Issuu on Google+

‫�أيوب طار�ش‪..‬‬

‫ن�ش��يد‬ ‫الوطن‬ ‫ا جلا مع‬

‫حا�شد‪ ..‬ما بعد �سنوات الع�سل احلوثي يجني مكا�سب القوة ت��ه��ام��ة‪ ..‬امل��زرع��ة املنهوبة‬

‫م�أرب واجلوف‪ ..‬بطن الأر�ض خري من ظهرها املناطق الو�سطى‪ ..‬ال رب �سنحان وال رب ح�ضرموت‬ ‫كابو�س اجلغرافيا‬ ‫يالحق ال�ضالع وحلج‬

‫عدن تنتظر الأقلمة‬

‫جغرافيا ال�صراع‬

‫‪ 100‬مقعد فـي احلوار‬ ‫لأبني و‪ 25‬حل�ضرموت‬

‫الزمرة والطغمة جمددا‬

‫من�ص��ب الرئي���س كان ل�س��نحان و�ص��ار لدثين��ة‬ ‫والنائب كان لدثينة وفـي طريقه �إىل �سنحان‬

‫«����س���ن���ح���ان» ت���ب���ح���ث ع����ن م�����س��ت��ق��ب��ل «دثينة» حتكم القب�ضة بال�سلطة والرثوة‬

‫رئي�س حراك ال�شمال‪ :‬ال�سلطة انتقلت من �سنحان �إىل الو�ضيع‬ ‫العدد ‪:‬‬

‫‪314‬‬

‫الثالثاء ‪ 25‬ذو القعدة ‪1434‬‬ ‫المواف��ق ‪ 1‬أكتوب��ر ‪2013‬‬ ‫‪ 16‬ص ‪ 60 -‬رياال‬

‫جامعة �صنعاء‪ ..‬ثورة من الداخل‬

‫«�آل البيت‪� ،‬أه��ل البيت‪� ،‬آل حممد» فـي‬ ‫ع�صر التنزيل والت�أويل‪..‬‬ ‫من يعتربهم تلميذ الزبريي «مظلومني»‬ ‫�شردوا �آالف من �أبناء �صعدة الباحث‬

‫زايد جابر فـي‪:‬‬

‫ح��وار ه �ادئ م��ع الشيخ الزنداني‬ ‫الأمن ال�سيا�سي‪:‬‬

‫�سنارة‬

‫اقطعوا منقاري‪� ..‬أنا م�ستعجل!!‬


‫‪314‬‬

‫‪ 1434/11/25‬املوافق ‪2013/10/1‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪2‬‬

‫خاطب م�ش��ائخ القبائل‪� :‬أنا قبيلي منكم والقبيلة �أقوى من الأحزاب‬ ‫والدولة معتمدة على القبيلة‬ ‫ق��ال‪� :‬ألوي��ة اجلي���ش حما�ص��رة فـ��ي �ص��عدة وعل��ى احلوثي ت�س��ليم‬ ‫الأ�سلحة واالنخراط فـي العمل ال�سيا�سي‬

‫الرئي�س هادي‪� :‬سنقاتل من �أجل‬ ‫الوحدة و�صالح ال يزال يحلم بالتوريث‬

‫ق����ال الرئي����س االنتقال����ي عبدرب����ه‬ ‫منصور ه����ادي‪ ،‬إنه س����يقاتل من أجل‬ ‫الوحدة اليمنية‪ ،‬مؤكدا رفضه لتمزيق‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫واس����تقبل ه����ادي‪ ،‬األح����د‪ ،‬مبكتبه‬ ‫بدار الرئاسة عدد من مشائخ «حتالف‬ ‫قبائل اليمن»‪.‬‬ ‫ونقل����ت مصادر حض����رت االجتماع‬ ‫لـ»األهالي»‪ ،‬ع����ن الرئيس هادي قوله‪:‬‬ ‫«س����نقاتل من الوح����دة»‪ ،‬مضيفا‪« :‬أنا‬ ‫ضحيت بخي����رة رجالي في ‪94‬م‪ ،‬وقتل‬ ‫ف����ي تلك احل����رب ‪ 48‬قائ����د كتيبة من‬ ‫محافظتي أبني وشبوة»‪.‬‬ ‫ووفق����ا للمصادر فقد قال هادي إن‬ ‫علي صالح ال يزال يعتقد أنه س����يورث‬ ‫احلكم البنه «أحمد»‪.‬‬ ‫واعتبر هادي أن دور وتأثير القبيلة‬ ‫ف����ي اليمن أق����وى من تأثي����ر األحزاب‬ ‫السياسية‪ ،‬وأضاف مخاطبا املشائخ‪:‬‬ ‫«أن����ا قبيل����ي منك����م والدول����ة معتم����دة‬ ‫القبيلة»‪.‬‬ ‫وق����ال إن����ه الب����د أن تق����وم جماعة‬ ‫احلوثي الت����ي تفرض س����يطرتها على‬ ‫محافظ����ة صع����دة ومناط����ق مج����اورة‬ ‫بتس����ليم األس����لحة الثقيل����ة‪ ،‬وأوض����ح‬ ‫أن ألوية الش����يخ املتمرك����زة في صعدة‬ ‫محاصرة من قبل احلوثي‪ ،‬مضيفا‪« :‬ال‬ ‫يستطيع العس����كري أو الطقم اخلروج‬ ‫من تل����ك املعس����كرات إال بتصريح من‬ ‫احلوثي»‪.‬‬

‫وش����دد عل����ى ض����رورة انخ����راط‬ ‫احلوث����ي في العم����ل السياس����ي‪ ،‬وأكد‬ ‫على ض����رورة انض����واء اجلماعة حتت‬ ‫مسمى أي حزب‪.‬‬ ‫وحول احلديث اجلاري عن التمديد‬ ‫أو التجديد قال الرئيس إنه سيلتزم مبا‬ ‫اتفقت عليه األحزاب والقوى الوطنية‪،‬‬ ‫وإنه سيخضع إلرادة الشعب‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة األنباء الرس����مية سبأ‬ ‫إن اللق����اء تن����اول ع����ددا م����ن القضايا‬ ‫الوطني����ة واملس����تجدات والتط����ورات‬ ‫الراهن����ة عل����ى مختل����ف الصع����د‬ ‫واملستويات‪.‬‬ ‫ووفقا للوكالة فقد أش����ار هادي إلى‬ ‫أن اليم����ن «مي����ر اليوم مبرحل����ة دقيقة‬ ‫وحساسة»‪.‬‬ ‫وق����ال ه����ادي‪« :‬نح����ن على وش����ك‬ ‫حتقي����ق جناحات كبيرة م����ن أجل أمن‬ ‫واس����تقرار ووح����دة الوط����ن وبانتظار‬

‫مخرج����ات احل����وار الوطني الش����امل‬ ‫ال����ذي يوش����ك عل����ى انته����اء أعمال����ه‬ ‫بصورة كاملة وإصالحات ش����املة من‬ ‫أج����ل مواكبة متطلب����ات القرن الواحد‬ ‫والعش����رين وإزال����ة املظال����م أينم����ا‬ ‫كان����ت وحتقي����ق العدال����ة والعم����ل من‬ ‫أج����ل الدولة املدنية احلديثة وس����يادة‬ ‫القان����ون والنظ����ام واحلري����ة والعدالة‬ ‫واملس����اواة وخروج الوطن من األزمات‬ ‫املتالحقة»‪.‬‬ ‫وأضاف ه����ادي أن اجملتمع الدولي‬ ‫واألمم املتح����دة يرع����ون ويدعم����ون‬ ‫احلوار الوطن����ي الش����امل ومخرجاته‬ ‫وس����يقدمون الدع����م من أج����ل خروج‬ ‫اليمن إلى بر األمان‪.‬‬ ‫وأش����ار إل����ى أن املب����ادرة اخلليجية‬ ‫ترتك����ز أساس����ا عل����ى أمن واس����تقرار‬ ‫ووحدة اليمن «وكل ما يجري عمله من‬ ‫أجل املستقبل املأمول هو حتت سقف‬ ‫الوحدة اليمنية وال شيء غير ذلك»‪.‬‬ ‫وش����دد ه����ادي «عل����ى أن القبيل����ة‬ ‫واحل����زب يلتقي����ان بواحدي����ة اله����دف‬ ‫واملش����روع م����ن أج����ل اليم����ن وتقدمه‬ ‫وازدهاره وتع����اون اجلميع مطلوب من‬ ‫أج����ل املس����تقبل الذي تس����وده العدالة‬ ‫واألمن واالستقرار»‪.‬‬ ‫وأض����اف‪ :‬إنن����ا نتطلع إل����ى التعاون‬ ‫الكام����ل م����ن أجل اخل����روج إل����ى آفاق‬ ‫األم����ن واألم����ان واالطمئن����ان والتطور‬ ‫واالزدهار‪<.‬‬

‫خبـر‬


‫‪314‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/11/25‬املوافق ‪2013/10/1‬‬

‫‪3‬‬

‫تقــرير‬

‫�أيوب طار�ش‪ ..‬ن�شيد الوطن اجلامع‬

‫الصوت ثروة حين يكون الوطن‬ ‫لحنا في قيثارة مغني‪.‬‬ ‫ناجى الليل‪ ،‬وحين تنفس‬ ‫الصبح استنطق الطير‬ ‫في عُشه‪ :‬ايش بك‬ ‫تشتكي قلي‪ ،‬أنا مثلك‬ ‫غريب‪ .‬وحين تبدلت‬ ‫األدوار ناداه الوطن‬ ‫المُثقل بالحسرات‪:‬‬ ‫«أيوب ‪:‬إيش بك تطرق‬ ‫الرأس‪ ،‬قلي أنا مثلك‬ ‫حزين»‪.‬‬ ‫سلمان الحميدي‬

‫يختلف اليمنيون كثي ًرا لكنهم يلتفون حول‬ ‫أغاني���ه‪ ،‬يجمعه���م ط ًرا ف���ي أغني���ة وطنية‪،‬‬ ‫أو عاطفي���ة‪ ،‬أو زراعية‪ ،‬أو دينية‪ ،‬ببس���اطة‪:‬‬ ‫ذواكر األجهزة احملمولة مترعة بأغاني أيوب‬ ‫فصارت نقطة التقاء جامعة لكل اليمنيني‪.‬‬ ‫من العس���ير جدًا أن تُط���اوع اللغة الرحبة‬ ‫في مق���ام ر ّواغ ال َّوجد‪ ،‬ورائ���ض اجليولوجيا‬ ‫مبختل���ف تضاريس���ها‪ ،‬املس���افر ب�ي�ن جمال‬ ‫رمية وشماريخ شمسان‪ ،‬النّاقش ذكرياته في‬ ‫صلصال ع���رش بلقيس‪ ،‬املتنقل بني الفيافي‬ ‫احلدودي���ة والصائ���ل لش���واطئ الس���واحل‬ ‫الشرقية واجلنوبية على السواء‪.‬‬ ‫من اجملازفة أن تكتب عن فنان يختزل في‬ ‫تقاس���يم عوده ومالمح مغالبت���ه حال وطن‪،‬‬ ‫ألنك ببس���اطة؛ ال تستطيع أن تكتب بورتريه‬ ‫عن مس���يرة وطن من أقصاه إلى أقصاه على‬ ‫الصعد اخملتلفة‪.‬‬ ‫ُّ‬ ‫أيوب طارش عبس���ي‪ ،‬مس���يرة سردية لها‬ ‫دلفت س���تجد سيرة‬ ‫باب‬ ‫مناح ش���تى‪ ،‬من أي ٍ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫مروية في صحائف الصوت املنطوق‪،‬‬ ‫أغني���ة‬ ‫وهل يَش���ق الصوت طريقه إال من الس���طور‬ ‫املكتوب���ة بحنك���ة فتكتم���ل التراني���م بامتزاج‬ ‫النطق والكلمة!؟‬ ‫حاولت أن أس���ترد س���يرة ع���ازف عبقري‬ ‫ألصن���ع مقارن ًة ب�ي�ن ش���خصية روائية وآخر‬ ‫يُع���اش‪ ،‬تذك���رت توم���اس م���ان ال���ذي كتب‬ ‫«دكتور فاوس���توس» ليحكي «سيرة رجل غال‬ ‫غزير‪ ،‬وموس���يقي عبق���ري» "أنا أعزف على‬ ‫كمان احلب األوسط"‪.‬‬ ‫هن���ا ينبغي رك���ن الكت���ب جان ًب���ا‪ ،‬إذ يبدو‬ ‫التماثل شاس ًعا بني الكمان والعود‪.‬‬ ‫تذك���رت مق���االً ً‬ ‫باذخ���ا للكات���ب املصري‬ ‫ش���عبان البوقي‪ ،‬قرأناه عندما كنا طال ًبا في‬ ‫اجلامعة قبل أربع سنوات‪ ،‬عنوانه‪ :‬صدقوني‬ ‫قصر‬ ‫أيوب ليس ُمغنياً‪ ،‬كان ول ًعا بأيوب‪ ،‬لقد ّ‬ ‫مسافة االستشهاد أكثر من توماس مان‪« :‬إن‬ ‫عود أيوب طارش ال يش���به أعواداً س���معتها‬ ‫من قبل‪ ،‬تذكرت زرياب والفارابي وقتها وهو‬ ‫يداع���ب الوتر» يضيف‪« :‬أنا أحتدى من يلقي‬ ‫لوماً على جملة غناها أيوب طارش»‪ .‬بحسب‬ ‫البوقي‪« :‬فإن مثل أيوب طارش حني يُغنب وال‬ ‫نحتف���ي به وبفنه وال نقدم���ه ملن يبحثون عن‬ ‫رفة لقلوبه���م وظنوا مبوت الف���ن؛ أكبر دليل‬ ‫على انحطاطنا احلضاري على ك ِّل املستويات‬ ‫حتى في ذوقنا وهويتنا ومشاعرنا»‪..‬‬ ‫ويستفس���ر البوق���ي‪« :‬أن���ت أروع من خدم‬ ‫وطن���ه بفنك‪ ،‬وه���ل أخذت قدر كلم���ة أو رنة‬ ‫عود في نشيد اليمن الوطني؟»‪.‬‬

‫واإلنس���انية أينما نذهب» قال أيوب‪ ،‬وأردف‬ ‫ليس���اوي بني اجلمي���ع‪« :‬لم ن���رد دعوة ألحد‬ ‫إذا كانت ظروفنا الصحية تس���مح لنا بإجابة‬ ‫الدعوة ومشاركة الناس أفراحهم»‪.‬‬ ‫في ح���وار طوي���ل أج���راه الزمي���ل توفيق‬ ‫عثمان ف���ي إبريل ‪ 2012‬أكد أيوب أنه رفض‬ ‫جنس���يات بل���دان كثيرة‪ ،‬يرفض ه���ذا املفعم‬ ‫باحلنني‪ ،‬تضط���رم لواعجه في أي بلد يحل‪،‬‬ ‫يقول‪« :‬ش���عور ع���ارم بالش���وق واحلنني إلى‬ ‫علي‬ ‫وطن���ي مهما كانت مدة الس���فر‪ ،‬عرض َّ‬ ‫الكثير من اجلنس���يات ولكن���ي رفضتها حباً‬ ‫في وطني»‪.‬‬ ‫يع���ي أن للسياس���ة حبائ���ل الل���ؤم‪ ،‬الش���ك‬ ‫ف���ي ذلك‪ ،‬عندم���ا تتحكم باحلنجرة الش���جية‬ ‫وظيفت���ان مزدوجتان‪ :‬نبرة سياس���ية‪ ،‬والفن‪.‬‬ ‫علي أن أنزل مرش���حاً باس���مها‬ ‫لذا‪« :‬عرضت َّ‬ ‫فرفضت ذلك وقلت لهم‪ :‬أنا فنان ال أس���تطيع‬ ‫أن أقدم للشعب شيئاً في السياسة وال أريد أن‬ ‫أحتمل مسئولية ال أقدر عليها ولست لها»‪.‬‬ ‫في احلوار اآلنف الذكر‪ ،‬املنشور في موقع‬ ‫امليث���اق نت التاب���ع حلزب الرئيس الس���ابق‪،‬‬ ‫ُسئل‪ :‬كيف قرأ أيوب طارش عام ‪2011‬م؟‬ ‫فكانت إجابته‪ :‬عب���ارة عن صحوة ويقظة‬ ‫للش���عوب ولألنظم���ة‪ ،‬وإن ش���اء الل���ه تتعمق‬ ‫األخوة بني الناس‪.‬‬ ‫إذن‪ ،‬فه���و ف���ي قل���ب التغيير‪ .‬وف���ي قلب‬ ‫املعاناة على السواء‪.‬‬ ‫اجلمي���ع يعلم معاناته أثن���اء مرضه‪ ،‬غادر‬ ‫أح���د مستش���فيات األردن ف���ي ‪ 2009‬لعدم‬ ‫توف���ر التكالي���ف املادية رغم تده���ور حالته‪،‬‬ ‫عودته إلى اليمن وتده���ور حالته مر ًة أخرى‬ ‫مقابل صلف املتنكرين‪.‬‬ ‫>>>‬

‫ف���ي مجلس أيوب البس���يط ي���رى ُمريديه‬ ‫ثالث���ة ص���ور ُمحاط���ة ببراوي���ز «التهذي���ب‬ ‫واالحت���رام واالمتن���ان»‪ ،‬العالم���ة البيحاني‪،‬‬ ‫الفنان محمدعبدالوهاب‪ ،‬واجلهبذ عبدالله‬ ‫عبدالوهاب نعمان‪.‬‬ ‫تأوي���ل ذاك‪ ،‬أن البيحان���ي هذبه‪ ،‬ومحمد‬ ‫عبدالوه���اب ترك أثره في مس���يرته الفنية‪،‬‬ ‫أما الفضول فقد شاطره نصف املوهبة وجل‬ ‫اإلبداع كما عبر أيوب ذات حوار‪.‬‬

‫ُجهد مبذول لكلمة باهظة!‬

‫ف���ي األغاني الوطنية‪ ،‬يعد أيوب األول بال‬ ‫منازع‪ ،‬اس���تطاع مبوهبته الف���ذة أن يخاطب‬ ‫الوطن بآلة عوده الشجية‪ ،‬وصل إلى مصاف‬ ‫امللحن�ي�ن الذين نقلوا صور بلدانهم إلى آفاق‬ ‫احملافل في أصقاع البسيطة‪ ،‬ليعلوا النشيد‬ ‫اجلمهوري بلحنه وبكلمات الفضول‪.‬‬ ‫وقص���ة تلحينه للنش���يد الوطن���ي طويلة‪،‬‬ ‫يتداخل فيها رؤس���اء وش���خصيات لها ثقلها‬ ‫داخ���ل اجملتم���ع‪ ،‬ال يُغف���ل الرئيس الس���ابق‬ ‫جلمهورية اليم���ن الدميقراطية حينها‪ :‬علي‬ ‫ناصر محمد‪.‬‬ ‫وبعيدًا عن تل���ك القصة‪ ،‬ميكن القفز إلى‬ ‫م���ا ه���و أح���دث‪ .‬ف���ي ‪ ،2004‬كان نخبة من‬ ‫احملامني واإلعالميني واملوسيقيني والكتاب‬ ‫والفنانني وأساتذة من جامعة صنعاء ومعنيني‬ ‫من جهات االختص���اص‪ ،‬يعقدون ندوات من‬ ‫أجل النش���يد الوطني‪ ،‬كان اهتمامهم ُمنص ًبا‬ ‫في كلمة واحدة!‪.‬‬ ‫هد ًف���ا س���ام ًيا بطاب���ع التلمي���ع احمل���ض‬ ‫لش���خصية عس���كرية مرموقة‪ :‬إع���ادة كلمة‬ ‫«أممياً» إلى نص النش���يد الوطن���ي بدالً من‬ ‫الكلمة التي أدخلت فيما سبق «سرمدياً»‪..‬‬ ‫وف����ي ‪ 2005‬عق����دت ن����دوة أخ����رى‪ ،‬كان‬ ‫جميعهم يش����يدون بالعقيد يحيى صالح "جنل‬ ‫شقيق الرئيس السابق" صاحب املشروع‪ ،‬في‬ ‫س����ياق ُمس����ف قال أحد األدب����اء إن «من حق‬ ‫الفنان اي����وب طارش أن يحظى بحقه الفكري‬ ‫واللحن����ي في القصيدة فما بالك عندما يكون‬ ‫نشيداً وطنياً»‪ .‬قالوا ما هو أبعد من ذلك‪ :‬حني‬ ‫ق ّدم اجلنرال املدلل املشروع‪" :‬كما لو أني أقرأ‬ ‫النش����يد الوطني ألول مرة"‪ .‬تناسوا جمي ًعا أن‬ ‫أيوب يقدم كل شيء في سبيل وطنه‪.‬‬ ‫ه���ذا اجله���د الهائ���ل املبذول في س���بيل‬ ‫ً‬ ‫باهظ���ا‪ ،‬ومع كل‬ ‫كلم���ة‪ ،‬كل���ف العقي���د مبل ًغا‬ ‫ذلك ل���م نلفى أن أحدًا من احملس���وبني على‬ ‫النخب استنتج حجم اجلهد الذي بذله أيوب‬ ‫في حلن النش���يد الوطني‪ ،‬وكم يستحق هذا‬ ‫الفنان من عناية‪.‬‬ ‫>>>‬

‫التنكر لرمز الدولة!‬

‫سمة السلطات العربية أنها تكرم مبدعيها‬ ‫ول���و ش���كل ًيا‪ ،‬يتحاش���ون الوق���وع ف���ي حفرة‬ ‫"إهم���ال الرموز الوطنية"‪ ،‬ع���دد ممن حلنوا‬ ‫األناشيد الوطنية لبلدانهم تباينت ظروفهم‪،‬‬ ‫باألصح؛ كانت متناوبة بني الصعود والهبوط‪،‬‬ ‫كما لو أنهم يتنقلون بني املقامات‪.‬‬ ‫عند املقارنة بني امللحنني‪ ،‬س����نجد أن حالة‬ ‫أيوب منف����ردة‪ ،‬هبوط منطها من حيث التنكر‬ ‫إلبداعه‪ ،‬يشبه الهبوط إلى أدنى الوتر السابع‪،‬‬ ‫هذا الوتر اليُعزَف عليه إال املتمكنني ملا ًما‪.‬‬ ‫النش����يد الس����عودي وض����ع أحلان����ه املصري‬ ‫عبدالرحمن اخلطيب‪ ،‬لك����ن وزعه على اآلالت‬ ‫ط����ارق عبداحلكيم‪ ،‬ط����ارق التحق في الس����لك‬ ‫العس����كري وحص����ل على رتب����ة م��ل�ازم‪ ،‬بعدها‬ ‫اُنتخب رئيساً للمجمع العربي للموسيقى ‪1983‬‬ ‫وأسس متحف املوسيقى العسكري في الرياض‪،‬‬ ‫ثم انتخب رئيساً للمجمع مرة أخرى ‪.1987‬‬

‫النا�شر‪ /‬علي علي اجلرادي ‬

‫�صوت �أيلول!‬

‫موزع ألحان النشيد السعودي حصل على رتبة عسكرية‬ ‫وانتخب رئيس��ا للمجم��ع العربي للموس��يقى‪ ..‬وملحن‬ ‫النشيد السوداني كان ضابطا في الجيش وحصد أوسمة‬ ‫ونياشين‪ ..‬وأيوب لحن نشيد وطن ال يزال يفتقده‬ ‫كان���وا يهتم���ون به كثي��� ًرا‪ ،‬مص���ادر دخله‬ ‫الوطني���ة ‪-‬تعين���ه على االعتن���اء بصحته في‬ ‫أسوأ احلاالت‪.‬‬ ‫لنُقارن ملحن النش���يد اليمني مبلحن آخر‬ ‫يقترب من احلالة اليمنية من حيث املس���توى‬ ‫املعيشي؛ السودان‪.‬‬ ‫العقي���د الراحل أحمد مرجان‪ ،‬وضع حلن‬ ‫ً‬ ‫ضابطا في‬ ‫السالم اجلمهوري للسودان‪ ،‬كان‬ ‫اجلي���ش مبعن���ى أن له ُمدخ�ل�ات تُعينه على‬ ‫مغالبة احلي���اة الصعبة بخالف أيوب‪ .‬ورغم‬ ‫إحالت���ه للتقاعد إال أن الدولة كانت حتترمه‪،‬‬ ‫وتُكرمه بحفاوة بالغة‪ ،‬فنال إبان حياته عدداً‬ ‫م���ن األوس���مة والنياش�ي�ن‪« :‬وس���ام الث���ورة‪،‬‬ ‫وسام النصر‪ ،‬وس���ام الوحدة الوطنية‪ ،‬وسام‬ ‫اخلدمة الطويلة املمتازة‪ ،‬نوط اجلالء‪ ،‬نوط‬ ‫االس���تغالل‪ ،‬وسام االس���تحقاق‪ ،‬وسام امللكة‬ ‫إليزابيث‪ ...‬إلخ»‪.‬‬ ‫ب�ي�ن الث�ل�اث احل���االت يتب�ي�ن أن ملح���ن‬ ‫ً‬ ‫منخرطا‬ ‫السالم اجلمهوري في السودان كان‬ ‫ضمن صفوف اجليش‪ ،‬كما كان ً‬ ‫أيضا ملحن‬ ‫السالم السعودي‪.‬‬

‫أم���ا اليمني أي���وب‪ ،‬فمازال وحي���دًا حتى‬ ‫اللحظة!‪.‬‬ ‫>>>‬

‫�أيوب‪ ..‬قلب الثورة‪ ،‬كبد املعاناة!‬

‫بع���د ث���ورة الش���باب ‪ 2011‬ظه���ر الفنان‬ ‫القدي���ر أي���وب طارش ف���ي ص���ورة مع جنل‬ ‫الرئيس اليمني الس���ابق فألقى عليه البعض‬ ‫نز ًرا من عتب احملبني‪.‬‬ ‫أحيا ًن���ا يأخ���ذ العت���اب مس���اح ًة ُمبالغة‪،‬‬ ‫عص���ر الفضاء املفت���وح والث���ورة املعلوماتية‬ ‫جعل���ت م���ن الفئ���ات املتع���ددة قي���ادات في‬ ‫وس��� َدنة مغال�ي�ن في إلقاء‬ ‫"مملك���ة العتاب"‪َ ،‬‬ ‫اللوائ���م عل���ى اآلخري���ن‪ ،‬أحياناً باس���تغالل‬ ‫الص���ور‪ ،‬يحدث ذل���ك على مواق���ع التواصل‬ ‫االجتماعي بوفرة‪.‬‬ ‫بتعبير أمير الش���عراء "بق���در الهوى يأتي‬ ‫العت���اب"‪ ،‬بعد ظهوره‪ ،‬قال أيوب‪« :‬أنا لس���ت‬ ‫ُ‬ ‫تاج���ر مواقف ول���م أكن يوم���ا متزل ًفا»‪ ،‬رمبا‬ ‫وقته���ا كان يدندن أس��� ًفا‪« :‬فارحمينا ألس���ن‬ ‫الناس و ُك ِّفي»‪.‬‬ ‫«نحن نعمل جاهدي���ن على توزيع اجلمال‬

‫رئي�س التحرير‪� /‬أحمد �شبح االخراج الفني‪ /‬حممد قائد اجلرادي‬

‫في ٍ‬ ‫بيئ���ة تعتريها تضاريس الوعورة‪ ،‬مينع‬ ‫املرتبط�ي�ن مبش���روع اإلمام���ة أغان���ي أيوب‬ ‫ط���ارش‪ ،‬هناك ‪ -‬في صعدة ش���مال اليمن‪-‬‬ ‫الص���وت يعلو ف���وق أهازيج امل���وت ألمريكا‪،‬‬ ‫عج ًبا‪ :‬كيف جتتمع األهزوجة مع املوت!؟‬ ‫ف���ي صعدة‪ ،‬مت حت���رمي األغان���ي‪ ،‬أُغلقت‬ ‫االس���تريوهات التي تبيع األشرطة القدمية‪،‬‬ ‫حتى لو ش���رد املذياع بص���وت أغنية عادية‪،‬‬ ‫رب���ات املن���ازل ف���ي الغال���ب يفتح���ن املذياع‬ ‫ملعرفة الوقت‪« ،‬أخبرنا ش���خص عن صعوبة‬ ‫االستماع لالغاني حتى في املنازل‪ ،‬فالنساء‬ ‫احلوثي���ات اذا طارت نغمة من منزل‪ ،‬يدخلن‬ ‫ويطلنب من س���يدات الدار اغالقها» حس���ب‬ ‫اس���تطالع جلمال حس���ن نش���ر ف���ي جريدة‬ ‫اجلمهورية الرسمية مبارس ‪.2012‬‬ ‫بعض املتعصبني للس�ل�الة االس���مية التي‬ ‫حت���س باالضطه���اد‪ ،‬يُخاجلهم حل���م العودة‬ ‫لإلمام���ة‪ ،‬يحكمون بش���نق األغاني الوطنية‪،‬‬ ‫يخنقون األصوات التي غنت لسبتمبر‪.‬‬ ‫هن���ا مكم���ن الش���جو املُتدل���ي م���ن حبال‬ ‫حنج���رة أي���وب ط���ارش‪ ،‬اخلمي���س الفائ���ت‬ ‫كان���ت الذك���رى ‪ 51‬لث���ورة ‪ 26‬س���بتمبر التي‬ ‫قض���ت على حكم الكهنوت‪ ،‬الش���ك أن أيوب‬ ‫كان حاض ًرا في وج���دان الثورة‪ ،‬عبق أغانيه‬ ‫يتض��� ّوع بني األجي���ال‪ ،‬يستنش���قون ترانيمه‬ ‫وفق إيقاع منضبط وهو يرنو‪:‬‬ ‫الت���س���ل���ن���ي الت����ق����ل م��������اذا ج���رى‬ ‫ف���ط���م���وح ال���ش���ع���ب ح���ك���م ال���ق���درِ‬ ‫ج�����دد ال����ع����زم وس�����ر ف����ي درب���ن���ا‬ ‫ي����اش����ب����ا ًب����ا م�����ن س���ن���ا سبتمبرِ‬ ‫>‬ ‫ع��������������اش اي�����������ل�����������ول اجمل������ي������د‬ ‫ب��������اع��������ث اجمل�������������د ال����ت����ل����ي����د‬

‫العنوان‪:‬تقاطع الدائري مع �شارع ‪ - 20‬ت‪ )01-205285(:‬فاك�س‪�- )-01 204216(:‬ص‪.‬ب (‪ -)1687‬التوزيع (‪ - )712020299 - 777312904‬االعالنات (‪)772245320‬‬


‫‪314‬‬

‫‪ 1434/11/25‬املوافق ‪2013/10/1‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪4‬‬

