام وت�أمني فوائد‬ ‫اقت�صادية متعددة”‪.‬‬ ‫وت�ؤك����د ان “الغابات ت�شكل ث����روة كربى للبنان ب�شكل‬ ‫ع����ام وملجتمعات����ه الريفية ب�شكل خا�ص‪ ،‬مل����ا حتتويه من‬ ‫قي����م اقت�صادية خمتلفة‪ :‬ال��ث�روة النباتي����ة��� ،‬تربية النحل‬ ‫وانت����اج الع�سل‪ ،‬انتاج ال�صنوب����ر والفحم واحلطب وغريه‪،‬‬ ‫ولك����ن الع����امل يواج����ه حتديات وم�ش����اكل �ضخم����ة جتعل‬ ‫م����ن التده����ور م�شكل����ة متفاقم����ة تع����اين منه����ا الغابات”‪.‬‬ ‫وت�ضي����ف‪“ :‬على �صعيد لبن����ان‪ ،‬ا�صبحت الغابات ت�شكل ما‬ ‫دون ال����ـ ‪ %13‬م����ن امل�ساحة االجمالية للبالد بع����د �أن كانت تزيد‬ ‫عل����ى الـ ‪ %35‬عام ‪ ،1960‬وذلك ب�سبب عوامل احلرائق‪ ،‬الزحف‬ ‫الرا�ضي‪ ،‬أ‬ ‫العم����راين وحت����ول ا�ستخدام����ات أ‬ ‫المرا�����ض‪ ،‬املقالع‪،‬‬ ‫القط����ع اجلائ����ر‪ ،‬الرع����ي اجلائ����ر‪ ،‬ال�سياح����ة الع�شوائي����ة وتغري‬ ‫املناخ”‪.‬‬ ‫أ‬ ‫ؤ‬ ‫وت�ش��ي�ر بو فخر الدين اىل �ن “امل�مت����ر الثاين للدين والبيئة‬ ‫الذي عقد فـي‪� 13‬أيار‪/‬مايو املا�ضي �أو�صى بت�شكيل جلنة حملية‬ ‫متث����ل حتال����ف أ‬ ‫الديان والبيئة فـي لبن����ان )‪ ،(ARC‬بحيث متثل‬ ‫أ‬ ‫الدي����ان املتنوع����ة املهتم����ة مبو�ض����وع البيئة وبالعم����ل من خالل‬ ‫أ‬ ‫اللجن����ة املحلي����ة للدي����ان والبيئة عل����ى حماية املواق����ع الدينية ـ‬ ‫البيئية املهمة و�إعالنها كهبات مقد�سة �إىل أ‬ ‫الر�ض وو�ضع مبادئ‬ ‫�أ�سا�سية للعمل تكون مبثابة �شرعة دينية بيئية موحدة‪.‬‬ ‫كما طالب بادخال ثقافة الدين والبيئة �ضمن املناهج الرتبوية‬ ‫املدر�سي���ة واجلامعية بالتعاون مع وزارة الرتبية والتعليم العايل‬ ‫وتعميم الثقافة الدينية البيئية على خمتلف �شرائح املجتمع من‬ ‫خ�ل�ال رجال الدين وعرب اللقاءات العام���ة وتكثيف الدرا�سات‬ ‫أ‬ ‫والبحاث حول املواقع الديني���ة البيئية وتطويرها �إىل م�شاريع‬ ‫قابل���ة للتموي���ل وتنفيذها بالتع���اون مع امل�ؤ�س�س���ات واملنظمات‬ ‫الدولي���ة واملحلي���ة وتطوي���ر وتنفيذ برام���ج لل�سياح���ة الدينية‬ ‫البيئي���ة فـي املواق���ع الديني���ة املختلفة‪ ،‬باال�ضاف���ة اىل تطوير‬ ‫للحتاد العاملي أ‬ ‫للدي���ان والبيئة للمواقع‬ ‫خط���ة ال�سبع �سنوات إ‬ ‫الديني���ة ـ البيئية فـي لبنان بالتع���اون مع االحتاد وتعزيز تبادل‬ ‫اخلربات بني خمتلف الفرقاء املعنيني فـي لبنان واال�ستفادة من‬ ‫اخلربات العاملية فـي هذا املجال وامل�شاركة الفعالة فـي تطوير‬ ‫وتغيري و�إعداد ال�سيا�سات البيئية التي حتمي املواقع الطبيعية‬ ‫والرتاثي���ة والديني���ة فـي لبنان بالتعاون م���ع املجتمعات املحلية‬ ‫وا إلدارات الر�سمية املعنية‪”.‬‬

‫‪51‬‬

‫�سارة مطر ‪51‬‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬


‫واجبات‬

‫الدين عند املوحّ دين ّ‬ ‫ال ّزكاة أ��سا�س ّ‬ ‫الدروز‬

‫غسان الحلبي‪:‬‬ ‫الشيخ ّ‬

‫بتزكية آ‬ ‫الخرين‬ ‫ّ‬ ‫نزكي أ�رواحنا‬

‫املوحدين‬ ‫بال�ص��ل�اة يف كتاب اهلل عن����د‬ ‫�إنّ الق��ت�ران ال����زّكاة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫����دروز معن����ى جلي ً‬ ‫��ل�ا‪ ،‬حي����ث �أنّ العب����د امل�ؤم����ن ال يح ّقق �صلة‬ ‫ال ّ‬ ‫أ‬ ‫لاّ‬ ‫َّ‬ ‫�صحيح����ة ب����اهلل ع َّز وج����ل‪ � ،‬إ �إذا كانت له �صل����ة �خ ّوة يف اهلل‪،‬‬ ‫ال�صالة �صلة القلب باهلل‪ ،‬والزّكاة ت�أكيد أ‬ ‫الخ َّوة يف اهلل بني‬ ‫ألنّ ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫الغن����ي والفقري‪ .‬و َمن �عان �ولي����اء اهلل ُح ّبا بهم كان اهلل حبي َب ُه‬ ‫ومعينَ ُه و�أدخله دار كرامته‪.‬‬ ‫أ‬ ‫�سا�سي‬ ‫����دروز هي رك����ن �‬ ‫فال����زّكاة عن����د طائف����ة‬ ‫املوحدين ال ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كال�صالة‪ .‬وقال تعاىل « َّمثَ ُل ا َّلذِ ي َن يُنفِ ُقو َن‬ ‫للدي����ن‪ ،‬لكنّها خمف ّية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�أَ ْم َوالَ ُه ْم يِف َ�سبِيلِ اللهّ ِ َك َمثَلِ َح َّب ٍة �أَن َبت َْت َ�سبْ َع َ�سنَا ِب َل يِف ُك ِّل ُ�سنبُل ٍةَ‬ ‫اع ُ‬ ‫ف لمِ َ����ن يَ َ�شاء َواللهّ ُ َو ِ‬ ‫�ض ِ‬ ‫ِّمئَ���� ُة َح َّب ٍ‬ ‫����ة َواللهّ ُ يُ َ‬ ‫ا�س���� ٌع َعلِي ٌم «)البقرة‬ ‫‪ (261‬كما ق����ال تعاىل‪« :‬و�أقيموا ال�صالة و�آت����وا الزّكاة» )البقرة‬ ‫�ش����دد الوعيد عل����ى تاركي الزّكاة‬ ‫‪ .(110‬واهلل �سبحان����ه تع����اىل‬ ‫ّ‬ ‫بقوله‪َ « :‬وا َّلذِ ي���� َن يَ ْك ِنزُو َن َّ‬ ‫الذهَ َب َوالْفِ َّ‬ ‫�ض َة َوالَ يُنفِ ُقونَ َها يِف َ�سبِيلِ‬ ‫ِيم»‪.‬‬ ‫اللهّ ِ َف َب ِّ�ش ْر ُهم ِب َع َذ ٍ‬ ‫اب �أَل ٍ‬

‫ال ّزكاة‪ ...‬طهارة وتطهّ ر‬

‫‪52‬‬

‫‪52‬‬

‫ل����ذا‪ ،‬ف�إنّ «القول ب� إ ّنه ما من زكاةٍ يف الدِّين التّوحيدي‪ ،‬كال ٌم‬ ‫خاط ٌ‬ ‫����ئ وم�ش ّوهٌ للحقيق����ة»‪ ،‬كما يقول م�ست�ش����ار م�شيخة العقل‬ ‫ّ‬ ‫«الدعائ����م ا إل�سالم ّية‬ ‫����خ‬ ‫ال�شي‬ ‫غ�س����ان احللبي‪ ،‬ال����ذي ي�ؤ ّك����د �أنّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫لاّ‬ ‫ه����ي ��سا�����س الدِّين ومنها ال����زّكاة‪ � ،‬إ �نّ ال��ّت رّ اث التّوحيدي ال‬ ‫يق����ف فق����ط عن����د أ‬ ‫الداء ّ‬ ‫الدعائم‪� ،‬إنمّ����ا يتع ّمق‬ ‫ال�شكلي له����ذه ّ‬ ‫أ‬ ‫يف املعن����ى ال ّروح����ي العميق له‪ .‬ف����الداء ّ‬ ‫ال�شكلي ال ي�����ؤ ّدي �إىل‬ ‫للدعائم‪ ،‬ما ي�ستدعي حت ّققاً روح ّياً وم�سلك ّياً‬ ‫ال ّثم����رة احلقيق ّية ّ‬ ‫و�أخالق ّي����اً‪ ،‬لكي ي�صل ا إلن�سان بكل ّيته‪ ،‬بوحدان ّية تكوينه)ج�سد ّياً‬ ‫وروح ّي����اً ونف�س ّياً( �إىل ال ّثم����رة املرج ّوة من الغاي����ة الدِّينية لهذه‬ ‫الدعائم»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وي�ش��ي�ر ال�شيخ احللبي �إىل �نّ «الزّكاة هي الطهارة والتط ّهر‪،‬‬ ‫و�أنّ العط����اء مبد�أ �إن�س����ا ّ‬ ‫ين �أ�صيل‪ ،‬فال يج����وز �أن يلغي ا إلن�سان‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫املوحد روح ّية العطاء والبذل وتقدمي اخلري آ‬ ‫للخرين‪،‬‬ ‫امل�ؤمن �أو‬ ‫ّ‬ ‫�شع����وراً معه����م و�إح�سا�ساً ب�آالمهم وا�ست�شع����اراً ألو�ضاعهم وح ّباً‬ ‫رب»‪.‬‬ ‫بفعل اخلري و�أعمال ال ّ‬

‫املفا�ضلة بني ال ّنا�س بال ّتقوى‬

‫ولذل����ك‪ّ ،‬‬ ‫فالذه����اب بعيداً يف معن����ى ال����زّكاة‪ ،‬يتطلّب بح�سب‬ ‫احللب����ي‪�« ،‬أن يكون ا إلن�سان حا�ضراً بني �إخوانه )دون ا�ستثناء يف‬ ‫ا إلن�سان ّية(‪ ،‬ي�ساعدهم مبا �أوهبه اهلل � إ ّياه ومبا �أعطاه من خريات‬ ‫�ضم����ن مفهوم �شمو ّ‬ ‫يل‪ .‬ف�إذا كان قو ّياً بالعِ لم يفيد �إخوانه بالعِ لم‪،‬‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫بال�صدقات و�عمال احل�سنات‪،‬‬ ‫و�إذا كان مي�سوراً باملال يزكي ماله ّ‬ ‫يذب عن ا إلخ����وان أ‬ ‫بالمان واحلماية‬ ‫و�إذا كان ذا ق����وة اجتماعية ّ‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫واال�ستق����رار االجتماع����ي‪ ،‬و�إذا كان قو ّي����ا بال ّروح علي����ه �ن يُ�شعر‬ ‫آ‬ ‫الديني فيُق ّوي فيهم حم ّبة الف�ضيلة والقيم‬ ‫الخرين ب�سم ّو املعنى ّ‬ ‫أ‬ ‫والتم�س����ك باملُثل يف ه����ذا العامل‬ ‫ال�سامي����ة والخ��ل�اق احلمي����دة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�صاخب‪ ،‬مع �أن يحتفظ يف ذاته على التّوا�ضع واخل�شوع»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ال�شيخ احللب����ي �أ ّنه «بتزكية آ‬ ‫ويك�شف ّ‬ ‫الخرين يز ّكي ا إلن�سان‬ ‫روحه‪ ،‬وينطبق ذلك على مبد�أ املال وال ّرزق والو�ضع االجتماعي‬ ‫لعربي على‬ ‫ي�س����ره اهلل له يف ه����ذه احلياة‪ .‬فال ف�ض����ل‬ ‫وك ّل م����ا ّ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫����ي �إال بالتّقوى‪ ،‬حي����ث �نّ املفا�ضلة بني النا�س جميعا هي‬ ‫�أعجم ّ‬ ‫بالتّقوى»‪.‬‬

‫حاورته �سارة مطر‬


‫قوانني‬ ‫الشخصية‬ ‫اختياري لألحوال‬ ‫موحد‬ ‫قانون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ما هو؟ ملاذا؟ هل عليه م�آخذ؟‬

‫أ‬ ‫الوطني ومواجهة الواقع‬ ‫‪ -5‬ت�سهيل االن�صهار‬ ‫ال�صفات التي مت ّيز‬ ‫ّ‬ ‫الح����وال ال�شخ�ص ّية هي جمموع����ة ّ‬ ‫� إ ّن �إزال����ة احلواجز ّ‬ ‫آ‬ ‫ّ‬ ‫الطائفـ ّية واملناطق ّية على �أ�سا�س دولة‬ ‫ك ّل �شخ�����ص ع����ن الخ����ر والتي رت����ب عليها امل�ش��ت�رع نتائج‬ ‫قانون ّية �ضمن نظام متكامل‪ .‬بع�ض هذه أ‬ ‫كمواطن ال كابن‬ ‫القان����ون‪ ،‬و�ضمن نظ����ام ينظر �إىل املواط����ن‬ ‫الحوال غري �إرادي‬ ‫ٍ‬ ‫أ‬ ‫يُكت�س����ب بالوالدة ك�أن يولد امل����رء ذكراً �أو �أنثى‪ ،‬كامل أ‬ ‫طائف ٍ����ة تفر�ض �إ�ص����دار مثل هذا القان����ون‪ ،‬ت�ميناً لالن�صهار‬ ‫الهل ّية‬ ‫�شرعي‪ .‬بع�����ض أ‬ ‫����ي وت����داركاً لل ّثغ����رات الت����ي زلزل����ت الب��ل�اد ومراعا ًة‬ ‫ن‬ ‫الوط‬ ‫حوال‬ ‫ال‬ ‫�أو ناق�صه����ا‪ ،‬ابن����اً �شرعي����اً �أو غ��ي�ر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫يكت�سب باالختيار كال����زّواج �أو ّ‬ ‫ّ‬ ‫للتّطور‪.‬‬ ‫الطالق �و التبني �و الو�صاية‬ ‫آ‬ ‫�أو الو�ص ّي����ة‪ ،‬وبع�ض هذه أ‬ ‫ال ب ّد من التّو�ضيحات التية‪:‬‬ ‫الحوال مفرو�ض مبوجب القانون‪،‬‬ ‫واجب على جمل�س ال ّنواب ولي�س حقاً‬ ‫‪� -1‬إ�صدار القوانني‬ ‫لزامي للحاالت الطبيع ّية وللخيارات االجتماع ّية‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫ك�ضاب����ط � إ‬ ‫ّ‬ ‫له فقط‪.‬‬ ‫وملفاعيلها املعنو ّية واملاد ّية‪ ،‬كاحلجر وال ّنفقة وا إلرث‪ .‬وتعترب‬ ‫�أي�ض����اً فـي عداد قوانني أ‬ ‫ال�سماو ّية متعدّدة‪ّ ،‬‬ ‫والطوائف نف�سها منق�سمة‬ ‫الحوال ال�شخ�ص ّية‪ ،‬ال ّن�صو�ص التي‬ ‫‪ -2‬الدّيانات ّ‬ ‫تنظم قيود أ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫�إىل مذاهب وفرق‪ ،‬وتاليا فقوانينها متعدّدة ومتعار�ضة‪ ،‬وهذا‬ ‫الحوال ال�شخ�ص ّية‪.‬‬ ‫� إ ّن موا�ضي����ع أ‬ ‫الح����وال ال�شخ�ص ّي����ة ّ‬ ‫التّعار�����ض مقبو ٌل م����ن الدّولة وال ّنا�����س‪ .‬فكيف ميكن حلظ‬ ‫منظم����ة جميعه����ا‬ ‫ٍ‬ ‫بن�صو�����ص‪ ،‬بع�ضها �ص����ادر ع����ن املجل�س ال ّنياب����ي وبع�ضها بقلم‪:‬املحامي عمر جابر* م�آخ ٍ‬ ‫جديد اختياريّ �آخ����ر‪ ،‬يُ�ضاف �إىل هذه‬ ‫����ون‬ ‫����ذ على قان ٍ‬ ‫القوان��ي�ن املتعار�ضة املقب����ول بها‪ ،‬وهو بنف�����س الوقت يل ّبي‬ ‫�صادر عن املراجع الدّين ّية‪ ،‬وبالتّايل � إ ّن ال ّنظا�� الذي يرعى‬ ‫أ‬ ‫حاجات العديد من املواطنني ورمبا غالب ّيتهم‪.‬‬ ‫الح����وال ال�شخ�ص ّي����ة غري متجان�س‪ .‬وم����ا ن�سعى �إليه هو �إق����رار قانون مدين‬ ‫أ‬ ‫الح����وال ال�شخ�ص ّية أ‬ ‫متجان�����س يطال ك ّل أ‬ ‫احلج���ة عل���ى القانون وعل���ى منا�صريه لي�ست من�صف���ة �و متج ّردة‪،‬‬ ‫‪ � -3‬إ ّن‬ ‫)الهل ّية ‪ -‬الزّواج‪ -‬مفاعيله ‪ -‬ا إلرث‬ ‫ّ‬ ‫ البن���� ّوة‪ .(...‬ونطالب به اختيار ّياً‪ ،‬بحيث يبق����ى من ال يريد اللّجوء �إليه ح ّراً‬‫وحمكومة ربمّ ا بامل�صالح‪ ،‬وال ميكن ا ّتهام ه�ؤالء بوالئهم للوطن وحر�صهم على‬ ‫فـي �أحكامه ّ‬ ‫رق ّيه‪ ،‬فال رئي�س اجلمهور ّية وال رئي�س جمل�س ال ّنواب وال ‪ 30‬وزيراً فـي احلكومة‬ ‫الطائفـ ّية‪ ،‬ويُتاح ملن ال يريد ذلك �أن يكون له قانون يرعى �أحكام‬ ‫أ‬ ‫وال الحزاب الوطن ّية واجلمعيات وال بع�ض رجال الدّين املتن ّورين‪� ،‬ض ّد الوطن‬ ‫و�ضعه مع �سواه‪.‬‬ ‫�أو �ض��� ّد رق ّيه وازده���اره‪ .‬وال ميكن تف�سري دعوة ه�ؤالء ملثل هذا القانون املد ّ‬ ‫ين‬ ‫املوح���د �إلاّ با إلخال����ص للوطن‪ .‬وعلى العك�س ن���رى �أ ّن املعار�ضني مبعار�ضتهم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫�سد ثغرة فـي ال ّت�شريع (�إثبات وجود ّ‬ ‫‪ّ -1‬‬ ‫الدولة)‬ ‫يُلحقون أ‬ ‫الذى بالوطن‪ ،‬عن معرفة �أو عن عدم معرفة‪.‬‬ ‫أ‬ ‫فـ����ي لبن����ان‪ ،‬ال يوج����د قانون للح����وال ال�شخ�ص ّي����ة الذي ه����و مبعرث بني‬ ‫‪ -4‬م�ؤخ����راً‪ ،‬بعث����ت حال����ة خلود �سكر ّي����ة ون�ضال دروي�ش‪ ،‬ال���� ّروح فـي هذه‬ ‫الطوائ����ف‪ .‬و�إذا كان����ت �أو�ض����اع لبنان تراع����ي ّ‬ ‫الطوائف لهذه اجله����ة‪ ،‬فـيبقى‬ ‫الق�ض ّي����ة‪ .‬فقد حاوال �إمرار زواجهما املد ّ‬ ‫ين فـي لبنان عرب ا�ستعمال القوانني‬ ‫ّ‬ ‫القوانني‬ ‫ل‬ ‫وتظ‬ ‫����ون‪.‬‬ ‫ن‬ ‫القا‬ ‫هذا‬ ‫�أن ت�ستكم����ل الدّولة قوانينه����ا عرب �إ�صدار مثل‬ ‫احلال ّية من دون تعديل‪ .‬وقد بارك الكثريون خطوتهم‪ ،‬ومنهم فخامة الرئي�س‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫الطائفـ ّية قائمة ملن ال يريد اخل�ضوع لهذا القانون‪ ،‬وذلك ا�ستثنا ًء ملبد� �إلزام ّية‬ ‫مي�شال �سليمان‪ .‬ولكن هذا بر�أي وزي َري الدّاخلية والعدل )وفعلياً معهم حقّ (‪،‬‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫اخلا�صة التي يراها البع�ض‪.‬‬ ‫القوانني‪ ،‬نظرا للو�ضاع‬ ‫ّ‬ ‫ي�صطدم بعدم وجود قانون مد ّ‬ ‫ين لتطبيق �أحكام الزّواج عليه‪ .‬وربمّ ا كان احل ّل‬ ‫يادة‬ ‫ال�س‬ ‫‪ -2‬حتقيق مبد�أ ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫����ي‪ ،‬تط ِّبق �حكامه املحاكم‬ ‫�ن يُ�ض ّمن����ا عقدهم����ا اختيار‬ ‫ٍ‬ ‫جنبي �و طائفـ ّ‬ ‫قانون � ّ‬ ‫آ‬ ‫ّ‬ ‫وجوب‬ ‫هو‬ ‫خر‪،‬‬ ‫�‬ ‫ل�سبب‬ ‫القانون‬ ‫هذا‬ ‫مثل‬ ‫غياب‬ ‫ل‬ ‫ظ‬ ‫فـي‬ ‫ال�سيادة منتهك‬ ‫حقّ ّ‬ ‫قانون تُط َّبق عليه �أحكام‬ ‫املدن ّي����ة‪ .‬ولكن هذا لي�س احل ّل‪ ،‬فاحل ّل هو فـي وجود‬ ‫ٍ‬ ‫أ‬ ‫تطبيق قانون الدّولة الجنب ّية على الزّيجات املدن ّية املعقودة فـيها‪ .‬فهل يجوز‬ ‫مثل هذه الزّيجات‪ ،‬وهو أ‬ ‫المر الذي يحفظ كرامة الدّولة وال ّنا�س‪.‬‬ ‫�أن يط ّبق الق�ضاء اللّبناين قانوناً �أجنبياً على مواطنني لبنان ّيني؟!‬ ‫ال ح�ضارياً‬ ‫ال�صراع �شك ً‬ ‫ّ‬ ‫‪� -5‬إنها من امل ّرات القليلة فـي لبنان التي يتّخذ فـيها ّ‬ ‫‪ -3‬حتقيق مبد�أ امل�ساواة‬ ‫الطوائف وبني غري ّ‬ ‫الطائفـ ّيني من ك ّل ّ‬ ‫مو�ضوع عام‪ .‬فهو ب��ي�ن ّ‬ ‫الطائفـ ّيني‬ ‫فـ����ي‬ ‫ٍ‬ ‫التي‬ ‫ّولية‬ ‫د‬ ‫ال‬ ‫واملواثيق‬ ‫ن�سان‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫حقوق‬ ‫وب�شرعة‬ ‫����ور‬ ‫ه����ذا املبد�أ مق ّر بالدّ�ست‬ ‫إ‬ ‫م����ن ك ّل ّ‬ ‫وطني‪ ،‬يح����اول بع�ضهم ت�صويره‬ ‫م�شروع‬ ‫الطوائف‪ ،‬وهو �ص����راع حول‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫أ‬ ‫و ّق����ع عليه����ا لبنان‪ ،‬وهو منته����ك بوجود القوانني املختلف����ة الختالف الحكام‪.‬‬ ‫الديان‪ ،‬أ‬ ‫�ض ّد أ‬ ‫فالديان ّ‬ ‫خط �أحمر فـي هذا الوطن ال يجوز امل�سا�س بها‪ ،‬بحيث‬ ‫املوحد ي�ؤ ّمن هذا التّ�ساوي ملن يريد‪ ،‬فتزول ك ّل الفوارق‬ ‫وتالياً‪ ،‬القانون املدين ّ‬ ‫تبق����ى حر ّية العب����ادة وحر ّية العقيدة واالنتماء خارج �إط����ار هذا القانون الذي‬ ‫جلهة اختالف الدّين واجلن�س والعرق واللّون‪.‬‬ ‫ينظم عالقات أ‬ ‫ّ‬ ‫قانون‬ ‫الفراد بني بع�ضهم البع�ض وبينهم وبني الدّولة‪ ،‬مبوجب‬ ‫ٍ‬ ‫‪ -4‬ت�أمني ّ‬ ‫حق ت�أ�سي�س العائلة‬ ‫ٍ‬ ‫عتيد‪ ،‬نعمل إل�صداره‪.‬‬ ‫اختياريّ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫حقّ‬ ‫� إ ّن انع����دام وج����ود قانون مدين للحوال ال�شخ�ص ّي����ة يحول دون بع�ض‬ ‫ين االختياريّ ‪ّ ،‬‬ ‫وه���ذا القانون امل���د ّ‬ ‫مت �إقراره فـي جمل����س الوزراء فـي عهد‬ ‫املواطن��ي�ن فـي ت�أ�سي�س عائلة )�أيّ ال����زّواج(‪ .‬وتالياً‪ ،‬يخرق املادة ‪ 16‬من �شرعة‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ُ‬ ‫ال ّرئي����س ال ّراح���ل اليا�س الهراوي‪ ،‬ولكن �قفل عليه فـ���ي الدراج ومل ي�صل �إىل‬ ‫حق����وق ا إلن�سان الت����ي و ّقع عليها لبنان‪ ،‬ويخرق حقّ الب�ش����ر ا إلن�سا ّ‬ ‫لهي‬ ‫ين وا إل ّ‬ ‫فرجوا عن هذا القانون لل ّنهو�ض بلبنان‪.‬‬ ‫جمل�س ال ّنواب‪ .‬نقو ُل لهم‪� ،‬أ ِ‬ ‫فـ����ي التّالق����ي‪ .‬ولو ُوجد مثل هذا القانون ألمكن الزّواج بني خمتلف ّ‬ ‫الطوائف‬ ‫* رئي�س جلنة العالقات العامّ ة واالغرتاب‬ ‫وت�أ�سي�س العائلة فـي لبنان وخ�ضوع الزّوجني ألحكامه‪.‬‬

‫ملاذا؟‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫‪53‬‬

‫‪53‬‬


‫حما�ضرة‬ ‫الدين‬ ‫تقي ّ‬ ‫أديل حمدان ّ‬ ‫طور‪:‬‬ ‫حول المرأة وال ّت ّ‬

‫دور رائد‬ ‫وايجابي‬

‫املر�أة جزءٌ ال يتج ّز�أ من �سياق التطوّر التاريخي‬ ‫امل�ستمر‪ ،‬حيث قامت فـي بع�ض حقباته بدور رائد‬ ‫يجابي‪ ،‬ك��ان له أ‬ ‫الث��ر البعيد‪ ،‬ول��و �أ ّن �صورتها‬ ‫ّ‬ ‫و�إ‬ ‫خ��ف��ت��ت �أو ت��غ��يّ��ب��ت ف��ـ��ي ال��ك��ث�ير م��ن احل��ق��ب ومل‬ ‫ي�سلط ال�����ض��وء ع��ل��ى �أه��م��ي��ة دوره����ا ف��ـ��ي احل��ي��اة‬ ‫العامة �إال نادر ًا‪ .‬فكان دورها فـي الغالب يقت�صر‬ ‫ع��ل��ى وظيفتها ال��ت��ي منحتها �إي��اه��ا الطبيعه‪،‬‬ ‫�أال وهي �إي�لاد أ‬ ‫الوالد ورعايتهم وت�أمني حاجات‬ ‫عائلتها أ‬ ‫ال�سا�سيّة‪.‬‬

‫‪54‬‬

‫‪54‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعامال‬ ‫دائما فـي �صميم حياة اجلماعة‬ ‫املر�أة‪ ،‬فـي ر�أيي‪ ،‬كانت‬ ‫���ل���ا فـي �إ�ستمرار املجتمع‪ ،‬واحلافز اخلفـي فـي �أكرث أ‬ ‫فاع ً‬ ‫الحيان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫والب�������ارز بقوّة �حيانا �خرى‪ ،‬وراء نه�ضت�������ه‪ .‬فكانت املر�ة موجودة‬ ‫بالفعل ألنها حافظت على كيان �أ�سرتها‪( ،‬التي هي نواة املجتمع‬ ‫أ‬ ‫الو�سع)‪ ،‬فـ�������ي مواجهة ّ‬ ‫الطبيعة القا�سية فـ�������ي جميع تق ّلباتها‪،‬‬ ‫�������ب البقاء لها أ‬ ‫ولطفالها‪ .‬تتحمّ ل ب�صرب اخلوف‬ ‫مت�شبثة فـي ح ّ‬ ‫واحلرمان والفقر‪.‬‬ ‫وهك�������ذا‪ ،‬وم�������ن ه�������ذا املنطل�������ق‪ ،‬تبقى امل�������ر�أة بوجه ع�������ام املثل‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫عمليا وب�إمتياز‪ ،‬وفـي �أحلك‬ ‫العل�������ى فـي تطبيق عقد النظريات‬ ‫حب البقاء ألوالده�������ا‪ .‬ومن بينهن ّمن‬ ‫الظ�������روف‪ ،‬يح ّركها دافع ّ‬ ‫ميلكن بالبديهية احل�س املرهف والنظرة العميقة لقيم احلياة‬ ‫ال�سامي�������ة‪ ،‬كقيمة املعرف�������ة والتطوّر العلم�������ي والعقلي‪ ،‬فـيهدين‬ ‫�أوالده ّ‬ ‫�������ن �إىل م�������ا هو جوه�������ري فـي احلي�������اة‪� .‬أمّ �������ا جتاذبها بني‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫ال�صالة واملعا�صرة‪ ،‬بحيث تبحث دوما وب�إحلاح عن دور كرمي لها‬ ‫فتطالب بحقوقه�������ا ّ‬ ‫والقت�صادية‬ ‫الجتماعية منها إ‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬إ‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫ّ‬ ‫للجحاف الالحق بها‪ ،‬فعهدها به قريب‪،‬‬ ‫وال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وحتديها إ‬ ‫مل يتع ّ‬ ‫�������د ب�ضعة عق�������ود من الزم�������ن بوجه عام‪ ،‬وحتدي�������د ًا منذ‬ ‫أ‬ ‫الن�صف الخري من القرن الع�شرين‪.‬‬ ‫�إذا �ألقينا نظرة �سريعة على تطوّر املر�أة فـي حقبات تاريخيّة‬ ‫ً‬ ‫ن�سبيا‬ ‫متتالي�������ة‪ ،‬جند‪ ،‬وعلى ال ّرغم من ق ّل�������ة عدد ال ّلواتي �شهرن‬ ‫�������ن‪� ،‬أنه�������ا ب�������رزت وب�ش�������كل مميّز فـ�������ي أ‬ ‫بينه ّ‬ ‫الجتماعية‬ ‫الزم�������ان إ‬ ‫وال�سيا�سي�������ة وفـي الظ�������روف ال�صعبة التي ه ّ‬ ‫�������ددت كيان العائلة‬ ‫واملجتم�������ع أ‬ ‫الو�سع‪ ،‬فم ّثل�������ت دور ًا مميّز ًا ّ‬ ‫أ‬ ‫قل نظ���ي���ره‪ .‬وقد �ثبتت‬ ‫بح�سها املره�������ف‪ ،‬وبوعيها ويقظتها �أنها موجودة وبفعاليّة على‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫أ‬ ‫م�ست�������وى الح�������داث‪ ،‬حتى لو غيّبه�������ا املجتمع املنح�������از �بدا �إىل‬ ‫�سجل التاريخ �أ�سماء تلك الن�ساء ال ّرائدات‬ ‫جانب ال ّرجل‪ .‬وق�������د ّ‬ ‫أ‬ ‫�������ن بحروف من نور‪ ،‬وما تزال �سريه ّ‬ ‫و�أعماله ّ‬ ‫�������ن تتناقلها الفواه‬ ‫بهن أ‬ ‫والكتب من جيل �إىل جيل‪ ،‬لت�ستنري ّ‬ ‫الجيال من اجلن�سني‪،‬‬ ‫فتبقى ً‬ ‫والقدام والعفةّ‬ ‫مثال يحتذي به من حيث ّ‬ ‫أ‬ ‫الذكاء‪ ،‬واجلر�ة إ‬ ‫واملرونة واملحبّة والت�ضحية والوفاء‪ .‬وهذه القيم اخللقيّة تبقى‬ ‫وت�ستمر عرب التاريخ مهما تغريت ظروف احلياة و�أمناطها‪� .‬إننا‬ ‫ن�أم�������ل ونرجو �أن ت�ستمر تلك القي�������م أ‬ ‫ً‬ ‫جنبا �إىل جنب‬ ‫الخالقية‬ ‫ّ‬ ‫فالن�سان بدون القيم‬ ‫مع تطوّر املعرفة‬ ‫وتقدم العل�������م وو�سائله‪ .‬إ‬ ‫ؤ‬ ‫اخللقيّة يفقد �إن�سانيّته‪ ،‬ما ي�دّي �إىل ف�ساد املجتمع‪.‬‬ ‫لقد اقرتنت �أ�سماء بع�ض الن�ساء عرب التاريخ ب�أ�سماء العظام‬ ‫م�������ن ال ّرجال ملا متيّ�������زن به من ذكاء وفطنة ووف�������اء‪ .‬فقد �ساندن‬ ‫�������ن و�أبناءه ّ‬ ‫�أزواجه ّ‬ ‫�������ن وغريهم من ذوي القربى بع�������د �أن تفهّ من‬


‫ر�سالة ه ؤ�الء العظام‪ّ ،‬‬ ‫فكن �أوفـياء لهم وا�شرتكن فـي ن�شر دعوتهم‬ ‫أ‬ ‫ميحه التاريخ‪،‬‬ ‫�������ر مل ُ‬ ‫ور�سالته�������م عن فهم ووعي ف�������كان لذلك �ث ٌ‬ ‫ب�������ل اعرتف ّ‬ ‫�سجالته حتى يومنا‬ ‫لهن به و�أبق�������ى �أ�سما ؤ�هن فـ�������ي ّ‬ ‫ؤ‬ ‫ه�������ذا‪ .‬وقد �أعطي لدوره ّ‬ ‫�������ن قد�سية مل يجر� �أح�������د على �إنكارها‬ ‫�أو طم�سه�������ا‪ .‬نذكر منه ّ‬ ‫�������ن فـي هذا املجال خديج�������ة زوجة ال ّنبي‬ ‫المام علي‪ ،‬وال�سيّدة مرمي والدة‬ ‫حمم�������د‪ ،‬وفاطمة ابنته وزوجة إ‬ ‫ّ‬ ‫والمام بهاء الدين‬ ‫ال�سيّ�������د امل�سيح‪،‬‬ ‫وال�ست �ساره «�سفـرية» حمزه إ‬ ‫ّ‬ ‫فـ�������ي ن�شر ّ‬ ‫غريهن‬ ‫الدعوة التوحيديّ�������ة‪ .‬و�سن�أتي على ذكرها وذكر‬ ‫م�������ن الن�ساء فـيما بع�������د‪ .‬وكانت هذه الن�س�������اء الفا�ضالت مو�ضع‬ ‫ثقة ه ؤ‬ ‫ّ‬ ‫قيمتهن‬ ‫��������الء العظام‪ ،‬ف�أح�������رزن مكانة عالية م�������ن حيث‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫الن�سانيّة والعقليّة والدبيّة واخللقيّة فـي بلدان الر�ض كافة‪.‬‬ ‫إ‬ ‫املوحدين ّ‬ ‫الدروز‪ ،‬ال‬ ‫وفـي ال�������كالم عن تطوّر املر�أة فـي جمتمع ّ‬ ‫ّ‬ ‫ب ّ‬ ‫املتعددة للبيئة‬ ‫�������د من �إلقاء نظ�������رة ولو �سريعة على اجلوان�������ب‬ ‫التي ن�ش�أت وترع�������رت فـيها‪ ،‬والعوامل امل ؤ� ّث�������رة التي �ساعدت فـي‬ ‫بع��������ض أ‬ ‫الحيان‪� ،‬أو �أ ّخرت فـي �أحي�������ان �أخرى‪ ،‬فـي احل�صول على‬ ‫تغيريات فـي منط حياتها‪ .‬فكان لهذه العوامل أ‬ ‫الثر العميق فـي‬ ‫تكوين �شخ�صيتها وتطوير دورها‪.‬‬ ‫�إنت�ش�������ر ال ّ‬ ‫�������دروز فـي قرى جب�������ل لبنان و�ساحل�������ه الغربي وفـي‬ ‫وادي التي�������م (حا�صبي�������ا) قبل ّ‬ ‫الدع�������وة و�أثناءه�������ا وبعدها‪ .‬فكان‬ ‫أ‬ ‫طابع احلياة �أنذاك ريفـي ًّا قروي ًّا فـي معظم �وجهه‪ .‬وكانت حياة‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫لت�صاقا مبا�شر ًا فـ�������ي ّ‬ ‫الطبيعة فـي‬ ‫الف�������راد واجلماعة تلت�ص�������ق �إ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�شت�������ى مظاهره�������ا وتقلبات ف�صولها‪ ،‬من ق�س�������اوة وجمال وهدوء‬ ‫ورتاب�������ة تطبع حياة أ‬ ‫الف�������راد مب ؤ� ّثراتها الطبيعي�������ة‪ ،‬املادّية منها‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫واملعنويّة واخللقيّة‪ .‬فتب�������دو احلياة فـي هذه القرى وك�نها حياة‬ ‫ب�سيطة‪ ،‬روتينيّة وغري ّ‬ ‫معقدة‪� .‬إال �أ ّنها كانت وما تزال فـي بع�ض‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نظاما متما�سكا م�������ن التقاليد والعادات‪ّ ،‬‬ ‫حددته‬ ‫احل�������االت تتبع‬ ‫تطوّرات املجتمع وطبعت حياة �أفراده وم ؤ� ّ�س�ساته وعاداتهم بدقة‬ ‫ي�صع�������ب عندها �أي تغيري جذري‪ .‬أ‬ ‫فالدوار التي كان يقوم بها كل‬ ‫ف�������رد �أو �شريحة من أ‬ ‫الف�������راد‪� ،‬إن من حيث اجلن��������س‪� ،‬أم العمر �أم‬ ‫ّ‬ ‫حمددة بدقة‪ ،‬يحافظ‬ ‫الجتماعية‪ ،‬فكانت‬ ‫نوع العمل �أم املكانة إ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫عليها اجلميع بت�شبّث حتى �إذا ما خرج �حدهم �و �إحداهن عن‬ ‫توجه أ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ال ّ‬ ‫ال�صاب�������ع نحوهما‪� ،‬إمّ ا‬ ‫املحدد لهم�������ا‬ ‫�������دور‬ ‫�ضمنا‪ ،‬كانت ّ‬ ‫ّ‬ ‫التجّ‬ ‫بالعج�������اب واملديح و�إمّ ا باالنتقاد الالذع واجلارح‪ .‬فكان ا اه‬ ‫إ‬ ‫المن ب�أن ميار�س ّ‬ ‫آ‬ ‫كل دوره ب�أف�ضل ما عنده من ال ّتفاين واالتقان‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ليحظى عل�������ى ر�ضى املجتمع‪ .‬والتغي���ي���ر �و التبديل فـي الدوار‬ ‫مهما كانت وتريته‪ ،‬فق�������د كان ي ؤ�ثر فـي بنية املجتمع وهيكليته‪،‬‬ ‫م�������ا يزعزع ذلك الكيان املرتا�صي‪ ،‬فـيح�������دث تهديد ًا ألمنه وعدم‬ ‫والقت�صادي أ‬ ‫والخالقي‪.‬‬ ‫الجتماعي إ‬ ‫ا�ستقراره إ‬ ‫املوحدين ال ّ‬ ‫�������دروز دو ٌر قامت به طوال‬ ‫وللم�������ر�أة فـي جمتم�������ع ّ‬ ‫�������رون خلت وا�ستم������� ّرت فـي القيام به‪ ،‬ما حاف�������ظ على ا�ستقرار‬ ‫ق ٍ‬ ‫خ�ص‬ ‫ه�������ذا املجتم�������ع ومتا�سكه فـي حياة �أف�������راده وم ؤ� ّ�س�سات�������ه‪ ،‬و�أ ّ‬ ‫مقد�ساً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫كيانا ّ‬ ‫بالذك�������ر م ؤ� ّ�س�سة العائلة التي يراها ه�������ذا املجتمع‬ ‫يحافظ جميع �أفراده على ا�ستقرارها وهناءتها وتر�سيخ بنيانها‬ ‫وتقدمها نح�������و أ‬ ‫ّ‬ ‫الف�ضل وذلك مهم�������ا ع�صفت رياح‬ ‫ومتا�سكه�������ا‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫التوقف عنده �أ ّن املر�أة فـي جمتمع‬ ‫الح�������داث امل ؤ�ملة‪ .‬وممّ ا يجدر‬

‫املوحدي�������ن ال ّ‬ ‫�������دروز كانت تتم ّت�������ع باالحرتام والتقدي�������ر ومبكانة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫مميّزة فـي العائلة وفـي املجتمع منذ �قدم الع�صور‪ ،‬وبالتحديد‬ ‫ً‬ ‫منذ بدء ّ‬ ‫تقريبا‪ .‬فقد‬ ‫الدعوة ‪ 1044 – 1017‬م‪� ،‬أي منذ �ألف �سنة‬ ‫أ‬ ‫والمام بهاء ّ‬ ‫الدي�������ن ب�ربع ر�سائل‪ ،‬اثنتان‬ ‫ّ‬ ‫الم�������ام حمزة إ‬ ‫خ�صها إ‬ ‫منه�������ا للن�س�������اء واثنتان للبن�������ات يح ّثهن فـيها عل�������ى تعليم �آداب‬ ‫والخالق وير�شدهن �إىل كيفـية تعليم �أوالدهن أ‬ ‫ال�سلوك أ‬ ‫الخالق‬ ‫الدين وحت ّث ّ‬ ‫امل�ستمدة من تعاليم ّ‬ ‫ّ‬ ‫هن على تع ّلم القراءة‬ ‫احل�سنة‬ ‫َ‬ ‫والكتاب�������ة وتعليم �أ‬ ‫ّ‬ ‫والدهن ذلك‪ .‬كما ا�شرتطت التعاليم ّ‬ ‫الدينيّة‬ ‫ً‬ ‫خا�صة من‬ ‫عل�������ى ال ّرجل �أن يعامل زوجت�������ه «بامل�ساواة مع نف�سه»‬ ‫حيث اف�س�������اح املجال �أمامها لتع ّلم الق�������راءة والكتابة واعطائها‬ ‫ّ‬ ‫اخلط والق�������راءة‪ ،‬و�أن‬ ‫الفر��������ص ذاته�������ا املتاحة له ملتابع�������ة درو�س‬ ‫ي�صطحبه�������ا معه �إىل اجلل�سات ّ‬ ‫الدينيّة‪ ،‬ف���ل���ا يرتكها فـي املنزل‬ ‫أ‬ ‫للقيام ب�أعبائه من �أجل راحته املا ّديّة‪ ،‬بل عليه �ن ي�ساعدها على‬ ‫الدينيّة وفهمها‪ ،‬و�إذا تع ّ‬ ‫ق�������راءة ال ّر�سائل ّ‬ ‫�������ذر عليه ذلك ي�أخذها‬ ‫�إىل م�������ن ي�ستطيع القيام مبثل ه�������ذا العمل‪ .‬كذلك يو�صي املر�ةأ‬ ‫ب��������أن تقوم هي بتعليم زوجها القراءة والكتابة وتف�سري ما �صعب‬ ‫عليه فهمه من تعاليم ّ‬ ‫الدين �إذا كانت هي تفوقه بذلك‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫«ي�ش ّ‬ ‫نوخي على واج�������ب ال ّرجل تعليم‬ ‫ال�سيّد عب�������داهلل الت‬ ‫�������دد ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫امل�������ر�أة وار�شاده�������ا �إىل اخلري‪ .‬ف��������إذا كانت جتهل اخل�������ط ّيعلمها‬ ‫ّ‬ ‫وين�شطها‪ ،‬هذا �إذا كان‬ ‫الق�������راءة والكتابة و�إن كانت قارئة يقوّيها‬ ‫ق�������ادر ًا على �أن ينه�ض باالر�شاد واالف�������ادة‪ ،‬و�إن مل يكن قادرا على‬ ‫ذل�������ك‪ ،‬فعليه ا�صطحابها �إىل من هو �أعل�������م منه فـيع ّلمهما ً‬ ‫معا‬ ‫ال�سعي �إىل ّ‬ ‫وير�شدهم�������ا �إىل ّ‬ ‫ال�شيخ ال ّر�شيد‬ ‫الدين‪ .‬وال يجوز له ّ‬ ‫يع ّلم�������ه ّ‬ ‫الدين ويرتكها فـي �شغل بيت�������ه «تثمر فـي دنياه» بل عليه‬ ‫«ال�شرط ّ‬ ‫�أن ي�ساويها بنف�سه ح�س�������ب ّ‬ ‫ال�شريف» و�إذا كان الزوجان‬ ‫العلم وال ّن�شاط فـي طلبه‪ ،‬فـي�سعيان معاً‬ ‫قريبَني فـي القوّة فـ�������ي ِ‬ ‫لل ّزيادة واال�ستفادة‪ .‬و�إن كان هو �أقوى وهمّ ته �أ ّ‬ ‫�شد من همّ تها فـي‬ ‫طل�������ب العلم واالفادة‪ ،‬فـي�سعى هو �إىل املفـيدين وت�ستم ّر هي فـي‬ ‫بيته�������ا‪� ،‬إال نادر ًا ترافقه‪� ،‬شرط �أ ّن�������ه مهما تع ّلم وا�ستفاد يفـيدها‬ ‫منه ويع ّلمها جهد ا�ستطاعته‪ .‬و�إن كانت �أ َ‬ ‫علم منه و�أرغب و�أقوى‬ ‫فـ�������ي حت�صيل احلكمة يكون �سعيها �إىل املفـيدين �أكرث‪ ،‬ويرافقها‬ ‫ال������� ّزوج �إذا ا�ستطاع‪� ،‬أو تذهب مع حمرم �أو ت�سعى �إىل االفادة مع‬ ‫غريها م�������ن ال ّن�ساء‪ .‬ففـي ال ّتعليم‪ ،‬والوا�ض�������ح �أنه يعني ال ّتعليم‬ ‫الدين�������ي‪ ،‬على ال ّرج�������ل �أن ال ّ‬ ‫ّ‬ ‫بحال من‬ ‫يف�ضل نف�سه عل�������ى املر�أة‬ ‫ٍ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫الح�������وال‪ ،‬ب�������ل التف�ضيل بالحرى م�������ن ن�صيب امل�������ر�ة‪� ،‬إذ يقول‬ ‫ّ‬ ‫اخلط وال‬ ‫نوخي‪« :‬و�إن كانت امل�������ر�أة ال تعرف‬ ‫ال�سيّد عب�������داهلل ال ّت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫هو �ي�ضا فـيجلب لها من حمارمها من يعلمها اخلط ولو خ�سر‬ ‫ً‬ ‫جانبا من رزقه‪ .‬فـيك�������ون بذل اجلهد فـي تعليمها‬ ‫عل�������ى تعليمها‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫آ‬ ‫ّ‬ ‫الدين واخل�������ط والداب والواجبات �شخ�صي�������ا �أو بوا�سطة غريه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫احلق وامتثل الو�صيّة ب�أن ي�ساويها‬ ‫وبذلك يكون قد �سلك �سبيل‬ ‫بنف�سه»‪ .‬وفر�ض على ال ّرج�������ل �أن ي�ساوي املر�أة بنف�سه كما يجب‬ ‫الدنيا ّ‬ ‫على املر�أة �أن ت�ساويه بنف�سه�������ا فـي ّ‬ ‫والدين �إن كانت �أغنى‬ ‫و�أعلم منه ليق�������ع بذلك االن�صاف والعدل بينهم�������ا ّ‬ ‫(الدروز فـي‬ ‫التاريخ للدكتورة جنال �أبو ع ّز ّ‬ ‫الدين �ص‪.)314 – 313 .‬‬ ‫«ال�سيّد عبد اهلل «املر�أة اخليرّ ة ّ‬ ‫الدنيا العاملة العاملة‬ ‫«وي�صف ّ‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫‪55‬‬

‫‪55‬‬


‫حما�ضرة‬

‫‪56‬‬

‫‪56‬‬

‫ال�صالح ّ‬ ‫الدين العاقل العامل‬ ‫بامل�������ر�أة ال ّرئي�سة‪ .‬ف�إذا ظفر ال ّرجل ّ‬ ‫مبث�������ل هذه امل�������ر�أة ال ّرئي�سة‪ ،‬فلتكن عنده عدي�������ل نف�سه» (املرجع‬ ‫نف�سه �ص‪.)314 .‬‬ ‫وق�������د لفت هذا الترّ كيز عل�������ى تعليم املر�أة الق�������راءة والكتابة‪،‬‬ ‫امل ؤ�رّخ���ي���ن أ‬ ‫الجانب‪ .‬كتب امل ؤ�رّخ ‪ Puget de saint Pierre‬فـي‬ ���كت�������اب «‪ »Histoire des Druzes, Peuple du Liban‬فـي‬ ‫الدرزيّات �أكرث ِع ً‬ ‫�أوا�س�������ط القرن الثامن ع�شر “�إ ّن ال ّن�ساء ّ‬ ‫لما فـي‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عاتقهن يقع تعليم الن�ساء الخريات‬ ‫الدي�������ن من ال ّرجال‪ ،‬وعلى‬ ‫املقد�سة ومعانيها‪ ،‬كما تقع �أ ً‬ ‫ّ‬ ‫حمتويات كتبهم ّ‬ ‫عاتقهن‬ ‫ي�ضا على‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫م� ؤ‬ ‫الجتماعيّ�������ة والخالقيّ�������ة‬ ‫س�وليّ�������ة تعلي�������م الوالد ال�س��������س إ‬ ‫�������دة م�������ن تعاليم ّ‬ ‫امل�ستم ّ‬ ‫الدي�������ن‪ .‬ففـي البيت‪ ،‬يتع ّل�������م االوالد من‬ ‫�أمّ هاته�������م ّ‬ ‫وجداتهم اخل���ي���ر‪ ،‬وفـيه تتك�������وّن توجيهاتهم اخللقيّة‬ ‫وامل�سلكيّة وتتبلور �شخ�صيّاتهم مدى احلياة (جنيب عليم ّ‬ ‫الدين‬ ‫فـي كتاب “‪� ”Turmoil‬ص‪.)66 .‬‬ ‫ويقول الكولونيل ت�شارلز ت�شرت�ش�������ل فـي كتابه (ع�شر �سنوات‬ ‫�إقامة فـ�������ي اجلبل من ‪ 1852 – 1842‬بني جماعة ّ‬ ‫الدروز)‪ ،‬يقول‪:‬‬ ‫“قلي���ل���ات هن ّ ال ّن�س�������اء ّ‬ ‫الدرزيّات ال ّلوات�������ي ال ي�ستطعن القراءة‬ ‫والكتابة”‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫وما زاد فـي احرتام املر�ة و�شعورها بالعزة والكرامة واال�ستقرار‬ ‫ف�سي‪ ،‬عدم تع ّ‬ ‫�������دد ال ّزوجات‪ .‬وقد نهى عنه املع ّز‬ ‫ال ّن ّ‬ ‫أ‬ ‫لدي�������ن اهلل‪ّ ،‬‬ ‫جد احلاكم ب�مر اهلل وحرمه املذهب‬ ‫ً‬ ‫وفقا آ‬ ‫للي�������ة الكرمية‬ ‫ال�ستحال�������ة الع�������دل معه‬ ‫“ول�������ن ت�ستطيعوا �أن تعدلوا بني الن�ساء ولو‬ ‫حر�صتم‪ .‬ف�إن خفتم �أال تعدلوا فواحدة”‪.‬‬ ‫�إذ ًا‪ ،‬فامل�������ر�أة فـ�������ي املجتم�������ع ال ّ‬ ‫�������د ّ‬ ‫رزي‬ ‫�سيّ�������دة بيتها تتم ّتع باالح���ت���رام والكرامة‬ ‫والطم�أنينة‪ ،‬ف���ل���ا ينازعها منازع بل‬ ‫حتظى باحرتام زوجها و�أوالدها‬ ‫البنة‬ ‫وعائلتها‪ .‬وكانت تربّى إ‬ ‫من�������ذ نعوم�������ة �أظفارها‬ ‫لتكون زوج ً‬ ‫�������ة �صاحلة‪،‬‬ ‫و�إن ال������� ّزواج والعائل�������ة‬ ‫ّ‬ ‫مقد�س�������ة‪.‬‬ ‫م ؤ� ّ�س�س�������ة‬ ‫فعليها �أن تعي�ش فـي‬ ‫�������ام م�������ع زوجه�������ا‬ ‫وئ ٍ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ومن �ج�������ل �والدها‪.‬‬ ‫وهك�������ذا نعم�������ت‬ ‫العائلة باال�ستقرار‬ ‫والثق�������ة أ‬ ‫والم�������ان‪.‬‬ ‫فا مل� ؤ‬ ‫س� و ليّ�������ا ت‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫والدوار حم�������ددة‬ ‫ل ّ‬ ‫�������كل م�������ن ال������� ّزوج‬ ‫أ‬ ‫وال ّزوج�������ة والوالد‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫�������اوين م�ش���ت���رك ب���ي���ن‬ ‫والعم�������ل تع‬

‫اجلميع‪.‬‬ ‫ال�شارة فـي مو�ضوع ال ّزواج �إىل �أ ّن دين ال ّتوحيد �أوجب‬ ‫وجتدر‬ ‫إ‬ ‫الهل �ضرورة أ‬ ‫على أ‬ ‫البنة فـي اختيار ال ّزوج و�أن تكون‬ ‫الخذ بر�أي إ‬ ‫ً‬ ‫مقتنع ً‬ ‫ورا�ضية ّ‬ ‫كل ال ّر�ضى عن ذلك االختيار‪ .‬وبال ّرغم من �أ ّن‬ ‫�������ة‬ ‫ً‬ ‫ال ّزواج كان يتمّ مبدئيّا بعد موافقة �أهل العرو�سني‪ّ ،‬‬ ‫لكن ال تجُ رب‬ ‫البنت �إال نادر ًا على ال ّزواج رغم �إرادتها من �أ ّي كان‪.‬‬ ‫فالكلمة أ‬ ‫الخ���ي���ره يجب �أن تكون لها دائم�������ا‪ .‬يقول فـي ذلك‬ ‫المام “وال ّر�ضا فـي ال ّزواج يكون من‬ ‫ّ‬ ‫ال�سيّد عب�������د اهلل فـي �شرط إ‬ ‫الفريقني‪ .‬فاملر�أة تر�ضى بزواج ال ّرجل من تلقاء نف�سها وال ّرجل‬ ‫يختار املر�أة بكامل �إرادته ور�ضاه‪� .‬إ ّن زواج املر�أة �ضد �إرادتها حرام‬ ‫حم�ض” (د‪ .‬جنال �أبو ع ّز ّ‬ ‫الدين �ص ‪.)313‬‬ ‫�������ي واحل�ضارة‬ ‫�إ ّن فـ�������ي هذا ال�������كالم الوا�ض�������ح الكثري من ال ّرق ّ‬ ‫والتطوّر واالحرتام حلقوق املر�أة أ‬ ‫ال�سا�سيّة‪.‬‬ ‫لك�������ن مع أ‬ ‫ّ‬ ‫ال�سف‪ ،‬مل يطبّق ه�������ذا “ال�شرط امللزم” فـي الكثري‬ ‫م�������ن أ‬ ‫ببعيد‪ .‬فكثري ًا م�������ا كانت الفتاة‬ ‫الحيان وفـي تاريخ لي��������س‬ ‫ٍ‬ ‫ُترغ�������م على ال������� ّزواج ممّ ن هو لي�س من اختياره�������ا �أو ممّ ن مل ترَه‬ ‫مطلقا ب�������ل كان من اختي�������ار الوالد �أو الوالدين مع ً‬ ‫ً‬ ‫�������ا‪ .‬وقد �أدّى‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ال�س ّيء‬ ‫ذل�������ك �إىل م�شاكل كثرية فـي حياة ال�س�������رة‪ ،‬كان لها الثر ّ‬ ‫ال�سويّ‬ ‫ف�سي ّ‬ ‫والعميق فـي حي�������اة املر�أة �شخ�صي ًّا وفـي ال ّنم�������و ال ّن ّ‬ ‫ي�ضا من أ‬ ‫ل���ل����والد‪ .‬كذلك مل ي�سل�������م ال ّرجل �أ ً‬ ‫أ‬ ‫الج�������واء املت�ش ّنجة‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫والت�شاج�������ر نتيجة لذلك‪ ،‬م�������ا �دّى فـي الكثري من الحيان �إىل‬ ‫الطالق وت�ش ّتت أ‬ ‫ّ‬ ‫ال�سرة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وعندم�������ا نق�������ول �إن الفت�������اة مل ت������� َر زوجها قب�������ل الزواج‪،‬‬ ‫ال�شيء نف�سه على ّ‬ ‫فبطبيعة احلال ينطبق ّ‬ ‫ال�شاب وب�أ ّنه مل‬ ‫يرَها هو �أ ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫وب�شكل‬ ‫ي�ضا �إال ي�������وم الزفاف �و نادرا قبل ذلك‬ ‫ٍ‬ ‫�������ر وغريب‪ .‬فكان�������ت ال ّن�سوة من قب�������ل ّ‬ ‫ي�صفن‬ ‫ال�شاب ِ‬ ‫عاب ٍ‬ ‫ّ‬ ‫بطرقهن‬ ‫برتتيبات‬ ‫الفتاة له‪ ،‬وفـي بع�ض احلاالت يقمن‬ ‫ٍ‬ ‫أ‬ ‫و�أ‬ ‫ّ‬ ‫�ساليبهن اخلا�صة‪ ،‬بحيث ي�سمح �أهل الفتاة ب�ن يراها‬ ‫ال�شاب ولو ملحة ق�صرية من خالل ثقب الباب!‪.‬‬ ‫وبع�������د �أن تط�������وّرت احلي�������اة ومل يع�������د م�������ن املقبول‬ ‫املجازفة بحياة الفتاة وال�شاب ورميهما فـي املجهول‪،‬‬ ‫م�سموح ً‬ ‫�������ا‬ ‫�أ�صب�������ح‬ ‫للعري��������س ب��������أن ي�������رى‬ ‫عرو�سه ب�ش�������كل �سريع‬ ‫عندما ّ‬ ‫تقدم القهوة �أو‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫يطلب �إليها �ن مت ّر �مام‬ ‫ال ّن�سوة مرافقي العري�س‬ ‫دون �أن جتل��������س �أو ت�ش�������ارك‬ ‫فـ�������ي احلديث‪ .‬لك�������ن الفتاة‬ ‫ت�ستطيع ر ؤ�يت�������ه وهي مطربة‬ ‫خجل�������ه‪ .‬وهكذا نرى �أن أ‬ ‫الف�ضليّة‬ ‫ً‬ ‫دائما �إىل ّ‬ ‫ال�شاب‬ ‫فـي االختيار كانت تعود‬ ‫ُ‬ ‫ولي��������س �إىل الفتاة‪ .‬وهك�������ذا كانت تلق�������ى الفتاة فـي‬ ‫املجه�������ول لتتحمّ ل ما يخبّئه له�������ا القدر‪ .‬ف�إذا جنح‬