‫فكـــر‬

‫«�آل البيت» فـي الرتاث ال�سني‪..‬‬

‫حوار هادئ مع ال�شيخ الزنداين‬

‫(‪)1‬‬

‫أثارت كلمة الشيخ عبدالمجيد الزنداني‪ ،‬رئيس هيئة علماء اليمن في "المؤتمر اليمني لنصرة اإلسالم والحفاظ على اليمن" الذي انعقد‬ ‫بصنعاء بتاريخ ‪ 26‬س��بتمبر ‪2013‬م‪ ،‬الذي صادف احتفال اليمنيين بالذكرى الـ‪ 51‬لثورة الـ‪ 26‬من س��بتمبر ‪ ،1962‬جدال واسعا في‬ ‫األوساط الثقافية والسياسية ومواقع التواصل االجتماعي وكانت معظم إن لم يكن جميع ردود األفعال غاضبة ومحتجة ومنتقدة‪،‬‬ ‫خصوصا حول ما أثاره في حديثه عن قضية صعدة‪ ،‬التي حاول أن يتحدث عن أس��بابها ومعالجاتها فأثار قضايا مثيرة للجدل مثل‬ ‫حديث��ه ع��ن مظلومية آل البيت في اليمن بعد ثورة ‪ 26‬س��بتمبر‪ ،‬ووجوب محبة آل البيت لقرابتهم من رس��ول اهلل‪ ،‬ثم إعطاءهم‬ ‫خم��س "الخم��س" من ثروات البلد (النفط‪ ،‬والغاز‪ ،‬والمعادن)‪ ،‬ومن الطبيعي أن تثار القضية على هذا النحو ألس��باب عدة أبرزها‪:‬‬ ‫‪ -1‬مكانة الش��خ عبداجمليد‬ ‫الزندان���ي‪ ،‬كداعي���ة إس�ل�امي‬ ‫ورج���ل جماهي���ري مؤث���ر ف���ي‬ ‫األوساط االجتماعية منذ عقود‬ ‫من الزمن‪.‬‬ ‫‪ -2‬إن حدي���ث الزندان���ي‬ ‫حول ش���ريحة مجتمعية باس���م‬ ‫زايــد جابــــر‬ ‫آل البي���ت وحديث���ه ع���ن الظلم‬ ‫ال���ذي تعرض���وا له بع���د الثورة‬ ‫أثار شجونا ونكأ جراحا حول هذه املظالم املزعومة التي‬ ‫يتم احلديث عنها في ذكرى س���بتمبر وما إذا كانت الثورة‬ ‫نفس���ها ظلم كم���ا يراه���ا احلوثيون وغيرهم م���ن أنصار‬ ‫اإلمامة البائدة‪.‬‬ ‫‪ -3‬إن حدي���ث الزنداني ح���ول مظلومية آل البيت بعد‬ ‫الثورة قد جاء في س���ياق حديثه عن مش���كلة صعدة التي‬ ‫الزال عش���رات اآلالف م���ن أبن���اء صع���دة ‪-‬م���ن غير آل‬ ‫البيت‪ -‬مش���ردين ونازحني من قبل من يعتبرون أنفسهم‬ ‫ويعتبرهم الزنداني "آل البيت " املظلومني!‬ ‫‪ -4‬إن الشيخ الزنداني كان قد وعد اليمنيني قبل أشهر‬ ‫بحل ج���ذري وناجع ملش���كلة الفقر في اجملتم���ع اليمني‪،‬‬ ‫وإذا مبالم���ح هذا احل���ل تصيبهم بالدهش���ة واإلحباط‪،‬‬ ‫إذ أن حل هذه املش���كلة التاريخية تتطل���ب أمرين‪ :‬األول‬ ‫إيج���اد الثروة‪ ،‬والثاني العدال���ة في توزيعها‪ ،‬ومالمح حل‬ ‫الزندان���ي ال يقدم حال خلل���ق الثروة وال حتى حال يحقق‬ ‫عدال���ة توزيعها‪ ،‬بل على العك���س فحديثه عن "اخلمس"‬ ‫وخمس "اخلمس" لقبيلة معينة يعد خلقا ملش���كلة جديدة‬ ‫أشد وأخطر من املشكلة التي يسعى حللها‪.‬‬ ‫‪ -5‬إن الش���يخ الزنداني قد حت���دث عن وجوب محبة‬ ‫آل البي���ت وإعطاءه���م اخلم���س صبيح���ة يوم الس���ادس‬ ‫والعش���رين م���ن س���بتمبر‪ ،‬الذكرى الواحدة واخلمس�ي�ن‬ ‫للث���ورة اليمني���ة املبارك���ة‪ ،‬الت���ي كان من أهدافه���ا "إزالة‬ ‫الف���وارق واالمتيازات بني الطبق���ات" وكان من رواد هذه‬ ‫الثورة وقادتها العظام أبو األحرار الشهيد محمد محمود‬ ‫الزبيري‪ ،‬الذي تش���رف األس���تاذ عبداجملي���د الزنداني‪،‬‬ ‫بالتتلم���ذ عليه ومرافقته في نضاله الفكري والسياس���ي‬ ‫حتى قضى ش���هيدا صبيحة ‪ 1‬ابري���ل ‪1965‬م والزنداني‬ ‫إلى جواره‪ ،‬وأملنا بالش���يخ أن يواصل مشوار أستاذه‪ ،‬وال‬ ‫نعتقد أن حديثه عن ساللة معينة ووجوب حبها ومتييزها‬ ‫املادي "اخلمس" ينسجم مع األفكار التي ناضل من أجلها‬ ‫الزبيري وعبر عنها ش���عرا ونثرا ولعل الش���يخ س���مع من‬ ‫الزبيري ذات يوم ما نقرأه بإعجاب نحن اليوم‪:‬‬ ‫ل���ي���س ف�����ي ال�����دي�����ن أن ن����ك����ون ب��ل��ا رأي‬ ‫ح���������ري���������ة‬ ‫وال‬ ‫ع����������������������زة‬ ‫وال‬ ‫ط����ب����ع ال�����ل�����ه ف������ي ج����وان����ح����ن����ا ال����ب����أس‬ ‫وس��������������وى ل������ن������ا األن����������������وف احل����م����ي����ة‬ ‫وج����������رى روح ال�����ل�����ه ع����ب����ر خ��ل�اي����ان����ا‬ ‫م������زي������ج������ا ب�������روح�������ن�������ا ال�����وط�����ن�����ي�����ة‬ ‫ن����ح����ن ش����ع����ب م������ن ال����ن����ب����ي م���ب���ادي���ن���ا‬ ‫وم�����������ن ح�����م�����ي�����ر دم���������ان���������ا ال�����زك�����ي�����ة‬ ‫م�������������لء أع���������راق���������ن���������ا إب����������������اء م����ج����د‬ ‫وط��������م��������وح إل�����������ى ال������ع������ل������ى وح����م����ي����ة‬ ‫أرض�������ن�������ا ت����ل����ع����ن ال������ط������غ������اة األول���������ى‬ ‫س����������ادوا ع���ل���ي���ن���ا ب����ال����ف����رق����ة امل���ذه���ب���ي���ة‬ ‫أرض�����������ن�����������ا ح�������م�������ي�������ري�������ة ال��������ع��������رق‬ ‫ل���ي���س���ت أرض زي������دي������ة أو ش���اف���ع���ي���ة‬ ‫وب�������ن�������و ه�������اش�������م ع�������������روق ك������رمي������ات‬ ‫ل������ن������ا م��������ن ج����������ذورن����������ا ال����ي����ع����رب����ي����ة‬ ‫إن������ه������م إخ������������وة ل�����ن�����ا غ�����ي�����ر أس�����ي�����اد‬

‫�أخي املكلَّف‪:‬‬

‫ع����ل����ي����ن����ا ف��������ي ع�����ن�����ص�����ر أو م����زي����ة‬ ‫أرض������ن������ا أرض������ه������م ت����ق����اس����م����ن����ا ن��ح��ن‬ ‫وإي�����������اه�����������م ال�������ع�������ل�������ى ب�����ال�����س�����وي�����ة‬ ‫وامل������زاي������ا ف�����ي ال���ش���ع���ب ل���ل���ب���ع���ض دون‬ ‫ال�����ب�����ع�����ض س�������م األخ��������������وة ال����ق����وم����ي����ة‬ ‫وع��������دو اجل����م����ي����ع م�����ن ي���ح���ك���م ال���ش���ع���ب‬ ‫ب��������اس��������م ال��������ق��������داس��������ة ال����ع����ائ����ل����ي����ة‬ ‫ب������رئ������ت م�����ن�����ه ه������اش������م واق�����ش�����ع�����رت‬ ‫ف�������ي خ���ل���اي�������اه ال����ن����ط����ف����ة ال����ع����رب����ي����ة‬ ‫ن�����ح�����ن أدن������������ى ل�����ل�����ه م�������ن ك�������ل ج����ب����ار‬ ‫وأول�����������������ى ب������ال������ش������رع������ة ال�����ن�����ب�����وي�����ة‬ ‫لقد قال الزبيري رائعته تلك كما يعلم الشيخ الزنداني‬ ‫قب���ل قي���ام الث���ورة املباركة‪ ،‬أي قب���ل ‪ 52‬عام���ا واإلمامة‬ ‫العنصرية ال زالت جاثمة بفكرها وسلطتها على الشعب‪،‬‬ ‫فه���ل يعقل الي���وم وبعد ثورات الربيع العرب���ي ومنها ثورة‬ ‫الش���باب الش���عبية الس���لمية ف���ي اليمن‪ ،‬أن يط���ل علينا‬ ‫تلميذ الزبيري ورفيق درب���ه ونضاله‪ ،‬ليحدثنا عن الظلم‬ ‫الذي تعرض له الهاش���ميون بعد ثورة سبتمبر‪ ،‬ليس هذا‬ ‫فحس���ب وإمن���ا يطلب منا أن نتخلى عن مبادئ املس���اواة‬ ‫التي نادى بها أس���تاذه فنخرج خمس اخلمس من ثروات‬ ‫اليم���ن لبني هاش���م آل البي���ت كما س���ماهم‪ ،‬وفي عصر‬ ‫أصبح���ت املس���اواة في���ه من املس���لمات اإلنس���انية التي‬ ‫تتمسك بها كل األمم والشعوب إال من ال تزال حتيا خارج‬ ‫العصر واحلضارة‪.‬‬ ‫لقد أعجبتني فقرة في رد الرئيس الروسي فالدميير‬ ‫بوتني على كلمة الرئيس األمريكي باراك أوباما نش���رتها‬ ‫خدم���ة "نيويورك تامي���ز" ال بأس م���ن أن أنقلها بالنص‪،‬‬ ‫قال بوت�ي�ن‪" :‬إن عالق���ة العمل والعالقة الش���خصية مع‬ ‫الرئيس أوباما تتس���م بثقة متنامية‪ ،‬وأنا أقدر ذلك‪ ،‬ولقد‬ ‫درس���ت بعناي���ة خطابه إلى األمة يوم الثالث���اء‪ ،‬لكني أود‬ ‫أن أختل���ف مع القضية التي طرحها بش���أن االس���تثنائية‬ ‫األمريكي���ة‪ ،‬عندما قال إن سياس���ة الواليات املتحدة هي‬ ‫"م���ا يجع���ل أمريكا مختلف���ة‪ .‬وهذا ما يجعلنا اس���تثناء"‪.‬‬ ‫إنه ملن اخلطير للغاية تش���جيع الناس على رؤية أنفسهم‬ ‫اس���تثنائيني‪ ،‬مهما كانت الدوافع‪ .‬هناك دول غنية ودول‬ ‫فقي���رة وهن���اك دول كبيرة ودول صغيرة وبعضها يس���عى‬ ‫للدميقراطي���ة وبعضه���ا حق���ق الدميقراطي���ة‪ ،‬وهن���اك‬ ‫اختالفات بالتأكيد هنا وهناك‪ ،‬ولكن يبقى ش���يء واحد‬ ‫مهم‪ ،‬هو أننا حني نتوج���ه بالدعاء إلى الله ليباركنا‪ ،‬فإن‬ ‫علينا أن ال ننسى أنه خلقنا جميعا متساوين"‪.‬‬

‫مناق�شة اجلذور الفكرية فـي �أفكار ال�شيخ الزنداين‬

‫إن م���ا طرحه الش���يخ لي���س جدي���دا وال مبتدعا فهي‬ ‫أفكار في بطون التراث اإلس�ل�امي‪ ،‬ولو أن غير الش���يخ‬ ‫الزندان���ي قاله���ا ملا أثارت اهتمام أحد لك���ن أن تأتي من‬ ‫الزندان���ي فقد رأيت ض���رورة مناقش���ة القضايا الثالث‬ ‫التي أثارها الشيخ الزنداني في حديثه وهي‪:‬‬ ‫‪ -1‬آل البيت ومظلوميتهم في اليمن‪.‬‬ ‫‪ -2‬وجوب محبتهم لقرابتهم من الرسول‪.‬‬ ‫‪ -3‬إعطاءهم خمس "اخلمس" من الثروات‪ ..‬مذكرين‬ ‫في البدء باملالحظات التالية‪:‬‬ ‫ إن احلوار س���يكون مع األفكار التي أثارها الزنداني‬‫ولي���س مع ش���خصه‪ ،‬ومثلما فعلن���ا مع الوثيق���ة الفكرية‬ ‫للحوثي�ي�ن التي حاكمنا من خاللها اجل���ذور الفكرية في‬ ‫الت���راث اله���ادوي س���نفعل األمر ذات���ه مع األف���كار التي‬ ‫طرحها الزنداني‪ ،‬واملستقاة من كتب التراث السني التي‬ ‫ال ي���زال اآلالف من علماء أهل الس���نة ‪-‬والزنداني واحد‬ ‫منهم‪ -‬يؤمنون بها‪ ،‬فانتقادنا ملا نراه عنصرية في التراث‬

‫إن الحوار س��يكون م��ع األفكار التي‬ ‫أثارها الزنداني وليس مع ش��خصه‪،‬‬ ‫ومثلم��ا فعلنا م��ع الوثيقة الفكرية‬ ‫للحوثيين الت��ي حاكمنا من خاللها‬ ‫الج��ذور الفكرية في التراث الهادوي‬ ‫س��نفعل األمر ذاته م��ع األفكار التي‬ ‫طرحه��ا الزنداني‪ ،‬والمس��تقاة من‬ ‫كتب التراث السني التي ال يزال اآلالف‬ ‫من علم��اء أهل الس��نة ‪-‬والزنداني‬ ‫واحد منهم‪ -‬يؤمنون بها‬ ‫وش���رعه بالض���رورة وإمن���ا نقول ه���ذا فهمنا مل���راد الله‬ ‫وش���رعه‪ ،‬ونرج���و أن نن���ال ب���ه األجرين‪ ،‬نأم���ل أن يفعل‬ ‫الزنداني وم���ن معه األمر ذات���ه وأن ال يطرحوا أفهامهم‬ ‫على أنها الشريعة ومن اعترض عليها فقد اعترض على‬ ‫الشريعة!‬

‫مظلومية �آل البيت فـي اليمن بعد الثورة‬

‫وهذه قضي���ة مركبة من قضايا فرعي���ة ميكن التعبير‬ ‫عنه���ا بعدة تس���اؤالت‪ :‬من ه���م آل البي���ت الذين حتدث‬ ‫عنهم الزنداني؟ وملاذا يطلق عليهم هذا املسمى؟ وما هي‬ ‫مظامله���م بعد الث���ورة؟ وملاذا لم يتحدث الش���يخ عن هذه‬ ‫املظال���م إال اليوم؟ وما خط���ورة احلديث عن هذه املظالم‬ ‫اليوم؟‪ ...‬الخ‬

‫م�صطلح �آل البيت‬

‫الش���يعي والس���كوت فضال عن مح���اوالت التبرير لهذه‬ ‫األفكار أو حت���ى بعضها جملرد أنها صدرت ممن يوافقنا‬ ‫في املذهب أو اجلماع���ة أو احلزب يعد عصبية مذهبية‬ ‫وحزبية نربأ بأنفسنا عنها‪.‬‬ ‫‪ -3‬إن انتقادنا للش���يخ الزنداني ال يعني اإلس���اءة إليه‬ ‫أو نس���ف مكانته وجهوده العظيمة ف���ي الدعوة واحلركة‬ ‫اإلس�ل�امية‪ ،‬فنحن طالب���ه وتتلمذنا على كتب���ه ومن منا‬ ‫لم ينهل م���ن كتاب التوحيد في مراح���ل التعليم اخملتلفة‬ ‫الذي يعد أحد مآثر الش���يخ حيث ق���دم لألجيال اليمنية‬ ‫مفهوم العقيدة بأس���لوب ومضمون عص���ري عزز ثقتهم‬ ‫باإلميان بالله وكتابه‪ ،‬بدال عن جفاف وعقم كتب العقائد‬ ‫التقليدية التي عقدت العقيدة بدال من تيس���يرها للناس‪،‬‬ ‫وكانت س���ببا في انقسامات املس���لمني وصراعاتهم حتى‬ ‫اليوم بدال من أن تكون عامل توحيد لألمة‪ ،‬ولكن باملقابل‬ ‫أود أن أذكر محبي الشيخ ومريديه ‪-‬وهم كثر‪ -‬أن الشيخ‬ ‫غي���ر معصوم وأنه قد يخطئ ومن حقنا بل من واجبنا أن‬ ‫ننتقده مبا نراه األصوب واألصلح‪.‬‬ ‫ إذا كان الزنداني يعزز مواقفه باالس���تناد إلى علماء‬‫وفقه���اء كبار قدميا وحديثا فس���نفعل األمر ذاته‪ ،‬ومثلما‬ ‫ال ندع���ي أن ما نقوله ومن اس���تندنا إليه���م هو مراد الله‬

‫مصطلح "آل البيت" هو مصطلح سياسي بامتياز وقد‬ ‫ث���ار وال يزال حوله خالف طويل عريض‪ ،‬في البدء هناك‬ ‫مس���مى "أهل البيت" وهم لغة س���اكنوه وفي القرآن أطلق‬ ‫على نس���اء النب���ي صلى الل���ه عليه وس���لم‪ ،‬وزوجة النبي‬ ‫إبراهيم عليه الس�ل�ام‪ ،‬وهناك مصطلح "آل محمد"‪ ،‬وال‬ ‫ي���زال مثار خالف أيضا فهناك م���ن يرى أن آل النبي هم‬ ‫أتباعه وهناك من قال أقاربه‪ ،‬ثم اختلف أصحاب الرأي‬ ‫الثاني فقالوا في البدء قريش كلها أقاربه‪ ،‬فأبى بنو عبد‬ ‫من���اف وقالوا نح���ن فقط آله ث���م تنازع بن���ي عبد مناف‬ ‫وانقس���موا إلى أمويني وهاش���ميني‪ ،‬ثم تنازع الهاشميون‬ ‫على مسمى آل البيت وانقسموا إلى عباسيني وطالبيني‪،‬‬ ‫حك���م العباس���يون فتن���ازع الطالبيون ب�ي�ن علويني وغير‬ ‫علويني‪ ،‬ثم تنازع العلويون وانقسموا إلى فاطميني (أوالد‬ ‫عل���ي من فاطم���ة) وغير فاطميني‪ ،‬ثم تن���ازع الفاطميون‬ ‫وانقسموا إلى حسنيني وحسينيني‪ ،‬ثم انقسم احلسينيون‬ ‫إلى إسماعيليني وموس���ويني‪ ،‬وانقسم أصحاب البطنني‬ ‫مذاهب وطرائق قددا‪.‬‬

‫معنى «الآل» فـي القر�آن الكرمي‬

‫لقد وجد الهوى واملذهب أوال ثم ذهب كل فريق يبحث‬ ‫له عن مس���تند شرعي فتم استخدام النصوص الشرعية‬ ‫واملصطلح���ات اللغوي���ة‪ ،‬واحل���ق أن من يعود إل���ى اللغة‬ ‫فس���يجد أن كلمة "آل" ليست مطابقة لكلمة "أهل"‪ ،‬إذ أن‬ ‫كلمة اآلل كما يقول الراغب في "املفردات" يس���تعمل في‬ ‫من يختص اختصاصا ذاتيا إما بقرابة قريبة أو مبواالة‪،‬‬ ‫أي أن لكلم���ة "اآلل" في لغ���ة العرب معنيان‪ :‬األول مبعنى‬ ‫القرابة‪ ،‬والثاني مبعنى االتباع وفي النصوص الش���رعية‬ ‫جن���د املعنيني معا‪ ،‬حي���ث وردت كلمة "آل" في القرآن ‪23‬‬ ‫م���رة‪ 13 ،‬مرة ملحقة بكلم���ة فرعون كه���ذه اآليات‪" :‬وإذ‬ ‫أجنيناك���م من آل فرعون‪ ،‬وأغرقن���ا آل فرعون‪ ،‬كدأب آل‬ ‫فرعون‪ ،‬ولق���د أخذنا آل فرعون بالس���نني" وكلها مبعنى‬ ‫األتب���اع ألن فرع���ون لم يك���ن له ذري���ة‪ ،‬ووردت ‪ 10‬مرات‬ ‫ملحقة بأس���ماء عدد من األنبياء ليس فيهم النبي محمد‬ ‫صل���ى الله علي���ه وس���لم‪ ،‬مثل ه���ذه اآليات "فق���د ءاتينا‬

‫احرص على سداد مستحقاتك الضريبية في موعدها القانوني‬

‫م�صلحة ال�ضرائب‬

‫تلفون‪- 503831 :‬فاك�س‪262681 :‬‬ ‫املوقع الإلكرتوين‪www.taxgv.ye :‬‬ ‫الربيد الإلكرتوين‪taxauthhet.ye :‬‬


‫‪314‬‬

‫‪ 1434/11/25‬املوافق ‪2013/10/1‬‬

‫آل إبراهي���م الكت���اب واحلكم���ة وآتيناهم مل���كا عظيما"‬ ‫(النساء‪" .)54:‬ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب"‪" .‬وبقية‬ ‫مما ترك آل موس���ى وهارون"‪" .‬إال آل لوط فإنا ملنجوهم‬ ‫أجمعني"‪" .‬اعملوا آل داود شكرا"‪ .‬وكلمة آل هنا قد تعني‬ ‫الذري���ة من األنبياء من بني إس���رائيل (وليس كل الذرية)‬ ‫وقد تش���مل األتباع من املؤمنني أيضا كما في آل موس���ى‬ ‫الذي لم يكن له ذرية‪ ،‬ومن يتأمل في السياق الذي وردت‬ ‫فيه كلمة اآلل في القرآن‪ ،‬س���يجد أن "اآلل" باملعنى األول‬ ‫"القراب���ة" إمنا يأتي للتعريف فق���ط‪ ،‬وال يترتب عليه أي‬ ‫م���دح أو ذم أو عقاب أو مثوبة ألنه أمر غير كس���بي‪ ،‬على‬ ‫عك���س اآلل مبعنى األتباع‪ ،‬فهو ما رتب عليه القرآن الذم‬ ‫أو املدح‪ ،‬ألنه من كس���ب الف���رد وبإرادته فعندما نقرأ في‬ ‫القرآن الكرمي قوله تعالى (وأغرقنا آل فرعون) (البقرة‪:‬‬ ‫‪ )50‬نفهم يقين���ا أن املقصود بآل فرعون هم أتباعه على‬ ‫دينه‪ ،‬حيث "لم يذكر أهل السيرة إنه كان لفرعون ابن وال‬ ‫بن���ت وال أب وال ابن عم وال جد‪ ،‬فعلم بذلك أنه أراد أهل‬ ‫دينه"‪ ،‬وآل فرعون بهذا املعنى ‪-‬أي أتباعه على دينه‪ -‬هم‬ ‫م���ن عناهم الله بقوله تعالى (ويوم تقوم الس���اعة أدخلوا‬ ‫آل فرعون أش���د العذاب) (املؤمن�ي�ن‪ ،)46 :‬وال تعني اآلل‬ ‫هنا األهل أو القرابة النس���بية ألن م���ن أهله زوجته التي‬ ‫قال الله فيها (ضرب الله مثال للذين آمنوا امرأة فرعون‬ ‫رب اب���ن لي عن���دك بيتا في اجلن���ة وجنني من‬ ‫إذ قال���ت ّ‬ ‫فرع���ون وعمله وجنني من القوم الظامل�ي�ن)‪ ،‬ومن قرابته‬ ‫ذل���ك الرجل املؤمن الذي قال الله عنه (وقال رجل مؤمن‬ ‫من آل فرعون يكتم إميانه) فهذا مؤمن من أسرة فرعون‬ ‫"أي م���ن آله مبعنى قرابته" وق���د ورد ذكر اآلل هنا جملرد‬ ‫التعريف بشخصية الرجل فقط‪.‬‬ ‫وإذا كان آل فرع���ون الذي���ن أغرقه���م الل���ه وتوعدهم‬ ‫بأش���د العذاب في اآلخرة‪ ،‬هم أتباع���ه على دينه‪ ،‬وليس‬ ‫آله مبعنى قرابت���ه ألن من هؤالء القرابة مؤمنني أجناهم‬ ‫الل���ه من الغرق ووعدهم بالنعيم املقيم في اجلنة‪ ،‬فإن آل‬ ‫إبراهي���م وآل محمد الذين يصلي عليهم املس���لم ويطلب‬ ‫له���م الرحمة "اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما‬ ‫صلي���ت على إبراهيم وعل���ى آل إبراهيم" هم أتباعه على‬ ‫دينه‪ ،‬وليسوا آله مبعنى قرابته‪ ،‬ألن من هؤالء القرابة من‬ ‫كانوا أع���داء إلبراهيم وحملمد ‪-‬صلى الله عليه وس���لم‪-‬‬ ‫وتوعدهم الله بالنار‪ ،‬فآل إبراهيم الذين أخبر الله تعالى‬ ‫بأنه اصطفاه���م‪ ،‬هم أتباعه على دينه س���واء من قرابته‬ ‫وذريت���ه أو م���ن غيرهم‪ ،‬ولي���س االصطف���اء للقرابة ألن‬ ‫آزر وال���د إبراهي���م كان كافرا عدوا لله ل���م يصطفه الله‬ ‫إال لدخ���ول النار وقد حس���م إبراهيم هذه املس���ألة فقال‬ ‫كم���ا جاء في الق���رآن الكرمي‪( -‬فمن تبعن���ي فإنه مني)‬‫(إبراهيم‪.)36 :‬‬

‫�آل حممد‪ ،‬فـي ع�صر التنزيل وع�صر الت�أويل‬

‫م����ا ينطبق على آل إبراهيم ينطبق على آل محمد‪ ،‬فقد‬ ‫أمرنا الله بالصالة على النبي في سورة األحزاب في اآلية‬ ‫‪ 56‬فق����ال‪" :‬إن الل����ه ومالئكت����ه يصلون على النب����ي يا أيها‬ ‫الذين آمنوا صلوا عليه وس����لموا تسليما" ولم يذكر القرآن‬ ‫آل محمد‪ ،‬لكن في بعض األحاديث والتفاسير أن الصحابة‬ ‫س����ألوا الرس����ول عندما نزلت هذه اآلية‪" :‬يا رس����ول الله‪،‬‬ ‫هذا الس��ل�ام عليك قد عرفناه فكيف الصالة عليك‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫قول����وا‪ :‬اللهم صل على محمد وآل محمد كما صليت على‬ ‫إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد‪ ،‬وبارك على محمد‬ ‫وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك‬ ‫حميد مجيد" البخاري وابن كثير في تفسيره‪ ،‬فآل محمد‬ ‫هنا املقصود بهم أتباعه على دينه‪.‬‬ ‫جاء ف���ي "كليات" أبي البقاء "آل النبي من جهة الدين‪،‬‬ ‫كل مؤمن تقي‪ ،‬كذا أجاب رسول الله حني سئل عن اآلل"‪،‬‬ ‫ولهذا كان سلمان الفارسي "منا آل البيت" بنص احلديث‬ ‫النبوي‪ ،‬ألنه مؤمن تقي ومن أتباع محمد ‪-‬صلى الله عليه‬ ‫وس���لم‪ -‬من جهة الدين‪ ،‬أما أبو لهب الهاش���مي القرشي‬ ‫ع���م النبي‪ -‬فهو وإن كان من آل���ه قراب ًة إال أنه ليس من‬‫آل���ه أتباعا‪ ،‬ولهذا فإنه بنص القرآن (س���يصلى نارا ذات‬ ‫له���ب) وفي أول معركة بني اإلس�ل�ام والكفر ‪-‬معركة بدر‬ ‫الكب���رى‪ -‬كان على رأس اخلارجني مع جيش املش���ركني‬ ‫الس���تئصال اإلس�ل�ام عقيل اب���ن أبي طال���ب‪ ،‬ونوفل بن‬ ‫احلارث بن عبداملطلب‪ ،‬والعباس بن عبداملطلب‪ ،‬أقرباء‬ ‫النبي نسبا‪ ،‬فخذلوا وأسروا وأنزل الله فيهم (وإن يريدوا‬ ‫خيانت���ك فق���د خانوا الل���ه من قب���ل فأمكن منه���م والله‬ ‫عليم حكي���م)‪ .‬وقال عليه الصالة والس�ل�ام في احلديث‬ ‫الصحيح الذي أخرجه اإلمام مس���لم (أال أن آل أبي فالن‬ ‫وليي الله‬ ‫يعني آل أبي طالب‪ -‬ليس���وا ل���ي بأولياء‪ ،‬إمنا ّ‬‫وصالح املؤمنني)‪.‬‬ ‫وق���د فهم الصحابة ه���ذه املعايير اجلدي���دة التي جاء‬ ‫بها اإلس�ل�ام التي جتعل العالقة بالنب���ي عالقة العقيدة‬ ‫والدين‪ ،‬وليس النس���ب والطني‪ ،‬ول���م يفهم أحد منهم أن‬ ‫للقرابة فضال أو ميزة بذاتها‪ ،‬أو أن آل محمد محصورين‬

‫�أخي املكلف‪:‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪5‬‬

‫عل���ى قرابته‪ ،‬فهاهو اإلمام علي بن أبي طالب الذي جمع‬ ‫ش���يعته أقواله في كتاب نهج البالغة وذكروا فيه تفسيره‬ ‫لقوله تعالى (إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا‬ ‫النب���ي والذين آمنوا والله ولي املؤمنني) (آل عمران‪)68 :‬‬ ‫بقول���ه "إن أولى الن���اس باألنبياء أعملهم مب���ا جاءوا به‪،‬‬ ‫إن ول���ي محمد من أطاع الل���ه وإن بعدت حلمته وإن عدو‬ ‫محمد من عصى الله وإن قربت قرابته"‪.‬‬ ‫تأمل ما نقلوه عن اإلمام علي‪ ،‬ثم انظر إلى ما سطروه‬ ‫في كتبهم ومؤلفاتهم‪ ،‬وكيف أخرجوا نساء النبي من أهل‬ ‫البيت وأدخلوا علي وفاطمة وابنيهما ��ذريتهما أيضا‪ ،‬ولم‬ ‫يكتفوا بذلك وإمنا أخرجوا الصحابة واألمة املسلمة كلها‬ ‫م���ن آل محم���د‪ ،‬ليحصروا اآلل به���ؤالء األربعة فقط‪ ،‬ثم‬ ‫أضاف بعضهم‪ :‬ومن تناسل من صلبهم إلى يوم القيامة!!‬ ‫لقد ش���اع هذا التأويل وتقبله كثير من املسلمني حتى من‬ ‫غير الش���يعة‪ ،‬في القرون املتأخ���رة‪ ،‬مما جعل بعض أهل‬ ‫السنة يش���عر باحلرج وهم يصلون على آل محمد مبعنى‬ ‫قرابته وذريته فقط‪ ،‬ويغفلون كبار الصحابة من املهاجرين‬ ‫واألنص���ار ‪-‬دعك م���ن ذريته���م‪ -‬لهذا أضاف���وا من عند‬ ‫أنفس���هم "اللهم صل على محمد وآله وصحبه" وبعضهم‬ ‫يضيف‪" :‬وأزواجه والتابعني وتابعيهم وعنا معهم وفيهم‪..‬‬ ‫الخ"‪ ،‬وهذا ال معنى له ألن كلمة اآلل تشملهم جميعا‪ ،‬وقد‬ ‫وردت بهذه الصيغة لهذا السبب‪.‬‬

‫�آل حممد فـي كتب الرتاث الإ�سالمي‬

‫ساد املعنى العنصري آلل محمد في البلدان التي انتشر‬ ‫فيها التشيع‪ ،‬ومن ذلك اليمن‪ ،‬وقد حاول العالمة نشوان‬ ‫احلميري تصحيح هذا الفهم اخلاطئ الذي حاول األئمة‬ ‫الهادويون ترسيخه في وعي الناس‪ ،‬فذ ّكرهم بأن‪:‬‬ ‫آل ال����ن����ب����ي ه�����م أت�����ب�����اع م��ل��ت��ه‬ ‫م��ن األع���اج���م وال���س���ودان وال��ع��رب‬ ‫وإن حصر اآلل بالقرابة أو النسب خطأ فاحش ألنه‪:‬‬ ‫ل�����و ل�����م ي���ك���ن آل������ه إال ق���راب���ت���ه‬ ‫صلى املصلي على الطاغي أبا لهب!!‬ ‫اتهم نش���وان ومن اقتنع برأي���ه بالنصب وقلل خصومه‬ ‫من منطقية وحجية طرحه‪ ،‬باعتباره مجرد "قول شاعر"‬ ‫دفعته خصوماته ومعاركه السياس���ية مع األئمة ليقول ما‬ ‫ق���ال! وبالتالي فال يصح االلتفات لقوله اخملالف إلجماع‬ ‫علم���اء األم���ة ‪-‬حس���ب زعمه���م‪ -‬واحلقيقة أن نش���وان‬ ‫احلمي���ري لم يكن مجرد ش���اعر ب���ل كان فقيها وأصوليا‬ ‫كبي���راً‪ ،‬ولي���س أول من قال بهذا التفس���ير‪ ،‬وإمنا س���بقه‬ ‫وتبع���ه آخرون ليس���وا ش���عراء وال عالقة له���م بالصراع‬ ‫السياس���ي مع األئمة‪ ،‬وللتذكير فقط ‪-‬وعلى سبيل املثال‬ ‫ال احلص���ر‪ -‬ميكن أن نش���ير فيما يلي إل���ى أقوال بعض‬ ‫األئمة في حتديد من هم آل محمد‪:‬‬ ‫‪ -1‬ف���ي (اجملم���وع) ش���رح (امله���ذب)‪" :‬إن اآلل كل‬ ‫املس���لمني‪ ،‬التابعني له ‪-‬صلى الله عليه وس���لم‪ -‬إلى يوم‬ ‫القيامة‪ ،‬حكاة القاض���ي أبو الطيب في تعليقه عن بعض‬ ‫أصحابن���ا‪ ،‬واختاره األزهري وآخرون‪ ،‬وهو قول س���فيان‬ ‫الث���وري وغيره من املتقدم�ي�ن‪ ،‬رواه البيهقي عن جابر بن‬ ‫عبدالل���ه الصحابي وس���فيان الثوري وغيرهم���ا‪ ،‬واحتج‬ ‫القائل���ون به���ذا بقول���ه تعال���ى (أدخلوا آل فرعون أش���د‬ ‫العذاب)‪ ،‬واملراد جميع أتباعه‪.‬‬ ‫‪ -2‬وق���ال الس���فاريني في لوائح األنوار البهية لش���رح‬ ‫الدرر املضيئة "آل النبي أتباعه على دينه إلى يوم القيامة‪،‬‬ ‫ح���كاه ابن عبدالبر عن بعض أه���ل العلم‪ ،‬وأقدم من روي‬ ‫عن���ه هذا القول‪ ،‬جابر بن عبدالل���ه رضي الله عنه‪ ،‬ذكره‬ ‫البيهقي واختاره بعض الشافعية‪ ،‬قلت‪ :‬وكثير من علمائنا‬ ‫في مق���ام الدعاء خاص���ة‪ ،‬وقيل‪ :‬هم األتقي���اء من أمته‪،‬‬ ‫حكاه القاضي حسني والراغب وجماعته"‪.‬‬ ‫‪ -3‬قال النووي في "ش���رح صحيح مس���لم"‪" :‬واختلف‬ ‫العلماء في آل النبي ‪-‬صلى الله عليه وس���لم‪ -‬على أقوال‬ ‫أظهرها ‪-‬وهو اختيار الزهري وغيره من احملققني‪ -‬أنهم‬ ‫جميع األمة"‪.‬‬ ‫‪ -4‬وقال ابن تيمية في "منهاج الس���نة"‪" :‬ذهبت طائفة‬ ‫من أصحاب مالك وأحمد وغيرهما إلى أنهم أمة محمد‪،‬‬ ‫وقال���ت طائفة من الصوفية إنه���م األولياء من أمته‪ ،‬وهم‬ ‫املؤمنون املتقون"‪.‬‬ ‫‪ -5‬وق����ال الش����يخ محمد الصال����ح العثيمني في ش����رحه‬ ‫للعقيدة الواس����طية الب����ن تيمية وفي قوله "صل����ى الله عليه‬ ‫وعلى آله وصحبه وس����لم" فبعد أن فسر معنى الصالة على‬ ‫النب����ي أض����اف‪" :‬وكذلك قول����ه وعلى‪ :‬آله" وآل����ه هنا مبعنى‬ ‫أتباع����ه إذا ذكرت اآلل وحدها أو م����ع الصحب‪ ،‬فإنها تكون‬ ‫مبعنى أتباعه على دينه منذ بعث إلى يوم القيامة ويدل على‬ ‫أن اآلل مبعنى االتباع على الدين قوله تعالى في آل فرعون‪:‬‬ ‫(النار يعرضون عليها غدوا وعشيا ويوم تقوم الساعة ادخلوا‬ ‫آل فرعون أش����د العذاب) (غافر‪ )46:‬أي‪ :‬أتباعه على دينه‪،‬‬ ‫وعط����ف الصحب هنا على اآلل من باب عطف اخلاص على‬ ‫العام‪ ،‬ألن الصحبة أخص من مطلق األتباع"‪<..‬‬