‫ال������� ّزواج يكون من باب امل�صادفه‪ .‬و�إذا �أخفق فامل� ؤ‬ ‫س�وليّة تقع على‬ ‫ً‬ ‫حر�صا على‬ ‫الخفاق‪ ،‬وذلك‬ ‫املر�أة وعليها �أن تتحمّ ل تبعات هذا إ‬ ‫أ‬ ‫�سمعة العائلة و�شرف ال ّرجل و�سالمة الوالد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تراجعا عن‬ ‫الك�������راه والعنف فـي ال ّزواج نعت���ب���ره‬ ‫�إ ّن ممار�س�������ة إ‬ ‫املفه�������وم املتطوّر ال�������ذي متيّزت ب�������ه ال ّتعاليم ّ‬ ‫الدينيّ�������ة منذ بدء‬ ‫الدع�������وة‪ ،‬فقد نك�������ث ال ّرجل بتعالي�������م ّ‬ ‫ّ‬ ‫المام”‬ ‫الدين “و�ش�������رط إ‬ ‫بال�سلطة فتمادى بال ّت�س ّلط وال ّتف������� ّرد فـي �أمور ال ّزواج‬ ‫وا�ست�أث�������ر ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والعائل�������ة متجاهال ما حثت عليه التعاليم حول عالقة التعاون‬ ‫واملودّة بني ال ّزوجني‪.‬‬ ‫آ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫كث���ي���ر ًا ما ك ّنا ن�سمع �حد الباء يق�������ول بفخر‪�“ :‬نا ما عندي‬ ‫بن�������ات تعطي ر�أيها فـ�������ي ال ّزواج �أو �أن تقول “نع�������م” �أو “ال”‪ .‬أل ّنه‬ ‫�إذا قال�������ت “نعم” فذلك يعن�������ي �أنها تعرف ّ‬ ‫ال�ش�������اب طالب يدها‬ ‫م�������ن قبل و�أعجبها‪ ،‬فهذا ممن�������وع‪ .‬و�إذا قالت “ال” فهذا يعني �أن‬ ‫لديها �شاب �آخر تعرفه وحتبّ�������ه‪ .‬وهذا �أ ً‬ ‫ي�ضا ممنوع‪ .‬و�إذا رف�ضت‬ ‫القب�������ول بال ّزوج كان أ‬ ‫القناع‪ ،‬و�إذا �أ�ص ّرت‬ ‫الهل يقومون بعمليّ�������ة إ‬ ‫أ‬ ‫الكراه والعن�������ف‪ .‬وقد يكون‬ ‫عل�������ى ال ّرف�ض كان�������وا يلج��������ون �إىل إ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫(والكراه) عائد ًا �إىل �أهداف ماديّة‪ ،‬حيث يكون الب فـي‬ ‫القناع إ‬ ‫إ‬ ‫ال�صبيان‬ ‫�ضي�������ق مادّي فـي�أم�������ل �أن يرفعه عن كاهله وع�������ن كاهل ّ‬ ‫من �أبنائه‪ .‬فتو�ضع الفتاة فـي موقف حرج بحيث ت�شعر ّ‬ ‫بالذنب‬ ‫لل�سباب والرباهني التي كان يعر�ضها عليها أ‬ ‫�إذا مل تذع�������ن أ‬ ‫الب‬ ‫أ‬ ‫والخ والعم ّ‪ ...‬الخ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وخ�صو�صا �أنها كانت تخجل بالبوح بعواطفها �إذا كانت حتب‬ ‫�شاب ً‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫�������ا �آخ�������ر �أو تف�ضل غري طال�������ب يدها‪ ،‬ممّ �������ا كان يعترب �ن لها‬ ‫معرف�������ة �أو عالقة �سابقة مع م�������ن يطلبها �أو من مل يطلبها بعد‪.‬‬ ‫دائما على أ‬ ‫ً‬ ‫الم ألنها تعترب م� ؤ‬ ‫س�ولة عن م�سلك‬ ‫وكان ال ّل�������وم يقع‬ ‫البنة �إذا قبل�������ت مكرهة فمن �أجل احلفاظ على‬ ‫بناته�������ا‪ .‬وكانت إ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫كرامة �أمها ورفع اللوم والت�نيب عنها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫الك�������راه فـي الزواج‬ ‫�إ ّن ال�ص�������ورة القامتة التي �أعطيتها حول إ‬ ‫ّ‬ ‫احلد من العن�������ف‪ ،‬وقد حلق كل ذلك‬ ‫مل تع�������د موجودة �إىل هذا‬ ‫واالجتماعي‬ ‫�������ي‬ ‫ّ‬ ‫بع�ض التغي���ي���ر والتحوّل ج������� ّراء التطوّر العلم ّ‬ ‫الباء أ‬ ‫واالقت�صادي لدى آ‬ ‫ّ‬ ‫والمّ ه�������ات والبنات‪ .‬فقد �أ�صبح ال ّزواج‬ ‫ًّ‬ ‫ً‬ ‫�إىل ّ‬ ‫حد بعي�������د اختيارا فرديا بني الفت�������اة وال�شاب ومبوافقتهما‬ ‫الحي�������ان تكون موافقة أ‬ ‫املتبادل�������ة‪ .‬وفـي الكثري من أ‬ ‫الهل الحقة‬ ‫ال �سابقة‪.‬‬ ‫وفـ�������ي هذا املج�������ال‪� ،‬أو ّد �أن �أ ؤ� ّكد �أن اح���ت���رام ر�أي الوالدين من‬ ‫قب�������ل الفتيات وال�شباب‪ ،‬وكذلك احرت��م ر�أي ال�شباب والبنات من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نتقا�صا من كرامتهم �أو ن�صر ًا‬ ‫ذعانا �أو �إ‬ ‫قب�������ل الوالدين ال يعني �إ‬ ‫أ‬ ‫لفريق على آ‬ ‫آ‬ ‫الخر‪ .‬ف�إذا كانت هناك م�خذ من قبل الهل �أو من‬ ‫قبل أ‬ ‫البناء على �صالحيّة ال ّزواج‪ ،‬فليكن ذلك بال ّتفاهم واحلوار‬ ‫والقن�������اع باملنطق الذي يرمي �إىل جناح ال ّزواج و�سعادة العائلة‪.‬‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫�إ ّن اله�������دف الهم ال�������ذي يجب �ن يبقى فـي ذه�������ن الفريقني هو‬ ‫جت ّن�������ب �أ�سب�������اب ّ‬ ‫الطالق فـيما بع�������د الذي ه�������و «�أبغ�ض احلالل»‪،‬‬ ‫والو�سيلة أ‬ ‫الخرية لدى ال ّزوجني‪.‬‬ ‫الدرزي ّ‬ ‫لقد �سمح املذهب ّ‬ ‫بالطالق فـي حاالت معيّنة‪ ،‬ولل ّزوجة‬

‫احل�������ق فـي طلب «التفري�������ق» �أو «ف�سخ العق�������د» �إذا ّ‬ ‫تعذر ا�ستمرار‬ ‫حددها قانون أ‬ ‫احلي�������اة ال ّزوجية أل�سب�������اب ّ‬ ‫الح�������وال ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فال ينفرد ال ّزوج ّ‬ ‫بالط���ل���اق اعتباطا ولكن بعد �أن ي�صدر احلكم‬ ‫بالط���ل���اق من القا�ضي‪ .‬وهذا يتط ّل�������ب ً‬ ‫ّ‬ ‫وقتا من ال ّزمن‪ ،‬قد يعود‬ ‫ّ‬ ‫ويتو�صال بوا�سطة امل�صلحني‬ ‫ال ّزوجان خالله عن ق�������رار الطالق‬ ‫ّ‬ ‫�إىل وفاق يكون خل���ي���ر العائلة أ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫والوالد‪� .‬ما �إذا تعذر �إ�صالح ذات‬ ‫الب���ي���ن بني ال ّزوجني فقان�������ون أ‬ ‫الحوال ّ‬ ‫ال�شخ�صيّ�������ة امل�ستمد من‬ ‫ال ّتعالي�������م ّ‬ ‫الدينيّة ومن ال ّتقاليد والترّ اث ي�شرتط على ال ّزوج �أن‬ ‫ين�صف زوجته‪.‬‬ ‫المام حمزه‬ ‫«وفـي ال ّر�سالة اخلام�سة والع�شرين التي ّ‬ ‫وجهها إ‬ ‫�إىل ّ‬ ‫الدع�������اة والق�ض�������اة يو�ضح له�������م فـيها القواع�������د التي ينبغي‬ ‫�أن ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تنظ�������م حقوق الزوج والزوج�������ة وواجباتهما‪ .‬ف�شروط ّ‬ ‫الديانة‬ ‫املوح�������د �أن ي�ساوي‬ ‫المام حم�������زة‪ ،‬توجب على ال ّزوج ّ‬ ‫كم�������ا يقول إ‬ ‫أ‬ ‫زوجته بنف�سه وين�صفها من جميع ما فـي يده‪ ،‬ف�إن �وجب احلال‬ ‫الفرقة بينهما وكان ال ّ‬ ‫بد للمر�أة من فرقة ال ّرجل‪ ،‬وعلم الثـقات‬ ‫ّ‬ ‫تعديه�������ا عليه و�إن�صاف�������ه لها‪ ،‬فله من جميع م�������ا متلكه ال ّن�صف‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫و�إن ع�������رف الثقات �نه حميف عليه�������ا خرجت بجميع ما متلكه‪.‬‬ ‫�أمّ ا �إذا اخت�������ار ال ّرجل فرقتها بال ذنب لها �إليه فلها ال ّن�صف من‬ ‫كل م�������ا ميلكه‪ .‬وقد �أفا�ض أ‬ ‫ّ‬ ‫ال�سيّ�������د عبداهلل فـي �شرح هذه‬ ‫المري ّ‬ ‫المام» م ؤ� ّك�������د ًا طبيعتها امللزمة على‬ ‫ال ّر�سال�������ة وعنوانها «�شرط إ‬ ‫ّ‬ ‫املوحدي�������ن الذين يُ قدمون على ال�������زواج بنيّة �صادقة للعي�ش فـي‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫أ‬ ‫طبقا ملا يقت�ضيه‬ ‫النف�صال‬ ‫حالة‬ ‫ـي‬ ‫ف‬ ‫يعملوا‬ ‫ن‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫ومودة‬ ‫�������ق‬ ‫تواف‬ ‫إ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫(«الدروز فـي التاريخ»‪ ،‬الدكتورة جنال �بو عز ّ‬ ‫ّ‬ ‫الدين‬ ‫العدل واحلق‪.‬‬ ‫��������ص‪ )312 .‬كما �أ ّن ال ّتعاليم ح ّرم�������ت �إعادة املط ّلقة‪ ،‬أ‬ ‫والرجح �أ ّن‬ ‫املق�صود من ذل�������ك الترّ يّث قبل ّ‬ ‫الطالق وحتكيم العقل واملنطق‬ ‫وال�ضمري أ‬ ‫ّ‬ ‫والخالق من �أجل احلفاظ على �سعادة العائلة و�أمن‬ ‫أ‬ ‫الطفال‪.‬‬ ‫وبال ّرغ�������م من �أ ّن حاالت ّ‬ ‫الطالق ق�������د زادت فـي جمتمعنا عن‬ ‫ال�سابق أل�سباب عديدة‪ ،‬من �أهمّ ها االنفتاح على العامل الغربي‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫ال�������ذي يختلف عنا مبفاهيمه حول امل�������ر�ة وال�سرة‪ .‬وعن طريق‬ ‫العالم عل�������ى جميع �أنواعه�������ا‪ ،‬املكتوبة منه�������ا واملرئيّة‪،‬‬ ‫و�سائ�������ل إ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وال�سينما‪ ،‬وتتط ّرق هذه الو�سائل للم�شكالت‬ ‫خ�صو�صا التلفزيون ّ‬ ‫العائليّة وكيفـيّة معاجلته�������ا بح�سب مفاهيم وعادات وخلفـيّات‬ ‫املجتم�������ع الغربي‪ .‬وكثري ًا ما يكون لعن�صر املال والتجارة دورهما‬ ‫فـي ترويج هذه أ‬ ‫الفالم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫بال ّرغم من ّ‬ ‫كل ذلك‪ ،‬فقد بقي�������ت ن�سبة الطالق فـي املجتمع‬ ‫قل بكث���ي���ر منه فـي املجتمعات أ‬ ‫�������درزي �أ ّ‬ ‫ال ّ‬ ‫ال�سبب‬ ‫الخ�������رى ويعود ّ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫فـ�������ي ذل�������ك �إىل التقاليد املوروثة ح�������ول مفهوم ال�س�������رة والقيم‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫املتجذرة فـي احلي�������اة العائليّة وفـي املجتمع‪ .‬ويبقى‬ ‫الخالقيّ�������ة‬ ‫أ‬ ‫قانون الح�������وال ّ‬ ‫ال�شخ�صيّة امل�ستمد م�������ن روح ال ّتعاليم ّ‬ ‫الدينيّة‬ ‫أ‬ ‫ؤ‬ ‫الرث والو�سيل�������ة الت�������ي حتك�������م كيان ال�س�������رة كم��س�س�������ة مهمّ ة‬ ‫إ‬ ‫وحتافظ على ا�ستقرارها‪.‬‬ ‫ال�شارة هنا �إىل �أ ّن قانون أ‬ ‫الحوال ّ‬ ‫ال�شخ�صيّة بحاجة‬ ‫وجتدر إ‬ ‫ما�س�������ة �إىل ال ّتعديل وال ّتحديث ليتما�ش�������ى مع متغيرّ ات احلياة‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫‪57‬‬

‫‪57‬‬


‫حما�ضرة‬

‫‪58‬‬

‫‪58‬‬

‫املعا�ص�������رة‪ .‬وهن�������اك حم�������اوالت جادّة م�������ن قبل بع��������ض الهيئات‬ ‫ال ّن�سائيّة ونوّاب ّ‬ ‫الطائفة وبع�ض املحامني وق�ضاة املذهب لتعديل‬ ‫ً‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫الي�صاء وما يت�تى‬ ‫بع�ض مواد القانون‪ ،‬وخ�صو�صا فـيما‬ ‫ّ‬ ‫يخ�ص إ‬ ‫والجحاف ال ّ‬ ‫الحق‬ ‫رث‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫عن ذلك من حرمان البنات واملر�أة‬ ‫إ‬ ‫إ‬ ‫ّ‬ ‫بهن‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫خ�ص�ص‪،‬‬ ‫ال �ش�������ك فـي �ن طموح املر�ة للمزيد م�������ن العلم والت ّ‬ ‫وال�ستقالل املادّي وب�سبب‬ ‫ح ّتى بعد ال ّزواج ودخول ميدان العمل إ‬ ‫القت�صاديّة‪ ،‬قد زادت‬ ‫متط ّلبات احلياة املتزايدة‪ ،‬وتدهور احلالة إ‬ ‫العائلي وزيادة حاالت ّ‬ ‫ّ‬ ‫الطالق‪.‬‬ ‫التفكك‬ ‫ك ّلها من حاالت‬ ‫ّ‬ ‫ال بد ّ فـي هذا املجال م�������ن تقدمي حتيّة تقدير له ؤ�الء القلةّ‬ ‫ّ‬ ‫طموحهن فـي‬ ‫�شجعوا زوجاتهم لتحقي�������ق‬ ‫م�������ن ال ّرجال الذي�������ن ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫و�شدوا من � ّ‬ ‫ال�ستزادة من العلم واملعرفة ّ‬ ‫مي�س ذلك‬ ‫زرهن دون �ن ّ‬ ‫إ‬ ‫من القي�������ام بواجبات العائلة‪ ،‬فحافظوا على احرتام املر�أة وعلى‬ ‫ا�ستقرار العائلة و�سعادتها‪.‬‬ ‫وفـي ال ّتاريخ‪ ،‬من ال ّن�س�������اء ّ‬ ‫الدرزيات من تب ّو�أن مراكز القيادة‬ ‫زواجهن وح ّت�������ى بوجود ّ‬ ‫واحلك�������م بامتياز بعد غياب �أ‬ ‫ّ‬ ‫الذكور من‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫�أف�������راد العائلة‪ .‬فاعرتف به�������ن املجتمع ب��سره مب�������ا فـيهم رجال‬ ‫ّ‬ ‫�������ن احلكيمة وكفاءته ّ‬ ‫الدين وتق ّبل�������وا قيادته ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومقدرتهن فـي‬ ‫�������ن‬ ‫ّ‬ ‫ؤ‬ ‫ال�سيا�سيّة‬ ‫والقت�صاديّة وحتى ّ‬ ‫الجتماعيّة إ‬ ‫�إدارة �ش�ون املجتمع إ‬ ‫ّ‬ ‫يذكرهن بفخر‬ ‫منها‪ ،‬وهذا ما ال ميكن جتاهله‪ .‬فال ّتاريخ ما زال‬ ‫كل ذلك �أثر ًا مل متحه تق ّلبات ّ‬ ‫وتقدير واعتزاز وقد ترك ّ‬ ‫الظروف‬ ‫التي مّ ر بها املجتمع عرب ال ّتاريخ‪.‬‬ ‫وممّ ا يتبادر �إىل أ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الذهان �أن جمتمعا حمافظا‪� ،‬شديد احلر�ص‬ ‫عل�������ى العر�ض‪ ،‬كم�������ا �أكرثت ال ّتعالي�������م ّ‬ ‫الدينيّ�������ة‪ ،‬وخا�ض املعارك‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وال�سفـري عبد‬ ‫حفاظا على ن�سائ�������ه‪ ،‬كما ت ؤ� ّكد ذلك كتب التاريخ ّ‬ ‫اهلل ال ّنجار فـي كتابه ّ‬ ‫«الدروز»‪ ،‬كيف ميكن �أن تقوم املر�أة بدور بارز‬ ‫تكون فـيه فـ�������ي موقع القيادة بني ال ّرجال‪ ،‬ويُ ح�������ار املرء كيف �أ ّن‬ ‫ً‬ ‫�شعبا يعي�ش فـي حمي�������ط حمكوم بالعادات والتقاليد املحافظة‬ ‫ّ‬ ‫�أن يك�������ون فـي مقدوره �أن ينبت متفوّقات �شهريات‪ .‬ال �شك فـي �أ ّن‬ ‫التف�������وّق فـي املجتمع ي�ستلزم تواف�������ر عنا�صر و�شروط ومقوّمات‬ ‫عدي�������دة‪ ،‬من �أهمّ ها امل ؤ� ّهالت ّ‬ ‫ال�ستعداد ّ‬ ‫الذاتي‬ ‫ال�شخ�صيّ�������ة‪� ،‬أي إ‬ ‫ّ‬ ‫والذكاء وق�������وّة ّ‬ ‫واملوهب�������ة ّ‬ ‫ال�شخ�صيّة‪ .‬ولكي تتمك�������ن املواهب من‬ ‫الربوز يجب �أن تكون متم ّتعة باحلريّة التي ت ؤ�مّ ن لها االنطالق‪،‬‬ ‫و�أن ُت�سن�������ح لها الفر�ص وتته ّي�أ أ‬ ‫الجواء واملعروف �أ ّن ال ّزمن الذي‬ ‫ا�شتهرت فـي غ�ضونه جمهرة من ن�ساء بني معروف مل يكن زمن‬ ‫انفتاح وحريّ�������ة وانعتاق‪ ،‬والفر�ص لل ّنبوغ كان�������ت قليلة بل نادرة‬ ‫فكي�������ف ُ�أتي�������ح لبع�ض ال ّن�س�������اء‪ ،‬ممّ ن ا�شته�������رن ّ‬ ‫تخطي احلواجز‬ ‫الجتماعيّ�������ة ّ‬ ‫وال�سيا�سيّة (م�������ن خمطوطة للقا�ضي‬ ‫والدينيّ�������ة ّ‬ ‫إ‬ ‫�أمني طليع عن املر�أة‪ ،‬مل تن�شر)‪.‬‬ ‫ومبا �أ ّنن�������ا ال ميكن �أن نفـي مو�ضوع امل�������ر�أة والتطوّر ّ‬ ‫حقه فـي‬ ‫حما�ض�������رة وحيدة‪ ،‬لذلك �أوجب �إلق�������اء نظرة �سريعة على بع�ض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نعتربهن رموز ًا‬ ‫املحطات التي برز فـيها عدد من ال ّن�ساء ال ّلواتي‬ ‫للمر�أة ّ‬ ‫الدرزيّة املميّزة‪.‬‬ ‫ال�سياق ال ّتاريخي �أي منذ بدء ّ‬ ‫الدعوة ونذكر‬ ‫ونبد�أ من حيث ّ‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫ال�سفـرية أ‬ ‫الوىل التي �أدّت دور ًا بارز ًا فـي ن�شر ّ‬ ‫الدعوة ال ّتوحيديّة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫أ‬ ‫�أ‬ ‫المام‬ ‫ها‬ ‫ليها‬ ‫�‬ ‫وكل‬ ‫�‬ ‫وقد‬ ‫ا�شتهرت)‬ ‫(هكذا‬ ‫�سارة‬ ‫ت‬ ‫ال�س‬ ‫بها‬ ‫عني‬ ‫عمّ‬ ‫ّ‬ ‫إ‬ ‫إ‬ ‫املقتنى بهاء ّ‬ ‫الدين‪ ،‬املجيء عل�������ى ر�أ�س وفد من ال ّرجال وبينهم‬ ‫والده�������ا‪ ،‬أ‬ ‫ال�ستاذ �أبي احل�سن تقي بن �أحمد �شقيق املقتنى بهاء‬ ‫الدي�������ن �إىل وادي ال ّتي�������م مبهمّ ة توحيديّ�������ة‪ .‬وقد جنحت جناحاً‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫باه�������را فـي مهمّ تها م�������ا جعل املقتنى بهاء الدين يق������� ّرر �إر�سالها‬ ‫مبهمّ ة �أخرى �إىل االح�ساء‪� ،‬إال �أ ّنه عرف قبل بدء ال ّرحلة �أ ّن �أهل‬ ‫االح�ساء قد ا�ستقام �أمرهم فلم يعد من لزوم لذهابها‪.‬‬ ‫ال�ساعد‬ ‫ال�ست �سارة‪� ،‬أبو احل�سن‪ ،‬كان ّ‬ ‫ويذك�������ر ال ّتاريخ �أ ّن والد ّ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫المي�������ن للمقتنى بهاء ّ‬ ‫الدين و�ن�������ه كان يتمتع بعلم وافر وذكاء‬ ‫متوق�������د لك ّنه بق�������ي فـي ّ‬ ‫ّ‬ ‫الظ�������ل‪ ،‬ومل يك�������ن هو املخت�������ار للمهمّ ة‬ ‫آ‬ ‫ال�صعب�������ة وقد �ث�������ر املقتنى بهاء ّ‬ ‫الدين �إعط�������اء القيادة فـي تلك‬ ‫ّ‬ ‫املهمّ ة إلبنة �أخيه ملا كان�������ت تتح ّلى به من ذكاء ومعرفة ومقدرة‬ ‫ّ‬ ‫فتج�شمت عناء ال�سفر من‬ ‫القناع و�شخ�صيّة قويّة و�صلبة‪،‬‬ ‫على إ‬ ‫م�صر �إىل وادي ال ّتيم وقد اقت�صرت و�سائل ال ّنقل فـي تلك أ‬ ‫اليّام‬ ‫فـي القفار الوعرة على اخليل والبغال‪.‬‬ ‫ميكنن�������ا �أن ن�ستخل�ص من ذلك �أ ّن العالقة بني ال ّرجل واملر�ةأ‬ ‫فـي تل�������ك احلقبة من ال ّتاريخ مل تعتوره�������ا عقبات وموانع ّ‬ ‫حتد‬ ‫من قيام امل�������ر�أة ب�أعمال تتنا�سب مع كفاءاته�������ا و�شخ�صيّتها كما‬ ‫بالحرتام وال ّتقدير لذكاء املر�أة ومقدرتها‪،‬‬ ‫ا ّت�صفت تلك احلقبة إ‬ ‫ً‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫وال ّثق�������ة ب�أخالقه�������ا عندما كانت �هال لذلك‪ .‬وق�������د كان لهذا �ثر‬ ‫ها ّم فـي نظ�������رة ال ّرجل �إىل املر�أة‪ ،‬ما �أدّى �إىل عالقة ثقة و�إحرتام‬ ‫وم�ساندة لها‪.‬‬ ‫أ‬ ‫ال�ساد�س ع�شر‬ ‫المرية ن�سب ال ّتنوخيّة ‪1633 – 1546‬م (القرن ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫املعني ووالدة المري‬ ‫ال�سابع ع�شر) زوجة المري قرقماز‬ ‫– القرن ّ‬ ‫ّ‬ ‫فخ�������ر ّ‬ ‫الدين الثاين‪ .‬وُ لدت فـي عبي�������ه فـي بيت زعامة وع ّز وجاه‪.‬‬ ‫ون�ش��������أت على تربية عالي�������ة وخلق نبيل‪ .‬ف�ص�������ارت �سيّدة زمانها‪،‬‬ ‫حكيمة عاقلة �شجاعة‪� .‬أ�سهمت مع زوجها فـي كثري من ال�ش ؤ�ون‬ ‫مدته بكثري من آ‬ ‫العامة‪ .‬و�أ ّ‬ ‫بال�ست‬ ‫الراء ّ‬ ‫ال�صائبة وكانت معروفة ّ‬ ‫أ‬ ‫ؤ‬ ‫الكبرية‪ّ .‬‬ ‫بال�سلطانة‪.‬‬ ‫يلقبها امل�رّخون الجانب ّ‬ ‫كانت إلبنه�������ا أ‬ ‫المري فخر ّ‬ ‫ال�صال�������ح واملر�شد‬ ‫الدي�������ن ال ّراعي ّ‬ ‫أ‬ ‫المني ف�أحبّها و�شاورها فـي جميع �ش ؤ�ونه ومل يخالف لها �أمر ًا‪.‬‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫بال�س�������كان‪ ،‬ذهبت المرية‬ ‫ومل�������ا عظم تنكي�������ل اجلي�ش العثم�������اين ّ‬ ‫ن�س�������ب وهي فـي نحو ال�سبعني م�������ن عمرها مع ثالثني من وجوه‬ ‫الب���ل���اد وقابلت �أحمد با�شا احلاف�������ظ وايل ّ‬ ‫ال�شام الذي كان على‬ ‫ر�أ��������س احلملة على بالد معن‪ّ ،‬‬ ‫وقدم�������ت له بع�ض الهدايا وطلبت‬ ‫ّ‬ ‫�إليه بلباقة وجر�أة وق�������ف ال ّتنكيل بال�شعب و�سحب اجليو�ش من‬ ‫البالد ومنع �آل �سيفا من �إحراق دير القمر‪ .‬ف�أكربها احلافظ ّ‬ ‫كل‬ ‫الكبار و�أجابها فور ًا �إىل طلبها‪.‬‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫وكانت المرية ن�سب �إىل جانب تعقلها وح�سن �إدارتها وحكمتها‬ ‫ذات ثقاف�������ة ومعرفة‪ .‬فقد قال أ‬ ‫الب روجي�������ه الفران�س�سكاين‪�« :‬إ ّن‬ ‫أ‬ ‫الم���ي���ر كان مت�ض ّلع ً‬ ‫�������ا من معرف�������ة ال ّنجوم والفل�سف�������ة اخلفـيّة‬ ‫(ال ّروحانيّة وال ّتوحيديّة) التي �أخذها عن والدته (�أعالم ّ‬ ‫الدروز‪،‬‬


‫ّ‬ ‫للدكتور حممد خليل البا�شا املج ّلد الثاين �ص‪.)405 .‬‬ ‫أ‬ ‫حبو�س‬ ‫م���ي���رة‬ ‫ال‬ ‫الر�سالنيّ�������ة ‪( 1824 – 1768‬الق�������رن ال ّثامن‬ ‫إ‬ ‫ع�ش�������ر) وُ لدت فـي ال�شويف�������ات وكانت ذكيّة �سدي�������دة ال ّر�أي‪ ،‬ثابتة‬ ‫اجلنان‪ ،‬عالية الهمّ ة‪ ،‬كرمية اليد وال ّنف�س‪ .‬تزوّجت أ‬ ‫المري عبّا�س‬ ‫ب�������ن فخر ّ‬ ‫الدي�������ن وبعد وفاته تو ّلت احلكم بع�������ده وكانت جتال�س‬ ‫ّ‬ ‫ال ّرجال وتقودهم بف�صاحة خطابها‪ ،‬بطا�شة �شديدة اخل�صومة‬ ‫فـي وجه مَ ن يخا�صمها‪ .‬و�شديدة ال ّن�صرة ملَن يلج�أ �إليها‪ .‬وكانت‬ ‫ّ‬ ‫احلكام‪.‬‬ ‫ذات نفوذ و�سطوة عند‬ ‫حكمت مقاطعة الغرب و�سهل بريوت ف�سا�ست احلكم بفطنة‬ ‫و�شجاعة ودراية و�صار بيتها فـي ال�شويفات ملتقى كبار ال ّزعماء‬ ‫فـ�������ي البالد وكان�������وا ي�ستعينون ب�آرائها فـ�������ي ّ‬ ‫ال�ساعة‬ ‫كل موا�ضيع ّ‬ ‫اخلطرية‪ .‬وكانت املحاكم�������ات املدنيّة واجلزائيّة تخ�ضع لقرارها‬ ‫الفوري واملبا�شر‪ ،‬كما �أ ّن طالبي العدالة من ّ‬ ‫ّ‬ ‫كل طبقة ومكان كان‬

‫يُ �سمح له�������م باملثول �أمامها بحريّة �ضم�������ن احلدود التي تق�ضي‬ ‫به�������ا �شريعة أ‬ ‫الدرزيّ�������ة وال ّتقاليد فـي ّ‬ ‫الخالق ّ‬ ‫حتدث ال ّرجال �إىل‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال ّن�ساء‪ .‬وهكذا مثلت المرية حبو�س دورا �سيا�سيّا كبريا فـي عهد‬ ‫أ‬ ‫هابي ّ‬ ‫الم���ي���ر ب�شري ّ‬ ‫وال�شيخ ب�شري جنب���ل���اط (�أعالم ّ‬ ‫الدروز‪،‬‬ ‫ال�ش ّ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫البا�شا‪ ،‬املجلد الوّل �ص‪.)132 .‬‬ ‫ّ‬ ‫ال�شيخة نايفة جنبالط ‪1880 – 1810‬م‪ ،‬القرن ال ّتا�سع ع�شر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لقبوها بزعيمة حا�صبيّا‪ ،‬عا�صمة وادي ال ّتيم فـي جنوب لبنان‪.‬‬ ‫كان�������ت كما ي�������روي معا�صروه�������ا‪� ،‬شخ�صيّة ذات ج���ل���ال ووقار‪.‬‬ ‫بارع�������ة فـي ركوب اخليل‪ ،‬فار�سة �شجاعة‪ّ .‬‬ ‫تقد�س احل ّريّة وحتارب‬ ‫الطغيان‪ .‬ق�������ال فـيها �أم���ي���ر البيان‪ ،‬أ‬ ‫ّ‬ ‫المري �شكي�������ب �إر�سالن وهو‬ ‫م�������ن كبار رج�������االت العرب الذي�������ن زاروه�������ا «لق�������د ُ‬ ‫زرت كثري ًا من‬