‫كتـابــات‬

‫املرحلة الت�أ�سي�سية و«حوثنة» الدولة‬ ‫ينتظر الرأي العام اليمني إقرار مدة‬ ‫المرحلة التأسيسية‪ ،‬وهو‬ ‫المصطلح "الدبلوماسي" البديل‬ ‫عن مصطلح "التمديد" الفج‪.‬‬

‫وينتظ����ر م����ن ه����ذه املرحل����ة‬ ‫التأسيس����ية أن تأت����ي تكمي��ل�ا‬ ‫للمرحل����ة االنتقالي����ة‪ ،‬وإجنازا ملا‬ ‫ينج����ز خاللها‪ .‬وعل����ى انتظار أن‬ ‫تك����ون امتدادا للمرحلة االنتقالية‬ ‫إلكم����ال م����ا ل����م ينج����ز فيه����ا في‬ ‫اجلانب اإليجابي‪ ،‬فهناك مخاوف‬ ‫عبدامللك شمسان‬ ‫‪ Shamsan712@gmail.com‬منطقي����ة أن يج����ري فيه����ا إجناز‬ ‫ما ل����م ينج����ز كامال ف����ي املرحلة‬ ‫االنتقالية في اجلانب السلبي‪.‬‬ ‫وعلى أن اجلميع لم يعلن موقفا رسميا بشأن التمديد‬ ‫"املرحل���ة التأسيس���ية"‪ ،‬إال أن اجلمي���ع قد ح���دد موقفه‬ ‫بش���كل غير رس���مي‪ ،‬وذلك من خالل الرفض أو املوافقة‬ ‫عل���ى ما تضمنت���ه وثيق���ة جلنة ال���ـ(‪ )16‬الت���ي تقر هذه‬ ‫املرحلة التأسيسية‪.‬‬ ‫وفيم���ا هن���اك أط���راف متحفظ���ة عل���ى املرحل���ة‬ ‫التأسيس���ية‪ ،‬ليس من حيث املبدأ‪ ،‬بل ألنها لم تعرف بعد‬ ‫مقدار حصتها في مؤسس���ات الدولة خالل هذه الفترة‪،‬‬ ‫وال تدري هل ستكون حصتها بقدر يكافئ موافقتها على‬ ‫التمدي���د "املرحلة التأسيس���ية" أم ال‪ .‬فإن أطرافا أخرى‬ ‫أعلنت موافقتها من حيث املبدأ‪ ،‬لكنها تفاوض في الوقت‬ ‫احلالي وتس���عى إلى اخلروج بأكبر قدر ممكن من "كعكة"‬ ‫املواقع في مؤسس���ات الدولة خالل ه���ذه الفترة‪ .‬وميكن‬ ‫القول إن هذا هو مربع احلوثيني في الوقت احلالي‪.‬‬ ‫ف���ي اجت���اه صال���ح وعائلت���ه‪ ،‬فه���و يرف���ض املرحل���ة‬ ‫التأسيسية من حيث املبدأ‪ ،‬ألنه يريد إنهاء حكم عبدربه‬ ‫منصور هادي بانتخابات رئاس���ية‪ ،‬أو العودة ‪-‬ولو بشكل‬ ‫غي���ر مباش���ر‪ -‬إلى س���لطة احلكوم���ة‪ ،‬وذل���ك من خالل‬ ‫االنتخابات النيابية التي يرى أنها طريق العودة مبا يتوقع‬ ‫منه���ا م���ن نتائج في ظل اس���تمرار س���يطرته على معظم‬ ‫أجهزة الدولة التي يعتمد عليها عادة في الفوز‪.‬‬ ‫ويق���وم صال���ح هذه األي���ام بإخفاء ه���ذا الهدف خلف‬ ‫موقفه مع الوحدة ورفضه للندية بني الش���مال واجلنوب‪.‬‬ ‫ومينحه ذلك فرصة التعبير عن موقفه بش���جاعة وجرأة‪،‬‬ ‫ألنه يظهر متبنيا قضية وطنية‪.‬‬ ‫ولدعم موقفه فإنه يلجأ إلى أعمال العنف التي ارتفعت‬ ‫وتيرتها خالل األيام اجلارية إلى أعلى املستويات‪.‬‬ ‫وفي اجتاه احلوثي القابع في املربع املشار إليه سابقا‪،‬‬ ‫فإنه يجتهد ‪-‬بعد املوافقة على املرحلة التأسيس���ية‪ -‬في‬ ‫التف���اوض على نصيبه م���ن كعكة املواقع في مؤسس���ات‬ ‫الدولة‪ ،‬ويحظ���ى بدعم من علي صال���ح وآخرين مييلون‬ ‫إليه ويحرصون على حصوله على أكبر قدر من املكاسب‬ ‫نكاي���ة باإلصالح‪ .‬في هذا الس���ياق يلح���ظ حجم الضخ‬ ‫اإلعالمي الداعم للحوثي والرامي إلى إكسابه أكبر قدر‬

‫ممكن من كعكة مؤسسات الدولة‪.‬‬ ‫وكتب علي البخيتي ‪-‬ناط���ق احلوثيني‪ -‬في عدد (‪22‬‬ ‫س���بتمبر) من صحيفة "األولى" مق���االً ورد فيه‪" :‬يتوجب‬ ‫علين���ا أن نرس���م ش���كل الدول���ة بن���اء على ذل���ك الهدف‬ ‫وتقس���يم األقاليم بن���اء على معايير علمي���ة بغض النظر‬ ‫عن احلدود الشطرية ومن ثم االتفاق على خارطة طريق‬ ‫واضحة للمرحلة التأسيسية تضمن وجود سلطة تنفيذية‬ ‫(حكومة) وس���لطة ش���ريي (مجلس تأسيس���ي) تش���ارك‬ ‫فيهم���ا كل القوى املمثلة ف���ي مؤمتر احلوار‪ ."...‬وكان قد‬ ‫قال في األس���بوع الس���ابق في حوار صحف���ي‪" :‬يجب أن‬ ‫تكون هناك مرحلة تأسيس���ية تش���ارك فيها كل املكونات‬ ‫في احلكومة وفي الس���لطة‪ ...‬نحن م���ع اتفاق ال يقتصر‬ ‫على الرئاس���ة مبفردها‪ ،‬بل يش���مل احلكومة والس���لطة‬ ‫التش���ريعية‪ ،‬ه���ل س���يظل البرمل���ان أم أن األمر س���ينتقل‬ ‫إلى مجلس تأسيس���ي يتولى عملية التشريع بالبالد‪ ،‬وال‬ ‫مشكلة لدينا مع التمديد لهادي"‪.‬‬

‫احلوثي‪ :‬الهدف الأخري‬

‫اله���دف األخي���ر بالنس���بة للحوثي أن يظ���ل محافظا‬ ‫على س�ل�احه ونفوذه في املناطق الت���ي متدد فيها خالل‬ ‫احلروب الس���ت وحتى اليوم‪ ،‬وأن يتم���دد خالل "املرحلة‬ ‫التأسيسية" القادمة في مؤسسات الدولة بشكل رسمي‪،‬‬ ‫ليضاف ذلك إلى ما حصل عليه من حضور في مؤسسات‬ ‫الدولة بش���كل غير رسمي منذ اندالع الثورة وخالل فترة‬ ‫املرحل���ة االنتقالية‪ ،‬مما منحه إي���اه صالح‪ ،‬أو مما حصل‬ ‫عليه من آخرين حتالفوا معه بصورة ما‪.‬‬ ‫ولي���س واضحا ما ه���و املقصود باس���تيعاب احلوثيني‬ ‫في مؤسس���ات الدولة وأن يطرح هذا كش���رط لإلصالح‬ ‫السياس���ي ف���ي املرحل���ة القادم���ة‪ ،‬وإذا كان املقصود هو‬ ‫احلكومة فهم ممثلون بها بوزير الدولة حسن شرف الذي‬ ‫حتدث العام املاضي إلى وفد مجلس األمن وقال‪ :‬أنا هنا‬ ‫ممثل ألنصار الله‪ ،‬إال أن يكون املطلوب هو إعادة تقسيم‬ ‫حصص احلكومة باعتبار أن املرحلة التأسيسية مختلفة‬ ‫ع���ن املرحلة االنتقالية التي جرى تقاس���م احلكومة فيها‬ ‫بناء على املبادرة اخلليجية‪.‬‬ ‫وإذا كان املقص���ود هو اس���تيعابهم في الهيكل اإلداري‬ ‫األدن���ى‪ ،‬فكيف لط���رف القول بأنه غي���ر ممثل في جهاز‬ ‫الدول���ة اإلداري الذي يفترض أنه لم يعتمد في التوظيف‬ ‫على االنتماء السياسي!؟‬ ‫واألصل ف���ي تخلي احلوثيني عن مواقع عس���كرية أن‬ ‫ال يقابله ش���رط احلص���ول على درج���ات وظيفية‪ ،‬بل أن‬ ‫يجري تس���ليم املواقع والسالح ضمن تنفيذ جميع ما لهم‬ ‫وما عليهم من النقاط املقرة في مؤمتر احلوار بشأن حل‬ ‫قضية صعدة‪ ،‬وأن يعاد النظر ‪-‬أثناء ذلك‪ -‬في إجراءات‬ ‫التوظي���ف الت���ي حصل���ت خ�ل�ال الس���نوات األخيرة في‬ ‫صعدة واملناطق الواقعة حتت سيطرة احلوثي‪.‬‬ ‫وتعليق���ا على قول أحدهم إن بعض اجلنوبيني يريدون‬ ‫اجلنوب لهم‪ ،‬والش���مال للجميع‪ ..‬فإن احلوثيني في هذه‬ ‫املطال���ب يري���دون أن تك���ون صعدة وحرف س���فيان لهم‪،‬‬ ‫وبقية البالد للجميع!!<‬

‫الأ�صدقاء والأعداء‬ ‫نح���ارب الع���دو البعي���د ويقتلن���ا األخ القريب وذل���ك عندما‬ ‫اعتمدن���ا ف���ي التصني���ف للع���دو حس���ب املعتق���د ال الس���لوك‬ ‫واإلس�ل�ام ال يضع في دائرة العدو إال املعتدين واحملاربني سواء‬ ‫كان املعتدي كافراً أو مسلما‪( ،‬ومن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه‬ ‫مبثل ما اعتدى عليكم)‪.‬‬ ‫توس���يع دائرة األصدقاء طريقة رائع���ة للتغلب على األعداء‬ ‫ومد جس���ور الثقة مع اآلخرين أس���لوب أمثل لبناء احلضارات‬ ‫واكتساب املهارات وتبادل اخلبرات‪.‬‬ ‫والدي���ن نظام مجتمعي مبني على العفو والصفح التس���امح‬ ‫واس���تيعاب اجلميع‪( ،‬ال ينهاكم الله عن الذي���ن لم يقاتلوكم في‬ ‫الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقس���طوا إليهم إن‬ ‫الله يحب املقسطني)‪.‬‬ ‫أن يك���ون ل���ك أصدق���اء خي���ر من أن يك���ون لك أع���داء وأن‬ ‫يس���معوا منك قوال لينا ويرو منك فعال حس���نا ويلمس���وا منك‬ ‫عدال وبرا أثناء معاش���رتك لهم‪ ،‬خير من أن يسمعوا عنك سوءا‬ ‫وينقل لهم عنك شرا‪.‬‬ ‫ألن الدين دين رحم���ة وحرصه على أن يكون الدخول للدين‬ ‫عن طريق القناعة ال القوة وأن تكون الدعوة بس���لوك املسلمني‬ ‫ومعامالتهم ال بسيفهم وقتالهم‪ ،‬ألن األخالق تصنع مال يصنعه‬ ‫احلرب وبالعلم واملمارس���ات اإليجابية وسعة الصدر لدى أبناء‬ ‫املس���لمني يدخل الناس في دين الله أفواجاً‪ ،‬الرسول صلى الله‬ ‫عليه وسلم تعايش مع اليهود في املدينة وعاهدهم وحتالف مع‬

‫يا�سر ال�شيخ‬

‫الكف���ار ولم يبدأ احلرب عليه���م ولم يقاتل كاف���راً غير معتدي‬ ‫وخيرهم في دينهم‪.‬‬ ‫صناع���ة األعداء لإلس�ل�ام وتصنيف اجملتمع���ات باملعتدين‬ ‫يضع���ف األمة ويخلخل الصف ويجعل اإلس�ل�ام منعزال ما هذه‬ ‫باحلكم���ة ث���م أن غاية الدين ف���ي اجملتمعات نقله���م من عبادة‬ ‫العب���اد إلى عبادة رب العباد والدع���وة بالقوة وتنقلهم من الكفر‬ ‫إل���ى النف���اق والله تعال���ى يقول (فمن ش���اء فليؤمن ومن ش���اء‬ ‫فليكفر)‪.‬‬ ‫فما عليك إال الدعوة إلى الله قوالً وسلوكاً وبالسلوك حتقق‬ ‫مال حتققه حتى بالقول كما قال صاحبي الس���جن ليوسف (إنا‬ ‫نراك من احملسنني) ولم يقوال إنا نسمعك من احملسنني‪.‬‬ ‫والدعوة بالسلوك والفعل يتطلب منك معايشة غير املسلمني‬ ‫ومصادقته���م والتعام���ل بأمان���ة وصدق معهم ف���ي احلياة حتى‬ ‫تك���ون منوذجا يحتذى به وتنال اخليري���ة كما قال النبي الكرمي‬ ‫"املؤم���ن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم خير من املؤمن‬ ‫الذي ال يخالط الناس وال يصبر على أذاهم"‪.‬‬ ‫لذلك علينا العيش في دائرة األصدقاء وتوس���يعهم بدال من‬ ‫النظر في دائرة األعداء واالنشغال بهم‪<.‬‬

‫الضريبة العامة على المبيعات من أجل توفير موارد مالية لمواجهة نفقات الدولة المتزايدة‬ ‫على توفير الخدمات التعليمية والخدمات الصحية وغيرها من الخدمات العامة‬

‫م�صلحة ال�ضرائب‬

‫تلفون‪- 503831 :‬فاك�س‪262681 :‬‬ ‫املوقع الإلكرتوين‪www.taxgv.ye :‬‬ ‫الربيد الإلكرتوين‪taxauthhet.ye :‬‬


‫‪314‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/11/25‬املوافق ‪2013/10/1‬‬

‫‪6‬‬

‫تقــرير‬

‫وزراء فـي الواجهة و�آخرون خارج التغطية‬ ‫وزير املياه‬ ‫ودعوة الرئي�س‬ ‫لال�ست�سقاء‬

‫يتناسى البعض‬ ‫ف���ي أغلب األوقات‬ ‫وجود وزارة للمياه‪،‬‬ ‫يتذك���ر املواط���ن‬ ‫الوزارة ح�ي�ن يفتح‬ ‫احلنفي���ة وال يج���د‬ ‫املاء‪.‬‬ ‫ي���كاد حض���ور‬ ‫الوزير عبدالسالم‬ ‫رزاز ‪-‬وهي الوزارة‬ ‫الت���ي كان���ت م���ن‬ ‫حص���ة ومن نصيب‬ ‫الع���ام‬ ‫األم�ي�ن‬ ‫املس���اعد حل���زب‬ ‫احت���اد الق���وى‬ ‫الشعبية‪ -‬محدودا في وس���ائل اإلعالم الرسمية التي ال‬ ‫تدع ش���اردة وال واردة في أنشطة الوزراء إال وأفردت لها‬ ‫مس���احة تغطية رغم أن معظم األنشطة الرسمية ندوات‬ ‫وورش عمل ال تسمن وال تغني من جوع‪.‬‬ ‫لم يتبقى س���وأ ستة أش���هر من زمن املرحلة االنتقالية‬ ‫ووزير املياه عبدالس�ل�ام رزاز بعيدا عن األضواء وينتظر‬ ‫اجلمي���ع أن يخ���رج الوزير بع���د هذا الغي���اب بحزمة من‬ ‫اإلجنازات واملشاريع والبرامج التي ستحدث نقلة نوعية‬ ‫في تطوير وإنشاء وتغطية العجز واالحتياج احلاصل في‬ ‫موضوع املياة‪ .‬الفترة التي مض���ت من املرحلة االنتقالية‬ ‫كانت كافية إلنشاء مشاريع إستراتيجية وعمالقة وليس‬ ‫فقط إلع���داد خطط وبرامج مس���تقبلية لكن اخمليف أن‬ ‫مي���ر الوقت دون النجاح في اجناز مش���اريع خدمية على‬ ‫أرض الواقع‪.‬‬ ‫برز صوت الوزير رزاز األسبوع قبل املاضي من محافظة‬ ‫احلديدة التي كلف بزيارتها وحل مش���كلة اجملاري التي ال‬ ‫تزال قائمة تغ���رق احلديدة‪ ،‬الوزير أعلن عن معدات "في‬ ‫الطريق" من املنتظر أن تصل حلل املش���كلة‪ ،‬وسرد أرقاما‬ ‫مطروحة على طاولة املانحني للمساعدة‪.‬‬ ‫قبلها ظهر الوزير م���ن احلاملة تعز التي ال تزال تنتظر‬ ‫حل مش���كلة املي���اه التي ص���ارت تهدد املواطن‪ ،‬مش���روع‬ ‫التحلية توقف بتوقف قلب األمير س���لطان بن عبدالعزيز‬ ‫الذي سبق وأعلنت جمعية تابعة له تكفلها باملشروع‪.‬‬ ‫ورغم غياب وزارة املياه عن املشهد إال أن دعوة الرئيس‬ ‫الت���ي أطلقها في يولي���و املاضي ودع���ا املواطنني إلقامة‬ ‫صالة االستس���قاء كان���ت مبثابة خيط أمل ب���أن القيادة‬ ‫السياس���ية مهتمة مبعاناة املواطنني فيما يتعلق مبوضوع‬ ‫جف���اف املياه‪ ،‬ورغ���م إيجابية هذه الدع���وة لكن يجب أن‬ ‫تقوم وزارة املي���اه بدورها‪( ..‬والذي أعجبه احلاصل وإال‬ ‫يشرب من البحر)‪<.‬‬

‫في المقابل هناك وزراء ربما ال تتجاوز‬ ‫إنجازاتهم رب��ع ما يتم الترويج له‬ ‫عبر وسائل اإلع�لام ووزراء آخرون‬ ‫اض���ط���روا ل��ل��ظ��ه��ور ل��ي��س بسبب‬ ‫تحركاتهم وانتعاش وزارات��ه��م بل‬ ‫للدفاع ومواجهة اتهامات بالفساد‪،‬‬ ‫وبين هذا وذاك يحاول البعض العبور‬ ‫إل��ى الشهرة من خ�لال الظهور في‬ ‫وسائل اإلع�لام حتى ولو حقق ذلك‬ ‫بخلق قضايا ومسرحيات غير واقعية‬ ‫الغرض منها صناعة بطولة‪.‬‬

‫منذ تشكيل حكومة الوفاق وحتى اللحظة‬ ‫ربما ال يعرف البعض عدد من الوزراء‪.‬‬ ‫ليس من المعقول أن تنجز أي وزارة‬ ‫مشروعا عمالقا دون أن تكون وسائل‬ ‫اإلعالم حاضرة وشاهدا على ذلك‪ ،‬مهما‬ ‫كان تواضع الوزير وابتعاده عن الظهور‬ ‫تقتضي الضرورة ظهوره عبر وسائل‬ ‫اإلع�لام أثناء جني ثمار العمل الدؤوب‬ ‫الذي تم إنجازه فترة الصمت الطويلة‬ ‫لكن أن يظل الوزير صامتا خالل فترة‬ ‫تزيد عن سنة ونصف فهذا ليس تواضعا‪ ،‬عبده الجرادي‬ ‫إنه موت سريري للوزارة والوزير‪.‬‬

‫وزير الزراعة وتعليم املزارعني قاعدة‬ ‫االعتماد على النف�س ف�ضيلة‬

‫م���ا يزي���د ع���ن ‪ 25‬ملي���ون مين���ي‬ ‫يعيش���ون عل���ى القم���ح األمريك���ي‬ ‫واالس���ترالي والفول الصيني والعدس‬ ‫الهندي حتى الفواك���ه لبناني مصري‪،‬‬ ‫كل االحتياجات احمللية مس���توردة من‬ ‫اخلارج‪.‬‬ ‫الوزارة التي كانت من حصة املؤمتر‬ ‫الشعبي وحلفائه تكاد تكون غائبة عن‬ ‫اإلع�ل�ام بالبحث في موقع الوزارة عن‬ ‫أي أنش���طة قام���ت بها خ�ل�ال الفترة‬ ‫االنتقالي���ة التي ش���ارفت على االنتهاء‬ ‫فإن النش���اط األبرز هو تدشني الوزير‬ ‫املهندس فريد مجور في الس���ادس من‬ ‫س���بتمبر املنصرم توزيع ‪ 300‬دراس���ة‬ ‫و‪ 275‬حص���اده يدوي���ة للمزارعني في‬ ‫مختلف احملافظات في إطار دعم املعونة اليابانية املقدم‬ ‫للقطاع الزراعي في اليمن‪.‬‬ ‫وم���ع أن مثل هذه املبادرات جتاه املزارعني تش���جعهم‬ ‫لكنه���ا ل���ن متح���وا م���ن الذاكرة م���ا تط���رق إلي���ه مركز‬ ‫الدراس���ات واإلعالم االقتصادي خالل الفترات املاضية‬ ‫بأنه تلقى بالغات من مزارعني ومصدرين أن كميات من‬ ‫البصل التي تدخل األس���واق‪ ،‬ه���ي عبارة عن بصل ميني‬ ‫مت تخزينه في اخلارج ومن ثم إعادة تصديره إلى السوق‬ ‫اليمن���ي م���رة أخرى‪ .‬وق���ال إن البالغات تفي���د أن بعض‬ ‫التجار يس���تغلون رخص ثمن البصل اليمني في موس���مه‬ ‫يصل سعر السلة (‪ 50 -40‬كيلو) إلى ‪ 1000‬ريال ميني‪-‬‬‫بحيث يقومون بش���رائه وحفظه في دول مجاورة ليتسنى‬ ‫لهم إعادة تصديره بأسعار تتجاوز ‪ 800‬ريال للسلة (‪8-7‬‬ ‫كيلو)‪.‬‬ ‫كل ذل���ك يحدث دون أن تقوم ال���وزارة بتبني معاجلات‬ ‫حقيقي���ة تضمن م���ن خاللها تلبية حاجة الس���وق اليمني‬ ‫من هذه الس���لع ط���وال العام‪ ،‬الس���يما إذا م���ا عرفنا أن‬

‫أس���عار املنتجات الزراعي���ة ترتفع في‬ ‫غير موس���مها إلى أكث���ر من ‪ 30‬ضعفا‬ ‫كما يحص���ل في منت���ج الطماطم‪ ،‬وال‬ ‫توج���د سياس���ة تس���ويقية ميك���ن من‬ ‫خالله���ا تس���ويق البضائع الت���ي تزيد‬ ‫عن حاجة السوق إلى الدول اجملاورة‪،‬‬ ‫بصورة تضمن اس���تفادة املزارعني من‬ ‫عملي���ة التصدير بش���كل ع���ادل‪ .‬وهو‬ ‫ما يؤدي إلى خس���ائر فادحة يتكبدها‬ ‫املزارعون‪.‬‬ ‫يع���ول عل���ى وزارة الزراع���ة إع���ادة‬ ‫النظر في سياس���ة التصدير من خالل‬ ‫وض���ع إس���تراتيجية ش���املة تتضم���ن‬ ‫تشجيع االس���تثمار في إنش���اء مراكز‬ ‫تس���ويق متكاملة املواصفات‪ ،‬ومصانع‬ ‫للتغلي���ف‪ ،‬ومس���تودعات للتبريد والتخزي���ن‪ ،‬مع مراعاة‬ ‫حتقيق االكتفاء الذاتي من تلك الس���لع وتوفيرها بس���عر‬ ‫حقيق���ي يوافق رغبات املنتجني واملس���تهلكني كما يحدث‬ ‫في بلدان مختلفة من العالم‪.‬‬ ‫توجهت األنظار صوب الوزارة خالل األش���هر ��ملاضية‬ ‫بتل���ف محص���ول الطماطم على خلفية غ���زو البالد دودة‬ ‫"التوتا" فش���لت احلكومة في مكافحتها ورصدت خلطط‬ ‫املواجهة مبلغ ‪ 250‬مليون ريال كانت الوزارة رصدت قبل‬ ‫ذلك مبلغ ‪ 900‬مليون‪ .‬تشير اإلحصاءات إلى تكبد البالد‬ ‫خس���ائر تقدر بـ ‪ 71‬مليار ريال‪ ،‬واس���تيراد ‪ 10‬آالف طن‬ ‫م���ن املبيدات القاتلة‪ ،‬ومت االس���تعانة بأمريكا إال أن ذلك‬ ‫لم يضع نهاية لتلك املشكلة املستمرة‪.‬‬ ‫وحت���ى ال يظل الوزير غائبا ومل���ن ال يعرفه فهو املهندس‬ ‫فريد مجور عمل س���ابقا محافظ محافظة حجة ومحافظ‬ ‫محافظة أبني ووكيل وزارة الزراعة والري ومدير عام الري‬ ‫مبحافظة أبني ومدير عام لإلحصاء الزراعي وزارة الزراعة‪،‬‬ ‫عدن ومدير عام هيئة تطوير دلتا أبني الزراعية‪<.‬‬

‫وزير الداخلية‪ ..‬ال�صمت املعرب عن العجز‬ ‫ينظ���ر البعض إلى أن حض���ور وزير‬ ‫الداخلي���ة الل���واء عبدالق���ادر قحطان‪،‬‬ ‫لي���س باملس���توى املطل���وب مقارن���ة‬ ‫باألحداث األمنية التي تش���هدها البلد‬ ‫ومقارنة بوزراء آخرون في احلكومة‪.‬‬ ‫أكثر من م���رة ووزارة الداخلية تعلن‬ ‫ع���ن أس���ماء اخملربني وتدي���ن األعمال‬ ‫التخريبي���ة الت���ي تط���ال املنش���ئات‬ ‫اخلدمية واملصالح العامة‪.‬‬

‫ينتظ���ر اجلمي���ع من وزي���ر الداخلية‬ ‫إعالن نتائ���ج التحقيق���ات للجان التي‬ ‫مت تش���كيلها في األحداث األمنية التي‬ ‫جرت خالل الفت���رة املاضية في حادث‬ ‫تفجي���ر كلي���ة الش���رطة الع���ام املاضي‬ ‫وغيرها من احلوادث‪.‬‬ ‫وزارة الداخلية التي كانت من حصة‬ ‫املش���ترك واإلص�ل�اح حتدي���دا‪ ،‬أح���د‬ ‫أه���م الوزارات اخلدمي���ة املتعلقة بأمن‬

‫املواطن‪.‬‬ ‫على عكس العنوان الذي‬ ‫حملت���ه رس���الة الدكت���وراة‬ ‫للوزي���ر قحط���ان "الصمت‬ ‫املعب���ر ع���ن اإلرادة" تب���دو‬ ‫إجن���ازات الوزي���ر وقراراته‬ ‫دون املس���توى‪ ،‬االنف�ل�ات‬ ‫األمن���ي يعص���ف بالب�ل�اد‬ ‫الناري���ة‬ ‫والدراج���ات‬

‫وكامت الص���وت‬ ‫و ا لعب���و ا ت‬ ‫الناس���فة تغت���ال‬ ‫املئات من ضباط‬ ‫األم���ن وقيادات‬ ‫عس���كرية ف���ي‬ ‫وق���ت تب���دو‬ ‫ال���وزارة غائب���ة‬ ‫عن املشهد‪<.‬‬

‫وزير الأ�سماك‬ ‫ن�سمع جعجعة‬ ‫وال نرى طحني‬

‫احل������������ال ال‬ ‫ي��خ��ت��ل��ف كثيرا‬ ‫في وزارة الثروة‬ ‫السمكية التي‬ ‫ت����ع����د إح������دى‬ ‫ال�����������������وزارات‬ ‫االق���ت���ص���ادي���ة‬ ‫اإلي��������رادي��������ة‪،‬‬ ‫نشاطها ضعيف‬ ‫وال ي�����رق�����ى‬ ‫إل�����ى امل��س��ت��وى‬ ‫امل�����ت�����واض�����ع‪.‬‬ ‫وحت���������دث���������ت‬ ‫م�����������ص�����������ادر‬ ‫اقتصادية في وقت سابق عن انتهاء الصادرات‬ ‫السمكية في أحد املنافذ عندما توقفت القاطرات‬ ‫لساعات نظرا خملالفتها مواصفات اجلودة وكل‬ ‫ذلك بسبب عدم اهتمام الوزارة مبتابعة شركات‬ ‫وجت���ار التصدير ب��ال��ط��رق الصحية واملناسبة‬ ‫لضمان س�لام��ة ال��ص��ادرات وج��ودت��ه��ا ب��دال من‬ ‫ال��ط��رق التقليدية املتبعة وع���دم تبني ال���وزارة‬ ‫خطط إلنشاء مؤسسات تصدير بحيث يضمن كل‬ ‫الصيادين بيع كل منتجاتهم لهذه املؤسسات التي‬ ‫تعمل بأدوات حديثة وتواكب التطورات في مجال‬ ‫التصدير والتجارة‪.‬‬ ‫طبعا املهن���دس عوض الس���قطري وزير الثروة‬ ‫السمكية يحمل مؤهل بكالوريوس هندسة كهربائية‬ ‫وعمل خالل الفترات املاضية كوزير للكهرباء‪.‬‬ ‫ليس هن���اك أي جديد في هذه ال���وزارة التي ال‬ ‫تزال تعمل بخطط وسياس���ات قدمية دون جدوى‬ ‫ويشوبها الكثير من األخطاء والسلبيات‪.‬‬ ‫بحس���ب آخر دراس���ة للمخزون السمكي لليمن‬ ‫نش���رت الع���ام املاضي تش���ير التقدي���رات إلى أن‬ ‫اخملزون الس���مكي على طول الش���ريط الساحلي‬ ‫للبالد يصل إلى ‪ 850‬ألف طن سنويا‪ ،‬وميكن إنتاج‬ ‫ماب�ي�ن ‪ 350‬أل���ف إلى ‪ 400‬ألف ط���ن‪ ،‬في حني لم‬ ‫يتجاوز االس���تغالل الفعلي له���ذه الثروة ‪ 290‬ألف‬ ‫طن س���جل عام ‪2005‬م‪ ،‬وتراجع الحقا ليصل إلى‬ ‫مادون ‪ 150‬ألفا‪ ،‬ومبتوسط إنتاج سنوي ال يتجاوز‬ ‫‪ 120‬ألف طن‪.‬‬ ‫ويقدر صندوق التنمية الزراعية (الفاو) عائدات‬ ‫اليم���ن من األس���ماك بـ ‪ 100‬مليون دوالر س���نويا‪،‬‬ ‫ومتث���ل ص���ادرات األس���ماك ‪ %40‬م���ن ص���ادرات‬ ‫البالد غير النفطية‪ ،‬وال تزيد نس���بة مساهمته في‬ ‫الناجت القومي للبالد عن ‪.%1‬‬ ‫وبالتطرق إلى أبرز األنشطة التي قام بها الوزير‬ ‫منذ تعيينه هو توقيعه على اتفاقية أبرمتها الوزارة‬ ‫في يناير ‪ ،2012‬مع أحد املس���تثمرين‪ ،‬الذي ميلك‬ ‫نح���و (‪ )10‬من قوارب اصطي���اد األحياء البحرية‪،‬‬ ‫وباألخص اجلمبري‪ ،‬معظمه���ا في البحر األحمر‬ ‫وينظر البعض إلى االتفاقي���ة أنها مخالفة لقانون‬ ‫االصطي���اد ال���ذي ص���در ع���ام ‪ ،2006‬وص���درت‬ ‫توجهات رئاسية مؤخرا بإلغائها‪<.‬‬

‫وزير ال�سياحة وغياب ال�سواح‬ ‫ف���ي الوقت ال���ذي تعتمد دول ف���ي الوطن‬ ‫العرب���ي مث���ل األردن عل���ى الس���ياحة كمورد‬ ‫رئيس لرف���د خزينة الدولة ونهضة االقتصاد‬ ‫حي���ث بلغ���ت إيرادات الس���ياحة ف���ي األردن‬ ‫خالل ‪ 8‬أش���هر من الع���ام املاضي ‪ 2.2‬مليار‬ ‫دوالر فيم���ا إيرادات الس���ياحة في اليمن بلد‬ ‫السياحة واحلضارات منهارة وتعتمد الدولة‬ ‫بشكل رئيسي على النفط‪.‬‬ ‫وزارة الس���ياحة كان���ت من حص���ة املؤمتر‬

‫وحلفائه‪ ،‬ومن نصيب القيادي البعثي الدكتور‬ ‫قاس���م س�ل�ام الذي يحمل مؤهل دكتوراة في‬ ‫العلوم السياسية‪.‬‬ ‫بالع���ودة إل���ى موق���ع ال���وزارة على ش���بكة‬ ‫االنترنت يالحظ أن كل االجنازات في مجال‬ ‫السفر إلى اخلارج واملشاركات اخلارجية‪.‬‬ ‫لذل���ك ف���ان وزارة الس���ياحة بحاج���ة إلى‬ ‫اس���تعادة عافيته���ا مل���ا لذلك من انعكاس���ات‬ ‫ايجابية على االقتصاد بش���كل عام‪ .‬اخملزون‬

‫الس���ياحي املوج���ود ف���ي البل���د أكث���ر من ما‬ ‫متتلكه الدول التي تعتمد حاليا على إيرادات‬ ‫السياحة من املواقع واملوروث السياحي ومن‬ ‫منا ال يعرف عرش بلقيس ومملكة سبأ الذي‬ ‫ذكره���ا القران الكرمي في مأرب وبراقش في‬ ‫اجلوف ومدين���ة زبيد التاريخية في احلديدة‬ ‫وجبل���ة والدولة الصليحية وجس���ر عامر ابن‬ ‫عبدالوه���اب وجس���ر ش���هارة ومدين���ة جنب‬ ‫عاصم���ة الدول���ة الطاهري���ة وحرض���ة دمت‬

‫وصهاري���ج ع���دن ومدين���ة صنع���اء القدمية‬ ‫ومدينة شبام كوكبان ومدينة سيئون وقصرها‬ ‫التاريخ���ي وأماكن أخ���رى ذكرها القرآن مثل‬ ‫اجلنة املوجودة ش���مال صنع���اء ومدينة ثمود‬ ‫وجزيرة س���قطرى وغيرها من اجلزر اليمنية‬ ‫واملس���اجد والق�ل�اع واحلصون عل���ى امتداد‬ ‫اليمن وغيرها من املعالم الس���ياحية واألثرية‬ ‫التي ال سبل حلصرها‪<.‬‬


‫‪314‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/11/25‬املوافق ‪2013/10/1‬‬

‫‪7‬‬

‫جغرافيا ال�صراع‬

‫جدول يو�ضح امل�ساحة اجلغرافية وعدد ال�سكان ملحافظات‬ ‫اجلمهورية‪ ،‬وفق ًا لأحدث تعداد جرى عام ‪2004‬م‬ ‫املحافظة‬

‫امل�ساحة‬ ‫اجلغرافية‬

‫�أبني‬

‫‪16.943‬‬

‫‪433.819‬‬

‫‪9.314‬‬

‫‪577.369‬‬

‫�إب‬

‫�أمانة العا�صمة‬ ‫البي�ضاء‬ ‫تعز‬

‫‪5.552‬‬ ‫‪390‬‬

‫‪10.008‬‬

‫عدد ال�سكان‬ ‫‪2.131.861‬‬

‫‪20‬‬

‫‪1.747.834‬‬

‫‪10‬‬

‫‪2.393.425‬‬

‫‪23‬‬

‫‪1.479.568‬‬

‫‪31‬‬

‫‪1.028.556‬‬

‫‪30‬‬

‫اجلوف‬

‫‪39.495‬‬

‫احلديدة‬

‫‪117.145‬‬

‫‪2.157.552‬‬

‫‪7.586‬‬

‫‪1.330.108‬‬

‫حجة‬

‫‪8.227‬‬

‫ح�رضموت‬

‫‪193.032‬‬

‫�شبوة‬

‫‪42584‬‬

‫ذمار‬

‫�صعدة‬

‫�صنعاء‬ ‫عدن‬ ‫حلج‬

‫مارب‬

‫املحويت‬ ‫املهرة‬ ‫عمران‬

‫ال�ضالع‬ ‫رمية‬

‫‪11.375‬‬ ‫‪11.877‬‬ ‫‪750‬‬

‫‪12.648‬‬ ‫‪17.405‬‬ ‫‪2.328‬‬

‫‪443.797‬‬

‫‪470.440‬‬ ‫‪695.033‬‬ ‫‪918.727‬‬ ‫‪589.419‬‬

‫‪722.694‬‬ ‫‪238.522‬‬

‫‪12‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪15‬‬

‫‪16‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬

‫‪877.786‬‬

‫‪20‬‬

‫‪4.099‬‬

‫‪470.564‬‬

‫الإجمايل الكلي‬

‫‪20‬‬

‫‪495.045‬‬

‫‪67.297‬‬

‫‪1.915‬‬

‫‪11‬‬

‫‪9‬‬

‫‪88.594‬‬

‫‪7.911‬‬

‫عدد‬ ‫املديريات‬

‫‪394.448‬‬

‫‪19.241.808‬‬

‫‪9‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪333‬‬

‫ال�صـــــــــــــراع‬ ‫جغر ا فيـ��ا‬

‫بانتظار انتهاء «الفنان» التشكيلي من‬ ‫رس��م الخريط��ة القادمة لليم��ن وإفراغ‬ ‫تلويناتها المفترضة في «مطبخ» مؤتمر‬ ‫الح��وار الوطني تتس��ابق مراك��ز النفوذ‬ ‫على تأمين مصالحه��ا والبحث عن مكان‬ ‫مناسب في المستقبل المعقد‪.‬‬ ‫ال يب��دو المش��هد صحي��ا‪ ،‬تح��والت م��ا‬ ‫بع��د ث��ورة ‪ 11‬فبراي��ر ‪2011‬م لم تنجح‬ ‫في تفكيك قوى النفوذ التي توس��عت أو‬ ‫حافظت على نفس��ها على األقل‪ ،‬أفضت‬ ‫عجلة التس��وية إل��ى والدة مراك��ز نفوذ‬ ‫جديدة ودخول جي��ل جديد من الالعبين‪،‬‬ ‫ما حدث لم يكن أكثر من عملية «مبادلة»‬

‫قام بها «المدرب»‪.‬‬ ‫بع��ض التحالف��ات السياس��ية القديمة‬ ‫باتت منهك��ة والفت��ور يفت��ك بعالقاتها‬ ‫الح��ذرة‪ ،‬وتحالف��ات أخ��رى تعي��د ترتيب‬ ‫نفسها معتمدة على ما ورثته من عوامل‬ ‫قوة مستفيدة من ضعف القوى األخرى‪.‬‬ ‫أحالم اليمن الجديد الموحد والعدالة في‬ ‫توزيع الثروة والس��لطة التي هزت عرش‬ ‫صالح تتبخ��ر بمرور الوقت‪ ،‬األقلمة باتت‬ ‫واقعة والخالف فقط عل��ى‪ 5 ،7 :‬أقاليم‪،‬‬ ‫إقليمي��ن‪ ،‬األط��راف الت��ي اس��تفادت في‬ ‫عهد صالح ستكون بحال أفضل بالنسبة‬ ‫لجغرافيا المحاصصة الجديدة‪.‬‬

‫انتقل��ت الس��لطة وامبراطوري��ة القوة‬ ‫والثروة من «س��نحان» إلى «دثينة»‪ ،‬إنه‬ ‫الويل الذي تنبأت به مقولة‪« :‬يا ويل عدن‬ ‫من صنعاء‪ ،‬وويل صنعاء من دثينة»‪.‬‬ ‫القوى السياس��ية صارت ‪-‬مع األس��ف‪-‬‬ ‫منق��ادة تابع��ة للق��وى األخ��رى‪ ،‬بعض‬ ‫األح��زاب تحول��ت إل��ى مظل��ة لمش��اريع‬ ‫التش��طير وجماع��ات العنف في الش��مال‬ ‫والجن��وب‪ .‬تتبنى بعض األح��زاب مواقفًا‬ ‫ال تمثل أكثر من كونها خضوعا لمشاريع‬ ‫التفكيك واستجابة للغة القوة والسالح‪.‬‬ ‫بع��ض األح��زاب ال تتبنى مواق��ف وطنية‬ ‫وليس لها رؤى واستراتيجيات إلدارة البالد أو‬

‫تصورات لمستقبله الذي يفترض أن يكون‪،‬‬ ‫بعض آخر يخضع لألمر الواقع‪ ،‬وبعض ثالث‬ ‫باتت ورقة بيد مشاريع الهدم والتدمير‪.‬‬ ‫كبار األح��زاب وأكثرها حضورا تتقاس��م‬ ‫الس��لطة‪ ،‬لكنها تب��دو فاق��دة ألدوات البناء‬ ‫والتطوير‪ ،‬بعض األحزاب صارت إمامية أكثر‬ ‫من اإلمام وانفصالي��ة أكثر من االنفصال‪،‬‬ ‫إنها تعم��ل بالجغرافيا الضيقة وترتمي في‬ ‫أحضان المشاريع المذهبية والساللية‪.‬‬ ‫تحص��د الجماعات المس��لحة مكاس��ب‬ ‫مس��تمرة وتنت��زع م��ن النظ��ام الحال��ي‬ ‫تن��ازالت «مغرية» لقد صارت الغلبة لمن‬ ‫بيده القوة‪.‬‬


‫‪314‬‬

‫‪ 1434/11/25‬املوافق ‪2013/10/1‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪8‬‬

‫جغرافيا ال�صراع‬

‫عند ق��راءة التغييرات الت��ي أحدثها الرئيس ه��ادي فإنها تظهر قدرا كبي��را من التحول‬ ‫لصالحه بما يجعله مطمئنا إلى احتفاظه بقواعد السالمة العامة وفقا الستراتيجية خاصة‬ ‫تجمع بين السياسة والجغرافيا واألمن واإلدارة‪.‬‬

‫كابو�س اجلغرافيا‬

‫اقتض��ت المرحل��ة التالية الن��دالع الثورة‬ ‫الش��عبية مطلع العام ‪ 2011‬إعادة‬ ‫ّ‬ ‫تش��كـل خارطة القوى السياسية‬ ‫بما يت�لاءم ومواقفها م��ن الثورة‬ ‫التي أضافت للمش��هد دماء جديدة‬ ‫على حس��اب قيادات ش��اخت ودب‬ ‫الضعف في أجزائها المترهلة‪.‬‬

‫فؤاد مسعد‬ ‫اس���تطاعت ق���وى الثورة اخت���راق الق�ل�اع التي ظل‬ ‫النظ���ام يحتم���ي بها ألم���د يزيد عن ‪ 30‬عام���ا‪ ،‬وباتت‬ ‫تش���كل قوة فاعلة كان لها بالغ األث���ر في إنهاك صالح‬ ‫وما تبقى من منظومة حكمه‪ ،‬وفيما استطاعت املبادرة‬ ‫اخلليجية التي توافق عليها أطراف العمل السياس���ي‬ ‫أن تبق���ي على «بقايا النظام» وف���ق مبدأ املناصفة في‬ ‫احلكم فإنها أدت لنش���وء حتالف���ات مؤيدة لها وأخرى‬ ‫معارضة تسعى بكل ما أوتيت من قوة إلفشالها‪.‬‬ ‫ومع أن علي صالح املس���تفيد األول من التوقيع على‬ ‫املبادرة اخلليجية إال أنه منذ اللحظات التالية للتوقيع‬ ‫بدا بكل وضوح أكثر األطراف حتريضا عليها وس���عيا‬ ‫لعرقلته���ا‪ ،‬مس���تخدما قدرته في املراوغ���ة وإمكانات‬ ‫الدولة الت���ي كان يقف على رأس���ها‪ ،‬ومع مرور الوقت‬ ‫ب���دا أنه ليس الط���رف الوحيد املس���تميت في احلرب‬ ‫عل���ى التس���وية السياس���ية وإطارها النظ���ري املتمثل‬ ‫ف���ي املبادرة اخلليجي���ة‪ ،‬إذ ظهرت على الس���طح قوى‬ ‫محلية وإقليمية وظفت كل قدراتها في التحريض على‬ ‫االنتقال الس���لمي والعمل على إرباك املشهد وإحداث‬ ‫بؤر للفوضى والعبث كلما وجدت إلى ذلك سبيال‪.‬‬ ‫ل���م يعد مس���تغربا أن يجتم���ع حتت هذه املس���اعي‬ ‫خصوم األمس القريب (صالح والبيض واحلوثيني)‪.‬‬

‫الرئي�س هادي‪ ..‬حمور حتالفات كربى‬

‫بزمن قياس���ي جدا استطاع الرئيس هادي االنتقال‬ ‫من مربع االس���تجابة لتحالفات ثانوية إلى محور إدارة‬ ‫حتالفات كبرى ورئيس���ية تتصدر املش���هد وتسهم في‬ ‫التحكم بأغلب قواعده‪.‬‬ ‫وبالنظر لطبيعة املهمة التي وجد هادي نفسه مكلفا‬ ‫بإجنازه���ا في ظروف معقدة وفت���رة وجيزة‪ ،‬بات عليه‬ ‫البحث ع���ن صيغ جديدة للتعامل م���ع الوضع الذي ال‬ ‫يخل���و من معوق���ات وعقب���ات‪ ،‬كل واحدة منه���ا كفيلة‬ ‫باإلجهاز على التس���وية السياس���ية وهي في خطواتها‬ ‫األولى‪ ،‬وبالنظر كذل���ك لطبيعة اخلصوم الذين نذروا‬ ‫أنفسهم للنيل من التجربة التي يقودها الرئيس هادي‪،‬‬ ‫تع�ي�ن عل���ى األخير أن يض���ع ذلك في احلس���بان وهو‬ ‫يشرع في إجناز املهمة االستثنائية‪.‬‬ ‫بطبيع���ة احلال‪ ،‬اتس���مت خطوات ه���ادي الالحقة‬ ‫بش���يء من الت���وازن والب���طء حتى اتهمت���ه بعض قوى‬ ‫الثورة بالس���لبية واجترار مس���اوئ س���لفه في الرقص‬ ‫عل���ى رؤوس الثعابني‪ ،‬مع أن الوض���ع انقلب كثيرا ولم‬ ‫يع���د بإمكانه هو أو غيره أن يرق���ص كما يحلو له‪ ،‬ألن‬ ‫الثعاب�ي�ن صارت ترقص ف���وق رؤوس اجلميع‪ ،‬منها ما‬ ‫يرقص عابثا بأس�ل�اك الكهرباء ومنها ما يرقص على‬ ‫وقع تفجير أنابيب النفط وأصوات العبوات الناس���فة‬ ‫أو رصاص االغتياالت‪ ،‬أو التخطيط ألعمال الفوضى‬ ‫والعنف‪.‬‬

‫(يا ويل �صنعاء من دثينة)‬

‫يدرك الرئيس هادي أهمية املؤسس���تني العسكرية‬ ‫واألمني���ة خصوصا في املرحل���ة االنتقالية التي جاءت‬ ‫عق���ب ثورة ش���عبية أطاح���ت بنصف النظام الس���ابق‪،‬‬ ‫وأبق���ت على نصف���ه اآلخر مش���اركا في احلك���م‪ ،‬ولم‬ ‫يك���ن يخف���ى عليه الوضع ال���ذي آل إلي���ه اجليش بعد‬ ‫انضمام بعض وحداته للثورة وبقاء بعضها اآلخر حتت‬ ‫سيطرة الرئيس السابق وأقاربه مصدر تهديد للعملية‬ ‫السياسية والرئيس هادي نفسه‪.‬‬ ‫لوحظ أنه فيما يتعلق بتعيني قيادات املؤسستني آثر‬ ‫هادي إجراء تغيير تدريجي حلساسية األمر وإعطائه‬ ‫قدرا مناسبا من الوقت واجلهد‪.‬‬ ‫اقتل���ع جذور صال���ح من قيادة الق���وات اجلوية عبر‬ ‫ع���زل أخي���ه (محمد صال���ح) ال���ذي يعد أعت���ى بقايا‬

‫النظام كما اس���تطاع أن يل���وي ذراع صالح في اجلنوب‬ ‫م���ن خ�ل�ال جتريد مه���دي مقولة م���ن قي���ادة املنطقة‬ ‫العس���كرية اجلنوبية‪ ،‬وتوالت اإلطاح���ة بحلفاء صالح‬ ‫في املؤسس���تني العس���كرية واألمنية وحل بديال عنهم‬ ‫قي���ادات هم أكث���ر والء للرئي���س والعه���د اجلديد وما‬ ‫فرضه م���ن حتالف���ات وعالق���ات‪ ،‬وفيما أث���ارت تلك‬ ‫الق���رارات إعج���اب قطاع���ات واس���عة ف���ي الش���ارع‬ ‫الق���ت بالقدر ذاته اس���تياءات ألنها م���ن ناحية لم تؤد‬ ‫الستئصال البقايا املثيرة للقلق‪ ،‬وألن القيادات البديلة‬ ‫ظه���ر عليهم طاب���ع الوالء لش���خص الرئي���س ارتباطا‬ ‫بانتماءات مناطقية وسياسية معينة‪.‬‬ ‫وهو ما أوجد لدى بعض املراقبني حالة من الش���ك‬ ‫والريب���ة في جدية الس���لطة القائمة ف���ي القضاء على‬ ‫مخلفات النظام الس���ابق وإرثه الس���يء في إدارة البلد‬ ‫ع���ن طريق األق���ارب وأبن���اء املنطق���ة‪ ،‬خصوصا حني‬ ‫يتضح أن نسبة كبيرة ممن باتوا يتربعون على مناصب‬ ‫عليا في اجلي���ش واألمن ومؤسس���ات الدولة األخرى‬ ‫ينتم���ون ملنطقة الرئي���س ودائرة حلفائه���ا التاريخيني‬ ‫املعروفة مبحور أبني شبوة‪.‬‬ ‫وأفض���ت التعيين���ات األخيرة جلملة م���ن التغيرات‬ ‫أهمه���ا أن قي���ادة اجليش بش���كل نهائ���ي باتت موحدة‬ ‫ال���والء واالرتباط بش���خص رئي���س اجلمهورية ومثلها‬ ‫األجهزة األمني���ة‪ ،‬وتأكيدا لذلك بات حضور محافظة‬ ‫أبني في مؤمتر احلوار ال يضاهيه حضور أي محافظة‬ ‫أخرى‪ ،‬حيث تستأثر بنس���بة مشاركة في قوام املؤمتر‬ ‫تصل لـ‪ ،%18‬وبعدد يقارب املائة عضو‪.‬‬ ‫احلضور امللحوظ حملس���وبني عل���ى منطقة الرئيس‬ ‫املعروف���ة تاريخي���ا باس���م (دثين���ة) أع���اد لألذهان ما‬ ‫تتناقله األجيال اليمنية من الشعر الشعبي القائل‪( :‬يا‬ ‫ويل صنعاء من دثينة)‪.‬‬

‫مربع هادي ومثلث خ�صومه‬

‫م���ا إن ب���دأ الرئيس هادي يتلم���س طريقه في حكم‬ ‫الب�ل�اد املثخن���ة بجراحاته���ا حتى كش���ر اخلصوم عن‬ ‫أنيابه���م وأخذوا يزرعون األلغ���ام في طريق بات لزاما‬ ‫على اجلميع السير فيها‪.‬‬ ‫ل���م يكش���ف الرئيس اجلدي���د عن التحدي���ات التي‬ ‫تعت���رض طريقه م���ن قبل حليف���ه وبقاي���ا نظامه منذ‬ ‫اللحظ���ات األول���ى لكنه���ا كانت األب���رز واألكث���ر إثارة‬ ‫للمش���اكل‪ ،‬وم���ع الوق���ت ضاق ه���ادي به���ا ذرعا حتى‬ ‫صارت حديثه املفضل في أكثر من مناسبة لكن بشيء‬ ‫من احليطة واحلذر في التعاطي معها‪.‬‬ ‫وإلى جانب اخلص���م العنيد صال���ح ومنظومته بدا‬ ‫نائبه الس���ابق علي سالم البيض ال يقل عداوة للرئيس‬ ‫ه���ادي وعزم���ا على إفش���اله مس���تدعيا حق���ده عليه‬ ‫وثارات���ه القدمية ورغبته في االنتقام منه‪ .‬ومرة أخرى‬ ‫وجد صالح والبيض نفس���يهما في املرب���ع ذاته‪ ،‬حيث‬ ‫يضمر كل منهما الرغبة نفسها في إفشاله ولكل منهما‬ ‫دوافعه وأسبابه اخلاصة‪.‬‬ ‫باشر هادي مهام منصبه اجلديد معتمدا على ما تراكم‬ ‫لديه من خبرات ومهارات سياسية وعسكرية‪ ،‬فعمل على‬ ‫تنظيف املطبخ من كل ما ميكن أن يلوثه أو يؤثر سلبا على‬ ‫مخرجاته‪ ،‬أو يجعلها تبدو على غير ما يريد له‪.‬‬

‫ال�ضالع وحلج‪..‬‬ ‫كابو�س اجلغرافيا‬ ‫منطق���ة الصبيحة هي من أكث���ر املناطق حرمانا‬ ‫لفترات طويلة‪ ،‬وقد كانت أول مناطق اليمن سقوطا‬ ‫من نظام صالح ال���ذي تركها منتصف العام ‪2008‬م‬ ‫في غضون س���اعات عق���ب مواجه���ات خاطفة بني‬ ‫املواطنني وجن���ود األمن املركزي‪ ،‬وحني تس���اقطت‬ ‫مناط���ق أبني وش���بوة في أيادي القاع���دة التي باتت‬ ‫آنذاك ته���دد عدن وحل���ج كان أبن���اء الصبيحة هم‬ ‫الس���د املانع الذي وق���ف في وجه التوس���ع املفاجئ‬ ‫ألنصار القاعدة‪ ،‬ما أجبرهم على التراجع‪.‬‬

‫وجاءت سلس���لة الق���رارات والتعيين���ات التي توالت‬ ‫منذ نوفمبر ‪2011‬م لتكش���ف عن تشكل محورا جديدا‬ ‫وقوي���ا‪ ،‬يقوده الرئيس هادي في وج���ه أكثر من خصم‬ ‫وملواجهة أكثر من حتدي‪.‬‬ ‫وعند قراءة التغيي���رات التي أحدثها الرئيس هادي‬ ‫فإنها تظهر قدرا كبيرا من التحول لصاحله مبا يجعله‬ ‫مطمئنا إل���ى احتفاظه بقواعد الس�ل�امة العامة وفقا‬ ‫الس���تراتيجية خاصة جتمع بني السياسة واجلغرافيا‬ ‫واألمن واإلدارة‪.‬‬ ‫احمل���ور اجلدي���د للرئيس هادي لم يع���د حكرا على‬ ‫حلف���اء س���ابقني أو أبن���اء منطقته وقبيلت���ه ألن محور‬ ‫حتالفاته بات يضم قوى وأطرافا سياسية واجتماعية‬ ‫عدي���دة‪ ،‬فالرجل اس���تمال إلى صفه رموزا سياس���ية‬ ‫ودينية واجتماعية وقادة رأي ونخب مثقفة في ش���مال‬ ‫اليمن وجنوبه‪.‬‬

‫اخرتاق احلراك‬

‫التعيينات التي مبوجبها صارت مواقع حساسة بيد‬ ‫محسوبني على الرئيس ومنطقته اجلغرافية استطاعت‬ ‫إل���ى حد ما اخت���راق احلراك اجلنوب���ي والتأثير عليه‬ ‫بش���كل مباشر أو غير مباش���ر‪ ،‬ولتحقيق الغرض ذاته‬ ‫استفاد الرئيس من مجمل عالقاته السابقة مع القوى‬ ‫والشخصيات اجلنوبية سواء كانت مدنية أو عسكرية‬ ‫أو تلك التي حتتل مكانة اجتماعية في مناطق اجلنوب‪،‬‬ ‫ولو لم يفعل ذلك ملا حصل على نس���بة مش���اركة عالية‬ ‫في مؤمتر احلوار الوطني من قبل ممثلني محس���وبني‬ ‫على احلراك املطالب باالنفصال وبعدد لم يكن يتوقع‬ ‫مش���اركته‪ ،‬ومن هنا جاءت املش���اركة الواسعة لفصيل‬ ‫محم���د علي أحمد في مؤمتر احلوار رغم ما أش���اعه‬ ‫فصيل البيض ضد املش���اركني م���ن دعايات واتهامات‬ ‫وحتريض وتخوين‪.‬‬

‫عدن‪ ..‬حلم الإقليم وكابو�س ال�صراعات‬

‫ينس���ى أبناء عدن الكثير م���ن الوعود التي يجود بها‬ ‫الساسة عليهم بني وقت وآخر‪ ،‬لكن غالبيتهم يتذكرون‬ ‫وعدا رئاس���يا أطلقه الرئيس هادي في زيارته الطويلة‬ ‫لع���دن مطلع العام اجلاري‪ ،‬حني قال إن عدن س���تكون‬ ‫إقليم���ا اقتصاديا مس���تقال ع���ن بقي���ة األقاليم املزمع‬ ‫تشكيلها‪ ،‬مبا يتالءم وموقع عدن االستراتيجي ووجود‬ ‫كبري���ات املنش���ئات االقتصادي���ة كاملصاف���ي واملنطقة‬ ‫احلرة وامليناء ومطار عدن الدولي‪.‬‬ ‫ودع���ا خطيب اجلمعة في س���احة احلرية بعدن إلى‬ ‫إع�ل�ان ع���دن إقلي���م اقتصادي مس���تقل‪ .‬وق���ال منذر‬ ‫الس���قاف مخاطب���ا أعضاء مؤمتر‬ ‫احل���وار بصنع���اء‪ :‬مهم���ا كان عدد‬ ‫األقاليم التي س���يتم االتفاق عليها‬ ‫فإن ش���باب الثورة بع���دن يطالبون‬ ‫أن يك���ون لع���دن إقلي���م اقتصادي‬ ‫مستقل‪ ،‬ولقد آن األوان ألبناء عدن‬ ‫أن يخلعوا سياسة الضم واإلحلاق‪،‬‬ ‫وأن تصبح ع���دن بوابة اليمن نحو‬ ‫العال���م ولي���س مائدة يغ���رف منها‬ ‫اجلميع مثلما حصل في املاضي»‪.‬‬

‫ف���ي تتب���ع املش���هد الراه���ن‬ ‫يب���رز القائ���د العس���كري محمود‬ ‫الصبيح���ي‪ ،‬قائ���د املنطق���ة‬ ‫العس���كرية الرابع���ة (اجلنوبية)‪،‬‬ ‫كواح���د من قي���ادات قليلة حملت‬ ‫عل���ى عاتقه���ا مهم���ة مواجه���ة‬ ‫«القاع���دة» وجماعات العنف في‬ ‫أكثر م���ن منطق���ة‪ ،‬ويظهر أحمد‬ ‫اجملي���دي‪ ،‬محاف���ظ حل���ج ف���ي‬ ‫مواجه���ة اخملاط���ر ذاته���ا‪ ،‬وإلى‬ ‫جانب الرجل�ي�ن هناك الكثير من‬ ‫قي���ادات «اجلن���دي اجملهول» من‬ ‫أبناء منطقة الصبيحة يحضرون‬ ‫وق���ت املغ���رم وينس���اهم اجلميع‬

‫ح�ضرموت‪ ..‬الر�صيد املدخر‬

‫إزاء حضور أبني وش���بوة كمح���ور بارز في حتالفات‬ ‫الرئي���س هادي‪ ،‬ف���إن اإلبق���اء على حضرم���وت كقوة‬ ‫اقتصادي���ة يتم اس���تدعاؤها عند احلاج���ة‪ ،‬يبدو أنها‬ ‫سياسة مناسبة لدى صانعي القرار قدميا وحديثا‪.‬‬ ‫ومقاب���ل تضاؤل وجود حضرم���وت في مراكز صنع‬ ‫القرار فإن الرئيس هادي س���عى لسد بعض الفراغات‬ ‫هنا وهناك بعناصر حضرمية مشهود لغالبيتها الكفاءة‬ ‫والنزاهة‪ ،‬وفي تش���كيل عدد من اللجان خصوصا تلك‬ ‫التي لها صلة بالقضاء واإلدارة والقانون‪.‬‬ ‫ش���خصيات حضرمي���ة تصدرت‬ ‫بع���ض التعيينات لتعب���ر عن إدراك‬ ‫ووعي مل���ا ميكن أن يق���ود إليه هذا‬ ‫احلضور م���ن نتائ���ج إيجابية‪ ،‬ومع‬ ‫ذل���ك ال ت���زال احملافظ���ة بحاج���ة‬ ‫ألن يك���ون لها على مس���توى الوطن‬ ‫دوراً يتواف���ق وحجمه���ا وأهميتها‪،‬‬ ‫وأن يك���ون ألبنائه���ا مكان���ة تتوازى‬ ‫وقدراته���م عل���ى اإلدارة وخبراتهم‬ ‫في مجاالت عديدة‪<.‬‬

‫عن���د املغن���م‪ ،‬وإل���ى م���ا تعانيه‬ ‫املنطقة م���ن إهمال متراكم منذ‬ ‫العهود السابقة ال يزال املؤهلون‬ ‫من أبنائها خارج دائرة االهتمام‬ ‫الرس���مي‪ ،‬يالحقه���م كاب���وس‬ ‫اجلغرافيا‪.‬‬ ‫اس���تدعاء الصبيح���ة هن���ا‬ ‫يأت���ي كمثال فق���ط لتوضيح أن‬ ‫ثم���ة مناطق ال ت���زال بعيدة عن‬ ‫دائرة الضوء‪ ،‬وليس���ت الوحيدة‬ ‫ف���ي ه���ذه احلال���ة‪ ،‬لكنه���ا م���ع‬ ‫الضالع وردفان واملهرة ومناطق‬ ‫منس���ية أخرى ال تزال في دائرة‬ ‫اإلهمال‪<.‬‬


‫‪314‬‬

‫‪ 1434/11/25‬املوافق ‪2013/10/1‬‬

‫معركة الزمرة والطغمة‬

‫أفضت املرحلة االنتقالية إلى حصد‬ ‫احملافظات اجلنوبية مكاسب مختلفة ال‬ ‫تقتصر على االحتفاظ مبنصب رئاس���ة‬ ‫ال���وزراء واحلصة املقبول���ة في حكومة‬ ‫الوف���اق الوطن���ي بل أوصلت ش���خصية‬ ‫جنوبية إلى منصب رئاس���ة اجلمهورية‬ ‫للم���رة األولى منذ حتقي���ق الوحدة عام‬ ‫‪90‬م‪.‬‬ ‫وخالل فترة رئاس���ته أصدر الرئيس‬ ‫عبدرب���ه منص���ور وه���و من أبن���اء قرية‬ ‫الوضي���ع مبحافظة أبني‪ ،‬جملة قرارات‬ ‫قض���ت بتعي�ي�ن قي���ادات ف���ي مناصب‬ ‫عليا على املس���توى العس���كري واألمني‬ ‫واملدني‪.‬‬ ‫مكاس���ب ل���م تك���ن لتحقق ف���ي عهد‬ ‫صال���ح‪ ،‬مت متثي���ل أبن���اء احملافظ���ات‬ ‫اجلنوبية بنص���ف متثيل مختلف القوى‬ ‫وحص���ة أخرى منحت لفصائل احلراك‬ ‫وع���دد آخ���ر ش���ملتهم حص���ة الرئيس‬ ‫ه���ادي‪ .‬مت تش���كيل جل���ان ملعاجل���ة‬ ‫األراض���ي ومت إع���ادة مئ���ات الضب���اط‬ ‫واملتقاعدي���ن إلى اخلدم���ة في اجليش‬ ‫واألمن‪.‬‬ ‫اإليجابية املفترضة من تلك القرارات‬ ‫وما ميك���ن أن حتمل معها من تطمينات‬ ‫وإعادة اعتبار‪ ،‬كانت ‪-‬مع األسف‪ -‬دون‬ ‫املستوى املفترض‪ ،‬أفضت في جزء منها‬ ‫إلى تغذية االنقس���امات وخيبات األمل‬ ‫واخلوف من االقصاء والتهميش‪.‬‬ ‫لق���د كان���ت تل���ك الق���رارات س���ببا‬ ‫ف���ي بروز الص���راع القدمي ب�ي�ن طرفي‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫الصراع‪ :‬الزمرة‪ ،‬الطغمة‪ ،‬مجددا‪ ،‬بعض‬ ‫القرارات خضعت ملعايير جغرافية ولم‬ ‫تتع���دى دائرة املقربني واملعاريف‪ .‬يعتبر‬ ‫رم���وز «الطغم���ة» الت���ي يتزعمه���ا علي‬ ‫س���الم البيض أن «الزم���رة» التي حتكم‬ ‫اليم���ن حالي���ا تتعمد تهميش���هم وتنتقم‬ ‫منه���م وتس���تدعي صراع���ات املاض���ي‬ ‫الذي ش���هد أقس���ى دمويته في أحداث‬ ‫يناي���ر ‪86‬م التي راح ضحيتها عش���رات‬ ‫اآلالف قتل���ى وجرحى‪ ،‬كان���ت املواجهة‬ ‫يومئذ بني يتار الزمرة التي كانت حتكم‬ ‫(اجلنوب) بزعامة عل���ي ناصر محمد‪،‬‬ ‫وتيار الزمرة بزعامة البيض‪.‬‬ ‫االنحي���از للجغرافيا يخلق احتقانات‬ ‫ف���ي احملافظ���ات اجلنوبي���ة‪ ،‬وحتديدا‬ ‫ف���ي محافظ���ة الضالع‪ ،‬معق���ل الطغمة‬ ‫ووقود احلروب والصراعات‪ ،‬لم تشمل‬ ‫التعيين���ات محافظة حلج‪ ،‬وحصة عدن‬ ‫دون املس���توى وتش���عر حضرموت بأنها‬ ‫ل���م تن���ل نصيبه���ا املناس���ب‪ ،‬التعيينات‬ ‫تتركز في محور (أبني‪ -‬شبوة)‪.‬‬ ‫ص���راع الزمرة والطغم���ة لم يقتصر‬ ‫عل���ى احملافظ���ات اجلنوبي���ة‪ ،‬حتول���ت‬ ‫العاصم���ة صنع���اء إل���ى مي���دان لتل���ك‬ ‫املعرك���ة‪ ،‬الصراع الطاغ���ي على احلياة‬ ‫السياس���ية دف���ع بالط���رف األضع���ف‬ ‫(الطغم���ة) إل���ى االرمتاء ف���ي أحضان‬ ‫حلفاء الزمرة باألمس وخصومها اليوم‪،‬‬ ‫اصطفت قيادات ب���ارزة مع علي صالح‬ ‫وأع���داء التس���وية السياس���ية وصارت‬ ‫أدوات بيد خصوم هادي‪<.‬‬