‫�������كام أ‬ ‫احل ّ‬ ‫والمراء فل�������م �أت�أ ّثر ت�أ ّثري ب�شخ�صيّ�������ة ك�شخ�صيّة هذه‬ ‫ال�سيّدة»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ال�صادق�������ه �أن تبني‬ ‫وق�������د ا�ستطاع�������ت بحكمته�������ا وحمبّته�������ا ّ‬ ‫الن�سان‬ ‫خلدمة‬ ‫ج�سور ًا م�������ن ال ّتفاهم بني �أبناء الوطن‪� .‬سع�������ت‬ ‫إ‬ ‫ّ‬ ‫اللتف�������ات �إىل انتماءات�������ه ّ‬ ‫الدينيّ�������ة‪ .‬وقد احتلت‬ ‫ال ّلبن�������اين دون إ‬ ‫قلوب ال ّلبنانيّني وك�سبت ثقتهم وحمبّتهم (ن�ساء من بالد‪ ،‬ناديا‬ ‫نويه�ض �ص ‪.)70‬‬ ‫ّ‬ ‫ال�ست نظرية جنب���ل���اط ‪1951 – 1890‬م (القرن التا�سع ع�شر‬ ‫ّ‬ ‫وال�س ؤ�دد‪ .‬ف�شبّت على وفرة‬ ‫والع�شرين)‪ ،‬ن�ش�َأت فـي بيت الوجاهة ّ‬ ‫ال�صف�������ات ال ّنبيلة املميّزة‪ ،‬وعلى ذكاء وفطنة وهيبة وجمال‪.‬‬ ‫من ّ‬ ‫و�أ�صابه�������ا من حمن احلياة بعد م�������وت زوجها‪ ،‬ف ؤ�اد بك جنبالط‬ ‫والدهاء أ‬ ‫ما �أك�سبه�������ا احلنكة ّ‬ ‫وال�صالة فـي ال������� ّر�أي والقدرة على‬ ‫احتالل مركز القيادة‪.‬‬ ‫فيّ‬ ‫ّ‬ ‫ت�������و زوجها زعيم ال�ش�������وف يومئذ‪،‬‬ ‫ف ؤ�اد بك جنب���ل���اط‪ ،‬وكان �إبنها كمال مل‬ ‫يبلغ بعد ال ّرابعة من العمر‪ .‬فا�ضطلعت‬ ‫أ‬ ‫بالعب�������اء الت�������ي كان يحمله�������ا زوجه�������ا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وفاء بعه�������ده‪ ،‬وحفاظا إلبنها على مركز‬ ‫ال ّزعامة ال ّتاريخي املنوط ببيت املختارة‪.‬‬ ‫فوقفت بعزمية وق�������وة تواجه قدرها ومل‬ ‫يكن لها من العمر يومئذ غري ‪� 32‬سنة‪.‬‬ ‫فكانت زعيم�������ة ّ‬ ‫ال�شوف قراب�������ة ربع قرن‬ ‫كان مملوء ًا أ‬ ‫بالح�������داث اجل�سام‪ .‬عرفت‬ ‫كي�������ف ت�سو��������س ال ّنا��������س حملي ً‬ ‫ّ�������ا فعلقت‬ ‫ّ‬ ‫بها قلوب ّ‬ ‫ال�شوفـيّني من جميع الطوائف‬ ‫فكان�������ت حت�س�������ن ا�ستقباله�������م وت�ساع�������د‬ ‫املحتاجني منهم وت�صلح ما �شجر بينهم‬ ‫من خالف‪.‬‬ ‫عرفت كيف تقيم العالقات احلكيمة‬ ‫املتوازن�������ة م�������ع ّ‬ ‫الدول�������ة ال ّلبنانيّ�������ة ومع‬ ‫ال�سلطة املنتدبة‪ .‬فكانت مو�ضع �إحرتام‬ ‫ّ‬ ‫كليهم�������ا وذات الكلم�������ة الناف�������ذة التي ال‬ ‫تردّ‪ .‬فا�ستطاعت بذلك �أن حتافظ على‬ ‫ال�شوف فـي �أحرج أ‬ ‫ً‬ ‫ال�شوف وعلى �أهل ّ‬ ‫ّ‬ ‫وخ�صو�صا فـي ثورة‬ ‫الوقات‬ ‫�سنة ‪.1925‬‬ ‫آ‬ ‫حافظ�������ت على تراث ع�شريتها وعل�������ى �دابهم وتقاليدهم فلم‬ ‫اخلا�صة‬ ‫تن�������زع احلجاب فـي جميع املقابالت التي كانت جتريها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫منها والعامّ ة‪ ،‬ومل تقابل �أحد ًا من كبار ّ‬ ‫ال�شخ�صيّات الوطنيّة �أو‬ ‫الطائفة أ‬ ‫أ‬ ‫الجنبيّة �إ ّال ومعها �شيوخ ّ‬ ‫الج ّ‬ ‫الء‪.‬‬ ‫أ‬ ‫ال�سيا�سيّ�������ة وقوّة‬ ‫عُ رف�������ت فـي جمي�������ع الو�س�������اط مبقدرته�������ا ّ‬ ‫العراب‬ ‫�شخ�صيّتها وبراعتها فـي معاجلة الق�ضايا وجر�أتها فـي إ‬ ‫الطيّبة أ‬ ‫ع�������ن �أفكارها‪ ،‬من غري �أن تتخ ّلى ع�������ن الكلمة ّ‬ ‫وال�سلوب‬ ‫امله ّ‬ ‫ال�سيا�سة �س ّلمت‬ ‫�������ذب‪ .‬وعندما دخل �إبنها كمال ب�������ك معرتك ّ‬ ‫�إليه مقاليدها ووقفت �إىل جانبه فـي ّ‬ ‫كل منا�سبة‪.‬‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫‪59‬‬

‫‪59‬‬


‫حما�ضرة‬

‫‪60‬‬

‫‪60‬‬

‫نظ���ي���رة جنب���ل���اط دخل�������ت ال ّتاريخ فـ�������ي قومها زعيم�������ة وفـي‬ ‫ال�سيا�سة عبقريّة وفـي العامل �أ�سطورة‪ّ .‬‬ ‫توفيت �سنة ‪�( 1951‬أعالم‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الدروز‪ ،‬البا�شا‪ ،‬املجلد الوّل �ص‪.)406-405 .‬‬ ‫نظرية زين ّ‬ ‫الدين ‪1976 – 1907‬م‪ .‬القرن الع�شرين «كانت �أوّل‬ ‫«ال�سفور واحلجاب» �سنة‬ ‫ال�سفور‪ ،‬ف�أ�ص�������درت كتاب ّ‬ ‫من دعَ ت �إىل ّ‬ ‫ال�سالمي ونه�ض للتعليق‬ ‫‪ 1928‬فكان له �صدى هائل فـي العامل إ‬ ‫عليه عدد كبري من �أ�صحاب الفكر ما بني م ؤ�يّد و�شاجب‪.‬‬ ‫ف�أ�ص�������درت كتابها ال ّثاين «الفتاة ّ‬ ‫وال�شيوخ» �سنة ‪ 1929‬و�أخذت‬ ‫هذه ال ّث�������ورة تتفاعل �إىل �أن �أدركت غايتها فـ�������ي حترير املر�أة من‬ ‫ً‬ ‫وخ�صو�صا احلج�������اب «(معجم �أعالم‬ ‫�ش ّتى القي�������ود ال ّتقليديّ�������ة‬ ‫ّ‬ ‫الدروز‪ ،‬البا�شا‪ ،‬املج ّلد ال ّث�������اين �ص ‪ )170‬ومن �أهمّ ّ‬ ‫الدوافع التي‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫والجحاف الالحق بها‬ ‫جعلتها تث�������ور على و�ضع املر�ة امل���ت���ردّي إ‬ ‫كان عندما ّ‬ ‫تقدمت لاللتح�������اق باجلامعة الي�سوعيّة بعد �إكمال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫خ�ص�ص فـي مهن�������ة الطب‪ ،‬فرُ ف�ض طلبها‬ ‫درا�سته�������ا ال ّثانويّة للت ّ‬ ‫ألن القانون فـي ذلك الوقت (‪ )1920‬مل يكن ي�سمح للفتيات ب�أن‬ ‫يدر�س�������ن مع ّ‬ ‫ال�شباب‪ ،‬ف�أثار هذا احل�������ادث عند نظرية زين ّ‬ ‫الدين‬ ‫ً‬ ‫تخ�ص�صها فـي‬ ‫وخ�صو�صا �أ ّنها كانت ترمي من وراء‬ ‫ث�������ورة عارمة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫الطب �إىل ن�صرة املر�أة و�إنقاذ حياتها من اخلطر ل ّنه مل ي�سمح‬ ‫للفت�������اة �أن تخ�ضع لك�ش�������ف ّ‬ ‫الطبيب أل ّنه رج�������ل‪ ،‬فكانت تخ�ضع‬ ‫آ‬ ‫ل���ل����الم وامل�������وت‪ .‬والكارثة ت�صب�������ح �إجتماعيّة �إذا مات�������ت املري�ضة‬ ‫وكانت �أمّ ا‪ً.‬‬ ‫املوحدين‬ ‫ال�سريعة للمر�أة فـي جمتمع ّ‬ ‫من خالل هذه ال ّنظرة ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫و�سيا�سي فـي فرتات‬ ‫جتماعي‬ ‫الدروز جند �أ ّنه كان لها دور‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قيادي �إ‬ ‫متعاقبة من ال ّتاريخ فـي لبنان ومنذ بدء ّ‬ ‫الدعوة‪ ،‬ما يعك�س ثقة‬ ‫ً‬ ‫رجاال ون�ساء و�إعرتافهم بتفوّقها‪ .‬فـي حني �أ ّن املر�أة‬ ‫املجتمع بها‬ ‫فـي جمتمعات �أخرى مل تكن تتم ّتع مبثل هذه املنزلة الرفـيعة‪.‬‬ ‫ونت�ساءل كي�������ف ا�ستطاعت املر�أة �أن تقتحم مركز القيادة فـي‬ ‫جمتم�������ع حماف�������ظ؟ هل كان يرج�������ع ذل�������ك �إىل �أريحيّة جمتمع‬ ‫ال ّرجال حني ف�سحوا لها املجال لت�أخذ املكانة التي تليق بها؟ �أو‬ ‫�أ ّن عبقريّ�������ة املر�أة وم ؤ� ّهالتها ّ‬ ‫ال�شخ�صيّة من ذكاء وقوّة �شخ�صيّة‬ ‫ّ‬ ‫لتحتل تلك املكانة‬ ‫و�شجاعة ودهاء ومرونة‪ ،‬هي التي دفعت بها‬ ‫التي حت�سدها عليها املر�أة فـي أ‬ ‫اللف ال ّثالث؟‬ ‫حني كان املجتم�������ع �آنذاك وزمام احلكم فـي�������ه وتدبري �ش ؤ�ونه‬ ‫فـ�������ي يد أ‬ ‫المراء وبيوت الوجاهة وال ّزعام�������ة‪ ،‬كانت املر�أة فـي هذه‬ ‫ّ‬ ‫القيادي بعد غياب زوجها �أو �إبنها‬ ‫البيوتات نف�سها ت�أخذ مكانها‬ ‫ّ‬ ‫ال�صعبة وفـي‬ ‫�أو �أثناء حكمهم فكانت ت�ساهم فـي اتخاذ القرارات ّ‬ ‫تدبري �ش ؤ�ون املجتمع‪.‬‬ ‫ؤ‬ ‫�إ ّن جمي�������ع هذه الت�سا�الت ال تنفـي عبقريّة املر�أة فـي القيادة‬ ‫وق�������د �أثبتت مكانتها بامتياز فـي ّ‬ ‫كل ذلك وال نن�سى هنا �أ ّن نذكر‬ ‫�أ ّنها كان�������ت حت�صل على بركة رجال ّ‬ ‫ّ‬ ‫القيادي‪،‬‬ ‫الدين فـ�������ي دورها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فكانوا ّ‬ ‫ويقدمون لها كل �إحرتام ودعم وم�ساندة‪.‬‬ ‫ي�شدون من �أزرها‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ونت�ساءل �أي�ضا‪ ،‬ملاذا ّ‬ ‫توقف�������ت هذه الظاهرة بحيث مل تعد تتب ّو�أ‬ ‫يا�سي؟ بل ملاذا تراجع‬ ‫املر�أة دور القيادة‬ ‫ّ‬ ‫وبخا�صة فـي امليدان ّ‬ ‫ال�س ّ‬ ‫دورها و�أقفل باب التط ّور فـي وجهها؟ فقد م ّرت املر�أة فـي حقبات‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫تخ ّلف ب�شكل عام والزمت بيتها ت ؤ�مّ ن حاجات �أفراد عائلتها‪.‬‬ ‫واملرج�������ح �أ ّن �سبب ذلك يعود �إىل ّ‬ ‫ال�سيا�سيّة القاهرة‬ ‫ّ‬ ‫الظروف ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الت�������ي م ّر بها لبنان �أثناء ت�سلط احلك�������م العثماين على اجلبل‪،‬‬ ‫النتداب الفرن�سي للموارنة دون غريهم وقد عانى‬ ‫وبعده انحياز إ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�ضطهاد واحلرمان من هذين احلكمني‪ ،‬ما �أثر فـي‬ ‫الدروز من إ‬ ‫أ‬ ‫تطوّر جمتمعهم ب�شكل عام وفـي املر�ة ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫لك ّ‬ ‫�������ن طموح املر�أة ووعيها ألهميّ�������ة العلم واملعرفة فـي احلياة‬ ‫الهتمام بتعلي�������م �أوالدها فـي مدار�س القرى �أوال‪ً.‬‬ ‫دفعا بها �إىل إ‬ ‫وكان�������ت هذه املدار�س فـي معظمها �إبتدائيّ�������ة ُفتحت مببادرة من‬ ‫بع��������ض ال ّن�ساء ال ّلواتي ّ‬ ‫تلقني ّ‬ ‫واملتو�سطة �أو‬ ‫البتدائيّة‬ ‫ّ‬ ‫الدرا�س�������ة إ‬ ‫وعددهن قليل‪ .‬فقد فتحن بيوته ّ‬ ‫ّ‬ ‫خ�ص�صت‬ ‫ال ّثانويّ�������ة‬ ‫�������ن‪ ،‬حيث ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫غرف�������ة �أو قبو �و م�ساحة فـي جوار البي�������ت لتعليم �والد اجلريان‬ ‫ً‬ ‫وخ�صو�صا الفتي�������ات‪ ،‬أل ّن ال�صبي�������ان كان لهم‬ ‫�������ي‬ ‫والعائل�������ة واحل ّ‬ ‫أ‬ ‫احلظ أ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الوف�������ر فـي فر��������ص التعليم فـي املدار��������س العلى وخارج‬ ‫القرية فـي بع�ض أ‬ ‫الحيان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وم�������ن املدار�س الت�������ي اهتمّ ت بتعلي�������م البن�������ات خ�صو�صا فـي‬ ‫النكليزيّة أ‬ ‫القرى ّ‬ ‫والمريكيّة‬ ‫الر�ساليّات إ‬ ‫الدرزيّة‪ ،‬كانت مدار�س إ‬ ‫الربوت�ستانتيّ�������ة التي مل يُ �سمح له�������ا �أن تفتح �أبوابها فـي القرى‬ ‫املارونيّة ب�أمر من الكني�سة‪.‬‬ ‫(نذك�������ر �أ�سماء بع�ض هذه املدار�س وكان ال ّنا�س يدعونها ب�إ�سم‬ ‫ال ّرئي�س�������ة مثل مدر�سة «م�س طوم�س» فـي بعقلني ومدر�سة «م�س‬ ‫تايلر» مدر�سة «م�سرت �أوليفر» فـي ر�أ�س املنت الخ‪...‬‬ ‫وكانت هذه املدار�س تراع�������ي ال ّتقاليد لدى ّ‬ ‫الدروز باملحافظة‬ ‫وتهذيبهن كما كان م ّت ً‬ ‫ّ‬ ‫بعا فـي البيت‪ .‬وكانت‬ ‫على م�سلك البنات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�إدارة ه�������ذه املدار��������س ومعلماتها من خرية الن�س�������اء اللواتي نذرن‬ ‫ّ‬ ‫�أنف�سه ّ‬ ‫درا�ستهن‬ ‫�������ن لل ّتعليم والترّ بية‪ .‬وقد ت ّلق�������ت الكثريات م ّنا‬ ‫�������ن كان منافـياً‬ ‫ً‬ ‫فـيه�������ا وال نذك�������ر يوما �أي �سل�������وك بدر عن �إحداه ّ‬ ‫للخ���ل���اق آ‬ ‫أ‬ ‫والداب �إن من حيث ال ّلبا��������س �أم الكالم �أم احلديث �مأ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫بناتهن �إىل تلك‬ ‫�شجع الهل على �إر�س�������ال‬ ‫الت�ص������� ّرف‪ .‬وهذا م�������ا ّ‬ ‫أ‬ ‫آ‬ ‫ال�سلوك‬ ‫املدرا��������س‪ .‬فكانت مكمّ لة لجواء البيت م�������ن حيث �داب ّ‬ ‫وال ّتهذيب �إىل جانب ال ّتعليم‪.‬‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تدريجي عمّ التعليم فـي الن�صف الخري من‬ ‫وب�شكل‬ ‫وهكذا‪،‬‬ ‫ٍّ‬ ‫ٍ‬ ‫ال�شعب‪ ،‬ما �أحدث حتو ً‬ ‫القرن الع�شرين لي�شمل جميع طبقات ّ‬ ‫ّال‬ ‫نوعي ً‬ ‫ّ‬ ‫نوع‬ ‫ّ�������ا ملقوّمات ال ّتفوّق لدى ال ّن�ساء‪ .‬و�أ�صبح �إ‬ ‫نطالقهن من ٍ‬ ‫�������د يرتكز عل�������ى م ؤ�ه ّ‬ ‫تخ�ص ّ‬ ‫ال ّ‬ ‫�صهن فـي‬ ‫تهن العلميّة وعل�������ى‬ ‫ّ‬ ‫جدي ٍ‬ ‫العلم واملعرفة‪.‬‬ ‫�ش ّتى مبادئ ِ‬ ‫ً‬ ‫مل ت���ت���رك املر�أة ّ‬ ‫خ�ص��������ص �إ ّال دخلته‪،‬‬ ‫الدرزيّ�������ة‬ ‫ميدانا من ال ّت ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وال�صيدل�������ة والتمري�ض والهند�س�������ة خ�صو�صا املعماريّة‬ ‫كالطب‬ ‫ّ‬ ‫والديك�������ور ّ‬ ‫منه�������ا ّ‬ ‫الداخلي‪ ،‬واملحام�������اة والق�ض�������اء وال ّتعليم فـي‬ ‫العلمي وال ّتوثيق‪،‬‬ ‫اجلامعي منه‪ ،‬والبحث‬ ‫جميع مراحله‪ ،‬ح ّتى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫والع���ل���ام والفنون اجلميلة‪ ،‬فانخرط�������ن فـي ميدان العمل على‬ ‫إ‬ ‫�أعل�������ى امل�ستويات‪ .‬وكان�������ت فـي ّ‬ ‫كل ذلك حتظ�������ى بت�شجيع ذويها‬ ‫س�������ي‪ ،‬فقد �أ َ‬ ‫فل جنم املر�أة ّ‬ ‫وتوقف‬ ‫وثقته�������م‪� .‬أمّ ا فـي امليدان ّ‬ ‫ال�سيا� ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫الدعم املعن ّ‬ ‫خ�صو�صا من قبل ال ّرجال فـي‬ ‫�������وي من قبل املجتمع‬


‫منح الفر��������ص لها لدخول هذا امليدان‪ّ .‬‬ ‫فف�ضل�������وا �أن يبقى زمام‬ ‫أ‬ ‫الم�������ر فـ�������ي يد ال ّرج�������ل وقد انح�ص�������رَت املناف�سة بع�������د ذلك بني‬ ‫ال�سيا�سيّني م�������ن ال ّرجال‪ .‬كما �أ ّن امل�������ر�أة ّ‬ ‫الدرزيّة مل تعد تقتحم‬ ‫ّ‬ ‫ال�سيا�سة‪.‬‬ ‫ميدان‬ ‫ّ‬ ‫كن ُ‬ ‫�������ت �أو ّد �أن �أذكر �أ�سم�������اء ال ّرائدات فـي بع��������ض امليادين التي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫العلمي‬ ‫�أحر َزت املر�ة فـيها مكانة رفـيعة وتقديرا عاليا إلنتاجهن‬ ‫ّ‬ ‫والعملي على �صعيد الوط�������ن ّ‬ ‫ككل‪ .‬ولكن ي�صعب‬ ‫�������ي‬ ‫ّ‬ ‫والجتماع ّ‬ ‫إ‬ ‫نمّ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�شارة �إىل �ن هذه‬ ‫ذكره�������ن فـي هذا املجال ال�ضيّ�������ق‪� .‬إ ا جتدر إ‬ ‫دائما أ‬ ‫ً‬ ‫بالخالق‬ ‫املجموع�������ة من ال ّن�س�������اء ال ّراقيات كانت تتح ّل�������ى‬ ‫ّ‬ ‫معهن‪ .‬فقد‬ ‫ال ّرفـيعة و�آداب ال ّت�ص ّرف‪ ،‬ما لفت جميع مَ ن تعامل‬ ‫والنتاجيّة الفكريّة وبني أ‬ ‫َ‬ ‫الخالق‬ ‫جمعن بني ال ّريادة العلميّ�������ة إ‬ ‫العالية‪.‬‬ ‫ال�سي�������اق‪ ،‬ونح�������ن نتك ّل�������م ونفخ�������ر‪ ،‬وبح ّ‬ ‫�������ق‪،‬‬ ‫وفـ�������ي ه�������ذا ّ‬ ‫باملر�أة ال ّرائ�������دة التي مت ّي َزت فـي املجتمع و�أح�������ر َزت ّ‬ ‫كل ال ّتقدير‪،‬‬ ‫�������د م�������ن �أن نق�������ف وقف َ‬ ‫ال ب ّ‬ ‫�������ان لنحيّي‬ ‫ّ�������ة و�إمتن ٍ‬ ‫�������ر وحمب ٍ‬ ‫�������ة تقدي ٍ‬ ‫أ‬ ‫امل�������ر�أة التي مل تخ�������رج �إىل حيّز ّ‬ ‫�������ي‪ ،‬ل ّن ظروف‬ ‫العالم ّ‬ ‫ال�ضوء إ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫والقت�صاديّ�������ة مل ت�سمح لها ب��������ن تت�لق‪،‬‬ ‫الجتماعيّ�������ة إ‬ ‫احلي�������اة إ‬ ‫ولك ّنها َ‬ ‫كلل وقامَ �������ت بواجبها وبدورها‬ ‫عمل�������ت‬ ‫ٍ‬ ‫ب�صمت ومن دون ٍ‬ ‫ال�������ذي �أوكلت�������ه �إليها ّ‬ ‫الطبيعة ب ّ‬ ‫�������كل وفاءٍ ‪ .‬ف�أمّ َن�������ت جلميع �أفراد‬ ‫عائلته�������ا م�������ا يحتاج�������ون �إلي�������ه وحرمَ �������ت نف�سَ ه�������ا م�������ن مباهجَ‬ ‫احلياة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫واجهن ق�ساوة‬ ‫�إ ّننا ندين له�������ذه القافلة من ال ّن�س�������اء ال ّلواتي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فكافحن من �أجل تربية �أ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫�صاحلة‬ ‫تربية‬ ‫طفالهن‬ ‫احلياة ومرارتها‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ني �أ‬ ‫�������ن بامل�ستحيل ليعط َ‬ ‫وقم َ‬ ‫ّ‬ ‫والدهن فر��������ص ال ّتعليم فـي جميع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫خ�ص�ص‪.‬‬ ‫مراحله حتى‬ ‫اجلامعي منه‪ ،‬مبا فـي ذلك فر�صة الت ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫له ؤ‬ ‫ّ‬ ‫عرتافا‬ ‫ح���ت���رام تقدير ًا و إ�‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫جالل‬ ‫�‬ ‫وقفة‬ ‫نقف‬ ‫�ساء‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫��������الء‬ ‫إ ٍ إ‬ ‫ٍ‬ ‫باجلميل‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫�إ ّن امل�������ر�ة اليوم تتمت�������ع باحل ّريّة التي مل تتوف�������ر ملن �سبقتها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫م�������ن ال ّن�ساء‪ّ .‬‬ ‫غاليا‪ ،‬فقد زا َدت من عبء‬ ‫ثمنا‬ ‫لكن لهذه احل ّريّ�������ة‬ ‫امل� ؤ‬ ‫س�وليّة عليها جتاه نف�سها وجتاه عائلتها وجمتمعها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�إ ّن احل ّريّ�������ة‪� ،‬سيّداتي‪ ،‬لي�س�������ت جماال للعب�������ث وال ّلعب‪ ،‬و�إنمّ ا‬ ‫ه�������ي م� ؤ‬ ‫س�وليّة غالية ال ّثمن‪ ،‬بحي�������ث �إذا �أ�ساءَت املر�أة �إ�ستعمالها‬ ‫وبال َغ�������ت فـ�������ي العبث بها تدفع ال ّثمن م�������ن ر�صيدها الغايل ومن‬ ‫م�ستقبل �أوالدها وجمتمعها‪.‬‬ ‫وهكذا يبقى على املر�أة ّ‬ ‫الدرزيّة اليوم‪ ،‬كما على ال ّن�ساء عامّ ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫حافظن فـي م�سلكه ّ‬ ‫�أن يُ‬ ‫�������ن على التوازن بني التطوّر ومتطلبات‬ ‫�������ن أ‬ ‫خالقي الذي َن َ‬ ‫احلي�������اة املعا�صرة من جهة‪ ،‬وبني تراثه ّ‬ ‫هلن‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫ال�صافـية والقيم أ‬ ‫الخالقيّة العالية من جهة �أخرى‪،‬‬ ‫من ينابيعه ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العلم واملعرفة‬ ‫�������ى‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫املرتكزة‬ ‫ّر‬ ‫و‬ ‫�������‬ ‫ط‬ ‫ت‬ ‫وال‬ ‫م‬ ‫قد‬ ‫ت‬ ‫ال‬ ‫م�س���ي���رة‬ ‫فتتابع‬ ‫ِ‬ ‫أ‬ ‫و�سم ّو الخالق‪.‬‬ ‫پ ُ�ألقيت هذه املحا�ضرة من �ضمن ن�شاط جلنة املكتبة والرتاث‬ ‫جتماعي أ‬ ‫ولهمية وحيوية‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫بتاريخ ‪ 15‬اذار ‪ 2001‬فـي رابطة العمل إ‬ ‫املو�ضوع نن�شر املحا�ضرة كاملة‬

‫رابطة‬ ‫العمل االجتماعي‬ ‫أ‬ ‫الهداف ‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومعنويا‬ ‫ماديا‬ ‫پ م�ساعدة الطالب اجلامعيني‬ ‫پ ن�شر الوعي والثقافة‬ ‫پ تقدمي االعانات املعنوية والقانونية واملادية‬ ‫پ التن�سيق بني كافة النوادي واجلمعيات‬ ‫پ حماربة التخلف وت�شجيع التعليم العايل‬ ‫پ العمل على احرتام احلريات العامة‬

‫اللجان ‪:‬‬ ‫پ اللجنة املالية‬ ‫پ هيئة ت�شجيع التعليم العايل‬ ‫پ اللجنة الثقافية‬ ‫پ جلنة املكتبة والرتاث‬ ‫پ اللجنة االجتماعية‬ ‫پ جلنة العالقات العامة واالغرتاب‬ ‫پ جلنة االعالم واملعلوماتية‬ ‫پ جلنة �شوون اخلريجني‬ ‫پ جلنة �ش ؤ�ون الطالب‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫‪61‬‬

‫‪61‬‬


‫تاريخ‬

‫�شخ�صيـات غــادرتنــا لهـا دور كبـيـر‬ ‫بقلم ‪ :‬جنيب البعيني‬

‫‪62‬‬

‫‪62‬‬

‫جتماعي فـي فردان‪ ،‬ب���ي���روت من اجلمعيّات‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫رابط�������ة العمل إ‬ ‫َ‬ ‫حافظت عل�������ى دميومتها وبقائها‬ ‫�أو ال ّرواب�������ط �أو ال ّن�������وادي التي‬ ‫�������دة ح ّتى �أيّامن�������ا هذه‪ .‬كان‬ ‫فرتة بعي ٍ‬ ‫وا�ستمراريّ�������ة عطائه�������ا منذ ٍ‬ ‫ت�أ�سي��������س هذه ال ّرابطة عام ‪ ،1958‬قبل فرتة أ‬ ‫الحداث �أو بعد فرتة‬ ‫َ‬ ‫أ‬ ‫وجعلته �أجزا ًء مبعرث ًة‪،‬‬ ‫الحداث التي ع�ص َفت بالوطن ف�شر َذمته‬ ‫َ‬ ‫وجعلته ّ‬ ‫يفكر تفكري ًا مذهبي ًّا‪،‬‬ ‫ال�صالح عن بلده‪،‬‬ ‫و�أبع َدت املواطن ّ‬ ‫ّ‬ ‫�إىل �أن ج�������اء ال ّرئي�س اللواء ف ؤ�اد �شهاب‪ ،‬ف�أعاد �إىل البالد هيبتها‬ ‫ً‬ ‫ولمَ َل�������م �شتاتها‪ ،‬وجعل املواطن ّ‬ ‫�سليما وي�شعر �أ ّن له‬ ‫يفكر تفك���ي���ر ًا‬ ‫ً‬ ‫وطنا ّ‬ ‫يفكر فـيه‪ ،‬وم ؤ� ّ�س�سات حتفظ كيانه ومواطنيّته‪.‬‬ ‫ا�ستطاع ال ّلواء �شه�������اب بحكمته وحنكته وجر�أته �أن يعيد �إىل‬ ‫ق�صرية من ال ّزمن‪.‬‬ ‫فرتة‬ ‫ٍ‬ ‫امل ؤ� ّ�س�سات ن�شاطها وفعاليّتها فـي ٍ‬ ‫ّ‬ ‫والطلاّ ب اجلامعيّ�������ون ّ‬ ‫جتماعي‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫الدروز فـي رابط�������ة العمل إ‬ ‫�������دوي‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫يدل‬ ‫التجّ اه الوح‬ ‫فـ�������ي بريوت كان�������وا ّ‬ ‫ال�ساع���ي���ن فـي ه�������ذا إ‬ ‫ال�صعبة من‬ ‫ذلك عل�������ى ما قامت به ال ّرابطة طوال ه�������ذه الفرتة ّ‬ ‫تاري�������خ لبنان‪� ،‬إذ كانت ُتقي�������م ال ّندوات واملحا�ض�������رات فـي قاعاتها‬ ‫وردهاته�������ا‪ ،‬تعيد بناء ما ّ‬ ‫تهدم وما ُفقد فـي هذه الفرتة الع�صيبة‬ ‫خمتارة م�������ن �أ�صحاب ال������� ّر�أي وذوي‬ ‫�������ة‬ ‫ٍ‬ ‫بف�ض�������ل امل ؤ� ّ�س�س���ي���ن ونخب ٍ‬ ‫�������اب حتت عن�������وان “الواقع‬ ‫ال�صلب�������ة‪ ،‬ف�������كان �أن �صدر كت ٌ‬ ‫املواق�������ف ّ‬ ‫ّ‬ ‫ا ّل�������درزي وحتميّة التط�������وّر” عن مطابع دار ال ّريح�������اين بتاريخ ‪2‬‬ ‫وندوات ُ�أقيمت‬ ‫ض�������رات‬ ‫�آذار ‪ ،1962‬وه�������و عبارة عن جمموعة حما�‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫فـ�������ي قاع�������ة رده�������ات ال ّرابطة ب�������دء ًا من ع�������ام ‪ 1958‬وم�������ا بعدها‪،‬‬ ‫�������ي فـ�������ي ال ّنفو�س‪ ،‬وه�������ي حما�ضرات‬ ‫اليجاب ّ‬ ‫وكان له�������ا ت�أثريه�������ا إ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�ألقاها عددٌ من ّ‬ ‫املثقفـني واملفكرين فـي الطائفة ّ‬ ‫الدرزيّة‪ ،‬تناولوا‬ ‫فـيها أ‬ ‫والقت�صاديّة‬ ‫والمنائيّة إ‬ ‫الجتماعيّة واحلقوقيّة إ‬ ‫الو�ض�������اع إ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وال�سيا�سيّة والتاريخيّة فـي الطائفة وفـي الطوائف الخرى‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مبجهود فعّ ال‪،‬‬ ‫قامت‬ ‫بريوت‬ ‫ـي‬ ‫ف‬ ‫جتماعي‬ ‫ال‬ ‫العمل‬ ‫رابطة‬ ‫ن‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫إ‬ ‫�إ‬ ‫وكان له�������ا كيانها وا�ستقالليّتها وفعاليّته�������ا وجهودها املثمرة فـي‬ ‫ّ‬ ‫للم�ستحقني‪ ،‬كما �أعطت املعوزين ما‬ ‫�إعطاء القرو�ض اجلامعية‬ ‫ّ‬ ‫ي�ستحق�������ون‪ ،‬ثمّ �أتبعت ذاك مبنح وليد ب�������ك جنبالط اجلامعيّة‬ ‫كبري من ّ‬ ‫ّ‬ ‫الطلاّ ب‪ ،‬ثمّ هناك م ؤ� ّ�س�سة‬ ‫لعدد‬ ‫عام‬ ‫كل‬ ‫ـي‬ ‫ف‬ ‫عطى‬ ‫التي ُت‬ ‫ٍ ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫عبداهلل ونبيهة ال ّن ّجار للمنح اجلامعيّة‪ ،‬وغريها من امل ؤ� ّ�س�سات‪.‬‬ ‫بارك اهلل به�������ذه امل�ساعي وبهذه أ‬ ‫�������دي التي جتتمع فـي ّ‬ ‫الي ّ‬ ‫كل‬ ‫�������ة إلعطاء القرو�ض واملن�������ح املدر�سيّة‪ ،‬وي�أتي هن�������ا دور رئي�سة‬ ‫�سن ٍ‬ ‫ً‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ال�سيّدة الفا�ضلة �سهري �بو زكي �بي ف ّراج فـي هذا‬ ‫ال ّرابطة حاليّا ّ‬ ‫املجال ال ّرحب‪.‬‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫كيف ن�ش�َأت هذه ال ّرابطة؟‬