‫‪9‬‬

‫جغرافيا ال�صراع‬

‫جالل ميار�س دور �أحمد‪ ..‬نا�صر مي�سك امللف الع�سكري‪ ..‬يا�سر مي�سك ملف الإعالم‪..‬‬

‫�أوالد الرئي�س‬

‫يجلس املش���ير عبدرب���ه منصور هادي‪ ،‬وهو م���ن مواليد ‪1‬‬ ‫سبتمبر ‪1945‬م‪ ،‬قرية ذكني‪ ،‬مديرية الوضيع‪ ،‬محافظة أبني‪،‬‬ ‫على كرسي احلكم‪ ،‬إنه رئيس اجلمهورية القائد األعلى للقوات‬ ‫املسلحة واألمن رئيس جلنة الشئون العسكرية واألمنية رئيس‬ ‫مجل���س الدف���اع الوطني رئي���س اللجنة األمني���ة العليا رئيس‬ ‫مؤمتر احلوار الوطني صاحب القرار األعلى في البالد‪.‬‬ ‫على املس���توى العائلي‪ ،‬برز اس���م جالل‪ ،‬وهو النجل األكبر‪،‬‬ ‫مبك���را لدرجة جرى احلديث عن ممارس���ته لدور أحمد علي‬ ‫صالح‪ ،‬عبر التأثير في التعيينات وتسيير السلطات التنفيذية‪،‬‬ ‫يوصف بأنه ماس���ك مل���ف احلكومة واالقتصاد والسياس���ة‪.‬‬ ‫يحمل جالل ش���هادة في مجال الطي���ران من الواليات املتحدة‬ ‫األمريكية وسبق تعيينه في منصب نائب وزير املغتربني‪.‬‬ ‫ف���ي املقاب���ل‪ ،‬يتغ���ول جنله األوس���ط‪ ،‬ناصر‪ ،‬وه���و حاصل‬ ‫عل���ى بكالوريوس من جامع���ة امللكة أروى ويحم���ل رتبة رائد‪،‬‬ ‫في احلياة العس���كرية‪ ،‬وقد مت تعيينه بق���رار غير معلن قائدا‬ ‫لقوات احلماية الرئاسية املتمركزة بالعاصمة صنعاء وشكلت‬ ‫من عدة ألوية‪ .‬ميس���ك ناصر بامللف العس���كري ويشرف على‬ ‫املنافذ البرية واجلوية والبحرية‪.‬‬ ‫قبل حوالى أسبوعني زار ناصر اللواء الرابع حماية رئاسية‬ ‫مبقره وس���ط العاصمة‪ ،‬وألقى محاضرة خلطت بني الش���ئون‬ ‫العسكرية والسياسية‪.‬‬ ‫يبرز اس���م ياس���ر هادي‪ ،‬وه���و أصغر أجن���ال الرئيس‪ ،‬في‬ ‫اجملال اإلعالمي والتسويق‪ .‬تخرج هو اآلخر من جامعة امللكة‬ ‫أروى بصنعاء وحاصل على ماجس���تير في اإلعالم والتسويق‬ ‫من بريطانيا‪.‬‬ ‫يدير ياسر امللف اإلعالمي‪ ،‬وأسس شركات عاملة في هذا‬ ‫اجملال‪ ،‬وتزوج خالل األشهر األولى من تولي والده احلكم‪<.‬‬

‫الأدوار تتبدل‪ :‬من�صب الرئي�س الذي كان ل�سنحان �صار بيد دثينة‪ ،‬والنائب الذي‬ ‫كان لدثينة فـي طريقه �إىل �سنحان‪..‬‬

‫«دثينة» حتكم القب�ضة مبفا�صل ال�سلطة والثـروة‬

‫رجال حول‬ ‫الرئي�س‬

‫حظي أبن���اء محافظة أبني بعدد من‬ ‫ق���رارات هادي في مختل���ف اجملاالت‪،‬‬ ‫س���عى ه���ادي لتقريب رم���وز احملافظة‬ ‫منه‪.‬‬ ‫ومت تعي�ي�ن محمد احلاج س���الم في‬ ‫منصب رئيس دائ���رة اإلعالم والثقافة‬ ‫برئاسة اجلمهورية‪.‬‬ ‫وعلى مس���توى القيادات العس���كرية‬ ‫مت تعي�ي�ن العقيد الرك���ن صالح محمد‬ ‫عبدرب���ه أحم���د اج��عيمالن���ي‪ ،‬قائ���دا‬ ‫للحرس اخل���اص‪ ،‬والعمي���د الركن أبو‬ ‫بكر رش���اد علي هادي‪ ،‬رئيس عمليات‬ ‫العمليات اخلاصة‪.‬‬ ‫واس���تحوذت محافظ���ة أب�ي�ن عل���ى‬ ‫‪ %17‬م���ن التعيين���ات ف���ي املؤسس���ات‬ ‫االقتصادي���ة واملالي���ة‪ .‬حي���ث ترك���زت‬ ‫التعيينات في‪ :‬شركة اخلطوط اجلوية‬ ‫اليمني���ة‪ ،‬الهيئ���ة العام���ة لألراض���ي‬ ‫واملس���احة والتخطي���ط العمراني‪ ،‬بنك‬

‫انتزع���ت منطقة «دثينة» مبحافظة أبني‬ ‫منص���ب رئي���س اجلمهورية بع���د أن كانت‬ ‫تتولى منص���ب نائب الرئي���س حلوالي ‪15‬‬ ‫عام���ا‪ ،‬حي���ث كان املنص���ب األخي���ر م���ن‬ ‫نصيب عبدرب���ه منصور باعتب���ار املنصب‬ ‫حص���ة اجلن���وب‪ ،‬وه���و املنصب ال���ذي لم‬ ‫يك���ن ل���ه أي صالحي���ات في عه���د صالح‬ ‫وكان يعد ش���رفيا‪ ،‬في املقابل كانت منطقة‬ ‫س���نحان في الشمال تستحوذ على منصب‬ ‫رئيس اجلمهورية ل���ـ‪ 33‬عاما‪ .‬يبدو احلال‬ ‫وكأن التاري���خ يعيد نفس���ه واألدوار تتبدل‪،‬‬ ‫انتزع���ت دثينة منص���ب الرئيس وحصدت‬ ‫سنحان منصب نائب الرئيس وهو املنصب‬ ‫الشرفي الذي يجري احلديث عن ممارسة‬ ‫اللواء علي محسن صالح له بعد تعيينه في‬ ‫منصب مستشار رئيس اجلمهوري لشئون‬

‫الدفاع واألمن‪.‬‬ ‫دثين���ة ه���ي منطق���ة قبلي���ة معروف���ة‬ ‫مبحافظة أب�ي�ن‪ ،‬تضم مديري���ات‪ :‬مودية‪،‬‬ ‫لودر‪ ،‬الوضي���ع‪ .‬ويعيش أبناء املنطقة حياة‬ ‫البدو املتنقلني‪.‬‬ ‫وخالل األشهر السابقة من توليه احلكم‬ ‫ع�ي�ن هادي ع���دد من أقاربه ف���ي مناصب‬ ‫مختلفة‪ .‬وعني ع���دد من القيادات املنتمية‬ ‫إلى منطقة دثينة‪.‬‬ ‫ويع���د وزير الدفاع الل���واء الركن محمد‬ ‫ناص���ر أحم���د‪ ،‬ال���ذراع األمي���ن للرئي���س‬ ‫ومي���ارس دور الرج���ل الثاني ف���ي احلكم‪،‬‬ ‫ويع���د الل���واء ناص���ر منصور وهو ش���قيق‬ ‫الرئي���س ووكي���ل جه���از األمن السياس���ي‬ ‫حملافظ���ات ع���دن وحل���ج وأب�ي�ن‪ ،‬احلاكم‬ ‫الفعلي للجنوب‪.‬‬

‫التسليف التعاوني الزراعي‪ ،‬مؤسسة‬ ‫موانئ البحر األحمر اليمنية‪ ،‬عضو‬ ‫مجلس إدارة البنك املركزي اليمني‪.‬‬ ‫عل���ى مس���توى الس���لطة القضائية‪،‬‬ ‫عني الدكت���ور القاض���ي علي ناصر‬ ‫س���الم‪ ،‬رئيس���ا جملل���س القض���اء‬ ‫األعلى‪ ،‬وانتزعت أبني رئاس���ة نادي‬ ‫القضاة اليمني بفوز اجلراح بلعيدي‬ ‫باملنص���ب‪ .‬فيما مت تعي�ي�ن عدد من‬ ‫القضاة ف���ي مناصب ومواقع هامة‪.‬‬ ‫وع�ي�ن القاضي علي س���ليمان علي‪،‬‬ ‫عضو ف���ي اللجنة العليا لالنتخابات‬ ‫واالستفتاء‪.‬‬ ‫على مستوى السلطة التشريعية‪،‬‬ ‫يع���د نائ���ب رئي���س مجل���س النواب‬ ‫محم���د علي الش���دادي‪ ،‬أح���د أذرع‬ ‫هادي على مس���توى احملافظة حيث‬ ‫يعتم���د ه���ادي علي���ه ف���ي مهم���ات‬ ‫سياسية هامة محليا وخارجيا ولعب‬ ‫الش���دادي دورا كبيرا ف���ي مواجهة‬ ‫أنص���ار الش���ريعة‪ .‬ويلع���ب القيادي‬ ‫محمد علي أحمد‪ ،‬دورا مزدوجا في‬ ‫متثيل احل���راك اجلنوبي في مؤمتر‬ ‫احلوار واحتكار املكاسب املادية‪<.‬‬

‫ومت تعيني الدكتور علي منصور بن سفاع‪،‬‬ ‫وه���و بن خال���ة الرئيس‪ ،‬ف���ي منصب أمني‬ ‫عام رئاسة اجلمهورية‪ ،‬وعني محمد هادي‬ ‫منصور‪ ،‬السكرتير اخلاص للرئيس‪.‬‬ ‫وكان���ت صحيف���ة «الق���دس العربي» قد‬ ‫نقلت في يناير املاضي عن مصدر عسكري‬ ‫لم تس���مه‪ -‬أن هادي ع ّين من أقاربه ومن‬‫منطقته القبلية خالل ‪ 10‬أشهر فقط نحو‬ ‫‪ 182‬قائدا عسكريا في مختلف املستويات‬ ‫القيادية‪ ،‬بينهم أكثر من ‪ 25‬قائدا عسكريا‬ ‫من املس���تويات القيادية العليا في اجليش‪،‬‬ ‫بش���كل جتاوز فيه سياسة صالح في ذلك‪،‬‬ ‫حي���ث كان صال���ح ع ّين خ�ل�ال فترة حكمه‬ ‫ال���ذي ميت���د لثالث���ة وثالث�ي�ن عام���ا نحو‬ ‫‪ 250‬قائدا عس���كريا فقط من أقاربه ومن‬ ‫منطقته القبلية‪<.‬‬

‫�سكان �أبني ميثلون ‪ %43‬من �سكان ح�ضرموت‪..‬‬

‫�أب�ين ح�صدت ‪ 100‬مقعد‬ ‫ف���ـ���ي م�����ؤمت����ر احل������وار‬ ‫وح�����ض��رم��وت ‪ 25‬فقط‬ ‫احتكار التعيينات في محور أبني ‪-‬شبوة‬ ‫واالمتي���ازات املغرية املقدمة لقيادات أبني‬ ‫وممثليهم في مؤمتر احل���وار الوطني يثير‬ ‫غض���ب محافظ���ات جنوبي���ة أخ���رى مثل‬ ‫محافظة حضرموت‪.‬‬ ‫وتتح���دث معلومات عن انتزاع محافظة‬ ‫أبني لـ‪ 100‬مقعد في مؤمتر احلوار من أصل‬ ‫‪ 530‬عضوا (بعد اس���تبعاد حصة احلوثي‬ ‫‪ 35‬عض���و)‪ ،‬حصلت على ه���ذا العدد عبر‬ ‫الـ‪ %50‬من ممثلي القوى واألحزاب وحصة‬ ‫الرئيس واحلص���ة املمنوحة للحراك الذي‬ ‫اس���تحوذ عليها تيار بن علي (مؤمتر شعب‬

‫اجلنوب)‪ .‬أبني عدد س���كانها (‪)433.819‬‬ ‫نسمة وفقا ألحصاءات ‪2004‬م ومساحتها‬ ‫‪21489‬كم‪ ،²‬وعدد مديرياتها ‪ 11‬مديرية‪.‬‬ ‫مقاب���ل ذل���ك كان���ت حص���ة حضرموت‬ ‫ف���ي املؤمتر ‪ 25‬عض���وا فقط‪ ،‬وه���ي أكبر‬ ‫محافظ���ات اليم���ن ويق���در عدد س���كانها‬ ‫أكث���ر من ملي���ون نس���مة وحتت���ل ‪ %36‬من‬ ‫مس���احة اجلمهوري���ة اليمني���ة ويبلغ طول‬ ‫س���احلها حوالي ‪ 450‬ك���م‪ ،‬وتتكون من ‪30‬‬ ‫مديري���ة وتبل���غ مس���احة حضرم���وت نحو‬ ‫‪193.032‬كم مربع‪<.‬‬


‫‪314‬‬

‫‪ 1434/11/25‬املوافق ‪2013/10/1‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪10‬‬

‫جغرافيا ال�صراع‬

‫تلقت ضربات موجعة أطاحت بصالح وعائلته والمقربين عسكريين ومدنيين والقليل حافظوا‬ ‫على مواقعهم وعدد محدود حصدوا مناصب في التعيينات الجديدة‪..‬‬

‫�سنحان تبحث عن م�ستقبل‬

‫إل���ى م���ا قب���ل ‪ 18‬م���ارس ‪2011‬م و‪23‬‬ ‫نوفمبر من العام ذاته كانت مديرية سنحان‬ ‫حتكم البالد خالل ‪ 33‬عاما من تولي علي‬ ‫عبدالله صالح‪ ،‬وهو أحد أبناء قرية األحمر‬ ‫بس���نحان‪ ،‬احلكم الذي كان في طريقه إلى‬ ‫توريثه لنجله األكبر «أحمد»‪.‬‬ ‫اس���تحوذت املديرية لسنوات على أعلى‬ ‫املناص���ب العس���كرية واملدنية‪ ،‬ع���دد كبير‬ ‫من قيادات اجليش وقادة املناطق واأللوية‬ ‫العس���كرية والكتائ���ب والوح���دات كان���وا‬ ‫م���ن س���نحان‪ ،‬لقد كانت متس���ك مبفاصل‬ ‫الس���لطة وتتحك���م ب���اإلدارة واالقتص���اد‬ ‫والسياس���ة أيضا‪ ،‬الث���روة النفطية وموارد‬ ‫البل���د كانت قس���مة بني الق���ادة والنافذين‬ ‫والعيال أيضا‪.‬‬ ‫بل���وكات النفط وش���ركاته‪ ،‬االس���تثمار‬ ‫وقطاعاته‪ ،‬الس���ياحة‪ ،‬الرياض���ة‪ ،‬املعادن‪،‬‬ ‫التصدي���ر واالس���تيراد‪ ،‬كان���ت جميعه���ا‬ ‫باحملاصص���ة‪ ..‬كان���ت الب�ل�اد ت���دار م���ن‬ ‫س���نحان‪ ،‬القرارات املصيرية من صالحية‬ ‫اجلنراالت الذين مت تأهيلهم خالل فترات‬ ‫قياسية وكثير منهم عينوا في مناصب بال‬

‫مؤهالت وكفاءة‪.‬‬ ‫مقاب���ل ذلك‪ ،‬ش���ارك أبناء س���نحان في‬ ‫الثورة الش���عبية ضد صال���ح ولعبوا أدوارا‬ ‫كبي���رة ف���ي اإلطاحة ب���ه‪ ،‬لم تك���ن املنطقة‬ ‫بأحس���ن ح���ال ع���ن غيره���ا حرمان���ا من‬

‫اخلدمات والبنى التحتية‪.‬‬ ‫وخالل السنوات العشر األخيرة من عقود‬ ‫حك����م صال����ح‪ ،‬كان����ت إمبراطورية س����نحان‬ ‫ب����دأت تتص����دع نتيج����ة صراع����ات اجلي����ل‬ ‫الثان����ي والثالث‪ ،‬مت إقص����اء بعض القيادات‬

‫العسكرية واملدنية‪ ،‬بدأت دائرة عائلة احلكم‬ ‫تتس����ع على حس����اب دائرة القبيلة واحللفاء‬ ‫الذين تساقطوا مثل أوراق الربيع‪.‬‬ ‫وقد حتدث الش���يخ سنان أبو حلوم‪ ،‬عن‬ ‫تلك احلالة بعبارته الشهيرة «العيال كبرت»‬ ‫في حوار سابق مع صحيفة «األهالي»‪.‬‬ ‫تصاعدت صراعات الورثة داخل العائلة‬ ‫وتقلصت دائ���رة حتالفاته مب���رور الوقت‪،‬‬ ‫وبتطلعات وطموحات اجليل الثاني وبسير‬ ‫صالح نح���و توريث احلك���م والتهيئة لذلك‬ ‫بدأت التش���ققات داخل اإلمبراطورية في‬ ‫االتس���اع‪ ،‬كانت قبيلة حاشد هي احلاكمة‬ ‫وانحس���رت الدائرة إلى سنحان ومنها إلى‬ ‫عائلة «األحمر» ومن ثم صالح وأوالده‪.‬‬ ‫ومنذ الس���نوات األولى عمل صالح على‬ ‫تصفية ملعبه والتخل���ص من األقوياء‪ ،‬لقد‬ ‫مت إخالء امللعب من القائد العسكري اللواء‬ ‫الرك���ن محمد إس���ماعيل‪ ،‬ال���ذي كان يقود‬ ‫املنطق���ة الش���رقية وواح���د م���ن القيادات‬ ‫البارزة في سنحان وتقلد مناصب عسكرية‬ ‫عدة وكان أحد األصوات القوية املعارضة‪.‬‬ ‫كم���ا مت التخلص من الل���واء أحمد فرج‪،‬‬

‫الذي كان يش���غل منصب نائب رئيس هيئة‬ ‫األركان العامة لشئون التخطيط والتسليح‬ ‫وشغل قبلها قائدا ملعسكر خالد بن الوليد‪،‬‬ ‫وكان عض���واً ف���ي اللجن���ة الدائمة حلزب‬ ‫املؤمتر الشعبي‪.‬‬ ‫ُقت���ل القائ���دان ف���ي حادث���ة س���قوط‬ ‫مروحية عسكرية في الـ‪ 14‬أغسطس ‪99‬م‬ ‫بحضرم���وت‪ ،‬وقتل فيها عدد من الضباط‬ ‫ويتهم صالح بالوقوف ورائها‪.‬‬ ‫وكان���ت قبيلة س���نحان طالب���ت الرئيس‬ ‫ه���ادي ووزارة الدف���اع بفت���ح حتقي���ق في‬ ‫احلادثة‪.‬‬ ‫مطالبة س���نحان بالتحقي���ق تزامنت مع‬ ‫نشر الرئيس عبر صفحاته على الفيسبوك‬ ‫صورا قدمية جتمعه مع اللواء الركن محمد‬ ‫إس���ماعيل‪ ،‬وهي رس���ائل مباشرة مقصود‬ ‫بها صالح‪.‬‬ ‫تخل���ص صالح م���ن قي���ادات أخرى من‬ ‫بينها‪ :‬عبدالله فرج ال���ذي كان قائدا للواء‬ ‫‪ 130‬مشاة مدعم‪<.‬‬

‫ما قبل ث��ورة‪ 11‬فرباير م��ا بع��د ‪ 18‬مار�س‬

‫بانف���راد ح���زب املؤمت���ر الش���عبي‬ ‫برئاسة علي صالح‪ ،‬بالسلطة وإقصاء‬ ‫ش���ركائه ف���ي احلكم وإح���كام قبضته‬ ‫مبفاصل الس���لطة والثروة‪ ،‬قام صالح‬ ‫خ�ل�ال الس���نوات األخيرة م���ن حكمه‬ ‫بتعي�ي�ن أقارب���ه ف���ي أعل���ى املناصب‬ ‫العسكرية واألمنية واملدنية وأزاح عدد‬ ‫م���ن القيادات الت���ي تنتمي إلى مناطق‬ ‫أخرى ومن بينها قيادات من سنحان‪.‬‬ ‫مت التخل���ص من اللواء الركن صالح‬ ‫الظن�ي�ن‪ ،‬وإقصائه من قيادة اللواء ‪33‬‬ ‫مدرع عام ‪2007‬م‪ ،‬ومت التخلص أيضا‬ ‫م���ن الل���واء عبدال�ل�اه القاضي‪ ،‬حيث‬ ‫أص���در صال���ح «اخلمي���س ‪ 10‬مارس‬ ‫‪2011‬م» قرارا بعزله من منصب قائد‬ ‫محور العن���د ولواء ‪ 201‬مش���اة ميكا‪،‬‬ ‫بع���د رفضه اس���تخدام اجلي���ش لقمع‬ ‫املتظاهرين‪ ،‬ويعد القاضي أحد أقدم‬ ‫القادة الذين برزوا في السبعينيات‪.‬‬ ‫ومت التخل���ص م���ن الل���واء الرك���ن‬ ‫عبدامللك الس���ياني‪ ،‬وهو وزير الدفاع‬ ‫األس���بق «‪94‬م» وأح���د القي���ادات‬ ‫العس���كرية التي أعلنت االنضمام إلى‬ ‫الث���ورة ووقعت عل���ى «البي���ان رقم ‪»1‬‬ ‫للجيش املناصر للثورة‪.‬‬ ‫وتعرض الس���ياني لضربات موجعة‬ ‫ب���دأت ع���ام ‪95‬م حي���ث مت عزل���ه من‬ ‫الدف���اع وتعيين���ه وزي���را للنق���ل (مايو‬ ‫‪97‬م ‪ -‬ماي���و ‪98‬م) وتع���رض ألكثر من‬ ‫محاولة اعتداء طال���ت منزله القريب‬ ‫من ميدان السبعني بصنعاء‪.‬‬ ‫القيادي العسكري أحمد إسماعيل‬ ‫أب���و حوري���ة‪ ،‬مت إبع���اده ع���ن احلي���اة‬ ‫العس���كرية مبكرا‪ ،‬وس���بق وقاد اللواء‬ ‫‪ ،56‬خ�ل�ال الس���نوات األولى من حكم‬ ‫صالح‪.‬‬ ‫حورية حتول نحو العمل السياس���ي‬ ‫وش���غل عضو مجلس الن���واب (‪2003‬‬ ‫‪ )2013- 2009‬ع���ن الدائ���رة ‪233‬‬‫ليكتفي حاليا مبشيخة القبيلة‪.‬‬ ‫وأبع���د صال���ح العمي���د الركن علي‬ ‫أحم���د الس���ياني‪ ،‬خ�ل�ال اجلول���ة‬

‫اخلامسة من حرب صعدة‪ ،‬من منصب‬ ‫مدير دائرة االس���تخبارات العس���كرية‬ ‫بوزارة الدفاع‪.‬‬ ‫من بني الشخصيات التي حرمت من‬ ‫الكعكة ‪-‬أو كان له���ا نصيبا محدودا‪-‬‬ ‫عضو مجلس النواب محمد عبدالاله‬ ‫القاضي‪ ،‬ال���ذي أعلن انضمامه للثورة‬ ‫الش���عبية عقب مجزرة جمعة الكرامة‬ ‫‪ 18‬م���ارس ‪2011‬م واس���تقال م���ن‬ ‫منصب���ه كعض���و ف���ي اللجن���ة الدائمة‬ ‫حلزب املؤمتر الشعبي‪.‬‬ ‫القاضي كان أحد األصوات القليلة‬ ‫املعارضة في احلزب الذي كان حاكما‬ ‫ويش���ارك اليوم بنص���ف احلكومة وال‬ ‫يزال ميسك مبفاصل الدولة‪.‬‬ ‫النائ���ب القاضي‪ ،‬حت���دث في حوار‬ ‫م���ع صحيف���ة «األهالي» ف���ي ‪2007‬م‬ ‫عن أس���باب إقصائه ووالده‪ ،‬ومن بني‬ ‫م���ا قال���ه «نحن بعي���دون عن تقاس���م‬ ‫الس���لطة‪ ..‬ونح���ن خ���ارج الس���لطة‪..‬‬ ‫هن���اك من يكون متحمس���ا ف���ي موقع‬ ‫عم���ل مع�ي�ن‪ ،‬ومنه���م من يك���ون بدون‬ ‫عم���ل‪ ،‬وهن���اك بع���ض الن���اس يطبل‬ ‫ويجامل عن���د اتخاذ قرار معني ويقول‬ ‫إنه قرار صائب في الوقت الذي يكون‬ ‫فيه قرارا خاطئا‪ ..‬ونحن ال نس���تطيع‬ ‫أن جنامل أو نداهن أو نتملق»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬لس���نا جزءا من السلطة‬ ‫ولي���س لن���ا دور فيه���ا‪ ..‬وال أحس أني‬ ‫جزء من السلطة»‪.‬‬ ‫القاضي حت���دث يومئذ عن «كروت‬ ‫من سنحان» التي استخدمها صالح ثم‬ ‫تخلص منها بعد انقضاء حاجته‪.‬‬ ‫م���ن ب�ي�ن تل���ك القي���ادات الل���واء‬ ‫عبدالق���ادر ه�ل�ال‪ ،‬ال���ذي دفعت���ه‬ ‫مضايق���ات صالح وأف���راد عائلته إلى‬ ‫االس���تقالة م���ن منصب وزي���ر اإلدارة‬ ‫احمللية في نوفمبر ‪2008‬م التي ش���غل‬ ‫قبله���ا ع���دة مناص���ب بينه���ا محافظ‬ ‫حملافظتي حضرموت وإب‪ ،‬كان هالل‬ ‫في أزهى سنوات حضوره التي قضت‬ ‫على أحالمه قصة «بنت الصحن»‪<.‬‬

‫اندلعت الثورة الشعبية‬ ‫السلمية ضد صالح وعائلته في‬ ‫فبراير ‪2011‬م لكن نظام صالح‬ ‫ظل متماسكا إلى حد ما حتى‬ ‫يوم ‪ 18‬مارس الذي سقطت‬ ‫فيه الدولة وانهارت األوضاع‬ ‫من يد صالح‪.‬‬ ‫لقد وجدت بعض سنحان‬ ‫زمنها املناسب‪ ،‬تراكمات‬ ‫املاضي واإليغال في األخطاء‬ ‫كانت القاضية‪ .‬لقد حتققت‬ ‫نبوءة الشاعر البردوني‪ :‬أخشى‬ ‫على الشعب منهم‪ ،‬إذ أخاف‬ ‫على (سنحان) من نفسه من‬ ‫بعض سنحانا‪.‬‬ ‫أعلن قائد املنطقة الشمالية‬ ‫الغربية والفرقة األولى مدرع‬ ‫«سابقا» اللواء علي محسن‬ ‫صالح‪ ،‬انشقاقه عن صالح‬ ‫وانضم إلى صف الثورة ومعه‬ ‫قيادات ثالث مناطق عسكرية‬ ‫وقيادات بارزة في اجليش وكبار‬ ‫رجال الدولة ورموز البالد‪.‬‬ ‫انكسر ظهر صالح وخسر‬ ‫إمبراطورية سنحان الدرع‬ ‫احلامي والقوة املساندة‪ .‬كان‬ ‫علي محسن يوصف بالرجل‬ ‫الثاني في احلكم‪.‬‬ ‫انحياز اجليش إلى الشعب‬ ‫أفشل مخططات صالح‬ ‫في قمع وقتل الثورة وجعله‬ ‫الطرف األضعف ما اضطره‬ ‫إلى االستسالم والتوقيع على‬ ‫املبادرة‪.‬‬ ‫كان من بني القيادات‬ ‫العسكرية املنتمية لسنحان‬ ‫إضافة إلى علي محسن اللواء‬ ‫الركن محمد علي محسن‬ ‫قائد املنطقة الشرقية‪ ،‬اللواء‬ ‫عبدامللك السياني واللواء الركن‬ ‫صالح الظنني‪.‬‬ ‫ومن بني أبرز القيادات‬ ‫املدنية املنتمية إلى سنحان‬ ‫التي أعلنت االنشقاق عن نظام‬ ‫صالح البرملاني محمد عبدالاله‬ ‫القاضي‪<.‬‬


‫‪314‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/11/25‬املوافق ‪2013/10/1‬‬

‫‪11‬‬

‫جغرافيا ال�صراع‬

‫�أن�������������ص������ار ال������ث������ورة‬ ‫على مستوى القيادات العسكرية املنتمية إلى سنحان املنحازة إلى صف الثورة‪ ،‬فقد مت‬ ‫إبعاد اللواء علي محس���ن صالح‪ ،‬من منصب قائد املنطقة العس���كرية الغربية قائد قوات‬ ‫الفرقة األولى مدرع‪ ،‬التي لعبت دورا كبيرا في حماية الثوار وخلق توازن عسكري‪.‬‬ ‫كما مت إبعاد اللواء محمد علي محس���ن‪ ،‬من قيادة املنطقة العس���كرية الشرقية وتعيينه‬ ‫نائبا لرئيس هيئة األركان العامة لش���ئون القوات اجلوية‪ ،‬ومن ثم تعيينه ملحقا عس���كريا‬ ‫في قطر‪.‬‬ ‫وأبعد العميد الركن حس���ن فرج‪ ،‬من قيادة اللواء ‪ 101‬مش���اة املتمركز في منفذ البقع‬ ‫مبحافظة حضرموت‪<.‬‬

‫الباقون فـي العهـــد اجلديد‬

‫ما بع��د توقيع املبادرة‬ ‫حتت ضغط دولي وزخم ثوري متصاعد‬ ‫رضخ علي صالح وذهب إلى الرياض ووقع‬ ‫عل���ى املب���ادرة اخلليجي���ة ف���ي ‪ 23‬نوفمبر‬ ‫‪2011‬م التي طوت ثالث���ة عقود من حكمه‬ ‫وأفضت إلى انتخاب نائبه السابق عبدربه‬ ‫منص���ور ه���ادي رئيس���ا توافقي���ا للمرحلة‬ ‫االنتقالية احملددة بعامني‪ ،‬لقد وقع صالح‬ ‫عل���ى تنحيه وخرج م���ن احلك���م‪ .‬لقد كان‬ ‫املشير علي صالح رئيس اجلمهورية رئيس‬ ‫املؤمتر الشعبي العام رئيس مجلس الدفاع‬ ‫الوطني رئيس اللجنة األمنية العليا القائد‬ ‫األعلى للقوات املسلحة واألمن‪.‬‬ ‫مت تفكي���ك املنظوم���ة العس���كرية لعائلة‬ ‫صال���ح الت���ي كان���ت متس���ك باملؤسس���ة‬ ‫العس���كرية واألمنية‪ .‬مت إبع���اد اللواء طيار‬ ‫محم���د صال���ح األحم���ر «أخ غير ش���قيق»‬ ‫م���ن قيادة القوات اجلوي���ة والدفاع اجلوي‬ ‫وتعيين���ه مس���اعدا لوزي���ر الدفاع لش���ئون‬ ‫التصنيع العسكري‪.‬‬ ‫ومت إبعاد الل���واء مهدي مقولة من قيادة‬ ‫املنطقة العس���كرية اجلنوبية وتعيينه نائبا‬ ‫لرئيس هيئة األركان العامة لش���ئون القوى‬ ‫البش���رية‪ .‬ومت إبع���اد الل���واء عل���ي صالح‬ ‫األحمر‪ ،‬م���ن منصب مدير مكت���ب القائد‬ ‫األعل���ى للق���وات املس���لحة ف���ي س���بتمبر‬ ‫‪2012‬م وتعيينه سفيرا بوزارة اخلارجية‪.‬‬ ‫وأطي���ح بقائ���د احلرس اخل���اص طارق‬ ‫محمد عبدالله صال���ح‪ ،‬قائد اللواء الثالث‬ ‫مدرع حرس جمه���وري وتعيينه قائدا للواء‬ ‫‪ 37‬مدرع في حضرموت‪ ،‬ثم تعيينه ملحقا‬ ‫عسكريا في السفارة اليمنية بأملانيا‪.‬‬ ‫ثم أطيح بعمار محم���د عبدالله صالح‪،‬‬ ‫م���ن منصب وكي���ل جه���از األم���ن القومي‬ ‫للش���ئون اخلارجي���ة‪ ،‬ومت تعيين���ه ملحق���ا‬ ‫عسكريا في أثيوبيا‪ .‬وأطيح بالعميد يحيى‬ ‫محمد عبدالله صال���ح‪ ،‬من منصب رئيس‬ ‫أركان ق���وات األمن املركزي «س���ابقا» ومن‬ ‫املناصب املدنية األخرى بينها رئاسة هيئة‬ ‫السياحة‪.‬‬

‫تلى ذلك اإلطاحة بالنجل األكبر العميد‬ ‫أحم���د علي صالح‪ ،‬ال���ذي كان يقود قوات‬ ‫احل���رس اجلمه���وري واحل���رس اخل���اص‬ ‫والقوات اخلاصة‪ ،‬وهي القوات التي لعبت‬ ‫دورا في حماية صالح وقمع الثورة‪ ،‬وكانت‬ ‫أق���وى وحدات اجليش م���ن حيث التدريب‬ ‫والتس���ليح‪ .‬مت تعي�ي�ن أحمد س���فيرا لدى‬ ‫دولة اإلمارات‪.‬‬ ‫ومت اإلطاح���ة بخال���د عل���ي صال���ح من‬ ‫قيادة اللواء مشاة جبلي‪ ،‬كما أطيح بتيسير‬ ‫صال���ح عبدالله صالح م���ن منصب امللحق‬ ‫العسكري للسفارة اليمنية بواشنطن‪ .‬كما‬ ‫مت إبعاد القائد العسكري محمد خليل‪ ،‬من‬ ‫منص���ب قائد الل���واء ‪ 314‬حماية رئاس���ية‬ ‫«اللواء الرابع» بعد حوالي ‪ 37‬عاما وتعيينه‬ ‫مستشارا لوزير الدفاع‪.‬‬ ‫على مس���توى القيادات املدني���ة املوالية‬ ‫لصال���ح فق���د مت إبع���اد توفي���ق صال���ح‬ ‫عبدالل���ه صالح من منص���ب رئيس مجلس‬ ‫إدارة ش���ركة التبغ والكبريت‪ ،‬كما مت إبعاد‬ ‫عبداخلال���ق القاضي‪ ،‬م���ن منصب رئيس‬ ‫مجل���س إدارة اخلط���وط اجلوي���ة اليمنية‪،‬‬ ‫وتعيينه مستشارا لوزير النقل‪.‬‬ ‫كما أطيح بقائد اللواء ‪ 35‬مدرع العميد‬ ‫محم���د عبدالله حيدر‪ ،‬وأطيح أيضا بقائد‬ ‫الل���واء ‪ 63‬العقي���د أحمد اجلاك���ي وأطيح‬ ‫أيض���ا بقائد اللواء ‪« 15‬ح���رس جمهوري»‬ ‫العميد محسن شمج‪.‬‬ ‫وأطي���ح أيض���ا بقائد الل���واء ‪ 8‬صواريخ‬ ‫حس�ي�ن زياد‪ ،‬وأطيح أيضا بقائد اللواء ‪30‬‬ ‫«حرس جمه���وري» ف���ي إب العميد أحمد‬ ‫صالح ش���مالن‪ ،‬وأبعد محاف���ظ محافظة‬ ‫احلدي���دة س���ابقا وزي���ر الثروة الس���مكية‬ ‫السابق العميد محمد صالح شمالن‪.‬‬ ‫كما أطيح بقائد خفر السواحل خالد محمد‬ ‫خلي����ل‪ ،‬ومت إبعاد قائ����د قاعدة الري����ان أحمد‬ ‫يحي����ى الس����نحاني‪ .‬ومت إبع����اد ‪ 26‬قائد كتيبة‬ ‫عس����كرية من مناصبه����م‪ .‬ومت اإلطاحة بقائد‬ ‫اللواء الرابع حرس سابقا عبدامللك العرار‪<.‬‬

‫> خارطة ن�صيب �سنحان فـي التعيينات فـي عهد �صالح وهادي‬ ‫القيادات التي �أبعدت خالل‬ ‫املرحلة االنتقالية‬ ‫عائلة �صالح‬

‫�أن�صار الثورة‬

‫�أبناء املنطقة‬

‫من بني القيادات العسكرية املنتمية إلى‬ ‫س���نحان التي مت تعيينها ف���ي مناصب في‬ ‫عه���د الرئيس ه���ادي‪ ،‬اللواء علي محس���ن‬ ‫صال���ح‪ ،‬الذي مت تعيينه مستش���ارا لرئيس‬ ‫اجلمهورية لشئون الدفاع واألمن‪.‬‬ ‫املنص���ب يع���د ش���رفيا‪ ،‬صالحيات���ه‬ ‫محدودة تنتهي عند حدود تقدمي املش���ورة‬ ‫للرئيس‪ ،‬لكن محسن مبا يتمتع به من نفوذ‬ ‫داخل اجليش وعالقاته الواسعة مع القوى‬ ‫السياسية والقبلية واملدنية تتيح له فرصة‬ ‫التح���رك داخ���ل وخ���ارج القص���ر والقرب‬ ‫م���ن مصدر الق���رار‪ ،‬هذا احلض���ور قد ال‬ ‫يستمر طويال إذا ما مت تقليص االمتيازات‬ ‫املمنوح���ة ل���ه واحلج���ر عل���ى التدفق���ات‬ ‫املالية‪.‬‬ ‫لقد ب���ات منصب الرئيس بي���د «دثينة»‬ ‫بعد س���قوطه من «سنحان» ويتوقع البعض‬ ‫أن يتم تعيني علي محسن في منصب نائب‬ ‫رئي���س اجلمهورية‪ ،‬وهو املنصب الس���ابق‬ ‫للرئي���س ه���ادي‪ ،‬حي���ث كان اخملصب من‬ ‫حصة «دثينة»‪.‬‬ ‫الل���واء عبدالقادر هالل متكن هو اآلخر‬ ‫م���ن احلص���ول عل���ى مقع���د ف���ي النظ���ام‬

‫�ص��راع القي��ادة‬

‫ميلك صال���ح ومحس���ن وقي���ادات أخرى‬ ‫قالعا حصينة وقصورا فارهة في س���نحان‪،‬‬ ‫ولكل منهم أدواته املساعدة في النفوذ داخل‬ ‫القبيلة‪ .‬بني وقت وآخر يتحدث إعالم صالح‬ ‫ع���ن زيارت���ه لس���نحان وحض���وره فعالي���ات‬ ‫اجتماعي���ة‪ ،‬ميكن القول أنه ل���م يعد لصالح‬ ‫تأثي���را واس���عا عل���ى القبيلة الت���ي تعتبر أنه‬ ‫وعائلته سبب نكبتها‪.‬‬ ‫ميتل���ك صالح أمواال كبي���رة قد متكنه من‬ ‫شراء بعض والءات قبيلته‪ ،‬مخزون األسلحة‬ ‫وأجهزة االتصاالت اخملزنة في معسكر رمية‬ ‫حميد وأماكن أخرى ق���د تتيح لصالح بعض‬ ‫النفوذ واحلضور في القبيلة‪.‬‬ ‫ف���ي ال���ـ‪ 26‬من إبري���ل املنصرم ع���اد علي‬ ‫محسن‪ ،‬إلى منزله بسنحان بعد غياب ألكثر‬ ‫م���ن عامني‪ ،‬مت اس���تقباله بحفاوة م���ن أبناء‬ ‫القبيلة‪.‬‬ ‫يس���تند محس���ن إلى عالقات���ه القوية مع‬

‫القيادات التي بقيت يف منا�صبها‬

‫القيادات التي مت تعيينها‬

‫اجلي�ش والأمن‬

‫منا�صب مدنية‬

‫اجلي�ش والأمن‬

‫منا�صب مدنية‬

‫اجلي�ش والأمن‬

‫منا�صب مدنية‬

‫‪3‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪2‬‬

‫‪-‬‬

‫‪9‬‬

‫‪9‬‬

‫‪2‬‬

‫‪2‬‬

‫‪-‬‬

‫‪7‬‬

‫‪-‬‬

‫‪1‬‬

‫اجلدي���د‪ ،‬لق���د ف���از مبنصب أم�ي�ن أمانة‬ ‫العاصمة‪ ،‬وه���و املنصب الذي يعادل وزارة‬ ‫س���يادية‪ ،‬السلطة التي ميسكها هالل ذات‬ ‫قيم���ة رمزية ولها م���وارد مالي���ة ضخمة‪.‬‬ ‫ه�ل�ال بقي خالل الث���ورة صامتا ولم يتخذ‬ ‫موقف���ا من صالح أو م���ن الثورة‪ ،‬طموحاته‬ ‫اجلامحة ذات وجهة مختلفة‪.‬‬ ‫العمي���د الرك���ن م���راد العوبل���ي‪ ،‬جن���ا‬ ‫هو اآلخ���ر من عاصف���ة التغيي���رات‪ ،‬رغم‬ ‫الش���بهات احمليطة به لكنه ال يزال يحتفظ‬ ‫مبنص���ب قائد اللواء ‪« 62‬حرس جمهوري»‬ ‫املتمرك���ز ف���ي منطق���ة الصم���ع ش���مال‬ ‫العاصمة‪ ،‬وقد عني قائدا للواء بعد أن كان‬ ‫قائدا للواء ‪« 22‬حرس جمهوري» املتمركز‬ ‫في محافظة تعز‪.‬‬ ‫من بني القيادات العس���كرية التي كانت‬ ‫لها خطوة في عه���د ما بعد صالح‪ ،‬العميد‬ ‫الركن أحمد حسني دحان‪ ،‬الذي مت تعيينه‬ ‫قائدا للقوات اخلاصة‪ ،‬وشغل سابقا رئيس‬ ‫أركان القوات اخلاصة‪.‬‬ ‫وم���ن ب�ي�ن القي���ادات املدني���ة الكاب�ت�ن‬ ‫حامد فرج‪ ،‬رئيس الهيئ���ة العامة للطيران‬ ‫واإلرص���اد املدن���ي‪ ،‬وه���و املنص���ب ال���ذي‬

‫يش���غله بتعي�ي�ن من عل���ي صال���ح مبوجب‬ ‫القرار اجلمهوري رقم ‪ 173‬لسنة ‪.2003‬‬ ‫ومت تعي�ي�ن العمي���د الركن عل���ي أحمد‬ ‫الس���ياني‪ ،‬مستشارا للقائد األعلى للقوات‬ ‫املس���لحة وترقيت���ه إلى رتبة ل���واء مبوجب‬ ‫الق���رار رق���م ‪ 42‬لس���نة ‪2012‬م‪ .‬كم���ا مت‬ ‫تعيني العمي���د عبدالوهاب قعش���م‪ ،‬قائدا‬ ‫للواء ‪ 101‬مش���اة املتمرك���ز في منفذ البقع‬ ‫مبحافظ���ة حضرم���وت‪ ،‬وش���غل قبل ذلك‬ ‫قائدا للواء حجة‪.‬‬ ‫وال ي���زال العمي���د الرك���ن محمد صالح‬ ‫السياني‪ ،‬يقود اللواء ‪ 55‬مدفعية صاروخية‬ ‫املتمركز في يرمي مبحافظة إب‪ .‬ويحتفظ‬ ‫العمي���د الرك���ن املهن���دس محم���د العرار‪،‬‬ ‫مبنصبه كمدير لدائرة التأمني الفني الذي‬ ‫عينه صالح في ‪.2006‬‬ ‫ويحتف���ظ محم���د القاض���ي‪ ،‬بقي���ادة‬ ‫الل���واء الرابع ح���رس «احتي���اط»‪ ،‬ومحمد‬ ‫اجلماعي‪ ،‬بقيادة محور شبوة وقيادة اللواء‬ ‫‪ 119‬مشاة‪.‬‬ ‫كم���ا مت تعي�ي�ن عبدالل���ه البزاغ���ي‪ ،‬في‬ ‫منص���ب نائ���ب ش���ئون األف���راد ب���وزارة‬ ‫الدفاع‪<.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪2‬‬

‫القي���ادات العس���كرية في س���نحان واملدنية‬ ‫كذلك‪ ،‬وبالتالي ميكنه توس���يع حتالفاته في‬ ‫القبيل���ة وأن يك���ون األق���وى‪ ،‬منصبه احلالي‬ ‫يس���اعده كثيرا‪ .‬عل���ى املس���توى االجتماعي‬ ‫يب���دو مش���ائخ القبيل���ة حي���ارى يبحثون عن‬ ‫مصالح لدى األطراف اخملتلفة‪.‬‬ ‫الشيخ علي مقصع‪ ،‬شيخ مشائخ سنحان‪،‬‬ ‫أح���د املوالني لعلي صالح وق���د قدم الطاعة‬ ‫وال���والء للرئيس ه���ادي الذي اس���تقبله في‬ ‫يناير املاضي‪.‬‬ ‫تتحدث معلومات عن جهود يبذلها مقصع‬ ‫للم شمل الفرقاء وعقد مصاحلة بني صالح‬ ‫ومحسن‪ ،‬وهي املصاحلة التي تبدو مستحيلة‬ ‫حتى اآلن على األقل‪.‬‬ ‫الش���يخ أحم���د إس���ماعيل أب���و حوري���ة‪،‬‬ ‫وه���و ش���يخ القبيل���ة كان أحد أعض���اء جلنة‬ ‫وساطة أوفدها صالح إلى أوالد األحمر ومت‬ ‫اس���تهدافها بصواريخ ذكي���ة‪ ،‬وكان أيضا في‬ ‫جلنة وس���اطة أخرى اس���تهدفت بالقرب من‬ ‫مقر الفرقة «سابقا»‪ .‬حورية صاحب والءات‬ ‫متعددة لكن مصاحله باتت مرتبطة بالنظام‬ ‫احلالي‪.‬‬

‫م�ستقبل القبيلة‬

‫الضرب���ات املوجعة الت���ي تلقته���ا القبيلة‬ ‫جتع���ل من الصع���ب تعافيه���ا والتفافها حول‬ ‫قي���ادة واح���دة‪ .‬األموال واإلمكان���ات املتاحة‬ ‫للقيادات ستبقي القبيلة رهينة االستقطابات‬ ‫الداخلية واخلارجية‪.‬‬

‫لك���ن اس���تمرار الضرب���ات ق���د تش���جع‬ ‫القبيلة على املصاحلة واالصطفاف ملواجهة‬ ‫«األخطار» والبحث عن مكاسب وامتيازات‪.‬‬ ‫ضريبة االنتقال إلى خارج الس���لطة س���تكون‬ ‫كبيرة على القبيلة وقد تكون لها انعكاس���ات‬ ‫سلبية‪.‬‬

‫�سنحان‪ ..‬املوقع والأهمية‬

‫تق���ع مديري���ة س���نحان إلى اجلن���وب من‬ ‫العاصم���ة وه���ي أكب���ر مديري���ات محافظة‬ ‫صنع���اء‪ ،‬عدد س���كانها (‪ )200.427‬نس���مة‬ ‫‪2004‬م وتضم املديرية ‪ 12‬عزلة‪.‬‬ ‫املديري���ة الت���ي تضم أج���زاء واس���عة من‬ ‫العاصمة صنعاء حتقق إيرادات مالية كبيرة‬ ‫م���ن الضرائ���ب والرس���وم الت���ي تص���ب في‬ ‫ميزانية اجمللس احمللي‪<.‬‬


‫‪314‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/11/25‬املوافق ‪2013/10/1‬‬

‫‪12‬‬

‫جغرافيا ال�صراع‬

‫حا�شد‪ ..‬ما بعد �سنوات الع�سل احلوثي‪..‬‬ ‫مكا�سب‬ ‫القوة‬ ‫لم يكن ح���ال املناطق اجمل���اورة ملديرية‬ ‫س���نحان أفض���ل ح���اال م���ن بقي���ة مناطق‬ ‫الشمال واجلنوب‪.‬‬ ‫وق���د عب���رت قبيلة خوالن ع���ن رفضها‬ ‫الس���تفراد س���نحان بالس���لطة ف���ي زام���ل‬ ‫شعبي شهير يقول‪:‬‬ ‫سالم من خوالن طايل‬ ‫من بيت حلمر ال قحازه‬ ‫خوالن باتصبر عليكم‬ ‫لوما علي يطرح جهازه‬ ‫انه���ارت «مملك���ة س���نحان» ويج���ري‬ ‫إضعاف القبيلة األقوى «حاشد» املوصوفة‬ ‫بصانع���ة الرؤس���اء‪ ،‬تتالق���ى مصالح قوى‬ ‫مختلفة في فكفكة القبيلة صاحبة التاريخ‬

‫ت��ه��ام��ة‪..‬‬ ‫امل���زرع���ة‬ ‫امل��ن��ه��وب��ة‬

‫القريب من القصر‪ ،‬مكاس���ب القبيلة باتت‬ ‫تتدهور وحظوظها في «الكعكة» في طريق‬ ‫انقضاء سنوات «العسل»‪.‬‬ ‫حاش���د الي���وم غير األم���س‪ ،‬باتت متثل‬ ‫«نصع» للق���وى املعادي���ة للث���ورة والتغيير‪،‬‬ ‫هدف إضعافها يتعدى جماعات العنف في‬ ‫الداخل إل���ى خارج احلدود القريبة وبعض‬ ‫البعيدة‪.‬‬ ‫ل���ن تع���د حاش���د الكف���ة املرجح���ة في‬ ‫موازين الق���وى‪ ،‬تكتل قبلي جديد يولد في‬ ‫املناطق الوس���طى بتغذية ورعاية إماراتية‬ ‫حتت ش���عار خلق توازن ف���ي القوى القبلية‬ ‫الكبيرة‪.‬‬ ‫ينظر حلف���اء العنف إل���ى القبيلة كعقبة‬

‫في طريق س���يطرة امللكية على اجلمهورية‬ ‫بالعاصمة صنعاء‪ ..‬عوامل القوة س���قطت‬ ‫من يد حاش���د والتصدع���ات تتوغل فيها‪،‬‬ ‫تن���ازع عيال األحم���ر القيادة يس���اعد في‬ ‫إضعافها‪.‬‬ ‫تناقضات ومراوغات «حس�ي�ن» وغياب‬ ‫وضع���ف «صادق» واس���تغراق «حميد» في‬ ‫العم���ل السياس���ي والتجاري‪ ،‬يس���اعد في‬ ‫فتح تش���ققات بالقبيلة‪ .‬الشقوق الصغيرة‬ ‫كانت سببا في انهيار سد مأرب‪.‬‬ ‫تش���هد «العصيمات» مواجهات مرشحة‬ ‫للتوس���ع بني احلوثي وأبناء املنطقة «معقل‬ ‫بي���ت األحمر»‪ ،‬إنها جبه���ة جديدة للصراع‬ ‫القادم‪<.‬‬

‫غربا‪ ،‬حال أبناء تهامة «الكتلة املصوتة»‬ ‫ال ي���زال هو ذاته في عهد صالح‪ ،‬القرارات‬ ‫واإلصالح���ات واحملاصصة تخطئ طريق‬ ‫محافظة احلديدة وحجة وأجزاء من تعز‪.‬‬ ‫مش���اكل األراضي املنهوبة تستفحل ولم‬ ‫يت���م اتخ���اذ إج���راءات جادة حلل مش���كلة‬ ‫آالف الفدانات املنهوبة‪ ،‬كان يعول تش���كيل‬ ‫جلنة لذلك في أقل تقدير‪.‬‬ ‫منذ أش���هر ومدينة احلدي���دة تغرق في‬ ‫اجملاري‪ ،‬واحلرارة تفت���ك بحياة املواطنني‬ ‫نتيج���ة ع���دم حل مش���كلة الكهرب���اء ‪-‬كما‬ ‫جرى ويجري ف���ي عدن‪ -‬وقيادة احملافظة‬

‫وس���لطاتها احمللي���ة ال ت���زال بي���د نظ���ام‬ ‫صالح‪ ،‬عمليات نهب واس���تنزاف الثروات‬ ‫مستمرة‪.‬‬ ‫أعل���ن خ�ل�ال األش���هر املاضي�����ة ع���ن‬ ‫«احلراك التهام���ي» لكنه اختفى تدريجيا‪،‬‬ ‫يخش���ى املواط���ن أن تظل تهام���ة «مزرعة»‬ ‫ملافيا األراضي والبيوت التجارية‪ ،‬مخلفات‬ ‫املصانع الضخمة وشركات النفط تهدد كل‬ ‫كائن حي‪.‬‬ ‫متتل���ك احملافظة ث���روات محلية كبيرة‪،‬‬ ‫ث���روة في األرض اخلصبة وثروة في البحر‬ ‫الواسع واملوانئ املعطلة‪<.‬‬

‫في صعدة تستغل جماعة احلوثي الفرص‬ ‫املواتية للتوسع املسنود بالقوة وإحكام‬ ‫السيطرة على صعدة ومناطق مجاورة‪ ،‬ومتد‬ ‫نفوذها إلى إب وتعز وذمار ورمية‪.‬‬ ‫تسيطر اجلماعة على صعدة ومتارس‬ ‫أدوار الدولة‪ ،‬وتعزز ترسانة األسلحة الثقيلة‬ ‫التي تخزنها‪ ،‬متكنت خالل الثورة من توريد‬ ‫شحنات متطورة واستراتيجية من األسلحة‪.‬‬ ‫حتصد اجلماعة مكاسب سياسية‬ ‫مستندة إلى ضعف الدولة‪ ،‬مكنت تنازالت‬ ‫النظام احلالي اجلماعة من فرض نفسها‬ ‫في العملية السياسية‪ ،‬رفات املؤسس حسني‬ ‫عادت إلى مران ويحيى عاد من املنفى‪،‬‬ ‫نظمت اجلماعة عرضا عسكريا لم يتسن‬ ‫لها فعله في عهد صالح‪.‬‬ ‫حصدت اجلماعة مكاسب في احملاصصة‬ ‫القائمة مع أنها ترفض االعتراف باملبادرة‬ ‫اخلليجية وعملية التسوية وبالتالي الرئيس‬ ‫االنتقالي واحلكومة التوافقية‪ ،‬لكنها تشارك‬ ‫في املناصب‪.‬‬ ‫رفضت اجلماعة احلوار الوطني لكنها‬ ‫منحت (‪ )35‬مقعدا في مؤمتر احلوار على‬ ‫حساب أبناء صعدة وما جاورها وحساب‬ ‫القوى السياسية الفاعلة‪ .‬منحت اجلماعة‬ ‫مقعد نائب رئيس مؤمتر احلوار‪ ،‬وقبلها‬ ‫مقاعد في جلان اإلعداد والتحضير للحوار‪.‬‬ ‫حتصد اجلماعة املكاسب فيما النازحني ال‬ ‫يزالون يطالبون بحق العودة‪.‬‬ ‫تفاوض اجلماعة للتوقيع على نتائج‬ ‫احلوار بشروط احلصول على وظائف‬ ‫قيادية في املؤسسات العسكرية واملدنية وكل‬ ‫مؤسسات الدولة‪ ،‬إنها تشترط املشاركة في‬ ‫حكومة املرحلة التأسيسية القادمة واملؤكد‬ ‫أن اجلماعة ستخرج رابحة في العملية‬ ‫التفاوضية‪ ..‬ستحتفظ بأسلحتها وسيطرتها‬ ‫على صعدة‪<..‬‬

‫املناطق الو�سطى‪ ..‬وقود املعركة م�أرب واجلوف‪ ..‬بطن‬ ‫الأر�ض خري من ظهرها‬

‫ف���ي الوس���ط‪ ،‬دفع���ت‬ ‫محافظ���ات‪ :‬رمي���ة‪ ،‬تعز‪،‬‬ ‫إب‪ ،‬ومناط���ق عتم���ة‬ ‫ووصاب�ي�ن‪ ،‬ثمن���ا باهظ���ا‬ ‫خالل فت���رة صراعات ما‬ ‫قبل الوحدة‪ ،‬خلفت معارك‬ ‫نظام���ي صال���ح والبيض‬ ‫آالف الضحاي���ا وتدمي���ر‬ ‫وخسائر مادية باهظة في‬ ‫حروب «اجلبهة»‪.‬‬ ‫كان���ت احملافظ���ات‬ ‫الوس���طى وق���ودا لطرفي‬ ‫الصراع‪ ،‬السالح والدمار‬ ‫فقط جرى توزيعه‪.‬‬ ‫تلك املناطق «الشمالية»‬ ‫ال ت���زال تعان���ي وتدف���ع‬ ‫الثمن‪ ،‬احلكم االش���تراكي‬ ‫بقيادة البيض في اجلنوب‬ ‫كان يعتبره���ا م���ن رعاي���ا‬ ‫الش���مال‪ ،‬ونظام الش���مال‬ ‫بقيادة صالح كان يعتبرها‬ ‫«عميلة» للجنوب‪.‬‬ ‫هذا التهميش عبر عنه‬ ‫أحد ش���عراء محافظة إب‬ ‫بقوله‪:‬‬ ‫يا رب س���نحان س���لفنا‬ ‫رتب‬ ‫ال م���ا يجين���ا ربن���ا من‬ ‫حضرموت‬ ‫خ�ل�ال س���نوات حك���م‬

‫صال���ح مت تهمي���ش تل���ك‬ ‫املناط���ق انتقام���ا لتل���ك‬ ‫األحداث‪.‬‬ ‫مت تس���ريح املئ���ات من‬ ‫العسكريني واملدنيني‪ ،‬لكن‬ ‫احللول في عهد هادي لم‬ ‫تشملهم‪ ،‬شكلت جلان في‬ ‫اجلنوب ولم تش���كل جلان‬ ‫في الشمال والوسط‪.‬‬ ‫ضحاي���ا الصراع���ات‬ ‫واحل���روب ف���ي اجلن���وب‬ ‫أيض���ا حظي���ت وحتظ���ى‬ ‫بحل���ول ش���ملت ضحاي���ا‬

‫ح���روب صع���دة‪ ،‬لكنها لم‬ ‫تش���مل ضحاي���ا ح���روب‬ ‫«الوس���طى»‪ .‬حت���ى أن‬ ‫احل���زب االش���تراكي وهو‬ ‫الط���رف الرئيس���ي ف���ي‬ ‫احل���رب لم يتط���رق ال من‬ ‫قري���ب أو بعي���د في جملة‬ ‫م���ن النق���اط الت���ي طالب‬ ‫ه���ادي بتنفيذه���ا ويجري‬ ‫العمل بها حاليا‪.‬‬ ‫بق���اء‬ ‫اخل���وف‪،‬‬ ‫«الوس���ط» خ���ارج مرب���ع‬ ‫التحالف���ات اجلدي���دة‬

‫وأن يت���م اس���تبعادها م���ن‬ ‫احملاصص���ة‪ ،‬إنها املناطق‬ ‫الت���ي تترك���ز فيه���ا الثروة‬ ‫البش���رية وتع���د الق���وة‬ ‫العامل���ة واملهني���ة‪ ،‬إنه���ا‬ ‫اإلقليم احلاضن واحلامل‬ ‫للعم���ل والثقافة واملفاهيم‬ ‫املدني���ة‪ .‬والكتل���ة األكب���ر‬ ‫ف���ي ع���دد الس���كان ه���ي‬ ‫ذاته���ا الت���ي كان أبناؤه���ا‬ ‫في مقدمة ثوار س���بتمبر‬ ‫وأكتوب���ر وف���ي مقدم���ة‬ ‫الصراعات واحلروب‪<.‬‬

‫شرقا‪ ،‬حيث اخملزون‬ ‫االستراتيجي األكبر من‬ ‫الذهب األسود «النفط»‬ ‫والغاز املسال واحلضارة‬ ‫والتاريخ واملساحة‬ ‫اجلغرافية مبحور مأرب‬ ‫واجلوف «براقش»‪ ،‬ال يبدو‬ ‫احلال باألفضل‪.‬‬ ‫اخملزون الهائل في‬ ‫باطن األرض احملادد‬ ‫لإلمبراطوريات النفطية‬ ‫الذي ميتد إلى محافظتي‬ ‫شبوة وحضرموت‪ ،‬لم يستفد‬ ‫منه أبناء تلك املناطق وال‬ ‫اليمن عموما‪.‬‬ ‫تبذل دول اجلوار وأدوات‬ ‫محلية وخارجية ضغوطا‬ ‫مكثفة ملنع االستخراج‬ ‫واالستكشافات وبالتالي‬ ‫إبقاء اليمن رهن الوصاية‬ ‫والفاقة‪ .‬يدرك أبناء تلك‬ ‫املناطق أن «بطن األرض خير‬ ‫من ظهرها» لكنهم يفقدون‬ ‫احليلة وضحية غيرهم‪<.‬‬


‫‪314‬‬

‫‪ 1434/11/25‬املوافق ‪2013/10/1‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪13‬‬

‫حـــوار‬

‫رئي�س احلراك ال�شمايل عبدالوهاب طواف لـ»الأهايل»‪:‬‬

‫احلكم انتقل من �سنحان �إىل الو�ضيع‬ ‫قال رئيس اللجنة التحضيرية للحراك الشمالي السفير السابق عبدالوهاب‬ ‫طواف إن االنفصال أصبح هو الخيار األنس��ب لحل مشاكل اليمن‪،‬‬ ‫وأن الح��راك الش��مالي ال��ذي يتزعمه يس��عى إلى إنج��از مصالحة‬ ‫ش��مالية ‪-‬شمالية‪ ،‬لمنع هيمنة الجنوبيين على كل مفاصل الدولة‬ ‫ووقف إقصاء الشماليين وقتلهم في المحافظات الجنوبية‪.‬‬ ‫في حوار مع «األهالي» كشف طواف أن وزير الدفاع يقوم بعقد صفقات‬ ‫أس��لحة خطيرة م��ع الصين الس��تفادة الجنوبيين منها مس��تقبال‬ ‫وتحميل أثمانها على الش��ماليين ف��ي الوقت الراهن‪ ..‬وتحدث عن‬ ‫قضايا أخرى متعددة في الحوار التالي‪:‬‬

‫حاوره‪ /‬فوزي الكاهلي‬ ‫> أمس (‪ 25‬سبتمبر) أعلنتم تأجيل انعقاد املؤمتر‬ ‫التأسيسي للحراك الشمالي الذي كان مقررا اليوم‬ ‫(‪ 26‬سبتمبر)‪ ..‬فلماذا؟‬ ‫ بالنس���بة للح���راك الش���مالي ه���و نتيج���ة املآس���ي‬‫واملصائب الت���ي وصلنا إليها والكوارث التي وصلت إليها‬ ‫اليم���ن‪ ..‬نحن نعيش اآلن إف���رازات وتراكمات حكم علي‬ ‫عبدالله صالح طوال ‪ 33‬س���نة التي أدت إلى اندالع ثورة‬ ‫‪ 11‬فبراير الش���بابية الش���عبية على أمل أن تنتقل اليمن‬ ‫إل���ى وض���ع أفضل‪ ،‬ولك���ن لألس���ف كانت ثورة مقدس���ة‬ ‫مبخرجات سيئة بكل ما للكلمة من معنى‪ ..‬الفساد متدد‬ ‫بشكل غير مسبوق عموديا وأفقيا‪..‬‬ ‫حك���م العائلة والعش���يرة عاد من جدي���د‪ ،‬حيث انتقل‬ ‫احلك���م من س���نحان إلى الوضي���ع في أبني‪ ،‬وم���ن عائلة‬ ‫صالح إلى عائلة عبدربه‪ ،‬والفس���اد املالي وخصوصا في‬ ‫اجملال العس���كري اآلن أسوأ من عهد علي صالح لدرجة‬ ‫أن منظمة الش���فافية العاملية أدرجت اس���م اليمن ضمن‬ ‫أس���وأ ‪ 14‬دولة ف���ي العال���م‪ ..‬وزير الدفاع اآلن يش���تري‬ ‫باس���م اجليش باملليارات سواء أس���لحة أو غيرها‪ ،‬بدون‬ ‫أي مناقصات أو إجراءات قانونية سليمة‪ ،‬ويسعى حاليا‬ ‫لش���راء مدافع متطورة جدا تكفي جليش�ي�ن في دولتني‪،‬‬ ‫وصواريخ س���مارت وهي أحدث صواريخ س���كود بأعداد‬ ‫غير طبيعية‪.‬‬ ‫> م���ا عالق���ة إنش���اء احل���راك الش���مالي ب���كل ما‬ ‫يحدث؟‬ ‫ عالقت���ه أننا وصلنا إلى قناعة ب���أن العجلة ال تدور‬‫إل���ى األمام كما يقول الرئيس هادي‪ ،‬بل تدور إلى اخللف‬ ‫وبس���رعات هائلة‪ ..‬رغم أنه بعد ثورة ‪ 11‬فبراير أعطيت‬ ‫للجنوبيني غالبية املناصب العليا الهامة إلزالة أي ش���عور‬ ‫بالظل���م عليه���م‪ ،‬إال أننا نفاجأ باس���تمرار ب���أن احلراك‬ ‫اجلنوب���ي يصعد من وتيرة عمله وجرائمه املس���لحة بقتل‬ ‫الشماليني وطردهم من اجلنوب بشكل هستيري‪ ..‬عالوة‬ ‫على وجود إقصاءات ألبناء الش���مال من وظائفهم‪ ،‬واآلن‬ ‫يوجد جنوبي���ون في الصف األول بقيادة الدولة يس���عون‬ ‫إل���ى متزيق الش���مال وإفق���اره واحلفاظ عل���ى اجلنوب‪،‬‬ ‫ولك���ن ف���ي قرار أنفس���هم ه���م ال يري���دون انفص���ال وال‬ ‫يريدون وح���دة‪ ،‬وإمنا يريدون حتقيق مصالح ش���خصية‬ ‫على حس���اب الش���مال واجلنوب‪ ،‬فهم غي���ر مرغوب بهم‬ ‫لقي���ادة اجلنوب وال يس���تطيعون اآلن العيش في اجلنوب‬ ‫بس�ل�ام‪ ،‬ولكنه���م يتاج���رون باجلنوب ويبتزون الش���مال‪.‬‬ ‫وله���ذا وجدن���ا أن الظلم الواقع على الش���مال من اإلخوة‬ ‫اجلنوبي�ي�ن الذين بالس���لطة ق���د زاد عن ح���ده‪ ،‬حتركنا‬ ‫إلنشاء احلراك الشمالي‪.‬‬ ‫> م���ا ه���ي أبرز أه���داف احل���راك الش���مالي غير‬ ‫االنفصال؟‬ ‫ هدفنا األساسي تصحيح مسار الوحدة بشكل عاجل‬‫ج���دا أو االجتاه إل���ى االنفص���ال دون تأخي���ر‪ ،‬فتكاليف‬ ‫االنفص���ال بعد عام س���تكون أقل بكثير مما س���تكون بعد‬ ‫خمس س���نوات‪ ،‬وبدال من أن نعود إلى شطرين‪ ،‬سندخل‬ ‫في انقس���امات س���تؤدي إلى ظهور عدة دول في الشمال‬ ‫واجلنوب‪.‬‬ ‫> هل تتوقع أن يكون للحراك الش���مالي دورا مؤثرا‬ ‫في ذلك؟‬ ‫ نعم‪ ،‬والدليل أنه لم ميض س���وى أقل من ش���هر على‬‫إعالن الس���عي إلنش���اء احلراك الش���مالي حت���ى قوبلنا‬ ‫بهجمة شرس���ة من اجلنوبيني علينا‪ ،‬ومن بعض األحزاب‬ ‫بالش���مال حتى ش���عرنا مبدى قوة وأهمية ما نقوم به من‬ ‫قب���ل عقد املؤمت���ر التأسيس���ي‪ ..‬والغري���ب أن القيادات‬ ‫اجلنوبي���ة االنفصالي���ة ه���ي أكثر م���ن يهاجمنا م���ع أننا‬ ‫نس���اعدهم على حتقيق االنفصال الذي يطالبون به منذ‬ ‫‪ 20‬عاما‪ ،‬وهنا كش���فناهم وكش���فنا أنهم يبتزون اليمنيني‬