‫�������ي فـ�������ي ب���ي���روت وبا�شرَت‬ ‫الجتماع ّ‬ ‫ت�أ ّ�س�س�������ت رابط�������ة العم�������ل إ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فة‪،‬‬ ‫ومباحثات وات‬ ‫م�شاورات‬ ‫مهمّ اته�������ا عام ‪ ،1958‬بعد‬ ‫�صاالت مكث ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫الطلاّ ب وغري ّ‬ ‫متالحقة‪ ،‬وكان عددٌ كبريٌ من ّ‬ ‫الطلاّ ب‪،‬‬ ‫واجتماعات‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫أ‬ ‫وجامعيّني‪ ،‬و��ساتذة‪ ،‬قد اجتمع�������وا فـي �إحدى غرف ّ‬ ‫الدرو�س فـي‬ ‫ال�������ـ “كولدج هول” فـي اجلامعة أ‬ ‫المريكيّة فـي بريوت‪ ،‬حيث منها‬ ‫انطل َقت فك�������رة ال ّت�أ�سي�س بعد ا�ست�شارة �أهل ال������� ّر�أي وقادة الفكر‬ ‫فـي ّ‬ ‫الطائفة ّ‬ ‫الدرزيّة‪ ،‬نذكر منهم كمال جنبالط وجميد �إر�سالن‬ ‫ّ‬ ‫ع�ساف وف ؤ�اد ال ّن ّجار‬ ‫و�سماح�������ة ال�شيخ حممد �أبو �شق�������را وتوفـيق ّ‬ ‫ّ‬ ‫وعون‬ ‫ت�شجيع‬ ‫وغريه�������م‪ ،‬فكان �أن َلقوا من ه ؤ�الء ومن غريهم كل‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وترحاب‪ ،‬وكان انطالق ال ّرابطة على هذا أ‬ ‫ال�سا�س‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫والف�������كار أ‬ ‫الراء أ‬ ‫وبع�������د تب�������ادل آ‬ ‫واله�������داف‪ ،‬ق������� ّر ال������� ّر�أي‬ ‫د�ستور لها‪� ،‬أي القانون أ‬ ‫على و�ض�������ع �إ�سم ال ّرابطة ّ‬ ‫�سا�سي‬ ‫ال‬ ‫و�سن‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫وال ّنظ�������ام ّ‬ ‫الداخل�������ي لل ّرابط�������ة‪ ،‬حي�������ث �س�������اد ه�������ذه االجتماعات‬ ‫والخال�ص‬ ‫وال�صدق ّ‬ ‫الهدوء وال ّتفاه�������م ال ّتام ّ‬ ‫وال�صراحة واملحبّة إ‬ ‫ّ‬ ‫وال ّتع�������اون‪ .‬وكان ّ‬ ‫ؤ‬ ‫ال�شب�������اب يدع�������ون ه��������الء الذي�������ن يتح ّرك�������ون‬ ‫ال�صف�������اء”‪ ،‬كما يقول‬ ‫هن�������ا وهناك وهنال�������ك بـ “جمموعة �إخوان ّ‬ ‫ّ‬ ‫�أوّل رئي��������س لل ّرابطة ال ّراحل د‪ .‬عاطف �سعد‪ ،‬بالن�سبة �إىل �صفاء‬ ‫القل�������وب وعلى هذه البادرة ّ‬ ‫الطيّبة الت�������ي جاءت فـي حم ّلها وفـي‬ ‫ما�سة ينبغي القيام بها‬ ‫الوق�������ت املنا�سب‪ ،‬أل ّنها �ضروريّة‬ ‫ّ‬ ‫وحاج�������ة ّ‬ ‫الو�ض�������اع أ‬ ‫�������ل أ‬ ‫فـ�������ي ظ ّ‬ ‫المنيّة التي كان�������ت �سائدة يومَ �������ذاك‪ .‬وكان‬ ‫جتماعي‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫�أن ُ�أعط�������ي ِ‬ ‫العل�������م واخل���ب���ر ب�إن�شاء رابط�������ة العم�������ل إ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫م�������ن قب�������ل وزارة الداخليّ�������ة وكان يومه�������ا ب�إمرة ال���شهي�������د الكبري‬ ‫أ‬ ‫ال�ست�������اذ كم�������ال جنب���ل���اط‪ ،‬وج�������اء الترّ خي�ص حت�������ت ال ّرقم ‪98‬‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫آ‬ ‫ال�سادة �ع�ضاء‬ ‫تاري�������خ ‪� 30‬ذار ع�������ام ‪� .1962‬مّ ا القرار فكان ب�إ�س�������م ّ‬ ‫الداريّة‪ :‬رام�������ز عبد احلليم �أبو �صع�������ب‪� ،‬سليم ا�سماعيل‬ ‫الهيئ�������ة إ‬ ‫ّ‬ ‫الدين‪� ،‬شامل �سامي عينرتازي‪ ،‬يو�س�������ف عز ّ‬ ‫خ���ي���ر ّ‬ ‫الدين �سلمان‪،‬‬ ‫ال�سع�������دي‪ ،‬آ‬ ‫الن�س�������ة من�������ى �سليمان نويه��������ض‪ .‬وكان‬ ‫بهي�������ج �أمني ّ‬ ‫ال�سيد رامز عب�������د احلليم �أبو‬ ‫مم ّث�������ل اجلمعيّة جت�������اه احلكوم�������ة ّ‬ ‫�صعب‪.‬‬ ‫أ‬ ‫ؤ‬ ‫الجتماعات وتبادل‬ ‫فـي هذا الوق�������ت‪ ،‬با�شر ه�الء الع�ض�������اء إ‬ ‫آ‬ ‫الراء فـي اخلطوات التي يجب �أن تقوم بها ال ّرابطة‪ .‬وكان مق ّرها‬ ‫ً‬ ‫آ‬ ‫حيث هي الن‪� ،‬شارع ر�شي�������د كرامي‪( ،‬فردان �سابقا) بناية الوقف‬ ‫الطابق أ‬ ‫الدرزي‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫الوّل فـي بريوت‪.‬‬ ‫ّ�������ة و�أدبي ٍّة وثقافـي ٍّة ّ‬ ‫عدة‬ ‫وكان �أن با�ش�������روا‬ ‫بندوات فكري ٍّة و�شعري ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫أ‬ ‫ترّ‬ ‫والقت�صاد وال بية فـي لبنان‪.‬‬ ‫لكبار رجال الفكر ِ‬ ‫والعلم والدب إ‬ ‫كانت �أوّل هيئة �إداريّة متار�س �صالحيّاتها بعد َنيلها ال ّرخ�صة‬


‫جتماعي‬ ‫فـي تاريخ رابطة العمل ا إل‬ ‫ّ‬ ‫ال ّر�سميّة من ّ‬ ‫الدولة ال ّلبنانيّة عام ‪ .1958‬وكان �أوّل رئي�س لل ّرابطة‬ ‫ال�صدي�������ق املرحوم د‪ .‬عاطف �سعد‪ ،‬حيث با�شر مهمّ اته ووظيفته‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫كبري من الع�ضاء‬ ‫فكان �وّل عمل قام به هو ّ‬ ‫ال�سماح بانت�ساب ٍ‬ ‫عدد ٍ‬ ‫ُ‬ ‫�������رف للمر�ض�������ى واملحتاجني فـي‬ ‫غ‬ ‫وحجز‬ ‫اجل�������دد �إىل ال ّرابط�������ة‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫آ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫م�ست�شف�������ى ر��س بريوت(هو الن مرك�������ز جنار الطبّي) فـي منطقة‬ ‫احلمراء‪ ،‬وكانت يومها بعه�������دة ّ‬ ‫الطبيب �سليمان �أبو احل�سن‪ ،‬ثمّ‬ ‫أ‬ ‫منا�سبات �إجتماعيّة ع ّ‬ ‫كبري‬ ‫�أقام�������ت ال ّرابطة‬ ‫ٍ‬ ‫�������دة‪ ،‬وكان �وّل ٍ‬ ‫حفل ٍ‬ ‫ُتقيم�������ه ال ّرابطة فـي عهده فـ�������ي فندق “ال ّريفـي���ي���را”‪ ،‬ثمّ ُ�أقيمت‬ ‫منا�سب ٌ‬ ‫�������ة �إجتماعي ٌّة �أخ�������رى مبنا�سبة ت�أ�سي��������س ال ّرابطة ح�ضرَها‬ ‫ع�������ددُ من ّ‬ ‫والجتماعيّة و�أهل‬ ‫ال�شخ�صيّات ال ّر�سميّ�������ة ّ‬ ‫وال�سيا�سيّة إ‬ ‫ً‬ ‫املجتم�������ع‪ ،‬وكان هذا العم�������ل تتويجا إلرادة اجلمي�������ع وتط ّلعاتهم‬ ‫ً‬ ‫مكانا ي ّت�سع للجميع‪.‬‬ ‫و�أمنياتهم فـي �أن تكون ال ّرابطة‬ ‫كما �أقامَ ت ال ّرابطة منذ ت�أ�سي�سها �إىل اليوم عدد ًا من ال ّندوات‬ ‫املثقفـني أ‬ ‫واملحا�ضرات أ‬ ‫والم�سيات‪ ،‬ا�شرتك فـيها عددٌ من ّ‬ ‫والدباء‬ ‫واملفكرين ّ‬ ‫ّ‬ ‫وال�شعراء‪ ،‬نذكرُ منهم على �سبيل املثال‪:‬‬ ‫ؤ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫عفـيف�������ة �صعب‪� ،‬مني طليع‪ ،‬عارف النكدي‪� ،‬سليم حريز‪ ،‬ف�اد‬ ‫ال ّنجار‪ ،‬نور �سلمان‪ ،‬حليم فـيّا�ض‪ ،‬وديع تلحوق‪� ،‬سعيد عقل‪ ،‬ف ؤ�اد‬ ‫ال�صمد‪ ،‬ع�صام نعمان‪ ،‬وليد‬ ‫اخل�شن‪ ،‬م�������روان ا�سكندر‪� ،‬سناء عبد ّ‬ ‫غ�سان رباح‪ ،‬فـيكتوريا �سلموين‪ ،‬جورج‬ ‫جنبالط‪ ،‬عبّا��������س احللبي‪ّ ،‬‬ ‫ق�������رم‪ ،‬مار�سيل غامن‪ ،‬ع�صام خليفة‪ ،‬عبداهلل العاليلي‪ ،‬ف ؤ�اد �أفرام‬ ‫الب�ستاين‪ ،‬ف ؤ�اد رزق وغريهم‪.‬‬ ‫�شخ�صي ٌ‬ ‫ّ�������ات غادرتنا ه�������ذا العام وكان له�������ا دور كبري فـي تاريخ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ال ّرابطة‪ ،‬و�سنحاول هنا �ن نتع ّرف على ثالثة منهم‪ :‬د‪.‬عبا�س �بو‬ ‫�صالح‪ ،‬حممود �س ّلوم ود‪.‬منعم نا�صر ّ‬ ‫الدين‪.‬‬

‫د‪ .‬ع ّبا�س �أبو �صالح‬ ‫غ ّي����ب املوت فـي ‪ 5‬حزيران ع����ام ‪ ،2011‬مف ّكراً من املف ّكرين‬ ‫البارزي����ن‪ ،‬وم�ؤ ّرخاً من امل�ؤ ّرخ��ي�ن أ‬ ‫الفذاذ ا ّلذين �أم�ضوا فـي عالمَ ِ‬ ‫الكتابة وال ّت�أليف وال ّت�أريخ والبحث والتّدقيق نحو خم�سة وع�شرين‬ ‫عام����اً حتبرياً للمق����االت وت�سط��ي�راً للكتابات ال ّر�صين����ة‪ ،‬وت�أليفاً‬ ‫��ي�ر بعي ٌد فـي ع�ص����ر النّه�ضة‬ ‫للكت����ب النّفـي�س����ة ا ّلت����ي كان لها ت�أث ٌ‬ ‫أ‬ ‫العربي املعا�صر‪.‬‬ ‫الدب ّية والفكر ّية احلديثة وفـي التّاريخ‬ ‫ّ‬ ‫ه����ذا امل�ؤ ّرخ الهادىء ّ‬ ‫الطبع‪� ،‬أم�ض����ى معظم حياته فـي الكتابة‬ ‫أ‬ ‫والتّدري�����س وا إلنكب����اب على العِ ل����م واملعرفة‪ ،‬وعل����ى خدمة �بناء‬ ‫وطنه و�أبناء قومه فـ����ي ميادين الفكر والتّاريخ وا إلجتماع والنّقد‬

‫والفن ِّ‬ ‫وال�شع����ر والزّجل‪ ،‬كتب‬ ‫����ب ال ّر�سم‬ ‫والبح����ث ّ‬ ‫ّ‬ ‫والدرا�سة‪� .‬أح ّ‬ ‫الفل�سفة أ‬ ‫والدب‪.‬‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫د‪ .‬ع ّبا�����س �ب����و �صال����ح �ح����د الذي����ن افتقدناهم فـ����ي �حلك‬ ‫ّ‬ ‫الظ����روف و�أ ّ‬ ‫دق املراح����ل‪ ،‬وكم نح����ن اليوم بحاج ٍ����ة �إىل �إ�ستقراء‬ ‫أ‬ ‫ِّ‬ ‫مقاالت����ه ال ّر�صينة‪ ،‬ومراجع����ة موا�ضيعه بكل ت� ٍ ّن ود ّق ٍة‪ .‬ماتَ وهو‬ ‫ذهب �إىل ع ّمان فـي �أواخر �أ ّيامه كي‬ ‫فـ����ي ع ّز �شموخه وعطائ����ه‪.‬‬ ‫َ‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫ح�صل رزقه احلالل‪ ،‬وعاد �إىل �ر�ض الوطن م�صابا بذلك املر�ض‬ ‫يُ ّ‬ ‫الع�ض����ال اخلبيث‪ ،‬يّ‬ ‫وتوف على �أث����ر املعاناة منه‪ ،‬و�سقط القلم من‬ ‫بني �أنامله‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جتماعي فـي بريوت منذ‬ ‫جدا من رابطة العمل ا إل‬ ‫كان قريب����ا ّ‬ ‫ّ‬ ‫ونفـي�س وكان يُلقي املحا�ضرات‬ ‫غال‬ ‫ت�أ�سي�سه����ا‪ ،‬لقد بذ َل له����ا ك ّل ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫فـيها ب��ي�ن الوقت والوقت‪ ،‬كما كان ع�ضواً دائماً فـي �إجتماعاتها‬ ‫ق�صر يوماً فـي‬ ‫ون�شاطاته����ا‪ ،‬فـي هيئ����ة ت�شجيعالتعليم العايل‪ ،‬ما ّ‬ ‫ٍ‬ ‫بحاجة ق�صوى �إليها‪.‬‬ ‫مور تريدها �أو هي‬ ‫�أ ٍ‬ ‫رزي للبحوث‬ ‫�شارك فـ����ي ت�أ�سي�س و�س��ي�ر عمل “املجل�س ال ّ‬ ‫����د ّ‬ ‫آ‬ ‫وا إلمن����اء” و�ساهم فـي كتابة املقاالت وال����ر ّد على املت�مرين على‬ ‫وال�صحف‪.‬‬ ‫الوطن فـي املجلاّ ت‬ ‫ّ‬

‫والدته وعلومه‬

‫ُول����د فـ����ي بلدة بتل����ون ّ‬ ‫ال�ش����وف‪ ،‬ع����ام ‪ ،1943‬وتل ّق����ى علومه‬ ‫أ‬ ‫ال ّول ّي����ة فـ����ي مدر�سة القرية‪ ،‬ث ّم فـي بعقل��ي�ن وانتقل �إىل مدر�سة‬ ‫بحم����دون‪ ،‬حيث �أحرز فـيه����ا ّ‬ ‫ال�شهادة التّكميل ّية ع����ام ‪ ،1958‬ث ّم‬ ‫أ‬ ‫ن����ا َل �شه����ادة البكالوريا اللّبنان ّية الق�س����م ال ّول عام ‪ ،1960‬انتقل‬ ‫�إىل ّ‬ ‫ال�شويف����ات ونا َل �شهادة البكالوريا اللّبنان ّية الق�سم ال ّثاين من‬ ‫آ‬ ‫ّ‬ ‫الدولية عام ‪ .1961‬بعدها التحق بكل ّية الداب‬ ‫مدر�سة ال�شويفات ّ‬ ‫فـ����ي اجلامعة اللّبنان ّية ف�أحرز فـيها �شه����ادة ا إلجازة )اللّي�سان�س(‬ ‫بتف ّوق‪ ،‬و�أُعطي على �أثرها منح ًة من اجلامعة ملتابعة درا�سته فـي‬ ‫الوالي����ات امل ّتح����دة أ‬ ‫المريك ّية حيث �أحرز �شه����ادة املاج�ستري فـي‬ ‫التّاري����خ من جامع����ة “تك�سا�س” فـي �أو�سنت ع����ام ‪ .1969‬ث ّم نالَ‬ ‫الدكتوراه من اجلامعة نف�سها عام ‪.1976‬‬ ‫�شهادة ّ‬

‫املنح وال ّتفوّق أ‬ ‫ادميي‬ ‫ال ّك‬ ‫ّ‬

‫ منحة من اجلامعة اللّبنان ّية ‪.1966-1963‬‬‫للدرا�سات العلي����ا ‪-1967‬‬ ‫ منح����ة م����ن اجلامع����ة اللّبنان ّي����ة ّ‬‫‪.1971‬‬ ‫أ‬ ‫ منح����ة م����ن جامعة تك�سا�����س �و�س��ت�ن )‪Non-Resident‬‬‫‪.1968 (Tuition Scholarship‬‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫‪63‬‬

‫‪63‬‬


‫تاريخ‬ ‫ منح����ة م����ن جامع����ة تك�سا�����س �أو�س��ت�ن‬‫)‪A Graduates School Research‬‬ ‫‪.1970( Grant‬‬ ‫أ‬ ‫معدالت فـي‬ ‫����ى‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫لنيله‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫�سنو‬ ‫ منح����ة‬‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اجلامعة‬ ‫‪Financial awards for every‬‬ ‫‪year of under graduate work for‬‬ ‫‪obtaining highest honors‬‬ ‫الدكتور ع ّبا�س �أب����و �صالح �إىل بالده‬ ‫ع����اد ّ‬ ‫وتولىّ التّعليم فـ����ي كل ّية الترّ بية فـي اجلامعة‬ ‫اللّبنان ّي����ة م����ن ع����ام ‪� 1971‬إىل ع����ام ‪.1973‬‬ ‫ع����ام ‪ُ 1974‬عينّ رئي�س����اً لدائرة ا إلجتماع ّيات‬ ‫بوي للبح����وث وا إلمناء‪ ،‬وزارة‬ ‫فـ����ي املركز الترّ ّ‬ ‫آ‬ ‫الترّ بية الوطن ّي����ة‪ ،‬ث ّم فـي كلّ ّية الداب والعلوم‬ ‫ا إلن�سان ّية – الفرع أ‬ ‫أ‬ ‫ال ّول‪ .‬عام ‪ 1971‬نا َل رتبة د‪ .‬عبا�س �بو �صالح‬ ‫أ‬ ‫�أ�ست����اذ ث ّم انتق����ل �إىل اجلامعة المريك ّية فـي‬ ‫بريوت‪ ،‬كلّ ّية آ‬ ‫الداب والعلوم ا إلن�سان ّية عام ‪ ،1999 - 1987‬ق�سم‬ ‫الدرا�سات احل�ضار ّية‪ ،‬وق�سم التّاريخ‪ ،‬تدري�س املواد آ‬ ‫التية‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫����ي )الق����رون‬ ‫����ي وامل�سيح ّ‬ ‫����ي‪ :‬ا إل�سالم ّ‬ ‫ تاري����خ الفك����ر العامل ّ‬‫الو�سطى(‬ ‫العربي‬ ‫العربي احلدي����ث وامل�ش����رق‬ ‫����ي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ تاري����خ الفك����ر العامل ّ‬‫احلديث‪.‬‬ ‫أ‬ ‫ تاريخ �وروبا احلديث واملعا�صر‪.‬‬‫الدرا�سات العليا‬ ‫ منهج البحث‬‫العلمي‪ :‬ق�سم ّ‬ ‫ّ‬ ‫ �إ�ش����راف عل����ى ر�سائ����ل املاج�ست��ي�ر فـي م����ا ّدة تاري����خ لبنان‬‫الدرا�سات العليا‪.‬‬ ‫احلديث‪ -‬ق�سم ّ‬ ‫أ‬ ‫ ُعينّ فـي جامعة ظفار)�صاللة( فـي ع ّمان منذ ت��سي�سها من‬‫قِ ب����ل اجلامعة أ‬ ‫المريك ّية فـي بريوت وبَقي فـيها حتى عام ‪،2011‬‬ ‫فا�ستقا َل ليُكم َل عمله فـي لبنان‪.‬‬

‫م ؤ� ّلفاته‬

‫‪64‬‬

‫‪64‬‬

‫الدكتور ع ّبا�س �أبو �صالح �إىل التّعليم �أكرث‬ ‫فـي الواقع‪ ،‬ان�صرف ّ‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫الدرا�سات والبحاث‬ ‫منه �إىل ال ّت�أليف‪ ،‬أل ّنه كان منك ّبا على و�ضع ّ‬ ‫فـي خمتلف املجاالت العمل ّية أ‬ ‫وال ّكادمي ّية واجلامع ّية‪.‬‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫ولكنّ����ه عل����ى ال ّرغم من ك ّل هذا‪ ،‬ا�ستط����اع �ن ي�ؤ ّلف عددا من‬ ‫والدقة‬ ‫الدقيق وغنى املراجع وامل�صادر‪ّ ،‬‬ ‫الكتب اتّ�س َمت بالبح����ث ّ‬ ‫ال وا�سعاً ووقتاً طوي ً‬ ‫فـ����ي العمل ا ّلتي ا�ستنفدَت منه جهداً وعم ً‬ ‫ال‬ ‫إلجنازها‪.‬‬ ‫�أ ّما الكتب ا ّلتي �أ�صدرها‪ ،‬فهي آ‬ ‫التية‪:‬‬ ‫�ض����د �إبراهي����م با�شا فـ����ي �سور ّي����ا”‪ ،‬بريوت عام‬ ‫‪“ -1‬ال ّث����ورة‬ ‫ّ‬ ‫‪.1978‬‬ ‫العربي”‪،‬‬ ‫يا�سي فـي امل�شرق‬ ‫ال�س‬ ‫‪“ -2‬تاري����خ‬ ‫املوحدين ّ‬ ‫ّ‬ ‫الدروز ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الدكتور �سامي مكارم‪ ،‬عن من�شوراث‬ ‫وقد ا�شرتك فـي �إ�صداره مع ّ‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫رزي للبحوث وا إلمن����اء‪ .‬طبعتان‪:‬‬ ‫املجل�����س ال ّ‬ ‫����د ّ‬ ‫الطبع����ة أ‬ ‫الوىل عام ‪ّ ،1980‬‬ ‫ّ‬ ‫الطبعة ال ّثانية عام‬ ‫‪.1981‬‬ ‫للم����ارة ّ‬ ‫ال�شهاب ّية‬ ‫يا�سي‬ ‫ال�س‬ ‫����خ‬ ‫ي‬ ‫ّار‬ ‫ت‬ ‫“ال‬ ‫‪-3‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ إ‬ ‫فـ����ي جب����ل لبن����ان”)‪ (1842-1697‬وقد طبعه‬ ‫اخلا�ص����ة فـي ‪ ،1984/12/15‬فـي‬ ‫على نفقته‬ ‫ّ‬ ‫بريوت‪ .‬كان من الكتب أ‬ ‫الكرث مبيعاً فـي معر�ض‬ ‫الكتاب “ال�سفـري ‪.”1984/12/25‬‬ ‫‪ -4‬أ‬ ‫“الزمة اللّبنان ّية فـي عام ‪ ،”1958‬على‬ ‫أ‬ ‫�ض����وء وثائ����ق يُك�شف عنها ل ّول م���� ّرة )عن دار‬ ‫نوفل عام ‪.(1988‬‬ ‫‪“ -5‬مقاالت فـي التّوحيد” ‪.2004‬‬ ‫املدر�سي‪.‬‬ ‫‪� -6‬إعداد وت�أليف كتاب التّاريخ‬ ‫ّ‬ ‫‪� -7‬ش����ارك فـ����ي ت�ألي����ف كت����اب التّاري����خ‬ ‫املدر�سي‪ -‬املركز الترّ بوي للبحوث وا إلمناء؟؟؟‬ ‫ّ‬ ‫وم�شرف ‪.1993-1991-1979‬‬ ‫وهن����اك ع�شرات أ‬ ‫البح����اث واملقاالت ا ّلتي ن�شره����ا فـي ٍ‬ ‫عدد‬ ‫ال�صحف واملج��ّل�ااّ ت باللّغت��ي�ن العرب ّي����ة وا إلنكليز ّية‪ ،‬وهناك‬ ‫م����ن ّ‬ ‫أ‬ ‫عدها لطلاّ ب اجلامعات‪ ،‬وبع�ضها نُ�شر عرب ّياً‬ ‫درا�س����ات جامع ّية � ّ‬ ‫ال�س ّيدة مي �أبو‬ ‫زوجته‬ ‫تعكف‬ ‫الكتب‪،‬‬ ‫هذه‬ ‫ىل‬ ‫وعامل ّياً‪ .‬با إل�ضافة � إ‬ ‫ّ‬ ‫�صالح على طبع ٍ‬ ‫كتاب‬ ‫عدد من الكتب با إلنكليز ّية والعرب ّية‪ ،‬منها‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫الدروز‪.‬‬ ‫خمطوط باللّغة العرب ّية عن تاريخ ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫عدة‪ ،‬منها حفلة تكرمي ّية �قيمت‬ ‫وكان �قيم للم�ؤلف تكرميات ّ‬ ‫�أواخ����ر �أ ّيام����ه يف دار ّ‬ ‫الدرز ّية يف بريوت‪ ،‬من قبل اللّجنة‬ ‫الطائفة ّ‬ ‫أ‬ ‫����دروز‪ ،‬بتاريخ ال ّول من‬ ‫ال ّثقاف ّي����ة يف املجل�����س‬ ‫املذهبي لطائفة ال ّ‬ ‫ّ‬ ‫ولكن املوت عاجلَه قب����ل �أن يح�ضر هذه‬ ‫م‪،‬‬ ‫حزي����ران ع����ام ‪2011‬‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫احلفل����ة‪ .‬وك����م كان املرحوم د‪ .‬ع ّبا�س �بو �صال����ح يو ّد من ك ّل قلبه‬ ‫ح�ضور ه����ذه املنا�سبة اللّطيفة أل ّنه كان يو ّد تكحيل عينيه مبر�أى‬ ‫ّ‬ ‫الدكتور ع ّبا�س �أبو‬ ‫مك ّرميه‪ .‬كما �أنّ ال ّرابطة كانت‬ ‫حت�ضر لتكرمي ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫�صال����ح‪� ،‬إال �أنّ توقي����ت �ص����دور هذه املجلة‪ ،‬ح����ال دون ن�شر خرب‬ ‫التكرمي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فلق����د طوى املوت باكرا هذا ال ّرجل‪ ،‬وع ّز علينا هذا ال ّرحيل‪،‬‬ ‫وكان من �أملع امل�ؤ ّرخني والباحثني‪ .‬ترك انطباعاً ط ّيباً يف النّفو�س‪،‬‬ ‫و�صيتاً ح�سناً و�أعماالً م�شكورة‪.‬‬

‫حممود �سعيد �سلوم‬ ‫�شد ا إلميان بخالقه‪،‬‬ ‫موحداً متد ّيناً م�ؤمناً �أ ّ‬ ‫كان حممود �سلّوم ّ‬ ‫ال�سعادة‬ ‫�أح ّ‬ ‫����ب النّا�����س جميعاً دون متيي����ز �أو تفرقة‪ ،‬ومتنّ����ى لهم ّ‬ ‫واملح ّب����ة وال ّتع����اون والهناء والف����رح واخلري‪� ،‬آم���� َن �أنّ ا إلن�سان �خأ‬ ‫ا إلن�س����ان‪ ،‬ر�ضي �أم �أبى‪ ،‬و�أنّ احلياة ما ّدة ذراعيها الحت�ضاننا كما‬ ‫احت�ضنَت غرينا كثريين من قبل‪.‬‬ ‫كان����ت حي����اة حمم����ود زاخ����رة بجالئ����ل أ‬ ‫العم����ال‪ ،‬و�إجنازات‬


‫وعط����اءات �ضخم����ة فـ����ي حق����ول ا إلن�سان ّي����ة‬ ‫وال�ص����دق والف�ضائ����ل واملب����ادىء‬ ‫واملجتم����ع‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫والخ��ل�اق على ��س�س وا�ضح����ة �سليمة متينة‪.‬‬ ‫وكان ي�ستنري فـي حياته ب�أراء احلكماء والعلماء‬ ‫والفقه����اء والفال�سفة واملف ّكرين من �أهل ال ّر�أي‬ ‫والتّوحي����د‪ ،‬م����ا �أ ّهل����ه �أن يك����ون فـ����ي جمتمعه‬ ‫مم ّي����زاً عن غ��ي�ره‪ ،‬لذا فقد �أخ����ذ العلم م�ؤمناً‬ ‫الدائب‬ ‫ب�����أنّ العلم ال تكون نتائج����ه � إ ّال بالعمل ّ‬ ‫الد�ؤوب واجلهد املتوا�صل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ري مثل‬ ‫عرفتُ����ه منذ �سن����وات طويلة ّ‬ ‫عدة‪ ،‬خ َ‬ ‫ومث����ال‪ ،‬وخري �إن�سان يق����وم بواجباته وما يُلقى‬ ‫عل����ى كاهله بعامل امل�س�ؤول ّي����ة و�إكمال أ‬ ‫العمال‬ ‫بخواتيمه����ا و�إنهائها ب�ص����ورة �صحيحة ال تقبل‬ ‫اجلدل �أو ا إلبطاء �أو الرت ّدد‪.‬‬ ‫لبت�سامة مر�سوم ًة اال�ستاذ حممود �سلوم‬ ‫عندما تنظ����ر �إليه ترى ا إ‬ ‫على �شفتيه ّ‬ ‫با�ش����اً ال�ستقبال ّ‬ ‫ال�ضيف ابت�سامة‬ ‫تكون حا�ضرة نا�ضرة على تقا�سيم وجهه وعينيه وتعامله مع النّا�س‬ ‫وال�صراحة واملعاملة احل�سنة والوفاء‪.‬‬ ‫على �أ�سا�س ال ّثقة‬ ‫ّ‬ ‫ه����و داعي����ة �إ�ص��ل�اح وهداية ون����ور وخري و�ص��ل�اح فـي نطاق‬ ‫�إمكانات����ه وحدود تفك��ي�ره وتعاونه املخل�ص ّ‬ ‫ال�شري����ف مع �إخوانه‬ ‫بال�صرب واجللد‬ ‫و�أ�صدقائه ومعارفه وحم ّبيه‪ .‬هذا ال ّرجل م�سكون ّ‬ ‫واملثاب����رة وا إلحرتام وال ّثقة‪ ،‬ال يعرف امللل �أو الكلل �أو ال ّت�أجيل �أو‬ ‫امل�ساوم����ة‪ ،‬فه����و على �أه ّبة ا إل�ستعداد لعم����ل ك ّل �شيء و�إجناز ك ّل‬ ‫وحب التّعاون و�صدق‬ ‫�ش����يء فـي وقته على �أ�سا�س التّعاون الوثيق‬ ‫ّ‬ ‫املعاملة‪.‬‬ ‫�أب����و ربيع‪� ،‬أح����د رجاالتن����ا القالئ����ل املم ّيزين علم����اً و�أخالقاً‬ ‫ور�صان���� ًة وت�أ ّدباً ومهاب ًة ولياق ًة ولباق���� ًة وكيا�س ًة‪ ،‬مل يدخل احلقد‬ ‫�أو ّ‬ ‫ال�س����وء �إىل قلبه وال عرف التل ّكوء �أو با�شر العمل‬ ‫ال�ضغين����ة �أو ّ‬ ‫دون دراية �أو مت ّهل‪.‬‬ ‫أ‬ ‫عمل فـي حقل املحا�سبة والتّدقيق فـي المور املال ّية واملحا�سبة‬ ‫طوال ن�صف قرن من الزّمان‪ ،‬كان فـيها أ‬ ‫المني املخل�ص‪ ،‬وال ّرجل‬ ‫املحاف����ظ عل����ى احل�ساب����ات املوجودة فـ����ي عهدت����ه دون زيادة �وأ‬ ‫نق�صان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وكده احل�سابات‬ ‫كان حممود فـي قلم املحا�سبة نق ّيا تق ّيا‪ ،‬ه ّمه ّ‬ ‫ال�صحيحة دون تزوير �أو خمادعة �أو اختالل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ال خمل�ص����اً لطيف����اً خلقاً‬ ‫�أب����و ربي����ع حمم����ود �سلّ����وم‪ ،‬كان رج ً‬ ‫و�أخالق����اً‪ ،‬مل ت�سم����ع عنه �إ�ساءة ط����وال عمره ا ّل����ذي �أم�ضاه فـي‬ ‫ا إلختالط مع النّا�س حتّى �أواخر حياته‪.‬‬

‫والدته ون�ش�أته‬

‫ُول����د حممود �سلّوم فـي بل����دة العباد ّية‪ ،‬ق�ض����اء عاليه فـي ‪11‬‬ ‫ت�شري����ن أ‬ ‫ال ّول عام ‪� ،1922‬أي �أ ّنه يّ‬ ‫توف عن عمر يناهر ‪ 91‬عاماً‪،‬‬ ‫أ‬ ‫����د والنّ�شاط والعل����م واملعرف����ة والدب واملحا�سبة‬ ‫ق�ض����اه فـي الك ّ‬ ‫واملطالعة والوظيفة‪.‬‬

‫كان يذه����ب �إىل املدر�سة وهو �إبن التّا�سعة‬ ‫م����ن عم����ره‪ ،‬م�شي����اً على أ‬ ‫الق����دام م����ن بلدته‬ ‫العباد ّية �إىل القلعة‪ ،‬حيث توجد املدر�سة التي‬ ‫كان يتعلّم فـيها‪ ،‬مدر�سة ّ‬ ‫«ال�شيخ حم ّمد ع ّمار‬ ‫�أب����و احل�س����ن»‪ ،‬وكانت املدر�س����ة الوحيدة فـي‬ ‫الق�ض����اء‪ ،‬ث ّم در�س املحا�سب����ة فـي بريوت فـي‬ ‫�أحد املعاهد‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫هو حممود ب����ن �سعيد بن �سليم����ان �سلوم‪،‬‬ ‫ت����ز ّوج عام ‪ 1959‬عائدة الغ�صيني من بعقلني‪،‬‬ ‫الدكتور ربيع أ‬ ‫وال�ستاذة‬ ‫و�أجن َبت له ولدَين هما‪ّ :‬‬ ‫رندى‪.‬‬ ‫أ‬ ‫خا�ص به ع����ام ‪،1951‬‬ ‫�أ ّ�س�����س � ّول مكت����ب‬ ‫ّ‬ ‫وفـي عام ‪�ُ 1964‬س ّجلت م�ؤ ّ�س�سة حممود �سلّوم‬ ‫ال�سجل التّجاري‪.‬‬ ‫للمحا�سب����ة والتّدقيق ل����دى ّ‬ ‫����ب ع����ام ‪� 1966‬إىل دائرة اخل��ب�راء فـي‬ ‫�إنت�س َ‬ ‫أ‬ ‫جمل�����س الق�ض����اء العلى‪ ،‬و ُعينّ خب��ي�ر حما�سبة‬ ‫حملّف����اً لدى املحاك����م اللّبناني����ة‪ .‬كان ع�ضواً فاع ً‬ ‫��ل�ا فـي جمع ّية‬ ‫نقابة خرباء املحا�سبة املجازين فـي لبنان منذ ت�أ�سي�سها فـي عام‬ ‫‪ .1994‬ك ّرمت����ه نقابة خ��ب�راء املحا�سبة املجازين فـي لبنان بـ «ز ّر»‬ ‫النّقابة ّ‬ ‫الذهبي‪ُ ،‬كلّف من قبل �إدارة اجلمع ّية بتاريخ ‪� 18‬آذار عام‬ ‫ّ‬ ‫‪ 1961‬بالعم����ل على تنظي����م دفاتر املحا�سب����ة للجمع ّية بالطريقة‬ ‫احلديثة‪.‬‬ ‫����ب �إىل جمع ّي����ة “الهدى اخلري ّية” فـ����ي العباد ّية فـي ‪11‬‬ ‫�إنت�س َ‬ ‫كان����ون ال ّثاين عام ‪ .1964‬ت����ولىّ حممود �سلّوم عام ‪ 1965‬رئا�سة‬ ‫ٍ‬ ‫م�ستو�صف‬ ‫ربعات لبن����اء‬ ‫ه����ذه اجلمع ّي����ة وب����د�أ العمل بجم����ع الت ّ‬ ‫خرييٍّ فـي ت�شرين أ‬ ‫ال ّول عام ‪ ،1966‬وقد �أطلق عليه �إ�سم “املركز‬ ‫أ‬ ‫جتماعي” ‪ُ� ،‬عيد �إنتخابه رئي�ساً للم ّرة ال ّرابعة بتاريخ‬ ‫ال�ص ّحي ا إل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫‪� 9‬أيل����ول عام ‪ .1982‬و�عيد �إنتخاب����ه رئي�سا للم ّرة اخلام�سة عام‬ ‫‪1990‬م‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫جتماعي»‬ ‫كانت له م�ساهماتٌ ف ّعالة بارزة مع «رابطة العمل ا إل‬ ‫ّ‬ ‫����دروز‪ .‬كما ا�ستل���� َم ح�سابات‬ ‫فـ����ي ب��ي�روت‪ ،‬رابط����ة اجلامع ّيني ال ّ‬ ‫أ‬ ‫اجلمع ّي����ة الزّراع ّية‪ ،‬وه����ي �أ ّول جمع ّية زراع ّية فـي لبنان ت� ّ�س�ست‬ ‫عمل يتولاّ ه هو املحا�سبة والتّدقيق فـي��� ‫ع����ام ‪ .1937‬كما كان �أ ّول ٍ‬ ‫الدين فـي عا َمي ‪ 1947‬و ‪.1948‬‬ ‫مكتب ف�ؤاد �أبو ع ّز ّ‬ ‫كم����ا �ساه َم فـي ت�أ�سي�س دار ّ‬ ‫الدرز ّية فـي بريوت مع‬ ‫الطائف����ة ّ‬ ‫الكثريي����ن من �أبن����اء ّ‬ ‫الطائفة وبنائها ع����ام ‪� 1957‬إىل حني �إنتهاء‬ ‫أ‬ ‫العم����ال عام ‪ .1963‬كما كان ع�ضواً فـي جلنة ا إلغاثة والتّعمري‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫وا إل�س����كان م����ن خالل الح����داث الليمة ا ّلتي �ملّ����ت بلبنان‪ .‬وكان‬ ‫ع�ض����واً فـي ال ّرعاي����ة ا إلجتماع ّية منذ ت�أ�سي�سه����ا عام ‪� 1983‬إىل‬ ‫الدرز ّية‪،‬‬ ‫عام ‪ 2009‬م‪ ،‬كما �ساه َم و�ساع َد فـي اجلمع ّية اخلري ّية ّ‬ ‫اخل��ي�ري ا ّلتي �أ�صبحت‬ ‫اللّجن����ة النّ�سائ ّية‪ ،‬وفـ����ي جمع ّية التّعاون‬ ‫ّ‬ ‫رزي» من العام ‪1960‬‬ ‫فـيم����ا بعد‪« :‬جمع ّية التّ�ضامن‬ ‫اخل��ي�ري ّ‬ ‫الد ّ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫لغاي����ة وفاته‪ ،‬وفـي م�ؤ ّ�س�سة عبداهلل ونبيهة الن ّّجار منذ ت��سي�سها‬ ‫�إىل ح��ي�ن وفاته �أي�ض����اً‪ .‬كما �ساه َم و�ساع َد فـ����ي جمع ّية �س ّيدات‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫‪65‬‬

‫‪65‬‬


‫تاريخ‬ ‫ال�صداقة؟؟‪ ،‬وفـي م�شغ����ل ّ‬ ‫ال�شوف فـي بعقلني‬ ‫ّ‬ ‫يا�ضي فـي بريوت‪.‬‬ ‫ال�صفاء ال ّر‬ ‫وفـي نادي ّ‬ ‫ّ‬ ‫كان ملحم����ود �سلّوم مكتب����ة عامرة مبختلف‬ ‫امل�ص ّنف����ات والكت����ب املن ّوع����ة‪ ،‬منه����ا أ‬ ‫الدب ّي����ة‬ ‫والعلم ّي����ة واملو�سوعات واملج ّ‬ ‫��ل�ات‪ ،‬وهذا ّ‬ ‫يدل‬ ‫على ح ّبه للمطالعة والقراءة والكتابة‪.‬‬ ‫ع�صامي‪ ،‬ذو‬ ‫داري من�ضبط‬ ‫�إذن هو مث ّقف � إ ّ‬ ‫ّ‬ ‫جد ّية �صادقة �ش ّفافة بعِ لمه‬ ‫�شخ�ص ّية �صارم����ة ّ‬ ‫ومزاياه وف�ضائله العالية‪.‬‬ ‫ُقدر بقدر ما‬ ‫كان يقول‪�« :‬إنّ قيمة ا إلن�سان ت ّ‬ ‫يح�سن����ه ويت�ص ّرف به»‪ .‬كان ير ّدد فـي جمال�سه‬ ‫أ‬ ‫الدب ّية‪« :‬ما تريد �أن تقوله‪ ،‬ال ت ُقله‪ ،‬افعله‪� .‬إبد�أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫هذا بنف�سك‪� ،‬نِر الزّاوية التي �نتَ فـيها»‪.‬‬ ‫اجلد‬ ‫كان ي����ر ّدد �أمث����االً كثرية عل����ى حممل‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫وكان ي�أخ����ذ ِع��ب�راً م����ن التّاري����خ‪ ،‬وم����ن �عالم‬ ‫الفل�سف����ة‪ ،‬أ‬ ‫والمثال ّ‬ ‫ال�سائرة م�ضرب د‪ .‬منعم نا�صر الدين‬ ‫ال�شعب ّي����ة ّ‬ ‫أ‬ ‫المثال‪.‬‬ ‫وكان ي����رى �أنّ م�أ�ساة الوط����ن ال تحُ ّل �إلاّ بامل�صداق ّية واحلوار‪،‬‬ ‫و�أن ال ي��ت�رك ا إلن�س����ان للحقد مكان����اً فـي قلب����ه‪ ،‬و�أن ي�سعى �إىل‬ ‫وال�صرب على املكاره‪.‬‬ ‫�ضبط النّف�س‬ ‫ّ‬ ‫وق����د ا�ستطعنا �أن نعرث على مقطعة �أبي����ات باللّغة الف�صحى‪،‬‬ ‫وق�صائ����د نظمه����ا فـي �إبنه ربيع فـي ‪ 19‬ني�س����ان عام ‪ ،1963‬قال‬ ‫فـي بع�ض �أبياتها‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ ‬ ‫�سبحان ر ّبي مبدعا ومت ّمما‬ ‫فـي خلقه ا إلن�سان خري النّعم‬ ‫ ‬ ‫ر ّبي �س�ألت َُك رحم ًة و�شفاع ًة‬ ‫عبد ٍ‬ ‫بالعفو عن ٍ‬ ‫مريد معدم‬ ‫ ‬ ‫و�أن ت�صون لنا ال ّربيع ِبعِ يده‬ ‫ٍ‬ ‫حاكم متظلّم‬ ‫فا�سد �أو‬ ‫مِ ن‬ ‫ٍ‬ ‫بدوام ُح َ‬ ‫ ‬ ‫لمك راعياً لوحيدنا‬ ‫ِ‬ ‫�سبحان بارينا وح ّيي ال ّرقم‬ ‫مر�ض مل ميهله‬ ‫كان����ت وفاته فـي ‪ 19‬متوز ع����ام ‪ 2012‬م‪� ،‬إثر ٍ‬ ‫�إلاّ �أ ّياماً قليلة‪ ،‬فـي الواليات املتّحدة أ‬ ‫المريك ّية‪ ،‬و ُدفن هناك فـي‬ ‫مهيب رثاه فـيه عد ٌد من حم ّبيه وعارفـيه‪.‬‬ ‫م�أ ٍمت‬ ‫ٍ‬

‫د‪ .‬منعم نا�صر ّ‬ ‫الدين‬

‫‪66‬‬

‫‪66‬‬

‫����دد املواه����ب‪� ،‬صاحب ه ّمة‬ ‫الدي����ن متع ّ‬ ‫كان د‪ .‬منع����م نا�ص����ر ّ‬ ‫ّ‬ ‫و�ضحى‬ ‫الكبري‪،‬‬ ‫����ه‬ ‫ب‬ ‫قل‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫من‬ ‫جتماعي‬ ‫����ب العمل ا إل‬ ‫ّ‬ ‫ومناق����ب‪� .‬أح ّ‬ ‫ّ‬ ‫يف �سبيل����ه بالكث��ي�ر الكثري وبذ َل الغايل من نف�س����ه ال يخفيه‪ ،‬يف‬ ‫�سبي����ل �إمت����ام العمل كام ً‬ ‫رفيع‬ ‫ال ال نق�����ص فيه‪� ،‬إىل جان����ب ٍ‬ ‫خلق ٍ‬ ‫وب‪ ،‬ليح ّقق �آمال����ه و ُمنيته‪ ،‬ويطمح يف‬ ‫����وب‪،‬‬ ‫����م د�ؤ ٍ‬ ‫حمب ٍ‬ ‫و�سعي دائ ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫الدنيا‪ .‬فا�ستطاع بجهوده‬ ‫�سبيل امل�صلحة العليا‪ ،‬واخلري العام يف ّ‬ ‫ال�صفوف أ‬ ‫الوىل بح����قّ ‪ ،‬وان يُعلي كلمة احلقّ ويعني‬ ‫�أن يك����ون يف ّ‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫ك ّل محُ قّ ‪.‬‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫تدل على هذا‪ ،‬املنا�صب امله ّمة التي تب ّو�ها‬ ‫ٍ‬ ‫قناعة ذات ّي ٍة‪� ،‬أعطت����ه زخماً وح ّباً للعطاء‬ ‫ع����ن‬ ‫وق���� ّو ًة ومناع ًة �شخ�ص ّي����ة‪ .‬با إل�ضافة �إىل ذلك‬ ‫كلّه‪ ،‬كان �صاحب كلمة �صادقة‪ ،‬ومتابعة دائمة‬ ‫واثقة‪ ،‬و�أ�سلوب �صداقة متني ال تنف�صم عراه‪،‬‬ ‫كان فيها يف غاية املح ّبة مع جميع من عا�شره‬ ‫����د يد الع����ون ب�أريح ّية �إىل ك ّل من كان‬ ‫ور�آه‪ ،‬مي ّ‬ ‫ٍ‬ ‫بحاجة �ضرور ّي ٍة‪.‬‬

‫والدته وعلومه‬ ‫الدي����ن يف دير قوبل‬ ‫ُول����د د‪ .‬منع����م نا�صر ّ‬ ‫ق�ض����اء عالي����ه‪ ،‬ع����ام ‪ .1939‬تل ّق����ى علوم����ه‬ ‫ا إلبتدائ ّي����ة والتّكميل ّية مبدر�س����ة الفاروق يف‬ ‫انوي يف‬ ‫����ي ال ّث ّ‬ ‫ب��ي�روت‪ ،‬ث ّم تابع حت�صيله العلم ّ‬ ‫اجلامع����ة الوطن ّي����ة يف عالي����ه‪� .‬أح����رز �شهادة‬ ‫ال�صناع ّي����ة وا إلدارة ‪Industrial‬‬ ‫الهند�س����ة‬ ‫ّ‬ ‫‪ Engineering and Management‬عام ‪ 1964‬من جامعة‬ ‫�أوكالهوم����ا �سيتي يف الواليات امل ّتح����دة أ‬ ‫المريك ّية‪ ،‬تالها �شهادة‬ ‫ال�سيا�س ّية ‪ Political Sciences‬من نف�س‬ ‫املاج�ستري يف العلوم ّ‬ ‫الدول ّية‬ ‫اجلامعة عام ‪ .1967‬ن����ا َل �شهادة الدكتوراه يف العالقات ّ‬ ‫من جامعة فرجينيا يف �أمريكا يف ‪University of Virginia-‬‬ ‫‪ Sharlots Ville‬عام ‪.1969‬‬ ‫د ّر� َ����س يف ٍ‬ ‫عدد م����ن املدار�س من ع����ام ‪� 1969‬إىل عام ‪،1972‬‬ ‫خالله����ا ُع��ّي�نّ رئي�ساً للمدر�س����ة املعن ّية يف ب��ي�روت يف ‪� 4‬آب عام‬ ‫‪ ،1971‬فبق����ي فيه����ا �إىل ع����ام ‪ .1972‬انتُخ����ب ع�ض����واً ّ‬ ‫لل�ش�����ؤون‬ ‫الترّ بو ّي����ة والتّعليم ّي����ة ب�صفة م�ساعد مدير أ‬ ‫الدرز ّية يف‬ ‫الوق����اف ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ال ّول م����ن �شه����ر حزيران عام ‪� 1970‬إىل �شهر �يار ‪ .1972‬اختري‬ ‫ع�ضواً يف م�ؤ ّ�س�سة ال ّرعاية ا إلجتماع ّية مع أ‬ ‫ال�ستاذ ع�صام مكارم‬ ‫الح����داث أ‬ ‫ابت����دا ًء من ع����ام ‪ 1975‬يف املهجر خالل أ‬ ‫الليمة التي‬ ‫ع�ص َفت بلبنان �إىل وقت وفاته‪.‬‬ ‫����دم نف�س����ه فدا ًء لقريت����ه والوطن يف �أ ّول عم����ل بلدي بعد‬ ‫ق ّ‬‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�سن��ي�ن من احل����رب اللبنانية‪ ،‬والذي من خالل ه����ذا العمل خدَم‬ ‫وطنه لبنان �أف�ضل متثيل‪.‬‬ ‫ ُ‬‫انتخ����ب رئي�س����اً لبلد ّية دي����ر قويل من ع����ام ‪� 1998‬إىل عام‬ ‫ُ‬ ‫����ي يف بريوت‬ ‫ع‬ ‫جتما‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫العمل‬ ‫����ة‬ ‫ط‬ ‫لراب‬ ‫����ا‬ ‫س‬ ‫رئي�‬ ‫����ب‬ ‫خ‬ ‫ت‬ ‫وان‬ ‫‪.2004‬‬ ‫إ‬ ‫ّ‬ ‫الدروز – م����ن ‪ 26‬حزيران ‪2000‬م �إىل عام‬ ‫– رابط����ة اجلامع ّيني ّ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫�سا�سي‪ ،‬ال‬ ‫ال‬ ‫����ام‬ ‫ظ‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫تعديل‬ ‫����ى‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫واليته‬ ‫‪2002‬م و�أ�ص���� ّر خ��ل�ال‬ ‫ّ‬ ‫�س ّيم����ا لناحية عدم التّجديد لفرتتني متتاليتني لل ّرئي�س‪� ،‬إف�ساحاً‬ ‫دميوقراطي‪.‬‬ ‫ال�سلطة ب�شكل‬ ‫يف املجال �أمام تداول ّ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫الدرز ّية الذي ت�ش ّكل‬ ‫ كان ع�ض����واً يف جمل�س �أمن����اء الوقاف ّ‬‫وملدة خم�س �سنوات متتابعة‪.‬‬ ‫بتاريخ �شهر كانون ال ّثاين عام ‪2000‬م ّ‬ ‫الدين ع�ضواً يف اللّجنة امل�شرفة على‬ ‫كم����ا اختري د‪ .‬منع����م نا�صر ّ‬ ‫املذهبي يف بريوت‪.‬‬ ‫انتخابات املجل�س‬ ‫ّ‬ ‫‪ -‬كان ع�ض����واً يف نقاب����ة املهند�س��ي�ن وع�ض����واً يف اجلمع ّي����ة‬


‫اللّبناني����ة إلدارة أ‬ ‫العم����ال‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن انت�ساب����ه �إىل �أعلى ّ‬ ‫منظمة‬ ‫أ‬ ‫ال�سيا�س ّية المريك ّية‪ PALFASIGMA -‬وتولىّ من�صب‬ ‫للعلوم ّ‬ ‫ال�سيا�س ّية يف جامعة �أوكالهوما‪.‬‬ ‫العلوم‬ ‫فرع‬ ‫رئي�س‬ ‫نائب‬ ‫ّ‬ ‫ مدي����ر عام مقي����م ل�شرك����ة ‪3M Middle East- Saudi‬‬‫‪ Arabia And Yemen‬من عام ‪ 1976‬حتى ‪.1998‬‬ ‫الدين رج ً‬ ‫ال م�ستق ًّ‬ ‫��ل�ا يف مراحل حياته‪،‬‬ ‫كان د‪ .‬منع����م نا�ص����ر ّ‬ ‫ّ‬ ‫عدة‪ ،‬فهو الذي �سبق‬ ‫وكان م�ست�ش����اراً يف م�ؤمت����رات وحما�ضرات ّ‬ ‫منظمة «اليوني�سيف»‪ ،‬وكان كوكباً‬ ‫�أن حا�ض���� َر يف ا إلقت�صاد �ضمن ّ‬ ‫عدة‪ .‬وقد‬ ‫المعاً �ساطعاً يف حفالت �إجتماع ّية و�سيا�س ّية و�إن�سان ّية ّ‬ ‫�ست�شاري عدداً من الوفود ال ّر�سم ّية‪،‬‬ ‫ا�ستقب���� َل من خالل عمله ا إل‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫منها ا�ستقبال رئي�س جمهور ّية فنزويال �سابقا‪ .‬كما ا�ستقبل وفود‬ ‫عدة‪ ،‬وقام ب�أعم����ال �إن�سان ّية وخري ّية‬ ‫�سف����راء ع����رب يف منا�سبات ّ‬ ‫يعجز عن و�صفها اللّ�سان‪.‬‬

‫ما َ‬ ‫قيل فيه‬

‫ت يّ‬ ‫الدين يف دير قوبل يف ‪ 13‬كانون ثاين عام‬ ‫ُوف د‪ .‬منعم نا�صر ّ‬ ‫أ‬ ‫‪ 2013‬وجرى له م�أ ٌ‬ ‫مت حاف ٌل‪ ،‬تكلّم فيه عد ٌد من اخلطباء والدباء‬ ‫ان��ب�روا يف تعداد �صفات����ه وذكر ح�سناته و�أخالق����ه ومزاياه‪ ،‬تكلمّ‬ ‫أ‬ ‫ال�ست����اذ راجح نعيم ّ‬ ‫وال�شاع����ر طليع حمدان‪ ،‬ا ّلذي �ألقى ق�صيدة‬ ‫أ‬ ‫الدين وغريهم‪.‬‬ ‫ع�صماء‪ ،‬وال�ستاذ ه�شام نا�صر ّ‬

‫ونب����ثّ هنا‪ ،‬بع�����ض ما قاله أ‬ ‫ال�ستاذ راجح نعي����م‪« :‬يغ ّيب املوت‬ ‫الي����وم رج ً‬ ‫الدكتور منعم‬ ‫ال كبرياً من رجاالت اجليل ولبن����ان‪ ،‬هو ّ‬ ‫الدين ا ّلذي ح َوى يف �شخ�صه مزايا و�صفات ح�سنة عديدة‬ ‫نا�صر ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫����ادي‪ ،‬فقد كان م�ؤمن����ا بخالقه‪ ،‬عامال على‬ ‫ال تتواف����ر يف رجل ع ّ‬ ‫يدخر يوماً‬ ‫ً‬ ‫مل‬ ‫اخلري‪،‬‬ ‫لعمل‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫حم‬ ‫والعمل‪،‬‬ ‫مر�ضاته‪� ،‬صاد َق القول‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مد يد امل�ساعدة لطالبيها‪ ،‬حري�صاً على القيام بواجباته‬ ‫و�سعاً يف ّ‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وال�ض ّراء‪� ،‬مينا على العه����د ب ّرا بعائلته‬ ‫ال�س���� ّراء‬ ‫ا إلجتماع ّي����ة يف ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫الكف‪ ،‬نزيهاً يف �أحكام����ه وخياراته‪ ،‬وف ّياً يف‬ ‫نظيف‬ ‫و�صداقات����ه‪،‬‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫�صاحب �إرادة قو ّية‪ ،‬مكنته من حتقيق �هدافه‬ ‫تعاطي����ه‪ ،‬ع�صام ّيا‪،‬‬ ‫َ‬ ‫العلم ّي����ة وا إلن�سان ّي����ة‪ ،‬فلم يكتف بالعل����وم العالية التي ح ّققها‪ ،‬بل‬ ‫حر�ص دوماً على تل ّقف املعرفة من منابعها وتزويد من حوله بها‬ ‫يف ا إلجتماعات واملنتديات‪ .‬رج ٌل حاز ثقة النّا�س وامل�ؤ ّ�س�سات يف‬ ‫الوطن وخارجه‪ ،‬وهذا �س ّر ا�ضطالعه بامل�س�ؤول ّيات اجل�سام ا ّلتي‬ ‫حملَها على عاتقه بنجاح يف غري م�ؤ ّ�س�سة و�شراكة»‪.‬‬ ‫أ‬ ‫الدي����ن‪ ،‬كان حرك ًة دائم���� ًة ال تهد�‪ ،‬وال‬ ‫ه����ذا هو منع����م نا�صر ّ‬ ‫�صاحب غرية ومبد�أ‪ ،‬وذكاء ُمل ّم وتوا�ضع ج ّم‪ ،‬و�أخالق‬ ‫تتقاع�����س‪،‬‬ ‫َ‬ ‫عالية رفيعة‪ ،‬ومبادىء �سليمة �شريفة‪ ،‬ومزايا خلق ّية نبيلة‪ ،‬و�صفات‬ ‫ّم�سك بامل�س�ؤول ّيات‪ ،‬وامل�س�ؤول ّيات قادته‬ ‫جليلة عالية‪ .‬كان ّ‬ ‫يحب الت ّ‬ ‫َ‬ ‫حافظ على العادات والتّقاليد‬ ‫منا�صب ومرتبات‪،‬‬ ‫�إىل �أن يكون يف‬ ‫َ‬ ‫ري قيام‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫الدرز ّية وقا َم بها خ َ‬