‫فقط وال يريدون س���وى حتقيق مصالح شخصية وفئوية‬ ‫ال أقل وال أكثر‪.‬‬ ‫> لكن مش���روعكم أنتم أيض���ا يعتبر اآلن انفصالي‬ ‫ودع���وة إل���ى اجلمهوري���ة العربية اليمني���ة وغالبية‬ ‫الشعب ضد االنفصال؟‬ ‫ الوحدة خرجت عن مضامينها وأهدافها‪ ،‬وأصبحت‬‫س���بب مآسينا ومشاكلنا فال نريد هذه الوحدة‪ ،‬ونحن لن‬ ‫نعود إل���ى اجلمهوري���ة العربية اليمنية‪ ،‬وس���نبقى نحمل‬ ‫اس���م اجلمهورية اليمني���ة وأولئك الذين انس���لخوا حتى‬ ‫من مينيتهم وأعلنوا أسماء دول جديدة ملا بعد االنفصال‬ ‫عليهم أن يذهب���وا إلى دولهم تلك‪ ،‬ومن هو ميني حقيقي‬ ‫سيبقى معنا‪.‬‬ ‫> أال يوجد حل آخر غير االنفصال؟‬ ‫ اليمن تعيش أزمة قيادة شديدة‪ ،‬سواء في عهد علي‬‫صال���ح أو اآلن في عهد هادي‪ ،‬وس���نبقى هكذا ما بقيت‬ ‫الوحدة بهذا الشكل‪.‬‬ ‫> هن���اك من يتهمكم بتنفيذ مخطط للرئيس الس���ابق‬ ‫علي صالح من خالل إنشاء احلراك الشمالي؟‬ ‫ ال يج���وز أن نظل أس���رى ورهائن لعهد علي عبدالله‬‫صال���ح‪ ،‬ألن ذلك الرج���ل ظل يحكم ‪ 33‬عام���ا وهو يلقي‬ ‫بتبعات فشله وفساده على حقبة حكم األئمة‪ ،‬واحلاكمني‬ ‫حالي���ا يك���ررون نفس االس���طوانة بإلقاء تبعات فش���لهم‬ ‫وفسادهم على علي عبدالله صالح‪.‬‬ ‫> لك���ن صال���ح ال يزال العب���ا فاعال في الس���احة‬ ‫اليمنية بعكس بيت حميد الدين في عهد صالح؟‬ ‫ الدول���ة اآلن بكامله���ا يتحكم بها اإلخ���وة اجلنوبيني‬‫فلم���اذا ال يتخلص���ون من عل���ي عبدالله صالح ل���و كانوا‬ ‫صادق�ي�ن في وج���ود نوايا لديه���م لبناء اليم���ن واالنتقال‬ ‫باألوض���اع إل���ى األفضل‪ ..‬أم���ا أن يُعيش���وا اليمنيني في‬ ‫أوه���ام وخطاب���ات ال قيم���ة لها فهذا ال ميك���ن القبول به‬ ‫أبدا‪.‬‬ ‫> ما رأيك بتقسيم اليمن إلى خمسة أقاليم؟‬ ‫ شخصيا لست مع حكاية األقاليم أو الفيدرالية‪ ،‬ألن‬‫مشكلتنا في األشخاص والعقليات وليس في اجلغرافيا‪،‬‬ ‫قد تكون األقاليم جزء من احلل بوجود دولة مركزية قوية‬ ‫وصالحي���ات كاملة للس���لطات احمللي���ة باألقاليم‪ ،‬فنحن‬ ‫دولة بسيطة‪ ،‬ودولة موحدة في القوميات والدين واللغة‪،‬‬ ‫ونحن شعب واحد متجانس جدا‪.‬‬ ‫> ل���و حدث انفص���ال هل باإلم���كان أن يعود اليمن‬ ‫الشمالي متالحما مثلما كان قبل ‪1990‬؟‬ ‫ نعم‪ ،‬ألن كل مشاكلنا في اجلنوب‪ ،‬ثروات اليمن كلها‬‫تذهب من���ذ عام ‪ 1990‬لبن���اء اجلنوب‪ ،‬تنظي���م القاعدة‬ ‫في اجلن���وب‪ ،‬اآلن يوجد أكثر من مائة قيادي جنوبي وال‬ ‫تدري مع من تتفاهم‪ ،‬مس���احة اجلن���وب الكبيرة التهمت‬ ‫خي���رات اليمن ولم تظهر لها انعكاس���ات ملموس���ة على‬ ‫الش���عب اليمن���ي‪ ،‬أكبر ابت���زاز ونهب لث���روات اليمن يتم‬ ‫اآلن عل���ى أي���دي اجلنوبي�ي�ن‪ ،‬ومع ذلك ما زال���وا يقولون‬ ‫أنهم مظلومني أكثر من الش���ماليني واجليش هناك قوات‬ ‫احتالل‪ ..‬قبل الوحدة كان وضع الشمال أفضل ألف مرة‬ ‫من اجلنوب‪ ،‬وكان الدوالر بثالثة ريال فقط‪.‬‬ ‫> لك���ن وض���ع مراكز الق���وى في الش���مال مختلفة‬ ‫متام���ا عن م���ا كانت علي���ه قبل الوح���دة والوصول‬ ‫إل���ى انفصال هادي ‪-‬كما حدث بني مصر وس���وريا‬ ‫بالستينات‪ -‬لن يكون سهال؟‬ ‫ قب���ل ح���دوث االنفصال ال بد من وج���ود مفاوضات‬‫مس���بقة عليه واتفاقات وخبراء وإجراءات س���تأخذ وقتا‬ ‫بال شك‪ ،‬خصوصا وأن مؤشرات واقع اليوم لم تعد تبشر‬ ‫أبدا باس���تمرار الوحدة‪ ،‬أما حكاية مراكز القوى فأتوقع‬ ‫أن االنفصال س���يوحدها وستصل إلى حلول دميقراطية‬ ‫مناسبة للتداول السلمي للسلطة‪.‬‬ ‫> يفهم من حديثك أن مؤمتر احلوار الذي يوش���ك‬

‫الحراك الجنوبي‬ ‫يتلقى موازنة‬ ‫شهرية من‬ ‫رئاسة الجمهورية‬ ‫ووزارة الدفاع‪..‬‬

‫الوحدة خرجت‬ ‫عن مضامينها‬ ‫والعجلة تدور‬ ‫إلى الخلف‬

‫على االنتهاء ال فائدة منه وأنه مؤمتر عبثي؟‬ ‫ مؤمت���ر احل���وار هو م���ن جعلنا نؤجل عق���د املؤمتر‬‫التأسيس���ي للحراك الشمالي من ‪ 26‬س���بتمبر إلى حني‬ ‫انتهاء احلوار بحسب ما طلب منا عدد من قيادات الدولة‬ ‫والش���خصيات العامة‪ ،‬ونحن ال نري���د أن يقولوا بأن هذا‬ ‫احلراك جاء إلجهاض احلوار‪ ،‬ومن يعملون على إفش���ال‬ ‫احل���وار يبحث���ون عن أي ذريع���ة للتنص���ل أو اخلروج من‬ ‫احلوار‪.‬‬ ‫> لكنكم ظهرمت أثناء احلوار الوطني؟‬ ‫ نحن الحظنا في األش���هر األخيرة أن س���رعة دوران‬‫العجل���ة إل���ى الوراء زادت بش���كل خطير ج���دا‪ ،‬تخيل أن‬ ‫أهم خمس���ة أجهزة تقود الدول���ة قادتها كلهم من منطقة‬ ‫الوضي���ع مس���قط رأس الرئيس هادي‪ ،‬وش���قيق الرئيس‬ ‫ص���ار املتحك���م األول في مؤسس���ات الدول���ة باجلنوب‪،‬‬ ‫وأمور كهذه ال ميكن السكوت عليها‪.‬‬ ‫> ملاذا ال تدعون لثورة جديدة على مستوى اليمن؟‬ ‫ في ظل األوضاع القائمة وحتول الوحدة إلى مصدر‬‫أزمات ونكبات فإن اليمن في حاجة لعدة ثورات ال ندري‬ ‫إل���ى أين تنته���ي وإلى أين س���تقود البالد‪ ،‬واملش���كلة أننا‬ ‫أصبحنا في حاجة إلى ثورة وجود‪ ،‬أصبحت الدولة شبه‬ ‫محتلة من إخواننا اجلنوبيني‪.‬‬ ‫> ف���ي ح���ال مت متدي���د احل���وار لفترة أخ���رى هل‬ ‫سيبقى تأجيل مؤمتركم قائما‪..‬؟‬ ‫ متدي���د احلوار معن���اه متديد للرئي���س هادي ونحن‬‫ضد التمديد وسنمضي في حراكنا بوتيرة أعلى‪.‬‬ ‫> هل لديكم اإلمكانيات املادية الكافية لذلك؟‬ ‫ نح���ن اآلن لدين���ا إمكاني���ات ذاتي���ة ال ب���أس به���ا‪،‬‬‫وسنس���عى إلى حتفيز أعضاء وأنصار احلراك الشمالي‬ ‫لدفع اشتراكات شهرية أو أي مساهمات أخرى تساعدنا‬ ‫في حتقيق أهدافنا‪.‬‬ ‫> قد تثقلون كاهلهم بعكس احلراك اجلنوبي الذي‬ ‫يوزع األموال واملساعدات على الفاعلني بداخله؟‬ ‫ احل���راك اجلنوب���ي مرص���ود له موازنة ش���هرية من‬‫رئاس���ة اجلمهوري���ة ووزارة الدف���اع مائ���ة ملي���ون ريال‪،‬‬ ‫وقي���ادات احلراك باجلن���وب يفرضون إت���اوات على من‬ ‫تبقى من التجار الش���ماليني عندهم تصل في مجموعها‬ ‫إل���ى مئ���ات املالي�ي�ن ش���هريا‪ ،‬فضال ع���ن املس���اعدات‬ ‫اخلارجية التي تصلهم من عدة دول‪.‬‬ ‫> رئي���س الفري���ق اجلنوب���ي باحل���وار محمد علي‬ ‫أحم���د‪ ،‬ق���ال أن األولوي���ة للعمل ف���ي اجلنوب بعد‬ ‫االنفصال ستكون للشماليني فما تعليقك؟‬ ‫ محم���د علي أحمد ال ميثل اجلنوبيني وال يس���تطيع‬‫املك���وث ف���ي اجلنوب لفت���رة طويلة ألنه لي���س له أي وزن‬ ‫أو ش���عبية هناك‪ ،‬ول���و تذكر عندما دخل���وا الوحدة كيف‬ ‫كان���ت أوضاعهم وكيف أوضاعنا ما قال هذا الكالم‪ ،‬ولو‬ ‫أصبحت ثروات اجلنوب اآلن أكبر ما كانت سببا أخالقيا‬ ‫للمطالب���ة باالنفصال‪ ..‬وعموما نحن في الش���مال لدينا‬ ‫ث���روات ضخم���ة حتتاج فقط إل���ى اس���تقرار ودولة قوية‬ ‫إلخراجها‪ ،‬وسيصبح اليمن الشمالي مبستوى اقتصادي‬ ‫مشابه متاما ملا هم عليه األشقاء في دول اخلليج وأفضل‬ ‫م���ن اجلنوب بكثير‪ ،‬خصوصا وأن لدينا الثروة البش���رية‬ ‫التي سنستفيد منها في الزراعة والصناعة وكل مجاالت‬ ‫االقتصاد األخرى‪.‬‬ ‫> ما معلوماتك عن ثرواتنا الكامنة في اجلوف؟‬ ‫ أخبرن���ي احملافظ أن هناك استكش���افات مبش���رة‬‫بكمي���ات هائلة جدا من النفط والغ���از‪ ،‬وتقدر بأضعاف‬ ‫أضع���اف م���ا ه���و موج���ود حالي���ا ف���ي م���أرب وش���بوة‬ ‫وحضرموت‪.‬‬ ‫> وهل فعال السعودية متنع استخراجها؟‬ ‫ ال‪ ،‬ال أعتق���د ذل���ك وإمن���ا ه���و كالم إعالم���ي غير‬‫صحيح‪ ،‬والش���ركات النفطية العاملية اآلن تتس���ابق على‬ ‫محافظة اجلوف‪.‬‬ ‫> كيف تقيم العالقة بني مختلف القوى في احملافظات‬ ‫الشمالية؟‬ ‫ نع���م‪ ،‬صحي���ح الرئيس ه���ادي ووزير الدف���اع بوجه‬‫خاص يعمقان اخلالفات بني النخب السياسية الشمالية‬ ‫وف���ي نفس الوقت يق���والن للجنوبيني إن الش���ماليني هم‬ ‫الذي���ن ال يزالون يتحكمون بكل ش���يء‪ .‬وحتى الذين وراء‬ ‫تنظيم القاعدة واالغتياالت املتزايدة ال يستبعد أن يكونا‬ ‫وراءها لكس���ب تأييد اخل���ارج وتعليق فش���ل حكم هادي‬ ‫على األوضاع األمنية‪ ،‬كما أنه يتيح لهما إنفاق املال العام‬ ‫دون حسيب أو رقيب‪<.‬‬


‫‪313‬‬ ‫‪� 14‬سنارة‬ ‫الأمن ال�سيا�سي‪ :‬اقطعوا منقاري‪� ..‬أنا م�ستعجل!! قدمية‪ ..‬العب غريها‬

‫يحررها ‪ /‬عبدامللك �شم�سان‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/11/18‬املوافق ‪2013/9/24‬‬

‫في القصص الش���عبية أن إحدى نس���اء سيدنا س���ليمان ‪-‬عليه‬ ‫الس�ل�ام‪ -‬طلب���ت منه قص���راً من مناقي���ر الطيور وظل���ت تلح في‬ ‫الطلب حتى قرر س���يدنا سليمان أن ينفذ لها طلبها‪ ،‬فأمر الطيور‬ ‫باالجتم���اع‪ ،‬وأمر اجلنود بقطع مناقيره���ا‪ ،‬وقبل تنفيذ األمر راح‬ ‫يتفقده���ا فلم يج���د الهده���د‪ ،‬وامتنعت الطير م���ن االمتثال حتى‬ ‫يحض���ر الهدهد‪ ،‬ألنه ليس من العدل أن تقطع مناقير البعض‬ ‫دون البعض اآلخ���ر‪ ،‬وبينما اجلميع ف���ي انتظار الهدهد‪،‬‬ ‫والطيور في قلق شديد‪ ،‬إذا بـ»البومة» تُقبِل نحو اجلنود‬ ‫املكلف�ي�ن باملهم���ة وتقول له���م‪« :‬اقطع���وا مزقمي‪ ،‬اني‬ ‫عج���ل»‪ ،‬فقطع���وا «مزقمها» ‪-‬منقاره���ا‪ -‬وانصرفت‪.‬‬ ‫وبعد قليل أق َب َل الهدهد‪ ،‬فراح سيدنا سليمان ‪-‬عليه‬ ‫الس�ل�ام‪ -‬يستجوبه ويسأله عن س���بب تأخره؟ فقال‬ ‫ل���ه‪ :‬جئتُ َ‬ ‫بخبر يق�ي�ن‪ .‬فقال ل���ه‪ :‬وما ه���و؟ فقال‪:‬‬ ‫���ك ٍ‬ ‫وجدنا هذا العام أن النس���اء أضع���اف الرجال‪ ،‬وألْقَى‬ ‫ِ‬ ‫اإلحصائي���ات بني يدي س���ليمان عليه الس�ل�ام‪ ،‬فدهش‬ ‫النب���ي س���ليمان وق���ال‪ :‬كيف حدث ه���ذا خالل‬ ‫ع���ام واحد؟ فأجابه‪ :‬كل رجل حت ُك ُمه‬ ‫زوجت���ه اعتبرناه ف���ي تعداد هذا‬

‫العام من النساء‪ ،‬ف َو َق َع ْت الكلم ُة في قلب سليمان فتراجع عن تلبية‬ ‫طل���ب زوجته‪ ،‬وأمر الطيور باالنصراف‪ ،‬وم���ن ذلك اليوم والبومة‬ ‫بال منقار‪.‬‬ ‫وفي القصص الش����عبية احلديثة أن الناس كانوا يطالبون بهيكلة‬ ‫األمن القومي واألمن السياسي‪ .‬وقالت تصريحات اخلبراء واملعنيني‬ ‫إن هيكلة اجليش واألمن ستستغرق نحو عشر سنوات‪.‬‬ ���األمن السياس���ي الذي كان يطارد الطير بالسماء‬ ‫أصبح يتخفى اليوم من الديدان باألرض‪ ،‬وكل يوم‬ ‫يُقتل منه ضابط‪ .‬واملش���كلة أن كل املنتسبني إليه‬ ‫ملتزمون الصمت ومستسلمون ملصيرهم احملتوم‬ ‫وال أحد يس���مع منهم ‪-‬على األقل‪ -‬كلمة تفس���ر‬ ‫ما يحدث!!‬ ‫عل���ى كل حال‪ ،‬ما يهمنا اآلن هو أننا لم نعد‬ ‫بحاج���ة إل���ى هيكلة األم���ن السياس���ي واألمن‬ ‫القومي‪ ،‬فاألمن السياسي مستعجل ويشتي يخلص‬ ‫م���ن اله���م والهرم ح���ق الهيكل���ة وق���دم منقاره‬ ‫يقطعوه وكفى نفسه شر الهيكلة!!<‬

‫يحيى �صالح يتحدث عن عودة «عمو»!!‬ ‫مبج���رد اندالع الثورة مطل���ع ‪2011‬م خرج‬ ‫صالح وعائلته يناشدون الشعب أن يعطوهم‬ ‫فرصة حتى نهاية ‪2013‬م‪ .‬وقال في خطابه‬ ‫الشهير‪ :‬ال متديد وال توريث‪.‬‬ ‫ونتذك���ر جميع���ا تل���ك اخلطاب���ات‪،‬‬ ‫وفوق هذا فإن الدس���تور ال يس���مح ألحد‬ ‫بالترشح للرئاسة بعد دورتني‪ ،‬فضال‬ ‫ع���ن أن تك���ون ال���دورة اخلامس���ة‬ ‫والثالث�ي�ن‪ ،‬وحت���ى إن كان يقصد‬ ‫العودة للسلطة من طريق البرملان‪،‬‬ ‫فالكالم ال يستقيم‪.‬‬ ‫باملناس���بة‪ :‬عندم���ا كان‬ ‫صالح رئيسا كان ميهد لنقل‬

‫نفخ الوزغ‬ ‫لت�أجيج النار!!‬

‫حدد صال���ح طريقه في مؤمتر احل���وار نحو دعم‬ ‫مطال���ب احل���راك االنفصال���ي عل���ى أم���ل أن يعقد‬ ‫األمور‪ ،‬ويتسبب احلراك في إفشال احلوار‪.‬‬ ‫ولم يتردد عن مناقضة موقفه الس���ابق‪ ،‬بل وظهر‬ ‫بعض رموز حزبه على وس���ائل اإلعالم وهم يرفعون‬ ‫أعالم التش���طير‪ ،‬ول���م يتردد في الدع���وة للفدرالية‬

‫الكرس���ي البنه أحمد طواعية وس���لميا حقنا لدماء اليمنيني‪،‬‬ ‫وبطريقة ديقمراطية ضرب لها مثال بتولي جورج بوش االبن‬ ‫رئاسة الواليات املتحدة بعد أبيه‪ ،‬معتبرا أن كلنتون كان مجرد‬ ‫محل���ل‪ .‬واآلن ماذا س���يقول وهو يضع عيونه عل���ى البرملان؟‬ ‫بالتأكيد أنه س���يجد مثال من دول عظمى أيضا‪ ،‬وس���يتحدث‬ ‫ع���ن الرئيس بوت�ي�ن الذي ما يزال يتنقل بني رئاس���ة روس���يا‬ ‫ورئاسة الوزراء!!‬ ‫طبعا م���ن الهراء أن نقف مقابل صالح وأبنائه ونناقش���هم‬ ‫ف���ي هذه األم���ور وفق العق���ل واملنط���ق والدس���تور والقانون‬ ‫والوحدة واجلمهورية واملعطيات السياس���ية‪ ،‬وثورة الش���باب‬ ‫قب���ل كل ذلك وبعده‪ .‬وإمنا هي مالحظة بس���يطة على عبارة‬ ‫«عمي سيعود إلى السلطة في ‪ »2014‬التي قالها يحيى صالح‬ ‫قبل أيام‪ ،‬ألن أي شخص مثل يحيى املفروض يقول‪ :‬عمو!!<‬

‫م���ا ال���ذي يجع���ل صال���ح يص���ر عل���ى‬ ‫االنتخاب���ات البرملاني���ة ل���وال أن���ه واثق من‬ ‫أن مؤسس���ات الدولة التي كان يكس���ب بها‬ ‫االنتخابات في كل مرة ال تزال بيده!؟‬ ‫كل األطراف واألح���زاب وفي مقدمتها‬ ‫رؤس���اؤها يظه���رون االحت���رام لعب���د ربه‬ ‫منصور هادي بصفته رئيس���ا للجمهورية‪،‬‬ ‫ب���ل ويفع���ل ذل���ك كثي���ر م���ن احلراكي�ي�ن‬ ‫املناهض�ي�ن ل���ه وحلكمه‪ ،‬ووح���ده هو علي‬ ‫صالح يتجرأ ويعمل راس���ه براس عبدربه‪،‬‬ ‫وال يثني���ه عن مجاهرته بالعداء واإلس���اءة‬ ‫ترغيب وال ترهيب‪.‬‬ ‫تنقل تقارير صحفية عن مصدر رئاسي‬ ‫اتهام���ا ل���وزارات ومؤسس���ات حكومي���ة‬ ‫وأهلي���ة بتقدمي الدعم للحراك االنفصالي‬ ‫املسلح‪ ،‬وأن هذه املؤسسات أصبحت أحد‬ ‫«املص���ادر الرئيس���ية لتموي�ل�ات الفصائل‬ ‫املسلحة للحراك اجلنوبي»‪.‬‬ ‫وكش���ف عن متويالت محلية تتراوح بني‬ ‫(‪ )55-50‬مليون ريال ش���هرياً تتلقاها تلك‬ ‫الفصائل املس���لحة من ث�ل�اث وزارات على‬ ‫األق���ل (الكهرب���اء‪ ،‬املواص�ل�ات‪ ،‬النق���ل)‪،‬‬ ‫وكذلك مؤسس���ات حكومية بينها املؤسسة‬ ‫االقتصادي���ة ومؤسس���ات النف���ط والبريد‬ ‫والتموين العسكري وكاك بنك وأخرى‪.‬‬ ‫واآلن‪ :‬ه���ل املش���كلة هي أن مؤسس���ات‬ ‫حكومي���ة تدع���م احل���راك املس���لح‪ ،‬أو أن‬ ‫مؤسس���ات في الدولة تدع���م صالح‪ ،‬أم أن‬ ‫ه���ذه ليس���ت إال أعراض���ا للمش���كلة فيما‬ ‫املش���كلة احلقيقي���ة تتمث���ل في اس���تمرار‬ ‫الوضع عل���ى ما هو عليه م���ن حيث غياب‬ ‫النظام القانون!؟‬ ‫عندم���ا تطل���ب األط���راف السياس���ية‬ ‫والقبلية واملناطقية حصصا من مؤسسات‬ ‫الدول���ة فإمن���ا تفعل ذلك ألنه���ا ترى األمر‬

‫كل إمكانياته اإلعالمية‬ ‫والسياس���ية في تأجيج‬ ‫املوق���ف‪ ،‬وحتدي���دا في‬ ‫تأليب ممثل���ي احلراك‬ ‫ض���د الرئي���س ال���ذي‬ ‫الح���ظ أنه���م م���ا زالوا‬ ‫يتحاش���ونه‪ ،‬وخاف من‬ ‫تأثي���ره عليه���م وقدرته‬ ‫عل���ى إعادته���م إل���ى‬ ‫احلوار‪.‬‬ ‫وفي هذا الدور‪ ،‬كتب‬ ‫املتوكل ع���ن صفقة بني‬

‫تارة‪ ،‬وللدولة االحتادية‬ ‫تارة ثانية‪ ،‬حتى اس���تقر‬ ‫على ه���ذا الرأي األخير‬ ‫وقدم���ه كرؤي���ة حلزب���ه‬ ‫حلل القضية اجلنوبية‪.‬‬ ‫عندما انسحب ممثلو‬ ‫احل���راك قب���ل أس���ابيع‬ ‫وجد صالح أنها فرصته‪،‬‬ ‫وراح يلع���ب دور تل���ك‬ ‫الوزغ���ة التي كانت تنفخ‬ ‫النار لتؤججها من حتت‬ ‫س���يدنا إبراهي���م‪ ،‬وركز‬ ‫‪www.alahale.net‬‬

‫< األهالي خاص‪ -‬عبدالرحمن عقيل‬ ‫بع���د طول انتظار من أبن���اء اليرموك أبطال‬ ‫ال���دوري العام لك���رة القدم للموس���م الرياضي‬ ‫‪2013-2012‬م‪.‬‬ ‫كرم االحت���اد اليمني العام لك���رة القدم بعد‬ ‫املباراة االس���تعراضية التي أقيمت على ملعب‬ ‫اس���تاد ملعب املريس���ي مبدينة الثورة بني بطل‬ ‫ال���دوري الع���ام للدرج���ة األول���ى فري���ق نادي‬ ‫اليرم���وك وبطل الدرجة الثانية تغلب اليرموك‬ ‫على األهلي بهدفني نظيفني في املباراة‪.‬‬ ‫ومت منح العبو فريق اليرموك (‪ )40‬ميدالية‬ ‫ذهبية وش���هادة تثبيت املرك���ز األول باإلضافة‬ ‫إلى مبلغ مالي قدره ‪ 2‬مليون ريال‪..‬‬ ‫اجلائ���زة املالي���ة املمنوح���ة لبط���ل الدوري‬ ‫مليون���ي ري���ال ال تس���اوي قيم���ة مياه الش���رب‬ ‫لالعبني طوال املوس���م الرياض���ي إذا ما علمنا‬ ‫أن الن���ادي يخس���ر ف���ي املوس���م الرياضي في‬ ‫حدود ‪ 80‬مليون ريال‪.‬‬ ‫غابت عن التكرمي قي���ادات الدولة وأعضاء‬ ‫مجلس���ي الن���واب والش���ورى وألول مرة يحدث‬ ‫هذا الغياب التام‪.‬‬

‫�شغف انتظار التكرمي‬

‫رج���ل األعم���ال أحم���د أب���و بك���ر بازرع���ة‪،‬‬ ‫عب���ر عن س���عادته بالتك���رمي وقال‪ :‬نع���م تأخر‬

‫قهر املعاناة‬

‫محمد ختام مدرب الفريق اعتبر أن التكرمي‬ ‫جاء متأخرا «ولكن أن يأتي متأخرا خير من أال‬ ‫يأتي‪ ،‬وفرحتي ال ميك���ن أن توصف ألن حالوة‬ ‫التك���رمي له���ا طابع ممي���ز وال ميكن أن أنس���ى‬ ‫ه���ذه اللحظات اجلميل���ة‪ ،‬وأهدي هذا اإلجناز‬

‫لعائلتي الت���ي وقفت معي في‬ ‫السراء والضراء»‪.‬‬ ‫أم���ا مس���اعد امل���درب‬ ‫األكادمي���ي فؤاد العودي قال‪:‬‬ ‫إنه���ا س���عادة كبي���رة وفرحة‬ ‫عظيم���ة أن نت���وج أم���ام املأل‬ ‫ببطول���ة ال���دوري‪ ..‬صحي���ح‬ ‫أن التكرمي ج���اء متأخرا لكن‬ ‫فرح���ة التك���رمي ال ميك���ن أن‬ ‫أنساها ما حييت»‪.‬‬

‫فارقه‬

‫الرئي���س واإلصالح يحصل فيه���ا الرئيس على دعم‬ ‫اإلصالح في إجراءاته حل���ل القضية اجلنوبية‪ ،‬وأن‬ ‫ذل���ك ‪-‬كما كان ينفخ‪ -‬لتس���ييد هادي على املش���هد‬ ‫اجلنوبي على حساب قيادات احلراك‪ ،‬فيما الهدف‬ ‫احلقيق���ي ه���و إقناعه���م ب���أن اإلج���راءات املتخذة‬ ‫حل���ل القضية اجلنوبي���ة واألخرى التي س���تتبع إمنا‬ ‫ه���ي صفق���ة رخيصة على حس���ابهم وعلى حس���اب‬ ‫قضيتهم‪.‬‬ ‫ع���اد ممثل���و احل���راك إل���ى مواقعهم ف���ي مؤمتر‬ ‫احل���وار‪ ،‬وخاب نفخ الوزغ وذهب س���دى‪ ،‬وانس���دت‬ ‫كل الط���رق أمام صال���ح فإذا ه���و وأصحابه يعودون‬ ‫وحدويني حتى العظم!!<‬

‫ريا�ضــة‬

‫الريموك يت�سلم درع الذهب لدوري كرة القدم‬ ‫التكرمي ولكنن���ا انتظرنا‬ ‫ه���ذه اللحظ���ة بش���غف‬ ‫واجلمي���ع من مس���ئولي‬ ‫وزارة الشباب والرياضة‬ ‫واحت���اد الك���رة أب���دوا‬ ‫اس���تعدادهم وأعانون���ا‬ ‫على تكرمي الفريق بهذه‬ ‫الصورة الالئقة‪ ،‬وأهدي‬ ‫ه���ذا االجن���از ل���كل من‬ ‫وقف مع اليرموك س���را‬ ‫وعالنية»‪.‬‬ ‫م���ن جانب���ه وص���ف‬ ‫عم���اد القدس���ي األم�ي�ن الع���ام للن���ادي فرحة‬ ‫التكرمي باجلميلة واألروع فيها أن يراك اجلميع‬ ‫وأنت على منصات التتويج‪ ..‬كيف ال ونحن كنا‬ ‫األفضل طوال املوس���م واجلميع عقد العزم أن‬ ‫نك���ون غير عاديني وحققنا املراد وحصلنا على‬ ‫بطولة على بساط االستحقاق واجلدارة‪.‬‬