‫منعم نا�صر ّ‬ ‫الدين‪�..‬سنكمل امل�سرية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتوقد ذكا ًء وعطاءً‪ ،‬وحمبّة‬ ‫الدكتور منعم الرّجل القدوة‪،‬‬ ‫أ‬ ‫الن�سانيّة‬ ‫�������ه‬ ‫ت‬ ‫لر�سال‬ ‫�������زم‬ ‫ت‬ ‫املل‬ ‫�������ي‬ ‫ط‬ ‫االن�ضبا‬ ‫�������ال‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫ال‬ ‫�������ل‬ ‫ج‬ ‫ر‬ ‫ّ‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫ع�صامي �صاحب‬ ‫التطوّعيّة‪ ،‬حكيم ب�مثوالت�������ه و�شجاعته‪ ،‬رجل‬ ‫ّ‬ ‫مُ ثل عليا ونظرة ثاقبة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫جتماعي‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫ك ّنا نت�شوّق خ���ل���ال توليه لرئا�سة رابط�������ة العمل إ‬ ‫اللق�������اء أ‬ ‫ً‬ ‫�سبوعي لكي ّ‬ ‫�إىل ّ‬ ‫الدارة �أو حكمة‬ ‫نتعلم منه‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫در�سا فـي إ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�أو �أمثول�������ة �شعبية‪»،‬فل�������كل مقام مقال‪ ،‬ولكل � ؤ‬ ‫س��������ال جواب»‪ .‬ك ّنا‬ ‫الجتم�������اع ويقول لنا من‬ ‫ن�ضب�������ط عقارب ّ‬ ‫ال�ساعة عل�������ى بداية إ‬ ‫ّ‬ ‫ن�ستخف باملواعيد‪ ،‬فالوقت م�������ن ذهب واحرتامه هو‬ ‫املعي�������ب �أن‬ ‫ّ‬ ‫احرتام ّ‬ ‫جتماعي‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫للذات والزم���ل���اء‪ .‬مل يكن العمل التطو ّ‬ ‫ّعي إ‬ ‫معه تعبئة �أوقات الفراغ‪ ،‬بل �أ�صبح التزام ق�ضيّة وم� ؤ‬ ‫س�وليّة‪.‬‬ ‫منا بطاقاتنا‪ ،‬مهند�ساً‬ ‫كان �سند ًا لنا فـي جميع ن�شاطاتنا‪ ،‬م ؤ� ً‬ ‫لل ّتوجيه فـي ال ّزمان واملكان املنا�سب‪ ،‬كان أ‬ ‫وال�صديق‬ ‫الب احلنون ّ‬ ‫أ‬ ‫والخ ّ‬ ‫لكل من عرفه‪.‬‬ ‫حتب �صراحته ح ّتى لو مل تكن مل�صلحتك‪ ،‬فخربته ّ‬ ‫الطويلة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫م�������ع ال ّنا�س كانت حمف�������زا للجميع النتظ�������ار مالحظاته البناءة‬ ‫جماعي‬ ‫الت�������ي تعمل على تطوير قدرة الف�������رد فـي العطاء ب�شكل‬ ‫ّ‬ ‫مل�صلحة الفرد ّ‬ ‫والطائفة والوطن‪ .‬كان دكتور منعم «�سالم الرا�سي»‬ ‫القوال أ‬ ‫الرّابطة فـي أ‬ ‫ّ‬ ‫فمحط كالمه‬ ‫والمثال التي تقارب الواقع‪،‬‬ ‫«�أ�صلك فعلك يا خ�������رّوب»‪« ،‬م�ش مهم �أن تنجح املهم �أن حتافظ‬ ‫عل�������ى ال ّنجاح»‪« ،‬لتنجح �أحط نف�سك بالفائزين»‪ « ،‬جناح العمل‬

‫النتهازيّ���ي���ن واملتقاع�سني عن العمل‪،‬‬ ‫غط�������اء وبرنيطة جلميع إ‬ ‫�أمّ �������ا الف�شل يتحمّ له امل� ؤ‬ ‫س�ول فقط»‪�« ،‬أكرم البنت فـي بيت �أهلها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جمتمعا بحاله»‪ ،‬و�أي�ضا «الكفاءة ال تورّث»‪.‬‬ ‫تكرم‬ ‫ال�شباب على ال ّتغي���ي���ر وكان م ؤ� ً‬ ‫كان م ؤ�من ً‬ ‫�������ا بقدرة ّ‬ ‫منا بقدرة‬ ‫ال�سيّ�������دات على العطاء الالمتناهي وب�������ذل امل�ستحيل فـي �سبيل‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫حتقي�������ق امل�صلحة العامّ ة‪ .‬فكان الداع�������م الكرب يل فـي رئا�ستي‬ ‫للرّابط�������ة وفـ�������ي ت�شجيع م�ستم�������ر لتقدمي طل�������ب تر�شيحي �إىل‬ ‫الهتمام «بدور أ‬ ‫املجل�س املذهبي وحمّ لني م� ؤ‬ ‫المل»‪.‬‬ ‫س�وليّة إ‬ ‫نا�صرالدين ق ٌ‬ ‫ّ‬ ‫�������دوة فـي ال ّتغي���ي���ر وتطبيق املثل‬ ‫دكت�������ور منعم‬ ‫ّ‬ ‫على نف�سه قبل الغري‪ ،‬يرتك ب�صمته فـي كل مكان عمل فـيه من‬ ‫ّ‬ ‫ومتقدم‪.‬‬ ‫يجابي‬ ‫ّ‬ ‫تغيري �إ‬ ‫يق�صر واليته ويرف�ض‬ ‫ال‬ ‫جتماعي ّ‬ ‫ّ‬ ‫�أوّل رئي�س لرابطة العمل إ‬ ‫والداعي ليتحمّ ل جيل ّ‬ ‫ال�شباب امل� ؤ‬ ‫ال ّتجديد‪ّ ،‬‬ ‫س�وليّة كما فعلوا‪.‬‬ ‫�أمّ ا جتربته فـي رئا�سة البلديّة فـي ديرقوبل‪ ،‬كانت موقف عزّ‬ ‫ال�صالحات التي �أجنزها‪.‬‬ ‫وم�ضرب مثال على إ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫برعت‬ ‫انتقلت قري�������ر العني فلقد‬ ‫نا�صرالدين‪،‬‬ ‫دكتور منع�������م‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ودعمك �أ َ‬ ‫َ‬ ‫ينعت‪،‬‬ ‫حنوك‬ ‫حللت وبراعم‬ ‫فـ�������ي زرع بذور اخلري �أينما‬ ‫وتكمل امل�سرية‪.‬‬ ‫َ‬ ‫رحمك اهلل‪.‬‬

‫�سهري �أبو زكي �أبي ف ّراج‬

‫جتماعي‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫رئي�سة رابطة العمل إ‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫‪67‬‬

‫‪67‬‬


‫حما�ضرات‬ ‫أنيسة ال ّنجار‬ ‫فـي محاضرة بعنوان‬ ‫«أمان ووسائل»‪:‬‬ ‫ٍ‬

‫أ�منيتي أ�ن ت�صبح‬ ‫القرو ّية �شريكة لل ّرجل‬ ‫َ‬ ‫ا�ست�ضافت رابطة العمل االجتماعي ال�سيّدة �أني�سة‬ ‫����ان وو���س��ائ��ل» فـي ‪19‬‬ ‫ال�� ّن��ج��ار فـي حم��ا���ض��رة ب��ع��ن��وان «�أم ٍ‬ ‫ك��ان��ون ال��ث��اين ‪ ،2011‬حيث ج��رى ال�ّت�رّ ك��ي��ز على �أهميّة‬ ‫دور املر�أة ال ّريفـيّة ب�شكل خا�ص فـي ال ّنهو�ض باملجتمع‪،‬‬ ‫وفـي �أن ت�صبح �شريكة ال ّرجل‪ ،‬حيث �ست ؤ� ّثر عندها فـي‬ ‫حميطها ب�شكل فعّ ال»‪.‬‬ ‫رئي�س���ة ال ّرابط���ة ال�س ّي���دة �سهري �أب���و زكي �أبي ف��� ّراج‪ ،‬رح ّبت‬ ‫جيل‬ ‫ب�أني�س���ة النّجار باعتبارها «�س ّيدة تخت�ص���ر بن�ضالها م�سرية ٍ‬ ‫ب�أكمل���ه‪� .‬س ّيدة حملَت توحيدها َ‬ ‫دائم من �أجل‬ ‫وم�ش���ت فـي‬ ‫ٍ‬ ‫ن�ضال ٍ‬ ‫ال�سالم واملر�أة ّ‬ ‫والطفل وحقوق ا إلن�سان‪ .‬عر َفت هَ ّم القرية و�سعت‬ ‫ّ‬ ‫�إىل ح ّل م�شاكلها عرب جمع ّية «�إنعا�ش القرية»‪ ،‬رافع ًة �شعار «حمو‬ ‫�أ ّم ّي���ة العقل قبل �أ ّم ّية احلرف»‪ ،‬ف�ش ّكلت ثور ًة اجتماعي ًة‬ ‫عل���ى م�ساح���ة ق���رى لبنان فـ���ي �سبيل حتقي���ق العدالة‬ ‫االجتماع ّية»‪.‬‬ ‫وقال���ت‪ �« :‬إ ّنه���ا رائ���دةٌ م���ن ر ّواد العم���ل االجتماعي‬ ‫وال ّثقافـي والوطن���ي والعروبي‪ .‬هي رو ُح ال�شباب ال ّدائم‬ ‫أ‬ ‫والف���كار املتط��� ّورة‪� ،‬أ َ‬ ‫عط���ت الكث�ي�ر وت�ستح���قّ منّا ك ّل‬ ‫التّقدير»‪.‬‬

‫متحد ً‬ ‫ّ‬ ‫ثة خالل املحا�ضرة مع ال�سيدة �سهري �أبي فراج‬ ‫النجار‬ ‫�أني�سة ّ‬

‫أ‬ ‫الدرز ّية مل�ساعدة الفقراء»‪ .‬كما �أنّ �صدور‬ ‫الوىل جلمع ّية املعارف ّ‬ ‫«ال�سف���ور واحلجاب» لنظرية زين ال ّدي���ن عام ‪� ،1928‬شغل‬ ‫كت���اب ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫�أف���كار املتز ّمتني والحرار و� ّيدته الوال���دة‪ ،‬فما ارتديتُ احلجاب‬ ‫وتبعتني �شقيقتي وبع�ض قريباتي‪ .‬وانتهيتُ �صبي ًة بريوتي ًة �سافر ًة‬ ‫فـ���ي اجلامع���ة أ‬ ‫المريك ّي���ة ورئي�سة جملّ���ة «الع���روة الوثقى»‪ .‬كان‬ ‫ذهاب���ي للتّدري�س فـي العراق �أحد أ‬ ‫الم���اين الوطن ّية لبثّ ال ُعروبة‬ ‫أ‬ ‫بني ّ‬ ‫الطالبات‪ .‬ومدعوم ًة من العروب ّيني‪ ،‬بعد ٍ‬ ‫�سنة ��صبحتُ مديرة‬ ‫ثانوية املو�صل للبنات‪ ،‬حامل ًة لواء املر�أة العرب ّية وم�ستقبلها»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت النّجار‪« :‬عند عودتي �إىل لبنان‪ ،‬كانت و�سائلي ثالث‬ ‫وال�سيا�س ّية‪� ،‬أ ّدت �إىل‬ ‫جمع ّي���ات �أ ّ�س�ستُها لتنفـيذ �أهدافـي الوطن ّية ّ‬ ‫ل�ل��والد وواحدة للمر�ةأ‬ ‫قيا����س العي����ش بو�سائل التّنفـيذ‪� .‬إحداها أ‬

‫متن مر ًة لو ُخ ُ‬ ‫مل �أ َّ‬ ‫لقت �صبي ًّا‬

‫‪68‬‬

‫‪68‬‬

‫�أني�س���ة النّجار‪ ،‬لفتَت فـ���ي مداخلتها‪� ،‬إىل �أ ّنها ك ّونت‬ ‫ك�ب�رت معها وح ّفزتها‬ ‫فـ���ي �صغرها �أ ٍ‬ ‫مان فـي خم ّيلتها‪َ ،‬‬ ‫حب احلي���اة والعمل من �أجله���ا‪ .‬وقالت‪ :‬أ‬ ‫«الماين‬ ‫عل���ى ّ‬ ‫وحب احلياة‪ ،‬عد ّوها ّ‬ ‫ال�ضجر‪ ،‬ومن ّوها‬ ‫خمت�ب�ر للتّح ّدي‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫متن مرة لو خلقتُ �صب ّيا‪ ،‬فكنتُ‬ ‫يق��� ّرر ن�سق احلياة‪ .‬مل � َّ‬ ‫مبعتقدي»‪.‬‬ ‫�أبداً معت ّز ًة ب�أنوثتي‪ ،‬جريئ ًة ُ‬ ‫وتابعت‪« :‬كان���ت �أوىل �أمنياتي �أن �أ�ؤ ّلف جمعي ًة‪ ،‬كما‬ ‫الوال���دة‪ .‬وبالفعل �أ ّ�س�س���تُ ما دعوت���ه «اللّجنة الفرع ّية‬

‫خالل املحا�ضرة يف رابطة العمل االجتماعي‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬


‫اجلامع ّية وثالثها للمر�أة الغارقة فـي غياهب اجلهل قرو ّية القرى‬ ‫النّائية‪ ،‬دعوتها «جمع ّي���ة �إنعا�ش القرية»‪ .‬بد�أتُ بتنمية اجتماع ّية‬ ‫فري���دة‪ ،‬ورافق���تُ القرو ّي���ة �إىل التمتّع بحقّ التّ�صوي���ت قبل البدء‬ ‫مبح���و أ‬ ‫وبدعم من‬ ‫ال ّم ّي���ة والتّنمية االجتماع ّي���ة مع ال ّرفـيق���ات‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫املرحوم زوجي مال ّياً ومعنو ّياً»‪.‬‬

‫�أمنيتي �أن ت�صبح‬ ‫القرويّة �شريكة لل ّرجل‬

‫اعت�ب�رت �أنّ «حتدي���د الهدف والعن���اد للو�صول �إليه‪،‬‬ ‫النّج���ار‪،‬‬ ‫َ‬ ‫يُ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�صعوب���ات ويعلمن���ا الو�سائل الت���ي تُو�صلنا �إىل‬ ‫حط���م ج���دران ّ‬ ‫اخرتاق �ضعف املر�أة‪ .‬وكم حتتاج املر�أة �إىل �سواعد جتعلها �س ّيدة‬ ‫فـ���ي عاملنا»‪ ،‬م�ؤ ّكد ًة �أ ّنه «لتقوية �شخ�ص ّي���ة املر�أة ال ب ّد من معرفة‬ ‫معلوم���ات عا ّم���ة عنه���ا وعن العم���ل النّ�سوي فـي لبن���ان وتاريخه‬ ‫و�أغالط���ه‪ ،‬ومعرف���ة عا ّمة عن أ‬ ‫الديان فـي لبن���ان من �أجل العي�ش‬ ‫امل�شرتك وع���ن خ�صائ�ص املدن ّية ال ّريفـ ّية‪ ،‬وم���ا مي ّيزها عن بق ّية‬ ‫املدن ّيات لتقوية ما يجمع بينها»‪.‬‬ ‫أ‬ ‫و�أردف���ت بالقول‪�« :‬أتى اعرتاف المم املتحدة ب�ضرورة �إ�شراك‬ ‫امل���ر�أة فـي احلي���اة العا ّمة‪ ،‬حم ّفزاً للم���ر�أة اللّبنان ّي���ة الغارقة فـي‬ ‫ٍ‬ ‫�سبات عميق‪ ،‬ألن ت�صحو وتخت�صر ال�سالمل للو�صول �إىل الهدف‪:‬‬ ‫التخ�ص�ص فـي‬ ‫معرفة ذاتها ومعرفة �إمكانياتها‪ .‬ت�ستطيع القرو ّية‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫جماالت كثرية‪ ،‬بينما تدير منزلها ف ّن ّياً واقت�صاد ّياً وتربو ّياً‪ .‬فاملر�أة‬ ‫مبمار�ستها خ�صو�ص ّيتها‪ ،‬تُخلّ�ص العامل من �ضريبة الفقر واملر�ض‬ ‫ال�س�ل�ام‪ .‬ال فخر وال بدعة‬ ‫ال�سيا�سي وتر�سي ّ‬ ‫واحل���روب والنّ���زاع ّ‬ ‫مب���ا يق���وم به ال ّرجل‪ .‬م���ن يغ ّذي احلروب؟ من ي�أخ���ذ الوطن �إىل‬ ‫امله���وار؟ م���ن يُبكي املر�أة؟ من يُيتّم أ‬ ‫الطف���ال غري ال ّرجل الذي مل‬ ‫تر ّبه �أ ّم فا�ضلة؟»‪.‬‬ ‫أ‬ ‫متن ّيات النّجار املتن ّوعة‪ّ ،‬‬ ‫خل�صتها بالقول‪« :‬ح ّبذا امر�ة مرب ّية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ح ّبذا �أدب ن�سائي خا�ص‪ ،‬ح ّبذا عامل تغذيه من �شخ�ص ّيتها الفريدة‬ ‫وح ّبذا امر�أة مد ّبرة تزيد ال ّدخل‪ ،‬وت�شرتك مع ال ّرجل فـي ميزان ّية‬ ‫بي���ت مم ّيز وعائلة �سعيدة ي�سطع نورها على ج ّو القرية اجلميل‪.‬‬ ‫ه���ذه أ‬ ‫المنيات ممكن���ة لو �أنّ املر�أة ُح ّ‬ ‫�ض���رت لتخلي�ص الوطن من‬ ‫أ‬ ‫ُ‬ ‫النان ّية وق�صر النّظر والالمواطن ّية»‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫جمموعة من اجلامع ّيني‬ ‫وقالت‪« :‬يُفرحني اليوم �أ ّنني �أتكلّم مع‬ ‫املث ّقفـني الهادفـني �إىل التط ّوع فـي أ‬ ‫العمال االجتماع ّية والثقافـ ّية‬ ‫فـ���ي ّ‬ ‫الطائفة ال ّدرز ّية من �أج���ل اخلري العام‪� .‬أقول ح�سناً تفعلون‪،‬‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫أل ّنن���ي �أرى م���ن املواطن ّية �ن تبد� كل فئ���ة طموحة من طائفة ما‬ ‫ب�إ�ص�ل�اح نف�سه���ا �أوالً �إذا �ص ُع���ب التّعاون‪ .‬قد يكون م���ن �أبرز ما‬ ‫ّزن‪� ،‬أن تطالبوا امل�س�ؤولني بحقوق‬ ‫جمتم���ع مت ٍ‬ ‫تقوم���ون به من �أجل‬ ‫ٍ‬ ‫الدرز ّية وتطبيقه���ا‪ .‬مل �أقارب املر�أة فـ���ي املدينة‪ ،‬فدورها‬ ‫امل���ر�أة ّ‬ ‫ليوم �آخ���ر‪ ،‬هناك اعرتا�ضاتٌ كثرية عل���ى ما تقوم به وما‬ ‫�أُرجئ���ه ٍ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫مل تق���م ب���ه‪ّ � .‬ما املر�ة فـي القرية‪ ،‬فرجائي و�منيتي لها �ن ت�صبح‬ ‫القرو ّي���ة �شريكة لل ّرجل فـي القري���ة‪ .‬فال ّريفـ ّية �إذا تي ّقظت‪ ،‬وهي‬ ‫�أك�ث�ر م���ن ن�ص���ف عدد امل���ر�أة فـي املدين���ة‪� ،‬أ ّثرت عل���ى حميطها‬ ‫التّجاري كما ال ّثقافـي‪ ،‬ف�ساعدَت فـي عمل ّية �إيفاء ال َّدين العام»‪.‬‬

‫ٌ‬ ‫رائدة من بلدنا‬ ‫�������ة بريوتي ٍّة قدمي�������ة‪ .‬هي‬ ‫وُ ل�������دت فـ�������ي ب���ي���روت م�������ن عائل ٍ‬ ‫الرائ�������دة التي لعبَت‬ ‫ال�سيّ�������دة �أني�سة ّ‬ ‫النجار‪ ،‬تل�������ك ال�سيّدة ّ‬ ‫م�ستويات‬ ‫على‬ ‫ّزة‬ ‫ي‬ ‫ومتم‬ ‫�������دة‬ ‫ي‬ ‫عد‬ ‫ّة‬ ‫ي‬ ‫ـ‬ ‫ف‬ ‫وثقا‬ ‫�أدوار ًا اجتماعيّة‬ ‫ٍ‬ ‫زوجها وزير ّ‬ ‫ال�سابق املرحوم املهند�س ف ؤ�اد‬ ‫خمتلفة‪ُ .‬‬ ‫الزراعة ّ‬ ‫ّ‬ ‫جنار من العباديّة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫مبحطات غنيّة �أبرزها �أ ّنها‪:‬‬ ‫حفلت حياتها‬ ‫ّ‬ ‫حازت على جائزة التفوّ ق م�������ن مدر�سة «املعلمة يا�سمني‬ ‫تخرجَ ت م�������ن املدر�سة أ‬ ‫أ‬ ‫الهليّ�������ة للبنات‪ ،‬حيث‬ ‫المريكيّ�������ة»‪ّ ،‬‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫تخرجَ ت من اجلامعة‬ ‫�أ ّ�س�ست «جملة الهليّة» وكتبَت فـيها‪ّ .‬‬ ‫أ‬ ‫المريكيّ�������ة فـي ب���ي���روت برتبة بكالوريو�س عل�������وم اجتماعية‬ ‫َ‬ ‫وتربية‪� .‬شغلت مركز رئي�سة حترير «العروة الوثقى»‪ .‬در�سَ ت‬ ‫فـ�������ي بغداد فـ�������ي دار املع ّلمات‪ ،‬ث�������م �أ�صبحَ ت مدي�������رة ثانوية‬ ‫املو�صل وبعدها متو�سطة كركوك‪.‬‬ ‫�سر بيت اليتيم الدّ رزي عام ‪ُ .1984‬‬ ‫انتخبَت‬ ‫ت�س ّلمت �أمانة ّ‬ ‫ّ‬ ‫�سر املجل�س ال ّن�سائي اللبناين‪� ،‬أ ّ�س�ست برفقة ال�سيّدة‬ ‫�أمينة ّ‬ ‫ّ‬ ‫�آفل���ي���ن ب�سرت�س «جمعيّة �إنعا�ش القرية»‪ ،‬رخ�صت �سنة ‪1953‬‬ ‫والتي كانت �أول حركة تنمية اجتماعيّة فـي ال�شرق أ‬ ‫الو�سط‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫الرابطة ال ّلبنانية لل ّتدبري‬ ‫عام ‪� 1954‬شار َكت فـي ت�أ�سي�س ّ‬ ‫املن�������زيل‪ .‬م َّث َل�������ت لبنان فـي امل ؤ�مت�������ر ال ّن�سائ�������ي العربي العام‬ ‫فـي القاهرة وبغ�������داد‪� .‬أ�صبحَ ت مندوبة الهيئ�������ات ال ّن�سائيّة‬ ‫ال ّلبنانية لدى جلن�������ة اليون�سكو الوطنية مدة �سبع �سنوات‪.‬‬ ‫فا َزت بجائزة املقال فـي مب�������اراة جلنة املرا�سالت أ‬ ‫المريكيّة‪،‬‬ ‫َ‬ ‫للتعرف على حياتها‪.‬‬ ‫ف�صرفت �شهرين فـي �أمريكا‬ ‫ّ‬ ‫ع�������ام ‪� 1961‬أ�صبحَ �������ت رئي�س�������ة «جمعيّة �إنعا��������ش القرية»‬ ‫لل�سالم‬ ‫والرئي�س�������ة امل ؤ� ّ�س�س�������ة ل ّلجن�������ة ال ّلبناني�������ة ّ‬ ‫لدورت���ي���ن ّ‬ ‫ُ‬ ‫أ‬ ‫واحلريّ�������ة فـي �س�������ان فران�سي�سكو‪ ،‬حيث قبل�������ت جلنتها «�ي‬ ‫لل�سالم واحلريّة» فرع ًا فـي ‪.WILPF‬‬ ‫ال ّلجنة ال ّلبنانية ّ‬ ‫ؤ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عُ يّنت رئي�س�������ة بعثة لبنان �إىل م�متر “التغذية والزراعة‬ ‫)الفاو(” فـي القاهرة‪.‬‬ ‫ع�������ام ‪ُ 1977‬‬ ‫انتخبت نائبة رئي�سة دوليّة للع�صبة الن�سويّة‬ ‫لل�سالم واحلريّة‪ .‬وعام ‪ُ 1983‬جدّ دت لها نيابة رئا�سة‬ ‫العامليّة ّ‬ ‫الع�صبة الدوليّة‪.‬‬ ‫ال�سرائيليّون على لبنان‪ ،‬وقتلوا ابنتها‬ ‫اعتدى‬ ‫عام ‪1982‬‬ ‫إ‬ ‫�سن�������ا‪ ،‬وهي �أوّل مهند�سة زراعيّة لبنانيّة وحائزة على جائزة‬ ‫اجلامعة أ‬ ‫المريكيّة املثلى‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ع�������ام ‪ 1991‬مُ نحت و�سام اال�ستحق�������اق اللبناين من رتبة‬ ‫�ضابط‪ ،‬مبنا�سبة عيد “جمعيّة �إنعا�ش القرية” أ‬ ‫الربعني‪.‬‬ ‫ع�������ام ‪ 2000‬حازت على درع أ‬ ‫الحزاب والقوى القوميّة فـي‬ ‫بريوت‪ ،‬مبنا�سب�������ة ثورة ‪ 23‬متوز‪ /‬يوليو‪ .‬وع�������ام ‪ 2001‬حازت‬ ‫الرائدات من قبل عقيلة رئي�س اجلمهوريّة ال�سيّدة‬ ‫على درع ّ‬ ‫�أندريه ّ‬ ‫حلود‪.‬‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫‪69‬‬

‫‪69‬‬


‫جتارة‬

‫طبيعة العقد امل�صرفـي ا إللكرتوين‬ ‫الت���ي يخ�ضع له���ا ّ‬ ‫الطرفان‪ ،‬أل ّنهما هم���ا اللّذان‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫بنواح‬ ‫و�ضعاه���ا لتنظيم عالقتهما‪ .‬كما �نه يتم ّيز ٍ‬ ‫ع���دّة‪ ،‬منها �أ ّنه يتو ّل���د من �إرادت�ي�ن �أو �أكرث‪ ،‬و�أ ّن‬ ‫ا إلرادة لتك���ون �سليم���ة؛ يج���ب �أن تعتم���د عل���ى‬ ‫ال ّر�ض���ى فـي���ه من قِ ب���ل فري َقيه‪ .‬ثم � إ ّن م���ا ين�ش�أ‬ ‫عنه من موجب���ات‪ ،‬يجب �أن يكون ملزماً لطر َفيه‬ ‫اللّذي���ن �أبرماه‪� .‬أ ّم���ا املبادئ الت���ي حتكم العقد‪،‬‬ ‫فهي آ‬ ‫التية‪:‬‬

‫‪70‬‬

‫‪70‬‬

‫لع���� ّل �أه����م ما مي ّي����ز ال ّتج����ارة ا إللكرتون ّية‪ ،‬هو‬ ‫يَ‬ ‫طرف العقد (التّاجر‬ ‫انعدام االتّ�صال امل����ا ّدي بني‬ ‫والعمي����ل عاد ًة)‪ ،‬ألنّ التّعاقد يت ّم عن ٍ‬ ‫بعد من دون‬ ‫احلاج����ة �إىل ح�ض����ور ّ‬ ‫الطرفـ��ي�ن �أو م����ن مي ّثلهما‬ ‫قانون����اً فـ����ي جمل�����س العق����د‪ ،‬فـي�ص����در ك ّل م����ن‬ ‫ا إليج����اب والقبول على ه����ذا النحو‪ ،‬عرب و�سائط‬ ‫ات�صال تكنولوج ّية ومن خالل �شبكة ا إلنرتنت‪ ،‬من‬ ‫الطرفـني آ‬ ‫دون �أن يواجه �أ ّي من ّ‬ ‫الخر‪ .‬وفـي هذه‬ ‫احل����ال‪ ،‬يتعينّ العتب����ار العقد من عق����ود التّجارة‬ ‫�أ ً‬ ‫الرادة‬ ‫وال‪ :‬مبد�أ �سلطان إ‬ ‫ا إللكرتون ّي����ة‪� ،‬أن يت ّم العر�ض �أ ّوالً من خالل �شبكة‬ ‫املو�سع لهذه‬ ‫دول ّي����ة لالت�صاالت‪ ،‬وفق����اً للمفه����وم‬ ‫ك ّر�س���ت هذا املب���د�أ �صراحة امل���ادة ‪ 166‬من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�شبكة‪ ،‬حيث يت���� ّم ا إليجاب �أو القبول عن طريق‬ ‫ن�صت‬ ‫قان���ون املوجب���ات والعقود اللّبن���اين‪ ،‬التي ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ال�صوت من خاللها‪.‬‬ ‫عل���ى‪ّ �« :‬ن قان���ون العق���ود خا�ض���ع ملب���د� حرية‬ ‫بقلم‪ :‬د‪ .‬وائل الدبي�سي*‬ ‫الكتابة �و ّ‬ ‫التعاقد‪ ،‬أ‬ ‫يجري التّعامل بني العمي����ل وامل�صرف تقليد ّياً‬ ‫فللفراد �أن ير ّتبوا عالقاتهم القانون ّية‪،‬‬ ‫بوا�سط����ة العق����د املبا�ش����ر ّ‬ ‫وال�شخ�ص����ي‪ ،‬والتق����اء‬ ‫�ش���رط �أن يراع���وا مقت�ض���ى‬ ‫والداب العا ّم���ة أ‬ ‫النّظ���ام الع���ام آ‬ ‫العمي����ل مب�س�����ؤول امل�صرف إلج����راء العق����د‪ ،‬هو �أ�سا�����س االلتزام‬ ‫والح���كام‬ ‫القانون ّية التي لها �صفة �إلزام ّية»‪ .‬ولكلّ‬ ‫و�أ�صله‪� .‬أ ّما �إذا �أراد العميل �أن يعفـي نف�سه يوماً من هذا احل�ضور‬ ‫طرف فـ���ي العقد �أن يرتب���ط عقد ّياً‬ ‫�إىل امل�صرف إلجراء �أ ّي من العقود الفور ّية )العمل ّيات امل�صرفـ ّية(‪،‬‬ ‫أ‬ ‫آ‬ ‫فب�إمكانه �أن يُوكل �شخ�صاً �آخر‪� ،‬أو يتّ�صل بامل�صرف – ب�أ ّية و�سيلة‬ ‫م���ع � ّي ط���رف �خ���ر‪ ،‬وين�صرف عن‬ ‫ممكن����ة – ليقوم أ‬ ‫فك���رة وحر ّي���ة االرتب���اط مع���ه‪ ،‬فال‬ ‫الخ��ي�ر ب�إجراء العمل ّية امل�صرفـ ّي����ة بالنّيابة عنه‪،‬‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ميك���ن �إل���زام � ّي ط���رف بالتّعاقد مع‬ ‫حل�ساب����ه‪ ،‬وعلى م�س�ؤول ّيته‪� ،‬و يبعث �إىل م�س�ؤول امل�صرف بر�سالة‬ ‫�أ ّي طرف �آخ���ر‪ .‬وحر ّية التعاقد تعني �أ ّن‬ ‫تت�ضمن تفا�صيل العمل ّية املطلوبة ‪ -‬كما يحدث فـي عقد املرا�سلة‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫للط���رف ال ّراغب فـي التّعاق���د �ن يختار‬ ‫بو�ساطة خدمات الربيد العادي �أو بو�ساطة ر�سول ‪� -‬أو مع انت�شار‬ ‫من يتعاقد مع���ه‪� ،‬أو يعر�ض عن ّ‬ ‫الطرف‬ ‫الو�سائ����ط احلديثة؛ مث����ل التلك�����س‪ ،‬الفاك�س‪ ،‬ا إلنرتن����ت‪ ،‬والربيد‬ ‫ا إللك��ت�روين وغريها‪� .‬أ ّما فـي العق����ود امل�ستم ّرة (فتح احل�سابات)‪،‬‬ ‫عندما يرغب بذلك‪.‬‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫ي�صح التّعامل م����ع امل�صرف �إال بتعاقده م����ع العميل �شخ�ص ّيا‬ ‫ف��ل�ا‬ ‫فـ���ي العقد امل�ستم���ر‪ّ � ،‬ي فـي بداية‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫التّعام���ل مع امل�ص���رف؛ َ‬ ‫بال�صال����ة �أو بالوكال����ة القانون ّي����ة‪� ،‬س����واء �أُن�شئت داخ����ل امل�صرف‬ ‫ين�ضم العميل‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫�إىل �نظم���ة اخلدمات الت���ي يقدّمها‬ ‫مبوج����ب وكال����ة داخل ّي����ة‪� ،‬م خارجه لدى الكاتب الع����دل‪� ،‬م خارج‬ ‫امل�ص���رف‪ ،‬م���ن �أج���ل اال�ستف���ادة من‬ ‫ال�صادرة عنها‪.‬‬ ‫لبنان لدى قن�صل لبنان فـي الدّولة ّ‬ ‫العمل ّي���ات امل�صرفـ ّي���ة ا إللكرتون ّي���ة‪ ،‬ال �س ّيم���ا منها‬ ‫يرتبط مفه����وم العقد امل�صرفـي ا إللك��ت�روين ودو ُره فـي تنظيم‬ ‫ّ‬ ‫واالطالع التي يقدّمها امل�صرف‪ .‬ويكون‬ ‫عمل ّيات ا إليف���اء والتّحويل‬ ‫العالق����ات القانون ّي����ة ب��ي�ن العمي����ل وامل�ص����رف مبب����ادئ �أخالق ّية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫العق���د ظاهر ّيا متبادال على ن�سختني‪ ،‬لكن عمل ّيا ين�ش� على ن�سخة‬ ‫وباعتب����ارات اقت�صاد ّية ومال ّية ت�س����ود النّظام الذي يرعى ال ّروابط‬ ‫واح���دة تبقى م���ع امل�صرف‪ ،‬وامل�صرف وحده ال���ذي يفر�ض �شروط‬ ‫فـ����ي العمل امل�صرفـي‪ .‬فالعقد ي�أتي وليد �إرادة ح ّرة‪ ،‬ويقوم بالتئام‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫العق���د على العميل‪ ،‬والخري ال يتم ّك���ن من مناق�شة � ّي‬ ‫�إرادت��ي�ن ي�سته����دف �إح����داث رواب����ط قانون ّي����ة ملزم����ة؛ �أي �إن�شاء‬ ‫بن���د من بن���وده‪ .‬ما يُظهر �أ ّنه عقد �إذع���ان‪ ،‬أل ّن حر ّية‬ ‫املوجب����ات ونقل احلق����وق‪� ،‬سواء �أكانت هذه احلق����وق �شخ�ص ّية �أم‬ ‫أ‬ ‫العمي���ل تنح�صر بالتعاقد مع ه���ذا امل�صرف �و ذاك؛‬ ‫عين ّي����ة‪� ،‬أم معنو ّية‪ .‬وم����ا ين�ش�أ عنه يتمتّع ب�صفة ا إلل����زام‪ ،‬لكنّه �إذا‬ ‫�أي امل�ص���رف ال���ذي تنا�سبه مكانته ب�ي�ن امل�صارف‪� ،‬وأ‬ ‫�أُخ�ض����ع ل�ضغوط ّ‬ ‫الطرف القوي‪ ،‬يتقلّ�ص دور مبد�أ �سلطان ا إلرادة‬ ‫موقع���ه اجلغرافـي‪� ،‬أو طريقة تعامله مع زبائنه‪� ،‬أو طبيعة �أو نوع‬ ‫ال����ذي يج����ب �أن يحكم العقد بتكوينه ويرعاه خ��ل�ال تنفـيذه وعند‬ ‫أ‬ ‫اخلدم���ات التي يقدّمها �إىل عمالئه‪� ،‬و زمان �إجراء العقد فقط‪.‬‬ ‫انتهائه‪.‬‬ ‫والعق���د الذي يتو ّلد م���ن م�شيئة طر َفيه‪ ،‬يظهر مبظهر ّ‬ ‫ل���ذا‪ ،‬لي�س �أم���ام العميل �إال �أن يقبل العقد بر ّمته �أو يرف�ضه بر ّمته‪،‬‬ ‫ال�شريعة‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬


‫و�إذا رف�ضه خ�سر اال�ستفادة من اخلدمات التي يقدّمها امل�صرف‪.‬‬ ‫فـي خالل تعامل العميل مع امل�صرف فـي العمل ّيات ا إللكرتون ّية‬ ‫(العق����د الفوري)‪ ،‬تكون حر ّيته بالتّفاو�ض غري متوف ّرة �أي�ضاً‪ ،‬ألنّ‬ ‫علي����ه �أن يتبع تعليمات ال ّنظ����ام املعلوماتي عندما يريد �إجراء �أ ّية‬ ‫عمل ّي����ة؛ �سواء �أكان����ت من خالل �آلة ال�ص���� ّراف آ‬ ‫اليل ‪� ،ATM‬أم‬ ‫�آل����ة نقاط البيع ‪� ،POS‬أو من خالل خدمات ا إلنرتنت امل�صرفـي‬ ‫�أو الهات����ف امل�صرفـ����ي‪� ،‬أو غ��ي�ر ذل����ك‪ ،‬من دون ح����ق املناق�شة �أو‬ ‫حدد �شروط ه����ذه العمل ّيات‬ ‫امل�ساوم����ة‪ .‬م����ع العلم‪� ،‬أنّ امل�ص����رف ّ‬ ‫ّ‬ ‫ب�صورة م�سبقة‪ ،‬ويُفرت�ض بالعميل �أن يكون قد �سبق واطلع عليها‬ ‫عند توقيع����ه العقد امل�ستمر فـي بداية التّعام����ل‪ .‬وبالتّايل‪ ،‬يكون‬ ‫مب����د�أ �سلط����ان ا إلرادة منقو�ص����اً ب�شكل الف����ت‪ ،‬ألنّ �إرادة العميل‬ ‫اقت�صرت على التعاقد �أو عدمه من دون حق التط ّرق �إىل مناق�شة‬ ‫تفا�صيل العقد وتقدمي عر�ض مقابل‪� ،‬أو حتى اال�ستفهام عن بع�ض‬ ‫تفا�صيله �أحياناً‪.‬‬

‫ثانيًا‪ :‬مبد�أ ال ّر�ضائية‬

‫ظهر مبد�أ ال ّر�ضائية �صراحة فـي املادة ‪ 178‬من قانون املوجبات‬ ‫ن�صت على‪�« :‬أ ّن ال ّر�ضى فـي العقود هو اجتماع م�شيئتني‬ ‫والعقود التي ّ‬ ‫�أو �أكرث وتوافقهما على �إن�شاء عالقات �إلزام ّية بني املتعاقدين‪ ،‬وهو‬ ‫يت�أ ّل����ف من عن�صري����ن‪ :‬العر�ض �أو ا إليجاب‪ ،‬والقب����ول‪ .‬وهو ي�ستلزم‬ ‫�أي�ضاً‪ ،‬فـيما خال عقود املوافقة‪ ،‬م�ساومات قد تكون طويلة متعدّدة‬ ‫الوجوه»‪ ،‬و�أ�ضاف����ت الفقرة أ‬ ‫الوىل من املادة ‪ 220‬منه‪ �« :‬إ ّن القواعد‬ ‫الت����ي تط ّبق على �صي����غ العقود هي معينة لك ّل فئ����ة منها‪ .‬وحيث ال‬ ‫يوج����د تعيني من هذا ال ّنوع‪ ،‬يت ّم التّعاقد مبج ّرد ا ّتفاق املتعاقدين»‪.‬‬ ‫ال�صلب‬ ‫ن�صت املا ّدة ‪� 176‬أي�ضاً على‪�« :‬أ ّن ر�ضى املتعاقدين هو ّ‬ ‫كما ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وال ّرك����ن ل����كل عقد‪ ،‬بل ل����كل اتفاق على‬

‫وج����ه �أع ّم»‪ .‬ل����ذا‪ ،‬يقوم العق����د امل�صرفـ����ي ا إللكرتوين‪ ،‬كم����ا �سائر‬ ‫العقود‪ ،‬بتوافق �إرادتَ ّي امل�صرف والعميل معاً‪ ،‬عن طريق التّعبري عن‬ ‫ال ّر�ضى الذي يح�صل بالكتابة عرب توقيع أ‬ ‫الخري على العقود املعينة‬ ‫من قبل امل�صرف لرعاية التّعامل امل�صرفـي‪.‬‬ ‫� إ ّن العق���د امل�ستم���ر ال���ذي يجري ب�ي�ن العمي���ل وامل�صرف‪ ،‬هو‬ ‫أ‬ ‫ي�صح �إال �إذا ج���رى توقيعه يدو ّياً من قبل‬ ‫بال�سا����س عقد عادي ال‬ ‫ّ‬ ‫العميل �أو وكيله القانوين حتى يكون موافقاً على م�ضمونه‪ ،‬ويظهر‬ ‫بالتّايل مبد�أ ال ّر�ضائية‪ .‬وكما تبينّ ‪ ،‬ف� إ ّن هذه العقود ا ّت�سمت بعقود‬ ‫املوافق���ة �أو ا إلذع���ان التي تقت�صر على العر����ض والقبول‪ ،‬من دون‬ ‫ح���قّ امل�ساوم���ة على �شروط العق���د‪ ،‬وبالتّايل تك���ون �صفة ال ّر�ضى‬ ‫منقو�صة فـيها‪.‬‬ ‫�أ ّم���ا فـي العق���ود الفور ّية‪ ،‬فعل���ى امل�ؤ ّ�س�سة التي تق���دّم �سلعاً �أو‬ ‫خدم���ات عن بُعد‪ ،‬االلتزام ببع�ض ّ‬ ‫ن�صت املادة ‪17‬‬ ‫ال�شروط‪ ،‬بحيث ّ‬ ‫من اقرتاح قان���ون تكنولوجيا املعلومات على‪« :‬يلزم ك ّل من ميار�س‬ ‫التّجارة ا إللكرتون ّية وحتت طائلة بُطالن العقد‪ ،‬ب�أن ي�ؤ ّمن أ‬ ‫لل�شخا�ص‬ ‫ال�سهل‬ ‫الذين ّ‬ ‫توجه �إليهم الب�ضاعة �أو اخلدمات كح ّد �أدنى‪ ،‬الولوج ّ‬ ‫آ‬ ‫واملبا�ش���ر والدّائم �إىل املعلومات التية‪ :‬ا�سمه و�شهرته ومقامه‪� ،‬إذا‬ ‫كان ه���ذا ّ‬ ‫ال�شخ�ص طبيع ّياً‪ ،‬ا�سم���ه �أو ا�سم مم ّثله التّجاري ومركزه‬ ‫ال�سجل التّج���اري ومكان‬ ‫وعنوان���ه التّج���اري‪ ،‬ورقم ت�سجيله ل���دى ّ‬ ‫هذا التّ�سجيل‪ ،‬ول���دى م�صلحة ّ‬ ‫ال�ضريبة على القيمة امل�ضافة عند‬ ‫املف�صل وعنوان‬ ‫االقت�ض���اء‪� ،‬إذا كان �شخ�صاً معنو ّياً‪ ،‬وعنوان مقامه‬ ‫ّ‬ ‫الربي���د ا إللك�ت�روين �أو عنوان املوق���ع ا إللكرتوين‪ ،‬و�أرق���ام الهاتف‬ ‫والفاك�س عند االقت�ضاء»‪ .‬‬

‫ً‬ ‫ثالثا‪ :‬مبد�أ القوّة امللزمة للعقد‬

‫�إذا انعقد العقد �صحيحاً‪ ،‬ف� إ ّنه يلزم طر َفيه ب�أن ين ّفذ ك ّل منهما‬ ‫موجبات���ه جتاه آ‬ ‫الخر‪ ،‬فـي�ستوي العق���د والقانون فـيما يفر�ضه من‬ ‫موجب���ات وم���ن تنفـيذ له���ا على ي���د َّي طر َفيه‪ ،‬ومن هن���ا انطلقت‬ ‫القاع���دة ب����أ ّن العقد ه���و �شريعة املتعاقدين‪ .‬مبعن���ى‪ � ،‬إ ّن من و�ضع‬ ‫العقد يخ�ضع له كما يخ�ضع للقانون‪.‬‬ ‫فـ���ي العق���د امل�ستمر الذي يج���ري بني امل�ص���رف والعميل عند‬ ‫الطرفـني جتاه ّ‬ ‫بداية التعامل امل�صرفـي؛ يلتزم فـيه ك ّل من ّ‬ ‫الطرف‬ ‫آ‬ ‫الخ���ر بجمي���ع �ش���روط العقد‪ ،‬فـي ح�ي�ن �أ ّن امل�صرف ق���د يُجري‬ ‫�أحياناً‬ ‫ٍ‬ ‫تعديالت على م�ضمون العقد‪ ،‬فعليه عندئذ �أن يُبلغ العميل‬ ‫بذل���ك‪ ،‬لت�صب���ح هذه التعدي�ل�ات قائم ًة وم�شروع ًة‪ .‬م���ع العلم ب�أنهّ‬ ‫يح���قّ ل���ك ّل من ّ‬ ‫الطرفـ�ي�ن �أن يف�سخا العقد‪� ،‬ش���رط �أن ال تكون �أ ّي‬ ‫املتوجب على العميل جتاه امل�صرف‬ ‫التزامات عالقة بينهما‪ ،‬كالدَّين‬ ‫َّ‬ ‫�أحيان���اً‪� ،‬أو وديع���ة ل�صالح العميل ال تزال قائم���ة فـي احل�ساب‪� ،‬أو‬ ‫غري ذلك‪.‬‬ ‫�أخ��ي�راً‪ ،‬يرتتّب عل����ى قاعدة ا إللزام بالعقد �أ ّن����ه ال يجوز نق�ض‬ ‫يدي طر َفيه اللّذي����ن �أبرماه‪ ،‬كما يجب‬ ‫العق����د �أو تعديل����ه‪� ،‬إال على ّ‬ ‫ّ‬ ‫على ك ّل طرف فـي العقد �أن ين ّفذ موجباته العقد ّية بكل ما تناولته‬ ‫من تفا�صيل‪.‬‬ ‫* رئي�س ال ّلجنة الثقافيّة ـ ـ رابطة العمل االجتماعي‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫‪71‬‬

‫‪71‬‬


‫تطور‬

‫اجتماع الهيئة العامة للمجل�س املذهبي الدرزي لطائفة املوحدين الدروز‬

‫الدرزي‪:‬‬ ‫المشاركة ال ّن‬ ‫سائية في المجلس المذهبي ّ‬ ‫ّ‬

‫خطوة �إىل أ‬ ‫المام‪...‬‬

‫‪72‬‬

‫‪72‬‬

‫معا فـي كنف العائلة الواح�������دة‪ ،‬أ‬ ‫ين�ش��������آن ً‬ ‫الخ و�أخته‪ ،‬يُ قال له‪:‬‬ ‫«�أ َ‬ ‫نت حدودك جدران ّ‬ ‫الدار»‪.‬‬ ‫نت حدودك ّ‬ ‫ال�سماء»‪ ،‬ويُ قال لها‪�« :‬أ ِ‬ ‫وتط�������وي أ‬ ‫اليّ�������ام بع�ضها وتع���ب���ر �أجيال خلفها �أجي�������ال‪ ،‬هو فـي‬ ‫ال�سلطة وهي فـي ظالل املقاع�������د اخللفـيّة‪ ،‬وحدها تلك‬ ‫مقالي�������د ّ‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫الماك�������ن ُامل�ضاءة بنور العق�������ل تعي �نهما مت�ساوي�������ان فـي اخللقة‬ ‫والب�������داع‪� ،‬أ ّنهما متمّ مان لدائ�������رة احلياة‪ .‬فـي �أيلول ‪ ، 2012‬وفـي‬ ‫إ‬ ‫�������ة هي أ‬ ‫الوىل فـي لبن�������ان‪ّ ،‬‬ ‫مت انتخاب�سبع ن�ساءٍ ان�ضمَ من �إىل‬ ‫�سابق ٍ‬ ‫ً‬ ‫املوحدين ال ّ‬ ‫غريبا‬ ‫�������دروز‪ ،‬ولي�س‬ ‫�أع�ض�������اء املجل�س املذهبي لطائفة ّ‬ ‫املوحدين ّ‬ ‫الدروز �أن يكونوا ال�سبّاقني فـي �إن�صاف املر�أة‪ .‬فهُ م‬ ‫عل�������ى ّ‬ ‫مذهب �أن�صفها منذ ما يقارب أ‬ ‫اللف عام‪ ،‬وذلك بنبذه ال ّرق‬ ‫�أبن�������اء‬ ‫ٍ‬ ‫بزوجة واحدة ومبنح�������ه املر�أة ّ‬ ‫حق‬ ‫الكتف�������اء‬ ‫ٍ‬ ‫والعبوديّ�������ة وبفر�ضه إ‬ ‫ّ‬ ‫الطالق والو�صاية بنف��������س ال�شروط التي منحها لل ّرجل‪ .‬فما كان‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫زمن بعيد‪.‬‬ ‫لعدل‬ ‫حتقيقا‬ ‫هذا احلدث اليوم �إ اّل‬ ‫ٍ‬ ‫متجذر منذ ٍ‬

‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫�������كل حافز ًا للبع��������ض آ‬ ‫�������دث‪� ،‬أث�������ا َر حفـيظ�������ة البع�ض و�ش ّ‬ ‫ح ٌ‬ ‫الخر‬ ‫للم�ضي فـي املطالبة ّ‬ ‫بحق املر�أة فـي امل�شاركة ب�أ ّي جمل�س �أو جتمّ ع‬ ‫ّ‬ ‫يرعى �ش ؤ�ون املجتمع‪ ،‬هذا املجتمع الذي ّ‬ ‫ت�شكل املر�أة قرابة ن�صفه‬ ‫وه�������ي أ‬ ‫الكرث جدارة فـي ال ّتعبري عن هذا ال ّن�صف‪ ،‬بعد �أن �أ�صبحت‬ ‫بالعلم واملعرفة التي ُحرمت منها لعهود ‪.‬‬ ‫تتم ّتع ِ‬ ‫ح�صائي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫و�إذا �أرَدنا اليوم مقاربة مبد�أ متثيل املر�أة من منطلق �إ‬ ‫العتربن�������ا �أ ّن �أ ّي جمل�س ٍ مم ّثل للمجتمع يفرت�ض �أن يكون ن�صفه‬ ‫ن�س�������اء‪ ،‬و�أ ّن �أ ّي مطالب�������ة بتمثي�������ل ّ‬ ‫يقل عن ال ّن�ص�������ف يُ عترب مناورة‬ ‫خجولة ولي�ست مطالبة ّ‬ ‫حق‪ .‬ولكن… �إ ّن الكالم على ِن�سب مئويّة‪،‬‬ ‫زمان ال يف ّرق فـيه بني �إن�سان‬ ‫يك ّر�س الف�صل والفرقة‪ .‬وقد �آن �أوان ٍ‬ ‫و�أخيه �إال على �أ�سا�س الكفاءة‪ ،‬ال اجلن�س �أو العرق �أو املعتقد‪......‬‬ ‫وبن�������اء عليه‪ ،‬ف�إ ّننا كن�س�������اء ال نقيّم وجودنا ومتثيلن�������ا على �أ�سا�س‬ ‫ال ّن�سب�������ة العدديّة‪ ،‬أل ّننا ال نف ّرق �أنف�سن�������ا عن ال ّرجل‪� ،‬إ اّل من حيث‬


‫ع�ضوات املجل�س املذهبي املنتخبات من اليمني‪ :‬ندى تلحوق‪ ،‬غادة جنبالط‪ ،‬دنيا ال�شعار‪ ،‬ناهد زيد و�سهري �أبي فراج‬

‫امل ؤ� ّه���ل���ات والقدرة على العطاء‪ ،‬فاملر�أة �إن�سان كامل‪ ،‬بروحه وعقله‬ ‫احل�سي‪ ،‬وال ّروح جم ّردة عن أ‬ ‫وال�صفات‪ .‬ولهذا‬ ‫ووج�������وده‬ ‫الجنا��������س ّ‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫والقرار‪ ،‬دون ت�نيث �و تذكري‪.‬‬ ‫ال�شهاد إ‬ ‫كان إ‬ ‫ولك ّننا ن�ش ّ‬ ‫�������دد على �أ ّن وجود املر�أة �إىل جانب ال ّرجل فـي مواقع‬ ‫القرار ي�ضفـي م�صداقيّ�������ة م�ضاعفة �إىل هذه املواقع ‪ .‬فالكون ّ‬ ‫كله‬ ‫ّ‬ ‫يختل هذا‬ ‫قائ�������م على ال ّتوازن ب���ي���ن طبعيهما املت�ضا ّدي�������ن‪ .‬وحيث‬ ‫ال ّت�������وازن‪ّ ،‬‬ ‫حتل الفو�ضى وم�������ا ي�ستتبعها من �ش�������رور‪ُ .‬‬ ‫فلتبادر املر�أة‬ ‫َ‬ ‫للعب دوره�������ا وحتقيق وجودها فـي ّ‬ ‫ّ‬ ‫وليتلقف‬ ‫كل مفا�ص�������ل احلياة‬ ‫ال ّرجل مبادرتها بالقبول‪َ ،‬‬ ‫عل م�شاركتها فـي القرار ّ‬ ‫حتد من العنف‬ ‫ّ‬ ‫وقدرة‬ ‫بلطافة فـي طبعها‬ ‫وتبتدع احللول الو�سطى‪ ،‬ألنه�������ا تتميّز‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫البداع والعطاء‪.‬‬ ‫فطريّة على إ‬ ‫ولعل أ‬ ‫ّ‬ ‫آ‬ ‫�شاهد على ما ّ‬ ‫تقدم‪ :‬فقد �أ�شار تقرير‬ ‫خري‬ ‫تية‬ ‫ال‬ ‫مثلة‬ ‫ال‬ ‫ٍ‬ ‫ال ّتنمي�������ة العامل�������ي‪ ،‬الذي �أ�ص�������دره البنك ّ‬ ‫الدويل لع�������ام ‪� ، 2012‬إىل‬ ‫ال�سلطة ّ‬ ‫يقلل الف�س�������اد؛ ففـي الهند وبعد �نأ‬ ‫�أ ّن و�صول امل�������ر�أة �إىل ّ‬ ‫خ�ص��������ص القانون عام ‪ 1993‬ن�سبة ‪ %30‬من مقاعد جمال�س القرى‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫وال�صحة واملدار�س وتراجعت‬ ‫ة‪،‬‬ ‫�‬ ‫للمر‬ ‫حت�سنت معايري املياه ال ّنقيّة ّ‬ ‫ّ‬ ‫م�ستوي�������ات الف�ساد ودفع ال ّر�شاوى بن�س�������ب ملحوظة‪ .‬كما خل�صت‬ ‫درا�س�������ة ميدانيّ�������ة فـي ليم�������ا عا�صمة الب���ي���رو‪� ،‬إىل تراج�������ع ال ّر�شوة‬ ‫ً‬ ‫�������درات ّ‬ ‫املنت�ش�������رة بني �شرطة مكافحة املخ ّ‬ ‫مقارنة‬ ‫ب�شدة عام ‪، 2012‬‬

‫ً‬ ‫ب�أربع�������ة ع�شر‬ ‫عاما م�ضت‪ ،‬وذلك بع�������د �أن ج ّندت ‪ 2500‬امر�أة لهذه‬ ‫املهمّ �������ة‪ ،‬وقد ح������� َذت املك�سيك حذ َو ليما‪ ،‬بتكلي�������ف ن�ساء �ضابطات‬ ‫مهمذة مكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�سالما‪ ،‬فمن‬ ‫وفـ�������ي لبنان نقول‪« :‬اعط�������وا لنا مقاعدنا وخ�������ذوا‬ ‫ُتعط�������ي احلياة ال ت�ستهويه�������ا رق�صات املوت‪ ،‬اعط�������وا لنا مقاعدنا‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫�������رون‪ ،‬لن تنزلق‬ ‫نزاهة‪ ،‬فا ّلتي حمل�������ت‬ ‫وخ�������ذوا‬ ‫�شرف ع�شريتها لق ٍ‬ ‫َ‬ ‫بالعلم أ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫والخالق‬ ‫نات‬ ‫حم�ص‬ ‫ن�ساء‬ ‫عط‬ ‫فلت‬ ‫الف�ساد‪.‬‬ ‫فخ‬ ‫ـي‬ ‫ف‬ ‫ب�سهولة‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫فر�صهن‪ ،‬وليكن ال ّتاريخ �شاهد ًا على ال ّتغيري»‪.‬‬ ‫يق�������ول ابن خل�������دون‪�« :‬إ ّن ا ّتب�������اع ال ّتقاليد‪ ،‬ال يعن�������ي �أ ّن أ‬ ‫الموات‬ ‫�أحي�������اء بل �أ ّن أ‬ ‫الحياء �أموات «‪ ،‬ف�س���ل���امٌ على �أولئك الذين يثبتون‬ ‫�أ ّنهم �أحياء فـي �سعيهم إلحقاق احلق وقبولهم مبد�أ ال ّتغيري‪.‬‬ ‫پ يذك�������ر ان املجل�س املذهبي ال�������درزي لطائفة املوحدين الدروز‬ ‫ي�ضم �سبع ع�ضوات منتخبات هن‪:‬‬ ‫املهند�س�������ة دني�������ا �أبو خ�������زام ال�شع�������ار‪ ،‬املحامية غ�������ادة جنبالط‪،‬‬ ‫املحامية ندى تلح�������وق‪ ،‬ال�سيدة �سهري �أبو زكي �أبي فراج‪ ،‬املهند�سة‬ ‫دان�������ا �شديد �سيّ�������ور‪ ،‬ال�سيدة ناهد حاطوم زي�������د والدكتورة �سارة �أبو‬ ‫�شقرا‪.‬‬

‫‪73‬‬

‫أ‬ ‫املهند�سة دنيا �بو خزام ال�شعّ ار ‪73‬‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬


‫الكلمة ا ألخرية‬ ‫بقلم ّ‬ ‫الدكتور ر ؤ�وف الغ�صيني‬

‫ب‬

‫‪74‬‬

‫الجناز ال ّنوعي‬ ‫بُورك إ‬ ‫امل��م�� ّي��ز ال����ذي ّ‬ ‫حققته‬ ‫�������راب�������ط�������ة ب���ت���وق���ي���ع‬ ‫ال ّ‬ ‫ب��روت��وك��والت تعاون مع بع�ض‬ ‫����رو�����ض‬ ‫امل���������ص����ارف ل����ت�����أم��ي�ن ق‬ ‫ٍ‬ ‫�������س���رة ل��ل ّ‬ ‫��ط��ل��ب��ة‬ ‫ج���ام���ع��� ّي���ة م���ي ّ‬ ‫ّ‬ ‫الجناز‪ ،‬على‬ ‫امل�ستحقني‪ .‬هذا إ‬ ‫ّ‬ ‫ليتحقق ل��وال م��ا رافقه‬ ‫�أه��م�� ّي��ت��ه‪ ،‬م��ا ك��ان‬ ‫جهد فـي �إعداد ه ؤ�الء ّ‬ ‫الطلبة إلجتياز‬ ‫من ٍ‬ ‫امل��رح��ل��ة ال���ث���ان���ويّ���ة وال��� ّت���م ّ���ك���ن م���ن دخ���ول‬ ‫اجلامعات الكربى‪� .‬إن هدف الرابطة ّ‬ ‫يتعدى‬ ‫ن�صاف‬ ‫ٍ‬ ‫�ضمان توزيع القرو�ض ب�شفافـ ّي ٍة و�إ‬ ‫والطالبات أ‬ ‫الطالب ّ‬ ‫�إىل العمل مع ّ‬ ‫والهايل‬ ‫و�إدارة امل���دار����س وم��ع�� ّل��م��ي��ه��ا ع��ل��ى ���ض��رورة‬ ‫بذل اجلهد ّ‬ ‫الدرا�سي امل�ستمر والتن ّبه �إىل‬ ‫متط ّلبات ّ‬ ‫الر�صينة‬ ‫الدخول �إىل اجلامعات ّ‬ ‫واملنح املتاحة لدخولها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يتواله‬ ‫من هنا �أهم ّية العمل الد ؤ�وب الذي‬ ‫الرابطة عرب اع��ادة احياء ن�شاط‬ ‫�أع�ضاء ّ‬ ‫ال�� ّت��وج��ي��ه ال�ّت�رّ ب ّ‬ ‫���وي ع��ل��ى م���دار ال ّ�����س��ن��ة‪� ،‬إذ‬

‫‪74‬‬ ‫العدد العا�رش ـ كانون أالول ‪2013‬‬

‫ي��������زورون امل�����دار������س ال��ر���س��م�� ّي��ة‬ ‫واخل�������ا� ّ�������ص�������ة ف�����ـ�����ي خم���ت���ل���ف‬ ‫املناطق وي����زوّدون ّ‬ ‫الطلبة مبا‬ ‫وتوجيهات‬ ‫معلومات‬ ‫يلزم من‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وت�شجيع‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫مهمة �إ�ضافـ ّية‬ ‫�أم���ام الرابطة‬ ‫ّ‬ ‫لتحملها‪،‬‬ ‫لع ّلها باتت جاهزة‬ ‫ّ‬ ‫���ا����ص���ة ل��ل��م��ب��دع�ين‬ ‫ه����ي ت���وج���ي���ه رع����اي����ة خ ّ‬ ‫واملتفوّقني من ال ّنا�شئة‪ .‬ق ّلما يجد املرء‬ ‫ت�بري��ر ًا للنخبويّة �إ ّ‬ ‫الب���داع‬ ‫ال فـي جم��ال إ‬ ‫البداع ّية فـي املو�سيقى‬ ‫والتفوّ ق‪ .‬واملواهب إ‬ ‫وال ّ��ر���س��م وال�� ّت��م��ث��ي��ل وغ�يره��ا م��ن ال��ف��ن��ون‪،‬‬ ‫وب����وادر ال��ت��ف��وّ ق فـي ال ّ��ري��ا���ض�� ّي��ات والعلوم‬ ‫ك ّلها تظهر فـي �أع��م ٍ��ار مبكرة‪ .‬ل��ذا يجدر‬ ‫عرف �إليها باكر ًا والعمل مع املع ّلمات‬ ‫ال ّت ّ‬ ‫وامل��دار���س أ‬ ‫واله��ل على �إنعا�شها وتغذيتها‬ ‫وت��وف��ـ�ير امل��ن��اخ��ات آ‬ ‫الي��ل��ة لتف ّتحها داخ��ل‬ ‫املدر�سة وخارجها‪ ،‬وم��ن ث ّ��م ت�أمني امل��وارد‬ ‫اللاّ زمة إلطالقها �سوا ًء فـي لبنان �أو فـي‬ ‫اخلارج‪.‬‬


Our resources are yours

At AL-MAWARID Bank S.A.L., we recognize the importance of natural and human resources as essential sources of life. We also understand the importance of banking resources as the foundation for your success. Hence, we have renewed our resources to remain up to your expectations and support you every step of the way.



Social work league magazine issue 10