‫يس���ير عل���ى ه���ذا النحو م���ن احملاصصة‬ ‫واملراضاة‪ ،‬وأن التغيير ال هو يذهب لصالح‬ ‫النظام والقان���ون‪ ،‬وال هو يعطيها حصتها‪،‬‬ ‫ولو شعرت هذه األطراف أن هناك تسييدا‬ ‫للقانون ولو على حسابها ملا رفعت صوتها‪،‬‬ ‫ألن الش���عب كله سيكون ضدها وفي صف‬ ‫الرئيس هادي ورئيس حكومته‪.‬‬ ‫ه���ذه هي اللعبة الت���ي كان صالح يلعبها‬ ‫معتق���دا أنها هي السياس���ة‪ ،‬ثم ماذا كانت‬ ‫النتيجة رغم م���ا كان ميتلك من األدوات!؟‬ ‫خرج منها مغلوبا محروقا‪.‬‬ ‫إح���دى العب���ارات املش���هورة ف���ي لغ���ة‬ ‫احملاورة الدارجة لدى املصريني‪« :‬قدمية‪،‬‬ ‫الع���ب غيرها»‪ .‬وكان املفت���رض والطبيعي‬ ‫بعد التغيير الذي حدث في اليمن أن نلعب‬ ‫غيرها حتى نتوقع نتيج���ة «غيرها»‪ ،‬لكننا‬ ‫صدقنا صال���ح حني قال «تعال���وا أعلمكم‬ ‫السياسة»‪ ،‬ورحنا نلعب ذات اللعبة!!<‬

‫الريموك عالمة‬

‫مدرب احلراس إبراهيم الس���نيني عبر عن‬ ‫فرحته بقوله «اليرم���وك فاجأ اجلميع وزحف‬ ‫إل���ى البطول���ة بصم���ت دون ضجي���ج إعالمي‬ ‫واس���تحق أن يحص���د عالم���ات اإلعجاب من‬ ‫اجلمي���ع وأن يس���حب البس���اط م���ن كل الفرق‬ ‫املرش���حة لنيل الدوري‪ ..‬وأه���دي هذا اإلجناز‬ ‫لكل يرموكي غيور»‪.‬‬ ‫أم���ا الدكت���ور علي باح���اج مش���رف الفريق‬ ‫فق���د قال‪ :‬انتظرنا ه���ذه اللحظة بفارغ الصبر‬ ‫وجاءت في وقت مناس���ب ألنن���ا تعبنا كثيرا من‬ ‫أج���ل هذه اللحظ���ة‪ ..‬إنه ليوم جمي���ل أن ينظر‬ ‫إلي���ك الناس فيه وأن تصنع النجاح وتكون أحد‬

‫رم���وزه‪ ..‬إنه اليرموك احلب الذي يس���ري في‬ ‫دمي تعبنا كثير من أجل اليرموك»‪.‬‬ ‫سعود الس���وادي حتدث بفرحة كبيرة وقال‪:‬‬ ‫اليرموك فريق اس���تثنائي واس���تطاع بش���بابه‬ ‫الواعدي���ن أن يقدم���وا أروع املس���تويات ب���كل‬ ‫جداره واقتدرا ضاربني ب���كل التوقعات عرض‬ ‫احلائ���ط وأوقف���وا كل املؤام���رات الت���ي كانت‬ ‫حت���اول تثبيطه���م وأثبت���وا أنهم رج���ال في كل‬ ‫األوقات»‪.‬‬ ‫فريق متجانس وممتع‬ ‫إبراهي���م جهام���ه ق���ال إن التك���رمي تأخ���ر‬ ‫نوع���ا ما وكان باإلمكان أحس���ن من ما كان وإن‬ ‫حص���ول اليرموك على بطول���ة الدوري لم يكن‬ ‫محض صدفة وإمنا جاء بعزم وجتانس ومحبة‬ ‫وألف���ة بني الالعبني‪ .‬وأب���دى أمله أن يظل هذا‬ ‫التجانس مس���تمراً وقال إن اجلهاز الفني عمل‬ ‫بجهد وتركيز كبيرين لنيل هذا اللقب‪.‬‬ ‫م���ن جانبه أع���رب عبدالواس���ع املطري عن‬ ‫س���عادته الغام���رة وق���ال‪ :‬كن���ا حزين�ي�ن لتأخر‬ ‫التكرمي ولكننا كنا متأكدين أن ال أحد يستطيع‬ ‫أن يحج���ب عنا لق���ب البطل وفريقنا بش���بابه‬ ‫الواعد أمت���ع وأبدع وأقنع ف���ي امللعب‪ ،‬وإذا ما‬ ‫اس���تمرينا عل���ى ه���ذا التجانس فإنن���ا بفضل‬ ‫الله س���نحصد على األلقاب وسنفرح اجلمهور‬ ‫مرات عديدة»‪.‬‬

‫بدوره عبر أحمد احليفي‪ ،‬عن فرحته وقال‬ ‫إن تكرمينا اليوم جاء نتاجا ملا بذلناه في موسم‬ ‫كان مليئا باألفراح واألتراح واستطعنا بكرم من‬ ‫الله حتقيق هذا اإلجناز»‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬اليرموك اس���تطاع بش���بابه وبهذه‬ ‫التوليفة الشابة أن يحقق ما عجز عن حتقيقه‬ ‫اآلخري���ن‪ ..‬لكننا قهرن���ا التحدي واملس���تحيل‬ ‫واس���تحقينا ه���ذه االحتفائي���ة ع���ن كف���اءة‬ ‫واقتدار»‪.‬‬

‫تتويج اجلهود‬

‫أسامة عنبر‪ ،‬قال‪ :‬تكرمينا جاء متأخرا في‬ ‫وقت كنا قد يئس���نا م���ن التك���رمي‪ ،‬ولكن مهما‬ ‫كان فرحتن���ا ال توص���ف بروعة التك���رمي بهذه‬ ‫االحتفائيه»‪.‬‬ ‫وأض���اف‪ :‬فوزن���ا بالبطولة ج���اء نتاج جهود‬ ‫مبذول���ة لكن صرام���ة ختام وحذق���ه التدريبي‬ ‫ومس���اعد الكابنت فؤاد العودي ساهمت بشكل‬ ‫كبي���ر بجعلن���ا أكث���ر انضباط���ا وحزم���ا داخل‬ ‫امللعب»‪.‬‬ ‫فيم���ا اكتفى م���راد العم���ري بعب���ارة‪« :‬لقد‬ ‫هرمنا من أجل اللحظة التاريخية‪ ..‬إنه ش���عور‬ ‫ال يوصف واحلمد لله من قبل ومن بعد‪ ،‬وشكرا‬ ‫للوزارة واحت���اد الكرة على هذا التكرمي الالئق‬ ‫ببطل الدوري»‪<.‬‬


‫‪314‬‬

‫�أهالينـــــا‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/11/25‬املوافق ‪2013/10/1‬‬

‫يحررها‪ /‬عبدالكرمي اجلرادي‬

‫أكتب ما يخطر على بالك وأرسل رسالة نصية على أحد األرقام التالية‪773928488- 715005852:‬‬ ‫�إىل وزير الرتبية‪..‬‬ ‫علي محسن البهلولي‬

‫باخت�صار‬ ‫ك��ي��ف اخل���ب���ر ي���ا ص��ان��ع�ين ال���ق���رار‬ ‫م�������ن ذي م�����ع�����رق�����ل ل���ل���ح���ك���اي���ة‬ ‫ن��ش��ت��ي ت��ف��اص��ي��ل اخل��ب��ر باختصار‬ ‫م���������ن ال��������ب��������داي��������ة ل����ل����ن����ه����اي����ة‬ ‫م��ن ذي م��ع��ارض م��خ��رج��ات احل���وار‬ ‫م�������ن أج���������ل ن������رج������ع ل����ل����ب����داي����ة‬ ‫م���ن ال�����ذي ي��س��ع��ى ل���وق���ف القطار‬ ‫وش�������ج�������ع أع��������م��������ال ال�����غ�����واي�����ة‬ ‫م�����ن ق���ت���ل ال������ث������وار ن�����ص ال���ن���ه���ار‬ ‫وأح������������رق م����ص����اب����ي����ح ال����ه����داي����ة‬ ‫م��ن ه��و سبب ه��ذا اخل���راب والدمار‬ ‫ق������ص������وا ل�����ن�����ا ن�������ص ال�������رواي�������ة‬ ‫م����ن ش���ج���ع احل����وث����ي ي���ه���د اجل�����دار‬ ‫وي��������دم��������ر أرك����������������ان ال����ب����ن����اي����ة‬ ‫أص���ب���ح ل���ن���ا م��ش��ك��ل��ة ف����ي ال���دي���ار‬ ‫وال�����ق�����ت�����ل وال����ت����ن����ك����ي����ل ه����واي����ة‬ ‫يضحك على شعب اليمن بالشعار‬ ‫وال���������دي���������ن ع������ن������ده ل����ل����دع����اي����ة‬ ‫م���ن ال�����ذي ش����دي ع��ل��ي��ن��ا احل��ص��ار‬ ‫ب������امل������ك������ر ح������ق������ه وال�������رم�������اي�������ة‬ ‫م��ن غ��ي��ر ع��ف��اش ه��و وح���زب احلمار‬ ‫ال��������ل��������ه ي�����ج�����ع�����ل ل���������ه ن����ك����اي����ة‬ ‫أع���ل���ن ع��ل��ي��ن��ا ح�����رب ف����ي ك����ل دار‬ ‫وال�������ب�������رمل�������ان حت�������ت ال�����وص�����اي�����ة‬ ‫واح����ن����ا من��ك��ن��ه��ا ه������دار ف����ي ه����دار‬ ‫وال ف�����ه�����م�����ن�����ا ب������ال������ق������راي������ة‬ ‫ال�����وض�����ع ك���ل���ه ف�����ي ق��ل�اق����ل ون�����ار‬ ‫وال����ش����ع����ب راق��������د ف�����ي ال���ع���ن���اي���ة‬ ‫ع���دش���ي م��ع��ان��ا غ��ي��ر ه����ذا اخل��ي��ار‬ ‫وال ت�����ع�����ل�����م�����ن�����ا ال�������رم�������اي�������ة‬

‫قتلوا الثورة‬ ‫عبدالباري المريسي‬ ‫الضالع‬‫هذه األيام ش���بيهة بأيام‬

‫رس���الة من الشاعر أحمد س���عيد قائد‪ ،‬يدعو‬ ‫فيها كل مشائخ اليمن ومنها خص اجلوف ومأرب‬ ‫وذمار وحاش���د وبكيل وأرحب واألحمر وإب وتعز‬ ‫وبقي���ة املش���ائخ وذل���ك لتجديد احل���وار وحماية‬ ‫املمتلكات العامة والطرقات ومنع التقطعات وكذا‬ ‫حماية خطوط الكهرباء والنفط‪<..‬‬

‫مختصرات وردود‪..‬‬ ‫كلم���ات وأمنيات طيب���ة وجميل���ة‪ ،‬تنقصها تضمني‬ ‫اس���م املرسل‪ ،‬نأمل من القراء الكرام عدم نسيان اسم‬ ‫املرسل واملنطقة لنتمكن من نشر مشاركاتكم‪<.‬‬

‫خذ العربة‬

‫بش���ير املطحني ‪-‬وصاب‬ ‫العالي‬ ‫عليك السرعة في تفكيك‬ ‫الدول���ة العميق���ة وقط���ع‬ ‫الطري���ق أم���ام املؤام���رات‬ ‫للنيل منه ونحن شباب الثورة‬ ‫سنكون سندا قويا له‪<.‬‬

‫�إىل بن علي‬

‫هل من عدل ولو بالقليل!؟‬

‫أم خلدون ‪-‬يرمي‬ ‫أن���ا مدرس���ة‪ ،‬أُد ِّرس يومي���ا‬ ‫خمس حص���ص ثانوية وهناك‬ ‫جوارن���ا مدرس���ات نف���س‬ ‫التخص���ص لك���ن الف���رق أن‬ ‫املدرس���ة ال ت���درس ف���ي اليوم‬ ‫سوى حصة واحدة وذلك بسبب‬ ‫أن بعض املدارس لديها فائض‬ ‫واألخرى كمدرس���تي فيها عجز في ال���كادر التربوي‬ ‫وهذا كله بسبب سوء إدارة التوزيع للمدرسني وكذلك‬ ‫اجملاملة والرشوات في املراكز التعليمية‪<.‬‬

‫حسن خليل ‪-‬عدن‬ ‫أق���ول للمتح���دث‬ ‫اجلن���وب‬ ‫باس���م‬ ‫محم���د عل���ي أحمد‪،‬‬ ‫م���ن فوض���ك تتحدث‬ ‫باس���منا وتزاي���د ف���ي‬ ‫غرورك عل���ى إخوتنا‬ ‫ف���ي الش���مال وه���م‬

‫م���ن حضنون���ا م���ن‬ ‫عنصريتك���م عندم���ا‬ ‫استوليتم على احلكم‬ ‫بع���دن والي���وم تتكل���م‬ ‫عنه���م بحق���د ونكران‬ ‫للمع���روف‪ ..‬نس���يت‬ ‫أنه���م م���ن احتضنوك‬

‫مل���ا ط���ردوك رفاق���ك‬ ‫ح�ي�ن تقاتلت���م عل���ى‬ ‫السلطة‪<.‬‬

‫جمال الشعراني ‪-‬إب‬ ‫لوال املشترك واإلصالح‬ ‫ما كام لزيد اسم أو قيمة‬ ‫ويجاهر ويفخر تنسيقه‬ ‫مع عفاش وتقولها له‬ ‫بكم اشتراك عفاش‬ ‫بكم ثمنت‬ ‫نفسك؟<‬

‫ال�شكر ل�صحيفة الأهايل‬ ‫الش���كر لصحيفة األهالي على ما تنش���ره من فضح للمتآمرين على اليمن وثرواتها داخليا وخارجيا‪ ،‬فاخلونة‬ ‫من داخل البالد ليس لنا بهم حاجة ألن املثل يقول من يخن مرة يخن مرات‪ ،‬فهل فهمت يا أبو جالل أم ال؟<‬

‫�إىل وزير املالية‬ ‫�إىل وزير الرتبية‬ ‫عبداإلله صوفان‬ ‫علي أحمد كريش ‪-‬عبس‬ ‫ش���غلتنا في مجلس النواب‬ ‫ي���ا وزي���ر التربي���ة لدين���ا‬ ‫امليزاني���ة‪..‬عن امليزانية وملا وصلتم حزب التمديد وقلع العداد‬ ‫مدرس���ة اليرم���وك مكونة من املالي���ة ضاع���ت‬ ‫س���تة فصول وع���دد الطالب موظفون م���ن بداية عام ‪2013‬م‬ ‫ياسين أمين وجيه الدين ‪-‬إب‬ ‫‪ 200‬طالب وطالبة وكل الطاقم مبحافظ���ة رمي���ة ل���م يس���تلموا‬ ‫أنا من قراء األهالي والعدد الس���ابق كان‬ ‫‪ ،2‬واحد مدير والثاني وكيل‪ ..‬مرتباته���م حت���ى اآلن‪ ،‬فأي���ن‬ ‫للحديث حول التمديد لذلك أقترح‪:‬‬ ‫احلقوق عندكم؟<‬ ‫احلمد لله رب العاملني‪<.‬‬ ‫‪ .1‬تسمية حزب التمديد والتأبيد وأمينه‬ ‫العام عفاش‪.‬‬ ‫ميتم يا حكومة‬ ‫‪ .2‬حزب قلع العداد وأمينه العام البركاني‪.‬‬ ‫‪ .3‬ح���زب أط���ول برمل���ان ورئيس���ه يحي���ى‬ ‫�إىل وزيري العدل والداخلية‬ ‫أمين محمد‬ ‫محمد عبدالرحمن الشرعبي الراعي‪<.‬‬ ‫حسين ‪-‬إب‬ ‫نشكو إليكم من مسئول أمني‬ ‫«ميتم» تناشدكم‬ ‫مس���تأجرين‬ ‫بتهديد‬ ‫يقوم‬ ‫مقال‬ ‫اعتكاف لإ�سقاط الأخونة‬ ‫يا حكوم���ة الوفاق‬ ‫محالت لديه ولهم ‪ 23‬عاما ومن‬ ‫ال���ذي استبش���رنا‬ ‫يوم مت إقالت���ه جالس يقول إنهم‬ ‫أكرم حبيب ‪-‬تعز‬ ‫بك���م خي���را فنحن‬ ‫هم الس���بب في إسقاط صالح‪.‬‬ ‫م���دراء املديري���ات‪ ،‬مدراء العم���وم‪ ،‬م���دراء اإلدارات‪ ،‬مدراء‬ ‫بغير مش���روع مياه‬ ‫والقضي���ة في احملكم���ة وهو ال‬ ‫امل���دارس‪ ،‬عقال احل���ارات‪ ،‬هؤالء بعض أي���ادي الدولة العميقة‬ ‫منذ قي���ام ثورة ‪ 26‬س���بتمبر ‪1962‬م وما زال‬ ‫فأين‬ ‫القضاء‬ ‫أوامر‬ ‫يرف���ض‬ ‫زال‬ ‫التي لم يطرأ عليها إال الش���يء اليسير من التغيير‪ ،‬وهم يروجوا‬ ‫أهلها ينقلون املاء على ظهور احلمير‪ ،‬وكانت‬ ‫العدالة؟<‬ ‫بأخونة الدولة وعلى أساس هذه فمحافظ احلاملة معتكف إلبعاد‬ ‫حكوم���ة اخلي���ل تعطينا وع���ود لكنه���ا كانت‬ ‫�إىل وزير الإدارة املحلية‬ ‫مدير عام مكتب التربية بتعز حتى يتخلص من «األخونة»‪<.‬‬ ‫تستخدم كدعاية انتخابية فقط‪<.‬‬ ‫محم���د س���عيد قي���س ‪-‬قفل‬ ‫شمر ‪-‬حجة‬ ‫�إىل احلكومة‬ ‫اجملل���س احمللي ف���ي املديرية‬ ‫بعد ثورة ‪ 26‬س���بتمبر‪ .‬أيام القاه���رة‪ ،‬وكان���ت هن���اك الكثي���ر ولكن بع���ض الدول‬ ‫ضح���ك وكذب على الناس‪ ،‬فأي‬ ‫مجاهد القواس ‪-‬بعدان ‪-‬إب‪،‬‬ ‫حكم السالل‪ ..‬كان اخلالف تدخ�ل�ات كثي���رة س���عودية التي ال حتب لليمن النهوض‬ ‫اعتم���اد ألي جه���ة ف���ي املديرية‬ ‫ماذا أنتم صانعون أمام تخريب الكهرباء‬ ‫بني اجلمهوريني واإلماميني ومصرية وظل الش���عب إلى تآم���روا علي���ه م���ع عم�ل�اء‬ ‫وال‬ ‫م���اء‬ ‫ف�ل�ا‬ ‫بالتهامه���ا‬ ‫يق���وم‬ ‫والنف���ط وكذل���ك االغتي���االت واالعتداء‬ ‫وعق���دت مؤمت���رات كثي���رة أن ج���اء الرئي���س احلمدي الداخل فقتل���وه وقتلوا معه‬ ‫كهرباء وكل ش���يء ف���ي املديرية‬ ‫على القوات املس���لحة‪ ،‬هل لديكم القدرة‬ ‫منه���ا خم���ر‪ ،‬الطائ���ف‪ ،‬فتحقق من األهداف الشيء ثورة ‪ 26‬سبتمبر‪<.‬‬ ‫جالس على عهد اإلمامة‪<.‬‬ ‫لتجيبوا أم أنكم عاجزين؟<‬

‫ر�سالة حوار‬

‫�إىل رئي�س اجلمهورية‪..‬‬

‫�إىل ح�سن زيد‬

‫تاريخ مغلوط‬ ‫نضال العزب‬ ‫ح���كام وق���ادات اليمن‬

‫�إىل وزير الداخلية‪..‬‬ ‫جزء م���ن تاريخنا اليمني‬ ‫س���واء كان س���لبيا أو‬ ‫إيجابيا‪ ،‬ولكن يا لألس���ف‬ ‫كل م���ن حك���م ح���اول أن‬

‫ميس���ح تاري���خ م���ن كان‬ ‫قبله وال ي���زرع إال احلقد‬ ‫والكراهية فقط وال ينظر‬ ‫إال إلى اجلانب السيئ‪<.‬‬

‫ا�سقاط احل�صانة‬ ‫ووقف العبث‬ ‫رسالة بدون اس���م تطالب عقالء اليمن أن‬ ‫يسقطوا احلصانة ويوقفوا عبث صالح بأمن‬ ‫واستقرار اليمن وإزهاق األرواح باسم احلوثي‬ ‫وباسم القاعدة واغتيال الضباط األحرار‪<.‬‬

‫هل الداخلية تعمل‬

‫أبو أمجد القدميي‬ ‫هن���اك ش���خص مع���روف‬ ‫ل���دى كل الن���اس ول���دى كل‬ ‫أجه���زة األم���ن يق���وم بالتقطع‬ ‫ف���ي الطرقات ليل نه���ار للنهب‬ ‫والس���لب وس���رقة املس���افرين‬ ‫وإق�ل�اق األمن ف���ي منطقة بني‬ ‫حس���ن ‪-‬حراز ‪-‬صنع���اء‪ ،‬وهذا‬ ‫الش���خص مطل���وب أمني���ا وق���د مت اإلب�ل�اغ عن���ه إلى‬ ‫اجله���ات اخملتصة ول���م يتجاوبوا معنا‪ ،‬فهل تس���تطيع‬ ‫وزارتكم املعنية باألمر أن تضع حدا لقاطع طريق؟<‬

‫الغثاء لن ميكث فـي الأر�ض‬ ‫أمين وجيه الدين ‪-‬إب‬ ‫إن أي مش���روع عصب���وي جهوي س�ل�الي لن‬ ‫ميكث في األرض اليمنية وسيذهب جفاء ونحن‬ ‫لن نكون إال مع مش���روع ينف���ع الناس ويخرجهم‬

‫م���ن دوام���ة الصراع���ات والتعصب إل���ى رحاب‬ ‫الدميقراطية والدولة املدنية التي يستظل حتت‬ ‫رايتها كل اليمنيني‪<.‬‬

‫�إىل وزير الكهرباء‪..‬‬

‫هل من رقيب‬

‫ناجي أحمد ‪-‬تعز‬ ‫هن���اك ق���رى رابط���ة ب���دون‬ ‫عدادات ولكن هناك أش���خاص‬ ‫يقومون بالتحصيل إلى جيوبهم‪،‬‬ ‫فهل الوزارة راضية عن هذا؟<‬

‫لو كانت‬ ‫الدولة قادرة!‬ ‫منير الزبدي ‪-‬القفر‬

‫أصبح اليمن‬ ‫اليوم كقنبلة موقوتة‬ ‫وأخشى أن يكون حكم‬ ‫اليمن كحكم العشائر‪،‬‬ ‫القوي يقتل الضعيف‪.‬‬ ‫ولو كانت الدولة قادرة‬ ‫على صنع القرار‬ ‫عليها إيقاف قتل‬ ‫احلوثي ألبناء الشعب‬ ‫بدون وجه حق‪<.‬‬


‫‪314‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬ ‫‪email: alahalenet@gmail.com‬‬

‫الثالثاء ‪ 25‬ذو القعدة ‪1434‬‬ ‫العدد ‪:‬‬ ‫الموافق ‪ 1‬أكتوبر ‪2013‬‬

‫قال �إن ال�صحيفة «خرجت عن �إطارها املهني»‪..‬‬ ‫�شاب ميني يقوم بتطوير طريقة‬ ‫حمافظ اجلوف يرد على «حمافظون معلولون» جديدة فـي الكتابة ال�صحفية‬

‫تلق���ت صحيف���ة «األهالي» ردا قاس���ي‬ ‫اللهج���ة م���ن محاف���ظ محافظ���ة اجلوف‬ ‫محم���د س���الم ب���ن عب���ود‪ ،‬تعقيب���ا حول‬ ‫تقرير نشر في العدد قبل املاضي بعنوان‬ ‫«محافظون معلول���ون» تطرق إلى احلالة‬ ‫الصحية لبع���ض احملافظني‪ ،‬من بينهم‬ ‫احملافظ بن عبود‪.‬‬ ‫التقري���ر ال���ذي تطرق إلى‬ ‫س���فر احملاف���ظ إل���ى دول���ة‬ ‫مجاورة وفترات إقامته بالعاصمة صنعاء‪ ،‬وتطرق‬ ‫إلى بعض األوضاع التي تعيشها محافظة اجلوف‪.‬‬ ‫وأثن���ى كات���ب التقري���ر عل���ى الدور ال���ذي لعبه‬ ‫احملافظ في الثورة الشعبية وتعرضه إلصابة بطلق‬ ‫ناري في حادثة جول���ة «كنتكي»‪ .‬وتطرق أيضا إلى‬ ‫تصريحات احملافظ حول اخملزون النفطي الواعد‬ ‫والغاز املسال املدفون في احملافظة احلدودية‪.‬‬ ‫احملاف���ظ احملس���وب على ح���زب اإلصالح في‬ ‫رده ش���ديد اللهج���ة قال في الصحيف���ة والقائمني‬ ‫عليها كل ش���يء لكنه لم ينفي أي معلومة وردت في‬ ‫التقرير‪.‬‬ ‫رد احملاف���ظ الذي كتبه بخط ي���ده وحبر قلمه‪،‬‬ ‫قال إن الصحيفة «خرج���ت عن إطارها املهني في‬ ‫ذات املوضوع فيما يخص محافظ محافظة اجلوف‬ ‫األس���تاذ محمد سالم بن عبود‪ ،‬حيث حتدث كاتب‬

‫املوض���وع ب���زور وبهت���ان‪ ،‬ومعلوم���ات ال‬ ‫أس���اس لها من الصحة‪ ،‬وأغلبها كاذبة‬ ‫ومحض افتراء»‪.‬‬ ‫وعب���ر احملاف���ظ ع���ن امتعاض���ه‬ ‫الشديد من نشر املوضوع «في صحيفة‬ ‫نحسبها ونعدها من الصحف الصادقة‬ ‫واملهني���ة‪ ،‬وذات النق���د البن���اء‬ ‫والتوجه الس���وي»‪ ،‬وأش���ار إلى‬ ‫أن الصحيف���ة «انزلقت بنش���ر‬ ‫مثل هكذا موضوع خال من املصداقية واملهنية»‪.‬‬ ‫الصحيف���ة تتحف���ظ على نش���ر الن���ص الكامل‬ ‫م���ن رد احملاف���ظ حفاظ���ا عل���ى س���معته ومكانته‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫وأضاف احملافظ بن عبود‪« :‬ولم يحدث ذلك إال‬ ‫لس���كوت األحرار والشرفاء والشخصيات التي لها‬ ‫صلة بصحيفة األهالي‪ ،‬عن نشر مواد بعض الذين‬ ‫يكتب���ون وفق أهواءه���م‪ ،‬ويتحدثون كذب���ا وبهتانا‪،‬‬ ‫الصف���ات الت���ي ليس من طب���اع الصادق�ي�ن‪ ،‬دعاة‬ ‫اإلصالح والتغيير»‪.‬‬ ‫واختت���م رده‪« :‬واحملاف���ظ إذ يحتف���ظ بحق���ه‬ ‫القانون���ي في مقاض���اة الصحيف���ة قضائيا‪ ،‬حتى‬ ‫تبرئ الصحيفة نفس���ها مما نش���ر فيها‪ ،‬من إساءة‬ ‫ومعلوم���ات كاذبة عن احملاف���ظ‪ ....‬والله من وراء‬ ‫القصد»‪<.‬‬

‫«قب����ل اكتم����ال املش����هد»‬ ‫فك����رة صحفي����ة مبتك����رة مت‬ ‫حمايتها لدى وزارة الثقافة‪..‬‬ ‫من���ذ أكث���ر م���ن س���نة‬ ‫عك���ف الزميل عبدالس�ل�ام‬ ‫الس���ياغي‪ ،‬عل���ى تطوي���ر‬ ‫فك���رة إعالمي���ة ش���كلت‬ ‫ابت���كاراً جدي���داً ف���ي مجال‬ ‫الكتابة الصحفي���ة الهادفة‪،‬‬ ‫وذل���ك باس���تخدام مهارات���ه‬ ‫ف���ي الكتابة األدبي���ة وكذلك‬ ‫ف���ي مج���ال اجلرافيك���س‬ ‫والتصمي���م عل���ى برام���ج‬ ‫احلاسوب‪.‬‬ ‫وتتلخ���ص الفك���رة ف���ي‬ ‫القي���ام باختي���ار ص���ور‬ ‫فوتوغرافي���ة ذات طاب���ع‬ ‫إنس���اني أو حقوق���ي أو‬ ‫القي���ام بتصمي���م الفك���رة‬ ‫ابتدا ًء بواس���طة احلاسوب‪،‬‬ ‫ثم القي���ام بتجزئ���ة عناصر‬

‫الفك���رة الواح���دة الت���ي‬ ‫تش���كل مضم���ون الص���ورة‬ ‫الفوتوغرافي���ة أو التصمي���م‬ ‫إل���ى أكثر من ص���ورة بحيث‬ ‫يت���م ظهور الص���ور بالتدريج‬ ‫ف���ي س���ياق املق���ال ابت���دا ًء‬ ‫بأبس���ط مش���هد ث���م تظه���ر‬ ‫الص���ور تباع���ا حت���ى يتضح‬ ‫للقاريء أو املش���اهد املشهد‬ ‫األصلي للص���ورة ويصاحب‬ ‫عرض وتدرج الصور إضافة‬ ‫فقرات نصي���ة مع كل صورة‬

‫من خاللها يت���م التعبير عن‬ ‫كل صورة على حدة بأسلوب‬ ‫أدبي راقي‪.‬‬ ‫الس���ياغي قام بتس���جيل‬ ‫وحماي���ة الفكرة ل���دى وزارة‬ ‫الثقاف���ة بصنعاء ومت إصدار‬ ‫ش���هادة تسجيل للفكرة برقم‬ ‫(‪ )258‬لسنة ‪2013‬م‪.‬‬ ‫مال���ك الفك���رة ين���وي‬ ‫التعاقد مع املواقع اإلخبارية‬ ‫للقي���ام بالكتاب���ة الصحفية‬ ‫وفقاً للطريقة املشار إليها‪.‬‬ ‫وتق����دم مال����ك الفك����رة‬ ‫بالش����كر ل����كل م����ن تع����اون‬ ‫مع����ه وس����اعده عل����ى إجناح‬ ‫وإكمال تس����جيل الفكرة وفي‬ ‫مقدمته����م‪ :‬رئي����س حتري����ر‬ ‫صحيف����ة األهال����ي‪ ،‬ومدي����ر‬ ‫إدارة حماية امللكية الفكرية‪،‬‬ ‫ومدير عام املصنفات وامللكية‬ ‫الفكرية بوزارة الثقافة‪<.‬‬

‫متوفر �إبتدا ًء من يوم اخلمي�س ‪2013/10/3‬م‬

‫ال‬

‫م �ألف‬

‫علي اجلرادي‬

‫دي���ون ال��زم��رة‬ ‫ ق���ال الرئيس ه���ادي في لقاءه مبش���ايخ حتالف‬‫اليمن إن���ه قدم خيرة رجاله ف���ي ‪94‬م وقتل منهم ‪48‬‬ ‫من ق���ادة الكتائ���ب م���ن محافظتي أبني وش���بوة‪ ..‬يا‬ ‫سيادة الرئيس‪ ،‬الله يعني اليمن وخزينتها العامة على‬ ‫تسديد ديونها لتيار الزمرة‪.‬‬ ‫ ج���زء كبي���ر م���ن التوت���ر احلاصل‬‫يعود لكرسي املؤمتر الشعبي‪ ..‬الرئيس‬ ‫هادي يعتقد أن كرس���ي رئاس���ة املؤمتر‬ ‫هو امتالك احلزب احلاكم وعلي صالح‬ ‫يتش���بث باملؤمتر كآخر قلعة يحتمي بها‬ ‫مع أفراد أسرته‪.‬‬ ‫ ثالثة يقوم���ون بتقوية جبهة عل���ي صالح‪ :‬األول‬‫األداء املرتع���ش حلكوم���ة الوف���اق‪ ،‬الثان���ي عنصرية‬ ‫ومناطقية الرئيس ه���ادي والثالث غياب الرؤية لدى‬ ‫قوى وأحزاب الثورة العظيمة‪.‬‬ ‫ أخي وصديق���ي احلضرمي عضو‬‫ف���ي مؤمت���ر احل���وار مصر على نش���وء‬ ‫اإلقليم الشرقي‪ ،‬فقلت له‪ :‬ما هو الدافع‬ ‫لهذه القناعة‪ ،‬فأجابني‪ :‬أنتم ال تدركون‬ ‫الك���وارث التي حل���ت بنا ج���راء صراع‬ ‫الطغم���ة والزمرة حتى اآلن‪ ،‬ثم فاجأني‬ ‫قائ�ل�ا‪ :‬هل تعل���م أن مائة ش���خص من‬ ‫أعض���اء مؤمتر احلوار هم من محافظة‬ ‫أبني وحدها‪ ،‬لم أجد غير الصمت فهل‬ ‫أحد منكم ميتلك إجابة!‪.‬‬ ‫ الث���ورات الت���ي ال تهدم البنى وش���بكات املصالح‬‫للدول���ة العميقة تقوم بإهداء وق���ت إضافي لألنظمة‬ ‫السابقة بلملمة صفوفها‪.‬‬ ‫ الرئيس هادي يطلق قذيفة مدفعية‬‫جتاه نظام صالح بالق���ول‪ .‬لقد حتولت‬ ‫أحالم اليمنيني إلى كوابيس وأخطرها‬ ‫بروز مالمح احلكم العائلي‪.‬‬ ‫ يبدو أن املعلومات التي تس���ربت عن نية الرئيس‬‫هادي اإلطاحة بحصانة صال���ح حقيقية وأنه يدرس‬ ‫وضع���ه حتت اإلقامة اجلبرية‪ .‬ال خيار لصالح س���وى‬ ‫التسليم لهادي واخلروج من اليمن وأي تفكير باجتاه‬ ‫استخدام العنف سيفقد صالح احلصانة‪<.‬‬ ‫‪Aligradee20@gmail.com‬‬


صحيفة الأهالي العدد 314